Issuu on Google+

!«‫ ﺑﺪﺃ ﺑـ »ﺻﻮﺭﺗﻲ ﺃﻭﻝ« ﻭﺍﻧﺘﻬﻰ ﺑـ »ﺃﻧﺎ ﺍﻟﻠﻲ ﺑﺨﺘﻢ ﺍﻟﺤﻔﻞ‬. ‫ﺧﻼﻑ ﺃﺣﻼﻡ ﻭﺧﺎﻟﺪ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ‬ 

23

Thursday 5 shawal 1433 23 August 2012 G.Issue No.263 First Year

23

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﺁﻻﻑ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﹸﻳﺤ ﱢﻮﻟﻦ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺳﻮﺍﻟﻒ ﺣﺮﻳﻢ« ﺇﻟﻰ ﺭﻗﺺ ﺍﺳﺘﻌﺮﺍﺿﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﻣﻮﻇﻔﺎﺕ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻳﻔﻘﺪﻥ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ‬7 

‫ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺣﺎﻟﺔ »ﻻﻋﺐ ﺍﻟﻨﺼﺮ« ﺍﻟﻤﻀﺮﻭﺏ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻪ ﺍﻟﺘﺴ ﱡﻠﻞ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻝ‬                    21

                 

‫ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺃﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﻮﺑﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﺗﻌﻮﻳﻀﻬﻢ‬ 



                                16

                      

‫ﺍﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻷﻭﻝ ﺑﻨﻚ ﻃﻌﺎﻡ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ‬

%60 ‫ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳﺴﻴﻄﺮﻭﻥ ﻋﻠﻰ‬

                     5 

‫ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ ﻭﺣﺮﺑﻬﻢ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺳﺘﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬

‫ﺷﻴﻜﺎﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ »ﺍﻟﻤﻀﺮﻭﺑﺔ« ﺗﻌﻮﺩ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﺩﻭﻥ ﺭﺻﻴﺪ ﻣﻦ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬144 ‫ﺑـ‬                   21

     144               

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻭﺍﺣﺘﻨﺎ ﻓﺮﺣﺎﻧﺔ‬ 10

10

‫زﻛﻲ أﺑﻮاﻟﺴﻌﻮد‬

‫ﻭﺟﻬﺎﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﹺ‬ ..‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﹺ‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﺍﻟﺒﻬﺠﺔ‬ 11

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

11

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻃﺎﻟﻊ‬

‫ﹸ‬ ‫ﺇﺳﻼﻡ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ ‫ﹺ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ ‫ﱠ‬

                    %80      15%60

                     



‫ ﺭﻳﺎﻝ‬500 ‫ ﺃﺑﻮ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﻳﻘﺮﺃ ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻼﻡ ﻭﺃﻡ ﺧﺎﻟﺪ ﺗﻄﻠﺐ‬..«‫ﻣﺮﺧﺼﻴﻦ‬ ‫ﻣﻄﺎﺭﺩﻭ ﺍﻟﻮﻫﻢ ﻳﻠﻬﺜﻮﻥ ﻭﺭﺍﺀ ﺭﻗﺎﺓ »ﻏﻴﺮ ﱠ‬                     9

                        

         500          

                     ��� 

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺳﺒﻌﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﺇﻏﻼﻕ ﻣﺘﻨﺰﻩ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺑﻌﺪ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺛﻼﺙ ﻓﺘﻴﺎﺕ‬

            

‫ﺻﻮﺭﺓ ﻗﺘﻴﻞ‬ ‫»ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ« ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 14 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 6









 


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

«‫»ﻣﻄﺮ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬ ! ‫ﺣﻤﻀﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

–     " "     "" ""  ""   ""      "" " – "     ––   "" ""   ""  ""   ""   ""   –  ""    –  

2 !‫ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

                             •

‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

‫ﹲ‬ !..‫ﻣﺨﺘﻠﻒ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

2500 20122 

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

         •        •                ••           ••          ••       •  •       •  •    • saeedm@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬-‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬-‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                   18      1879

      ���                       



      ""

                          

«‫ﻃﻴﺮ » ﹾﹶﻟﻘﻠﻖ‬ ‫ﻳﻘﻀﻲ ﺑﺼﺪﻣﺔ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻭﻳﺸﻌﻞ‬ ‫ﺣﺮﻳﻘﺎ‬

2500                  

     38        

       473       " "       

٤۷۳ ‫ﺍﻟﺴﻤﻜﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻴﻌﺖ ﺑـ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ‬

‫ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ‬ ‫ﻳﻬﺪﺩ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺃﺛﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻨﺠﻼﺩﻳﺶ‬ ‫ﺑﺎﻟﺰﻭﺍﻝ‬

‫ﺭﺟﻞ ﺻﻴﻨﻲ‬ ‫ﻳﺼﻄﺎﺩ ﺳﻤﻜﺔ‬ ‫ﻗﻴﻤﺘﻬﺎ‬ ‫ ﺃﻟﻒ‬473 ‫ﺩﻭﻻﺭ‬


‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫رأوا أنها تفسح المجال أمام المسلمين ليكونوا شركاء مؤثرين‬

‫شخصيات لبنانية‪ :‬دعوة خادم الحرمين لتأسيس‬ ‫مركز للحوار بين المذاهب تنقية للصف اإسامي‬ ‫بروت ‪ -‬وا�ص‬ ‫اأعرب ��ت �شخ�شي ��ات �شيا�شي ��ة واإ�شامية‬ ‫لبناني ��ة ع ��ن ترحيبه ��ا بتبن ��ي قم ��ة الت�شامن‬ ‫الإ�شام ��ي ال�شتثنائي ��ة الت ��ي عق ��دت ي مكة‬ ‫امكرمة دع�ة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عب ��د الل ��ه ب ��ن عب ��د العزي ��ز اآل �شع ���د (حفظه‬ ‫الل ��ه) تاأ�شي� ��ص مرك ��ز للح ���ار ب ��ن امذاه ��ب‬ ‫الإ�شامي ��ة يك ���ن مق ��ره الريا�ص‪ .‬وقال ���ا اإن‬ ‫مثل هذا امركز من �شاأنه اأن يعزز الت�ا�شل بن‬ ‫امذاه ��ب الإ�شامية ويزيل كثرا من ال�ش�ائب‬ ‫ويفت ��ح الب ��اب وا�شعًا اأمام التاق ��ي بن عم�م‬ ‫ام�شلم ��ن ويق ���ي م ��ن وحدته ��م وت�شامنه ��م‬ ‫ويعزز ح�ش�رهم الفاعل على ام�شت�ى العامي‬ ‫ويف�شح امجال اأمامهم ليك�ن�ا �شركاء م�ؤثرين‬ ‫على اخارطة الدولية‪.‬‬ ‫وو�ش ��ف اأمن عام اجماعة الإ�شامية ي‬ ‫لبن ��ان اإبراهيم ام�شري دع�ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عب ��د الله ب ��ن عبد العزي ��ز اآل‬ ‫�شع ���د (حفظه الله) تاأ�شي�ص مركز للح�ار بن‬ ‫امذاه ��ب الإ�شامي ��ة ومقره الريا� ��ص بام�ؤ�شر‬ ‫الإيجابي‪ .‬واأعرب عن اأمله ي اأن يك�ن للمركز‬ ‫فاعلية حقيقي ��ة ي اإطار اح ���ار بن امذاهب‬ ‫الإ�شامية و�ش� ًل اإى تفاهم اإ�شامي عام ح�ل‬ ‫الق�شاي ��ا التي يختل ��ف عليها ام�شلم ���ن‪ ،‬واأن‬ ‫تت�شافر اجه�د م ��ن اأجل حقيق التقارب بن‬ ‫الدول الإ�شامية و�ش� ًل اإى الت�حد الإ�شامي‬ ‫ح�ل الق�شايا ام�شركة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شي ��خ ه ��اي فح�ص دع ���ة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن جادة‪ ،‬ويجب اأن نعمل على‬ ‫ح�يله ��ا اإى منهج عمل يعال ��ج الأعطاب التي‬ ‫ح�شلت والتي ناأمل األ تك�ن عميقة‪ ،‬وبالتاي‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫نتف ��ادى اأي �شلبية حتملة‪ ،‬واأن نعمق اح�ار‬ ‫ونعمل عل ��ى تر�شيخ العي�ص ام�ش ��رك لأن فيه‬ ‫م�شلحة للجميع‪.‬‬ ‫وراأى ع�ش� كتلة ام�شتقبل النيابية النائب‬ ‫خال ��د ال�شاه ��ر‪ ،‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأن كل اخط�ات‬ ‫الت ��ي يق�م بها خادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �شع ���د (حفظه الله)‬ ‫ه ��ي اخط�ات الت ��ي تر�شي الل ��ه اأو ًل وتخدم‬ ‫الأمة ثانيًا وت�شاهم ي تنقية ال�شف الإ�شامي‬ ‫والعربي وتر�شيخ دعائ ��م ام�شاحات العربية‬ ‫ومعاجة الق�شايا الدقيقة والت�شدي لاأزمات‪.‬‬ ‫واأ�شاف هذا ي�ؤكد اأن �شيا�شة امملكة تق�م بدور‬ ‫اإيجاب ��ي عل ��ى �شعيد تعزي ��ز اأوا�ش ��ر اح�ار‬

‫وتتعاطى م�ش�ؤولية مع ه ��ذه الق�شايا‪ ،‬ولعل‬ ‫اجتم ��اع مك ��ة امكرم ��ة الطارئ ي ��دل على مدى‬ ‫ح�ش� ��ص ام�ش�ؤول ��ن ي امملكة وي مقدمتهم‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن للم�ش�ؤوليات الكبرة‬ ‫املق ��اة على عاتقهم‪ ،‬التي تعي�شه ��ا الأمة الي�م‬ ‫وحتاج اإى م�اقف �شلبة ودراية ومعاجات‬ ‫�شريعة وم�ش�ؤول ��ة‪ ،‬ول �شك اأن امكان والزمان‬ ‫يحم ��ان اجمي ��ع م�ش�ؤولي ��ة كب ��رة ي ه ��ذا‬ ‫ام��ش�ع‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شاه ��ر لع ��ل ق�شي ��ة اح ���ار هي‬ ‫م ��ا يحتاج اإلي ��ه النا�ص بدل التقات ��ل ومن اأجل‬ ‫التفاه ��م والتع ��اون واإى تفهم الآخ ��ر وه� ما‬ ‫تدركه جيدًا حك�مة خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ب��شفه ً‬ ‫خط ��ا وا�شحً ا ي �شيا�شة امملكة التي‬ ‫كر�ش ��ت دوره ��ا لن�ش ��رة الق�شاي ��ا الإ�شامي ��ة‬ ‫والعربي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح مفتي طرابل� ��ص و�شمال‬ ‫لبن ��ان ال�شي ��خ مال ��ك ال�شع ��ار اأن دع ���ة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن اإى تاأ�شي�ص مركز للح�ار‬ ‫ب ��ن امذاه ��ب الإ�شامي ��ة رما تك ���ن الق�شية‬ ‫الأه ��م ي عامن ��ا امعا�شر لأن �شائ ��ر النا�ص قد‬ ‫الت ��زم عمقه الدين ��ي وه� يظ ��ن اأن الآخر كاأنه‬ ‫ع ��دو له اأو نقي� ��ص اأو اأنه ل يتحمل ول ير�شى‬ ‫وج�ده‪ .‬واأ�شاف اأن هذه الدع�ة تاأتي لاإعان‬ ‫من اأج ��ل اأن يتقارب النا� ��ص ي مفاهيمهم لأن‬ ‫التق ��ارب ي الفه ��م وي الت�ش�ر ه ��� ال�شبيل‬ ‫ال�حيد للتق ��ارب بن ام�اقف ال ��ذي ينتج عنه‬ ‫التعامل اليجابي‪.‬‬ ‫وخت ��م ت�شريح ��ه قائ � ً�ا اإن دع ���ة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن م ��ن �شاأنه ��ا اأن ت�شتاأ�شل‬ ‫كل ج ��ذور الأحق ��اد والتقات ��ل والت�ش ��ادم بن‬ ‫ام�شلمن‪ ،‬وا�ش ًفا الدع�ة باأنها تاأتي �شمام اأمن‬ ‫واأمان حا�شر الأمة الإ�شامية وم�شتقبلها‪.‬‬

‫«الحج» تبدأ اأحد المقبل استقبال طلبات التوظيف الموسمية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حف�ظ‬ ‫تب ��داأ وزارة اح ��ج مثل ��ة ي اإدارة‬ ‫الت�ظي ��ف ام��شم ��ي اعتب ��ار ًا م ��ن الأح ��د‬ ‫امقب ��ل ا�شتقبال طلب ��ات الت�ظي ��ف لاأعمال‬ ‫ام��شمي ��ة الت ��ي تنفذها خ ��ال م��شم احج‬ ‫امقب ��ل‪ .‬واأعلنت ال ���زارة اأن وظائفها امعدة‬ ‫لهذا ام��ش ��م �شت�شمل جميع فئ ��ات خريجي‬ ‫ال�شهادات التعليمية ��دء ًا من خريجي امرحلة‬ ‫البتدائية وحتى امرحلة اجامعية‪ ،‬م�شر ًة‬ ‫اإى اأن ال�ظائ ��ف ام��شمي ��ة �شت�شمل جميع‬ ‫اإداراته ��ا التابعة لها ي مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امن ���رة وحافظ ��ة ج ��دة‪ .‬واأو�شح ��ت اأن‬

‫طلبات الت�ظيف اخا�شة باإدارات اخدمات‬ ‫والإ�شكان والت�شغي ��ل وال�شيانة والعاقات‬ ‫العامة والإع ��ان وجنة النظر ي خالفات‬ ‫حج ��اج الداخ ��ل والإدارة العام ��ة للم�شاريع‬ ‫والنق ��ل واإدارة احرك ��ة والك ��راج وجن ��ة‬ ‫التجهي ��زات اميداني ��ة واإدارة الت�ش ��الت‬ ‫الا�شلكي ��ة وجن ��ة تف�ي ��ج احج ��اج عل ��ى‬ ‫ج�ش ��ر اجمرات �شتب ��داأ ي ا�شتقبال طلبات‬ ‫الت�ظي ��ف به ��ا م ��ع نهاي ��ة ال�شه ��ر اح ��اي‬ ‫وحديد ًا ي ال�‪ 28‬منه وحتى ال�‪ 17‬من �شهر‬ ‫ذي القع ��دة امقبل‪ .‬وح ��ددت اأماكن ا�شتقبال‬ ‫طلب ��ات الت�ظي ��ف مق ��ر ج ��ان امتابعة ي‬ ‫دائ ��ري ك ��دي مكة امكرم ��ة‪ ،‬وف ��رع ال�زارة‬

‫بح ��ي ال�ش�شة‪ ،‬وف ��رع ال ���زارة ي حافظة‬ ‫ج ��دة بطري ��ق امين ��اء‪ ،‬فيما اخت ��ارت طريق‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف بج ���ار م�شت�شفى اأح ��د مقر ًا‬ ‫ل�شتقب ��ال امتقدم ��ن ي امدين ��ة امن ���رة‪،‬‬ ‫مهيبة بكل متقدم طباع ��ة ا�شتمارة الر�شيح‬ ‫وذلك من ال�شفح ��ة الرئي�شية للم�قع مك�نة‬ ‫من �شفح ��ة واحدة تطبع على ورق اأبي�ص ‪4‬‬ ‫‪ A‬بالط ���ل واإرفاق �ش ���رة بطاقة الأح�ال‬ ‫و�ش�رة م ��ن اآخر م�ؤهل علم ��ي ح�شل عليه‬ ‫بالإ�شاف ��ة لاأ�ش�ل للمطابق ��ة بالإ�شافة اإى‬ ‫�ش�رتن �شخ�شية ‪ 6×4‬لتقدمها اإى جنة‬ ‫امقابات الر�شمية وذلك ح�شب م�عد امقابلة‬ ‫ال�شخ�شية ام��شحة ي ام�قع‪.‬‬

‫خالد الفيصل يرعى الليلة ملتقى الشباب «مع ًا نفرح»‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫تنطلق م�شاء الي�م فعاليات ومنا�شط ملتقى‬ ‫امدين ��ة ال�شبابية ي ج ��دة بعن�ان «مع� � ًا نفرح»‬ ‫ح ��ت رعاي ��ة اأمر منطق ��ة مكة امكرم ��ة �شاحب‬ ‫ال�شم� املكي الأمر خالد الفي�شل بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫يت�شم ��ن املتقى فعاليات متن�ع ��ة ت�شمل ندوات‬ ‫ودورات تدريبي ��ة وتاأهيلي ��ة وبرام ��ج ريا�شي ��ة‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى معار�ص ت�جيهية وتعليمية واألعاب‬ ‫ترفيهي ��ة وعرو� ��ص لف ��رق م�شرحي ��ة ترفيهي ��ة‬ ‫اإ�شافة لرامج خا�ش ��ة بالق�شم الن�شائي وبرامج‬ ‫خا�شة لفئ ��ة الفتيان‪ .‬وتب ��داأ الفعاليات بدورتن‬ ‫تدريبيت ��ن جانيت ��ن الأوى بعن ���ان «اأم ��اط‬ ‫التفك ��ر‪ ،‬مقيا� ��ص هرم ��ان» يقدمه ��ا الدكت ���ر‬ ‫اأحم ��د العُمري م ��درب وم�شت�شار تط�ي ��ر الذات‬ ‫والتفكر‪ ،‬والثانية يقدمها جزاء امطري بعن�ان‬ ‫«الع ��اج الذات ��ي»‪ ،‬وذل ��ك بقاع ��ات التدري ��ب ي‬ ‫امدينة ال�شبابية‪.‬‬ ‫وتت�ا�ش ��ل فعاليات ملتقى امدينة ال�شبابية‬ ‫م ��دة ت�ش ��ع لي ��ال ح ��ت اإ�ش ��راف وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة والأوقاف والدع ���ة والإر�شاد‪ ،‬حيث‬ ‫ُيع ��د املتقى اأكر ملتق ��ى �شبابي ت�جيهي ثقاي‬ ‫ي�شتهدف اجن�شن بعديد من الرامج والأن�شطة‬ ‫امختلفة ويرفع �شعار «املتقى لك ولأ�شرتك»‪.‬‬ ‫واأو�شح مدي ��ر عام املتقى مدير عام امكتب‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يرع ��ى م�شاعد وزي ��ر الداخلية‬ ‫لل�ش� ��ؤون الأمني ��ة الأم ��ر حمد بن‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬خ ��ال الفرة‬ ‫م ��ن ‪ 23‬اإى ‪� 25‬ش ���ال اح ��اي‪،‬‬ ‫فعالي ��ات املتق ��ى الث ��اي للج ���دة‬ ‫ال�شامل ��ة بالأم ��ن الع ��ام‪ ،‬بعن ���ان‬ ‫«اج�دة ي الأم ��ن واجب واإبداع»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت�شت�شيف ��ه اإدارة دوري ��ات‬ ‫اأم ��ن حافظ ��ة ج ��دة مرك ��ز امل ��ك‬ ‫في�ش ��ل للم�ؤم ��رات ي جامعة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ .‬وي�ش ��ارك ي املتق ��ى‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 1500‬متخ�ش�ص وباحث‬ ‫ومهتم من القطاعن العام واخا�ص‬ ‫ي ج ��الت التطبيق ��ات الأمني ��ة‬ ‫واإداراته ��ا واأ�شاليب عملها من داخل‬ ‫امملك ��ة وخارجه ��ا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫ثاثن متحدث ًا ي�شتعر�ش�ن درا�شات‬ ‫وبح�ث� � ًا وتطبيق ��ات وج ��ارب‬ ‫م�ذجية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر الأم ��ن الع ��ام‬ ‫الفري ��ق اأول �شعي ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫القحطاي‪ ،‬اأن ملتقى اج�دة الثاي‬ ‫يتناول الأبعاد امختلفة والتط�رات‬

‫م‪ .‬عبدالله امقبل‬

‫الفعالي ��ات التي حر�ش ��ت الأمانة‬ ‫عل ��ى ر�شدها من خ ��ال ا�شتطاع‬ ‫اآراء اأهاي الريا�ص الذين �شارك�ا‬ ‫ي احتف ��الت العي ��د ي جمي ��ع‬ ‫ام�اقع‪.‬‬ ‫وق ��ال امهند� ��ص امقب ��ل اإن ما‬ ‫حقق من جاح لحتفالت الأمانة‬ ‫بعي ��د الفطر هذا الع ��ام يرجع بعد‬ ‫ت�في ��ق الل ��ه اإى ت�جيه ��ات اأمر‬ ‫منطق ��ة الريا�ص �شاح ��ب ال�شم�‬ ‫املكي الأمر �شطام بن عبدالعزيز‪،‬‬

‫ونائب ��ه الأم ��ر حم ��د ب ��ن �شع ��د‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووزي ��ر ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية والقروي ��ة الأمر الدكت�ر‬ ‫من�ش�ر بن متعب بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ب�ش ��رورة اأن تلب ��ي الفعالي ��ات‬ ‫احتياج ��ات جميع فئ ��ات امجتمع‬ ‫م ��ن العائات والرج ��ال وال�شباب‬ ‫والن�شاء والأطفال م�شادر الرفيه‬ ‫اله ��ادف‪ ،‬وذوي الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة لا�شتمتاع بفرحة العيد‬ ‫على اخت ��اف اهتماماته ��م‪ ،‬وما‬

‫يعزز من اإ�شهامات مدينة الريا�ص‬ ‫ي دع ��م برام ��ج تنمي ��ة ال�شياحة‬ ‫الداخلي ��ة واحت�ش ��ان الفعالي ��ات‬ ‫الثقافية وامهرجان ��ات الحتفالية‬ ‫ما يتفق مع تقاليد امجتمع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اأم ��ن الريا� ��ص اإى‬ ‫حر� ��ص الأمان ��ة عل ��ى تعزي ��ز‬ ‫ال�شراكة م ��ع القطاعات احك�مية‬ ‫وم�ؤ�ش�شات امجتم ��ع كافة‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن �ش ��ركات القط ��اع اخا� ��ص‬ ‫واجمعي ��ات اخري ��ة‪ ،‬لتط�ي ��ر‬

‫احديث ��ة امرتبط ��ة مفه ���م امعرفة‬ ‫واج ���دة وارتباطاته ��ا بعملي ��ات‬ ‫الإنت ��اج والتق ��دم‪ ،‬ودرا�ش ��ة دور‬ ‫امعرف ��ة واج ���دة ي ح�ش ��ن‬ ‫وت�شهي ��ل عملي ��ة ت�ف ��ر اخدم ��ات‬ ‫احي�ية للم�شتفيد‪ .‬وقال اإن املتقى‬ ‫�شي�شه ��م ي دع ��م وتعزي ��ز م�ش ��رة‬ ‫اج ���دة والتمي ��ز ام�ؤ�ش�ش ��ي ي‬ ‫جمي ��ع قطاعات الأمن الع ��ام ب�زارة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬ون�شر مفاهي ��م واأ�شاليب‬ ‫اج�دة ال�شاملة والإتقان ي العمل‪،‬‬ ‫الت ��ي تعد اأح ��د اأهم رواف ��د التط�ير‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ي ال ��ذي يدع ��م ا�شتم ��رار‬ ‫منهجي ��ة التط�ير ل� �اإدارات الأمنية‬ ‫وكذل ��ك اج ���دة ي العمل من خال‬ ‫بنية حتية جي ��دة ي جال التقنية‬ ‫الت ��ي تعد اأح ��د امق�م ��ات الأ�شا�شية‬ ‫لنج ��اح تطبيقات اج ���دة من خال‬ ‫�شب ��كات الرب ��ط الآي ب ��ن قطاعات‬ ‫الأم ��ن الع ��ام وختل ��ف اإدارات ��ه ي‬ ‫اأنحاء امملكة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن رئي�ص امجل�ص ال�شع�دي‬ ‫للج�دة ي امنطقة الغربية الدكت�ر‬ ‫عاي� ��ص العم ��ري م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأن‬ ‫تطبيقات اج ���دة ال�شاملة �شت�شاعد‬

‫الأمر حمد بن نايف‬

‫امن�ش� �اآت ال�طنية على رفع م�شت�ى‬ ‫الأداء ام�ؤ�ش�ش ��ي ومك ��ن امنتجات‬ ‫واخدم ��ات امحلي ��ة م ��ن امناف�ش ��ة‬ ‫وال��ش ���ل اإى ام�شت ���ى العام ��ي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن املتقى �شي�شه ��د ‪ 11‬ور�شة‬ ‫عم ��ل م�شاحب ��ة م ��ن اأبرزه ��ا تقييم‬ ‫وقيا�ص اج ���دة ي العمل ال�شرطي‬ ‫ومفاهيم اج�دة والتميز ام�ؤ�ش�شي‬ ‫ومفه ���م اإدارة قيا� ��ص الأداء‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب اآلي ��ات واأدوات التح�ش ��ن‬ ‫ام�شتم ��ر‪ ،‬حمل ي م�شامينها نظام‬ ‫اإدارة ال�شح ��ة امهني ��ة وال�شام ��ة‬

‫والأ�شل ���ب الياب ��اي للتح�ش ��ن‬ ‫ام�شتم ��ر والتطبيق ��ات احديث ��ة‬ ‫لاإح�شاء ي جال امرور‪ ،‬بالإ�شافة‬ ‫اإى ور� ��ص تدريبي ��ة متخ�ش�ش ��ة‬ ‫ع ��ن اجرائ ��م الإلكروني ��ة واأف�شل‬ ‫اممار�شات ي اإدارة غرف العمليات‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن امجل� ��ص ال�شع ���دي‬ ‫للج ���دة ي امنطق ��ة الغربي ��ة اأ�شهم‬ ‫خ ��ال ع�شرين �شنة م�ش ��ت ي ن�شر‬ ‫ر�شالة اج ���دة ومفاهيمها احديثة‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬والت�عي ��ة باأهمي ��ة‬ ‫تط�ي ��ر معاي ��ر وبرام ��ج ل�شب ��ط‬ ‫اج ���دة واحاجة اإى اإن�شاء ج�ائز‬ ‫وطني ��ة للج ���دة لتحفي ��ز امنظمات‬ ‫والعامل ��ن عل ��ى ح ��د �ش ���اء‪ ،‬حيث‬ ‫�شه ��دت م�ش ��رة امجل� ��ص م�شاركته‬ ‫ودعم ��ه لنعقاد ام�ؤم ��رات ال�طنية‬ ‫للج�دة‪ ،‬وكذلك قيام امجل�ص باإطاق‬ ‫مبادرت ��ه لعق ��د الأ�شب ���ع ال�طن ��ي‬ ‫للج ���دة‪ ،‬الذي �شيُعق ��د م�شيئة الله‬ ‫تعاى خام�ص مرة على الت�اي ي‬ ‫�شهر ن�فم ��ر ‪ 2012‬امقب ��ل‪ ،‬عاوة‬ ‫على الإ�شهام ي انطاقة جائزة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�طنية للج ���دة وبدء‬ ‫فعالياتها‪.‬‬

‫«أرامكو» تبهج ‪ 400‬يتيم ومعاق بالمدينة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ص‬

‫الريا�ص ‪ -‬فهد احم�د‬

‫جانب من فعاليات العيد ي الريا�ض‬

‫التعاوي للدع ���ة والإر�شاد وت�عي ��ة اجاليات‬ ‫ي جن�ب جدة ال�شي ��خ عبدالله بن �شام باوزير‬ ‫اأن ملتق ��ى امدينة ال�شبابية يحمل ر�شالة «امدينة‬ ‫الأكر ثرا ًء بامتعة والفائدة» ويقام لتحقيق جملة‬ ‫من الأهداف من اأبرزه ��ا الإ�شهام ي ملء اأوقات‬ ‫فراغ ال�شب ��اب وال�شابات بالناف ��ع امثمر وغر�ص‬ ‫مفاهيم ال�لء لديهم للدين ول�لة الأمر وال�طن‪،‬‬ ‫ف�ش ًا ع ��ن العمل على تربية ال�شب ��اب وال�شابات‬ ‫عل ��ى التع ��اون امثم ��ر بينه ��م وت�ف ��ر الت�جيه‬ ‫والإر�شاد امنا�شب ��ن لل�شباب وال�شابات ليك�ن�ا‬

‫اأع�شاء فاعلن ي جتمعهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن املتق ��ى ي�شته ��دف جمي ��ع‬ ‫�شرائ ��ح امجتمع من خال ت�ف ��ر ج� اجتماعي‬ ‫وعائل ��ي‪ ،‬ع ��ر �شل�شل ��ة م ��ن الرام ��ج الدع�ي ��ة‬ ‫والثقافية والجتماعية والريا�شية‪ ،‬كما يحت�ي‬ ‫املتق ��ى عل ��ى برام ��ج ترفيهي ��ة واألع ��اب ه�ائية‬ ‫ت�شتهدف الفتي ��ان والفتيات والراعم ي ق�شمي‬ ‫الرج ��ال والن�شاء وال�شحب ي�مي ًا للح�ش�ر على‬ ‫جهازي اآيباد وج�ال جالك�شي وي ختام املتقى‬ ‫ال�شحب على �شيارة‪.‬‬

‫محمد بن نايف يرعى ملتقى الجودة في اأمن العام‬

‫أمين الرياض‪ :‬رصد آراء اأهالي في فعاليات العيد‬ ‫في جميع المواقع لتطويرها في اأعياد المقبلة‬ ‫اأع ��رب اأمن منطق ��ة الريا�ص‬ ‫امهند�ص عبدالله ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬ع ��ن �شعادت ��ه بنج ��اح‬ ‫احتف ��الت الأمان ��ة بعي ��د الفط ��ر‬ ‫امب ��ارك ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬والإقب ��ال‬ ‫الكب ��ر من اأه ��اي مدينة الريا�ص‬ ‫وزواره ��ا عل ��ى م�اق ��ع فعالي ��ات‬ ‫العي ��د‪ ،‬الت ��ي بلغ عدده ��ا اأكر من‬ ‫اأربع ��ن م�قع ًا قدمت ما يزيد على‬ ‫مائتي فعالي ��ة للعائات وال�شباب‬ ‫ْ‬ ‫والن�شاء والأطفال على مدى ثاثة‬ ‫اأيام‪.‬‬ ‫ووع ��د امهند� ��ص امقب ��ل ي‬ ‫ت�شريح منا�شبة ختام احتفالت‬ ‫عي ��د الريا� ��ص بدرا�ش ��ة جمي ��ع‬ ‫امقرح ��ات الت ��ي تلقته ��ا اللجن ��ة‬ ‫التنفيذية لحتف ��الت العيد ب�شاأن‬ ‫زيادة عدد اأي ��ام الفعاليات وبحث‬ ‫اإمكاني ��ة تنفيذه ��ا خ ��ال الأع�ام‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬وكذل ��ك القراح ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة ب�ش� �اأن جدي ��د بع� ��ص‬

‫من فعاليات املتقى ي العام اما�شي‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ال�شرق)‬

‫وجدي ��د فعاليات عي ��د الريا�ص‪،‬‬ ‫مع ��ر ًا عن �شكره وتقديره جميع‬ ‫ال�شركات وام�ؤ�ش�ش ��ات واجهات‬ ‫التي دعمت فعاليات عيد الريا�ص‬ ‫ه ��ذا الع ��ام‪ ،‬وكذلك اجه ��ات التي‬ ‫�شاركت ي الإجراءات التنظيمية‬ ‫وقدم ��ت الدع ��م وام�شان ��دة ي‬ ‫ختلف ام�اق ��ع‪ ،‬وكذلك ال��شائل‬ ‫الإعامي ��ة الت ��ي كان له ��ا دور مهم‬ ‫ي التعريف بالفعاليات وم�اقعها‬ ‫وتفا�شيلها كافة‪.‬‬

‫ر�شم ��ت �شرك ��ة اأرامك ��� مظاهر‬ ‫الفرح والبهج ��ة على حيا ‪ 400‬يتيم‬ ‫ومعاق ي امدين ��ة امن�رة‪ ،‬من خال‬ ‫حفل ترفيهي نظمت ��ه اأم�ص‪ ،‬منا�شبة‬ ‫عي ��د الفطر امب ��ارك‪ ،‬م�شارك ��ة ‪180‬‬ ‫يتيما م ��ن ن ��زلء القري ��ة النم�ذجية‬ ‫لاأيت ��ام‪ ،‬وق ��رى اإي ���اء الأيت ��ام ي‬ ‫منتج ��ع طيب ��ه لن ��د بامدين ��ة‪ .‬و�شهد‬ ‫احفل عديدا من العرو�ص الرفيهية‬ ‫والتعليمي ��ة‪ ،‬والألع ��اب ام�شلي ��ة‪،‬‬ ‫وعرو� ��ص الأل ���ان الفلك�ري ��ة‪،‬‬ ‫م�شاركة عديد ٍ من الفرق الإن�شادية‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب عدي ��د ٍ م ��ن العرو� ��ص‬ ‫ام�شرحي ��ة الهادف ��ة‪ ،‬الت ��ي خ�ش�شت‬ ‫لاأطفال‪ .‬وق ��دم م�ش�ؤول� اأرامك� ي‬ ‫خت ��ام احفل عديدا من الهدايا القينمة‬ ‫للم�شاركن‪.‬‬ ‫كما اأقام ��ت اأرامك� حفل معايدة‬ ‫ل ��ذوي الحتياج ��ات اخا�ش ��ة ي‬ ‫مرك ��ز التاأهي ��ل ال�شام ��ل ي امدين ��ة‬ ‫امن ���رة‪ ،‬م�شارك ��ة ‪ 130‬م ��ن ذوي‬ ‫الإعاقة «الرجال» وت�شعن من الن�شاء‬ ‫والأطف ��ال‪ ،‬ون ��زلء التاأهي ��ل ال�شامل‬ ‫ي منطق ��ة تب ���ك ودار ام�شن ��ن‬ ‫م ��ن اجن�ش ��ن‪ ،‬بح�ش ���ر م�ش�ؤوي‬

‫م�شوؤولون من «اأرامكو» معايدون امر�شى‬

‫ال�ش ���وؤن الجتماعي ��ة ي امدين ��ة‬ ‫امن�رة‪ ،‬ومدير مركز التاأهيل ال�شامل‬ ‫ي امدين ��ة امن ���رة اإبراهيم احلي�‪،‬‬ ‫ومدير دار ام�شنن ي امدينة امن�رة‬ ‫رئي�ص جنة امع�شرين وال�شجناء عن‬ ‫اإم ��ارة امدينة امن ���رة لي اجهني‪.‬‬ ‫وت�شمن احف ��ل كلم� � ًة لأرامك� بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة‪ ،‬األقاه ��ا اإيه ��اب الظليم ��ي‪،‬‬ ‫رح ��ب فيه ��ا باح�ش ���ر‪ ،‬معرب ��ا عن‬ ‫�شروره باللتق ��اء بهذه الفئة الغالية‪،‬‬

‫(وا�ض)‬

‫والإ�شهام ي زرع البت�شامة والبهجة‬ ‫ي قل�به ��م‪ ،‬م�ؤك ��دا دور ال�شركة ي‬ ‫تق ��دم مث ��ل ه ��ذه الرام ��ج‪ ،‬واإتاحة‬ ‫مثل ه ��ذه الفر�ص للفئ ��ة الغالية على‬ ‫قل ���ب اجميع‪ .‬وتخل ��ل احفل عدي ٌد‬ ‫م ��ن الفق ��رات الرفيهي ��ة والفلك�رية‬ ‫امتن�ع ��ة‪ .‬وثمنن مدي ��ر مركز التاأهيل‬ ‫ال�شام ��ل‪ ،‬وكذل ��ك مدي ��ر دار ام�شن ��ن‬ ‫ي امدين ��ة امن ���رة جه ���د اأرامك ���‬ ‫ال�شع�دية ي جال خدمة امجتمع‪.‬‬


‫أمير عسير يحضر حفل‬ ‫معايدة قبائل ربيعة‬ ‫ورفيدة وبني ثوعة‬

‫اأبها ‪ -‬وا�ص‬ ‫ح�ش ��ر اأم ��ر منطقة ع�ش ��ر �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر في�ش ��ل بن خال ��د ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫م�شاء اأم� ��ص الأول‪ ،‬حفل امعايدة ال�شنوي لقبائل‬ ‫ربيعة ورفي ��دة وبني ثوعة ي مركز طبب‪ ،‬وذلك‬ ‫ي اإط ��ار جولت ��ه منا�شب ��ة عيد الفط ��ر امبارك‪.‬‬ ‫وق ��دم �شي ��خ �شم ��ل قبائل ربيع ��ة ورفي ��دة وبني‬ ‫ثوع ��ة ال�شي ��خ ترك ��ي ب ��ن عبدالوهاب اأب ��و نقطة‬ ‫امتحم ��ي‪ ،‬ي كلمة بهذه امنا�شبة �شكره وتقديره‬ ‫ل�شم ��و اأمر امنطقة على تلبي ��ة الدعوة وح�شور‬

‫الحتف ��ال‪ .‬عق ��ب ذل ��ك األقي ��ت ع ��دد م ��ن الق�شائد‬ ‫ال�شعري ��ة‪ ،‬ثم ك� � ّرم �شموه البارزي ��ن ي جالت‬ ‫ع ��دة‪ .‬كم ��ا ت�شلم �شم ��و اأمر منطق ��ة ع�شر هدية‬ ‫تذكارية بهذه امنا�شبة‪.‬‬ ‫ث ��م �شاه ��د اجمي ��ع فق ��رات احف ��ل ال�شعبي‬ ‫امفت ��وح لع ��دد م ��ن الف ��رق الفلكلوري ��ة‪ .‬ح�ش ��ر‬ ‫الحتفال وكيل الإمارة ام�شاعد الدكتور حمد بن‬ ‫حمد بن عي�شى‪ ،‬ومدير مكتب اأمر منطقة ع�شر‬ ‫حمد بن جثل‪ ،‬ورئي�ص ال�شوؤون اخا�شة في�شل‬ ‫بن م�شرف‪ ،‬وعدد م ��ن اأ�شحاب امعاي والف�شيلة‬ ‫وم�شايخ القبائل وام�شوؤولن ي امنطقة‪.‬‬

‫اأمر ع�شر يح�شر حفل امعايدة‬ ‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫(وا�س)‬

‫تعثر في تسليم اأراضي المخصصة لبناء المدارس‬ ‫القرني‪ :‬ا يوجد‬ ‫ُ‬

‫العمري لـ |‪ 104 :‬قطع أراض لبناء مدارس للبنين و‪ 55‬للبنات في النماص‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫غانم الحمر‬

‫فعاليات العيد‬ ‫«جدة تفشل‬ ‫والرياض تتألق»‬ ‫نقلت �شحيفة »ال�شرق»‬ ‫لنا ��ش��ورة م�ق��روءة لفعاليات‬ ‫العيد مناطق امملكة ومدنها‬ ‫ال� �ك ��رى‪،‬ك ��ان الأم� � ��ر ي�شبه‬ ‫ال� ��� �ش� �ب ��اق ب� ��ن ح �� �ش �ن��اوات‬ ‫يتبارين ليلة العيد فيمن تكون‬ ‫الأب�ه��ى والأك��ر زينة وجمال‬ ‫والأحلى ثغرا وابت�شاما‪،‬جدة‬ ‫خذلت حبيها وقاطنيها وم‬ ‫تواكب عيد هذا العام‪،‬العنوان‬ ‫ال�ع��ام لحتفالت العيد بجدة‬ ‫ه��و ع� ��زوف اج �م �ه��ور ال��ذي‬ ‫ح��دا م���ش�وؤول اإح��دى الفرق‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة اأن ي �ت �ح��دث ق��ائ��ا‬ ‫‪،‬ل م�ك��ن اأن ن�ن�ف��ذ ع��رو��ش��ا‬ ‫م��ن دون جمهور‪.‬ما ت�شبب‬ ‫ي تاأخر ب��دء الفعاليات اإى‬ ‫ال �ع��ا� �ش��رة وال �ن �� �ش��ف م���ش��ا ًء‬ ‫حيث ب ��داأت فعاليات الأم��ان��ة‬ ‫دون اجمهور امتوقع‪،‬هكذا‬ ‫نقلت ل�ن��ا "ال�شرق" ��ش��ورة‬ ‫اأفراح جدة من موقعي ال�شامر‬ ‫وع��زي��ز م ��ول ب �ج��دة‪،‬ك��ل من‬ ‫يطلع على التقرير �شيقفز اإى‬ ‫ذهنه �شوؤال واحد‪:‬ماذا ف�شل‬ ‫النا�س ال�شتمتاع بالعيد ي‬ ‫اأماكن اأخ��رى اأو ي منازلهم‬ ‫ع�م��ا اأق��ام �ت��ه الأم��ان��ة ب �ج��دة؟‪،‬‬ ‫ل اأع�ت�ق��د اأن اأح ��دا �شيحتار‬ ‫اأو �شيخطئ ي تخمن م��اذا‬ ‫�شيكون اجواب!‪.‬‬ ‫اأم � ��ا ال ��ري ��ا� ��س ف�ك��ان��ت‬ ‫بحق �شيدة الفرح‪،‬وعا�شمة‬ ‫الأع�ي��اد‪،‬ف�ب�ح���ش��ب »ال���ش��رق»‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت اأك� � ��ر م� ��ن اأرب� �ع ��ة‬ ‫اآلف قذيفة األ�ع��اب ن��اري��ة من‬ ‫� �ش �ب �ع��ة م ��واق ��ع خ �ت �ل �ف��ة ي‬ ‫ام��دي �ن��ة‪،‬ح �� �ش��ور ج�م��اه��ري‬ ‫يعد الأول م��ن نوعه‪،‬توا�شل‬ ‫ال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات ح� �ت ��ى � �ش��اع��ة‬ ‫متاأخرة من الليل‪،‬فرق �شعبية‬ ‫م�ت�ع��ددة ت�ق��دم األ��وان��ا ختلفة‬ ‫م ��وزع ��ة ب� �اأم ��اك ��ن م �ت �ف��رق��ة‪.‬‬ ‫�شبعة م��راك��ز ثقافية حتفل‬ ‫ب ��ام �� �ش ��رح وال �� �ش �خ �� �ش �ي��ات‬ ‫ال� � �ك � ��رت � ��ون� � �ي � ��ة‪،‬ع � ��رو� � ��س‬ ‫»��ش�ت��ان��د اأب ك��وم�ي��دي» التي‬ ‫ت �ق��دم �ه��ا ع ��دد م ��ن ال �ف �ن��ان��ات‬ ‫اخ �ل �ي �ج �ي��ات‪،‬اأوب��ري��ت لل�شم‬ ‫ع� �ل ��ى م� ��� �ش ��رح ال� ��� �ش ��وام ��ع‬ ‫وال� �غ ��ال‪،‬م� �ه ��رج ��ان ح �ل��وى‬ ‫ال �ع �ي ��د‪،‬م �ه ��رج ��ان ال �ق �ب �ع��ات‬ ‫والأل��وان لاأطفال‪،‬تخ�شي�س‬ ‫م �ي��زان �ي��ة ك �ب��رة ل� � �ع��دد ‪14‬‬ ‫م �� �ش��رح �ي��ة ت �� �ش �ت �ه��دف ك��اف��ة‬ ‫�شرائح امجتمع‪.‬‬ ‫م��ن ي �ق��راأ ع��ن ف�ع��ال�ي��ات‬ ‫ال� �ع� �ي ��د ي اأك ��رم ��دي� �ن� �ت ��ن‬ ‫ب��ال���ش�ع��ودي��ة‪،‬ي�ت�م�ن��ى ل��و ك��ان‬ ‫ق �� �ش��ى ال �ع �ي ��د م� ��ع اأ� �ش ��رت ��ه‬ ‫ب��ال��ري��ا���س‪،‬وي �ح �م��د ال �ل��ه اإن‬ ‫م ي�ك��ن ق���ش��اه ب�ج��دة‪،‬ام��دي�ن��ة‬ ‫التي اأ�شبحت قاطبة اجبن‬ ‫عاب�شة امحيا‪،‬ف�شلت اأمانتها‬ ‫ي تقدم م��ا يجذب �شكانها‬ ‫لإحياء فعالياتها‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ق ��ال مدير �ش� �وؤون امباي ي‬ ‫تعليم النما�ص علي ظافر العمري‪،‬‬ ‫اإن قط ��ع الأرا�ش ��ي ام�ش ّلم ��ة م ��ن‬ ‫البلدي ��ة‪ ،‬الت ��ي ترع به ��ا الأهاي‬ ‫ي النما�ص‪ ،‬تبلغ ‪ 104‬قطع لبناء‬ ‫مدار� ��ص للبن ��ن و‪ 55‬للبنات‪ ،‬كما‬ ‫م �شراء خم� ��ص قطع اأخرى لبناء‬ ‫مدار� ��ص عليها‪ .‬واأ�ش ��اف العمري‬ ‫اأن عدد امب ��اي ام�شتاأجرة للبنن‬ ‫ي النما� ��ص يبل ��غ �شبع ��ة مب ��ان ٍ‬ ‫مدار�ص �شغرة ت�شمل البتدائي‪،‬‬ ‫وخم�ش ��ة مب ��ان ٍ مدار� ��ص امرحلة‬ ‫الثانوي ��ة وامتو�شطة‪ ،‬و‪ 11‬مبنى‬ ‫اإداريا (الوح ��دات ال�شحية وبيت‬ ‫الطال ��ب) فيم ��ا يت ��م العم ��ل عل ��ى‬ ‫اإن�شاء �شتة مب ��ان ٍ للبنات ال�شغار‬ ‫«امرحل ��ة البتدائي ��ة»‪ ،‬و‪ 12‬مبنى‬ ‫للرو�شات وثمانية مبان ٍ اإدارية‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن وزارة الربية‬ ‫ل تخ�ش�ص الأرا�شي ول ت�شلمها‬ ‫اإى الإدارات‪ ،‬ب ��ل تق ��وم الإدارات‬ ‫ي امناط ��ق وامحافظ ��ات بالطلب‬ ‫م ��ن البلدي ����ات تخ�شي� ��ص اأرا�ص‬ ‫ٍ ي الأماك ��ن الت ��ي حت ��اج اإى‬ ‫اإن�شاء مراف ��ق تعليمية فيها‪ ،‬ومن‬ ‫ثم يتم الرفع اإى الوزارة مخاطبة‬ ‫وزارة ال�شوؤون البلدية والقروية‪،‬‬ ‫الت ��ي بدوره ��ا تخاط ��ب الأمانات‬ ‫ي امناط ��ق باموافقة وتخ�شي�ص‬ ‫الأرا�شي‪ .‬لكن مع الأ�شف ال�شديد‬ ‫هذا الإجراء ياأخ ��ذ وقتا طويا قد‬ ‫مت ��د اإى �شن ��وات للح�شول على‬ ‫�شكوك لهذه الأرا�شي‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن العم ��ري اأن وزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون البلدي ��ة والقروي ��ة ي‬ ‫النما�ص و�شعت حل ��ول منا�شبة‪،‬‬ ‫وذل ��ك من خ ��ال تعمي ��د البلديات‬ ‫باإ�شدار تراخي� ��ص البناء مجرد‬ ‫و�ش ��ول ق ��رار التخ�شي�ص بغ�ص‬ ‫النظ ��ر عن ال�ش ��ك ال�شرعي‪ ،‬وهذا‬ ‫اأم ��ر يح�ش ��ب لل ��وزارة‪ .‬وفن ��د‬

‫على العمري‬

‫عاي�س القري‬

‫العمري اأ�شب ��اب تعر ام�شروعات‬ ‫التعليمي ��ة احكومي ��ة‪ ،‬واأرجعه ��ا‬ ‫اإى «مق ��اوي الباط ��ن»‪ ،‬وا�شف� � ًا‬ ‫اإياه ��م ب � � «خنج ��ر مغرو�ش ��ة ي‬ ‫خا�شرة ام�شروع ��ات احكومية»‪،‬‬ ‫ف�ش ��ا ع ��ن «امقاول ��ن ذوي‬ ‫الإمكان ��ات ال�شعيف ��ة» حي ��ث‬ ‫ل متل ��ك بع�شه ��م اإل الأوراق‬ ‫الثبوتي ��ة للموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬وينتظ ��ر‬ ‫ام�شتخل�شات الت ��ي يح�شل عليها‬ ‫من ام�شروع الذي كل ��ف باإن�شائه‪.‬‬ ‫وحمّل العمري ام�شتثمر الأجنبي‬ ‫م�شوؤولي ��ة التعر‪ ،‬وق ��ال اإنه ثبت‬ ‫بالدلي ��ل القاطع اهتم ��ام ام�شتثمر‬ ‫الأجنب ��ي باجان ��ب الربحي على‬ ‫ح�ش ��اب اجودة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى عدم‬ ‫وجود عقوبات رادعة وقوية على‬

‫امقاول امتع ��ر با�شتثن ��اء غرامة‬ ‫التاأخر الت ��ي م تتغر منذ و�شع‬ ‫نظام امناف�شات احكومية‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف مدي ��ر الدرا�ش ��ات‬ ‫والتخطي ��ط ي الإدارة العام ��ة‬ ‫للتخطي ��ط العم ��راي باأمانة جدة‬ ‫امهند� ��ص عب ��ود القحط ��اي‪ ،‬ع ��ن‬ ‫وجود مواقع خ�ش�شة للمدار�ص‬ ‫�شم ��ن امخطط ��ات احكومي ��ة‬ ‫امعتم ��دة ي مدينة ج ��دة‪ ،‬واأي�ش ًا‬ ‫مواق ��ع مدار� ��ص خ�ش�ش ��ة‬ ‫جمي ��ع امراح ��ل الدرا�شية �شمن‬ ‫امخطط ��ات التق�شيمي ��ة اخا�شة‪.‬‬ ‫ون ��وه القحطاي ب� �اأن امخططات‬ ‫التق�شيمي ��ة اخا�ش ��ة تع ��ود‬ ‫ملكيته ��ا اإى مواطنن‪ ،‬ما ي�شتلزم‬ ‫التن�شي ��ق م ��ع وزارة الربي ��ة‬

‫موذج للمدار�س ام�شتاأجرة ي النما�س‬

‫والتعلي ��م ل�شرائه ��ا‪ .‬اأم ��ا بالن�شبة‬ ‫للمواق ��ع امخ�ش�ش ��ة للمدار� ��ص‬ ‫�شمن امخطط ��ات احكومية فقال‬ ‫القحط ��اي‪ :‬اإنه �شيت ��م ت�شليم تلك‬ ‫امواق ��ع ح ��ال اعتم ��اد خططاتها‬

‫«تعليم جازان» تتسلم ‪ 73‬قطعة أرض لبناء مدارس جديدة‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ق ��ال مدي ��ر اإدارة الإعام الرب ��وي بجازان‬ ‫حمد الرياي اإن اإدارة الربية والتعليم بجازان‬ ‫ت�شلم ��ت ‪ 73‬قطع ��ة اأر� ��ص ي جمي ��ع حافظات‬ ‫امنطقة‪ ،‬كما اأنه جري عملية ا�شتكمال اح�شول‬ ‫عليها ب�شكل كامل وبعد ذلك يتم الرفع بها للوزارة‬ ‫لطرح م�شروع ��ات جديدة‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن وزارة‬ ‫الربي ��ة و التعليم ل تخ�ش� ��ص اأرا�ص لاإدارات‪،‬‬

‫اإما يتم اح�شول عليها عن طريق ال�شراء امبا�شر‬ ‫اأو يترع بها الأهاي اأو يتم ا�شتامها كمنحة من‬ ‫أرا�ص‬ ‫البلدي ��ات‪ .‬ونف ��ى الرياي اأن تكون هن ��اك ا ٍ‬ ‫تعر ا�شتامها‪ ،‬م�شرًا اأن التعر ح�شل ي تنفيذ‬ ‫ام�شروع ��ات‪ .‬وع ��زا الرياي الأ�شب ��اب الرئي�شية‬ ‫لذلك التعر ي تنفي ��ذ ام�شروعات اإى عدم جدية‬ ‫امقاولن ي التنفيذ وعدم كفاءة بع�شهم وب�شبب‬ ‫الزيادة ي تكاليف تنفيذ ام�شروعات‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اد الري ��اي ب ��دور م�شاي ��خ القبائ ��ل‬

‫واإم ��ارة امنطق ��ة وامحافظ ��ات والبلدي ��ات ي‬ ‫تنفي ��ذ ام�شروع ��ات امدر�شية وجهي ��ز الأرا�شي‬ ‫والبن ��ى التحتي ��ة‪ ،‬و توفر الأرا�ش ��ي �شواء عن‬ ‫طري ��ق الترع امبا�شر من الأه ��اي لبناء مدار�ص‬ ‫اأو ت�شهي ��ل و�شرعة الإج ��راءات الر�شمي ��ة لإنفاذ‬ ‫ام�شروع ��ات وتع ��اون الإم ��ارة وامحافظ ��ات‬ ‫والبلديات مع اإدارة الربية و التعليم بامنطقة و‬ ‫ذلك لاإ�شه ��ام ي اإنهاء اإجراءات ت�شليم الأرا�شي‬ ‫امترع بها لإدارة التعليم ي زمن قيا�شي‪.‬‬

‫اأمانة تؤكد‪ :‬غير صالحة لاستخدام اآدمي‬

‫اإهمال يتلف ثمار ‪ 15‬ألف نخلة في شوارع مكة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫تت�شاق ��ط يومي ��ا اآلف م ��ن‬ ‫حب ��ات التمر من اأكر من ‪ 15‬األف‬ ‫نخل ��ة‪ ،‬مزروعة ي �ش ��وارع مكة‬ ‫امكرمة وحدائقها دون ال�شتفادة‬ ‫منه ��ا فتتعر�ص للده� ��ص والتلف‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام احدائ ��ق‬ ‫والتجمي ��ل ي اأمان ��ة العا�شم ��ة‬ ‫امقد�ش ��ة امهند� ��ص ه ��ام �شل ��ي اأن‬ ‫ال�شتف ��ادة من ثم ��ار النخيل غر‬ ‫�شاح ��ة لا�شتخ ��دام الآدم ��ي‪.‬‬ ‫وقال ل�»ال�ش ��رق» اهتم ��ت الأمانة‬ ‫بزراع ��ة وا�شتخ ��دام النخي ��ل‬ ‫واأ�شب ��اه النخيل لتزين وتن�شيق‬ ‫ال�ش ��وارع واحدائ ��ق ماءمته ��ا‬ ‫لاأغرا�ص التن�شيقية واجمالية‪،‬‬ ‫ولأنه ��ا تتحمل الظ ��روف البيئية‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬م�شيف ��ا اأن اأ�شجار‬ ‫نخي ��ل التم ��ر امزروع ��ة ي‬ ‫ال�ش ��وارع ت�شتخ ��دم كاأ�شج ��ار‬ ‫زين ��ة دون ال�شتف ��ادة من ثمارها‬ ‫اأو اإزال ��ة الأغاري� ��ص الزهري ��ة‬ ‫ح ��ال خروجه ��ا‪ ،‬وذل ��ك لأن ثم ��ار‬ ‫ه ��ذه الأ�شج ��ار معر�ش ��ة للتلوث‬ ‫م ��ن بع� ��ص خرج ��ات البيئ ��ة‬ ‫وال�شوارع مثل عوادم ال�شيارات‬ ‫كالر�شا� ��ص والكرب ��ون وث ��اي‬ ‫اأك�شيد الكربون وغرها‪.‬‬ ‫وق ��ال تو�شلن ��ا ي الأمان ��ة‬ ‫اإى ع ��دم منا�شبة ذل ��ك لأنها ثمار‬ ‫غر �شاح ��ة لا�شتخدام الآدمي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى مناق�ش ��ة امو�ش ��وع‬ ‫علميا ي حلق ��ة النقا�ص ال�شنوية‬ ‫الرابع ��ة ع�ش ��رة الت ��ي نظمه ��ا‬

‫اأو ًل باأول‪ ،‬حيث �شت�شلم الأرا�شي‬ ‫امخ�ش�ش ��ة للمدار� ��ص‪ ،‬ل�شتكمال‬ ‫اإجراءاتها‪ ،‬واإحالتها لكتابة العدل‬ ‫ل�شت�ش ��دار ال�شك ��وك‪ ،‬وق ��د بل ��غ‬ ‫عدده ��ا ‪ 56‬مدر�شة خ ��ال ال�شهور‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫الثاثة اما�شية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأكد مدي ��ر مكتب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م ي بني عمرو‬ ‫بالنما�ص عاي�ص عبدالله القري‪،‬‬ ‫ع ��دم وج ��ود تع ��ر ي ت�شل ��م‬ ‫الأرا�شي امخ�ش�شة للم�شروعات‬ ‫التعليمي ��ة بالنما� ��ص‪ ،‬غ ��ر اأن ��ه‬ ‫اأو�ش ��ح اأن عدم وج ��ود خططات‬ ‫معتم ��دة م ��ن ال�ش� �وؤون البلدي ��ة‬ ‫�شيقلل م ��ن التخ�شي�ص م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الق ��ري اإى اأن ��ه ل توجد‬ ‫م�شكل ��ة ي ت�شلي ��م الأرا�ش ��ي‬ ‫امخ�ش�ش ��ة لإدارة الربي ��ة ي‬ ‫النما� ��ص‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن معظ ��م‬ ‫احتياج ��ات التعليم م ��ن الأرا�شي‬ ‫متوف ��رة م ��ن خ ��ال الهب ��ات‬ ‫ومب ��ادرات الأه ��اي والقبائ ��ل‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن وج ��ود م�شاح ��ات كب ��رة‬ ‫م ��ن الأرا�ش ��ي‪ ،‬ورغب ��ة الأه ��اي‬

‫توقيع مذكرة تعاون سعودي فنلندي‬ ‫في مجال التدريب التقني والمهني‬ ‫التعاون ام�شرك بن اجانبن من‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫خ ��ال اإج ��راء البح ��وث ام�شرك ��ة‬ ‫وقع ��ت اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة والدرا�شات الفنية التي ت�شاعد على‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي اأم� ��ص ح�شن التدري ��ب التقني وامهني‪،‬‬ ‫الأول مذك ��رة تفاه ��م م ��ع وزارة وتب ��ادل الدرا�ش ��ات وامعلوم ��ات‬ ‫الربي ��ة والثقاف ��ة ي جمهوري ��ة ذات ال�شل ��ة‪ ،‬وال�شع ��ي اإى اإقام ��ة‬ ‫فنلن ��دا ي جال التدري ��ب التقني موؤم ��رات م�شركة ولق ��اءات عمل‬ ‫وامهن ��ي‪ .‬ووق ��ع امذك ��رة ي ومعار� ��ص للمتدرب ��ن وامدرب ��ن‬ ‫العا�شم ��ة الفنلدني ��ة هل�شنك ��ي وم�ش� �وؤوي الكلي ��ات وامعاه ��د‬ ‫حاف ��ظ اموؤ�ش�ش ��ة الدكت ��ور عل ��ي التابع ��ة للموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫ب ��ن نا�ش ��ر الغفي� ��ص‪ ،‬ووزي ��ر ال�شتف ��ادة م ��ن اخ ��رة الفنلندية‬ ‫الربي ��ة والعل ��وم الفنلن ��دي يوك ّا امتمي ��زة ي ت�شغيل واإدارة العديد‬ ‫قو�شتاف�ش ��ون‪ .‬واأو�ش ��ح الغفي�ص من الوحدات التدريبية بامملكة‪.‬‬ ‫ورف ��ع �شك ��ره حكوم ��ة خادم‬ ‫ي ت�شري ��ح �شحفي عقب التوقيع‬ ‫اأن امذك ��رة تاأتي امت ��داد ًا للتعاون احرم ��ن ال�شريفن امل ��ك عبد الله‬ ‫القائ ��م ب ��ن اموؤ�ش�ش ��ة واجان ��ب ب ��ن عبد العزي ��ز اآل �شعود ‪ -‬حفظه‬ ‫الفنلن ��دي‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه ��ا الل ��ه‪ -‬عل ��ى الدع ��م غ ��ر امح ��دود‬ ‫�شت�شاهم ب�شكل كبر ي دعم اأوجه ال ��ذي يلقاه قطاع التدريب بامملكة‬

‫امعه ��د العربي لاإم ��اء والتنمية‬ ‫بالتعاون مع جامع ��ة املك �شعود‬ ‫وعق ��د بالق�شي ��م ع ��ن تطبي ��ق‬ ‫التقني ��ات احديث ��ة ي زراع ��ة‬ ‫وا�شتخ ��دام النخي ��ل واأ�شب ��اه‬ ‫النخي ��ل ي تن�شي ��ق ال�ش ��وارع‬ ‫واحدائ ��ق بام ��دن وكان م ��ن‬ ‫�شمن التو�شيات ع ��دم ا�شتخدام‬ ‫التمر والأغاري� ��ص الزهرية حال‬ ‫خروجها‪.‬‬ ‫واأف ��اد �شل ��ي اأن اإجماي عدد‬ ‫النخي ��ل ام ��زروع ي مك ��ة بل ��غ‬ ‫‪ 14260‬نخل ��ة‪ ،‬مزروعة بغر �ص‬

‫ثمار النخيل كما بدت ي اإحدى حدائق مكة امكرمة‬

‫الزينة ومن اأ�شناف غر معروفة‬ ‫واأغلبها «فح ��ول»‪ .‬وعن �شقوطها‬ ‫على الأر�ص قال م�شاعد مدير عام‬ ‫احدائ ��ق والتجمي ��ل ي الأمانة‬ ‫امهند� ��ص يا�شر فقي ��ه اإن الثمار ل‬ ‫ت�شق ��ط من تلق ��اء نف�شه ��ا‪ ،‬واإما‬ ‫ت�شق ��ط م ��ن خال تعر� ��ص بع�ص‬ ‫امارة و�شحبه ��ا وتعمد اإ�شقاطها‪،‬‬ ‫ول يحدث ذلك كثرا وهي مو�شع‬ ‫عناية ومتابعة من الإدارة العامة‬ ‫للحدائ ��ق والتجمي ��ل حي ��ث يت ��م‬ ‫التعامل معها �شريعا اأول باأول‪.‬‬ ‫ويت�ش ��اءل غ ��ازي امط ��ري‬

‫(ال�شرق)‬

‫ع ��ن م�شر ثمار النخيل من رطب‬ ‫وبل ��ح وم ��ر‪ ،‬يق ��ول تعجبت من‬ ‫اإهم ��ال ثم ��ار النخي ��ل خ�شو�ش ��ا‬ ‫اأن ��ه يدخ ��ل ي باب حف ��ظ النعمة‬ ‫وال�شتف ��ادة منه ��ا اأم ��ر اإيجاب ��ي‬ ‫ومطل ��وب لي� ��ص ي مك ��ة امكرمة‬ ‫وحده ��ا ب ��ل ي كل م ��دن امملكة‪.‬‬ ‫واق ��رح و�ش ��ع اأكيا� ��ص ح ��ت‬ ‫جذع كل نخل ��ة حتى ت�شقط الثمر‬ ‫داخله ��ا‪ ،‬وجم ��ع وتوزي ��ع عل ��ى‬ ‫اجمعي ��ات اخري ��ة‪ ،‬متمنيا اأن‬ ‫تتح ��رك اأمانة العا�شم ��ة من اأجل‬ ‫حفظ هذه النعمة‪.‬‬

‫ي جل ��ب ام�شروع ��ات التعليمية‪،‬‬ ‫والتع ��اون الكب ��ر م ��ن البلدي ��ات‬ ‫ي التخ�شي� ��ص‪ ،‬يجع ��ل ه ��ذه‬ ‫ام�شكل ��ة ن ��ادرة‪ّ .‬‬ ‫وبن الق ��ري اأن‬ ‫وزارة الربي ��ة مثل ��ة ي اإدارات‬ ‫امباي واأق�ش ��ام الأرا�شي جهات‬ ‫الخت�شا� ��ص‪ ،‬تعمل عل ��ى متابعة‬ ‫التخ�شي� ��ص وامراجعة ام�شتمرة‬ ‫لتذلي ��ل ال�شعوبات‪ ،‬وه ��و ما قلل‬ ‫م ��ن وج ��ود مث ��ل ه ��ذه العقب ��ات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الق ��ري اأن التاأخر ي‬ ‫توفر امدار�ص ل يوؤثر على تاأخر‬ ‫�ش ��ر العملي ��ة التعليمي ��ة‪ ،‬اإذ اإن‬ ‫امب ��اي الت ��ي حتاجه ��ا امدار�ص‬ ‫هي موج ��ودة بالفعل‪ ،‬غر اأنه اأكد‬ ‫حاج ��ة هذه امدار�ص اإى ال�شالت‬ ‫الريا�شي ��ة واماع ��ب وبع� ��ص‬ ‫امن�ش� �اآت الثقافي ��ة والك�شفي ��ة‬ ‫ونوادي امعلمن‪.‬‬

‫لتوف ��ر التدري ��ب التقن ��ي وامهني‬ ‫لأبن ��اء وبنات الوطن م ��ا ينا�شب‬ ‫احتياج ��ات �شوق العم ��ل‪ .‬يذكر اأن‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للتدريب التقني‬ ‫وامهني حر�شت على تفعيل برامج‬ ‫التع ��اون م ��ع اجان ��ب الفنلن ��دي‬ ‫ي ع ��دة ج ��الت اأبرزه ��ا تنفي ��ذ‬ ‫عدي ��د من برام ��ج التدريب لتطوير‬ ‫م�شت ��وى من�شوب ��ي اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫ي ع ��دد م ��ن امراك ��ز التدريبي ��ة‬ ‫امتخ�ش�ش ��ة ي فنلن ��دا‪ ،‬كذل ��ك ي‬ ‫جال البتعاث اخارجي من خال‬ ‫مك ��ن خريج ��ي الكلي ��ات التقنية‬ ‫امتميزي ��ن م ��ن موا�شل ��ة درا�شتهم‬ ‫ي الكلي ��ات التطبيقي ��ة ي فنلندا‬ ‫امرتبطة بال�شناع ��ة �شمن برنامج‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن لإعداد‬ ‫امدربن التقنين‪.‬‬

‫المملكة تشارك في مخيم بيئي لحماية المحيط‬ ‫تون�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫يفتتح الي ��وم ي مدينة بن ��زرت التون�شية خيم‬ ‫علم ��ي عرب ��ي يناق� ��ص حماي ��ة البيئة م�شارك ��ة وفود‬ ‫�شبابي ��ة من عدة دول عربية م ��ن بينها امملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ .‬ويهدف «امخيم العرب ��ي لدرا�شة وحماية‬ ‫امحي ��ط» الذي يق ��ام ي دورت ��ه ال�شابع ��ة والع�شرين‬ ‫اإى بن ��اء اح�ص البيئي لدى ال�شب ��اب العربي وتركز‬ ‫اأعمال ��ه عل ��ى مو�ش ��وع تدوي ��ر النفاي ��ات ودوره ي‬ ‫اإح ��داث مواطن عمل‪ .‬ويت�شم ��ن املتقى حلقات علمية‬ ‫عملي ��ة وتطبيقي ��ة ع ��ن تدوي ��ر النفاي ��ات و�شناعته ��ا‬ ‫وحماية امحيطات والبح ��ار وزيارات ميدانية لبع�ص‬

‫امراك ��ز العلمي ��ة وامع ��ام اح�شاري ��ة والتون�شي ��ة‪.‬‬ ‫وتاأت ��ى م�شارك ��ة الوف ��د ال�شباب ��ي ال�شع ��ودي �شم ��ن‬ ‫ال�شراتيجية ال�شبابية التي تنفذه ��ا الرئا�شة العامة‬ ‫لرعاية ال�شباب خال فرة ال�شيف لهذا العام من خال‬ ‫الرام ��ج وامنا�ش ��ط امتنوعة عل ��ى ال�شعيدين امحلي‬ ‫واخارج ��ي‪ .‬وينظم الوف ��د ال�شباب ��ي ال�شعودي على‬ ‫هام�ص املتق ��ى معر�ش� � ًا لل�ش ��ور الفوتوغرافية يرز‬ ‫جوانب من النه�شة اح�شارية والعلمية التي ت�شهدها‬ ‫امملكة ي ختلف امجالت‪.‬‬ ‫ويتك ��ون وف ��د امملكة م ��ن فه ��د النم�ش ��ان اإداريا‬ ‫وع�شوية كل من اأبكر �شعابي واأحمد ع�شرى واأحمد‬ ‫ال�شمرى ورائد امالكي‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻨﻮﻡ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﻮﺍﺗﺲ ﺃﺏ‬                                                                                                                                            –                                                                                                                                                                                      SMS      amsaed@alsharq.net.sa

5

‫ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻥ ﺧﺪﻣﺎﺗﻪ ﺳﺘﻤﺘﺪ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻟﻦ ﺗﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻷﻭﻝ ﺑﻨﻚ ﻃﻌﺎﻡ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﻳﺮﻱ‬                                            

                                

«‫ﻭﻧﺴﺎﺋﻴﺔ»ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬.. ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﹸﺗﻌﺎﻳﺪ ﺃﻳﺘﺎﻡ ﺣﺎﺋﻞ‬

                               

                                      

             300             500 

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﺎﺋﻞ« ﺗﻌﺘﻤﺪ ﺧﻄﺎﺑﺎﺕ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ‬                                                      1434 1433        

‫ﺍﻟﺨﻴﻮﻝ ﻭﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻟﻠﻤﺎﺿﻲ ﺗﺴﺘﻬﻮﻳﺎﻥ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﻨﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

                                        

                            1433     1434

                              

                   

                      





                                 

‫ﻧﻘﺺ ﻣﺨﺰﻭﻥ ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺪﻡ ﻳﺴﺘﻨﻔﺮ‬ «‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ »ﺻﺤﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬

‫ﻣﻌﺎﻳﺪﺓ ﻣﺮﺿﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻋﻴﻮﻥ ﺍﻟﺠﻮﺍﺀ‬



         



‫ﻫﺪﺍﻳﺎ ﻷﻳﺘﺎﻡ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﻴﺮ ﺣﺎﺋﻞ‬



                                  24101433             

                                                      

                                                 

                       

             

‫ﹸﺣﺐ »ﺑﺮﻳﺪﺓ« ﻓﻲ ﺗﻤﻮﺭ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬        

‫ﺍﻟﺒﻴﺖ »ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ« ﻳﺠﻤﻊ‬ ‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻃﺒﺮﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬  ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺇﺩﻣﺎﻥ ﺍﻟﻜﺴﻞ‬



                                            


‫ترفيه خطر‬ ‫جدة ‪ -‬ف�ؤاد امالكي‬ ‫ر�شدت «ال�شرق» اأربع� � ًة من ال�شباب‬ ‫يركب�ن دبّابا بحري ��ا «جت �شكي»‪ ،‬ترك�ا‬ ‫اأحده ��م متعلقا ي م�ؤخرة الدب ��اب‪ ،‬اأثناء‬ ‫له�ه ��م عل ��ى ك�رني� ��ش ج ��دة‪ ،‬دون اأخ ��ذ‬ ‫احيطة واحذر‪.‬‬

‫ال�ساب يظهر دون عتاد يقيه من اخطر‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫مصرع شاب‬ ‫غرق ًا في‬ ‫سواحل عسير‬ ‫في ثالث أيام‬ ‫العيد‬

‫خمي�ش م�شيط ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬ ‫لق ��ي �شاب (‪ 26‬عام ًا) م�شرع ��ه‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬غرق ًا ي �شاحل‬ ‫ع�ش ��ر‪ ،‬وجرفته اأم�اج البحر اإى الداخل‪ ،‬وكان ي�شبح مع‬ ‫عدد م ��ن اأقاربه‪ .‬واأو�شح م�شدر اأن عمليات حر�ش احدود‬ ‫بالقحم ��ة تلق ��ت باغ ًا باحادث ��ة‪ ،‬وم م�شي ��ط ام�قع على‬ ‫م�شافة تزيد على ‪ 300‬مر‪ ،‬حتى العث�ر على ال�شاب‪ ،‬الذي‬ ‫فارق احياة ي م�شت�شفى القحمة العامة‪.‬‬ ‫وغادر امت� َفى قريت ��ه التابعة محافظة حايل مع عدد‬ ‫م ��ن اأقارب ��ه واأ�شدقائ ��ه ي ثالث اأيام العي ��د‪ ،‬لق�شاء بع�ش‬ ‫ال�قت على �شاحل ع�شر‪.‬‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫الناطقان اإعاميان لشرطة المنطقتين ينفيان الخبر‬

‫جدل حول مقتل شاب أو سقوط عامل في‬ ‫فرعي مجمع تجاري في المدينة والخبر‬ ‫امدينة امن�رة‪ ،‬اخر ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حم�دة‪ ،‬ماجد ال�شركة‬ ‫ت�شارب ��ت ااأنب ��اء ح ���ل �شق�ط‬ ‫قتيل ي جمع الرا�شد‪ ،‬وبينما ذكرت‬ ‫م�اق ��ع ت�ا�ش ��ل اجتماع ��ي اأن ال�شاب‬ ‫قت ��ل ي امجم ��ع ي امدين ��ة امن�رة‪،‬‬ ‫ذك ��رت م�اق ��ع اأخ ��رى اأن عاما �شقط‬ ‫م ��ن �شلم كهربائ ��ي ي فرع امجمع ي‬ ‫اخ ��ر‪ .‬وما عزز التنقا�ش ت�شريحان‬ ‫متناق�ش ��ان م ��ن قب ��ل ام�ش�ؤول ��ن عن‬ ‫امجمع‪.‬‬ ‫وبين ��ت م�شادر مطلع ��ة بامجمع‬ ‫ي امدينة امن�رة ل�«ال�شرق» اأن �شجارا‬ ‫وقع بن �شبان داخ ��ل امركز‪ ،‬ما اأدى‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫ال�سورة امتناقلة‪ ..‬وتظهر اجثة‬ ‫اإى وق�ع عديد من ااإ�شابات‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ً‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي ي ي امدين ��ة‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬نافيا تلقي اجهات‬ ‫اأن حرا�ش ااأمن ف�ش�ا اا�شتباك دون‬ ‫تدخ ��ل ر�شم ��ي م ��ن اجه ��ات ااأمنية‪� ،‬شرط ��ة منطقة امدينة امن ���رة العقيد ااأمنية اأي باغ ح ���ل احادثة‪ .‬وقال‬ ‫ومت اإحالة ام�شابن ب�ا�شطة الهال فه ��د الغن ��ام‪ ،‬اأنه ا �شح ��ة خر مقتل الغنام ل� «ال�ش ��رق» اإن اجهات ااأمنية‬ ‫�شخ�ش ي جم ��ع الرا�ش ��د التجاري ا علم له ��ا اأي�ش ًا باأ�شباب اإغاق جمع‬ ‫ااأحمر اإى اأحد ام�شت�شفيات‪.‬‬

‫الرا�شد اأمام ال ��زوار وامت�ش�قن نهار‬ ‫اأم� ��ش‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنه ي ح ��ال و�ش�ل‬ ‫اأي ب ��اغ �شتعمل اجهات ااأمنية على‬ ‫متابعته ف�ر ًا‪ .‬واأكد امتحدث ااإعامي‬ ‫ل�شرطة امنطق ��ة ال�شرقية امق ��دم زياد‬ ‫الرقيطي عدم تلق ��ي ال�شرطة اأي باغ‬ ‫ح�ل احادثة‬ ‫ي جمع الرا�شد ي اخر‪.‬‬ ‫وكانت اأنباء ت�اترت اأم�ش مرفقة‬ ‫ب�ش ���ر ع ��ن طري ��ق م�اق ��ع وو�شائل‬ ‫الت�ا�ش ��ل ااجتماع ��ي‪ ،‬ور�شائ ��ل‬ ‫«الرودكا�ش ��ت» من اله�ات ��ف الذكية‪،‬‬ ‫ت��ش ��ح وج ���د �شخ� ��ش ملق ��ى عل ��ى‬ ‫ااأر� ��ش وح�ل ��ه اآثار دم ��اء‪ ،‬كم ي�جد‬ ‫عديد من ااأ�شخا�ش ي م�قع احادث‪،‬‬ ‫ما اأوحى باأنها جثة تع�د ل�شخ�ش لقي‬ ‫حتفه‪ .‬واأو�شحت تلك ااأنباء اأن اإدارة‬ ‫جمع الرا�شد التجاري اأغلقت اأب�ابه‬ ‫طيلة نهار اأم�ش‪ ،‬ومنعت دخ�ل الزوار‬ ‫وامت�ش�قن‪.‬‬

‫مصرع سبعة أشخاص وإصابة أربعة آخرين في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫ا�شتنفرت م�شت�شفيات منطقة جازان‪ ،‬ي �شاعة متاأخرة‬ ‫اأم�ش‪ ،‬ا�شتقبال �شبعة اأ�شخا�ش مت�فن واأربعة م�شابن‪،‬‬ ‫بع�شهم اإ�شابتهم خطرة‪ ،‬ج��راء ح��ادث م��روري‪ ،‬وقع بن‬ ‫ث��اث ��ش�ي��ارات‪ ،‬على الطريق ال��راب��ط ب��ن مدينة ج��ازان‬ ‫وحافظة �شبيا‪ ،‬بالقرب من جمع ال�شل�ى‪.‬‬ ‫ونقلت ف��رق الهال ااأح�م��ر ام�شابن وامت�فن اإى‬ ‫ام�شت�شفيات‪ .‬وروى �شه�د عيان اأن ال�شيارات ح�لت اإى‬ ‫قطع حديدية متناثرة ب�شبب �شدة اح��ادث��ة‪ ،‬كما تناثرت‬ ‫اجثث قبل رفعها ونقلها اإى ام�شت�شفى‪.‬‬ ‫واأرج��ع م�شدر ي اإدارة امرور احادث اإى انحراف‬ ‫اإحدى ال�شيارات عن م�شارها وا�شطدامها ب�شيارتن على‬ ‫الطريق ي ام�شار ااآخر‪ ،‬وكانت ال�شيارة امنحرفة م�شرعة‬

‫ي�شتطع قائدها ال�شيطرة عليها‪.‬‬ ‫وم ِ‬ ‫وذك��ر الناطق ااإع��ام��ي م��رور ج ��ازان النقيب ف���از‬ ‫ال�شريف‪ ،‬اأن �شبعة اأ�شخا�ش لق�ا م�شرعهم ي م�قع‬ ‫اح��ادث منهم �شتة رج��ال وام��راأة‪ ،‬واأ�شيب اأربعة اآخ��رون‬ ‫باإ�شابات متفرقة‪ .‬وق��ال الناطق ااإع��ام��ي ل�شحة ج��ازان‬ ‫حمد ال�شميلي‪ ،‬اإن م�شت�شفى �شبيا العام ا�شتقبل خم�شة‬ ‫م��ن امت�فن ي اح ��ادث‪ ،‬اأرب �ع��ة رج��ال وام� ��راأة‪ ،‬وثاثة‬ ‫م�شابن اأحدهم رج��ل اأ�شيب بك�شر جهة الرقبة وطفان‬ ‫اأ�شيبا باإ�شابات متفرقة‪ ،‬وايزال�ن حت اماحظة‪ ،‬كما‬ ‫حالتي وفاة‪ ،‬وم�شاب ًا غادر‬ ‫ا�شتقبل م�شت�شفى جازان العام‬ ‫ْ‬ ‫ام�شت�شفى‪ .‬واأو�شح الناطق ااإعامي ي الدفاع امدي ي‬ ‫جازان بالنيابة امازم اأول م�شلح الغامدي اأن فرقتن لاإنقاذ‬ ‫وااإ�شعاف ت�جهتا للم�قع‪ ،‬عملتا على ق�ش حديد ال�شيارات‬ ‫واإخراج ام�شابن وامت�فن‪.‬‬

‫جانب من عمليات البحث‬

‫(ال�سرق)‬

‫مصرع ثاثة شبان وإصابة عائلة‬ ‫في حادث مروري بـ «بلجرشي»‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫ت ���ي طفل ي بل ��دة اخ�الدة‪ ،‬جن ���ب القنفذة‪ ،‬الثاث ��اء اما�شي‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ادث دع� ��ش‪ ،‬ب�شي ��ارة كان يق�ده ��ا والد الطف ��ل‪ .‬ولقيت �شي ��دة خم�شينية‬ ‫م�شرعه ��ا‪ ،‬ي قري ��ة اج ���ف ي مرك ��ز العر�شي ��ة اجن�بية‪ ،‬بع ��د اإ�شابتها‬ ‫ب�شاعق ��ة رعدية اأثناء وق�فها اإى جانب منزله ��ا‪ .‬واأو�شح مدير اإدارة الدفاع‬ ‫امدي امكلف بالقنفذة النقيب م�شلح العلياي‪ ،‬اأن مركز العر�شية اجن�بية‬ ‫�شهد اأمطار ًا غزيرة م�شح�بة بال ��رق والرعد‪ ،‬م�شدد ًا على �شرورة اابتعاد‬ ‫عن ااأماكن امعر�شة حدوث ال�ش�اعق والرق اأثناء هط�ل ااأمطار‪.‬‬

‫م�سر ال�سيارتن بعد احادث‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫لق ��ي ثاث ��ة �شب ��ان م�شرعه ��م‪،‬‬ ‫واأ�شي ��ب �شبعة اأ�شخا� ��ش من عائلة‬ ‫واح ��دة‪ ،‬ي حادث م ��روري‪ ،‬اأم�ش‪،‬‬ ‫ي الباح ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق‬ ‫ااإعام ��ي ي م ��رور منطق ��ة الباحة‬ ‫النقيب عبدالل ��ه الزهراي اأن مركبة‬ ‫من ن�ع ف ���رد ي�شتقلها ثاثة �شبان‪،‬‬ ‫ت ��راوح اأعماره ��م ب ��ن ‪ 16‬و‪19‬‬ ‫عام ��ا‪ ،‬كان ��ت متجه ��ة اإى بلجر�شي‪،‬‬ ‫فق ��د قائده ��ا ال�شيط ��رة عليها نتيجة‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�شرع ��ة الزائ ��دة‪ ،‬وانحرف ��ت ع ��ن‬ ‫الطري ��ق واقتحم ��ت اجزي ��رة‬ ‫الفا�شل ��ة ب ��ن ام�شاري ��ن‪ ،‬لرتط ��م‬ ‫مركبة من ن�ع جم���‪ ،‬تنقل عائلة‪،‬‬ ‫واأدى اا�شط ��دام اإى اإ�شاب ��ة �شبعة‬ ‫ا�شخا�ش‪ ،‬وم نقلهم اإى ام�شت�شفى‬ ‫لتلق ��ي الع ��اج‪ .‬وبا�ش ��رت اح ��ادث‬ ‫ف ��رق من امرور والدوري ��ات ااأمنية‬ ‫والدف ��اع ام ��دي‪ ،‬وت�ل ��ت ف ��رق من‬ ‫اله ��ال ااأحم ��ر وط ���ارئ �شح ��ة‬ ‫الباحة نق ��ل ام�شابن وامت�فن اإى‬ ‫م�شت�شفى بلجر�شي العام‪.‬‬

‫جدة‪ :‬خلل في لعبة هوائية يصيب ثاث‬ ‫فتيات‪ ..‬وإغاق المتنزه أمام الزوار‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫طفلة اأ�سيبت ي احادث تتلقى العاج (ال�سرق)‬

‫القنفذة‪ :‬والد يدعس ابنه‪..‬‬ ‫وصاعقة تصرع سيدة‬

‫اأ�شيب ��ت ث ��اث فتيات باإ�شاب ��ات ختلفة‪ ،‬نتيجة خل ��ل فني ي لعبة‬ ‫ه�ائي ��ة ي متنزه‪ ،‬عل ��ى طريق امدينة �شم ��ال مدينة ج ��دة‪ ،‬اأم�ش‪ .‬وذكر‬ ‫امتح ��دث ااإعام ��ي للمديرية العامة بالدفاع ام ��دي امقدم �شعيد �شرحان‬ ‫اأن اإ�شابت ��ن م نقلهم ��ا ع ��ن طريق ط ��ران الهال ااأحم ��ر اإى م�شت�شفى‬ ‫امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬بينما نقلت الثالثة عن طريق اإ�شعاف الهال ااأحمر اإى‬ ‫م�شت�شفى املك فهد‪ .‬وذكر اأن ق�شم التحقيق وال�شامة بالدفاع امدي با�شر‬ ‫ام�قع‪ ،‬معرفة اأ�شباب اخلل الفني‪ ،‬الذي اأدى اإى اإ�شابة الفتيات‪ ،‬الل�اتي‬ ‫تراوح اأعمارهن بن ‪ 12‬عاما و‪ 19‬عاما‪.‬‬ ‫واأغل ��ق ق�ش ��م ال�شام ��ة بالدف ��اع امدي جمي ��ع األعاب امتن ��زه‪ ،‬حتى‬ ‫اانتهاء من التحقيق ومعرفة مدى �شاحيتها‪.‬‬

‫إنقاذ أربعة من طاقم قارب علق‬ ‫في الشعاب المرجانية في ينبع‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأنقذت دوري ��ات حر�ش احدود البحرية وفرقة بح ��ث واإنقاذ‪ ،‬ي مركز‬ ‫البثن ��ة‪ ،‬ي ينب ��ع‪ ،‬الثاث ��اء اما�شي‪ ،‬اأربعة م ��ن طاقم ق ��ارب خا�ش ي فندق‬ ‫م�فنبي ��ك ي ينب ��ع ال�شناعية‪ ،‬واأو�شح م�ش ��در اأن الق ��ارب علق ي ال�شعب‬ ‫امرجانية‪ .‬واأ�شار اإى تقدم ااإ�شعافات ااولية للطاقم‪.‬‬

‫سقوط طفل في بئر مهجورة بـ «بلقرن»‬ ‫خمي�ش م�شيط – اح�شن اآل �شيد‬ ‫اأ�شي ��ب طف ��ل (‪12‬عام ��ا) باإ�شاب ��ات متفرق ��ة‪ ،‬نتيج ��ة �شق�ط ��ه ي بئر‬ ‫«مط�ي ��ة» قدمة‪ ،‬بعمق ‪ 38‬مرا‪ ،‬وخالية من اماء‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬ي با�ش�ت التابعة‬ ‫محافظ ��ة بلقرن‪ .‬واأو�شح الناطق ااإعامي ي مديرية الدفاع امدي منطقة‬ ‫ع�شر العقيد حمد العا�شمي اأن فرقا من اإنقاذ الدفاع امدي اأخرجت الطفل‪،‬‬ ‫فيما نقلته فرقة من الهال ااأحمر اإى م�شت�شفى �شبت العايا العام‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫التحقيقات ااأولية ك�شفت اأن �شق�ط الطفل راجع اإى قيامه بفتح غطاء البئر‪،‬‬ ‫ي حاولة منه ا�شطياد الطي�ر داخل البئر‪.‬‬

‫وفاة ثاثة وإصابة ثمانية‬ ‫في انقاب مركبة بـ «تبوك»‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫لق ��ي ثاث ��ة اأ�شخا� ��ش م�شرعه ��م‪ ،‬واأ�شيب ثماني ��ة اآخ ��رون‪ ،‬ي حادث‬ ‫انق ��اب �شيارة اأم�ش‪ ،‬على بع ��د كلي�مرين من مركز القليب ��ة‪ ،‬التابع منطقة‬ ‫تب�ك‪ .‬واأو�شح مدير العمليات امتحدث الر�شمي ي الهال ااأحمر ي منطقة‬ ‫تب ���ك ح�شام ال�شالح اأن �شتة من ام�شاب ��ن ي حالة غر م�شتقرة‪ ،‬وحالتن‬ ‫حرجتن‪.‬‬


‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫حافة‬

‫رقصة المزمار تدشن مهرجان‬ ‫«م ْحاك ياعيد‪ »9‬في مكة المكرمة‬ ‫َ‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫صالح زمانان‬

‫أمانة الرياض‪..‬‬ ‫والعيدية‪..‬‬ ‫والعيب!‬ ‫ي خ � � � ��ر ن� � � � � ��زل ي‬ ‫ع� � ��دد «ال � �� � �ش � ��رق» الإث � �ن� ��ن‬ ‫ام��ا� �ش��ي‪ ،‬ن����ص ف �ح��واه على‬ ‫دع ��م الأم ��ان ��ات ي ام�ن��اط��ق‬ ‫الرئي�شة للم�شرح ال�شعودي‬ ‫اأي��ام العيد‪ ،‬امهم اأن امتحدث‬ ‫ي اأم��ان��ة الريا�ص ن�شي اأن��ه‬ ‫م ��وظ ��ف دول� � ��ة‪ ،‬ون �� �ش��ي اأن‬ ‫اأم��وال الدعم تعد من ميزانية‬ ‫الأم��ان��ة ال�ت��ي كفلتها ال��دول��ة‬ ‫خ ��دم ��ة ام � ��واط � ��ن وح �ق �ي��ق‬ ‫التنمية‪ ،‬ون�شي اأن�ن��ا نعي�ص‬ ‫ي ع��ام ‪2012‬م‪ ،‬ون�شي‬ ‫اأن النا�ص ت�غ� ر�ووا و��ش��اروا‬ ‫م� رل��ون م��ن لعبة «الغمي�شة»‬ ‫ام��ال�ي��ة فيما يخ�ص ال�شرف‬ ‫م��ن ام��ال ال �ع��ام‪ ..‬ن�شي الأخ‬ ‫كل هذا وم ُيجب على �شوؤال‬ ‫«ال�شرق» بخ�شو�ص امبالغ‬ ‫التي دعمت بها اأمانة الريا�ص‬ ‫‪ 14‬عم ًا م�شرحي ًا على حد‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫ب ��ل اإن � ��ه ‪-‬وم � ��ن ُف �ك��اه��ة‬ ‫الت�شريح‪ -‬يذكر �شبب اإخفاء‬ ‫ه��ذا ال��رق��م‪ ،‬لأن ام�شرحيات‬ ‫ت�ع��د «ع �ي��دي��ة» ل�ل�ن��ا���ص‪ ،‬وم��ن‬ ‫ال � ُع��رف اأن ��ك ل ت�خ��ر بحجم‬ ‫ال� �ع� �ي ��دي ��ة‪ ،‬وا�� �ش� �ف� � ًا الأم � ��ر‬ ‫ب ��«ال �ع �ي��ب»!! ول� �ش��ك ي اأن‬ ‫الواقع والركيبة امدنية التي‬ ‫نتمناها لوطننا الغاي تقول‬ ‫له‪« :‬رووح يا �شييييييخ»‪.‬‬ ‫مثل هذه ال�شتهتارات‪،‬‬ ‫اأو اج �ه��ل ب�ج��وه��ر الأن�ظ�م��ة‬ ‫وام �وؤ� �ش �� �ش��ات اح �ك��وم �ي��ة‪،‬‬ ‫يجعل مثل �شاحبنا ه��ذا اأن‬ ‫يتحدث عن الأع��راف والعيب‬ ‫ي ال�شحافة عن م�شروفات‬ ‫م��ال ع��ام واأن�ظ�م��ة دول��ة‪ ،‬ولن‬ ‫اأح ��اول ��ش��ر ن��واي��ا اأح ��د ي‬ ‫ح ��وادث اإخ �ف��اء ام ��ال ال�ع��ام‪،‬‬ ‫ولكني اأت���ش��اءل‪ ..‬م��اذا تُعتم‬ ‫امعلومات دوم ًا اأمام امواطن‬ ‫ب �خ �� �ش��و���ص ام� ��� �ش ��روف ��ات‬ ‫اج��ان �ب �ي��ة اأو اخ ��ارج ��ة عن‬ ‫البنود امعروفة للموؤ�ش�شات‬ ‫اح � �ك� ��وم � �ي� ��ة؟! � � �ش � �اأح� ��اول‬ ‫التكهن‪ :‬لأن هذه ام�شروفات‬ ‫غ ��ال� �ب� � ًا ت� �ك ��ون خ��رج��ات �ه��ا‬ ‫«خ ��راط ف��ا� �ش��ي»‪ ..‬وبالطبع‬ ‫ل اأعني ام�شرح‪ ،‬فهو ُمهذب‬ ‫الأم‪ ،‬وب��ه ت��رق��ى ال�شعوب‪،‬‬ ‫ولكني �شاأحدث ي اآخر هذا‬ ‫ام�ق��ال كم�شرحي‪ ،‬و�شاأترك‬ ‫الكاتب اأع ��اه‪ ..‬ام�شرحيات‬ ‫ال�‪ 14‬ال �ت��ي اأن�ت�ج�ت�ه��ا اأم��ان��ة‬ ‫ال��ري��ا���ص ل ُت �ث��ل ام���ش��رح‬ ‫ال�شعودي الذي ُمثل ام�شرح‬ ‫اأو ًل ثم العقل ال�شعودي ثانياً‪،‬‬ ‫وي �ت �ن��اول ب�ن�خ�ب��وي��ة ام���ش��رح‬ ‫ق �� �ش��اي��ا ال ��وط ��ن وام ��واط ��ن‪،‬‬ ‫ب��ل ه��و «��ش�خ�ت��ك ب�خ�ت��ك» مع‬ ‫احرامي لل�شادة الفنانن ي‬ ‫هذه الأعمال‪.‬‬ ‫‪zamanan@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫افتتح م�ساعد اأمن العا�سمة امقد�سة‬ ‫للعاق ��ات العامة والإع ��ام الدكتور �سمر‬ ‫ت ��وكل فعاليات مهرجان «حاك يا عيد ‪« 9‬‬ ‫م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬ويختتم فعالياته اليوم‪،‬‬ ‫بتنظي ��م م�سرك ب ��ن اأمانة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫ومراك ��ز الأحياء مث ًا مركز حي الهجرة‬ ‫وبطح ��اء قري�س وبرعاية الن ��دوة العامية‬

‫لل�سباب الإ�سامي‪.‬‬ ‫و�سه ��د حف ��ل الفتت ��اح فق ��رات‬ ‫ا�ستح�سرت ال ��راث احجازي القدم من‬ ‫خ ��ال فق ��رات تراثية وفلكلوري ��ة ‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لتق ��دم و�س ��ات اإن�سادي ��ة لفرق ��ة روع ��ة‬ ‫الإن�س ��اد واختتم ��ت برق�س ��ة امزم ��ار‪ .‬كما‬ ‫قدم ��ت فرقة تراحي ��ب اأبوعي�سة ع ��ددا من‬ ‫م�سرحي ��ات الأطف ��ال والدم ��ى وخ�س�ست‬ ‫فقرة للعيديات لاأطفال منها األعاب وهدايا‬

‫وعديد من اجوائز امميزة‪.‬‬ ‫وذكر ت ��وكل اأن ا�ستمرارية امهرجان‬ ‫لل�سن ��ة التا�سع ��ة عل ��ى الت ��واي دليل على‬ ‫جاحه‪ ،‬وهو م ��ا حقق من خال التعاون‬ ‫امثم ��ر ما بن «الندوة» ومركز حي الهجرة‬ ‫وبطحاء قري�س‪ .‬متدحا ي الوقت نف�سه‬ ‫مرك ��ز حي الهجرة وبطح ��اء قري�س مث ًا‬ ‫بامهند�س حمد عرفات وعمدة حي الهجرة‬ ‫اإبراهيم �سرقاوي ل�ستمرار هذا امهرجان‪.‬‬

‫عيادة طبية ومشاركة ذوي ااحتياجات‬ ‫الخاصة في فعاليات عيد المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫خ�س�ست فرقة «الأناكون ��د» للفنون ام�سرحية‪ ،‬عيادة طبية‬ ‫معتم ��دة م ��ن وزارة ال�سح ��ة‪ ،‬ي حديق ��ة الأ�س ��واف ي امدينة‬ ‫امن ��ورة‪� ،‬سم ��ن فعالي ��ات العيد‪ .‬واحت ��وى اجناح عل ��ى وحدة‬ ‫اإ�سعاف ��ات اأولية‪ ،‬اإ�سافة اإى عي ��ادة طبية متنقلة لقيا�س ال�سغط‬ ‫وال�سكر‪ ،‬ت�ستهدف خدمة احا�سرين باحديقة من اأطفال ون�ساء‬ ‫ورجال باإجراء الفحو�سات الازمة لهم جانا‪.‬‬ ‫اإي ذلك‪ ،‬وا�سل ��ت اأمانة منطقة امدينة امن ��ورة احتفالتها‬ ‫منا�سبة عيد الفطر امبارك‪ ،‬بح�سور وكيل اإمارة امنطقة �سليمان‬ ‫اجري� ��س‪ ،‬واحت�سن ��ت حديقة الأ�س ��واف اأم� ��س الأول مهرجان‬ ‫العيد م�سابقات ترفيهية وعرو�س م�سرحية‪ ،‬تنوعت بن األعاب‬ ‫اخفة وام�سرحيات الكوميدية اإ�سافة للق�سائد الوطنية‪ .‬وفتحت‬ ‫اأمان ��ة منطقة امدينة امنورة امج ��ال لذوي الحتياجات اخا�سة‬ ‫للم�سارك ��ة ي فرح ��ة العي ��د‪ ،‬واألق ��ى حمد ال�سحيم ��ي من ذوي‬ ‫الحتياجات اخا�سة ق�سيدة وطنية بعنوان «بابا عبدالله»‪.‬‬

‫منشن‬

‫�شاب من ذوي الحتياجات اخا�شة يلقي ق�شيدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حسن الحارثي‬

‫�شمو توكل يوؤدي لون امزمار مع عمدة احي ي افتتاح امهرجان‬

‫(ال�شرق)‬

‫ستون قذيفة ألعاب نارية تضيء سماء المدينة‬ ‫امدينة امنورة ‪-‬‬ ‫عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأ�س ��اءت �سم ��اء‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬اأم� ��س‬ ‫الأول‪� ،‬ستون قذيفة األعاب‬ ‫ناري ��ة‪� ،‬سم ��ن فعالي ��ات‬ ‫احتف ��الت عي ��د الفط ��ر‬ ‫امب ��ارك‪ .‬واأطلقت اللجنة‬ ‫امنظم ��ة لاحتف ��الت ي‬ ‫بلدي ��ة اأح ��د‪ ،‬ي حديق ��ة‬ ‫الأ�س ��واف‪ ،‬الألع ��اب‬ ‫الناري ��ة التي زينت �سماء‬ ‫اموق ��ع‪ .‬وذك ��ر رئي� ��س‬ ‫البلدي ��ة امهند� ��س حم ��زة‬ ‫�سبيه اأن عدد ما اأطلق من‬ ‫األعاب نارية جاوز �ستن‬ ‫قذيف ��ة ختلف ��ة الأل ��وان‬ ‫والأ�سكال‪.‬‬

‫مزمار‬ ‫ُمسن‬

‫الألعاب النارية ت�شيء �شماء امدينة‬

‫(ال�شرق)‬

‫التركي يرعى احتفاات أهالي بقعاء‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫ر� � � � �س� � � ��دت ع���د�� �س���ة‬ ‫«ال�سرق» اأحد ام�سنن يعزف‬ ‫على امزمار ال��ذي يعد اأحد‬ ‫مكونات الراث اجيزاي‪،‬‬ ‫وي � ��دخ � ��ل ي ال �ف �ل �ك �ل��ور‬ ‫وال ��ر��� ��� �س ��ات ال �� �س �ع �ب �ي��ة‬ ‫(ال�شرق) ال�سهرة ي امنطقة‪.‬‬

‫ام�شن يعزف على امزمار‬

‫فرحة أطفال‬ ‫جازان في العيد‬

‫�شعد الركي ي�شارك الأهاي العر�شة ال�شعودية‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫ع� ��دد م ��ن الأط� �ف ��ال‬ ‫ي� �ل� �ب� ��� �س ��ون ث� �ي ��اب� �ه ��م‬ ‫اج ��دي ��دة وي �خ��رج��ون‬ ‫للمعايدة‬

‫(ال�شرق)‬

‫جموعة من الأطفال‬

‫رع ��ى حاف ��ظ بقع ��اء �سع ��د ب ��ن مبارك‬ ‫الركي‪ ،‬وبح�سور م�ساعد رئي�س بلدية بقعاء‬ ‫حمد بن حمود الزبيد‪ ،‬وعدد من ام�سوؤولن‬ ‫واأعي ��ان امحافظ ��ة وامواطن ��ن‪ ،‬احتف ��ال‬ ‫اأه ��اي بقع ��اء بعي ��د الفط ��ر ال�سعي ��د‪ ،‬اأم� ��س‬

‫الأول‪ .‬واأقيم ��ت العر�سة ال�سعودية‪ ،‬و�سارك‬ ‫فيها امحاف ��ظ وال�سي ��وف‪ ،‬ونظم ��ت اأم�سية‬ ‫�سعري ��ة‪� ،‬سارك فيها ال�سع ��راء �سالح النا�سر‬ ‫و�سع ��د اح�سن ومن�سور البقعاوي و�سعود‬ ‫ال�سيف وفرحان الذري‪ ،‬اإ�سافة اإى م�ساركة‬ ‫امن�سدين �سعيد اجهني وعي�سى الفراج‪ ،‬وقد‬ ‫تفاعل اجميع معها كثر ًا‪.‬‬

‫محافظة صبيا تختتم احتفااتها بالعيد‬ ‫�سبيا ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫اأن� � �ه � ��ت ح���اف� �ظ���ة � �س �ب �ي��ا‬ ‫احتفالتها بعيد الفطر ام�ب��ارك‪،‬‬ ‫ي ملعب اإدارة الربية والتعليم‬ ‫ي م��دي�ن��ة �سبيا‪ ،‬اأم ����س الأول‪.‬‬ ‫وح�سر احفل حافظ �سبيا حمد‬ ‫عبا�س حكمي‪ ،‬وعدد من م�سوؤوي‬ ‫الإدارات اح�ك��وم�ي��ة والأه� ��اي‪.‬‬ ‫واأ�سرف على الحتفالت وتنظيم‬ ‫الرامج والفعاليات وكيل امحافظة‬ ‫�سوقي عثاثي‪.‬‬ ‫واأق� �ي���م اح��ف��ل ب �ع��د � �س��اة‬ ‫ال�ع���س��اء‪ ،‬وا�ستمل على ع��دد من‬ ‫الق�سائد ال�سعرية والألعاب النارية‬ ‫والعرو�س ال�سعبية والفنية‪ ،‬التي‬ ‫قدمتها الفرق ام�ساركة من امحافظة‬ ‫وام��راك��ز التابعة لها ي العالية‬ ‫وقوز اجعافرة والكدمي‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫عرو�ص �شعبية ي حفل العيد ب�شبيا‬

‫(ال�شرق)‬

‫(ال�شرق)‬

‫ماجد عبداه‪..‬‬ ‫في كل دقيقة‬ ‫هدف‬ ‫م ��رة اأخ ��رى‪ ،‬يع ��ود اأ�شط ��ورة‬ ‫كرة الق ��دم ال�شعودي ��ة الاعب ماجد‬ ‫عبدالل ��ه ليت�ش ��در عناوي ��ن الأخب ��ار‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬رغم اأن عاقت ��ه بكرة القدم‬ ‫كاع ��ب انته ��ت قب ��ل نح ��و ع�ش ��ر‬ ‫�شنوات‪.‬‬ ‫فبع ��د اأن دخ ��ل الأ�شط ��ورة‬ ‫امناهج الدرا�شية كمادة تقدم لطاب‬ ‫الثانوية ي درو�ص اللغة الإجليزية‪،‬‬ ‫ه ��ا هو ماج ��د ي�شجل اإج ��از ًا جديد ًا‬ ‫ويدخ ��ل مو�شوع ��ة «جيني�ص» دخول‬ ‫الفاحن‪.‬‬ ‫يدخل ماج ��د عبدالله امو�شوعة‬ ‫كاأول لع ��ب ي�شج ��ل اأهداف ��ا ي كل‬ ‫دقائ ��ق امب ��اراة الت�شع ��ن‪ ،‬اأي ي‬ ‫كل دقيق ��ة ه ��دف‪ ،‬وق ��ام الح ��اد‬ ‫ال�شع ��ودي بتوثي ��ق ه ��ذه الأه ��داف‬ ‫واإر�شالها لاحاد الدوي لعتمادها‬ ‫ي امو�شوعة‪.‬‬ ‫ياأتي ماجد من خلف ال�شفوف‬ ‫ليخطف النجومية جدد ًا وينزل ي‬ ‫امقدم ��ة‪ ،‬ياأت ��ي من اما�ش ��ي لي�شرح‬ ‫اأن مكانه احا�شر وام�شتقبل واأنه ل‬ ‫يعرف بالزمان وامكان‪ ،‬ياأتي ليوؤكد‬ ‫اأنه حالة خا�شة لن تكررها اماعب‪.‬‬ ‫يحدث ه ��ذا والك ��رة ال�شعودية‬ ‫تعي� ��ص زم ��ن الإخفاق ��ات والراجع‪،‬‬ ‫يحق ��ق ماجد عبدالل ��ه اإج ��از ًا فردي ًا‬ ‫يعو� ��ص به غي ��اب الإج ��از اجماعي‬ ‫وتعط�ص اجماهو‪.‬‬ ‫اإنه ماج ��د‪ ،‬حقيق ��ة الأ�شطورة‪،‬‬ ‫التم ��ادي ي العملق ��ة‪ ،‬اح�شور ي‬ ‫اأوج الغي ��اب‪ ،‬البق ��اء بع ��د النته ��اء‪،‬‬ ‫الت�شم ��ر ي الذاك ��رة‪ ،‬اللت�ش ��اق‬ ‫بالتاريخ‪ ،‬اخلود‪.‬‬ ‫تفرد اآخ ��ر ماج ��د عبدالله‪ ،‬فهو‬ ‫لع ��ب ل يح�ش ��ب على فريق ��ه الن�شر‬ ‫فق ��ط‪ ،‬اإن ��ه ع�ش ��ق ل ��كل اجماه ��و‬ ‫ال�شعودي ��ة على اختاف ميولها‪ ،‬ول‬ ‫يختلف عليه الواحد مع نف�شه‪.‬‬ ‫وتقريبا ه ��و الاعب ال�شعودي‬ ‫الوحيد الذي ل يجروؤ اأحد على النيل‬ ‫منه وانتقا�شه‪ ،‬لأن ي ذلك انتقا�ص‬ ‫ام�شجع لنف�ش ��ه وحقيقة عاقته بكرة‬ ‫القدم‪.‬‬

‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺇﻓﻄﺎﺭ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺎﺋﺪﺓ ﺟﺎﺯﺍﻧﻴﺔ‬ 

 



 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺳﺮي ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ‬

     

8

‫ﺣﻀﻮﺭ ﻧﺴﺎﺋﻲ ﻛﺜﻴﻒ ﻓﻲ ﻋﺮﻭﺽ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫اﻟﻨﺎﻓﺬة اﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬

                                                                   

‫رﻫﺎم اﻟﻌﻠﻴﻂ‬

‫ﻣﻊ ﺃﻡ ﺿﺪ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ‬ !! ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬                                                                                                                                                                             reham.alolait@ alsharq.net.sa









‫ﺗﻔﺎﻋﻞ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﻭ»ﺍﻟﻄﺎﺭﺓ« ﻳﺴﻘﻄﺎﻥ ﻋﻀﻮ ﻓﺮﻗﺔ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 





‫ﻣﺮﻭﺭ ﺑﺮﻳﺪﺓ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺎ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬



                                      

‫ ﻟﻌﺐ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ‬..‫ﻋﻴﺪ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻭﺇﻃﻼﻟﺔ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﻓﺬ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ 



              

‫ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺍﻟﺴﺎﻟﻢ‬:‫ﺭﺻﺪ ﻭﺗﺼﻮﻳﺮ‬



    



‫ﺳﻌﻮد اﻟﻤﺮﻳﺸﺪ‬

‫ﺣﺠﻢ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺴﻮﻟﺔ‬ ‫ﻭﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺔ‬ !..‫ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ‬                                                                                                                                                 %5 %2           59   1.5              2000 500                     2009                %3.6      %2.7        1.6                                                         saudm@ alsharq.net.sa


                                               

                                                          

                                                ���       

                                                      

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﻓﺮﺻﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻤﺰﻳﺪ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺘﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ﹸﺗﻤﺎﺭﺱ ﺑﺴﺮﻳﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻋﺒﺮ ﻭﺳﻄﺎﺀ ﻓﻲ »ﺩﻫﺎﻟﻴﺰ« ﻣﺨﻴﻔﺔ ﺗﻔﺘﻘﺮ ﻟﻠﻨﻈﺎﻓﺔ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺗﻼﻋﺐ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ‬ ‫ﻭﺑﻴﻊ ﺃﻭﻫﺎﻡ ﺗﺤﺖ ﺳﺘﺎﺭ‬

‫ﻧﺤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻮﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺓ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

«‫»ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺮزوق‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

                                                                                                                                                                              malmarzooq@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﻭﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺑﺘﺸﺪﻳﺪ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬

‫ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻦ ﻳﺬﻫﺒﻮﻥ ﻟﻠﺮﻗﺎﺓ ﻳﻌﺎﻧﻮﻥ ﺍﻻﻧﻔﺼﺎﻡ ﻭﺍﻻﻛﺘﺌﺎﺏ ﻭﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺑﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                              ���      

                                                                                                                                                                                                              3000                   

                500        500                                                   

                                                                                                     

‫ﺃﺻﺪﺭ ﺩﻟﻴ ﹰﻼ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺭﻗﻴﺔ ﺍﻟﺸﺨﺺ ﻟﻨﻔﺴﻪ‬

‫ ﻭﺑﻌﻀﻬﻢ ﺳﺤﺮﺓ ﻳﺴﻴﺌﻮﻥ ﻟـ »ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ« ﻭﺃﻫﻠﻬﺎ‬.. ‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﻗﺎﺓ ﻛﺜﻴﺮﺓ‬:‫ﺍﻟﺠﺮﻳﺴﻲ‬                         

                   

                      

                                

                                  




‫واحتنا فرحانة‬

‫من خ�سائ� ��ص امدن العريق ��ة هي قدرتها عل ��ى ا�ستحداث‬ ‫الفرح‪ ،‬ففي الفرح تنبثق الآمال وتزهر‪ ،‬وترنو نحو الغد باحثة‬ ‫و�ساعي ��ة نحو تدفق ام ��اء ي الغ�سن الذي ج ��ف وتيب�ص‪ .‬هذه‬ ‫امدن اأدركت بح�سها ال ��ذي تراكم عر طبقات الزمن اأن التلحف‬ ‫باحزن ل يبعث احياة‪ ،‬ولن يعيد اإليها اما�سي مهما كان تليدا‪.‬‬ ‫فكان يوم الفرح عيدا‪ ،‬مثلما العيد هو يوم للفرح‪ ،‬يُرحب بقدومه‬ ‫وي�ستعد اإليه الكبر قبل ال�سغر ‪ ،‬رغم اأن مظاهره يتو�سح بها‬ ‫ال�سغار قبل الكبار‪.‬‬ ‫واإذ جع ��ل الله للم�سلم ��ن عيدين ي ال�سن ��ة‪ ،‬اإل اأن هناك‬ ‫اأياما ملك من الرمزية ما يجعلها اأعيادا غر دينية‪ .‬وقد ارتبطت‬ ‫مظاهر الحتفال بالأعياد باموروث ال�سعبي اأو الفلكلور‪ ،‬بحيث‬ ‫اأ�سبح ��ت هذه امظاهر جزءا من هذا الفلكل ��ور ‪ .‬ورغم اأن غبار‬

‫زكي أبو السعود‬

‫الزم ��ن قد تراكم فوق الكث ��ر من فعاليات الفلكل ��ور‪ ،‬لي�ص لدى‬ ‫�سعبن ��ا فح�س ��ب بل لدى �سع ��وب اأخ ��رى ‪ ،‬اإل اأن هناك م�ساعي‬ ‫حثيث ��ة ي�سرك فيها العديد م ��ن امنظمات واموؤ�س�سات امحلية‬ ‫والدولي ��ة امعنية وامهتمة ب�سوؤون الثقاف ��ة وتاريخ ال�سعوب‪،‬‬ ‫لإحي ��اء هذا ال ��راث امحلي ال ��ذي اأم�سى تراث ��ا اإن�سانيا ملكه‬ ‫الب�سري ��ة جمعاء‪ .‬و القطيف التي كانت واح ��ة مزدهرة ويانعة‬ ‫باأ�سجاره ��ا امثمرة‪ ،‬وم ��ن ذلك اكت�سبت ا�سمه ��ا‪ ،‬يعود تاريخها‬ ‫اإى ‪� 6000‬سن ��ة ق‪.‬م‪ ، .‬ولأنه ��ا مدينة �ساحلية وميناء معروف‬ ‫منذ القدم فاإنها ملك من امخزون الراثي الفلكلوري ‪ ،‬ما يجعل‬ ‫من م�ساع ��ي اإحياء ما مكن اإحياوؤه وامحافظة عليه‪ ،‬ي�سب ي‬ ‫تلك ام�ساعي ام�سار اإليها اأعاه‪ .‬وهو ما يقت�سي دعما واإ�سنادا‬ ‫وتبني ��ا وا�سحا من اجهات الر�سمي ��ة وخا�سة امعنية ب�سوؤون‬

‫الثقاف ��ة وال ��راث‪ .‬ومنذ ث ��اث �سنوات وهناك نخب ��ة من اأبناء‬ ‫وبن ��ات ه ��ذه الواحة يقيم ��ون مهرجانا �سنوي ��ا لاحتفال بعيد‬ ‫الفط ��ر امبارك‪ ،‬ح ��ت عن ��وان "واحتنا فرحان ��ة"‪ ،‬ي�سعون فيه‬ ‫لتاأ�سي�س ��ه كمنا�سب ��ة للفرح‪ ،‬وال�ستفادة من ��ه لإحياء بع�ص من‬ ‫الفلكل ��ور امندثر‪ .‬وهم ي ذلك يعترونه امت ��دادا وا�ستمرارية‬ ‫مهرج ��ان " الدوخلة" ال ��ذي يقام �سنويا ي اأي ��ام عيد الأ�سحى‬ ‫امبارك‪ ،‬عل ��ى �سواحل جزيرة تاروت منذ �سب ��ع �سنوات ‪ .‬وي‬ ‫كا امهرجانن يظهر مدى اجه ��د الكبر والعمل الفريقي الذي‬ ‫يبذل ��ه القائمون عل ��ى هاتن الفعاليتن اللت ��ن بداأتا ي تثبيت‬ ‫اأنف�سهم ��ا كمنا�سبات ثقافية وطنية تر�س ��خ وحدة ما ملكه هذا‬ ‫الوط ��ن من تراث عريق م�سرك‪ .‬وبالرغ ��م ما رافق هذا العام‬ ‫م ��ن بع�ص ال�سعوب ��ات امتمثلة ي القلق امهيم ��ن على الأهاي‬

‫حادث السير‬ ‫الثاني معي‬ ‫خالص جلبي‬

‫ك��ان ح ��ادث ال���س�ي��ر ال�ث��ان��ي ب�سبب (الجليد‬ ‫المزحلق) ي�سمونه هكذا في األمانيا (‪)Glatteis‬‬ ‫وه ��و م ��وت اأح �م��ر خ�ط�ي��ر ج ��دا‪ ،‬ي�ف�ق��د ف�ي��ه ال�ق��ائ��د‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ال�م�ق��ود م��ع م��زي��د م��ن ا��س�ت�خ��دام‬ ‫الكوابح‪ .‬ين�سح البع�ض بعدم ا�ستخدام الفرامل‬ ‫اإا في اأقل الحدود‪ ،‬ومنه تم اختراع نظام الكوابح‬ ‫المنظمة (‪ .)ABS‬اأخ�ط��ر ح��وادث الجليد قاطبة‬ ‫تلك التي تحدث على طريق جاف هطل فيه المطر‪،‬‬ ‫فتبلل ف�سعقه البرد‪ ،‬فتحول اإلى الجليد المزحلق‪.‬‬ ‫�سديق لنا ف��ي األ�م��ان�ي��ا ق�سى نحبه ه��و وزوج�ت��ه‬ ‫وطفلة تيتمت ونجت بخ�سارة كليتها في جراحة‬ ‫اإنقاذ‪ ،‬وكانت تراجيديا عائلية من واقع مدمر‪ .‬اأنا‬ ‫�سخ�سيا ك�سرت �سيارة مع �سلع في �سدري في‬ ‫حادثة من هذا النوع‪ .‬اأتذكر ااأ�ستاذ عبدالحليم اأبو‬ ‫�سقة الذي كان يزرونا ويكتب في مو�سوعته حول‬ ‫(تحرير المراأة في ع�سر الر�سالة) الذي �سدر في‬ ‫مو�سوعة فكرية هامة احقا‪ .‬اأردنا زيارته‪ .‬تفقدت‬ ‫ال�سيارة والطبيعة وااأر���ض‪ .‬غلطت ودفعت ثمنها‬ ‫غاليا‪� .‬سيارة اإل��ى الت�سليح‪ ،‬و�سلع مك�سور‪ .‬في‬ ‫األمانيا اي�سيعون ال��وق��ت ف��ي ت�سليحات كبيرة‪.‬‬ ‫ير�سلون ال�سيارة اإل��ى الت�سليح وتقوم ال�سركات‬ ‫ب��دف��ع قيمة التاأمين مخ�سوما منها م�ق��دار تدني‬ ‫ثمن ال�سيارة‪ .‬ك��ان ه��ذا م��ن ح��وادث ال�ط��رق معي‬ ‫في األمانيا‪ .‬اأعني بها الكبيرة والخطيرة ونجوت في‬ ‫ااأول��ى بجروح ب�سيطة‪ ،‬ومازالت ندباتها في يدي‬ ‫الي�سرى تذكرني بنجاتي‪ .‬كما تذكرني بخا�سي‬ ‫الج ّراح ااألماني الذي كنت‬ ‫من قب�سة كارل توما َ‬ ‫اأعمل معه‪ .‬كان يكثر من الزعيق في قاعة العمليات‪.‬‬ ‫لم اأ�سدق اأنني ودعته غير ماأ�سوف عليه‪ .‬قلت اإنها‬ ‫بوابة األمانيا وفي العادة فاإن البوابين لي�سوا اأف�سل‬ ‫النا�ض خلقا‪ .‬قلت ف��ي نف�سي اإذا ت�ك��ررت ماأ�ساة‬ ‫كارل توما في الجراحة فل�سوف اأودع فن الجراحة‬ ‫كله‪ .‬ربما كان هذا اأف�سل‪ ،‬فورطة الجراحة العامة‬ ‫ومزعجاتها كثيرة‪ .‬غ��ادرت تلك الزاوية الموح�سة‬ ‫من األمانيا مع هذا الجراح المزعج‪ ،‬فحملت رحلي‬ ‫اإلى �سمال األمانيا اأعمل في م�سفى في مدينة اأولدن‬ ‫ب��ورج‪ ،‬وهي مدينة الفيل�سوف ااألماني الوجودي‬ ‫ك� ��ارل ي��ا� �س �ب��رز (‪ )Karl Jaspers‬وع�م�ل��ت‬ ‫م��ع ال �ج��راح ك��رون��ي م��ون�ت����ض ب ��روك (‪Crone‬‬ ‫‪ )Muntz Brock‬وك��ان رج��ا فا�سا هادئا‪،‬‬ ‫تعلمت عنده عمليات المرارة والدرق‪ .‬وفيها اأي�سا‬ ‫ومع قدوم عائلتي من الغابة ال�سورية‪ ،‬تنعمت براحة‬ ‫البال والحياة العائلية‪ ،‬وارتفع دخلي اإلى ال�سعف‬ ‫فاأمكنني التوفير‪ ،‬و�سراء بيت في دم�سق لن اأ�سكنه‬ ‫ق��ط‪ ،‬ول��ن ت�سكنه اأي���س��ا زوج�ت��ي فقد �سكنت في‬ ‫الراحة ااأبدية في مقبرة مونتريال‪ ،‬فنحن نزورها‬ ‫بين الحين وااآخ��ر‪ ،‬وااآن نطلب لروحها ال�سام‬ ‫ااأبدي‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫الخ َيار اأخير‬ ‫لبورما‬

‫حسن مشهور‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫ج ��راء ال�سرق ��ات والأعمال الإجرامية الت ��ي يقوم بها جموعة‬ ‫منبوذة من الل�سو� ��ص امجرمن ‪ ،‬و من �سعي البع�ص مقاطعة‬ ‫مث ��ل هذا النوع م ��ن مهرجان ��ات الفرح من منظ ��ار فكري حت‬ ‫يافطات دينية‪ ،‬يبوبوها ي خانة الختاط وعزف امو�سيقى ‪،‬‬ ‫وكذلك �سحة م�سادر التموين(حيث يعتمد على بع�ص الداعمن‬ ‫م ��ن فاعلي اخر وعلى امبادرات الفردية ي توفرها) ‪ ،‬اإل اأنه‬ ‫ل ي�سعك اإل اأن تنحني تقديرا لتلك ال�سواعد التي �سيدت مباي‬ ‫امهرج ��ان ‪ ،‬وللعق ��ول الت ��ي اأبدعت وابتك ��رت اأف ��كار فعالياته‪،‬‬ ‫وللعزم ��ة والإ�سرارعل ��ى اإج ��از العم ��ل وافتتاح ��ه ي وقت ��ه‬ ‫امحدد‪ ،‬وعلى اقتطاع ج ��زء كبر من اأوقاتهم اخا�سة تطوعا‪،‬‬ ‫متابعة العمل واإي�سال ر�سالة امهرجان‪.‬‬

‫العيد‪..‬‬ ‫وجهان في‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫أحدهما َ‬ ‫اآخر‬ ‫وأما ُ‬ ‫الع ْب ُد ّ‬ ‫فتقي ٌ‬ ‫عاق!‬ ‫ٌ‬ ‫لق ��د التقيتُ هذي ��ن الوجه ��ن ي اأمكن ٍة هي اأ�سب� � ُه ما تك � ُ‬ ‫�ون ب�‪�":‬سرادقات‬ ‫العزاء" امبعرةِ ي الأزقة امهجورةِ ‪.‬‬ ‫ولقد جاءت حكايا ُتهما على هذا النحو‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫*خ ْذ خم�سة يا ال َعبْد!‬ ‫امن�سدل اإى �سحم ��ة اأذني ِه‪..‬‬ ‫كان ك ُل م ��ا فيه اأبي� � َ�ص با�ستثناء �سع � ِ�ر راأ�سه‬ ‫ِ‬ ‫عمره‪..‬م َتلئ ِمن غ ��ر اأنْ ّ‬ ‫يرهل‪ .‬يتقدّم‬ ‫طف� � ٌل اأو�سك اأن يتجاوز ال�سابع� � َة من‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫الطفل لعلهما تواأم‪..‬وهما‬ ‫ٍ‬ ‫بخطوات وا ِل َد ُه الأبي�ص‪ ..‬بينما يحيط بال ِأب �سقيقا ِ‬ ‫ال�سهر فظهرا مرهقن‪.‬‬ ‫اأي�س ًا اأبي�سان‪ ..‬تك�سّ رت اأجفانهما ِمن اأثر ِ‬ ‫الطفل ق ��د امت� �اأَ بعمل ٍة نقدي ��ة ورقي ٍة م ��ن فئة‪:‬‬ ‫اجي ��ب الأم ��ن من ث ��وب ِ‬ ‫"اخم�سة ريالت"‪..‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ�ص يدَه بجيب ِه‪..‬تتزاح ُم اإذ‬ ‫الكبار غط َر َ�سة راحَ الطفل يد ُ‬ ‫مرح ي�سوبه زهو ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ببطن ك ّفه ِ‬ ‫َ‬ ‫مار�ص َ‬ ‫عبث بعر ِتها‬ ‫ُ‬ ‫الب�ص‪ ،..‬ث ��م راحَ‬ ‫ذاك فئ ��ة "اخم�سة ري ��الت" ِ‬ ‫م�سفلت‬ ‫طريق‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ب�سخاء على اأيدِ �سفلى قد نب َتتْ توّ ًا على اأر�سف ٍة قد امتدّت ِ‬ ‫بطول ٍ‬ ‫ين َت ِهي بهم اإى‪" :‬م�سلى العيد"‪.‬‬ ‫�ساب ع�سريني نحيل ك ُل ما فيه قد بدا م�سع ًا ب�سحن ِته ال�سمراء وقار ًا‪..‬‬ ‫ثمّة ٌ‬ ‫عمره ذلك‬ ‫قبل اأن تطاأ ق َدمُه اليمنى عتب َة‪" :‬ام�سلى" اإذ ب�‪":‬طفل‬ ‫ِ‬ ‫ومن ِ‬ ‫ال�سابعة من ِ‬ ‫الأبي�ص" ُ‬ ‫بطرف ِمنْ كفه‬ ‫يرك�ص اإلي ِه‪ ..‬ف ُيد ِْر َك ُه قب َل اأن يبت ِلعَه زحا ُم ام�سلن‪ ..‬ثم ٍ‬ ‫بعنف على خا�سرت ِه‪ ..‬فما َ‬ ‫أ�سمر اإل اأن‬ ‫الأي�سر َو َك َز ُه ٍ‬ ‫ال�ساب الع�سريني ال ِ‬ ‫كان من ِ‬ ‫بالطفل امك َت ِنز بيا�ساً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫التفتَ اإليه ِبك ِل ِه فاأطل علي ِه من علوٍ جرا َء طول قام ِت ِه‪ ،‬واإذا‬ ‫ِ‬ ‫مد اإليه ي َد ُه وقد ّ‬ ‫تدى من طرفها‪" :‬اخم�سة ريالت" وقال له‪:‬‬ ‫ْم َ‬ ‫يبق اإل هذهِ اخم�سة‪ ..‬خذهَا يا العبد!‬ ‫بتعال بينما ظ ّلتْ يد ُه مدود ًة ي الف�ساء‪..‬‬ ‫خو‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫فم‬ ‫من‬ ‫العبارة‬ ‫مجّ‬ ‫هذهِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِِ َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫تثقب‬ ‫حدَق‬ ‫الع�سريني بال ِأب متج ّه َما‪ ..‬وكانت الر�سالة اأبلغ نظرة ِمن �ساأ ِنها اأن َ‬ ‫ُ‬

‫خالد السيف‬

‫قل � َ�ب الأب!! م َنحَ ُه ��م ال�س ��اب الأ�سم ُر قف ��اه وراحَ ل�س� �ا ِأن �سا ِت� � ِه‪ ..‬حيث �سب َقهم‬ ‫ر َ‬ ‫مكر ٍث ما قد كان‪!..‬‬ ‫لل�سفوف الأوى غ َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫امبدع ال�ساعر‪" :‬حمد الفيتوري"‪..‬‬ ‫م يك � ِ�ن الذي ي اح�سرةِ اإبَانها غر ِ‬ ‫وما ّ‬ ‫انفك ع َنا �سوت ُه جَ ِلج ًا‪:‬‬ ‫َ‬ ‫(األأ َن وجهي اأ�سود‪..‬‬ ‫ولأَ َن وجهَك اأبي�ص‪..‬‬ ‫�س ّم َي َت ِني عب َد ًا‬ ‫ً‬ ‫و�س َنعتَ ي قي َدا؟!)‬ ‫زمن بات فيه ك ُل �س ��يء ملوَناُ‪ ..‬ويا ل�سوؤم‪:‬‬ ‫اللون‬ ‫ِ‬ ‫اإنه ��ا نكب� � ُة ِ‬ ‫البغي�ص ي ٍ‬ ‫ولبئ�ص ما ي�س َن ُع ُه‬ ‫تفر ْز ن َت َنها" بقِ�سرةِ ‪":‬اأوباماهَا" الأ�سودِ!‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫"عومة البي�ص اإ ْذ ِ‬ ‫ُ‬ ‫"�سفن‬ ‫القرا�سنة البي�ص"!! ُع ��د اإى‪" :‬اجذور" و�ستعلم حينها اأيّ‬ ‫ِ‬ ‫�ساد ُت� �ه ي‪ِ :‬‬ ‫منقلب�ست ْن َق ِلب!‬ ‫ٍ‬ ‫احاقة‪:‬‬ ‫فع � َ�ا‪ ..‬م ��ا علينا‪ ..‬ك ّل الذي يع ِن َنا ها ُه َنا هو �س� �وؤا ٌل بح ّد مو�سى‬ ‫ِ‬ ‫َم ��نْ يا ُت َرى ل َق َن ه ��ذا الطف َل ال َ‬ ‫بق�سوة‬ ‫أبي�ص عنجهي ��ة‪" :‬الأل ��وان"‪ !!..‬وانتزعَ‬ ‫ٍ‬ ‫منطق‪:‬‬ ‫"بال"! ي حن م ي ��زرعْ‬ ‫م ��ن داخ ِل ��ه �س� �وؤددَ‪ٍ :‬‬ ‫ِ‬ ‫بجهاز‪" :‬مفاهيم ��ه" غر ِ‬ ‫"امتنبي"!؟‬ ‫الداكنة �سيتعلم ‪-‬هذا الطف ُل‪َ -‬‬ ‫كيف ي�سنع‬ ‫وي اأيِ مرحل ٍة ُعمُر ّي ٍة من حيا ِته‬ ‫ِ‬ ‫ُالقيد؟!‬ ‫*عقوق اخا�سعن‬ ‫مك ُن اأن ي ّ‬ ‫ُر�سح ُه لأنْ يك � َ‬ ‫�ون‪" :‬بق ّي ًة من‬ ‫ب َل� � َغ اأ�س� � ّدهُ‪ ..‬يّ�سي ظاه ُر ُه بك َل م ��ا ِ‬ ‫واجماعة"‬ ‫منهج‪" :‬اأه ��ل ال�س َنة‬ ‫ال�سالح‪ ،‬ولول اخ�سية م ��ن‬ ‫ال�سل � ِ�ف"‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫خالفة ِ‬ ‫ِ‬ ‫لقلتُ‬ ‫ب�سوت ي�سم ُع ُه ك ُل اأحدٍ‪َ :‬منْ �س ًر ُه اأن ينظ َر لأح ٍد من اأهل اج َنة فلينظ ْر ل‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫"‪ "..............‬واأوماأتُ بيمني اإليه واأنا مغتبط‪ٌ.‬‬

‫العراق على‬ ‫حافة اانهيار‬ ‫محمد واني‬

‫كل الدلئ ��ل ت�سر اإى اأن قادة التحال ��ف الوطني «ال�سيعي» احاكم ي بغداد‬ ‫ب�سدد اإ�سعال فتنة عرقية لتبقي ول تذر مع الأكراد‪ ،‬عقب الفتنة الطائفية الكبرة‬ ‫الت ��ي اأثاروها مع الطائفة ال�سني ��ة عامي ‪ 2007� � � 2006‬وراح �سحيتها ع�سرات‬ ‫الآلف م ��ن الطرف ��ن‪ ،‬فالت�سريحات ال�سيا�سي ��ة امت�ساعدة اليومي ��ة التي يدلون‬ ‫به ��ا واحمات الإعامية امنظمة الت ��ي ت�سنها موؤ�س�ساتهم الإعامية اموؤثرة �سد‬ ‫اإقليم كرد�ستان وحاولتهم الدائمة لو�سع العراقيل اأمام ن�ساط الإقليم ال�سيا�سي‬ ‫والقت�س ��ادي‪ ،‬م�ستغل ��ن ي ذل ��ك �سلطاتهم احكومي ��ة الوا�سعة‪ ،‬مث ��ل؛ �سعيهم‬ ‫احثيث لإلغاء عقود النفط التي اأبرمها اإقليم كرد�ستان مع كرى ال�سركات العامية‬ ‫على الرغم من كونها عقودا �سحيحة وقانونية مت وفق مواد الد�ستور امادتن (‬ ‫‪ 111‬و‪ )112‬اللتن جيزان لاأقاليم وامحافظات «التعاقد والتفاو�ص مع ال�سركات‬ ‫الأجنبية للقيام بعمليات تنقيب عن النفط وال�ستثمار فيها دون الرجوع اإى وزارة‬ ‫النفط اأو ال�سلطة احكومية» وكذلك ا�ستمرارهم امثر للده�سة ي ن�سف وتخريب‬ ‫اأي حاول ��ة من �ساأنها اإعادة العاقة مع حكومة بغ ��داد وحل الأزمات القائمة بن‬ ‫الطرف ��ن وتطبيع الأو�ساع امتده ��ورة عن طريق احوار البن ��اء واجلو�ص اإى‬ ‫مائدة امفاو�سات‪ ،‬وق ��د داأب قادة التحالف على مار�سة �سيا�سة ثابتة م يحيدوا‬ ‫عنه ��ا منذ توليه ��م ال�سلطة وهي حاولته ��م ام�ستمرة لو�س ��ع الع�سي ي عجلة‬ ‫اجه ��ود التي تبذل لراأب ال�سدع بن الأطراف العراقي ��ة امتنازعة‪ ،‬فما اأن تقرب‬

‫اإن ما تتعر�ص له الأقلية ام�سلمة ي جمهورية احاد ميامار‬ ‫ بورما �سابقا ‪ -‬من ت�سفية عرقية هو اأمر لي�ص باجديد على تاريخ‬‫م�سلمي هذه الباد‪ .‬فلطاما ا�سطبغ �سراعهم من اأجل البقاء والتمتع‬ ‫بالعي�ص الكرم بلون ال��دم‪ ،‬فقد مور�ص �سدهم على امتداد تاريخ‬ ‫يو�سف باأنه اإن�ساي‬ ‫وجودهم ي هذا البلد كل ما هو بعيد عن كل ما ّ‬ ‫اأو نبيل‪ .‬فقد �سهدت بورما �سابقا ي �ستينيات القرن اميادي‬ ‫امن�سرم عداء ماثا وعمليات تطهر اإثنية بعد اأن مكن اجرال‬ ‫البورمي الفا�سي (نيوين ) من تنفيذ انقاب ع�سكري تعر�ص على‬ ‫اإث��ره حينها م�سلمو اآراك��ان (الروهينجا) جميع األ��وان ال�سهاد‬ ‫والت�سييق والتهجر والقتل وم�سادرة اأرا�سيهم ي عمليات ت�سفية‬ ‫عرقية و�سفت حينها باأنها الأ�سواأ ي تاريخ الباد راح �سحيتها زهاء‬ ‫خم�سون األفا من الأقلية ام�سلمة التي ت�سكل ح�سب التقاريرالدولية‬ ‫قرابة ‪ %15‬من امكون ال�سكاي لهذه الباد‪ .‬هذا البلد الذي يحوي‬ ‫عديدا من الإثنيات والطوائف التي قد ت�سل اإى ‪140‬عرقية كان ول‬ ‫يزال ي�سكك ي مواطنة هذه الأقلية ام�سلمة وينظر اإليهم على اأنهم‬ ‫لي�سوا من ال�سكان الأ�سلين للباد انطاقا من عن�سرية قامت على‬ ‫زعم اأن (لغتهم ودينهم يت�سابهان مع البنغالين)‪ .‬ومن هنا فقد عا�سوا‬ ‫لعقود دون اأن يتم منحهم حقوق امواطنة اأو ينظر اإليهم على اأنهم‬ ‫مواطنون اأ�سليون‪ .‬ومن هنا فاإن انطاق عملية الإب��ادة اجماعية‬ ‫والتطهرالعرقي الأخر كان نتيجة لإعان احكومة احالية نيتها‬ ‫ي منح هوية امواطنة لهذه الأقلية ام�سلمة من عرقية الروهينجا‪.‬‬ ‫هذا الأمر كان كفيا باإ�سعال فتيل الأزمة وتفجر نار التع�سب الأعمى‬

‫اأزم ��ة «اأي اأزمة» من النف ��راج وام�ساحة وتكاد جه ��ود اخرين تتكلل بالنجاح‬ ‫وينتهي الأمر‪ ،‬حتى يفاجاأ العراقيون بحركة �سيا�سية جانبية غر متوقعة من قبل‬ ‫قادة التحالف الوطني‪ ،‬لتن�سف تلك اجهود من اأ�سا�سها وتعيد الأمور اإى �سرتها‬ ‫الأوى وكاأن �سيئا م يكن‪ ،‬ومن ثم تبداأ الأزمة بال�ستعال ثانية ‪ ،‬ففي الوقت الذي‬ ‫كان «امالكي» وزعم ��اء اآخرون ي التحالف الوطني يتفاو�سون مع زعيم القائمة‬ ‫العراقي ��ة «اإياد عاوي»حول م�سائ ��ل ال�سراكة الوطنية وتوزيع امنا�سب وق�سية‬ ‫جل� ��ص ال�سيا�س ��ات العليا وال ��وزارات الأمنية ال�ساغ ��رة‪ ،‬كانت هيئ ��ة «ام�ساءلة‬ ‫والعدال ��ة» (جن ��ة اجتثاث البع ��ث �سابقا) التابع ��ة لرئي�ص الوزراء ت�س ��در قرارا‬ ‫با�ستبع ��اد قادة القائم ��ة البارزين «�سالح امطلك وظافر الع ��اي» من ام�ساركة ي‬ ‫النتخابات الرمانية‪ ،‬بتهمة النتماء اإى حزب البعث امنحل‪ ،‬وكذلك عندما اأيقنوا‬ ‫اأن القائمة العراقية تنوي ح�سم اأمر وزارة الدفاع امخ�س�سة لها بتعين اأحد قادتها‬ ‫لهذا امن�س ��ب وهو نائب رئي�ص اجمهورية «ط ��ارق الها�سمي» باعتباره ع�سكريا‬ ‫حرفا‪ ،‬اأثاروا �سده ق�سية الإرهاب وطاردوه من بلد اإى بلد‪ ،‬ونف�ص ال�سيناريو‬ ‫تكرر مع الئتاف الكرد�ستاي ال ��ذي اأر�سل موؤخرا وفدا تفاو�سيا رفيعا برئا�سة‬ ‫نائ ��ب رئي�ص الوزراء ال�سابق «برهم �سالح» اإى بغداد حل ام�ساكل العالقة معها‪،‬‬ ‫فما اأن بداأ الوفد الكردي مفاو�ساته مع قادة التحالف ي بغداد‪ ،‬حتى قام «امالكي»‬ ‫بغل ��ق مكتب مثلية الإقلي ��م ي الأمانة العامة مجل�ص ال ��وزراء ي بغداد‪ ،‬بحجة‬

‫لدى الغالبية البوذية من �سكان الباد‪ .‬فكانت البداية تتمثل ي قيام‬ ‫جموعة بوذية باإيقاف اإحدى احافات التي كانت تقل جموعة‬ ‫من العلماء البورمين ام�سلمن الذين كانوا عائدين بعد اأداء منا�سك‬ ‫العمرة‪ ،‬حيث اأوقفوهم وانهالوا عليهم �سربا بالع�سي ي عملية‬ ‫انتقام اأق��ل ماتو�سف به اأنها ج�سيد لل�سلوك الهمجي اإذ اأودت‬ ‫ب�اأرواح جميع الركاب ثم انطلقت تلقائيا عمليات الت�سفية والقتل‬ ‫التي يبدو للمتابع اأنها عملية منهجة تهدف اإى اإف��راغ الباد من‬ ‫الطائفة ام�سلمة ‪ -‬من خال عمليات القتل والإرهاب والتهجر‪ -‬ومن‬ ‫ثم جعلها موطنا لل�سكان من ذوي الديانة البوذية فقط‪ .‬هذا العتقاد‬ ‫يرجحه ت�سريح رئي�ص الباد (ثن �سن) الذي اأثار ا�ستياء العديد‪،‬‬ ‫اإذ عو�سا عن قيامه بانتقاد تلك اممار�سات القمعية التي يتعر�ص لها‬ ‫ام�سلمون والدفاع عن حقهم ي العي�ص وتقدم حلول عاجلة لتدارك‬ ‫و�سعهم اماأزوم فقد اكتفى بالقول‪" :‬اإن احل الوحيد امتاح لأفراد‬ ‫اأقلية الروهينجا ام�سلمة غرامعرف بها يق�سي بتجميعهم ي‬ ‫مع�سكرات لجئن اأو طردهم من الباد"‪ .‬واأ�ساف الرئي�ص وفق‬ ‫روؤية عن�سرية تت�سم بالبغ�ص والا اإن�سانية قائا‪" :‬اإنه لي�ص من‬ ‫اممكن قبول الروهينجا الذين دخلوا الباد بطريقة غر قانونية‬ ‫وه��م لي�سوا م��ن اأثنيتنا‪ .‬واأن اح��ل الوحيد لو�سعهم يكمن ي‬ ‫اإر�سالهم للمفو�سية العليا لاجئن لو�سعهم ي مع�سكرات حت‬ ‫م�سوؤوليتها اأو اأن يتم اإر�سالهم اإى بلد اآخر يقبلهم وهذا ما نعتقد‬ ‫اأنه احل للم�سكلة" الأم��ر امثر للرثاء‪ ،‬اإن ي الوقت الذي كانت‬ ‫فيه هذه الأقلية ام�سلمة تتعر�ص مجازر وعمليات قتل منهجة من‬

‫لبث اأن َ‬ ‫األي� ��ص ه ��و من قد َ‬ ‫حفظ القرا َآن �سب ّي ًا‪ ..‬ثم م ��ا َ‬ ‫حفظ ال�سحيحن مّا‬ ‫اأنْ ناه َز ا ُ‬ ‫حلم؟!‬ ‫كان حمام َة م�سجدِ ل يرَح ُه اإل قلي َا‪ ..‬وح�سبه اأن ّ‬ ‫الطه َر نقا ًء َ‬ ‫كان يو�سف‬ ‫ب ِه! ي الأثناء التي َ‬ ‫لا�ستقامة‪ ،‬وف�س َا اأو ًل ِمن كتاب ال َر�سدِ‪.‬‬ ‫كان فيها عنوان ًا‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫�نْ‬ ‫ي رم�س ��ان‪ ..‬م ��ا ِم � اأح� � ٍد يبت ِغي اأن يخ�س� � َع قل ُبه ث ّم يوجَ ��ل فيلن لذكر‬ ‫الل ��ه‪ ..‬اإل اأنْ ي� �اأ َ‬ ‫م خل َف� � ُه مُ�س ّلي ًا‪ .‬ولئن كن ��تَ ‪-‬يا هذا‪ -‬م ��ن ي�سكو ق�سو َة ي‬ ‫القلب وجفاف ًا ي جاري عي ِن َ‬ ‫ُن�س َت ًا اإنْ ي �ساة‬ ‫يك فا�ستمع لتاو ِته اخا�سعة م ِ‬ ‫ِ‬ ‫الراويح اأو ي �سواها‪ ..‬يتلو قراآنا غ�س ًا طر ّي ًا كاأ َن ُه اأُ ْن ِز َل لتوّهِ ‪.‬‬ ‫أم�سي‬ ‫�كل‪ ..‬ففي ِ‬ ‫وب � ٍ‬ ‫�اح‪ -‬اأنْ ا َ‬ ‫ليل العيدِ هذا ج ��اءي اأح ُد اأقار ِبه يو ُد ‪-‬باإح � ٍ‬ ‫َ‬ ‫و�سيامك مع‬ ‫مك ُن َك اإ ّل اأنْ حق َر �سا َتك م َع �سا ِته‪..‬‬ ‫مع ��ه اإى بي � ِ�ت هذا الذي ل ِ‬ ‫�سيام ِه واأعما َل َك م َع اأعما ِل ِه وتاو َتك م َع تاو ِت ِه‪!..‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫قلتُ‬ ‫النقي‬ ‫التقي‬ ‫لل�ساب‬ ‫زيارة‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫‬‫ا‬ ‫قب‬ ‫كما‬‫ه‬ ‫ب‬ ‫أقار‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫أح‬ ‫ا‬ ‫جاءي‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أ�سحَ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ ّ‬ ‫ِ‬ ‫كان ُ‬ ‫�سيء َ‬ ‫غر�سهَا!؟‬ ‫هذا ‪ ..‬اأتعرفون ِ َم كانت هذه الزيار ُة؟! واأيُ ٍ‬ ‫اأ�ستبيحكم العذر ل ّأي م�سط ٌر اأنْ اأفجَ َع ُكم كما ُف ِج ْعتُ بالأتي‪:‬‬ ‫َ‬ ‫‪":‬ال�ساب ال�سالحَ " باأن‬ ‫كان ي ��و ُد م ّني ‪-‬وقد اأعي ّته ك ُل ال�سب � ِ�ل‪ -‬اأنْ اأقن َع ذلك‬ ‫َ‬ ‫ي َ‬ ‫َر�س ��ى عن‪ -‬اإي والل� � ِه‪ --‬اأنْ ير�سى عن والِدِهِ ‪-‬اأق�سم لك ��م ثانية اأن الأمر كذلك‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫�سبعة‬ ‫ال�ساب بقية‬ ‫ول خطاأ في ِه‪ -‬اإذ اإن"‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ال�سلف" هذا قد م�سى علي ِه ما يزي ُد على ِ‬ ‫اأ�سه � ٍ�ر وهو م يزر‪-‬وم ي َر‪ -‬فيها اأب ��ا ُه اأو حتى يُها ِت َف ُه!! بينما قلبُ الأب يتقط ُع‬ ‫أ�سباب‬ ‫ر‬ ‫َك َم ��د ًا! اإذ ب ��ذ َل ه ��ذا الأخ ُ‬ ‫(امفجوع باب ِن� � ِه) ك َل ام�ساعي وتو�سّ � � َل ك ّل ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫ابتغ ��ا َء اأنْ ي ْر َ�س ��ى عن ُه‪ ":‬اب ُن ُه ال�سالح"!! اإل ا ُأن ح ��اولت ِ‪" :‬الأب" تلك ك ّلها قد‬ ‫�سيء هو ق ْل ُب ُه؟!!‬ ‫قلب "البن التقي" الذي ما بتُ اأدري ِمن اأي ٍ‬ ‫واجهت �سدودا من ِ‬ ‫لرما اأن تزدا َد فجيعت ُكم اأكر‪ ،‬ما اأنْ ت ْع َلمُوا ما قد عرف ُته وعن ك َث ٍب ما مفا ُد ُه‬ ‫الرجال الأتقياءِ ‪!..‬‬ ‫‪ :‬ا ّأن الأب من‬ ‫ِ‬ ‫فكي ��ف َ‬ ‫كان هذا الأم� � ُر‪ ،‬و بداهة الر به �سرع ًا اإم ��ا تقت�سي م�ساحب َته ي‬ ‫إ�سراك بالله تعاى‪َ " :‬واإِنْ جَ ا َهد َ‬ ‫َاك َع َلى َاأنْ‬ ‫الدنيا معروف ًا‪ ،..‬حتى اإن ي ُكن داعي َة ا ٍ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َ�س ِاح ْب ُهمَا ِي ال ُدنيَا َم ْع ُروفا‪"..‬‬ ‫ُت ْ�س ِر َك ِبي مَا َلي َْ�ص َل َك ِب ِه ِع ْل ٌم َف َا ُت ِط ْع ُهمَا و َ‬ ‫ُ‬ ‫يكفكف الأبُ اأدمعَه‪ ..‬وم�س ُد حي َته امخ�س ّل ِة ما تقاط َر عليها من دموعه‪..‬‬ ‫أمر�س ُه جفا ُء اب ِن ِه له‪ ،‬ثم قا َل وهو يغالبُ ا َ‬ ‫َ‬ ‫عظام قد ا َ‬ ‫أق�س ُم‬ ‫ة‬ ‫كوم‬ ‫واألفي ُت ُه‬ ‫إجها�س ُه‪ :‬ا ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫علي ‪!..‬‬ ‫مكن� �ه اأن ي ِ‬ ‫بالل ��ه العل � ِ�ي العظيم اأن ��ه ما �سد َر من ��ي �سي ُء ِ‬ ‫ُغ�س َب ابن ��ي َ‬ ‫كبقية اإخوان ِه ولو ي العيد‬ ‫و�ساأفع ُل ما ي�ساءُ‪..‬امهم اأنْ تقولوا له‪ :‬باأن يزوري ِ‬ ‫قبل اأن اأموت!! اأو اأنْ يقبل زيارتي له ي بي ِته!!‬ ‫ِمنْ ِ‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫عدم وجود �سند قانوي لها!‪ ،‬رغم اأن اممثلية تعمل ي هذا امكان منذ �ست �سنوات‬ ‫دون اأن يعر� ��ص عل ��ى وجودها اأحد‪ ،‬واأعقب ��ت خطوة «امالك ��ي» غر امح�سوبة‬ ‫وغ ��ر احكيمة على حد و�س ��ف الئتاف الكرد�ستاي خط ��وة اأخرى لقطب اآخر‬ ‫من اأقطاب التحالف احاكم باج ��اه تعكر الأجواء بن بغداد واأربيل واحوؤول‬ ‫دون ج ��اح امفاو�سات اجارية وهو «ح�سن ال�سهر�ستاي» نائب رئي�ص الوزراء‬ ‫ل�س� �وؤون الطاقة الذي دع ��ا احكومة خف�ص ح�س ��ة اإقليم كرد�ستان م ��ن اموازنة‬ ‫امالي ��ة العامة ل�سنة ‪ 2013‬من ن�سبة ‪ %17‬اإى ‪ %13‬باعتبار اأن «الأرقام الأخرة‬ ‫الت ��ي اأثبتها اجه ��از امركزي لاإح�ساء تو�سح اأن ع ��دد نفو�ص امحافظات الثاث‬ ‫لإقلي ��م كرد�ست ��ان يتجاوز ما ن�سبته ‪ %13‬من جموع �س ��كان العراق بقليل» على‬ ‫حد قوله‪ ،‬نا�سيا اأن العراق م يجر فيه اأي اإح�ساء �سكاي منذ ‪ ،2003‬فكيف و�سل‬ ‫ه ��ذا اجهاز العجيب اإى ا�ستنتاجه القيم هذا؟ ثم اإن الإقليم ياأخذ ن�سبة ‪ %17‬من‬ ‫ميزانية العراق منذ حرير الباد‪ ،‬فلماذا تثار هذه ام�سائل الآن؟ وبالتحديد بعد اأن‬ ‫اأبدى الئت ��اف الكرد�ستاي مرونة وا�سحة ي اإنهاء حالة الا�سلم والا احرب‬ ‫بن الإقليم واحكومة امركزية وقام باإر�سال وفد للتفاو�ص مع بغداد ؟!!‬ ‫وم يقف زعماء التحالف الوطني عند هذا احد بل دعوا اإى حاربة الأكراد‬ ‫وت�سفيته ��م جهارا نهارا‪ ،‬ففي حا�سرة األقاها ال�سيخ «جال الدين ال�سغر» على‬ ‫جم ��ع من اأن�ساره وبثت عر و�سائل الإع ��ام العراقية جراأ على ال�سعب الكردي‬ ‫ونعتهم باأنهم «مارقون!» و�سيكون مروقهم من عامات ظهور امهدي «امنتظر» واأن‬ ‫«الإمام!» حال ظهوره �سينتقم من «هوؤلء امارقن» وي�ستاأ�سلهم من جذورهم «اإن‬ ‫اأول ح ��رب �سيخو�سها امهدي �ستكون مع الأكراد واأنه لن يقاتل اأكراد �سوريا ول‬ ‫اأكراد اإيران وتركيا‪ ،‬بل �سيقاتل اأكراد العراق ح�سرا!!»‬ ‫ورم ��ا لكون اأكراد الع ��راق ولي�ص غرهم هم من اأ�سقط ��وا دولتهم الفاطمية‬ ‫الطائفي ��ة ي م�سر بقي ��ادة �ساح الدين الأيوب ��ي الكردي الأربيل ��ي (عام ‪1171‬‬ ‫م)فيج ��يء مهديهم لانتقام م ��ن اأحفاده‪ ،‬واإل فما معنى اإلق ��اء هذا الكام الطائفي‬ ‫البغي� ��ص ي ه ��ذا التوقيت ال ��ذي يحاول فيه الوف ��د الكردي امفاو� ��ص ي بغداد‬ ‫اإ�ساح ما مكن اإ�ساحه‪ ،‬قبل فوات الأوان!‬

‫قبل اجماعات البوذية فاإن اإعامنا العربي م يتنبه لذلك اأو معنى‬ ‫اآخر م يعط ذلك الأمرالهتمام الكاي اإل موؤخرا وي اعتقادي اأن‬ ‫�سر ذلك عائدا لن�سغال اإعامنا العربي بتداعيات الربيع العربي على‬ ‫امنطقة العربية الذي اأزيحت خاله عديد من الأنظمة وحلت حلها‬ ‫اأنظمة جديدة‪ .‬والأغرب من هذا اأن هذه العتداءات قد اعرفت بها‬ ‫منظمة العفو الدولية موؤخرا وبعد �سمت طويل فقد اأ�سار تقريرها‬ ‫الذي ن�سر ي بروك�سل منذ اأيام اإى (اأن ام�سلمن ي ولية راكن‬ ‫الواقعة غرب بورما يتعر�سون لهجمات واحتجازات ع�سوائية ي‬ ‫الأ�سابيع التي تلت اأعمال العنف ي امنطقة‪ .‬حيث م اإلقاء القب�ص‬ ‫على امئات ي امناطق التي يعي�ص فيها الروهينجا ام�سلمون)‪ .‬كما‬ ‫اأ�سار تقريرها اأي�سا اإى اأن من يقف وراء �سن هذه الهجمات على‬ ‫ام�سلمن ويقوم بقتلهم وتدمر متلكاتهم هم قوات الأمن البورمية‬ ‫و�سكان راكن البوذين الذين مار�سون انتهاكات منهجة تتنافى‬ ‫مع امبادئ الأ�سا�سية حقوق الإن�سان التي تقرها امواثيق الدولية‪.‬‬ ‫ويعزز ما ورد ي هذا التقرير اأن م�سادر حقوقية غربية قد اأ�سارت‬ ‫اإى اأن عدد القتلى ام�سلمن ي بورما قد و�سل اإى ع�سرين األفا منذ‬ ‫بداية العتداءات التي �سهدتها الباد منذ �سهر يونيو اما�سي هذه‬ ‫ام�سادر اأكدت اأن تلك العمليات التي ينفذها امت�سددون البوذيون‬ ‫تتم (بالتواطوؤ مع ال�سلطات ي ميامار واأن م�سلمي خليج اآراكان‬ ‫ما زالوا يتعر�سون لعمليات عنف وقتل واغت�ساب)‪ .‬اإن اجاه اأنظار‬ ‫العام موؤخرا اإى بورما هو‪ -‬ي نظري ‪ -‬اأمر �سي�سارع ي الو�سول‬ ‫للحل امن�سف والعادل لهوؤلء ام�سلمن الذين قد ذاق��وا األوانا من‬

‫‪wany@alsharq.net.sa‬‬

‫الظلم وال�سطهاد ‪.‬فمنذ عقود واأولدهم ي امدار�ص يجرون على‬ ‫تعلم مبادئ البوذية التي تخالف معتقدهم الإ�سامي‪ .‬ويتم حظرهم‬ ‫من تاأ�سي�ص م�ساجد جديدة اأو ترميم القدم وامتهالك منها‪ .‬كما اأن‬ ‫اأبواب الوظائف احكومية تغلق ي وجوههم بل اإن الأمر قد و�سل‬ ‫ي بع�ص الأحيان اإى منعهم من ارتداء الزي الإ�سامي بالإ�سافة اإى‬ ‫منعهم من اإطاق حاهم‪ .‬كما اأن البيان الذي �سدرعن اجتماع زعماء‬ ‫الأم��ة الإ�سامية ي موؤمرالت�سامن الإ�سامي ال��ذي عقد موؤخرا‬ ‫ي مكة امكرمة بخ�سو�ص ما تتعر�ص له اأقلية الروهينجا هو اأمر‬ ‫يبعث على الرتياح‪ ،‬اإذ عر زعماء الدول الإ�سامية فيه عن (اإدانتهم‬ ‫ال�سديدة ل�ستمرار �سلطات ماينمار(بورما) ي ا�ستخدام العنف‬ ‫�سدهم واإنكار حق امواطنة) كما طالبوا ي (ميثاق مكة) بالكف عن‬ ‫�سيا�سة التنكيل التي مار�سها حكومة ميامار �سد مواطنيها من‬ ‫جماعة الروهينجا ام�سلمة‪ .‬واعتروها جرائم �سد الإن�سانية وحل‬ ‫ا�ستنكار وقلق �سديدين من دول و�سعوب العام الإ�سامي ب�سفة‬ ‫خا�سة ودول و�سعوب العام ب�سفة عامة‪ .‬هذا البيان الذي توج برفع‬ ‫ق�سيتهم اإى اجمعية العامة لاأم امتحدة هو ي اعتقادي �سيا�سهم‬ ‫بعون الله ي اإعطاء امزيد من الزخم لق�سيتهم و�سي�سفي عليها‬ ‫مزيدا من ال�سرعية ما قد يعزز لحقا اإمكانية �سدور قرارات اأمية‬ ‫قد ت�ساهم ‪ -‬بعون الله ‪ -‬ي اإنقاذهم من عمليات الإبادة الإثنية التي‬ ‫يتعر�سون لها حالي ًا‪.‬‬ ‫‪mashhor@alsharq.net.sa‬‬


‫الدعم‬ ‫الغربي‬ ‫للنظام‬ ‫السوري!‬

‫علي حسين باكير‬

‫�متابع م�سار �لأحد�ث ي �سوريا بعد عملية دم�سق �لنوعية للجي�ض �حر ي‬ ‫مبنى �لأمن �لقومي �ل�سوري‪� ،‬لتي �أ�سفرت عن �غتيال كبار �ل�سخ�سيات �لأمنية‬ ‫و�حكومي ��ة �ل�سوري ��ة‪ ،‬ياحظ � ّأن وت ��رة �لت�سريحات �لغربي ��ة �موؤكدة دعمها‬ ‫للثورة �ل�سورية قد ت�سارعت‪ ،‬خا�سة من �أمريكا وبريطانيا و�أمانيا وفرن�سا‪.‬‬ ‫بل � ّإن كل دولة ر�حت تعلن عن م�ساعد�ت مقدمة للمعار�سة �ل�سورية‪ ،‬فهذه‬ ‫�أعلن ��ت عن تق ��دم دعم فعّال غر قات ��ل‪ ،‬و�أخرى عن �تخاذ �إج ��ر�ء�ت ��ستثنائية‬ ‫�س ّري ��ة لدع ��م �جي�ض �ح ��ر‪ ،‬و�حقيقة � ّأن �أح ��و�ل �ل�سورين عل ��ى �لأر�ض وي‬ ‫�لف�ساء �ل�سيا�سي و�لع�سكري وحتى مو�سوع �لاجئن جعلنا نت�ساءل عن �أي‬ ‫دعم يتحدثون؟!‬ ‫ي �حقيق ��ة ما يح�سل هو جرد بروباجند� �إعامية ليعطو� �أنف�سهم قدر�‬ ‫�أك ��ر م ��ا هم عليه ي �لو�ق ��ع ي �لأزمة �ل�سورية‪ ،‬بدلي ��ل �أنه بعد �سنة ون�سف‬ ‫�ل�سن ��ة‪ ،‬ل يوج ��د �أي �سغ ��ط حقيقي م ��ن قبل �لغرب عل ��ى نظام �لأ�س ��د �أو حتى‬ ‫حاولة �إيقاف �م�ساعد�ت �لتي ت�سله �إذ� م تكن لديهم �لنية بالتدخل‪.‬‬

‫فحتى �م�ساعد�ت �لإن�سانية �لعينية و�مالية �مزعومة من قبل هذه �لدول م‬ ‫ت�س ��ل �إى �ل�سعب �ل�سوري �أو �لاجئن �ل�سورين ي �خ ��ارج‪ .‬وها هي �أنقرة‬ ‫تعل ��ن �ليوم �أنها غر ق ��ادرة على ��ست�سافة ما يزيد عن مائ ��ة �ألف لجئ‪ ،‬وقبلها‬ ‫كان ��ت �حكومة �للبنانية ق ��د �أعلنت �أنها غر قادرة عل ��ى �لتك ّفل باأي م�سروفات‬ ‫تتعلق بالاجئن �ل�سورين على �أر��سيها‪� ،‬أما و�سع �لاجئن ي �لأردن فيمكن‬ ‫�خت�ساره بامخيّم‪� ،‬لذي م �ن�ساوؤه ي �ل�سحر�ء عر ن�سب جموعة من �خيام‬ ‫ل تقدّم بل تو ّؤخر‪.‬‬ ‫و�مث ��ر لاهتم ��ام �أنه كلم ��ا ز�د �سمود �جي� ��ض �حر وتقدم ��ه‪ ،‬كلما ز�دت‬ ‫وترة هذه �لت�سريحات و�لت�سريب ��ات �لغربية‪ ،‬و�حقيقة �أ ّنها تهدف �إى �لقول‬ ‫�أول‪ّ � :‬إن ه ��ذه �ل ��دول ت�ساعد �لثو�ر �ل�سورين و�أن ��ه �سيكون لها كام ي �سوريا‬ ‫�جديدة‪ ،‬معنى �آخر هم يحاولون �أن يحجزو� مكانا لهم ي �سوريا �م�ستقبل �أو‬ ‫�أن ي�سعو� قدما فيها عر �ل�سيطرة على خرجات �لثورة‪.‬‬ ‫�أمّا �لهدف �لثاي‪ ،‬فهو �لتغطية على عجزهم وف�سلهم ورما تو�طئهم �أي�سا‪،‬‬

‫أعياد البهجة‬ ‫حمزة المزيني‬

‫هذه بع� ��ض �لذكريات عن �أيام �لعيد ‪�..‬أيام �لطفولة ي �مدينة �منورة‪� ،‬أحببت‬ ‫ت�سجيله ��ا قب ��ل �أن جور عليها ع ��و�دي �لذ�كرة مع تقدم �لعم ��ر! رما يجدها بع�ض‬ ‫�لق ��ر�ء طريفة‪ ،‬ورما تذ ِكر بع�سهم بذكريات ��ه عن �أيام �لعيد �أيام طفولته ي مدينته‬ ‫�أو قريت ��ه في�سجل ما �حتفظت به ذ�كرته تر�ثا تق ��ر�أه �لأجيال لتعرف بع�ض مظاهر‬ ‫�حياة �لتي �ختفت بفعل "�ل�سحوة!" و�لتمدُن و�لتغر�ت �مجتمعية �لتي �أوجدت‬ ‫�أماط حياة ختلفة جد� عن تلك �حياة‪.‬‬ ‫�أول م ��ا �أذك ��ره م ��ن مظاهر �لعيد جلو�س ��ي على ج ��د�ر �إحدى �لآب ��ار �أنظر �إى‬ ‫�لرج ��ال ي�سلون �لعيد ي �م�سي ��ل (جرى �ل�سيل) ي موقع متو�س ��ط بن �مز�رع‪.‬‬ ‫وكن ��ت �أرت ��دي ثوبا �أَ ْم�ستْ �أختي �لأث ��رة " َريّا" ليا َ‬ ‫ي عدة من رم�سان ي خياطته‪.‬‬ ‫وم يقت�س ��ر عمله ��ا على خياطته بل بذلتْ عناية فائقة ي تزي ��ن ياقته و" َل ًب ِته" (من‬ ‫�ل�سدْر) بخيوط ملونة‪ ،‬وكان يف�سل بن جانبي �سدر �لثوب‬ ‫�أ�سفل �لعُنق �إى �أ�سفل َ‬ ‫�سريطان متو�زيان م�سغولن بخيوط ملونة تربط بينهما خيوط تقوم مقام �لأزر�ر‬ ‫وينتهي ��ان م ��ن �أ�سفل ب�ز�ئدة من �خي ��وط �ملونة " ِق ْذلة" تت ��دى من �لو�سط‪ .‬وكنت‬ ‫�سعيد� بذلك �لثوب‪.‬‬ ‫وبعد �أن �نتهى �م�سلون من �ل�ساة �أخذو� يتعايدون ثم �سارو� جميعا معايدة‬ ‫�لأه ��ل و�ج ��ر�ن ي "�ل ِن َزل"‪ ،‬وه ��ي مثابة �حار�ت �لتي ترتب ��ط كل و�حدة منها‬ ‫مزرعة‪.‬‬ ‫وم ��ن �أجمل مظاه ��ر �لعيد حين ��ذ�ك �أن �أمي رحمه ��ا �لله كانت ُتز ِي ��ن ي �لليلة‬ ‫ب�سبْغ ُغ َررها‪ ،‬و�م�ساحات �لبي�ساء ي جلودها‪ ،‬باحناء‪ .‬وكان ذلك‬ ‫�ل�سابق ��ة َغ َنمها َ‬ ‫ي�سفي عليها مظهر� كان ي عيوننا جميا‪ .‬ومن �مظاهر �لبهيجة �لأخرى �أن مكائن‬ ‫�مز�رع ل تعمل �سباح �لعيد فنظفر بهدوء ل مثيل له‪.‬‬ ‫ومع تقدم وعيي �أذكر �أنا كنا نذهب‪ ،‬نحن وجر�ننا‪ ،‬ب�"قاب" �بن عمي‪ ،‬ح�سن‬ ‫ب ��ن �سعيد �مزيني‪� ،‬إى م�سج ��د ذي �حليفة �لذي كان ي� �وؤم �م�سلن فيه �ل�سيخ علي‬

‫�لك ��ر�ي رحمه �لله‪ .‬وكان يقر�أ من كتاب للخطب �منرية‪ .‬و�إذ� �نتهت �ل�ساة خرج‬ ‫�جمي ��ع �إى "برحة" �أم ��ام �م�سجد ليتعايدو�‪ .‬وكان �جمع يزي ��د عن مائة يدورون‬ ‫ي د�ئرة فيُ�س ِلم بع�سهم على بع�ض‪ .‬ثم ين�سرف �أهل كل جهة من و�دي �لعقيق �إى‬ ‫جهتهم‪� .‬أما نحن وجر�ننا فركب "�لقاب" عائدين‪ ،‬ونتوقف عند كل "نزلة" لنعايد‬ ‫�أهل كل بيت‪ .‬ومن �أجمل مظاهر تلك �لفرة �مبكرة من �لنهار �أن �مر�أة �لتي يولد لها‬ ‫طف ��ل ي ذلك �لعام ُتعد فطور� يقدم للمعايدي ��ن‪ ،‬ورما تعدد �لأطفال �مولودون تلك‬ ‫�ل�سنة فياأكل �معايدون من بيوت عدة ب�"�لركة"‪.‬‬ ‫وي�ستم ��ر ذل ��ك �موكب حت ��ى ن�س ��ل �إى "نزلة بر ب ��رود"‪ ،‬وه ��ي حارتنا �لتي‬ ‫تتو�س ��ط "�ل ِن ��زل" �لأخ ��رى‪ ،‬في�سر �لرج ��ال و�لأطفال م ��ن بيت �إى بي ��ت للمعايدة‬ ‫ليجتمع ��و� �أخر� ي "�لدهلي� ��ض"‪ ،‬وهو مكان مع ٌد ل�ستقب ��ال �ل�سيوف منعزل عن‬ ‫�لبيوت‪� ،‬أو ي "�ل�سقيفة" ي �مزرعة‪ .‬وي�ستمر �جمع حتى �ساة �لظهر‪ ،‬ويتو�فد‬ ‫�ج ��ر�ن‪ ،‬ث ��م يقدم طعام �لعي ��د‪ .‬وكان وجبة م ��ن �لأرز فقط تق� �دَم ي �سحون عدة‬ ‫يتو�س ��ط كل �سحن "طا�س� � ٌة" ت�سمى ِ"مي َقعة" ُتاأ بال�سم ��ن و�ل َلن‪ ،‬يغم�ض �لآكلون‬ ‫ملء �أكفهم من �لأرز فيها‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫وبع ��د �لنته ��اء من �لوجب ��ة يَبد�أ جدل �سن ��وي ي�ستمر وقتا طوي ��ا عن ترتيب‬ ‫"�لو ْزعة"‪� ،‬أيْ ترتيب وجبات �لعيد �م�سابهة على مدى ثاثة �أيام ظهر� وليا‪ .‬وكان‬ ‫ِ‬ ‫�لرتي ��ب �متفق عليه من قدم �أن �أول وجبة ُظ ْه َر �لعيد عندنا نحن و�بن عمنا ح�سن‬ ‫ب ��ن �سعيد‪ ،‬ثم ي�ستمر �لرتيب حفوظا ل يختل ��ف‪ .‬لكن لبد من هذ� �جدل كل �سنة‬ ‫مار�ض �لرجال فيه �جدل للجدل وح�سب بعد �لمتناع عنه‬ ‫باعتباره � � رما � � طق�سا ِ‬ ‫طويا ي رم�سان!‬ ‫وي ف ��رة لحقة �سرنا نذهب �إى �حرم �لنبوي �ل�سريف ل�ساة �لعيد‪ .‬وما‬ ‫ل يغ ��ادر �لذ�ك ��رة �أن �أم ��ر �مدينة كان يخرج م ��ن �حرم بعد �نته ��اء �ل�ساة ما�سيا‬ ‫خرق ��ا �سارع �لعينية ث ��م يقطع �مناخة باجاه �سارع �لعنري ��ة و�لنا�ض من حوله‬

‫ُ‬ ‫السيف‬ ‫نهاية‬ ‫إسام َ‬ ‫ِ‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫دعون ��ا ما ن ��ر�ه ون�سمعه‪ ،‬ما يطلق علي ��ه (�لأ�سلم ��ة) �ل�سيا�سية‪ ،‬وما‬ ‫تبعه ��ا م ��ن �ل ّتبعيّة‪� ،‬لتي ب ��د�أت تع�سف ببع�ض �مجتمع ��ات �لإ�سامية حتى‬ ‫�قتحم ��ت �سوؤون �لفرد �ل�سخ�سية‪ ،‬و�سكل ماب�س ��ه‪ ،‬و�سعره‪ ،‬ومدى طاأطاأته‬ ‫جار حت عناوين‬ ‫ر�أ�س ��ه خوفا! دعونا من �لأ�سلم ��ة �لتي َجيّ�س ْتها �سيا�سات ٍ‬ ‫دعوي ��ة على ح�ساب حي ��اة �لب�سر حتى �ن ��رى ُ‬ ‫يكرون بقتل‬ ‫بع�ض �أربابه ��ا ّ‬ ‫�أهلهم وتفجر مقدّر�ت �أوطانهم و�أطفالهم!‬ ‫دعونا من �لدعو�ت �لأ ّميّة �لتي ركبت �مَ ْذهَ ب َة لتكفر�م�سلمن ‪� -‬أو حتى‬ ‫غره ��م من يعي�ض مقتنع ��ا على دينه �أول دينه‪ ،‬م�سدِق َ‬ ‫ن م ��ا لُ ِقنو ُه من �أنهم‬ ‫وحدهم ذوو �ل�سر�ط �م�ستقيم!‬ ‫دعون ��ا من كل هذ�‪ ،‬وتعالو� نلق ِ نظرة تاريخية مقت�سبة على ما يعانيه‬ ‫�لإ�س ��ا ُم عر تاريخه حتى زمننا هذ� ‪ ،‬فالتهم ��ة �لأوى �لتي و�جهها �لإ�سام‬ ‫أعر�ب‪ ،‬م ّا �أعانهم على‬ ‫و ْم يزل‪� :‬أنه �نت�س َر بال�سيف ل بالإقناع‪ ،‬و�أنه ّ‬ ‫وح َد �ل َ‬ ‫دين �إى‬ ‫فتوحاته ��م �معروفة حتى حكمو� دنيا زمنهم‪ ،‬ثم تدرجو� م ��ن َحمَلةِ ٍ‬ ‫متح ّكمن ي م�سائر ومقدّر�ت �ل�سعوب �لتابعة‪.‬‬ ‫وكان م ��ن نتائ ��ج تلك ��م �ل ّتهم ��ة‪ :‬ظه ��و ُر م ��ا �أ�سم ��اه �جاح ��ظ ي زمانه‬ ‫(�ل�سعوب ّي ��ة) وهي‪ :‬حق ُد �لأم �من�سوية حت ل ��و�ء �أمر�طوريات �خافة‬ ‫�لإ�سامية‪ ،‬حقدها على كل ما هو عربي‪ ،‬و�سرب لذلكم �أمثلة ب�سعر �أبي نو��ض‬ ‫وغره‪ ،‬كقوله‪:‬‬ ‫�جنوب‬ ‫دع �لأطال ت�سفيها‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫�خطوب‬ ‫وتبلي عه َد ِج َدتِها‬ ‫ُ‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫حتى ا تكون‬ ‫«البركة» هي التي‬ ‫تدير مشروعاتنا‬

‫فه ��م �لوج ��ه �لآخر مو�سكو وبكن وطه ��ر�ن‪� .‬سكوتهم طو�ل ه ��ذه �لفرة‪ ،‬وعدم‬ ‫تقدمه ��م �أي دعم حقيقي �أدى عملي ��ا �إى �إطالة �أمد نظام �لقتل‪ ،‬ولذلك هم �سركاء‬ ‫ي �لمتناع‪ ،‬و�لأمر ل يتعلق فقط معطياتهم �لد�خلية �مفهومة حول �ل�سيا�سة‬ ‫�لد�خلي ��ة ي بلد�نه ��م‪ ،‬بل ي وجود توج ��ه لدى بع�سهم على ما يب ��دو �إى ترك‬ ‫�لأ�سد يدمّر �لدولة �ل�سورية‪ ،‬ويقتل مزيد� من �لب�سر‪.‬‬ ‫فمح�سلة عملية �إطالة �حبل �لتي يحكمها �لأ�سد‪ ،‬معادلة �إما �أنا و�إما �أحرق‬ ‫ّ‬ ‫�لبلد‪� ،‬سوريا �سعيفة‪ ،‬مفل�سة ماليا‪ ،‬مدمرة من حيث �لبنى �لتحتية‪ ،‬مرهلة �إن م‬ ‫تكن مفككة من حيث �لبنى �لأمنية‪ ،‬خلخلة من حيث �لبنى �لجتماعية‪ ،‬و�سوريا‬ ‫مث ��ل هذه �مفاو�سات �سي�سهل و�سع �سروط عليه ��ا و�لتدخل بها‪ .‬ما يفوتهم � ّأن‬ ‫�إكمال �ل�سعب �ل�سوري �م�سرة لوحده �سيحررهم من كل هذه �ح�سابات لحقا‪.‬‬

‫أعر�ب لهو�‬ ‫ول تاأخ ْذ عن �ل ِ‬ ‫جديب‬ ‫ول عي�سا فعي�س ُت ُه ْم‬ ‫ُ‬ ‫وطلح‬ ‫ديا ٌر نب ُتها ع َُ�س ٌر‬ ‫ٌ‬ ‫و�أك ُ‬ ‫وذيب‬ ‫ر �سيدِ ها �س ُب ٌع ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫�وب ي كل زمان وم ��كان‪ ،‬ول‬ ‫ه ��ذه �لنتيج ��ة طبَعِ يّة بن �لغال � ِ�ب و�مغل � ِ‬ ‫أم �لعريقةِ �لتي �سقطتْ‬ ‫�س � ّ�ك ي �أنها �لعام ُل �لأوّ ُل �لذي دعا ح ��كا َم �إحدى �ل ِ‬ ‫�أمر�طوريتها �لعامية على �أيدي �لعرب �م�سلمن �إى � ّتخا ِذ موقفها �معروف‬ ‫ج ��ا َه جزيرة �لع ��رب و�خليج‪ ،‬ولأنها دول ٌة �إ�سامية ك ��رى‪ ،‬فل ْم يكنْ �أمامها‬ ‫�أية �آيديولوجيا ت�ستخدمها �سيا�سيا �سوى �لإ�سام‪ ،‬فاأ�س ّرتْ على �أنها حاميه‬ ‫�لأول‪ ،‬وركبتْ �آيديولوجيا (�ل ّت�سيّع) �لذي ن�ساأ �سيا�سيا ي �لدولة �لإ�سامية‪،‬‬ ‫خارج �لعروبة‬ ‫و�أوج ��د فيها �أول �سدع ذي �أثر و��سح‪ ،‬ث ّم تر ّب ��ى هذ�‬ ‫ُ‬ ‫�مذهب َ‬ ‫�ل�سافي ��ة (بدليل نقاء و�نتماء ِ�سيع ��ة �جزيرة ك�سيعة جنوبها) حتى ��ستم َل‬ ‫مناهج ختلفة عن منهج �لت�سيّع �لأ�سلي �لذي كان‬ ‫�ل�سعوبي على‬ ‫ذلكم �منهج‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ي بد�يات ��ه ينبني على �أحقيّة �خافة قب ��ل �أن تربطه تلكم �مناهج �جديدة‬ ‫�ل�سعوبية ربطا عقديّا‪ ،‬ومن هنا �أمكن ل�سا�سة هذه �لدولة �لإ�سامية �لتغلغل‬ ‫فيم ��ا جاوره ��ا من دول تنتم ��ي �إى �لعروبة ول ��و بالهجرة و�لفت ��ح كالعر�ق‬ ‫مث ��ا‪� ،‬لذي ُ‬ ‫يعرف عن بيئت ��ه �ل�سيا�سية قابليته للتذبذب ع ��ر تاريخه‪ .‬ومن‬ ‫ً‬ ‫قلب معادلة �لغالب‬ ‫هنا جح ��ت �ل�سعوبية جاحا جديد��� معا�سر�‪ ،‬حاول� �ة َ‬ ‫َ‬ ‫و�مغلوب‪ ،‬بحنينها �إى تاريخ ترى �أنّ‬ ‫�ل�سيف هو من ق�سى عليه با�سم �لدين‪،‬‬ ‫ل ��ذ� م يكنْ �أمام تلك ��م �ل�سعوبية �سوى ��ستخد�م �لدي ��ن‪ ،‬وحاولة ��ستبد�ل‬

‫بع ��د خم�ض �سنو�ت عمل لإن�ساء �س ��ارع ي�سمل ثاثة م�سار�ت مرورية‬ ‫ونفق‪ ،‬كل ��ف ميز�نية �لدولة ما يفوق ‪ 137‬مليون ريال‪ ،‬منها عام كامل من‬ ‫�لتاأخ ��ر ب�سبب ظهور خط وقود "ب�س ��كل مفاجئ"‪ ،‬و�أهدت �أمانة حافظة‬ ‫ج ��دة "عيديته ��ا" بالإع ��ان عن تاأجي ��ل �آخر لإنه ��اء م�سروع ج�س ��ر تقاطع‬ ‫طريق �لأمر ماجد مع �سارع �لتحلية بعد �نهيار "�ل�سقالة" �خا�سة بحمل‬ ‫�لقطع ��ة رقم ‪� 19‬لتي �أدت �إى �سقوطها قبل تركيبها ي ج�سم �ج�سر �لذي‬ ‫يتاأل ��ف من ع�سرين قطع ��ة م�سبقة �ل�سنع تزن كل و�ح ��دة منها حو�ي ‪88‬‬ ‫طنا بعر�ض ثاثن مر�‪.‬‬ ‫�أمان ��ة ج ��دة رغم تل ��ك "�لعيدية" ل�سكانه ��ا �إل �أنها تكتمت ع ��ن �أ�سباب‬ ‫تع ��ر عدد �آخر م ��ن م�سروعاته ��ا كم�س ��روع تطوير �لو�جه ��ة �لبحرية ي‬ ‫مرحلت ��ه �لأوى وكذلك تقاطع طريق �مدينة مع �سارع �ساري ونفق تقاطع‬ ‫�سارع �لأمر ماجد مع فل�سطن‪.‬‬ ‫تل ��ك �م�سروعات �متع ��رة تقودنا بدورها �إى �خط ��ة �ل�سر�تيجية‬ ‫"�حام ��ة" لاأمان ��ة �لت ��ي ب ��د�أت �إعامي ��ا ي �إطاقه ��ا ع ��ام ‪ 2006‬م بع ��د‬ ‫م�س ��اور�ت ومد�ولت مع خر�ء ��ست�ساري ��ن عامين �إ�سافة �إى �ألفن من‬ ‫مثلي �مجتمعات �محلية وقطاع �لأعمال وهدفت �إى تطوير جدة لاأعو�م‬ ‫�لع�سري ��ن �مقبل ��ة وح�س ��ن �حي ��اة ي �محافظ ��ة وتطويره ��ا �جتماعيا‬ ‫و�قت�سادي ��ا وعمر�ني ��ا جعله ��ا ‪ -‬كم ��ا �أك ��د �أمن ج ��دة �آن ��ذ�ك ‪ -‬ذ�ت قدرة‬ ‫تناف�سي ��ة على م�ستوى �لع ��ام جذب �ل�سياح و�ل�ستثم ��ار�ت وي �لوقت‬ ‫ذ�ته حقيق تنمية م�ستد�مة‪.‬‬ ‫وم تكت ��ف �خط ��ة بذل ��ك بل جعلتن ��ا "م�سك �خ�سب" خوف ��ا من �أن‬

‫وم ��ن خلف ��ه ويتقدمه طابور من �لع�سكر ي مقدمته فرقة مو�سيقي ��ة‪ .‬فاإذ� و�سل �إى‬ ‫م�سجد �لغمامة بد�أت �لفرقة �مو�سيقية بعزف �ل�سام �ملكي متبوعا بقطع مو�سيقية‬ ‫ع�سكرية حتى ي�سل �لأمر �إى مقر �لإمارة ي �سارع �لعنرية‪.‬‬ ‫وكان ��ت ليلة �لعي ��د ي �مدينة ت�سهد �نتظ ��ار �لنا�ض خر ه ��ال �لعيد‪ .‬وكانت‬ ‫جموع �مت�سوقن تاأ �لأ�سو�ق � � خا�سة ي باب �م�سري � � َ‬ ‫وكنت ت�سمع كثر� منهم‬ ‫ي ��رددون عبارة "جاب ��وه ما جابوه" �لتي تعني �لت�ساوؤل عن ثبوت روؤية هال �لعيد‬ ‫�أو عدم ثبوتها‪ .‬وكان من �أكر �للحظات بهجة حن ُتطلق �مد�فع من جبل �سلع �إيذ�نا‬ ‫باأن غد� هو يوم �لعيد‪ .‬فتبد أ� تلك �جموع بالتفاعل من خال تبادل �لتهاي �أو �إبد�ء‬ ‫�ل�ستغر�ب من �أن تلك �لليلة رما م تكن ليلة �لعيد لعدم �طمئنانهم �إى �سحة �لروؤية‪.‬‬ ‫وكانت �مد�فع تنطلق بعد �نق�ساء �ساة �لعيد ي �حرم كذلك‪ ،‬وهو ما ي�سفي‬ ‫على �ليوم مظهر� يبتهج به �أهل �مدينة و�سو�حيها‪.‬‬ ‫و�أك ��ر �مظاه ��ر �لبهيج ��ة �لت ��ي م تع ��د موج ��ودة روؤي� � ُة �لرج ��ال‪ ،‬ي �مدينة‬ ‫و�سو�حيها‪ ،‬م�سون جماعات من بيت �إى بيت ي منظر �أخاذ ل يتكرر طو�ل �ل�سنة‪.‬‬ ‫وم ��ن �موؤكد �أن �ختفاء هذه �مظاهر من ��ذ بد�ية �لثمانينيات �لهجرية من �لقرن‬ ‫�ما�س ��ي كان ب�سبب ظاهرة "�ل�سح ��وة" �لتي �أ�ساعت �لتجهم ومع ��اد�ة �لفرح تعلا‬ ‫باأن ��ه يناق�ض �ل�سمت �حزي ��ن َ‬ ‫�منتظر من �متدين‪ .‬كما يعود ذل ��ك �إى تفرق �لأقارب‬ ‫ي ح ��ار�ت متباع ��دة ما جع ��ل �لرجل يخ ��رج �إى م�سلى �لعيد وحي ��د� �أو ب�سحبة‬ ‫�أولده فق ��ط ويعود وحيد� �إى بيته ثم يعايد �أقاربه �متباعدين ليَجد ك َل و�حد منهم‬ ‫�جماعي ي �خروج‬ ‫وحي ��د�‪ .‬لقد كان �أظه َر بو�عث �لبهجة ي �لعي ��د قدما �مظه َر‬ ‫ّ‬ ‫�إى �ل�ساة و�لتز�ور و��ستمر�ر �لحتفاء بالعيد جماعيا لثاثة �أيام يق�سيها �لنا�ض‬ ‫ي �لأكل و�موؤ�ن�سة‪.‬‬ ‫ر �جماع � ّ�ي ي كثر من م�ساجد‬ ‫وم ��ن �أه ��م ما �ختفى من مظاهر �لعي ��د �لتكب ُ‬ ‫�مدينة‪ ،‬وهو �لذي كان ي�سفى على �ساة �لعيد جو� �إمانيا مهيبا م�سركا‪ .‬فقد �سار‬ ‫�لنا� ��ض �لآن يهمهمون بالتكبر �أو ي�سمتون ما ي�سي ��ع جو� من �لكاآبة و�ملل يظهر‬ ‫على وجوههم‪.‬‬ ‫لقد حول �لعي ��د �لآن �إى يوم من �لتعب جر�ء �أد�ء و�جب �معايدة لأقارب ُك ْر‬ ‫متباعدين ي �م�ساكن‪ ،‬ورما يجد �لإن�سان كثر� منهم‪ ،‬حن يذهب معايدتهم‪ِ ،‬تعبن‪،‬‬ ‫�أو نائمن‪� ،‬أو "طف�سانن" ب�سبب �سعورهم بالوحدة‪ .‬ورما ل مكن �إنقاذ روح �لعيد‬ ‫�لآن �إل بالعودة �إى مظهره �جماعي بعيد� عن �لفردية �موح�سة‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫تلكم �لقوة بقوة معا�سرة نووية يُق�س ُد منها ��ستعادة �لغالبيّة �مفقودة‪.‬‬ ‫�حقيقي ‪ -‬كدين‪ -‬يح ��او ُل �ليو َم‬ ‫وم ��ا ينبغي �لنتب ��اه �إليه �أن �لإ�س ��ا َم‬ ‫ّ‬ ‫بطر�ئ � َ�ق �س ّتى �أن ي�ستبع َد �خلفيات �لتاريخي ��ة لفكرة �لغالب و�مغلوب‪ ،‬فلم‬ ‫ل�سحته ولي�ض‬ ‫ي ُع ��د �ل ّزمنُ �ساحا لهذه �لفكرة‪ ،‬بل �س ��ار‬ ‫ُ‬ ‫�ل�سحيح �سحيحا ّ‬ ‫(حماة �لدين) معنى �إذ� كان �لدينُ ُم ْقنعا للب�سرية‪،‬‬ ‫بقوة �سيفه‪ ،‬وم يع ْد لفكرة ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي�سح �إل ما د�م �ل�سيف حاميا له لي�ض هو �لإ�سام‬ ‫�إذ �لبقاء لاأ�سلح‪ ،‬ودينٌ ل ّ‬ ‫�ل�سعوب ت � ُ‬ ‫�درك �أك َ‬ ‫ر م ��ن �إدر�كِ �سا�سته ��ا وعلمائهم �أن‬ ‫�حقيق ��ي‪ ،‬و�س ��ارت‬ ‫ُ‬ ‫�لدين دينٌ تدين به‪ ،‬و�ل�سيا�سة نفعيّة ميكافل ّليّة مبا�سرة‪ ،‬ول جال للت�سالح‬ ‫�ل�سيف و�لغلبة �لتي ر�أى �أ�سحابها ‪�-‬آنذ�ك‪-‬‬ ‫�لإن�ساي �سوى بتنا�سي فك ��رة ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�أنها كانت �سرورة �أمام رف�ض دعوة ُمقنِعةٍ من ق ِبلها‪ .‬من هنا �ستبقى �للقاء�ت‬ ‫و�موؤتر�ت هي �لأ�سلوب �ح�ساري �مو�سوعي ّ‬ ‫حل هذه �لأزمات �لتاريخية‬ ‫�مع ّقدة ي �أ�سبابها ومر ّكباتها‪ ،‬فكانت فكرة (�لت�سامن �لإ�سامي) منذ ن�ساأتها‬ ‫ي عه ��د �مل ��ك في�سل‪ ،‬وجديد فكرتها ي عهد �مل ��ك عبد�لله‪ ،‬وتوقيتها ‪ -‬مع‬ ‫م ��ا يحدث ي كثر من �لأقط ��ار‪ -‬ي (ليلة �لقدر) مكة على كل مذ�هب وفرق‬ ‫�م�سلم ��ن‪� ،‬إحدى �لأ�ساليب �ح�سارية محاولة �لق�س ��اء على ما يُثق ُل حقيقة‬ ‫�لدي ��ن وجوه ��ره م ��ن ركوب �ل�سيا�س ��ة على عاتق ��ه‪ ،‬وجيي�ض عا ّم ��ة �لنا�ض‬ ‫لتكف ��ر بع�سهم بع�س ��ا‪ ،‬و��ستخد�مه لدعم حكوم ��ات م تز ْل ت ��رى �أن �أدجة‬ ‫�لدي ��ن لل�سيا�سة و�م�سالح �أم ٌر مقن ٌع لهوؤلء �لعامة �لذين بد�أو� يعون ويرون‬ ‫بو�سوح مدى ��ست�س ��ر�ء لعبة �ل ّتمذهب لتفريق �أمةٍ جتمع على ِق ْبلة و�حدة‬ ‫ور�سال ��ة و�حدة‪ ،‬على �لرغ ��م من �أنّ بع�ض �لأنظمة م ت ��ز ْل م�سك ًة بتوجيه‬ ‫بقايا غوغ ��اء �مذهبة �مقيتة‪ ،‬ول ��ن ت�ستطيع �خروج منه ��ا بب�ساطة �لأنقياء‬ ‫�لذين يتمنون هذ�‪.‬‬ ‫ُترى هل ي�ستطيع زعماء �م�سلمن مثل هذه �للقاء�ت و�لقر�ر�ت �إعتاق‬ ‫�سعوبه ��م م ��ن تكفر بع�سها بع�سا‪ ،‬وم ��ن تقلي�ض ُق ْطبياته ��ا �لتي بنتها على‬ ‫تلكم �خافات �مذهبية �لفرعي ��ة‪ ،‬بل ومن �إنقاذ دو�خل �سعوبهم من �لتكفر‬ ‫�ل�سكلي �جاهل؟‬ ‫�لأ�سريّ‬ ‫ّ‬ ‫�ل�س ِلم ل دين �ل�سيف؟ �أم‬ ‫وهل حان �لوقتُ للنظر �إى �لإ�سام على �أنه دين ِ‬ ‫�لأمر فقط �أنّ (�لله يزع بال�سلطان ما ل يزع بالقر�آن)!‪.‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�ساب جدة ب�"�لعن" فقد �أكدت على �أن عرو�ض �لبحر �أثناء تلك �ل�سنو�ت‬ ‫�لع�سرين �ستكون مركز� ثقافيا لي�ض للمملكة فقط بل للعام �لإ�سامي‪.‬‬ ‫وتاأخذن ��ا �خط ��ة "�معلن ��ة" بعي ��د� �إى ع ��و�م ل نر�ه ��ا �إل ي �أفام‬ ‫"بوليود �لهندية"‪ ،‬حيث تك�سف "�لأمانة" �أنها ر�سدت �ميز�نيات �لازمة‬ ‫لإقام ��ة �م�سروعات �لتي �ست�ساه ��م ي ح�سن م�ستوى �حياة وتطويرها‬ ‫ول ين�س ��ى و��سع ��و �خط ��ة �أن يختم ��و� تل ��ك �لعب ��ارة "بح ��ول �لل ��ه" ثم‬ ‫يعرج ��ون بن ��ا ي "�سيناريو" حك ��م �إى �أنه خ ��ال تلك �ل�سن ��و�ت �سيتم‬ ‫تاأم ��ن �لبنية �لتحتية جدة و�سيك ��ون لدينا م�ساحات مفتوحة ومنتزهات‬ ‫لتمك ��ن �ل�سكان من �ل�ستمتاع باأوقات �لف ��ر�غ و�لتنزه و�لريا�سة و�سيتم‬ ‫زي ��ادة �م�سروع ��ات �لإ�سكانية �مخ�س�سة لذوي �لدخ ��ل �محدود ومعاجة‬ ‫�م�ساكن �لع�سو�ئية ‪.‬‬ ‫وت�سرد �خطة ق�س�سها باأنه �سيتم �إن�ساء عديد من �م�سروعات �لكرى‬ ‫منه ��ا م�سروع �متن ��زه �مائي �ل�سماي و�إعادة ح�س ��ن �لكورني�ض و�لبحر‬ ‫"�ل ��ذي �ختطف ��ه �لهو�م ��ر" وم�سروعات تطوير ق�سر خ ��ز�م و�لروي�ض‬ ‫ومركز �مدينة ومنطقة �مطار �لقدم وجدة �لتاريخية ‪.‬‬ ‫تل ��ك �م�سروعات �لت ��ي كان "يحلم" و��سعوها به ��ا ل تز�ل ت�سكن بن‬ ‫�أ�سطر تلك �خطة وكتابها �لتعريفي �أو متعرة ل�سبب يجهله �أهل �مدينة‪.‬‬ ‫�إن �لأحام "ذ�ت �لورق �لفاخر" وم�سروعاتها �متعرة ل تقت�سر على‬ ‫�أمان ��ة جدة فح�سب بل �ساركتها معظ ��م �أمانات مناطق �مملكة وحافظاتها‬ ‫فاحال لي�ض ببعيد عن جدة ي ع�سر وجاز�ن و�ل�سرقية‪.‬‬ ‫�إن �ح ��ل �لأف�سل لتحقيق تلك "�لأحام" �لتي ل ي�سعر مدى �أهميتها‬

‫شيء من حتى‬

‫التقارب‬ ‫العربي ‪ -‬اإيراني‬ ‫باإنابة‪:‬‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫من ��ذ �أن �أك ��دت م�ص ��ادر رئا�صة جمهوري ��ة م�صر‬ ‫�لعربي ��ة �أن �لرئي� ��س حم ��د مر�صي �صي�ص ��ارك ي قمة‬ ‫ع ��دم �لنحي ��از �لت ��ي ت�صت�صيفه ��ا �لعا�صم ��ة �لإير�ني ��ة‬ ‫طهر�ن ي ‪ 30‬من �أغ�صط�س �حاي‪ ،‬وذلك ي طريق‬ ‫عودت ��ه من زيارت ��ه لل�صن �مق ��ررة ي ‪ 27‬من �ل�صهر‬ ‫�ح ��اي‪ ،‬و�لأقام �م�صمومة ل تتوقف عن بث �صمومها‬ ‫بغي ��ة �أحد �أمرين‪� :‬إم ��ا �أن يقاطع �لرئي�س حمد مر�صي‬ ‫ه ��ذه �لقمة (ل ل�صيء �إ ّل لأنها تنعقد ي طهر�ن!)‪ ،‬ومن‬ ‫ث ��م تظ ��ل �لعاق ��ات �م�صري ��ة �لإير�ني ��ة عل ��ى حالها من‬ ‫�جم ��ود �لذي د�م ثاثن عام ًا‪� ،‬أو بث �لفتنة بن م�صر‬ ‫و�ل ��دول �لع��بية وخا�ص ��ة دول �خلي ��ج �لعربي بالزعم‬ ‫ب� �اأن �لتقارب �م�صري ‪� -‬لإير�ي �صيكون على ح�صاب‬ ‫ه ��ذه �ل ��دول‪ ،‬ومن ثم يح ��دث نوع من �لقطيع ��ة �أو على‬ ‫�لأقل �لفتور ي �لعاقات �م�صرية ‪� -‬خليجية!‬ ‫�مروج ��ون لتل ��ك �لفك ��رة �ل�صيطاني ��ة ل يدرك ��ون‬ ‫جي ��د ً� عم ��ق �لعاق ��ات �م�صري ��ة ‪� -‬خليجي ��ة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�لعاق ��ات �م�صري ��ة ‪� -‬ل�صعودي ��ة‪� ،‬لت ��ي ل ي�صتطي ��ع‬ ‫�أح ��د �أن يزعزعه ��ا لأنه ��ا تنب ��ع م ��ن �لقاع ��دة و�لقمة ي‬ ‫�آن و�ح ��د‪ ،‬فال�صع ��ب �خليجي ب�صكل ع ��ام و�ل�صعودي‬ ‫ب�صكل خا�س تربطه بال�صعب �م�صري عاقات متجذرة‬ ‫ي ختلف �مجالت‪ ،‬وقياد�ت �لدول �خليجية تربطها‬ ‫�أي�ص ًا بالقياد�ت �م�صري ��ة رو�بط �أكر و�أ�صمى و�أعمق‬ ‫م ��ن �أن تهزه ��ا م�صارك ��ة ي قمة تنعقد ي طه ��ر�ن‪� ،‬أو‬ ‫تق ��ارب �قت�ص ��ادي م�ص ��ري ‪� -‬إي ��ر�ي ب� �اأي ح ��ال م ��ن‬ ‫�لأحو�ل‪.‬‬ ‫ولع ��ل �ختي ��ار �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودي ��ة لتكون‬ ‫�أول دول ��ة يزوره ��ا �أول رئي� ��س م�ص ��ري منتخ ��ب ي‬ ‫تاري ��خ م�ص ��ر �حدي ��ث‪ ،‬يوؤكد ه ��ذ� �معنى‪ ،‬ث ��م �إن �أول‬ ‫تهنئ ��ة على م�صتوى دول �لع ��ام للرئي�س حمد مر�صي‬ ‫بتولي ��ه �ل�صلطة ي م�صر كانت من دولة �لإمار�ت �لتي‬ ‫حت ��ل �إير�ن جذره ��ا �لثاث "طنب �لك ��رى" و"طنب‬ ‫�ل�صغ ��رى" و"�أب ��و مو�ص ��ى"‪ ،‬فب� �اأي عقل يفك ��ر هوؤلء‬ ‫�مغر�ص ��ون �حاقدون على م�صر ودول �خليج ي �آن‬ ‫و�حد؟!‬ ‫ث ��م م ��ن ق ��ال �إن �ل�صع ��ب �م�ص ��ري يقب ��ل �أ�صا�ص� � ًا‬ ‫حت ��ى ل ��و �فر�صن ��ا ج ��د ًل قب ��ول رئي�ص ��ه‪� -‬أن يك ��ون‬‫�لتق ��ارب �م�ص ��ري ‪� -‬لإي ��ر�ي وع ��ودة �لعاق ��ات‬ ‫�لدبلوما�صي ��ة بن �لبلدين على ح�صاب �أمن دول �خليج‬ ‫و��صتقر�رها؟!‬ ‫�إن �م�صه ��د �لبدي ��ع �ل ��ذي �أخرجت ��ه لن ��ا قم ��ة مك ��ة‬ ‫�لأخرة حينما ر�أينا �لرئي�س �لإير�ي حمود �أحمدي‬ ‫ج ��اد معانق� � ًا خ ��ادم �حرم ��ن �ل�صريفن �مل ��ك عبد�لله‬ ‫ب ��ن عبد�لعزي ��ز‪ ،‬ثم م�صافح� � ًا �لرئي�س حم ��د مر�صي‪،‬‬ ‫ي�ص ��ي باأن �مرحل ��ة �مقبلة �صت�صهد ح�صن� � ًا و��صح ًا ي‬ ‫�لعاق ��ات �ل�صعودي ��ة ‪� -‬لإير�نية‪ ،‬و�لعاق ��ات �م�صرية‬ ‫ �لإير�ني ��ة‪ ،‬وكل ذل ��ك �صي�صب م�صيئة �لله ي �صالح‬‫�لع ��رب و�م�صلمن‪ ،‬ولن تفل ��ح حاولت �أعد�ء �أمتنا ي‬ ‫�صق �ل�صف �لعربي و�لإ�صامي ح�صاب �ل�صهاينة!‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫�إل �أهله ��ا وحت ��ى ل تك ��ون �لركة ه ��ي من تدي ��ر م�ساحن ��ا وم�سروعاتنا‬ ‫ه ��و تطبي ��ق �ل�سلطة �لذ�تي ��ة للمناط ��ق ي �إد�رة �سوؤونها �مالي ��ة و�عتماد‬ ‫ميز�نياته ��ا بن ��اء عل ��ى م ��ا تقدمه م ��ن خطط تتفق م ��ع �لحتي ��اج �خدمي‬ ‫له ��ا‪ ،‬و�إعط ��اء �حاك ��م �لإد�ري مزيد� م ��ن �ل�ساحي ��ات ي و�سع �خطط‬ ‫�ل�سر�تيجي ��ة �حقيقية منطقته �لتي يجب �أن ي�س ��ارك �أهاي �منطقة ي‬ ‫�سياغتها بدل من �لوز�ر�ت �لتي بدورها تتحكم حاليا ي تقدم "هباتها"‬ ‫�مالية للمناطق دون مر�عاة لاحتياج �لفعلي �أو مع ما يطمح �إليه م�سوؤولو‬ ‫�مناطق من "�أحام" خا�سة ي ظل عدم وجود خطة ��سر�تيجية للوز�ر�ت‬ ‫حدد فيه ��ا تلك "�لأحام" بعد م�ساور�ت مع �أ�سح ��اب �لقر�ر ي �مناطق‪،‬‬ ‫و�أن يك ��ون لذل ��ك "�حاك ��م" �ساحي ��ة ي �آلي ��ات توجيه �ميز�ني ��ات طبقا‬ ‫للخط ��ة �معتم ��دة مع تفعيل دور �مجال�ض �لبلدي ��ة �لتي يجب �أن تخرج من‬ ‫عباءة "�لأمانات" كجهة رقابية �سعبية متابعة �م�سروعات �لتي م �لتفاق‬ ‫عليه ��ا ي �خطة �ل�سر�تيجية �معلنة لتكم ��ل دور �لهيئات �حكومية ي‬ ‫�إم ��ار�ت �مناطق �لتي يجب �أن يناط �إليها �لتن�سيق مع �موؤ�س�سات �مختلفة‬ ‫منع ��ا لازدو�جي ��ة و�محا�سبة وذلك حتى ل يكون ج ��ل �هتمامنا هو �إقامة‬ ‫مهرجان ��ات للماج ��ا �أو �لربي ��ان �أو �حريد وفعاليات غ ��ر خطط لها ي‬ ‫مو��س ��م �ل�سيف �أو م�سروعات متع ��رة و�أحاما ل نر�ها �إل على �سفحات‬ ‫�لكتب �لتعريفية و�لأخبار �ل�سحفية ‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ثورات‬ ‫وليست ثورة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م��اذا تقول عندما ت��رى �ضراع ًا فكري ًا تتخطفه اأي��دي‬ ‫ال�ضباب كمقاطع على «يوتيوب»؟‬ ‫ه��ل ملك اإل اأن تكت�ضف اأن�ن��ا اأم��ام ح��دٍ �ضعب على‬ ‫ال�ضعيد الفكري اجديد‪ ،‬ل�ضنا اأم��ام تغير لل�ضاطن ي‬ ‫ثوراتنا العربية فقط‪ ،‬نحن أام��ام ث��ورات متعددة امجالت‬ ‫لتغير عقلية كاملة‪� ،‬ضربت بجذورها فينا من �ضنة اأربعن‬ ‫للهجرة اإى اليوم‪ ،‬لذلك فنحن ل�ضنا حيّة تقوم بتغير جلدها‪،‬‬ ‫بقدر ما تتخل�س من �ضمومها‪ ،‬وتتحول اإى ع�ضا ت�ضبه ع�ضا‬ ‫مو�ضى عليه ال�ضام‪ ،‬ت�ضق بحار التخلف للم�ضلمن حتى‬ ‫يرتقوا لإن�ضانيتهم وجوهرهم وفحوى ر�ضالتهم‪ ،‬بدل اأن‬ ‫تتفرغ جلد اخاطئن منهم‪ ،‬والزمان يتخطفهم كالطر من‬ ‫كل اجاه‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫اابتعاث‬ ‫وحجر‬ ‫اأساس‬ ‫منيس محمد القحطاني‬

‫اأك��دت رغبة وتطلعات خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه اأن اأ�ضا�س‬ ‫تطور ال�ضعوب ونه�ضتهم هو العلم الذي هو الأ�ضا�س‬ ‫ي تطور الدول وتقدمها ي كافة امجالت ‪.‬‬ ‫ول �ق��د ك��ان��ت وم ��ازال ��ت روؤي� ��ة خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�ضريفن املك عبدالله ب��ن عبدالعزيز حفظه الله‬ ‫ورع��اه وم��د ي عمره ي خدمة الإ��ض��ام وام�ضلمن‬ ‫هي روؤية ثاقبة وبناءة ووا�ضحة امعام ‪.‬بل اإن نظرته‬ ‫ام�ضتقبلية مبنية على حكمة وفطنة حفظه الله ورعاه‬ ‫وذلك بتوجيه اأبنائه اإى مناهل العلم امختلفة ‪.‬‬ ‫ولقد كان من بن هذه ام�ضاريع ال�ضخمة التعليمية‬ ‫التي اأم��ر بها املك عبدالله حفظه الله ه��و برنامج‬ ‫«البتعاث» ال��ذي ك�ضر قاعدة اأننا ل�ضنا قادرين على‬ ‫ذلك‪ ،‬بل �ضار اأبناوؤنا من خال هذا الرنامج ‪ -‬بف�ضل‬ ‫الله‪ -‬من يناف�ضون على الدرجات العلمية العليا ي‬ ‫�ضتى بقاع العام الذي من خاله اأكدنا وحققنا واأثبتنا‬ ‫حقيق الأه��داف امرجوة بل تعدت الأه��داف الأوليّة‬ ‫وامراد حقيقها اإى الو�ضول اإى اأهداف اأخرى فاقت‬ ‫التوقعات‪.‬‬ ‫لقد ك�ضر اأي�ضا برنامج البتعاث حاجز اخوف‪،‬‬ ‫بعد اأن ثبت جاح هذا الرنامج وجوانبه الإ��جابية‬ ‫التي م حقيقها من خال �ضبع �ضنوات م�ضت اأكدت‬ ‫م�ضيه نحو حقيق اأه��داف��ه اأول‪ :‬نهل العلم ال��ذي‬ ‫تريده ب��ادي من �ضتى بقاع الأر���س وثانيا‪ :‬حقق‬ ‫من خاله التفوق الكبر للكثر من طابنا ي العديد‬ ‫من اجامعات العامية التي يرتادونها بل وحققوا‬ ‫مراتب ال�ضرف الأوى الأمر الذي اأكد وبقوة اأن لدينا‬ ‫من الكفاءات العلمية الوطنية من تقوم عليهم نه�ضة‬ ‫بلدهم ‪،‬بلد احرمن ال�ضريفن اأطهر بقاع الأر�س‪.‬‬

‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫حلول عملية لمعالجة مشكلة البطالة‬

‫لطاما كانت امملكة العربية ال�ضعودية اإح��دى‬ ‫دول العام التي تئن وت�ضتكي من م�ضكلة البطالة‪ ،‬منذ‬ ‫�ضنوات طويلة واأع��داد العاطلن عن العمل لديها ي‬ ‫تزايد م�ضتمر‪ ،‬حتى و�ضلت ن�ضبة البطالة ي امملكة‬ ‫ي اآخ��ر اإح�ضاء ر�ضمي اأج��ري من قبل وزارة العمل‬ ‫ي ع��ام ‪2010‬م اإى ‪ ،%10‬وه��ي ن�ضبة مرتفعة جد ًا‬ ‫ي بلد �ضغر �ضكاني ًا نوع ًا ما كال�ضعودية‪ ،‬اإذا قورن‬ ‫ببلدان اأخ��رى كم�ضر مث ًا‪ ،‬رغم الإج��راءات العاجية‬ ‫واخطوات الحرازية التي اتخذتها الدولة ي �ضبيل‬ ‫تقلي�س اأع ��داد العاطلن‪ ،‬واإي �ق��اف التزايد ال�ضنوي‬ ‫الراكمي ي اأعداد العاطلن‪ ،‬وحاولة اإبقاء البطالة‬ ‫ي حدودها الطبيعية‪.‬‬ ‫ويجب على كافة اجهات احكومية ذات العاقة‪،‬‬ ‫ما فيها وزارة العمل‪ ،‬اأن تتكاتف �ضوي ًا وتعمل على‬ ‫اإيجاد حلول عملية للتخفيف من م�ضكلة البطالة ي‬ ‫البلد‪ ،‬وح��اول��ة اإي�ج��اد حلول موؤقتة واأخ��رى دائمة‬ ‫معاجة هذه الأزم��ة اخطرة‪ ،‬التي ينذر ا�ضتمرارها‬ ‫بعواقب وخيمة على كافة ام�ضتويات‪ ،‬وخ�ضو�ض ًا ي‬ ‫ال�ضقن القت�ضادي والأمني‪ ،‬ومن احلول امقرحة‬ ‫معاجة البطالة على امدى الق�ضر والطويل على �ضبيل‬ ‫امثال ل اح�ضر‪:‬‬ ‫• تخفي�س �ضن التقاعد‪:‬‬ ‫من اأه��م احلول التي يجب العمل الفوري على‬ ‫تنفيذها تخفي�س �ضن التقاعد ي الوظائف احكومية‪،‬‬ ‫من �ضن �ضتن �ضنة اإى �ضن خم�ضن �ضنة‪ ،‬حتى يتم‬ ‫ال�ضتيعاب التدريجي للعاطلن عن العمل ي الوظائف‬

‫احكومية كبدلء لهوؤلء امتقاعدين‪.‬‬ ‫• ات �ب��اع �ضيا�ضة «الإح � ��ال» ي‬ ‫الوظائف ي القطاع العام اأو اخا�س‪:‬‬ ‫اأي�����ض�� ًا م ��ن اح� �ل ��ول ام �ط��روح��ة‬ ‫معاجة م�ضكلة البطالة‪ ،‬اإح��ال العامل‬ ‫ال�ضعودي مكان العامل الأجنبي‪� ،‬ضوا ًء‬ ‫ي القطاع احكومي اأو اخا�س‪.‬‬ ‫فكم من امهن التي ي�ضغلها عمّال‬ ‫اأجانب وهي ي احقيقة مهن ل حتاج‬ ‫اإى ا�ضتقدام عمالة واف��دة‪ ،‬وي�ضتطيع‬ ‫العمّال ال�ضعوديون القيام بها على اأكمل وجه‪ ،‬ويجب‬ ‫العمل على اإ�ضنادها فور ًا لل�ضباب ال�ضعودي العاطل‪.‬‬ ‫• تغير نظرة ال�ضباب ال�ضعودي اإى بع�س‬ ‫امهن‪:‬‬ ‫هناك عديد من امهن التي يندر فيها وجود العاملن‬ ‫ال�ضعودين ب�ضبب النظرة الدونيّة اإليها‪ ،‬كمهن النجارة‬ ‫واح��دادة وال�ضباكة واميكانيكا‪ ،‬رغ��م اأنها مهن تدر‬ ‫كثرا من الأم��وال‪ ،‬وبحاجة فقط اإى برامج تدريبية‬ ‫مكثفة لهوؤلء العاملن‪ ،‬حتى يتمكنوا من اأدائها بال�ضكل‬ ‫وب�ضكل ح�ضري‬ ‫ال�ضحيح‪ ،‬وهذه امهن يجب اأن ت�ضند‬ ‫ٍ‬ ‫للعاطلن من حاملة ال�ضهادة البتدائية وامتو�ضطة‬ ‫والثانوية فقط‪ ،‬اأما بقية العاطلن من اجامعين فيجب‬ ‫و�ضع «فيتو» اأمامهم من اأجل منعهم من ال�ضتغال بهذه‬ ‫امهن‪ ،‬لأنها ل تتنا�ضب اإطاق ًا مع درا�ضتهم الأكادمية‪،‬‬ ‫وموؤهلهم العاي قيا�ض ًا بالعاطلن الآخرين‪.‬‬ ‫• التو�ضع ي م��وي��ل ام���ض��روع��ات ال�ضغرة‬

‫والنا�ضئة‪:‬‬ ‫ي �ج��ب ع �ل��ى ال �ب �ن��ك ال �� �ض �ع��ودي‬ ‫للت�ضليف والدخ � ��ار اأن يتو�ضع ي‬ ‫م��وي��ل ام���ض��روع��ات ال���ض�غ��رة‪ ،‬واأن‬ ‫يعمل ج��اه��دا ع�ل��ى ت�ضجيع ال�ضباب‬ ‫ال�ضعودي العاطل على التوجه نحو‬ ‫اإق ��ام ��ة م �� �ض��روع��ات ��ض�غ��رة يجنون‬ ‫م��ن خالها اأم ��وال تكون م�ضدر رزق‬ ‫لهم ولأ��ض��ره��م‪ ،‬وتغنيهم عن مار�ضة‬ ‫الت�ضول اأو اللجوء اإى ط��رق الك�ضب‬ ‫غر ام�ضروعة‪ ،‬كال�ضرقات مث ًا من خال منحهم قرو�ضا‬ ‫جزية وباأق�ضاط مي�ضرة وبعيدة امدى‪ ،‬وترك احرية‬ ‫لهم ي اختيار ام�ضروع الذي ينا�ضبهم‪ ،‬دون و�ضع قيود‬ ‫اأو فر�س اإم��اءات عليهم حد من قدرتهم على العمل‬ ‫والإنتاج‪.‬‬ ‫• ح��وي��ل ع��دد م��ن ال��وظ��ائ��ف ال�ت�ط� ّوع� ّي��ة اإى‬ ‫وظائف ر�ضمية برواتب جزية ‪:‬‬ ‫ما اأن أاع��داد العاطلن من جامعة ا إلم��ام حديد ًا‬ ‫ي تزايد م�ضتمر‪ ،‬فاإي اأقرح حويل عدد من الوظائف‬ ‫التطوّعيّة اإى وظائف ر�ضمية برواتب جزية‪ ،‬كاأئمة‬ ‫وم �وؤذي ام�ضاجد وموظفي الندوة العامية لل�ضباب‬ ‫الإ�ضامي‪ ،‬وهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪،‬‬ ‫وماأذوي الأنكحة وغرهم‪.‬‬ ‫فاأغلب اأئ�م��ة وم� �وؤذي ام�ضاجد‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫العاملن ي الندوة والهيئة والأنكحة هم موظفون‬ ‫اأ� �ض � ًا ي وظ��ائ��ف حكومية ويت�ضلمون روات ��ب من‬

‫هنا وه�ن��اك‪ ،‬وحويل ه��ذه الوظائف التطوعية اإى‬ ‫وظائف ر�ضمية برواتب �ضهرية جزية‪ ،‬جعل هوؤلء‬ ‫الذين جمعوا بن وظيفتن بن خيارين‪ :‬اإما البتعاد‬ ‫وف�ضح امجال اأمام الآخرين ي هذا امن�ضب التطوعي‪،‬‬ ‫ال��ذي �ضيحوّل لحق ًا اإى من�ضب ر�ضمي‪ ،‬واإم��ا البقاء‬ ‫وال�ضتقالة من الوظيفة احكومية الر�ضمية‪ ،‬وي كلتا‬ ‫احالتن �ضوف نتمكن من �ضغر هذه الوظائف بعاطلن‪،‬‬ ‫واأي �� �ض � ًا ه��م م�ت�خ��رج��ون م��ن ك�ل�ي��ات �ضرعية ت��واءم‬ ‫الوظائف امذكورة‪.‬‬ ‫• و�ضع قيود �ضارمة على ا�ضتقدام العمالة‬ ‫الأجنبية‪:‬‬ ‫يجب على وزارة العمل اأن ت�ضع قيود ًا �ضارمة‬ ‫من اأج��ل اإجبار ال�ضركات الوطنية على المتناع عن‬ ‫جلب عمالة اأجنبية‪ ،‬وال�ضتعا�ضة بالعمالة الوطنية‪،‬‬ ‫مع �ضرورة الأخ��ذ ي العتبار رفع الأج��ور ال�ضهرية‬ ‫للعاملن ال�ضعودين ما يتنا�ضب مع الأو�ضاع امعي�ضية‬ ‫احالية‪ ،‬وو�ضع حد اأدن��ى لاأجور ل يقل عن خم�ضة‬ ‫اآلف ريال‪.‬‬ ‫وهناك حلول اأخرى معاجة م�ضكلة البطالة‪ ،‬لكن‬ ‫تبقى ه��ذه اح�ل��ول التي طرحت ي ه��ذا ام�ق��ال‪ ،‬هي‬ ‫احلول القابلة للتطبيق‪ ،‬وهي احلول القادرة كذلك‬ ‫على حل م�ضكلة البطالة ي الوقت الآي ي امملكة‪،‬‬ ‫وهي احلول القادرة اأي�ض ًا على ام�ضاهمة ي احوؤول‬ ‫دون تزايد اأعداد العاطلن ي ام�ضتقبل‪.‬‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫مسلسل عمر‪ ..‬كتاب مفتوح للجميع‬

‫تابعت ب�ضغف واهتمام بالغن م�ضل�ضل عمر بن‬ ‫اخطاب ر�ضي الله عنه بالرغم من اأي كنت اأعرف‬ ‫جميع اأح ��داث ام�ضل�ضل تقريبا قبل عر�ضها على‬ ‫ال�ضا�ضة‪ .‬ه��ذا لي�س ادع��اء بامعرفة فنحن ت�ضربنا‬ ‫ال�ضرة النبوية للم�ضطفى �ض ّلى الله عليه و�ض ّلم‬ ‫و�ضرة اخلفاء الرا�ضدين (ر�ضوان الله عليهم) من‬ ‫بعده منذ نعومة اأظفارنا‪ .‬اأتعجب من الذين كانوا‬ ‫يرف�ضون عر�س ام�ضل�ضل بحجة اأن ذلك قد يقلل من‬ ‫قد�ضية كبار ال�ضحابة الذين ج�ضدت �ضخ�ضياتهم‬ ‫ممثلن منهم من ل نعرف ما�ضيه ومنهم من كان‬ ‫مغمورا جدا كالذي ج�ضد �ضخ�ضية اخليفة عمر بن‬ ‫اخطاب وذلك وبالرغم من اإجازة ام�ضل�ضل ومراجعة‬

‫ام�ضلمن‪ .‬ي اأح�ضن الأح��وال �ضيكون‬ ‫ن�ضو�ضه من قبل ث ّلة من علماء ام�ضلمن‬ ‫هناك �ضخ�س واح��د اأو اث �ن��ان‪ .‬ولكن‬ ‫امعترين‪ .‬اأمّا وقد انتهى ام�ضل�ضل الآن‬ ‫عندما عر�س ام�ضل�ضل على ال�ضا�ضة فاإنه‬ ‫فدعونا نقي�س الإيجابيات وال�ضلبيات‬ ‫اأ�ضبح كالكتاب امفتوح جيمع اأف��راد‬ ‫من عر�ضه على �ضا�ضات التلفزيون‪ .‬من‬ ‫العائلة‪ .‬على ام�ضتوى ال�ضخ�ضي‪ ،‬حتى‬ ‫وجهة نظري‪ ،‬ل اأرى �ضلبيات تذكر اأو‬ ‫ابني ال��ذي م يتجاوز عمره الثماي‬ ‫لأكون دقيقا ي هذه ام�ضاألة ل اأ�ضتطيع‬ ‫� �ض �ن��وات ك ��ان ي�ت��اب��ع م�ع��ي ا� �ض �ط��رارا‬ ‫حديد ال�ضلبيات ولكني اأ�ضتطيع حديد‬ ‫وكان بع�س الأحيان يطرح اأ�ضئلة ذات‬ ‫بع�س الإيجابيات والفوائد العظيمة‬ ‫قيمة عالية بالن�ضبة ل�ضنه ال�ضغر‪.‬‬ ‫م ��ن ع��ر���س ام���ض�ل���ض��ل ع �ل��ى ��ض��ا��ض��ات‬ ‫التليفزيون‪ .‬ولنق�س على م�ضتوى العائلة اأول نع ّرج الآن على ام�ضتوى العام والأ�ضمل‪ .‬بالتاأكيد‬ ‫ث��م ن�ع� ّرج على ام�ضتوى الأك��ر والأ��ض�م��ل‪ .‬ك��م هم اأن اأنا�ضا من غر ام�ضلمن اأو من غر حبي عمر‬ ‫الذين قراأوا ال�ضرة النبوية ي كل بيت من بيوت قد �ضاهدوا بع�س حلقات ام�ضل�ضل عر�ضا اأو ق�ضدا‬

‫ول يحدوي اأدنى �ضك باأن بع�س ال�ضفات التي كان‬ ‫يتح ّلى بها ام�ضلمون على وجه العموم والفاروق‬ ‫ر�ضي الله عنه على وجه اخ�ضو�س قد اأثرت فيهم‬ ‫اأو غ��رت بع�س امفاهيم امغلوطة لديهم‪ .‬واأق��ول‬ ‫للمتنطعن وامزايدين والذين و�ضلت درجة الرف�س‬ ‫عندهم اإى تهديد اممثلن بالقتل وتهديد موؤ�ض�ضات‬ ‫الإع��ام التي عر�ضت ام�ضل�ضل‪ ،‬اإن ك��ان لديكم ما‬ ‫ي�ضاهي ما تقدمه التقنية واأولئك اممثلون امبدعون‬ ‫ي عر�س تاريخنا وتراثنا فقدموه ولكم ال�ضكر‪.‬‬ ‫واإن ل‪ ،‬فرجا ًء دعوا غركم يعمل ي �ضمت وهدوء‪.‬‬ ‫عبدالقادر عنافر‬

‫تضحيات عظيمة في الشام‪ ..‬لن تجهض الثورة‬ ‫ي�ق��ول ام�ث��ل العامي ( اب��ن بطني بفهم على‬ ‫رطني) هذا امثل �ضحيح يوم اأن كان الأبناء على‬ ‫درج��ة من الإخ��ا���س وال��وف��اء لأرحامهم ومنبت‬ ‫وجودهم ‪ ..‬اأما اليوم فنحن ي عام اآخر يحكمه‬ ‫امثل القائل‪( :‬حارة كلمن اإيدو اإلوه)‪ .‬نحن اليوم‬ ‫ي زم��ن اختال ام��وازي��ن واإع�ج��اب كل ذي راأي‬ ‫براأيه ‪ ..‬هذا اإن كان هناك اأ�ضحاب راأي؟ وهنا نذكر‬ ‫ونحذر من لديه بقية من ذاك��رة ووع��ي اأن بع�س‬ ‫الغلمان اليوم ينحون منحى غلمان الثمانينيات ي‬ ‫العبث م�ضر ثورتنا ال�ضورية امظ ّفرة ‪ ..‬عندما‬ ‫اأذعن حافظ اأ�ضد لقوة احالة امناه�ضة له يومئذ‬ ‫واأر�ضل يطلب التفاو�س‪ ..‬وقرر القائمون على اأمر‬ ‫احالة ال�ضورية ‪ -‬حن ذاك ‪ -‬التجاوب مع ر�ضوخ‬ ‫الطاغية الهالك‪ ..‬و ُكتب م�ضرو ٌع للتفاو�س وو�ضعت‬ ‫خط ٌة لآلياته واعتمد ذلك من اموؤ�ض�ضات امعنية‪..‬‬ ‫ر فريق التفاو�س للمرحلة الأوى‪ ..‬وع َ‬ ‫ن‬ ‫واخت َ‬ ‫ُ‬ ‫الهالك حافظ اأ�ضد رئي�س خابراته ح�� ذاك رئي�ض ًا‬ ‫ُ‬ ‫لفريقه للتفاو�س‪ ..‬واتفق على امكان‪ .‬وامفاجاأة‬ ‫الذهبية ال�ت��ي م��ا ك��ان��ت لتخطر على ب��ال حافظ‬

‫اأ�ضد‪ ..‬هي اأن موفده للتفاو�س عندما‬ ‫و��ض��ل للمدينة الأوروب��ي��ة ام�ضيفة‬ ‫للتفاو�س‪ ..‬وجد نف�ضه اأم��ام طوابر‬ ‫تنتظره كل يريد اح��وار والتفاو�س‬ ‫معه؟! اأولها طابور الفريق امعتمد‪.‬‬ ‫وثانيها ط��اب��ور فريق مثل تنظيم ًا‬ ‫اآخ ��ر‪ ..‬وثالثها ط��اب��ور فريق �ضيوخ‬ ‫امناه�ضن‪ ..‬واحتار اموفد القرداحي‬ ‫م��ع م��ن يتحاور وم��ع م��ن يتفاو�س؟‬ ‫وم��ن حقه اأن َي�ح��ار ويحتار وق��د �ضدق م��ن قال‬ ‫(اإذا بدك حره خره ) ‪ ..‬والتقى اجميع ولعب‬ ‫ما �ضاء له اأن يلعب على اأوراق التناف�س! وعاد اإى‬ ‫�ضيده ( براأ�س كليب ) وليقول له بال�ضامي‪( :‬دول‬ ‫طلعوا خ��روء �ضيدي )‪ ..‬وا�ضتاأ�ضد الأرن ��ب من‬ ‫جديد وح�ضد قواه‪ ..‬و�ضطب من دماغه وباله رقم ًا‬ ‫كان يح�ضب له ح�ضابا‪ ..‬وا�ضتتب له الأمر وقرر اأن‬ ‫يتحول ب�ضوريا اإى ملكة قرداحية يتوارث اأبناوؤه‬ ‫حكمها من بعده وقد كان‪ .‬واليوم وقد اأورقت من‬ ‫جديد �ضجرة دماء ال�ضهداء الذين ح��رروا �ضوريا‬

‫وب�ن��وا ��ض��روح ا�ضتقالها وكرامتها‬ ‫و�ضموخها اح�ضاري منذ مطالع القرن‬ ‫امن�ضرم وما بعده ‪ ..‬وها هي ثورتهم‬ ‫ام �ب��ارك��ة ت�ضتاأنف م�ضرتها وتلقي‬ ‫بظالها ال��وارف��ة على اأرج ��اء �ضوريا‬ ‫كلها ‪ ..‬وهاهم فر�ضانها بكل اإخا�س‬ ‫يردون حية الوفاء من ق�ضوا من قبل‬ ‫ي �ضبيل الله من اأجل حرير �ضوريا‬ ‫وا�ضتعادة كرامتها و�ضيادتها‪ ..‬واأمام‬ ‫هذا الزحف الهادر ام�ضمم على التغير والتحرير‬ ‫والتطهر الكامل ال�ضامل ‪ ..‬يخرج علينا من جديد‬ ‫غلمانٌ يريدون اأن يعبثوا بدماء ال�ضهداء كما عبث‬ ‫بها رف��اق لهم من قبل ‪ ..‬ولكن هيهات ‪ ..‬هيهات‪.‬‬ ‫فاموؤمن ل يلدغ من جحر مرتن ‪..‬فقد وعت الأجيال‬ ‫الدر�س مام ًا وهناك قيادات راجعت جربتها بدقة‬ ‫ومو�ضوعية‪ ..‬واأعادت ح�ضاباتها ونهج تعاملها مع‬ ‫اموازنات الإقليمية والدولية بهدوء وروية بعيد ًا‬ ‫عن الأ�ضواء والت�ضابق الدنيوي وا�ضتعجال قطف‬ ‫الثمر قبل اأوانه‪ ..‬فالثوار وقياداتهم اليوم مدركون‬

‫ بعون الله ‪ -‬بكل وع��ي وخ��رة كيف ي�ضرون‬‫ب��ال�ث��ورة وم��راح��ل تنفيذ خططها‪ ..‬ويتابعون‬ ‫الأحداث وتطوراتها من حولهم بكل مهارة وفطنة‪.‬‬ ‫وعلى اأ�ضا�س من ذل��ك وعلى اأ�ضا�س من التوكل‬ ‫اخال�س على الله تعاى نطمئن �ضعبنا ال�ضوري‬ ‫الأبي اأن الثورة بخر‪ ..‬وما�ضية اإى خر‪ ..‬رايتها‬ ‫واحدة (علم ال�ضتقال) ‪ ..‬ومطلبها واحد (اإ�ضقاط‬ ‫النظام) ‪ ..‬وهتافها واحد (ال�ضعب ال�ضوري واحد)‬ ‫‪ ..‬وق�ضمها واح��د ( ام��وت ول امذلة ) ‪ ..‬و�ضعبنا‬ ‫وجي�ضنا اح��ر على العهد م��ا��ض��ون ي حقيق‬ ‫غاياتهم مهما غلت الأثمان وك��رت الت�ضحيات‪..‬‬ ‫والله اأكر والعزة وامجد للثورة ال�ضورية ول�ضعبنا‬ ‫ال�ضوري البطل الأبي الأ�ضم وامذلة والقهر واموت‬ ‫للع�ضابة القرداحية وحلفائها وامتواطئن معها‪..‬‬ ‫ولكل العابثن بقد�ضية دماء �ضهدائنا الأبرار‪.‬‬ ‫مجاهد بن حامد الرفاعي‬

‫ع�ضو امجل�س الأعلى للثورة ال�ضورية‬ ‫اأمن عام احزب الوطني‬

‫المسوغ الدولي لتأخير الحسم في سوريا؟‬ ‫ما‬ ‫ّ‬ ‫ب�ضار يقتل ويق�ضف ويدمر ويغت�ضب! يتم‬ ‫الأطفال ورم��ل الن�ضاء وال�ضعب ال�ضوري يعاي‬ ‫ويعاي ويعاي‪ ،‬كل هذا والعام باأجمعه م يحرك‬ ‫�ضاكن ًا �ضواء بع�س التحركات الثانوية التي ل‬ ‫ت�ضمن ول تغني من جوع !‬ ‫ه ��ذا ه��و ح ��ال ال���ض�ع��ب ال �� �ض��وري‪ .‬ف�م��ا هي‬ ‫الفائدة التي جناها ال�ضعب ال�ضوري من ذهاب‬ ‫جنة التفتي�س وامراقبة الدولية اإى دم�ضق التي‬ ‫حو�ضرت ومنعت من زيارة بع�س امدن والقرى‬ ‫وكانت ت�ضر كيفما �ضاء لها ب�ضار؟ وقد كان الف�ضل‬ ‫نهاية حتمية لها!‬ ‫ما هي الفائدة التي جناها ال�ضعب ال�ضوري‬

‫�ضنع �ضابقوه؟‬ ‫م��ن تعين ك��وي عنان مبعوث ًا اأمي ًا‬ ‫م يجن ال�ضعب ال�ضوري �ضوى‬ ‫الذي ذهب اإى دم�ضق واجتمع مع ب�ضار‬ ‫التو�ضع ي القتل والق�ضف والتدمر‬ ‫ون��اق ����س وو� �ض��ع بع�س الق��راح��ات‬ ‫والت�ضريد وقتل الأط�ف��ال والن�ضاء‪،‬‬ ‫التي م يكتب لها النجاح وف�ضلت ف�ض ًا‬ ‫وكاأن الهدف من ذلك ت�ضييق اخناق‬ ‫ذريع ًا!‬ ‫على اأح��رار �ضوريا ال�ث��وار‪ ،‬وليعيد‬ ‫ما هي الفائدة التي جناها ال�ضعب‬ ‫ال�ضفاح ب�ضار ترتيب اأوراق���ه التي‬ ‫ال�ضوري من كرة الجتماعات الدولية‬ ‫طارت ومزقت برياح الثوار‪ .‬لقد اأدت‬ ‫ي كل مكان وزمان منذ بداية ثورتهم‬ ‫ه��ذه ال��راك�م��ات اإى ع��دة ت�ضاوؤلت‬ ‫�ضد النظام الدكتاتوري‪.‬‬ ‫ما هي الفائدة التي �ضوف يجنيها ال�ضعب تدور ي خلد امواطن ال�ضوري ال�ضريف‪ ،‬م يجد‬ ‫ال�ضوري من تعين الأخ�ضر الإبراهيمي مبعوث ًا لها حا !! هل هذا كل ما يحتاجه ال�ضعب ال�ضوري‬ ‫اأمي ًا خلف ًا لكوي عنان وهل �ضي�ضنع اأكر ما ليتم تخلي�ضه من القتل الوح�ضي ؟! ماذا اأمريكا‬

‫ال��دول��ة العظمى تغ�س طرفها عما يح�ضل ي‬ ‫�ضوريا ؟!‬ ‫ماذا م تتدخل قوات حلف الناتو حتى الآن‬ ‫؟! ما هي امعطيات التي توفرت لهم ي ليبيا وم‬ ‫تتوفر لهم ي �ضوريا ؟! بالرغم من اموقف الرو�ضي‬ ‫امعار�س اآنذاك! ما هي امعطيات التي توفرت ي‬ ‫ليبيا لتدخل قوات حلف الناتو وحا�ضر القذاي‬ ‫وم تتوفر ي �ضوريا ؟! ماذا م يتم فر�س حظر‬ ‫ج��وي على �ضوريا حتى الآن ؟! اإى متى �ضوف‬ ‫يدوم هذا احال ؟! هل من جيب ؟! وا �ضورياااه!‬ ‫خالد فالح المحمدي‬


‫المغرب‪ :‬جماعة‬ ‫العدل واإحسان‬ ‫تنتقد حفل‬ ‫الواء للملك‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫انتق ��دت جماعة الع ��دل وااإح�سان طقو� ��س حفل الواء‬ ‫الت ��ي تراأ�سها املك حم ��د ال�ساد�س اأم� ��س ااأول ي الرباط‪،‬‬ ‫منا�سب ��ة الذكرى ‪ 13‬لتوليه العر�س‪ ،‬معت ��رة اإياها طقو�سا‬ ‫مذل ��ة م�سك بها «دهاقنة احك ��م» ي امغرب‪ ،‬من خال ح�سد‬ ‫«ام�سوغ ��ات الواهية ما ا ي�سنده �سرع وا يقبله عقل ومجه‬ ‫الفطرة ال�سليمة»‪.‬‬ ‫وكان ��ت طقو�س حف ��ل ال ��واء‪ ،‬اأثارت ج ��دا وا�سعا ي‬ ‫الب ��اد بعد اأن انتقده فاعلون �سيا�سي ��ون ودينيون باعتباره‬ ‫«يحط م ��ن الكرامة ااإن�سانية لت�سمنه الركوع الذي ا يجوز‬

‫لغ ��ر الله»‪ ،‬بينم ��ا قامت جهات اأخ ��رى بالدف ��اع عن طقو�س‬ ‫البيعة ما فيها من اأ�سالة وا�ستمداد من التاريخ ااإ�سامي‪.‬‬ ‫وارتفع ��ت اأ�س ��وات ي الفرة ااأخ ��رة‪ ،‬تطالب باإلغاء‬ ‫اأو على ااأقل التخفيف من طقو�س «حفل الواء»‪ ،‬الذي جرت‬ ‫الع ��ادة اأن ينظم �سنويا برحاب الق�سر املكي منا�سبة توي‬ ‫امل ��ك العر� ��س‪ .‬وكان تاأجي ��ل هذا احف ��ل‪ ،‬لتزامن ��ه مع �سهر‬ ‫رم�سان‪ ،‬ترك كثرا من الت�س ��اوؤات حول اإمكانية اإلغائه‪ ،‬اإا‬ ‫اأن بيانا لوزارة الق�س ��ور املكية‪ ،‬قطع ال�سك باليقن‪ ،‬واأعلن‬ ‫ع ��ن موعد ومكان تنظيم احفل بالق�سر املكي بالرباط‪.‬وي‬ ‫امقاب ��ل �س ��ارع وزير ااأوق ��اف وال�س� �وؤون ااإ�سامي ��ة اأحمد‬ ‫التوفي ��ق‪ ،‬بعد انته ��اء مرا�سيم حفل ال ��واء‪ ،‬اإى التاأكيد على‬

‫�سرعية نظام البيعة للمل ��ك وجذرها ي التاريخ ااإ�سامي‪،‬‬ ‫معترا تنظيم حف ��ل الواء كل �سنة «جديدا من لدن امغاربة‬ ‫للبيع ��ة التي ي عنقه ��م اإزاء امل ��ك باعتبارها عق ��دا �سيا�سيا‬ ‫ودينيا �ساما»‪.‬‬ ‫وكما ج ��رت الع ��ادة‪ ،‬ظهر امل ��ك بلبا�س ��ه التقليدي على‬ ‫�سه ��وة فر�سه وهو يخرج من بوابة الق�سر املكي حت نفر‬ ‫مزام ��ر اأع�س ��اء م ��ن احر�س املك ��ي اعتلوا بواب ��ة الق�سر‪،‬‬ ‫وو�سط تهليل العبيد وترديدهم لعبارات الواء والبيعة للملك‬ ‫كان مثلون عن ال�سعب امغربي من جميع امناطق واجهات‪،‬‬ ‫ينحنون ثاث مرات اأمام املك وهم يرددون ما مليهم عليهم‬ ‫عبيد الق�سر‪.‬‬

‫من مر��سيم حفل �لبيعة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫طائرات النظام تسقط القنابل العنقودية المحرمة دولي ًا على قرية كفرنبل في إدلب‬

‫مقتل ‪ 92‬سوري ًا بإعدامات ميدانية نفذتها قوات اأسد في دمشق وريفها‬ ‫دم�سق‪ ،‬الدمام ‪ -‬معن عاقل‪ ،‬اأ�سامة ام�سري‬ ‫ارتكب نظام ااأ�سد مزيدا من امجازر ي دم�سق وريفها اأم�س‬ ‫وقامت قواته باإعدام ��ات ميدانية للمدنين‪ ،‬وياأتي ذلك ي �سياق‬ ‫عجز قوات ااأ�سد عن ال�سيطرة على العا�سمة وانتفا�ستها‪ ،‬اإذ اأفاد‬ ‫نا�سط ��ون اليوم عن ارتكاب ق ��وات ااأمن لعدد م ��ن امجازر‪ ،‬ففي‬ ‫كفر�سو�س ��ة �سجل اإع ��دام ‪ 24‬مواطن ًا بينهم عج ��وز ي ال� ‪ 85‬من‬ ‫العم ��ر‪ ،‬وي نهر عي�سة �سجل اإع ��دام ‪ 22‬مواطنا بينهم ال�سحفي‬ ‫م�سعب حمد �سعيد العودة الله يعمل ي جريدة ت�سرين ‪ -‬الق�سم‬ ‫الريا�س ��ي والثقاي‪ ،‬ذلك بعد مداهمة منزل ��ه وجرى اإعدامه اأمام‬ ‫اأ�سرت ��ه‪ ،‬كم حدث ��ت م�سادر عن جزرة مروع ��ة ي حي القابون‬ ‫اأ�سف ��رت ع ��ن ‪� 46‬سهي ��د ًا واأكد النا�سط ��ون اأن ااإعدام ��ات �سملت‬ ‫اأ�س ��ر ًا بكاملها واأن بع�سها نفذ اأم ��ام ااأهاي واأن ااأعداد مر�سحة‬ ‫لازدياد‪.‬‬ ‫وي داري ��ا قرب دم�سق �سنت ق ��وات ااأمن حملة عنيفة على‬ ‫امدين ��ة طوقت فيها معظم امداخل م ��ن اأطراف كفر�سو�سة والقدم‬ ‫(رويرز) ومع�سمية ال�سام و�سحنايا وفر�س ��ت ح�سار ًا خانق ًا تاه ق�سف‬

‫عنا�سر من �جي�ش �حر ي حي �ساح �لدين ي حلب‬

‫بقذائف اله ��اون وامدفعية وال�سواريخ على معظم ااأحياء‬ ‫و�سقط نتيجة ذل ��ك �ستة �سهداء منهم راأفت حمود والطفل‬ ‫اإبراهي ��م حمود والطفل موؤيد ر�س ��وان اإ�سافة اإى عدد كبر من‬ ‫اجرح ��ى و�سع بع�سه ��م حرج �سيما بعد ا�سته ��داف اأحد م�ساي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬كم ��ا �س ��ارك الط ��ران امروح ��ي ي الق�س ��ف ومازال ��ت‬ ‫حاوات ااقتحام م�ستمرة من حور كفر�سو�سة‪ ،‬اإذ مركز عدد‬ ‫م ��ن الدبابات والقنا�س ��ة على امحاور الرئي�سي ��ة تزامن ًا مع قطع‬ ‫اات�س ��اات ااأر�سي ��ة واخليوية عن امدين ��ة وا�ستمرار انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي منذ ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة البوكم ��ال ي حافظ ��ة ديرال ��زور ذكرت جان‬ ‫التن�سي ��ق امحلية وم�سادر اجي�س اح ��ر اأن قوات اجي�س احر‬ ‫�سيط ��رت على خف ��ر ي امدينة وقتلت جمي ��ع عنا�سر ال�سبيحة‬ ‫اموجودين فيه كما م حرير مبنى ااأمن ال�سيا�سي بااإ�سافة اإى‬ ‫حرير مقر امخابرات اجوية وقتل من فيه‪.‬‬ ‫وي اميادي ��ن بدي ��ر ال ��زور حاولت طائ ��رات النظ ��ام تاأمن‬ ‫اإمدادات اأغذية للعنا�سر امحا�سرة داخل مقر الهجانة ي امدينة‬ ‫واألقت كميات من الغذاء لكنها �سقطت بيد عنا�سر اجي�س احر‪.‬‬

‫وح ��ذر نا�سطون من قي ��ام مت�سولن بو�سع �سرائ ��ح اإر�ساد‬ ‫للطائرات لتحديد مواقع اجي�س احر موؤكدين اأنهم قب�سوا على‬ ‫مت�سولة كانت ت�سعها ي اأماكن ح�سا�سة من اأجل ق�سفها‪ ،‬وطلبوا‬ ‫تفتي�س امت�سولن ي حال اا�ستباه بهم‪.‬‬ ‫كم ��ا اأفادت ج ��ان التن�سيق امحلية اأن اجي� ��س احر اأ�سقط‬ ‫طائ ��رة مقاتل ��ة «ميغ» عل ��ى اأوت�سراد امي�س ��ر ي مدينة حلب ي‬ ‫الوقت الذي اأكدت م�سادر اأن اجي�س احر ي�سيطر على ‪ % 70‬من‬ ‫اأحي ��اء امدينة‪ ،‬واأن الثكنات التي ي�سيطر عليها جي�س النظام هي‬ ‫ثكنة هنانو وقلعة حلب واإدارة الهجرة واجوازات‪ ،‬مو�سحة اأن‬ ‫هذه الثكنات حا�سرة من اجي�س احر‪.‬‬ ‫وي حافظة اإدلب قال �ساهد عيان امقدم زاكي العلو�س من‬ ‫اجي�س احر ل� «ال�سرق»‪ :‬اإنه وي ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء اأم�س‬ ‫ق�سفت طائرة «ميغ ‪ » 23‬قرية كفرنبل بالقنابل العنقودية امحرمة‬ ‫دوليا ما اأ�سفر عن �سقوط ع�سرة �سهداء على الفور‪.‬‬ ‫كما اأفادت م�سادر اجي�س احر عن اإ�سقاط مروحية بالقرب‬ ‫من مدين ��ة اأريحا ي حافظة اإدلب بع ��د اأن ت�سدت لها ام�سادات‬ ‫ااأر�سية‪.‬‬

‫عشرة قتلى ومائة جريح في مواجهات بين مؤيدي ومعارضي اأسد في طرابلس‪ ..‬وهدنة لم تصمد ساعة‬ ‫بروت ‪ -‬ر�سوان مرت�سى‬ ‫تب ��ادل الطرف ��ان امتقاتان ي طراب� ��س �سمال‬ ‫لبن ��ان ااتهامات ي خ ��رق الهدنة الت ��ي اتفق عليها‬ ‫ااأط ��راف امتقاتل ��ة وحُ ��دد موع� � ٌد له ��ا ي اخام�سة‬ ‫والن�سف من ع�سر اأم�س‪ ،‬بعد اأن ُقتل ع�سرة لبناين‬ ‫ومائ ��ة جريح وا�ستئناف اجانبن اإط ��اق النار‪ ،‬ما‬ ‫اأوقع ع�سرة جرحى جد ٍد ي منطقة جبل ح�سن‪.‬‬ ‫وكانت اا�ستب ��اكات اندلعت قبل يومن‪ ،‬حيث‬ ‫دارت مواجه ��ات ي طرابل�س بن باب التبانة وجبل‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬وامت ��دت اإى حاور امنكوب ��ن وتعاونية‬ ‫ريف ��ا والقب ��ة واح ��ارة الراني ��ة و�س ��وق القم ��ح‪،‬‬ ‫وا�ستخدمت فيها ااأ�سلح ��ة الر�سا�سة وال�ساروخية‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى الق�سف امدفعي‪ ،‬م ��ا اأدى اإى �سلل كبر‬ ‫ي �س ��وارع طرابل�س واأ�سواقه ��ا‪ ،‬وانقطاع الطريق‬ ‫ال ��دوي بن امدينة وع ��كار عند م�ستديرت ��ي املولة‬ ‫ونهر اأبوعلي ب�سبب ر�سا�س القن�س‪.‬‬ ‫وكان التط� �وّر ااأب ��رز ا�سته ��داف اجي� ��س‬ ‫اللبن ��اي‪ .‬بعد اأن األقى جهول ��ون قنبلة يدوية على‬ ‫مركز تابع للجي�س ي حلة البق ��ار‪ ،‬فاأدت اإى جرح‬

‫خم�س ��ة ع�سكرين بينهم �سابط‪ .‬م ��ا دفع بعنا�سر‬ ‫اجي�س للرد بعنف على م�س ��ادر النران‪ .‬واأ�سفرت‬ ‫اا�ستباكات ع ��ن انداع حرائق ي ع ��دد من البيوت‬ ‫ي باب التبانة وجب ��ل ح�سن بعد تعر�سها لقذائف‬ ‫�ساروخية‪.‬ا أاح ��داث اجارية جاءت على وقع دعوة‬ ‫اإمام م�سجد التقوى ال�سيخ �سام الرافعي‪ ،‬ي خطبة‬ ‫اجمع ��ة ااأ�سب ��وع اما�س ��ي‪ ،‬اإى «ت�سكي ��ل جل� ��س‬ ‫ع�سك ��ري للطائف ��ة ال�سنيّة ي لبنان»‪ ،‬علم� � ًا باأن هذه‬ ‫الدع ��وة ج ��اءت ك ��ر ّد فعل عل ��ى الك�سف ع ��ن اجناح‬ ‫الع�سك ��ري لع�س ��رة اآل امق ��داد‪ .‬وي ه ��ذا ال�سياق‪،‬‬ ‫اأك ��د ع�سو كتلة ام�ستقبل النائ ��ب اأحمد فتفت‪ ،‬رف�س‬ ‫فريق ��ه ال�سيا�سي للدعوات اإن�س ��اء جل�س ع�سكري‬ ‫اأه ��ل ال�سنة ي طرابل� ��س‪ ،‬مو�سح� � ًا ا ّأن اأهل ال�س ّنة‬ ‫يرف�سون ه ��ذا التفكر الع�سكري الفئوي الع�سائري‬ ‫امذهب ��ي‪ ،‬منبّه ًا اإى ا ّأن «ال�سر مجل�س ماثل يعني‬ ‫ان ��داع اح ��رب ااأهلي ��ة»‪ .‬وراأى فتف ��ت ا ّأن ام�سكل ��ة‬ ‫ااأ�سا�سي ��ة التي تعاي منها طرابل�س هي عدم التزام‬ ‫جبل ح�سن بوقف اإطاق النار تبع ًا اأوامر �سورية‪،‬‬ ‫حذر ًا من وجود قرار �سوري بنقل الفتنة اإى لبنان‬ ‫من بواب ��ة طرابل�س‪ ،‬م�س ��دد ًا على وج ��وب اأن ي�سلم‬

‫اأه ��اي جب ��ل ح�س ��ن وب ��اب التبانة على ح ��د �سواء‬ ‫اأ�سلحته ��م للدولة‪ ،‬وه ��و ما يوؤيده ويدع ��و اإليه تيار‬ ‫ام�ستقبل‪.‬‬ ‫و�س ��دد رئي�س احكومة جي ��ب ميقاتي‪ ،‬خال‬ ‫�سل�سل ��ة اجتماعات اأمنية ل�سب ��ط الو�سع ي مدينة‬ ‫طرابل�س‪ ،‬عل ��ى اأنه «على اجي� ��س اللبناي والقوى‬ ‫ااأمني ��ة �س ��رورة الت�س ��دد ي �سب ��ط الو�سع ومنع‬ ‫اإط ��اق الن ��ار وتوقيف امخل ��ن بااأم ��ن»‪ .‬كما تلقى‬ ‫الرئي� ��س ميقات ��ي ات�س ��ا ًا هاتفي ًا م ��ن النائب حمد‬ ‫كب ��ارة و�سعه خاله ي نتائج ااجتماع الذي عقدته‬ ‫فعاليات طرابل�س اليوم‪ ،‬واأكد ميقاتي «اأن اأمن مدينة‬ ‫طرابل� ��س و�سامة اأهله ��ا م�سوؤولية م�سركة تتطلب‬ ‫التع ��اون ب ��ن اجمي ��ع»‪ .‬وكان النائب حم ��د كبارة‬ ‫اأعل ��ن بع ��د اجتم ��اع للق ��اء الوطن ��ي وااإ�سامي ي‬ ‫طرابل� ��س‪ ،‬اأنه «م بحث �سبل توقيف عمليات اإطاق‬ ‫النار والقن�س ي طرابل�س»‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه «بنتيجة‬ ‫التداول م الطلب من اجي�س اإعادة ن�سر وحداته ي‬ ‫مناطق اا�ستباكات وتنفيذ وقف اإطاق النار اعتبار ًا‬ ‫م ��ن ال�ساع ��ة ‪ 5:30‬من ع�س ��ر اأم�س‪ ،‬وال ��رد على اأي‬ ‫م�سدر يطلق النار»‪.‬‬

‫مقاتل من باب �لتبانة يطلق �لنار ي ��ستباكات مع جبل ح�سن‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫المالكي يسعى للتحالف مع الشيوعيين وزارة الثقافة التونسية تحذر من فتنة طائفية‪ ..‬ورابطة‬ ‫وتيارات ُس ّنية في محاولة للبقاء في السلطة مناهضة للمد الشيعي تطالب بإغاق المركز الثقافي اإيراني‬ ‫«القيادات المجاهدة» في حزبه ترفض اتجاهه الجديد‬

‫تون�س ‪ -‬على القربو�سي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يواجه رئي�س ال ��وزراء العراقي وزعيم حزب‬ ‫الدعوة ااإ�سامي ��ة ا�ستحقاقات مهمة خال امرحلة‬ ‫امقبل ��ة اإعادة ترتيب البي ��ت الداخلي لكتلة ائتاف‬ ‫«دول ��ة القان ��ون» الت ��ي يتزعمه ��ا‪ ،‬وقال ��ت م�س ��ادر‬ ‫عراقية مطلعة ل� «ال�س ��رق» اإن امرحلة امقبلة تتمثل‬ ‫ي ت�سكي ��ل تكتل يق ��وده امالكي بح�س ��ور وا�سح‬ ‫لقي ��ادات �سنية وعلماني ��ة‪ ،‬ما يثر قي ��ادات حزب‬ ‫الدعوة الت ��ي تو�سف ب� «القي ��ادات امجاهدة» التي‬ ‫تتمث ��ل باخ ��ط اموؤي ��د لواي ��ة الفقيه داخ ��ل حزب‬ ‫الدع ��وة ااإ�سامية للعمل على توحيد اأجنحة حزب‬ ‫الدع ��وة ي ت�سكي ��ل يطل ��ق عليه «جماع ��ة الدعوة»‬ ‫خو�س اانتخابات امقبل ��ة بزعامة جعفر ال�سدر‪،‬‬ ‫اابن الوحي ��د للمرجع الدين ��ي الراحل حمد باقر‬ ‫ال�سدر الذي اأ�س�س حزب الدعوة ااإ�سامي ي عام‬ ‫‪ 1957‬واأعدم ي العراق ي عام ‪ 1980‬مع �سقيقته‬ ‫من قبل نظام �سدام ح�سن‪.‬‬ ‫وترى ه ��ذه ام�سادر اأن امالكي ب ��داأ مبكرا ي‬ ‫ترتيب بقائه لدورة انتخابية ثالثة‪ ،‬بعد اأن ا�سرط‬ ‫عليه اآية الله حمود �ساهرودي اأنه لن يقبل موقع‬ ‫امر�س ��د ااأعلى حزب الدع ��وة‪ ،‬واأنه اإذا كانت هناك‬ ‫رغب ��ة باإ�سراف ��ه على»جماعة الدع ��وة « فاإنه يف�سل‬ ‫اأن يكون اجماعة حت قي ��ادة جعفر ال�سدر‪ ،‬جل‬ ‫موؤ�س� ��س ح ��زب الدع ��وة‪ ،‬ي وق ��ت ا�سرطت بقية‬ ‫القوى‪ ،‬اأن يخ�سع ذلك انتخابات حزبية‪.‬‬ ‫واا�ستحق ��اق الثاي الذي يرتب على امالكي‬ ‫التمل� ��س منه‪ ،‬تعه ��ده بالف�سل ما بن قي ��ادة حزب‬ ‫الدعوة ورئا�سة الوزراء وهو ااقراح الذي يتكرر‬ ‫داخل قيادات حزب الدعوة بالرغم من النفي امتكرر‬

‫�أطفال عر�قيون يحتفلون بعيد �لفطر ي بغد�د‬

‫لبع�س الناطقن با�سم كتلة دولة القانون‪ ،‬ورجحت‬ ‫ام�س ��ادر اأن ينتهي اموؤم ��ر ال�سيا�سي امقبل حزب‬ ‫الدعوة ااإ�سامية اإى انق�سامات جديدة‪.‬‬ ‫وم ��ع ا�ستبعاد واقعي ��ة توحيد ح ��زب الدعوة‬ ‫ي «جماع ��ة �سيا�سي ��ة واحدة « اأ�سب ��اب انتخابية‪،‬‬ ‫ف� �اإن امالك ��ي‪ ،‬كم ��ا تقول ه ��ذه ام�سادر‪� ،‬س ��ارع اإى‬ ‫جميد ن�ساطات نائبه ي قيادة احزب علي ااأديب‬ ‫وزي ��ر التعليم العاي ي حكومت ��ه احالية‪ ،‬وتوؤكد‬ ‫عل ��ى اأن هذا التجميد �سكل م ��ا يعرف بتيار ااأديب‬ ‫داخ ��ل ح ��زب امالك ��ي‪ ،‬وطالب ه ��ذا التي ��ار ب�سحب‬ ‫تر�سيح امالكي لت ��وي فرة رئا�سية جديدة‪ .‬وترى‬ ‫ه ��ذه ام�سادر اأن اأي انتخابات مقبلة حزب الدعوة‬ ‫�ست�سهد‪ ،‬كم ��ا �سهدت اانتخاب ��ات ال�سابقة‪ ،‬خروج‬ ‫امعار�س ��ن للمالك ��ي م ��ن قي ��ادة احزب كم ��ا خرج‬

‫(�أ ف ب)‬

‫اإبراهي ��م اجعف ��ري‪ ،‬وتوؤكد اأن امالك ��ي ي لقاءاته‬ ‫ااأخ ��رة م ��ع قي ��ادة اح ��زب ال�سيوع ��ي العراقي‪،‬‬ ‫�س ��دد على اأهمية دخ ��ول اانتخابات امقبلة بقائمة‬ ‫مدني ��ة ت�س ��م جمي ��ع اأطي ��اف ال�سع ��ب العراقي من‬ ‫جه ��ة وبتنوع فك ��ري‪ ،‬ما يجع ��ل امالكي ي�سحي‬ ‫بانتمائ ��ه الفك ��ري م ��ن اأج ��ل الو�س ��ول اإى اأغلبية‬ ‫برمانية وا�سحة توؤهله للجلو�س على كر�سي رئا�سة‬ ‫الوزراء للمرة الثالثة‪.‬‬ ‫وي هذا ال�سياق ‪ ،‬بداأ امالكي بالتحرك باجاه‬ ‫امجل� ��س ااأعل ��ى ااإ�سام ��ي بقيادة عم ��ار احكيم‪،‬‬ ‫وق ��ادة الكي ��ان ال�سن ��ي بقي ��ادة عبد اللطي ��ف هميم‬ ‫واآخري ��ن ي جال� ��س ااإ�سن ��اد الع�سائري ��ة الت ��ي‬ ‫موله ��ا احكومة ي م�سعى للدخول بقائمة كبرة‬ ‫ي اانتخابات امقبلة‪.‬‬

‫ح ��ذرت وزارة الثقاف ��ة التون�سية ي بيان اأم� ��س ااأول من اأن «تواتر‬ ‫ااعت ��داءات ال�سلفية عل ��ى التظاه ��رات الثقافية ي الباد ين ��ذر باحتقان‬ ‫مذهبي غريب عن امجتمع التون�سي امعروف بو�سطيته»‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة «على اإثر اإقدام بع�س العنا�سر من التيار ال�سلفي على‬ ‫ااعت ��داء اخمي�س اما�س ��ي على مهرجان ااأق�سى مدين ��ة بنزرت وكذلك‬ ‫توات ��ر ااعتداءات على التظاهرات الثقافية ي مناطق ختلفة من بادنا‪،‬‬ ‫تدين وزارة الثقافة هذا امنزلق اخطر والغريب وتعتر اأن ما حدث لي�س‬ ‫اعت ��داء على حرية التعبر وااإبداع ��ح�س ��ب واإما ينذر باحتقان مذهبي‬ ‫غريب عن جتمعنا التون�سي امعروف بو�سطيته وت�ساحه واعتداله»‪.‬‬ ‫واتهمت الرابطة التون�سي ��ة مناه�سة امد ال�سيعي‪ ،‬وهي منظمة غر‬ ‫حكومية‪ ،‬امركز الثقاي ااإيراي بن�سر امذهب ال�سيعي ي تون�س وطالبت‬ ‫احكومة التي تقودها حركة النه�سة ااإ�سامية باإغاقه «فورا»‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الرابطة اأحمد بن ح�سانة ي ت�سريح له «ندعو احكومة‬ ‫اإى ااإ�سراع فورا بغلق امركز الثقاي ااإيراي الذي يعمل على ن�سر امذهب‬ ‫ال�سيع ��ي ي تون� ��س �سمن خطط حكم واإيق ��اف كل الرامج احكومية‬ ‫ام�سركة بن تون�س واإيران ي جاي التبادل الثقاي والتعليمي»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ب ��ن ح�سانة اأن ه ��ذا امركز «يعم ��ل باا�سراك م ��ع الرابطة‬ ‫التون�سي ��ة للت�سام ��ح على ن�سر الت�سيع ي تون�س ع ��ر خطط يقوم على‬ ‫ر�س ��د ااأموال وجنيد ااأ�سخا�س وتكوين خايا نائم ��ة ذات واء اإيران‬ ‫ومراجع �سيعية ت�ستغل ح�سب اأجندات �سفوية عن�سرية»‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن هذه اجمعي ��ة «ي ظاهرها منظمة ثقافية وي باطنها‬ ‫عقائدي ��ة مند�س ��ة ي امجتم ��ع ام ��دي التون�س ��ي‪ ،‬ذات واء لدول ��ة اإيران‬ ‫واأهدافه ��ا معادي ��ة لهوية تون� ��س ال�سنية امالكية» حذرا م ��ن «زرع الفتنة‬ ‫الطائفية ي الباد»‪.‬‬ ‫وهاج ��م زعيم ملتق ��ى اأن�سار ال�سريع ��ة (تنظيم �سلف ��ي) اأبو عيا�س‪،‬‬ ‫ال�سيعة وتوعد بطردهم من تون�س‪ .‬وت�ساءل اأبو عيا�س الذي يعتر زعيم‬ ‫ما يطلق عليه ا�سم ال�سلفية اجهادية ي تون�س «اأين من يدّعون انت�سابهم‬ ‫اإى اأه ��ل ال�س ّنة الذين جعلوا اأر�سنا مرتعا للحاقدين على اأ�سحاب ر�سول‬

‫وزير �لثقافة �لتون�سي �مهدي مروك‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الل ��ه‪ ،‬واحاقدين على اأه ��ل ال�س ّنة‪ ،‬بل �سمحوا لتنظيم اإي ��ران وحزب الله‬ ‫ال�سيط ��اي اأن يد ّن�سوا اأر�س عقب ��ة» واأ�ساف «اأنه اإذا ما ت�سيّعت القروان‬ ‫فاإن امغرب كله �سيت�سيّع»‪.‬‬ ‫ووج ��ه اأبوعيا�س الل ��وم اإى ال�سلطات التون�سية الت ��ي يرى اأنها «ا‬ ‫حرك �ساكنا مثل هذه اممار�سات بل ت�ستقبل وزير خارجية دولة امجو�س‪،‬‬ ‫دولة اإيران بااأح�سان وتفتح له جامع الزيتونة ليد ّن�سه»‪.‬‬ ‫ه ��ذا وحذرت حركة ال�سعب التون�سي ��ة‪ ،‬احكومة اموؤقتة‪ ،‬من «اللعب‬ ‫بنار الفتنة الطائفية‪ ،‬التي بداأ �سبحها يطل ي تون�س ي �سابقة م تعرفها‬ ‫من ��ذ نح ��و ‪ 14‬قرن ًا»‪ ،‬معتر ًة ي بيان اأن «الف ��رز ا يتم على اأ�سا�س طائفي‬ ‫اأو مذهب ��ي اأوعرقي‪ ،‬واإما يتم على اأ�سا� ��س وطني منت�سر للمقاومة �سد‬ ‫اا�ستعمار ااإ�سرائيلي ااأمريكي ودوائر نهب ال�سعوب»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻟﺘﺨﻔﻲ‬ ‫ﺧﻠﻒ ﻋﺸﺎﺋﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬ (4) ‫ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬                                                                                                                                                                        monzer@alsharq.net.sa

15 ‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ‬%60 ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺳﻴﻄﺮﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ‬

‫ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬:| ‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻳﻤﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﺳﺘﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬                                  

                            



                                                                                                     

 

%80 

                                         %80                         ���     



                                                   

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

                                         

 

                                                     1994                                         

                                                                 

 

                                                         

                                                                       

 

                                                                                                                    % 80                  %60    

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ ﺗﻄﻠﻖ‬..‫ﺍﻷﺣﻮﺍﺯ‬ ‫ﺛﻮﺭﺗﻬﺎ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬                                                                                                                                                                    36                                                                                                        eias@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺘﻮﺭﻃﻴﻦ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺍﻟﻌﺒﺚ ﺑﺎﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬

‫ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﺭﺋﺎﺳﻴﺔ ﺑﺘﻌﻮﻳﺾ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﻤﺴﻠﻮﺑﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬



                                                       

 

                                                                  

                                                                                                   

‫ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺳﻴﺴﺘﻌﻴﺪ ﻋﺎﻓﻴﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﻋﺸﺮﺓ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺑﺪﺀ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻝ‬:|‫ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ‬ ‫ ﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﻘﻮﻳﻌﻲ‬- ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 2     140    543  76   8  9 10 791  802  85���3 140 884 139 895 138 906 137 1027 136 1048 1099  11210 112 –10 12012 %25 %25 12213 %20 13014 %20 13415 %10 13516   1

                                                        







            

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ‬372 ‫ﺍﻟﺼﻴﻦ ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫ﺍﺳﺘﻬﻼﻙ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﻭﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺘﻠﻮﺙ‬                          %21    2015  2010                    %25    %8     %3                            

   372                          300                                 2010%16  2015     155                    

              

  103                         

..‫»ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻃﺎﻗﺔ« ﻳﻌﺰﺯ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬ ‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬1642 ‫ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ‬ 114.93113.53    97.0925 97.1896.26   1642.00     1640.50     1637.89    



                             114.60 

 


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 ‫ ﻭﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺍﻹﻳﺠﺎﺭﺍﺕ‬..‫ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺽ ﻻ ﻳﻜﻔﻲ ﺍﻟﻄﻠﺐ‬

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

‫ﻣﻊ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ‬ !«‫ﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻲ »ﺳﺎﻫﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

             •                          •                   •            ���     •                           msandi@alsharq.net.sa

..‫ ﺍﻟﻐﻤﻮﺽ ﻳﻬﻴﻤﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ‬:‫ﻋﻘﺎﺭﻳﻮﻥ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ« ﻳﺮﻓﻊ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺎﻛﻦ‬                                                                                                                           

                                                                                

‫ﺇﺱ« ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺑﺸﺄﻥ ﺍﻧﺘﻬﺎﻛﺎﺕ ﻣﺤﺘﻤﻠﺔ ﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬.‫ﺑﻲ‬.‫ ﺭﺣﻠﺔ ﻟـ»ﻋﻮﺩﺓ« ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ »ﺁﺭ‬1366 ‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺴ ﱢﻴﺮ‬        18                                             %82                      



 

 

      2008        

          

                                                   ���                       

1083     144                               283 38369  11409  25





                                         222584         46848

                260953  27 1366                                                                  

‫ﻣﺮﺳﻲ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻣﻊ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ‬             

                   

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻭﺩﺍﺋﻊ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

                 36 2012     521  631   595      475

cartoon-(2323




‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الحرفية «أم فيصل» تؤكد حاجتهن إلى «الدعم المادي» وتطالب بافتتاح «مطابخ نسائية»‬

‫حرفيات‪« :‬أمانة الرياض» خصصت لنا‬ ‫‪ 400‬ريال‪ ..‬والتكاليف تفوق المبلغ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان ام�يلحي‬ ‫ا�ضت�ضافت اأمانة منطقة الريا�ض خال عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك عددا م ��ن احرفيات‪ ،‬للم�ضارك ��ة ي فعاليات‬ ‫العي ��د‪« .‬ال�ض ��رق» قابلته ��ن للحديث ع ��ن م�ضاركتهن‪،‬‬ ‫حيث اأو�ضح ��ت اأم في�ضل اأنها ت�ضارك ي مهرجانات‬ ‫واحتف ��الت عديدة خ ��ال الأعي ��اد وامنا�ضبات‪ ،‬مثل‬ ‫مهرج ��ان الريا� ��ض‪ ،‬ومهرج ��ان «اجنادري ��ة»‪ ،‬كم ��ا‬ ‫�ضاركت ي عدة مراك ��ز وم�ؤ�ض�ضات‪ ،‬كم�ؤ�ض�ضة مكة‪،‬‬ ‫ومرك ��ز الأمر �ضلم ��ان للمعاق ��ن‪ ،‬وجامع ��ة الأمرة‬ ‫ن�رة‪.‬‬ ‫وت�ضي ��ف اأم في�ض ��ل متهنة �ضناع ��ة اخبز «م‬ ‫تعد الن�ض ��اء ي�ضنعن اخب ��ز ي منازله ��ن كال�ضابق‪،‬‬ ‫بل اأ�ضبح ��ن يعتمدن على اخب ��ز اجاهز دون تعب‪،‬‬

‫واأ�ض ��ارت اإى اأنه ��ا م ت�ض � ِ�ر ق ��ط اخب ��ز اجاه ��ز‪،‬‬ ‫م��ضح ��ة اأنه ��ا وزمياته ��ا «احرفي ��ات» يفتقرن اإى‬ ‫الدعم‪ ،‬وتب ��ن اأن «الأمانة» خ�ض�ضت لهن مبلغ ًا قدره‬ ‫‪ 400‬ري ��ال فقط ي�ميا خ ��ال م�ضاركتهن ي فعاليات‬ ‫«�ضاحة العرو�ض» ي الدائري ال�ضرقي‪.‬‬ ‫وتكم ��ل اأم في�ض ��ل «اإن م ��ا ننفق ��ه عل ��ى الطحن‬ ‫والزب ��دة وباق ��ي ام ���اد الغذائي ��ة‪ ،‬الت ��ي ارتفع ��ت‬ ‫اأ�ضعاره ��ا ب�ض ��كل وا�ض ��ح ع ��ن ذي قب ��ل‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫تكاليف ام�ا�ضات‪ ،‬وت�ضبح جملة ام�ضروفات التي‬ ‫ننفقه ��ا على ام ���اد‪ ،‬تف�ق امبلغ ال ��ذي نح�ضل عليه‪،‬‬ ‫واأ�ض ��ارت اإى اأن م�ضاركته ��ا خ ��ال الأع ���ام اما�ضية‬ ‫كان ��ت ب�ض ��كل �ضخ�ضي‪ ،‬ف ��كان ري ��ع مبيعاته ��ا يع�د‬ ‫اإليه ��ا ب�ضكل كام ��ل‪ ،‬اأما الآن فت�ضارك بن ��اء على طلب‬ ‫«الأمانة»‪.‬‬

‫استياء اجتماعي في حائل من ظاهرة تع ُدد «وائم العيد»‬

‫واأكدت اأم في�ضل تلقيها دع�ات كثرة للم�ضاركة‬ ‫ي ع ��دة مهرجانات وفعاليات خارج مدينة الريا�ض‪،‬‬ ‫اإ ّل اأنها ل تتمكن م ��ن ام�ضاركة فيها‪ ،‬نتيجة انخفا�ض‬ ‫الدع ��م ام ��ادي امقدم له ��ا‪ ،‬مطالب ��ة بافتت ��اح «مطابخ‬ ‫ن�ضائي ��ة»‪ ،‬حت ��ى تتمك ��ن م ��ن العم ��ل فيه ��ا‪ ،‬لإحيائها‬ ‫ام ���روث امهني ال�ضعبي ال ��ذي �ضارف على الندثار‪،‬‬ ‫وت�ضي ��ف «�ضت�ف ��ر امطاب ��خ الن�ضائي ��ة دخ ��ا جي ��دا‬ ‫لل�ضي ��دات العامات فيها‪ ،‬فنحن عاج ��زات عن العمل‬ ‫حت ��ى ي امح ��ات الن�ضائي ��ة‪ ،‬فا�ض ��راط «ال�ضه ��ادة‬ ‫الثان�ي ��ة» كحد اأدنى‪ ،‬يق ��ف عائقا اأمام عملنا ي هذه‬ ‫امه ��ن‪ ،‬فمعظمن ��ا غر حا�ض ��ات على ه ��ذه ال�ضهادة‪،‬‬ ‫وكل م ��ا ملكه ه� «حرفتنا» اليدوي ��ة‪ ،‬التي مكن اأن‬ ‫ت�ضاهم ي ح�ض ��ن م�ضت�ى معي�ضتنا واحفاظ على‬ ‫«ام�روث ال�طني»‪.‬‬

‫‬

‫‬

‫جانبمنعادةالأهاييالتجمعحولالأطباقي«�شاحةاحي »‬

‫حائل ‪ -‬رباح الق�يعي‬ ‫تثر عادات دخيلة باتت ترافق‬ ‫م�ا�ض ��م الأعياد ي حائ ��ل منذ عدة‬ ‫�ضن�ات‪ ،‬ا�ضتي ��ا ًء اجتماعي ًا وا�ضع ًا‬ ‫نظ ��را لع ��دم ت ���اوؤم تل ��ك الع ��ادات‬ ‫م ��ع النم ��ط التقلي ��دي امعم ���ل به‬ ‫تاريخيا ي حائل‪ ،‬وي�ضيطر «تغر»‬ ‫العادات عل ��ى نقا�ضات امجال�ض ي‬ ‫اأي ��ام العي ��د‪ ،‬وي�ضتمر ت ��داول اآراء‬ ‫ختلف ��ة مي ��ل ي معظمه ��ا اإى‬ ‫احنن للع ��ادات الأ�ضلية‪ ،‬والتذمر‬ ‫من العادات ام�ضتحدثة ي امجتمع‬ ‫احائلي‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ي امرتب ��ة الأوى‬ ‫ع ��ادة اإقام ��ة ال�لئ ��م ي امن ��ازل‬ ‫ط ���ال اأي ��ام العي ��د عل ��ى م�ضت ���ى‬ ‫الأ�ض ��ر والع�ائل‪ ،‬ويق ���ل عبدالله‬ ‫الركاد «هذه العادة جعلت من العيد‬

‫واأيام ��ه الثاث ��ة عبئا ثقي � ً�ا‪ ،‬حيث ال�لئم امتعاقب ��ة‪ ،‬بحيث ت�ضتح�ذ‬ ‫يلت ��زم ال�ضخ� ��ض بتلبي ��ة دع ���ات عل ��ى اإج ��ازة العي ��د كامل ��ة‪ ،‬ورما‬ ‫ل�لئم تقليدية على الغداء والع�ضاء متد اأحيانا حتى خام�ض اأو�ضاد�ض‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫ب�ضكل ي�ضيّع اأيام العيد كاملة»‪.‬‬ ‫وكانت العادة قد لقيت �ضي�عا‬ ‫وي��ض ��ح نا�ض ��ر ام�ضل ��م اأن‬ ‫العادة ظهرت اأول ي الأحياء التي خ ��ال ال�ضن ���ات الث ��اث اما�ضي ��ة‬ ‫ي�ضكنه ��ا اأنا� � ٌ�ض حديث ��� الإقامة ي با�ضتخدام مرر معق�ل وه� اإتاحة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬حن لحظ�ا وج ���د العادة الفر�ض ��ة جميع الأق ��ارب من اأفراد‬ ‫الأ�ضلية امتعلق ��ة ب�»تقليط» الطعام الأ�ض ��رة لالتق ��اء‪ ،‬وتب ��ادل التهاي‬ ‫اجماعي م ��رة واح ��دة �ضباح ي�م م ��رة واح ��دة ي مكان واح ��د‪ ،‬بدل‬ ‫العي ��د عل ��ى م�ضت�ى اج ��ران ي م ��ن ال�ضط ��رار لزي ��ارة كل منه ��م‬ ‫ال�ض ��ارع‪ .‬فا�ضتن�ضخ ���ا الع ��ادة على ح ��دة‪ ،‬غر اأن الأم ��ر ات�ضع مع‬ ‫ولكنه ��م جعل�ها تق ��ام ي امنازل‪ ،‬تعدد ال�لئ ��م اإى حد احنن لنمط‬ ‫وبع ��د ذل ��ك �ض ��اروا ل يقيم ���ن الزي ��ارات امتع ��ددة الت ��ي ت��ض ��ف‬ ‫الجتم ��اع مرة واحدة‪ ،‬ب ��ل يعد كل باأنه ��ا اأخ ��ف وط� �اأة‪ ،‬لأن الزي ��ارة‬ ‫منهم وليمت ��ه اخا�ضة‪ ،‬ويختار لها ال�احدة لتقدم التهنئة ل ت�ضتغرق‬ ‫م�ع ��د ًا ح ��ددا خ ��ال اأي ��ام العيد‪ ،‬اأك ��ر م ��ن خم� ��ض دقائ ��ق‪ ،‬بينم ��ا‬ ‫ويدع� باق ��ي اأقاربه اإليها‪ ،‬واأ�ضبح ت�ضتغ ��رق ال�ليم ��ة ال�اح ��دة ثاث‬ ‫ج ��دول كل منه ��م مزدحم� � ًا به ��ذه �ضاعات‪.‬‬

‫‬

‫جانبمنم�شاركة«احرفيات»يفعالياتعيدالفطرامبارك‬

‫ازدحام في مطاعم وشوارع اأحساء خال العيد‬

‫رياح سطحية تحد من مدى الرؤية‬ ‫اأفقية شما ًا وشرق ًا ووسط ًا‬ ‫اكتظاظمواقفال�شياراتاأماماأحداأبرزامواقعالتجاريةيامحافظة‬

‫مدينة الهف�ف‪ ،‬حيث ت�افدت‬ ‫جم�ع من ام�اطنن وامقيمن‬ ‫على م��راك��ز الت�ض�ق وام�ح��ال‬ ‫التجارية والأم��اك��ن الرفيهية‬ ‫«اماهي» وامقاهي‪ ،‬وجمعات‬

‫ال�ضباب الذين مار�ض معظمهم‬ ‫لعبة «ال�ب�ل�ي��اردو»‪ ،‬اأويتابع�ن‬ ‫مباريات كرة القدم‪ ،‬ويت�ضل�ن‬ ‫من خال لعبة «اله�كي»‪ ،‬ف�ضا‬ ‫عن األعاب «الفيدي�»‪.‬‬

‫«المشغوثة» وجبة رئيسية على موائد أهالي«النماص» في العيد‬ ‫النما�ض‪ -‬حمد عامر‬ ‫رغ ��م غلب ��ة مظاه ��ر احياة«امدني ��ة» عل ��ى العادات‬ ‫ام�روثة لاحتف ��ال بالعيد‪ ،‬اإل اأن اماأك ���لت ال�ضعبية ما‬ ‫ت ��زال جزء ًا اأ�ضا�ضي� � ًا مرتبط ًا ب�«فرحة العي ��د» لدى اأهاي‬ ‫حافظة«النما�ض»‪.‬‬ ‫يق ���ل عب ��د الله ج ��اري البك ��ري‪ :‬يحر� ��ض الرجال‬ ‫والن�ضاء عل ��ى اإعداد هذه اماأك�لت ي منازلهم ليتناولها‬ ‫�ضي�فه ��م ي العيد‪ ،‬حي ��ث ت�ضتعد الأ�ض ��ر بتجهيز مائدة‬ ‫الإفطار بعد �ضاة العي ��د مبا�ضرة‪ ،‬وتراأ�ض م�ائد العيد‬ ‫عديد من هذه الأكات‪ .‬و ي�ضيف البكري «غالبا ما جتمع‬ ‫الع�ائ ��ل �ضباح العيد ليت�ضارك�ا تل ��ك الفرحة ويتبادل�ا‬ ‫الته ��اي والتري ��كات منا�ضب ��ة حل ���ل العي ��د‪ ،‬واإم ��ام‬ ‫�ضي ��ام رم�ض ��ان‪ ،‬وي�ضتعر�ض البكري الأطب ��اق ال�ضعبية‬ ‫ال�ضه ��رة ي حافظة«النما�ض»‪ ،‬الت ��ي يتم تناولها اأثناء‬ ‫احت�ضاء«القه ���ة العربي ��ة» ي العي ��د‪ ،‬مثل«امع�ض�بة»‪،‬‬ ‫وت�ضن ��ع م ��ن طحن ال ��ر فقط‪ ،‬م�ضاف ��ا اإلي ��ه ال�ضمن ي‬ ‫م�ق ��ع خا� ��ض‪ ،‬وبجانب ��ه الع�ض ��ل وام ��رق ي ال�ق ��ت‬ ‫نف�ضه‪«،‬الع�ضيدة» اأو«ام�ضغ�ثة» وت�ضمى اأي�ض ًا«اللطف»‪،‬‬ ‫وت�ضن ��ع م ��ن طحن ال ��ذرة فق ��ط‪ ،‬ث ��م م ��زج ب�«ال�ضمن»‬

‫«ام�شغوثة»علىمائدةي«النما�ص»�شباحعيدالفطر‬

‫و«الع�ض ��ل»‪ ،‬و تق ��دم ع ��ادة ي اآني ��ة قدم ��ة معروفة ي‬ ‫ت�ضمى«ال�ضح َف ��ة» م�ضن�عة من خ�ض ��ب‪« ،‬خبزة‬ ‫امنطق ��ة‬ ‫َ‬ ‫املة»وت�ضن ��ع م ��ن طحن ال ��ر واملة وت��ض ��ع ي حجر‬ ‫م ��دور حت ��ى ي�ضت�ي‪«،‬الفطر»‪ ،‬وه� عب ��ارة عن اأقرا�ض‬ ‫م�ضتطيل ��ة ال�ض ��كل ت��ض ��ع ي«التن ���ر» حت ��ى ت�ضت ���ي‬ ‫ث ��م تقدم لل�ضي ���ف‪« ،‬العريك ��ة»‪ ،‬وهي عب ��ارة عن طحن‬ ‫خل�ط باماء وتعرك باليد ثم تقدم مع ال�ضمن والع�ضل‪.‬‬

‫اختصاصية نفسية‪ :‬ابد من تطوير «مسرح الطفل» حتى يصبح بدي ًا لـ «القنوات» الهابطة‬ ‫جدة ‪ -‬ف�زالعبدي‬

‫‬

‫‬

‫�شخ�شياتكرتونيةمعالأطفا ل‬

‫(ال�شرق)‬

‫حالة الطقس‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫�ضهدت الأ� �ض���اق وامراكز‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة‪ ،‬ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة اإى‬ ‫اح��دائ��ق ازدح ��ام� � ًا م�ل�ح���ظ� ًا‪،‬‬ ‫كما تزايد اإقبال ام�اطنن على‬ ‫ارت� �ي ��اد ام �ط��اع��م ي ح��اف�ظ��ة‬ ‫الأح �� �ض��اء‪ ،‬وت���ض��اع��ف ال��زح��ام‬ ‫ي ال�� ���� �ض� ���ارع ال��رئ �ي �� �ض �ي��ة‬ ‫ل �ل �م �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬ح� �ي ��ث اك �ت �ظ��ت‬ ‫بام�اطنن امت�جهن لاحتفال‬ ‫م��ع ع��ائ��ات �ه��م ب ��«ع �ي��د ال�ف�ط��ر»‬ ‫خ��ال الأي ��ام الأوى م�ن��ه‪ ،‬مثل‬ ‫�� �ض ��ارع ال� �ظ� �ه ��ران ي م��دي�ن��ة‬ ‫ام� ��رز‪ ،‬و���ض��ارع اج��ام �ع��ة ي‬

‫(ال�شرق)‬

‫‬

‫(ال�شرق)‬

‫دع ��ت الخت�ضا�ضية النف�ضي ��ة الدكت�رة‬ ‫فات ��ن طا�ضكن ��دي‪ ،‬اإى اأهمي ��ة تط�ير م�ضرح‬ ‫الطف ��ل‪� ،‬ضمن فعالي ��ات ومهرجانات ال�ضيف‬ ‫له ��ذا الع ��ام‪ ،‬م�اكب ��ة التط ���رات الراهن ��ة‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأنه قدم ��ت ي الأع ���ام اما�ضية كثر ًا‬ ‫من ام�ضرحي ��ات والعرو� ��ض ي كافة مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬واأب ��دى الأطفال اإعجابهم الكبر بها‪،‬‬ ‫حي ��ث ا�ضتمتع ���ا باحكاي ��ات والرواي ��ات‪،‬‬ ‫ومار�ض ��ة الألع ��اب القائم ��ة عل ��ى ام�ضاه ��دة‬ ‫اخيالي ��ة‪ ،‬م�ؤك ��دة اأن ��ه ل ب ��د م ��ن تط�يره ��ا‬ ‫اأك ��ر ي هذا الع ��ام‪ ،‬كما اأنه ل ب ��د من تن�يع‬ ‫ام�ا�ضيع اجديدة �ضمن قالب احكاية بحيث‬ ‫تعتم ��د عل ��ى الب�ضاط ��ة ي الأح ��داث وامتعة‬ ‫والت�ض�ي ��ق والرب ��ط والتما�ض ��ك والت�ضل�ضل‬ ‫ي تق ��دم الأفكار‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى ّ‬ ‫ت��ضيح فكرة‬ ‫اخر وال�ض ّر ومعاقبة ال�ضرير ي النهاية‪.‬‬

‫وطالب ��ت طا�ضكن ��دي‪ ،‬بتنمي ��ة القدرات‬ ‫الفكري ��ة للطفل‪ ،‬لكي يكت�ضف م�هبته‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن» ام�ض ��رح» بدي ��ل ترب ���ي ‪ -‬اإذا اأح�ض ��ن‬ ‫ا�ضتغاله ‪ -‬لكثر من القن�ات الف�ضائية التي‬ ‫تعر� ��ض برام ��ج ل تنا�ضب الطف ��ل‪ ،‬واأ�ضافت‬ ‫اأن الطف ��ل الآن ب ��ات ي ع�ضر مل ��يء بالفن‪،‬‬ ‫واأ�ضبح ��ت القن ���ات الف�ضائي ��ة مل ���ءة‬ ‫بال�ضراعات‪ ،‬والدم ��اء واحروب ال�ضيا�ضية‪،‬‬ ‫الت ��ي تدفعه ��م اإى ت�ضف ��ح» الإنرن ��ت»‪ ،‬و‬ ‫الله ��� بالألع ��اب «الإلكروني ��ة» غ ��ر امقننة‬ ‫ي الغال ��ب‪ ،‬مج ��رد اله ��روب م ��ن «ف ��راغ»‬ ‫عطل ��ة ال�ضي ��ف‪ ،‬لذل ��ك ل بد من العم ��ل اجاد‬ ‫لتط�ير «م�ضرح الطف ��ل» لك�نه يعتر اإحدى‬ ‫ال�ضروريات الجتماعية والرب�ية‪ .‬م�جه ًة‬ ‫اإى ت�ضمينه �ضراعا ي�ظف ب�ضكل مدرو�ض‪،‬‬ ‫حت ��ى يقنع الطف ��ل‪ ،‬ويجعله ي�ضع ��ر ب�اقعية‬ ‫احدث‪ .‬و�ض ��ددت على اأهمية وج ���د اأ�ضباب‬ ‫مقنع ��ة ل� ��» ت�ضحية البط ��ل»‪ ،‬مع ب ��ذل جه�د‬

‫كافية ومقنعة ي �ضبي ��ل انت�ضار اخر على‬ ‫ال�ض ��ر‪ ،‬ول منع اأن تك�ن الأحداث ي بع�ض‬ ‫الأحي ��ان غ ��ر واقعي ��ة‪ ،‬ولك ��ن يفر� ��ض اأن‬ ‫يعرف الطفل امقايي�ض ال�ضحيحة‪ ،‬التي نريد‬ ‫اأن ي�ؤم ��ن به ��ا‪ ،‬ويعترها ق ��دو ًة له ي �ضبيل‬ ‫الدفاع عنها‪ .‬كما �ض ��ددت على اأهمية و�ض�ح‬ ‫«معام» ال�ضخ�ضية‪ ،‬التي يف�ضل اأن تك�ن ذات‬ ‫مظه ��ر جذاب وحب ��ب‪ ،‬واأن تتمي ��ز ب�ضفات‬ ‫اأخاقية اإيجابية كال�ض ��دق واجراأة والذكاء‬ ‫وال�ضجاع ��ة و�ضرع ��ة البديه ��ة‪ ،‬وكلم ��ا ازداد‬ ‫ن�ضاط ال�ضخ�ضي ��ة داخل العر� ��ض ام�ضرحي‬ ‫ازداد اإعج ��اب الأطفال بها‪ .‬ولفتت طا�ضكندي‬ ‫اإى دور»اح ���ار» امبني على الذكاء وبع�ض‬ ‫الطراف ��ة ي اإي�ضال فكرة العر�ض ام�ضرحي‪،‬‬ ‫مبينة اأن «الديك�ر» له دور اأي�ضا بجانب بقية‬ ‫العنا�ضر ي اإثراء «م�ضرح الطفل»‪ ،‬لرتباطه‬ ‫ب�ض ���رة اأ�ضا�ضية مع ام ��كان والزمان اللذين‬ ‫تدور فيهما الأحداث‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ت�قع ��ت الرئا�ض ��ة العام ��ة لاأر�ض ��اد وحماية البيئ ��ة ن�ضاطا ي‬ ‫الري ��اح ال�ضطحي ��ة حد من م ��دى الروؤي ��ة الأفقية عل ��ى مناطق‬ ‫�ضم ��ال �ض ��رق و�ض ��رق امملك ��ة واأجزاء م ��ن و�ض ��ط امملكة متد‬ ‫حت ��ى منطقة ج ��ران‪ .‬ويبقى الطق� ��ض معتدل نه ��ار ًا مع فر�ضة‬ ‫لتك ���ن ال�ضحب الرعدية على مرتفعات (جازان ‪ ،‬ع�ضر ‪ ،‬الباحة‬ ‫والطائف)‪.‬‬

‫امدينة‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امن�رة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تب�ك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�ضكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫الق�يعية‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪43‬‬

‫‪31‬‬

‫‪44‬‬

‫‪31‬‬

‫‪43‬‬

‫‪25‬‬

‫‪43‬‬

‫‪27‬‬

‫‪38‬‬

‫‪28‬‬

‫‪29‬‬

‫‪16‬‬

‫‪41‬‬

‫‪24‬‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫‪39‬‬

‫‪23‬‬

‫‪31‬‬

‫‪18‬‬

‫‪42‬‬

‫‪24‬‬

‫‪41‬‬

‫‪25‬‬

‫‪38‬‬

‫‪31‬‬

‫‪39‬‬

‫‪24‬‬

‫‪43‬‬

‫‪27‬‬

‫‪44‬‬

‫‪25‬‬

‫‪43‬‬

‫‪25‬‬

‫‪43‬‬

‫‪26‬‬

‫وادي الدوا�ضر‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫الدوادمي‬ ‫�ضرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�ضقراء‬

‫‪43‬‬

‫‪27‬‬

‫‪43‬‬

‫‪26‬‬

‫‪38‬‬

‫‪20‬‬

‫‪43‬‬

‫‪27‬‬

‫‪43‬‬

‫‪26‬‬

‫ح�طة بني ميم‬

‫‪43‬‬

‫‪26‬‬

‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫‪43‬‬

‫‪26‬‬

‫‪33‬‬

‫‪22‬‬

‫‪41‬‬

‫‪29‬‬

‫‪39‬‬

‫‪27‬‬

‫‪40‬‬

‫‪27‬‬

‫‪40‬‬

‫‪25‬‬

‫‪45‬‬

‫‪28‬‬

‫امدينة‬

‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�ضر‬ ‫الأح�ضاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ض�الة‬ ‫�ضل�ى‬ ‫خرخر‬ ‫اح�ي�ضات‬ ‫راأ�ض اأب�قمي�ض‬ ‫خمي�ض م�ضيط‬ ‫بي�ضة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫ال�جه‬ ‫�ضباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�ضي‬ ‫امندق‬ ‫امخ�اة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�ضبيا‬ ‫اأب� عري�ض‬ ‫�ضامطة‬ ‫الط�ال‬ ‫قرية‬

‫العظمى ال�شغرى‬ ‫‪45‬‬

‫‪28‬‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫‪46‬‬

‫‪27‬‬

‫‪44‬‬

‫‪27‬‬

‫‪43‬‬

‫‪27‬‬

‫‪44‬‬

‫‪28‬‬

‫‪44‬‬

‫‪28‬‬

‫‪45‬‬

‫‪29‬‬

‫‪45‬‬

‫‪27‬‬

‫‪45‬‬

‫‪29‬‬

‫‪45‬‬

‫‪29‬‬

‫‪30‬‬

‫‪17‬‬

‫‪39‬‬

‫‪25‬‬

‫‪29‬‬

‫‪16‬‬

‫‪38‬‬

‫‪26‬‬

‫‪42‬‬

‫‪29‬‬

‫‪34‬‬

‫‪25‬‬

‫‪33‬‬

‫‪25‬‬

‫‪38‬‬

‫‪25‬‬

‫‪35‬‬

‫‪22‬‬

‫‪33‬‬

‫‪22‬‬

‫‪37‬‬

‫‪25‬‬

‫‪42‬‬

‫‪24‬‬

‫‪38‬‬

‫‪21‬‬

‫‪38‬‬

‫‪20‬‬

‫‪38‬‬

‫‪30‬‬

‫‪38‬‬

‫‪30‬‬

‫‪39‬‬

‫‪31‬‬

‫‪39‬‬

‫‪31‬‬

‫‪45‬‬

‫‪27‬‬


‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫خبايا‬

‫العصيمي يحتفل بزفافه في »عيد الفطر»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ي��صف الكهفي‬

‫أسماء الهاشم‬

‫فضيلة‬ ‫ااعتذار‬ ‫ااع � � �ت � � ��ذار � �ش �ل��وك‬ ‫راق‪ ،‬يح�شل‬ ‫اإن �� �ش � ّ�اي ٍ‬ ‫نتيجة ال�شعور بال ّندم على‬ ‫حق‬ ‫ارت�ك��اب خ�ط�اأ م��ا ي ّ‬ ‫ااآخ��ري��ن بفعل رديءٍ اأو‬ ‫لفظ بذيءٍ ‪ ،‬وهو ا ي�شدر‬ ‫ا ّإا م ��ن ذي ن �ف ���ٍ�س اأب � ّي��ة‬ ‫وع�ق��ل ح�شيف‪ ،‬ف �اإذا ما‬ ‫ج��اوز ح � ّده وت�شبب ي‬ ‫اإي � ��ذاء غ ��ره وج ��د نف�شه‬ ‫قد وقع بن مطرقة ال ّنف�س‬ ‫ال� ّل��وام��ة و�شندان ال ّنف�س‬ ‫ااأم � ��ارة ب��ال���ش��وء فيهرع‬ ‫اإى عقله‪ ،‬وي�شتجر بذاته‬ ‫ال �ت��ي ت �اأن��ف ال �ه �ب��وط من‬ ‫ع�ل�ي��ائ�ه��ا‪ ،‬ف�ي���ش��ارع محو‬ ‫ذن�ب��ه بطلب ال�شفح من‬ ‫اأخطاأ ي حقّه‪.‬‬ ‫ا ّإن ي ااع� � �ت � ��ذار‬ ‫ك �ب �ح � ًا ج� �م ��اح ال � ّن �ف ����س‬ ‫ع��ن ال � ّن��زوع اإى ال��كِ � ْ��‪،‬‬ ‫وو��ش�ي�ل��ة ل�ت�ن�ق�ي��ة ال�ق�ل��وب‬ ‫�شعور‬ ‫َما ق ْد ي�شوبها من ٍ‬ ‫�ام‬ ‫ب��ال �غ��ن‪ ،‬ور� �ش��ال��ة � �ش� ٍ‬ ‫مكتوبة مدادٍ من وداد‪.‬‬ ‫ومن جميل ااعتذار‬ ‫ت � �ع � � ّدد � � �ش� ��وره وت� �ن ��وع‬ ‫طرائقه لينتقي امُريد منها‬ ‫ويي�شر له‬ ‫ما يائم طبعه ّ‬ ‫ب�ل��وغ ه��دف��ه‪ ،‬وي�ج��يء اإ ّم��ا‬ ‫مبا�شر ًة بالكام كعبارة‬ ‫�شاحني لقد اأخطاأت ي‬ ‫كال�شم‬ ‫ح�ق��ك‪ ،‬اأوب��ال�ف�ع��ل ّ‬ ‫وال � ّت �ق �ب �ي��ل وام �� �ش��اف �ح��ة‬ ‫وال� ّ�رب��ت ع�ل��ى ال�ك�ت��ف مع‬ ‫ااب�ت���ش��ام‪ ،‬وم�ن��ه م��ا ك��ان‬ ‫غ��ر مبا�شر كالهدية‪ ،‬اأو‬ ‫ر��ش��ال��ة ج � ّ�وال‪ ،‬اأو دع��وةٍ‬ ‫خا�شة‪ ،‬ونحو ذلك‪.‬‬ ‫ح � ّت��ى ي ال�شيا�شة‬ ‫نرى ااعتذار �شبي ًا يلجاأ‬ ‫اإل �ي��ه ام� �� ّ�ْ�ش� �وؤول ام�ق���ش��ر‬ ‫ج ّنب ًا لنقمة ال ّنا�س عليه‬ ‫ول��و كلّفه ذل��ك اا�شتقالة‬ ‫من من�شبه‪ ،‬اأو الت�شحية‬ ‫ببع�س اامتيازات‪.‬‬ ‫اأ ّم� � ��ا م ��ن ال � ّن��اح �ي��ة‬ ‫ال��رب��وي��ة ف � �ا ّإن ااع �ت��ذار‬ ‫م��ن ااأب �ن��اء عندما نخطئ‬ ‫ي ح� ّق�ه��م ه��و ح � ٌ�ق ل�ه��م‪،‬‬ ‫ف � ��ا م� �ن� �ع� �ن ��ا ع � ��ن ذل� ��ك‬ ‫�شغر �ش ّنهم‪ ،‬اأو �شعوبة‬ ‫ط�ب�ع�ه��م‪ ،‬ول��واأ ّن �ن��ا �شلكنا‬ ‫هذا ام�شلك معهم وانتقينا‬ ‫ااأ�� �ش� �ل ��وب ام �ن��ا� �ش��ب مع‬ ‫ال� ��رف� ��ق ب �ه ��م ك � ��ان ذل ��ك‬ ‫اأدع � ��ى ل �ك �� �ش��ب ق �ل��وب �ه��م‪،‬‬ ‫ب��لْ ا ّإن ف�ي��ه در� �ش � ًا عملي ًا‬ ‫لغر�س قيمة التوا�شع ي‬ ‫وجدانهم‪.‬‬ ‫ا ْأن ن �ق��ع ي اخ �ط �اأ‬ ‫ذاك اأم � ��ر م �ق �ب��ول ف �ك��لّ‬ ‫اب��ن اآدم خ��طّ ��اء‪ ،‬ل�ك��ن ما‬ ‫العزة‬ ‫ا نقبله ا ْأن تاأخذنا ّ‬ ‫ون�شر على خطئنا‬ ‫بااإثم‬ ‫ّ‬ ‫فتردى قيمتنا‪.‬‬ ‫@‪asmaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫ّ‬ ‫ف�ص ��ل ال�ص ��اب حم ��د عبدالل ��ه‬ ‫الع�صيم ��ي اأن يك�ن عي ��ده "عيدين"‬ ‫حي ��ث اأقام منا�صبة زواج ��ه ي الي�م‬ ‫الأول م ��ن اأي ��ام عي ��د الفط ��ر امبارك‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي قاع ��ة ن ��ادي ال�صب ��اط ي‬ ‫العا�صمة الريا�ض‪ ،‬و�صط ح�ص�رعدد‬ ‫م ��ن ام�ص�ؤول ��ن ووجه ��اء امجتم ��ع‬ ‫والإعلمي ��ن والأه ��ل والأق ��ارب‪.‬‬ ‫مبارك‪ ،‬وبالرفاه والبنن‪.‬‬

‫عصام غدران يعود‬ ‫إلى الوطن بعد رحلة عاجية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫عاد اإى اأر�ض ال�طن‬ ‫م �� �ص��اء الإث� �ن ��ن ام��ا��ص��ي‬ ‫الأ�صتاذ ع�صام بن �صعيد‬ ‫غدران بعد رحلة علجية‬ ‫دام � ��ت ���ص��ه��ر ًا ي اأح ��د‬ ‫ام�صت�صفيات بال�ليات‬ ‫امتحدة الأمريكية‪ ،‬رافقه‬ ‫ف �ي �ه��ا ��ص�ق�ي�ق��ه الأ���ص��ت��اذ‬ ‫ع �ب��دال �ع��زي��ز ب ��ن �صعيد‬ ‫ع�شام �شعيد غدران‬ ‫غدران‪.‬‬ ‫اأ� � �ص� ��رة "ال�صرق"‬ ‫تتمنى له م�ف�ر ال�صحة والعافية‪ ،‬وطه�ر اإن �صاء الله‪.‬‬

‫‪ ..‬و مع �شقيقه‬

‫العري�س حمد الع�شيمي‬

‫والد العري�س عبد الله الع�شيمي مع والد العرو�س علي الع�شيمي‬

‫عبد الرزاق الع�شيمي و غنام الع�شيمي‬

‫ترقية الناطق اإعامي بمديرية‬ ‫الدفاع المدني في نجران‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫م�شعل الع�شيمي و وليد اخليفة و خالد الع�شيمي (ت�شوير ‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫من اليمن من�شور الطيار بجانب حمد ال�شالح وال�شيخ حمد الع�شيمي‬

‫قلد نائ ��ب مدير الدفاع‬ ‫ام ��دي منطق ��ة ج ��ران‬ ‫الل ���اء عبدالل ��ه ب ��ن �صعيد‬ ‫ال�صهري‪ ،‬الناطق الإعلمي‬ ‫مديري ��ة الدفاع امدي ي‬ ‫ج ��ران‪ ،‬امق ��دم عل ��ي ب ��ن‬ ‫عمر اآل جرمان ال�صهراي‪،‬‬ ‫رتبته اجديدة بعد �صدور‬ ‫الأم ��ر املك ��ي الك ��رم‬ ‫برقيته‪.‬‬

‫علي ال�شهراي‬

‫الشمري رئيس ًا لقسم المتابعة‬ ‫بـ »صحة القصيم»‬

‫عادل الضعيني في القفص الذهبي‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬ ‫احتف ��ل ال�ص ��اب ع ��ادل ب ��ن‬ ‫دحي ��لن احرب ��ي ال�صعين ��ي‬ ‫بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة �صال ��ح بن‬ ‫ترك ��ي ال�صعين ��ي‪ ،‬وذل ��ك ي ���م‬ ‫الإثن ��ن ‪ 1433-10-2‬ه � � ي‬ ‫ق�ص ��ر العزيزية "ال�ص ��رق" تبارك‬ ‫لل�صعيني وترج� له حياة زوجية‬ ‫�صعيدة ‪.‬‬

‫دلوني يا ناس‬

‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫العري�س يتو�شط والده ووالد العرو�س‬

‫العري�س عادل‬

‫�ص ��در ق ��رار وكي ��ل وزارة‬ ‫ال�صح ��ة للإم ��داد وال�ص� ��ؤون‬ ‫الهند�صي ��ة‪ ،‬الدكت ���ر �ص ��لح‬ ‫امزروع بتكليف الزميل حمد بن‬ ‫�صح�ي ال�صم ��ري رئي�صا ل�"ق�صم‬ ‫امتابعة" وال�ص� ��ؤون الإدارية ي‬ ‫مكتب ��ه‪ ،‬حيث يع ��د ال�صم ��ري من‬ ‫الكف ��اءات امتمي ��زة ي العم ��ل‪،‬‬ ‫تهانينا له‪.‬‬

‫حمد ال�شمري‬

‫في ذمة اه‬

‫عم رئيس تحرير‬ ‫»المدينة» إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫العري�س بن �شقيقيه‬

‫(ت�شوير‪ :‬طارق النا�شر)‬

‫جانب من اح�شور‬

‫أهالي »سبيع تبوك» يجتمعون في منزل البلوي‬ ‫تب�ك ‪� -‬صالح القرع�طي‬ ‫يجتمع اأهل حي »�صبيع» ي تب�ك منزل ال�صيخ حمد �صالح‬ ‫البل�ي‪ ،‬حيث يت�صارك�ن مائدة اإفطار العيد‪ ،‬التي تت�صمن اأطباقا‬ ‫الر وال�صّ من الري‪ ،‬وتعد‬ ‫عديدة‪ ،‬مثل »الفتة»‪ ،‬وتتك�ن من دقيق ّ‬ ‫منزليا‪ ،‬وهي اأكلة �صعبية يتميز بها اأهاي»تب�ك»‪ ،‬واعتاد ال�صيخ‬ ‫حمد البل�ي ا�صتقبال »امعايدين» من اأهاي احي ي بيته منذ‬ ‫عدة �صن�ات‪ ،‬فياأتي اإليه الأقارب واجران مهنئن منا�صبة العيد‪،‬‬ ‫وتقدم لهم هذه ال�جبة‪ ،‬بعد احت�صاء »القه�ة العربية» مع التمر‪.‬‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الل ��ه تعاى ال�صيخ‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن �صعي ��د اآل عقران اإث ��ر حادث‬ ‫مروري األيم �صباح اأم�ض الأربعاء والفقيد‬ ‫�صقي ��ق ح�ص ��ن وح�ص ��ن وخال ��د‪ ،‬ووال ��د‬ ‫كل م ��ن ي��ص ��ف واأحمد وحم ��د ونا�صر‬ ‫وعبدالعزي ��ز وخالد وع ��م رئي�ض حرير‬ ‫فهد اآل عقران‬ ‫امدينة فهد اآل عق ��ران ‪.‬ويتقبل العزاء ي‬ ‫منزل �صقيق الفقيد ح�صن اآل عقران مدينة اأبها ‪ -‬علكم ع�صر اأو فاك�ض‬ ‫‪.026714755‬‬ ‫"ال�صرق" التي اآمها النباأ تتقدم اإى الزميل فهد اآل عقران ووالده‬ ‫واأبناء الفقيد وبناته وذويه باأحر التعازي وام�ا�صاة ي فقيدهم الغاي‬ ‫�صائلن الله تعاى اأن يتغمده ب�ا�صع رحمته وي�صكنه ف�صيح جناته‪.‬‬ ‫اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن‪.‬‬

‫جَ ُ‬ ‫دة الزميل وائل دهمان‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأبناء ال�شيخ ي انتظار امهنئن بالعيد‬

‫(ت�شوير ‪ :‬مو�شى العروي)‬

‫انتقل ��ت اإى رحمة الله جدة الزميل وائ ��ل دهمان‪ ،‬امحرر ي مركز‬ ‫الريا�ض م�صاء اأم�ض الأول‪ ،‬بعد معاناة ط�يلة مع امر�ض ‪" ،‬ال�صرق" التي‬ ‫اآمها النب أا تتقدم بخال�ض العزاء وام�ا�صاة للزميل وائل‪ ،‬ولذوي الفقيدة‪،‬‬ ‫�صائلن الله اأن يتغمدها ب�ا�صع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن‪.‬‬

‫أسامة يوسف‬

‫حتى ا يغيب‬ ‫الفرح!‬ ‫ت� �خ � ّ�ي ��ل اأن ت ��رى‬ ‫ع ��ري� ��� �ش� � ًا واق� � �ف� � � ًا ب��ن‬ ‫اأ� � �ش� ��دق� ��ائ� ��ه وح � ّ�ب� �ي ��ه‬ ‫ت�شق وجهه ابت�شامة‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وي�ت�ل��و عليه ف�ن��ان «م��ا»‬ ‫«م ��وال �شبا» وه��و من‬ ‫اأك � ��ر ام� �ق ��ام ��ات ح��زن � ًا‬ ‫ب �ع��د ه� ��دوء «ال �� �ش �ي �ك��ا»‬ ‫وان �خ �ف��ا� �ش��ه؛ ل �ي��ذكّ ��ره‬ ‫بلياليه ال�شود‪ ..‬ويقلب‬ ‫عليه امواجع!‬ ‫هذا ما ت�شاهده ي‬ ‫ب�ع����س ل �ي��اي ال �ف��رح‪..‬‬ ‫وخ � ��ا�� � �ش � ��ة ي ال� �ف ��ن‬ ‫الينبعاوي الذي اأع�شقه‬ ‫ب� ��� �ش� �م ��ت ي � �خ� ��رج ع��ن‬ ‫طوره اأحياناً!‬ ‫ليلة الزواج‪ ..‬الليلة‬ ‫ال�ك�ب��رة‪ ..‬التي ا�شمها‬ ‫ي�شر‬ ‫«ليلة الفرح» فلِم‬ ‫ّ‬ ‫ك �ث��رون ع�ل��ى اج�ت��اب‬ ‫احزن فيها!‬ ‫اع�ت��اد ال�ق��ارئ على‬ ‫نقد الكتاب من ا يرتاح‬ ‫ح �ت��ى ي �ب �ك��ي وي �ت �ب��اك��ى‬ ‫ح��ال ااأم ��ة‪ ..‬حتى اأ ّن��ه‬ ‫ي��ذكّ ��رك ب ��ااآخ ��رة وق��ت‬ ‫ال�ف��رح‪ ..‬وا يفوته اأمر‬ ‫حزن ي اأيام العيد اإا‬ ‫وا�شتجلبه‪ ،‬وي امقابل‬ ‫ن�شي اأغلبنا اأن �شانعي‬ ‫ال � �ف� ��رح ق� ��د ي �خ �ط �ئ��ون‬ ‫اأحيان ًا ي �شنعتهم!‬ ‫لديك األ��وان وفنون‬ ‫� �ش �ع ���ب �ي��ة ج �م �ي �ل��ة ف�ي�ه��ا‬ ‫ك� � ��ل م� � �ع � ��اي ال � �ف� ��رح‬ ‫وال �ن �� �ش��وة وااع� �ت ��زاز‬ ‫ب � ��ام� � �ك � ��ان‪ ،‬وال � � �غ� � ��رام‬ ‫بعامريه وقاطنيه‪ ..‬بيد‬ ‫اأن �ه��ا ح �م��ل ي بع�س‬ ‫اأح��ان�ه��ا اأق���ش��ى معاي‬ ‫اح ��زن‪ ..‬وا اأدري َم‬ ‫ي �ت �ع� ّ�م��د ب �ع ����س م� � �و ّؤدي‬ ‫هذه الو�شات اجرار‬ ‫ام � �ق� ��ام اح� ��زي� ��ن وق ��ت‬ ‫الفرح؟!‬ ‫�شا ُألت ف ّنانن وهواة‬ ‫اأعرفهم‪ ..‬فذكر بع�شهم‬ ‫اأن ااأ� �ش��ل ‪-‬م �ث �اً‪ -‬ي‬ ‫فن‬ ‫ال�ف� ّ�ن الينبعاوي اأن��ه ّ‬ ‫راق ف �ي��ه م� ��ن ب �� �ش��اط��ة‬ ‫ٍ‬ ‫ال �ك �ل �م��ات وع��ذوب �ت �ه��ا‪،‬‬ ‫ورقة ااأحان و(و�شامة)‬ ‫وهيبة موؤديها‪ ..‬هذا هو‬ ‫ااأ�شل‪.‬‬ ‫ااآن فهم كثر هذا‬ ‫ال� �ف � ّ�ن ف �ه �م � ًا خ ��اط� �ئ� �اً‪..‬‬ ‫واخ � � �ت� � ��اروا اأن �ف �� �ش �ه��م‬ ‫«كَ � َ�ر ْك� َ�رات» و�شخو�ش ًا‬ ‫بالعلو وجعلهم‬ ‫توهمهم‬ ‫ّ‬ ‫ي � �ن � �ت � �� � �ش� ��ون ب � ��اح � ��زن‬ ‫ويتل ّذذون به!‬ ‫م �ت��ى ي��رج��ع ال �ف� ّ�ن‬ ‫الب�شيط كما ك��ان حتى‬ ‫ن�شتمتع به ونفرح على‬ ‫الدوام!‬ ‫@‪oamean‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫ ﻟﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬.. ‫ﻋﻴﺪﹲ ﻭﺍﺣﺪﹲ‬          ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa



           

                                                         

                                                                                  

20


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

21 sports@alsharq.net.sa

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

!‫ﺗﻐﻴﻴﺮ‬  •          •   •            •    •     •     •        •      •           •       •              •    •  •  •  •         •    •    •      •   •    •                •   •  •  •   •      •   adel@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻣﺼﺎﺩﺭ ﺗﺴﺘﺒﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻬﺪﻑ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺴﺮﻗﺔ‬..‫ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻀﺮﺏ ﻣﺒﺮﺡ ﻣﻦ ﺷﺎﺑﻴﻦ‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟـ »ﻻﻋﺐ ﺍﻟﻨﺼﺮ« ﺍﻟﺬﻱ ﺣﺎﻭﻝ ﺍﻟﺘﺴﻠﻞ ﺇﻟﻰ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ‬            

 ""            

        " "        

‫ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺗﻜﺮﺍﺭﻫﺎ‬ ‫ ﻭﺷﺮﻓﻴﻮﻥ ﹼ‬..‫ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺸﻴﻜﺎﺕ ﺍﻟﻤﻀﺮﻭﺑﺔ ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﻮﺍﺟﻬﺔ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ‬

‫ﺗﻔﺠﺮ ﺃﺯﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺇﺩﺍﺭﺗﻲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺿﻤﻚ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﱢ‬144





‫ﻓﻴﻜﺘﻮﺭ ﻳﻄﻤﺌﻦ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻳﻌﻮﺽ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻔﻬﻤﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﱢ‬                                      

                                

                                         

144                        



                                           

‫ﺍﻟﺒﻌﺜﺔ ﺗﻐﺎﺩﺭ ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺇﻟﻰ ﻗﻄﺮ ﻭﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﺴﺘﻬﻞ ﻣﺸﻮﺍﺭﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻴﺪﻧﻲ‬

‫ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﻣﻀﺮ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﻣﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻴﺪ‬

                                     





                     

        

             2012                      

‫»ﻧﻮﻛﺎﻣﺐ« ﻳﺴﺘﻀﻴﻒ ﺫﻫﺎﺏ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬



‫»ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ« ﻣﺒﻜﺮ ﺑﻴﻦ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻭﺭﻳﺎﻝ ﻣﺪﺭﻳﺪ‬  2212  13 12                        

          29            22  23         



‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ ﺃﻭ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬                              ""                                             " "           2011           –         ��� –                               " "                                         – –                                      –   –      wddahaladab@alsharq.net.sa


                                    

:‫ﺍﻟﺴﻌﻴﺪ‬ ‫ﺳﻨﻘﺪﻡ‬ «‫»ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻋﻴﺪﻳﺔ‬ ‫ﻟﻼﺗﺤﺎﺩﻳﻴﻦ‬

                            



                                      



                                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬263) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬23 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬5 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬



:‫ﺍﻟﻔﺎﻳﺰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬ ..‫ﺻﻌﺒﺔ‬ ‫ﻟﻜﻨﻲ‬ ‫ﻭﺍﺛﻖ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬

22 «‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﺗﺴﺨﻦ ﺃﺟﻮﺍﺀ »ﺯﻳﻦ‬

«‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻭﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﻓﻲ ﻛﻼﺳﻴﻜﻮ »ﻓﻚ ﺍﻻﺭﺗﺒﺎﻁ‬                        11  



 03 11     0322                        

                      



 



  4252 

‫ﻟﻘﺎﺀ ﻳﺤﻤﻞ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻻ ﺗﻘﺒﻞ ﺃﻧﺼﺎﻑ ﺍﻟﺤﻠﻮﻝ‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺴﺘﺪﺭﺝ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺑﻄﻤﻮﺡ ﺍﻟﻔﻮﺯ ﺍﻷﻭﻝ‬



                                                                                ���  



 

       1412 

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﺴﻌﻰ ﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺟﻤﺎﻫﻴﺮﻩ ﺑﻨﻘﺎﻁ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬



               

  3021 





           



  1432 

‫ﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﻤﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺗﻪ‬

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﻃﻤﻮﺡ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ‬

  4232 

  1622 



      22   21                       

  1622 



  



                     

                    2007



  0512 

  4152 

                        12   







  3732 



‫ﻣﻦ ﻳﻨﻬﺾ ﻋﻠﻰ ﺃﻛﺘﺎﻑ ﺍﻵﺧﺮ؟‬

‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻳﻨﺸﺪ ﺍﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﺍﻟﺠﺮﻳﺢ‬            31 20                

       40              

                 


‫مسرح «سواليف حريم» في الرياض ينقلب رقص ًا استعراضي ًا بحضور ‪ 7‬آاف إمرأة في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫نال ��ت م�صرحي ��ة «�صوالي ��ف ح ��رم» الن�صي ��ب‬ ‫الأكر من اح�صور الن�صائي ي الريا�ض‪ ،‬فقد �صهد‬ ‫ام�ص ��رح ي اآخر اأيام العر� ��ض ح�صور ًا يراوح بن‬ ‫‪ 6000‬و‪� 7000‬صيدة‪.‬‬ ‫الاف ��ت اأن ثاث ��ة اأرب ��اع ه ��ذا الرق ��م م يك ��ن‬ ‫قادم� � ًا ح�ص ��ور ام�صرحي ��ة‪ ،‬ب ��ل ح�ص ��ور الرق�ض‬

‫ال�صتعرا�ص ��ي ال ��ذي يل ��ي ام�صرحي ��ة‪ ،‬فعل ��ى قرابة‬ ‫ث ��اث �صاعات‪ ،‬تنوعت الرق�ص ��ات ال�صتعرا�صية ما‬ ‫بن الرق�ض الهندي واخليج ��ي والدبكة ال�صورية‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى الفلكل ��ور اجنوبي‪ ،‬كما قدم ��ت الفنانة‬ ‫اللبناني ��ة ماجي مط ��ران عر�ص ًا ق ّلدت في ��ه عدد ًا من‬ ‫امطرب ��ات‪ ،‬من بينهن اأ�صالة ن�صري ونان�صي عجرم‬ ‫و�صم�ض‪.‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى تقلي ��د الفنان ج ��ورج و�صوف‪ ،‬اإى‬

‫ذل ��ك اختتمت احفل ��ة بامطربة جاكل ��ن التي قدمت‬ ‫أغان ختلفة �صجّ على اأثرها ام�صرح بالهتافات‬ ‫اأربع ا ٍ‬ ‫والرق�ض‪ ،‬ما اأفقد امنظمات وموظفات اأمانة منطقة‬ ‫الريا�ض ال�صيطرة على الو�صع‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬اأك ��دت جموعة م ��ن الن�صاء‬ ‫ا�صتمتاعه ��ن بالعر� ��ض‪ ،‬م�ص ��رات اإى اأن ��ه كان‬ ‫متميز ًا وغر ماأل ��وف بالن�صبة للمجتمع ال�صعودي‪،‬‬ ‫وقال ��ت اإحداه ��ن‪ :‬نتمنى اأن تقام مث ��ل هذه ام�صارح‬

‫ال�صتعرا�صي ��ة بن احن والآخ ��ر‪ ،‬فقد وجدنا فيها‬ ‫متنف�ص ًا كبر ًا‪ ،‬واأ�صارت اأخرى اإى الهتمام الوا�صح‬ ‫الذي اأظهرته العار�ص ��ات‪ ،‬وحر�صهن على تقدم ما‬ ‫يلي ��ق باجمهور‪ ،‬قائلة‪« :‬كان العمل متقن ًا على اأكمل‬ ‫وج ��ه»‪ ،‬ي ح ��ن ا�صتنكرت اإح ��دى احا�صرات عدم‬ ‫وج ��ود اإعانات ت�صر اإى ه ��ذا العر�ض‪ ،‬مبينة اأنها‬ ‫علمت به م ��ن اإح ��دى �صديقاتها‪ ،‬م�صيف ��ة‪ :‬تفاجاأت‬ ‫ب ��الأداء الراق ��ي عند ح�ص ��وري‪ ،‬فلم اأك ��ن اأتوقع اأن‬

‫يق ��ام مثل هذا ام�ص ��رح ي مدينة الريا� ��ض‪ ،‬واأكدت‬ ‫اأخ ��رى عل ��ى اأن وجود مثل هذه ام�ص ��ارح على مدار‬ ‫ال�صن ��ة مك ��ن اأن يك ��ون �صبب ًا ي تخفي ��ف كثر من‬ ‫م�ص ��كات الفتيات‪ ،‬بحي ��ث يكون ل�� ��ن متنف�ص ًا على‬ ‫خاف الأ�صواق وامطاعم‪ ،‬مبينة اأنه اأكر اأمان ًا على‬ ‫الفتيات كونه خا�ص ًا بهن وبعيد ًا كل البُعد عن حيط‬ ‫الرجال‪ ،‬داعية اإى اأن ت�صعى الأمانة اإى تنظيم مثل‬ ‫هذه ام�صارح ب�صكل م�صتمر‪.‬‬

‫ماجي مطران‬

‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫الخاف بدأ بتقديم صورة أحدهما على اآخر واستمر حتى ختام الحفل‬

‫أحام وخالد عبدالرحمن يختلفان على من يختم حفلهما في «ليالي دبي»‬ ‫دبي ‪ -‬عبر ال�صغر‬ ‫غن ��ت امطرب ��ة الإماراتي ��ة اأح ��ام ي الو�صل ��ة‬ ‫الأوى م ��ن "لياي دبي" م�ص ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬رغم اأنها‬ ‫ا�صرط ��ت ي العقد اأن تكون و�صلته ��ا هي الأخرة‪،‬‬ ‫بع ��د اأن رف� ��ض امغني ال�صع ��ودي خال ��د عبدالرحمن‬ ‫الغناء ي الو�صل ��ة الأوى بح�صب ت�صريحات اأحام‬ ‫بعد احفل‪ ،‬تفاديا للم�صكات من امنظمن‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن اأحام قالت اإن ��ه ل يوجد خاف بينها‬ ‫وب ��ن عبدالرحم ��ن‪ ،‬اإل اأنه ��ا هاجمت ��ه ب�ص ��ورة غر‬ ‫مبا�صرة‪ ،‬قائلة اإنه م ي�ص ّل ��م عليها اأثناء "الروفات"‪،‬‬ ‫واأن الفنان "الذكي" الذي يريد اأن ي�صنع "بري�صتيجا"‬ ‫لذات ��ه‪ ،‬ل ينتظر اإى يوم احفل ل ��رى �صورة اأحام‬ ‫قب ��ل �صورت ��ه‪ ،‬ب ��ل يج ��ب اأن يك ��ون هن ��اك ترتي ��ب‪،‬‬ ‫و�صروط مو�صوعة من قبله �صابقا مع اجهة امنظمة‪.‬‬ ‫وقدم ��ت اأح ��ام ي الو�صل ��ة الأوى من احفل‪،‬‬ ‫الذي اأقيم ي قاعة ال�صيخ را�صد مركز دبي التجاري‬ ‫العام ��ي‪ ،‬جموع ��ة من اأغانيه ��ا اجدي ��دة والقدمة‪،‬‬ ‫وتفاع ��ل معه ��ا اجمه ��ور احا�ص ��ر‪ ،‬وب ��داأت باأغنية‬ ‫جديدة هي "اأنا بالكيف عندي احب"‪.‬‬ ‫ونظ ��را لكرة اجمه ��ور ال�صع ��ودي ي القاعة‪،‬‬ ‫قامت اأحام بتحيتهم قائلة‪�" ،‬صحيح اأنا اإماراتية لكن‬ ‫ب�صدق دمي كله �صعودي"‪.‬‬ ‫ومن الألبوم اجديد غنت "توبة" بعد اأن رددها‬ ‫اجمه ��ور‪ ،‬مطالب ��ن اأح ��ام بغنائها‪ ،‬فدع ��ت ال�صاعر‬ ‫حم ��د اأبو دلة للم�صرح‪ ،‬حيث قاما بغنائها على �صكل‬ ‫"دويتو"‪.‬‬ ‫وي الن�ص ��ف الث ��اي م ��ن احف ��ل ق ��دم خال ��د‬ ‫عبدالرحمن‪ ،‬جموعة من اأغانيه القدمة واجديدة‪،‬‬ ‫تفاعل معها اجمهور‪ ،‬لكنه غاب عن اموؤمر ال�صحفي‬

‫خالد عبدالرحمن‬

‫بع ��د احفل‪ .‬وقال امنظمون‪ :‬اإن ��ه �صي�صافر‪ ،‬ول وقت‬ ‫لديه‪.‬‬ ‫وقالت اأح ��ام ي اموؤمر ال�صحف ��ي‪ ،‬الذي عقد‬ ‫بع ��د اأن اأنهت و�صلتها‪" :‬كنت بعيدة عن احفات منذ‬ ‫علي ثاث �صنوات م‬ ‫زم ��ن‪ ،‬والآن عدت‪ ،‬حيث م�ص ��ى ّ‬ ‫اأ�ص ��در فيها اأي األبوم‪ ،‬والي ��وم تفاجاأت باأن اجمهور‬ ‫يغني قبلي‪ ،‬ويردد كلمات اأغاي األبومي اجديد الذي‬ ‫�صي�ص ��در ي العي ��د امقبل‪ ،‬وال�صب ��ب ي تاأخره هو‬ ‫اأحداث �صوريا الأخرة اموؤمة"‪.‬‬ ‫وع ��ن معرف ��ة اجمه ��ور وامعجب ��ن باأغانيه ��ا‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬قالت‪" :‬رما حدث ذل ��ك عندما قمت بدعوة‬

‫ال�شباب اأ�شعلوا احفل برق�شاتهم‬

‫جموعة من يحبونني ي الكويت اإى حفل ع�صاء‪،‬‬ ‫حي ��ث غنيت فيه مقاط ��ع من الألب ��وم اجديد‪ ،‬فقاموا‬ ‫بحفظه ��ا اأو تدوينه ��ا ومن ثم ن�صره ��ا‪ ،‬وهذا ما جعل‬ ‫البع�ض ي احفل يغنيها"‪.‬‬ ‫وعندما �صئلت عما حدث بينها وبن عبدالرحمن‬ ‫قب ��ل احف ��ل اأجاب ��ت‪" :‬ليتك ��م تقول ��ون ب ��ن خال ��د‬ ‫عبدالرحم ��ن و"�صم ��ا دبي"‪ ،‬ولي�ض بين ��ي وبن خالد‬ ‫عبدالرحمن‪ .‬لأن ��ه ل �صيء على الإطاق بيني وبينه‪،‬‬ ‫فعندي �ص ��روط ي العقد‪ ،‬كاأي فن ��ان مبتدئ من حقه‬ ‫و�صع �صروط‪ ،‬وم ��ن �صمن �صروطي اأن اأختم احفل‪،‬‬ ‫كم ��ا اعتدت اأن اأخت ��م حفاتي‪ ،‬و"�صم ��ا دبي" وافقت‬

‫على ه ��ذا‪ .‬لكن ح�صب ما و�صلني م ��ن "�صما دبي" اأن‬ ‫خ ��اف عبدالرحمن معه ��م يتمحور حول ع ��دة اأمور‬ ‫اأوله ��ا‪ :‬ماذا و�صعت �صورتي قب ��ل �صورته‪ ،‬مع العلم‬ ‫اأن ��ه ل م�صكلة ل ��دي ي هذا امو�ص ��وع‪ ،‬فاأنا واثقة من‬ ‫نف�ص ��ي‪ ،‬وعذرا لو قل ��ت‪ :‬اأينما يجل� ��ض "قي�صر" فهو‬ ‫راأ�ض الطاولة‪ .‬فاأنا ل اأرى م�صكلة اإن و�صعت �صورتي‬ ‫ي البداي ��ة اأو ي النهاي ��ة‪ ،‬لأنن ��ي اأع ��رف جمهوري‬ ‫واأع ��رف اأنه ح�صر لراي‪ .‬وعلم ��ت بعدها من "�صما‬ ‫دب ��ي" اأن خالد عبدالرحمن رف�ض اأن يغني ي احفل‬ ‫لأنه �صيكون ي الو�صل ��ة الأوى‪ ،‬واأنا التي �صتختتم‬ ‫الو�صلة الثانية‪ .‬واأنا طبعا‪ ،‬اإنقاذا للموقف‪ ،‬ولأن دبي‬

‫‪ 150‬شاب ًا وفتاة سعوديين يشاركون في تنظيم العروض وتمثيل أدوار المسرحية‬

‫ثروت لـ |‪ :‬عروض «افتح يا سمسم» خطوة‬ ‫لعودة المسلسل التليفزيوني في ‪2014‬‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫انطلقت اأم�ض الأرب �ع��اء بجدة‬ ‫اأوى ع��رو���ض م�صرحية "افتح يا‬ ‫�صم�صم"‪ ،‬التي يقدمها مكتب الربية‬ ‫العربي ل��دول اخليج بال�صراكة مع‬ ‫وكالة "هيدلين" للعاقات العامة‬ ‫والفعاليات‪ ،‬ب�صخ�صياتها ال�صبع‬ ‫ال���ص�ه��رة (اأن �ي ����ض‪ ،‬ب� ��در‪ ،‬خ��وخ��ة‪،‬‬ ‫اإيلمو‪ ،‬كعكي‪ ،‬ق��رق��ور‪ ،‬وفرنا�ض)‪،‬‬ ‫بح�صور اأكر من ثاثة اآلف �صخ�ض‬ ‫من الأطفال وعائاتهم حت عنوان‬ ‫"هيا نكت�صف"‪.‬‬ ‫واأق �ي��م ال�ع��ر���ض‪ ،‬ال��ذي ا�صتمر‬ ‫نحو ثمانن دقيقة‪ ،‬ي مركز جدة‬ ‫للفعاليات وامنتديات التابع لغرفة‬ ‫جدة (�صمال �صارع حراء)‪.‬‬ ‫وت�صتمر ال �ع��رو���ض الأخ ��رى‬ ‫اليوم وغ��د ًا‪ ،‬معدل ثاثة عرو�ض‬ ‫يومي ًا‪ ،‬يبداأ الأول ال�صاعة ‪ 1:30‬بعد‬ ‫الظهر‪ ،‬والثاي عند اخام�صة م�صاء‪،‬‬ ‫اأم��ا الثالث فيبداأ ال�صاعة التا�صعة‬ ‫م�صاءً‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير فعاليات "افتح‬ ‫ي��ا �صم�صم" امهند�ض م ��ازن ث��روت‬ ‫ل�"ال�صرق" اأن عودة "افتح يا �صم�صم"‬ ‫ب�ع��د ان �ق �ط��اع ث��اث��ن ع��ام � ًا ج��اءت‬

‫اح�شور يتابعون العر�ص الأول من ام�شرحية‬

‫بعد اأن م ماحظة اأن "الأجيال‬ ‫امثقفة الواعية هي التي تربت على‬ ‫التعليم اممزوج بالرفيه"‪ ،‬وهو ما‬ ‫توفر ي "افتح يا �صم�صم"‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ال�ع��ر���ض ام�صرحي خطوة‬ ‫لإرج ��اع �صل�صلة "افتح يا �صم�صم"‬ ‫التليفزيونية‪ ،‬كحلقات م�صل�صلة‪،‬‬ ‫ي ‪ ،2014‬لتبث ال �ق �ي��م‪ ،‬وتعالج‬

‫ال�صلوكيات اخاطئة ب�صكل حديث‪.‬‬ ‫وع� ��ن اأه � ��م ال �ت �ح��دي��ات ال�ت��ي‬ ‫ت ��واج� �ه� �ه ��م‪ ،‬ق � ��ال اإن� � ��ه ي �ك �م��ن ي‬ ‫التزام ال�صباب مواعيد التدريب‪،‬‬ ‫والتجهيز باأعلى ام�صتويات‪ ،‬من‬ ‫دخ� ��ول وخ� � ��روج‪ ،‬وت��وف��ر خ��دم��ة‬ ‫اح�صول على التذاكر من امنزل‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل ال �ع��ر���ض‪ ،‬ال ��ذي �صم‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأغاي وم�صاهد فنية‪ ،‬ر�صائل اإيجابية‬ ‫ل �اأط �ف��ال‪ ،‬وخ �ت��م م�صهد يعر�ض‬ ‫اك�ت���ص��اف ك�ن��ز ه��و ذات الإن �� �ص��ان‪،‬‬ ‫ويو�صح اأن ال�صحة والعقل والأهل‬ ‫والتعلم والتخيل والإبداع هو الكنز‬ ‫اح�ق�ي�ق��ي‪ .‬وي �� �ص��ارك ي التنظيم‬ ‫والتمثيل ‪� 150‬صاب ًا وفتاة �صعودين‬ ‫يومي ًا من ختلف امراحل التعليمية‬

‫وال �ع �م �ل �ي��ة‪ ،‬م�ن�ه��م ث �م��ان��ون ��ص��اب��ا‬ ‫وخم�صون فتاة‪ ،‬فيما يلعب اأدوار‬ ‫العر�ض فريق مثيل ي�صم ‪� 14‬صاب ًا‪.‬‬ ‫واأن� �ت ��ج ال �ع �م��ل ف��ري��ق حلي‬ ‫باإ�صراف ور�صة "�صم�صم"‪ ،‬واأخ��رج‬ ‫العر�ض ه��ا من�صي‪ ،‬واأع ��د الن�ض‬ ‫ك��ل م��ن ال��دك �ت��ورة ك��اي��رو ع��رف��ات‬ ‫وال��دك �ت��ورة ن��دى الربيعة وهديل‬ ‫ع �ب��ا� �ص��ي‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا اأع� ��د ام��و��ص�ي�ق��ى‬ ‫والأح � ��ان ف��را���ض �صتيا‪ ،‬و�صمم‬ ‫ال��دي �ك��ور ام�ه�ن��د��ص��ة دم ��ة خيمي‪،‬‬ ‫فيما اأدار ام�صرح ح�صن ر�صوان‪،‬‬ ‫واأخرجه �صوئي ًا ختار الطبيلي‪.‬‬ ‫واأ�� � �ص � ��اد ام� �م� �ث ��ل الإع� ��ام� ��ي‬ ‫والت�صويقي ل� "افتح يا �صم�صم" ي‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية فرا�ض‬ ‫امداح بال�صراكة بن عدد من �صركات‬ ‫القطاع احكومي واخ��ا���ض لدعم‬ ‫تن�صئة اأج�ي��ال ج��دي��دة م��ن الأط�ف��ال‬ ‫امتعلمن وامثقفن‪ .‬وق��ال اإن "دعم‬ ‫تعليم الأط� �ف ��ال اأح ��د اأه ��م اأه ��داف‬ ‫ام �� �ص �وؤول �ي��ة الج�ت�م��اع�ي��ة للقطاع‬ ‫اخا�ض‪ .‬وينبغي على هذه ال�صركات‬ ‫اأن ت��رع��ى وت �� �ص��ارك ي م�ث��ل ه��ذه‬ ‫ام�ن��ا��ص�ب��ات‪ ...‬للو�صول اإى اآلف‬ ‫الأط �ف��ال ال�صغار ي جميع اأنحاء‬ ‫امنطقة"‪.‬‬

‫مطربون شبان يُ حيُ ون حف ًا غنائي ًا في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫اأق ��ام ف ��رع اجمعي ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�صعودي ��ة للثقاف ��ة والفن ��ون ي‬ ‫جازان حف ًا غنائي ًا‪� ،‬صمن فعالياتها‬ ‫اخا�ص ��ة بعيد الفط ��ر امبارك‪ ،‬على‬ ‫م�ص ��رح مدين ��ة امل ��ك الريا�صية ي‬ ‫جازان‪ ،‬م�صاء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫واأحيا احف ��ل مطربون �صبان‬ ‫م ��ن منطقة ج ��ازان‪ ،‬وه ��م‪ :‬ريا�ض‬ ‫زعق ��ان‪ ،‬اأحم ��د عطي ��ف‪ ،‬وبره ��ان‬ ‫حيدر‪ .‬وتنوع احفل الغنائي بعدة‬

‫األ ��وان فني ��ة مث ��ل الف ��ن اخليجي‬ ‫والفلكلور والفن ال�صعبي‪.‬‬ ‫وب ��ن م�ص ��رف جن ��ة ال ��راث‬ ‫والفن ��ون امو�صيقي ��ة ي ف ��رع‬ ‫اجمعي ��ة عي�ص ��ى غ ��زاوي اأن ه ��ذا‬ ‫احف ��ل ياأت ��ي كاأح ��د الأن�صطة التي‬ ‫تقدمه ��ا اجمعي ��ة خ ��ال احتفالت‬ ‫امنطقة بعي ��د الفطر امبارك‪ ،‬منوها‬ ‫اأن فرق ��ة الفن ��ون ال�صعبي ��ة ت� �وؤدي‬ ‫بع� ��ض العرو� ��ض الفني ��ة ي ع ��دة‬ ‫حافظ ��ات ي امنطق ��ة ي لي ��اي‬ ‫العيد‪.‬‬

‫وقال اإن امنطق ��ة ت�صتهر بعدة‬ ‫األوان من الف ��ن ال�صعبي والفلكلور‬ ‫الذي م ��زج ب ��ن اأداوت امو�صيقى‬ ‫امحلية اإ�صاف ��ة لاأجهزة امو�صيقية‬ ‫احديث ��ة الت ��ي تت�ص ��ق م ��ع ال�صعر‬ ‫ال�صعبي‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن ��ه ي كل عام يرز‬ ‫عدد م ��ن امطرب ��ن الذي ��ن يزيدون‬ ‫م ��ن احرك ��ة الفني ��ة ي ج ��ازان‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ي �صعر امنطقة ال�صعبي‬ ‫املح ��ن‪ ،‬ال ��ذي «انتع� ��ض ي الآونة‬ ‫الأخرة‪ ،‬وماأ الإنرنت»‪.‬‬

‫(ال���رق)‬

‫علي" وله معزة‬ ‫بلدي‪ ،‬ولأن اأحمد امن�صوري‪" ،‬مون ّ‬ ‫خا�صة عندي‪ ،‬وكذلك "�صما دبي"‪ ،‬فقد وافقت اأن اأغني‬ ‫ي الو�صل ��ة الأوى"‪ .‬واأ�صاف ��ت "اأن ��ا م�صتغرب ��ة من‬ ‫موق ��ف خالد‪ ،‬حيث اإنه اأثناء الروف ��ات كان الفنانان‬ ‫كاظ ��م ال�صاه ��ر وخال ��د عبدالرحم ��ن موجودين‪ ،‬وم‬ ‫علي‪ ،‬الأم ��ر الذي فاجاأي‪ .‬ث ��م اإن الفنان‬ ‫ي�ص ّل ��م خالد ّ‬ ‫الذكي ال ��ذي يريد اأن ي�صن ��ع لنف�صه"بري�صتيجا"‪ ،‬ل‬ ‫ينتظ ��ر اإى يوم احفل لرى �صورت ��ي قبل �صورته‪،‬‬ ‫بل يج ��ب اأن يكون هناك ترتي ��ب و�صروط مو�صوعة‬ ‫من قبله �صابق ��ا مع اجهة امنظمة‪ .‬فالتغير �صبب ي‬ ‫بع�ض الإرب ��اك ي مواعيدي مع اجه ��ات التي تقوم‬

‫جانب من احفل الغنائي‬

‫عل ��ى التجمي ��ل والعناي ��ة بال�صعر‪ ،‬لك ��ن الأمور مرت‬ ‫على خر"‪ .‬وعندما �صئلت عما تود قوله وم تقله من‬ ‫قبل‪ ،‬اأجابت‪" :‬رما لحظتم اأن ثاثة اأرباع جمهوري‬ ‫م ��ن ال�صعودية‪ ،‬واأنا اأحب امملكة العربية ال�صعودية‪،‬‬ ‫وال ��ذي ي�ص ��كك ي حب ��ي لل�صعودية لي� ��ض لديه نظر‪.‬‬ ‫فل ��دي كث ��ر م ��ن ال�صديق ��ات ال�صعودي ��ات‪ ،‬واأق�صي‬ ‫وقت ��ا طوي ��ا ي ال�صعودي ��ة حت ��ى اأنن ��ي اأ�صبح ��ت‬ ‫اأح ��دث بلهجتها"‪ .‬وتابع ��ت اأح ��ام "اإن الذي حدث‬ ‫اأثن ��اء برنامج "اأراب اآيدول" حينما رف�صت اأن اأعطي‬ ‫"ال ��كارت" متق ��دم �صع ��ودي‪ ،‬اإما جاء لأنن ��ي اأرف�ض‬ ‫النفاق‪ ،‬واأعطي كل �صخ�ض ما ينا�صب م�صتواه"‪.‬‬

‫عروض «ديزني» تختتم اليوم في القطيف‬

‫صفاء المطاوعة‪ :‬نحتاج إلى تكثيف‬ ‫اأعمال المسرحية الخاصة باأطفال‬ ‫الدمام ‪ -‬و�صمي الفزيع‬ ‫ق ��ال ��ت م� �وؤل� �ف ��ة وخ��رج��ة‬ ‫م�صرحية الأط� �ف ��ال «دي� ��زي»‪،‬‬ ‫�صفاء امطاوعة‪« ،‬اإن�ن��ا بحاجة‬ ‫اإى كثافة ي الأعمال ام�صرحية‬ ‫اخا�صة بالأطفال»‪ ،‬نظر ًا لأهمية‬ ‫ه ��ذه الأع � �م� ��ال‪ ،‬واأه �م �ي��ة دور‬ ‫ام�صرح ي الربية والتعليم‪.‬‬ ‫واأو� � �ص � �ح� ��ت ام� �ط ��اوع ��ة‪،‬‬ ‫ع �ق��ب ان �ت �ه��اء ال �ع��ر���ض الأول‬ ‫للم�صرحية م�صاء اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫على م�صرح مهرجان «واحتنا‬ ‫فرحانة» ي القطيف‪ ،‬اأن هناك‬ ‫حاجة لكتابة الن�ض ام�صرحي‬ ‫اخا�ض بالطفل‪ ،‬م�صرة اإى اأن‬ ‫ما هو متوفر منها قليل حاليا‪،‬‬ ‫واأن الكتاب بحاجة اإى دعم من‬ ‫اجهات ام�صوؤولة عن ام�صرح‬ ‫والثقافة‪.‬‬ ‫وع � � ��ن ن� �����ض م �� �ص��رح �ي��ة‬ ‫«دي� � ��زي»‪ ،‬ق��ال��ت اإن� ��ه ك ��ان ي‬ ‫الأ�صا�ض ق�صة ق�صرة مكتوبة‬

‫م�شهد من عر�ص م�شرحية «ديزي» ي امهرجان‬

‫ل �اأط �ف��ال‪ ،‬وح��ول�ت�ه��ا اإى عمل‬ ‫م�صرحي‪.‬‬ ‫وكانت عرو�ض ام�صرحية‬ ‫انطلقت م�صاء اأم�ض الأول و�صط‬ ‫ت�ف��اع��ل وح���ص��ور م��ن الأط �ف��ال‬ ‫واأهاليهم على م�صرح امهرجان‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ق��ام للمرة الثالثة على‬ ‫ك��ورن�ي����ض ال�ق�ط�ي��ف‪ .‬وتختتم‬ ‫العرو�ض اليوم باإقامة عر�صن‬ ‫للم�صرحية‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي غوا�ص)‬

‫وي � �وؤدي اأدوار ام�صرحية‬ ‫الأطفال‪ :‬هادي ومهدي القريحي‬ ‫وه��ادي منتظر ومهدي منتظر‬ ‫وح �� �ص��ن ال �ع �ب �ن��دي‪ ،‬واأح��م��د‬ ‫وع �ب��دال �ل��ه ام �ط��اوع��ة ون��اج��ي‬ ‫وح� �م ��د ام� ��� �ص���ري‪ ،‬وت � ��دور‬ ‫فكرتها ح��ول تثقيف الأط �ف��ال‬ ‫ببع�ض ال �ع��ادات وال�صلوكيات‬ ‫ال �� �ص �ح �ي �ح��ة‪ ،‬واح ��ر� ��ض عند‬ ‫التعامل مع الآخرين‪.‬‬

‫معرض مصور شاب ينال اهتمام زوار المهرجان‬

‫أمسية الشهراني والجزاع والعروض الشعبية‬ ‫في "عيدنا أبهى" تلقى تفاعل الجمهور‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحام‬

‫�صهدت اأم�صية ال�صاعرين فهد‬ ‫ال���ص�ه��راي وع�ب��دال�ل��ه ج ��زاع ي‬ ‫مهرجان "عيدنا اأبهى" ح�صور ًا‬ ‫ت�ف��اع��ل م��ع م��ا ق��دم��ه ال���ص��اع��ران‬ ‫من ق�صائد تنوعت بن الوطنية‬ ‫والغزلية واخا�صة بالعيد‪.‬‬ ‫وتفاعل احا�صرون ب�صكل‬ ‫خ��ا���ض م��ع الق�صيدة اجنوبية‬ ‫لل�صهراي "تقول الله يطعني"‪،‬‬ ‫وق�صيدة اجزاع "ريع النمور"‪،‬‬

‫خال الأم�صية التي اأدارها حمد‬ ‫العماري م�صاء اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫وت�صمنت ف�ع��ال�ي��ات اأم����ض‬ ‫الأول ت �ق��دم ع��رو���ض �صعبية‬ ‫ت�خ�ل�ل�ت�ه��ا ح � � ��اورات ��ص�ع��ري��ة‪.‬‬ ‫وق ��دم ��ت ف��رق��ة ن�ب����ض اج �ن��وب‬ ‫ال�صعبية ع��رو��ص� ًا ب�ع��دة األ ��وان‬ ‫م �ث��ل "امدقال" و"اخطوة"‬ ‫و"العر�صة"‪.‬‬ ‫وا�صتمرت فرقة الن�صيم ي‬ ‫تقدم عرو�صها م��ن م�صرحيات‬ ‫ف�ك��اه�ي��ة‪ ،‬واأن��ا��ص�ي��د وم�صابقات‬

‫لكافة الفئات العمرية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن ��ال م �ع��ر���ض ام���ص��ور‬ ‫ط ��ارق اآل زاه ��ر‪ ،‬ال ��ذي م يكمل‬ ‫عقده الثاي بعد‪ ،‬اهتمام ًا من قبل‬ ‫زوار فعاليات ام�ه��رج��ان‪ ،‬حيث‬ ‫زاره ن�ح��و ‪� 500‬صخ�ض حتى‬ ‫اأم�ض الأول‪.‬‬ ‫ويت�صمن ام�ع��ر���ض �صورا‬ ‫من الريف وامدينة وال�صياحة ي‬ ‫منطقة ع�صر‪ ،‬ولقطات متنوعة‬ ‫م ��ن م �ن��اط��ق ام �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال�صعودية‪.‬‬


‫الخميس ‪ 5‬شوال ‪1433‬هـ‬ ‫‪ 23‬أغسطس ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )263‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول‬

‫مغامرة‬

‫ل ��و نتاأم ��ل في ق�ش ��ة ليبيا على م ��دى ااأربعي ��ن �شنة‬ ‫الما�شي ��ة لراأين ��ا الخ�شارة في اأج � ّ�ل �شورها‪ .‬اأربعة عقود‬ ‫من عمر دول ��ة نفطية مهمة �شاعت �شدى‪ .‬ع�شرات ااآاف‬ ‫م ��ن الموؤهلي ��ن ُ�ش ��ردوا م ��ن ليبي ��ا‪ .‬ع�ش ��رات الملي ��ارات‬ ‫اأه ��درت عل ��ى مغام ��رات �شيا�شي ��ة حمق ��ى لرج ��ل يمار�ض‬ ‫الجن ��ون اأكثر من ال�شيا�شة‪ .‬وم ��ن زار ليبيا ياأ�شف لغياب‬ ‫�شب ��ه كامل لمقوم ��ات التنمية‪ .‬ب ��ل اإن م�شتو�شف ًا في قرية‬ ‫تون�شي ��ة يف ��وق اأكب ��ر م�شت�شف ��ى ف ��ي ليبيا ف ��ي ااإمكانات‬ ‫والخدم ��ات‪ .‬تلك ق�شة واحدة ف ��ي العالم العربي‪ .‬ماذا عن‬ ‫الق�ش�ض ااأخرى؟ هل ُيعقل اأن تكون التنمية في بلد فقير‬ ‫مث ��ل ااأردن اأف�ش ��ل كثي ��ر ًا من بل ��دان نفطية مث ��ل العراق‬ ‫وليبي ��ا؟ كيف تهدر م ��وارد ااأوطان في حماقات �شيا�شية‬ ‫اأو بفع ��ل الف�شاد الم�شت�شري وتعيين الفا�شلين في مواقع‬ ‫قيادية تدمر وا تبني؟ ا فرق بين «م�شوؤول» فا�شد واآخر‬ ‫غي ��ر موؤهل! النتيجة غالب ًا واحدة‪ :‬كاهما يهدم وا يبني!‬ ‫انظ ��ر ف ��ي خارطة البوؤ� ��ض العربي وتاأمل ح ��ال التنمية في‬ ‫عالمن ��ا‪ .‬والتنمي ��ة التي اأعنيها هنا ا تقت�شر فقط على بناء‬ ‫الطرق ��ات والمط ��ارات وتاأهي ��ل الم�شت�شفي ��ات بالخب ��رات‬ ‫وتطوي ��ر ااإمكانات‪ ،‬ولكنها ت�شمل اأي�ش ًا بناء الموؤ�ش�شات‬ ‫الرقابي ��ة والقانوني ��ة‪ ،‬م ��ا ي�شهم ف ��ي بناء الدول ��ة الع�شرية‬ ‫ذات ااقت�ش ��اد المتين والقوة الع�شكري ��ة ال�شرورية‪ .‬مع‬ ‫ااأ�ش ��ف ال�شديد‪ ،‬تنفق ميزاني ��ات �شخمة في غير وجهها‬ ‫ال�شحي ��ح‪ ،‬ه ��ذا ف ��وق ااأرق ��ام الفلكي ��ة الت ��ي تختف ��ي من‬ ‫الميزاني ��ات اأو ا تدخل اأ�ش ًا ف ��ي بنود ميزانيات الدولة!‬ ‫حتى ميزانيات الجيو� ��ض ال�شخمة تتحول وبا ًا على اأهل‬ ‫الب ��اد ا دروع� � ًا لحماي ��ة ااأوط ��ان‪ .‬فمدرع ��ات القذاف ��ي‬ ‫وطائ ��رات ااأ�ش ��د ل ��م ت�ش� � ّوب نيرانه ��ا اإا باتج ��اه اأبن ��اء‬ ‫الوط ��ن‪ .‬وحينم ��ا ي�شقط النظ ��ام تظهر من جدي ��د الحقيقة‬ ‫الموؤلمة‪ :‬اأوطان من ورق!‬ ‫اأيه ��ا المواط ��ن العرب ��ي البائ� ��ض‪ :‬لمل ��م جراح ��ك‪..‬‬ ‫ووا�شل طريقك‪ .‬م�شوارك طويل!‬ ‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫«وليدنا»‬ ‫سائح !‬

‫منصور الضبعان‬

‫‪ 99‬زعيم ًا وقائد دولة لم يراسلوا أحد ًا‬

‫أوباما يتصدر زعماء العالم في «تويتر» بـ ‪ 17‬مليون متابع‬ ‫�ا�سنطن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي درا�س ��ة حديث ��ة ع ��ن ا�ستخ ��دام‬ ‫ر�ؤ�س ��اء احكوم ��ات ي الع ��ام موق ��ع‬ ‫التوا�س ��ل ااجتماع ��ي توي ��ر ن�سرته ��ا‬ ‫موؤخ ��را �سرك ��ة بر�سون‪-‬مار�ستيل ��ر‬ ‫للعاق ��ات العام ��ة ت�سدر اأ�بام ��ا القائمة‬ ‫بع ��دد ‪ 17‬ملي ��ون متاب ��ع ح�ساب ��ه عل ��ى‬ ‫توير‪.‬‬ ‫��سمل ��ت القائم ��ة ‪ 264‬ح�ساب ��ا‬ ‫ت�سمنته ��ا الدرا�س ��ة الت ��ي كان ��ت ح ��ت‬ ‫عن ��وان "‪ ،"Twiplomacy‬اأ� م ��ا‬ ‫مك ��ن اأن ن�سمي ��ه بالعربي ��ة "تغري ��د‬ ‫دبلوما�سي"‪.‬‬ ‫�كان اأ�بام ��ا اأ�ل رئي� ��س د�ل ��ة‬ ‫ي�سرك ي توي ��ر‪� ،‬قال ��ت الدرا�سة اإنه‬ ‫اأي�س ��ا اأر�س ��ل باأك ��ر التغري ��دات �سعبية‬ ‫م ��ن بن زعم ��اء العام‪� ،‬ه ��ي "الز�جان‬ ‫م ��ن نف� ��س اجن� ��س يج ��ب اأن يتمكنا من‬ ‫ال ��ز�اج"‪� .‬جعلت ��ه �سعبيت ��ه ‪-‬كما تقول‬ ‫الدرا�سة‪ -‬اخام�س على م�ستوى توتر‪،‬‬ ‫بع ��د امطرب ��ة بريتني �سب ��رز‪� .‬مع تلك‬ ‫ال�سعبي ��ة‪ ،‬ف ��ا يحظى بالرد من ��ه اإا ‪%1‬‬

‫الرئي�ض ااأمريكي باراك اأوباما‬

‫فق ��ط م ��ن التغريدات الت ��ي ت�سل ��ه‪� ،‬قد‬ ‫جعل ��ه ه ��ذا اأق ��ل زعم ��اء الع ��ام توا�سا‬ ‫م ��ع متابعي ��ه‪� .‬اإذا اأردت حادثة حقيقة‬ ‫م ��ع زعي ��م د�ي ‪-‬عل ��ى توي ��ر‪ -‬فعلي ��ك‬ ‫بالزعي ��م ااأ�غن ��دي‪ ،‬اأمام ��ا مب ��ازي‪ ،‬اأ�‬ ‫الزعي ��م الر�اندي‪ ،‬ب ��ول كاغامي‪ ،‬اللذين‬ ‫كم ��ا تقول الدرا�س ��ة‪ -‬يحظى ‪ % 90‬من‬‫التغريدات التي ت�سلهما بالرد‪.‬‬ ‫�ياأت ��ي الزعي ��م الفنز�يل ��ي هوغو‬ ‫�سافي ��ز ي امرتب ��ة الثاني ��ة م ��ن حي ��ث‬ ‫ال�سعبي ��ة عل ��ى توي ��ر‪ ،‬حي ��ث ين ��ال ‪38‬‬ ‫‪ %‬م ��ن الر�سائل التي ت�سل ��ه رد�دا منه‪.‬‬

‫جمي ��ل اأن نبداأ بالتغير من اأنف�سنا‬ ‫�نتحرر ما هو خالف للعقل �الفطرة ‪...‬‬ ‫انف�س ��وا ما حولك ��م من تراكم ��ات �عادات‬ ‫بالي ��ة ) احياة جميلة �هي بفطرة طبيعية‬ ‫�سخرها لنا الله عز �جل‪..‬‬ ‫تهاي اجهني���

‫زعم ��اء كتب ��وا تغري ��دة "بذيئ ��ة"‪ .‬لك ��ن‬ ‫الكرمل ��ن اأنح ��ى بالائم ��ة ي ذل ��ك على‬ ‫انتهاك اأحد ام�سوؤ�لن امجهولن ح�ساب‬ ‫ميدفي ��دف عندم ��ا كان رئي�سا للب ��اد‪ ،‬ثم‬ ‫حا الكرملن التغريدة‪.‬‬ ‫اأم ��ا الزعي ��م ااآخ ��ر ال ��ذي ماث ��ل‬ ‫ميدفيدف ي تل ��ك الفعلة فهو زعيم باما‬ ‫ري ��كارد� مارتينيللي ال ��ذي كتب تغريدة‬ ‫"بذيئة" ثم حاها فيما بعد‪.‬‬ ‫اأما التغريدة "البذيئة" التي ماتزال‬ ‫موجودة‪ ،‬فقد كتبه ��ا الرئي�س ااإ�ستوي‬ ‫توما�س اإلفي�س‪ ،‬الذي رد على انتقاد بول‬ ‫كر�غمان ‪�-‬هو اقت�س ��ادي‪ -‬له بتغريدة‬ ‫ا�ستخدم فيها بع�س ااألفاظ غر امقبولة‪.‬‬ ‫�ت�س ��ر الدرا�س ��ة اإى اأن معظ ��م‬ ‫ر�سائل الرئي�س ااأمريكي ‪-‬مثل كثر من‬ ‫اح�ساب ��ات احكومية‪ -‬يكتبها نيابة عنه‬ ‫م�ساعد�ن ذ�� خرة ي ااإنرنت‪.‬‬ ‫�م ��ن ب ��ن ‪ 5000‬تغري ��دة اأر�سل ��ت‬ ‫م ��ن ح�ساب اأ�بام ��ا‪ ،‬كان هناك ثمان فقط‬ ‫�قعه ��ا اأ�باما بنف�سه باحرف ��ن ااأ�لن‬ ‫م ��ن ا�سمه‪� .‬م ��ن تل ��ك الر�سائ ��ل �احدة‬ ‫اأر�سله ��ا اأ�بام ��ا اإى ز�جت ��ه ي "عي ��د‬ ‫احب"‪.‬‬

‫‪ 700‬دوار لحاسوب‬ ‫مايكروسوفت اللوحي‬ ‫نيويورك ‪ -‬ال�سرق‬ ‫كاريكاتير اأخيرة أيمن الغامدي‬ ‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير اأخيرة أيمن الغامدي‬

‫اأعظم نقاط ال�سعف ي حياة ااإن�سان‬ ‫�سكلمنااأ�سكال‪،‬فالهزمة‬ ‫لي�ستماديةباأي ٍ‬ ‫النف�سية هي نق ��اط ال�سعف امف�سلية التي‬ ‫ت�سبب كل اخ�سائر ي م�سرة ااإن�سان‪.‬‬ ‫عليالزهراي‬

‫‪ 22‬مليون دوار غرامة على «جوجل» انتهاكه الخصوصية‬ ‫ال�سرق ‪� -‬ا�سنطن‬ ‫فر�ست �كالة التجارة الفدرالية ااأمريكية اأكر غرامة‬ ‫تفر�سه ��ا عل ��ى ااإطاق على ح ��رك البحث عل ��ى ااإنرنت‬ ‫"جوج ��ل" �ساح ��ب ال�سعبي ��ة الكبرة‪� .‬قد غرم ��ت �كالة‬ ‫التجارة الفدرالي ��ة عماق التكنولوجي ��ا ااأمريكية ‪22.50‬‬ ‫ملي ��ون د�ار كر�س ��وم ت�سوي ��ة ع ��ن انته ��اك خ�سو�سي ��ة‬ ‫م�ستخدمي ااإنرنت بعد اأن تعهدت بعدم القيام بذلك‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫�هن ��اك ‪ 99‬زعيم ��ا �رئي� ��س حكومة ي‬ ‫العام ‪-‬كم ��ا تقول الدرا�س ��ة‪ -‬م ير�سلوا‬ ‫ردا �احدا‪� .‬رغم �جود اأ�باما ي اأ�سفل‬ ‫قائمة الدرا�سة من حيث قلة التوا�سل مع‬ ‫متابعيه‪ ،‬لكنه تفوق على الزعيم الر��سي‬ ‫فادم ��ر بوت ��ن ال ��ذي ا يتاب ��ع اأيا من‬ ‫نظرائه على توير‪.‬‬ ‫�ك�سف ��ت الدرا�س ��ة اأن الرئي� ��س‬ ‫ااأمريك ��ي يتابع اثنن فق ��ط من الزعماء‬ ‫�هما رئي� ��س الوزراء الر�يجي جين�س‬ ‫�ستولتينبرغ‪� ،‬رئي�س الوزراء الر��سي‬ ‫دمي ��ري ميدفي ��دف‪� ،‬ه ��و اأح ��د ثاثة‬

‫فيس ‪.‬كم‬ ‫اأحل ��م من ��زل �مدر�س ��ة حي ��ط به ��ا‬ ‫اأ�س ��وار م ��ن ااأ�سجار �قليل م ��ن ااأحجار‪،‬‬ ‫ااأ�سج ��ار اأك ��ر حن� �و ًّا م ��ن اج ��دار �اأكر‬ ‫منفع ��ة‪ ،‬قلت ‪ :‬اأحل ��م ‪ ..‬كل م�سر�ع يبداأ من‬ ‫حلم�سغر‪.‬‬ ‫اأ�سجانهندي‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫أوطان‬ ‫من ورق!‬

‫عيدنا بين‬ ‫طبلة وبين‬ ‫طار‬

‫انت�ش ��رت فعاليات العيد في بع� ��ض مدن المملكة‬ ‫وا�شتقبل ��ت اآاف الزوار الراغبين في ر�شم اابت�شامة‬ ‫عل ��ى وجوهه ��م ووج ��وه اأطفاله ��م‪ ،‬وكان للتلفزي ��ون‬ ‫ال�شعودي الدور الكبير في تغطية هذه الفعاليات التي‬ ‫كانت موزعة بي ��ن الماعب الريا�شية وبين ال�شاحات‬ ‫والمتنزه ��ات‪ ،‬وم ��ا �شد انتباهي في اأغل ��ب الفعاليات‪،‬‬ ‫ه ��و الح�ش ��ور المبال ��غ في ��ه للف ��رق ال�شعبي ��ة‪ ،‬بحي ��ث‬ ‫اكتف ��ت بع� ��ض الم ��دن ب � � (الطب ��ل والط ��ار) ا�شتقبال‬ ‫النا� ��ض وترفيهه ��م‪ ،‬وهذا اإن دل في ��دل على �شوء فهم‬ ‫لمعنى فعاليات العيد والترفيه‪ ،‬النا�ض ترغب بفعاليات‬ ‫فيه ��ا ن ��وع م ��ن (التفاع ��ل)‪ ،‬بحي ��ث ت�شده ��م وتجعلهم‬ ‫ج ��زء ًا م ��ن الفعالي ��ة‪ ،‬النا� ��ض ترغ ��ب ب�ش ��يء جدي ��د‬ ‫ين�شطهم ويبهره ��م ك�ال�شيرك مث ًا‪ ،‬وبااإمكان تطعيم‬ ‫هذه الفعاليات ب� (الطبل والطار) من باب الحفاظ على‬ ‫الفنون ال�شعبية واإطراب الح�شور‪ ،‬ولكن ااكتفاء بها‬ ‫اأبد ًا (ماي�شح�ض)‪ ،‬و�شكر ًا للمنظمين على جهودهم‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫• يظن اأن كل «ع�شكري» يقبل الر�شوة!‬ ‫• ايف ��رق بي ��ن �شاح ��ب التاك�ش ��ي ‪ ،‬والمر�ش ��د‬ ‫ال�شياحي !‬ ‫• يظن اأن الجميع يراودون «جيوبه»!‬ ‫• يتح ��دث كثي ��ر ًا عن «الثراء الفاح� ��ض» على م�شامع‬ ‫فقرائهم!‬ ‫• يعتقد اأنه لي�ض م�شطر ًا للتقيد باأنظمة المرور!‬ ‫• يعتقد اأن كل «البنات» يتمنين ركوب �شيارته!‬ ‫• الكام المع�شول يحوله تلقائي ًا اإلى «خروف»!‬ ‫• يظنه اأهل البلد «ثري ًا»!‬ ‫• عندم ��ا يك ��ون لوحده يغني لل�شاع ��ر الم�شري اأمير‬ ‫طعيمة‪:‬‬ ‫(اآل اإيه! بيح�شدوني عليه!‬ ‫بيفكروا قلبي في الهوى تهنا ل َما �شفت «عينيه»!‬ ‫اآل اإيه! بيح�شدوني عليه!‬ ‫بيح�شبوا اإني ع�شت في الجنة! ب�ض جنة اإيه!)‬

‫مخاتلة‬

‫�قالت �كالة التج ��ارة الفدرالية اإن جوجل قامت على‬ ‫مدى عدة اأ�سهر ي العام اما�سي �خال عام ‪ 2012‬بتثبيت‬ ‫ملفات تعري ��ف ارتباط �تتبع اإعانية "كوكيز" على اأجهزة‬

‫كمبيوت ��ر ام�ستخدم ��ن مت�سفح ��ي ااإنرنت حت ��ى مكنها‬ ‫ر�س ��د امواقع التي يز�ر�نه ��ا‪� .‬قال رئي� ��س الوكالة جون‬ ‫ليبوفيتز اإن جوجل تدفع ااآن اأ�سعاف ما كانت �ستدفعه اإذا‬ ‫كانت قد امتثلت اتفاقها بعدم تتبع ا�ستخدام ااإنرنت‪.‬‬ ‫�مجرد اكت�ساف اأحد الباحثن ي جامعة �ستانفورد‬ ‫لتتب ��ع ا�ستخدام ااإنرن ��ت‪� ،‬سحبت جوج ��ل تكنولوجيتها‬ ‫امتطفلة‪� ،‬لكنها م تقر باأنها ارتكبت خالفات خال ت�سوية‬ ‫امطالبة مع احكومة ااأمريكية‪.‬‬

‫توقع عدد من العامل ��ن ي ااأ��ساط‬ ‫التكنولوجي ��ة اأن يبل ��غ �سع ��ر حا�س ��وب‬ ‫مايكر��سوف ��ت اللوح ��ي امتوق ��ع اإطاق ��ه‬ ‫نهاي ��ة الع ��ام اج ��اري اإى م ��ا ب ��ن ‪600‬‬ ‫�‪ 700‬د�ار‪ ،‬مقارن ��ة م ��ع نحو ‪ 500‬د�ار‬ ‫حا�س ��وب اأب ��ل اللوح ��ي "اأي ب ��اد‪� ".‬نقل‬ ‫تقري ��ر ن�سر عل ��ى جل ��ة ت ��ام ااأمريكية‪،‬‬ ‫ال�سقيق ��ة ل � � ‪ CNN‬الت�سريح ��ات الت ��ي‬ ‫ح�سل ��ت عليها قن ��اة بلومبرغ م ��ن ديفيد‬ ‫�سم ��وك مدي ��ر عملي ��ات �سرك ��ة لينف ��و‬ ‫للتكنولوجي ��ا ب�سم ��ال اأمري ��كا الت ��ي اأ�سار‬ ‫فيه ��ا اى اأن احا�س ��وب اللوح ��ي اجدي ��د‬ ‫مايكر��سوفت �سي ��را�ح �سعره بن ‪600‬‬ ‫�‪ 700‬د�ار ب�سب ��ب احتوائ ��ه على النظام‬ ‫الت�سغيلي اجديد "�يند�ز ‪."8‬‬

‫حسن حسني‬ ‫وبطولة‬ ‫الربيع‬ ‫العربي‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫ي ��كاد ايخل ��و فيل ��م م�ش ��ري م ��ن ح�ش ��ن ح�شن ��ي‬ ‫خ�شو�ش� � ًا في الفت ��رة ااأخيرة حتى ليب ��دو عام ًا م�شترك ًا‬ ‫في كل فيلم مثل «التتر»‪.‬‬ ‫لي� ��ض معروف� � ًا �شبب ��ب اارتب ��اط بهذا الممث ��ل‪ ،‬وهل‬ ‫تبتك ��ر ااأدوار م ��ن اأجل ��ه اأم اأن ��ه يمنح دور ًا ايري ��ده اأحد؟‬ ‫وه ��ل �شبب ااإقب ��ال عليه حالة وف ��اء اأم اأن اأجره رخي�ض؟‬ ‫وهل يحبه الجمهور لجاذبيته اأم ب�شبب ااألفة؟‬ ‫ل ��م ين ��ل ح�ش ��ن ح�شن ��ي دور بطول ��ة‪ ،‬ورغ ��م تاريخ ��ه‬ ‫الطوي ��ل ظ ��ل‪ ،‬دائم� � ًا‪ ،‬ف ��ي المقع ��د الخلف ��ي‪ .‬ق ��د ا يتذك ��ر‬ ‫الم�شاه ��د دور ًا افت� � ًا ل ��ه اإا اأن ا�شم ��ه حا�شر ف ��ي الذاكرة‬ ‫نتيجة التكرار‪.‬‬ ‫ذه ��ب النج ��وم المعا�ش ��رون لح�ش ��ن وج ��اءت اأجيال‬ ‫�شابة في بع�ض طروحاتها نزق ال�شباب وحيويته وجراأته‪،‬‬ ‫وق ��د ا يخل ��و بع�شها من تفاه ��ة مرتكزها نجومي ��ة الممثل‬ ‫ال�ش ��اب‪ ،‬وق ��د تكون هزلية اأو ممجوج ��ة اأو جادة اأو رائعة؛‬ ‫جميعه ��ا ا يربطه ��ا �شوى اأنها م�شري ��ة واأن ح�شن ح�شني‬ ‫عامله ��ا الم�شت ��رك‪ .‬ب�شب ��ب ه ��ذا التخبط ا يمك ��ن المراهنة‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى فيل ��م ي�ش ��ارك في ��ه‪ ،‬ول ��م تتمخ� ��ض خبرته‪،‬‬ ‫اافترا�شي ��ة‪ ،‬ع ��ن نوعي ��ة من ااأعم ��ال تترك ل ��ه ب�شمة كما‬ ‫فعل مجايلوه‪.‬‬ ‫ه ��و �شمة ال�ش ��رورة واا�شتغال‪ .‬قنط ��رة مرحلية ما‬ ‫بين جيلين‪ .‬خا�شيته اأن ا معيار لديه وا ا�شتراطات‪ ،‬قابل‬ ‫للتبعية ورا�ض باأي دور ومنفذ �شاطر اأي توجيهات‪.‬‬ ‫مث ��ل ح�شن كثي ��رون اإا اأنه تفوق عليهم جميع ًا بحيث‬ ‫ا يداني ��ه اأح ��د‪ .‬يمك ��ن اإلغ ��اء دوره دون تاأثي ��ر اإا اأن ��ه مهم‬ ‫ب�ش ��كل م ��ا‪ .‬المفارقة اأن النجم الجديد قد يخفت �شريع ًا فا‬ ‫يب ��ق م ��ن تاريخه �ش ��وى اأن ��ه كان بطل فيلم مث ��ل فيه ح�شن‬ ‫ح�شني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�شهد الربيع اأنتج نجوما �شيا�شيين جددا لم يكونوا‬ ‫معروفي ��ن �شابق� � ًا اإا اأنه ��م‪ ،‬جميع� � ًا‪ ،‬يتكئ ��ون عل ��ى طبق ��ة‬ ‫بيروقراطي ��ة عتيدة قد يتجاوزونها �شريع ًا وقد يذيبون في‬ ‫�شيتها و�شطوتها!‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاغ‬ ‫من كل ع�سرة ي العام العربي‪،‬‬ ‫هناك �احد يعم ��ل باإخا�س �اثنان‬ ‫ي�سكر�نه على عمله �ثاثة ي�سككون‬ ‫ي نواياه �اأربعة يردد�ن له يومي ًا‪:‬‬ ‫لنتنجح!‬ ‫عبدالعزيزبوب�سيت‬ ‫ما هو امعتقد ااإن�ساي؟!‬ ‫اأن ُتخط ��ئ األف مرة �تتعلم من‬ ‫خطئك د�ن اأن ت�ستمع اأخطاء النا�س‬ ‫�تتعلم منها‪ ،‬عليك اأن جرب كل �سيء‬ ‫بنف�سك حتى دخولك اإى قرك‪.‬‬ ‫اأيّ�سان‬ ‫النواي ��ا الطيب ��ة‪ :‬طري ��ق ُم َعبَد‬ ‫مريح يدفع اجميع لتجا�ز ال�سرعة‬ ‫عال‬ ‫العقلية‪ ..‬فيدخله ��م ي م�ستوى ٍ‬ ‫من اخطورة‪!..‬‬ ‫فواز بن عبدالله‬

‫مراقبون‪« :‬أبل» و«فوكسكون» تحسنان ظروف العمل في الصين‬ ‫تايبه ‪� -‬سان فران�سي�سكو ‪ -‬ر�يرز‬ ‫قال مراقبون اإن �سركتي اأبل �فوك�سكون ح�سنتا ظر�ف‬ ‫العمل ي م�سانعهما ي ال�س ��ن التي ت�سنع اأغلب اأجهزة اآي‬ ‫ب ��اد �اآي ف ��ون ي العام‪ .‬لك ��ن امراقبن الذي ��ن ا�ستعانت بهم‬ ‫ال�سركتان مراقب ��ة اأ��ساع العمل ي ام�سانع قالوا اإنه ا يزال‬ ‫يتع ��ن القيام بامزيد من العمل ال�س ��اق ي هذا ال�سدد‪� .‬قالت‬ ‫رابطة العمل العادل الثاثاء اأن القوانن امحلية تلزم ال�سركتن‬

‫اللت ��ن تعر�ست ��ا للنق ��د ب�سب ��ب ظ ��ر�ف العم ��ل ي ام�سانع‬‫الت ��ي يلقى بالائمة عليها ي �سل�سلة م ��ن حاات اانتحار ي‬ ‫‪ 2010‬بخف�س �ساعات العمل مقدار الثلث تقريبا بحلول عام‬‫‪ 2013‬مئ ��ات ااآاف الذين يعملون ي م�سانع فوك�سكون ي‬ ‫اأنحاء جنوب ال�س ��ن‪� .‬قالت فوك�سكون اأم�س اإنها �ستوا�سل‬ ‫خف�س �ساعات العمل ااإ�سافية لت�سل اإى اأقل من ت�سع �ساعات‬ ‫اأ�سبوعي ��ا من ع�سرين �ساعة حاليا رغم اأن ذلك قد يزيد تكاليف‬ ‫العمالة �يجعل من ال�سعب اأي�سا جذب العمال‪.‬‬


الشرق المطبوعة - عدد 263 - الرياض