Page 1

‫ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ »ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ« ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺛﻘﺎﻓﻴﺔ‬:‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻮﻥ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻴﻮﻥ‬ ‫ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﹶﺗ ﹺﺤﻤﻞ ﻫﻤﻮﻡ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬:‫ ﻭﻣﻔﺘﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬. ‫ﺟﺎﺀﺕ ﻓﻲ ﻭﻗﺘﻬﺎ‬ 3

Wednesday 4 shawal 1433 22 August 2012 G.Issue No.262 First Year



«‫ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﱢﻋﻴ ﹼﻦ ﻛﺈﺩﺍﺭﻳﺎﺕ ﻳﻘﺎﺿﻴﻦ »ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﻭ»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬

            71        13                 583716   18 

‫ﹸ‬ ‫»ﺭﻗﺼﺔ‬ «‫ﺍﻟﻌﻄﺮ‬ ‫ﹺ‬

5

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻘﻀﻲ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻬﻼﻛﻲ‬

6

  

‫ ﹶ‬..‫ﻋﻔﻴﻒ‬ !‫ﺣﻀﺮ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﺑﻼ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬

4

 







 

                                           9 



‫ ﺟﺜﺔ ﻓﻲ ﻗﺒﻮ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﺪﺍﻣﻬﻢ ﻣﻴﺪﺍﻧﻴ ﹰﺎ‬40 :‫ﺩﻣﺸﻖ‬

‫ﻣﻮﺍﻋﻴﺪ ﺑﺎﻷﺷﻬﺮ ﺗﺪﻓﻊ ﻣﺮﺿﻰ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﻷﻗﺴﺎﻡ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

4

 

             56                       %60      13 

‫ﺣﻈﺮ ﺇﺩﺧﺎﻝ ﻗﻮﺍﺭﻳﺮ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺩﺍﺧﻞ‬ 7  ‫ﻣﺴﺎﺭﺡ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺟﺜﺔ ﻣﺘﺤﻠﻠﺔ ﺗﻄﺮﺩ ﺯﻭﺍﺭ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ‬ ‫»ﺃﺑﻮ ﻋﺮﻳﺶ« ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺑﺮﻭﺍﺋﺤﻬﺎ‬ 6  ‫ﺍﻟﻜﺮﻳﻬﺔ‬



 

                     22  " 

                                              



       1.5          ‫ﺔ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳ‬      



                   

‫ﺣﺘﻤﻴﹼﺔ‬ ‫ﺍﻓﺘﺮﺍﻕ‬ ‫ﺍﻷﻣﺔ‬

..‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﺣﻔﺮﻳﺔ‬ ‫ﻌﺎﻥ‬ ‫ﻣﹶ ﹺ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻃﺎﺳﻴﺎﺕ‬1.5 ‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﺎﻟﺐ ﻳﻀﺨﻮﻥ‬5                               16 



11

‫ﺻﺎﻟﺢ زﻳﺎد‬

10

‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﻌ ﹼﺮﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﺠﺎﺏ‬

‫»ﺗﺒﺎﺕ« ﺟﻤﺮ‬ ‫ﻭﺗﺼﺒﺢ‬ ‫ﺭﻣﺎﺩ‬ 9

‫ﻧﻮرة اﻟﺸﺮﻳﺎن‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬

11

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ‬ ‫»ﺍﻟﻌﻀﻞ« ﻭﻋﻨﻴﺰﺓ ﺍﻷﻗﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 14 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

«‫ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬ ‫ﻳﺴﺤﺐ ﺍﻟﺒﺴﺎﻁ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺃﻗﺪﺍﻡ‬ «‫»ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

.. ‫ﻭﻋﺜﺮﺓ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬ !!‫ﹸﺗﺮ ﹾﺩﻱ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

   –                                                     –                             –     –               –              

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

     2                                                                                                                                                                                                                         

1                                                                                                                                                                                                                                                                                                          

!‫ﺣﻨﻴﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ :‫ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻲ‬ ‫ﻧﺎﺷﻂ ﻟﻜﻞ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﹶﻣ ﹾﻦ‬ !‫»ﺟﺤﺎ«؟‬:‫ﻗ ﹶﺘ ﹶﻞ‬

‫ﻧﻮاة‬

                    

‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                                                  saeedm@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺭﻗﻢ ﻗﻴﺎﺳﻲ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻲ ﺭﻣﻲ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﺍﻟﻨﻘﺎﻝ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

400220              1996      2000

                            

           10146                  

‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺎﺕ ﻟﻢ ﻳﻌﺪﻥ ﺍﻷﻃﻮﻝ ﻋﻤﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬           113             19      %56              

                      85.9             26     

                    86.7 

                

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺭﺟﻞ ﺣﺎﻭﻝ ﺳﺮﻗﺔ ﻣﻄﻌﻢ ﺑﺴﻴﻔﻪ‬                                         

                       


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫تحمل‬ ‫مفتي لبنان‪ :‬القيادة السعودية لها دورها اأساس في ُ‬ ‫العالمين اإسامي والعربي ووضع الحلول الناجعة لهما‬ ‫هموم‬ ‫ِ‬ ‫بروت ‪ -‬وا�س‬ ‫قال مفتي اجمهورية اللبنانية‬ ‫ال�شي ��خ حم ��د ر�شي ��د قب ��اي‪ ،‬اإن‬ ‫دع ��وة خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫لتاأ�شي� ��س مرك ��ز للح ��وار ب ��ن‬ ‫امذاه ��ب الإ�شامي ��ة انبثق ��ت م ��ن‬ ‫ا�شت�شع ��اره بالأخط ��ار الداهم ��ة‬ ‫التي تط ��رق ب�شدة اأب ��واب م‬ ‫ن‬ ‫العام ِ‬ ‫الإ�شام ��ي والعرب ��ي‪ ،‬ومن حر�شه‬ ‫ال�شدي ��د على ا�شتنها� ��س الت�شامن‬ ‫الإ�شامي والعرب ��ي‪ ،‬وتعزيزه ي‬ ‫الظ ��روف ام�شرية الت ��ي تعي�شها‬ ‫الأمة و�شعوبها‪ ،‬خا�شة ي الواقع‬ ‫اماأ�ش ��اوي الألي ��م واخط ��ر الذي‬

‫جت ��ازه الي ��وم �شوري ��ا و�شعبه ��ا‬ ‫العرب ��ي ال�شقي ��ق‪ ،‬ودعوته للترع‬ ‫لإغاث ��ة النازح ��ن ال�شورين الذين‬ ‫جاأوا اإى الدول امجاورة هرب ًا من‬ ‫ويات القتل واخراب والتدمر‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن القيادة ال�شعودية‪،‬‬ ‫وهي تدرك م�شوؤوليتها القيادية ي‬ ‫الع ��ام الإ�شامي‪ ،‬وق ��د �شرفها الله‬ ‫اأن تكون حامي ��ة وخادمة للحرمن‬ ‫ال�شريف ��ن ي مكة امكرمة وامدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬وقبلة ام�شلمن ي العام؛‬ ‫له ��ا دوره ��ا الأ�شا� ��س ي حم ��ل‬ ‫العامن الإ�شامي والعربي‪،‬‬ ‫هموم‬ ‫ِ‬ ‫وو�ش ��ع احل ��ول الناجع ��ة لهم ��ا‬ ‫خا�شة ي الظروف اخطرة التي‬ ‫تع�شف بهما اليوم‪.‬‬

‫كانبرا ‪ -‬وا�س‬ ‫ع ��ر ع���دد م ��ن ك �ب��ار ال�ع�ل�م��اء‬ ‫وال�شخ�شيات وروؤ�شاء اجمعيات‬ ‫وام��راك��ز الإ�شامية ي اأ�شراليا‪،‬‬ ‫خ��ال زيارتهم ل�شفارة امملكة ي‬ ‫العا�شمة الأ�شرالية كانبرا‪ ،‬عن‬ ‫اإ��ش��ادت�ه��م م �ب��ادرة خ��ادم احرمن‬ ‫ال �� �ش��ري �ف��ن ام� �ل ��ك ع� �ب ��دال� �ل ��ه ب��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬لتاأ�شي�س مركز للحوار‬ ‫ب ��ن ام ��ذاه ��ب الإ� �ش��ام �ي��ة ي�ك��ون‬ ‫مقره الريا�س‪ ،‬وذل��ك خ��ال انعقاد‬ ‫م �وؤم��ر ق�م��ة الت�شامن الإ��ش��ام��ي‬ ‫ال��ذي عقد ي مكة امكرمة‪ .‬واأثنى‬ ‫م�ف�ت��ي ع �م��وم اأ� �ش��رال �ي��ا ال��دك�ت��ور‬

‫جنيف ‪ -‬وا�س‬ ‫و�ش ��ل رئي�س هيئة البيعة‪� ،‬شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر م�شع ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز‪� ،‬شباح‬ ‫اأم�س‪ ،‬اإى جنيف ي زيارة ل�شوي�شرا‪.‬‬ ‫وو�ش ��ل برفق ��ة �شم ��وه‪� ،‬شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املكي الأم ��ر �شلطان بن م�شعل بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املكي الأمر �شعود بن م�شعل‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫عبدالعزيز ب ��ن �شعود بن م�شعل بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو الأمر �شعد بن نواف بن �شعد‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب ال�شم ��و الأم ��ر م�شعل بن ن ��واف بن‬ ‫�شعد‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر م�شعل بن‬ ‫�شعود بن م�شعل بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقب ��ال رئي� ��س هيئة البيعة ي‬ ‫مطار جنيف‪ ،‬امن ��دوب الدائم للمملكة ي الأم‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫‪ ..‬ومسؤولون إساميون في أستراليا يُ ِشيُ دون‬ ‫بمبادرة الملك بتأسيس مركز للحوار بين المذاهب‬ ‫اإب��راه�ي��م اأب��و ح�م��د‪ ،‬على م�ب��ادرة‬ ‫تاأ�شي�س مركز للحوار بن امذاهب‬ ‫الإ� �ش��ام �ي��ة‪ ،‬وراأى اأن �ه��ا ��ش��رورة‬ ‫�شيا�شية اجتماعية وثقافية جاءت‬ ‫ي التوقيت امنا�شب لتكر�س مبادئ‬ ‫اح��وار‪ ،‬والعمل من اأج��ل التقريب‬ ‫بن امذاهب ووح��دة الأم��ة‪ ،‬متمنيا‬ ‫اأن يكون ام��رك��ز رائ ��دا ي جاله‪،‬‬ ‫ون ��واة مجموعة م��ن ام��راك��ز التي‬ ‫تعمل وت�شعى لتجنيب ام�شلمن‬ ‫ال���ش��دام��ات والتع�شب والتجزئة‬ ‫التي تودي بحياة الأوطان‪.‬‬ ‫وراأى رئي�س ام��رك��ز الثقاي‬ ‫الإ�شامي رئي�س كلية املك في�شل‬ ‫الإ�� �ش ��ام� �ي ��ة ب �اأ� �ش��رال �ي��ا �شفيق‬

‫رئيس هيئة البيعة يغادر جدة ويصل إلى جنيف‬

‫الرحمن عبدالله‪ ،‬اأن امبادرة امتداد‬ ‫م�ب��ادرات اخ��ر وال�شام واح��وار‬ ‫التي ع��ودن��ا عليها خ��ادم احرمن‬ ‫ال���ش��ري�ف��ن‪ ،‬ا��ش�ت�ك�م��ال ل�ع��دي��د من‬ ‫ام �ب��ادرات وال��دع��وات للحوار على‬ ‫ام�شتوى العامي‪ ،‬اإ�شافة اإى تبني‬ ‫الأم امتحدة مبادرة خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ي ن�شر ثقافة اح��وار‬ ‫بن اح�شارات و أات�ب��اع الديانات‪،‬‬ ‫وتاأ�شي�س مركز املك عبدالله العامي‬ ‫للحوار ي مدينة فيينا‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س اجمعية الإ�شامية‬ ‫ي ولية فيكتوريا الأ�شرالية اأحمد‬ ‫علو�س‪ ،‬اأهمية تاأ�شي�س مركز للحوار‬ ‫بن امذاهب الإ�شامية من اأجل جمع‬

‫أمير عسير يزور عدد ًا من‬ ‫أدباء ومشايخ وأهالي أبها‬

‫كلمة ام�شلمن وت�شامنهم لأداء‬ ‫ر�شالتهم ال�شامية نحو الإن�شانية‬ ‫وتعزيزها مبادئ التفاهم والت�شامح‬ ‫واحوار ي العام‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأعرب القائم باأعمال‬ ‫��ش�ف��ارة خ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‬ ‫ل��دى اأ�شراليا ون�ي��وزي��ان��دا ر�شا‬ ‫بن عبدامح�شن النزهة‪ ،‬عن �شكره‬ ‫لعلماء اأ�شراليا على م�شاعرهم‪،‬‬ ‫م�ن��وه��ا م��ا ن�ت��ج ع��ن م �وؤم��ر قمة‬ ‫ال �ت �ع��اون الإ� �ش��ام��ي م��ن ق� ��رارات‬ ‫ج �� �ش��د ال� ��روؤي� ��ة ال �ث��اق �ب��ة خ ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن وحر�شه على‬ ‫متابعة الق�شايا وام�شكات التي‬ ‫تعي�شها الأمة‪.‬‬

‫وكان الأم ��ر م�شع ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز غادر‬ ‫امتح ��دة الدكت ��ور عبدالوهاب عط ��ار‪ ،‬واأع�شاء‬ ‫ج ��دة ي وق ��ت �شاب ��ق‪ ،‬حي ��ث كان ي وداع ��ه‬ ‫ال�شلك الدبلوما�شي ال�شعودي ي �شوي�شرا‪.‬‬ ‫مطار املك عبدالعزيز ال ��دوي �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر في�شل بن م�شع ��ل بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر من�ش ��ور بن‬ ‫م�شع ��ل بن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر تركي بن م�شعل بن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي الأمر عبدالعزي ��ز بن م�شعل بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫بندر بن م�شعل بن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاحب ال�شمو‬ ‫الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن حمد ب ��ن �شع ��د‪ ،‬و�شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر وائل بن من�شور بن م�شعل‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن من�شور ب ��ن م�شعل ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫الأمر م�شعل بن عبدالعزيز‬ ‫عبدالعزيز بن م�شعل بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫يوجه بمعالجة مشكلة كهرباء مستشفى‬ ‫أمير مكة ُ‬ ‫القنفذة‪ ..‬ومجلس المنطقة يوافق على بديل جديد‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫وج � ��ه اأم� � ��ر م �ن �ط �ق��ة م�ك��ة‬ ‫امكرمة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم��ر خالد الفي�شل‪ ،‬معاجة‬ ‫م�شكلة انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫ع��ن م��راف��ق م�شت�شفى القنفذة‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬حيث م ت�اأم��ن ع��دد من‬ ‫ام��ول��دات والكابات والقواطع‬ ‫الكهربائية اجديدة‪ ،‬التي بداأت‬ ‫ال���ش�وؤون ال�شحية ي القنفذة‬ ‫ا�شتقبالها منذ اأم�س‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ح���اف���ظ ال �ق �ن �ف��ذة‬ ‫ف���ش��ا ال �ب �ق �م��ي ل���»ال�����ش��رق» اإن‬ ‫ج �ل ����س ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬واف � ��ق على‬ ‫اإح��ال م�شت�شفى القنفذة العام‬ ‫م�شت�شفى جديد‪ ،‬متابعة اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪ .‬واأ�شاف اأن‬

‫عيد الفطر‪.‬‬ ‫يذكر اأن م�شت�شفى القنفذة‬ ‫ال� �ع ��ام ع��ان��ى ط � ��وال ال��ف��رات‬ ‫اما�شية من م�شكلة النقطاعات‬ ‫الكهربائية‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإى �شوء‬ ‫ب� �ع� �� ��س ام� � ��راف� � ��ق اخ ��ا�� �ش ��ة‬ ‫ب��ام �� �ش �ت �� �ش �ف��ى ب �� �ش �ب��ب ق��دم �ه��ا‬ ‫وتهالكها‪ .‬ون�شرت «ال�شرق» ي‬ ‫عددها رقم ‪ 257‬اموافق ‪ 29‬من‬ ‫رم�شان اما�شي‪ ،‬النقطاع الأخر‬ ‫الذي حدث قبل عيد الفطر‪ ،‬ما دفع‬ ‫الإدارة لنقل ع��دد م��ن امنومن‬ ‫اإى م�شت�شفيات خارج امحافظة‪،‬‬ ‫ق�شا�شة من ما ن�شرته «ال�شرق» عن انقطاع الكهرباء ي ام�شت�شفى (ال�شرق)‬ ‫ح�ي��ث ب���داأ ان �ق �ط��اع ال �ت �ي��ار منذ‬ ‫وزارة ال�شحة وافقت على هذا �شخ�شية منه‪.‬‬ ‫ع�شر الأربعاء اما�شي ي بع�س‬ ‫الأم��ر وم الرفع ل��وزارة امالية‬ ‫وكان امحافظ زار م�شت�شفى الأق�شام‪ ،‬وم��ع م��رور الوقت عم‬ ‫لعتماده‪ ،‬وهناك وعد من الوزير القنفذة ال�ع��ام‪ ،‬وع��اي��د امنومن الن�ق�ط��اع اأغ�ل��ب الأق �� �ش��ام‪ ،‬وي‬ ‫ب�شرعة اإنفاذ التوجيه ومتابعة فيه‪ ،‬وق��دم لهم الهدايا منا�شبة مقدمتها ق�شم العناية امركزة‪.‬‬

‫برناوي لـ |‪ُ :‬‬ ‫تعثر تسليم مشروعات المدارس‬ ‫بسبب تغيير أنظمة أمانة المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبو عزة‬ ‫اأو� �ش��ح م��دي��ر الإع � ��ام ال��رب��وي‬ ‫بتعليم امدينة امنورة عمر برناوي‪ ،‬اأن‬ ‫اأ�شباب تعر م�شروعات ت�شلم اأرا���س‬ ‫للمدار�س يعود لتغير الأنظمة امعمول‬ ‫بها لدى اأمانة امدينة امنورة عما كانت‬ ‫عليه �شابقا‪ ،‬م�وؤك��دا اأن�ه��ا كانت تكتفي‬ ‫�شابقا محا�شر ت�شلم الأرا�شي التعليمية‬

‫امع�دة بينها وبن اإدارة الربية والتعليم‬ ‫وت�ت��م متابعة التخ�شي�س لح�ق��ا بن‬ ‫وزارت ��ي الربية والتعليم وال���ش�وؤون‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة وال� �ق ��روي ��ة دون اأي ت �اأث��ر‬ ‫للم�شروعات امقرحة على امنطقة ويتم‬ ‫ا�شتخراج رخ�س الإن�شاء‪ ،‬واأ�شاف «قد‬ ‫تتلقى امنطقة ي اأغلب الأحيان �شورا‬ ‫من ق��رارات التخ�شي�س لتلك الأرا�شي‬ ‫واأغلب ام�شروعات تكون قد �شارفت على‬

‫النتهاء دون اأي تاأثر اأو تاأخر يذكر»‪.‬‬ ‫وح� ��ول الأن �ظ �م��ة اح��ال �ي��ة‪ ،‬ق��ال‬ ‫ل�»ال�شرق»‪ ،‬اإن ما يجري العمل به حاليا‬ ‫م��ن اأن�ظ�م��ة ل��دى اأم��ان��ة منطقة امدينة‬ ‫امنورة يجعل امنطقة حجم عن طرح‬ ‫ام�شروعات‪ ،‬مرجعا ال�شبب اإى اأمرين‬ ‫اأولهما اأن امنطقة تعاي كثرا من تعذر‬ ‫ا�شتخراج رخ����س اإن���ش��اء ام�شروعات‬ ‫التعليمية ع�ل��ى الأرا�� �ش ��ي التعليمية‬

‫ال �ت��ي ت �ن��وي اإدارة ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫ال��ش�ت�ف��ادة منها ب�شبب رف����س الأم��ان��ة‬ ‫ت�شليم الأرا�شي التعليمية اإ ّل بعد ورود‬ ‫قرارات التخ�شي�س التي عادة ما يتاأخر‬ ‫و�شولها م��ن وزارة ال���ش�وؤون البلدية‬ ‫وال�ق��روي��ة‪ ،‬وال �ث��اي اأن هناك اأرا��ش��ي‬ ‫تعليمية تقع �شمن خططات وترغب‬ ‫الأم��ان��ة بت�شليمها للتعليم ي ح��ن اأن‬ ‫هناك عوائق حول دون ال�شتفادة منها‬

‫ب�شبب وجود اإحداثات على تلك الأرا�شي‬ ‫كونها تقع �شمن مزارع ملوكة اأو دور‬ ‫�شكنية مقامة‪.‬‬ ‫واأك ��د ب��رن��اوي اأن ذل��ك ي�وؤث��ر على‬ ‫م�شرة العملية التعليمية ب�شكل كبر‪،‬‬ ‫لأن ك��ل ه ��ذه الإج � � ��راءات ال��روت�ي�ن�ي��ة‬ ‫ت�شاهم ي تاأخر اإن�شاء امباي امدر�شية‬ ‫احكومية وبالتاي التاأخر ي احد من‬ ‫امباي ام�شتاأجرة‪.‬‬

‫«هيئة الدمام» توزع ‪ 500‬خطاب معايدة وهدية‬ ‫للعاملين في المتاجر قبل مواعيد الصلوات‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬

‫الأمر في�شل بن خالد خال معايدته عددا من ام�شايخ والأعيان ي منازلهم‬

‫اأبها ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زار اأمر منطقة ع�شر �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر في�شل بن خالد‪،‬‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬عددا م ��ن اأدباء‬ ‫وم�شايخ واأهاي مدين ��ة اأبها‪ ،‬وذلك‬ ‫ي خت ��ام زيارات امعاي ��دة التي قام‬ ‫بها‪.‬‬ ‫وا�شته ��ل الزي ��ارات بزي ��ارة‬ ‫لاأدي ��ب حم ��د ب ��ن حمي ��د‪ ،‬ومن ثم‬

‫�شيخ �شمل قبائل بن ��ي مغيد ال�شيخ‬ ‫عل ��ي ب ��ن �شع ��د ب ��ن مف ��رح‪ ،‬و�شيخ‬ ‫�شم ��ل قبائل بني مال ��ك ال�شيخ اأحمد‬ ‫بن معدي‪ ،‬و�شي ��خ �شمل قبائل علكم‬ ‫ال�شي ��خ عبدالل ��ه بن حام ��د‪ ،‬كما زار‬ ‫ال�شيخ حم ��د الع�شك ��ري‪ ،‬والأديب‬ ‫اأحمد مطاعن‪.‬‬ ‫وهن� �اأ الأم ��ر في�شل ب ��ن خالد‬ ‫خ ��ال الزي ��ارات اجمي ��ع منا�شبة‬ ‫عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬داعي ًا الل ��ه اأن‬

‫(وا�س)‬

‫يتقبل من اجميع �شيامهم وقيامهم‬ ‫و�شال ��ح اأعماله ��م‪ ،‬واأن يعي ��د ه ��ذه‬ ‫امنا�شبة على الأمة الإ�شامية باليمن‬ ‫والركات‪.‬‬ ‫من جانبهم‪ ،‬ثمن اجميع زيارة‬ ‫�شموه‪ ،‬موؤكدي ��ن اأنها تاأتي ي اإطار‬ ‫التوا�شل الدائ ��م بن القيادة واأبناء‬ ‫الوط ��ن الغ ��اي‪ ،‬داع ��ن الل ��ه تعاى‬ ‫اأن يعيد ه ��ذه امنا�شبة العزيزة على‬ ‫الأمة الإ�شامية باخر والطماأنينة‪.‬‬

‫بادر رجال هيئة الأم ��ر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنك ��ر ي مدين ��ة الدمام اأم� ��س الأول‪ ،‬اإى‬ ‫توزيع ‪ 500‬خطاب معايدة وهدية للعاملن ي‬ ‫امتاج ��ر قبيل اأوقات ال�شلوات‪ ،‬وتبادلوا معهم‬ ‫الته ��اي منا�شبة دخ ��ول عيد الفط ��ر امبارك‪،‬‬ ‫واعت ��ر البع�س ذل ��ك اأ�شلوب ًا دعوي� � ًا بدي ًا عن‬ ‫امعتاد‪ ،‬وهو ح ��ث اأ�شحاب امتاجر على اإغاق‬ ‫متاجرهم عند رفع اأذان ال�شلوات‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ش ��و مي ��داي ي هيئ ��ة الأم ��ر‬ ‫بامعروف والنهي ع ��ن امنكر‪ ،‬كان موجود ًا ي‬ ‫�شوئية خطاب التهنئة الذي وزعته الهيئة (ال�شرق)‬ ‫اأحد اأفراد الهيئة يقدم هدية لأحد البائعن‬ ‫ال�شوق بالدمام‪ ،‬اإن الهيئة تقوم بهذا العمل من‬ ‫اأجل مد ج�ش ��ور التوا�شل بينها وبن العاملن م ��ن نوع ��ه ي امنطقة‪ ،‬وق ��د نفذه مرك ��ز هيئة اأفراحهم‪ .‬من جانبه اأفاد علي اليافعي‪ ،‬بائع ي‬ ‫الذي ��ن تتعامل معهم ب�شكل يوم ��ي‪ ،‬ما يعك�س الأ�ش ��واق بالدمام‪ ،‬و�شارك في ��ه اأع�شاء امركز‪ ،‬متجر لبيع العطورات بالدم ��ام‪ ،‬اأن ام�شهد كان‬ ‫ويه ��دف اإى ك�ش ��ر احاجز بن اأع�ش ��اء الهيئة ختلف ًا عما هو معتاد من اأع�شاء هذه اموؤ�ش�شة‪،‬‬ ‫القبول وامرونة ي التعامل بن الطرفن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ه ��ذا الرنام ��ج يع ��د الأول واجمهور‪ ،‬وم�شاركة امواطنن وامقيمن ي التي اعتدن ��ا منها الدعوة لإغاق امحات وقت‬

‫ال�ش ��اة‪ ،‬فكانت العاق ��ة بيننا اأ�شب ��ه ما تكون‬ ‫متوت ��رة‪ ،‬وه ��ذه اخط ��وة جعلتن ��ا اأ�شدق ��اء‬ ‫متحابن فيما بيننا‪.‬‬ ‫واأع ��رب حمد الغام ��دي‪ ،‬مالك متجر‪ ،‬ي‬ ‫امنطقة امركزية ي �شوق املك فهد بالدمام‪ ،‬عن‬ ‫اإعجاب ��ه ما �شاهده‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن هذه امبادرات‬ ‫مك ��ن لها اأن تثمر عن نتائج اأف�شل على �شعيد‬ ‫العاقة بن رجال الهيئة وامواطنن‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن هذه اخطوة عك�شت �شعور ًا‬ ‫ودود ًا ي ام�شاحات امكتظة بامتاجر وال�شباب‬ ‫ي امنطقة امركزية بال�ش ��وق‪ ،‬واأ�شبحت هذه‬ ‫الهداي ��ا مث ��ار نقا�س وا�شتح�ش ��ان من العاملن‬ ‫ي امتاج ��ر خال الأي ��ام اما�شية‪ ،‬بل اإن بع�س‬ ‫العامل ��ن ا�شتغل ه ��ذه الفر�شة واأق ��ام عاقات‬ ‫�شداق ��ة م ��ع اأف ��راد الهيئ ��ة و�شل ��ت اإى تبادل‬ ‫الن ��كات وام ��زاح بن الطرف ��ن‪ ،‬بع ��د اأن كانت‬ ‫العاقة الر�شمية هي التي ت�شود بينهما‪.‬‬


‫«تعليم الليث»‬ ‫تدعو ‪453‬‬ ‫معلمة لتسجيل‬ ‫رغبات التوجيه‬

‫الليث ‪ -‬اأحمد ال�ضيد‬ ‫اأعلنت اإدارة الربية والتعليم محافظة الليث‬ ‫عن فتح النظام الذاتي ل�ض� �وؤون امعلمن وامعلمات‬ ‫ل�ضتقب ��ال رغب ��ات التوجي ��ه وت�ضجي ��ل �ضرائ ��ح‬ ‫امدار�س داخل القطاعات التعليمية للمعلمات اجدد‬ ‫للعام الدرا�ضي ‪1433‬ه � � ‪1434 /‬ه� والبالغ عددهن‬ ‫‪ 453‬معلم ��ة‪ ،‬الات ��ي م تعيينه ��ن موؤخ ��ر ًا ل�ضغ ��ل‬ ‫الوظائ ��ف التعليمي ��ة مختل ��ف امراح ��ل الدرا�ضية‬ ‫وريا� ��س الأطف ��ال والربية اخا�ض ��ة‪ ،‬من مثلن‬ ‫الدفع ��ة الأوى له ��ذا الع ��ام‪ ،‬حيث �ض ��در توجيههن‬

‫من قبل ال ��وزارة على قطاعات امحافظة اخم�ضة‬ ‫(الليث ‪ -‬اإ�ضم ‪ -‬بني يزيد ‪� -‬ضوق العن ‪ -‬حقال)‬ ‫اأو�ضح ذل ��ك مدير الربية والتعليم محافظة الليث‬ ‫حم ��د احارث ��ي‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن التوزي ��ع �ضيكون‬ ‫وفق امفا�ضلة والحتي ��اج‪ ،‬و�ضيتم توزيع امعلمات‬ ‫عل ��ى مدار�س القطاع اموجهة اإلي ��ه كل معلمة‪ .‬ودعا‬ ‫امعلم ��ات اإى دخ ��ول برنام ��ج النظ ��ام الذات ��ي على‬ ‫الراب ��ط‪http://e-leath.net/login.(:‬‬ ‫‪ )aspx‬وت�ضجي ��ل بياناته ��ن ورغباتهن والطاع‬ ‫عل ��ى كافة اخدم ��ات الت ��ي يقدمها الرنام ��ج‪ .‬لفتا‬ ‫اإى اأن اليوم �ضيكون اآخر موعد لت�ضجيل الرغبات‪.‬‬

‫الكينيات يعوضن‬ ‫نقص العامات‬ ‫اإندونيسيات‬ ‫والفلبينيات‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ضاري‬ ‫فتح ��ت ام�ض ��كات التي ح�ضل ��ت ي عملي ��ات ا�ضتقدام‬ ‫العام ��ات امنزلي ��ات م ��ن اإندوني�ضي ��ا والفلبن‪ ،‬الب ��اب اأمام‬ ‫امواطنن لاجاه نحو بع�س الدول الإفريقية‪ ،‬التي م تكن‬ ‫معروف ��ة ي هذا امج ��ال‪ ،‬ومنها كينيا الت ��ي اأ�ضبحت تر�ضل‬ ‫كثرا من عاماتها خا�ضة اإى مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأبو �ضلطان‪� ،‬ضاحب مكتب ا�ضتقدام‪ ،‬ل�»ال�ضرق»‪:‬‬ ‫اإن ا�ضتق ��دام الكيني ��ات ب ��داأ موؤخ ��را‪ ،‬اإل اأن ��ه توق ��ع اأن يق ��ل‬ ‫الإقبال عليهن بعد العيد‪ ،‬بعد التح�ضن الطارئ على مو�ضوع‬ ‫ا�ضتقدام العمالة من اإندوني�ضيا والفلبن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫غانم الحمر‬

‫طلقة نارية‬ ‫تؤخر مقالتي‬ ‫ي ال �� �س �ن��ن ااأخ� ��رة‬ ‫اأ� �س �ب �ح��ت اأ�� �س ��اه ��د ع ��ادة‬ ‫التعبر ع��ن ال�ف��رح باإطاق‬ ‫ااأعرة النارية تعود وبقوة‪،‬‬ ‫ب��ل ت�ط��ورت فاأ�سبح ياأتيك‬ ‫ال�سف ب��ه اأرب�ع��ة رج��ال اأو‬ ‫اأكر يقابلهم مثلهم باأ�سلحة‬ ‫غ��ر تلك ال�ت��ي عرفناها ي‬ ‫طفولتنا عندما ك��ان ااأم��ر‬ ‫م �ت �غ��ا� �س��ى ع� �ن ��ه اإى ح��د‬ ‫كبر‪ ،‬فااأ�سلحة اليوم هي‬ ‫م��ن ن ��وع (ال�ك��ا��س�ن�ك��وف)‬ ‫وي و�سعيته ااآل �ي��ة حيث‬ ‫ت �ب��ادل ال�ف��ري�ق��ان واب ��ا من‬ ‫الر�سا�ض ينرونه ي كبد‬ ‫ال�سماء ي حالة ه�سترية‬ ‫من الفرح القاتل و�سرخات‬ ‫�ساحبة من الرحاب التائه‬ ‫ي �سجيج الر�سا�ض‪.‬‬ ‫م �ن��زي ال � ��ذي ب �ج��وار‬ ‫اأح � � ��د ق� ��� �س ��ور ااأف � � � ��راح‪،‬‬ ‫ج�ع�ل�ن��ي اأع ��اي �� ��ض رم� ��ا لن‬ ‫اأب��ال��غ ل��و قلت ي ك��ل حالة‬ ‫زواج مهرجانا م��ن اإط��اق‬ ‫الر�سا�ض‪ ،‬الليلة التي كنت‬ ‫اأهم فيها بكتابة مقالتي كان‬ ‫ه�ن��اك ثلة مدججة باأ�سلحة‬ ‫«اأوت��وم��ات �ي �ك �ي��ة»‪ ،‬ث��م وي‬ ‫غمرة اابتهاج �سبوا جام‬ ‫ف��رح�ه��م ع�ل��ى ��س�ك��ل زخ��ات‬ ‫م��ن ال��ر� �س��ا���ض اإى اأع �ل��ى‬ ‫ف� �اأ�� �س ��اب ��وا اأح� � ��د خ �ط��وط‬ ‫ال�سغط ال �ع��اي ي مقتل‪،‬‬ ‫� �س �ق��ط ع �ل��ى اإث� ��ره� ��ا اأح� ��د‬ ‫ااأ� �س ��اك ب�ط��رف�ي��ه اأر� �س��ا‪،‬‬ ‫ول��وا عناية الله التي حالت‬ ‫دون ��س�ق��وط��ه ع�ل��ى اإح ��دى‬ ‫ال�سيارات التي تزدحم بها‬ ‫ال�ساحة لكانت الكارثة اأكر‬ ‫خ��ا� �س��ة واأن ال �ت �ي��ار ال��ذي‬ ‫اأ��س�ي��ب ي�ق��در بثاثن األ��ف‬ ‫ف��ول��ت ك �ق��وة ج �ه��د ح�سب‬ ‫امعلومات التي و�سلتني‪.‬‬ ‫ل���س��ت ب���س��دد التنبيه‬ ‫اإى خ � �ط� ��ورة ااأ� �س �ل �ح ��ة‬ ‫ال� �ن ��اري ��ة‪ ،‬واأن� �ن ��ا ي �ج��ب اأن‬ ‫ن �ت �ق��دم ب ��دا م��ن ال�ن�ك��و���ض‬ ‫للخلف ي ج��ال ال�سامة‬ ‫(ف��ال �ب �ي��ت ل��ه رب ي�ح�م�ي��ه)‪،‬‬ ‫واأمرنا منطقة الباحة على‬ ‫راأ� ��ض ام���س�وؤول��ن امناوبن‬ ‫ي ف��رة العيد وع��رف عن‬ ‫�سموه لي�ض امتابعة من بعيد‬ ‫اأو ااإ�� �س ��راف م��ن ف��وق بل‬ ‫الدخول ي اأ ّدق التفا�سيل‬ ‫وااه� �ت� �م ��ام ب �ك��ل ��س�غ��رة‬ ‫وك �ب��رة‪ ،‬ول�ك��ن م��ا اأحببت‬ ‫ااعتذار عنه هو ت�سبب هذه‬ ‫الر�سا�سة ي قطع الكهرباء‬ ‫م��دة اأرب��ع �ساعات اأعاقتني‬ ‫واأخّ � � ��رت و� �س ��ول م�ق��ال�ت��ي‬ ‫لل�سحيفة ي عطل وج��دت‬ ‫فنيي الكهرباء اموجودين‬ ‫اإ� � �س� ��اح� ��ه ي� �ع ��زون ��ه اإى‬ ‫(ال��رق)‪ ،‬ذلك اجاي الذي‬ ‫ت�ستحيل حا�سبته‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ولف ��ت اإى اأنه برغ ��م انت�ض ��ار الكينيات ي مك ��ة اإل اأن‬ ‫الإقب ��ال عل ��ى خدماته ��ن اأقل بدرج ��ة كبرة م ��ن الإثيوبيات‬ ‫اللوات ��ي ياق ��ن اإقب ��ال كب ��را‪ ،‬مرجع ��ا ذل ��ك اإى اأن غالبية‬ ‫الإثيوبيات م�ضلمات‪ ،‬ي حن اأن غالبية الكينيات م�ضيحيات‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�ضح الناط ��ق الإعام ��ي لإدارة اج ��وازات ي‬ ‫العا�ضمة امقد�ض ��ة امقدم حمد عبدالله اح�ض ��ن ل�»ال�ضرق»‬ ‫اأن الإدارة ل تهتم بجن�ضيات اخادمات بقدر اهتمامها مدى‬ ‫التزامه ��ن‪ ،‬والعمالة ب�ضكل عام‪ ،‬بالأنظم ��ة‪ .‬اأما بخ�ضو�س‬ ‫ح ��الت الهروب‪ ،‬اأ�ضار اح�ض ��ن‪ ،‬اإى اأنه م يتم ر�ضد حالت‬ ‫معينة بهذا اخ�ضو�س ي الفرة احالية‪ ،‬لكنه ذكر اأن نظام‬ ‫الب�ضمة �ضهل حديد طبيعة عمل العمالة الهاربة‪.‬‬

‫مدير قسم صحة البيئة‪ :‬موقعها غير مناسب ويشكل خطورة‬

‫أدخنة مولِدات الكهرباء تحاصر أهالي تربة‪..‬‬ ‫ومخاوف من تسبُبها في أمراض صدرية‬ ‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫ا�ضتكى مواطنون ومقيمون‪ ،‬ي حافظة تربة‪ ،‬من ت�ضاعد‬ ‫اأدخنة عوادم مول ��دات الكهرباء‪ ،‬من مقر �ضركة الكهرباء‪ ،‬الواقع‬ ‫و�ض ��ط الأحياء ال�ضكني ��ة‪ .‬واأ�ضاروا ل�»ال�ض ��رق» اإى ت�ضررهم من‬ ‫اأدخن ��ة الع ��وادم‪ ،‬مبينن اأنها تغط ��ي �ضماء امحافظ ��ة يوميا‪ ،‬ما‬ ‫ي�ضاع ��ف معاناة مر�ض ��ى الربو واح�ضا�ضية م ��ن الأطفال وكبار‬ ‫ال�ض ��ن‪ ،‬اإ�ضافة ما ي�ضبب ��ه �ضجيج امولدات‪ ،‬الت ��ي جاور امنازل‬ ‫واحديقة العامة‪ .‬وطالب الأهاي اجهات امعنية �ضرعة التدخل‬ ‫لرف ��ع معاناتهم ونقل امول ��دات اإى موقع اآخ ��ر اأو ربط حافظة‬ ‫تربة بامحطة الرئي�ضة ي قيا‪.‬‬ ‫وذكر مهدي البقمي اأنه ��م يعانون يوميا من �ضحب الدخان‪،‬‬ ‫التي تبثها عوادم مولدات الكهرباء‪ ،‬ب�ضبب موقعها الذي يتو�ضط‬ ‫الأحياء ال�ضكنية ما �ضكل خط ��ورة على �ضحة امواطنن‪ ،‬ب�ضبب‬ ‫الغ ��ازات ال�ضام ��ة امنبعث ��ة م ��ن ع ��وادم اموال ��دات‪ ،‬وخا�ضة ي‬ ‫ال�ضب ��اح الباكر وبعد منت�ض ��ف الليل‪ ،‬مبينا اأنه ��ا فرتان ترتفع‬ ‫فيهما ن�ضبة التلوث ي اأجواء امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن الأه ��اي تقدم ��وا ب�ضك ��وى خطي ��ة اإى رئي�س‬ ‫بلدي ��ة تربة‪ ،‬الذي اأح ��ال ال�ضكوى اإى ق�ضم �ضحة البيئة‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫م ��ت معاين ��ة موقع امول ��دات‪ ،‬مو�ضح ��ا اأن التقرير ال ��ذي اأعده‬

‫ام�ضوؤول ��ون ي بلدي ��ة ترب ��ة اأو�ض ��ح اأن موقع امول ��دات ي�ضبب‬ ‫خطورة على �ضامة و�ضحة ال�ضكان‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ضلط مناح ��ي اإن نقل حطة تولي ��د الكهرباء خارج‬ ‫امحافظ ��ة اأ�ضب ��ح اأم ��را ملح ��ا‪ ،‬ول�ضيما بع ��د دعم امحط ��ة بعدد‬ ‫م ��ن امول ��دات‪ ،‬الت ��ي زادت من ن�ضبة التل ��وث‪ ،‬اإ�ضاف ��ة ما ت�ضببه‬ ‫م ��ن اإزع ��اج‪ .‬وذكر را�ضد الدو�ض ��ري اأن عوادم مول ��دات الكهرباء‬ ‫اأ�ضبحت كابو�ضا يهدد ال�ضكان بالأمرا�س‪ ،‬مبينا اأن الهواء ملوث‬ ‫بالع ��وادم ما ي� �وؤدي لأمرا� ��س ي اجهاز التنف�ض ��ي‪ ،‬م�ضرا اإى‬ ‫امول ��دات الكهربائية الواقعة قريبا من احديقة العامة‪ ،‬التي تعد‬ ‫متنف�ضا لاأهاي‪ ،‬ما جعله ��م يهجرون ارتيادها‪ ،‬ب�ضبب ال�ضجيج‬ ‫واأدخنته ��ا الكثيفة‪ ،‬ونا�ضد ام�ضوؤول ��ن ب�ضركة الكهرباء بامنطقة‬ ‫الغربية نقل امولدات من اموقع احاي‪.‬‬ ‫ومن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ضح اأكد مدير ق�ضم �ضح ��ة البيئة ي بلدية‬ ‫حافظ ��ة تربة عبدالله الأ�ضمري اأن موق ��ع امولدات غر منا�ضب‬ ‫�ضحي� � ًا ب�ضب ��ب موقعه و�ض ��ط امحافظ ��ة‪ ،‬ف�ضا عم ��ا ي�ضكله من‬ ‫خطورة بالغة على ال�ضحة العامة ب�ضبب الأدخنة امت�ضاعدة التي‬ ‫تزي ��د ن�ضبة التلوث ي اأج ��واء امنطقة‪ .‬وقال طالبن ��ا بنقلها اإى‬ ‫موقع يبعد م�ضافة اآمنة عن الأحياء ال�ضكنية‪.‬‬ ‫وحاولت »ال�ضرق» اح�ضول على رد من مدير �ضركة الكهرباء‬ ‫ي تربة‪ ،‬خال اليومن اما�ضن‪ ،‬اإل اأن هاتفه كان مغلقا‪.‬‬

‫مشروع «فطرة» يكتب نهاية باعة اأرصفة‪..‬‬ ‫وشباب يؤكدون‪ :‬التقنية لن تلغي وجودنا‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�ضربي‬ ‫ب ��ات باع ��ة زكاة الفط ��ر ال�ضب ��اب ي‬ ‫اأحي ��اء واأزق ��ة حافظ ��ات مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫م ��ن ام�ضاه ��د امه ��ددة بالنقرا� ��س خ ��ال‬ ‫الأع ��وام امقبل ��ة‪ ،‬وذل ��ك بع ��د اأن اأنه ��ت‬ ‫ال�ض� �وؤون الجتماعي ��ة بامنطقة م�ضروعها‬ ‫التقن ��ي »فط ��رة»‪ ،‬ال ��ذي ح ��ددت موجبه‬ ‫‪ 450‬نقط ��ة بي ��ع وا�ضتقبال ل ��زكاة الفطر‪،‬‬ ‫م ��ن اأجل الو�ض ��ول اإى اأك ��ر �ضريحة من‬ ‫امزكن واإي�ض ��ال زكواتهم اإى م�ضتحقيها‬ ‫احقيقين‪.‬‬ ‫لكن عددا م ��ن الباع ��ة ي اأحد مواقع‬ ‫جمعهم اأكدوا ل�»ال�ض ��رق» اأن ام�ضروع لن‬ ‫يح ��د م ��ن ن�ضاطهم‪ .‬وق ��ال �ضال ��ح امهدي‬ ‫اإن وجوده ��م ي ال�ض ��وارع يجل ��ب اإليه ��م‬ ‫م�ضتحق ��ي ال ��زكاة‪ ،‬وهو ما يعن ��ي �ضهولة‬ ‫الو�ض ��ول اإليهم م ��ن قبل امزك ��ن‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى الفرق بينهم وبن »فطرة» هي التقنية‪،‬‬ ‫وهو اأمر قد ل يتفهمه عديد من امزكن‪.‬‬ ‫اأما علي الزهراي‪ ،‬فاأكد اأي�ضا اأن باعة‬ ‫زكاة الفطر لن يختفوا من ال�ضوارع‪ .‬ودعا‬ ‫وزارة ال�ض� �وؤون الجتماعي ��ة لا�ضتف ��ادة‬ ‫م ��ن خراته ��م حي ��ث اأن بع�ضه ��م م�ض ��ت‬ ‫علي ��ه �ضنوات طويلة ي ه ��ذا امجال الذي‬ ‫وف ��ر الع�ضرات من فر� ��س العمل امو�ضمي‬

‫�سباب يعر�سون اأكيا�سا من زكاة الفطر ي اأحد �سوارع الطائف‬

‫اأم ��ام ال�ضباب الذين ي�ضاع ��دون من دخلها‬ ‫اأ�ضره ��م‪ .‬وا�ضتبع ��د كذل ��ك امزك ��ي خال ��د‬ ‫بازي ��د‪ ،‬اأن يوؤثر م�ضروع فط ��رة على باعة‬ ‫ال ��زكاة‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن البع�س قد ل يفهم‬ ‫الآلية التقنية لإخراج الزكاة‪ ،‬كما اأن رغبة‬ ‫البع�س ي توزيعها باأنف�ضهم ت�ضاعد على‬ ‫ا�ضتمرار عمل اأولئك الباعة‪.‬‬ ‫يذكر اأن ال�ضوؤون الجتماعية منطقة‬ ‫مك ��ة امكرمة ق ��د بداأت ي تنفي ��ذ ام�ضروع‬ ‫الوطني لزكاة الفطر »فط ��رة» الذي يط ِبّق‬ ‫اأنظمة تقنية تكفل اإخراج الزكاة باأ�ضلوب‬ ‫ح�ض ��اري يحق ��ق التي�ض ��ر عل ��ى امزك ��ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫والو�ضول اإى ام�ضتح ��ق‪ ،‬كما ي�ضاهم ي‬ ‫اح ��د م ��ن الظواه ��ر ال�ضلبي ��ة وامرتبطة‬ ‫بالع�ضوائي ��ة ي عملي ��ة البي ��ع والتوزيع‬ ‫لزكاة الفطر‪.‬‬ ‫وم ��ا ميز ام�ض ��روع اأن ��ه ين َّف ��ذ باآلية‬ ‫عمل موح ��دة ومواقع مراكز البيع م�ضبقة‬ ‫التعريف‪ ،‬حم ��ل �ضعار ًا واح ��د‪ ،‬ومظهر ًا‬ ‫واحد‪ ،‬و�ضعرا موحد ًا لزكاة الفطر‪ ،‬على اأن‬ ‫يكون التنفيذ عن طريق اجمعيات ام�ضرح‬ ‫لها بالعمل ي ام�ضروع ي امنطقة‪ ،‬كل ذلك‬ ‫ي اإطار من ال�ضبط الإداري واماي وعلى‬ ‫جميع ام�ضتويات‪.‬‬

‫اأهالي يطالبون بمحاسبة المتسببين‬

‫خال من الفعاليات‬ ‫احتفال عفيف بالعيد ٍ‬ ‫احرم ��ن ال�ضريف ��ن ووي عه ��ده الأم ��ن‪ ،‬وت�ضاءل ع ��ن �ضبب‬ ‫عفيف ‪� -‬ضامي امجيدير‬ ‫ع ��دم اإقام ��ة الحتف ��ال وامت�ضب ��ب ي حرم ��ان اأه ��اي امحافظة‬ ‫طال ��ب عدد من اأه ��اي حافظة عفي ��ف‪ ،‬محا�ضبة امت�ضبب فرح ��ة الحتف ��ال بالعي ��د‪ .‬وطال ��ب محا�ضب ��ة امق�ضري ��ن واأل‬ ‫م ��ر ه ��ذا التجاه ��ل م ��رور‬ ‫ي اإف�ضاد فرحتهم بالحتفال‬ ‫الكرام والوقوف بحزم على‬ ‫بعي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪،‬‬ ‫حيثي ��ات امو�ض ��وع‪ .‬اأم ��ا‬ ‫موؤكدي ��ن اأنهم تواف ��دوا اإى‬ ‫حمد امط ��ري‪ ،‬فاأعرب عن‬ ‫موق ��ع الحتف ��ال ال ��ذي م‬ ‫اأ�ضفه ما و�ضلت اإليه حافظة‬ ‫جهي ��زه م ��ن قب ��ل البلدي ��ة‬ ‫عفيف ي تنظيم الحتفالت‬ ‫للتعبر ع ��ن فرحتهم بحلول‬ ‫بعد ما كانت تناف�س امناطق‬ ‫العي ��د وم�ضارك ��ة مناط ��ق‬ ‫ي احتفالته ��ا وتتف ��وق‬ ‫وحافظ ��ات امملك ��ة به ��ذه‬ ‫ي بع� ��س الأحي ��ان‪ .‬م ��ن‬ ‫امنا�ضب ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��م اأ�ضيبوا‬ ‫جهته‪ ،‬اأو�ض ��ح رئي�س بلدية‬ ‫بخيب ��ة اأم ��ل بع ��دم اإقام ��ة‬ ‫حافظ ��ة عفي ��ف حم ��د‬ ‫احتف ��الت العي ��د ي عفيف‪.‬‬ ‫الغري ��ب ل�»ال�ض ��رق»‪ ،‬اأن‬ ‫وح�ض ��رت »ال�ض ��رق» ي‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫عدد من اأفراد اجهات ااأمنية ي موقع ااحتفال‬ ‫عم ��ل البلدي ��ة يقت�ض ��ر على‬ ‫اموق ��ع ال ��ذي ا�ضتع ��دت فيه‬ ‫اجه ��ات الأمني ��ة وجن ��ة جهيز اموق ��ع‪ ،‬فيما غاب ��ت عنه جنة جهي ��ز اموقع‪ ،‬م�ضيفا اأن اإقامة الحتف ��ال يخ�س جنة الأهاي‬ ‫احتف ��الت الأه ��اي‪ .‬وقال عمر العتيبي ل�»ال�ض ��رق»‪ ،‬اإن ال�ضالة بامحافظ ��ة‪ .‬وحم ��ل جنة الأه ��اي بامحافظة الق�ض ��ور ب�ضكل‬ ‫حمل ��ت كل مظاهر العيد وتزينت بعبارات التهاي و�ضور خادم كامل‪ ،‬موؤكدا اأنها م تعد برناج ًا للفعاليات‪.‬‬

‫قلم يهتف‬

‫محمد آل سعد‬

‫هي بخير‬ ‫لواكم!‬

‫دخان كثيف تطلقه العوادم ي الظهرة‬

‫(ال�سرق)‬

‫مواعيد باأشهر تدفع مرضى حائل‬ ‫أقسام الطوارئ في المستشفيات‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫تواجه اأق�ضام الطوارئ ي م�ضت�ضفيي‬ ‫حائ ��ل العام وامل ��ك خالد �ضغوط ��ات عملية‬ ‫مرتفعة نتيج ��ة ا�ضطراره ��م للتعامل مع ما‬ ‫يزيد على ‪ 1500‬مراجع يوميا‪ ،‬بينهم ن�ضبة‬ ‫ت�ض ��ل اإى الن�ض ��ف م ��ن ل يحتاجون طب‬ ‫الطوارئ بالفعل واإما يفر�س بهم التوجه‬ ‫للعيادات اخارجية‪.‬‬ ‫ويلجاأ امر�ضى لط ��ب الطوارئ ب�ضبب‬ ‫فك ��رة عامة وواقعية ع ��ن اإمكانية اح�ضول‬ ‫على مواعيد اأقرب مقابلة الطبيب امخت�س‪،‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي تتطل ��ب فيه ه ��ذه امقابلة‬ ‫انتظ ��ارا ي�ض ��ل اإى عدة اأ�ضهر عن ��د التوجه‬ ‫للعيادات امتخ�ض�ضة مبا�ضرة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعام ��ي ل�»�ضح ��ة‬ ‫حائل» نا�ضر ال�ضع ��دون‪ ،‬اأن معدل مراجعي‬ ‫ق�ض ��م الط ��وارئ ي م�ضت�ضف ��ى حائ ��ل العام‬ ‫بل ��غ ي نهاي ��ة الع ��ام ‪2011‬م نح ��و ‪500‬‬ ‫مراجع يوميا‪ ،‬م ��ع ارتفاع متوا�ضل ي هذا‬ ‫امعدل‪ ،‬مبين ��ا اأن ذلك دف ��ع مديرية ال�ضوؤون‬ ‫ال�ضحي ��ة اإى تكلي ��ف ع ��دد من اأطب ��اء ق�ضم‬ ‫التنوم الداخلي للعمل ي اأق�ضام الطوارئ‬ ‫خ�ضو�ضا ي اأوقات الذروة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن م�ضت�ضف ��ى حائ ��ل الع ��ام‬ ‫ي�ضتقب ��ل حالت ح ��ددة ي ق�ضم الطوارئ‪،‬‬ ‫بينما تتج ��ه بقية اح ��الت الطارئة واأهمها‬ ‫م�ضابو اح ��وادث امروري ��ة اإى ام�ضت�ضفى‬ ‫الآخ ��ر (امل ��ك خال ��د)‪ ،‬وال ��ذي يزي ��د مع ��دل‬ ‫مراجع ��ي ق�ض ��م الط ��وارئ فيه‪ ،‬ع ��ن �ضعف‬ ‫اأعداد مراجعي م�ضت�ضفى حائل العام‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ذكر ل� »ال�ض ��رق» موظف عمل‬ ‫ي ق�ض ��م الط ��وارئ م�ضت�ضفى امل ��ك خالد‪،‬‬ ‫اأن ��ه با�ضتثن ��اء م�ضابي اح ��وادث امرورية‬ ‫وامنزلي ��ة ف� �اإن ن�ضب ��ة ت�ض ��ل اإى ‪ % 50‬من‬ ‫مراجع ��ي الط ��وارئ‪ ،‬لي�ض ��ت لديه ��م حال ��ة‬ ‫طارئ ��ة‪ ،‬واإم ��ا يلج� �اأون لط ��ب الط ��وارئ‬

‫تفادي ��ا للمواعيد طويل ��ة الأمد التي حددها‬ ‫العي ��ادات اخارجي ��ة وت�ض ��ل اأحيان ��ا اإى‬ ‫ثاثة اأ�ضهر‪ ،‬واأ�ض ��اف »عندما ياأتي امري�س‬ ‫اإى الطوارئ ي�ض ��ر باإمكانه اإقناع الطبيب‬ ‫امن ��اوب بتحويل ��ه للعي ��ادات اخارجية ي‬ ‫موعد ل يتجاوز اأ�ضبوعن غالبا‪ ،‬وهذا هوما‬ ‫يدفع معظم امواطنن نحو الجاه للطوارئ‬ ‫بغ�س النظر عن مدى �ضوء احالة»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن ه ��ذا الو�ضع احا�ض ��ل يعود‬ ‫بعواقب �ضلبي ��ة على ق�ضم الط ��وارئ �ضواء‬ ‫م ��ن ناحية العمل الطب ��ي اأو العمل الإداري‪،‬‬ ‫حيث ي�ضبب الزدحام انخفا�ضا ي م�ضتوى‬ ‫اجودة‪ ،‬يت�ض ��رر منها من يحتاج اإى عناية‬ ‫عاجلة فعليا‪.‬‬ ‫وعن اح ��الت امر�ضي ��ة الأكر جوء ًا‬ ‫للطوارئ من اأج ��ل التحويل على العيادات‪،‬‬ ‫اأو�ض ��ح اأن مر�ضى ال�ضكر هم الأكر ي هذا‬ ‫ال�ضدد‪ ،‬حيث يتجهون للطوارئ عند رغبتهم‬ ‫باإجراء فحو�ضات ل ��دى العيادة ب�ضبب عدم‬ ‫انتظام مع ��دل ال�ضكر‪ ،‬فيح�ضلون من طبيب‬ ‫الط ��وارئ على حويل خ ��ال اأيام معدودة‪،‬‬ ‫بينم ��ا يتطل ��ب دخولهم على طبي ��ب العيادة‬ ‫م ��ن دون الط ��وارئ انتظ ��ارا ي امواعي ��د‬ ‫ي�ضل اإى عدة اأ�ضهر‪ .‬واأ�ضاف‪» :‬ي اموا�ضم‬ ‫كال�ضت ��اء مث ��ا نواج ��ه �ضغوطا م ��ن راغبي‬ ‫مراجعة عي ��ادات ال�ضدر وعي ��ادات الأطفال‬ ‫الذين يلجاأون للطوارئ لاأ�ضباب نف�ضها»‪.‬‬ ‫ويرى العامل ��ون ي اأق�ض ��ام الطوارئ‬ ‫اأن اح ��ل يكم ��ن ي تو�ضع ��ة العي ��ادات‬ ‫اخارجي ��ة اإى احد الذي ي�ضم ��ح باحتواء‬ ‫اأع ��داد امراجع ��ن وف ��ق مواعي ��د معقول ��ة‪،‬‬ ‫فتنخف� ��س بذل ��ك ال�ضغ ��وط عل ��ى اأق�ض ��ام‬ ‫الط ��وارئ‪ ،‬م�ضرين اإى اأن ق�ض ��م الطوارئ‬ ‫فقد ا�ضتثنائيته و�ضار مثل اأي ق�ضم اآخر ي‬ ‫ام�ضت�ضف ��ى‪ ،‬م ��ن حيث التعامل م ��ع امر�ضى‬ ‫ب�ض ��كل ل يحم ��ل اأي ملم ��ح م ��ن مامح طب‬ ‫الطوارئ امعروف اأكادميا‪.‬‬

‫مراجعو الطوارئ من غر احاات ام�ستحقة يت�سببون ي تاأخر اإ�سعاف احاات احرجة (ال�سرق)‬

‫ام� � � ��راأة ال �� �س �ع��ودي��ة‬ ‫اأ� �س �ب �ح��ت ح��دي��ث م��ن ا‬ ‫ح��دي��ث ل ��ه‪ ،‬وق���س�ي��ة من‬ ‫ا ق���س�ي��ة ل ��ه‪ ،‬ب��ن م �وؤي��د‬ ‫وم� �ع ��ار� ��ض‪ ،‬ب ��ن م�ن��اف��ح‬ ‫وم� �ع ��ان ��د‪ ،‬ب� ��ن م �ت �� �س��دد‬ ‫ومتاجر بق�سيتها‪ ،‬الكل‬ ‫ن� �� َ��س ��ب ن �ف �� �س��ه و� �س � ّي��ا‬ ‫عليها‪ ،‬وك�اأن�ه��ا ا ت�سمع‬ ‫وا ترى وا تتكلم!‬ ‫ن � � � � �ع� � � � ��م‪ ،‬ه � � �ن� � ��اك‬ ‫اإ��س�ك��ال�ي��ات ح��ول تاأنيث‬ ‫ام �ح ��ال ال�ن���س��ائ�ي��ة لفتح‬ ‫ف��ر���ض وظ�ي�ف�ي��ة ل �ل �م��راأة‪،‬‬ ‫ه��ذه ااإ��س�ك��ال�ي��ات توجد‬ ‫اأك ��ر م��ا ت��وج��د ي فكر‬ ‫ال ��و�� �س ��اي ��ة ام �ج �ت �م �ع �ي��ة‬ ‫ل��دى ال�ب�ع����ض م��ن اأف ��راد‬ ‫امجتمع‪ ،‬ا ي النظام‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬هناك مو�سوع‬ ‫ق �ي��ادة ام � ��راأة ل�ل���س�ي��ارة‪،‬‬ ‫وه ��ذا اأم ��ر ق��د ات�سحت‬ ‫اح ��اج ��ة اإى ح �ل��ه وف �ق � ًا‬ ‫حاجة امجتمع‪ ،‬طاما اأنه‬ ‫ا ي�ت�ع��ار���ض م��ع ال�سرع‬ ‫ااإ�سامي‪.‬‬ ‫ن �ع��م‪ ،‬ه �ن��اك ح��دي��ث‬ ‫ح ��ول � �س �ع��ف م���س��ارك��ة‬ ‫امراأة ي ااإدارة امحلية‪،‬‬ ‫واأنها بحاجة اإى ن�سيب‬ ‫اأك��ر ما هو متاح‪ ،‬وقد‬ ‫يكون هناك اأمور اأخرى‪.‬‬ ‫ول � �ك� ��ن اأن ت� �ك ��ون‬ ‫ام ��راأة ال�سعودية ق�سية‬ ‫م��ن ا ق�سية ل��ه‪ ،‬تعي�ض‬ ‫ح� ��ت رح� �م ��ة اأو�� �س� �ي ��اء‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع وام �ت �� �س �ل �ق��ن‬ ‫ع �ل��ى اأك� �ت ��اف ال�ق���س��اي��ا‬ ‫ام � �ث� ��رة ل� �ل� �ج ��دل‪ ،‬ف �ه��ذا‬ ‫اأم��ر زاد ع��ن ح��ده‪ ،‬حتى‬ ‫ال�سحافة امحلية جعلت‬ ‫م��ن نف�سها ح��ام �ي � ًا عن‬ ‫ام� ��راأة ‪ ،‬بع�ض ال�ك�ت��اب‪،‬‬ ‫اأي �� �س �اً‪ ،‬ت �ط��وع م�ن��اف�ح� ًا‬ ‫عن ق�ساياها‪ ،‬لي�ض حب ًا‬ ‫فيها ب�ق��در م��ا ه��و ك��ره� ًا‬ ‫للطرف ااآخر امعار�ض‪،‬‬ ‫حتى ال�سحافة الغربية‬ ‫ان� ��� �س� �غ� �ل ��ت ب � �ه� ��ا ا ّأي� � � ��ا‬ ‫ان���س�غ��ال‪ ،‬لي�ض م��ن ب��اب‬ ‫احر�ض على م�سلحتها‪،‬‬ ‫ولكنه م��ن ب��اب م��ا َتدعي‬ ‫اأن � ��ه ح� �ق ��وق ااإن� ��� �س ��ان‪،‬‬ ‫ي ظ��اه��ر ن�ي�ت�ه��ا خ��دم��ة‬ ‫اإن �� �س��ان �ي��ة وي واق �ع �ه��ا‬ ‫ت���س� ُي��د ب�ع����ض ال �ث �غ��رات‬ ‫بق�سد تلويث امعتقد‪.‬‬ ‫َدع � ��وا اأَ َم � ��ة ال �ل��ه ي‬ ‫حالها‪ ،‬فهي‪ ،‬ااآن‪ ،‬تعي�ض‬ ‫اأف�سل ف��رة زمنية م� َ�ر ْت‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬ت�ستطيع‪ ،‬ه��ي‪ ،‬اأن‬ ‫ت�ط��ال��ب بحقوقها وت��رف��ع‬ ‫م �ظ �ل �م �ت �ه��ا اإى ن �� �س��ر‬ ‫امظاليم‪ ،‬املك عبد الله بن‬ ‫عبد العزيز(حفظه الله)‪.‬‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬ارف �ع��وا ال��و��س��اي��ة‬ ‫عنها‪ ،‬فهي بخر لواكم!‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫المؤرخ الفايدي لـ |‪ :‬عيد المدينة ااستراحات ُت َغير روتين العيد‬ ‫القديم‪ ..‬مزمار «خطر» وألعاب «حارة»‬ ‫أهالي مكة المكرمة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬عا اأحمد‬

‫يرتبط عيد الفطر امبارك بالركة وامباركة‪ ،‬وهو ا�سم‬ ‫يطلق على ِطيبة َ‬ ‫الطيِبة‪ ،‬التي يتميز عيدها بعبق تاريخي‪،‬‬ ‫وكثر من امظاهر الحتفالية والألعاب الرفيهية‪.‬‬ ‫وو�سف الباحث واموؤرخ الدكتور تني�سب الفايدي‪،‬‬ ‫العي ��د ي امدينة امن ��ورة ي حديثه ل�«ال�س ��رق» قائا‪»:‬اإن‬ ‫فرحة العيد ظاهرة اإن�سانية تغر�ش احبّ ‪ ،‬وي�سعر اجميع‬ ‫باأنهم اأ�س ��رة واحدة تعلو وجوههم الفرحة‪ ،‬كما يقوم رب‬ ‫كل اأ�سرة بتقدم هدايا رمزية لأبنائه واأحفاده‪ ،‬كل ح�سب‬ ‫م�ست ��واه واإمكاناته‪ ،‬فمن ن�سف اللي ��ل واأنت ترى النا�ش‬ ‫يتوجه ��ون اإى ام�سج ��د النب ��وي ال�سري ��ف م�سطحب ��ن‬ ‫معه ��م اأبناءهم لأداء �ساة العي ��د‪ .‬وع�سر ًا يذهب الأطفال‬ ‫اإى �ساح ��ات الحتفالت‪ ،‬حيث يق�س ��ون اأوقاتا ي اللهو‬ ‫بامراجي ��ح‪ ،‬و�سراء الأطعمة والألعاب‪ ،‬نظرا لتوفر بع�ش‬ ‫النقود معهم من العيديات التي مُنحت لهم‪.‬‬ ‫وع ��ن عي ��د الفط ��ر قدم ��ا ق ��ال الفايدي‪«:‬مهرج ��ان‬ ‫العي ��د كان قبل عدة عقود يقام بب ��اب الكومة‪ ،‬حيث توجد‬ ‫امراجي ��ح باخت ��اف اأنواعه ��ا ومختل ��ف الأعم ��ار ب ��دء ًا‬ ‫بامراجي ��ح الكب ��رة وانته ��اء ب�«ه ��زي مرك ��ب»‪ .‬اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى العرب ��ات امزرك�س ��ة الت ��ي جرها الأح�سن ��ة والبغال‬ ‫واحم ��ر‪ ،‬ف�سا عن الألعاب ال�سعبي ��ة منها امزمار‪ ،‬وهو‬ ‫لعبة خطرة لها قوانن وقواعد‪ ،‬وتتم مار�ستها ي العيد‬ ‫وبع� ��ش امنا�سبات الأخرى‪ ،‬وت�ستخ ��دم الع�سا والرق�ش‬

‫اأقبل كثر من اأهاي مكة امكرمة على‬ ‫ا�ستئجار ال�سراحات لق�س ��اء اأيام العيد‬ ‫فيها ي اأجواء عائلية بعيدا عن ال�سو�ساء‬ ‫والزحام‪ ،‬وحتى يجد الأطفال فر�ستهم ي‬ ‫اللهو دون خوف اأو قلق‪.‬‬ ‫وق ��ال عدد م ��ن الأه ��اي ل � � «ال�سرق»‬ ‫اإن ه ��ذا الج ��اه ل�ستئج ��ار ال�سراحات‬ ‫ت�ساع ��د منذ خم�ش �سن ��وات‪ ،‬حيث تتمتع‬ ‫العائات بخ�سو�سيتها‪ ،‬وي الوقت نف�سه‬ ‫يج ��د الأطفال فر�سته ��م ي اللهو بالألعاب‬ ‫النارية وال�سباحة وامراجيح امتوفرة ي‬ ‫تلك ال�سراحات‪.‬‬ ‫وق ��ال اأح ��د م ��اك ال�سراح ��ات اإنه‬ ‫بنى هذه ال�سراح ��ة قبل ثماي �سنوات‪،‬‬ ‫واعت ��اد عل ��ى الذه ��اب اإليه ��ا م ��ع عائلت ��ه‬ ‫با�ستمرار‪ ،‬كم ��ا يوؤجرها اأحيانا ي بع�ش‬ ‫الأوقات‪ ،‬م�سرا اإى اأن فرة الأعياد ت�سهد‬ ‫اإقب ��ال كبرا لدرجة ع ��دم توفر حجوزات‪،‬‬ ‫خا�سة من بداية العي ��د اإى منت�سف �سهر‬ ‫�سوال‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأبو عبدالكرم فذك ��ر اأن تاأجره‬ ‫ا�سراحة لق�ساء العيد‪ ،‬كان ب�سبب رغبتهم‬

‫امدينة امنورة قدما‪ ..‬وي الإطار تني�سب الفايدي‬

‫عل ��ى قرع الطب ��ول ح ��ول النار‪ ،‬وق ��د يت�سب ��ب اخطاأ ي‬ ‫ه ��ذه اللعبة اإى م�ساجرات واإ�سال ��ة الدماء‪ ،‬ول �سيما بن‬ ‫«ام�ساكلة اأو الفتوة» ‪.‬‬ ‫واأ�ساف الفاي ��دي اأن من األعاب اأه ��اي امدينة قدما‬ ‫ي العيد التي م أا جنبات اأي حارة‪ :‬ال ُكبو�ش‪ ،‬واحجاج‬

‫انطاق ملتقى «مع ًا نفرح» غد ًا في جدة‬ ‫اجن�سن بعديد ٍ من الرامج والأن�سطة امختلفة‪،‬‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫حيث يرفع �سعار «املتقى لك ولأ�سرتك»‪.‬‬ ‫ويت�سمن ملتقى امدينة ال�سبابية فعاليات‬ ‫تنظم «امدينة ال�سبابية» ي جدة ملتقاها‪ ،‬غدا‪،‬‬ ‫حت عنوان «مع ًا نفرح»‪ ،‬برعاية �ساحب ال�سمو متنوعة‪ ،‬كالندوات التوعوية والدعوية‪ ،‬والدورات‬ ‫ال � � �ت� � ��دري � � �ب � � �ي� � ��ة‬ ‫ام � �ل � �ك� ��ي الأم� � � ��ر‬ ‫وال � �ت � �اأه � �ي � �ل � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫خ��ال��د الفي�سل بن‬ ‫وال�� � � � � � ��رام�� � � � � � ��ج‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬اأم��ر‬ ‫الريا�سية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫ملتقى المدينة الشبابية‬ ‫اإى م�� �ع� ��ار�� ��ش‬ ‫وتتوا�سل فعالياته‬ ‫توجيهية وتعليمية‪،‬‬ ‫ت�سعة اأي ��ام‪ ،‬حت‬ ‫واأل� �ع ��اب ترفيهية‪،‬‬ ‫اإ�� � �س � ��راف وزارة‬ ‫وع � � ��رو� � � ��ش ف� ��رق‬ ‫ال�سوؤون الإ�سامية‬ ‫والأوق��اف والدعوة والإر�ساد‪ .‬ويُعد هذا املتقى م�سرحية ترفيهية‪ ،‬وب��رام��ج الق�سم الن�سائي‪،‬‬ ‫اأك��ر ملتقى �سبابي توجيهي ثقاي‪ ،‬وي�ستهدف وبرامج الفتيان امتنوعة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪ ،‬وطبط ��ب‪ ،‬وال َّدح ��ل (الرج ��وة) امزويق ��ة (امر�س ��اع)‬ ‫الكبت‪ ،‬وطري (الغميمة) عُ�سفر‪ ،‬وا�سطففت‪ ،‬والطاقية‪،‬‬ ‫والر ِب ��ر‪ ،‬واأم اخم�س ��ة‪ ،‬والتزق ��ر‪ ،‬و�سي ��خ الأر� ��ش‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫والطاب‪ ،‬وال�ساع‪ ،‬وعظ ��م و�ساح (عظيم �ساح ) وغرها‬ ‫من األعاب‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫ي�سه ��د كورني� ��ش ج ��دة‪ ،‬خ ��ال اأي ��ام عي ��د الفطر‬ ‫امبارك‪ ،‬ح�سور عدد كبر من هواة الدبابات البحرية‬ ‫واليخ ��ت والرح ��ات‪ ،‬بينما �سه ��د الكورني� ��ش اإقبال‬ ‫اأكرعل ��ى ا�ستئج ��ار الدباب ��ات البحري ��ة‪ ،‬حيث ف�سل‬ ‫عدد من ال�سباب ركوبها والتمتع باللعب بها والرفيه‬ ‫ع ��ن اأنف�سهم خ ��ال الإج ��ازة‪ .‬والتقت «ال�س ��رق» عددا‬ ‫من ه ��واة الدباب ��ات البحرية‪ ،‬الذي ��ن اأجمعوا جميعا‬ ‫عل ��ى حبهم ممار�سة ه ��ذه الريا�سة‪ .‬واأ�س ��اروا اإى اأن‬ ‫مار�سته ��م له ��ا ل تقت�س ��ر على اأي ��ام العي ��د‪ ،‬اإما ي‬ ‫جمي ��ع اأوقات اإجازاتهم اخا�س ��ة ي نهاية الأ�سبوع‪،‬‬ ‫وي حال وجود م�سابقات خا�سة على كورني�ش جدة‬ ‫اأو �سرم اأبحر‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض اأحد ال�سباب‬

‫أهالي ينبع يحتفلون بالعيد على الكورنيش‬

‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬

‫ينبع ‪ -‬ال�سرق‬

‫عاد حافظ امندق حمد البقي�سي‬ ‫امر�سى امنوم ��ن ي م�ست�سفى امندق‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وهناأه ��م بعي ��د الفط ��ر امبارك‪،‬‬ ‫وق ��دم لهم الهداي ��ا به ��ذه امنا�سبة‪ .‬كما‬ ‫اأطلع عل ��ى ق�سم الط ��وارئ‪ ،‬وعاد عددا‬ ‫م ��ن امر�س ��ى اموجودي ��ن في ��ه‪ ،‬وق ��دم‬ ‫له ��م الهداي ��ا التذكاري ��ة‪ ،‬وذل ��ك برفق ��ة‬ ‫كل م ��ن مدير ام�ست�سف ��ى امكلف حمد‬ ‫الزه ��راي ونائب ��ه را�س ��د الزه ��راي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر ق�س ��م امتابع ��ة ي ام�ست�سف ��ى‬ ‫جمعان الزهراي‪ ،‬وام�سوؤول الإعامي‬ ‫للم�ست�سفى هاي ال�سريف‪.‬‬

‫د�س ��ن حافظ ينب ��ع بالنيابة علي‬ ‫احمادي‪ ،‬م�ساء اأم�ش الأول‪ ،‬احتفالت‬ ‫امحافظة منا�سبة عي ��د الفطر امبارك‪،‬‬ ‫الت ��ي نظمه ��ا امجل� ��ش البل ��دي عل ��ى‬ ‫الكورني�ش حت �سعار «اأحلى عيد»‪.‬‬ ‫وبداأ احفل بتاوة اآيات من الذكر‬ ‫احكيم‪ ،‬ثم األقى رئي�ش بلدية حافظة‬ ‫ينب ��ع امهند� ��ش عبدالع ��اي ال�سي ��خ‪،‬‬ ‫كلمة رفع خالها الته ��اي والتريكات‬ ‫اإى خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن ووي‬ ‫عه ��ده الأمن‪ ،‬واإى ال�سعب ال�سعودي‪،‬‬

‫هبوط حاد في مشروع طريق بيشة‬

‫(ال�سرق)‬

‫منا�سب ��ة حل ��ول عيد الفط ��ر ‪ .‬بعد ذلك‬ ‫األقي ��ت ق�سيدة �سعري ��ة‪ ،‬ثم قدمت فرقة‬ ‫الفن ��ون ال�سعبي ��ة بامحافظة ع ��ددا من‬ ‫الألع ��اب الراثي ��ة م�سارك ��ة الأه ��اي‬ ‫واح�سور‪.‬‬ ‫وا�ستم ��ل برنام ��ج احتف ��الت‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى عدي ��د م ��ن الفعالي ��ات‬ ‫امتنوع ��ة الت ��ي جم ��ع ب ��ن الثقاف ��ة‬ ‫والأم�سي ��ات ال�سعري ��ة وام ��رح وب ��ن‬ ‫الفن ��ون ال�سعبي ��ة القدم ��ة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫لفعاليات م�س ��رح الأطفال وام�سابقات‪،‬‬ ‫وامحاورة ال�سعرية‪ ،‬والألعاب ام�سلية‪،‬‬ ‫وام�سابقات الثقافية الهادفة‪.‬‬

‫كورنيش جدة يجذب المقيمين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ا�ستغ ��ل عدد من امقيمن اإجازة عيد الفطر لا�ستمتاع بالأجواء البحرية‬ ‫على كورني�ش جدة‪ ،‬قبل العودة جددا اإى اأعمالهم‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬

‫الرجل يسمع الكام‬ ‫هبوط اإ�سفلتي كبر على الطريق احديث‬

‫(ال�سرق)‬

‫بي�سة ‪-‬عبدالله امعاوي‬ ‫هبوط ي اأحد �س ��وارع حي جنوب امدينة محافظة بي�سة‪ ،‬بعد‬ ‫فرة وجيزة من انتهاء امقاول من العمل فيه‪ ،‬الأمر الذي يعني �سعف‬ ‫العم ��ل والتاع ��ب ي اموا�سف ��ات‪ ،‬ووج ��ود اإ�سكاليات عن ��د ا�ستام‬ ‫ام�سروعات من امقاولن‪.‬‬

‫ي تغي ��ر الأجواء وروت ��ن العيد‪ ،‬ومنح‬ ‫الأطف ��ال فر�س ��ة لانط ��اق بعيدا ع ��ن اأية‬ ‫قيود‪.‬‬ ‫وقال ��ت اأم عن ��ود اإن بع� ��ش الع ��ادات‬ ‫التي درج ��وا عليها ي مك ��ة ت�سحبهم ي‬ ‫ا�سراحاتهم‪ ،‬ومنها وجبة اإفطار اأول يوم‬ ‫ي العيد‪ .‬وقالت اإن اأبناءها يبداأون مبكرا‬ ‫البحث ع ��ن ا�سراح ��ة منا�سبة قب ��ل �سهر‬ ‫رم�سان وحجزها‪ ،‬ابتداء من اآخر يوم ي‬ ‫رم�سان‪ ،‬وحتى اليوم الثالث من العيد‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت اأم ري ��ان اأن �سغر م�ساحة‬ ‫منزلها ل جعل ��ه ي�ستطيع ا�ستيعاب وفود‬

‫امهنئ ��ن م ��ن اأبن ��ا ٍء واأحف ��اد‪ ،‬لذل ��ك ف� �اإن‬ ‫ال�سراح ��ة ه ��ي خي ��ار منا�س ��ب‪ ،‬جتمع‬ ‫فيها كل العائلة ي �سعة لي�ستمتعوا بالعيد‬ ‫�سويا‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأم �سال ��ح فقال ��ت اإنه ��ا لت ��زال‬ ‫ت�ستقبل اأولده ��ا واأحفادها ي منزلها ي‬ ‫اأول اأيام العيد‪ ،‬لكن هذا ل يعني عدم روتن‬ ‫العيد‪ ،‬م�سرة اإى اأنه ��م كانوا ي ال�سابق‬ ‫ي�ساف ��رون اإى بع�ش امدن امج ��اورة‪ ،‬اأما‬ ‫الآن فق ��د اأ�سبح ��ت ال�سراح ��ات تتي ��ح‬ ‫له ��م ال�ستمت ��اع بالعي ��د ي مدينته ��م‪ ،‬فا‬ ‫ي�سطرون لل�سفر اإل نادرا‪.‬‬

‫شباب جدة يقضون‬ ‫عيدهم في البحر‬

‫محافظ المندق يزور المنومين بالمستشفى العام‬

‫حافظ امندق يقدم هدية تذكارية لأحد امر�سى‬

‫اإحدى ال�سراحات التي يلج أا اإليها �سكان مكة ي الأعياد‬

‫(ل�سرق)‬

‫عدد من اأبناء اجاليات على �ساطئ البحر (ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫«بر الرويضات» تقيم حفل العيد‬ ‫والبازار النسائي الثاني‬ ‫اأملج � طال العنزي‬ ‫افتت ��ح وكي ��ل حافظة اأمل ��ج حميد‬ ‫العاطي اأم�ش الأول‪ ،‬حفل العيد والبازار‬ ‫اخري الن�سائ ��ي الثاي التابع جمعية‬ ‫ال ��ر ي الروي�س ��ات‪ ،‬بح�س ��ور ع�س ��و‬ ‫جل�ش امنطقة اللواء متقاعد عبدالعزيز‬ ‫اجهن ��ي‪ ،‬ورئي� ��ش مرك ��ز الروي�س ��ات‬ ‫م�ساع ��د القوي‪ ،‬ورئي� ��ش مركز ال�سبحة‬ ‫عبدالله ال�سمري‪ ،‬ورئي�ش مركز ال�سدخ‬ ‫حم ��د ام ��رواي‪ ،‬ورئي� ��ش جمعي ��ة الر‬ ‫بالروي�س ��ات رج ��ا ال�سم ��ري‪ ،‬وعدد من‬

‫امواطن ��ن‪ .‬وبداأ احفل اخطابي الذي‬ ‫قدمه رئي�ش «هيئة اأملج» م�ساعد الفايدي‬ ‫باآيات م ��ن الذكر احكيم‪ ،‬ثم تاه عدد من‬ ‫الكلمات التي تناولت اإجازات اجمعية‬ ‫ي تقدم اخدم ��ات الإن�سانية‪ ،‬وخا�سة‬ ‫ام�ساكن اخري ��ة بالق ��رى التابعة مركز‬ ‫الروي�سات‪ .‬بعدها ج ��ول اح�سور ي‬ ‫اأركان امخيم الذي ا�ستمل على عدة اأركان‬ ‫توعوية وترفيهية‪.‬‬ ‫بعده ��ا انتق ��ل اح�س ��ور اإى رك ��ن‬ ‫الب ��ازار الن�سائ ��ي ال ��ذي ا�ستم ��ل عل ��ى‬ ‫م�سغولت ومنتجات يدوية‪.‬‬


‫| ترصد‬ ‫سقوط طائرة‬ ‫استعراضية أمام‬ ‫الزوار بالرياض‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫�صقطت طائ ��رة ا�صتعرا�صية‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬اأمام‬ ‫اجمهور ي حفل العيد ي �صاحة القاد�صية ي‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬ور�صدت «ال�صرق» اإقباا ب�صيطا على‬ ‫فعالي ��ات الطران‪ ،‬التي يتبناه ��ا «هواة»‪ .‬يذكر‬ ‫اأن تكالي ��ف الطائ ��رات اا�صتعرا�صية ت�صل اإى‬ ‫نحو مائتي األف ريال‪ ،‬اإا اأن هذا ال�صعر امرتفع‬ ‫للطائ ��رة م منعه ��ا م ��ن ال�صق ��وط اأم ��ام مراأى‬ ‫الزوار‪ ،‬ي حن التقطت عد�صة م�صور «ال�صرق»‬ ‫�صل�صلة من ال�صور منذ ااإقاع وحتى ال�صقوط‪.‬‬

‫الطائرة ال�صتعرا�صية متزينة ب� «كل عام واأنتم بخر»‬

‫الطائرة ال�صتعرا�صية ت�صتعد لاإقاع‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫التفت‬

‫الطائرة ال�صتعرا�صية متجهة لاأر�ش (ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫حريق يقضي على مليوني ريال بالمعرض ااستهاكي في الجوف‬

‫صدى الصمت‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬

‫نوف علي المطيري‬

‫الصدق مع‬ ‫النفس ‪...‬ما‬ ‫أصعبه‬ ‫� �ص �ه��د � �ص �ه��ر اخ� ��رات‬ ‫عدة حمات لعتق رقاب عدد‬ ‫من ال�صباب وقد �صارك فيها‬ ‫اخ��رون من داخ��ل وخ��ارج‬ ‫ال���ص�ع��ودي��ة ي مثيل رائ��ع‬ ‫معاي الأخوة والتكافل التي‬ ‫ي��دع��و ل �ه��ا دي �ن �ن��ا اح�ن�ي��ف‪،‬‬ ‫ه ��ذه اح �م��ات ال �ت��ي ق��ام��ت‬ ‫بها ع��دة قبائل جمع مبالغ‬ ‫ج ��اوزت ‪ 96‬م�ل�ي��ون ري��ال‬ ‫م��ن اأج ��ل اإن �ق��اذ اأب�ن��ائ�ه��ا من‬ ‫��ص�ي��ف ال�ق���ص��ا���ش ح�م��ات‬ ‫مباركة ودليل على التاحم‬ ‫بن اأفراد القبيلة‪ ،‬ولكن ماذا‬ ‫ع��ن �صيف ام��ر���ش وال��دي��ون‬ ‫ام �� �ص �ل��ط ع �ل��ى رق� ��اب بع�ش‬ ‫اأفراد قبائلهم ؟ ومن ينقذهم‬ ‫م� ��ن ه � ��ذه ال �� �ص �ي ��وف ال �ت��ي‬ ‫ح��ول��ت ح �ي��اة ب�ع���ص�ه��م اإى‬ ‫جحيم ؟ فقد منع اخجل‬ ‫اأو التعفف �صاحب احاجة‬ ‫من طرق اأبواب اأفراد قبيلته‬ ‫اأو اأثرياء عائلته طلب ًا للعون‬ ‫وام�صاعدة‪ ،‬فت�صتمر معاناته‬ ‫ل�صهور ورم��ا �صنن‪ ،‬وقد‬ ‫ت �� �ص �ط��ره ال� � �ظ � ��روف ح��ت‬ ‫اإح��اح احاجة لطرق اأب��واب‬ ‫و��ص��ائ��ل الإع � ��ام‪ ،‬وع��ر���ش‬ ‫م���ص�ك�ل�ت��ه ع �ل��ى ام � �اأ ب��اح�ث��ا‬ ‫ع��ن ام���ص��اع��دة ل�ي�اأت��ي بعدها‬ ‫من اأق��ارب��ه من يعاتبه لطرح‬ ‫ق�صيته وال�ت���ص�ه��ر ب�ه��م ي‬ ‫و�صائل الإعام!‬ ‫ح � ��دث� � �ت� � �ن � ��ي اإح � � � � ��دى‬ ‫ال� ��� �ص� �ي ��دات ع� ��ن م �ع��ان��ات �ه��ا‬ ‫ال �ك �ب��رة ب �ع��د وف� ��اة زوج �ه��ا‬ ‫واأن �ه��ا ك��ان��ت ب�ح��اج��ة ما�صة‬ ‫ل �ل �م �� �ص��اع��دة وم � ��ن م ��د ل�ه��ا‬ ‫ولأب �ن��ائ �ه��ا ي��د ال� �ع ��ون‪ ،‬وق��د‬ ‫ح ��اول ��ت م ��ع اأح � ��د اأق��ارب �ه��ا‬ ‫م��ن الأث��ري��اء م��ن اأن �ع��م الله‬ ‫عليهم باماين منحها اإحدى‬ ‫ال�صيارات ام�صتعملة وامهملة‬ ‫ي مراآب منزله ل�صتخدامها‬ ‫ي تنقاتهم حتى توفر قيمة‬ ‫ا�صتئجار �صيارات الأج��رة‪،‬‬ ‫ول �ك �ن��ه اع� �ت ��ذر ب �ح �ج��ة اأن �ه��ا‬ ‫خ���ص���ص��ه ج �ل��ب اأغ��را���ش‬ ‫ام�ن��زل‪ ،‬ما دف��ع بها للجوء‬ ‫لأه��ل اخر من غر اأقاربها‬ ‫م�صاعدتها فترع لها اأحدهم‬ ‫ب�صيارة ج��دي��دة‪ ،‬وبعد فرة‬ ‫اكت�صفت ال�صيدة اأن قريبها‬ ‫ق��د ت � ّ�رع لإح ��دى احمات‬ ‫م �ب �ل��غ ك �ب��ر ب �ي �ن �م��ا رف ����ش‬ ‫م�صاعدتها وهي القائمة على‬ ‫عدد من الأيتام ‪ .‬الق�صة التي‬ ‫روت�ه��ا تلك ال�صيدة جعلني‬ ‫اأت�صاءل ‪ :‬هل يوؤثر ال�صجيج‬ ‫الإع � � ��ام � � ��ي ي ال �ب �ع ����ش‬ ‫ف�ي��دف�ع�ه��م ل �ل �ت��رع ب���ص�خ��اء‪،‬‬ ‫بينما يحجمون ع��ن ال�ت� ّرع‬ ‫مبالغ اأقل م�صاعدة اأقاربهم‬ ‫اأو اأف��راد قبائلهم ؟! الإجابة‬ ‫على هذا ال�صوؤال حتاج اإى‬ ‫قدر من ال�صدق مع النف�ش‪.‬‬ ‫@‪nalmeteri‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�صيط ��رت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي ي‬ ‫منطق ��ة اج ��وف‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬على حري ��ق �صب‬ ‫بخيم ��ة امعر� ��ض اا�صتهاكي امق ��ام حاليا‬ ‫بجوار مرك ��ز ااأم ��ر عبدااإل ��ه اح�صاري‬ ‫و�صط مدين ��ة �صكاكا‪ .‬وهرعت ف ��رق الدفاع‬ ‫ام ��دي والهال ااأحمر وف ��رق من �صيارات‬ ‫ااأم ��ن اإى اموق ��ع‪ .‬ومنع ��ت ف ��رق الدف ��اع‬ ‫امدي انت�صار احري ��ق لكامل اأجزاء خيمة‬ ‫امعر�ض‪ ،‬بع ��د عزل اج ��زء امحرق ب�صكل‬ ‫�صريع وفوري‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت ال ��ذي تع ��رت حاوات‬ ‫«ال�صرق» للح�صول على ت�صريح ر�صمي من‬ ‫اجهة امعني ��ة‪� ،‬صواء ف ��رع وزارة التجارة‬ ‫بامنطقة اأو اجه ��ة ام�صرفة اأو امنظمة‪ ،‬اأكد‬ ‫اأمن عام الغرفة التجارية ي اجوف مزيد‬ ‫امزي ��د اأن امعر� ��ض ا يتبع للغرفة نهائيا‪ ،‬ا‬ ‫م ��ن حيث ااأ�ص ��راف اأو التنظي ��م‪ ،‬واأن لدى‬ ‫الغرفة مقرا ثابت ��ا وجهزا اإقامة امعار�ض‬ ‫التجارية التي تنظمها الغرفة �صنويا‪.‬‬ ‫وم ت�ص ��در اجهات ااأمنية امعنية اأي‬ ‫بيان ر�صمي حول احريق اأو حجم ااأ�صرار‬ ‫الب�صري ��ة وامادي ��ة‪ ،‬اإا اأن م�ص ��ادر طبي ��ة‬

‫الحسن الحازمي‬

‫الصخب‬ ‫والقضية!‬

‫رجل اإطفاء يخمد ما تبقى من احريق‬

‫ك�صفت ل�«ال�صرق» ع ��دم وجود اأي وفيات اأو‬ ‫اإ�صاب ��ات ي احري ��ق ال ��ذي ا�صتعل خارج‬ ‫الوق ��ت الر�صمي لعمل امعر� ��ض‪ ،‬الذي يبداأ‬ ‫يوميا بعد �صاة امغرب‪.‬‬ ‫وك�صفت م�صادر خا�ص ��ة ل�«ال�صرق» اأن‬ ‫اجه ��ة ام�صرفة عل ��ى امعر�ض ه ��ي اللجنة‬

‫العلي ��ا مهرج ��ان الزيت ��ون باإم ��ارة امنطقة‪،‬‬ ‫التي وقعت ي وقت �صابق اتفاقية بن جنة‬ ‫التموي ��ل بامهرجان مع امنظ ��م‪ ،‬تن�ض على‬ ‫ال�صماح له باإقامة ثاثة معار�ض ا�صتهاكية‬ ‫يكون اأحدها م�صاحبا للمهرجان‪ ،‬وااآخران‬ ‫وفقا موعد يحدد احقا على اأن يكون ااأول‬

‫احريق اأتى على اأجزاء من امعر�ش‬

‫ي اإح ��دى حافظ ��ات امنطق ��ة (طرجل)‪،‬‬ ‫والث ��اي ي �صكا�ص ��كا‪ ،‬الذي �صه ��د ن�صوب‬ ‫احري ��ق‪ ،‬وذل ��ك مقاب ��ل دف ��ع مبل ��غ مليون‬ ‫ومائتي األف ريال لدعم امهرجان‪.‬‬ ‫وق ��در ع ��دد م ��ن ام�صارك ��ن بامعر�ض‬ ‫اخ�صائ ��ر الناجم ��ة عن احري ��ق باأكر من‬

‫وفاة امرأة وإصابة ‪ 11‬شخص ًا بينهم طفان‬ ‫في حريق بمدائن الفهد في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫توفي ��ت امراأة واأ�صي ��ب ‪� 11‬صخ�ص ًا‬ ‫بينهم طفان‪ ،‬نتيجة ح ��ادث حريق ن�صب‬ ‫مغرب اأم� ��ض ي عمارة �صكنية مكونة من‬ ‫ثاثة اأدوار ي مداين الفهد جنوب جدة‪.‬‬ ‫وبا�صرت ث ��اث فرق اإطف ��اء وفرقتا‬ ‫اإنق ��اذ و�صيارت ��ا اإ�صع ��اف اح ��ادث‪ ،‬وم‬ ‫اإخ ��اء �ص ��كان البناي ��ة اإى �صطحه ��ا ع ��ن‬ ‫طري ��ق ف ��رق ااإنق ��اذ‪ ،‬بينم ��ا قام ��ت فرق‬ ‫ااإطفاء باإخماد احريق‪.‬‬ ‫واأ�صيبت ي احادث طفلة �صعودية‬ ‫تبل ��غ م ��ن العم ��ر �صبع ��ة اأ�صه ��ر‪ ،‬وطف ��ل‬ ‫فل�صطين ��ي يبلغ من العمر�صب ��ع �صنوات‪،‬‬

‫كم ��ا اأ�صي ��ب �صبع ��ة رج ��ال وامراأت ��ان‬ ‫باإ�صابات ختلفة‪ ،‬تنوعت ما بن احروق‬ ‫وااختن ��اق‪ ،‬وق ��د م نقله ��م ع ��ن طري ��ق‬ ‫اإ�صع ��اف الدف ��اع ام ��دي واله ��ال ااأحمر‬ ‫اإى م�صت�صف ��ى امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ .‬وي‬ ‫حادث ��ة اأخرى ي نف� ��ض التوقيت با�صرت‬ ‫ثاث فرق اإطفاء وفرقت ��ا اإنقاذ واإ�صعاف‪،‬‬ ‫حريقا ن�صب ي غرفة داخل بدروم عمارة‬ ‫مكون ��ة من ثاثة اأدوار ي حي امتنزهات‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬و�صاح ��ب احادث كثافة دخان‪،‬‬ ‫وم اإخ ��اء �صاكن ��ي العم ��ارة‪ ،‬بينم ��ا م‬ ‫نق ��ل رجل دف ��اع م ��دي اأ�صي ��ب باختناق‬ ‫اإى ام�صت�صف ��ى‪ ،‬وم تنتج عن احادث اأية‬ ‫اإ�صابات من �صاكني العمارة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫إصابة مقيم سقط من عمارة‬ ‫تحت اإنشاء في الخرمة‬ ‫تعر� ��ض مقيم‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬لك�صور ي القف�ض ال�صدري والكتف ونزيف‬ ‫ي الرئ ��ة‪ ،‬ج ��راء �صقوطه من ال ��دور الثاي‪ ،‬ي مبنى قي ��د ااإن�صاء ي‬ ‫اخرمة‪ .‬واأو�صح مدير م�صت�صفى اخرمة العام ذعار ال�صبيعي اأن زماء‬ ‫امقيم اأح�صروه اإى ق�صم الطوارئ ي ام�صت�صفى ي حالة حرجة‪ ،‬وقام‬ ‫فريق طبي مبا�صرة احالة وتقدم ااإ�صعافات ااأولية له‪ ،‬وبعد ا�صتقرار‬ ‫حالته م حويلة م�صت�صفى املك عبدالعزيز بالطائف ا�صتكمال العاج‪.‬‬

‫رجل اأمن يخرج طفل من العمارة ال�صكنية بعد احريق‬

‫(ال�صرق)‬

‫خمي�ض م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫اندلع حريق ي منزل مواطن‪ ،‬اأم�ض ااأول‪ ،‬ي حي الراقي ي حافظة‬ ‫خمي� ��ض م�صي ��ط‪ .‬واأو�صح م�ص ��در اأمني اأن ف ��رق اإطفاء واإنق ��اذ واإ�صعاف‬ ‫توجه ��ت اإى اموقع‪ ،‬مبين ��ا اأن عدد �صاكني امنزل ت�صع ��ة اأ�صخا�ض‪ ،‬بينهم‬ ‫ن�ص ��اء واأطفال‪ ،‬ومكنوا م ��ن اخروج قبل و�صول الف ��رق‪ ،‬التي حا�صرت‬ ‫امنزل واأخمدت احريق‪ ،‬ومنع انت�صاره للدور الثاي‪ ،‬الذي اأخلي من باب‬ ‫ااحتياط‪ .‬وبن اأن احريق اأتى على معظم غرف امنزل واأدى اإى خ�صائر‬ ‫مادية‪ ،‬كما ت�صببت احرارة ي ت�صاقط قطع جب�صية من ال�صقف‪ ،‬ف�صا عن‬ ‫ت�صرر اج ��دران والنوافذ وبع�ض ااأجهزة الكهربائية‪ .‬واأرجع م�صدر ي‬ ‫(ال�صرق) الدفاع امدي اأ�صباب احريق اإى ما�ض كهربائي ي اإحدى الغرف‪.‬‬

‫خميس مشيط‪ :‬إصابة عامل‬ ‫في حريق ورشة سيارات‬

‫مليوي ريال‪ .‬ورجح رجال ااأمن التابعن‬ ‫ل�صرك ��ة احرا�صات امدني ��ة العاملة باموقع‬ ‫اأن يك ��ون �صب ��ب احري ��ق ما� ��ض كهربائي‬ ‫ي اج ��زء ااأمامي للخيمة امخ�ص�ض لعدد‬ ‫م ��ن اأجهزة التكيي ��ف والو�صائ ��ل للخدمات‬ ‫ام�صاندة بامعر�ض‪.‬‬

‫اخرمة ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫تماس كهربائي يحرق منز ًا في خميس مشيط‬

‫احريق اأتى على اجدران وال�صقف‬

‫(ال�صرق)‬

‫رائحة كريهة تخرج زوار مستشفى‬ ‫أبو عريش‪ ..‬ومصدرها جثة متحللة‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫�صكا مر�ص ��ى ومراجع ��ون ي م�صت�صفى اأبو عري�ض الع ��ام‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫من انبعاث رائحة كريهة‪ ،‬انت�صرت ي جميع مرافق واأق�صام ام�صت�صفى‪،‬‬ ‫وكان م�صدره ��ا ثاث ��ة م ��ن اموت ��ى‪ ،‬و�ص ��كا امراجع ��ون م ��ن عط ��ل ي‬ ‫اأجه ��زة التريد اخا�صة ب� �اأدراج الثاجة‪ ،‬ما جعل الكثر من امراجعن‬ ‫وامرافقن والن�صاء وااأطفال يخرجون من مبنى ام�صت�صفى لعدم قدرتهم‬ ‫عل ��ى حمل الروائ ��ح‪ ،‬التي ا�صتمرت �صاعات‪ ،‬فيم ��ا و�صع الكادر الطبي‬ ‫والعاملون وامنومون ي اأق�صام الطوارئ كمامات واقية‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح مدير عام ال�ص� �وؤون ال�صحية ي منطقة ج ��ازان الدكتور‬ ‫حمد ااأك�صم اأن م�صدر الرائحة جثة متحللة ومت�صبنة‪ ،‬اأح�صرها الدفاع‬ ‫امدي اإى ام�صت�صفىى‪ ،‬بعد العثور عليها ي اأحد ااأودية‪ ،‬وم الك�صف‬ ‫عليها ي ق�صم الطوارئ قبل و�صعها بالثاجة‪ .‬واأ�صاف اأن ثاجة اموتى‬ ‫تعم ��ل‪ ،‬موؤكدا اأن الرائحة م�صدرها اجث ��ة‪ ،‬مبينا اأن احل يكمن اإخراج‬ ‫ثاج ��ة اموتى من داخل مبنى ام�صت�صفى عل ��ى اأن يكون مبناها م�صتقا‬ ‫ولعل هذا ااإجراء �صيتم تنفيذه قريبا اإن �صاء الله‪.‬‬

‫مصرع ثاثة وإصابة أربعة في حادث‬ ‫على طريق بيشة ‪ -‬خميس مشيط «بروستد» يسمم سبعة أشخاص في النماص‬

‫خمي�ض م�صيط ‪ -‬اح�صن ال �صيد‬

‫النما�ض ‪ -‬حمد عامر‬

‫اأ�صي ��ب عامل‪ ،‬من اجن�صية الهندية‪ ،‬بحروق من الدرجة الثالثة‪ ،‬ب�صبب‬ ‫حري ��ق اندلع ي ور�ص ��ة �صيارات ي امنطقة ال�صناعي ��ة اجديدة على طريق‬ ‫وادي ب ��ن ه�صبل‪ ،‬ي خمي�ض م�صيط‪ .‬واأو�صح م�صدر اأمني اأن احريق اندلع‬ ‫اأثن ��اء قيام العامل ببع�ض ااأعمال ي الور�ص ��ة‪ ،‬وم يتمكن من الهرب‪ ،‬وطال‬ ‫احري ��ق ج�صده‪ .‬واأ�صار اإى ح�صور فرق اإطف ��اء واإنقاذ واإ�صعاف اإى اموقع‪،‬‬ ‫وم نقل ام�صاب اإى م�صت�صفى خمي�ض م�صيط العام عن طريق الهال ااأحمر‪،‬‬ ‫وه ��و ي حال ��ة �صحية حرج ��ة‪ .‬وذك ��ر اأن التحقيق ��ات ااأولية ت�ص ��ر اإى اأن‬ ‫احريق ناجم عن تطاير �صرر‪.‬‬

‫تعر�ض �صبع ��ة اأ�صخا�ض لت�صمم‪ ،‬بعد تناوله ��م وجبة «برو�صتد» من‬ ‫اأح ��د امطاعم ي حافظة النما�ض‪ .‬وذكر م�ص ��در ي م�صت�صفى النما�ض‬ ‫الع ��ام اأن ق�صم الطوارئ ي ام�صت�صف ��ى‪ ،‬ا�صتقبل‪ ،‬اأول اأم�ض‪� ،‬صبع حاات‬ ‫تعر�صت للت�صم ��م نتيجة تناول وجبة «برو�صتد‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن اجهات‬ ‫امعنية با�صرت احادثة‪ ،‬حيث جرى اإغاق امطعم واأخذ العينات امخرية‬ ‫من العمال وكذلك احاات ام�صابة مهيد ًا ا�صتكمال ااإجراءات النظامية‪.‬‬ ‫اإحدى ال�صيارات بعد احادثة‬

‫(ال�صرق)‬

‫بي�صة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬

‫احريق اأتى على الور�صة‬

‫(ال�صرق)‬

‫لق ��ي ثاث ��ة اأ�صخا�ض م�صرعهم واأ�صي ��ب اأربعة اآخ ��رون‪ ،‬ي حادث‬ ‫ت�ص ��ادم‪ ،‬اأم�ض ااأول‪ ،‬عل ��ى طريق بي�صة خمي�ض م�صيط‪ ،‬بالقرب من قرية‬ ‫القاع‪ .‬واأو�صح م�صدر اأمني اأن ثاث �صيارات ا�صطدمت ببع�صها‪ ،‬وكانت‬ ‫ااأوى تقل عائلة �صعودية‪ ،‬توي فيها ااأب وطفلة �صغرة‪ ،‬فيما اأ�صيبت‬ ‫الزوج ��ة وثاثة اأطفال اآخرين باإ�صاب ��ات متفاوتة‪ ،‬وال�صيارة الثانية تقل‬ ‫مقيم ًا م�صري ًا ي‬ ‫توي ي احال‪ ،‬بينما م تتعر�ض ال�صيارة الثالثة اأ�صرار‬ ‫كب ��رة‪ ،‬وبا�صرت احادث فرق من الدفاع ام ��دي وال�صرطة مركز �صمخ‬ ‫ومرور حافظة بي�صة‪.‬‬

‫وفاة شخص وإصابة اثنين في‬ ‫تصادم ثاث سيارات بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫لقي �صخ�ض م�صرعه واأ�صيب �صخ�صان ي حادث مروري‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬مقابل‬ ‫اإ�صكان ال�صرفية ي حافظة جدة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتحدث الر�صمي مديرية الدف ��اع امدي منطقة مكة امكرمة‬ ‫امقدم �صعيد �صرحان اأن احادث وقع بن ثاث �صيارات‪ ،‬مبينا اأن فرقتي اإنقاذ‬ ‫وفرقة اإطفاء واإ�صعاف من الدفاع امدي با�صروا احادثة‪ ،‬اإ�صافة اإى دوريات‬ ‫امرور والهال ااأحمر‪ ،‬وم اإخراج �صخ�ض حتجز‪ ،‬عن طريق فرق ااإنقاذ‪.‬‬

‫ك ��م ي� �ل ��زم م ��ن ال �ع �م��ر‬ ‫لإدراك الأورام اخبيثة؟‪.‬‬ ‫واأن ام �ن��اورات ال�صغرة‬ ‫ت�ن�ه����ش‪ .‬واأن ال���ص��اخ�ب��ن‬ ‫ليغر�صون الأ�صجار‪ .‬واأن‬ ‫امدجن �صي�صتهجن نف�صه‬ ‫و�صي�صتخدم منظارا اآخر‬ ‫ل �ل �ن �ظ��ر ذات ي� � ��وم‪ .‬واأن‬ ‫التلذذ واحياد ي ماأ�صاة‬ ‫اأخيك حبل ت�صوقه لعنقك‬ ‫ذات يوم!‬ ‫كان الرو�صي جوجول‬ ‫ن �ي �ك��ولي ي�ق��ول‪»:‬ي���ص�ع��ب‬ ‫توجيه النا�ش نحو الرائع‪،‬‬ ‫قبل اأن تك�صف لهم ماي‬ ‫اأعماقهم من قذارة»‪ ،‬رما‪.‬‬ ‫ورم� ��ا ي ان �ه �م��اك��ك جد‬ ‫اأن الأذه � � ��ان ب��ات��ت اأك ��ر‬ ‫ات �ق��ادا وق ��درة ع�ل��ى ركنك‬ ‫ك ��اع ��ب م �ت �ق��اع��د ق� ��دم‪.‬‬ ‫ق��راأت ع��ن م�صرحية «ي��وم‬ ‫زماننا» للراحل �صعد الله‬ ‫ون� ��و�� ��ش وف� �ي� �ه ��ا ي �ت �ح��دث‬ ‫ع ��ن رح� �ل ��ة ف� � ��اروق م�ع�ل��م‬ ‫مدر�صة البنات‪ ،‬حيث يقع‬ ‫ي متاهة جتمعه الفا�صد‬ ‫الذي كان غافا عنه‪ .‬تبداأ‬ ‫ال��رح�ل��ة ب���ص��دم��ة يكت�صف‬ ‫م��ن خالها �صقوط اإح��دى‬ ‫الطالبات ي �صبكة قوادة‪.‬‬ ‫ف �ي �ق��رر ح �م��ل م �� �ص �ب��اح��ه‬ ‫وال�ع�م��ل م��ن اأج��ل امجتمع‬ ‫ال � � ��ذي ك� � ��ان ب� �ع� �ي ��دا ع �ن��ه‬ ‫ل�صنوات‪ .‬يحمل م�صباحه‬ ‫وي� ��� �ص ��ر ن� �ح ��و ام �ع �ن �ي��ن‬ ‫ب �� �ص �اأن ام�ج�ت�م��ع‪ :‬ام��رب��ي‪،‬‬ ‫ال�صيا�صي‪ ،‬ورج��ل الدين‪،‬‬ ‫ث��م ي�ك�ت���ص��ف اأن� ��ه الأع �م��ى‬ ‫الوحيد ي امجتمع‪ .‬واأن‬ ‫م�صباحه م يجلب �صوى‬ ‫ال�صد وال�صتخفاف‪.‬‬ ‫عاد را�صد الغنو�صي‬ ‫اإى ب� � ��اده‪ .‬ب �ع��د ث��اث��ن‬ ‫عاما ي امنفى‪ .‬ام�صباح‬ ‫ع� � �ل � ��ى ال� � � �ق � � ��د‪ .‬ال� � � � � ��رداء‬ ‫ليت�صع ل��روح��ن‪ .‬ال�صيخ‬ ‫وال � ��دك� � �ت � ��ور‪ .‬ل� �ن� �ق ��ل اإن‬ ‫ام�صباح جدد مع الزمن‪،‬‬ ‫و«ام � �ك � ��� ��ش» ال �غ �ن��و� �ص��ي‬ ‫متمازج و�صفاف ورفيع‪.‬‬ ‫لاأب � �ط� ��ال ال � �ي� ��وم‪ .‬ال �ب �ط��ل‬ ‫لي�ش واع�ظ��ا ملك اماين‬ ‫وي�ب��دد عمره ب��ا م�صروع‬ ‫نبيل وحقيقي واح��د‪ .‬ول‬ ‫ل �ي��رال �ي��ا اأو ت�ق��دم�ي��ا منذ‬ ‫ع�صرين عاما ي��رر عبارة‬ ‫ق��ال �ه��ا ي رواي � ��ة م ��ا‪ .‬ي‬ ‫م�صرحية«غاليلو» لروليت‬ ‫بريخت يعلق اأندريا تلميذ‬ ‫غاليلو على م��وق��ف معلمه‬ ‫الذي تراأ من نتائج اأبحاثه‬ ‫اأم � ��ام ال�ك�ن�ي���ص��ة ق��ائ��ا‪-:‬‬ ‫اأن��دري��ا‪ :‬تعي�ش ه��ذا البلد‬ ‫الذي لي�ش فيه اأبطال‪.‬‬ ‫ غاليلو‪:‬كا‪ ،‬تعي�ش‬‫هذا البلد الذي يحتاج اإى‬ ‫اأبطال!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫يمكن ا‬

‫حظر إدخال قوارير الماء إلى داخل مسارح العاصمة‬

‫أنين الكام‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫هاني الوثيري‬

‫ا تقولوا‬ ‫«انهيار» !‬ ‫�أي �ه��� �لإخ � ��وة‪ ،‬وب���ل��ذ�ت‬ ‫�أن�ت��م ي��ضك�ن مدينة ج��دة‪ ،‬م�‬ ‫�ل ��ذي �أج��رك��م ع�ل��ى �إغ���ض���ب‬ ‫�أم�نة مدينتكم؟ كيف تقولون‬ ‫ع�م��� ح ��دث ي ج���ض��ر تق�طع‬ ‫طريق �لأمر م�جد (�ل�ضبعن)‬ ‫م��ع � �ض���رع �لأم� ��ر ح�م��د بن‬ ‫عبد�لعزيز (�لتحلية �ض�بق ً�)‬ ‫�إن� ��ه �ن �ه �ي���ر؟ م ��ن ��ض�م��ح لكم‬ ‫بذلك؟ و�لق�ضية كله� ل تعدو‬ ‫� �ض��وى � �ض �ق��وط ( ‪ 88‬ط �ن��� )‬ ‫على �لأر���س‪ ،‬ك��رو� عقولكم‪،‬‬ ‫ل يجب �أن تفرق بينكم وبن‬ ‫�أم���ن��ة مدينتكم ( ‪ 88‬طن� )‪،‬‬ ‫لحرجون� مرة �أخرى‪ ،‬فنحن‬ ‫ملك �خرة ي �إ�ضاح ذ�ت‬ ‫�لبن ي كثر من �خ�ضوم�ت‬ ‫لكنكم �أتيتم بنوع ل نعرف له‬ ‫�إ�ضاح�‪ ،‬ل نعرف كيف ن�ضوق‬ ‫وج�هتن� على �أم���ن��ة مدينتكم‬ ‫�لتي زعلت منكم �أو ب�لأحرى‬ ‫زع �ل��ت ع�ل��ى ك��ل م��ن ق ���ل عم�‬ ‫حدث �إنه �نهي�ر‪ ،‬حيث وزعت‬ ‫عليكم بي�ن�‪ ،‬يحمل كثر� من‬ ‫غ�ضب �لأم على �أطف�له�‪ ،‬ومن‬ ‫ع�ت��ب �لأ� �ض �ت���ذ ع�ل��ى ت��ام�ي��ذه‬ ‫وم��ن ت�ع���ي «كفيل» �ضعودي‬ ‫على عم�لته‪ ،‬ي�ب��دو �أن بحرة‬ ‫�م�ضك م ت�ضف جروحه� من‬ ‫ق�ل��وب�ك��م‪ ،‬ي�ب��دو �أن �ل���ض��و�رع‬ ‫�ل �ت��ي ت �ب��دو ك ��أن �ه��� م���ض��روب��ة‬ ‫ب�أجر�م �ضم�وية م� ز�لت غ�ضة‬ ‫ي حلوقكم‪� ،‬ح �م��دو� ربكم‪،‬‬ ‫ف�أنتم حظوظون ب�أم�نة مدينة‬ ‫تعلمكم م�ضمي�ت �لكو�رث وم�‬ ‫ي�ج��ب �أن ت���ض��دق��وه وت�ك��ذب��و�‬ ‫�أع �ي �ن �ك��م‪ ،‬ل ت �ق ��ول ��و� �ن �ه���ر‬ ‫�ج�ضر‪ ،‬قولو� �ضقطت �ضق�لة‪،‬‬ ‫وح���ض��ل خ��ر‪� ،‬ضهر وت��رون‬ ‫غ��ره���‪ ،‬لت �� �ض ��أل��و� و�ذه �ب��و�‬ ‫«بحلقو�» ي �لغرب�ن ي �ضم�ء‬ ‫رطب خ�نق‪ ،‬ول تنغ�ضو� على‬ ‫�لأم���ن��ة �أم�نته�‪ ،‬ل تغ�ضبوه�‬ ‫مرة �أخرى حتى ل ت�ضدر بي�ن�‬ ‫�آخر‪ ،‬تتهم �أحدكم ب�أنه �أ�ض�ب‬ ‫«ج�ضره�» بعن !‬ ‫@‪alshahitan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫فر�س ��ت اجه ��ات امنظم ��ة‬ ‫م�سرحي ��ات فعالي ��ات اأمان ��ة مدين ��ة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬حظ ��را على اإدخال قوارير‬ ‫اماء اإى داخل ام�سارح‪ ،‬وذلك جنبا‬ ‫ح ��دوث الفو�س ��ى‪ ،‬واإلقائه ��ا عل ��ى‬ ‫الفنانن اأو اح�سور‪.‬‬ ‫وقام امنظم ��ون بتوفر كميات‬ ‫م ��ن عب ��وات مي ��اه ال�س ��رب خ ��ارج‬ ‫ام�س ��رح حتى يت�سنى من يحتاج اإى‬ ‫ال�سرب اأن يروي ظماأه باخارج‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��م‪ ،‬تقب ��ل اح�س ��ور‬ ‫الأمر ب ��كل اأريحي ��ة‪ ،‬بع ��د اأن علموا‬ ‫بالق�سد من وراء هذا احظر‪.‬‬

‫علي مكي‬

‫أه ًا أيها‬ ‫الحزن‬ ‫العظيم!‬

‫عدد من �ل�ضب�ب ي�ضربون �م�ء خ�رج �م�ضرح‬

‫كمي�ت من قو�رير �م�ء خ�رج �م�ضرح‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد �ل�ض�رخ)‬

‫التهاب رئوي يجبر «ريماس» على تلقي هدايا العيد في المستشفى‬

‫«تنمية» الحائط تعايد الجالية السورية‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫رم��س على �ل�ضرير �لأبي�س‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ح�ضن مب�ركي)‬

‫حرمت الطفلة «رما�ض» من الفرحة ي العيد‪ ،‬واخروج مع �سديقاتها‬ ‫لأخذ العيدية من اأقاربها وجرانها‪ ،‬ب�سبب اإ�سابتها مر�ض اللتهاب الرئوي‪،‬‬ ‫حيث ترقد على ال�سرير الأبي�ض ي مدينة املك فهد الطبية بالريا�ض‪ .‬وقالت‬ ‫اأم رما� ��ض ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬خال زيارة فري ��ق ام�سوؤولية الجتماعي ��ة‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫لن ��زلء امدين ��ة‪« ،‬لحظت قبل العيد بي ��وم تغرا على «رما� ��ض»‪ ،‬فقد كانت‬ ‫ترف�ض تناول الطعام‪ ،‬اإ�سافة اإى ارتفاع حرارتها‪ ،‬فاأخذتها اإى مدينة املك‬ ‫فه ��د الطبية‪ ،‬واأدخلتها اإى ق�سم الطوارئ‪ ،‬وبعد اإجراء الفحو�ض تبن اإنها‬ ‫م�سابة مر�ض اللتهاب الرئوي‪ ،‬لذلك قرر الأطباء تنومها ي ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫وهي الآن تتلقى العاج واحمد لله اأنها تتماثل لل�سفاء»‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير العاقات العامة ي مدينة امل ��ك فهد الطبية ظافر ال�سهري‬ ‫ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬اأن جميع امر�سى يتلقون العاج الازم من قبل الفرق الطبية‪.‬‬ ‫وذك ��ر م�سوؤول اإدارة اخدم ��ة الجتماعية ي اأمانة مدين ��ة الريا�ض �سالح‬ ‫ال�س ��ري‪ ،‬اأن الزي ��ارات التي تقوم به ��ا اإدارته للمر�سى ه ��ي واجب عليها‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأنه ��ا تاأت ��ي ي اإط ��ار رف ��ع ال ��روح امعنوية للمر�س ��ى‪ ،‬لكونهم‬ ‫«يعيدون» بعيدا عن اأهاليهم واأطفالهم واأ�سدقائهم‪.‬‬

‫ح�ضور ي �حفل و�أطف�ل يحملون هد�ي�هم‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫اأقامت جنة التنمية الجتماعية ي حافظة احائط حفل معايدة لاأهاي‪ ،‬بح�سور‬ ‫وجه ��اء واأعيان وم�س� �وؤوي امحافظة‪ ،‬وا�ستمل احفل على برام ��ج منوعة من الق�سائد‬ ‫ال�سعرية والعر�سة ال�سعودية‪ ،‬والأبرز ي ذلك معايدة اجاليات ال�سورية بتقدم الهدايا‬ ‫لهم منا�سبة العيد‪ .‬واأو�سح العميد حمد مرجي احايطي‪ ،‬اأن احفل كان جيدا‪ ،‬وخا�سة‬ ‫مع م�ساركة اأ�سقائنا من اجالية ال�سورية ي امنا�سبة والحتفال بعيد الفطر‪.‬‬

‫ثاثون طف ًا وطفلة يحتفلون بالعيد في «دار الزهراء» بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأقام اأبناء دار الزهراء التابعة جمعية الر ي جدة‪ ،‬احتفال بعيد‬ ‫الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬م�ساركة ثاثن طف ��ا‪ ،‬وقد م فيه توزي ��ع العيديات‬ ‫واحل ��وى والهداي ��ا‪ .‬وت�سمن الحتف ��ال‪ ،‬الذي نظمه ق�س ��م الأن�سطة‬ ‫ي ال ��دار‪ ،‬عدي ��دا م ��ن الفقرات‪ ،‬من بينه ��ا تزين الأطف ��ال مج�سمات‬ ‫ج�سد ال�سخ�سيات‬ ‫ح ��اوة العيد‪ ،‬وارتداوؤهم الأزياء التنكري ��ة التي ّ‬ ‫الكرتونية‪.‬‬

‫ختام فعاليات العيد‬ ‫في محافظة أبو عريش‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫�لحتف�ل ب�لعيد ي د�ر �لزهر�ء‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫شعر و«عرضة» في‬ ‫احتفاات العيد بضرمة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫�مح�فظ ي�ض�رك ي �أد�ء �لعر�ضة‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫اأقامت حافظ ��ة �سرماء احتفالتها منا�سبة‬ ‫العي ��د‪ ،‬ي اليوم ��ن اما�سي ��ن‪ ،‬بح�سور حافظ‬ ‫�سرم ��اء عبدالعزي ��ز حم ��د الباهل ��ي وروؤ�س ��اء‬ ‫الدوائ ��ر احكومي ��ة‪ ،‬واأعي ��ان امحافظ ��ة‪ .‬وق ��دم‬ ‫احفل الزمي ��ل الإعامي عبدالل ��ه احماد‪ ،‬و�سهد‬ ‫احف ��ل ق�سائ ��د �سعري ��ة‪ ،‬وعر�س ��ة �سعودي ��ة‬ ‫و»ال�سامري»‪.‬‬

‫اختتمت حافظة اأبو عري�ض‪ ،‬فعاليات مهرجان العيد‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬وحر�ست‬ ‫اللج ��ان ام�سرفة على الحتفالت على ج ��اح براجها امتنوعة‪ ،‬باإقامتها ي‬ ‫اأماك ��ن مهياأة وجهزة بكل الو�سائل ي مقر ن ��ادي الرموك للرجال‪ ،‬وق�سر‬ ‫الع ��رب للن�س ��اء والأطف ��ال‪ .‬وتنوعت الرامج م ��ا بن العرو� ��ض وام�ساهد‪،‬‬ ‫والكلم ��ات اخطابي ��ة‪ ،‬والق�سائ ��د ال�سعري ��ة‪ ،‬وام�سابقات الثقافي ��ة‪ ،‬ووزع‬ ‫حاف ��ظ امحافظة اجوائز والهدايا على اللج ��ان ام�ساركة ي نهاية احفل‪،‬‬ ‫وا�ستم ��رت الفعاليات بعر�ض األوان ختلفة م ��ن الرق�سات ال�سعبية من قبل‬ ‫فرق الفنون ال�سعبية‪ ،‬التي تفاعل معها اجمهور من الكبار وال�سغار‪ ،‬وكذلك‬ ‫كبار ال�سن‪ ،‬وميزت فرقة الإن�ساد بتقدم �سهرة خا�سة‪ ،‬حيث قامت بعر�ض‬ ‫ن�سي ��د عن فرحة العيد اأداها جموعة من ال�سب ��اب‪ ،‬وهي من كلمات واأحان‬ ‫اأ�سامة اآل طاهر‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر‪ ،‬ه ّياأت اللج ��ان امنظمة لحتفالت حافظة اأبو عري�ض‪،‬‬ ‫مق ��را خا�سا م�ساركة الن�ساء ي امهرجان‪ ،‬وتعد هذه امبادرة هي الأوى من‬ ‫نوعه ��ا بالن�سبة لاأن�سطة الن�سائية ي مهرجانات العيد‪ ،‬وتوافدت جموعة‬ ‫كب ��رة من الن�ساء والفتيات اإى مكان الحتف ��ال ي قاعة العرب لاحتفالت‬ ‫بامحافظة‪ ،‬باإ�سراف مبا�سر من اللجنة‪ ،‬التي �ساعد تنظيمه اجيد على تقدم‬ ‫اأف�سل الرامج وام�ساهد‪ .‬وم تقت�سر مظاهر الحتفال على مواقع معينة ي‬ ‫اأب ��و عري�ض بل قامت اأحي ��اء وقرى ي امحافظة بتنظي ��م احتفالت خا�سة‪،‬‬ ‫ُقدمت فيها م�ساركات للفنون ال�سعبي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى الألعاب النارية‪ ،‬وفقرات‬ ‫اإن�سادية جمعت الكبار وال�سغار‪ ،‬واهتمت م�ساركات العجزة وامقعدين‪.‬‬

‫ألعاب قتالية وعروض ليزر في احتفاات مكة بالعيد‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫توا�س ��ل اأمان ��ة العا�سم ��ة‬ ‫امقد�س ��ة فعالي ��ات الحتف ��ال بعي ��د‬ ‫الفط ��ر امب ��ارك حي ��ث تق ��ام م�س ��اء‬ ‫اليوم الإثنن العدي ��د من العرو�ض‬ ‫امتنوعة ي اأربعة مواقع ختلفة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض اللجن ��ة امنظمة‬ ‫امهند� ��ض اأحمد من�س ��ي اإن الفقرات‬ ‫الت ��ي �ستق ��ام م�س ��اء الي ��وم �سيق ��ة‬ ‫ومتنوع ��ة‪ ،‬فف ��ي حج ��ز ال�سي ��ارات‬ ‫بطري ��ق مك ��ة ج ��دة ال�سري ��ع تق ��ام‬ ‫عرو� ��ض األع ��اب اخف ��ة والف ��رق‬ ‫(�ل�ضرق)‬ ‫ج�نب من �حتف�لت �لعيد مكة‬ ‫ال�سعبي ��ة وعر� ��ض اجالي ��ات‬ ‫وعرو� ��ض اللهب واللي ��زر ام�سوقة‪ ،‬عر�ض لريا�سة الكونغوفو ال�سينية لي � ً�ا ف�سيت ��م عم ��ل جموع ��ة م ��ن‬ ‫كم ��ا �ستق ��ام ي حديق ��ة اأم الكت ��اد القتالي ��ة م ��ع جموعة م ��ن الألعاب الألعاب النارية ام�سوقة ي مواقف‬ ‫بال�سوقي ��ة برام ��ج وم�سابق ��ات اخط ��رة وذل ��ك بال�سال ��ة امغلق ��ة حجز ال�سي ��ارات بال�سرائع وطريق‬ ‫لاأطفال وهدايا م ��ع عرو�ض الفرق بنادي الوحدة الريا�سي بالعمرة‪ .‬ج ��دة ال�سري ��ع وحديق ��ة اأم الكت ��اد‬ ‫اأما عند ال�ساع ��ة الثانية ع�سرة بال�سوقية‪.‬‬ ‫ال�سعبي ��ة‪ ،‬ي ح ��ن �سيت ��م تنظي ��م‬

‫�إى �أي��ن �أم�ضي ي (ليل)‬ ‫م ت�ض�أم �لطبيعة‪ ،‬منذ �لأزل‪،‬‬ ‫وهي تعيد �إنت�جه ي كل ليلة؟‬ ‫�إى �أي� ��ن �أذه � ��ب ح���م � ًا‬ ‫(��ض�ج��ري)؟ م��ن �ضي�أخذه عني‬ ‫ق �ل �ي � ًا غ ��ر �� �ض ��و�ي؟ �ل �ل �ي��ل م‬ ‫ينته‪ ،‬و�ح ��زن �ل ��ذي ول��د معن�‬ ‫وف�ي�ن��� (ك �ب ��ر ً�) م�ن��ذ �ضرختن�‬ ‫�لأوى م��� ي��زل ي�ضكن �لقلب‪،‬‬ ‫و�أح�س به �لآن ن�ضط ً� ي تبديل‬ ‫(�أث���ث��ه) خ�ت���ر ً� (�أح� � ّد) �لأل��و�ن‬ ‫(و�أ�ضخبه�)‪� ،‬أه � ًا �أيه� �حزن‬ ‫�لعظيم‪ ،‬ل��ك �لقلب و�ل ��روح‪ ،‬لك‬ ‫كلي وم� يّ‪� ،‬أن��� بيتك ي� حزن‪،‬‬ ‫ج ��دد �إق���م �ت��ك (�ج ��ري ��ة) كم�‬ ‫ت�ض�ء‪ ،‬و�أطله� كم� ت�ض�ء‪.‬‬ ‫كل �ضيء يبعث على �ملل‪،‬‬ ‫وك��ل ��ض��يء ي�ضبه بع�ضه‪« :‬هن�‬ ‫مثل هن�ك وهن�ك مثل هن�»‪ ،‬وم�‬ ‫لي�س هن� مثل م��� لي�س هن�ك‪،‬‬ ‫ك��أن�ن��� م ن� ��أت �إل ل�ن�ح��رق ي‬ ‫«جحيم �لت�ض�به»‪ .‬ق�لو� لن� خلق‬ ‫(�م� ���ء) لت�ضربو�‪ ،‬ف�ضربن� وم‬ ‫نكن عط�ضى‪ ،‬وق���ل��و� لن� ي��زرع‬ ‫(�لقمح) كي ت�أكلو�‪ ،‬ف�أكلن� وم‬ ‫نكن جوعى‪ ،‬وغد ً� (�ضنظم�أ) ولن‬ ‫جد م� ن�ضربه‪ ،‬وغد ً� (�ضنجوع)‬ ‫ول��ن جد م� ن�أكله‪ .‬هي «�حي�ة‬ ‫جديرة بغمو�ضه�»‪ ،‬تبد�أ رحلتن�‬ ‫لتعود �إى نقطة �لبد�ية ذ�ته�‪،‬‬ ‫و�أجمل كل �ضيء ي بد�يته كم�‬ ‫�أخ��رون���‪ ،‬لكنهم م يقولو� لن�‬ ‫م�ذ�؟‬ ‫�� �ض ���ع� �ت ���ن �إل ق� �ل� �ي � ً�ا‪،‬‬ ‫تف�ضلني ع��ن ب ��زوغ (�ل�ف�ج��ر)‪،‬‬ ‫و�لف�ض�ء مزدحم بعبث �لأر�س‬ ‫و(ج �ن��ون �ه���)‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ي ��زد�د‬ ‫�لائمون لهذ� �لف�ض�ء �م�ضكن‬ ‫�م �غ �ل��وب ع�ل��ى �أم � ��ره‪ ،‬ينتقدون‬ ‫م��� ي�ع��ر��ض��ه ي ��ض�����ض���ت��ه على‬ ‫�لرغم من �أنه لي�س �إل (ن�ق ًا) م�‬ ‫ي�ج��ري على �لأر� ��س م��ن ج��دل‪،‬‬ ‫و���ض�ت�ع��ر����س م�ت�ع��دد �لأن� ��و�ع‬ ‫و�لأغ ��ر�� ��س‪ ،‬وغ �ن���ء‪ ،‬ورق����س‪،‬‬ ‫وبك�ء‪ ،‬وعويل‪ ،‬و�ضحك‪ ،‬وحب‪،‬‬ ‫وحرب‪ ،‬ونف�ق‪ ،‬و(�إغر�ء) وحوم‬ ‫رخي�ضة‪ ،‬وبع�س جدية‪ ،‬وهزل‪،‬‬ ‫وبقية (�إم�ن)‪ .‬ل ذنب للف�ض�ء �إذ‬ ‫يبث (�ضرة) �لأر�س‪ .‬ل‪ ،‬لي�ضت‬ ‫�لأر���س‪ ،‬بل �لذين عليه�‪� ،‬لذين‬ ‫م يرحمو� �أنينه�‪� ،‬لذين �أثقلو�‬ ‫(�ل ��وطء) على �ضدره� �لرهيف‬ ‫فك�ضرو� �ضلوعه�‪� ،‬لذين (نهبو�)‬ ‫خر�ته� دفعة و�ح��دة وم��� هو‬ ‫ف��وق ح�جتهم ف�ضوهو� جم�له�‬ ‫وطهره� ب�أن�نيتهم وف�ض�دهم‪.‬‬ ‫�لأر���س (�أم�ن���) ونحن �أبن�وؤه�‪،‬‬ ‫من �ضرفة بطنه� تدلت روؤو�ضن�‪،‬‬ ‫و�ضتبتلعن� ت�ب���ع� ً� لتحتفظ بن�‬ ‫ي �أح���ض���ئ�ه��� وح��ر���س نومن�‬ ‫�لأبدي‪ ...‬فلرفق به� لرفق بن�‪،‬‬ ‫لنحبه� ونحميه� من (نرج�ضن�)‬ ‫كي ت�ضهد لن� ل علين�‪� ،‬إنه� مثلن�‬ ‫له� حق ي �حي�ة‪ ،‬وله� حق ي‬ ‫�لتنف�س وله� حق ي �لدفء وله�‬ ‫حق ي �حق �أي�ض ً�‪.‬‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬








                                     

 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫ﻭﻻﺋﻢ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻬﺮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬

8

‫ﻓﺮﻕ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻭﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺯﻭﺍﺭﻫﻢ ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬



                                                                               

‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

«‫ﺁﻟﻴﺎﺕ »ﻧﺰﺍﻫﺔ‬ !‫ﻭﻛﺸﻒ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬                                                                                                                                                                                                   •                                                    baashan@ alsharq.net.sa







‫ ﻓﺮﺡ ﻭﺑﻬﺠﺔ ﻭﺃﻟﻌﺎﺏ ﺑﻬﻠﻮﺍﻧﻴﺔ‬..‫ﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ ﻓﻲ »ﺍﻟﺪﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﺸﺮﻗﻲ« ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 

                                          15











‫ ﻭﻣﺴﺠﺪ ﻣﺘﻨﻘﻞ ﻟﻠﺠﻤﻬﻮﺭ ﺳﺒﺎﻕ ﺧﻴﻮﻝ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬..«‫ﺩﺭﺓ ﺍﻟﻤﻼﻋﺐ »ﺗﻮ ﹼﻟﻊ ﻧﺎﺭ‬  ‫ﻋﻴﺪ ﺩﻭﻣﺔ ﺍﻟﺠﻨﺪﻝ‬ 

 33             1400                                         





       





                                     

‫ ﹸﺳ ﹼﻨﺔ ﻭﺃﺟﺮ‬..‫ﻣﺎﺀ ﻭﺗﻤﺮ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﺍﻛﺸﻔﻮﺍ‬ ‫ﺣﻘﻴﻘﺔ ﺳﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﻭﻣﺠﺘﻬﺪ ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 alroqi@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫نظام مؤسسات‬ ‫المجتمع‬ ‫المدني‪..‬‬ ‫«حوكمة» إيجابية‬

‫�صدور نظ���ام موؤ�ص�صات امجتم���ع امدي‪� ،‬صيفتح‬ ‫الب���اب لروز عديد من الأن�صطة التطوعية‪ ،‬التي تخدم‬ ‫امجتم���ع ي �صت���ى امج���الت الت���ي �صتن�ص���وي حت‬ ‫ه���ذا ام�صم���ى الكبر والوا�ص���ع‪ ،‬الذي ي�صم���ح بدخول‬ ‫موؤ�ص�ص���ات ع���دة ي امجتم���ع‪ ،‬كاموؤ�ص�ص���ات اخرية‬ ‫والتطوعية واحقوقي���ة وامهنية والعلمية وجمعيات‬ ‫الأموم���ة والطفول���ة والح���ادات‪ ،‬واجمعي���ات‬ ‫احقوقي���ة‪ ،‬والريا�صي���ة‪ ،‬وجمعي���ات رج���ال الأعمال‪،‬‬ ‫وجماع���ات الرف���ق باحي���وان‪ ،‬وجمعي���ات حق���وق‬ ‫الإن�صان‪ ،‬واحادات العمال‪ ،‬وموؤ�ص�صات ال�صت�صارات‬ ‫العائلي���ة‪ ،‬و مكافح���ة الج���ار ي الب�ص���ر‪ ،‬وكث���ر من‬

‫اموؤ�ص�ص���ات التي جد لها عددا م���ن امهتمن بامجتمع‬ ‫وق�صاي���اه‪ ،‬للتطوع واإفادة الآخري���ن‪ ،‬من خال الدور‬ ‫الرقابي واخدمي م���ا متلكه من �صاحيات معنوية‬ ‫توؤهلها للم�صاهم���ة وام�صارك���ة ي ال�صيا�صات العامة‪،‬‬ ‫حيث كم���ا هو معروف اأن امجتمع امدي ينمو مقدار‬ ‫ا�صتع���داد اأف���راده للعطاء دون مقاب���ل خدمة امجتمع‪،‬‬ ‫وه���ذا ما حثنا عليه ديننا احنيف قبل اأن تعرفه الدول‬ ‫الغربي���ة الت���ي خط���ت خط���وات كب���رة ي "حوكمة"‬ ‫منظم���ات وموؤ�ص�صات امجتمع امدي لديها حتى باتت‬ ‫تخدم جتمعها امحلي والإقليمي؛ لتتطور بع�س منها‬ ‫وتخدم كل العام باأهداف واأطر حددة‪.‬‬

‫وم ��ن اموؤك ��د اأن �ص ��دور نظ ��ام موؤ�ص�ص ��ات امجتم ��ع‬ ‫امدي‪ ،‬وت�صكيل هيئة عليا لاإ�صراف عليه خطوة اإيجابية‬ ‫ي طري ��ق "حوكمة" هذه اموؤ�ص�ص ��ات‪ ،‬وت�صهيل اإن�صائها‪،‬‬ ‫و�صتظهر موؤ�ص�صات جتمع مدي مبتكرة تواكب امجتمع‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬كما يتوقع اأن حقق اموؤ�ص�صات ال�صعودية �صواء‬ ‫احديث ��ة منها اأم القدم ��ة‪ ،‬مدد ًا كب ��ر ًا باأهدافها وقيمها‬ ‫واإمكانياتها امادي ��ة والب�صرية‪ ،‬كداأب كثر من اموؤ�ص�صات‬ ‫ال�صعودي ��ة الت ��ي ظل ��ت تق ��دم خدماتها لعم ��وم امواطنن‬ ‫ي ج ��الت ختلف ��ة‪ ،‬وحقق ��ت جاحات مذهلة‪ ،‬ب ��ل اإنها‬ ‫اأ�صبح ��ت اأموذج� � ًا يقت ��دي ب ��ه عدد م ��ن ال ��دول ي حال‬ ‫تاأ�صي�سموؤ�ص�صاتها‪.‬‬

‫وبح�ص ��ب ع�صو جل� ��س ال�صورى وع�ص ��و اجمعية‬ ‫الوطني ��ة حق ��وق الإن�صان الدكت ��ور عبدالرحم ��ن العناد‪،‬‬ ‫فاإن النظام روعي عند ت�صميمه اأنظمة موؤ�ص�صات امجتمع‬ ‫امدي ي اأمريكا وال ��دول الأوروبية‪ ،‬لا�صتفادة منها ي‬ ‫و�صع نظام متطور ومرن‪ ،‬وهذا �صيعني بكل تاأكيد البداية‬ ‫من حيث انتهى الآخرون والعمل باآخر النظم والتطورات‬ ‫والأفك ��ار الت ��ي تو�صل ��ت اإليه ��ا موؤ�ص�صات جتم ��ع مدنى‬ ‫عامية‪ ،‬لها جارب عدي ��دة وخرات كبرة ومرت مراحل‬ ‫ختلف ��ة‪ ،‬ط ��وال م�صرتها الطويل ��ة‪ ،‬الأمر ال ��ذي �صيمكن‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات ال�صعودي ��ة م ��ن اأن حظى بع�ص ��ارة جارب‬ ‫العام ي هذا امجال احيوي والإن�صاي الكبر‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫يباشرن أعمالهن السبت المقبل‪ ..‬وتوجيه ‪ %50‬للمدارس اابتدائية‬

‫على أي حال‬

‫تداخل مهام وإشكاليات‬ ‫في الوظائف اإدارية‬ ‫بـ «التربية» تقود المع َينات‬ ‫لمقاضاة وزارتين‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬

‫ك�صف م�ص ��در ي وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م ل�«ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن ��ه م ��ن امقرر‬ ‫مبا�ص ��رة جميع اخريج ��ات امعينات‬ ‫على وظائف اإدارية ي وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م امعلن ��ة اأ�صماوؤه ��ن �صابق ��ا‬ ‫لبدء العمل ي مدار� ��س التعليم العام‬ ‫التابع ��ة لل ��وزارة ي ختلف امناطق‬ ‫ابتداء من ي ��وم ال�صبت امقبل اموافق‬ ‫‪1433 10/7‬م وذل ��ك بع ��د ا�صتامهن‬ ‫خطاب ��ات التوجي ��ه م ��ن قب ��ل اإدارات‬ ‫التعليم التي وجهن لها مبا�صرة‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اإجراءات امفا�صلة للرغبات التي‬ ‫يفر�س اأن تك ��ون انتهت من اإجرائها‬ ‫اإدارات التعلي ��م الف ��رة اما�صي ��ة ‪،‬‬ ‫حي ��ث اأعلن ��ت اأغلبها ذل ��ك ي و�صائل‬ ‫الإع ��ام التي تكون قائمة على العدالة‬ ‫ب ��ن امتقدمات ب�صكل يكون قادرا على‬ ‫حقيق ال�صتقرار النف�صي واج�صدي‬ ‫للمعين ��ات بعد حق ��ق رغباتهن مقار‬ ‫العم ��ل الذي يردن اأو اأقرب نقطة له اإن‬ ‫تعذر ذلك‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�ص ��در اأن امعين ��ات ي‬ ‫الوظائ ��ف الإداري ��ة �صيعمل ��ن وفق ��ا‬ ‫للتنظي ��م اخا� ��س مدار� ��س تعلي ��م‬ ‫البن ��ات التابع ��ة لل ��وزارة مختل ��ف‬ ‫مراحله ��ا وفق ��ا مه ��ام العم ��ل اموكل ��ة‬ ‫لهن بح�ص ��ب لئحة تنظيم الت�صكيات‬ ‫امدر�صي ��ة امعتم ��دة م ��ن قب ��ل وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬ ‫وكان ��ت « ال�ص ��رق» ق ��د انف ��ردت‬ ‫بخ ��ر موع ��د مبا�ص ��رة امعين ��ات ي‬ ‫الوظائ ��ف الإدارية قبل اإعان اجهات‬ ‫امعني ��ة ي وزارت ��ي اخدم ��ة امدنية‬ ‫والربية والتعليم اإ�صاف ��ة لآلية قرار‬ ‫امبا�صرة للمعينات على تلك الوظائف‬ ‫الإداري ��ة دون اإج ��راء مفا�صل ��ة اأو‬ ‫اختبارات للمعينات بالعدد رقم (‪)250‬‬ ‫ال�صادرة بتاريخ ‪. 2012/8/10‬‬

‫مهام العمل‬

‫ووفقا للتنظي ��م الإداري لائحة‬ ‫تنظيم الت�صكي ��ات امدر�صية امعتمدة‬ ‫من قب ��ل وزارة الربية والتعليم التي‬ ‫ح�صل ��ت « ال�ص ��رق « عل ��ى ن�صخة منه‬ ‫تنح�صر اأبرز مه ��ام امعينات بوظيفة‬ ‫م�صاع ��دة اإداري ��ة ي ‪« :‬ام�صارك ��ة‬ ‫ي فح� ��س وثائ ��ق الطالب ��ات ح ��ال‬ ‫ت�صجيله ��ن بامدر�ص ��ة‪ ،‬والإ�ص ��راف‬ ‫عل ��ى توقيت اح�ص� ��س بداية ونهاية‬ ‫‪ ،‬توثي ��ق ح ��الت الغي ��اب والتاأخ ��ر‬ ‫للعامل ��ن بامدر�صة ‪ ،‬ور�ص ��د ح�صور‬ ‫وغي ��اب الط ��اب ي برنام ��ج» ن ��ور»‪،‬‬ ‫والإع ��داد لاجتماع ��ات واللق ��اءات‬ ‫ح�ص ��ب القواع ��د التنظيمي ��ة للتعلي ��م‬ ‫الع ��ام ‪ ،‬ومتابع ��ة ح�ص ��ول امدر�ص ��ة‬

‫«تبات»‬ ‫جمر‬ ‫وتصبح‬ ‫رماد‬ ‫باإنابة‪ :‬نورة الشريان‬

‫تخ ُلف عدد من إدارات التعليم عن الدعوة لتحديد رغبات المباشرة للمع َينات يثير عامة استفهام حول عدالة التوزيع‬ ‫الظفيـري‪:‬موقف المرشحات سليم ويحق لهن التظلم‪ ..‬وفريق استشاري يدرس ائحة ااعتراض‬

‫على حاجتها م ��ن الكتب وام�صتلزمات‬ ‫الدرا�صية ‪ ،‬وتنظيم قاعدة للمعلومات‬ ‫واملف ��ات وال�صج ��ات بامدر�ص ��ة ‪،‬‬ ‫واإع ��داد مل ��ف ل ��كل معل ��م اأو موظ ��ف‬ ‫بامدر�ص ��ة ‪ ،‬وت�صجي ��ل امعلم ��ن ي‬ ‫�صجل الحتياط‪».‬‬ ‫واأك ��د ام�ص ��در عل ��ى اأن دوام‬ ‫اموظف ��ات الإداري ��ات بامدار� ��س‬ ‫التابع ��ة للوزارة �صيكون بح�صب عمل‬ ‫بقية اموظف ��ات العام ��ات بالوظائف‬ ‫التعليمية من حيث الوق ��ت والإجازة‬ ‫ال�صنوي ��ة وفقا ما ه ��و معتمد للتقوم‬ ‫الدرا�ص ��ي م ��ن قب ��ل وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم ‪.‬‬

‫اإ�صكاليات التعين‬

‫الإداري ��ة اأنه ��ا ج ��اءت ب�ص ��كل �صام ��ل‬ ‫وه ��و ما ينب ��ئ بحالت خ ��اف مقبلة‬ ‫«‪ ،‬واأك ��دت عطف ��ا امب ��ارك اأن امه ��ام‬ ‫متداخلة بن اأع�صاء الهيئة التعليمية‬ ‫والإداري ��ة للمدر�ص ��ة مدلل ��ة على ذلك‬ ‫ب� �اإدراج مهم ��ة الإع ��داد لاجتماع ��ات‬ ‫واللقاءات الت ��ي تعقد بامدر�صة �صمن‬ ‫عمل ام�صاع ��دة الإداري ��ة ي حن هي‬ ‫مهمة موكلة لل�صكرت ��رة وكذلك اإعداد‬ ‫قاع ��دة امعلوم ��ات ل�صج ��ات امدر�صة‬ ‫واإدخ ��ال الغي ��اب بنظ ��ام ال ��وزارة «‬ ‫ن ��ور» موؤكدة اأن ه ��ذه امهمة هي مهمة‬ ‫اموظفة م�صجلة امعلوم ��ات بامدر�صة‬ ‫ولي�صت للم�صاع ��دة الإدارية‪ ،‬مت�صائلة‬ ‫ع ��ن ال�صيا�ص ��ة الت ��ي �صيت ��م اعتمادها‬ ‫لطبيع ��ة مهام عمل ام�صاع ��دة الإدارية‬ ‫ل�صيما ي ظل وجود هذه التداخات‬ ‫بامه ��ام الأم ��ر ال ��ذي يجع ��ل امعينات‬ ‫معر�صات ل�صغوط عمل كبرة نتيجة‬ ‫ع ��دم حديد طبيعة مهام عملهن وترك‬ ‫امو�ص ��وع بيد مدي ��رات امدار�س ليتم‬ ‫تف�ص ��ره وفق ��ا مرئي ��ات وم ��زاج كل‬ ‫منهن‪ ،‬مطالبة وزارة الربية والتعليم‬ ‫واإدارات تعلي ��م امناط ��ق ب�ص ��رورة‬ ‫الإ�ص ��راع باإ�ص ��دار تعمي ��م ي�صرح تلك‬ ‫امه ��ام ب�صكل وا�صح غ ��ر قابل للب�س‬ ‫اأو الجته ��اد م ��ا ي�صم ��ن ال�صتق ��رار‬ ‫النف�صي والذهني لهن وي�صمن حقيق‬ ‫واإجاز اأعمالهن على اأكمل وجه ‪.‬‬

‫واعر� ��س ع ��دد م ��ن امعين ��ات‬ ‫بالوظائ ��ف الإداري ��ة عل ��ى طبيع ��ة‬ ‫العم ��ل ام�صن ��دة لهن من قب ��ل الوزارة‬ ‫وامرات ��ب الاتي تع ّن عليه ��ا ل�صيما‬ ‫حمل ��ة ال�صه ��ادات اجامعي ��ة العلمية‬ ‫واماج�صت ��ر حي ��ث م تعيينه ��ن على‬ ‫وظائ ��ف بامرتبة ال�صاد�صة مثلهن مثل‬ ‫حمل ��ة ال�صه ��ادات الأدبية م ��ا يخالف‬ ‫نظ ��ام اخدم ��ة امدني ��ة ال ��ذي ح ��دد‬ ‫اأنه ��ن ي�صتحقن امرتب ��ة ال�صابعة على‬ ‫الأقل م�صتغربات ع ��دم تطبيق وزارة‬ ‫اخدمة امدنية مبداأ العدالة بالتوزيع‬ ‫ومراع ��اة امرات ��ب الات ��ي ي�صتحققن‬ ‫وفقا موؤهاتهن واخرات والدورات‬ ‫ت�صحيح اأو�صاع‬ ‫الاتي يحملن مطالبات باإعادة النظر‬ ‫وجدد عدد من امعينات للوظائف‬ ‫بتح�صن اأو�صاعه ��ن وت�صكينهن على‬ ‫امرات ��ب الات ��ي ي�صتحقق ��ن ي اأقرب الإداري ��ة مطالبه ��ن ل ��وزارة اخدم ��ة‬ ‫امدني ��ة ب�ص ��رورة اإ�ص ��دار حرك ��ة‬ ‫وقت مكن ‪.‬‬ ‫نق ��ل ا�صتثنائي ��ة وعاجل ��ة لت�صحي ��ح‬ ‫تداخل مهام‬ ‫واأع ��رب العدي ��د م ��ن امعين ��ات اأو�صاعه ��ن ل�صيم ��ا واأنه ��ن يعت ��رن‬ ‫ع ��ن ا�صتغرابه ��ن م ��ن خل ��ط الأدوار اأنف�صه ��ن ظلم ��ن م ��ن ق ��رار ال ��وزارة‬ ‫وامه ��ام الت ��ي نقلته ��ا له ��ن « ال�ص ��رق» ح ��ن اإ�صدارها لق ��رارات التعين لهن‬ ‫حيث تقول نورة القا�صم «من اماحظ وفق ��ا للرغبات الات ��ي اأدخلنها بنظام‬ ‫اأن هن ��اك خلط ��ا وتداخ ��ا كب ��را ي « ج ��دارة « ح ��ن التق ��دم للوظائ ��ف‬ ‫مه ��ام العمل الذي �صي�صن ��د لنا من قبل التعليمية التي كانت قائمة حينها على‬ ‫ال ��وزارة الأم ��ر م ��ا �صيح ��دث نوع ��ا الحتياج ولي�س الرغبات الفعلية لهن‬ ‫م ��ن امنازع ��ات والظلم ب ��ن العامات موؤك ��دات اأنه ��ن حينه ��ا م يتوقعن اأن‬ ‫ي امدر�ص ��ة الواح ��دة ل�صيم ��ا فيم ��ا يتم تعين هذا الع ��دد من قبل الوزارة‬ ‫يخ�س جوانب العم ��ل امتعلقة بر�صد الذي حقق رغبات امتقدمات للوظائف‬ ‫حالت الغي ��اب واح�ص ��ور للطالبات م ��ن خريج ��ات الأق�ص ��ام الأدبي ��ة رغم‬ ‫وامعلمات حي ��ث اأن الأوى من �صميم ف ��ارق الت�صنيف الوظيف ��ي واجدارة‬ ‫عم ��ل امر�ص ��دة الطابي ��ة والثانية من بينهن اإ�صافة اإى اأن تر�صيحهن للعمل‬ ‫الأعمال ام�صندة للكاتبة وال�صكرترة بالوظائ ��ف الإداري ��ة ي تل ��ك امواقع‬ ‫ل ��دى اإدارة امدر�ص ��ة» معت ��رة اأن م ��ا الات ��ي ل يرغن العمل به ��ا بوظائف‬ ‫يث ��ر الغرابة ي مه ��ام عمل ام�صاعدة مدني ��ة حرمه ��ن م ��ن امفا�صل ��ة الت ��ي‬

‫أبرز ما جاء في التشكيات‬ ‫ تكليف اأحد معلمي امدر�صة باإدارة امدر�صة بن�صاب خف�س ‪.‬‬‫ تدري� ��س مدير امدر�صة البتدائية �صت ح�ص�س ي الأ�صبوع‬‫ي امدار�س ذات الف�صول من �صتة اإى �صبعة ‪.‬‬ ‫ يكلف بتدري�س اأربعة ح�ص�س ي الأ�صبوع ي امدار�س ذات‬‫الثمانية ف�صول فاأكر ‪.‬‬ ‫ ا�صتثن ��اء مديري ووكاء امدار� ��س امتو�صطة والثانوية من‬‫التدري�س وتفريغهم للعمل الإداري ‪.‬‬ ‫ تكلي ��ف وكيل امدر�ص ��ة البتدائية بالتدري� ��س �صت ح�ص�س‬‫اأ�صبوعي ًا ‪.‬‬

‫نفذتها ال ��وزارة بعد قرارات الر�صيح‬ ‫الت ��ي اأعلنته ��ا ليت ��م تعي ��ن خريجات‬ ‫اأقل معدلت من نف�س التخ�ص�س رغم‬ ‫اأحقيته ��ن بتل ��ك الوظائ ��ف التعليمية‬ ‫ل�صيم ��ا اإذا م ��ا م مقارنته ��ا بامدني ��ة‬ ‫وف ��وارق الرات ��ب مطالب ��ات ب�صرع ��ة‬ ‫النظ ��ر وت�صحي ��ح اأو�صاعهن ونقلهن‬ ‫ل�صل ��م الوظائ ��ف التعليمي ��ة ل�صيم ��ا‬ ‫واأنه ��ن يحمل ��ن اموؤه ��ات اجامعية‬ ‫الت ��ي يحملنه ��ا امعلم ��ات ويبا�ص ��رن‬ ‫اأعم ��ال ومه ��ام الوظائ ��ف التعليمي ��ة‬ ‫ويعمل ��ن بنف� ��س ال ��دوام والإج ��ازات‬ ‫بع ��د اأن م اإخ�صاعه ��ن للائح ��ة رغم‬ ‫ف ��ارق احواف ��ز والب ��دلت لكونه ��ن‬ ‫يعملن بوظائف خا�صعة ل�صلم امراتب‬ ‫امدنية ‪.‬‬

‫نقل امعينات‬

‫وتوق ��ع امتخ�ص� ��س ي نظ ��ام‬ ‫العم ��ل و�ص� �وؤون اموظف ��ن الباح ��ث‬ ‫حم ��د العبدالل ��ه اأن يت ��م معاج ��ة‬ ‫اأو�صاع امعينات اج ��دد لدى الربية‬ ‫والتعلي ��م بالوظائ ��ف الإداري ��ة خال‬ ‫الفرة امقبلة ليتم ت�صكينهن بامراتب‬ ‫والدرج ��ات ام�صتحقة وفق ��ا موؤهات‬ ‫كل موظف ��ة وذل ��ك بالتن�صي ��ق م ��ع‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة مرجعا توقعه‬ ‫للعدي ��د م ��ن التج ��ارب ال�صابق ��ة التي‬ ‫اتخذتها الوزارة الفرة اما�صية التي‬ ‫�صمل ��ت ت�صحيح م�صتوي ��ات امعلمن‬ ‫وامعلمات للدرجات التي ي�صتحقونها‬ ‫وكذل ��ك ت�صحي ��ح وظائ ��ف ح�صري‬ ‫امخت ��رات وحمل ��ة الدبلوم ��ات غ ��ر‬ ‫اجامعي ��ة التي ي�صاف له ��ا ما اأعلنته‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م اأخرا حول‬ ‫عزمه ��ا نق ��ل اموظف ��ات الإداري ��ات‬ ‫الائ ��ي ثب ��ت قيامه ��ن باإعم ��ال ومهام‬ ‫م�صن ��دة للمر�ص ��دة الطابي ��ة‪ ،‬رغم اأن‬ ‫وظائفهن اإدارية ليتم ت�صكينهن �صمن‬ ‫�صل ��م الوظائ ��ف التعليمي ��ة وذلك بعد‬ ‫اأن طلب ��ت ال ��وزارة م ��ن كاف ��ة مديري‬ ‫اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م ي مناطق‬ ‫وحافظ ��ات امملك ��ة ب�ص ��رورة رف ��ع‬ ‫اأ�صم ��اء جمي ��ع اموظف ��ات الإداري ��ات‬ ‫م ��ن يزاولن اأعم ��ال ومه ��ام الإر�صاد‬ ‫الطابي مدار�س التعليم العام‪،‬وذلك‬ ‫مهي � ً�دا لنقله ��ن لوظائ ��ف م�صمول ��ة‬ ‫بائح ��ة الوظائ ��ف التعليمي ��ة ح ��ت‬ ‫م�صمى (مر�صدة طابي ��ة)‪ ،‬وذلك وفقا‬ ‫م ��ا نقله موق ��ع الوزارة ع ��ن مدير عام‬ ‫ال�ص� �وؤون الإداري ��ة وامالي ��ة بالوزارة‬

‫اأبرز امهام وام�صوؤوليات التي مكن اإ�صنادها للم�صاعد الإداري ‪:‬‬ ‫ ام�صاركة ي فح�س وثائق الطاب حالة ت�صجيلهم ‪.‬‬‫ الإ�صراف على توقيت اح�ص�س بداية ونهاية ‪.‬‬‫ توثيق حالت الغياب والتاأخر للعاملن بامدر�صة ‪.‬‬‫ ر�صد ح�صور وغياب الطاب ي برنامج نور ‪.‬‬‫ الإع ��داد لاجتماع ��ات واللق ��اءات ح�صب القواع ��د التنظيمية‬‫للتعليم العام ‪.‬‬ ‫ متابع ��ة ح�صول امدر�صة على حاجتها من الكتب وام�صتلزمات‬‫الدرا�صية ‪.‬‬ ‫‪ -‬تنظيم قاعدة للمعلومات واملفات وال�صجات بامدر�صة ‪.‬‬

‫�صالح بن عب ��د العزيز احميدي الذي مختلف مناطق التعليم ي الباد‪.‬‬ ‫تكتات للتظلم‬ ‫اأك ��د اأن ذل ��ك ياأتي ي اإط ��ار التن�صيق‬ ‫واأك ��د امحام ��ي وام�صت�ص ��ار‬ ‫مع وزارة اخدم ��ة امدنية‪ ،‬واأنه طلب‬ ‫الرف ��ع بالبيانات خال �صهر‪ ،‬والتاأكيد ال�صاب ��ق بدي ��وان امظ ��ام الدكت ��ور‬ ‫عل ��ى اإرفاق بي ��ان بخدماته ��ن و�صور ناي� ��ف ن�ا�ص� ��ي الظفي� ��ري اأن النظ ��ام‬ ‫موؤهاته ��ن العلمي ��ة ون�صخة من دفر يجيز للخريجات امعينات بالوظائف‬ ‫العائل ��ة واإقرارخط ��ي م ��ن اموظف ��ة الإدارية التظلم اأمام اجهات الق�صائية‬ ‫باموافق ��ة عل ��ى نقله ��ا اإى الائح ��ة امخت�ص ��ة �صد ق ��رار التعي ��ن ال�صادر‬ ‫التعليمي ��ة وام�صادقة على جميع هذه من قب ��ل وزارة اخدم ��ة امدنية �صواء‬ ‫البيان ��ات والأوراق م ��ن قب ��ل مدي ��ر كان ذلك فيما يخ� ��س التعين مواقع‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م وختمه ��ا باخت ��م ومق ��ار عم ��ل م يت ��م طلبه ��ا م ��ن قب ��ل‬ ‫امتقدمات لنظام « ج ��دارة « للوظائف‬ ‫الر�صمي لاإدارة التعليمية ‪.‬‬ ‫الإداري ��ة ام�صمول ��ة بنظ ��ام اخدم ��ة‬ ‫وزارة ن�صطة‬ ‫واعت ��ر العبدالل ��ه اأن وزارة للوظائ ��ف امدنية حت ��ى واإن كان قرار‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م م ��ن ال ��وزارات التعي ��ن جاء وفقا لرغب ��ات امتقدمات‬ ‫الن�صطة ي جال التوظيف وت�صحيح للوظائ ��ف التعليمي ��ة لأن هن ��اك فارقا‬ ‫مراتب ودرجات موظفيها وذلك قيا�صا بن الوظيفت ��ن لدى ال ��وزارة نف�صها‬ ‫على ما نفذته ال ��وزارة ي هذا امجال اأو كذل ��ك اح ��ال بالن�صب ��ة للمرات ��ب‬ ‫ل�صيما الأع ��وام الأخرة التي �صهدت الوظيفي ��ة التي م تعي ��ن اخريجات‬ ‫ت�صحي ��ح اأو�ص ��اع ع�ص ��رات الآلف عليها وذلك ي حال ��ة عدم التعين ي‬ ‫م ��ن امعلم ��ن وامعلم ��ات واموظف ��ن امرتب ��ة ام�صتحق ��ة لكل متقدم ��ة وفقا‬ ‫وت�صكينه ��م عل ��ى امرات ��ب وال�ص ��ام للموؤهات واخرات والدورات التي‬ ‫الوظيفية التي ي�صتحقونها عراعتماد حمله ��ا كل متقدم ��ة وفق ��ا لت�صني ��ف‬ ‫قرارات ت�صحيحية ج ��اءت بخطوات الوظائف العامة امعتمد من قبل وزارة‬ ‫مت�صارعه حقق ��ت ال�صتقرار الوظيفي اخدمة امدنية موؤكدا اأنه تلقى الفرة‬ ‫والنف�ص ��ي من�صوبيه ��ا مطالب ��ا مزيد اما�صية عددا من طلبات التظلم من قبل‬ ‫من التن�صيق والتع ��اون م�صتقبا بن امعين ��ات بالوظائ ��ف الإدارية الاتي‬ ‫ال ��وزارات امعنية بحي ��ث يتم حقيق يرغ ��ن الراف ��ع عنه ��ن اأم ��ام اجهات‬ ‫ذلك للمعينن اجدد وفقا ما ي�صتحقون امعني ��ة للح�صول على حقه ��ن باإعادة‬ ‫ولي�س ح�صن اأو�صاعه ��م بعد اأعوام النظ ��ر بق ��رارات التعي ��ن ال�ص ��ادرة‬ ‫ما يحرمهم من الكثر �صواء بامراتب من قب ��ل وزارة اخدم ��ة امدنية �صواء‬ ‫الوظيفية اأو الرواتب التي يتقا�صونها مقار الر�ص ��ح والتعي ��ن اأو امراتب‬ ‫الت ��ي م تعيينه ��ن عليه ��ا مبين ��ا اأن‬ ‫‪ % 50‬لابتدائية‬ ‫وع ��اد العبدالل ��ه ليتوق ��ع اأن الفري ��ق ال�صت�صاري لدى مكتبه يعمل‬ ‫يت ��م توجي ��ه ن�ص ��ف امعين ��ات اجدد حاليا على درا�صة تلك الطلبات امقدمة‬ ‫بالوظائ ��ف الإدارية مدار� ��س التعليم للرافع م ��ن قبل امعين ��ات بالوظائف‬ ‫الع ��ام امخ�ص�ص ��ة لطالب ��ات امرحل ��ة الإداري ��ة الت ��ي ج ��اءت م ��ن ختل ��ف‬ ‫البتدائية مختلف امناطق التعليمية مناطق الباد‪.‬‬ ‫الت�صكياتامدر�صية‬ ‫تليه ��ا مدار� ��س امرحل ��ة امتو�صط ��ة‬ ‫وكان ��ت وزارة الربية والتعليم‬ ‫وتت ��وزع البقي ��ة عل ��ى امدار� ��س‬ ‫الثانوي ��ة وريا� ��س الأطف ��ال متوقع ��ا اأعلن ��ت �صوابط تطبي ��ق الت�صكيات‬ ‫األ يق ��ل ع ��دد الإداري ��ات الات ��ي يت ��م امدر�صي ��ة امعتم ��دة الت ��ي اعتمده ��ا‬ ‫توجيهه ��ن للمدار� ��س البتدائي ��ة عن جل� ��س الوزراء اأخ ��را‪ ،‬ودعا جميع‬ ‫�صتة اآلف معين ��ة وذلك وفقا للبيانات اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م اللت ��زام‬ ‫والإح�صائي ��ات الأخ ��رة ال�ص ��ادرة بها عند اإعداد الت�صكي ��ات امدر�صية‪،‬‬ ‫عن وزارة الربي ��ة والتعليم اخا�صة ومن هذه الآلي ��ات ا�صتحداث وظائف‬ ‫باأعداد امدار� ��س احكومية ح�صب كل م�صاع ��د اإداري‪� ،‬صكرت ��ر‪ ،‬وم�صج ��ل‬ ‫مرحل ��ة التي بين ��ت اأن ن�صف طالبات معلومات ي مدار�س البنات والبنن‪.‬‬ ‫ال ��وزارة يدر�ص ��ن مدار� ��س التعلي ��م كما ت�صمن القرار تعين مدير متفرغ‬ ‫الع ��ام للمرحل ��ة البتدائي ��ة امنت�صرة للمدر�ص ��ة اإذا اكتمل ت�صكي ��ل امدر�صة‬

‫الدكتور الظفري‬

‫من ال�صف ��وف‪ ،‬واإذا م يكتمل ت�صكيل‬ ‫امدر�صة فيكلف اأح ��د معلمي امدر�صة‬ ‫ب� �اإدارة امدر�ص ��ة بن�ص ��اب خف� ��س‪،‬‬ ‫يكل ��ف مدي ��ر امدر�ص ��ة البتدائي ��ة‬ ‫بتدري�س �صت ح�ص� ��س ي الأ�صبوع‬ ‫ي امدار� ��س ذات الف�ص ��ول م ��ن �صتة‬ ‫اإى �صبعة ف�صول‪.‬‬ ‫وج ��اء ي م�صام ��ن الق ��رار اأن‬ ‫امدر�ص ��ة اإذا كان ��ت ت�صتح ��ق وكي ��ا‬ ‫واحدا فاإنه مار� ��س مهمات ال�صوؤون‬ ‫التعليمي ��ة وامدر�صي ��ة و�ص� �وؤون‬ ‫الطاب‪ ،‬ويكلف كل وكيل ي امدر�صة‬ ‫البتدائي ��ة تدري� ��س �ص ��ت ح�ص� ��س‬ ‫اأ�صبوعي ��ا‪ ،‬ل يكل ��ف وك ��اء امدار�س‬ ‫ي امرحلت ��ن امتو�صط ��ة والثانوي ��ة‬ ‫بالتدري� ��س ويفرغ ��ون مهماته ��م‬ ‫الأ�صا�صية‪.‬‬ ‫وت�صمن الق ��رار �صرورة تعين‬ ‫معل ��م متخ�ص� ��س متفرغ للم ��ادة ي‬ ‫امدر�ص ��ة اإذا بل ��غ عدد ح�ص� ��س امادة‬ ‫ي الأ�صب ��وع ع�ص ��ر ح�ص� ��س فاأكر‪،‬‬ ‫تدر� ��س امادة التي ح�ص�صه ��ا اأقل من‬ ‫ع�صر ح�ص� ��س ي الأ�صب ��وع من قبل‬ ‫معل ��م متخ�ص�س من مدر�ص ��ة قريبة‪،‬‬ ‫واإذا م يوج ��د فيخ�ص� ��س له ��ا واحد‬ ‫من معلم ��ي امدر�ص ��ة‪ ،‬ل يكلف امعلم‬ ‫ب� �اأداء مهم ��ات التدري� ��س ي مدار�س‬ ‫اأخ ��رى اإذا ك ��ان ن�صاب ��ه ي مدر�صته‬ ‫امع ��ن فيها ع�صرين ح�ص ��ة فاأكر ي‬ ‫الأ�صبوع‪ ،‬ول يكلف امعلم بالتدري�س‬ ‫ي اأك ��ر من مدر�صتن غ ��ر مدر�صته‬ ‫امع ��ن فيه ��ا‪ .‬يت ��م تكلي ��ف معل ��م ي‬ ‫ن�ص ��اب خف�س لأداء مهم ��ات امر�صد‬ ‫الطاب ��ي ي امدار�س الت ��ي يقل عدد‬ ‫طابها عن مائ ��ة طالب‪.‬وكان �صاحب‬ ‫ال�صمو الأمر في�صل بن عبدالله وزير‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬اأك ��د اأن الوظائف‬ ‫امعتم ��دة ل ��وزارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫�صمن الأوامر املكية الكرمة والبالغ‬ ‫عددها ‪ 52‬األف وظيفة �صتوجه لإكمال‬ ‫الت�صكي ��ل امدر�صي ي مدار�س البنن‬ ‫والبنات‪.‬‬

‫ي طفولت ��ي‪ ،‬كنت اأع�س ��ق الق�س ���ص‪ ،‬وكانت‬ ‫«خالة فوزية» زوجة عمي‪ ،‬تروي مخياتنا ال�سغرة‬ ‫اأق�سو�س ��ات‪ُ ،‬حفرت عباراتها ي اأخاديد الذاكرة‪،‬‬ ‫اأجمله ��ا كانت ق�س ��ة «ال�س ��ياد»‪ ،‬الت ��ي تراق�ص بن‬ ‫اأحداثه ��ا م ��ن ح ��ن اإى اآخر جملة �س ��حرية �س ��غرة‬ ‫تردده ��ا زوجة ال�س ��ياد الفق ��ر كلما ع ��اد خائب ًا من‬ ‫رحل ��ة عم ��ل فا�س ��لة‪ ،‬حيث كانت ه ��ذه ام ��راأة الرائعة‬ ‫تبت�س ��م له ثم تتمتم بهدوء«تبات جمر وت�س ��بح رماد‬ ‫ويي�س ��رها رب العب ��اد»‪ .‬ويلف ��ظ عقله امعل ��ق ب� « لقمة‬ ‫العي� ��ص» خيوط الأم ��ل‪ ،‬الذي تلون ب ��ه حديثها‪ ،‬فهو‬ ‫ل يوؤم ��ن اإل م ��ا ي ��راه‪ ،‬ول ي ��رى اإل ما يري ��د روؤيته‪،‬‬ ‫لك ��ن اإمانها العميق ل يتاآكل اأمام ياأ�س ��ه وجوعهما‪،‬‬ ‫ف�تعزف مو�سيقاها بحب كل يوم‪ .‬وي نهاية الق�سة‪،‬‬ ‫حظ ��ي ال�س ��ياد ب�س ��مكة �س ��خمة اإما بع ��د اأن اأقفلت‬ ‫ال�س ��وق بابه ��ا‪ ،‬فم ��ا الفائ ��دة من �س ��مكة ‪ -‬مهما كان‬ ‫حجمها‪ -‬اإن تناولتها احرارة قبل اأن تتذوقها؟‪.‬‬ ‫ح ��اول م�س ��تميت ًا اأن يبيعه ��ا للم ��ارة ول ��و ب � �‬ ‫«ثم ��ن بخ� ��ص» فلم يفلح‪ ،‬بي ��د اأنه ج� � ّر هزمته معه‬ ‫اإى كوخ ��ه البعي ��د‪ ،‬حيث ا�س ��تقبلته �س ��ريكة درب‬ ‫الكف ��اح وال�س ��ر بحكمته ��ا «تبات جمر وت�س ��بح‬ ‫رم ��اد ويي�س ��رها رب العب ��اد»‪� ،‬س ��خر م ��ن حماقة‬ ‫تفاوؤله ��ا حن قالت «�س ��ناأكل وجب ��ة رائعة اليوم»‪،‬‬ ‫وم ��ا اإن �س� �قّت �س ��مكتها ي امطب ��خ‪ ،‬حت ��ى ب ��زغ‬ ‫اللوؤل� �وؤ م ��ن قلب ع�س ��ائهم الفاخ ��ر‪ ،‬فتق� �زّم تذمره‬ ‫اأمام ثقتها‪ ،‬وتوا�س ��عت لغته حت وطاأة �س ��دقها‪.‬‬ ‫ي الغ ��د‪ ،‬ا�س ��تيقظ باكر ًا مار ًا من �س ��وق ال�س ��مك‬ ‫اإى �س ��وق امجوهرات‪ ،‬حيث ب ��اع اللوؤلوؤ‪ ،‬واقتنى‬ ‫ق�س ��ر ًا جمي ًا‪ ،‬عا�ص فيه م ��ع اأبنائه وزوجته حياة‬ ‫جديدة يغلفها الرف‪.‬‬ ‫األ يذك ��رك ال�س ��ياد ب�س ��خ�ص تعرف ��ه؟ كلنا‬ ‫يحف ��ظ كلمات الت�س ��جيع‪ ،‬لكن معظمنا يتنا�س ��اها‬ ‫ح ��ن ياأت ��ي دوره‪ ،‬فنتم�س ��ك كحافظ ��ات اح ��رارة‬ ‫مخزونن ��ا الفك ��ري ام�س ��موم‪ ،‬ث ��م نو ّؤج ��ر عقولن ��ا‬ ‫حبط يرمقنا بنظرات عطف باردة‪.‬‬ ‫لأول �سخ�ص ِ‬ ‫ال�س ��غوطات الت ��ي ت�س ��تفز قوتنا ب ��ن الفينة‬ ‫والأخ ��رى‪ ،‬الر�س ��وب‪ ،‬فق ��دان الوظيف ��ة‪ ،‬امر�ص‪،‬‬ ‫الط ��اق‪ ،‬وكل تل ��ك الآلم ال�س ��غرة‪ ،‬هي فر�س ��ة‬ ‫رائع ��ة خلق حي ��اة جديدة‪ ،‬اإذا ما انت�س ��لنا ذواتنا‬ ‫من الآثار امدمرة التي يخلفها النك�سار النف�سي‪.‬‬ ‫ل�س ��ت م�س ��طرا لتجاه ��ل م�س ��اعرك‪ ،‬لك ��ن‬ ‫تَف ُهمه ��ا‪ ،‬ول اأدعوك للق�س ��وة على ذات ��ك‪ ،‬كما اأنك‬ ‫ل�س ��ت ج ��ر ًا عل ��ى اأن تط ��رق اأبواب احل ��م الذي‬ ‫قد تراه بعيد ًا‪ ،‬ولكن �س ��ع اأمام عينيك احزينتن‬ ‫كلمة واحدة‪ ،‬ورددها بر�سا «تبات جمر‪ ،‬وت�سبح‬ ‫رماد‪ ،‬ويي�سرها رب العباد»‪.‬‬ ‫‪nourahkhalid@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫خالد ال�سيف‬

‫أهداف التشكيات المدرسية‬ ‫ توفر العدد الكاي من الكوادر الب�صرية اموؤهلة تربوي ًا واإداريا ي امدار�س احكومية ‪.‬‬‫ تفريغ القيادات امدر�صية مهامها التطويرية والربوية والإ�صرافية ‪.‬‬‫ عدم اإ�صغال امعلمن وامعلمات باأعباء لي�صت من �صميم عملهم الربوي‪ ،‬و�صرفهم ب�صورة كاملة‬‫اإى العمل التعليمي والربوي ‪.‬‬ ‫ رفع معدلت الأداء وجويد العمل وتعزيز الدور التعليمي والربوي داخل مدار�س التعليم العام ‪.‬‬‫ الرتق ��اء بالعم ��ل ي امدر�ص ��ة لأعلى م�صتوى م ��ن التح�صن النوعي ومكينها م ��ن تعزيز الدور‬‫الربوي للمدر�صة ي امجتمع ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ حقي ��ق الأه ��داف والغايات التي ت�صمنتها امناهج الدرا�صية وفق� �ا ل�صيا�صة التعليم ي امملكة‬‫العربية ال�صعودية ‪.‬‬

‫زكي اأبوال�سعود‬

‫حمد واي‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫علي ح�سن باكثر‬


‫حتم ّية افتراق اأمة‬

‫علي الرباعي‬

‫ا�ست�سع� � ُر اجدل مع نف�سي ي ظ ��ل حدودية معرفتي‬ ‫بعلم العقائ ��د‪ ،‬فال�سياقات التاريخي ��ة امُدوّنة ق�سة الإن�سان‬ ‫على كوكب الأر�ض مُو ّرطة للكائن امُعقلن‪ ،‬ذلك اأن من طبيعة‬ ‫العق ��ل فرز الأ�سي ��اء عن بع�سها‪ ،‬ومقارن ��ة �سابقها باحقها‪،‬‬ ‫وي م ��دارج القراءة والبحث يتو ّل ��د ال�سك‪ ،‬وترجح ن�سبة‬ ‫اخط� �اأ تلقائي� � ًا‪ ،‬فم ��ا لُق ّن ��ا ُه مبكر ًا م ��ن اأن احقيق ��ة واحدة‬ ‫ومطلقة‪ ،‬ومتوفرة عن ��د اأبينا‪ ،‬واإمام م�سجدن ��ا‪ ،‬ومدر�سنا‪،‬‬ ‫اأو �سيخنا‪ ،‬ات�سح بطانه مزي ��د من ال�ستق�ساء والطاع‬ ‫وفت ��ح اأبواب اح ��وار‪ ،‬وما �سلمناه ي ال�سن ��ن الأوى من‬ ‫التلق ��ي على اأنها حقائق انتق�ست باأمر الله وبنور من العقل‬ ‫الباح ��ث وامو�سوع ��ي‪ ،‬فاحقيق ��ة امطلق ��ة كالع ��دل امطلق‬ ‫ه ��ي من �س� �اأن اخالق جل وع ��ا‪ ،‬وما نعي�س ��ه ونتعلمه هي‬

‫حقائق ن�سبية اأو جزئية‪ ،‬ما يدفع البع�ض للكفر بكل َمن وما‬ ‫يدعي احقيقة‪ ،‬وي�سادمه تعنت� � ًا‪ ،‬فالذين يتوهمون امتاك‬ ‫احقيق ��ة ل يعرفون �سيئ ًا عن معاير احكم على ام�ساهدات‬ ‫وامق ��روءات وامروي ��ات‪ ،‬اأو التميي ��ز ب ��ن الدقي ��ق منه ��ا‬ ‫والتقريبي‪ ،‬واليقيني والحتماي‪ ،‬والقطعي والرجيحي‪،‬‬ ‫وام ��ادي وال�س ��وري‪ ،‬والدين ��ي والدني ��وي‪ ،‬والرب ��اي‬ ‫والإن�س ��اي‪ ،‬وكل ذلك مدعاة مزيد م ��ن التوتر والدخول ي‬ ‫�سراعات ملل ونحل‪ ،‬والتع�سب مذه ��ب اأو �سيخ اأو راوية‪،‬‬ ‫بحكم اأنه مكن لكل �سيخ طريقة اأن يوؤلف ويلفق من ن�سبية‬ ‫امعرف ��ة والأوهام ما يظ ّنها حقائق مفي ��دة واأخطاء �سغرة‬ ‫ل خطاي ��ا تخ ��دم توجهات ��ه واأطروحات ��ه و�سح ��ة مذهب ��ه‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا حن ي�ستظل ب�سلطة دولة ي مواجهة معار�سيه‪،‬‬

‫والبح ��ث عن احقيق ��ة ومنا�سرتها والتحم� ��ض لها جزء من‬ ‫تركيب امخل ��وق الإن�ساي كون الب�س ��ر متناهن واحقيقة‬ ‫مطلق ��ة‪ ،‬اإل اأن اأزم ��ة الزم ��ن امح ��دود ّ‬ ‫تعطل كث ��ر ًا‪ ،‬وتدفع‬ ‫الباحث ��ن اإى ك�سف مزيد ٍ من اأ�س ��رار التاريخ‪ ،‬ومعرفة كنه‬ ‫هذا الك ��ون‪ ،‬مع العلم اأن طرح ال�س� �وؤال ي الإ�سام مقدّ�ض‪،‬‬ ‫والنهي عن �سوؤال م يبد جوابه لنا ياأتي �سمن اآلية الرحمة‬ ‫ك ��ون العقل الب�س ��ري ل يتحم ��ل الت�سليم ببع� ��ض امرويات‬ ‫واماورائي ��ات لهولها و�سدة دقتها بح�سب ما يتك�سف لنا من‬ ‫ظواه ��ر فقط‪ ،‬وبحكم ت�سليمنا باأن الل ��ه ل يُعجزه �سيء ي‬ ‫الأر�ض ول ي ال�سماء‪ ،‬وبقراءة ب�سيطة للواقع التياري ي‬ ‫ال�سعودية �سناحظ بجاء اأن كل �ساحب فكرة تبناها يرى‬ ‫فيه ��ا حقيقته امطلقة‪ ،‬ول يقبل الت�سكي ��ك فيها‪ ،‬علم ًا اأنها ي‬

‫حادث السير‬ ‫اأول معي‬ ‫خالص جلبي‬

‫ح ��ن اأ�ستعي ��د الذاكرة م ��ن اأماني ��ا اأتعجب‪.‬‬ ‫لق ��د اأم�سي ��ت ي مدين ��ة �سيل ��ب الأماني ��ة ي‬ ‫منطق ��ة بافاري ��ا اأك ��ر م ��ن ع ��ام ((‪Selb -‬‬ ‫‪Oberfranken- Fichtelgebirge‬‬ ‫‪ ) - Bayern‬ل اأتذك ��ر اأنن ��ي ا�ستقبل ��ت حادث ��ا‬ ‫وعائي ��ا واح ��دا م ��ع مري� ��ض م�س ��اب بر�سو�ض‬ ‫وا�سعة فيها اأحد ع�سر ك�سرا‪.‬‬ ‫امري�س ��ة ام�سري ��ة تغريد اأذكره ��ا جيدا من‬ ‫العناية امركزة ي الق�سيم‪ .‬عددت الك�سور كانت‬ ‫‪ 11‬ك�سرا كما كان عدد كواكب يو�سف!‪ .‬كررت ي‬ ‫نف�س ��ي هل بقي �سيء «�س ��اغ �سليم» ي ج�سمها‪.‬‬ ‫اإذا تك�س ��رت به ��ذه الطريق ��ة مثل ل ��وح زجاج به‬ ‫درزن م ��ن الك�سور فا �س ��ك اأن هناك درزنا خفيا‬ ‫من ك�سور م ت�سخ� ��ض‪ .‬جراحو ال�سدر يعرفون‬ ‫هذا فيقولون اإذا لحظنا ك�سور ثاثة اأ�ساع ي‬ ‫ال�سدر‪ ،‬فاح�سب اأن هناك اأكر من ع�سرة ‪ ..‬اعتر‬ ‫اأن كل ال�سدر م�ساب‪.‬‬ ‫اأتذكر كت ��اب (الكراديب) لركي احمد حن‬ ‫ي ��روي ركوب ��ه القط ��ار م ��ن الدم ��ام اإى الريا�ض‬ ‫وكي ��ف يتداف ��ع النا�ض للخ ��روج؟ وق ��ف يتاأملهم‬ ‫ويق ��ول وكاأن هناك اأمرا فظيع ��ا وموعد لقاء هام‬ ‫ينتظر كل واحد‪.‬‬ ‫اأذكر جيدا تلك ال�سي ��ارة التي مرت بجانبي‬ ‫عند حدود الطائ ��ف وكاأنها �ساروخ‪ .‬قلت لبناتي‬ ‫اإنه يذك ��ري باأفام جرندايزر لاأطفال بال�سرعة‪.‬‬ ‫ث ��م لنكت�سف اأن ��ه بعد اأن جاوزن ��ا هبط كجلمود‬ ‫�سخر حطه ال�سيل من ع � ٍ�ل‪ .‬حط هذا ال�سقر عند‬ ‫مطعم للرز البخاري‪� .‬سار عندنا م�سطلح لأمثال‬ ‫ه� �وؤلء اإذا لحظنا نزقه ��م و�سرعتهم وخالفتهم‬ ‫لقواعد ام ��رور‪ ،‬وامخاط ��رة بحياته ��م والنا�ض‪:‬‬ ‫عن ��ده موع ��د مهم ي مطع ��م الرز البخ ��اري‪ .‬ي‬ ‫رم�سان يجدر بالنا�ض اأن ي�سبحوا األطف واأكر‬ ‫�سكون ��ا‪ .‬احديث يقول اإن ال�سياطن ت�سل�سل ي‬ ‫رم�س ��ان‪ .‬اأقول ي نف�سي ال�سياطن ت�سل�سل‪ ،‬اأما‬ ‫ه� �وؤلء الب�سر ف ��ا �سل�سال لهم‪ .‬ح ��ن اأ�سرب ي‬ ‫غاب ��ات الذاك ��رة‪ ،‬وكم ع ��دد حوادث الط ��رق التي‬ ‫نالتني خ ��ال ‪� 36‬سنة‪ ،‬اأذكر خم�س ��ا منها اثنتان‬ ‫ي اأماني ��ا وواح ��دة ي اإ�سباني ��ا واثنت ��ان ي‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬وهذا رقم قيا�س ��ي ي قلة احوادث‪.‬‬ ‫كان احادث الأليم م ��ن فرط التعب فنمت فعملت‬ ‫حادث ��ا‪ .‬كان ذلك ع ��ام ‪1976‬م بعد اأخذي ال�سهادة‬ ‫بف ��رة ق�سرة‪ ،‬و�سفري لزي ��ارة �سديقي توفيق‬ ‫هن ��ادي ي اأق�سى الغ ��رب من اأماني ��ا ي منطقة‬ ‫ال�سارلن ��د (‪)Homburg - Saarland‬‬ ‫ف ��كان �سب ��ب اح ��ادث الأول الن ��وم‪� .‬سافرت ي‬ ‫عطل ��ة نهاي ��ة الأ�سب ��وع‪ ،‬وو�سل ��ت ب�س ��ام‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫الع ��ودة فكان ��ت �سخ ��ام‪ .‬ل تع ��د �سواق ��ة ال�سائق‬ ‫بعد اأخذ �سه ��ادة ال�سر على نحو اآمن حتى يقود‬ ‫م�ساف ��ة ‪ 20 �10‬األف كيلوم ��ر‪ ،‬اأي �سنة كاملة من‬ ‫القي ��ادة‪ .‬ذك ��رى لأوي الألب ��اب‪ .‬اأب ��و اح ��وادث‬ ‫واأمه ��ا ال�سرع ��ة‪ .‬اأخوها الن ��وم‪ .‬واأختها ال�سكر‪.‬‬ ‫عمه ��ا خالف ��ة قواعد ال�س ��ر‪ .‬وخاله ��ا ال�سباب‪.‬‬ ‫وخالتها عدم النتباه لل�سيانة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حول ما َشجَ َر‬ ‫بين الصحابة‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الأ�س ��ل مروي ��ات تاريخية‪ ،‬وحكايات �سفاهي ��ة حولت اإى‬ ‫وثائ ��ق مدون ��ة‪ ،‬واإى الي ��وم م اأر وم اأ�سم ��ع �س ��وى النادر‬ ‫م ��ن ي�ستغل على القوا�سم ام�سركة ب ��ن امذاهب والأديان‬ ‫لتحقي ��ق النفع امبا�س ��ر املمو�ض للب�س ��ر‪ ،‬ولتاأهيل امجتمع‬ ‫نف�سي� � ًا ومعرفي� � ًا بعيد ًا ع ��ن الت�سنيف امذهب ��ي القائم على‬ ‫ت�سني ��ف عق ��دي وهن ��ا مكم ��ن العل ��ة‪ ،‬فاليه ��ود والن�سارى‬ ‫افرقوا على اثنتن و�سبعن فرقة ونحن �سنفرق على ثاث‬ ‫و�سبعن موج ��ب الن�ض اإن �سح‪ ،‬ول تريب على الفراق‬ ‫النوعي متى �سلمنا بن�سبية حقائقنا كوننا لن ندرك احقيقة‬ ‫امطلقة‪ ،‬ول ريب اأننا نن�سى اأحيان ًا العقاء الفردين ي ظل‬ ‫جنوننا اجماعي‪.‬‬

‫السعودية‬ ‫الجامعة ّ‬ ‫اإلكترونية‪ ..‬هل هي‬ ‫مجرد رقم جديد؟‬

‫اأع�ج�ب��ت ك �ث��را ب��اح�م��ا���ض ال ��ذي اأب� ��داه م �ع��اي رئ�ي����ض اجامعة‬ ‫ال�سعودية الإلكرونية الدكتور عبد الله امو�سى عندما قال ي ت�سريح‬ ‫�سابق «اإن اجامعة (ال��ول�ي��دة) �ستناف�ض اجامعات عاميا و�ستكون‬ ‫خيارا مهما بن اجامعات ي غ�سون ال�سنوات الع�سر القادمة»‪ .‬اإن هذا‬ ‫احما�ض ‪-‬قلت ي نف�سي‪ -‬مده�ض‪ ،‬اأن تكون وزارة التعليم العاي قد‬ ‫اأدركت اأخرا اأن العتماد على اجامعات التقليدية امنت�سرة ي ختلف‬ ‫مناطق امملكة وم��ا تقدمه م��ن م��واد تعليمية تفتقر ي معظمها اإى‬ ‫ا�ستخدام التقنيات التعليمية والعلمية احديثة‪ ،‬م يعد خيارا منا�سبا‬ ‫ي القرن الواحد والع�سرين‪.‬‬ ‫واأجد ي نف�سي نزعة اإى اليقن من اأن اجامعة احديثة �ستعتمد‬ ‫اع �ت �م��ادا ك �ب��را ع�ل��ى اأ��س��ال�ي��ب التعليم وال �ت��دري��ب ال �ت��ي م��ار���ض ي‬ ‫اجامعات العريقة ي العام‪ ،‬اإذا ما �سارت على النهج الذي اأعلنت عنه‬

‫محمد قاري السيد‬

‫ي ال�سحف امحلية خال الفرة اما�سية حيث اأ�سار الدكتور امو�سى‬ ‫اإى اأن اجامعة الإلكرونية هي جامعة حكومية ت�ستخدم اأحدث اأماط‬ ‫التعليم العاي امبني على تقنية امعلومات والت�سالت‪ ،‬واأنها تعتمد‬ ‫اأ�سلوب التعليم اممزوج الذي يجمع بن اح�سور امبا�سر والفرا�سي‪.‬‬ ‫لعل ما بث الطماأنينة ي نفو�ض كثر من فاتهم التعليم اجامعي‬ ‫والذين م ت�سمح لهم ظروفهم الن�سمام اإى اجامعات التقليدية‪ ،‬اأن‬ ‫اجامعة الإلكرونية ل تنظر اإى درج��ات القيا�ض اأو �سنة التخرج‬ ‫اأوالعمر‪ ،‬بل تعتمد فقط على نتيجة الثانوية العامة‪ ،‬والأكر من ذلك‬ ‫اأنه يتم التعامل مع خريج هذه اجامعة معاملة الطالب امنتظم‪ ،‬وهي‬ ‫خطوة طموحة وجاذبة دون �سك‪.‬‬ ‫اإن ك��ل م��ا ��س�ب��ق ي�ب�ع��ث ع�ل��ى الرت� �ي ��اح‪ ،‬ول �ك��ن ه �ن��اك ع��دي��دا من‬ ‫الت�ساوؤلت التي يطرحها البع�ض‪ ،‬التي ما تزال بحاجة اإى تو�سيح‬

‫من محفوظ‬ ‫للمثقفين العرب‬

‫«فليجتمع امثقفون جميعا حول مبداأ واح��د‪ ،‬وهو احرية‪ .‬لأن‬ ‫الثقافة ل تكون اإل باحرية‪ .‬فلنرك جميع خافاتنا جانبا‪ ،‬ونتفق‬ ‫على رفع راية احرية عالية ي وجه جميع اأ�سكال العنف والعدوان»‪..‬‬ ‫هذا ما اأماه جيب حفوظ على اأحدهم لتكون ر�سالته للمثقفن بعد‬ ‫حادث حاولة اغتياله الآثمة عام ‪ .1994‬اأكاد اأ�سمع �سوته مرتع�سا‬ ‫وواثقا ي اآن‪ .‬اأكاد اأ�سمعه يطالبنا اأن نتخلى عن ترهاتنا وخافاتنا‬ ‫واختافاتنا النظرية‪ ،‬اأن نتخلى عن الهاملتية اللعينة التي ت�سع‬ ‫يدها ثقيلة على معظم امثقفن ي م�سر وي غر م�سر‪ ،‬حتى لتكاد‬ ‫ترى حركتهم م�سلولة من فرط التنظر والتعقيد والتفكر والت�ساوؤل‬ ‫واإع��ادة الت�ساوؤل‪� .‬سحيح اأن كل ذلك دليل حيوية‪ ،‬ولكن َمن قال اإن‬ ‫اأعداء الثقافة �سوف ينتظرون هذه احيوية النظرية حتى تتحول اإى‬ ‫فعل؟!‬ ‫اأقول ذلك بينما يطاردي ويطارد كثر من امثقفن ال�سوؤال الأكر‬ ‫اإحراجا‪ :‬ماذا ل تتوحدون؟‪ .‬وبقدر ما مثل هذا ال�سوؤال حرجا كبرا‬ ‫وبقدر ما ينكاأ جرحا قدما حديثا بقدر ب�ساطة الإجابة عنه‪ :‬نحن‬ ‫ل نتوحد لأننا � فيما يبدو � عقانيون اأك��ر ما ينبغي!‪ .‬عقانيون‬ ‫للدرجة التي ل ت�سمح مزيد من العقل لكي نتوحد‪ .‬امثقف بالطبيعة‬

‫حاتم حافظ‬

‫مت�سكك‪ ،‬هذا هو � لاأ�سف � جوهر العقانية‪ .‬اأن تكون عقانيا معناه‬ ‫اأن تكون مت�سككا ي كل احلول التي تبدو مكنة‪ ،‬لأنك تعرف � اأو‬ ‫لأنك متاأكد � اأن العقل حدود � واأن ما يهديه اإليك عقلك لي�ض اأف�سل‬ ‫احلول ولكنه اأف�سل احلول ي هذه اللحظة‪ ،‬وح�سب امعطيات التي‬ ‫اأمكنك التوا�سل معها‪ .‬فكيف مكن اأن جمع جماعة من امت�سككن‬ ‫على موقف م�سكوك ي �سحته‪ ،‬وختلف عليه بن اجميع‪.‬‬ ‫هذا فيما مكن جمع هوؤلء الذين لديهم اليقن ي اأن امعرفة ي‬ ‫الن�سو�ض � كاملة‪ ،‬ووا�سحة‪ ،‬ول لب�ض فيها‪ ،‬ول �سك ي تاأويلها �‬ ‫على موقف واحد‪ ،‬لأنهم ي النهاية يجمعهم اليقن اأنهم على اموقف‬ ‫ال�سحيح وامجمع عليه‪ .‬هوؤلء لي�ض لديهم اأدنى �سك ي اأن موقفهم‬ ‫هو احق بعينه‪ ،‬فقد اأوحى لهم يقينهم اأن ما يتحدون عليه هو اأ�سل‬ ‫الأ�سياء وفطرتها ومبتداها ونهايتها‪ .‬هوؤلء لي�ض عليهم اأن ي�سغلوا‬ ‫عقولهم فالأ�سهل دائما على ال�سخ�ض الك�سول اأن يتخذ اموقف ذاته‬ ‫الذي اتخذه اأ�سافه‪ ،‬اأو اموقف ذاته الذي اتخذه جايلوه‪ ،‬اأو اموقف‬ ‫ال��ذي بدا اأن اجميع من حوله يتفقون عليه‪ .‬ه�وؤلء الك�ساى لديهم‬ ‫مزية اأنهم ل ي�س ّكون ي وج��ود بدائل موقفهم‪ ،‬فكل البدائل باطلة‪،‬‬ ‫وهم وحدهم البديل الأول والأخر‪.‬‬

‫اإذا كان ��ت حذي ��رات الإ�س ��ام وا�سح ��ة ي النه ��ي عن يك ��ون مادي النظرة ولو ي قراءت ��ه للتاريخ؟ وهل ي�سح اأن‬ ‫الوق ��وع ي عر� ��ض ام�سل ��م العادي‪ ،‬فم ��ا بال ��ك بالوقوع ي يعام ��ل �سحابة ر�سول الل ��ه وكاأنهم جموعة من ال�سيا�سين‬ ‫اأعرا�ض �سحابة ر�سول الله الذين ا�ستفا�ست ن�سو�ض القراآن امزيفن الذي ��ن ل يهمهم �سوى ام�سلح ��ة الذاتية والنت�سار‬ ‫وال�سنة بالر�سي عنهم وتب�سرهم بامنازل العليا ي اجنة؟ على امخالف والنتقام منه؟!‬ ‫اإطاق الل�سان ي الإن�سان العادي ح ّرم‪ ،‬واتهامه بالكفر‬ ‫اإنن ��ا نرى اليوم‪ ،‬جراأة غريب ��ة ي حليل اأحداث الفتنة‬ ‫الت ��ي اندلعت بعد مقتل عثمان ‪ -‬ر�س ��ي الله عنه ‪ -‬وما حدث اإن م يكن ي�ستحقه‪ ،‬يعود على �ساحبه‪ .‬فما بالك بخرة الب�سر‬ ‫بن علي وعائ�سة والزبر وطلحة ومعاوية ‪ -‬ر�سي الله عنهم بع ��د الأنبياء من اأولئك النباء والنبيات الذين تخ ّرجوا ي‬ ‫اأجمع ��ن ‪ .-‬فرى الكاتب يطلق العنان خياله‪ ،‬مدعي ًا القدرة امدر�سة الربوية التي اأن�ساأها حمد عليه ال�ساة وال�سام؟!‬ ‫واإذا كان ال�سي ��خ ال�سال ��ح من ام�ساي ��خ الذين م ي�سلوا‬ ‫العقلي ��ة التحليلية النف�سي ��ة لو�سف تلك الأح ��داث اج�سام‪،‬‬ ‫مقلب� � ًا رواي ��ات تل ��ك الأح ��داث‪ ،‬وا�سع� � ًا اأمام ��ه كل امرويات مق ��ام هوؤلء‪ ،‬يخ ّرج اأجيا ًل م ��ن التاميذ الذين ّ‬ ‫تعف األ�سنتهم‬ ‫الت ��ي وردت عن كل الف ��رق الإ�سامية‪ ،‬خالط ًا ب ��ن عدة روؤى عن الوقيعة ي اأعرا�ض امق�سرين‪ ،‬حتى اإنك لترحم على ذلك‬ ‫متعار�سة ومتناق�سة ي اأ�سولها العقدية التي تنطلق منها‪ .‬ال�سي ��خ وتقول ‪« :‬بارك الله فيه‪ ،‬لق ��د خ ّرج لنا تاميذ جمعوا‬ ‫هذه نقط ��ة ي غاية الأهمية يغفل عنها كثرون‪ ،‬فاعقد عليها عفة الل�سان وطهر القلب» فما بالك بنبي يوحى اإليه؟!‬ ‫نب ��ي ه ��و خ ��ر الأنبي ��اء قاطب ��ة‪ ،‬وق ��د بقي مع ه� �وؤلء‬ ‫اإ�سبعك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإل اأن ه ��ذا الكاتب ينطلق ي اأوهامه‪ ،‬معتقدا اأنه ي�سلك الأ�سح ��اب عمره كله ولي�ض ج ��زءا منه‪ ،‬نهاره وليله‪ ،‬يعلمهم‬ ‫طريق العلم والتحليل‪ ،‬وما ه ��و اإل امزاج والت�سليل‪ ،‬مطلق ًا ال�ستقام ��ة عل ��ى خر الأدي ��ان‪ ،‬ويعلمه ��م طهر القل ��ب وع ّفة‬ ‫قلم ��ه ول�سانه ي �سادة ام�سلمن‪ ،‬مطبق ًا عليهم مناهج بحثية الل�سان‪ ،‬ويعلمه ��م اأن هذه الدنيا لي�ست �سوى مظاهر خادعة‬ ‫ومت ��ع ق�سرة زائلة‪ ،‬فكيف يخط ��ر ببالك ولو للحظة اأن مثل‬ ‫غربية مادية ل ترى �سيئ ًا �سوى الظاهر‪.‬‬ ‫ه ��ا هن ��ا فرق منهج ��ي كبر يفرقن ��ا عن امناه ��ج التي ل هذا النبي الأكرم مكن اأن يف�سل‪ ،‬فيخ ّرج للعام جموعة من‬ ‫ملك القدرة على روؤية ما �سوى الظاهر‪ .‬هل يليق باموؤمن اإن امجرمن امتقاتلن على حطام الدنيا؟!‬

‫من ام�سوؤولن ي اجامعة‪ ،‬من اأهمها ما الباعث على فر�ض ر�سوم على‬ ‫الراغبن ي الت�سجيل ي اأق�سامها امختلفة‪� ،‬سحيح اأن الر�سوم التي‬ ‫اأعلن عنها تقل عن ر�سوم النت�ساب ي بع�ض جامعاتنا‪ ،‬اإل اأنها حتاج‬ ‫اإى اإعادة نظر من اإدارة اجامعة‪ ،‬خ�سو�سا واأنها مطلوبة قبل البدء ي‬ ‫معرفة نتيجة القبول‪.‬‬ ‫والبع�ض الآخر يرى اأن ن�سبة اح�سور مثل عائقا اأمام الراغبن‬ ‫ي الن�سمام اإى اجامعة‪ ،‬وخ�سو�سا الإناث‪ ،‬حيث اإنه من ال�سعوبة‬ ‫اح�سور اأ�سبوعيا ي مقار اجامعات التي اأعلنت عنها اجامعة‪ ،‬حيث‬ ‫اإن��ه من ال�سعوبة مكان على طالب اأو طالبة ت�سكن ي اإح��دى امدن‬ ‫ال�سغرة اأو القرى البعيدة عن جدة اح�سور اأ�سبوعيا اإى اجامعة‪،‬‬ ‫ويرون اأنه من امنا�سب البحث عن طريقة اأخرى حقق ن�سبة اح�سور‬ ‫امطلوبة التي حددتها اجامعة ب� ‪ %25‬بواقع يوم واحد ي الأ�سبوع‬ ‫للبكالوري�ض لالتقاء بالأ�ساتذة واإجراء الختبارات والتدريب العملي‬ ‫والدعم الفني والأكادمي‪.‬‬ ‫نقطة اأخ��رى جديرة بالهتمام وه��ي التي م تت�سح بعد ‪ -‬رما‬ ‫يكون الوقت مبكرا لاإعان عنها ‪ -‬وه��ي دور اجامعة ي ما ي�سمى‬ ‫(خدمة امجتمع )‪ ،‬فغالبية اجامعات ال�سعودية م ت�ستطع حتى الآن‬ ‫اأن تقدم دليا واح��دا على اأنها �ساهمت ي خدمة امجتمعات امحلية‪،‬‬ ‫بل مكن القول اإن معظم البحوث التي تدعي بع�ض اجامعات اأنها‬ ‫اأولتها وتوليها اهتماما كبرا م��ا ت��زال بحوثا على ال ��ورق‪ ،‬وه��دف‬ ‫بع�سها ح�سول اأع�ساء هيئة التدري�ض اأو الباحثنن على مكافاأة البحث‬ ‫ولي�ض تقدم اخدمة‪ ،‬وما تزال بع�ض اجامعات ترى اأنها غر معنية‬ ‫بهذا اجانب‪ ،‬ل ل�سيء اإل لأنها منهمكة ي تخريج اأع��داد متزايدة من‬ ‫امواطنن الذين ما يزال معظمهم ‪ -‬بكل اأ�سف يعي�سون دوامة البحث‬ ‫عن اأي فر�سة عمل ي اأي مكان وكيفما كان!‬ ‫‪moh_alsaid@alsharq.net.sa‬‬

‫هكذا تفقد العقانية اأ�سحابها مزية التوحد‪ ،‬فيما يدفع الك�سل‬ ‫العقلي الآخ��ري��ن اإى الجتماع على موقف موحد‪ .‬خ�سو�سا واأن‬ ‫الآخرين غالبا ما ينظرون نظرة الرتياب لهوؤلء امت�سككن‪ ،‬فهوؤلء �‬ ‫ي عقيدة الك�ساى � يرب�سون بهم وبيقينهم وباحتمائهم ي اأح�سان‬ ‫جماعتهم‪ ،‬بل وي�سخرون منهم دائما وا�سفن اإياهم باأنهم ح�ض‬ ‫قطيع ي�ست�سلمون لع�سا الراعي التي توجههم الوجهة التي تريد‪،‬‬ ‫وحميهم ثقتهم ي الراعي اأو الإمام من ال�سك‪.‬‬ ‫اأق��ول ذل��ك لأن الزمن يبدو مائما � لي�ض ي م�سر فح�سب � لأن‬ ‫يكون زمن الك�ساى‪ ،‬فالقرن اما�سي �سمي بقرن اليقن‪ ،‬وهو فيما يبدو‬ ‫مر�سحا لأن ي�ستمر فرة من الوقت اإل اإذا مكن امثقفون من النخراط‬ ‫فيما يعرف ي الدول احديثة ب� «اجماعة الثقافية»‪ ،‬اأي اجماعة التي‬ ‫ت�سعى ل�سياغة م�سروع م�سرك‪ ،‬م�سروع يكون هو وبقاوؤها � اأي هذه‬ ‫اجماعة � م�سروطا كا منهما بالآخر‪ .‬م�سروع تدرك اجماعة اأن ل‬ ‫ا�ستمرار لوجودها اإل به‪ .‬ولن يحدث ذلك اإل � على �سبيل اخطوة‬ ‫الأوى � بف�سل التواأم املت�سق واأق�سد به امثقف ووزارة الثقافة‪.‬‬ ‫فامثقف التقليدي يلت�سق ب��وزارة الثقافة ي بلده ومار�ض ن�ساطه‬ ‫الثقاي من خالها وتتوى الأخ��رة حمايته ي بع�ض الأحيان فيما‬ ‫ترفع يدها عن حمايته ي اأحيان اأخرى‪ ،‬ح�سب درجة الر�سا وح�سب‬ ‫الظروف ال�سيا�سية وعاقتها بالقوى الأخرى ي امجتمع‪ .‬اجماعة‬ ‫الثقافية ام�ستقلة عن وزارة الثقافة هي الوحيدة القادرة على فر�ض‬ ‫�سقف احريات امنا�سب وعلى حماية اأفرادها وعلى ا�ستدراك امجتمع‬ ‫لإعادة حريك تربته الثقافية وتقليبها‪.‬‬ ‫لهذا تكون الفقرة التي اقتطعتها من كام عميد الرواية العربية‬ ‫جيب حفوظ مهمة ي ه��ذا ال�سياق‪ ،‬فهي تنا�سد امثقفن تاأجيل‬ ‫خافاتهم الفكرية‪ ،‬وتنحية �سكوكهم‪ ،‬والتوحد على يقينهم ام�سرك‪.‬‬ ‫يقن اأن الإن���س��ان ك��ائ��ن ح��ر‪ ،‬خلقه ال�ل��ه ح��را‪ ،‬ليمار�ض حريته عر‬ ‫العقل للو�سول اإى احقيقة بدل من ال�ست�سام لل�سائع وللمتواتر‪.‬‬ ‫وهي اأي�سا تنا�سد امثقفن اأن يتوحدوا للدفاع عن قيمة احرية‪ ،‬لهم‬ ‫وخ�سومهم‪ ،‬لهم وللك�ساى اأي�سا‪ ،‬لأن حرير الإن�سان ب �اإزاء ذاته‬ ‫وباإزاء حياته هو امفتاح لتحديد اإقامة العنف والتطرف‪.‬‬

‫هن ��ا يحق لنا اأن ام�ستهدف ه ��و النبي والر�سالة والدين‬ ‫كل ��ه ولي�ض ال�سحابة‪ ،‬فهم ال�سند ال ��ذي و�سل به الدين‪ ،‬وهم‬ ‫من نقله للتابعن‪ ،‬والطعن فيهم يجعل ال�سند باط ًا‪.‬‬ ‫ه ��ذه اخاط ��رة ل تليق باإن�س ��ان عرف ح ��اوة الإمان‪،‬‬ ‫واإما تليق باأ�سرى النظرية امادية الذين ل يرون �سيئ ًا وراء‬ ‫امادة‪ ،‬ول يرون ي حركة الإن�سان اإل �سعي ًا م�سلحة اأو جمع‬ ‫مال اأو ح�سيل �سهوة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأنك اإذا نظرت ي اأح ��وال ال�سحابة ‪ -‬ر�سوان الله‬ ‫عليهم ‪ -‬لوجدت اأنك اأمام اأنا�ض قد و�سعت اأ�سماءهم ي اأعلى‬ ‫قوائ ��م الكتب التي �سنفت ي الزهد‪ .‬فق ��د كانوا اأزهد النا�ض‬ ‫ي الدنيا‪ .‬كيف ل وهم تاميذ اأزهد اإن�سان فيها؟!‬ ‫فكيف يق ��ال اإنهم ما كرت بهم ال�س ��ن واقربوا من لقاء‬ ‫الل ��ه‪ ،‬تنازعوا على الدرهم والدين ��ار وت�سوير الأ�سوار؟! كل‬ ‫هذا ل ي�ستقيم به منطق ول يقبله عقل‪.‬‬ ‫وق ��د كان ��ت معظم الف ��رق الإ�سامية تنتح ��ل ال�سحابة‪،‬‬ ‫وح ��اول ن�سبته ��م لفرقه ��ا‪ ،‬خ ��ذ لذلك مث � ً�ا‪ ،‬و�س ��ع اخلفاء‬ ‫الرا�س ��دون الأربعة اأبوبكر وعم ��ر وعثمان وعلي ي الطبقة‬ ‫الأوى م ��ن طبقات امعتزل ��ة‪ ،‬رغبة منهم ي الرويج مذهبهم‬ ‫بانتح ��ال اأعظ ��م واأف�س ��ل ال�سحابة ‪ -‬على الرغم م ��ن اأنهم م‬ ‫يكن لهم عاقة ي قليل اأو كثر منهج امعتزلة ‪ -‬فكيف ياأتي‬

‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫متفا�سح ي القرون البعيدة جدا عما يحدث‪ ،‬ي�سف ما م ي َر‪،‬‬ ‫يطبق على الأفا�سل مناهج فرويد النف�سية؟!‬ ‫اموق ��ف ال�سلي ��م ‪ -‬ب ��ا �س ��ك ‪ -‬ه ��و الك ��ف عم ��ا دار بن‬ ‫ال�سحاب ��ة م ��ن خ ��اف ي الآراء اأدى لتلك ال�سدام ��ات‪ ،‬فاإن‬ ‫اأبي ��ت ذل ��ك واأ�سر ذهن ��ك على معرفة م ��ا ح ��دث بالتف�سيل‪،‬‬ ‫فعلي ��ك بكتب امحقق ��ن ال�سادقن النزهاء م ��ن اأمثال حمد‬ ‫ب ��ن جرير الط ��ري‪ ،‬وابن كث ��ر الدم�سقي‪ ،‬و�سم� ��ض الدين‬ ‫الذهبي‪ ،‬و�سيخ الإ�سام ابن تيمية ومن �سابههم‪ ،‬فاإن هوؤلء‬ ‫العلم ��اء قد تكلموا ي تلك الفتنة بنزاهة‪ ،‬وم يكن لديهم اأية‬ ‫م�سلحة دنيوية جمعهم باأي طرف من الأطراف امتخا�سمة‪.‬‬ ‫فقد عا� ��ض اأقربهم زمن ًا للفتنة‪ ،‬حمد ب ��ن جرير الطري ي‬ ‫الق ��رن الثال ��ث الهج ��ري ( ‪ ) 310 - 224‬وه ��ذا معن ��اه اأنه ل‬ ‫مك ��ن ول يح ��ق اأن يتهم واحد منهم باأن ��ه مثقف �سلطة‪ .‬فقد‬ ‫عا�سوا بعد نهاية دولة بني اأمية التي انتهى حكمها ي ‪132‬‬ ‫للهج ��رة‪ .‬وكانت بادهم التي عا�سوا فيه ��ا بعيدة عن �سلطة‬ ‫دول ��ة الأموين التي ن�ساأت ي الأندل� ��ض بعد ذلك‪ ،‬فا جال‬ ‫لتهامه ��م باممالأة اأو امجامل ��ة اأو اأنهم كتبوا ما كتبوا حت‬ ‫التهديد واخوف اأو الطمع‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫عان‬ ‫العيد‪ ..‬حفرية َم ٍ‬

‫صالح زياد‬

‫ي العي ��د انتظ ��ام للف ��رد ي كينون ��ة اجتماعية‪ ،‬ف ��ا اأحد يع ِي ��د منفرد ًا‪،‬‬ ‫وكيف لن ��ا اأن نت�صور عيد ًا للفرد معزو ًل عن جماعت ��ه؟! هكذا ي�صبح الوجود‬ ‫الجتماعي لزم ًا ي دللة العيد‪ .‬وهو لي�ض وجود ًا عددي ًا معنى اجتماع عديد‬ ‫ٍ م ��ن النا� ��ض‪ ،‬بل وجود نوعي بانتظامهم الديني اأو الثق ��اي اأو الوطني الذي‬ ‫ي�ص ��د اأ�صر عددهم‪ ،‬ويوؤلفه ��م ي وحدة معنى اأو باآخر‪ .‬لذلك ف� �اإن الأعياد ي‬ ‫امجتمعات الإن�صانية مبنية على ما تنتظم به اجتماعي ًا‪ ،‬فهناك اأعياد دينية كما‬ ‫ه ��و حال عيد الفطر وعيد الأ�صحى عند ام�صلمن‪ ،‬واأعياد ثقافية اأو وطنية اأو‬ ‫غره ��ا حتى واإن م تو�صف ‪ -‬حديد ًا‪ -‬با�صم العي ��د‪ .‬لكن الأعياد الدينية هي‬ ‫الأعمق ي حياة معظم امجتمعات والأكر اأثر ًا‪.‬‬ ‫و�ص ��واء قلنا اإن م�صدر ا�صتقاق "العيد" هو "ع ��اد يعود" اأم هو "العادة"‬ ‫ف� �اإن دللة العيد توؤ�صر عل ��ى عاقة بن الزمن وبن النا� ��ض يجتمعان بها فيه‪،‬‬ ‫فيغدو العيد عيد ًا لأنهم "يعودون اإليه اأي يرجعون"‪ ،‬اأو كما قال ابن الأعرابي‬ ‫فيما يرويه ابن منظور ي ل�صان العرب‪�" :‬صمِي العي ُد عيد ًا لأنه يعود كل �صنة‬

‫بفرح متجدد" وهو "من العادة لأنهم اعتادوه"‪ ،‬والعائد "ما يعود من ربح على‬ ‫ام�صرك" فالعيد هو "ال�صرور العائد ولذلك �صمِي عيد ًا"‪ .‬ومعنى ذلك اأن العيد‬ ‫ي�صيف اإى ما يقت�صيه من الوجود الجتماعي‪ ،‬مقت�صين اآخرين‪ :‬اأولهما‪ ،‬زمن‬ ‫ثابت يعود ويتكرر وياأتي وقت ًا بعد اآخر‪ .‬والثاي‪ ،‬الفرح وال�صرور‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واإذا كان العيد دللة على وجود اجتماعي ل فردي‪ ،‬وكان زمن ًا معيَنا يعود‬ ‫على النا�ض اأو يعودون اإليه‪ ،‬فاإن الفرح وال�صرور هو الوجه الأبرز للعيد الذي‬ ‫تكاد تطغى دللته على كل دللة للعيد‪ ،‬فمن غر فرح و�صرور ل معنى للعيد‪ ،‬بل‬ ‫اإن الفرح وال�صرور يحمان دللة العيد جازي ًا خارج زمنه َ‬ ‫امعن‪ .‬فما م�صدر‬ ‫هذا الفرح وال�صرور ي العيد؟ وعام يحيل؟ والإجابة بب�صاطة تاأتي من العيد‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬اأعني م ��ن امعنى الذي يجعل العي ��د عيد ًا‪ .‬فالعي ��د الديني ي جوهره‬ ‫احتفال باأداء عبادة فهو اخامة التي ينتهي اإليها‪ ،‬والبتهاج الذي يعقبها‪ ،‬كما‬ ‫ه ��و احال ي �صيام رم�صان ‪ -‬عند ام�صلمن‪ -‬الذي ي�صبق عيد الفطر ويرتب‬ ‫علي ��ه ا�صمه‪ ،‬واجتماع ا ُ‬ ‫حجَ اج يوم احج الأكب ي عرفات ثم ذبح الأ�صاحي‬

‫«العدل» طريق العودة‬ ‫لمكارم اأخاق‬ ‫لكل قائد عظيم رجال وبطانة �صاحون يلتفون حوله‪ ،‬والرجال حول حمد‬ ‫(نبي الأمة) كان رجا �صادقا‬ ‫بن عبدالله خام الأنبياء كانوا من نوع اآخر‪ ،‬ولأن ّ‬ ‫ل ينافق فلم يكن عنده مال اأو من�صب‪ ،‬والفرة التي تلت نزول الوحي والقراآن‬ ‫ك�صف ��ت عن معادن الرجال حوله‪ ،‬رجال فقهوا مبادئ الإ�صام ف�صاروا له جنودا‬ ‫خل�ص ��ن اأعطوه اأروع م ��ا عندهم واأعظم ما تفتحت علي ��ه قرائحهم‪ ،‬وعمر بن‬ ‫اخط ��اب كان اأحد اأولئ ��ك اجنود الذين �صاغهم الإ�صام عل ��ى مبادئه‪ ،‬فكان من‬ ‫اأعظ ��م رجالت الإ�صام وقاداته ��ا‪ ،‬وت�صوير اأهم امواق ��ف التاريخية ي حياته‬ ‫وجمعه ��ا ي عمل درامي (م�صل�صل عمر) جاء تذك ��را ماآثر رجل خدم الب�صرية‬ ‫حن توى خافة ام�صلمن وت�صير �صوؤون حياتهم‪ ،‬ف�صار بهم على طريق الإ�صام‬ ‫وم يحد عنها قيد اأملة‪ ،‬ي�صت�صعر م�صوؤوليته عن كل من ي اأرجاء دولة الإ�صام‬ ‫امرامي ��ة‪ ،‬ويحمل على عاتقه م�صوؤولي ��ة تعر عنزة على �صط الفرات والرك�ض‬ ‫وراء (بع ��ر) �صدقة فرت من بيت م ��ال ام�صلمن‪ ،‬ما جعل الإمام علي ر�صي الله‬ ‫يعب عن ذلك مقولته ال�صهرة ( اأتعبت اخلفاء من بعدك يا عمر )!!‬ ‫عنه ّ‬ ‫ومن اأكر ام�صاهد التي هزتنا ت�صوير ق�صة امراأه التي كان اأبناوؤها يبكون‬ ‫م ��ن اجوع وهي تطبخ لهم اماء‪ ،‬حيث لم�ض م�صهد خ�صية عمر قلوبنا حن عاد‬ ‫للم ��راأه يحمل كي�صا من الطحن عل ��ى ظهره‪ ،‬وحن حاول رفيقه حمله عنه نهره‬ ‫متنع ًا وقال‪ :‬اأحمل عني وزري يوم القيامة ؟؟ و�صمم اأن ي�صاعد امراأة من �صدة‬ ‫تاأنيبه لنف�صه مت�صرع ًا لل ��ه باأن يغفر له تق�صره‪ ،‬اأي م�صوؤول اأو خليفة اأو اأمر‬

‫هالة القحطاني‬

‫م�صلم يفعل ذلك !‬ ‫وي خطاب مبا�صر للعقل م�صهد اآخر ي�صور كيف رجع عمر عن قرار كان قد‬ ‫اتخذه حن فر�ض راتبا للطفل اإذا ُفطم‪ ،‬وذلك حن �صمع ر�صيعا يبكي من اجوع‬ ‫كان ��ت اأمه تلهيه كي تفطم ��ه‪ ،‬لي�صرب جبهته ويقول "اإذن اأن ��ا ام�صوؤول" وياأمر‬ ‫ام ��راأة باأن تر�صع طفله ��ا‪ ،‬وي ال�صباح يعدّل قراره ويعل ��ن امنادي ي امدينة‪:‬‬ ‫اأن اأم ��ر اموؤمن ��ن يفر�ض لكل ر�صي ��ع وفطيم من بيت م ��ال ام�صلمن‪ ،‬واعتبه‬ ‫واجب ��ا وحقا من حقوق الطفل‪ ،‬وبع ��د ‪ 1400‬عام من قرار (عمر) جد كثرا من‬ ‫ال ��دول ام�صلمة التي تدّعي حقوق الإن�صان ل تع ��رف هذا الواجب نحو اأطفالها‪،‬‬ ‫وم ��ن ام�صاهد القوية واجدي ��رة بالذكر موقف عمر عندما ق ��ال ( اأ�صابت امراأة‬ ‫واأخطا عمر ) اأعلنها بكل توا�صع و�صجاعة اأدبية‪ ،‬ي ر�صالة وا�صحة باأن الرجل‬ ‫ي م�صت ��وى حكمة اأم ��ر اموؤمنن يخطئ ولي�ض منزها وام ��راأه ت�صيب بالراأي‬ ‫ال�صديد‪ ،‬فلم ينكر عليها اأو يهم�صها اأو يُهينها من �صدة الغرة!‬ ‫وكان م�صه ��د توبيخ عمر لبنه حن وجد اإبله ِ�صمان ًا يدعو للراحة‪ ،‬وجعلنا‬ ‫ن�صت�صغر اأنف�صنا اأمام ما نراه ي اأر�ض الواقع الذي نعي�صه‪ ،‬فمن يحا�صب ابنه‬ ‫الآن ويخ�صى اأن يكون النا�ض قد حابوه لأنه ابن وزير اأو مدير‪ ،‬ي نف�ض الوقت‬ ‫يغ ��زو خيلتنا مقط ��ع ي غاية الف�ص ��وق انت�صر عل ��ى ال�صبكة ي�ص ��ور ابن اأحد‬ ‫اح ��كام ام�صلم ��ن الذي م يبلغ العا�صرة ينحني له رج ��ال واأفراد حكومة والده‬ ‫لتقبي ��ل يده بطريقة مهينة ومذلة تث ��ر احنق ! بينما كان ر�صي الله عنه يرعى‬

‫التعري‬ ‫اأولمبياد بين‬ ‫ّ‬ ‫والحجاب!‬ ‫أحمد الحربي‬

‫ي ��ا لبوؤ� ��ض امقالت حن ت�اأت ��ي ي غر وقتها! ويا لبوؤ� ��ض الكاتب حن يعود‬ ‫لاأح ��داث اما�صية ليكتب عنها مع وجود اأح ��داث جديدة بحاجة اإى الكتابة فيها‪،‬‬ ‫ولك ��ن ما حيلتي اإذا كانت اأح ��داث الأومبياد ‪2012‬م‪ ،‬توافق ��ت مع ال�صهر الكرم‪،‬‬ ‫وهو اأحق بالكتابة عنه وعن ال�صياحة الدينية فيه‪ ،‬وها نحن اليوم وقد �صربنا اماء‬ ‫وفرحن ��ا بالعي ��د‪ ،‬يحق لنا اأن نتحدث ي كل �صيء‪ ،‬وع ��ن كل �صيء‪ ،‬ومبارك علينا‬ ‫العيد‪ ،‬وكل عام واأنتم بخر‪..‬‬ ‫الي ��وم نع ��ود للرك� ��ض اجمي ��ل ي كل ام�صاح ��ات امفتوح ��ة ال�صيا�صي ��ة‬ ‫والقت�صادي ��ة والجتماعية والريا�صي ��ة‪ ،‬وغرها من ام�صاح ��ات التي من �صاأنها‬ ‫اأن تتقبلنا‪ ،‬وتتحملن ��ا لنكتب فيها وعنها‪ ،‬وها هي فر�صة جديدة لنعرج من خال‬ ‫ه ��ذا امقال على الألعاب الأومبي ��ة‪ ،‬وتاريخها القدم واحديث‪ ،‬وما طراأ عليها من‬ ‫تنظيمات جديدة‪ ،‬واإ�صافات ي الألعاب وال�صباقات خال العهود احديثة‪.‬‬ ‫الألع ��اب الأومبية هي الأ�صه ��ر ي التاريخ‪ ،‬قدما وحديثا‪ ،‬وعلى مدى قرون‬ ‫وه ��ي تقام ي ب ��اد الله خلق الله‪ ،‬بداأت قبل امي ��اد ي مدينة اأومبيا اليونانية‪،‬‬ ‫وهذه امدينة كانت مركزا للعبادة الوثنية‪ ،‬واأقيمت فيها الألعاب الأومبية من اأجل‬ ‫خدم ��ة الطقو�ض الدينية‪ ،‬وكانت تقام مرة واحدة كل اأربع �صنوات‪ ،‬والغريب اأنها‬ ‫كانت تقام للرجال فقط‪ ،‬حيث كانوا يتبارون وهم عراة‪ ،‬ومنوعة على الن�صاء‪ ،‬بل‬ ‫حُ ّرمتْ عليهن ي الدورة الأوى‪ ،‬وم ي�صمح للمراأة بام�صاركة اإل ي الدورة الثانية‬ ‫ي باري�ض‪ ،‬حيث م زيادة عدد الألعاب‪ ،‬ومددوا فرة امهرجان من اأجل ذلك‪.‬‬ ‫ي ال ��دورة الثالثة م ت�صكيل جنة هدفها التو�ص ��ع ي ام�صاركات الأومبية‪،‬‬ ‫لت�صم ��ل جمي ��ع دول اأوروبا واأمريكا ال�صمالية واجنوبي ��ة‪ ،‬وم فيما بعد ت�صكيل‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫القارة السمراء‪:‬‬ ‫النفوذ الضائع‬ ‫والمستقبل الواعد‬

‫ال ��ذي اأ�صيف اإليه ا�صم العيد ف ��كان "عيد الأ�صحى"‪ .‬لكن العيد يفي�ض عن ذلك‬ ‫لت�صتوع ��ب اأفراحه دللة الرجوع املمو� ��ض للزمن‪ ،‬وهو ما يوقظ ي الإن�صان‬ ‫ح�صه الوج ��ودي‪ ،‬ويفي�ض العيد ع ��ن ذلك اإى التج�صي ��د للمظهر الجتماعي‪،‬‬ ‫بحي ��ث تتم ��راأى اجماعة ‪-‬بو�صفه ��ا جري ��د ًا‪ -‬ي اأفراده ��ا املمو�صن بقدر‬ ‫اغتباط الأفراد بالعاقة بجماعتهم‪.‬‬ ‫ولي�ض اأدل على ما يختزنه العيد من امعاي الزمنية من الأمنيات والتهاي‬ ‫والدعوات امتبادلة‪" :‬كل عام واأنتم بخر" "ع�صاكم من عواده" اأعادكم الله اإى‬ ‫مثل ��ه"‪ ...‬الخ فهنا مطامنة لت�ص ُرم الزمن وانق�صائه‪ ،‬وترام اإى البقاء امتجدد‬ ‫اأو اج ��دة الباقية‪ .‬وهذا امعنى ال ��ذي تنطقه الأل�صن يت�صافر مع معنى تنطقه‬ ‫اماب�ض اجديدة‪ .‬هل نقول اإنها تعاند معنى البلى وال ِقدم وال�صيخوخة؟!‬

‫جنة الألعاب لت�صم ي ع�صويتها اآ�صيا واأفريقيا‪ ،‬وعُملتْ اللوائح امنظمة والأحكام‬ ‫والقوان ��ن لهذه الدورات‪ ،‬من حي ��ث طريقة ال�صت�صاف ��ة‪ ،‬واأداء الق�صم والن�صيد‪،‬‬ ‫وال�صعلة الأومبية‪ ،‬والعلم الأومبي الذي يحتوي على خم�ض حلقات مرابطة مثل‬ ‫القارات اخم�ض‪ ،‬واميث ��اق الأومبي‪ ،‬واإ�صافة عدد من الألعاب الأخرى كال�صباحة‬ ‫والغط�ض وكرة اماء‪ ،‬واألعاب القوى امختلفة كرمي القلة والقفز بالزانة‪ ،‬واجري‪،‬‬ ‫واألعاب الكرة مختلف اأنواعها‪ ،‬كالق ��دم والطائرة وال�صلة‪ ،‬والتن�ض‪ ،‬وام�صارعة‬ ‫واماكمة‪ ،‬والقوارب ال�صراعية‪ ،‬وغرها من الألعاب الريا�صية التي ن�صاهدها الآن‬ ‫ي الدورات احديثة للجميع‪ ،‬وعلى الرغم من النفتاح الكبر على جميع الألعاب‬ ‫للرجال والن�صاء اإل اأن كل فريق يلعب دون اختاط مع الفريق الآخر‪ ،‬وامناف�صات‬ ‫تتم با�صتقالية تامة‪..‬‬ ‫م تب ��داأ م�صارك ��ة الع ��رب ي الألع ��اب الأومبي ��ة اإل قبل مائة ع ��ام تقريبا ي‬ ‫دورة اإ�صتكه ��وم‪ ،‬ولكن خال هذه الفرة الزمنية وحت ��ى الآن اأظهر العرب تقدما‬ ‫وا�صحا ي بع�ض امنا�صط‪ ،‬واإن حازوا على عدد متوا�صع من اميداليات الذهبية‬ ‫والف�صية والبونزية‪ ،‬بامقارنة مع دول اأخرى اأكر تقدما‪ ،‬فعدد ميداليات العرب‬ ‫م ي�صل اإى مائة ميدالية خال قرن‪ ،‬لكن م�صاركة العرب كانت فاعلة‪ ،‬وكانت مهمة‬ ‫للح�صور العرب ��ي ي تلك الفعاليات‪ ،‬وفيها ح ٍد وا�صح لل�صعوبات التي تعي�صها‬ ‫الباد العربية‪.‬‬ ‫ال�صعودي ��ة م ت�صارك ي فعاليات األعاب الأومبياد من قبل‪ ،‬وبداأت م�صاركتها‬ ‫ي دورة الألع ��اب الأومبي ��ة ي طوكيو‪ ،‬وقد ح�صر وف ��د اإداري فقط مثل امملكة‬ ‫بدون اأي ريا�ص ��ي اأو اأي لعبة ريا�صية‪ ،‬ثم توالت ام�صاركات ال�صعودية والألعاب‬

‫ي ت�صري ��ح ل��صبك ��ة ‪ CNN‬الإخباري ��ة ق ��ال "اأيدان هايف ��ي" الرئي�ض‬ ‫التنفيذي ل�صرك ��ة تيلوو للنفط‪ :‬اإن م�صتقبل ال�صتثم ��ارات النفطية يكمن ي‬ ‫دول �ص ��رق اإفريقي ��ا مثل كينيا ودول ��ة جنوب ال�صودان‪ ،‬حيث م ��ن امتوقع اأن‬ ‫تبلغ قيمة هذه ال�صتثم ��ارات ي غ�صون ال�صنوات القادمة ‪ 100‬مليار دولر‪،‬‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى وج ��ود اقت�صاديات لدول اإفريقية تعتب م ��ن اأكر القت�صادات‬ ‫موا ي العام‪.‬‬ ‫ق ��ارة اإفريقي ��ا ي الألفي ��ة الثالث ��ة‪ ،‬مثل �صلة م ��ن الفر� ��ض ال�صتثنائية‬ ‫لا�صتثمار‪ ،‬وخزان العام ال�صراتيجي من اموارد الطبيعية وامواد الأولية‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب زيادة الطلب وتقل�ض ن�صبة الحتياطات العامية ومعدلت الإنتاج ي‬ ‫عديد من مناطق العام‪ .‬من هذه اموارد التي تتمتع بها اإفريقيا‪ :‬حواي‪%10‬‬ ‫من احتياطي النفط العامي‪ ،‬حواي‪ %80‬من باتن العام‪ ،‬واأكر من‪%40‬من‬ ‫اأما�ض العام و‪ %20‬من الذهب‪ ،‬ناهيك عن اأنها متلك حواياأربعة اآلف كيلو‬ ‫مر مكعب من م�صادر امياه العذبة امتجددة ي ال�صنة‪ ،‬اأي ما يوازي حواي‬ ‫‪ %01‬من م�صادر امياه العذبة امتجددة ي العام‪.‬‬ ‫ملفات التقاطع الدوي ي اإفريقيا عديدة ومتداخلة‪ ،‬ويكفي اأن ن�صر فقط‬ ‫اإى اأن ال�ص ��ن هي ثاي اأكب م�صتهلك للنفط ي العام‪ ،‬ومن امتوقع اأن تقفز‬ ‫وارداته ��ا النفطية لت�صل اإى ‪ 13.1‬مليون برمي ��ل يوميا بحلول العام‪2030‬‬ ‫وم ��ا اأن ح ��واي‪ %30‬من واردات بك ��ن من النفط تاأتي م ��ن اإفريقيا مقارنة‬ ‫بح ��واي ‪ %50‬من منطقة ال�ص ��رق الأو�صط‪ ،‬فاإن الوجود ال�صيني ي اإفريقيا‬ ‫يتزايد يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫عاق ��ات ال�ص ��ن باإفريقيا تطورت خ ��ال ما يزيد عل ��ى �صتنعاما ب�صكل‬

‫الإب ��ل وهو طفل ياف ��ع لوالده وخالت ��ه وكان اأبوه يرهقه بذل ��ك‪ ،‬ويجعلك ذلك‬ ‫تت�صاءل ماذا كان يجيد ابن حاكم دولة م�صلمة اأخرى حن تبع مليوي دولر‬ ‫حديقة حيوان ي اأمريكا حن زارها لأن طفل الفيل اأعجبه وهناك من يتاأم من‬ ‫الفقر وامر�ض ي بلده!!‬ ‫واموق ��ف امهم الذي ي�صكر على نقله اأ�صحاب هذا العمل الدرامي حن اأنكر‬ ‫عم ��ر عل ��ى اأحد ال�صحابة ك ��رة رواية احديث عن ر�صول الل ��ه‪ ،‬ون�صحه باأن ل‬ ‫يكر كي ل ين�صرف النا�ض عن كام الله ( القراآن)‪ ،‬وحرك م�صهد عمر وهو يبكي‬ ‫عل ��ى ما اأ�صاب رعيت ��ه وقت امجاعة الرحمة ي قلوبنا بع ��د اأن اأق�صم اأن ل ياأكل‬ ‫حم ��ا اأو �صمن ًا حتى يحيا النا� ��ض واأجب الدموع للت�صلل لأعيننا من �صدة ورعه‬ ‫وراأفت ��ه التي لم�صت قلوبنا ب�ص ��كل اآخر‪ ،‬يجبك امقطع على اجزم باأنه لو كان‬ ‫بينن ��ا الآن لبكى على بطالتنا وعلى حافز ال ��ذي ذل العباد!! ومن العبارات التي‬ ‫اأطربت م�صامعنا ( اللهم اإي اأر�صدت وم ا ِأكره) حن لبى حاجة امر اأة ن�صرانية‪،‬‬ ‫وخ�صي اأن يكون قد اأكرهها على الإ�صام وبهذا العدل اأحيا مكارم الأخاق‪ ،‬وتعد‬ ‫اأه ��م حطة ي �صرته حن �ص ��رع ي تعين الق�صاة ي الب ��اد التي م فتحها‪،‬‬ ‫ف � َّ‬ ‫�وى اأبا ال ��درداء ق�صا َء امدينة‪ ،‬و�صريح ��ا الكندي ق�صاء الكوف ��ة‪ ،‬وعثمان بن‬ ‫اأبي العا�ض ق�صاء م�ص ��ر‪ ،‬واأبا مو�صى الأ�صعري ق�صاء الب�صرة‪ ،‬واأجرى عليهم‬ ‫الروات ��ب‪ ،‬فجع ��ل للقا�ص ��ي �صليمان بن ربيع ��ة ‪ 500‬دره ��م ي كل �صهر‪ ،‬وجعل‬ ‫ل�صري ��ح مائة درهم وموؤونته كانت من احنطة‪ ،‬وكان يحث الق�صاة على اإحقاق‬ ‫اح ��ق‪ ،‬واإقامة العدل بن النا� ��ض؛ ما دفع ال ُق�صا َة على تنفي ��ذ اأحكام ال�صريعة‬ ‫الإ�صامي ��ة بحذافره ��ا‪� ،‬صن �صنن ًا للق�ص ��اء �صارت د�صتور ًا‪ ،‬اأهمه ��ا اأن ل يحكم‬ ‫القا�صي بعلمه فقط‪ ،‬ول يقبل هدية‪ ،‬ول يعمل بالتجارة‪ ،‬فهل ملك ق�صاوؤُنا نف�ض‬ ‫�صُ ن اخلفاء!!‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن ال�صجة الت ��ي �صبقت عر� ��ض ام�صل�ص ��ل‪ ،‬اإل اأنه جح ي‬ ‫حريك القلوب والدموع بتذكره لفقه ال�صلف و�صماحة ال�صريعة وعدل الإ�صام‬ ‫م ��ن منبعه الأ�صلي قب ��ل اأن ت�صوبه �صوائب هذا الزمن‪ ،‬م ��ا اأجمل عدل عمر وكم‬ ‫منين ��ا لو ع�صن ��ا معه ي تل ��ك احقبة (اللهم اجع ��ل احكام ام�صلم ��ن ي بقاع‬ ‫الأر�ض يعدلون عدل عمر‪ ،‬كي ياأمنوا ‪ ،‬ويناموا )‬

‫شيء من حتى‬

‫مصر الجديدة‬ ‫ونكسة السادات!‬ ‫باإنابة‪ :‬خالد‬ ‫اأنشاصي‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬ ‫فيما بعد‪.‬‬ ‫م�ص ��روع م�صاركة ام ��راأة العربية ب ��داأ متاأخرا‪ ،‬حي ��ث ب ��داأت اأول م�صاركاتها‬ ‫الفعلي ��ة ي فعاليات لو� ��ض اأجل�ض‪ ،‬وحازت العداءة امغربي ��ة نوال امتوكل على‬ ‫ميدالية ذهبية توجت بها م�صاركة العرب اآنذاك‪ ،‬وا�صتمرت ام�صاركات العربية بعد‬ ‫ذلك ي ختلف الألعاب‪.‬‬ ‫الق�صي ��ة لي�صت ي تاأخ ��ر م�صاركة العرب‪ ،‬ول تاأخر م�صارك ��ة امراأة العربية‪،‬‬ ‫الق�صي ��ة الأهم التي ت�صتحق النقا�ض هي كيف ا�صتطاع ال�صعوديون اإقناع اللجنة‬ ‫الدولي ��ة لاألع ��اب الأومبي ��ة ب�ص ��رورة م�صارك ��ة الفت ��اة ال�صعودي ��ة امحت�صمة اأو‬ ‫امتحجبة ي ظل وجود القوانن امنظمة التي ل ت�صمح بارتداء احجاب‪ ،‬اأو غطاء‬ ‫الراأ�ض اأثناء ام�صاركات الفعلية لاعبات‪.‬‬ ‫عندم ��ا جح رئي�ض اللجن ��ة الأومبية ي اإقناع الح ��اد ال�صعودي ب�صرورة‬ ‫اإ�صراك لعبات �صعوديات لتمثيل الوطن ي الأومبياد‪ ،‬كان عليه اأن متثل مطالب‬ ‫الحاد ال�صعودي‪ ،‬واأن ي�صعى لتعديل فقرات القوانن والأحكام‪ ،‬ومواد اللوائح‬ ‫امعم ��ول بها منذ مئات ال�صنن‪ ،‬التي منع الاعبات من تغطي ��ة الراأ�ض اأو ارتداء‬ ‫احج ��اب‪ ،‬وق ��د جح ام�صوؤول ��ون ي اح�صول عل ��ى ال�صماح لاعب ��ة ال�صعودية‬ ‫بارتداء غطاء الراأ�ض ي امناف�صات الأومبية ي لندن ‪2012‬م‪ ،‬وهو احدث الأبرز‬ ‫ي هذه الدورة‪ ،‬والقرار الذي كان �صادما لكثر من �صرائح امجتمع الريا�صي ي‬ ‫كث ��ر م ��ن القارات اخم�ض‪ ،‬ولكن هن ��اك فئات اأخرى على ط ��ري نقي�ض‪ ،‬فعندما‬ ‫تث ��ار م�صكلة حجاب ام ��راأة اأو تغطية �صع ��ر راأ�صها‪ ،‬يت�صدى فري ��ق جعلها دمية‪،‬‬ ‫وي�صلخونه ��ا من اآدميتها‪ ،‬وي�صفونها باأ�صواأ ال�صفات‪ ،‬واأقذع العبارات‪ ،‬واأقذرها‪،‬‬ ‫وفريق اآخر على النقي�ض ماما من ذلك‪ ،‬وهذه الختافات كانت وما زالت و�صتظل‬ ‫مثار جدل‪ ،‬لكن الأدهى من هوؤلء وهوؤلء‪ ،‬اأن جد فريقا ثالثا يحتج على احجاب‬ ‫نف�ص ��ه‪ ،‬والغريب اأن ه ��ذا الفريق من الن�صاء الاتي جئ ��ن حتجات على م�صاركة‬ ‫ام�صلمات امحت�صمات بغطاء الراأ�ض‪ ،‬وم يكن لديهن و�صيلة اأخرى يعبن بها عن‬ ‫احتجاجهن �صوى التعري اأمام النا�ض‪ ،‬وكاأنهن ي�صهدن باأن الألعاب الأومبية بداأت‬ ‫م�صاركاتها الأوى بالرجال فقط وهم عراة‪ ،‬وانتهت ي اآخر دوراتها بالن�صاء وهن‬ ‫يرتدين غطاء الراأ�ض‪ ..‬األي�ض هذا تقدما؟‪.‬‬ ‫واأعتقد جازما اأن ام�صاركات �صتتو�صع ي قابل الدورات‪ ،‬و�صيكون للم�صلمات‬ ‫دور هام ي تعميم غطاء الراأ�ض على جميع الن�صاء ام�صاركات ي ختلف الألعاب‪،‬‬ ‫ومن ختلف الباد وختلف الديانات‪ ،‬واإن غدا لناظره قريب‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�صاع ��دي لت�صب ��ح اأك ��ر عمقا وق ��وة‪ ،‬وتتح ��ول اإى �صراكة عامي ��ة مع نهاية‬ ‫الثمانيني ��ات م ��ن الق ��رن اما�صي ب�صكل يعك� ��ض قوة نفوذ وتاأث ��ر ال�صن ي‬ ‫اإفريقيا‪ ،‬بعد الراجع الن�صبي للنفوذ الأوروبي‪ ،‬بريطانيا وفرن�صا والبتغال‬ ‫واإ�صبانيا وبدرجة اأقل اإيطاليا‪.‬‬ ‫واتخذت العاقات القت�صادية مع اإفريقيا ثاثة اأ�صكال رئي�صة‪ ،‬ت�صمنت‪:‬‬ ‫ام�صاع ��دات الر�صمية والتج ��ارة وال�صتثم ��ار‪ ،‬و�صهدت نقل ��ة نوعية حولت‬ ‫موجبه ��ا اإى منح وقرو�ض طويلة الأجل‪ .‬ي قمة بكن عام ‪ ،2006‬اأ�صدرت‬ ‫حكوم ��ة ال�صن‪ :‬وثيقة �صيا�ص ��ة ال�صن جاه اإفريقيا‪ ،‬واأق ��رت باإقامة �صراكة‬ ‫ا�صراتيجية �صينية اإفريقية على مط جديد‪ ،‬وهي �صراكة متميزة م تعهدها‬ ‫دول اإفريقيا ي تاريخها احديث‪� ،‬صواء من دول اأوروبا اأو الوليات امتحدة‬ ‫الأمريكية اأو الحاد ال�صوفياتي ال�صابق‪.‬‬ ‫وم ��ن هنا فاإن ا�صراتيجية ال�صن ي النظر اإى اإفريقيا والتعامل معها‪،‬‬ ‫تختل ��ف عن ا�صراتيجية الوليات امتحدة ورو�صيا التي ت�صتحق مقال قائما‬ ‫بذاته‪ ،‬ففي حن تنظر ال�صن اإى اإفريقيا على اأنها خزان ا�صراتيجي للموارد‬ ‫الأولي ��ة والطبيعية ي العام‪ ،‬وهو ما يلبي حاجاتها امتزايدة من هذه امواد‬ ‫وبالتاي احفاظ على النمو القت�صادي للباد وال�صعود اجيو�صيا�صي على‬ ‫ام�صت ��وى الإقليمي وال ��دوي‪ ،‬فاإن الولي ��ات امتحدة‪ ،‬رغم اأنه ��ا تعد ال�صريك‬ ‫التجاري الأول تراجع هذا امركز اليوم ل�صالح ال�صن لإفريقيا‪ ،‬فا يزال البعد‬ ‫الأمني ولي� ��ض التجاري اأو القت�صادي هو الذي يحظ ��ى بالأولوية‪ ،‬والدليل‬ ‫عل ��ى ذلك م�ص ��روع اأفريكوم الذي طرح منذ الع ��ام ‪ ،2007‬وهدفه امعلن‪ :‬ن�صر‬ ‫ال�صتقرار وزيادة التعاون الأمني وال�صراكة مع دول القارة الإفريقية‪.‬‬

‫اح ��ادث الألي ��م ال ��ذي راح �شحي ��ة �شت ��ة ع�ش ��ر جندي� � ًا‬ ‫م�شري ��ا ي �شين ��اء افر�ش ��وا الأر� ��ض قبي ��ل اأذان مغ ��رب‬ ‫ال�شاب ��ع ع�ش ��ر من رم�ش ��ان وتاأهبوا باماء والتم ��ر وما تي�شر‬ ‫م ��ن طعام لكي يفطروا‪ ،‬فكان ر�شا� ��ض الغدر ي انتظارهم‪،‬‬ ‫ك�ش ��ف ل�»عام ��ة ام�شري ��ن» عن نك�ش ��ة اأ�شد م ��رارة من نك�شة‬ ‫م�ش ��ر ي ‪ .1967‬واأقول هنا »عام ��ة ام�شرين» لأن امثقفن‬ ‫وال�شيا�شي ��ن يعلمون جيد ًا ه ��ذه النك�شة منذ حدوثها‪ ،‬ولكن‬ ‫الإع ��ام ام�ش ��ري ي زم ��ن ال�ش ��ادات ومن بعده مب ��ارك لعب‬ ‫ال ��دور امطلوب من ��ه بامتياز ي جميل ه ��ذه النك�شة ام�شماة‬ ‫زور ًا ب�»اتفاقية ال�شام‪ /‬كامب ديفيد» مع الكيان ال�شهيوي‪،‬‬ ‫حتى لقّب ال�شادات نف�شه ب�»بطل احرب وال�شام»!‬ ‫واحقيق ��ة اأن ال�ش ��ادات كان بط � ً�ا ح ��رب ‪1973‬‬ ‫حينم ��ا عر ام�شريون قن ��اة ال�شوي�ض وحطموا خط بارليف‪،‬‬ ‫وح ��رروا �شيناء من الحت ��ال ال�شهيوي‪ ،‬ولكن كيف يكون‬ ‫ال�ش ��ام م ��ع ه ��ذا الكيان بطول ��ة واجمي ��ع يعل ��م الآن اأن هذه‬ ‫التفاقي ��ة الت ��ي وقعه ��ا ال�ش ��ادات ي ‪� 17‬شبتم ��ر ‪،1978‬‬ ‫اأي بع ��د احرب بخم�ض �شنوات‪ ،‬م تك ��ن اإ ّل ا�شت�شام ًا مذ ًل‬ ‫ل�شروط امهزوم؟!‬ ‫�شدم ��ة عام ��ة ال�شعب ام�شري بالعرا� ��ض ال�شهيوي‬ ‫عل ��ى وجود القوات ام�شلحة ي �شيناء للق�شا�ض من غدروا‬ ‫باجن ��ود ام�شري ��ن اأفاقته ��م الآن على اخدع ��ة الكرى التي‬ ‫�شقاه ��ا لهم الإعام اأغنية اأغنية‪ ،‬وفيلم� � ًا فيلم ًا‪ ،‬حتى �شدقوا‬ ‫اأن »�شين ��ا رجعت ت ��اي لينا وم�شر الي ��وم ي عيد»! اأدركوا‬ ‫الآن اأن الق ��وات ام�شلح ��ة ام�شري ��ة الت ��ي ح ��ررت �شين ��اء من‬ ‫الوج ��ود ال�شهي ��وي من ��وع عليه ��ا ه ��ي اأي�ش� � ًا الوجود ي‬ ‫�شين ��اء اإ ّل بع ��دد وعت ��اد رمزي ل من ��ع ال�شهاينة م ��ن اإعادة‬ ‫احتاله ��ا ي �شاع ��ة واحدة! واأن اإ�شاف ��ة اأي عدد من اجنود‬ ‫اأو ال�ش ��اح اإى ذلك العدد ال�ش ��وري اموجود طبق ًا للمعاهدة‬ ‫ل يتم اإ ّل موافقة ال�شهاينة!‬ ‫امعادل ��ة ال�شعب ��ة الت ��ي ل ت�شتطي ��ع اأذه ��ان الب�شط ��اء‬ ‫تف�شره ��ا الآن ه ��ي‪ :‬ماذا عندم ��ا ُهزمن ��ا ي ‪ 67‬م ن�شت�شلم‬ ‫واأتبعن ��ا الهزم ��ة‪ /‬النك�ش ��ة بح ��رب ا�شتن ��زاف ّ‬ ‫�شط ��ر فيه ��ا‬ ‫الفدائي ��ون ام�شريون ماحم بطولية ك ّبدت العدو ال�شهيوي‬ ‫خ�شائ ��ر فادح ��ة‪ ،‬وعندم ��ا انت�شرن ��ا ي ‪ 73‬اأتبعن ��ا ه ��ذا‬ ‫النت�شار با�شت�شام مذل؟‬ ‫ل ��ن اأق ��ول ا�شاأل ��وا ال�شادات‪ ،‬ف ��ا ي�شتطي ��ع �شوؤاله الآن‬ ‫اإل الل ��ه رب العام ��ن‪ ،‬ولك ��ن اأقول‪ :‬اإذا كان ال�ش ��ادات قد وقّع‬ ‫عل ��ى ه ��ذه التفاقي ��ة ي زمن ما وظ ��رف ما ول�شبب م ��ا‪ ،‬فاإن‬ ‫الزم ��ن اختلف‪ ،‬والظ ��رف تغر‪ ،‬ول يوجد �شب ��ب واحد منع‬ ‫من مراجعة هذه التفاقية ما يحقق م�شر ال�شيادة على كامل‬ ‫اأرا�شيها‪.‬‬ ‫م�شت�شار الرئي�ض القانوي حمد فوؤاد جاد الله‪ ،‬قال اإن‬ ‫»تعدي ��ل اتفاقية كامب ديفي ��د وارد‪ ،‬اإذ وفق القانون الدوي‪،‬‬ ‫ف� �اإن هذا من حق م�شر‪ ،‬وحتى على م�شتوى التفاقية ذاتها‪،‬‬ ‫توج ��د �شروط تتي ��ح مراجعتها كل فرة ويج ��وز طلب تعديل‬ ‫بع� ��ض بنوده ��ا بن الطرف ��ن‪ ،‬ومواثي ��ق الأم امتح ��دة تكفل‬ ‫ذل ��ك»‪ ،‬فه ��ل ت�شعى م�ش ��ر اجديدة لتحقيق امطال ��ب ال�شعبية‬ ‫باإزالة اآثار نك�شة النت�شار ال�شاداتي؟‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫ي امقاب ��ل‪ ،‬تعتب الوليات امتحدة اأك ��ب م�صتهلك وم�صتورد للنفط ي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬وت�صكل وارداتها من النفط من اإفريقيا قراب ��ة ال� ‪ %15‬اإي ‪ ،%02‬اأي‬ ‫م ��ا يوازي تقريبا وارداتها من دول ال�ص ��رق الأو�صط‪ ..‬ومن امتوقع اأن ترتفع‬ ‫هذه الن�صبة اإى ‪ %25‬خال ال�صنوات ال�صت القادمة‪ ،‬بحيث ت�صتورد الوليات‬ ‫امتح ��دة اأك ��ر من ‪ 077‬مليون برميل م ��ن النفط �صنويا من الق ��ارة ال�صمراء‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا الإطار‪ ،‬فاإن املف النفطي ي اإفريقيا يدخل ي البعد الأمني ل�صيا�صة‬ ‫الطاقة الأمريكي ��ة‪ ،‬وال�صيء نف�صه بالن�صبة لا�صتحواذ على اموارد الطبيعية‬ ‫والأولية‪.‬‬ ‫ال�ص� �وؤال ال ��ذي يطرح نف�ص ��ه‪ ،‬هو‪ :‬كيف مك ��ن اأن ن�صتفيد م ��ن التناف�ض‬ ‫ال�صر� ��ض بن ال�ص ��ن والولي ��ات امتحدة؟‪ ،‬وكي ��ف نعظم مطالبن ��ا واأهدافنا‬ ‫و�صراكاتن ��ا ما ي�صم ��ن التنمية ام�صتدام ��ة مجتمعاتنا‪ ،‬والق�ص ��اء على الفقر‬ ‫(اجوع) والأمرا�ض امتوطنة‪ ،‬والأمية الرقمية والتكنولوجية؟‪ ..‬واأخرًا‪ ،‬ما‬ ‫هي اآليات ام�صاركة الفعلية ي مياد العومة البديلة؟‬ ‫يقول اخبر ي ال�ص� �وؤون ال�صينية فيليب ري�صاي موؤلف كتاب الهجوم‬ ‫ال�صين ��ي ي اإفريقيا على ل�صان الأوروبين‪ :‬ه ��ل ينبغي التباكي على النفوذ‬ ‫ال�صائع اأم الت�ص ��دي للهجوم ال�صيني القادم بثبات؟‪ ..‬هذا ال�صوؤال‪ ،‬قد يغري‬ ‫الدول العربية خا�صة دول جل�ض التعاون اخليجي‪ ،‬للتفكر بجدية ي كيفية‬ ‫ال�صتفادة الق�صوى من القارة ال�صمراء‪ ،‬خا�صة اأن العومة القت�صادية م تكن‬ ‫يوما ولن تكون باجاه واحد‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫الطائف‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«إليسا» وفرق‬ ‫المامتين‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫عندم ��ا كان ��ت اأمتن ��ا اأمة را�ض ��دة‪ ،‬اأفراده ��ا الذين يعقل ��ون اأكر‬ ‫عدد ًا‪ ،‬كان الكلم الذي ت�ضري به الركبان حينها « لو لو املمة �ضاد‬ ‫النا�ض ك ُله ُم ‪ /‬اجو ُد يفق ُر والإقدام ُ‬ ‫قتال « ولكن الكلم الذي ت�ضري‬ ‫ُ‬ ‫به الركبان ي اأمتنا هذا الوقت « لو ل املمة يا هوى لو ل املمة ‪/‬‬ ‫لف ��رد جناح ��ي على الهوى زي اليمامة « ‪ ،‬فهل ل حظت الفرق ؟ لذلك‬ ‫كن ��ا حرم ��ن ي امجم ��ل العام بغ� ��ض النظر عن بع� ��ض ال�ضطحات‬ ‫الت ��ي م يخ � ُ�ل منه ��ا تاأريخ اأي ح�ض ��ارة مرت اأو هي قائم ��ة ‪ ،‬واليوم‬ ‫ت ��رى عدد م�ضاه ��دات اخزعبلت على «يوتيوب» مث ًل ‪ ،‬اأكر مرات‬ ‫من م�ضاهدة �ضيء مفيد و�ضحي!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫اأطفال‪ ..‬وحروق رمضان‬ ‫سحر آل صمع‬

‫يك ��ر ي �ضه ��ر رم�ض ��ان تعر� ��ض الأطف ��ال ح ��روق ي‬ ‫امطاب ��خ‪ .‬وي�ضك ��و كثر من الأطب ��اء من كرة ه ��ذه احالت وعدم‬ ‫ق ��درة ام�ضت�ضفي ��ات عل ��ى ا�ضتيعاب ه ��ذه الأعداد الت ��ي تتزايد ي‬ ‫�ضه ��ر رم�ضان من كل عام مقارنة بال�ضّ ه ��ور الأخرى‪ .‬وهذا الأمر‬ ‫ي�ضتدعي م ّنا درا�ضة هذه الظاهرة وحاولة معاجتها‪.‬‬ ‫الأطف ��ال الذي ��ن تك ��ر اإ�ضاباته ��م باح ��روق ي امطاب ��خ ه ��م‬ ‫الذي ��ن ت ��راوح اأعمارهم ب ��ن ال�ضن ��ة واخم�ض �ضن ��وات‪ ،‬لأنهم ل‬ ‫يدرك ��ون خطورة ه ��ذه امواد احارقة‪ ،‬وكما قي ��ل "ل يفرقون بن‬ ‫اجم ��رة والتم ��رة" ‪ .‬فينبغي على الأمهات اإبعاد امواد احارقة عن‬ ‫متن ��اول اأيدي الأطف ��ال وو�ضع حواجز تبعدهم ع ��ن مواقد النار‪،‬‬ ‫وم�ضادر ال�ضتعال مع حاولة ال�ضرح للطفل ‪ -‬قدر الإمكان ‪ -‬اإن‬ ‫ه ��ذا ام ��كان خطر ومنوع القراب من ��ه‪ .‬لأن اأغلب احروق التي‬ ‫ح ��دث للأطفال تك ��ون ب�ضبب ان�ض ��كاب امواد ال�ضائل ��ة ال�ضاخنة‪،‬‬ ‫مث ��ل القهوة وال�ضاي والزيت وغرها‪ .‬وقد ت�ضبب للأطفال حروقا‬ ‫�ضدي ��دة قد تكون من الدرج ��ة الثانية اأو الثالثة‪ .‬ولعل من الأف�ضل‬ ‫احر�ض على عدم دخول الأطفال امطابخ بتاتا وحاولة اإ�ضغالهم‬ ‫بالألع ��اب ي اإحدى الغ ��رف وجنيبهم اللع ��ب ي امطابخ واأماكن‬ ‫اإعداد الطعام‪.‬‬ ‫ي �ضه ��ر رم�ضان يطول مكوث الأمه ��ات ي امطابخ لإعداد‬ ‫الإفط ��ار‪ ،‬وين�ضغل ��ن بهذا الإع ��داد عن اأطفالهن وع ��ن حمايتهم من‬ ‫الأخط ��ار اموج ��ودة ي امطابخ‪ ،‬وهذا الن�ضغ ��ال غر مرر لأنهن‬ ‫ام�ض� �وؤولت ع ��ن حماية اأطفاله ��ن ي امنازل‪ .‬وكذل ��ك الآباء عليهم‬ ‫ال ��وزر الأكر لأنهم يثقلون كواهل زوجاته ��م باإعداد موائد طويلة‬ ‫وعري�ض ��ة عليه ��ا كل م ��ا ل ّذ وطاب ي وق ��ت ق�ضر‪ ،‬ف� �اإذا ما وجد‬ ‫بع�ض هوؤلء الأزواج الو�ضع على ما ل ي�ضتهون‪ ،‬اأرعدوا واأزبدوا‬ ‫وتوع ��دوا وهددوا بالويل والثبور‪ .‬ول يقدمون اأي خدمات اإل من‬ ‫خ ��لل ام�ضاعدة على الأكل وم�ضاه ��دة التلفاز‪ ،‬وهذا و�ضع �ضلبي‬ ‫عن ��د اأغل ��ب الأزواج‪ .‬ل ��ذا ينبغي عل ��ى الآباء القي ��ام بواجبهم جاه‬ ‫البي ��ت وتقا�ضم الأدوار م ��ع زوجاتهم والنتب ��اه لأطفالهم‪ .‬وك�ضر‬ ‫ثقاف ��ة العي ��ب عند دخول امطب ��خ ‪ .‬فاإن هذا الأم ��ر ل يعيب الرجل‪،‬‬ ‫ولن ��ا ي الر�ض ��ول �ضل ��ى الل ��ه علي ��ه و�ضلم ق ��دوة ح�ضن ��ة فقد كان‬ ‫ي�ضن ��ع طعام ��ه ويخيط ثوبه مع ك ��ره م�ضاغله واهتمام ��ه ب�ضوؤون‬ ‫اأمته‪.‬‬ ‫اأخ ��را‪ ،‬اأمن ��ى اأن تكث ��ف برام ��ج التوعية ي التلف ��از اأو ي‬ ‫اأي و�ضيل ��ة اأخرى‪ ،‬تقدم التوعية للآب ��اء والأمهات مراقبة اأبنائهم‬ ‫وحثه ��م عل ��ى اإبع ��اد الأطف ��ال ع ��ن امطابخ‪ .‬وعل ��ى كيفي ��ة اإ�ضعاف‬ ‫الأطف ��ال اإذا م ��ا تعر�ضوا مثل هذه اح ��روق‪ ،‬لأن اأغلب الأمهات ل‬ ‫يعرف ��ن كي ��ف ي�ضعفن هذه احالت‪ ،‬وبع�ضه ��ن بدل من اأن يخففن‬ ‫اآث ��ار ه ��ذه احروق يزدنها اأما‪ ،‬اأو ي�ضعن عليه ��ا بع�ض امواد التي‬ ‫قد ت�ضاعف وتوؤخر برءها‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫دعوة الملك للتقريب بين المذاهب في ظل الوحدة اإسامية المباركة‬ ‫منذ اأن اأدركللت اأن (علم اللكللام) هو علم‬ ‫ت�ضاحي ‪ -‬وم تكن وظيفته النظر ي تعقيد‬ ‫ّ‬ ‫الأمللور‪ ،‬بل مراقبة وحرا�ضة عقائد ومذاهب‬ ‫ال�ضعوب الإ�ضامية‪ .‬اأذكللر دائما من ي�ضعى‬ ‫اإى ن�ضر احديث عن امذاهب امخالفة فيما‬ ‫هو متولد داخل الدين الإ�ضامي‪ ،‬وكل مذهب‬ ‫من هذه امذاهب ي�ضعى لأن يثبت اأن مذهبه اأو‬ ‫فكرته وحتى حزبه (اإن وجد) هو من �ضميم‬ ‫الللديللن الإ� لضللامللي احلنليللف وبلقليللة امللذاهللب‬ ‫والأفكار هي لي�ضت اأ�ضلية بل (مقلدة) وكاأما‬ ‫نحن نتحدث عن ب�ضاعة اأو منتوج ما‪ ،‬واأنها‬ ‫دخيلة على دين حمد عليه اأف�ضل ال�ضلوات‬ ‫والت�ضليم‪ ،‬وكللل ع�ضو ي كل مذهب ي�ضعى‬ ‫�ضعيه لرجح اأحقية مذهبه ي ال�ضواب‪ ،‬حيث‬ ‫م يكن الفقه املقللارن تكوينه ول الإن�ضاف‬ ‫امذهبي ثقافته‪.‬‬ ‫اإن ح لكللايللة ام للذاه للب والأف ل لكل للار وحلتللى‬ ‫الأحل ل للزاب ي الل لع للام‪ ،‬هللي ح لكللايللة لح للدود‬ ‫لها ول يوجد مللن داخلها مللن ملك احديث‬

‫اإل عللن ن لف ل� لضلله‪..‬هللو ف لقللط على‬ ‫� لضللواب‪ ..‬والآخل للرون خطئون‬ ‫وخل ل لطلل للاوؤون‪ .‬وي اع لت لقللادي‬ ‫ال�ضخ�ضي اأن معاجة اأحدهم اأو‬ ‫اأغلب امذاهب يحتاج اإى مناظرة‬ ‫اإن م تكن مناظرات‪ ،‬وهنا نقول‬ ‫اإن ل لل لم لنللاظللرة ق للواع للد واأداب‬ ‫وقوانن اأف�ضدتها (مع مزيد من‬ ‫الأ�ضف) الع�ضبي ُة والتحيز امذهبي‪ ،‬اإذ يبدو‬ ‫منهم من تلبدت اأ�ضاليبه وطرقه‪ ،‬وم�ضى ي‬ ‫غ ّيه وبهتانه بعيدا لتلتف اأف لكللاره واأقللواللله‬ ‫حول ما طاب له‪ ،‬ويلتقط من اأراء امخالفن‬ ‫بعيدا عللن امعيار واحقيقة‪ ،‬وهللو كاما�ضي‬ ‫ي حقل مليء بالألغام با خارطة للطريق‪،‬‬ ‫والواقع امو�ضوعي يفر�س على الإن�ضان اأن‬ ‫يدافع عن راأيه دون اأن ي�ضيء لآراء ومذاهب‬ ‫الآخللريللن ودون اأن يزعم اأنلله �ضيقدم تعريفا‬ ‫اأو تف�ضرا ف�ضوليا عن مذهب قللراأه ي كتب‬ ‫اخ�ضوم (امذاهب الأخرى)‪ .‬ولبد اأن نعرف‬

‫جميعا اأن لكل مذهب من امذاهب‬ ‫والأفل لك للار والأحل ل للزاب اح للق ي‬ ‫الللدفللاع وترجيح مذهبه‪ ،‬لكن ل‬ ‫ّ‬ ‫ين�ضب نف�ضه �ضارحا‬ ‫حق له ي اأن ّ‬ ‫مدر�ضة واأفكار غره اإل اأن يكون‬ ‫مل ّما اإمللامللا كاما بعلماء وفقهاء‬ ‫وقوانن واأنظمة تلك امذاهب‪.‬‬ ‫اإن من اأ�لضللواأ الللدعللاوى التي‬ ‫�ضادفتها ي حياتي هللي مللن قللوم يللدعللوون‬ ‫ويزعمون اأنهم فللوق كل امذاهب والأحللزاب‬ ‫والأفكار ‪ -‬وهكذا يجب اأن ي�ضدقهم الآخرون‬ ‫ويتبعونهم‪ ،‬بل ويوؤمنون بهم كاأمان القطة‬ ‫العمياء بكل مزاعمهم‪.‬‬ ‫نحن هنا ندعو اأ�ضحاب ال�ضمائر الواعية‬ ‫والأفل لكلللار الل لن ل ّلرة واملخللل�لضللن الل�لضللادقللن‬ ‫واأ�ضحاب الولء والنتماء لدينهم الإ�ضامي‬ ‫احنيف اأن ل ين�ضوا اأو يتنا�ضوا اأنه لخرج‬ ‫لهم اإل بتعدد امذاهب ي الإ�ضام‪ ..‬ويتذكروا‬ ‫ول ين�ضوا اأن الإ�ضام هدف اجميع وهو هدف‬

‫�ضام‪ .‬وباأن اأمة الإ�ضام اأمه واحدة ول‬ ‫ومطلب ٍ‬ ‫يرى غر ذلك اإل (اخارجون) على ملة حمد‬ ‫عليه اأف�ضل ال�ضلوات واأم الت�ضليم‪ ،‬ومن‬ ‫ليهمهم �ضعف الإ�ضام وام�ضلمن‪ .‬نفتخر اأننا‬ ‫بالإ�ضام اأقوياء وندعو اإى كيان واحللد هو‬ ‫كيان (العتدال) ل التطرف ل اإى ال�ضرق ول‬ ‫اإى الغرب بل الو�ضطية‪ .‬وذلك حن دعا خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫حفظه اللللله‪ -‬ي تو�ضيته اإى ملوؤمللر قمة‬‫الت�ضامن الإ�ضامي الذي عقد ي مكة امكرمة‬ ‫موؤخرا‪ ،‬جميع ام�ضلمن ي م�ضارق الأر�للس‬ ‫وملغللاربلهللا لتعميق م�ضرة العمل ام�ضرك‬ ‫وال لت ل� لضللدى للللتلحللديللات ال لتللي تللواجلهلهللا اأمللة‬ ‫الإ�ضام وعلى راأ�ضها الفن امذهبية والطائفية‬ ‫والعرقية‪ .‬فمتى يا اأمة الإ�ضام نتحدث بل�ضان‬ ‫ديللن واحللد‪ ،‬ونلبل ّلي واحللد‪ ،‬وق للراآن واحللد‪ ،‬ي‬ ‫جميع اأرجاء امعمورة؟‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫فرحتنا‪ ..‬فرحتان‬ ‫تعي� للس بادنا احبيبة ه للذه الأيام‬ ‫فرحت للن‪ .‬فالفرح للة الأوى‪ :‬فرح للة عيد‬ ‫الفط للر امب للارك بع للد اأن م للنّ الل لله علينا‬ ‫ب�ضي للام �ضه للر رم�ضان وقيام لله �ضائلن‬ ‫الل لله اأن نك للون م للن ُ ت ُق ِب للل �ضيامه للم‬ ‫وقيامه للم و�ضملته للم رحمت لله وغفران لله‬ ‫والعت للق من نرانه‪ .‬فقد ب ل َلن �ض َلى الله‬ ‫علي لله و�ض َل للم لأمت لله اأن اأيام العي للد اأيام‬ ‫ف للرح و�ضرور‪ ،‬فقد روي ع للن عائ�ضة اأم‬ ‫اموؤمن للن ر�ضي الل لله عنها اأنه للا قالت‪:‬‬ ‫اإن اأب للا بكر دخ للل عليها والنب للي ل �ض َلى‬ ‫الل لله عليه و�ض َل للم ل عنده للا ي يوم فطر‬ ‫اأو اأ�ضح للى‪ ،‬وعندها جاريت للان تغنيان‬

‫قاو َلت به الأن�ض للار ي يوم حرب‬ ‫م للا َت َ‬ ‫بُعاث‪ ،‬فقال اأبو بك للر‪ :‬اأمزمار ال�ضيطان‬ ‫عن للد ر�ضول الله �ض َل للى الله عليه و�ض َلم!‬ ‫فق للال النب للي �ض َل للى الل لله علي لله و�ض َل للم‪:‬‬ ‫" َدعْهما يا اأبا بكر؛ فاإن لكل قوم عيد ًا‪،‬‬ ‫واإن عيدن للا هذا اليوم"‪ .‬وه للذا يفيد اأن‬ ‫الر�ض للول �ض َلى الله علي لله و�ض َلم رخ�س‬ ‫ي اإظه للار الف للرح وال�ض للرور ي اأي للام‬ ‫العي للد ‪ .‬كم للا رخ� للس باللع للب ي ي للوم‬ ‫العيد فق للد اأَ ِذنَ لبع�س الأحبا�س باللعب‬ ‫باح للراب والل ل َد َرق ي ام�ضجد ي يوم‬ ‫عيد‪ ،‬ب للل اإن لله كان يُغريهم به للذا اللعب‪،‬‬ ‫فيق للول لهم‪" :‬دو َنكم يا بن للي اأَ ْرفِدة" اأي‬

‫ال َزمُوا ما اأنتم فيه وعليكم به‪ .‬وقد نظر‬ ‫ر�ضول الل لله ل �ض َلى الله عليه و�ض َلم ل اإى‬ ‫لعبهم ودع للا اأم اموؤمنن عائ�ضة ر�ضي‬ ‫الله عنها اإى النظر اإليهم‪ ،‬فقد روى عن‬ ‫عائ�ضة ل ر�ضي الله عنها ل قالت‪ :‬كان يو ُم‬ ‫عيد يلعب ال�ض للودان بال َد َرق واحراب‪،‬‬ ‫فلما �ضاألتُ ر�ض للول الله ل �ض َلى الله عليه‬ ‫و�ض َلم ل قال‪َ " :‬ت�ضتهن َتنظرين؟" فقلت‪:‬‬ ‫نعم‪ .‬فاأقامن للي وراءه‪ ،‬خدي على خده‪،‬‬ ‫وهو يقول‪" :‬دونكم يا بني اأرفدة" حتى‬ ‫اإذا َمللتُ قال‪" :‬ح�ضبك؟ "قلت‪:‬نعم‪.‬قال‪:‬‬ ‫اذهبي"‪.‬‬ ‫فم للا اأحوجن للا لتب للاع ه للدى نبينا‬

‫باأي للام العيد‪ ،‬واإظهار الف للرح‪ ،‬وال�ضرور‬ ‫به للذه الأيام العظيمة واإدخ للال ال�ضرور‬ ‫والف للرح ي نفو� للس اأبنائن للا واأهلين للا‬ ‫وجع للل بيوتنا حدائق مل للوءة بالفرح‬ ‫وال�ضرورالبهجة ي هذه الأيام امباركه‬ ‫؟ والفرحة الثانية‪ :‬جاح قمة الت�ضامن‬ ‫الإ�ضامي والتي دعا لها خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف للن ‪ -‬حفظه الل لله و�ضدّد خطاه ‪-‬‬ ‫وما قدّمه من خالها من خدمة لاإ�ضام‬ ‫وام�ضلم للن بتوحيد ال�ض للف الإ�ضامي‬ ‫وجدي للد روح التاح للم والتكات للف بن‬ ‫ام�ضلم للن ونزع فتيل الفرق للة والت�ضتت‬ ‫ب للن الب للاد الإ�ضامي للة والتقري للب بن‬

‫امذاه للب الإ�ضامي للة من خ للال الدعوة‬ ‫اإي اإن�ض للاء مرك للز للح للوار و�ضعي لله ‪-‬‬ ‫حفظه الله ‪ -‬اأن تك للون الأمة الإ�ضامية‬ ‫اأموذج للا م للن التكام للل والراب للط‬ ‫والتكات للف يهت للدي باله للدي النب للوي‬ ‫(مث للل اموؤمنن ي تواده للم وتراحمهم‬ ‫وتعاطفه للم مث للل اج�ض للد الواح للد اإذا‬ ‫ا�ضتك للى من لله ع�ض للو تداع للى ل لله �ضائ للر‬ ‫اج�ضد بال�ضهر واحمى) ‪ .‬وي اختام‬ ‫اأقول ‪ :‬دامت اأفراحك يابادنا حت ظل‬ ‫هذه القيادة الر�ضيدة احكيمة ‪.‬‬ ‫محمد حمدي السناني‬

‫تعايش وانفتاح خارج الوطن!‬ ‫من للذ �ضن للوات عمرن للا الأوى ونح للن نعي�س‬ ‫ي دائ للرة �ضيق للة وح للدودة �ضمن وط للن وا�ضع‬ ‫لال �ضني اأعمارنا‬ ‫ومرام للي الأطراف ‪ ،‬نبداأ كاأطف ل ٍ‬ ‫الأوى باللتح للاق مدر�ض للة ابتدائية ت�ضم زماء‬ ‫الدرا�ض للة من نف� للس القرية اأو امدين للة التي ن�ضاأنا‬ ‫وتربين للا فيه للا وهك للذا ي�ض للر بن للا اح للال اإى اأن‬ ‫نتخرج من امرحلة الثانوية بعد اثني ع�ضرة عام ًا‬ ‫درا�ضيل ل ًا نعي�ضه للا مع زم للاء واأ�ضدق للاء يحملون‬ ‫خلفي للات ثقافي للة وديني للة متقارب للة اإن م تك للن‬ ‫متطابق للة ‪ ،‬نق�ض للي ه للذه الفرة مع مك للوّ ن واحد‬ ‫م للن مكون للات ه للذا الوط للن ‪ ،‬نعي� للس ي اأح�ضان‬ ‫قطيفنا الدافئ بكل حب ومودة لكننا نغفل عن مد‬ ‫ج�ضور التوا�ضل م للع اإخوتنا ال�ضباب من مناطق‬ ‫امملكة امختلفة وهو ما مهّد الطريق للمرب�ضن‬

‫الطائفي للن بت�ضوي لله �ض للورة �ضباب‬ ‫القطيف لدى ال�ضباب الآخرين وي‬ ‫الوق للت نف�ضه قد تت�ض للكل انطباعات‬ ‫خاطئ للة لدين للا ع للن مناط للق امملكة‬ ‫امختلف للة ‪ ،‬كل ذل للك ب�ضب للب الفجوة‬ ‫الت للي �ضبّبه للا النغ للاق ب للن اأبن للاء‬ ‫الوط للن ‪ .‬قبل عام ون�ض للف وككثر‬ ‫من �ضباب امملكة‪ ،‬التحقت برنامج‬ ‫خ للادم احرم للن ال�ضريف للن لابتع للاث وغ للادرت‬ ‫لأمري للكا للدرا�ض للة اجامعي للة ‪ ،‬وخ للال وجودي‬ ‫هن للاك‪ -‬ي مدين للة جامعي للة ل تتع للدى م�ضاحتها‬ ‫م�ضاح للة مدين للة الدم للام‪ -‬التقي للت بخلي للط م للن‬ ‫امبتعثن من ختل للف مناطق امملكة خال ت�ضعة‬ ‫�ضه للور وهو ما م يتحق للق خال ت�ضع ع�ضرة �ضنة‬

‫ق�ضيته للا ي امملكة ‪ ،‬ل اأحدث هنا‬ ‫ع للن لق للاءات عابرة فح�ض للب بل عن‬ ‫عاق للات وطيدة ومتين للة ‪ ،‬و بلغتنا‬ ‫الدارجة (�ض للار بي ّنا عي� للس وملح)‬ ‫ول نن�ض للى اأنها كان للت �ضداقات ي‬ ‫الغربة وم للن امع للروف اأن الأ�ضفار‬ ‫تف للرز مع للادن الرج للال‪ ،‬وم للن غ للر‬ ‫تك ّل للف اأ�ضتطي للع الق للول اأن تن للوع‬ ‫ال�ضب للاب وتنوع مذاهبه للم ومناطقه للم ولهجاتهم‬ ‫ه للو ما زاد لقاءاتن للا ورحاتنا حاوة ‪ ،‬واختاف‬ ‫اآرائن للا حول بع�س الق�ضاي للا ال�ضيا�ضية م ي�ضبب‬ ‫اأي قطيع للة اأو خاف بل عل للى العك�س ‪ ،‬كل طرف‬ ‫يح للرم الآخر وي�ضتم للع لوجهة نظ للره ‪ ،‬ل اأعني‬ ‫به للذا الكام اأن الو�ضع مث للاي ماما لكنها احالة‬

‫ال�ضائ للدة الت للي ولاأ�ض للف يغ�س كثر م للن النا�س‬ ‫الط للرف عنه للا ول ُتعط للى اأي تركي للز واهتم للام ‪،‬‬ ‫ي ح للن اأن اأي حادث للة عن اخت للاف مذهبي بن‬ ‫ال�ضب للاب اأو مث للال �ضلبي للتعاي� للس �ضواء كان ي‬ ‫بادن للا اأو ي الغرب للة ن للرى تركيزا �ضدي للدا عليه‬ ‫والبع� للس ياأن� للس ب�ضم للاع مثل ه للذه الأمثلة التي‬ ‫توؤ ّزم الو�ضع وتزيده �ضوء ًا‪.‬‬ ‫كلما ازداد تعاي�س وانفتاح مكونات امجتمع‬ ‫امختلف للة عل للى بع�ضه للا البع� للس قوي للت عاقتها‬ ‫و�ضعبت اإثارة الفن فيم للا بينها ‪ ،‬وكلما تقوقعنا‬ ‫وانغلقن للا �ضه للل عل للى الطائفي للن د� للس �ضمومهم‬ ‫الطائفية و ت�ضتيت امجتمع‪.‬‬ ‫مصطفى المزعل‬

‫سعود الجهني‬

‫مبدعو اأفام ‪ ..‬النقد ليس ترف ًا وشخصياتكم ا تعكس حقيقة الواقع‬ ‫لقد باتت مجوجة اأفام النقد امجتمعي التي‬ ‫تبناها عدد من ال�ضباب اموهوب واأحيان ًا ام�ضروب‪،‬‬ ‫فالنقد لي�س مهنة من ل مهنة له‪ ،‬والتنكيل واجراح‬ ‫وو�ضع الإ�ضبع على اجرح لي�س بالأمر ال�ضعب‪،‬‬ ‫ال�ضعوبة تتمحور ي اإيجاد حلول منطقية تقي‬ ‫م�ضاهدنا �ضوءات واقعنا‪ ،‬كما اأن هذا ال�ضخ الهائل‬ ‫لهذه الأفللام مع الإطالة والتمطيط الذي ل اأجد له‬ ‫م�ضوغ ًا ل يزيد الو�ضع حقيقة اإل �ضوءا ‪.‬‬ ‫اأفام النقد امجتمعي اأ�ضيبت بلوثة الكوميديا‬ ‫املحللليللة‪ ،‬اأ� لض لنللان متقدمة وث للوب متهالك و�ضعر‬ ‫م�ضطرب وكر�س مرهل‪ ،‬وهم بذلك ي�ضوقون �ضورة‬ ‫مطية مغايرة عن حقيقة الن�ضق احقيقي للمجتمع‬ ‫الذي ل مثل اأ�ضحاب الكركرات الآنف ذكرها اإل‬ ‫ن�ضبة �ضئيلة ل تكاد ترى بالعن امجردة ي حن اأن‬ ‫ال�ضواد الأعظم هو من يهتم بزيه وهندامه واأ�ضنانه‬

‫ومظهره وطريقة حديثة‪.‬‬ ‫ليعلم اجميع اأ�ضحاب الأفللام‬ ‫واأ�لضلحللاب مقاطع اليوتيوب �ضواء‬ ‫كانت نقدية اأو تر�ضيدية اأو وعظية‬ ‫اأنهم يقتلون امللادة التي بن اأيديهم‬ ‫ب�ضبب ط للول وق للت ال لعللر�للس‪ ،‬هللم ل‬ ‫يفهمون اأو ل يللريللدون اأن يفهموا‬ ‫اأن وقتي ثمن جللد ًا ل ي�ضمح ي اإل‬ ‫بلثللواي م لعللدودة فقط كللي اطلع على حتوى ما‬ ‫لديكم‪.‬‬ ‫اأيها اموهوب ف�ض ًا‪ ،‬لديك فكرة‪ ،‬لديك موعظة‪،‬‬ ‫لديك روؤيللة‪ ،‬اأرجللوك اأن تقولبها ي قالب خت�ضر‬ ‫يجعل ام�ضاهد هو من يقرر جودة الب�ضاعة‪.‬‬ ‫التكرار والإطالة ي عر�س الفكرة اأجهز لاأ�ضف‬ ‫على عديد من الأعمال والأفام والكلمات ومن اأراد‬

‫النجاح باأمر الله لأي منتج له فليعمل‬ ‫على اأن يكون ق�ضر ًا كي يلقى القبول‬ ‫والنجاح وعللدم الت�ضجر على الأقللل‬ ‫وهللذا اأحللد مللراتللب النجاح لأي عمل‬ ‫بالن�ضبة ي‪.‬‬ ‫نعم ل نت�ضجر من �ضوء العمل اأو‬ ‫اإتقانه اأو اإخراجه اأو موؤثراته مادام‬ ‫خ لتللز ًل‪ ،‬وه للذا الأم للر مللربللوط بعدم‬ ‫الت�ضجر مللادام الخ لتللزال هللو �ضيد امللوقللف وهللذا‬ ‫يجهله الكثر من رواد تلك الأفللام التي اأ�ضبحت‬ ‫مرتع ًا لا�ضتعرا�س والكوميديا النتنة‪.‬‬ ‫�ضناعة الأفللام فن وموهبة واإدارة كالإعان‬ ‫لوان م لعللدودة يلطللرح ر�ضالته بكل‬ ‫اللتلجللاري ي ث ل ٍ‬ ‫و�ضوح و�ضغف واإن�ضات من قبل ام�ضتقبل وتقوم‬ ‫عليه �ضركات عظمى وي�ضرف عليها اأكللادمليللون‬

‫واأ� لضللاتللذة ي ال لعللاقللات ال�ضخ�ضية والنف�ضية‬ ‫ولجال اأو حيّز لاجتهادات الفردية مهما تقبلناها‬ ‫اإبان ن�ضاأتها‪ ،‬هذا ي الدول الكرى‪ ،‬ونحن ل نقل‬ ‫عنهم اإمكانات ومواهب وقدرات علمية‪ ،‬فهل يرك‬ ‫�ضباب الأف للام اجتهاداتهم اممجوجة واملكللرورة‬ ‫ويرمون ي ح�ضن البيئة اخ�ضبة التي ت�ضم كل‬ ‫الأطياف العلمية والهند�ضية والنف�ضية التي ت�ضمن‬ ‫باأمر الله احد الدي من جاح العمل واإي�ضاله لنا‬ ‫دون خفة دم‪ ،‬كثر منا ليتقبلها اأو ي�ضت�ضيغها ‪.‬‬ ‫وام�ضاهد اليوم يقول‪ :‬م اأعد اأتابع اأي فيلم اأو‬ ‫م�ضهد يزيد عن دقيقة ول مكن اأن اأقوم بتحميله‪،‬‬ ‫واليوم دقيقة وغللد ًا قد يكون اأقللل من ذلللك بكثر‪،‬‬ ‫فوقتي ثمن ولن اأبيعه بثمن بخ�س واأ�ضحي به من‬ ‫لي�ضتحق‪.‬‬ ‫ياسر السويّد‬


                                            

                                

                               

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺭﺋﻴﺲ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬ ‫ﺑﻬﺠﻮﻡ ﺻﺎﺭﻭﺧﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬

                                17 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻜﺜﻒ ﻗﺼﻔﻬﺎ ﻷﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﺗﻮﻗﻊ ﻣﺰﻳﺪ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻣﺎﺭ‬

‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻛﺎﺕ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺛﻠﺜﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬                        %60                                %50            

                                                              



‫ﻷﺳﺮ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﻔﺔ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻟﻴﺮﺓ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻴﻬﺎ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻳﻘﺪﻡ ﹴ‬

‫ ﺷﻬﻴﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﺍﺭﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﻀﻤﻴﺔ ﻗﺮﺏ ﺩﻣﺸﻖ‬56                                                        

          100                              25                            

                                                                    



 

                    16 

             





               56                                          

      2157       2010  %99   1991      25   1979    1955   19951991                         2010   

‫ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﺪﻳﻦ ﺧﻄﻒ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻭﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﻤﻨﻈﻤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﺘﺤﺮﻙ‬

‫ﻣﻘﺘﻞ ﺷﺨﺼﻴﻦ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺳﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴ ﹼﻨﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻮﻳﻴﻦ ﺑﺸﻤﺎﻝ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬                                                                  

 15                               36                                       

                                      35            15          17      

‫ ﺁﺧﺮ‬..‫ﻣﻴﻠﻴﺲ ﺯﻳﻨﺎﻭﻱ‬ ‫ﺇﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ ﺇﺛﻴﻮﺑﻲ‬

                                                 




‫بوتفليقة يغازل‬ ‫المغرب‪ ..‬ويؤكد‬ ‫عزم الجزائر تمتين‬ ‫العاقات بين البلدين‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫�سكل ��ت الر�سال ��ة الت ��ي بع ��ث به ��ا الرئي� ��س اجزائ ��ري‬ ‫عبدالعزي ��ز بوتفليق ��ة‪ ،‬للمل ��ك حم ��د ال�ساد� ��س منا�سبة عيد‬ ‫اجلو�س وذكرى ثورة املك وال�سعب‪ ،‬اهتماما من قبل امحللن‬ ‫الذي ��ن راأوا فيها انفراجة قريبة لاأزم ��ة ال�سامتة بن البلدين‪،‬‬ ‫قب ��ل حل ��ول موعد موؤمر قمة اح ��اد امغرب العرب ��ي التي دعا‬ ‫اإليها الرئي�س التون�سي من�سف امرزوق‪.‬‬ ‫واأك ��د الرئي� ��س اجزائ ��ري‪ ،‬عبدالعزيز بوتفليق ��ة‪ ،‬عزمه‬ ‫«الرا�س ��خ ي مت ��ن العاقات والتع ��اون وح�س ��ن اجوار مع‬ ‫امغ ��رب»‪ ،‬م�سيفا اأن هذه امنا�سبة «�سانح ��ة للتاأمل ي ما�سينا‬ ‫ام�سرك وا�ستخا� ��س العر منه» حيث اأن «ال�سعب اجزائري‬

‫ي�سه ��د على ت�سامن ��ه القوي وتاحم ��ه ي ذلك الي ��وم من �سنة‬ ‫‪ 1955‬م ��ع جدك ��م امنعم قائد ملحمة احرية واا�ستقال املك‬ ‫حمد اخام�س طيب الله ثراه ومع �سقيقه ال�سعب امغربي ي‬ ‫ن�سالهما ام�سرك من اأجل ا�سرجاع ال�سيادة واانعتاق»‪.‬‬ ‫واعت ��رت م�س ��ادر «ال�س ��رق» اأن العب ��ارات امت�سمنة ي‬ ‫ر�سال ��ة التهنئ ��ة‪ ،‬ا تعدو اأن تكون جام ��ات ديبلوما�سية‪ ،‬اأن‬ ‫اخاف ��ات ب ��ن البلدي ��ن‪ ،‬ا تخف ��ى على اأح ��د‪ ،‬عل ��ى الرغم من‬ ‫حاوات التقارب التي ت�سعى اإليها احكومة امغربية اجديدة‪،‬‬ ‫الت ��ي يقودها حزب العدالة والتنمية ااإ�سامي‪ ،‬حيث م القيام‬ ‫بزي ��ارات عدة ي حاولة لتك�سر اجم ��ود‪ ،‬فيما ترى اأطراف‬ ‫اأخ ��رى اأن الرئي�س اجزائ ��ري‪ ،‬يريد اإر�س ��ال خطاب م�سمونه‬ ‫اأن ب ��اده مت�سبث ��ة بح�سن اج ��وار‪ ،‬واأنها ا تري ��د اإثارة امزيد‬

‫من القاق ��ل وام�ساكل مع اجارة امغرب‪ ،‬عل ��ى خلفية امواقف‬ ‫اجزائرية من ق�سية ال�سحراء امغربية‪ .‬و�سكلت الت�سريحات‬ ‫ااأخرة‪ ،‬م�سوؤوي البلدين حول فتح احدود الرية ت�ساربات‬ ‫عميق ��ة‪ ،‬اأظه ��رت حجم التباع ��د ال�سيا�سي ب ��ن الطرفن‪ ،‬حيث‬ ‫جددت اجزائر رف�سها فتح احدود الرية مع امغرب‪ ،‬واعترت‬ ‫اأن ذلك لي�س مطروحا ي الوقت الراهن ي اأجندتها ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫معت ��رة اأن اإعادة فتح احدود رهن بتطور العاقات الثنائية‪،‬‬ ‫وفق ت�سري ��ح لوزير اخارجية اجزائري م ��راد مدل�سي‪ ،‬فيما‬ ‫كان رد رئي�س الديبلوما�سي ��ة امغربية �سعد الدين العثماي اأن‬ ‫باده لن ت�ستجدي فتح احدود‪ .‬وي�سهد البلدان �سباقا حموما‬ ‫ح ��ول الت�سلح حيث ذكرت التقارير اأن العملية تدخل ي �سياق‬ ‫اا�ستع ��دادات م ��ا هو اأ�س ��واأ‪ ،‬خا�سة ي ظل ا�ستم ��رار وحدات‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫تونس‪ :‬حزب التحرير السلفي يهاجم التحالف الحاكم‬ ‫ويصف النظام الجمهوري بـ «الكافر الخبيث»‬ ‫تون�س ‪ -‬علي القربو�سي‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران تعيد‬ ‫فتح الجرح‬ ‫العراقي‬ ‫اإن�ك��ار «علي امو�سوي»‬ ‫ام � �ت � �ح � � ّدث ب ��ا�� �س ��م «ن� � ��وري‬ ‫ام��ال�ك��ي» م��ا ت�ق� ّدم��ه احكومة‬ ‫ال� �ع ��راق� � ّي ��ة م ��ن م �� �س��اع��دات‬ ‫ج� ّم��ة لإي� ��ران ل��ال�ت�ف��اف على‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬ل ينفي‬ ‫ت��و ّرط الأوى بتهريب النفط‬ ‫الإي� � � � ��راي اإى الأ� � �س � ��واق‬ ‫ال � �ع� ��ام � � ّي� ��ة‪ ،‬خ ��ا�� �س ��ة واأن‬ ‫اإي� � ��ران ب��ات��ت ت���س�ي�ط��ر على‬ ‫ال�ك�ث��ر م��ن م�ف��ا��س��ل ال��دول��ة‬ ‫ال �ع��راق � ّي��ة‪ .‬ول�ي����س اأدل على‬ ‫ذلك كالتزام ال�سمت امطبق‬ ‫م��ن ق�ب��ل ح�ك��وم��ة «ام��ال �ك��ي»‬ ‫اأم��ام الت�سريحات الر�سم ّية‬ ‫الإي��ران� ّي��ة لقائد فيلق القد�س‬ ‫ال� �ت ��اب ��ع ل �ل �ح��ر���س ال� �ث ��وري‬ ‫«ق��ا��س��م � ُ��س�ل�ي�م��اي» بتاأكيده‬ ‫«�سيطرة اإي��ران على العراق‬ ‫وجنوب لبنان»‪.‬‬ ‫وبعد الإع��ان ال�سريح‬ ‫م� ��ن ق �ب ��ل ك� ��ل م� ��ن «ج � ��اد»‬ ‫و«اأب � �ط � �ح� ��ي» م ��دي ��ر م�ك�ت��ب‬ ‫ال��رئ�ي����س الإي � ��راي ال�سابق‬ ‫خ��ام��ي «ب��ال��دع��م الإي � ��راي‬ ‫لأم��ري �ك��ا وم���س��اع��دت�ه��ا على‬ ‫اح�ت��ال ك��ل م��ن اأفغان�ستان‬ ‫وال � �ع� ��راق»‪ ،‬ت��وغّ �ل��ت اإي� ��ران‬ ‫ي ال �ع��راق وح� ّق�ق��ت الكثر‬ ‫م ��ن ام �ك��ا� �س��ب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‬ ‫والق �ت �� �س��ادي��ة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫ن �ك �ب��ات ال �� �س �ع��ب ال �ع��راق��ي‪.‬‬ ‫وي � �وؤك� ��د ذل� ��ك ق� �ي ��ام اإي � ��ران‬ ‫ب ���س�ف �ق��ات ال �ن �ف��ط ال �ع��راق��ي‬ ‫وت� ��زوي� ��ر ال � ُع �م �ل��ة واإف � � ��راغ‬ ‫ال�ب�ن��وك م��ن ال� ُع�م�ل��ة ال�سعبة‬ ‫وحويلها اإى اإي��ران‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى ال�ه�ي�م�ن��ة ع �ل��ى ع��ائ��دات‬ ‫العتبات مدينتي «النجف»‬ ‫و«كرباء»‪ ،‬وت�سويق احر�س‬ ‫الثوري للمخ ّدرات ي العراق‬ ‫وا�ستخدام الأخ��رة كج�سر‬ ‫ل�ت�ه��ري��ب ال �ن �ف��ط وال�ب���س��ائ��ع‬ ‫وامخ ّدرات‪ ،‬وخا�سة حويل‬ ‫ال �ع��راق اإى حطة ترانزيت‬ ‫ل�ستقبال امرتزقة اأو اإع��ادة‬ ‫توزيعهم ي الدول العربية‪.‬‬ ‫ورغ� � � � ��م اأن ال� �ن� �ف ��وذ‬ ‫الإي � � ��راي ي ال� �ع ��راق ب��ات‬ ‫م �ك �� �س��وف � ًا ل�ل�ج�م�ي��ع‪ ،‬ي�اأت�ي�ن��ا‬ ‫«مارتن دمي�سي» قائد اأركان‬ ‫اجي�س الأم��ري�ك��ي بت�سريح‬ ‫غ ��ري ��ب ب �ق��ول��ه اأن «اإي � � ��ران‬ ‫ت�سعى لتو�سيع ن�ف��وذه��ا ي‬ ‫العراق مع تدهور الأو�ساع‬ ‫ي �سوريا»!! متنا�سي ًا مدى‬ ‫ان �ت �م��اء اح �ك��وم��ة ال �ع��راق �ي��ة‬ ‫اح ��ال� �ي ��ة لإي� � � ��ران وو� �س��ف‬ ‫العديد «لنوري امالكي» بابن‬ ‫الدار حن التقى الأخر بكل‬ ‫م��ن «خامنئي» و«ج ��اد» ي‬ ‫طهران وتعمد اإيران عدم رفع‬ ‫العلم العراقي خلفه‪ ،‬و�سمت‬ ‫«امالكي» على اإهانة اإيران له‬ ‫وللعراق امنكوب‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫ع�سكري ��ة جزائري ��ة ي تدريب ق ��وات من جبه ��ة البولي�ساريو‬ ‫الت ��ي اأعلن قادتها اأنهم يخططون للع ��ودة اإى حمل ال�ساح ي‬ ‫وجه امغرب‪ .‬ويرى مراقب ��ون حدثت اإليهم «ال�سرق» اأن القمة‬ ‫امغاربية امرتقبة ي تون�س‪ ،‬هي الكفيلة بالتقريب بن وجهات‬ ‫نظ ��ر البلدين بعيدا عن امجام ��ات الديبلوما�سية التي حملها‬ ‫ر�سائ ��ل التهاي بن قيادتي اجزائر وامغرب‪ .‬وتعتر احدود‬ ‫الرية بن امغرب واجزائر من احدود القليلة ي العام التي‬ ‫ما زال ��ت مغلقة‪ ،‬وامفارقة اأن اح ��دود اجوية مفتوحة وهناك‬ ‫رح ��ات وا توج ��د تاأ�سرة مواطني البلدي ��ن‪ .‬وكان امغرب قد‬ ‫اتخ ��ذ ق ��رار اإغاق هذه اح ��دود موؤقتا ع ��ام ‪ 1994‬ي اأعقاب‬ ‫اعت ��داء اأطل� ��س اأ�سن ��ي ااإرهاب ��ي‪ ،‬لك ��ن اجزائر ق ��ررت احقا‬ ‫اإغاقها نهائيا‪.‬‬

‫تعود ام�ساألة امتعلق ��ة ما ي�سور على‬ ‫اأن ��ه �س ��راع اإ�سام ��ي علم ��اي ي تون� ��س‬ ‫اإى �ساح ��ة اجدل ااجتماع ��ي وال�سيا�سي‬ ‫التون�س ��ي ي امرحلة اانتقالي ��ة التي تلت‬ ‫اإ�سق ��اط نظ ��ام الرئي� ��س ال�سابق ب ��ن علي‪.‬‬ ‫ذل ��ك اأن تون� ��س ت�سه ��د �سراع ��ات ختلف ��ة‬ ‫بن ختل ��ف الق ��وى ال�سيا�سي ��ة وام�سالح‬ ‫ااقت�سادي ��ة وحت ��ى العقائ ��د الفكرية التي‬ ‫يحتويها ال�سعب التون�سي‪.‬‬ ‫وع ��اد اج ��دل بعد موج ��ة احتجاجات‬ ‫اجتماعي ��ة عمت عديدا م ��ن امحافظات على‬ ‫خلفي ��ات متعلق ��ة بالتنمي ��ة والت�سغيل‪ ،‬كما‬ ‫عاد على خلفية ما تقول امعار�سة التون�سية‬ ‫اأنها اعتداءات التيار ال�سلفي ي تون�س على‬ ‫احريات ااجتماعية وال�سيا�سية والثقافية‬ ‫ي الباد بهدف «تغير مط عي�س امجتمع‬ ‫التون�س ��ي»‪ ،‬اإا اأن امتغ ��ر ه ��ذه ام ��رة هي‬ ‫اأن ال�سلفي ��ن جح ��وا ي تكوي ��ن اأح ��زاب حرك ��ة النه�س ��ة ااإ�سامي ��ة‪ ،‬الت ��ي انتقدها‬ ‫وهيئ ��ات �سيا�سي ��ة قانوني ��ة بحك ��م قانون احزب ب�س ��دة قائا « لق ��د وثق بع�سكم ي‬ ‫ااأحزاب ي تون� ��س‪ ،‬واأنهم اأ�سبحوا رقما من اأح�سنوا بهم (حزب النه�سة) الظن اأنهم‬ ‫على ال�ساحة ال�سيا�سية التون�سية له اأتباعه �سيحكمون ��ا بااإ�س ��ام‪ ..،‬وه ��ا اأنت ��م ترون‬ ‫داخل فئات متعددة ي امجتمع‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه ااأي ��ام اأنه ��م عزم ��وا اأمره ��م على‬ ‫ااحتف ��اظ بالنظ ��ام اجمه ��وري معر�سن‬ ‫اإعرا�س ًا عن نظام رب العامن»‪.‬‬ ‫هجوم على اائتاف احاكم‬ ‫واعت ��ر اأن النظ ��ام اجمه ��وري ه ��و‬ ‫وو�س ��ف ح ��زب التحري ��ر ال�سلفي ي‬ ‫تون� ��س ي بي ��ان ل ��ه اأم� ��س ااأول‪ ،‬النظ ��ام «تكري� ��س لفك ��رة �سي ��ادة ال�سع ��ب ال�سال ��ة‬ ‫اجمهوري باأنه «كافر خبيث حارب ااإ�سام وامُ�سل ��ة‪ ،‬با�ستب ��دال اخبي ��ث وه ��و جور‬ ‫و ام�سلم ��ن»‪ ،‬ج ��ددا الدع ��وة اإى اإقام ��ة ااأنظم ��ة‪ ،‬م ��كان الطيب وهو ع ��دل ااإ�سام‬ ‫ورحمة رب العامن»‪.‬‬ ‫«اخافة الرا�سدة»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ح ��زب التحري ��ر ي بيان ��ه‪،‬‬ ‫و �س � ّ�ن ح ��زب التحرير هجوم� � ًا عنيف ًا‬ ‫على اائتاف ال�سيا�س ��ي ي تون�س بقيادة اأن»النظ ��ام اجمه ��وري الكاف ��ر ه ��و �سبب‬

‫واجمه ��ور بالتعب ��ر عما يعتقده م ��ن اآراء‬ ‫واجاه ��ات‪ ،‬م ��ع التفري ��ق ب ��ن احق ��وق‬ ‫ال�سيا�سي ��ة و ح ��ق العم ��ل النقاب ��ي و ب ��ن‬ ‫«اعت ��داءات اجماعات الدينية امت�سددة ي‬ ‫تون�س»‪.‬‬ ‫وياأتي هذا بعد تك ��رر ااعتداءات على‬ ‫ع ��دد م ��ن الفعالي ��ات الثقافي ��ة واحقوقية‪،‬‬ ‫ي ااأ�سب ��وع ااأخ ��ر‪ ،‬م ��ن قب ��ل عنا�س ��ر‬ ‫�سلفية ا�ستخدم ��ت القوة ي مواجهاتها مع‬ ‫ام�ساركن‪.‬‬

‫اعتداءات متبادلة‬

‫�سلفيون بعد �ساة العيد ي تون�س‬

‫الباء الذي اأ�ساب العام»‪.‬‬ ‫ودعا ام�سلم ��ن اإى اأن «اأموا طاعتكم‬ ‫لربك ��م ب� �اأن تعمل ��وا معن ��ا لو�س ��ع ااإ�سام‬ ‫ونظ ��ام رب العامن مو�س ��ع التنفيذ باإقامة‬ ‫اخاف ��ة الرا�س ��دة عل ��ى منه ��اج النب ��وة‪،‬‬ ‫واأن تنب ��ذوا النظ ��ام اجمه ��وري الكاف ��ر‪،‬‬ ‫وتعر�سوا عن الدولة امدنية العلمانية التي‬ ‫ُظلمتم ي ظلها عقود ًا»‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ح ��زب التحري ��ر ح�س ��ل‬ ‫على تاأ�س ��رة العمل القانوي من ال�سلطات‬ ‫الر�سمي ��ة التون�سي ��ة ي‪ 17‬يوليو‪ ،‬ليكون‬ ‫بذل ��ك احزب ال�سلفي الث ��اي الذي يح�سل‬ ‫على ترخي�س قانوي ي تون�س بعد حزب‬ ‫جبهة ااإ�ساح‪.‬‬

‫امعار�سة ترف�س‬ ‫مار�سة ال�سلفين‬

‫(ال�سرق)‬

‫و ي امقاب ��ل‪ ،‬ف� �اإن اأح ��زاب امعار�سة‬ ‫ي تون� ��س ب�سقيه ��ا اللي ��راي والي�ساري‬ ‫اإ�سافة اإى قوى ومنظمات حقوقية ونقابية‬ ‫غر حكومية م ��ن امجتمع امدي التون�سي‬ ‫تك ��رر دعوته ��ا ال�سلط ��ات التون�سي ��ة اإى‬ ‫«اتخاذ اإج ��راءات قانونية �سارمة للحد من‬ ‫ج ��اوزات اجماع ��ات ال�سلفي ��ة امت�س ��ددة‬ ‫ي تون� ��س»‪ .‬كم ��ا تدعو هذه ااأط ��راف اإى‬ ‫�س ��رورة اأن تب�سط ال�سلطات التون�سية من‬ ‫�سيطرتها ااأمنية داخ ��ل الباد‪ ،‬ما ي�سمن‬ ‫تعزيز دوره ��ا ي �سيانة احري ��ات العامة‬ ‫والفردية‪ ،‬وم�ساءل ��ة كل من يهدد حق الفرد‬

‫يذك ��ر اأنه ي ليلة اخمي� ��س امن�سرم‪،‬‬ ‫هاجم نحو مائتي �سلفي م�سلحن بال�سيوف‬ ‫واله ��راوات واحج ��ارة مهرج ��ان «ن�س ��رة‬ ‫ااأق�س ��ى» مدين ��ة بن ��زرت احتجاج ��ا على‬ ‫ح�س ��ور ال�سج ��ن اللبن ��اي ال�ساب ��ق ي‬ ‫اإ�سرائي ��ل �سم ��ر القنط ��ار‪ ،‬ال ��ذي اتهم ��وه‬ ‫بتاأييد نظام الرئي�س ال�سوري ب�سار ااأ�سد‪،‬‬ ‫ما اأ�سفر عن اإ�سابة اأربعة اأ�سخا�س بينهم‬ ‫�سابط اأمن‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة بنزرت اأي�س ��ا‪ ،‬احتج عدد‬ ‫م ��ن امح�سوب ��ن على التي ��ار ال�سلف ��ي يوم‬ ‫ااأحد �سد هجمات قال ��وا اإ ّنهم تعر�سوا لها‬ ‫على اأيدي «جموعة م�سلحة»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وذكرت تقاري ��ر اإعامي ��ة اأن «عددا من‬ ‫ال�سب ��اب املتح ��ن كان ��وا تعر�س ��وا �سباح‬ ‫اأم� ��س اإى اعت ��داء من قب ��ل جموعة حمل‬ ‫اأ�سلح ��ة بي�س ��اء مبا�سرة بع ��د انتهائهم من‬ ‫اأداء �س ��اة العي ��د»‪ ،‬واأ ّنه ّ‬ ‫م نق ��ل م�سابن‬ ‫اإى م�ست�سفى حبيب بوقطفة بعد تعر�سهم‬ ‫اإ�سابات باأ�سلحة بي�ساء اأمام ام�سجد دون‬ ‫اأن يتدخل رجال ااأمن‪.‬‬

‫الكعك والفسيخ أبرز الحاضرين في عيد الغزيين‬

‫أطفال غزة بين ألعابهم البسيطة‪ ..‬وا يستطيعون دخول الماهي الحديثة‬ ‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �سرخ‬ ‫يعي� ��س الغزي ��ون تناق�سا ي‬ ‫كل حياته ��م حت ��ى ي احتفاله ��م‬ ‫بالعي ��د‪ ،‬فم ��ن الكع ��ك اإى الف�سيخ‪،‬‬ ‫ومن امراجي ��ح اإى لعبة «احرب»‪،‬‬ ‫وم ��ن �ساح ��ات امخيم ��ات الفقرة‬ ‫اإى مدينة اماهي احديثة التي ا‬ ‫يعرفها اإا ااأغنياء‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» ب ��داأت رحلته ��ا م ��ع‬ ‫اأجواء العيد «امتناق�سة» من خيم‬ ‫ال�ساط ��ئ اأكر خيم ��ات الاجئن‬ ‫ي مدين ��ة غ ��زة‪ ،‬ي كل �س ��ارع اأو‬ ‫زقاق من اأزقة امخيم يقابلك طوفان‬ ‫من ااأطف ��ال من ختل ��ف ااأعمار‪،‬‬ ‫بحثهم ع ��ن فرحة العيد هي العامل‬ ‫ام�سرك بينهم‪ ،‬واختلف كل فريق‬ ‫منهم عن التعبر عنه‪ ،‬فمن مراجيح‬ ‫«اأبو ج ��ال» التي ا يوجد �سخ�س‬ ‫م ��ن �س ��كان امخي ��م م يركبه ��ا ي‬ ‫طفولت ��ه‪ ،‬وتهتم بها الفتي ��ات اأكر‬ ‫م ��ن الفتي ��ة‪ ،‬الذين يف�سل ��ون لعبة‬ ‫اأخ ��رى يدخ ��رون له ��ا م�سروفه ��م‬ ‫طوال �سه ��ر رم�سان‪ ،‬م�ساف ��ا اإليه‬ ‫ما تي�سر م ��ن العيدي ��ة‪ ،‬ليح�سروا‬ ‫اأنف�سه ��م م ��ا ا�ستطاعوا م ��ن قوة‬

‫للعبة «احرب»‪.‬‬ ‫قواع ��د اللعب ��ة معروف ��ة‬ ‫للجمي ��ع‪ ،‬طرف ��ان اأحدهم ��ا مث ��ل‬ ‫الع ��رب‪ ،‬وااآخ ��ر مث ��ل اليه ��ود‪،‬‬ ‫و�ساح ��ة امعرك ��ة واإن كان ��ت ي‬ ‫احقيق ��ة ي خي ��م ال�ساط ��ئ‪ ،‬اإا‬ ‫اأنه ��ا ي خي ��ال ااأطف ��ال ي خيم‬ ‫جن ��ن‪ ،‬ال ��ذي اأ�سبح ملهم ��ا لكثر‬ ‫م ��ن األع ��اب ااأطف ��ال الفل�سطينين‬ ‫بع ��د معركته ال�سه ��رة‪ ،‬وامنت�سر‬ ‫ي كل ااأح ��وال ه ��م فري ��ق العرب‬ ‫الذي ��ن يج ��ب اأن ينال ��وا ق�سما من‬ ‫الهزمة عندما يلعب ��وا دور اليهود‬ ‫ي امرحلة التالية من اللعبة‪.‬‬ ‫نرك ااأطفال لنتوغل اأكر ي‬ ‫حواري واأزقة امخيم‪ ،‬هنا تتداخل‬ ‫الطرقات وتتداخل الروائح ب�سكل‬ ‫ح ��اد‪ ،‬روائح كع ��ك العي ��د بنكهاته‬ ‫امختلفة‪ ،‬وروائح الف�سيخ النفاذة‪،‬‬ ‫فعل ��ى مائدة العيد يجب اأن يجتمع‬ ‫ااثن ��ن‪ ،‬احل ��و وامال ��ح‪ ،‬كما هي‬ ‫حياةالفل�سطينين‪.‬‬ ‫احاج ��ة اأم اأحم ��د اأ�س ��رت اأن‬ ‫تق ��دم ل� «ال�س ��رق» من كعكه ��ا الذي‬ ‫عمل ��ت عل ��ى م ��دار يوم ��ن كاملن‬ ‫ه ��ي وبناته ��ا اإع ��داده قدمت ��ه لنا‬

‫طفل يلهو ببندقيته ي خيم ال�ساطئ‬

‫(ال�سرق)‬

‫لعبة العرب واليهود ي �سوارع خيم ال�ساطئ‬

‫وزينته بال�سكر وه ��ي تقول‪« :‬نعد‬ ‫ي كل ع ��ام الكع ��ك وامعم ��ول فهو‬ ‫جزء من الراث الفل�سطيني اممتد‬ ‫اإى ما قبل الهجرة‪ ،‬لكن ال�سنة كان‬ ‫الو�س ��ع �سعب ��ا بعد اختف ��اء اأغلب‬ ‫امواد الت ��ي ي�سنع منها الكعك بعد‬ ‫اإغاق ااأنف ��اق‪ ،‬وارتفاع اأ�سعارها‬ ‫ب�سكل كبر جعلتنا نكتفي بن�سف‬ ‫الكمية التي اعتدنا عليها كل عام»‪.‬‬ ‫وتتاب ��ع حديثه ��ا ‪»:‬الفل�سطينيون‬ ‫يب ��داأون باإع ��داد الكع ��ك ي ااأيام‬ ‫ااأخ ��رة من �سه ��ر رم�س ��ان حتى‬ ‫ت�سب ��ح غالبي ��ة منازل قط ��اع غزة‬ ‫تفوح رائحتها بالكع ��ك وامعمول‪،‬‬ ‫واأي�سا من الف�سيخ الذي تعودنا اأن‬ ‫نفطر عليه ي اأول اأيام العيد»‪.‬‬ ‫الطري ��ق م ��ن خي ��م ال�ساطئ‬ ‫اإى حطتن ��ا الثاني ��ة كان �سعب ��ا‪،‬‬ ‫فللو�سول اإى ماهي «�سرم بارك»‬ ‫التي افتتح ��ت حديثا ي �سواحي‬ ‫مدينة غ ��زة‪ ،‬كان اب ��د من اخراق‬ ‫�سارع البحر الرئي�س الذي عادة ما‬ ‫يكون مزدحما ي ااأعياد‪ ،‬ف�ساطئ‬ ‫بح ��ر غ ��زة ال ��ذي يتمي ��ز برمال ��ه‬ ‫الناعمة يعتر امتنف� ��س ااأ�سا�سي‬ ‫اأغلب عائات امدينة‪ ،‬التي تبحث‬ ‫ع ��ن م ��كان لاإج ��ازة يتنا�س ��ب مع‬ ‫ظروفه ��م امادي ��ة ال�سعب ��ة‪ ،‬لك ��ن‬

‫�سيئا ف�سيئا تتم ��دد اأماكن �سياحية‬ ‫وفن ��ادق لتزاحمه ��م ي بحره ��م‪،‬‬ ‫ولتخ ��دم طبقات اأخ ��رى واأن كانت‬ ‫قليل ��ة الع ��دد ف� �اإن لديه ��ا م ��ا يكفي‬ ‫م ��ن امال ك ��ي حقق ه ��ذه ااأماكن‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأرباحا كب ��رة‪ .‬تبدو ماهي «�سرم‬ ‫بارك» ختلفة مام ��ا على ما تعود‬ ‫عليه الغزي ��ون‪ ،‬فه ��ي ا ت�سبه اأبدا‬ ‫امراجي ��ح‪ ،‬وااألع ��اب اموج ��ودة‬ ‫فيه ��ا لي�س ��ت م�سنع ��ة حلي ��ا كما‬

‫ح ��اول البع� ��س اأن يفع ��ل �سابق ��ا‪،‬‬ ‫فاأم ��ام الغزين العدي ��د من ااألعاب‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬وامث ��رة ج ��دا‪ ،‬لك ��ن‬ ‫مطلوب منهم اأن يدفعوا اأي�سا ثمنا‬ ‫باهظا لا�ستمتاع بها‪.‬‬ ‫اأحمد النجار ا�سطحب اأواده‬ ‫ااأربع ��ة ي ث ��اي اأي ��ام العي ��د كي‬ ‫ي ��زوروا اماه ��ي اجدي ��دة‪ ،‬لكن ��ه‬ ‫اكتف ��ى كم ��ا ق ��ال ل�«ال�س ��رق» بلعبة‬ ‫واحدة لكل منهم‪ ،‬فلكي ي�ستمتعوا‬ ‫باألع ��اب اماه ��ي امختلف ��ة يحتاج‬ ‫لرات ��ب �سه ��ر كام ��ل وه ��و م ��ا ا‬ ‫ي�ستطيع اأبدا توفره‪.‬‬ ‫ي�سي ��ف النج ��ار ل�«ال�س ��رق»‪:‬‬ ‫«نحن �سع ��داء لوجود اأماكن ترفيه‬ ‫ي غ ��زة‪ ،‬لكن ب�سراح ��ة الظروف‬ ‫امادي ��ة جعله ��ا حك ��را عل ��ى طبقة‬ ‫معين ��ة ي امجتم ��ع‪ ،‬اأم ��ا ااأغلبية‬ ‫ف إام ��ا اأن يزوروها م ��رة واحدة ي‬ ‫الع ��ام ي�ساه ��دون خاله ��ا ااألعاب‬ ‫اأكر من ا�ستخدامها‪ ،‬اأو اأن يكتفوا‬ ‫بال�سماع عنها من بعيد»‪.‬‬

‫ما استوقفني‬

‫منذر الكاشف‬

‫لماذا التخفي وراء‬ ‫عشائر المخدرات‬ ‫في لبنان (‪)3‬‬ ‫ه�ن��اك اع�ت�ق��اد على نطاق‬ ‫وا�سع ي لبنان‪ ،‬اأن حزب الله‬ ‫وال�ن�ظ��ام ال���س��وري ه�م��ا وراء‬ ‫فركة اختطاف ح�سان امقداد‬ ‫ي �سواحي دم�سق‪ ،‬من اأجل‬ ‫اإ�سعال حرب الفتنة ي لبنان‬ ‫ل�ت�خ�ف�ي��ف ال���س�غ��ط ع��ن ن�ظ��ام‬ ‫ب�سار الأ��س��د ‪ ..‬وم��ا ع��زز هذا‬ ‫العتقاد اأن اجي�س ال�سوري‬ ‫اح��ر نفى علمه بالختطاف‪،‬‬ ‫ون� �ف ��ى م �ع��رف �ت��ه ب��ام �ج �م��وع��ة‬ ‫اخاطفة‪ .‬وراأى اأن كل العملية‬ ‫هي لعبة ا�ستخباراتية تهدف‬ ‫اإى ت��وري��ط ل�ب�ن��ان‪ ،‬وب��ال�ت��اي‬ ‫تو�سيع دائرة امواجهات‪ ،‬وزج‬ ‫ع��ام��ل الأق �ل �ي��ات وخ�سو�سا‬ ‫ام���س�ي�ح�ي��ة ي ام �ع��رك��ة‪ ،‬بعد‬ ‫ف���س�ل��ه ي اإ� �س �ع��ال ح ��رب مع‬ ‫ت��رك�ي��ا اأو ب��ن اأك� ��راد �سورية‬ ‫وت ��رك �ي ��ا‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ت�سليم‬ ‫ام �ن��اط��ق ال �ك��ردي��ة ال���س�م��ال�ي��ة‬ ‫للم�سلحن الأك ��راد امرتبطن‬ ‫ب �ح��زب ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اي‬ ‫والنظام ال�سوري معا‪.‬‬ ‫وت� � �ف� � �ي � ��د ام � �ع � �ل� ��وم� ��ات‬ ‫و�سهود العيان اأن امخطوفن‬ ‫ال�سورين ي لبنان هم عمال‬ ‫خ�سار ي غالبيتهم‪ ،‬ويعملون‬ ‫ي ال�ساحية اجنوبية لبروت‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��ع �سمن دائ ��رة نفوذ‬ ‫ح��زب ال �ل��ه‪ ،‬واأن ه��ذا اح��زب‬ ‫ه��و م��ن خ�ط�ف�ه��م‪ ،‬واأن ع��ددا‬ ‫م��ن ال���س�ي��ارات ذات ال��زج��اج‬ ‫الأ��س��ود قد قامت فعا بنقلهم‬ ‫ب �ع��د خ�ط�ف�ه��م م ��ن ال���س��اح�ي��ة‬ ‫اج�ن��وب�ي��ة ل �ب��روت اإى مكان‬ ‫ج� �ه ��ول ‪ ...‬وم � �ع� ��روف اأن‬ ‫ال�ع�م��ال ال�سورين ه��م ع�سب‬ ‫ق �ط��اع ال �ب �ن��اء واخ �� �س��ار ي‬ ‫ل� �ب� �ن ��ان‪ ،‬وه � ��م ال� �ي ��د ال �ع��ام �ل��ة‬ ‫الرخي�سة والفقرة وامقهورة‬ ‫التي كانت ت�سفق ح��زب الله‬ ‫حتى الأم�س القريب‪.‬‬ ‫البقية غدا‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺼﺮﺍﻓﺎﺕ ﻗﻠﻴﻠﺔ ﻓﻲ‬ ‫ ﱠ‬:‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻠﻴﺚ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻭﺃﻋﻄﺎﻟﻬﺎ ﻣﺘﻜﺮﺭﺓ‬                                                                                                                                           

                                                                                                        

‫ﺃﻧﻮﺍﻉ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺭﺩﻳﺌﺔ ﻟﺠﺬﺏ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻣﻦ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺕ‬

1.5 ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻳﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻟﻀﺦ‬

‫ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﺤﺎﻝ ﺍﻟﻘﺮﻃﺎﺳﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺎﺕ‬

                                          15    120                                 33280  5146000      

‫ ﻭﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﻣﺨﺰﻭﻥ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻭﺛﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬





 

           

   

            1.5                                                                  1.5                                

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻌﺪﻡ ﻫﻄﻮﻝ ﺃﻣﻄﺎﺭ ﻛﺎﻓﻴﺔ ﻹﻧﻘﺎﺫ ﺍﻟﻤﺤﺎﺻﻴﻞ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ‬                       %4    

    1.3                      

               

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﺩﺧﻞ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺗﺮﻓﻴﻬﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺟﺪﺓ‬160 

                                          

       16                                     

                                  

                                    %100         





                   

          

     160                                      


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﻭﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ ﱢ‬.. ‫ﻳﻌﺰﺯ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﻋﻠﻰ‬ ‫»ﺍﻟﺴﻤﻚ ﺍﻟﻤﺎﻟﺢ« ﻭﻳﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻩ‬

17 ‫ ﻭﺃﺳﻤﺎﻙ ﺍﻟﻐﺰﻝ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻃﻠﺒ ﹰﺎ‬..‫ﺍﻟﺮﺑﻴﺎﻥ ﻳﻨﻌﺶ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻠﺔ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻃﻔﻴﻒ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺃﺳﻤﺎﻙ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ ﻭﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻐﻼﺀ‬ 



                                

       6030                     

                 35      25                 30 12                            32



‫ ﻏﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﻓﺮﻭﻉ ﻓﻨﺎﺩﻕ »ﻛﺮﺍﻭﻥ ﺑﻼﺯﺍ« ﺑﺪﻭﻟﺔ ﻗﻄﺮ‬288‫ﺳﺘﺔ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﻭ‬                Rodizio    Misturado     Aramede    Savor   Liquidity                                                            

‫»ﺇﻧﻔﺠﻦ« ﺗﻨﻘﻞ ﻋﻤﻼﺀﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻲ‬





                       

                                     

                           

                                                                             378      288       90       



                         150                           200 

     2012 2923                        

‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺎ ﻭﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ ﻟﺬﻭﻱ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺴﻤﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬                                                                 





               

              

                                                           

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۳۲۱)-cartoon


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫جامعة الملك‬ ‫سعود عام ‪1978‬‬ ‫سعيد الوهابي‬

‫ع ��ام ‪ 1978‬ن�ش ��رت �ش ��حيفة نيوي ��ورك تام ��ز تقري ��را بعنوان‬ ‫(ال�ش ��عوديون يب ��داأون ي اإن�ش ��اء اإم اآي ت ��ي الن�ش ��خة العربي ��ة ي‬ ‫الريا� ��ش) وم ��ن اخل ��ف �ش ��ورة ل�ش ��بان م ��ن م�ش� �وؤوي اجامعة مع‬ ‫امهند�شن الأجانب ي لقطة با�شمة طموحة‪.‬‬ ‫اإم اآي تي هي ثاي اأف�ش ��ل جامع ��ة اأمريكية‪ ،‬كانت ومازلت رمزا‬ ‫لتفوقه ��ا العلم ��ي‪ ،‬التقرير كان عن م�ش ��روع امب ��اي اجديدة جامعة‬ ‫املك �ش ��عود احالية‪ ،‬واأن امكتبة وحدها �ش ��تحتوي على �ش ��تة ماين‬ ‫م ��ادة معرفية فتعتر اآنذاك اأكر مكتبة جامعية ي العام متفوقة على‬ ‫جامع ��ة «�ش ��تانفورد» العريقة‪ ،‬ابتعث ��ت اجامعة حينه ��ا اآلف الطاب‬ ‫والطالب ��ات ليكونوا هيئ ��ة تدري�ش فيها‪ ،‬قاعات الدرا�ش ��ة والإ�ش ��كان‬ ‫الطاب ��ي ومب ��اي اح ��رم الأخرى كانت م ��ن «الأ ّبه ��ة» اأن تلفت اأنظار‬ ‫الع ��ام‪ ،‬الآن بعد م ��رور ‪ 34‬عاما ما الذي تغر؟ اأو ًل اجامعة معاير‬ ‫الزم ��ن الطويل وحج ��م الأموال التي اأنفقت عليه ��ا هي واقفة م تتقدم‬ ‫خط ��وة‪ ،‬ثاني� � ًا اأ�ش ��بح لدين ��ا ‪ 15‬جامع ��ة ت�ش ��به جامع ��ة امل ��ك �ش ��عود‬ ‫ُكرر من جديد خطة م�شروعات التعمر‬ ‫متناثرة ي اأنحاء ال�شعودية ت ّ‬ ‫ال�ش ��خمة وابتع ��اث اآلف الط ��اب‪ ،‬ل ��ن ن�ش ��نع من ه ��ذه اجامعات ما‬ ‫يفيد الوطن ويعجل بالتقدم بل �ش ��يكون هناك ‪ 15‬فرعا جامعة املك‬ ‫�ش ��عود‪ ،‬بعد ‪ 34‬عاما �ش ��يكتب اأحدهم هذا امقال مرة اأخرى لكن ي‬ ‫�شحيفة اإلكرونية‪.‬‬ ‫ح�ش ��ن ًا م ��ا ال ��ذي اأقرح ��ه كح ��ل؟ اأق ��رح الب � ّ�ت ي ا�ش ��تقال‬ ‫اجامعات الكامل وبعدها يبداأ الإ�شاح احقيقي لنظامنا اجامعي‪.‬‬

‫المس َنات ِ‬ ‫خترن «النقوش» في العيد‬ ‫ُ‬ ‫يفضلن الحناء التقليدية والشابات َي ْ‬

‫حائل ‪� -‬شعاع الفريح‬

‫تتزاحم الن�شاء على ام�شاغل ليلة العيد‬ ‫وحت ��ى �شب ��اح العي ��د الأول‪ ،‬حي ��ث يظلل ��ن‬ ‫ينتظ ��رن وقت ��ا طوي ��ا م ��ن اأج ��ل «حني ��ة»‬ ‫اأيديهن بنقو�ش ختلفة‪ ،‬تتنوع بح�شب ذوق‬ ‫كل منهن‪ ،‬وي حن تعتمد ال�شيدات كبرات‬ ‫ال�شن عل ��ى الطريق ��ة التقليدية ب ��ا نقو�ش‪،‬‬ ‫تختار الفتيات وال�شابات ي الع�شر احديث‬ ‫نقو� ��ش احن ��اء مختل ��ف اأ�شكاله ��ا لتزي ��ن‬ ‫اليدي ��ن ي الأعي ��اد وامنا�شب ��ات الأخ ��رى‪.‬‬ ‫وتب ��ن امُحني ��ة اأم �شريف ��ة اأن الطل ��ب عل ��ى‬ ‫�شورة النق�ش باحنة لطفلة‬ ‫احناء يتزايد خال الفرة التي ت�شبق العيد‪،‬‬ ‫اإل اأن الزدحام يت�شاعف «ليلة العيد»‪ ،‬فتبقى زبائننا من الفتي ��ات لأن الن�شاء الكبرات ل و يعددنه ��ا م ��ن الأ�شا�شي ��ات ي امنا�شب ��ات‬ ‫معظم ال�شيدات ي ام�شاغل اإى ما بعد �شاة يف�شل ��ن النقو�ش بل يكتف ��ن بو�شع احناء كالأعياد والأعرا�ش وغرها‪ ،‬وتختار معظم‬ ‫الفج ��ر ب�شبب ك ��رة الن�ش ��اء‪ ،‬ونح ��ن دائما و�شط الي ��د‪ .‬وترى �شاحبة اأحد ام�شاغل (اأم الفتي ��ات امُحنيات م ��ن اجن�شي ��ات الهندية‬ ‫نن�ش ��ح اأن تكون احناء قب ��ل امنا�شبة بيوم ترك ��ي) «اأن احناء من اأنواع الزينة لليدين‪ ،‬اأوالباك�شتاني ��ة لأنه ��ن معروف ��ات بامه ��ارة‬ ‫حتى تاأخذ لونها ويكون اللون اأغمق‪ ،‬واأكر وم ��ا زالت ال�شي ��دات ال�شعودي ��ات يف�شلنها والإتق ��ان ي ا�شتخ ��دام احن ��اء‪ ،‬واإب ��راز‬

‫شباب بريدة يلجأون إلى قضاء العيد في المقاهي متطوعون يتبرعون بـ «كسوة العيد» لقرية في صبيا‬ ‫جازان ‪ -‬معاذ قا�شم‬

‫‪saaw@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬ ‫جموعة من ال�شباب يق�شون اأوقاتهم ي «امقهى»‬

‫طقس معتدل نهار ًا مع فرصة لتكون السحب‬ ‫الرعدية على جازان وعسير والباحة والطائف‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العام ��ة لاأر�ش ��اد وحماية البيئ ��ة ن�شاطا ي‬ ‫الري ��اح ال�شطحي ��ة حد من م ��دى الروؤية الأفقية عل ��ى مناطق �شرق‬ ‫وو�شط امملكة متد لت�شمل اأجزاء من جنوب امملكة و يبقى الطق�ش‬ ‫معت ��دل نه ��ار ًا مع فر�ش ��ة لتك ��ون ال�شح ��ب الرعدية عل ��ى مرتفعات‬ ‫(جازان‪ ،‬ع�شر‪ ،‬الباحة والطائف)‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ش‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الر�ش‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ش اأبوقمي�ش‬ ‫خمي�ش م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ش‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬ ‫اأبو عري�ش‬ ‫�شامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬

‫احن ��اء ي اليدي ��ن ك� ��» لطخ ��ة» واح ��دة ي‬ ‫و�ش ��ط اليد‪ ،‬اأما ي ه ��ذا الوقت فتغر توجه‬ ‫الفتيات واأ�شبحن يف�شل ��ن النقو�ش للحناء‬ ‫وبع� ��ش الفتي ��ات يح�ش ��رن معه ��ن بع� ��ش‬ ‫الر�شوم‪ ،‬ويطلن من امُحنية اأن تر�شم مثلها‬ ‫على اأيديهن‪.‬‬ ‫وتو�ش ��ح اأم فه ��د وهي �شي ��دة حر�ش‬ ‫على تزين يديها باحن ��اء ي كل امنا�شبات‬ ‫اأن احناء كانت رفيقا دائما لأيدي ال�شيدات‪،‬‬ ‫فك ��ن ي�شتعملنه ��ا ب�ش ��كل م�شتم ��ر‪ ،‬يحب ��ن‬ ‫رائحتها‪ ،‬وت�شي ��ف» كان اأهالينا ي ال�شابق‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شعاع الفريح) يقول ��ون لنا اإن احناء من ورق اجنة‪ ،‬وهذا‬ ‫�شبب ح ��ب الن�شاء لها وم�شكه ��ن بها»‪ ،‬غر‬ ‫النقو� ��ش ب�ش ��كل جم ��اي‪ ،‬ف�شا ع ��ن كونها اأن فتياتن ��ا ي الوق ��ت اح ��اي ب ��ن يلجاأن‬ ‫ج ��زءا من تراثه ��ن ي بلدانه ��ن‪ ،‬الأمر الذي اإليه ��ا كنوع من الزينة لاأيدي فقط‪ ،‬وتف�شل‬ ‫يوؤدي اإى ازدحام ام�شاغل‪ ،‬لأن الطلب يكون غالبيته ��ن احن ��اء ك�»نق� ��ش»‪ ،‬لأنهن يعترن‬ ‫عليه ��ن كب ��ر ًا‪ ،‬وي ال�شاب ��ق كان ��ت الن�شاء احناء التقليدية مو�شة قدمة‪ ،‬وعادة بالية‬ ‫والفتيات يكتفن بالطريقة التقليدية لو�شع خا�شة بام�شنات‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫يف�شل كث ��ر من اأبن ��اء مدينة‬ ‫«بري ��دة» ي الق�شي ��م ق�ش ��اء العيد‬ ‫ي ح ��ات «الك ��وي �ش ��وب»‬ ‫احديثة‪ ،‬ف�شا عن اأنهم يق�شدونها‬ ‫ب�ش ��كل م�شتم ��ر خال اأي ��ام ال�شنة‪،‬‬ ‫فيجتمع ��ون فيه ��ا ليتناق�ش ��وا‬ ‫ويرفهوا ع ��ن اأنف�شهم‪ ،‬ورما خرج‬ ‫بع�شه ��م م ��ن خال ه ��ذه اجل�شات‬ ‫واللق ��اءات م�شروع ��ات ناجح ��ة‬ ‫تغ ��ر م�شتقبلهم‪ ،‬و تع ��زز و�شعهم‬ ‫الجتماع ��ي وام ��ادي‪ ،‬وتتمي ��ز‬ ‫امقاهي احديثة بجل�شات ع�شرية‬ ‫جذب ال�شباب اإليها‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫�شرع ��ة الإنرن ��ت‪ ،‬وتن ��وع قائم ��ة‬ ‫ام�شروب ��ات الت ��ي تقدمه ��ا‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ت�شمن لهم ق�شاء وقت متع‪.‬‬ ‫ويق ��ول امواطن ��ان الل ��ذان‬ ‫قابلتهم ��ا «ال�ش ��رق» ي اأحد مقاهي‬

‫«بريدة»‪ ،‬في�ش ��ل احني�شل‪ ،‬وريان‬ ‫الغني ��م اإن لقاءهم ��ا م ��ع بع� ��ش‬ ‫الأ�شحاب ي امقاهي جزء اأ�شا�شي‬ ‫م ��ن جدولهم ��ا اليوم ��ي الروتيني‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن الراح ��ة النف�شي ��ة‬ ‫واله ��دوء‪ ،‬اأه ��م متطلب ��ات ال�شباب‬ ‫عند اجتماعه ��م ي امقاهي‪ ،‬وتفهم‬ ‫اأ�شحاب حات ال� ��» كوي �شوب»‬ ‫الع�شري ��ة لحتياج ��ات ال�شب ��اب و‬ ‫تلبيته ��ا‪� ،‬شاه ��م ي اإج ��اح ه ��ذه‬ ‫ام�شروعات ب�شكل كبر‪.‬‬ ‫وواف ��ق �شابقيهم ��ا �شاب ��ان‬ ‫اآخ ��ران ي امقه ��ى نف�ش ��ه‪ ،‬حي ��ث‬ ‫اأو�ش ��ح را�ش ��د القحط ��اي وحم ��د‬ ‫ام ��رزوق اأنهم ��ا م�شي ��ان معظ ��م‬ ‫اأوقاتهم ��ا ي ال� ��» ك ��وي �ش ��وب»‪،‬‬ ‫يحت�شي ��ان القه ��وة العربي ��ة‪،‬‬ ‫ويت�ش ��اركان امذاك ��رة‪ ،‬وكتاب ��ة‬ ‫الأبح ��اث اجامعي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنهم ��ا‬ ‫يتناق�ش ��ان ح ��ول اأب ��رز الق�شاي ��ا‬

‫(ال�شرق)‬

‫امحلي ��ة التي ت�شتج ��د ي امنطقة‪،‬‬ ‫كغاء الأ�شع ��ار‪ ،‬وارتفاع اإيجارات‬ ‫ال�شراح ��ات‪ ،‬ف�ش ��ا ع ��ن العقار‪،‬‬ ‫ومهم ��ا اختلف ��ت نقا�شاتهم ��ا يظ ��ل‬ ‫امكان «امقهى» ثابتا كروتن يومي‬ ‫لهما‪.‬‬ ‫واأك ��د ري ��ان الغني ��م ورا�ش ��د‬ ‫القحط ��اي اأنهم ��ا يرت ��ادان امقهى‬ ‫با�شتم ��رار م ��ن اأج ��ل م�شي ��ة‬ ‫اأوقاتهم ��ا ي ت�شف ��ح الإنرن ��ت‪،‬‬ ‫ما ب ��ن الأخبار اليومي ��ة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫اأح ��داث العام‪ ،‬كم ��ا يبين ��ان اأنهما‬ ‫يق�ش ��دان امقه ��ى عن ��د رغبتهما ي‬ ‫م�شاه ��دة امباريات وق ��راءة بع�ش‬ ‫ال�شح ��ف امحلي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى‬ ‫اجتماعهم ��ا م ��ع بع� ��ش الأ�شدق ��اء‬ ‫لتبادل الأحادي ��ث الودية‪ ،‬والبحث‬ ‫ع ��ن م�شروع ��ات ا�شتثماري ��ة تعود‬ ‫عليهما بالفائدة‪ ،‬مو�شحن اأن اأهم‬ ‫مقا�شدهما «ا َ‬ ‫جمعة الطيبة»‪.‬‬

‫ب ��ادرت جموع ��ة م ��ن ال�شب ��اب امتطوع ��ن‬ ‫بتنفي ��ذ م�ش ��روع لتق ��دم ك�ش ��وة العي ��د اإى اإحدى‬ ‫الق ��رى الفق ��رة التابعة مدين ��ة �شبي ��ا‪ .‬ويبن اأحد‬ ‫امتطوع ��ن‪ ،‬عبدالل ��ه مبق� ��ش‪ ،‬اأنه ذهب م ��ع زمائه‬ ‫اإى تلك القرية لإجراء م�شح يو�شح عدد امحتاجن‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬م ��ع ت�شنيفه ��م ح�ش ��ب اجن� ��ش والعم ��ر‪ ،‬ثم‬ ‫ا�ش ��روا «ماب�ش العي ��د» مختلف الفئ ��ات‪ ،‬الأطفال‬ ‫والكب ��ار والن�ش ��اء‪ ،‬وم يهمل ��وا �ش ��راء «الأحذي ��ة»‬ ‫اأي�ش ًا‪ ،‬وغلفوها عقب ذلك ب�»اأكيا�ش الهدايا» لإ�شعار‬ ‫امحتاجن بفرحة العيد‪ ،‬ودونوا ا�شم كل عائلة على‬ ‫الكي�ش اخا�ش بها‪ .‬واأ�شاف ع�شو اآخر ي الفريق‬

‫التطوع ��ي‪ ،‬نا�شر اخواج ��ي‪ ،‬اأن الفرحة وال�شرور‬ ‫غم ��رت الأ�شر رغم ب�شاط ��ة الهدايا‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫العمل التطوع ��ي ي�شعر �شاحبه بالل ��ذة‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫ح ��ن ي ��رى الب�شم ��ة ترت�شم عل ��ى وج ��وه الأطفال‪،‬‬ ‫فهم اأكر م ��ن يفرح بقدوم العي ��د‪ .‬ويطمح اإبراهيم‬ ‫هت ��ان اإى اأن ي�شم ��ل ام�شروع كل الق ��رى والأحياء‬ ‫الفقرة‪ ،‬مو�شحا اأن العم ��ل التطوعي يبداأ �شغرا‬ ‫ثم ينمو بالدعم وت�شافر اجهود‪ ،‬والدليل على ذلك‬ ‫اأنن ��ا ا�شتطعن ��ا كمجموعة من ال�شب ��اب امتطوعن‪،‬‬ ‫ع ��ر دعمن ��ا اخا� ��ش‪ ،‬وم ��ن منطل ��ق ام�شوؤولي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬ومبل ��غ ل يزيد ع ��ن ‪ 5000‬ريال‪ ،‬اأن‬ ‫نوف ��ر الك�ش ��وة مختل ��ف الفئ ��ات العمري ��ة ي هذه‬ ‫القرية الفقرة‪.‬‬

‫شباب مكة يحرصون على«فطور العيد» ويتجاهلون الغداء‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫ت�ن�ت���ش��ر ي م �ك��ة ام �ك��رم��ة‬ ‫� �ش �ب��اح العيد"موائد اإف��ط��ار‬ ‫جماعية" ي الأح�ي��اء‪ ،‬ويجتمع‬ ‫اأب �ن��اء اح��ي ل �شيما ال�شباب‪،‬‬ ‫فيتحلقون حول مائدة الإفطار‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح ع �ل��ي اح ��رب ��ي‪ ،‬اأح��د‬ ‫منظمي الإف� �ط ��ارات اجماعية‬ ‫ل�"ال�شرق" اأن ال�شباب غالبا هم‬

‫من ي�شرفون على تنظيم"فطور‬ ‫العيد" ي احي‪ ،‬ويبداأ من بعد‬ ‫�شاة العيد‪ ،‬ورما تاأخر اإى ما‬ ‫قبل الظهر اأحيانا‪.‬‬ ‫واأ�� � � �ش � � ��ار اح � ��رب � ��ي اإى‬ ‫اأن"ال�شباب" ه��م الأك ��ر اإق�ب��ال‬ ‫على ه��ذا النوع من الإف�ط��ارات‪،‬‬ ‫ب� �ه ��دف ال� �ت ��وا�� �ش ��ل‪ ،‬وب �� �ش �ب��ب‬ ‫عزوفهم عن تناول وجبة الغداء‬ ‫ي ي��وم ال�ع�ي��د‪ .‬ول�ف��ت احربي‬

‫اإى اأن وجبة الإفطار ي الغالب‬ ‫تتكون من"قر�ش املة" امعروفة‬ ‫ي م�ك��ة ام �ك��رم��ة‪ ،‬مع"ال�شمن"‬ ‫والع�شل‪ ،‬بالإ�شافة اإى"الفول"‪،‬‬ ‫و"احاوة الطحينية"‪ ،‬واجن‬ ‫البلدي‪ ،‬والزيتون و"الطر�شي"‪،‬‬ ‫مبينا اأن هذه الأ�شناف تطلب من‬ ‫امطاعم مبا�شرة بعد اأداء �شاة‬ ‫العيد‪ ،‬ويتم تناول ال�شاي �شاخنا‬ ‫بجانب الأطباق ال�شابقة‪.‬‬

‫الرياض تتصدر المناطق في«قضايا العضل» وعنيزة اأقل‬ ‫الطائف‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ك�شف ��ت اإح�شائية لوزارة الع ��دل اأن الريا�ش حتل‬ ‫امرتب ��ة الأوى ي ت�شجي ��ل ق�شاي ��ا الع�ش ��ل ورف� ��ش‬ ‫تزويج وي الفتاة لها‪ ،‬باإحدى و�شبعن ق�شية‪ ،‬واأظهرت‬ ‫الوزارة ي مقارنة �شمت ‪ 13‬حافظة من جميع مناطق‬ ‫امملك ��ة اأن»عني ��زة» �شجلت اأق ��ل عدد ق�شاي ��ا منذ مطلع‬ ‫العام الهجري اجاري وحتى نهاية �شهر رم�شان امبارك‬ ‫بواقع ق�شية واحدة فقط تلته ��ا حافظة»بريدة» بواقع‬ ‫ث ��اث ق�شايا‪ ،‬ثم �ش ��كاكا اأربع ق�شايا‪ ،‬وج ��اءت الطائف‬

‫عقبه ��ا بخم�ش ق�شاي ��ا‪ ،‬واخ ��رج كذلك بخم� ��ش‪ ،‬واأبها‬ ‫ب�ش � ٍ�ت‪ ،‬ثم الهفوف بثماي‪ ،‬وامدين ��ة امنورة ‪ ،16‬ومكة‬ ‫امكرم ��ة ‪ ،37‬وج ��دة ‪ .58‬وتظهر اأع ��داد الق�شايا انت�شار‬ ‫ظاه ��رة الع�شل ي امدن الرئي�شة فيما تتقل�ش ي امدن‬ ‫وامحافظ ��ات الأخرى‪ ،‬حي ��ث علق الباح ��ث الجتماعي‬ ‫�شال ��ح بلو�ش قائ ًا «رم ��ا كان للمدن ّي ��ة والتح�شر دور‬ ‫ي ذل ��ك واإذا قلنا ب� �اأن الع�شل وامتن ��اع وي الفتاة عن‬ ‫تزويجها‪ ،‬يعود لأ�شباب مادية‪ ،‬خا�شة عند كونها موظفة‬ ‫وله ��ا راتب‪ ،‬وكنتُ اأتوق ��ع اأن تكون الأرق ��ام على عك�ش‬ ‫الأرقام اموجودة حاليا»‪.‬‬

‫بع�ش �شباب مكة امكرمة على مائدة"اإفطار العيد"‬

‫(ت�شوير‪ :‬تركي ال�شويهري)‬

‫شماليات يُ َز ِي َن منازلهن قبل العيد استقبال الضيوف‬

‫حائل ‪ -‬ح�شناء الزومان‬

‫تنظيف البيت طق�ش يرافق ا�شتعدادات العيد‬

‫حر� ��ش ال�شمالي ��ة م ��رم ال�شم ��ري عل ��ى‬ ‫تزي ��ن منزلها قب ��ل العيد‪ ،‬لتكتم ��ل فرحة العيد‬ ‫ي الأ�ش ��رة‪ ،‬حيث تب ��داأ بالغ ��رف الداخلية‪ ،‬ثم‬ ‫تنتقل اإى «غرفة ال�شيوف»‪ ،‬ل�شتقبال امهنئن‬ ‫والأق ��ارب ب�ش ��كل لئ ��ق ومري ��ح‪ ،‬كم ��ا تغ ��ر‬ ‫الديكور جزئيا ي بيتها لك�شر الروتن‪ .‬بينما‬ ‫اعت ��ادت اخم�شيني ��ة اأم نا�ش ��ر‪ ،‬عل ��ى ترتي ��ب‬ ‫امن ��زل‪ ،‬وتنظيف ��ه قبل العيد بيوم ��ن‪ ،‬وتتوى‬ ‫بنف�شها هذه امهمة منذ عقود طويلة‪ ،‬وت�شيف‪:‬‬ ‫«اأرتب امنزل اأول م�شاعدة ابنتي‪ ،‬وحفيداتي‪،‬‬

‫م ��ع تبدي ��ل قطع الأث ��اث‪ ،‬ث ��م اأت ��وى التنظيف‬ ‫بنف�ش ��ي»‪ .‬وتنظف هند ح�ش ��ن ‪ 33‬عام ًا‪ ،‬بيتها‬ ‫دائم ��ا م�شاع ��دة اخادم ��ة‪ ،‬اإل اأنه ��ا توؤك ��د اأن‬ ‫تنظيف امنزل قبل العي ��د له» نكهة خا�شة»‪ ،‬ول‬ ‫يخلو م ��ن م�شات �شغرة‪ ،‬ا�شتع ��دادا ل�شتقبال‬ ‫ال�شي ��وف‪ ،‬حيث تركز على «غرف ��ة ال�شيوف»‪.‬‬ ‫وتب ��ن روان عبدالله‪ ،‬اأن تنظي ��م امنزل يرهقها‬ ‫اأحيان� � ًا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى جمي ��ع اأف ��راد العائل ��ة‪،‬‬ ‫اإل اأن والدته ��ا ح ��ب ه ��ذا الن ��وع م ��ن «العم ��ل‬ ‫اجماع ��ي» قبيل العي ��د‪ ،‬مو�شحة اأنه ��ا ت�شاعد‬ ‫اأمه ��ا‪ ،‬ولكن امنزل غالبا ما يكون نظيفا م�شبقا‪،‬‬ ‫ول ي�شتنزف جهدا كب ��را منهما‪ .‬وتعيد منرة‬

‫حمد‪ ،‬تنظيم بيته ��ا قبل العيد بثاثة اأيام‪ ،‬كما‬ ‫تعد احلويات‪ ،‬اأما ليل ��ة العيد فاإنها تخ�ش�شها‬ ‫ل�ش ��راء الهداي ��ا‪ ،‬ويتذمر اأبناء من ��رة وزوجها‬ ‫ع ��ادة م ��ن ا�شطراره ��م اإى البق ��اء ي غرف ��ة‬ ‫حددة من امن ��زل حتى انتهائه ��ا من الرتيب‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأنها تبداأ بغرفة ال�شيوف‪ ،‬وتنتهي‬ ‫بتنظي ��ف امطب ��خ‪ ،‬مبدي ��ة رغبته ��ا م�شاع ��دة‬ ‫زوجه ��ا لها اأثناء العمل امنزي قبل العيد‪ .‬كما‬ ‫تهيئ ال�شقيقتان ه ��دى واأفنان البيت ل�شتقبال‬ ‫العي ��د‪ ،‬من خال حملة «تنظيف» تبداأ قبل العيد‬ ‫بثاثة اأيام‪ ،‬حيث اإن والدتهما باتت عاجزة عن‬ ‫م�شاعدتهما ي العمل‪ ،‬ب�شبب كر �شنها‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫بحضور الشيخ سعيد غدران‬

‫بيادر‬

‫المازم فريد صالح في القفص الذهبي‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫ناصر المرشدي‬

‫المدارس‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫هزة مالية‬ ‫ثالثة!‬ ‫ي اأرب � �ع � ��ن ي ��وم� � ًا‬‫ت���ش��رب م�ي��زان�ي��ات الأ� �ش��ر‬ ‫ح � � � ��دودة ال � ��دخ � ��ل ث��لث��ة‬ ‫م��وا� �ش��م م�ت�ت��اب�ع��ة‪ ،‬ح��دث��ة‬ ‫هزات مالية كرى‪ ،‬وهزات‬ ‫ارت��دادي��ة متد حتى تت�شل‬ ‫ب��ال �ه��زة ال��رم �� �ش��ان �ي��ة‪ ،‬من‬ ‫العام التاي!‬ ‫رم�شان‪ ،‬عيد الفطر‪،‬‬‫ب��داي��ة ال�ع��ام ال��درا��ش��ي‪ٌ ،‬‬ ‫كل‬ ‫منها ي�شكل عبئ ًا ثقي ًل على‬ ‫ك��اه��ل م �ي��زان �ي��ة الأ�� �ش ��رة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ل ح��ل اأم��ام�ه��ا �شوى‬ ‫ا� �ش �ت �ن �ف��ار ن� �خ ��وة الأه � ��ل‬ ‫وام� � �ع � ��ارف والأ� � �ش� ��دق� ��اء‬ ‫ب��ال���ُ�ش�ل��ف‪ ،‬اأو ال �ل �ج��وء اإى‬ ‫«ج � ��ار الأزم � � � ��ات» ال��ذي��ن‬ ‫�شيتفننون ي حميلها من‬ ‫الدين ما تطيق وما ل تطيق‪،‬‬ ‫ب �ب �ي��وع ال� �غ ��ن وال� �ف ��وائ ��د‬ ‫الرهيبة!‬ ‫البنوك �شلبية ج��د ًا‪،‬‬‫ت �ك �ت �ف��ي ب �ق ��رو� ��ض ع�م��ري��ة‬ ‫ت �ط��ارد ال�ع�م�ي��ل ح �ت��ى بعد‬ ‫موته‪ ،‬واإن طلب عونها فلن‬ ‫ي �ج��د ح � � ً�ل �� �ش ��وى ع��ر���ض‬ ‫ب�ت���ش��دي��د ال �ق��ر���ض ال �ق��دم‪،‬‬ ‫وح � � � ّم � ��ل ق � ��ر� � ��ض ج ��دي ��د‬ ‫لي�شتفيد من الفارق الب�شيط‬ ‫ال� ��ذي ي�ع�ط�ي��ه ح� � ًل ج��زئ�ي� ًا‬ ‫م �وؤق �ت � ًا‪ ،‬وي�ك�ب�ل��ه ب ��»ال �ت��زام‬ ‫موؤبد»!‬ ‫ج �ه��ة ال �ع �م��ل �شلبية‬‫اأي�ش ًا‪ ،‬ل تقدم موظفيها اأي‬ ‫� �ش��يء � �ش��وى ال ��رات ��ب‪ ،‬ول‬ ‫مكن اأن تلعب جاههم اأي‬ ‫دور اجتماعي!‬ ‫ال � �ب � �ن� ��وك‪ ،‬وج� �ه ��ات‬‫ال � �ع � �م� ��ل‪ ،‬ب� �اإم� �ك ��ان� �ه ��ا ل��و‬ ‫ا� �ش �ت �� �ش �ع��رت � �ش �ي �ئ � ًا م��ن‬ ‫ام�شوؤولية الجتماعية‪ ،‬اأن‬ ‫توجد ح�ل��و ًل لهذه امع�شلة‬ ‫امزمنة‪.‬‬ ‫م�ث� ًل‪ ،‬م��ا ال��ذي منع‬‫ال �ب �ن��وك م��ن م��ار� �ش��ة دور‬ ‫ال�شريك كما ي باقي دول‬ ‫ال� �ع ��ام‪ ،‬ب�ح�ي��ث ت �ت��وى ما‬ ‫ل�ه��ا م��ن خ ��رات واإم�ك��ان��ات‬ ‫درا�� � �ش � ��ة اح � ��ال � ��ة ام ��ال �ي ��ة‬ ‫لعملئها‪ ،‬واإعادة تخطيطها‪،‬‬ ‫م��ن ب��اب «ح�ل�ي��ل» الأرب ��اح‬ ‫ال�شخمة ال�ت��ي جنيها من‬ ‫جيوبهم؟!‬ ‫وج � � �ه� � ��ات ال� �ع� �م ��ل‪،‬‬‫م � ��اذا ل ت�ن���ش��ئ ��ش�ن��ادي��ق‬ ‫اج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ت�ق��دم موظفيها‬ ‫قرو�ش ًا ح�شنة‪ ،‬ت�شتح�شل‬ ‫م��ن م��رت�ب��ات�ه��م ع �ل��ى �شكل‬ ‫اأق�شاط يعاد تدويرها لتمنح‬ ‫موظفن اآخرين؟!‬ ‫رب الأ�شرة‪،‬‬ ‫عزيزي ّ‬‫ل تن�شغل كثر ًا بهذا الطرح‬ ‫اح ��ام‪ ،‬وق��م ي��ا رع ��اك الله‬ ‫تد ّبر اأمورك‪ ،‬فالدرا�شة على‬ ‫الأبواب!‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫احتف ��ل اأه ��اي قرية"خف ��ة"‬ ‫م�ساء الإثن ��ن بزفاف املزم فريد‬ ‫�سال ��ح �سعيد الغامدي على كرمة‬ ‫حم ��د �سال ��ح الغام ��دي‪ ،‬وح�سر‬ ‫احف ��ل رئي� ��ش جل� ��ش اإدارة‬ ‫�سحيفة"ال�س ��رق"‪ ،‬ال�سيخ �سعيد‬ ‫غ ��دران‪ ،‬وابن ��ه اأحمد‪"،‬ال�س ��رق"‬ ‫تهن ��ئ العري� ��ش‪ ،‬وتتمن ��ى ل ��ه كل‬ ‫التوفي ��ق ي حيات ��ه اجدي ��دة‪،‬‬ ‫تهانينا‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫اقلب الصفحة‬ ‫العري�ض يتو�شط ال�شيخ �شعيد غدران وابنه اأحمد ومعهما والد العري�ض ووالد العرو�ض‬

‫«ال�شرق» تهنئ العري�ض ي ح�شور عمه‬

‫(ال�شرق)‬

‫آل عصمان يحتفلون بزواج«أحمد» و«حامد» ثاني أيام العيد‬ ‫جدة‪ -‬يو�سف جحران‬ ‫احتف ��ل عب ��د الرحمن‬ ‫اآل ع�سم ��ان الغام ��دي‬ ‫ب ��زواج جلي ��ه ث ��اي‬ ‫اأيام"عي ��د الفطر" امبارك‪،‬‬ ‫حي ��ث ُزف ال�ساب ��ان اأحمد‬ ‫عبد الرحم ��ن اآل ع�سمان‪،‬‬ ‫وحام ��د عب ��د الرحم ��ن اآل‬ ‫ع�سم ��ان عل ��ى كرمت ��ي‬ ‫الل ��واء جمعان ب ��ن اأحمد‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫قاعة"الرفي ��دي"‪ ،‬وح�سر‬ ‫احفل مدي ��ر الأمن العام‪،‬‬ ‫الفريق �سعيد القحطاي‪،‬‬ ‫واللواء يو�س ��ف البنيان‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى الدكت ��ور‬ ‫خالد الق�سيبي‪ ،‬وعدد من‬ ‫اأقارب العرو�سن‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تتمنى لهما‬ ‫حياة �سعيدة‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫اللواء يو�شف البنيان‬

‫والد العري�شن و‪-‬العرو�شن يتو�شطان العري�شن‬

‫د‪ .‬خالد الق�شيبي يتو�شط العري�شن‬

‫الفريق �شعيد القحطاي‬

‫(ال�شرق)‬

‫جدة تشهد مسابقة «جواز السفر السعودي» لأطفال بمناسبة اليوم الوطني‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ت�سه ��د مدين ��ة ج ��دة م�سابق ��ة‬ ‫"ج ��واز ال�سفر ال�سعودي للأطفال"‬ ‫الت ��ى تع ��د الأوى م ��ن نوعه ��ا على‬ ‫م�ست ��وى امملك ��ة‪ ،‬احتف ��اء بذك ��رى‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي ي ‪ 23‬من �سبتمر‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬بدع ��م ورعاي ��ة الرئي�س ��ة‬ ‫التنفيذي ��ة موؤ�س�س ��ة "�سعفة اخر"‬ ‫الأمرة نورة بنت عبدالله اآل �سعود‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت �ساحب ��ة فك ��رة‬ ‫ام�س ��روع‪ ،‬ثري ��ا ع ��ادل برج ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫ام�س ��روع ي�سته ��دف ع�س ��رة اآلف‬ ‫طف ��ل وطفل ��ة م ��ن جمي ��ع مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬لن�س ��ر ثقافة ح ��ب القراءة‬ ‫ب ��ن الن� ��شء‪ ،‬وتعريفه ��م بامع ��ام‬ ‫الثقافي ��ة والتاريخي ��ة وال�سياحي ��ة‬ ‫والإ�سلمي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬واأعرب ��ت‬ ‫عن �سكرها لأ�ست ��اذة علم امعلومات‬ ‫بجامعة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتورة‬ ‫ه ��دى العم ��ودي‪ ،‬لإع ��داد كت ��اب‬ ‫"ج ��واز ال�سفر ال�سعودي للأطفال"‬ ‫كم ��ا �سك ��رت اأمان ��ة حافظ ��ة ج ��دة‬ ‫الت ��ي تول ��ت تنظيم رحل ��ة �سياحية‬ ‫للأطف ��ال لزي ��ارة بع� ��ش امعام ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬وجمعية امر�سدات والك�سافة‬ ‫ال�سعودي ��ة باإ�س ��راف مه ��ا اأحم ��د‬ ‫فتيحي‪ ،‬التي �ستقدم فقرة الأوبريت‬

‫ثريا برجي بجوار الأطفال ي زيارة تاريخية جدة‬

‫الوطني‪ ،‬و�ستت ��وى الإ�سراف على‬ ‫نظ ��ام حفل توزيع جوائ ��ز ام�سابقة‬ ‫ي مرك ��ز "اأن ��ا غ ��ر" بج ��دة‪ ،‬ي ��وم‬ ‫الأربع ��اء اموافق ‪ 26‬م ��ن �سبتمر‪،‬‬ ‫بح�س ��ور نخب ��ة م ��ن الأم ��رات‬ ‫و�سي ��دات الأعم ��ال و امهتم ��ات‬ ‫بالثقاف ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن الدع ��وة مفتوحة‬ ‫جميع الأطفال و ذويهم‪.‬‬

‫و اأعلن ��ت برجي‪ ،‬ع ��ن طباعة‬ ‫ع�س ��رة اآلف ن�سخ ��ة م ��ن ام�سابق ��ة‬ ‫وتوزيعه ��ا عل ��ى مكتب ��ات امملك ��ة‬ ‫ونقاط البيع امختلفة وعر و�سائل‬ ‫الإعلم الإلكروي‪.‬‬ ‫وتق ��وم الفك ��رة عل ��ى اأ�سا� ��ش‬ ‫اإ�سدار جواز �سفر �سعودي للأطفال‬ ‫م ��ن عم ��ر ‪� 14 - 8‬سنة‪ ،‬يه ��دف اإى‬

‫جواز ال�شفر ال�شعودي للأطفال‬

‫تعريفه ��م باأه ��م امع ��ام ال�سياحي ��ة‬ ‫والأثري ��ة والإ�سلمي ��ة بال�س ��ور و‬ ‫ال�سروح ��ات الب�سيط ��ة‪ ،‬باإ�س ��راف‬ ‫وتنفي ��ذ دار ن�س ��ر كادي ورم ��ادي‬ ‫لن�سر وطباعة وتوزيع كتب الأطفال‬ ‫العربيةوملحقاتها‪.‬‬ ‫ومكن لأي طف ��ل ام�ساركة ي‬ ‫م�سابق ��ة ج ��واز ال�سف ��ر ال�سعودي‪،‬‬

‫مستشفى اأمل في جدة يشارك المرضى ااحتفال بـ «عيد الفطر»‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫نظمت اإدارة "م�ست�سفى الأمل"‬ ‫ي ج ��دة‪ ،‬للمر�س ��ى احتف ��ال بعي ��د‬ ‫الفطر امبارك‪ ،‬حت رعاية مدير عام‬ ‫ال�سوؤون ال�سحية ي جدة‪ ،‬الدكتور‬ ‫�سامي ب ��اداود‪ ،‬ومتابع ��ة ام�سرف‬ ‫العام على الرنامج الدكتور اأ�سامة‬ ‫اآل اإبراهيم‪.‬‬ ‫وب ��داأ الرنام ��ج ب�"جول ��ة "‬ ‫معايدة امر�سى ي اأجنحة التنوم‬ ‫مختل ��ف اأق�س ��ام ام�ست�سفى‪ ،‬حيث‬

‫هن� �اأ خلله ��ا ب ��ا داود واآل اإبراهي ��م‬ ‫امر�س ��ى منا�سبة العي ��د‪ ،‬كما قدما‬ ‫الهداي ��ا للمر�س ��ى وامراجع ��ن‪،‬‬ ‫ث ��م ا�ستكم ��ل الرنام ��ج امع ��د بهذه‬ ‫امنا�سب ��ة‪ ،‬وتخللت ��ه الأن�سط ��ة‬ ‫العلجية‪ ،‬مع تقدم الهدايا للفائزين‬ ‫ي ام�سابق ��ات‪ ،‬وبع ��د ذل ��ك م عمل‬ ‫الأن�سطة الريا�سية واحركية‪.‬‬ ‫وب ��ن اآل اإبراهي ��م اأن اإدارة‬ ‫ام�ست�سف ��ى والفري ��ق امعال ��ج‬ ‫حري�س ��ون عل ��ى اإ�سع ��اد امر�س ��ى‬ ‫ي ختل ��ف امنا�سب ��ات‪ ،‬وفتح باب‬

‫التوا�س ��ل الأ�س ��ري معه ��م‪ ،‬و�سارك‬ ‫ي الحتفال كل م ��ن ام�ساعد الفني‬ ‫للم�س ��رف الع ��ام م�ست�سف ��ي الأم ��ل‪،‬‬ ‫الدكت ��ور خال ��د الع ��وي‪ ،‬ومدي ��ر‬ ‫خدم ��ات ع ��لج الإدم ��ان‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫حم ��د اجندي‪ ،‬بالإ�سافة اإى مدير‬ ‫العي ��ادات اخارجي ��ة والط ��وارئ‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عل ��ي �سلم ��ة‪ ،‬ورئي� ��ش‬ ‫اخدمة الجتماعية حمد الغامدي‪،‬‬ ‫وامهند� ��ش ترك ��ي الغام ��دي م ��ن‬ ‫اخدم ��ات ام�سان ��دة وجموعة من‬ ‫من�سوبيام�ست�سفى‪.‬‬

‫باأن يح�سل عل ��ى ن�سخة من الكتاب‬ ‫م ��ن نقاط البي ��ع‪ ،‬ويق ��راأ امعلومات‬ ‫ال ��واردة في ��ه ع ��ن مع ��ام امملك ��ة‪،‬‬ ‫ث ��م يبح ��ث ع ��ن معلومة م ت ��رد ي‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬ويكت ��ب نب ��ذة ق�سرة عن‬ ‫هذا امعل ��م ويرفق �سورة‪ ،‬وي�سارك‬ ‫بها ي ام�سابق ��ة قبل اليوم الوطني‬ ‫ي تاريخ ‪ 23‬من �سبتمر‪ ،‬ختتمة‬

‫(ال�شرق)‬

‫بقولها اإن ج ��واز ال�سفر ياأتي �سمن‬ ‫�سل�سل ��ة رموز �سعودي ��ة التي �سدر‬ ‫منها كتاب (واأ�سبحت علما اأخ�سر)‬ ‫من اإعداد م�ساعل النوي�سر‪ ،‬ور�سوم‬ ‫عبدالل ��ه بوق� ��ش‪ ،‬و�س ��در منا�سبة‬ ‫الي ��وم الوطن ��ي الع ��ام اما�س ��ي‪،‬‬ ‫و�ستت ��واى الإ�س ��دارات ب�س ��كل‬ ‫�سنوي باإذن الله‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫عمة الزميل العجرفي إلى رحمة اه‬ ‫ّ‬ ‫الباحة‪ -‬ال�سرق‬

‫با داود يتجول ي ام�شت�شفى معايدة امر�شى‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه ع ّم ��ة الزمي ��ل �سال ��ح العجري‪،‬‬ ‫امح ��رر مكت ��ب الدم ��ام‪ ،‬وذل ��ك ي حافظة"بلجر�س ��ي" ي‬ ‫الباحة‪" .‬ال�سرق" التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي واأ�سدق‬ ‫امو�ساة للزميل �سالح العج ��ري‪ ،‬وذوي الفقيدة‪ ،‬وت�ساأل الله‬ ‫اأن يتغمده ��ا بوا�سع رحمت ��ه‪ ،‬واأن يلهم اأهله ��ا وذويها ال�سر‬ ‫وال�سلوان‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫«ال � �ف� ��ا� � �ش� ��ي ي �ع �م��ل‬ ‫ق ��ا�� �ش ��ي» واأي� � � ��ام ال �ع �ي��د‬ ‫فر�شة للمراجعة وترتيب‬ ‫الأوراق اإذا ك ��ان ه�ن��اك‬ ‫اأوراق م��ن اأ��ش�ل��ه‪ ،‬قلّبت‬ ‫ال �� �ش �ف �ح��ات وت �ن �ق �ل��ت ي‬ ‫ع��ام �ن��ا الإ� � �ش� ��لم� ��ي وم��ا‬ ‫ي� �ح� �ي ��ط ب� ��ه م� ��ن خ��اط��ر‬ ‫وق ��لق ��ل وف� ��ن واأه� � ��وال‬ ‫هي اأولها ولي�شت اأخرها‬ ‫لأننا هكذا ارت�شينا هذه‬ ‫ام�ن��اخ��ات وه��ذه امتاهات‬ ‫وه� � ��ذه اج ��دل� �ي ��ات ال �ت��ي‬ ‫توغر ال�شدور وتن ّمي ي‬ ‫اأجيالنا الكراهية واحقد‬ ‫وارت�شينا تعطيل عقولنا‬ ‫وتهمي�ض اأدوارنا‪.‬‬ ‫وي غمرة الت�شفح‬ ‫ت� � ��ذك� � ��رت ك � �ي� ��ف ك ��ان ��ت‬ ‫وك �ي��ف اأ� �ش �ب �ح��ت م�شر‬ ‫«و� َ��ش��كَ � ْن� ُت� ْ�م‬ ‫اأم ال��دن�ي��ا ‪َ ...‬‬ ‫ِي َم َ�شاكِ ِن الَذِ َين ظَ َل ُموا‬ ‫اأَ ْنف َُ�ش ُه ْم َو َت َب َ َن لَكُ ْم َك ْي َف‬ ‫َف َع ْل َنا بِ ��هِ � ْ�م» ‪ ...‬ف�شبحان‬ ‫من بيده ملكوت كل �شيء‬ ‫‪ ...‬حول الرئي�ض �شجينا‬ ‫وال�شجن رئي�شا !‬ ‫ت � � � ��ذك � � � ��رت ل� �ي� �ب� �ي ��ا‬ ‫وع�ق�ي��ده��ا ووه ��م اأرب �ع��ن‬ ‫ع � ��ام � ��ا م� � ��ن ال �ت �� �ش �ل �ي��ل‬ ‫والتجهيل واأت ��ت النهاية‬ ‫كما ه��ي نهاية ك��ل طاغية‬ ‫ع��اث ي الأر���ض ف�شادا‪،‬‬ ‫ث��م ق�ل�ب��ت ��ش�ف�ح��ات ب��ائ��ع‬ ‫اخ � �� � �ش� ��ار ي ت��ون ����ض‬ ‫وم � � �� � � �ش� � ��ر الأر� � � � � � � ��ض‬ ‫اخ�شراء بعد بن علي‪.‬‬ ‫ان �ت �ق �ل��ت ال �ب��و� �ش �ل��ة‬ ‫ل �ط��اغ �ي��ة ال �� �ش ��ام وق �ل �ب��ت‬ ‫ال � � �� � � �ش � � �ف � � �ح � ��ات ال� � �ت � ��ي‬ ‫�شتحرقها رو�شيا كماهي‬ ‫مواقفها عر التاريخ التي‬ ‫ت �خ��ذل اأي ط ��رف ي��راه��ن‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ودع � ��وت ال �ل��ه اأن‬ ‫ينجي �شوريا واأهلها من‬ ‫ه��ذا ال�ط��اغ�ي��ة واأن يفرج‬ ‫كربهم‪.‬‬ ‫�شعرت ب��ارت�ي��اح تام‬ ‫ل �ن �ج��اح ق �م��ة ال �ت �� �ش��ام��ن‬ ‫الإ��ش��لم��ي ال�ت��ي اأت��ت ي‬ ‫اأحلك الظروف وي مربع‬ ‫�شيق للغاية ات�شع بجودة‬ ‫التنظيم ودقة العمل الذي‬ ‫يجب اأن يفخر ويعتز به‬ ‫كل �شعودي‪.‬‬ ‫اأجمل ورقة كانت عن‬ ‫م�ي��زة الأم��ن وال�شتقرار‬ ‫التي تنعم بها بلدنا فيما‬ ‫ال �ف��ن ت �ع �� �ش��ف ب �ج��ران‬ ‫واأ�� �ش� �ق ��اء وم �� �ش �ل �م��ن ي‬ ‫كل بقاع الدنيا‪ ،‬قد يكون‬ ‫ل �ه��م ذن� ��ب ي ذل� ��ك وق��د‬ ‫ت �ك��ون ن �ع��رة اخ�ف��اف�ي����ض‬ ‫ت���ش�ت�ث��ر ع ����ض الأداب� � ��ر‬ ‫على ام�شلمن ام�شامن‪،‬‬ ‫وم �ك��ن ت�ب��اي�ع��وا بالعينة‬ ‫واأخ� � ��ذوا ب� �اأذن ��اب ال�ب�ق��ر‬ ‫ف�شلط ال �ل��ه عليهم م��ن ل‬ ‫يخافه ‪ ...‬اقلب ال�شفحة‪.‬‬ ‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫حافات لنقل الجماهير من الدمام واأحساء وحفر الباطن‬

‫قبل انطاق الجولة الثالثة لبطولة الدوري السعودي غدا الخميس‬

‫مدربون وطنيون لـ | ‪ :‬فترة التوقف ستفيد بعض الفرق وتضر بـ «زين»‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اأكد عدد م ��ن امدربن الوطنين‬ ‫اأن ف ��رة توق ��ف ال ��دوري ال ��ذي‬ ‫�سينطل ��ق غ ��دا اخمي� ��س بخم�س ��ة‬ ‫لق ��اءات ي اجول ��ة الثالث ��ة‪ ،‬م ��دة‬ ‫اأ�سبوع ��ن بع ��د انطاقت ��ه منت�س ��ف‬ ‫رم�س ��ان‪ ،‬ي�س ��ب ي م�سلحة بع�س‬ ‫الف ��رق التي ظه ��رت ي اأول جولتن‬ ‫م�ستوي ��ات متذبذب ��ة‪ ،‬وه ��ي فر�سة‬ ‫لها لإع ��ادة ترتيب اأوراقه ��ا‪ ،‬اأما على‬ ‫م�ست ��وى ال ��دوري فاأو�سح ��وا باأنها‬ ‫�ستوؤثر �سلب ًا لأن امناف�سة وم�ستويات‬ ‫الفرق �ستعود لتبداأ من ال�سفر‪.‬‬

‫ترتيب اأوراق‬

‫اأو�س ��ح ام ��درب عبدالرحم ��ن‬ ‫احم ��دان اأن بع� ��س الف ��رق ظه ��رت‬ ‫م�ستوي ��ات جي ��دة ي اجولت ��ن‬ ‫اما�سيت ��ن وه ��ذا عائ ��د لا�ستق ��رار‬ ‫الفن ��ي ال ��ذي تعي�س ��ه‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اأعتقد‬

‫اأن بع� ��س الفرق م تخ ��رج كل ما ي‬ ‫جعبته ��ا من م�ستويات فنية‪ ،‬النتائج‬ ‫وام�ستويات التي حققت ي الفرة‬ ‫اما�سي ��ة ل تعك� ��س الواق ��ع ب�س ��كل‬ ‫دقيق‪ ،‬ام�ستوي ��ات الفنية تتطور مع‬ ‫ت ��واي امباري ��ات حتى ت�س ��ل للقمة‬ ‫م ��ن كاف ��ة النواحي �س ��واء الفنية اأو‬ ‫اللياقية‪.‬‬ ‫وع ��ن تاأثر ف ��رة التوقف قال‪:‬‬ ‫ام�ساأل ��ة تختل ��ف م ��ن ن ��اد اإى اآخر‪،‬‬ ‫ق ��د تكون �سلبي ��ة على بع� ��س الفرق‬ ‫واإيجابية على اأخرى ويتوقف الأمر‬ ‫ي النهاية على مدى الن�سجام الذي‬ ‫يتطور من مب ��اراة لأخرى‪ ،‬حيث اإن‬ ‫الفري ��ق يب ��داأ ي زي ��ادة ال ��رم منذ‬ ‫امباراة الأوى ويتطور هذا الأمر كل‬ ‫مب ��اراة‪ ،‬لذلك �ستك ��ون فرة التوقف‬ ‫له ��ا تاأث ��ر كب ��ر ي رم الفري ��ق‬ ‫الت�ساعدي‪ ،‬وبنف�س الوقت �ستكون‬ ‫ف ��رة التوقف اإيجابية لبع�س الفرق‬

‫يط ��ارد عدد ًا م ��ن الاعب ��ن‪ ،‬واإما اأن‬ ‫تقوده لانطاقة القوية‪.‬‬

‫اأمور متناق�سة‬

‫�شعود ام�شعان‬

‫الت ��ي بحاج ��ة ما�س ��ة اإى ترتي ��ب‬ ‫الأوراق ي ه ��ذه الف ��رة بالتحديد‪،‬‬ ‫حي ��ث اإنها ف ��رة �سانح ��ة لت�سحيح‬ ‫الأو�ساع ‪.‬‬

‫معاجة اأخطاء‬

‫ويق ��ول ام ��درب الوطني بنادي‬ ‫الفي�سل ��ي احمي ��دي العتيب ��ي ‪ :‬اإن‬ ‫ف ��رة التوق ��ف احالي ��ة ج ��اءت ي‬ ‫�سال ��ح اأغل ��ب الفرق لأن ع ��ددا كبرا‬

‫احميدي العتيبي‬

‫منه ��ا بحاج ��ة فع � ً�ا لإع ��ادة ترتي ��ب‬ ‫الأوراق قيا�س� � ًا عل ��ى ام�ستوي ��ات‬ ‫التي �ساهده ��ا اجميع ي اجولتن‬ ‫الأوى والثاني ��ة‪ ،‬امناف�سة �ست�ستعل‬ ‫ي امرحل ��ة امقبل ��ة دون اأدن ��ى �س ��ك‬ ‫�سواء على ال�س ��دارة اأو الهروب من‬ ‫�سب ��ح الهب ��وط ‪ ،‬واأ�س ��اف‪ :‬بع� ��س‬ ‫الف ��رق ا�ستغل ��ت ف ��رة التوق ��ف‬ ‫بام�سارك ��ة ي بط ��ولت ودي ��ة فيما‬

‫عبدالرحمن احمدان‬

‫رك ��زت باق ��ي الف ��رق عل ��ى تكثي ��ف‬ ‫التدريب ��ات ومعاج ��ة الأخطاء التي‬ ‫وقع فيها الاعبون والأجهزة الفنية‪،‬‬ ‫وتابع ‪ :‬ف ��رة التوقف هي �ساح ذو‬ ‫حدي ��ن م ��ن �ساأنه ��ا اأن ُتعي ��د الفريق‬ ‫اإى نقط ��ة ال�سفر‪ ،‬وه ��ذه م�سوؤولية‬ ‫اجه ��از الفني والأجه ��زة الطبية من‬ ‫اأجل تاأهي ��ل الاعبن ام�سابن طبي ًا‬ ‫ولياقي� � ًا ل�سيما واأن �سبح الإ�سابات‬

‫وذك ��ر ام ��درب �سع ��ود ام�سعان‬ ‫اأن تاأث ��ر ف ��رة التوق ��ف �سيك ��ون‬ ‫اإيجابيا لأنه فر�سة لرتيب ال�سفوف‬ ‫وال�ستف ��ادة م ��ن الأخط ��اء الت ��ي‬ ‫ح�سلت خ ��ال اجولتن اما�سيتن‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا اأنه ��ا لي�س ��ت بالف ��رة‬ ‫الطويل ��ة الت ��ي توؤثر عل ��ى الاعبن‬ ‫وح�سا�سيته ��م عل ��ى الك ��رة‪ ،‬اأما على‬ ‫م�ستوى ال ��دوري فاأنها �ستوؤثر �سلب ًا‬ ‫لأن امناف�س ��ة وم�ستوي ��ات الف ��رق‬ ‫�ستع ��ود م ��ن ال�سف ��ر‪ ،‬وه ��ذا مفي ��د‬ ‫للفرق ومُ�س� � ّر على ال ��دوري باأكمله‬ ‫‪ ،‬وه ��ي اأم ��ور متناق�س ��ة لك ��ن الأهم‬ ‫عن ��د اجمهور ه ��و اأن تك ��ون فرقهم‬ ‫بو�سعها الطبيع ��ي بغ�س النظر عن‬ ‫م�ست ��وى ال ��دوري وم ��ا اإى ذاك من‬ ‫تفا�سيل غر مهمة بالن�سبة لهم‪.‬‬

‫«البلجيكي» يلعب أمام ليماسول القبرصي عند العاشرة من مساء اليوم‬

‫«ديشاشت» يقود هوساوي لتشكيلة أندرلخت اأوروبية‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫ك�سف ��ت تقاري ��ر �سحفي ��ة بلجيكية‬ ‫النقاب عن احتمالي ��ة م�ساركة ال�سعودي‬ ‫اأ�سام ��ة هو�ساوي ي لق ��اء اأندرخت مع‬ ‫ليما�س ��ول القر�سي الي ��وم الأربعاء ي‬ ‫مب ��اراة دوري الأبط ��ال والت ��ي �ستح ��دد‬

‫سيموس يعود من البرازيل‬ ‫ويشيد بمواقف اأهاويين‬

‫امتاأه ��ل منها ل ��دوري امجموع ��ات وذلك‬ ‫بع ��د الإ�ساب ��ة الت ��ي تع ّر� ��س له ��ا مدافع‬ ‫اأندرخت الأ�سا�سي اأوليفييه دي�سا�ست ‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا قال ��ت �سحيف ��ة «‬ ‫‪ « voetbalnieuws‬اإن امدير الفني‬ ‫لأندرخ ��ت ق ��د من ��ح هو�س ��اوي فر�سة‬ ‫ام�ساركة ي اللقاء بعدما اختاره امدرب‬

‫ي قائم ��ة الفري ��ق الت ��ي تتاأهب خو�س‬ ‫اللقاء والذي �سيق ��ام اليوم الأربعاء عند‬ ‫ال�ساعة التا�سعة وخم�س واأربعن دقيقة‬ ‫بتوقي ��ت امملكة والذي �سيت ��م نقله على‬ ‫اجزيرة ‪. +6‬‬ ‫ال�سحيف ��ة قال ��ت اإن الاع ��ب‬ ‫هو�ساوي يبل ��ي با ًء ح�سن ًا ي تدريبات‬

‫الفريق واإن اإ�سابة دي�سا�ست رما تكون‬ ‫ب ��اب اأم ��ل ينتظ ��ره الاع ��ب للم�سارك ��ة‬ ‫اأ�سا�سي ًا ي اللقاء وبالتاي تثبيت اأقدامه‬ ‫ب�س ��ورة متمي ��زة ي ت�سكيل ��ة الفري ��ق‬ ‫الأ�سا�سية والتي غاب عنها منذ ان�سمامه‬ ‫للفري ��ق ي ف ��رة النتق ��الت ال�سيفي ��ة‬ ‫احالية‪.‬‬

‫�شوئية من اخر الذي ن�شرته �شحيفة « ‪voetbalnieuws‬‬

‫الجماهير احتفلت بإنجاز ماجد واإدارة أغلقت ملف مستحقات اأجانب‬

‫فيكتور �شيمو�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫و�سل امحرف الرازيلي ي �سفوف النادي الأهلي فيكتور �سيمو�س �سباح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإى جدة قادمًا م ��ن الرازيل موا�سلة ن�ساطه مع الفريق‪ ،‬حيث كان مراف ًقا‬ ‫لوالدت ��ه الت ��ي توفيت ي اإح ��دى ام�ست�سفيات هناك بعد مر� ��س ع�سال‪ ،‬وو�سف‬ ‫الاع ��ب ال�ستقب ��ال الذي حظي به عن ��د و�سوله باأنه غر م�ستغ ��رب من جماهر‬ ‫الراقي‪ ،‬مقدمًا ال�سكر لهم على وقفاتهم ام�ستمرة معه ومع زمائه الاعبن‪ ،‬واأثنى‬ ‫على اإدارة النادي ما وجده منها من تعاون وتقدير قبل وبعد وفاة والدته‪.‬‬ ‫على �سعي ��د اآخر خ�س�س ع�سو �سرف النادي رم�س ��ان العنزي ‪ 250‬تذكرة‬ ‫لتقدمه ��ا جماه ��ر الأهل ��ي‪ ،‬وث ��اث حافات لنق ��ل الراغب ��ن منهم ي م� �وؤاذرة‬ ‫الفري ��ق اأم ��ام ال�سباب م�س ��اء اجمعة ي الريا� ��س‪ ،‬من الدم ��ام والأح�ساء وحفر‬ ‫الباط ��ن‪ ،‬و�ستتحرك احافات �سوب الريا�س عن ��د الواحدة من ظهر اجمعة من‬ ‫اأم ��ام اأ�سواق بن ��دة ي الدم ��ام‪ ،‬ومن اأمام ن ��ادي الفتح ي الأح�س ��اء‪ ،‬ومن �سوق‬ ‫العقارية اأمام اأ�سواق العثيم ي حفر الباطن‪ ،‬وتاأتي هذه اخطوة ي اإطار احملة‬ ‫اجماهري ��ة م ��ن اأجل ح�سور اأه ��اوي كبر م ��ن م�سجعي الن ��ادي ي الريا�س‬ ‫وامنطقة ال�سرقية ‪..‬‬

‫اإدارة ّ‬ ‫نظمت حفل معايدة لاعبين‬

‫شركة اتصاات تنافس الـ ‪ STC‬وترصد ‪ 84‬مليون ًا لرعاية النصر عبدالسام يقود الرائد أمام الفيصلي‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ماجد عبدالله‬

‫تعت ��زم اإدارة ن ��ادي الن�س ��ر درا�سة بع�س‬ ‫العرو� ��س لرعاي ��ة الن ��ادي كبدي ��ل ع ��ن �سرك ��ة‬ ‫الت�س ��الت ال�سعودي ��ة التي ينته ��ي عقدها ي‬ ‫منت�سف امو�سم احاي ‪.‬‬ ‫وعلم ��ت « ال�س ��رق» اأن اإح ��دى �سرك ��ات‬ ‫الت�سالت الكرى ر�سدت مبلغا ي�ساوي �سعف‬ ‫امبلغ الذي كانت تدفعه �سركة الت�سالت وامقدر‬ ‫حالي ��ا باثنن واأربعن مليون ري ��ال �سنويا من‬ ‫اأجل رعاية النادي‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر اأنه ��ت اإدارة الن ��ادي ي‬ ‫اليوم ��ن اما�سي ��ن ت�سلي ��م الاعب ��ن الأجانب‬

‫الأربع ��ة م�ستحقاته ��م امالية مع وك ��اء اأعمالهم‬ ‫واأنديته ��م‪ ،‬لتغل ��ق بذلك ه ��ذا املف بع ��د الدفعة‬ ‫الأخرة التي قدمها رئي�س النادي الأمر في�سل‬ ‫بن تركي والبالغة خم�س ��ة ماين ريال ون�سف‬ ‫امليون ريال ‪.‬‬ ‫ووافق ��ت الإدارة على طلب الاعب مان�سو‬ ‫منح �سقيقه تاأ�سرة دخول لاأرا�سي ال�سعودية‬ ‫بهدف ال�سك ��ن معه ي الفرة امقبل ��ة بالريا�س‬ ‫ليق�سي معه وقت فراغه‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر ا�ستاأن ��ف الفريق تدريباته‬ ‫م�ساء اأم�س الأول بح�سور جميع الاعبن على‬ ‫ملع ��ب جامعة الإمام حمد بن �سعود الإ�سامية‬ ‫ا�ستعدادا مباراة الحاد التي �ستقام على ملعب‬

‫املك فهد الدوي ي الريا�س غدا اخمي�س حيث‬ ‫و�سع امدرب خططه التكتيكية التي �سيلعب بها‬ ‫امباراة ‪.‬‬ ‫اإى ذلك احتفلت جماه ��ر النادي باإجاز‬ ‫الأ�سط ��ورة ماج ��د اأحم ��د عبدالل ��ه ودخول ��ه‬ ‫مو�سوعة غيني�س لاأرقام القيا�سية‪ ،‬حيث ينتظر‬ ‫اأن يعلن الح ��اد ال�سعودي ع ��ن توثيق �سريط‬ ‫اأه ��داف اأ�سط ��ورة ك ��رة الق ��دم ال�سعودية ماجد‬ ‫عبدالله ي امباريات الر�سمية حيث كان ماجد قد‬ ‫ق ��دم �سريطا لاحاد ال�سع ��ودي قبل اأيام بطلب‬ ‫من الحاد م ��ن اأجل التاأكد منها ومطابقتها مع‬ ‫تقاري ��ر امباري ��ات قبل توثيقها دولي� � ًا من خال‬ ‫مو�سوعة غيني�س لاأرقام القيا�سية‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫ع ��اود لعبو الفريق الأول لكرة القدم بنادي‬ ‫الرائ ��د تدريباتهم اليومية بعد متعه ��م باإجازة‬ ‫م ��دة يومن منا�سب ��ة عيد الفطر امب ��ارك‪ ،‬وذلك‬ ‫ا�ستعدادا مب ��اراة الفي�سلي غدا اخمي�س �سمن‬ ‫اجول ��ة الثالثة ل ��دوري زي ��ن‪ ،‬وا�ستم ��ل امران‬

‫عل ��ى تدريبات لياقية وتكتيكية‪ ،‬بح�سور جميع‬ ‫الاعبن تقدمهم العم ��اي عبدال�سام عامر بعد‬ ‫فراغه م ��ن ام�ساركة م ��ع منتخب ب ��اده‪ ،‬وعقب‬ ‫التدري ��ب اأقام ��ت اإدارة الن ��ادي حف ��ل معاي ��دة‬ ‫لاعبن واجهازي ��ن الفن ��ي والإداري بح�سور‬ ‫نائ ��ب الرئي�س عل ��ي ال�سندي واأم ��ن ال�سندوق‬ ‫عبدالله العيدان‪.‬‬

‫رئيس الوحدة يحتفـل مع الاعبين بالعيد‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫�شورة جماعية لاعبي الوحدة وهم يحتفلون بالعيد‬

‫ه ّن� �اأ رئي�س ن ��ادي الوح ��دة عل ��ي داود اجهاز‬ ‫الإداري والفن ��ي ولعبي الفري ��ق الأول لكرة القدم‬ ‫بحل ��ول عي ��د الفطر امب ��ارك متمني� � ًا له ��م التوفيق‬ ‫ي اللق ��اءات امقبل ��ة وذل ��ك ي حفل امعاي ��دة الذي‬ ‫نظمت ��ه اإدارة الك ��رة بالن ��ادي عق ��ب تدري ��ب اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬وح�س ��ره كل من امدير الفني للفئات ال�سنية‬ ‫�س ��ام ك ��رم واإداري الفري ��ق فرا�س م� �وؤذن ومدير‬ ‫الحراف عبد العزيز دبلول ومدير امركز الإعامي‬ ‫يا�س ��ر الأحم ��دي ‪،‬حي ��ث تن ��اول اجمي ��ع اجاتوه‬ ‫(ال�شرق) والع�سرات احتفاء بعيد الفطر ال�سعيد‪.‬‬

‫حفل امعايدة الذي نظمته اإدارة الرائد لاعبن‬

‫(ال�شرق)‬


‫«يونايتد» يسقط أمام إيفرتون في مستهل مشواره بالدوري اإنجليزي‬ ‫لندن ‪� -‬أ ف ب‬ ‫��سته ��ل مان�س�س ��ر يونايت ��د‪ ،‬و�سي ��ف بط ��ل �مو�س ��م‬ ‫�ما�س ��ي‪ ،‬م�سعاه ا�ستعادة �للقب من جاره مان�س�سر �سيتي‬ ‫بطريق ��ة خيبة بعد �سقوطه �أم ��ام م�سيفه �إيفرتون �سفر‪-1‬‬ ‫�اأحد على ملعب «غودي�سون بارك» ي ختام �مرحلة �اأوى‬ ‫من �لدوري �اإنكليزي لكرة �لقدم‪.‬‬ ‫وب ��د�أ مدرب يونايتد �اإ�سكتلن ��دي �إليك�س فرغو�سون‬ ‫�للقاء باإ�سر�ك �لياباي �سينجي كاغاو�‪� ،‬لقادم من بورو�سيا‬

‫دورموند �اأماي‪� ،‬أ�سا�سيا خلف و�ين روي ود�ي ويلبيك‬ ‫و�إى جان ��ب �لرتغ ��اي لوي� ��س ن ��اي وبول �سكول ��ز وتوم‬ ‫كليف ��ري‪ ،‬فيما جل�س �مهاجم �لهولن ��دي روبن فان بر�سي‪،‬‬ ‫�لقادم قبل �ساعات معدودة من �أر�سنال‪ ،‬على مقاعد �احتياط‬ ‫حتى �ل�سوط �لثاي‪ .‬وغاب قلب �لدفاع ريو فرديناند ب�سبب‬ ‫�اإ�سابة و�سارك �ل�سربي نيمانيا فيديت�س �إ�سا�سيا بعد غيابه‬ ‫لفرة طويلة‪ ،‬فيما لعب �جناح �اأكو�دوري �نتونيو فالن�سيا‬ ‫ي مركز �لظهر �اأمن‪.‬‬ ‫�أم ��ا من ناحية �إيفرتون �لذي �أنه ��ى �مو�سم �ما�سي ي‬

‫�مرك ��ز �ل�سابع‪ ،‬فل ��م يكن �لبلجيك ��ي كيفن مر�ا� ��س �لقادم‬ ‫من �أومبياكو� ��س �ليوناي ي ت�سكيلة �م ��درب �اإ�سكتلندي‬ ‫د�في ��د مويز‪ ،‬فيما جل� ��س �لو�فد �اآخ ��ر �اإ�سكتلندي �ستيفن‬ ‫ناي�سميث‪� ،‬لقادم من رينجرز‪ ،‬على مقاعد �احتياط‪.‬‬ ‫وغاب ��ت �لفر� ��س �حقيقي ��ة ع ��ن �مرمي ��ن ي �لدقائق‬ ‫�لع�سرين �اأوى با�ستثن ��اء و�حدة ايفرتون عر �لبلجيكي‬ ‫م ��رو�ن فيايني �لذي قرر �لت�سديد م ��ن ز�وية �سيقة عو�سا‬ ‫عن �لتمرير لزميله �لكرو�ت ��ي نيكيت�سا ييفاليت�س‪ ،‬فام�ست‬ ‫�لكرة �لقائم وو��سلت طريقها �إى خارج �ملعب (‪.)15‬‬

‫وك ��ان �إيفرتون قريب ��ا من �فتتاح �لت�سجي ��ل ي بد�ية‬ ‫�ل�س ��وط �لث ��اي لك ��ن �حظ عانده بع ��د �أن �رت ��دت ت�سديدة‬ ‫�أوزمان «�لطائرة» من �لعار�سة (‪.)49‬‬ ‫و�أثمر �سغ ��ط �إيفرتون �أخر� عن ه ��دف جاء باإم�ساء‬ ‫فيايني �لذي �رتقى عالي ��ا لكرة قادمة من ركلة ركنية نفذها‬ ‫م ��ن �جهة �ليمنى باينز و�أودعه ��ا بر�أ�سه على ي�سار دي خيا‬ ‫(‪ .)57‬وح�س ��ل يونايتد على فر�سة ذهبية اإدر�ك �لتعادل‬ ‫م ��ن لكن حاولتي �سكولز وويلبي ��ك وجدت ي طريقهما‬ ‫�مد�فعن (‪.)66‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫روي ي�صدد وحاولة من اعب اإيفرتون د�صن لتغير م�صار الكرة‬

‫اإدارة أنفقت أربعين مليون ريال في تسجيات العام الماضي على صفقات فاشلة‬

‫أبيض وأسود‬

‫النصر الباحث عن البطوات يدفع خمسة‬ ‫وأربعين مليونا لضم تسعة اعبين‬

‫أحمد عدنان‬

‫حسني مبارك‬ ‫في «الفيفا»‬

‫الد ّيانة !‬

‫• ا يزال �صيك ااحاد ‪/‬‬ ‫الفتح (معلق) !‬ ‫• ااحاد يقول (عطيناهم‬ ‫فلو�صهم) لكنهم رف�صوا!‬ ‫• الفت ��ح يق ��ول (�ص ��يككم‬ ‫م�صروب) !‬ ‫• �صيك (با ر�صيد) !‬ ‫• الوقوف مع اأحد الطرفن‬ ‫لي�س (حيادا) !‬ ‫• لكن لو اأراد ااحاديون‬ ‫اإنهاء الق�صية و�صداد امبلغ !‬ ‫• لفعلوا فورا !‬ ‫• دون احاج ��ة للدخ ��ول‬ ‫ي حروب (البيانات) !‬ ‫• الفت ��ح يطال ��ب بحقوق ��ه‬ ‫منذ ‪ 18‬رم�صان !‬ ‫• وااحاد حاليا (ماطل)‬ ‫ويتع ��ذر ويزي ��د ويعي ��د ي‬ ‫مواويل !‬ ‫• دي ��ون ااح ��اد لي�ص ��ت‬ ‫مليون اأو اثنن !‬ ‫• بل ‪ 55‬مليونا !‬ ‫• اإن كان الفت ��ح ق ��د‬ ‫(تن ��ازل) ع ��ن حق ��ه بع ��د اإحاح‬ ‫�صديد من ااحادين !‬ ‫• فما بال بقية امطالبن !‬ ‫• عل ��ى حم ��د الفاي ��ز‬ ‫واإدارة (ام�ص ��تقبل) اأن يحفظوا‬ ‫حقوق ااآخرين !‬ ‫• عليهم اأن يحفظوا (هيبة)‬ ‫ااحاد !‬ ‫•على ( موثوقية )ااحاد!‬ ‫• (با�صي ف�صائح) !‬ ‫• قلتها واأعقدها امت�ص ��رر‬ ‫�صمعة النادي !‬ ‫• الك ��رة ااآن ي ملع ��ب‬ ‫الفايز !‬ ‫• وفيلق (ام�صتقبل ) !‬ ‫• اأعط ��وا الفتحاوي ��ن‬ ‫حقوقهم !‬ ‫• تخل�صوا من ديونكم !‬ ‫• �ص� �األوا الف�صّ ��ار ع ��ن‬ ‫م�صكلة العميد !‬ ‫•ا�ص ��تلقى عل ��ى ظه ��ره ثم‬ ‫ك ��ح وعط� ��س و�ص ��هق وق ��ال‬ ‫(الد ّيانة)‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من تدريبات الفريق الن�صراوي‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫يطل نادي �لن�سر على جمهوره هذ� �لعام بثوب ختلف بعدما �سرف‬ ‫حو�ي خم�سة و�أربعن مليون ريال ا�ستقطاب �أربعة اعبن �أجانب وخم�سة‬ ‫اعبن حلين ‪،‬وتخل�س من �سبعة �آخرين باإجر�ء خال�سات مالية �أو �ل�سماح‬ ‫لهم باانتقال اأندية �أخرى ي حن دفع قر�بة �أربعن مليون ريال �لعام �ما�سي‬ ‫ا�ستقطاب ثاثة اعبن �أجانب فقط وخم�سة اعبن حلين �إا �أن جميع‬ ‫�ل�سفقات �لثمان ف�سلت ي �إثبات نف�سها وم ينجح منها �سوى �لاعب خالد‬ ‫�لغامدي �منتقل من نادي �لقاد�سية مقابل مليوي ريال فقط ‪.‬‬

‫خرة و�سباب‬

‫و��ستب�سر جمهور �لن�سر ه��ذ� �لعام كون‬ ‫�اإد�رة حر�ست على ��ستقطاب �أ�سماء نوعية‬ ‫ميزة ��س��و�ء على �سعيد �لاعبن �اأج��ان��ب‬ ‫�أو �محلين كام�سري ح�سني عبدربه‬ ‫و�اأرجنتيني مان�سو و�اأوزبكي‬ ‫�سوكت ‪ ،‬واعب خط �لو�سط‬ ‫�ل� ��دوي ع �ب��ده عطيف ‪،‬ي‬ ‫�مقابل وقعت �اإد�رة مع‬ ‫اعبن �سباب ينتظرهم‬ ‫م�ستقبل كبر �أمثال‬ ‫ع��و���س خمي�س من‬ ‫ج� ��ر�ن و�إب��ر�ه �ي��م‬ ‫�لزبيدي من �لوحدة‬ ‫وجمعان �لدو�سري من �لريا�س وبدر �لدعيع‬ ‫من �لهال �إ�سافة لاعب �منتخب �اإك��و�دوري‬ ‫�ل�ساب جيمي �أيوي ‪.‬‬

‫ت�سريح �لرباعي‬

‫�لبد�ية كانت قبل نهاية �مو�سم �من�سرم‬ ‫عندما �أعلنت �اإد�رة �لتعاقد م��ع اع��ب خط‬ ‫و�سط ن��ادي ج��ر�ن �ل�ساب عو�س خمي�س ‪25‬‬ ‫ع��ام��ا ب�سفقة بلغت ثمانية‬ ‫م� ��اي� ��ن ري � � ��ال ‪ ،‬وع �ق��ب‬ ‫خ�سارة �لفريق نهائي كاأ�س‬ ‫خ ��ادم �ح��رم��ن �ل�سريفن‬ ‫لاأبطال �أمام �اأهلي برباعية‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪� ،‬أعلنت �إد�رة �لنادي عن ت�سريح �لرباعي �اأجنبي �جز�ئري �حاج بوقا�س‬ ‫و�لر�زيلي ريت�سي و�ل�ك��وري �جنوبي كيم و�لر�زيلي و�ج��ر دي�سلفا‬ ‫و�اإبقاء على �مدرب �لكومبي ماتور�نا مع باقي �لطاقم �لتدريبي و�لتعاقد‬ ‫مع م�ساعد للمدرب من �جن�سية �اأرجو�نية �ليخاندرو �لذي يتميز بال�سر�مة‬ ‫و�جدية ‪.‬‬

‫تعاقد�ت مثمرة‬

‫نحو اعب �منتخب �م�سري و�اإ�سماعيلي ح�سني عبد ربه مقابل‬ ‫نحو ثاثة ماين دوار‪ ،‬ليعلن بعدها ي مفاجاأة للو�سط �لريا�سي‬ ‫�لتعاقد مع اع��ب خط و�سط �اح��اد و�ل�سباب عبده عطيف مدة‬ ‫عامن مقابل ثمانية ماين ريال ي �سفقة �أحدثت �سجة ي �لو�سط‬ ‫�لريا�سي‪ ،‬وكان �اأرجنتيني مان�سو �لذي �أثار �سجة قبل ثاثة �أعو�م‬ ‫بن �احاد و�اأهلي عقب ح�سوله على جائزة �أف�سل اعب ي كاأ�س‬ ‫�لعام لاأندية ‪ ،‬قد و�سل مع�سكر بر�سلونة قبل �أيام من و�سول ح�سني‬ ‫بعد �لتعاقد معه ر�سميا‪ ،‬ورتق �لنادي دفاعه باعب �منتخب �اأوزبكي‬ ‫و�اأهلي �لقطري �سوكت مالوجانوف ‪.‬‬

‫و���س��ل �لفريق �سل�سلة تعاقد�ته بالتوقيع م��ع مهاجم �منتخب‬ ‫�اإك ��و�دوري جيمي �أي��وي ‪ 24‬عاما مدة عام و�حد‬ ‫على �سبيل �اإع��ارة من نادي بات�سوكا‬ ‫�إبعاد �ستة‬ ‫�مك�سيكي م�ق��اب��ل م�ل�ي��وي ري ��ال ‪،‬‬ ‫وقبل �إغ��اق ف��رة �لتعاقد�ت ��ستطاع �لن�سر �ح�سول على‬ ‫ووق ��ع ك��ذل��ك م��ع �ل�ظ�ه��ر �اأي���س��ر‬ ‫لنادي �لوحدة �إبر�هيم �لزبيدي خدمات مد�فع نادي �لريا�س جمعان �لدو�سري ‪ 25‬عاما مقابل مليون‬ ‫‪ 23‬عاما مقابل ثاثة ماين ون�سف �مليون ريال‪ ،‬وحار�س نادي �لهال بدر�لدعيع ‪.‬‬ ‫ريال بعد دخوله فرة‬ ‫ي �مقابل تخل�س �لنادي من �ستة اعبن هم ريان بال �لذي غاب‬ ‫�ل�����س��ت��ة �أ���س��ه��ر عن �لتمارين بعد عودته من بر�سلونة ليكتب �لف�سل �اأخر من عاقته‬ ‫ورف� � ��� � �س � ��ه مع �لن�سر و�حار�س كميل �لوباري �لذي �أقنعته �اإد�رة بالتنازل عن‬ ‫جزء من �إير�د�ته ‪ ،‬و�مد�فع عدنان فاتة واعب �محور عبد�لعزيز‬ ‫فاتة و�لظهر �اأي�سر عبد�لكرم �خيري‪ ،‬و�لظهر �اأمن وليد‬ ‫�لطايع �منتقل للتعاون‪.‬‬ ‫لعر�س ناديه �اأ�سلي‬ ‫وتركزت تعاقد�ت �لن�سر ي فرة �ل�سيف على خط �لو�سط‬ ‫�لوحدة ‪.‬‬ ‫حيث �سجل �أربعة اعبن ثم خط �لدفاع بثاثة اعبن ثم �لهجوم‬ ‫غ � ��ادر �ل��ف��ري��ق �إى مع�سكر و�حر��سة باعب لكل مركز‪ ،‬ي حن �أن خم�سة اعبن من �أ�سل‬ ‫بر�سلونة بقائمة �سمت �ستة اعبن من ت�سعة تعاقد معهم �لفريق �سيف هذ� �لعام �أعمارهم حت ‪ 25‬عاما‬ ‫�لفريق �اأومبي هم « يو�سف خمي�س‪ ،‬فهد ‪�.‬ثنان حت �لثاثن عاما واعبان فقط فوق �لثاثن مثان �خرة‬ ‫�ليامي‪ ،‬فهد �لر�سيد ‪ ،‬عبد�لعزيز �لعازمي‪� ،‬إ�سافة للقائد ح�سن عبد�لغني �ل��ذي م �لتجديد معه باإيعاز من‬ ‫عبد�لعزيز �لذيابي‪ ،‬م�سعب �لعتيبي « ي ماتور�نا‪.‬‬ ‫�إ� �س��ارة اعتماد �م��درب عليهم ي �مرحلة‬ ‫بطولة و�ن�سجام‬ ‫�مقبلة كما �سمت �لقائمة �مهاجم ريان بال‬ ‫�ساهمت بطولة �لوحدة �لدولية ي �أبوظبي �لتي حققها‬ ‫‪ ،‬وخلت م��ن ��سم ح��ور �ارت �ك��از خالد‬ ‫عزيز لعدم �لتز�مه بالرنامج �لتاأهيلي �لفريق ي زيادة �ن�سجام �لاعبن بعدما ركز ماتور�نا على �جانب‬ ‫�معد له خ��ال ف��رة �لتوقف وتاأخر �للياقي ي مع�سكر بر�سلونة ي حن خ�س�س بطولة �لوحدة لتنفيذ‬ ‫�جو�نب �لتكتيكية بغية خلق �ن�سجام بن �لاعبن ‪.‬‬ ‫ت�سليم جو�زه ‪.‬‬ ‫وتعد مبار�ة �احاد غد� �خمي�س على ��ستاد �ملك فهد �لدوي‬ ‫�أول �ختبار حقيقي للفريق بعد ��ستعد�د طويل وجملة من �لتعاقد�ت‬ ‫عزيز وح�سني‬ ‫�ساهم �إبعاد خالد عزيز عن مع�سكر �محلية و�اأجنبية �مميزة ‪ ،‬بعد �أن قدم �لفريق م�ستويات جيدة �أمام‬ ‫حمد ال�صهاوي وعبده عطيف‬ ‫بر�سلونة ي �أن توجه �اإد�رة بو�سلتها �لفتح و�لر�ئد ي �جولتن �اأوى و�لثانية لدوري زين‪.‬‬

‫الاعبون اأجانب‬ ‫�جن�سية‬ ‫�ا�سم‬ ‫�أرجنتيني‬ ‫مان�سو‬ ‫م�سري‬ ‫ح�سني عبدربه‬ ‫�سوكت ماجانوف �أوزبكي‬ ‫�إكو�دوري‬ ‫جيمي �أيوي‬

‫‪45‬‬

‫مليون ريال‬ ‫المجموع =‬ ‫المدرب – الكولمبي ماتورانا‬ ‫المعسكر ااستعدادي ‪ :‬برشلونة‪.‬‬

‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫الاعبون اأجانب ‪:‬‬

‫قيمة �ل�سفقة‬ ‫‪ 4‬ماين ريال‬ ‫‪ 10‬ماين ريال‬ ‫‪ 2.5‬مليون ريال‬ ‫‪ 8‬ماين ريال‬

‫�ا�سم‬

‫�جن�سية‬

‫مار�سر‬ ‫ر�سا عنر‬ ‫خو�ن بينو‬

‫الاعبون المحليون‬ ‫�لنادي �منتقل منه �لعمر‬ ‫�ا�سم‬ ‫‪� 28‬سنة‬ ‫�احاد‬ ‫عبده عطيف‬ ‫‪ 24‬عاما‬ ‫جر�ن‬ ‫عو�س خمي�س‬ ‫‪ 23‬عاما‬ ‫�إبر�هيم �لزبيدي �لوحدة‬ ‫‪ 25‬عاما‬ ‫جمعان �لدو�سري �لريا�س‬ ‫�لهال‬ ‫بدر �لدعيع‬ ‫‪ 23‬عاما‬

‫ ق ��راأت قبل يومن خر قيام‬‫ااح ��اد ااآ�ص ��يوي بتمدي ��د اإيق ��اف‬ ‫رئي�ص ��ه ال�ص ��ابق حم ��د ب ��ن هم ��ام‪.‬‬ ‫م�ص ��كلة بن همام بداأت مع تر�ص ��حه‬ ‫�ص ��د جوزي ��ف بات ��ر عل ��ى رئا�ص ��ة‬ ‫الفيف ��ا‪ .‬فم ��اذا فع ��ل (باتر)؟ �ص ��ار‬ ‫عل ��ى خط ��ى النظام ااأمن ��ي ي عهد‬ ‫ح�ص ��ني مب ��ارك م�ص ��ر‪ ،‬فانق� ��س‬ ‫– كاأي دكتات ��ور عربي – عل بن‬ ‫هم ��ام بته ��م الر�ص ��ى والف�ص ��اد كم ��ا‬ ‫فع ��ل ح�ص ��ني مبارك مع من تر�ص ��ح‬ ‫�صده على رئا�صة اجمهورية (اأمن‬ ‫نور) وا اأن�صى قيام احزب الوطني‬ ‫«امنح ��ل» بت�ص ��ويه �ص ��معة امر�ص ��ح‬ ‫امحتم ��ل للرئا�ص ��ة وم�ص ��عل الث ��ورة‬ ‫ام�ص ��رية د‪ .‬حم ��د الرادع ��ي‪ .‬ث ��م‬ ‫مكن (باتر) من اإبعاد خ�ص ��مه من‬ ‫رئا�صة ااحاد ااآ�صيوي الذي �صهد‬ ‫تط ��ورا حقيقي ��ا ي عه ��د ب ��ن هم ��ام‬ ‫وح ��ده‪ .‬بل اإنن ��ي اأقول واأن ��ا مرتاح‬ ‫ال�ص ��مر اأن الفرة الذهبية لاحاد‬ ‫ااآ�صيوي هي فرة حمد بن همام‪.‬‬ ‫ م اأعلق على حنة بن همام‬‫م ��ن قب ��ل‪ ،‬لكنن ��ي اأعتق ��د اأن حك ��م‬ ‫امحكمة الريا�ص ��ية ل�ص ��احه كاف‪،‬‬ ‫ول ��و كان «لعدم كفاي ��ة ااأدلة» وهي‬ ‫�صيغة ترئة دبلوما�صية تدين املفق‬ ‫(بات ��ر) وح ��ده‪ .‬اأين كان ف�ص ��اد بن‬ ‫همام قبل الر�ص ��ح �ص ��د (باتر) يا‬ ‫(باتر)؟!‪.‬‬ ‫ (بات ��ر) ي امقابل‪ ،‬انهالت‬‫عليه اتهامات الف�ص ��اد من كل حدب‬ ‫و�ص ��وب‪ ،‬واأخ ��را �ص ��رح رئي� ��س‬ ‫جن ��ة ااأخ ��اق ي الفيف ��ا هان ��ز‬ ‫يواخي ��م اإيك ��رت مجل ��ة (فوكا� ��س)‪:‬‬ ‫«الفيف ��ا يج ��ب اأن ي�ص ��بح �ص ��فافا‬ ‫ب�ص ��ورة تامة‪ ،‬ويجب فح�س اأموال‬ ‫م�ص� �وؤوي الفيف ��ا واأن يت ��م اإلزامه ��م‬ ‫بال�ص ��فافية فيما يخ�س الذمة امالية‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعني لباتر اإم ��ا الراءة واإما‬ ‫الرحيل»!‪.‬‬ ‫ ق ��د يك ��ون بن همام فا�ص ��دا‬‫وق ��د ا يك ��ون‪ ،‬لك ��ن ااأكي ��د اأن‬ ‫هن ��اك ديكتاتور ًا يرب ��ع على عر�س‬ ‫(الفيف ��ا) فمت ��ى «الربي ��ع» ال ��ذي‬ ‫يفرحنا بالرحيل؟!‪.‬‬

‫تعاقدات النصر صيف العام الماضي‬

‫تعاقدات النصر صيف هذا العام‬ ‫�لعمر‬ ‫‪ 33‬عاما‬ ‫‪32‬عاما‬ ‫‪ 27‬عاما‬ ‫‪ 24‬عاما‬

‫( رويرز)‬

‫قيمة �ل�سفقة‬

‫�لعمر‬

‫�أرجنتيني‬

‫‪ 29‬عاما‬

‫‪ 8‬ماين ريال‬

‫جز�ئري‬ ‫كومبي‬

‫‪ 28‬عاما‬ ‫‪ 27‬عاما‬

‫‪ 12‬مليون ريال‪.‬‬ ‫‪ 8‬ماين ريال‪.‬‬

‫الاعبون المحليون‪:‬‬ ‫قيمة �ل�سفقة‬ ‫‪ 8‬ماين ريال‬ ‫‪ 8‬ماين ريال‬ ‫‪ 8‬ماين ريال‬ ‫مليون ون�سف‬ ‫مليون‬

‫جانب من تدريبات الفريق الن�صراوي‬

‫• الاعبون المنتقلون من نادي النصر‬ ‫‪ - 1‬ريان بال – �لر�ئد – خال�سة ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬عبد�لعزيز �لعازمي – �لهال‪� -‬نتقال ‪.‬‬ ‫‪ - 3‬عدنان فاتة – �لفتح – خال�سة ‪.‬‬

‫‪ - 4‬عبد�لعزيز فاتة – �لتعاون – خال�سة‪.‬‬ ‫‪ - 5‬وليد �لطايع – �لتعاون – خال�سة ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬كميل �لوباري وجهة غر معلومة – خال�سة ‪.‬‬ ‫‪ - 7‬عبد�لكرم �خيري‪� -‬لقاد�سية – خال�سة ‪.‬‬

‫�ا�سم‬

‫�لنادي‬

‫�لعمر‬

‫قيمة �ل�سفقة‬

‫وليد �لطايع‬ ‫عدنان فاتة‬ ‫عبد�لعزيز فاتة‬

‫�حزم‬ ‫�احاد‬ ‫�لقاد�سية‬

‫‪ 23‬عاما‬ ‫‪ 28‬عاما‬ ‫‪ 27‬عاما‬

‫‪ 2‬مليون ريال‬ ‫‪ 2‬مليون ريال‬ ‫‪ 2‬مليون ريال‬

‫خالد �لغامدي‬ ‫مالك معاذ‬

‫�لقاد�سية‬ ‫�اأهلي‬

‫‪� 23‬سنة‬ ‫‪� 31‬سنة‬

‫‪ 2‬مليون ريال‬ ‫‪ 3‬ماين ريال‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫مليون ريال ‪.‬‬ ‫المجموع =‬ ‫المدرب ‪ :‬اأرجنتيني جوستافو كوستاس‬ ‫المعسكر ‪ :‬الطائف – أبوظبي ‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭ»ﻭﺍﺗﺲ ﺁﺏ« ﺗﺆﻛﺪ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬..‫»ﺃﺷﺒﺎﺡ ﺳﺎﻳﺘﻚ« ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ‬

‫ ﻭﺇﻗﺒﺎﻝ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﻫﺎﺟﺴﻨﺎ‬..‫ ﺗﺠﺮﺑﺘﻨﺎ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ ﻟـ‬







                                     

                                    

                                     

‫ﺣﻀﻮﺭ ﺿﻌﻴﻒ »ﻣﺎ ﺗﺸﻮﻑ ﺷﺮ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ 



                                           

                                       

                                                                            

‫ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺒﺪﺃ ﻋﺮﺽ ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫»ﻳﺎ ﺗﺼﻴﺐ ﻳﺎ ﺗﺨﻴﺐ« ﺑﻌﺪ ﺇﻳﻘﺎﻓﻪ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                                    



               



                                       

                                                                              

                                            

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

‫ ﻭﺣﻘﻮﻗﻬﺎ‬..‫ﺍﻷﻗﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬ ‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

                                                                                                      taher@alsharq.net.sa

«‫»ﻓﻨﻮﻥ ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﺗﻌﺮﺽ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ »ﻣﻴﺪﻭ ﻭﺍﻷﺷﻘﻴﺎﺀ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻗﺒﻞ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺃﺻﻴﻠﺔ‬

                                                2008

                                                        





                             

                    

                                                              

..‫»ﻓﻨﻮﻥ ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﺑﺎﻟﺮﻗﺼﺎﺕ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﻭﺃﻣﺎﻧﺔ ﻋﺴﻴﺮ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﺮﺳﻤ ﹰﺎ ﺣﺮ ﹰﺍ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻔﺘﺎﺣﺔ‬



 

                                                                  

                                             



              13      38            

            



104                    

                     


‫تألقه في «واي فاي» ُ‬ ‫يه ّز عرش‬ ‫فناني الدراما السعودية‬ ‫بروت ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫تاأل ��ق الفنان اأ�صع ��د الزهراي ج ��م «واي‬ ‫ف ��اي» الذي يعر�س عل ��ى �صا�صة ‪ MBC‬يومي ًا‪،‬‬ ‫من خال تقم�صه عديدا من ال�صخ�صيات امختلفة‬ ‫ي ع ��دة حلق ��ات من العمل‪ ،‬خ�صو�ص ��ا اأن اأغلب‬ ‫«الكارك ��رات» الت ��ي قدمه ��ا م ��ن بن ��ات اأفك ��اره‬ ‫ووليدة اللحظة ‪ -‬اأثناء ت�صويرها‪ ،‬وبهذا التاألق‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬أثبتنا إبداعات السعوديين وكسرنا احتكار الكويتيين فنَ التقليد‬

‫فاإن الزهراي قد ك�صب رهان الدراما ال�صعودية‬ ‫واخليجي ��ة‪ ،‬لي�صبح م ��ن الفنانن ال�صعودين‬ ‫الذي ��ن ملكون اإمكانات فني ��ة عالية‪ ،‬م ّكنهم من‬ ‫الإبداع وجدي ��د الأعمال ال�صعودية‪ ،‬ما يب�صرنا‬ ‫م�صتقبل م�صرق‪ ،‬ل �صيما اأن ال�صاحة كانت حكر ًا‬ ‫ٍ‬ ‫على جمن هم ��ا الأ�صهر والأكر جماهرية ي‬ ‫ال�صعودي ��ة‪ ،‬نا�صر الق�صبي وعبدالله ال�صدحان‪،‬‬ ‫حي ��ث ا�صتط ��اع الفن ��ان اأ�صع ��د الزه ��راي اأن‬

‫يزاحمهم ��ا على القم ��ة‪ .‬وجاء جاح ��ه امختلف‬ ‫وب ��روزه ي ه ��ذا التوقي ��ت ليه ��ز عر� ��س فناي‬ ‫الدرام ��ا ال�صعودي ��ة الذي ��ن م ��ل منه ��م ام�صاهد‪،‬‬ ‫وتعليقا على م ��ا ذكر قال الزه ��راي ل�»ال�صرق»‪:‬‬ ‫اأحمد الله على ما و�صلت اإليه ول �صك اأنني اأطمح‬ ‫لاأك ��ر والأف�ص ��ل من ذل ��ك‪ ،‬وما قدمت ��ه ي هذا‬ ‫امو�ص ��م اأقل م ��ا اأمتلكه‪ ،‬ولدي كث ��رٌ من العطاء‪،‬‬ ‫فاأن ��ا فنان منذ �صغ ��ري‪ ،‬واأع�صق الفن‪ ،‬واأحر�س‬

‫على الإب ��داع‪ ،‬وحر�ص ��ي ال�صدي ��د ينعك�س على‬ ‫اختي ��اري لاأعم ��ال الت ��ي تعر� ��س عل � ّ�ي‪ ،‬وم ��ا‬ ‫حققته م ��ن جاحات يحملن ��ي م�صوؤولية كبرة‬ ‫ي م�صرتي الفني ��ة‪ .‬وعن امنتجن ال�صعودين‬ ‫وع ��دم ان�صمام ��ه اإى اأعماله ��م‪ ،‬يق ��ول‪ :‬ل اأعل ��م‬ ‫ماهية الأ�صب ��اب وراء ذلك‪ ،‬ول مكنني الدخول‬ ‫ي النواي ��ا‪ ،‬ويب ��دو اأن للغرة ن�صيب ��ا ي ذلك‪،‬‬ ‫ولكن مهما حاولوا اإق�ص ��اء الأ�صخا�س امبدعن‬

‫وقدم ��ت وزمائ ��ي ما ير�ص ��ي جماهرن ��ا‪ ،‬واأنا‬ ‫را�س عن م�صاركتي‪ ،‬واإن‬ ‫على وجه اخ�صو�س ٍ‬ ‫ق�صرت فالكمال لله وحده‪ ،‬اأما عن م�صاركتي ي‬ ‫اجزء الثاي من العمل فلن اأحكم الآن ولكن ي‬ ‫ح ��ال طرح م�صروع جز ٍء ث � ٍ�ان منه �صاأفكر بعمق‪،‬‬ ‫واإن وجدت ��ه اأف�صل ما عر� ��س ي جزئه الأول‬ ‫ف�صاأوافق‪ ،‬اأما اإن كان اأقل منه ف�صاأعتذر عن العمل‬ ‫ي اجزء القادم‪.‬‬ ‫الزهراي متقم�صا �صخ�صية �صاعر �صوداي‬

‫ل ب ��د اأن ياأتي ي ��وم ويثبت امبدع نف�صه‪ ،‬ويحتل‬ ‫ال�صدارة‪ ،‬ومن خ ��ال م�صاركتي ي «واي فاي»‬ ‫فاأنا اأو�صلت ر�صالة اإى كافة امنتجن وهي اأنني‬ ‫فن ��ان اأمتلك اح� ��س الفني احقيق ��ي‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫التهري ��ج والإ�صفاف‪ ،‬ولن اأخفي ��ك فتلك الر�صالة‬ ‫�صبق اأن و�صلت اإليهم منذ زمن‪.‬وما اإذا �صي�صتمر‬ ‫ي اج ��زء الث ��اي م ��ن «واي ف ��اي» اأم ل‪ ،‬اأجاب‬ ‫قائ � ً�ا‪ :‬من خ ��ال العمل حققنا جاح ��ات عالية‪،‬‬

‫اأربعاء ‪ 4‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 22‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )262‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫حديث الفن مع‬ ‫عمنا الدولي‬

‫جماهير سعودية وعربية كثيفه تتفاعل مع أغانيهما‬

‫الجسمي وميريام يشعان أولى سهرات «ليالي دبي»‬ ‫(ال�صرق)‬

‫جيل ال�صباب م يهد أا طوال ال�صهرة‬

‫دبي ‪ -‬عبر ال�صغر‬ ‫اأ�صعل الفنانان ح�صن اج�صمي واللبنانية مريام فار�س اأم�س الأول اأجواء «لياي دبي»‬ ‫ب�صوتيهما اللذين األهبا اح�صور فكانت ليلة عامرة تفاعل معها اجمهوراحا�صر‪ ،‬اخليجي‬ ‫والعربي ‪ ،‬وانت�صى طربا ومايل مع النغمات ي قاعة را�صد مركز دبي التجاري العامي برعاية‬ ‫موؤ�ص�صة دبي لاإعام التي تنظم احفات لثاثة اأيام على التواي حيث يحيي خالد عبد الرحمن‬ ‫واأحام حفا ثالث اأيام العيد‪ ،‬ويغني كاظم ال�صاهر وديانا حداد ي اليوم التاي‪.‬‬ ‫افتتحت مريام فار�س احفل باأغنية «من عيوي» اجديدة التي رق�س اجمهور على نغماتها‬ ‫فامتاأت اممرات بال�صباب الذي م يهد أا طوال احفل‪ ،‬وحاولت اأن تنوع اأغانيها‪ ،‬فقدمت الألوان‬ ‫اللبنانية وام�صرية واخليجية كاأغنية «يا �صارية» التي غناها الراحل طال مداح وابت�صام لطفي‬ ‫من قبل‪ ،‬كما غنت اللون امغربي حاولة لإر�صاء جميع الأذواق‪.‬‬ ‫غنى بعدها الفنان الإم��ارات��ي ح�صن اج�صمي اأجمل اأغانيه احديثة والقدمة كاأغنية‬ ‫«اأب�صرك» و»ما ي�صوى» و»بحبك وح�صتيني» و»قلي رجعت ليه» واأغنية «�صتة ال�صبح»‪ ،‬وكل ما‬ ‫طلبه اح�صور كان يلبيه برحابة �صدر مبتهجا بتفاعل احا�صرين معه وغنائهم قبله اأحيانا‪ ،‬فكان‬ ‫حفا �صاخبا ا�صتمر ما بعد الواحدة �صباحا‪.‬‬ ‫األبوم مريام اجديد‬ ‫على هام�س احفل اأقيم موؤمر �صحفي‬ ‫للفنانة مريام فار�س حدثت فيه عن ح�صن‬ ‫معاملة موؤ�ص�صة دبي لاإعام لها‪ ،‬واأنها كانت‬ ‫تعاملهم ك �اأم��راء ولي�س كفنانن م��ن امطار‬ ‫وحتى اموؤمر‪ .‬وعن الألبوم اجديد لها قالت‬ ‫اإنها لن تنتهي منه هذا العام ولذلك �صتوؤجل‬ ‫ن��زول��ه اإى الأ���ص��واق ل�ب��داي��ة ‪ ،2013‬وهي‬ ‫الآن ب�صدد اختيار اأغنياته و�صيكون م�صريا‬ ‫لبنانيا‪ ،‬اأم��ا الأغ��اي اخليجية ف�صتكون ي‬ ‫الألبوم الذي يليه فقد بداأت فعا ب�صماع بع�س‬ ‫الكلمات اخليجية‪ ،‬وهي الآن طبقا لتعبرها‬ ‫م��ا ت��زال ح�صد ج��اح األ�ب��وم «م��ن عيوي»‪،‬‬ ‫وم�صرورة جدا بهذا النجاح الذي يحققه‪ .‬وعن‬ ‫�صركة الإنتاج التي �صتوزع األبومها اجديد‬ ‫فهي تعطي الأولوية الأك��ر ل�صركة «‪»EMI‬‬ ‫ال�ت��ي �صبق لها اأن ت�ع��اون��ت معها ب��الأل�ب��وم‬ ‫احاي «من عيوي»‪ ،‬فهي برغم العرو�س التي‬ ‫تاأتيها من �صركات كثرة ترى اأن هذه ال�صركة‬ ‫قدمت كثرا لها‪ ،‬والأرج��ح اأن تعيد التعاون‬ ‫معها‪.‬‬ ‫بينت كذلك مريام كيف كانت عاقتها‬ ‫بالإعام وال�صحافة وتعاملها معها بحذر منذ‬ ‫بدايتها من ع�صر �صنوات‪ ،‬واأنها كانت حاول‬ ‫اأن تف�صل حياتها ال�صخ�صية عن فنها‪ ،‬ولكنها‬

‫اأ�صبحت تعي اأن ه��ذا اح��اج��ز ال��ذي رغبت‬ ‫بو�صعه بينها وبينهم بات م�صتحيا‪ ،‬واأنها‬ ‫الآن كتاب مفتوح اأم��ام اجميع والكل يعرف‬ ‫عنها اأدق التفا�صيل‪.‬‬ ‫اأم ��ا ع��ن توا�صلها م��ع و��ص��ائ��ل الإع ��ام‬ ‫اجديد مثل في�س ب��وك وت��وي��ر‪ ،‬فقالت اإنها‬ ‫اأدوات توا�صل مبا�صر م��ع جمهورها وهي‬ ‫التي تدير �صفحتها �صخ�صيا‪ ،‬فهي متابعة‬ ‫ب�صكل يومي تقريبا للفي�س بوك‪ ،‬وترد على كل‬ ‫معجبيها وت�صع اآخر اأخبارها على �صفحتها‪،‬‬ ‫وه ��ذا يختزل لها ال��وق��ت ويقربها اأك ��ر من‬ ‫جمهورها‪ .‬و أاك ��دت اأن ه��ذه الو�صائل وع��ام‬ ‫الإنرنت ب�صكل عام �صاعدتها لتكون �صفرة‬ ‫بال�صرق الأو�صط و�صمال اإفريقيا لأكر �صركة‬ ‫موجودة بالعام وهي «جوجل» التي منحتها‬ ‫جائزة (اأكر اإن�صانة بحثا على حرك جوجل)‬ ‫وه��ي �صعيدة بهذا التقدير من �صركة جوجل‬ ‫ال�صهرة وامعروفة عاميا التي اأعطتها انت�صارا‬ ‫وا�صعا‪ ،‬واختتمت فار�س حديثها باأنها �صتحيي‬ ‫اليوم حفا ي بروت وهذا اأول ما يوجد على‬ ‫جدولها احاي‪.‬‬ ‫اج�صمي والأو�صاع ال�صيا�صية‬ ‫من جهته قال الفنان ح�صن اج�صمي عن‬ ‫اأ�صداء احفل لديه ي اموؤمر ال�صحفي بعد‬ ‫نهايةفقراتهالغنائية‪«:‬كالعادةدبيدائمامنورة‬

‫شيماء علي‪ :‬سعيدة بعودتي لمسرح‬ ‫الطفل في «مدينة البطاريق»‬

‫�صيماء علي ومرام البلو�صي‬

‫(ال�صرق)‬

‫الكويت ‪ -‬منى يا�صن‬ ‫اأعربت الفنانة �صيماء علي عن �صعادتها بالن�صمام لفريق عمل م�صرحية‬ ‫«مدين ��ة البطاريق» ولعودتها م�ص ��رح الطفل قائلة‪« :‬اإن ق�صة ام�صرحية تطرح‬ ‫م�ص ��اكل قريبة م ��ن الطفل �صمن ناف ��ذة من القي ��م الوطني ��ة واأخاقيات على‬ ‫الأطف ��ال اأن يتحل ��وا بها»‪ .‬كما اعترت �صيماء جربته ��ا ي ام�صرحية ميزة‬ ‫وتتمنى اأن حوز ر�صا جمهورها‪.‬‬ ‫م�صرحية «مدينة البطاريق» تعر�س يوميا خال اأيام عيد الفطر ال�صعيد‬ ‫على �صالة اخطيب بالنادي العرب ��ي الريا�صي وام�صرحية من اإنتاج موؤ�ص�صة‬ ‫�صتيج جروب‪ ،‬وتاأليف جا�صم اجاهم ��ة‪ ،‬واإخراج عبدامح�صن العمر‪ ،‬وت�صم‬ ‫نخبة من النجوم ال�صباب اأبرزهم الفنانة مرام البلو�صي‪ ،‬و�صيماء علي‪ ،‬وهند‬ ‫البلو�ص ��ي‪ ،‬وعبدامح�صن العمر‪ ،‬وبدر ال�صعيب ��ي‪ ،‬واإبراهيم د�صتي‪ ،‬وعبدالله‬ ‫عبا�س‪ ،‬وجموعة من الفنانن ال�صباب‪.‬‬

‫مريام فار�س ي احفل الأول من لياي دبي‬

‫ح�صن اج�صمي يوؤدي اإحدى اأغنياته‬

‫والأجواء احلوة مولعة ي احفل‪ ،‬واأكر ما موؤ�ص�صة دبي لاإعام‪ ،‬ولأخوتنا الإعامين‬ ‫توقعت تفاعل اجمهور معي والف�صل للتنظيم فاأنا اأعمل معهم منذ عام ‪ 1996‬وم يخذلوي‬ ‫ق� �ب���ل يوما �صواء ي اإكرامنا اأو اإكرم جمهورنا ول‬ ‫والتغطية اج�ي��دة من‬ ‫�صك اأنها واجهة م�صرفة لدبي وم يق�صروا‬ ‫يوما معنا»‪.‬‬ ‫وع ��ن اآخ� ��ر اأع �م��ال��ه اخ��ري��ة بعد‬ ‫ت��رق�ي�ت��ه م ��ن م�ن���ص��ب «� �ص �ف��ر ال �ن��واي��ا‬ ‫اح�صنة» اإى من�صب «�صفر فوق العادة‬ ‫« منطقة اخليج والوطن العربي من قبل‬ ‫منظمة «اإم�صام» التابعة ل�اأم امتحدة‬ ‫ج�ه��وده الإن�صانية ي خدمة امجتمع‬ ‫اأو�صح اج�صمي اأن الأو�صاع ال�صيا�صية‬ ‫التي ح�صلت ي الفرة الأخرة والظروف‬ ‫ال�صعبة ا ّأخ ��رت رح��ات كانت م�ق��ررة اإى‬ ‫ليبيا وتون�س وزيارات لبع�س الدول‬ ‫الإفريقية مثل كينيا وغينيا‬ ‫م �ح��ارب��ة اج� ��وع امتف�صي‪،‬‬ ‫ولكن اجهود ل تزال قائمة‬ ‫لت�صهيل امهمة باإذن الله‪.‬‬ ‫ك�م��ا اأع �ل��ن اأن ��ه �صين�صم‬ ‫منظمة اأخرى تابعة اأي�صا‬ ‫ل��اأم امتحدة ك�»�صفر‬ ‫للنوايا اح�صنة» اآخ��ر هذا‬ ‫ال�صهر‪ ،‬وه��ذا تكرم ي�صعده‬ ‫وت�صريف ل�صمه فهو كغره‬ ‫طفل �صعودي ي حالة ان�صجام مع اأوى اللياي‬

‫م��ن الب�صر يحب اأن ي�ق��دم اخ��ر م��ا يخدم‬ ‫اإن�صانيتهوير�صيها‪.‬‬ ‫اأم ��ا ج��دي��د اج�صمي م��ن األ �ب��وم��ات فقد‬ ‫ذك��ر اأن��ه منذ ع��ام ‪ 2010‬ك��ان اآخ��ر األبوماته‪،‬‬ ‫ويحاول اأن ينوع ي اختياراته بن اخليجي‬ ‫وام�صري‪ ،‬ولكنه غنى اأغ��اي مفردة حديثة‬ ‫اآخرها اأغنية «اأب�صرك» التي يعتز بها كثرا‬ ‫وتبقى ام��ول��ود اجديد ال��ذي دائما ما يحتل‬ ‫امكان الأكر ي القلب‪ ،‬واأنه ل يريد اأن يجازف‬ ‫باإ�صدار الألبوم اجديد الذي جهزه بالكثر من‬ ‫اأغنياته وبخا�صة ي هذه الفرة الع�صيبة على‬ ‫وطننا العربي‪ .‬فهو يرى اأنه لي�س من الائق اأن‬ ‫يحتفل هو بالألبوم اجديد بينما «اأخوتنا ي‬ ‫�صوريا ي�صربون وي ليبيا وتون�س الأو�صاع‬ ‫لي�صت على مايرام»‪ ،‬لكنه يحن اإى عودة الزمن‬ ‫اجميل ليغني على م�صارح م�صر وامغرب‬ ‫وتون�س من غر قلق و�صعور بال�صطراب‪.‬‬ ‫ومنى ح�صن اج�صمي ي اآخر اموؤمر‬ ‫من موؤ�ص�صة دبي لاإعام طرح فكرة اأوبريت‬ ‫جماعي اأو عمل �صخم يجمع كثرا من الفنانن‬ ‫العرب ي�صاوي جمالية اأوبريت «احلم العربي»‬ ‫الذي ترك ب�صمة ي القلوب ويحكي ر�صالة من‬ ‫«ال�صهيد»‪ ،‬وخا�صة بهذه الظروف اموؤمة التي‬ ‫مر بها ال�صعوب العربية متابعا «لنكون يدا‬ ‫واحدة وقلبا واحدا»‪.‬‬

‫مشاهدات‬ ‫� ك � �ل � �م� ��ا ج� � � ��اء ذك� ��ر‬ ‫ال �� �ص �ع��ودي��ة اأو م��ا يرتبط‬ ‫بها خ��ال احفل ك��ان هدير‬ ‫اج�م�ه��ور ي��رت�ف��ع م��ا ي�صر‬ ‫اإى وجود عدد كبر جدا من‬ ‫ال�صعودين ي احفل‪.‬‬ ‫� ح � �م � ��� ��س ب��ع�����س‬ ‫اح �� �ص��ور ل�ط�ف��ل ��ص�ع��ودي‬ ‫تفاعل ك�ث��را م��ع الأغ ��اي‪،‬‬ ‫وراح ي�صفق وميل طربا‬ ‫خا�صة مع اأغنية «يا �صارية‬ ‫خريني»‪.‬‬ ‫� ك� � ��ان ل� � ��دى ح �� �ص��ن‬ ‫اج�صمي حجز على طائرة‬ ‫الثانية والن�صف �صباحا‪،‬‬ ‫لكنه م ي�صافر واآث��ر البقاء‬ ‫م��ع ال�صحفين بعد احفل‬ ‫حواي الثانية �صباحا‪.‬‬ ‫� م يهداأ جيل ال�صباب‬ ‫ط� � ��وال ال �� �ص �ه��رة وك ��ان ��وا‬ ‫ي � �غ � �ن� ��ون م� � ��ع ام� �ط ��رب ��ن‬ ‫ويوؤدون الرق�صات ال�صعبية‬ ‫وغرها خا�صة مع الأل��وان‬ ‫اخليجية‪.‬‬

‫الجابر لـ |‪ :‬نفتقر للتسويق ااحترافي‪ ..‬ودخلت التلفزيون من أجل الشهرة‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫ح�ص ��دت م�صرحي ��ة «مكت ��ب‬ ‫التطبيق» ي ث ��اي اأيام عر�صها اإقبال‬ ‫كب ��را م ��ن الن�ص ��اء الات ��ي ح�ص ��رن‬ ‫م�صاه ��دة الكيفي ��ة الت ��ي تناق� ��س به ��ا‬ ‫ام�صرحي ��ة م�صك ��ات امجتم ��ع‪ ،‬وق ��د‬ ‫ناق�ص ��ت ام�صرحي ��ة جمل ��ة م ��ن عقبات‬ ‫امجتم ��ع ال�صع ��ودي مثل ��ت ي ق�صة‬ ‫لكل م�صاف ��رة‪ ،‬تروي همومها موظفات‬ ‫مكت ��ب تطبي ��ق اج ��وازات‪ ،‬اأو ت�صدي‬ ‫ن�صيح ��ة للموظفات اللوات ��ي اأي�صا م‬ ‫ُ‬ ‫ت�صف حياتهن من الإثارة‪.‬‬ ‫وق ��د تطرق ��ت ام�صرحي ��ة حي ��اة‬ ‫امعاق ��ن‪ ،‬واحتياجاته ��م ي تاأم ��ن‬ ‫الأماكن والطرق اخا�صة بهم‪ ،‬م�صرة‬ ‫اإى اأن الإعاق ��ة هي اإعاقة الفكر ولي�س‬ ‫اج�ص ��د‪ ،‬وب�ص ��كل طري ��ف ك ��ان �صرط‬ ‫ال ��زواج ي ام�صرحي ��ة ه ��و الت�صجيل‬ ‫ي «حاف ��ز»‪ ،‬حيث تناول ��ت ام�صرحية‬ ‫مع�صلة تاأخر الزواج من كل النواحي‪،‬‬ ‫موؤك ��دة اأن من اأهم اأ�صبابه ��ا هو زواج‬ ‫ال�صعودين من الأجنبيات‪ ،‬ام�صتغات‬ ‫لأو�صاعهم امادية‪ ،‬ي حن تبقى فتيات‬

‫البل ��د دون زواج‪ ،‬واأوجدت ام�صرحية‬ ‫حا لتلك ام�صكلة وهو موافقة الفتيات‬ ‫عل ��ى ال ��زواج من الرج ��ال الأرام ��ل اأو‬ ‫امطلقن‪ ،‬مبينة اأن تربية الأيتام حمل‬ ‫الكثر من الأجر والثواب‪.‬‬ ‫وم تغف ��ل ام�صرحي ��ة هم ��وم‬ ‫امعلم ��ات الات ��ي ذه ��ن �صحاي ��ا تلك‬ ‫الط ��رق‪ ،‬ي رحل ��ة يومي ��ة اأ�صميناه ��ا‬ ‫برحلة اخوف‪ ،‬كما تطرقت ام�صرحية‬ ‫للغل ��و ي الدي ��ن‪ ،‬والأم ��ر بامع ��روف‬ ‫بط ��رق بعي ��دة ع ��ن الرغي ��ب واأق ��رب‬ ‫للرهي ��ب‪ ،‬وباأ�صل ��وب �ص ��ارم خ � ٍ�ال‬ ‫م ��ن الليون ��ة خارج ع ��ن تعالي ��م الدين‬ ‫الإ�صامي‪.‬‬ ‫وكان للحب ن�صيب‪ ،‬حيث تناولت‬ ‫ام�صرحي ��ة تعل ��ق الفتي ��ات امراهق ��ات‬ ‫ب�صباب غ ��ر �صادق ��ن‪ ،‬مناق�صة الفرق‬ ‫بن الزواج التقليدي والزواج عن حب‬ ‫بن موؤيد ومعار�س‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى تنوع ��ت اآراء‬ ‫احا�ص ��رات ح ��ول فك ��رة ام�صرحي ��ة‪،‬‬ ‫حيث انتق ��دت اإحداهن ت�صوير الرجل‬ ‫ال�صعودي ب�صعف ال�صخ�صية‪ ،‬م�صرة‬ ‫اإى اأن ��ه ل يوج ��د رجل �صع ��ودي يقوم‬

‫م�صهد من بروفات «مكتب التطبيق «‬

‫بتنظي ��ف امن ��زل والهتم ��ام ب ��الأولد‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي تك ��ون في ��ه زوجت ��ه‬ ‫ي العم ��ل‪ ،‬ي ح ��ن اأبانت اأخ ��رى اأن‬ ‫هن ��اك نوع ��ا م ��ن امبالغ ��ة ي م�صكل ��ة‬ ‫ت أاخ ��ر ال ��زواج‪ ،‬وراأت اأن زواج الفت ��اة‬ ‫برج ��ل لدي ��ه اأولد يعت ��ر ح ��ا جيدا‪،‬‬ ‫ورم ��ا من الأجدر اأن تفكر به الفتيات‪،‬‬ ‫ي ح ��ن اأك ��دت جموعة م ��ن الفتيات‬ ‫اأن ام�صرحي ��ة ج�ص ��دت الواق ��ع ب�صكله‬ ‫ال�صحي ��ح‪ ،‬م�صي ��دات ب� �اأداء اممثات‪،‬‬ ‫واإتقانه ��ن لأدواره ��ن‪ ،‬منتق ��دات عدم‬ ‫وج ��ود دعاي ��ة كافية للم�صرحي ��ة التي‬ ‫�صمع ��ن عنها ع ��ن طري ��ق الإذاعة فقط‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫دون الإ�ص ��ارة اإى وق ��ت العر�س‪ ،‬ما‬ ‫ا�صطرهن اإى البحث عنها حر�صا على‬ ‫اح�صور‪.‬‬ ‫من جهتها حدث ��ت الفنانة �صارة‬ ‫اجابر‪ »:‬اأن ام�صرحية افتقدت للدعاية‬ ‫والإعان ب�صكل كبر‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت» ل اأعلم ماذا م تدعمنا‬ ‫اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��س بالدعاي ��ة‬ ‫والإع ��ان‪ ،‬واقت�ص ��رت عل ��ى و�ص ��ع‬ ‫لوح ��ة بجان ��ب امدر�ص ��ة الت ��ي رما ل‬ ‫يعرفه ��ا اأح ��د‪ ،‬واأ�صافت كن ��ا نتمنى اأن‬ ‫تو�ص ��ع لن ��ا اإعان ��ات ي ال�ص ��وارع‪،‬‬ ‫م�ص ��رة اإى اأنها ا�صط ��رت اإى توزيع‬

‫برو�ص ��ورات ام�صرحي ��ة بنف�صه ��ا على‬ ‫الن�ص ��اء ي الأ�صواق العام ��ة‪ ،‬ذلك اأنها‬ ‫تعب ��ت وزمياته ��ا كث ��را ي الإع ��داد‬ ‫للم�صرحية»‬ ‫قائل ��ة « بداأن ��ا بروفات ام�صرحية‬ ‫منذ اليوم العا�صر م ��ن رم�صان‪ ،‬يوميا‬ ‫من ال�صاع ��ة ال�صابع ��ة والن�صف م�صاء‬ ‫وحت ��ى اخام�صة فج ��را‪ ،‬وكل هذا من‬ ‫اأج ��ل تقدم عر� ��س يلي ��ق باجمهور‪،‬‬ ‫واأك ��دت اجابر اأنها �صعي ��دة جدا من‬ ‫حا�ص ��ر قائل ��ة « كل م ��ن ح�ص ��ر ف ��وق‬ ‫راأ�صي» متمنية اأن يزيد العدد ي اليوم‬ ‫الأخ ��ر‪ ،‬واأبان ��ت اجاب ��ر اأنه ��ا حب‬ ‫ام�ص ��رح ب�ص ��كل جنوي من ��ذ اأن كانت‬ ‫ي �ص ��ن الثانية ع�ص ��رة‪ ،‬اإ ّل اأن ام�صرح‬ ‫ال�صع ��ودي «ميت» على ح ��د قولها وم‬ ‫يجد من يدعمه‪.‬‬ ‫وتابعت « ا�صطررت اإى الدخول‬ ‫ي ع ��ام التلفزي ��ون من اأج ��ل ال�صهرة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬حتى اإذا وقفت على ام�صرح على‬ ‫النا�س اأن يتاأكدوا اأنني مثلة‪.‬‬ ‫واختتم ��ت اجاب ��ر حديثه ��ا اأنها‬ ‫م�صتع ��دة للتمثي ��ل ي خيم ��ة ول اأريد‬ ‫�صوى امكان واجمهور‪.‬‬

‫وقل ��ت لعمن ��ا العزيز غرم‬ ‫الل ��ه ال ��دوي‪ .‬كن ��ت اأجل�س مع‬ ‫ابنتي ال�ص ��غرى وكانت حطة‬ ‫ف�ص ��ائية تعر� ��س مقتطف ��ا م ��ن‬ ‫اأغني ��ة لعبداحلي ��م حاف ��ظ‪،‬‬ ‫وفجاأة نقلت اإى حطة اأخرى‪.‬‬ ‫فلما �ص� �األتها ماذا تفعلن ذلك؟‬ ‫اأجاب ��ت لأن ه ��ذه الأغ ��اي‬ ‫مم ّل ��ة ول اأكاد اأفهمه ��ا‪ .‬األ‬ ‫ت ��رى ياعمن ��ا اأنن ��ا ي زم ��ن‬ ‫اأغ ��ر؟! ق ��ال ليت ��ه اأغ ��ر فق ��ط‬ ‫ب ��ل ( منيل ب�ص ��تن نيله ) وعاد‬ ‫عمن ��ا بذاكرت ��ه اإى اخلف اإى‬ ‫ماي�ص ��مى الزم ��ن اجميل زمن‬ ‫اأم كلث ��وم وعبدالوه ��اب وفريد‬ ‫وج ��اة ال�ص ��غرة وعبداحليم‬ ‫و�ص ��ادية ذلك زمن اأبي�س جيل‬ ‫وى وح ��ل حل ��ه زم ��ن قبي ��ح‬ ‫زمن �ص ��عبول و�ص ��عد ال�صغر‬ ‫و�صعد امتو�ص ��ط‪ ،‬وغرهم من‬ ‫الأ�ص ��ماء الذكور والإناث التي‬ ‫ن�ص ��مع بها كل يوم ون�صاهدها‬ ‫تن ��ط كما تن ��ط �ص ��غار القرود‬ ‫ي مناظ ��ر مق ��ززة ي�ص ��مونها‬ ‫( فيدي ��و كلي ��ب )‪ .‬ث ��م اأين الفن‬ ‫اجمي ��ل ي زمن ��ه اجمي ��ل‬ ‫اأي ��ن �ص ��امية جم ��ال و�ص ��هر‬ ‫زك ��ي وج ��وى ف� �وؤاد؟ واأي ��ن‬ ‫ناه ��د �ص ��ريف وهن ��د ر�ص ��تم‬ ‫وفات ��ن حمام ��ة؟ كل ذل ��ك الكم‬ ‫م ��ن اأه ��ل الفن رحل ��وا وتركوا‬ ‫ال�ص ��احة خالي ��ة ليحتله ��ا م ��ن‬ ‫ل يفقه ��ون �ص ��يئا ول يعلم ��ون‬ ‫‪ ..‬وام�ص ��كلة ي ��ا ول ��دي اأن هذا‬ ‫اجيل يتابع تلك الأ�ص ��ياء التي‬ ‫ي�ص ��مونها ظلم ��ا بفن الغن ��اء اأو‬ ‫الرق� ��س اأو التمثي ��ل ‪ ..‬اعل ��م‬ ‫رحم ��ك الله ياول ��دي‪ .‬اأن الذي‬ ‫ذهب ل ��ن يعود واأنن ��ا اإذا بقينا‬ ‫نتح�صر على اما�صي ف�صتزداد‬ ‫ح�ص ��رتنا ات�ص ��اعا كم ��ا ح ��ال‬ ‫انت�ص ��ار ه� �وؤلء كالوب ��اء ي‬ ‫اأج ��واء الف ��ن العرب ��ي ‪ ..‬حت ��ى‬ ‫خالتك هال ��ة رحلت ولن تعود‬ ‫ول ��ن يجود الزم ��ان مثلها اأبدا‬ ‫‪ ..‬كنت من�ص ��جما اأتابع حديث‬ ‫عمن ��ا ب�ص ��غف واح ��رام لأن ��ه‬ ‫م ��ن الذي ��ن يفقه ��ون ي الف ��ن‬ ‫ويقدرونه‪ .‬لكن اأفقت و�صدمت‬ ‫ي اآن واحد عندما اأدخل ا�صم‬ ‫امرحوم ��ة زوجت ��ه امتوفاة منذ‬ ‫اأك ��ر م ��ن رب ��ع ق ��رن‪ .‬وقل ��ت‬ ‫ل ��ه ياعمن ��ا اإي ب ��ت اأخ�ص ��ى‬ ‫علي ��ك م ��ن اخ ��رف فم ��ا عاقة‬ ‫امرحوم ��ة بامو�ص ��وع ؟ ف ��ا‬ ‫هي ت�ص ��لح اأن تك ��ون موذجا‬ ‫لل�صابقن من اأهل الفن‪.‬‬ ‫ول ت�ص ��لح اأن تلح ��ق‬ ‫بالق ��ردة امحدث ��ن م ��ن اأه ��ل‬ ‫الفن‪ .‬قال بهدوئه امعهود عفى‬ ‫الله عنك يا بني كنت ت�ص ��تطيع‬ ‫اأن تغ ��ر احدي ��ث به ��دوء كما‬ ‫فعلت ابنت ��ك ي تغير امحطة‪.‬‬ ‫دون اأن اأ�ص ��مع من ��ك ه ��ذا‬ ‫الكام النا�صف قلت �صاحني‬ ‫ياعمن ��ا فقط اأن ��ت كنت تتحدث‬ ‫ع ��ن ال ��ورد وفج� �اأة انتقلت اإى‬ ‫الب�صل فكانت ردة الفعل‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻮال‬4 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬22 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬262) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎغ‬.‫ﻫﺎش‬                                                    

                                                 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺭﺩﻳﻨﺎ ﻟﻄﻴﺮ‬ !‫ﻳﺎﺍﻟﻠﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺃﺗﻌﻠﻤﻴﻦ؟‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                                

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺑﻴﻦ ﺇﻋﺎﺩﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﺪﻭﻳﺮ‬ ‫ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ‬ «‫»ﺍﻟﺘﺸﺒﻴﻚ‬



‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

 –                                                    

‫»ﺷﻤﻌﻮﻥ« ﻓﻴﺮﻭﺱ ﺟﺪﻳﺪ‬ ‫ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬



                      BBC                             

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

‫»ﺁﺑﻞ« ﺗﺒﺤﺚ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﺪﺧﻮﻝ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                    356

                                               

‫ﻋﻨﺪﻙ‬ ‫ﻭﺍﺳﻄﺔ؟‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺣﻤﻼﺕ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻭ»ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺘﺤ ﹼﺮﺵ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬                            305 1566  18  4562  %1400     

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                         

                            " "              ""     " "                           " "    ""    " "                   ""            "  "           ""                " "           hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                              

‫ ﺑﻌﺪ ﺗﺴﻮﻳﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬..‫»ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ ﻣﻘﺒﻠﺔ‬

                     

          

          



                     

الشرق المطبوعة - عدد 262 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you