Issuu on Google+

6

‫ﻋﺸﺮﺓ ﻏﻮﺍﺻﻴﻦ ﻳﻨﺘﺸﻠﻮﻥ ﺟﺜﺚ ﺛﻼﺙ ﻓﺘﻴﺎﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻏﺮﻗﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻴﺚ‬ 

Tuesday 3 shawal 1433 21 August 2012 G.Issue No.261 First Year

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ »ﻧﺎﻳﻒ« ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﺍﻟﻤﺠﺘﻬﺪ ﺍﻟﻤﺨﻠﺺ ﻭﺫﻛﺮﺍﻩ ﻟﻦ ﺗﻨﻤﺤﻲ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ 

‫ﻧﻈﺎﻡ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬ ‫ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻺﺷﺮﺍﻑ‬..‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﺃﻗﺮﺗﻪ ﻭﺭﻓﻌﺘﻪ ﻟﻠﻤﻘﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﻣﻲ‬

                                                                       9 

‫ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺇﻧﺘﺎﺟﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻟﻔﺎﻟﺢ‬ 8 ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺎ‬ 

‫ ﻭﺍﻹﻧﺎﺙ‬.. ‫ ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬108 7  ‫ﻳﺘﻔﻮﻗﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺬﻛﻮﺭ‬ ‫| ﺗﻨﺸﺮ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺇﺣﻴﺎﺀ ﺣﻔﻼﺕ‬ 400 ‫ ﺃﺣﻼﻡ‬.. ‫ﺍﻷﻋﺮﺍﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ‬342 ‫ﺃﻟﻒ ﻭﺭﺍﺑﺢ‬ 23 ‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻓﺮﺻﺔ‬:‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻭﻥ‬ ‫ﺫﻫﺒﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻭﺭﻕ ﻧﺎﺟﺤﺔ‬ ‫ﻭﺟﺬﺏ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬ 16  ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺳﻴﺪﻱ ﺑﻮﺯﻳﺪ ﺗﻌﻮﺩ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺍﺟﻬﺔ‬ 11

‫ﺻﻼح اﻟﺪﻳﻦ اﻟﺠﻮرﺷﻲ‬

‫ﻣﻦ ﻳﻘﺮﺃ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬﺍ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ 10

‫ﺗﻌﻄﻴﻞ‬ ‫ﺩﻭﻻﺏ‬ «‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬

‫ﺟﻮﺍﻝ‬ ‫ﻏﺎﺯﻱ‬ ‫ﺍﻟﻘﺼﻴﺒﻲ‬ 10

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 14 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

11

‫ﻣﺎﻧﻊ اﻟﻴﺎﻣﻲ‬

‫ ﻭﺣﻀﻮﺭ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺒﻮﻕ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬. ‫ ﻭﺍﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﺎﻫﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬. ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻋﻴﺪ ﺟﺪﺓ ﺑﻼ ﺟﻤﻬﻮﺭ‬



   

                     228 

                              



 

                           

               





                       



‫ »ﺣﺮﻡ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ« ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﺟﺎﺀ ﺗﻮ ﱡﻗﻒ ﻭﺣﺪﺓ ﻏﺴﻴﻞ ﹸﻛﻠﻮﻱ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻧﺎﺻﺮ‬ ‫ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻟﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺴﻠﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻣﺮﻛﺰﻳﻦ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬          200 UPS           16             3  

                                                                    ���   %98 3 

                                                                    

            


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪2‬‬ ‫نواة‬

‫نقوش‪ ..‬ومامح‬

‫حافز واابتعاث‪:‬‬ ‫هل ينضم‬ ‫المبتعَ ثون إلى‬ ‫قطار العاطلين؟‬

‫من �ل�س ��هل �أن حمل �لقارئ ي �س ��احنة ومر بطرق وعرة ي �أحر��س �للغة ومنعطفاتها‬ ‫و ُت�س ��عره بالتي ��ه ب ��ن ما تخفيه �لتورية وما ُي�س ��ر �إلي ��ه �لرمز‪ ..‬حتى ي�س ��ل �إى فكرتك وهو‬ ‫خائ ��ر �لق ��وى لت�س ��عره بل� � ّذة �لو�س ��ول‪ ..‬لك ��ن �ل�س ��عب‪� /‬لأي�س ��ر و�لأجمل �أن جع ��ل فكرتك‬ ‫وترحاب!‬ ‫ت�س ��تقل «�م�س ��عد �لكهربائي» وت�س ��ل بي�س ��ر‬ ‫َ‬

‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫الفكرة وغواية اللغة!‬

‫سعيد معتوق‬

‫�أك ��ر م ��ن مائ ��ة وع�س ��رين �أل ��ف مبت َع ��ث خ ��ارج‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬ي ختل ��ف �لتخ�س�س ��ات‪� ،‬س ��من برنامج‬ ‫طم ��وح ه ��و برنامج خ ��ادم �حرم ��ن لابتع ��اث‪ ،‬هذ�‬ ‫�لرنام ��ج �ل ��ذي كان يه ��دف فعلي ًا �إى رفع �م�س ��توى‬ ‫�لعلمي و�لتعليمي لل�سباب �ل�سعودي‪ ،‬هدف �إى دعم‬ ‫م�س ��تقبل �لوطن بقياد�ت �س ��ابة وعقول �أكر ن�سج ًا‪.‬‬ ‫ي �مقاب ��ل‪ ،‬يعل ��ن برنام ��ج �لعاطلن « حافز» �س ��هري ًا‬ ‫عن �أعد�د �م�س ��تفيدين‪ ،‬و�آخر رقم م �إعانه هو ‪١.٣‬‬ ‫ملي ��ون م�س ��تفيد‪� ،‬أي ما يعن ��ي دفع ‪ ٢.٦‬ملي ��ار ريال‬ ‫وبح�س ��بة �سنوية فاإنها ت�س ��ل �إى ما يقارب‬ ‫�س ��هريا‪ِ ،‬‬ ‫‪ ٣٠‬مليار ريال �س ��عودي‪ ،‬وهذ� هو ثمن �لإعانة �لذي‬ ‫يزي ��د �س ��هريا بزي ��ادة �م�س ��تفيدين‪ .‬وما بن �س ��روط‬ ‫حديث ي �لرنامج �أ�سبوعي ًا فاإن �ح�سومات تلحق‬ ‫بام�س ��تفيدين‪ ،‬ليتح ��ول «حاف ��ز» �مك ُرمة �لت ��ي �أقرها‬ ‫�ملك‪� ،‬إى برنامج « حا�سم» �لذي �أقرته وز�رة �لعمل‪،‬‬ ‫وما د�م �حديث عن وز�رة �لعمل فاإن �ل�س� �وؤ�ل‪ :‬ماذ�‬ ‫قدم ��ت خف�س هذ� �لعدد؟ وهل هن ��اك برنامج فعلي‪،‬‬ ‫عمل ��ي‪ ،‬للتوظي ��ف؟ �أم �إن «حاف ��ز» مرحل ��ة ويع ��ود‬ ‫�لعاطل ��ون �إى « �لبطال ��ة « م ��رة �أخ ��رى؟!‪ .‬م ��ا دفعني‬ ‫للحدي ��ث ع ��ن �مبت َعث ��ن ي بد�ي ��ة �مق ��ال هو ت�س ��اوؤل‬ ‫عري� ��س‪ :‬ه ��ل �ست�س ��تطيع وز�رة �لعم ��ل �لوق ��وف‬ ‫م ��ع فائ� ��س �مبت َعث ��ن �لذي ��ن م توظفه ��م �لقطاع ��ات‬ ‫�حكومية؟‪ ،‬هل �س ��تقف معهم �سد �ل�سركات وجر‬ ‫ه ��ذه �ل�س ��ركات عل ��ى �س ��عودة كامل ��ة‪� ،‬أم �إن م�س ��ر‬ ‫�مبت َعثن هو «حافز»!‪ ..‬نتمنى �أن ل يكون كذلك‪.‬‬ ‫�إ�س ��اءة‪� :‬م�س ��تقبل ل يبنِ ي ��ه �م ��ال‪ ..‬ب ��ل تبنِ ي ��ه‬ ‫�لعقول‪.‬‬

‫صورة‬ ‫أفب‬ ‫رجل من طائفة الهندوس يصلي مع المسلمين صاة عيد الفطر في مدينة جودبور الهندية في‬ ‫أغسطس ‪.20،2012‬‬

‫رجل من طائفة �لهندو�س ي�سلي مع �م�سلمن �ساة عيد �لفطر ي مدينة جودبور �لهندية ي ‪� 20‬أغ�سط�س ‪2012‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫الريح‪ ..‬والباط‬

‫الدكتاتور القادم!‬ ‫محمود كامل‬

‫يبدو‪ ،‬و�لله �أعلم‪� ،‬أن «دكتاتورية نظام مبارك» �لتي �س ��قطت‬ ‫م تكن �آخر �لدكتاتوريات ي حياة �ل�سعب �م�سري‪ ،‬حيث تنبئ‬ ‫ق ��ر�ءة �لأحد�ث �لقادمة ب� �اأن �لطريق يجري مهي ��ده ‪� -‬إخو�نيا‪-‬‬ ‫لدكتاتوري ��ة جدي ��دة �أك ��ر ق�س ��وة م ��ن دكتاتوري ��ة مب ��ارك �لت ��ي‬ ‫�س ��قطت‪ ،‬و�أن �ل�س ��عب �م�س ��ري مكتوب عليه �أن يظل «و�قفا على‬ ‫�أظافره» قلقا من �س ��لطة ل نعلم �س ��يئا عما ي قلبها جاه �ل�س ��عب‬ ‫�م�س ��ري و�إن كان ��ت �لأي ��ام �لقادم ��ة �س ��وف تك�س ��ف كل خفاي ��ا‬ ‫�لعب ��اءة �لإخو�ني ��ة �لقادم ��ة لنا بامجه ��ول‪ ،‬وهو ما ينب ��ئ �مجتمع‬ ‫�م�س ��ري ب� �اأن �لأه ��و�ل م تنتهِ بع ��د‪ ،‬و�أن عليه كثر ً� م ��ن �لكفاح‬ ‫مت ��ى يخب ��و وجه �حي ��اة �لطبيعي ��ة لل�س ��عب �مكتوب عليه �ل�س ��ر‬ ‫بع ��د�أن«فق ��د�لف ��رح»!‬ ‫وتخل�س ��ا م ��ن �ل�س ��كل �لع�س ��كري �ل ��ذي يكره ��ه �مدني ��ون‬ ‫�ج ��دد‪ ،‬فاإن �لرئي�س مر�س ��ى قد �أ�س ��در ق ��ر�ر�ت بتنحية قياد�ت‬ ‫�جي� ��س ع ��ن �م�س ��هد باإحالته ��م �إى �لتقاع ��د م ��ع تك ��رم �س ��كلي‬ ‫لتل ��ك �لقياد�ت حت غط ��اء �أنهم قد تعدو� �ل�س ��ن �لقانونية موجبة‬ ‫�لتقاع ��د و�إن كان ذل ��ك لي� ��س ه ��و حقيق ��ة �لأم ��ر!‬ ‫ويرى قد�مى �ل�سيا�سين �م�سرين وبينهم فقهاء ي �لقانون‬ ‫�مدي و�لد�ستوري‪� ،‬أن �لدكتاتورية �حالية �لتي ترتدي عباء�ت‬ ‫دينية قد �عتدت ‪ -‬دون ر�دع‪ -‬على �ل�س ��رعية �لد�ستورية بو�سع‬ ‫كل �ل�س ��لطات ي يدها ما ي ذلك «�ل�سلطة �لت�سريعية» �مختطفة‬ ‫�لت ��ي �أعطت له ��م حق �إلغاء �لإعان �لد�س ��توري �مكمل �لذي كان‬ ‫يغ ��ل يده ��م ع ��ن كثر ما مار�س ��ونه ه ��ذه �لأيام ما م ي�س ��بق له‬ ‫مثي ��ل ي �أي م ��ن دمقر�طي ��ات �لعام‪ ،‬مع �حتمال �إ�س ��د�ر قر�ر‬ ‫بع ��ودة «جل� ��س �ل�س ��عب �لإخو�ي» �ل ��ذي م َحلّه لعدم �س ��رعيته‬ ‫بحك ��م من �محكمة �لد�س ��تورية �لعليا �لتي يفكرون �لآن جديا ي‬ ‫�إلغائها �أو تقليم �أظافرها لتتوقف عن «�إغاظة �لإخو�ن» باأحكامها‬ ‫�لقانوني ��ة‪ ،‬حي ��ث مث ��ل تل ��ك �محكم ��ة �محرمة � �لت ��ي تعد و�حدة‬ ‫م ��ن �أرب ��ع حاك ��م باقي ��ة ي �لع ��ام تتمت ��ع باح ��ر�م ذل ��ك �لعام‬ ‫�لدمقر�ط ��ي باأ�س ��ره � «عظم ��ة ي �س ��وء» �لإخو�ن �لذي ي�س ��يق‬ ‫كث ��ر� بالقان ��ون هذه �لأيام‪ ،‬فيما ُينذِ ر بعودة «�لف�س ��يل �لو�حد»‬ ‫لانفر�د ب�س ��لطة �حكم ي م�س ��ر!‬ ‫‪mahmodkamel@alsharq.net.sa‬‬

‫كومك ‪ 21-8-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كومك ‪ 21-8-12‬عبده آل عمران‬

‫فتاة تحاول قتل عائلتها بحرق المنزل‬ ‫الدمام ‪ -‬اأمل اخ�صيفي‬ ‫�صرحت ال�صلطات الأمريكية اأنها وجهت‬ ‫تهما لفت ��اة تبلغ من العم ��ر ‪ 15‬عاما من ولية‬ ‫نيوجر�صي بالإحراق امتعمد وحاولة قتل‪.‬‬ ‫حيث اتهم ��ت باإحراق من ��زل عائلتها حاولة‬ ‫قتله ��م �صب ��اح ي ��وم ال�صب ��ت‪ .‬و�ص ��رح مكتب‬ ‫الدعاء العام بامحكمة اأن اأفراد العائلة ال�صتة‬

‫عمال إنقاذ بجهاز تحكم عن بعد‬

‫ومن �صمنه ��م الفتاة اأ�صيبوا اأثن ��اء احريق‪.‬‬ ‫ويق ��ول الدع ��اء اأن امتهمة امراهق ��ة اأ�صيبت‬ ‫بحروق ي قدميها‪ .‬بينما اأ�صابت فتاة اأخرى‬ ‫وركه ��ا عندم ��ا قفزت م ��ن الطاب ��ق الثاي ي‬ ‫حاولة الهروب م ��ن احريق‪ .‬وم نقل امراأة‬ ‫و قري ��ب اآخ ��ر اإى ام�صت�صف ��ى‪ .‬بينم ��ا خ�صع‬ ‫زوج ام ��راأة وطفل ذو ت�صع ��ة اأعوام لعاج من‬ ‫احروق‪.‬‬

‫قطار ينهي رحلته في مقهى‬ ‫بوينو�س ايري�س ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ا�صطدم قطار الأحد بحاجز حطة ي بوينو�س‬ ‫ايري� ��س واأنه ��ى رحلته ي اأح ��د امقاهي م ��ن دون اأن‬ ‫ي�صفر احادث عن اإ�صابات على ما اأعلن ق�صم الطوارئ‬ ‫ي هيئة ال�صكك احديد الأرجنتينية‪.‬‬ ‫ووق ��ع احادث عند ال�صاع ��ة ال�صاد�صة على خط‬ ‫بيلغرانو �ص ��ور ي حطة باراكا�س عندما كان امقهى‬

‫مقفا‪ .‬وكان قطار ال�صواح ��ي هذا ينقل عددا قليا‬ ‫م ��ن ال ��ركاب وم ي�ص ��ب اأي �صخ� ��س بج ��روح لكن‬ ‫وقعت اأ�صرار مادية على ما اأفاد ام�صدر ذاته ي بيان‪.‬‬ ‫ودخلت القاطرة وامقط ��ورات ال�صبع الأوى من‬ ‫القطار اإى امقهى وهو مبنى خ�صبي قدم دمر بالكامل‬ ‫على ما اأظهرت ام�صاهد التي بثها التلفزيون‪.‬‬ ‫ورغ ��م اح ��ادث توا�صل ��ت حركة القط ��ارات ي‬ ‫امحطة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأمل اخ�صيفي‬ ‫ابتك ��ر علم ��اء اأمريكيون جه ��از اإنقاذ‬ ‫جديد‪ ،‬غر مكلف ن�صبيا ‪�،‬صيغر مهنة عامل‬ ‫الإنقاذ البحري‪ .‬ويبدو اجهاز الذي يدعى»‬ ‫اإملي» كعوامة عادية للوهلة الأوى اإل اأنه‬ ‫زورق �صغر يحوي اأداة للطفو‪ .‬ومكن له‬ ‫اأن يبح ��ر ب�صرعة ‪ 22‬ميا ي ال�صاعة الأمر‬

‫الذي ي�صم ��ن و�صوله للغريق ب�صكل اأ�صرع‬ ‫وباأمان اأكر من عامل الإنقاذ الب�صري‪ .‬وبدا‬ ‫ا�صتخدام ��ه ي عدد من امناط ��ق الأمريكية‬ ‫ونفذت مهمته الأوى ال�صهر اما�صي باإنقاذه‬ ‫لطف ��ل ووال ��ده‪ .‬ويق ��ول اخ ��راء اأن ��ه مع‬ ‫انخفا�س اميزانيات و�صعوبة العثور على‬ ‫طاق ��م موؤه ��ل �صيوفر هذا اجه ��از م�صاعدة‬ ‫كبرة ي عمليات الإنقاذ‪.‬‬

‫انتحار المخرج اأمريكي توني سكوت‬ ‫لو�س اجلي�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫انتحر ال�صينمائي الأمريكي‬ ‫ت��وي �صكوت خ��رج فيلم «توب‬ ‫غان» بالقفز من ج�صر �صان بيدرو‬ ‫ي ولية كاليفورنيا على ما ذكرت‬ ‫ال�صحف الأمريكية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ��ص�ح�ي�ف��ة «ل��و���س‬

‫اأجلي�س تامز» عن م�صادر ي راأوا ام�خ��رج يعر ح��اج��زا على‬ ‫ال�صرطة اأن جثته انت�صلت من اج�صر ويقفز ي مياه النهر‪.‬‬ ‫واإى جانب الفيلم الناجح‬ ‫ام� �ي ��اه ق���رب اج �� �ص��ر وع���ر ي‬ ‫�صيارته امركونة قرب اج�صر على «ت � ��وب غ � ��ان» ال � ��ذي اأدى دور‬ ‫ر�صالة بخط يده يوؤكد فيها نيته البطولة فيه ت��وم ك ��روز‪ ،‬اأخ��رج‬ ‫توي �صكوت اأفاما مثل «اإنيمي‬ ‫النتحار‪.‬‬ ‫واأو�� �ص� �ح���ت ال���ص�ح�ي�ف��ة اوف ذي �صتايت» و «بيفري هيلز‬ ‫ال�صادرة ي كاليفورنيا اأن �صهودا كوب ‪ »2‬و»كرم�صون تايد»‪.‬‬

‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ ملك المغرب بذكرى يوم الشباب لباده‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بعث خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز برقية‬ ‫تهنئة اإى املك حمد ال�شاد�س ملك‬ ‫امملكة امغربية‪ ،‬منا�شبة ذكرى يوم‬ ‫ال�شباب امجيد لباده‪.‬‬ ‫واأعرب املك با�شمه وا�شم �شعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫عن اأ�شدق التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫بال�شحة وال���ش�ع��ادة ل��ه‪ ،‬ول�شعب‬ ‫امغرب ال�شقيق وا�شطراد التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬ ‫واأ�شاد بتميز العاقات ااأخوية‬

‫التي تربط البلدين ال�شقيقن التي‬ ‫ي�شعى اجميع لتعزيزها وتنميتها‬ ‫ي امجاات جميعها‪.‬‬ ‫كما بعث �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم��ر �شلمان بن عبدالعزيز وي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س ال��وزراء‬ ‫وزير الدفاع‪ ،‬برقية تهنئة اإى املك‬ ‫حمد ال�شاد�س ملك امملكة امغربية‪،‬‬ ‫منا�شبة ذكرى يوم ال�شباب امجيد‬ ‫ل�ب��اده‪ .‬وع��ر وي العهد عن اأبلغ‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال���ش�ح��ة وال �� �ش �ع��ادة ل ��ه‪ ،‬ول�شعب‬ ‫ام�غ��رب ال�شقيق ام��زي��د م��ن التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫ااأمر حمد بن نا�شر ملقي ًا كلمته خال اا�شتقبال (ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫تعوي�شات جزية اأ�شحاب ااأماك‪،‬‬ ‫وت�شع ��ى وزارة ااإ�ش ��كان وال�ش� �وؤون‬ ‫البلدي ��ة وجمي ��ع ال ��وزارات واإم ��ارة‬ ‫امنطقة اإى ت�شكن امواطنن»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع ااأم ��ر حمد ب ��ن نا�شر‬ ‫«نح ��ن نحتاج اإى اأم ��ور اأكر حماية‬ ‫ه ��ذه الب ��اد م ��ن اأي اأطم ��اع‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫م ��ن ي�شعون اإى حقي ��ق م�شاحهم‬ ‫ال�شخ�شية‪ ،‬ونحن حاربون ي ديننا‬ ‫و�شبابنا‪ ،‬وا اأقولها مبالغة‪ ،‬ولكن من‬ ‫حكم ام�شوؤولي ��ة‪ ،‬ومن خال اطاعي‬ ‫عل ��ى بع�س الق�شايا علم ��ت اأن هناك‪،‬‬ ‫لاأ�ش ��ف‪ ،‬بع� ��س امواطن ��ن وبع� ��س‬ ‫ام�شوؤول ��ن وغر الوطنين‪ ،‬يعمدون‬ ‫اإى م�شاعدة هذه الفئات الباغية التي‬ ‫تريد بالباد كل �شر»‪.‬‬ ‫و�ش ��دد عل ��ى �ش ��رورة التع ��اون‬ ‫وت�شافر اجهود بن ختلف اجهات‬ ‫وامواطن ��ن ي امنطق ��ة م ��ا ي�شمن‬

‫اإج ��از جمي ��ع ام�شروع ��ات واخطط‬ ‫والرام ��ج التنموي ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�شهدها‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬وحق ��ق ال�شال ��ح الع ��ام‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «نح ��ن ااآن ي امراح ��ل‬ ‫النهائي ��ة من اإكم ��ال البني ��ة التحتية‪،‬‬ ‫واأمن ��ى اأن ا نق ��ف كمواطنن عائقا‬ ‫اأمام ه ��ذه العجل ��ة التنموي ��ة‪ ،‬وا بد‬ ‫اأن نع ��ي باأنن ��ا ي منطق ��ة حدودي ��ة‬ ‫فيها كل الو�شائل التي ت�شر بامجتمع‬ ‫وامواطن وهذه الباد‪ ،‬وياأتينا كل من‬ ‫ه ��ب ودب‪ ،‬فهناك ما ي�شلنا عن طريق‬ ‫الق ��رن ااإفريق ��ي‪ ،‬وكذل ��ك م ��ن اليمن‬ ‫ال�شقي ��ق‪ ،‬الذي ن�ش� �األ الل ��ه اأن يوحد‬ ‫�شفوفه ��م‪ ،‬وي�شل ��ح �شاأنه ��م‪ ،‬ويعي ��د‬ ‫ا�شتقرارهم واأمنهم»‪.‬‬ ‫واأعلن عن بدء اللجان واجهات‬ ‫امكلف ��ة توزي ��ع الوح ��دات ال�شكني ��ة‬ ‫اجاه ��زة ي م�ش ��روع امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬لاإ�ش ��كان التنم ��وي‬

‫توقف وحدة الغسيل يزيد معاناة‬ ‫مرضى الفشل ُ‬ ‫الكلوي في عريعرة‬

‫وي العهد‬

‫عل ��ى ام�شتفيدي ��ن م ��ن �ش ��كان القرى‬ ‫احدودي ��ة اعتب ��ار ًا م ��ن ال�شب ��ت بعد‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬انطاقا من م�ش ��روع ااإ�شكان‬ ‫ي مرك ��ز ال�شه ��ي وحت ��ى م�ش ��روع‬ ‫ااإ�ش ��كان محافظ ��ة العار�شة‪ ،‬ووفق‬ ‫اخط ��ط امع ��دة لذل ��ك حت ��ى اكتم ��ال‬ ‫توزي ��ع جمي ��ع الوح ��دات‪ ،‬الت ��ي اأمر‬ ‫به ��ا خادم احرم ��ن ال�شريفن‪ ،‬البالغ‬ ‫عددها �شتة اآاف وحدة �شكنية‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأنه �شيتم عق ��د دورات تدريبية لاأ�شر‬ ‫ام�شتفيدة ت�شتمر يوم ��ن قبل ت�شليم‬ ‫الوحدات لهم‪.‬‬ ‫واأك ��د ااأم ��ر حمد ب ��ن نا�شر‪،‬‬ ‫حر� ��س القائم ��ن عل ��ى ام�ش ��روع‪،‬‬ ‫واجه ��ات احكومي ��ة واخدمي ��ة‬ ‫وااأمني ��ة ي امنطقة عل ��ى توفر كل‬ ‫ما يحتاجه ام�شتفي ��دون من ام�شروع‬ ‫من خدم ��ات اأمنية و�شحية وتعليمية‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬مطالب� � ًا اجمي ��ع بالتعاون‬ ‫م ��ع تل ��ك اجه ��ات لتحقي ��ق ااأهداف‬ ‫امرج ��وة‪ ،‬ما يخ ��دم ال�شال ��ح العام‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن التاأخ ��ر كان ب�شب ��ب‬ ‫بع�س العوائق التي م ��ن اأبرزها عدم‬ ‫توف ��ر امراكز ااأمني ��ة‪ ،‬وتاأخر جهيز‬ ‫امدار� ��س والتاأثي ��ث‪ ،‬موؤك ��دا اأن هذه‬ ‫العوائق م التغلب على ‪ %98‬منها‪.‬‬ ‫ونوه اإى جه ��ود خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن ي خدم ��ة ااإ�ش ��ام‬ ‫وام�شلم ��ن‪ ،‬واأم ��ره باإن�ش ��اء مرك ��ز ٍ‬ ‫للحوار على اأر�س امملكة بهدف بحث‬ ‫كل ما يهم ااإ�شام وام�شلمن‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬

‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬ ‫اأدى توقف وحدة الغ�شيل ال ُكلوي‬ ‫م�شت�شفى ااأمر �شلطان بن عبدالعزيز‬ ‫ي عريع ��رة اإى معان ��اة امر�ش ��ى‬ ‫ام�شاب ��ن بالف�ش ��ل الكل ��وي‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫لتكبده ��م م�شق ��ة الطريق و ُبع ��د امراكز‬ ‫امماثلة عن مقر �شكنهم‪.‬‬ ‫امواط ��ن حمد ح�شف ��ل من هجرة‬ ‫الده ��و‪ ،‬يحت ��اج اإى الغ�شي ��ل الكل ��وي‬ ‫مرت ��ن اأ�شبوعي ًا‪ ،‬ويذه ��ب للغ�شيل ي‬ ‫مرك ��ز اجر بااأح�شاء ال ��ذي يبعد عن‬ ‫مق ��ر �شكن ��ه ‪ 200/‬ك ��م‪ /‬ذهاب� � ًا‪ ،‬يق ��ول‬ ‫"راجع ��ت م�شت�شفى عريع ��رة وطالبت‬ ‫با�شتئناف افتتاح وحدة الغ�شيل اأكر‬ ‫من مرة‪ ،‬ولكن م تفتتح حتى اللحظة"‪،‬‬ ‫بينم ��ا اأردف اب ��ن اأخي ��ه م�شي ��ع قائ� � ًا‬ ‫"�شوف ُتخت�شر ام�شافة لو اأعيد افتتاح‬ ‫الغ�شي ��ل بعريع ��رة‪ ،‬ونطال ��ب بافتتاح‬

‫(ال�شرق)‬

‫الوحدة عاج ًا"‪.‬‬ ‫عبدالل ��ه العرجاي من هج ��رة اأم‬ ‫ربيعة هو ااآخر ماثل ل�شابقه‪ ،‬يتمنى‬ ‫ا�شتعج ��ال ااإج ��راءات‪ ،‬وفت ��ح وح ��دة‬ ‫الغ�شي ��ل حتى ولو عل ��ى ح�شاب فاعلي‬ ‫اخر‪.‬‬ ‫ال�ش ��رق بدورها خاطب ��ت الناطق‬ ‫ااإعام ��ي ل�شح ��ة ال�شرقي ��ة ط ��ارق‬ ‫الغامدي‪ ،‬الذي اأ�شار اإى اأن العمل جار‬ ‫لركي ��ب بطاري ��ات (‪ )UPS‬ي اأق�شام‬ ‫ام�شت�شف ��ى ومن �شمنها وحدة الغ�شيل‬ ‫الكلوي التي �شت�شمح بت�شغيل الوحدة‪،‬‬ ‫وذل ��ك حت اإ�شراف ال�شوؤون الهند�شية‬ ‫ي �شح ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا الت ��زام‬ ‫بديل‬ ‫ال�شوؤون ال�شحي ��ة بتوفر طبيب ٍ‬ ‫ع ��ن ال ��ذي م نقل ��ه موؤخر ًا مرك ��ز كانو‬ ‫بالدم ��ام ح ��ال حاجة م�شت�شف ��ى ااأمر‬ ‫�شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز بعريع ��رة ل ��ه‬ ‫لتقدماخدماتالعاجيةللم�شتفيدين‪.‬‬

‫اأك ��د وزير الداخلية �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأم ��ر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬اأن رج ��ال ااأمن‬ ‫ه ��م رجال العدال ��ة‪ ،‬وقال «مهمته ��م بذل اجهد‬ ‫لتق ��وم العدالة ي هذا البلد‪ ،‬واأن يكون النا�س‬ ‫م�شتقري ��ن اآمنن مطمئنن‪ ،‬وج َل من ا يخطئ‬ ‫ب ��ا �ش ��ك‪ ،‬ولكن خط� �اأ امجتهد له اأج ��ر اإن �شاء‬ ‫الله‪ ،‬ونحن جميعا ي وزارة الداخلية مدنين‬ ‫وع�شكرين حم ��ة واحدة وج ��زء واحد يكمل‬ ‫بع�شه بع�شا»‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال ا�شتقبال ��ه ي مكتبه ي‬ ‫ج ��دة م�ش ��اء اأم� ��س اأ�شح ��اب ال�شم ��و ااأمراء‬ ‫والعلم ��اء وق ��ادة القطاع ��ات ااأمني ��ة وكب ��ار‬ ‫م�ش� �وؤوي وزارة الداخلي ��ة م ��ن مدني ��ن‬ ‫وع�شكري ��ن وجمع� � ًا من امواطن ��ن وامقيمن‬ ‫الذين قدموا لل�شام على �شموه وتهنئته بعيد‬ ‫الفطر امبارك‪.‬‬ ‫وي بداية اللقاء األقى وزير الداخلية كلمة‬ ‫رف ��ع خالها اأ�شمى اآيات الته ��اي والتريكات‬ ‫اإى خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬ووي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل� ��س الوزراء وزير الدف ��اع �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأمر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫منا�شبة عيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫وق ��ال �شموه «ن�شاأل الل ��ه ‪ -‬عز وجل ‪ -‬اأن‬ ‫يوف ��ق خادم احرم ��ن ال�شريف ��ن ي كل اأمر‪،‬‬ ‫واأن م ��ده بال�شح ��ة والعافي ��ة‪ ،‬فه ��و ي�شع ��ى‬ ‫للخ ��ر دائم� � ًا ي كل ج ��ال لي� ��س لل�شع ��ب‬ ‫ال�شع ��ودي ب ��ل لاأمة ااإ�شامي ��ة جمعاء‪ ،‬وهو‬ ‫اإم ��ام ام�شلم ��ن وزعيم هذه الب ��اد‪ ،‬كما نحيي‬ ‫�شمو وي عه ��ده ااأمن ونبارك له بعيد الفطر‬ ‫امبارك‪ ،‬واإمام �شيام �شهر رم�شان الكرم»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «نحم ��د الل ��ه ‪� -‬شبحانه وتعاى‬ ‫ الذي ّ‬‫من علينا بنعم ��ة ااإ�شام و�شيام �شهر‬ ‫رم�ش ��ان امبارك‪ ،‬ونرجو من الله ‪ -‬عز وجل ‪-‬‬ ‫اأن يتقبل منا ومنكم ال�شيام والقيام‪ ،‬والعبادة‬ ‫ي رم�ش ��ان له ��ا اأجر كبر‪ ،‬وا تكف ��ي العبادة‬ ‫ي رم�ش ��ان فقط ‪ ،‬بل يجب اأن ا نن�شى عبادة‬ ‫الرحم ��ن‪ ،‬وطلب عفوه وغفران ��ه وتوفيقه ي‬ ‫كل ااأوقات»‪.‬‬ ‫وثم ��ن �شموه اجه ��ود الكب ��رة التي قام‬ ‫ويق ��وم به ����ا رج ��ال ااأم ��ن ي جمي ��ع مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة وخا�ش ��ة ي منطقت ��ي مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬وقال «لقد ق ��ام رجال ااأمن‬ ‫بجهود م�شك ��ورة خال �شهر رم�ش ��ان امبارك‬ ‫ي �شبي ��ل اإج ��اح مو�ش ��م العم ��رة وزي ��ارة‬ ‫ام�شجد النبوي ال�شريف‪ ،‬وكذلك قمة الت�شامن‬

‫وزير الداخلية خال ا�شتقباله امهنئن بالعيد ي جدة اأم�س‬

‫ااإ�شام ��ي التي اأقيمت ب ��كل ي�شر و�شهولة ي‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬كما اأن ااأمن م�شتتب ولله احمد‬ ‫ي جميع مناطق امملكة‪ ،‬وجهودهم م�شكورة‬ ‫ومق ��درة من القي ��ادة الر�شي ��دة ومن ��ا جميع ًا‪،‬‬ ‫واإن كان ه ��ذا واج ��ب‪ ،‬ولكن الواج ��ب اإذا اأُدي‬ ‫عل ��ى اأف�شل ما يكون ي�شتح ��ق ال�شكر والثناء‪،‬‬ ‫وا ي�شتغ ��رب من رج ��ال ااأمن جميعا امواقف‬ ‫الطيبة والعمل اجاد وامثمر»‪.‬‬ ‫وحدث وزير الداخلية عن ماآثر ومناقب‬ ‫واأعم ��ال �شاحب ال�شم ��و املك ��ي ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحمه الله ‪ ،-‬قائ ًا «ي العام‬ ‫اما�ش ��ي وي هذا ام ��كان كان �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحمه‬ ‫الل ��ه واأنزل ��ه ف�شي ��ح جنات ��ه ‪ -‬واإن �ش ��اء الل ��ه‬ ‫اإن ��ه من امقبول ��ن عند ربه اأن ��ه رجل خل�س‬ ‫ونيت ��ه الطيبة وجه ��وده امبارك ��ة‪ ،‬وا ي�شعنا‬ ‫اإا اأن ندع ��و ل ��ه بالرحم ��ة والغف ��ران‪ ،‬وذكراه‬ ‫دائم ��ا معن ��ا‪ ،‬وكان ‪ -‬رحم ��ه الل ��ه ‪ -‬القائ ��د‬ ‫الرا�ش ��د امجتهد امخل�س ما فيه م�شلحة وطنه‬ ‫واأبن ��اء الوطن‪ ،‬وما فيه ا�شتقرار ااأمن من كل‬ ‫النواح ��ي‪ ،‬وذك ��رى ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز لن‬ ‫تنمحي طاما نحن موجودون‪ ،‬فجهوده كبرة‬ ‫ج ��د ًا ا ي�شعن ��ي ي ه ��ذه العجال ��ة اأن اأذكرها‬

‫اأكشم لـ |‪ :‬افتتاح مركزين لغسيل الكلى في جازان قريب ًا‬ ‫ك�شف مدير ع��ام �شحة منطقة ج��ازان‬ ‫الدكتور حمد ااأك�شم ل�� «ال�شرق»‪ ،‬عن اأنه‬ ‫�شيتم افتتاح مركزين للغ�شيل الكلوي ي‬ ‫الرج الطبي مدينة جازان ب�شعة �شريرية‬ ‫ت�شل اإى ‪ 16‬والثاي ي م�شت�شفى اخوبة‬

‫م�شت�شفى ااأمر �شلطان بن عبدالعزيز بعريعرة‬

‫وزير الداخلية‪ :‬رجال اأمن هم رجال العدالة‪ ..‬والمدنيون‬ ‫والعسكريون لحمة واحدة وجزء واحد يكمل بعضه بعضا‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫أمير جازان‪ :‬مشروع حرم الحدود سينفذ لحماية‬ ‫الباد من المهربين والمخدرات والمتسللين‬

‫رفع اأمر منطقة جازان �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي ااأمر حمد بن نا�شر‪،‬‬ ‫با�شمه ونيابة عن اأبناء امنطقة اأ�شمى‬ ‫اآي ��ات الته ��اي والتري ��كات خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬ووي عه ��ده‬ ‫ااأمن منا�شب ��ة عيد الفط ��ر امبارك‪،‬‬ ‫�شائ� � ًا الل ��ه تع ��اى اأن يعي ��ده عل ��ى‬ ‫اجميع باليمن واخر والركات‪.‬‬ ‫وقال خ ��ال ا�شتقبال ��ه ي ق�شر‬ ‫ااإم ��ارة اأم�س‪ ،‬حافظ ��ي امحافظات‪،‬‬ ‫وروؤ�ش ��اء امراكز‪ ،‬وم�شاي ��خ القبائل‪،‬‬ ‫وجمع ًا م ��ن امواطنن‪ ،‬الذي ��ن قدموا‬ ‫لل�ش ��ام علي ��ه‪ ،‬وتهنئت ��ه بحل ��ول‬ ‫عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬اإن هن ��اك قرارا‬ ‫ا�شراتيجي ��ا و�شيا�شي ��ا لو�شع حرم‬ ‫ٍ للح ��دود حماي ��ة امجتم ��ع والوط ��ن‬ ‫من امهربن وامخ ��درات وامت�شللن‪،‬‬ ‫الذي ��ن يج ��دون تغطي ��ة م ��ن بع� ��س‬ ‫�شعاف النفو�س ي الداخل‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«ل ��ن نتاأخر ي تنفي ��ذه‪ ،‬وا رجعة ي‬ ‫ذلك‪ ،‬ويجب على اجميع التعاون مع‬ ‫اجهات امعنية لتنفي ��ذ حرم احدود‪،‬‬ ‫وامواطن هو رج ��ل ااأمن ااأول‪ ،‬فهو‬ ‫من ي�شاعد ويبذل‪ ،‬وا بد اأن نبتعد عن‬ ‫ااأطماع الدنيوية‪ ،‬وعلى امواطنن اأن‬ ‫يعرف ��وا‪ ،‬واأن يتاأقلموا‪ ،‬واأن يعوا‪ ،‬اأن‬ ‫هن ��اك معاهدة دولية بن دولتن ا بد‬ ‫اأن تطبق‪ ،‬والدول ��ة لن تبقي حدودها‬ ‫هك ��ذا‪ ،‬وق ��د اتخ ��ذ الق ��رار‪ ،‬وهن ��اك‬

‫استقبل اأمراء والعلماء وقادة القطاعات اأمنية وكبار مسؤولي الوزارة‬

‫قريب ًا‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح اأن م��راك��ز ال�ك�ل��ى بامنطقة‬ ‫ا�شتعدت ا�شتقبال عدد من امر�شى القادمن‬ ‫م��ن خ ��ارج امنطقة لق�شاء اإج��ازات �ه��م بن‬ ‫ذوي �ه��م ع��ر خ�ط��ة اإدراج� �ه ��م ي ج ��داول‬ ‫م�شتقلة ت�شمن لهم اإج��راء الغ�شيل الكلوي‬ ‫ي مواعيد حددة‪ ،‬حدد لهم ي اأول زيارة‬

‫مراكز الكلى امنت�شرة منطقة جازان‪.‬‬ ‫وق��ال ااأك�شم اإن��ه ي حالة ع��دم وجود‬ ‫تقرير م��ع ام��ري����س ح��ول حالته ال�شحية‬ ‫فاإنه يتم التوا�شل مع امركز ال��ذي يجري‬ ‫فيه الغ�شيل ي اأي منطقة ب�اأرج��اء امملكة‬ ‫للوقوف على حالته ال�شحية واإجراء الازم‬ ‫له ي عملية الغ�شيل الكلوي‪.‬‬

‫مرضى التنقية الدموية حسب القطاعات الصحية والجنسية والنوع ‪2010‬م‬ ‫القطاع‬ ‫م�شت�شفيات وزارة ال�شحة‬ ‫م�شت�شفيات احكومية ااأخرى‬ ‫م�شت�شفيات القطاع اخا�س‬ ‫امجموع‬

‫عدد الحاات‬ ‫‪7407‬‬ ‫‪1971‬‬ ‫‪1929‬‬ ‫‪11307‬‬

‫النوع‬ ‫‪ 4121‬ذكر‪ 3286،‬اأنثى‬ ‫‪ 1011‬ذكر‪ 960،‬اأنثى‬ ‫‪ 1003‬ذكور‪ 926 ،‬اإناث‬ ‫‪ 6135‬ذكر‪ 5172 ،‬اأنثى‬

‫الجنسية‬ ‫‪� 6677‬شعوديا‪ 730،‬غر �شعودي‬ ‫‪� 1641‬شعوديا‪ 330،‬غر �شعودي‬ ‫‪� 1109‬شعودين‪ 820 ،‬غر �شعودي‬ ‫‪� 9427‬شعوديا ‪1880 ،‬غر �شعودي‬

‫عدد المرضى‬ ‫‪3388‬‬ ‫‪5039‬‬ ‫‪225‬‬ ‫‪8652‬‬

‫مراكز الكلى الصناعية ومرضى التنقية الدموية حسب القطاعات الصحية ‪2010‬م‬ ‫البيان‬ ‫عدد مراكز الكلى ال�شناعية‬ ‫عدد اأجهزة الغ�شيل الكلوي‬ ‫عدد مر�شى التنقية الدموية‬ ‫عدد مر�شى التنقية الريتونية‬

‫وزارة الصحة‬ ‫‪119‬‬ ‫‪3036‬‬ ‫‪7407‬‬ ‫‪419‬‬

‫جهات حكومية أخرى‬

‫قطاع خاص‬

‫‪21‬‬ ‫‪688‬‬ ‫‪1971‬‬ ‫‪773‬‬

‫‪38‬‬ ‫‪640‬‬ ‫‪1929‬‬ ‫‪9‬‬

‫المجموع‬ ‫‪178‬‬ ‫‪4364‬‬ ‫‪11307‬‬ ‫‪1201‬‬

‫(وا�س)‬

‫وانتم تعلمونها جميع� � ًا‪ ،‬وهي لي�شت ي �شنة‬ ‫اأو �شنت ��ن بل ل�شنوات كثرة‪ ،‬وكان له وللملك‬ ‫فه ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬رحمهما الل ��ه ‪ -‬الف�شل‬ ‫بع ��د الل ��ه تع ��اى ي بني ��ان وتاأ�شي� ��س كي ��ان‬ ‫وزارة الداخلية وموؤ�ش�شاتها الوا�شعة وزيادة‬ ‫ق ��درات واإمكاني ��ات رج ��ال ااأمن‪ ،‬وب ��ث فيهم‬ ‫روح ااإخا� ��س والعمل اج ��اد‪ ،‬ونحن نطمح‬ ‫لاأف�ش ��ل كم ��ا كان يطمح ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬فعليه‬ ‫رحمة الله وندعو له وجميع اأموات ام�شلمن‬ ‫بالرحمة والغفران»‪.‬‬ ‫كما ثم ��ن �شموه اجهود الكبرة التي قام‬ ‫ويق ��وم به ��ا اأم ��راء امناطق ي اأرج ��اء امملكة‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ي خت ��ام كلمت ��ه الله ‪ -‬ع ��ز وجل ‪-‬‬ ‫اأن يحف ��ظ خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن و�شمو‬ ‫وي عه ��ده ااأمن‪ ،‬واأن يحف ��ظ امملكة واأمنها‬ ‫وا�شتقراره ��ا‪ ،‬واأن يوف ��ق اجمي ��ع م ��ا يحب ��ه‬ ‫وير�شاه‪.‬‬ ‫عق ��ب ذلك ت�ش ��رف اجميع بال�ش ��ام على‬ ‫وزير الداخلية وتهنئته بعيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر اا�شتقبال م�شاع ��د وزير الداخلية‬ ‫لل�ش� �وؤون ااأمني ��ة ااأم ��ر حمد ب ��ن نايف بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫العوض لـ |‪ :‬التنفيذ مرهون بالحاجة‬

‫جمعيات تدرس إنشاء مستوصفات‬ ‫خيرية في عدد من المناطق‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫ي��در���س ع��دد م��ن اجمعيات اخ��ري��ة‪ ،‬التو�شع ي‬ ‫اإن �� �ش��اء م�شتو�شفات خ��ري��ة ج��دي��دة ل �ع��اج ع ��دد من‬ ‫ام�شتفيدين ي ع��دة مناطق م��ن امملكة‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإى‬ ‫التن�شيق مع وزارة ال�شحة وبع�س اجهات ااأخ��رى‬ ‫من موؤ�ش�شات امجتمع ام��دي‪ ،‬لتوفر اأطباء متطوعن‬ ‫للعمل فيها‪ ،‬والبحث ع��ن م ��وارد مالية ودع��م لتوفر‬ ‫مقارها وهيكلتها‪ .‬من جهته‪ ،‬اأكد امتحدث الر�شمي با�شم‬ ‫وزارة ال�شوؤون ااجتماعية حمد العو�س ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن‬ ‫هناك توجها لزيادة ام�شتو�شفات اخرية متى ما دعت‬ ‫احاجة ي امناطق‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح اأن ال��وزارة ت�شرف على عمل اجمعيات‬ ‫اخرية‪ ،‬م�شيف ًا اأن تفا�شيلها ودرا�شاتها تتم من خال‬ ‫جال�س اإدارتها‪ ،‬وتقوم ال��وزارة بتقدم العون والدعم‬ ‫لها وتتابع اآلية عملها كجهة اإ�شرافية‪.‬‬ ‫يذكر اأن اجهات اخرية ت�شطلع مهام متعددة‬ ‫ويوجد على قوائمها مئات ااأ�شر‪ ،‬وتقوم بعدة برامج‬ ‫واأن�شطة خرية للم�شتفيدين من خدماتها و�شط توجهات‬ ‫لزيادة عددها وتنويع منا�شطها امختلفة‪.‬‬


‫العمري‪ :‬استعداداتنا‬ ‫اأمنية مستمرة خال‬ ‫أيام العيد في جميع‬ ‫محافظات مكة المكرمة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫الل�اء جزاء العمري‬

‫اأو�ش ��ح مدي ��ر �شرط ��ة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة الل ��واء ج ��زاء العمري‬ ‫ل�»ال�شرق» اأن اجهات الأمنية ي كافة حافظات منطقة مكة امكرمة‪ ،‬على‬ ‫اأهبة ال�شتعداد للمحافظة على احالة الأمنية‪ ،‬ي جميع مواقع الحتفالت‬ ‫بعيد الفطر امبارك وامواقع الأخرى‪ ،‬مبينا اأن ال�شتعداد لي�س اإل امتدادا‬ ‫للدور احيوي الذي قام به رجال الأمن خال اأيام �شهر رم�شان امبارك‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن كاف ��ة اأجه ��زة ال�شرط ��ة بامحافظ ��ات ي ج ��دة والطائ ��ف‬ ‫وامحافظ ��ات الأخ ��رى‪ ،‬قد و�شع ��ت خططه ��ا الأمنية اميداني ��ة‪ ،‬لتنفيذها‬ ‫خال اأيام عيد الفط ��ر امبارك ي جميع امواقع‪ ،‬وعلى الأخ�س ي مواقع‬ ‫الحتفالت‪.‬‬

‫الطائف تكثف‬ ‫أعمال صيانة‬ ‫المباني‬ ‫التعليمية‬

‫كثف ��ت الإدارة العام ��ة للربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫محافظ ��ة الطائ ��ف م ��ن اأعم ��ال ال�شيان ��ة ل�شل�شلة‬ ‫م ��ن امدار� ��س وامب ��اي التعليمي ��ة داخ ��ل الطائف‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬به ��دف ت ��اي جمي ��ع اأوج ��ه النق� ��س‬ ‫ومعاجة اماحظات فيها‪ ،‬قبل بداية العام الدرا�شي‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬لتهيئ ��ة الأج ��واء الدرا�شي ��ة امنا�شب ��ة‬ ‫للتح�شيل الأمثل‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر اإدارة الإعام الرب ��وي عبدالله‬ ‫الزهراي ل�»ال�شرق» اإن خطط ال�شيانة ت�شر ب�شكل‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬

‫جي ��د ي امدار�س وامباي التعليمية‪ ،‬وم النتهاء‬ ‫م ��ن العديد م ��ن امباي وكان ��ت الأعم ��ال متوا�شلة‬ ‫ب�ش ��كل مكثف‪ ،‬وقامت ج ��ان امتابعة بجولت على‬ ‫نقاط العمل ‪ .‬م�شرا اإى اأن جميع نقاط العمل �شيتم‬ ‫النتهاء منها قبل انطاق العام الدرا�شي‪.‬‬ ‫وكان نائب وزير الربية الدكتور خالد ال�شبتي‬ ‫�شدد على جميع اإدارات الربية والتعليم ي امناطق‬ ‫وامحافظات قبل اأ�شبوع ب�شكل عاجل ب�شرعة اإجاز‬ ‫امب ��اي التي هي ح ��ت الإن�شاء و�ش ��راء الأرا�شي‬ ‫الازمة لذلك وعمل التاأهيل والرميم وال�شيانة قبل‬ ‫بداية العام الدرا�شي امقبل‪.‬‬

‫شملت ألوان ًا شعبية وعرضة سعودية وألعابا نارية‬

‫أمراء المناطق يدشنون احتفاات اأهالي بعيد الفطر ويستقبلون المهنئين‬

‫غانم الحمر‬

‫العانس‪ ..‬سن‬ ‫اليأس والمرض‬ ‫الخبيث‬ ‫ه� � �ن � ��اك م �� �ص �ط �ل �ح��ات‬ ‫ن � �ت ��داول � �ه ��ا وي �� �ص �ت �خ��دم �ه��ا‬ ‫ال �ب��اح �ث���ن ت ��ؤث��ر �صلبا على‬ ‫ال �ف �ئ��ات ال �ت��ي ت�ن�ط�ب��ق عليها‬ ‫ت �ل��ك ام �� �ص �ط �ل �ح��ات‪،‬األ �ق��اب‬ ‫م�صيئة وح��رج��ة حتاج اإى‬ ‫ت �غ �ي��ر اأو اإى ت��رق �ي��ق ك��ي‬ ‫ت�صبح م�صت�صاغة‪،‬الكل يعلم‬ ‫اأن��ه ب��ذل��ت ج�ه���دا لكي تتغر‬ ‫م � �ف � ��ردات م �ث ��ل (ام� �ع ��اق ��ن)‬ ‫لت�صبح ذوي ااح�ت�ي��اج��ات‬ ‫اخا�صة وهناك من ي�صتخدم‬ ‫ل �ق��ب (اأب� �ط ��ال ااإرادة) من‬ ‫اأج � ��ل م �� �ص��ح ام� �غ ��زى ج��ذر‬ ‫ال�ك�ل�م��ة وا� �ص �ت �ب��دال��ه ب �األ �ف��اظ‬ ‫اأك��ر اإيجابية وت�ف��اوؤا‪،‬ح�ت��ى‬ ‫هيئة مكافحة الف�صاد و�صعت‬ ‫�صعارا يعزز اجانب ااإيجابي‬ ‫ف�اأ��ص�ب�ح��ت تن�صر اإع��ان��ات�ه��ا‬ ‫وت �ن �� �ص��ر اأخ� �ب ��اره ��ا وت���ص��ع‬ ‫ح�صاباتها م�اقع الت�ا�صل‬ ‫ب��ا� �ص��م «ن� ��زاه� ��ة»‪،‬وم� ��ع اإي‬ ‫وكراأي �صخ�صي‪-‬اأمنى من‬‫ااأج �ه��زة ااإداري� ��ة اأن تتبنى‬ ‫ي عملها نف�س امفه�م لكي‬ ‫ي �ب��دو ع�م�ل�ه��ا اأك� ��ر مام�صة‬ ‫ل �ل���اق��ع ف ��ا ت �ت �غ��ر اأ� �ص �م��اء‬ ‫مثل «مكافحة ام�خ��درات» اأو‬ ‫«مكافحة الر�ص�ة» اأو اإدارات‬ ‫«منع اخ�صائر»‪.‬‬ ‫ال � �ع� ��رب ك ��ذل ��ك ت�ي�م�ن��ا‬ ‫ك� ��ان� ���ا ي �� �ص �م ���ن ام � �ل� ��دوغ‬ ‫بال�صليم‪،‬ورما تك�ن الت�صمية‬ ‫اأوى مراحل العاج باإدخال‬ ‫روح ال �ت �ف��اوؤل ع�ل��ى امري�س‬ ‫ورف��ع روح��ه امعن�ية ليتقبل‬ ‫ال� �ع ��اج وي �ت �ع��اف��ى ��ص��ري�ع��ا‪.‬‬ ‫وكم من اأ�صماء �صاذة اأو فظة‬ ‫غرها الر�ص�ل الكرم �صلى‬ ‫الله عليه و�صلم لت�صبح اأ�صماء‬ ‫�صهلة متفائلة‪.‬‬ ‫اإن م�صطلحات واألقابا‬ ‫ن���ص�ت�خ��دم�ه��ا ب���ص�ك��ل ��ص��ائ��ع‬ ‫ت���ص��يء اإى ��ص��ري�ح��ة وا�صعة‬ ‫م��ن تنطبق عليهم مدل�اته‬ ‫حتاج اإى تغير‪،‬وعلى �صبيل‬ ‫ام �ث��ال‪،‬ل �ق��ب «ع��ان ����س»ال��ذي‬ ‫اأ�� � �ص� � �ب � ��ح و� � �ص � �م� ��ة ح� ��رج‬ ‫ال�ك�ث��رات وت�صبب لهن اأذى‬ ‫م �ع �ن���ي��ا وظ� �ل� �م ��ا ج�ت�م�ع�ي��ا‬ ‫ح�صر ي ن�ط��اق��ه ك��ل ام ��راأة‬ ‫م ت�ت��زوج وك��ان م��ن ااأج��در‬ ‫ا��ص�ت�ب��دال��ه اإم ��ا ب��ال�ع���ص��ل اأو‬ ‫بالعازفن عن الزواج‪.‬واأ�صف‬ ‫اإى ه��ذا اللقب األ�ق��اب��ا اأخ��رى‬ ‫مثل«�صن الياأ�س» اأو«امر�س‬ ‫اخ� �ب� �ي ��ث»‪،‬ك ��ذل ��ك م���ص�ط�ل��ح‬ ‫«ال �ع��ام��ة اأو ال � �ع ���ام» ال ��ذي‬ ‫ي�صي ب�اأن امجتمع طبقي فيه‬ ‫العامة واخ��ا��ص��ة‪.‬ك��م نحتاج‬ ‫اإى ح� � ��راك ج � ��اد اح � ��رام‬ ‫النا�س باإلقاء األقاب و�صفات‬ ‫حرمهم وا تزدريهم‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫اأمر حائل لدى ا�صتقباله اأبناء ال�صهداء ي حفل ااأهاي‬

‫اأمر الق�صيم ونائبه ي�صاركان ي اأداء العر�صة‬

‫بريدة‪ ،‬حائل‪ ،‬الباحة‪ ،‬اأبها‪ ،‬امدينة‬ ‫امنورة‪ -‬طارق النا�شر‪ ،‬م�شاري‬ ‫ال�شويلي‪ ،‬عبده الأ�شمري‪،‬‬ ‫عبدالرحمن حمودة‪ ،‬وا�س‬

‫ترفل ي الأمن وال�شتقرار والرفاهية‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك م عر�س برنام ��ج الحتفال‬ ‫ال ��ذي �شم عددا من الفق ��رات‪ ،‬ومنها عر�س‬ ‫م�شرحي درامي اجتماعي‪ ،‬عن كيفية تاأثر‬ ‫و�شائ ��ل الت�ش ��الت عل ��ى التوا�شل و�شلة‬ ‫الرحم ما بن اما�شي واحا�شر‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫عر�س عدد من الأل ��وان والفلكلور ال�شعبي‬ ‫ب�شكل نال ا�شتح�شان اح�شور‪.‬‬ ‫وق ��دم اأه ��اي الق�شيم‪ ،‬لأم ��ر امنطقة‬ ‫ونائبه‪ ،‬هدي ��ة تذكارية منا�شبة عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬كم ��ا �ش ��اركا م ��ع الأم ��راء ي اأداء‬ ‫العر�شة ال�شعودية‪.‬‬ ‫وي حائل رع ��ى اأمر امنطقة �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأمر �شعود بن عبدامح�شن‬ ‫احتف ��الت عيد الفطر امب ��ارك حت �شعار »‬ ‫فرح ��ة العي ��د ‪ »33‬وذلك ي متن ��زه امغواة‬ ‫الرفيهي‪.‬‬ ‫وا�شتقبل منظم ��و احفل اأمر امنطقة‬ ‫باإطاق الألع ��اب النارية الت ��ي زينت �شماء‬ ‫امتن ��زه‪ .‬وق ��دم روؤ�شاء الدوائ ��ر احكومية‬

‫رع ��ى اأم ��ر منطق ��ة الق�شي ��م �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر في�شل ب ��ن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز احتفالية عيد الفطر امبارك لعام‬ ‫‪1433‬ه � � ي مدينة بريدة مركز املك خالد‬ ‫اح�ش ��اري بح�شور نائب ��ه �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر الدكتور في�شل بن م�شعل بن‬ ‫�شعود‪.‬‬ ‫وقدم اأم ��ر الق�شيم ي م�شتهل احفل‬ ‫التهنئة‪ ،‬با�شمه ونياب ��ة عن الأهاي‪ ،‬خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن‪ ،‬ووي عه ��ده �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ووزي ��ر الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأ�ش ��رة‬ ‫امالكة‪ ،‬وال�شعب ال�شعودي‪ ،‬منا�شبة حلول‬ ‫عيد الفطر‪ .‬ودعا اأن يعيد هذا العيد والباد‬

‫اأمر الباحة لدى زيارته دار ااأيتام‬

‫(ت�ص�ير‪� :‬صلطان ال�صام )‬

‫وروؤ�شاء امراكز والأهاي والأعيان التهنئة‬ ‫لأمر حائل بعيد الفطر امبارك‪ .‬كما ا�شتقبل‬ ‫اأم ��ر حائ ��ل اأبن ��اء �شه ��داء الواج ��ب الذين‬ ‫قدموا له اأي�شا تهنئة العيد‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ث ّم ��ن اأم ��ن منطق ��ة حائ ��ل‬ ‫امهند� ��س اإبراهيم رعاية اأمر امنطقة حفل‬ ‫الأهاي‪ ،‬وهو ما يعر عن توا�شله مع اأبناء‬ ‫امنطقة وحر�شه على رعاية كل ما من �شاأنه‬ ‫بث روح التوا�شل والتاآلف‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن امهرج ��ان يحت ��وي‬ ‫عل ��ى فعالي ��ات متنوعة ي ختل ��ف مواقع‬ ‫الفعاليات ي امنطقة وي�شتمر خم�شة اأيام‪.‬‬ ‫وي خت ��ام احفل ك ��رم اأم ��ر امنطقة‬ ‫اجه ��ات احكومية واموؤ�ش�ش ��ات اخا�شة‬ ‫والرع ��اة وام�شارك ��ن ي مهرج ��ان �شيف‬ ‫حائ ��ل ال�شياحي ‪�» 33‬شيفنا يليق ب�شيفنا»‬ ‫وال�شح ��ف الورقية وامواق ��ع الإلكرونية‬ ‫بدروع تذكارية و�شهادات �شكر وتقدير‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي الباحة فقد زار اأمرها �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر م�شاري ب ��ن �شعود‬

‫(وا�س)‬

‫اأمر ع�صر ي�صتقبل امهنئن بالعيد‬

‫ن ��زلء دار امل ��ك فه ��د لإي ��واء الأيت ��ام ي‬ ‫حافظ ��ة الق ��رى‪ ،‬حي ��ث كان ي ا�شتقبال ��ه‬ ‫حافظ القرى في�شل بن عبدالهادي ومثل‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعية بامنطقة اأحمد‬ ‫العا�شم ��ي وام�ش ��رف عل ��ى ال ��دار �شال ��ح‬ ‫الزهراي‪.‬‬ ‫وهناأ اأمر امنطق ��ة نزلء الدار بحلول‬ ‫عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬وق ��دم للن ��زلء باقات‬ ‫الورود والهدايا بهذه امنا�شبة‪ .‬ورافق اأمر‬ ‫امنطقة خال الزيارة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر يو�شف بن �شعود بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وي اأبه ��ا وا�ش ��ل اأم ��ر منطقة ع�شر‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر في�شل بن‬ ‫خال ��د تلقي الته ��اي بعيد الفط ��ر ي �شالة‬ ‫الحتف ��الت باخالدي ��ة بعد �ش ��اة الظهر‪،‬‬ ‫حيث ا�شتقبل حافظي امحافظات وروؤ�شاء‬ ‫امراكز و�شيوخ القبائ ��ل والعلماء و�شباط‬ ‫الق ��وات ام�شلحة والأمن الع ��ام والإدارين‬ ‫وجمعا من الأهاي وامقيمن‪.‬‬ ‫وتخل ��ل حف ��ل امعاي ��دة عدي ��دا م ��ن‬

‫الق�شائد ال�شعرية‪ ،‬بع ��د ذلك تناول اجميع‬ ‫وجبة الغداء امعدّة بهذه امنا�شبة‪.‬‬ ‫وي امدينة امنورة رعى اأمر امنطقة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫ماجد احفل الذي اأقامته اأمانة امدينة م�شاء‬ ‫اأم� ��س الأول منا�شب ��ة عي ��د الفط ��ر امبارك‬ ‫بال�شال ��ة الثقافية مدين ��ة الأمر حمد بن‬ ‫عبد العزيز الريا�شية‪ ،‬بح�شور اأمن منطقة‬ ‫امدينة امنورة الدكتور خالد بن طاهر وعدد‬ ‫م ��ن مدي ��ري الإدارات احكومي ��ة والأهلية‬ ‫ورجال الأعمال ومثل ��ي اجهات ام�شاركة‬ ‫ي احتفالت العيد‪.‬‬ ‫وقال اأمن امنطقة الدكتور خالد طاهر‬ ‫ي كلمت ��ه خال احفل‪ :‬اإن هذه الحتفالت‬ ‫تاأت ��ي امت ��دادا لتوجيه ��ات اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫مواكبة جميع تطلعات اأبناء منطقة امدينة‬ ‫ك ��ي يعي�س اجميع فرحة العيد‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن الأمان ��ة هي� �اأت ‪ 14‬موقع� � ًا لاحتف ��الت‬ ‫ووف ��رت كل ما حتاجه م ��ن جهيزات‪ .‬كما‬ ‫اأ�شار اأي�ش ًا اإى اأن هذا العيد ي�شهد م�شاركة‬

‫اأمن امدينة امن�رة يت��صط عددا من ااأطفال ي احفل‬

‫يحمل «اأمانة» المسؤولية‬ ‫احتفاات عيد الطائف باهتة‪ ..‬والمتعهد ِ‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫حمّل متعهد احتفالت عيد الفطر محافظة‬ ‫الطائ ��ف الأمانة م�شوؤولية �شع ��ف الفعاليات‪،‬‬ ‫واقت�شاره ��ا عل ��ى فرقة �شعبية واح ��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�شب ��ب تاأخرها ي تعمي ��ده بتنظيم الحتفال‬ ‫الذي ج ��اء قبل العيد بيومن‪ ،‬وهو الأمر الذي‬ ‫اأث ��ار ا�شتي ��اء الأه ��اي الذين كان ��وا يتوقعون‬ ‫احتفال يليق بامحافظة ومكانتها ال�شياحية‪.‬‬ ‫وق ��ال امتعه ��د م�شعود ج ��واد ل�»ال�شرق»‪:‬‬ ‫»عملنا كل ما ي و�شعنا لإقامة الحتفال‪ ،‬ولكن‬ ‫واجهتنا �شعوبة توفرالفرق ال�شعبية‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫الحتف ��ال بال�شكل الائ ��ق‪ ،‬وذلك ب�شبب �شيق‬ ‫الوق ��ت‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن اكتمال �شه ��ر رم�شان‬ ‫ثاثن يوما منحهم مهلة ليوم اآخر‪ ،‬مكنتهم من‬ ‫توفر بع�س الحتياجات لاحتفال»‪.‬‬

‫خا�شة واأنه كان ��ن امفر�س التخطيط لها منذ‬ ‫وقت مبكر بوا�شطة جان متخ�ش�شة وتر�شد‬ ‫لها ميزانيات جيدة‪.‬‬ ‫وق ��ال ط ��ارق اله ��ذي اإن الحتف ��ال ظهر‬ ‫علي ��ه الع�شوائية وعدم التنظيم امبكر‪ .‬م�شرا‬ ‫اإى اأن احفل اقت�شر على فرقة �شعبية واحدة‬ ‫حاول ��ت اأن ت� �وؤدي ختل ��ف الأل ��وان ال�شعبية‬ ‫لتعوي� ��س النق�س‪ ،‬ف�ش ��ا عن غي ��اب الألعاب‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫»ال�ش ��رق» حاولت الو�ش ��ول اإى ت�شريح‬ ‫م ��ن امتح ��دث الر�شم ��ي لأمانة الطائ ��ف حول‬ ‫م�صاعد اأمن الطائف خال احفل ويظهر قلة اح�ص�ر‬ ‫(ال�صرق) �شعف فعاليات العي ��د اإل اأنه تعذر ذلك لإغاقه‬ ‫وكانت اأمانة الطائ ��ف‪ ،‬نفذت م�شاء اأم�س ال�شعبي ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م�شابق ��ات وجوائ ��ز‪ ،‬هاتفه اجوال‪.‬‬ ‫يذكر اأن »ال�شرق» اأثارت غياب امهرجانات‬ ‫الأول احتفال اأه ��اي امحافظة بعيد الفطر ي ا�شتهدفت �شغار ال�شن‪.‬‬ ‫امنطق ��ة امركزية بال�شليماني ��ة‪ ،‬وا�شتمل على‬ ‫من جانبهم اعت ��ر الأهاي اأن الحتفالت ي عيد الفطرامبارك بالطائف ي عددها ‪255‬‬ ‫عرو�س ورق�ش ��ات �شعبية‪ ،‬اأدتها اإحدى الفرق كانت �شعيف ��ة‪ ،‬ول تليق مثل ه ��ذه امنا�شبة‪ ،‬بتاريخ ‪ 27‬رم�شان ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�شواح ��ي ي الحتف ��الت ي كل من قرى‬ ‫الفري�س وامند�شة وامليلي ��ح وال�شويدرة‪.‬‬ ‫موؤم ًا م�شاركة بلديات امحافظات وامراكز‬ ‫البالغ عدده ��ا ‪ 18‬بلدية بالحتف ��الت العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى م�شارك ��ة اأك ��ر م ��ن ‪550‬‬ ‫موظف� � ًا م ��ن اأمان ��ة منطق ��ة امدين ��ة امنورة‬ ‫عل ��ى اإنه ��اء كاف ��ة الرتيب ��ات والتجهيزات‬ ‫لاحتفالت‪.‬‬ ‫بعد ذل ��ك ق ��دم ال�شاع ��ر وامن�شد خلد‬ ‫ال�شحيم ��ي ق�شي ��دة نال ��ت ا�شتح�ش ��ان‬ ‫اح�شور‪ ،‬تا ذلك اإلق ��اء ق�شيدتن لطالبن‬ ‫م ��ن اجامع ��ة الإ�شامي ��ة اأحدهم ��ا �شوري‬ ‫والآخ ��ر نيج ��ري‪ ،‬بع ��د ذل ��ك قدم ع ��دد من‬ ‫الأطف ��ال اأن�ش ��ودة بعن ��وان »ي ��ا طيب ��ة» ثم‬ ‫اأوبريت لطيبة‪ ،‬قدمه امن�شد اأ�شامة ال�شاي‪،‬‬ ‫بعد ذلك م تكرم اجهات ام�شاركة والرعاة‬ ‫لحتف ��الت العي ��د‪ ،‬ت ��ا ذلك م�شه ��د مثيلي‬ ‫فكاه ��ي‪ .‬وي نهاية احفل قدم ��ت العر�شة‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬حمد امح�صن)‬

‫«كهرباء عفيف» تعايد‬ ‫السكان بانقطاعات مستمرة‬ ‫عفيف ‪� -‬شامي امجيدير‬ ‫�شه ��دت مدين ��ة عفي ��ف والق ��رى التابع ��ة له ��ا انقطاع ��ات ي التيار‬ ‫الكهربائي اأول اأيام عيد الفطر منذ ال�شاعة الثالثة ظهر ًا‪ ،‬الأمر الذي اأف�شد‬ ‫فرحة ال�شكان بالعيد‪ ،‬و�شبب لهم خ�شائر مادية‪.‬‬ ‫وق ��ال خال ��د العتيبي (ق ��رى وادي امياه) ل� »ال�ش ��رق» اإنهم عانوا من‬ ‫انقطاع ��ات ترددية منذ فرة الظهر‪ ،‬ا�شتمرت من ��ذ ال�شاعة الواحدة ظهر ًا‬ ‫حت ��ى ال�شاعة العا�شرة لي ًا‪ ،‬و�شملت النقطاع ��ات مدينة عفيف‪ ،‬ي حن‬ ‫كان التي ��ار ي�شع ��ف ويعود ي بع� ��س الأحيان ب�شكل �شري ��ع‪ ،‬ما اأتلف‬ ‫بع�س الأجهزة الكهربائية‪.‬‬ ‫»ال�شرق» حاولت الت�شال مدير خدمة ام�شركن من�شور العواجي‬ ‫اإل اأنه م يرد على الت�شالت امتكررة على هاتفه‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺗﺮﺳﻴﺦ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻓﻲ ﺣﻔﻞ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺭﻓﺤﺎﺀ‬

5

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻳﺰﻭﺭ ﻣﺮﺿﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﻭﺭﺩﺓ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻐﺎﺩﺭﻳﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﺎﺩﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬                             



                                 

                               







‫ ﻣﺮﻳﻀ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬1850



        24     45                             

     1850         32     



                   

                           

                                                                                          

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﺒﺮﺯ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﺎﻟﻌﺮﺿﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬                               





‫ ﺃﺳﺮﺓ‬900 ‫ ﻋﺒﻮﺓ ﻣﻦ ﺯﻛﺎﺓ ﺍﻟﻔﻄﺮ ﻋﻠﻰ‬116266 ‫ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺗﻮﺯﻉ‬                 

  900                  

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬

               116266              

              


‫شاب‬ ‫راقص‬ ‫يقلق‬ ‫ساحة‬ ‫العروض‬ ‫في الرياض‬

‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫اأرب ��ك �ساب ع�سرين ��ي ام�س ��رح ال�سعبي امق ��ام ي �ساحة‬ ‫العرو� ��س بالدائ ��ري ال�سرقي ي الريا�س اأم� ��س الأول‪ ،‬عندما‬ ‫ق ��ام بال�سعود اإى ام�س ��رح‪ ،‬خال اإحدى العر�س ��ات ال�سعبية‪،‬‬ ‫واأدى بع� ��س احركات الراق�س ��ة‪ ،‬ما دفع امنظم ��ن لإجباره‬ ‫على الن ��زول‪ .‬وبعد نزوله وا�سل ال�ساب رق�ساته‪ ،‬اأمام الق�سم‬ ‫الن�سائ ��ي‪ ،‬عندها م يج ��د امنظمون بدا م ��ن ال�ستعانة بالأمن‬ ‫للتعام ��ل معه‪ ،‬واإجب ��اره على اخروج من ال�ساح ��ة نهائيا‪ .‬من‬ ‫جهة اأخرى اأكد م�سدر اأمني اأن ال�ساب كان ي حالة �سُ كر‪ ،‬وم‬ ‫رجال �لأمن حظة �إخر�جهم �ل�شاب (�ل�شرق) اإحالته على �سرطة املز للتعامل معه ح�سب ما يقت�سيه اموقف‪.‬‬

‫لص يسرق‬ ‫سيارة‬ ‫ويقتلع‬ ‫بها‬ ‫نخلة في‬ ‫سيهات‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬

‫�حادث �أدى لتحطم �مركبة‬

‫عر مواطن من اأهاي حافظة القطيف على‬ ‫�سيارت ��ه ام�سروق ��ة‪ ،‬حطمة على طري ��ق اخليج‬ ‫ي �سيه ��ات‪ ،‬بع ��د اأن ارتك ��ب به ��ا �سارقه ��ا حادث‬ ‫�س ��ر م ��روري‪ ،‬اأدى اإى اقت ��اع نخل ��ة مزروع ��ة‬ ‫على جان ��ب الطريق من جذوره ��ا‪ .‬وذكر امواطن‬ ‫الكات ��ب امعروف ح�سن اخاط ��ر ل�«ال�سرق» اأم�س‪،‬‬ ‫اأن مركبت ��ه تعر�س ��ت لل�سرق ��ة بعد اأقل م ��ن دقيقة‬ ‫م ��ن تركها على و�س ��ع الت�سغيل اأم ��ام منزله بحي‬ ‫(�ل�شرق) امناخ ي جزيرة تاورت‪ ،‬وعلى الفور تقدم بباغ‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫من العايدين‬ ‫سعاد جابر‬

‫م�شاغ ��ل �حي ��اة تل ��وي �أعناقن ��ا‪ ،‬وتزح ��م �أذهانن ��ا بالأف ��كار‬ ‫يحن‬ ‫و�أوقاتن ��ا بالأعم ��ال‪� .‬إم ��ا هناك قلب د�خلن ��ا يعمل من� �اأى عنا ّ‬ ‫وي�شت ��اق ويتله ��ف ل�شم ��اع �ش ��وت نحب ��ه �أو كلم ��ة ترط ��ب �جفاف‬ ‫�ل ��ذي ي ��كاد يبتلعنا‪ ،‬قد تعب ��ث �أ�شابعنا باأرقام هاتفن ��ا تطلب �أرقاما‬ ‫حفظناه ��ا د�خلنا �عترناها ذكريات فدفناها ي �أعماقنا‪� .،‬إما هي‬ ‫خي ��وط وهمي ��ة ت�شلن ��ا بالو�قع‪ ،‬حن نعج ��ز عن �لو�ش ��ول ب�شوتنا‬ ‫�إى م ��ن نحب تر�ش ��ل قلوبنا له ��م ر�شائ ��ل ت�شاأله ��م �أن �بق ��و� معن ��ا‪.‬‬ ‫ي �ما�ش ��ي كانت �لزي ��ار�ت �حميمية هي �لأ�ش ��ل ل�شتمر�ر‬ ‫�لعاق ��ات �لإن�شانية‪ ،‬تغ ��ر �لزمن وت�شعبت �ل ��دروب ولكن حميمية‬ ‫ودفء �ل�ش ��وت ظل ��ت و�شيلة �لتو��شل عر �لهات ��ف من �بتعدو� �أو‬ ‫�قرب ��و�‪� ،‬أم ��ا �ليوم فاإن �ل�شوت خفت و�ختباأ حت ركام �م�شاغل‪،‬‬ ‫�لن�شي ��ة‪ .‬هن ��اك م ��ن يهن ��ئ بالعيد �أو‬ ‫و��شتب ��دل بر�شائ ��ل �محم ��ول ّ‬ ‫ي�ش ��ارك بدعاء �أو يزعج بدعاية‪ .‬فو�شى هائلة من �لر�شائل �أ�شاعت‬ ‫تدريجي ��ا ر�شائ ��ل �لتو��شل �لإن�شاي‪ ،‬و�أ�شبحت عبارة عن �أحرف‬ ‫مت�شابك ��ة ب ��ا روح للتهنئ ��ة م ��ن ب ��اب رف ��ع �لعت ��ب‪ .‬وكذل ��ك ح ��ال‬ ‫�لو�ت� ��س �آب و�لتوي ��ر وغره ��ا من و�شائ ��ل �لتو��ش ��ل �لجتماعي‬ ‫ليت ��م �لإر�ش ��ال ي ث ��و�ن لع�ش ��ر�ت �لأ�شخا� ��س من خ ��ال �ل�شغط‬ ‫عل ��ى كلم ��ة (�أر�شل) و��شتع�شن ��ا عن �م�شافحة و�لزي ��ارة بحركة ل‬ ‫حت ��اج�إىجه ��ود‪.‬‬ ‫كن ��ا ي �ما�ش ��ي ننتظر �لعي ��د للقاء �لأحب ��ة وكان �لعيد فر�شة‬ ‫ر�ئع ��ة للتو��شل‪� ،‬أذكر �لدفر ي �ل�شالون وعطر �لليمون و�شحن‬ ‫«�ح ��اوة» ي �نتظار �معيدين‪� .‬أما �لي ��وم فالتهنئة منقولة ومكررة‬ ‫به ��ا �أ�شع ��ار وورود وع�شاف ��ر‪ ،‬لي� ��س به ��ا روح ول عاطف ��ة‪ .‬تب ��د�أ‬ ‫�لر�شائ ��ل من �لع�شر �لأخ ��رة وكاأننا نريد �إجاز عمل �أثقل ظهورنا‬ ‫وه ��وكلم ��ةم ��ن�لعايدي ��ن!‬ ‫ن�شت ��اق لاأحبة ون�شت ��اق لجتماع �لعائلة وزي ��ارة �لأ�شحاب‪،‬‬ ‫نحت ��اج لكلم ��ة د�فئة مليئة بحب �لدنيا لتماأ �لبت�شامة حيانا‪� .‬أتاأم‬ ‫للجف ��اء �مجتمع ��ي �حا�ش ��ل و�أهدهد �لقلب �لذي ما فت ��ئ ي�شاأل �أين‬ ‫�لأحب ��اب؟‬ ‫كلع ��امو�أنت ��مو�لأم ��ة�لإ�شامي ��ةبخ ��ر‬ ‫• يح ��ي توفي ��ق‬ ‫ي ��اليل ��ة�لعي ��دك ��مي�لعي ��دم ��نع ��ر‬ ‫م ��ن �أر�د ر�ش ��اد �لعق ��ل و�لب�ش ��ر‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫للعمليات الرئي�سة وبعده ��ا اأكمل الباغ ي مركز‬ ‫�سرطة تاروت‪ ،‬اإل أان ��ه م اإخباره بعد حظات من‬ ‫الب ��اغ بالعث ��ور على مركبته عل ��ى طريق اخليج‬ ‫بالقرب من �سيهات‪ ،‬وعند توجهه للموقع تبن باأن‬ ‫الل� ��س ارتكب بها حادث �سر اأدى لقتاع �سجرة‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن الل�س كان متوجه ��ا بامركبة باجاه‬ ‫مدينة الدمام‪ .‬وق ��ال اخاطر اإن ال�سيارة تعر�ست‬ ‫لأ�سرار فادح ��ة‪ ،‬وم تعد �ساحة لا�ستعمال‪ ،‬كما‬ ‫اأن الل� ��س �س ��رق هاتف ��ن نقال ��ن وثاث ��ة خوام‬ ‫و�ساعتن من امركبة‪ ،‬لفت ًا لوجود بقع دماء كبرة‬ ‫داخل امركبة ما يدل على اإ�سابة الل�س بجروح‪.‬‬

‫مواطنون يتخوفون من سقوط جسور زراعية‬ ‫في العيون‪ ..‬وهيئة الري‪ :‬بدأنا أعمال الصيانة‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأب ��دى كث ��ر م ��ن اأه ��اي حافظ ��ة الأح�س ��اء‬ ‫العابرين لل�سوارع امج ��اورة مزارع مدينة العيون‬ ‫م ��رور ًا بتقاط ��ع مدخل بلدت ��ي ال�سعب ��ة والبطالية‬ ‫تخوفهم من اج�س ��ور الزراعي ��ة الواقعة على قناة‬ ‫(‪ ،)D1‬حي ��ث اأك ��دوا اأن تل ��ك اج�س ��ور تغيب عنها‬ ‫ال�سيان ��ة الدورية‪ ،‬وت ��كاد تكون معدوم ��ة‪ ،‬رغم اأن‬ ‫ه ��ذه اج�س ��ور تقع ي �س ��وارع رئي�س ��ة وحيوية‪،‬‬ ‫وت�سهد حركة مرورية م�ستمرة‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن خلي ��ل اإبراهي ��م الربي ��ع ل � �‬ ‫وال�سرف ل‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اإن م�سروع ��ات هيئة ال ��ري ّ‬ ‫تتواكب مع الطفرة والتو�سع العمراي الذي ت�سهده‬ ‫م ��دن وبل ��دات الأح�س ��اء‪ ،‬وهي حت ��اج اإى �سيانة‬ ‫وتو�سع ��ة‪ ،‬ومنها اج�سر القائم عل ��ى قناة ال�سرف‬ ‫الرئي�س ��ة (‪ )D1‬ي موق ��ع تقاط ��ع مدخ ��ل بلدت ��ي‬ ‫ال�سقي ��ق والوزي ��ة مع الطري ��ق ام� �وؤدي اإى تقاطع‬ ‫اجليجلة واجرن جنوب ًا‪ ،‬وج�سر امنيزلة واجبيل‬ ‫والبطالي ��ة الت ��ي اأُنفق ��ت عليه ��ا ماي ��ن الريالت‪،‬‬ ‫وحت ��اج اإى اأن تتب ��ع م�سروع ��ات واإج ��راءات‬ ‫اأخرى لل�سيانة‪ ،‬كما اأن الت�سققات والت�سدعات التي‬ ‫اأ�ساب ��ت اج�سور ت�سببت ي انهي ��ار اأجزاء كبرة‬ ‫م ��ن قواعده ��ا واأ�سقفه ��ا الإ�سمنتية‪ ،‬كم ��ا ت�ساقطت‬

‫ضبط كمية من األعاب النارية‬ ‫في مستودع بالدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬ ‫دهم ��ت وحدة الأمن وال�سامة ي اأمانة امنطقة ال�سرقية بالتن�سيق مع‬ ‫�سرطة امنطقة نهاية الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬م�ستودعا بو�سط الدمام يحتوي على‬ ‫كمي ��ة كبرة من الألعاب النارية (الطراطي ��ع)‪ ،‬وذلك بعد توفر معلومات عن‬ ‫وجود هذه الكمية من الألعاب النارية‪ ،‬وموجب ذلك م ت�سكيل فريق ميداي‬ ‫للتح ��ري والر�سد‪ ،‬وبعد التاأكد من توفر تل ��ك (الطراطيع) بداخل ام�ستودع‬ ‫مت مداهمته‪ ،‬حيث عر عليها ومن ثم م�سادرتها واإعداد ح�سر بذلك‪.‬‬

‫جثة شاب في خزان مياه بتبوك‬

‫تبوك ‪ -‬عودة ام�سعودي‬

‫ت�شققات ي �أحد �ج�شور بالأح�شاء‬

‫احواجز امعدنية اجانبية‪.‬‬ ‫من جانبه اأ�ساف امواطن رائد اح�سحو�س‪،‬‬ ‫اأن كاف ��ة اج�س ��ور ج ��اوزت عمره ��ا الزمن ��ي‬ ‫الفرا�سي‪ ،‬موؤكد ًا اأن عمر هذه اج�سور بلغ اليوم‬ ‫م ��ا ل يقل عن ‪ 45‬عام ًا تقريب ًا‪ ،‬وه ��و ما يُعد موؤ�سر ًا‬ ‫عل ��ى ع ��دم �ساحيتها عل ��ى الإطاق‪ .‬م ��ن ناحيتها‬

‫(ت�شوير‪� :‬أحمد �لع�شاف)‬

‫اأكدت اإدارة م�سروع هيئة الري وال�سرف اأن امقاول‬ ‫امكل ��ف بال�سيانة‪ ،‬ق ��د �سرع ي اإع ��ادة تاأهيل ثاثة‬ ‫ج�س ��ور تقع على م�سارف رئي�س ��ة‪ ،‬اثنان منها على‬ ‫ام�سرف الرئي� ��س (‪ ،)D1‬ويق ��ع الأول بالقرب من‬ ‫م�سروع �سركة ندى‪ ،‬والآخر ي العيون‪ ،‬بينما يقع‬ ‫اج�سر الثالث على تقاطع امنيزلة وامركز‪.‬‬

‫انطاق حملة توعوية للبحث واإنقاذ في شاطئ نصف القمر‬ ‫الدمام ‪ -‬و�سمي الفزيع‬

‫�أحد �أفر�د �لفريق �لتطوعي خال �حملة �أم�س‬

‫انطلقت م�ساء اأم�س حملة للبحث والإنقاذ‬ ‫ي �ساط ��ئ ن�س ��ف القم ��ر‪ ،‬ونفذه ��ا الفري ��ق‬ ‫التطوع ��ي لل�ساح ��ل ال�سرق ��ي برعاي ��ة حر� ��س‬ ‫احدود ي امنطقة‪ ،‬وتهدف احملة اإى توعية‬ ‫رواد ال�سواطئ بالعادات ال�سحيحة ي التنزه‬ ‫والبعد عن اأخط ��ار الغرق‪ ،‬واإر�سادهم بالأماكن‬ ‫اخط ��رة‪ ،‬وم�ساعدته ��م ي ح ��ال ح ��دوث اأي‬ ‫ط ��ارئ اأو حال ��ة غ ��رق‪ .‬واأو�س ��ح قائ ��د الفريق‬ ‫الكابن مروان ال�سام�سي‪ ،‬اأن هذه احملة تعتر‬ ‫ال�سابع ��ة‪ ،‬حي ��ث يحر�س ��ون عل ��ى الوجود ي‬ ‫اأوقات امنا�سب ��ات ي �سواطئ امنطقة م�ساعدة‬ ‫امرتادي ��ن ي حال احتاجوا للم�ساعدة‪ ،‬م�سيف ًا‬ ‫(ت�شوير‪� :‬أمن �لرحمن) اأن احملة �ست�ستمر اإى يوم اجمعة امقبلة‪.‬‬

‫ع ��رت اجهات الأمنية ي مدينة تبوك‪ ،‬اأم�س‪ ،‬على جثة �ساب‪ ،‬داخل‬ ‫خ ��زان مياه‪ ،‬بالقرب من مغ�سل ��ة �سيارات ي حي اخالدي ��ة‪ .‬وقال م�سدر‬ ‫اأمن ��ي اأن باغ ��ا ورد اإى اجهات الأمني ��ة‪ ،‬وم مبا�سرة اموقع من اجهات‬ ‫امخت�سة مثلة ي �سرطة منطقة تبوك والدفاع امدي والبحث اجنائي‪،‬‬ ‫وم انت�س ��ال اجثة‪ ،‬ونقله ��ا اإى م�ست�سفى املك خالد ي تب ��وك‪ .‬وذكر اأن‬ ‫اجثة تعود ل�ساب ي العقد الثالث‪� ،‬سعودي اجن�سية‪ ،‬مبينا اأن ال�ساب كان‬ ‫يعاي من مر�س نف�س ��ي‪ ،‬وله فرة متغيب عن منزل اأ�سرته‪ ،‬فيما حفظت‬ ‫اجهات امخت�سة على اجثة ومازالت توا�سل التحقيق حيال ذلك‪.‬‬

‫سيارة تقتل طف ًا أمام منزله‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬ ‫لقي طفل‪ ،‬ي الثانية من عمره‪ ،‬م�سرعه ي حادث ده�س‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ي تربة‪ ،‬اأمام منزله‪ ،‬من قبل مركبة م ي�ساهد قائدها الطفل اأثناء‬ ‫عبوره ال�سارع‪ .‬واأو�سح م�سدر ي مرور تربة اأن قام قائد امركبة‬ ‫نقل الطفل بعد احادث اإى م�ست�سفى تربة العام‪ ،‬اإلأ اأنه توي متاأثرا‬ ‫باإ�سابات ي الراأ�س والقف�س ال�سدري‪.‬‬

‫أم وابنتها تستقبان العيد دهس ًا في جدة‬

‫�لبنت ي حمالة للهال �لأحمر‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحر�ن)‬

‫اأ�سيبت اأم وابنتها‪ ،‬ي اأول �ساعات العيد الأحد اما�سي‪ ،‬ي حادث‬ ‫ده�س‪ ،‬ب�سارع قري�س ي مدينة جدة‪ ،‬وذكر م�سدر اأمني اأن الأم خالفة‬ ‫لنظام الإقامة‪ ،‬م�سرا اإى مبا�سرة احادث من قبل الهال الأحمر‪ ،‬الذي‬ ‫نقلهما اإى اأقرب م�ست�سفى حكومي‪ ،‬لإجراء الفحو�سات الطبية‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫‪ 108‬مواليد في العيد‪ ..‬واإناث يتفوقن على الذكور‬

‫العين الثالثة‬

‫الدمام‪ ،‬ااأح�شاء‪ ،‬القطيف‪ ،‬الطائف‪ ،‬حائل‪،‬‬ ‫خمي�س م�شيط‪ ،‬القريات‪ ،‬جدة ‪ -‬و�شمي‬ ‫الفزيع‪ ،‬اإبراهيم امرزي‪ ،‬ماجد ال�شركة‪،‬‬ ‫ماجد ال�شربي‪ ،‬خالد احامد‪� ،‬شعيد اآل ميل�س‪،‬‬ ‫بدر امدهر�س‪ ،‬ف�ؤاد امالكي‬ ‫بلغ عدد ام�اليد ي م�شت�شفيات ال�ادة بالدمام‪،‬‬ ‫وااأح�ش ��اء‪ ،‬والقطي ��ف‪ ،‬وج ��دة‪ ،‬والطائ ��ف‪ ،‬وحائل‪،‬‬ ‫واأبها‪ ،‬وخمي�س م�شي ��ط‪ ،‬والقريات‪ ،‬ي اأول اأيام عيد‬ ‫الفط ��ر امبارك ‪ 108‬اأطفال‪ ،‬منه ��م ‪ 52‬ذكر ًا‪ ،‬مقابل ‪56‬‬ ‫اأنث ��ى‪ ،‬حي ��ث �شجل م�شت�شف ��ى ال ���ادة وااأطفال ي‬ ‫ااأح�شاء ‪ 14‬حالة‪� ،‬شتة ذك�ر وثماي اإناث‪ ،‬فيما كانت‬ ‫اإح�شائية م�شت�شفى ال�ادة وااأطفال بالدمام‪ ،‬ثمانية‬ ‫م�اليد‪� ،‬شت اإناث وولدين‪ .‬و�شهد م�شت�شفى القطيف‬ ‫امرك ��زي ي حافظة القطي ��ف‪ ،‬اأول اأي ��ام عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬ثم ��اي ح ��اات وادة‪ ،‬خم�شة ذك ���ر وثلث‬ ‫اإن ��اث‪ .‬و�شجل م�شت�شفى املك عبدالعزيز التخ�ش�شي‬ ‫ي الطائ ��ف ليل ��ة العي ��د ‪ 15‬حال ��ة وادة‪ 11 ،‬اأنث ��ى‬ ‫واأربع ��ة ذك�ر‪ .‬فيما بلغ عدد م�اليد م�شت�شفى الن�شاء‬ ‫وال�ادة ي حائل ‪ 19‬م�ل�دا‪ 11 ،‬من الذك�ر وثماي‬ ‫اإناث‪ .‬وي م�شت�شفى اأبها العام كانت ح�شيلة م�اليد‬ ‫العيد ثماي حاات‪ ،‬خم�شة ذك�ر وثلث اإناث‪ ،‬مقابل‬ ‫اأربع ح ��اات وادة‪ ،‬ثلث اإناث و�شبي‪ ،‬ي م�شت�شفى‬ ‫خمي� ��س م�شيط امدي‪ .‬وا�شتقب ��ل م�شت�شفى القريات‬ ‫الع ��ام ‪ 19‬طف ��ل‪ 15 ،‬من الذك ���ر واأربع اإن ��اث‪ .‬وبلغ‬ ‫عدد ام�اليد ي م�شت�شفى ام�شاعدية لل�ادة وااأطفال‬ ‫ي ج ��دة ‪ 15‬م�ل�دا‪ ،‬بينهم ثمانية ذك�ر و�شبع اإناث‪،‬‬ ‫مقابل ثمانية م�اليد‪ ،‬بينهم ثلثة ذك�ر وخم�س اإناث‪،‬‬ ‫ي م�شت�شفى العزيزية لل�ادة وااأطفال ي جدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح امتح ��دث ااإعلم ��ي ل�شح ��ة امنطق ��ة‬ ‫ال�شرقي ��ة ط ��ارق الغام ��دي ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن م�شت�شف ��ى‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫في عصر الشاشة‬ ‫الكونية إلى أين‬ ‫نحن سائرون؟‬

‫بع�ش مواليد م�شت�شفى الدمام اأم�ش ااأول‬

‫القطيف امركزي �شهد ي ���م اأم�س ااأول ثماي حاات‬ ‫وادة‪ ،‬بينها خم�شة ذك ���ر وثلث اإناث‪ ،‬واأن �شحتهم‬ ‫جميع� � ًا جي ��دة‪ ،‬ويحظ ���ن بالرعاي ��ة التام ��ة‪ ،‬متقدم ًا‬ ‫بالتهاي اإى ذويهم وجميع ام�شلمن‪.‬‬ ‫فيما اأو�شح مدير م�شت�شفى ال�ادة وااأطفال ي‬ ‫ااأح�شاء بااإنابة عبدالل ��ه النعيم‪ ،‬اأن عدد ام�اليد ه�‬ ‫�شتة ذك�ر مقابل ثماي اإناث‪ ،‬ون�ه النعيم اإى اأنه م‬ ‫ت�زيع الهداي ��ا على امر�شى امن�م ��ن وخم�س هدايا‬

‫«الشؤون ااجتماعية» في حائل‬ ‫تشارك اأيتام فرحة العيد‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫�شارك ��ت ال�ش� ��ؤون ااجتماعي ��ة‬ ‫فرح ��ة العي ��د‪ ،‬ن ��زاء دار ااأيت ��ام‬ ‫مرك ��ز الدكت ���ر نا�ش ��ر الر�شي ��د‬ ‫للأيت ��ام‪ ،‬بح�ش�ر مدير ع ��ام ال�ش�ؤون‬

‫ميزة على اأول خم�شة م�اليد‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق ااإعلم ��ي ي «�شح ��ة الطائ ��ف»‬ ‫�شراج احمي ��دان‪ ،‬اإن ق�شم ال�ادة ي م�شت�شفى املك‬ ‫عبدالعزي ��ز التخ�ش�ش ��ي �شج ��ل ‪ 15‬حال ��ة‪ 11 ،‬اأنثى‪،‬‬ ‫واأربعة ذك�ر‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن احميدان‪ ،‬اأن الق�شم يعتر من اأكر اأق�شام‬ ‫ال ���ادة ي منطق ��ة مك ��ة امكرمة‪ ،‬حي ��ث ت�شل جمل‬ ‫ح ��اات ال ���ادة ال�شن�ية في ��ه اإى ‪ 11‬األ ��ف حالة ي‬

‫العام ال�احد‪.‬‬ ‫واأكد مدير م�شت�شفى ام�شاعدية لل�ادة وااأطفال‬ ‫بجدة‪ ،‬الدكت�ر كمال عبدالله اأب� ركبة‪ ،‬اأن عدد ام�اليد‬ ‫ي ي ���م العيد بل ��غ ‪ 15‬م�ل ���دا‪ ،‬بينه ��م ثمانية ذك�ر‬ ‫و�شب ��ع اإناث‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه عادة م ��ا يُن�شب ام�اليد‬ ‫اى اأمهاته ��م‪ ،‬اأما فيم ��ا يخ�س ااأ�شماء فاإن ��ه من �شاأن‬ ‫العائلة وذلك بعد خروجهم من ام�شت�شفى‪ ،‬وا�شتمكال‬ ‫ااإجراءات ي ااأح�ال امدينة‪.‬‬

‫بعي ��د الفطر امب ��ارك‪ ،‬من روؤ�ش ��اء امراكز‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ومدي ��ري الدوائ ��ر احك�مي ��ة‪ ،‬وااأهاي‬ ‫ا�شتقب ��ل حاف ��ظ حافظ ��ة الغزالة م ��ن امحافظة والق ��رى وامراك ��ز التابعة‬ ‫تركي بن �شفاقة العتيبي‪ ،‬اأم�س ااأول‪ ،‬ي محافظة الغزالة‪ ،‬لتبادل التهاي وم�شاركة‬ ‫�شالة اا�شتقبال ي مقر امحافظة امهنئن ااأهاي فرحة عيد الفطر امبارك‪.‬‬

‫حفل امعايدة اجماعي اأبناء القا�شم‬

‫اجبيل ‪� -‬شعد اخ�شرم‬

‫ال�شبهان ي�شارك ااأيتام فرحة العيد‬

‫ينظ ��م اأبن ��اء القا�ش ��م الر�شال ��ن‬ ‫ي اجبي ��ل‪ ،‬من ��ذ �شن ���ات حف ��ل‬ ‫معايدته ��م اجماع ��ي اأبن ��اء القبيل ��ة‪،‬‬ ‫ويتم الرتي ��ب للحفل قب ��ل العيد بعدة‬

‫أهالي بقعاء يحتفلون بالعيد‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�شابي ��ع‪ ،‬اإج ��راء الرتيب ��ات اللزمة‪.‬‬ ‫ويتحمل تكاليف احف ��ل اأبناء القبيلة‪،‬‬ ‫كل ح�ش ��ب ا�شتطاعت ��ه‪ .‬ويتقا�ش ��م ك ٌل‬ ‫م ��ن فخذ القا�ش ��م واله�ي�شان وال�شفيع‬ ‫والعج ��لن اإقام ��ة احفل‪ ،‬ل ��دى اأحدهم‬ ‫بالرتيب‪.‬‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬ ‫اأهاي بقعاء ي�شاركون بالعر�شة ال�شعودية‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأقام ��ت دار ااأيت ��ام ي اأبه ��ا حفل من�ش�بيه ��ا وللأيتام‪،‬‬ ‫منا�شبة ي�م العيد امبارك‪.‬‬

‫«الزاد الخيري» يوزع الزكاة على المحتاجين في بريدة‬ ‫الفط ��رة عل ��ى م�شتحقيه ��ا‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى هداي ��ا العيد‪،‬‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫التي قدرت بنح� ‪ 54‬أال ��ف ريال‪ .‬و�شاهمت الدوريات‬ ‫وزع «ال ��زاد اخ ��ري» ي مدين ��ة بري ��ده زكاة ااأمنية ي تنظيم عملية الت�زيع‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات _عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات _عبده آل عمران‬

‫هدايا الزاد اخري لاأطفال‬

‫حافظ الغزالة تركي بن �شفاقة العتيبي‬

‫(ال�شرق)‬

‫رعاية اأيتام بعسير تقيم‬ ‫حفا أيتام المؤسسة‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫انطلقت فعاليات احتفال اأهاي حافظة بقعاء بعيد الفطر‬ ‫امبارك بح�ش�ر عدد من ام�ش�ؤولن واأعيان واأهاي امحافظة‬ ‫وعدد من ام�اطنن‪.‬‬ ‫وب ��داأت الفعاليات بالتجمع وامعايدة‪ ،‬ثم اأقيمت العر�شة‬ ‫ال�شع�دية اأهاي بقعاء م�شاركة ااأهاي وعدد من ال�شي�ف‪.‬‬

‫وبن مدير م�شت�شفى العزيزية لل�ادة وااأطفال‬ ‫بج ��دة‪ ،‬الدكت�ر يا�شر ب ��ن عبدالله الغام ��دي‪ ،‬اأن اأول‬ ‫ام�ا��يد ا�شتن�شق ااأوك�شجن ي مام ال�شاعة ‪12:05‬‬ ‫وكان ��ت وادته طبيعي ��ة‪ ،‬مبين ًا اأن اآخ ��ر ام�اليد كانت‬ ‫اأنثى‪ ،‬م�شرا اإى اأن اإجماي ام�اليد بلغ ثمانية‪ ،‬ثلثة‬ ‫ذك ���ر وخم�س اإناث‪ .‬لتك�ن ااإح�شائي ��ة ‪ 23‬م�ل�دا‪،‬‬ ‫بينه ��م ‪ 11‬م ��ن الذك�ر و‪ 12‬م ��ن ااإن ��اث‪ ،‬ي اأول ‪24‬‬ ‫�شاعة من عيد الفطر ي جدة‪.‬‬

‫محافظ الغزالة يستقبل‬ ‫المهنئين بعيد الفطر‬

‫أبناء «القاسم الرسالين» ينظمون‬ ‫حفل معايدتهم السنوي‬

‫ااجتماعي ��ة بحائ ��ل �ش ��ام ال�شبه ��ان‪،‬‬ ‫ومدي ��ر امرك ��ز عبدالعزي ��ز احمي ��ان‬ ‫ومدير العلق ��ات العامة ااأ�شتاذ اأحمد‬ ‫النما�ش ��ي وع ��دد م ��ن ام�ش�ؤول ��ن ي‬ ‫دار الربية ااجتماعية‪ ،‬تخلله ت�زيع‬ ‫العيدية وفقرات من�عة‪.‬‬

‫(ال�شرق )‬

‫(ت�شوير‪ :‬و�شمي الفزيع)‬

‫(ت�شوير‪ :‬طارق النا�شر)‬

‫جانب من احفل‬

‫(ال�شرق)‬

‫يعي� ��ش جيلنا مرحلة من‬ ‫اأهم مراحل التاريخ من حيث‬ ‫التح ��ول والتغي ��ر ال ��ذي م‬ ‫يعد منح�شرا ي �شاأن واحد‬ ‫دون غ ��ره‪ ،‬حي ��ث نلم� ��ش‬ ‫ب ��وادر ح ��وات �شيا�ش ��ية‬ ‫واجتماعي ��ة واقت�ش ��ادية‪،‬‬ ‫ب ��ل اإن هن ��اك موؤ�ش ��رات على‬ ‫ح ��وات تخ� ��ش الع ��ادات‬ ‫والتقالي ��د الت ��ي ت�ش ��ود‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫تلك ال�ت�ح��وات م ت�اأت‬ ‫من فراغ فهي نتاج كثر من‬ ‫ام�شتجدات التي طراأت على‬ ‫ااأنظمة ال�شيا�شية واختال‬ ‫مراكز القوة ي العام‪ ،‬كما‬ ‫اأن ام�شتحدثات وامبتكرات‬ ‫التقنية‪ ،‬وخا�شة م��ا يتعلق‬ ‫ب �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا اات� ��� �ش ��ال‬ ‫ال� �ت ��ي اأح � ��دث � ��ت ث � � ��ورة ي‬ ‫ام �ج��ال اات �� �ش��اي وه��و ما‬ ‫اأ��ش�ف��ر ع��ن ان�ه�ي��ار م��اع��رف‬ ‫بالقرية الكونية لنعي�ش ما‬ ‫م �ك��ن ت���ش�م�ي�ت��ه (ال���ش��ا��ش��ة‬ ‫ال�ك��ون�ي��ة ) اإذ م ي�ع��د هناك‬ ‫مايخفى على النا�ش بل اإن‬ ‫با�شتطاعة طفلك اأن يواكب‬ ‫اأح ��داث ال�ع��ام ع��ر �شا�شة‬ ‫ه��ات �ف��ه ام �ح �م��ول‪ ،‬وي�ك�ف�ي��ك‬ ‫عناء متابعة ماتبثه وك��اات‬ ‫ااأنباء اأو القنوات الف�شائية‬ ‫ل� �ي ��زودك اأوا ب � � �اأول ب�ك��ل‬ ‫ام���ش�ت�ج��دات ح ��ول ال �ع��ام‪،‬‬ ‫ويبدو اأن قنوات التوا�شل‬ ‫ااجتماعي وخا�شة (توير)‬ ‫قادمة بقوة اإزاح��ة و�شائل‬ ‫اات� � ��� � �ش � ��ال اج � �م ��اه ��ري‬ ‫التقليدية عن موقعها الذي‬ ‫تربعت عليه ل�شنوات دون‬ ‫وج� � ��ود م� �ن ��اف� �� ��ش‪ ،‬وي� �ب ��دو‬ ‫اأن ج �ي��ل ال �ي��وم وااأج �ي��ال‬ ‫ال� � � �ق � � ��ادم � � ��ة م � � ��وع � � ��ودون‬ ‫ب� ��ام� ��زي� ��د م � ��ن ام� �ب� �ت� �ك ��رات‬ ‫وام�خ��رع��ات‪ ،‬ال�ت��ي �شتزيد‬ ‫م��ن وت ��رة ��ش��رع��ة التغير‬ ‫والتحول ي كل امجاات‪،‬‬ ‫وه ��و ااأم � ��ر ال� ��ذي ي��دف�ع�ن��ا‬ ‫ل �ل �م �ط��ال �ب��ة م ��واك� �ب ��ة ه ��ذه‬ ‫ال �ت �ح��وات وت��وظ�ي�ف�ه��ا على‬ ‫ن �ح��و اإي� �ج ��اب ��ي‪ ،‬اأزع� � ��م اأن‬ ‫التغافل ع��ن عملية التغير‬ ‫واح� ��راك ال ��ذي ي�ح�ي��ط بنا‬ ‫اأم � ��ر غ ��ر ح� �م ��ود‪ ،‬ااأم� ��ر‬ ‫ال��ذي يدفعني اإى منا�شدة‬ ‫اج �ه��ات ام�ع�ن�ي��ة ب��ال�ت�ح��رك‬ ‫م��ام �� �ش��ة ه� ��ذه ال �ت �ح��وات‬ ‫والتعاطي معها وتوظيفها‬ ‫اإيجابيا‪ ،‬فاجامعات وكافة‬ ‫اج� � �ه � ��ات ذات ال� �ع ��اق ��ة‬ ‫م�ط��ال�ب��ة ب�ت�ك�ث�ي��ف ااأب �ح��اث‬ ‫والدرا�شات الكفيلة بر�شد‬ ‫ااآث ��ار ااإي�ج��اب�ي��ة وال�شلبية‬ ‫امرتبة على هذه التحوات‬ ‫وتوظيفها على نحو اإيجابي‪.‬‬ ‫@‪alabdelqader‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬










                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺣﻀﻮﺭ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﻣﺴﺒﻮﻕ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ‬

8

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺘﺮ ﻣﻜﻌﺐ‬500‫ﺣﻘﻞ ﻭﺍﺳﻂ ﺑﻠﻎ ﺇﻧﺘﺎﺟﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺑﻠﻴﻮﻧﻴﻦ ﻭ‬

‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﻟﻢ ﺗﺘﺄﺛﺮ ﺇﻧﺘﺎﺟﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻴﺮﻭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻌﺮﺿﺖ ﻟﻬﺎ ﻣﺆﺧﺮ ﹰﺍ‬:‫ﺍﻟﻔﺎﻟﺢ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

:‫ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ !‫ﻣﻦ ﺭﺁﻙ؟‬                                                                                                                                                                                                                                                 zamanan@alsharq. net.sa

         500    2014                     

                                                      2013

                                              

                                    

                                   

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﺑﺄﻱ ﺣﺎﻝ‬ ! ‫ﻭﺟﺪﺗﻨﺎ ﻳﺎ ﻋﻴﺪ‬ 

‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﺍﻟﻜﺮﺗﻮﻧﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                                        11 



‫ﻓﻠﻜﻠﻮﺭﺍﺕ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ« ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬

                                                    

‫»ﻋﺮﻳﻜﺔ« ﺍﻟﻌﻴﺪ‬                      

  

‫ ﻃﻔﻞ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻜﻮﻳﻜﺐ« ﺑﺎﻟﻘﻄﻴﻒ‬300  

                        



            

              

                                  ���                

‫ﺃﻭﺑﺮﻳﺖ »ﻭﻃﻦ ﺍﻟﻨﺨﻼﺕ« ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﻭﺍﺣﺘﻨﺎ ﻓﺮﺣﺎﻧﺔ« ﻋﻠﻰ ﺷﺎﻃﺊ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ 



         

    500 12      



                      

    130           

                                                        

                                                                                                                                                                                                                                                                           fares@alsharq.net.sa


                    

                            

                        

                               ���       

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻮﻥ‬ ‫ﻳﺮﻓﻀﻮﻥ ﻣﻬﻤﺔ‬ ‫ﺍﻹﺑﺮﺍﻫﻴﻤﻲ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

9

‫ﺍﻧﻔﺮﺍﺝ‬

opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﺬﺍﻫﺐ‬ ‫ﺗﺘﺤﺎﻭﺭ‬ ‫ﻟﺘﺘﺠﺎﻭﺭ‬

‫ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬

‫ ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬:‫ﺑﺎ ﻧﺎﺑﺔ‬

                663                                             2005                                               2005                                                                                                                       habib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬





«‫ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺗﻨﺘﻈﺮ »ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ‬..‫»ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ« ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ‬            



                                                                



             2004                         41                         26          2011        

                                                                                                      ���                                                                                                                                         

         11                                     

«‫ »ﺇﻳﺜﺎﺭ‬.. ‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬ ‫ﹶ‬ ‫ﻭﺃﻫﺪﺍﻑ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ‬ ‫ﻭﻗﻴﻢ‬ ‫ﻳﺠﻤﻊ ﻣﺼﺎﻟﺢﹶ‬ ‫ﹶ‬

 



                                                    



         2009                       620               150                       



                    

                                                          ���                                                          



                   2008                      

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺳﺘﻨﻀﻮﻱ ﺗﺤﺘﻬﺎ‬

‫ ﻭﻫﻴﺌﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻟﻺﺷﺮﺍﻑ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬.. ‫ ﺻﺪﻭﺭ ﻧﻈﺎﻡ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻨﺎﺩ ﻟـ‬ 











                             

                             

                                             

                                             

                                  


‫الشيخ علي جابر َج َس ٌد‬ ‫رحل وصوت خالد‬

‫مرت ثماي �شنو�ت على وفاة �ل�شيخ علي جابر و�أكر‬ ‫من ع�ش ��رين �ش ��نة على مفارقته �إمامة �م�شجد �حر�م مكة‬ ‫�مكرم ��ة‪ ،‬وما ز�ل �ش ��وته عالق ًا ي �أذه ��ان �آاف من حبيه‬ ‫و�أن ��ا ي مقدمتهم‪ ،‬كلما دخلت �م�ش ��جد �ح ��ر�م يتبادر �إى‬ ‫ذهن ��ي �آي ��ات من كتاب �لله �لكرم ب�ش ��وت �لفقي ��د �لر�حل‪.‬‬ ‫مع �أي م �أت�ش ��رف بال�ش ��اة خلفه ي �م�شجد �حر�م‪ .‬لكن‬ ‫�ش ��وته كان مازم ًا ي ي �لطفولة‪ ،‬حيث كنت ��شتمع اآيات‬ ‫�لقر�آن ب�ش ��وته وما ز�لت حفورة ي ذهني تلك �ل�شنو�ت‪،‬‬ ‫حت ��ى �اآن لل�ش ��يخ �لر�ح ��ل ن ��رة �ش ��وتية مي ��زة‪ ،‬تاوته‬ ‫�ش ��ريعة ورغ ��م ذل ��ك فه ��ي ر�ئعة �جم ��ال و��ش ��حة �معاي‬ ‫و�األفاظ‪ ،‬حدث عنه كثر من �م�شايخ وعن قدرته �متميزة‬ ‫ي �لرتيل و�لتاوة حتى �أ�شبح رمز ً� بكل ماحمله �لكلمة‬

‫سعود الثنيان‬

‫من معان‪� .‬ق�ش ��عر ج�شدي وذرفت دموعي عند قر�ءة �ل�شيخ‬ ‫عل ��ي جاب ��ر‪ ،‬وكاأي ب ��ه �ش ��احر وهو فع � ً�ا �ش ��احر لنفو�ص‬ ‫�م�ش ��لمن جميع ًا بروعة �ش ��وته �لعذب �ل ��ذي نحمد �لله �أن‬ ‫تهياأ له ت�ش ��جيل �م�شحف ب�ش ��وته ليكون �شاهد ً� على رجل‬ ‫�أ َم �م�شجد �حر�م وا �أبالغ بقوي �إنه �أف�شل و�أعذب �شوت‬ ‫م ��ر �إمام� � ًا عليه خال �لعهد �ل�ش ��عودي ولن م ��ر عليه رجل‬ ‫مثله قط‪.‬‬ ‫ي برنام ��ج �أ�ش ��و�ت م ��ن �ل�ش ��ماء (حلقة �ل�ش ��يخ علي‬ ‫جابر)على قناة �جزيرة‪ ،‬حدث �ش ��يخ موؤذي �حرم �مكي‬ ‫�ل�ش ��يخ علي ما قائ ًا (�ل�ش ��يخ علي جابر �شوت ح�شر �إى‬ ‫�م�شجد �حر�م وترك هذ� �ل�شوت ي �م�شجد �حر�م �أثر�‪،‬‬ ‫وج ��اء من �أد�ء قوة �ش ��وته‪ ،‬ترتيل‪ ،‬وحف ��ظ‪ ،‬يعطي كل �آية‬

‫من �اآيات حقها �ش ��و�ء ي رفع �ل�ش ��وت �أو خف�ص �ل�شوت‬ ‫من طبقة �إى طبقة �أخرى‪ ،‬له �ش ��وت قوي ميز ي �لدعاء)‬ ‫م تر�ش ��يح�� للق�شاء من قبل �ل�شيخ عبد�لله بن حميد ولكنه‬ ‫رف�ص وف�ش ��ل �لبقاء با وظيفة تورع ًا وزهد ً�‪ ،‬قام بت�شجيل‬ ‫�لقر�آن كام ًا ب�شوته ي كند� وكان �أول �شيخ ي�شجل �لقر�آن‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫اتقت�ش ��ر معرفة وحبة �ش ��وت �ل�شيخ علي جابر على‬ ‫�ل�شعودية‪ ،‬ولكن على �م�شلمن من ختلف �جن�شيات من‬ ‫ح�ش ��رو� للح ��ج و�لعمرة وعا�ش ��روه تلك �لف ��رة‪� ،‬أو من‬ ‫�شمعو� عنه و�شاهمت و�ش ��ائل �لتقنية ك�شبكة �اإنرنت ي‬ ‫توفر �لقر�آن ب�ش ��وته ي متناول �ليد بي�شر و�شهولة‪ ،‬نحت‬ ‫�ل�ش ��يخ علي جابر ��ش ��مه بحروف من ذهب ي �ش ��جل قر�ء‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫فن قيادة‬ ‫السيارة‬ ‫خالص جلبي‬

‫ا�س ��تيقظت ي جم ��ع مارين ��ا ي النما� ��ص مع‬ ‫ن�س ��مات ال�س � َ�حر على �س ��وت ارتطام م ��دوٍ ! تعجبت‪،‬‬ ‫حادث؟ كان اح ��ادث مروعا‪ .‬قلت‬ ‫اأي وق ��ت التهج ��د ٌ‬ ‫ي نف�س ��ي هل �سن�س ��هر م ��ع امري�ص حتى ال�س ��باح‬ ‫ي اإ�س ��اح �سريان م�س ��اب؟ كنا حظوظن ي تلك‬ ‫الليلة اأن م�سي دون اإ�ساح �سريان معطوب‪ ،‬اأوعظم‬ ‫مك�سور‪ ،‬اأوفتح بطن ا�ستق�س ��ائي؟ قمت با�سرجاع‬ ‫الذاكرة‪ .‬قلت لزوجتي اإنها ت�س ��لح اإ�ساءة للقارئ عن‬ ‫خلفية حوادث الطرق من واقع جربتي اخا�سة‪ .‬متى‬ ‫ياترى بداأت اأ�س ��وق �س ��يارة للمرة الأوى ي حياتي؟‬ ‫كنت ي اأمانيا ففيها تخ�س�س ��ت طبيا‪ ،‬وفيها تعلمت‬ ‫قيادة ال�سيارة للمرة الأوى‪ .‬اأذكر جيدا حاولتي ي‬ ‫دم�س ��ق التعلم‪ .‬كان فيها من �سروب الفو�سى والذل‬ ‫مااأحجمن ��ي عن دخ ��ول هذا الباب‪ .‬اأول �س ��يء تعلمته‬ ‫ي اأمانيا الكرامة واحرام الإن�سان والوقت‪ .‬ياح�سرة‬ ‫على العام الإ�س ��امي!‪ .‬كان امعلم ياأت ��ي اإي واأنا ي‬ ‫ام�س ��فى ي الوقت ماما ي فرة ا�سراحة الظهرة‪.‬‬ ‫هناك من ي�س ��وق فيرجل‪ ،‬ويخلي مكانه ي فاأو�س ��له‬ ‫اإى مكانه الذي خرج منه‪ ،‬فتكون تدريبا ي وخدمة له‪.‬‬ ‫امعلم بجانب امتدرب‪ .‬كل واحد له فرامله اخا�سة‪ .‬اإذا‬ ‫خ�س ��ي امعلم من حادث �س ��رب الفرامل التي بجانبه‪.‬‬ ‫ح ��وادث الطرق بال ��كاد اأتذكره ��ا ي اأماني ��ا اأو كندا‪.‬‬ ‫كنت اأخاف على بناتي ي رحلتهن من مونريال اإى‬ ‫نيويورك حتى �سقت معهم يوما اإى فيادلفيا اأكر من‬ ‫�س ��بع �س ��اعات‪ ،‬فلم يعد باي م�س ��غول عليهن‪ .‬بالكاد‬ ‫حدث حوادث‪ .‬كانت ال�س ��يارات طول الطريق كاأنها‬ ‫موج امحيط الهادئ‪ .‬ل اأحد يزمر‪ .‬ل اأحد يعاك�ص‪ .‬هنا‬ ‫عندنا امزامر ت�سم الآذان‪ .‬اأكرر اأنا (اإيدهم والزمور)‬ ‫ي ��ده لتفارق البوق‪ .‬ي اأمانيا ل اأحد يقرع امزمار اإل‬ ‫ي خط ��ر ماحق اأو اإهان ��ة! كانت اأول ماحظاتي على‬ ‫امطارات وال�سوارع والأماكن العامة ال�سمت والهدوء‬ ‫فا ت�سمع اإل هم�سا‪ .‬اأخي ال�سغر حمد الذي زاري‬ ‫ي اأمانيا لفت نظره موت امدينة بعد التا�سعة ليا‪ .‬قال‬ ‫ه ��ل هي حالة اإع ��ان الطوارئ وحظ ��ر التجول‪ .‬قلت‬ ‫ل ��ه الق ��وم هنا يعملون بك ��ورا فيناموا بك ��ورا‪ .‬كل من‬ ‫اأحدث �س ��جة بعد التا�سعة ليا ال�سرطة له بامر�ساد‪.‬‬ ‫جرى العرف هناك اأنه من العيب الت�س ��ال التليفوي‬ ‫بع ��د التا�س ��عة لي ��ا اإل ي اأمر جلل‪ .‬ل ��ذا م يحدث اأن‬ ‫اأزعجني اأح ٌد معاك�سا اإل مرة واحدة من �سكر‪ ،‬وهذا‬ ‫باوؤهم ال�سكر ليا‪ .‬اأنا �ساكر لاأمان مرتن اأن اأُح�سن‬ ‫الفن اجراحي بالدقة امعهودة‪ ،‬وكذلك قيادة ال�سيارة‬ ‫دون �س ��رب مزام ��ر‪ .‬ودون �س ��رعة‪ .‬ودون ته ��ور‪.‬‬ ‫اح ��رام ربط احزام‪ .‬واحرام الإ�س ��ارات‪ .‬واحرام‬ ‫قواع ��د ام ��رور‪ .‬ي الريا� ��ص ومدن اأخرى‪ ،‬و�س ��عوا‬ ‫نظام �س ��اهر‪ .‬يبدو اأنه اأ َثّر ي حوادث الطرق الفظيعة‬ ‫ي الريا� ��ص‪ .‬م اأ�س ��اهد ي عمري اأن ياأتي م�س ��اب‬ ‫اإى ق�س ��م الطوارئ ب�س ��اقن مهرو�ستن لت�سلحان‬ ‫اإل للبر‪� .‬س ��اقان‪� ،‬س ��ربة واحدة! نعم لق ��د راأيت هذا‬ ‫ي بع�ص م�س ��اي الريا�ص حن كانوا يطلبونني ي‬ ‫احالتالإ�سعافية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫كيف نفهم‬ ‫الوعظ؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫�لقر�آن �لكرم و�اأئمة على م�شتوى �لعام �اإ�شامي‪.‬‬ ‫�أوجه ر�ش ��الة �إى معاي �ل�ش ��يخ عبد�لرحمن �ل�شدي�ص‬ ‫�لرئي�ص �لعام ل�شوؤون �م�شجد �حر�م و�م�شجد �لنبوي‪� ،‬أن‬ ‫يتم تكرم �لفقيد �لر�حل وو�شع ��شمه وتاريخه ي متحف‬ ‫�حرم �ملكي‪ ،‬كلم�ش ��ة وفاء لذلك �ل�شيخ �لذي �أ�شعل جنبات‬ ‫�حرم �مكي رهبة‪ ،‬وخ�ش ��وع ًا‪ ،‬و�إن�شات ًا‪ ،‬لعظمة كلمات رب‬ ‫�لع ��زة و�جالة تخرج من تلك �حنجرة �لذهبية ب�ش ��وتها‬ ‫�لعذب‪ ،‬رحل علي جابر منذ ثماي �شنو�ت لكن �شوته خلده‬ ‫ي �لقل ��وب‪ ،‬باقي ًا فيه ًا كما �ش ��يبقى �ش ��وت قر�ءت ��ه للقر�آن‬ ‫�أعذب �اأ�ش ��و�ت �لتي كانت وما ز�لت و�شتكون �شاهد ً� على‬ ‫عظمة ذلك �لرجل‪.‬‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫من يقرأ في هذا‬ ‫العيد؟‬ ‫علي زعلة‬

‫م ��ررت ‪� -‬أن ��ا ‪ -‬بف ��رة م تك ��ن عادي ��ة وا معت ��ادة‬ ‫بالن�ش ��بة ي‪ ،‬بو�ش ��في ملتزما مقالة �أ�ش ��بوعية هنا‪...‬‬ ‫مر�ص‪.‬‬ ‫ف ��رة حرة مل ��وءة بااأ�ش ��ئلة دوما ج ��و�ب ٍ‬ ‫�بتد�أت هذه �لفرة بدخول �ل�ش ��يف‪ ،‬ب ��كل ما يعنيه من‬ ‫حر�رة‪ ،‬وهجرة‪ ،‬و�إجازة‪ ،‬وبيات �ش ��يفي �شاكن‪� ،‬شكون‬ ‫ي �اأح ��د�ث و�لر�مج و�منا�ش ��بات �لتي تكون ن�ش ��طة‬ ‫�أغلب �أيام �ل�شنة‪ ،‬وتهد�أ ي �ل�شيف �أو تكاد‪.‬‬ ‫بعد ذلك جاء رم�شان‪ ،‬ول�شهر رم�شان جوه �خا�ص‬ ‫و�م�ش ��تقل مام ��ا عن بقي ��ة �أي ��ام �لعام؛ بحي ��ث يفر�ص‬ ‫�جاها معينا يغلف كل ما يحدث خاله‪� ،‬لكاتب هنا وي‬ ‫مثل هذه �لفرة؛ �ل�ش ��يف ورم�ش ��ان‪ ،‬يحتار ي �ختيار‬ ‫�مو�ش ��وعات �لت ��ي يكت ��ب فيها وعنه ��ا‪ ،‬و�اأف ��كار �لتي‬ ‫يطرحهاويناق�شها‪.‬‬ ‫ي ظن ��ي �أن معظ ��م �لنا�ص‪� /‬لق ��ر�ء ا يكونون ي‬ ‫حالة �جتماعية وا مز�جية وا روتينية تدعوهم للقر�ءة‪،‬‬ ‫فال�شيف ��شرخاء و�شفر و�ش ��ياحة ومنا�شبات و�أفر�ح‬ ‫و�ش ��هر�ت ون ��وم طويييييل‪ ،‬ورم�ش ��ان عبادة و�ش ��يام‬ ‫وت ��اوة وتر�وي ��ح ومو�ئ ��د وم�شل�ش ��ات وم�ش ��ابقات‬ ‫و�أ�شو�ق ووقت مزدحم ‪� ...‬إلخ‪ ،‬فمن ذ�ك �ل�شخ�ص �لذي‬

‫�شيقر�أ ما �أكتب؟! وبخا�شة �أنني ي �اأ�شا�ص غر متفائل‬ ‫باأن هناك من يقر�أ هذه �لز�وية �شائر �لعام‪� ،‬شوى ب�شع‬ ‫نفر من �اأقارب و�اأ�شدقاء و�لزماء‪ ..‬فكيف ي �ل�شيف‬ ‫ورم�شان!؟ و�أي �مو�شوعات �لتي �شتكون مائمة مز�ج‬ ‫�لقارئ �أوا‪ ،‬ومنا�شبة للفرة �لزمنية ثانيا؟‬ ‫�حقيق ��ة �أنن ��ي عندم ��ا ب ��د�أت �اإج ��ازة �ل�ش ��يفية‪،‬‬ ‫فك ��رت ي �أن �أتوق ��ف عن �لكتابة‪ ،‬و�أتق ��دم بطلب �إجازة‬ ‫مدة �ل�ش ��يف‪ ،‬ثم تر�جع ��ت‪ ،‬اأنني وجدت �أنه �ش ��ينتهي‬ ‫�ل�شيف ويدخل رم�ش ��ان‪ ،‬و�شيو�جهني ما �أنوي �لهرب‬ ‫منه‪ ،‬فماذ� �ش� �اأكتب ي رم�ش ��ان وقد ��شتنفدت �إجازتي‪،‬‬ ‫�إن كان �لزعيم قينان �لغامدي �ش ��يو�فق على منحي هذه‬ ‫�اإج ��ازة �محتمل ��ة‪� .‬لت ��ي متع به ��ا بع� ��ص �لزماء من‬ ‫�لكتاب و�لكاتبات ي هذه �ل�ش ��حيفة وي غرها خال‬ ‫فرة �ل�شيف �أو رم�شان‪.‬‬ ‫�أن ��ا ا �أقول هذ� �لكام م� �اأً لفر�غ �أو تزجية للوقت‪،‬‬ ‫ا و�لله‪ ،‬فقد �ش ��كلت ي هذه �لفرة �إ�شكاا حقيقيا‪ ،‬رما‬ ‫اأنن ��ي حدي ��ث عه ��د بالكتابة �لدوري ��ة �لثابت ��ة‪� ،‬أو رما‬ ‫خل ��ل �آخر غر معروف لديّ !! �مهم �أنني عدلت عن طلب‬ ‫�اإج ��ازة من رئي�ص �لتحرير‪ ،‬وقررت �أن �أجه �إى كتابة‬

‫�مح�ص‪� ،‬لعيد �لذي يخرج فيه �م�ش ��لمون م�ش� � ّلى �لعيد‬ ‫دوم ��ا ذك ��ر اأم هن ��ا �أو ج ��رح هن ��اك‪ ،‬عيد يتح ��دث فيه‬ ‫�خطي ��ب دون �أن يذك ��ر �إخو�ننا ي فل�ش ��طن‪ ،‬دون �أن‬ ‫يرثي اأهلنا ي �أفغان�ش ��تان و�ل�شي�شان وطاجيك�شتان‪،‬‬ ‫دون �أن يدع ��و للمعذب ��ن هن ��ا وهن ��اك وهنال ��ك‪ ،‬ولك يا‬ ‫من ت�ش ��هد خطب ��ة �لعيد �أن ت�شتح�ش ��ر ي ذهنك خارطة‬ ‫�لعام �اإ�شامي‪ ،‬ورما �أطل�ص �لعام‪ ،‬لت�شتطيع متابعة‬ ‫�خطيب �لذي مرر علي ��ك ذكر عدد من �لدول و�مناطق‬ ‫�اإ�شامية �منكوبة و�منهوبة‪� ،‬مغت�شبة و�محتلة‪.‬‬ ‫قائمة طويلة مر عليها خطيب �لعيد‪ ،‬بع�شها قدم‬ ‫ق ��د برد جرح ��ه فينا وم نعد نذكره حت ��ى ولو ذكر فقط‪،‬‬ ‫وهو م يرد وم يندمل ي قلوب �أهله �محرقن بنزيفه‬ ‫�ل ��ذي م يتوقف‪ ،‬فل�ش ��طن �أموذج� � ًا‪ ،‬وبع�ش ��ها �اآخر‬ ‫جديد‪ ،‬فالقائمة لدينا ُحدّث ب�شكل م�شتمر‪ ،‬وتدخل فيها‬ ‫د�ئما مناطق ودول جديدة‪ ...‬على غر�ر �ش ��وريا‪ ،‬بورما‬ ‫موؤخر�!!‬ ‫رم ��ا كان ه ��ذ� �لتجذر �لعميق للماآ�ش ��ي ي حياتنا‬ ‫نح ��ن �لع ��رب و�م�ش ��لمن ه ��و �ل�ش ��بب �خف ��ي من بن‬ ‫�أ�شباب عدة لنزعة �حزن �لتي تعرينا د�ئما ي �اأعياد‪،‬‬ ‫�أعيادنا � ورما كل منا�شباتنا �ل�شعيدة� م�شحوبة بوخز‬ ‫حزين ي �أعماقنا‪ ،‬ونزوع د�ئم للحزن و�اأ�ش ��ى‪ ،‬ي ع ّز‬ ‫�لفرح تطفو على �ش ��طح ذ�كرتنا �اأحز�ن‪ ،‬ن�ش ��حك ماأ‬ ‫�أفو�هنا و�ت�ش ��اع رئاتنا‪ ...‬ثم ننتبه �إى �حزن �ل�شاكن‬ ‫فين ��ا‪ ،‬فتنعق ��د جباهنا‪ ،‬وتتقل� ��ص ماحن ��ا‪ ..‬وتغي�ص‬ ‫�ابت�ش ��امة‪ ..‬ورما ردد �لبع�ص ‪ :‬م ��ا �أدري �إي�ص �آخرته‬ ‫هذ� �ل�شحك !!!‬

‫�مقاات �خفيفة‪� ،‬لتي يغلب على حد�شي �أنها تائم مز�ج‬ ‫قارئ هاج ��ر فر�ر� من حر�رة �ل�ش ��يف‪ ،‬و�آخر �ش ��هر�ن‪،‬‬ ‫وثالثا طف�ش ��ان‪ ،‬ور�بعا عري�ص‪ ،‬وخام�ش ��ا من �متاعي�ص‬ ‫‪ ..‬ي �ل�ش ��يف‪ ،‬و�أخرى تائم �أجو�ء رم�ش ��ان‪ ،‬ناق�شت‬ ‫فيها بع�ص �اأفكار �ل�ش ��ريعة و�لق�شايا �لتي تطرح عادة‬ ‫ي �ش ��هر رم�ش ��ان �مبارك‪ .‬كل ذلك و�أنا �أردد بيني وبن‬ ‫نف�شي ‪ :‬من يقر�أ ي هذ� �ل�شيف؟ من يقر�أ ي رم�شان؟‬ ‫طيب ‪..‬‬ ‫�اآن نحن ي �أيام �لعيد‪ ،‬وين�ش� �اأ �ل�شوؤ�ل ذ�ته ‪ :‬من‬ ‫يقر�أ ي هذ� �لعيد ؟ على طريقة عبده خال ي جموعته‬ ‫�لق�ش�ش ��ية �جميل ��ة « من يغني ي هذ� �للي ��ل «‪ ...‬وما‬ ‫�مو�شوعات �لتي من �مفر�ص �أن نكتب فيها نحن قافلة‬ ‫�لكت ��اب و�لكاتبات؟ حتى ننجح ول ��و بع�ص �لنجاح ي‬ ‫��شطياد نظر قارئ هو ي �اأ�شا�ص نادر و�شحيح وغر‬ ‫مكرث ما يكتب ي �ل�شحف �إا ماما!‬ ‫كثر من �لكتاب ي�شتبق �حدث �أو �منا�شبة ويكتب‬ ‫عنها م�ش ��بقا‪ ،‬وقد ُن�ش ��رت عديد �مقاات و�مو�ش ��وعات‬ ‫ح ��ول �لعيد‪ ،‬و��ش ��تقباله وحال �لعرب و�م�ش ��لمن �لذي‬ ‫يحل عليهم �لعيد ي �ل�شنو�ت �اأخرة وهم يعانون من‬ ‫�شفك �لدماء‪ ،‬ويتابعون �اأ�شاء و�لدماء �لتي تنهمر من‬ ‫ج�ش ��دهم �ل�شا�شع �ممزق‪ ،‬تتحدث تلك �مقاات عن �أعياد‬ ‫�ل ��دم‪ ،‬وكي ��ف �أن �لعيد �لعرب ��ي و�اإ�ش ��امي يحل علينا‬ ‫ه ��ذه �مرة ونحن ي حال يرثى لها‪ ،‬وهذ� حديث حقيقي‬ ‫وو�قعي و��شت�شعار نبيل لو�قعنا ومعاناتنا ‪.‬‬ ‫لكنن ��ي �أت�ش ��اءل‪ ،‬هل هذه �حالة تع� � ّد جديدة علينا‬ ‫نحن �م�ش ��لمن و�لعرب؟ من ��ذ متى م يح � ّ�ل �لعيد علينا‬ ‫ونحن نعاي�ص ون�شاهد �أحو�ل �لدمار و�لقتل و�احتال‬ ‫معايدة ‪:‬‬ ‫و�مهان ��ة و�ل ��ذل؟ من ��ذ مت ��ى �أط ��ل علينا عي ��د ونحن ي‬ ‫�أحبك �ش ��ماء‪..‬جمها فاألك �اأجم ��ل‪ ..‬كل عام و�أنت‬ ‫عزة وقوة و�ش ��يادة وريادة للعام‪� ،‬أو حتى ي ت�ش ��الح‬ ‫وتعا�ش ��د بينن ��ا نح ��ن �أبن ��اء �اأم ��ة �لو�ح ��دة‪� ،‬أف ��ر�د� حبي �اأرح��ب ‪.‬‬ ‫وجتمع ��ات وحكوم ��ات؟! وكاأن ��ه عيدنا هذ� ه ��و �اأول‬ ‫من نوعه‪ ،‬عهدنا بعيد جد� يا �ش ��ادة بالعيد ذي �ل�ش ��عادة‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫جوال غازي القصيبي‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫و�شلني خ��ر على «�ل��و�ت���ش��اب» م��ع ��ش��ورة ي�ق��ول‪� :‬اآن ي مقهى ي‬ ‫�لريا�ص ن�شت�شيف فيه «�شهيل غ��ازي �لق�شيبي» ي ذك��رى رحيل «غ��ازي»‬ ‫�لثاي‪�� .‬شرجعت ذ�كرتي �شور� �شتى و�شعرت بحاجتي ل�شبط «�اآريال»كما‬ ‫ي �لزمان �لذي م�شى‪ ،‬اأ�شتوعب تر�كم �اأحد�ث وت�شارعها ي عقلي‪� .‬لذكرى‬ ‫�ل�شخ�شية �لوحيدة ي مع «غ��ازي �لق�شيبي» كانت ي رم�شان قبل خم�ص‬ ‫�شنو�ت‪ ،‬حن �شقطت عيني على ��شم �لق�شيبي على ورقة مع هاتفه «�جو�ل»‪.‬‬ ‫من منا يقاوم �شهوة �لتحدث �إى غازي؟‪� .‬أزعم �أن �أولئك �لن�شّ اك قلة‪� .‬شو�ء‬ ‫�أولئك �مريدين �أو �مناه�شن لفكره‪.‬‬ ‫وحيث �أنني �شافرت كثر� مع كتبه‪،‬تاأثرت مع «�ج ّنية» وتعمقت مع «�شقة‬ ‫�حرية»‪ ،‬وغ�شت ي «دن�شكو» و�شحكت مع« �أبو �شاخ �لرمائي »‪ ،‬فقد كان �أن‬ ‫يخرج �شوته من ور�ء �لهاتف �أمر ا مكن مقاومته‪ ،‬وي�شفع ي وجه �ل�شحافة‪.‬‬ ‫�أم�شكت بالهاتف و�شغطت على �أزر�ر �لرقم‪� ،‬أعدت قر�ءة �لرقم مر�ت للتاأكد‪،‬‬ ‫�أحملق ي �لورقة وي �لرقم على �جهاز‪� .‬شغطت زر �ات�شال‪ .‬وما �أن ر�أيت‬ ‫�اإ�شارة ببدء �ات�شال حتى �أقفلته‪� .‬عتقدت �أنني كنت �أحتاج م�شاحة كبرة‬ ‫«للجرمة»‪� ،‬أكر من �لكر�شي‪ ،‬فاخرت �أن �أبدل �موقع‪�� ،‬شتويت و�شط �لغرفة‪،‬‬ ‫و�شعت �لورقة �أمامي وتنف�شت مر�ت‪ ،‬و�أعدت �لكرة‪ .‬و�شمدت ي �لتجربة‬ ‫�اأخرة‪.‬‬ ‫كنت ل�شت متاأكدة �إن كان هذ� هو رقمه �حقيقي �أم رقم م�شاعده �ل�شخ�شي‬

‫�أعتقد �أن��ه ‪ -‬و�أذك��ر �أنني قلت لكم ذل��ك ي مقال �شابق ‪ -‬ا �شيء حدد‬ ‫خارج �جيومري‪�/‬لهند�شة �لتحليلية‪ ،‬ولذلك فال�شخ�ص �لذي يعطيك تعريفا‬ ‫يفر�ص به �أن يكون تعريفا �شموليا (�أي �أنه تعريف عليه �تفاق �إن�شاي تام)‬ ‫هو ي �لغالب �شخ�ص يكذب عليك‪� ،‬أو يكذب على نف�شه فيكذب بال�شرورة‬ ‫عليك‪ .‬مثال ذلك �أن يقول لك �لدكتور عبد�لله �لغذ�مي �إن "�حد�ثة هي �لتجديد‬ ‫�لو�عي" (احظ �أن �جملة ا معنى لها على � إاط��اق)‪� ،‬أو �أن يقول لك و�عظ‬ ‫ديني "�للير�لية هي �حرية �مطلقة وغ��ر �من�شبطة ب �اأي �شابط" (احظ‬ ‫�أي�شا �أن هذه �جملة ا معنى لها على �اإطاق) ولذلك فاأنا لن �أعطيكم تعريفا‬ ‫للوعظ‪ ،‬لكنني �شاأعطيكم تعريفي �لعملياتي‪ ،‬تعريفي �لذي �شيجعل ما �أود‬ ‫قوله مفهوما على �اأقل بالن�شبة ي‪.‬‬ ‫�شاأحاول هنا �أن �أقدم لكم تلخي�شا لتفكري حول نوعن من �لوعظ‪� :‬لوعظ‬ ‫�لديني و�لوعظ �لفكري‪� .‬أ�شر فقط �إى �أن �اثنن يلتقيان ي ميزتن هامتن‪:‬‬ ‫كاهما يفر�ص به �أن يكون رومان�شيا‪ ،‬وكاهما يتكئ على وهم تاريخي‪ ،‬ويعد‬ ‫بعام مثاي‪� .‬شيء م تعاي�شه قط ولكنك موعود به وفيه خا�شك‪� .‬أرجو قر�ءة‬ ‫مقال قادم بعنو�ن "ما �لفرق بن �اإ�شامين و�للير�لين؟"‪.‬‬ ‫على �لو�عظ �أن يكون موؤمنا دوجمائيا (مقاي‪� :‬لذهاب �إى حافة �لهاوية)‬ ‫لكي يبدو مقتنعا ما يقول فيغدو مقنعا‪ .‬وعليه‪ ،‬فالو�عظ يبدو د�ئما مقتنعا‬ ‫بحل و�حد ووحيد لكل �م�شكات‪ .‬هذه هي رومان�شية �لوعظ‪ .‬ي علم �لنف�ص‪،‬‬ ‫ت�شمى �حالة �لتي يرغب فيها �شخ�ص ما ب�شدة باأمر ما م يع�شه قط‪ ،‬ولكنه متق ٌد‬ ‫ي خياله ك�شيء مثاي (رغم �أن هذ� �ل�شيء قد يكون تافها)‪ ،‬حالة "فانتازم"‪.‬‬ ‫ولذلك فالو�عظ يعتقد �أن �معاير ذ�ت �لقيم �لق�شوى هي معايره‪� .‬ألي�شت‬

‫رما‪� .‬إنه غازي �لق�شيبي �لذي �شكل عامة فارقة‪ ،‬بل فارقة جد�‪ .‬كيف ا وهو‬ ‫�بن جلدتنا �لذي يتكلم لغتنا ولغة جيلنا وكل �اأجيال‪ .‬و�حد من �لتكنوقر�ط‬ ‫�لذي يتحدث بلغة �اإن�شان بكل حااته‪� :‬اأدي��ب‪� ،‬ل�شاعر‪� ،‬ل�شاخر‪�،‬لر�وي‪،‬‬ ‫�لقا�ص‪�،‬لباحث‪� ،‬مدير‪�،‬لوزير‪ .‬كان غازي �خت�شار� لكل �شيء‪ .‬وهو فوق ذلك‬ ‫رما ايحتاج �شرة ذ�تية‪ ،‬لقد وثق �أغلب تاريخه ي كتبه ومقااته‪،‬فتجده بن‬ ‫كل �ل�شطور‪ .‬ذكاء مفرط‪ .‬رجل �أ�شطورة‪.‬‬ ‫وجاء �شوت غليظ نوعا ما‪� .‬آلو‪ ...‬قلت‪ :‬مرحبا �ل�شام عليكم‪ ،‬مكن �أكلم‬ ‫�اأدي��ب غازي �لق�شيبي؟‪ .‬تعمدت �أا �أقول �لوزير‪ .‬كنت وكاأنني �أ�شتمع �إى‬ ‫�لفر�غ‪ ،‬ت�شخمت �أذي‪ ،‬ن�شبة �ل�شمع كانت ي �أوجها لدي تلك �للحظة‪ ،‬لكن‬ ‫وكاأن �شخ�شا �آخر يتحدث بالنيابة عني بينما �أنا جرد م�شاهد للم�شرحية‪.‬‬ ‫هكذ� خيل �إي‪ .‬نعم معك غازي �لق�شيبي‪ ،‬قالها وتد�خلت �م�شاهد وت�شو�ص‬ ‫«�اآري��ال»‪� .‬شلمت عليه ورد �لتحية‪ :‬رم�شان كرم‪..‬رم�شان كرم‪�..‬أرجو �أن‬ ‫تكون بخر دكتور غازي‪ .‬كان وقتها مري�شا بال�شرطان‪ ،‬ذلك �خبيث حقا‪ .‬قلت‬ ‫له‪� :‬أريد �أن �أقيم معك حو�ر� �شحافيا‪،‬وب�شفتك �اإن�شانية بعيد� عن �من�شب‬ ‫�لوز�ري ل�«�لعمل»‪ ،‬فماذ� تقول؟‪� .‬شاألني عن هدف �حو�ر واأي جهة‪ .‬م يقل ا‬ ‫وم يقل نعم‪ .‬بل طلب مني �أن �أبعث �إليه بامحاور على �لفاك�ص لكي يرى �اأمر‪.‬‬ ‫بعد دقائق هاتفني م�شاعده �ل�شخ�شي «ن��و�ف مر�شي» ليخري �أن‬ ‫�لق�شيبي يريد �أن يتاأكد من معرفتك �جيدة بكل تاريخه قبل �أن حاوريه‪،‬‬

‫�حقيقة �مطلقة حت يده؟ ومثال ذلك حن يقول �اأ�شتاذ �شالح �ل�شيحي "�إن‬ ‫كان منكم رجل �شريف فليقابلني ي �محكمة" وكان �شديد �حما�شة و�لثقة‬ ‫وهو يقولها‪.‬‬ ‫�لوعظ �لديني قائم على وهم تاريخي‪ ،‬تخرنا كل كتب �لتاريخ �اإ�شامي‬ ‫�أن كل �شيء حدث ي �لتاريخ �اإ�شامي �إا �لوهم �لذي يقتات عليه �لوعظ‬ ‫�لديني‪� :‬خافة �اإ�شامية �لو�حدة و�مزدهرة‪ .‬م تن�شاأ خافة بهذه �ل�شورة‬ ‫ولو ليوم و�حد ي �لتاريخ �اإن�شاي‪ .‬قد �أكون جنونا يهذي‪ ،‬لكن اأ�شتيقظ‬ ‫من هذياي �أنا بحاجة �إى �إجابة على �ل�شوؤ�ل �لتاي‪ :‬ي �أي �شاعة‪ ،‬من �أي‬ ‫يوم‪ ،‬من �أي �شهر‪ ،‬من �أي عام‪ ،‬قامت خافة �إ�شامية‪ ،‬لها مو�طنون‪ ،‬لهم حقوق‬ ‫وعليهم و�جبات مت�شاوية‪ ،‬وذ�ت نظام متجان�ص‪ ،‬وذ�ت حدود جغر�فية معينة؟‬ ‫(�أحيل �إى مقاي وهم �خافة �اإ�شامية‪� ،‬لقادم)‪.‬‬ ‫�لوعظ �لفكري �أي�شا (�ق��ر أ� مقاي‪ :‬ما هو �مقد�ص؟ و�ل��ذه��اب �إى حافة‬ ‫�لهاوية) يقوم على وهم تاريخي‪ .‬ولكن ما �ل��ذي يجعل �لوعظ بحاجة �إى‬ ‫�أم ��وذج تاريخي وه�م��ي وم �ث��اي؟ ي ظني �أن غالبية �ل��وع��اظ ‪� -‬لدينين‬ ‫و�لفكرين ‪ -‬يفتقرون �إى �اأف�ك��ار �خ��اق��ة‪ .‬وه��ذ� ي ظني �أي�شا ما يجعل‬ ‫"لير�ليينا" يعتقدون �أن �للير�لية هي حل جميع م�شكاتنا‪ .‬احظ �أن كثر�‬ ‫منهم ق��ال ذل��ك بن�ص �جملة‪ .‬مثل �لدكتور خالد �لدخيل و�اأ�شتاذ �إبر�هيم‬ ‫�لبليهي‪.‬‬ ‫يعي�ص �لو�عظ �حا�شر لكنه ر�غب بالعودة �إى �ما�شي‪ .‬لن جد و�عظا‬ ‫ي��ري��د �أن ي��ذه��ب للم�شتقبل‪ .‬وم��ن خ�شائ�ص �ل��و�ع��ظ �اأ�شا�شية �أن��ه موؤمن‬ ‫دوجمائي‪ .‬يعتقد �أن��ه فهم كل �شيء‪ ،‬و�أن لديه حلوا لكل �شيء‪ .‬لذلك جده‬

‫�أو قد تكتفن ب�شوؤ�ل وجو�ب «كتابي»‪ .‬قلت ا‪ ،‬ا �أريد حو�ر� كتابيا‪� .‬أريد �أن‬ ‫�ألتقيه‪�،‬إن م يكن هنا ففي �لبحرين ي فرة نقاهته �إن �أمكن‪ .‬لي�ص �اأمر �أن‬ ‫�أخرج بعنو�ن �شحاي مثر مع «�لوزير»‪� .‬أنا �أريد �أن �أح��اور هذ� �ل�شخ�ص‬ ‫�شخ�شيا‪ .‬قال �ل�شيد نو�ف‪ :‬يت�شاءل �لوزير �إن كنت تعرفن �أن لديه نحو ‪400‬‬ ‫بحث‪ ،‬بخاف منتجه �اأدبي؟‪.‬‬ ‫واأن�ن��ي ا �أري��د �أن �أخ�شر �معركة‪� .‬شاألت كثر� من �اأ��ش��دق��اء‪ ،‬وزرت‬ ‫�مكتبات �أبحث عن �أبحاث غازي �مهمة‪� ،‬أر�شلت له فاك�شا ملخ�ص بكل �لذي‬ ‫قر�أته له‪ .‬بعد �أي��ام �أخ��ري �م�شاعد �أن �لوزير �شافر �إى �أمريكا ا�شتكمال‬ ‫�لعاج‪ .‬مرت �اأ�شهر و�أنا �أتابع و�شعه �ل�شحي من بعد‪ .‬كانت �اأخبار تاأتي‬ ‫باأ�شى‪ ،‬و�ألقتني �لدنيا م�شاغل �شتى ‪،‬بعيد� عن م�شيدة �حو�ر‪ ،‬م�شاغل مهنية‬ ‫غالبا‪ ،‬حتى �لتقيته ي ‪� 23‬شبتمر ‪ ،2009‬ي حفل �فتتاح م�شروع مهم‪ .‬كنت‬ ‫�أجه نحو قاعة �لع�شاء �ل�شاعة ‪ 11‬م�شاء بعد �نق�شاء �حفل‪،‬ومحت بجانبي‬ ‫ماما و�أن��ا �أ�شر مع �جمع بتوؤدة هيئة �شخمة لرجل يرتدي ب�شتا �أ�شفر‪.‬‬ ‫��شتدرت مينا‪،‬وكان ه��و‪ .‬ي�شر معي ماما‪ .‬هكذ� تاأتي �اأق��د�ر بعجائبية‬ ‫غريبة‪ .‬وهتفت‪ :‬دكتور غازي!‪� .‬شحك غازي وتبادلنا �لتحيات‪ ،‬قلت له �حو�ر‬ ‫�ل�شحاي؟ �شحك مرة �أخرى وقد بدت �أ�شنانه‪ ،‬فظهرت روح م�شاك�شة طيبة‪.‬‬ ‫ي هذه �للحظة �نتزعه مني �جمهور �لذي محه فتحلق حوله لل�شام‪.‬‬ ‫�أ�شهر قائل تلك �لتي جاءت بعد هذ� �للقاء �ل�شريع‪،‬حن عرفت بتفاقم‬ ‫�مر�ص و�شفره مر�ت �أخرى‪.‬وجاء �ليوم �لذي م يكن للم�شاعد ما يطمئنني به‬ ‫�شوى �أنه «رحل»‪ .‬كان �أمر �لت�شديق م ًر� فبكيت‪ .‬لقد خلف حزنا وفر�غا كبر�‪.‬‬ ‫لكنه باق فينا‪ .‬ماما‪.‬‬ ‫قلت لعثمان �لعمر‪ :‬خ�شرت ح��و�ر غ��ازي‪ ،‬فمتى تك�شف �أ� �ش��ر�رك مع‬ ‫�شديقك ي حو�ر؟ قال‪ :‬ي ذكر�ه �مقبلة!‪.‬‬ ‫واأنني م �أع��ر على «كامل» �أبحاث ودر���ش��ات �اأدي��ب غ��ازي‪ ،‬واأنني‬ ‫خ�شرت �معركة‪ ،‬ماما كما خ�شرها هو �أمام �مر�ص‪ ،‬رما على �بنه « �شهيل»‬ ‫تقع هذه �مهمة‪.‬‬ ‫‪faljafal@alsharq.net.sa‬‬

‫يوجّ ه خطابه �إى "�لعقاء" �أو �إى "�لنخبة" �أو �إى "رجل �ل�شارع �لب�شيط"‬ ‫وكل هذ� �لكام �لذي متلئ به مقاات كتابنا �اأعز�ء‪.‬‬ ‫ما هو �لوعظ �إذن؟ ي ت�شوري‪ ،‬ومن خال ما �شبق‪� ،‬إن �لو�عظ ينطلق من‬ ‫مبد�أ �شاذج‪" :‬ما �شاأقوله �شوف يجعل �متلقي ي حالة حلم‪ ،‬حالة روحانية"‪.‬‬ ‫�لو�عظ ير�هن على م�شاعر �حامن وا ير�هن على عقولهم‪ .‬هم بالن�شبة له‬ ‫"عامة" �أو "مو�طنون عاديون"‪� .‬لو�عظ غالبا �شينجح ي �إقناع �متلقي لي�ص‬ ‫اأن ما يقوله ذو قيمة‪ ،‬ولكن اأن ما يقوله يبدو ذ� قيمة‪ ،‬اأنه يحكي للمتلقي‬ ‫معلومات "تاريخية" ا يعرفها �متلقي‪ ،‬ويفر�ص به �أن ي�شدقها‪ .‬و�لو�قع �أن‬ ‫هذ� لي�ص �شيئا جديد� ي تاريخ �اإن�شانية (�أم �أقل لكم �إن �لوعاظ يفتقرون �إى‬ ‫�اأفكار �خاقة) حيث كان هذ� �أي�شا ‪ -‬ح�شب �م�شادر‪� -‬شلوك �ل�شف�شطائين‪/‬‬ ‫�حكماء ي �أثينا �لقدمة قبل �شقر�ط‪ .‬كان يطلق عليهم �حكماء اأنهم �أقنعو�‬ ‫�لنا�ص باأنهم فهمو� كل �شيء‪� .‬شقر�ط قال �إن ا �أحد بلغ �حكمة‪ .‬كان �شقر�ط‬ ‫خاقا‪ .‬لذلك فالفل�شفة ت�شمى �إى �ليوم (و�شقر�ط هو من �شك �مفردة) فل�شفة‪.‬‬ ‫وهي من كلمتن باليونانية وتعني "حب �حكمة"‪� .‬لبحث عن �حكمة عمل‬ ‫ا نهائي‪ ،‬ويحتاج �إى تفكر �أ�شيل و�أفكار خاقة‪ ،‬تهفو �إى �معرفة بحب‪.‬‬ ‫�أولئك �لذين يقتاتون على �أوهام �لتاريخ‪ ،‬ا يبدو �أنهم يفكرون ي �م�شتقبل‪.‬‬ ‫�م�شتقبل �ل��ذي �شيجعل منا �أم��ة مثل �أموذحا متفرد� ي �لتاريخ‪ ،‬بدل �أن‬ ‫نكون در�شا مكرر� ي هذ� �لتاريخ‪� .‬خيار ب�شيط‪� :‬م�شتقبل �أم �ما�شي؟ ما‬ ‫ر�أيك �أنت عزيزي �لقارئ‪.‬؟‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫السعودية في أولمبياد لندن‪..‬‬ ‫رضينا من الغنيمة باإياب!‬

‫فهد الخمعلي‬

‫ي اأومبياد لندن ‪ 2012‬ال�شعودية تخرج برونزية يتيمة رغم ال�شو�شاء‬ ‫واجلبة ال�شديدة التي رافقت اختيار مثلي امملكة خا�شة ق�شية م�شاركة الفتيات‬ ‫وكاأن ام�شاركة هي بحد ذاتها اإجاز واإعجاز يغني عن الجتهاد للك�شب فيما بعد‬ ‫باعتبارها نقطة انطاق ت�شتوجب الت�شمر وال�شتعداد ما بعدها‪.‬‬ ‫امتابع اح�شيف لل�شجال والنقا�شات التي دارت ي امنتديات العامة من‬ ‫�شحف وو�شائط اإلكرونية ومواقع التوا�شل الجتماعي حول ق�شية م�شاركة‬ ‫ام��راأة ي الأومبياد‪ ،‬وهل �شتكون بحجاب اأم بغره؟ يجد ما بن �شطور هذا‬ ‫ال�شجال اأن الق�شية كانت تتجاوز اإى ما بعد اأو اأبعد من ق�شية اأومبياد اأو فتاة‬ ‫خيل وفتاة جودو‪ ،‬اأو ارتداء ماب�ش (اجوكي الإ�شامي) كما و�شفها اأحد امعلقن‬ ‫ال�شاخرين فامو�شوع دلف اإى حوار حول الق�شية الجتماعية ونظرة امجتمع‬ ‫للمراأة وحكم ال�شرع ي ذلك ‪ .‬لقد محورت تيارات متاطمة ل اأري��د اأن اأ�شمي‬ ‫اأ�شخا�شا حتى ل اأح��رج اأو اأج��رح اأح��دا ‪ ،‬كل يريد اأن يك�شب نقاطا ي الق�شية‬

‫ليدفع بخطوه و�شط امجتمع اإى م�شار اأبعد من اللحظة الراهنة‪ ،‬فتيار يرى اأن ي‬ ‫م�شهد الفتاة دون حجاب وهي ت�شارع اأو تقفز بح�شانها با�شم امملكة باد البناء‬ ‫والتوحيد ما يخد�ش الكرياء ويهز من مهابة الباد‪ ،‬وهو راأي له وقاره واحرامه‪،‬‬ ‫حتى واإن اختلف البع�ش معه ولهم كامل احق ي اإبداء الراأي والختاف اإل اأن‬ ‫هذا الختاف ل يجب اأن ي�شبح م�شجبا للتطاول على القامات العلمية والوطنية‬ ‫ال�شامقة التي نفاخر بها بن العامن ‪ .‬اآخرون من دعاة التمييع والتبعية الذين ل‬ ‫يرون فينا اإل تابعا منقادا خلف الأم ا ألخ��رى ل يجدون ي اأنف�شهم حرجا ي‬ ‫الدعوة اإى اأن نقلد الآخرين ي كل �شيء وكاأننا ل�شنا اأمة لها ح�شارة نعتز بها ولها‬ ‫اإ�شهام ي الإن�شانية يفوق كل ما هو موجود بل ونزعم اأنه اأ�شا�ش وركن ركن لكل‬ ‫ما هو موجود من اح�شارة الإن�شانية التي قامت على اإرثنا وجذورنا‪.‬‬ ‫لقد ولج البع�ش اإى حلبة ال�شراع ليدي بدلوه ي الق�شية التي اأ�شرنا اإى‬ ‫اأنها جاوزت مو�شوع الأومبياد وزي الفتاتن وكاأنها �شرارة طائرة ي اجو ما‬

‫مرة أخرى مدينة سيدي‬ ‫بوزيد تعود إلى الواجهة‬

‫التكتيكات �شتتجاوز بكثر اإ�شعاف حركة النه�شة وحلفائها والعمل‬ ‫على اإرباكها لتزيد من اإ�شعار التون�شين بال�شياع وفقدان البو�شلة‬ ‫وعدم الثقة ي النخب ال�شيا�شية‪.‬‬

‫الحاد والقيادة ي بحر هائج‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫غر امدرو�شة مثل التي �شدرت عن البع�ش‪ ،‬التي من �شاأنها اأن تزيد‬ ‫من توتر الأو�شاع هنا اأو هناك‪ ،‬واأن يتم بدل ذلك درا�شة امطالب‬ ‫التي يرددها امحتجون‪ ،‬وتعميق فهم الأ�شباب التي تقف وراء هذا‬ ‫الحتقان امتجدد‪ .‬واأن تكون احكومة م�شتعدة للتفاعل والتنازل‬ ‫اأحيانا من اأجل تفويت الفر�شة على خ�شومها‪ ،‬وك�شب ثقة الأهاي‬ ‫باعتبارهم امرجع النهائي ي كل ما يتعلق معا�شهم وم�شاحهم‬ ‫احيوية‪.‬‬

‫تعي�ش مدينة �شيدي بوزيد و�شواحيها حالة احتقان �شديدة‬ ‫اأدت اإى مواجهات بن جزء من امواطنن وقوى الأمن التي كانت‬ ‫موجودة بكثافة‪ .‬وم��ا ج��رى ويجري ي ه��ذه امنطقة يحتاج اإى‬ ‫وقفة جدية من جميع الأط��راف‪ ،‬حكومة واأحزابا وجتمعا مدنيا‪.‬‬ ‫لقد عانت امدينة كثرا من التهمي�ش منذ ا�شتقال الباد‪ ،‬وكانت‬ ‫مهد ال�شرارة التي فجرت الثورة ي تون�ش واألهمت بقية الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬ومن اأجل ذلك يريد اأبناوؤها اليوم اأن يطمئنوا باأن التنمية‬ ‫اأ�شبحت ي متناولهم‪ ،‬واأن عهد الت�شويف وبيع الأوهام قد انتهى‪.‬‬ ‫هذا ما يخ�شاه امواطنون هناك‪ ،‬بعد مرور �شنة ون�شف من الثورة‬ ‫اأي دور لاأحزاب ؟‬ ‫م ت�شهد خالها الولية انطاق م�شاريع �شخمة ت�شعرهم باأن مرحلة‬ ‫بالن�شبة ل�اأح��زاب ال�شيا�شية‪ ،‬ف�اإن معظمها على الأق��ل اأ�شدر‬ ‫جديدة من حياتهم قد بداأت‪.‬‬ ‫ب �ي��ان��ات اأدان� ��ت ف�ي�ه��ا ق�م��ع ام�ت�ظ��اه��ري��ن‪ .‬وه��ي ب��ذل��ك ق��د ان �ح��ازت‬ ‫للمحتجن‪ ،‬ي موقف منتظر ومتوقع‪ ،‬لكن م�شوؤولية هذه الأحزاب‬ ‫يفر�ش اأن تتجاوز الإدانة‪ ،‬ي اجاه ام�شاعدة على معاجة ام�شكلة‬ ‫ل يوجد دخان دون نار‬ ‫ه��ذه حقيقة ل مكن اأن تنكرها احكومة التي تقودها حركة خوفا م��ن اأن تتطور‪ ،‬وت�خ��رج ع��ن اإط��ار ال�شيطرة‪ .‬اأم��ا اأن يعمد‬ ‫النه�شة اأو ت�شقطها من اح�شاب اإذا اأرادت اأن تفهم ما الذي يجري البع�ش اإى ا�شتثمار ه��ذا ام �اأزق‪ ،‬والدفع به نحو خط الاعودة‪،‬‬ ‫ي �شيدي ب��وزي��د‪ ،‬وذل��ك قبل اأن ت�شارع باتهام اأط��راف معار�شة فذلك من �شاأنه اأن ي�شع بقية الأط ��راف اأم��ام اأ��ش��واأ الختيارات‪.‬‬ ‫بالوقوف وراءه��ا‪ ،‬واأن تتعامل مع ا ألح��داث باحكمة وام�شوؤولية ي حن اأن ام�شوؤولية الوطنية تقت�شي اأن يبذل اجميع ق�شارى‬ ‫امطلوبتن‪ ،‬خا�شة ي هذه امرحلة الدقيقة‪ .‬ومن هنا كان ال�شيد جهودهم من اأج��ل التخفيف من حدة النزيف الجتماعي‪ ،‬وجنب‬ ‫وزي��ر الداخلية علي العري�ش م�شيبا عندما اعتر اأن ج��زءا على حويل ال�شعوبات التي يعاي منها امواطنون اإى ورقة من ورقات‬ ‫الأق ��ل م��ن ع��وام��ل الح�ت�ج��اج ه��و ب��دواف��ع م���ش��روع��ة‪ .‬وذه ��ب اإى التجاذبات احزبية‪ ،‬ي عمليات ا�شتباقية لانتخابات القادمة‪.‬‬ ‫اأكر من ذلك ما حر�ش التون�شين على عدم ال�شكوت عن امطالبة قد ترد هذه الأح��زاب بالقول اإن احكومة م ت�شتمع لتحذيراتها‪،‬‬ ‫بحقوقهم‪ .‬وبالتاي فاإنه ل يوجد دخان دون نار‪ ،‬واأن هذه النار قد وم ت�شركها ي اأي ح��وار‪� ،‬شواء تعلق الأم��ر ب�شيدي بوزيد اأو‬ ‫تعمل بع�ش الأطراف على تاأجيجها‪ ،‬لكن امهم اأن هذه الأطراف التي بالو�شع ال�ع��ام ب��ال�ب��اد؟‪ .‬وه��و اع��را���ش وجيه على الرويكا اأن‬ ‫تتهمها احكومة م تنطلق من فراغ‪ ،‬وم توقد النار من عدم‪ .‬كما اأن جيب عنه بو�شوح‪ .‬اموؤكد اأن الوطن م يعد قادرا على حمل مثل‬ ‫من واجبات احكومات العاقلة اأن يتجنب م�شوؤولوها الت�شريحات هذه امناكفات‪ ،‬لأن التداعيات ال�شلبية التي �شتنجر عن مثل هذه‬

‫عدت يا عيد وأي‬ ‫حال نحن فيه ؟‬ ‫محمد علي قدس‬

‫م يك ��ن العرب وام�شلمون ي ال�شتينات‪ ،‬على احال الذي هم عليه الآن‪،‬‬ ‫تغرت فيها الأنظمة واأ�شبحت جماهرية و�شعبية‪ ،‬وم‬ ‫حدثت بالفعل ثورات ّ‬ ‫تختلف اخرائ ��ط واحدود‪ ،‬كان هناك �شراع بن القومية العربية الذي قاده‬ ‫الزعيم جمال عبد النا�شر وحراك اإ�شامي ت�شامني ناه�ش به املك في�شل بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬تيارات ال�شراكية وامارك�شية‪ ،‬لكنه م يكن �شراعا بن امذاهب‬ ‫وال�ش َن ��ة‪ .‬وم يكن اخاف‬ ‫وامل ��ل والأدي ��ان‪ .‬وكان الإخ ��اء قائما بن ال�شيعة ُ‬ ‫واحوار بينهما مثل ما هو عليه الآن من حدة وغلو وكراهية‪..‬م�شى رم�شان‬ ‫عل ��ى ام�شلم ��ن‪ ،‬وم يك ��ن ككل الرم�شانات الت ��ي عا�شوها ي ع ��ز وانت�شار‪،‬‬ ‫عا�ش ��ت الأمة اأيام رم�شان امباركة تلملم جراحها‪ ،‬وتدفع عنها ما يرب�ش بها‬ ‫من فن كالليل امظلم‪ ،‬ف ّرقت اجمع‪ ،‬وو�شعت دائرة اخاف‪ .‬واأحداث موؤ�شفة‬ ‫�شهدناه ��ا‪ ،‬ت�شيل فيه ��ا دماء ال�شعف ��اء‪ ،‬وتزهق اأرواح الأبري ��اء‪ .‬وي الوقت‬ ‫ال ��ذي تت�شابق فيه قن ��وات الأخبار بعر�ش تلك اماآ�ش ��ي‪ -‬ويا للعجب‪ -‬وجدنا‬

‫مانع اليامي‬

‫‪falkhamali@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫تعطيل دواب‬ ‫«نزاهة»‬

‫لبثت اأن و�شلت مكمن بارود حتى اأ�شعلته‪� ،‬شاهم البع�ش باآراء علمية ومو�شوعية‬ ‫بطريقة منهجية ر�شينة اأف��ادت العامة وجعلت من الأم��ر ق�شية تنوير ومعرفة‬ ‫هائلة‪ ،‬اأي�شا ولج التيار الآخر لنفث �شمومه على العامن وكل يعمل على �شاكلته‪،‬‬ ‫ولكن امجتمع ال�شعودي كعادته كان ي موقف الو�شطية والعتدال من الق�شية م‬ ‫يركن اإى دعوى ال�شت�شام والنقياد الأعمى كما م يقر م�شاألة النعزال وعملية‬ ‫اإدخال امجتمع ي �شياج امعزولن‪ ،‬فبادر اإى طرح مبادرات ح�شارية‪ ،‬متم�شكا‬ ‫باأ�شوله احنيفية ال�شمحة حتى نزل العام عند رغبته وقبل ب�شروطه وبعد كل هذه‬ ‫اجهود واحراك الكبر خرج اأبناوؤنا خاي الوفا�ش فتذكرت قول امرئ القي�ش‪:‬‬ ‫وك��ل م �ك��ارم الأخ� ��اق � �ش��ارت اإل �ي��ه غ��اي�ت��ي وب��ه اكت�شابي‬ ‫وق��د ط��وف��ت ي الآف ��اق حتى ر�شيت م��ن الغنيمة ب��الإي��اب‬

‫الف�شائي ��ات العربية تت�شابق ي عر�ش م�شل�شاته ��ا‪ ،‬التي ما اأ�شحكتنا بقدر‬ ‫م ��ا اأبكتنا‪ ،‬وكاأنه ��ا تت�شاحك على اأحزاننا واآلمن ��ا‪ .‬وحتى الذي كان يفر�ش‬ ‫عر�ش ��ه من برامج وم�شل�شات دينية وتاريخي ��ة اعتدنا م�شاهدتها ي ال�شهر‬ ‫الف�شي ��ل ( اأيام زم ��ان)‪ ،‬وجدن ��ا اأنها اأثارت اج ��دل وزادتنا فرق ��ة واختافا‪.‬‬ ‫ول اأظ ��ن اأح ��دا من اجيل اح ��اي يتخيل رم�ش ��ان بدون �شب ��اق ام�شل�شات‬ ‫الرم�شاني ��ة بعد اأن انتهى زم ��ن الفوازير‪ ،‬كان علينا اأن ُنذ ّك ��ر هذا اجيل باأن‬ ‫رم�شان �شهر عبادة و�شباق ي طاعة الله‪ .‬من الأحداث العديدة التى �شهدناها‬ ‫ي رم�ش ��ان الذي م�شى‪ .‬موؤمر قمة التع ��اون الإ�شامي الذي عقد ي رحاب‬ ‫مك ��ة الطاه ��رة ي الثلث الأخ ��ر م ��ن الع�شرالأواخر من رم�ش ��ان‪ ،‬وهي قمة‬ ‫زعم ��اء الأمة الإ�شامية التي دعا اإليها خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبد العزيز‪ .‬وخرج ��ت بقرارات كانت مثابة وثيقة عه ��د مكة الثالثة‪ ،‬ي‬ ‫ه ��ذه القمة �شهد الزعماء كيف تتحد قلوب ام�شلمن ي بيت الله احرام وعند‬

‫على دائرة زمان خ�شو�شية امجتمع ال�شعودي وي م�شار مفهومها‬ ‫العام يدور قطار ب�شائع الكام‪ ،‬ترتفع وترة �شوت الإعان عن ملكها‬ ‫حد اأ�شوار امدينة الفا�شلة وتعود الأ�شوات مبحوحة‪ ،‬وم ْ‬ ‫يكف امجتمع‬ ‫ال�شعودي عن التغ ّني باخ�شو�شية امطلقة التي جرته تدريجيا اإى فخ‬ ‫الواقع وهام�ش مبادئ امثالية امزعومة حتى وجد نف�شه اأمام اأكر من‬ ‫مع�شلة �شائكة ترحل معطياتها عنه ما يعتقد بخ�شو�شيته بل تتجاوز‬ ‫ذل��ك اإى م�شاغبة اأهليته ي بع�ش اج��وان��ب (م��رد نزيف العبارات‬ ‫وراعفها معطوفا على ت�شرفات بع�شنا من �شاقهم القدر م�شك خطام‬ ‫��ش�وؤون خدمات النا�ش العامة �شد الأم��ان��ة والثقة‪ ،‬وللبع�ش الآخ��ر‬ ‫العتذار )‪.‬‬ ‫اخ�شو�شية التي يدعي و�شالها ويرفع �شعاراتها بع�ش امعهود‬ ‫اإليهم تنفيذ خدمات العباد على وجه اخ�شو�ش ! ل مكن لها اأن تكون‬ ‫خ�شو�شية يعتد بها ويطلب بتاأ�شيلها ي ذهنية ال�شارع الداخلي‬ ‫ومعابر امرور اإى الآخر ي ظل مار�شة مبادئ ال�شلوك الإن�شاي العام‬ ‫بطريقة معكو�شة‪ .‬بن ظهراي امجتمع قوم تعتدي على امال العام بقوة‬ ‫كر�شي الأمانة امهنية الذي ُقلب مفهومه ي دائرة انطباع البع�ش ليكون‬ ‫مطية للجباية والتح�شيل خارج اإطار م�شروع الأمانة الثقيلة دون رادع‬ ‫ذاتي اأو اأدنى لفت انتباه حدود القانون معناه امحدود ومقا�شده‬ ‫العدلية النبيلة‪ ،‬وي ن�شيج امجتمع نفر يُقدرون امح�شوبية ويخ�شعون‬ ‫ل�شهوتها ي ذل وهوان‪ ،‬وي نظرهم القا�شر وعقلياتهم امتهالكة �شرف‬ ‫اخدمة و�شلطة الوظيفة جرد ع�شا ماآرب اأخرى‪ ،‬اإنهم ي�شادرون ي‬

‫ي ه��ذا ال�شياق ت��زداد مهمة الح��اد ال�ع��ام التون�شي لل�شغل‬ ‫�شعوبة وتعقيدا‪ ،‬نظرا مكانته الرئي�شية ي الباد‪ .‬اإذ اماحظ اأن‬ ‫كل الرياح تلتقي داخ��ل اأروق��ة هذه امنظمة القوية‪ ،‬وهو ما جعل‬ ‫النقابين مثل املح ل يغيبون عن اأي طبخة � حتى لو كانت �شيئة‬ ‫� ول�ه��ذا ي�ج��دون اأنف�شهم دائ�م��ا ي قلب ال��رح��ى‪ ،‬وه��م ي الغالب‬ ‫جزء من معادلة الربح واخ�شارة‪ ،‬ما يجعل م�شوؤوليتهم ي هذا‬ ‫الظرف هامة وتاريخية‪ .‬وامطلوب من قيادتهم اأن ح�شن اإدارة‬ ‫امرحلة‪ ،‬فتتم�شك بثوابت الحاد التي هي ي الأ�شل ل تتناق�ش مع‬ ‫الثوابت الوطنية‪ ،‬واأن تتجنب الن�شياق وراء امعارك امغ�شو�شة‪.‬‬ ‫واأن تنطلق من مبداأ اأن النقابين مواطنون لي�شوا فوق امحا�شبة‪،‬‬ ‫واأن تبدي امرونة الق�شوى حفاظا على ام�شالح العليا للباد‪ ،‬واأن‬ ‫تتم�شك باحوار وتن�شيط اج�شور وتقريب وجهات النظر‪ ،‬حفاظا‬ ‫على �شعرة معاوية‪ .‬واأن تناأى بالحاد عن التجاذبات احزبية‬ ‫واح�شابات ال�شيقة لهذا الطرف اأو ذاك‪ .‬واأن تتجنب اللجوء اإى‬ ‫احلول اموؤمة مثل الإ�شرابات اجهوية اإل عند ال�شرورة الق�شوى‪،‬‬ ‫وبعد ا�شتنفاد جميع اأدوات الإق�ن��اع واح��وار‪ .‬فاموؤكد اأن قيادة‬ ‫الح��اد مدركة اأم الإدراك حجم التحديات وامخاطر التي تهدد‬ ‫الباد‪ ،‬وهي اأعلم اأن العمال اإى جانب بقية اأ�شناف امواطنن هم‬ ‫اأول من يدفعون ثمن عودة الفو�شى‪.‬‬ ‫اخ��ا��ش��ة اأن م��ا ي�ج��ري ي �شيدي ب��وزي��د لي�ش ج��رد حدث‬ ‫م�ع��زول‪ ،‬بحكم اأن ه��ذه امنطقة ذات ام�خ��زون ال��رم��زي‪ ،‬ق��د ع��ادت‬ ‫هذه الأيام لتت�شدر ن�شرات الأخبار ي كرى الف�شائيات العربية‬ ‫والدولية‪ ،‬وهو ما من �شاأنه اأن ي�شو�ش كثرا على �شورة تون�ش‬ ‫ما بعد ال�ث��ورة‪ .‬وم��ن ه��ذه ال��زاوي��ة جميع التون�شين قلقون هذه‬ ‫الأي��ام على م�شر بادهم‪ .‬وبالتاي فاإن كل القوى معنية بتوفر‬ ‫�شروط تطويق حالة الحتقان والتوتر‪ ،‬وي امقدمة احكومة بحكم‬ ‫م�شوؤوليتها ال�شيا�شية‪ .‬حتى الذين يفكرون ي النتخابات‪ ،‬فاإن‬ ‫التهدئة والبحث عن حلول اأقل كلفة هو الطريق الأ�شلم للو�شول‬ ‫اإى ال�شندوق وك�شب اأ�شوات التون�شين‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬ ‫كعبت ��ه‪ .‬وهم على قلب رجل واحد ودعاء واحد ورجاء واحد يطلبون من الله‬ ‫الرحم ��ة وامغف ��رة والعزة لاإ�ش ��ام‪ .‬وي�شاألون الله اأن يوح ��د كلمة زعمائهم‪،‬‬ ‫ويوؤل ��ف بينهم‪ ،‬واأن جمعهم كلمة احق‪ ،‬ويعقدوا العزم على اأن يكونوا على‬ ‫ق ��در م�شوؤولياتهم‪ ،‬ي حل ق�شايا الأمة ام�شري ��ة‪ ،‬واأملهم اأن يتحرر القد�ش‬ ‫ثال ��ث احرمن ال�شريفن‪ ،‬ال ��ذي ما زال اأ�شرا ي يد اليه ��ود‪ ،‬اإذ يظل القد�ش‬ ‫همهم الكبر‪ ،‬فالقد�ش مدينة مقد�شة‪ ،‬ي كل الأديان‪ ،‬فهو قبلة ام�شلمن الأوى‬ ‫وم�ش ��رى ومعراج نبيه ��م ام�شطفى عليه ال�شاة وال�ش ��ام‪ ،‬وعند ام�شيحين‬ ‫مهوى قل ��ب ام�شيح عي�شى عليه ال�شام واأر�ش الأنبي ��اء‪ ،‬وعند اليهود اأر�ش‬ ‫مل ��ك داوود و �شليمان‪ ،‬وجتلى عن مو�ش ��ى عليهم وعلى اأنبياء الله ال�شام‪.‬‬ ‫وه ��ذه القد�شية التي يحرمها اأبناء الديانات اموؤمنون‪ ،‬يتعجبون كيف يبقى‬ ‫ال�ش ��راع عل ��ى القد� ��ش واأر�ش فل�شط ��ن‪ ،‬كل ه ��ذه ال�شنوات الت ��ي تزيد على‬ ‫ن�ش ��ف قرن‪ ،‬وننا�شل م ��ن اأجل ق�شايا هام�شية‪ .‬لذاعلين ��ا األ تن�شينا اأحزاننا‬ ‫واأزماتن ��ا وما نحن فيه من فرقة و�شتات‪..‬وث ��ورات اأحالت عامنا العربي اإى‬ ‫فو�شى‪..‬و(خريف) ظنناه (الربيع) وما تعانيه �شعوبنا ام�شطهدة‪ ،‬وامغلوبة‬ ‫على اأمرها‪..‬التي م ��ا خرجت من ظلم وطغيان‪..‬حتى جدها تقع ي م�شتقبل‬ ‫مظل ��م وو�ش ��ع اأ�شد ق�شوة وعتام ��ة ما كانت تعي�ش فيه‪ ،‬علين ��ا األ نن�شى ي‬ ‫ظل هذه اماآ�شي والأزمات‪..‬ق�شيتنا الأوى وهي عودة القد�ش‪.‬علينا اأن ندرك‬ ‫اأن اإ�شرائي ��ل الت ��ي تعيث ح ��ت ام�شجد الأق�شى وي الأر� ��ش التي بارك الله‬ ‫حولها ف�شادا وتهويدا‪ ،‬بعد اأن اطماأنت اآمنة م�شريحة‪ ،‬وقد �شغلتنا بثوراتنا‬ ‫واأو�شاعن ��ا الداخلي ��ة ام�شطربة‪ ،‬ولنا اأن نعتر ما ح ��دث ي العراق وليبيا‬ ‫واليم ��ن وم�ش ��ر‪ ،‬م ��ا يجعلنا نعي ��د التفكرفيما حققن ��اه‪ ،‬وم ��ا يعي�شه العرب‬ ‫وام�شلمون الآن من فرقة وا�شطرابات وفو�شى‪..‬يجعل العدو يفكر ي هدوء‬ ‫وروية فيما �شينجزه �شمن ما يخطط له بخبث‪ ،‬ول ن�شتبعد اأن اإ�شرائيل هي‬ ‫الأخرى ترتب اأوراقها ال�شراتيجية والتكتيكية ما بعد الفو�شى ّ‬ ‫اخاقة ي‬ ‫امنطقة‪ .. .‬جئتنا يا عيد وهذا حالنا‪ !..‬فباأي حال لقيتنا يا عيد ؟‬

‫اأب�شط نتائج �شلوكياتهم ام�شينة جهود الأتقياء الأوفياء من اأبناء الوطن‬ ‫من �شبقوهم ويقطعون وريد الإخا�ش ي من حولهم ‪ ،‬وي�شجعون‬ ‫غرهم‪ ،‬اإنهم حقا ي�شوهون �شورة امنجزات ويحولون دون انعكا�ش‬ ‫بريقها على ميادين العدل والتنمية اإنهم يعبثون ي ج�شد اخ�شو�شية‬ ‫التي تفر�ش وجودها وهيمنتها اأحكام ال�شريعة الإ�شامية ال�شمحة التي‬ ‫ل تعرف الظلم ول تعرف بالتع�شف وخيانة الأمانة‪ ،‬ل �شدد الله خطاهم‬ ‫يلدغون القافلة ي العراقيب لك�شر ركب �شراة اخر ‪.‬‬ ‫ي �شياق احديث وفحواه ل مكن للذاكرة اأن تطوي ي عام‬ ‫التجاهل اأو الن�شيان ال�ق��رار ال�شيادي ام��وغ��ل ي احكمة وال��دراي��ة‬ ‫امو�شوم ببعد النظر حماية مقومات احا�شر وتعبيد الطريق نحو‬ ‫ام�شتقبل‪ ،‬القا�شي باإن�شاء ‪ -‬هيئة مكافحة الف�شاد وحماية النزاهة ‪-‬‬ ‫وربطها براأ�ش هرم ال�شلطة‪ ،‬ل�شخ دم احزم والعزم والتوجيه ال�شديد‬ ‫ي �شرايينها لتنمو هيبة وترفل بثوب الوقار وحزم الرفعة لتحقيق‬ ‫الأهداف امن�شودة من وجودها ‪.‬‬ ‫ي كل الأحوال‪ ،‬للهيئة على اأر�ش الواقع جهود مباركة و�شاحها‬ ‫التقدير‪ .‬وعلينا اأن نلتم�ش لها العذر وهي ت�شارع بع�ش اأبناء عمومتها‬ ‫من ام�شالح الر�شمية وقد ظهرت طبيعة ال�شراع ي طيات بياناتها‬ ‫الأخ��رة التي ت�شبه ب��راءة الذمة ‪ ،‬التي تك�شف من ناحية اأخ��رى عن‬ ‫�شبهة غياب ذمة ي بع�ش (‪ ، )....‬ول �شك اأن ال�شفافية ي الإي�شاح‬ ‫اأك�شبتها مزيدا من التعاطف ال�شعبي وع��ززت م�شتوى الثقة ومع كل‬ ‫ذلك كان ي الأمر �شدمة‪ .‬اأ�شاليب امراوغة واحرافية الروتن وخلخلة‬

‫شيء من حتى‬

‫أهرامه‬ ‫وأقصانا‬ ‫باإنابة‪ :‬خالد‬ ‫اأنشاصي‬

‫«عن ��دي القاه ��رة اأقد�س م ��ن القد�س‪ ..‬عن ��دي الهرم‬ ‫اأقد� ��س م ��ن ام�صجد الأق�ص ��ى»‪ ...‬و«لو ح ��دث وم تفجر‬ ‫ام�صج ��د الأق�صى والأهرام فحزي عل ��ى الأهرام �صيكون‬ ‫اأك ��ر م ��ن حزي عل ��ى ام�صج ��د الأق�صى‪ ،‬ف ��ا يوجد ن�س‬ ‫دين ��ي ي�صع ام�صجد الأق�صى ي مكان ��ة خا�صة غر كونه‬ ‫م ��ن ام�صاجد التي ت�ص ��د الرحال اإليها»‪ ،...‬ت��ى لو م تكن‬ ‫عاق ًا وحكيم� � ًا وحليم ًا و�صمعت هذا الكام ماذا �صيكون‬ ‫ردك؟!‬ ‫وم ��ا �صع ��ورك اإذا علمت اأن قائل ه ��ذا الكام م�صلم‪،‬‬ ‫عاق ��ل‪ ،‬بالغ‪ ،‬على م�صارف الأربعن م ��ن العمر‪ ،‬كما تقول‬ ‫�صهادة مياده؟!‬ ‫وم ��اذا ل ��و قل ��ت ل ��ك اإن �صاح ��ب ه ��ذه الكلم ��ات كان‬ ‫ع�ص ��و ًا ي اأول برم ��ان م�ص ��ري منتخ ��ب بع ��د الث ��ورة‬ ‫ام�صرية؟!‬ ‫ً‬ ‫اأرج ��وك‪ ،...‬احتف ��ظ بهدوئ ��ك قلي ��ا قب ��ل اأن اأخرك‬ ‫ف ��وق كل هذا باأن ا�صمه «حمد» ولي�س «�صاوير�س»‪ ،‬واأن‬ ‫ا�ص ��م اأبيه «اأبو حامد» ولي� ��س «اأبا جهل»! واأن هذا الكام‬ ‫قاله ي كني�صة م�صرية هللت له بالت�صفيق!‬ ‫نع ��م الأخ حمد اأبو حامد الذي ب ��داأ حياته متم�صحاً‬ ‫ب ��رداء الدع ��وة الإ�صامي ��ة ورك ��ب عرب ��ة الث ��ورة ام�صرية‬ ‫حتى اأو�صلت ��ه اإى الرمان‪ ،‬يعلن الآن نقمته على الإ�صام‬ ‫وام�صلم ��ن وعل ��ى الث ��ورة والث ��وار لأن الرئي� ��س حم ��د‬ ‫مر�صي ينتمي جماعة اإ�صامية!‪ ،‬ويحاول هذا الأخ اأي�ص ًا‬ ‫ح�ص ��د ام�صيحين لإحداث انقاب على ال�صرعية التي اأتت‬ ‫به ��ا �صنادي ��ق النتخاب! لنكت�ص ��ف اأن اح�صن ��ة الوحيدة‬ ‫لق ��رار امحكمة الد�صتورية العليا (غر الد�صتوري على اأي‬ ‫حال) بح ��ل جل�س ال�صعب ام�صري امنتخب من اأكر من‬ ‫ثاث ��ن مليون �صخ�ص ًا‪ ،‬ه ��ي انك�صاف مثل ه ��ذه النماذج‬ ‫الت ��ي خدع ��ت النا� ��س با�صم الث ��ورة تارة وبا�ص ��م الإ�صام‬ ‫ت ��ارة اأخرى! واحم ��د لله اأن زمن النك�ص ��اف م يطل‪ ،‬اإذ‬ ‫�صرعان ما قلبت اجماهر الثورية ا�صم الرجل من (حمد‬ ‫اأبو حامد) اإى (حمد اأبو حام�س) بعد اأن اأزكمت اأنوفهم‬ ‫رائح ��ة كامه! واأي رائح ��ة تلك التي جعل لقبور الفراعنة‬ ‫(دون انتقا� ��س من قيمتها التاريخي ��ة واح�صارية) مكانة‬ ‫تف ��وق ام�صجد الأق�ص ��ى (ثاي م�صجد ُو ِ�ص� � َع ي الأر�س‬ ‫بعد ام�صجد اح ��رام)‪ ،‬الذي اأ�صري بالنبي �صلى الله عليه‬ ‫و�صلم اإليه‪ ،‬و ُعرج به منه اإى ال�صماء؟‬ ‫اإنه ��ا رائح ��ة احاقدين عل ��ى الإ�صام وعل ��ى احرية‬ ‫وعل ��ى امب ��ادئ وعلى القي ��م وعل ��ى الأدب والأخاق وعلى‬ ‫الدمقراطي ��ة وعل ��ى كل �ص ��يء نبي ��ل م ��ا دام ل يحقق لهم‬ ‫م�صاحه ��م ال�صخ�صي ��ة ال�صيق ��ة‪ ،‬ولك ��ن ال�صع ��ب ال ��ذي‬ ‫ا�صتط ��اع اأن يلق ��ي باأ�صاط ��ن الظل ��م وال�صتب ��داد خل ��ف‬ ‫ق�صب ��ان ال�صج ��ون ق ��ادر عل ��ى �صحق ه� �وؤلء الذي ��ن باعوا‬ ‫اأوطانه ��م ودينه ��م وو�صعه ��م ي حجمه ��م الطبيع ��ي‪،‬‬ ‫والدف ��اع ع ��ن مقد�صات الأمة الإ�صامي ��ة التي لن ي�صتطيع‬ ‫ه� �وؤلء الظاميون اأن يدن�صوها باأفكارهم واأحقادهم حتى‬ ‫لو ا�صتولوا على كل اأموال �صاوير�س!‪.‬‬ ‫‪alanshasi@alasharq.net.sa‬‬

‫احقائق التي اأنهكت كاهل امواطنن القارعن اأبواب ام�شوؤولن تذمرا‬ ‫من التع�شف و غياب ام�شداقية وامعاملة بامثل وما اإى ذلك من ال�شوؤون‬ ‫ذات ال�شلة‪ .‬اليوم اجهة امعنية بحماية النزاهة تئن من ذات الوجع‬ ‫وتتاأم من وقع ال�شوط بعينه وعلمه ‪.‬‬ ‫م��ن ام�وؤ��ش��ف ل��ه اأن ي�شل بنا اح��ال اإى ه��ذا ام�شتوى‪ ،‬م�شالح‬ ‫حكومية تعمل على مييع مكانة اجهة الرقابية امعنية ب�شبط معاير‬ ‫العدل و�شيانة حقوق الدولة وامواطنن ‪.‬‬ ‫هذه (نزاهة ) بيت ال�شكوى ‪ ،‬ت�شكو �شوء تعاطي بع�ش ام�شالح‬ ‫احكومية مع مطالباتها ول ترى ي �شر الإج��راءات امتخذة اإزاء ما‬ ‫تقع يدها عليه من �شوء ما يوؤدي اإى اإ�شاح الأو�شاع ومعاجة اأوجه‬ ‫الق�شور والإه �م��ال و�شبهات الف�شاد وحا�شبة ام�شوؤولن ‪ ،‬ولي�ش‬ ‫بو�شعنا اإل اأن نقول �شكر الله �شعيكم ‪ ،‬وذوقوا ماذقنا ‪.‬‬ ‫مهما ك��ان��ت خ��ام��ة الأق� ��وال ي ح�شر ا�شتجواب ال��واق��ع يظل‬ ‫ال�شوؤال الأخ��ر امهم مقيدا �شد اإجابة جهولة‪ ،‬يتكئ جراء ذلك على‬ ‫�شفيح العتقاد �شبه اجمعي اأن ثمة اأفعال جادة لتعطيل دولب النزاهة‬ ‫رغم الأنظمة القائمة بقوة اأحكامها العادلة والتوجيهات القطعية بحكم‬ ‫م�شادرها‪ ،‬وبقي اأن اأقول اأن الإجراءات الناعمة مواجهة اجهات التي‬ ‫تزرع الألغام ي طريق (نزاهة) ل تكفي ح�شم اموقف ‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫آل الشيخ «تورط»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫�حتدم �ل�س ��ر�ع بن �لتيارين �لإ�سامي و�للير�ي‪ ،‬فعندما كان‬ ‫حمد �آل �ل�سيخ يغرد حول �لبطالة �لن�سائية قال «ما هو �سبب �نت�سار‬ ‫دع ��ارة �ل�س ��عوديات ي دبي مث � ً�ا؟ »ولعله وقع ي حبال �لإ�س ��امين‬ ‫وتفان ع ��ن �أعر�� ��ض �لعفيف ��ات‪ ،‬ولكن كا‬ ‫�لذي ��ن نافح ��و� ب ��كل بطول ��ة ٍ‬ ‫�لدف ��اع و�مدع ��ي ي ه ��ذه �محكمة غبي‪ ،‬ل�س ��بب ب�س ��يط‪ ،‬لأن �لنفي �أو‬ ‫�لإثبات غر مكن‪ ،‬كما �أنه غر مفيد �أي�س� � ًا‪ ،‬لأنه دفاع عن �ل�س ��عودية‬ ‫لأنه ��ا �س ��عودية‪� ،‬أك ��ر م ��ن كون ��ه دفاع ًا لأنه ��ا م�س ��لمة‪ ،‬كم ��ا �أن ربطها‬ ‫بالبطال ��ة م ��ن جانب �آخر طرف ��ة‪ ،‬لأن �لتي ��س ��تطاعت �أن تغادر وطنها‪،‬‬ ‫للعمل �لقذر هذ�‪ ،‬هي جاهزة �أ�س ًا‪ ،‬ول حتاج �إى �سبب كما �أظن؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫نحو خدمات صحية أفضل‬ ‫عبداه علي المسيان‬

‫رغ ��م �أن ميز�ني ��ة �مملك ��ة �لأخ ��رة بلغ ��ت �أرقام� � ًا قيا�س ��ية وتاريخية‬ ‫و�س ��لت �إى (‪ 690‬ملي ��ار ري ��ال) ورغ ��م �أن �لقطاع �ل�س ��حي م ��ع �لقطاع‬ ‫�لتعليمي �أي�س� � ًا ��ستحوذ� على ح�سة �لأ�س ��د من �ميز�نية �لإجمالية للدولة‬ ‫حيث بلغت �ميز�نية �مخ�س�س ��ة للقطاع �ل�س ��حي (‪ 87‬مليار ريال) �إل �أن‬ ‫م�س ��توى �خدمات �ل�س ��حية ي �مملكة ل يز�ل دون �م�ستوى �مطلوب ول‬ ‫يرتقي للحد �لأدنى من طموح و�آمال ع�سرين مليون �سعودي‪.‬‬ ‫فاإذ� ��س ��تثنينا م�ست�س ��فى �ملك في�س ��ل �لتخ�س�س ��ي بالريا�ض �لذي‬ ‫يعت ��ر �م�ست�س ��فى �لوحي ��د ي �مملكة من جه ��ة جودة �خدمات �ل�س ��حية‬ ‫�مقدم ��ة وكف ��اءة �لطاق ��م �لطبي ف� �اإن بقي ��ة م�ست�س ��فيات �مملك ��ة �حكومية‬ ‫�لأخرى من �لأح�س ��اء و�لدمام و�لقطيف �سرق ًا �إى �جوف وتبوك وحائل‬ ‫�س ��ما ًل �إى �لطائ ��ف ومكة وج ��دة غرب ًا �إى ج ��از�ن وج ��ر�ن و�أبها جنوب ًا‬ ‫تعاي من م�سكات متعددة �أبرزها ترهل ورد�ءة �مباي حيث يتجاوزعمر‬ ‫بع� ��ض تل ��ك �مباي ثاثن و�أربعن عام ًا �إ�س ��اف ًة �إى ك ��رة �لأخطاء �لطبية‬ ‫وط ��ول �مو�عي ��د �لعاجي ��ة و�س ��عف �لطاق ��م �لطب ��ي م ��ن �لناحي ��ة �مهني ��ة‬ ‫وت ��ردي �لأجه ��زة �لطبي ��ة وباتت بحاج ��ة �إى تدخل حكوم ��ي عاجل لإنقاذ‬ ‫و�نت�س ��ال �مر�س ��ى م ��ن ه ��ذ� �م�س ��توى �لطبي �م ��ردي �ل ��ذي يجدونه من‬ ‫تل ��ك �م�ست�س ��فيات �لرديئ ��ة م ��ا �أدى �إى نف ��ور غالبي ��ة �مر�س ��ى م ��ن هذه‬ ‫�م�ست�س ��فيات �إما رغب ًة من �مر�س ��ى �أنف�س ��هم ي �لنتقال �إى م�ست�سفيات‬ ‫خا�سة لعدم جودة �خدمات �ل�سحية �حكومية و�إما لعجز �م�ست�سفى عن‬ ‫تق ��دم �لع ��اج �مفيد للمري�ض ما �أدى �أي�س� � ًا �إى توج ��ه �لأغلبية �لعظمى‬ ‫من �ل�سعب �ل�سعودي وخ�سو�س ًا فئة �لب�سطاء و�لكادحن نحو م�ست�سفى‬ ‫�مل ��ك في�س ��ل �لتخ�س�س ��ي بالريا� ��ض و�لأقلي ��ة �لغني ��ة تذه ��ب للع ��اج ي‬ ‫�خ ��ارج ب ��د ًل م ��ن �لعاج ي �لد�خل ما �س ��اهم ي ح ��دوث تكد�ض هائل‬ ‫لدى �م�ست�سفى نظر ً� لتو�فد �آلف �مر�سى من ختلف مناطق وحافظات‬ ‫وق ��رى وهج ��ر �مملكة وب ��ات �لدخول للم�ست�س ��فى �لتخ�س�س ��ي م ��ن �أجل‬ ‫�لع ��اج يتطلب من �مر�س ��ى �لنتظار لوقت طوي ��ل وحجز مكان ي طابور‬ ‫�لنتظار‪.‬‬ ‫ول ��و كان ��ت جمي ��ع م�ست�س ��فياتنا �حكومي ��ة بحال ��ة جي ��دة ما ح�س ��ل‬ ‫ه ��ذ� �لتكد� ��ض �مفتع ��ل و�لزدح ��ام غ ��ر �مرر عن ��د م�ست�س ��فى و�حد وما‬ ‫�حتاج بع�ض �مر�س ��ى خ�سو�س� � ًا من يقط ��ن ي �مناطق �لنائي ��ة و�لبعيدة‬ ‫�أن يقط ��ع م�س ��افة مئات �لكيلومر�ت من جر�ن �أو بي�س ��ة �إى �م�ست�س ��فى‬ ‫�لتخ�س�سي بالريا�ض مث ًا بحث ًا عن �لعاج �جيد وما �حتاج مري�ض �آخر‬ ‫�لنتظ ��ار لأ�س ��هر حتى تاأتي �مو�فق ��ة على عاجه ي تخ�س�س ��ي �لريا�ض‬ ‫و�لأمثلة تطول وتطول ولكن ل حياة من تنادي‪ .‬ووز�رة �ل�س ��حة مطالبة‬ ‫بو�س ��ع ح ��دٍ نهائي معان ��اة و�آهات و�آلم ماين �مر�س ��ى من خ ��ال �إقر�ر‬ ‫��س ��ر�تيجية جدي ��دة تت�س ��من بن ��اء م�ست�س ��فيات متط ��ورة باأجه ��زة طبي ��ة‬ ‫حديثة وب�س ��عة �س ��ريرية �س ��خمة وبكادر طبي بارع وماهر وبطاقم �إد�ري‬ ‫متكامل ي كل منطقة من مناطق �مملكة �لإد�رية �لثاث ع�سرة على غر�ر‬ ‫«تخ�س�سي �لريا�ض» مع عدم �إغفال �ل�ستفادة من جارب �لدول �لر�ئدة‬ ‫ي �خدمات �ل�سحية على م�ستوى �لعام مثل كند�‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫وقفة حازمة تجاه المجازر اإيرانية ضد الشعب السوري‬

‫م يع ��د خافي� � ًا عل ��ى كل مراقب ما يج ��ري على‬ ‫الأرا�ضي ال�ضورية اليوم ما تقوم به القوات الإيرانية‬ ‫م�ض ��مياتها امختلف ��ة وكذل ��ك عماوؤها و�ض ��نائعها‬ ‫ي الع ��راق ولبن ��ان هذه القوى التي اأ�ض ��بحت قو ًة‬ ‫غازي ��ة وحتل ��ة لاأرا�ض ��ي ال�ض ��ورية تري ��د تركيع‬ ‫ال�ض ��عب العربي ال�ض ��وري حفنة من امرتزقة تطلق‬ ‫على نف�ضها ا�ضم النظام ال�ض ��وري وقد اأعلن ال�ضعب‬ ‫ال�ض ��وري ب ��كل اأطيافه ن ��زع ال�ض ��رعية والطاعة عن‬ ‫هذه الع�ض ��ابة واأعلن براءته منها وما تقوم به من‬ ‫قتل وتدمر للباد والعب ��اد‪ ،‬م يعد قمي�س امقاومة‬ ‫اممزق ي�ضلح �ض ��عار ًا لترير العدوان الإيراي على‬ ‫ال�ض ��عب ال�ض ��وري والأرا�ض ��ي ال�ض ��ورية فاجميع‬ ‫يعلم اأن امقاومة باأ�ض ��اعها اما�ض ��ونية التي ي�ضكل‬ ‫النظام ال�ضوري اأحدها ونظام طهران �ضلعها الثاي‬ ‫بينما يتقا�ض ��م �ضلعها الثالث‪ ،‬ما�ضونيون �ضغار ي‬ ‫العراق ولبنان ق ��د انتهت‪ ،‬وانتهت الأكذوبة العامية‬ ‫الكرى التي ينع ��ق بها «دجاجلة» النظ ��ام الإيراي‬ ‫فثورة ال�ضعب ال�ضوري ك�ضرت اأ�ضاع امقاومة التي‬ ‫�ضنعتها اما�ضونية العامية‪.‬‬ ‫اإن من يقتل ال�ض ��عب ال�ضوري م�ضتخدم ًا اأب�ضع‬ ‫الو�ض ��ائل ي ذل ��ك ل مك ��ن اأن ينال �ض ��رف امقاومة‬ ‫لأع ��داء الأم ��ة ول �ض ��رف حري ��ر فل�ض ��طن ب ��ل هو‬ ‫ج ��زء من اموؤامرة ال�ض ��هيونية العامي ��ة على العرب‬

‫وام�ضلمن ي هذا الزمن‪.‬‬ ‫واإننا عل ��ى يقن باأن ال�ض ��عوب امخدوعة بهذه‬ ‫الأنظم ��ة وتل ��ك الع�ض ��ابات التابع ��ة له ��ا ه ��ي التي‬ ‫�ض ��تتوى حا�ض ��بة اأولئك القتلة واإجراء الق�ضا�س‬ ‫الع ��ادل انتقام� � ًا لإ�ض ��امها وعروبته ��ا و وطنيته ��ا‬ ‫ولآلف ال�ض ��حايا من الأبرياء الذين لقوا اموت على‬ ‫يد هذه الأنظمة وتلك الع�ضابات‪.‬‬ ‫لقد �ض ��قط النظ ��ام الإيراي واأتباع ��ه ي لبنان‬ ‫والعراق‪ .‬م تكن الثورة ال�ض ��ورية حرير ًا ل�ضوريا‬ ‫فح�ضب بل �ضت�ضبح حرير ًا ل�ضوريا ولإيران ولبنان‬ ‫من قب�ض ��ة عماء اما�ض ��ونية وال�ض ��هيونية العامية‬ ‫الت ��ي اأحكم ��ت قب�ض ��تها على تل ��ك الدول عق ��ود ًا من‬ ‫الزمن هذه الأنظمة اخائنة لله و الأوطان جاءت من‬ ‫ال�ض ��راديب امظلمة والطرق ام�ض ��بوهة لتزيد جراح‬ ‫هذه الأمة ولتوؤجل نه�ض ��تها وتطيل كبوتها ولتعمل‬ ‫على مزيقها ون�ضر احروب والفن بن اأبنائها‪.‬‬ ‫اإن القت ��ل والتدم ��ر ال ��ذي يج ��ري ي �ض ��وريا‬ ‫الي ��وم هو من �ض ��نع نظ ��ام طهران ورو�ض ��يا بوتن‬ ‫ولف ��روف فلي� ��س هناك نظ ��ام �ض ��وري ول حكومة‬ ‫�ضورية‪ ،‬بل هناك جنة طوارئ تدير احرب واموت‬ ‫على �ضوريا اأر�ض ًا و�ضعب ًا‪.‬‬ ‫وب�ض ��ار نف�ض ��ه يقب ��ع ي ال�ض ��فارة الإيراني ��ة‬ ‫وم يع ��د ملك من اأمره �ض ��يئ ًا‪ ،‬وال�ض ��تقبال الأخر‬

‫ال ��ذي جرى بينه وبن مبعوث مر�ض ��د الثورة م ي‬ ‫ال�ضفارة الإيرانية‪.‬‬ ‫فالواق ��ع ي �ض ��وريا هو اأن ال�ض ��عب ال�ض ��وري‬ ‫يتعر�س لغزو خارجي تقوده اإيران بقوتها امختلفة‬ ‫وعماوؤها ي امنطقة‪ ،‬وال�ض ��عب ال�ض ��وري لن يقف‬ ‫متفرج ًا اأمام هذه اجرائم الإيرانية والرو�ضية التي‬ ‫ترتكب بحقه فاإذا م يكن هناك وقفة عدل واإن�ض ��اف‬ ‫من امجتمع الدوي فاإن هذا امجتمع الدوي �ضيدفع‬ ‫ثمن� � ًا باهظ ًا جراء ه ��ذا التواطوؤ م ��ع اجرمة التي‬ ‫ترتك ��ب بح ��ق الإن�ض ��ان ال�ض ��وري الي ��وم‪ ،‬اإن دفاع‬ ‫ال�ضعب ال�ضوري عن وطنه وعن اأهله وذويه ل يجوز‬ ‫اأن ياأخ ��ذ تو�ض ��يف ًا اآخ ��ر غر هذا التو�ض ��يف وعلى‬ ‫�ضما�ضرة الكذب والدجل الذين ينعقون كالغربان من‬ ‫منابر اإعامية عديدة وا�ض ��فن دفاع ال�ض ��ورين عن‬ ‫اأنف�ض ��هم باأنه اإرهاب وجماعات م�ض ��لحة اأو غر ذلك‬ ‫من الأكاذيب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫على ه� �وؤلء جميعا اأن يعلموا اأنهم �ض ��ركاء ي‬ ‫قتل ال�ضعب ال�ض ��وري و �ض ��تطالهم يد العدالة قريب ًا‬ ‫وليعلموا اأنهم منحازون للفئة اخا�ضرة واأن ال�ضوء‬ ‫والدمار �ضينالهم من ع�ضابات ب�ضار واإيران قبل اأي‬ ‫جهة اأخرى والوقائع والأحداث ي الداخل ال�ضوري‬ ‫وخارجه �ض ��اهدة على نوايا ع�ضابات اإيران وب�ضار‬ ‫بتق ��دم هوؤلء قرابن م�ض ��احهم متى م ��ا احتاجوا‬

‫لذل ��ك ولع ��ل ما ك�ض ��ف اأخر ًا بع ��د اعتقال اأح ��د قادة‬ ‫الثامن من اآذار اموالن لإيران من خططات عدوانية‬ ‫ت�ض ��تهدف وحدة لبنان و�ض ��وريا دليل داف ��ع على اأن‬ ‫حكومة طهران واأتباعها قد اأ�ضبحوا عبئ ًا ثقي ًا على‬ ‫الع ��ام العربي والإ�ض ��امي ويجب اتخ ��اذ خطوات‬ ‫حا�ضمة وجادة ي حا�ضبة هذا النظام واأتباعه من‬ ‫خال اإدانة اإ�ضامية وعربية عامة لاأعمال العدوانية‬ ‫الت ��ي يرتكبونه ��ا بحق الع ��رب وام�ض ��لمن ي باد‬ ‫ال�ضام وغرها كما اأن على منظمة التعاون الإ�ضامي‬ ‫اأن ت�ضمي الأ�ض ��ياء باأ�ضمائها فاإدانة النظام الإيراي‬ ‫وتعليق ع�ضويته ي منظمة التعاون الإ�ضامي هو‬ ‫اأقل ما تقوم به امنظمة الإ�ض ��امية العامية‪ ،‬يجب اأن‬ ‫يعلم اأع�ض ��اء منظمة التعاون الإ�ضامي اأن ال�ضعوب‬ ‫الإ�ضامية والعربية حديد ًا م ولن تقبل امجامات‬ ‫ال�ضيا�ض ��ية حيال ق�ض ��اياها ام�ض ��رية الت ��ي تتعلق‬ ‫بوجودها وهويتها فيجب اإيقاف امتاجرة بق�ض ��ايا‬ ‫الع ��رب وام�ض ��لمن الت ��ي يق ��وم به ��ا نظ ��ام طهران‬ ‫واأتباع ��ه من وكاء ال�ض ��هيونية العامي ��ة ويجب اأن‬ ‫تعاد هذه الق�ض ��ية اإي مكانها الطبيعي �ضلم ًا وحرب ًا‬ ‫وهي مهمة ام�ضلمن والعرب حديد ًا ‪.‬‬ ‫عبداه عبيد الحافي‬

‫طقوس‪ ..‬وروحانية‬ ‫العيد‬ ‫ٌ‬ ‫يتن ��وع العيد من حي ��ث طبيعته وطقو�ض ��ه من زماني ��ة بالدرجة الأوى وتعب ��ر معنوي لأنه يكون‬ ‫ثقاف ��ة لأخ ��رى وكذلك من �ض ��عب لآخ ��ر‪ ،‬وفيه يعر ي وق ��ت ح ��دد من الع ��ام ول يعر عن ��ه مكان با‬ ‫الإن�ضان عن م�ضاعره جاهه اإما تقدي�ضا اأو فرحا اأو زم ��ان‪ ،‬واإل ل�ض ��ار العيد مزارا ملمو�ض ��ا يفقد معناه‬ ‫حزنا‪ ،‬كتذكر وفاة �ضخ�س له مكانة ي ذات الإن�ضان‪ ،‬وغايته‪ .‬ويتخ ��ذ النا�س ي اأعيادهم طقو�ض ��ا مادية‬ ‫حال عُدتَ يا اإما بحركات و�ض ��لوات وذبائح اأو باأقوال متداولة‪،‬‬ ‫اأو ذك ��ر الأحبة كقول امتنبي عي ٌد باأ ّي ��ةِ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫م ��ا َم َ�ض ��ى اأ ْم باأ ْم � ٍ�ر في � َ�ك ْ‬ ‫جديدُ؛ اأ ّم ��ا ال ِأح ّبة ويغر النا� ��س فيه من هيئتهم امادية للو�ض ��ول اإى‬ ‫عيدُ‪َ ..‬‬ ‫فال َب ْي ��دا ُء دو َن ُه ُم‪َ ..‬ف َليتَ دو َن َك ِبيد ًا دو َنهَا ِبيدُ‪ ،‬اأو ذكر حال ��ة م ��ن التوا�ض ��ل القد�ض ��ي‪ ،‬تعبرا عن الر�ض ��ا‬ ‫اأجاد �ض ��الفة وتبدل الأحوال كقول امعتمد بن عباد وال�ضعادة وطمعا ي ال�ضام الأبدي‪.‬‬ ‫واأما تن ��وع العيد بن الديانات والثقافات‪ ،‬ففي‬ ‫ح ��ن اأتت بناته اإليه ي ال�ض ��جن بثي ��اب رثة بعد اأن‬ ‫كن اأمرات بقوله‪ :‬فيما م�ضى كنت بالأعياد م�ضرورا ال�ض ��ن كان التعبر عن العيد وطني ��ا ثم حول اإى‬ ‫‪ /‬فج ��اءك العيد ي اأغمات ماأ�ض ��ورا؛ ترى بناتك ي نوع م ��ن تقدي�س الآلهة وال�ض ��حر‪ ،‬لذلك فهو امتزاج‬ ‫ب ��ن الوطن ��ي والدين ��ي‪ .‬اأم ��ا ي الهند فه ��و متنوع‬ ‫الأطمار جائعة ‪ /‬يغزلن للنا�س ما ملكن قطمرا‪.‬‬ ‫ويتن ��وع العيد بن اأعياد الأفراد كعيد امياد اأو عل ��ى تن ��وع ال�ض ��عوب والأدي ��ان وغالب ��ا م ��ا يكون‬ ‫فهد عريشي‬ ‫ذكرى ��لزواج‪ ،‬واأعياد اجماعة على اختافها؛ التي اإحي ��ا ًء لذك ��رى زعي ��م دين ��ي‪ ،‬فه ��و حالة م ��ن انتقال‬ ‫تتمث ��ل ي الأعي ��اد الديني ��ة‪ ،‬اأو الأعي ��اد التي تكون القد�ض ��ية من الفرد اإى اجماعة‪ .‬والعيد ي الديانة‬ ‫اأ�ضغر منها كاأعياد الأعراق اأو الأعياد الوطنية التي الفرعوني ��ة ن�ض ��تطيع اأن نطلق عليه م�ض ��مى مقارنة‬ ‫تختلف من �ض ��عب لآخر‪ .‬ول يكون ال�ض ��طاح على القد�ض ��ي بغره‪ ،‬فهو ت�ض ��اب ٌه للحالت التي تقع على‬ ‫مفه ��وم العي ��د اإل ي ذكرى �ض ��ديدة الأهمية‪ ،‬وعادة الأر�س من انت�ض ��ار اأو زواج‪ ،‬وحالة م�ضتتة �ضعبيا‬ ‫م ��ا يعتر العيد نقطة حول زمني من حالة لأخرى؛ على عك�ض ��ها ي ال�ض ��ن‪ ،‬وهو عادة مرتبط بامكان‪،‬‬ ‫كالتحول م ��ن ال�ض ��يق اإى الرخاء‪ ،‬وم ��ن الآلم اإى وه ��ذه هي �ض ��مة الأعي ��اد الفرعوني ��ة‪ ،‬حيث حول‬ ‫ال�ضعادة‪ ،‬اأو من حالة ال�ضر اإى اخر‪ .‬والعيد نقطة العيد من رمزية زمانية اإى ج�ضيد مادي ينتقل بن‬

‫امدن‪ ،‬فحن ينت�ض ��ر اإله من الآلهة ام�ضرية ين�ضئون‬ ‫ل ��ه معبدا ي نف�س امكان‪ ،‬وي�ض ��عون في ��ه التماثيل‬ ‫والرموز‪ ،‬وي�ض ��بح مزارا؛ فم ��ا اأن ينتهوا من مدينة‬ ‫حتى يبداأوا ي اأخرى‪ ،‬ماهيا مع جريان نهر النيل‪،‬‬ ‫كخروج كهن ��ة حور�س بامركب امقد� ��س عر النهر‪.‬‬ ‫وي الع ��راق الذي عرف الديانات القدمة كان العيد‬ ‫تعبرا اأر�ض ��يا عن ال�ض ��كر لآلهة اخ�ضب‪ ،‬و�ضماويا‬ ‫لآلهة التكوين اأو الن ��ور كالحتفال بتكوين الأرواح‬ ‫الأوى وال�ضياء عند ال�ضابئة امندائين‪.‬‬ ‫ويختل ��ف العيد عن ��د الديانات ال�ض ��ماوية باأنه‬ ‫حال ��ة جميع روحي ��ة ت�ض ��مو اإى ال�ض ��ماء‪ ،‬امتنانا‬ ‫و�ض ��كرا‪ .‬ويختل ��ف عل ��ى اخت ��اف الأدي ��ان الثاثة‬ ‫اليهودية وام�ض ��يحية والإ�ض ��ام؛ فهو ي اليهودية‬ ‫من �ضعب واحد‪ ،‬وجتمع حدود اإى الإله الواحد‪،‬‬ ‫ويعر ع ��ن حالة الفرح وال�ض ��كر بع ��د اخا�س من‬ ‫الآلم والتعذي ��ب الذي مار�ض ��ه فرعون على مو�ض ��ى‬ ‫وقوم ��ه‪ ،‬واخ ��روج اإى الأر� ��س امقد�ض ��ة‪ .‬اأم ��ا ي‬ ‫ر من حالة ال�ض ��ر اإى حالة اخر‬ ‫ام�ض ��يحية فهو تغ ٌ‬ ‫بامتن ��ان معنوي‪ ،‬ينتقل من اجماعة اإى التج�ض ��يد‬ ‫ي روح ام�ضيح‪ ،‬فهو ي عيد القيامة عودة للم�ضيح‬ ‫بعد ال�ض ��لب‪ ،‬اأي التحولت والتقلبات ما بن ال�ض ��ر‬

‫واخ ��ر‪ ،‬وي عي ��د الف�ض ��ح انتق ��ال م ��ن العبودية‬ ‫للحرية‪.‬‬ ‫ويختل ��ف العيد مفهوم ��ه جذريا ي الإ�ض ��ام‬ ‫فه ��و حالة ات�ض ��ال مطلقة م ��ن الأر�س اإى ال�ض ��ماء‪،‬‬ ‫تتغ ��ر فيه �ض ��كل ال�ض ��لوات‪ ،‬وما ي�ض ��بق العيد من‬ ‫تكب ��ر مرتب ��ط بغ ��روب ال�ض ��م�س و�ض ��روقها‪ ،‬كاأنه‬ ‫انتق ��ال من الب�ض ��ر اإى الل ��ه الذين ي ��رددون التكبر‬ ‫والتهلي ��ل واحم ��د؛ فهو توحي ��د وتعظيم و�ض ��كر‪،‬‬ ‫وفي ��ه نوع من اح�س بام�ض� �وؤولية الجتماعية نحو‬ ‫الفقراء وامعوزين‪ ،‬واإر�ض ��ا ًء للعاق ��ات الجتماعية‬ ‫مع اجار والأهل‪ ،‬ون�ضر لل�ضام الذي يكون بالتحايا‬ ‫والدعوات بالركة‪ .‬ويحتفل ام�ضلمون بعيدين هما‬ ‫الفطر والأ�ضحى وكاهما ياأتيان بعد اأداء ركنن من‬ ‫اأركان الإ�ضام‪ ،‬ال�ضيام واحج‪ ،‬ويعر عنهما بثاثة‬ ‫اأركان ه ��ي التهلي ��ل وال�ض ��لوات وال ��زكاة امتمثل ��ة‬ ‫ب ��زكاة الفطر‪ ،‬فهو تعبر عن ق�ض ��اء عب ��ادة بعبادة‪،‬‬ ‫وهو ي الوقت ذاته تعبر عن ذكرى النت�ضار على‬ ‫النف�س كعيد الفطر حن متثل الإن�ض ��ان لطاعة الله‪،‬‬ ‫والنت�ضار على ال�ضرور كالذبح ي الأ�ضحى‪ ،‬ورمي‬ ‫ال�ضيطان ي اأول العيد مكة‪.‬‬ ‫معاذ قاسم‬

‫دور «الشؤون ااجتماعية» تجاه حبيسات السجون‬

‫هن ��اك دور ل ��وزارة ال�ض� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬تتعم ��د ال ��وزارة الته ��رب‬ ‫من ��ه‪ ،‬ول تقوم م�ض� �وؤوليتها على الوجه‬ ‫امطلوب‪ ،‬والدور ال ��ذي اأعنيه‪ ،‬هو رعاية‬ ‫امفرج عنهن من ال�ض ��جون‪ ،‬الاتي انتهت‬

‫حكوميته ��ن ويتخل ��ى عنه ��ن ذووه ��ن‬ ‫ويرف�ض ��ون ت�ض ��لمهن‪ ،‬ويبقن حبي�ضات‬ ‫ال�ض ��جون اإى اأج ��ل غر معل ��وم ‪ .‬ماذا ل‬ ‫تقوم وزارة ال�ضوؤون الجتماعية بتحمل‬ ‫ام�ض� �وؤولية؟ وتق ��وم مق ��ام الأه ��ل لهوؤلء‬

‫امف ��رج عنهن‪ ،‬وتوؤمن لهن �ض ��كنا ورعاية‬ ‫كامل ��ة‪ ،‬وتقوم بجمي ��ع ما يحتج ��ن اإليه‪،‬‬ ‫وتتوى ام�ضوؤولية‪ ،‬وتكون م�ضوؤولة اأمام‬ ‫اجهات الأخرى العامة واخا�ضة‪ .‬كل ما‬ ‫يحتاج ��ه الأمر هو تعميد ف ��روع الوزارة‬

‫امنت�ض ��رة ي ام ��دن والهج ��ر لتتحم ��ل لكون الأهل رف�ضوا ت�ض ��لمهن‪ ،‬والوزارة‬ ‫ام�ض� �وؤولية‪ ،‬وتق ��وم به ��ذا ال ��دور ال ��ذي ل حرك �ض ��اكنا‪ ،‬فهذا لي�س من الإح�ضان‪،‬‬ ‫ه ��و من اأولوي ��ات الوزارة ‪ .‬اأم ��ا اأن ترك ويعد تق�ضرا منها ي واجباتها‪.‬‬ ‫هوؤلء ال�ضجينات امفرج عنهن بعد انتهاء‬ ‫حكوميته ��ن حبي�ض ��ات ال�ض ��جون فق ��ط‬ ‫علي السعدي‬

‫البلطجة اإعامية في سوريا ودكاكينها المستأجرة!‬ ‫سعود الجهني‬

‫يب ��دو اأن الإعام ال�ض ��وري ا�ض ��تمراأ الكذب حتى‬ ‫بات ي�ضدق نف�ضه‪ ،‬وهو يعرف اأنه كاذب‪ ،‬والأ�ضواأ من‬ ‫ذل ��ك هو الإع ��ام الأجر الذي يبث م ��ن دكاكن الدجل‬ ‫ي كل م ��ن لبن ��ان وطهران ل�ض ��الح النظام ال�ض ��وري‪،‬‬ ‫هناك اإعاميون انك�ض ��فت عوراتهم ومازالوا ينعقون‪،‬‬ ‫اأ�ض ��بحنا ل نع ��رف من ه ��و امذيع ومن هو ال�ض ��يف؟‬ ‫فامذيع يبحث عن �ض ��يف ي�ض ��بهه ي الكذب‪ ،‬وماثله‬ ‫ي ال ��زور والبهت ��ان‪ ،‬ثم ياأت ��ي به اأمام الع ��ام ليعريه‬ ‫وي�ض ��تحثه وي�ض ��اركه ي طرح مال ت�ضتوعبه العقول‬ ‫من الكذب وتزييف احقائق ‪ ..‬فخال هذه الفرة التي‬ ‫يتق ��دم فيها اجي� ��س احر ي عملياته وي �ض ��يطرته‬ ‫وتفوق ��ه على نظام الأ�ض ��د امج ��رم‪ ،‬ياأتي ه ��ذا الإعام‬ ‫الكاذب لي�ضور ما يحدث عك�س الواقع ماما‪ ،‬والافت‬ ‫للنظر اأن الن�ضقاقات امتوا�ضلة التي حدث ي النظام‬ ‫ال�ض ��وري �ض ��واء عل ��ى م�ض ��توى القيادات الع�ض ��كرية‬ ‫اأم القي ��ادات امدنية م ��ن الوزراء والدبلوما�ض ��ين‪ ،‬قد‬ ‫اأ�ض ��ابت ذل ��ك الإعام بال�ض ��لل وعدم الت ��وازن‪ ،‬فكل ما‬ ‫ان�ض ��ق قائد اأو م�ض� �وؤول قدموه على اأنه خائن وفا�ضد‬ ‫وغر موؤثر‪ ،‬م ��ع اأنه بالأم�س كان حل الثقة والتقدير‬

‫والتبجي ��ل‪ ،‬وح�ض ��وبا عل ��ى نظ ��ام‬ ‫الع�ضابة الأ�ض ��دية كع�ضو فاعل‪ ،‬وركن‬ ‫اأ�ضا�ض ��ي من اأركانها‪ .‬الن�ض ��قاقات كما‬ ‫يعل ��م اجميع طالت جميع ام�ض ��تويات‬ ‫وكان اآخره ��ا واأكره ��ا رئي�س الوزراء‬ ‫ريا� ��س حج ��اب‪ ،‬فم ��اذا بعد ذل ��ك ؟؟ اإن‬ ‫رئي�س الوزراء هو ام�ضوؤول الثاي بعد‬ ‫الأ�ض ��د‪ ،‬ومع ذلك قدمه الإع ��ام الكاذب‬ ‫ي �ضوريا ولبنان واإيران على اأنه اأكر‬ ‫اخونة والفا�ضدين‪ ،‬بل اأحق ذلك باأنه‬ ‫م ين�ضق واإما اأقيل بعد اأن م اكت�ضاف خيانته !! وهنا‬ ‫اأن�ضح الأ�ضد للمرة الثالثة اأن ي�ضتثمر هذه الن�ضقاقات‬ ‫ل�ض ��احه‪ ،‬ويعلن ان�ض ��قاقه عن النظام ال�ض ��وري فلعل‬ ‫هذه احيلة (الفانتازية) لو اأقدم عليها لكانت �ضفيعة له‬ ‫من حبل ام�ض ��نقة‪ ،‬اأتوقع لو فعلها الأ�ضد لظهر الإعام‬ ‫امري�س بنف�س الروؤية ونف�س التحليل‪ ،‬وذلك بالتقليل‬ ‫من اأهمية الأ�ض ��د وتاأثره على النظام ال�ضوري‪ ،‬واأنه‬ ‫عميل ومتاآمر على �ضوريا !! فقليل من العقل ول اأقول‬ ‫امهني ��ة يا اإع ��ام الدج ��ل والك ��ذب ال�ض ��ارخ‪ ،‬فاأنتم ل‬

‫تبثون اأكاذيبكم من �ض ��راديبكم امظلمة‬ ‫التي تع ��ودم عليه ��ا �ض ��ابقا‪ ،‬واأدركتم‬ ‫اآن ��ذاك اأن ��ه ل ي�ض ��ل اإى امتلق ��ي اإل ما‬ ‫ي�ض ��در من اأبواقك ��م الكاذبة‪ ،‬الو�ض ��ع‬ ‫الآن متغر‪ ،‬والف�ضاء الإعامي بجميع‬ ‫و�ض ��ائله ينق ��ل م ��ا يح ��دث ي �ض ��وريا‬ ‫م ��ن القتل والتدم ��ر اأول ب� �اأول‪ ،‬ينقله‬ ‫واأنت ��م لتزال ��ون تفرك ��ون اأكاذيبك ��م‬ ‫لتن�ض ��روها عل ��ى ام� �اأ دون اأدنى حياء‬ ‫‪ ..‬متى �ضتكت�ض ��فون هبلك ��م وجنونكم‬ ‫؟ اإن ��ه عندما تفاجئكم احقيقة وي�ض ��فعكم الواقع‪ ،‬باأن‬ ‫قائدكم امظفر‪ ،‬واأ�ض ��دكم امغوار‪ ،‬قد انتهت �ضاحيته‪،‬‬ ‫�ض ��واء بالقب� ��س عليه ف ��ارا مذع ��ورا‪ ،‬اأم بقتل ��ه جبانا‬ ‫خ�ضي�ض ��ا‪ ،‬اأم بهروبه ذليا حقرا‪ ،‬عند ذلك قد ‪ -‬واأقول‬ ‫ق ��د ‪ -‬ت�ض ��حون من �ض ��باتكم وتع ��ودون اإى ر�ض ��دكم‪،‬‬ ‫ولكن بعد اأن يكون ال�ض ��وريون ال�ضرفاء قد اأعدوا لكم‬ ‫امحاكم العادلة‪ ،‬التي �ضوف حا�ضبكم على هذا الدجل‬ ‫الإعامي‪ ،‬منذ قيام الثورة ال�ضورية‪ ،‬وحتى انت�ضارها‬ ‫وانح�ض ��اركم ‪ ..‬حفظك الله يا �ض ��وريا اح ��رة‪ ،‬واأيدك‬

‫بن�ض ��ره‪ ،‬فاإن الن�ض ��ر قريب باإذن الله‪ ،‬اأقولها من بيت‬ ‫الله احرام ومن جوار الكعبة ام�ضرفة ي هذه اللياي‬ ‫امبارك ��ة‪ ،‬اأقوله ��ا وقاله ��ا معي ق ��ادة العام الإ�ض ��امي‬ ‫الذين اجتمعوا ي موؤمرهم الت�ض ��امني‪ ،‬هذا اموؤمر‬ ‫الكب ��ر الذي ا�ضت�ض ��افته امملك ��ة العربية ال�ض ��عودية‬ ‫لتوحي ��د ال�ض ��فوف الإ�ض ��امية‪ ،‬ودعم ام�ضت�ض ��عفن‬ ‫وم�ض ��اندتهم ي جميع اأنحاء العام الإ�ضامي‪ ،‬وياأتي‬ ‫على راأ�ض ��هم ال�ضعب ال�ضوري احبيب ي حنته اأمام‬ ‫رئي�س م�ضتبد‪ ،‬ونظام جرم‪ ،‬اأقولها ورددها معي اأكر‬ ‫من ثاثة ماين م�ض ��لم ي مك ��ة امكرمة‪ ،‬قدموا ملبن‬ ‫معتمري ��ن داع ��ن الله ‪� -‬ض ��بحانه وتع ��اى ‪ -‬اأن يتقبل‬ ‫عباداتهم ودعواتهم‪ ،‬واأن ين�ض ��ر كل من ن�ض ��ر الدين‪،‬‬ ‫وحم ��ى الأوط ��ان‪ ،‬واحرم الإن�ض ��ان‪ ،‬ويخ ��ذل ما عدا‬ ‫ذلك من فا�ض ��دي العقي ��دة اجبارين امجرم ��ن‪ ،‬الذين‬ ‫يف�ض ��دون ي الأر�س‪ ،‬ويهلكون احرث والن�ض ��ل‪ ،‬اإنه‬ ‫على ذلك لقدير‪ ،‬ولدعاء ام�ض ��لمن م�ضتجيب‪ ،‬وكل عام‬ ‫واأنتم بخر‪.‬‬ ‫جرمان أحمد الشهري‬


‫وزير الخارجية التركي‪:‬‬ ‫ا يمكن استيعاب أكثر من‬ ‫مائة ألف اجئ‪ ..‬و الحل‬ ‫منطقة ��ازلة داخل سوريا‬

‫�أنقرة ‪� -‬أ ف ب‬ ‫�أعل ��ن وزير �خارجية �لركي �أحم ��د د�ود �أوغلو‬ ‫ي ت�شري ��ح �شحف ��ي ن�شر �أم� ��س �أن ب ��اده ا مكنها‬ ‫�أن ت�شت�شي ��ف على �أر��شيها �أكر م ��ن مائة �ألف اجئ‬ ‫�ش ��وري‪ ،‬موؤكد� �أنه ا بد م ��ن �إقامة منطقة عازلة د�خل‬ ‫�اأر��شي �ل�شورية ا�شتيعاب تدفق �لاجئن‪.‬‬ ‫وق ��ال د�ود �أوغلو ل�شحيف ��ة حرييت �لركية �إنه‬ ‫«�إذ� ز�د ع ��دد �لاجئن عن مائة �ألف لن يكون باإمكاننا‬ ‫��شت�شافته ��م ي تركيا‪ .‬علينا باإيو�ئهم ي هذه �حالة‬ ‫د�خل �اأر��شي �ل�شورية»‪.‬‬

‫و�قرح �لوزير �لركي لهذه �لغاية �أن تقيم �اأم‬ ‫�متحدة خيمات للنازح ��ن �ل�شورين «د�خل �حدود‬ ‫�ل�شورية» ا�شتيعاب دفق �لفارين من �لنز�ع �لد�ئر ي‬ ‫مناطقهم‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح رئي� ��س �لدبلوما�شي ��ة �لركي ��ة �أن ��ه‬ ‫�شي�ش ��ارك �شخ�شيا ي �جتماع جل� ��س �اأمن �لدوي‬ ‫�ل ��ذي �شيعق ��د ي ‪� 30‬أغ�شط� ��س على م�شت ��وى وزر�ء‬ ‫�خارجية لبحث �لو�شع �اإن�ش ��اي ي �شوريا‪ ،‬وذلك‬ ‫بدع ��وة م ��ن فرن�ش ��ا �لت ��ي تت ��وى �لرئا�ش ��ة �ل�شهرية‬ ‫للمجل�س‪.‬‬ ‫و�أعرب �لوزير �لركي عن �أمله ي �أن ي�شدر قر�ر‬

‫عن جل�س �اأمن �لدوي ي هذ� �اجتماع‪.‬‬ ‫وي ت�شريحات لو�شائ ��ل �إعام �أم�س ي د�ئرته‬ ‫�انتخابية قونية (و�شط)‪ ،‬ق ��ال د�ود �أوغلو �أن �اأزمة‬ ‫ي �شوري ��ا «ت�شكل خطر� �أمنيا عل ��ى �لدول �مجاورة»‬ ‫تركي ��ا و�اأردن ولبن ��ان �ل ��دول �لت ��ي ت�شتقبل اجئن‬ ‫�شوري ��ن‪ .‬ودع ��ا �اأم �متح ��دة �إى «�لتدخل موجب‬ ‫مهمتها»‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف «�إذ� م تفعل �اأم �متحدة ذلك‪ ،‬ف�شتفقد‬ ‫من مكانتها و�شيكون من حقنا �لت�شاوؤل عن مهمتها»‪.‬‬ ‫وتز�يدت وت ��رة تدفق �لاجئ ��ن �ل�شورين �إى‬ ‫تركيا ي �اأ�شبوع �ما�شي ا �شيما ب�شبب ��شتد�د حمى‬

‫�لقتال ي حلب‪ ،‬ثاي ك ��رى �مدن �ل�شورية و�لقريبة‬ ‫من �حدود �لركية �لت ��ي ي�شن فيها �جي�س �ل�شوري‬ ‫هجوما و��ش ��ع �لنطاق ا�شتعادة �ل�شيطرة على �أحياء‬ ‫�شقطت باأيدي �مقاتلن �معار�شن‪.‬‬ ‫وو�شل ع ��دد �لاجئن �ل�شوري ��ن ي تركيا �إى‬ ‫�شبعن �ألف اجئ‪.‬‬ ‫و�شب ��ق لركي ��ا �أن �قرح ��ت �إقامة منطق ��ة عازلة‬ ‫على �ح ��دود مع �شوري ��ا‪� ،‬إا �أن ت�ش ��ارع وترة تدفق‬ ‫�لاجئن �ل�شورين �إى �أر��شيها جعلها تخ�شى تكر�ر‬ ‫كابو� ��س ح ��رب �خليج ي ‪ 1991‬ح ��ن تكد�س ن�شف‬ ‫مليون كردي عر�قي على �حدود بن �لبلدين‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫إعدامات ميدانية وإحراق بيوت من قبل الشبيحة‪ ..‬واأهالي يوجهون نداء استغاثة‬

‫معارك عنيفة يخوضها الجيش السوري الحر في مدينة‬ ‫الحراك‪ ..‬ومقتل ثاثة ضباط من قوات النظام‬ ‫�لدمام ‪� -‬أ�شامة �م�شري‬

‫الطفان عبد الروؤوف و بل�شم ليلى ا�شت�شهدا ثاي اأيام العيد ي جزرة‬ ‫راح �شحيتها ‪� 12‬شخ�شا ي حي القابون ي دم�شق (ال�شرق)‬

‫�شنت قو�ت �اأ�شد هجوم ًا عنيف ًا بالطائر�ت و�ل�شو�ريخ‬ ‫و�مدفعية و�لدبابات عل ��ى مدينة �حر�ك ي حافظة درعا ما‬ ‫�أ�شفر عن تدمر �أجز�ء كبرة من �مدينة فوق روؤو�س �شاكنيها‪،‬‬ ‫و�إح ��ر�ق ع�ش ��ر�ت �لبيوت‪ ،‬وقالت ج ��ان �لتن�شيق �محلية ي‬ ‫�مدينة �أن ��شتباكات عنيفة تدور بن �جي�س �حر وع�شابات‬ ‫�اأ�ش ��د على مد�خل �مدينة‪ ،‬و��شتطاع �جي�س �حر تدمر عدد‬ ‫م ��ن �لدباب ��ات �لتي حاول ��ت �لتقدم كم ��ا تكبدت ق ��و�ت �لنظام‬ ‫خ�شائر فادحة بامعد�ت و�اأفر�د‪.‬‬ ‫و�أ�شاف ��ت �أن بع� ��س �اأه ��اي م ��ن فت�ش ��ت منازله ��م ي‬ ‫�اأحي ��اء �ل�شمالية و�لغربية من �مدينة ذكرو� �أن هناك عنا�شر‬ ‫دخل ��و� �إى بيوته ��م ا يتحدث ��ون �لعربية‪ ،‬فيما ق ��ام �ل�شبيحة‬ ‫باأحر�ق معظم �منازل ي �اأحياء �مذكورة‪ ،‬و�أن �شحابة دخان‬ ‫كثيفة تغطي �شماء �مدينة‪.‬‬ ‫ووج ��ه �أهاي مدينة �ح ��ر�ك ند�ء ��شتغاث ��ة �إى �مجل�س‬ ‫�لع�شكري بدرعا ليل �أم�س �اأول جاء فيه‪:‬‬ ‫«نحن �لي ��وم ندك ونق�ش ��ف بالطر�ن �حرب ��ي و�مد�فع‬ ‫و�لدباب ��ات م ��ن �لل ��و�ء ‪ 52‬و�لل ��و�ء ‪ 12‬وقاع ��دة �ل�شو�ري ��خ‬ ‫�موج ��ودة قرب �حر�ك‪ ،‬و�أننا حا�ش ��رون منذ �أكر من ثاثة‬ ‫�أ�شه ��ر ح�ش ��ار� خانقا وه ��ا هو �جي� ��س �اآن يح ��اول �قتحام‬ ‫�حر�ك �لع�شية عليهم‪.‬‬ ‫و�أبن ��اء �لبلدة و�شبابها من جي�س حر يد�فعون وي�شدون‬

‫�لهجوم �لربري على �مدين ��ة‪ ،‬وهذ� هو �ليوم �لثالث ومازلنا‬ ‫نق ��اوم بكل ما مل ��ك‪� ،‬إى �اآن �شقط �أكر من ثاثن �شهيد� من‬ ‫بينهم ع�شرون جثة حرق ��ت و�أربعة �أ�شخا�س من خرة �شباب‬ ‫�لبلدة �أعدم ��و� رمي ًا بالر�شا�س‪ ،‬وق�ش ��ف �م�شت�شفى �لوطني‬ ‫وق�ش ��ف �لكادر �لطب ��ي ي �مدينة ودم ��رت �ل�شيدليات و�أكر‬ ‫من ع�شرين منزا مهدما بالكامل جر�ء ق�شف �لطر�ن‪ ..‬وهناك‬ ‫جرحى بامئ ��ات ونحن �إى �اآن م ياتنا دعم �أو موؤ�زرة من �أي‬ ‫كتيب ��ة �شوى من كتيبة �مليحة �لغربية‪� ،‬لتي حاولت �لتخفيف‬ ‫ع ��ن مدين ��ة �ح ��ر�ك‪ ..‬و�أننا نوج ��ه �لن ��د�ء �اأخ ��ر موؤ�زرتنا‬ ‫و�لتخفي ��ف عن ��ا‪ .‬عليك ��م �لتوج ��ه �إى مدينة �ح ��ر�ك و�شرب‬ ‫�حو�جز و�لتعزيز�ت و�للو�ء ‪ 52‬وكل ما ت�شتطيعون عمله‪.‬‬ ‫وقال �مجل�س �لوطني �ل�شوري ي بيان له‪� :‬إن نظام �اأ�شد‬ ‫ّ‬ ‫وي�شن‬ ‫يرتكب جزرة ي «�حر�ك» يعدم �مدنين بعد تكبيلهم‬ ‫هجوم� � ًا وح�شي ًا على �مدين ��ة‪ ،‬م�شتخدم ًا �لطائ ��ر�ت �مروحية‬ ‫و�لدبابات و�مدفعية �لثقيل ��ة‪ ،‬و��شتهدف بال�شو�ريخ �اأحياء‬ ‫�ل�شكني ��ة م ��ا �أوقع نح ��و �أربعن �شهي ��د ً�‪ ،‬ومئ ��ات �جرحى‪،‬‬ ‫بع�شه ��م عر عليه ��م مكبلي �اأي ��دي وجرى �إعد�مه ��م ميد�ني ًا‪،‬‬ ‫بينهم ّ‬ ‫م�شن يبلغ من �لعمر ثمانن عام ًا‪.‬‬ ‫وذكر نا�شطون ي مدينة �أزرع ي حافظة درعا �أن ثاثة‬ ‫�شباط وعن�شر� و�حد� من �للو�ء ‪ ( 12‬ومقره ي �أزرع) قتلو�‬ ‫عل ��ى مدخل �ح ��ر�ك‪ ،‬وذلك �إثر �شقوط �إح ��دى قذ�ئف �مدفعية‬ ‫بجانب �شيارتهم من �لقذ�ئف �لتي يتم �إطاقها من �لفوج ‪175‬‬ ‫ي �أزرع و�أكدو� �أن جثثهم موجود ة ي م�شت�شفى �أزرع‪.‬‬

‫إفطار‬ ‫الاجئون السوريون في لبنان‪ :‬فرحة‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫مثقل بالهموم‬ ‫مغموسة في الدمع وعيدٌ‬

‫بروت ‪ -‬ر�شو�ن نز�ر‬ ‫ح� � ّل عي ��د �لفطر حزين� � ًا على �لاجئ ��ن �ل�شورين‬ ‫حال‬ ‫�موجودي ��ن ي لبنان هذ� �لعام‪ .‬وعب ��ارة عي ٌد باأية ٍ‬ ‫ُع ��دت ي ��ا عيد ت ��كاد تك ��ون �مع � ّ�ر �اأوحد ع ��ن ل�شانهم‪،‬‬ ‫و�لعي ��د هذه �ل�شنة ا يُ�شبه غ ��ره من �اأعياد‪� ،‬إذ ا طعم‬ ‫له عند ه� �وؤاء �شوى �لفقر و�لعوز‪ ،‬وح ّل مثق ًا بالهموم‬ ‫و�حنن �إى ديارهم �لت ��ي يفتقدونها‪ .‬يُخر �أحدهم �أن‬ ‫ل� «�ش ��وم �شهر رم�شان وعيد �لفطر عل ��ى �أر�س �شورية‬ ‫معنى ختلف»‪ .‬وبن �اأم�س و�ليوم‪ ،‬يعي�س �لاجئون‬ ‫�ل�شوري ��ون عل ��ى �إيق ��اع �لذكرى �لت ��ي تبق ��ى �أجمل ما‬ ‫ملك ��ون ي ظل �شط ��وة ر�ئحة �موت �اآتي ��ة من �أر�س‬ ‫�ل�ش ��ام‪� .‬لق�ش�س تكاد تت�شابه فم�شطلح �ل�شتات م يعد‬ ‫حكر ً� على �لفل�شطينين وق�شيتهم‪� .‬إذ �أ�شبح لل�شورين‬ ‫�شتاتهم �أي�ش ًا‪ .‬ب ��ن �مد�ر�س و�لفنادق وقارعات �لطرق‬ ‫يت ��و ّزع ه� �وؤاء‪ .‬ي�شتقبلون ��ك بوج ��وهٍ ا مام ��ح فيها‪،‬‬ ‫وت�شت ��م فيها ر�ئح ��ة �حزن �لذي خط ��ف بهجة عيدهم‪.‬‬ ‫وتتغلب �لدموع على �ابت�شامات‪ .‬و�لهاربون من قذ�ئف‬ ‫�موت يخترون موت ًا يكاد يكون ماث ًا ي معنويته‪.‬‬

‫طعم �لعيد م�شاب ٌه لطعام �مع ّلبات‬

‫ي مدر�ش ��ة ج ��دل عنج ��ر �لر�شمي ��ة‪ ،‬تن ��زل ت�شع‬ ‫عائ ��ات �شوري ��ة‪ .‬ي�ش ��ارك هوؤاء م ��ع �أه ��اي �لبلدة ي‬ ‫�شاة �لعيد‪ .‬يرفع ��ون �أيديهم بالدع ��اء ا�شتعادة �اأمن‬ ‫و�ا�شتق ��ر�ر �ل ��ذي يفتق ��ده وطنه ��م‪ .‬يق ��ول �أب ��و �أحمد‬ ‫حرب ��ي‪� ،‬لق ��ادم من بلدة �لق�ش ��ر‪�« :‬لت ��ي �أفطرنا عليها‬ ‫طو�ل ه ��ذ� �ل�شهر»‪�� ،‬شتع ��ارة يرى �أنه ��ا كفيلة بتقريب‬ ‫�ل�ش ��ورة‪ُ .‬يخ ��ر �أن كل لقمة كان ��و� ياأكلونها ي�شعرون‬ ‫�أنه ��م �قربو� معها م ��ن �أن يُ�شبح ��و� مت�شوّلن‪ .‬ورغم‬ ‫�إ�شادته ب�شيافة �لبلدة �لتي ��شت�شافت عائلته‪ ،‬يوؤكد �أن‬

‫يعي�شون على �أمل بغ� � ٍد �أف�شل‪« ،‬ننتظر �لنوم لن�شتيقظ‬ ‫ثان نحل ��م �أن ياأتي ويكون �لنظام رهن �لر�ب»‪،‬‬ ‫ي غ ٍد ٍ‬ ‫بح�شب تو�شيف �إحد�هن‪.‬‬

‫دعوة م�شاعدة �لنازحن‬

‫اأطفال اجئون فل�شطينيون و�شوريون ي خيم �شاتيا ي لبنان ي اأول اأيام العيد‬

‫�لبعد عن �لوطن مذلة‪ .‬ويعرب عن �أملهم ي �لعودة �إى‬ ‫بادهم لاحتفال بعيد �لفطر �لعام �لقادم‪ ،‬لكنه ا يُخفي‬ ‫ت�شاوؤم� � ًا من �لنفق �ل ��ذي دخلته �شوري ��ا دون �أن ُتعرف‬ ‫فوّ ه ��ة نهايته‪ .‬حال �أبو �أحمد ا يختل ��ف كثر ً� عن حال‬ ‫�شام ��ر �لزعب ��ي‪� .‬لذي يت�شاطر مع ج ��اره ي �ل�شكن ي‬ ‫معظم �مو�قف‪ .‬يتحدّث ع ��ن ماأ�شاة يعي�شها �ل�شوريون‬ ‫ورغم عدم وقوفه �أم ��ام معاناة �معي�شة �ليومية‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫«ي�شتحي ��ل �أن ننع ��م بهدوء ول ��و ُقدّم مال �لع ��ام ك ّله لنا‬ ‫و�إخو�ننا يُذبح ��ون ي �شوريا»‪� .‬شامر �لذي يعاي من‬ ‫�إ�شاب ��ة ي قدمه �أقعدته عن �لقت ��ال‪ ،‬يُخر عن حاجة ا‬ ‫يُ�شبعها غر �لوطن‪ .‬يُهاجم �مجتمع �لدوي �لذي «يقف‬

‫( إا ب اأ)‬

‫متف ّرج� � ًا �أمام �مجازر �لت ��ي يرتكبها �لنظ ��ام �اأ�شدي»‪.‬‬ ‫يتحدّث ب�شفة �ل� «نحن» عمّن «�أحيا �لعيد بدمعه ودمه»‪.‬‬ ‫�جميع هنا كبار‪ .‬حت ��ى �شغارهم ن�شجو� قبل �أو�نهم‪،‬‬ ‫فتخلو� عن �ألعابهم مكرهن‪ .‬ا ت�شمع �شياح �لفرح هنا‪.‬‬ ‫�شمتٌ ٌ‬ ‫عابق بالياأ�س يت�شاطره كل من دخل هذه �مدر�شة‪.‬‬ ‫ويرف�شون �حديث غالب ًا‪.‬‬ ‫�شنة ثانية تنقر� ��س من عمر اجئي �شوريا ي بلد‬ ‫�للج ��وء لبن ��ان‪� .‬اأطفال هنا اجئ ��ون ي �مد�ر�س دون‬ ‫مد�ر�س‪� .‬أمامهم وذويهم مهلة �شهر كي يُخلو� �مد�ر�س‪،‬‬ ‫باعتب ��ار �أنها تبد�أ ي �اأول من �أكتوبر‪ ،‬ليجرو� بعدها‬ ‫�لن ��زوح �إى �مجهول‪ .‬رحلة جديدة تنتظر هوؤاء �لذين‬

‫ي مو�ز�ة ذلك‪ ،‬ورغم �م�شاعد�ت �خجولة‪ ،‬تن�شط‬ ‫بع�س �اأطر�ف ي �إطار حمات �لت�شامن مع �لنازحن‬ ‫�ل�شوري ��ن‪ .‬وي ه ��ذ� �ل�شي ��اق‪ ،‬دع ��ا مفت ��ي مرجعيون‬ ‫وحا�شبي ��ا �لقا�ش ��ي �ل�شي ��خ ح�ش ��ن دي ي خطبة عيد‬ ‫�لفط ��ر �مب ��ارك �إى «م�شاع ��دة �لنازح ��ن �ل�شورين ي‬ ‫لبن ��ان و�لوق ��وف �إى جانبهم لتخط ��ي م�شاعبهم»‪ .‬كما‬ ‫و ّزع ق�ش ��م �لعم ��ل �اجتماع ��ي ي �جماع ��ة �اإ�شامية‬ ‫«معم ��ول �لعي ��د» هدي ��ة عي ��د �لفط ��ر �ل�شعي ��د للنازحن‬ ‫�ل�شوري ��ن ي ح ��ي �لنزهة ي �أبي �شم ��ر�ء بطر�بل�س‪.‬‬ ‫وي �ل�شني ��ة‪� ،‬ألقى م�ش� �وؤول حزب �لعم ��ل �اجتماعي‬ ‫ح�شن هرمو�س كلمة �أ�شار فيها �إى �شل�شلة �اأعمال �لتي‬ ‫نفذه ��ا خ ��ال هذ� �ل�شه ��ر‪� ،‬لتي مثلت بتق ��دم وجبات‬ ‫�اإفطار‪ ،‬وك�ش ��وة �لعيد‪ ،‬و�لط ��رود �لغذ�ئية مع تغطية‬ ‫ع ��دد من �إيجار�ت �منازل‪ .‬ب ��دوره �ل�شيخ نزيه خالد من‬ ‫علماء �جماع ��ة �اإ�شامية ي طر�بل�س‪� ،‬أكد على �لدور‬ ‫�لكب ��ر �لذي تقوم به �جماع ��ة �اإ�شامية ي لبنان ي‬ ‫دع ��م �شمود �لنازحن �ل�شوري ��ن وتاأمن كل ما يلزمهم‬ ‫�نطاق ًا م ��ن كون ه ��ذه �م�شاعد�ت ه ��ي و�جب ولي�شت‬ ‫منة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف �ل�شيخ نزيه خالد‪�« :‬أق ��دم �عتذ�ري با�شم‬ ‫�ل�شعب �للبناي �حر عن �لت�شرفات �لتي قام بها بع�س‬ ‫�أبن ��اء هذ� �لوطن فنحن نرف�س كل م ��ن يتعدى على �أي‬ ‫ن ��ازح �ش ��وري �لتجاأ �إى لبن ��ان هرب ًا م ��ن بط�س �لنظام‬ ‫�اأ�ش ��دي‪ ،‬مدننا وقر�ن ��ا مفتوحة لك ��م ونرف�س �لتعدي‬ ‫على �أي � ٍأخ �شوري نازح مهما كانت �مرر�ت»‪.‬‬

‫جامع ي مدينة احراك اأ�شيب بالق�شف‬

‫إصابة طفلة أردنية بقذيفة سورية عبر الحدود‪..‬‬ ‫وسفير دمشق يرفض تسلم ااحتجاج‬ ‫عمان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫�أث ��ار �شفر �لنظ ��ام �ل�ش ��وري ي �اأردن بهجت �شليمان غ�شب� � ًا �شعبي ًا‬ ‫�أردني� � ًا بعد �أن رف�س �ح�ش ��ور لت�شلم �حتجاج �أردي ر�شم ��ي‪ ،‬متذرع ًا باأنه‬ ‫ي �إجازة‪ ،‬فيما ��شتدعت �حكوم ��ة �اأردنية مثلة بوز�رة �خارجية �لقائم‬ ‫باأعم ��ال �ل�شفر و�أبلغت ��ه �حتجاج �اأردن على �شق ��وط قذ�ئف �شورية م�شاء‬ ‫�أم� ��س �اأول عل ��ى بلدة �لط ��رة �اأردني ��ة م ��ا �أدى �إى �إ�شابة طفل ��ة �أردنية‪.‬‬ ‫وحملت �خارجية �اأردني ��ة �لدبلوما�شي �ل�شوري ر�شالة و�شفت باحازمة‬ ‫طلبت فيها عدم تكر�ر �حادثة باأي �شكل من �اأ�شكال‪.‬‬ ‫قال وزير �خارجية �اأردي نا�شر جودة على ح�شابه على موقع توير‪:‬‬ ‫« �أربعة قذ�ئف �شقطت د�خل حدودنا و�أ�شيبت طفلة �أردنية �لله ي�شفيها»‪ .‬قام‬ ‫�م�شوؤول ��ون با�شتدعاء �ل�شفر �ل�ش ��وري �إى وز�رة �خارجية لكنه �عتذر ‪-‬‬ ‫اأن ��ه معطل ‪ .-‬وو�شف جودة ت�شرف �ل�شف ��ر �ل�شوري باأنه غر مقبول ي‬ ‫�اأع ��ر�ف �لدبلوما�شي ��ة‪ ،‬وقال ي تغريدة على توي ��ر‪« :‬كان مهما �أن ي�شلهم‬ ‫�حتجاجن ��ا فور�‪� .‬أم ��ا �أن �ل�شفر «معطل �أو م�شغول» طبع ��ا هذ� غر مقبول‬ ‫ي �اأعر�ف و�ممار�شات �لدبلوما�شي ��ة»‪ ،‬و�أثارت حادثة �إ�شابة �لطفلة‪ ،‬وما‬ ‫تاها من ت�شرف �ل�شفر �شليمان‪ ،‬موجة من �لتعليقات �لغا�شبة على مو�قع‬ ‫�لتو��ش ��ل �اجتماع ��ي و�مو�ق ��ع �اإخباري ��ة �اأردنية‪ .‬وكان ��ت �أربعة قذ�ئف‬ ‫�شقط ��ت عل ��ى �أطر�ف بلدة �لط ��رة �اأردنية م�شاء �أول �أي ��ام �لعيد‪ ،‬ي �لوقت‬ ‫�لذي كان فيه �جانب �ل�شوري من �حدود ي�شهد �أعنف ق�شف منذ بدء �لثورة‬ ‫�ل�شوري ��ة‪� .‬لقذ�ئف ت�شببت ي �إ�شابة خم�شة �أ�شخا�س‪� ،‬أربعة منهم غادرو�‬ ‫�م�شت�شفى فور ً�‪ ،‬فيما بقيت طفلة لتلقي �مزيد من �لعاج‪ ،‬فيما و�شفت حالتها‬ ‫بامتو�شطة‪ .‬وقال �شهود عيان ل�»�ل�شرق» �إن �لقذ�ئف من �لنوع �ل�شغر‪ ،‬حيث‬ ‫ت�شبب ��ت �إحد�ه ��ا ي حفرة �شغرة ي منطق ��ة تلة قرباع عل ��ى �أطر�ف بلدة‬ ‫�لط ��رة �اأردنية‪ ،‬وهي �منطقة �لتي ا تبع ��د �أكر من مائتي مر عن �حدود‪،‬‬ ‫بينما �أخلى �جي�س �اأردي �منطقة من �اأهاي حر�ش ًا على �شامتهم‪.‬‬

‫طفلة �شورية اجئة ي خيم الزعري ي ااأردن‬

‫مبان تابعة للقصر الجمهوري‬ ‫اشتباكات في محيط مطار المزة العسكري قرب‬ ‫ٍ‬

‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬

‫ق�شفت ق ��و�ت �اأ�ش ��د بالطائر�ت �مروحي ��ة و�مدفعية‬ ‫�لثقيل ��ة منذ �ل�شب ��اح �لباكر ليوم �أم� ��س مناطق كفر�شو�شة‬ ‫ود�ري ��ا و�مع�شمي ��ة‪ ،‬وقال �أح ��د عنا�شر كتائ ��ب �ل�شحابة‬ ‫ي كفر�شو�ش ��ة ل�«�ل�ش ��رق»‪� :‬إن �لق�شف طال �أحي ��اء �للو�ن‬ ‫و�مهاين ��ي ي كفر�شو�ش ��ة‪ ،‬و�أن ث ��اث قذ�ئ ��ف �شقط ��ت ي‬ ‫�لل ��و�ن �إحد�ه ��ا على طري ��ق �لنهر جان ��ب �شال ��ة �ل�شافانا‪،‬‬ ‫و�أ�شف ��رت عن �إ�شابة �مر�أة وولديه ��ا بجروح طفيفة‪ ،‬بينما‬ ‫�شقط ��ت قذ�ئف �أخرى ي �مهاين ��ي‪ ،‬وو�حدة بجانب كازية‬

‫حي ��در و�أ�شفرت �أي�ش ًا عن �إ�شاب ��ات طفيفة‪ ،‬ي حن ��شتمر‬ ‫�لط ��ر�ن �مروحي ف ��وق �منطقة م�شتخدم� � ًا �لر�شا�شات ي‬ ‫م�شي ��ط �لب�شات ��ن‪ ،‬كما �أطلق ��ت حو�مت ��ان �شو�ريخ نحو‬ ‫د�ري ��ا و�لب�شات ��ن‪ ،‬و�شارك ��ت دباب ��ة متمرك ��زة جانب نزلة‬ ‫غن ��دور بالق�ش ��ف ويعتق ��د �أن قذ�ئفها �شقطت عل ��ى �أطر�ف‬ ‫حي �للو�ن‪ ،‬كما �شجل �شقوط قذ�ئف عدة على حيط جامع‬ ‫�لنعيم �أ�شفرت عن �إ�شابات‪.‬‬ ‫وي د�ري ��ا و�مع�شمي ��ة �أكد نا�شط ��ون �أن ق�شف ًا عنيف ًا‬ ‫ي�شتهدفهم ��ا‪ ،‬و�أن م�شت�شف ��ى �لنبي ��ل �لطب ��ي دم ��ر مام� � ًا‪،‬‬ ‫و�ش ��ارت طو�بق ��ه �لثاث ��ة عل ��ى �اأر� ��س‪ ،‬بينم ��ا حا�شرت‬

‫�أعد�د كبرة م ��ن �اأمن و�ل�شبيحة �لدبابات وناقات �جند‬ ‫�مدينتن من �جهتن �ل�شمالية و�لغربية‪ ،‬ولوحظت حركة‬ ‫ن ��زوح كب ��رة لاأه ��اي �إى �مناط ��ق �مجاورة بع ��د تدمر‬ ‫ع ��دد من �منازل و��شته ��د�ف �م�شاجد ومنها م�شجد م�شعب‬ ‫بعدد م ��ن قذ�ئف �لهاون‪ ،‬ما �أدى لتحط ��م �أجز�ء من �ل�شقف‬ ‫و�أ�شر�ر مادية �أخرى‪ ،‬ي حن �أح�شي �شقوط نحو خم�شة‬ ‫�شهد�ء ي د�ريا وع�ش ��ر�ت �جرحى حااتهم بن �خطرة‬ ‫و�متو�شطة‪� ،‬أما ي �مع�شمية فاأح�شي �شقوط ع�شرة �شهد�ء‬ ‫عل ��ى �اأقل وعدد كبر من �جرح ��ى‪ ،‬ويتخوف �اأهاي من‬ ‫وق ��وع جازر ي بلدتهم خا�ش ��ة بعد ح�شد �أعد�د كبرة من‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لدبابات حولها مهيد ً� اقتحامها‪.‬‬ ‫وي د�ري ��ا ح ��دث �شه ��ود عيان ع ��ن �إ�شق ��اط �جي�س‬ ‫�ح ��ر مروحية �شاركت ي ق�شف �مدينة‪ ،‬وفيما قال �أحدهم‬ ‫�إنه ��ا �شقطت مط ��ار �مزة بع ��د �إ�شابتها بن ��ر�ن �م�شاد�ت‬ ‫�اأر�شي ��ة‪ ،‬ذك ��ر �آخ ��ر �أنها �أ�شيب ��ت وهي تق�ش ��ف على علو‬ ‫منخف�س و��شط ��رت للهبوط ��شطر�ري ًا‪ ،‬وح ��اول �اأهاي‬ ‫�أ�ش ��ر �لطيار لكن ��ه �أطل ��ق �لنار عليه ��م من �شاح ��ه‪ ،‬وعاود‬ ‫�لطر�ن و�لهروب نحو �مطار‪.‬‬ ‫و�أفادت معلومات �أن ��شتباكات وقعت عند طرف مطار‬ ‫�م ��زة �لع�شكري‪ ،‬مقاب ��ل �اأفر�ن �احتياطي ��ة‪ ،‬قرب بنايات‬

‫(رويرز)‬

‫�لق�ش ��ر �جمه ��وري‪ ،‬و�أن قذيف ��ة �شقط ��ت ي منطقة خالية‬ ‫تابعة للمطار‪ ،‬ما �أدى ا�شتنف ��ار �جي�س بامنطقة‪ ،‬و�نت�شر‬ ‫على �أ�شطح بنايات �لق�شر �جمهوري‪.‬‬ ‫وي حي �لقاب ��ون �رتكبت قو�ت �اأمن جزرة جديدة‬ ‫ر�ح �شحيته ��ا ‪� 12‬شهيد ً� منهم �لطفان عب ��د �لروؤوف ليلى‬ ‫وبل�شم ليلى و�لباقون جهولو �لهوية‪.‬‬ ‫م ��ن جهة �أخرى قالت م�ش ��ادر ي مطار دم�شق �لدوي‬ ‫�أن �شباط ًا �إير�نين وعر�قين من جي�س �مهدي و�شلو� �إى‬ ‫�مط ��ار مع كميات كب ��رة من �ل�شاح‪ ،‬وم يت�ش ��ن ل�«ل�شرق»‬ ‫�لتاأكد من هذه �معلومات من م�شادرها‪.‬‬


‫الشاعري لـ|‪ :‬أطراف موتورة تريد تحويل اليمن إلى حلبة صراع لصالح أطراف خارجية‬

‫جازان ‪ -‬حمدالكعبي‬

‫ا�شتنكر ال�شيخ عبا�س �شنيج ال�شاعري رجل الأعمال واأحد وجهاء‬ ‫اجالية اليمنية ي امملكة العربية ال�شعودية لـ»ال�شرق» حمات الإ�شاءة‬ ‫التي ت�شنه ــا اأطراف حزبية على امملكة وقال‪« :‬امملكة معروفة بدورها‬ ‫التاريخي ي دعم اليمن وموؤازرته ي ختلف امنعطفات التي مر بها»‪.‬‬ ‫وق ــال �شنيج‪ :‬اإن تلك الأطراف اموتورة ل تنطلق ي حماتها من‬ ‫منطلقات وطني ــة ول ت�شع اأي اعتبار للم�شال ــح الوطنية ول الروابط‬

‫ام�شرك ــة بن اليمن وجرانه واأ�شقائه‪ ،‬واأ�ش ــاف هذه الأطراف تهدف‬ ‫اإى حوي ــل الوط ــن اإى حلبة �شراع ل�شالح اأط ــراف خارجية و�شاحة‬ ‫لت�شفي ــة ح�شاب ــات ل عاقة لليمنين بها‪ .‬واأكد اأنه ــا ت�شيء لهم ولليمن‬ ‫وتعكر �شفو عاقتهم باأ�شقائهم وجرانهم وتعر�س م�شاحهم لل�شرر‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح اأن ا�شتم ــرار اختط ــاف نائ ــب القن�ش ــل ال�شع ــودي ي‬ ‫اليم ــن اأم ــر خطر وغ ــر اأخاقي يتنافى م ــع القيم والأخ ــاق العربية‬ ‫والإ�شامي ــة‪ ،‬واردف علينا الوقوف بحزم جاه هذا العمل امدان‪ .‬واأن‬ ‫اختطاف اخالدي يعتر عما اإرهابيا م�شينا يعك�س �شورة �شلبية عن‬

‫بادن ــا واأهلنا ي جنوب اليمن لدى اإخواننا واأهلنا ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودية‪.‬‬ ‫وق ــال اإن ــه واثق اأن قي ــادة امملكة لن تدع هذا العم ــل ام�شن يوؤثر‬ ‫�شلبـ ـ ًا على العاق ــة بن البلدي ــن ال�شقيقن (خ�شو�شـ ـ ًا اأن امق�شود من‬ ‫عملية الختطاف هو الإ�شاءة للعاقة بن البلدين ال�شقيقن ودق اإ�شفن‬ ‫بينهم ــا)‪ .‬واعتر �شنيج احادثة �شحابة �شيف وقال «نرجو اأن تنجلي‬ ‫�شريع ًا بف ــك اأ�شر اأخينا و�شيفنا نائب القن�شل وعودته ي اأح�شن حال‬ ‫اإلينا واإى اأ�شرته وباده‪ ،‬وبادنا امملكة العربية ال�شعودية»‪.‬���

‫واأ�ش ــاف اأن ما ينبغي اأن يعلمه الأ�شق ــاء اأن تلك احمات ل تعر‬ ‫عن قي ــم ال�شعب اليمن ــي ول مواقف ــه الرا�شخة والثابتة ج ــاه اأ�شقائه‬ ‫الذي ــن �شان ــدوه ي حنته التي مرت بها اليم ــن‪ ،‬واإما هي �شادرة عن‬ ‫قلة ماأزومة ح ــاول الهرب من ا�شطراباتها النف�شية وت�شدير م�شاكلها‬ ‫الداخلية والتغطية على عجزها وف�شلها ي ختلف الأ�شعدة‪.‬‬ ‫واأ�ش ــار اإى اأن ال�شعب اليمن ــي ي اجنوب بكل مكوناته ي�شتنكر‬ ‫هذا الإ�شفاف والقبح الذي يطل من تلك الوجوه التي اأ�شاءت لليمن قبل‬ ‫اأن تتوجه بالإ�شاءة لأ�شقائه‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫الحكومة السودانية تنفي وجود شبهة عمل جنائي وراء سقوط الطائرة‬

‫يوميات أحوازي‬

‫قمة عدم اانحياز‬ ‫ّ‬ ‫وشذوذ إيران‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬ ‫نفى م�شوؤول حكوم ــي ي حديثه لـ‬ ‫«ال�شرق» اأم�س �شق ــوط طائرة �شركة األفا‬ ‫التي تقل م�شوؤولن حكومين و�شيا�شين‬ ‫وقيادات ع�شكرية من اأبناء امنطقة �شباح‬ ‫ي ــوم العي ــد اأن يك ــون بفعل فاع ــل‪ .‬وقال‬ ‫اإن اح ــادث كان نتيج ــة لل�شباب الكثيف‬ ‫منطق ــة تل ــودي بجن ــوب كردف ــان‪ ،‬واأن‬ ‫الطائ ــرة كانت ي ارتف ــاع منخف�س ما‬ ‫اأدى ل�شطدامه ــا بجب ــل حج ــر النار ي‬ ‫تلودي الأمر الذي اأدى لنفجار الطائرة‪.‬‬ ‫واأ�ش ــاف لوكان ــت الطائرة عل ــى ارتفاع‬ ‫عال م ــا حدث احادث ولكنه ــا اإرادة الله‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وكان وزي ــر الإع ــام ال�ش ــوداي اأحم ــد‬ ‫بال قال اأم�س ي ت�شريحات �شحفية اإن‬ ‫الطائرة احرقت بالكامل بعد ا�شطدامها‬ ‫باأحد اجبال امحيطة بتل ــودي‪ ،‬واأكد اأن‬ ‫ال�شلطات �شتفتح حقيقا حول احادث‪.‬‬ ‫وتخوف ــت بع� ــس الأو�ش ــاط‬ ‫ال�شوداني ــة م ــن قي ــام اجي� ــس ال�شعبي‬ ‫لتحري ــر ال�ش ــودان اجن ــاح الع�شك ــري‬ ‫للحركة ال�شعبية القطاع ال�شماي النا�شط‬ ‫ع�شكريا ي منطقة جبال النوبة بجنوب‬ ‫كردف ــان باإ�شق ــاط الطائ ــرة خا�ش ــة اأن‬ ‫رئي� ــس ح ــزب العدالة الراح ــل مكي على‬ ‫باي ــل تعر�س لأكر م ــن حاولة اغتيال‬ ‫ي منطق ــة جبال النوبة للحد من جهوده‬ ‫ال�شلمي ــة الرامي ــة لإطف ــاء ن ــار اح ــرب‬ ‫ي امنطق ــة‪ .‬يذك ــر اأن ال�شهي ــد الوزي ــر‬ ‫غ ــازي ال�ش ــادق �ش ــارك ي اأعم ــال القمة‬ ‫ال�شتثنائية التي دع ــا لها خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ــن ي مك ــة مناق�ش ــة الأو�ش ــاع‬ ‫امتاأزم ــة ي البل ــدان الإ�شامي ــة‪ .‬وختم‬

‫عبا�س ال�ساعري‬

‫عباس الكعبي‬

‫�سورة مكي علي بايل قبل وفاته‬

‫ال�شهيد القراآن باح ــرم امكي قبل قدومه‬ ‫اإي ال�ش ــودان‪ .‬و�شاف ــر لتق ــدم معاي ــدة‬ ‫لأه ــاي جن ــوب كردف ــان بتوجهي ــات‬ ‫م ــن النائ ــب الأول لرئي� ــس اجمهوري ــة‬ ‫عل ــى عثم ــان ط ــه‪ .‬وودع ال�شهي ــد رفاقه‬ ‫واأ�شحابه ي �شاة ال�شبح قبل توجهه‬ ‫اإى جنوب كردفان اليوم وا�شت�شهاده‪.‬‬ ‫وكان من بن ركاب الطائرة ال�شهيد‬ ‫مك ــي علي بايل م ــن اأبناء جب ــال النوبة‬ ‫بجنوب كردفان رئي�س حزب العدالة وهو‬ ‫موؤ�ش� ــس احزب‪ ،‬وباي ــل كاتب �شحفي‬ ‫ومفك ــر ب ــارز ي ال�شاح ــة ال�شوداني ــة‬ ‫وم ــن النا�شطن حل ق�شية جبال النوبة‬ ‫�شلميا وكان بايل قد انخرط منذ التحاقه‬ ‫باجامعة باحرك ــة الإ�شامي ــة واأ�شبح‬ ‫من اأبرز قياداتها الطابية ‪ .‬و�شغل بايل‬ ‫عق ــب �شعود الب�شر اإي ال�شلطة من�شب‬ ‫املح ــق الثق ــاي ي �شف ــارة ال�ش ــودان‬ ‫مو�شكو‪ ،‬كما �شغل عدة منا�شب حكومية‬ ‫فعن وزيرا للتج ــارة اخارجية ووزيرا‬ ‫للطران وم�شت�شارا لرئي�س اجمهورية‬ ‫لل�شام‪.‬‬

‫اأهم حوادث الطائرات‬ ‫ال�سودانية خال‬ ‫ال�سنوات الـ ‪ 15‬اما�سية‬ ‫(جرافيك ال�سرق)‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫المغرب‪ :‬المطالبة بتأسيس تنظيم ماركسي لمواجهة المد اإسامي‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫طال ــب ي�شاريون مغارب ــة باإحي ــاء ال�شيوعية‪،‬‬ ‫من خال تاأ�شي�س تيار لينيني مارك�شي‪ ،‬مواجهة ما‬ ‫اأ�شموه بالبورجوازية الكبرة واإعادة امتانة للطبقة‬ ‫العمالية من خال حزب م�شتقل يكون �شوت العمال‬ ‫والفاحن والفقراء‪.‬‬ ‫واأو�ش ــح اأ�شحاب امبادرة‪ ،‬اأن هذا التيار الذي‬ ‫يعتر الأداة ال�شيا�شية للطبقة العاملة‪� ،‬شيعمل على‬ ‫تفج ــر امع ــارك الكبرة‪ ،‬ورف ــع ال�شع ــارات القوية‬ ‫التي من �شاأنه ــا ف�شح القوى الرجعية والإ�شاحية‬ ‫والتحريفية وك�شف ام�شاريع وامناورات النتهازية‬ ‫والظامي ــة‪ ،‬وقل ــب موازي ــن الق ــوى ي �ش ــرورة‬ ‫ال�ش ــراع الطبق ــي لفائ ــدة اجماه ــر ال�شعبي ــة‬ ‫ام�شطهدة وي مقدمتها الطبقة العاملة‪.‬‬ ‫ولق ــت بادرته ــم بتاأ�شي� ــس تي ــار مارك�ش ــي‬ ‫اإقب ــال ملحوظا‪ ،‬م ــن �شاأنه اأن «ي�شاه ــم ي اإخ�شاب‬ ‫وتطوي ــر ال�شراع الطبقي بالب ــاد‪ ،‬ومكن الطبقة‬ ‫العامل ــة امغربي ــة م ــن انت�شاره ــا التاريخ ــي عل ــى‬ ‫اأعدائه ــا الطبقي ــن»‪ .‬وقال ــت جموع ــة ال�شيا�شين‬ ‫الي�شاري ــن ي ب ــاغ ح�شلت «ال�ش ــرق» على ن�شخة‬ ‫من ــه اإنهم يهدفون اإى» تطوي ــر الدينامية الن�شالية‬ ‫احالي ــة‪ ،‬كا�شتمراري ــة لاإبداع ــات وامجه ــودات‬ ‫امبذول ــة‪ ،‬منذ مدة من ط ــرف امنا�شلن ي ختلف‬ ‫مواقعهم‪ ،‬خا�شة والتط ــورات العميقة التي عرفتها‬

‫امنطقة امغاربية وال�شرق اأو�شطية عموما‪ ،‬وامغرب‬ ‫خ�شو�شا‪ ،‬مع حركة الع�شرين من فراير‪ ،‬ام�شيجة‬ ‫ب�شت ــى اأ�شاليب العزل والحت ــواء والمتطاء‪ .‬وهي‬ ‫«نف�شه ــا الأ�شاليب اماكرة الت ــي اأجه�شت العديد من‬ ‫ح ــاولت نهو�س وحرر �شعبن ــا وك ّر�شت اميوعة‬ ‫والرت ــزاق لل�شيا�شين والنقابي ــن و�شيقت دائرة‬ ‫احياة ال�شيا�شية وقل�شت �شقفها»‪.‬‬ ‫ودع ــا امارك�شي ــون الليني ــون اإى «و�ش ــع حد‬ ‫لارتزاق والت�شلي ــل اللذين مار�شهم ــا «امافيات»‪،‬‬ ‫�شواء كان ــت �شيا�شية اأو نقابي ــة اأو غرها موؤكدين‬ ‫باأن ــه بع ــد انف�ش ــاح موؤام ــرة «التن ــاوب التوافقي»‬ ‫الت ــي نفذته ــا اأنامل �شحري ــة لق ــوى ح�شوبة على‬ ‫«الي�ش ــار والدمقراطية»‪ ،‬ج ــاءت موؤامرة الد�شتور‬ ‫اجدي ــد خدمة اأجن ــدة القوى ال�شيا�شي ــة امتخاذلة‬ ‫وامتواطئ ــة‪ ،‬واأن يوؤثث ام�شهد العام بغاية ت�شويق‬ ‫الدمقراطية امغ�شو�شة اإى اخارج ي حلة جميلة»‪.‬‬ ‫وت�شهد ال�شاح ــة امغربية حاليا‪ ،‬ج ــدل وا�شعا‬ ‫ح ــول دور الي�ش ــار ي ام�شه ــد ال�شيا�ش ــي امغربي ‪،‬‬ ‫بام ــوازاة م ــع الدع ــوة اإى تاأ�شي� ــس ح ــزب بخلفية‬ ‫مارك�شي ــة لينيني ــة ‪ ،‬حيث توجهت �شه ــام النقد اإى‬ ‫ح ــزب التق ــدم وال�شراكي ــة – اح ــزب ال�شيوع ــي‬ ‫�شابق ــا‪ -‬عل ــى خلفي ــة م�شاركت ــه ي حكوم ــة ذات‬ ‫مرجعية اإ�شامية تتناق�س اأفقيا وعموديا مع مبادئ‬ ‫اح ــزب ‪ ،‬متهم ــن اح ــزب بالتموق ــع اإى جان ــب‬ ‫«امخ ــزن» والتحال ــف م ــع ح ــزب العدال ــة والتنمية‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫ااأزم ــات ااقت�ساد ّي ــة والهـ ـ ّزات ال�سيا�س ّي ــة ّ‬ ‫حطمت هيب ــة الدولة‬ ‫ااإيران ّي ــة داخليـ ـ ًا وخارجيـ ـ ًا فاأرهقته ــا العقوب ــات والعزل ــة الدول ّي ــة‬ ‫وااإقليم ّي ــة‪ ،‬وي�سع ــى قادته ــا لك�سر العزلة واخروج م ــن اماأزق ب�ستّى‬ ‫ال�سب ــل‪ .‬وي ح ــن ت�س ــر ال ــدول نح ــو امزي ــد م ــن التع ــاون والتنمية‬ ‫ااقت�سادي ــة وال�سيا�سي ــة وااجتماعي ــة والتع ّددية القطب ّي ــة بعد انهيار‬ ‫جدار برلن وتفكّ ك ااحاد ال�سوفيتي‪ ،‬فاإن «اإلهام اأمن زاده» الع�سو‬ ‫ااأ�سب ــق ي الرمان وااأ�ستاذة اجامعية اأكدت لوكالة «اإي�سنا» التابعة‬ ‫للبا�سي ــج ااإي ــراي اأن «الدول ــة غ ــر امنح ــازة الوحي ــدة ي العام هي‬ ‫اإيران»!!‪.‬‬ ‫واأكد «فرقاي» امتحدث با�سم جنة الق ّمة ‪ 16‬لدول عدم اانحياز‬ ‫«م�سارك ــة ‪ 35‬دول ــة فق ــط عل ــى م�ستوى الق ــادة من اأ�س ــل ‪ 120‬دولة‬ ‫ع�س ــو ي احركة»‪ ،‬ااأمر الذي يوؤكد �سعف ورما ف�سل الق ّمة ب�سبب‬ ‫انعقاده ــا ي اإي ــران‪ .‬ورغم ااآمال ااإيرانية امع ّلقة عل ــى الق ّمة والتط ّلع‬ ‫نح ــو ف ــك العزلة وحقي ــق امكا�س ــب ااقت�سادي ــة والدعاي ــة ال�سيا�سية‬ ‫لا�سته ــاك الداخلي‪ ،‬فاإن �سع ــف ام�ساركة كثر ًا ما اأ ّدى اإى انزعاج‬ ‫قادة اإيران‪ .‬واأفاد «بروجردي» رئي�س اللجنة ااأمنية للرمان ااإيراي‬ ‫اأن «الدولة التي ا ت�سارك على م�ستوى القيادة ي الق ّمة �ستنال عامة‬ ‫�سال ــب‪ ..‬ولكن عدم م�ساركة الق ــادة لن يوؤثر �سلب ًا على ق ّمة طهران»!!‪.‬‬ ‫واأك ــد امتح ــدث با�س ــم وزارة اخارجي ــة ااأمريكية اأن «اإي ــران نق�ست‬ ‫كث ــرا م ــن معاهداته ــا الدولي ــة وا تلي ــق با�ست�ساف ــة ق ّم ــة دول ع ــدم‬ ‫اانحياز»‪.‬‬ ‫واأف ــادت م�س ــادر عـ ـ ّدة اأن ااأح ــرى بال ــدول ام�سارك ــة ااإط ــاع‬ ‫عل ــى منع احري ــات ااأ�سا�س ّي ــة وانتهاك احق ــوق ااإن�سان ّي ــة وانت�سار‬ ‫ال�سج ــون ال�سيا�س ّي ــة ي اإي ــران‪ ،‬وذل ــك للك�سف عن م ــدى هيمنة قوى‬ ‫ااأمن واحر� ــس الثوري والبا�سيج على ااأج ــواء امدن ّية وااقت�سادية‬ ‫وال�سيا�سي ــة ي دول ــة ا يعرف قادتها باانحياز ل�سعبها ي حن اأنها‬ ‫يتفن باجرمة وااإرهاب‪.‬‬ ‫تنحاز بالكامل لنظام قمعي ّ‬

‫«اليمين ــي امحافظ»‪ ،‬كم ــا اتهموا اح ــزب محاربة‬ ‫حركة الع�شرين من فراير‪.‬‬ ‫ودعا الن�شطاء الي�شاريون اإى توحيد �شفوف‬ ‫الي�شار امغرب ــي وبناء قطب ي�شاري قوي ك�شرورة‬ ‫تاريخي ــة ملح ــة ي امرحل ــة الراهنة الت ــي تتزامن‬ ‫مع ث ــورات ال�شعوب وحركة الع�شري ــن من فراير‪،‬‬ ‫واأك ــدوا اأن الي�ش ــار ه ــو الوحي ــد الق ــادر �شيا�شيا و‬ ‫اإيديولوجي ــا على قيادة ن�ش ــالت ال�شعوب‪ ،‬ي ظل‬ ‫الأزمة القت�شادية التي يعي�شها النظام الراأ�شماي‪،‬‬ ‫حيث اأ�شبح النموذج ال�شراكي يطرح نف�شه بحدة‪،‬‬ ‫كما طالب ــوا بو�شع حد لت�شرذم الأح ــزاب الي�شارية‬ ‫وه ــو ما فتح امج ــال للق ــوى امحافظ ــة وامناه�شة‬ ‫للتغير للهيمنة على امجتمع‪.‬‬ ‫وم ــن اأج ــل اخ ــروج م ــن الو�شعي ــة الت ــي‬ ‫يعي�شه ــا الي�ش ــار امغرب ــي‪ ،‬والتي تت�ش ــم بال�شعف‬ ���ال�شيا�شي والتنظيمي‪ ،‬اقرحت جموعة من هوؤلء‬ ‫الي�شارين‪ ،‬ع ــدة مبادرات للخروج من هذا الو�شع‪،‬‬ ‫منه ــا التوافق على الأهداف ال�شراتيجية وجاوز‬ ‫اخاف ــات الذاتي ــة والآني ــة‪ ،‬و�شياغ ــة ح ــد اأدن ــى‬ ‫وخو�س ن�ش ــال دمقراطي طويل النف� ــس‪ ،‬واإعادة‬ ‫العتب ــار للقي ــم الي�شارية داخل امجتم ــع‪ ،‬من خال‬ ‫الركيز على البعد الثقاي والإيديولوجي‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ــى تاأطر ال�شباب وعودة الي�ش ــار اإى اجامعات‪،‬‬ ‫وتوحيد العمل داخل القطاعات النقابية واحقوقية‬ ‫واجمعوية‪.‬‬

‫النقابات الصحفية تتهم الحكومة بمحاولة السيطرة على المؤسسات اإعامية‬

‫تونس‪ :‬حزب الرئيس منصف المرزوقي‬ ‫يترنح على وقع اانشقاقات وااستقاات‬ ‫م منع ــه م ــن مغ ــادرة الب ــاد اإل من‬ ‫ناحي ــة ا�شتظه ــاره بج ــواز �شف ــر‬ ‫دبلوما�ش ــي كان علي ــه اإعادت ــه بع ــد‬ ‫ا�شتقالته من من�شبه‪.‬‬

‫تون�س ‪ -‬علي القربو�شي‬ ‫يع ــاي حزب اموؤم ــر من اأجل‬ ‫اجمهوري ــة ال ــذي يراأ�ش ــه الرئي�س‬ ‫التون�شي اموؤق ــت من�شف امرزوقي‬ ‫م ــن حال ــة التف ــكك من ــذ دخول ــه ي‬ ‫معادل ــة الئتاف الثاث ــي مع حركة‬ ‫النه�ش ــة وح ــزب التكت ــل غ ــداة‬ ‫انتخاب ــات ‪ 23‬اأكتوب ــر ‪ .2011‬فل ــم‬ ‫تتوقف ان�شقاقات القيادات ول مرد‬ ‫النواب ي امجل� ــس التاأ�شي�شي عن‬ ‫حزب اموؤمر ما اأ�شعف من ح�شوره‬ ‫وقوت ــه ي ال�شاح ــة ال�شيا�شي ــة‬ ‫التون�شية‪ .‬وكانت احادثة الفا�شلة‬ ‫وامحوري ــة ي تاري ــخ اح ــزب‬ ‫ه ــي خ ــروج وان�شق ــاق ج ــزء مه ــم‬ ‫م ــن منا�شلي ــه وقياداته ح ــت راية‬ ‫اأمين ــه الع ــام ال�شاب ــق واحقوق ــي‬ ‫عبدالروؤوف العي ــادي‪ ،‬اإل اأن ذلك م‬ ‫مثل باأي �شكل نهاية ام�شاكل داخل‬ ‫من كان يعتر حتى وقت قريب ثاي‬ ‫اأكر الأح ــزاب �شعبية ي تون�س ما‬ ‫بعد الثورة‪ .‬وجمّد امكتب ال�شيا�شي‬ ‫حزب اموؤمر م ــن اأجل اجمهورية‬ ‫ي ‪ 16‬اأغ�شط� ــس اج ــاري ع�شوية‬ ‫النائب بامجل�س الوطني التاأ�شي�شي‬ ‫الطاهر هميل ــة بعد اإحالته اإى جنة‬ ‫النظام ي احزب‪ ،‬وذكر حمد عبو‬ ‫الأمن الع ــام للحزب اأن ه ــذا القرار‬ ‫اتخذ على خلفية الت�شريحات «غر‬ ‫امتزن ــة» الت ــي اأدى به ــا هميل ــة اإى‬ ‫ال�شحافة‪ .‬وكان الطاهر هميلة اأكر‬ ‫اأع�شاء امجل�س الوطني التاأ�شي�شي‬ ‫�شنا والقي ــادي ي حزب اموؤمر من‬ ‫اأجل اجمهورية قد توجه بانتقادات‬ ‫ح ــادة ع ــر و�شائل الإع ــام لرئي�س‬ ‫اجمهوري ــة اموؤقت حم ــد من�شف‬ ‫امرزوق ــي واأداء ح ــزب اموؤم ــر من‬ ‫اأجل اجمهورية‪.‬‬

‫تدخل ي اموؤ�ش�شات الإعامية‬

‫من تظاهرة �سد حكومة النه�سة‬

‫(اأ ف ب)‬

‫ال�شيا�شي ــن ووجّ ه كام ــا لذعا اإى اأداء احكوم ــة وموؤ�ش�ش ــة الرئا�ش ــة‬ ‫كل من م�شطفى بن جعفر وامن�شف ي عديد من و�شائل الإعام متوعدا‬ ‫امرزوق ــي قائا «من�ش ــف امرزوقي بن�شر عديد م ــن احقائق ي الوقت‬ ‫لي�س ب�شخ�شية �شيا�شية ومن رحمة امنا�شب ما اعتر خروج ام�شت�شار‬ ‫الل ــه اأن ــه ل ملك �شاحي ــات‪ ،‬وهذا الإعام ــي لرئي� ــس الدول ــة ع ــن‬ ‫م ــن األط ــاف الل ــه عل ــى تون� ــس لأنه واجب التحف ــظ‪ .‬وعلى اإثر ذلك منع‬ ‫ل ــو كان ملك �شاحي ــات لقاد الباد ام�شعدي من مغادرة تون�س وال�شفر‬ ‫اإى الهاوي ــة بت�ش ّرفات ــه الغريب ــة اإى فرن�ش ــا ‪ -‬بل ــد اإقامت ــه ‪ -‬وطل ــب‬ ‫منه امثول اأم ــام امحكمة الع�شكرية‬ ‫وح ّركاته التي تدعو للريبة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ــاف هميل ــة اأ ّن ــه �شيق ــوم بتون�س‪.‬‬ ‫بتق ــدم عري�شة للمجل� ــس الوطني‬ ‫التاأ�شي�ش ــي‪ ،‬يطال ــب فيه ــا عر� ــس‬ ‫انحطاط ي اخطاب ال�شيا�شي‬ ‫امرزوقي على الفح�س الطبي ليثبت‬ ‫وانتق ــد الناط ــق الر�شم ــي‬ ‫اأ ّن ــه ي كام ــل مداركه العقلي ــة لأ ّنه‪ ،‬با�ش ــم رئا�ش ــة اجمهوري ــة عدن ــان‬ ‫ح�شب تعبره‪« ،‬اإن�شان غر عادي»‪ .‬من�ش ــر م ــا و�شف ــه «بالنحطاط ي‬ ‫كم ــا �شـ ـدّد هميل ــة ا ّأن رئي� ــس اخط ــاب ال�شيا�شي وتدي م�شتوى‬ ‫اجمهوري ــة ل يفق ــه �شيئ ــا ي التعام ــل الأخاق ــي عل ــى ال�شاح ــة‬ ‫ال�شيا�ش ــة لأ ّنه غ ــر موؤهل ولي�س له ال�شيا�شي ــة التون�شي ــة‪ ،‬م�ش ــرا اإى‬ ‫اإدراك �شيا�ش ــي لأ ّنه اإن�شان حقوقي‪ ،‬اأن»هن ــاك حقوق ــا ت�شي ــع وم�ش ــا‬ ‫وطل ــب م ــن امرزوق ــي اأن «يقـ ـدّم لأعرا� ــس النا�س ي ظ ــل ا�شت�شهال‬ ‫ا�شتقالت ــه ف ــورا ويغ ــادر ال�شاح ــة للثل ــب والقدح»‪ ،‬داعي ــا اإى الإ�شراع‬ ‫ال�شيا�شية ويهت ــم بحقوق الإن�شان‪ ،‬بتفعي ــل امرا�شي ــم امنظم ــة لل�شاحة‬ ‫ال�شيء الوحيد الذي يدركه» على حد الإعامي ــة بع ــد تنقيحها م ــا يرقى‬ ‫تعبره‪.‬‬ ‫م�شت ــوى اخط ــاب امق ــدم‪ .‬وذك ــر‬ ‫ياأت ــي ه ــذا ي نف� ــس الف ــرة من�ش ــر اأن لعاقة موؤ�ش�ش ــة رئا�شة‬ ‫الت ــي ا�شتقال فيها اأي ــوب ام�شعدي‪ ،‬اجمهورية بالتتبعات الق�شائية �شد‬ ‫امرزوقي لي�س �شيا�شيا‬ ‫انتق ــد هميل ــة‪ ،‬م�ش ــاء الثاثاء ام�شت�ش ــار الإعام ــي ل ــدى رئا�ش ــة ام�شت�شار الإعامي ال�شابق برئا�شة‬ ‫‪ 15‬اأغ�شط� ــس‪ ،‬بع� ــس ام�شوؤول ــن اجمهورية‪ ،‬من من�شبه بعد انتقاده اجمهوري ــة اأيوب ام�شع ــودي الذي‬

‫وعين ــت حكوم ــة الوزي ــر الأول‬ ‫حم ــادي اجب ــاي مديري ــن عام ــن‬ ‫جديدين لأك ــر موؤ�ش�شتن اإعاميتن‬ ‫ي تون� ــس ‪-‬اإم ــان بح ــرون مدي ــرة‬ ‫عامة موؤ�ش�شة التلفزة الوطنية ولطفي‬ ‫التوات ــي مدي ــرا عام ــا ل ــدار ال�شباح‬ ‫ واأث ــارت ه ــذه التعيين ــات حفيظ ــة‬‫ال�شحفي ــن التون�شي ــن حي ــث نددت‬ ‫النقابةالوطنيةلل�شحفينالتون�شين‬ ‫به ــذا التدخ ــل احكوم ــي وعرت عن‬ ‫«رف�شها امبدئ ــي» للتعيينات وجددت‬ ‫النقاب ــة ي بي ــان اأ�شدرت ــه م�شكه ــا‬ ‫باإح ــداث الهيئ ــة التعديلي ــة لاإع ــام‬ ‫ال�شمع ــي الب�ش ــري وبا�شتقالي ــة‬ ‫اموؤ�ش�شات الإعامية و»ت�شبثها بتوي‬ ‫هذه الهيئة وحدها التعين على راأ�س‬ ‫اموؤ�ش�شات الإعامية‪ .‬واحتجاجا على‬ ‫تعي ــن امدي ــر الع ــام اجدي ــد ودفاعا‬ ‫ع ــن اخ ــط التحري ــري للموؤ�ش�ش ــة‬ ‫وا�شتقاليته ــا �ش ــدرت �شح ــف دار‬ ‫ال�شباح ‪ -‬اأعرق اموؤ�ش�شات ال�شحفية‬ ‫ يوم اجمع ــة لأول مرة ي تاريخها‬‫دون افتتاحياته ــا اليومية‪ .‬كما عرت‬ ‫النقابات الأ�شا�شية للتلفزة التون�شية‬ ‫وف ــرع النقاب ــة الوطني ــة لل�شحفين‬ ‫التون�شي ــن بنف� ــس اموؤ�ش�ش ــة ع ــن‬ ‫رف�شه ــا القاطع ل ــكل تعين يت ــم دون‬ ‫الت�شاور مع الهي ــاكل النقابية امعنية‬ ‫داخ ــل التلف ــزة التون�شي ــة واأك ــدت‬ ‫الهي ــاكل النقابي ــة «ا�شتعداده ــا التام‬ ‫للدف ــاع ع ــن ا�شتقالي ــة اموؤ�ش�ش ــة‬ ‫ب ــكل الو�شائ ــل الن�شالي ــة ام�شروع ــة‬ ‫ومواجه ــة كل ح ــاولت الإخ�ش ــاع‬ ‫والهيمنة وال�شيطرة اخفية وامعلنة‬ ‫الت ــي يتعر� ــس له ــا امرف ــق العمومي‬ ‫ال�شمع ــي الب�ش ــري وبال ــذات التلفزة‬ ‫الوطنية»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﺤﻮﻳﻠﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻓﺮﺻﺔ ﺫﻫﺒﻴﺔ ﻟﺘﺄﺳﻴﺲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻭﺭﻕ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﻭﺟﺬﺏ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬:‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﺍﻥ‬                                                                                                    

                                                                                                                 

‫ﺍﻧﺪﻣﺎﺝ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﺃﺳﻔﺮ ﻋﻦ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻮﺭﻕ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬



   300   

        

            

                                                                        

                                                                                    

‫ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ‬

‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﻨﺨﻔﺾ‬..‫ﺷﺢ ﺍﻹﻣﺪﺍﺩﺍﺕ ﻳﻌﺰﺯ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬





                                 2.25           2.22    2003                               

      114                                      %17                          



‫ ﻟﻦ ﻧﺨﻔﻒ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ‬ 

            11.7            

                      

                          



        1615.00  1615.25            1615.59      

114.48���77                                96.01 

‫ﺃﺯﻣﺔ »ﺩﻳﺰﻝ« ﻓﻲ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ‬ 



              

                                                


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17

«‫ »ﺃﻳﻦ ﻫﻲ؟‬:‫ ﻭﻳﺘﺴﺎﺀﻟﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮﻥ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﺔ‬

‫ ﻧﺴﺘﻐﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺳﻢ ﻟﺘﻌﻮﻳﺾ ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ‬:‫ ﻭﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﻳﻌﺘﺮﻓﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻳﻌﺰﺯ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺍﺷﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬                                                900   800                    

                                       1100                            

                                                  1200      1500                             

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻌﺎﻳﺪ ﺍﻟﻤﻨﻮﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺃﻳﺎﻡ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬



‫»ﺇﻛﺴﺘﺮﺍ« ﺗﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺿ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺣﺎﺋﻞ‬

 29            330 

       2012        1500    

  

                   

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻌﺎﻳﺪ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻭﺗﺸﺎﺭﻛﻬﻢ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬                   

  ���                   

                    



                                                 

                                        

                                                                      



%100 ‫ ﻭﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﺷﻐﺎﻝ‬..‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻳﻨﻌﺶ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ ﺍﻟﺴﻜﻨﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

                                                    

 –



                          

                     

             % 100                                                


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫«صندوق القبيلة» يمول‬ ‫المائدة العسيرية في العيد‬

‫خمي�س م�سيط ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬

‫تختل ��ف طقو�س العي ��د ي ع�سر عن‬ ‫بقي ��ة مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬فبع ��د اأداء «�س ��اة‬ ‫العيد»‪ ،‬وتبادل التهاي بن ام�سلن‪ ،‬يرجع‬ ‫الأه ��اي اإى منازله ��م ي انتظ ��ار امهنئن‪،‬‬ ‫اأو يجتمع ��ون ي من ��زل اأحده ��م ‪ -‬اإذا كان‬ ‫التفاق ام�سبق بينهم ين�س على ذلك‪ ،‬ويتم‬ ‫اإع ��داد بع�س الأطب ��اق امعروفة ي ع�سر‪،‬‬ ‫ك�«الع�سيدة»‪ ،‬و«العريكة»‪ ،‬و«ام�سغوثة»‪.‬‬ ‫ويتحل ��ق الأه ��اي حول«ال�سف ��رة»‪،‬‬ ‫لت ��ذوق الأطب ��اق امتنوع ��ة‪ ،‬م ��ع احت�س ��اء‬ ‫القه ��وة‪ ،‬ث ��م ت ��وزع احل ��وى‪ ،‬اأثن ��اء تبادل‬ ‫الأحادي ��ث الودية بينهم‪ ،‬ثم ين�سرفون اإى‬ ‫منزل اآخر‪ ،‬حتى يكونوا قد مروا على جميع‬ ‫بي ��وت اح ��ي‪ ،‬ي ح ��ن تخ�س� ��س بع� ��س‬ ‫العائات «من ��زل واحدا» لإحي ��اء العيد ي‬ ‫كل مرة‪ ،‬و تعد الأطعمة مبكرا عر مويلها‬ ‫من«�سن ��دوق القبيل ��ة»‪ ،‬و ح�س ��ر مائ ��دة‬ ‫كب ��رة للقبيلة ي خيمة خا�س ��ة بالحتفال‬ ‫ي العيد‪ ،‬اأو ا�سراحة‪.‬‬

‫ع�شريون يتحلقون حول«�شفرة العيد» ي اأحد اأحياء ع�شر‬

‫عوالق ترا��ية على الساحل ما بين مكة المكرمة وجازان‬

‫رياح سطحية تحد من الرؤية اأفقية في‬ ‫الشمال والشرق ووسط المملكة ونجران‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تو ّقع ��ت الرئا�س ��ة العام ��ة لاأر�س ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة ن�ساط ��ا‬ ‫ي الري ��اح ال�سطحي ��ة حد من م ��دى الروؤية الأفقي ��ة على مناطق‬ ‫�سم ��ال �سرق و�سرق واأج ��زاء من و�سط امملكة مت ��د حتى منطقة‬ ‫ج ��ران فيم ��ا توؤثر العوال ��ق الرابية عل ��ى الطري ��ق ال�ساحلي ما‬ ‫ب ��ن مكة امكرمة وجازان‪ .‬و يبق ��ى الطق�س معتدل نهار ًا مع فر�سة‬ ‫لتك ��ون ال�سحب الرعدية عل ��ى مرتفعات (ج ��ازان ‪ ،‬ع�سر ‪ ،‬الباحة‬ ‫والطائف)‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬

‫حائل ‪ -‬ح�سناء الزومان‬

‫امرحل ��ة البتدائي ��ة‪ ،‬ورافقه ��ا حت ��ى الوق ��ت‬ ‫اح ��اي‪ ،‬حيث اإنه ��ا ت�سر على ماحق ��ة اأحدث‬ ‫الأجهزة وجاراة اآخر �سيحات «امو�سة» فيها‪.‬‬

‫اأك ��د اخت�سا�سي ��ون اأن معظ ��م ال�سي ��دات‬ ‫موؤخرا اأ�سبحن يف�سل ��ن تلقي «الإلكرونيات»‬ ‫عل ��ى الورد ي الأعي ��اد وامنا�سب ��ات‪ ،‬واأو�سح‬ ‫البائع ي حل اإلكروني ��ات‪ ،‬اأبو حمد تزايد‬ ‫الإقبال على �سراء اأجهزة الكمبيوتر امحمولة‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى التلبي�س ��ات و والإك�س�س ��وارات‬ ‫اخا�س ��ة به ��ا‪ ،‬ل �سيم ��ا خ ��ال العي ��د‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اخت ��اف اأذواق النا� ��س ي انتق ��اء‬ ‫الإك�س�سوارات‪.‬‬ ‫تفاوت الأ�سعار‬ ‫وذك ��ر اأبو حم ��د اأن الفتي ��ات يقبلن على‬ ‫�سرائها ب�س ��كل كبر‪ ،‬خا�سة امواكبة للمو�سة‪،‬‬ ‫حت ��ى يكمل ��ن اأناقتهن به ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن الأ�سعار‬ ‫تتف ��اوت بح�س ��ب اج ��ودة واحج ��م‪ ،‬فمث ��ا‬ ‫ت ��راوح اأ�سع ��ار اأجه ��زة امحمول ب ��ن ‪1500‬‬ ‫و ‪ 2500‬ري ��ال‪ ،‬وتزي ��د اأ�سعار بع� ��س الأجهزة‬ ‫تبع ��ا للمودي ��ل وال�س ��كل‪ ،‬ويبل ��غ �سع ��ر بع�س‬ ‫الإك�س�س ��وارات والتلبي�س ��ات ‪ 500‬ريال‪ ،‬وي‬ ‫امقاب ��ل يكون �سعر قطع اأخ ��رى ‪ 35‬ريا ًل فقط‪،‬‬ ‫ب ��ل تبيعه ��ا بع�س امح ��ات بريال ��ن‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اإك�س�سوارات «امحمول ال�سخ�سي» ت�سهد طلبا‬

‫اإك�ش�شوارات متنوعة توفرها حات الإلكرونيات لإر�شاء الزبائن‬

‫متزايدا خال العيد‪.‬‬ ‫جزء من الأناقة‬ ‫وتب ��ن عزي ��زة اأن زوجه ��ا يهديه ��ا جهازا‬ ‫اإلكروني ��ا ختلف ��ا ي كل منا�سب ��ة‪ ،‬لإدراك ��ه‬ ‫اهتمامه ��ا به ��ذه الأجه ��زة‪ ،‬وتذك ��ر اجامعي ��ة‬ ‫رن ��ا ح�س ��ن اأن الإلكرونيات م ��ن الأ�سا�سيات‬

‫« التمر» و«الزبيب اأسود» في فطور العيد النجراني‬

‫حالة الطقس‬

‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪45‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الورد في اأعياد والمناسبات‬ ‫سيدات يقتنين «اإلكترونيات» بدل َ‬

‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�شامطة‬ ‫الطوال‬ ‫قرية‬

‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫بالن�سب ��ة اإليها‪ ،‬رغم اعتباره ��ا من قبل البع�س‬ ‫ج ��رد «كمالي ��ات»‪ ،‬م�س ��رة اإى اأنه ��ا م ��ع‬ ‫اإك�س�سواراتها جزء م ��ن اأناقة الفتاة الع�سرية‪،‬‬ ‫وتتجاه ��ل الأ�سعار امرتفع ��ة ي �سبيل اإر�ساء‬ ‫ذاتها‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت ن ��ادرة احرب ��ي اأن هو�سه ��ا‬ ‫باقتن ��اء اإك�س�س ��وارات «ال ��اب توب» ب ��داأ منذ‬

‫السعوديون يتمسكون بعادة تبادل «هدايا العيد»‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬

‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬

‫ي�ستقب ��ل امواطن ��ون ي‬ ‫منطقة جران العي ��د على طريقتهم‬ ‫الت ��ي اكت�سبوه ��ا م ��ن موروثه ��م‬ ‫ال�سعبي فهي تب ��داأ قبل العيد‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ستعدون ب�س ��راء متطلب ��ات العيد‬ ‫م ��ن ماب� ��س و حلوي ��ات‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫ربات امنازل ينظفن امنازل باإتقان‪،‬‬ ‫و يغ�سلنه ��ا و يرتبنه ��ا و يهيئنه ��ا‬ ‫ل�ستقب ��ال العيد‪ ،‬و ت�س ��ري الأ�سر‬ ‫النجراني ��ة اأج ��ود اأن ��واع البخ ��ور‬ ‫والع ��ود قبل حل ��ول العي ��د‪ ،‬وتزين‬ ‫ال�سيدات اأياديه ��ن باحناء‪ ،‬و كذلك‬ ‫الفتي ��ات ال�سغ ��رات‪ ،‬و تدفع» زكاة‬ ‫الفطر» لتطهر ال�سائم من ذنوبه‪ ،‬و‬ ‫اإدخال الفرحة على امحتاجن‪.‬‬ ‫وي�ستيقظ اأفراد الأ�سرة مبكرا‬ ‫ي العي ��د معايدة بع�سهم بع�سا ي‬ ‫جو م� �اأه الفرح وال�س ��رور وتقوم‬ ‫رب ��ة امن ��زل بتجهيز ماب� ��س العيد‬ ‫وحاجياته لاأطفال والكبار فالفتيات‬

‫يتم�س ��ك ال�سعودي ��ون بع ��ادة تب ��ادل «هدايا‬ ‫العي ��د» فيم ��ا بينه ��م‪ ،‬فف ��ي ح ��ن يع ��د بع�سه ��م‬ ‫العي ��د فر�س ��ة للت�س ��اي واإذابة اخاف ��ات‪ ،‬يرى‬ ‫في ��ه اآخ ��رون اأن ��ه الوق ��ت امنا�سب لتعزي ��ز روح‬ ‫الأخ ��وة واإب ��داء ام ��ودة للغ ��ر‪ .‬ورغ ��م اختاف‬ ‫قدراته ��م امادية‪ ،‬التي تنعك�س عل ��ى �سعر الهدية‪،‬‬ ‫اإل اأن «هدي ��ة العي ��د» حتف ��ظ بقيمته ��ا امعنوي ��ة‬ ‫والإن�سانية لديهم‪ ،‬وتظل عادة را�سخة ي نفو�س‬ ‫ال�سعودين‪.‬‬ ‫ويق ��ول اأحمد علي خرم ��ي‪« :‬اإن الهدية تفرح‬ ‫متلقيه ��ا‪ ،‬وجعل ��ه ي�سع ��ر م ��دى حب ��ة ووف ��اء‬ ‫�ساحبه ��ا له‪ ،‬بغ� ��س النظر عن قيمته ��ا اأو نوعها‪،‬‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اأن منا�سب ��ة العيد ُتع ��د فر�سة لتبادل‬ ‫الهدايا‪ ،‬ما فيها من تاآلف بن قلوب الب�سر»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عل ��ي يحي ��ى الظاف ��ري‪ ،‬اأن الهدايا‬ ‫تختل ��ف ح�س ��ب امنا�سبات‪ ،‬وتكت�س ��ب قيمتها من‬ ‫�سعور الإن�سان جاه الآخر‪ ،‬مبين ًا اأن العيد يعتر‬ ‫فر�س ��ة مواتية ل ��كل من يريد اإذاب ��ة اخافات مع‬ ‫غ ��ره‪ ،‬اأو جدي ��د عرب ��ون امحب ��ة وال�سداقة من‬ ‫خ ��ال تق ��دم هدي ��ة العي ��د‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن الهدايا‬

‫عائلة جرانية على مائدة فطور» العيد»‬

‫ال�سغرات يلب�سن الف�ساتن‪ ،‬بينما‬ ‫ترتدي الكبرات ماب�س ع�سرية‪ ،‬و‬ ‫يختار الرجال و الأولد ارتداء الزي‬ ‫الر�سم ��ي» الث ��وب» و» الغ ��رة»اأو»‬ ‫ال�سم ��اغ» م ��ع العق ��ال‪ ،‬ويتم جهيز‬ ‫اإفط ��ار العي ��د وبع� ��س احلوي ��ات‬ ‫وتبخر البيوت ب�» العود»‪ ،‬ويح�سر‬ ‫الإفط ��ار قب ��ل» �ساة العي ��د»‪ ،‬حيث‬

‫(ال�شرق)‬

‫يتناول النجرانيون التمر و الزبيب‬ ‫الأ�س ��ود‪ ،‬كم ��وروث مع ��روف ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن الأطب ��اق ال�سعبية‬ ‫ت�ساح ��ب مائ ��دة الإفط ��ار ي العيد‬ ‫بامنطقة‪ ،‬كال ��ر وال�سمن اأو اجفنة‬ ‫و ال�سم ��ن وامح� ��س‪ ،‬وبع ��د ذل ��ك‬ ‫ي�ستع ��دون لأداء �س ��اة العيد حيث‬ ‫يقوم الأهاي بالتجمّع‪.‬‬

‫خيارات ب�سيطة‬ ‫وتقول رزان عبدالل ��ه‪ ،‬طالبة ي الثانوية‬ ‫«تطارد معظ ��م الفتيات امو�سة ب�سكل دائم عند‬ ‫�س ��راء الأجهزة الإلكروني ��ة‪ ،‬والإك�س�سوارات‬ ‫تعطي اجهاز طابعا �سخ�سيا ميزا‪ ،‬واأحر�س‬ ‫عل ��ى ج ��اراة امو�س ��ة‪ ،‬ف ��ا اأقب ��ل اأن اأك ��ون‬ ‫اأق ��ل م ��ن �سديقات ��ي‪ ،‬ورغم ذل ��ك اأف�س ��ل �سراء‬ ‫الإك�س�س ��وارات الرخي�س ��ة اأو امعقولة الثمن‪،‬‬ ‫فالب�ساط ��ة ل تقلل من جمال امنت ��ج‪ ،‬وامهم هو‬ ‫الذوق دائم� � ًا»‪ ،‬وتوافقها م�ساع ��ل ال�سمري ي‬ ‫اللج ��وء اإى الب�ساطة عند اختيار الكماليات‪ ،‬ل‬ ‫�سيما الأ�سر ذات الدخل امحدود‪.‬‬ ‫وتتذم ��ر اأم ماجد من �س ��راء بناتها ال�سبع‬ ‫لاأجهزة الإلكرونية با�ستم ��رار‪� ،‬سواء للعمل‬ ‫اأو لا�ستعم ��ال ال�سخ�س ��ي‪ ،‬م�سيف ��ة اأنه ��ن‬ ‫يتناف�س ��ن عل ��ى اقتن ��اء الأحدث منه ��ا‪ ،‬واأجمل‬ ‫اإك�س�سواراته ��ا‪ ،‬وتو�س ��ح اأن الأم ��ر ي�س ��كل‬ ‫عبئ ��ا مادي ��ا كبرا عل ��ى ذوي الدخ ��ل امحدود‪،‬‬ ‫حي ��ث اإنهم يعجزون عن توف ��ر طلبات بناتهم‬ ‫وجاراتهن ي رغباتهن با�ستمرار‪.‬‬

‫ال�شعوديون يتم�شكون بتقدم الهدايا (ت�شوير‪ :‬اأحمد ال�شبعي)‬

‫يج ��ب األ تك ��ون مكلف ��ة مادي ��ا‪ ،‬فالع ��رة بالقيمة‬ ‫امعنوية اأكر منها بالقيمة امادية‪.‬‬ ‫واتف ��ق �سلط ��ان كري ��ري‪ ،‬وح�س ��ن القي�سي‪،‬‬ ‫عل ��ى اأهمية الهدية واأثرها عل ��ى النف�س الب�سرية‪،‬‬ ‫م ��ا ترك ��ه م ��ن �سع ��ور طي ��ب ي نف� ��س متلقيها‪،‬‬ ‫م�سري ��ن اإى اأن ل ��كل منا�سب ��ة هدي ��ة‪ ،‬ومف�سلن‬ ‫تقدم العطور والورد كهدايا‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن في�سل احمل ��ي‪� ،‬ساحب ح ��ل هدايا‬ ‫وورد‪ ،‬اأن حل ��ه ي�سه ��د ازدحاما �سدي ��دا ي يوم‬ ‫العي ��د وليلته‪ ،‬حيث يكتظ امحل بالزبائن امقبلن‬ ‫على �سراء الهدايا‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن اأكر ما يحر�س‬ ‫الزبائ ��ن عل ��ى �سرائ ��ه ه ��ي الزه ��ور والعط ��ور‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى ال�ساعات‪.‬‬

‫شباب من اأحساء يغسلون سياراتهم بأنفسهم بسبب زحام المغاسل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ا�ستع ��د �سباب ي حافظ ��ة الأح�ساء ل�ستقبال‬ ‫عي ��د الفط ��ر من ��ذ «ليل ��ة العي ��د» بتزي ��ن �سياراته ��م‬ ‫وغ�سيله ��ا عل ��ى طريقته ��م اخا�س ��ة‪ ،‬حي ��ث ف�س ��ل‬ ‫كث ��ر منهم اأن يغ�سلها بنف�س ��ه‪ ،‬دون اللجوء مغا�سل‬ ‫ال�سي ��ارات ج ��راء الزح ��ام ال�سديد‪ ،‬م ��ا ت�ستقبله من‬ ‫ح�س ��ود للغ�سي ��ل‪ ،‬وجميعه ��م على اأهب ��ة ال�ستعداد‬ ‫للعم ��ل باأيديه ��م وخدم ��ة اأنف�سه ��م‪ ،‬وذل ��ك لظه ��ور‬ ‫�سياراته ��م بامظهر اج ��ذاب ي اأول اأيام عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬حي ��ث ي�سع ��ون امل�سق ��ات عل ��ى جوانب‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬به ��دف التزين‪ ،‬ويغل ��ف اآخرون بع�س‬ ‫جوان ��ب �سيارت ��ه جعلها تب ��دو ختلفة ع ��ن �سكلها‬ ‫امعت ��اد‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى تلميعها بام ��واد امخ�س�سة‬ ‫لتلميع «الهيكل اخارجي» مركباتهم‪ ،‬حيث يق�سون‬ ‫ليل ��ة العي ��د ي م ��كان البداي ��ة للتنظي ��ف والتلميع‬ ‫والتزي ��ن حتى وق ��ت ال�سروق تقريب� � ًا لينتهوا وقد‬ ‫ح�سل ��وا عل ��ى مظه ��ر مي ��ز ل�سياراته ��م ي �سباح‬ ‫العيد‪.‬‬

‫�شباب ي�شعون مادة «تلميع» الإطارات‬

‫‪ ..‬و�شاب ينظف الزجاج بعد غ�شيل ال�شيارة‬

‫(ت�شوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫سيدات يقضين «ليلة العيد» بين اانتظار في «الصالون» ومعالجة «مقالب» الخياطين‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬غادة الب�سر‬ ‫عا�س ��ت الأ�س ��ر ال�سعودي ��ة اأ�سبوع ��ا‬ ‫مزدحم ��ا قب ��ل العي ��د ب�سب ��ب ال�ستع ��دادات‬ ‫ال�سابق ��ة ل�»عي ��د الفط ��ر»‪ ،‬الت ��ي ل تخلو من‬ ‫مواق ��ف طريف ��ة‪ ،‬ت�سب ��ح ذكري ��ات جميل ��ة‬

‫مرتبط ��ة بالعيد‪ ،‬وتوؤكد اأم وعد على اأن اأكر‬ ‫م ��ا يقلقها ي ليلة العيد تهيئة بناتها الثاث‪،‬‬ ‫الاتي يحر�سن رغ ��م �سغرهن على الظهور‬ ‫ي اأجمل حلة يوم العيد‪.‬‬ ‫وتتذمر اأم ماجد من «مقالب» اخياطن‬ ‫ي ليل ��ة العي ��د‪ ،‬مث ��ل ع ��دم ت�سلي ��م اماب�س‬

‫ي وقته ��ا‪ ،‬اأو خط� �اأ ي امودي ��ل وامقا� ��س‪،‬‬ ‫فت�سط ��ر اإى الت�س ��وق ليل ��ة العي ��د ل�س ��راء‬ ‫ثي ��اب العيد جاهزة‪ .‬وت�سي ��ف اأم ريان باأنها‬ ‫ت�سر على �س ��راء «هدايا العيد» لأطفالها ليلة‬ ‫العي ��د‪ ،‬فتنتقيه ��ا وتغلفه ��ا‪ ،‬حت ��ى ت�سعدهم‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنها تزين امنزل بالأن ��وار والبالونات‪.‬‬

‫وتق�سي اأم يو�سف ليلة العيد غالبا ي اإعداد‬ ‫احلويات‪ ،‬كما تتفقد ماب�س العيد لأطفالها‪،‬‬ ‫م�س ��رة اإى اأن كعك العيد احرق ي اإحدى‬ ‫لي ��اي العي ��د‪ ،‬حن ن�ست ��ه ي الف ��رن‪ ،‬بينما‬ ‫كانت تتفقد ماب�س اأطفالها‪.‬‬ ‫وتظل مروة معظم الوقت ي ال�سالون‬

‫خ ��ال ليلة العي ��د‪ ،‬حر�سا منه ��ا على جديد‬ ‫مظهرها ي العيد‪ ،‬بينما تعاي اأم فار�س من‬ ‫الإره ��اق نتيجة حملة «التنظيف» التي تقوم‬ ‫به ��ا ليلة العيد‪ ،‬وتبن اأنه ��ا ق�ست ليلة العيد‬ ‫ي «ام�ست�سف ��ى» م ��رة نتيج ��ة اأزم ��ة «رب ��و»‬ ‫تعر�ست لها ب�سبب رائحة امنظفات‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫القنصل اأمريكي يزور القصيبي مه ّنئ ًا بالعيد‬ ‫اخر ‪ -‬ال�صرق‬ ‫زار القن�صل الأمريكي ي الظهران "جوزيف كوي" منزل الق�صيبي‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬وذل ��ك من اأجل تهنئتهم بعيد الفطر امب ��ارك‪ ،‬وح�صر القن�صل‬ ‫برفق ��ة زوجت ��ه وع ��دد من من�صوب ��ي القن�صلية‪ ،‬وع � ر�ر داود ب ��ن �صليمان‬ ‫الق�صيبي عن �صكره وتقديره للقن�صل والوفد امرافق له وجميع امهنئن‬ ‫له ولأ�صرته بالعيد‪ ،‬منوها بالعاقات الدولية امتينة بن امملكة والوليات‬ ‫امتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫القن�سل الأمريكي وزوجته وعدد من اأع�ساء القن�سلية بجانب يو�سف وداود الق�سيبي‬

‫أسامة يوسف‬

‫معالي الوزير‪..‬‬ ‫قارئ‬ ‫هل من ٍ‬ ‫في العيد ؟‬ ‫ولأن��ه اأول مقال ُين�سر‬ ‫ي اأي � ��ام ال �ع �ي��د ‪ ...‬ولأي‬ ‫حديث عهد بتجربة الكتابة‬ ‫‪ ...‬اأكتب هذه ال�سطور!‬ ‫ل ب� � � ّد م� ��ن ال �ك �ت ��اب ��ة‪..‬‬ ‫ف� ��ال � �� � �س � �ح� ��ف لت� � �ع � ��رف‬ ‫بالإجازة‪.‬‬ ‫اأت �� �س��اءل ‪ ...‬ه��ل هناك‬ ‫م ��ن � �س �ي �ق��راأ ام� �ق ��ال؟ وه��ل‬ ‫ُت �ق��راأ ال���س� ّ�ح��ف اأ ّي� ��ام العيد‬ ‫ب�سكل عام؟ وما اأ ّنها اأجواء‬ ‫ف� ��رح ح��ال �ي��ا‪ ،‬ف �ه��ل ال��وق��ت‬ ‫م �ن��ا� �س� ٌ�ب م �ع��اج��ة ق���س��اي��ا‬ ‫ف �ك��ري��ة وم �ن��اق �� �س �ت �ه��ا؟ اأم‬ ‫تو�سي بالت�سامح كروتن‬ ‫العيد امعروف ‪ ...‬اأم تكتب‬ ‫ع ��ن م �ظ��اه��ر ال �ع �ي��د ( اأه ��م‬ ‫مو�سوع ي م��ادة الإن�ساء‬ ‫بعد الإج ��ازة ) واإن طرحت‬ ‫ق�س ّية مه ّمة فهل �ستجد من‬ ‫يهت ّم باأمرها؟ اأم اأن��ك موقن‬ ‫ب �اأن النا�س ‪ -‬ه��ذه الأ ّي��ام ‪-‬‬ ‫ل تبحث اإل ع ّما ُي�سعدها ‪..‬‬ ‫فتحاول اأن جده‪ ،‬واإ ّل توؤثر‬ ‫ال�سمت !‬ ‫ّ‬ ‫وم� ��ا اأن� �ه ��ا ج��رب��ة ‪...‬‬ ‫جرب !‬ ‫فل ُن ّ‬ ‫مع كلّ هذه ( اللخبطة )‬ ‫وال�ت���س��اوؤلت‪ ،‬اأ��س��در معاي‬ ‫وزير الإعام الدكتور ال�ساعر‬ ‫عبدالعزيز خوجة قراره بفتح‬ ‫امكتبات العامة ي امملكة اأيام‬ ‫الإج� ��ازة ي الأي� ��ام الأخ ��رة‬ ‫م��ن �سهر رم���س��ان ام �ب��ارك‪،‬‬ ‫وخ ��ال اأي ��ام ال �ع �ي��د‪ ...‬وه��ي‬ ‫خطوة جميلة داع�م��ة لعملية‬ ‫ال�ق��راءة‪ ،‬بيد ا ّأي ا�ستغربت‬ ‫ال� � �ق � ��رار؛ اإذ ل ج��ام �ع��ات‬ ‫لدينا تعمل ي ه��ذا الوقت؛‬ ‫وب� ��ال � �ت� ��اي ل� ��ن ي �� �س �ت �ع �ج��ل‬ ‫ال� �ب ��اح� �ث ��ون ع� ��ن ام �ع �ل��وم��ة‬ ‫حتى ت�ع��ود امكتبات للعمل‬ ‫ب�ع��د الإج� � ��ازة ال��ر��س�م�ي��ة‪...‬‬ ‫اأ ّم� ��ا ع��ن ال���س�ع��ب ال�سغوف‬ ‫بالقراءة ‪ ..‬فاحديث وا�سع؛‬ ‫رم� ��ا ج��د م��ن هو‬ ‫اإذ اإ ّن� ��ك ّ‬ ‫ح��زي��ن ي الأع �ي��اد اما�سية‬ ‫ن�ظ��ر ان�ق�ط��اع��ه ع��ن ال �ق��راءة‬ ‫وان �� �س �غ��ال��ه ع �ن �ه��ا م��اق��اة‬ ‫رم��ا �سدر‬ ‫الأح �ب��اب! ول��ذا ّ‬ ‫القرار!‬ ‫اأرجو األ تخيب امكتبات‬ ‫كما خابت ه��ذه ال�سطور‪...‬‬ ‫فهي واإن و�سلت ل�ع��دد من‬ ‫القراء فمن اموؤكد و�سولها‬ ‫م� �ت� �ق ��طّ � �ع ��ة وم� ��زع � �ج� ��ة ‪...‬‬ ‫حب‬ ‫ُت�ستاأ َنف بن �سام و( ّ‬ ‫خ�سوم‪ ،‬وبو�س خدود ) ‪...‬‬ ‫وكل عام واأنتم ‪ -‬اأح ّبتي ‪-‬‬ ‫بخر‪.‬‬ ‫•• ل�ي��ت ح��ال��ة ال�ف��رح‬ ‫عندنا ُتعلَق ‪ -‬كما هو احال‬ ‫مع كثر من الق�سايا ‪ -‬حتى‬ ‫اإ�سعار اآخر‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫داود ووليد الق�سيبي وخالد امزروع وحمد اما‬

‫عبد العزيز بن ماجد‬ ‫يواسي أسرة «خاشقجي»‬

‫يو�سف بن اأحمد الق�سيبي وبجانبه القن�سل الأمريكي‬

‫(ال�سرق)‬

‫رجال أعمال الخبر يتبادلون التهاني بـ «عيد الفطر»‬ ‫اخر‪ -‬ال�صرق‬

‫وا�ص ��ى اأمر منطق ��ة امدينة‬ ‫امن ��ورة �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر عبدالعزي ��ز ب ��ن ماجد بن‬ ‫عبدالعزيز‪،‬ي فقي ��د اأ�صرة ع�صو‬ ‫هيئ ��ة التدري� ��ض بجامع ��ة طيب ��ة‬ ‫الدكت ��ور منر �صدق ��ة خا�صقجي‬ ‫�صقي ��ق مدير عاق ��ات العماء ي‬ ‫جري ��دة امدين ��ة‪ ،‬الزمي ��ل موف ��ق‬ ‫خا�صقج ��ي‪ ،‬وانتق ��ل الفقي ��د اإى‬ ‫الأمر عبد العزيز بن ماجد‬ ‫رحم ��ة الله تعاى ليل ��ة عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬و�صل ��ى علي ��ه جم ��وع‬ ‫ام�صلن ي ام�صجد النبوي ال�صريف‪ ،‬ثم ووري جثمانه ي" بقيع الغرقد"‪.‬‬ ‫وق ��دم �صمو اأمر امدينة امن ��ورة تعازيه لذوي الفقي ��د‪ ،‬داعيا الله اأن‬ ‫يلهمهم ال�صر وال�صلوان‪ ".‬ال�صرق " تتقدم باأحر التعازي للزميل خا�صقجي‬ ‫وكافة اأفراد اأ�صرته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫في ذمة اه‬

‫تبادل عدد م ��ن رجال الأعمال‬ ‫ي اخر الته ��اي منا�صبة "عيد‬ ‫الفط ��ر"‪ ،‬كم ��ا ا�صتقبل ��وا امهنئن‬ ‫ي جال�صه ��م‪ ،‬وتبادل ��وا معه ��م‬ ‫الأحادي ��ث الودي ��ة‪ ،‬وح�ص ��رت‬ ‫"ال�ص ��رق" ي ه ��ذه امجال� ��ض‪،‬‬ ‫حي ��ث رح ��ب اأ�صحابه ��ا بوج ��ود‬ ‫"ال�صرق"‪.‬‬

‫جمعان الصقور إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تع� �اإى اأم� ��ض الأول جمع ��ان عبدالله‬ ‫ال�صق ��ور‪ ،‬ي م�صت�صف ��ى امل ��ك فهد التعليم ��ي ي اخر‪،‬عن عمر‬ ‫يناهز �صبعن عاما‪ ،‬و�صلى عليه ام�صهد ي الدمام‪ ،‬وقر ي مقابر‬ ‫الثقب ��ة‪ ،‬والفقيد والد �صعيد‪ ،‬وخري‪ ،‬وماج ��د‪ ،‬ومبارك‪ ،‬و�صقر‪،‬‬ ‫وعبدالرحم ��ن‪ ،‬وي�صتقب ��ل اأبن ��اء الفقي ��د التع ��ازي ي ا�صراحة‬ ‫ال�صيافة بالعزيزية‪ ،‬اأو على جوال �صعيد ‪ ،0543503444‬وماجد‬ ‫‪.0546900595‬‬ ‫ال�ص ��رق تتق ��دم باأحر التع ��ازي واأ�ص ��دق اموا�ص ��اة اإى ذوي‬ ‫الفقي ��د‪ ،‬وجمي ��ع اآل ال�صقور كاف ��ة وتدعو الل ��ه اأن يتغمد الفقيد‬ ‫بوا�صع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫جل�س عبدالله الباعود‬

‫حمد الزامل وخالد الزامل واأحد اح�سور‬

‫جل�س بن هندي اخالدي‬

‫زامل و�سفيان الزامل ونا�سر و�سعيد الهاجري‬

‫حمد الفرج وع�سام امبارك‬

‫المخرج إبراهيم معافا في ذمة اه‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬

‫عبدالله الباعود مع �سعود وم�سعل الدو�سري‬

‫بع�س رجال الأعمال ي «جل�س الفرج»‬

‫لجنة أصدقاء المرضى‬ ‫ُتعايد مرضى اأحساء‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ونظمت جنة اأ�صدقاء امر�صى ي الأح�صاء‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬معايدة‬ ‫للمر�صى م�صت�صفيات الأح�صاء‪ ،‬ومن بينها م�صت�صفى املك فهد‬ ‫بالهفوف ومركز الأمر �صلطان جراحة القلب‪.‬‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى‬ ‫امخرج التلفزيوي محطة تلفزيون‬ ‫اأبه ��ا‪ ،‬اإبراهيم يحيى معاف ��ا عن عمر‬ ‫ناه ��ز ‪ 45‬عام ًا‪ ،‬اإثر نوبة قلبية �صباح‬ ‫اأول اأيام عيد الفطر امبارك ‪.‬‬ ‫و كان الراح ��ل اإبراهي ��م معاف ��ا‬ ‫اإبراهيم معافا‬ ‫اأحد اأهم اإعاميي امنطقة‪ ،‬و قد توى‬ ‫اإخ ��راج العديد من الرام ��ج الثقافية‬ ‫وال�صياحي ��ة والدينية‪ ،‬كما تقلد عددا من امنا�صب الإدارية ي‬ ‫وزارة الثقافة والإعام‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫مجالس عائلية في اأحساء تستقبل المعايدين‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫ا�صتقبل ��ت جال� ��ض بع�ض الأ�ص ��ر ي حافظ ��ة الأح�صاء خال الي ��وم الأول‬ ‫والث ��اي للعيد امهنئن‪ ،‬حيث تبودلت التهاي والتري ��كات بامنا�صبة ال�صعيدة‪،‬‬ ‫وقد اأعرب اجميع عن �صرورهم بهذه امنا�صبة ال�صعيدة‪.‬‬

‫«بوسبيت» يتلقى التعازي‬ ‫في وفاة شقيقه‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يتلق ��ى رج ��ل الأعم ��ال‪ ،‬ع�ص ��و‬ ‫جن ��ة ال�صتق ��دام بالغ ��رف التجارية‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬علي ب ��ن �صالح بو�صبيت‬ ‫التع ��ازي ي وف ��اة �صقيق ��ه اأحم ��د‪،‬‬ ‫اأح ��د من�صوب ��ي �صركة"اأرامك ��و"‬ ‫امر�ض‪،‬‬ ‫ال�صعودي ��ة بع ��د معان ��اة م ��ع‬ ‫علي بو �سبيت‬ ‫ويتلقى بو�صبيت التع ��ازي ي منزله‬ ‫بح ��ي امنح ي امرز‪"،‬ال�صرق" تتق ��دم باأحر التعازي و�صادق‬ ‫اموا�ص ��اة ل�"بو �صبي ��ت"‪ ،‬وكافة اأ�صرة الفقيد‪ ،‬اإنا لل ��ه واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫شقيق بري في ذمة اه‬ ‫الراك ي جل�سه بعد ا�ستقباله‬ ‫امهنئن بالعيد‬

‫اأع�ساء اللجنة ي زيارة لأحد امر�سى �سباح اأم�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫حديث اأطباء‬

‫امبارك خال ا�ستقباله امهنئن ي جل�سه‬

‫اأفراد اأ�سرة خال وجودهم ي جل�سهم العائلي بالأح�ساء‬

‫جانب من جل�س امري‬

‫(ال�سرق)‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تع ��اى اأم�ض‬ ‫الأول من ��ر بري �صقيق مدير فرع وزارة‬ ‫ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة بامدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ح ��ام ب ��ري‪ ،‬واأدت جم ��وع ام�صل ��ن‬ ‫بام�صجد النبوي ال�صريف �صاة اجنازة‬ ‫حام بري‬ ‫عل ��ى الفقي ��د‪ ،‬ووري جثمان ��ه ال ��رى‬ ‫مقرة" البقيع "‪.‬‬ ‫" ال�صرق " تتقدم باأحر التعازي حام بري ولكافة اأفراد اأ�صرة‬ ‫الفقيد‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون ‪.‬‬

‫حسن الخضيري‬

‫وربما يختفي‬ ‫المواطن‬ ‫الإب � ��داع ل�ي����س ح�ك��ر ًا‬ ‫على اأح��د واح�ك�م��ة �سالة‬ ‫ام � �وؤم� ��ن وق� ��د ق �ي��ل ق��دم��ا‬ ‫خ ��ذوا اح�ك�م��ة م��ن اأف ��واه‬ ‫امجانن ورم��ا اعتمد على‬ ‫قاعدة بن العقل واجنون‬ ‫�� �س� �ع ��رة‪ .‬و اح� ��اج� ��ة اأم‬ ‫الخراع‪.‬‬ ‫ي ظ� � � � � ��ل � � � �س� � ��وء‬ ‫ال� �س �ت �خ��دام ل� �اأدوي ��ة من‬ ‫ق �ب��ل ب�ع����س ال �ن��ا���س حيث‬ ‫يكون الواحد منهم جرد‬ ‫قناة تو�سيل بن ال�سيدلية‬ ‫وك �ي ����س ال��زب��ال��ة (اأع ��زك ��م‬ ‫ال�ل��ه) وي ظ��ل �سح بع�س‬ ‫الأدوي� � ��ة ي ال���س�ي��دل�ي��ات‬ ‫امجانية وغائها الفاح�س‬ ‫ي ال�سيدليات اخا�سة‪،‬‬ ‫واتباع ًا ل�سيا�سة الر�سيد‬ ‫ي ا� �س �ت �خ��دام الأدوي � � ��ة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث اإن� �ه ��ا ت �ع��د م ��ن اأه ��م‬ ‫اأ�� �س� �ب ��اب ع �ج��ز ام �ي��زان �ي��ة‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن الأرق � ��ام‬ ‫الفلكية امخ�س�سة لاأمور‬ ‫ال�سحية‪ ،‬وم��ا اأن بع�س‬ ‫اإخواننا الأطباء ي�سرفون‬ ‫الدواء وخا�سة البنادول اأو‬ ‫ام�سادات احيوية ب�سبب‬ ‫وب � ��دون ��س�ب��ب ول �ك��ل من‬ ‫ه��ب ودب‪ ،‬م��ن �سكا وم��ن‬ ‫م ي���س��كُ وب�ك�م�ي��ات كبرة‬ ‫م��ن م �ب��داأ «ح�ب��ة دواء ول��و‬ ‫جر خاطر‪ ،‬على الرغم من‬ ‫اأن هناك كثرا من امر�سى‬ ‫قد ل يجدون تلك احبة عند‬ ‫ال�سدائد‪.‬‬ ‫وق��د ت ��داول ك�ث��ر من‬ ‫ال �ن��ا���س م �ع �ل��وم��ة م �ف��اده��ا‬ ‫اأن ال �ب �ن��ادول ه��و ال� ��دواء‬ ‫ال�سحري لكل داء‪ ،‬لي�س‬ ‫مفعوله الفاتك بالأمرا�س‬ ‫ول �ك��ن ل �ع��دم ت��وف��ر اأدوي� ��ة‬ ‫اأخ� � � ��رى ب� �ع ��د اأن ذه �ب��ت‬ ‫ميزانية �ساق الغراب لبناء‬ ‫الأب� � ��راج ال���س��اه�ق��ة‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى م��ا ��س�ب��ق فقد‬ ‫اق � ��رح م��دي��ر م�ست�سفى‬ ‫� �س��اق ال �غ��راب وي اإط ��ار‬ ‫العومة اأن يتم بناء خ��زان‬ ‫كبر ي اأعلى مكان ب�ساق‬ ‫ال �غ��راب وو� �س��ع كمية من‬ ‫ع �ق��ار ال �ب �ن��ادول وخلطها‬ ‫ب��ام��اء‪ ،‬ث��م يتم الت �ف��اق مع‬ ‫اأم�ه��ر ال�سباكن لتو�سيل‬ ‫م��وا��س��ر �سحية للمنازل‬ ‫وباأجر رمزي‪ ،‬ولن يحتاج‬ ‫ام ��ري� �� ��س اأو ال �� �س �ح �ي��ح‬ ‫اأن ي� ��ذه� ��ب ل �ل �م �وؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال�سحية وعندها �ستخف‬ ‫زح �م��ة ال �� �س��وارع وزح�م��ة‬ ‫ال� �ط ��وارىء ورم ��ا تختفي‬ ‫الأم � ��را� � ��س ن� �ظ ��ر ًا ل�ط�ي�ب��ة‬ ‫امواطنن وت�سديقهم لكل‬ ‫ما يقوله ام���س�وؤول‪ ،‬ورما‬ ‫يختفي امواطن‪.‬‬ ‫@‪halkhudairi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫في قلب الهدف‬

‫مسؤولون واعبون أرجعوا أسباب تفشيها إلى وجود فوارق كبيرة بين اإيرادات والمصروفات‬

‫تأخير الرواتب يهدد طموحات اأندية‪ ..‬والقانون ينصف الاعبين‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫اأرج ��ع عدد م ��ن ام�ش�ؤول ��ن وامدربن‬ ‫والاعب ��ن ي اأندي ��ة دوري زين ال�شع�دي‬ ‫للمحرفن من الذي ��ن ا�شتطلعتهم «ال�شرق»‬ ‫‪،‬اأن اأ�شب ��اب تاأخ ��ر �ش ��رف الروات ��ب ي‬ ‫بع�ض الأندي ��ة يرجع للف ���ارق الكبرة ي‬ ‫اإيرادات تل ��ك الأندية مع من�شرفاتها ‪ ،‬حيث‬ ‫اإن الأخرة تتجاوز الإيرادات باأرقام كبرة‬ ‫‪ ،‬م�شري ��ن اإى اأن ه ��ذا الأمر ي�ؤثر دون �شك‬ ‫على عطاء الاعبن ي املعب ورما يدفعهم‬ ‫للغياب عن التمارين وبالتاي رما ين�شحب‬ ‫ذلك �شلب ��ا على نتائ ��ج وم�شت�ي ��ات الفرق‪،‬‬ ‫م�ؤكدي ��ن اأن الأندي ��ة مك ��ن اأن تتغلب على‬ ‫ه ��ذه ام�شكل ��ة اإذا كانت تت�شل ��م م�شتحقاتها‬ ‫من النقل التلفزي�ي الذي مثل ‪ %90‬من‬ ‫دخلها ي ال�قت امنا�شب‪.‬‬ ‫فارق كبر‬ ‫ي�ؤك ��د رئي�ض جل� ��ض اإدارة الفي�شلي‬ ‫بحرم ��ة فه ��د امدل ��ج اإن ام�شكل ��ة ي تاأخ ��ر‬ ‫�شرف رواتب الاعبن تكمن ي اأن الأندية‬ ‫ال�شغرة ح ��اول ال�شر على نه ��ج الأندية‬ ‫الكبرة‪ ،‬التي وكما ه� معروف عنها متلك‬ ‫عق ���د رعاي ��ة كب ��رة‪ ،‬وقال‪ :‬نح ��ن مث ًا ي‬ ‫الفي�شل ��ي نق ���م ب�شرف امرتب ��ات بطريقة‬ ‫اإجماي عق�د الاعبن بتق�شيمه على الأ�شهر‬ ‫ال� ‪ 12‬ما فيها مقدم العقد ‪ ،‬وهذا يجعل بند‬ ‫امرتب ��ات يرتفع وي�شعب علين ��ا ي النادي‬ ‫دفعه‪ ،‬لكننا ولله احمد ملتزم�ن بدفعها ي‬ ‫وقتها امحدد‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬الاع ��ب لدي ��ه اأ�ش ��رة‪،‬‬ ‫والتزام ��ات ي�مي ��ة واأ�شب�عي ��ة و�شهري ��ة‬ ‫ل ��ذا يحت ��اج اإى(النقد) ‪.‬فكثر م ��ن الأندية‬ ‫تق�م ب�اجبها ج ��اه لعبيها ‪ ،‬واجميل اأن‬ ‫(ال�صرق) الاعب ��ن الآن يلعب ���ن باحرافي ��ة ووف ��ق‬

‫علي مكي‬

‫اعتذروا لفيكتور‬ ‫والنادي اأهلي!‬ ‫ي البداية اأحب اأن اأهنئ‬ ‫اجميع ي الو�صط الريا�صي‬ ‫وغيير الريا�صي بحلول العيد‬ ‫واأ�صال الرحمن اأن يعيده على‬ ‫اجميع اأعييوامييا واأعييوامييا بكل‬ ‫خر و�صحة و�صعادة‪ ،‬وتهنئة‬ ‫خييا� يصيية اإى الي ين ييادي الييراقييي‬ ‫الينييادي الأهيلييي ي جييدة وعلى‬ ‫راأ�يصييه الأميير خالد بن عبدالله‬ ‫ث ييم ج يم يياه ييره وج يم ييييع فييرقييه‬ ‫وفئاته ومن�صوبيه كافة‪ .‬متمنيا‬ ‫اأن توا�صل فرقة الرعب والفن‬ ‫واجي يم ييال ت ياأل يق يهييا وعينيفييوانيهييا‬ ‫اج يم ييييل وت يظ يفيير ب ين يقيياط نييزال‬ ‫الي ي�ي يصي يب يياب اجي يمي يع يية ام يق يب يليية‬ ‫ويوا�صل الفريق زحفه ليكون‬ ‫ي مكانه الطبيعي الطليعي ي‬ ‫مقدمة الفرق والأندية‪.‬‬ ‫ومنا�صبة الأه يلييي‪ ،‬اأقييدم‬ ‫العزاء لفيكتور ي وفاة والدته‪.‬‬ ‫واأدع ييو جميع الييزميياء الكُتاب‬ ‫الأهيياوييين وغيير الأهيياوييين‬ ‫الذين �صنوا اأقامهم لذبح اإدارة‬ ‫النادي الأهلي بانتقادات ظامة‬ ‫وو�صفها بال�صعيفة وامت�صاهلة‬ ‫لأنها �صمحت لفيكتور بالبقاء‬ ‫بيجييانييب والييدتييه اأث ينيياء مع�صكر‬ ‫ال يفييريييق ي الينيمي�يصييا‪ ..‬يومها‬ ‫فتح هي يوؤلء الينييار على الاعب‬ ‫وعلى النادي مع ًا‪ ،‬ملمحن اإى‬ ‫عدم جدية الاعب واإهماله ول‬ ‫مبالة الإدارة واجهاز الكروي‬ ‫ام�صرف اأي�ص ًا! لهذا اأرجييو اأن‬ ‫ييعيتييذر هي يوؤلء الييزميياء للنادي‬ ‫ال ييراق ييي وحييرفييه الييرازي يلييي‬ ‫بعد تقدم واجييب اليعييزاء! واأن‬ ‫يتعلموا م�صتقب ًا «الييركييادة»‬ ‫وع ي ييدم ال� يص يت يع يجييال واتي يه ييام‬ ‫الآخرين ما لي�س فيهم!‬ ‫لقد جييح الأهيياويييون ي‬ ‫اأن ييجيعيلييوا كييل ذل ييك الي�يصييوك‬ ‫الييذي كييان مياأ حدائق ناديهم‬ ‫ومراته وملعبه‪ ،‬ا�صتطاعوا اأن‬ ‫يجعلوه ورد ًا وف ي ًا ويا�صمين ًا‬ ‫عندما غرت الإدارة من نهجها‬ ‫اأو ًل ب�صيا�صة اليقيلييييل القليل‬ ‫من الكام والكثر الكثر من‬ ‫العمل!! بل م يعد هناك كام‬ ‫ي الأهلي اإما عمل فقط!!‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫يا�صر ام�صيليم‬

‫باتري�صيو مع الزميل م�صطفى ال�صريدة‬

‫اأنظم ��ة‪ ،‬لك ��ن ام�شكل ��ة تتمث ��ل ي �شع ��ف‬ ‫اإي ��رادات الأندي ��ة‪ ،‬اإيراداتنا ل تزال �شعيفة‬ ‫مقارنة باإيرادات اأندية من دول جاورة‪ ،‬تلك‬ ‫الأندية تعرف كيف ح�ش ��ل على الإيرادات‬ ‫‪،‬وبالتاي ل ت�اجهها م�شكات مالية‪ ،‬وتابع‬ ‫‪ :‬مكن حق�ق النقل التلفزي�ي اأن تكفينا‬ ‫هن ��ا‪ ،‬لكن الأندية تع ��اي من متاعب ي هذا‬ ‫اجان ��ب‪ ،‬فدخ ��ل النق ��ل التلفزي ���ي مثل‬ ‫‪ %90‬م ��ن اإي ��رادات الأندي ��ة‪ ،‬وام�شكلة اأن‬ ‫الأندية ل تت�شلم م�شتحقاتها من النقل ‪،‬وتقع‬ ‫ي م�ش ��كات مادي ��ة كث ��رة وال�شب ��ب عدم‬ ‫ا�شتام تلك ام�شتحقات‪.‬‬ ‫ارتفاع وانخفا�ض‬ ‫ويق�ل م ��درب فريق هج ��ر الرازيلي‬

‫اأهلي يستعيد فيكتور والحوسني قبل مواجهة الشباب‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله ع�ن‬ ‫ع ��اود الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم ي‬ ‫النادي الأهلي تدريبات ��ه ليلة اأم�ض الإثنن‪،‬‬ ‫ا�شتع ��دادا للق ��اء امرتق ��ب ال ��ذي �شيجمعهم‬ ‫بال�شباب اجمعة على ملعب املك فهد الدوي‬ ‫بالريا� ��ض‪� ،‬شمن اج�ل ��ة الثالثة من دوري‬ ‫زين للمحرفن‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ام�ش ��رف عل ��ى الفريق طارق‬ ‫كيال‪ ،‬اأن فريقه على اأم ال�شتعداد‪ ،‬من خال‬ ‫م�شاركته ي بط�لة اأب� ظبي ال�دية‪ ،‬متمنيا‬ ‫اأن تك�ن الع�دة اإيجابية مع اأول ام�اجهات‬ ‫اأم ��ام ال�شب ��اب‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اللق ��اءات امقبلة ي‬

‫عماد احو�صني‬

‫قال أن منافس العميد جوانجزهو الصيني يتطور‬

‫«اآسيوي»‪ :‬أولسان يعاني في الدوري الكوري قبل مواجهة الهال‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫قال ام�ق ��ع الر�شمي لاحاد الآ�شي�ي‬ ‫لكرة القدم اأن فري ��ق اأول�شان الك�ري الذي‬ ‫يتاأهب ماقاة اله ��ال ي ربع نهائي دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�شي ��ا يع ��اي كث ��ر ًا ي ال ��دوري‬ ‫الك�ري حيث تعر�ض للخ�شارة على اأر�شه‬ ‫اأم ��ام اين�شي ���ن ي�نايت ��د ‪ 1-0‬ي امباراة‬ ‫الت ��ي اأقيمت ال�شبت �شمن الأ�شب�ع الثامن‬ ‫والع�شرين من ال ��دوري الك�ري اجن�بي‬

‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وجم ��د ر�شيد اأول�ش ��ان عند ‪ 49‬نقطة‬ ‫م ��ن ‪ 28‬مب ��اراة ي امرك ��ز الراب ��ع‪ ،‬بفارق‬ ‫ت�ش ��ع نق ��اط خلف �شي� ��ؤول امت�ش ��در الذي‬ ‫تعر�ض للخ�شارة اأمام �ش ���ون �شام�ش�ج‬ ‫بل� وينجز ‪.2-0‬‬ ‫ويلعب اأول�ش ��ان ي�نايتد اأم ��ام الهال‬ ‫ال�شع�دي ي ربع نهائي دوري اأبطال اآ�شيا‬ ‫‪ ،2012‬ذهاب ��ا ي ‪� 19‬شبتم ��ر امقب ��ل ي‬ ‫اأول�شان‪ ،‬واإيابا ي�م ‪ 3‬اأكت�بر ي الريا�ض‪.‬‬

‫�صاحب العبد الله‬

‫المدلج‪ :‬استام حقوق النقل في وقتها سيحل المشكلة‬ ‫باتريسيو‪ :‬تأخر الرواتب سينعكس سلبا على اأداء‬ ‫صاحب ‪ :‬النادي الذي ا يفي بالتزاماته ا يستطيع محاسبة أحد‬ ‫المسيليم‪ :‬أصحاب مقدمات العقود الباهظة هم اآمنون‬ ‫السعود‪ :‬لجنة ااحتراف مسؤولة عن إعادة الحق لاعبين‬

‫أعدت الفريق جيدا‬ ‫كيال‪ :‬المشاركة في بطولة أبو ظبي ّ‬

‫غاي ��ة الأهمية‪ ،‬خا�شة لفريقن ��ا الذي ي�شعى‬ ‫اإى حقي ��ق اللق ��ب‪ ،‬ويناف� ��ض خارجي ��ا‪،‬‬ ‫والاعب ���ن يدرك ���ن جي ��دا اأهمي ��ة جمي ��ع‬ ‫امباريات‪ ،‬ولي�شت هناك م�اجهة تختلف عن‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬وخ�شارة اأي نقطة م ��ن فريق اأقل‬ ‫منك ي ام�شت�ى تك�ن اأ�شعب من خ�شارتك‬ ‫من فريق ي نف�ض م�شت�اك‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬ال�شي‬ ‫اجميل اأن الاعب ��ن م�شتعدون جيدا‪ ،‬وهم‬ ‫عل ��ى ق ��در ام�ش�ؤولي ��ة املقاة عل ��ى عاتقهم‪،‬‬ ‫وبع ���دة اح��شني وفيكت ���ر �شباح الي�م‬ ‫يك ���ن الفريق قد اكتمل‪ ،‬وب� �اأذن الله �شنقدم‬ ‫م ��ع اأ�شقائن ��ا فري ��ق ال�شب ��اب مب ��اراة جيدة‬ ‫ي�شتمتع بها ام�شاهد »‪.‬‬

‫فهد امدلج‬

‫فيم ��ا ق ��ال ام�ق ��ع اأن ن ��ادي غ�انزه�‬ ‫ال�شين ��ي ال ��ذي �شياقي الح ��اد ي نف�ض‬ ‫ال ��دور ي ‪� 19‬شبتم ��ر ي ج ��دة والث ��اي‬ ‫م ��ن اأكت�ب ��ر ي ج�اجزه ���‪ ،‬يعي� ��ض ي‬ ‫حال ��ة معن�ي ��ة رائع ��ة حي ��ث ط ��ار بعي ��د ًا‬ ‫ب�ش ��دارة ال ��دوري ال�شيني بف ��ارق خم�ض‬ ‫نق ��اط عن اأقرب مناف�شي ��ه بعدما تغلب على‬ ‫ت�شاجت�ش ���ن يات ��اي ‪ 1-2‬ي امب ��اراة‬ ‫التي اأقيم ��ت ال�شبت �شمن الأ�شب�ع الثاي‬ ‫والع�شرين من الدوري ال�شيني لكرة القدم‪.‬‬

‫باتري�شي ���‪ :‬اإن ال ��روح امعن�ي ��ة ترتفع اإذا‬ ‫ت�شلم الاعب راتب ��ه ال�شهري ي وقته‪ .‬اإنه‬ ‫اأمر رائع جد ًا اأن ياأخذ حقه ي وقته امعل�م‪،‬‬ ‫وم ��ع كل نهاية �شه ��ر‪ ،‬وبالتاي ينعك�ض ذلك‬ ‫ي التمارين الي�مية وامباريات الر�شمية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬ل �شك اأن ال�شتام ي وقته‬ ‫يع�د عل ��ى الاعبن اأنف�شه ��م بالنفع‪ ،‬فمتى‬ ‫ت�شل ��م الاع ��ب مرتب ��ه ال�شه ��ري ي وقت ��ه‪،‬‬ ‫�شيدخل اميدان وه� مرتاح البال و�شي�ؤدي‬ ‫م ��ا علي ��ه م ��ن اأدوار‪ ،‬اأما اإذا ح ��دث العك�ض ‪،‬‬ ‫فاإنه �شيلعب بنف�شية �شيئ ��ة ورما ل ي�ؤدي‬ ‫امطل�ب منه‪.‬‬ ‫دافع معن�ي‬ ‫م ��ن جانب ��ه �ش ��دد لعب فري ��ق جران‬

‫�ضاح ��ب العب ��د الل ��ه‪ ،‬اأن �ش ��رف الرات ��ب‬ ‫ال�شه ��ري ي وقت ��ه �شي�ؤث ��ر دون �شك على‬ ‫معن�ي ��ات الاعبن والفريق ي اآن واحد‪،‬‬ ‫م�ؤك ��د ًا اأن ذلك يعطي الاعب دافعا معن�يا‬ ‫كبرا لتقدم عطاءات متميزة جد ًا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اإذا ت�شلم الاعب م�شتحقاته ي وقتها فهذا‬ ‫يعن ��ي اأنه �شي ���ي بالتزامات ��ه امادية ي‬ ‫اجانب اخا�ض به‪ ،‬ولن يقع ي اأي حرج‪،‬‬ ‫وبالتاي �شينعك�ض ذلك عليه اإيجاب ًا �ش�اء‬ ‫ي التمارين الي�مية اأو امباريات‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪ :‬أام ��ا اإذا تاأخر الراتب ‪ ،‬فمن‬ ‫غ ��ر ام�شتبع ��د اأن يتغيب ع ��ن التمرين اأو‬ ‫يتاأخر بحجة عدم ت�شلمه م�شتحقاته ‪ ،‬وي‬ ‫هذه احالة ل ي�شتطيع النادي حا�شبته‪.‬‬

‫مبالغ كبرة‬ ‫وحدث حار� ��ض مرمى فريق النادي‬ ‫الأهل ��ي يا�شر ام�شيليم عن ه ��ذا ام��ش�ع‬ ‫قائ ��ا ‪ :‬الاعب امح ��رف يعتم ��د اعتمادا‬ ‫اأ�شا�شي ��ا عل ��ى راتب ��ه ال�شه ��ري لأنه مثل‬ ‫دخل ��ه ال�حي ��د‪ ،‬وبالت ��اي يتاأث ��ر نف�شي� � ًا‬ ‫اإذا تاأخ ��ر ي ا�شتام ��ه ‪.‬هن ��اك ف ��رق تق�م‬ ‫ب�شرف امرتبات وامكافاآت قبل ام�اجهات‬ ‫الق�ية واحا�شم ��ة من اأجل رفع معن�يات‬ ‫الاعب ��ن ‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن هن ��اك لعب ��ن‬ ‫ل يتاأث ��رون بتات� � ًا بتاأخر �ش ��رف رواتبهم‬ ‫ال�شهرية ك�نهم وقع�ا عق�د ًا مبالغ كبرة‬ ‫وح�شل ���ا عل ��ى مقدم ��ات عق ���د باهظ ��ة‪،‬‬ ‫وحينه ��ا ل يتاأث ��ر ك�ن ��ه مل ��ك ي ح�شابه‬ ‫ما يكفيه وي�شر ب ��ه اأم�ره‪ ،‬عك�ض الاعب‬ ‫الذي يعتمد على مرتبه ال�شهري فقط‪ ،‬فاإنه‬ ‫يتاأثر نف�شي ًا‪ ،‬وينعك�ض ذلك �شلب ًا عليه‪.‬‬ ‫اجانب القان�ي‬ ‫وعن اجانب القان�ي ي ام��ش�ع‪،‬‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر الح ��راف بن ��ادي الفت ��ح‬ ‫خال ��د ال�شع ���د اأن ��ه ي حال تاأخ ��ر النادي‬ ‫عن �ش ��رف روات ��ب الاعب ��ن امحرفن‪،‬‬ ‫ف� �اإن اخط ���ة الأوى حت ��م عل ��ى الاعب‬ ‫رفع خط ��اب لإدارة الن ��ادي‪ ،‬واإذا كان لديه‬ ‫وكيل اأعمال فه� من يتكفل بامهمة‪ ،‬ويحدد‬ ‫الف ��رة الت ��ي م يت�شلم حق�ق ��ه فيها‪ ،‬وي‬ ‫حال ع ��دم ج ��اوب الن ��ادي معه‪ ،‬ف� �اإن من‬ ‫حق ��ه اأن ي�شع ��د �شك�اه للجن ��ة الحراف‬ ‫م�ثق ًا ذلك ب�ش�رة م ��ن خطابه الذي قدمه‬ ‫لإدارة الن ��ادي‪ ،‬ي ه ��ذه احال ��ة فاإن جنة‬ ‫الحراف �شتخاطب الن ��ادي لا�شتف�شار‪،‬‬ ‫ومن ثم تق ���م باقتطاع رواتب الاعب من‬ ‫م�شتحق ��ات النادي اأو دفعات ��ه ي اللجنة‪،‬‬ ‫وبالتاي يقفل باب الق�شية‪.‬‬

‫«اإتي» يسعى لضم نجم الرجاء‬ ‫البيضاوي ياسين الصالحي‬

‫هداف‬ ‫ااتحاد يوقع‬ ‫مع البنزرتي‬ ‫التونسي‬

‫زياية‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبد اجليل‬ ‫وقع النادي البنزرتي الت�ن�شي مع امهاجم اجزائري وجم نادي الحاد ال�شابق عبد املك زياية مدة م��شمن‬ ‫دون الإف�شاح عن التفا�شيل امالية التي �شاحبت انتقال الاعب الذي اأبدع ي ال�شابق مع الحاد ووفاق �شطيف‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�قع الر�شمي لنادي البنزرتي معقب� � ًا على ان�شمام الاعب ل�شف�ف فريقه " حقق النادي �شربة جيدة‬ ‫خال فرة النتقالت احالية ب�شم امهاجم الدوي اجزائري عبد املك زياية الذي وقع عقدا مدة عامن مع الفريق "‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه قال الاعب بعد ت�قيعه مع البنزرتي الذي ملك جمه�ر ًا كب ��ر ًا‪� :‬شعيد بان�شمامي اإى هذا النادي‬ ‫واآمل اأن اأك�ن ي ام�شت�ى‪.‬‬ ‫و�شبق لزياية اأن فاز بلقبي دوري اأبطال العرب مع فريقه اجزائري ي م��شمي ‪ 2007‬و‪ 2008‬وت�ج خالهما‬ ‫بلق ��ب اأف�ش ��ل هداف كما فاز معه بال ��دوري اجزائري ي م��شم ��ي ‪ 2007‬و‪ 2009‬وبكاأ�ض امل ��ك ي ال�شع�دية مع‬ ‫الحاد ي ‪.2010‬‬ ‫من جهة اأخرى ك�شفت و�شائل اإعام مغربية عن رغبة احادية ي �شم هداف فريق الرجاء الريا�شي البي�شاوي‪،‬‬ ‫يا�ش ��ن ال�شاحي‪ ،‬خال فرة النتقالت ال�شت�ية امقبلة وقالت �شحيفة "البط�لة" اأن م�ش�ؤوي الفريق ال�شع�دي‬ ‫التق�ا مع رئي�ض فريق الرجاء الريا�شي حمد ب�دريقة‪ ،‬الذي ي�ؤدي منا�شك العمرة وحدث�ا معه عن اإمكانية انتقال‬ ‫ال�شاحي لفريقهم ي فرة الت�شجيات امقبلة‪.‬‬ ‫وت ���ج يا�ش ��ن ال�شاحي بلق ��ب هداف ال ��دورة العربية للمنتخبات الأخ ��رة التي احت�شنته ��ا امملكة العربية‬ ‫ال�شع�دية‪ ،‬كما كان وراء الهدف ال�حيد للمنتخب امغربي ي مباراته ال�دية الأربعاء اأمام غينيا ك�ناكري (‪.)2-1‬‬


‫نصف مليون ياباني يستقبلون أبطال لندن‬ ‫طوكيو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫ن ��زل نح ��و ن�س ��ف ملي ��ون ياب ��اي اإى‬ ‫�س ��وارع طوكي ��و ل�ستقبال بعثة الب ��اد التي‬ ‫�سارك ��ت ي الألع ��اب الأومبي ��ة الأخرة التي‬ ‫اأقيم ��ت ي لن ��دن‪ ،‬ي حاول ��ة لتقوي ��ة ملف‬ ‫الياب ��ان با�ست�ساف ��ة الألع ��اب ال�سيفي ��ة ع ��ام‬ ‫‪.2020‬‬

‫وانطل ��ق الريا�سي ��ون الذي ��ن حقق ��وا‬ ‫نتيجة قيا�سية للب ��اد‪ ،‬ي حافات ي منطقة‬ ‫جين ��زا التجارية ي العا�سمة‪ ،‬وقالت اللجنة‬ ‫الأومبية الياباني ��ة اإن نحو ‪ 500‬األف �سخ�س‬ ‫جمه ��روا لت�سجي ��ع البط ��ات والأبط ��ال‬ ‫العائدين من لندن‪.‬‬ ‫واأحرزت الياب ��ان ‪ 7‬ذهبيات و‪ 14‬ف�سية‬ ‫و‪ 17‬برونزية حققة اأف�سل ر�سيد ي تاريخ‬

‫م�ساركاتها ي الألعاب ال�سيفية‪.‬‬ ‫و�سم الوفد ام�سارك ي ال�ستقبال لعب‬ ‫اجمباز كوهي اأوت�سيم ��ورا الفائز بام�سابقة‬ ‫الكاملة والرباعتن �ساوري يو�سيدا وكاوري‬ ‫اإيت�س ��و اللت ��ن اأحرزت ��ا الذهبي ��ة الثالثة على‬ ‫التواي‪.‬‬ ‫وت�سعى طوكيو ل�ست�سافة األعاب ‪2020‬‬ ‫ي مواجهة مدينتي مدريد واإ�سطنبول‪.‬‬

‫مانشيني أبدى قلقه من اإصابة‬

‫أغويرو‪ :‬الفحوصات التي أجريتها مطمئنة‬ ‫لندن ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ك�سف الأرجنتين ��ي �سرخيو اأغويرو‬ ‫مهاج ��م مان�س�س ��ر �سيتي بطل اإنكل ��را اأن‬ ‫الإ�ساب ��ة التي تع ّر�س له ��ا ي ركبته خال‬ ‫مباراة فريقه مع �ساوثمبتون (‪ )2-3‬الأحد‬ ‫ي ال ��دوري الإنكلي ��زي لكرة الق ��دم لي�ست‬

‫بالغة القوة‪.‬‬ ‫وتع ّر�س اأغويرو ل�سطدام مع مدافع‬ ‫�ساوثمبتون بعد ربع �ساعة على بداية اللقاء‬ ‫فدخل بدل منه البو�سني اأدين دجيكو‪.‬‬ ‫وق ��ال اأغوي ��رو عل ��ى مدون ��ة «توير»‬ ‫اإن الفحو�س ��ات التي اأجريته ��ا ك�سفت عدم‬ ‫وج ��ود اإ�ساب ��ة موؤثرة‪ ،‬لك ��ن ال�سربة كانت‬

‫قوية جدا على ركبتي»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأغوي ��رو‪� ،‬سه ��ر الأ�سطورة‬ ‫دييغ ��و مارادون ��ا‪ ،‬اأن ��ه �سي�ست�س ��ر‬ ‫اخت�سا�سين معرفة مدة غيابه عن اماعب‪.‬‬ ‫اأما مدربه الإيطاي روبرتو مان�سيني‪،‬‬ ‫فع � ّ�ر عن قلقة «لأن كل م ��ا يتعلق باإ�سابات‬ ‫الركبة خطر»‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫كاسياس يتسبب في إصابة زميله بيبي ‪ ..‬وعودة قوية لنجم البرشافيا‬

‫كام عادل‬

‫�شرخيو اأغويرو‬

‫أبيض وأسود‬

‫بداية صاروخية لـ «برشلونة وميسي»‬ ‫وتعثر مفاجئ لـ «الريال» أمام فالنسيا‬

‫عادل التويجري‬

‫مدريد ‪ -‬أ ف ب‬

‫«المخترقين»!‬ ‫• بوابة !‬ ‫• انتهى مو�شم ريا�شي‬ ‫بالكامل !‬ ‫• وبوابات (اخبر) ا‬ ‫تزال (ت�شنع) !‬ ‫• تغرت ( الهيئة ) اإى‬ ‫(رابطة) !‬ ‫• والبوابات (هي هي) !‬ ‫•‪ .‬ب �ع ����س ام �� �ش��اري��ع‬ ‫(م�شحكة ) !‬ ‫• تعطيك م �وؤ� �ش��را وا‬ ‫تقدم نتيجة !‬ ‫• ال ��راب� �ط ��ة ! ال �ه �ي �ئ��ة‬ ‫�شابقا ا ت��زال ت�شري وقتا‬ ‫لركيب (كم بوابة) !‬ ‫• اإ�شكالية الرابطة هي‬ ‫اإ�شكالية (الهيئة) !‬ ‫• � �ش �ي �خ ��رج ��ون غ� ��د ًا‬ ‫ويقولون ( كنا ي اموعد) !‬ ‫• عيب ! والله عيب !‬ ‫• ي � ��ا راب � �ط � ��ة دوري‬ ‫امحرفن ! متى تتعلمون!‬ ‫• غ� ��د ًا ‪�� ،‬ش�ي�خ��رج��ون‬ ‫وي� �ق ��ول ��ون (خ��رج �ن��ا ��ش�ب��اب‬ ‫�شعودي يعتمد عليه) !‬ ‫• ك � ��ل م � ��ا ف � �ع � �ل ��وه !‬ ‫(�شخطة قدم) !‬ ‫• �شخطة (قدم) بدا من‬ ‫(قلم) !‬ ‫• الرابطة كما (البطة) !‬ ‫• ط��ران �ه��ا � �ش��رب من‬ ‫ام�شتحيل !‬ ‫• اإذا اأردت ال�ت�ع��رف‬ ‫على (الرابطة) !‬ ‫• زر موقعها !‬ ‫• اقراأ اأهدافها !‬ ‫• روؤيتها !‬ ‫• قارنها بالنتائج !‬ ‫• موقع الرابطة بامنا�شبة‬ ‫اأول خطوة اكت�شافها!‬ ‫• قلبت اأوراق الهيئة‬ ‫كثرا !‬ ‫• وجدتها الرابطة !‬ ‫• بعد ( الرهيم) !‬ ‫• � �ش �األ��وا ال�ف���ّ�ش��ار عن‬ ‫رابطة الدوري !‬ ‫•ا�شتلقى ع �ل��ى ظ�ه��ره‬ ‫ث��م ك��ح وعط�س و�شهق وق��ال‬ ‫(رابطة دوري امخرقن) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫مي�شي يحتفل مع زمائه باأحد اأهدافه ي مرمى ريال �شو�شييداد‬

‫( أا ف ب)‬

‫اكتفى ريال مدريد بالتعادل‬ ‫م ��ع �سيف ��ه فالن�سي ��ا ‪ 1-1‬ي‬ ‫م�ستهل حمل ��ة الدفاع ع ��ن لقبه ي‬ ‫امرحلة الأوى من الدوري الإ�سباي‬ ‫لك ��رة الق ��دم‪ ،‬فيم ��ا ا�سته ��ل بر�سلون ��ة‬ ‫امو�س ��م بطريقة �ساروخي ��ة بعد اأن‬ ‫اكت�س ��ح �سيف ��ه ري ��ال �سو�سيي ��داد‬ ‫‪ 1-5‬ي اأول مب ��اراة ل ��ه مع مدربه‬ ‫اجديد تيتو فيانوفا‪.‬‬ ‫عل ��ى ملع ��ب «�سانتياغ ��و‬ ‫( أا ف ب)‬ ‫حار�س فالن�شيا ينق�س على الكرة قبل اأن ي�شددها جم الريال رونالدو‬ ‫برنابيو»‪ ،‬كان ري ��ال مي ّني نف�سه‬ ‫الأرجنتيني الرت ��و كو�ستا لركلة حرة من اجهة اليمنى فلعبها ي العمق‬ ‫باأن يحق ��ق ف ��وزه ال�ساد�س على‬ ‫فالن�سي ��ا من اأ�سل مواجهاتهم ��ا ال�سبع الأخرة‪ ،‬لت�س ��ل اإى الرازيل ��ي جونا�س اأوليفرا الذي ا�ستف ��اد من خروج خاطىء‬ ‫وب ��دا وكاأن ��ه ي طريقه لتحقيق مبتغ ��اه بعد اأن للحار�س ايكر كا�سيا�س لي�سعها براأ�سه ي ال�سباك‪.‬‬ ‫وت�سب ��ب كا�سيا� ��س بخروج ��ه اخاط ��ىء ي اإ�ساب ��ة زميل ��ه امداف ��ع‬ ‫افتت ��ح الت�سجي ��ل من ��ذ الدقيق ��ة العا�س ��رة‪ ،‬لكن‬ ‫الفري ��ق ال�سي ��ف ال ��ذي يخو� ��س ه ��ذا امو�سم الرتغ ��اي بيبي باإ�سابة قوية ي راأ�سه ال ��ذي �سالت منه الدماء ما ا�سطر‬ ‫مع م ��درب جديد ه ��و الأرجنتين ��ي ماوريت�سيو الطاقم الطبي اإى اإ�سعافه ولف راأ�سه بال�سمادات قبل اأن يتم ا�ستبداله خال‬ ‫بيليغرين ��و ج ��ح ي فر� ��س التع ��ادل عل ��ى ا�سراحة ال�سوطن براوول البيول‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «�سان مامي�س»‪ ،‬ممني اتلتيك بلباو بهزية قا�سية على يد‬ ‫رج ��ال ام ��درب الرتغ ��اي جوزي ��ه مورينيو‬ ‫الذي ��ن يتح�س ��رون مواجه ��ة بر�سلون ��ة بع ��د �سيفه ريال بيتي�س بثاثة اأهداف‪ ،‬مقابل خم�سة اأهداف‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «كامب نو»‪ ،‬يبدو اأن العطلة ال�سيفية م ترك اأثرها على‬ ‫غ ��د اخمي� ��س ي ذه ��اب م�سابق ��ة كاأ�س‬ ‫ال�سوب ��ر الإ�سباني ��ة الت ��ي جمع بن مي�س ��ي لأن النجم الإرجنتيني ال ��ذي توّج هدافا للمو�س ��م اما�سي بر�سيد‬ ‫خم�سن هدف ��ا‪ ،‬بداأ امو�سم اجديد من حي ��ث اأنهى �سابقه بت�سجيله ثنائية‬ ‫بطل الدوري وبطل الكاأ�س‪.‬‬ ‫وا�سته ��ل ري ��ال مدريد الذي �ساهم من خالها بقيادة فريقه اإى فوز كبر ي مباراة �سهدت اأي�سا عودة‬ ‫اأنه ��ى امو�س ��م اما�س ��ي موفقة لدافيد فيا الذي �سجّ ل الهدف اخام�س للنادي الكاتالوي‪.‬‬ ‫وم يفقد بر�سلونة أا ّي ًا من «ال�سحر» الذي عرفه مع غواردويا ي اأول‬ ‫برقم ��ن قيا�سي ��ن م ��ع‬ ‫‪ 121‬هدف ��ا ومائة نقطة مب ��اراة ر�سمية له حت اإ�سراف م�ساعد الأخر تيتو فيانوفا‪ ،‬حيث افتتح‬ ‫بف ��ارق ت�سع نقاط اأمام الت�سجي ��ل منذ الدقيقة الرابعة بك ��رة راأ�سية لقائده امدافع كارلي�س بويول‬ ‫بر�سلونة الذي تنازل اإثر ركلة ركنية‪.‬‬ ‫لكن ال�سيوف اأدركوا التعادل ي الدقيقة التا�سعة عر الأوروغوياي‬ ‫ع ��ن اللق ��ب لغريه‬ ‫التقليدي بعد ثاثة ت�س ��وري كا�س ��رو ال ��ذي و�سلته الك ��رة بتمريرة م ��ن «اأ�س ��ر ايلرامندي»‬ ‫موا�س ��م وح ��رم م ��ن ف�سددها من زاوية �سيقة على ين احار�س فيكتور فالدي�س‪.‬‬ ‫وج ��اء رد بر�سلونة قا�سيا اإذ اأنهى ال�س ��وط الأول متقدما ‪ 1-4‬بف�سل‬ ‫لقب ��ه الرابع على التواي‬ ‫ي مو�سمه الأخر مع مدرب ��ه ال�ساب بيب غوارديول‪ ،‬ثنائية �سريعة من مي�سي (‪ ،)11‬و(‪.)16‬‬ ‫ومع اقراب ال�سوط الأول من نهايته اأ�ساف بدرو الهدف الرابع بعد‬ ‫ب ��داأ اللق ��اء بطريقة مثالي ��ة بعد اأن افتت ��ح الت�سجيل ي‬ ‫الدقيق ��ة العا�سرة عر الأرجنتيني غونزال ��و هيغواين الذي ك�سر م�سيدة �سل�سلة طويلة من التمريرات انتهت بعر�سية من اجهة الي�سرى عر تيلو‬ ‫الت�سلل ثم �سدد باحار�س الرازيلي دييغو الفي�س مرتن قبل اأن يتم ّكن ي تلقفه ��ا بدرو بت�سدي ��دة «طائرة» من م�سافة قريب ��ة وا�سعا الكرة على ين‬ ‫براف ��و (‪ .)41‬و�سارك فيا بعد غيبة طويلة‪ ،‬وجاءت عودته مثالية اإذ م ّكن‬ ‫الثالثة من اأن ي�سع الكرة بعيدا عن متناول الأخر‪.‬‬ ‫وانطلق ��ت امب ��اراة من نقط ��ة ال�سف ��ر ي الدقيقة ‪ 43‬عندم ��ا انرى من ت�سجيل الهدف اخام�س لفريقه ي الدقيقة ‪.84‬‬

‫في ختام المرحلة الثانية من الدوري الفرنسي‬

‫تعثر جديد لـ «سان جرمان» وفوز ثان لـ «مرسيليا» و«بوردو»‬ ‫باري�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأ�سب ��ح ام ��درب الإيط ��اي كارل ��و اأن�سيلوتي حت‬ ‫جه ��ر الإدارة القطرية لباري�س �س ��ان جرمان الذي اأنفق‬ ‫اأك ��ر من ‪ 100‬مليون يورو قبيل انط ��اق امو�سم‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدم ��ا اكتفى الن ��ادي الباري�سي بنقطة واح ��دة للمباراة‬ ‫الثانية على التواي بتعادله م ��ع م�سيفه اأجاك�سيو ‪0/0‬‬ ‫اأم�س الأول الأح ��د‪ ،‬ي ختام امرحلة الثانية من الدوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم ي مباراة توقفت حواي ربع �ساعة‬ ‫ب�سبب انقطاع التيار الكهربائي ي «�ستاد فرن�سوا كوتي»‬ ‫ي الدقيقة الثانية من الوقت بدل ال�سائع ‪.‬‬ ‫وكان �س ��ان جرم ��ان‪ ،‬ال�ساع ��ي اإى لقب ��ه الأول منذ‬

‫‪ ،1994‬ب ��داأ مو�سم ��ه الث ��اي ح ��ت الإدارة القطري ��ة‬ ‫بتع ��ادل خيب مع لوري ��ان (‪ )2-2‬ي مباراة تخلف فيها‬ ‫�سفر‪ -2‬قب ��ل اأن ينقذه الوافد اجدي ��د ال�سويدي زلتان‬ ‫اإبراهيموفيت�س بت�سجيله ثنائية‪.‬‬ ‫وغ ��اب اإبراهيموفيت� ��س عن مب ��اراة اأم� ��س ب�سبب‬ ‫اإ�ساب ��ة ي قدم ��ه تعر�س لها ي امرحل ��ة الأوى‪ ،‬والأمر‬ ‫ذات ��ه بالن�سبة للواف ��د الآخر من ميان الإيط ��اي امدافع‬ ‫الرازيلي تياغو �سيلف ��ا والأخر ب�سبب الإرهاق نتيجة‬ ‫خو�سه ‪ 7‬مباريات ي ‪ 3‬اأ�سابيع مع امنتخب الأومبي‪.‬‬ ‫وي امقابل‪ ،‬حقق كل من مر�سيليا وبوردو فوزهما‬ ‫الثاي على التواي وذلك بعد اأن تغلب الأول على �سيفه‬ ‫�سو�سو ‪� 2-‬سفر والثاي على �سيفه رين ‪� 1-‬سفر‪.‬‬

‫عل ��ى ملع ��ب «فيل ��ودروم»‪ ،‬وا�سل مر�سيلي ��ا بدايته‬ ‫اجي ��دة مع مدربه اجديد اإيلي ب ��وب الذي خلف ديدييه‬ ‫دي�س ��ان امنتقل لاإ�س ��راف على امنتخ ��ب الفرن�سي خلفا‬ ‫للوران بان الذي ا�ستقال م ��ن من�سبه بعد كاأ�س اأوروبا‬ ‫‪ ،2012‬وحق ��ق ف ��وزه الث ��اي بع ��د ذلك ال ��ذي �سجله ي‬ ‫امرحل ��ة الأوى عل ��ى ري� ��س (‪� 1-‬سفر)‪ ،‬وذل ��ك بف�سل‬ ‫هدفن من اأندري بيار جينياك (‪ )54‬ورود فاي (‪.)90‬‬ ‫وعل ��ى ملعب «�ساب ��ان داما»‪ ،‬تخطى ب ��وردو �سيفه‬ ‫رين واأحق به الهزية الثانية بالفوز عليه بهدف �سجله‬ ‫البولندي لودوفيك اأوبرانياك ي الدقيقة ‪ 75‬من امباراة‬ ‫الت ��ي �سه ��دت اإ�ساعة ركلة ج ��زاء ل�ساح ��ب الأر�س عر‬ ‫هري �سيفيه (‪.)20‬‬

‫اعبان من اأجاك�شيو يحاوان قطع الكرة من اعب �شان جرمان ( أا ف ب)‬

‫بين بطولتين!‬ ‫ (ال�ش ��باب) حق ��ق بطول ��ة‬‫الع ��ن الودي ��ة‪ .‬ه ��ذه البطول ��ة ف� �األ‬ ‫خ ��ر عل ��ى ال�ش ��بابين‪ ،‬ي الع ��ام‬ ‫اما�ش ��ي حق ��ق بعده ��ا بطول ��ة‬ ‫ال ��دوري‪ .‬ل � � (ال�شب ��اب) ف� �األ خ ��ر‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬اإن ��ه (جيب ��اروف) ال ��ذي م ��ا‬ ‫ح ��ل ي فري ��ق اإا حقق ال ��دوري‪.‬‬ ‫وهن ��اك فاأل ثال ��ث‪ ،‬اإن ��ه (كمات�شو)‬ ‫امتخ�ش�س ي كاأ�س املك!‪.‬‬ ‫ (ب ��رودوم) اأعطى الفر�ش ��ة‬‫للردي ��ف ليق ��ف باإن�ش ��اف عل ��ى‬ ‫م�شتويات جميع الاعبن‪ ،‬ثم جهز‬ ‫الفريق ااأ�شا�ش ��ي مباراة (ااأهلي)‬ ‫بلق ��اء (الع ��ن) اللق ��اء ااأق ��وى ي‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ اإن ام�ش ��تويات الطيبة الذي‬‫ظهر بها ال�شف الثاي ي الفريق‬ ‫ااأول لن ��ادي (ال�ش ��باب) تدفعن ��ي‬ ‫اأن اأق ��رح ااعتم ��اد عل ��ى ه ��ذا‬ ‫ال�ش ��ف لكاأ�شي املك ووي العهد‪،‬‬ ‫وتفري ��غ الفري ��ق ااأول لل ��دوري‬ ‫وبطول ��ة اآ�ش ��يا‪ .‬فتك ��ون ت�ش ��كيلة‬ ‫الكوؤو� ��س – مث ��ا – كالت ��اي‪:‬‬ ‫�ش ��يعان‪ ،‬القمي ��زي‪ ،‬ااأ�ش ��طا‪،‬‬ ‫البي�شي‪ ،‬هادي يحيى‪ ،‬جيباروف‪،‬‬ ‫الغامدي‪ ،‬مي ��م‪ ،‬فهد حمد‪ ،‬فاتة‪،‬‬ ‫فه ��د الدو�ش ��ري‪ .‬ويت ��م ااعتم ��اد‬ ‫احتياط ��ا ي بط ��وات الكوؤو� ��س‬ ‫على‪� :‬ش ��عيد الدو�ش ��ري وعبداملك‬ ‫خي ��ري وماج ��د امرح ��وم اإ�ش ��افة‬ ‫جوم الفريق ااأول‪.‬‬ ‫ عل ��ى �ش ��عيد اآخ ��ر‪ ،‬حق ��ق‬‫(الن�شر) بطولة ودية اأخرى‪ ،‬رما‬ ‫هي ااأوى ي عهد ااأمر في�ش ��ل‬ ‫بن تركي‪ .‬البطولة هي موؤ�ش ��ر على‬ ‫اأن (الن�ش ��ر) ي�ش ��ر ي الطري ��ق‬ ‫ال�ش ��حيح‪ ،‬لك ��ن ا بد م ��ن التاأكيد‬ ‫على اأنه م يحقق غايته‪.‬‬ ‫ ي مباري ��ات ال ��دوري‬‫بدا وا�ش ��حا اأن (الن�ش ��ر) ي�ش ��عى‬ ‫لتحقي ��ق اان�ش ��جام‪ ،‬واأن هن ��اك‬ ‫تناغم ��ا ب ��ن الاعب ��ن وام ��درب‬ ‫(ماتورانا)‪( .‬الن�ش ��ر) �شيقدم هذا‬ ‫الع ��ام فريق ��ا حرم ��ا ا اأكر‪ ،‬وا‬ ‫اأ�ش ��تبعد اأن يناف� ��س العام ��ي عل ��ى‬ ‫بط ��وات النف� ��س الق�ش ��ر‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫التفك ��ر ي البط ��وات فاأن�ش ��ح‬ ‫الن�ش ��راوين به ي امو�شم امقبل‪،‬‬ ‫وم ��ن يق ��ول غ ��ر ذل ��ك اأن�ش ��ح اأن‬ ‫نحيل ��ه اإى ف�ش ��ار «اج ��ار» ع ��ادل‬ ‫التويجري!‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫خسر من مازيمبي في القاهرة بثنائية هيموندي وساماتا‬

‫الزمالك يودع دوري أبطال إفريقيا بهزيمة رابعة‬ ‫القاهرة ‪ -‬اأ ف ب‬

‫�شراع على الكرة بن زملكاوي و مازمبي خال مباراة الفريقن اأم�س ااأول‬

‫( أا ف ب)‬

‫ف�س ��ل الزمالك بح�س ��د اأي نقطة للمب ��اراة الرابعة على‬ ‫الت ��واي عندم ��ا تعر� ��س لهزية غ ��ر متوقعة اأم ��ام �سيفه‬ ‫مازيبي الكونغوي ‪ ،2-1‬ي اجولة الرابعة من مناف�سات‬ ‫امجموعة الثانية ل ��دوري اأبطال اإفريقيا لكرة القدم‪ ،‬ليودع‬ ‫الدور ربع النهائي مبكرا‪.‬‬ ‫واأ�سبح الزمالك خارج امناف�سة على التاأهل اإى الدور‬ ‫ن�س ��ف النهائي لأول مرة منذ ع ��ام ‪ ،2005‬اإذ يلك مواطنه‬ ‫الأهل ��ي ع�سر نقاط ي ال�سدارة مقاب ��ل �سبع مازيبي قبل‬ ‫جولتن على نهاية الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫و�سجل الزامبي هي�ساي هيمون ��دي (‪ )34‬والتنزاي‬ ‫مبوانا علي �سامات ��ا (‪ )44‬هدي مازيبي‪ ،‬والبنيني رزاق‬ ‫اوموتويو�سي (‪ )35‬هدف الزمالك‪.‬‬

‫وغ ��اب ع ��ن الزمالك لع ��ب و�سطه اأحم ��د ح�سن ب�سبب‬ ‫الإيق ��اف مبارات ��ن ون ��ور ال�سي ��د ب�سب ��ب اإ�سابت ��ه بك�سر‬ ‫ي عظم ��ة الق ��دم‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى جم ��ه حمود عب ��د الرازق‬ ‫«�سيكابال» امعار اإى الو�سل الإماراتي وامهاجم عمرو زكي‬ ‫امنتقل اإى الدوري الركي‪.‬‬ ‫على ا�ست ��اد الكلية احربية ي القاه ��رة ووراء اأبواب‬ ‫مو�سدة اأمام اجماهر لأ�سباب اأمنية‪� ،‬سعى لعبو الزمالك‬ ‫اى اإحراز هدف مبكر يريح الأع�ساب‪ ،‬فمن ركنية ي الدقيقة‬ ‫الثالث ��ة محمد اإبراهيم‪ ،‬ارتبك حار� ��س مازيبي ومدافعوه‬ ‫لت�سطدم الكرة بالقائم الأين للحار�س الكونغوي‪.‬‬ ‫ورد مازيبي بفر�سة خطرة عن طريق راأ�سية �ساماتا‬ ‫مرت بجوار مرمى عبد الواحد ال�سيد ‪.‬‬ ‫ومن راأ�سية لهيموندي اإثر ركنية متقنة مازيبي وي‬ ‫ظ ��ل غي ��اب الرقابة م ��ن األيك�س� ��س موندومو لع ��ب و�سط‬

‫الزمالك‪� ،‬سجل ال�سيوف الهدف الأول (‪.)34‬‬ ‫وج ��اء ال ��رد �سريعا للزمال ��ك عن طري ��ق البنيني رزاق‬ ‫بعد عر�سية اأر�سية من حمد اإبراهيم �سانع األعاب الفريق‬ ‫(‪.)35‬‬ ‫و�س ��دم الفري ��ق الأبي� ��س بعد اإح ��راز �سامات ��ا الهدف‬ ‫الث ��اي مازيب ��ي من راأ�سي ��ة متقنة بع ��د عر�سية اخطر‬ ‫موبوت ��و‪ ،‬اإذ اكتفى عبد الواح ��د ال�سيد بالنظر للكرة وهي‬ ‫تدخ ��ل ال�سباك معلنة عن الهدف الثاي للفريق الكونغوي‬ ‫(‪.)44‬‬ ‫م ي�ستطع الزمال ��ك تنظيم خطوطه ي ال�سوط الثاي‬ ‫وظل ��ت خطوط ��ه متباع ��دة دون راب ��ط بن لعب ��ي الو�سط‬ ‫والهجوم نتيجة التمركز اجي ��د مدافعي مازيبي ون�ساط‬ ‫لعبي و�سطه خ�سو�س ��ا موبوتو اأبرز لعبي الفريقن اإى‬ ‫اأاإن اأعلن احكم نهاية امباراة بخ�سارة الزمالك ‪.2/1‬‬


‫أمسية شعرية أشكناني في جاليري «نقش» البحريني اأحد المقبل‬ ‫�منامة ‪� -‬ل�سرق‬

‫هدى �أ�شكناي‬

‫حت عنو�ن (ظ�� ٌل‪� ..‬أو رم��ا قلب)‪،‬‬ ‫يقيم جالري (نق�ش) ي �لبحرين �أم�سية‬ ‫لل�ساعرة �لكويتية ه��دى �أ�سكناي يوم‬ ‫�لأح��د �مقبل‪ ،‬وح��ول هذه �لأم�سية قالت‬ ‫�أ�سكناي‪� :‬إن هذه �لأم�سية تعتر �لثانية‬

‫� �س��در ل �ل �� �س��اع��رة ه� ��دى �أ� �س �ك �ن��اي تنظيم �أكر من فعالية ثقافية ي �لبحرين‪،‬‬ ‫�ل �� �س��ادرة م��ن د�ر �ل �غ��اوون ي ب��روت‬ ‫ع��ام ‪2011‬م‪ ،‬وم �ختيار ن�ش (م��ا بعد جموعة �سعرية و�حدة عن د�ر �لغاوون �سارك فيها �لدكتور ن��ادر كاظم‪ ،‬و�أحمد‬ ‫�لكت�ساف) ليكون �لن�ش �لرئي�سي ي ي ب ��روت ع��ام ‪2011‬م‪ ،‬ح��ت ع�ن��و�ن ر�سي‪ ،‬ومهدي �سلمان‪� ،‬إ�سافة �إى �سعر�ء‬ ‫�م�سابقة‪� ،‬ل��ذي تقول فيه (��س��ا ٌل عقدته «�سماء تبحث عن غطاء»‪ .‬وتاأتي �لأم�سية �آخ��ري��ن م��ن �ل�ب�ح��ري��ن‪ .‬ك�م��ا ت�ست�سيف‬ ‫حوي‪ /‬ن�سف ��ستد�رة‪ /‬ليمنحني ‪ -‬كما �سمن �لفعاليات �لثقافية �لتي تنظمها ج�م��اع��ة ف�ج��ر�ئ�ي��ل ي مو�سمها �ح��اي‬ ‫�أنت ‪ -‬جنون ًا م�ساعف ًا‪ /‬لقد فهمت ‪�/‬لآن ‪ /‬ج�م��وع��ة ف�ج��ر�ئ�ي��ل �لبحرينية‪� ،‬سمن جموعة من �لأ�سماء �ل�سعرية و�لأدبية‬ ‫فعاليات ج��ال��ري (نق�ش)‪� ،‬ل��ذي �سبق له ي �لبحرين ودول �خليج �مجاورة‪.‬‬ ‫كيف يُلف �لقلب)‪.‬‬

‫بعد �أم�سية مركز كانو �لثقاي ي مار�ش‬ ‫‪2012‬م‪.‬‬ ‫وت��اأت��ي �لأم �� �س �ي��ة ب�ع��د �أن ح�سلت‬ ‫�أ�سكناي على �جائزة �لدولية ل�(مركز‬ ‫�ل �� �س �ب��اب و�ل �� �س �ع��ر م��دي �ن��ة ت��ري��وج �ي��و‬ ‫�لإي �ط��ال �ي��ة) �خ��ا� �س��ة ب� ��(�أ�� �س ��و�ت من‬ ‫�لعام) ي يونيو �ما�سي‪ ،‬عن جموعتها‬

‫غاف دي��ن هدى �أ�شكناي‬

‫الثاثاء ‪ 3‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 21‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )261‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اليامي يؤكد لـ |‪ :‬عشرة آاف شخص وجدوا في مواقع اأحداث‬

‫مرايا‬

‫أمانة جدة تستقبل أولى فعاليات عيد الفطر «دون جمهور»‬

‫محمد النجيمي‬

‫ثقافة المغالبة‬ ‫ثقافة م���ج���دة ي �أغ�ل��ب تفا�شيل‬ ‫ح �ي��اة جتمعنا �ل �� �ش �ع���دي‪ ،‬ن��ر�ه��ا ي‬ ‫�ل �ط��ري��ق‪ ،‬ون���ش�م�ع�ه��ا ي ح��ن �ل �ق���ل‪،‬‬ ‫ون�ح����س ب�ه��ا ي ن �ظ��ر�ت �ل �ع �ي���ن‪ .‬ف��ان‬ ‫�أف���ش��ل �إخ���ت��ه‪ ،‬يق�لها �أح��ده��م‪ ،‬وك �اأن‬ ‫ج��به فر�س عن على �أحدهم �أن يف�شل‬ ‫فيه‪� .‬لفخذ �لعاي خر ما �أجبت هذه‬ ‫�لقبيلة‪� ،‬لفرع �لأزرق عماد تلك �لأ�شرة‪،‬‬ ‫وهكذ� دو�ليك حتى ن�شمي �لغالب ي كل‬ ‫�شاأن من �ش�ؤوننا �ل�شغرة و�لكبرة‪.‬‬ ‫ي ت�ق��اط�ع��ات � �ش����رع �ن��ا ي �ن��در �أن‬ ‫جد م��طنا منح غ��ره فر�شة �م��رور‪،‬‬ ‫ت��ر�ه��م ي�ت�غ��ال�ب���ن‪ ،‬وي �ح �ج��زون بع�شهم‬ ‫وكاأن و�حدهم ينت�شر لعر�س �أو كر�مة‪،‬‬ ‫وم���ش��ي �ل���ق��ت ط���ي��ا بينما ي دول‬ ‫�أخرى يت�شاح�ن ي �مرور‪ ،‬ويح�شن�ن‬ ‫منح �لفر�س‪ .‬ه��ذ� �ل�ف��رق ب��ن م��ن تربى‬ ‫على �ل�شماحة وت���ق��ر �لعقل وب��ن من‬ ‫ن�شاأ على بيع �ل �ك��ام‪ ،‬ورف��ع �ل�ش�ت‪،‬‬ ‫وعلى و�شية �ل�شاعر‪ :‬ت�ؤخذ �لدنيا غابا‪.‬‬ ‫ي منا�شباتنا �لثقافية‪ ،‬ي �أحيان‬ ‫لي�شت بالقليلة‪ ،‬يف�ز باجائزة و�لدع�ة‬ ‫و�ل � �ت ��ذك ��رة‪ ،‬م ��ن �� �ش �ت �ن �� �ش��ر ب��ال��رف �ي��ع‬ ‫و�ل��شيع‪ ،‬ول يغلب من �عت�شم بالفعل‪،‬‬ ‫وقدم �مجه�د‪� .‬منابر تهب �أكتافها وفق‬ ‫ذ�ت �ل�شياق‪ ،‬وكذلك ح�ش�ر �ل�شم وما‬ ‫يتبع �ل�شم‪.‬‬ ‫�ل�ظيفة وحظ�ظ �م�ظف ل ت�ؤخذ‬ ‫�إل بنف�س �م�ن�ط��ق‪ ،‬ل��ذل��ك ت��رى �لفا�شق‬ ‫�ل���ش��روق ي م������ش��ع ع��دي��دة غالبا ي‬ ‫�لتدبر‪ ،‬وله �شط�ة ي �لقريب و�لبعيد‪.‬‬ ‫يظل �مج ّد ي عمله و�م�ؤهل لل�ظيفة حن‬ ‫تتاح �لفر�س ي كثر من �حالت بعيد�‬ ‫عن �حظ ومغل�با على غده‪.‬‬ ‫ك �ي��ف ن �ت �� �ش���ر � �ش �ب �ح��ا �أج� �م ��ل‪،‬‬ ‫وثقافتنا تعلمنا �م�غ��ال�ب��ة‪ ،‬ول تقبل ي‬ ‫�لقمة �إل و�ح��د�؟ لن ننج� كما �أعتقد �إل‬ ‫حن نئد �شيغة « �أفعل « ونتعلم �م�شاركة‪،‬‬ ‫ونتقبل �أن نعدل ي �لغر قبل �أن نعدل‬ ‫ي �أنف�شنا‪.‬‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫م�شرح ومدرجات �لفعالية «دون جمه�ر»‬

‫جدة ‪ -‬فوؤ�د �مالكي‬ ‫��ستقبلت �أمانة حافظة جدة يوم‬ ‫�أم ����ش‪� ،‬ن�ط��لق �أوى فعالياتها �لفنية‬ ‫�لتي �أعدتها خ�سي�س ًا منا�سبة عيد �لفطر‬ ‫�مبارك وقامت بتجهيز مدرجات تت�سع‬ ‫لأل��ف �سخ�ش فى �لكورني�ش و�ل�سامر‬ ‫وعزيز مول‪.‬‬ ‫«�ل�سرق» كانت موجودة ي «عزيز‬ ‫مول و�ل�سامر» حيث غاب �حمهور عن‬

‫تلك �لحتفاليات وم ت�سهد �سوى عدد‬ ‫قليل من �ل��زو�ر‪ ،‬و�أوع��ز �لبع�ش غياب‬ ‫�جمهور حالة �ل�سهر �لتي �ساحبت �أول‬ ‫�أيام �لعيد‪.‬‬ ‫وع��ن �سبب تاأجيل موعد �لفعالية‬ ‫�لتي كان من �مقرر لها �لثامنة و�لن�سف‬ ‫م�ساء ق��ال �أح��د �م���س�وؤول��ن ع��ن �لفرق‬ ‫�ل�سعبية‪�« ،‬أخ��رن��اه��ا ���س��وي» وحتى‬ ‫�ل�ساعة �لعا�سرة و�لفعاليات م تبد�أ‪ .‬كما‬ ‫قال «ل ن�ستطيع �إقامة فعالية كاملة دون‬

‫فرقة �لفن�ن �ل�شعبية ت�ؤدي فعاليتها �أم�س‬

‫جمهور»‪.‬‬ ‫وم��ع �ل�ساعة �ل�ع��ا��س��رة و�لن�سف‬ ‫�نطلقت فعالية �لأمانة خالية من �جمهور‬ ‫�م�ت��وق��ع‪ .‬م��ن جهته �أك ��د م��دي��ر برنامج‬ ‫�م���سوؤولية �لجتماعية ي �لأمانة‪ ،‬حمد‬ ‫�ليامي ل�«�ل�سرق» �أن عدد �لذين وجدو�‬ ‫ي مو�قع �لفعاليات �متعددة و�سل �إى‬ ‫ع�سرة �آلف �سخ�ش‪ ،‬م�سر ً� �إى �أنه طالب‬ ‫بتعزيز�ت �أمنية ي موقع فعاليات �ل�سامر‬ ‫لكثافة �موجودين‪ ،‬مو�سح ًا �أن تو�سيعهم‬

‫مدرجات �جماهر خ�سية من �حمولت‬ ‫�لز�ئدة عليه‪ ،‬ومبين ًا �أن حر�ش �لأمانة‬ ‫على تعدد �أماكن �لفعاليات و�ختيارهم‬ ‫مو�قع مفتوحة جاء ل�ستيعاب عدد �أكر‬ ‫من �ل��زو�ر بالإ�سافة لبعث �ل��ر�ح��ة ي‬ ‫نفو�ش �جميع و�أل يت�سببو� ي �إعاقة‬ ‫حركة �مرور‪ .‬وحول �لتق�سر �لإعلي‬ ‫من �لأمانة جاه �لفعاليات‪ ،‬قال �ليامي‪:‬‬ ‫�لتفاعل �لذي م�سناه كان جيد� وكنا نتوقع‬ ‫ح�سور� كثيفا للفعاليات ي �ليوم �لأول‪،‬‬

‫موؤكد ً� على �أن غياب �لإع��لن عن مو�قع‬ ‫�لفعاليات �سببه تغير بع�ش تلك �مو�قع‪،‬‬ ‫و�ل �ت �اأك��د م��ن ج��اه��زي��ة م��و�ق��ع �أخ ��رى‪،‬‬ ‫ول �سك �أن �ل��رن��ام��ج يعد �أول ب��و�در‬ ‫�م�سوؤولية �لجتماعية ي جدة‪ ،‬كما قال‬ ‫�إننا �سوف ننطلق ي �م��ر�ت �مقبلة من‬ ‫�سلبياتنا قبل �إيجابياتنا متمني ًا �إر�ساء‬ ‫�جمهور و�إقناعه «باأن بلدنا �أحلى بلد ي‬ ‫�لعام»‪ .‬جدر �لإ�سارة �إى �أن �أول �أيام‬ ‫�لعيد �أقيمت «فعاليات �لفنون �ل�سعبية»‬

‫(ت�ش�ير‪ :‬ي��شف جحر�ن)‬

‫ي مو�قع متعددة ي «�سمال وجنوب‬ ‫و�سرق وو�سط ج��دة»‪ ،‬وك��ان من �مقرر‬ ‫�أن تعر�ش بالكورني�ش �لأو� �س��ط �إى‬ ‫جانب «�لفنون �ل�سعبية»‪� ،‬ألو�ن ًا فلكلورية‬ ‫وم�سابقات ترفيهية و�سخ�سيات كرتونية‬ ‫للأطفال‪ ،‬وعر�ش �لرنامج نف�سه ي بقية‬ ‫�مو�قع �ممثلة ي «حي �ل�سامر ‪ -‬مركز‬ ‫عزيز مول ‪� -‬لكورني�ش �ل�سماي ‪ -‬حي‬ ‫�لأم ��ر عبد�مجيد �ل�ن�م��وذج��ي»‪� ،‬إل �أن‬ ‫غياب �جمهور فاجاأ �منظمن‪.‬‬

‫سبعة مراكز ثقافية تحتفل بالمسرح والشخصيات الكرتونية في عيد الرياض‬ ‫�لريا�ش ‪ -‬فهد �حمود‬ ‫�نطلقت يوم �أم�ش �لفعاليات �لن�سائية ي �حتفالت �أمانة‬ ‫منطقة �لريا�ش بعيد �لفطر �مبارك ي �سبعة مو�قع‪ .‬و�سهد‬ ‫مركز �ملك فهد �لثقاي‪ ،‬ح�سور� ن�سائي ًا كثيفا م�ساهدة �لعر�ش‬ ‫�م�سرحي «�سو�ليف ح��رم»‪ .‬و�سملت فعاليات �مركز عر�ش‬ ‫م�سرحية «�أمي �حبيبة» للأطفال بطولة �لفنانة �سماح غندور‬ ‫وفرقة دنيا �لأطفال‪ ،‬بالإ�سافة �إى عرو�ش مرئية لأ�سهر �لأفلم‬ ‫�لكرتونية �محببة للأطفال‪.‬‬ ‫وتفاعل جمهور فعاليات �لعيد بامركز م��ن �لن�ساء مع‬ ‫�م�ساهد �لكوميدية �ل�ساحكة وعرو�ش «�ستاند �أب» كوميدي‬ ‫�لتي قدمها عدد من �لفنانات �خليجيات مثل �لعمانية �أمينة‬ ‫جميل و�لكويتية �أما�ش و�لفنانة �لكوميدية ماجي مطر�ن‪ .‬كما‬ ‫��ستقطبت عرو�ش فرقة دنيا �لأطفال �لن�سائية �أعد�د ً� كبرة من‬ ‫�لز�ئر�ت من خلل لوحات من �لفلكلور �ل�سعبي �لتي ت�ستهر بها‬ ‫مناطق �مملكة‪.‬‬ ‫وتو��سلت فعاليات «عيد �لريا�ش» �لن�سائية م�سرح مركز‬ ‫�ملك عبد �لعزيز �لتاريخي‪� ،‬أول �أيام �لعيد بباقة من �لأنا�سيد‬ ‫�لرحيبية �لتي �سارك فيها عدد كبر من �لأطفال‪ ،‬كما م عر�ش‬ ‫م�سرحية «�سحر و�لع�سفورة» للأطفال �لتي �سهدت تفاع ًل‬ ‫و��سحا من قبل �لأطفال �لذين ح�سرو� �لعر�ش‪.‬‬ ‫وقدم عدد من �لطالبات م�سرحية كوميدية �جتماعية بعنو�ن‬ ‫«�ملقوفة» و�سط ��ستح�سان عدد كبر من �لز�ئر�ت و�م�ساهد�ت‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى عر�ش �لأزي��اء �لر�ثية ولوحات «فرحة �لعيد»‬ ‫و�لتي ُتع ِرف باأ�سكال �لحتفال بالعيد ي عدد من �لدول �لعربية‪.‬‬

‫و��ستقبل مركز �لأمر �سلمان �لجتماعي‪ ،‬عدد ً� كبر ً� من‬ ‫�لن�ساء و�لأطفال �لذين ��ستمتعو� بعرو�ش �م�سرح �لن�سائي‬ ‫�لتي �سارك فيها عدد من �لفرق �لن�سائية وتفاعل �ح�سور مع‬ ‫عرو�ش خفة �ليد و�ل�سكت�سات �لكوميدية �ل�سهرة‪ ،‬و�لتي‬ ‫حر�ش �لأطفال على �لتقاط �ل�سور �لتذكارية معها‪.‬‬ ‫وخ�س�ست جمعية �لأط �ف��ال �معاقن – �سمن فعاليات‬ ‫�لعيد �لن�سائية ركنا لل�سيافة وتوزيع �حلوى على �لز�ئر�ت‬ ‫من �لأمهات و�لأطفال‪ ،‬بينما جمّع �لأطفال حول �ل�سخ�سيات‬ ‫�لكرتونية �لتي قدمت عدد ً� من �لعرو�ش �ل�ساحكة و�م�سابقات‪،‬‬ ‫كما م تخ�سي�ش �أرك��ان فنية للأطفال لتنمية مهار�تهم ي‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫�لأطفال خال �أد�ئهم �م�شرحي ي �أوبريت �ل�شم على م�شرح �ش��مع �لغال‬ ‫�لر�سم �حر و�خط �لعربي و�لر�سم على �لوجه ونق�ش �حناء‬ ‫و��ستقطبت �لأرك��ان �مخ�س�سة لهو�يات �لأطفال و�أركان �لعيد‪ ،‬وحر�ش عدد منهن على معايدة �لأطفال ذوي �لحتياجات للفتيات‪.‬‬ ‫�جمعيات �خرية �لتوعوية‪� ،‬أعد�د ً� كبرة من �لن�ساء �أول �أيام �خا�سة و�لذين خ�س�ش لهم عدد كبر من �لفعاليات �لرفيهية‪.‬‬ ‫وتو�فد �أع��د�د من �لن�ساء و�لأطفال على م�سرح مد�ر�ش‬ ‫�بن خلدون للبنات بعرقة ‪ -‬و�لتي ت�ست�سيف فعاليات �لعيد‬ ‫�لن�سائية لأول مرة هذ� �لعام‪.‬‬ ‫وب ��د�أت �لفعاليات مهرجان حلوى �لعيد‪ ،‬ث��م مهرجان‬ ‫�لريا�ش ‪ -‬خالد �ل�سالح‬ ‫لفتا خلل �م�سرحية‪ ،‬و�سهد �أي�س ًا ح�سور� كثيفا من ذويهم �لذين �لقبعات و�لأل��و�ن للأطفال ثم مهرجان �لعيد �لإن�سادي �لذي‬ ‫م�ساركة برمان �لطفولة‪ ،‬وعدد من �م�ستفيدين من خدمات وفرت لهم ترجمة �سوتية للغة �لإ�سارة ي �م�سرحية �لتي �أبدع فيها تناف�ش �لأطفال من خلله ي تقدم باقة من �أجمل �أنا�سيد �لعيد‪.‬‬ ‫و�سارك �لأط�ف��ال �ل�سخ�سيات �لكرتونية ي تقدم عدد‬ ‫�جمعية �ل�سعودية للإعاقة �ل�سمعية ق��دم حمد �سعد‪ ،‬ومعاذ ذوو �لحتياجات �خا�سة‪ .‬وعر خرج �لأوبريت‪ ،‬في�سل �لر�سيد‪،‬‬ ‫�حو��ش و�أع�ساء فرقة �ل�سم ي �لريا�ش "�أوبريت" يُعر�ش و�ساحب �لفكرة عن تقديره جهود �أمانة �لريا�ش‪ ،‬ي �حت�سان من �لعرو�ش �لرفيهية و�م�سابقات‪ ،‬بالإ�سافة �إى �ل�ستمتاع‬ ‫لأول مرة �سمن �حتفالت �لعيد ي �لريا�ش‪ ،‬وذلك على م�سرح ذوي �لحتياجات �خا�سة من �ل�سم ي �حتفالت عيد �لفطر‪ ،‬باللعب �حر ي �أركان �لرمل وفك وتركيب �مج�سمات و�لتلوين‪.‬‬ ‫وتكرر نف�ش �م�سهد ي م�سرح مد�ر�ش د�ر �لعلوم للبنات‬ ‫�موؤ�س�سة �لعامة ل�سو�مع �لغلل م�ساء �أم�ش �لأول‪ ،‬و��ستطاع م�سر ً� �إى �أن �لأوبريت �لذي كتبته �ل�ساعرة مها �لوتيد‪ ،‬يك�سف‬ ‫من خللها �ل�سم �لتعبر بلغة �لإ�سارة عن فرحتهم بالعيد‪ .‬و�سمل عن ق��در�ت ومو�هب �ل�سم‪ ،‬ورغبتهم ي �لتو��سل مع �مجتمع بحي �لفلح حيث �لعر�ش �لأول م�سرحية «مكتب �لتطبيق»‬ ‫بطولة �سارة �جابر و�أمل ح�سن ومن �إخر�ج غر�م �جابر –‬ ‫�ح�سور ذوي �لحتياجات �خا�سة من �ل�سم‪ ،‬وكان ح�سورهم و�م�ساهمة ي بر�مج �لتنمية‪.‬‬ ‫�ساهد �لعر�ش ح�سور ن�سائي ونال �لعر�ش ��ستح�سانهن‪.‬‬

‫أوبريت للصم على مسرح الصوامع والغال‬

‫تحتوي على ثاثة آاف قطعة أثرية وعمرها يزيد عن ‪ 1500‬عام‬

‫قرية آل عليان التراثية تستعيد الماضي وتحكي قصص القلعة في احتفاات العيد‬ ‫�لنما�ش ‪ -‬يو�سف �لعمري‬ ‫يحتفل �أه��اي قرية �آل عليان‬ ‫�ل��ر�ث�ي��ة �ل��و�ق�ع��ة �سمال حافظة‬ ‫�لنما�ش منطقة ع�سر‪ ،‬ي عيد‬ ‫�ل�ف�ط��ر ب ��زي �م��ا� �س��ي و�م� ��وروث‬ ‫�ل�ق��دم لها؛ �إذ جهّز �أب�ن��اء �لقرية‬ ‫�ل��ر�ث ي �لعيد على ما كان عليه‬ ‫�آب��اوؤه��م و�أج ��د�ده ��م ي �ما�سي‪.‬‬ ‫وي�ع��ود عمر ه��ذه �لقرية �إى �أل��ف‬ ‫وخم�سمائة �سنة من تاريخ �إن�سائها‬ ‫�أي ما قبل �لإ��س��لم‪ .‬وقامت هيئة‬ ‫�ل�سياحة و�لآث��ار ي منطقة ع�سر‬ ‫ب��الإ���س��ر�ف ع �ل��ى �ل �ق��ري��ة وتبنى‬ ‫�حتياجاتها وترميمها و�إن��ارت�ه��ا‪،‬‬ ‫وح�ت��وي م�ن��ازل �لقلعة على ‪96‬‬ ‫حجرة وم�سجد� �أثريا وكذلك متحف‬ ‫�لقرية �لذي يحتوي على ما يقارب‬ ‫من ثلثة �آلف قطعة �أث��ري��ة‪ ،‬منها‬ ‫عتاد �ح��رب �ل�ق��دم مثل (�لفتيل‬ ‫و�لنيم�ش و�مقمع و�لهطفا و�مع�سر‬

‫فيها �ح�ت�ف��الت �ل���زو�ج و�خ�ت��ان‬ ‫و��ستقبال �ل�سيوف‪� ،‬إ�سافة �إى‬ ‫ح�سن م��رت�ف��ع يك�سف م��ن خلله‬ ‫�خفر �أو �حار�ش ما يدور خارج‬ ‫�لقرية‪ .‬وكذلك مقرة �أثرية للموتى‪.‬‬ ‫وم ت�سميم �ل�ق��ري��ة م��ن �خ��ارج‬ ‫و�لد�خل بطر�ز هند�سي حربي‪.‬‬ ‫وي��و��س��ح �أح ��د �أب �ن��اء �لقرية‬ ‫و�م���س��رف على ق��ري��ة ومتحف �آل‬ ‫عليان �لر�ثية �سالح �لقنا�ش �أن‬ ‫�لقرية تعر�ست للعديد من �لغزو�ت‬ ‫و�م��و�ج �ه��ات �ح��رب�ي��ة ك�م��ا يذكر‬ ‫كبار �ل�سن �أن�ه��ا خا�ست مو�جهة‬ ‫م��ع �ل��دول��ة �لعثمانية‪ ،‬ويو��سل‬ ‫«�لقنا�ش» حديثه قائل �إن للقرية‬ ‫ثلثة �أب��و�ب رئي�سية كانت ُتغلق‬ ‫قدما �أول �لليل وتفتح ي �ل�سباح‪،‬‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫�أهاي قرية �آل عليان ي�ؤدون �لعر�شة �ل�شعبية ي �لقرية‬ ‫حماية �أهلها من �لغزو�ت‪ ،‬كما �أنها‬ ‫حاطة ب�سور ي�سل �رتفاعه �إى‬ ‫و�ج�ن�ب�ي��ة و�ح � ��ر�ب و�ل ��رم ��اح) �لقدمة �لرجالية و�لن�سائية‪ ،‬كما يعود بع�سها �إى ‪�150‬سنة‪.‬‬ ‫وي � ��وج � ��د ب � ��د�خ � ��ل �ل� �ق ��ري ��ة ع�سرة �أم�ت��ار‪ ،‬وم��ن �جانب �لآخ��ر‬ ‫و�أدو�ت �ل �ط �ب��خ م �ث��ل (�ل� �ت ��ورة ي��وج��د ي �م �ت �ح��ف خ �ط��وط��ات‬ ‫و�ج� �ح ��ل و�م� �ح� �م ��ة) و�م��لب ����ش و�تفاقيات ب��ن �لقبائل وو�سايا � �س��اح��ة ت �� �س � ّم��ى (�ج���ري���ن) ت�ق��ام ح�سن ي��زي��د �رت �ف��اع��ه ع��ن ثلثن‬

‫م ��ر�‪ ،‬وي �ح���س��ن غ��رف ي�سل‬ ‫عددها �إى ‪ 96‬غرفة‪ ،‬حيث تدخر‬ ‫ك��ل �أ� �س��رة ي �ل�غ��رف��ة �مخ�س�سة‬ ‫لها �ح�ب��وب و�لثمار وحفظه كي‬ ‫ل يتعر�ش للتلف وذل��ك بالتريد‬ ‫م��ن خ��لل �لفتحات �م��وج��ودة ي‬ ‫�ح �� �س��ن‪ ،‬وي �ح �ف��ظ ل �ه��م م ��دة من‬ ‫�ل��زم��ن ن�ظ��ر� لعتمادهم �معي�سي‬ ‫على �حبوب و�لثمار‪ ،‬كما يوجد‬ ‫به حتى �لآن ح�سولت من حبوب‬ ‫�ل��ر و�ل���س�ع��ر و�ل� ��ذرة ت��زي��د عن‬ ‫(‪ )50‬خم�سن عام ًا‪.‬‬

‫�لعيد و�لر�ث‬

‫ويقيم �أه��اي �لقرية �حتفالية‬ ‫عيد �لفطر د�خ��ل �لقرية �لر�ثية‬ ‫وي ��رت ��دون خ��لل �ه��ا �ل� ��زي �ل �ق��دم‬ ‫و�لأثري ويقدمون �لأكلت �ل�سعبية‬ ‫و�ل��رق �� �س��ات �ل��ر�ث �ي��ة؛ لِيع ِلمُو�‬ ‫�أبناءهم ما كان عليه �لأجد�د‪ ،‬ليظل‬ ‫م��وج��ود� ي �ل��ذ�ك��رة ويحافظو�‬ ‫�أي�سا على عاد�تهم وتقاليدهم ول‬

‫تندثر مع مرور �لزمن‪ .‬ويذكر �سالح بالت�ساوي ح�سب �موجودين وهذه‬ ‫�أبو�سبيع �أح��د �سباب �لقرية «مع �لطريقة و�لتق�سيم ل يعرفها �إل كبار‬ ‫�إ�سر�قة كل يوم عيد يتم �أد�ء �سلة �ل�سن‪.‬‬ ‫�لعيد ي �ل�ساحة �لد�خلية للقرية‬ ‫�ل�سباب و�ما�سي‬ ‫�لر�ثية (�جرين) وكذلك �معايدة‬ ‫وب �ع��د �ل�ع���س��اء يعمل �سباب‬ ‫�م���س�ح��وب��ة ب�ف�ط��ور م��ن �لأك���لت �ل �ق��ري��ة ع �ل��ى ب��رن��ام��ج ل��لح�ت�ف��ال‬ ‫�لقدمة و�ل�سعبية مثل (�لعي�ش‪ ،‬ي�ق��دم��ون خ��لل��ه ج��و�ئ��ز للفائزين‬ ‫�لعريكة‪� ،‬م�سغوثة‪ ،‬خبزة �ملة)‪ .‬م�سابقات رم���س��ان ث��م �لعر�سة‬ ‫وي�سيف �أب��و �سبيع بعد �لإف�ط��ار و�مد�قيل وتعليم �لعر�سة ل�سغار‬ ‫«ي�ستقبل �أه ��اي �ل�ق��ري��ة �لغرباء �ل���س��ن وم ��ن ل ي�ج�ي��ده��ا‪ ،‬وت�ق��دم‬ ‫و�ل �ق��ادم��ن م��ن �ل �ق��رى �م �ج��اورة‪� ،‬م �� �س��اب �ق��ات و�لأل� �ع���اب ب ��الأل ��و�ن‬ ‫وي � �ع� ��ودون �ل �ع �� �س��ر ل��لج �ت �م��اع �ل�سعبية �ل �ق��دم��ة‪ ،‬وف��ق��ر�ت عن‬ ‫و�لح � �ت � �ف� ��ال م� ��ن خ � ��لل ت �ق��دم �م��ا� �س��ي‪ ،‬وق�س�ش م��ن �م ��وروث‬ ‫�لعر�سة �جنوبية مثل (�مد�قيل يقدمها كبار �ل�سن من �ح�سور‪.‬‬ ‫و�لعر�سة و�للعب) وت�سمّى قدما وي خ�ت��ام �ح�ف��ل ت�ط�ف�اأ �لأن� ��و�ر‬ ‫عند �لأج ��د�د (لعبة �ح��رب) نظر� وتقدم �لألعاب �لنارية �لتي تظهر‬ ‫ل�سرورة وجود �ل�سلح بها‪ .‬ويذكر جمالية �لقرية كما ي�سارك �أه��اي‬ ‫�م�سرف على �لقرية �لر�ثية �سالح �ل��ق��ري��ة �ل� �ق ��ادم ��ن م ��ن خ��ارج �ه��ا‬ ‫�لقنا�ش �أن ع�ساء يوم �لعيد ح�سب و�جاليات �موجودة بينهم‪ ،‬ويتاح‬ ‫م��ا ك ��ان ع�ل�ي��ه �لآب � ��اء ي �م��ا��س��ي لهم فر�سة تقدم موروثهم �لأجنبي‬ ‫ي�سمّى (�لق�سمة) �أي تق�سيم �للحم و�لحتفاء به‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬261) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻛﻴﻒ ﺃﻛﻮﻥ ﺳﺎﺧﺮ ﹰﺍ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻴﺎﺓ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﺴﺨﺮﺓ؟‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

    %2                                                                      salghamdi@alsharq.net.sa

23

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻨﺸﻴﻂ ﻋﺠﻠﺔ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬300 ‫»ﺍﻷﻣﺎﻧﺎﺕ« ﺗﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﻴﻦ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬                       280                                                                             

–  



                                                          

                   ���                                 

                           250       300 



  

‫ﺃﺩﺧﻞ ﺟﻠﺴﺎﺕ »ﻭﻧﺎﺳﺔ« ﺇﻟﻰ ﻗﺼﻮﺭ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ‬



‫ ﻧﺠﺎﺡ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻼﻋﺐ‬:| ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻟـ‬ ‫ﺑﺎﻷﺟﻮﺭ ﺃﻫﻢ ﺍﻟﻤﻌﻀﻼﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺟﻬﻨﺎ‬     150                    

           %40      550  280 

                       

‫ﺣﻀﻮﺭ ﺿﻌﻴﻒ ﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ »ﺍﻟﺮﻛﺎﺩﺓ‬ ‫ﺯﻳﻨﺔ« ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬  ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ۲٤۸

                      300

                                    

       ���  300                      14                                                                            



                 


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻮال‬3 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬21 ‫ اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬261) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                  jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎغ‬.‫ﻫﺎش‬                                              

                                        

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻭﺍﻟﺤﺐ‬ !‫ﻭﺍﻟﻤﺄﺯﻭﻣﻮﻥ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

..‫ﻟﺒﻨﺎﻥ‬ ‫ﺗﺠﺎﺭﺓ ﻏﻴﺮ‬ ‫ﺭﺍﺑﺤﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                             

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺪﻳﻔﺮ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻨﺪ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ »ﻳﻐﺮﺩ« ﻣﻬﺎﺟﻤ ﹰﺎ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﻤﺆﻳﺪﻳﻦ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬                                                       

                              

‫ﺻﻼﺓ ﺑﺸﺎﺭ‬ ‫ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻭﻃﺎﻟﺒﻬﻢ ﺑﺎﻟﺘﺮﺍﺟﻊ‬..«‫ﺷﺒﻬﻬﻢ ﺑـ »ﺷﺒﻴﺤﺔ ﺍﻟﻔﻦ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬

                                            

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

 –                                   

‫» ﺳﻮﻧﻲ« ﻟﻦ ﺗﺨﻔﺾ ﺳﻌﺮ‬ ‫ﺟﻬﺎﺯ ﺃﻟﻌﺎﺑﻬﺎ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺣﺎﻟﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



                                                                                          –    –                                                                  hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

               250   

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

«‫»ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ« ﻣﻨﺒﺮ ﺗﻨﻤﻮﻱ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                       11486

                                       

                            

                                                     

‫»ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻳﺤﺪﺩ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻟـ»ﺣﺬﻑ« ﺻﻮﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻦ ﻧﻬﺎﺋﻴ ﹰﺎ‬                        

                   

            ���          

                        


الشرق المطبوعة - عدد 261 - الدمام