Page 1

20

«‫ﺗﺤﻤﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺸﻴﻜﺎﺕ »ﺍﻟﻤﻀﺮﻭﺑﺔ‬ ‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﹼ‬ 

Monday 2 shawal 1433 20 August 2012 G.Issue No.260 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

‫ ﻻ ﻣﺴﺎﻭﻣﺔ ﻋﻠﻰ ﺛﻮﺍﺑﺖ ﺍﻟﻮﻃﻦ‬:‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺼﻠﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﻭﻳﺰﻭﺭ ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

‫ﻧﻨﻌﻢ ﺑﺄﻣﻦ ﻭﺃﻣﺎﻥ ﺃﺭﺳﻰ‬ ‫ﺩﻋﺎﺋﻤﻪ ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬

‫ﻧﺮﻓﺾ ﺗﺮﻭﻳﺞ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﻭﻋﻠﻴﻨﺎ‬ ‫ﺗﺤﺮﻱ ﺍﻟﺪﻗﺔ ﻓﻲ ﻧﻘﻞ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ‬

«‫»ﻭﺻﹸ ﻦﹾ ﺿﺤﻜﺔ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻳﺎ ﺭﺏ‬

‫ﻧﻌﻴﺶ ﻣﻊ ﻃﻮﺍﺋﻒ ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ‬ ‫ﻭﻻ ﻣﺰﺍﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬

3



 

‫ﻧﻮﺻﻲ ﺑﻮﻗﻔﺔ ﺣﺰﻡ ﺿﺪ ﺍﻟﻌﻨﻒ‬ 5 ‫ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﺀﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ‬

‫ﺟﺮﺃﺓ ﺍﻟﻨﺺ ﹸﺗﻨﻘﹺ ﺬ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ..«‫»ﻣﺎﻓﻴﺎ ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ‬ ‫ﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬ ‫ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ‬ ‫ﺸﻌﻠﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻓﻲ ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﺍﻟﻌﻴﺪ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ‬ ‫ﺴﺘﺪ ﱡﺭﻭﻥ‬ ‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎﺀ ﹶﻳ ﹺ‬ ‫ﻳﻔﺴﺪ ﻋﻴﺪ »ﺷﺮﻓﻴﺔ ﻳﹸ ﹺ‬ ‫ ﻭﺳﻜﺎﻥ ﺣﺎﺋﻞ ﻗﻤﻤﻬﺎ ﻹﻋﻼﻥ ﺩﺧﻮﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﻘﻮﻁ ﻓﻲ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻄﻒ ﺑﻤﻼﺑﺲ ﻣﻤﺰﻗﺔ‬..«‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻳﻬﺎﺟﻤﻮﻥ ﺍﻟﻤﺘﻌﻬﺪ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬ ‫ ﻭﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻣﺰﻭﺭﺓ‬%100 ‫»ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﺮﺍﺭ« ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 

16



22



8

5



 



‫ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻌﺎﻳﺪ ﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﺑﺎﻟﻜﺴﻮﺓ ﻭﺍﻹﺟﺎﺯﺓ ﻭﺍﻟﻨﻘﻮﺩ‬                                            18 



 



 

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﹸ‬ :‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﹸﺳ ﹺﺌﻞ‬ ‫ﻭﺇﺫﺍ‬ !!‫ﺫﻧﺐ ﹸﻗ ﹺﺘﻞ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﺑﺄﻱ ﹴ‬

2 ‫ ﻣﺎ‬.. ‫ﻳﺎ ﻋﻴﺪﹸ‬ ‫ﺍﻓﺘ ﹼﺮ ﺛﻐﺮﹸ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻳﺎ‬ ‫ﻋﻴﺪﹸ‬ 11

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

‫ﺍﻟﺨﻄﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺛﺮﺓ‬ 10

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

 ‫ﺍﻟﺤﺰﻥ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬

10

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

9



‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻐﻨﺎﻣﻲ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 14 ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬




‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫‪2‬‬ ‫نقوش‪ ..‬ومامح‬

‫بالعين‬ ‫المجردة‬

‫عمر ‪1400 ..‬‬

‫سنة وهو في‬ ‫الواجهة‬ ‫سعيد معتوق‬

‫ُ‬ ‫العيد‬ ‫وإذا‬ ‫بأي‬ ‫ُس ِئل‪ِ :‬‬ ‫ذنب ُق ِتل!!‬ ‫ٍ‬

‫السعودي و ُعقد الخطوط!‬

‫نواة‬

‫فهيد‬ ‫العديم‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫َقدر ال�سعودي اأنه يرى الكون وك�أنه «خطط»!‬ ‫خطي(‪« )220/110‬الكهرب�ئية»‪ ..‬مرور ًا بخطوط اموا�سات‪.‬‬ ‫بدء ًا من ّ‬ ‫ّ‬ ‫«ح�سن خطك» التي تُرافقك منذ �سنت ��ك الدرا�س ّية الأوى‪..‬‬ ‫رم ��� كل اخط ��وط اأعاه نت�ج طبيعي جمل ��ة ّ‬ ‫وت�س ��ن ّ‬ ‫خط ��ك وت�سذّبه ‪..‬لكنك ُتب ��ط‪ ،‬فذلك ُيق�بل ب�سوء اخط ��وط الأُخرى‪..‬تتن ّب ��ه مت�أخر ًا فقد ك�ن‬ ‫جته ��د ّ‬ ‫ّ‬ ‫«ح�سن حظك»!‬ ‫امُعلم يق�سد‪ّ :‬‬

‫بعد الكابات‪..‬‬ ‫سرقوا اأبراج‬ ‫محمود كامل‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد السيف‬

‫الريح ‪ ..‬والباط‬

‫‪aladeem@alsharq.net.sa‬‬

‫من ��ذ زمن بعيد واأن� ‪� -‬سخ�سي ً� ‪ -‬اأعد �سخ�سية‬ ‫عم ��ر ب ��ن اخط ���ب ‪ -‬ر�سي الل ��ه عنه واأر�س ���ه ‪ -‬من‬ ‫اأه ��م ال�سخ�سي ���ت ي الت�ريخ الإ�سامي‪ ،‬اإن م يكن‬ ‫اأهمه ��� بع ��د نبي الرحم ��ة ‪ -‬عليه ال�س ��اة وال�سام ‪-‬‬ ‫فعم ��ر لي� ��ص ج ��رد ع ��دل اأو اإح�س ���ن ب ��ل ك�ن نظ�م ً�‬ ‫اإن�س�ني� � ً� متك�م ��اً ‪ ،‬وك�ن فعلي� � ً� ه ��و اموؤ�س� ��ص للدولة‬ ‫احديثة ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫فهن ���ك دول كث ��رة‪ ،‬وق�دة ك ��ر‪ ،‬م يكن لديهم‬ ‫حنك ��ة اإدارة الدولة وتويله ��� اإى دولة منظمة‪ ،‬وي‬ ‫نف�ص الوق ��ت تتو�سع ب�سكل م�سطرد‪ ،‬وهذا م� ك�نت‬ ‫عليه الدولة ي عهد عمر‪ ،‬ف�لتدوين واإن�س�ء الدواوين‬ ‫ك�ن تطبيقه� ي عهد الف�روق‪ ،‬وو�سع نظ�م للجزية‪،‬‬ ‫وه ��و اأول من و�س ��ع كذلك تنظيم� � ً� مع�قبة امجرمن‪،‬‬ ‫فق ���م بت�أ�سي� ��ص اأول �سج ��ن ي الت�ري ��خ الإ�سامي‪،‬‬ ‫وقب ��ل هذا كل ��ه ف�إنه �س�حب ر�سول الل ��ه ‪� -‬سلى الله‬ ‫علي ��ه و�سلم ‪ -‬واأحد الذين ُب�س ��روا ب�جنة‪ .‬وال�سوؤال‬ ‫هن ���‪ :‬عل ��ى الرغ ��م م ��ن كل م ��� ُب�س ��ر ب ��ه ه ��ذا الرج ��ل‬ ‫العظي ��م‪ ،‬م ���ذا تقوم بع� ��ص الفئ�ت ب�سب ��ه و�ستمه‪ ،‬بل‬ ‫اإنه ��� تط�ول ��ت علي ��ه‪ ،‬فكي ��ف مك ��ن اأن نوف ��ق ب ��ن م�‬ ‫يفعل ��ون وب ��ن ت�ريخ ه ��ذا الرج ��ل العظي ��م؟ وم�ذا م‬ ‫يح ���ول ه� �وؤلء قراءة الت�ري ��خ ب�سكل م�ستق ��ل‪ ،‬بعيد ًا‬ ‫عن م ��� يفر�سه احقد‪ ،‬واجه ��ل‪ ،‬والتطرف‪ ،‬وبع�ص‬ ‫اأك�ذيب الآب�ء والأجداد؟‪.‬‬ ‫لع ��ل م�دفعني للكت�بة حول هذا الأمر هو بع�ص‬ ‫التغري ��دات الت ��ي تق ��ول م�ذا عم ��ر؟ وال�س� �وؤال عك�س ً�‬ ‫م ���ذا ل يكون عمر؟ وم ��ن هو الأعدل بعد الأنبي�ء غر‬ ‫عمر!؟‪.‬‬ ‫أق�ص م�س�جع القوم منذ‬ ‫اإ�س�ءة‪« :‬عظي� � ٌم عمر» ا َ‬ ‫‪� 1400‬سنة‪ ،‬حتى اليوم‪.‬‬

‫(‪)0‬‬ ‫ي�عي� � ُد‪ ..‬ا ّإن اأَ َرى ي اليقظةِ ا يأن اأ ْذ َب ُحكَ ‪ ،‬ف� ْنظ ْر َه ُ�هنَ�‬ ‫م�سج َع ��كَ ‪ ..‬وت ��رى القي� � َد و�سكّ ي َن ً�‪..‬‬ ‫‪�..‬س � َ�رى ب ��ن َع ْين � َ�ي َ‬ ‫�وى‬ ‫و ِلفَ� َف� � َة َق� � ٍ�ص ُت ْدع ��ى َك َف َن� � ً� ‪ ،..‬وهن ���كَ ِنث ��� ُر مِ � ْ�ن حل � ً‬ ‫مك�س ��ورة ‪ ..‬وبق�ي ��� ُدم � ً�ى بروؤو� ٍ��ص مبت ��ورة ‪ ..‬وع�س � ً�ى‬ ‫و�سوب‬ ‫ب�ل�سب � ِ�ط هن ���كَ ‪:‬اإزا َء القرِ‬ ‫للن��س ��كِ معم ��ورة‪ّ ..‬‬ ‫َ‬ ‫القِ ْب َل ��ة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�س�أت ��لُ جبي َن ��كَ ي� عي ُد َفك ّ ْر‪ ..‬اأغْمِ ْ�ص عيني ��كَ �س�أ َنح ��ر‪.‬‬ ‫ا َإن اأملِكُ ِ�سكي َن ً� وفوؤاد ًا من َح َج ٍر اأ ْم َل ْ�ص‪ ..‬وبقلبي ا ِأح ُد‬ ‫ال�سف ��ر َة‪..‬ه ��ذااأ ْر َي � ْ�ح‪.‬‬ ‫ل ��ن ُت ْف� � َدى بِ ذِ ْب � ٍ�ح‪ ..‬ا َأنت ال ّذ ْب � ُ�ح عظي َم� � ً�‪�ِ .‬سنُخ ّي � ُ�ب ظ ّنكَ‬ ‫فِ ي َن ���‪..‬ي ���اآخ� � َرق ْتا َن ���والأول‪.‬‬ ‫(‪)1‬‬ ‫ولأ َن� قد ق ََط ْعنَ� مِ نكَ ي� عي ُد ‪«:‬الوت َن»‪ ..‬اإذ ذِ ْبح َن�كَ مِ ْن‬ ‫وري ��دٍ لِوري ��دٍ ‪ ..‬ف َغ ��دا لي ُل ��كَ غ�ب� � ًة مِ ْن ل�سو� ٍ��ص م�هرين‪..‬‬ ‫ك�ن مِ � ْ�ن فل ��ولِ‬ ‫واح َت َف ��ى ‪ ..‬بق�طِ � ِ�ع الطري � ِ�ق كلُ َم � ْ�ن َ‬ ‫ْ‬ ‫الع�بري ��ن‪...‬‬ ‫غر ُه‪ ..‬ذاكَ‬ ‫فق�طِ � ُ�ع الطّ ِ‬ ‫لي�ص ْ ُ‬ ‫ريق َ‬ ‫ال ��ذي ق ��د َب� َع َن ��� م ��� ق ��د َ�س� � َر ْق‪..‬‬ ‫مِ ن ك � ي�ف َج يدن ��� امبل ��ولِ ب�ل َع َر ْق‬ ‫‪ ..‬واخب ��زِ مِ � ْ�ن ت ّن ��ورِ جدت ��ي‬ ‫‪..‬ومِ ��ن اآوان «غَ ْر ِ�سه ���»‪..‬‬ ‫ق� � ْدارت�سَ ��فكلَ امَ� � َر ْق!‪.‬‬ ‫(‪)2‬‬ ‫ماح ��ي‪..‬‬ ‫العي� � ُد ي ِ‬ ‫وق�س ُة عنيف ٌة‬ ‫حك�ي ُة عتي َقةُ‪ّ ..‬‬ ‫‪:‬يروي فُ�س � َ‬ ‫ال�سردِ فيه�‪»:‬‬ ‫�ول ّ‬ ‫ُ‬ ‫�س�ل � ُ�ح»‪ ..‬وي�ستَهِ ��لُ‬ ‫«ي»‬ ‫الطفل ِ َ‬ ‫ك�ن هذا العي ُد عي َد ُك ��م‪!..‬‬ ‫َ�س�رِ خَ � � ً�‪ :‬قد َ‬

‫وام�سه� � ُد الأخ � ُ�ر‪�ِ ...‬ست ���رةٌ‪� ..‬س ��ودا ُء ‪ ..‬وب� �وؤر ٌة مِ � ْ�ن‬ ‫موت ‪»:‬مو�سي»‬ ‫ال�س ��و َء ي اأك َد ِ‬ ‫َعت َم ��ةٍ تُنِ ُر ّ‬ ‫ا�ص الف�ج َعة‪ُ :‬‬ ‫اأُ ّم ُه ��م‪ ..‬ويحي�‪»:‬خ�ل� � ُد» للح ��زنِ ث�ني� � ْه!‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫ال�س� ِأم اأَن�‪ُ ..‬ي ْجهِ ُ�سنِ ي م�س� ُء العيدِ‬ ‫جموع ُة من ُح ْز َمةِ ّ‬ ‫مِ � ْ�ن قن � ِ��ع لقِ ن َِ�ع حتى اأكون م�ئ� � ًة ي واحدٍ ‪..‬م� ُع ّد ُت اأعرِ ُف‬ ‫�ونو َم � ْ�ناأَ َن ���؟!‬ ‫َم ��ناأك � ُ‬ ‫(‪)4‬‬ ‫م�ت ي رم ���دِ عيدِ نَ� القمر‪..‬‬ ‫اأ َن ��� مدين� � ُة ّ‬ ‫ال�سجر‪ُ ..‬م ْذ َ‬ ‫�ون ي‬ ‫والن�� � ُ�ص ي مدينت ��ي األف ْي ُته ��م بِ � َ�ا روؤو� ٍ��ص يحرث � َ‬ ‫‪�»:‬س ْي َعةً» لع ّل ُهم ا ْأن يظفَروا ب� ّأي �سيءٍ ُي�سبِ ُه القمر‪!..‬‬ ‫ال َرم ���دِ َ‬ ‫(‪)5‬‬ ‫اأق ��وال م�أث ��ور ُة ع ��ن حكم ���ءِ مدينت ��ي‪:‬‬ ‫م ّ�س ً�‪ -‬مِ ��ن ذلك الذي‬‫ م ��� م ��ن �س ��يءٍ ه ��و اأ�س� � ُد اأمَ ً� ُ ِ‬‫�رح ب ��ه ِ�س ��واكَ !‬ ‫ُي َ�س ّمى‪»:‬عي� � َد ًا» اإذ ه ��و ل ��ك بينم ��� يف � ُ‬ ‫ لئ ��ن ا َ‬‫أحك� � َم العي ُد احب � َ�ل حول عنُقِ ه ف�عل ْم اإذ ذاكَ‬ ‫�وت اأو ًل‪ ..‬ث ��م تليه ��� ال ُ‬ ‫أطف�ل ث�ني ً� ‪..‬‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫�س‬ ‫ُ‬ ‫اأن الع�س�ف � َ�ر َ‬ ‫ُرزقون ال�سه�دة‪.‬‬ ‫ف�لأمث ��ل والأمثل‪ ..‬وعلى ق ْدرِ ا ِ‬ ‫أفراحكُ ��م ت َ‬ ‫ب�ع للبنوك‪ ..‬ول ��ن ي�سريهِ غر‬ ‫ العي� � ُد ي مدينت ��ي ُي ُ‬‫حرم ��وا‬ ‫اأرب�ب‪«:‬ال ّن ِ�سيئ ��ةِ » و‪«:‬الف�س ��ل»! اأولئك ��م الذي ��ن ّ‬ ‫بحرب من الله‬ ‫التنب�ك‪/‬الت ��ن وم يعب� ��أوا ب�آي ��ة ‪ «:‬ف�أذن ��وا ٍ‬ ‫ور�سول ��ه‪»...‬‬ ‫ العيد(ه َن ���) لعبةٌ‪/‬دم َي� � ٌة اأر�ستقراط ّي� � ٌة م ��ن ال�سم � ِ�ع‬‫اأذا َب َه ��� َلظ ��ى عي ��ونِ اح�في ��ةِ اأقدامه ��م‪!...‬‬ ‫ت�س َع َد‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ح‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ي�س‬ ‫ل‬ ‫الق�ص‬ ‫ عي� � ُد الفق ��راء ‪�ُ :‬س ّل� � ٌم مِ ن ي‬‫ُ ْ ْ‬ ‫درج � ِ��ت ‪»:‬ف َر ِح ��ه»‪ ..‬اإذ م� اأ�س َه ��ل ا ْأن َ‬ ‫ت�سقط من اأعلى‬ ‫عل ��ى َ‬ ‫ق ّمتِ ��هِ فج� ��أ َة ِ‬ ‫فتحت�س ُنكَ ‪«:‬الك�آب� �ةُ» لاأَب ��د‪.‬‬ ‫ وال�سب � ُ�ح مِ ��ن عيدن� اإذا م ��� تن ّف� � َ�ص اأظهر‪«:‬البوؤ�ص»‬‫مِ ��ن ك � ّ�وة الغ�س ��ق!‬

‫السنة اأولى‬

‫ط�ل ��ت �سهور الت�سيب والنفات‪ ،‬وطرق الل�سو�ص خاله� مواقع‬ ‫م يك ��ن اأحد يج ��روؤ على القراب منه ��� خوف� من النت�ئ ��ج ومعه العق�ب‬ ‫ال ��ذي اأدى غي�ب ��ه اإى التو�سع ي ال�سرق�ت و�س ��ول اإى مواقع م تكن‬ ‫ت�س ��رق فيم ��� قب ��ل لي�سبح بعده ��� كل �سيء عل ��ى الأر� ��ص ام�سرية اأم�م‬ ‫الل�سو� ��ص مت�ح ���‪ ،‬رغ ��م تع ��دد ال�سلط ���ت اح�كم ��ة الت ��ي ل ��دى بع�سه�‬ ‫قدرات اأمنية ه�ئلة ت�ستطيع اأن توقف اأي ت�سيب على الفور مجرد اإظه�ر‬ ‫«العن احمراء» التي يعقبه� �سوت الر�س��ص ب�عتب�ره العاج الوحيد‬ ‫من ل عاج له!‬ ‫ولغي�ب تلك «العن احمراء» ت�سجعت ع�س�ب�ت ال�سرقة على امزيد‬ ‫ي ظ ��ل غي�ب العتق ���ل والتحقيق والأحك�م اجن�ئي ��ة عن جرائم ث�بتة‪،‬‬ ‫و�سول اإى �سرقة خط كهرب�ء اأ�سوان‪�/‬ساتن بطول ‪ 320‬كيلومرا‬ ‫منذ عدة اأي�م بداية ب�سرقة الك�بات النح��سية ح�ملة الكهرب�ئي اإى ذلك‬ ‫اخ ��ط الطويل‪ ،‬فلم� م يتح ��رك اأحد لوقف تلك ال�سرقة اله�ئلة التي مت‬ ‫عل ��ى مدى اأي�م طويلة التي ع��ست خاله ��� مئ�ت القرى وامدن ي ظام‬ ‫دام� ��ص‪ ،‬ت�سج ��ع الل�سو�ص على امزيد ب�سرقة الأب ��راج احديدية الع�لية‬ ‫اح�مل ��ة لتل ��ك الك�ب ��ات حي ��ث م فك تل ��ك الأب ��راج اإى اأج ��زاء �سغرة‬ ‫بعك�ص الطريقة التي مت به� عملية بن�ء تلك الأبراج «من تت اإى فوق‬ ‫«اإى» م ��ن فوق لتحت» ومع حديد تلك الأبراج اأخذ الل�سو�ص معهم كل‬ ‫امو�سات –غ�لية الثمن‪ -‬التي ك�نت مركبة على تلك الأبراج‪.‬‬ ‫ولع ��ل ال�س ��يء الوحيد ال ��ذي خرج ع ��ن �سلطة الكهرب ���ء احكومية‬ ‫ح ��ول تلك الك�رثة هو البي�ن الذي ت ��دث عنه�‪ ،‬وامواقع التي ت�سررت‬ ‫م ��ن تل ��ك ال�سرقة التي لبد اأن تكون قد ا�ستغرق ��ت اأي�م� طويلة قد تكون‬ ‫اأ�س�بي ��ع م خاله ��� الازم‪-‬ل�سو�س ���‪ -‬و�سم ��ل ذل ��ك البي ���ن الر�سم ��ي‬ ‫من�ط ��ق الظلم ��ة ي من�ط ��ق جن ��وب قن ��� والأق�س ��ر‪ ،‬و�سف�ج ���‪ ،‬و�سلوة‪،‬‬ ‫والنق ��رة‪ ،‬وجرج�‪ ،‬وطم�‪ ،‬واأ�سيوط‪ ،‬ثم �سدر ملحق لهذا البي�ن يتحدث‬ ‫ع ��ن خط ��ورة م� جرى و حذرا من اأن تك ��رار مثل تلك احوادث �سوف‬ ‫يوؤدي اإى اإغراق ال�سعيد كله ي ظام دام�ص‪.‬‬ ‫وي�ستح ��ق وكيل الوزارة �س�حب البي�ن والتحذير كل ال�سكر على‬ ‫م ��� فع ��ل فذلك ه ��و اأق�سى قدراته‪ ،‬اأم� م� يلي ذلك م ��ن عملي�ت اإنق�ذ فهو‬ ‫ي يد �سلط�ت اأمن غر موجودة تتبع حكومة موجودة وغر موجودة‬ ‫ي رع�ية رئي�ص دولة موجود هو الآخر ‪ ..‬ولكنه غر موجود‪!...‬‬ ‫‪mahmodkamel@alsharq.net.sa‬‬

‫كومكس ‪ -‬الثانية ‪ - 2 -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫كومك‪422‬‬

‫عمدة مدينة بلجيكية يفكر بمقاضاة توقعات الطقس‬ ‫�لطق� ��س بل ب�ش ��بب تقاري ��ر �لأحو�ل �جوي ��ة‪ .‬حيث‬ ‫�لدمام ‪� -‬مل �خ�شيفي‬ ‫�شرح عمدة مدينة بلجيكية �شاحلية �أن تقارير �لطق�س‬ ‫م ��ر �أج ��ز�ء م ��ن �أوروبا باأج ��و�ء مط ��رة جد� كانت حرفيا جرمة ي حق �ل�شياحة‪ .‬ويرغب �لعمدة‬ ‫هذ� �ل�ش ��يف �إل �أن �ش ��كان �مدن �ل�شياحية ي هولند� ليو ليبنز مقا�ش ��اة �ل�ش ��ركة �خا�شة �م�ش� �وؤولة عن‬ ‫وبلجيكا يقولون �إن �مو�شم �أف�شد عليهم‪ ،‬لي�س ب�شبب خدمات �لتنبوؤ بالطق�س لإ�شد�رها تقرير� مت�شائما عن‬

‫حالة �لطق�س طو�ل �ل�شيف‪.‬وو�شف ليبنز �لتقرير �أنه‬ ‫كان غر من�ش ��ف حيث م يو�ش ��ح �أن �مدن �ل�شاحلية‬ ‫تتمت ��ع باأج ��و�ء �ش ��حوة ختلف ��ة ع ��ن باق ��ي �لدولة‪.‬‬ ‫وتنباأت �ل�شركة �أن بلجيكا لن حظى �شوى باأ�شبوعن‬ ‫م�شم�شن طو�ل �ل�شيف‪.‬‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫ٌأم تسمي جميع أوادها باسم والدهم‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬ ‫�أ�ش ��مت �ش ��يدة بر�زيلي ��ة تدع ��ى �يروتيد� ��س‬ ‫بر�ن ��د�و ( ‪ 88‬عام� � ًا ) جميع �أبنائه ��ا �لبالغ عددهم‬ ‫خم�شة ع�شر �بن ًا با�شم و�لر تيمن ًا با�شم و�لدهم ‪.‬‬ ‫وعدت �ل�شيدة بر�ند�و زوجها �أن ت�شمي �أول مولود‬ ‫لهما على ��شمه و لكنه بعد �إجاب �لطفل �لأول طلب‬ ‫�أن يحمل جميع �أبنائه نف�س ��شمه‪ .‬و رزق �لزوجان‬ ‫من مدينة بار�يبا‪� ،‬شمال �شرق �لر�زيل‪ ،‬ت�شع بنات‬

‫و�شتة �شبيان �تفقا على ت�شمية �لأبناء جميع ًا با�شم‬ ‫و�لر تابع ًا له ��شم �آخر مركب للتمييز ي ما بينهم‬ ‫مثل و�لر ل�شيا و و�لر لوي�س ‪ .‬توي �جد و�لر‬ ‫عام ‪ 2003‬و طلب من �أولده �ل�ش ��تمر�ر على هذه‬ ‫�لعادة و �أ�شمو� جميع �أحفاده �لبالغ عددهم ثاثة و‬ ‫ثاثن حفيد� با�شم و�لر �أي�ش ًا‪.‬‬ ‫وقالت �جدة‪» :‬م نكن نعلم �أنه �شياأتينا جميع‬ ‫هوؤلء �لأطفال و لكننا ل نرف�س طلب ًا لأي و�حد من‬ ‫�أفر�د عائلتنا‪».‬‬

‫يمول أبحاث ًا لتطوير‬ ‫الجيش اأمريكي ِ‬ ‫رذاذ عبر اأنف مضاد لانتحار‬ ‫�لدمام ‪� -‬أمل �خ�شيفي‬ ‫مع ت�شاعد عدد حالت �لنتحار ي‬ ‫�جي� ��س �لأمريكي �إى �أعلى م�ش ��توياته‬ ‫ي �لتاريخ ياأم ��ل �جي�س �أن يخفف من‬ ‫ه ��ذه �ح ��الت من خ ��ال تطوي ��ر رذ�ذ‬ ‫ع ��ر �لأن ��ف‪ .‬حيث ق ��دم �جي� ��س منحة‬

‫بقيم ��ة ثاث ��ة ماي ��ن دولر لباحث ��ن‬ ‫ي كلي ��ة �لطب بجامع ��ة �إنديان ��ا للعمل‬ ‫عل ��ى تطوي ��ر رذ�ذ ع ��ر �لأن ��ف م�ش ��اد‬ ‫لاكتئاب‪.‬ويعتر �م�شروع �لذي �شيكون‬ ‫بقي ��ادة �لروف�ش ��ور ماي ��كل كيوب ��ك ي‬ ‫عل ��م �لأع�ش ��اب �حيوي �أغ ��رب �جهود‬ ‫�لت ��ي بذلها �جي�س ي مكافح ��ة �لأرقام‬

‫�لقيا�ش ��ية ح ��الت �لنتح ��ار‪ .‬ويعتق ��د‬ ‫كيوبك و زماوؤه �أن ��شتن�ش ��اق �لهرمون‬ ‫�منبه للغدة �لدرقية �لتي ت�ش ��در طبيعيا‬ ‫من �ج�شم قد تكون �حل‪ .‬يذكر �أن ن�شبة‬ ‫�لنتح ��ار بن �أف ��ر�د �جي� ��س �لأمريكي‬ ‫�ش ��هدت �رتفاعا مطرد� منذ ب ��دء �حرب‬ ‫ي �لعر�ق و �أفغان�شتان‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫أدى صاة عيد الفطر المبارك مع جموع المصلين في المسجد الحرام واستقبل الحريري واأمراء والعلماء والمشايخ والوزراء وكبار المسؤولين والمواطنين‬

‫خادم الحرمين الشريفين يصل إلى جدة ويطمئن على صحة وزير الخارجية‬ ‫جدة‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫و�شل خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اإى جدة اأم�س‪ ،‬قادم ًا‬ ‫من مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقبال ��ه ل ��دى و�شول ��ه‪،‬‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر ن ��واف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ام�شت�ش ��ار اخا� ��س خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املكي الأمر بندر بن �شلطان بن عبدالعزيز‬ ‫رئي�س ال�شتخبارات العامة والأمن العام‬ ‫مجل� ��س الأمن الوطن ��ي‪ ،‬والأمر تركي بن‬ ‫عبدالله بن حمد‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن فهد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وزي ��ر الدول ��ة ع�ش ��و جل� ��س ال ��وزراء‪،‬‬ ‫و�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر عبدالعزيز‬ ‫بن ن ��واف بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأمر في�شل‬ ‫بن تركي بن عبدالله‪ ،‬والأمر فهد بن تركي‬ ‫بن عبدالله‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز‬ ‫وعدد من ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬قام خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اأم�س‪ ،‬بزيارة‬ ‫ل�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شع ��ود‬ ‫الفي�ش ��ل وزي ��ر اخارجي ��ة ي ام�شت�شفى‬ ‫التخ�ش�شي بجدة‪.‬‬ ‫وعن ��د و�شوله يرافقه �شاحب ال�شمو‬

‫خادم احرمن ال�صريفن خال اأدائه ال�صاة‬

‫وي العهد يدعو بعد اإنتهاء ال�صاة‬

‫املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي�س جل� ��س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع اإى مق ��ر ام�شت�شفى‪ ،‬كان ي‬ ‫ا�شتقبال ��ه �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫خال ��د الفي�شل بن عبدالعزي ��ز اأمر منطقة‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬و�شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫تركي الفي�ش ��ل‪ ،‬واأ�شح ��اب ال�شمو املكي‬ ‫الأمراء‪.‬‬ ‫واطم� �اأن خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫على �شح ��ة �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر‬ ‫�شعود الفي�شل على اإثر العملية اجراحية‬

‫الت ��ي اأجري ��ت ل�شم ��وه موؤخ ��ر ًا وتكلل ��ت‬ ‫بالنجاح‪ ،‬متمني ًا له ال�شفاء العاجل‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫غ ��ادر مكة امكرمة اأم�س‪ ،‬بع ��د اأن راأ�س قمة‬ ‫الت�شامن الإ�شام ��ي ال�شتثنائية‪ ،‬وق�شى‬ ‫الأي ��ام الأخرة م ��ن �شهر رم�ش ��ان امبارك‬ ‫بجوار بيت الله احرام‪.‬‬ ‫وكان ي وداع ��ه ل ��دى مغادرته ق�شر‬ ‫ال�شف ��ا ع ��دد م ��ن اأ�شح ��اب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمراء وكبار ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�شتقب ��ل ي الدي ��وان املك ��ي‬

‫خادم احرمن ال�صريفن لدى و�صوله اإى جدة‬

‫بق�ش ��ر ال�شفا ي مك ��ة امكرمة عقب �شاة‬ ‫عي ��د الفط ��ر امبارك �شب ��اح اأم� ��س‪ ،‬رئي�س‬ ‫وزراء لبن ��ان ال�شاب ��ق �شع ��د احري ��ري‬ ‫واأ�شحاب ال�شمو املكي الأمراء‪ ،‬والعلماء‬ ‫وام�شايخ واأ�شحاب امعاي الوزراء وكبار‬ ‫ام�شوؤولن وقادة و�شباط القوات ام�شلحة‬ ‫واحر� ��س الوطني وق ��وى الأمن الداخلي‬ ‫وجموعً ا غفرة من امواطنن الذين قدموا‬ ‫لل�شام عليه وتهنئته بعيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�شتقب ��ال �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬

‫القيادة تهنئ رئيسي أفغانستان والمجر‬ ‫بذكرى ااستقال واليوم الوطني‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بعث خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬برقية تهنئة اإى‬ ‫الرئي�س حامد كرزاي رئي�س جمهورية‬ ‫اأفغان�شتان الإ�شامية منا�شبة ذكرى‬ ‫يوم ال�شتقال لباده‪.‬‬ ‫واأع��رب املك با�شم �شعب وحكومة‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬وبا�شمه‪،‬‬ ‫عن اأ�شدق التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫ب��ال �� �ش �ح��ة وال� ��� �ش� �ع ��ادة ل� ��ه‪ ،‬ول���ش�ع��ب‬ ‫اأفغان�شتان ال�شقيق ا��ش�ط��راد التقدم‬ ‫والزدهار‪.‬‬ ‫كما بعث خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ام �ل��ك ع�ب��دال�ل��ه ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬برقية‬

‫تهنئة اإى الرئي�س جانو�س اأدر رئي�س‬ ‫جمهورية امجر منا�شبة ذك��رى اليوم‬ ‫الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب خ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‬ ‫با�شم �شعب وحكومة امملكة العربية‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة‪ ،‬وب��ا� �ش �م��ه‪ ،‬ع ��ن اأ���ش��دق‬ ‫ال�ت�ه��اي‪ ،‬واأط �ي��ب التمنيات بال�شحة‬ ‫وال�شعادة ل��ه‪ ،‬ول�شعب امجر ال�شديق‬ ‫ا�شطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫اإى ذل���ك‪ ،‬ب �ع��ث وي ال �ع �ه��د ن��ائ��ب‬ ‫رئي�س جل�س ال� ��وزراء وزي��ر ال��دف��اع‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأم ��ر �شلمان‬ ‫ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز‪ ،‬ب��رق �ي��ة ت �ه �ن �ئ��ة اإى‬ ‫الرئي�س حامد كرزاي رئي�س جمهورية‬ ‫اأفغان�شتان الإ�شامية منا�شبة ذكرى‬

‫يوم ال�شتقال لباده‪.‬‬ ‫واأعرب وي العهد عن اأبلغ التهاي‪،‬‬ ‫واأط� �ي ��ب ال�ت�م�ن�ي��ات م��وف��ور ال�شحة‬ ‫وال �� �ش �ع��ادة ل ��ه‪ ،‬ول���ش�ع��ب اأف�غ��ان���ش�ت��ان‬ ‫ال�شقيق مزيدا من التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كما بعث وي العهد ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزي��ر ال��دف��اع �شاحب‬ ‫ال �� �ش �م��و ام �ل �ك��ي الأم� � ��ر � �ش �ل �م��ان ب��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬برقية تهنئة اإى الرئي�س‬ ‫ج��ان��و���س اأدر رئي�س جمهورية امجر‬ ‫منا�شبة ذكرى اليوم الوطني لباده‪.‬‬ ‫واأعرب وي العهد عن اأبلغ التهاي‪،‬‬ ‫واأط� �ي ��ب ال�ت�م�ن�ي��ات م��وف��ور ال�شحة‬ ‫وال�شعادة ل��ه‪ ،‬ول�شعب امجر ال�شديق‬ ‫مزيدا من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫أمير تبوك‪ :‬نجاح عملية الطفل خالد الحويطي أغلى عيدية‬ ‫تبوك ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عر اأمر منطقة تب ��وك �شاحب ال�شمو املكي الأمر فهد بن �شلطان‪،‬‬ ‫ع ��ن �شروره بنج ��اح العملية اجراحي ��ة التي اأجريت للطف ��ل خالد حمد‬ ‫هوم ��ل احويطي‪ ،‬الذي يعاي من مر� ��س ي عينيه اأفقده نعمة الب�شر‪،‬‬ ‫ويتلقى عاجه على نفقته تنفيذا لو�شية �شاحب ال�شمو املكي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز � رحمه الله �‪.‬جاء ذلك خال ات�شال هاتفي اأجراه �شموه مع‬

‫والد الطف ��ل لاطمئنان عليه بع ��د اإجراء العملية اجراحي ��ة‪ ،‬التي تكللت‬ ‫بالنج ��اح‪ ،‬وق ��ال‪« :‬اإن خر جاح العملية للطفل خال ��د هو اأغلى عيدية ي‬ ‫�شباح العيد‪ ،‬وب�شري الطفل اأنه بد أا يرى الإ�شاءات تدريجيا »‪.‬‬ ‫واأ�شاف الأمر فهد بن �شلطان «ن�شاأل الله العلي القدير اأن يجعل هذا‬ ‫العمل ي موازين ح�شنات الأمر نايف بن عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله ‪ ، -‬حاثا‬ ‫ام�شوؤولن وام�شت�شفى على احر�س والهتمام بحالة الطفل خالد وتوفر‬ ‫كل ما يحتاجه حتى يعود �شاما اإى اأر�س الوطن‪.‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬فرق سرية لمنع استغال‬ ‫إجازة عيد الفطر للسطو على أراضي الدولة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫اأوع��زت جان التعديات ي‬ ‫مناطق وحافظات �شعودية اإى‬ ‫فرق �شرية‪ ،‬منع حمى «تعديات»‬ ‫مرتقبة لل�شطو ع�ل��ى اأرا� �ش��ي‬ ‫الدولة‪ ،‬خال اإجازة عيد الفطر‬ ‫ام � �ب� ��ارك‪ .‬وع �ل �م��ت «ال�����ش��رق»‬ ‫اأن ت��وج�ي�ه��ات � �ش��درت مراقبة‬ ‫ب�ع����س ام��واق��ع ال���ش�ه��رة ل��دى‬ ‫كبار امتعدين‪ ،‬وخ�شو�شا على‬ ‫ال�ط��رق ال�شريعة وي اجبال‬ ‫وخارج حدود العمران‪ ،‬اإ�شافة‬

‫اإى الأودي� ��ة‪ ،‬وبع�س ام��واق��ع‬ ‫امجاورة لا�شراحات‪ ،‬ي ظل‬ ‫ت��واف��د عديد م��ن الأ��ش��ر لق�شاء‬ ‫ال �ع �ي��د ي ا���ش��راح��ات خ��ارج‬ ‫ال �ن �ط��اق ال� �ع� �م ��راي‪ ،‬ووج���ود‬ ‫ب �ي �ئ��ة خ �� �ش �ب��ة ي ا� �ش �ت �غ��ال‬ ‫ان���ش�غ��ال الإدارات احكومية‬ ‫بالإجازة ووج��د عدد من �شكان‬ ‫ال�شراحات امملوكة اأو امنازل‬ ‫خ��ارج ام��دن ي اإج��ازات خارج‬ ‫مواقع �شكنهم‪.‬‬ ‫وياأتي ذلك ي ظل ت�شجيل‬ ‫ت �ع��دي��ات اأ� �ش �ب��وع �ي��ة ي م��دن‬

‫امملكة‪ ،‬ر�شدتها جان التعديات‬ ‫امنبثقة م��ن اإم � ��ارات ام�ن��اط��ق‬ ‫وام�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وم��ن ب��ن اأن��واع‬ ‫ال �ت �ع��دي��ات اأح ��وا� ��س واأ���ش��وار‬ ‫واإق� ��ام� ��ة ح �ظ��ائ��ر ل �ل �م��وا� �ش��ي‪،‬‬ ‫و�شبات خر�شانية‪ ،‬كما يعمد‬ ‫ام �ت �ع��دون اإى ت ��رك ن���ش��اء ي‬ ‫ت �ل��ك ام���واق���ع م �ن �ع��ا ل�ع�م�ل�ي��ات‬ ‫الإزالة اأو هدمها‪ .‬وتعكف جنة‬ ‫التعديات ي حافظة جدة على‬ ‫اإزال��ة تعديات ت�شتهدف طريق‬ ‫مكة ‪ -‬ج��دة ال���ش��ري��ع‪ ،‬وطريق‬ ‫ام��دي �ن��ة ي ع���ش�ف��ان وذه �ب��ان‪،‬‬

‫وع��دة تعديات ي اأودي��ة وعلى‬ ‫م�شاريع حكومية مثل م�شاريع‬ ‫الطرق‪.‬‬ ‫واأك ��دت م�شادر اأن جهات‬ ‫ح��ك��وم��ي��ة ف ��وج� �ئ ��ت ب ��وج ��ود‬ ‫تعديات على مواقع خ�ش�شة‬ ‫م�شاريع ط��رق وخ��دم��ات عامة‬ ‫وغرها‪ ،‬واأبلغت اأمانات امدن‬ ‫لتطبيق ال�شكوك التي توؤكد اأنها‬ ‫حكومية‪ ،‬ي حن تخ�شع مئات‬ ‫ام�شاريع بعد العيد اإى تطبيق‬ ‫�شكوك ملكيتها لأرا��ٍ�س واإزال��ة‬ ‫عدد التعديات منها‪.‬‬

‫و�شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫الوزراء وزير الدفاع‪ ،‬وعدد من الأمراء‪.‬‬ ‫وتن ��اول اجميع طع ��ام الإفطار على‬ ‫مائدة خادم احرمن ال�شريفن‪.‬‬ ‫وكان خادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اأدى اأم�س‪� ،‬شاة‬ ‫عي ��د الفط ��ر امب ��ارك م ��ع جم ��وع ام�شلن‬ ‫الذين اكتظ بهم ام�شجد احرام وال�شاحات‬ ‫امحيطه به‪.‬‬ ‫واأدى ال�ش ��اة م ��ع خ ��ادم احرم ��ن‬

‫‪ ..‬و لدى و�صوله اإى م�صت�صفى املك في�صل التخ�ص�صي بجدة لزيارة وزير اخارجية‬

‫ال�شريف ��ن‪� ،‬شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر‬ ‫متعب ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �شلمان ب ��ن عبدالعزيز وي‬ ‫العه ��د نائب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدفاع‪ ،‬ورئي�س وزراء لبنان ال�شابق �شعد‬ ‫احريري‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫خال ��د الفي�شل بن عبدالعزي ��ز اأمر منطقة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬و�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأم ��ر عبدالإله ب ��ن عبدالعزي ��ز م�شت�شار‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‪ ،‬و�شاحب ال�شمو‬ ‫املك ��ي الأمر اأحم ��د ب ��ن عبدالعزيز وزير‬

‫(وا�س)‬

‫الداخلية‪ ،‬و�شاحب ال�شم ��و الأمر في�شل‬ ‫ب ��ن حم ��د ب ��ن �شع ��ود الكب ��ر‪ ،‬و�شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر مق ��رن بن عبدالعزيز‬ ‫ام�شت�ش ��ار وامبع ��وث اخا� ��س خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬والأم ��راء والعلماء‬ ‫وام�شايخ‪ ،‬والوزراء وكبار ام�شوؤولن من‬ ‫مدني ��ن وع�شكري ��ن وجم ��وع غف ��رة من‬ ‫ام�شلن‪.‬‬ ‫واأم ام�شل ��ن اإمام وخطي ��ب ام�شجد‬ ‫اح ��رام ال�شيخ الدكتور �شالح بن عبد الله‬ ‫بن حميد‪.‬‬








‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

4

‫ﻓﻲ ﺃﺟﻮﺍﺀ ﺁﻣﻨﺔ ﻣﻄﻤﺌﻨﺔ ﻣﻔﻌﻤﺔ ﺑﺎﻟﺨﺸﻮﻉ ﷲ ﻭﺍﻟﺨﻀﻮﻉ ﻟﻪ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺃﻧﻌﻢ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺑﺼﻴﺎﻡ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻭﻗﻴﺎﻣﻪ‬

‫ﺃﻣﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﻮ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ‬ ‫ﻳﺘﻘﺪﻣﻮﻥ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺻﻼﺓ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﺑﻨﻚ ﺛﺎﻣﺮ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﺋﺮ‬







                                                                        2                                                                                                                    



                                 

                                                 

                                  



       135                              









                   

                                                                                                                                            

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                             gghamdi@alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫‪5‬‬

‫بيان لعلماء القطيف يدعم مبادرة خادم الحرمين الشريفين ويدين العنف بكافة أشكاله‬

‫السنة اأولى‬

‫هكذا أظن‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأ�شدر جمع من علماء القطيف‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بيان� � ًا‪ ،‬يوؤيد ويدع ��م دعوة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظ ��ه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬وم�شاعيه الداعية اإى رف�س‬ ‫التق�شيم ��ات امذهبي ��ة وامناطقي ��ة‬ ‫والأيديولوجي ��ة‪ ،‬الت ��ي تف ��ت ي‬ ‫وح ��دة امجتمع وما�شك ��ه‪ ،‬وندائه‬ ‫الأخر ي مك ��ة امكرمة وتو�شيته‬ ‫باإن�شاء مركز للح ��وار بن امذاهب‬ ‫الإ�شامي ��ة امختلف ��ة يتخ ��ذ م ��ن‬ ‫الريا�س مقرا له‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح البي ��ان ال ��ذي ذي ��ل‬ ‫بتوقي ��ع �شبع ��ة م ��ن اأب ��رز العلماء‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬اأن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن فتح بدعوته اآفاق احوار‬ ‫الوطن ��ي ب ��ن اأطي ��اف امجتم ��ع‪،‬‬ ‫الذي ناأم ��ل اأن ياأتي ثماره امرجوة‬ ‫تدعيم ��ا لأ�ش� ��س اح ��وار و اإر�شاء‬

‫عمرو العامري‬

‫ال�سيخ جعفر اآل ربح‬

‫ال�سيخ يو�سف امهدي‬

‫لدعائ ��م امجتمع امدي‪ ،‬الذي يجب‬ ‫اأن يُحرم فيه امواطن وحفظ فيه‬ ‫كرامته و ت�شان حقوقه‪.‬‬ ‫وذكروا‪ :‬اإنن ��ا نعي�س ي دولة‬ ‫ذات طوائ ��ف متع ��ددة من ��ذ مئ ��ات‬ ‫ال�شن ��ن‪ ،‬وننع ��م ي اأم ��ن واأم ��ان‪،‬‬ ‫اأر�ش ��ى دعائمه ��ا ق ��ادة الب ��اد‪ ،‬ول‬ ‫م�شاوم ��ة اأو مزاي ��دة عل ��ى حف ��ظ‬ ‫هذا التاري ��خ‪ ،‬الذي حمل ��ه الأجداد‬ ‫والآب ��اء ويوا�شل ��ه الأبن ��اء ي‬

‫ال�سيخ ح�سن ال�سفار‬

‫موؤ�ش�ش ��ات امجتم ��ع والدول ��ة‪ ،‬اإن‬ ‫خيارنا الوطني الذي ن�شر عليه هو‬ ‫احرام هذا الن�شيج وعدم ام�شا�س‬ ‫بالثوابت الوطنية‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��وا اأن لن ��ا ي �ش ��رة‬ ‫نبينا الأعظ ��م والأئمة الهداة عليهم‬ ‫ال�ش ��ام لأعظ ��م واأك ��ر اأ�ش ��وة فهم‬ ‫الذين خطوا ور�شموا نهج التعاي�س‬ ‫واحرام الإن�ش ��ان‪ ،‬فالعتداء على‬ ‫كل ذي حرم ��ة م ��ن يتعاي�س �شلم ًا‬

‫ال�سيد علي النا�سر‬

‫م ��ع ام�شلم ��ن له ��و م ��ن امحرمات‬ ‫امغلظ ��ة ف�ش � ً�ا ع ��ن العت ��داء على‬ ‫ام�شل ��م فكي ��ف من يجمعن ��ا معهم‬ ‫دي ��ن واأخوة ووط ��ن واحد! فيجب‬ ‫علين ��ا جميعا اأن نحافظ على حرمة‬ ‫الدماء واأم ��ن امواطن وا�شتقراره‪.‬‬ ‫وطالب ��وا ال�شب ��اب بالوق ��وف‬ ‫بح ��زم �شد العن ��ف بكاف ��ة اأ�شكاله‪،‬‬ ‫وال�شتن ��كار عل ��ى العت ��داءات‬ ‫الت ��ي تط ��ال الأنف� ��س واممتل ��كات‬

‫محافظ الجبيل ووكيل المحافظة يستقبان المهنئين بالعيد‬ ‫اجبيل ‪� -‬شعد اخ�شرم‬ ‫تقدم حاف ��ظ اجبيل‬ ‫امهند� ��س ب ��در العطي�ش ��ان‬ ‫ووكي ��ل امحافظ ��ة عبدالله‬ ‫ام�شف ��ر اأم� ��س‪ ،‬جم ��وع‬ ‫ام�شل ��ن ي �ش ��اة العيد‪.‬‬ ‫كم ��ا ا�شتقب ��ا ي مبن ��ى‬ ‫امحافظ ��ة جم ��وع امهنئن‬ ‫م ��ن مواطن ��ن وروؤ�ش ��اء‬ ‫الدوائ ��ر احكومية ورجال‬ ‫الأعمال‪.‬‬

‫واموؤ�ش�شات العامة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اموقعون عل ��ى البيان‬ ‫اإى اأن ال�ش ��ام ه ��و غاي ��ة امجتمع‬ ‫الإم ��اي وعن ��وان حركت ��ه‪ ،‬حيث‬ ‫توؤك ��د مب ��ادئ الدي ��ن عل ��ى الت ��زام‬ ‫الو�شائ ��ل والأ�شالي ��ب ال�شلمية ي‬ ‫اأي ح ��راك داخ ��ل �شف ��وف الأم ��ة‬ ‫وامجتم ��ع‪ ،‬وعل ��ى رف� ��س مظاه ��ر‬ ‫العن ��ف واأي مار�ش ��ة ت� �وؤدي اإى‬ ‫�شف ��ك ال ��دم اح ��رام اأو التع ��دي‬

‫عل ��ى الأعرا�س واممتل ��كات العامة‬ ‫واخا�ش ��ة‪ ،‬واإنن ��ا كم ��ا ندي ��ن اأي‬ ‫ا�شتخدام للعنف ي�شتهدف الأبرياء‬ ‫من قبل اأي جهة من اجهات اأو فرد‬ ‫م ��ن الأف ��راد فاإنن ��ا ندي ��ن كل مظهر‬ ‫للعن ��ف وا�شتخدام ��ه ي التعديات‬ ‫على ام�شالح العام ��ة واخا�شة اأو‬ ‫ا�شتخدامه �شد اأي جهة ر�شمية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ي اموقع ��ون عل ��ى‬ ‫البي ��ان اموؤمن ��ن واموؤمن ��ات‬

‫امحافظ ووكيل امحافظة ي ا�ستقبال امهنئن‬

‫(ال�سرق)‬

‫رأس تنورة تنظم حفل‬ ‫معايدة لأهالي‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي لأعي ��ان ورج ��ال الأعم ��ال ي‬ ‫امحافظ ��ة بح�ش ��ور حاف ��ظ‬ ‫نظم ��ت حافظ ��ة راأ� ��س راأ�س تن ��ورة فيحان بن قويد‪،‬‬ ‫تن ��ورة اأم� ��س‪ ،‬حف ��ل معاي ��دة منا�شبة عيد الفطر امبارك‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قام مدي ��ر عام ال�ش� �وؤون ال�شحية امكل ��ف بامنطقة ال�شرقي ��ة الدكتور‬ ‫حمد احارثي‪� ،‬شباح اأول اأيام العيد معايدة عدد من مر�شى م�شت�شفيات‬ ‫�شح ��ة امنطقة‪ ،‬مثلت ي ب ��رج الدمام الطبي ومركز كان ��و لأمرا�س الكلى‬ ‫وم�شت�شفى الولدة والأطفال بالدمام‪ .‬كما التقى احارثي باإدارة ومن�شوبي‬ ‫ومن�شوبات ام�شت�شفيات امكلفن ي العيد واطلع على �شر تقدم اخدمات‬ ‫امقدمة للمر�شى ي فرة التكليف موجه ًا اإياهم ببذل اأق�شى درجات العمل‬ ‫ال ��دوؤوب وجعل اأيام العيد تطل على مري� ��س ام�شت�شفى باإطالته ال�شعيدة‬ ‫دون اأن ي�شع ��ر معان ��اة مر�شه‪ .‬كما قام بزيارة ومعايدة م�شت�شفى الولدة‬ ‫والأطفال بالدمام وتبادل مع امن�شوبن مختلف الأق�شام والإدارات التهاي‬ ‫والتري ��كات بعيد الفطر امبارك بح�شور مدير ام�شت�شفى بالنيابة الدكتور‬ ‫حمد �شيف وعدد من روؤ�شاء الأق�شام والأطباء واممر�شن‪.‬‬

‫حافظ راأ�ض تنورة ي�ستقبل م�سوؤوي ااإدارات احكومية (ال�سرق)‬

‫ا�شتقبل عدد من الأحياء ي بع�س امناطق العيد‬ ‫م�ش ��كات نق�س امياه وانقطاعه ��ا‪ ،‬الأمر الذي اأف�شد‬ ‫فرحتهم بالعيد‪ ،‬وهم ي�شعون للح�شول على �شهاريج‬ ‫توؤمن حاجاتهم من امياه مختلف ال�شتخدامات‪.‬‬ ‫ففي ج ��دة اأج ��رت النقطاعات امتك ��ررة للمياه‬ ‫ع ��ددا كبرا م ��ن �شكان حي ال�شرفي ��ة ي جنوب جدة‬ ‫وخا�شة ي عمائر الإ�شكان وعددها ثماي عمائرعلى‬ ‫ا�شتقبال عيد الفطر بعيدا عن منازلهم‪ ،‬حيث جاأ عدد‬ ‫منه ��م اإى الإقامة ي ال�شق ��ق امفرو�شة ريثما تنجلي‬ ‫ام�شكل ��ة بعد اأن اأرهقهم رفع امياه ي «اجراكل» على‬ ‫حد قولهم‪.‬‬ ‫وق ��ال �شع ��د الق ��ري اإن عمائ ��ر الإ�ش ��كان تعاي‬ ‫ب�ش ��كل كبر م ��ن م�شكات انقطاع امي ��اه‪ .‬م�شرا اإى‬

‫اأنه لي�س من امعقول اأن يق�شي ال�شكان ّ‬ ‫جل وقتهم ي‬ ‫رفع امي ��اه‪ .‬وت�شاءل‪ :‬ام�شكلة الآن‪ ،‬كيف ن�شتطيع اأن‬ ‫نق�شي اأيام العيد ونحن على هذه احالة؟‬ ‫م ��ن جانبه اأكد ام�ش ��رف على الإ�ش ��كان امهند�س‬ ‫ف� �وؤاد اأده ��م ل�»ال�ش ��رق» اأن ام�شكلة قائم ��ة منذ خم�س‬ ‫�شن ��وات‪ ،‬اإل اأن الأم ��ور ا�شتق ��رت نوع ��ا م ��ا‪ ،‬قبل اأن‬ ‫ت�ش ��وء ب�شكل كبر ي بداي ��ة رم�شان‪ .‬م�شرا اإى اأن‬ ‫لديه ��م اتفاقا م�شبقا مع وزارة امي ��اه على �شخ امياه‬ ‫معدل اأربع مرات ي الأ�شبوع‪.‬‬ ‫وي حائ ��ل يواج ��ه �ش ��كان امخطط ��ات غ ��ر‬ ‫امخدوم ��ة ب�شبكة امياه اأزمات حادة ي اأيام‪ .‬وانتقد‬ ‫عدد من ال�ش ��كان متعهد امياه ب�شبب ع ��دم ا�شتعداده‬ ‫لزي ��ادة الطلب على امياه ي العي ��د‪ ،‬م�شرين اإى اأن‬ ‫اأداءه م يك ��ن مقنع ��ا ي اآخ ��ر �شهر رم�ش ��ان وهو ما‬ ‫اأدخلهم ي معاناة كبرة‪.‬‬

‫وكيل الحرس بالقطاع الشرقي يستقبل المهنئين‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫ا�شتقب ��ل وكي ��ل احر� ��س‬ ‫الوطن ��ي للقط ��اع ال�شرق ��ي الأمر‬ ‫م�شع ��ل ب ��ن ب ��در ب ��ن �شع ��ود ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬امهنئن بعي ��د الفطر‬ ‫امب ��ارك من قادة و�شب ��اط وحدات‬ ‫احر� ��س بالقط ��اع ال�شرق ��ي‬ ‫والقيادات الع�شكرية وام�شوؤولن‬ ‫واأعيان امنطق ��ة ال�شرقية‪ ،‬وح�شر‬ ‫ال�شتقبال الذي اأقيم بنادي �شباط‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي مدين ��ة امل ��ك‬ ‫فهد ال�شكنية بالدم ��ام‪ ،‬اأمر الفوج‬ ‫التا�ش ��ع للقط ��اع ال�شرق ��ي ال�شيخ‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫وكيل احر�ض للقطاع ال�سرقي خال ا�ستقباله امهنئن بالعيد‬ ‫فيحان بن تركي بن ربيعان‪ ،‬واأمر‬ ‫الف ��وج الأربع ��ن ببقي ��ق ال�شي ��خ لل�ش� �وؤون الع�شكري ��ة للقط ��اع امالي ��ة والإدارية للقط ��اع ال�شرقي‬ ‫في�شل بن حمد بن �شرم‪ ،‬ونائب ال�شرق ��ي الل ��واء رك ��ن ر�شي ��د ب ��ن عم ��ر بن عبدالل ��ه امني ��ع‪ ،‬ومديرو‬ ‫م�شاع ��د وكي ��ل احر� ��س الوطن ��ي مطلق الفراج‪ ،‬ومدير عام ال�شوؤون الإدارات وقادة الوحدات‪.‬‬

‫الهيئة الملكية في الجبيل تعايد موظفيها المناوبين‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫عاي ��دت اإدارة العاقات العامة‬ ‫بالهيئ ��ة املكي ��ة باجبي ��ل اأم� ��س‪،‬‬ ‫اموظف ��ن امناوب ��ن ي اإج ��ازة‬ ‫العي ��د‪ ،‬وم ��ت زيارة رج ��ال الأمن‬ ‫ال�شناعي ي مواقعهم‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫الأطب ��اء وامر�ش ��ى ي م�شت�شف ��ى‬ ‫الهيئة‪.‬‬ ‫كما احتفل اموظفون ي مركز‬ ‫الزوار ي مبنى الهيئة بالعيد‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫عيد الطراطيع‬ ‫معايدة امر�سى‬

‫(ال�سرق)‬

‫تنظيم حملة «كلنا هيئة» في حفر الباطن‪ ..‬ليلة العيد‬ ‫ال�شوق‪ ،‬حي ��ث قام ق�شم التوجيه والتوعية ي الهيئة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�شهلي‬ ‫برئا�ش ��ة �شاحي ال�شمري‪ ،‬وح�شور رئي�س هيئة حفر‬ ‫نفذت هيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنه ��ي عن امنكر الباطن ال�شي ��خ ح�شن امطري‪ ،‬بتوزي ��ع الهدايا على‬ ‫ي حف ��ر الباط ��ن حمل ��ة «كلن ��ا هيئ ��ة» داخ ��ل منطقة امت�شوقن‪.‬‬

‫جميع� � ًا بالتح ��ري والدق ��ة ي‬ ‫نق ��ل الأخبار وع ��دم اج ��ري وراء‬ ‫تروي ��ج ال�شائعات‪ .‬وحم ��ل البيان‬ ‫توقي ��ع كل م ��ن‪ :‬ال�شي ��خ عبدالل ��ه‬ ‫اخنيزي‪ ،‬ال�شيد علي ال�شيد نا�شر‬ ‫ال�شلم ��ان‪ ،‬ال�شيخ ح�شن بن مو�شى‬ ‫ال�شفار‪،‬ال�شيخ عبدالكرم بن كاظم‬ ‫احبيل‪،‬ال�شيخ علي مدن اآل ح�شن‬ ‫‪،‬ال�شي ��خ يو�شف امه ��دي‪ ،‬وال�شيخ‬ ‫جعفر اآل ربح‪.‬‬

‫انقطاع المياه يفسد عيد «شرفية جدة»‪..‬‬ ‫وسكان في حائل يهاجمون المتعهد‬ ‫جدة‪ ،‬حائل ‪ -‬بدر احربي‪ ،‬رباح القويعي‬

‫مدير صحة الشرقية المكلف‬ ‫يعايد المرضى والموظفين‬

‫د‪.‬احارثي خال معايدته امر�سى‬

‫ال�سيخ عبدالله اخنيزي‬

‫ال�سيخ عبدالكرم احبيل‬

‫ال�سيخ علي اآل ح�سن‬

‫عيد‬ ‫ق ��در ه ��ذا اج ��زء م ��ن‬ ‫الع ��ام اأن تاأت ��ي اأعي ��اده‬ ‫مك�س ��ورة واأفراح ��ه غ ��ر‬ ‫مكتملة‪..‬ق ��دره اأن يك ��ون‬ ‫ميدانا لل�سراعات واحروب‬ ‫الت ��ي م تتوق ��ف عل ��ى م ��دى‬ ‫ال�ستن عاما اما�سية‪.‬‬ ‫وحيث ما توجهنا هناك‬ ‫ح ��روب وج ��وع واأم وقل ��ق‬ ‫وخوف من ام�ستقبل ‪.‬‬ ‫كل باد العام جاوزت‬ ‫�سن ��وات امخا�ض‪..‬ج ��اوزت‬ ‫ح ��روب اا�ستق ��ال ح ��روب‬ ‫ال�سل ��م ااجتماع ��ي وخا�ست‬ ‫بنج ��اح ح ��روب التنمي ��ة‬ ‫والتح�س ��ر ‪..‬ه ��ذا اج ��زء من‬ ‫الع ��ام فق ��ط ودول اإفريقي ��ة‬ ‫قليلة ما زالت ي امربع ااأول‬ ‫‪..‬مربع النزاعات ام�سلحة‪.‬‬ ‫وما زالت ثرواته مهدرة‬ ‫ودوله تقبع ي ذيل قائمة اأي‬ ‫اإح�سائية تتحدث عن التنمية‬ ‫الب�سري ��ة وال�سفافية ورفاهية‬ ‫العي�ض وكرامة ااإن�سان‪.‬‬ ‫ك�سف ��ت درا�س ��ة اأعدتها‬ ‫(�سراتيجي ��ك فور�ساي ��ت‬ ‫ج ��روب ) ي الع ��ام ‪2009‬‬ ‫اأن تكلف ��ة النزاع ��ات ي‬ ‫ال�س ��رق ااأو�س ��ط خ ��ال‬ ‫الع�سري ��ن �سن ��ة اما�سي ��ة‬ ‫ج ��اوزت ‪ 12‬ترلي ��ون‬ ‫دوار‪ .‬عل ��ى ح�س ��اب التنمية‬ ‫وبن ��اء ااإن�س ��ان‪ .‬ورغ ��م هذه‬ ‫الكلف ��ة الباهظ ��ة اإا اأنه ��ا م‬ ‫منح هذه ال ��دول ال�سام وا‬ ‫ااأم ��ن اأن نظ ��م ه ��ذه الدول‬ ‫تق ��وم على �سناع ��ة وت�سدير‬ ‫ااأزمات وتخ ��اف اا�ستقرار‬ ‫وتنمية وعي ااإن�سان‪.‬‬ ‫الرقم كب ��ر جدا واأرقام‬ ‫الف�س ��اد اأك ��ر والبوؤ�ض اأكر‬ ‫م ��ن كل ذل ��ك واإن�س ��ان ه ��ذا‬ ‫اج ��زء من العام ا يفتاأ يلوك‬ ‫اأجاد التاريخ ويعي�ض بوؤ�ض‬ ‫اجغرافي ��ا وينتظ ��ر فج ��ر ًا ا‬ ‫ب�سائر له‪.‬‬ ‫و الي ��وم ياأت ��ي العي ��د‬ ‫و�سياأت ��ي م�ستقب � ً�ا و�سرى‬ ‫كم ��ا َي ��رى كل ع ��ام طواب ��ر‬ ‫اجي ��اع وامهجري ��ن وم ��ن‬ ‫يقب ��ع ي ال�سج ��ون وامناي‬ ‫وق ��وارب الرحي ��ل وي‬ ‫ال�ستات‪.‬‬ ‫و�سرى اأطف ��ال �سوريا‬ ‫وكل �سع ��ب �سوري ��ا ي‬ ‫امخيم ��ات ودول اج ��وار‬ ‫والبقية حت ع�سا اجاد‪.‬‬ ‫و�س ��رى التفج ��رات‬ ‫والقتل على الهوية ي اليمن‬ ‫وال�س ��ودان والع ��راق ودوا‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫و�س ��رى القد�ض من�سية‬ ‫اأكر‪.‬‬ ‫وكن ��ا نتمن ��ى اأن نق ��ول‬ ‫لكم عيدا �سعيدا‪..‬ولكن كيف‬ ‫نق ��ول ؟ ورغم ذل ��ك �سنقولها‬ ‫كاأمني ��ة ا اأكر‪�..‬سنق ��ول كل‬ ‫عام واأنتم بخر ‪.‬‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬


‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺻﺪى‬ ‫اﻟﺼﻤﺖ‬

6 ‫ﺃﻟﻌﺎﺏ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﺗﺰ ﹼﻳﻦ ﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺆﺩﻱ »ﺍﻟﻌﺮﺿﺔ« ﺧﻼﻝ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻪ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬



‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

‫ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻭﺍﻷﻣﻞ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﺎﻧﻲ ﺍﻟﻌﺬﺑﺔ‬                                                                 ""                                                                                                                                                                       alhazmiaa@alsharq. net.sa







        11          



                      

‫ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﺘﻬﺎﻧﻲ ﻟﺨﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬.. ‫ﻭﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬





                      

                    

                                                                                                                                                                                

                                                    









‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                  nalmeteri@ alsharq.net.sa


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫هشتقة‬

‫من أجل عيد‬ ‫بهيج‬

‫ٍ‬ ‫مصل يشهدون‬ ‫مليون ونصف المليون‬ ‫صاة العيد في المسجد النبوي الشريف‬

‫أنين الكام‬

‫آه يا قلبي!‬ ‫علي مكي‬

‫تركي الروقي‬

‫ي �لعام �ما�سي فاجاأت جنة �لتنمية �لجتماعية محافظة‬ ‫عفيف �م�سلن بن�سب بيت �سعر �أم��ام بو�بة م�سلى �لعيد بحيث‬ ‫يجتمع �لأه��اي وي�ستعيدون ذكريات عيد "زمان �أول"‪ ،‬وكانت‬ ‫فر�سة ر�ئعة للتقاء كبار �ل�سن برفاقهم بعد فر�ق �سنو�ت‪ ،‬وكانت‬ ‫�خطوة حل تقدير من جميع �لأهاي �لذين ��ست�سعرو� من خللها‬ ‫�لقيم �ل�سامية منا�سبة �لعيد وعا�سو� عيد ً� حقيقي ًا ‪.‬‬ ‫ه��ذه �م�ب��ادرة و�إن كانت ت�سجل لأع�ساء �للجنة‪ ،‬ورئي�سها‬ ‫�لأ�ستاذ غ��ازي �سفر �لعبريد‪ ،‬لكن �لد�فع �حقيقي ور�ءه��ا هو‬ ‫�لفجوة �لتي �سنعتها "�مدنية " على �م�ستوى �لجتماعي‪� ،‬لتي‬ ‫لحظها �جيل �حاي �لذي �فتقد �لقيمة �حقيقية للعيد‪ ،‬وحاول‬ ‫�أن ي�سنع �سيئ ًا ي ح��اول��ة منه لإع��ادة �ل��روح ل�ع��اد�ت وتقاليد‬ ‫�جتماعية �أ�سيلة قتلتها �مدن و�أجو�وؤها‪.‬‬ ‫مثل ه��ذه �خطوة نحتاجها ي كل مدينة وحافظة‪ ،‬وناأمل‬ ‫�أن يقوم على تنفيذها جهة معينة‪ ،‬وذلك لأن تد�خل �ل�سلحيات‪،‬‬ ‫وتعدد �مهام ُيفقد �لأعمال �جميلة رونقها‪ ،‬ويجعلها رهينة �لروتن‬ ‫�م�م��ل‪ ،‬وك��م �سمعنا ع��ن م�ساريع ل�سالت �لح�ت�ف��الت �ل�سعبية‪،‬‬ ‫و� �س��اح��ات �لأع� �ي ��اد‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا �ق�ت���س��رت ع�ل��ى �ح �ت �ف��الت ر�سمية‬ ‫رتيبة يتم جمع ميز�نيتها "قطية" وت�ب��د�أ وتنتهي وه��ي تتحدث‬ ‫عن �إجاز�ت �محافظ‪ ،‬وق�سائد �سعبية م�سلوقة‪ ،‬وليح�سرها �إل‬ ‫فئة قليلة من �أبناء �مدينة �أو �محافظة ‪� ...‬لعيد منا�سبة �أفر�ح فل‬ ‫تقتلوها مهرجانات مجيد �موظفن مديريهم!‬ ‫وكل عام و�أنتم بخر‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫باداود يقوم بزيارة المرضى‬ ‫المنومين في مستشفيات جدة‬

‫�سلة �لعيد �سهدت ح�سود� كبرة من �م�سلن (ت�سوير‪ :‬حمد �مح�سن)‬

‫�سطح �م�سجد �لنبوي �متلأ بام�سلن �أم�ش‬

‫�س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأمر عب ��د العزيز بن‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫ماجد بن عبد العزيز‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ف�س ��يلة اإم ��ام وخطيب ام�س ��جد‬ ‫اأدَى اأكر من مليون ون�سف امليون م�سلم‪،‬‬ ‫اأم�س‪� ،‬ساة عيد الفطرامبارك بام�سجد النبوي النب ��وي ال�س ��يخ ح�س ��ن اآل ال�س ��يخ ي خطبته‬ ‫ال�س ��ريف‪ ،‬يتقدمهم اأمر منطق ��ة امدينة امنورة عقب اأداء ال�ساة باأن طاعة اموى والتقرب من‬

‫‪ 700‬رجل وامرأة وطفل في حفل معايدة قبيلة البطحاء‬ ‫خمي�س م�سيط ‪ -‬اح�سن اآل �سيد‬ ‫اح �ت �ف �ل��ت ق �ب �ي �ل��ة ال �ب �ط �ح��اء‬ ‫ب ��ال ��وادي ��ن‪ ،‬اأم� �� ��س‪ ،‬ب�ع�ي��د الفطر‬ ‫امبارك‪ ،‬من خال اإقامة حفل امعايدة‬ ‫ال�سنوي اخام�س لأب�ن��اء القبيلة‪،‬‬ ‫ال��ذي ح�سره اأك��ر من ‪ 700‬رج��ل ٍ‬ ‫وامراأة وطفل‪.‬‬ ‫واأو�سح رئي�س اللجان امنظمة‬ ‫للحفل �سعيد النقر‪ ،‬اأن ‪� 600‬ساب‬ ‫وف�ت��اة ��س��ارك��وا ي تنظيم احفل‪،‬‬ ‫ال��ذي ب��داأ ال�ستعداد له منذ ع�سرة‬

‫اأي � ��ام‪ ،‬ح�ي��ث م ت�سكيل ع ��دد ٍ من‬ ‫ال �ل �ج��ان‪ ،‬م�ث��ل ال�ل�ج�ن��ة الإع��ام �ي��ة‬ ‫وال�سيافة وال�ستقبال وام�سلى‬ ‫واأ�سبال البطحاء والإفطار‪.‬‬ ‫وذكر اأن جهيز م�سلى الن�ساء‬ ‫م على نفقة ن��ائ��ب ق��رى البطحاء‬ ‫ال�سيخ �سعيد بن يحيى اآل خال�س‪.‬‬ ‫واأ�سار النقر اإى تخ�سي�س مكان‬ ‫للن�ساء‪ ،‬وب��رن��ام��ج ل�ه��ن‪ ،‬م��ن خال‬ ‫اللجنة الن�سائية‪ .‬واأ�ساف م تاأمن‬ ‫ح��واي ‪ 500‬لعبة لاأطفال �ستوزع‬ ‫عليهم خال ام�سابقات‪.‬‬

‫جانب من حفل �لعيد‬

‫اأطفال‪« :‬العيد بفلوسه»‬ ‫�لدكتور �سامي باد�ود يعايد �مر�سى (ت�سوير‪ :‬يو�سف جحر�ن)‬

‫جدة ‪ -‬اأحمد الغامدي‬ ‫قدم مدير ال�سوؤون ال�سحية ي‬ ‫حافظة جدة الدكتور �س ��امي باداود‬ ‫التهاي منا�س ��بة عيد الفطر امبارك‬ ‫للمر�س ��ى امنومن‪ ،‬خال زيارته لهم‬ ‫ي بع� ��س ام�ست�س ��فيات احكومي ��ة‬

‫اخال ��ق يحقق العبودية الكاملة له واخ�س ��وع‬ ‫امطلق له‪ ،‬مبينا اأن العيد يوم �سرور كامل وفرح‬ ‫تام ي َُ�س ��ر به ام�س ��لمون م ��ا اأنعم الل ��ه عليهم من‬ ‫نعم لح�س ��ى‪ ،‬ومن اأعظمها نعم ��ة الإعانة على‬ ‫الطاعة والعبادة‪.‬‬

‫وال �ت �ق �ط��ت ع��د� �س��ة «ال� ��� �س ��رق»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ماجد الفرحان‬ ‫اأطفال ي�ستعر�سون ما ح�سلوا‬ ‫ب���داأ الأط� �ف ��ال ي اإح �� �س��اء ع�ل�ي��ه م��ن ع �ي��دي��ة‪ ،‬وم ��ن بينهم‬ ‫م ��ا ت �ل �ق��وه م ��ن ع �ي��دي��ة اأم�����س‪ُ ،‬ر َ�سع‪.‬‬

‫ترى ما معنى �أن تكون كاتب ًا يومي ًا �أو �سبه يومي؟! قبل �أن �أ�ستجيب لهذه‬ ‫�لغو�ية‪ ،‬غو�ية �لكتابة �ليومية‪ ،‬قبل ثماي �سنو�ت‪ ،‬وي �إح��دى �م��ر�ت �لتي‬ ‫جمعتني باأحد �لأ�سدقاء‪ ،‬كنا ُ‬ ‫نتناق�ش حول هذ� �لكم �لهائل �لذي ملأ �ل�سحف‬ ‫من �ل ُكتاب‪ ،‬خا�سة �ليوم ِين منهم‪ ،‬و�نتهى نقا�سنا �ممل �إى قول �سديقي‪� :‬أعتقد‬ ‫�أنهم‪( ،‬يق�سد روؤ�ساء �لتحرير) عندما يريدون �أن ُينهو� كاتب ًا يدفعونه �إى حرقة‬ ‫�لكتابة �ليومية‪ ،‬ويجعلونه فري�سة لنر�نها �لتي تبد�أ برد ً� و�سلم ًا‪ ،‬ثم تتحول مع‬ ‫�لرقيب‬ ‫�لأيام و�ل�سهور و�ل�سنن �أي�س ًا �إى �أل�سنة من لهب حميم ي�سعله �ل�سيد ُ‬ ‫حين ًا‪ ،‬ويزيد �إ�سر�مها تذمر بع�ش �م�سوؤولن �أحيان ًا �أخرى‪ ،‬ناهيك عن �سخط‬ ‫جزء من �جمهور �لعري�ش‪ ،‬في�ست�سل ُم �لكاتب �م�سكن لنوبة �إحباط مدمرة �أو‬ ‫يلقي به �لقلق و�لإرباك ي متاهات �لل تو�زن في�سقط م�سرج ًا بحره‪ .‬رما يكون‬ ‫هذ� �لكلم �سحيح ًا باعتبار �لكتابة �ليومية حرقة مهلكة فع ًل‪ ،‬غر �أنني �أ�ستبع ُد‬ ‫تعمد روؤ�ساء �لتحرير �لأعز�ء ذلك‪� ..‬أو لي�ش بع�سهم مار�ش �لكتابة �ليومية؟ �إن‬ ‫�لأمر ل يعدو �أن يكون و�حدة من حاولتهم �لعديدة لإر�ساء قر�ئهم‪ ،‬يجربون‬ ‫هذ� وذ�ك‪ ،‬تلك �لفكرة وهذه �لز�وية‪ ،‬مع �أنهم ذ�تهم مقتنعون با�ستحالة �ح�سول‬ ‫على ر�سا �لقارئ �لعزيز مهما فعلو� ومهما �بتكرو� من �لزو�يا و(جلبو�) من‬ ‫�أ�سحاب �لأقلم �خ�سنة و�لناعمة‪� ،‬لطويلة و�لق�سرة‪� ،‬ل�سمينة و�لنحيفة‪� ،‬لقوية‬ ‫ذهبت بكم بعيد ً�‪ ،‬و�أعي‬ ‫و�ل�سعيفة‪ ،‬وما بن ذلك كله وغر ذلك �أي�س ًا‪� .‬أعرف �أي ُ‬ ‫جيد ً� �أن فيكم من ي�ساأل �لآن‪( :‬قل لنا �أن��ت م��اذ� �ستكتب؟ م��اذ� عندك؟ ما هي‬ ‫ف�سله‬ ‫ق�سيتك؟ بالن�سبة ي فقد بد�أت نهاية �لعام ‪ 2000‬ي لب�ش �لثوب �لذي ّ‬ ‫ي �أ�ستاذي �لعزيز «قينان �لغامدي»‪ ،‬وعلى �لرغم من �أنه حائك حاذق �إل �أنني‬ ‫وجدت �لثوب �مخ�س�ش ي يومها �أو�سع و�أطول مني‪ ،‬ل عن تو��سع و�إما عن‬ ‫در�ية بنف�سي‪� ،‬إى �أن ��ستوى مام ًا وم يعد ي خيار �آخر غر �لكتابة‪ ،‬و�لكلم‬ ‫�لذي لن يتوقف �إل بتوقف �ل�سم�ش عن �ل�سروق‪ ،‬ولن ي�سكت �إل ب�سكوت �آخر‬ ‫�أنَة لآخر قلب ي هذه �لكون �لكبر‪ ..‬فبكل تاأكيد �سيبقى هناك كلم م ُيقل‪..‬‬ ‫و�ستظل كل �أور�ق �لدنيا بجميع �أحجامها ومقا�ساتها و�ألو�نها ي �سوق د�ئم‬ ‫لأنن عباد �لله على �أر�سه‪ ،‬وخفقات �لقلوب �لعا�سقة �لهائمة ي ملكوت �جمال‬ ‫و�جميلت‪ .‬وما �أحله و�أ�سهاه و�ألذه من ملكوت‪�( ..‬آه يا قلبي)!‬

‫(�ل�سرق)‬

‫عناق الجاليات وفرحة العيد‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫ر�سدت عد�سة «ال�سرق»‪ ،‬فرحة امقيمن بعيد الفطر امبارك ي اأحد‬ ‫م�سليات العيد منطقة جازان‪.‬‬

‫فرح وعبادة‬

‫اأم� ��س‪ .‬وزار امر�س ��ى ي م�ست�س ��فى‬ ‫املك فهد العام‪ ،‬واأكد باداود اأن وزارة‬ ‫ال�س ��حة قررت فتح مواعي ��د الزيارة‬ ‫للمر�سى ي ام�ست�سفيات احكومية‬ ‫م ��ن ال�س ��اعة الثامنة �س ��باح ًا وحتى‬ ‫ال�س ��اعة العا�سرة م�س ��ا ًء مع ال�سماح‬ ‫لاأطفال بالزيارة طوال اأيام العيد‪.‬‬

‫جدة‪ :‬صاة العيد في ‪ 161‬مصلى‬

‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�سهلي‬

‫�أطفال بعد ح�سولهم على �لعيدية‬

‫(ت�سوير‪ :‬وليد �لفرحان)‬

‫عدد من �أبناء �جاليات �لآ�سيوية يهنئون بع�سهم بالعيد‬

‫(�ل�سرق)‬

‫التقط ��ت عد�س ��ة «ال�س ��رق»‬ ‫طف ��ا يحم ��ل �س ��جادته متوجها‬ ‫لأداء �س ��اة العي ��د ي حف ��ر‬ ‫الباطن فجر اأم�س‪.‬‬ ‫�لطفل حامل �سجادته‬

‫(�ل�سرق)‬

‫فرحة أطفال‬ ‫جازان بالعيد‬ ‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬

‫حظات �لتكبر‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اكتظت ح�س ��ود م ��ن امواطنن‬ ‫وامقيمن‪� ،‬سباح اأم�س‪ ،‬لأداء �ساة‬ ‫العيد ي ‪ 161‬موقعا ي مدينة جدة‪،‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحر�ن)‬

‫و�س ��هدت امواق ��ع ح�س ��ور الرج ��ال‬ ‫والن�س ��اء والأطف ��ال‪ ،‬فيم ��ا وف ��رت‬ ‫بع� ��س الأحي ��اء جمي ��ع اخدم ��ات‬ ‫للم�سلن من مياه ومر وقهوة‪ ،‬قبل‬ ‫وبعد ال�ساة‪.‬‬

‫ر�سدت عد�س ��ة «ال�سرق» فرحة‬ ‫ع ��دد م ��ن الأطف ��ال اأم� ��س‪ ،‬ي اأح ��د‬ ‫م�سليات العيد منطقة جازان‪.‬‬

‫طفل يرفع يده وي�سر بعلمة �لن�سر‬

‫«نفسية أبها» تنظم حفل معايدة للمرضى‬

‫معاقون ومسن يشاركون في صاة العيد‬

‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران _مبيت‬

‫جازان ‪ -‬اأحمد ال�سبعي‬ ‫جمعت �ساة العيد اأم�س م�سنن ومعاقن ي ج��ازان‪ ،‬والتقطت‬ ‫عد�سة «ال�سرق» عددا منهم‪.‬‬

‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران _مبيت‬ ‫عدد من �مر�سى يتابعون �حفل‬

‫اأبها – �سعيد اآل ميل�س‬

‫�ساب معاق ي�ستند على �أخيه بعد �أد�ء �سلة �لعيد (ت�سوير‪ :‬وليد �لفرحان)‬

‫طفل بالزي �لر�سمي‬

‫طفل ير�فق و�لده للم�سلى‬

‫ّ‬ ‫نظمت اإدارة م�ست�سفى ال�سحة‬ ‫النف�س ��ية باأبه ��ا اأم�س‪ ،‬حف ��ل معايدة‬ ‫من�س ��وبي ام�ست�س ��فى م ��ن الن ��زلء‪،‬‬ ‫بهدف اإدخال فرحة العيد على قلوبهم‬ ‫وتعوي�س ��هم بعده ��م ع ��ن اأهاليه ��م‪،‬‬ ‫بح�سور ام�س ��رف العام للم�ست�سفى‬ ‫بالنياب ��ة الدكتور يحي ��ى اآل مهدي‪،‬‬ ‫وع ��دد م ��ن كادر ام�ست�س ��فى الإداري‬

‫(�ل�سرق)‬

‫والفني‪ .‬و�سارك ي احفل ‪ 68‬نزي ًا‬ ‫من ختلف الأق�سام‪ ،‬حيث بداأ احفل‬ ‫بالق ��راآن الك ��رم‪ ،‬ثم كلمة ام�س ��رف‬ ‫العام بالنيابة الذي نقل تهاي اإدارة‬ ‫ام�ست�سفى جميع امر�سى منا�سبة‬ ‫عي ��د الفطر امبارك‪ ،‬ث ��م اأقيم عدد من‬ ‫الألعاب الرفيهية للمر�س ��ى‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى توزي ��ع اجوائ ��ز عل ��ى جمي ��ع‬ ‫الن ��زلء‪ ،‬واختت ��م احف ��ل بالإفط ��ار‬ ‫اجماعي‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬


‫سفرة‬ ‫َتجمع أبناء‬ ‫حي الشفا‬ ‫في الرياض‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫ال �ت �ق �ط��ت ع��د� �ص��ة «ال�����ص��رق»‬ ‫اج�ت�م��اع��ا لأه� ��اي ح��ي ال���ص�ف��ا ي‬ ‫الريا�ض‪ ،‬ي �صبيحة ي��وم العيد‪،‬‬ ‫وذك��ر بع�صهم اأن�ه��م اع �ت��ادوا على‬ ‫التجمع �صبيحة ك��ل ع�ي��د‪ ،‬لتبادل‬ ‫ال�ت�ه��اي ون �ت �ن��اول ط�ع��ام الإف �ط��ار‬ ‫كاأ�صرة واحدة‪ .‬وعادة ما يحمل رب‬ ‫كل اأ�صرة ي احي ما جود به نف�صه‬ ‫من طعام‪ ،‬لي�صارك به مع الآخرين‪.‬‬

‫اجميع على مائدة الفطار‬

‫يتبادل�ن التهنئة‬

‫ت�اأم العيد‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫يمكن ا‬

‫الثوب الحربي زينة الرجال‪ ..‬والنساء يرتدين «المدرعة»‬

‫سكان الجبال يشعلون النار في قممها إعان دخول العيد‬

‫"ت�ير" ك�غ��ره من‬ ‫ال �� �س �ب �ك��ات الج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫على ال�سبكة العنكب�تية‪،‬‬ ‫ج �ع �ل ��ت ل� �ل� �ن ��ا� ��س م �ك��ان��ا‬ ‫�اأ��س���ات��ا �اأه�م�ي��ة كان�ا‬ ‫ي �ف �ت �ق��د�ن �ه��ا‪ ،‬ل �ك��ن ن�ح��ن‬ ‫ك � � �ع � ��رب ب� ��� �س� �ك ��ل ع � ��ام‬ ‫�ك� ��� �س� �ع ���دي ��ن ب �� �س �ك��ل‬ ‫خ��ا���س ن �خ �ت �ل��ف ع ��ن ك��ل‬ ‫ك��ائ��ن ب �� �س��ري ع �ل��ى ظهر‬ ‫ه� ��ذا ال� �ك ���ك ��ب‪ ،‬ق �ل��ة م�ن��ا‬ ‫ي�سعر ب��ام���س��ؤ�ل�ي��ة ج��اه‬ ‫ك � ��ل �� � �س � ��يء‪ ،‬اف� �ت� �ق ��ادن ��ا‬ ‫ل�اإح���س��ا���س ب��ام���س��ؤ�ل�ي��ة‬ ‫ج �ع �ل �ن��ا ف ��رج ��ة �ك �� �س��ف‬ ‫�ج �ه �ن��ا اح �ق �ي �ق��ي اأم� ��ام‬ ‫الأم الأخ� � � ��رى‪ ،‬ن���س��ع‬ ‫ي ��دن ��ا ع �ل��ى ق �ل���ب �ن��ا ك�ل�م��ا‬ ‫ق��ام م���ق��ع على الإن��رن��ت‬ ‫بعمل درا�سة م�ستخدميه‪،‬‬ ‫ك �� �س��ف "ج�جل" اأن‬ ‫اأك� ��ر م��ا ن���س�ت�خ��دم��ه فيه‬ ‫ه��� ال�ب�ح��ث ع��ن اجن�س‪،‬‬ ‫�اأظ � �ه� ��ر "الفي�س ب���ك‬ ‫" ك� �ث ��را م� ��ن ال �� �س���ر‬ ‫�اح�ك��اي��ا ال�ت��ي ت�ع��ر عن‬ ‫ن�ق����س غ��ري��ب‪ ،‬ك �ث��ر من‬ ‫امقاطع التي جدها على‬ ‫"الي�تي�ب" تتمنى اأنك‬ ‫ك �ن��ت م �ل��ك ال� �ق ��درة على‬ ‫حذفها ما حمله من اإ�ساءة‬ ‫ل �ن��ا ك �� �س �ع��ب لي���س�ت�ح��ق‬ ‫م��اي �ف �ع �ل��ه ب ��ه ب �ع ����س م��ن‬ ‫م �ن �� �س���ب �ي��ه ي ت �� �س���ي��ه‬ ‫ج��اه��ل ل���س���رت��ه الطيبة‪،‬‬ ‫اأما بالن�سبة ما يحدث ي‬ ‫"ت�ير" فحدث �لحرج‪،‬‬ ‫ت �� �س���ي��ه ��س�م�ع��ة م�ت�ع�م��د‪،‬‬ ‫�� �س ��راء ات� �ب ��اع ب �اأ� �س �م��اء‬ ‫�ه �م �ي��ة‪ ،‬ك �ت��اب��ات ل مت‬ ‫للم�س�ؤ�لية �ل لل�سمر‬ ‫باأي �سلة‪ ،‬ت�سعر بح�سرة‬ ‫�اأنت ت�ساهد ا�ستخدامنا‬ ‫ل�ك��ل ���س�ي�ل��ة تكن�ل�جية‬ ‫ج��دي��دة ب�ط��ري�ق��ة منحرفة‬ ‫عن هدفها الأ�سا�سي‪ ،‬كل‬ ‫�سيء عندنا للفت النتباه‬ ‫�ال �ب �ح��ث ع��ن اله �ت �م��ام‪،‬‬ ‫اأرق � � � � � � � ��ام ال � � �ه� � ���ات� � ��ف‪،‬‬ ‫ال �� �س �ي��ارات �اأرق ��ام� �ه ��ا‪،‬‬ ‫م �ن��ا� �س �ب��ات �ن��ا‪ ،‬ث �ق��اف �ت �ن��ا‪،‬‬ ‫ك��ل ��س��يء‪ ،‬األغينا ذ�اتنا‬ ‫�ذه � �ب � �ن� ��ا ن� �ل� �ه ��ث خ �ل��ف‬ ‫مايعجب النا�س‪ ،‬مايكتبه‬ ‫ب �ع ����س ال �� �س �ع���دي��ن ي‬ ‫"ت�ير" �ق � ��ت ال �ث �ل��ث‬ ‫الأخر من الليل عليهم اأن‬ ‫ي��ري�ث���ا قليا ق�ب��ل ق��رار‬ ‫ن�سره‪ ،‬لأنها التكن�ل�جيا‬ ‫تقل معها فر�س الراجع‬ ‫�ل م � ��ا� � ��س ب� � �ه � ��ا‪ ،‬م��ن‬ ‫لينظر للم�ستقبل �سيجد‬ ‫ن �ف �� �س��ا ب� ��ا ه� ���ي� ��ة �ل ��ن‬ ‫ينفعه اإع �ج��اب الآخ��ري��ن‪،‬‬ ‫خ �� �س��رم اأن �ف �� �س �ك��م م��ا‬ ‫ف �ي��ه ال �ك �ف��اي��ة‪ ،‬ق �ل �ي��ا من‬ ‫ام�س�ؤ�لية من ف�سلكم !‬ ‫@‪alshahitan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫أحمد باعشن‬

‫هاني الوثيري‬

‫تغريدات «آخر‬ ‫الليل» !‬

‫(ت�س�ير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫اأبناء البادية يتعا�ن�ن لطه� الطعام‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫يتخذ العيد ي البادية طابعا‬ ‫خا�صا‪ ،‬يتميز به عن اأع�ي��اد ام��دن‪،‬‬ ‫حيث تطل فيه العادات والتقاليد‪،‬‬ ‫التي تعطيه رونقا خا�صا‪ ،‬كما يزيد‬ ‫فيه التاحم والتوا�صل بن الأهل‬ ‫والأ� �ص��دق��اء وب��ن ال�ق�ب��ائ��ل‪ .‬وق��ال‬ ‫ع��دد م��ن اأب �ن��اء ال�ب��ادي��ة ل�»ال�صرق»‬ ‫اإنهم ما زال��وا يحتفظون مظاهر‬

‫اإفطار جماعي لاأهاي بعد �ساة العيد‬

‫العيد القدمة‪ ،‬التي توارثوها عن‬ ‫اأجدادهم‪.‬‬ ‫وقال تركي البقمي‪ ،‬اإنه ورغم‬ ‫اح� �ي ��اة ال�ب���ص�ي�ط��ة ال �ت��ي عا�صها‬ ‫الأج � ��داد والآب�� ��اء‪ ،‬م��ن ع��دم توفر‬ ‫و�صائل الت�صال‪ ،‬اإل اأنهم ا�صتطاعوا‬ ‫اأن يبتكروا و�صيلة لإع��ان حلول‬ ‫العيد‪ ،‬جميع اأبناء البادية‪ ،‬ومنها‬ ‫اإ�صعال النار ي قمم اجبال‪ ،‬حيث‬ ‫ي�صاهدها القريبون منهم‪ ،‬في�صعلون‬

‫بدورهم النار ي قمم جبالهم اأي�صا‪،‬‬ ‫لراها القريبون منهم‪ ،‬وهكذا حتى‬ ‫تنتقل م�صافات بعيدة‪ ،‬كما يطلقون‬ ‫النار من بندقية اإعانا لروؤية هال‬ ‫�صوال‪.‬‬ ‫اأم� ��ا ح���ص��ن ف �ه��م‪ ،‬ف��ذك��ر اأن‬ ‫الأ�صواق م تكن متوفرة اأو قريبة‬ ‫من اأبناء البادية‪ ،‬كما هو احال الآن‪،‬‬ ‫لذلك كانت ال�صيدات ي�صارعن اإى‬ ‫�صراء الأقم�صة قبل رم�صان باأ�صهر‪،‬‬

‫الث�ب القدم «اأب� ذليق» يرتديه ام�اطن�ن ي العيد‬

‫ث��م ي�ق�م��ن بتف�صيلها وخياطتها‬ ‫يدويا‪ ،‬ومن اأ�صهر ما يقمن بخياطته‬ ‫ال �ث��وب اح��رب��ي اأو «اأب� ��و ذلي��ق»‬ ‫ويرتديه ال��رج��ال ي �صاة العيد‬ ‫مع العمة‪ ،‬التي تلف على ال�صماغ‬ ‫وت�صمى «امعم»‪ ،‬والتحزم باجنبية‪،‬‬ ‫بينما جهز ال�صيدات بيت ال�صعر‪،‬‬ ‫وتخ�صيب كفوفهن باحناء من ليلة‬ ‫العيد‪ ،‬ثم يقمن باإعداد الفطور قبل‬ ‫�صاة الفجر‪ ،‬الذي يتكون من التمر‬

‫كل أحياء حائل تحتفل بالعيد في الشارع‬ ‫حائل ‪� -‬صعاع الفريح‪ ،‬خالد احامد‬ ‫يحافظ اأهاي حائل على روح‬ ‫العيد لديهم‪ ،‬وذك��رت اأم ر�صيد اأن‬ ‫اأهل كل حارة يجتمعون بعد �صاة‬ ‫العيد ي ال�صارع اأمام منازلهم‪ ،‬ثم‬ ‫يبداأون بتقدم «تقليط العيد»‪ ،‬وهو‬ ‫ما يُطبخ منا�صبة العيد‪� ،‬صواء كان‬ ‫مفطحا اأو غره‪ ،‬ويختلف كل بيت‬ ‫فيما يقدمونه‪ ،‬فبع�صهم يقدمون‬ ‫«م���ص��رب» اأو «ه��ري����ض»‪ ،‬والأغ�ل��ب‬ ‫(ت�س�ير‪� :‬سام ال�سعدي)‬ ‫تنا�ل الطعام ي ال�سارع‬ ‫يقدمون ال��رز م��ع اللحم‪ ،‬ويكون‬ ‫«ال �ت �ق �ل �ي��ط» ي ال �� �ص��ارع واأم� ��ام والأط� �ف ��ال فيجتمعون ي اأح��د ينتهي الرجال من الأكل يدخلون ما‬ ‫امنازل بالن�صبة للرجال‪ ،‬اأما الن�صاء بيوت احارة ويتعايدون‪ ،‬وبعد اأن تبقى من الطعام للمنزل الذي فيه‬

‫الن�صاء‪ ،‬وبعد اأن تنتهي الن�صاء من‬ ‫الأكل ومعايدة احارة يتفرقون‪.‬‬ ‫ويبن را�صد التميمي اأنه ياأتي‬ ‫ي ك��ل ع��ام اإى ح��ائ��ل ي العيد‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن العيد ي منطقة حائل‬ ‫يختلف عن باقي مناطق امملكة‪،‬‬ ‫ف�اأن��ا اأ�صكن امنطقة ال�صرقية ول‬ ‫يوجد �صوى �صاة العيد‪ ،‬ومعايدة‬ ‫الأق� � ��ارب وت��ق��دم ح �ل��وى العيد‬ ‫لاأطفال‪ ،‬اأما حائل فتتميز بعاداتهم‬ ‫ال �ت��ي ت �ك��ون ��ص�ب��اح ال�ع�ي��د وه��ي‬ ‫«تقليط» الأك��ل ي �صارع كل حارة‬ ‫وه��ذه ال�ع��ادة خا�صة بعيد الفطر‬ ‫امبارك‪.‬‬

‫عيد الفطر يعيد الهجرة العكسية للقرى والهجر‬ ‫الطائف ‪ -‬م�صحي البقمي‪،‬‬ ‫عبدالعزيز الثبيتي‬

‫خيم للمعايدة ي اإحدى القرى‬

‫(ال�سرق)‬

‫ت�صهد عديد من القرى والهجر‬ ‫ي امملكة ع��ودة اأبنائها من امدن‪،‬‬ ‫ي ه�ج��رة عك�صية ق�صرة ام��دى‪،‬‬ ‫حيث يف�صلون ق�صاء اأيام العيد ي‬ ‫قراهم وهجرهم‪ .‬وقال �صام حدري‬ ‫من حفر الباطن «اأ�صتغل فر�صة العيد‬ ‫لزيارة الأهل ي تربة‪ ،‬وخا�صة مع‬ ‫ب�ع��دي عنهم ط ��وال ال �ع��ام‪ ،‬ب�صبب‬ ‫العمل‪ ،‬كما اأ�صتغل العيد للتخل�ض‬ ‫من حياة امدينة و�صجيجها لفرة‬

‫ب�صيطة‪ ،‬والتمتع بق�صط من الراحة‬ ‫ي اأج���واء ه��ادئ��ة ت�صودها الأل�ف��ة‬ ‫وامحبة»‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول م �ع �ي ����ض ال ��زه ��راي‬ ‫«اأ��ص�ع��ر بفرحة ك�ب��رة ي طريقي‬ ‫اإى قريتي‪ ،‬التي تبعد عن جدة ‪500‬‬ ‫كيلومر‪ ،‬للقاء الأح�ب��ة ي م�صقط‬ ‫راأ� �ص��ي‪ ،‬اإ�صافة اإى اأن الأط �ف��ال ل‬ ‫ت�صعهم الفرحة عند اإع��ان ال�صفر‬ ‫للقرية‪ ،‬حيث توجد احرية والبعد‬ ‫عن �صخب امدينة»‪ .‬واأو�صح حمد‬ ‫ن��وار «ن�صتغل الإج��ازة للعودة اإى‬ ‫الأهل والأقارب لق�صاء العيد بينهم»‪.‬‬

‫‪ ..‬وعيد القرى في حائل بعيد ًا عن صخب المدن‬ ‫حائل ‪ -‬خالد ال�صبيب‬ ‫تتميز مظاهر العيد ي بلدات‬ ‫وه�ج��ر ح��ائ��ل بكونها بعيدة عن‬ ‫�صخب ام��دن و�صجيجها‪ ،‬ويبداأ‬ ‫اجميع بالتوافد اإى ام�صلى ي‬ ‫أاط��راف القرية‪ ،‬وت��زداد ال�صفوف‬ ‫وي�� �ب� ��داأ اج� �م� �ي ��ع ي ال �ت �ه �ل �ي��ل‬

‫وال�ت�ك�ب��ر‪ ،‬بعد ال �ف��راغ م��ن اأداء‬ ‫ال�صاة يدخل اجميع ي حالت‬ ‫من العناق والتهاي والت�صالح‪.‬‬ ‫وانتقد حمد الرماي مظاهر‬ ‫الح �ت �ف��ال ي ام� ��دن‪ ،‬وراأى اأن‬ ‫هجرة الأ�صر من الريف اإى امدن‬ ‫لق�صاء اأيام العيد يفرغه من فرحته‪،‬‬ ‫واأ��ص��ار اإى انتقال ع��دوى تهاي‬

‫اج ��وال م��ن ام��دن اإى الأري ��اف‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف را� �ص��د ال�ع�ل��ي اأن عيد‬ ‫القرى واأي��ام��ه جمعنا باأ�صدقاء‬ ‫ال�ط�ف��ول��ة‪ ،‬ون�ت�ب��ادل ال �� �ص �وؤال عن‬ ‫احال ون�صرجع الذكريات العالقة‬ ‫ي الأذه� ��ان فن�صعر ب�ل��ذة العيد‬ ‫ونتعاي�ض مع اأجوائه‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت ن � ��ورة ام ��اج ��د اأن‬

‫مظاهر العيد عند ن�صاء القرى‬ ‫م��ا زال ��ت ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى ال �ع��ادات‬ ‫والتقاليد‪ ،‬ففي ليلة العيد حر�ض‬ ‫الأم� �ه ��ات وال �ف �ت �ي��ات ع �ل��ى نق�ض‬ ‫ال�ي��دي��ن ب��اح�ن��اء‪ ،‬ويعتر ج��زء ًا‬ ‫مكم ًا جمالهن‪ ،‬وم��ن ث��م ي�ب��داأن‬ ‫ي جهيز طعام العيد والتفن ي‬ ‫اإعداده‪.‬‬

‫النظام السوري يقطع معايدة أبناء دير الزور في الرياض مع ذويهم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫م تفلح حا�لته ي تهنئة اأ�سرته ي �س�ريا (ت�س�ير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫ف �� �ص �ل��ت ح� � ��اولت اأب� �ن ��اء‬ ‫ح��اف�ظ��ة دي��ر ال ��زور ال�صورية‬ ‫ام� �غ ��رب ��ن ي ال���ري���ا����ض ي‬ ‫الت� ��� �ص ��ال والط� �م� �ئ� �ن ��ان ع�ل��ى‬ ‫اأ�� �ص ��ره ��م‪ ،‬ال��ت��ي ت �ع �ي ����ض حت‬ ‫ق�صف ق��وات النظام ال�صوري‪،‬‬ ‫وتهنئتهم بعيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫ح � �ي� ��ث ح� � � ��دث ع� � � ��دد م �ن �ه��م‬ ‫ل ��»ال �� �ص��رق» اأن الت �� �ص��الت مع‬ ‫ذوي� �ه ��م م �ق �ط��وع��ة م �ن��ذ �صبعة‬ ‫اأيام‪ ،‬واأن النظام ال�صوري قطع‬ ‫و�صائل الت�صال عن بلدتهم‪ ،‬ول‬ ‫يعلمون �صيئ ًا عن م�صر اأبنائهم‬ ‫واأه �ل �ه��م ه� �ن ��اك‪ .‬وق� ��ال ن��ا��ص��ر‬

‫علي يوم اأ�صعب‬ ‫ال�صهو م مر ّ‬ ‫من هذا اليوم‪ ،‬فقد اعتدت تبادل‬ ‫التهاي م��ع اأف ��راد اإ��ص��رت��ي منذ‬ ‫ال�صباح الباكر‪ ،‬وهذا العيد اأنا‬ ‫حروم من �صماع �صوت اأبنائي‬ ‫واأهلي‪.‬‬ ‫وذك ��ر ح�م��د ال���ص�ع��ود بعد‬ ‫اأن ف���ص�ل��ت ج �م �ي��ع ح��اولت��ي‬ ‫ب��الت �� �ص��ال والط �م �ئ �ن��ان على‬ ‫اأ�صرتي منذ م�صاء ال�صبت اإى‬ ‫ظهر ي��وم العيد‪ ،‬وف�ق��دان الأم��ل‬ ‫بالت�صال م يعد اأمامي �صوى‬ ‫اج �ل��و���ض اأم�� ��ام ال �ت �ل �ف��زي��ون‪،‬‬ ‫ومتابعة الخبار‪ .‬م�صيفا‪ :‬لي�ض‬ ‫لدي ما اأقوله «ام�صيبة اأكر من‬ ‫كل الكلمات»‪.‬‬

‫العر�سة ي الع�سر‬

‫والإق��ط وال�صمن وحليب الإب��ل‪ .‬ثم‬ ‫يرتدين ماب�صهن امطرزة باحرير‬ ‫وت�صمى «امدرعة»‪ ،‬وي�صعن عليهن‬ ‫اح�ل��ي الف�صية ي انتظار ع��ودة‬ ‫اأزواجهن واأبنائهن من ال�صاة‪ ،‬قبل‬ ‫توجههم معايدة الأقارب واجران‪.‬‬ ‫وذك ��ر فهيد ق��اع��د‪ ،‬اإن اأب �ن��اء‬ ‫البادية يذهبون بعد �صاة العيد‬ ‫م �ب��ا� �ص��رة ع �ل��ى ��ص�ك��ل ج�م��وع��ات‬ ‫ل ��زي ��ارة ��ص�ي��خ ال�ق�ب�ي�ل��ة‪ ،‬وت �ق��دم‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال �ت �ه��اي ل�ب�ع���ص�ه��م ال �ب �ع ����ض‪ ،‬ثم‬ ‫يتناولون وجبة اإفطار اأخ��رى عند‬ ‫ال�صيخ‪.‬‬ ‫وعن الألعاب الرفيهية اأ�صار‬ ‫اإى اأنهم يقومون بعد �صاة الع�صر‬ ‫م�صابقة الرماية «ال�صارة»‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى م�صابقة اخيول العربية‪ ،‬حيث‬ ‫يتحدد من خالها الفر�صان اجدد‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن �صيكون لهم ��ص�اأن كبر ي‬ ‫القبيلة ومن فر�صانها القادمن‪.‬‬

‫الجاليات في «العيون» يحتفلون‬ ‫بالعيد مع المواطنين‬

‫يتبادل�ن التريكات‬

‫الأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫أاق��ام مكتب الدعوة والإر�صاد‬ ‫وت��وع �ي��ة اج ��ال� �ي ��ات‪ ،‬ي م��دي�ن��ة‬ ‫ال �ع �ي��ون ي الأح� ��� �ص ��اء‪ ،‬اأم�����ض‪،‬‬ ‫احتفائية بعيد الفطر‪� ،‬صارك فيها‬ ‫ع��دد م��ن اأب�ن��اء مدينة العيون اإى‬

‫(ت�س�ير‪ :‬اأحمد الع�ساف)‬

‫جانب مقيمن‪ .‬وقدمت احلويات‬ ‫وال�ك�ع��ك وال�ع���ص��ائ��ر‪ ،‬وق��دم��ت ي‬ ‫الح �ت �ف��ائ �ي��ة ه��داي��ا ل�ل�م�ق�م��ن من‬ ‫اجاليات‪ ،‬عبارة عن بطاقات ات�صال‬ ‫مدفوعة الثمن‪ ،‬بهدف الت�صال على‬ ‫ذويهم ي بلدانهم لتقدم التهاي‬ ‫والتريكات لهم بالعيد ال�صعيد‪.‬‬

‫طائرات في سماء «قادسية الرياض»‬

‫طائرة اأثناء حليقها‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫حلق ط��ائ��رات‪ ،‬تعمل بنظام‬ ‫التحكم عن بعد‪ ،‬ي �صماء �صاحة‬ ‫م �ت �ن��زه � �ص��رق ال��ري��ا���ض ي حي‬ ‫القاد�صية‪ ،‬ط��وال اأي��ام عيد الفطر‬

‫(ال�سرق)‬

‫ام� �ب ��ارك‪� ،‬صمن اح �ت �ف��الت اأم��ان��ة‬ ‫منطقة الريا�ض بالعيد‪ ،‬وامخ�ص�صة‬ ‫لل�صباب‪ ،‬وتقدم الطائرات عرو�ص ًا‬ ‫ج��وي��ة وح ��رك ��ات ا��ص�ت�ع��را��ص�ي��ة‪،‬‬ ‫م�صاركة خم�صة طيارين من اأع�صاء‬ ‫نادي الطران ال�صعودي‪.‬‬

‫نافورة تستقبل زوار متنزه‬ ‫اأحساء الوطني‬

‫الناف�رة بامتنزه‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫ب ��داأ متنزه الأح�ص ��اء الوطني‬ ‫اأم�ض الأح ��د‪ ،‬اأول اأي ��ام عيد الفطر‬ ‫امب ��ارك ي ا�صتقب ��ال زواره‪.‬‬ ‫وج ّه ��زت اإدارة امتن ��زه خ ��ال‬ ‫�صهر رم�ص ��ان مواق ��ف ال�صيارات‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫ودورات امي ��اه‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى ع ��دد‬ ‫م ��ن اأعم ��دة الإ�صاءة عل ��ى جانبي‬ ‫امدخل للمتنزه‪ ،‬ي حن م جديد‬ ‫واإ�صافة عدد من الألع ��اب واأدوات‬ ‫الت�صلية لاأطف ��ال‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫ي�صتقب ��ل اموظف ��ون ال ��زوار ب ��كل‬ ‫حفاوة‪.‬‬

‫لمن يص ّلي؟‬ ‫من توضأ‬ ‫بدماء شعبه؟!‬ ‫دار ه � ��ذا ال �ت �� �س��ا�ؤل‬ ‫بخلدي �اأن ��ا اأ��س��اه��د طاغية‬ ‫ال�سام ب�سّ ار ي�ؤدي �سا ًة ‪-‬‬ ‫ي�سميها ه� �ساة عيد ‪� -‬قد‬ ‫اأحاطت به قيادات �اأركانات‬ ‫ح��رب��ه ال �ظ��ام��ة‪� ،‬ج�ل����س اإى‬ ‫ج�اره �سيخ الإبادة اجماعية‬ ‫ح� �� ُ��س ���ن �اأ ّم ال �ع �� �س��اب��ة‬ ‫�خ�ط��ب فيها ال�سيخ امدع�‬ ‫� � ال�ق��رط��ا���س � � اأ� الفنطا�س‬ ‫ال��ذي م��ا ان�ف� َ�ك ي�سبه �سيده‬ ‫ال��رئ�ي����س ب��ال�ف��اح��ن! �راح‬ ‫ي�ستح�سر م�اقف النبي عليه‬ ‫ال�سام ي �سلح احديبية‪،‬‬ ‫�ي��ذك��ر م��َ��س��ا��س��ي ال��دم��اء‬ ‫�ال�سفاحن ب�سيم ام�سلمن‬ ‫م� ��ع اأع� ��دائ � �ه� ��م‪� ،‬ق � ��د ف�ع��ل‬ ‫ام �خ��رج���ن التليفزي�ني�ن‬ ‫ك � ّ�ل م ��ا ب�����س�ع�ه��م لإخ� ��راج‬ ‫ذلك ام�سهد ب�س�رة م�سللة‬ ‫�مغايرة لل�اقع الدامي الذي‬ ‫ت�ع�ي���س��ه � �س���ري��ا ���س�ع�ب�ه��ا‬ ‫ال��ذب�ي��ح م��ن اح��د اإى احد‬ ‫منذ اأك��ر من ع��ام �ن�سف‪،‬‬ ‫�سهد خالها العام باأ�سره‪،‬‬ ‫م� �ن ��ازل � �س���ي��ت ب ��الأر� ��س‬ ‫من فيها من الب�سر‪� ،‬ذبح‬ ‫فيها ال��رج��ال بال�سكاكن‪،‬‬ ‫�اغت�سبت الن�ساء‪� ،‬اأطلق‬ ‫ال� ��ر� � �س� ��ا�� ��س اح � � ��ي ع �ل��ى‬ ‫ر�ؤ��س الفتيان �هم مكت�ف�‬ ‫الأي��دي‪� ،‬ت�سرد من جا من‬ ‫بط�س اأ��س���ده الك�ا�سر ي‬ ‫�ستات لفه اح��زن �الب�ؤ�س‬ ‫�ال�ن�ح�ي��ب‪ ،‬كيف �س ّلى من‬ ‫فعل كل ذلك ب�سعبه ؟! �اأي‬ ‫��س�ع��ب ي�سطف اإى ج���ار‬ ‫طاغية اأكر �سرا ي �ساته‬ ‫م��ن �سر اإم��ام��ه الفنطا�س ‪-‬‬ ‫كما قراأ من القرطا�س ‪ -‬باأنها‬ ‫ي���م اج��ائ��زة التي �ع��د الله‬ ‫بها ام�ؤمنن بعد �سهر �س�م‬ ‫�ع �ب��ادة ���س��دق��ات �اأع�م��ال‬ ‫خ� ��رة ؟ �اأي � �س �ع��ب ك��ان‬ ‫ح�ل الراعي غر ذئاب عل�ية‬ ‫م�سع�رة !‬ ‫• ركلة ترجيح‬ ‫غ ��ال� �ب� �ت� �ن ��ي � �س �ح �ك��ة‬ ‫�اأن � ��ا اأرق � ��ب ي ��دي ال��رئ�ي����س‬ ‫مفت�حتن لل�سماء اأثناء دعاء‬ ‫اإم��ام��ه الفنطا�س ال��ذي طلب‬ ‫م �ن��ه اإ�� �س ��دار ق� ��رار بالعف�‬ ‫عمن اأ�سماهم بالإرهابين من‬ ‫اأبناء ال�سعب‪ ،‬تاأ�سيا بال�سنة‬ ‫امحمدية ‪ -‬كما يدعي ‪ -‬ي‬ ‫ح ��ن �� �س ��ارع اأح � ��د ��س�ب��اط‬ ‫خابراته منح الإمام ك�س�ته‬ ‫ال�ت��ي ح�سبها ع�ب��اءة ال��زه��اد‬ ‫"م�سلح م�����َ�س��ى ب�خ�ي���ط‬ ‫الذهب" قبل اأن يغادر امنر!‬ ‫ال �ل �ه��م اإن ذل� ��ك ب��اط��ل‬ ‫ف �اأزل��ه‪ ،‬اللهم زل��زل الأر���س‬ ‫من حت اأقدام الطغاة �اأرنا‬ ‫فيهم ع�ج��ائ��ب ق��درت��ك‪ ،‬اأن��ت‬ ‫القادر على ذلك �اإليك ترجع‬ ‫الأم�ر‪.‬‬ ‫@‪baashan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


                          

 1424                             

                                 

                       

| ‫رأي‬

‫ﺣﻮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻭﻧﺴﺎﺀ ﻳﺴﺘﺪﺭﻭﻥ ﻋﻄﻒ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑـ»ﺃﻗﻤﺸﺔ ﻣﻤﺰﻗﺔ« ﻭﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻣﺰﻭﺭﺓ ﺑﺤﺜ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

«‫»ﻣﺎﻓﻴﺎ ﺍﻟﺘﺴ ﱡﻮﻝ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﻻ ﺗﺄﺑﻬﻮﺍ‬ ‫ﻷﺑﻲ ﺍﻟﻄﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻨﺒﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬









                                                     

                                                                            

                                                                                         



                                                          



               

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮ ﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺘﺴﻮﻟﻮﻥ‬

                                    



                                      

                                                                                                                                                                     

‫ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬ ‫ﺃﻛﺜﺮ ﺷﻬﻮﺭ ﺍﻟﺴﻨﺔ‬ ‫ﻻﺯﺩﻫﺎﺭ ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ‬

‫إﺣﺼﺎءات‬

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



                     

‫ﻧﺴﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ‬

                                                                               13  %21 %8778                                                         



               

%21-13

alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﺗﻐﻄﻲ ﺍﻹﺷﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔﻭﺗﺸﻮﻩ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺒﻼﺩ‬ ‫ﱢ‬

%87-78

                                                                                                                           

‫ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﻴﻦ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﻓﺮﻫﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺿﻮﺀ ﻣﺎ ﺣﺪﺩﺗﻪ ﺍﻟﻨﻈﻢ ﻭﺍﻟﻠﻮﺍﺋﺢ‬

‫ ﻧﺒﺤﺚ ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻟﻠﺘﻌﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﻜﻼﺗﻬﻢ ﻭﺭﺳﻢ ﺧﻄﻂ ﻋﻼﺟﻬﺎ ﻛﻞ ﺣﺎﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﺓ‬:«‫»ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ 







                        

             

                       1393    139322847633

              

                                


‫أكثر من فكرة‬

‫‪ .1‬كل تعريفات الفقه فيها اختاف ي ال�صيغة فقط‪،‬‬ ‫و لكنها تتفق ي امعنى‪ .‬الفقه يعني قوة الإدراك‪ ،‬اأو قوة‬ ‫ال�صتنباط‪ ،‬اأو قوة الفهم اأو هي جميعها‪ ،‬ولذلك هو �صفة‬ ‫ي العق ��ل غ ��ر ُمك َت�صب ��ة‪ ،‬فه ��ي اإ ًذا موهوب ��ة‪ .‬اإذا ا�صتغل‬ ‫الفقه على الدين فهو ما يوؤول اإى اخِ طاب الديني‪ .‬العقل‬ ‫الذي ي�صميه الفقه ��اء مناط التكليف ُي ّ�صغل اآلته لي�صتنبط‬ ‫مرات ��ب التكليف الت ��ي ينبغي اأن يفهمها قب ��ل اأن يحملها‪،‬‬ ‫هذا على افرا�ض اإم ��كان الجتهاد ال�صخ�صي وهو نادر‪،‬‬ ‫و ذل ��ك ف� �اإن التقليد هو اخيار الأكر انت�ص ��ا ًرا‪ .‬التقليد ل‬ ‫ُيوؤخ ��ذ على حم ��ل النتقا�ض‪ ،‬و لكن ��ه ُيوؤخذ على حمل‬ ‫الطبيعة الغالبة للنا�ض‪ .‬و دعوة النبي ‪� -‬صلى الله عليه و‬ ‫�صلم ‪ -‬لبن عبا�ض "اللهم فقهه ي الدين‪ ،‬وعلمه التاأويل"‬

‫محمد العمري‬

‫حي ��ل اإى مفهومن متازمن‪ ،‬الفقه والتاأويل‪ ،‬واأكر ما‬ ‫تكون احاجة اإى الفق ��ه عند احاجة اإى التاأويل حن ل‬ ‫تك ��ون الدللة مواتية‪ ،‬وهو ما ل يك ��ون ي اأ�صول الدين‬ ‫الك ��رى‪ .‬كل الن�صو� ��ض امقد�ص ��ة التي ُتوؤ�ص� ��ض للعقائد‬ ‫ل تلتب� ��ض على اأح ��د‪ ،‬فهي من الو�ص ��وح واجاء بحيث‬ ‫تتوج ��ه اإى العقل الإن�صاي دون حاج ��ة اإى كبر فقه اأو‬ ‫عميق تاأويل‪.‬‬ ‫‪ .2‬ح ��ن اأم ��دح الأ�صتاذ قين ��ان الغام ��دي �ص ُي�صاعف‬ ‫مكافاأت ��ي التي اأح�ص ��ل عليها ُمقابل امق ��الت التي اأكتبها‬ ‫لل�ص ��رق‪ ،‬فلماذا ل اأمدحه؟ اإنه ي�صب ��ه طِ رق اجبل‪ ،‬و حن‬ ‫اأمدح ��ه �صاأك ��ون اأث � ً�را عند ال�ص ��رق‪ ،‬فلم ��اذا ل اأمدحه؟ و‬ ‫حن اأمدحه �صيقول النا�ض ‪ :‬اإنه يتزلف لتكون له حظوة‪،‬‬

‫فلم ��اذا اأمدحه؟ ي ال�صتفهام الأخر م اأ�صاأل عن النفي ‪-‬‬ ‫عدم امدح ‪ ،-‬لكني �صاألت عن مرر امدح‪ ،‬ماذا اأمدحه؟ اإننا‬ ‫ي العادة جعل تازمًا بن الأ�صياء على �صبيل الإطاق‪،‬‬ ‫و ه ��و خطاأ‪ .‬ام ��دح ُيازم التزلف وام�صلح ��ة‪ ،‬والكف عن‬ ‫ام ��دح يعني النزاه ��ة والورع الجتماع ��ي‪ ،‬لي�ض الديني‪.‬‬ ‫ه ��ل ي�ص ��ح ه ��ذا؟ هذا غ ��ر �صحي ��ح؛ لأن ام ��دح ي ظني‬ ‫ُيطابق ح�صن القول ال ��ذي اأُمرنا بقوله للنا�ض‪ ،‬غر اأنه ل‬ ‫ينبغي اأن نبالغ اأو ج ��اوز احد‪ ،‬وامبالغة يقدرها العقل‬ ‫على قدر ما يفقه هو وعلى قدر ما ي�صتفتي قلبه‪ .‬واإ ًذا فاأنا‬ ‫ي الواق ��ع ل اأرى حرجً ��ا اأن اأم ��دح هذه القام ��ة اجبلية‬ ‫الت ��ي ت�صب ��ه طِ رق اجبل‪ ،‬ي طِ رق اجب ��ل اإدها�ض‪ ،‬و ي‬ ‫نبل قينان اإدها�ض‪.‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫الخطبة المؤثرة‬

‫خالص جلبي‬

‫ق�سةااأن�ساهامناأيامامتحاناتالبكالوريا(التوجيهي)‬ ‫قبل مغادرة الثانوية اإى اجامعة‪ .‬كعادتي‪ ،‬فالطبيعة اأني�سي‪،‬‬ ‫والكت ��اب خليلي‪ ،‬اأنزل فاأحفظ ما �س ��اء ي احفظ وامراجعة‪.‬‬ ‫ذاكرتي جي ��دة واحمد لله حتى اليوم‪ .‬كنت اأبد أا ي امذاكرة‬ ‫منذ ال�سباح وحتى ال�سحى‪ ،‬ثم اأرجع فاأفطر‪ ،‬ثم اآوي اإى ظل‬ ‫�س ��جرة فاأجتهد ما ا�س ��تطعت‪ .‬طوال العام كنت اأذاكر خم�س‬ ‫�س ��اعات كل يوم غر دوام امدر�س ��ة‪ ،‬اأما الليل فكان م�س ��ائل‬ ‫الريا�سيات على طاولة هزيلة‪ ،‬و�سوء اخرعته من مبة‪ ،‬وقمع‬ ‫من كرت ��ون مقوى! هنيئا لبناتي واجيل اجديد من طاوات‬ ‫اإيكيا الفخمة‪ ،‬وااأنوار العجيبةن وااإ�س ��اءات امختلفة‪،‬ولكن‬ ‫هل يكدحون كما كنا نكدح وبو�سائل بدائية؟‬ ‫ي ذات �سباح طالعتني جلبة وثرثرة قرب ب�ستان كنت‬ ‫اأتردد عليه‪ .‬قالوا اإنه ل�"اأبو حمود"‪ .‬ح�س ��نا ما اخر؟ قالوا‬ ‫اإن اأبا حمود خرج له وي ي امنام من ال�س ��احن‪ ،‬وهدده‬ ‫كيف اأنه ا يبتني له قرا يكرم به مثواه؟ قلت ي نف�سي ح�سنا‬ ‫اخرافات ماأ كل �س ��هول القام�سلي‪ .‬م يكذّب خرا‪ .‬خال‬ ‫اأيام قام قر كبر لهذا الوي الغام�س‪ .‬بعده باأيام ارتفع علم‬ ‫اأخ�س ��ر فوق الق ��ر يرفرف دليل الواية وال�س ��اح! اإا اأنني‬ ‫احظت اأن اأبا حمود و�س ��ع طا�س ��ة كبرة تليق مقام الوي‬ ‫الكب ��ر امزع ��وم ال ��ذي نه�س ي امنام م�س ��ك بتابي ��ب اأبي‬ ‫حمود! ُو ِ�سعت الطا�سة جمع الهبات والترعات وال�سدقات‬ ‫لروح الوي امزعوم‪ .‬كان اأبو حمود يح�س ��ي جيبه جيدا مع‬ ‫نهاي ��ة كل ي ��وم‪ .‬كررت ي نف�س ��ي اخرافات اأك ��ر من رمال‬ ‫ال�س ��حراء اجزائري ��ة‪ .‬بعد اأ�س ��بوعن بداأ النا� ��س ي القدوم‬ ‫على امكان ي اأعداد ب�س ��يطة‪ .‬اأنا اأنزل يوميا اأ�سحذ ذاكرتي‬ ‫بامعلوم ��ات من فيزياء وكيمي ��اء وجيولوجيا ولغة عربية ولغة‬ ‫اأجنبي ��ة ا�س ��تعدادا لامتح ��ان ااأك ��ر الذي يخولن ��ي دخول‬ ‫اجامعة‪ ،‬وكنت م�س ��مما على اأن اأدخ ��ل كلية الطب بعامات‬ ‫جي ��دة‪ ،‬لكن هذه الزحوف كرت على نحو غر متوقع‪ .‬اأذكر‬ ‫امراأة كردية تتحدث مع �سديقتها ي احقل وتقول اإنها على‬ ‫و�سك اأن تقوم بطوافها اليومي لقر اأبي حمود قبل اأن تغادر‬ ‫اإى بيته ��ا‪ .‬الكارث ��ة كانت عندي ي البي ��ت‪ .‬والدتي قالت ي‬ ‫يوما‪" :‬اأنا اأ�سكو من روماتزم الركبتن لقد �سمعت بقر وي‬ ‫�س ��الح ي الرية‪ ،‬وي نيتي زيارة قر اأبي حمود‪ ،‬فاأم�سح‬ ‫على ركبي حتى تتح�سن!" ُ�سعقت من قوة اخرافة ي بيئتنا‪.‬‬ ‫قلت لها "اأمي اأنا اأعرف هذا القر امزعوم فلي�س ثمة قر وجثة‬ ‫وعظام ووي �س ��الح وطالح! اإنها فركة اأبي حمود �ساحب‬ ‫احقل!" كانت ت�س ��معني وكاأنها ا ت�س ��معني‪ .‬هنا عرفت ي‬ ‫نف�س ��ي اأن اأفكارا حريرية حتاج و�س ��طا خا�س ��ا‪ ،‬اأما عندنا‬ ‫فالنا�س ت�س ��بح ي و�س ��ط م ��ن اخرافة والدج ��ل‪ .‬ي النهاية‬ ‫اأذكر هذه الف�سيلة اإمام وخطيب ام�سجد الكبر حن ت�سدى‬ ‫ي خطبة خا�س ��ة لهذا الدجل‪ ،‬وطلب من ال�س ��رطة ه َد امعبد‬ ‫امزي ��ف‪ .‬تذكرت ق�س ��ة اأبي �س ��فيان وعمر حن هدم اأ�س ��نام‬ ‫ثقيف ي الطائف‪ ،‬ثم تظاهر باأن ااأ�سنام �سربته فوقع على‬ ‫ااأر�س‪ ،‬وهرع اأبو �سفيان وكان قريب العهد بااإ�سام‪ ،‬فظن‬ ‫اأن ااأ�س ��نام اأ�س ��ابت هادم ال�سنم ب�س ��وء فقام عمر ي�سحك‬ ‫من �س ��خف عق ��ول اأهل اجاهلية وعقيدتهم ي ال�س ��نم‪ .‬من‬ ‫امهم اأن نعرف اأن ااأ�س ��نام لي�س ��ت ميتة بل هناك اأي�سا اأكر‬ ‫منها ااأ�سنام احية‪ .‬ي �سوريا عندنا و�سعت ي كل زاوية‬ ‫نقو�س بخطوط واألوان واأنوار تقول اإن ااأ�سد قائد لاأبد!! ثم‬ ‫مات مثل اأية ح�سرة‪ ،‬ودفن ي الراب مثل اأي فاح م�سكن‪.‬‬ ‫اإنها اأمرا�س الثقافة األي�س كذلك‪..‬‬ ‫" َواإِ َن ُه َلذِ ْك ٌر َل َك َو ِل َق ْومِ َك َو َ�س� � ْوفَ ت ُْ�س� � َاأ ُلونَ "‪َ " ،‬و ْا�س� �اأ ْلَ‬ ‫َم ْن اأَ ْر َ�س� � ْلنَا مِ ْن َق ْبل َِك مِ ْن ُر ُ�س ِلنَا اأَ َج َع ْلنَا مِ ْن ُد ِون ال َّر ْح َم ِن اآَ ِل َه ًة‬ ‫ُي ْع َب ُدونَ"؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الحزن‬ ‫في القرآن‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫قبر أبي‬ ‫محمود‬ ‫المزعوم‬

‫ال�صرق ُ‬ ‫‪ .3‬يا ُ‬ ‫�صرق‬ ‫�صرق ‪ ..‬عي ُد‬ ‫ِ‬ ‫جفني ‪ ،‬كاأنْ راءٍ و ر ْت ُق ‪..‬‬ ‫الكلمات ُب ْل ُق ‪..‬‬ ‫و كاأنَ اأفواهً ا زخار ُفها ‪ ،‬من‬ ‫ِ‬ ‫بوات‬ ‫ال�ص ِ‬ ‫ال�صب � ِ‬ ‫�وات تعل ��و‪ ،‬فه ��ي م � �ِ َ‬ ‫ط � ً�را ‪ ..‬عل ��ى َ‬ ‫عِ ت ُْق‪..‬‬ ‫لو اأنَ �ص ً‬ ‫را بيننا هذي القنادي ُل التي ي البالِ ُز ْر ُق‪..‬‬ ‫ل َغ َفى احجا ُز على �صفاف اماءِ ً‬ ‫موال َي ِر ُّق ‪..‬‬ ‫اللحن ُ‬ ‫و َ‬ ‫�صرق‪..‬‬ ‫او َب ْت ُه ال َدان ُة ال�صرقي ُة الاأل ُء ‪ُ ..‬ك ُل‬ ‫ج َ‬ ‫ِ‬ ‫زرياب ي دمنا �ص ��وى ماءين ‪ ..‬هتَانٌ و‬ ‫َجذِ لُ ��وا‪ ،‬فما‬ ‫ُ‬ ‫َب ْر ُق‪..‬‬

‫عائض القرني‬

‫اإنَ الل�ص ��ان ال�ص ��ادق البلي ��غ يفع ��ل ي الأم ِفعْل‬ ‫اجيو� ��ض اج� � َرارة‪ ،‬والكتائ ��ب اله ��ادِرة‪ ،‬واجن ��ود‬ ‫امُغامري ��ن‪.‬‬ ‫والل�ص ��ان ال�ص ��ادق البلي ��غ يخاط ��ب الأرواح‬ ‫مبا�ص ��رة‪ ،‬ويناج ��ي النفو� ��ض ب ��ا حج ��اب‪ ،‬ويُ�صاجي‬ ‫الب�صائ ��رم ��ااأراد‪.‬‬ ‫وباخطب ��ة اموؤ ِث ��رة الوا�صل ��ة ُ‬ ‫يدرك حُ ��داة ِ‬ ‫احق‬ ‫وروَ اد الف�صيل ��ة مطالبهم‪ ،‬فعن ��د �صماع اخطبة ي�صجع‬ ‫اجب ��ان‪ ،‬وي�صخ ��و البخي ��ل‪ ،‬وينبل اخامِ ��ل‪ ،‬ويجاهد‬ ‫القاعِ ��د‪ ،‬ويث ��وب ّ‬ ‫امحط ��م‪ .‬وعند �صماع اخطب ��ة يُط َع ُم‬ ‫وي َ�صح دم ُع‬ ‫الفقر‪ ،‬ويُك�صى العاري‪ ،‬ويُعان امنكوب‪ُ ،‬‬ ‫ام�ص ��اب‪.‬‬ ‫ا ُ‬ ‫خط ��ب اله ��ادِرة الط ّنان ��ة ُت�صع ��ل احما� ��ض ي‬ ‫روؤو� ��ض امقاتل ��ن‪ ،‬والغ ��رة ي نفو� ��ض امدافع ��ن‪،‬‬ ‫واحم َي ��ةياأفئ ��دةاأبط ��الالكف ��اح‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وبُلغاء اخطب ��اء يدعون اإذا ادل َه َم خطب‪ ،‬ووقعت‬ ‫واقع ��ة‪ ،‬وح ّل ��ت داهي ��ة‪ ،‬ليقولوا كلمته ��م ي اح�صود‪،‬‬ ‫ويُلق ��وا ع�صا احجّ ��ة ي ا ُ‬ ‫جموع‪ ،‬فاإذا ه ��ي تلقف كل‬ ‫باط ��ل‪،‬وتلت ِه ��مكلح ��دث‪.‬‬ ‫بُلغ ��اء اخطباء يُن�صجون ي وقفة واحدة تاريخاً‬ ‫طوي ًا‪،‬وينظم ��ونيحظ ��ةق�ص ��رةاآم ��ا ًلكب ��رة‪.‬‬ ‫اإن انت�ص ��رت الأم ��ة جّ دوها‪ ،‬حتى ت�ص ��ل ها َمتها‬ ‫الر َيا‪ ،‬واإن غلبت رفعوها‪ ،‬ولو كان راأ�صها على َ‬ ‫ُ‬ ‫الرى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫اإن خطب ��وا ي ف ��ن ال�صجاع ��ة هوّ ن ��وا اموت على‬ ‫اجنود‪ ،‬حتى كاأنه ح�صور مهرجان‪ ،‬ومُ�صاهدة حدائق‬ ‫ذات اأفن ��ان‪ ،‬ور ّغب ��وا اجيو� ��ض ي الب�صالة‪ ،‬حتى كاأن‬ ‫احي ��اة ب ��ا م ��وت ل �ص ��يء‪ ،‬والبق ��اء ب ��ا دف ��اع فناء‪،‬‬

‫والعي� ��ض ب ��ا ن�صال ع ��ار‪ .‬يهوِ نون �ص� �اأن العدو‪ ،‬حتى‬ ‫ورماحهم اأغ�ص ��ان لعب ��ن‪:‬‬ ‫كاأن �صيوفهم اأقام كاتِبن ِ‬ ‫ف َمن ي ك ّفه منهم قن�اة‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫كمن ي كفه منهم خ�صاب‬ ‫وال�صخاء‬ ‫واإن خطبوا ي الأغنياء مُلتم�صن البذل َ‬ ‫جعل ��وا العط ��اء حي ��اة‪ ،‬والإم�ص ��اك موت� � ًا‪ ،‬والإنف ��اق‬ ‫�صع ��ادة‪ ،‬فعلى زج ��ل كامهم تنهل الدراه ��م والدنانر‪،‬‬ ‫ومع وقع عباراته ��م ي�صقط الذهب والف�صة‪ ،‬وبخطبهم‬ ‫تف ��رغ القناطر امقنطرة م ��ن اأكيا�صها‪ ،‬وتخرج الكنوز‬ ‫م ��ناأكدا�صه ��ا‪.‬‬ ‫يخطب ��ون ي الفق ��راء فيُحيل ��ون م ��رارة الع ��دم‬ ‫اإى �صع ��ادة‪ ،‬وب ��ذاذة البوؤ� ��ض اإى مكرمة‪ ،‬ف� �اإذا الفقر‬ ‫ح�صود بفقره مغبوط ب ُعدْمِ هِ ‪ ،‬يرى اأن فقره �صبيل اإى‬ ‫ق ّلة ال َتبع ��ة‪ ،‬وخ ّفة ال�صر‪ ،‬و�صحالة اخطايا‪ ،‬وارتياح‬ ‫ال ��روح‪.‬‬ ‫ويخطبون ي امنكوبن ف� �اإذا تيجان امدائح على‬ ‫روؤو�صه ��م واألوي ��ة الف�صل تخف ��ق فوق هاماته ��م‪ّ ،‬‬ ‫لكل‬ ‫منكوب يُرى اأنه جتبى بنكبته‪ ،‬مُ�صطف ��ى م�صيبت ��ه‪.‬‬ ‫واخطب ��اء الامع ��ون يحيل ��ون بج ��ال العب ��ارة‬ ‫وقد�ص َي ��ة الكلم ��ة �صدمة الهزي ��ة اإى انت�ص ��ار‪ ،‬وه ّزة‬ ‫الفاجع ��ةاإىا�صتع ��اء‪.‬‬ ‫وه ��ل الأح ��داث والوقائ ��ع وام ُث ��ات اإ ّل نتائ ��ج‬ ‫للكلم ��اتاملتهب ��ةوا ُ‬ ‫خط ��بامج ّنح ��ةاله ��ادِرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫خط ��ب خطبة �صافية ي ب ��در ق ّربت اجنة لعُ�صاق‬ ‫ال�صع ��ادة‪ ،‬وب َغ�صت البقاء عند ج ��يء الدنيا‪ ،‬و�صهّلت‬ ‫ام ��وت عل ��ى طالبي ��ه‪ ،‬والقت ��ل عل ��ى راغبي ��ه‪ ،‬فت�صابق‬ ‫اموؤمنون على وقع كام ��ه‪ ،‬وكاأنهم ي �صراع الأعداء‪،‬‬

‫ي ِلج ��ون اأب ��واب اجن ��ة الثماني ��ة‪ ،‬وي ِن ��زال ال ُك ّف ��ار‬ ‫يح ُ�صون‬ ‫يطوفون بالكوثر‪ ،‬وي ح� � ّز هامات الوثنين ْ‬ ‫الكاأ� ��ضال ّده ��اقيجن ��ةع ��دن‪.‬‬ ‫وخط ��ب قب ��ل اأحُ د بي ��وم فاأبى الأبط ��ال البقاء ي‬ ‫ال�ص ��ر اإى اأحُ ��د‪ ،‬ورن ��ن اخطبة ي‬ ‫امدين ��ة وح َث ��وا َ‬ ‫الآذان كاأنها طائع اجيو�ض‪ ،‬ورايات الكتائب‪ ،‬واأعام‬ ‫اجن ��ود‪.‬‬ ‫ومّ ��ا مات وقع ْ‬ ‫اخطب اجلل واحدث الفادح فقام‬ ‫ال�صديق فع ّزى ي ام�ص ��اب‪ ،‬و�ص ّلى اخطب‪،‬‬ ‫اأبو بك ��ر ّ‬ ‫اج ��راح‪ ،‬وم�صح الدم ��ع‪ ،‬واأعا َد لل ِه َم ��م تو ّقدها‪،‬‬ ‫ودمل ِ‬ ‫وللنفو� ��ضاإ�صراقه ��ا‪،‬ولل�صمائ ��رحياته ��ا‪.‬‬ ‫ف ��كاأن ال ��كام الذي ارجل ��ه كام جدي ��د‪ ،‬هبط من‬ ‫الغي ��ب عل ��ى اأجنح ��ة القب ��ول‪ ،‬وهب ��ط من الفل ��ك على‬ ‫اأو�صم ��ةامح َب ��ة‪.‬‬ ‫ولقي الع ��ام الكافر‪،‬‬ ‫�ر‪،‬‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫الب‬ ‫زياد‬ ‫بن‬ ‫�ارق‬ ‫َع � َ�ر ط �‬ ‫َ‬ ‫واحت ��دم الهول‪ ،‬وقامت قيامة الأبط ��ال‪ ،‬فهتف بخطبة‬ ‫ط ّن ��ت له ��ا اآذان ُ‬ ‫ال�صجع ��ان‪ ،‬ور ّن ��ت لها ِرم ��اح الأقران‪،‬‬ ‫وتق� �دَم عل ��ى �صليله ��ا اجب ��ان‪ ،‬فه ��و يزب ��د ويرع ��د‪،‬‬ ‫وال�صف ��وف تتقدَم‪ ،‬وامنايا تقع على الروؤو�ض‪ ،‬واموت‬ ‫يُداع ��ب النفو� ��ض‪ ،‬ف� �اإذا جيو� ��ض ام�صلمن عل ��ى هدير‬ ‫خطب ��ة طارق تطرق ب ��اب الفتح‪ ،‬ترفع عل� � َم النت�صار‪،‬‬ ‫وتع ّف ��راأن ��وف ّ‬ ‫الطغ ��امبرغ ��امامعرك ��ة‪.‬‬ ‫فج ��ر ينابيع‬ ‫كان عل � ّ�ي ب ��ن اأب ��ي طال ��ب اإذا خطب َ‬ ‫البيان‪ ،‬ياأخذ الأرواح طواعي ��ة‪ ،‬وياأ�صر النفو�ض اأ�صر ًا‬ ‫ويك�صر جماجم الف�صاحة على روؤو�ض ال�صهود ك�ص ��ر ًا‪.‬‬ ‫يرج ��ل اخطبة ف ��كاأنَ كل جملة لوح ��ة هائمة ي‬ ‫اجم ��ال‪،‬روع ��ةيا ُ‬ ‫ح ْ�ص ��ن‪،‬غاي ��ةيال ّنفا�ص ��ة‪.‬‬ ‫فعل � ٌ�ياأب ��واح�ص ��نه ��والف�صاح ��ةوه ��يه ��و‪.‬‬ ‫وكان اب ��ن اجوزي يَعِ ظ النا� ��ض فتقع ي جل�ض‬ ‫وعظ ��ه �صور غ ��ر عاد َية ي حي ��اة النا�ض‪ ،‬انخاع ي‬ ‫النفو� ��ض‪ ،‬تد ّف ��ق ي الدم ��وع‪ُ ،‬ذ ُه ��ول ي اجمه ��ور‪،‬‬ ‫وُجُ ��ول ي قلوب ا ُ‬ ‫ح�صور‪َ ،‬‬ ‫فذاك ي�ص ��رخ تائب ًا‪ ،‬وهذا‬ ‫يَن َت ِح ��ب نادم ًا‪ ،‬وهذا يُغمى علي ��ه‪ ،‬وذاك ين�صحق حت‬ ‫ِ�صي ��اطال َو ْع ��ظ‪.‬‬ ‫بع� ��ض ا ُ‬ ‫خطباء يخط ��ب ي اجلو� ��ض‪ ،‬فيجثون‬ ‫على ال ُركب‪ ،‬ويزحفون اإليه‪ ،‬وتنقطع اأب�صاره ��م في ��ه‪.‬‬ ‫خطب ��اء يخطب ي ا ُ‬ ‫وبع�ض ا ُ‬ ‫تنب�ض‬ ‫جم ��وع فا ّ‬ ‫�صف ��ة‪،‬ولتتح ��ركاأ ُ‬ ‫مل ��ة‪،‬وليرم� ��ضط ��رف‪.‬‬ ‫وبع� ��ض ا ُ‬ ‫خطب ��اء اإذا خط ��ب قعقع من ��ره بهدير‬ ‫�صوت ��ه‪ ،‬و�ص ��ار جمه ��وره ي قب�صت ��ه‪ ،‬واأ�صب ��ح‬

‫مسلسل عمر‪..‬‬ ‫من الحبة قبة‬ ‫خالد خاوي‬

‫قبي ��ل رم�صان‪ ،‬قامت حرب �صعواء ب ��ن اموؤيدين وامعار�صن م�صل�صل عمر‬ ‫ال ��ذي عُر� ��ض على القن ��وات الف�صائية‪ ،‬كان اج ��دل حتدم ًا ح ��ول جواز مثيل‬ ‫ال�صحاب ��ة ابتداءً‪ ،‬ثم انتقل اإى اأبعاد هذا التمثيل وما يرتب عليه من نتائج كما‬ ‫ت�صورها كل من الفريقن‪.‬‬ ‫ال ��ذي تابع هذا ال�صراع ي ال�صب ��كات الجتماعية ينده�ض من كمية اح�صد‬ ‫الآيديولوج ��ي ال�صخم والتزييف الذي ح�صل من الفريقن‪ ،‬فقد اجتهد كل منهما‬ ‫ي اإب ��راز م ��ا يخدم اأغرا�ص ��ه‪ ،‬حتى خرج ��ت امواجهة عن امو�صوعي ��ة والآداب‬ ‫اخافي ��ة‪� ،‬صوا ًء قبل عر�ض ام�صل�صل برا�صق التهم الدينية والتخوين والتهام‬ ‫ي ام�صداقي ��ة والتلميح ب�صراء الذم وبيعها ونحو ذل ��ك ما ي�صوء �صماعه‪ ،‬اأو‬ ‫حت ��ى ي فرة عر� ��ض ام�صل�صل الت ��ي تزامنت م ��ع وقت �ص ��اة الراويح حيث‬ ‫حولت تلك الفرة الفا�صلة اإى وقت ذروة على توير‪ ،‬ت�صهد ن�صاط ًا ملحوظ ًا من‬ ‫الطرف ��ن‪ :‬اموؤيد وامعار�ض‪ ،‬كل منهما ي�صوق ماحظاته باأ�صلوب يخدم اأهدافه‪،‬‬ ‫وما اأعجب اختاف الأو�صاف مع اأن امو�صوف واحد!‬ ‫فمث � ً�ا ج ��د اموؤيدي ��ن للم�صل�صل يتحدث ��ون ع ��ن اأهمية معرفة �ص ��رة عمر‬ ‫وتربيته التي ن�صاأ عليها‪ ،‬وكيف اأن التمثيل الدرامي للق�ص�ض يخلق جو ًا تاأثري ًا‬ ‫اأبل ��غ من جرد قراءته ��ا ي الكتب‪ ،‬واأن اجاذبية التي تكم ��ن ي م�صاهدة ق�صة‬

‫يتكرر احديث ي كل عام‪ ،‬ويدور النقا�ض‪ ،‬هل يجوز لنا اأن نفرح بالعيد ونحن ‪-‬‬ ‫هذا العام ‪ -‬نرى اأهلنا ي �صوريا يذبحون بيد نظام جرم ظام‪ ،‬ونرى مذابح ام�صلمن‬ ‫ي ميامار ( بورما �صابق ًا )؟‬ ‫حق� � ًا‪ ،‬اإنها م�صاهد تفق ��د الإن�صان �صواب ��ه عندما ي�صاهد عر القن ��وات الف�صائية‬ ‫حكومة ما تقيّد اأيدي النا�ض خلف ظهورهم باحبال‪ ،‬ثم تاأمر بذبحهم بال�صكاكن خلف‬ ‫الأ�صوار اأو حتى ي ال�صوارع امك�صوفة ‪ -‬اإما توفر ًا للر�صا�ض اأو رغبة ي التكتم عن‬ ‫اجرية ‪ -‬وهل يجوز لنا نهناأ بالطعام وال�صراب ونحن نعلم اأن هناك اأطفال يوتون‬ ‫جوع ًا ي اإفريقيا؟‬ ‫هو با �صك �صوؤال مهم يجب اأن يطرح‪ ،‬ول بد اأن يجيب عنه كل م�صلم يعتز بدينه‪،‬‬ ‫ويوؤمن به اإيان ًا عميق ًا‪ ،‬ويعلم اأنه حا�صب على مواقفه‪ ،‬كما اأنه �صوؤال كبر ي اإطار‬ ‫فل�صفة الأخاق والواجب القيمي لكل اإن�صان يلك �صمر ًا اأو بقايا �صمر‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأن ام�صلم ��ن ي �صوريا وبورم ��ا واجوعى ي ال�صوم ��ال لن يفيدهم ي‬ ‫قلي ��ل ول كث ��ر اأن ( نرغي ) على م�صابهم كما ترغ ��ي ذوات اخف‪ .‬ما يفيدهم حق ًا هي‬ ‫الفاعلي ��ة امح�صو�ص ��ة املمو�صة التي تنتج وتفعل‪ .‬ما يفيدهم هم ��ا امال وال�صاح وكل‬ ‫و�صيلة ت�صاعدهم ي الدفاع عن اأنف�صهم‪ .‬اأما البكاء ي مثل هذه الظروف فمردود على‬ ‫�صاحبه لأنه لي�ض �صوى م�صاعر �صلبية قامة م�صتهلكة للطاقة‪ ،‬ت�صر ب�صاحبها ول تفيد‬ ‫من ُذرفت عليه الدمعة‪.‬‬

‫حياة رمز من رموز الإ�صام على ال�صا�صة با�صتعمال اموؤثرات ال�صوتية وامرئية‬ ‫نور‬ ‫امبه ��رة‪ ،‬اأعلى واأكر من جرد الطاع عليه ��ا ي �صفحات كتاب على �صوء ٍ‬ ‫خاف ��ت قبي ��ل النوم‪ ،‬بينم ��ا انحاز امعر�صون عل ��ى ام�صل�ص ��ل اإى بيان خطورة‬ ‫امجازف ��ة باإقح ��ام رمز من رم ��وز الإ�ص ��ام اإى دائرة التمثيل م ��ا يجعل �صرته‬ ‫عُر�ص ��ة للتحري ��ف والتبدي ��ل‪ ،‬و�صورت ��ه قابلة للت�صوي ��ه والتعطي ��ل‪ ،‬ويُ�صعف‬ ‫قدا�صت ��ه ي قلوب الن� ��ضء ويربط بن رمزيته وبن وج ��ه ال�صخ�ض الذي يثله‬ ‫ي ام�صل�صل ربط ًا �صلبي ًا قد ت�صتدعيه ذاكرة الن�ضء ي اأحوال اأخرى لهذا اممثل‪،‬‬ ‫ث ��م ن�صاأت عن هذه امواجه ��ات اأن تنادى اأفراد كل فريق اإى الن�صرة‪ ،‬فاموؤيديون‬ ‫�ص ��اروا يُظهرون حري وقت ام�صل�صل وحما�صهم "لا�صتفادة" منه‪ ،‬بينما اأظهر‬ ‫امعار�ص ��ون له نقمتهم على القناة امنتجة له‪ ،‬واأقام ��وا التظاهرات مقاطعتها بل‬ ‫ومقاطعة امعلنن فيها‪ ،‬وجاوز بع�صهم اإى الدعاء على مالكي القناة والقائمن‬ ‫على التدقيق ال�صرعي ي ام�صل�صل‪.‬‬ ‫اأما اأثناء �صهر رم�صان فقد كان الأمر عجيب ًا‪ ،‬واإنني ب�صفتي �صخ�ص ًا م يتابع‬ ‫حلق� � ًة واحدة من هذا ام�صل�صل اأ�صابني الذهول من كمي ��ة (عدم الإن�صاف) التي‬ ‫يزخ ��ر بها و�صط ال�صب ��كات الجتماعية ‪ -‬الذي هو �صورة م�صغرة قريبة اإى حد‬ ‫كبر من الواقع امعايَ�ض‪ -‬فقد كنت اأقراأ لأ�صخا�ض موؤيدين للم�صل�صل فاأجد منهم‬

‫وردت مف ��ردة ( ح ��زن ) ي القراآن الك ��رم ‪ 42‬مرة‪ .‬منها ما ح ��دث به القراآن عن‬ ‫حزن يعقوب على يو�صف‪ .‬وهذا ما وجدته ي ثاث اآيات ( وابي�صت عيناه من احزن‬ ‫فه ��و كظي ��م ) و ( اإما اأ�صكوا بثي وحزي اإى الل ��ه ) و ( اإي ليحزنني اأن تذهبوا به )‬ ‫وهذه الآيات من ق�ص�ض الأنبياء التي وردت لاإخبار ولي�صت مظنة الأحكام ي العادة‪،‬‬ ‫فاحديث عن حزن يعقوب هو حكاية حاله عليه ال�صام وما ابتلي به من م�صيبة تتعلق‬ ‫بفقد الولد لعقود طويلة‪ ،‬وعقوق وغدر الأبناء‪.‬‬ ‫اإذا جاوزن ��ا ح ��زن يعق ��وب عليه ال�ص ��ام‪ ،‬وجدنا ذك ��ر اح ��زن‪ ،‬ي و�صف حال‬ ‫اموؤمن ��ن الفقراء الذين يتمنون لو اأن ام ��ال باأيديهم لكي يت�صدّقوا وينفقوا ي �صبيل‬ ‫الله ( تولوا واأعينهم تفي�ض من الدمع حزن ًا األ يجدوا ما ينفقون )‪.‬‬ ‫كم ��ا ورد ذكره ��ا ي �صي ��اق ذهاب احزن ع ��ن اأهل اجنة الذين اأنع ��م الله عليهم (‬ ‫وقالوا احمدلله الذي اأذهب عنا احزن)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اأما بقية اموا�صع ال� ‪ 42‬ي القراآن الكرم‪ ،‬فقد نظرت فيها مرارا وتكرارا‪ ،‬فكانت‬ ‫كلمة اخطاب القراآي وا�صحة و�صوح ال�صم�ض ي رابعة النهار‪ .‬لقد راأيت ي القراآن‬ ‫نهي اموؤمن عن احزن ي احياة الدنيا‪ ،‬ونفي وقوعه على اموؤمنن امتقن ي الآخرة‪.‬‬ ‫نهي �صريح قاطع يو�صح ال�صورة الفاعلة الإيجابية ال�صعيدة التي و�صعها الله حياة‬ ‫اموؤمن‪ .‬وم يرد ي مو�صع واحد ما يخالف هذا‪ ،‬اأو يورد �صبب ًا للحزن غر ما ذكرت‪.‬‬ ‫( ول تهن ��وا ول حزن ��وا واأنت ��م الأعلون اإن كنت ��م موؤمنن ) ( يا اأيه ��ا الر�صول ل‬

‫مُ�صتمِ ع ��وه طوع يينه‪ ،‬واآخ ��رون اإذا خطبوا ان�صابوا‬ ‫كام ��اء هدوء ًا و�صكين ��ة‪ ،‬وهبّوا كالن�صي ��م لطافة ور ّقة‪،‬‬ ‫ُ�صاحب ��ون الأرواح قب ��ل الأج�ص ��ام‪ ،‬والأنف� ��ض دون‬ ‫ي ِ‬ ‫الأب ��دان‪.‬‬ ‫اخطيب القدير هو ال ��ذي يلك زمام امبادرة‪ ،‬فا‬ ‫يرك الأرواح تتف ّلت من قب�صته‪ ،‬وهو الذي يرك�ض ي‬ ‫يتخر ما ي�صاء ويهجر ما ي�صاء‪ ،‬را ِبط‬ ‫مي ��دان الألفاظ‪ّ ،‬‬ ‫اجاأ� ��ض‪ ،‬قويّ القلب‪ ،‬واثق النف�ض‪ ،‬ثابت القدم‪ ،‬هادئ‬ ‫الأع�ص ��اب‪.‬‬ ‫ترج ��ف القل ��وب م ��ن �صولت ��ه وقلب ��ه ي اأم ��ان‪،‬‬ ‫وت�صطرب الأرواح من نراته وروحه ي ِح ْر ٍز َمك ��ن‪.‬‬ ‫كال�صيل الزاح ��ف‪ ،‬اإذا �صادفته‬ ‫واخطي ��ب القدي ��ر َ‬ ‫ه�صب ��ة طمّها وارتق ��ى عليها‪ ،‬واإذا قابلت ��ه حُ فرة ماأها‬ ‫وع� �دّى عنها‪ .‬واإذا واجه �صخرة م ��ا َل عنها ذات اليمن‬ ‫وذاتال�صم ��ال‪.‬‬ ‫واخطي ��ب القدي ��ر يهداأ يه ��داأ‪ ،‬فت�صك ��ن الأ�صماع‪،‬‬ ‫وتخفت الأرواح‪ ،‬ويثور يثور‪ ،‬فيغلي اجوّ وي�صطرب‬ ‫ال�صه ��ود‪.‬‬ ‫واجم ًا كالأ�ص ��د امتاأمِل‪ ،‬ويتعجّ ب مُنذه ًا‬ ‫ي�صتفهم‬ ‫ِ‬ ‫كال�صاع ��ر الوا ِل ��ه‪ ،‬وي�صتعط ��ف ي العب ��ارة كالفق ��ر‬ ‫ال َلح ��وح‪ ،‬وياأم ��ر كال�صلط ��ان امُطاع‪ ،‬ويرث ��ي ي مقام‬ ‫الرثاء‪ ،‬فين�ص ��ى النا�ض اخن�صاء‪ ،‬و ُيع� � ِزي فيذهب ح ّر‬ ‫ام�ص ��ابم ��عب ��ردالع ��زاء‪.‬‬ ‫فر ِ�صع‬ ‫ِنات‬ ‫ي‬ ‫الب‬ ‫آيات‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ه‬ ‫ي�صتظ‬ ‫واخطيب القدير‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫وير�صعب ُد ّرهاحل ��لوعظ ��ه‪.‬‬ ‫بتيجانه ��اهامات ُخطبه‪ِ ،‬‬ ‫ويحفظ احدي ��ث ال�صحيح فيط ِرز كامه بجوامع‬ ‫كلم ��ه‪،‬ويرب ��طعل ��ىقلب ��هباأنفا� ��ضامع�ص ��وم‪.‬‬ ‫عن ��ده الأدب مادته وع�صاه و ُب ��رده‪ ،‬فالأبيات على‬ ‫ط ��رفل�صان ��ه‪،‬يط� � ّربويح ّم� ��ضويتف � ّ�ن‪.‬‬ ‫وعن ��ده الق�ص� ��ض ينره ��ا ب�ص� � ْرد عجي ��ب وط ْرح‬ ‫غري ��ب‪،‬ف ��كاأنال�صامِ ��ععا�صه ��ا‪،‬والغائ ��بح�صره ��ا‪.‬‬ ‫واخطيب القدير يُحي ��ي العبارات‪ ،‬فكاأن الكلمات‬ ‫ط ��ر باأجنحة‪ ،‬وحمائم بري�ض‪ ،‬وع�صافر على �صنابل‪.‬‬ ‫تق ��راأ الأحدوث ��ة ي ح� � ّركك‪ ،‬ول تعجب ��ك‪ ،‬ول‬ ‫ت�صتهوي ��ك‪ ،‬وت�صم ��ع اخطي ��ب ام�صق ��ع يتلوه ��ا عل ��ى‬ ‫الأ�صم ��اع‪ ،‬فت�ص ��ل ِ�صغ ��اف قلب ��ك امدن ��ف‪ ،‬فت�صع ��ل فيه‬ ‫ج ��ذوةم ��ناح ��رارةواحما� ��ضواجاذبي ��ة‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫مديح ًا عجيب� � ًا وفوائد م�صتنبطة ب�صكل دقيق م اأعهده منهم‪ ،‬لقد ت�صاعدت منهم‬ ‫الإياني ��ات واتعظ ��وا بال�صرة العمري ��ة وتاأوّهوا على اما�ص ��ي التليد و�صارت‬ ‫اأهواوؤه ��م ‪-‬حتى الليرالي ��ون منهم‪ -‬اإ�صام ّي ًة �صريحة ُق َح ��ة‪ ،‬بل ما اأ�صحكني‬ ‫(تعجب) بع�صهم و(ذهوله) من حُ �صن عاقة علي بن اأبي طالب بعمر بن اخطاب‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وبع�صهم تعجّ ب من ح�صن عاقة اأبي بكر بعمر ر�صي الله عنهما‪ ،‬مع اأنه م يُعهد‬ ‫عنهما ٌ‬ ‫خاف حقيقي اأ�ص ًا ول ُيثان رموز ًا مذاهب متخالفة‪ ،‬ف�صبحان من اأوجد‬ ‫كل هذه العر والفرائد ي هذا ام�صل�صل العظيم الذي ‪-‬يُ�صعرك حديثهم اأنه‪ -‬هو‬ ‫اأف�صل م�صل�صل ي العام !‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبامقابل كنت اأقراأ للمعر�صن على ام�صل�صل ف�صاهدت عجبا اأي�صا‪ ،‬بع�صهم‬ ‫يجل�ض كل ليلة متابعة احلقات ‪-‬التي اأق�صم على مقاطعتها‪ -‬لي�صتق�صي امخالفات‬ ‫ال�صرعي ��ة‪ ،‬وبعد اأن ينتهي من (ال�صتمتاع) م�صاهدة احلقة والإعجاب ما فيها‬ ‫(ي نف�ص ��ه)‪ ،‬يبداأ ب�صرد ال�صلبيات على متابعيه متاأوِه ًا على �صرة الفاروق التي‬ ‫(ان ُتق ��ي) منها م ��ا يوافق اأه ��واء الليرالين و(الليرواإ�صامي ��ن)‪ ،‬وينوح ‪-‬كل‬ ‫ليل ��ة‪ -‬على ف ��اروق هذه الأمة الذي ل ��و �صاهد ما ُ�صنع به لمتطى ال� �دِرة ‪-‬اأقولها‬ ‫�صاخ ��ر ًا‪ -‬وعا به ��ا امنتجن واممثل ��ن وام�صاهدين‪ ،‬في ��ا للهول ! ك ��م اأ�صاء هذا‬ ‫ام�صل�ص ��ل ال�صنيع لرموز الإ�صام‪ ،‬وياله من حَ َج ��ر اأ�صا�ض م�صوؤوم للو�صول اإى‬ ‫ه ��دم ال�صريع ��ة وتقوي�ض بنيان الدين امت ��ن‪ ،‬والتذرع ب ��ه لتحريف �صرة �صيد‬ ‫امر�صلن‪ ،‬اإن هذا ام�صل�صل لهو اأخبث م�صل�صل ي العام ! ‪-‬هكذا يُ�صعرك كامهم‪.-‬‬ ‫ماذا ن�صط ��ر اإى الت�صخيم والكذب والتهوي ��ل ي كل خافاتنا؟ ماذا ت�صغل‬ ‫امجتم ��ع كام � ً�ا ق�صية تافهة كه ��ذه يكفي اأن ُنبدي فيه ��ا راأينا موافق� � ًة اأو رف�ص ًا؟‬ ‫لق ��د اكت�ص ��ب ام�صل�صل دعاية �صخم ��ة و�صاهده كثرون م ��ن م يعقد العزم على‬ ‫م�صاهدت ��ه‪ ،‬تابعوه من باب العناد ل من باب الهتمام‪ ،‬بينما امتنع اآخرون عناد ًا‬ ‫اأي�ص ًا ما �صارت ام�صاألة حزبية وتيارية‪.‬‬ ‫ليتن ��ا نرتقي بعقولنا وعقول متابعينا ع ��ن ال�صتغال وال�صتغفال‪ ،‬حتى ل‬ ‫نحيد عن �صرة عمر مح�ض اإرادتنا‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫يحزنك الذين ي�صارعون ي الكفر ) ( فمن تبع هداي فا خوف عليهم ول هم يحزنون)‬ ‫( اإذ يق ��ول ل�صاحب ��ه ل ح ��زن اإن الله معن ��ا ) ( ول حزن عليهم ول ت ��ك ي �صيق ما‬ ‫يك ��رون ) ( وقال ��وا ل تخف ول حزن اإنا منجوك واأهل ��ك اإل امراأتك ) ( تتنزل عليهم‬ ‫امائك ��ة األ تخافوا ول حزنوا واأب�صروا باجن ��ة ) ( فرجعناك اإى اأمك كي تقر عينها‬ ‫ول حزن )‪.‬‬ ‫كل ه ��ذه الآيات تنهى عن احزن �صواء اأكان ذلك احزن ب�صبب كيد ومكر الأعداء‪،‬‬ ‫اأو احزن لإعرا�صهم عن احق‪ ،‬اأو احزن على هاك الظلمة‪ .‬ويكفيك موقف ًا يفر�ض اأن‬ ‫يكون اأ�صا�ص ًا وقاعدة ي حياتنا (ول تهنوا ول حزنوا واأنتم الأعلون اإن كنتم موؤمنن‬ ‫)‪ .‬اإنه اأم ٌر ينفر من هذا ال�صعور ال�صلبي‪ ،‬خ�صو�ص ًا وقد قرن احزن بالهوان هنا‪.‬‬ ‫ي احدي ��ث اإن النب ��ي علي ��ه ال�صاة وال�ص ��ام عندما فق ��د ابنه اإبراهي ��م قال ‪" :‬‬ ‫اإن الع ��ن تدم ��ع والقل ��ب يحزن ول نق ��ول اإل ما ير�صي ربن ��ا واإنا بفراقك ي ��ا اإبراهيم‬ ‫محزونون"‪ .‬بطبيعة احال‪ ،‬اإن احزن اأحد ام�صاعر ال�صلبية الفطرية اخم�صة‪ ،‬وهو ل‬ ‫حال ��ة �صيقع‪ ،‬ولذلك اأر�صدنا النبي عليه ال�صام للكمال اممكن‪ ،‬فالإن�صان ل يلك دمعة‬ ‫عينه ول حزن قلبه‪ ،‬لكن من الواجب عليه مراعاة ما يقول وما يفعل ي تلك اللحظات‪،‬‬ ‫بحيث يكون معتد ًل ي �صوؤونه كلها‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫يا ُ‬ ‫عيد‪ ..‬ما افت ّر‬ ‫ثغر المجد يا ُ‬ ‫عيد‬ ‫ُ‬

‫عبدالعزيز السبيل‬

‫لي�س ��ت ااأعياد مت�سابهة‪ ،‬وا مت�ساوية‪ .‬فلكل عيد مظهره‪ ،‬ولكل‬ ‫جغرافي ��ا طقو�سها ي ااأعياد‪ .‬ي العيد كث ��رون يت�ساءلون! اأما ع ّم‬ ‫يت�ساءلون؟ ْ‬ ‫فعن ما ت�ساءل عنه حكيم ال�سعراء اأحمد بن اح�سن حن‬ ‫قال‪:‬‬ ‫ع � �ي� ��د ب � � �اأي� � ��ة ح� � � ��ال ع� � � ��دت ي� � ��ا ع �ي��د‬ ‫م� � ��ا م� ��� �س ��ى اأم اأم� � � � ��ر ف � �ي� ��ك ج� ��دي� ��د؟‬ ‫وغالب ��ا ما تكون اح ��ال متقارب ��ة‪ ،‬وقليل هو التجدي ��د من عيد‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬خ�سو�س ��ا على م�ست ��وى ااأم ��ة‪ ،‬فاماآ�سي تتك ��رر‪ ،‬والعرات‬ ‫تتعاقب‪ ،‬وامحن ترى‪ ،‬والفرقة تزداد!‬ ‫فهل نتفق مع عمر اأبي ري�سة‪:‬‬ ‫ي ��ا ع� �ي� �دُ‪ ،‬م ��ا اف � � ّ�ر ث �غ��ر ام��ج��د ي ��ا ع�ي� ُد‬ ‫ف� �ك� �ي ��ف ت� �ل� �ق ��اك ب ��ال� �ب� ��� �س ��رى ال � ��زغ � ��اري� � �دُ؟‬ ‫وبالتاي‪ ،‬علينا اأن نئد الفرح‪ ،‬ونغتال البهجة‪ ،‬ي انتظار جد قد‬

‫يطول؟ وهل يجب على الفرد اأو اجماعة ال�سغرة اأن تبقى اأ�سرة الهم‬ ‫القوم ��ي‪ ،‬بحيث ا تفرح منجزها الف ��ردي اأو اجماعي؟‪ .‬ونظل نردد‬ ‫ت�ساوؤل ال�ساعر امهجري اإيليا اأبي ما�سي ي بداية القرن امن�سرم‪:‬‬ ‫اأقب َل العيدُ‪ْ ،‬‬ ‫النا�ض ام�س َر ْه‬ ‫ولكن َ‬ ‫لي�ض ي ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ا اأرى اإ َا وُجُ � ��وه � �ا ك ��اح ��اتٍ ُم� � ْك� � َف� � ِه� � َر ْه‬ ‫اإنه تعجب وده�سة! فكيف مكن اأن يكون هناك عيد ويغيب عنه‬ ‫احبور‪ ،‬ما جعل اأبا ما�سي يتاأمل ي النا�ض فرى عيونا حزينة‪..‬‬ ‫وخ ��دود ًا باهتاتٍ قد ك�ساها ال َه ُم ُ�س ْف َر ْه‬ ‫و�سفاه ًا ح��ذ ُر ال�سح َك ك��ا َأن ال�سح َك جم َر ْه‬ ‫وكاأن البحث عن ابت�سامة ي العيد اأمر بات �سعب التحقيق على‬ ‫م ��دى قرون من زمن اأمتنا! فهل علين ��ا اأن نبقى حت �سيطرة احزن‬ ‫وهيمنة ااأ�سى؟‬ ‫ام�ساألة تكون بن التف ��اوؤل وااأمل‪ ،‬وبن الياأ�ض والقنوط! لكن‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫‪11‬‬ ‫مفرقعات صوتية‪..‬‬ ‫أطفالنا أكبادنا !‬ ‫عبداه مهدي الشمري‬

‫ا تخل ��و اأعيادن ��ا عل ��ى امتداد م�ساح ��ة الوطن منذ عقود م ��ن ا�ستخدام‬ ‫اأطفالن ��ا للمفرقعات وااألع ��اب الناري ��ة باأ�سكالها امختلفة‪ ،‬وق ��د اعتدنا قبل‬ ‫كل عي ��د اأن ن�سم ��ع اأو نق ��راأ ت�سريحات بع� ��ض ام�سوؤول ��ن ي ااأمن العام‪،‬‬ ‫وم�سلحة اجمارك عن هذه الظاه ��رة‪ ،‬وعقدهم ااجتماعات للق�ساء عليها‪،‬‬ ‫وق ��د ن�سرت جري ��دة ال�سرق خرين ‪ -‬ي ااأ�سب ��وع اما�سي ‪ -‬حيث جاء ي‬ ‫اخ ��ر ااأول اأن باعة ي �سوق الطيور مدينة بري ��دة يبيعون األعابا نارية‬ ‫عل ��ى �س ��كل قناب ��ل يدوي ��ة تقليدية‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى عدد م ��ن ااأن ��واع ااأخرى‪،‬‬ ‫وي اخ ��ر ااآخ ��ر اإحباط رجال حر� ��ض احدود ي منطقة ج ��ازان لعملية‬ ‫تهري ��ب �ستة اأطنان من امفرقعات‪ ،‬وو�سع مع اخر �سورة ل�سبية يبيعون‬ ‫مفرقعات ي امنطقة‪ ،‬ون�س ��رت جريدة اليوم ت�سريحا ‪ -‬ي نف�ض ااأ�سبوع‬ ‫ للمتح ��دث الر�سمي ب�سرطة امنطقة ال�سرقية امقدم زياد الرقيطي‪ ،‬عن عقد‬‫اجتم ��اع خ�س� ��ض جزء منه مو�س ��وع ااألعاب الناري ��ة وامفرقعات‪ ،‬واتخاذ‬ ‫التداب ��ر الازم ��ة مع هيئة ااأمر بامع ��روف والنهي عن امنك ��ر التي ا اأعلم‬ ‫عن عاقتها بهذه امهمة‪.‬‬ ‫يق ��ول اخ ��راء‪ :‬اإن امفرقع ��ات م ��واد له ��ا الق ��درة على اإح ��داث �سغط‬ ‫مفاج ��ئ على م ��ا يحيط بها نتيج� � ًة لتحول ام ��ادة فجاأة اإى غ ��ازات �ساخنة‬ ‫حظة ااحراق‪ ،‬ت�سغل نف�ض احيز الذي كانت ت�سغله امادة ااأ�سلية‪ ،‬ولكن‬ ‫ح ��رارة ااحراق ت�سبب مددها ب�س ��كل هائل بالن�سبة للوعاء الذي يحتوي‬ ‫على الغازات فينفجر بقوة كبرة‪ ،‬واأنها ا بد اأن حتوي على مادة اأو خليط‬ ‫م ��ن مواد ا يطراأ عليه ��ا تغير ي الظروف العادي ��ة‪ ،‬ولكنها تتحول حو ًا‬ ‫كيميائي ًا �سريع ًا اإذا توفرت لها ظروف معينة‪.‬‬ ‫اإن ظاه ��رة ا�ستخ ��دام ااألع ��اب الناري ��ة وامفرقع ��ات ظاه ��رة �سلبي ��ة‬

‫المؤتمرات اإسامية‪:‬‬ ‫ضرورة المراجعة الدورية‬ ‫لـ «الخطة العشرية»؟!‬ ‫اأن�سئ ��ت " منظم ��ة التعاون ااإ�سام ��ي " ( ‪ ) OIC‬ي العام ‪1969‬م ‪ ،‬اموافق‬ ‫‪1389‬ه � � ‪ ،‬لدع ��م الت�سام ��ن فيم ��ا بن الب ��اد ااإ�سامي ��ة ‪ ،‬وتقوية وبل ��ورة العمل‬ ‫ام�س ��رك ‪ ،‬وامنافح ��ة عن الق�سايا العربية وااإ�سامي ��ة املحة ‪ ،‬ما يخدم ال�سالح‬ ‫العام لاإ�سام وام�سلمن‪ .‬وكان من اأهم دوافع اإن�سائها ‪ :‬دعم الق�سية الفل�سطينية‬ ‫‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى حرير" القد� ��ض " وا�ستعادتها من براث ��ن اا�ستعمار اا�ستيطاي‬ ‫ال�سهيوي ‪ .‬لذا جاء ي ميثاقها ااأ�سا�سي اأن مقرها الدائم هو مدينة القد�ض‪ -‬بعد‬ ‫حريرها من ااغت�ساب ال�سهيوي‪ .‬اأما مقرها احاي فهو مدينة جدة ‪.‬‬ ‫اإنها منظمة دولية حكومية �ساملة تعمل على توثيق عرى العاقة بن �سعوب‬ ‫اأع�سائه ��ا ‪ ،‬وتر�سي ��خ تعاونه ��م ي كل امج ��اات‪ .‬وم ��ا اأحوج الع ��رب وام�سلمن‬ ‫الي ��وم لذلك التع ��اون والتكاتف خا�سة ي ظل النظام العام ��ي القائم حاليا ‪ ،‬الذين‬ ‫يتعر�س ��ون في ��ه ل�ستى �سن ��وف القه ��ر وااإذال ‪ .‬وكاأي منظمة دولي ��ة ‪ ،‬تعقد هذه‬ ‫امنظم ��ة اجتماع ��ات دورية‪ ،‬على كاف ��ة ام�ستويات ‪ ،‬منها اجتم ��اع – عادي ‪ -‬على‬ ‫م�ستوى روؤ�ساء الدول ( القمة ) يعقد مرة كل ثاث �سنوات ‪.‬‬ ‫وفى مو�سم حج �سنة ‪1425‬ه� ‪ ،‬دعا خادم احرمن ال�سريفن املك عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز ( ي خطاب له جموع احجيج ) لعقد اجتماع قمة اإ�سامي طارئ‪-‬‬ ‫ي اإطار هذه امنظمة ‪ -‬التاأم �سمله ي مكة امكرمة ‪ ،‬ي نهاية �سنة ‪1426‬ه� (‪2005‬‬ ‫م ) و�سب ��ق انعق ��اده عقد " منتدى " لعلماء ومفكري ااأمة ااإ�سامية " ليتاأملوا ي‬ ‫ح ��ال ااأم ��ة ‪ ،‬وليحددوا روؤاه ��م م�ستقبلها "ولي�سعوا ت�سورا م ��ا ينبغي اأن تكون‬ ‫علي ��ه هذه ااأمة م�سخ�س ��ن اأو�ساعها العامة ‪ ،‬ي الوقت احا�سر وحددين �سبل‬ ‫مواجهته ��ا للتحدي ��ات اج�سام الت ��ي تقف ي طري ��ق نهو�سه ��ا ‪،‬وي بقائها حرة‬ ‫كرمة‪ .‬وقد كانت فكرة رائعة لها ‪ -‬اإن فعلت تو�سياتها ‪ -‬تاأثرا اإيجابيا هائا على‬

‫الرسالة‬ ‫والتنور‬

‫طارق العرادي‬

‫الفي�س ��ل ااأكر ي كلت ��ا احالتن هو العمل اج ��اد احقيقي لتغير‬ ‫الواقع اإى ما هو اأف�سل‪.‬‬ ‫قد ن ��رى اأن واق ��ع ااأمة �س ��وداوي‪ ،‬لكن هناك اإج ��ازات كبرة‬ ‫ومتعددة‪ ،‬يحققها اأفراد اأو جماعات‪ ،‬اأو رما دول! فكيف مكن النظر‬ ‫اإى كل ذلك؟‬ ‫هل تغتال فرحة هذه ااإجازات اأن حال ااأمة الكرى ماأ�ساوي؟‬ ‫نح ��ن بحاج ��ة اإى كث ��ر م ��ن التف ��اوؤل‪ ،‬فااإيجابية هي الت ��ي ت�سنع‬ ‫التغير‪ .‬وااحتفاء بامنج ��ز الفردي واجماعي‪ ،‬والتعبر ااإيجابي‬ ‫عنه‪ ،‬واإظهار الفرح وال�سرور‪ ،‬قد يكون عاما اإيجابيا‪ ،‬يدفع ااإن�سان‪،‬‬ ‫اإى حقيق طموحات اأكر‪ ،‬على م�ستوى امجتمع والدولة ثم ااأمة‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه ااأي ��ام يحتفل ام�سلم ��ون بعيد الفطر‪ ،‬بع ��د اأن ّ‬ ‫من الله‬ ‫تعاى عليهم باإمام �سيام رم�سان‪:‬‬ ‫ف��ل� �ي��ه��ن� �اأ ال� ��� �س ��ائ ��م ام� �ن� �ه ��ي ت �ع� � �ب��ده‬

‫م�� �ق� ��دم ال � �ع � �ي� ��د اإن ال � �� � �س� ��وم ق � ��د ك �م��ا‬ ‫وال � �ع � �ي� ��د اأق� � �ب � ��ل م � � � ��زه � �وًا ب �ط �ل �ع �ت��ه‬ ‫ك� � � � �اأن�� � � ��ه ف�� � � ��ار��� � � ��ض ي ح � � �ل� � ��ة رف � � � � ��ا‬ ‫وام �� �س �ل �م��ون اأ�� �س ��اع ��وا ف �ي��ه ف��رح�ت�ه��م‬ ‫ك� �م ��ا اأ�� � �س � ��اع � ��وا ال� �ت� �ح ��اي ��ا ف� �ي ��ه وال� �ق� �ب ��ا‬ ‫كما عر حمد �سعد ام�سعان‪.‬‬ ‫وبهذه امنا�سبة يح�سن اأن نردد مع عبدالرحمن الع�سماوي‪:‬‬ ‫اأت� ��اك� ��م ال��ع��ي��د ب� � ��ااأف� � ��راح ف��اح �ت �ف �ل��وا‬ ‫واأك� � � � ��روا م� ��ن ت� �ه ��اي ال� �ع� �ي ��د وات �� �س �ل��وا‬ ‫وب� �ل� �غ ��وا ااأه � � ��ل وااأ� � �س � �ح� ��اب تهنئة‬ ‫ب ��ال� �ع� �ي ��د ي � ��زه � ��ر ف� �ي� �ه ��ا اح � � ��ب وااأم � � � ��ل‬ ‫واأر� � �س � �ل� ��وا ع ��ر م ��وج ��ات ااأث� � ��ر لهم‬ ‫ح� � �ن � ��ا ت� � � � � ��دور ع� � �ل � ��ى اأن � � �غ� � ��ام� � ��ه ام � �ق� ��ل‬

‫تنت�س ��ر ي منطقتنا اخليجية ب�س ��كل ملفت‪ ،‬ويزداد بيعه ��ا وانت�سارها ي‬ ‫كل ع ��ام ‪ -‬رغ ��م التحذي ��رات ااأمنية وال�سحي ��ة وااجتماعي ��ة ‪ -‬فبائعوها‬ ‫ومروجوه ��ا ما ت ��دره عليهم من اأرب ��اح كبرة‪ ،‬ي�سبق ��ون كل ما يو�سع من‬ ‫خطط وحاذي ��ر واإجراءات‪ ،‬وهي ي احقيق ��ة متفجرات �سغرة احجم‪،‬‬ ‫وت�س ��كل خط ��را مبا�سرا عل ��ى م�ستخدميها كاحروق والت�سوه ��ات امختلفة‬ ‫الت ��ي قد ت� �وؤدي اإى عاهات موؤقت ��ة اأو م�ستدم ��ة ب�سبب ال�س ��رر اأو ال�سوء‬ ‫واح ��رارة اأو الرم ��اد الناج ع ��ن ا�ستخدامه ��ا‪ ،‬وخا�سة عل ��ى منطقة العن‬ ‫ح�سا�سيته ��ا‪ ،‬فقد ت�س ��اب العن بحروق ي اجف ��ن واملتحمة اأو مزق ي‬ ‫اجف ��ن اأو انف�س ��ال ي �سبكي ��ة الع ��ن نتيجة دخ ��ول اأج�سام غريب ��ة اإليها‪،‬‬ ‫وق ��د توؤدي ي بع�ض احاات اإى فقد ٍ للع ��ن‪ ،‬وت�سكل خطرا على ااآخرين‬ ‫اموجودي ��ن‪ ،‬وقد حدث حرائق ي حيطها‪ ،‬ويقول امخت�سون اإنها حدث‬ ‫تلوث ��ا �سو�سائيا يوؤثر عل ��ى طبلة ااأذن اأو ي�ساه ��م ي اإتافها‪ ،‬وقد ت�سبب‬ ‫خل ��ا وظيفيا ي عمل امخ مدة قد تتجاوز ال�سهري ��ن‪ ،‬وتعد ااألعاب النارية‬ ‫وامفرقعات من اأ�سباب التلوث الكيميائي والفيزيائي اخطرين‪ ،‬وتوؤديان‬ ‫اإى عدي ��د ٍ م ��ن ااأ�سرار اج�سيم ��ة ب�سبب الروائح امنبعث ��ة من ااحراق‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ااأ�سرار الكبرة التي قد تنتج عن انفجارها ي اأماكن تخزينها‬ ‫بط ��رق خاطئة‪ ،‬وبكمي ��ات كبرة‪ ،‬ومن ااأمور التي يتف ��ق عليها امخت�سون‬ ‫اأي�س ��ا اأن ا�ستخدامه ��ا عادة �سلوكي ��ة �سيئة تلح ��ق ااأذى بااآخرين‪ ،‬وتعكر‬ ‫عليه ��م هدوءه ��م‪ ،‬واطمئنانهم‪ ،‬وتقو� ��ض راحتهم و�سكينته ��م‪ ،‬وتثر رعب‬ ‫ااأطفاله ��م النائم ��ن‪ ،‬وتزي ��د م ��ن رهبته ��م‪ ،‬اإذ ي�ستيقظ ��ون عل ��ى اأ�سواتها‪،‬‬ ‫وت ��رك اآثارا �سيئة عل ��ى نف�سياتهم‪ ،‬وحمل اأدخنتها م ��واد م�سرطنة للرئة‪،‬‬ ‫وفيه ��ا حري�ض لاأطفال على العن ��ف‪ ،‬وت�ساهم ي تهييج بوؤرة ال�سرع عند‬

‫صدقة يحيى فاضل‬

‫م�ستقبل هذه ااأمة ‪ ،‬وو�سعها العامي ‪ ،‬باإذن الله‪.‬‬ ‫•••••‬ ‫وبالفعل ‪ ،‬عقد " منتدى العلماء وامفكرين ام�سلمن التح�سري للقمة اا�ستثنائية‬ ‫ااإ�سامية " ااأوى ي مكة امكرمة ‪ ،‬وعلى بعد خطوات معدودة من الكعبة‬ ‫ام�سرفة ‪ ،‬ي الفرة ‪� 7-5‬سعبان ‪1426‬ه� ( ‪� 11-9‬سبتمر ‪ 2005‬م ) ي جو‬ ‫مفعم م�ساعر جيا�سة ختلفة ‪ .‬اإذ �ساد احزن على ما اآل اإليه و�سع ااأمة ااآن ‪،‬‬ ‫وااأمل ي اأن تتمكن ( قريبا ) من النهو�ض ونف�ض غبار الذل والهوان وال�سر ي‬ ‫طريق الرفعة والكرامة �ساحها ااإمان والعلم والعمل‪.‬‬ ‫وق ��د م�ض من ح�سر ذلك امنتدى ‪ ،‬الذي نظمته وزارة اخارجية بالتعاون مع‬ ‫منظم ��ة التعاون ااإ�سامي ‪ ،‬ي امنتدين اإخا�س ��ا ملحوظا لاأمة ‪ ،‬ورغبة �سادقة‬ ‫وجاح ��ة ي عاجها ما تعانى منه من عل ��ل ‪ .‬و�ساعد جو ال�سراحة والروحانية‬ ‫واحري ��ة ‪ ،‬ال ��ذي ات�سمت به نقا�سات ذل ��ك امنتدى ‪ ،‬على اخروج ب � � " تو�سيات "‬ ‫مو�سوعية بارعة ‪ -‬ي راأى ب�سبب ا�ستنادها على الدقة العلمية واجراأة وال�سدق‬ ‫والتوازن ‪ .‬ولعل ذلك هو ما اأك�سبها قبوا وا�سعا ‪.‬‬ ‫اجتم ��ع ح ��واي مائة وع�سرين عاما ومفكرا ‪ ،‬م ��ن ختلف الدول ااإ�سامية‬ ‫‪ ،‬ي جل�س ��ات �سح ��ذ فك ��ر ودون اإع ��داد اأي ورقة مكتوبة م�سبق ��ا ‪ .‬وق�سمت اأعمال‬ ‫امنتدى اإى ثاث جان ‪ :‬جنة ااقت�ساد والعلوم والتقنية ‪ ،‬جنة الفكر ااإ�سامي‬ ‫والتعلي ��م واجانب ااجتماعي والثقاي ‪ ،‬جنة ال�سيا�سة وااإعام ‪ .‬و�سمت كل‬ ‫جن ��ة م ��ن‪ 40-30‬عاما ومفكرا ‪ ،‬من خرة علماء ومفك ��ري ااأمة ااأحياء ‪ .‬وح�سر‬ ‫بع�ض مناق�ساتها عدد من ال�سخ�سيات ااإ�سامية البارزة ‪ ،‬من ال�سعودية وغرها ‪.‬‬ ‫واأ�سدرت كل جنة تقريرا ختاميا ‪ ،‬ت�سمن مناق�ساتها وروؤاها وتو�سياتها‬

‫م يكن كعب بن مالك ‪ -‬ر�سي الله عنه ‪ -‬ي حاجة مزيد ٍ من الباء الذي‬ ‫اأ�سابه حن تخلف عن ر�سول الله �سلى الله عليه و�سلم ي غ��زوة تبوك‬ ‫حتى اأت��اه خطاب ملك غ�سان (اح��ق بنا نوا�سك ) فما كان منه اإا اأن تيمم‬ ‫الر�سالة التنور قائا واإن هذا من الباء‪ .‬هذه ال�سورة ت�ستوقفني كثرا‪،‬‬ ‫فكل امعطيات ت�ستفز كعبا اأن يفكر ي هذا العر�ض على ااأق��ل لكنه ذهب‬ ‫به اإى حيث الا عودة لتاأكل النار الورقة والفكرة ‪ ..‬يذهلني هذا الو�سوح‬ ‫ي ااأفكار والت�سورات وامواقف لدى �سحابة ر�سول الله عليه ال�ساة‬ ‫وال�سام واغ��رو فاإنهم تامذته النجباء ف�سا عن اختيار الله لهذا اجيل‬ ‫الفريد ليحقق الواقعية امثالية التي �ست�سبح فيما بعد قدوة لاأجيال الاحقة‬ ‫فمقل وم�ستكر‪ .‬يقول �ساحبي معلقا هل احظت كيف فعلت بنا التقنية‬ ‫احديثة ؟ فحن تاأتيك ر�سالة �سد وطنك على جوالك وترغب ي م�سحها‬ ‫ي�ساألك اجهاز هل حقا تريد م�سح الر�سالة ؟؟! واإذا اأتتك على �سكل اإميل فاإن‬ ‫هناك احذف وثمة احذف النهائي !! وكاأي بالتقنية اإما حر�سنا على �سيء‬ ‫ما اأو اأنها تخترنا ي �سيء ما‪ .‬قلت له وما يدريك فلعلها حيل اإى (التنور)‬ ‫الذي يحمله كل واحد منا ي حنايا عقله وقلبه‪.‬‬ ‫تلقي هذه الق�سة بظالها على حالة الفرد ي امجتمع‪ ،‬وعاقته بالكيان‬ ‫الكبر ي الدولة الوطنية احديثة‪ ،‬هذا واإن كان ر�سول الله �سلى الله عليه‬ ‫و�سلم قد ربى اأ�سحابه ي بيئة �سديدة ااختاط باآخرين‪ ،‬فاإنه قد عر عن‬ ‫اأن ام�سلمن اأمة من دون النا�ض‪ ،‬لكن هذا التمايز ظل رهن ااإمان بامبد أا‬

‫ام�سابن بامر�ض‪.‬‬ ‫يت ��م ي �سهر رم�سان وخال ااأعياد وامنا�سبات وااأيام التي تليها من‬ ‫كل عام ا�ستهاك كميات كبرة من ااألعاب النارية وامفرقعات‪ ،‬وي�ساهم ذلك‬ ‫ي ااإ�س ��رار بدخ ��ل كثر من ااأ�سر الفقرة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ما يوؤديه من تاأثر‬ ‫�سلب ��ي على ااقت�ساد الوطني‪ ،‬وه ��و اأمر يحتم على امجتمع اأن يعي واجبه‬ ‫ج ��اه خاطرها على اأبنائه‪ ،‬ومنعهم من ا�ستخدامها اأو تداولها بينهم‪ ،‬واأن‬ ‫تو�س ��ح لهم اأ�سره ��م اأ�سرارها امختلف ��ة عليهم‪ ،‬ومتابعته ��م وتوجيههم اإى‬ ‫البدائ ��ل امنا�سب ��ة‪ ،‬وتدريبهم على كيفي ��ة ااإنفاق ااآمن للنق ��ود التي تعطى‬ ‫له ��م ي ااأعي ��اد اأو غرها‪ ،‬ومراقب ��ة م�سرياتهم‪ ،‬كما اأنه م ��ن الواجب على‬ ‫البالغ ��ن اإب ��اغ اجهات امعني ��ة عن ااأ�سخا� ��ض الذين يقوم ��ون ببيع هذه‬ ‫ام ��واد اخط ��رة وترويجها‪ ،‬ويقع عل ��ى وزارة الربية والتعلي ��م م�سوؤولية‬ ‫توعي ��ة الطاب واأولياء اأمورهم مخاطر ااألع ��اب النارية وامفرقعات‪ ،‬وما‬ ‫ت�سكله من تهديد حقيقي على حياتهم‪ ،‬ويجب على وزارتي ااإعام وال�سحة‬ ‫ت�سلي ��ط ال�سوء على هذه الظاهرة اخطرة‪ ،‬واإبراز خاطرها‪ ،‬وما يعقبها‬ ‫من ماآ�ض على ااأطفال واأ�سرار ج�سدية ونف�سية‪.‬‬ ‫متلك ه� �وؤاء امتاجرون بامفرقع ��ات قدرة عجيب ��ة وفائقة ي عمليات‬ ‫التوزي ��ع ‪ -‬خال اأيام حدودة ‪ -‬فهم يقوم ��ون بدورهم بكفاءة عالية تفوق‬ ‫مهارة مطاعم مدننا وقدرتها العالية ي الو�سول اإى منازلنا بوقت قيا�سي‪،‬‬ ‫وه ��ي خرات ومهارات قد ت�ساه ��م ي ا�ستعانة اإدارة الدفاع امدي والهال‬ ‫ااأحمر بهم ي بع�ض حاات ااإنقاذ‪.‬‬ ‫م ��ا من �س ��ك اأن لل�سرطة دورا ي اتخاذ ااإج ��راءات الرادعة وال�سارمة‬ ‫للق�س ��اء عل ��ى ه ��ذه الظاهرة‪ ،‬وذل ��ك بتنفي ��ذ التعليم ��ات الر�سمي ��ة وتفعيل‬ ‫اإجراءاته ��ا‪ ،‬ومعاقب ��ة اأ�سح ��اب امحال التجاري ��ة التي تقوم ببي ��ع ااألعاب‬ ‫الناري ��ة وامفرقع ��ات اأو ااأ�سخا� ��ض الذي ��ن يقوم ��ون برويجه ��ا‪ ،‬وو�س ��ع‬ ‫اخط ��ط الازم ��ة معرف ��ة اأماكن تخزينه ��ا وم�سادرته ��ا‪ ،‬واإتافه ��ا‪ ،‬وتقدم‬ ‫امخالف ��ن للق�س ��اء؛ لينال ��وا جزاءه ��م امنا�س ��ب‪ ،‬وتقع امهم ��ة الكرى على‬ ‫م�سحل ��ة اجم ��ارك ي الدرجة ااأوى من ��ع دخولها اإى الب ��اد عر امنافذ‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫وقفة‪ :‬لقد جرب جي�ض ااأ�سد مدافعه ودباباته وطائراته و�سبيحته كل‬ ‫و�سائل الرويع والقتل على اأطفال �سوريا ي هذا العيد!‬ ‫‪abdallahmahdi@alsharq.net.sa‬‬ ‫‪ .‬ودج ��ت التقاري ��ر الثاثة ي تقرير واحد قام اأمن عام امنظمة برفعه اإى خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن ‪ ،‬الذي تف�سل بعر�سه على موؤمر القمة ااإ�سامي الطارئ الثالث‬ ‫‪ ،‬ال ��ذي عقد ي ع ��ام ‪ 1426‬ه� ‪ .‬ولقد لقيت هذه التو�سيات ‪ ،‬القبول واا�ستح�سان‬ ‫م ��ن قادة وزعماء العام ااإ�سامي الذين اجتمع ��وا مكة امكرمة وقرروا تبني تلك‬ ‫التو�سيات ي اأر�ض الواقع ‪ -‬بعد تعديات طفيفة اأجريت على بع�ض م�سامينها‬ ‫‪ .‬وما زلنا ننتظر " التفعيل " الكامل لهذه القرارات اأي تفعيل حتوى هذه الوثيقة‬ ‫التي تعرف ب� " اخطة الع�سرية "اأن اإنفاذها �سيتم على مدى ع�سر �سنوات اعتبارا‬ ‫م ��ن ع ��ام ‪1426‬ه� ‪ .‬اأي اأن التفعيل الكامل يفر� ��ض اأن يتم ي نهاية عام ‪1436‬ه� ‪.‬‬ ‫فبدون تفعيل لكامل م�سامينها تظل هذه ااأفكار اجميلة والرائعة فاقدة ااأهمية‬ ‫وحر على ورق‪ .‬وجاهلها يحرم ااأمة من فر�سة عظيمة لا�ستفادة والنهو�ض ‪.‬‬ ‫•••••‬ ‫وا�ستم ��رارا اهتمامه ورعايته الكرم ��ة للت�سامن ااإ�سامي ‪ ،‬وحر�سه على‬ ‫م�سالح ام�سلمن ‪ ،‬دعا خادم احرمن ال�سريفن املك عبد الله بن عبد العزيز لعقد‬ ‫موؤم ��ر القمة ااإ�سامي الطارئ الرابع الذي عق ��د ي مكة امكرمة ي اأيام رم�سان‬ ‫امبارك ‪ ،‬وناق�ض اأهم الق�سايا املحة التي تهم العام ااإ�سامي ‪.‬واأهم ما ناق�سه هذا‬ ‫اموؤم ��ر الو�سع اماأ�س ��اوي ي �سوريا وتنكيل النظام ااأ�س ��دي بال�سعب ال�سوري‬ ‫مطالبت ��ه بحقه ي احرية والدمقراطية ‪ ،‬وامذاب ��ح التي ترتكب ي ميامار �سد‬ ‫ام�سلم ��ن ي " اأراكان "‪ ،‬واآخ ��ر تط ��ورات الق�سي ��ة الفل�سطيني ��ة ‪ .‬اإن " فكرة "‬ ‫عقد " منتدى" للعلماء وامفكرين قبل اأي موؤمر كبر‪ ،‬مناق�سة الو�سعية امطلوب‬ ‫الو�سول اإليها ‪ ،‬والعوائق و�سبل التغلب عليها ‪ ،‬لتحقيق تلك الو�سعية ‪ ،‬هي فكرة‬ ‫مفي ��دة و رائعة وحبذا لو تطبق هذه الفك ��رة ( ااآلية ) قبل انعقاد اأي موؤمر عربي‬ ‫اأو اإ�سام ��ي كب ��ر‪ ،‬بوقت كاف ي�سمح بو�س ��ع جدول اأعمال ه ��ذه اموؤمرات على‬ ‫�س ��وء تو�سيات العلماء وامفكرين امتخ�س�س ��ن واا�ستنارة بهدى حكمتهم ‪ ،‬ي‬ ‫العم ��ل العربي وااإ�سامي ام�سرك ‪ .‬فهوؤاء العلم ��اء وامفكرون ( امو�سوعيون )‬ ‫يعك�سون نب�ض ااأمة ‪ ،‬دون تطرف واأوهام ويج�سدون اآمالها واآامها ‪ .‬وهم ااأحق‬ ‫اأن ي�سمع ��وا اأنهم " عق ��ل " ااأمة و�سمرها ‪ .‬اأمنى اأن تت ��م مراجعة ما يتم ب�ساأن‬ ‫اإنفاذ " اخطة الع�سرية " ي كل موؤمر اإ�سامي رفيع ‪ .‬والله اموفق ؟‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫والقناعة الداخلية اأو م��ا مكن التعبر عنه ب�سمر ال�ف��رد‪ ،‬ال��ذي ينتمي‬ ‫للجماعة انتماء ا توؤثر فيه وج��ود كيانات فاعلة اأخ��رى حمل ت�سوراتها‬ ‫اخا�سة مثل ام�سركن وامنافقن واليهود ي امدينة‪ ،‬وي هذا من التفوق‬ ‫وااإبداع ي �سناعة ااإن�سان ما فيه‪.‬‬ ‫اإن الدولة الوطنية احديثة قد تفتقد معززات حياة هذا ال�سمر لذا تلجاأ‬ ‫للقانون ال��ذي يحيط بالفرد‪ ،‬ويجعله ي�سر ي فلك الوطن وفق منظومة‬ ‫ب�ن��اءة ّ‬ ‫ت�سف ع��ن امخطئ واخ��ائ��ن‪ ،‬لكن ه��ذه ااآل�ي��ة ا تكفي م��ع ااإن�سان‬ ‫وتكوينه الروحي‪ ،‬لذا جدها تتدثر بقيم ُتعلي من �ساأن الفرد‪ ،‬وت�سعه ي‬ ‫موقعه الائق به حتى ا ي�سبح الفرد نقطة �سعف و�سط امجموع‪ ،‬هذه القيم‬ ‫يجب اأن تكون �سادقة وا تعر عن حالة من الزيف‪ ،‬يب�سر الفرد من خالها‬ ‫عورات التعاقد الذي فر�سه الوطن معه‪ ،‬فتجد نار تنوره قد خمدت‪ ،‬فت�سبح‬ ‫الر�سوة وكافة �سور الف�ساد وانتهاك اممتلكات العامة وال��واءات العابرة‬ ‫للحدود ر�سائل ا تنور لها‪.‬‬ ‫اإن التاأ�سي�ض ال�سحيح للفرد وتعزيزه والقيم ام�ساحبة لهذا كله دليل‬ ‫اح��رام ‪ -‬ولي�ض فقط على اح��رام ‪ -‬ال�ف��رد‪ ،‬و�سمان لفاعليته ي اإط��ار‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬ذل��ك اأن ال�سوارف عن عقد الوطن مثل ارت�ب��اك العدالة‪ ،‬و�سعف‬ ‫احقوق‪ ،‬والتفاوت الطبقي وغرها‪ ،‬تقدح �سرارة ي �سمر الفرد تنطفئ‬ ‫معها نوازع الف�سيلة‪ ،‬واإن من ال��داات ال�سالبة ي هذا ااجاه اأن ي�سود‬ ‫ااهتمام بالفرد ام�ست�سعف ا الفرد (الند) فت�سبح احالة نوعا من التف�سل‬

‫السنة اأولى‬

‫شيء من حتى‬

‫أسوأ‬ ‫محامين‬ ‫أعدل قضية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫م ت �ع��د ق���ض�ي��ة ف�ل���ض�ط��ن ه��ي ق�ضية‬ ‫العرب وام�ضلمن فقط واإم��ا هي الق�ضية‬ ‫الوحيدة التي اأخ��ذت طابعا اإن�ضانيا عاميا‬ ‫ح�ي��ث اح��ق فيها ب� ن�ن وال�ب��اط��ل ب� ن�ن‪ ،‬وم��ع‬ ‫ذل��ك ت��اه��ت ي اأروق ��ة ال�ضا�ضة وخ��اف��ات‬ ‫ال�ضيا�ضين م��ن الفل�ضطينين وال �ع��رب‪،‬‬ ‫واأ�ضبحت عند قوم كقمي�ص عثمان وعند‬ ‫اآخ��ري��ن اأداة للمتاجرة دون اأي خطوات‬ ‫ع �م �ل �ي��ة رم� ��ا لأن ال� �ق ��وم اأع� �ج ��ز م ��ن اأن‬ ‫يتخذوا خطوات اأو لأن لديهم اأولوياتهم‬ ‫التي جعلها ي ذي��ل القائمة‪ ،‬ورم��ا كان‬ ‫ميثاق مكة ح��اول��ة لو�ضعها م��رة اأخ��رى‬ ‫على قائمة الأولويات التي اختلف ترتيبها‬ ‫بعد الثورات التي اجتاحت امنطقة العربية‬ ‫وال �� �ض��راع��ات الإق�ل�ي�م�ي��ة واخ �ت��اف �ضيغ‬ ‫اح��رب ال�ب��اردة بن ال�ضرق وال�غ��رب‪ ،‬لكن‬ ‫مع ذلك تظل فل�ضطن متغلغلة ي الوجدان‬ ‫الإن �� �ض ��اي ب �� �ض��رف ال �ن �ظ��ر ع ��ن الن �ت �م��اء‬ ‫ال �ق��وم��ي وال ��دي� �ن ��ي وام ��ذه� �ب ��ي وال �ع��رق��ي‬ ‫وال�ضيا�ضي‪ ،‬ج��د ذل��ك ي �ضفن ال�ضام‬ ‫ال �ت��ي اج �ه��ت ل�ك���ض��ر ح �� �ض��ار غ ��زة وي‬ ‫م�ضاركة عدد من الغربين وغر ام�ضلمن‬ ‫الوقوف مع الفل�ضطينين داخل الأرا�ضي‬ ‫امحتلة‪ ،‬وهي ماذج تطل براأ�ضها بن فرة‬ ‫واأخرى حتى بن اليهود اأنف�ضهم‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫ماقام به ام�ضور اليهودي اأوديد باليراي‬ ‫ال�ف��ائ��ز ب�ج��ائ��زة ال�ب��ول�ي�ت��زر ي ال�ضحافة‬ ‫الذي التقى مع بع�ص ال�ضباب الفل�ضطينين‬ ‫ي ال�ضفة الغربية والتقط لهم �ضورا عن‬ ‫الكيفية التي يكونون عليها ي اأثناء رميهم‬ ‫ل�ل�ح�ج��ارة ع�ل��ى م��درع��ات وق ��وات اجي�ص‬ ‫الإ�ضرائيلي عر�ضها ي كوبنهاجن عا�ضمة‬ ‫كاريكاتر الإ� �ض��اءة اإى النبي �ضلّى الله‬ ‫عليه و�ضلّم واأثارت هجوما كبرا عليه كما‬ ‫أاث��ارت ح��وارات ع��دة ح��ول العام‪ ،‬وكانت‬ ‫وجهة نظر ام�ضور اليهودي اأنها ت�ضور‬ ‫ن���ض��ال الفل�ضطينين م��ن اأج��ل ق�ضيتهم‪،‬‬ ‫والأ��ض�خ��ا���ص ع��ادي��ون ولي�ضوا اإره��اب�ي��ن‬ ‫اأو م�ضلحن‪� ،‬ضاحهم فقط اح�ج��ر وهم‬ ‫مثقفون ومتعلمون ي اج��ام�ع��ات ومنهم‬ ‫عاملون ولديهم عائات يطعمونها‪ ،‬لكنهم‬ ‫ي الوقت نف�ضه عندما يحتاج منهم الأمر‬ ‫يوجدون ي ال�ضفوف الأوى بحجارتهم‬ ‫فمنهم من ي�ضاب بجروح اأو يقب�ص عليه اأو‬ ‫يقتل‪ ،‬وتذكرت عبارة ترددت منذ ع�ضرات‬ ‫ال�ضنن اأن العرب هم اأ�ضواأ حامن لأعدل‬ ‫ق�ضية فهل مازلنا كذلك بعد اأكر من �ضتن‬ ‫عاما على ق�ضية فل�ضطن؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫واحلول الطارئة دون التاأ�سي�ض ااإيجابي لقيمة الفرد‪.‬‬ ‫وما تبثه هذه الق�سة ي الوعي �سرورة فرز مواقف وحراك ااأفراد‪،‬‬ ‫خا�سة من يرفع ااإ�ساح �سعارا‪ ،‬وهذا دور ال�سلطة ي م�ستوياتها امختلفة‪،‬‬ ‫فهناك امجتهد امخطئ وامجتهد ام�سيب‪ ،‬وهناك اخائن‪ ،‬وهناك امغرر به‬ ‫واجاهل‪ ،‬اإن مثل هذا الفرز ي�سمن حالة من الهدوء‪ ،‬ويحر�ض على ال�سلم‬ ‫ااجتماعي وال�سيا�سي الداخلي‪ ،‬ويقوي العاقة بن احاكم وامحكوم‪،‬‬ ‫ويقطع الطريق على ملك غ�سان و َم��ن ي حكمه‪ .‬اإن وطننا العزيز امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬يحمل اح�سنتن‪ ،‬فمن جهة ف �اإن ال��دي��ن حا�سر ي‬ ‫التاأ�سي�ض وامنهج‪ ،‬ومن جهة اأخ��رى فاإن كثرا من �سمات الدولة الوطنية‬ ‫احديثة تنطبق عليه‪ ،‬لذا فاإن الفر�سة مواتية لتاأهيل واإعادة تاأهيل ااأفراد‬ ‫عر التحام امعنين معا‪ ،‬ذلك اأي اأزعم وجود ف�سل بن الدين والوطن ي‬ ‫ح�ض الفرد‪ ،‬ف�س ٌل لي�ض معنى نفي الوطن وهي ال�سورة ااأمية‪ ،‬وف�سل‬ ‫لي�ض معنى ااإثبات كما ي ال�سورة العلمانية‪ ،‬بل هو ف�سل من نوع خا�ض‬ ‫متاأثر بربية وخطاب حددين ي�سعب علي ت�سميته‪ ،‬لكنه ف�سل مار�ض‬ ‫التخلي عن اإ�سقاط امفاهيم الدينية وتطبيقاتها على الوطن ي احقوق‬ ‫والواجبات مهما كان موقع ذلك الفرد‪ ،‬وعلى امهتمن وامتابعن درا�سة ذلك‬ ‫واإيجاد احلول قبل الو�سول اإى حالة مت�سظية ي�سعب ملمة جراحها‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬

‫الطائف‬

‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫عيدٌ ُ‬ ‫نوم‬ ‫كله ٌ‬ ‫وحلوى‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا النوم بعد �ض ��اة الظهر من يوم العيد قد اأ�ض ��بح عادة من‬ ‫الع ��ادات ال�ض ��عودية؟ ي ��ا اأخ ��ي النا�ض ي عيد‪ ..‬افرح و�ض ��غ ب�ض ��مة‬ ‫وحي ��ة ‪ ..‬اأم اأن ��ك تنام لكي ت�ض ��تعد ل�ض ��هرة ليلة لها ما له ��ا وعليها ما‬ ‫عليه ��ا؟ اأم اأن ��ك كما يقول امتنبي «وا ىإي لأه ��وى ال َن رو َم ي غ ر َِر ِحينِ هِ ‪/‬‬ ‫‪/‬ح يد ُثني الأحا ُم ا يأي اأراكم‪/‬فيا َل ري َت ا رأح َا َم‬ ‫ون ُ َ‬ ‫َل َع َل ِلقَا ًء ي امَن َِام َي ُك ُ‬ ‫امَ َن � ِ�ام َيقِ � ُ�ن»‪ .‬عل ��ى اأي حال‪ ..‬اإن كان عذرك ما قال ��ه امتنبي فلك عذر‬ ‫ل ينازع ��ك في ��ه اأح ��د‪ ،‬واإن كان ��ت العل ��ة مرتبطة بجدول ��ك امتبعر ي‬ ‫رم�ض ��ان؛ فق ��د اعرفت بام�ض ��كلة؟ فن ��م‪ ..‬وكل عام واأن ��ت باألف األف‬ ‫خر‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫ماحقة المسؤولين عن جرائم الحرب في سوريا ومقاضاتهم طبق ًا للقانون الدولي‬ ‫م ��ن امع ��روف والوا�ض ��ح اأن هن ��اك نزاع ��ا‬ ‫م�ض ��لحا ي �ض ��وريا‪ ،‬بن القوات احكومية (ومعها‬ ‫ميلي�ض ��يات) وجماعات معار�ض ��ة م�ض ��لحة ومنظمة‪.‬‬ ‫ه ��ذا يعن ��ي اأن قوان ��ن اح ��رب‪ ،‬اأو القان ��ون الدوي‬ ‫الإن�ض ��اي‪ ،‬تنطبق على جميع الأط ��راف هناك وهي‬ ‫ملزم ��ة للجمي ��ع‪ ،‬وخرقها قد يرقى م�ض ��توى ارتكاب‬ ‫جرائم حرب‪.‬‬ ‫ه ��ذه القوانن التف�ض ��يلية مطبقة منذ ع�ض ��رات‬ ‫ال�ض ��نن‪ ،‬وق ��د ى‬ ‫ول ذل ��ك الزمن ال ��ذي كان مكن اأن‬ ‫يق ��ول البع� ��ض في ��ه اإن ي �ض ��اعة اح ��رب ت�ض ��مت‬ ‫القوانن‪ .‬لكن امبادئ الأ�ضا�ض ��ية لقوانن احرب ما‬ ‫زال ��ت غر مفهومة لدرجة مده�ض ��ة‪ .‬يب ��دو اأن عبارة‬ ‫«جرم حرب» ت�ض ��تخدم اأكر ما ت�ض ��تخدم ي كيل‬ ‫الأو�ض ��اف امهينة‪ ،‬ولي�ض على �ضبيل اإقرار الواقع‪،‬‬ ‫ناهيك عن كون هذه الكلمة من امُ�ضتلزمات للماحقة‬ ‫الق�ض ��ائية‪ .‬م ��ن ث ��م فم ��ن ال�ض ��روري فه ��م امب ��ادئ‬ ‫الأ�ضا�ض ��ية للقان ��ون ال ��دوي الإن�ض ��اي‪ ،‬اأثناء النظر‬ ‫فيما يحدث ي �ضوريا اليوم‪.‬‬ ‫امب ��داأ الأك ��ر اأ�ضا�ض ��ية عل ��ى الإط ��اق ه ��و اأن‬ ‫عل ��ى جمي ��ع اأط ��راف الن ��زاع التفريق ب ��ن امقاتلن‬ ‫وامدني ��ن‪ ،‬واتخاذ «جميع الحتياطات ام�ض ��تطاعة»‬ ‫ي كل الأوق ��ات حماية امدني ��ن والأعيان امدنين‪.‬‬ ‫امدني ��ون والأعيان امدنية ‪ -‬مث ��ل البيوت وامدار�ض‬ ‫وام�ضت�ضفيات ‪ -‬ل مكن اعتبارها اأهدافا لهجمات‪،‬‬ ‫ول مكن ا�ضتهدافها ي حد ذاتها‪.‬‬ ‫ه ��ذا ل يعن ��ي اأن كل وف ��اة م ��دي تعت ��ر خرق ��ا‬ ‫للقان ��ون ال ��دوي الإن�ض ��اي‪ .‬مكن لأط ��راف النزاع‬ ‫ا�ض ��تهداف اأه ��داف ع�ض ��كرية‪ ،‬ومنها مقاتل ��و العدو‬ ‫واأ�ض ��لحته‪ ،‬واأي�ض� � ًا امب ��اي امدنية واج�ض ��ور التي‬

‫حتى ا تفرقنا اإشاعات‬

‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫ي�ض ��تخدمها اخ�ض ��م‪ .‬امدني ��ون الذي ��ن «ي�ض ��اركون‬ ‫ب�ض ��كل مبا�ض ��ر ي اأعمال القتال»مك ��ن مهاجمتهم‬ ‫طيل ��ة ف ��رة ان�ض ��مامهم للقتال ل اأك ��ر‪ ،‬ما ي ذلك‬ ‫امدني ��ون الذي ��ن يقودون ق ��وات‪ .‬ي الوقت نف�ض ��ه‪،‬‬ ‫ف� �اإن امقاتلن الذي ��ن يخرجون من القتال‪ ،‬لاإ�ض ��ابة‬ ‫اأو الأ�ض ��ر‪ ،‬اأو بعد ا�ضت�ضامهم‪ ،‬ي�ضتحقون احماية‬ ‫من الهجمات‪.‬‬ ‫ل يحظ ��ر القان ��ون ال ��دوي ا�ض ��تهداف امدنين‬ ‫فح�ض ��ب‪ ،‬فه ��و يحظ ��ر اأي�ض� � ًا الهجم ��ات الع�ض ��وائية‬ ‫عليه ��م‪ ،‬تل ��ك الت ��ي ل مي ��ز اأو ل مكنه ��ا اأن مي ��ز‬ ‫ب ��ن الأه ��داف الع�ض ��كرية وامدني ��ن‪ .‬يح ��دث ه ��ذا‬ ‫مث ��اً عندم ��ا تكون الهجمات غ ��ر موجهة اإل هدف‬ ‫ع�ضكري حدد اأو عندما تكون الأ�ضلحة ام�ضتخدمة‬ ‫ي الهجوم ع�ضوائية بطبيعتها‪ ،‬مثل ق�ضف امناطق‬ ‫اماأهول ��ة بال�ض ��كان‪ .‬حت ��ى اإذا ا�ض ��تهدف امهاجمون‬ ‫اأهداف ًا ع�ض ��كرية خال�ضة‪ ،‬فا يحق لهم �ضن هجمات‬ ‫عندما تكون اخ�ض ��ائر امتوقعة ي حياة امدنين اأو‬ ‫اأماكهم غر متنا�ضبة مع اميزة الع�ضكرية امتوقعة‪.‬‬ ‫مطل ��وب م ��ن الط ��رف امهاجم والط ��رف امدافع‬ ‫عل ��ى ال�ض ��واء اتخ ��اذ كل الإج ��راءات اممكنة حماية‬ ‫امدني ��ن‪ .‬ه ��ذا يعني اأن على جمي ��ع الأطراف تفادي‬ ‫ن�ض ��ر ق ��وات اأو اأه ��داف ع�ض ��كرية كامقاتل ��ن اأو‬ ‫الأ�ض ��لحة ي اأو بالقرب من مناطق كثيفة ال�ض ��كان‪،‬‬ ‫وعليه ��م اأن يحاول ��وا اإبع ��اد امدني ��ن ع ��ن مناط ��ق‬ ‫العمليات الع�ضكرية‪.‬‬ ‫م ��ن الأمثلة عل ��ى مطلب �ض ��رورة التمييز دائم ًا‬ ‫ب ��ن الأه ��داف الع�ض ��كرية والأعيان امدني ��ة‪ ،‬موذج‬ ‫مهاجم ��ة حط ��ات التلف ��زة‪ .‬ل مك ��ن ا�ض ��تهداف‬ ‫امحطة اإل اإذا كانت ت�ض ��تخدم ي اأغرا�ض ع�ضكرية‬

‫مبا�ض ��رة‪ ،‬مث ��ل نقل الأوام ��ر الع�ض ��كرية‪ .‬جرد بث‬ ‫الدعاية احكومية اأو امعار�ضة للحكومة لي�ض مرر ًا‬ ‫للهجوم‪ .‬على اجانب الآخر‪ ،‬اإذا كان اأحد الأطراف‬ ‫�ضر�ض ��ل مقاتليه اإل حطة التلفزيون‪ ،‬فمن اممكن‬ ‫اأن ي�ض ��تهدف اجان ��ب الآخ ��ر ه� �وؤلء امقاتل ��ن طاما‬ ‫الهج ��وم ل يخ ��رق قواع ��د التنا�ض ��ب اأو التميي ��ز ي‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫م ��ن امجالت التي ت�ض ��هد انته ��اكات كثرة ي‬ ‫النزاع ��ات‪ ،‬م�ض� �األة معامل ��ة امحتجزي ��ن‪ ،‬م ��ن ثم فاإن‬ ‫تطبيق القانون مطلوب ب�ض ��دة هن ��ا‪ .‬كل من القانون‬ ‫الدوي الإن�ض ��اي والقانون الدوي حقوق الإن�ضان‬ ‫ ام�ض ��تمر ي النطب ��اق ط ��وال الوق ��ت ‪ -‬يحمي ��ان‬‫جمي ��ع امحتجزي ��ن‪ ،‬م ��ع وج ��ود حظر عل ��ى عمليات‬ ‫الإع ��دام اأو التعذي ��ب اأو غره ��ا م ��ن النته ��اكات‪.‬‬ ‫امب ��ادئ الأ�ضا�ض ��ية لقان ��ون حقوق الإن�ض ��ان تنطبق‬ ‫حت ��ى اأثن ��اء ح ��الت الط ��وارئ احقيقي ��ة‪ ،‬م ��ا ي‬ ‫ذل ��ك مطلب اأن يخ�ض ��ع جمي ��ع امحتجزين للمراجعة‬ ‫الق�ض ��ائية واأن امحاك ��م وحده ��ا ه ��ي الت ��ي حاك ��م‬ ‫الأفراد وحكم عليهم‪.‬‬ ‫لك ��ن القانون يحتاج اإل التطبي ��ق‪ ،‬وهنا تظهر‬ ‫اأهمية حاكمة ام�ضوؤولن عن ارتكاب جرائم حرب‪.‬‬ ‫جرائ ��م اح ��رب ه ��ي بالأ�ض ��ا�ض انته ��اكات ج�ض ��يمة‬ ‫للقان ��ون ال ��دوي الإن�ض ��اي‪ ،‬يرتكبه ��ا اأف ��راد بني ��ة‬ ‫اإجرامي ��ة‪ .‬تُرتكب على ي ��د امقاتلن الذي ��ن ينفذونها‬ ‫واأولئ ��ك الذي ��ن اأمروا به ��ا ومن عاونوا اأو �ض ��اعدوا‬ ‫اأو حر�ض ��وا امقاتل ��ن عليه ��ا‪ .‬يظه ��ر من ُحك ��م اإدانة‬ ‫حكمة �ض ��راليون اخا�ضة �ض ��د الرئي�ض الليبري‬ ‫ال�ض ��ابق ت�ضارلز تايلور اأن من �ضاعدوا القوات وهم‬ ‫يعرفون اأن القوات ترتكب جرائم حرب‪ ،‬لبد من اأن‬

‫يخ�ضعوا للمحا�ضبة على ام�ضاعدة ي هذه اجرائم‪.‬‬ ‫كما مكن حا�ضبة القادة ع�ضكرين اأو مدنين‪ ،‬على‬ ‫جرائم احرب التي يرتكبها مروؤو�ض ��وهم وكان لهم‬ ‫اأن يعرفوا بوقوعها ثم اأخفقوا ي منعها اأو حا�ضبة‬ ‫من ارتكبوها‪.‬‬ ‫بينم ��ا لب ��د بالأ�ض ��ا�ض اأن ح ��دث امحا�ض ��بة‬ ‫الق�ض ��ائية لل�ضورين ال�ضالعن ي جرائم حرب ي‬ ‫�ضوريا‪ ،‬فمن اممكن عمل هذا ي دول اأخرى عديدة‬ ‫تقب ��ل بالخت�ض ��ا�ض الق�ض ��ائي العام ��ي عل ��ى ه ��ذه‬ ‫اجرائم‪ .‬ي الواقع‪ ،‬ف� �اإن امحكمة الوحيدة القادرة‬ ‫على التحقيق ي جرائم احرب التي ترتكبها جميع‬ ‫الأطراف – وكذلك اجرائم �ض ��د الإن�ض ��انية اموثقة‬ ‫وامرتكب ��ة م ��ن قب ��ل الق ��وات احكومي ��ة اأثن ��اء العام‬ ‫اما�ضي ‪ -‬هي امحكمة اجنائية الدولية‪.‬‬ ‫لكن تلك امحكمة لن ي�ضبح لها اخت�ضا�ض على‬ ‫�ضوريا اإل اإذا اأحال جل�ض الأمن الو�ضع ي �ضوريا‬ ‫اإل امحكم ��ة‪ ،‬ما يعني اأن ال�ض ��غط اموحد وامركز‬ ‫من ال ��دول الأوروبية والدول الأخرى مطلوب لرى‬ ‫قرار ًا من هذا النوع‪ .‬اإن زيادة احتمالت اخ�ضوع‬ ‫للمحا�ض ��بة عل ��ى جرائ ��م اح ��رب ح ��ول الع ��ام‪ ،‬هو‬ ‫اأم ��ر كفي ��ل باإقناع القادة ب� �اأن على قواته ��م اللتزام‬ ‫بالقان ��ون‪ ،‬واأن حم ��ي قواتهم امدنين من اأ�ض ��واأ ما‬ ‫ي النزاعات ام�ضلحة‪.‬‬

‫كايف بالدوين‬ ‫استشاري قانوني أول‬ ‫في هيومن رايتس ووتش‬

‫رسائل المعايدة‪ ..‬وأثرها في «تبريد» المشاعر‬

‫علي عايض عسيري‬

‫هناك اأ�ض ��خا�ض يحاولون دوما ت�ض ��جيل �ض ��بق اإخباري وي�ضعون‬ ‫جاهدي ��ن لب ��ث خر ما‪ ،‬ي اأ�ض ��رع وق ��ت مكن‪ ،‬وي اعتقاده ��م اأنهم قد‬ ‫اأ�ض ��ابوا ع ��ن احقيقة برمتها وهم ي الأ�ض ��ا�ض ق ��د تلقفوا طرف اخر‬ ‫ثم اأ�ضافوا عليه بع�ض التمليحات والبهارات والنكهات حتى ي�ضبح ذلك‬ ‫اخر ذا جدوى �ضباقة مهمة لعامة النا�ض وخا�ضتهم‪ ،‬وحتى يلفت النظر‬ ‫اإل �ض ��احبه وعند تق�ض ��ي حقيقته تتك�ضف اأ�ض ��رار غريبة عجيبة‪ ،‬تظهر‬ ‫كذب ��ه جمل ��ة وتف�ض ��يا‪ ،‬واأنه جرد اإ�ض ��اعات مغر�ض ��ة يراد به ��ا الباطل‬ ‫وتفري ��ق �ض ��فوف الأم ��ة الواح ��دة‪ ،‬وب ��ث الفو�ض ��ى والفرقة ب ��ن الآمنن‬ ‫واإحداث ربكة مق�ض ��ودة لاإ�ض ��رار م�ضالح ال�ض ��عب‪ ،‬والنيل من حمته‬ ‫وتكاتفه وتعا�ضده وما�ضك كيانه امتن‪ .‬هناك اأ�ضخا�ض يتعمدون دائم ًا‬ ‫تكبر م�ض ��امعهم وحا�ض ��ة �ض ��معهم لتلقف كل �ض ��غرة وكبرة و�ضاردة‬ ‫وواردة ومهمة وغر مهمة من اأطراف احديث اإما بداعي اإثبات وجودهم‬ ‫واإم ��ا بداع ��ي «لقافتهم» وتدخلهم فيما ل يعنيهم اأو يخ�ض ��هم‪ ،‬اأو ب�ض ��بب‬ ‫�ض ��عور داخلي ناق�ض يهدفون من خال ��ه اإل مقاطعة اأحاديث الآخرين‪،‬‬ ‫حتى ي�ض ��ار لهم بالبنان فيتم ن�ض ��ب ذلك ال�ض ��بق لهم وجهودهم التي قد‬ ‫ي�ض ��دقها بع�ض حدودي التفكر‪ ،‬واجهلة وال�ضامتن وامت�ضمتن ومن‬ ‫ينتظر ت�ض ��يد الأخطاء والزلت والعرات‪ ،‬التي ل يخلو منها جتمع من‬ ‫امجتمعات اأو حكومة من احكومات‪.‬‬ ‫تلعب تلك الإ�ض ��اعات دورا مهما ي خلخلة وحدة امجتمع الواحد‪،‬‬ ‫وي بث ظنون ال�ضوء ي امواطن ال�ضالح وغر ال�ضالح وال�ضادق وغر‬ ‫ال�ض ��ادق وامهتم وغر امهتم‪ ،‬فتن�ضاأ حالة مت�ضابهة من انعدام الثقة فيما‬ ‫بن اجميع‪ ،‬تختلط بها عاقات وتعامات واأخاق و�ض ��لوك الب�ض ��ر غر‬ ‫ال�ض ��وية مع بع�ض ��هم البع�ض‪ ،‬عندها يتاأثر الكل بتلك الإ�ضاعات امغر�ضة‬ ‫امق�ض ��ودة وام�ضي�ض ��ة وامخطط لها بكل عناية واإتقان‪ ،‬ي وقتنا احاي‬ ‫�ض ��ارت الإ�ض ��اعة الإلكرونية من اأخطر اأنواع الإ�ض ��اعات‪ ،‬حيث م يعد‬ ‫هناك �ض ��خ�ض جاهل بعام النت وال�ض ��بكات العنكبوتية‪ ،‬بل م يعد هناك‬ ‫عمر حدد و�ضن معن ل يفهم ي عام التوا�ضل وال�ضداقات والرامج‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬الت ��ي اأ�ض ��بحت ي متن ��اول جمي ��ع اأف ��راد الأ�ض ��رة الواح ��دة‪،‬‬ ‫فال ��كل �ض ��ار مطلع ��ا على م ��ا يحدث ي عام الي ��وم القريب من ��ه والبعيد‬ ‫ام�ضموح منه واممنوع ال�ضحيح منه واخاطئ‪ ،‬تتحمل الأ�ضر م�ضوؤولية‬ ‫كب ��رة داخ ��ل جتمعنا حيث تلع ��ب تلك ام�ض� �وؤولية دورا مهما ي تثبيط‬ ‫واإف�ض ��ال ودح ��ر وكب ��ح جماح تلك الإ�ض ��اعات عن طريق ح�ض ��ن عقول‬ ‫واأذه ��ان واأفكار ومعتق ��دات اأبنائها وبناتها‪ ،‬عن طريق اإي�ض ��اح خطورة‬ ‫تلك الإ�ض ��اعات ومقا�ض ��دها واأهدافها ونتائجها احالية وام�ضتقبلية على‬ ‫حي ��اة اجميع‪ ،‬ال�ض ��غر والكبر الذك ��ر والأنثى الأم ��ي وامتعلم اجاهل‬ ‫والنابغ ��ة‪ ،‬ولن ��ا ي ال�ض ��عوب القريب ��ة والبعيدة منا خر مث ��ال على ذلك‪،‬‬ ‫الله ��م احف ��ظ بادنا واأمننا واأماننا واأمتنا و�ض ��عبنا و�ض ��عادتنا ووحدتنا‬ ‫وادحر كيد الأعداء وامعتدين‪.‬‬

‫السنة اأولى‬

‫فهد عريشي‬

‫و�ض ��لتني ر�ض ��التا معاي ��دة هاتفي ��ة الأول‬ ‫ن�ض ��ها ( اأهنئك ��م بحل ��ول عي ��د الفط ��ر امب ��ارك ‪..‬‬ ‫ى‬ ‫وع�ض ��اكم م ��ن ع ��وادة اأخوك ��م ‪ /‬ف ��ان الفاي)‬ ‫والثاني ��ة ( �ض ��ديقي‪ /‬فه ��د‪ .‬كل ع ��ام واأنت بخر‬ ‫منا�ض ��بة عيد الفطر امبارك‪ ،‬هذا العيد لن نلتقي‬ ‫ولكن اأمن ��ى اأن تكون ومن حب بخر‪ ).‬الأول‬ ‫معاي ��دة عام ��ة من قريب م�ض ��ى وق ��ت طويل على‬ ‫لقائن ��ا الأخ ��ر‪ ،‬لك ��ن م ت�ض ��لني م�ض ��اعره فق ��د‬ ‫ذبل ��ت معايدت ��ه قب ��ل اأن ت�ض ��ل‪ ،‬والثاني ��ة زرعت‬ ‫فرح ��ة العي ��د ب�ض ��دري وجعلتن ��ي اأ�ض ��ارع بالرد‬

‫عليها فهي حمل ا�ضمي و ُكتبت من اأجلي وعبر‬ ‫م�ض ��اعرها ف ��اح ب�ض ��دري‪ ،‬هات ��ان الر�ض ��التان‬ ‫جعلتاي اأت�ض ��اءل‪ ،‬اأين ذهب ��ت حميم ىية العيد ي‬ ‫ظ ��ل امعايدة الإلكرونية ؟! ين�ض ��خ اأحدنا معايدة‬ ‫اأعجبت ��ه �ض ��ياغتها فر�ض ��لها جمي ��ع الأ�ض ��ماء‬ ‫بهاتفه لت�ضلنا باردة ودون عناق م�ضاعرنا وكاأن‬ ‫و�ض ��ولها اإلين ��ا ه ��و هدفه‪ ،‬متنا�ض ��ي ًا اأن و�ض ��ول‬ ‫م�ض ��اعر العي ��د ه ��ي الغاي ��ة‪ ،‬افتقادن ��ا حميمي ��ة‬ ‫العي ��د لي�ض ��ت ب�ض ��بب معايداتن ��ا الإلكرونية‪ ،‬بل‬ ‫ب�ض ��بب �ض ��ياغتنا لها‪ ،‬فنحن من قتلنا م�ض ��اعرها‬

‫وجعلناها تتناقل بيينا مت�ض ��ابهة ومغلفة وباردة‪،‬‬ ‫نر�ض ��ل ر�ض ��الة واحدة ب�ض ��ياغة واحدة للجميع‪،‬‬ ‫لأمن ��ا ووالدن ��ا واأخوتن ��ا واأقاربن ��ا واأ�ض ��دقائنا‪،‬‬ ‫دون حت ��ى ذك ��ر اأ�ض ��مائهم ي ر�ض ��الة امعاي ��دة‪،‬‬ ‫م ��اذا ل نكت ��ب ر�ض ��الة معاي ��دة خا�ض ��ة ل ��كل م ��ن‬ ‫نعايده ��م؟ م ��اذا نبخ ��ل عل ��ى م ��ن حولنا بر�ض ��الة‬ ‫خا�ض ��ة نبدوؤه ��ا باأ�ض ��ماء م ��ن نعايده ��م‪ ،‬نب ��ارك‬ ‫له ��م العيد ون�ض� �األهم عن اأحوالهم؟ ق ��د تاأخذ هذه‬ ‫الطريق ��ة بامعاي ��دة وقت ��ا اأطول‪ ،‬ولكنها �ض ��تخلق‬ ‫م�ضاعر خالدة ي ر�ضائلنا‪� ،‬ضتفاجئنا ردودهم‪،‬‬

‫و�ضتذبل كل ر�ض ��ائل امعايدة امت�ضابهة وامغلفة‪،‬‬ ‫وتبقى معايداتنا اخا�ض ��ة مزدهرة‪ ،‬فمن يجمعنا‬ ‫بهم قرب امكان �ضنذهب اإليهم ونعايدهم ونبتهج‬ ‫بالعي ��د معه ��م‪ ،‬ومن باعدتهم عنا ظ ��روف الزمان‬ ‫وام ��كان �ض ��تذهب اإليه ��م ر�ض ��ائل معايدتنا‪ .‬نحن‬ ‫وحدن ��ا من نقرر اأن جعل م�ض ��اعر امعايدة تغفو‬ ‫قب ��ل اأن ت�ض ��لهم اأو اأن جعله ��ا تبق ��ى م�ض ��تيقظة‬ ‫لاأبد ي �ضدورهم‪.‬‬ ‫فهد عريشي‬

‫الخيانة الزوجية تهدم الحياة اأسرية‬ ‫اخيان ��ة الزوجي ��ة ه ��ي ع ��دم الوف ��اء‬ ‫والإخا� ��ض م ��ع ال ��زوج اأو الزوجة‪ ،‬ل يقت�ض ��ر‬ ‫مفهومه ��ا عل ��ى اخيان ��ة اجن�ض ��ية فح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل‬ ‫تكون بخيانة ام�ض ��اعر والنظر اإل الغر والتعلق‬ ‫بالغ ��ر وحادث ��ة الغ ��ر وم�ض ��اهدة امحرم ��ات‬ ‫والإعج ��اب والن�ض ��غال العاطف ��ي والفكري بغر‬ ‫ال ��زوج اأو الزوج ��ة‪ ،‬وكل م ��ا �ض ��بق يندرج حت‬ ‫اأن ��واع اخيان ��ة الزوجي ��ة‪ ،‬واأن اأح ��د الزوج ��ن‬ ‫رم ��ا يحتم ��ل اأي خط� �اأ يقع فيه �ض ��ريك حياته اإل‬ ‫اخيان ��ة‪ ،‬فه ��ي خطاأ ل يغتفر كاخنجر ام�ض ��موم‬ ‫يطع ��ن به اأح ��د الزوجن زوج ��ه وينزف جرحا ل‬ ‫مك ��ن اأن توقف ��ه اأو مح ��وه ال�ض ��نون‪ ،‬فاخيان ��ة‬ ‫اأخط ��ر م ��ا يهدد احي ��اة الزوجية وا�ض ��تقرارها‪،‬‬ ‫وبالتاي تهدم البيت الأ�ض ��ري م ��ن ناحية وتوؤثر‬ ‫نف�ض ��يا ي الط ��رف الآخ ��ر امجني علي ��ه من جهة‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫اإن اخيانة الزوجية ل مكن اأن حدث دون‬ ‫وجود طرف ��ن رجل وامراأة خانا احب والوفاء‪،‬‬ ‫وما اأق�ض ��ده هنا هو طرف ثالث‪ ،‬فالزوج اخائن‬ ‫يقابل ��ه عل ��ى الط ��رف الآخ ��ر ام ��راأة خائن ��ة غ ��ر‬ ‫زوجت ��ه والعك�ض �ض ��حيح‪ ،‬لكن ��ي اأرى اأن هناك‬ ‫اأ�ض ��بابا منه ��ا ما يتعل ��ق بالزوج ومنه ��ا ما يتعلق‬ ‫بالزوج ��ة‪ ،‬قد ت� �وؤدي اإل احتمال ح ��دوث خيانة‬ ‫زوجية ي حال عدم الوقوف عندها والعمل على‬ ‫ت�ض ��حيحها وجاوزه ��ا وبالت ��اي تداركه ��ا قبل‬ ‫فوات الأوان‪:‬‬

‫رغب ��ات زوجه ��ا اجن�ض ��ية‪،‬‬ ‫‪ � 1‬الختاط امحرم والت�ضاهل‬ ‫خ�ضو�ض ��ا بع ��د م ��رور �ض ��نوات‬ ‫ي تعالي ��م احج ��اب الديني ��ة �ض ��واء‬ ‫على ال ��زواج اأو كان لدى الرجل‬ ‫م ��ع الأق ��ارب اأو الأ�ض ��دقاء‪ ،‬حت ��ى‬ ‫عوام ��ل ف�ض ��يولوجية تزي ��د م ��ن‬ ‫ال�ض ��واقن اأو اخ ��دم‪ ،‬وع ��دم غ� ��ض‬ ‫الب�ض ��ر والنظ ��ر اإل امحرم ��ات سعود الجهني طاقت ��ه اجن�ض ��ية وجه ��ل ام ��راأة‬ ‫بالتعام ��ل معها و رف�ض ��ها يوؤدي‬ ‫وم�ض ��اهدة الف�ض ��ائيات امنفتح ��ة‪،‬‬ ‫اإل اخيان ��ة الزوجي ��ة اجن�ض ��ية‬ ‫واأم ��ام كل ه ��ذه ال�ض ��هوات والفن م‬ ‫وه ��ي اأخط ��ر اأن ��واع اخيان ��ات‬ ‫يب ��ق اأم ��ام الرج ��ل اإل اأن ي ��زوغ ع ��ن‬ ‫دينه فتحدث اخيانة اأو ي�ضلك م�ضلك ال�ضرع وهو الزوجية‪ ،‬وهذا ال�ض ��بب يرره الرجال خياناتهم‬ ‫التع ��دد وه ��ذا م ��ا تكرهه الن�ض ��اء‪ ،‬فاأغلبية الن�ض ��اء م ��ن ب ��اب حميل الط ��رف الآخر ام�ض� �وؤولية‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م م ��ن اأن ه ��ذا ل يعطي ��ه اح ��ق ي اخيان ��ة‬ ‫يف�ضلن اخيانة العابرة على زوجة ثانية دائمة‪.‬‬ ‫‪ � 2‬اخل ��وة امحرم ��ة �ض ��واء ي امن ��زل اأو والوق ��وع ي اح ��رام‪ ،‬فف ��ي هذه احالة ال�ض ��رع‬ ‫العم ��ل اأو ال�ض ��يارة مدعاة لل�ض ��يطان‪ ،‬والأحاديث ي�ض ��مح ل ��ه بزوج ��ة اأخ ��رى لتحقي ��ق رغبات ��ه التي‬ ‫عج ��زت عنها زوجته من وجهة نظره ولي�ض احل‬ ‫ي ذلك معروفة‪.‬‬ ‫‪ � 3‬ان�ضغال اأحد الزوجن عن الآخر واإهماله ي اخيانة‪.‬‬ ‫‪ � 9‬اإهم ��ال الزوج ��ة نف�ض ��ها وجماله ��ا‬ ‫وعدم الهتمام به واإ�ضباعه حنانا وعاطفة‪.‬‬ ‫‪ � 4‬الرفقة ال�ضيئة �ضواء للرجل اأو امراأة قد وان�ض ��غالها م ��ع الأطف ��ال دون التن�ض ��يق ب ��ن‬ ‫متطلباته ��ا كزوج ��ة ج ��اه حق ��وق زوجه ��ا وب ��ن‬ ‫تقود اإل اخيانة اأو تزينها‪.‬‬ ‫‪� � 5‬ض ��عف �ضخ�ض ��ية اأح ��د الزوج ��ن كونها اأما ج ��اه اأطفالها‪ ،‬فيظهر املل عند الزوج‬ ‫فيبحث عن العاطفة والهتمام والتجديد‪.‬‬ ‫واهتزازها يغري الطرف الآخر باخيانة‪.‬‬ ‫‪ � 10‬ك ��رة اخاف ��ات الزوجي ��ة وانع ��دام‬ ‫‪ � 6‬وج ��ود عي ��ب لدى اأح ��د الزوجن اأيا كان‬ ‫نوعه وتعمد اإخفائه عن الطرف الآخر قبل الزواج‪ .‬ال�ض ��عادة ب ��ن الزوج ��ن مدع ��اة للبح ��ث عنها مع‬ ‫‪ � 7‬اإجب ��ار اأح ��د الزوجن عل ��ى الزواج من �ضريك اآخر‪.‬‬ ‫ه ��ذه اأهم الأ�ض ��باب � من وجه ��ة نظري � التي‬ ‫الآخ ��ر بحكم بع�ض العادات والتقاليد قد يوقع ي‬ ‫تكون �ض ��ببا للوق ��وع ي اخيانة‪ ،‬م ��ع اأي اأوؤكد‬ ‫اخيانة‪.‬‬ ‫‪ � 8‬عدم التوافق اجن�ضي وجاهل الزوجة جميع القراء اأن ذكري لها لي�ض من باب الترير‬

‫حدوثه ��ا‪ ،‬فهن ��اك �ض ��بب رئي�ض ��ي وه ��و �ض ��عف‬ ‫ال ��وازع الدين ��ي وع ��دم خاف ��ة الل ��ه ي ال�ض ��ر‬ ‫والعلن‪ ،‬فمهما كانت الأ�ض ��باب ل مكن اأن حدث‬ ‫اخيان ��ة من �ض ��خ�ض يخاف الل ��ه ي دينه وبيته‪،‬‬ ‫�ض ��واء كان رجا اأو امراأة‪ ،‬لكني اأكاد اأجزم � من‬ ‫وجه ��ة نظري � اأن الرجال اأكر خيانة من الن�ض ��اء‬ ‫بكثر من باب الن�ضبة والتنا�ضب‪ ،‬وهم اأكر ميا‬ ‫من الن�ضاء لإقامة عاقات متعددة وظلم الزوجات‬ ‫ي م�ض ��اعرهن‪ ،‬وتعظم اخيانة ي نظر الزوجة‪،‬‬ ‫ي ��ا اأيها الزوج‪ ،‬عندم ��ا تعطيك كل ما تريد وتبذل‬ ‫لك كل احب وامودة والعاطفة واحنان‪ ،‬لتقابلها‬ ‫ي النهاي ��ة بذلك اخنجر ام�ض ��موم مطعونا فيها‪،‬‬ ‫فهل تقبل اأن يحدث لك ذلك‪ ،‬لو بذلت لها كل غال‬ ‫ونفي� ��ض وجازت ��ك باخيانة؟ لذل ��ك عامل زوجتك‬ ‫ما حب اأن تعاملك به‪ ،‬فاجزاء من جن�ض العمل‪،‬‬ ‫لذلك علينا جميعا رجال ون�ض ��اء اللجوء ال�ضادق‬ ‫اإل الل ��ه � عز وجل � والت�ض ��رع اإلي ��ه والدعاء باأن‬ ‫يجنبنا فن ال�ض ��يطان والبتعاد عن كل ما يدعونا‬ ‫اإل التعل ��ق بامحرم ��ات �ض ��واء م ��ن حادث ��ات‬ ‫هاتفية اأو ات�ض ��الت عنكبوتية اأو قنوات اإعامية‬ ‫فا�ض ��حة‪ ،‬ف ��كل هذا يق ��ذف ي قلوبن ��ا امحرمات‬ ‫ونزوات ال�ض ��يطان‪ ،‬لذلك اأقول لك ��م اأيها الرجال‬ ‫رفقا رفقا رفقا بالقوارير‪.‬‬ ‫سعود الجهني‬


‫ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬ 

 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

13 politics@alsharq.net.sa























 


‫‪ 31‬قتي ًا سوداني ًا في سقوط طائرة بينهم الوزيران غازي الصادق وعيسى ضيف اه‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‪ ،‬وكاات‬

‫( أا ف ب)‬

‫وزير الإر�صاد غازي ال�صادق‬

‫اأف ��ادت اأنباء عن �سق ��وط طائرة �سوداني ��ة حمل وزراء‬ ‫ووزراء دول ��ة مابن ‪ 25‬اإى ‪ 31‬اأبرزه ��م وزير ااإر�ساد غازي‬ ‫ال�سادق ووزير الدولة لل�سياحة عي�سى �سيف الله وقيادات من‬ ‫اأبناء جبال النوبة باخرطوم ووزراء بواية اخرطوم ويقال‬ ‫اإن من بينهم مكي علي بايل وتابيتا بطر�س ي منطقة تلودي‬ ‫بجنوب كردفان ‪.‬‬

‫وكانت وف ��ود حكومية حرك ��ت على من اأرب ��ع طائرات‬ ‫بقيادة عو� ��س اجاز وزير النفط‪ ،‬اأرب ��ع طائرات واحدة على‬ ‫راأ�سها اجاز واأخرى ال�س ��ادق واأخرى وزير ااإعام واأخرى‬ ‫قيادات ع�سكرية و�سرطية‪.‬‬ ‫لكن طائرة واحدة �سقطت وحطمت وقتل جميع ركابها‪،‬‬ ‫م ��ن بينهم وزيرااإر�ساد غازي ال�س ��ادق‪ .‬وكان الوفد متوجها‬ ‫اإى تلودي ي واية جنوب كردفان اأداء �ساة العيد‪ ،‬واأكدت‬ ‫م�سادر وف ��اة جميع من كان على من الطائرة‪ .‬وا�ستبعدت اأن‬

‫يكون احادث نتيجة عمل ع�سكري‪.‬‬ ‫ونقل ��ت وكال ��ة ااأنب ��اء ال�سودانية الر�سمي ��ة (�سونا) عن‬ ‫رئا�س ��ة اجمهوري ��ة بيان ��ا ج ��اء في ��ه اأن «رئا�س ��ة اجمهورية‬ ‫حت�س ��ب عند الله تعاى وزي ��ر ااإر�س ��اد وااأوقاف ااحادي‬ ‫امهند� ��س غ ��ازي ال�سادق الذي ا�ست�سهد مع ع ��دد من رفاقه ي‬ ‫طائ ��رة مدنية �سقطت ج ��راء ظروف جوية قا�سي ��ة وهي على‬ ‫م�سارف تلودي»‪.‬‬ ‫وكان م�سوؤول ي هيئة الطران ذكر اأم�س اأن ‪� 31‬سخ�سا‬

‫قتل ��وا ي الطائرة الت ��ي كانت تقل «وفدا ر�سمي ��ا» اإى جنوب‬ ‫كردفان‪.‬‬ ‫و�س ��رح عبد احفيظ عب ��د الرحيم امتح ��دث با�سم هيئة‬ ‫الط ��ران ال�سودانية اأن «جمي ��ع الذين كانوا على من الطائرة‬ ‫قتلوا»‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الطائ ��رة كانت تقوم بالهب ��وط ي بلدة تلودي‬ ‫عند نحو ال�ساعة الثامنة �سباحا بالتوقيت امحلي عندما «�سمع‬ ‫�سوت انفجار اأدّى اإى حطم الطائرة»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫يسعى استقرار سياسي واقتصادي واجتماعي وإنهاء الموروث اإقصائي‬

‫يوميات أحوازي‬

‫تيار سياسي في جنوب اليمن يعادي طهران واإخوان وصالح‬ ‫عدن ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫يقود امهند�س اأحمد بن اأحمد‬ ‫امي�سري اأح��د اأب��رز ال�سخ�سيات‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة اج �ن��وب �ي��ة ع�سو‬ ‫اللجنة العامة للموؤمر ال�سعبي‬ ‫ال�ع��ام م���س��اورات ول �ق��اءات بداأها‬ ‫من ُذ اأ�سابيع م��ع ع��دد م��ن قيادات‬ ‫ح��زب��ه وال�سخ�سيات ال�سيا�سية‬ ‫وااج �ت �م��اع �ي��ة وال �ن��ا� �س �ط��ن ي‬ ‫ق �ط��اع��ي ال �� �س �ب��اب وام � � � ��راأة ي‬ ‫حافظات اجنوب لبلورة روؤي��ة‬ ‫م��وح��دة ح��ول الق�سية اجنوبية‬ ‫ومعاجتها بحلول تتفق ورغبة‬ ‫اأبناء اجنوب لبناء الدولة احديثة‬ ‫واإزال��ة الغن وال�سيم ال��ذي حق‬ ‫بهم ب�سبب ااختاات التي اأفرزتها‬ ‫ال�ف��رة اما�سية م��ن عمر الوحدة‬ ‫اليمنية‪.‬‬ ‫وت��رت �ك��ز ال ��روؤي ��ة ع�ل��ى راأي‬ ‫م��وح��د وخ �ي��ار ُ‬ ‫ج�م��ع على تبنيه‬ ‫قيادات اموؤمر ي فرع امحافظات‬ ‫اجنوبية يتم على �سوئه اإع��ادة‬ ‫�سياغة الوحدة ي �سكل يرت�سيه‬ ‫اأبناء اجنوب‪.‬‬ ‫وت� �اأت ��ي ح��رك��ات ام�ي���س��ري‬ ‫والذي عمل حافظا محافظة اأبن‬ ‫قبل خم�سة اأع ��وام ب��ال�ت��وازي مع‬ ‫ظهور ت�ي��ارات �سيا�سية فاعلة ي‬ ‫اجنوب اأبرزها احراك اجنوبي‬ ‫ال��ذي تدعم ط�ه��ران اأك��ر ف�سائله‬ ‫ويقوده علي �سام البي�س الرئي�س‬

‫حمد علي اأحمد‬

‫ااأ�سبق اإ�سافة اإى تيار ااإخ��وان‬ ‫ام�سلمن الذي يقف وراءه القيادي‬ ‫ي حزب ااإ�ساح ورجل ااأعمال‬ ‫حميد ااأحمر وتيار اآخر بداأ يظهر‬ ‫ب�ق��وة وي��دع�م��ه الرئي�س عبد ربه‬ ‫من�سور ه��ادي وي �ق��وده القيادي‬ ‫اجنوبي البارز حمد علي اأحمد‬ ‫وال���ذي ع��اد ق�ب��ل اأ��س�ه��ر م��ن لندن‬ ‫للقيام بهذا الدور‪.‬‬ ‫جاوز اموروث ااإق�سائي‬ ‫ويتبنى تيار احراك امدعوم‬ ‫من طهران الدعوة اإى اانف�سال‬ ‫وا�ستعادة دولة اجنوب ال�سابقة‬ ‫ي ح��ن يتبنى ت�ي��ار حمد علي‬ ‫اأحمد خيار الفيدرالية بينما يرف�س‬ ‫تيار ااإخوان الفيدرالية ويعترها‬ ‫انف�ساا مغلفا ‪.‬‬ ‫وي�سعى امي�سري م��ن خال‬

‫حميد الأحمر‬

‫اأحمد امي�صري‬

‫اجنوبية ناق�ست ب�سورة عقانية‬ ‫ام�ستجدات وااأح� ��داث التي مر‬ ‫َ‬ ‫و�سخ�ست‬ ‫ب�ه��ا ال��وط��ن ال�ي�م�ن��ي‬ ‫ااأ���س��ب��اب وال� ��دواف� ��ع احقيقية‬ ‫ال �ت��ي اأدَت اإى ب� ��روز الق�سية‬ ‫اجنوبية بكافة جوانبها احقوقية‬ ‫وال�سيا�سية وااقت�سادية ودر�ست‬ ‫ك� ��اف� ��ة اخ� � �ي � ��ارات ام� �ط ��روح ��ة‬ ‫م�ع��اج��ة الق�سية اج�ن��وب�ي��ة من‬ ‫ك��اف��ة اج��وان��ب وم ��دى فاعليتها‬ ‫ي ام�ستقبل وانعكا�ساتها على‬ ‫امواطن اجنوبي �سلب ًا واإيجاب ًا‬ ‫وما يوؤدي اإى ااإجماع على احل‬ ‫الذي يوؤ�س�س تد�سن مرحلة جديدة‬ ‫ي حياة اأبناء اجنوب ويوؤمن لهم‬ ‫اا�ستقرار ال�سيا�سي وااقت�سادي‬ ‫وااج �ت �م��اع��ي واإع � � ��ادة حمتهم‬ ‫واارتقاء معي�ستهم واحفاظ على‬ ‫وحدتهم ااجتماعية وااقت�سادية‬

‫واجغرافية ومنع انزاقهم اإى‬ ‫امجهول ب�سبب التطرف ي الراأي‬ ‫واموروث ااإق�سائي الذي ي�سيطر‬ ‫على اآراء البع�س‪.‬‬

‫علي �صام البي�ض‬

‫تاأ�سي�س تياره الرابع والذي ملك‬ ‫ق��اع��دة عري�سة ي اج �ن��وب اإى‬ ‫تبني خ�ي��ار تتفق عليه القيادات‬ ‫وال�����س��رائ��ح ااج �ت �م��اع �ي��ة ال�ت��ي‬ ‫�ست�سارك ي �سياغة روؤيته وهو‬ ‫يقف بعيدا ع��ن �سيطرة الرئي�س‬ ‫ه ��ادي رئي�س اج�م�ه��وري��ة وعلي‬ ‫عبد الله �سالح رئي�س حزب اموؤمر‬ ‫ال ��ذي ي�ع��د ام�ي���س��ري م��ن ق �ي��ادات‬ ‫ال�سف ااأول فيه‪.‬‬ ‫وق��ال امي�سري ل�� «ال���س��رق»‪:‬‬ ‫اإن ال �ل �ق��اءات وام �� �س��اورات التي‬ ‫عقدها خ��ال ااأي� ��ام اما�سية مع‬ ‫ع ��دد م��ن ق��ي��ادات ف���روع ام �وؤم��ر‬ ‫ال �� �س �ع �ب��ي ال� �ع ��ام ي ح��اف �ظ��ات‬ ‫ال �� �س��ال��ع وح � ��ج وع � ��دن واأب� ��ن‬ ‫و� �س �ب��وة و�سخ�سيات �سيا�سية‬ ‫واق�ت���س��ادي��ة وث�ق��اف�ي��ة م�وؤم��ري��ة‬ ‫وغ� ��ر ح��زب �ي��ة ي ام �ح��اف �ظ��ات‬

‫ثمانون عنصرا من حزب اه يقاتلون إلى جانب قوات اأسد في حاجز «الملوك»‬

‫تحرير حمص بدأ منذ ستة أيام‪ ..‬ومعارك عنيفة‬ ‫يخوضها الجيش الحر قرب المدينة في أول أيام العيد‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�سامة ام�سري‬

‫�صوريون ينامون ي اأحد �صوارع خيم الرموك قرب دم�صق ي اأول اأيام العيد‬

‫مقرة ال�صهداء ي مدينة الق�صر قرب حم�ض ي اأول اأيام العيد‬

‫ق ��ال النا�س ��ط امي ��داي اأبو ب ��ال من مدين ��ة حم�س ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ :‬اإن معرك ��ة حرير امدين ��ة بداأت منذ �ست ��ة اأيام‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن معرك ��ة التحري ��ر بداأت من حي دي ��ر بعلبة اإى‬ ‫ال�سرق من امدينة لفك اح�سار عن ااأهاي وامحا�سرين ي‬ ‫اأحياء حم�س القدمة واخالدية والق�سور وجورة ال�سياح‬ ‫كما حي احميدية ذي ااأغلبية ام�سيحية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأبو بال اأن قوات اجي�س احر بداأت هجمومها‬ ‫على مراكز جمّع ق ��وات ااأ�سد ي مدينة الق�سر امجاورة‬ ‫مهي ��دا لانط ��اق نحو حم�س واأف ��اد اأن ع ��ددا من عنا�سر‬ ‫جي�س ااأ�سد ان�سقت عنه ي الق�س ��ر‪ ،‬واأ�سار اإى اأن قوات‬ ‫اجي�س اح ��ر والكتائب امقاتلة ت�سن هجمات على حواجز‬ ‫ااأم ��ن وال�سبيحة ي بلدة تل كل ��خ لتحريرها من ع�سابات‬ ‫ااأ�سد مهيدا لالتحام مع ث ��وار حم�س‪ ،‬واأو�سح اأبو بال‬ ‫اأن قوات اجي�س اح ��ر ي مدينتي الر�سن وتلبي�سة اأنهت‬ ‫حري ��ر امدينت ��ن واأن قواتهما تعدان للهج ��وم على معاقل‬ ‫كتائب ااأ�سد ي حم�س مهيدا لفك اح�سار عنها‪.‬‬ ‫واأك ��د اأبو ب ��ال اأنه م حري ��ر حاجز «ال ��دواب» على‬ ‫�سارع ال�ستن الذي يحيط بامدينة من اجهة ال�سرقية وهو‬ ‫موقع ا�سراتيجي جي�س ااأ�سد‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه م حرير حواجز ع ��دة ي منطقة الدار‬ ‫الكب ��رة التي تق ��ع عل ��ى الطري ��ق ال ��دوي اإى ال�سمال من‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن الثوار يعدون ل�سحق حاج ��ز املوك ي قرية‬ ‫امختارية التي تق ��ع اإى ال�سمال من امدينة حيث يواجهون‬ ‫عقبات كبرة ي هذا احاجز الذي يعتر ااأكر ي امنطقة‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه اإذا ّ‬ ‫م حري ��ر هذا احاج ��ز فاإننا نك ��ون قطعنا‬ ‫منت�سف الطريق نحو حرير امدينة بالكامل‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأبو بال اأنه يوج ��د ي هذا احاجز اأكر من‬ ‫‪ 22‬مدرعة واآلية ع�سكرية كما يوجد حواي األف من عنا�سر‬ ‫ال�سبيح ��ة وااأم ��ن واجنود واأكر م ��ن ثمانن عن�سرا من‬ ‫ح ��زب الله الذي ��ن يقاتلون اإى جانب ق ��وات ااأ�سد ي اأكر‬ ‫من موقع‪ .‬واأكد اأبو بال اأن معارك عنيفة بن اجي�س احر‬ ‫وق ��وات ااأ�سد تدور بالقرب منه مهيدا ل�سحقه‪ ،‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن عنا�سر من اجي�س احر ا�ستهدفت كتيبة ال�سواريخ ي‬ ‫بلدة الغنطو القريبة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأب ��و ب ��ال اأن عنا�س ��ر اجي�س اح ��ر والكتائب‬ ‫امقاتل ��ة م�سمم ��ون عل ��ى حري ��ر امدين ��ة وتطهره ��ا م ��ن‬ ‫ع�سابات ااأ�سد‪ ،‬مهما ك ّلف الثمن‪ ،‬ورفع اح�سار عن اأهاي‬ ‫حم�س‪ ،‬الذين يعانون من ��ذ ‪ 75‬يوما من الق�سف امتوا�سل‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫وح�سار خانق‪.‬‬

‫روؤية موحدة تن�سجم مع رغبة‬ ‫اجنوبين‬ ‫واأ� � � �س� � ��اف ام� �ي� ��� �س ��ري اأن‬ ‫ام� ��� �س ��اورات م���س�ت�م��رة م��ع بقية‬ ‫ق��ي��ادات ال��ف��روع وال�سخ�سيات‬ ‫ال�سيا�سية ي بقية امحافظات‬ ‫بهدف ا�ستكمال ااآراء امطروحة‬ ‫واخ��روج بروؤية موحدة وبلورة‬ ‫اأف�سل اخيارات امطروحة حت‬ ‫�سقف الوحدة اليمنية وما ين�سجم‬ ‫مع بنود ام�ب��ادرة اخليجية التي‬ ‫تلزم اجميع اانخراط ي احوار‬ ‫حل الق�سية اجنوبية ‪.‬‬ ‫وا�ستغرب امي�سري من بع�س‬

‫الطرح وام��زاي��دة ال�سيا�سية على‬ ‫ح�ساب الق�سية اجنوبية وال�سلوك‬ ‫امتعمد التي داأبت ممار�سته بع�س‬ ‫ال�سخ�سيات اإق�ساء بع�س القوى‬ ‫اجنوبية التي لها وزنها وثقلها‬ ‫وت��اري�خ�ه��ا النظيف ي ال�ساحة‬ ‫اجنوبية والتفرد بالراأي والعودة‬ ‫اإى م��ار� �س��ة � �س �ل��وك ال��و��س��اي��ة‬ ‫على امجتمع اجنوبي مرحبا ي‬ ‫الوقت ذاته بالطرح امعتدل لبع�س‬ ‫ال�ق��ادة اجنوبين وق��ادة اح��راك‬ ‫اموؤمنن بقبول ااآخ��ر وم�ساركة‬ ‫اجميع ي ر�سم مامح احلول‬ ‫وامعاجات للق�سية اجنوبية‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ام�ي���س��ري اأن تخرج‬ ‫ه��ذه ام �� �س��اورات ب��روؤي��ة موحدة‬ ‫تن�سجم م��ع رغبة اجنوبين ي‬ ‫�سناعة م�ستقبلهم وت�سمن احلول‬ ‫ام�ستدامة م�سكاتهم وم�ساركتهم‬ ‫ي الدولة اليمنية احديثة القادمة‬ ‫وال �ت��ي �سيتم رف�ع�ه��ا اإى ق�ي��ادة‬ ‫اموؤمر ال�سعبي العام لعر�سها عليه‬ ‫وتبني ما �سيخرجون به وحويله‬ ‫اإى برنامج عمل‪.‬‬ ‫وك��ان ف��رع ام�وؤم��ر ال�سعبي‬ ‫ال��ع��ام ي ح��اف �ظ��ة اأب� ��ن ال��ذي‬ ‫ي �� �س��رف ع �ل �ي��ه ام �ه �ن��د���س اأح �م��د‬ ‫ب��ن اأح �م��د امي�سري ق��د خ��رج ي‬ ‫م�ساورات عقدها ي اإبريل العام‬ ‫اج��اري مع قيادته ببيان اأ َي��د فيه‬ ‫خ �ي��ار ال�ف�ي��درال�ي��ة ح��ل الق�سية‬ ‫اجنوبية‪.‬‬

‫جديد العيد‬ ‫في اأحواز‬ ‫عباس الكعبي‬

‫ترت ��دي الأح ��واز ح ّلتها العربي ��ة الإ�صامية �صب ��اح كل عيد للفطر‬ ‫لتخ ��رج مظاه ��رات �صعب ّية عارم ��ة ي �صتّى امدن والبل ��دات رغم �صابق‬ ‫معرفة ما ينتظرها من اغتيالت وقمع واعتقال وتعذيب واأحكام الإعدام‬ ‫م ��ن قبل ق ��وات الحتال الأجنب ��ي الفار�صي الإي ��راي‪ .‬وي هذا العام‪،‬‬ ‫«�صبق ��ت امظاه ��رات الوطني ��ة يوم عيد الفط ��ر مدينة الأح ��واز العا�صمة‬ ‫وع ��دد من امدن والبل ��دات الأحوازية الأخرى» وفق� � ًا «للمقاومة الوطنية‬ ‫الأحوازي ��ة»‪ ،‬واأعلن ��ت «اجبه ��ة الدمقراطي ��ة ال�صعبي ��ة الأحوازي ��ة» عن‬ ‫«انتفا�ص ��ة مدين ��ة احميد ّية عند ال�صباح الباكر لعيد الفطر وعجز قوات‬ ‫الأم ��ن التابعة لاحتال الإيراي ي امدينة اأمام اإ�صرار امنتف�صن على‬ ‫موا�صلة ام�صرات امناه�صة لاحتال»‪.‬‬ ‫واأك ��دت م�ص ��ادر اأحوازية وعربية «النت�ص ��ار الوا�صع لقوى الأمن‬ ‫الإي ��راي ي الأح ��واز امحتل ��ة منع خ ��روج ال�صع ��ب العرب ��ي الأحوازي‬ ‫اإى التظاه ��ر» كم ��ا اعت ��ادت الأح ��واز عل ��ى مث ��ل ه ��ذه ام�صاه ��د ي كل‬ ‫عي ��د‪ .‬ووزّعت «اجبهة» (اإحدى ف�صائل منظم ��ة حزم) اآلف امن�صورات‬ ‫دع ��ت فيه ��ا ال�صع ��ب الأح ��وازي اإى «التظاه ��ر ي ��وم عيد»‪ ،‬واأك ��د العديد‬ ‫م ��ن الن�صط ��اء الأحوازين عر مواق ��ع التوا�ص ��ل الجتماعي و�صفحات‬ ‫الإنرنت اأن «موعد اخروج هو يوم العيد»‪.‬‬ ‫وت�صعي ��د الحت ��ال الإي ��راي م ��ن بط�ص ��ه خ ��ال �صه ��ر رم�ص ��ان‬ ‫باغتياله عددا من امواطنن الأحوازين واإ�صدار اأحكام الإعدام اجائرة‬ ‫�ص ��د اأعداد اأخرى م يثن ال�صع ��ب الأحوازي عن تاأكيده امادي والفعلي‬ ‫لرف� ��ض الحت ��ال الإي ��راي واإ�ص ��راره عل ��ى موا�صلة الن�ص ��ال لتحرير‬ ‫ب ��اده‪ .‬واأعلن ��ت م�ص ��ادر اأحوازي ��ة عن «اح�ص ��د الأمني الكب ��ر لقوات‬ ‫الأم ��ن الإيراني ��ة ي الأحواز وتلقّيه ��ا التعليمات من بي ��ت القيادة التابع‬ ‫خامنئ ��ي برفع وترة القمع والتنكيل واأعمال القتل»‪ .‬وعليه فاإن «جديد‬ ‫العيد ي الأحواز» يكمن ي �صقوط امزيد من ال�صهداء والتحاق الكثر‬ ‫بقوائ ��م الأ�ص ��رى الأحوازي ��ن ي �صج ��ون الحت ��ال‪ ،‬بانتظ ��ار اإ�صدار‬ ‫اأحكام ال�صجن والإعدام‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫المثلث العسكري ‪ -‬اأمني اأردني يحسم موقفه‪ ..‬ا ُ‬ ‫تدخل في سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫ك�سفت م�س ��ادر رفيعة ل� «ال�سرق»‬ ‫ع ��ن اأن ااأردن ل ��ن يتدخ ��ل ع�سكري ��ا‬ ‫ب� �اأي �سكل م ��ن ااأ�س ��كال ي ااأرا�سي‬ ‫ال�سوري ��ة‪ ،‬عل ��ى ااأق ��ل ي ام ��دى‬ ‫امنظور‪ .‬ام�سادر قالت اإن املك عبدالله‬ ‫الث ��اي ا�ستم ��ع لتقدي ��رات ح ��ددة‬ ‫ووا�سح ��ة للغاي ��ة ي ه ��ذا ال�سدد من‬ ‫اأهم ثاثة رجال ي اموؤ�س�سة الر�سمية‪،‬‬ ‫وهم قائ ��د اجي�س الفري ��ق اأول الركن‬ ‫م�سع ��ل الزب ��ن‪ ،‬ومدي ��ر امخاب ��رات‬ ‫العام ��ة الفري ��ق في�س ��ل ال�سوبك ��ي‪،‬‬ ‫ومدير ااأمن الع ��ام الفريق اأول الركن‬ ‫ح�س ��ن امج ��اي‪ .‬اموؤ�س�س ��ات الثاث‬ ‫قدرت من ��ذ انط ��اق ااأزم ��ة ال�سورية‬ ‫اأن م ��ن اخط ��ر الكبر عل ��ى ااأردن اأن‬ ‫ينه ��ار النظ ��ام ال�س ��وري‪ ،‬ناهي ��ك عن‬ ‫م�سارك ��ة ااأردن ي ذلك اانهيار‪ ،‬تاأتي‬ ‫خ ��اوف ااأردن م ��ن احتمالية تهجر‬ ‫‪ 400‬األف اج ��ئ فل�سطيني موجودين‬ ‫ي �سوري ��ا‪ ،‬وم ��ن احتمالي ��ة ت ��ردي‬ ‫ااأو�س ��اع ااأمنية ي ام ��دن والبلدات‬ ‫ااأردنية اما�سقة للحدود‪ ،‬التي ي�سل‬ ‫ع ��دد �سكانها ‪ -‬مع مدين ��ة اإربد القريبة‬

‫املك الأردي عبدالله ووزير خارجية فرن�صا فابيو�ض‬

‫ اإى م ��ا يزي ��د عل ��ى ملي ��ون ون�سف‬‫مواط ��ن اأردي‪ .‬واأ�سيف اإى امخاوف‬ ‫ااأردنية موؤخر ًا وجود مقاتلي القاعدة‬ ‫عل ��ى ااأر� ��س ال�سوري ��ة‪ ،‬حي ��ث تقدر‬ ‫اموؤ�س�س ��ات ااأمني ��ة ااأردني ��ة وج ��ود‬ ‫�ست ��ة اآاف مقاتل منهم‪ ،‬يخ�سى ااأردن‬ ‫اأن يحاول ��وا الت�سل ��ل اإى اأرا�سيه ي‬ ‫وق ��ت احق‪.‬ولك ��ن خ ��راء م�ستقل ��ن‬ ‫قالوا ل� «ال�س ��رق» اإن اخ�سية الرئي�سة‬ ‫للنظ ��ام ااأردي تتمث ��ل ي اأن ي�س ��كل‬ ‫انت�س ��ار التي ��ارات الديني ��ة على نظام‬ ‫ااأ�س ��د دافع ًا لنظراتها ااأردنية للقيام‬ ‫بثورة ماثلة‪.‬‬ ‫الق ��ادة الع�سكري ��ون وااأمنيون‬ ‫اأع ��ادوا موؤخ ��ر ًا تقيي ��م ااأم ��ور ي‬ ‫�سوري ��ا‪ ،‬خ�سو�س� � ًا بع ��د احديث عن‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبرة‬

‫(اأف ب)‬

‫وعود تلقاه ��ا ااأردن م�ساعدات مالية‬ ‫كب ��رة مقاب ��ل فت ��ح اح ��دود ااأردنية‬ ‫للمقاتل ��ن ال�سوري ��ن امعار�س ��ن‪.‬‬ ‫واأع ��اد الق ��ادة ااأردني ��ون التاأكيد على‬ ‫نف� ��س التقدي ��ر ال�ساب ��ق‪ ،‬فيم ��ا ت�س ��ر‬ ‫معلومات «ال�سرق» اأنهم ي�سركون مع‬ ‫امل ��ك عبدالله الث ��اي ي اأنهم ا يرون‬ ‫انهيار ًا قريب ًا للنظ ��ام ال�سوري‪ .‬وعلى‬ ‫الطرف ااآخر يبدو رجال ال�سف ااأول‬ ‫ال�سيا�س ��ي ااأردي اأك ��ر انفتاح ًا على‬ ‫فكرة التدخل الع�سكري‪ ،‬ونقلت م�سادر‬ ‫«ال�س ��رق» اأن ع ��دد ًا م ��ن كب ��ار رج ��ال‬ ‫الدولة يتحدثون ح ��ول احتماات ذلك‬ ‫التدخل با�ست�سه ��ال وا�سح‪ ،‬معتمدين‬ ‫عل ��ى ال�سعف الوا�سح لق ��وات النظام‬ ‫ال�سوري‪ .‬ولكن راأيهم تراجع اأمام راأي‬

‫اموؤ�س�سات الع�سكرية وااأمنية‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن «ال�س ��رق» كانت قد‬ ‫اأ�س ��ارت اإى اأن التعزي ��زات الع�سكرية‬ ‫ااأردني ��ة على اح ��دود م ��ع �سوريا ما‬ ‫تزال ي حدودها الدفاعية الوقائية‪.‬‬ ‫وي �سياق مت�سل ما يزال ااأردن‬ ‫مت�س ��دد ًا م ��ع اأي ت�سل ��ل اأي مقاتل ��ن‬ ‫م ��ن ااأردن اإى ااأرا�س ��ي ال�سوري ��ة‪،‬‬ ‫عل ��ى الرغ ��م م ��ن الت�سهي ��ات الكبرة‬ ‫الت ��ي يقدمها للقادمن م ��ن �سوريا اإى‬ ‫ااأردن‪ ،‬م ��ن فيهم م ��ن م�سوؤولن كبار‬ ‫مث ��ل ريا� ��س حج ��اب رئي�س ال ��وزراء‬ ‫امن�س ��ق‪ .‬وك�سفت معلوم ��ات «ال�سرق»‬ ‫اأن امقاتل ��ن ال�سوري ��ن م ��ن اجي� ��س‬ ‫اح ��ر الذي ��ن ج� �اأوا اإى ااأردن ي‬ ‫اأوقات �سابق ��ة يواجهون ت�سييق ًا لدى‬ ‫حاولته ��م الع ��ودة اإى �سوريا‪ ،‬واأنهم‬ ‫بعد ال�سم ��اح لهم بذلك من قبل اجي�س‬ ‫ااأردي منع ��ون م ��ن حم ��ل اأي ��ة اأداة‬ ‫قتالي ��ة معه ��م اأثناء الع ��ودة‪ .‬كما تقوم‬ ‫ال�سلطات ااأردنية باا�ستمرار باعتقال‬ ‫�سلفي ��ن جهادي ��ن اأردني ��ن يحاولون‬ ‫العب ��ور اإى �سوري ��ا‪ ،‬ومْثل عدد منهم‬ ‫اأم ��ام حكم ��ة اأم ��ن الدول ��ة ااأردني ��ة‬ ‫ب�سبب حاواتهم تلك‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﺳﺘﻐﻼﻟﻬﺎ ﻓﻲ ﺣﻔﻼﺕ ﺍﻷﻋﺮﺍﺱ ﻳﻌﺰﺯ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ‬

%100 ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭ»ﺍﻟﻔﻄﺮ« ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                     1200 400   





                     

              600500     

‫ ﺣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻗﺖ ﻟﻼﺳﺘﻔﺎﺩﺓ ﻣﻦ ﻧﺼﻮﺹ‬:‫ﺍﻟﺼﺎﻟﺢ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻜﻴﻢ ﻟﻠﻔﺼﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻋﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬                                                                                                

                                                                               

                            34 1433524                         1819                           

«‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻧﺨﻠﺔ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺩﻋﻢ »ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬23 :‫ﺍﻟﻌﻔﺎﻟﻖ‬                       23           



                                  

‫ ﻟﻸﺳﺘﺮﺍﻟﻲ‬900‫ ﻭ‬..‫ ﻟﻠﺴﻮﺍﻛﻨﻲ‬1200‫ ﻭ‬..‫ ﻟﻠﻨﺠﺪﻱ‬1600

‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻓﻠﻜﻴﺔ ﻟﻸﻏﻨﺎﻡ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺤﻠﻮﻝ ﺟﺬﺭﻳﺔ‬..‫ﺍﻟﻄﻠﺐ‬ 



       1200 1600     900  

     3000            

     1600                               1600                       

‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﻟـ »ﺇﻛﺴﻮﻥ« ﻭ»ﻗﻄﺮ« ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺘﺼﺪﻳﺮ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ‬

                    

 7000                             

                   %100                                                            



                                                    

                                  15.6     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬260) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬20 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬2 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﻊ ﻓﺎرق‬ ‫اﻟﻘﻴﺎس‬

17 ‫ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ ﺃﻫﻢ ﻣﻮﺍﺳﻢ ﺍﻟﺼﺎﻟﻮﻧﺎﺕ‬:‫ﺣﻼﻕ‬

‫ ﺭﻳﺎﻝ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ ﻟﺼﺎﻟﻮﻥ ﺍﻟﺤﻼﻗﺔ ﻗﺒﻴﻞ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬1000 

‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬

‫ﻣﺮﺗﺐ ﺷﻬﺮ‬ ‫»ﻣﻜﺎﻓﺄﺓ« ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ‬ ‫ﺃﻋﺒﺎﺀ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                          sazzaid@alsharq. net.sa



         50        

                

                  

2450 ‫ﺷﺒﻜﺔ »ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﻤﺮﺭ‬ ‫ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬27 ‫»ﺗﻴﺮﺍ ﺑﺎﻳﺖ« ﻓﻲ ﻟﻴﻠﺔ‬ 

         %670              %22        %13.1

         2450        %61                    %33     

‫ﺍﻟﻴﻮﻧﺎﻥ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﺘﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬2.5 ‫ﺑﺈﺟﻤﺎﻟﻲ‬    11.5   20119.3                 

                             14      2014

          2.5             

‫ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ ﻟﻦ ﺗﺘﻘﺪﻡ ﺑﻄﻠﺐ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ‬                               

                                    

            

                                                                                                 700   1000                    

‫ﺭﺋﻴﺲ »ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﻳﻬﻨﺊ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺑﺤﻠﻮﻝ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬                                                –                                                                          

‫ﺍﻟﻐﻼﺀ ﻳﺪﻋﻢ ﻋﻤﻞ »ﺍﻟﻮﺍﻓﺪﻳﻦ« ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻮﺍﺭﻉ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﺩﻳﻦ‬

‫ ﻋﻤﺎﻝ ﻣﻐﺎﺳﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺭﺍﺕ ﻳﺴﺘﻐﻠﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ ‫»ﺍﻟﻔﻄﺮ« ﻭﻳﺘﻼﻋﺒﻮﻥ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭﻫﻢ ﻓﻲ ﻭﺿﺢ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ‬                                                    

 



                                  

                        

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

              %75                          15   25              %75   


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مواطنون يطالبون بإيجاد حلول فورية‬

‫طرق جديدة لتجار «األعاب النارية» للهروب من «البلدية»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫طالب عدد من امواطنن عر «ال�ضرق»‬ ‫ب �اإي �ج��اد ح �ل��ول �ضريعة ل�ت�ج��ارة الأل �ع��اب‬ ‫النارية‪ ،‬التي تنتع�ض ي كل عيد ومنا�ضبة‪،‬‬ ‫م �وؤك��دي��ن اأن �ه��ا ت�ضكل خ �ط��را ك �ب��را على‬ ‫اأطفالهم‪ .‬وي جولة قامت بها «ال�ضرق»‬ ‫ي اأحد الأ�ضواق امحلية بالريا�ض‪ ،‬حيث‬ ‫تنت�ضر مبا�ضط بيع الألعاب النارية ب�ضكل‬ ‫كبر‪ ،‬قال لنا عبيد حمد‪ « :‬ل ننكر جمال‬ ‫تلك امناظر التي ت�ضنعها الألعاب النارية‪،‬‬ ‫اإ ّل اأن وجودها مبا�ضرة ي يد اأطفالنا يعتر‬ ‫ج��زءا من م�ضكاتنا ي كل عيد‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫قبل اأكر من عامن اأ�ضيب اأحد اأبناء اأخي‬ ‫بحروق خطرة نتيجة هذه الألعاب‪ ،‬متمنيا‬ ‫اأن ي�ح��ر���ض اأول �ي��اء الأم� ��ور ع�ل��ى مراقبة‬ ‫اأطفالهم ح�ضبا لأي خاطر»‪.‬‬ ‫واأكد عبدالرحمن احربي‪ ،‬اأن الألعاب‬ ‫النارية اأ�ضبحت جزءا من متطلبات العيد‪،‬‬ ‫مبينا اأنه يعمد �ضنويا اإى تق�ضيم ميزانية‬ ‫العيد م��ا ب��ن اماب�ض والأل �ع��اب النارية‪،‬‬ ‫واأ�ضار اإى اأنه يحر�ض ب�ضدة على وجوده‬ ‫مع اأطفاله اأثناء اإطاق تلك الألعاب النارية‬ ‫خ�ضية وقوع ح��وادث‪ّ .‬‬ ‫وبن اأحمد‪� ،‬ضعد‪،‬‬ ‫بائع األعاب نارية‪ ،‬اأن الأحوال م تتغر منذ‬ ‫�ضنوات‪ ،‬فمع ق��رب العيد‪ ،‬جتاح ال�ضوق‬ ‫مئات الب�ضطات التي تعر�ض ختلف اأنواع‬ ‫الألعاب النارية‪ ،‬وما اأن ي�ضمع اأ�ضحابها‬

‫اإحدى البائعات قبل امداهمة‬

‫مداهمة البلدية اأو ال��دف��اع ام��دي‪ ،‬حتى‬ ‫يهرعوا بب�ضاعتهم‪ ،‬م�ت��واري��ن ي اأماكن‬ ‫م �ت �ف��رق��ة‪ ،‬ل �ي �ع��ودوا ب �ع��د ان �ت �ه��اء اج��ول��ة‬ ‫التفتي�ضية‪ ،‬مو�ضحا اأن هذه امداهمات هي‬ ‫حل موؤقت‪ ،‬ل تنهي ام�ضكلة‪.‬‬ ‫وواف �ق��ه ي ال ��راأي ع�ب��ده ع�ل��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫اأو�ضح اأن باعة الأل�ع��اب النارية ابتدعوا‬

‫طرقا عدة للتخفي‪ ،‬ل �ضيما الن�ضاء‪ ،‬حيث‬ ‫يقمن بتغطية ��ض�ن��دوق الأل �ع��اب النارية‬ ‫ب�ضجادة �ضاة‪ ،‬وربطه بحبل وال�ضر بة‬ ‫دون اأن ي�ضتطيع اأح��د اعرا�ضها‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأنهن اعتدن على تلك امداهمات‪ ،‬وامتلكن‬ ‫اخرة ي الفرار منها‪ .‬من جهته اأو�ضح‬ ‫م�ضدر ي ال��دف��اع ام��دي‪ ،‬اأن هناك جنة‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬غادة الب�ضر‬

‫عوالق ترابية على أجزاء من‬ ‫الوسط ومكة وجازان وعسير‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ضة العامة لاأر�ضاد وحماية البيئة ن�ضاط ًا ي الرياح‬ ‫ال�ضطحية حد من مدى الروؤية الأفقية على مناطق �ضمال �ضرق و�ضرق‬ ‫امملكة متد حتى منطقة جران فيما توؤثر العوالق الرابية على اأجزاء‬ ‫من و�ضط امملكة واأجزاء من مناطق مكة امكرمة جازان وع�ضر خا�ضة‬ ‫طريق ال�ضاحل‪ .‬و يبقى الطق�ض معتدل نهار ًا مع فر�ضة لتكون ال�ضحب‬ ‫الرعدية على مرتفعات (جازان ‪ ،‬ع�ضر ‪ ،‬الباحة والطائف)‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬

‫مكونة من ع��دة قطاعات ُتعنى بالتفتي�ض‬ ‫عن تلك الألعاب‪ ،‬وقال «اإن اللجنة مكونة من‬ ‫الأمانة وال�ضرطة‪ ،‬اإ�ضافة اإى الدفاع امدي‪،‬‬ ‫حيث تقوم بجولت تفتي�ضية مكثفة ي اأيام‬ ‫الأعياد‪ ،‬للبحث عن الألعاب النارية‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى اأن��ه ي ح��ال م اكت�ضافهم فاإنها تقوم‬ ‫م�ضادرة ب�ضاعتهم والتحفظ عليها»‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�ضام‬ ‫ت�ضهد ح��ات ام�ضتلزمات‬ ‫الرجالية هذه الأيام اإقبال �ضديدا‬ ‫م��ن ال��رج��ال‪ ،‬ول�ضيما ال�ضباب‪،‬‬ ‫وي� �ق ��ول ال�����ض��اب ع �ب��دال��رح �م��ن‬ ‫اج� ��زاع «ال �ث��وب وال �غ��رة اأه��م‬ ‫متطلبات ال�ع�ي��د ل��دى ال�ضباب‪،‬‬ ‫وت�ت�ن��وع اأ�ضنافها نتيجة تعدد‬ ‫الأذواق‪ ،‬ب�ح���ض��ب ام ��ودي ��ات‬ ‫والنقو�ض والزخارف اموجودة‬ ‫ع�ل��ى ت�ل��ك ام��اب ����ض والأ��ض�م�غ��ة‪،‬‬ ‫وتتفاوت اأ�ضعارها لتنا�ضب كافة‬ ‫الطبقات الجتماعية»‪.‬‬ ‫و ي � �ب� ��ن ع � �م� ��ر ام� �ح� �م ��د‬ ‫اأن ارت � � ��داء ال� �ث ��وب وال� �غ ��رة‬ ‫خ��ا���ض بال�ضتقبالت الر�ضمية‬ ‫وال� ��زي� ��ارات‪ ،‬ي ح��ن يحر�ض‬ ‫اأي � �� � �ض� ��ا ع� �ل ��ى ��� �ض� ��راء ال � � ِب� ��دل‬ ‫والبنطلونات وال� «تي �ضرتات»‬ ‫اج� ��دي� ��دة ل �ك��ي ي��رت��دي �ه��ا ع�ن��د‬ ‫لقاء اأ�ضدقائه ي العيد‪ ،‬الذين‬ ‫يحر�ضون على ج��اراة امو�ضة‬ ‫با�ضتمرار‪ ،‬خا�ضة ي العيد‪.‬‬ ‫وي �وؤك��د �ضامي ال�ضالح اأن‬ ‫اه�ت�م��ام ال�ضباب ليقت�ضر على‬ ‫اماب�ض فقط بل حتى الكماليات‪،‬‬ ‫مثل ال�ضاعات والأقام والعطور‪،‬‬ ‫فجميعها لب��د اأن تكون جديدة‬ ‫خ��ال العيد‪ ،‬فهناك من يحر�ض‬

‫إقبال السيدات على الـ«نيو لوك» ينعش الصالونات بنسبة ‪%100‬‬

‫حالة الطقس‬

‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الثوب والغترة يزيحان «جينز الشباب» مؤقت ًا‬

‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�شبيا‬ ‫اأبو عري�ض‬ ‫�شامطة‬

‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬

‫�ضجلت ��ض��ال��ون��ات التجميل‬ ‫الن�ضائية ب��الأح �� �ض��اء ي اللياي‬ ‫الأخرة من ال�ضهر الف�ضيل‪ ،‬اأرقاما‬ ‫قيا�ضية ي ع��دد ال��زب��ون��ات‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ج� ��اوز ام��ائ��ة � �ض �ي��دة ي ال�ل�ي�ل��ة‪،‬‬ ‫و�ضهدت ال�ضالونات التي ا�ضطرت‬ ‫لرفع �ضاعات العمل حتى �ضاعات‬ ‫متاأخرة من الليل‪ ،‬ازدح��ام� ًا كبر ًا‬ ‫لأجل لوك العيد اجديد‪ ،‬ما اأنع�ض‬ ‫دخل ال�ضالونات بن�ضبة ‪ ،%100‬ما‬ ‫دفع بال�ضالونات اإى تقدم عرو�ض‬ ‫مغرية زادت من التناف�ض بينها‪.‬‬ ‫ح�ي��ث ذك���رت اأج� ��اد ال�ضعيد‬

‫م��دي��رة اأح��د م�ضاغل الأح���ض��اء‪ ،‬اأن‬ ‫الزدح� ��ام بلغ ال���ذروة ي اللياي‬ ‫الأخ� ��رة م��ن رم���ض��ان‪ ،‬اإذ ت�ضتعد‬ ‫ال���ض�ي��دات ل�ضتقبال ال�ع�ي��د بلوك‬ ‫جديد‪ ،‬ما دفعها لت�ضغيل العامات‬ ‫�ضاعات اإ�ضافية‪ ،‬حتى وقت متاأخر‬ ‫من الليل‪ ،‬واأك��دت اأن العيد مو�ضم‬ ‫يرتفع فيه دخل �ضالونات التجميل‬ ‫‪ ،%100‬وت�ت�ن��اف����ض ال���ض��ال��ون��ات‬ ‫ب �ت �ق��دم اأف �� �ض��ل ال� �ع ��رو� ��ض على‬ ‫ال �� �ض �ب �غ��ات وال � �ف� ��رد‪ ،‬وال �ب��دك��ر‬ ‫وام��ن��اك��ر‪ ،‬واح � � ّ�ف وال�ت���ض�ق��ر‪،‬‬ ‫وت �خ �ف �ي �� �ض��ات ح��م��ام��ات ال���ض�ع��ر‬ ‫وت�ن�ظ�ي��ف ال �ب �� �ض��رة‪ ،‬ك�م��ا حر�ض‬ ‫ام�ضاغل على الإع� ��ان ع��ن اأح��دث‬

‫ال�ق���ض��ات‪ ،‬وال���ض�ب�غ��ات‪ ،‬طمعا ي‬ ‫اإر�ضاء الزبونات وجذبهن‪ ،‬وحقيق‬ ‫حلم اللوك اجديد لهن‪.‬‬ ‫ول يخلو الأم ��ر م��ن ام��واق��ف‬ ‫ال�ط��ري�ف��ة‪ ،‬حيث ت ��روي لنا منرة‬ ‫حمد عاملة باأحد ام�ضاغل بع�ض‬ ‫ام��واق��ف‪ ،‬فتحكي ق�ضة اأم��ل التي‬ ‫يع�ضق زوج �ه��ا �ضعرها ال�ط��وي��ل‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان اأه��م ع��وام��ل اإقباله على‬ ‫الزواج منها‪ ،‬لكن اإحاح اأمل عليه‪،‬‬ ‫دفعه للقبول بق�ض �ضعرها‪� ،‬ضرط‬ ‫اأن تكون ال َق�ضة بنف�ض طوله‪ ،‬ولكن‬ ‫العاملة التي م ت�ضمع ا�ضم ال َق�ضة‬ ‫ج �ي��دا‪ ،‬اأودت بثلثي ��ض�ع��ر اأم ��ل‪،‬‬ ‫لتخرج من ال�ضالون باكية‪ ،‬منتظرة‬

‫�ضيل اللوم والتعنيف الذي �ضتتلقاه‬ ‫من زوجها‪.‬‬ ‫وتقول «بيني» عاملة فلبينية‬ ‫ي اأح��د ام�ضاغل اإنهن ومنذ الليلة‬ ‫الع�ضرين م��ن رم���ض��ان ي�ضطررن‬ ‫للعمل ل���ض��اع��ات اإ� �ض��اف �ي��ة‪ ،‬وكلما‬ ‫اقرب العيد ارتفعت �ضاعات العمل‪،‬‬ ‫حتى تاأتي ليلة العيد التي ل تخلو‬ ‫من حوادث عطب‪ ،‬اأو احراق بع�ض‬ ‫اأجهزة «�ضي�ضوار» ال�ضعر‪ ،‬وت�ضيف‬ ‫اأن قلة القناعة ل��دى بع�ض مالكات‬ ‫ال�ضالونات‪ ،‬التي تدفعهن ل�ضتقبال‬ ‫اأع��داد كبرة‪ ،‬والتي ل تتنا�ضب مع‬ ‫الوقت وعدد العامات‪ ،‬هو ال�ضبب‬ ‫وراء الزحام‪.‬‬

‫حائليات يفضلن ارتداء «الجابيات» على اأزياء الحديثة في العيد‬ ‫حائل ‪ -‬ح�ضناء الزومان‬ ‫تف�ض ��ل ع ��دد م ��ن ال�ضي ��دات‬ ‫احائلي ��ات ارت ��داء «اجابي ��ات»‬ ‫و»الدراع ��ات» ي العيد‪ ،‬عل ��ى ارتداء‬ ‫اماب�ض احديثة‪ ،‬حيث ي�ضرن اإى اأن‬ ‫رغبته ��ن ي التميز تدفعهن اإى �ضراء‬ ‫«اجابيات» ي العيد‪ ،‬وبن اأ�ضحاب‬ ‫بع�ض امحات الن�ضائي ��ة تزايد اإقبال‬ ‫الن�ض ��اء عل ��ى �ض ��راء «اجابيات» ي‬ ‫العي ��د‪ ،‬ل �ضيم ��ا امط ��رزة وامزرك�ضة‬ ‫بر�ضومات ناعمة‪ ،‬وتتفاوت اأ�ضعارها‬ ‫م ��ن ‪ 300‬اإى ‪ 950‬ري ��ا ًل ي معظ ��م‬ ‫( ال�شرق)‬ ‫«جابيات» العيد معرو�شة ي اأحد امحات ي حائل‬ ‫امحات‪ ،‬حيث تختل ��ف الأ�ضعار تبعا‬ ‫لفخام ��ة امودي ��ل‪ ،‬وي ح ��ن تف�ض ��ل مي ��ل ال�ضاب ��ات اإى الأل ��وان الفاحة اأ�ضع ��ار» اجابي ��ات «خ ��ال الأعياد‪،‬‬ ‫ام�ضن ��ات الأل ��وان الرابي ��ة كالبن ��ي والزاهي ��ة‪ ،‬وتل ��ك امر�ضع ��ة بال�«�ضك» خا�ض ��ة ي ح ��ال حدودي ��ة القط ��ع‬ ‫امتوف ��رة من اموديل ي امحل‪ ،‬فيلجاأ‬ ‫والعناب ��ي‪ ،‬بالإ�ضاف ��ة اإى الأخ�ض ��ر و«اخرز»‪.‬‬ ‫وتوؤكد اأم «رن ��د ال�ضمري ارتفاع �ضاح ��ب امحل حينه ��ا اإى رفع �ضعره‬ ‫والكحل ��ي‪ ،‬م ��ع تطري ��ز داك ��ن اللون‪،‬‬

‫ب�ض ��كل مبالغ فيه‪ ،‬ورم ��ا ل يقل �ضعر‬ ‫اجابية عن األف ريال‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ��ت اأم حم ��د اأن ارتف ��اع‬ ‫اأ�ضع ��ار «اجابي ��ات» ي العيد يجعل‬ ‫�ضعره ��ا م�ضاوي ��ا لأ�ضع ��ار «ف�ضات ��ن»‬ ‫الأعرا�ض‪ ،‬مو�ضح ��ة اأن �ضيدات حائل‬ ‫مل ��ن اإى �ض ��راء اجابيات ي العيد‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وبالت ��اي يتزايد الإقب ��ال على‬ ‫ح ��ات اجابي ��ات‪ ،‬فرتف ��ع اأ�ضعار‬ ‫اجابي ��ات‪ ،‬بعدم ��ا كان ��ت ي الأي ��ام‬ ‫العادية تراوح بن‪ 70‬اإى ‪ 150‬ريا ًل‬ ‫فق ��ط‪ .‬وتعت ��ر اأم حم ��د اأن الفر�ضة‬ ‫الوحي ��دة ل�ض ��راء اجابي ��ات هى ي‬ ‫مو�ض ��م الأعي ��اد‪ ،‬حيث تعتم ��د الن�ضاء‬ ‫ي الأي ��ام العادي ��ة عل ��ى «التيورات»‪،‬‬ ‫والبدل الناعمة‪ ،‬ف�ض ��ا عن القم�ضان‬ ‫اخفيف ��ة‪ ،‬وارت ��داء الف�ضات ��ن ي‬ ‫«ال�ضهرات»‪.‬‬

‫اأحد حات ام�شتلزمات الرجالية بالدمام ( ت�شوير‪ :‬عبد العزيز طالب)‬

‫على اأن يقابل الآخ��ري��ن برائحة‬ ‫عطر جديد م يعهدها اأح��د عليه‬ ‫من قبل‪ ،‬وهذا من باب التناف�ض‬ ‫بن ال�ضباب ي الوقت اح��اي‪.‬‬ ‫وي�ضر �ضعود العبدالله اإى اأن‬ ‫الأ�ضعار ل تختلف كثرا عن باقي‬ ‫الأيام‪ ،‬فجودة امنتج واماركة هي‬ ‫التي حدد �ضعره‪ ،‬فهناك عطور‬ ‫مثا تراوح قيمتها من مائة اإى‬ ‫�ضبعمائة ري��ال ح�ضب جودتها‬ ‫وبلد ت�ضنيعها واماركة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اح� ��ال ب��ال�ن���ض�ب��ة اإى الأح��ذي��ة‬ ‫والأ�ضمغة‪.‬‬ ‫م� ��ن ج��ان��ب��ه ي� �ق ��ول ن��اج��ي‬

‫عبدالله‪ ،‬بائع م�ضتلزمات رجالية‬ ‫«تعد الع�ضر الأواخر من رم�ضان‬ ‫م��و� �ض �م��ا ك� �ب ��را وم� �ي ��زا ل��دى‬ ‫ح��ات ام�ضتلزمات الرجالية‪،‬‬ ‫نظرا لاإقبال امنقطع النظر من‬ ‫قبل ال�ضباب وكبار ال�ضن‪ ،‬ف�ضا‬ ‫عن الأطفال‪ ،‬فاجميع يبحث عن‬ ‫اجديد والأناقة‪ ،‬ونحن بدورنا‬ ‫نقدم اأحدث اماركات للزبائن دون‬ ‫اأي ا�ضتغال ي الأ� �ض �ع��ار‪ ،‬بيد‬ ‫اأن الظروف وقلة امعرو�ض ي‬ ‫بع�ض الأح�ي��ان تت�ضبب ي رفع‬ ‫�ضعر الأ�ضياء للزبون خا�ضة التي‬ ‫تلقى رواجا كبرا بن النا�ض‪.‬‬

‫السهر والـ «واتس آب» يفقدان‬ ‫العيد رونقه وخصوصيته‬ ‫الدمام ‪� -‬ضحر اأبو�ضاهن‬ ‫فق ��د العي ��د كثرا م ��ن رون ��ق اما�ضي امح ��اط بتجم ��ع الأهل‬ ‫والأ�ضح ��اب ي �ض ��اة العيد من ��ذ ال�ضباح الباك ��ر‪ ،‬وا�ضطحابهم‬ ‫لاأطف ��ال ي زي ��ارات يح�ضل ��ون فيه ��ا عل ��ى «عيدي ��ة» ي�ضع ��دون‬ ‫به ��ا كث ��را‪ ،‬وع ��زا البع�ض الأم ��ر اإى «ال�ضه ��ر» وتب ��ادل الر�ضائل‬ ‫ب�»الوات� ��ض اآب»‪ ،‬ي ح ��ن راأى اآخ ��رون اأن م ��ط احياة احديث‬ ‫�ضبب امفارقة‪.‬‬ ‫وتف�ض ��ل فريدة امهن ��ا ق�ضاء العي ��د خارج امملك ��ة‪ ،‬وت�ضيف‬ ‫«اأ�ضع ��ر بامل ��ل اأيام العيد‪ ،‬وحت ��ى عندما ندعى لتن ��اول الغداء ي‬ ‫من ��زل جدي‪ ،‬يتخلف الكثرون ع ��ن اح�ضور ومن يح�ضر يجد له‬ ‫مكان ��ا لينام فيه بدل جلو�ضه معنا‪ ،‬ومن النادر اأن نتفق على مكان‬ ‫للتن ��زه‪ ،‬ما دفعني ومنذ زواج ��ي قبل خم�ضة اأعوام لل�ضفر وق�ضاء‬ ‫العيد ي اخارج‪ ،‬فهو اأكر متعة‪.‬‬ ‫وتق ��ارن اخم�ضينية اأم علي بن العيد بالأم�ض واليوم‪ ،‬تقول‬ ‫«ن�ضتقيظ بعد �ضاة الفج ��ر فن�ضتحم‪ ،‬وتغ�ضل اأمي وجوهنا ماء‬ ‫ال ��ورد وت�ض ��ع الزي ��ت ي �ضعورنا‪ ،‬وبع ��د ارتداء ماب� ��ض العيد‬ ‫نح�ضل على العيدي ��ة من والدي ومن اأعمامي الذين يقيمون معنا‬ ‫ي امن ��زل ذاته‪ ،‬ثم ت ��وزع والدتي اللح ��م و الأرز غر امطبوخن‬ ‫عل ��ى الأق ��ارب كهدي ��ة العي ��د‪ ،‬ث ��م جتمع ي من ��زل ج ��دي للغداء‬ ‫وت�ض ��رك زوجات اأعمام ��ي ي اإعداده‪ ،‬وبعده ��ا ن�ضري الألعاب‬ ‫م ��ن الب�ضطات التي تنت�ضر على الطرقات‪ ،‬وغالبا ما تنتهي مظاهر‬ ‫العيد بحلول الع�ضر‪ ،‬مبينة اأن العيد م يعد بجمال عيدنا القدم»‪.‬‬ ‫ي ح ��ن تخت ��ار ماري ��ا عوي�ضر ق�ض ��اء العيد م ��ع �ضديقاتها‬ ‫فت�ضتيق ��ظ م�ضاء وتر�ضل للجميع ر�ضائل تهنئ ��ة بالوات�ض اآب منذ‬ ‫الي ��وم ال�ضاب ��ق‪ ،‬وتتفق م ��ع �ضديقاتها وبنات خالته ��ا على مكان‬ ‫للنزه ��ة اأو لتناول الع�ضاء ي اأحد امطاعم‪ ،‬معلقة «من غر ام�ضلي‬ ‫الكتفاء بالتزين وق�ضاء العيد ي جل�ض وتبادل الأحاديث فقط»‪.‬‬ ‫واأق ��ر الخت�ضا�ضي النف�ضي ي جمع لل�ضحة النف�ضية خالد‬ ‫مريط اأن العيد احديث فقد حميميته ودفئه نتيجة عوامل متعددة‬ ‫ت�ضدرها ال�ضفر وال�ضهر‪ ،‬بالإ�ضافة اإى ا�ضتخدام تقنيات الت�ضال‬ ‫احديث ��ة للمعاي ��دة والتهنئة‪ ،‬ي حن كانت امعاي ��دة ي ال�ضابق‬ ‫وجه ��ا لوج ��ه‪ ،‬وم تع ��د الأ�ضرة جتم ��ع وتتعاون لإع ��داد الولئم‬ ‫للغ ��ذاء واحلويات الت ��ي اأ�ضبح اجمي ��ع ي�ضت�ضه ��ل �ضراءها من‬ ‫امطاعم وامخابز اأو يعتمد على اخدم ي اإعدادها‪.‬‬

‫«هدايا العيد» تبهج الخادمات والسائقين في عيد «الفطر»‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬غادة الب�ضر‬ ‫ت�ضرك اأ�ضر �ضعودية اخدم من عامات منزليات و�ضائقن‬ ‫ي مظاه ��ر الحتف ��ال بالعي ��د‪ ،‬حي ��ث جهز له ��م «هداي ��ا» بهذه‬ ‫امنا�ضبة‪ ،‬وتق ��دم لهم «ك�ضوة العيد»‪ ،‬وتختل ��ف طرق العائات‪،‬‬ ‫وتذك ��ر اأم م�ض ��اري اأنه ��ا تخ�ض�ض مبلغ ��ا ل�ضراء ك�ض ��وة العيد‬ ‫للخادم ��ة‪ ،‬وتاأخذه ��ا اإى ال�ضوق ك ��ي تنتقي ماب�ضه ��ا‪ ،‬وت�ضع‬ ‫«هدية» مثل التي تخ�ض�ضها لأبنائها‪ ،‬وفوجئت مرة باأن اخادمة‬ ‫بك ��ت فرحا م ��ن امفاج� �اأة‪ .‬وت�ضي ��ف اأم نا�ضر «اأمن ��ح خادمتي‬ ‫و�ضائقي مكام ��ة هاتفية لبلدهم‪ ،‬يعاي ��دون اأبناءهم ويطمئنون‬ ‫عل ��ى �ضحة اأهلهم من خالها‪ ،‬كما اأنني اأ�ضطحب خادمتي معي‬

‫خال نزهات العيد»‪ .‬وت�ضمح اأم مروان خادمتها بزيارة اإحدى‬ ‫قريباتها التي تعمل لدى اجران ي يوم العيد‪ ،‬لتمحو �ضعور‬ ‫الغربة من قلبها‪ ،‬كما تعطيها مبلغا من امال ل�ضراء هدية‪ ،‬وتوؤكد‬ ‫اأن تعامله ��ا اح�ضن مع خادمتها جعلها تق ��وم بعملها على اأكمل‬ ‫وجه‪ ،‬بل اإنها تخدم كل اأفراد الأ�ضرة باإخا�ض‪ .‬ويبن اأبواأنور‬ ‫اأنه اعت ��اد �ضراء ماب�ض جديدة لعامل ��ه ي امزرعة ي الأعياد‪،‬‬ ‫مع مبلغ ماي «عيدية»‪ ،‬ويخ�ض�ض له «حلويات» العيد‪ ،‬ومنحه‬ ‫اإجازة ثاثة اأيام با عمل لا�ضتمتاع بالعيد مع اأ�ضدقائه‪ .‬وتقول‬ ‫اخادم ��ة «مري» �ضريانكي ��ة اجن�ضية «كن ��ت حزينة لق�ضاء‬ ‫العيد بعيدا عن اأهلي ي الغربة‪ ،‬ولكن تعامل الكفيلة «اأم نا�ضر»‬ ‫معي اأ�ضعدي كثر ًا»‪ ،‬موؤكدة اأنها حتفظ بكل هدايا العيد التي‬

‫تلقته ��ا منها لعتزازه ��ا بها‪ .‬وتوؤك ��د الخت�ضا�ضية الجتماعية‬ ‫فتحي ��ة �ضالح على اأن منح العام ��ل اأوالعاملة هدية العيد‪ ،‬مهما‬ ‫كانت ب�ضيطة‪ ،‬وك�ضوتهم مهما كانت رخي�ضة‪ ،‬لها اأبلغ الأثر ي‬ ‫نف�ض العامل والعاملة‪ ،‬حيث تعزز العاقة بينهم‪ ،‬وتورث الوفاء‬ ‫والإخا�ض ي قلبهم للعم ��ل و�ضاحبه‪ ،‬وبذلك ياأمن على نف�ضه‬ ‫وعل ��ى اأهله‪ ،‬وتو�ض ��ح اأن اإهمال ام�ضتخدم ��ن‪ ،‬والتعامل معهم‬ ‫بفوقية‪ ،‬والبعد عن الإن�ضاني ��ة‪ ،‬خا�ضة ي امنا�ضبات ام�ضركة‬ ‫كالأعي ��اد‪ ،‬له اآثار نف�ضية �ضلبية وخيمة قد تنعك�ض على �ضاحب‬ ‫العمل‪ ،‬وحث اجميع على الرفق ي التعامل مع م�ضتخدميهم‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة ي امنا�ضب ��ات العام ��ة كالأعي ��اد‪ ،‬م�ض ��رة اإى اأن هناك‬ ‫موا�ضع خا�ضة لل�ضدة‪ ،‬وموا�ضع اأخرى للن‪.‬‬

‫هدايا اخدم وال�شائقن تبهجهم ي العيد‬


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫شرفة مشرعة‬

‫عايدَ رئيس مجلس اإدارة في منزله‬

‫أمير الباحة‪ :‬نحن في هذا الوطن أسرة واحدة ومواقف‬ ‫الشيخ سعيد غدران النبيلة أحتفظ بها منذ ثاثين عام ًا‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫ناصر المرشدي‬

‫انسوا أنكم‬ ‫أبناء الصحراء‬ ‫لتفرحوا‬ ‫الإن�ش ��ان اب ��ن بيئته‪،‬‬ ‫ونح ��ن اأبن ��اء ال�شح ��راء‬ ‫اأخذن ��ا منها الكث ��ر مثلما‬ ‫ه ��ي اأخ ��ذت م ��ن اآبائن ��ا‬ ‫واأجدادن ��ا الأكر! طبعتنا‬ ‫ال�شح ��راء بطباعه ��ا‬ ‫حت ��ى �ش ��ارت ج ��زءا م ��ن‬ ‫مكوناتن ��ا وذاكرتن ��ا‬ ‫تتغر‬ ‫ووجدانن ��ا‪ ،‬التي م ر‬ ‫رغم تغ � ر�ر الظ ��روف‪ ،‬بن‬ ‫الآباء والأبناء!‬ ‫ال�شح ��راء قا�شي ��ة‪،‬‬ ‫وطبع ��ت م ��ن يعي�ش ��ون‬ ‫فيها بق�شوتها‪ ،‬وي حقب‬ ‫لي�ش ��ت بالبعي ��دة‪ ،‬كان ��ت‬ ‫احي ��اة فيه ��ا مغام ��رة‪ ،‬قد‬ ‫تنته ��ي ي اأي حظ ��ة‪،‬‬ ‫فاخط ��ر حتم ��ل م ��ن كل‬ ‫�ش ��وب‪ ،‬وم ��ن اأي اأح ��د‪،‬‬ ‫واموت �شي ��ف متوقع‪ ،‬ما‬ ‫جعل ابن ال�شحراء يعي�ش‬ ‫توج�ش وقلق وحفرز‬ ‫حالة ر‬ ‫وترقب دائم للمجهول!‬ ‫حت ��ى ي اأبه ��ى‬ ‫حل ��ة له ��ا حينم ��ا يك�شوها‬ ‫الربي ��ع‪ ،‬تظ ��ل ال�شح ��راء‬ ‫�شحيحة‪ ،‬فربيعها �شهر اأو‬ ‫اثنان‪ ،‬ولي�ش ي كل عام‪،‬‬ ‫فه ��و م ��ن الن ��درة م ��كان‬ ‫جعل الأجداد ي�شتخدمونه‬ ‫ليفرق ��وا ب ��ن‬ ‫للتاأري ��خ‪ ،‬ر‬ ‫ال�شن ��ن امت�شابه ��ة ي‬ ‫القحط وال�شظف!‬ ‫ي ثقاف ��ة ال�شح ��راء‬ ‫وتاريخه ��ا ل وق ��ت للفرح‬ ‫والبهج ��ة‪ ،‬رم ��ا لهذا نحن‬ ‫ل نفرح كثر ًا بالعيد‪ ،‬ولو‬ ‫�شاأل ��ت اأحدن ��ا ع ��ن فرح ��ة‬ ‫العي ��د‪ ،‬لأج ��اب بتلقائي ��ة ‪:‬‬ ‫(العي ��د والفرح للأطفال)‪.‬‬ ‫وه ��ذا الواق ��ع‪ ،‬لأن طف ��ل‬ ‫ال�شح ��راء يف ��رح اإى‬ ‫اأن ير�ش ��د‪ ،‬فتن�ش ��ط ي‬ ‫داخله اجين ��ات الوراثية‪،‬‬ ‫ويتذك ��ر اأن ��ه حفي ��د‬ ‫ال�شح ��راء‪ ،‬فيتوق ��ف ع ��ن‬ ‫الفرح!‬ ‫ي عيد م�شى‪ ،‬راأيت‬ ‫م�شن� � ًا ي�شع ��ل امفرقع ��ات‬ ‫متع ��ة ويرك� ��ش ب ��ن‬ ‫اأحفاده كواحد منهم! اأظن‬ ‫اأنه ��ا فرح ��ة اأعي ��اد م�شت‬ ‫ظل يعتقها حتى اختمرت‪،‬‬ ‫والي ��وم يرب� �اأ باأحفاده عن‬ ‫فرحة «خم ��رى»‪ ،‬وم يعد‬ ‫بو�شع ��ه �شناع ��ة اأي �شيء‬ ‫�ش ��وى توي مهم ��ة اإطلق‬ ‫امفرقعات التي يخ�شونها‪،‬‬ ‫وتاأمن اأعواد الثقاب لهم‪.‬‬ ‫م يفهم اأبناوؤه الرا�شدون‬ ‫كل ه ��ذا فو�شم ��وه‬ ‫ب�«اخرف امت�شابي»!‬ ‫(كل عي ��د واأنت ��م‬ ‫بخر)‪.‬‬ ‫@‪nalmorshedi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫عاي َد اأمر منطق ��ة الباحة �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي ااأمر م�ضاري بن �ضعود بن عبدالعزيز‬ ‫م�ضاء البارح ��ة رئي�س جل� ��س اإدارة �ضحيفة‬ ‫"ال�ضرق" ال�ضيخ �ضعيد غدران ي منزله بقرية‬ ‫خفه ي منطقة الباحة‪ ،‬واأو�ضح ااأمر م�ضاري‬ ‫اأن معايدت ��ه للرجال امخل�ضن لوطنهم واجب‬ ‫ملي ��ه اللحمة الوطنية بن القي ��ادة وال�ضعب‪،‬‬ ‫مثمن ًا لل�ضي ��خ �ضعيد غدران جه ��وده امخل�ضة‬ ‫ي خدمة وطنه ومنطقت ��ه‪ ،‬وموؤكد ًا اأن لل�ضيخ‬ ‫�ضعيد مواقف نبيل ��ة وم�ضرفة يحتفظ بها منذ‬ ‫ثاثن عام� � ًا حن بداأ �ضموه العمل ي امنطقة‬ ‫ال�ضرقي ��ة‪ ،‬مطالب� � ًا ال�ضيخ �ضعي ��د بااإقامة ي‬

‫امنطق ��ة مدة اأطول كون ��ه ي�ضعد به وبتوا�ضله‬ ‫مع ��ه ‪ ،‬موؤم� � ًا اأن م ��دد فرة بقائ ��ه ي الباحة‬ ‫حت ��ى نهاية �ضه ��ر �ضوال‪ ،‬افت� � ًا اإى ما تنعم به‬ ‫امملك ��ة من خ ��ر ورخ ��اء وا�ضتق ��رار ي ظل‬ ‫قيادة خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز و�ضم ��و وي عه ��ده �ضاح ��ب‬ ‫ال�ضم ��و املكي ااأم ��ر �ضلمان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫‪ ،‬وراف ��ق �ضم ��وه ي الزي ��ارة �ضاح ��ب ال�ضمو‬ ‫املك ��ي ااأمر يو�ضف بن �ضع ��ود‪ ،‬فيما كان ي‬ ‫مقدمة م�ضتقبلي ااأم ��ر م�ضاري غدران �ضعيد‬ ‫غ ��دران‪ ،‬واأحم ��د �ضعيد غ ��دران ‪ ،‬ومدير تربية‬ ‫وتعلي ��م الباح ��ة ااأ�ضبق الدكت ��ور هجاد عمر‪،‬‬ ‫وعريفة خفه علي بن م�ضرف واأبناوؤه د حمد‪،‬‬ ‫والعقيد م�ضرف ‪ ،‬وجمع من اأهاي خفه‪.‬‬

‫الأمر لدى و�شوله منزل ال�شيخ �شعيد‬

‫إيمان اأمير‬

‫حي على الفرح !‬ ‫ّ‬

‫اأمر الباحة و اأخوه الأمر يو�شف يتو�شطان ال�شيخ �شعيد و جله غدران‬

‫الأمر م�شاري يعايد ال�شيخ �شعيد‬

‫اأمر الباحة متحدث ًا ي جل�ش منزل ال�شيخ �شعيد‬

‫نادي القارة يختتم مسابقة «حروف» للديوانيات‬ ‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اخ � � �ت � � �ت� � ��م ن � � � ��ادي‬ ‫"القارة" ال��ري��ا� �ض��ي‬ ‫م� ��� �ض ��اب� �ق ��ة "حروف"‬ ‫للديوانيات‪ ،‬التي اأعدها‬ ‫ام� ��� �ض ��رف ااج �ت �م��اع��ي‬ ‫علي ال�ضبعان‪ ،‬م�ضاعدة‬ ‫ك��ل م��ن م��اه��ر ال��دري����س‪،‬‬ ‫وح �م��د ال��ب��در‪ ،‬وج ��واد‬ ‫ال� �ع� �ي� �ث ��ان‪ ،‬وب� �ل ��غ ع ��دد‬

‫"اجل�ضات ال�ضبابية"‬ ‫ام�ضاركة ع�ضر جل�ضات‪،‬‬ ‫حيث اعتمدت ام�ضابقة‬ ‫على "الت�ضفية" و �ضلم‬ ‫ج���ائ���زة ام���رك���ز ااأول‬ ‫رئ �ي ����س ج �ل ����س اإدارة‬ ‫نادي القارة �ضام العلي‪،‬‬ ‫بح�ضور اأع�ضاء جل�س‬ ‫ااإدارة خ��ال��د ال �ع �ل��ي‪،‬‬ ‫حمد ال�ضخ�س‪ ،‬وجواد‬ ‫العبد امح�ضن‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫الشمري‬ ‫«إبراهيم» في بيت‬ ‫ّ‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫الفريق الفائز ي م�شابقة «حروف» بعد التتويج‬

‫(ال�شرق)‬

‫«بناء» ّ‬ ‫تنظم ملتقى رمضانيا أيتام الشرقية‬

‫(ال�شرق)‬

‫رزق ف ��واز ب ��ن غاي ��ب ال�ضم ��ري‪،‬‬ ‫مول ��ود‪ ،‬اتف ��ق وحرم ��ه عل ��ى ت�ضميت ��ه‬ ‫اإبراهيم‪.‬‬ ‫"ال�ض ��رق" تب ��ارك ل�"اأب ��و غايب"‪ ،‬و‬ ‫تدعو الله اأن يجعل ��ه من مواليد ال�ضعادة‬ ‫وال�ضاح‪.‬‬

‫فواز ال�شمري‬

‫«محمد» يضيء منزل‬ ‫عبدالرحمن المصطفى‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫�شورة لأطفال املتقى الرم�شاي‬

‫سبب آخر‬

‫ّ‬ ‫نظم ��ت جموع ��ة "مع ��ا نبن ��ي‬ ‫�ضعادته ��م"‪ ،‬مثل ��ة بجمعي ��ة "بناء"‬ ‫لرعاي ��ة ااأيت ��ام‪ ،‬واأبن ��اء دار الرعاية‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬املتقى الرم�ضاي الثاي‬ ‫لعام ‪1433‬ه�‪ ،‬اأيتام امنطقة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫حت �ضعار ( من حقنا اإ�ضعادهم)‪ ،‬وقد‬ ‫بلغ ع ��دد اح�ض ��ور ‪� 85‬ضخ�ض ��ا‪ ،‬من‬ ‫بينهم خم�ض ��ون طفا وطفل ��ة‪ ،‬بهدف‬ ‫ر�ض ��م اابت�ضامة على وج ��وه ااأطفال‬ ‫ااأيتام‪ ،‬ومنحهم الثقة بالنف�س‪ ،‬وخلق‬ ‫ج ��و ترفيه ��ي عائلي للطف ��ل من خال‬ ‫اا�ضتمتاع باللعب امجاي‪.‬‬

‫«نادي الفزعة» التطوعي ّ‬ ‫وزع ‪ 400‬وجبة إفطار خال رمضان‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫يتلقى امبتعث عبدالرحمن ام�ضطفى ‪-‬‬ ‫الذي يدر�س اماج�ضتر ي ااإدارة امالية ي‬ ‫واية "نيو هام�ضر" ‪ -‬التهاي والتريكات‬ ‫منا�ضب ��ة ق ��دوم مول ��وده البك ��ر "حم ��د"‬ ‫ي اأح ��د ام�ضت�ضفي ��ات بالواي ��ة‪" ،‬ال�ضرق"‬ ‫تهنئ "اأب ��و حمد"‪ ،‬وترجو لطفله م�ضتقبا‬ ‫م�ضرقا‪.‬‬

‫عبد الرحمن ام�شطفى‬

‫ي ذمة الله‬

‫ابن الكاتب «نيازي» في ذمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬

‫وزع ن ��ادي "الفزع ��ة"‬ ‫التطوعي ‪ 400‬وجب ��ة اإفطار على‬ ‫ام ��ارة ي رم�ض ��ان عل ��ى طري ��ق‬ ‫الدم ��ام ‪ -‬اجبي ��ل ال�ضريع‪ ،‬و بن‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي للن ��ادي اأنهم‬ ‫ا�ضتفادوا من امتطوعن مختلف‬ ‫اأعمارهم م ��ن ااأطف ��ال وال�ضباب‪،‬‬ ‫مو�ضحا اأن رج ��ال ااأمن �ضاهموا‬ ‫ي ت�ضهيل مهمة امتطوعن‪.‬‬

‫انتق ��ل اإى رحمة الله تعاى اأم�س‪ ،‬هود عبدالكرم عبدالله نيازي‪ ،‬ابن‬ ‫الكات ��ب الراحل عبدالكرم نيازي‪ ،‬عن عمر يناهز ‪ 46‬عاما‪ ،‬و�ضلى عليه ي‬ ‫ام�ضجد احرام‪ ،‬ودفن ي مقابر امعاة‪.‬‬ ‫والفقي ��د اأخ الدكت ��ور اأم ��ن وغ�ضان �ضب ��ا وح�ضان واأ�ض ��رف وعبدالله‬ ‫وحم ��د‪ ،‬ويق ��ام الع ��زاء ي من ��زل الدكت ��ور ج ��م الدي ��ن ااأنديج ��اي ي‬ ‫ح ��ي الع ��واي مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬اأو عل ��ى ج ��وال ‪ ،0505511433‬اأو ج ��وال‬ ‫‪ 0559640010‬فاك� ��س ‪ ، 6572013‬تغم ��د الل ��ه الفقي ��د بوا�ض ��ع رحمت ��ه‪،‬‬ ‫واأ�ضكنه ف�ضيح جناته‪ ،‬واإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬ ‫طفل متطوع ي�شلم عابرا وجبة اإفطار‬

‫(ال�شرق)‬

‫(‪)1‬‬ ‫يب ��دو ي كام ��ل زينت ��ه‪،‬‬ ‫يبحث عن الف ��رح‪ ،‬عن الأهازيج‪،‬‬ ‫ال�ش� رر !‬ ‫عن ِ‬ ‫ح�شن� � ًا اأي� � ًا كان ِ�ش� � رر ه ��ذا‬ ‫الأني ��ق‪ ،‬و�ش ��ر مايبح ��ث عن ��ه ‪-‬‬ ‫حت ��ى ل ��و كان بي ��ت امتنب ��ي ع ��ن‬ ‫لي�ش �شعب ًا‬ ‫العي ��د ‪َ -‬فاحقيقة اأنه َ‬ ‫اأن م ��وت الف ��رح ي احي ��اة‪،‬‬ ‫فال�شع ��ب اأن م ��وت ي داخلن ��ا‬ ‫ونحن على قيدِ احياة !‬ ‫(‪) 2‬‬ ‫اإى كل (النا�ش) ي العيد!‬ ‫اإى (العيد) ي كل النا�ش‪..‬‬ ‫الف ��رح لي� � َ�ش ي قل ��وب‬ ‫الأطفال فح�شب!‬ ‫الف ��رح رفي ��ق اأعمارن ��ا ل‬ ‫يندثر‪ ،‬ل يتخ َلى‪،‬‬ ‫هو فقط يلتحف حت غطاء‬ ‫وجداننا‬ ‫لِيظه ��ر م ��رة اأخ ��رى ي‬ ‫�شكل جديد‪.‬‬ ‫(‪)3‬‬ ‫اأَ ْح ِ��ش ��ن ا�شتقب ��ال الف ��رح‬ ‫فاإن ��ه ج ��ز ٌء من ��ك‪ ،‬ا ْف َع� ��ل اأي �شيئ‬ ‫يا �شديقي غر اأن ت�شتقبل العيد‬ ‫َك � «عادة رتيبة» بل معنى‪ ،‬وكاأنه‬ ‫مفرو�ش َ‬ ‫ٌ‬ ‫عليك فر�ش ًا!‬ ‫(‪) 4‬‬ ‫َم ��ن ُيع � ِ�� ع ��ن العي ��د م ��ن‬ ‫وجه ��ةِ نظ ��رهِ فق ��ط كم ��ا يعي�ش ��ه‬ ‫وكاأن ��ه ل ��ه وح ��ده َف� ْليع َل � � ْم‪ :‬اأنن ��ا‬ ‫ُ�شركا ُء ي الفرح!‬ ‫(‪) 5‬‬ ‫ل اأح� � َد كب � ٌ�ر عل ��ى الفَرح‪،‬‬ ‫فه ��و ع � ٌ‬ ‫�ادل ي تق�شي ��م �شكاك ��ر‬ ‫ال�شع ��ادة عل ��ى ال�شغ ��ر والكبر‬ ‫والغني والفقر‬ ‫الف ��رح‪ :‬ه ��و َم ��ن ُيعطِ ��ي‬ ‫الأ�شياء قيمتها‪.‬‬ ‫(‪) 6‬‬ ‫ي العي ��دِ ر�شائل ل ُت ُ‬ ‫َامل‬ ‫اأح ��د ًا‪ ..‬فحواه ��ا‪ :‬اأن الف ��رح‬ ‫يفر ُ�ش نف�ش ُه ِب ُ‬ ‫�و�ش�وح!‬ ‫ِ‬ ‫(‪) 7‬‬ ‫تريد اأن تفرح ؟!‬ ‫ر ِك ��ز عل ��ى م ��ا ُمكن � َ�ك‬ ‫ولي�ش على ما ل ُمكنك‪.‬‬ ‫اإعطاوؤ ُه‪َ ،‬‬ ‫(‪) 8‬‬ ‫ل تُرهق ��وا اأنف�شك ��م‬ ‫بالتك رل ��ف‪ ..‬فاأحيان� � ًا اأ�شي ��ا ُء قليلة‬ ‫قد تكفي!‬ ‫(‪) 9‬‬ ‫اأن تتاأخ ��ر عن الف ��رح فاأنت‬ ‫ام�ش� �وؤول‪ ،‬اأم ��ا اأن يتاأخ ��ر الفرح‬ ‫عن ��ك فام�شكل ��ة لدي ��ك‪ ،‬فم ��ن ل‬ ‫يح ��رم الفرح هو ي الأ�شا�ش ل‬ ‫يحرم امواقيت!‬ ‫(‪)10‬‬ ‫الف ��رح يب ��داأ من ��ك لينته ��ي‬ ‫عند الآخر‪ ،‬ف� �اإن انتهى اإليك ففي‬ ‫ام�شاألة ‪ :‬وجهة نظر !‬ ‫(‪)11‬‬ ‫«كل ع ��ام واأنت ��م بخ ��ر»‬ ‫ياآاآاآاآاآاآه�‬ ‫كي ��ف للإن�ش ��ان اأن يق ��ول‬ ‫�شيئ ًا اأطهر من هذا ؟!‬ ‫�شبب اآخر‪:‬‬ ‫�شكلت احياة‬ ‫ِ‬ ‫العي ��د َب�ر ٌد مِ‬ ‫‪....‬‬ ‫‪eman-nlp@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫عقوبة المخالفين قد تصل إلى السجن ثاث سنوات والتشهير بهم في الصحف‬

‫حمل «ااحتراف» مسؤولية انتشار ظاهرة الشيكات «المضروبة»‬ ‫اأندية ُت ِ‬ ‫حائل ‪-‬الأح�ساء‪ ،‬خالد احامد‪،‬‬ ‫م�سطفى ال�سريدة‬

‫عادل التويجري‬

‫هالي!‬ ‫• الهال والفريدي !‬ ‫• ق�شة (األف ليلة وليلة ) !‬ ‫• اأج ��زم اأن الفري ��دي م‬ ‫يح�ش ��ل عل ��ى عر� ��س يف ��وق‬ ‫عر�س الهال !‬ ‫• واأج ��زم اأن الفري ��دي لن‬ ‫يجد فريقا كالهال !‬ ‫• البطوات !‬ ‫• التاريخ !‬ ‫• اجماهر !‬ ‫• يا�ش ��ر القحط ��اي وقبل ��ه‬ ‫كثر‪ ،‬كانت وجهتهم الهال!‬ ‫• الفري ��دي اآخ ��ر املف ��ات‬ ‫الهالية !‬ ‫• تاأخ ��ر فيه ��ا كث ��را وهذا‬ ‫در�س مهم !‬ ‫• اأح ��د اأه ��م اإ�شكالي ��ات‬ ‫اله ��ال امو�ش ��م اما�ش ��ي وهذا‬ ‫امو�شم التاأخر ي اح�شم !‬ ‫• ه ��ذا التاأخر يفتح امجال‬ ‫لكثر من (الق�ش�س اخيالية)!‬ ‫• وق ��د يفت ��ح اأبواب ��ا‪،‬‬ ‫الهاليون ي غنى عنها !‬ ‫• الفري ��دي يحت ��اج فق ��ط‬ ‫(جل�شة) !‬ ‫• م ��ع نف�ش ��ه اأوا ليح ��دد‬ ‫بو�شلة جاحه !‬ ‫• الفري ��دي يع ��د اع ��ب‬ ‫الو�ش ��ط ااأول (مهاري ��ا) ي‬ ‫ال�شعودية !‬ ‫• اإ�شكاليت ��ه اأن ��ه ي ��رى ي‬ ‫نف�شه ما ا يرى ااآخرون !‬ ‫• م ��ن ا يعل ��ق امو�ش ��وع‬ ‫بوكي ��ل اأعمال ��ه ا يع ��رف‬ ‫(�شلطان) زمانه !‬ ‫• �شلط ��ان البل ��وي يتعامل‬ ‫مع (العقد) ا مع (القلب) !‬ ‫• حادثته مع ااحاد توؤكد‬ ‫احرافيته !‬ ‫• حينما (تلكاأ) ااحاديون‬ ‫ي �شرف م�شتحقاته !‬ ‫• ا�شتكاهم !‬ ‫• وهذا من حقه !‬ ‫• فه ��و وكي ��ل اأعم ��ال ي‬ ‫النهاية !‬ ‫• الفري ��دي دخ ��ل ال�شت ��ة‬ ‫اأ�شهر من فرة !‬ ‫• ول ��و كان ��ت هن ��اك‬ ‫(عرو�س) مغري ��ة تفوق عر�س‬ ‫الهال خرجت على ال�شطح!‬ ‫• ي لغة ال�شوق !‬ ‫• يقول ��ون (اله ��رج واجد)‬ ‫و(ال�شامل) �شوي !‬ ‫• �شاأل ��وا الف�شّ ��ار ع ��ن‬ ‫الفريدي!‬ ‫•ا�شتلقى على ظهره ثم كح‬ ‫وعط�س و�شهق وقال (هاي)!‬

‫ي الوق ��ت الذي �سارعت في ��ه اإدارة‬ ‫ن ��ادي الح ��اد معاج ��ة اخط� �اأ ال ��ذي‬ ‫وقع ��ت في ��ه بتقدمها �سيك ب ��دون ر�سيد‬ ‫لنظرته ��ا ي الفت ��ح مقابل اإع ��ارة لعب‬ ‫الأخ ��ر اأحم ��د بوعبي ��د نهاي ��ة امو�س ��م ‪،‬‬ ‫ب�سي ��ك م�سدق بكامل القيم ��ة‪ ،‬كبديل عن‬ ‫ال�سيك الأول‪ ،‬اإل اأن م�ساألة ارتداد ال�سيك‬ ‫وال�سجة التي اأثرت حوله األقت ال�سوء‬ ‫عل ��ى هذه الظاه ��رة االتي ب ��داأت تتنامى‬ ‫خالد الباتع‬ ‫ي الآون ��ة الأخرة وتهدد باإهدار حقوق‬ ‫بع�ض الأندية‪.‬‬ ‫يق ��ول رئي� ��ض ن ��ادي الطائ ��ي خالد‬ ‫الباتع اإن بروز هذه الظاهرة يعتر اأمرا‬ ‫غر جيد ‪ ،‬ول يخدم الريا�سة ال�سعودية‪،‬‬ ‫لأن ��ه يتناف ��ى م ��ع النظ ��ام والقي ��م ‪ ،‬لق ��د‬ ‫وقعن ��ا ي ن ��ادي الطائي ي ه ��ذا امطب‬ ‫ول زلنا متورط ��ن فيه‪،‬حيث ملك حاليا عملياته ��ا ام�سرفي ��ة بوج ��ود مث ��ل عن‬ ‫�سيكات ب ��دون ر�سيد من بع� ��ض الأندية الرئا�سة ي جميع الإدارات ‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأكد رئي�ض ن ��ادي الربيع‬ ‫الت ��ي ا�ستف ��ادت من لعبين ��ا وخ�سو�سا‬ ‫ن ��ادي احزم ‪ ،‬ول ندري متى �سن�سرفها‪ ،‬اأحم ��د البع ��داي اأن ه ��ذه الق�سية لي�ست‬ ‫م�سيف ��ا ‪ :‬رفعن ��ا الأمر للجن ��ة الحراف جدي ��دة‪ ،‬ح ��ذرا روؤ�س ��اء الأندي ��ة م ��ن‬ ‫لكي ت�ساهم معنا ي ح ��ل هذه الإ�سكالية التعامل معها اإل ب�سمانات‪ ،‬وقال‪ :‬وقعنا‬ ‫لكنها م حرك �ساكنا‪.‬اعتقد اأنها م�سوؤولة �سحي ��ة له ��ا ولدين ��ا �سي ��كات �سابق ��ة م‬ ‫ت�سرف حتى الآن ‪.‬‬ ‫عن هذا الأمر‪.‬‬ ‫م�ستند ر�سمي‬ ‫وطال ��ب البات ��ع الرئا�س ��ة العام ��ة‬ ‫ويو�س ��ح نائب رئي�ض ن ��ادي هجر‪،‬‬ ‫لرعاية ال�سباب ب�سرورة و�سع �سوابط‬ ‫وقوانن حد من رحي ��ل اإدارات الأندية ام�س ��رف العام عل ��ى كرة الق ��دم امهند�ض‬ ‫دون �سدادها للدي ��ون التي ت�سببت فيها‪ ،‬عبد العزي ��ز بن عبد الرحم ��ن القريني�ض‬ ‫وتاب ��ع‪ :‬ينبغي على رعاية ال�سباب و�سع اأن نادي هجر لي�ض له اأية عاقة ما حدث‬ ‫�سواب ��ط واآلي ��ات وا�سح ��ة ي متابع ��ة ب ��ن نادي ��ي الفت ��ح والح ��اد ي ق�سية‬ ‫اأموال الأندية‪ ،‬وحفظ حقوقها واأن تتابع ال�سيك امرتد‪ ،‬مبين� � ًا اأن ال�سيكات م�ستند‬

‫اأحمد الرا�شد‬

‫البعداي مع رئي�س ااحاد ال�شابق طلعت امي‬

‫م‪ .‬عبدالعزيز القريني�س‬

‫رئيس الطائي‪ :‬لدينا شيكات «مرتدة» وا ندري متى سنصرفها‬ ‫الراشد ‪ :‬من المستحيل حسم أي صفقة بطريقة ااستام النقدي‬ ‫ر�سم ��ي‪ ،‬ينبغ ��ي احرام ��ه والإيف ��اء به‪،‬‬ ‫والأم ��ر برمته يعتمد على عاق ��ة الأندية‬ ‫مع بع�سها البع�ض ‪ ،‬ونحمد الله اأن هجر‬ ‫عاقت ��ه متميزة مع كل الأندي ��ة ‪ ،‬وقال اإن‬ ‫ال�سي ��كات ه ��ي م�ستند حف ��ظ احقوق‪،‬‬ ‫وبالن�سب ��ة لن ��ا ي نادي هج ��ر �سنتعامل‬ ‫معها ي حال وجود اأية �سفقات م�ستقب ًا‪.‬‬

‫م ��ن انفات‪ ،‬لذلك ينبغ ��ي عليها اأن تكون‬ ‫�سارم ��ة وحازم ��ة ي ه ��ذا الأم ��ر حفظ‬ ‫حقوق الأندية» م�سيفا» لقد م حل م�سكلة‬ ‫�سيك اإعارة اأحمد البوعبيد‪ ،‬نظرا لعاقتنا‬ ‫امتمي ��زة مع ن ��ادي الحاد ‪ ،‬لك ��ن اأطالب‬ ‫جن ��ة الحراف اأن تكون حازمة ي هذا‬ ‫اجانب حتى ياأخذ كل ذي حق حقه‪.‬‬

‫ويوؤك ��د ع�س ��و جل� ��ض اإدارة نادي‬ ‫الفتح‪ ،‬ام�سرف العام على كرة القدم اأحمد‬ ‫ب ��ن را�سد الرا�سد اأنه من ام�ستحيل ح�سم‬ ‫اأي �سفق ��ة بطريق ��ة ال�ست ��ام النق ��دي‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬اإن التعامل بال�سيكات هو الطريق‬ ‫الأمث ��ل لإنهاء ال�سفقات‪،‬واأعتقد اأن جنة‬ ‫الح ��راف ه ��ي ام�سوؤول ��ة عم ��ا يح ��دث‬

‫وكان ��ت الأمان ��ة العام ��ة ي الحاد‬ ‫ال�سعودي لكرة الق ��دم‪ ،‬قد حذرت الأندية‬ ‫‪ ،‬من اإ�سدار �سي ��كات دون ر�سيد‪ ،‬مهددة‬ ‫بالرف ��ع اإى جه ��ات الخت�سا�ض ي حال‬ ‫م تغ � ِ ّ�ذ اأر�سدته ��ا بالأم ��وال ك ��ي يتمكن‬ ‫ام�ستفي ��د م ��ن اح�س ��ول عل ��ى حقوق ��ه‬ ‫امالية‪ ،‬بع ��د اأن تبن لها اأن بع�ض الأندية‬

‫طريق اأمثل‬

‫�سجن وت�سهر‬

‫�شوئية لبيان نادي الفتح حول �شيك ااحاد امرتد‬

‫منح ��ت �سي ��كات م�سرفي ��ة دون ر�سي ��د‬ ‫لعدد م ��ن الاعبن ووكائه ��م ‪ .‬امعروف‬ ‫اأن عقوب ��ة اإ�س ��دار �سي ��ك ب ��دون ر�سي ��د‬ ‫ت�س ��ل اإى ال�سجن مدة ل تزيد عن الثاث‬

‫�سن ��وات ‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى الت�سه ��ر به ��م ي‬ ‫ال�سح ��ف ‪ ،‬به ��دف حماي ��ة امتعاملن به‬ ‫واإعادة الوظيفة الأ�سا�سية لل�سيك امتمثلة‬ ‫ي كونه اأداة وفاء تقوم مقام النقود‪.‬‬

‫منصورالنجعي يقود‬ ‫هجر أمام الوحدة النصر ينطلق من «الجامعة» وأيوفي يقود الفريق أمام ااتحاد‬ ‫فيصل بن تركي يواجه أعضاء الشرف بالحقائق ‪ ..‬واإدارة تمدد فترة تسديد ااشتراكات‬

‫الأح�ساء � م�سطفى ال�سريدة‬ ‫ي�ستاأن ��ف الفري ��ق الأول لك ��رة القدم بن ��ادي هجر م�ساء الي ��وم الإثنن‪،‬‬ ‫مارين ��ه العتيادي ��ة‪ ،‬بعد اأن خل ��د الاعب ��ون للراحة يومي ال�سب ��ت والأحد‬ ‫اما�سي ��ن‪ ،‬منا�سب ��ة عيد الفطر امب ��ارك‪ ،‬ا�ستعدادا مواجهت ��ه الدورية م�ساء‬ ‫اجمع ��ة‪ ،‬اأم ��ام نظ ��ره الوحدة على ملع ��ب مدينة الأمر عبدالل ��ه بن جلوي‬ ‫الريا�سية ي الأح�ساء‪ ،‬وم تتاأكد م�ساركة امدافع ح�سن ال�سوي�ض ي امباراة‬ ‫حيث ليزال يتلقى العاج‪ ،‬وباتت م�ساركة احار�ض اجديد من�سور النجعي‬ ‫ي امواجه ��ة واردة بن�سبة كب ��رة بعد اكتمال جاهزيته‪ ،‬حي ��ث اإنه غاب عن‬ ‫مواجهتي الهال وجران لعدم جاهزيته الفنية‪.‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫من�شور النجعي يت�شدى للكرة ي اأحد مرينات الفريق ال�شابقة (ال�شرق)‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يك�س ��ف رئي� ��ض ن ��ادي الن�س ��ر الأمر‬ ‫في�سل بن تركي لأع�ساء ال�سرف ي اجتماع‬ ‫اجمعي ��ة العمومية امقبل ع ��ن امبالغ التي‬ ‫دفعه ��ا للنادي خال الثاث ��ة اأ�سهر الأخرة‬ ‫التي و�سل ��ت قيمتها لع�سرين مليون ريال‪،‬‬ ‫وه ��و امبلغ الذي �سب ��ق واأن ا�سرطه كبار‬ ‫اأع�س ��اء ال�س ��رف اأن يق ��وم بدفع ��ه‪ ،‬مقاب ��ل‬ ‫ا�ستم ��رار دعمه ��م ‪ ،‬لتخفيف دي ��ون النادي‬ ‫التي بلغت اأكر من ‪ 36‬مليون ريال‪.‬‬ ‫وكان بع�ض كبار ال�سرفين قد و�سعوا‬ ‫حينه ��ا ثاثة خي ��ارات اأمام الأم ��ر في�سل‬ ‫‪ ،‬وه ��ي اإما ت�سديد ع�سري ��ن مليونا ‪،‬مقابل‬ ‫تكفل اأع�ساء ال�سرف بت�سديد باقي الديون‬ ‫وم�ساعدت ��ه ي م�ساري ��ف الاعب ��ن‪ ،‬اأو‬ ‫تق ��دم ا�ستقالت ��ه‪ ،‬اأو ترك ��ه يعم ��ل وحيدا‬ ‫ويتحمل كامل ام�سوؤولية ‪ ،‬وينتظر اأن يجد‬ ‫الأم ��ر في�سل دعم ��ا وجاوبا م ��ن اأع�ساء‬ ‫ال�سرف بعد اأن اأوفى بكامل التزاماته ‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأبق ��ت اإدارة الن ��ادي ب ��اب‬ ‫ت�سدي ��د ال�س ��راكات للذي ��ن يح ��ق له ��م‬ ‫ح�س ��ور اجمعي ��ة العمومي ��ة مفتوح ��ا‪،‬‬ ‫بغية ا�ستقطاب امزيد م ��ن اأع�ساء ال�سرف‬ ‫للجمعي ��ة التي م ��ن امتوق ��ع اأن تعقد نهاية‬ ‫�سهر �سوال اجاري‪.‬‬ ‫و�سارع رئي�ض الن ��ادي ال�سابق الأمر‬

‫جانب من تدريبات الفريق الن�شراوي‬

‫في�سل بن عبد الرحمن اإى ت�سديد ا�سراكه‬ ‫‪،‬ي حن غاب رئي�ض النادي ال�سابق الأمر‬ ‫م ��دوح بن عبدالرحمن‪ ،‬الذي كان قد تكفل‬ ‫بدفع امبلغ ام�ستحق على �سركة ما�سا الذي‬ ‫ي�سل مليونن ون�سف امليون ريال اإ�سافة‬ ‫لت ��رع اإ�ساي قدره ن�س ��ف مليون ريال م‬ ‫يُد َفع منه �سيئ حتى الآن ‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى يعاود لعب ��و الفريق‬

‫تدريباتهم اليوم الإثنن على ملعب جامعة‬ ‫الإمام حم ��د بن �سع ��ود الإ�سامية‪ -‬نظرا‬ ‫ل�سغل ملعب الأمر عبدالرحمن بن �سعودي‬ ‫بالنادي بال�سيانة بح�سور جميع الاعبن‬ ‫ما فيهم الرباعي الأجنبي ‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن يخو�ض الفري ��ق مباراته‬ ‫امقبل ��ة اأمام نظره الح ��اد يوم اخمي�ض‬ ‫عل ��ى ا�ست ��اد امل ��ك فه ��د ال ��دوي بالريا�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫�سمن اجولة الثالثة لدوري زين ‪ ،‬بت�سكيلة‬ ‫مكون ��ة م ��ن عبدالل ��ه العن ��زي ي حرا�سة‬ ‫امرمى وي الدفاع الرباعي خالد الغامدي‬ ‫وحم ��د عي ��د وعب ��ده برن ��اوي وح�س ��ن‬ ‫عبدالغن ��ي وي الو�سط ‪� ،‬سايع �سراحيلي‬ ‫‪،‬واإبراهي ��م غال ��ب ‪،‬وح�سن ��ي عبدرب ��ه‬ ‫ومان�سو‪ ،‬وي الهجوم الإكوادوري اأيوي‬ ‫‪،‬وحمد ال�سهاوي ‪.‬‬


‫«إيفرتون» يضم ميرااس بعشرة مايين دوار «اآسيوي» يمدد إيقاف بن همام عشرين يوم ًا إضافي ًا‬ ‫لندن ‪(-‬رويرز)‬

‫�لبلجيكي كيفن مر�ا�س‬

‫�سم نادي �إيفرتون �منتمي للدوري �لإجليزي‬ ‫�ممت ��از لك ��رة �لق ��دم �لبلجيكي كيف ��ن مر�ل�س من‬ ‫�أومبياكو� ��س �ليون ��اي �أم� ��س �لأحد وذل ��ك كبديل‬ ‫لاع ��ب �لو�سط �مهاج ��م جاك رودوي ��ل �لذي �نتقل‬ ‫مان�س�سر �سيتي �لأ�سبوع �ما�سي‪.‬‬ ‫و�تفق �لنادي �لذي يقع مقره ي ليفربول على‬ ‫�إبر�م عقد مدة �أربع �سنو�ت مع مر�ل�س (‪ 24‬عاما)‬

‫ي �سفقة ذكرت تقارير �إعامية �أن قيمتها تبلغ نحو‬ ‫�ستة ماين جنيه ��سرليني (‪ 9.41‬مليون دولر)‪.‬‬ ‫وقال مر�ل� ��س ي بيان �سادر ع ��ن �إيفرتون‬ ‫�ل ��ذي �أنه ��ى �مو�س ��م �ما�س ��ي ي �مرك ��ز �ل�ساب ��ع‬ ‫بالدوري «�أن ��ا ي غاية �ل�سعادة لأن �يفرتون فريق‬ ‫كبر‪ ».‬و�أ�ساف «كنت �أعلم �أن �إيفرتون يتابعني منذ‬ ‫فرة وعقب حديثي مع �مدرب قررت �لن�سمام �إى‬ ‫�إيفرتون باعتبارها �أف�سل فر�سة ي‪».‬‬ ‫و�س ��ارك مر�ل� ��س م ��ع بلجي ��كا ي �مب ��ار�ة‬

‫�لودية �لتي فازت فيها عل ��ى هولند� ‪� 2-4‬لأ�سبوع‬ ‫�ما�س ��ي و�سجّ ��ل ع�سري ��ن هدفا ي ‪ 25‬مب ��ار�ة مع‬ ‫�أومبياكو�س �مو�سم �ما�سي‪.‬‬ ‫ومك ��ن مر�ل� ��س �أن يلع ��ب خل ��ف �مهاج ��م‬ ‫�لأ�سا�س ��ي �أو ي مرك ��ز �جن ��اح �إل �أن ��ه ل ��ن يكون‬ ‫ق ��ادر� على خو� ��س �أول مبار�ة للفري ��ق ي �مو�سم‬ ‫�جديد لدوري �جلر� �ليوم �لإثنن عندما يو�جه‬ ‫�إيفرتون �سيفه مان�س�سر يونايتد لأنه م يوقع قبل‬ ‫�موعد �لنهائي للت�سجيل يوم �جمعة �ما�سي‪.‬‬

‫كو�لمبور ‪� -‬أ ف ب‬ ‫م��ددت �للجنة �لتاأديبية ي‬ ‫�لح� ��اد �لآ� �س �ي��وي ل �ك��رة �ل�ق��دم‬ ‫�لإي�ق��اف �موؤقت لرئي�س �لح��اد‬ ‫�لقاري �ل�سابق‪� ،‬لقطري حمد بن‬ ‫همام‪ ،‬ع�سرين يوما �إ�سافيا‪.‬‬ ‫وج� � ��اء ي ب� �ي ��ان ل��اح��اد‬ ‫�لآ�� �س� �ي ��وي ع �ل��ى م��وق �ع��ه على‬

‫�سبكة �لإنرنت «�أن رئي�س جنة‬ ‫�لن �� �س �ب��اط ل �ي��م ك �ي��ا ت��ون��غ م��دد‬ ‫عقوبة �لإيقاف �موؤقت لل�سيد بن‬ ‫همام ع�سرين يوما»‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ج �ن��ة �لن �� �س �ب��اط‬ ‫�لآ���س��ي��وي��ة �ت� �خ ��ذت ق� � ��ر�ر� ي‬ ‫‪ 16‬يوليو �م��ا��س��ي ب �اإي �ق��اف بن‬ ‫همام موؤقتا مدة ثاثن يوما عن‬ ‫مار�سة �أي ن�ساط يتعلق بكرة‬

‫�لقدم‪� ،‬سو�ء كان �إد�ريا �أو ريا�سيا‬ ‫«لنتهاكات حتملة لنظام �لحاد‬ ‫�لآ� �س �ي��وي وق��و�ع��د �لن���س�ب��اط‬ ‫و�لأخ�� � � ��اق»‪ ،‬م � ��ررة �لإي� �ق ��اف‬ ‫ب���»�أ���س��ي��اء ح �ي��ط م �ف��او� �س��ات‬ ‫وتنفيذ ع�ق��ود ح��ددة وعمليات‬ ‫م�سرفية ب��ن ح�سابات �لح��اد‬ ‫وح�ساب بن همام �ل�سخ�سي �إبان‬ ‫توليه �لرئا�سة»‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫الحكم أوقف المباراة قبل عشرين دقيقة من نهاية القمة التونسية‬

‫أبيض وأسود‬

‫جماهير الساحلي تقتحم الملعب بعد هدف الترجي الثاني‬ ‫�سو�سة ‪� -‬أ ف ب‬ ‫توقفت مبار�ة �لقم ��ة �لتون�سية بن �لنجم‬ ‫�ل�ساحل ��ي و�سيف ��ه �لرج ��ي حام ��ل �للقب ي‬ ‫�جولة �لر�بعة من مناف�سات �مجموعة �لأوى‬ ‫لربع نهائ ��ي دوري �أبطال �إفريقيا ي كرة �لقدم‬ ‫م�ساء �أم�س �لأول �ل�سب ��ت بعد �جتياح جمهور‬ ‫�لأول �أر� ��س �ملعب �لأومبي ي �سو�سة ب�سبب‬

‫تقدم �سيفه بهدفن نظيفن‪.‬‬ ‫وقررحكم �مبار�ة دوي نومندياز من �ساحل‬ ‫�لعاج �إيقاف �مبار�ة قبل نحو ع�سرين دقيقة من‬ ‫نهايتها ب�سبب �جتياح جمهور �لنجم �ل�ساحلي‬ ‫�أر�س �ملعب عقب �لهدف �لثاي للرجي‪.‬‬ ‫وكان ��ت �مب ��ار�ة توقف ��ت ب�سب ��ب �سغ ��ب‬ ‫�جماه ��ر لأك ��ر من ع�سر دقائ ��ق بعد ت�سجيل‬ ‫�لرج ��ي �له ��دف �لأول ع ��ر ك ��رم �لعو��س ��ي‬

‫ي �لدقيق ��ة ‪ ،40‬و�أي�س ��ا بعد م ��رور �ساعة على‬ ‫بد�يته ��ا لكنه ��ا ��ستوؤنفت ب�سرع ��ة‪� ،‬إى �أن جاء‬ ‫�لهدف �لثاي للرجي �لذي �سجله �لكامروي‬ ‫نغان ��غ ي �لدقيقة ‪ 71‬و�أعقب ��ه دخول م�سجعي‬ ‫�لنج ��م �إى �أر� ��س �ملعب وتدخل ق ��و�ت �لأمن‬ ‫لتفريقهم‪.‬‬ ‫و�سبق �أن خ�س ��ر �أومبي �ل�سلف �جز�ئري‬ ‫�أم ��ام �سيفه �سن �ساين �ست ��ارز �لنيجري ‪2-1‬‬

‫ي �مجموعة ذ�تها �أي�سا‪.‬‬ ‫وبانتظار �لقر�ر �لنهائي لاحاد �لإفريقي‬ ‫لكرة �لقدم ب�س� �اأن �عتماد نتيج ��ة �مبار�ة بفوز‬ ‫�لرج ��ي وفر�س عقوبات على �لنجم �ل�ساحلي‬ ‫�أم با�ستكماله ��ا م ��ن حيث توقف ��ت‪ ،‬يبقى حامل‬ ‫�للق ��ب ي �ل�س ��د�رة (‪ 9‬نق ��اط قب ��ل مو�جه ��ة‬ ‫�لنج ��م) �أمام �سن �ساين �لذي رفع ر�سيده �إى(‬ ‫‪ 7‬نق ��اط)‪ ،‬وياأت ��ي �لنج ��م ثالث ��ا (‪ 4‬نق ��اط‪ ،‬قبل‬

‫�لعقوبة �متوقعة)‪ ،‬ي حن خرج �أومبي �ل�سلف‬ ‫من د�ئرة �مناف�سة بتلقيه �خ�سارة �لر�بعة على‬ ‫�لتو�ي‪.‬‬ ‫ويتاأهل �أول وثاي كل جموعة �إى ن�سف‬ ‫�لنهائي بن ‪ 2‬و‪ 4‬نوفمر �مقبل ذهابا‪ ،‬وبن ‪9‬‬ ‫و‪ 11‬منه �إيابا‪ ،‬عل ��ى �أن يقام �لدور �لنهائي ي‬ ‫�لف ��رة بن ‪ 16‬و‪ 18‬نوفمر ذهابا و�لفرة بن‬ ‫‪ 23‬و‪ 25‬منه �إيابا‪.‬‬

‫جماهر �لنجم �ل�ساحلي �قتحمت �ملعب وت�سببت ي �إيقاف مبار�ة فريقها مع �لرجي‬

‫ثاثة انتصارات في افتتاح الدوري اإسباني‬

‫صبي كاميروني يكسر الرقم‬ ‫القياسي لمهاجم أتليتيك بيلباو‬ ‫مدريد ‪ -‬رويرز‬ ‫فاز فريق ملقة على م�سيفه �سيلتا فيجو بهدف‬ ‫مقاب ��ل ل �سيء ي �فتتاح مناف�سات دوري �لدرجة‬ ‫�لأوى �لإ�سباي لكرة �لقدم �أم�س �لأول �ل�سبت‪.‬‬ ‫و�سجل فابري�س �ي�سونو �ولينجا هدف �لفوز‬ ‫ملقة قبل �ست دقائق من نهاية �لوقت �لأ�سلي للقاء‬ ‫لي�سب ��ح �أ�سغر�لاعبن �م�سجل ��ن �سنا ي تاريخ‬ ‫�لبطول ��ة �إذ �إن عم ��ره ‪ 16‬عام ��ا و‪ 98‬يوم ��ا‪ .‬ونزل‬ ‫�أولينجا وهو كامروي ينتمي �إى فريق �ل�سباب‬ ‫ي ملقة بديا ي �ل�سوط �لثاي‪.‬‬ ‫وقال ملقة عر موقعه �لر�سمي على �لإنرنت‬ ‫�أن �أولينج ��ا تف ��وق ي قائم ��ة �لأرق ��ام �لقيا�سي ��ة‬ ‫على مهاج ��م �أتليتي ��ك بيلباو �يك ��ر مونياين �لذي‬ ‫كان عم ��ره ‪ 16‬عاما و‪ 289‬يوم ��ا عندما �سارك ي‬ ‫دوري �لدرجة �لأوى لأول مرة ي �أكتوبر من عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وحاول �سيلتا فيجو جاه ��د� حقيق �لتعادل‬

‫قرب �لنهاية وعانده �حظ عندما �رتدت كرة لأحد‬ ‫لعبيه من �لعار�سة قرب خط �مرمى‪.‬‬ ‫وعل ��ى �أر�سه وب ��ن جمه ��وره ف ��از �إ�سبيلية‬ ‫عل ��ى خيت ��اي ‪� .1-2‬أحرز ه ��دي �إ�سبيلية لعباه‬ ‫فيدريك ��و فازيو و�لفارو نيجري ��دو ي �لدقيقتن‬ ‫‪ 34‬و‪ 38‬ي حن �أح ��رز هدف خيتاي �ليك�سي�س‬ ‫ي �لدقيقة �خم�سن من عمر �للقاء‪.‬‬ ‫و�سجل توم ��ر هيميد هدف ��ن ي �لدقيقتن‬ ‫‪ 2‬و‪ 85‬ليق ��ود ري ��ال ماي ��وركا للف ��وز ‪ 1-2‬عل ��ى‬ ‫�إ�سبانيول �لذي جاء هدفه عر و�كا�سو ي �لدقيقة‬ ‫�خام�سة‪.‬‬

‫(�أف ب)‬

‫تولوز فاز على سانت إيتيين في الجولة الثانية من الدوري الفرنسي‬

‫حامل اللقب يخسر من لوريان ‪ ..‬وليون يتصدر بـ «رين»‬ ‫باري�س ‪ -‬رويرز‬ ‫خ�سر فريق مونبليي ��ه بطل دوري‬

‫�لدرجة �لأوى �لفرن�سي لكرة �لقدم ‪1-2‬‬

‫�أم ��ام لوري ��ان ي �لأ�سب ��وع �لث ��اي من‬ ‫�لبطول ��ة �ل�سبت �إل �أن ليون حقق فوزه‬ ‫�لثاي على �لت ��و�ي ي �مو�سم �جديد‬ ‫عندما �سحق ترو� �ل�ساعد حديثا ‪.1-4‬‬ ‫�أح ��رز لوري ��ان هدف ��ن ي �لوقت‬ ‫�محت�سب بدل �ل�سائع عندما �سجل �لن‬ ‫ت ��ر�وي هدف ��ا ي �لدقيق ��ة ‪ 91‬و�أ�ساف‬ ‫جرم ��ي �ليادي ��ر �له ��دف �لث ��اي ي‬ ‫�للحظات �لأخرة من �مبار�ة‪.‬‬ ‫و�أح ��رز ه ��دف مونبليي ��ه �لوحيد‬ ‫مهاجمه �لأرجنتين ��ي �جديد �مانويل‬ ‫هري ��ر� ي �لدقيقة ‪ 37‬م ��ن �مبار�ة بعد‬ ‫�أد�ء جيد من زميله جون �أوتاكا‪.‬‬ ‫وكان مونبلييه تع ��ادل ي مبار�ته‬ ‫�لأوى ي �مو�س ��م ي �لأ�سبوع �ما�سي‬ ‫بهدف مثله مع تولوز‪.‬‬ ‫وحول �ومبي ��ك ليون تاأخره بهدف‬ ‫‪�،‬إى ف ��وز ‪ 1-4‬عل ��ى �سيف ��ه ت ��رو� ي‬ ‫�جول ��ة �لثاني ��ة بع ��د ف ��وزه ي �جولة‬ ‫�لأوى على �ستاد رين ‪�1-‬سفر‪.‬‬ ‫وتق ��دم ت ��رو� �ل�ساع ��د حديث ��ا‬ ‫للدرج ��ة �لأوى بهدف �سجله جان‬ ‫كري�ست ��وف ي �لدقيق ��ة ‪47‬‬ ‫لكن بافتيمب ��ي جوميز �أدرك‬

‫اعبو لوريان يحتفلون بفوزهم على مونبيليه‬

‫�لتع ��ادل لأ�سح ��اب �لأر� ��س بع ��د �أرب ��ع‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف مي�سي ��ل با�ستو�س هدف‬ ‫ليون �لثاي ي �لدقيقة ‪ 66‬قبل �أن يطرد‬ ‫جوليان فو�سورييه من �سفوف ترو� ي‬ ‫�لدقيقة ‪.69‬‬ ‫وعزز لي�سان ��درو لوبيز تقدم ليون‬ ‫باله ��دف �لثال ��ث ي �لدقيق ��ة ‪ 88‬قبل �أن‬ ‫يح ��رز جوميز �لهدف �لر�ب ��ع ي �لوقت‬

‫�محت�سب بدل �ل�سائع لل�سوط �لثاي‪.‬‬ ‫وق ��ال رمي جارد مدرب ليون "لقد‬ ‫بد�أن ��ا جيد�‪ .‬وقدمنا �أد�ء �سيقا لكن هناك‬ ‫بع� ��س �مو�قف �لتي تتطل ��ب �أد�ء �أف�سل‬ ‫و�ل�ستمر�ر ي �لعمل‪".‬‬ ‫وي مباري ��ات �أخ ��رى ف ��از تولوز‬ ‫عل ��ى �سان ��ت �إيتي ��ن ‪ 1-2‬وف ��از �ست ��اد‬ ‫بري�ست عل ��ى �إيفي ��ان ‪�1-‬سف ��ر وتعادل‬ ‫فالن�سيان م ��ع ني�س بدون �أه ��د�ف وفاز‬

‫(رويرز)‬

‫با�ستيا عل ��ى �ستاد ر�ن�س �ل�ساعد حديثا‬ ‫‪ 1-2‬ي كور�سي ��كا بف�س ��ل هدف متاأخر‬ ‫من �لر�زيلي �يان‪.‬‬ ‫وتعادل ليل بطل ‪ 2011‬مع نان�سي‬ ‫ي م�ستهل مباريات �جولة ‪.‬‬ ‫ويتقا�سم ليون �ل�سد�رة مع با�ستيا‬ ‫ب�س ��ت نق ��اط ل ��كل فري ��ق ي ح ��ن يبلغ‬ ‫ر�سي ��د كل م ��ن لوري ��ان ولي ��ل وتول ��وز‬ ‫ونان�سي وفالن�سيان �أربع نقاط‪.‬‬

‫اإصابة تغ ِيب فيرديناند عن المشاركة مع مانشستر يونايتد‬ ‫لندن ‪ -‬د ب �أ‬

‫جانب من مبار�ة ملقا و�سلتا فيجو ي �لدوري �اإ�سباي‬

‫(رويرز)‬

‫ب ��ات م��ن ��س�ب��ه �م� �وؤك ��د ع��دم‬ ‫م �� �س��ارك��ة ري ��و ف��ردي�ن��ان��د‬ ‫� � �س � �م� ��ن �� �س� �ف ��وف‬ ‫م���ان� ��� �س� ��� �س���ر‬ ‫ي� ��ون� ��اي � �ت� ��د ي‬ ‫مبار�ته �مقررة‬ ‫�أم� ��ام �إي �ف��رت��ون‬

‫�ل �ي��وم �لإث �ن��ن ي �م��رح�ل��ة �لأوى من‬ ‫�لدوري‬ ‫�لإجليزي �ممتاز لكرة �لقدم ‪ ،‬بعدما‬ ‫غاب �لاعب عن تدريبات �لفريق �ل�سبت‬ ‫ب�سبب �لإ�سابة‪.‬‬ ‫وذكرت �سحيفة «د�يلي �ستار» �أم�س‬ ‫�لأحد �أن �ل�سر �أليك�س فرج�سون �مدير‬ ‫�لفني مان�س�سر ب��ات ي��و�ج��ه �أزم ��ة ي‬ ‫مركز قلب �لدفاع بعد �أن �أ�سيب فرديناند‬

‫ي ع �� �س��ات �ل �� �س��اق خ���ال ت��دري �ب��ات‬ ‫�جمعة وغ��اب ع��ن م��ر�ن �لفريق �أم�س‬ ‫�ل�سبت‪.‬‬ ‫و�أث� ��ارت �لأ��س�ع��ة �لطبية �مخاوف‬ ‫حول �حتمال غياب فرديناند ‪ 33/‬عاما‪/‬‬ ‫عن �ماعب لأ�سابيع ‪ ،‬وذل��ك ي �لوقت‬ ‫�ل��ذي ل ي��ز�ل يتعافى فيه لع�ب��و مركز‬ ‫قلب �لدفاع �لثاثة فيل جونز وكري�س‬ ‫�سمولينج وجوي �يفانز ‪ ،‬من �لإ�سابات‪.‬‬

‫أحمد عدنان‬

‫المنسجمون‬ ‫في اأرض!‬

‫ي �لدول �متقدمة كرو ًيا‬ ‫تطبق ق��اع��دة «�م��درب يبقى‪،‬‬ ‫�ل��اع��ب ي ��رح ��ل»‪ .‬و�اأن ��دي ��ة‬ ‫�لتي طبقت هذه �لقاعدة بد�أت‬ ‫جني ثمار� طيبة‪ ،‬وياأتي على‬ ‫ر�أ��س�ه��ا (�ل�ف�ت��ح) �لنموذجي‬ ‫�ل��ذي ينعم با�ستقر�ر يح�سد‬ ‫ع�ل�ي��ه‪� � ،‬س��و�ء ع�ل��ى �م�ستوى‬ ‫�لفني بقيادة مدربه �لتون�سي‬ ‫ف �ت �ح��ي �ج� � �ب � ��ال‪� ،‬أم ع�ل��ى‬ ‫�م�ستوى �اإد�ري �إذ تتواه‬ ‫�إد�رة نا�سجة وحيوية‪.‬‬ ‫ (�ل�سباب) و(�اأهلي)‬‫ي���س��ر�ن ي ذ�ت �اج ��اه‪،‬‬ ‫وي �ب��دو �أن (�اح� ��اد) ي�سر‬ ‫على نف�س �ل�ط��ري��ق‪� .‬اإد�رة‬ ‫�لن�سر�وية توؤكد ‪ -‬بن حن‬ ‫و�آخ� ��ر ‪ -‬م�سكها ب��ام��درب‬ ‫(م��ات��ور�ن��ا) �إى �آخ��ر عقده‪،‬‬ ‫وه�ن��ا ن ��ردد �اأث ��ر «�أف �ل��ح �إن‬ ‫�سدق»‪.‬‬ ‫ �ا�� �س� �ت� �ق ��ر�ر �ل�ف�ن��ي‬‫ي��ول��د �ان���س�ج��ام ب��ن �م��درب‬ ‫و�لاعبن‪ ،‬ويولد �ان�سجام‬ ‫�أي�سا ب��ن �لاعبن �أنف�سهم‬ ‫(اح � � � ��ظ ت � �ط� ��ور م �� �س �ت��وى‬ ‫«ه �ج��ر»)‪ .‬و�لنتائج �ل�سلبية‬ ‫ل�ب�ع����س �ل �ف��رق م��ع �م��درب��ن‬ ‫�ج � � � ��دد ط� �ب� �ي� �ع� �ي ��ة ل �غ �ي ��اب‬ ‫�ان�سجام‪ .‬بع�س �مدربن ‪-‬‬ ‫ي �أوروب��ا ‪ -‬يطالب �لنادي‬ ‫بعدم �حكم على عمله �إا ي‬ ‫�مو�سم �ل�ث��اي حتى يتحقق‬ ‫�ان �� �س �ج��ام‪ ،‬وح �ت��ى يتعرف‬ ‫ماما على قدر�ت �لاعبن‪.‬‬ ‫ على �سعيد �آخ ��ر‪ ،‬ا‬‫تام �اأندية �لتي طعمت فرقها‬ ‫ي ع��دد ك�ب��ر م��ن �لاعبن‬ ‫�ج� ��دد �إن ظ �ه��ر �ل �ف��ري��ق ‪-‬‬ ‫بد�ية ‪ -‬م�ستوى متو��سع‪.‬‬ ‫�ل��اع �ب��ون �ج ��دد ي حاجة‬ ‫�أي �� �س��ا �إى �ان �� �س �ج��ام مع‬ ‫�أجو�ئهم �جديدة‪.‬‬ ‫ م � �ث� ��ا‪ :‬ق � � ��ام ن � ��ادي‬‫(�ل �� �س �ع �ل��ة) ب�ت�ط�ع�ي��م �ل�ف��ري��ق‬ ‫�اأول بعدد كبر من �لاعبن‬ ‫�ج � ��دد �� �س �ت �ع��د�د� ل� ��دوري‬ ‫(زي��ن) لذلك ك��ان طبيعيا �أن‬ ‫ُيهزم باخم�سة من (�اأهلي)‬ ‫ي م �ب��ار�ت��ه �اأوى‪ .‬ن��ادي‬ ‫(�ل�ن���س��ر) ت�ع��اق��د م��ع اعبن‬ ‫ج ��دد‪ ،‬ل��ذل��ك ل��ن �أت�ع�ج��ب من‬ ‫ت �� �س��اع��د م �� �س �ت��وى �ل �ف��ري��ق‬ ‫�اأول �إي �ج��اب �ي��ا‪�( .‬ل �ه ��ال)‬ ‫م � �ن� ��ذ رح� � �ي � ��ل (غ� ��رت � ��� ��س)‬ ‫و(ك ��ال ��دي ��رون) وه ��و يعي�س‬ ‫مرحلة بناء لن يجني ثمارها‬ ‫�إا ي �م��و� �س��م �م �ق �ب��ل �أو‬ ‫�ل ��ذي يليه‪ .‬ن��ادي��ا (�ات �ف��اق)‬ ‫و(�ل��وح��دة) ف�ق��د� ع��دي��د� من‬ ‫�ل ��اع �ب ��ن ب��اا� �س �ت �غ �ن��اء �أو‬ ‫ب��اان �ت �ق��ال‪ ،‬وه �م��ا ي حاجة‬ ‫�إى �ل ��وق ��ت ل �ي �ظ �ه��ر� ب�ح�ل��ة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ �ا� � � � �س � � � �ت � � � �ق� � � ��ر�ر‬‫و�ان�سجام عن�سر�ن مهمان‬ ‫ل �ن �ج��اح �اأن� ��دي� ��ة‪ ،‬و�ل �ع��اق �ب��ة‬ ‫للمتقن‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫الحربي‪ :‬وجودي في‬ ‫القطيف ليس مغامرة‪..‬‬ ‫وأنا في المملكة لدعم‬ ‫الحركة الفنية‬

‫ولي�ش ��ت عائق� � ًا ي تطور الف ��ن‪ ،‬ووجوده مع‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫بقي ��ة الفنانن الكويتين‪ ،‬وه ��م الفنان القدير‬ ‫اأك ��د الفن ��ان الكويت ��ي القدي ��ر اإبراهي ��م �شم ��ر الق ��اف والفن ��ان اإ�شماعي ��ل �ش ��رور‪،‬‬ ‫احرب ��ي م�ش ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬اأن وجوده ي لتقدم م�شرحية عل ��ى خ�شبة م�شرح القطيف‬ ‫حافظ ��ة القطي ��ف خ ��ال ف ��رة عي ��د الفط ��ر خ ��ال اأيام عي ��د الفطر‪ ،‬هي فر�ش ��ة لاحتكاك‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬لي�ش ��ت مغام ��رة ب ��ل م�شارك ��ة ودعم بالفنانن امحلين‪ ،‬ودعمه ��م وذلك لا�شتفادة‬ ‫للحرك ��ة الفنية ي امملكة‪ ،‬ورد على من يقول من اخرة‪.‬‬ ‫وانتقد احربي خ ��ال لقائه بالإعامين‬ ‫باأنه بعيد ع ��ن الدراما ال�شعودية‪ ،‬موؤكد ًا ثقته‬ ‫ي حافظ ��ة القطيف‪،‬غي ��اب الدع ��م ل ��وزارة‬ ‫ي اجمهور ال�شعودي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الفن ��ان احرب ��ي‪ ،‬اأن الع ��ادات الثقاف ��ة والإعام للفن ي امملك ��ة والفنانن‪،‬‬ ‫والتقالي ��د امحافظة ي امملك ��ة ل مثل قلق ًا‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن هناك مب ��ادرات عديدة من قبل‬

‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)260‬‬

‫جان وموؤ�ش�شات خا�شة ي امنطقة‪ ،‬وحتاج‬ ‫من ياأخ ��ذ بيدها ويرعاها‪ ،‬حت ��ى ت�شتطيع اأن‬ ‫تقف على رجليها وتقدم اماأمول‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن خ�شب ��ة م�ش ��رح مهرج ��ان‬ ‫واحتنا فرحانة الوطني ي حافظة القطيف‪،‬‬ ‫�شي�شه ��د خ ��ال اأ�شب ��وع عي ��د الفط ��ر امبارك‬ ‫عرو�شا م�شرحية «وات�ش ��اب» وهي م�شرحية‬ ‫كوميدي ��ة فكاهي ��ة‪ ،‬تعال ��ج ق�شاي ��ا اجتماعية‬ ‫كث ��رة‪ ،‬ي�ش ��ارك ي بطولتها الفن ��ان احربي‬ ‫والفنان القاف وعدد من الفناين ال�شعودين‬ ‫اأبرزهم الفنان اأحمد اج�شي‪.‬‬

‫جوم الفن اخليجي على خ�شبة م�شرح القطيف‬

‫(ال�شرق)‬

‫السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مخرجون مسرحيون لـ |‪ :‬سننافس وسائل اإعام اأخرى في الجرأة وحرية التعبير‬

‫براويز‬

‫رمز اإسام ومسؤوليتنا‪..‬‬ ‫تحية لشرفاء العوامية‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫�شوري ��ا ت�شتقب ��ل العيد ب � �‪� 160‬شهيد ًا‪ .‬ث ��وار م�شر ي�شلّون‬ ‫العي ��د ي التحري ��ر ت�شامن ًا مع الثورة ال�شوري ��ة وم�شلمي بورما‪.‬‬ ‫ع ��دن ت�شتقب ��ل العي ��د بفاجع ��ة اإرهابي ��ة ح�شيلته ��ا ‪� 19‬شهيد ًا من‬ ‫اجن ��ود‪ ،‬البحرين ت�شتقبل العيد ب�شهيد جديد‪ .‬ال�شبت عيد الثوار‬ ‫والأح ��د عي ��د اأن�شار الق ��ذاي ي ليبيا‪ .‬ت�شاعد ح ��دة التفجرات‬ ‫والهجم ��ات ام�شلح ��ة ي مناط ��ق متفرق ��ة م ��ن الع ��راق �شملت ‪15‬‬ ‫مدين ��ة عراقي ��ة ع�شي ��ة عي ��د الفطر امب ��ارك لتح�شد حي ��اة اأكر من‬ ‫‪ 82‬عراقيا‪ .‬التحقيق مع وزير لبناي �شابق بتهم التخطيط لتنفيذ‬ ‫تفجر ي �شمال الباد‪.‬‬ ‫هكذا ي�شتقبل ام�شلمون عيدهم ي العديد من الدول العربية‪،‬‬ ‫وكاأن ��ه كت ��ب علين ��ا اأ ّل نف ��رح بعيدن ��ا!‪ .‬اأ�شبح ��ت م�شاه ��د الدم ��اء‬ ‫اعتيادي ��ة روتيني ��ة ل حرم ��ة فيها لأي ��ام مباركة ننتظره ��ا من العام‬ ‫اإى الع ��ام!‪ .‬ور�شا� ��ص الأوغاد ل يفرق بن طف ��ل وامراأة اأو �شيخ‬ ‫و�ش ��اب اأو ب ��ريء وج ��رم‪ ،‬حت ��ى ال�شج ��ر واحج ��ر والطرقات م‬ ‫ت�شلم من غدر الغادرين!‬ ‫م نع ��د ي حاج ��ة لزي ��ارة موتان ��ا ي ي ��وم العي ��د‪ ،‬اإذ يتكف ��ل‬ ‫الظامون باإلقائهم على عتبات قلوبنا كل دقيقة وثانية!‪.‬‬ ‫كن ��ا ي الزم ��ن اجمي ��ل ن�شتقبل العي ��د بالأف ��راح والأهازيج‬ ‫والث ��وب اجدي ��د والبت�شامة الريئ ��ة‪ ،‬قبل اأن حن زي ��ارة اموتى‬ ‫لن�شق ��ي ال ��روح بالوف ��اء واخ�ش ��وع وع ��دم الغ ��رار بالدين ��ا‪،‬‬ ‫ث ��م نركه ��م عل ��ى وع ��د باللق ��اء ي العي ��د الق ��ادم كما ق ��ال �شاح‬ ‫عبدال�شبور‪:‬‬ ‫زرنا موتانا ي يوم العيد‬ ‫وقراأنا فاحة القراآن‪ ،‬وملمنا اأهداب الذكرى‬ ‫وب�شطناها ي ح�شن امقرة الريفية‬ ‫ك�شرنا خبز ًا و�شجون ًا‬ ‫وجل�شنا‪ّ ،‬‬ ‫وت�شاقينا دمع ًا واأنين ًا‬ ‫وت�شافحنا‪ ،‬وتواعدنا‪ ،‬وذوي قربانا‬ ‫اأن نلقى موتانا‬ ‫ي يوم العيد القادم‪.‬‬ ‫اليوم ياأتي الأموات اإلينا حملن بعتاب م يكتب‪ ،‬ودموع م‬ ‫جف‪ ،‬ودماء م ترد بعد!‪.‬‬ ‫اخ ��ر الوحيد ال ��ذي خفف عني بع�ص هذا الع ��ذاب كان لقاء‬ ‫ال�شن ��ة وال�شيعة ي العوامية حت �شع ��ار «ل للطائفية»‪ .‬اأح�ش�شت‬ ‫باأن هناك رجا ًل ما زالوا يعلون قيمة الإن�شان‪ ،‬رجا ًل يجمعهم وطن‬ ‫ول يفرقه ��م مذه ��ب‪ .‬هوؤلء الرجال هم م ��ن ي�شتحقون التهنئة بعيد‬ ‫الفط ��ر امبارك‪ ،‬وبكل الأي ��ام امباركة التي عنوانه ��ا الأمن والأمان‬ ‫وال�شتق ��رار ي وط ��ن ل ميز ب ��ن اأبنائه على اأ�شا� ��ص مناطقي اأو‬ ‫طائف ��ي اأو مذهب ��ي‪ ،‬ومن ه ��ذا امنطلق اأدعو كل ال�شرف ��اء من اأبناء‬ ‫امملك ��ة لبذل امزي ��د من م�شاعي التقارب والأخ ��وة بن جميع اأبناء‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬فامملك ��ة ي كل دول الع ��ام هي الرمز الأك ��ر لاإ�شام‪،‬‬ ‫وثبات هذا الرمز ور�شوخه م�شوؤوليتنا جميع ًا ما دمنا م�شلمن‪.‬‬ ‫كل عام واأمتنا العربية والإ�شامية باألف خر و�شام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫جرأة النص وقوة الموضوعات وحساسيتها لمسرحيات «أمانة‬ ‫الرياض» تنقذ احتفااتها من «التقليدية والتكرار» في كل عام‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫اعتاد �شكان منطقة الريا�س خال الأعوام‬ ‫اما�شية على الروتن اممل وامتكرر الذي كانت‬ ‫تقدمه اأمانة منطقة الريا�س للمواطنن مختلف‬ ‫ال�شرائح‪ ،‬من الأطفال و�شو ًل لل�شباب ثم جيل‬ ‫الآب ��اء‪ ،‬وذل ��ك نظ ��ر ًا «للتقليدي ��ة» ي عر�شه ��م‬ ‫للم�شرحي ��ات الت ��ي ل تلبي حاج ��ات امواطنن‬ ‫كونه ��ا اأف ��كارا م�شتهلك ��ة ر ّث ��ة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى‬ ‫م�شرحي ��ات الأطف ��ال التي ي الع ��ادة ما ملون‬ ‫منها لتكرارها ب�شكل كبر‪.‬‬ ‫لكن ه ��ذا الع ��ام م ��ع تروؤ�س اأم ��ن منطقة‬ ‫الريا� ��س اجدي ��د‪ ،‬امهند� ��س عب ��د الل ��ه امقب ��ل‬ ‫لاأمان ��ة‪ ،‬بات ��ت الأف ��كار اأكر تطوي ��ر ًا والعمل‬ ‫اأك ��ر تنظيم� � ًا وجم ��ا ًل‪ ،‬م ��ع اأن الطاب ��ع الع ��ام‬ ‫نف�شه م يتغر كث ��ر ًا «م�شرحيات‪ ،‬فرق وخيام‬ ‫�شعبي ��ة‪ ،‬األعاب ناري ��ة»‪ ،‬اإل اأن عناوي ��ن واأفكار‬ ‫ام�شرحيات باتت جدي ��دة ومنوعة واأكر جراأة‬ ‫واأك ��ر تلم�ش ًا لهموم وم�ش ��اكل امواطن‪ ،‬والتي‬ ‫�شتاق ��ي ا�شتح�ش ��ان طبق ��ات امجتم ��ع خ ��ال‬ ‫عر�شها لعدد من ام�ش ��ارح على م�شتوى منطقة‬ ‫الريا� ��س ابتدا ًء من اليوم‪ ،‬لتناق�س ام�شرحيات‬ ‫موا�شيع عدة‪ ،‬اأهمه ��ا‪ :‬البطالة‪ ،‬والف�شاد‪ ،‬واقع‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات ال�شحي ��ة احكومي ��ة واخا�ش ��ة‪،‬‬ ‫م�شاكل الزيج ��ات وقاعات الأفراح‪ ،‬ومار�شات‬ ‫ام�شعوذي ��ن واج ��راف الن�شاء له ��م»‪ ،‬وغرها‬ ‫من ام�شرحيات الت ��ي خرجت للنور بعد ارتفاع‬ ‫�شق ��ف احري ��ة ي و�شائ ��ل الإع ��ام امرئ ��ي‬ ‫وامقروء‪ ،‬لياأتي ام�شرح ثالث ًا ليبقى �شمن دائرة‬ ‫امناف�ش ��ة وك�شب ر�شا اجمه ��ور‪ ،‬وفق تاأمات‬ ‫عدد من خرجي ام�شرحي ��ات لهذا العام‪ ،‬الذين‬ ‫التقت معهم «ال�شرق»‪.‬‬ ‫ياأتي برنامج احتفالت عيد الفطر امبارك‬ ‫ال ��ذي �شينطل ��ق الي ��وم‪ ،‬باأربع ��ة ع�ش ��ر عم � ً�ا‬ ‫م�شرحي� � ًا للرج ��ال والن�ش ��اء والأطف ��ال وذوي‬ ‫الحتياجات اخا�شة‪ ،‬تناق�س ق�شايا اجتماعية‬ ‫وتربوية ي اإطار كوميدي بحت‪.‬‬ ‫حي ��ث �شتك ��ون الأعم ��ال ام�شرحي ��ة التي‬ ‫تقرر عر�شها ي احتفالت العيد‪ ،‬من اختيارات‬ ‫جن ��ة متخ�ش�شة‪ ،‬ت�شم نخبة م ��ن الأكادمين‬ ‫وامتخ�ش�ش ��ن وف ��ق جموع ��ة م ��ن امعاي ��ر‬ ‫اأهمها ج ��ودة الن�س والتزامها ب� �اآداب امجتمع‬ ‫وتقاليده‪ ،‬و�شهرة جوم العمل وجماهريتهم‪.‬‬ ‫وي�ش ��م برنام ��ج العرو� ��س ام�شرحية ي‬ ‫احتفالت العيد هذا العام ثمانية اأعمال‪ ،‬تعر�س‬ ‫جان� � ًا للرجال وال�شباب‪ ،‬ي�شارك فيها عدد كبر‬ ‫م ��ن الفنانن من امملك ��ة ودول جل�س التعاون‬ ‫اخليج ��ي‪ ،‬منه ��ا م�شرحية‪« :‬غ ��رة وبرمودا»‪،‬‬ ‫والتي تعر�س على م�ش ��رح جامعة دار العلوم ‪،‬‬ ‫بطول ��ة عبدالعزيز الفريح ��ي‪ ،‬وعو�س عبدالله‬ ‫وحم ��د الفدعاي‪ ،‬من تاألي ��ف الكاتب‪ :‬عبدالله‬ ‫احوا� ��س‪ ،‬واإخ ��راج‪ :‬عبدالرحم ��ن العن ��زي ‪،‬‬ ‫وتناق�س ام�شرحية ي اإط ��ار كوميدي‪ ،‬اأخوين‬ ‫يت ��م تثم ��ن منزلهم ��ا ال�شعب ��ي من قب ��ل اإحدى‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة مبل ��غ كب ��ر لإقام ��ة اأحد‬ ‫ام�شروع ��ات العامة‪ ،‬فرف�س اأحد الأخوين بيع‬ ‫امن ��زل الذي عا�س في ��ه طفولت ��ه و�شبابه بينما‬

‫لقطة من بروفة م�شرحية «ما ت�شوف �شر»‬

‫ي�شع ��ى الآخر لا�شتفادة م ��ن ال�شعر الكبر ي‬ ‫تغير حياته‪.‬‬ ‫حي ��ث يق ��دم الفن ��ان حم ��د امن�ش ��ور‪،‬‬ ‫وحمد الكنه ��ل‪ ،‬م�شرحية بعن ��وان‪« :‬فرحة ما‬ ‫م ��ت» وتعر�س على م�ش ��رح مدار� ��س الربية‬ ‫النموذجية‪ ،‬حيث تناق�س ام�شرحية التي كتبها‬ ‫حمد الهومل‪ ،‬ويخرجها علي الغوينم‪ ،‬ظاهرة‬ ‫امبالغة ي تكاليف الأعرا�س‪ ،‬والتي مثل عبئ ًا‬ ‫كبر ًا على ال�شباب ي مقتبل حياتهم‪.‬‬ ‫وي�شت�شيف م�شرح كلية امدربن التقنين‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬خ ��ال احتف ��الت العي ��د م�شرحية»‬ ‫مر� ��س ول موت»‪ ،‬من تاألي ��ف يا�شر اح�شن‪،‬‬ ‫واإخ ��راج را�ش ��د الورث ��ان‪ ،‬وبطول ��ة ج ��ران‬ ‫اج ��ران‪ ،‬وعبدالرحم ��ن ب ��ودي وعبدالل ��ه‬ ‫اجف ��ال‪ .‬وتناق�س ام�شرحي ��ة م�شكات ال�شباب‬ ‫ي هذا الع�شر‪ ،‬م�شاركة عدد كبر من اممثلن‬ ‫من امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫فيم ��ا يط ��ل الفن ��ان خال ��د �شام ��ي‪ ،‬عل ��ى‬ ‫جمهور م�ش ��رح عيد الريا�س ج ��دد ًا هذا العام‬ ‫م�شرحية‪� « :‬شعب ��ان والرومان» التي تاأتي من‬ ‫تاأليف‪ :‬حمد البحري‪ ،‬واإخراج رجا العتيبي‪،‬‬ ‫وتعر�س ام�شرحية على م�شرح مدار�س امملكة‬ ‫وتتناول ق�ش ��ة اكت�شاف م�ش ��رح روماي قدم‬ ‫ي اأح ��د امنازل‪ ،‬وحاول ��ة ال�شتياء عليه من‬ ‫قبل بع�س العقارين‪ ،‬دون اأدنى اهتمام بالقيمة‬ ‫الراثية لهذا الكت�شاف‪.‬‬ ‫اأم ��ا الفن ��ان عل ��ي ابراهي ��م‪ ،‬فيوا�ش ��ل‬ ‫م�شاركته ي احتف ��الت عيد الريا�س هذا العام‬ ‫م�شرحية‪« :‬وين ال�شنطة «‪ ،‬والتي تعر�س على‬ ‫م�شرح جامعة الأمر �شلطان الأهلية‪ ،‬وتتناول‬ ‫ي اإط ��ار كومي ��دي اجتماعي‪ ،‬رحل ��ة بحث عن‬ ‫حقيب ��ة فقده ��ا اأح ��د رج ��ال الأعم ��ال وح ��وي‬ ‫اأوراق ��ا مهمة لبع� ��س م�شروعات ��ه‪ ،‬وام�شرحية‬ ‫من تاألي ��ف‪ :‬عبد العزي ��ز العطا الل ��ه‪ ،‬واإخراج‪:‬‬ ‫امخ ��رج الإماراتي بال عبد الل ��ه‪ ،‬وي�شارك ي‬ ‫بطولة العمل الفنانون‪ :‬عبد العزيز ال�شكرين‪،‬‬ ‫وخال ��د الرفاعي‪ ،‬والفنان عبدالل ��ه اأبوعابد من‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫وت�ش ��م قائم ��ة الأعم ��ال ام�شرحي ��ة ي‬ ‫احتف ��الت العيد م�شرحي ��ة بعن ��وان‪ « :‬حا�شب‬

‫و�شاي ��ب»‪ ،‬من تاأليف‪ :‬فهد الفايز‪ ،‬واإخراج‪ :‬عبد‬ ‫اله ��ادي الق ��ري‪ ،‬وتتناول ام�شرحي ��ة ي قالب‬ ‫كومي ��دي‪ ،‬والتي تقرر عر�شها على م�شرح كلية‬ ‫التقني ��ة بالريا� ��س‪ ،‬تكون ماحه ��ا ي و�شف‬ ‫ق ��درة ال�شباب امبتعث ��ن للدرا�ش ��ة ي اخارج‬ ‫على ال�شتفادة من تقنية امعلومات والت�شالت‬ ‫ي تطوير الأداء بالأجهزة احكومية وت�شهيل‬ ‫امعام ��ات‪ .‬ويق ��وم ب ��دور بطول ��ة «حا�ش ��ب‬ ‫و�شايب» الفنانون‪ :‬عبدالعزيز امدلج‪ ،‬ومرزوق‬ ‫الغامدي‪ ،‬وخالد منقاح‪.‬‬ ‫م ��ن جهته يق ��دم امخ ��رج يزي ��د اخليفي‪،‬‬ ‫خال احتف ��الت العي ��د م�شرحي ��ة‪« :‬عيلة �شكر‬ ‫زيادة»‪ ،‬من تاأليف عبد الله احمد وتعر�س على‬ ‫م�شرح جامعة اليمامة‪.‬‬ ‫وتر�ش ��د ام�شرحي ��ة م�شكل ��ة تباي ��ن‬ ‫الهتمامات والجاهات داخ ��ل نطاق الأ�شرة‪،‬‬ ‫م ��ن خال �شخ�شية اأب ع�شكري متقاعد يحاول‬ ‫اإل ��زام اأبنائ ��ه بنمط احي ��اة الع�شكرية‪ ،‬ويقوم‬ ‫ببطولة ام�شرحية الفنان اأ�شامة الع�س‪ ،‬والفنان‬ ‫عبد الله اأحمد‪ ،‬والفنان ب�شام الدخيل‪ .‬ويكتمل‬ ‫عق ��د الأعمال ام�شرحي ��ة للرج ��ال وال�شباب ي‬ ‫احتفالت العي ��د م�شرحية‪« :‬م ��ا ت�شوف �شر»‪،‬‬ ‫تاألي ��ف‪ :‬فايز اخلف‪ ،‬واإخ ��راج‪ :‬با�شم الهاي‪،‬‬ ‫وبطولة عبدالله امزيني‪ ،‬ومطرب فواز‪.‬‬ ‫وتناق�س ام�شرحي ��ة التي �شتعر�س طوال‬ ‫اأيام العيد‪ ،‬على م�شرح مدار�س الريا�س‪ ،‬م�شكلة‬ ‫الأخط ��اء الطبي ��ة ي ام�شت�شفي ��ات اخا�ش ��ة‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ومغ ��الة ام�شتو�شف ��ات‪ ،‬الأهلي ��ة ي تكالي ��ف‬ ‫اخدمة العاجية‪.‬‬ ‫اأما الأعم ��ال ام�شرحية امخ�ش�شة للن�شاء‬ ‫ي احتف ��الت العي ��د‪ ،‬فت�ش ��م ثاث ��ة عرو� ��س‪،‬‬ ‫ياأت ��ي ي مقدمته ��ا م�شرحية‪« :‬ال ��ركادة زينة»‪،‬‬ ‫وتعر�س على م�ش ��رح مدينة احكر الرفيهية‬ ‫باإ�ش ��راف ن�شائ ��ي كام ��ل‪ ،‬وتناق� ��س ام�شرحية‬ ‫الت ��ي كتبها عبدالباقي بخي ��ت‪ ،‬وتخرجها �شمر‬ ‫�شام‪ ،‬عدد ًا من ام�شكات الجتماعية مثل التاأثر‬ ‫بال�شائع ��ات ومار�ش ��ات ام�شعوذي ��ن والرقابة‬ ‫على الأبناء ي �شن امراهقة‪ ،‬وام�شرحية بطولة‬ ‫من ��ال العي�شى‪ ،‬وهند حمد ونوف اإياد‪ ،‬ورفان‬ ‫كنع ��ان‪ .‬اأما م�شرح مدار� ��س دار العلوم الأهلية‬ ‫للبنات بحي الفاح‪ ،‬في�شت�شيف خال احتفالت‬ ‫العيد ام�شرحي ��ة الن�شائية‪« :‬مكت ��ب التطبيق»‪،‬‬ ‫تاألي ��ف عبا� ��س احاي ��ك‪ ،‬واإخراج غ ��رام جابر‪،‬‬ ‫وبطولة اأمل ح�شن‪ ،‬وتناق�س ام�شرحية معاناة‬ ‫ع ��دد من الفتي ��ات العامات مكت ��ب للجوازات‬ ‫للن�ش ��اء باإح ��دى امناطق احدودي ��ة ‪ .‬وي�شارك‬ ‫ع ��دد من فنانات اخليج ي ام�شرحية الن�شائية‬ ‫الكوميدي ��ة‪�« :‬شواليف ح ��رم»‪ ،‬والتي تعر�س‬ ‫اأيام العيد على م�ش ��رح مركز املك فهد الثقاي‪،‬‬ ‫وتدور اأحداث ام�شرحية والتي تقوم ببطولتها‬ ‫اأمرة حمد‪ ،‬واأغادي ��ر ال�شعيد‪ ،‬واأمنية العلي‪،‬‬ ‫و�شمرة الوهيبي‪ ،‬ح ��ول اختفاء رجل متزوج‬ ‫من ث ��اث �شي ��دات‪ ،‬يكت�شفن اأن ��ه موقوف على‬ ‫ذمة ق�شايا مالية‪ ،‬ي حن اأنهن َ‬ ‫ي�شكن ي منزل‬

‫لقطة من بروفة م�شرحية «�شعبان والرومان»‬

‫امخرج الإماراتي بال عبدالله‬

‫موؤج ��ر ويتم ط ��رد كل منهن لع ��دم ا�شتطاعتهن‬ ‫�ش ��داد الإيج ��ار‪ ،‬وتك ��ون امفاج� �اأة اأن الزوج ��ة‬ ‫الأوى ت�شك ��ن ي ق�ش ��ر كب ��ر‪ ،‬بينم ��ا جم ��ع‬ ‫امعان ��اة الزوج ��ات الثاث الأخري ��ات‪ ،‬فيقررن‬ ‫احياة مع ًا‪ ،‬ويرف�شن العودة للزوج بعد انتهاء‬ ‫ام�شكلة‪.‬‬ ‫وعل ��ى م�ش ��رح مرك ��ز امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫التاريخي‪ ،‬تق ��دم الكاتبة جواهر الدهيم‪� ،‬شمن‬ ‫الفعاليات الن�شائي ��ة بامركز م�شرحية بعنوان‪:‬‬ ‫«املقوف ��ة» الت ��ي تناق�س ظاه ��رة الف�شول لدى‬ ‫بع� ��س الن�شاء وما يرت ��ب على ذلك من مواقف‬ ‫حرجة‪ ،‬وم�شكات ي حيط الأ�شرة والعمل‪.‬‬ ‫ويق ��وم ببطول ��ة ام�شرحي ��ة ع ��دد م ��ن الفتيات‬ ‫اموهوبات ي جال التمثيل ام�شرحي‪.‬‬ ‫اأم ��ا عل ��ى م�ش ��رح الطف ��ل ي احتف ��الت‬ ‫اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��س تاأت ��ي م�شرحيت ��ان‪،‬‬ ‫الأوى بعن ��وان‪� »:‬شح ��ر والع�شف ��ور»‪ ،‬والتي‬ ‫حث الأطفال على الرف ��ق باحيوان والطيور‪،‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي بطولته ��ا عدد من الأطف ��ال‪ ،‬وذلك‬ ‫على م�شرح مركز املك عبد العزيز التاريخي‪.‬‬ ‫ي حن تعر� ��س م�شرح مرك ��ز املك فهد‬ ‫الثقاي م�شرحية اأخرى لاأطفال بعنوان‪ »:‬اأمي‬ ‫احبيبة»‪ ،‬من تاأليف ن ��ورة العبد الله‪ ،‬واإخراج‬ ‫�شم ��رة الوهيب ��ي‪ ،‬وته ��دف ام�شرحي ��ة اإى‬ ‫تنمي ��ة ق ��درات الفتيات ال�شغ ��رات على حمل‬ ‫ام�شوؤولي ��ة‪ ،‬وي�ش ��ارك ي بطول ��ة ام�شرحي ��ة‬ ‫اأغادي ��ر ال�شعيد‪ ،‬و�شم ��اح غن ��دور‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫فرقة دنيا الأطفال‪.‬‬ ‫وتوا�ش ��ل اأمان ��ة منطق ��ة الريا� ��س �شمن‬ ‫برنام ��ج العيد‪ ،‬احت�ش ��ان فرقة ال�ش ��م باخرج‬ ‫والت ��ي تق ��دم ثاث ��ة اأعم ��ال م�شرحي ��ة تعر�س‬ ‫عل ��ى م�شرح اموؤ�ش�شة العام ��ة ل�شوامع الغال‪،‬‬ ‫الأوى بعن ��وان‪� « :‬شاع ��ر اجمه ��ور»‪ ،‬ويعتمد‬ ‫عل ��ى الأداء التعب ��ري بلغ ��ة الإ�ش ��ارة بينم ��ا‬ ‫يناق� ��س العمل الث ��اي والذي يحم ��ل عنوان‪« :‬‬ ‫اأ�شرتي ومدر�شتي»‪ ،‬معاناة ال�شم ي التوا�شل‬ ‫مع الآخري ��ن داخل اإط ��ار الأ�ش ��رة اأو امدر�شة‪.‬‬ ‫ويحكي ال�شم باأداء تعبري رائع ي ام�شرحية‬ ‫الثالثة بعنوان‪ « :‬هم ��وم وغموم»‪ ،‬ال�شعوبات‬ ‫التي يواجهونها ي حياتهم اليومية‪.‬‬

‫خمسة عروض مسرحية في عيد الشرقية‪ ..‬والمسرح النسائي غائب‬

‫مصممو وتشكيليو جدة يعقدون‬ ‫اجتماعهم الشهري لبحث مصادر «اإلهام»‬

‫تنطلق م�شاء اليوم الإثنن العرو�س ام�شرحية‬ ‫عل ��ى م�ش ��ارح الدمام واخ ��ر والقطي ��ف بعرو�س‬ ‫ختلف ��ة منه ��ا للكب ��ار ومنه ��ا لاأطفال‪ ،‬فف ��ي مدينة‬ ‫الأم ��ر �شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقني ��ة‬ ‫(�شايت ��ك) التابعة جامعة املك فهد ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫تعر�س م�شرحية «اأ�شب ��اح قريتنا» من بطولة ه�شام‬ ‫الغام ��دي وتاأليف عبدالرزاق اممن‪ ،‬واإخراج اأحمد‬ ‫اح�ش ��ن‪ ،‬الذي ي�شارك بالبطول ��ة اأي�ش ًا‪ ،‬كما ي�شارك‬ ‫ي العم ��ل اممثل الكويتي خليفة خليفوه‪ ،‬وعبدالله‬ ‫ال�شلبوخي‪ ،‬وناي ��ف العوجان‪ ،‬وام�شرحية تعر�س‬ ‫بطاب ��ع كوميدي «فانتازي»‪ ،‬وتط ��رح �شراع اخر‬ ‫وال�ش ��ر‪ ،‬بوجود اأ�شب ��اح ي القرية ترع ��ب الأهاي‬ ‫ي الأماك ��ن العامة‪ ،‬وفق اأح ��داث مرابطة تتخللها‬ ‫ا�شتعرا�شات مو�شيقية‪ ،‬و�شوف يبداأ العر�س الأول‬ ‫ي مام اخام�شة ع�شر ًا‪.‬‬ ‫وي القطي ��ف و�شمن فعاليات مهرجان «واحة‬ ‫فرحان ��ة» ال ��ذي يق ��ام بكورني� ��س القطي ��ف تعر�س‬

‫عقد عدد من امبدعن ي الفن الت�شكيلي‬ ‫وام�شممن‪ ،‬اجتماعهم الأول ي مدينة جدة‬ ‫اخمي�س اما�شي‪ ،‬حدث ��وا فيه عن م�شادر‬ ‫الإب ��داع والإله ��ام ي الأف ��كار‪ ،‬وم�شتقب ��ل‬ ‫ام�شمم ومزاجيته ي اأداء هذا الفن اجميل‪،‬‬ ‫وم�ش ��ادر الإله ��ام قدم ��ا وحديث ��ا‪ ،‬حي ��ث‬ ‫حدث الفن ��ان الت�شكيلي را�ش ��د ال�شع�شعي‬ ‫ع ��ن الألوان وتفا�شيلها‪ ،‬كم ��ا حدث الفنان‬ ‫الت�شكيلي امخ�شرم حمد حيدر عن م�شادر‬ ‫الإله ��ام قدم ��ا وحديثا‪ ،‬واأو�ش ��ح كثرا من‬ ‫احقائ ��ق وامع ��ارف‪ .‬وقد ح�ش ��ر عدد كبر‬ ‫م ��ن الت�شكيلي ��ن امخ�شرمن اللق ��اء الأول‬ ‫ال ��ذي ياأ�ش�س للق ��اءات مقبل ��ة �شتجمع بن‬ ‫الت�شكيل والت�شميم‪ .‬بعد ذلك انتقل اجميع‬ ‫اإى قاعة امحا�شرات ليبداأ اللقاء بعر�س عن‬ ‫الدعاي ��ة والإعان قدمه زي ��اد اأورقنجي‪ ،‬ثم‬ ‫ناق� ��س الت�شكيلي را�شد ال�شع�شع ��ي الألوان‬

‫الدمام ‪ -‬و�شمي الفزيع‬

‫م�شهد من م�شرحية «همام وباد ال�شال»‬ ‫م�شرحي ��ة (وات�س اب) م ��ن بطولة اممث ��ل اإبراهيم‬ ‫احرب ��ي و �شمر الق ��اف واإ�شماعيل �ش ��رور ومن‬ ‫تاأليف عادل عبدالعزيز واإخراج ب�شام العوة واإنتاج‬ ‫ح�ش ��ن قري�س‪ ،‬وي�شارك ��ه ي البطول ��ة نا�شر العبد‬

‫(ال�شرق)‬

‫الواحد وم ��ن امقرر اأن تعر� ��س ام�شرحية وت�شتمر‬ ‫العرو�س مدة �شبعة اأيام بواقع عر�س واحد يومي ًا‪،‬‬ ‫وتناق� ��س ام�شرحي ��ة بع� ��س الق�شاي ��ا الجتماعي ��ة‬ ‫وبالأخ�س م�ش ��كات ال�شباب كالبطال ��ة وام�شكات‬

‫العائلية ب ��ن امراهقن واأ�شره ��م‪ ،‬وطموح ال�شباب‬ ‫بقالب كوميدي‪ ،‬ومن امقرر اأن يزاح ال�شتار ي مام‬ ‫العا�شرة م�شاء‪.‬‬ ‫كما يبداأ فريق عمل م�شرحية «راحوا الطيبن»‬ ‫عر�شهم على م�شرح «قلعة القطيف» ابتدا ًء من اليوم‪.‬‬ ‫وق ��ال خرج ام�شرحية ماهر الغام ل�»ال�شرق» اإن ما‬ ‫ميز هذا العمل ام�شرحي اأنه يناق�س ق�شية العاقة‬ ‫بن امذاه ��ب‪ ،‬باأ�شلوب ه ��ادف‪ .‬وتناق�س ام�شرحية‬ ‫الكوميدية ع ��دد ًا من الق�شايا الجتماعية مثل بحث‬ ‫ال�شباب عن وظائف‪ ،‬ونبذ الطائفية‪.‬‬ ‫وي اأرامك ��و ال�شعودي ��ة تعر�س الي ��وم وغد ًا‬ ‫م�شرحي ��ة «همام وباد ال�شال» م ��ن تاأليف واإخراج‬ ‫يا�ش ��ر اح�ش ��ن‪ ،‬وبطول ��ة الأطف ��ال عل ��ي امح�ش ��ن‪،‬‬ ‫ومري ��ام ال�شال ��ح‪ ،‬وعل ��ي يا�ش ��ر‪ ،‬واأم ��ن �شه ��وان‪،‬‬ ‫وح�شن اخباز‪ ،‬واأحمد اآل �شلي‪ ،‬وعلي �شليم‪� ،‬شمن‬ ‫فعاليات العيد ل�شركة اأرامكو ال�شعودية‪ .‬وام�شرحية‬ ‫تتناول مو�شوع ح ��ب التعاون ي قالب «فانتازي»‪،‬‬ ‫حي ��ث مر� ��س الأمرة ليل ��ى‪ ،‬وتق ��وم جموعة من‬ ‫الأقزام بجلب الدواء لها من قرية اأخرى‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫وتفا�شيله ��ا‪ ،‬كم ��ا حدث حم ��د حيدر عن‬ ‫م�ش ��ادر الإلهام قدما وحديثا‪ ،‬بعد ذلك قدم‬ ‫ها�ش ��م الق ��ري عر�شا ح ��ول خ ��ط الإنتاج‬ ‫«الت�شمي ��م والتنفي ��ذ واختي ��ار اخام ��ات‬ ‫واأن ��واع الطباع ��ة واللوح ��ات الإعاني ��ة»‪،‬‬ ‫وج ��اوز ع ��دد اح�ش ��ور ي اللق ��اء الأول‬ ‫ثاث ��ن فنانا ومهتم ��ا بهذا الن ��وع من الفن‬ ‫الت�شكيلي اخا�س بالت�شميم‪ .‬من جهته اأكد‬ ‫مدي ��ر املتقى ي مدينة جدة ه�شام القري‪،‬‬ ‫�شعادت ��ه به ��ذا اح�ش ��ور للملتق ��ى الأول‬ ‫كونه ي�ش ��م عددا من الفنان ��ن امخ�شرمن‬ ‫وال�شب ��اب امهتم ��ن بالت�شمي ��م‪ ،‬و تقرر اأن‬ ‫يك ��ون موع ��د الجتم ��اع ال�شه ��ري لفن ��اي‬ ‫وت�شكيلي ��ي ج ��دة‪ ،‬اخمي� ��س الأول من كل‬ ‫�شه ��ر‪ ،‬اأ�ش ��وة بالزماء الفنان ��ن ي مدينة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬الذي ��ن �شبقوه ��م ي ه ��ذا اللقاء‬ ‫ال�شه ��ري‪ ،‬ال ��ذي يه ��دف اإى التوا�ش ��ل بن‬ ‫كافة الفن ��ون والإبداع‪ ،‬ومد ج�شور العاقة‬ ‫بن امخ�شرمن وال�شباب‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 2‬شوال ‪1433‬هـ‬ ‫‪ 20‬أغسطس ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )260‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول‬

‫مغامرة‬

‫سليمان الهتان‬

‫كتب ��ت اأم� ��س عن غازي الق�صيبي‪ ،‬ذلك النجم الذي ما نزال‬ ‫نذك ��ره ي كل حدي ��ث حول ااإدارة و ااأدب و ال�صعر اأو جداات‬ ‫امجتم ��ع‪ .‬واليوم اأكت ��ب عن جم اآخر غادرنا قب ��ل عام على غرة‪.‬‬ ‫وكم هو حزين عيدنا ي دبي الذي مر من دون حمد خليفة بن‬ ‫حا�صر‪ .‬كان لنا هذا ال�صاعر والوطني ااأ�صيل مثابة روح امدينة‬ ‫و وهجه ��ا‪ .‬دخ ��ل التج ��ارة باخطاأ‪ .‬و مار�س العم ��ل الدبلوما�صي‬ ‫بال�صدفة‪ .‬و جح ي التجربتن‪ .‬لكن ع�صقه ااأ�صيل كان للأدب‪.‬‬ ‫�صاع ��ر م ��ن خارج زمان ��ه‪ .‬و كيف ا وه ��و تلميذ جي ��ب اأ�صتاذه‬ ‫العم ��لق اأبي الطي ��ب امتنبي‪ .‬ي ركن خا�س منتجعه ال�صياحي‬ ‫اجمي ��ل على �صاط ��ئ اجمرا‪ ،‬كنت اأزوره ب�ص ��ورة �صبه يومية‪.‬‬ ‫وهن ��اك عرفت كثرا من جوم امدينة و رموزها‪ .‬و حينما فاجاأنا‬ ‫غيابه ااأليم قبل عام و اأ�صهر‪� ،‬صكن احزن مدينتنا اجميلة مثلما‬ ‫�صك ��ن قل ��وب حبي �صاعرها و جمها‪ .‬واأن ��ا من اأكر امفجوعن‬ ‫بغياب ��ه‪ .‬كي ��ف ا و ق ��د كان لن ��ا «اأب ��و خال ��د» ااأخ و ال�صدي ��ق و‬ ‫الن ��دم و �صاح ��ب «الفزع ��ات» عن ��د كل �صي ��ق امع ��ن للمثقف و‬ ‫امن�صغ ��ل بق�صاي ��ا الفك ��ر و ال�صيا�ص ��ة اأا يجد رفقة يتب ��ادل معها‬ ‫ال ��راأي والفكر و اجدل‪ .‬و قليل ��ون هم من اجتمعت فيهم �صفات‬ ‫حم ��د ب ��ن حا�صر ي كرمه و ثقافت ��ه و اأ�صالته و هو�صه بق�صايا‬ ‫اأمته‪ .‬جل�صته الرم�صانية كانت اأ�صبه ب�صالون اأدبي ثقاي متع‪.‬‬ ‫و رواد جل�ص ��ه‪ ،‬م ��ن مثقف ��ن و �صيا�صي ��ن و رج ��ال اأعم ��ال‪ ،‬من‬ ‫ااإم ��ارات و خارجه ��ا‪ ،‬اجتمع ��وا عل ��ى حبة حمد ب ��ن حا�صر و‬ ‫احرام ��ه مهما ا�صت ��د اخلف – اأحيان ًا – ح ��ول ق�صايا امنطقة‬ ‫و م�صكلته ��ا‪ .‬و كان «اأب ��و خال ��د» يف ��رح بوادة �ص ��وت اإعلمي‬ ‫جديد‪ ،‬من بلده اأو من اخليج‪ .‬كم من مرة هاتفني طالب ًا العون‬ ‫للت�صال با�ص ��م خليجي جديد اأكت�صف اأنه يريد اات�صال للدعم‬ ‫و الت�صجي ��ع‪ .‬و م ��ن يق ��وى عل ��ى �ص ��رد ماآث ��ر اأبو خال ��د و مواقفه‬ ‫النبيلة؟ غاب بن حا�صر و جاء العيد‪ .‬فباأية حال عدت يا عيد؟‬ ‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫من غازي‬ ‫إلى ابن حاضر‬

‫عيدك‬ ‫يا بادي!‬

‫منصور الضبعان‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫جانا العيد «أهو»‬ ‫جانا العيد‬

‫ي ��ا زي ��ن العي ��د و ي ��ا زي ��ن �صباح ��ه‪ ،‬ت�ص ��رق‬ ‫ال�صم� ��س بنوره ��ا‪ ،‬وت�ص ��رق النا� ��س ب�صروره ��ا‪،‬‬ ‫النفو� ��س طيب ��ة‪ ،‬وال�صدور مرتاح ��ة‪� ،‬صلة ااأرحام‬ ‫تزي ��ن ااأجواء‪ ،‬التئمام ااأ�ص ��رة ب�صغارها وكبارها‬ ‫ي�صع ��رك بااأم ��ان‪ ،‬روح ال�صياف ��ة ااأ�صيل ��ة تطمئن‬ ‫النف� ��س وتنف ��خ «الكر� ��س»‪ ،‬فنج ��ال القه ��وة وبيال ��ة‬ ‫ال�ص ��اي تدور بن ااأيادي ب ��ن «�صم» وبن «ب�س»‪..‬‬ ‫اجار يزور اج ��ار‪ ،‬و«القريب اأقرب لقريبه»‪ ،‬فلن‬ ‫يعزم على الغداء فلن‪ ،‬روح الفرح والرابط تر�صم‬ ‫اأحل ��ى لوحات التوا�صل‪ .‬لك ��ن هناك من حرم نف�صه‬ ‫م ��ن كل ه ��ذه ااأج ��واء‪ ،‬فل ه ��و �صلى م ��ع ام�صلمن‬ ‫ي عيده ��م‪ ،‬وا ه ��و و�صل من قطعهم‪ ،‬وا هو عايد‬ ‫عل ��ى اأقرب قريب‪ ،‬بل كان معت ��ز ًا النا�س وعيدهم‪،‬‬ ‫فحرم نف�ص ��ه الفرحة وحرم اأطفال ��ه‪ ،‬متبع ًا خطوات‬ ‫ال�صيط ��ان ال ��ذي ح�ص ��ا قلب ��ه واأعم ��ى عين ��ه ع ��ن كل‬ ‫ماهو جميل‪ .‬عي�ص ��وا فرحتكم‪ ،‬واحمدوا الله عليها‬ ‫فغركم قد ُحرم هذه النعمة‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫�ادي‪،‬‬ ‫ياب ��لدي‪� :‬صعب ��كِ الفخ ��ور ين � ْ‬ ‫�وق لرائح ��ة‬ ‫ي�صط � ُ�ف خل ��ف قيادت ��هِ ي �ص � ٍ‬ ‫ادي؟!‬ ‫اجهادِ ‪ ،‬وينادي‪ :‬اأين ااأ َع ْ‬ ‫يابلدي‪ :‬للعدوِ مطام ْع!‪ ،‬ه ىمهُ‪« :‬خلخلة»َ‬ ‫«خونة»‬ ‫داخلنَا‪ ،‬وهد َم «اجام ْع»!‪ ،‬ينادي عن ٍ‬ ‫بيننا!‪ ،‬ولن يجد «�صامعا»!‬ ‫ياب ��لدي‪ :‬عيدك عط ��ا ْء‪ ،‬عي ��دك حاكمك‬ ‫�صعب ين�صد «ال�صما ْء»‪ ،‬عيدك‪:‬‬ ‫امعط ��ا ْء‪ ،‬عيدك ٌ‬ ‫عدو «يجرع» ال�صقاء!‬ ‫ياب ��لدي‪ :‬نح ��ن �ص ��ورك «ااأحم ��ر»‪،‬‬ ‫وقلب ��ك ااأبي� ��س نح ��ن‪ ،‬و�صهل ��ك ااأخ�ص ��ر‬ ‫نح ��ن‪ ،‬وجبالك الداكن ��ة نحن‪ ،‬ونح ��ن البحر‪،‬‬ ‫وال�صحراء!‬ ‫ياب ��لدي‪ :‬الع� � ُز ل�صمال ��كِ ‪ ،‬وامج� � ُد‬ ‫جنوبكِ ‪ ،‬والعليا ُء ل�صرقكِ ‪ ،‬وال�صموخ ُلغربكِ ‪،‬‬ ‫واحب ل�«قلبك»!‬ ‫ُ‬ ‫يابلدي‪ :‬عيدك ْ‬ ‫�صعبك‪..‬‬

‫مخاتلة‬

‫«حيَل تقنية» لدخوله عبر أجهزة الكمبيوتر‬ ‫ِ‬

‫برنامج «اأنستجرام»‪ ..‬شكوك حول مصداقيته وإقبال ملحوظ عليه‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�س ��هد برنام ��ج �لأن�س ��تجر�م‬ ‫(‪� )Instagrille‬ل ��ذي يق ��وم مهم ��ة‬ ‫رب ��ط كافة �ح�س ��ابات �خا�س ��ة مو�قع‬ ‫�لتو��سل �لجتماعي‪� ،‬إَ�سافة �إى ن�سرها‬ ‫ع ��ر ذ�ت �لتطبي ��ق‪� ،‬إقب ��ا َل م�س ��تخدمي‬ ‫�لأجه ��زة �لذكية �لتي تعم ��ل على نظامي‬ ‫�لأب�س ��تور و�لأندروي ��د‪ ،‬به ��دف توثي ��ق‬ ‫�أح ��د�ث �لعي ��د حظ ��ة بلحظ ��ة‪ ،‬لكن على‬ ‫�لرغ ��م من �أن ��ه �متاز باخ�سو�س ��ية �إى‬ ‫ح ٍ اد ما من خ ��لل �إتاحة حجب حتويات‬ ‫�ملف �ل�سخ�سي عن �لعامة حن مو�فقة‬ ‫�س ��احب �ح�س ��اب عل ��ى �لدخ ��ول‪ ،‬لك ��ن‬ ‫بعد �أن م ��س ��تحد�ث بع� ��س �لبنود‪ ،‬فاإن‬ ‫�لرنامج يق ��وم مبا�س ��رة بتحديد �موقع‬

‫�لذي �لتقطت فيه �ل�س ��ورة لين�سره على‬ ‫�لعامة �إ�سافة �إى حديد مكان �ل�سخ�س‬ ‫�ل ��ذي ن�س ��ر �ل�س ��ورة‪ ،‬وت�س ��ببت ه ��ذه‬ ‫�خا�س ��ية ي عزوف بع�س م�ستخدميه‬ ‫عن ��ه ح ��ن م ��ا م �إيج ��اد �ح ��ل‬ ‫�ل ��ذي ن�س ��ره مهتم ��ون بالتقنية‬ ‫�إلكروني� � ًا‪ ،‬مبين ��ن �أن �إلغ ��اء‬ ‫�خا�س ��ة يك ��ون بالدخ ��ول �إى‬ ‫�ل�سفحة �ل�سخ�س ��ية‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�ختي ��ار خي ��ار خريطة‬ ‫�ل�س ��ور وم ��ن بعده ��ا‬ ‫�ختي ��ار »تعديل» ومن‬ ‫ثم حذف للكل» حذرين من جاهل �إلغاء‬ ‫هذه �خا�س ��ية لأن �س ��لبياتها تغلب على‬ ‫�إيجابياته ��ا‪ .‬وم ��ن جه ��ة �أخ ��رى‪� ،‬أكدو�‬ ‫عل ��ى �أن �لدخول على �ل � � ( ‪)Instagrille‬‬

‫م ��ن �أجه ��زة �لكمبيوت ��ر م يع ��د خي ��ار ً�‬ ‫�س ��عب ًا‪ ،‬نظ ��ر ً� ح�س ��رية ه ��ذ� �لرنامج‬ ‫على �لأجهزة �لذكية‪ ،‬نا�س ��حن �لر�غبن‬ ‫بتحميل �س ��ورهم �أو ت�س ��فح �س ��ور من‬ ‫يتابعونه ��ا ع ��ر �لكمبيوت ��ر �أن‬ ‫يتوجه ��و� لدخ ��ول �إى �أح ��د‬ ‫�مو�قع �لتالية‪:‬‬ ‫موق ��ع‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪ ،Webstagram‬وهو �أحد‬ ‫�مو�قع �لت ��ي مكنك من‬ ‫�لدخ ��ول �إى ح�س ��ابك‬ ‫عل ��ى �لأن�س ��تجر�م‪،‬‬ ‫وبع ��د ت�س ��جيل �لدخول مكن ��ك �أن ترى‬ ‫خل�س ��تك‪ ،‬و�لتعلي ��ق عليه ��ا و�لبح ��ث‪،‬‬ ‫مام ًا مثل ن�سخة �لهو�تف �لذكية‪.‬‬ ‫‪www.web.stagram.com‬‬

‫‪ -2‬موق ��ع (‪� ،)Gramfeed‬ل ��ذي‬ ‫يهت ��م بتق ��دم خدم ��ات خر�ئ ��ط جوجل‪،‬‬ ‫وبالتاي ت�س ��تطيع حديد �أي مدينة تود‬ ‫روؤية �ل�س ��ور �لتي ن�سرت فيها‪ ،‬ومكنك‬ ‫�أي�س ًا حميل �ل�سور �إى جهاز �لكمبيوتر‬ ‫�خا�س بك‪.‬‬ ‫‪/http://www.gramfeed.com‬‬ ‫‪ -3‬موق ��ع (‪ ،)Ink361‬يقدم خدمات‬

‫خر�ئ ��ط جوج ��ل‪ ،‬وبالت ��اي ت�س ��تطيع‬ ‫حدي ��د �أي مدين ��ة ت ��ود روؤي ��ة �ل�س ��ور‬ ‫�لتي ن�س ��رت فيها‪ ،‬ومكنك �أي�س ًا حميل‬ ‫�ل�سور �إى جهاز �لكمبيوتر �خا�س بك‪.‬‬ ‫‪/http://ink361.com‬‬

‫ه ��ذ�‪َ ،‬‬ ‫وجاو َز ع ��دد م�س ��تخدمي �ل�‬ ‫(‪� )Instagrille‬ل� ‪ 50‬مليون �س ��خ�س ي‬ ‫جميع �أنحاء �لعام‪.‬‬

‫«حافز» يقتحم عالم‬ ‫اأجهزة الذكية ويدشن‬ ‫تطبيقه كـ«عيدية»‬

‫فيس‪.‬كم‬ ‫�لعي ��د �أن َتف ��رح و ُتف ��رح‬ ‫�لآخري ��ن وتتمن ��ى ف ��رح م ��ن‬ ‫لتعرف �أ�سعد �لله �أيامكم وحقق‬ ‫لكم �أطيب �أمانيكم‪.‬‬ ‫بندر �إبر�هيم‬

‫كاريكاتير ااخيره ‪ -‬ايمن‬ ‫فضا ادخل العنوان هنا‬

‫�لعيد‪ :‬مبخ ��رة تعانِق ثوب‬ ‫ج ��دي‪ ،‬وكح ��ل ق ��دم تزي ��ن به‬ ‫جدت ��ي عينيه ��ا‪� ،‬أ�س ��رة مُلتم ��ة‬ ‫وقبلة �أبناءٍ على جبن و�لديهم‪.‬‬ ‫تركي �مطري‬

‫أيمن الغامدي‬ ‫كاريكاتير ااخيره ‪ -‬ايمن‬

‫�ان م ��ن �لب�س ��ر �أقام ��ا‬ ‫نوع � ِ‬ ‫�للي ��ل بالأم� ��س‪�» :‬م�س ��اغل»‬ ‫ا‬ ‫و»�حلقون»‪.‬‬ ‫�سفاء عبد�لله‬

‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫د�س ��ن �لرنام ��ج �لوطن ��ي‬ ‫لإعان ��ة �لعاطل ��ن ع ��ن �لعم ��ل‬ ‫»حافز» �لتطبي ��ق �خا�س به على‬ ‫�أجه ��زة �لأندروي ��د حت م�س ��مى‬ ‫»حاف ��ز»‪ ،‬لي�س ��هل عل ��ى �جمي ��ع‬ ‫عملي ��ة �لتحدي ��ث �لأ�س ��بوعي‪،‬‬ ‫حيث �إن �مت�س ��فح ل ��ه يلحظ �أنه‬ ‫ل يختل ��ف �إطلق� � ًا ع ��ن ت�س ��ميم‬ ‫�موق ��ع �لإلك ��روي‪ ،‬وبه ��ذه‬ ‫�خط ��وة يكون »حافز» قد ح�س ��ل‬ ‫وفق ًا للإح�س ��ائية �لتي �ت�س ��حت‬ ‫عن ��د حمي ��ل �لتطبيق م ��ن نظام‬ ‫�لأندروي ��د عل ��ى �أن مائ ��ة �أل ��ف‬ ‫�س ��خ�س ق ��ام بتحميل ��ه‪ ،‬و�أعجب‬ ‫‪� 310‬أ�سخا�س‪.‬‬

‫الطائفية‪:‬‬ ‫يشعلها دعاة‬ ‫ويخمدها‬ ‫الشباب‬ ‫جاسر الجاسر‬

‫جموعة �صباب م يحركهم اأحد‪ ،‬وم توجههم جهة ما‪ ،‬وم ينظمهم‬ ‫مرك ��ز اح ��وار الوطن ��ي اأو تت � ى‬ ‫�ول رعايته ��م وزارة الثقاف ��ة وااإعلم بل‬ ‫انطلق ��وا ب�صع ��ور وطني وروح �صبابية ح ��ب الوطن وتخ�صى عليه فكان‬ ‫فعلهم علمة فارقة ي ااإيجابية و�صربة موجعة لكل من حاول اأن يتغذى‬ ‫عل ��ى الطائفي ��ة رغبة ي جومية اأو تعبر ًا عن حال ��ة احتقان اأو ج�صيد ًا‬ ‫إق�صائي متطرف من اجهتن‪.‬‬ ‫لفكر ا ى‬ ‫جربت ��ا اإفطار رم�صاي م ��ن الريا� ��س اإل العوامية جمعتا �صبابا‬ ‫م ��ن ُ�ص َن ��ة و�صيعة يراهنون على حمة تطم�س الفروق ��ات امذهبية وتوؤكد‬ ‫اأن الرابط ��ة اجامعة هي اأنهم �صعوديون وهو ما ي�صادم ويدفن اأية نزعة‬ ‫حري�صية‪.‬‬ ‫بح�ص ��ب اخ ��ر ال ��ذي ن�صرت ��ه «ال�ص ��رق» اأول م ��ن اأم�س ف� �اإن نحو‬ ‫خم�ص ��ن من امثقف ��ن وااإعلمين فتح ��وا حوار ًا م يتجاه ��ل الفروقات‬ ‫وعر عنها ب�صفافية ليخل�س اإل‬ ‫والتباينات فا�صتعر�صها جارب ًا وروؤى ى‬ ‫اأن هذا ااختلف كان علمة ثراء وحيوية قبل اأن تتدخل اأ�صوات تت�صيد‬ ‫كل ح ��دث اأو م�صلك لتبني جدران القطعية وامفارقة‪ ،‬ولتوقظ كل �صوت‬ ‫نائ ��م‪ ،‬وكل حن ��ق كامن و�ص ��و ًا اإل امت ��داد احريق وانت�ص ��اره فيكون‬ ‫الدمار اح�صيلة احتمية واللزمة‪.‬‬ ‫ى‬ ‫كل ااأ�صوات‪�ُ ،‬صنَة و�صيعة‪ ،‬التي األبت وح ىر�صت تناه�س الوطن‪،‬‬ ‫وتعمل على تعكره اأن وجودها «ااأيدولوجي» اأو العن�صري‪ ،‬ي اأح�صن‬ ‫ااأحوال‪ ،‬اي�صتمر ويتحقق اإا من خلل لغة تنك أا كل جرح وتروج لكل‬ ‫عوامل ااختلف وال�صدية‪.‬‬ ‫لهوؤاء ال�صباب كل ال�صكر‪ ،‬ولتجربتهم حق التبني وام�صاندة اأنهم‬ ‫يخو�صون حرب ًا �صد اأ�صوات مت�صلحة باح�صور اجماهري‪ ،‬نزاعة اإل‬ ‫دغدغة ام�صاعر ال�صعبية‪ ،‬وتفجر كوامنها التاريخية فل قيمة معرفية لها‬ ‫وادورا ثقافيا اإن غلب على امجتمع الوحدة والتما�صك وهو ما �صيتحقق‬ ‫اإن ات�صع ��ت التجرب ��ة حت ��ى م� �لأ هديرها حناج ��ر ال�صابح ��ن ي بحور‬ ‫الطائفية اإل اأن تتقطع اأ�صواتهم ويتاآكل ح�صورهم العابر‪.‬‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاغ‬ ‫�إذ� لب�ستم ثياب �لعيد �جديدة قولو�‬ ‫هذ� �لدعاء‪�» :‬للهم لك �حمد �أنت ك�س ْو َتنيه‪،‬‬ ‫�أ�ساألك من خره‪ ،‬وخر ما ُ�سنع له‪ ،‬و�أعوذ‬ ‫بك من �سره و�سر ما �سنع له»‪.‬‬ ‫في�سل �م�سوح‬ ‫�لعلقات كامنازل ‪ ..‬بع�سها ي�ستحق‬ ‫�لرميم �لب�س ��يط‪ ،‬وبع�سها ي�ستحق �لهدم‬ ‫و�إع ��ادة �لبناء‪ ،‬و�لبع�س �لآخر يجرنا �أن‬ ‫نك ُتب عليه‪ :‬للبيع باأقل �لأ�سعار!‬ ‫�سعد عبد�لعزيز‬ ‫ما �أجمل �لعيد ي عيون �لأطفال مهما‬ ‫�ختلف �لزمان تبق ��ى فرحتهم و�حدة‪ ،‬وما‬ ‫�أجم ��ل �لعي ��د ي �بت�س ��امات وكلمات كبار‬ ‫�ل�س ��ن �لله يطول �أعماره ��م ويعيده عليهم‬ ‫بال�سحة و�لعافية‪.‬‬ ‫نوف‬

‫آل «تويتر» ينقلون طقوس أعيادهم بالصور صباحية عيد الفطر المبارك‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬

‫موق ��ع‬ ‫�س ��هد‬ ‫�لتو��س ��ل �لجتماع ��ي‬ ‫طقو� � َ�س‬ ‫»توي ��ر»‬ ‫�س ��باحية عي ��د �لفط ��ر‬ ‫�مب ��ارك ي �ل�س ��عودية‬ ‫�كل مكث ��ف‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ب�س � ٍ‬ ‫�س ��ارك �أغلب �ل�سعودين‬ ‫�م�س ��تخدمن ل ��ه ي‬ ‫توثيق حظ ��ات ل تتكرر‬ ‫�إل �س ��نوي ًا ‪ ..‬وحن تذكر‬ ‫�للحظات ح�سر �ل�سور‬ ‫فلنرك �حديث له‪.‬‬

‫مبنى امباير ي نيويورك من اأجمل مباي امدينة م‬ ‫اإ�صاءة اأعله باللون ااأخ�صر احتفاا بعيد الفطر‬

‫الن�صاء ي�صلن �صلة عيد الفطر يوم اأم�س ااأحد ي اإندوني�صيا‬

‫اأجواء جميلة للعيد بجوار احرم النبوي ال�صريف بن الطيور‬

‫فطور اأهل مكة امكرمة ي �صباح اليوم ااأول من عيد الفطر امبارك‬


الشرق المطبوعة - عدد 260 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you