Issuu on Google+

Sunday 1 Shawal 1433 19 August 2012 G.Issue No.259 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬24

:‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬ ‫ ﻻ ﺃﻋﺬﺏ ﻣﻦ ﺃﻥ ﺗﻌﻠﻮ ﺍﻟﺒﺴﻤﺔ‬..‫ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻈﻴﻤﺔ ﻟﺒﺚ ﺍﻷﻣﻞ‬ 4

7/ 6

4

| ‫ ﻭﺍﻷﺳﺮ ﻳﺒﺎﺩﻟﻮﻧﻪ ﺍﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻋﺒﺮ‬..‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﻬﻨﺊ ﺫﻭﻱ ﺷﻬﺪﺍﺀ ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﻧﺠﺎﺡ ﺧﻄﺔ ﻃﻮﺍﺭﺉ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑﺎﻟﻌﺎﺻﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ ‫ﺻﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺤﻼﻗﺔ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ %200 ‫ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻫﺎ‬ 

‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺳﻠﻄﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺗﺨﺮﺝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻣﻦ ﻭﻫﺞ ﺍﻷﺑﺮﺍﺝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺟﻴﺔ‬ 22  ‫ ﺃﻳﺎﺩ ﻋﺎﺑﺜﺔ‬:‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‬ ‫ﺗﺸﻮﻩ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ 5  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻳﻨﻌﺶ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺤﻠﻮﻳﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

17



18

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﺴﻜﺮ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺗﺰﺍﻳﺪ‬ ‫ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﺘﺴﻤﻢ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ 

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﺃﻋﻴﺎﺩﻧﺎ‬ ‫ﻣﻈﺎﻫﺮﹸ‬ ‫ﻭﻣﺸﺎﻋﺮﹸ‬

‫ﻣﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ‬ ‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬

10

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ‬ !‫ﻧﺨﺘﻠﻒ؟‬ (2 -1)

‫ﹸ‬ ‫ﻟﻌﻨﺔ‬ ‫ﺿﺮﻳﺢ‬ ‫ﹺ‬ ! ‫ﺑﻠﻘﻴﺲ‬ ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻮاﺻﻞ‬

11

‫ﺗﺮﻛﻲ روﻳﻊ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

20 ‫اﻟﺘﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

11





16

10

«‫ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻳﺸﺘﺮﻃﻮﻥ ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﺍﻟﻮﺭﻗﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﻳﺮﻓﻀﻮﻥ »ﺍﻟﻤﻬﺘﺮﺋﺔ‬

                                                                                                                                                     8



 

‫| ﺗﻬﻨﺊ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻮﻃﻦ‬ ‫ﻭﺍﻷﻣﺔ ﺑﻤﻨﺎﺳﺒﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬              

                14 

      15                  



                        

 

‫»ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻳﻬﺎﺟﻢ ﻣﻘﺮ‬ ‫ﻣﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﺟﻨﻮﺏ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻳﻘﺘﻞ‬ ‫ ﺟﻨﺪﻳﺎ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺳﺠﻨﺎﺋﻪ‬15


(259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺤﺪﺙ‬ !‫ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                           ���                                                

2 !‫ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺐ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •  •   •        •

‫ وﻣﻼﻣﺢ‬..‫ﻧﻘﻮش‬

:‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬ ‫ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻌﻤﺎﻣﺔ‬ ‫ﻭﺯﻭﺍﻝ ﺍﻟﻐﻤﺎﻣﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬

                                                         

 16          2012

‫ﺻﻮﺭﺓ‬ ‫ﺃﻑﺏ‬ ‫ﻁﻮﻑ ﻣﺠﻬﺰ ﺑﺄﻟﻮﺍﺡ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺷﺮﻕ ﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬ .۲۰۱۲ ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ ﻋﺎﻡ‬۱٦ ‫ﻓﻲ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺍﻳﻤﻦ‬

‫ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻮﻥ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﹶﻣ ﹺﺪﻳﻨﻮﻥ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺿﺨﻤﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬



                           



            600 59        

‫ﻣﺤﺎﻡ ﺃﺳﺘﺮﺍﻟﻲ ﻻ ﻳﺘﺬﻛﺮ ﺳﺮﻗﺘﻪ ﹰ‬ ‫ﻟﻮﺣﺔ ﻓﻨﻴﺔ‬                    

  2008      

‫ ﻟﺰﺑﺎﺋﻦ ﻻ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﻫﻮﺍﺗﻔﻬﻢ ﺑﻤﻄﻌﻢ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬%5 ‫ﻣﺎﻟﻚ ﻣﺤﻼﺕ ﺯﺍﺭﺍ ﻟﻠﻤﻼﺑﺲ ﺛﺎﻟﺚ ﺃﺛﺮﻳﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺧﺼﻢ‬                   

  %5           

 29.9                      

         %3.8    29.7    ���   

   76                  




‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪4‬‬ ‫حافة‬

‫ّوجها كلمة بمناسبة عيد الفطر المبارك‪ ..‬ورفعا أكف الضراعة بأن يحفظ اه تعالى لأمة اإسامية أمنها واستقرارها‬

‫خادم الحرمين وولي العهد‪ :‬العيد السعيد فرصة‬ ‫عظيمة ّ‬ ‫اطراح األم والحزن وبث اأمل والفرح‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫صالح زمانان‬

‫«يستاهل‬ ‫البرد من‬ ‫ض ّيع دفاه»!‬ ‫عنوان هذا امقال هو‬ ‫َم�ث��ل م�صهور‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫ي ب��اد ال�ي�م��ن‪ ،‬و ُت��رج��ح‬ ‫ك �ث��ر م ��ن الأق� ��اوي� ��ل اأن‬ ‫هذه اجملة اأطلقها الأمام‬ ‫اأح� �م ��د ب ��ن ي�ح�ي��ى حميد‬ ‫الدين اإمام اليمن ام�صهور‬ ‫وم �ل��ك ام�م�ل�ك��ة امتوكلية‬ ‫ال �ي �م �ن �ي��ة‪ ،‬ام �ت��وف��ى ع��ام‬ ‫‪ 1322‬هجرية‪ ،‬وهو رجل‬ ‫ا�صتهر باحنكة والدهاء‬ ‫والف�صاحة‪ .‬اأتذكر جملته‬ ‫ال�صهرة هذه التي ت�صلح‬ ‫ي م���واق���ف ك� �ث ��رة م��ن‬ ‫حياة الإن�صان‪ ،‬حيث هي‬ ‫م�ل��وءة بالندم ب��ا اأدن��ى‬ ‫�صك‪ .‬ولكني اأراها �صريحة‬ ‫وا�� �ص� �ح ��ة ت ��ام ��ة ام �ع �ن��ى‬ ‫وام �ب �ن��ى ي ه ��ذا ال��وق��ت‬ ‫بالذات‪ ،‬ذلكم ي مُعت�صر‬ ‫ه��ذا الربيع العربي الذي‬ ‫ب��ات اأعظم واأ�صهر طارئ‬ ‫ط� ��راأ ع �ل��ى ال� �ع ��ام خ��ال‬ ‫ه��ذا ال �ق��رن اج��دي��د‪ .‬هذا‬ ‫ام�ث��ل م � ُد �صبابته ج��اه‬ ‫الروؤ�صاء العرب والزعماء‬ ‫ال ��ذي ��ن اأخ��ذت��ه��م ��ص�ف��ات‬ ‫ال�صياطن حتى ا�صتكروا‬ ‫ع �ل��ى ��ص�ع��وب�ه��م ون��ا��ص�ه��م‬ ‫و»دف� � ��اه� � ��م» اح �ق �ي �ق��ي‪،‬‬ ‫وبط�صوا حتى هبّت عليهم‬ ‫ه�ب��وب ال��رد م��ن حيث ل‬ ‫يحت�صبون‪.‬‬ ‫اإن ي ن��وام �ي ����س‬ ‫اح�ي��اة وت��واري��خ الب�صر‬ ‫والأن �ظ �م��ة واح �ك��وم��ات‬ ‫لعرة من يعتر‪ ،‬ولكننا‬ ‫عرفنا من ذات النوامي�س‪،‬‬ ‫اأن ال��ب��ط�����س وال �ع �ن��ف‬ ‫قرناء لا�صتكبار والأنفة‬ ‫الهوجاء امُ�صلة‪ ..‬ب�صار‬ ‫الأ�� �ص���د ي ه� ��ذه الأي � ��ام‬ ‫ال�ت��ي م��وج فيها اأرواح‬ ‫ام �� �ص �ل �م��ن ب��ال�ط�م�اأن�ي�ن��ة‬ ‫والفرحة ي اآن‪ ..‬مار�س‬ ‫ي �صعبه عجائب العنف‬ ‫وال��ص�ت�ك�ب��ار وال�غ�ل��و ي‬ ‫القتل وه�ت��ك الأع��را���س‪،‬‬ ‫و�صندرك جميع ًا ون�صهد‬ ‫ع �ل��ى ن��وام �ي ����س اح �ي��اة‬ ‫والإن �� �ص��ان كيف �صتكون‬ ‫نهايته �صبيهة بنهاية اأحد‬ ‫الأرب � �ع� ��ة‪ ،‬اإم� ��ا ح��روق � ًا‬ ‫م��رج��وم � ًا ك�ع�ل��ي ��ص��ال��ح‪،‬‬ ‫اأو م�صجون ًا كمبارك‪ ،‬اأو‬ ‫مقتو ًل كمعمر‪ ،‬اأو هارب ًا‬ ‫كابن علي زين العابدين‪.‬‬ ‫واإي اأت�صاءل بعد اأن‬ ‫�صيّع ال�صيا�صي العربي‬ ‫��ص�ع�ب��ه »دف� � ��اه»‪ ،‬ث��م ن�ف��اه‬ ‫ال�صعب ي برد ال�صقوط‪..‬‬ ‫م ��ن ه ��و ال � ��ذي ��ص�ي�ت�ل��وه‬ ‫ي ال� ��رد؟ م��ن ه��و ال��ذي‬ ‫�صت�صيّعه ال�صعوب بعد‬ ‫اإمانها باأنه �صيّعها حين ًا‬ ‫من الدهر؟ اأت��راه الديني‬ ‫العربي امُ��دجّ ��ن؟ اأم تراه‬ ‫امثقف العربي امخذول؟‪.‬‬ ‫وحق ًا‪»..‬ي�صتاهل الرد من‬ ‫�صيّع دفاه»!‪.‬‬ ‫@‪zamanan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫وجه خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬و�صاحب ال�صمو املكي الأمر �صلمان بن‬ ‫عبدالعزيز وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الدفاع كلمة منا�صبة عي ��د الفطر امبارك لعام‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬ ‫وج ��اء ي ن� ��س الكلمة الت ��ي ت�ص ��رف باإلقائها‬ ‫عر و�صائل الإع ��ام وزير الثقافة والإعام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حي ��ي الدي ��ن خوج ��ة‪» :‬الإخ ��وة‬ ‫والأخ ��وات‪ :‬ال�ص ��ام عليك ��م ورحمة الل ��ه وبركاته‪،‬‬ ‫وكل عام واأنتم بخر‪ .‬لقد اأكرمنا الله � تبارك وتعاى‬ ‫� باأن ب ّلغنا �صهر رم�صان امبارك‪ ،‬واأعاننا على �صيامه‬ ‫وقيام ��ه‪ ،‬فا�ص َتجْ ل ْي َن ��ا نفحات ��ه الإماني ��ة اجليل ��ة‪،‬‬ ‫وع�صنا فيه اأعظم معاي اخر والت�صامح وال�صام‪..‬‬ ‫وبعد ختام ��ه اأه ّل العيد ال�صعيد‪ ،‬مكافاأة من الباري �‬ ‫�صبحانه وتعاى � لعب ��اده على �صيامهم وقيامهم فا‬ ‫اأجمل ول اأعذب من اأن تعلو الب�صمة وجوه ال�صغار‬ ‫والكب ��ار‪ ،‬ول اأعظم ول اأج ّل من ه ��ذه امنا�صبة التي‬ ‫ي�صت�صع ��ر فيه ��ا ام�صلمون معاي ال�صكر لل ��ه � تبارك‬ ‫وتعاى � ويتنادون فيها اإى كلمات م َُ�صمّخ ٍة بامحبة‬ ‫والأخوة‪ ،‬تن ��ر الفرح والأم ��ل ي القلوب‪ ،‬وتر�صم‬ ‫الب�صمة على الوجوه‪ ،‬ي هذه الأيام امباركة يعطف‬ ‫الكب ��ر على ال�صغ ��ر‪ ،‬ويَحْ دِبُ الغن ��ي على الفقر‪،‬‬ ‫وي َُ�صو ُع الكون ب�صذا الرحمة ون�صائم الإح�صان‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن‬

‫وي العهد‬

‫الإخوة والأخوات‪:‬‬ ‫ي اأواخ ��ر �صه ��ر رم�ص ��ان امعظ ��م‪ ،‬وي مك ��ة‬ ‫امكرمة‪ ،‬ومن ج ��وار البيت العتيق‪ ،‬حيث الطائفون‬ ‫والقائم ��ون والرك ��ع ال�صج ��ود‪ ..‬وحي ��ث ترتف ��ع‬ ‫الأ�ص ��وات بالتهليل والتكبر والدع ��اء ‪ ..‬ي�صّ َر الله �‬ ‫بف�صل ��ه وكرمه � لقادة ال ��دول الإ�صامية عقد موؤمر‬ ‫للت�صامن الإ�صامي‪ ،‬حفاظ ًا على وحدة الأمة‪ ،‬ودَفع ًا‬ ‫للتجزئة والنق�صام‪ ،‬و�صون ًا للدماء التي حرمها الله‬ ‫‪ ..‬فاإلي ��ك اللهم نرفع اأك ��ف ال�صراعة اأن حفظ لأمتنا‬ ‫الإ�صامية اأمنها وا�صتقرارها‪ ،‬واأن تاأخذ باأيدي اأوي‬ ‫الأمر فيها ما فيه �صاح امجتمعات واأمنها وماوؤها‪،‬‬ ‫واأن ي� �وؤدوا الأمانة التي ا�صتودع ��وا اإياها‪ ،‬فبالأمن‬

‫وال�صتقرار تنم ��و امجتمعات‪ ،‬ويزده ��ر القت�صاد‪،‬‬ ‫ويع ��م الرخاء‪ ،‬وتتقدم الأمة‪ ،‬فلي�س من �صرف يفوق‬ ‫�صرف النتم ��اء اإى ديننا ال�صم ��ح‪ ،‬وخدمة اأوطاننا‬ ‫و�صعوبنا‪.‬‬ ‫الإخوة والأخوات‪:‬‬ ‫اإنن ��ا نبته ��ل اإى الله وندعوه � تب ��ارك وتعاى �‬ ‫اأن يعي ��د علينا رم�ص ��ان بال�صحة والعافي ��ة والأمن‬ ‫وال�صتق ��رار‪ ،‬واأن يرح ��م م ��ن انتقل ��وا اإى ال ��دار‬ ‫الآخرة‪ .‬كما ن�صاأله � �صبحانه � اأن يجعلنا من امقبولن‬ ‫بعف ��وه وكرم ��ه‪ ،‬واأن يك ��ون العي ��د ال�صعي ��د فر�صة‬ ‫عظيم ��ة ّ‬ ‫لطراح الأم واحزن‪ ،‬وب ��ث الأمل والفرح‪،‬‬ ‫واأن يعم ال�صام والرخاء العام اأجمع»‪.‬‬

‫مدير عام حرس الحدود ينقل تعازي وزير‬ ‫الداخلية ومساعده أسرة الشهيد «السعن»‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي ‪ ،‬علي‬ ‫اجريبي‬ ‫نقل مدير عام حر�س احدود‬ ‫الفري ��ق الرك ��ن زميم ب ��ن جوير‬ ‫ال�ص ��واط‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬تع ��ازي‬ ‫وموا�صاة �صاح ��ب ال�صمو املكي‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز وزير‬ ‫الداخلي ��ة وم�صاع ��ده لل�ص� �وؤون‬ ‫الأمني ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر حم ��د ب ��ن ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز ل ��ذوي �صهيد الواجب‬ ‫اجن ��دي اأول يحي ��ى ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�صع ��ن‪ ،‬ال ��ذي ا�صت�صه ��د فج ��ر‬ ‫اخمي� ��س اما�ص ��ي‪ ،‬اإث ��ر تعر�صه‬ ‫لطل ��ق ن ��اري م ��ن قب ��ل مهرب ��ي‬ ‫خدرات‪ ،‬فيما �صقط مهربا قتيا‬ ‫وم اإحباط تهريب ‪ 37‬كيلوجرام‬ ‫من اح�صي�س امخدر‪.‬‬ ‫وزار ال�صواط اأ�صرة ال�صهيد‬ ‫ي اإح ��دى ق ��رى حافظ ��ة بي�س‬ ‫�صم ��ال منطق ��ة ج ��ازان‪ .‬و�صل ��م‬ ‫ال�ص ��واط وال ��د ال�صهي ��د �صي ��كا‬ ‫مائ ��ة األف ريال‪ ،‬مث ��ل م�صاعدة‬

‫الملك وولي العهد يبعثان برقيات‬ ‫تهان بالعيد لقادة الدول اإسامية‬ ‫ٍ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫جري َا عل ��ى العادة الكرمة‬ ‫من خادم احرم ��ن ال�صريفن‪،‬‬ ‫و�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي وي‬ ‫العه ��د بالتوا�صل مع اإخوانهما‬ ‫ق ��ادة ال ��دول الإ�صامي ��ة‪ ،‬فق ��د‬ ‫بعث خ ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�صاحب ال�صم ��و املكي الأمر‬ ‫�صلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز وي‬

‫العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الوزراء وزي ��ر الدفاع‪ ،‬برقيات‬ ‫تهان منا�صبة حلول عيد الفطر‬ ‫ٍ‬ ‫امب ��ارك له ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه� ��‪،‬‬ ‫اإى مل ��وك واأم ��راء وروؤ�ص ��اء‬ ‫الدول الإ�صامية بهذه امنا�صبة‬ ‫امبارك ��ة‪ ،‬متوجه ��ن اإى العلي‬ ‫القدي ��ر اأن يعيد ه ��ذه امنا�صبة‬ ‫الكرم ��ة على الأم ��ة الإ�صامية‬ ‫باليمن واخ ��ر والركات‪ ،‬اإنه‬ ‫�صميع جيب‪.‬‬

‫تهان من ملوك‬ ‫‪ ..‬ويتلقيان برقيات ٍ‬ ‫وأمراء ورؤساء الدول اإسامية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬ ‫تلق ��ى خادم احرم ��ن ال�صريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫و�صاح ��ب ال�صم ��و املكي الأم ��ر �صلمان بن عبدالعزي ��ز وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع‪ ،‬عدد ًا من برقيات التهنئة‬ ‫منا�صب ��ة حلول عيد الفطر امبارك لهذا الع ��ام ‪1433‬ه� من عدد من‬ ‫مل ��وك واأم ��راء وروؤ�صاء ال ��دول الإ�صامية‪ ،‬وقد اأجيب ��وا من خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن‪ ،‬و�صم ��و وي العهد‪ ،‬برقيات �صك ��ر جوابية‪،‬‬ ‫مقدري ��ن لهم ما اأعربوا عنه من مني ��ات طيبة‪� ،‬صائلن اموى ‪ -‬عز‬ ‫وجل ‪ -‬اأن يعيده على اجميع باليمن واخر والركات‪ ،‬اإنه �صميع‬ ‫جيب‪.‬‬

‫المعتمرون يغادرون مكة بأعداد كبيرة مع نهاية رمضان‬

‫الفارسي لـ |‪ :‬تافينا مشكات العام‬ ‫الماضي‪ ..‬وهذا الموسم تميز بـ «التفويج»‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫والد ال�سهيد ومدير عام حر�س احدود‬

‫فورية م ��ن ولة الأم ��ر‪ ،‬واأو�صح‬ ‫اأن ال�صهيد �صي�صمله الأمر ال�صامي‬ ‫الكرم ال ��ذي يت�صمن ترقيته اإى‬ ‫الرتبة التي ��ل ��ي رتبته مبا�صرة‪،‬‬ ‫وهي رتبة عريف‪ ،‬و�صرف جميع‬ ‫م�صتحقاته بنا ًء على اآخر مربوط‬ ‫م ��ن رتبت ��ه الت ��ي �صرق ��ى له ��ا‪،‬‬ ‫و�صيمنح و�ص ��ام املك عبدالعزيز‬ ‫م ��ن الدرج ��ة الثالث ��ة‪ ،‬ون ��وط‬ ‫ال�ص ��رف‪ ،‬وتعي ��ن اأح ��د اأ�صق ��اء‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�صهيد حل اأخيه وفق امتطلبات‬ ‫النظامي ��ة‪ ،‬وم�صاع ��دة اأ�صرت ��ه‬ ‫مبل ��غ ‪ 500‬األ ��ف ري ��ال لتاأم ��ن‬ ‫ال�صك ��ن امنا�صب ي امنطقة التي‬ ‫يرغبونه ��ا‪ ،‬ومن ��ح كل م ��ن والده‬ ‫ووالدته مرتبا �صهريا قدره ثاثة‬ ‫اآلف ري ��ال‪ ،‬اإذا ثب ��ت �صرع� � ًا اأن ��ه‬ ‫عائلهم وح�صر الديون ام�صتحقة‬ ‫للغر لت�صديدها بحد اأق�صى ‪500‬‬ ‫األف ريال‪.‬‬

‫الفريق التويجري‪ :‬شارك فيها عشرة آاف عنصر ومائتا آلية وتسع مروحيات‬

‫نجاح خطة طوارئ الدفاع المدني في‬ ‫العاصمة المقدسة والمدينة المنورة‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأعل ��ن مدير ع ��ام الدف ��اع امدي‬ ‫الفريق �صع ��د التويجري جاح خطة‬ ‫تداب ��ر الدف ��اع ام ��دي بالعا�صم ��ة‬ ‫امقد�ص ��ة وامدين ��ة امن ��ورة مواجه ��ة‬ ‫الط ��وارئ خ ��ال رم�ص ��ان لتوف ��ر‬ ‫كل متطلب ��ات ال�صام ��ة للماي ��ن‬ ‫م ��ن امعتمري ��ن وال ��زوار‪ ،‬والتدخ ��ل‬ ‫ال�صريع والفاعل ي التعامل مع كافة‬ ‫الباغات عن اح ��وادث‪ ،‬مبين ًا اأنه م‬ ‫ت�صج ��ل ‪ -‬بحم ��د الله وتوفيق ��ه ‪ -‬اأي‬ ‫حوادث موؤثرة على �صامة امعتمرين‬ ‫(وا�س)‬ ‫طائرات عمودية �ساركت بفاعلية ي خطة الدفاع امدي‬ ‫والزوار‪.‬‬ ‫واأه ��دى التويج ��ري‪ ،‬بالأ�صالة‬ ‫عن نف�صه‪ ،‬ونيابة عن كل رجال الدفاع والآليات‪ ،‬ودعمت الرامج التدريبية م ��ن امعتمري ��ن وال ��زوار بالعا�صمة‬ ‫ام ��دي من ال�صباط والأف ��راد‪ ،‬جاح لرجاله‪ ،‬لتحقيق اأعلى درجات التميز امقد�صة وامدين ��ة امنورة‪ ،‬طيلة �صهر‬ ‫اخط ��ة اإى القي ��ادة الر�صي ��دة الت ��ي ي الأداء‪ ،‬والتغل ��ب على ال�صعوبات رم�صان امبارك‪ ،‬والع�صر الأواخر منه‬ ‫وفرت للدف ��اع امدي اأح ��دث امعدات امرتبط ��ة باجتماع ه ��ذا العدد الكبر على وجه اخ�صو�س‪.‬‬

‫اأو�ص ��ح نائ ��ب رئي� ��س غرف ��ة‬ ‫مك ��ة التجاري ��ة‪ ،‬وامتح ��دث الر�صمي‬ ‫للجن ��ة الوطنية للح ��ج والعمرة زياد‬ ‫الفار�ص ��ي ل�»ال�ص ��رق» اأن ��ه ل توج ��د‬ ‫حت ��ى الآن اإح�صائي ��ة ر�صمية ودقيقة‬ ‫لأع ��داد امغادري ��ن‪ ،‬ولك ��ن ب�صكل عام‬ ‫ف� �اإن ع ��دد التاأ�ص ��رات الت ��ي �صدرت‬ ‫بح�ص ��ب وزارة اخارجي ��ة بلغ ��ت‬ ‫خم�صة ماي ��ن و‪ 560‬األ ��ف تاأ�صرة‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن �ص ��دور ه ��ذا العدد من‬ ‫التاأ�ص ��رات ل يعني قدوم عدد ماثل‬ ‫للتاأ�صرات‪ ،‬فكثر منها م تنتج عنها‬ ‫زيارة‪ .‬واأ�صار الفار�صي اإى اأن الافت‬ ‫ي ه ��ذا العام تاي ام�ص ��كات التي‬ ‫ح�صل ��ت ي العام اما�ص ��ي ي مطار‬ ‫املك عبدالعزيز‪ ،‬كما بلغنا من �صركات‬ ‫العم ��رة‪ ،‬الت ��ي اأك ��دت وج ��ود تعاون‬ ‫كب ��ر من قب ��ل اجه ��ات الر�صمية ي‬ ‫عملية مغادرة احجاج‪ ،‬مبينا اأنه ي‬ ‫هذا العام ميز مو�صم العمرة بوجود‬

‫جانب من مغادرة امعتمرين للحرم‬

‫نق ��اط تفويج كما هو احال ي احج‬ ‫مام ��ا بحي ��ث ل يذه ��ب امعتم ��ر اإى‬ ‫امط ��ار اإل بع ��د اأن يتاأك ��د م ��ن وجود‬ ‫حجز له‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ر�صدت »ال�صرق»‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬حركة وا�صعة ي حيط احرم‬ ‫والفن ��ادق امحيط ��ة ب ��ه‪ ،‬للمعتمري ��ن‬ ‫امغادري ��ن اإى بلدانه ��م‪ ،‬بع ��د نهاي ��ة‬ ‫�صهر رم�صان‪ ،‬وعلى غر العادة ميز‬ ‫اليومان الأخران من رم�صان بكثافة‬ ‫كبرة للمعتمرين‪ ،‬حيث جرت العادة‬ ‫عل ��ى مغ ��ادرة امعتمرين مك ��ة باأعداد‬

‫(ت�سوير‪ :‬تركي ال�سويهري)‬

‫كبرة ابتداء من ليلة ال� ‪.27‬‬ ‫و�صه ��دت الفن ��ادق القريب ��ة من‬ ‫اح ��رم حركة وا�صع ��ة للبا�صات التي‬ ‫تنق ��ل امعتمري ��ن اإى مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز بجدة‪ ،‬كما �صهدت انت�صارا‬ ‫كب ��را لل�صي ��ارات اخ�صو�صية التي‬ ‫تنق ��ل امعتمرين بتن�صيق مع موظفي‬ ‫الفن ��ادق‪ ،‬وين�ص ��ط ي عملي ��ة النق ��ل‬ ‫هذه عدد كبر من �صباب مكة والقرى‬ ‫امحيطة به ��ا الذين ي�صتغلون امو�صم‬ ‫للعمل ب�صياراتهم ي جال النقل‪.‬‬

‫أمانة جدة ترفع اإيقاف عن ‪ 2746‬قطعة أرض‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‪ ،‬فوؤاد‬ ‫امالكي‬ ‫اأعلن ��ت اأمان ��ة حافظة جدة‬ ‫رف ��ع الإيق ��اف ع ��ن ‪ 2746‬قطعة‬ ‫اأر� ��س م ��ن اأ�ص ��ل ‪ 2865‬تق ��ع‬ ‫�صمن ‪14‬خطط ًا ي احمدانية‪،‬‬ ‫والري ��ا‪ ،‬وال�صرق‪ ،‬وال�صاحية‪،‬‬ ‫والنه�ص ��ة‪ ،‬واماج ��د‪ ،‬واله ��دى‪،‬‬ ‫والعيون‪ ،‬والقد�س امعدل‪ ،‬حيت‬ ‫تقع �صمن اأودية غيا‪ ،‬واأم حبلن‪،‬‬ ‫ودغبج ووادي برمان‪.‬‬ ‫واأك ��د امتح ��دث الإعام ��ي‬ ‫لأمان ��ة حافظ ��ة ج ��دة الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزيز النهاري ل�»ال�صرق» اأن‬ ‫الإف ��راج عن تلك القط ��ع يجعلها‬ ‫خ ��ارج نطاقات اخط ��ر ي جدة‬ ‫لكونه ��ا اأ�صبح ��ت بعي ��دة ع ��ن‬ ‫م�صارات ال�صيول‪ ،‬والإفراج عنها‬ ‫يتي ��ح لأ�صحابه ��ا اح�صول على‬ ‫كاف ��ة ال�صاحيات كت�صريح بناء‬ ‫اأو بيع اأو �صراء اأو ا�صتثمار‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪ ،‬بع ��د اأن ح ��ددت‬ ‫م�ص ��ارات ال�صي ��ول والقن ��وات‬

‫اأمن جدة واأع�ساءامجل�س البلدي يطلعون على تنفيذ جاري ال�سيول‬

‫(ال�سرق)‬

‫امفتوح ��ة وامغلق ��ة اأن تل ��ك لأ�صحابها مزاول ��ة اأية ن�صاطات‬ ‫الأرا�ص ��ي ي مع ��زل ع ��ن خط ��ر ومن ��ع ال�صم ��اح بالبن ��اء اأو منح‬ ‫ال�صي ��ول وذل ��ك بالتف ��اق م ��ع كروكي ��ات خ�صو�ص� � ًا لأرا�ص ��ي‬ ‫ع ��دة جان منه ��ا اإم ��ارة امنطقة‪� ،‬ص ��رق ج ��دة الت ��ي اأوقف ��ت بفعل‬ ‫حافظ ��ة ج ��دة‪ ،‬اأمان ��ة حافظة ال�صيول‪ ،‬ولن يت ��م اإعطاوؤهم اأية‬ ‫جدة‪ ،‬هيئة ام�صاحة اجيولوجية �صاحيات اإل بعد اإعادة تنظيمها‬ ‫ال�صعودية‪ ،‬واإدارة م�صروع مياه و�صيت ��م الإعان ع ��ن الإجراءات‬ ‫الأمط ��ار وت�صري ��ف ال�صي ��ول حياله ��ا ي الأ�صابيع امقبلة‪ ،‬بعد‬ ‫محافظ ��ة ج ��دة‪ ،‬اأم ��ا امحتجزة اإع ��ادة درا�ص ��ة مواقعه ��ا من قبل‬ ‫اأو م ��ا م اإيقافه ��ا موؤخر ًا لمكن اللجنة امخت�صة‪.‬‬

‫السنة اأولى‬

‫وحي المرايا‬

‫غانم الحمر‬

‫العيد «احتفل‬ ‫بالتحرر من‬ ‫الكراهية»‬ ‫ي مق ��اي ال�ساب ��ق‬ ‫تكلم ��ت ع ��ن العي ��د ب ��روح‬ ‫الأطفال‪ ،‬واأن نحياه كاأبرياء‬ ‫م ي�سيب ��وا باأيديه ��م ذنب ��ا‬ ‫وم يقرف ��وا خطيئة‪ ،‬نعي�سه‬ ‫م ��لء اأرواحن ��ا فرح ��ا ي�س ��ع‬ ‫ي ماحن ��ا‪ ،‬ويرت�س ��م ي‬ ‫ابت�ساماتن ��ا‪ ،‬فنبي ��ت ليل ��ة‬ ‫العي ��د عرايا م ��ن ال�سغائن‪،‬‬ ‫متطهري ��ن م ��ن الأحق ��اد‪،‬‬ ‫نازعن من اأنف�سنا كل �سور‬ ‫الكراهية والبغ�س ��اء‪ ،‬ونبداأ‬ ‫ي �سبيح ��ة العي ��د مبادرة‬ ‫كل م ��ن اأخطاأن ��ا بحقه ��م‪ ،‬اأو‬ ‫�سعرن ��ا ي ي ��وم م ��ن الأي ��ام‬ ‫اأن ��ه ق ��د ناله ��م منا ق�س ��وة اأو‬ ‫ارتاب ��وا منا ريب ��ة‪ ،‬فن�سلهم‬ ‫بزي ��ارة اإن ا�ستطعن ��ا‪ ،‬اأو‬ ‫بر�سالة نقول لهم‪� :‬ساحونا‬ ‫اإن زل ��ت بن ��ا نحوك ��م ق ��دم‪،‬‬ ‫اأو هف ��ا من ��ا اإليك ��م ل�س ��ان‪،‬‬ ‫اأو جفاك ��م قل ��ب‪ ،‬فنح ��ن‬ ‫امخطئ ��ون امذنب ��ون‪ ،‬واأنتم‬ ‫اأهل لل�سفح والعفو‪.‬‬ ‫ث ��م لنتذك ��ر اأنا�س ��ا ق ��د‬ ‫ظلمونا‪ ،‬واأ�ساءوا ي حقنا‪،‬‬ ‫ا�سطهدون ��ا‪ ،‬اأو عرونا‪ ،‬اأو‬ ‫اغتابون ��ا‪ ،‬اأق ��ارب اأو زم ��اء‬ ‫عم ��ل‪ ،‬اأو رفق ��اء ج ��ارة‪،‬‬ ‫اأو حت ��ى متخا�سم ��ن ي‬ ‫حاك ��م ‪ ،‬ث ��م لنعل ��م اأنه لي�س‬ ‫م ��ن اإ�س ��اءة اأو خط� �اأ اإل له ��ا‬ ‫م ��ا يرره ��ا‪ ،‬اإن �سغ ��رة‬ ‫وكره ��ا ال�سيط ��ان‬ ‫من ��ا ر‬ ‫ي اأعينه ��م اأو كب ��رة من ��ا‬ ‫و�س رغره ��ا ال�سيط ��ان ي‬ ‫اأعينن ��ا‪ ،‬ولأنه ي ��وم يعظم فيه‬ ‫الل ��ه ويكر فيه‪ ،‬وي�سغر فيه‬ ‫ال�سيط ��ان ويخن� ��س‪ ،‬فلي�س‬ ‫اأجم ��ل م ��ن مق ��ال يع ��ر عن‬ ‫ح ��ال �سوى مد ي ��د الت�سامح‬ ‫واإع ��ان عف ��و ع ��ام ع ��ن كل‬ ‫من اأ�ساء اإلين ��ا اأو انتق�سنا‪،‬‬ ‫وم ��ا اأ�سه ��ل ذل ��ك ي ر�سالة‬ ‫م ��ن جوال ��ك اإى جواله‪ :‬كل‬ ‫ع ��ام واأنت بخ ��ر وتق ربل الله‬ ‫�سيام ��ك وقيام ��ك وعف ��ا الله‬ ‫عن ��ك وغف ��ر لنا ول ��ك وجمع‬ ‫بينن ��ا ي الدني ��ا اإخوان ��ا‬ ‫متحاب ��ن وي الآخ ��رة‬ ‫اإخوانا على �سرر متقابلن‪.‬‬ ‫ليتن ��ا نفق ��ه كم ��ا فق ��ه‬ ‫اأجدادن ��ا ورعيلن ��ا الأول اأن‬ ‫لي� ��س حت ��ى الخت ��اف ل‬ ‫يف�سد لل ��ود ق�سية‪ ،‬بل حتى‬ ‫اخ�سوم ��ات ي امحاك ��م‬ ‫يجب األ ت�ستوج ��ب القطيعة‬ ‫والبغ�س ��اء ب ��ن الأق ��ارب‬ ‫والأخ ��وة ي الإم ��ان‪،‬‬ ‫فلتب ��ق احق ��وق يقرره ��ا‬ ‫ال�سرع م ��ن ي�ستحق‪ ،‬ولتبق‬ ‫قلوبن ��ا بي�س ��اء نقي ��ة طاهرة‬ ‫نلتق ��ي يوم العي ��د ونت�سافح‬ ‫ونتعان ��ق‪ ،‬كالأطفال ل يعكر‬ ‫�سفونا ي ذلك اليوم �سيء‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

‫ﻋﻴﺪﻛﻢ ﻣﺒﺎﺭﻙ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                                                                       fahd@alsharq.net.sa

5

‫ﺃﻳﺎﺩ ﹲ‬ ‫ﺗﺸﻮﻩ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎﺑﺜﺔ ﱢ‬ ‫ ﹴ‬:‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‬                                                                   

 –



                   

                

                                                                  

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬               

                                

          

‫ﻟﻤﺎذا ؟‬

‫ﺍﻟﻨﻘﺎﺵ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺪﺍﻝ‬ ‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

                                                                                                  salfarhan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻐﺮﻭﺏ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻟﺮﻣﻀﺎﻥ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬                

‫ ﻧﺮﺍﻗﺐ ﺩﻭﺍﻡ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻭﺍﻟﻔﻨﻴﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﺑﻤﺴﺘﺸﻔﻰ ﺻﺒﻴﺎ‬:‫ﺍﻷﻛﺸﻢ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺒﻠﻴﻎ ﺍﻟﻮﻻﺩﺓ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﺃﺳﺮﻉ ﻭﻗﺖ ﻣﻤﻜﻦ‬..‫ﺍﻟﻌﺎﻡ‬    94                                                    





                          

                               

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻣﻮﺳﻤﻴﺔ‬

             400                   248                 


‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪7‬‬ ‫منشن‬

‫ذوو شهداء الواجب يهنئون القيادة بعيد الفطر المبارك‬ ‫اأميرة نورة بنت محمد‪ :‬أسر الشهداء‬ ‫تحظى بعناية خاصة من وزير الداخلية‬

‫حسن الحارثي‬

‫اه يسامح‬ ‫«المتنبي»‬ ‫كل ع ��ام واأنت ��م بخ ��ر‪ ،‬عي ��د‬ ‫�شعيد‪ ،‬نعم ه ��و عيد �شعيد‪ ،‬ن�شعد‬ ‫به ونفرح ول ��و كره كارهو الفرح‪،‬‬ ‫م ��ن ا يحفظ ��ون له ��ذه امنا�شب ��ة‬ ‫�ش ��وى ج ��زء م ��ن �شط ��ر م ��ن بي ��ت‬ ‫للمتنب ��ي «عي ��د باأي ��ة ح ��ال ع ��دت‬ ‫ياعي ��د‪ ،‬م ��ا م�ش ��ى اأم باأم ��ر في ��ك‬ ‫جدي ��د»‪ ،‬ولو طلبت من اأحدهم اأن‬ ‫يكم ��ل البيت لن يعرف‪ ،‬وهناك من‬ ‫يردده وا يعرف قائله‪.‬‬ ‫م ��ن ا يف ��رح ي العي ��د ا‬ ‫ي�شتح ��ق احي ��اة‪ ،‬حت ��ى ل ��و بلغت‬ ‫هموم ��ه جب ��ل اأح ��د‪ ،‬فالعي ��د زم ��ن‬ ‫ي�شكب كيمياء الف ��رح على امكان‪،‬‬ ‫هكذا با تف�شيل اأو تعليل‪ ،‬اإنه اأمر‬ ‫رباي ا حول لك فيه وا قوة‪ ،‬ولن‬ ‫يف�ش ��ل بين ��ك وبن اان�ش ��راح ي‬ ‫هذا اليوم �شوى اأمر رباي اآخر‪.‬‬ ‫ااأطف ��ال ي ي ��وم العي ��د‬ ‫ين ��رون ال�شع ��ادة حوله ��م‪ ،‬هك ��ذا‬ ‫جده ��م فرحن مبت�شم ��ن رغم اأن‬ ‫الي ��وم ا يعن ��ي له ��م �ش ��وى ملب�ش‬ ‫جدي ��د وكث ��ر م ��ن احل ��وى‪ ،‬لكن‬ ‫احقيق ��ة الت ��ي ا يعونه ��ا اأنه ك�شر‬ ‫للروتن والتقليد وفر�شة ممار�شة‬ ‫الفو�ش ��ى واانط ��اق‪ ،‬فرح ��ة‬ ‫ااأطف ��ال تكف ��ي لتكون فرح ��ا ولو‬ ‫من اأجلهم‪.‬‬ ‫اأما اأبو الطي ��ب امتنبي‪ ،‬وهو‬ ‫�شيد ال�شعر واأيقونته العربية‪ ،‬فقد‬ ‫اأخط� �اأ علينا نحن بن ��ي جلدته‪ ،‬باأن‬ ‫جعل م ��ن ق�شيدت ��ه الدالي ��ة خالدة‬ ‫مطلعها اجمي ��ل �شع ��ر ًا‪ ،‬البائ�ش‬ ‫معنى وم� �اآا‪ ،‬فا�شتوطن امطلع ي‬ ‫العق ��ل العربي كالرث ��اء‪ ،‬واحقيقة‬ ‫اأن امتنب ��ي كان فع ��ا يرث ��ي نف�شه‬ ‫بع ��د اأن اأوق ��ف عنه كاف ��ور العطاء‬ ‫اجزل‪ ،‬انتبه للفرق‪.‬‬ ‫لنف ��رح ي العي ��د ونف ��رق‬ ‫الف ��رح عل ��ى من حولن ��ا‪ ،‬فا �شيء‬ ‫ي�شتحق العناء والتم�شك باحزن‪،‬‬ ‫حتى واأنت تتذكر اأحبابك امفارقن‬ ‫وهو ااأ�شع ��ب‪ ،‬تذكرهم بابت�شامة‬ ‫وف ��اء و�شدق ��ة‪ ،‬وردد بيت امتنبي‬ ‫م ��ن ذات الق�شي ��دة ‪ :‬جود الرجال‬ ‫م ��ن ااأيدي وجوده ��م من الل�شان‬ ‫فا كانوا وا اجود‪.‬‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬ ‫رفعت رئي�صة جنة ال�صهداء الن�صائية الأمييرة نورة‬ ‫بنت حمد اآل �صعود‪ ،‬با�صمها وا�صم اأفييراد اأ�صر ال�صهداء‪،‬‬ ‫ي منطقة الق�صيم‪ ،‬التهاي والتريكات‪ ،‬خييادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬ووي عهده ووزير‬ ‫الداخلية‪ ،‬منا�صبة عيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫وقالت الأمر نورة بن حمد لي»ال�صرق» اإن اأ�صر ال�صهداء‬ ‫ي الق�صيم حظى بعناية من قبل وزييير الداخلية‪� ،‬صواء‬ ‫مادية اأو معنوية اأو اجتماعية‪ ،‬كما اأنهم يتلقون معايدة وزير‬ ‫الداخلية قبل حلول عيد الفطر امبارك‪ .‬وبينت اأن اأ�صرال�صهداء‬ ‫حظى متابعة �صخ�صية عن طريق ع�صوة خ�ص�صة لها من‬ ‫قبل اللجنة الن�صائية‪ ،‬م�صيفة اأن الهدف امن�صود اإي�صال‬ ‫اأبناء ال�صهداء اإى اأعلى ام�صتويات العلمية‪ ،‬واإيجاد قاعدة‬ ‫متينة م�صتقبلية‪ ،‬حفظ لهم التوازن الجتماعي والعلمي‬ ‫والثقاي والقت�صادي‪ .‬واأ�صافت اأن اهتمام اأميير منطقة‬ ‫الق�صيم الأمر في�صل بن بندر بن عبدالعزيز‪ ،‬و�صوؤاله الدائم‬ ‫عن اأبناء ال�صهداء‪ ،‬ي�صاعف ام�صوؤولية علينا‪ .‬واأو�صحت‬ ‫من�صقة جنة �صهداء الواجب ي الق�صيم لولوة النغيم�صي اأن‬ ‫دعم ولة الأمر لأ�صر ال�صهداء غر م�صتغرب‪ ،‬وانعك�س على‬ ‫مار�صتها حياتها من دون �صعوبات‪.‬‬

‫اأك ييد وال ييد �صهيد الواج ييب ماجد‬ ‫مرجان التيم يياي‪ ،‬اأن وزارة الداخلية‬ ‫م تق�ص يير معه ييم‪ ،‬ول م ييع بقي يية اأ�ص يير‬ ‫ال�صهداء‪ ،‬فما طلب ييوا �صيئا‪ ،‬اإل وينفذ‪،‬‬ ‫دون ت ييردد‪ .‬وق ييال اإن لدي ييه بنت يين‬ ‫تدر�ص ييان ي جامع يية الأم يير فه ييد بن‬ ‫�صلطان على ح�ص يياب الوزارة‪ ،‬و�صيتم‬ ‫توظي ييف امتخرجات‪ ،‬كم ييا اأن له ابنة‬ ‫تخرج ييت م يين الثانوي يية وم ت�صوي يية‬ ‫اأوراقه ييا لدرا�ص يية الط ييب ي اأمري ييكا‬ ‫بف�صل الله ثم وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫والد ال�شهيد وبجانبه ابنه تركي‬ ‫واأ�ص يياف اأن ييه م كذل ييك تاأم يين‬ ‫�صي ييارة للعائلة‪ ،‬ويُ�صرف لهم اأربعون راتب �صهري ل ييه ولوالدة ال�صهيد‪ .‬كما على ح�صاب وزارة الداخلية‪ .‬كذلك م‬ ‫األف ريال ي �صهر رم�صان �صنويا‪ ،‬مع يتم عاجه ييم ي اأف�ص ييل ام�صت�صفيات توظيف ابنه ي ال�صوؤون ال�صحية‪.‬‬

‫بسام الفليح‬

‫الشويش‪ :‬عيدنا يفتقد نايف المكارم وخليفته خير خلف‬

‫تهاي اأبناء ال�صهداء للقيادة‬

‫جمانة بنت ال�شهيد جارالله اجارالله‬

‫ال�صعودي‪ ،‬منا�صبة عيدالفطر امبارك‪ ،‬وعر عن �صعادته‬ ‫باهتمام القادة وتلم�صهم لحتياجات اأ�صر �صهداء الواجب‬ ‫�صنويا‪ .‬وقدمت زوجة ال�صهيد حمد امطري التهاي خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن ووي العهد‪.‬‬

‫هيابة بنت الشهيد الشمري‪..‬‬ ‫تهنئ بالعيد السعيد‬ ‫حائل ‪� -‬صعاع الفريح‬

‫هيابة ال�شمري‬

‫رفع ييت هياب يية بن ييت �صهي ييد الواج ييب درداح ال�صمري‪،‬‬ ‫خال� ييس التهنئ يية اإى القيادة وال�صعب ال�صع ييودي‪ ،‬منا�صبة‬ ‫تخف فرحته ييا بعيد الفطر‪،‬‬ ‫حل ييول عي ييد الفطر امب ييارك‪ .‬وم ِ‬ ‫وقال ييت‪ :‬اإن هذا العيد الأول بعد وف يياة والد اجميع �صاحب‬ ‫ال�صم ييو املك ييي الأمر نايف ب يين عبدالعزيز��� ،‬ال ييذي ندعو اأن‬ ‫يجمعن ييا الله به ي جنات النعيم‪ ،‬واأدعو الله اأن يطيل بعمر‬ ‫امل ييك عبدالل ييه ووي عه ييده ووزي يير الداخلية الأم يير اأحمد‬ ‫ب يين عبدالعزي ييز‪ .‬يذكر اأن �صه ييداء الواج ييب ي منطقة حائل‬ ‫اأربع يية‪ :‬ال�صهي ييد الأول �صع ييود عبدالله ال�صم ييري‪ ،‬وال�صهيد‬ ‫الثاي درداح وق يياع ال�صمري‪ ،‬وال�صهيد الثالث عبدالله �صعد‬ ‫الر�صيدي‪ ،‬وال�صهيد الرابع اأحمد مبارك ال�صمري‪.‬‬

‫أسر شهداء القصيم‪ :‬القيادة تهتم بتفاصيل حياتنا‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫قالت نادية امانع (زوجة ال�صهيد الرائد طال امانع)‪،‬‬ ‫اإن ولة الأم يير عودوه ييم عل ييى الو�ص ييول لأدق تفا�صي ييل‬ ‫حياته ييم لك ييي يقدموا الدع ييم اماي وامعنوي ل ييكل فرد من‬ ‫اأف ييراد الأ�صرة‪ ،‬واأ�صاف ييت »تعودنا منه ييم الهتمام امبا�صر‬ ‫خا�ص يية من خ ييادم احرم يين ال�صريفن و�صم ييو وي عهده‬

‫الأمن الأمر �صلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬والهتمام ال�صخ�صي‬ ‫وامبا�صر من وزير الداخلية معايدته امبا�صرة وام�صتمرة‬ ‫لأبناء ال�صه ييداء»‪ ،‬واأكدت عهود فهد العلي ييان (ابنة ال�صهيد‬ ‫اجن ييدي فه ييد العلي ييان)‪ ،‬اأن احياة الآن م�صتم ييرة بوجود‬ ‫وزي يير الداخلي يية الأمر اأحم ييد بن عبدالعزي ييز الذي يعطي‬ ‫كث ييرا من وقت ييه لاهتمام بق�صاي ييا كل اأ�ص ييرة ويطلع على‬ ‫التقارير امرفوعة من قبل اللجان‪.‬‬

‫بنات ال�شهيد ال�شوي�ش‬

‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫»رحم الله نايف» كررها ثاثا‪ ،‬هكذا بد أا العم اأحمد ال�صوي�س‬ ‫وال ييد �صهيد الواج ييب عامر ال�صوي� ييس‪ ،‬الذي لقي حتف ييه على يد‬ ‫الغدر والإرهاب بنقطة احمراء ي حافظة الدرب‪ .‬وذكر اأحمد‬ ‫ال�صوي�س ي هذه امنا�صبة نتقدم خادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالل ييه بن عبدالعزيز ووي عهده الأمر �صلمان بن عبدالعزيز‬ ‫و�صم ييو وزي يير الداخلي يية الأم يير اأحم ييد ب يين عبدالعزي ييز باأجمل‬

‫(ال�شرق)‬

‫التهاي بهذه امنا�صبة الإ�صامية العظمى وندعو الله اأن مد ي‬ ‫اأعماره ييم اأعواما عديده ما فيه خر هذا الوطن واأبنائه‪ .‬ورفعت‬ ‫بن ييات �صهيد الواجب عامر ال�صوي�س »من ييى ومار وت�صنيم» عن‬ ‫خال�س �صكرهن للقيادة احكيمة على يدها امعطاء وماقدمته من‬ ‫خدمات عظيم يية منذ رحيل والدهن عن الدنيا‪ .‬واأو�صحت منى‬ ‫ال�صوي�س لي»ال�صرق» اأنها نيابة عن �صقيقاتها تبعث بباقات الورد‬ ‫وبه ييا اأ�صدق الدعوات اأن يعي ييد العيد خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫وولوزير الداخلية‪ ،‬ما له من اأف�صال‪ ،‬ون�صكره على معايدتنا‪.‬‬

‫الرياني‪ :‬إصابة من عناصر متسللة تمنحه الشهادة‬ ‫جازان ‪ -‬على اجريبي‬ ‫اأ�صاد عبدالله الرياي‪ ،‬والد ال�صهيد العريف نبيل الرياي‪،‬‬ ‫باهتمام ولة الأميير باأبنائهم رجال ا ألميين‪ ،‬وخا�صة من ينال‬ ‫ال�صهادة‪ ،‬وقييال اإن ابني مات �صهيدا كغره من رجييال الأمن‬ ‫امخل�صن الذين نفتخر بهم‪ ،‬وتبقى �صورهم عالقة ي اأذهان‬ ‫كل فرد ينتمي لهذه الباد الطيبة‪ .‬ويتذكر والد ال�صهيد الرياي‬

‫ابن الشهيد القحطاني‪:‬‬ ‫تمنى حضور والده زفافه‬ ‫في ثالث أيام العيد‬

‫ق�صة ابنه نبيل‪ ،‬منذ اأول يوم اأ�صيب فيها عام ‪1430‬هي اإثر‬ ‫تبادل للنار مع عنا�صر مت�صللة على ال�صريط احدودي جنوب‬ ‫الباد‪ ،‬وم نقله بالإخاء الطبي اإى م�صت�صفى قوى الأمن ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬ومن ثم اإى م�صت�صفى احر�س الوطني‪ ،‬وبعدها اإى‬ ‫اأمانيا ل�صتكمال عاجه‪ ،‬وقد م�صى ي الرحلة العاجية قرابة‬ ‫عام‪ ،‬ثم اأعيد من اأمانيا اإى م�صت�صفى قوى الأمن ي الريا�س‬ ‫ل�صتكمال العاج‪ ،‬حتى وافته امنية قبل �صبعة اأ�صهر تقريبا‪.‬‬

‫صدقات على روح الشهيد البقمي‬ ‫سال غذائية ٍ‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫شيء ما‬

‫التيماني‪ :‬الداخلية وضعت أسر‬ ‫الشهداء ضمن أولولياتها‬ ‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬

‫عر اأبناء وزوجة �صهيد الواجب وكيل رقيب جارالله‬ ‫بن علي اجارالله‪ ،‬من مدينة بريدة‪ ،‬واأحييد من�صوبي اأمن‬ ‫الطرق ي الق�صيم‪ ،‬عن تقدم التريكات خييادم احرمن‬ ‫ال�صريفن ولوزير الداخلية‪ .‬ورفييع ماجد الر�صيدي‪ ،‬ابن‬ ‫�صهيد الواجب وكيل الرقيب مريف الر�صيدي‪ ،‬تهانيه القلبية‬ ‫اإى خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬ووزييير الداخلية‪ ،‬وال�صعب‬

‫السنة اأولى‬

‫ذكر ابن ع ييم �صهيد الواجب‬ ‫الرقيب يحيى عو�س القحطاي‪،‬‬ ‫علي يحيى القحطاي لي»ال�صرق»‬ ‫اأن ال�صهي ييد ت ييوي قب ييل �صب ييع‬ ‫�صن ييوات اإثر عملي يية اإرهابية ي‬ ‫مدين يية الريا�س‪ ،‬م�ص ييرا اإى اأن‬ ‫ال�صهي ييد ل ييه ثاث يية اأولد وثاث‬ ‫بن ييات‪ ،‬واأك يير اأبنائ ييه عو� ييس‪،‬‬ ‫ال ييذي �صيقيم حف ييل زواجه ثالث‬ ‫اأي ييام عي ييد الفطر امب ييارك‪ .‬وبن‬ ‫اأن معايدة وزي يير الداخلية لأ�صر‬ ‫ال�صه ييداء لي�ص ييت م�صتغربة عليه‬ ‫فه ييو الأب احاي جمي ييع اأبناء‬ ‫ال�صهداء‪.‬‬

‫بندر البقمي مع ابني �شقيقه ال�شهيد‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬ ‫اأك ييد بن ييدر قعي ييد البقم ييي‪� ،‬صقيق‬

‫�صهي ييد الواج ييب عبدالل ييه البقم ييي »‪33‬‬

‫عامي ي ًا » اأن ا�صت�صهاد �صقيق ييه �صرف لهم‬ ‫ولقبيلته ييم‪ ،‬لأن ييه م ييات دفاعا ع يين دينه‬ ‫ووطنه‪ ،‬مقدم ييا �صك ييره حكومة خادم‬ ‫احرم يين ال�صريف يين عل ييى الهتم ييام‬

‫(ال�شرق)‬

‫والرعاي يية التي حظي به ييا ابنا ال�صهيد‬ ‫بن ييدر وراني يية‪ ،‬حي ييث م تتوق ييف ي‬ ‫تكرمها لوالدهما عل ييى منحهما منزل‬ ‫ومبلغا ماليا بل قامت بتوزيع جموعة‬ ‫م يين ال�ص ييال الغذائي يية عل ييى الفق ييراء‬ ‫وامحتاج يين ك�صدق ييات با�ص ييم ال�صهيد‬ ‫ال ييذي لق ييي رب ييه ي جن ييوب ترب يية عام‬ ‫‪1431‬هي‪ ،‬على يد اأحد امهربن‪.‬‬

‫ا لعيد المتنبي!‬ ‫اليوم هو اأول يوم من‬ ‫اأي ��ام عيد الفط ��ر ال�شعيد‪..‬‬ ‫اإذ ًا ( غن ��وا ارق�ش ��وا‬ ‫افرحوا) واتاأخذكم نكادة‬ ‫�شاحبن ��ا (امتنب ��ي ب� ( عيد‬ ‫ب� �اأي ح ��ال) ب ��ل بتف ��اوؤل‬ ‫اب ��ن الرومي (وم ��ا انق�شى‬ ‫�شه� ��ر ال�شي� ��ام بف�شل ��ه‬ ‫ج َّل ��ى ه� ��الُ العي� ��دِ م ��ن‬ ‫الغرب) رغ ��م اأنني‬ ‫جان � ِ�ب ِ‬ ‫م ��ن الع�ش ��اق وامهو�ش ��ن‬ ‫ح ��د الثمال ��ة ب�شع ��ر «اأب ��و‬ ‫الطي ��ب امتنب ��ي» ولكنن ��ي‬ ‫�شد �شوداويت ��ه وظاميته‬ ‫ي بع� ��ش ااأحي ��ان‪ ،‬وتلك‬ ‫جرت علينا‬ ‫الظامية الت ��ي ّ‬ ‫الكاآب ��ة واله ��م والغ ��م ي‬ ‫ليل ��ة العيد‪ ،‬تل ��ك الليلة التي‬ ‫احتم ��ل ذل ��ك‪ ،‬ولكنن ��ي‬ ‫عل ��ى ال�شف ��ة ااأخ ��رى اأن ��ا‬ ‫م ��ن اح ��زب الكلثوم ��ي‬ ‫الذي يتغ ّنى ب� ( ياليلة العيد‬ ‫اأن�شتينا ) فاأنا وغري من‬ ‫ال�شعراء نتخ ��ذ من امتنبي‬ ‫رم ��ز ًا �شعري� � ًا كب ��ر ًا ي‬ ‫معرفت ��ه وروؤيت ��ه بتفا�شيل‬ ‫ه ��ذه احي ��اة‪ ،‬وم ��ن خال‬ ‫م�شكن ��ا مبادئ ��ه امتنبي ��ة‬ ‫الت ��ي ننطل ��ق لف�شائه ��ا‬ ‫الرح ��ب م ��ن حلك ��ة الظلمة‬ ‫اإى ف�ش ��اء الن ��ور‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫حينم ��ا ننظ ��راإى تل ��ك‬ ‫ام�شبب ��ات الت ��ي جعل ��ت‬ ‫�شديقن ��ا «اأب ��و الطي ��ب»‬ ‫يقر� ��ش ذلك (البيت قر�ش ًا‬ ‫) لي�شت م�شكل ��ة القرو�ش‬ ‫ال�شكني ��ة اأوغ ��اء ااإيج ��ار‬ ‫اأو ع ��دم ملك ��ه م�شكن ًا ي‬ ‫فنائ ��ه يرنو ب ��ه‪ ،‬ولكنه رما‬ ‫ف�ش ��ر وح ّل ��ل ثقاف ��ة الفرح‬ ‫ّ‬ ‫لدين ��ا وكت ��ب بيت ��ه ال�شهر‬ ‫اأوكم ��ا يقول ��ون امعن ��ى‬ ‫ي بط ��ن ال�شاع ��ر ! وكاأن ��ه‬ ‫يق ��راأ ام�شتقب ��ل الفرائح ��ي‬ ‫لن ��ا ول ��ذا ُ�ش ّم ��ي بامتنب ��ي‬ ‫ولكن ��ي اأن ��ا اأج ��زم جزم� � ًا‬ ‫�شريح� � ًا اأن ��ه ق ��راأ ثقافتنا‬ ‫واأفراحن ��ا واأتراحن ��ا التي‬ ‫ت�شب ��ه بع�شهم ��ا بع�ش ��ا‬ ‫وب ��ذا ثقاف ��ة الف ��رح لدين ��ا‬ ‫معدوم ��ة ومو�شوم ��ة بعار‬ ‫العي ��ب‪ ،‬ندخ ��ل منت�ش ��ن‬ ‫مجال�شن ��ا اليومي ��ة فرح� � ًا‬ ‫وازده ��اء ون ��رى وجوه ��ا‬ ‫مكفه ��رة حزين ��ة �شاحب ��ة‬ ‫وكاأن هن ��اك خطب� � ًا م ��ا‬ ‫كارثي� � ًا ولي�ش ��ت ه ��ذه‬ ‫اإ�شراقة عيد جديد‪ ،‬نتجرد‬ ‫من مار�شة طفولتنا بكلمة‬ ‫( عي ��ب اأو اعق ��ل اأو خل ��ك‬ ‫رج ��ال) ونحب ��ط ! اأيعق ��ل‬ ‫كيف يكون لطفل اأن يكون‬ ‫رج ��اً ؟ ه ��ل يتج ��رد م ��ن‬ ‫طفولت ��ه لك ��ي يك ��ون باأعن‬ ‫هوؤاء رجا ؟ !‬ ‫@‪balfelayeh‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫رأي |‬

‫الثورة السورية‬ ‫ستنتصر بقواها‬ ‫الذاتية‬

‫ي�س نع ��د �جي� � ُ�س �ل�س ��ورين �ح ��ر �سرباته �س ��د مو�قع‬ ‫ع�سكرية للنظ ��ام‪ ،‬وف�سلت قو�ت �لأ�س ��د ي �إعادة �ل�سيطرة‬ ‫عل ��ى مدينة حل ��ب‪ ،‬وز�د م ��ن ��ستخد�م �ساح ��ه �جوي ي‬ ‫ق�س ��ف �ل�سع ��ب �لأعزل من �سم ��ال �سوري ��ا �إى جنوبها‪ ،‬ي‬ ‫�لوق ��ت �ل ��ذي ت ��و�ردت �أنب ��اء ع ��ن �ن�سق ��اق نائ ��ب �لرئي�س‬ ‫�ل�س ��وري فاروق �ل�س ��رع عن �لنظام‪ ،‬كما حدث ��ت �أنباء عن‬ ‫�ن�سق ��اق �لأمن �لعام �م�ساعد حزب �لبعث عبد�لله �لأحمر‪،‬‬ ‫و�س ��و�ء كان �خر �سحيح ��ا �أم ل‪� ،‬أ�سبح م ��ن �لو��سح �أن‬ ‫نظ ��ام �لأ�سد ب ��ات يتد�عى بعد �ن�سقاق رئي� ��س وزر�ئه‪ ،‬قبل‬ ‫ع ��دة �أيام‪ ،‬ومع �سيط ��رة �جي�س �حر وق ��و�ت �لثورة على‬ ‫معظم �لأر��سي �ل�سورية‪ ،‬وي حال تاأكد نباأ �ن�سقاق �ل�سرع‬

‫و�لأحم ��ر‪ ،‬ف�سي�سكل ه ��ذ� �سقوط ورقة �لت ��وت �لأخرة عن‬ ‫نظ ��ام دم�س ��ق‪ ،‬وينزع ما تبقى م ��ن �سرعية �دعاه ��ا‪ ،‬خا�سة‬ ‫�أن �لنظ ��ام ي ��درك مام ��ا �أن كثر� م ��ن �لقي ��اد�ت �لع�سكرية‬ ‫و�ل�سيا�سي ��ة �لتي ما ز�ل ��ت �سمن موؤ�س�س ��ات �لنظام لي�ست‬ ‫مو�لي ��ة‪� ،‬إما بقاوؤها ب�سبب �خوف من �موت �لذي يهدد كل‬ ‫�ل�سورين �ليوم‪.‬‬ ‫م جد �لثورة �ل�سورية منذ �نطاقها �لدعم من �مجتمع‬ ‫�لدوي و�جامعة �لعربية‪ ،‬وكل ما قدمه �مجتمع �لدوي هو‬ ‫�مُهَل للنظ ��ام‪ ،‬و�لإ�سر�ر على حل �سلم ��ي و�نتقال لل�سلطة‪،‬‬ ‫ومطالبات بتنح ��ي �لأ�سد‪ ،‬دون �أي ق ��ر�ر دوي جدني لوقف‬ ‫�لقت ��ل ونزيف �ل ��دم �ل�س ��وري‪� ،‬لنظ ��ام و���ج ��ه �متظاهرين‬

‫بالر�سا�س ومن ثم بالدباب ��ات ومن ثم بالطائر�ت‪ ،‬وما ز�ل‬ ‫�مجتمع �لدوي يفكر بانتقال �سلمي لل�سلطة‪ ،‬وها هو �ليوم‬ ‫يكلف �لأخ�سر �لإبر�هيمي بخافة عنان متما�سيا مع موقفه‬ ‫�مردد‪ ،‬مانحا �مزيد من �لفر�س لاأ�سد لتدمر �سوريا وقتل‬ ‫�مزيد من �ل�سورين‪.‬‬ ‫ي �لوق ��ت �ل ��ذي ت�س ��ر قوى �لث ��ورة نح ��و هدفها ي‬ ‫�إ�سق ��اط �لنظ ��ام بخط ��ى بطيئة لك ��ن باإ�سر�ر عل ��ى حقيق‬ ‫�له ��دف‪ ،‬وي�ستمر �ل�سغط �لع�سكري م ��ن قبل �جي�س �حر‬ ‫على �لنظام‪ ،‬ي �لوقت �لذي تتز�يد �لن�سقاقات �لع�سكرية‪،‬‬ ‫�سيعجل‬ ‫وي �موؤ�س�س ��ات �ل�سيا�سية و�حكومي ��ة‪ ،‬وهذ� ما‬ ‫ن‬ ‫ي تفكك �لنظام و�نهي ��اره‪ ،‬وهذ� ما �أدركه �ل�سعب �ل�سوري‬

‫�ل ��ذي ع ��ون ل كثر� ي بد�ي ��ات �لثورة عل ��ى �مجتمع �لدوي‬ ‫ي م�ساندت ��ه‪� ،‬أ�س ��وة م ��ا فع ��ل ي ليبي ��ا‪ ،‬و�أ�سب ��ح ه ��ذ�‬ ‫�خي ��ار ه ��و �لوحيد لنت�س ��ار �ل�سعب �ل�س ��وري‪ ،‬بعيد� عن‬ ‫�لأجند�ت �لدولي ��ة و�لإقليمية‪ ،‬لكن �خطر �لذي يهدد ح�سم‬ ‫�معرك ��ة باأي ��ادي �ل�سورين‪ ،‬هو �إي ��ر�ن �لتي م ��ا ز�ل قادتها‬ ‫�لع�سكريون و�ل�سيا�سيون يعلنون �أنهم لن يتخلو� عن �لأ�سد‬ ‫و�سيدعمون ��ه حت ��ى �لنهاية‪ ،‬فهل ي�ستطي ��ع �مجتمع �لدوي‬ ‫وبع� ��س �ل ��دول �لعربي ��ة و�لإقليمي ��ة ج ��م زعم ��اء طهر�ن‪،‬‬ ‫وثنيه ��م عن ��ستمر�رهم ي دع ��م �لأ�سد‪ ،‬لي�س فقط �نت�سار ً�‬ ‫للثورة �ل�سورية‪ ،‬بل لتجنيب �منطقة حربا طائفية لن يعرف‬ ‫�أحد نتائجها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫«العيدية»‬

‫دخل البهجة والفرح إلى نفوس الصغار‬ ‫تجسيد ّ‬ ‫مادي للترابط والتكافل يُ ِ‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أطفال ينتظرون العيد‬ ‫بفارغ الصبر‪..‬‬

‫الجواات تعايد‬ ‫بعضها‬

‫يشترطون العملة الورقية الجديدة ويرفضون «المهترئة»‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ت�ع�ت��ر �ل�ع�ي��دي��ة ل ��دى �لأط �ف��ال‬ ‫م��ن �أج�م��ل مظاهر �لح�ت�ف��ال بالعيد‪،‬‬ ‫حيث يعدون خططهم �م�سبقة لإنفاق‬ ‫هذه �منحة �لب�سيطة �متو�رثة‪� ،‬لتي‬ ‫تدخل �لبهجة و�ل�ف��رح �إى نفو�سهم‪،‬‬ ‫ويتباهون بها بن �أقر�نهم �ل�سغار‪،‬‬ ‫وهي تعد نوعا من م�ساركة �لكبار لهم‬ ‫ي فرحتهم بحلول �لعيد‪ ،‬وج�سيد�‬ ‫م��ادي��ا ل�ل�ف��رح‪ ،‬ي�سفي �ل���س�ع��ادة على‬ ‫�جميع‪ ،‬ويدعم �لتكافل �لجتماعي‬ ‫بن �لكبار و�ل�سغار‪.‬‬ ‫و�ل�ع�ي��دي��ة ق��دم� ً�ا ك��ان��ت تتمثل‬ ‫ي �لهد�يا �لعينية مثل «�ح�ق��اق» �أو‬ ‫�مك�سر�ت �أو غرها‪ ،‬ول ي�سرط فيها‬ ‫�أن تكون نقود� بل من �ممكن �أن تكون‬ ‫قطعة حلوى �أو رح�ل��ة �إى �ماهي‪،‬‬ ‫وك��ان �لأط �ف��ال يجوبون �لبيوت ي‬ ‫�أول وث��اي �أي��ام �لعيد لأخ��ذ �لعيدية‪،‬‬ ‫�أما ي �لوقت �حاي فاإن �لعيدية بد�أت‬ ‫تاأخذ ً‬ ‫�سكا �آخر‪ ،‬حيث �أ�سبحت �لنقود‬ ‫ي �سد�رة �لهتمامات‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫�قت�سر�ها على �ل��و�ل��دي��ن و�لأق ��ارب‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫وينتظر جميع �لأط �ف��ال ق��دوم‬ ‫��س�ب��اح ي��وم �ل�ع�ي��د‪ ،‬ليح�سلو� على‬ ‫�ل �ع �ي��دي��ة م ��ن �ل��ك��ب��ار‪ ،‬وم� ��ع ت ��و�ي‬ ‫�لزيار�ت بن �لأق��ارب ي يوم �لعيد‪،‬‬ ‫ي��ق��وم��ون ب �ج �م��ع �لأم� � � � ��و�ل‪ ،‬حيث‬ ‫ي�سرطون �لعملة �لورقية �جديدة‪،‬‬ ‫ول يقبلون ب�»�مهرئة»‪.‬‬ ‫تناف�س طفوي‬ ‫تنطلق �لطفلة جنى �سعدون‪،‬‬ ‫ذ�ت �لأع ��و�م �ل�ستة م��ع و�لديها �إى‬ ‫منزل �لعائلة �لكبر ي �أول �أيام عيد‬ ‫�لفطر �مبارك‪ ،‬وتتناف�س مع �أقاربها من‬ ‫�لأطفال على جني �لريالت من �لأهل‪،‬‬ ‫ليكون من جمع �مبلغ �لأكر منهم هو‬ ‫�ساحب �لعيدية �لأوفر حظا‪ .‬و�أو�سح‬ ‫�ل�ط�ف��ل �أح �م��د �ل �ق �م��ار�‪� ،‬أن� ��ه ي�سعى‬ ‫للمحافظة على ما ح�سل عليه من مال‬ ‫ي �لعيد لي�سري به ما يخطط له‪ ،‬وم‬ ‫يخف ِ �لقمار� فرحته �لكبرة بقدوم‬ ‫�لعيد‪.‬‬ ‫ذكريات �سعيدة‬ ‫يتذكر �لفنان و�ممثل �ل�سعودي‬ ‫علي �إبر�هيم‪� ،‬أول عيدية ��ستلمها من‬ ‫�لأم��ر �سلطان بن عبد�لعزيز‪ ،‬رحمه‬ ‫�لله‪ ،‬وكانت ري��ال ف�سة �سعوديا‪ ،‬ول‬ ‫ين�سى �إبر�هيم طقو�س �لعيد �سابقا‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك ��ان ي�ن�ت�ظ��ره ب��ف��ارغ �ل�سر‬ ‫لرتد�ء �جديد من �لثياب‪ ،‬و�خروج‬ ‫�إى م�ن��ازل �ح��ي‪ ،‬وت��ردي��د �لأه��ازي��ج‬ ‫�ل�ت��ي يتذكر منها «�ب��ي ع�ي��دي ع��ادت‬ ‫عليكم ي حالة زي�ن��ة»‪ ،‬كما يتذكر ما‬ ‫كان يقدمه كبار �ل�سن من حلوى �لعيد‬ ‫و�ل �ق��رو���س‪� ،‬ل�ت��ي ك��ان��ت ت��رك فرحة‬ ‫كبره ي نفو�س �لأطفال‪.‬‬ ‫وق��ال �إبر�هيم‪« :‬على �لرغم من‬ ‫�ن�سغاي بام�سرح ي �أي��ام �لعيد‪� ،‬إل‬ ‫�أنني ما ز�لت متم�سكا بزيارة �لأقارب‬ ‫بعد �ساة �لعيد مبا�سرة»‪.‬‬ ‫حنن للما�سي‬ ‫وق��ال �ممثل خالد �ح��رب��ي‪� :‬إنه‬ ‫يفتقد كثر� �لعيد ي �ما�سي‪� ،‬لذي‬

‫ك��ان يجمع �جميع‪ ،‬وم��ن ل يح�سر‬ ‫يوجه له �للوم و�لعتاب‪.‬‬ ‫وتذكرت �مذيعة ي قناة «‪mbc‬‬ ‫‪ ،»fm‬خديجة �ل��وع��ل‪� ،‬أول عيدية‬ ‫��ستلمتها ي �سغرها‪ ،‬مبينة �أنها م‬ ‫تتجاوز خم�سة ري ��الت لكنها كانت‬ ‫�سعيدة بها‪.‬‬ ‫وحدث �لفنان �أ�سعد �لزهر�ي‬ ‫ع��ن �سوقه �إى �لعيد ��س��اب�ق� ً�ا‪ ،‬حيث‬ ‫�أو�سح �أن �لعيد ي �ل�سابق له طعم‬ ‫خ �ت �ل��ف‪ ،‬م ��ن خ� ��ال ط� ��رق �أب � ��و�ب‬ ‫�جر�ن‪ ،‬و�لحتفال به مع �لو�لدين‪.‬‬ ‫فرحة �لعيد‬ ‫�أو�سح �لإعامي و�لخت�سا�سي‬ ‫�لج �ت �م��اع��ي ف�� �وؤ�د �م���س�ي�خ����س‪� ،‬أن‬ ‫م�ستوى �لفرح ي �لعيد تغر بن�سبة‬ ‫‪ % 50‬عن �ما�سي‪ ،‬حيث �إن �ل�سيء‬ ‫كلما ع��م كلما ق��ل تفاعل �ل �ف��رد معه‪،‬‬ ‫ومن �لو��سح �أن �مكان �معمم للفرح‬ ‫ي �لعيد يت�سع مع تقدم �لزمن‪ ،‬حيث‬ ‫�إن��ه ك��ان �سابقا على م�ستوى �لعائلة‬ ‫باأكملها وكافة فروعها‪ ،‬ومن ثم �نتقل‬ ‫�إى م���س�ت��وى �ح ��ي‪� ،‬أم ��ا �لآن ف �اإن‬ ‫فعاليات �لفرح �قت�سرت على �م��دن‪،‬‬ ‫�لتي يق�سدها �أفر�د من كافة �لأحياء‪،‬‬ ‫ولكنهم ق��د ل ي�سعرون ب��ال�ف��رح كما‬ ‫كانو� ي �ل�سابق‪.‬‬ ‫كما �أن �لعيدية �لتي كانت تقدم‬ ‫للطفل ي �لعيد قد ل تتكرر ي �لأيام‬ ‫�لعادية‪ ،‬حيث كان هناك �سوق �سعبي‬ ‫متنقل خ�س�س ما يقدم ي �لعيد من‬ ‫�أل�ع��اب وحلويات ي�سبق �أي��ام �لعيد‪،‬‬ ‫لكي ل يكون �ساأن ه��ذه �لأي��ام كباقي‬ ‫�أي��ام �لعام‪� ،‬أم��ا �لآن ف�اإن هذه �لهد�يا‬ ‫ت �ق��دم ي ك ��ل ي� ��وم‪ ،‬ح �ت��ى �لأل� �ع ��اب‬ ‫�أ��س�ب�ح��ت �ف��ر���س�ي��ة غ��ر ملمو�سة‬ ‫ينتهي �لفرح بها مجرد تركها‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إى �أن جميعها �أ�سبحت د�خل �لعام‬ ‫�لفر��سي «�لإنرنت»‪.‬‬ ‫�إ�سعاد �لكبار‬ ‫وقال �م�سيخ�س �إنه توجد عدة‬ ‫عو�مل ح��ول دون �لفرح ي �لعيد‪،‬‬ ‫�أولها �ن�سباب �هتمام �لقائمن على‬ ‫�مهرجانات على ما ي�سعد �لكبار‪ ،‬حيث‬ ‫�إننا لو نظرنا �إى مظاهر �لهتمام‬ ‫ب��ال �ط �ف��ل‪ ،‬ور���س��م �لب�ت���س��ام��ة‬ ‫على �سفاهه‪�� ،‬س��ر�ه��ا �سبه‬ ‫م �ع��دوم��ة‪ ،‬وتقت�سر على‬ ‫���س�ت�ن��ز�ف �لأم � ��و�ل من‬ ‫خال �ماهي �لتي تكون‬ ‫م ��وج ��ودة ط�ي�ل��ة �ل �ع��ام‪،‬‬ ‫ب��الإ� �س��اف��ة �إى دخ ��ول‬ ‫�لنفتاح و�لتكنولوجيا‬ ‫�إى �لعاد�ت و�لتقاليد‪ ،‬كما‬ ‫�أن �ل�ع��ام��ل �لبيئي ل��ه دور‬ ‫�أي���س��ا‪ ،‬حيث �إن �ح��ي قدما‬ ‫كان ً‬ ‫مليئا بالأ�سجار �لتي ت�ساهم‬ ‫ي حجب �ح��ر�رة‪ ،‬وبقاء �لنا�س‬ ‫ي ح��ال��ة م��ن �ل�ف��رح ط��و�ل �ل�ي��وم‪،‬‬ ‫�أما حاليا فاإن وقت �لعطاء �أو �لوقت‬ ‫�م�ستقطع لفرح �لطفل ق�سر ب�سبب‬ ‫حر�رة �جو‪ ،‬نظر� لوجود �لفعاليات‬ ‫ي �لأم��اك��ن �لعامة كالكورني�س �أو‬ ‫�حد�ئق‪.‬‬ ‫تنمية قدر�ت‬ ‫وب� ن�ن �لخت�سا�سي �لجتماعي‬

‫اأ�سعد الزهراي‬

‫علي ابراهيم‬

‫ع �ل��ي �أح� �م���د �أب� � ��و خ �ل �ي��ل‪� ،‬ل�ق�ي�م��ة‬ ‫�لجتماعية للعيد‪ ،‬وكيفية م�ساهمتها‬ ‫ي تنمية ق��در�ت �لطفل و�سخ�سيته‪،‬‬ ‫ً‬ ‫م�ست�سهد� ب�ق��ول �أ� �س �ت��اذ �لأم��ر����س‬ ‫�لنف�سية و�لع�سبية ي كلية طب‬ ‫�لأزه��ر حمود عبد�لرحمن حمودة‪:‬‬ ‫«ت�ن�م��ي ق� ��درة ط�ف�ل��ك ع�ل��ى �لت�سرف‬ ‫و�أخ��ذ �لقر�ر�ت فيما متلك من نقود‪،‬‬ ‫حيث يدرب نف�سه على ت�سريف �أموره‬ ‫�م��ادي��ة‪ ،‬فيما ي�ستفيد من جاربه من‬ ‫خال تقييم �لكبار لأوجه �إنفاقه جاه‬ ‫ت�سرفاته �م��ادي��ة و�كت�ساف �أخطائه‬ ‫لتعديل �سلوكه»‪.‬‬ ‫معنويات �لطفل‬ ‫وق� ��ال �أب� ��و خ�ل�ي��ل �إن �خ ��ر�ء‬ ‫ين�سحون ب�األ ين�سى �ل��و�ل��د�ن هدية‬ ‫�لعيد لأنها ترفع معنوياته‪ ،‬لأنها لي�ست‬ ‫على �سبيل �مكافاأة �أو م�سروطة مدى‬ ‫��ستحقاقه لها‪ ،‬بل مرتبطة منا�سبة‬ ‫�لعيد نف�سه �لذي ي�سمل معاي كثرة‬ ‫�أهمها �لكرم �مجاي غر �م�سروط‪.‬‬ ‫مفاجاآت �سارة‬ ‫و�أكد �أبو خليل �أن �لهد�يا ل تف�سد‬ ‫�لطفل‪ ،‬ول تعتر نوعا م��ن �لتدليل‬ ‫�مفرط لأن �ل�سغر يحتاج لكي ينمو‬ ‫متفائا �إى �أن يكون مدركا �أن �حياة‬ ‫تخبئ له �أحيانا مفاجاآت‬ ‫� � �س� ��ارة‪ ،‬و�أن‬ ‫�لهدية‬

‫تقليد �أ�سا�سي و�سروري متبع ي كل‬ ‫�ح���س��ار�ت‪ ،‬حيث كانت هناك د�ئما‬ ‫�أوق � ��ات خ�س�سة ل�ت�ق��دم �لعطايا‬ ‫و�لهد�يا كنوع من �لع��ر�ف بالبنوة‬ ‫و�لنتماء �إى �لأ�سرة‪.‬‬ ‫قيمة �لهدية‬ ‫وق ��ال �أب ��و خ�ل�ي��ل‪� :‬إن �خ��ر�ء‬ ‫�أو�سحو� �أنه يكفي �أن نعلم �أن هد�يا‬ ‫�لطفل ي �مرحلة �لعمرية من ‪10 - 5‬‬ ‫�سنو�ت‪ ،‬ي�سعب حوها من ذ�كرته‬ ‫طو�ل عمره‪ ،‬ما يجعل من �لهدية موجها‬ ‫�سلوكيا مق�سود�‪ ،‬لذلك يجب �أن يو�سح‬ ‫�لآباء مفهوم �لهدية ��أبنائهم‪ ،‬وتعليمهم‬ ‫�أن ��ه تعبر رق�ي��ق ع��ن م�ساعر �ح��ب‬ ‫و�م ��ودة‪ ،‬و�لرغبة بالتقارب �لقلبي‪،‬‬ ‫كما �أنها ن‬ ‫تعر عن �لتقدير للخلق �مميز‬ ‫و�ل�سلوك �ح�سن و�لعمل �منتج �أي�سا‪،‬‬ ‫كما يجب تعليم �لطفل قبول �لهدية‬ ‫مهما كانت �سغرة‪ ،‬لأن �أث��ره��ا لي�س‬ ‫بقيمتها ولكن مقد�ر �ل�سعور �ل�سادق‬ ‫�لذي ي�سحبها‪ ،‬فالهدية نوع من �لدعم‬ ‫�لنف�سي و�لوجد�ي‪ ،‬وو�سيلة ناجحة‬ ‫ي توجيه �سلوك �لطفل ب�سرط مر�عاة‬ ‫منا�سبتها للمرحلة �لعمرية وموهبته‬ ‫وميوله وع��دم �قت�سارها على �للعب‬ ‫ف �ق��ط �أو �ل �ع��ر�ئ ����س �أو‬

‫خالد احربي‬

‫�ل�سيار�ت �أو �لدبابات‪.‬‬ ‫�لعيد ي �ما�سي‬ ‫وو� � �س� ��ف �أب� � ��و خ �ل �ي��ل ف��رح��ة‬ ‫�لعيد ي �ما�سي‪ ،‬وكيف كان �لنا�س‬ ‫ي�ستعدون له قبل قدومه بعدة �أي��ام‪،‬‬ ‫حيث ك��ان��ت �لن�ساء جتمع ويقمن‬ ‫بتزين �أيديهن و�أرج�ل�ه��ن باحناء‪،‬‬ ‫وعندما ياأتي �ل�سباح �لباكر ي�ستيقظ‬ ‫�جميع ويرتدون ماب�سهم �جديدة‬ ‫ويتعطرون باأنو�ع �لعطور و�لبخور‪،‬‬ ‫ث��م ي�ت��وج�ه��ون �إى �م���س�ج��د بوجه‬ ‫ب�سو�س م�ستب�سر لأد�ء �ساة �لعيد‪،‬‬ ‫ويتبادلون �ل�سام و�لتهاي‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك تبد�أ �لزيار�ت و�لتريكات‪ ،‬وترى‬ ‫�لأط� �ف ��ال ب�سحكاتهم و�سرخاتهم‬ ‫يبهجون �لطرقات و�ممر�ت‪ ،‬وقلوبهم‬ ‫مليئة بامحبة و�مودة و�لأخوة‪ ،‬كاأنهم‬ ‫قلب و�ح ��د‪ ،‬وت��رى �ل�ك�ب��ار يكرمون‬ ‫�لأطفال بالعيدية ليدخلو� �ل�سرور �إى‬ ‫قلوبهم‪.‬‬ ‫و�أو��س��ح �أب��و خليل‪� ،‬أن �لنا�س‬ ‫ي �ح�سر �نق�سمو� �إى فئتن فئة‬ ‫منهم ي�ستعدون ل��ه معنويا ونف�سيا‬ ‫ول �ك��ن ل�ي����س م �� �س �ت��وى �ل� �ف ��رح ي‬ ‫�م ��ا�� �س ��ي‪ ،‬و�أخ� � ��رى‬ ‫ت �� �س �ت �ق �ب �ل��ه‬

‫بالنوم مكتفية بالو�سائل �لتقنية‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أب��و خليل‪� ،‬أن �لتكنولوجيا من �أهم‬ ‫�أ�سباب �لتغر �لتي �ساهمت ي �إخماد‬ ‫�لفرح بالعيد‪.‬‬ ‫�سعادة �لأطفال‬ ‫و�أ� �س��ار �لخت�سا�سي �لنف�سي‬ ‫�أح �م��د �آل �سعيد �إى �لأث� ��ر �لكبر‬ ‫للعيدية على نف�سية �لأط�ف��ال‪ ،‬وكيف‬ ‫�أنها ت�سهم ي �رتفاع ن�سبة �ل�سعادة‬ ‫لديهم‪ ،‬كما �أنها قد تنقل حالة بع�س‬ ‫�لأط �ف��ال �ل��ذي��ن ي�ع��ان��ون م��ن م�ساكل‬ ‫م��ادي��ة �أو �جتماعية �أو �أ��س��ري��ة من‬ ‫م�ستوى �ح��زن �إى م�ستوى �لفرح‪،‬‬ ‫خا�سة �أن�ه��ا تعطى جميع �لأط�ف��ال‬ ‫ولي�ست خ�س�سة ل�سخ�س ب��ذ�ت��ه‪،‬‬ ‫و�أك��د �آل �سعيد �سرورة عدم حرمان‬ ‫�لطفل منها لأن ذلك قد يت�سبب ي �أثر‬ ‫نف�سي غر جيد له‪.‬‬ ‫وقا�س �آل �سعيد فرحة �لأطفال‬ ‫و�أث��ر �لعيدية على نف�سيتهم بفرحه‬ ‫��س��اب�ق� ًا م��ن خ��ال ���س��رج��اع��ه لأي��ام‬ ‫�لعيد‪ ،‬وكيف كان �مبلغ �لقليل �لذي‬ ‫يح�سل عليه ي�ساهم ي �سعادته‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان ينتظر ي��وم �لعيد بفارغ �ل�سر‬ ‫ويخطط كيف �سي�ستفيد من �لعيدية‪،‬‬ ‫وفيما �سي�ستخدمها‪ ،‬موؤكد� �أن �لعيد‬ ‫ت��ر�ث �جتماعي معروف منذ �لقدم‪،‬‬ ‫رغم �ختاف �لو�سع‪ ،‬حيث كان �لطفل‬ ‫ي�سنع �لفرح بت�سميم ذ�ت��ي �آم��ا �لآن‬ ‫فاإنه ياأخذه جاهز�‪.‬‬ ‫�لزي �لر�سمي‬ ‫وح � ��دث � ��ت �لخ �ت �� �س��ا� �س �ي��ة‬ ‫�لج�ت�م��اع�ي��ة ف��اط�م��ة �ل �ع �ج �ي��ان‪ ،‬عن‬ ‫مظاهر عيد �لفطر‪ ،‬موؤكدة �أن جميع‬ ‫هذه �مظاهر تركز على �إظهار �لفرح‬ ‫و�ل���س�ع��ادة و�لبهجة ب�ه��ذه �منا�سبة‬ ‫�لكرمة‪ ،‬ومن �أبرز مظاهر �لعيد قدم ًا‬ ‫وحديث ًا �لتي يجتمع عليها �لنا�س هي‬ ‫ما يعده �لأهاي �سبيحة يوم �لعيد‬ ‫من وجبات و�أ�سناف منوعة‬ ‫م ��ن �لأك� � � ��ل‪ ،‬ح �ي��ث تتفن‬ ‫�ل�ن���س��اء ي �ل�ط�ب��خ �ل��ذي‬ ‫يقدم ي بيت �لعائلة �لكبر‬ ‫كتقليد يُعمل به منذ �لقدم‪.‬‬ ‫و�أو�سحت �لعجيان �أثر‬ ‫�لعيد على �لأط �ف��ال‪ ،‬حيث �إن��ه‬ ‫يدخل �لبهجة و�ل�سرور و�لفرحة‬ ‫�إى قلوبهم‪ ،‬ويظهر هذ� �لأثر جليا‬ ‫مع �نتظار �لأط�ف��ال لهذ� �ليوم‬ ‫بكل ب��ر�ءة وح��ب و��ستعد�د‪،‬‬ ‫م ��ن خ� ��ال �� �س ��ر�ء �ل�ل�ب��ا���س‬ ‫�جديد �أو تلك �لتي ت�سبه‬ ‫�ماب�س �لأ�سيلة‪� ،‬لتي كان‬ ‫�لآب��اء و�لأج��د�د يرتدونها‪،‬‬ ‫حيث �إن ه�ن��اك م��ن ل ي��ز�ل‬ ‫يحر�س على �رت��د�ء �لثياب‬ ‫�ل��ر�ث�ي��ة و�ل ��زي �لر�سمي‪،‬‬ ‫كما �أن هناك �آخرين يرتدون‬ ‫ما �ختر لهم من قبل �لأهل‪.‬‬ ‫�ما�سي و�حا�سر‬ ‫وق��ارن��ت �لعجيان بن‬ ‫�لعيد ي �لقدم و�حا�سر‬ ‫ق��ائ��ل��ة‪ « :‬ك� ��ان �ل �ع �ي��د ي‬ ‫�ما�سي فر�سة للتجمع على‬ ‫م �� �س �ت��وى �ح� ��ي‪ ،‬وت �ب��ادل‬ ‫�لهد�يا و�م��ال �ل��ذي ي�سرف‬

‫لاأطفال حت م�سمى �لعيدية‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫يبد�أ �لأطفال باللعب بعد �سر�ء �ألعابهم‬ ‫من �ل�سوق �ل�سعبية �موجودة ي ذ�ت‬ ‫�حي‪ ،‬وتبقى �حركة م�ستمرة طو�ل‬ ‫�ليوم من خال �لأنا�سيد �لتي يرددها‬ ‫�لأط �ف��ال ومنها «ب�ك��ره �لعيد ونذبح‬ ‫بقره ن��ادي علو�ن يذبح �لبقره»‪� ،‬أما‬ ‫ي �حا�سر ف�اإن �لعيد يتميز بزيارة‬ ‫�متنزهات و�حد�ئق ليمار�س �لأطفال‬ ‫�ألعابهم �مف�سلة‪ ،‬كما تتوجه �لأ�سر‬ ‫�إى �مهرجانات �لعامية و�لكبرة ي‬ ‫�محافظة‪ ،‬مثل «مهرجان �لدوخله»‪،‬‬ ‫ومهرجان «و�حتي فرحانه»‪ ،‬وما ل‬ ‫�سك فيه �أن فرحة �لعيد قدما وحديثا‬ ‫م تختلف ل��دى �لأط�ف��ال فهي �لفرحة‬ ‫ذ�ت�ه��ا رغ��م �خ�ت��اف �ل�سكل و�للب�س‬ ‫و�لوقت و�ح�سارة‪.‬‬ ‫عرف �جتماعي‬ ‫وق��ال �لخت�سا�سي �لجتماعي‬ ‫جعفر �لعيد‪� :‬إن �لعيدية حولت من‬ ‫ع��ادة �إى ع��رف لها �سفة �ل�سمولية‬ ‫و�لإلز�م و�لثبات �لن�سبي‪ ،‬وقد حافظ‬ ‫�مجتمع عليها و�سمدت �أمام �لتغر�ت‬ ‫�لتي ط��ر�أت على �مجتمع �ل�سعودي‪،‬‬ ‫ف��ا ن�ستطيع �ل�ي��وم �أن نعد �لعيدية‬ ‫�سمن �ل�ن�ظ��ام �لق�ت���س��ادي �إم��ا هي‬ ‫من �لأع��ر�ف �مجتمعية �لتي ُح�سب‬ ‫على �لنظام �لربوي �لأخاقي‪ ،‬على‬ ‫�أنها ما عادت كاما�سي لكونها تكيفت‬ ‫م��ع �ح��ا��س��ر‪� « ،‬إن لكل جيل نكهته‬ ‫و�أحا�سي�سه وم�ساعره‪ ،‬ول مكننا‬ ‫فر�س م�ساعرنا على �جيل �حا�سر»‪،‬‬ ‫كما �أن م�ساعر �لطفولة و�أحا�سي�سها‬ ‫تختلف عن م�ساعر �لكبار‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫حالة �لنبهار و�خ�ي��ال �لتي جدها‬ ‫عند �لأطفال �أكر من غرهم‪.‬‬ ‫كتب �سلوكية‬ ‫ودع ��ا �لخ�ت���س��ا��س��ي �لنف�سي‬ ‫في�سل �لعجيان �لو�لدين �إى �سرورة‬ ‫ق ��ر�ءة �لكتب �ل�سلوكية لتحديد ما‬ ‫مكن �أن يعطى للطفل ي �لعيد وما‬ ‫هو �أث��ره عليه‪ ،‬حيث �إن هناك بع�س‬ ‫�لأ� �س��ر ل ت�ستطيع م�ع��رف��ة �حتياج‬ ‫�لطفل‪ ،‬فهي �إما تزيد من �مبلغ �ممنوح‬ ‫للطفل �أو تنق�سه �إى حد �لعدم‪ ،‬وهذ�‬ ‫يعود �إى ردود �لفعل �لعك�سية �لتي‬ ‫تكونت لدى �لو�لدين منذ �لقدم‪ ،‬دون‬ ‫�أن يدر�سا �أو ي�ساأل �خت�سا�سيا ي‬ ‫علم �لنف�س‪ ،‬عما يجب فعله‪ ،‬ما يوؤدي‬ ‫�إى �نعكا�س �لعيدية ب�سكل �سلبي على‬ ‫�لطفل‪.‬‬ ‫�لبعد عن �لبخل‬ ‫و�أو�� �س ��ح �ل�ع�ج�ي��ان �أن كثر�‬ ‫م��ن �لأ��س�خ��ا���س يخ�سون �ل�سعادة‪،‬‬ ‫ويرغبون ي �إدخارها �إى وقت �آخر‬ ‫معتقدين �أن��ه ل يوجد ما يفرح‪ ،‬رغم‬ ‫�أن �لو�قع ختلف‪ ،‬ففي �ما�سي وعلى‬ ‫�لرغم من قلة �لتكنولوجيا و�لب�ساطة‬ ‫�إل �أن �ل �ف��رح ك��ان ي�سود على كافة‬ ‫�لأفر�د‪ ،‬وكذلك �لأمر ي �لوقت �حاي‬ ‫�ل��ذي يذخر بالفعاليات و�م�ساركات‬ ‫�جماعية �لتي ت�سهم ي ن�سر �لفرح‪،‬‬ ‫لذلك يجب �أن نفرح ي هذ� �ليوم و�أن‬ ‫ن�ساهم ي ن�سر �ل�سعادة باأ�ساليب‬ ‫ختلفة حتى يكون هذ� �ليوم ختلفا‬ ‫عن غره من �لأيام‪.‬‬

‫ا �س ��يء يعل ��و ف ��وق �س ��وت ر�سائ ��ل‬ ‫اج ��واات‪ ..‬تي ��ك‪ ...‬ت ��اك‪ ...‬ا �س ��يء يع ��ادل‬ ‫معاي ��دة ال�س ��وت لل�س ��وت وتع ��اي القهقه ��ات‬ ‫وتداع ��ي الذكري ��ات م ��ن غاب ��ت �سوره ��م ع ��ن‬ ‫ناظري ��ك واأ�سواته ��م ع ��ن ذاكرت ��ك حين� � ًا م ��ن‬ ‫الده ��ر ويتخللها ال�سوؤال ع ��ن ال�سغر والكبر‬ ‫وتذك ��ر التفا�سيل اجميل ��ة وغر اجميلة‪ ،‬هذه‬ ‫التقنيات ح ّولنا اإى اآات جردنا من اإن�سانيتنا‬ ‫ف ��ا ن�سم ��ع ال�س ��وت وا نع ��د نتذك ��ر امام ��ح‬ ‫فتغ ��دو ر�سائل مت�سابهة ملة با روح وا نكهة‬ ‫ون�سح ��ك عل ��ى اأنف�سن ��ا اأنن ��ا اأو�سلن ��ا م�ساع ��ر‬ ‫العيد اأو ا�ستلمناها‪.‬‬ ‫الر�سال ��ة امر�سل ��ة للجمي ��ع م ��ن نف� ��ض‬ ‫اج ��وال (‪ )Mass Massege‬ت�س ��ل اإلي ��ك‬ ‫وت�س ��ل اإى ال�سب ��اك والنج ��ار ولغ ��ر الناطقن‬ ‫بالعربي ��ة وبنف� ��ض اللغ ��ة وبنف� ��ض الهوي ��ة وهن ��ا‬ ‫فيه ��ا ا�ستهج ��ان كب ��ر للم�ساع ��ر الت ��ي اكته ��ا‬ ‫اأفاعي ��ل التقنية‪ .‬اأحيان� � ًا ت�سلك ر�سائل با ا�سم‬ ‫رم ��ا كانت م ��ن قائمة جوال �ساب ��ق فقد ذاكرته‬ ‫الرقمية اأو ر�سالة طائ�سة تاهت طريقها‪.‬‬ ‫ن�سح ��ك عل ��ى اأنف�سن ��ا حينم ��ا نبح ��ث عن‬ ‫اأجم ��ل ر�سالة و�سلتنا ملوءة بال�سجع والكام‬ ‫امنم ��ق خالي ��ة م ��ن ام�ساع ��ر احقيقي ��ة نر�سله ��ا‬ ‫للجميع يت�ساوى فيها من نحب ومن ا نحب‪.‬‬ ‫نح ��ن بحاجة اإى من يعيدنا اإى اإن�سانيتنا‬ ‫ي ه ��ذه امنا�سبات التي ا تتكرر اإا ي ال�سنة‬ ‫مرة واحدة فنهاتف من نحب و ُيهاتفنا من نحب‬ ‫ي العي ��د لتتعان ��ق ااأ�سوات وتتع ��اى التهاي‬ ‫احقيقي ��ة اممل ��وءة بااإن�ساني ��ة‪ ،‬عب ��ث كب ��ر‬ ‫يح ��دث م�ساعرنا حينما نثق ي اآلة تلوكها بهذه‬ ‫ال�سورة امجردة من ااإن�سانية‪.‬‬ ‫�سحك ��وا علينا حينم ��ا قالوا ر�سالة جوال‬ ‫واح ��دة تغني ��ك عن كل ه ��ذه امكام ��ات هذا وهم‬ ‫كب ��ر م ��ن جمل ��ة ااأوه ��ام الت ��ي تع�س� ��ض ي‬ ‫روؤو�سن ��ا‪ ،‬اأحيان ًا اأطر غيظ� � ًا من �سديق حميم‬ ‫يبعث بر�سالة ج ��وال تافهة ليعايدي واأمنى لو‬ ‫كان بجانبي اأ�سفع��‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عائ�ض القري‬

‫حمد العمري‬

‫خالد خاوي‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫عبدالله مهدي ال�سمري‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫طارق العرادي‬


‫إلى كل محب‬ ‫للقطيف‬

‫كان ��ت ق ��ر�ء�ت متع ��ة للعديد م ��ن �مقاات �لت ��ي قر�أتها‬ ‫م�ؤخر ً� وخال �لفرة �ما�صية لكتاب و�صخ�صيات من ختلف‬ ‫مناطق �مملكة �ت�صمت باله ��دوء و�اتز�ن جاه ما يجري ي‬ ‫�لقطيف من �أحد�ث‪ .‬وعك�ص ��ت وعي ًا ب�حدة �ل�طن‪ ،‬ون�صجا‬ ‫ي �لتفك ��ر‪ ،‬وعقاني ��ة ي �خطاب و�معاج ��ة جرح يقلقنا‬ ‫جميعا وق�صية تهمنا كلنا‪.‬‬ ‫�صب ��ق و�أن دع�ت ي ه ��ذه �لز�وية قبل �أ�صه ��ر قليلة �إى‬ ‫�صرورة �أخ ��ذ مبادرة وطنية عاجلة معاج ��ة �م�قف تتجاوز‬ ‫�حالة �لفئ�ية و�مناطقية‪ ،‬لنقف جميعا �صركاء ي �معاجة‪،‬‬ ‫كما وقفنا يد ً� بيد ي كل �اأزمات �لتي مرت على وطننا‪.‬‬ ‫يتفق �أهاي �لقطيف على �إد�نة �لعنف بكل �أ�صكاله‪ ،‬وه�‬ ‫ما بينه ق� ًا وفع ًا �صخ�صيات و�أعيان �لقطيف من على منابر‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫�أح ��د يرت�صي �أن تت�صاعد وترة �ل�صد�مات �م�صلحة ب�ص�رة‬ ‫تهدد �اأمن و�ا�صتقر�ر وت�صيّع كل �مكت�صبات و�اإجاز�ت‪.‬‬ ‫�إذ ً� تعال ���� يا من حب�ن �لقطيف و�أهلها‪ ،‬من علماء دين‬ ‫و�أكادمي ��ن متخ�ص�ص ��ن و�صخ�صيات �جتماعي ��ة وثقافية‪،‬‬ ‫�صاهم�� ليك�ن لكم دور ي �حل ولي�س ي �م�صكلة‪.‬‬ ‫ب� �اأا تعمم �اأخطاء على �جميع‪ ،‬فالتعميم �صاح �لعاجز‬ ‫و�جاه ��ل‪ .‬و�أن تهي� �اأ �أج ����ء منا�صب ��ة للح��ر ب ��ن ختلف‬ ‫�اأط ��ر�ف اأن ي قطيعت ��ه خ�ص ��ارة للجمي ��ع‪ .‬و�أن مار� ��س‬ ‫�ل��ع ���ن من �أبن ��اء �ل�ط ��ن دور ً� �إيجابي ًا فاع � ً�ا ي �حت��ء‬ ‫�اأزم ��ة‪ ،‬فال ��كل م�ص� ��ؤول مهما تباع ��دت �م�صاف ��ات و�ختلفت‬ ‫�لت�جهات‪.‬‬ ‫م ��ن ير�جع منك ��م – �أيها �محب ���ن ‪ -‬ما كتب ��ه �أبناء هذه‬

‫�خطابة �أو ي �لبيانات و�خطابات و�لت�صريحات �متتابعة‪.‬‬ ‫كما ي�ؤكدون على �ح ��ر�م �م�صركات �ل�طنية �لتي جمعهم‬ ‫مع بقية �م��طنن و�أبرزها �لقيادة �ل�صيا�صية ووحدة �ل�طن‪.‬‬ ‫لعل ��ه مطل ���ب �أن تت��ص ��ح ه ��ذه �م��قف ب�ص ���رة �أكر‬ ‫ج ��ا ًء ودون �أي لب� ��س �أو م��ربة فيها‪ ،‬من �أجل �أا تعطي اأي‬ ‫و�ه ��م دلي ًا �أو حج ًة يتخذها ذريع ��ة للت�صنيع باأبناء �لقطيف‬ ‫�مخل�صن‪ .‬فهنالك من يريد تعميم م��قف �أفر�د �أو جم�عات‬ ‫حدودة على بقية �أهاي �محافظة‪ ،‬اأهد�ف مبيتة ومغر�صة‪.‬‬ ‫�حري�ص�ن على �أمن �ل�طن و�مخل�ص�ن و�ل��ع�ن من‬ ‫�أبنائه‪� ،‬أر�هم يتجاوزون كتابات �مجاملة وم��قف �اإد�نة �إى‬ ‫�لبحث عن معاجات لهذه �اأزمة �لتي �أ�صحت مقلقة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ي ظل �لتجارب �لتي مر بها �مجتمعات �لعربية �اأخرى‪ .‬فا‬

‫م ��ن م ي ��زر النما� ��ص ي جب ��ال ع�س ��ر فق ��د فاته‬ ‫خ ��ر كب ��ر ي اكت�س ��اف طبيع ��ة �ساحرة تذك ��ر بجبال‬ ‫ااأل ��ب و�سوي�سرا‪ ،‬وينع�ص بدنه ب ��رد ا ي�سدق �ساحبه‬ ‫اأن ��ه يعي� ��ص ي ب ��اد اح ��ر والغب ��ار وانتق ��ل فج� �اأة اإى‬ ‫جن ��ة اأر�سي ��ة بدون بعو�ص وغبار‪ .‬ي ��ا ح�سرة اأن دائرة‬ ‫ال�سياح ��ة ي امملك ��ة م تخط ��ط مط ��ار ي ه ��ذه امدين ��ة‬ ‫الهادئ ��ة امعلق ��ة ف ��وق ذرى اجب ��ال بن �سح ��ب الغيوم‪.‬‬ ‫مدينة لي�س ��ت ي ااأر�ص بل معلقة ي ال�سماء‪� .‬سافرت‬ ‫م ��ن الطائ ��ف حتى اأبها فلم اأجد اأجم ��ل واأحلى واأبها من‬ ‫هذه امنطقة ال�ساحرة‪.‬‬ ‫ه ��ل تعلم ��ون ما هو اأعظ ��م �سيء ي ه ��ذه امنطقة؟‬ ‫الطبيعة ا جدال فيها ولكن اأجمل ما فيها �سعبها العريق‬ ‫اللطي ��ف ام�سي ��اف‪ .‬ما �سلم ��ت على واح ��د اإا واقربت‬ ‫من ��ه ودع ��اك اإى الطع ��ام‪ .‬حياك ��م الل ��ه اأيه ��ا ال�سهريون‬ ‫والعمريون والع�سابلة والكلثميون واآخرون‪.‬‬ ‫كل من جاء لهذه امنطقة جل�ص فما برح‪ ،‬واعتكف‬ ‫فما خرج‪ ،‬وعمل فلم يرهق من عرق وغبار وحر وم�سقة‬ ‫وبعو�ص وذبان‪ .‬لقد اجتمعت بطبيب كان معي قبل ربع‬ ‫ق ��رن فلما جئ ��ت اإى امدين ��ة طبيبا زائرا ه ��ذه امرة كان‬ ‫كما هو م يرح‪.‬‬ ‫لقد ك ��رت امدينة فاأ�سبحت حافظة وكر بناوؤها‬ ‫وعظ ��م �سعبه ��ا ولك ��ن اثن ��ن م يغادراه ��ا هم ��ا جم ��ال‬ ‫الطبيع ��ة اخ ��اب ف ��رى الف�س ��ول ااأربع ��ة ي اأرب ��ع‬ ‫وع�سري ��ن �ساعة‪ ،‬وثانيهم ��ا جمال خل ��ق وخلقة �ساكني‬ ‫هذه البلدة من جبال عبقر‪ .‬ا اأدري فو�سامة اأهلها رما‬ ‫له ��ذا امن ��اخ الرائ ��ع الذي من ��ح ااأج�سام فت ��وة وااأنف‬ ‫اأناقة وا�ستقامة واللون ن�سارة!‬ ‫اأذك ��ر م ��ن غرناط ��ة اأن ااإ�سب ��ان يك ��ررون جمل ��ة‬ ‫تق ��ول م ��ن م ي ��ر غرناطة م ي ��ر �سيئ ��ا (‪que avesto‬‬ ‫‪ . )Granada que avesto nada‬واأن ��ا اأق ��ول‬ ‫م ��ن م ي ��زر النما�ص ي جبال ع�سر فل ��م ير بعد �سحر‬ ‫الطبيعة ي امملكة‪.‬‬ ‫اأنا وزوجت ��ي ن�سحك ون�س ��ور ال�سباب الزاحف‬ ‫وامط ��ر الهاط ��ل والغمام ال ��ذي يلفنا ونق ��ول لبع�ص هل‬ ‫نحن ي حلم اأم يقظة؟ هل نحن ي منام اأم حقيقة؟‬ ‫ال�سب ��اب ي�ستد اأحيان ��ا فا تر اإا اأمت ��ارا معدودة‬ ‫وتق ��ول لنف�س ��ك ه ��ل اأن ��ت ي لن ��دن اأم ج ��زر الياب ��ان؟‬ ‫الطرق ��ات من الطائف اإى اأبه ��ا ي جلها اأ�سبحت طرقا‬ ‫�سريع ��ة مزدوج ��ة اإا م ��ن بع�ص اإ�ساح ��ات‪ .‬اإنها عملية‬ ‫جب ��ارة ي نح ��ت اجب ��ال الرا�سي ��ات ل�سق الط ��رق‪ .‬اإن‬ ‫كلفته ��ا اأ�سع ��اف م�ساعفة ع ��ن ال�سه ��ول امنب�سطة‪ .‬هنا‬ ‫علي ��ك تعلي ��ق الطرقات واج�سور وام�س ��ارب ي �ساهق‬ ‫اجب ��ال ب ��ن وه ��دة وعقب ��ة و�سخ ��ور عاتية تط ��ل عليك‬ ‫بج ��روت‪ .‬ي تنومة تن�س ��اب ي �سيارتك واأنت ماأخوذ‬ ‫بهذه ال�سخور امعلقة بن ال�سماء وااأر�ص‪.‬‬ ‫اإنن ��ي اأهيب م�سلحة ال�سياح ��ة اأن تفكر جديا ي‬ ‫بن ��اء مط ��ار هنا اإذا انقلب ��ت امدينة فاأ�سبح ��ت هائلة من‬ ‫في� ��ص ال�سائح ��ن وال�سائح ��ات‪ .‬كم ��ا اأهي ��ب باأ�سح ��اب‬ ‫اا�ستثم ��ارات ي بناء جمعات حديثة ع�سرية فيها كل‬ ‫اخدم ��ات والدعاي ��ة؛ فامملكة �سا�سع ��ة هائلة ولكن لي�ص‬ ‫مثل �سحر اجمال وروعته ي هذه امنطقة وطيب اأهلها‬ ‫الكرام اللطفاء الودعاء‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫معاني‬ ‫العيد‬ ‫الحقيقية‬

‫شاهر النهاري‬

‫مظاهر‬ ‫أعيادنا‬ ‫ُ‬ ‫ومشاعر‬ ‫ُ‬ ‫آيات �لتَهاي‬ ‫منا�صبة عيد �لفطر �مب ��ارك �أرف ُع � ِ‬ ‫و�لتري ��كات ع ��ر �صحيف ��ة «�ل�ص ��رق« مق ��ام خ ��ادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�صريف ��ن ول ��� ِ‬ ‫ي عه ��ده حفظهم ��ا �لل ��ه‬ ‫�دي عل ��ى �صريريهم ��ا �اأبي�صن (‪،95‬‬ ‫تع ��اى‪ ،‬ول��ل � َ‬ ‫‪ 90‬عام� � ًا) و�أدع ���ه تع ��اى �أن يخ ِف ��ف عنهم ��ا وطاأة‬ ‫�أمر��س �ل�صيخ�خة‪ ،‬وحك�متنا �لر�صيدة ولل�صعب‬ ‫�ل�صع ���ديِ ‪ ،‬ولاأ َم ��ة �لعرب َية و�اإ�صام َي ��ة د�عي ًا �لله‬ ‫�أن ي�صل ��ح �أح��لهما و�أن ينع َم عليهما بالدمقر�ط َية‬ ‫وبااأمن و�ا�صتقر�ر �صارف ًا عنهما كيد �أعد�ء �لد�خل‬ ‫و�خارج �إ َنه ج��د كرم‪.‬‬ ‫ك ُل عي ��د تتد�ع ��ى ذكري ��اتُ �أعيادن ��ا مظاهره ��ا‬ ‫وم�صاعرها‪ ،‬فاأ�صمع حنين� � ًا للما�صي ونقد ً� للحا�صر‬ ‫متغر�ت ��ه‪ ،‬ه ��ذ� م ��ا خرته عل ��ى م ��دى ن�صف قرن‬ ‫ِ‬ ‫وعي ُته ��ا‪ ،‬فالتفات� � ٌة للما�صي �لبعيد تذ ِك ��ر كيف كانت‬ ‫م� � ُر ��صتعد�د� ُتن ��ا للعي ��د‪ ،‬فاأَ ِحنُ وم ��ن �صبق�ي �أو‬ ‫�صبقتهم ب�صن��ت لذكري ��ات �لي�من �ل�صابقن للعيد‬ ‫و�م�صميان ي جد بي�مي � َ‬ ‫ح َقاق وي �صرق �مملكة‬ ‫ودول �خلي ��ج ب�«�لقرقيعان« حيث م ُر �اأطفال على‬ ‫جر�نهم طالبن باأنا�صيدهم �ل�صعب َية َح َقا َقه ْم فتقدِمه‬ ‫�حي لهم حل�ى �لرميت و�مل َب�س و�حم�س‬ ‫ن�ص ��ا ُء ِ‬ ‫و�لك�صم� ��س‪ ،‬ويجتم ��ع مر�هق ��� �ح � ِ�ي ليل ��ة �لعي ��د‬ ‫بال�ص � َ���ق‪ ،‬ك ٌل يدفع‬ ‫من ��زل �أحدهم فيم ��ا ي�ص ُم�ن ��ه ُ‬ ‫ري ��ا ًا و�حد ً� في�صرون ماأك ���ات ليلة �لعيد و�أه ُمها‬ ‫مع َلب ��ات �لك ��رز (�لكري ��ز) و�اأنانا� ��س (�لعننا� ��س)‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬ويله ���ن بنج ���م �للي ��ل ومفرقع ��ات من‬ ‫�صناع ��ة حل َي ��ة‪ ،‬وي حار�تهم جمعهم م ��ع �آبائهم‬ ‫و�أجد�ده ��م ي�م �لعيد �صاح ��اتُ �معايدة حيث تر�صل‬ ‫�لبي ���ت �أكاته ��ا �ل�صعب َية �إليها‪ ،‬فيعاي ��دون �أقاربهم‬ ‫و�أ�صدقاءه ��م ومعارفهم فيها‪� ،‬أو ي بي�تهم فا يكاد‬ ‫رك منهم �أح ٌد له ُ‬ ‫ُي ْ َ‬ ‫�حق لقر�بة و�صد�قة ولكر �صنٍ ‪،‬‬

‫السنة اأولى‬

‫ا�صا‬ ‫َ�أ َا َت ُك��نَ مِ َ ْع َنى �لعِ ْي�دِ مِ ْق َي َ‬ ‫َف� ِف��ي ُف � ��ؤَ�دِ ي َل� ُك� ْم َ�ص ٌ‬ ‫��ق ُ َ‬ ‫ح� ِر ُك��ه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ا�صا‬ ‫�ام �أ ْن َف َ‬ ‫ذِ ْك � َر ًى َف َت ْع ِب ُ�ق ِي �اأ َي� � ِ‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪10‬‬

‫زوروا‬ ‫النماص !‬

‫�منطق ��ة من مر�جع ��ات ودر��صات وخطابات ير فيه ��ا �اأبعاد‬ ‫�مختلف ��ة لهذه �م�صكلة‪ ،‬و�حل�ل �مقرحة لها �أي�ص ًا‪ .‬وا �أظن‬ ‫�أنن ��ا ي ظل وط ��ن بحجم وطننا‪ ،‬وقي ��ادة م�صت�ى حكامنا‪،‬‬ ‫ورج ��ال و�ع ��ن باإخا� ��س �أمثالك ��م �صنك ���ن عاجزي ��ن ع ��ن‬ ‫�ل��ص�ل مخارج منا�صبة لهذه �لق�صية‪.‬‬ ‫حيت ��ي ل ��كل خل� ��س غي ���ر ع ��ر ع ��ن حب ��ه للقطيف‪،‬‬ ‫ودع�تي لكل م�ؤم ��ن ب�حدة هذ� �ل�طن و�صامته‪ ،‬باأن يك�ن‬ ‫�انفت ��اح و�ل�ص ��دق منهج ًا ي �صبيل �معاج ��ة‪ ،‬ورهاي على‬ ‫�أه ��اي �لقطيف باأن ي���صل�� مد �أيديهم ل�صركائهم ي �ل�طن‬ ‫ر�ف�صن �أي مز�يدة �أو جديف‪.‬‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫وجمعهم �حتف ��اات �صعب َية لي ًا‪ ،‬مت� � ٌع وذكرياتٌ م‬ ‫يب � َ�ق منها �صي ٌء اأوادنا و�أحفادنا �لذين ��صتبدل�ها‬ ‫�لي ���م باأكيا� ��س �لعيد َي ��ة �محت�ي ���� عل ��ى �حل ���ى‬ ‫�معا�ص ��رة ت ���زَع عليه ��م ي ���م �لعي ��د‪ ،‬ويلعب�ن ي‬ ‫�ص��رعهم و�أفنية منازلهم باألعاب نار َية خطرة ج ّد ً�‪،‬‬ ‫ويله�ن باألعاب �ماهي �أ َيام �لعيد‪.‬‬ ‫وهك ��ذ� ت�ص ��ر بن ��ا �اأع ���� ُم لتختف ��ي �مظاه� � ُر‬ ‫مار�س‬ ‫و�م�صاع� � ُر �صيئ� � ًا ف�صيئ� � ًا‪ ،‬وم ��ا تب َق ��ى منه ��ا‬ ‫ُ‬ ‫ح�ص�صن ��ا بالعيد‪ ،‬بل �قت�ص ��رت �معايدة‬ ‫بطريق ��ة ا ِ‬ ‫من ق ��د جمعه ��م �صاحة‬ ‫عل ��ى �اأق ��ارب و�ج ��ر�ن َ‬ ‫�معاي ��دة‪� ،‬أو م�صاج� � ُد �اأحي ��اء ول ��� بع ��د �أ َي ��ام‪،‬‬ ‫فال َتغ � ُ�ر�ت ي �مظاهر و�م�صاع ��ر ه َزتني �صعر ً� ي‬ ‫عيد �لفطر لعام ‪1410‬ه� اأق�ل‪:‬‬ ‫ِج�� � � ْئ� � ��تَ َي � � � � ��ا عِ � � � ْي� � � � � � ُد َو َم� � � �� � ��ا ِزلْ� � � � � �ن � � � َ� ��ا مِ � � ��ن‬ ‫�مَ � � � ��ا� � ِ� � ��ص � � � � � � � � ��ي ُن�� � � َع� � � �� � ��ا ِن� � � �� � ��ي‬ ‫َ‬ ‫َف�اأَ َم�ا ِن ْي َن�ا � َلتِي � ْزدَ� َن�ت ْ ِبهَ�ا ُك� ُل �اأ َغ�انِ�ي‬ ‫َ�صا َغهَ�ا ِ‬ ‫�ل�ص ْع� ُر ِ�ص َي�ا ًء َب َث�ه�أَ ْ�ص َم�ى�مَ َعانِ�ي‬ ‫م ُن َح� ِق ْ�ق هَ � َدف� ًا َي ْن ِب ُ‬ ‫َْ‬ ‫��س ِي ِت ْل َ�ك �اأَ َمانِ�ي‬ ‫�ان‬ ‫َف َق� ْد � ْزدَ�دَتْ َم�ا ِآ�ص ْين�ا َع َل�ى َم� ِر �ل� َز َم ِ‬ ‫َ‬ ‫َ�ج� ٌز �أَو ُق ُ�ص�� ٌر �أو َت َ���نِ�ي‬ ‫َر َب� َم�ا َذل َِ�ك ع ْ‬ ‫َن ْحنُ َيا عِ ُْي� ُد َك َم�ا ُك َن�ا ِ َ‬ ‫م �ل َي�� َم �ل َتهَ�انِ�ي ؟‬ ‫َفاأَ ِخي َي ْك�ذِ ُب ِ�إنْ َي��م� ًا ِ�إ َل�ى َ�ص ْف ٍ�� َدعَ�انِ�ي‬ ‫َو�أَ ِخ�ي ُي ْغ�مِ ُ‬ ‫��س َع ْي َن� ْي�ه ُ�ص�دُود ً� ِ�إن َر�آنِ�ي‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َب� ْل �أ ِخ�ي ُي ْ�صمِ � ُر �ص� ّر� َو ِخ َد�ع�ا �إِن �أ َت�انِ�ي‬ ‫َيتَ� َغ� َنى ِب�ا ْن ِه�ز�مِ �ي َو ُي� َغ� ِني ِب�ه ََ���نِ�ي‬ ‫�أَ َن � � � � � � � � ��ا �أَ ْي � � �� � � �ص� � � � � � � ًا َي � � � � ْ� � ��زدَهِ � � ��ي‬ ‫�� ِ� ��ص � � � ْع � � � � � � ِ�ري َك� � � � َم � � ��ا َي� � � ْ�ح � � �لُ� � ��� َب� � � � � َي � � � ��ا ِن � � � ��ي‬ ‫�جتَا َزتْ ل َِ�صان�ي‬ ‫َِ‬ ‫م�ا ِآ�ص� ْي�ه َفتَ� ْع�لُ�� ُك َل َما ْ‬ ‫َ‬ ‫�أَ ُي َ�ص ْ�يءٍ َق� ْد دَهَ �اه ؟ �أ ُي َ�ص ْ�يءٍ َق ْد دَهَ انِ�ي ؟‬ ‫�اج� � � � ُز �ل � � � � ُك � � � � ْرهِ ��� ْ��ص�� � �� � َت� � َ�ح� � �� ��ا َل �ل�� � َي� � �� ��� َم‬ ‫َح � � � ِ‬

‫واأمة مثخنة‬ ‫بالجراح‪ ..‬عيدٌ بأية‬ ‫حال ُع َ‬ ‫دت يا ُ‬ ‫عيد؟‬ ‫ٍ‬

‫فهد الخمعلي‬

‫ه ��ا ه�ذ� عيد �لفطر �مبارك يبهجنا بقدوم ��ه و�اأمة �لعربية و�اإ�صامية‬ ‫تتج ��رع �حزن من �أق�صاها �إى �أدناه ��ا دون ب�صي�س �أمل ي م�صباح ي�صيء‬ ‫�لطريق �أو �صمعة ي نهاية �لنفق �مظلم‪ ،‬فلم نكد نفق من �أه��ل جازر �لنظام‬ ‫�ل�ص�ري �صد �صعبه �اأعزل �مطالب باحرية‪ ،‬حتى �صعقتنا ميامار ب�صيل من‬ ‫�ل�صهد�ء من �لن�صاء و�ل�صي�خ و�ل�لد�ن �لذين اح�ل لهم واق�ة �إا بالله‪.‬‬ ‫م�ص ��ى ع�صرون �صهر� على �أهلنا و�أ�صفيائن ��ا ي باد �ل�صام مهد �خافة‬ ‫و�لفت�حات �لتي و�صلت بدين �لله �خام �إى تخ�م رو�صيا و�أو��صط �أوروبا‪،‬‬ ‫وماز�لت �آلة �لقتل و�لدمار تتفن ي ح�صد �اأرو�ح وت�صجيل �اأر�مل‪ ،‬وتثكيل‬

‫جل�صت �أت�صفح قائمة (‪ ،)Chronicle of Philanthropy‬وهي �م�ؤ�ص�صة غر‬ ‫�لربحية‪� ،‬معنية بر�صد �اأعمال �خرية على م�صت�ى �لعام‪ ،‬وكنت �أقفز بنظري �صغفا بن‬ ‫�ل�صط�ر‪ ،‬فلعلي �أجد من نعرفه‪ ،‬من بلدنا‪� ،‬أو من �إحدى �لبلد�ن �لعربية‪� ،‬أو �م�صلمة‪ ،‬اأتفاخر‬ ‫بح�صار�تنا �اإن�صانية �معطاء‪ ،‬و�أتغنى بتقدمنا �خري �مُ�غل ي �لرحمة‪ .‬ولكن �لقائمة‬ ‫�مك�نة من خم�صن فرد�‪ ،‬على م�صت�ى �لعام‪ ،‬م يكن بها �أي من بني جلدتنا‪.‬‬ ‫فتعجبت كثر�‪ ،‬بل �إي غ�صب ��ت‪ ،‬فلماذ� عندما ت�صدر ق��ئم �أغنى �مرفن ي �لعام‪،‬‬ ‫نحتل فيها مر�كز متقدمة ومتعددة‪ ،‬بينما ن�صمحل ونت��رى ي ق��ئم �أهل �خر؟!‪.‬‬ ‫وخط ��ر بب ��اي عذر �صخيف ب� �اأن �أتبنى (نظري ��ة �م�ؤ�م ��رة)‪� ،‬صدنا‪ ،‬وكي ��ف �أننا دوما‬ ‫حارب�ن من�صية �أعمالنا ومهم�صة مهما َك ُرت‪ ،‬وخجلت من نزق فكرتي!‪.‬‬ ‫ثم �أخذت �أمعن ي �مبالغ‪� ،‬لتي م ر�صدها كترعات �صن�ية من كل ع�ص�‪ ،‬وعجبت ما‬ ‫عرفت �أن �مر�أة كانت على قمة ر�أ�س �لهرم‪.‬‬ ‫وهذه �صي ��دة �أمريكية تدعى (مارجري ��ت كارجيل)‪ ،‬وهي �ل�ريث ��ة �ل�حيدة ل�صركات‬ ‫(كارجي ��ل)‪� ،‬لتي م تاأ�صي� ��س �أعمالها �لتجارية ي عهد جدها (وليام و�ا�س كارجيل)‪ ،‬عام‬ ‫(‪1865‬م)‪ ،‬و�ل ��ذي تنام ��ت جارته وتفرعت‪ ،‬لت�صبح �صركته و�ح ��دة من كريات �ل�صركات‬ ‫�خا�صة عاميا‪ ،‬و�لتي تخت�س �أن�صطتها باإنتاج �ل�صلع �لزر�عية غر �معدلة ور�ثيا‪ ،‬و�اأغذية‬ ‫و�حب�ب‪ ،‬و�لزي�ت‪ ،‬و�منتجات �لطبيعية‪ ،‬وبع�س �ل�صناعات و�خدمات‪.‬‬ ‫وقب ��ل وف ��اة �ل�صيدة (كارجل)‪ ،‬بلغ مقد�ر ما ترعت به �أكر م ��ن (‪ 200‬ملي�ن دوار)‪،‬‬ ‫للجهات �خرية‪ ،‬وبطرق �صرية‪.‬‬ ‫وح ��ن وفاتها ع ��ن عم ��ر (‪� 85‬صن ��ة)‪ ،‬ي (‪2006‬م)‪ ،‬تركت ي و�صيتها جمي ��ع �أرباح‬

‫ِح� � � � � � � � ْق � � � � � � ��د ً� ِب � ��ال� � � َت� � � � � � َف � � � � ��ا ِن � � � � ��ي‬ ‫�ان‬ ‫اق �ل ُب�عْ�دِ َن ْ��ص� َعى ل ِِ�رهَ ِ‬ ‫َف� َكاأ َن�ا ِي ِ�ص� َب ِ‬ ‫�� َ��ص� � � � �اأْ ُن � � � ��ه َو�ل � � � � َع� � � ��ا ُم َي� � � � ْم� �� ِ ��ص � � ��ي ُم � ��� ْ��ص� � ِ�رع � �اً‬ ‫َل� � � � � � ْي� � � � � �� � � � َ� ��س َك� � � �� � �َ ��ص � � � � � � ��ا ِن � � � � � � ��ي‬ ‫َ‬ ‫��س َث َ���نِ�ي‬ ‫م‬ ‫خ‬ ‫وقل ��تُ معاي ��دة �صعر َي ��ة ي عي ��د �لفط ��ر لع ��ام‬ ‫َفكَ�اأَنَ �ل َع�ا َم فِ�ي مِ ْق َي ِ‬ ‫�ا�صن�َا ْ ُ‬ ‫َم�ا َ�ص َع� ْي َن�ا لِلتَ�اقِ�ي َم�ا عَمِ ْل َن�ا لِل َت َد�نِ�ي‬ ‫‪1428‬ه�‪:‬‬ ‫�ان‬ ‫�اع ُي � َذ ِك � ُري‬ ‫ِر��َ�ص��ا َل��� ُة �ل��عِ � ْي� ��دِ �إِ ْي � َق � � ٌ‬ ‫َفلِ� َذ� �أُ ْغ � � ِ�ر َي ِف ْي� َن�ا ُك� ُل َن��� ْذلٍ َو َج َب ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�ان‬ ‫ِب � �اأنَ ِي ُم َهج� ًا ِبالعِ ْي�دِ �أ ْغ� ِل ْيهَا‬ ‫َف َغ� َد ْو َن�ا َي�ا �أَ ِخ�ي �أُ ْ�ص ُ�ح��كَ� ًة ِلل َ��ص َن ِ‬ ‫ا�ص� ْب َن�ا �اأَ َم�انِ�ي‬ ‫ِ�إنْ َب�ا َد َر ْتنِي ِبها َ�ص ْ�ق� ًا ِب َت ْه ِن َئ�ةٍ‬ ‫َف� ِاإ َذ� َما َج�ا َء َن�ا �ل�عِ ْي� ُد َو َح َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫َ�ان‬ ‫وح� ��ي َباأ�ص َ��قِ�ي ت َ�ح ِي ْيهَا‬ ‫َ��ص َب ٍ‬ ‫ف �اإنَ ُر ِ‬ ‫�ان �أَو َمك ِ‬ ‫�ات ِي َز َم ٍ‬ ‫م َن ِ�ج� ْد ُم ْكت َ‬ ‫َو�إِنْ َت َر َ‬ ‫َت�� � � �� � ��� �ْ ��ص�� � � �� � � َت� � � ِ�ح� � � ُ�ق �ل� � � � َي� � � � �� � ��� َم‬ ‫�ختْ َف ِاإ ِن�ي ِي ُم َعا َي َدتِ�ي‬ ‫�أُ َج� � � ِد ُد َ‬ ‫�ل�ص َ‬ ‫َب� � � ْع� � �� � َ��س َ�ألْ � � � � َف � � � � � � � � َ‬ ‫�اظ �ل � � َت � � َه� ��ا ِن � � � ��ي‬ ‫مِ َن�ا‬ ‫��ق ِو ّد ً� ِ�إ ْذ �أُهَ � ِن ْيهَا‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�ام َق� ْد َخ ِ�ص ْر َن�اه ِب َثان�ي‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�اه‬ ‫ن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫َ�ص‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ِل ُك ِل َم�نْ ا َم َ�صتْ َق ْل ِبي َم َ�صاعِ ُره‬ ‫َ‬ ‫َم�ا َ ْ ِ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َان‬ ‫َج ��اءَتْ ِر َ�صالت�ه َم�صف�عَ�ة ِف ْيهَا‬ ‫َيا �أَ ِخ�ي ن ْحنُ َج�مِ يع�ا ِبام�ن�ى ُم��صت َِ�رك ِ‬ ‫ُ‬ ‫�اي مِ � � � � � � � � � ْن � � � � � � � ��ه‬ ‫َو ُك� � ُل َم��نْ َي� َت� َ�ح� َرى َم�ا �أ ِح ��� ُ�س ِب�ه‬ ‫َم � � � � � � � � � � � � ��ا ُت� � � � � � � � � � � � � � َع � � � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫ات ��َ�ص� َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َي� ��ا �أَ ِخ � � � ��ي مِ � � ْن � � ��ه �أُ َع ��ا ِن � � ��ي‬ ‫ِ�إ ِي‬ ‫��ف �أُ ْب� ��دِ ْي� َه��ا‬ ‫ج��اهُ � ��ه َن َب َ�ص ٍ‬ ‫ِف �ل �اأَ ِح � َب � ��ةِ مِ � ِن � ��ي �أَلْ � � � ُ‬ ‫ِ�إ َن� َن�ا َر ْغ� َم َج�ف�اءٍ َ�ص َب فِ� ْي� َن�ا �أَخ َ�� ِ�ن‬ ‫�ف َت� ْه� ِن� َئ� ��ةٍ‬ ‫�ح� ��� َد ًة فِ�ي ُك� � ِ�ل � ِآن‬ ‫�ق �أز ِْج ْيهَا‬ ‫ِلتَ� ُك�نْ َغ�ا َي�َُت� َن�ا َو ِ‬ ‫ِبالعِ ْيدِ ِب ِ‬ ‫احب َو�اأَ ْ�ص َ�� ِ‬ ‫َ‬ ‫م � َن � ��اهَ � ��ا ُم��َ��ص��ا َف� َ�ح���ةً‬ ‫َل��كِ � َن��� ِن� ��ي �أ َ َ‬ ‫َولْ � � � � � َن � � � � ��� � ِ� � ��ص� � � � � � � � � � � ْر َن� � � � ْ�ح � � � � � � � � َ��‬ ‫َبل �لعِ َن َ‬ ‫ُم � � َن � � � ��ا َن � � � ��ا ُع�� ��� ْ ��ص�� � َب�� � ًة َت� � � ْه � � � � � َ��ى �ل � � َت � � َف� ��ا ِن � � � ��ي‬ ‫وح َي� ْرو ْيهَا‬ ‫�اق �أُ َم ِني �ل � ُر َ‬ ‫َع َر ِب ٌ�ي �أَ ْن�تَ مِ � ْثلِ�ي ِبامَ�ا ِآ�صي َو�اأَ َم�انِ�ي‬ ‫َف � َه � ْل َي� ُع� ��� ُد َز َم � ��انٌ ُك � ْن��تُ �أَ ْع � َه �دُه‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫�ان‬ ‫فنلتقِي َب ْع�صن�ا �ص�ق�ا ِب�ه �إِ ْي� َه��ا‬ ‫َف�اإِ َذ� َن ْح�نُ � ْن َ�ص َه ْر َن�ا ِي ُروؤ�ن�ا ِي كِ � َي ِ‬ ‫َو� ْر َت�� � �� � َق�� � �� � ْي�� � َن� � �� ��ا ِب� � � ��ا َل� � � ��ذِ ي َي� � � � � ْن � � ِب � ��� �ُ�س مِ � ��نْ‬ ‫َت � � � � � � � � � � ْ�ح� � � � � ِ�ت � َ‬ ‫ح � � � � � � � � � َ��� ِن � � � � � � � � ��ي‬ ‫وقل ��تُ معاي ��دة �صعر َي ��ة ي عي ��د �لفط ��ر لع ��ام‬ ‫عِ ْندَهَ �ا َحْ�لُ� َل َن�ا فِ�ي �لعِ ْي�دِ �آ َياتُ �ل َتهَ�انِ�ي ‪ 1430‬ه�‬ ‫اأَ ْن��تَ ِي �ل َق ْل ِب َن ْب ٌ‬ ‫فار ُق�ه‬ ‫�س ا ُي ِ‬ ‫َ‬ ‫ا�س َو�أ�ص َ�� ُ‬ ‫ث� � َم ت��ل ��ت �لتغي ��ر�ت فاكتف ��ى معظ ��م �لنا�س‬ ‫�ق‬ ‫َو ِي �مَ َ�صاعِ ِر � ْإح َ�ص ٌ‬ ‫معايد�ته ��م �لهاتف َي ��ة ح َت ��ى م ��ع كب ��ار �ل�ص ��نِ ‪ ،‬ب ��ل‬ ‫َف ِاإنْ �أَ َتى �لعِ ْي ُد ُ�� ْن ُت ْم َ�ص ْ�تَ َذ�كِ َرتِي‬ ‫َ�ص َد�ه ِي ِ‬ ‫�ل�ص ْع ِ�ر َي ْر ِو ْيهَا َفاأَ ْ�صت ُ‬ ‫لتن�ب عنها ر�صائ ُل هاتف َية عا َمة مبع�ثة‬ ‫جاوزوها‬ ‫َاق‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جمي ��ع �اأرق ��ام �لت ��ي حت�يه ��ا ه��تفه ��م‪ ،‬ف ��ر ُد‬ ‫�إِل � ْي��ك ت ْه ِنئ�تي ُح� ّب� �ا َي��ط� ���ف ِبه‬ ‫�ام ِ�إ��ْ�ص � َر ُ‬ ‫ورما ُم ِ�ص َحتْ قب ��ل �لقر�ءة‪ ،‬وهناك‬ ‫�ق‬ ‫بر�صائ ��ل عا َمة‪َ ،‬‬ ‫َع َلى �ل� َز َم� � ِ‬ ‫�ان َم��ع � َاأ َي � � ِ‬ ‫من ي ��ر َد على �لر�صائل �لقادمة فق ��ط مع من يعايدهم‬ ‫�أَ َع� � ��ادُه �ل �ل � ُه ِي �آ َم � ��ا ِل� � � ُك � ْم َ�أ َم� � � ًا‬ ‫�ار ْي � ُر َو�آ َف� � ُ‬ ‫اعتب ��ار�ت ر�صم َي ��ة‪ ،‬ب ��ل وي�صتبع ��د كث ��رون �أرقام‬ ‫�اق‬ ‫َت� � � � ْز َد�نُ ِف� � ْي� ��ه �أَ�� َ�ص � � ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫�اب َع��اطِ � � َرةٌ‬ ‫�لر�صمي‪،‬‬ ‫من قامت معهم عاقات �لعمل‬ ‫�متقاعدين َ‬ ‫َم�صاعِ � ٌر َب ْيننا تن َ�ص ُ‬ ‫ِ‬ ‫َل� َه� ��ا �مَ� � � َ�� َد ُة َو�ل� َت� ْق� ��دِ ْي��� ُر مِ � ْي� َث� ُ‬ ‫وهكذ� �ختلفت �أعيادنا كثر ً� مظاهر وم�صاعر‪ ،‬فقلتُ‬ ‫�اق‬ ‫ي معايدة �صعر َية لعام ‪ 1427‬ه�‪:‬‬ ‫َل� َع� َ�ل عِ � ْي� ��د ً� ِ�إ َذ� َم��ا َع� ��ا َد َي ْج َم ُع َن�ا‬ ‫�أَ َح � َب� � � ًة ُك�لُ� َن� ��ا ِب��ال���َ�ص� � ْ�� ِق ُم� ْن�� َ��ص� ُ‬ ‫�اق‬ ‫�ر َ �أ ْحامِ �ي ِب ُروؤ َي ِت ُكم‬ ‫بالعِ ْي�دِ َت� ْك� ُ ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ا�صا‬ ‫و�ل�صع ُد َيغ ُم ُرك ْم ُروحا َو� ْإح َ�ص َ‬ ‫َ‬ ‫فه ��ل �صتع ���د �أعيا ُدن ��ا ببع� ��س مظاهره ��ا‬ ‫�اي � ِت َ�صا ٌل مِ ْن َ�ك ع ََ� َ�صنِي‬ ‫َف�اإِنْ �أَ َت� ِ‬ ‫وم�صاعرها �آنذ�ك؟!!‪� ،‬أم ِني �لنف�س بذلك‪.‬‬ ‫ا�صا‬ ‫�سِ �إ ْي َن َ‬ ‫َ�صمَاعُ َ�ص�ت َِك َي ْر ِوي �ل َن ْف َ‬ ‫َو ِ�إنْ َب ِخ ْلتَ َو َجا َءتْ�نِي ِر َ�صا َل ُت ُك ْم‬ ‫ْر ُتهَا ِي ِ�صيَاءِ َ‬ ‫��صا‬ ‫��ق ن ْ َ‬ ‫�أَك َ ْ‬ ‫ِر َ‬ ‫�ل�ص ِ‬ ‫َ‬ ‫َب� � � ْل �إِ َن � ِن � ��ي �أَ َت � َل � َق � ��اهَ ��ا َع � َل��ى �أ َم � ��لٍ‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫�لن�صاء‪ ،‬وتيتيم �اأطف ��ال‪� ،‬لذين ذبح�� بدم بارد وم يكن لهم ن�صر �أو جر‬ ‫ي �أب�صع جزرة ت�صهدها �لب�صرية ي �لقرن �حادي و�لع�صرين‪� ،‬إن �آلة �حقد‬ ‫�لعن�ص ��ري و�لطائفي �لتي �أ�صحت حيط بحدودن ��ا من �أق�صى م�صرق �لعام‬ ‫�إى ب ��اد �لر�فدي ��ن و�ل�صام‪ ،‬ا يجمع بينها �إا �أم ��ر و�حد وه� كر�هيتها اأهل‬ ‫نبي �لرحمة و�م�دة عليه‬ ‫�لقبلة �مباركة �لتي خ�س �لله بها �م�صلمن من �أتباع ّ‬ ‫�ل�صاة و�ل�صام من �لذين هم على �صنته ونهجه‪� ،‬لذي ه� حجة بي�صاء ليلها‬ ‫كنهارها ا يزيغ عنها �إا هالك‪ ،‬كما �أخر بنف�صه ي �حديث �ل�صريف‪ ،‬عليه من‬ ‫�لله �أف�صل �ل�صاة و�أم �لت�صليم‪.‬‬

‫�صركاتها جهات خرية‪ ،‬حتى �أنها �صنة (‪2011‬م)‪� ،‬أ�صبحت تت�صدر قائمة (‪Chronicle‬‬ ‫‪ ،)of Philanthropy‬مبلغ �صتة مليار�ت دوار‪.‬‬ ‫ويذهب ريع تلك �لهبات (منظمة �ل�صليب �اأحمر �اأمريكي)‪ ،‬وجمعيات (�محافظة على‬ ‫�لبيئ ��ة)‪ ،‬ومتحف ومعهد (�صميث�ص�نيان)‪� ،‬ل�طني للهن ���د �اأمركين‪ ،‬و�معهد �ل�ص�يدي‬ ‫�اأمريكي‪.‬‬ ‫كما �أنها �أن�صاأت �صندوقا خريا للمنح و�لر�مج �لرب�ية و�لدر��صية‪ ،‬ومعهد� لاأبحاث‬ ‫�متقدم ��ة‪ ،‬وم�ؤ�ص�صات للرفق باحي ����ن‪ ،‬وجمعيات للفن�ن و�لثقاف ��ة ورعاية �م�ه�بن‪،‬‬ ‫وبي�ت �لعناية بكبار �ل�صن‪ ،‬وماجئ لاأيتام‪ ،‬ومنازل وخ�ص�صات لاأ�صر �لفقرة‪.‬‬ ‫وق ��د يظن �لبع� ��س �أنها م تفعل ذلك �إا ي �أو�خر �أيامها‪ ،‬ولكن من يعرف�نها ي�ؤكدون‬ ‫باأنها كانت ط��ل عمرها هبة متحركة ا تت�قف عن �لبذل‪ ،‬ي �خفاء و�لعلن‪.‬‬ ‫و�اآن م ��اذ� ع�صان ��ا �أن نق ���ل؟‪ .‬هل �صن�صكك ي تل ��ك �معل�مات كعادتن ��ا‪� ،‬أم ندعي �أن‬ ‫مرفينا �اأكارم يعمل�ن ي �خفاء‪ ،‬دون �أن يطلع على �أعمالهم �أحد؟‪.‬‬ ‫حقيقة �أن ثقافة �لعمل �خري مغل�طة بيننا‪� ،‬ص��ء على م�صت�ى �مُترع �لر�غب ي‬ ‫�خر‪� ،‬أو على م�صت�ى �أغلب �جهات �خرية غر �م�ؤهلة‪.‬‬ ‫فمترعن ��ا فكره ح ��دود‪ ،‬ويده مغل�لة‪ ،‬وه� يبحث غالبا ع ��ن �أ�صرع �لطرق لل�صمعة‪،‬‬ ‫فيكتفي ببناء م�صجد هنا �أو هناك‪ ،‬رغم �أنه متلك ما مكن �أن يَعمُر مُدنا برمتها‪ ،‬و�أن جرد‬ ‫زكاة �أم��له ل� جمعت‪ ،‬فاإنها �صتبني م�ؤ�ص�صات‪ ،‬وم�صحات‪ ،‬وجامعات‪ ،‬وماجئ‪.‬‬ ‫وجهاتنا �خرية‪ ،‬تعمل بنظام‪ :‬هات ما عندك‪ ،‬و�ن�صرف‪ ،‬فنحن �أبخ�س!‪.‬‬ ‫وه ��ذ� مب ��د�أ مُ�ص ��كك مُرعب من ياأتي للترع‪ ،‬فم ��ن حق كل مت ��رع �أن يتاأكد بنف�صه من‬

‫�إن ه� ��ؤاء �لناحبات �لل��تي يفقدن �أبناءهن و�إخ��نهن و�أحفادهن لي�س‬ ‫له ��ن �إا �لل ��ه‪ ،‬بع ��د �أن عجز �لع ��ام ور�صي باخن ���ع و�لقع�د عل ��ى �ل�ص��ء‪،‬‬ ‫مجتمعه �لدوي �اإن�صاي �لعام‪� ،‬أو تنظيمه �لعربي و�اإ�صامي �لذي بات ا‬ ‫يح�صن حتى م�قف �متفرج‪ ،‬فم�صروع �لقر�ر �لذي تقدمت به �مملكة للجمعية‬ ‫�لعام ��ة لاأم �متحدة وطالب �لبع�س بتعديله‪ ،‬حي ��ث علق �مندوب �لفرن�صي‬ ‫ل ��دى �اأم �متح ��دة ج ��ر�ر �أور‪« ،‬هذ� �صيب ��ن �أن رو�صيا و�ل�ص ��ن هما �أقلية‬ ‫�صغرة ي �جمعية �لعامة لاأم �متحدة«‪.‬‬ ‫وكاأن كل ق�صيتن ��ا ه ��ي ك�صف وتعرية �م�قف �لرو�ص ��ي �م�صاند ل�(ن�صار)‬ ‫�ص�ريا �أو در�ك�ا �لع�صر �جديد وه� «يتمخطر« وثيابه تقطر من دماء �أبنائنا‬ ‫و�أخ��نن ��ا‪� ،‬إن �م�ق ��ف �لرو�صي �نك�صف لكل �لعام وه ��� ينظر�إى م�صاحه‬ ‫�لذ�تي ��ة �ل�صيقة‪ ،‬وجماجم و�أ�صاء �اأبرياء م ��ن �اأطفال ماأ �ص��رع حم�س‬ ‫وحلب ودرعا وج�صر �ل�صغ�ر‪�...‬إلخ وكل �أر�س �ص�ريا �لطاهرة �مقد�صة‪ .‬لذلك‬ ‫ا حت ��اج �إى ق ��ر�ر من �جمعية �لعامة لك�صف خازيه ��ا وتعرية م�قفها كما‬ ‫يحاول ه�ؤاء �إيهامنا و�إبعادنا عن �لق�صية �اأم �حقيقية وهي جدة �إخ��ننا‬ ‫ي �ص�ري ��ا �لذين ظل�� �صامدين رغ ��م �إحاطة �م�ت �لذي �صار ي�صتهدفهم من‬ ‫كل مكان ويح�صدهم باجملة على م�صهد من عام بات �أقرب �إى �لكاب��س‪.‬‬ ‫‪falkhamali@alsharq.net.sa‬‬

‫و�ص�ل �خر لليد‪� ،‬لتي ت�صتحقها دون ��صتقطاع‪ ،‬ومن حقه �أن ت�صله م�صتند�ت حدثة عن‬ ‫�صر وم�صر هبته مهما �صغرت‪.‬‬ ‫وحقيقة �أن نتاج بع�س �جهات �خرية ا يتنا�صب منطقيا مع ما ي�صلها من ترعات‪،‬‬ ‫كم ��ا �أن �لعاملن عليها لي�ص ���� متط�عن بالكامل‪ ،‬وهنالك مرتب ��ات �صخمة‪ ،‬وم�صاريف‪،‬‬ ‫ونريات‪ ،‬وحفات‪ ،‬ما يزيد وي�صخم من تكلفتها �لت�صغيلية!‪.‬‬ ‫بلدنا ينق�صه ��ا �ماجئ �لر�قية لاأيتام‪ ،‬و�م�صحات �خري ��ة �مجانية‪ ،‬ودور �لنقاهة‬ ‫�لقيم ��ة �مريحة لكبار �ل�صن و�لعجزة‪ ،‬وينق�صها وج�د �مع�نة �ل�صهرية للعائات �لفقرة‪،‬‬ ‫دون م � ِ�ن وا �إرب ��اك‪ ،‬وا مذل ��ة‪ ،‬وينق�صها �صنادي ��ق مع�نة �ل�صباب �مقدم ��ن على �لزو�ج‪،‬‬ ‫و�صنادي ��ق فك �اإع�صار‪ ،‬وكثر م ��ن �م�صاريع �خرية‪� ،‬لتي يجب �أن ي�صارك فيها �اأثرياء‪،‬‬ ‫و�مقتدرون‪ ،‬كن�ع من تاأ�صيل �ل�طنية‪.‬‬ ‫لقد �آن لنا �أن نتعلم ثقافة �خر‪ ،‬و�لهبة‪ ،‬و�أن ُنبعد عن م�ؤ�ص�صاتها �لف�صاد و�مت�صلقن‪،‬‬ ‫و�أن ُنعلم �أبناءنا كيف �أن �لتكافل �اجتماعي ه� ما نحتاجه لن�صتقبل �أعيادنا‪ ،‬بروح م�ؤمنة‪،‬‬ ‫ر��صية‪ ،‬هانئة‪ ،‬ترغب حقا ي ن�صر �حب‪ ،‬و�لعد�لة‪ ،‬و�لرحمة‪ ،‬ورفعة �صاكني هذه �ل�طن‪،‬‬ ‫من �أق�صى جن�به �إى �صماله‪ ،‬ومن خليجه �إى �صاحله �اأحمر‪.‬‬ ‫ه ��ذ� ه ��� ُكنه �لعيد �حقيقي‪ ،‬وتلك هي روح �اإمان‪ ،‬و�لرحم ��ة و�لت��د‪ ،‬وتلك �أعمال‬ ‫�خرين‪� ،‬لتي يفاخرون بها ي�م �لقيامة‪ ،‬وا ينتظرون �إ�صادة �أو دعاية‪ ،‬ويعرف�ن �أن �لله‬ ‫بقدر نعيمه عليهم‪ ،‬قد ر�صي عنهم‪ ،‬و�أر�صاهم‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫اارتباط بين العبادة‬ ‫والعمل الصالح في رمضان‬

‫علي بن عبده األمعي‬

‫م ��ع م�س ��ي ااأي ��ام وت�س ��ابق ال�س ��اعات ي خت ��ام �س ��هر‬ ‫رم�س ��ان امب ��ارك ج ��د اأن العلق ��ة ت ��زداد ق ��وة بن ااإن�س ��ان‬ ‫ام�س ��لم وربه‪ ،‬وينطلق ي امحافظة على �س ��عائره‪ ،‬واجتناب‬ ‫نواهيه‪ ،‬وال�س ��عي اإى عبادته وطلب مغفرته خوفا من عقابه‪،‬‬ ‫وطمعا ي ر�س ��اه وبل ��وغ جنته‪ ،‬ويبداأ ااإن�س ��ان ام�س ��لم ي‬ ‫مراجع ��ة مواقفه ج ��اه ماقدمه ي حياته من اأعمال �س ��احة‪،‬‬ ‫وم ��ا اقرفه من ذنوب‪ ،‬منطلقا ي ذل ��ك من مفهوم العبادة لله‬ ‫تعاى التي هي كمال طاعته‪ ،‬التي هي ا�س ��م جامع لكل مايحبه‬ ‫الل ��ه وير�س ��اه م ��ن ااأق ��وال وااأعم ��ال‪ ،‬وااأف ��كار وام�س ��اعر‬ ‫والعواطف ي جميع اميادين الفكرية والعلمية وااجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية وااقت�س ��ادية والع�سكرية‪ ،‬هذه العبادة التي تعد‬ ‫العلة الرئي�سية للخلق وااإيجاد‪ ،‬قال تعاى‪( :‬وماخلقت اجن‬ ‫وااإن�س اإا ليعبدون) ذلك اخلق الذي ايقت�س ��ر على ااإيجاد‬

‫فق ��ط واإما ي�س ��تمل اأي�س� � ًا على التكوي ��ن والت�س ��ميم للقيام‬ ‫بالوظائف واممار�س ��ات التي توجه اإليه ��ا العبادة مظاهرها‬ ‫الديني ��ة وااجتماعية والكونية عر اأط ��وار الوجود الثلثة‪:‬‬ ‫طور الن�س� �اأة واحياة وام�س ��ر‪ ،‬وق ��د جاء بالدع ��وة للعبادة‬ ‫جميع ر�س ��ل الله عليهم ال�سلم قال تعاى‪( :‬ولقد بعثنا ي كل‬ ‫اأمة ر�س ��وا اأن اعب ��دوا الله)‪.‬كما قال تعاى‪( :‬وما اأر�س ��لنا من‬ ‫قبلك من ر�س ��ول اإا نوحي اإليه اأنه ا اإله اإا اأنا فاعبدون)‪.‬فقد‬ ‫جاء بها نوح عليه ال�سلم‪ ،‬قال تعاى‪( :‬ولقد اأر�سلنا نوحا اإى‬ ‫قومه فقال ياقوم اعبدوا الله)‪ ،‬وجاء بها اإبراهيم عليه ال�سلم‪،‬‬ ‫ق ��ال تع ��اى‪( :‬واإبراهي ��م اإذ قال لقوم ��ه اعبدوا الل ��ه واتقوه)‬ ‫وهكذا هود و�س ��الح و�سعيب عليهم ال�سلم‪ ،‬وجاء بها ام�سيح‬ ‫عليه ال�س ��لم قال تعاى‪(:‬وقال ام�سيح يابني اإ�سرا��يل اعبدوا‬ ‫الله ربي وربكم) وبها جاء خام الر�سل حمد �سلى الله عليه‬

‫قوموا‪ ..‬بس وين؟‬ ‫زبيدة المؤمن‬

‫قالت اإن امجمعات الن�سائية م تكن جيدة من ناحية امحال التجارية امعتادة‬ ‫التي تبيع الب�س ��ائع الن�س ��ائية اأو ما �سابه‪ ،‬امحال ااأكر ارتيادا هناك كانت‬ ‫امطاع ��م و ملحقاتها‪ ،‬و على الرغم من توا�س ��ع اإمكانيات هذه امجمعات اإا‬ ‫اأ ّنها كانت ملذا و متنف�س ��ا للكثر من الن�س ��اء ! فحتى اأكر الرجال �س ��دة و‬ ‫حفظ ��ا‪ ،‬ا مان ��ع « ي الغال ��ب » م ��ن ذهاب زوجت ��ه اأو ابنت ��ه لتجمع مغلق‬ ‫«ماما » مق�سور على الن�ساء فقط !‬ ‫ااآن ‪ ،‬امُجم ��ع الن�س ��ائي الوحي ��د ي ال�س ��رقية اأ ْغ ِل ��ق « وا اأعلم اإن كان‬ ‫اإغلقا موؤقتا اأو دائما »‪ ،‬و ما ا ّأن ااأندية الريا�سية ِح ْك ٌر على الرجال فقط !‬ ‫فما هي اخيارات امتاحة للن�ساء ؟‬ ‫م ��ا ا يُ�س ��تبعد‪ ،‬قد يرى بع� ��س الرج ��ال اأن اخيارات قليلة بالن�س ��بة‬ ‫اإليهم كذلك‪ ،‬لكن الفرق وا�س ��ح‪ ،‬فاخيارات بالن�س ��بة للن�ساء « اإن ُ�سمِ ح لهن‬ ‫باخروج « فهي حرجة و قليلة ‪ :‬فل تتعدى اأن تكون واحدة من ثلث ‪:‬اإما‬ ‫جمعات جارية مفتوحة ( و كثر من العوائل ا ت�س ��مح للفتيات العازبات‬ ‫بالذه ��اب لوحده ��ن مهما بلغ ��ن من العم ��ر‪ ،‬وهذا من م�س ��ائب الده ��ر)‪ ،‬اأو‬ ‫ام�ساغل الن�سائية « �سالونات التجميل »‪ ،‬اأو التجمعات امنزلية و هي «ااأكر‬ ‫مبيع ًا » ! اأما بالن�س ��بة للمجمعات التجارية فقد ا َأ�س ْرتُ �سلف ًا اإى حفظ كثر‬ ‫م ��ن العوائ ��ل على ارتياد فتياتها اإليها‪ ،‬اأمّا ال�س ��الونات الن�س ��ائية فلن تفتح‬

‫لماذا ا نختلف؟! (‪)2-1‬‬ ‫تركي رويع‬

‫لو حدث واتفقت اأنت واأ�س ��رتك على اأن امنزل الذي تعي�سون فيه �سواء‬ ‫كان ه ��ذا امن ��زل فيل فاخ ��رة اأو خيم ��ة اأو بيت �س ��عر اأو اأي� � ًا كان‪ ،‬هو امكان‬ ‫امثاي والبالغ الكمال لل�س ��كنى الب�س ��رية‪ .‬هل تتوقع اأنك �ستكون قادرا على‬ ‫روؤي ��ة من ��ازل ااآخري ��ن والتمعن فيها‪ ،‬ومن ثم اكت�س ��اب اجوانب ااأف�س ��ل‬ ‫منها‪ ،‬وو�س ��عه ي منزلك لرتقي ب�س ��كل اأف�س ��ل ما هو عليه؟‪ .‬بالتاأكيد لن‬ ‫تفع ��ل ذل ��ك‪ ،‬ولن تكون قادرا عل ��ى فعله‪ ،‬لو كنت فعل مقتنع ��ا بكمال منزلك‪.‬‬ ‫م ��ا يح ��دث حقيقة هو اأن ��ك وكافة امحيطن ب ��ك لن تكونوا را�س ��ن اأبدا عن‬ ‫كمال ومثالية‪ ،‬ا امنزل فقط‪ ،‬ولكن كافة اجوانب وامكت�س ��بات امادية‪ ،‬التي‬ ‫ح�سلون عليها‪ ،‬اأو ت�سلون لها من خلل حياتكم‪ ،‬لكنكم ي امقابل را�سون‬ ‫مام الر�سا‪ ،‬وقد تكونون متع�سبن لر�ساكم هذا عن غالبية اأفكاركم وروؤاكم‬ ‫ووجه ��ات نظركم حول طرائ ��ق احياة‪ ،‬التي مار�س ��ون من خللها حياتكم‬ ‫اليومية‪ ،‬وتقاطعاتكم مع اأفكار وروؤى ووجهات النظر والطرق التي يعي�س‬ ‫من خللها غركم من الب�سر‪ ،‬بال�سكل الذي يجعلكم غر راغبن اأو غر مهيئن‬ ‫اكت�ساب اأو حتى التفكر ي اكت�ساب طريقة تفكر اأو راأي اأو وجهة نظر قد‬ ‫تك ��ون جديدة منهم‪ ،‬ومن ثم تبنيها و مار�س ��ة التفكر واحياة من خللها‪.‬‬

‫ُ‬ ‫ضريح‬ ‫لعنة‬ ‫ِ‬ ‫بلقيس !‬

‫شافي الوسعان‬

‫و�سلم اإى النا�س كافة قال تعاى‪( :‬يا اأيها النا�س اعبدوا ربكم‬ ‫الذي خلقكم والذين من قبلكم)‪.‬‬ ‫اإذ ًا فالعب ��ادة تعد منطلق وم�س ��در اخر لكل الر�س ��اات‬ ‫ااإلهية كونها تلبي جموعة من احاجات ااإن�سانية ااأ�سا�سية‬ ‫والفرعية فهي تلبي احاجة اإى اخلود ي نف�س ااإن�سان التي‬ ‫اأُتي منها اآدم عليه ال�سلم من قبل اإبلي�س حن بداأه القول‪ :‬هل‬ ‫اأدلك على �سجرة اخلد وملك ايبلى‪.‬‬ ‫يق ��ول الدكتور ماج ��د الكيلي ي ذلك‪« :‬ااإن�س ��ان يعمل‬ ‫على تلبية هذه احاجة بو�س ��ائل عديدة منه ��ا‪ :‬حاولة اإطالة‬ ‫عم ��ره بالرعاية الغذائية وال�س ��حية‪ ،‬وامحافظة على الن�س ��ل‬ ‫والذرية‪ ،‬اإى اأن تبداأ فيه مظاهر ال�سيخوخة فياأتي من ااأفعال‬ ‫وتغير ااأ�س ��كال مايوهمه باأنه م ��ا زال ملك موؤهلت احياة‬ ‫بعيدا عن نهاية الفناء‪ ،‬ولكن تبقى علقة العبادة هي الو�سيلة‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪11‬‬

‫ُ‬ ‫«مع�سل»‬ ‫ت�س ��ج امقاهي ي اللياي الرم�س ��انية الدافئة بال�سباب مابن َ‬ ‫و اإبريق �ساي ومن ا يرق له «ال�سي�سة » و اأجواء َ‬ ‫الدخان و �سا�سات التلفزة‬ ‫ال�س ��خمة‪ ،‬يرتاد ااأندية الريا�س ��ية‪ ،‬التي اأ�سبحت ثقافة �س ��به اأ�سا�سية ي‬ ‫امجتمع ��ات ال�س ��بابية‪ ،‬وهي ظاهرة �س ��حية جدا‪ ،‬ما بن الرفي ��ه و اللياقة‬ ‫وال�سحبة ‪.‬‬ ‫هذا من جهة ال�س ��باب « الذكور »‪ ،‬اأمّا بالن�سبة للن�ساء‪ ،‬با�ستثناء العمر ‪،‬‬ ‫فاإن فكرة الت�س ��لية خارج امنزل اأ�سبه بامع�س ��لة‪ ،‬و كلما طرحت هذه الفكرة‬ ‫ي اأي جمع ن�س ��ائي فاإن ال�س ��يناريو امعروف يعيد نف�س ��ه دائما ‪ « :‬قوموا‬ ‫‪ ...........‬ب�س وين ؟»‪.‬‬ ‫قبل ب�س ��ع �س ��نوات‪ ،‬ظهرت ظاهرة جديدة « بالن�س ��بة لن ��ا » ي غالبية‬ ‫ام ��دن الك ��رى ي امملكة‪ ،‬ظاه ��رة « امجمّعات الن�س ��ائية »‪ ،‬كانت مُثرة ي‬ ‫بادئ ااأمر‪ ،‬فكانت امخ ِل�س امُنتظر للفتيات والن�س ��اء‪ ،‬وامكان الذي تنطبق‬ ‫عليه « ال�س ��روط ااجتماعية وال�س ��رعية للخروج و النزهة ااآمنة بعيدا عن‬ ‫اأع ��ن الذئاب الب�س ��رية « كما ي�س ��ورهم بع� ��س الوعاظ و الدع ��اة» ! عندما‬ ‫�س� �األت قبل فرة لي�س ��ت بالبعيدة اإحدى البائعات ّ‬ ‫اللت ��ي يعملن ي امجمّع‬ ‫الن�س ��ائي بالدم ��ام الذي اأقفل على ما اأظن‪� ،‬س� �األتها عن ااأ�س ��واق الن�س ��ائية‬ ‫و�س ��عبيتها وللعل ��م فهي تعمل ي هذا امحل منذ ما يقارب ع�س ��ر �س ��نوات‪،‬‬

‫الوحيدة التي تلبي حاجة ااإن�سان ي اخلود‪ .‬فهي التي تهون‬ ‫له مظاهر اموت وتنزع عنه هاات اا�سطراب وتقدمها كحلقة‬ ‫ي �سل�سلة التطور ااإن�ساي امف�سي اإى اخلود والكمال ي‬ ‫عام ااآخرة القادم مافيه من النعيم واحياة ال�سعيدة اخالدة‪.‬‬ ‫كذلك العبادة تقدم حاجة احب وااحرام بن ااإن�سان ام�سلم‬ ‫وجتمع ��ه ي دوائر اأو�س ��ع وحاور اأو�س ��ع ت�س ��مل امظاهر‬ ‫الفكرية والنف�س ��ية وامادية التي تتمثل ي اأ�س ��كال عديدة من‬ ‫ااإخ ��وة ااإمانية وام ��ودة ااجتماعية والراحم ااإن�س ��اي‪،‬‬ ‫وحاجة اانتماء التي جعل ��ه اإى الله وحده‪ ،‬فتتوحد حاور‬ ‫الواء عند ااإن�س ��ان ام�س ��لم ي حور واح ��د‪ ،‬ومتزج دوائر‬ ‫اانتم ��اء ي دائرة واح ��دة‪ ،‬ااأمر الذي يفرز الوئام وال�س ��لم‬ ‫وامحبة ي حياة ااإن�س ��ان فيتخطى احياة الفردية‪ ،‬وي�سعى‬ ‫للتعاي�س مع جتمعه‪ ،‬والتغلب على عزلته‪.‬‬

‫ه ��ذا اانتماء غر ال�س ��وي منظومة ااأفكار وطرائق التفك ��ر والعي�س التي‬ ‫مار�س من خللها احياة قد ت�سل ي بع�س مراحلها اإى نوع من التع�سب‬ ‫ال�سديد‪ ،‬الذي قد يجعلها ب�سيء هو اأقرب ما يكون لتقوقع حولها‪ ،‬الذي يخلق‬ ‫نوع ��ا من اانغلق والتمح ��ور حول الذات‪ ،‬الذي يدف ��ع اإى تغييب امجتمع‬ ‫وبالت ��اي تخلف ��ه عن بقية امجتمعات الب�س ��رية امحيطة دون اأن ي�س ��عر هذا‬ ‫امجتمع مدى هذا التخلف الذي و�س ��ل اإليه‪ ،‬لكونه م�سغوا بالدوران حول‬ ‫ذاته والغرق ي م�س ��اكله اجزئية وال�سكلية والب�سيطة‪ .‬اإن التع�سب للراأي‬ ‫والت�س� �دّد فيه �س ��واء على م�س ��توى ااأفراد اأو امجتمعات‪ ،‬ما هو اإا موؤ�س ��ر‬ ‫علم ��ي‪ ،‬اجتماعي على اجمود الذي يخلق التخل ��ف على امدى غر الطويل‬ ‫ن�س ��بيا‪ .‬اإن التع�س ��ب للراأي وعدم القدرة على التعاي�س مع ااختلف داخل‬ ‫امنظومات والتجمعات الب�سرية التي جبل اأفرادها بفطرتهم على ااختلف‬ ‫والتنوع هو ظاهرة تكاد تكون حالة عربية عامة لي�ست مق�سورة على جتمع‬ ‫عربي بعينه كال�س ��عودية مثل واإن اختلفت ن�س ��بتها من جتمع عربي اآخر‬ ‫بح�سب اموروث ااجتماعي وال�سيا�سي واجغراي اأي�سا‪ .‬فالثقافة العربية‬ ‫برمتها ا تزال اأحادية و�س ��دامية ي كث ��ر من جوانبها‪ ،‬لذلك نرى التطرف‬

‫زوجها‪ ،‬فلما فتحها فاإذا هي �سور ٌة‬ ‫بعثت اإحداهن بر�سالةٍ اإى ِ‬ ‫ل�سريح بلقي�س ‪ -‬ال��زوج� ُة الثاني ُة لنزار قباي ‪ -‬وق��د كُتب على‬ ‫ِ‬ ‫بتوقيع نزار قباي‪:‬‬ ‫�سب‬ ‫ال َن ِ‬ ‫ِ‬ ‫بلقي�س ‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫يا عطر ًا بذاكرتي ‪..‬‬ ‫يا زوجتي ‪ ..‬و حبيبتي ‪ ..‬و ق�سيدتي‬ ‫نامي بحفظ اللهِ ‪ ..‬اأيتها اجميلة‬ ‫فال�سع ُر بعدكِ م�ستحي ٌل ‪..‬‬ ‫وااأنوث ُة م�ستحيلة‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫تقول فيها ‪ :‬ا نري ُدكم َ‬ ‫مثل نزار‪،‬‬ ‫ثم بعثت اإليه بر�سالةٍ ثانيةٍ‬ ‫نريد فقط اأن ن�ب��ذ َر فيكم ثقاف َة ااإخ��ل��ِ�س واح� ِ�ب وااإح���س��ا�� ِ�س‪،‬‬ ‫م�ساعركم‪ .‬فاإذا م نح�سده نحن‬ ‫امطبق على‬ ‫اجفاف‬ ‫بد ًا من هذا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�ادم‪ ،‬اأي على ث�ق��ةٍ من‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫غ‬ ‫ح�سدنه‬ ‫ي حياتِ نا‬ ‫�لِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫تاريخ‬ ‫تراكمات‬ ‫اأن‬ ‫ِ‬ ‫إح�سا�س اأح��ادي ااج��اه ا مكنُ‬ ‫طويلٍ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫يوم وليلةٍ ‪َ .‬‬ ‫نظ َر اإى الر�سالةِ برودٍ �سديدٍ فابت�س َم‬ ‫التاأث ُ‬ ‫ر عليه بن ٍ‬ ‫ُ‬ ‫يقول فيه ‪ :‬الله !‬ ‫كتب رد ًا‬ ‫�ساخر ًا والدخانُ يت�ساع ُد بن �سفتيه‪ ،‬ثم َ‬ ‫مدفن �سك�سبر‬ ‫أنت ! ديليا بيكون ‪ ...‬التي ظلت حو ُم حول‬ ‫‪ ...‬من ا ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫احب‬ ‫ب‬ ‫ما‬ ‫ثم‪:‬‬ ‫باجنون!‪...‬‬ ‫أ�سيبت‬ ‫ا‬ ‫حتى‬ ‫ه‪،‬‬ ‫فتح‬ ‫هِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫حاول َ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫أنواع احب‪ ،‬ا توجد‬ ‫واحدٍ ؟! ‪ ...‬اإنه ‪ -‬على راأي الق�سيبي‪ -‬اأعنف ا ِ‬ ‫للفتور ‪،‬‬ ‫م�ساجرات ‪ ،‬وا اإمكانية‬ ‫م�ساحنات ‪ ،‬وا‬ ‫مناف�سات‪ ،‬وا‬ ‫فيه‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ِ‬

‫ذراعيه ��ا اأي اأحد ما م ياأت لل�س ��تفادة من خدماتها ! لكن‪ ،‬بالن�س ��بة لكثر»‬ ‫من ينوين اخروج �س ��وية « فاإنه من غر امنطق ��ي جلو�س كل واحدة منهن‬ ‫على كر�سي يبعد عن ااأخرى اأكر من مرين ‪ .‬ناهيك عن ااأ�سوات امرتفعة‬ ‫اأجهزة ال�س ��الونات من جففات �سعر وغره‪ ،‬فماذا بقى لدينا ؟ التجمعات‬ ‫امنزلية بكل عيوبها‪ ،‬ف�س ��احبة امنزل قد تتكلف كثرا با�س ��تقبال العديد من‬ ‫الن�س ��اء و لي�س من الذوق اأو العُرف اأن يدفعن اأي �س ��يء من التكلفة كونهن‬ ‫ي �س ��يافتها ! ناهي ��ك ع ��ن تق ُيد اأفراد امن ��زل الباقن و خ�سو�س ��ا الرجال ‪،‬‬ ‫ف ��ل يتمكنون من اأخذ راحتهم حتى ترحل اآخر امراأة ‪ ،‬و ا نن�س ��ى �س ��عوبة‬ ‫اموا�س ��لت بالن�سبة للن�ساء فت�سطر �س ��احبة امنزل واأفراده اإى امرابطة «‬ ‫حتى اآخر قطرة !‬ ‫هن ��اك كث ��ر م ��ن ال ��دول و الت ��ي ُتع ��د « اجتماعي ��ا » اأك ��ر انفتاح ��ا من‬ ‫ال�س ��عودية‪ ،‬اإا اأنه ��ا متل ��ك جمعي ��ات و اأندي ��ة ن�س ��ائية ذات توجه ��ات‬ ‫وتخ�س�س ��ات �ستى‪ ،‬حتى على م�س ��توى ال�سواطئ البحرية‪ ،‬فمن الغريب اأن‬ ‫متلك لبنان و م�س ��ر على �سبيل امثال �س ��واطئ ن�سائية بينما م نخطط بعد‬ ‫لناد ريا�س ��ي خا�س بالن�ساء ! َت َو َقعَتْ عديد من الن�ساء ال�سعوديات اأن تكون‬ ‫فك ��رة ااأندية الن�س ��ائية فك ��رة منطقية ومطروحة خ�سو�س ��ا بعد م�س ��اركة‬ ‫فريق ن�س ��ائي ي اأومبياد لندن هذا العام‪ ،‬لكن اإى ااآن م نلمح اأي �سيء ي‬ ‫ااأفق وا حتى « خطة» ! هل يعتقد امجتمع اأن الن�ساء ا متلكن اأية رغبة ي‬ ‫الرفيه �ساأنهن �ساأن الرجال ؟ فالرفيه لي�س حكرا على جن�س دون اآخر ! كما‬ ‫اأن امطلوب منطقي و غر متجاوز اأي بند من بنود امحافظة على « �س ��رف»‬ ‫فتيات امجتمع اأو عُرفه ! كل ما هو مطلوب‪ ،‬جمعات ن�س ��ائية ( مغلقة)‪ .‬ي‬ ‫ت�سوري اأن وجود مدار�س و م�سليات ن�سائية على �سبيل امثال دليل اإمكانية‬ ‫افتتاح اأندية وجمعيات ن�س ��ائية ترفيهية اأو ريا�سية‪ .‬اأما بالن�سبة لل�سواطئ‬ ‫الن�س ��ائية فلي�س ��ت بام�س ��تحيلة اأي�س ��ا‪ ،‬ن�س ��تطيع نقل التجربة اللبنانية اأو‬ ‫ام�سرية اأو حتى ااإماراتية اإلينا‪ ،‬فل حاجة للبدء من ال�سفر !‬ ‫احاجة للرفيه الن�سوي حاجة �سرورية و لي�ست كمالية‪ ،‬فبعد انفتاح‬ ‫فتياتن ��ا عل ��ى العام اخارج ��ي « وخروجهن من �س ��رنقة ااأعراف ام�س ��ابة‬ ‫مر� ��س التي ُب� ��س «‪ ،‬بع ��د بعثات خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن ‪ ،‬بع ��د اانفتاح‬ ‫الرقم ��ي عر و�س ��ائل اات�س ��اات التي ا ح�س ��ر لها‪ ،‬بع ��د « ااأومبيات» هل‬ ‫مازالت فكرة الرفيه الن�سائي فكرة مكن غ�س الطرف عنها ؟‬

‫السنة اأولى‬

‫شيء من حتى‬

‫توفيق‬ ‫كوهين!‬ ‫باإنابة‪ :‬خالد‬ ‫اأنشاصي‬

‫والت�سدد يكاد يكون �سفة �سبه ملزمة لها وبكافة ال�سيغ الفكرية امعرو�سة‬ ‫وعلى تباينه ��ا واختلفها‪ .‬براأيي اأن مثل هذه ااإف ��رازات الثقافية والفكرية‬ ‫وال�س ��لوكية ا مكن تفتيتها ب�س ��هولة وا مكن اإيجاد حلول �سحرية قادرة‬ ‫على الق�س ��اء عليها‪ .‬فه ��ي تداعيات م ��وروث ثقاي واجتماع ��ي يحتاج اإى‬ ‫مراحل زمنية وتد ّرج فكري وثقاي ومعي�سي حتى يتل�سى‪ ،‬مع ذلك فاأعتقد‬ ‫اأن جتمعنا العربي ي خ�سم هذه ال�سراعات الفكرية التي يعي�سها وي ظل‬ ‫هذا احراك امفاجئ الذي بداأ ي التدافع فيه واأنه وي خ�س ��م هذا الت�سارع‬ ‫ااجتماعي والثقاي الذي مر به‪ ،‬قادر على التخل�س من هذه الركة باأ�سرع‬ ‫ما يظن علماء التاريخ وااجتماع وال�سيا�سة وااأنروبولوجيا‪.‬‬ ‫يجب اأن نعيد النظر ي مفهومنا العربي للعلقات ااإن�س ��انية‪ .‬يجب اأن‬ ‫نعيد تقييم مفاهيمنا لها وي روؤيتنا لت�سكيل التحالفات وف�س النزاعات من‬ ‫خللها‪ .‬اأن نعيد ت�سمية وو�سف �سراع ااأفكار ووجهات النظر بالنزاع‪ .‬هذه‬ ‫العلقات ا تزال تبنى مع ااأ�س ��ف على مبداأ اأ�سا�س ��ي وثابت وهو الت�س ��ابه‬ ‫امطل ��ق اأو اابتعاد امطل ��ق‪ .‬هذا التقييم العقيم للختلف هو �س ��لوك فكري‬ ‫متد من الع�س ��ر اجاهلي اإى �س ��فحات العام اافرا�س ��ي‪ .‬ولذلك نلحظ‬ ‫اأن كل ج ��دل ح ��ول مفهوم اأو �س ��لوك اأو حتى اأدنى من ذلك‪ ،‬ي� �وؤدي بالطرف‬ ‫العربي اإى الدخول ي حرب �سخ�سية حقيقية مع ااآخر الذي يختلف معه‪.‬‬ ‫ي ح ��ن اأنه وي اأماكن اأخ ��رى غر عامنا العربي‪ ،‬يقا� ��س ثراء امنظومات‬ ‫الب�سرية مدى حدة ااختلفات واجدل والتباين الذي يتوزع بن اأع�سائها‪،‬‬ ‫وم ��ن هنا ي�س ��مى امجتم ��ع باأنه متطور ومعق ��د وقادر عل ��ى اأن يتثاقف واأن‬ ‫متلك ح�س ��ارة‪ .‬بعك� ��س جتمع تقليدي مت�س ��ابه يعيد تدوي ��ر التخلف من‬ ‫خلل اجرار ذات قيمه الب�سيطة‪� .‬سدقا ا اأجد ي اختلف الراأي اأو طريقة‬ ‫التفكر اأو حتى اممار�س ��ة مع اأيا كان ومهما كان تباينها‪� ،‬سوى زاوية روؤية‬ ‫ختلفة عني‪ ،‬قد ا اأحبها وا اأ�ست�س ��يغها واأحيانا ا اأ�ستطيع التعاي�س معها‬ ‫اإا بتجاهلها حدية اختلفها معي‪ .‬ومع ذلك ما زلت اأرى اأنها اجانب ااآخر‬ ‫ي كاإن�سان‪ ،‬اإنها ال�سفة ااأخرى من مار�سة احياة واإنتاج ااأفكار والروؤى‬ ‫وال�سلوكيات‪.‬‬

‫�أن متلك قناة ف�صائية‪ ،‬فتلك نعمة من �لله‪ ،‬و�أن ي�صل‬ ‫ر�صيدك �إى �أكثثر من �أربعن مليون جنيه‪ ،‬فتلك ثروة‬ ‫تغنيك عن �صوؤ�ل �للئيم و�لكرم و�حليم‪ ،‬و�أن متلك �أمك‬ ‫مزرعة خيول ت�صم �أكر من ثاثن ح�صان ًا عربي ًا �أ�صي ًا‬ ‫و�أر�ص ًا زر�عية ا �أول لها وا �آخر‪ ،‬فيا �صعدك و» َهناك»!‬ ‫�أما �أن متلك كل ذلك وتفقد عقلك فتلك من �م�صحكات‬ ‫�مبكيات!‬ ‫هذ� هو حال �صاحب قناة �لفر�عن �م�صرية توفيق‬ ‫عكا�صة‪� ،‬متلك كل �صيء �إ ّا �لعقل و�حكمة‪ ،‬ف�صار كالذي‬ ‫ُ�صلب �لب�صر و�لب�صرة ي ليلة ظلماء!‬ ‫فالرجل �لذي �نتمى للحزب �لوطني �لبائد وحاول‬ ‫�لثثو�ثصثثول �إى من�صب وزيثثر �اإع ثثام باانحناء �مثثذل‬ ‫وتقبيل يد �صفوت �ل�صريف عانية م ي�صدق �أن هناك‬ ‫ثورة �أطاحت بالنظام‪ ،‬وحكمت على رئي�صه مبارك ووزير‬ ‫د�خليته �لعادي بال�صجن �موؤبد و�أدخلت معظم �لقياد�ت‬ ‫من فيهم �صفوت �ل�صريف نف�صه �إى زنازين ُ»طرة»‪ ،‬فجن‬ ‫جنونه‪ ،‬وفقد �تز�نه‪ ،‬وم يكتف بالهجوم غر �مرر على‬ ‫�لنظام �جديد‪ ،‬و�إهانة رئي�س �جمهورية �منتخب و�إهد�ر‬ ‫دمثثه على مثثر�أى وم�صمع �مثثايثثن‪ ،‬و�انتقا�س مثثن كل‬ ‫رموز �لثورة �م�صرية �لعظيمة‪ ،‬و�إما ر�ح يكيل �مد�ئح‬ ‫اإ�صر�ئيل ويفاخر باأنه على عاقة طيبة جد ً� بال�صهاينة‪،‬‬ ‫و�أنه ز�ر �إ�صر�ئيل حو�ي �أربع مر�ت‪ ،‬ثم َف َجر فقال �إن‬ ‫�أر�س فل�صطن من حق �ليهود‪ ..‬و�م�صلمون لي�س لهم �إا‬ ‫�اأق�صى!‬ ‫حقيقة و�أنثثا �أ�صتمع �إى ترهات وخزعبات هذ�‬ ‫�لرجل �نتابني �صعور عميق باأنه من مو�ليد تل �أبيب‪ ،‬و�أن‬ ‫��صمه �حقيقي توفيق كوهن!‬ ‫كل ذلك ي �صياق �لغل و�حقد على �لثورة �م�صرية‬ ‫وجاحها وت�صببها ي فقده ما كثثان يطمح �إلثيثثه‪ ،‬رما‬ ‫يكون مفهوم ًا‪� ،‬أمثثا �أن ي�صل �اأمثثر �إى �لتطاول على‬ ‫�لقر�آن �لكرم‪ ،‬وو�صفه باأن ثلثه �اأول لو ترجم لل�صريانية‬ ‫ف�صيكون �إجي ًا‪ ،‬ولو ترجم ثلثه �لثاي للعرية ف�صيكون‬ ‫�لثتثثور�ة‪� ،‬أمثثا �ل�صلمون فا يخ�صهم من هذ� �لقر�آن �إ ّا‬ ‫�لثلث �اأخر‪ ،‬فتلك و�لله ي�صتحق عليها قطع �لل�صان قبل‬ ‫�إغاق قناته �لفا�صقة!‬ ‫�لغريب و�لعجيب وغر �مفهوم �أنثثك جد بعد كل‬ ‫هذ� من يد�فع عن هذ� �لرجل �لذي �أحاله �لق�صاء �م�صري‬ ‫�إى حكمة �جنايات‪ ،‬وجثثد من يثثرى ي �إغثثاق قناة‬ ‫�لفتنة هذه �عتد�ء على حرية �لر�أي و�لتعبر! وا �أدري‬ ‫عن حرية يتكلمون! �إذ� كنا نرى ي قناة تكر�س جميع‬ ‫بر�جها ل�صب �لثورة و�لتحري�س على �لقياد�ت �منتخبة‪،‬‬ ‫وتثر �لفن و�لطائفية بن �أبناء �ل�صعب �لو�حد‪ ،‬وتتطاول‬ ‫على �اإ�صام و�لعروبة‪ ،‬وتزيف �لتاريخ وت�صوه وعي‬ ‫�لعامة‪ ،‬منر ً� للر�أي وحرية �لتعبر فعلينا –�إذن‪� -‬أن‬ ‫نعتذر لر�صام �لكاريكاتر �لدماركي �لذي �أ�صاء للر�صول‬ ‫�صلى �لثلثثه عليه و�صلم‪ ،‬و�أن ننحني �حثثر�م ث ًا للجنود‬ ‫�اأمريكان �لذين �ألثقثثو� بام�صاحف ي مر�حي�س �أبو‬ ‫غريب وجو�نتانامو‪ ،‬ثم نعلن بعدها �أننا ل�صنا م�صلمن‪،‬‬ ‫ول�صنا �صرفاء‪ ،‬بل ل�صنا ب�صر ً� ي�صتحق �حياة!‬

‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪zobaida@alsharq.net.sa‬‬

‫وا احتمال للمللِ ‪ ،‬وا اأمل ي الفراق‪.‬‬ ‫ثم اأتبعها بر�سالةٍ اأخرى ‪ :‬تدرين‪ ...‬موتي و�سرينَ ما اأفعل؟!‪.‬‬ ‫قالت ‪ :‬اأع� ُ‬ ‫ر ي جنازتي‪،‬‬ ‫�رف اأن��ك تتمنى ذل��ك‪ ،‬وت��و ُد اأن ت�س َ‬ ‫�ستتزوج وقري ما يزال رطب ًا‪ ،‬اإن هذا هو‬ ‫اإح�سا�سي يخري باأنك‬ ‫ُ‬ ‫ما كنتُ اأ�سعر به من ُذ زمن ٍبعيد‪ ،‬حتى جاء اليو ُم الذي اعرفتَ فيه‬ ‫بل�سا ِنك ‪ ...‬يا خائن! يا ‪ ...‬هل ن�سيتَ قبل �ستةِ‬ ‫�سهور حن طلبتُ‬ ‫ٍ‬ ‫نذهب اإى الع�ساءِ خارج‬ ‫منك اأن‬ ‫ِ‬ ‫البيت فرف�ست ؟! ‪ ...‬وهل ن�سيتَ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫زواجنا واحتفلتُ بذلك وحدي ‪ ...‬لكنني مغفل ٌة‬ ‫تاريخ‬ ‫اأنك ن�سيتَ‬ ‫ِ‬ ‫بكلمات الله وحده يعلم من اأين تاأتي بها! ‪...‬‬ ‫تقو ُم باإ�سكاتي‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اجو‪،‬‬ ‫تلطيف‬ ‫أراد‬ ‫ا‬ ‫اجد‪،‬‬ ‫ي�سبه‬ ‫ما‬ ‫إى‬ ‫ا‬ ‫حول‬ ‫ر‬ ‫أم‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫فلما �سع َر‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫�سدقت نزارا؟! ‪...‬‬ ‫فبعثَ اإليها بر�سالةٍ يقول فيها ‪ :‬حبيبتي‪ ...‬هل‬ ‫ِ‬ ‫كغره من ال�سعراء الذين يقولون ما ا يفعلون‪ ،‬واإن له تاريخ ًا‬ ‫اإنه‬ ‫ِ‬ ‫وامجون ما بلغ اأح ُدنا ُم َد ما بلغَه وا ن�سي َفه‪� .‬سدقيني‬ ‫من العربدةِ‬ ‫ِ‬ ‫لقد قال ي غر زوجاتِ ه اأعظ َم ما قال ي زوجاتِ ه‪ ،‬واعرف مر ًة‬ ‫علقات متعددة وغر بريئةٍ مع الن�ساءِ والعيا ُذ بالله‪،‬‬ ‫بعد مرةٍ اأن له‬ ‫ٍ‬ ‫فكل ام��راأةٍ يتع َر ُف عليها يح ُبها كما لو اأنها ح ّبه ااأول‪ ،‬ولقد قال‬ ‫�ب ‪ ،‬ا ُ‬ ‫احب ‪،‬‬ ‫أول اأنثى ‪ -‬لي�س عندي ي‬ ‫ِ‬ ‫ذات يوم ‪ ( :‬ك ُل اأنثى اأح� ُ‬ ‫ر ‪� ،)..‬سدقيني اأن ال�سعرا َء باإمكانِهم اأن يجعلوا من الغول‬ ‫حب اأخ ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإم��راط��ورا وااإم��راط��ور غ��وا و هم كما قيل ‪ ( :‬لو ك��ان اإبلي�س‬ ‫�سلطان ًا من �سلطن هذه الدنيا جعلوه مثل يو�سف ال�سديق جما ًا‬

‫لنزار‪ ،‬وم يكتب‬ ‫بلقي�س هي الزوج ُة الثاني ُة‬ ‫وبها ًء) ‪ .‬ثم اأتدرين اأن‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫عنها ب�سعور اإا حن ماتت‪ ،‬فالراحلون كما تعلمن نتذكرهم من‬ ‫باب ذكرياتنا معهم‪ ،‬اأك��ر ما نتذكرهم من باب اا�ستياق اإليهم‪.‬‬ ‫هل تريدين مني اأن اأكونَ َ‬ ‫نزار فاأتزوج بثانيةٍ ؟! ‪ ...‬اأرجو اأن‬ ‫مثل ٍ‬ ‫جيبي بنعم اأو ا‪.‬‬ ‫م م�س دقائق على اإ���سالِ ر�سالتِه ااأخ��رة‪ ،‬حتى رنَ هات ُفه‬ ‫ُ‬ ‫ر ي نرتِ ه‬ ‫ب�سوت‬ ‫تتحدث اإليه‬ ‫اجوال‪ ،‬فاإذا بها زوجته‬ ‫ٍ‬ ‫مرتفع يغ ُ‬ ‫ٍ‬ ‫امتقطع طالب ًة منه اأن يطل َقها‪ ،‬خ��ر ًة اإي��اه اأنها ات�سلت‬ ‫ن�سيجها‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫بيت اأهلِها‪ ،‬مق�سم ًة اأنها‬ ‫باأحدِ اإخوانِها من اأجلِ اأن‬ ‫يذهب بها اإى ِ‬ ‫َ‬ ‫اماجن امدعو‬ ‫لن تعو َد اإى بيتِه مر ًة ثاني ًة ما دام اأنه يتخ ُذ من هذا‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وجهه‬ ‫نزار قباي قدو ًة له‬ ‫ويحفظ اأ�سعا َره !‪ .‬ثم اأغلقت الهاتف ي ِ‬ ‫وقالت ي نف�سها ‪:‬‬ ‫( يعني ما فيه غر نزار هذا ! ‪ ...‬ا حول وا قوة اإا بالله)‬ ‫�سمتَ لرهةٍ وقال بهم�س ‪( :‬اأاأُحا�سب امراأ ًة على ن�سيانِها؟ ‪...‬‬ ‫ح�ساب؟) ‪.‬ثم تناهى اإى م�سامعِ ه ُ‬ ‫قول‬ ‫و متى ا�ستقا َم مع الن�ساءِ‬ ‫ُ‬ ‫فرويد على‬ ‫ل�سان اأح��دِ اجال�سن ‪ :‬بعد ثلثن عام ًا من الدرا�سةِ‬ ‫ِ‬ ‫والفح�س والتاأملِ م اأ�ستطع اأن اأع� َ‬ ‫�رف ما ال��ذي تري ُده‬ ‫والبحث‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫امراأ ُة بال�سبط!‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ُ‬ ‫الفرقة غير‬ ‫ُمنجية !‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اق ��رح خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن ي موؤم ��ر الت�سامن مكة‬ ‫تاأ�سي� ��س مرك ��ز للحوار بن امذاهب ااإ�سامي ��ة ‪ ،‬واأرى اأنه وقع على‬ ‫اج ��رح ااأكر اأم ًا اأمتن ��ا‪ ،‬هذه امذاهب الت ��ي ا�ستفحلت وا�ست�سرت‬ ‫ي ج�س ��د اأمتن ��ا وكاأنها خاي ��ا �سرطانية! رغم اأن ااأج ��در اأن تكون‬ ‫م ��ن �س ��ن الله ي التن ��وع وااختاف‪ ،‬ولكن ام�سيب ��ة اأن كل مذهب‬ ‫يظن اأنه الفرقة الناجية‪ ،‬واأنه ي اجنة وغره ي النار! حتى اأ�سبح‬ ‫اأتب ��اع بع�س امذاهب يخ�س ��ون اإخوانهم ام�سلمن م ��ن امذهب ااآخر‬ ‫اأك ��ر م ��ن خ�سيتهم من اليه ��ود! « يا �سام ‪ ..‬امعاي ��ر م�سروبة وى‬ ‫ايه» ! وقد ا ي�سعك عند هذه الطرفة اإا قول ال�ساعر « يا اأمة �سحكت‬ ‫من جهلها ااأم»‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬ ‫محسن الشيخ‬ ‫آل حسان‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫جايز الفقيري‬

‫العيد وفرحة‬ ‫العوانس‬ ‫عبدالعزيز جايز الفقيري‬

‫تتع ��دد التهنئ ��ات ي ي ��وم العيد‪ ،‬وتق ��راأ اابت�سامات من ��ذ بزوغه‪،‬‬ ‫وتقام الوائم ي �سباحه وم�سائه‪.‬‬ ‫ولك ��ن تفاجاأت بتهنئ ��ة غريبة‪ ،‬من فتاة حزينة‪ ،‬اأرادت لفت ااأنظار‬ ‫اإليه ��ا؛ فاقرح ��ت تغير كل ع ��ام واأنتم بخر‪ ،‬اإى «كل �سن ��ة واأنا واأنتو‬ ‫عوان�س»‪.‬‬ ‫ه ��ي تري ��د لف ��ت اأنظ ��ار امكتحل ��ن ي ي ��وم العي ��د‪ ،‬وا�ستعط ��اف‬ ‫ابت�سامات امبت�سمن ي يوم العيد‪ ،‬و�سفقة امكرين ل�ساة العيد‪.‬‬ ‫ه ��ي تري ��د اأن تف ��رح كم ��ا تفرح ��ون ‪ ..‬ه ��ي تري ��د اأن تبت�س ��م كم ��ا‬ ‫تبت�سم ��ون ‪ ..‬ه ��ي تري ��د اأن ت�سعر بال�سعادة كما ت�سع ��رون؛ فهل عرفتم‬ ‫حاجتها؟!!‪.‬‬ ‫يحكى اأن جنديا طلب من رئي�سه قائ ًا‪�« :‬سديقي م يعد من �ساحة‬ ‫امعركة �سيدي‪ ،‬اأطلب منكم ال�سماح ي بالذهاب والبحث عنه»‪.‬‬ ‫رف� ��س الرئي� ��س وق ��ال‪« :‬ا اأري ��دك اأن تخاط ��ر بحيات ��ك م ��ن اأجل‬ ‫رج ��ل م ��ن امحتمل اأنه قد م ��ات»‪ .‬م ي�سمع اجن ��دي كام رئي�سه؛ بل‬ ‫ف�س ��ل الذهاب للبحث ع ��ن �سديقه‪ ،‬وبعد �ساعة عاد وهو م�ساب بجرح‬ ‫مي ��ت حام � ً�ا جثة �سديق ��ه‪ .‬كان الرئي�س معتز ًا بنف�س ��ه عندما �ساهد‬ ‫اموقف؛ وقال‪« :‬لقد قلت لك اإنه مات!! قل ي اأكان ي�ستحق منك كل هذه‬ ‫امخاطرة للعثور على جثة؟!!»‪.‬‬ ‫اأجاب اجندي حت�سر ًا‪« :‬بكل تاأكيد �سيدي!! عندما وجدته كان‬ ‫ما يزال حي ًا‪ ،‬واأ�ستطاع اأن يقول ي‪ :‬كنت واثق ًا باأنك �ستاأتي»‪.‬‬ ‫هذه الق�سة حيي النخوة ي القلوب‪ ،‬وتلن ق�سوة تلك ال�سدور‪.‬‬ ‫فه ��ل �ستق ��ول لتلك العان� ��س الغائبة عن ابت�سامة ي ��وم العيد ما قاله‬ ‫ذل ��ك الرئي�س‪« :‬ا اأريدك اأن تخاط ��ر بحياتك من اأجل رجل من امحتمل‬ ‫اأنه قد مات»‪.‬‬ ‫معن ��ى اأق ��رب؛ اأنت ا تريد اأن تبدد فرحت ��ك ي يوم العيد بعان�س‬ ‫من اماين»‪.‬‬ ‫فرحة اإن�سان؛ اأهم من حزن مليون اإن�سان!!‪.‬‬ ‫اأظن ��ك �ستفع ��ل ما فعل ��ه اجندي ال ��ذي خاطر بحيات ��ه لت�سمع هذه‬ ‫الكلم ��ة م ��ن اأختك العان�س التي تنتظرك ي ي ��وم العيد لتقول لك‪« :‬كنت‬ ‫واثق ًا باأنك �ستاأتي»‪.‬‬ ‫يا ترى من ي�ستحق هذه الكلمة؟‬ ‫ي�ستحقه ��ا م ��ن �سح ��ى و�سحى ث ��م اأ�سحى وهو ي�سع ��ى ويطوف‬ ‫ليجم ��ع �سم ��ل العوان� ��س ي جمعي ��ة �سعودية خا�سة به ��ن‪ ،‬جعلهن كل‬ ‫وهن بخر؛ يخرجن من زنزانة العنو�سة اإى حرية ااأ�سرة‪.‬‬ ‫عام ّ‬ ‫«كن ��ت واث ًقا باأن ��ك �ستاأتي»‪ ..‬من ل�سان كل عان�س من �سيب�سرهن؛‬ ‫فاأين اأنت يا من وثقنا بك؟ اأين اأنت؟‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫مصدرية اأخاق ودورة حياتها في السلوك البشري‬ ‫تتعدد ام�ض ��ادر ي بيان اأ�ضل الأخاق ومنبعها‪،‬‬ ‫ذل ��ك اأنها امغزى احقيقي‪ ،‬الذي تت�ض ��كل عليه كينونة‬ ‫الهوي ��ة الفردية ي ال�ض ��ياق الجتماعي‪ ،‬وذلك الطاء‬ ‫ال ��ذي ي�ض ��بغ ال ��ذات بالل ��ون ال ��ذي ي ��راه الآخ ��ر ي‬ ‫�ضخ�ض ��ه‪ ،‬وي �ض ��ياق ذل ��ك تع ��ددت الفل�ض ��فات‪ ،‬التي‬ ‫تناق� ��س بني ��ة ت�ض ��كل الأخ ��اق ي ال ��ذات الب�ض ��رية‪،‬‬ ‫ولكن الق�ض ��ور احقيقي ي فه ��م ذات امفهوم‪ ،‬هو اأنه‬ ‫اإذا �ض ��ردت مفردة الأخاق‪ ،‬ميل امدارك نحو �ضياقها‬ ‫ي اإنها ال�ض ��مات احميدة‪ ،‬التي يت�ض ��ف بها ال�ضلوك‬ ‫الب�ض ��ري‪ ،‬غ ��ر اأنها ي احقيقة واأنا هن ��ا اتفق مع ما‬ ‫ذك ��ره تعريف اجرجاي بقوله (ه ��ي عبارة عن هيئة‬ ‫للنف�س را�ض ��خة ت�ض ��در عنها الأفعال ب�ضهولة وي�ضر‪،‬‬ ‫فاإن كان ال�ض ��ادر عنه ��ا الأفعال اح�ض ��نة كانت الهيئة‬ ‫خل ًقا ح�ض� � ًنا‪ ،‬واإن كان ال�ض ��ادر منه ��ا الأفعال القبيحة‬ ‫�ض ��ميت الهيئة التي هي م�ض ��در ذلك خل ًقا �ضي ًئا) وذلك‬ ‫يتفق ماما مع قول ام�ضطفى الكرم «اإما بعثت لأمم‬ ‫م ��كارم الأخ ��اق» فهذا يقودن ��ا اإى حقيق ��ة مفادها اأن‬ ‫الأخاق هي بيئة خ�ض ��بة ي النف�س الب�ضرية‪ ،‬ن�ضاأت‬ ‫بالفطرة ي ذات الإن�ض ��ان‪ ،‬ثم ج ��اءت معطيات الدين‬ ‫الإ�ض ��امي احنيف‪ ،‬لرق ��ى بتلك الأخ ��اق وتعطيها‬ ‫موذج امثالية والتمام‪ ،‬بينما اأهملتها ديانات اأخرى‪،‬‬

‫اأو لنق ��ول هم�ض ��ت التعاط ��ي معه ��ا على‬ ‫اأنها ا���ض ��ل متجذر ي الفطرة الإن�ضانية‪،‬‬ ‫بحاجة اإى ال�ض ��يانة والتطوير‪ ،‬ولكنها‬ ‫برغم هذا وذاك تعاي�س �ضراعا وجابهة‬ ‫حقيقية مع معطي ��ات البيئة الجتماعية‪،‬‬ ‫ما حمله من فك ��ر قيمي ومط معياري‬ ‫لل�ض ��لوك امتوارث وامتوات ��ر وامتعارف‬ ‫عليه‪ ،‬فهو لي�س بال�ضرورة م�ضنفا حت‬ ‫تعالي ��م الديان ��ة‪ ،‬التي ينهجه ��ا امجتمع‪،‬‬ ‫واإم ��ا ه ��ي معتق ��دات مزيجي ��ة م ��ن تاري ��خ امجتمع‬ ‫وديانت ��ه وفك ��ره امعا�ض ��ر‪ ،‬اأي تل ��ك التوقع ��ات التي‬ ‫ي�ضوغها الفكر الب�ضري جاه ال�ضلوك الإن�ضاي اماثل‬ ‫ي التفاعات الإن�ضانية‪..‬‬ ‫مناق�ض ��ة واق ��ع الأخ ��اق ي ظ ��ل امتغ ��رات‬ ‫امعا�ض ��رة ي النط ��اق امحل ��ي والعام ��ي‪ ،‬م ��ع تغ ��ر‬ ‫منظومة الفكر وامعتقدات‪ ،‬حيث اأ�ضبح نطاق الأخاق‬ ‫ي واقعنا يت�ضكل من خال تلك النظرة التي ننظر بها‬ ‫جاه الواقع من حولنا‪ ،‬التي ج�ضرتها معطيات الفعل‬ ‫الجتماع ��ي اأو امعتق ��دات ال�ض ��ائعة‪ ،‬ح ��ول جماعات‬ ‫اجتماعي ��ة معين ��ة‪ ،‬اأو كيانات بعينها‪ ،‬وه ��ذا اأمر يقع‬ ‫ح ��ت طائلة ال�ض ��طوة الفكرية‪ ،‬التي تط ��ال كثرا من‬

‫الأف ��راد ي عامنا امعا�ض ��ر‪ ،‬فاأن ��ا اأرف�س‬ ‫واأختل ��ف مع (� ��س) م ��ن الأ�ض ��خا�س اأو‬ ‫اجماع ��ات اأو الكيانات‪ ،‬لإنه يختلف عن‬ ‫الأفكار التي اأحملها‪ ،‬اإذن بالتاي �ض ��وف‬ ‫اأقوم ممار�ض ��ة �ض ��لوكيات م�ضادة جاه‬ ‫ما يحمله‪ ،‬تت�ضكل ي هيئة اأفعال واأقوال‬ ‫منبعيتها الأخاق‪ ،‬التي تولدت جراء هذا‬ ‫الت�ضور‪ ،‬الذي ر�ض ��مته جاه الآخر‪ ،‬اإذن‬ ‫نخل� ��س اإى حقيق ��ة مفاده ��ا اأن الأخاق‬ ‫ي الواقع امعا�ضر تت�ضكل هويتها وبنيتها قيا�ضا اإى‬ ‫الت�ضور الذي نر�ضمه جاه موقف معن اأو كيان معن‬ ‫وهذه امفردة من الأخاق اأكاد اأ�ضميها اأخاق و�ضعية‬ ‫تقارع زمانا وبيئة معينة ‪...‬‬ ‫امعرج الأخر ي ي بنية هذا امقال‪ ،‬هو مناق�ضة‬ ‫الرتباطية الوثيقة بن الفك ��ر القيمي وامعري الذي‬ ‫نحمله وف�ض ��ائلية الأخاق‪ ،‬التي ترت�ضم على هويتنا‬ ‫فالر�ض ��ول �ض ��لى الله عليه و�ض ��لم‪ ،‬عندما جاء لإمام‬ ‫والرق ��ي م ��كارم الأخ ��اق‪ ،‬ف� �اإن تل ��ك لي� ��س هبة من‬ ‫الهبات الربانية القدرية‪ ،‬واإما نعمة ور�ض ��الة وروؤية‬ ‫تر�ض ��خت على اأ�ضل ثابت مكن‪ ،‬وهو الفكر الإ�ضامي‬ ‫بتعاليم ��ه الثابت ��ه امتوازن ��ة‪ ،‬وبع ��د النظ ��رة الثاقبة‬

‫التي تتاأ�ض ��ل فيه‪ ،‬ومنهجية ر�ضم احدود بن الذات‬ ‫والآخ ��ر وامجتم ��ع والآخ ��ر بغر �ض ��رر ول �ض ��رار‪،‬‬ ‫هادف ��ا اإى ت�ض ��كيل جتم ��ع مت�ض ��امح خاق ي�ض ��وده‬ ‫الوئام وال�ضام‪ ،‬وينبذ كل اأ�ضكال التع�ضب والعدوان‬ ‫والكراهي ��ة‪ ،‬وي ذل ��ك نوؤك ��د اأن ��ه كلم ��ا تر�ض ��خت ي‬ ‫ذواتنا منابع الفكر الإ�ضامي‪ ،‬ومثلنا قيمها ال�ضمحة‬ ‫ومار�ضاتها امتوازنة التي تدعو اإليها بقدر ما ت�ضكلت‬ ‫لنا هيئة متوازنة من الأخاق الفا�ضلة احميدة‪ ،‬وذلك‬ ‫لأن الفكر الإ�ض ��امي هو الأوحد الذي عطل كل مكامن‬ ‫الأخ ��اق امذمومة‪ ،‬و�ض ��د ثقوبها وثغراته ��ا‪ ،‬وهذا ما‬ ‫اأكدته النظرية الأر�ضطوطالية ي بناء اأ�ضل الأخاق‪،‬‬ ‫حي ��ث ق ��ال اأر�ض ��طو ي اأطروحت ��ه امو�ض ��ومة ح ��ول‬ ‫الأخاق «اإن�ض ��ان القيم الأخاقية عند اأر�ضطو ل يكفي‬ ‫اأن متاز بامعرفة‪ ،‬بل يجب اأن تتج�ضّ د اأفكاره الفا�ضلة‬ ‫ي اأفعال فا�ض ��لة‪ ،‬واأن تكون الأفعال الفا�ض ��لة �ض ��مة‬ ‫عامة ل ��ه ي كل الأحوال‪ ،‬ومهما ق�ض ��ت الظروف‪ ،‬لأن‬ ‫منهج الإن�ضان الفا�ضل يجب اأن يازمه ي كل الأحوال‬ ‫والظ ��روف‪ ،‬ولي�س من اجائز اأن يك ��ون التزام منهج‬ ‫الف�ضيلة مو�ضمي ًا‪ ،‬اأو مرتبط ًا بظروف واأحداث‪».‬‬ ‫مبارك بن خميس الحمداني‬

‫لنتعامل مع المجرم والجريمة كقضية رأي عام‬ ‫م��ن اإح ��دى خ�ضو�ضياتنا ام�ت�ع��ددة‪ ،‬اأن�ن��ا نتعامل م��ع امجرم‬ ‫واجرمة باأ�ضلوب فردي‪ ،‬وبتعتيم اإعامي غر مرر‪ ،‬ولهذا جد اأن‬ ‫بع�س اأنواع اجرائم‪ ،‬تكون هي الأعلى ي ن�ضبتها عندنا مقارنتها‬ ‫مع بقية دول العام‪ .‬فمثا لو ح�ضرنا الع�ت��داءات على �ضاهر‪ ،‬اأو‬ ‫تك�ضر اأجهزة ال�ضراف الآي التابعة للبنوك‪ ،‬اأو حوادث التفحيط‬ ‫و�ضحاياه‪ ،‬اأو الع�ت��داء على العمالة الأجنبية‪ ،‬لوجدنا اأن عددها‬ ‫يفوق اأمثالها ي جميع اأنحاء العام‪ ،‬فاإن كان العدد م�ضكوكا فيه فاإن‬ ‫الن�ضبة بالتاأكيد هي الأعلى‪ .‬وال�ضبب ي ذلك يعود اإى اأننا نتعامل‬ ‫مع مرتكبي اجرائم باأ�ضلوب اإطفاء احرائق فقط‪ ،‬ناهيك عن التعتيم‬ ‫الإعامي والق�ضائي‪ .‬ولهذا نرى اأن بع�س اجرائم الغريبة واجديدة‬ ‫ي نوعها ت��زداد ي غ�ضون اأي��ام‪ ،‬كالتعدي على �ضاهر على �ضبيل‬ ‫امثال‪ ،‬لأن امعتدي الاحق يح�ضب اأن ال�ضابق قد جى بفعلته‪ ،‬اأو‬

‫نهضة‬ ‫المجتمع‬ ‫«هم» يجب‬ ‫ٌ‬ ‫أن يحمله‬ ‫الجميع‬

‫يجب اأن ين�ضغل كل امجتمع‬ ‫ما يحقق اأهدافه ال�ض ��امية التي‬ ‫جع ��ل الأم ��ة كله ��ا ي مقدم ��ة‬ ‫الأم‪ .‬ا ّإن هم نه�ض ��ة الأمة يجب‬ ‫اأن يك ��ون حا�ض ��را لدى اجميع‪.‬‬ ‫ام�ض� �وؤول امخل�س‪،‬امواط ��ن‬ ‫ال�ضالح‪ ،‬كل عليه دور ي مهمته‬ ‫اأوعمل ��ه‪ ،‬ام�ض� �وؤول ال�ض ��غر‬ ‫والكبر‪..‬الداعي ��ة م�ض� �وؤول‪،‬‬ ‫الفنان م�ضوؤول‪ ،‬التاجر م�ضوؤول‪،‬‬ ‫من ي�ض ��ع ال�ضيا�ض ��ات التعليمية‬ ‫وير�ضم م�ضار امناهج الدرا�ضية‬ ‫م�ضوؤول ‪،‬اإذن اجميع م�ضوؤول !‬ ‫ولكن ال�ض� �وؤال الذي يبدو بديهي ًا‬ ‫ه ��و كيف تك ��ون ه ��ذه النه�ض ��ة‬ ‫وه ��ذا التط ��ور امن�ض ��ود ؟ اأقول‬ ‫وباجته ��اد متوا�ضع‪،‬النه�ض ��ة‬ ‫والتطور يكون من خال اأ�ض ��ياء‬ ‫كث ��رة‪ ،‬منه ��ا م ��ا يجمع ��ه لن ��ا‬ ‫احديث ال�ض ��حيح الذي اأخرنا‬ ‫به نبينا عليه ال�ض ��اة وال�ض ��ام‬ ‫ال ��ذي يقول « من ح�ض ��ن اإ�ض ��ام‬ ‫ام ��رء تركه م ��ا ل يعني ��ه « اأو كما‬ ‫ق ��ال علي ��ه ال�ض ��اة وال�ض ��ام اإذ‬ ‫اإن الن�ض ��غال بغ ��ر امهم ي�ض ��غل‬

‫ب�ط��ول��ة و�ضجاعة‪،‬‬ ‫رم ��ا ق��د ي ��رى فيه‬ ‫ي� �ت� �ن ��اق ��ل ال� �ن ��ا� ��س‬ ‫خ���ض��و��ض��ا ع�ن��دم��ا‬ ‫ام �ج��ال ����س‪ .‬بينما‬ ‫اأخ�ب��اره وفعلته ي‬ ‫ك��ل م�ضكلة كق�ضية‬ ‫ل��و ك��ان تعاملنا مع‬ ‫يقوم الإعام امرئي‬ ‫راأي عام‪ ،‬معنى اأن‬ ‫ب �ع��ر� �ض �ه��ا م � ��رارا‬ ‫وام�ضموع وامقروء‬ ‫م� �ت� �خ� ��� �ض� ��� �ض ��ن‬ ‫وتكرارا‪ ،‬واإح�ضار‬ ‫وي� ��� �ض� �ت� �ن� �ت� �ج ��ون‬ ‫ي� � � � �ح� � � � �ل� � � � �ل � � � ��ون‬ ‫اأ�ضباب ام�ضكلة‪ ،‬واحالة ال�ضحية والنف�ضية والجتماعية مرتكبها‪،‬‬ ‫والعقوبة التي �ضتطاله‪ ،‬ف�اإن هذا الأ�ضلوب كفيل ب�اأن ي��ردع كل من‬ ‫ت�ضول له نف�ضه القيام بنف�س العمل ي ام�ضتقبل‪ .‬قد يقول قائل‪ ،‬اإن ي‬ ‫ذلك ت�ضهر وف�ضيحة‪ ،‬خ�ضو�ضا اإذا كان اجاي ينتمي اإى قبيلة‪ .‬هذا‬ ‫الإن�ض ��ان عن اجوانب امهمة ي‬ ‫حيات ��ه ‪ ،‬وعلي ��ه اإذا جع ��ل اأف ��راد‬ ‫امجتم ��ع ه ��م نه�ض ��ة امجتم ��ع‬ ‫ن�ض ��ب اأعينهم وهدفهم امن�ض ��ود‬ ‫ي كل عم ��ل يقومون به ‪�،‬ض ��وف‬ ‫ن�ضل لنه�ضة امجتمع وتطوره‪.‬‬ ‫ولنك ��ن �ض ��ريحن اأن اأغل ��ب م ��ا‬ ‫يدور ي جتمعنا لاأ�ض ��ف يقع‬ ‫ي دائرة «ما ل يعني «‪ .‬ام�ضوؤول‬ ‫ال ��ذي ي�ض ��غل اإدارته ي ق�ض ��ور‬ ‫العم ��ل ويجعل ل ��ب تركيزه على‬ ‫اأوقات اح�ضور والن�ضراف مع‬ ‫اأهميته ولكنه ين�ضى اأو يتنا�ضى‬ ‫الأداء وج ��ودة امخ ��رج له ��ذه‬ ‫امن�ض� �اأة اأو تلك ‪ ،‬ه ��ذا مثال على‬ ‫ان�ض ��غاله م ��ا ل يعني ون�ض ��يان‬ ‫م ��ا يعن ��ي‪ ..‬م ��ا يح ��دث لبع� ��س‬ ‫ال ��وزارات التي ج ��ر موظفيها‬ ‫عل ��ى ال ��دوام فق ��ط ي اأوق ��ات‬ ‫ل يوج ��د فيه ��ا اأي عم ��ل يق ��وم‬ ‫ب ��ه ه� �وؤلء اموظف ��ون وم يوفر‬ ‫لهم اأي ��ة برام ��ج تطويرية مكن‬ ‫ال�ضتفادة منها ي هذه الأوقات‪.‬‬ ‫ه ��ذا مث ��ال معا� ��س عل ��ى اإه ��دار‬ ‫الوقت فيما ل يعني ‪.‬الإمام الذي‬

‫يك ��رر خطب ��ة اأو يتحدث ب�ض ��يء‬ ‫يدرك اأن م�ضتمعيه قد عرفوه هو‬ ‫اأي�ض ًا يتحدث ما ل يعني‪ ،‬الفنان‬ ‫ال ��ذي يتع ��ب نف�ض ��ه عل ��ى القيام‬ ‫بعم ��ل مثيل ��ي ويخ ��رج عمل ��ه‬ ‫خالف ًا لثوابت وتقاليد امجتمع‬ ‫هو معول هدم ويكون عمله فيما‬ ‫ل يعن ��ي ‪،‬م ��ا يح ��دث ي بع� ��س‬ ‫امجال� ��س الأدبي ��ة واملتقي ��ات‬ ‫وبع� ��س الجتماع ��ات الدوري ��ة‬ ‫الت ��ي تعقده ��ا بع� ��س امن�ض� �اآت‬ ‫التي ل يكون فيها اإل ا�ض ��تنزاف‬ ‫ه ��ذه الإدارة اأو امنظم ��ة‪ ،‬حت ��ى‬ ‫ا�ض ��تقبالت ام�ض� �وؤولن اإذا م‬ ‫توظف ي فائ ��دة الأمة قد تكون‬ ‫م ��ا ل يعن ��ي‪ .‬جل�ض ��ات ال�ض ��مر‬ ‫مع الأ�ض ��دقاء الت ��ي ل يوجد بها‬ ‫اإل لغ ��و احدي ��ث وتثبيط الهمم‬ ‫وحقر العزمة هي من الذي ل‬ ‫يعني‪ ..‬من يق ��وم بتاأليف الكتب‬ ‫الت ��ي ل فائ ��دة فيه ��ا اإل ت�ض ��يد‬ ‫اأخطاء الآخرين والنيل منهم هي‬ ‫من اجهد اخا�ض ��ر‪ .‬من يقومون‬ ‫بالكتاب ��ة بامواق ��ع الإلكروني ��ة‬ ‫ومواق ��ع التوا�ض ��ل الجتماعي‬

‫والله ما يزيد من م�ضائبنا وباوينا‪ ،‬عندما نن�ضب عما قام به رجل‬ ‫م�ضتهر وخارج عن القانون اإى القبيلة بكاملها‪ ،‬فعو�ضا عن اأن يكون‬ ‫امجرم هو ام�ضوؤول الوحيد عن فعلته‪ ،‬تكون القبيلة بكاملها ي دائرة‬ ‫ام�ضوؤولية معه‪ ،‬وتتحمل تبعات اإجرامه‪ .‬يجب التخلي عن هذا امفهوم‬ ‫الذي م يعرف اإل ي اجاهلية فقط‪ .‬اأين نحن من مقولة ر�ضول الله‬ ‫�ضلى الله عليه و�ضلم «والله لو اأن فاطمة بنت حمد �ضرقت لقطعت‬ ‫يدها» التي قالها عندما اأتى اأ�ضامة بن زيد ي�ضفع ي امراأة امخزومية‬ ‫لينقذها من العقاب لأنها �ضرقت‪ .‬ل ن�ضك ي العدل ي بادنا فكل جرم‬ ‫ياأخذ اجزاء الذي ي�ضتحقه ‪ -‬ولله احمد ‪ -‬ولكن احرفية ي التعامل‬ ‫مع امجرم واجرمة‪ ،‬كفيلة باأن تخف�س ن�ضبتها ب�ضكل كبر‪.‬‬ ‫عبدالقادر بن عنافر‬

‫ال ��ذي يكتب ��ون فق ��ط للتناب ��ز‬ ‫وعر� ��س الأف ��كار ام�ض ����ينة التي‬ ‫تنق�س من اإمان ام�ض ��لم كالكذب‬ ‫ون�ضر ال�ضائعات امغر�ضة وتتبع‬ ‫اأخط ��اء الآخري ��ن ه ��ي اأي�ض ��ا‬ ‫م ��ا ل يعن ��ي وه ��ي ما ي�ض ��ب‬ ‫ي تخل ��ف الأمة‪..‬ام�ض ��ابقات‬ ‫الت ��ي طغ ��ت ي الآون ��ة الأخرة‬ ‫كام�ض ��ابقات التلفزيوني ��ة الت ��ي‬ ‫هدفها الربح فقط كم�ضابقة �ضتار‬ ‫اأكادمي وم�ض ��تقاته كم�ض ��ابقات‬ ‫ال�ض ��عر وكذلك م�ض ��ابقات مزاين‬ ‫احيوان ��ات‪ ،‬ت ��ارة تك ��ون الإبل‬ ‫وت ��ارة اأخرى تكون من ف�ض ��يلة‬ ‫الطي ��ور وغره ��ا ‪،‬كله ��ا ل مت‬ ‫اإى نه�ضة الأمة ب�ضيء بل جلب‬ ‫عليه ��ا اخ�ض ��ائر امادي ��ة وتيقظ‬ ‫الأحق ��اد والتفاخ ��ر بالأم ��وال‬ ‫والب ��ذخ ب ��ن اأف ��راد امجتم ��ع‬ ‫‪،‬وكذل ��ك ام ��زادات التجاري ��ة‬ ‫مقتني ��ات الفنانن وام�ض ��هورين‬ ‫وحتى ل ��و جملت بغطاء اإيجابي‬ ‫عندم ��ا يق ��ال اأن ريعه ��ا ل�ض ��الح‬ ‫جمعي ��ة ك ��ذا وك ��ذا جلها اأي�ض ��ا‬ ‫ت�ضبب ف�ضاد وتاأخر الأمة‬

‫لنك ��ن جادي ��ن وعلين ��ا‬ ‫الن�ضغال واإ�ضغال جتمعنا ما‬ ‫ي�ضب ي نه�ض ��ة الأمة‪ ،‬كل فيما‬ ‫يق ��وم ب ��ه من عم ��ل عل ��ى الوجه‬ ‫الأكم ��ل وعلينا اأن جعل نه�ض ��ة‬ ‫جتمعن ��ا والأم ��ة ي ر�ض ��التنا‬ ‫التي ن�ض ��ر معها واأن جعل ذلك‬ ‫هدف� � ًا لنا‪�،‬ض ��واء اأكان جالن ��ا‬ ‫جاري ��ا اأو فني� � ًا اأو ديني� � ًا اأو اأيا‬ ‫كان ن ��وع امج ��ال ال ��ذي يهتم به‬ ‫اأحدن ��ا‪ ،‬اإذا نحن فعلنا هذا حتما‬ ‫�ض ��تتكامل جهودن ��ا وتتكات ��ف‬ ‫اأعمالنا وت�ض ��ب ي هدف واحد‬ ‫‪،‬وعليه �ض ��وف ن�ض ��ل ب� �اإذن الله‬ ‫اإى رفع ��ة جتمعاتن ��ا واأمتن ��ا‪،‬‬ ‫واإذا م نفع ��ل م ��ا �ض ��لف ذك ��ره‬ ‫�ض ��تتناق�س وتتقاط ��ع اأهدافن ��ا‬ ‫و�ض ��نكون لبع�ض ��نا كم ��ا يق ��ال‬ ‫«اأحدنا يبني واآخر يقوم بالهدم‬ ‫«وت�ضبح اأعمالنا تدور ي حلقة‬ ‫مفرغ ��ة لن نخرج منه ��ا طاما اأننا‬ ‫م نعمل �ض ��وي ًا ي �ض ��بيل نه�ضة‬ ‫بادنا واأمتنا‪.‬‬ ‫فهد العوني العنزي‬

‫الشمس التي تلسعنا في الصيف هي ذاتها التي نتمناها في الشتاء‬ ‫م ��ن جمالي ��ات الإ�ض ��ام اأنن ��ا لنك ��ره‬ ‫ذات امخط ��ئ ب ��ل نك ��ره فعله؛ ولذل ��ك ورد‬ ‫ي الق ��راآن الكرم‪»:‬اإنك لتهدي من اأحببت‬ ‫ولك ��ن الله يهدي من ي�ض ��اء» انظر اإى قوله‬ ‫تع ��اى‪ :‬اأحبب ��ت؛ حيث اأحب ر�ض ��ول الله ‪-‬‬ ‫�ض ��لى الله عليه و�ض ��لم ‪� -‬ض ��خ�س امخطئ‬ ‫ومنى ل ��ه الهداي ��ة‪ .‬اإنن ��ا بكراهيتنا لذات‬ ‫امخطئ نغطي م�ضاحة الهداية ي الوجود‬ ‫الت ��ي كنا نريده ��ا؛ ول تتحق ��ق اإل ي ذات‬ ‫امخطئ‬

‫لكنن ��ا اإن اأحببن ��ا ذات ��ه �ض ��ار اأمامن ��ا‬ ‫هدفا من�ض ��ودا‪ ،‬ومعنى وا�ض ��حا‪ ،‬وم�ضاحة‬ ‫كافية‪ ،‬ليم ��د يده فن�ض ��افحه بركيزنا على‬ ‫ذات امخطئ‪ ،‬وحبتها �ض ��وف يكون لدينا‬ ‫م�ض ��احة كافية جدا لزرع �ض ��جرة‪ ،‬اأوحياكة‬ ‫ث ��وب‪ ،‬اأو اإماط ��ة اأذى‪ ،‬اأو �ض ��نع مُعل � ٍ�م اأو‬ ‫�رع ومهند� ��س اأو دكت ��ور‪ ،‬و�ض ��وف‬ ‫خ� ٍ‬ ‫يكون لدينا �ض ��ارق وعاق لوالديه ومف�ض ��د‬ ‫اإن نظرن ��ا اإى ذاته بالكراهية‪ ،‬فبنظرنا اإى‬ ‫ذات امخط ��ئ باح ��ب تعزيز لنق ��اط القوة‬

‫لديه‪ ،‬الأمر الذي �ضيبني العائلة‪ ،‬فامدر�ضة‪،‬‬ ‫فاموؤ�ض�ضة‪،‬فالدولة‪.‬‬ ‫اإنن ��ا بركيزن ��ا عل ��ى نقاط ال�ض ��عف‪،‬‬ ‫وجاهل نقاط القوة‪ ،‬ن�ض ��نع اإن�ضانا عاديا‬ ‫�ضاع عمره لتت�ضاوى نقاط �ضعفه مع قوته‪،‬‬ ‫لكنن ��ا اإن ركزن ��ا على نق ��اط القوة �ض ��نعنا‬ ‫اإن�ض ��انا فذا غ ��ر عادي ي مهارت ��ه‪ ،‬ونقاط‬ ‫�ض ��عفه �ض ��تقوى مع الوقت لحال ��ة‪ ،‬اإنني‬ ‫ب ��كل تاأكيد مااأح ��ب قوله هو‪ :‬اإن ال�ض ��م�س‬ ‫الت ��ي تل�ض ��عنا بحرارته ��ا ي ال�ض ��يف هي‬

‫ذاتها ال�ضم�س التي نتمناها ي ال�ضتاء‪.‬‬ ‫ي الغرب يحاول كبار ال�ضن والعقاء‬ ‫اأن ليوجه ��وا الطف ��ل اإى اأي اآث ��ار عن ��ف‬ ‫اأو كراهي ��ة‪ ،‬واإذا تعر� ��س ل�ض ��يء م ��ن ذلك‬ ‫اأخذوا معه جل�ضات عاجية مكثفة؛ لتمحى‬ ‫ال�ض ��ورة التي خزنه ��ا ي ذاكرته؛ يريدون‬ ‫اأطفاله ��م اأن يكون ��وا ر�ض ��ل حب ��ة و�ض ��ام‬ ‫ينفع ��ون النا� ��س والب�ض ��رية ويخدم ��ون‬ ‫اأوطانهم ويبلغون ر�ضالتها ل�ضائر الأوطان‬ ‫ونح ��ن لاأ�ض ��ف يخ ��زن الكب ��ار من ��ا عوائد‬

‫حقدهم وكراهيتهم ي نفو�س ال�ضغار‬ ‫الطفل‪« :‬بابا اأنا ل اأحب هذا انظر ماذا‬ ‫يفعل «الأب‪« :‬لي ��ا ولدي فعله غلط لكن هو‬ ‫طيب‪ ،‬انظر ياول ��دي اإنه هو «الطبيب الذي‬ ‫يعاجن ��ا ‪ -‬امهند� ��س ال ��ذي اخ ��رع لن ��ا ‪-‬‬ ‫امنظ ��ف الذي يقم لنا ‪ -‬احايك الذي يخيط‬ ‫لنا» حوار ما اأروعه وما اأبهاه �ضتظل �ضم�س‬ ‫احب وال�ضعادة م�ضرقة به علينا‪.‬‬ ‫عبداه محمد الحامد‬


‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

13 politics@alsharq.net.sa

‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﹼ‬ ‫ ﻭﻳﺨﺸﻮﻥ ﻣﻦ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﻳﺮﺗﻜﺒﻬﺎ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬..‫ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻋﻦ ﺍﻻﻧﺸﻘﺎﻗﺎﺕ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﻳﺘﻬﺎ‬

‫ ﻭﺳﻂ ﺃﻧﺒﺎﺀ ﻋﻦ ﺍﻧﺸﻘﺎﻕ ﻓﺎﺭﻭﻕ ﺍﻟﺸﺮﻉ‬..‫ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﺗﻘﺘﺤﻢ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﻓﻲ ﺩﺭﻋﺎ‬             15          2011                                         

                                      





‫ﺃﺳﺮ ﻋﻠﻮﻳﺔ ﺳﻠﻄﻮﻳﺔ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺘﻌﺮﺽ ﻟﻬﺰﺍﺕ ﻋﻨﻴﻔﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ‬

‫ﺍﺑﻨﺔ ﻟﻮﺍﺀ ﺳﺎﺑﻖ ﻓﻲ ﺟﻴﺶ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﺗﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻭﺗﻠﺠﺄ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬

‫ﺃﻫﺪﺍﻑ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻠﻴﻦ ﻭﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬ 





                                                              

                                                                

                                                                                                              

‫ﺧﻄﻒ ﺛﻼﺛﺔ ﺳﻮﺭﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﻣﻄﺎﺭ ﺑﻴﺮﻭﺕ‬                           

                           



                                                                                                

                                            



                                      ���

                                                42                                   



                                            




‫إصابة ثاثة ضباط وأمين شرطة في هجوم على قافلة بسيناء‬ ‫�لإ�سماعيلية ‪ -‬رويرز‬

‫جندي م�سري فوق اآلية ع�سكرية قرب رفح‬

‫(رويرز)‬

‫�أ�سيب ثاثة �سباط و�أم��ن‬ ‫�سرطة من م�سر بالقرب من بلدة‬ ‫�ل�سيخ زوي��د ي �سيناء �أم����س‪،‬‬ ‫ع �ن��دم��ا �أط �ل��ق م���س�ل�ح��ون قذيفة‬ ‫�ساروخية علي قافلتهم‪� ،‬أث�ن��اء‬ ‫عملية ��س��د �م�ت���س��ددي��ن ت�سنها‬

‫�ل�سلطات بعد مقتل ‪ 16‬من رجال‬ ‫حر�س �حدود‪.‬‬ ‫وقال م�سدر �أمني �إن �لهجوم‬ ‫وق ��ع ع�ن��دم��ا ك��ان��ت �ل���س��رط��ة ي‬ ‫طريق عودتها �إى مدينة �لعري�س‬ ‫بعد �سبط �ثنن من �م�ستبه فيهم‬ ‫عند حدود بلدة رفح‪.‬‬ ‫وق��ال �م�سدر �إن متطرفن‬

‫ن �� �س �ب��و� ك�م�ي�ن��ا ل �ل �ق��و�ت �أث �ن��اء‬ ‫ع��ودت �ه��ا م��ن م��د�ه �م��ة ي رف��ح‪،‬‬ ‫و�إن��ه م ��ستهد�ف عربة مدرعة‬ ‫ب� ��� �س���اروخ‪ .‬و�أ�� � �س � ��اف �أن� � ��ه م‬ ‫يت�سن ح��دي��د ه��وي��ة �أو ماحقة‬ ‫�مهاجمن‪.‬‬ ‫وتنت�سر �ل��س�ط��ر�ب��ات ي‬ ‫�سمال �سيناء وه��ي منطقة تعج‬

‫ب��الأ� �س �ل �ح��ة ع��ان��ت �لإه� �م ��ال من‬ ‫ج��ان��ب �ح �ك��وم��ة �م��رك��زي��ة منذ‬ ‫�لإطاحة بحكومة �لرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك �لعام �ما�سي ي �نتفا�سة‬ ‫�سعبية‪ .‬وعملت حكومة مبارك‬ ‫عن كثب مع ��سر�ئيل لاإبقاء على‬ ‫�سيطرتها على �منطقة‪.‬‬ ‫و�أن��ح��ت م���س��ر ب��ال �ل��وم ي‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫لماذا التخفي وراء‬ ‫عشائر المخدرات‬ ‫في لبنان؟ (‪)2‬‬ ‫منذر الكاشف‬

‫وال�ي��وم فقد ا�ستعرت اح��رب الطائفية التي خططت‬ ‫لها إاي��ران منذ �سنوات ي ب��ادن��ا وراح التيار اج��ارف‬ ‫ي�ح�م��ل ي ط�ي��ات��ه اج�ه�ل��ة وغ��ر ام�ت�ع�ل�م��ن ول �ع��ل كثرين‬ ‫ح�ت��ى م��ن اأن �� �س��ار ح��زب ال �ل��ه ي ل�ب�ن��ان ي��رف���س��ون واي��ة‬ ‫الفقيه وم�سائبها وا يقبلون اأخذ ااأوام��ر من اإيران على‬ ‫عواهنها‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك ف �اإن ح��زب ال�ل��ه ال��ذي اأع�ل��ن ت�اأي�ي��دا اأعمى‬ ‫لنظام ب�سار ااأ� �س��د‪ ،‬م ي�ستطع وق��ف ال��دع��م ااأه�ل��ي من‬ ‫لبنان اإى ال�سعب ال�سوري‪ .‬وكان دائما امطلوب منه اأن‬ ‫يفعل �سيئا ي لبنان ل��دع��م النظام ااآي��ل لل�سقوط‪ .‬لكن‬ ‫الركيبة اح�سا�سة طائفيا و�سيا�سيا ي لبنان جعلت‬ ‫هذا احزب يعد للمليون قبل ااإق��دام على اأي خطوة دعم‬ ‫حقيقية مك�سوفة للنظام ال�سوري ‪ ..‬فلجاأ اإى التخفي وراء‬ ‫بع�ض رم��وز وزع��ران ه��ذه الع�سائر التي فيها كثر من‬ ‫يرف�سون هذه الت�سرفات الرعناء اأي�سا‪ ،‬فقد كان اأق�سى‬ ‫ما مكن اأن يقدمه حزب الله اأن ير�سل امقاتلن للم�ساركة‬ ‫م��ع اجي�ض ال���س��وري و�سبيحته ي القتال �سد ال�سعب‬ ‫ال�سوري وجي�سه احر �سرا ‪ ..‬واإعاميا اأن يبكي حزب‬ ‫الله وح�سن ن�سر الله على قادة ااأجهزة ااأمنية الذين ثبت‬ ‫اليوم بعد الك�سف عن اإ�سابة ماهر ااأ�سد ي العملية اأن‬ ‫اأبطال اجي�ض احر هم من نفذها والله اأعلم‪.‬‬ ‫ه��ذا اح��زب رغ��م م��ا يتمتع ب��ه م��ن ق ��درات ع�سكرية‬ ‫�سخمة‪ ،‬يعرف اأن��ه ا ي�ستطيع خو�ض معركة ي لبنان‬ ‫دع�م��ا للنظام ال���س��وري ال��ذي ي��راج��ع ن�ف��وذه ك��ل ي��وم ي‬ ‫�سوريا نف�سها ولهذا يتخفى‪..‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�لهجوم �ح ��دودي ي �خام�س‬ ‫م��ن �أغ���س�ط����س ع�ل��ى «مت�سددين‬ ‫�إ�سامين» و�سنت عملية م�سركة‬ ‫م ��ن ق� ��و�ت �ج �ي ����س و�ل �� �س��رط��ة‬ ‫د�ه �م��ت ب� �وؤر �مت�سددين و�أل�ق��ت‬ ‫�ل �ق �ب ����س ع��ل��ى ع �ن��ا� �س��ر م�ن�ه��م‬ ‫و�سبطت �أ�سلحة‪.‬‬ ‫وح��ذرت �جماعة �ل�سلفية‬

‫�ج� �ه���ادي���ة �ج� �ي� �� ��س �م �� �س��ري‬ ‫�لأ�سبوع �ما�سي من �أن �حملة‬ ‫ع��ل��ى �ج� �ه ��ادي ��ن ي �م �ن �ط �ق��ة‬ ‫�ست�سطرها �إى �لرد‪.‬‬ ‫وت��رد تقارير با�ستمر�ر عن‬ ‫وقوع هجمات على نقاط تفتي�س‬ ‫ت��اب�ع��ة للجي�س و�ل���س��رط��ة‪ ،‬لكن‬ ‫غالبا دون وقوع �سحايا‪.‬‬

‫قتل ‪ 15‬جنديا وحاول إطاق سجناء التنظيم‬

‫«القاعدة» يهاجم مقر جهاز مخابرات‬ ‫جنوب اليمن الذي يرأسه شقيق الرئيس‬

‫السنة اأولى‬

‫تجاوب ًا مع دعوة اليماني عبر |‬

‫رعاة المبادرة الخليجية يقرون‬ ‫التمديد للرئيس هادي مدة عامين‬

‫عدن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫هاجم تنظيم �لقاعدة ظهر �أم�س‬ ‫�ل�سبت مقر جهاز �مخابر�ت محافظات‬ ‫عدن‪ ،‬وحج‪ ،‬و�أبن‪� ،‬لذي تقع �إد�رته‬ ‫ي مدينة �لتو�هي محافظة عدن‬ ‫وي��ر�أ� �س��ه �سقيق �لرئي�س عبد ربه‬ ‫من�سور هادي �للو�ء نا�سر من�سور‬ ‫هادي‪.‬‬ ‫وق��ال م�سوؤول �أمني ي �إد�رة‬ ‫�أمن حافظة عدن ل�«�ل�سرق»‪� :‬إن ‪15‬‬ ‫جنديا قتلو� ي �لهجوم �لذي نفذته‬ ‫جموعتان من تنظيم �لقاعدة تولت‬ ‫�مجموعة �لأوى قتل حر��س مبنى‬ ‫�لإذ�ع� ��ة و�لتليفزيون لفتح بو�بة‬ ‫�م�ب�ن��ى ل��دخ��ول ��س�ي��ارة مفخخة م‬ ‫تفجرها بجانب �سور مقر �مخابر�ت‬ ‫ما �أدى �إى �إح��د�ث دم��ار هائل ي‬ ‫�مبنى بينما قامت �مجموعة �لثانية‬ ‫مو�جهة ح��ر����س جهاز �مخابر�ت‬ ‫وت��دم��ر ن��اق��ات ج�ن��د ك��ان��ت ج��و�ر‬ ‫�مبنى‪.‬‬ ‫و��ستخدمت �مجموعتان �أ�سلحة‬ ‫متنوعة وهي قنابل يدوية وقذ�ئف‬ ‫�أر بي جي و�أ�سلحة ر�سا�سة �إ�سافة‬ ‫�إى �ل�سيارة �مفخخة وهي من نوع‬ ‫«كوريا» ح�سب �لرو�ية �لر�سمية‪.‬‬ ‫و�أ� �س��اف �م���س�وؤول �لأم �ن��ي �أن‬ ‫عنا�سر �لقاعدة رم��و� قنبلة يدوية‬ ‫د�خ��ل غرفة �سغرة ك��ان ينام فيها‬ ‫�سبعة من جنود �لأم��ن �مركزي ما‬ ‫�أدى �إى مقتلهم جميعا‪.‬‬ ‫وقال �م�سوؤول �لأمني �أن تنظيم‬ ‫�لقاعدة كان ي�سعى لإط��اق �سجنائه‬

‫مقتل ‪ 24‬عنصر ًا على اأقل من‬ ‫طالبان في قصف شرق أفغانستان‬

‫عنا�سر من اجي�ض وال�سرطة يتجهون نحو اانفجار الذي وقع اأمام مقر للمخابرات( إا ب اأ)‬

‫�سنعاء ‪� -‬ل�سرق‬

‫الدخان يت�ساعد من مبنى امخابرات ي حافظة عدن‬

‫ي جهاز �مخابر�ت حيث م تفجر‬ ‫�ل�سيارة �مفخخة ي �جهة �ل�سرقية‬ ‫م�ق��ر ج�ه��از �م �خ��اب��ر�ت ح�ي��ث يوجد‬ ‫�ل�سجن �ل��ذي يحتجز فيه عنا�سر‬ ‫تنتمي لتنظيم �ل�ق��اع��دة م��ن بينهم‬ ‫قياد�ت ميد�نية م �أ�سرها ي �حرب‬ ‫�لأخ��رة �لتي �سهدتها حافظة �أبن‬ ‫جنوبي �ليمن‪.‬‬ ‫وقال م�سدر ي تنظيم �لقاعدة‬ ‫ل�«�ل���رق» �أن �لعملية نفذها �لتنظيم‬ ‫وتوعد بعمليات قادمة ي كل مناطق‬ ‫�ل �ي �م��ن وم ي �ت �ح��دث ع��ن تفا�سيل‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وتعر�س مقر جهاز �مخابر�ت‬ ‫ي حافظة ع��دن �ل��ذي تتبعه ثاث‬

‫ح��اف �ظ��ات ل�ه�ج�م��ات ع��دي��دة خ��ال‬ ‫�ل�ع��ام �ج��اري غ��ر �أن �لح ��ر�ز�ت‬ ‫�لأمنية م تكن كافية منع تكر�ر هذه‬ ‫�لهجمات‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وز�رة �ل��د�خ �ل �ي��ة ي‬ ‫ب�ي��ان ل�ه��ا �إن ه��ذ� �ل�ع�م��ل �لإره��اب��ي‬ ‫�جبان لن يثني �موؤ�س�سة �لع�سكرية‬ ‫و�لأمنية من تاأدية و�جبها ي ماحقة‬ ‫فلول عنا�سر �لقاعدة‪ ،‬و�سردع كل‬ ‫م��ن ت�سول ل��ه نف�سه �م�سا�س باأمن‬ ‫و��ستقر�ر �لوطن و�مو�طن وماحقة‬ ‫�ل �ع �ن��ا� �س��ر �خ ��ارج ��ة ع ��ن �ل �ن �ظ��ام‬ ‫و�لقانون و�لقب�س عليها وتقدمها‬ ‫للعد�لة حتى تنال عقابها �لر�دع‪.‬‬ ‫وكان تنظيم �لقاعدة هاجم عام‬

‫(رويرز)‬

‫‪ 2010‬جهاز �مخابر�ت ذ�ته ومكن‬ ‫من قتل جميع حر��س �جهاز و�قتحم‬ ‫�مقر و�أطلق عدد� من قياد�ت �لتنظيم‬ ‫�لتي كانت ي �سجن �لأمن �ل�سيا�سي‬ ‫«�مخابر�ت»‪.‬‬ ‫وت�ع�ي����س ح��اف �ظ��ة ع ��دن ه��ذه‬ ‫�لأيام حالة �نفات �أمني كبر وغياب‬ ‫ل ��دور �ل�سلطة �م��رك��زي��ة ي �إد�رة‬ ‫�محافظة وتوفر �خدمات لأبنائها‬ ‫حيث ق�سى �أبناء عدن �سهر رم�سان‬ ‫دون ك�ه��رب��اء �إل ��س��اع��ات قليلة مع‬ ‫حر�رة �سيف لفحة و�نقطاع للمياه‬ ‫�أخ� ��رج ك �ث��ر� م��ن �أب� �ن ��اء ع ��دن �إى‬ ‫�ل�سو�رع للتظاهر �سد حالة �لردي‬ ‫�لتي تعي�سها �محافظة عاما بعد �آخر‪.‬‬

‫لقيت �لدعوة �لتي �أطلقها �لقيادي ي حزب �موؤمر �ل�سعبي �لعام يا�سر‬ ‫�ليماي عر «�ل�سرق» �أو�ئل �سهر رم�سان �لتي دعا فيها �إى �لتمديد للرئي�س‬ ‫عبد ربه من�سور هادي‪ ،‬تفاعا كبر� ي �لأو�ساط �ل�سيا�سية و�لدبلوما�سية‬ ‫ي �ليمن‪ .‬وقالت م�سادر حزبية ل�»�ل�سرق» �إن �سفر�ء �لدول �لر�عية للمبادرة‬ ‫�خليجي ��ة تبنو� �مب ��ادرة‪ ،‬وناق�سوها مع �لأطر�ف �ليمني ��ة‪ ،‬خ�سو�سا و�إن‬ ‫�لفرة �متبقي ��ة من عمر �مدة �لنتقالية غر كافية لإجر�ء �إ�ساحات حقيقية‬ ‫جن ��ب �لباد منزلقات خطرة حوم حوله ��ا‪ .‬و�أ�سافت �م�سادر �أن �مجتمع‬ ‫�ل ��دوي �تفق على تبني خيار �لتمديد للرئي�س ه ��ادي منحه �لفر�سة �لكاملة‬ ‫لإجاز مه ��ام موكلة �إليه موج ��ب �مبادرة �خليجية‪ .‬وم ت ��د�ول �أنباء عن‬ ‫م�س ��ادر دبلوما�سية غربية ي �ليمن‪� ،‬أن جل� ��س �لأمن �لدوي يدر�س قر�ر ً�‬ ‫يق�سي بتمديد �لفرة �لنتقالية للرئي�س �ليمني عبدربه من�سور هادي‪ ،‬عامن‬ ‫�إ�سافي ��ن ب�سب ��ب �لأو�ساع �لر�هنة ي �ليمن‪ ،‬ووج ��ود �أطر�ف ت�سكل عائقا‬ ‫كبر� �أمام �مرحلة �لنتقالية‪ .‬وكان �لقيادي �لبارز ي �موؤمر �ل�سعبي �لعام‬ ‫يا�سر �ليماي قال ل�»�ل�سرق» ي �أو�ئل رم�سان‪� :‬إن �لرئي�س عبدربه من�سور‬ ‫ه ��ادي يو�جه �سعوبات كبرة ي مهام ��ه كرئي�س ت�سلم �ل�سلطة بعد عام من‬ ‫�ل�س ��ر�ع �ل�سيا�سي و�لع�سكري‪� ،‬أفرزت �خت ��الت متعددة ي كل موؤ�س�سات‬ ‫�لدولة ومر�فقها �لعامة‪ ،‬د�عيا �إى مديد �لفرة �لرئا�سية �ممنوحة للرئي�س‬ ‫من�س ��ور ه ��ادي‪ .‬وقال �ليم ��اي �إن مدة �لف ��رة �لنتقالية �مح ��ددة موجب‬ ‫�مبادرة �خليجية بعامن ل تكفي �لرئي�س هادي لإجاز ما ت�سمنته �مبادرة‬ ‫و�آليتها �لتنفيذي ��ة‪ ،‬ودعا دول جل�س �لتعاون �خليجي �إى تعديل �مبادرة‪،‬‬ ‫و�لتمدي ��د للرئي�س ه ��ادي فرة �إ�سافية لتمكينه من حقي ��ق عملية �لإ�ساح‬ ‫�ل�سيا�سي و�إنهاء �لختالت �لتي تعي�سها كل موؤ�س�سات �لدولة‪.‬‬

‫مشاركة فاترة للحركة في فعاليات يوم القدس العالمي‬

‫خبراء لـ |‪ :‬العاقات بين حماس وإيران وصلت‬ ‫إلى الحد اأدنى لها‪ ..‬بعد انكشاف أهدافها‬

‫غزة ‪ -‬يو�سف �أبو وطفة‬

‫كابول ‪ � -‬ف ب‬ ‫قتل ‪ 24‬عن�سر� على �لأقل‬ ‫من طالبان ي ق�سف �سنته قوة‬ ‫حلف �سمال �لأطل�سي (�ي�ساف)‬ ‫بالتعاون مع �لقو�ت �لأفغانية‬ ‫ي �سرق �أفغان�ستان كما �أعلنت‬ ‫�ي�ساف �أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم قوة‬ ‫�ح�ل��ف �لأطل�سي �إن �حلفاء‬ ‫«ر�� � �س � ��دو� ع� � ��دد� ك� �ب ��ر� م��ن‬ ‫�متمردين ي منطقة معزولة»‬ ‫ي �إق� �ل� �ي ��م ك� ��ون� ��ار (�� �س ��رق)‬ ‫و«�� �س �ت �ه��دف��وه��م ب��ال��ن��ر�ن»‬ ‫م �وؤك��د� ع��دم �إ��س��اب��ة �أي مدي‬ ‫حيث �إن �لق�سف «م يحدث ي‬ ‫�أي قرية»‪.‬‬ ‫و�عرف ذبيح �لله جاهد‬ ‫�متحدث با�سم طالبان مقتل‬ ‫‪ 13‬م�سلحا و�إ�سابة ت�سعة‪.‬‬ ‫من جانبه �أكد حمد د�ود‬ ‫ز�رب���ا م�ساعد رئ�ي����س �سرطة‬

‫عنا�سر من القوة الكندية ي اأفغان�ستان‬

‫( أا ف ب)‬

‫�لإق �ل �ي��م �أن �أك� ��ر م��ن ث��اث��ن‬ ‫متمرد� قتلو� ي ه��ذ� �لق�سف‬ ‫م� ��ن ب �ي �ن �ه��م م��ق��ات��ل��ون ع��رب‬ ‫و�سي�سان وباك�ستانيون‪.‬‬ ‫وي �إقليم ه��ر�ة (غ��رب)‬ ‫قتل �أرب �ع��ة �أ��س�خ��ا���س �ل�سبت‬ ‫ي �ن �ف �ج��ار ق�ن�ب�ل��ة ي ��س��وق‬ ‫ك��ان م��زدح �م��ا ب�سبب �لإق �ب��ال‬ ‫على ��س��ر�ء �حتياجات �لعيد‪.‬‬ ‫و�أ�سيب �أي�سا ‪� 12‬سخ�سا ي‬ ‫�نفجار عبوة كانت مو�سوعة‬ ‫حت ج�سر كما �سرح �م�سوؤول‬ ‫�لإقليمي حيي �لدين نوري‪.‬‬ ‫و�ل �ث��اث��اء ُق �ت��ل خم�سون‬ ‫�سخ�سا معظمهم م��ن �مدنين‬ ‫ي ه�ج�م��ات وق �ع��ت ي �أرب ��ع‬ ‫ولي�� ��ات ي �أك � ��ر �أي�� ��ام ع��ام‬ ‫‪ 2012‬دموية بالن�سبة للمدنين‬ ‫�لأفغان‪.‬‬ ‫و�مدنيون هم �أكر �سحايا‬ ‫ه��ذ� �ل�ن��ز�ع حيث ت�سر �لأم‬ ‫�م �ت �ح��دة �إى م�ق�ت��ل �أك� ��ر من‬

‫‪� 13‬أل��ف م��دي �أف�غ��اي ب�سبب‬ ‫�حرب منذ عام ‪.2007‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ � ��رى �أع �ل �ن��ت‬ ‫وز�رة �ل ��دف ��اع �ل��ري �ط��ان �ي��ة‬ ‫�ل�سبت مقتل جندي من �لفرقة‬ ‫�ل��ري�ط��ان�ي��ة ي ق��وة �ي�ساف‬ ‫�جمعة ي �أفغان�ستان لرتفع‬ ‫بذلك عدد �جنود �لريطانين‬ ‫�لذين قتلو� ي ه��ذ� �لبلد �إى‬ ‫‪ 425‬جنديا منذ بدء �لعمليات‬ ‫�لع�سكرية ي �أكتوبر ‪.2001‬‬ ‫و�أ���س��اف��ت �ل� � ��وز�رة �أن‬ ‫�ج��ن��دي ق �ت��ل ي �إق �ل �ي��م نهر‬ ‫�ل�سر�ج بولية هلمند‪.‬‬ ‫وتقدم بريطانيا مع ‪9500‬‬ ‫عن�سر ثاي �أكر م�ساهمة ي‬ ‫�ل� �ق ��وة �ل ��دول� �ي ��ة ل�ل�م���س��اع��دة‬ ‫و�لأم� � � � ��ن ي �أف� �غ ��ان� ��� �س� �ت ��ان‬ ‫(�ي � �� � �س� ��اف) ب� �ع ��د �ل� ��ولي� ��ات‬ ‫�متحدة‪ .‬وت�ن��وي لندن �سحب‬ ‫قو�تها من هذ� �لبلد قبل نهاية‬ ‫‪.2014‬‬

‫يتدحرج �لر�جع ي �لعاقة‬ ‫ب��ن ح��رك��ة حما�س و�إي� ��ر�ن ككرة‬ ‫�لثلج يوم ًا بعد �لآخر‪ ،‬فبعد رف�س‬ ‫ت �ق��دم �ل��دع��م ل�ل�ن�ظ��ام �ل �� �س��وري‪،‬‬ ‫و�إخ � � ��ر�ج �ح ��رك ��ة ل �ق �ي��ادت �ه��ا من‬ ‫دم���س��ق‪ ،‬و�ن�ت�ق��اده��ا م��ا ي�ح��دث من‬ ‫ج��ر�ئ��م ي ��س��وري��ا ب�سكل علني‪،‬‬ ‫�سكلت �م�ساركة �لفاترة للحركة ي‬ ‫فعاليات يوم �لقد�س �لعامي �لتي‬ ‫�أقيمت ي ق�ط��اع غ��زة على عك�س‬ ‫�لأع�� ��و�م �ل���س��اب�ق��ة‪ ،‬ت�ع�ب��ر� على‬ ‫�مدى �متدي �لتي و�سلت له هذه‬ ‫�لعاقات‪ ،‬ي ظل حر�س تنظيمات‬ ‫فل�سطينية �أخرى على �لتعبر عن‬ ‫عاقتها مع �إير�ن بالهتمام بتنظيم‬ ‫فعاليات كبرة ي هذ� �ليوم‪.‬‬ ‫ه � ��ذه �ل � �ت � �ط� ��ور�ت ي���س�ف�ه��ا‬ ‫�مخت�سون ي �لعاقة بن حما�س‬ ‫و�إير�ن بالو�سول للحد �لأدنى من‬ ‫�لعاقة‪ ،‬وبخا�سة بعد �لتحركات‬ ‫�مكثفة �لتي تقوم بها حما�س لفتح‬ ‫�سفحة ج��دي��دة م��ن �ل �ع��اق��ات مع‬ ‫�ل��دول �لعربية �محيطة بفل�سطن‬ ‫ك��ام �م �ل �ك��ة �لأردن� � �ي � ��ة �ل �ه��ا� �س �م �ي��ة‬ ‫وج�م�ه��وري��ة م�سر �ل�ع��رب�ي��ة‪� ،‬إى‬ ‫جانب �لنقات �لنوعية �لتي حدثت‬ ‫ي عاقتها مع عدد من دول �خليج‬ ‫�لعربي‪.‬‬ ‫�ل �ك��ات��ب و�م �ح �ل��ل �ل�سيا�سي‬ ‫�لدكتور عدنان �أب��و عامر ر�أى �أن‬ ‫ما جرى من مقاطعة حركة حما�س‬ ‫للم�ساركة ي فعاليات يوم �لقد�س‬ ‫�لعامي هو بد�ية �لنهاية لتحالف‬ ‫�سيا�سي �سابق بن حما�س و�إير�ن‪،‬‬ ‫معتر� �أن �لخ �ت��اف �لعميق ي‬ ‫وجهتي نظر �إير�ن وحركة حما�س‬ ‫ح��ول م��ا يحدث ي �سوريا �س ّكل‬ ‫عاما رئي�سيا للو�سول لنهاية هذ�‬ ‫�لتحالف‪.‬‬

‫اأطفال فل�سطينيون يلهون ي اأحد �سوارع خيم لاجئن قرب رفح‬

‫وتابع �أب��و عامر ل��» �ل�سرق»‪:‬‬ ‫«حركة حما�س �نك�سف لها ب�سكل‬ ‫ج�ل��ي �أه� ��د�ف �إي� ��ر�ن ي �منطقة‬ ‫و�ل� �ت ��ي ب �ق��در ت �ق��دم �ه��ا ك� �اأه ��د�ف‬ ‫جميعية �إ��س��ام�ي��ة ب �ق��در م��ا هي‬ ‫مذهبية فار�سية»‪ ،‬منوه ًا �إى �أن‬ ‫ع��دم �م���س��ارك��ة ب�ق��وة ي فعاليات‬ ‫يوم �لقد�س �لعامي جاء رغبة من‬ ‫ح �م��ا���س ب �ع��دم �إغ �� �س��اب حلفائها‬ ‫�جدد ي م�سر و�خليج �لعربي‪.‬‬ ‫و�ع� �ت���ر �ل� �ك ��ات ��ب و�م �ح �ل��ل‬ ‫�ل�سيا�سي �أن��ه م��ن �جيد �أن تقر�أ‬

‫ح�م��ا���س ح��ال�ف��ات�ه��ا ج �ي��د� بالنظر‬ ‫م�سلحة �ل�ق���س�ي��ة �لفل�سطينية‪،‬‬ ‫موؤكد� �أن هذ� ل يعيبها باأي �سكل‪،‬‬ ‫م�سيف ًا‪�« :‬إي��ر�ن م�ستعدة للتحالف‬ ‫م��ع �أي �سخ�س ي �سبيل خدمة‬ ‫م���س��اح�ه��ا و�أه��د�ف �ه��ا ي منطقة‬ ‫�ل�سرق �لأو� �س��ط كما حالفت مع‬ ‫�ل ��ولي ��ات �م �ت �ح��دة ع �ن��د �ح �ت��ال‬ ‫�ل �ع��ر�ق و�أف�غ��ان���س�ت��ان‪ ،‬وم��ن حق‬ ‫ح�م��ا���س �أن ت�غ� ّ�ر حالفاتها بناء‬ ‫على م��ا �نك�سف لها م��ن معطيات‬ ‫جديدة»‪.‬‬

‫ويتفق رئي�س حرير جريدة‬ ‫�لر�سالة �مقربة من حركة حما�س‬ ‫و�سام عفيفة مع «�أبو عامر» معتر�‬ ‫�أن حركة حما�س ح��اول �أن تتجه‬ ‫نحو �لت��ز�ن و�أن تبتعد كثر ً� عن‬ ‫ح��ور �ل�ن�ظ��ام �ل �� �س��وري و�إي ��ر�ن‬ ‫وح ��زب �ل �ل��ه و�ل� ��ذي و��س�ع��ت فيه‬ ‫رغم ًا عنها على ���سب قوله‪.‬‬ ‫ويرى عفيفة �أن �لعاقات بن‬ ‫ح��رك��ة ح�م��ا���س و�إي � ��ر�ن ل��ن ت�سل‬ ‫�إى حد �لقطيعة �لكاملة ي �لوقت‬ ‫�لر�هن و�سيبقي كل طرف حري�سا‬

‫( أا ف ب)‬

‫على �إبقائها ي �حد �لأدن��ى نظر ً�‬ ‫لبع�س �م�سالح بن كا �جانبن‪.‬‬ ‫و�عتر عفيفة �أن حركة حما�س‬ ‫دفعت خال �لأع��و�م �ما�سية ثمن‬ ‫عاقتها ب�اإي��ر�ن من خ��ال مقاطعة‬ ‫كثر من �لدول �لعربية و�لإ�سامية‬ ‫لها لل�سغط عليها لفك �رتباطها‬ ‫ب �اإي��ر�ن‪ ،‬مبين ًا �أن خ�ط��و�ت حركة‬ ‫حما�س �لأخ��رة بالنفتاح على كل‬ ‫دول �منطقة وخ�سو�س ًا �لعربية‬ ‫منها هي �أف�سل بكثر من �رتباطها‬ ‫باإير�ن‪.‬‬


‫باداود لـ |‪ :‬الحوار يحد من انتشار الفتن بين الدول اإسامية ويمنع الخافات الطائفية‬ ‫جدة ‪ -‬ف�زية ال�صهري‬ ‫عر مدير ال�ص� ��ؤون ال�صحية‬ ‫ي حافظ ��ة جدة الدكت ���ر �صامي‬ ‫بن حم ��د ب ��اداود ل � � «ال�صرق»عن‬ ‫فخره واعتزازه ما تق�م به بادنا‬ ‫الغالية‪ ،‬وحك�متن ��ا الر�صيدة‪ ،‬من‬ ‫اأدوار اإن�صاني ��ة كبرة جاه جميع‬

‫�سامي باداود‬

‫الأخ ���ة ام�صلم ��ن ي كاف ��ة دول‬ ‫العام الإ�صامي باأ�صره‪ ،‬من حيث‬ ‫الدعم امادي وامعن�ي الذي تقدمه‬ ‫دوم ًا بكل ال��صائل والطرق‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ب ��اداود اإى اأن خ ��ر‬ ‫دلي ��ل على ذل ��ك ه� قي ��ام قائد هذه‬ ‫الب ��اد خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪-‬‬

‫حفظ ��ه الل ��ه ورع ��اه ‪ -‬بالدع ���ة‬ ‫اإى اإقام ��ة ام�ؤم ��ر الإ�صام ��ي‬ ‫وا�صت�صافت ��ه ي اأطه ��ر بق ��اع‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬وقبل ��ة ام�صلم ��ن مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬واجتم ��اع جمي ��ع مل ���ك‬ ‫وروؤ�ص ��اء الع ��ام الإ�صام ��ي حت‬ ‫�صقف واحد‪ ،‬بهدف بحث ومناق�صة‬ ‫اأح�ال ام�صلمن ي كل مكان ‪.‬‬

‫ولف ��ت مدي ��ر �صحة ج ��دة اإى‬ ‫اأهمي ��ة الكلمة ال�صافية التي افتتح‬ ‫به ��ا خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫فعاليات ام�ؤمر‪ ،‬وما ت�صمنته من‬ ‫عبارات تنم عن مدى احب الكبر‬ ‫ال ��ذي يك ّنه مليكن ��ا امف ��دى للعام‬ ‫الإ�صام ��ي‪ ،‬وحر�ص ��ه على ت�حيد‬ ‫كلمة ام�صلمن حت راية الت�حيد‬

‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪)259‬‬

‫‪15‬‬ ‫أمين هيئة كبار العلماء‪ :‬الملك‬ ‫أوجد الحل اأمثل لنهضة اأمة‬ ‫اإسامية وقوتها وتماسكها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫ن�ّ هت الأم��ان��ة العامة لهيئة كبار العلماء‬ ‫بام�صامن القيمة لكلمة خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ي افتتاح اأعمال قمة‬ ‫الت�صامن الإ�صامي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق��ال الأم��ن العام للهيئة الدكت�ر فهد بن‬ ‫�صعد اماجد‪ ،‬اإن خادم احرمن ال�صريفن اأو�صح‬ ‫ي كلمته احل الأمثل لنه�صة الأمة الإ�صامية‬ ‫وق�تها وما�صكها وذلك بالت�صامن والت�صامح‬ ‫والع�ت��دال وال�ق�ف �صفا واح��دا اأم��ام كل من‬ ‫يحاول ام�صا�ض بديننا ووحدتنا‪ ،‬م�ؤكدا اأن هذه‬ ‫ام�صامن القيمة هي من �صميم الدين الإ�صامي‬ ‫الذي حذرنا من اأن ن�صلك �صبيل من اختلف�ا ي‬ ‫دينهم وتفرق�ا �صيعا‪.‬‬ ‫واأف��اد اأن مقرح خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫بتاأ�صي�ض مركز للح�ار بن امذاهب الإ�صامية‪،‬‬ ‫يع�ّ ل عليه اجميع اأن يك�ن له دوره وتاأثره‬ ‫ي ال���� �ص��ط الإ�� �ص ��ام ��ي ب �ب��ث ال �ف �ك��ر ال �ب �ن��اء‬ ‫وال�����ص�ط��ي ام�ع�ت��دل ال ��ذي ي�صاهم ي تعزيز‬ ‫وحدة الأمة ورفع اأ�صباب اخاف وال�صقاق غر‬ ‫امررة �صرع ًا‪.‬‬ ‫و�صاأل اأمن هيئة كبار العلماء‪ ،‬الله تعاى‬ ‫اأن ي�فق خادم احرمن ال�صريفن ووي عهده‬ ‫الأم��ن م��ا يحب وير�صى‪ ،‬واأن ي�صلح اأح���ال‬ ‫الأمة الإ�صامية ويردها اإليه رد ًا جميا‪.‬‬

‫«ل اإله اإل الله‪ ،‬حمد ر�ص�ل الله»‬ ‫وق ��ال ب ��اداود اإن الق ��راح‬ ‫ال ��ذي تق ��دم ب ��ه امل ��ك عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬يحفظ ��ه الل ��ه ‪-‬‬ ‫واله ��ادف اإى اإن�ص ��اء مركز خا�ض‬ ‫للح ���ار ب ��ن امذاه ��ب الديني ��ة‬ ‫الإ�صامي ��ة ي عا�صمتن ��ا الغالي ��ة‬ ‫الريا�ض يعد دلي � ً�ا اآخر على �صعة‬

‫قلب هذا الرجل وحكمته الر�صيدة‪،‬‬ ‫وم ��ا يحمله ي قلبه من هم كبر ل‬ ‫ي�صمل باده فح�صب‪ ،‬واإما ي�صمل‬ ‫الع ��ام الإ�صامي باأكمله ورغبته ‪-‬‬ ‫يحفظ ��ه الله ‪ -‬ي احد من انت�صار‬ ‫الف ��ن ب ��ن ال ��دول الإ�صامي ��ة‪،‬‬ ‫ومن ��ع اخاف ��ات الطائفي ��ة ب ��ن‬ ‫ام�صلمن‪ ،‬ما ي�حد كلمتهم‪ ،‬ويل ّم‬

‫�صملهم‪ ،‬وبالت ��اي تق�ية م�قفهم‪،‬‬ ‫وخدم ��ة ق�صايا ام�صلم ��ن‪ ،‬ي كل‬ ‫بق ��اع الأر� ��ض‪ ،‬وما يظه ��ر الدين‬ ‫الإ�صام ��ي احني ��ف عل ��ى حقيقته‬ ‫اأم ��ام الع ��ام كدين ح ��ب و�صماحة‬ ‫ينبذ الإرهاب والعن ��ف‪ ،‬فهنيئ ًا لنا‬ ‫بهذا املك الإن�صان وبانتمائنا لهذا‬ ‫ال�طن امعطاء‪.‬‬

‫برلمانيون وسياسيون عراقيون لـ |‪ :‬مركز الحوار‬ ‫بين المذاهب درأ الفتنة وشرور نعرات التكفير‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�صمري‬ ‫رح�� ��ب ب ��رم ��ان� �ي ���ن ون��ا���ص��ط���ن‬ ‫��ص�ي��ا��ص�ي���ن ع��راق �ي���ن م� �ب ��ادرة خ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن ي فتح مركز للح�ار‬ ‫بن امذاهب الإ�صامية ي امملكة العربية‬ ‫ال�صع�دية‪ ،‬وق��ال رئي�ض جل�ض الن�اب‬ ‫العراقي اأ�صامة النجيفي ي بيان اأر�صلت‬ ‫ن�صخة منه ل� «ال�صرق» اإن ه��ذه امبادرة‬ ‫ج ��اءت «م��ن اأج ��ل الإج��ه��از ع�ل��ى ��ص��رور‬ ‫النعرات والفن امذهبية»‪ ،‬وو�صفها ب�«نقلة‬ ‫ن�عية ي العمل الإ�صامي وينع�ض الأمل‬ ‫ي نف��صنا وي�صيع الطماأنينة ي قل�بنا‬ ‫ويدع�نا اإى امزيد من العمل والتن�صيق‬ ‫والتعاون بن �صع�بنا وحك�ماتنا حتى‬ ‫ل ي�ف��ر���ض علينا الآخ� � ��رون م�صاراتنا‬ ‫وحدداتنا‪ ،‬كي ل يظل اأعداوؤنا م�صتمرين‬ ‫ي مكائدهم وا�صتهدافهم ل�صع�بنا من‬ ‫خ��ال تفتيت وحدتنا ال�جدانية وزرع‬ ‫ب��ذور اجرث�مة الطائفية امذهبية بن‬ ‫�صع�بنا»‪.‬‬ ‫ودع ��ا النجيفي ي بيانه العامن‬ ‫العربي والإ�صامي اإى «النتباه واحذر‬ ‫م ��ن ال�ت�ق���ص�ي��م وال �ت �ف �ت �ي��ت والح � ��راب‬ ‫امذهبي والعرقي»‪ ،‬م�صرا اإى «اأن عامنا‬ ‫العربي والإ�صامي الي�م ي�صهد ظروفا‬ ‫وم�صتجدات بالغة الدقة واخط�رة‪ ،‬حيث‬ ‫يعي�ض ي خ�صم ح���لت ا�صراتيجية‬

‫اأ�سامة النجيفي‬

‫عبد الهادي اح�ساي‬

‫واأح ��داث غ��ر م�صب�قة تنذر بتح�لت‬ ‫تاريخية �صيك�ن لها اآثار بعيدة امدى»‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪ ،‬اأك� � ��د ع��ب��د ال� �ه ��ادي‬ ‫اح���ص��اي‪ ،‬ال�ق�ي��ادي ي دول��ة القان�ن‪،‬‬ ‫الكتلة الرمانية التي يتزعمها رئي�ض‬ ‫ال���زراء العراقي ن���ري امالكي‪ ،‬بق�له‬ ‫«اإن اأي مبادرة ت�صب ي تطبيق اأ�ص�ض‬ ‫ال �ع��اق��ات الإن �� �ص��ان �ي��ة وف �ق��ا لل�صريعة‬ ‫الإ��ص��ام�ي��ة م��رح��ب ب�ه��ا‪ ،‬بعد اأن متلك‬ ‫مقدماتها ام��ص�عية ي حاربة التكفر‬ ‫والعراف بالآخر»‪.‬‬ ‫وي��رى ي م�ب��ادرة خ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريفن ن�عا من تطبيق ق�ل الر�ص�ل‬ ‫ال �ك��رم «��ص�ل��ى ال�ل��ه عليه و��ص�ل��م» ب �اأن‬ ‫ام�صلم من �صلم ام�صلم�ن من ل�صانه ويده‬

‫‪ ،‬م�صرا اإى اأن م�قف العراق وا�صح ي‬ ‫تاأييد هذه امبادرات الإقليمية‪ ،‬يتطلب من‬ ‫البلدين ال�صقيقن العمل على تط�يرها‬ ‫وتعزيزها ما ي�ؤكد اأهمية هذه العاقات‬ ‫لكا البلدين‪.‬‬ ‫واأ� �ص��اف اح�� ّ��ص��اي ق��ائ��ا‪« :‬مثل‬ ‫هذه امبادرات الإقليمية ال�صاعية لت�حيد‬ ‫ال�صف الإ�صامي وت�قيت طرحها‪ ،‬يحتاج‬ ‫اإى اأن تق�م جميع الدول محاربة الفكر‬ ‫التكفري القائم على تكفر اأي مذهب‬ ‫اإ�صامي‪ ،‬كمقدمة م��ص�عية مطل�بة كي‬ ‫يتفاعل معها اجميع‪ ،‬وكي تنتقل اإى حيز‬ ‫التطبيق»‪.‬‬ ‫بدوره قال الدكت�ر �صهيل الدليمي‪،‬‬ ‫النا�صط ي حق�ق الإن�صان ي حافظة‬

‫الأنبار‪ ،‬اإن كل مبادرة لل�حدة الإ�صامية‬ ‫م��رح��ب ب�ه��ا م��ن اج �م �ي��ع‪ ،‬تبقى كيفية‬ ‫تطبيقها بال�صكل ام��ص�عي وامنا�صب‬ ‫لتفعيلها ومكن اجميع من ام�صاهمة‬ ‫الإيجابية ي اأعمالها‪ ،‬وق��ال ي حديثه‬ ‫ل� «ال�صرق» اإن ما تقدم به خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن لت�صكيل هذا امركز للح�ار بن‬ ‫امذاهب‪ ،‬يجب اأن ل ينح�صر ي اج�انب‬ ‫ال�صكلية للفقه الإ�صامي‪ ،‬واأن يعمل هذا‬ ‫امركز على اإي�صاح ج�انب ال�حدة ي‬ ‫الفكر الإ�صامي وتعزيزها ي و�صائل‬ ‫الإع ��ام بجميع اأ�صكالها‪ ،‬ك��ي ي�ؤ�ص�ض‬ ‫لنبذ الفرقة ب��ن ام�صلمن على اأ�صا�ض‬ ‫مذهبي‪ ،‬من خال التاأكيد اأن الختاف‪،‬‬ ‫ينح�صر ي فقه التف�صر‪ ،‬لكنه يتفق ي‬ ‫فقه الت�حيد‪ ،‬م��صحا «يحتاج العام‬ ‫الإ�صامي الي�م اإى مثل هذه امبادرات‬ ‫ي ظ���روف �صعبة م��ر ب�ه��ا ال�صع�ب‬ ‫الإ��ص��ام�ي��ة‪ ،‬وه��ي ت���اج��ه ا�صتحقاقات‬ ‫ال�ف�ق��ر والن �ح �� �ص��ار الق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬فيما‬ ‫تبقى من�صغلة ي مظاهر اخاف ما بن‬ ‫امذاهب‪ ،‬وحن تت�حد لديها الروؤية لفهم‬ ‫الآخر من خال هذا امركز وما ينتظر منه‬ ‫من فعاليات‪ ،‬عندها مكن لهذه ال�صع�ب‬ ‫ج��اوز اأزمتها والن�ط��اق نح� تطبيق‬ ‫م�صاريع التنمية ام�صتدامة ورف��ع قيمة‬ ‫حق�ق الإن�صان ق�ل وفعا بعد تخل�صه‬ ‫من الفقر واآفاته الجتماعية»‪.‬‬

‫السنة اأولى‬

‫يوم ّيات أحوازي‬

‫‪ 48‬مرتزقا إيرانيا‬ ‫على طاوات التفاوض‬ ‫عباس الكعبي‬

‫«قا�سم �سليماي قائد فيلق القد�س التابع للحر�س الثوري الإي��راي طلب‬ ‫من ب�سار الأ�سد التدخل العاجل ل��إف��راج عن ‪ 48‬مرتزقا اإيرانيا ل��دى اجي�س‬ ‫ال�سوري احر‪ ،‬واإل فعليه ال�سماح لإيران بتوي مهمة حريرهم‪ ..‬اإل اأن الأخر‬ ‫اموجه له»‪ .‬وي تقرير لها ن�سبت هذه الت�سريحات �سحيفة «وول‬ ‫رف�س الطلب ّ‬ ‫�سريت» اإى ام�سوؤولن الأمريكين‪ .‬ويوعز البع�س «رف�س ب�سار لطلب �سليماي‬ ‫مر ّده اخ�سية من اأن تنامي الدور الإيراي ي �سوريا �سيوؤدي اإى تقدم امزيد من‬ ‫�سحت ما نقلته‬ ‫الدعم للجي�س احر من قبل تركيا ودول اخليج العربي»‪ .‬وي حال ّ‬ ‫«وول �سريت» عن ام�سوؤولن الأمريكين‪ ،‬فاإن ذلك يوؤكد ب� �سك انتماء امرتزقة‬ ‫الإيرانين ي ���سوريا اإى ق��وات فيلق القد�س على عك�س ت�سريحات ام�سوؤولن‬ ‫الإيرانين واأزلم «ب�سار» التي تفيد اأن امرتزقة ُهم من الز ّوار‪ .‬وموازاة الت�سعيد‬ ‫الإيراي ال�فت «لب�سار» موؤخر ًا‪ ،‬رفع الأخر وترة اأعمال القتل وارتكاب اجرائم‬ ‫�سد الإن�سانية وفق ًا لتقارير الأم امتحدة كمجزرة «احولة» و«الرم�سة» و«درعا»‪.‬‬ ‫و�سمن حوار اأجراه «مالك الكردي» قائد العمليات ونائب رئي�س اجي�س ال�سوري‬ ‫احر مع �سبكة «�سوت اأمريكا» الناطقة بالفار�س ّية‪ ،‬اأكد «�سرورة احرام النظام‬ ‫الإيراي حقوق �سعبه وكذلك ال�سعي لوقف اأعمال القتل ي �سوريا مقابل اإط�ق‬ ‫�سراح امرتزقة الإيرانين»‪ .‬وي حال توخّ ي «�سوت اأمريكا» الدقّة ي النقل‪ ،‬فاإن‬ ‫ذلك يعني «تقدم مالك الكردي حقوق ال�سعب الإيراي على دماء ال�سعب ال�سوري‬ ‫لقاء الإفراج عن ‪ 48‬مرتزقا»‪ .‬علم ًا اأن امكتب الإع�مي منظمة «حزم» الأحوازية‬ ‫عر�س على اجي�س ال�سوري اح��ر «امطالبة بتحرير الأ��س��رى الأح��وازي��ن لدى‬ ‫الحت�ل الإيراي مقابل الإفراج عن مرتزقة اإيران»‪ .‬وفركت جريدة «خرا�سان»‬ ‫الإيرانية خر ًا يفيد «باحتمال نقل امختطفن ل�أرا�سي ال�سعودية اأو الركية خ�سية‬ ‫من ت�سليمهم لإيران»!!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫متابعون لجهود خادم الحرمين الخيرة لخدمة اإسام والمسلمين منذ إعانه حوار الحضارات‬

‫عالما دين سودانيان لـ |‪ :‬مركز الحوار إضافة للمجهودات التي تنشر ثقافة التسامح بين المسلمين‬

‫اخرط�م ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫اأ�صاد رئي�ض هيئة �ص�ؤون الأن�صار‬ ‫ي ال�ص�دان ال�صيخ عبدامحم�د اأبّ�‬ ‫«اأك��ر جماعة اإ�صامية ي الباد» ي‬ ‫ت�صريح ل ��«ال �� �ص��رق» م���اق��ف خ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �صع�د الداعمة لق�صايا‬ ‫الإ�صام وام�صلمن والدفاع عنها‪ .‬وقال‬ ‫اإن دع ���ة خ ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن‬ ‫لإقامة مركز ح�ار اإ�صامي بن امذاهب‬ ‫اأثناء قمة مكة امكرمة الإ�صامية اأمر ل‬ ‫ن�صتغربه من رجل بقامة املك عبدالله‪.‬‬ ‫واأ�صاف «نحن متابع�ن جه�د خادم‬ ‫اح��رم��ن ال�صريفن ي ه��ذا اجانب‬ ‫منذ اأن اأعلن ح�ار اح�صارات»‪.‬‬ ‫وام�ت��دح زعيم ��ص��ؤون الأن�صار‬

‫م�صاعي خادم احرمن الهادفة لت�حيد‬ ‫جه�د الأمة وقال اإن املك عبدالله ظل‬ ‫ي��دع��م ب�ق���ة ام�ن�ه��ج ال ��ذي ي��دع��� اإى‬ ‫ال�ت���ا��ص��ل م��ع اح �� �ص��ارات الأخ ��رى‬ ‫بجانب اح�ار بن امذاهب الإ�صامية‪.‬‬ ‫وا�صتطرد قائا‪ :‬خادم احرمن‬ ‫لديه ج�ه���دات كبرة اتبعها داخ��ل‬ ‫امملكة العربية ال�صع�دية باإ�صراك‬ ‫ال �ف �ئ��ات الأخ � ��رى داخ ��ل م�ؤ�ص�صات‬ ‫ال��دول��ة ه��ذه كلها ج��د م�ن��ا التقدير‬ ‫والح� ��رام والإ�� �ص ��ادة‪ .‬واأ� �ص��ار اأ ّب���‬ ‫اإى دع���ة خ��ادم احرمن ي م�ؤمر‬ ‫القمة الإ�صامي الأخ��ر مكة باإن�صاء‬ ‫مركز للح�ار الإ�صامي‪ .‬وق��ال‪ :‬نحن‬ ‫ت�ن��اول�ن��اه ي خطبة اج�م�ع��ة اأم����ض‬ ‫الأول م�صجد الأن�صار ي اأم درمان‬ ‫ال��ذي مثل اخ�ط��اب الر�صمي لهيئة‬

‫جموع ام�سلن ي�سهدون ختم القراآن الكرم ي ام�سجد احرام‬

‫��ص��ؤون الأن���ص��ار واأ��ص��دن��ا فيها بهذه‬ ‫اخ �ط���ة ال �ت��ي نعتقد اأن �ه��ا اج��ان��ب‬ ‫امفق�د اأو احلقة امفق�دة ي امجتمع‬ ‫الإ�صامي لتعزيز اح�ار بن امذاهب‬ ‫داخل املة‪.‬‬ ‫وق��ال اإن اح ���ار ب��ن ام��دار���ض‬ ‫ال�ف�ك��ري��ة‪ ،‬واح� ���ار ب��ن اج�م��اع��ات‬ ‫الإ�صامية اأم��ر مطل�ب لأن ال�صراع‬ ‫ب ��ن اج� �م ��اع ��ات الإ�� �ص ��ام� �ي ��ة �صل‬ ‫حركة الأم��ة و�ص�ه ديباجة الإ�صام‬ ‫ال��صاءة‪.‬‬ ‫واأ�� �ص ��اف ن�ع�ت�ق��د اأن��ه��ا خ�ط���ة‬ ‫م�فقة ونحن ندعمها بق�ة ون�صاأل‬ ‫الله �صبحانه وتعاى اأن ي�فق جه�د‬ ‫خ��ادم احرمن ال�صريفن حتى تكلل‬ ‫هذه ام�صاعي بالنجاح لتك�ن مكة قبلة‬ ‫ام�صلمن‪ ،‬قبلتهم الروحية وقبلتهم ي‬

‫(وا�س)‬

‫امنهج الفكري ال��صطي ما مثل روح‬ ‫الدع�ة الإ�صامية‪.‬‬

‫الت�فيق بن امذاهب‬

‫وح � ���ل اإم �ك��ان �ي��ة ق��ي��ام م��رك��ز‬ ‫ح ���ار ام��ذاه��ب ي عملية الت�فيق‬ ‫بن امذاهب امختلفة وتخفيف حدة‬ ‫الحتقان وجمع ام�صلمن حت كلمة ل‬ ‫اإله اإل الله حمد ر�ص�ل الله قال رئي�ض‬ ‫هيئة � �ص ��ؤون الأن���ص��ار ال�ص�دانية‪،‬‬ ‫الت�فيق بن امذاهب اأمر �صعب لأن كل‬ ‫مذهب لديه مرجعية معينة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ت �� �ص��ل ب �ت �خ �ف �ي��ف ح��دة‬ ‫ال���ص��راع��ات وال �ع��داوة‪ ،‬ق��ال‪ :‬نت�قع‬ ‫اأن ي�ح�ق��ق ج��اح��ا م� �ق ��درا ي ه��ذا‬ ‫اخ �� �ص������ض‪ ،‬خ��ا� �ص��ة اأن ال��دع���ة‬ ‫جاءت من رجل ي قامة وحجم خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن‪ .‬ورج��ح اإمكانية‬ ‫اأن ي� � ��ؤدي م �ق��رح خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫اإى ت�ق��ارب ب��ن ام��ذاه��ب الإ�صامية‬ ‫والفكرية باعتبار اأن ما يجمع بينها‬ ‫اأك ��ر م��ا ي �ف��رق‪ .‬وق ��ال اأ ّب� ��� اإن كل‬ ‫ه��ذه ام��ذاه��ب نبعت م��ن اأ��ص��ل واح��د‬ ‫ه��� ال �ق��راآن ال�ك��رم وال�صنة النب�ية‬ ‫ام�ط�ه��رة‪ .‬واأو� �ص��ح اأن الج�ت�ه��ادات‬ ‫حك�مة بالبيئات واخلفيات الثقافية‬ ‫بجانب الأعراف والتقاليد امتبعة ي‬ ‫كل دولة وي كل جتمع‪ .‬واأكد رئي�ض‬ ‫هيئة �ص�ؤون الأن�صار اأن هذا امركز‬ ‫�صرى الن�ر قريبا باإذن الله �صبحانه‬ ‫وت �ع��اى‪ ،‬و�صيك�ن اإ��ص��اف��ة حقيقية‬ ‫للمجه�دات الفكرية التي تن�صر ثقافة‬ ‫الت�صامح وال��صطية ي جتمعنا‪.‬‬ ‫واأ� �ص��ار اإى ج �ه���دات �صابقة‬ ‫م تفلح ي حقيق امطل�ب بالقدر‬ ‫الكاي خا�صة ماي�صمى بالتقارب بن‬ ‫امذاهب‪.‬‬ ‫وح ���ل م��رئ �ي��ات هيئة � �ص ��ؤون‬ ‫الأن�صار لإج��اح مركز اح���ار‪ ،‬قال‬ ‫اأ ّب� ���‪ :‬اأع�ت�ق��د اأن ��ه اإذا م اإ� �ص��راك كل‬ ‫اج �م��اع��ات الإ� �ص��ام �ي��ة ام� ��ؤث ��رة ي‬ ‫ام��رك��ز‪ ،‬معنى اأن تتم خاطبة اأي‬ ‫دولة من الدول‪ ،‬اأو اأي جماعة اإ�صامية‬ ‫تعتر هي الأ�صل‪ ،‬وجماعات اأخرى قد‬ ‫تك�ن فرعية‪ ،‬واأن تر�صح كل جماعة‬ ‫فردا من علمائها ومفكريها للم�صاركة‬ ‫ي ام� � ��ؤم � ��رات ال� ��دوري� ��ة ل�ت�ق��دم‬ ‫ت��صيحات ح���ل روؤي�ت�ه��م للتقارب‬ ‫مابن ه��ذه ام��ذاه��ب‪ ،‬دون �صك امركز‬ ‫�صيك�ن ناجحا‪.‬‬

‫ال�صيخ ي��صف الك�دة‬

‫وثمن الداعية الإ�صامي امعروف‬

‫عبدامحمود اأ ّبو‬

‫يو�سف الكودة‬

‫ورئ �ي ����ض ح ��زب ال���� �ص��ط الإ� �ص��ام��ي‬ ‫ال�صيخ ي�����ص��ف ال �ك���دة ي حديثه‬ ‫ل ��«ال �� �ص��رق» ج �ه���د خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ي الرتقاء بالأمة الإ�صامية والدفع‬ ‫بها نح� التط�ر والزده��ار والتقدم‪،‬‬ ‫ب�ج��ان��ب ت�ع��زي��ز ��ص�ب��ل ت�ق���ي��ة الأم ��ة‬ ‫الإ�صامية واجمع بن مك�ناتها حت‬ ‫راية ل اإله اإل الله حمد ر�ص�ل الله‪.‬‬ ‫و� �ص �ك��ر ال� �ك ���دة ام �ل��ك ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫على اهتمامه برعاية م�صالح الأم��ة‬ ‫وال�صعي لإ�صاح ذات البن‪ ،‬وحقن‬ ‫دم ��اء ام�صلمن‪ .‬واأ���ص��اف ق��ائ��ا «ل‬ ‫�صك اأن امملكة العربية ال�صع�دية‬ ‫التي يق�م على اأمرها خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬

‫اآل �صع�د ل تبخل اأب��دا ما لديها من‬ ‫اأم� ���ال ودبل�ما�صية لتحقيق كثر‬ ‫من الأغ��را���ض التي تعمل على اإع��ادة‬ ‫اللحمة بن ام�صلمن وجمعهم‪ ،‬ودعم‬ ‫ام�صلمن على امتداد الكرة الأر�صية‬ ‫قاطبة‪.‬‬ ‫و أا��ص��ار الك�دة اإى دور امملكة‬ ‫العربية ال�صع�دية اإقليميا ودوليا‪،‬‬ ‫وقال اإن دورها معروف وملح�ظ لدى‬ ‫كل امراقبن على امتداد الكرة الأر�صية‬ ‫باأنها بلد رائد ي دعم الآخرين ورائد‬ ‫ي القيام ب�اجب الدع�ة لله �صبحانه‬ ‫وت �ع��اى ون�صر الإ� �ص��ام‪ ،‬ورائ ��د ي‬ ‫اإن�صاء ام�صاجد والعمل اخري‪.‬‬ ‫واأك��د قائا‪« :‬لفت نظري م�ؤخرا‬ ‫وا�صرعى انتباهي وم��ا اإى علمي‬

‫ي القمة ال�صتثنائية الأخ��رة مكة‬ ‫ام �ك��رم��ة ت���ج�ي�ه��ات خ ��ادم اح��رم��ن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اإى اإن�صاء‬ ‫مركز للح�ار الإ�صامي بن امذاهب‬ ‫الإ�صامية»‪.‬‬ ‫وي ت�ق��دي��ري اأن ه��ذا ماكانت‬ ‫تفتقده الأم ��ة الإ��ص��ام�ي��ة‪ ،‬ول�صيما‬ ‫منظمة ام�ؤمر الإ�صامي‪ .‬وا�صتدرك‬ ‫ق��ائ��ا‪ :‬اإن �ن��ي ل اأق �ل��ل م��ن خ��رج��ات‬ ‫م �ن �ظ �م��ة ام � ��ؤم� ��ر الإ� � �ص� ��ام� ��ي م��ن‬ ‫اجتماعات ومقررات‪ ،‬ولكن دائما كنت‬ ‫اأق�ل لبد من مراعاة ق�اعد ال�صع�ب‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة‪ ،‬ه��ذه ال�صع�ب ت�صكلت‬ ‫وقامت بهذا الت�صكيل وفق ام�جهات‬ ‫التي تنتمي اإليها وثمن الك�دة جه�د‬ ‫خ ��ادم اح��رم��ن‪ ،‬وق ��ال اإن الن�ت�م��اء‬ ‫اإى الأم � ��ة ي �ح �ت��اج اإى ج �ه���دات‬ ‫م �ث��ل ت �ل��ك ال �ت��ي اأع� �ل ��ن ع �ن �ه��ا خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن ليخرج النا�ض من‬ ‫انتماءاتهم ال�صيقة اإى انتماءات اأكر‬ ‫ليق�ى بها ام�صلم�ن‪ .‬واأ�صاف «الأمة‬ ‫الإ�صامية لتعرف الأ�صباب احقيقية‬ ‫لعنا�صر �صعفها ما ي�صعف عنا�صر‬ ‫الق�ة لدى الأمة الإ�صامية»‪.‬‬ ‫ونبه اإى احت�صار قيمة اأخ���ة‬ ‫ام ��ؤم �ن��ن‪ ،‬وق ��ال قيمة اأن ام��ؤم�ن��ن‬ ‫اإخ�ة التي وجدناها ي القراآن «اإما‬ ‫ام�ؤمن�ن اإخ�ة» هي الأخرى حت�صر‬ ‫واإن م اأبالغ‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬

‫م�صاألة النتماء اإى الأمة‬

‫ودعا ام�صلم�ن كي يك�ن�ا اإخ�ة‬ ‫وق���ال‪ :‬ل��ذل��ك ن�ح��ن ��ص�ع��داء ج��دا ب �اأن‬ ‫تتجه القمة ال�صتثنائية التي رعاها‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن اإى مثل هذا‬ ‫الج��اه حتى يك�ن العمل القاعدي‬ ‫يت�اءم مع عمل القمة‪.‬‬ ‫وع��ن اأث��ر ام��رك��ز بعد قيامه ي‬ ‫ال �ت �ق��ري��ب ب��ن ام ��ذاه ��ب الإ� �ص��ام �ي��ة‬ ‫امختلفة وبناء اأمة اإ�صامية ق�ية‪ ،‬قال‬ ‫الك�دة‪ :‬ل �صك اأن مركز اح���ار واإن‬ ‫جاء متاأخرا �صيك�ن له دور عظيم‪.‬‬ ‫واق���رح رئ�ي����ض ح��زب ال��صط‬ ‫الإ� �ص��ام��ي جملة م��ن الق�صايا على‬ ‫ام��رك��ز ال�ليد مناق�صتها ومعاجتها‬ ‫م��ن بينها م�صاألة النتماء اإى الأم��ة‬ ‫وق��ال «ينبغي اأن يتنادى لها اجميع‬ ‫لأه�م�ي�ت�ه��ا ب�ج��ان��ب مناق�صة م�صاألة‬ ‫كيف نختلف التي ينبغي اأن ت�ؤ�ص�ض‬ ‫ويكر�ض لها ت�صحيحا‪ .‬وطالب الك�دة‬ ‫ب�صرورة تقريب اله�ة بن ال�صيعة‬ ‫وال�صنة‪ ،‬ومراعاة الق�صايا التي يجب‬ ‫اأن يلتف ح�لها ال�ن��ا���ض‪ ،‬ق��ال «لب��د‬ ‫اأن يك�ن اح���ار وفقا م��ا ج��اءت به‬ ‫الق�اعد والأ�ص�ض الإ�صامية‪ .‬وت�قع‬ ‫اأن يلعب امركز دورا عظيما ي حياة‬ ‫الأم��ة الإ�صامية ل�صيما اإذا كان على‬ ‫راأ�صه ماه� اأهل له‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

16 economy@alsharq.net.sa

‫ﺷﺎﺋﻌﺎﺕ ﹶﺗﺴ ﱡﺒ ﹺﺒﻬﺎ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺧﻄﺮﺓ‬ ‫ﻃﺒﻴﺐ ﻳﻨﻔﻲ‬ ‫ﹺ‬

‫ ﻭﻣﺤﺪﻭﺩﻭ ﺍﻟﺪﺧﻞ ﻳﺴﺎﻋﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻭﻳﺠﻬﺎ‬..‫ ﻣﻦ ﻋﻄﻮﺭ »ﺍﻟﻌﻴﺪ« ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ‬%30 :| ‫ﺗﺠﺎﺭ ﻟـ‬ 



                                  



     500    150  250                  

                                     

                                             

          %50           %30         4.3                              500400    35   %30                     1500

‫ ﻗﻠﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺽ ﻳﻘﻔﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ‬:‫ ﻣﺤﺎﻳﻞ ﻋﺴﻴﺮ‬%200 ‫»ﺍﻟﻔ ﹾﻄﺮ« ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺃﺳﻌﺎﺭﻫﺎ‬ ‫ﺻﺎﻟﻮﻧﺎﺕ ﺍﻟﺤﻼﻗﺔ ﺗﺴﺘﻐﻞ ﹺ‬  ‫ ﻣﻊ ﺣﻠﻮﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬%600 ‫ﺍﻟﻄﻤﺎﻃﻢ‬                             24                                          

���

         12                                                    

           12           25  12            



  30 600     

            

                    %200        150                  120 %200         

‫ ﻣﻮﺍﻃﻨﻮﻥ ﻳﺸﻜﻮﻥ ﺷﺮﻛﺔ ﺗﺘﻼﻋﺐ ﻓﻲ ﺗﻮﺍﺭﻳﺦ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻌﺼﺎﺋﺮ‬:‫ﺑﻴﺸﺔ‬                                          

     29           30           29                  

2930


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

17 ‫ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﺗﺮﺍﻗﺐ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺗﺴﻬﻞ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﻨﻘﻼﺕ‬

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬

‫ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻳﻨﻌﺶ ﺍﻟﺒﻴﻊ ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﻭﺍﻟﺤﻠﻮﻳﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬

‫ﻃﻤﻮﺣﺎﺕ ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﻭﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﻫﺮﻣﺔ‬ ‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

                                                                                              ���  %15          15    rasaad@alsharq.net.sa

                                                                                      





                           

                                     



                        

                                      

                                                                                     

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺍﻟﺮﺍﻋﻲ ﺍﻟﻤﺎﺳﻲ ﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ‬                                 

                                   

                

                                         

                           

‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻢ ﻳﻬﻨﺊ ﻭﻻﺓ ﺍﻷﻣﺮ ﻭﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺑﺎﻟﻌﻴﺪ‬



                              

                  

 ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

                 

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

‫»ﺇﻧﻔﺠﻦ« ﺗﺜﺮﻱ ﻋﻤﻼﺀﻫﺎ ﺑﻤﻨﺼﺔ ﻣﺘﻨﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﻓﻴﻪ ﺑﻌﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬

«‫ﺗﻤﺪﺩ ﻋﺮﺽ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﺭﺻﻴﺪ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻟﻌﻤﻼﺀ »ﺳﻮﺍ‬ ‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﱢ‬               1299                                          9024000

      INvision                             %100  250MB 500MB 2GB 5GB  16   

‫ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻭﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ‬       %13%19   300       %05           110953 2011      110995 03100 %06 % %0140

   3076.59  % 0.46   14.20        9601 41  1619.40         13             

                    %0.1925.09    13275.20 0.192.65  500    1418.16  %

‫ ﻋﻘﻮﺩ ﺍﻹﻧﺸﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ‬:‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﺴﻴﺮﺗﻬﺎ ﺑﻮﺗﻴﺮﺓ ﻋﺎﻟﻴﺔ‬   84.3  2011 2011              2012           309.12         285.53   254.18                                         



           2012           %46    2012     126.7   %50   

67                            26.5        2012     2012              74.5        2012     

             2012          74.5                         51.7                     2012      126.7             


‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫فيما أصبحت معظم اأسر تعتمد على «الجاهزة»‬

‫سيدات يقضين ليلة العيد في‬ ‫إعداد الحلويات بمنازلهن‬

‫المريض كان منتظر ًا أمام المبنى بعد إغاقه بسبب إجازة العيد‬

‫مدير مستوصف ينقل مسن ًا بسيارته الى آخر مناوب في بريدة‬

‫ااأح�س�ء ‪ -‬غ�دة الب�سر‬ ‫تنتع� ��س حات بي ��ع احلوي ���ت ي العيد انتع��س� � ً� كب ��ر ًا‪ ،‬بعد اأن‬ ‫امتاأت ب�أن ��واع من احلوي�ت العربية وااأجنبي ��ة‪ ،‬ذات اجودة الع�لية‪،‬‬ ‫وفيم� اأ�سبحت معظم ااأ�سر تعتمد على حلوي�ت العيد اج�هزة ب�أنواعه�‬ ‫امختلفة‪ ،‬ت�س ��ر �س ��يدات عل ��ى اإعداد حلوي ���ت العيد ي امن ��زل‪ ،‬حتى لو‬ ‫اأم�س ��ن ليلة العيد ب�أكمله� ي اإعداده�‪ .‬بينم� ترف�س اأخري�ت ذلك م�م ً�‪،‬‬ ‫فبعد ق�س ���ء نه�ر ثاثن يوم� من اأي�م ال�س ��هر الف�س ��يل ي الطهي‪ ،‬م يعد‬ ‫لديه ��ن الط�ق ��ة عل ��ى ق�س ���ء ليلة العي ��د ي الطه ��ي‪ ،‬خ��س ��ة واأن حات‬ ‫احلوي�ت تفي ب�لغر�س‪.‬‬ ‫تق ��ول اأم �س ��عيد اإن احلوي�ت اج�ه ��زة رغم جودته ���‪ ،‬ا تكفيه� ي‬ ‫ااحتف�ل ب�لعيد‪ ،‬اإذ اإن اإعداده� للحلوي�ت بنف�س ��ه� ي�سعره� ببهجة العيد‪،‬‬ ‫وتو�سح اأن �سبب زي�دة اعتم�د بع�س ال�سيدات على حلوي�ت امنزل التجدد‬ ‫ام�س ��تمر ي اأ�س ��ن�فه�‪ ،‬الذي اأ�س ��بح متوفرا ي ااإنرن ��ت والتليفزيون‬ ‫والكتب وامجات‪ ،‬و�سهل طرق اإعداده�‪ ،‬واأك�سبهن مه�رة �سنعه�‪.‬‬ ‫وت�س ��ر اأم �س ��لط�ن اإى ااخت�س ����س ي اإع ��داد حلوي ���ت العيد ي‬ ‫امنزل‪ ،‬حيث تهتم هي ب�إعداد احلوي�ت القدمة امتع�رف عليه�‪ ،‬بينم� يتم‬ ‫�س ��راء ب�قي اأنواع احلوي�ت من ال�سوق‪ ،‬وت�سر اإى اأن اإ�سرار كثر من‬ ‫ال�سيدات على اإعداد حلوي�ت العيد ي امنزل ينع�س مراكز التموين‪ ،‬التي‬ ‫ت�س ��تفيد من زي�دة الطلب على كل امواد ام�س ��تخدمة ي اإعداد احلوي�ت‪،‬‬ ‫وت�س ��يف اأن الكمي�ت الكبرة التي يتم اإعداده�‪ ،‬ت�س ��تهلك كله� ي �سي�فة‬ ‫الزائرين والزائرات ي اأي�م العيد‪.‬‬ ‫وتو�سح اأم مرام اأنه� ورثت ع�دة اإعداد حلوي�ت العيد ي امنزل من‬ ‫والدته�‪ ،‬التي اعت�دت منذ ك�نت طفلة‪ ،‬على م�س ���عدته� ي اإعداد حلوي�ت‬ ‫العيد ي ليلة العيد‪ ،‬وا تزال اأم مرام تتذكر م�س�عر الفرح والبهجة‪ ،‬التي‬ ‫ك�نت تعي�س ��ه� وهي ترى والدته� تع ّد حلوي�ت العيد‪ ،‬ولذلك ترغب ي اأن‬ ‫منح اأطف�له� ااإح�س��س نف�سه‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫نشاط في الرياح السطحية على‬ ‫أجزاء من وسط وشمال المملكة‬ ‫الدم�م ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توقع ��ت الرئ��س ��ة الع�مة لاأر�س ���د وحم�ية البيئ ��ة اأن تكون‬ ‫الفر�سة مهي�أة م�سيئة الله تع�ى لتكون ال�سحب الرعدية اممطرة‬ ‫عل ��ى اأجزاء من مرتفع�ت (ج�زان ‪ ،‬وع�س ��ر ‪ ،‬والب�حة والط�ئف)‪،‬‬ ‫فيم� تبقى ال�سم�ء غ�ئمة جزئي� مع فر�سة لتكون ال�سحب الرك�مية‬ ‫عل ��ى من�ط ��ق مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬امدين ��ة امن ��ورة ‪ .‬ن�س ���ط ي الري�ح‬ ‫ال�سطحية على اأجزاء من و�سط و�سم�ل امملكة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬

‫«اجتماعية حائل»‪ :‬تشكيل لجنة من‬ ‫ااختصاصيين لمساعدة عائلة شهيد الواجب‬ ‫ح�ئل ‪ -‬مطلق البجيدي‬

‫مدير ام�شتو�شف وامري�ض اأمام م�شتو�شف «ال�شاحي« ي بريدة‬

‫بريدة ‪ -‬ط�رق الن��سر‬ ‫ق ���م مدير م�ستو�س ��ف ال�س ���حي ي بريدة‬ ‫ه�دي بن مهدي العنزي‪ ،‬م�س�عدة مري�س م�سن‬ ‫ك�ن قد توقف منذ ال�س�عة الع��سرة �سب�ح ً� ينتظر‬ ‫افتت ���ح ام�ستو�س ��ف‪ ،‬وم ي�س ���هد اللوحة التي‬

‫كتبت عليه� ام�ستو�س ��ف�ت امن�وب ��ة خال اإج�زة‬ ‫عي ��د الفط ��ر‪ ،‬حيث ق ���م العن ��زي بنق ��ل امري�س‬ ‫ام�سن الب�لغ من العمر قرابة ال� ‪ 73‬ع�م� ب�سي�رته‬ ‫اخ��س ��ة اإى ام�ستو�سف امن�وب خال ااإج�زة‬ ‫«م�ستو�سف الرفيعة» ومت مع�جته لينقله اإى‬ ‫�سي�رته امتوقفة اأم�م م�ستو�سف �س�حي بريدة‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي مب�درة اإن�س�نية رائعة‪.‬‬ ‫يذكر اأن وزير ال�س ��حة الدكتور عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الربيعة يوؤكد دائم� ي ت�س ��ريح�ته‬ ‫ال�س ��حفية عل ��ى ااهتم ���م ب�س ��حة امواطن ��ن‪،‬‬ ‫وااهتم�م ب�مر�سى والت�أكيد على �سع�ر امري�س‬ ‫اأو ًا‪ ،‬وهذا م�يطلبه كل مواطن ومقيم ي الوطن‪.‬‬

‫تف�ع ��ل مكت ��ب ال�س� �وؤون‬ ‫ااجتم�عي ��ة ي منطق ��ة ح�ئ ��ل‪،‬‬ ‫م ��ع م�ن�س ��رته «ال�س ��رق» ي‬ ‫عدده ��� ‪ 255‬بعن ��وان «ع�ئلة بدر‬ ‫الر�س ��يدي يعي�س ��ون ي من ��زل‬ ‫اآي ��ل لل�س ��قوط وين��س ��دون اأه ��ل‬ ‫ااإح�س�ن»‬ ‫واأك ��د ل � � «ال�س ��رق» مدير ع�م‬ ‫ال�س� �وؤون ااجتم�عي ��ة ي ح�ئ ��ل‬ ‫ال�شبهان‬ ‫�شام ّ‬ ‫ال�سبه�ن تقدم‬ ‫�س ���م عبدالكرم ّ‬ ‫يد ام�س�عدة لع�ئلة �سهيد الواجب‬ ‫«بدر الر�سيدي»‪ ،‬وق�مت ال�سوؤون ااجتم�عية بح�ئل على الفور بت�سكيل‬ ‫جن ��ة وفريق عمل من ااخت�س��س ��ين ااجتم�عين تق ��وم مه�مه� بعد‬ ‫بداي ��ة دوام الع�مل ��ن ي ال�س� �وؤون ااجتم�عية بح�ئل بع ��د اإج�زة عيد‬ ‫الفطر امب�رك‪ ،‬لاطاع ميداني ً� على اأر�س الواقع على ح�لة ااأ�س ��رة ي‬ ‫قرية العرادية جنوب منطقة ح�ئل «‪ »250‬كم على طريق امدينة امنورة‪،‬‬ ‫الت ��ي تتب ��ع ح�فظ ��ة اح�ئط‪ ،‬والبح ��ث الدقي ��ق واإعداد تقرير مف�س ��ل‬ ‫وك�م ��ل عن منزله ��م وحي�تهم امعي�س ��ية وظروفهم ال�س ��عبة‪ ،‬وتقدم يد‬ ‫الع ��ون وام�س ���عدة بكل م� ن�س ��تطيع �س ��واء م ��ن ال�س� �وؤون ااجتم�عية‬ ‫ب�منطقة اأو من جه�ت اأخرى ومت�بعته�‪.‬‬ ‫واأ�س ���ر ال�س ��به�ن اإى دور �س ��مو اأم ��ر امنطق ��ة ووزي ��ر ال�س� �وؤون‬ ‫ااجتم�عية وتف�علهم ب�س ��كل �س ��ريع مع اح�ات ااإن�س ���نية التي تن�سر‬ ‫ي و�س�ئل ااإعام اأو من امبلغن وف�علي اخر عن هذه اح�ات‪.‬‬

‫التركي دعا المرضى إلى االتزام بالقواعد الصحية والغذائية ‪ ..‬ورئيس لجنة التثقيف طالب بالتدرج بست وجبات خفيفة‬

‫جمعية السكر تحذر من تزايد حاات التسمم خال اأعياد‬

‫سحب ممطرة في مرتفعات جازان وعسير والباحة والطائف‬

‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬

‫تعقيب ًا على ما نشرته | في العدد ‪255‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬

‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬

‫اخر ‪� -‬س�لح العجري‬ ‫ح� � ّذرت اجمعية ال�س ��عودية لل�س ��كر والغدد‬ ‫ال�س ��م�ء ب�منطق ��ة ال�س ��رقية‪ ،‬م ��ن تزاي ��د خ�طر‬ ‫الت�س ��مم الغذائي خ ��ال اأي�م عيد الفط ��ر امب�رك‪،‬‬ ‫نتيج ��ة تن ���ول اأغذي ��ة غ ��ر �س ��ليمة‪ ،‬منبه ��ة اإى‬ ‫�س ��رورة اانتب ���ه لاأغذي ��ة املوثة اأو امك�س ��وفة‬ ‫اأو تلك التي ح�س ��ر بطرق غر �سحيّة‪ .‬واأ�س�رت‬ ‫اجمعي ��ة اإى تع ّر� ��س ال�س ��غ�ر وكب ���ر ال�س ��ن‬ ‫بخ��س ��ة اإى م�سكات الت�س ��مم الغذائي اأكر من‬ ‫ّ‬ ‫غرهم‪ ،‬نتيجة ل�س ��عف جه�زهم امن�عي‪ ،‬م�سددة‬ ‫ي الوق ��ت نف�س ��ه عل ��ى �س ��امة ااأغذي ��ة وط ��رق‬ ‫ح�س ��ره�‪ ،‬والت�أكد م ��ن ت�ريخ �س ��احية امواد‬ ‫الغذائية‪ ،‬وتخزينه� ب�لطرق ال�سليمة‪.‬‬ ‫ودع ��� رئ���س جل�س اإدارة اجمعية الدكتور‬ ‫عبدالعزيز الركي‪ ،‬مر�س ��ى ال�سكري وع�ئاتهم‪،‬‬ ‫اإى «االت ��زام ي القواعد وااأ�س ���ليب ال�س ��حية‬ ‫والغذائي ��ة‪ ،‬وجن ��ب امم�ر�س ���ت الت ��ي ا تتف ��ق‬

‫�س ��ي�م �س ��هر ك�م ��ل‪ ،‬حت ��ى‬ ‫معه ���‪ ،‬متمني ��� للجمي ��ع عي ��دا‬ ‫يت�أقل ��م اجه�ز اله�س ��مي على‬ ‫�سعيدا»‪.‬‬ ‫نظ ���م مع � ّ�ن خ ��ال ااأي ���م‬ ‫ون�س ��ح رئي� ��س اللجن ��ة‬ ‫الع�دي ��ة»‪ ،‬مبين� � ً� اأن ��ه «م ��ع‬ ‫العلمي ��ة ب�جمعي ��ة الدكت ��ور‬ ‫حل ��ول العي ��د؛ ق ��د يتن ���ول‬ ‫اأحم ��د ال�س ��ني‪ ،‬مر�س ��ى‬ ‫كث ��ر م ��ن ااأ�س ��خ��س كمي�ت‬ ‫ال�س ��كري وارتف ���ع �س ��غط‬ ‫كب ��رة م ��ن ااأطعم ��ة الدهنية‬ ‫الدم ومر�س ��ى القل ��ب والكلى‬ ‫والد�س ��مة‪ ،‬وكمي ���ت كب ��رة‬ ‫«مراجعة اأطب�ئهم ب��ستمرار‪،‬‬ ‫م ��ن احلوي ���ت وام�س ��روب�ت‬ ‫كي يتجنبوا م�س ��كات ارتف�ع‬ ‫والوجب�ت ال�س ��ريعة‪ ،‬ويوؤدي‬ ‫اأو انخف�� ��س م�س ��توى �س ��كر‬ ‫ه ��ذا اإى م�س ���كل �س ��حيّة‬ ‫ال ��دم لديه ��م‪ ،‬اأو ح�س ��ول‬ ‫لاأ�س ��خ��س الذي ��ن يع�ن ��ون‬ ‫م�س ���عف�ت �س ��حيّة لهم خال‬ ‫عبدالعزيز الركي‬ ‫من اأمرا�س ال�س ��كري والقلب‬ ‫فرة العيد‪ ،‬نتيجة عدم �سبط‬ ‫اجرع ���ت الدوائي ��ة‪ ،‬اأو تن�وله ��م اأطعمة لي�س ��ت والكل ��ى وغره ���‪ ،‬وقد يع ���ي كثرا من م�س ���كل‬ ‫اجه�ز اله�س ��مي‪ ،‬اإذ تزيد ح ���ات مراجعة مراكز‬ ‫�سمن ام�سموح لهم به�»‪.‬‬ ‫وط�ل ��ب رئي� ��س جن ��ة التثقي ��ف ال�س ��حي ااإ�س ��ع�ف بهذا ال�س� ��أن‪ ،‬لذلك ف�إن جن ��ة التثقيف‬ ‫ال�س ��حي ب�جمعي ��ة تن�س ��ح بتقلي ��ل تن ���ول‬ ‫ب�جمعية الدكتور ب��سم فوت�‪ ،‬ب�سرورة «التدرج‬ ‫ّ‬ ‫ي تن ���ول الطع ���م خ ��ال ف ��رة عيد الفط ��ر بعد احلوي�ت‪ ،‬وعدم تن�ول وجب�ت د�س ��مة‪ ،‬والت�أكد‬

‫من �س ��امة ااأغذية امتوفرة ي مط�عم الوجب�ت‬ ‫ال�سريعة‪ ،‬وت�س ��دد على تن�ول امنتج�ت امب�سرة‬ ‫وامعقمة وقليلة الد�س ��م‪ ،‬وتنوّ ه اإى تقليل تن�ول‬ ‫ال�سكري�ت وام�سروب�ت الغ�زية وااأطعمة ام�حة‬ ‫وامك�سرات‪ ،‬و�سرورة تق�سيم الوجب�ت اإى �ست‬ ‫وجب�ت �س ��غرة‪ ،‬بد ًا من ث ��اث كبرة‪ ،‬وجنب‬ ‫ااإكث�ر من القهوة‪ ،‬وغره� من امنبه�ت»‪.‬‬ ‫وق ���ل فوت ���‪« :‬اإن العي ��د يتمي ��ز ل ��دى بع�س‬ ‫مر�سى ال�س ��كري بكرة تن�ول اللحوم والدهون‬ ‫وااأح�س ���ء الداخلية للحيوان‪ ،‬وهذا يت�س ��بب ي‬ ‫م�س�كل �س ��حية للج�سم خال العيد‪ ،‬ومتد اأثره�‬ ‫اإى م� بعد هذه الفرة»‪.‬‬ ‫ودع� اإى «اا�ستمرار ي تن�ول كمي�ت ك�فية‬ ‫من ال�سوائل وااأطعمة الغنية ب�األي�ف الغذائية‪،‬‬ ‫لتج ُّن ��ب ح�ات ااإم�س ���ك خال اأي ���م العيد‪ ،‬ومن‬ ‫ام�ستح�س ��ن تن ���ول ث ��اث ح َّب ���ت من التم ��ر قبل‬ ‫و�سحي‬ ‫�س ��اة العيد ومكن تن�ول اإفط�ر خفيف‬ ‫ّ‬ ‫بعد ال�ساة»‪.‬‬

‫أحدهم تبرع بنصف كبده أخيه‬

‫تكرم أفرادها المتبرعين بأعضائهم وتشجعهم بجوائز مالية‬ ‫عائلة ّ‬

‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬

‫ا�س ��تهل مدير اا�ستئج�ر والت�أجر ي‬ ‫وزارة ام�لي ��ة زاي ��د ب ��ن عبدالله الع�س ��يلة‪،‬‬ ‫حديثه ل�«ال�س ��رق» بهذه ااآي ��ة «ومن اأحي�ه�‬ ‫فك�أم� اأحي� الن��س جميع�» وذلك بعد تكرمه‬ ‫لع ��دد ٍ م ��ن اأف ��راد ع�ئلت ��ه الذين ب ���دروا اإى‬ ‫الترع ب�أجزاء من اأع�س ���ئهم كي ي�س�هموا‬ ‫ بع ��د اإرادة الله ‪ -‬ي اإحي ���ء نف�س اأخرى‪.‬‬‫وج ���ء هذا التكرم ت�س ��جيع� لهم‪ ،‬وحفيزا‬ ‫لغرهم‪ ،‬م�س ��را اإى اأن هذا ال�سبيل يعك�س‬ ‫الروح ااإ�س ��امية بن ااأ�س ��ق�ء وبن الوالد‬ ‫وول ��ده وااأخ واأخي ��ه وق ���ل‪« :‬يتجلى روح‬ ‫التك�تف بن اأفراد امجتمع دائم� ي ااأوق�ت‬ ‫ال�س ��عبة واأوق�ت امحن‪ ،‬ا �سيم� ي م�س�ألة‬ ‫اخو� ��س ي اأج ��زاء اج�س ��د‪ ،‬وامخ�ط ��رة‬ ‫ب�أح ��د ااأع�س ���ء»‪ .‬كم� من ��ى الع�س ��يلة اأن‬ ‫تن�سر هذه الثق�فة بن ك�فة اأطي�ف امجتمع‪،‬‬ ‫وذل ��ك م ��ن خ ��ال تكرمه ��م وحفيزه ��م‪،‬‬ ‫واأ�س�ف ق�ئا‪« :‬كي ا نرى �سخ�س� ي�س�رع‬ ‫مر�س ��ه‪ ،‬ويكون ب�أم�س اح�جة لن� ونحن ا‬ ‫نحرك �س ���كن�‪ ،‬ف�إنه ابد اأن نقدم م� بو�سعن�‬ ‫كي ينه�س للحي�ة جددا»‪.‬‬ ‫وحدث را�س ��د بن �س ��عدون الع�سيلة‬ ‫‪ -‬مت ��رع اأخي ��ه بن�س ��ف كب ��ده ‪ -‬ق�ئ ��ا‪:‬‬

‫جانب من التكرم‬

‫«�س ��عوري ك�ن رهيب ��� حينم ��� راأي ��ت اأخ ��ي‬ ‫يقوم جددا بف�س ��ل الله ثم بف�س ��لي‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خال ترعي له» م�س ��يف� اأن ��ه ي ح�لة‬ ‫جي ��دة‪ ،‬واأن ��ه م يت�أثر ب�لعملي ��ة اجراحية‬ ‫الت ��ي اأجري ��ت ل ��ه‪ ،‬كم ��� اأنه ��� م ت�س ��بب له‬ ‫اأث ���را ج�نبي ��ة‪ ،‬وق�ل‪ « :‬البيئ ��ة التي حوي‬ ‫ت�س ���عدي على تق ��دم مزيد ٍ م ��ن ااهتم�م‬ ‫من حوي‪ ،‬وه ��ذا التكرم الذي حظيت به‬

‫هو ع�مل م�س�عد ي ولغري لبذل مزيد ٍ من‬ ‫العط�ء كي نكون ج�س ��دا واحدا ي�سد بع�سه‬ ‫بع�س�»‪.‬‬ ‫واأ�س ���ف يو�س ��ف عبي ��د الع�س ��يلة ‪-‬‬ ‫مت ��رع بكليت ��ه اأبي ��ه ‪ « -‬اأرى اأن من اأعظم‬ ‫احق ��وق بر الوالدين اأنه �س ��بب ي القرب‬ ‫م ��ن ال ��رب ‪ -‬ج ��ل ي ع ��اه ‪ -‬مبين ��� اأنه م‬ ‫يتوان حظة واحدة ح�ل علمه بح�جة اأبيه‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإح ��دى كليتيه‪ ،‬وق�ل‪ « :‬ب ���درت دون تفكر‬ ‫للت ��رع بكليتي لوالدي‪ ،‬وهو ااآن ب�س ��حة‬ ‫جيدة‪ ،‬ولله احمد»‪.‬‬ ‫وق ���ل حمد �س ��ند الع�س ��يلة ‪ -‬مترع‬ ‫ب�إح ��دى كليتي ��ه اأخي ��ه ‪ -‬نح ��ن نعي� ��س‪،‬‬ ‫ولل ��ه احمد‪ ،‬ي ظل نه�س ��ة �س ��حية تتميز‬ ‫ب�لك ��وادر الوطنية التي نفخر به�‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن ��ه ك�ن مطمئن ��� للعملي ��ة اجراحي ��ة‪،‬‬

‫وم يفكر به� اأنه �س ��يترع اأخيه من جهة‪،‬‬ ‫واأن م�ست�س ��في�تن� لديه� القدرة على اإجراء‬ ‫مث ��ل هذه العملي�ت من جهة اأخرى‪ .‬ومنى‬ ‫حم ��د اأن ي�س ��ود التك�ت ��ف والتع ���ون بن‬ ‫اأفراد امجتمع الواحد كي ي�سبح لدين� جيل‬ ‫فع�ل ي�س ���هم ي نه�س ��تن�‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫تكرم ��ه ج�ء ي ليلة وف�ء م ��ن ع�ئلته التي‬ ‫ت�سجع على الترع ب�اأع�س�ء‪.‬‬ ‫واأ�س ���ف �س ��لم�ن بن بندر الع�سيلة ‪-‬‬ ‫مت ��رع ب�إحدى كليتي ��ه اأخيه ‪ -‬ا ب ��د اأن ا‬ ‫يكون ال�سخ�س ع�س ��وا ف�عا ي جتمعه‪،‬‬ ‫م ��ن خال بذل م� ي و�س ��عه لزرع الب�س ��مة‬ ‫على �سف�ه ٍ هي ب�أم�س اح�جة له�»‪.‬‬ ‫من جهته ق ���ل مدير �س ��بكة ومنتدي�ت‬ ‫الع�س ��يات حمد عوي�س الع�سيلة‪« :‬اإنهم‬ ‫ي امنتدى وال�س ��حيفة �س�هموا ي تكرم‬ ‫ه� �وؤاء الذين منح ��وا اأجزا ًء من اأع�س ���ئهم‬ ‫لذويهم»‪ .‬واأ�س�ف « ج�ء هذا التكرم بعدم�‬ ‫�س ���هدن� اأكر من �س ��خ�س ق�م بكل �سج�عة‬ ‫ب�لت ��رع ب�أع�س ���ئه»‪ .‬ولق ��د قمن ��� بدورن ���‬ ‫لك ��ي نكون ف�عل ��ن وحفزين لب�ق ��ي اأفراد‬ ‫امجتمع م ��ن خال تكرمهم م�س ���همة من‬ ‫زايد بن عبدالله الع�سيلة‪ ،‬مبين� اأن التكرم‬ ‫ك�ن عب ���رة عن دروع تذك�رية‪ ،‬اإ�س ���فة اإى‬ ‫مبلغ م�ي لكل مترع»‪.‬‬


‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫بيادر‬

‫اأميرة نورة تفتتح مركز «ملتقى أمي»‬ ‫بجمعية«عون» لتعزيز مهارات اأمهات‬ ‫بريدة‪ -‬طارق �لنا�سر‬

‫صالح الحمادي‬

‫عيدي «عسير»‬ ‫اأطلّ علينا عي ُد الفطر‬ ‫امب ــارك واأنا اأق ـ ُـف بجوار‬ ‫�شري ــر ابن ــي «رم ــزي»‬ ‫ي م�شت�شف ــى ع�ش ــر‬ ‫امركزي ي «عناية وكنف‬ ‫الرحم ــن» ‪ ،‬النظ ــرات‬ ‫وال�شمت‬ ‫بينن ــا م�شرك ــة‬ ‫ُ‬ ‫لغ ــة «العي ــد الع�ش ــر»‪،‬‬ ‫وال�شـ ـوؤال نلوك ــه ب�ش ــوت‬ ‫مبح ــوح عيـ ـ ٌد باأ ّي ــةِ ح ــالٍ‬ ‫ـدت ي ــا عيـ ـ ُد؟ م ننتظ ــر‬ ‫ُع ـ َ‬ ‫الإجاب َة لأنها لن تاأتي‪.‬‬ ‫اأت ــى ابن ــي م ــن‬ ‫ال�شاح ــل ال�شرق ــي يحمل‬ ‫اأف ــراح الإج ــازة‪ ،‬وورود‬ ‫ال�شعادة واأحام ترتيبات‬ ‫زواجه‪ ،‬فكان ــت اإرادة الله‬ ‫ول را ّد لق�شائه‪ ...‬توقفت‬ ‫حركة الأط ــراف‪ ،‬و�شحب‬ ‫الل ــون‪ ،‬وذوت الأوراق‪،‬‬ ‫وتاه ــت اخط ــى ب ــن‬ ‫م�شت�شفيات خا�شة واأمال‬ ‫�شائع ــة‪ ،‬وا�شتق ــر اح ــال‬ ‫ي م�شت�شف ــى ع�ش ــر‬ ‫امرك ــزي‪ ...‬اأط ــل العيـ ـ ُد‬ ‫ونحن على ه ــذا احال اإن‬ ‫كنت تن�شد عن احال‪.‬‬ ‫اأحدثك ــم‬ ‫م ــاذا‬ ‫واأن ــا اأق ّل ــب اأوراق العي ــد‬ ‫الع�شر؟ ه ــل اأحدثكم عن‬ ‫وفاء الزم ــاء ي �شحيفة‬ ‫«ال�ش ــرق» م ــن رئي� ــس‬ ‫التحري ــر وبقي ــة الرف ــاق‪،‬‬ ‫ووقفته ــم ال�شادق ــة م ــع‬ ‫اأزم ــة الب ــن «رم ــزي» ؟‬ ‫ه ــل اأ�ش ـ ُـف لك ــم �شي ــل‬ ‫الت�ش ــالت والر�شائ ــل‬ ‫والأدعي ــة والوف ــاء؟ ه ــل‬ ‫اأ�ش ــف لك ــم وقف ــة اأه ــل‬ ‫اخ ــر وطوابر امترعن‬ ‫بال ــدم ؟ ه ــل اأحدثك ــم عن‬ ‫وف ــاء قريت ــي وم�شق ــط‬ ‫راأ�ش ــي؟ ه ــل اأحدثكم عن‬ ‫نق ــاء و�شفاء قل ــوب بع�س‬ ‫ام�شوؤول ــن والأ�شدق ــاء‬ ‫والأق ــارب؟ ه ــل اأحدثك ــم‬ ‫عن متابع ــة مدير ال�شوؤون‬ ‫ال�شحية الدكتور اإبراهيم‬ ‫احفظ ــي ل ــكل امر�ش ــى‬ ‫ومن �شمنهم ابني رمزي؟‬ ‫ه ــل اأ�ش ــف لك ــم ف ــوارق‬ ‫البت ــزاز ي ام�شت�شفيات‬ ‫اخا�ش ــة وج ــودة ومهنية‬ ‫ام�شت�شفي ــات احكومي ــة‪،‬‬ ‫وي مقدمته ــا م�شت�شف ــى‬ ‫ع�شر امركزي؟‬ ‫«عي ــد ع�ش ــر» م ــر‬ ‫م ــرور الك ــرام وت ــرك‬ ‫عل ــى ج ــدار الزم ــن اأ�شئلة‬ ‫تله ــث ع ــن الب ــن الغ ــاي‬ ‫وم�شتقبل ــه الغام� ــس‪،‬‬ ‫وم�شاف ــة اح ــب والوف ــاء‬ ‫م ــن الأوفي ــاء‪ ،‬فت�شلح ــت‬ ‫باأ�شلح ــة الدع ــاء وبقي ــت‬ ‫ي زاوي ــة الأ�شئل ــة اأمنيها‬ ‫بالإجاب ــة‪ ...‬ل اأراك ــم الل ــه‬ ‫مكروها‪.‬‬ ‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�ف �ت �ت �ح��ت رئ �ي �� �س��ة جل�ص‬ ‫�لإد�رة بجمعية"حرفة" �لن�سائية‪،‬‬ ‫�لأم� � ��ر�� ن� ��ورة ب �ن��ت ح �م��د بن‬ ‫�سعود‪ ،‬مركز" ملتقى �أمي"‪ ،‬حيث‬ ‫�أت��اح��ت جمعية �ملك عبد �لعزيز‬ ‫�لن�سائية "عون" ي �لق�سيم‪،‬‬ ‫ل �اأم �ه��ات ت�ن�م�ي��ة م �ه��ار�ت �ه��ن من‬ ‫خال �للتقاء لتبادل �خر�ت فيما‬ ‫بينهن‪ ،‬حيث يعقد �للقاء ي �مركز‬

‫ب�سكل دوري‪،‬‬ ‫و �أ�� �س ��ادت �لأم�� ��رة ن ��ورة‪،‬‬ ‫ب��ال �ع �م��ل م �ع �ت��رة �أن �خ �ط��وة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة ج ��د ً� وتهتم بامربيات‬ ‫�لاتي يتحملن م�سوؤولية تربية‬ ‫�لأبناء وبناء �مجتمع و�لأ�سرة‪،‬‬ ‫و �أن�ه��ا تعد م �ب��ادرة جديدة‬ ‫م��ن ن��وع �ه��ا‪ ،‬و ك�م��ا �ع� �ت ��ادو� من‬ ‫جمعية �م �ل��ك ع�ب��د �ل �ع��زي��ز على‬ ‫�إط ��اق م �ب��ادر�ت ر�ئ ��دة ونوعية‬ ‫ي �مجتمع‪ ،‬م�سيفة �أنها �ساهدت‬

‫�م��رك��ز‪ ،‬و�أن نقطة جهيزه بهذه‬ ‫�لطريقة �سيفتح �آفاقا لإقامة مزيد‬ ‫من �مبادر�ت �لتنموية جاه �لأم‬ ‫ي �مجتمع‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا �أو�� �س� �ح ��ت رئ�ي���س��ة‬ ‫ج�ل����ص �لإد�رة بجمعية �م�ل��ك‬ ‫عبد �ل�ع��زي��ز �لن�سائية بالق�سيم‬ ‫"عون"‪ ،‬ل��ول��وة �لنغيم�سي‪� ،‬أن‬ ‫�مركز يحتوي على موقع ��ستقبال‬ ‫و� �س �ي��اف��ة وح��دي �ق��ة خ��ا� �س��ة �إى‬ ‫جانب نا ٍد �سحي �سيوفر مرتاد�ت‬

‫�مركز ريا�سة خا�سة‪ ،‬و �أو�سحت‬ ‫�لنغيم�سي‪� ،‬أن�ه��ن �سيعملن على‬ ‫�إق��ام��ة ن��دو�ت وح��ا��س��ر�ت تهتم‬ ‫ب� ��الأم وت�ن�م��ي م� �ه ��ار�ت م�ت�ع��ددة‬ ‫لديها‪ ،‬كما يعمل �ملتقى على توفر‬ ‫رع��اي��ة �سحية تثقيفية م��ن خال‬ ‫ق�ي��ا���ص �ل�سكر و�ل���س�غ��ط مرتن‬ ‫ي �لأ��س�ب��وع‪ ،‬وتثقيف �سخ�سي‬ ‫للمري�سات‪ ،‬كما يناق�ص �للقاء‬ ‫�م�سكات �لتي تو�جه �لأمهات ي‬ ‫�حياة �ليومية‪.‬‬

‫اختتام الورشة التطوعية لخدمة الراغبين في االتحاق بـ «اابتعاث»‬

‫اللواء الوهيبي مدير ًا لإدارة‬ ‫العامة لدوريات اأمن‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫�س ��در ق ��ر�ر مدي ��ر �لأم ��ن‬ ‫�لع ��ام �لفري ��ق �أول �سعيد عب ��د �لله‬ ‫�لقحط ��اي‪ ،‬بتعين �لل ��و�ء علي بن‬ ‫�سال ��ح �لوهيب ��ي‪ ،‬مدي ��ر ً� ل� �اإد�رة‬ ‫�لعامة لدوريات �لأمن‪.‬‬ ‫و يع ��د �لوهيبي م ��ن �لقياد�ت‬ ‫�مميزة‪ ،‬فقد تدرج من تخرجه برتبة‬ ‫مازم عام ‪1401‬ه� ي مر�كز �سرطة‬ ‫منطقة �لريا�ص حت ��ى �أ�سبح مدير ً�‬ ‫ل�سرطة �ل�سحافة ع ��ام ‪1422‬ه�‪ ،‬ثم‬ ‫مدي ��ر ً� للحر��س ��ات �لأمني ��ة بالأمن‬ ‫�لع ��ام ع ��ام ‪1426‬ه� ��‪ ،‬ث ��م م�ساع ��د ً�‬ ‫مدير �سرطة منطقة �لريا�ص ل�سوؤون‬ ‫�لأم ��ن �إى �أن م تعيين ��ه مدي ��ر ً�‬

‫حسن الخضيري‬

‫ابتسم‪ ...‬وعيد‬ ‫سعيد‬

‫اللواء علي الوهيبي‬

‫لاإد�رة �لعامة لدوريات �لأمن‪ ،‬حيث‬ ‫ح�س ��ل عل ��ى درج ��ة �لدكت ��ور�ة ي‬ ‫�لدر��سات �لإ�سامية‪.‬‬

‫العلياني إلى التاسعة‬ ‫في بنك التسليف بالنماص‬ ‫تنومة‪� -‬سعيد ر�فع‬

‫جانب من زوار الور�شــة‬

‫جر�ن ‪ -‬حمد �حارث‬ ‫�ختتمت �لور�سة �لتطوعية‬ ‫�لت ��ي قدمه ��ا جموع ��ة م ��ن‬ ‫�مبتعثن ط ��و�ل �سهر رم�سان‪،‬‬ ‫م�ساع ��دة �لط ��اب �لر�غبن ي‬ ‫�للتح ��اق بر�م ��ج �لبتع ��اث‪،‬‬ ‫وت�سهي ��ل �إنه ��اء �إجر�ء�ته ��م‬ ‫وتقدم �لن�س ��ح لهم‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م ��ع معه ��د �آف ��اق �لعامي ��ة �لذي‬ ‫�أقيم ��ت فيه �لور�س ��ة بالإ�سافة‬ ‫�إى م�ساع ��دة �حالت �مر�سية‬ ‫�لت ��ي ترغ ��ب ي �لع ��اج م ��ن‬ ‫�لوليات �متحدة �لأمريكية‪.‬‬ ‫�لور�س ��ة‬ ‫و��ستقبل ��ت‬ ‫ط ��و�ل ف ��رة عمله ��ا " ‪" 139‬‬

‫ز�ئ ��ر ً�‪ ،‬قدم لهم فري ��ق �لور�سة‬ ‫�لع ��ون و�م�ساع ��دة ي �إنه ��اء‬ ‫�إجر�ء�تهم عر جان خ�س�سة‬ ‫لتق ��دم �خدمة ي وقت وجيز‬ ‫وه ��ي‪ ،‬جنة ��ست�س ��ار�ت عامة‬ ‫وتعن ��ى م�ساع ��دة �لز�ئر على‬ ‫�ختي ��ار �لقر�ر �منا�س ��ب ب�ساأن‬ ‫�لبتع ��اث وتق ��دم ن�سائ ��ح‬ ‫عام ��ة بالإ�ساف ��ة لاإجاب ��ة على‬ ‫ت�ساوؤلت ��ه‪ ،‬وجن ��ة �ل�سف ��ارة‬ ‫�لأمريكية‪ :‬حي ��ث تقوم بحجز‬ ‫مو�عي ��د للط ��اب �مبتعثن ي‬ ‫�ل�سفارة �لأمريكية وم�ساعدتهم‬ ‫ب ��كل مايتعل ��ق باإج ��ر�ء�ت‬ ‫�لفيز� وغره ��ا‪ ،‬وجنة وز�رة‬ ‫�لتعلي ��م �لع ��اي و�ملحقي ��ة‬

‫ام�شرفون على الور�شة التطوعية خدمة امبتعثن‬

‫�لثقافي ��ة ت�ساع ��د �لط ��اب ي‬ ‫معرف ��ة قو�ن ��ن �لبتع ��اث‬ ‫�لإلكروني ��ة‬ ‫و�حكوم ��ة‬ ‫و�للتح ��اق بالبعث ��ة للد�ر�سن‬ ‫على ح�سابه ��م �خا�ص‪ ،‬وجنة‬ ‫معاه ��د �للغ ��ة و�ختب ��ار�ت‬ ‫�لقب ��ول وتعن ��ى بام�ساع ��دة‬ ‫ي �ح�س ��ول عل ��ى قب ��ول ي‬ ‫معاه ��د �للغ ��ة و�م�ساع ��دة ي‬ ‫�لت�سجي ��ل لختب ��ار�ت �لقبول‬ ‫�مطلوب ��ة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة �إى جنة‬ ‫�ختي ��ار �لخت�سا�س ��ات‪� ،‬لتي‬ ‫ت�ساع ��د ي �ختي ��ار �جامع ��ة‬ ‫�منا�سبة و�ح�سول على قبول‬ ‫م ��ن �جامعات وتق ��دم بع�ص‬ ‫�ل�ست�س ��ار�ت ب�س� �اأن �ختي ��ار‬

‫(ال�شرق)‬

‫�لتخ�س� ��ص �جامع ��ي‪ ،‬وجنة‬ ‫دول " بريطانيا‪ ،‬كند�‪� ،‬أ�سر�ليا‬ ‫" وتعن ��ى م�ساع ��دة �لر�غبن‬ ‫ي �لبتع ��اث له ��ذه �ل ��دول من‬ ‫�ح�س ��ول عل ��ى تاأ�س ��رة �أو‬ ‫قبول‪.‬‬ ‫كم ��ا �سم ��ت �أي�س ��ا جن ��ة‬ ‫�مر�سى‪ ،‬وهي تخت�ص مر��سلة‬ ‫م�ست�سفى مايو كلينك ي ولية‬ ‫مني�سوت ��ا �لأمريكي ��ة "�ل ��ذي‬ ‫يعت ��ر من �أق ��وى �م�ست�سفيات‬ ‫�لعامي ��ة معاج ��ة �لأمر�� ��ص‬ ‫�م�ستع�سية و�ل�سرطان" ب�ساأن‬ ‫�حالت �ل�سحي ��ة �م�ستع�سية‬ ‫لدى بع� ��ص �مر�س ��ى و�لبحث‬ ‫ي �إمكانية عاجهم‪.‬‬

‫«جاليات الروضة» تقدم هدايا عيد الفطر‬ ‫للجاليات‪ ..‬وعشرين ألف «عيدية» لأطفال‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬علي بال‬ ‫وزع �مكتب �لتعاوي للدعوة‬ ‫و�لإر�س ��اد �أك ��ر م ��ن �أل ��ف هدي ��ة‬ ‫منا�سبة عيد �لفطر على �جاليات‪،‬‬ ‫كم ��ا من ��ح �لأطف ��ال ع�سري ��ن �أل ��ف‬ ‫عيدي ��ة‪ ،‬تت�سم ��ن عدة �ألع ��اب ذكية‬

‫وحلوي ��ات‪ ،‬لإدخ ��ال �لفرح ��ة على‬ ‫قل ��وب �جالي ��ات و�لأطف ��ال ي‬ ‫�لعيد‪.‬‬ ‫و�أك ��د مدير �مكت ��ب �لتعاوي‬ ‫للدعوة و�لإر�ساد بالرو�سة �ل�سيخ‬ ‫�سالح عبد �لله �لدليقان‪� ،‬أن �لهدف‬ ‫من ه ��ذه �لهد�يا بالن�سبة للجاليات‬

‫ه ��و �إ�سعاره ��م ب�سماح ��ة �لإ�س ��ام‬ ‫ي �لتعام ��ل‪ ،‬وزي ��ادة �ل ��ود ب ��ن‬ ‫�م�سلم ��ن‪ ،‬م�سر� �إى �أن ‪ %30‬من‬ ‫�م�سلمن �جدد ي�سلمون على �أيدي‬ ‫كفائه ��م‪ ،‬من خال ح�س ��ن �معاملة‬ ‫و�للن معهم‪.‬‬ ‫وكان �مكتب �لتعاوي للدعوة‬

‫و�لإر�س ��اد بالرو�س ��ة‪ ،‬ق ��د وزع‬ ‫�أكر م ��ن �ستن �أل ��ف وجبة تفطر‬ ‫خال �سه ��ر رم�سان �مب ��ارك للعام‬ ‫�حاي‪ ،‬كما �سر ‪ 45‬رحلة ل� ‪2400‬‬ ‫معتم ��ر‪ ،‬كم ��ا وزع �أكر م ��ن مائتي‬ ‫�ألف "�إم�ساكي ��ة"‪ ،‬مع بع�ص �لكتب‬ ‫و�لأ�سرطة و�لبر�ت �لدعوية‪.‬‬

‫�أ�س ��در مدي ��ر ع ��ام بن ��ك‬ ‫�لت�سلي ��ف و�لدخ ��ار‪ ،‬ق ��ر�ر�‬ ‫برقية �موظف خلف بن عبد�لله‬ ‫�لعلي ��اي‪� ،‬إى �مرتبة �لتا�سعة‪،‬‬ ‫بف ��رع �لبن ��ك ي حافظ ��ة‬ ‫�لنما�ص‪.‬‬ ‫"�ل�سرق" تبارك للعلياي‪،‬‬ ‫و ترج ��و له مزيد� م ��ن �لتوفيق‬ ‫و�لتقدم‪.‬‬

‫خلف بن عبدالله العلياي‬

‫الماجستير في الكيمياء‬ ‫التحليلية لـ «الحبيب»‬ ‫حائل ‪ -‬عبد �لرحمن �لرويق‬ ‫ح �� �س��ل م �ن �� �س��وب ج��ام �ع��ة‬ ‫�ج��وف و�أح��د �أبناء جبة‪ ،‬خلف‬ ‫ب ��ن ح �ب �ي��ب �ل �ف �ه �ي��د �ل ��رم ��اي‪،‬‬ ‫ع�ل��ى درج� ��ة �م��اج���س�ت��ر‪ ،‬وذل��ك‬ ‫ي �لكيمياء تخ�س�ص كيمياء‬ ‫حليلية‪ ،‬وقد مت مناق�سة ر�سالة‬ ‫�ماج�ستر خلف �حبيب‪ ،‬ي‬ ‫جامعة "موؤتة" بامملكة �لأردنية‬ ‫�لها�سمية‪ ،‬وح�سل على تقدير‬ ‫جيد جد ً�‪.‬‬ ‫خلف بن حبيب الفهيد الرماي‬ ‫"�ل�سرق" تهنئ �حبيب‪،‬‬ ‫و ترجو له دو�م �لتوفيق‪ ،‬ومبارك �إن �ساء �لله‪.‬‬

‫مجموعة «نزيه السعودية»‬ ‫تقيم حفل إفطار لمنسوبيها‬

‫«بر» الشفا ُتطلق حملة «بحفظها تدوم النعم»‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�سرق‬ ‫حر�س ��ت جمعي ��ة �ل ��ر‬ ‫بالريا� ��ص ف ��رع �ل�سف ��ا‪ ،‬عل ��ى‬ ‫�إط ��اق حمل ��ة فائ� ��ص �لولئم‪،‬‬ ‫فق ��د �سع ��ت �إى تبن ��ي حمل ��ة‬ ‫جدي ��دة �ساملة تت�سم ��ن �أن�سطة‬ ‫توعوي ��ة وتثقيفي ��ة ت�سته ��دف‬ ‫فئات �مجتمع كافة‪ ،‬وي مبادرة‬ ‫لفت ��ة منه ��ا‪ ،‬قام ��ت �جمعي ��ة‬ ‫بتبن ��ي فك ��رة جديدة م ��ن خال‬ ‫حمل ��ة "بحفظه ��ا ت ��دوم �لنعم"‬ ‫لت�ساع ��د على �حد من �لهدر ي‬ ‫�لأطعم ��ة وعلى تاأم ��ن م�ساعدة‬ ‫�أف�س ��ل للمحتاج ��ن‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�عتم ��دت �لفك ��رة ي جوهره ��ا‬ ‫على توعية �ل�سر�ئح �م�ستهدفة‬ ‫ي �لتجمع ��ات كاف ��ة‪� ،‬إذ يق ��وم‬ ‫مندوب ��و �جمعي ��ة وم�سارك ��ة‬ ‫�أبن ��اء �ح ��ي بتوزي ��ع �أطب ��اق‬

‫جانب من تكرم اموظفن‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أقام ��ت جموع ��ة نزي ��ه‬ ‫�ل�سعودية حفل �إفطارها �جماعي‬ ‫من�سوبيه ��ا‪ ،‬وذل ��ك ي فن ��دق‬ ‫�لهولي ��دي �إن‪ ،‬بح�س ��ور �مدي ��ر‬ ‫�لع ��ام ل�سرك ��ة نزي ��ه �ل�سعودي ��ة‬

‫عدد من امبادرين ي احملة‬

‫فارغ ��ة عل ��ى طبق ��ات �مجتم ��ع‪،‬‬ ‫م ��ع �لر�سائ ��ل �لتوعوي ��ة لك ��ي‬ ‫يت ��م تعبئته ��ا بالأطعم ��ة م ��ن‬ ‫قب ��ل �لأ�س ��ر‪ ،‬ومن ث ��م يقومون‬ ‫بتوزيعه ��ا باأنف�سه ��م عل ��ى م ��ن‬ ‫يودّون من حتاجن‪.‬‬

‫و�أو�س ��ح مدير فرع جمعية‬ ‫�ل ��ر بال�سف ��ا �ل�سي ��خ خال ��د بن‬ ‫عبد�لرحم ��ن �لن�س ��و�ن‪� ،‬أن‬ ‫�جمعية قامت بتوزيع (خم�سن‬ ‫�ألف) طبق عل ��ى �أحياء �لريا�ص‬ ‫كاف ��ة ي �سه ��ر رم�س ��ان‪ ،‬تعمل‬

‫(ال�شرق)‬

‫على �إي�سال �إفطار عاي �جودة‬ ‫بطريقة ح�سارية للم�ستفيدين‪،‬‬ ‫وتهدف ه ��ذه ���حملة �إى تعزيز‬ ‫روح �لتعا�س ��د و�لتاآخ ��ي ي‬ ‫بن ��اء �مجتمع بطريق ��ة �إن�سانيةٍ‬ ‫وح�سارية‪.‬‬

‫حديث اأطباء‬

‫�خر‪� -‬ل�سرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫عبد�لرحم ��ن �لعم ��ودي‪ ،‬وعدد من‬ ‫مديري �لإد�ر�ت وروؤ�ساء �لأق�سام‬ ‫وموظفي �ل�سركة‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذل ��ك �مت ��د�د ً� ل�سيا�سة‬ ‫�ل�سركة من خال تفعيل �لتو��سل‬ ‫�لجتماعي ب ��ن �لعاملن‪ ،‬وتهيئة‬ ‫�جو �منا�سب للعمل‪.‬‬

‫أفراح الفراج‬

‫دع ��ا ر�سيد ب ��ن مطلق �لف ��ر�ج‪ ،‬وعبي ��د بن حم ��د �لف ��ر�ج‪� ،‬لأقارب‬ ‫و�لزماء ح�سور حفل زفاف �بنهم �ل�ساب زيد ر�سيد �لفر�ج‪ ،‬على كرمة‬ ‫عبيد �لفر�ج‪ ،‬يوم �لأربعاء ليلة �خمي�ص �مو�فق ‪ 1433 / 10 / 18‬ه�‪ ،‬ي‬ ‫�لقاعة �ما�سية بالر�كة ي منطقة �خر‪.‬‬

‫عي ــد �شعي ــد وكل ع ــام‬ ‫واأنت ــم ب�شح ــة و�شع ــادة‬ ‫وابت�شامة دائمة‪...‬‬ ‫قال ر�شول الله ‪� -‬شلى‬ ‫الل ــه علي ــه و�شل ــم ‪« -‬اإنكم ل‬ ‫ت�شع ــون النا� ــس باأموالك ــم‬ ‫ولك ــن ي�شعه ــم منكم ب�شط‬ ‫الوجه وح�شن اخلق»‪.‬‬ ‫ابت�ش ــم ‪ :‬عندما تق�شي‬ ‫اأي ــام العي ــد ي ام�شت�شف ــى‬ ‫فهن ــاك اأنا� ــس يقا�ش ــون‬ ‫ام ــرارة بانتظ ــار �شرير قبل‬ ‫اأن يلقوا العزيز الغفار ‪..‬‬ ‫ابت�ش ــم اإن ذهب ــت‬ ‫للط ــوارئ لعار� ــس م ــا‬ ‫وع ــدت بع ــد ب�ش ــع �شاعات‬ ‫منزل ــك �ش ــواء كن ــت معاف ــى‬ ‫اأم مري�ش ــا‪ ،‬لأن غرك رما‬ ‫م�ش ــي ي الط ــوارئ اأياما‬ ‫ورم ــا يق�شي نحب ــه قبل اأن‬ ‫يتم عاجه اأو يجد �شريرا‪...‬‬ ‫ابت�ش ــم عندم ــا ت�شم ــع‬ ‫عن اإغ ــاق موؤ�ش�شة �شحية‬ ‫اإم ــا لقل ــة الإمكان ــات اأو عدم‬ ‫ا�شتيفاء ال�ش ــروط اأو لكرة‬ ‫ام�شائ ــب والأخط ــاء‪ ،‬فق ــد‬ ‫كت ــب الله ل ــك النج ــاة عندما‬ ‫جنبك احاج ــة اإليها وترحم‬ ‫عل ــى م ــن توفاه ــم الل ــه قبل‬ ‫الإغاق‪.‬‬ ‫ابت�ش ــم عندم ــا ت�ش ــاب‬ ‫بامر� ــس ويت ــم حويل ــك‬ ‫م�شت�شف ــى متخ�ش� ــس‬ ‫وت�شتطي ــع �شع ــود الطائرة‬ ‫ول ــو بفري ــق طب ــي واأجه ــزة‬ ‫عديدة فغرك م يتمكن وما‬ ‫زال ينتظ ــر الإخ ــاء الطب ــي‬ ‫وعندم ــا ج ــاءت اموافق ــة‬ ‫ان�شغ ــل ال�شري ــر وعندم ــا‬ ‫توف ــر ال�شري ــر والإخ ــاء‪،‬‬ ‫ق�ش ــى امري�س نحب ــه ليلقى‬ ‫الرحمن الرحيم‪.‬‬ ‫ابت�ش ــم عندم ــا ج ــد‬ ‫عم ــاً حت ــى ل ــو ي اأق�ش ــى‬ ‫اجن ــوب اأو ال�شمال فامئات‬ ‫م ــن اخريج ــن مازال ــوا‬ ‫يحلم ــون ب�شم ــاع «م ــروك‬ ‫التعي ــن» وق ــد اأعياه ــم‬ ‫النتظ ــار وتورم ــت اأقدامهم‬ ‫م ــن الرك� ــس ي انتظ ــار‬ ‫الب�شارة‪.‬‬ ‫ابت�ش ــم عندم ــا يك ــون‬ ‫اأح ــد اأف ــراد اأ�شرت ــك طبيبـ ـ ًا‬ ‫اأو م�شـ ـوؤول ي اموؤ�ش�ش ــات‬ ‫ال�شحي ــة فق ــد �شمن ــت اأن‬ ‫ج ــد م ــا حت ــاج اإلي ــه �شواء‬ ‫كان عاج ــا اأو �شري ــرا اأو‬ ‫ملحقاته ــا‪ ،‬فهن ــاك البع� ــس‬ ‫يقب ــع بعي ــدا حام ــا معاناته‬ ‫ومر�شه ‪.‬‬ ‫ابت�ش ــم عندما تق ــراأ اأو‬ ‫ت�شم ــع نتائ ــج حقي ــق ي‬ ‫�شك ــوى تقدم ــت به ــا خطـ ـاأ‬ ‫طب ــي تعر�ش ــت ل ــه ب ــراءة‬ ‫الفري ــق الطب ــي‪ ،‬فغ ــرك‬ ‫اأ�شي ــب بعاه ــة اأو م ــات وم‬ ‫يتمكن من �شماع احكم‪.‬‬ ‫@‪halkhudairi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ ‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫جريمة!‬ ‫• ال���ش�ي��ك ورق ��ة ج��اري��ة‬ ‫ت�شتخدم كاأداة ( وفاء) !‬ ‫• الأن �ظ �م��ة ام �ق��رة اأخ��را‬ ‫ت���ش�م��ل (ج � ��رم) ك ��ل من‬ ‫ي�شدر �شيكا مرجعا !‬ ‫• التجرم ي�شمل الت�شهر‬ ‫اأي�ش ًا !‬ ‫• منها (�شيك با ر�شيد)!‬ ‫• اأرق��ام (�شمة) الر�شمية‬ ‫ت � ��ؤك� ��د اأن ام �� �ش �ك �ل��ة ي‬ ‫انح�شار !‬ ‫• ف�م��ن ‪ 14‬م �ل �ي��ار ًا قيمة‬ ‫ال �� �ش �ي �ك��ات ام ��رج �ع ��ة ي‬ ‫ن � �ه� ��اي� ��ة ‪ 2009‬اإى ‪5‬‬ ‫مليارات ي نهاية ‪!2011‬‬ ‫• ل� �ك ��ن ال �� �ش �ي �ك��ات ب��ا‬ ‫ر�شيد عادت اإى ال�اجهة‬ ‫(ري ��ا� � �ش � �ي ��ا) ي ق���ش�ي��ة‬ ‫الحاد والفتح !‬ ‫• الح��اد ح��رر (�شيكات‬ ‫با ر�شيد) !‬ ‫• وه ��ذا ي���ش��رب (ال�ث�ق��ة)‬ ‫لي�س ي ال�شيك فقط!‬ ‫• بل ي الحاد اأي�شا !ً‬ ‫• ف �ل��� ك �ن��ت م �ك ��ان اأي‬ ‫جهة لها تعامل مع الحاد‬ ‫(ن � ��ادي ‪ /‬لع ��ب ‪ /‬وك�ي��ل‬ ‫اأع � �م� ��ال اإل� � ��خ) ل�ت���ج���ش��ت‬ ‫كثرا !‬ ‫• فمن يحرر �شيكا !‬ ‫• يحرر (�شيكات ) !‬ ‫• ج� � �ن � ��ة الح � � � � � ��راف‬ ‫والح � ��اد ال �� �ش �ع���دي ي‬ ‫ماأزق!‬ ‫• فبعد اأن م (ا�شتثناء)‬ ‫الح ��اد وم��دي��د ال�ف��رة له‬ ‫حت بند (مهلة) !‬ ‫• هاه� الح��اد يقع ي‬ ‫فخ ( ماي) خطر جد ًا !‬ ‫• ل ن ��ري ��د ت �األ �ي �ب��ا على‬ ‫الحاد اأو غره !‬ ‫• نريد تطبيق القان�ن !‬ ‫• ل� كنت مكان اأي طرف‬ ‫يتعامل مع الحاد (ماليا)‬ ‫ما قبلت (ب�شيكاتهم) !‬ ‫• �� �ش� �األ ���ا ال �ف ���ّ�ش��ار عن‬ ‫�� �ش� �ي� �ك ��ات الح � � � ��اد (ب ��ا‬ ‫ر�شيد) !‬ ‫•ا�شتلقى على ظ�ه��ره ثم‬ ‫ك��ح وعط�س و�شهق وق��ال‬ ‫( جرمة ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الفريدي يغيب عشرة أيام‪ ..‬والطبيب يؤكد أن إصابة الحارثي ا تدعو للقلق‬

‫أبيض وأسود‬

‫الضغوط تتزايد على مدرب الهال‪..‬‬ ‫والمرشدي يرفض مصالحة الجماهير‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫تزايدت ال�ضغ ��وط اجماهرية‬ ‫على مدرب اله ��ال الفرن�ضي اأنطوان‬ ‫كومبواري ��ه بعد نهاية مب ��اراة الفتح‬ ‫الودية التي ج ��رت م�ضاء اأم�ض الأول‬ ‫وك�ضبها الفريق بثاثة اأهداف مقابل‬ ‫ه ��دف‪ ،‬وذلك بع ��د اأن ت�ضب ��ب امدافع‬ ‫ماجد امر�ضدي ي ولوج هدف الفتح‬ ‫الوحيد من خطاأ �ضاذج‪.‬‬ ‫وكانت جماه ��ر الهال قد قادت‬ ‫حمل ��ة عنيف ��ة عل ��ى بع� ��ض امواق ��ع‬ ‫الإلكروني ��ة �ض ��د امداف ��ع ماج ��د‬ ‫امر�ض ��دي وزميل ��ه احار� ��ض ح�ض ��ن‬ ‫العتيب ��ي بعد ظهورهم ��ا م�ضتويات‬ ‫متذبذب ��ة ي اأول مبارات ��ن للفري ��ق‬ ‫ي ال ��دوري‪ ،‬وت�ضببهم ��ا ي التعادل‬

‫م ��ع هج ��ر ‪ 2/2‬ي اجول ��ة الأوى‬ ‫واخ�ضارة من الفتح ‪ 2/0‬ي الثانية‪،‬‬ ‫حي ��ث طالب ��ت اجماه ��ر ام ��درب‬ ‫با�ضتبعادهم ��ا‪ ،‬وه ��ددت مقاطع ��ة‬ ‫الفريق اإذا م ي�ضتجب امدرب لطلبها‪.‬‬ ‫كومبواري ��ه غام ��ر باإ�ض ��راك‬ ‫امر�ضدي ي ودية الفتح عله يكفرعن‬ ‫اأخطائه وا�ضتبعد ح�ضن العتيبي‪ ،‬لكن‬ ‫الأول خذل ��ه مرة اأخ ��رى وت�ضبب ي‬ ‫ولوج الهدف الوحيد الذي دخل مرمى‬ ‫اله ��ال بطريقة ل مكن اأن حدث من‬ ‫لعب مبتديء ليخ�ضر امدرب الرهان‪،‬‬ ‫وتت�ضاعد حدة احتجاجات اجماهر‬ ‫عل ��ى الاع ��ب وام ��درب مع ��ا‪ ،‬رغ ��م‬ ‫اأن الأخ ��ر ق ��ام با�ضتب ��دال امر�ضدي‬ ‫واأدخل زميله يحيى ام�ضلم بديا ‪.‬‬ ‫وكان ��ت �ضائع ��ات ق ��د �ضرت ي‬

‫الأو�ضاط الهالية عن ر�ضوخ امدرب‬ ‫كومبواري ��ه ل�ضغ ��وط اجماه ��ر‬ ‫امطالب ��ة با�ضتبع ��اد ماج ��د امر�ضدي‬ ‫واحار�ض ح�ضن العتيبي من ت�ضكيلة‬ ‫الفريق الأ�ضا�ضية بعد خ�ضارة الفتح‪،‬‬ ‫لك ��ن ام ��درب ب ��دد ه ��ذه ال�ضائع ��ات‪،‬‬ ‫واأ�ضر على اإ�ض ��راك امر�ضدي الذي م‬ ‫يرد له اجميل كما ينبغي‪ ،‬لكن الثابت‬ ‫اأن الاع ��ب ل ��ن ي�ض ��ارك ي مب ��اراة‬ ‫جران �ضم ��ن اجولة الثالثة لدوري‬ ‫زي ��ن اخمي� ��ض امقب ��ل بنج ��ران بعد‬ ‫اأن ت ��رددت اأنب ��اء باأن ��ه اأ�ضبح يعي�ض‬ ‫ظروف ��ا نف�ضية �ضعبة ج ��راء تعر�ضه‬ ‫لتلك النتقادات العنيفة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى اأك ��د طبي ��ب‬ ‫الفريق الفرن�ضي فابري ��ك برايند اأن‬ ‫اإ�ضابة الاعب �ضعد احارثي طفيفة‬

‫ول تدع ��و للقل ��ق‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ج ��اوب‬ ‫الاع ��ب م ��ع الع ��اج وب ��داأت حالته‬ ‫تتح�ض ��ن ب�ض ��كل تدريج ��ي‪ ،‬و�ضيبداأ‬ ‫اعتبار ًا من الأ�ضبوع امقبل برناجه‬ ‫التاأهيل ��ي على الدراج ��ة داخل غرفة‬ ‫احدي ��د مدة اأ�ضبوع وم ��ن ثم �ضيبداأ‬ ‫باج ��ري ح ��ول املع ��ب ا�ضتع ��داد ًا‬ ‫للدخ ��ول ي التدريب ��ات اجماعي ��ة‬ ‫ب�ضكل تدريجي‪.‬‬ ‫م�ضيف ًا ‪ :‬فرة غيابه عن اماعب‬ ‫لن تتجاوز الثاثة اإى اأربعة اأ�ضابيع‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى اأن اأحم ��د الفريدي يعاي‬ ‫م ��ن اإ�ضابة ي كعب القدم حتاج اإى‬ ‫راحة متد لأك ��ر من ع�ضرة اأيام‪ ،‬ي‬ ‫حن �ضيكون �ضليمان العبدالله جاهز ًا‬ ‫للع ��ودة للفري ��ق بعد مب ��اراة جران‬ ‫حيث يعاي من اإ�ضابة ي امف�ضل‪.‬‬

‫موراليس قدم نفسه بشكل جيد وجاروليم وقف على جاهزية اعبيه‬

‫اأهلي ضرب أكثر من عصفور في المشاركة بدورة الجزيرة‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ع ��اد الفريق الأول لك ��رة القدم‬ ‫بالن ��ادي الأهل ��ي اإى جدة بع ��د اأن‬ ‫�ض ��ارك ي البطول ��ة الودي ��ة الت ��ي‬ ‫ا�ضت�ضافها فريق اجزيرة الإماراتي‬ ‫ي اأبو ظب ��ي التي حقق من خالها‬ ‫امركز الثال ��ث وفاز ببطولتها فريق‬ ‫القاد�ضية الكويتي‪.‬‬ ‫وا�ضتف ��اد اجه ��از الفني الذي‬ ‫يق ��وده الت�ضكيك ��ي جارولي ��م م ��ن‬ ‫ام�ضاركة ‪ ،‬حيث وقف على جاهزية‬ ‫لعبي ��ه ‪،‬وكان ��ت فر�ض ��ة �ضانحة له‬ ‫لك ��ي ي�ض ��رك ي الث ��اث مواجهات‬ ‫الت ��ي خا�ضها هن ��اك اأكر ع ��دد من‬ ‫الاعب ��ن‪ ،‬ث ��م لتطبي ��ق اأك ��ر م ��ن‬ ‫طريقة وخطة ‪،‬اإ�ضافة اإى ام�ضاركة‬ ‫اأبقت الاعبن ي اأجواء امباريات‬ ‫وهو ما كان ي�ضعى ل ��ه امدرب‪ ،‬بعد‬ ‫اأن تاأجلت مباراة الفريق ي اجولة‬ ‫الثانية ل ��دوري زين اأم ��ام التعاون‬ ‫لوفاة لعب الأخ ��ر نا�ضر البي�ضي‬ ‫ي حادث م ��روري‪ ،‬خ�ضو�ضا واأنه‬

‫أحمد عدنان‬

‫اأبوظب ��ي الودية اله ��دف الأ�ضا�ضي‬ ‫امتمث ��ل ي الإع ��داد اجيد للفريق‪،‬‬ ‫واإبقاء الاعبن ي اأجواء امباريات‬ ‫وج ��اح امع�ضك ��ر بالن�ضباطي ��ة‬ ‫واللع ��ب م ��ع ف ��رق قوي ��ة ح�ضب ما‬ ‫اأكده طارق كيال ام�ضرف العام على‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫ولع ��ل م ��ن الإيجابي ��ات‬ ‫الت ��ي حققه ��ا الن ��ادي الأهل ��ي‪،‬‬ ‫ه ��ي ام�ضارك ��ة الناجح ��ة لاع ��ب‬ ‫الأرجنتين ��ي مورالي� ��ض الذي م‬ ‫ت�ضجيل ��ه ي اآخ ��ر ي ��وم من فرة‬ ‫الت�ضجي ��ات‪ ،‬وم ي�ض ��ارك م ��ع‬ ‫الفري ��ق قبل ال�ضف ��ر اإى الإمارات‬ ‫�ض ��وى ي ثاث ��ة ماري ��ن فق ��ط ‪،‬‬ ‫وكان ��ت مواجه ��ات الفري ��ق ي‬ ‫البطول ��ة الودية فر�ضة �ضانحة له‬ ‫لكي ين�ضجم م ��ع زمائه الاعبن‬ ‫داخ ��ل امي ��دان ويك�ض ��ب ثق ��ة‬ ‫اجماه ��ر‪ ،‬حي ��ث ق ��دم نف�ضه ي‬ ‫لعب الأهلي الفهمي يتجاوز اأحد لعبي القاد�شية الك�يتي‬ ‫ال ��دورة ب�ض ��كل جي ��د ‪ ،‬وكان م ��ن‬ ‫لق ��د حق ��ق اجه ��ازان الإداري جومها‪ ،‬ف�ضا عن ت�ضكيله ثنائيا‬ ‫�ضيلعب ي اجول ��ة الثانية مباراة‬ ‫والفن ��ي م ��ن ام�ضارك ��ة ي دورة خطرا مع زميله عي�ضى امحياي‪.‬‬ ‫هامة اأمام ال�ضباب حامل اللقب‪.‬‬

‫كمبواريه كمان‬ ‫وكمان!‬

‫ماجد امر�شدي‬

‫(ال�شرق)‬

‫أكد أن الشيك اأول تم إيقافه من إدارة ااتحاد‬

‫جمجوم لـ |‪ :‬الفتح سيتسلم‬ ‫كافة مستحقاته اليوم بشيك مصدق‬

‫عادل جمج�م اإى ج�ار امحرف الكامروي اإمبابي‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأك ��د نائب رئي�ض ن ��ادي الحاد ع ��ادل جمجوم ل� ال�ض ��رق‪ ،‬اأن ناديه‬ ‫�ضيقدم م�ضاء اليوم �ضيكا م�ضدقا لنادي الفتح بقيمة انتقال لعبه بوعبيد‬ ‫لاحاد امو�ضم اما�ضي‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اليوم �ضن�ضلم اإدارة الفتح �ضيكا م�ضدقا‬ ‫بكامل قيمة �ضفقة بوعبيد‪ ،‬م�ضرا اإى اأن ال�ضيك الذي م اإر�ضاله من قبل‬ ‫لإدارة الفت ��ح‪ ،‬وتردد اأنه بدون ر�ضيد‪ ،‬م يكن بدون ر�ضيد‪ ،‬بل م اإيقافه‬ ‫من قبل اإدارة الحاد‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر ي�ضتاأنف الفريق الأول لكرة القدم بالنادي م�ضاء غد‬ ‫الإثن ��ن تدريباته‪ ،‬بعد اأن ح�ضل الاعب ��ون على اإجازة عيد الفطر يومي‬ ‫ال�ضبت والأحد‪ ،‬ا�ضتعدادا للقاء نادي الن�ضر ي اجولة الثالثة من دوري‬ ‫زين ي مدينة الريا�ض يوم اخمي�ض امقبل‪.‬‬ ‫اإى ذلك تع ّر�ض الاعب ماجد كنبه‪ ،‬امن�ضم حديثا للفريق الأول‪ ،‬اإى‬ ‫ك�ضر ي يده بعد اللقاء الودي الذي خا�ضه مع امنتخب ال�ضعودي‪.‬‬

‫الجيش القطري يتكفل بمعسكر للفريق قبل انطاق نهائيات كأس العالم لكرة اليد‬

‫مضر يقدم محترفيه‪ ..‬والمحسن والحسين يتنازان عن مستحقاتهما‬ ‫القطيف ‪ -‬اأحمد حبيب ‪ -‬يا�ضر ال�ضهوان‬ ‫ك�ضف ��ت اإدارة ن ��ادي م�ض ��ر ع ��ن لعبيه ��ا‬ ‫امحرفن ام�ضارك ��ن ي بطولة العام لاأندية‬ ‫الت ��ي �ضتب ��داأ مناف�ضاتها ي التا�ض ��ع من �ضهر‬ ‫�ض ��وال اج ��اري ي دول ��ة قطر‪ ،‬ي حف ��ل اأقيم‬ ‫(ت�ش�ير‪:‬علي العبندي)‬ ‫جانب من ام�ؤمر ال�شحفي لنادي م�شر‬ ‫ي مقر النادي م�ض ��اء اأم�ض الأول ‪ ،‬والاعبون‬ ‫اأم ��ا ام�ضرف العام عل ��ى اللعبة علي مرار مع امحرف التون�ضي وائل جلوز اإ�ضافة لبقية‬ ‫واعتر رئي�ض الن ��ادي �ضامي اآل يتيم ي‬ ‫الذي ��ن م تقدمهم هم ‪،‬الدوي ح�ضن امح�ضن‬ ‫والدوليان البحرينيان احار�ض حمد عبدرب كلمته التي األقاها بع ��د التقدم اأن الدعم امادي فاأ�ضار اإى اأنه ��م ي النادي ي�ضعرون باخذلن امحرفن»‪ ،‬وراهن على الروح امعنوية العالية‬ ‫اح�ض ��ن وح�ض ��ن �ضه ��اب‪ ،‬وال�ضرب ��ي ماركو‪ ،‬امح ��دود من بع�ض ال�ضخ�ضي ��ات مثل الدكتور ب�ضب ��ب ال�ض ��ح ام ��ادي لفري ��ق �ضيمث ��ل الوطن التي متلكها فريقه املقب ب� « الكوا�ضر»‪.‬‬ ‫وفاج� �اأ الاعب ال ��دوي ح�ض ��ن امح�ضن‬ ‫والتون�ض ��ي اأم ��ن بالن ��ور واجزائ ��ري �ضاكر ه ��ال الطويرق ��ي واإح�ض ��ان اج�ض ��ي اأعط ��ى ي بطول ��ة عامي ��ة‪ ،‬مو�ضح� � ًا «اأن م�ض ��ر ل زال‬ ‫ر�ضوان‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى امدرب اجزائري فاروق اإدارة الن ��ادي دافع ًا موا�ضلة العمل وا�ضتقطاب حتاج� � ًا مبلغ يق ��ارب خم�ضن األ ��ف ريال على واإدارة نادي ��ه امحي ��ط احا�ضري ��ن ي احفل‬ ‫الأق ��ل لإنهاء الكثر م ��ن امتعلقات منها التعاقد بتنازله ��م عن مبلغ الإع ��ارة دعم ًا ممثل الوطن‪،‬‬ ‫الاعبن لدعم الفريق ي البطولة العامية‬ ‫دهيلي وم�ضاعده الوطني فاخر الغا�ضي‪.‬‬

‫ليبادر بعدها احار�ض الدوي البحريني حمد‬ ‫عب ��د رب اح�ضن بالتن ��ازل عن ن�ض ��ف القيمة‬ ‫دعم� � ًا للن ��ادي‪ .‬واأعل ��ن ع�ض ��و احاد ك ��رة اليد‬ ‫اإح�ض ��ان اج�ضي عن تكفله بباق ��ي مبلغ �ضفقة‬ ‫امح ��رف التون�ضي الثاي وائل جلوز‪ ،‬اإ�ضافة‬ ‫اإى تكفل ��ه بتجهيز األفي زي يحمل �ضعار م�ضر‬ ‫للجماهر التي �ضتوجد ي الدوحة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأعل ��ن حار�ض مرم ��ى ن ��ادي اخليج‬ ‫عبدالل ��ه العل ��ي ع ��ن تكفل ��ه بجزء م ��ن تكاليف‬ ‫رابط ��ة م�ضجعي النادي التي �ضتوجد ي قطر‪،‬‬ ‫فيما �ضيتكفل نادي اجي�ض القطري با�ضت�ضافة‬ ‫الفري ��ق ي مع�ضكر م ��دة ثاثة اأي ��ام جان ًا ي‬ ‫بادرة اأ�ضادت بها اإدارة م�ضر‪.‬‬

‫ �شاأبق ��ى اأداف ��ع ع ��ن م ��درب‬‫(اله ��ال) كمب�اري ��ه مهم ��ا هاجم ��ه‬ ‫اجمه ���ر الهاي‪ ،‬وحتى ل� اأقالته‬ ‫الإدارة الهالي ��ة‪ ،‬لأن ��ه مدرب كفء‬ ‫وحنك‪.‬‬ ‫ اأم ��ام كمب�اري ��ه فر�ش ��ة‬‫امتاك زم ��ام امب ��ادرة ي مباراته‬ ‫اأم ��ام (ج ��ران) م ��ع اأنه ��ا مب ��اراة‬ ‫�شعب ��ة‪ ،‬و�شع�بته ��ا ل تكم ��ن ي‬ ‫م�اجه ��ة (جران) – مع احرامي‬ ‫ل ��ه – بق ��در م ��ا تكم ��ن ي ظ ��روف‬ ‫البي ��ت اله ��اي بع ��د امبارات ��ن‬ ‫ال�شابقتن ي الدوري‪.‬‬ ‫ عل ��ى اجماه ��ر الهالي ��ة‬‫اأن ت�شك ��ر مدربه ��ا عل ��ى تعاق ��ده‬ ‫م ��ع مداف ��ع مت ��از ه ��� عبدالق ��ادر‬ ‫ماج ��ان‪ .‬امتابع ���ن لل ��دوري‬ ‫الفرن�ش ��ي يعرف ���ن م ��ن ه ���‬ ‫(ماج ��ان)‪ ،‬ول ��� اأعط ��ي ال�ق ��ت‬ ‫ال ��كاي لإثبات نف�ش ��ه ي (الهال)‬ ‫�شين�شيهم الاعب امحرم (ليتانا)‪.‬‬ ‫ الهالي ���ن يهاجم ���ن‬‫ام ��درب كاأن ��ه يلع ��ب م ��ع الاعب ��ن‪.‬‬ ‫ال�شب ��ب احقيق ��ي وراء الهج ���م‬ ‫على (كمب�اريه) ه� حقائق الفريق‬ ‫اله ��اي ل اأح ��د يع ��رف اإن كان‬ ‫ماجد امر�شدي مدافع ��ا ل� (الهال)‬ ‫اأم مهاجم ��ا للخ�ش ���م‪ ،‬ح�ش ��ن‬ ‫العتيب ��ي كان يج ��ب اأن يعت ��زل قبل‬ ‫حم ��د الدعي ��ع (م ��ع كل الح ��رام‬ ‫لهم ��ا عل ��ى ال�شعي ��د ال�شخ�ش ��ي)‪.‬‬ ‫يا�شر القحطاي م ي�شتعد م�شت�اه‬ ‫بعد‪ ،‬حمد ال�شله�ب يعاي لياقيا‪،‬‬ ‫�ش ��ام الدو�ش ��ري ي اأ�ش�اأ حالته‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫ اإذا كان ال�ش ���ط الثاي ه�‬‫�ش�ط امدربن‪ ،‬ف� (كمب�اريه) اأثبت‬ ‫اأن ��ه مدرب جيد‪ ،‬ي امباراة الأوى‬ ‫اأجاد معاجة اخلل ي فريقه حتى‬ ‫اأدرك التع ��ادل‪ ،‬وه ��� م ��ا جرى ي‬ ‫امب ��اراة الثاني ��ة – رغ ��م الهزم ��ة‬ ‫– وانقلب حال ‪ 180‬درجة اإى‬ ‫الأف�شل ي ال�ش�ط الثاي‪.‬‬ ‫ التغي ��رات الت ��ي اأجراه ��ا‬‫كمب�اري ��ه ب ��ن مبارات ��ي (هج ��ر)‬ ‫و(الفتح) تك�شف اأنه ما زال بحاجة‬ ‫اإى ال�ق ��ت للتع ��رف عل ��ى الفري ��ق‬ ‫وال��ش ���ل اإى الت�ليف ��ة الأمث ��ل‪،‬‬ ‫وهذا ل يتم اإل بدعم الإدارة وتفهم‬ ‫اجماهر‪.‬‬ ‫ خ ��ر رم ��ا ن�شمع ��ه ‪ :‬اإقال ��ة‬‫(كمب�اريه) وتعي ��ن �شامي اجابر‬ ‫خليف ��ة ل ��ه بع ��د «جاح ��ه» ي نادي‬ ‫اأوك�شر الفرن�شي!‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

(259) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬19 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻮال‬1 ‫اﺣﺪ‬

22 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﻟﻔﻴﻞ ﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﻋﻨﺪ ﺻﺎﻧﻊ ﺍﻷﺣﺬﻳﺔ‬..‫ ﻭﺑﺪﻳﻌﺔ ﺗﻌﺘﻨﻲ ﺑﺄﻣﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﻳﻀﺔ‬..‫»ﺑﻼﻟﻴﻂ« ﻳﻨﺘﻈﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﺎﻭﻱ‬

‫ﺍﻟﻌﻴﺪ ﹸﺳ ﹾﻠﻄﺔ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﹸﺗﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻣﻦ ﻭﻫﺞ‬ ‫ﺍﻷﺑﺮﺍﺝ ﺍﻟﻌﺎﺟﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻇﻞ ﺣﻤﻴﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ‬ 





                                                                                                                         

                                                                                        



                                                                                                             



                                                                                



                                                                                                                       

                                                                                                                    

‫ »ﻓﺮﺣﺔ ﻣﺎ ﺗﻤﺖ« ﺗﻨﺎﻗﺶ »ﺣﺠﺰ« ﺯﻭﺍﺝ‬:‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﻢ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺟﺸﻊ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺞ ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ‬ ‫ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺃﻭﻝ ﺍﻷﻗﺎﺭﺏ ﻭﺑﻴﻊ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﻗﺼﻮﺭ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ‬:| ‫ﺍﻟﺒﺎﺯ ﻟـ‬  ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺭﺳﻤﻲ ﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

                                                         

                                                ���      







                                                     37                     

                                                                           

                                                                                                  

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﻣﻘﺖ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

                                                                                                                                                                      ���                             aloraid@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺮﺣﻴﺎﺕ ﻭﻋﺮﻭﺽ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻓﻲ »ﻓﻨﻮﻥ« ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭﺣﺎﺋﻞ‬                                                                                     

                                                                                                     


‫اأحد ‪ 1‬شوال ‪1433‬هـ‬ ‫‪ 19‬أغسطس ‪2012‬م‬ ‫العدد (‪ )259‬السنة اأولى‬

‫وش كنا‬ ‫نقول‬

‫مغامرة‬

‫رح ��م الله غ ��ازي الق�سيبي‪ .‬ا ي ��زال �ساغل الدنيا‬ ‫حت ��ى ي غياب ��ه‪ .‬وه ��ل م ��ات م ��ن خ ّل ��ف ث ��روة معرفية‬ ‫هائلة كتلك الت ��ي تركها لنا غازي ي موؤلفاته واأ�سعاره‬ ‫و حكاي ��ات النا� ��ش مع ��ه؟ للت ��و اأف ��رغ من ق ��راءة كتابه‬ ‫«الع ��ودة �سائح� � ًا اإى كاليفورني ��ا»‪ .‬و بقدر ما �سحكت‬ ‫م ��ن روح ال�سخري ��ة العالي ��ة ي الكت ��اب تعرف ��ت اأك ��ر‬ ‫عل ��ى جوانب اأخرى ي الثقاف ��ة ااأمريكية‪ .‬و هي فكرة‬ ‫بارع ��ة اأن تكت ��ب ع ��ن التجرب ��ة احق� � ًا اإن م ت�سعف ��ك‬ ‫الظ ��روف للكتاب ��ة عنه ��ا ي حينه ��ا‪ .‬ابتعث ��ت ال�سعودية‬ ‫و دول اخلي ��ج ع�س ��رات ااآاف م ��ن اأبنائه ��ا للدرا�س ��ة‬ ‫ي اأمري ��كا‪ .‬ك ��م منه ��م وثّق جرب ��ة احي ��اة و الدرا�سة‬ ‫ي اأمري ��كا؟ اأن ��ا م ��ن ظل يوؤج ��ل م�س ��روع الكتابة عن‬ ‫جرب ��ة الدرا�سة ي اأمريكا كثر ًا ‪ ،‬م ��رة باأعذار زحمة‬ ‫ااأ�سغ ��ال و م ��رات بح�ساب ��ات و خ ��اوف الرقاب ��ة التي‬ ‫تب ��داأ م ��ن داخ ��ل ام ��رء وا تنته ��ي عن ��د مكت ��ب الرقيب‬ ‫الر�سم ��ي‪ .‬وه ��ي كله ��ا اأع ��ذار‪ .‬لك ��ن غ ��ازي الق�سيبي‪،‬‬ ‫ي كتابه عن عودت ��ه �سائح ًا لكاليفورنيا‪ ،‬يعلمنا در�س ًا‬ ‫جدي ��د ًا‪ :‬م ��ا زالت الفر�س ��ة �سانحة للكتاب ��ة عن التجربة‬ ‫حت ��ى واإن بع ��د ح ��ن‪ .‬فم ��اذا ل ��و ك ��رر بع�سن ��ا جربة‬ ‫غ ��ازي الق�سيب ��ي و ع ��اد لاأماكن القدم ��ة‪ ،‬التي در�ش‬ ‫فيه ��ا اأو زاره ��ا‪ ،‬و ا�ستع ��اد بع�ش ما ي�ستح ��ق التدوين‬ ‫م ��ن الذكريات و التجارب؟ ما ميز غازي الق�سيبي اأنه‬ ‫يكت ��ب عن التجرب ��ة معرفة و علم و�سع ��ة اأفق‪ .‬فهل كل‬ ‫م ��ن در� ��ش و عا� ��ش ي اأمريكا قادر عل ��ى ر�سد و فهم‬ ‫اأبعاد م�سهدها ال�سيا�سي والثقاي و ااإعامي؟ غازي‬ ‫الق�سيب ��ي كان ي�سافر بعقل ��ه ا بج�سده فقط‪ .‬ثمة فرق‬ ‫كب ��ر بن من ي�سافر بعقل منفتح و مهيء لفهم التجربة‬ ‫و حليله ��ا و اآخ ��ر ي�ساف ��ر بقناع ��ات را�سخ ��ة‪ ،‬اأغلبه ��ا‬ ‫مبن ��ي عل ��ى مفاهيم مغلوط ��ة‪ ،‬في�سل للم ��كان امق�سود‬ ‫باحث� � ًا عما يوؤكد و ير�سخ قناعات ��ه و مفاهيمه ال�سابقة‪.‬‬ ‫واإنن ��ا اأكر امت�سررين من غي ��اب الدقة والفهم لثقافات‬ ‫و�سع ��وب من م�سلحتنا اأننقراأها جيد ًا و نفهمها جيد ًا‪،‬‬ ‫من اأمريكا اإى اليابان و من الهند اإى اإيران!‬

‫إبراهيم القحطاني‬

‫‪ialqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫سليمان الهتان‬

‫عيدك ��م مبارك اأيه ��ا ال�سعب الكرم‪ ،‬تقب ��ل الله طاعاتكم‬ ‫وجعلك ��م من عتق ��اء رم�س ��ان‪ ،‬وكما يقول حمد عب ��ده (ومن‬ ‫العايدين ومن الفايزين «اإن �ساء الله»)‪ .‬غادرنا رم�سان بلياليه‬ ‫الف�سيلة‪ ،‬و زارنا العيد بهاله (امبت�سم)‪ ،‬فاأح�سنوا عِ �سرة من‬ ‫غ ��ادر‪ ،‬واأكرم ��وا م ��ن زار‪ ،‬فالعيد �سيف خفي ��ف الظل ين�سر‬ ‫ال�سعادة ويحبها‪ ،‬ير�سم اابت�سامة ويع�سقها‪ ،‬فعليكم بالبحث‬ ‫عن ال�سعادة واابت�سامة وتقدمها له‪ ،‬فهذا من ح�سن �سيافته‪.‬‬ ‫هناك من مار�ش هواية تخريب اابت�سامة ي هذه ااأيام‬ ‫اجميل ��ة‪ ،‬فتجده يكرر (عيد باأية حال ع ��دت يا عيد) رغبة منه‬ ‫ي تخريب ابت�سامته وقتل �سعادتك‪ ،‬و اأنا متاأكد اأن «امتنبي»‬ ‫عندما قال هذا البيت م ي ُدر ي باله اأنه �سياأتي من بعده اأقوام‬ ‫يحفظون هذا البيت لكي (يغثون وينكدون) على ام�سلمن ي‬ ‫«�سباح كل عيد»‪ .‬ابت�سموا ‪ -‬فديتكم ‪ -‬ابت�سموا‪ ،‬و ما عليكم‬ ‫من «امتنبي» و اأتباعه‪.‬‬

‫كلمة‬ ‫راس‬

‫منصور الضبعان‬

‫ العي ��د بهج ��ة‪ ،‬اأكل‪ ،‬و�سرب‪ ،‬وزي ��ارات‪ ،‬واإعادة‬‫عاقات‪ ،‬وحب!‬ ‫ ثاث ��ة اأي ��ام يج ��ب اأن تك ��ون لياليه ��ا عام ��رة‬‫بالن�ساطات والفعاليات‪..‬‬ ‫ ااأمانة‪ ،‬والبلديات‪ ،‬وااأندية‪ ،‬والقطاع اخا�ش‪،‬‬‫وكبر العائلة‪ ،‬عليهم واجب �سياغة هذا الفرح واإ�سراك‬ ‫اجميع فيه‪.‬‬ ‫ اتن�سوا «ال�سيوف» من خارج الباد‪..‬‬‫ ا�سيما ذلك «ااإن�سان» الذي ي�سارككم امنزل‪..‬‬‫ واح ��ذروا من «النف�سيات» التي تعكر عليكم جو‬‫الفرح!‬ ‫ اطردوهم اإى ال�سحراء‪ ،‬وارموهم ي البحر!‬‫ ي ه ��ذه الدني ��ا الفاني ��ة‪ ،‬الف ��رح ايتك ��رر‪ ،‬ل ��ذا‬‫افرحوا‪ ،‬واأفرحوا من حولكم‪..‬‬

‫تسوق لتمورها إلكتروني ًا بدء ًا من ثالث أيام من عيد الفطر‬ ‫عنيزة ِ‬ ‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬ ‫اأك ��د ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى مهرجان‬ ‫التمور الثامن ي عنيزة يو�صف ال�صاري‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» اأن اإدارة مهرج ��ان عني ��زة‬ ‫الثامن للتمور قررت اأن ت�صوق لتمورها‬ ‫اإلكروني ًا‪ ،‬حيث �ص ��يتمكن الراغبون ي‬ ‫اح�ص ��ول عليه ي اأي م ��كان ي العام‪،‬‬ ‫م ��ن روؤي ��ة اأ�ص ��عاره ال�ص ��وقية واختيار‬ ‫التمور التي يرغب ي اح�ص ��ول عليها‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن نقل التمور اإى ام�ص ��ري اأينما‬ ‫كان يتم وفق ًا للطرق ال�ص ��ليمة وال�صحية‬

‫التي توؤمن الكمية للم�صتهلك ب�صكل‬ ‫�صريع وتقلل عليه التكلفة دون تقليل‬ ‫اجودة‪.‬‬ ‫منوه� � ًا عل ��ى اأن م�ص ��روع ت�ص ��ويق‬ ‫التم ��ور اإلكروني� � ًا ياأت ��ي م ��ن �ص ��من‬ ‫حزم ��ة اخدم ��ات الت ��ي تقدمه ��ا اإدارة‬ ‫امهرج ��ان للمت�ص ��وقن والبائع ��ن ي‬ ‫اآن واح ��د‪ ،‬مو�ص ��ح ًا العن ��زي ي خت ��ام‬ ‫حديث ��ه ل�»ال�ص ��رق» اإى اأن الت�ص ��وق‬ ‫باموق ��ع �ص ��يكون مفتوح� � ًا اعتب ��ار ًا من‬ ‫ثال ��ث اأيام العي ��د عر الراب ��ط ‪www.‬‬ ‫‪.tomor33.com‬‬

‫�سورة الواجهة اخا�سة ب�سوق عنيزة للتمور اإلكروني ًا‬

‫دعم البحث الصوتي‬ ‫لـ «اأندرويد»‬ ‫بلغات جديدة‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أمن‬ ‫أمن الغامدي‬

‫لندن ‪ -‬وكاات‬

‫كاريكاتير اأخيرة ‪ -‬أمن‬

‫قامت جوجل بتحديث تطبيق البحث‬ ‫ال�ص ��وتي اخا�ص بنظ ��ام اأندرويد‪ ،‬وجاء‬ ‫هذا التحديث‪ ،‬بهدف اإ�صافة ‪ 13‬لغة جديدة‬ ‫اإى قائمة اللغات امدعومة �صمن التطبيق‬ ‫ام�ص ��تخدم‪ ،‬لي�ص ��بح ع ��دد اللغ ��ات حواي‬ ‫‪ 42‬لغ ��ة‪ ،‬حيث اأتى لي�ص ��د بع� ��ص الثغرات‬ ‫الكبرة �ص ��من اأوروبا‪ ،‬وذل ��ك بدعم عديد‬ ‫م ��ن اللغ ��ات اخا�ص ��ة بال ��دول ااأوروبية‬ ‫مثل الرتغالية والرويجي ��ة والرومانية‬ ‫وامجريّة‪ .‬كما ذكرت ال�صركة‪ ،‬مبينة اأن هذا‬ ‫ب�صكل مبا�صر‪ ،‬وباأنها‬ ‫التحديث متوفر ااآن ٍ‬ ‫�صتعمل جدد ًا اإ�صافة امزيد ي ااأ�صابيع‬ ‫امقبلة‬

‫‪hattlan@alsharq.net.sa‬‬

‫فيس‪.‬كم‬ ‫كل �ص ��عب له قيم ��ه‪ ،‬ومانراه‬ ‫يناق�ص قيمنا يراه ااآخر معاك�صا‬ ‫حريت ��ه و�ص ��لوكه‪ ،‬ااعتب ��ار اأن‬ ‫تعي�ص اإن�ص ��انا ب ��ا اأحق ��اد اأو اأي‬ ‫مييز مع ااآخر‪.‬‬ ‫يو�صف الكويليت‬ ‫بالنية حدد م�صرك‪ ..‬تكون‬ ‫�ص ��احا اأو طاح ��ا‪ ،‬متعلم ��ا اأو‬ ‫جاها‪ ،‬جميا اأو ب�صعا‪ ،‬حقيقة اأو‬ ‫جرد «فقاعة»‪،‬اأح�صنوا نياتكم ي‬ ‫اأب�صط اأموركم‪.‬‬ ‫طراد �صندي‬ ‫اإذا �ص ��فت بنت ي نهار العيد‬ ‫كاتبة «ح�ص ��بي الله ونعم الوكيل»‬ ‫فتاأكد اأن «فيه بنت اب�صة مثلها!»‪.‬‬ ‫ريناد روا�ص‬

‫تطبيق‬ ‫«اآي فون»‬ ‫يفحص‬ ‫حاسة‬ ‫السمع‬

‫من خال موقع التواصل ااجتماعي «تويتر»‬

‫«معايدة اأيتام» مبادرة ُتعبر عن التكافل ُ‬ ‫دخل البهجة في قلوبهم‬ ‫وت ِ‬ ‫امجتم ��ع واإعانته ��م لبع�ص ��هم‪ ،‬ومن‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫خ ��ال «ها�ص تاق ‪ -‬معاي ��دة ااأيتام»‬ ‫اأن�ص� �اأ عدد من م�صتخدمي موقع ب ��داأ ع ��دد م ��ن م�ص ��تخدمي اموق ��ع‬ ‫التوا�صل ااجتماعي ال�صهر «توير» ي البح ��ث والتن�ص ��يق للزي ��ارات‪،‬‬ ‫ها�ص ت ��اق‪ ،‬موقعا يح ��ث على القيام وتفاعل عدد كبر مع اا�صتف�ص ��ارات‬ ‫بزيارة دُور اليتامى ور�صم اابت�صامة الت ��ي طرحت وت ��دور ح ��ول الزيارة‬ ‫على حي ��ا ااأيت ��ام ي اأول اأيام عيد وكيفيتها‪ ،‬فيما اأو�صح اأحد امتفاعلن‬ ‫الفطر‪ ،‬تزامن ًا مع انتهاء �صهر رم�صان مع امبادرة اأن قائمة اانتظار طويلة‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وحلول عي ��د الفطر‪ ،‬وينبع م ��ن ااأ�ص ��ر الراغب ��ة ي ا�صت�ص ��افة‬ ‫ذل ��ك من احر� ��ص على تكات ��ف اأفراد ااأيت ��ام اأو زيارتهم‪ ،‬مع ��ر ًا عن حبه‬

‫لندن ‪ -‬وكاات‬ ‫يق ��وم برنام ��ج (‪ )uHear‬امتاح �ص ��من برامج‬ ‫ااأب�صتور عر جهازي (ااآي فون‪ ،‬وااأيباد) امجانية‪،‬‬ ‫بفح�ص حا�صة ال�صمع لدى ام�صتخدم من خال عدد من‬ ‫ااختبارات ال�ص ��وتية‪ ،‬التي ي�ص ��تمع اإليها ام�صتخدم‪،‬‬ ‫بحيث يتمكن الرنامج من حليل نتائجها‪ ،‬ثم يعر�ص‬ ‫على ام�صتخدم حيث يو�صح له ما اإذا كانت قوة �صمعه‬ ‫ي ام�صتوى الطبيعي اأم ا‪ ،‬اإ�صافة اإى قيا�ص م�صتوى‬ ‫�صمع كل اأذن على ِحدة‪.‬‬

‫لفئة جتمع ��ه امتكافلة مع بع�ص ��ها‪،‬‬ ‫واأ�ص ��ارت اأخ ��رى اإى اأن اإدخ ��ال‬ ‫الف ��رح ي قل ��وب ااأيت ��ام ي العي ��د‬ ‫وم�صاركتهم اأحا�صي�صهم وم�صاعرهم‬ ‫ج ��زء ا يتجزاأ من امجتم ��ع واأنه اأقل‬ ‫ما يقدم لهم‪ ،‬وا�صت�ص ��هد اآخر بحديث‬ ‫الر�صول �ص� � ّلى الله عليه و�ص ّلم � فيما‬ ‫ُي ��روى عن ��ه � ‪« :‬م ��ن �ص ��م يتيم� � ًا بن‬ ‫م�ص ��لمن ي طعام ��ه و�ص ��رابه حتى‬ ‫ي�صتغني عنه وجبت له اجنة»‪.‬‬

‫عيد‬ ‫الرياض‬

‫‪aldabaan@alsharq.net.sa‬‬

‫عودة غازي‬ ‫القصيبي‬

‫عيدك مبارك يا متنبي‬

‫إنه العيد!‬

‫مخاتلة‬

‫جاسر الجاسر‬

‫كانت الريا�ش تعاي و�سمها باجفاف فيهجرها النا�ش‬ ‫�سيف ًا ب�سبب احرارة وغياب امتنف�سات‪ .‬ي ال�سيف والعيد‬ ‫يت�سابق النا�ش (امهاجرون امحليون) اإى جدة والدمام ورما‬ ‫الطائف‪ ،‬بل اإن القرى امحيطة بالريا�ش ت�سهد موجة تزاحم‬ ‫من �ساكني الريا�ش الهاربن‪.‬‬ ‫كانت الريا�ش �سيف ًا م�ستقر ًا ق�سري ًا من يرتبط بعمل اأو‬ ‫تق�سر ي ��ده دون نفقاته فتت�سح بعباءة هدوء و�سكون مفارقة‬ ‫طبيعتها امعتادة‪.‬‬ ‫من ��ذ �سن ��وات حمل ��ت الريا� ��ش روؤي ��ة ترفيهي ��ة ختلفة‬ ‫جعلتها مركز جذب �سياحي حتى اأنها اأ�سبحت اأكر جاذبية‬ ‫من اأخواتها امحليات الاتي تربعن على عر�ش ال�سياحة ب�سبب‬ ‫مقومات طبيعية فقط‪ .‬عا�سق الريا�ش ااأول ااأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز كان يبحث عن م�ساحات تت�س ��ع حبه ف�سلم راية‬ ‫ااإنعا�ش لرجل فريد من نوعه هو الدكتور عبدالعزيز العياف‬ ‫فا�ستعادت الريا�ش روح �سبابها جما ًا وتن�سيقها‪ ،‬وحررت‬ ‫م ��ن �سخ�سية �ساكن ��ة لتجعل العيد وال�سي ��ف فرحة حقيقية‬ ‫ومتع ًا �ستى بقدر جاوز قدرتها امفر�سة على احركة‪.‬‬ ‫ه ��ي امدين ��ة ال�سعودية الوحيدة الت ��ي تزدهي بحدائقها‬ ‫و�ساحاتها؛ هي الوحيدة التي تتلم�ش حاجات �ساكنيها فتنر‬ ‫العي ��د م�سرح� � ًا وحف � ً�ا ون�ساط ًا رغ ��م امعار�س ��ات امت�سددة‬ ‫الت ��ي كان ��ت ت�سع ��ى اإى تخري ��ب ام�س ��روع اإا اأن ال�ساب ��ة‬ ‫واا�ستمرار اأديا اإى �سيوع البهجة وخفوت النقمة‪.‬‬ ‫كان ��ت ط ��اردة فاأ�سبح ��ت جاذب ��ة؛ فيه ��ا ام�سرحي ��ات‬ ‫واحف ��ات امختلف ��ة والعرو� ��ش الفني ��ة واجمالي ��ة تغط ��ي‬ ‫�ساحاته ��ا الك ��ر‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى مت ��ع ال�سياح ��ة التقليدي ��ة ي‬ ‫الت�سوق وامطاعم ‪.‬‬ ‫اإن كان ي ال�سعودية مدينة ح�سارية مكوناتها امادية‬ ‫وعنادها اح�ساري فهي الريا�ش اأن احرب التي خا�ستها‬ ‫م تك ��ن ي�سرة وم تواجهه ��ا مدينة اأخرى ولعلها توقد غرة‬ ‫ام ��دن ااأخرى فتناف�سها خ�سو�س� � ًا اأن قيودها اأقل ومناخها‬ ‫ااجتماعي اأكر مرونة وقابلية‪.‬‬ ‫الريا� ��ش وحده ��ا فهم ��ت معنى العي ��د وعملت عل ��ى اأن‬ ‫يكون جمي ًا!‬ ‫‪jasser@alsharq.net.sa‬‬

‫هاش‪.‬تاغ‬ ‫البومة لي�ص لها �صموم حتى‬ ‫تبثها ي ج�صد �ص ��حيتها‪ ،‬ولكنها‬ ‫متاز ي ن�صب الكمن لفري�صتها‬ ‫ي الظام احالك‪.‬‬ ‫اأحمد الظاهري‬ ‫يقال من اأ�ص ��باب اإ�ص ��ابة «فان‬ ‫كوخ» بااكتئاب حتى انتحر‪ ،‬اأن اأمه‬ ‫اأخرته ي �صغره اأنه ولد ي نف�ص‬ ‫تاريخ وفاة اأخيه واأنها اأ�ص ��مته على‬ ‫ا�صمه‪ ،‬ف�صعر اأنه كائن بديل!‪.‬‬ ‫اأمل اإبراهيم‬ ‫كث ��ر م ��ن الفا�ص ��لن ي‬ ‫احي ��اة ه ��م اأ�ص ��خا�ص م يدركوا‬ ‫م ��دى قربه ��م م ��ن النج ��اح حظة‬ ‫ا�صت�صامهم‪.‬‬ ‫زكريا �صقر‬

‫�سورة �سوئية ل�سفحة «ها�ش تاق» معايدة ااأيتام‪ ،‬ي موقع التوا�سل ااجتماعي «توير»‬

‫نيرمين لـ‬ ‫|‪ :‬مجهولة‬ ‫تنتحل‬ ‫شخصيتي في‬ ‫«تويتر»‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫عرت الفنانة ال�صعودية نرمن ح�صن جمة «واي فاي»‬ ‫عن ا�صتيائها ال�صديد من �صخ�صية جهولة اأن�صاأت ح�صاب ًا وهمي ًا‬ ‫ي موقع التوا�ص ��ل ااجتماع ��ي «توير» تق ��وم بالتجاوب مع‬ ‫امتابع ��ن‪ ،‬وتق ��دم اإليهم معلوم ��ات مغلوطة ا مت لها ب�ص ��لة‪،‬‬ ‫وي حديث ل� «ال�ص ��رق» قالت‪ :‬اأود التنويه اإى اأنني ا اأمتلك اإا‬ ‫ح�صاب ًا وحيد ًا ي توير وهو « @‪ « nana181live‬اأما بقية‬ ‫اح�ص ��ابات فا مت ي باأية �ص ��لة وا مثلني‪ ،‬واأحذر اجميع‬ ‫من التعامل معها على ااإطاق‪.‬‬

‫نرمن ح�سن‬



الشرق المطبوعة - عدد 259 - الرياض