Page 1

Wednesday 27 Ramadhan 1433 15 August 2012 G.Issue No.255 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻫﻴﺌﺔ ﻟﻠﺘﺜﻤﻴﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﺧﻼﻝ ﺗﺴﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣﺎﹰ‬  

                                                   19

!‫ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻭﺕ‬

‫ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻣﺪﻳﺮﻳﺔ‬:«‫»ﻧﺰﺍﻫﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﻣﻦ ﻋﺪﺩ ﻣﺴﺘﺨﺪﻣﻴﻬﺎ‬

4

6

 

| ‫ﺑﻄﻞ ﻗﻮﻯ ﺧﺎﺭﻗﺔ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻋﺘﺰﺍﻟﻪ ﻋﺒﺮ‬ ‫ ﹶ‬:‫ﻭﻳﺆﻛﺪ‬ ‫ﻭﺑﺮﺃﻧﻲ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﺗﻬﻤﻮﻧﻲ ﺑﺎﻟﺴﺤﺮ ﱠ‬ "               "           "  23



                      " "   "         

‫ ﺟﻬﺎﺩﻳﺎ ﻫﺎﺟﻤﻮﺍ‬14 ‫ﺣﻜﻢ ﺑﺈﻋﺪﺍﻡ‬ ‫ﻗﺴﻢ ﺷﺮﻃﺔ ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬           14             1521

‫ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ« ﹾ‬ ‫ﺇﻥ‬ ‫ﹸ‬ ..‫ﻓﻌﻠﻮﻩ ﻓﻼ ﺣﺮﺝ‬ ‫ﺍﻷﺟﺮ‬ ‫ﺑﻞ ﻟﻬﻢ‬ ‫ﹸ‬ !!‫ﻣﺮﺗﻴﻦ‬

2

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

27 2012/8/15 ‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 8 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

5.27

4.06 6.28 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

6.00

4.40 6.52

‫ﺟﺪﺓ‬

5.11

3.48

6.16 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

5.59

4.39

6.51

5.56

4.34 6.56 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.52

4.34 6.37

‫ﻣﻜﺔ‬

‫ﺃﺑﻬﺎ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ..‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ‬ ..‫ﺗﺮﺩﱡﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺟﺮﺃﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻬﻮﻳﻞ‬

12

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎري اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻣﺆﻫﻠﻮﻥ‬ ‫ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻟﻪ؟‬

‫ﺭﻫﺎﺋﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ‬ ! ‫ﻭ ﺍﻟﻤﻼﻳﻴﻦ‬

13

‫ﻫﺎﻟﺔ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

12

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮﺑﺎﻋﻲ‬



:| ‫ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺪﻱ ﹼ‬ ..‫ﻳﻔﻀﻞ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬ «‫ﻭﻋﻼﻗﺘﻲ ﺑـ »ﺍﻷﺯﺭﻕ‬ 23  ‫ﺭﺍﺋﻌﺔ‬ ‫ ﺯﺟﺎﺟﺔ‬1176 ‫ﺿﺒﻂ‬ ‫ﺴﻜﺮ ﻭﻣﺼﻨﻊ ﺧﻤﻮﺭ‬ ‫ﹸﻣ ﹺ‬ 6  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫»ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺻﺎﺋﻢ« ﻭﺳﻂ‬ ‫ﺍﻟﻨﻔﻮﺩ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺷﻤﺎﻝ‬ 9  ‫ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺧﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﺘﺨﺴﻴﺲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺒﻴﻴﺾ ﺗﺴ ﹼﺒﺐ ﺣﺮﻕ‬ ‫ﺍﻟﺠﻠﺪ ﻭﺗﻠﻔﻪ‬

21




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﻘﺘﻞ‬ ‫؟‬.. ‫ﻗﺒﻞ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                   –  –                         

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

                                           •                                                                                                                                •                                                                                   

     •                   •                                  •                                                     •                    •                                  •                                                                                       •    

!‫ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻔﺸﻞ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬..‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬  •  •           •      •

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻌﻨﺐ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ‬ !‫ﻭ»ﻗﺸﺮ« ﻣﻮﺯﻧﺎ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

«‫ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻓﻌﻠﻮﻩ ﻓﻼ‬ ‫ﹾﺇﻥ‬ ‫ ﺑﻞ ﻟﻬﻢ‬..‫ﺣﺮﺝ‬ !!‫ﺍﻷﺟﺮ ﻣﺮﺗﻴﻦ‬ ‫ﹸ‬

        111           ""                " "                                 "" "" "        ""    ""      ""                                              "" ""  alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ ﻣﻊ ﺗﻌﻮﻳﺾ ﻣﺎﻟﻲ‬..‫ﻟﺺ ﺳﻮﻳﺪﻱ ﻳﻌﻴﺪ ﺩﺭﺍﺟﺔ ﻣﺴﺮﻭﻗﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

       "          "             

                  15           

‫ﻋﻤﻴﺪ ﺳﻦ ﺍﻟﻤﻐﺎﺭﺑﺔ ﺍﺣﺘﻔﻞ ﺑﻌﻴﺪﻩ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻭﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻤﺎﺋﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﺗﻘﻲ‬

          "  "         

      

                     

‫ﺍﻟﻬﻨﻮﺩ‬ ‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺟﺎﻧﻤﺎﺷﺘﺎﻣﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

3 national@alsharq.net.sa

‫ﺧﻼﻝ ﺣﻀﻮﺭﻩ ﻣﺄﺩﺑﺔ ﻋﺸﺎﺀ ﺭﺟﻞ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻓﻘﻴﻪ‬

‫ ﺃﻣﻨﻨﺎ ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭﻧﺎ ﺧﻂ ﺃﺣﻤﺮ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬



                                   



                                     

                     

‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺗﻬﻨﺊ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ ﻭﺍﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﻭﻛﻮﺭﻳﺎ ﺑﺬﻛﺮﻯ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬                                                                                  





                      

                                

                                                                                                         


‫أداء صاة‬ ‫الجنازة على‬ ‫والدة اأمير‬ ‫خالد بن‬ ‫سعد‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأدى اأم ��ر منطقة ال��ري��ا���س‬ ‫بالنيابة الأم ��ر حمد ب��ن �سعد‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز � �س��اة اج �ن��ازة‬ ‫على وال��دة الأم��ر خالد بن �سعد‬ ‫ب��ن عبدالعزيز ي ج��ام��ع الإم ��ام‬ ‫ت��رك��ي ب��ن ع �ب��دال �ل��ه ب��ال��ري��ا���س‪.‬‬ ‫واأ ّم ام�سلن مفتي ع��ام امملكة‬ ‫رئي�س هيئة كبار العلماء واإدارة‬ ‫البحوث العلمية والإفتاء ال�سيخ‬

‫عبدالعزيز بن عبدالله اآل ال�سيخ‪.‬‬ ‫واأدى ال�ساة معه الأم��ر فهد بن‬ ‫ح�م��د ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬والأم ��ر‬ ‫بندر ب��ن حمد ب��ن عبدالرحمن‪،‬‬ ‫والأم��ر عبدالرحمن بن عبدالله‬ ‫ب��ن عبدالرحمن‪ ،‬والأم ��ر �سعود‬ ‫بن �سعد بن عبدالعزيز‪ .‬كما اأدى‬ ‫ال�ساة اب��ن الفقيدة الأم��ر خالد‬ ‫بن �سعد بن عبدالعزيز‪ ،‬وعدد من‬ ‫الأمراء والعلماء والوزراء وجمع‬ ‫من امواطنن‪.‬‬

‫�مفتي يوؤم �م�ضلن ي �ضاة �جن�زة على و�لدة �لأمر خ�لد بن �ضعد‬

‫نقل جثم�ن و�لدة �لأمر خ�لد بن �ضعد لل�ضاة عليه� ي ج�مع �لإم�م تركي‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫أربعة مستويات للحافات‪ ..‬وثاث مراحل لتنفيذ المشروع على عشر سنوات‬

‫البار‪ :‬شبكة المترو ستغطي مكة عبر أربعة خطوط بطول‬ ‫‪ 182‬كيلومتر ًا و‪ 88‬محطة‪ ..‬بتكلفة ‪ 62‬مليار ًا‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫غانم الحمر‬

‫غازي القصيبي‬ ‫«الذكرى الثالثة»‬ ‫م � � ��أزق ح�ق�ي�ق��ي وم�ه�م��ة‬ ‫�ض�قة �أن تهم بكت�بة ب�ضعة‬ ‫�أ�� �ض� �ط ��ر ي �� �ض ��رة م �ث��رة‬ ‫وح �ي ���ة ح���ف �ل��ة ب ���لإج ���ز�ت‬ ‫ل��رج��ل ع�ظ�ي��م وع��ام��ة ف���رق��ة‬ ‫ي جبن �لوطن بحجم غ�زي‬ ‫�لق�ضيبي‪� ،‬لرجل �لأ�ضطورة‬ ‫�لذي خ��ض حروب� ي حي�ته‬ ‫� �ض��د �أع � ��د�ء �ف��ر�� �ض �ي��ن م‬ ‫يكونو� ي �لغ�لب �ضخو�ض�‬ ‫ف���ن �ت �� �ض��ر وظ � �ف� ��ر‪ ،‬ح� ���رب‬ ‫�ل �ك �� �ض���د �لإد�ري و�ل ��روؤي ���‬ ‫�ل���ض�ب���ب�ي��ة‪ ،‬وق���ض��ر �ل�ن�ظ��ر‪،‬‬ ‫ف ��أ� �ض ����ض م� ��دن �ل �� �ض �ن���ع���ت‬ ‫�لأ�ض��ضية (�ض�بك) �لتي ق�ل‬ ‫عنه�‪� :‬بنتي �مف�ضلة‪ ،‬و�أ�ضبح‬ ‫ب�ل��ده ل يبيع �ل �ب��رول �خ���م‬ ‫فح�ضب‪ ،‬بل ي�ضنع م�ضتق�ته‬ ‫ويكرر مو�ده �لأولية‪.‬‬ ‫غ�زي �لق�ضيبي قبل ذلك‬ ‫خ��ض حرب� مع �لظام عندم�‬ ‫ك�ن رئي�ض� ل�ضركة �لكهرب�ء‬ ‫فعم �لنور ي عهده ‪%70‬‬ ‫م��ن ق��رى وه�ج��ر �م�م�ل�ك��ة‪ ،‬ثم‬ ‫ج ���ء ل� ��وز�رة �ل���ض�ح��ة فهجر‬ ‫ك ��ر�� �ض ��ي �ل � � � � ��وز�رة وذه� ��ب‬ ‫يجوب �م�ضت�ضفي�ت و�مر�فق‬ ‫�ل���ض�ح�ي��ة ليكت�ضف مك�من‬ ‫�خ� �ل ��ل ع� ��ن ق � ��رب وي ��و�ج ��ه‬ ‫�مق�ضرين وي�ق��ف ي �ضف‬ ‫�مر�ضى‪.‬‬ ‫�ل �ق �� �ض �ي �ب��ي �م��و� �ض��وع��ة‬ ‫خ��ض مع�رك �أدب�ي��ة وفكرية‬ ‫�أثبتت �ضدق �لروؤية وو�قعية‬ ‫�ل�ط��رح‪ ،‬لينت�ضر ي �لنه�ية‬ ‫وي�ضبح �أل��د خ�ضومه �آن��ذ�ك‬ ‫ي���ض��رون ي رك ���ب �أف �ك���ره‬ ‫ونهجه فيم� بعد‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول غ � � ���زي م��وج �ه���‬ ‫ك��ام��ه ل �ن��� ي ك �ت���ب��ه ح�ي���ة‬ ‫ي �لإد�رة‪»:‬ل �ق��د ح�ولت ي‬ ‫ك��ل م��وق��ع �ضغلته �أن �أخ ��دم‬ ‫مو�طني بكل ط�قتي‪ ،‬خدمت‬ ‫�أب �ن���ء ه ��ذ� �ج �ي��ل �أم ��� �أب �ن���ء‬ ‫�لأج �ي���ل �ل �ق���دم��ة‪� ،‬ل��ذي��ن لن‬ ‫ي�ت���ح ي ��ض��رف روؤي �ت �ه��م �أو‬ ‫خ��دم �ت �ه��م ف ��ا �أ� �ض �ت �ط �ي��ع �أن‬ ‫�أق ��دم لهم �ضيئ� ��ض��وى ق�ضة‬ ‫هذه �خدمة م�ضحوبة بكثر‬ ‫م��ن �م�ح�ب��ة وك �ث��ر ك�ث��ر من‬ ‫�لدع�ء»‪.‬‬ ‫ع � �ب� ��د �ل� ��رح � �م� ��ن �أح � ��د‬ ‫�أ� �ض��دق���ئ��ي �ل��ذي��ن و�ضلتهم‬ ‫ر��ض���ل��ة �لق�ضيبي و�أث� ��ره م‬ ‫ي�ج��د رد� للجميل ��ض��وى �أن‬ ‫يطلق ���ض��م غ ���زي ع�ل��ى �بنه‬ ‫�ل �ب �ك ��ر‪.‬غ ���زي ع�ب��د�ل��رح�م��ن‬ ‫�ل �� �ض �غ��ر‪� ،‬ل � ��ذي �أ��ض �ب �ح��ت‬ ‫�أ� �ض��رت��ه ي�ط�ل�ق��ون ع�ل�ي��ه ���ض��م‬ ‫غ � ���زي �ل �ق �� �ض �ي �ب��ي ��ض�ي�ك��ر‬ ‫ويقر�أ هو وجيله ق�ضة كف�ح‬ ‫غ�زي �لكبر مزيد من �لفخر‬ ‫ويعلمون �أن هن�ك م��ن �أبن�ء‬ ‫�ل��وط��ن عظم�ء يقتفى �أث��ره��م‬ ‫خ ��دم ��و� وط �ن �ه��م ب �ك��ل �أم���ن��ة‬ ‫و�إخا�ض‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫(و��ض)‬

‫راأى اأم ��ن العا�سمة امقد�سة الدكت ��ور اأ�سامة البار‬ ‫اأن الأم ��ر ال�سام ��ي الكرم باموافقة عل ��ى تنفيذ م�سروع‬ ‫النق ��ل العام مدينة مكة امكرمة (القطارات ‪ -‬احافات)‬ ‫بتكلف ��ة ‪ 62‬مليار ريال‪ ،‬الذي اأعل ��ن عنه جل�س الوزراء‬ ‫ي اجتماع ��ه ال ��ذي ُعق ��د اأم� ��س الأول ي مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫خط ��وة مهمة وفاعلة �سمن خط ��وات التطور والزدهار‬

‫ال ��ذي ت�سه ��ده مدن امملك ��ة ب�سف ��ة عامة ومك ��ة امكرمة‬ ‫ب�سف ��ة خا�سة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن ام�س ��روع ياأتي من واقع‬ ‫نظرة ثاقبة من خ ��ادم احرمن ال�سريفن وروؤيته حول‬ ‫التحدي ��ات الت ��ي ت�سهدها مك ��ة ي جال النق ��ل‪ ،‬ب�سبب‬ ‫الزدحام ال�سديد على مدار العام‪ ،‬خ�سو�س ًا ي مو�سمي‬ ‫احج ورم�س ��ان‪ ،‬والنمو امت�سارع ي ع ��دد �سكان مكة‪،‬‬ ‫ال ��ذي يتوق ��ع اأن يت�ساع ��ف لي�س ��ل اإى ح ��واي ثاث ��ة‬ ‫ماي ��ن ن�سمة خال ع�سري ��ن عام ًا‪ .‬ف�س ًا ع ��ن العوائق‬

‫الطبوغرافية التي تواجه النمو العمراي ي امدينة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الب ��ار اأن الدرا�س ��ات الفني ��ة اخا�س ��ة‬ ‫بامخطط ال�سامل للنقل العام مك ��ة امكرمة (قطارات –‬ ‫حافات) قد م اإجازه من قبل هيئة تطوير مكة امكرمة‬ ‫وام�ساع ��ر امقد�س ��ة بالتع ��اون م ��ع �سرك ��ة البل ��د الأمن‬ ‫للتنمي ��ة والتطوير العم ��راي (�سركة ملوك ��ة بالكامل‬ ‫لأمان ��ة العا�سم ��ة امقد�س ��ة) وتغط ��ي مناط ��ق التنمي ��ة‬ ‫احالية وام�ستقبلية ح�سب امخطط الهيكلي مكة امكرمة‪.‬‬

‫واأ�ساف اأنه �سيتم اإن�ساء �سبكة القطارات ي اأنفاق حت‬ ‫الأر�س �سمن امنطقة امركزي ��ة (بطول ‪ 35.6‬كيلومر‪،‬‬ ‫وع ��دد ‪ 21‬حط ��ة)‪ ،‬وعلى ج�سور معلق ��ة خارجها لبقية‬ ‫ال�سبك ��ة (‪ 146.1‬كيلوم ��ر‪ ،‬وع ��دد ‪ 67‬حط ��ة)‪ .‬كم ��ا‬ ‫يت�سمن امخطط ال�سامل للنقل العام �سبكة متكاملة للنقل‬ ‫باحافات تغطي كامل مدينة مكة امكرمة‪ ،‬وتتكامل مع‬ ‫�سبكة القطارات عر حطات م�سركة لكلتا ال�سبكتن ي‬ ‫عدد من اخطوط الرئي�سة ي امدينة‪.‬‬

‫شبكة المترو‬

‫«التربية»‪ 30 :‬يوم ًا لتزويد هيئة مكافحة الفساد بتفاصيل المشاريع‬

‫«نزاهة»‪ :‬عدد سيارات مديرية المياه في جازان أكثر من مستخدميها قبل التثبيت‬ ‫الريا�س‪ ،‬حائل ‪ -‬علي بال‪،‬‬ ‫مطلق البجيدي‬ ‫اأ�� �س ��درت ال�ه�ي�ئ��ة ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫مكافحة ال�ف���س��اد «ن��زاه��ة» بيان ًا‬ ‫اإحاقي ًا اأمحت فيه اإى ما �سبق‬ ‫ن�سره ب���س�اأن نتائج زي ��ارة اأح��د‬ ‫م�ن���س��وب�ي�ه��ا ل �ل �م��دي��ري��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫للمياه منطقة جازان خال �سهر‬

‫جمادى الأوى من العام اجاري‬ ‫للتحقق من بع�س الباغات‪ ،‬وما‬ ‫تبن للهيئة م��ن وج ��ود ع��دد من‬ ‫ام�ل�ح��وظ��ات‪ ،‬وم�ن�ه��ا ت �اأم��ن ع��دد‬ ‫من ال�سيارات مختلف الأن��واع‬ ‫وام���ودي���ات‪ ،‬م��ا ي �ت �ج��اوز ع��دد‬ ‫موظفي امديرية‪ .‬واأ�سارت الهيئة‬ ‫اإى اأن ذلك كان يُق�سد به اموظفن‬ ‫اخا�سعن لنظام اخدمة امدنية‪،‬‬

‫ول ي�سمل غ��ره��م‪ ،‬وف�ق� ًا للبيان‬ ‫ال� ��ذي طلبته ال�ه�ي�ئ��ة و ُق� � �دِم لها‬ ‫حول ذلك‪ ،‬ي حن اأنه كان هناك‬ ‫ع��دد اآخ��ر م��ن اموظفن امع َينن‬ ‫على ب�ن��ود الت�سغيل وال�سيانة‬ ‫والأجور‪ ،‬حن قيام الهيئة بتنفيذ‬ ‫م �ه �م �ت �ه��ا‪ ،‬ي �� �س �ت �خ��دم��ون بع�س‬ ‫�سيارات امديرية‪ ،‬وجرى تثبيتهم‬ ‫فيما بعد على وظ��ائ��ف خا�سعة‬

‫لنظام اخدمة امدنية ي الفرة‬ ‫التي تلت ذل��ك‪ ،‬وبذلك يت�سح اأن‬ ‫ع��دد ام��وظ�ف��ن الإج� �م ��اي‪ ،‬وق��ت‬ ‫تنفيذ امهمة‪ ،‬ك��ان اأك��ر م��ن عدد‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال�ت��اب�ع��ة للمديرية‪،‬‬ ‫واإع � �م� ��ا ًل م� �ب ��داأ ال���س�ف��اف�ي��ة ل��زم‬ ‫التو�سيح‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ��س�ع�ي��د اآخ � ��ر‪ ،‬وج�ه��ت‬ ‫وزارة الربية والتعليم اإدارات‬

‫الربية والتعليم جميع قطاعاتها‬ ‫بتنفيذ الأمر املكي رقم (‪)37993‬‬ ‫وتاريخ ‪1433-8-14‬ه� وام�سار‬ ‫اإى الأمر التعميمي رقم (‪)7816‬‬ ‫وت��اري��خ ‪1433-2-1‬ه� القا�سي‬ ‫باأن على جميع اجهات ام�سمولة‬ ‫باخت�سا�سات الهيئة الوطنية‬ ‫مكافحة الف�ساد اللتزام مقت�سى‬ ‫ال� �ف� �ق ��رة (ال� �ث ��ال� �ث ��ة) م���ن ام� ��ادة‬

‫(اخ��ام �� �س��ة) م��ن تنظيم الهيئة‬ ‫ال���ذي يت�سمن اأن ت���زود جميع‬ ‫اجهات الهيئة بام�ساريع امعتمدة‬ ‫ل��دى ك��ل جهة وع�ق��وده��ا وعقود‬ ‫الت�سغيل وال�سيانة وما تطلبه من‬ ‫وثائق وال��رد على ا�ستف�ساراتها‬ ‫وماحظاتها والإف���ادة ما اتخذ‬ ‫حيالها خال مدة اأق�ساها ثاثون‬ ‫يوم ًا من تاريخ اإباغها‪.‬‬

‫توزيع الدفعة الثانية من المعونات على الاجئين السوريين‬ ‫امفرق‪ ،‬عمان ‪ -‬م�ساعد ال�سراري‪ ،‬وا�س‬ ‫وزعت احمل ��ة الوطنية ال�سعودية لن�س ��رة الأ�سقاء ي‬ ‫�سوريا‪ ،‬اأم�س‪ ،‬الدفعة الثانية من امعونات العينية والغذائية‬ ‫على الاجئن ال�سورين ي خيم الزعري محافظة امفرق‬ ‫(�سم ��ال الأردن)‪ ،‬ق ��رب اح ��دود الأردنية � ال�سوري ��ة‪ ،‬امتداد ًا‬ ‫للج�س ��ر الإغاثي الذي وجّ ه بتنفيذه خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود ‪ -‬حفظه الله‪ -‬باإ�سراف‬ ‫مبا�سر من �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫وزير الداخلية ام�سرف العام على احملة‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير مكتب احملة الوطني ��ة ال�سعودية ي عمان‬ ‫�سعد بن مهنا ال�سويد لل�س ��رق‪" :‬م البدء منذ اأكر من ع�سرة‬ ‫اأيام بتوزيع امعونات ال�سعودية على الاجئن ال�سورين ي‬ ‫الأردن‪ ،‬وم ّث ��ل ذل ��ك ي القافلة الأوى وعدده ��ا ‪� 43‬ساحنة‪،‬‬ ‫وتوا�س � ً�ا م ��ع ه ��ذا التوجه بداأن ��ا عملية التوزي ��ع ي خيم‬ ‫الزعري‪ ،‬حيث قمنا بتوزيع ال�سال الثاث "ال�سلة الغذائية‬ ‫و�سلة الطف ��ل واحقيبة ال�سحية" وعدده ��ا ثاثة اآلف �سلة‪،‬‬ ‫معدل ثاث �س ��ال لكل اأ�سرة"‪ .‬و�سرع ��ت "احملة" بتوزيع‬ ‫ام�ساع ��دات عل ��ى اأكر م ��ن ‪ 150‬عائلة �سوري ��ة ي مقر بلدية‬ ‫الزعري‪ ،‬و�ستن اأ�سرة ي مدينة �سحاب الأردنية‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�سوي ��د اأن عملي ��ة توزيع ام�ساع ��دات تتم ب�سكل‬ ‫مبا�سر عل ��ى الاجئن ام�ستفيدين م ��ن ام�ساعدات‪ ،‬ي خيم‬ ‫الزع ��ري بالتن�سيق مع الهيئ ��ة اخرية الها�سمي ��ة الأردنية‬ ‫وامفو�سية ال�سامية ل�سوؤون الاجئن‪.‬‬ ‫وك�س ��ف اأنه من امتوقع اأن ت�س ��ل خال اليومن امقبلن‬ ‫قافلة جديدة من ‪� 37‬ساحنة‪ ،‬ترافقها عيادة طبية متنقلة مع ما‬ ‫يلزمها من الأدوية وام�ستلزمات الطبية‪.‬‬

‫طفان �ضوري�ن يتلقي�ن �م�ض�عد�ت �ل�ضعودية‬

‫�ضوري� تت�ضلم ن�ضيبه� من �م�ض�عد�ت‬

‫(و��ض)‬

‫يمكن ا‬

‫هاني الوثيري‬

‫الرياض‬ ‫«رايح جاي» !‬ ‫م �ن �ي ��ت �أن �أك� � ��ون‬ ‫خ��رج��� ��ض�ي�ن�م���ئ�ي���‪� ،‬إذ�‬ ‫لن�ف�ضت يو�ضف �ض�هن‬ ‫ي ف�ي�ل�م��ه »�إ� �ض �ك �ن��دري��ة‬ ‫كم�ن وك�م���ن» و�أخ��رج��ت‬ ‫�أفام� �ضتجد رو�ج��� مثل‬ ‫»�ل��ري������ض كم�ن وكم�ن»‬ ‫�أو »ج � ��دة ر�ي � ��ح ج ���ي»‬ ‫و�أت ��وق ��ع �أن �ن��ي �ض�أم�ضي‬ ‫ع �ل��ى � �ض �ج���دة ه��ول �ي��وود‬ ‫�ح � �م� ��ر�ء م �ن���ف �� �ض��� ع�ل��ى‬ ‫�إحدى جو�ئز »�لأو�ضك�ر»‬ ‫ل� �ك ��ون �ل �ف �ي �ل��م ��ض�ي�ك��ون‬ ‫� �ض���ئ �ق � ً� ي ك ��ل � �ض��يء‪،‬‬ ‫ك�ن��ت ��ض��أن�ق��ل ك���م��ر�ت��ي‬ ‫و�أ�ضعه� على طريق �ملك‬ ‫ع�ب��د�ل�ل��ه ‪ -‬ح�ف�ظ��ه �ل �ل��ه ‪-‬‬ ‫لت�ضوير ��ض�ن��و�ت �لعمل‬ ‫�لطويلة ي ه��ذ� �ل�ض�رع‬ ‫�ل ��ذي ي���ض�ع��رك ب ��أن��ه �أول‬ ‫م�ض�ريع �لأجي�ل �لق�دمة‬ ‫�إذ ل �أم��ل يبدو ي �لأف��ق‬ ‫ي�ل��وح ي عيني �لأج �ي���ل‬ ‫�ح���ل�ي��ة لا�ضتف�دة منه‪،‬‬ ‫�ل�ضرك�ت »�لنووية» �لتي‬ ‫خنقتن� بخر�ض�ن�ته� ي‬ ‫�إق �ف���ل �ل �� �ض��و�رع وك��رة‬ ‫�لتحويات �مرورية ك�نت‬ ‫م �ن �ي �ن��� ب� �ك ��ام م�ع���ض��ول‬ ‫�أوه �م �ن ��� ب ��أن �ه��� �ضتنجز‬ ‫ط��ري �ق��� ي �� �ض �ب��ح �أف �� �ض��ل‬ ‫ط ��ري ��ق ي �ل� �ع ���م ي�ل�ي��ق‬ ‫ب�����ض��م ع��زي��ز ع�ل��ى قلوبن�‬ ‫ول �ك��ن م �ج��رد �أن ر�أي �ن���‬ ‫بع�ض م��� �أج ��ز م�ن��ه قلن�‬ ‫ي �أن�ف���ض�ن��� »ل �ي �ت��ك ي���ب��و‬ ‫زي ��د م���غ��زي��ت»‪ ،‬ك��ل رب��ع‬ ‫ك �ي �ل��و م ��ن ه� ��ذ� �ل �� �ض���رع‬ ‫�أخ��ذ �أ��ض�ه��ر� ع��دة ح�ط�‬ ‫ب���خ��ر�� �ض���ن���ت وك ��أن �ه��م‬ ‫� �ض �ي �ب �ن��ون ن �ف �ق��� م���ض��ي‬ ‫�ل � �� � �ض � �ي� ���ر�ت ف� �ي ��ه دون‬ ‫ح�جته� ل�ض�ئق‪ ،‬كل ربع‬ ‫كيلو ينجز منه ت�ضعر �أنهم‬ ‫يحفرون نفق� �ضتمر خاله‬ ‫غ��و�� �ض���ت ن��ووي��ة ولي�ض‬ ‫�ضي�ر�ت وم� �إن يخل�ضون‬ ‫منه وتر�ه تتح�ضر على كل‬ ‫ه ��ذه �ل �� �ض �ن��و�ت �ل�ط��وي�ل��ة‬ ‫وك� � ��ل ه� � ��ذ� �ل� ��� �ض ��ر ي‬ ‫م �ك���ب��دة �ل��زح���م وت��اي‬ ‫�خ��ر�� �ض���ن���ت ع�ل��ى م��د�ر‬ ‫�ل�ض�عة‪ ،‬عاقتي م��ع هذ�‬ ‫�ل �� �ض���رع �أك� ��ر ق��رب��� من‬ ‫�أي ع��اق��ة �أخ� ��رى ك��وي‬ ‫�أم�ضي فيه �ض�ع�ت يومية‬ ‫ذه� ���ب� ��� و�إي � ���ب � ��� و�أرق� � ��ب‬ ‫�ل�ل�ح�ظ��ة �ل �ت��ي �أر�ه فيه�‬ ‫وي� � ��ر�ي م �ت �ح��رري��ن م��ن‬ ‫ه��م �ل �ت �ح��وي��ات وج�ي����ض‬ ‫�خر��ض�ن�ت‪ ،‬لذلك �أقرح‬ ‫ي ح�لة ت�ضليم من�ق�ضة‬ ‫�أي طريق �أن ي�ضرط على‬ ‫�ل�ضرك�ت �متقدمة �ضرط‬ ‫م��رور �ض�حبه� ب�ضي�رته‬ ‫يومي� مع �لطريق لي�ضعر‬ ‫مع�ن�ة �مو�طنن!‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

‫ﻳﺤﻴﻰ ﺍﻟﻔﺨﺮﺍﻧﻲ ﻳﻜﺴﺐ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                                                                           

                                                                                                      

fahd@alsharq.net.sa

5 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻋﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﻄﺮ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

‫ ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﺟﺰﺋﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﻟﻤﻨﺤﺪﺭﺍﺕ ﻣﻄﻠﻰ ﺑﻨﻲ ﻋﻤﺮﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻤﺎﺹ‬    –                                                                             –                                   

                                            





          

                                                     

‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻷﺳﺮ ﺣﺎﺩﺙ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬                    

                       14     75 12 37500  

                                 



«‫ﺗﺠﺎﺭ ﻋﻨﻴﺰﺓ ﻳﻌﺮﺿﻮﻥ ﻣﻨﺘﺠﺎﺗﻬﻢ ﻗﺒﻞ »ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺘﻤﻮﺭ‬





                   700    33  %75    360             5030      

‫ﻣﻜﺘﺐ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮﺍﺀ ﻳﹸ ﻄﻠﻖ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺃﻃﻴﺎﻑ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬          12                     

                           700           

                               

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﺗﻜﺮﺍﺭ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬


‫ضبط ‪1176‬‬

‫زجاجة مسكر‬ ‫ومصنع‬ ‫خمور في‬ ‫الجبيل‬

‫اجبيل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شبطت اجهات الأمنية ‪ 1176‬زجاجة‬ ‫خمر وم�شنعا للكحول ي حافظة اجبيل‪.‬‬ ‫وك�شفت �شرطة امنطقة ال�شرقية ي بيان‬ ‫لها اأم�س‪ ،‬اأن دوري��ات الأم��ن �شبطت مقيمن‬ ‫ي العقد الثاي والرابع من العمر‪ ،‬يقودان‬ ‫�شيارة حديثة وبحوزتهما كمية من اخمور‪،‬‬ ‫�ن ب�ع��د ت��وف��ر معلومات‬ ‫وج ��اء �شبط ام�ت�ه�م� ِ‬ ‫عن قيامهما برويج ام�شكر‪ ،‬وبتعقبهما م‬ ‫القب�س عليهما‪ ،‬وق��د ع��ر بحوزتهما على‬

‫‪ 240‬ق ��ارورة م��ن ام ��ادة ام�شكرة‪ ،‬فيما عر‬ ‫مقر �شكنهما على زميل ثالث لهما من بني‬ ‫جلدتهما‪ ،‬وم�شنع لإن �ت��اج اخ �م��ور وكمية‬ ‫اأخ ��رى م��ن اخ �م��ور م�ع��دة ل�ل�ت��وزي��ع ت�ق��در ب�‬ ‫‪ 936‬ع �ب��وة‪ ،‬ك�م��ا ع��ر ع�ل��ى ع���ش��رة ب��رام�ي��ل‬ ‫كبرة واأخرى متو�شطة احجم مليئة بامادة‬ ‫ام�شكرة ام�شنعة‪ ،‬بالإ�شافة حافظة �شغرة‬ ‫وم�ع��دات الت�شنيع‪ .‬م اإتافها باموقع بعد‬ ‫اإع ��داد امح�شر ال ��ازم‪ ،‬فيما ج��رى التحفظ‬ ‫على امتهمن ب�شرطة حافظة اجبيل لإكمال‬ ‫التحقيق معهم حيال الواقعة‪.‬‬

‫صناديق‬ ‫الكهرباء‬ ‫تهدد‬ ‫طاب‬ ‫المدارس‬

‫بي�شة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫ب�ق��اء ع��داد كهرباء‬ ‫م ��در�� �ش ��ة ٍ خ��ا� �ش��ة ي‬ ‫ح ��ي اخ��ال��دي��ة و��ش��ط‬ ‫ح� � ��اف � � �ظ� � ��ة ب� �ي� ��� �ش ��ة‬ ‫مفتوحا ب�ه��ذا ال�شكل‪،‬‬ ‫ي���ش�ك��ل خ� �ط ��ر ًا ح��دق � ًا‬ ‫بطاب ام��در��ش��ة الذين‬ ‫��ش�ي�ل�ت�ح�ق��ون ب �ه��ا بعد‬ ‫فرة قليلة‪.‬‬

‫اأسمري‪ :‬فتح تحقيق في اتهام أبناء‬ ‫«متوفى» لفرقة مجاهدين بالتسبب في وفاته‬ ‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬

‫الحسن الحازمي‬

‫الفساد في‬ ‫اأساطير القديمة‬ ‫«أوشيانيك»!‬

‫@‪alhazmiaa‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫حمد و�سقيقته الهنوف اأبناء امتوفى‬

‫(ال�سرق)‬

‫حق ��ق �شرط ��ة ترب ��ة ي اتهام‬ ‫اأبن ��اء متوف ��ى لفرق ��ة جاهدي ��ن‬ ‫بالت�شبب ي وفاة والدهم ‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر �شرط ��ة ترب ��ة‬ ‫العقي ��د عل ��ي الأ�شم ��ري اأن ��ه م فتح‬ ‫حقي ��ق مو�ش ��ع ودقي ��ق م ��ن قب ��ل‬ ‫رج ��ال الأم ��ن والأدل ��ة اجنائي ��ة‬ ‫لك�ش ��ف ماب�ش ��ات احادث ��ة الت ��ي‬ ‫اأدت لوف ��اة امواط ��ن‪ .‬ولقي امواطن‬ ‫الذي اأ�شيب بطل ��ق ناري ي البطن‬ ‫م�شرعه م�شاء اأم� ��س الأول ون�شرت‬ ‫«ال�شرق» خر اإ�شابته ي عددها رقم‬

‫(‪ )247‬و تاريخ (‪، )2012/08/07‬‬ ‫وحمّل حمد الب ��ن الأكر للمتوفى‬ ‫ال ��ذي يبلغ م ��ن العم ��ر ع�شرين عاما‬ ‫م�شوؤولي ��ة م ��ا وق ��ع لوال ��ده لفرق ��ة‬ ‫امجاهدي ��ن التي اأطلقت النار ح�شب‬ ‫و�شف ��ه على ال�شي ��ارة التي ي�شتقلها‬ ‫والده برفقة اثنن م ��ن اأقربائه دون‬ ‫اإن ��ذار �شاب ��ق اأو مط ��اردة كافي ��ة اأو‬ ‫باغ يفيد باأن ال�شيارة التي ي�شتقلها‬ ‫وال ��ده مطلوبة اأمني� � ًا‪ ،‬متهم� � ًا فرقة‬ ‫امجاهدي ��ن باأنها ال�شب ��ب الرئي�شي‬ ‫وراء وف ��اة وال ��ده وح�ش ��ب �شه ��ادة‬ ‫مرافقي ��ه الثنن قائد ال�شيارة واآخر‬ ‫ب�شحبتهما ‪.‬‬

‫عشرون جولة رقابية لبلدية رجال ألمع تكشف عدة مخالفات‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫اأجرت بلدية رجال اأمع ع�شرين‬ ‫جولة رقابية على امحات منذ بداية‬ ‫�شهر رم�شان امبارك‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س بلدي ��ة رجال‬ ‫اأم ��ع ح�ش ��ن عل ��ي اآل رج ��ب اأن عدد‬ ‫اج ��ولت الر�شمي ��ة الت ��ي نفذته ��ا‬ ‫�شحة البيئة منذ بداية �شهر رم�شان‬ ‫امب ��ارك ج ��اوزت ع�شري ��ن جول ��ة‬ ‫رقابية‪ ،‬م خاله ��ا �شبط وم�شادرة‬ ‫واإت ��اف اأك ��ر م ��ن �شبعمائ ��ة حب ��ة‬ ‫�شمبو�ش ��ة م جهيزه ��ا باأماك ��ن‬ ‫م�شبوهة وغر �شحية‪ ،‬كما م �شبط‬

‫صيد الكاميرا‬

‫ي الأ� �س��اط��ر ال�ق��دم��ة‪،‬‬ ‫ك� � � ��ان ه� � �ن � ��اك ب � �ل� ��د ي �� �س �م��ى‬ ‫«اأو�سيانيك!»‪ .‬كل �سيء كان‬ ‫م�ث��ال�ي� ًا وخ��اق � ًا ل ��زرع الأم ��ل‪.‬‬ ‫اأه � � ��اي «اأو�� �س� �ي ��ان ��ك» ك��ان��وا‬ ‫ي ��رف �ع ��ون ع �ق��ائ��ره��م ب��ال �غ �ن��اء‬ ‫اب �ت �ه��اج � ًا واأم� � � ً�ا ب��ام���س�ت�ق�ب��ل‬ ‫ام � ��وع � ��ود‪ .‬ال� ��وع� ��ود (اآه م��ن‬ ‫ال��وع��ود!) ك��ان��ت م�سرقة ج��د ًا‬ ‫على كل ام�ستويات والأ�سعدة‬ ‫وي ك� ��ل الج� � ��اه� � ��ات‪ ،‬م��ن‬ ‫م �ط��ال��ب ال�ع�ي����ش اإى م�ط��ال��ب‬ ‫ال�سراكة‪.‬‬ ‫ال � �� � �س � �ح ��ف واأج � � �ه� � ��زة‬ ‫الإع��ام «الأو�سيانكية» كانت‬ ‫ت �ب��ث � �س �ح ��ر ًا ع ��ذب� � ًا وح� ��ا ًل‬ ‫ي��ر ّق����ش الأ� �س �ج��ار‪ .‬وامجتمع‬ ‫«الأو��س�ي��ان�ك��ي» ك��ان منت�سي ًا‬ ‫ج ��د ًا وخ ��درا ج ��د ًا‪ ،‬م ينتبه‬ ‫اإى اأن ال�سنن م�سي وقطار‬ ‫ال� �ع� �م ��ر‪ ،‬وال� � ��وع� � ��ود ت�ت�ب�خ��ر‬ ‫وتتا�سى وتذبل كلوحة فوال‬ ‫طائفي!‬ ‫ذات � �س �ب��اح ا��س�ت�ي�ق��ظ‬ ‫«� � �س � �ب � �ل� ��وط» وه � � ��و م ��واط ��ن‬ ‫«اأو� � �س � �ي� ��ان � �ي � �ك� ��ي» �� �س ��ال ��ح‪.‬‬ ‫واك� � �ت� � ��� � �س � ��ف اأن الأم � � � � ��ة‬ ‫«الأو��س�ي��ان�ك�ي��ة» انق�سمت اإى‬ ‫ن �� �س �ف��ن‪ .‬ل �� �س��و���ش م��دل �ل��ون‬ ‫وحم ّيون ينمون مثلما ينمو‬ ‫ال�ف�ط��ر‪..‬ق�ل��ة ملك ك��ل ال��روة‪.‬‬ ‫وكرة قفاها يقمر عي�ش!‬ ‫ذه��ب «�سبلوط» اإى نهر‬ ‫«ال � �ط� ��واح� ��ن»‪ ،‬ج �ل ����ش ي�ف�ك��ر‬ ‫فيما يعمل‪ .‬كان «اأو�سيانكيا»‬ ‫خل�س ْا ويحب اخ��ر لوطنه‪.‬‬ ‫� �س �ج��ل ع �ل��ى ق �� �س��ا� �س��ة ورق‬ ‫الكام التاي‪:‬‬ ‫«ال � �ف � �� � �س� ��اد �� � �س � ��ار ي‬ ‫«اأو�سيانيك» غ��و ًل عظيم ًا‪ ،‬اإنه‬ ‫يلتهم ك��ل � �س��يء‪..‬ك��ل ��س��يء‪.‬‬ ‫ول �ك ��ي ن �ع ��رف ك �ي��ف ن�ع��اج��ه‬ ‫لب� ��د اأن ن �ع��رف اأو ًل م��اه��ي‬ ‫اأ� �س �ب��اب��ه اح �ق �ي �ق �ي��ة؟! وك�ي��ف‬ ‫�سنواجهه م���س��داق�ي��ة؟! رما‬ ‫كان غياب القانون والد�ستور‬ ‫«الأو�سيانيكي» ال��ذي ي�سبط‬ ‫ال�سغر وال�ك�ب��ر‪ .‬ويعاملهم‬ ‫� �س��وا� �س �ي��ة اأم � ��ام � ��ه‪ .‬رم � ��ا‪..‬‬ ‫ي ال�ن�ه��اي��ة لب ��د اأن اأ� �س��رح‬ ‫ب ��ام� �ع� �ن ��ى اح� �ق� �ي� �ق ��ي لأم� �ت ��ي‬ ‫«الأو�سيانيكية» العظيمة‪ :‬اإنه‬ ‫ال�ستبداد والتفرد وعدم جعل‬ ‫امجتمع �سريكا حقيقي ًا هو ما‬ ‫ي�سرعن الف�ساد ويعطيه ال�سوء‬ ‫الأخ �� �س��ر ال ��ذي ل��ن تنفع معه‬ ‫مكافحة �سغرة اأو كبرة‪ .‬يا‬ ‫اأمة «اأو�سيانيك» كوي �سفافة‬ ‫وج��ري �ئ��ة و� �س��ادق��ة م��ن اأج��ل‬ ‫م�ستقبلك وم�ستقبل اأولدك‬ ‫واأحفادك!»‪.‬‬ ‫� � �س � �ب � �ل� ��وط ذه � � � ��ب اإى‬ ‫ال �� �س �ج��ن‪ .‬وال ��ورق ��ة اأح��رق��ت‪،‬‬ ‫و«اأو�سيانيك» غرقت بكاملها‬ ‫ي امحيط الهادي!‬

‫�سندوق العداد الكهربائي اخا�ش بامدر�سة با تاأمن‬ ‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأك ��ر م ��ن ع�ش ��رة كيلوجرام ��ات من‬ ‫الدج ��اج امبهر اجاه ��ز لعمل وجبة‬ ‫الرو�شتد ال ��ذي م تخزينه بطريقة‬ ‫غر �شحي ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى �شبط اأكر‬ ‫من ثمانية اأجول ��ة لع�شائر جهولة‬ ‫ام�ش ��در‪ ،‬وعدد م ��ن ام ��واد الغذائية‬ ‫غ ��ر ال�شاح ��ة لا�شته ��اك الآدمي‬ ‫ي عدد من امحات التجارية‪ ،‬وبلغ‬ ‫اإجماي ام ��واد ام�شبوط ��ة اأكر من‬ ‫ثاث ��ة اأطنان ون�شف الط ��ن‪ ،‬واأ�شار‬ ‫اآل رج ��ب اإى اإن ��ه م فر�س غرامات‬ ‫مالي ��ة عل ��ى امخالف ��ن وتوجي ��ه‬ ‫اإن ��ذارات واإغ ��اق عدد م ��ن امحات‬ ‫التي تكررت خالفاتها‪.‬‬

‫ثاث إصابات جراء انهيار منزل في تاروت‬ ‫‪ ..‬وانتشال سبعيني من تحت اأنقاض‬

‫أحمد باعشن‬

‫الأهاي هرعوا للموقع م�ساعدة الأ�سرة امنكوبة‬

‫القطيف ‪ -‬حمد ماح‪،‬‬ ‫ماجد ال�شركة‬ ‫انت�شلت فرق الدفاع امدي ي‬ ‫حافظ ��ة القطيف رب اأ�ش ��رة (‪65‬‬ ‫عام ًا) من حت اأنقا�س منزل‪.‬‬ ‫وتعر� ��س امن ��زل لنهي ��ار ي‬ ‫بل ��دة �شناب�س ي جزي ��رة تاروت‪،‬‬ ‫واأدى لإ�شاب ��ة ثاث ��ة م ��ن اأف ��راد‬ ‫الأ�شرة بجروح متفرقة نقلوا على‬ ‫اإثره ��ا للم�شت�شفى لتلق ��ي العاج‪.‬‬ ‫وذكر �شه ��ود عيان اأن احادث وقع‬ ‫ح ��واي ال�شاع ��ة التا�شع ��ة �شباح‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬حي ��ث انه ��ار امن ��زل الذي‬ ‫تقطن ��ه اأ�شرة �شعودي ��ة مكونة من‬ ‫�شت ��ة اأف ��راد ب�شكل مفاج ��ئ‪ ،‬واأدى‬

‫(ال�سرق)‬

‫اح ��ادث لتناثر حط ��ام امنزل على‬ ‫امتداد اأحد الطرق الفرعية وت�شرر‬ ‫مركبتن الأوى من نوع مر�شيد�س‬ ‫كان ��ت متوقف ��ة بجان ��ب امن ��زل‬ ‫والثاني ��ة حافل ��ة �شغ ��رة احجم‬ ‫كان ��ت متوقف ��ة اأم ��ام ب ��اب امنزل‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��س جمعي ��ة ال ��ر‬ ‫اخرية ي بلدة �شناب�س عبدالله‬ ‫العليوات اأن اجمعية وفور وقوع‬ ‫اح ��ادث بداأت ي العمل فور ًا على‬ ‫اإيواء الأ�شرة‪ ،‬حيث م تاأمن �شقة‬ ‫�شكني ��ة موؤقت ��ة للعائل ��ة امنكوب ��ة‬ ‫وب ��داأت ي نق ��ل اأثاثه ��م اإليه ��ا‪،‬‬ ‫داعي� � ًا اجه ��ات امخت�ش ��ة وجميع‬ ‫ام�شوؤول ��ن للم�شارع ��ة ي العم ��ل‬ ‫على اإعادة بناء امنزل للعائلة‪.‬‬

‫مقتل مواطن وإصابة خمسة بينهم‬ ‫مجهول في حادث مروري‬ ‫مراقب البلدية خال اإحدى اجولت‬

‫(ال�سرق)‬

‫اعتداء!‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫ت�ع��ر��ش��ت اإح� ��دى ك��ام��رات ��ش��اه��ر ي ت �ب��وك لر�شد‬ ‫م�ت�ج��اوزي ال�شرعة ال��واق�ع��ة بالقرب م��ن ال�شوق ال��دوي‬ ‫لاعتداء عليها من قِبل جهولن بعد قيامهم بته�شيم زجاجها‪.‬‬

‫جانب من احادث‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬

‫كامرا «�ساهر» بعد العتداء‬

‫بالمختصر‬

‫إشعال النار في خيمة مهرجان «القطيف»‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫حريق سكن عمال تحت اإنشاء‬ ‫في «مركزية» المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫�شيطرت ثاثة فرق من الدفاع امدي على حريق ي اأربع «كبائن» م�شتخدمة‬ ‫ك�شكن لعمالة‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي مدي امدينة العقيد خالد اجهني اأن‬ ‫غرفة عمليات اإدارة الدفاع امدي بامدينة امنورة تلقت باغا عند ال�شاعة الثالثة‬ ‫والدقيق ��ة الثالث ��ة واخم�شن من فج ��ر اأم�س عن حادث حري ��ق ي كبائن �شكن‬ ‫عمال فن ��دق حت الإن�شاء بامنطقة امركزية اجنوبي ��ة بامدينة امنورة‪ ،‬منوه ًا‬ ‫باأن احريق اقت�شر على احراق اأربع «كبائن» ومركبتن كانتا متوقفتن جوار‬ ‫«الكبائ ��ن» دون اأن يك ��ون هن ��اك اأي اإ�شابات‪.‬واأك ��د اجهني اأن ��ه مت ال�شيطرة‬ ‫م ��ن قبل ف ��رق الدفاع ام ��دي على احريق قب ��ل اأن ي�شل اإى الفن ��دق‪ ،‬وما زالت‬ ‫التحقيقات جارية ي اموقع من قبل امخت�شن لتحديد م�شببات احادث‪.‬‬

‫موقع احريق بعد اإخماده‬

‫(ال�سرق)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫اأخمدت فرق الدفاع ام ��دي ي حافظة القطيف م�شاء اأم�س‪ ،‬حريق ًا‬ ‫�شبّ ي الركن البيئي موق ��ع مهرجان جمعية القطيف الرم�شاي‪ ،‬الذي‬ ‫اختتم ��ت فعالياته ي ال � �‪ 17‬من ال�شهر الف�شي ��ل‪ .‬واأو�شح رئي�س جمعية‬ ‫القطيف اخري ��ة وجيه الرم�شان‪ ،‬اأن احريق الذي �شبّ ي اموقع الذي‬ ‫ي�شهد �شنوي ًا مهرج ��ان اجمعية الرم�شاي‪ ،‬يعود لعبث اأطفال ي اموقع‬ ‫واأن احري ��ق م ي� �وؤ ِد اإى خ�شائر تذكر‪ ،‬مثمن ًا جهود الدفاع امدي ل�شرعة‬ ‫و�شوله للموقع وحا�شرة النران واإخمادها على الفور‪.‬‬

‫إصابة رجلي أمن وسجين في انقاب دورية‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬ ‫تعر�ش ��ت دورية اأمنية كانت تقل رجل ��ي اأمن و�شجن حادث انقاب‬ ‫وق ��ع ي مرك ��ز الق ��وز جنوب القنف ��ذة‪ .‬ووفق ��ا للتفا�شي ��ل التي ح�شلت‬ ‫عليه ��ا (ال�شرق) من م�شادرها‪ ،‬فاإن ح ��ادث النقاب وقع بعد اأنفجار اأحد‬ ‫الإط ��ارات للدوري ��ة‪ ،‬م ��ا اأدى اإى انقابه ��ا‪ ،‬وعلى الفور هرع ��ت فرق اأمن‬ ‫الطرق والإ�شعاف اإى موقع احادث‪ ،‬وم نقل ام�شابن م�شت�شفى القنفذة‬ ‫العام‪ ،‬وق ��د م تنوم رجلي الأمن م�شت�شفى القنفذة العام بعد تعر�شهم‬ ‫لك�ش ��ور ج ��راء احادث‪ ،‬فيم ��ا م نقل ال�شج ��ن الذي كانت تقل ��ه الدورية‬ ‫الأمنية اإى اأحد ام�شت�شفيات محافظة جدة بعد تعر�شه لنزيف بالدماغ ‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫توي مواطن واأ�شيب خم�شة‬ ‫اأ�شخا�س ي حادث ت�شادم م�شاء‬ ‫اأم�س الأول ‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ب��ب ح� ��ادث ال �ت �� �ش��ادم‬ ‫الذي وقع بن �شيارتن اإحداهما‬ ‫م��ن ن��وع ك�ي��ا والأخ � ��رى ك��ورول‬ ‫ع� �ل ��ى ال � �ط� ��ري� ��ق ال � ��راب � ��ط ب��ن‬ ‫حافظتي �شبيا والعيدابي ي‬ ‫م�شرع م��واط��ن واإ��ش��اب��ة خم�شة‬ ‫اآخرين‪ .‬منهم اثنان من اجن�شية‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي��ة‪ ،‬وال �ب �ق �ي��ة م�ن�ي��ون‬ ‫اأحدهم مقيم بطريقة غر نظامية‪،‬‬ ‫حيث تعر�شوا جميعا اإى اإ�شابات‬

‫(ت�سوير‪ :‬اأحمد ال�سبعي)‬

‫ما بن البليغة وامتو�شطة‪ ،‬وم‬ ‫نقلهم اإى م�شت�شفى �شبيا العام‬ ‫لت� �خ ��اذ الإج � � � ��راءات ال���ش�ح�ي��ة‬ ‫والطبية الازمة بحقهم‪ ،‬جراء ما‬ ‫تعر�شوا له من اإ�شابات ختلفة‪،‬‬ ‫واأك� ��د ال �ن��اط��ق الإع ��ام ��ي م��رور‬ ‫ج ��ازان النقيب ف ��واز ال�شريف‪،‬‬ ‫اأن �شبب اح� ��ادث ه��و ال�شرعة‬ ‫الزائدة والتجاوز اخاطئ‪ ،‬واأن‬ ‫دوري���ات ام ��رور انتقلت للموقع‬ ‫ورف �ع��ت ت�ق��ري��ره��ا ع��ن تفا�شيل‬ ‫اح� � ��ادث وم �ت��اب �ع �ت �ه��ا ل �ل �ح��الت‬ ‫ام�شابة امنومة حاليا بام�شت�شفى‬ ‫لتلقي العاج وهي حت اماحظة‬ ‫الطبية‪.‬‬

‫انقاب مركبة وإصابة قائدها‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬ ‫ر�ش ��دت كام ��را «ال�شرق» ظه ��ر اأم�س ح ��ادث �ش ��ر اأدّى لنقاب‬ ‫مركب ��ة من نوع ميت�شوبي�شي‪ .‬وت�شررت مركبة اأخرى من نوع فورد‬ ‫عل ��ى تقاطع �ش ��ارع املك في�شل وطريق بل ��دة اخويلدية ي حافظة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬وم نق ��ل �شائق اإح ��دى امركبتن للم�شت�شفى بع ��د اإ�شابته‬ ‫بجروح‪ ،‬و ذكر �شهود عيان باأنها طفيفة‪ ،‬فيما ت�شر امعلومات الأولية‬ ‫اإى اأن اأ�شب ��اب احادث قد تك ��ون قطع اإ�شارة امرور ال�شوئية من قبل‬ ‫اأحد �شائقي امركبتن‪.‬‬

‫تماس كهربائي يُ خلي متسوقين من مجمع‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬

‫اأُخلي مت�شوقون من داخل جم ��ع ب�شبب ما�س كهربائي اأم�س‪.‬‬ ‫واأخل ��ت اإدارة الأمن وال�شامة ي جمع اأ�شواق امزرعة (كادي مول)‬ ‫التج ��اري ي مدينة جازان منت�ش ��ف اأم� ��س الأول‪ ،‬جميع امت�شوقن‬ ‫والعامل ��ن من امح ��ات واممرات و�شال ��ة الألع ��اب الرفيهية‪ ،‬خوف ًا‬ ‫عل ��ى اجمي ��ع من حدوث مك ��روه لهم نتيجة انبعاث دخ ��ان كثيف من‬ ‫التمدي ��دات الكهربائية الداخلية‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق الإعامي بالنيابة‬ ‫مديري ��ة الدفاع امدي منطقة جازان امازم اأول م�شلح الغامدي‪ ،‬اأنه‬ ‫ورد ب ��اغ عن احادثة‪ ،‬وعلى الفور م حريك ف ��رق الإطفاء والإنقاذ‬ ‫والإ�شعاف للموقع‪ ،‬وعند الو�شول ات�شح اأن احادث عبارة عن ما�س‬ ‫كهربائي ي مديدات التكييف‪ ،‬وقد مت ال�شيطرة عليه من قِبل الأمن‬ ‫وال�شام ��ة ي امجمع‪ ،‬وكذلك قيامهم بعملية اإخاء جميع امت�شوقن‬ ‫من داخل �شوق امزرعة‪.‬‬

‫أعياد‪SMS‬‬

‫تقطع أوصالنا!‬ ‫يعكف الكثرون من الأحبة‬ ‫والأ� �س��دق��اء منذ اإط��ال��ة ال�سهر‬ ‫ال� �ك ��رم ع �ل��ى ت��دب �ي��ج وت�ن�م�ي��ق‬ ‫ر� �س ��ائ ��ل ‪ SMS‬ب��ال �ع �ب��ارات‬ ‫ام�ن�ت�ق��اة وال��ر� �س��وم��ات اج��ام��دة‬ ‫لتبادلها مع الأحبة ي التعبر عن‬ ‫ام�ساعر وللتريكات والتهاي‪،‬‬ ‫ب �ع��د اأن � �س��اع��ت ا� �س �ت �خ��دام��ات‬ ‫ام �ك��ام��ات ع ��ر اج � ��وال ك�ب��دي��ل‬ ‫ل �ل �ت��زاور ام �ب��ا� �س��ر وال �ت��وا� �س��ل‬ ‫وتوثيق ع��رى وو��س��ائ��ج القربى‬ ‫وال�ن���س��ب واج ��رة وال���س��داق��ة!‬ ‫وه��اه��ي ال��ر��س��ائ��ل الإل�ك��رون�ي��ة‬ ‫ذاتها ح�سر بقليل من التعديات‬ ‫ي م�سامينها لا�ستفادة منها‬ ‫ي نقل ام�ساعر وتبادل التهاي‬ ‫ب �ح �ل��ول ع �ي��د ال �ف �ط��ر ام� �ب ��ارك‪،‬‬ ‫واحال هو ما �سنكر�سه بتعاطينا‬ ‫مع فرحتنا بحلول عيد الأ�سحى‬ ‫ام �ب��ارك‪ ،‬وم��ع ك��ل منا�سبة هامة‬ ‫اأ�سحت ل تعني لنا ما كانت تعنيه‬ ‫م��ن اأه �م �ي��ة وع�ظ�م��ة ق�ب��ل مكننا‬ ‫م ��ن ت �ق �ن �ي��ات اج � ��وال وت��واب �ع��ه‬ ‫وم�ست َقاته وا�ستعمالته اليومية‬ ‫وامو�سمية �سلبي ًا!‬ ‫اأ� �س �ب �ح��ت ال��ر� �س��ائ��ل حل‬ ‫حل ال��زي��ارات اممكنة ي البلد‬ ‫ال ��واح ��د وام��دي �ن��ة ال ��واح ��دة بل‬ ‫واح��ي وال�سارع ال��واح��د! وبن‬ ‫اأف��راد الأ�سرة الواحدة! توا�سل‬ ‫م�ن�ق��و���ش ل ي��وف��ر اح��د الأدن ��ى‬ ‫من الأهداف ال�سامية والنبيلة من‬ ‫زيارات تعود جتمعنا ال�سعودي‬ ‫ام�سلم ت�سخرها ل��راأب ال�سدع‬ ‫ب ��ن م �ك��ون��ات��ه‪ ،‬وج ��دي ��د ال�ع�ه��د‬ ‫بالأهل والأحبة‪ ،‬وجر اخواطر‬ ‫وت�ه��دئ��ة ال�ن�ف��و���ش ون�ف����ش م��ا قد‬ ‫علق من غبار الزمن عن �سبكات‬ ‫العاقات الأ�سرية والجتماعية‪،‬‬ ‫ل �اإب �ق��اء ع �ل��ى ال �ل �ح �م��ة وال� ��دفء‬ ‫واح�م�ي�م��ة ال�ت��ي م ول��ن تتحقق‬ ‫م ��ع اأج� �ه ��زة ل ت�ت���س��ع للتعبر‬ ‫الإن �� �س��اي وال �� �س��ادق ال ��ذي كنا‬ ‫نتج�سم من اأجله امتاعب والتنقل‬ ‫وامعاناة اجميلة من اأجل ت�سجيل‬ ‫تفا�سيل زيارة قيمة مبا�سرة من‬ ‫نحبهم‪ ،‬وحفظها ي ذاكرة الزمن‬ ‫الأجمل‪.‬‬

‫ركلة ترجيح‬

‫اأخ���س��ى اأن ي��ذه��ب البع�ش‬ ‫اإى اإرج � � � ��اع م ��ا ن �� �س �ه��ده م��ن‬ ‫م�ظ��اه��ر ال�ت��وا��س��ل ع��ر ر�سائل‬ ‫اجوالت اإى الترير الراديكاي‬ ‫ال ��ذي اع�ت��دن��ا ال �ه��روب اإل �ي��ه من‬ ‫اأزماتنا‪ ،‬اإذ ل حاجة لنا بالغرب‬ ‫ول بال�سرق ول اأي من اجهات‬ ‫الأ�سلية اأو الفرعية لنن�سب اإليها‬ ‫ولغزوها الفكري ‪ -‬الفرا�سي‬ ‫– ما نحن عليه اليوم من �سلبية‬ ‫ح� �ي ��ال ع��اق��ات �ن��ا الج �ت �م��اع �ي��ة‬ ‫والإن �� �س��ان �ي��ة وم ��ا ي �ع��ري �ه��ا من‬ ‫ترهل وهزال بفعل ا�ستخداماتنا‬ ‫ال�سلبية لتقنيات الع�سر ! ولنعد‬ ‫اإى ق�ي�م�ن��ا واأ� �س��ال �ت �ن��ا ي مثل‬ ‫ه� ��ذه ام �ن��ا� �س �ب��ات ال�ع�ظ�ي�م��ة من‬ ‫اأج��ل جتمع متما�سك ومرابط‬ ‫ومراحم وعظي�م‪.‬‬ ‫@‪baashan‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

7

!‫ ﻧﺤﻦ ﺻﺎﺋﻤﻮﻥ‬..‫ ﺃﻳﻦ ﻛﻨﺘﻢ ﻗﺒﻞ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬:‫ﻣﻮﻇﻔﺔ ﺗﺼﺮﺥ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺪﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮﺍﺕ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺎﺕ ﺑﻼ ﺃﺭﻗﺎﻡ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ‬..‫ﻣﻮﻇﻔﺎﺕ »ﺟﻮﺍﺯﺍﺕ ﺟﺪﺓ« ﻳﻘﻀﻴﻦ ﺳﺎﻋﺔ ﻭﻧﺼﻔ ﹰﺎ ﻟﺼﻼﺓ ﺍﻟﻈﻬﺮ‬ 



                                                                                                                 







                                                       

                                              



                                 

                                           

                                                                                                             

‫ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻬﻨﻲ ﻣﺆﺳﺴﻲ ﺣﻀﺎﺭﻱ‬

‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﻜﺎﻓﻞ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻜﻔﺎﻟﺔ‬ ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻳﺘﻴﻢ ﻭﻳﺘﻴﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬                                                                                                                            

                                   

                       1432              

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

‫ﺯﻛﺎﺓ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬ ‫ﻭﺛـــــﻤـــــﺮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﺨﻠﻒ‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                                                                                                                                                                           alimekki@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۷‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ ﺹ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬


           300                 

                                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

«‫»ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺻﺎﺋﻢ‬ ‫ﻭﺳﻂ ﺍﻟﻨﻔﻮﺩ‬ ‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻲ‬ ‫ﺷﻤﺎﻝ ﺣﺎﺋﻞ‬

         300                             





‫ ﺳﻠﺔ‬300 ‫ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ﻳﻮﺯﻋﻬﺎ‬ «‫ﻓﺮﻳﻖ »ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ‬

9

‫ ﻭﺍﻟﻤﺘﻌﻬﺪﻭﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﺗﻨﻮﻉ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻭﺷﻤﻮﻟﻴﺘﻬﺎ‬..‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬

                                                                                                                                                                                                  

‫ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﺪﻭﺍﺩﻣﻲ ﻳﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑﺘﻮﺟﻴﻪ ﺇﻧﺬﺍﺭﺍﺕ ﻟﻠﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬                                          15                             

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﺑﻴﻮﺕ ﺍﷲ‬                                                                                                                                                                                                                                        nalmeteri@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

10

27

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬        13   •                2  •                            24 •              27          702 •    

  

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬



1195 1769 1879     1888  1892 1929 1926 1931 2010 1945 1946 1950 1976 1983

2005 - 1426  90802005 - 1426          2007 - 1428     2007 - 1428  2011 - 1432 



1096

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

1914    1918    1929 



1945 1947 

1948 1960 1971 1975 19751990   500 2502007 



 •  •  •  •



482009

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬ 



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬     423  1040 1118 1936 1926 1952 1975  1982 1955     2004 1982 2009        2010 

‫ﻗﻠﻢ ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﺃﻣﺎ ﺁﻥ ﺍﻷﻭﺍﻥ‬ ‫ﺃﻥ ﻳﺘﺤﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ؟‬                                                                                                                                                                                                                                soad@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫المسؤولية‬ ‫ااستثنائية‬ ‫لقمة مكة‬

‫يجتم ��ع قادة ال ��دول الإ�شامي ��ة ي مكة امكرمة‪،‬‬ ‫بدع ��وةٍ من خادم احرمن ال�شريف ��ن‪ ،‬لبحث ق�شايا‬ ‫وقت يتطلع فيه ام�شلمون اإى قمة اإ�شامية‬ ‫الأمة‪ ،‬ي ٍ‬ ‫ختلفة على م�شتوى النتائج والقرارات‪ ،‬ت�شاهم ي‬ ‫اإنه ��اء معاناة ال�شورين والأقلي ��ة ام�شلمة ي بورما‬ ‫ومعاجة ملفات اأخرى‪.‬‬ ‫وت�شتهدف دعوة خادم احرمن ال�شريفن لعقد‬ ‫ه ��ذه القم ��ة‪ ،‬وي هذا التوقي ��ت حدي ��د ًا‪ ،‬الوقوف‬ ‫وقف ��ة �شادق ��ة ي توقي � ٍ�ت منا�شب ل ��درء الفن التي‬ ‫تواج ��ه الأم ��ة الإ�شامي ��ة‪ ،‬ول يتعل ��ق الأم ��ر فق ��ط‬

‫ملفات �شوريا وبورما وتهويد القد�ض‪ ،‬اإما يتعلق‬ ‫اأي�ش� � ًا ببح ��ث كيفي ��ة مواجه ��ة ظواه ��ر «التطرف»‬ ‫و«التع�شب» و«التحري�ض» و«العنف» وتب ّني مناهج‬ ‫خالف ��ة لعقيدة الإ�شام ال�شمح ��ة القائمة على مبداأ‬ ‫العتدال‪.‬‬ ‫وتبدو ق�شية الفتنة امذهبية واحد ًة من الق�شايا‬ ‫الت ��ي ُيتو َق ��ع اأن تبحثها القمة‪ ،‬ما له ��ذه الظاهرة من‬ ‫خطورة عل ��ى ما�ش ��ك امجتمع ��ات الإ�شامية‪ ،‬وهو‬ ‫املحوظ ي اأكر من دولة‪ ،‬لذا ت�شعى القمة اإى تناول‬ ‫هذه اخافات‪ ،‬واإيج ��اد حلول لها تعالج ام�شكلة من‬

‫جذورها‪ ،‬ما يت�شق مع مبادئ الدين الإ�شامي‪.‬‬ ‫وتعك� ��ض ال�شتجاب ��ة ال�شريع ��ة م ��ن قِ َب ��ل ملوك‬ ‫وروؤ�ش ��اء ال ��دول الإ�شامية لدعوة خ ��ادم احرمن‪،‬‬ ‫وتوافدهم على مكة امكرمة‪ ،‬اهتمام ًا بالغ ًا من جانبهم‬ ‫به ��ذا اموعد وباأجندة اموؤمر‪ ،‬ما يعطي موؤ�شر ًا على‬ ‫رغبة �شادقة ي توحيد كلمة ام�شلمن‪ ،‬واإيجاد اآليات‬ ‫حل ام�شكات التي مر بها عدة دول اإ�شامية‪ ،‬اأبرزها‬ ‫التن ��ازع ال�شيا�ش ��ي وما يرتب عليه م ��ن اآثار �شلبية‬ ‫على �شعيد ال�شلم الجتماع ��ي والتنمية القت�شادية‬ ‫والأمن‪ ،‬واإيجاد ام ��ررات للتدخل ي �شوؤون الدول‬

‫الإ�شامية‪ ،‬و�شرب ا�شتقرارها ووحدتها‪.‬‬ ‫وقت‬ ‫اإن القم ��ة الإ�شامي ��ة تاأت ��ي ه ��ذه ام ��رة ي ٍ‬ ‫ع�شي ��ب وا�شتثنائي‪ ،‬ما يفر� ��ض على ام�شاركن فيها‬ ‫حم ��ل ه ��ذه ام�شوؤولية‪ ،‬واإج ��اح ام�ش ��اورات التي‬ ‫�شتتخلل القمة‪ ،‬للخ ��روج بنتائج مر�شية لطموحات‬ ‫ال�شع ��وب الإ�شامي ��ة‪ ،‬مثل «بداية» ح ��ل م�شكاتها‬ ‫و«نقطة انط ��اق» لإثراء العم ��ل الإ�شامي ام�شرك‪،‬‬ ‫وتقوي ��ة منظم ��ة التع ��اون الإ�شامي‪ ،‬لت�شب ��ح اأكر‬ ‫فاعلي ��ة‪ ،‬ولعل مبادرة خ ��ادم احرمن بتمويل اإن�شاء‬ ‫مقر جديد للمنظمة ي جدة ت�شب ي هذا الجاه‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫علماء اتفقوا على تحريمها وطالبوا متعاطيها بالتوبة‬

‫على أي حال‬

‫تروج‬ ‫عمالة وافدة ِ‬ ‫‪ 25829‬كيلو جرام ًا من‬

‫الشمة»‬ ‫« َ‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫د‪.‬جابر سالم القحطاني‬

‫للشباب والفتيات في الخفاء ‪ ..‬وحمات مستمرة لمكافحتها‬ ‫جدة – فوزية ال�شهري‬

‫السيد‪ :‬على التربويين واأطباء تكثيف جهودهم التوعوية للتعريف بأخطارها ومضارها الصحية‬

‫يتعاطى بع� ��ض ال�شباب نوعا م ��ن اأنواع‬ ‫ال�شمة يطلق عليه ا�شم الن�شوق ودرج بع�شهم‬ ‫عل ��ى ا�شتخ ��دام ن ��وع اآخ ��ر اأطل ��ق علي ��ه ا�شم‬ ‫(ي ��ا قه ��ري) ونوع اآخ ��ر ا�شمه (ن ��ورة) وهى‬ ‫م ��ن اأن ��واع ال�شم ��ة الت ��ي ا�شتبدله ��ا الغالبي ��ة‬ ‫ع ��ن الدخ ��ان وين�ش ��ط جاره ��ا وخا�ش ��ة من قبل بيعها على الزبائن وغالبيتهم من ال�شباب‬ ‫اجن�شي ��ة الآ�شيوي ��ة ي اخف ��اء وتب ��اع ي وق ��ال « قب ��ل ح ��واي ‪ 15‬عاما كان ��ت ال�شمة ل‬ ‫ال�ش ��وق ال�ش ��وداء‪ ،‬واأ�شبح ا�ش ��م « يا قهرتي» ي�شتخدمها الكثر ول يعرفونها بل كانت نادرة‬ ‫حديدا هو ال�شائ ��ع بن غالبية الباعة والذين ج ��دا ول ي�شتخدمها اإل اأبن ��اء اجالية اليمنية‬ ‫يتعاطون ��ه‪ ،‬فيم ��ا اتف ��ق علماء عل ��ى حرمها اموجودون ي ذلك الوقت ي جران وبع�ض‬ ‫ب ��كل اأنواعها واأ�شكالها لأنه ��ا تدخل ي دائرة حافظات ع�شر اأو جازان‪».‬‬ ‫اخبائ ��ث التي قال الله عنه ��ا ي كتابه العزيز‬ ‫مكونات ال�شمة‬ ‫« ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم اخبائث»‪،‬‬ ‫وح�ش ��ب ال�شي ��دي �شعي ��د عب ��د الل ��ه‬ ‫وطالبوا متعاطيها بالتوبة‪.‬‬ ‫الأ�شمري الذي اأعد بحثا عن ال�شمة اأنها عبارة‬ ‫عن م�شح ��وق مائل لا�شف ��رار ويحتوي على‬ ‫خم�شن ريال للكي�ض‬ ‫ً‬ ‫يق ��ول عب ��د الل ��ه ال�شه ��ري اأح ��د مدمني م�شح ��وق مادة التب ��غ خلوطا م ��ادة بي�شاء‬ ‫«ياقهرت ��ي» اإنه ح ��ول اإى ا�شتخ ��دام ال�شمة بلوري ��ة ت�شم ��ى دقدقة ويطل ��ق عليه ��ا اأ�شماء‬ ‫منذ قرابة العام وهو يقوم ب�شرائها من عمالة ختلفة حيث ينت�شر ا�شتعمالها ي عدة بلدان‬ ‫بنجاد�شي ��ن درجوا على بيعه ��ا ي اخفاء منها ال�شويد واأمريكا وبع�ض الدول العربية‪.‬‬ ‫داخ ��ل مدينتي تنومة والنما�ض مبلغ ي�شل وحتوي ال�شمة على مادة النيكوتن بن�شبة ‪5‬‬ ‫اإى قراب ��ة اخم�ش ��ن ري ��ال للكي� ��ض ‪ .‬فيم ��ا ‪ %‬وتعت ��ر هي ام ��ادة الفعالة ي ال�شمة وهي‬ ‫واأو�ش ��ح حم ��د العم ��ري اأن ��ه يدف ��ع مبلغا مهيجة للغ�شاء امخاطي للفم وتوجد مادة عالية‬ ‫اإ�شافي ��ا اإى اأحد الآ�شيوين يعمل لدى والده القلوية ي م�شحوق كربونات ال�شودا امائية‬ ‫ك ��ي يح�شر له «ال�شمة» م ��ن قبل بع�ض الباعة ال ��ذي حتويه ال�شمة وه ��ذا ام�شحوق ي�شاعد‬ ‫اموردي ��ن وخا�ش ��ة الباك�شتاني ��ن‪ ،‬مبين ًا اأن عل ��ى امت�شا�شها بوا�شط ��ة الأغ�شية امخاطية‬ ‫مادته ��ا عبارة ع ��ن تبغ باك�شت ��اي يتم خلطه ب�شرع ��ة‪ ،‬وتوج ��د ام ��ادة القلوي ��ة عل ��ى �شكل‬ ‫مع اأن ��واع اأخ ��رى ذات نكهة ج ��ذب ال�شباب بل ��ورات وهذا ي�ش ��كل خطورة عل ��ى الأ�شنان‬ ‫ولكنه ��ا تق ��ود اإى الإدم ��ان‪ ،‬وق ��ال اآخ ��ر اإن ��ه والفم لأن عملية احتكاك هذه البلورات املحية‬ ‫ي�شرى كمية من ال�شم ��ة وعادة ي�شريها ي اأثن ��اء م�ش ��غ ال�شمة اأو ا�شتحابها ي� �وؤدي اإى‬ ‫اأكيا� ��ض يقوم بنف�شه بخلطه ��ا لديه ي البيت تهي ��ج كيميائ ��ي للغ�ش ��اء امخاطي للف ��م وهذا‬ ‫ي� �وؤدي اإى وجود بقع بي�ش ��اء مكان ا�شتعمال‬ ‫قبل ا�شتخدامها‪.‬‬ ‫ال�شم ��ة وبطول ف ��رة ا�شتعم ��ال ال�شمة توؤدي‬ ‫�شمة مهربة‬ ‫هذه البقع البي�شاء اإى �شرطان الفم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأحد ج ��ار ال�شم ��ة ويعمل ي‬ ‫عقوبات نظامية‬ ‫اخف ��اء ‪-‬رف�ض الإف�شاح عن ا�شمه‪ -‬وهو من‬ ‫اجن�شية الباك�شتانية اأن ��ه يح�شر اأكيا�شا من‬ ‫وذك ��ر مدي ��ر ثانوي ��ة اأب ��ي بك ��ر ال�شديق‬ ‫ال�شم ��ة مهربة وخا�ش ��ة من اليم ��ن من بع�ض ي تنوم ��ة حمد �شع ��د عثم ��ان اأن العقوبات‬ ‫جاره ��ا ت�شل عر اح ��دود ويقوم بتجزئتها النظامي ��ة الت ��ي تن�ض عليه ��ا اأنظم ��ة الربية‬

‫الشمة باتت تمثل ظاهرة مزعجة للمجتمع‬ ‫السلمي‪ :‬إحصائيات عام ‪1432‬تشير إلى أن َ‬ ‫ال�شحية من قبل امخت�شن بالوحدة ال�شحية‪.‬‬

‫والتعلي ��م على مار�شي هذا ال�شلوك تتلخ�ض‬ ‫ي م�ش ��ادرة ما بح ��وزة الطال ��ب‪ ،‬وت�شليمها‬ ‫م�شيبة كرى‬ ‫لوي الأمر‪ ،‬واإلزامه بالتعهد اخطي‪ ،‬وعر�ض‬ ‫وقال ��ت رئي�شة الإ�شراف الربوي بتعليم‬ ‫الطال ��ب عل ��ى الفري ��ق ال�شت�ش ��اري‪ ،‬وتنتهي‬ ‫العقوب ��ة ي حال ��ة تكرارها بنق ��ل الطالب اإى ع�شر الربوية منى الكودري « اأ�شبحنا نرى‬ ‫الكثر من الرج ��ال ال�شعودين ي�شتخدمونها‬ ‫مدر�شة اأخرى‪ ،‬لتغير البيئة امدر�شية‪.‬‬ ‫واموؤ�ش ��ف م ��ا �شمعته ع ��ن ا�شتخ ��دام الن�شاء‬ ‫لها ف� �اإن �شح فهذه م�شيبة ك ��رى فاأنا م اأرى‬ ‫تفاخر وتباهٍ‬ ‫واأ�شار امعلم بتعليم تنومة حمد فائز اآل بعيني وم اأح ��ظ اأن اإحداهن ت�شتخدمها لكن‬ ‫غرم ��ان اإى اأن العوامل الت ��ي ت�شاعد الطاب طام ��ا اأن هناك اإح�شائي ��ات فبالتاأكيد اأن الأمر‬ ‫عل ��ى تعاط ��ي ه ��ذه اممنوع ��ات اأثن ��اء الدوام يتم خل�شة وي اخفاء وعجب ًا م ت�شتحي من‬ ‫امدر�ش ��ي كث ��رة‪ ،‬وتكم ��ن ي ع ��دم انت�ش ��ار النا� ��ض ول ت�شتحي من رب النا�ض حن ت�شاأل‬ ‫رائحتها بداخل امحيط امدر�شي‪ ،‬ما ي�شعب عن اأمانة البدن التي اوؤمنت عليها وماذا رمت‬ ‫اكت�شاف م�شتعملها‪ ،‬اإى جانب �شهولة اإخفائها بها للتهلكة ورما كان لا�شتقال امادي للمراأة‬ ‫وحمله ��ا اإى اأي مكان‪ ،‬ما ي�شعب حاربتها‪ ،‬دور ي جرئه ��ا على اقتناء م ��ا تريد حتى لو‬ ‫واأما عن تبادلها‪ ،‬فذلك يعود اإى عاقة البع�ض كان ذلك خط� �اأ اأو ل يجوز‪،‬وبا �شك فمثل هذه‬ ‫م ��ن الط ��اب بام�ش ��ادر امقرب ��ة للموزع ��ن‪ ،‬اممار�ش ��ات تخف ��ي وراءه ��ا �شخ�شي ��ات غر‬ ‫حيث يت�شنى له ��م اإي�شالها اإى الطرف الآخر‪� .‬شوية‪.‬‬ ‫ب ��ل مت ��د الأمر ببع� ��ض الط ��اب اإى التفاخر‬ ‫والتباهي بامتاكها اأمام الزماء‪.‬‬ ‫حمات م�شتمرة‬ ‫واأكد رئي�ض هيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫تعاون الأ�شر‬ ‫عن امنكر بتنومة ال�شيخ حمد بن ظافر ال�شيد‬ ‫وب ��ن مدي ��ر مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م اأن حم ��ات الهيئ ��ة م�شتم ��رة ي الك�ش ��ف عن‬ ‫بتنوم ��ة عب ��د الله ب ��ن �شع ��د ال�شه ��ري اأن من مروجيه ��ا وم�شنعيه ��ا الذي ��ن ي�شتهدفون فئة‬ ‫العوامل ام�شاعدة على انت�ش ��ار هذه الظاهرة ال�شباب امراهقن ل�شدة اإقبالهم عليها‪ ،‬وطالب‬ ‫ه ��و عدم تع ��اون بع� ��ض الأ�شر اأو غي ��اب دور ال�شيد من جميع الربوي ��ن والأطباء تكثيف‬ ‫الأب‪ ،‬و�شع ��ف الدافعي ��ة ل ��دى البع� ��ض م ��ن جهوده ��م التوعوي ��ة م ��ن خ ��ال امحا�شرات‬ ‫الطاب للتعل ��م‪ ،‬وت�شاهل بع� ��ض امعلمن ي والبح ��وث وامطوي ��ات للتعري ��ف باأخطارها‬ ‫مار�شة ال ��دور الربوي والركيز على الدور وم�شاره ��ا ال�شحي ��ة ور�ش ��د اح ��الت الت ��ي‬ ‫التعليمي فقط‪.‬‬ ‫يت ��م �شبطها حتى تتمكن الهيئ ��ة الق�شاء على‬ ‫وع ��ن ال�شب ��ل العاجي ��ة والوقائية يرى مروجيها‬ ‫ال�شه ��ري اأنه ��ا متمثل ��ة ي تنفي ��ذ الكث ��ر من‬ ‫امنا�شط م ��ن خال برامج الإذاعة اأو الن�شرات‬ ‫�شمة للفتيات‬ ‫واللق ��اءات وام�ش ��رح وام�شابق ��ات والتوعية‬ ‫واع ��رف خالف لنظ ��ام الإقامة( مني‬

‫اجن�شي ��ة) اأن ��ه اأثن ��اء دخول ��ه الأرا�ش ��ي‬ ‫ال�شعودي ��ة خفي ��ة ع ��ر الط ��رق الوع ��رة‬ ‫وخا�ش ��ة ي جه ��ة تهام ��ة �شه ��ران باجاه‬ ‫منية وبع�ض القرى امحيطة بها قام ببيع‬ ‫ال�شمة لبع�ض فتيات تل ��ك امواقع وخا�شة‬ ‫اللوات ��ي يعملن برعي الأغنام وكن ير�شلن‬ ‫اأ�شقائه ��ن الأطفال ال�شغ ��ار للح�شول على‬ ‫ال�شم ��ة من قب ��ل بع� ��ض جه ��وي الإقامة‬ ‫الذي ��ن يهربونها اإى الأرا�ش ��ي ال�شعودية‬ ‫واأدمنها العديد من ال�شباب وقال اإن معظم‬ ‫الفتيات هن ��اك ي�شتخدمن ال�شمة خفية عن‬ ‫اأ�شره ��م ويب ��دو اأن الأم ��ر م يتوق ��ف على‬ ‫الفتي ��ات اأو ال�شباب ي �شن امراهقة بل اإن‬ ‫بع�ض الأحي ��اء ال�شعبية وخا�شة بخمي�ض‬ ‫م�شي ��ط واأبها ت�شهد وجود عدد من العمالة‬ ‫الوافدة التي تروج مادة ال�شمة بن الأطفال‬ ‫ال�شغار وي�شتغل ��ون براءتهم وتكون هذه‬ ‫امادة نواة لاإدمان وطريقا للهاك‪.‬‬

‫ظاهرة مزعجة‬

‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي ي حر�ض‬ ‫احدود مدي ��ر اإدارة ال�شوؤون العامة امقدم‬ ‫�شام ب ��ن �شالح ال�شلم ��ي اأن الإح�شائيات‬ ‫لعام ‪1432‬ه� تو�شح اأن ال�شمة التي دخلت‬ ‫اإى الب ��اد بلغ ��ت ‪ 25829‬كجم‪ ،‬ما ي�شر‬ ‫اإى اأن ال�شم ��ة اأو ما ت�شم ��ى بال�شويكة اأو‬ ‫الردق ��ان مثل ظاه ��رة مزعجة للمجتمع‬ ‫مبين ��ا اأنه ��ا عب ��ارة ع ��ن تبغ غ ��ر حروق‬ ‫يخل ��ط معه م ��واد كث ��رة منه ��ا العطرون‬ ‫وال ��راب والإ�شمن ��ت وامل ��ح والرم ��اد‬ ‫واحناء والطحن وم ��واد اأخرى متنوعة‬ ‫وقد تكون ا ً‬ ‫أي�شا �شمة �شادة اأي غر م�شاف‬ ‫اإليه ��ا اأي �ش ��يء وذل ��ك عل ��ى ح�ش ��ب رغبة‬ ‫متعاطيها‪.‬‬

‫«الشمة» بداية الطريق نحو المخدرات‬ ‫استشاري الصحة النفسية لـ |‪ :‬إدمان‬ ‫َ‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫حذر ا�شت�شاري ال�شحة النف�شي ��ة ي الأمل الدكتور اأمن‬ ‫العرق�شو�ش ��ي م ��ن اإدمان الفتي ��ات وال�شباب عل ��ى ال�شمة الذي‬ ‫انت�ش ��ر ي بع� ��ض مناطق امملكة‪ ،‬مبينا اأنها له ��ا اآثار خطرة ‪،‬‬ ‫م�شتدل بالدرا�شات التي اأجريت عليها واأثبتت اأنها حتوي على‬ ‫م ��واد �شامة وم�شرطن ��ة وت�شبب �شرطان الفم‪ ،‬ب ��دء ًا من ال�شفة‬ ‫ومرور ًا بالل�شان والبلعوم واإنتهاء باحنجرة‪ ،‬كما اأنها حتوي‬ ‫على الفاتك�شن الذي يعد ام�شبب الرئي�ض ل�شرطان الكبد‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار العرق�شو�شي على اإحت ��واء انواع ال�شمه امختلفة‬ ‫عل ��ى مطف ��رات وراِثي ��ة ت�شب ��ب مر� ��ض ال�شرط ��ان‪ ،‬واأن ن�شبة‬ ‫عالي ��ة جد ًا من مر�شى �شرطان الفم كانوا يتعاطون هذه امادة‪،‬‬ ‫ونظ ��ر ًا لأن اأنواع ال�شم ��ة حتوي على مركب النيكوتن ال�شام‬ ‫كام� � ًا فقد دلت الدرا�شات التي عمل ��ت عليها على اأنها من اأعداء‬ ‫الأ�شن ��ان واللثة والل�شان‪ ،‬حيث ت�شقق ميناء الأ�شنان مع العلم‬

‫اأنه ��ا اأقوى �ش ��يء ي ج�شم الإن�ش ��ان‪ ،‬وت�شق ��ق الأ�شنان يكون‬ ‫عام ًا م�شاعد ًا على دخول الفطري ��ات والبكتريا واميكروبات‬ ‫مختلف اأنواعها ما يوؤدي اإى تقرح اللثة وهذا امر�ض �شائع‬ ‫ب ��ن م�شتعملي ال�شمة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنها ت�شبب ب� �وؤر ًا �شديدية‬ ‫تك ��ون �شببا ي انت�ش ��ار اميكروب اإى اج�شم كل ��ه وبالأخ�ض‬ ‫الكل ��ى والقل ��ب واجه ��از اله�شمي وتك ��ون الب� �وؤر ال�شديدية‬ ‫�شبب� � ًا رئي�شي ًا للحمى الروماتيزمية التي ت�شيب القلب والكلى‬ ‫وامفا�شل‪.‬‬ ‫ولف ��ت العرق�شو�شي اإى اأن بع� ��ض اأنواع ال�شمة امتداولة‬ ‫ي اأو�ش ��اط ال�شب ��اب مغ�شو�شة‪ ،‬وخلوطة م ��واد �شارة مثل‬ ‫الزجاج‪ ،‬والراب‪ ،‬وبع�ض الف�شات احيوانية وغرها‪ ،‬وهذا‬ ‫بح ��د ذاته �شرر اإ�شافة للمواد ال�شام ��ة اموجودة اأ�شا ي هذا‬ ‫ام�شح ��وق‪ .‬واأ�شاف «من اموؤ�شف انت�ش ��ار هذه الأنواع بكرة‬ ‫ي البق ��الت وحات العطارة واأكر م ��ن ي�شتخدمها الأطفال‬ ‫وامراهق ��ون وط ��اب امدار� ��ض واموظف ��ون‪ ،‬وبع� ��ض العمالة‬

‫اأق ��رب للحرم ��ة لأنه ��ا تدخ ��ل ي دائ ��رة‬ ‫امقيمة ي امملكة‪».‬‬ ‫اخبائ ��ث الت ��ي ق ��ال الل ��ه عنه ��ا ي كتابه‬ ‫واأف ��اد العرق�شو�ش ��ي اإى اأن اإدم ��ان ال�شمة اأو‬ ‫العزيز « ويحل لكم الطيبات ويحرم عليكم‬ ‫بع� ��ض النباتات امعنية كالتمب ��ول مثا ال�شائع ي‬ ‫اخبائث»‪.‬‬ ‫منطق ��ة جن ��وب اآ�شيا يعت ��ر مرحلة اأولي ��ة لإدمان‬ ‫واأ�شار امورعي اإى اأن فتاوى اللجنة‬ ‫امخ ��درات كون ��ه يع ��د خط ��وة اأولية للتعل ��ق بهذه‬ ‫الدائم ��ة ن�ش ��ت عل ��ى اأن «كل ماي�ش ��م اأو‬ ‫النبت ��ة اأو هذه امادة لتوؤدي بال�شخ�ض للتعود على‬ ‫يتعاط ��ى امخدرات على اخت ��اف اأنواعها‬ ‫الإدمان‪ ،‬موؤكدا اأن مدمن ال�شمة بحاجة لعاج ماما‬ ‫حرام ومن جملة ذلك ال�شمة‪ ،‬وهو ما اأكده‬ ‫مثل مدمن امخدرات‪.‬‬ ‫ال�شي ��خ الراحل عبدالل ��ه بن جرين عندما‬ ‫وحمل العرق�شو�شي �شعف التوجيه والرقابة‬ ‫ا�شت�شهد بقوله تع ��اى « ولتلقوا باأيديكم‬ ‫ومتابع ��ة الفتي ��ات والأبناء من قب ��ل اأولياء الأمور‬ ‫اأحمدامورعي‬ ‫اإى التهلك ��ة» ولأنها اإ�شراف واإف�شاد للمال‬ ‫وانزلقه ��م ي وحل الإدمان‪ ،‬داعي ��ا اأولياء الأمور‬ ‫اإى �ش ��رورة التحذي ��ر وامتابع ��ة والرقابة حر�ش ��ا على �شحة ي غ ��ر فائ ��دة وامب ��ذرون كانوا اإخ ��وان ال�شياط ��ن ونن�شح‬ ‫اأبنائهم وبناتهم‪.‬‬ ‫من ابتل ��ي ب�شيء منها بالتوبة والإقاع ف ��ور ًا والعزم على اأن‬ ‫وعد ع�ش ��و هيئة التدري�ض ي جامع ��ة اأم القرى الدكتور ليع ��ود وال�شتعانة بالله على تركها وال�شر اأيام ًا قليلة حتى‬ ‫اأحمد ب ��ن نافع امورعي تن ��اول ال�شمة بكل اأنواعه ��ا واأ�شكالها يتخلى عنها وي�شفى من اآلمها ‪.‬‬

‫خب ��ر الطب البديل الدكتور ال�سيداي جابر‬ ‫�س ��ام القحطاي ي�سف ال ��دواء بااأع�ساب وااأغذية‬ ‫الطبيعي ��ة عل ��ى التليفزيون بطريق ��ة مبهرة و�سا�سة‬ ‫ن ��ادرة كاأن ��ه يحفظها ع ��ن ظهر قل ��ب‪ ،‬كل هذا يحدث‬ ‫اأم ��ام مذي ��ع ا يكرث ما يقول ويب ��دو اأنه على موعد‬ ‫م ��ع رفاق ��ه ي اا�سراح ��ة كل هذا يح ��دث ي قناة‬ ‫باهتة ا�سمها «ااإخبارية»‪.‬‬ ‫اإم بي �سي باأمعيتها ااإعامية التقطت د‪ .‬جابر‬ ‫وقدمته �سيف� � ًا اإذاعي ًا من خال برنامج ق�سر جد ًا‬ ‫ا�سم ��ه «رم�س ��ان والطب البديل» يق ��دم فيه الدكتور‬ ‫ن�سائحه ال�سحي ��ة بخرته العري�سة ي هذا امجال‬ ‫الكثر اجدل‪.‬‬ ‫م ��ا يثر ا�ستغرابي اأن الدكتور جابر ي�ستعر�ض‬ ‫كل ه ��ذه العاج ��ات دون اأن ي ��رى نتائ ��ج فح� ��ض دم‬ ‫اأو �س ��ور اأ�سع ��ة والتحالي ��ل ال�سروري ��ة ااأخرى وهو‬ ‫دكت ��ور �سيداي يعي اأهمية هذه الفحو�سات لتحديد‬ ‫العاج ولي�ض م�سعوذ ًا يبيع النا�ض الدجل‪ ،‬ي امقابل‬ ‫اجمي ��ع ياأ�س ��ره اأن ياأخ ��ذ اأع�ساب ��ا طبيعي ��ة ليتف ��ادى‬ ‫م�ساعفات ااأدوية التقليدية ومركباتها الكيميائية‪.‬‬ ‫ح ��ذر الدكت ��ور جابر من و�سف ��ات عديدة تباع‬ ‫ي ح ��ات العط ��ارة بال�سعودي ��ة عل ��ى اأنه ��ا اأع�ساب‬ ‫طبيعي ��ة وه ��ي خلي ��ط م ��ن م ��واد �سدي ��دة ال�سمي ��ة‬ ‫واخط ��ورة عل ��ى النا� ��ض‪ ،‬ا اأدري ه ��ل تاأخ ��ذ وزارة‬ ‫التج ��ارة ه ��ذه التحذيرات على حم ��ل اجد فت�سحب‬ ‫هذه الو�سفات من اأ�سواق العطارة‪.‬‬ ‫كل هذا يحدث ي ظل غياب هيئة الغذاء والدواء‬ ‫ال�سعودي ��ة الت ��ي ياليتنا ن�سمع �سوته ��ا ي هذا امجال‬ ‫امل ��يء باللغ ��ط ف� �اإن كان كل م ��ا يقول ��ه الدكت ��ور جابر‬ ‫�سحيح اأخذنا ورق ��ة وقلم ًا و�سجلنا و�سفاته وارحنا‬ ‫من مراجعة ااأطباء ودو�ستهم واأدويتهم الكيميائية‪.‬‬ ‫الط ��ب البدي ��ل ي�س ��كل ج ��د ًا كب ��ر ًا وي�س ��كل‬ ‫خط ��ر ًا كب ��ر ًا على الط ��ب التقليدي‪ ،‬مافي ��ا ااأطباء ي‬ ‫اأمري ��كا حح ��ارب بق ��وة اأي ج ��اح للط ��ب البدي ��ل هناك‬ ‫اأن ��ه �سيخ�سره ��م املي ��ارات م ��ن ال ��دوارات ومع ذلك‬ ‫انت�س ��رت حات بيع الفيتامينات وااأع�ساب ام�سنعة‬ ‫بكثاف ��ة ي اأمريكا بداي ��ة الت�سعينيات ثم و�سلت اإلينا‪.‬‬ ‫اخط ��ورة ي تناول ه ��ذه الفيتامينات دون ا�ست�سارة‬ ‫الطبيب اأنها قد توؤدي اإى ال�سمية مثل تعاطي جرعات‬ ‫زائ ��دة من فيتامن (‪ )A‬وهنا اللغ ��ط ي الطب البديل‬ ‫ال ��ذي حيعتر ملعب ��ا كبرا با حدود يختل ��ط فيه طبيب‬ ‫الطب البديل امتخ�س�ض وام�سعوذون والدجالون‪.‬‬ ‫الدكت ��ور جاب ��ر �س ��ام القحط ��اي ظاه ��رة‬ ‫�سعودي ��ة تلف ��ت النظ ��ر ي «الط ��ب البدي ��ل» م ج ��د‬ ‫ااهتم ��ام ال ��كاي م ��ن ااإع ��ام اأو م ��ن اموؤ�س�س ��ات‬ ‫ال�سحي ��ة ي امملك ��ة كل م ��ا يحتاجه ه ��و تاأييد هيئة‬ ‫الغذاء والدواء ما يقول اأو رخ�سة من وزارة ال�سحة‬ ‫واإن كنت ا اأثق ي �سهادة الطب التقليدي ي الطب‬ ‫البديل اأنه �سيهز بروجهم العاجية‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�سيف‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫حمد واي‬

‫ح�سن م�سهور‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫علي ح�سن باكر‬

‫اأحمد ها�سم‬


‫هل نحن مؤهلون‬ ‫استقباله؟‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫كان ل ��ه ثق� � ُل الطماأنينة‪ ،‬وب ��راءة الطفولة‪ ،‬ونقاء اأحداق الورد ال�(ت�س ��لب)‬ ‫اللب‪ ،‬كان يتدافع �سباحه باأ�سراب مام معمّدة بالطل‪ ،‬ويتدفق بوجوه عذارى‬ ‫متح ��ررة م ��ن اخوف‪ ،‬كنا نرت ��ب فيه �س ��جاعتنا لنقول اأعذب الكام‪ ،‬ونح�س ��د‬ ‫اأنفا�س ��نا لتطفو بنا ي ه ��واء من نتوهم اأنها ُتبنا‪ ،‬نتج ��ه نحو نوافذ الغبطة‬ ‫موؤتزرين بحد�س �س ��فيف وجللن بغيوم حبلى بالفرج‪ ،‬لر�س ��م على �س ��نابل‬ ‫احنطة اأحا َم الع�سافر‪ ،‬واليوم م يعد �سيء كما كنا األفناه منذ عقود‪ ،‬واأت�سو ُر‬ ‫اأن العيد حن ياأتي ي ختام �سهر حافل باأعمال الر واخر‪ ،‬يُفر�س اأن يتجلى‬ ‫ر من معاي ال�سعادة والفرح والإيثار وا�ست�سعار ف�سل الله على خلقه‪،‬‬ ‫فيه كث ٌ‬ ‫اإل اأن الأعياد م تعد تمل ما انطبع فينا �سغار ًا من بهجة‪ ،‬فالنفو�س امنك�سرة‬ ‫ي�س ��عب ترميمها‪ ،‬والقلوب القا�سية يتعذر تليينها‪ ،‬وام�س ��اعر الباردة ل �سبيل‬ ‫لت�س ��خينها‪ ،‬والأفكار امُقيّدة عاجزة عن التعبر عن نف�س ��ها‪ ،‬واحريات امقيدة‬ ‫لن ننالها ب�سراء كثر من اأنواع احلويات وكميات التمور واأرطال الع�سل مهما‬

‫جاهدنا ي �سبيل ا�ست�سعار طعم احاوة امفقود ي معظم اأيامنا وليالينا واإن‬ ‫ّ‬ ‫وتخ�س ��بت فوق األ�سننا احروف‪،‬‬ ‫ت�س� � ّنعنا اأننا �سعداء‪ ،‬لقد �س ��اقت بنا اللغة‪،‬‬ ‫�نهرب ي هذا الي ��وم اإى النوم‪ ،‬اأو‬ ‫وذاب ��تْ على ال�س ��فاه معاي الكلمات‪ ،‬لذا �س � ُ‬ ‫ا�س ��تدراك بع�س الوقت ي اللهو وبع�س اماذ وامتع‪ ،‬اإل اأن ال�سعادة لن تتوفر‬ ‫يخرج من �سهر ال�س ��يام اأ�سد ق�سوة‪ ،‬واأجدب‬ ‫ب�س ��ورتها احقيقية‪ ،‬لأن بع�سنا‬ ‫ُ‬ ‫م�س ��اعر‪ ،‬واأقوى فظاظة‪ ،‬وبع�س ��نا �س ��يمتنع �س ��بيحة العيد عن اإلقاء ال�س ��ام‬ ‫عل ��ى اأهله‪ ،‬ويرف� ��س تقدم التهنئة جاره اأو ل�س ��ديق �س ��ابق‪ ،‬اأو رما لأخيه‪،‬‬ ‫وقد ل ي�س ��رفها لأم ��ه واأبيه‪ ،‬ه� �وؤلء واأمثالهم يرثرون عن خطورة الب�س ��ائع‬ ‫الفا�س ��دة والعمات امزوّرة وي�س ��تهجنون تقليد وحاكاة ال�س ��باب ال�سرعات‬ ‫والتقليع ��ات الواف ��دة‪ ،‬اإل اأنهم ل ي�ست�س ��عرون ما حق بذواتهم من ف�س ��اد‪ ،‬وما‬ ‫اعرى م�س ��اعرهم من تزوير‪ ،‬وما �س ��يطر عليهم من عدوانية و�سرا�سة تيلهم‬ ‫اإى �س ��ورة حيوانية متوح�س ��ة ومرعبة‪ ،‬ولعل احياة اأعطتنا ما ًل ا�ستغنى به‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫نح ��ن حاليا م نع ��د ننحر ال�شجر فق ��د ارتاحت‪،‬‬ ‫واأخذن ��ا نكت ��ب عل ��ى اله ��واء باأ�شط ��ر تغط� ��س وتظهر‬ ‫مث ��ل عام اج ��ن والأ�شب ��اح‪ .‬م نعد نل ��وث باحر م‬ ‫نع ��د نكد�س ال ��ورق‪ .‬حول الع ��ام اإى ديجتال‪ .‬حتى‬ ‫اأموالن ��ا الورقية اأ�شبحت اأرقام ��ا ي البنوك‪ .‬يا�شاتر‬ ‫ل ��و تبخ ��رت ي �شرب ��ة اإلكروني ��ة في�شب ��ح امليونر‬ ‫لمل ��ك �ش ��روى نق ��ر‪ .‬ا�شت ��وى عل � ّ�ي ه ��ذا ال�شع ��ور‬ ‫البارح ��ة واأن ��ا اأت�شوق ي مدين ��ة النما�س الباردة ي‬ ‫اأوج�ش ��ت درجة اح ��رارة ‪ ، 21‬يغلفنا الهواء البارد‪،‬‬ ‫وتتخل ��ل مفا�شلن ��ا رطوب ��ة منع�ش ��ة‪ ،‬تطوقن ��ا الغيوم‪،‬‬ ‫ولن ��كاد نب�شر اأمامن ��ا من كثافة ال�شب ��اب‪ ،‬ونغت�شل‬ ‫ي حم ��ام طبيع ��ي م ��ن مط ��ر منهم ��ر كل ي ��وم تقريبا‪.‬‬ ‫اأق ��ول ا�شتوى عل ��ي �شعور غريب عندم ��ا فرغ جيبي‬ ‫م ��ن (الكا� ��س) فا�شطفف ��ت م ��ع النا�س اأم ��ام �شندوق‬ ‫حديدي ميت يجيب اأو ليجيب فيعطيك النقد اأو يقول‬ ‫ل ه ��ذا ماح�شل مع ��ي بن البنك العرب ��ي‪ ،‬والراجحي‬ ‫ال ��ذي ليخيب‪ ،‬وهي لي�شت دعاية ل ��ه فهو بغنى عنها‪.‬‬ ‫وهك ��ذا فحتى النق ��د اأ�شبح ديجتال‪ .‬رم ��ا للم�شتقبل‬ ‫�شيت ��م ال�شتغن ��اء ع ��ن البطاق ��ة امغناطي�شي ��ة‪ ،‬ويكفي‬ ‫وق ��وف اأحدن ��ا بل ��ون القزحي ��ة اأو نغم ��ة ال�ش ��وت اأو‬ ‫ب�شم ��ة الأ�شب ��ع ل اأدري‪ .‬امهم البارحة فتحت بريدي‬ ‫الإلك ��روي لأجده ق ��د تبخر‪ .‬يق ��ول الكمبيوتر هناك‬ ‫�شخ� ��س اآخ ��ر ي�شتعمل هذا اح�ش ��اب‪ .‬فهرعت اأطرق‬ ‫اأب ��واب خ ��راء الكمبيوت ��ر للنج ��دة‪ .‬يج ��ب اأن يك ��ون‬ ‫بقرب ��ك دوم ��ا واح ��د م ��ن ه� �وؤلء الأ�شدق ��اء امهم ��ن‬ ‫ي�شتجي ��ب لندائ ��ك ي كل حن‪ ،‬واأغلبه ��م من ال�شباب‬ ‫حديث ��ي ال�ش ��ن‪ .‬جيلن ��ا ن�ش ��ف دماغ ��ه وجم ��دت‬ ‫ارتكا�شات ��ه‪ ،‬اأما هذا اجيل اجديد فيلعب مهارة ي‬ ‫ه ��ذا الع ��ام اللجي م ��وج فوق موج م ��ن الإلكرونات‪.‬‬ ‫هن ��ا اأدركت خط� �اأي‪ .‬اإمكاني ��ة فتح ح�ش ��اب جديد يتم‬ ‫ي دقائق‪ .‬اأنا مرتبط بالهوت ميل منذ اأكر من ع�شر‬ ‫�شنوات‪ .‬تقريبا منذ وطاأ عتبة هذا العام اجديد الذي‬ ‫تط ��ور مع نهاية القرن الع�شرين‪ .‬كنا نر�شل ي مطلع‬ ‫الت�شعينات امقالت بالريد‪ .‬بعدها ب�شنوات قليلة جاء‬ ‫الفاك� ��س ف ��كان الفت ��ح امب ��ن‪ ،‬وتقريب ��ا � واأتذكر ذلك‬ ‫جي ��دا � رم ��ا ع ��ام ‪1998‬م بداأن ��ا ندخ ��ل ع ��ام النت‬ ‫بكمبيوترات متوا�شع ��ة بذاكرة كانت ي حدود ‪20‬‬ ‫ميجا بايت‪ .‬نحن نتكلم الآن عن الترا‪ .‬اأدركت خطاأي‬ ‫اأن عناوي ��ن قريب م ��ن ‪ 500‬من ات�شل بهم �شاعت‬ ‫ي اأم ��واج ه ��ذا البحر الأخ�ش ��ر العجيب‪ .‬رجعت اإى‬ ‫قاع ��دة الفيل�شوف ابكتيتو�س ع�شى خرا‪ .‬بداأت بفتح‬ ‫ح�شاب جديد وجميع العناوين من جديد عر اموبايل‬ ‫و�ش ��واه من بقايا ال�شظاي ��ا‪ .‬الن�شيحة احفظ العناوين‬ ‫ي م ��كان م�شتق ��ل‪ ،‬وارج ��ع اإى القواع ��د القدم ��ة؛‬ ‫اأي ا�شتعم ��ال ال ��ورق فاطب ��ع كل العناوي ��ن الهامة من‬ ‫�شندوق بريد وبريد اإلكروي‪ .‬هكذا بداأت اليوم بعد‬ ‫كارث ��ة البارحة من فق ��دان بريدي الإلك ��روي‪ .‬قالوا‬ ‫هن ��اك طريق ��ة لا�شرداد ولكننا اأمي ��ون ي مثل هذه‬ ‫امباري ��ات‪ .‬امهم ي معاودة الت�ش ��ال مراكز الكتابة‬ ‫اليومي ��ة وامناب ��ر الت ��ي اأن�شر فيها اأبحاث ��ي‪ .‬فهذه هي‬ ‫ن�شيح ��ة الي ��وم احف ��ظ عناوي ��ن بري ��دك الإلك ��روي‬ ‫مطبوع ��ة عل ��ى اأكر م ��ن ورقة وي اأك ��ر من م�شنف‬ ‫حافظ ي كتاب م�شطور ي رق من�شور‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫إن في صدورهم‬ ‫إا كبر‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫انتبه لبريدك‬ ‫اإلكتروني‬ ‫«إيميلك»‬

‫كل واح ��د من ��ا عن قريبه و�س ��ديقه‪ ،‬لكنها ل تهب ي كل الأح ��وال جمال الروح‬ ‫ونق ��اء القلب‪ ،‬ولعل امدار�س ع ّلمتنا اإل اأنها اأخرجتْ بع�س ��نا ببغاوات ب�س ��رية‬ ‫ت ��ردد كلمات مفرغة من م�س ��امينها واأحرمتنا الربية التي تق ��وم على احرام‬ ‫الإن�سان اأخيه الإن�سان (ومن اأحياها فكاأما اأحيا النا�س جميع ًا) كيف �سنحتفي‬ ‫بالعيد؟ اأم كيف �س ��يزرع الب�س ��مة على وجوهنا؟ ونحن نحمل ي اأعيننا ح�سد ًا‬ ‫يفوق الو�س ��ف‪ ،‬ومتى �سرقى اإى م�س ��توى الررة ي يوم العيد وحقد قلوب‬ ‫بع�س ��نا تتوه فيها حامات نووية عماقة؟! ال�س ��ام مكلوم‪ ،‬والعراق لي�س على‬ ‫م ��ا يرام‪ ،‬وي بورما تطاول على ال�س ��عفاء‪ ،‬وكل جزء من وطننا الكبر يعاي‬ ‫جراح ��ه واآلم ��ه واأحزانه‪ ،‬فعذر ًا اأيها العيد حن تاأتي ول جدي (اأم�س ��ي على‬ ‫ورق اخريطة خائف ًا‪ ،‬فعلى اخريطة كلنا اأغراب)‪.‬‬

‫اإعام السياحي‪..‬‬ ‫تردد في الهوية‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫وجرأة على التهويل‬ ‫رغم الزيادة ام�س ��طردة ي ن�سبة مو ال�سياحة ي امملكة‪ ،‬اإل اأن امتابع‬ ‫للمعطي ��ات الرئي�س ��ة لإحداث ه ��ذا النمو ي ��درك ال ��دور الذي قام ب ��ه الإعام‬ ‫ال�سياحي ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واإذا نظرن ��ا بعم ��ق اإى ال ��دور ال ��ذي لعبه الإع ��ام ال�س ��ياحي ي زيادة‬ ‫التدفقات على امراكز ال�س ��ياحية ي امملكة‪ ،‬ن ��درك اأن هناك جهودا بذلت من‬ ‫قبل اجهات احكومية‪ ،‬وي مقدمتها الهيئة العامة لل�سياحة والآثار ووزارة‬ ‫الثقافة والإعام واإمارات امناطق والأمانات‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اللجان ال�س ��ياحية‬ ‫والغرف التجارية‪.‬‬ ‫لكن يبدو اأن الإعام ال�س ��ياحي ي امناطق التي ت�سهد تنظيم الفعاليات‬ ‫والأح ��داث وامنا�س ��بات (امهرجان ��ات) ارتك ��ز بدرج ��ة كبرة عل ��ى التغطية‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬وغابت عنه ب�س ��كل كبر التحقيقات ال�س ��حفية ام�س ��ورة‪ ،‬ما عدا‬ ‫اماحق ال�سحفية وبع�س امو�سوعات امتناثرة ي ال�سفحات التي خ�س�ست‬ ‫للرعاية الت�س ��ويقية‪ ،‬كما غابت عن ال�س ��احة الإعامية اموؤمرات ال�س ��ياحية‬ ‫امتخ�س�سة‪ ،‬با�ستثناء ملتقى ال�سفر وال�ستثمار ال�سعودي‪ ،‬وملتقى منظمي‬ ‫الفعالي ��ات ال�س ��ياحية‪ .‬وبطبيعة احال ل مك ��ن هنا اإلقاء الل ��وم على رجال‬ ‫الإعام ي ظل غياب امعلومة امتكاملة والدعم الكاي‪ ،‬اإ�س ��افة اإى اأن معظم‬ ‫رجال الإعام غر متخ�س�سن ي الإعام ال�سياحي الحراي‪ ،‬الذي يتطلب‬ ‫مهارة ي ال�سياغة وا�ستخداما اأمثل للمفاهيم ال�سياحية‪.‬‬

‫محمد قاري السيد‬

‫وم ��ن جان ��ب اآخر ف� �اإن امتابع للجهود الت ��ي بذلها الإع ��ام امرئي يدرك‬ ‫اأن التلفزيون ال�س ��عودي قد جح ب�س ��كل لفت ي نقل �س ��ور مبا�سرة وحيّة‬ ‫عن الفعاليات ال�س ��ياحية‪ ،‬واأعطى م�س ��احة وافرة من الوقت مناق�سة عدد من‬ ‫الق�س ��ايا ال�س ��ياحية‪ ،‬ي مقدمتها ال�س ��تثمار ال�س ��ياحي واأ�س ��عار اخدمات‬ ‫وخ�سو�س ��ا الإيواء ال�سياحي‪ ،‬وي هذا الإطار فاإن من امنا�سب اإعادة النظر‬ ‫ب�س ��كل اإيجابي ي فكرة تخ�سي�س قناة ف�س ��ائية �سياحية ولو ب�سكل موؤقت‬ ‫على غرار القناة التي كانت خ�س�سة للجنادرية و�سوق عكاظ‪ ،‬تبداأ بثها قبل‬ ‫امو�سم ال�سياحي بفرة كافية‪.‬‬ ‫اإنن ��ا بحاج ��ة اإى تعزيز الدور التثقيفي لاإعام ال�س ��ياحي بع ��د اأن غدا‬ ‫وا�س ��حا اأن التوعية باأهمية ال�س ��ياحة اقت�س ��اديا واجتماعيا وثقافيا اأ�سبح‬ ‫متوفرا ل ��دى الكثرين من امواطنن وجاوزنا هذه امرحلة‪ ،‬واأ�س ��بح لزاما‬ ‫علين ��ا اإبراز الوجه اح�س ��اري امتمي ��ز للمملكة‪ ،‬فكما قال الأمر �س ��لطان بن‬ ‫�س ��لمان رئي�س هيئة ال�س ��ياحة والآثار‪« ،‬اإنه ل بد من اإبراز البعد اح�س ��اري‬ ‫للمملكة»‪.‬‬ ‫�س ��حيح اأن امركزالإعام ��ي بالهيئة قد قام بجهد وفر ي اإ�س ��دار عديد‬ ‫م ��ن الرام ��ج امرئية والإ�س ��دارات الإعامية امختلف ��ة اإل اأن امرحلة القادمة‬ ‫تت ��اج اإى الركيز على الناحية التعريفية‪ ،‬هذا ما اأكدت عليه ا�س ��راتيجية‬ ‫الإعام ال�سياحي‪ ،‬لكن ال�سوؤال‪ :‬ماذا عن تفاعل ال�سركاء ي القطاعات الأخرى‬

‫المستبد الصغير‬ ‫حاتم حافظ‬

‫ام�ستبد ال�سغر هو ذلك الذي يتكلم طوال الوقت عن ا�ستبداد الآخرين‪،‬‬ ‫اأنظمة وحكومات واأ�س ��دقاء‪ ،‬ويدعي طوال الوق ��ت اأنه عك�س هوؤلء ماما‪،‬‬ ‫ويدافع ب�س ��دة عن موقفه امنحاز للحرية وللدموقراطية‪ ،‬وتاأكيدا على هذا‬ ‫النحياز فاإنه يقمع اأي �س ��وت يتهمه باأنه على عك�س ما يت�س ��ور عن نف�سه‪،‬‬ ‫بل اإنه قد يفتك باأحد هوؤلء مجرد اأنه و�سعه اأمام نف�سه‪.‬‬ ‫ي م�س ��ر الث ��ورة‪ ،‬اجميع يتحدثون عن الليرالي ��ة‪ ،‬عن الإمان بحق‬ ‫اجميع ي احرية‪ ،‬عن الإمان بت�ساوي اجميع ي حرية اإبداء الراأي‪.‬‬ ‫ولك ��ن يب ��دو اأن فه ��م النا�س لليرالي ��ة ل يتجاوز اح ��ق ي الدفاع عما‬ ‫علي اأن اأنا�سر حريتهم‬ ‫اأعتقده فح�س ��ب‪ ،‬اأما الآخرون فا �س� �اأن ي بهم‪ ،‬لهم ّ‬ ‫اإذا م ��ا واف ��ق راأيه ��م راأي ��ي‪ ،‬اأم ��ا اإذا مالوا ع ��ن احق (ال ��ذي هو راأي ��ي اأنا)‬ ‫فليدافع ��وا عن اأنف�س ��هم باأنف�س ��هم‪ ،‬فطاما اأنهم م ي�س ��روا ورائ ��ي كالقطيع‬ ‫فاإنهم ي�ستحقون ما يجري لهم‪.‬‬ ‫الإ�سامي يدافع طوال الوقت عن حقه ي اأن يقول راأيه‪ ،‬حتى ولو قال‬ ‫اإن امخالفن له‪ :‬كفار‪.‬‬ ‫وحت ��ى ولو ق ��ال اإن الذين يهاجمون ��ه اإما يهاجمون الإ�س ��ام‪ ،‬والذين‬ ‫يخا�سمونه �سيا�سيا اإما يخا�سمون الر�سول ويخا�سمون الله‪.‬‬ ‫ف� �اإن اأغلقت قناة اإ�س ��امية ل�س ��بب ما ف�س ��وف تقوم قيامته غ�س ��با على‬ ‫احرية ام�سلوبة ي هذه الباد‪ ،‬اأما اإذا اأغلقت قناة كانت تعار�سه فلن يكون‬ ‫م ��ن الآي ��ات الكرمة التي ت�س ��توقف التاوة‪ ،‬بت�س ��ديدها وهي ت�س ��ف‬ ‫الطغي ��ان الإن�س ��اي ي اأب�س ��ع �س ��وره‪ ،‬وتتجل ��ى فيها الأ�س ��باب احقيقية‬ ‫لرف�س الطاغية لدعوة التوحيد برغم فطريتها وغريزيتها‪ ،‬ما جاء ي �سورة‬ ‫الزخ ��رف ( ون ��ادى فرعون ي قومه ق ��ال يا قوم األي�س ي ملك م�س ��ر وهذه‬ ‫الأنهار جري من تتي اأفا تب�س ��رون ( ‪ ) 51‬اأم اأنا خر من هذا الذي هو‬ ‫مهن ول يكاد يبن )‪.‬‬ ‫انظر اإليه كيف يفتخر فرعون بعام امظاهر الزائلة فت�سور له نف�سه اأن‬ ‫النيل ل يجري ي م�س ��ر وال�س ��ودان‪ ،‬واإما يجري تته هو‪ ،‬لقد انكفاأ ي‬ ‫كهف الذاتية فما عادت الن�سبة مفهومة عنده اإل عندما تربط به هو‪.‬‬ ‫ول يقف الطغيان عند هذا احد بل اأنه عندما ي�س ��رق نف�سه للحظات من‬ ‫فيعره باأنه مهن اأي اأنه ل‬ ‫ذاته امتدثرة ي الكرياء ينظر �س ��زر ًا لنبي الله ّ‬ ‫عز له ول ملك ول �سلطان فهو متهن نف�سه ي ق�ساء حاجاته ول يُخدم‪ ،‬فهو‬ ‫فرد �سعيف حتقر ل ت�سح مقارنته بالفراعنة‪.‬‬ ‫يعره بالعقدة التي كانت ي ل�سان مو�سى‪.‬‬ ‫( ول يكاد يبن ) ّ‬ ‫الق�سية لي�ست ق�س ��ية حق م تت�سح حججه‪ ،‬ول ق�سية اإمان م تنطق‬ ‫اأدلته‪ ،‬اإما هي ق�سية نف�سية تتعلق بالطاغي نف�سه ( اإن ي قلوبهم اإل مر�س‬ ‫ات‬ ‫) م ��ا هو هذا امر�س؟ اأح�س � ٌ�ي هو اأم معنويٌ ؟ ( ِاإنَ ا َلذِ ي ��نَ ي َُجا ِدلُونَ ِي اآ َي ِ‬ ‫ُورهِ ْم ِاإ َل كِ ْر ما هم ببالغيه )‪.‬‬ ‫ر ُ�س ْل َط ٍان اأَتَاهُ ْم ِاإنْ ِي ُ�سد ِ‬ ‫ال َلهِ ِب َغ ْ ِ‬ ‫يجادل الإن�س ��ان ويدعي اأنه يناق�س لكي يفهم اأو م يقتنع اأو اأنه يناق�س‬ ‫لأنه غر م�س ��تيقن فجاءت هذه الآيات لتقرر اأن الق�س ��ية ل عاقة لها موقف‬

‫الأمر اأكر من اجزاء الوفاق عما فعلت تلك القناة البائ�سة اليائ�سة‪.‬‬ ‫اأما الي�ساري فاإنه يدافع طوال الوقت عن العمال م�سلوبي احقوق‪ ،‬فاإن‬ ‫ُط ��رد عامل هنا اأو هناك فاإن ��ه لن يركن للراحة ولن يهداأ اأبدا و�س ��وف يقلب‬ ‫الدني ��ا معيدا �س ��فحات من كتاب راأ�س ام ��ال حتى يُظهر للعام ��ن كلهم كيف‬ ‫اأن حق ��وق العمال ت�س ��يع ي هذا البلد‪ ،‬اأم ��ا اإذا بلطج عامل واأهمل ي عمله‬ ‫وت�س ��بب ي خ�سارة ل�ساحب راأ�س امال فلن يهتم هذا الي�ساري ولن ت�سغله‬ ‫مثل تلك التفاهات لأنها ل تدخل ي اإطار «انحيازاته»‪.‬‬ ‫التي هي احق بعينه‪.‬‬ ‫ويكون ما جرى جزاء م�ستحقا ل�ساحب راأ�س امال � بالن�سبة للي�ساري �‬ ‫لأنه م ين�سم للحزب الي�ساري!‬ ‫الليراي نف�سه حاله كرفاق الوطن كلهم‪ ،‬فهو يرفع �سعار فولتر طوال‬ ‫الوقت طبعا بعد تعديله لي�سبح «م�ستعد اأن اأدفع حياتي من اأجل اأن يح�سل‬ ‫(امتوافق معي ي الراأي) على حريته للتعبر عن راأيه»‪.‬‬ ‫ه ��و يدافع ب�س ��دة ع ��ن حرية ال ��راأي طاما ه ��ي حريته ه ��و‪ ،‬ويدافع عن‬ ‫الراأي نف�س ��ه طاما هو راأيه هو‪ ،‬ويهاجم امخالفن لأنهم م يهتدوا ما اهتدى‬ ‫اإليه‪ ،‬وي�س ��خر منهم لأنهم اأغبياء وجهاء وناق�س ��و عقل‪ ،‬ولأنهم م ي�س ��لوا‬ ‫بطريقتهم اإى البديهيات التي تو�سل هو اإليها بطريقته‪.‬‬ ‫الإ�س ��امي كما الي�س ��اري كما الليراي بداخل كل منهم م�س ��تبد �سغر‬ ‫علمي ولي�س ثم‪� ،‬سوى الكر والكر وحده‪.‬‬ ‫الكر هو الذي يحيك ي �سدر �ساحبه ويجعله يجادل ويتمحل احجج‬ ‫فيم ��ا ل حجة فيه والنقا�س ي مو�س ��ع اأكر من وج ��وده ول توؤهله حقيقته‬ ‫اأن يناق�س فيه ول ملك من الراهن ما مكنه اأن ياأخذ موقف ًا ي اأي اجاه‪،‬‬ ‫اإما حركه الكر وحده‪.‬‬ ‫م ��ن اأي ��ن جاء هذا الكر و َم ْم يخر هذا الإن�س ��ان اأن يختار التوا�س ��ع‬ ‫ال ��ذي اخت ��اره اآخرون من اأمثال ��ه من بني الب�س ��ر؟ نحن نرى اأع ��داد ًا هائلة‬ ‫اخرة لاآخرين‪ ،‬والتوا�س ��ع‬ ‫من الب�س ��ر من ملكون رق ��ة القلب والنوايا ّ‬ ‫امحم ��ود فل� � َم انفرد ه ��ذا الفرد عنه ��م بالكر والغطر�س ��ة ومعار�س ��ة احق‬ ‫بالباط ��ل؟ ه ��ل يحق ل ��ه اأن يحتج بالق ��ول‪ :‬األي�س العقل من الل ��ه؟ فاإن هذا ما‬ ‫اأو�سلني اإليه عقلي‪.‬‬ ‫حري‪.‬‬ ‫رما اأنني قد وجدت اجواب اأخر ًا‪ ،‬على �سوؤال طاما ّ‬ ‫وليام جام�س هو اأحد اآخر الفا�س ��فة العظماء‪ ،‬والفا�س ��فة «حطات»‬ ‫عقلي ��ة مهم ��ة‪ ،‬فهم اأف�س ��ل ما و�س ��ل اإلي ��ه عقل الإن�س ��ان ال ��ذي م يك ّرمه الله‬ ‫بالوح ��ي الإلهي واإما قام ��ت مذاهبهم بالعتماد عل ��ى العقل وحده‪ ،‬فلننظر‬ ‫ما يقول هذا الرجل‪.‬‬ ‫لق ��د ت ��دث جام� ��س عن م ��ا اأ�س ��ماه ام ��زاج ال�سخ�س ��ي ‪personal‬‬ ‫اأو الركي ��ب النفع ��اي ‪emotional‬‬ ‫‪temperament‬‬ ‫‪ constitution‬وقال ‪ « :‬اإن تاريخ الفل�س ��فة هو اإى حد كبر تاريخ‬ ‫�سراع معن بن الأمزجة الإن�سانية »‪.‬‬

‫لتنفيذها؟‬ ‫لقد حق ��ق الإعام الإلك ��روي جاحات كبرة ‪ -‬تف ��وق ي نتائجها اأي‬ ‫منفذ اإعامي اآخر‪ -‬ي نقل �س ��ورة ثرية عن امناطق ال�سياحية بامملكة وعن‬ ‫اخدمات ال�سياحية امختلفة‪ ،‬ولكنه ما يزال بحاجة ما�سة اإى تطوير امحتوى‬ ‫بدرجة اأ�سا�سية بحيث تكون الر�سالة �سفافة وخالية من التهويل والت�سخيم‪.‬‬ ‫لقد عانى ال�س ��ائح كثرا من عدم ام�س ��داقية فيما يق ��دم له من معلومات‬ ‫وخ�سو�سا ي اأ�سعار وم�ستوى اخدمات ال�سياحية‪ ،‬التي تدعي هذه اجهة‬ ‫اأو تلك اإحكام الرقابة عليها‪ ،‬وحتى فيما تن�سره بع�س و�سائل الإعام عن توفر‬ ‫البنية التحتية امتكاملة ي الواجهات ال�سياحية الرئي�سة‪ ،‬واأرقام تكاد تكون‬ ‫خيالية ي اأعداد ال�سياح وم�ستوى الإنفاق ال�سياحي‪ ،‬ما خلق اأي�سا اإ�سكالية‬ ‫تدي م�ستوى الثقة لدى ام�ستثمرين‪.‬‬ ‫ومك ��ن الق ��ول اإن هن ��اك عديدا م ��ن امقرح ��ات التي قد ت�س ��هم ي دعم‬ ‫وتن�سيط الإعام ال�سياحي منها‪:‬‬ ‫• ت�سجيع الإعامين الذين لهم دور ي جال الإعام ال�سياحي‬ ‫• ت�سجيع فتح قنوات جديدة مرئية وم�سموعة ومكتوبة مع الهتمام‬ ‫بالإع ��ام اجدي ��د امتمث ��ل ي قن ��وات التوا�س ��ل الجتماع ��ي على ال�س ��بكة‬ ‫العنكبوتية‪.‬‬ ‫• التو�س ��ع ي التعري ��ف بامقوم ��ات ال�س ��ياحية والأماط ال�س ��ياحية‬ ‫الرئي�سة ‪.‬‬ ‫• تنظيم مزيد من اموؤمرات واملتقيات حول الإعام ال�سياحي‪.‬‬ ‫• ام�س ��ي قدما وبخطوات اأكر ات�س ��اعا ي تطبيق ا�سراتيجة الإعام‬ ‫ال�س ��ياحي الت ��ي اأعدتها الهيئ ��ة‪ ،‬واأن تكون هن ��اك جهود اأك ��ر لدفع اجهات‬ ‫الأخ ��رى اأو جذبه ��م لتطبي ��ق مذك ��رات التفاهم الت ��ي وقعتها الهيئ ��ة مع تلك‬ ‫اجهات‪.‬‬ ‫• تدريب وتاأهيل وبناء قدرات الكوادر الإعامية لتقدم اإعام �سياحي‬ ‫يتمتع بالكفاءة وامهنية‪ ،‬خ�سو�س ��ا واأن هيئة ال�سياحة قد عقدت ي ال�سابق‬ ‫ور�س عمل لاإعامين ي عدد من امناطق تركزت على عديد من امحاور وي‬ ‫مقدمتها اأثر الإعام ال�سياحي على �سناعة ال�سياحة ي امملكة بوجه عام وي‬ ‫امناطق بوجه خا�س ‪.‬‬ ‫‪moh_alsaid@alsharq.net.sa‬‬

‫يرغب ب�سدة ي �سياغة العام على مقا�سه هو فقط‪ ،‬اأو على مقا�س جماعته‪،‬‬ ‫يتح ��دث طوال الوقت ع ��ن حرية الآخري ��ن لكنه ي�ست�س ��لم محاولة الآخرين‬ ‫الإطاحة بها طاما م ت�س ��ل هذه الإطاح ��ة اإى جغرافيته بعد‪ ،‬وطاما م متد‬ ‫مق�س الرقيب اإى ل�سانه اأو مقاله اأو كتابه‪.‬‬ ‫كان طه ح�سن ل يعرف باإح�سان عبدالقدو�س كاتبا‪ .‬كان يعد ما يكتبه‬ ‫الأخ ��ر اأدبا خفيفا لي�س بر�س ��انة توفيق احكيم ول بجدية جيب حفوظ‬ ‫ول موهب ��ة حمد عبداحلي ��م عبدالله‪ ،‬وكان موقف طه ح�س ��ن ما يكتبه‬ ‫عبدالقدو�س معلنا‪ ،‬ذكره مرة ي لقاء تليفزيوي وي ح�سور عبدالقدو�س‬ ‫نف�سه‪.‬‬ ‫وم ��ع هذا فم ��ا اأن تعر� ��س عبدالقدو�س حملة �س ��حفية �س ��ده ب�س ��بب‬ ‫ن�س ��ر رواي ��ة «اأن ��ف وثاث عي ��ون» م�سل�س ��لة ي اإحدى امج ��ات من بع�س‬ ‫ال�سحفين الأخاقين الذين وجدوا اأن الرواية توي بع�س ام�ساهد التي‬ ‫تخد� ��س حياءهم مطالبن بوقف ن�س ��ر الرواية حتى دافع طه ح�س ��ن � الذي‬ ‫يتحف ��ظ عل ��ى رواي ��ات عبدالقدو�س «فني ��ا» � دافع عن ح ��ق عبدالقدو�س ي‬ ‫تقدم رواياته بالطريقة «الفنية» التي يوؤمن بها‪ ،‬فيما �س ��مت بع�س الكتاب‬ ‫امناف�س ��ن لعبدالقدو�س‪ ،‬رما لأنهم راأوا اأن وقف ن�سر رواية مناف�س اأمر ل‬ ‫يخ�سهم!‬ ‫لهذا فقد كتب جيب حفوظ قائا «فليجتمع امثقفون جميعا حول مبداأ‬ ‫واحد‪ ،‬وهو احرية‪.‬‬ ‫لأن الثقافة ل تكون اإل باحرية‪.‬‬ ‫فلن ��رك جميع خافاتنا جانبا‪ ،‬ونتفق عل ��ى رفع راية احرية عالية ي‬ ‫وجه جميع اأ�سكال العنف والعدوان»‪.‬‬ ‫حفوظ اأملى اأحده ��م هذه العبارات القليلة املهمة بعد حادث العتداء‬ ‫عليه وطعنه بخنجر ي رقبته عام ‪.1994‬‬ ‫كان ��ت عباراته كما لو كانت نداء لأن يلت ��ف اجميع تت راية احرية‪،‬‬ ‫يدافعون عنها وعن حق الآخرين ي التمتع بها وتت رايتها‪� ،‬س ��واء اتفق‬ ‫الآخرون معنا ي موقفنا اأم اختلفوا معنا‪.‬‬ ‫ذل ��ك اأن �س ��مان ا�س ��تمرار حريتي ي ق ��ول كلمتي هو ا�س ��تمرار حرية‬ ‫الآخر ي قول كلمته‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫ه ��ذا الن� ��س اخطر حق� � ًا موج ��ود ي كتاب ��ه (‪Pragmatism: A‬‬ ‫"‪)New Name for Some Old Ways of hinking‬‬ ‫(الراجماتية ‪ :‬ا�سم جديد لطرق قدمة ي التفكر)‪.‬‬ ‫فهو يرى اأن كل هذا احوار الطويل منذ ‪� 2500‬س ��نة بن الفا�سفة اإما‬ ‫�سراع بن اأمزجة اإن�سانية‪ ،‬ولي�س ب�سبب موقف علمي اأو ريا�سي‪.‬‬ ‫واأن ذل ��ك الفيل�س ��وف الذي اخت ��ار عدم الإمان م يخره ب�س ��بب يقينه‬ ‫الكامل ببطان الدين‪ ،‬واإما ب�س ��بب هذا امزاج ال�سخ�سي الذي مال به نحو‬ ‫رف�س الدين‪ .‬هذا امزاج هو ما و�سفه القراآن بالكر‪.‬‬ ‫ه ��ذا ام ��زاج فطري ولد به الإن�س ��ان‪ ،‬ومكت�س ��ب من البيئ ��ة التي يعي�س‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬وهذا امزاج ال�سخ�س ��ي هو ال ��ذي يجعل لكل اإن�س ��ان اجاهه الفردي‬ ‫اخا� ��س والتحيز ويفك ��ر ي الأمور النظرية على هداه ��ا‪ ،‬وهذا الختاف‬ ‫ي الأمزجة نراه ي الأدب وال�سيا�سة وال�سلوك اخلقي اليومي والعن�سر‬ ‫الذات ��ي اخال� ��س‪ .‬اإن الق�س ��ية ل عاقة له ��ا بالعلم على الإط ��اق ابتداء من‬ ‫فرع ��ون وانته ��اء ب�س ��تيفن هوكنج‪ ،‬اإم ��ا هو مزاج �سخ�س ��ي اخت ��ار الكر‬ ‫والتم ��رد ع ��ن وعي ما يفع ��ل‪ .‬ولي�س لاإن�س ��ان حجة ي رف� ��س الإمان اأن‬ ‫يحتج بهذا امزاج‪ ،‬بل من واجبه اأن ي�س ��مو عليه‪ ،‬واأن يتجرد كل التجرد من‬ ‫ذلك ال�س ��عور عندما ي�س ��مع كام الله‪ .‬اإنه من الواجب امتعن على كل فرد اأن‬ ‫ي�سع هذا امزاج على الرف عندما م�سك بام�سحف ليتلو كام الله‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الطائفية وااستبداد‬

‫صالح زياد‬

‫الوط ��ن اجامع لي�س طائفة اأومذهب ًا اأو قبيل ��ة اأوعرق ًا اأو اإقليم ًا‪ ...‬بل وحدة‪،‬‬ ‫واأنه وحدة فهو بال�ض ��رورة متعدد‪ ،‬فا وحدة ‪-‬اأي ا تاآلف وت�ض ��ارك‪ -‬بن ال�ضيء‬ ‫وب ��ن نف�ض ��ه بل بين ��ه وبن غ ��ره‪َ .‬م ْذ َه َب ��ة الوطن اأو َع ْن َ�ض ��رته ب� �اأي معنى ديني‬ ‫اأومذهب ��ي اأوعرقي اأواإقليمي‪ ...‬اإلخ حايل على �ض ��لطة م�ض ��تبدة‪ .‬بن اا�ض ��تبداد‬ ‫وبن الطائفية والعن�ضرية وم�ضتقاتهما عاقة اقت�ضاء وترادف‪ ،‬فام�ضتبد ا يكون‬ ‫م�ض ��تبد ًا فقط بفر�س ااإذع ��ان له على النا�س بالقوة‪ ،‬بل بخل ��ق حاجة وطنية اإليه‬ ‫ي ذاته بح�ض ��بانه دوم ًا �ض ��مام اأمان من احرب ااأهلية‪ .‬وقد �ضمعنا �ضراخ �ضيف‬ ‫القذاي غداة انداع الثورة على اأبيه وحذيره من اأن ليبيا لي�ض ��ت مثل م�ض ��ر وا‬ ‫تون�س اأننا قبائل واأقاليم والدم �ضي�ضيل اإى ال ُركب اإذا �ضقط القذاي!‬ ‫وي احقيقة م تكن ماأ�ضاة ليبيا ي تعدد القبائل وااأقاليم بل ي اا�ضتبداد‬ ‫الذي �ض ��نع به القذاي لنف�ضه �ض ��لطة مطلقة اقت�ضت دوم ًا عزلة ال�ضعب الليبي عن‬ ‫الزمن والعام وعزلته عن نف�ض ��ه حتى بدا وكاأنه حت �ض ��ن الر�ض ��د والعقل وعلى‬

‫و�ض ��ك اأن تهب قبائله لتتناحر لوا ح�ض ��ور اأبيها القائد! وااأمر نف�ضه مام ًا هو ما‬ ‫جده ي �ض ��وريا الثائرة‪ ،‬فمنذ بداية الثورة وم�ضت�ضارة الرئي�س ال�ضوري بثينة‬ ‫�ضعبان ت�ضف امظاهرات باأنها «م�ضروع فتنة طائفية»! والفتنة الطائفية ‪-‬اإذا فكرنا‪-‬‬ ‫ي�ضنعها من ي�ضتبد بال�ضلطة ومن يحتكرها ي حزب وي اأ�ضخا�س من هذا احزب‬ ‫ا من يثور �ض ��د اا�ض ��تبداد‪ .‬وبه ��ذا ا يغدو تعدد الطوائ ��ف اأو امذاهب ونحوهما‬ ‫م�ضكلة وطنية اإا باا�ضتبداد الذي يلغي التعددية‪ ،‬ومنح مكوِن ًا اجتماعي ًا امتيازا‬ ‫عل ��ى غره من امكونات حت ��ى لو بدا هذا امكون اأدلوجية غ ��ر دينية كما هو حال‬ ‫حزب البعث‪.‬م�ض ��كلة الثورة ال�ضورية ‪-‬ااآن‪ -‬ي الذين يت�ضورون اأنها �ضد طائفة‬ ‫هي طائفة الرئي�س ااأ�ض ��د‪ ،‬وي الذين يعملون على اإ�ضاعة هذا الفهم‪ .‬وهو ت�ضور‬ ‫بارز لدى بع�س العامة ويتغذى على مواقف بع�س ام�ضايخ والكتاب وا �ضيما ي‬ ‫دعاء القنوت ي هذا ال�ضهر الف�ضيل لدى بع�س ااأئمة‪ .‬هكذا ا يخالف هذا الت�ضور‬ ‫‪-‬فقط‪ -‬حقيقة الثورة التي هتفت ااأ�ضوات فيها كما راأينا على �ضا�ضات التليفزيون‬

‫رهائن القصاص‬ ‫و المايين !‬ ‫هالة القحطاني‬

‫ااإن�ضانية‪.‬‬ ‫وي كل �ض ��لوك �ض ��اذ وخارج ع ��ن اماألوف ينت�ض ��ر ي امجتمع‬ ‫يواج ��ه ب�ض ��مت م ��ن اجه ��ات امخت�ض ��ة التي كث ��را ما ُتعل ��ق باأن‬ ‫ذلك ال�ض ��لوك م ي�ض ��ل حد الظاهرة‪ ،‬ومنذ اأكر من �ض ��نتن لوحظ‬ ‫تو�ض ��ع وا�ض ��تغال كبر ي ج ��ارة الد ّية التي و�ض ��لت اإى ثاثن‬ ‫ملي ��ون ريال منذ اأ�ض ��بوعن واأ�ض ��بحت تنقذ القتلة من الق�ض ��ا�س‪،‬‬ ‫وا اأعن ��ي هن ��ا القتل اخط� �اأ‪ ،‬اأوالذي يحدث من بع�س ال ُق ّ�ض ��ر‪ ،‬بل‬ ‫اأق�ض ��د القتل العمد الذي اأ�ض ��بح القاتل ينجو منه بجرمته‪ ،‬فما اأن‬ ‫ي�ض ��در �ضك الق�ضا�س حتى يح�ضر اأهل امروءة والكرم لفدية رقبة‬ ‫القات ��ل‪ ،‬ليتغرامعن ��ى وراء العف ��و لوجه الله تع ��اى‪ ،‬فمث ًا بعد اأن‬ ‫�ضدر �ض ��ك بحق نزيل ب�ضجن جازان وجهت اأ�ض ��رته منا�ضدة اأهل‬ ‫اخ ��ر م�ض ��اعدتهم ي عت ��ق رقبتة بع ��د اأن قام باإطاق الر�ض ��ا�س‬ ‫عل ��ى اآخ ��ر اأدّى اإى وفات ��ه‪ ،‬وبع ��د و�ض ��اطة اأهل اخر تن ��ازل اأهل‬ ‫ال ��دم مقابل دف ��ع مليوي ريال دي ��ة‪ ،‬مكنت اأ�ض ��رة القاتل من جمع‬ ‫ملي ��ون فقط وحن عجزوا ع ��ن جميع الباقي نا�ض ��دوا اأهل اخر‬ ‫م�ض ��اعدتهم‪ ،‬وتكرر ال�ضيناريو ي اأبها حن نا�ضدت اأم قاتل حكوم‬ ‫علي ��ه بالق�ض ��ا�س اأه ��ل اخر بعد اأن قتل �ض ��ديقه اإثر �ض ��وء تفاهم‬ ‫ح ��دث بينهم ��ا‪ ،‬حيث اإن اأهل امجن ��ي تنازلوا وعفوا مقابل خم�ض ��ة‬ ‫ماين ريال مطلوبة ي مهلة ا تزيد عن �ض ��نتن‪ ،‬وي �ضكاكا وقبل‬ ‫حواي اأربع �ض ��نوات وقعت م�ض ��اجرة ي جنوب البلدة بن �ض ��اب‬ ‫واآخر من «اجن�ض ��ية اليمنية» تطورت ام�ض ��اجرة الذي كان ال�ضاح‬ ‫ااأبي�س حا�ضرا فيها لتتحول اإى جرمة قتل ذهب �ضحيتها ال�ضاب‬

‫وداعـ ًا رمضان‪!..‬‬ ‫أحمد الحربي‬

‫باح ��ب ا�ض ��تقبلناه‪ ،‬وها نحن باح ��ب ذاته نقول‪ :‬وداع ًا رم�ض ��ان‪،‬‬ ‫وداع ًا �ض ��هر اخر والركات‪ ،‬وداع ًا �ض ��هر الرحمة وامغفرة والعتق من‬ ‫الن ��ران‪ ..‬ي وداعك يا حبيبي ت�ض ��يعك القلوب بالدعاء‪ ،‬لعلنا نلتقي بك‬ ‫ي العام القادم‪ ،‬فاأنت عائد ا حالة‪ ،‬ولكننا ان�ضمن البقاء حتى تعود‪،‬‬ ‫و�ض ��ندعو الله كثرا اأن تاأتي عودتك ونحن ي اأم �ضحة واأح�ضن حال‪،‬‬ ‫وما ذلك على الله ببعيد‪.‬‬ ‫كث ��رة ه ��ي الدرو�س التي نتعلمه ��ا ي اأيام ��ك ولياليك‪،‬اأقلها النظام‬ ‫والرتيب‪ ،‬ي النوم وااأكل‪ ،‬فننام ون�ض ��حو ي مواعيد حددة‪ ،‬وناأكل‬ ‫ون�ض ��رب ي اأوقات حددة وكذلك م�ض ��ك عن ااأكل وال�ض ��رب ي موعد‬ ‫حدد يلتزم به ال�ض ��ائمون‪ ،‬وهذا ت�ض ��ديق لقول الر�ض ��ول عليه اأف�ض ��ل‬ ‫ال�ض ��اة واأم الت�ض ��ليم‪�( ،‬ض ��وموا ت�ض ��حوا)‪ ،‬ولعمري اإنه مفيد ل�ضحة‬ ‫اأبداننا‪ ،‬واأذهاننا‪ ،‬فالبطنة تذهب الفطنة‪ ،‬وي نهاراتك نتعلم الت�ض ��امح‬ ‫وال�ض ��ر والهدوء والطماأنين ��ة وامحبة وااإيثار‪ ،‬ونتعل ��م اموازنة بن‬ ‫غذاء الروح والعقل‪ ،‬وغذاء ااأبدان‪.‬‬ ‫وها نحن بعد رحيل �ض ��يخ ال�ض ��هور �ضنعود نت�ض ��هى لياليه‪،‬ونتمنى‬ ‫روحانيت ��ه‪ ،‬ولكننا نوؤم ��ن اأن من تذوق حاوة الطاعة‪ ،‬وغ�ض ��ل قلبه من‬

‫مؤتمر التضامن‬ ‫اإسامي‪ :‬مشروع‬ ‫سياسي مختلف‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ي القان ��ون الروم ��اي الق ��دم اإذا ارتكب اأحد م ��ا جرمة قتل‬ ‫كان هن ��اك نوع م ��ن التعاطف م ��ع القاتل فمث ًا اإذا كان من اأ�ض ��راف‬ ‫الق ��وم يرفع عنه القتل و ُيكتفى بنفيه‪ ،‬واإذا كان من اأوا�ض ��ط النا�س‬ ‫ُتقط ��ع رقبته‪ ،‬واإذا كان م ��ن الطبقة الدُنيا كانت عقوبته ال�ض ��لب ثم‬ ‫تغرت باإلقائه ي حظرة حيوان مفر�س اإى اأن و�ض ��لت لل�ض ��نق‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وقبل ااإ�ض ��ام كانت الع ��رب تقتل القاتل باإ�ض ��راف فكانوا ُيبالغون‬ ‫ي تطبي ��ق ذلك لدرج ��ة تدفعهم خو� ��س حروب من الث� �اأر مع اأهل‬ ‫القات ��ل‪ ،‬فجاء ااإ�ض ��ام بت�ض ��ريعه العادل ي عقوب ��ة القتل الذي م‬ ‫�ا�س‬ ‫ِ�ض � ُ‬ ‫تقنين ��ه ي قوله تعاى (( َيا اأَ ُيهَا ا َلذِ ينَ اآ َم ُنوا ُكت َِب َع َل ْي ُك ْم الْق َ‬ ‫ِي الْ َق ْت َل ��ى ْ ُ‬ ‫اح ُر ِب ْ ُ‬ ‫اح ِر َوالْ َع ْب� � ُد ِبالْ َع ْبدِ َوااأُن َثى ِبااأُن َثى َف َمنْ ُعف َِي َل ُه‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫�ان َذل َِك َت ْخف ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ام‬ ‫ب‬ ‫�اع‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ء‬ ‫ِيف‬ ‫�‬ ‫�ض‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ب‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫ء‬ ‫َا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫وف‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫ِ‬ ‫ْهِ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ٌ ِ ِِْ َ ٍ‬ ‫مِ نْ اأَ ِخيهِ َ�ض � ْ�ي ٌ َ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اب َاألِي ٌم (‪َ )178‬و َلك ْمُ‬ ‫مِ ��نْ َر ِب ُك ْم َو َر ْح َم ٌة َف َمنْ ا ْع َتدَى َب ْع َد ذ ِل ��ك فل ُه َعذ ٌ‬ ‫اب َل َع َل ُك ْم َت َت ُقونَ )) (‪[ )179‬البقرة]‬ ‫ِي الْق َ‬ ‫ِ�ض ِ‬ ‫ا�س َح َيا ٌة َيا اأُ ْو ِي ااأَلْ َب ِ‬ ‫حر با ُ‬ ‫و ُحكم القراآن الكرم اأن ُيفعل بالقاتل مثلما َفعل (ا ُ‬ ‫حر )‬ ‫حي ��ث ي هذا اإبطال ما كان جاري ًا ي جزيرة العرب من اأنه اإذا َقتل‬ ‫�ض ��خ�س من قبيلة �ضعيفة �ضخ�ض ًا من قبيلة اأقوى ا تر�ضى هذه اإا‬ ‫اأن تقت ��ل معه اأ�ضخا�ض� � ًا من �ض ��يعته حتى لو كان بريئ� � ًا اأو ياأخذون‬ ‫ااإن�ضان بالبهيمة‪.‬‬ ‫�ر وي القتي ��ل ب ��ن‬ ‫وااإ�ض ��ام م ُي َح ِت ��م عقوب ��ة القت ��ل ب ��ل َخ � َ‬ ‫الق�ض ��ا�س والعفو عن القاتل مع اأخذ الد َي ��ة « فمن عفي له من اأخيه‬ ‫عر الله تعاى عنه « العاي‬ ‫�ضيء « وامراد بال�ضيء هو العفو الذي َ‬ ‫« بلف ��ظ «ااأخ « تذكر ًا للنا�س بااإخوِ ة الب�ض ��رية والدينية وامروءة‬

‫منذ يومها ااأول‪« :‬واحد واحد واحد‪ ..‬ال�ض ��عب ال�ضوري واحد» اأو «�ضنية‪-‬علوية‬ ‫بدنا وحدة وطنية» بل ي�ض� �دِق ‪-‬اأي�ض ًا‪ -‬دعاوى النظام ال�ضوري‪ ،‬وهي نتيجة ‪-‬اإن‬ ‫مت‪ -‬جه�ضة للثورة بكل يقن‪ ،‬و�ضتدخل �ضوريا كما توعّد النظام ي حرب اأهلية‬ ‫مدمرة‪ ،‬وتنتهي ‪-‬ا قدّر الله‪ -‬اإى التق�ضيم الذي يَ�ضُ ر اأعداءها‪.‬‬ ‫لهذا كان البيان الذي اأ�ض ��دره ي لبنان مطلع هذا ااأ�ضبوع العامان ال�ضيعيان‬ ‫البارزان حمد ح�ضن ااأمن وهاي فح�س‪ ،‬ب�ضاأن تاأييدهما للثورة ال�ضورية‪ ،‬دالة‬ ‫على ت�ضورهما الواعي جاه حقيقة الثورة وم�ضارها ال�ضحيح بقدر دالته الدينية‬ ‫م ْذهِ ب الثورة ويحتكرها با�ضم‬ ‫وااأخاقية التي تليق بهما‪ .‬اإنه بيان يقطع على من ُ َ‬ ‫طائفة‪ ،‬اأنها ثورة ال�ض ��عب ال�ضوري كله ا طائفة بعينها‪ .‬واأعتقد اأن هذا البيان ي‬ ‫حاجة اإى بيانات مرادفة من علماء وموؤ�ض�ضات �ضنية ت�ضت�ضعر دالته وترامى اإى‬ ‫اأهدافه‪.‬‬

‫امعا�ضي وااآثام‪ ،‬ا تر�ضى نف�ضه اأن تعود اإليها بعد اأن تطهر منها‪ ،‬فحبل‬ ‫الل ��ه مدود على مدار العام‪ ،‬وانتهاء رم�ض ��ان‪ ،‬ا يعن ��ي انتهاء العبادة‪،‬‬ ‫وا يعن ��ي انته ��اء الرحمة وامغفرة واأنها فقط مرتبط ��ة به‪ ،‬فالله اخالق‬ ‫امعبود موجود ي كل ال�ضهور وااأيام‪ ،‬ورحمته و�ضعت كل �ضيء‪..‬‬ ‫فالعب ��ادة ا تنقط ��ع بع ��د رم�ض ��ان‪ ،‬فق ��د خلق الل ��ه اج ��ن وااإن�س‬ ‫ليعب ��دوه‪ ،‬ي كل زم ��ان ومكان‪ ،‬فال�ض ��وم ك�ض ��ائر العبادات م�ض ��تمر مع‬ ‫العباد وقد منحنا ال�ض ��رع اأياما لل�ض ��يام فيها‪ ،‬ك�ض ��يام ال�ضت من �ضوال‪،‬‬ ‫وااأي ��ام البي�س‪ ،‬و�ض ��يام يوم واإفطار يوم‪ ،‬و�ض ��يام ااإثنن واخمي�س‬ ‫واأيام ع�ض ��ر من ذي احج ��ة‪ ،‬ويوم عرفة‪ ،‬ويوم عا�ض ��وراء‪ ،‬وثاثة اأيام‬ ‫من كل �ضهر‪ ،‬وغر ذلك من ااأيام ام�ضروع ال�ضيام فيها‪.‬‬ ‫وق ��راءة الق ��راآن م ��ن الطاع ��ات امتعب ��د به ��ا‪ ،‬ي كل وق ��ت‪ ،‬وقراءة‬ ‫�ض ��فحة واح ��دة من اآيات الذكر احكي ��م كل يوم‪ ،‬كفيل ��ة اأن يختم القراآن‬ ‫ولو مرة واحدة خال العام‪ ،‬وكفيلة اأي�ض ��ا باأن ت�ضهد للعبد يوم القيامة‪،‬‬ ‫وكذلك القيام ا يتوقف بانتهاء رم�ضان فمن اأراد اأن يتهجد‪ ،‬فله الن�ضف‬ ‫ااأخ ��ر من اللي ��ل‪ ،‬وبع�س الثلث ااأخ ��ر يكفي‪،‬وكلها اأوقات م�ض ��روعة‬ ‫للتعبد والتهجد‪.‬‬

‫موؤمر « الت�ض ��امن » ااإ�ض ��امي اا�ض ��تثنائي الذي دعا اإليه العاهل ال�ضعودي‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ي مكة امكرمة‪ ،‬وح�ضره زعماء العام ااإ�ضامي ( اأكر‬ ‫من ‪ 57‬رئي�س دولة)‪ ،‬نقلة نوعية وتاريخية ي م�ض ��رة العام العربي وااإ�ضامي‬ ‫ي ااألفية الثالثة‪ ،‬ب�ض ��رف النظر عن النتائج ااإيجابية القريبة امتوقعة‪ ،‬خا�ض ��ة‬ ‫واأن التحوات اجذرية التي ي�ضهدها العام وامنطقة منذ العام ‪ ،2011‬تدفعنا اإى‬ ‫اأن ناأخذ ااأمور باأيدينا ونكون ( فاعلن ) ولي�س جرد ( رد فعل ) ي �ضياغة ال�ضرق‬ ‫ااأو�ضط اجديد ومياد النظام العامي اجديد‪.‬‬ ‫فقد حلم العامة « جمال حمدان » �ضاحب مو�ضوعة « عبقرية م�ضر » ي خامة‬ ‫كتابه « ا�ضراتيجية اا�ضتعمار والتحرير »‪ ،‬بالت�ضامن العربي وااإ�ضامي‪ ،‬وراأى‬ ‫‪ :‬اأن تركي ��ا واإيران مع العام العربي �ض ��وف ي�ض ��كلون ( يوما م ��ا ) مثلث القوة ي‬ ‫منطقة ال�ضرق ااأو�ضط‪ .‬واأن اكتمال اأ�ضاع هذا امثلث ‪ -‬براأيه ‪� -‬ضيمثل لطمة قوية‬ ‫لل�ضيا�ضة ااإ�ض ��رائيلية ي امنطقة العربية وااإ�ضامية‪ ،‬التي ت�ضعى حثيثا باجاه‬ ‫عدم قيام اأي �ضكل من اأ�ضكال التعاون اا�ضراتيجي بن الدول العربية وااإ�ضامية‬ ‫يوؤثر على قوتها �ضلبًا‪.‬‬ ‫موؤمر « الت�ض ��امن » ااإ�ضامي جاوز ‪ -‬بفعل حركة ااأحداث والتاريخ ‪ -‬هذا‬ ‫معان اأرحب واأكر اإن�ضانية‪.‬‬ ‫امعنى الذي اأراده حمدان‪ ،‬اإى ٍ‬ ‫�ض ��حيح اأن دعوة املك عبدالله لعقد هذه القمة اا�ض ��تثنائية ي ظل ااأحداث‬ ‫الكارثية التي ت�ض ��رب امنطقة وتنذر بامزيد من التفتت والت�ضرذم واانق�ضام‪ ،‬هي‬ ‫«بداية لت�ضحيح ام�ضار وتقوم اخلل ما يجمع ااأمة على طريق ااإخاء والتكافل‬ ‫والت�ض ��امن»‪ ،‬كم ��ا قال الدكت ��ور اأكمل الدي ��ن اإح�ض ��ان اأوغلو ااأم ��ن العام منظمة‬ ‫التعاون ااإ�ضامي‪ ،‬لكن هذا هو اجزء الظاهر من انعقاد اموؤمر ي هذا التوقيت‬

‫اليمن ��ي واأودع اج ��اي ي ال�ض ��جن‪ ،‬وبعد وجاه ��ات قبلية عديدة‬ ‫وم�ض ��اعي حثيث ��ة قام به ��ا «فاعلو اخ ��ر» وافق وال ��د امقتول على‬ ‫التنازل‪ ،‬ولكن ا�ضرط اأن تكون الد ّية ‪ 28‬مليون ريال لتبداأ جارة‬ ‫الدم ي الت�ض ��اعد لت�ض ��ل اأرقام فلكية مبالغ بها ج ��د ًا‪ ،‬وبعد تدخل‬ ‫وجاه ��ات اأخ ��رى م تخفي� ��س امبل ��غ اإى ‪ 22‬ملي ��ون‪ ،‬وم حديد‬ ‫تاريخ لتنفيذ حكم الق�ضا�س ي حال عدم ح�ضوله على امبلغ امتفق‬ ‫عليه‪ ،‬ليتحول العفو لوجه الله اإى تهديد لفك رهينة من الق�ضا�س‪،‬‬ ‫وااأغرب من ذلك اأن اأحد القتلة م تزويجه قبل اأن يواجه م�ض ��ره‬ ‫امحتوم لينجب طفلة ا�ضتخدمها منا�ضدة اأهل الدم وا�ضتدرارعطفهم‬ ‫بالعفوع ��ن والدها الذي ارتكب جرمة قتل قبل اأن تولد ! وال�ض ��يء‬ ‫امخيف حق ًا عدد القتلة الذين م افتداوؤهم باماين واأطلق �ضراحهم‬ ‫ب ��كل �ض ��هولة‪ ،‬اأمام الع ��دد ااآخر الذي يقبع ي ال�ض ��جون بق�ض ��ايا‬ ‫�ض ��غرة وجنح ا تذكر وا تقارن بجرمة القتل ومع ذلك ا يخفف‬ ‫عليهم وا يخرجون! �ضيناريو العفو �ضيتكرر مرار ًا وتكرار ًا مقابل‬ ‫الد ّية التي يتم�ض ��ك اأه ��ل الدم فيها بالق�ض ��ا�س ي حالة عدم الدفع‪،‬‬ ‫و�ضيتكرر م�ضهد منا�ض ��دة اأهل القاتل وذويه م�ضاعدة وا�ضتعطاف‬ ‫اأه ��ل اخ ��ر لتجميع ام ��ال الذي اأ�ض ��بح يقام له ��ا مهرجانات جمع‬ ‫الترعات ُين�ض ��ر فيها �ض ��ورة القاتل مذيلة باأرقام ح�ض ��ابات بنكية‬ ‫وم�ض ��ارف داخل وخ ��ارج امملكة ا�ض ��تقبال الترع ��ات التي باتت‬ ‫تناف�س م�ضاربات ااأ�ضهم والبور�ضة‪ ،‬و�ضيزيد اا�ضتهتار بالقتل ما‬ ‫دام هن ��اك فزعات قبيلة وراء كل قاتل‪ ،‬و�ض ��يزداد مبل ��غ الدية اإذا م‬ ‫ي�ض ��ع الق�ضاء حد ًا لتلك الكارثة ااجتماعية التي تف�ضت ي جتمع‬ ‫نظام الق�ض ��اء فيه مبني على اأ�ض�س ال�ضريعة‪ ،‬التي حدد فيها القراآن‬ ‫حكم القتل بالتف�ض ��يل مع �ض ��رح معنى العفو لوج ��ه الله ولي�س من‬ ‫اأجل امال‪ ،‬وقد اأو�ضى الله وي امقتول اأن يتبع عفوه بامعروف فا‬ ‫يثق ��ل عليه بالب ��دل وا يحرجه بالطلب‪ ،‬واأو�ض ��ى القاتل باأن يوؤدي‬ ‫ٌ‬ ‫تخفيف من ربكم‬ ‫الد ّية باإح�ضان ‪،‬وا ماطل وا يبخ�س فيها‪ ،‬و ذلك‬ ‫ورحمة فهو امتنان من الله على عباده‪ ،‬وما يحدث ااآن من فو�ض ��ى‬ ‫في ��ه حريف لكام اموى عز وج ��ل‪ ،‬ومن يدعي اأنه يعفو لوجه الله‬ ‫ينبغ ��ي عليه اأن ي�ض ��تحيي من الله تعاى قب ��ل اأن يبالغ بطلب ثروة‬ ‫يغتني من ورائها !‬ ‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫والدعاء �ض ��واء كان مخ العبادة‪ ،‬اأم العبادة‪ ،‬فهو و�ضيلة من و�ضائل‬ ‫الطلب بن العبد وربه‪ ،‬ولن ينقطع التو�ض ��ل وال�ض� �وؤال والطلب من الله‬ ‫تعاى‪ ،‬فالله يقول ي كتابه العزيز ([وقال ربكم ادعوي ا�ضتجب لكم])‪،‬‬ ‫والله تعاى ينزل اإى ال�ضماء الدنيا‪ ،‬ي الثلث ااأخر من الليل‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫(م ��ن يدعوي فا�ض ��تجيب له‪ ،‬وم ��ن ي�ض� �األني فاأعطيه‪ ،‬ومن ي�ض ��تغفري‬ ‫فاأغفر له)‪.‬‬ ‫ن�ض� �األه �ض ��بحانه وتعاى اأا نكون بعد رم�ضان كالتي نق�ضت غزلها‪،‬‬ ‫واأا ن�ض ��تعجل ي العودة اإى اانغما�س ي اللهو واملذات‪ ،‬واأا ن�ض ��عر‬ ‫اأنف�ض ��نا باأنن ��ا نخ ��رج م ��ن ال�ض ��جن اإى احياة‪ ،‬بينم ��ا نعرف جي ��دا اأن‬ ‫العب ��ادات فيه ه ��ي احياة ااأجم ��ل‪ ،‬والطاع ��ات فيه هي ااأج ��ر ااأكمل‪،‬‬ ‫والث ��واب ااأعظ ��م‪ ،‬وما نحن ي احياة من لهو ولع ��ب وعبث فهو ديدن‬ ‫بعيد اخطى‪ ،‬وميدان ف�ض ��يح اخطاأ ي�ض ��ر فيه الغافلون عن ذكر ربهم‪،‬‬ ‫وهكذا هي احياة التي تعودوا عليها‪ ،‬اآخذين ي اعتبارهم (اإما احياة‬ ‫الدني ��ا لع ��ب ولهو‪ ،‬وزين ��ة وتفاخر)‪ ،‬وم يفقهوا اأن الله �ض ��رب مثا ي‬ ‫ااآية الكرمة (كمثل غيث اأعجب الكفار نباته‪ ،‬ثم يهيج فراه م�ضفرا‪،‬ثم‬ ‫يكون حطاما)‪.‬‬ ‫( َر َب َن ��ا ا ُت ِز ْغ ُقلُو َب َنا َب ْع َد ِاإ ْذ هَ َد ْي َت َنا َوهَ ْب َل َنا مِ نْ َل ُد ْن َك َر ْح َم ًة اإِ َن َك اأَنتَْ‬ ‫اب)‪.‬‬ ‫الْ َوهَ ُ‬ ‫وها نحن نودع �ضهرنا امبارك‪ ،‬والقلوب جزع عند الوداع‪ ،‬والعيون‬ ‫يفي�س دمعها ي �ض ��مت على هذه ااأيام امباركة التي نودع فيها �ض ��يفا‬ ‫عزي ��زا وكرما‪ ،‬ورحيما‪ ،‬وا ن ��درى هل اأدركنا فيه من اح�ض ��نات وهل‬ ‫باركتن ��ا في ��ه ليلة الق ��در وهل اأعتق ��ت رقابن ��ا ي لياليه الع�ض ��ر امباركة‬ ‫ولكننا بقلوب خا�ض ��عة ناأمل من الله اأن يتقبل �ض ��يامنا وقيامنا ويعيده‬ ‫علينا اأزمنة عديدة اللهم اآمن‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالذات ف�ضا عن امكان نف�ضه‪.‬‬ ‫اإن « الت�ض ��امن « ‪ Solidarity -‬اليوم هو قيمة اإن�ض ��انية ت�ضاهم بقوة ي‬ ‫بناء امواطنة العامية احقيقية‪ ،‬وت�ض ��من ا�ض ��تقرار امجتمعات وتطورها‪ ،‬كما اأنه‬ ‫اأحد القيم ال�ض ��ت الكرى ي ااألفية الثالثة‪ ،‬وهي‪ :‬احرية‪ ،‬ام�ض ��اواة‪ ،‬الت�ض ��امن‪،‬‬ ‫الت�ضامح‪ ،‬احرام الطبيعة‪ ،‬تقا�ضم ام�ضوؤولية‪.‬‬ ‫وح�ضب مو�ض ��وعة «ويكيبيديا»‪ :‬فاإن الت�ضامن هو �ضلوك اإن�ضاي نبيل مبني‬ ‫عل ��ى التعاون والتاآزر بن ااأفراد واجماع ��ات ماديا ومعنويا‪ ،‬يعمل على تخفيف‬ ‫امعاناة عند ال�ض ��دائد والكوارث وتقدم ام�ض ��اعدة عند احاجة‪ ،‬ويكون الت�ضامن‬ ‫عفويا اأو منظما‪ ،‬كما اأن الت�ض ��امن م�ضوؤولية ااأفراد واجماعات كل ح�ضب موقعه‬ ‫واإمكانياته‪ ،‬ف�ض ��ا عن اأن التخلي عن روح الت�ض ��امن هو بااأ�ضا�س ٍ‬ ‫تخل عن روح‬ ‫ااإن�ضانية‪.‬‬ ‫اأما الفيل�ضوف الكندي امعا�ضر « ت�ضارلز تيلور « فقد و�ضع ااأ�ض�س الفل�ضفية‬ ‫مفه ��وم « الت�ض ��امن » بقوله ‪ « :‬اإن �ض ��عور اأي جتمع بالت�ض ��امن ا مك ��ن اأن يدوم‬ ‫اإا اإذا عملت كل ( قواه الروحية ) على اإعادة �ض ��ياغة �ض ��عورها بااإخا�س لق�ضية‬ ‫الت�ض ��امن‪ :‬اأي اإذا نظر اإليه ام�ضيحيون باعتباره مركز ًا م�ضيحيتهم‪ ،‬واإذا نظر اإليه‬ ‫ام�ض ��لمون بو�ضفه حور ًا اإ�ضامهم‪ ،‬واإذا نظرت اإليه ختلف الفل�ضفات العلمانية‬ ‫باعتباره مركز ًا لها «‪.‬‬ ‫وهو يرى اأن العام اأ�ض ��بح بحاجة « للت�ض ��امن » اأكر من اأي وقت م�ضى‪ ،‬ما‬ ‫ي ذلك الدول الدمقراطية نف�ضها واإا �ضتنهار ا حالة‪ ،‬يقول‪« :‬اإن كل امجتمعات‬ ‫الدمقراطي ��ة اليوم تواجه حدي ًا متمث ًا ي اإعادة تعريف هوياتها ي احوار مع‬ ‫بع�س العنا�ضر اخارجية‪ ،‬وبع�س العنا�ضر الداخلية‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫ميدالية لكل‬ ‫‪ 33‬مليون‬ ‫عربي‬ ‫عثمان الصيني‬

‫م ��ع �إ�س ��د�ل �ل�ست ��ار عل ��ى �أومبي ��اد‬ ‫لن ��دن ب ��د�أ �لنا� ��س ي عق ��د مقارن ��ات بن‬ ‫�إج ��از�ت �أبط ��ال �لع ��رب وع ��دد �ل�سكان‬ ‫وحدث ��و� م ��ر�رة ع ��ن ‪ 12‬ميد�لية فقط‬ ‫منه ��ا ذهبيت ��ان لأم ��ة يبل ��غ ع ��دد �سكانه ��ا‬ ‫�أق ��ل م ��ن ‪ 400‬ملي ��ون ن�سم ��ة تنط ��ح‬ ‫ن�سم ��ة‪� ،‬أي مع ��دل ميد�لي ��ة و�ح ��دة ل ��كل‬ ‫‪ 33‬مليون ��ا بينما حققت �أمريكا ‪104‬‬ ‫ميد�ليات منها ‪ 46‬ذهبية معدل ميد�لية‬ ‫و�حدة ل ��كل ثاثة ماين‪ ،‬وه ��ذه �مقارنة‬ ‫ظام ��ة ي ر�أي ��ي‪� ،‬إذ ل مك ��ن �أن ن�س ��ع‬ ‫عاق ��ة �سرطي ��ة بن عدد �ل�س ��كان و�أبطال‬ ‫�لريا�سة كما ل مكن ربطهم بعدد �لعلماء‬ ‫و�مخرع ��ن‪ ،‬فالع ��دد ي �لليم ��ون‪ ،‬ورب‬ ‫دول ��ة �سغ ��رة قليل ��ة �لع ��دد لديه ��ا علم ��اء‬ ‫و�أبط ��ال ي ج ��الت ختلف ��ة‪ ،‬ول ��و عق ��د‬ ‫�لنا� ��س مقارن ��ة ب ��ن م ��ا ينف ��ق ي دول‬ ‫�لع ��ام �لعربي عل ��ى �لريا�سة وخرجات‬ ‫ذل ��ك �لإنف ��اق �ل ��ذي يرج ��م ي �إجاز�ت‬ ‫وبطولت حلية و�إقليمي ��ة وقارية ودولية‬ ‫وقبل ذل ��ك �إعد�د جي ��ل وجتمع ريا�سي‬ ‫ومن�س� �اآت ريا�سية عماق ��ة لكانت �مقارنة‬ ‫�أك ��ر عد�ل ��ة وو�قعي ��ة‪ ،‬وم ��ن �لبديهي ��ات‬ ‫ي عل ��وم �لإد�رة و�لقت�س ��اد ح�ساب ��ات‬ ‫�مدخ ��ات و�مخرج ��ات‪ ،‬ف� �اإذ� �أدخلن ��ا‬ ‫حبيب ��ات �لبوي �إيثيل ��ن ي �م�سنع �أنتج‬ ‫لنا مو�د با�ستيكية ول مكن �أن تنتج لنا‬ ‫موبيلي ��ا خ�سبية‪ ،‬وطحن �لكلنكر ينتج لنا‬ ‫�لإ�سمن ��ت ول ينت ��ج لنا دقيق ��ا‪ ،‬و�لأمو�ل‬ ‫و�خط ��ط �ل�سحيح ��ة و�لإد�رة �لناجح ��ة‬ ‫وتبن ��ي �مو�ه ��ب و�سق ��ل �مه ��ار�ت ينت ��ج‬ ‫لنا �لعلم ��اء و�لأبطال ي كل جال‪ ،‬بينما‬ ‫خلط ��ة ل ��ن �سمك م ��ر هندي تنت ��ج هز�ئم‬ ‫عل ��ى ختل ��ف �لأ�سع ��دة علمي ��ا وفكري ��ا‬ ‫و�سيا�سي ��ا و�قت�سادي ��ا وع ��دد م ��ا �سئ ��ت‬ ‫من �مجالت‪ ،‬ولأن عق ��د �مقارنات �أ�سبح‬ ‫يث ��ر �لإحب ��اط وي�ستف ��ز �لنا� ��س دون �أي‬ ‫ح ��ل‪ ،‬ف ��الأوى �أن تك ��ون هن ��اك در��سات‬ ‫وخطط ��ات ومر�جع ��ات ومتابع ��ات‬ ‫وحا�سب ��ات و�سفافيات ماع ��د� �مقارنات‬ ‫وكل م ��ا ه ��و �آت �آت عل ��ى ق ��ول خطي ��ب‬ ‫�لعرب ق� ��س بن �ساعدة �لإيادي‪ ،‬فهل �أتى‬ ‫م ��ا كان ينتظ ��ره ق�س قبل �أك ��ر من �أربعة‬ ‫ع�سر قرنا؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ولنتاأم ��ل هنا التاأث ��ر الذي خلفته احركات الن�ض ��ائية عل ��ى الغرب مختلف‬ ‫اأنحائه‪.‬‬ ‫فهوؤاء لي�ض ��وا اأنا�ض ًا قادمن من خارج بلدانهم‪ ،‬بل اإنهم اأنا�س كانوا يفتقرون‬ ‫عل ��ى نح ��و ما اإى ح ��ق امواطنة الكاملة‪ ،‬ولكنه ��م طالبوا بها‪ ،‬وجح ��وا ي اإعادة‬ ‫تعريف النظام ال�ضيا�ضي باح�ضول علي ذلك احق‪.».‬‬ ‫اأ�ضف اإى ذلك اأن العام ي ع�ضر العومة يبحث عن»م�ضروع �ضيا�ضي ختلف»‬ ‫يكون ي حده ااأدنى مهياأ لتوليد ( ت�ضامن ) بن «غرباء»‪ ..‬فلي�س امق�ضود هو اأن‬ ‫منع ال�ض ��عوب والثقافات من التاقي وااختاط‪ ،‬ب ��ل اأن نفهم كيف نوجّ ه لقاءهم‬ ‫هذا نحو احياة ال�ضاحة‪ ،‬فوق هذا الكوكب الواحد‪.‬‬ ‫اإن اأفكار « تيلور» عن « الت�ضامن » اأ�ضبحت « تيمة اأ�ضا�ضية » ي معظم النقا�س‬ ‫العلم ��ي اج ��اد ح ��ول التعددية الثقافي ��ة امهددة ي الغرب‪ ،‬خا�ض ��ة م�ض� �األة « دمج‬ ‫ااأقليات ام�ضلمة» ي اأوروبا التي تفرعت ااآن اإى م�ضارات خطرة توؤجج الكراهية‬ ‫والعنف‪ .‬وح�ض ��ب الباحث ااإيطاي «اأجيلو بانيبيانكو» فاإن‪« :‬م�ض� �األة امهاجرين‬ ‫(ام�ض ��لمن والعرب) باتت ااآن م�ض� �األة �ضيا�ض ��ية من احجم الكبر‪ ..‬اإنها ام�ض� �األة‬ ‫الكبرة اجديدة التي �ض ��وف تنق�ضم حولها اأجل طويل الدمقراطيات ااأوروبية‬ ‫التي �ضت�ض ��اف اإى اخافات اماألوفة حول اموا�ض ��يع ااقت�ض ��ادية»‪.‬وا يعقل اأن‬ ‫يكون العام ( �ض ��بعة مليارات ن�ض ��مة ) من�ضغا بالت�ضامن على ختلف ام�ضتويات‬ ‫وااأ�ض ��عدة‪ ،‬ما ي ذلك ق�ض ��ايا العام ااإ�ض ��امي‪ ،‬وا ن�ض ��ارك نحن ( مليار وثلث‬ ‫امليار ) ي هذا اجدل اخ�ضب حول اأهم قيم الع�ضر وهي « الت�ضامن »‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﻣﻠﺤﺔ ﻭﻇﺮﻑ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬..‫ﺩﻋﻮﺓ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ‬

                                                                                                                                                                                               ‫ ﺳﻠﻴﻤﺎن أﺑﺎ اﻟﺨﻴﻞ‬.‫د‬



                                                                                                                                             

                                                                                                                                                   

                                                                                                                                  

‫ ﻭﺍﻋﺘﺼﻤﻮﺍ ﺑﺤﺒﻞ ﺍﷲ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬..‫ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ‬                                                                       ‫ أﺳﺎﻣﺔ اﻟﺒﺎر‬.‫د‬



                                                                                                      

                                                87                                         

                                                                                                                                        

‫ﺗﺼﻨﻴﻒ ﺍﻟﺸﻘﻖ ﺍﻟﻤﻔﺮﻭﺷﺔ ﻭﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﺌﺎﺕ‬                                                                    ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺴﻴﺎن‬

                                                          

                                                                     

                                                                 

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺍﻟﻌﻮﺿﻲ ﻳﺘﻬﺮﺏ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺆﺍﻝ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

          "     "   "  "                 aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺩﻋﻮﺓ ﻣﺒﺎﺭﻛﺔ‬ ‫ﻟﻠﺘﻀﺎﻣﻦ‬ ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﺳﻌﺪ ﺑﻦ ﺣﺴﻴﻦ اﻟﻨﻤﺎﺳﻲ‬

            1433           2726                          1346                                                 ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫حجاب يظهر للعلن‬ ‫للمرة اأولى في‬ ‫عمان‪ :‬النظام‬ ‫ّ‬ ‫يسيطر على ‪%30‬‬ ‫من اأرض السورية‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‪ ،‬م�ساعد ال�سراري‬ ‫ب ��دد رئي�س ال ��وزراء ال�س ��وري امن�سق ريا�س‬ ‫حج ��اب ال�سائعات حول مكان وج ��وده وظهر للمرة‬ ‫ااأوى من ��ذ ان�سقاقه‪ ،‬وذلك ي موؤمر �سحفي عقده‬ ‫ي العا�سمة ااأردنية عمان‪ .‬ال�سائعات كانت رافقت‬ ‫اأي�س� � ًا عملي ��ة ان�سقاقه‪ ،‬ما ت�سب ��ب ي ترويج رواية‬ ‫اإعامي ��ة وا�سعة ح ��ول وقت و�سوله ل� �اأردن ااأحد‬ ‫قبل اما�سي‪ ،‬ي حن كانت «ال�سرق» انفردت بتاأكيد‬ ‫عدم و�سوله لاأردن وقتها‪.‬‬ ‫وي موؤم ��ره ال�سحفي بدا حج ��اب متحفظ ًا‪،‬‬

‫ريا�س حجاب‬

‫واكتف ��ى بق ��راءة بي ��ان مكت ��وب اأعل ��ن في ��ه اأ�سباب‬ ‫ان�سقاقه‪ ،‬ورف�س ااإجاب ��ة على اأي �سوؤال من اأ�سئلة‬ ‫ال�سحفي ��ن‪ .‬وقال ��ت م�سادر ل � � «ال�س ��رق» اإن حفظ‬ ‫حجاب ع ��ن ااإجابة جاء مراع ��اة ح�سا�سية اموقف‬ ‫ااأردي الر�سمي‪ ،‬ولع ��دم ك�سف تفا�سيل عن عملية‬ ‫جوئ ��ه اإى ااأردن والتي اأكدت م�سادر «ال�سرق» اأن‬ ‫ااأردن كان عل ��ى علم بها قبل ع ��دة اأيام من تنفيذها‪.‬‬ ‫وم يك�س ��ف حج ��اب ع ��ن اأي من خطط ��ه ام�ستقبلية‬ ‫ي موؤم ��ره ال�سحف ��ي ال ��ذي عقده ي فن ��دق حياة‬ ‫عمان‪ ،‬مكتفي� � ًا بالقول اإنه ا يطم ��ح اأي من�سب ي‬ ‫�سوري ��ا‪ ،‬ي حن تتوق ��ع م�سادر اأردني ��ة اأن تطول‬

‫اإقامة حجاب ي ااأردن‪ ،‬م�ستدلة على عقده موؤمره‬ ‫ال�سحفي ااأول ي عمان‪.‬‬ ‫حج ��اب ي كلمت ��ه امكتوب ��ة ق ��ال اإن النظ ��ام‬ ‫ال�س ��وري ا ي�سيط ��ر عل ��ى اأك ��ر م ��ن ‪ %30‬م ��ن‬ ‫ااأر� ��س ال�سورية‪ ،‬واأنه بات منه ��ار ًا مادي ًا ومعنوي ًا‬ ‫واقت�سادي� � ًا‪ ،‬كم ��ا و�س ��ف و�سع ��ه الع�سك ��ري باأنه‬ ‫مت�سدع‪ .‬ودعا اجي� ��س ال�سوري اإى الت�سرف مثل‬ ‫اجي�س ��ن التون�س ��ي وام�س ��ري‪ ،‬معلن� � ًا براءته من‬ ‫النظام ال�سوري الذي و�سفه باأنه فا�سد ويقوم على‬ ‫القهر وااإجرام وقم ��ع اإرادة ال�سعب‪ .‬ووجه حجاب‬ ‫ال�سك ��ر اإى تركي ��ا وال�سعودي ��ة وقطر عل ��ى دعمها‬

‫للث ��ورة‪ ،‬داعي� � ًا اإياه ��ا اإى موا�سلة ذل ��ك الدعم‪ .‬كما‬ ‫وجّ ��ه حجاب ال�سكر اإى ااأردن على كرم اا�ستقبال‪.‬‬ ‫كم ��ا وجّ ��ه ن ��دا ًء اإى امعار�س ��ة ال�سوري ��ة باخارج‬ ‫لتوحيد جهودها‪ ،‬وهو ما عزز تكهنات بدور حتمل‬ ‫حجاب ي توحي ��د امعار�سة ال�سورية التي تعاي‬ ‫من الت�ستت حتى ااآن‪.‬‬ ‫وك�س ��ف حجاب ي موؤم ��ره ال�سحفي عن اأنه‬ ‫ا�ستقال باإرادته‪ ،‬وقال‪« :‬م تتم اإقالتي كما ردد النظام‬ ‫بل كنت عل ��ى راأ�س العمل اأثناء خروجي من �سوريا‬ ‫«‪ .‬واأن رحلت ��ه م ��ن العا�سمة ال�سوري ��ة دم�سق حتى‬ ‫و�سوله ااأردن مع عائلته ا�ستغرقت ثاثة اأيام»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الحرس الجمهوري اتهم أطرافا بالسعي إشعال حرب‪ ..‬واأحمر ينشر قواته في صنعاء‬

‫اليمن‪ :‬مواجهات في محيط وزارة الدفاع‪ ..‬ومصدر في‬ ‫مكتب الرئيس لـ |‪ :‬لواء الحماية َأ َ‬ ‫نهى التمرد‬

‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬

‫هاجم جنود من احر�س اجمهوري‬ ‫راف�س ��ن �سمه ��م للمنطق ��ة الع�سكري ��ة‬ ‫اجنوبي ��ة موج ��ب ق ��رارات الرئي� ��س‬ ‫ه ��ادي‪ ،‬وزارة الدف ��اع اليمنية م� �وؤازرة‬ ‫م�سلح ��ن بلبا� ��س مدي ي الوق ��ت الذي‬ ‫يوج ��د فيه رئي� ��س اجمهورية ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�س ��ادر و�سه ��ود عي ��ان‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن جن ��ودا م ��ن الل ��واء الثاي‬ ‫م�س ��اة جبل ��ي وم�سلح ��ن بلبا� ��س مدي‬ ‫جمع ��وا ح ��ول وزارة الدف ��اع اأم� ��س‬ ‫للمطالب ��ة بنقله ��م م ��ن حافظة اأب ��ن اإى‬ ‫العا�سم ��ة �سنع ��اء و�س ��رف م�ستحق ��ات‬ ‫مالية قالوا اإن وزارة الدفاع وعدتهم بها‪.‬‬ ‫وبع ��د اأن طلبت ال�سرط ��ة الع�سكرية‬ ‫منه ��م مغادرة حي ��ط وزارة الدفاع ومقر‬ ‫القي ��ادة امركزية للقوات ام�سلحة اليمنية‬ ‫رف� ��س اجن ��ود واندلعت ا�ستب ��اكات بن‬

‫الطرف ��ن اأ�سفرت عن مقت ��ل ثاثة جنود ربه من�س ��ور هادي ل�»ال�س ��رق»‪ :‬اأن قوات‬ ‫واإ�ساب ��ة ثماني ��ة م ��ن الطرف ��ن ح�س ��ب‬ ‫م�سدر طبي حدث ل�»ال�سرق»‪.‬‬ ‫اأنهت التمرد الع�سك ��ري الذي قام به اأفراد‬ ‫وا�ستمرت اا�ستب ��اكات منذ الثامنة من اللواء الثاي م�ساة �سد وزارة الدفاع‬ ‫�سباح ��ا حتى الظهر و�س ��ط توتر �ساد كل واعت ��ر ام�س ��در مهاجم ��ة وزارة الدف ��اع‬ ‫اأحي ��اء العا�سمة بع ��د اأن ق ��ام اللواء علي ورف� ��س قرارات الرئي�س م ��ردا ع�سكريا‬ ‫ح�س ��ن ااأحم ��ر باإع ��ادة ن�س ��ر قواته ي على القائد ااأعلى للقوات ام�سلحة‬ ‫اج ��زء ال�سماي م ��ن العا�سمة م�سحوبة‬ ‫واأ�س ��اف ام�سدر اأن ق ��وات احماية‬ ‫مدرعات وم�س ��ادات الط ��ران واأ�سلحة الرئا�سي ��ة اعتقل ��ت ‪ 42‬جندي ��ا وم�سلح ��ا‬ ‫ختلفة‪.‬‬ ‫كان ��وا موجودي ��ن ي ع ��دد م ��ن الفن ��ادق‬ ‫وكان الرئي� ��س عب ��د رب ��ه من�س ��ور محيط وزارة الدفاع واأن الو�سع اأ�سبح‬ ‫هادي اأح ��ق �سبعة األوي ��ة تابعة للحر�س حت �سيطرة ق ��وات الل ��واء ‪ 314‬حماية‬ ‫اجمه ��وري مناط ��ق ع�سكري ��ة اأخ ��رى رئا�سية‪.‬‬ ‫بينه ��ا الل ��واء الث ��اي م�س ��اة جبل ��ي ي‬ ‫وكان اللواء ‪ 314‬يتبع الفرقة ااأوى‬ ‫«اأب ��ن» والذي اأحق ��ه بامنطقة الع�سكرية مدرع ��ات التي يقودها اللواء علي ح�سن‬ ‫اجنوبية غر اأن اأف ��راد اللواء يرف�سون ااأحمر وبعد ان�سقاق ااأحمر على الرئي�س‬ ‫البق ��اء ي اأب ��ن ويطالبون باإع ��ادم اإى ال�سابق علي �سالح ان�سم اللواء اإى قوات‬ ‫احر�س اجمهوري‪.‬‬ ‫�سالح لي�سدر الرئي�س هادي قبل اأ�سبوع‬ ‫وقال م�سدر ي مكتب القائد ااأعلى قرارا ب�سم الل ��واء اإى احماية الرئا�سية‬ ‫للق ��وات ام�سلح ��ة اليمني ��ة الرئي� ��س عبد حي ��ث يع ��د اأكر ل ��واء م ��درع ي اجي�س‬ ‫احماي ��ة الرئا�سي ��ة التابع ��ة لل ��واء ‪314‬‬

‫اليمن ��ي ويت ��وى حماي ��ة قي ��ادة الق ��وات‬ ‫ام�سلحة اليمنية ووزارة الدفاع وااإذاعة‬ ‫والتلفزيون وجل�س الوزراء ‪.‬‬ ‫ب ��دوره قال م�سدر ي قيادة احر�س‬ ‫اجمهوري الذي يقوده العميد اأحمد علي‬ ‫عبد الله �سالح ل�»ال�سرق»‪ :‬اإن ما جرى ي‬ ‫حيط وزارة الدفاع حاولة اإ�سعال فتنة‬ ‫بن اأفراد القوات ام�سلحة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�س ��در اأن منت�سب ��ي الل ��واء‬ ‫الث ��اي م�س ��اة جبل ��ي كان �س ��در ق ��رارا‬ ‫بف�سله ��م عن قي ��ادة احر� ��س اجمهوري‬ ‫مالي ًا واإداريا و�سمهم للمنطقة اجنوبية‪،‬‬ ‫وم يع ��د م ��ن �ساحي ��ات قي ��ادة احر�س‬ ‫اجمهوري النظر ي مطالبهم هذه‪.‬‬ ‫واته ��م ام�س ��در اأطراف ��ا م ��ن خ ��ارج‬ ‫اموؤ�س�سة الع�سكرية بال�سعي اإحداث فتنة‬ ‫بن اجانبن ل�سق �سف القوات ام�سلحة‬ ‫وااأم ��ن واإحداث فتن ��ة ي الباد‪ ،‬جرها‬ ‫اإى ح ��روب‪ ،‬بذلت القي ��ادة ال�سيا�سية كل‬ ‫جهودها لتجنبها منذ بداأت ااأزمة‪.‬‬

‫أحكام باإعدام بحق ‪ 14‬جهاديا‬ ‫في أحداث عنف سابقة في سيناء‬

‫«جهامة» أكد تعاون القبائل مع السلطات لكشف غموض هجوم رفح‬

‫شيخ مشايخ شمال سيناء لـ |‪ :‬ندعو‬ ‫الجيش إلى غلق اأنفاق مع غزة نهائي ًا‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬ ‫دخلت احمل ��ة الع�سكرية للقوات ام�سلحة‬ ‫وال�سرط ��ة امدني ��ة ام�سري ��ة ا�ستع ��ادة ااأمن‬ ‫والق�س ��اء عل ��ى الب� �وؤر ااإرهابي ��ة ي �سين ��اء‬ ‫اأ�سبوعه ��ا الثاي‪ ،‬بينما ق�ست حكمة جنايات‬ ‫ااإ�سماعيلي ��ة ي �س ��رق م�س ��ر اأم� ��س باإحال ��ة‬ ‫اأوراق ‪ 14‬حكوم ��ا عليه بااإع ��دام من اأع�ساء‬ ‫تنظي ��م «التوحي ��د واجه ��اد» اإى امفت ��ي‪ ،‬بعد‬ ‫اإدانتهم بالهجوم على ق�سم ثاي العري�س‪ ،‬وقتل‬ ‫�سباط �سرطة وجي�س خال يونيو ويوليو من‬ ‫العام اما�سي ي حادثن منف�سلن‪.‬‬ ‫وتع ��اي �سين ��اء منذ �سقوط نظ ��ام مبارك‬ ‫من �سعف �سيطرة الدولة ام�سرية عليها‪ ،‬حيث‬ ‫تعر�س ��ت احواج ��ز ااأمنية واأق�س ��ام ال�سرطة‬ ‫ي �سم ��ال �سين ��اء لهجمات واإط ��اق نار مرات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬كما تعر�س خط الغاز ام�سري اإ�سرائيل‬ ‫للتفج ��ر نح ��و ‪ 15‬م ��رة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة لتك ��رار‬ ‫ح ��وادث خط ��ف ال�سي ��اح‪ ،‬لكن اأك ��ر احوادث‬ ‫ااأمنية كان الهجوم على نقطة حدودية م�سرية‬ ‫عل ��ى احدود بن م�س ��ر واإ�سرائيل الذي اأ�سفر‬ ‫عن مقتل ‪ 16‬جنديا م�سريا ااأ�سبوع اما�سي‪.‬‬ ‫وقبل نحو ع ��ام‪ ،‬هاجم نحو مائتي م�سلح‬ ‫ملثم ��ن ق�سم �سرطة العري� ��س‪ ،‬وخلف الهجوم‬ ‫خم�س ��ة قتل ��ى بينه ��م �سابط ��ان (م ��ن ال�سرطة‬ ‫واجي� ��س) وثاث ��ة مدني ��ن‪ ،‬و‪ 21‬جريح ��ا‪،‬‬ ‫وهاج ��م ام�سلح ��ون مدين ��ة العري� ��س عا�سمة‬ ‫�سم ��ال �سيناء وهم ي�ستقلون مائة دراجة نارية‬ ‫وع�سرين �سيارة دفع رباعي‪ ،‬حاملن ااأ�سلحة‬ ‫ااآلي ��ة واأعام ��ا �سوداء كت ��ب عليه ��ا «ا اإله اإا‬ ‫الل ��ه»‪ ،‬وه ��و م ��ا �سبقه هج ��وم عل ��ى مبنى بنك‬ ‫ااإ�سكندري ��ة ف ��رع العري�س اأ�سق ��ط قتيلن من‬ ‫ال�سرطة امدنية‪.‬‬ ‫واثبت ��ت التحقيق ��ات اأن امتهم ��ن قاوموا‬ ‫�سلط ��ات ال�سرط ��ة واجي�س‪ ،‬وح ��ازوا اأ�سلحة‬ ‫اآلي ��ة وم ��واد متفج ��رة وذخائر وقناب ��ل يدوية‬ ‫وكميات من مادة «‪� »T.N.T‬سديدة اانفجار‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى حررات ومطبوع ��ات تت�سمن‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫قو�ت �لأمن �م�صرية تعتقل �أحد �م�صتبه فيهم ي عمليات �صد �جي�س ي �صيناء‬

‫ترويجا لفكر جماعة التوحيد واجهاد‪.‬‬ ‫ووجهت النيابة العامة ام�سرية للمتهمن‬ ‫تهم اإن�ساء واإدارة جماع ��ة «التوحيد واجهاد»‬ ‫بغر� ��س الدع ��وة اإى تعطيل اأح ��كام الد�ستور‬ ‫والقان ��ون‪ ،‬ومنع موؤ�س�سات الدولة وال�سلطات‬ ‫العامة من مار�سة اأعمالها‪ ،‬وااإ�سرار بال�سام‬ ‫ااجتماع ��ي‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى تكف ��ر احاك ��م‬ ‫واإباح ��ة اخروج علي ��ه‪ ،‬وااعتداء عل ��ى اأفراد‬ ‫ال�سرط ��ة والق ��وات ام�سلح ��ة به ��دف ااإخ ��ال‬ ‫بالنظام العام‪ ،‬وتعري�س �سامة امجتمع واأمنه‬ ‫للخطر‪.‬‬ ‫وحكم ��ت حكم ��ة جناي ��ات ااإ�سماعيلي ��ة‬ ‫باإع ��دام ‪ 14‬جهادي ��ا ي الق�سيت ��ن‪ ،‬وتته ��م‬ ‫ال�سلط ��ات ام�سري ��ة اجماع ��ات التكفري ��ة‬ ‫واجهادية بالوقوف خلف كافة الهجمات التي‬ ‫حدث ي �سيناء‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬دخل ��ت احمل ��ة الع�سكري ��ة ي‬ ‫�سيناء اأ�سبوعها الثاي‪ ،‬وهاجمت �سباح اأم�س‬ ‫ق ��وات اجي�س وال�سرطة حملة ب � � ‪ 12‬مدرعة‬ ‫وجنزرة وعدد من القوات القتالية من اجي�س‬ ‫وال�سرطة قرية الوح�سي جنوب ال�سيخ زويد‪.‬‬ ‫وقال �سهود عيان ل�«ال�سرق» اإن تبادل اإطاق‬

‫عنا�صر من �جي�س �ليمني بالقرب من وز�رة �لدفاع �أم�س‬

‫(�أ ف ب)‬

‫(رويرز)‬

‫ن ��ار كثيف جرى بن اجي�س وام�سلحن الذين‬ ‫ا�ستقلوا �سيارتن دفع رباعي حملن باأ�سلحة‬ ‫ثقيلة وقذائف اآر بى جي‪ ،‬وقال عبدالله �سامة‪،‬‬ ‫مواطن من قري ��ة وح�سة ل�«ال�س ��رق»‪« :‬القوات‬ ‫امهاجمة ا�سطرت للراجع واان�سحاب وقامت‬ ‫باإط ��اق النار ي اله ��واء اأثن ��اء عودتها خوفا‬ ‫م ��ن مهاجمتها من قبل ام�سلحن»‪ ،‬وقال م�سدر‬ ‫اأمني اإن الهج ��وم م ي�سفر عن اأية اإ�سابات ي‬ ‫�سفوف القوات ام�سلحة اأو ال�سرطة‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر اأمني ��ة ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫ام�سلح ��ن اخم�س ��ة الذي ��ن قتلوا قب ��ل يومن‬ ‫ف ��ى هجوم اج ��ورة ه ��م ح ��ام (‪� 37‬سنة) من‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬واآخ ��ر يدع ��ي يحي ��ى (‪� 19‬سنة) من‬ ‫الغربية‪ ،‬وحمد (‪� 30‬سنة) من �سيناء‪ ،‬وحمد‬ ‫من امحلة الكرى‪ ،‬وحمد فل�سطيني اجن�سية‪،‬‬ ‫وم�ساب يدعى اأحمد اإبراهيم من الغربية‪ ،‬وهو‬ ‫ال�سخ�س ال ��ذي اأبلع الق ��وات ام�سلحة باأماكن‬ ‫اأخرى م�سلحن ي العري�س‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت بيان ��ات ام�سلح ��ن امقتولن اأن‬ ‫معظمه ��م ينتم ��ون مناطق ح�سرية م ��ن خارج‬ ‫�سيناء وهو م ��ا يعك�س تغلغ ��ل الفكر اجهادي‬ ‫والتكفري ي اأو�ساط بع�س ال�سباب‪.‬‬

‫اأك ��د �سي ��خ قبيل ��ة الراب ��ن‬ ‫و�سي ��خ م�ساي ��خ و�س ��ط و�سم ��ال‬ ‫�سين ��اء‪ ،‬عبدالل ��ه جهام ��ة‪ ،‬دع ��م‬ ‫ال�سيناوي ��ن للحمل ��ة الع�سكري ��ة‬ ‫ام�سرك ��ة ب ��ن الق ��وات ام�سلح ��ة‬ ‫وال�سرط ��ة ام�سري ��ة ي �سب ��ه‬ ‫اجزي ��رة ام�سري ��ة‪ ،‬متمني� � ًا اأن‬ ‫ُت�سفر عن عودة اان�سباط ااأمني‬ ‫اإى �سيناء بع ��د �سنوات من تركها‬ ‫مباحة للتطرف‪.‬‬ ‫ت�سريحات‬ ‫وق ��ال جهامة‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫اأم�س ل�»ال�سرق»‪ ،‬اإن «اأهاي �سيناء‬ ‫مواطن ��ون م�سري ��ون وواوؤه ��م‬ ‫ااأول م�سر»‪.‬‬ ‫وقبل يوم ��ن‪ ،‬اجتم ��ع وزير‬ ‫الداخلي ��ة ام�س ��ري ي العري� ��س‬ ‫بالع�س ��رات م ��ن �سي ��وخ القبائ ��ل‬ ‫ال�سيناوية‪ ،‬وذل ��ك للح�سول على‬ ‫الدعم ال ��ازم للحملة ااأمنية التي‬ ‫بداأت بعد هجوم رفح‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سيخ عبدالله جهامة‪،‬‬ ‫وه ��و نائ ��ب مع � ن�ن ي الرم ��ان‬ ‫ام�سري «امنح ��ل»‪« ،‬اأعلن ��ا دعمنا‬ ‫للحملة الع�سكري ��ة ي �سيناء‪ ،‬اأن‬ ‫التنمي ��ة ي �سيناء ل ��ن تتحقق اإا‬ ‫بتحقي ��ق ااأم ��ن»‪ ،‬وتاب ��ع جهامة‬ ‫«العاق ��ة ب ��ن الق ��وات ام�سلح ��ة‬ ‫والقبائ ��ل متين ��ة ع ��ر الزم ��ن‪،‬‬ ‫والقبائ ��ل كلها ملتفة حول القوات‬ ‫ام�سلح ��ة‪ ،‬وال ��داي قب ��ل القا�سي‬ ‫يعل ��م كيف �ساع ��د الب ��دو جنودنا‬ ‫ام�سري ��ن ي حرب � ْ�ي ‪ 67‬و‪،»73‬‬ ‫م�سيف� � ًا «الق ��وات ام�سلح ��ة كانت‬ ‫حمينا من جاوزات ال�سرطة ي‬

‫عهد مبارك»‪.‬‬ ‫وع ��ن اجماع ��ات امت�س ��ددة‬ ‫امنت�س ��رة ي �سيناء‪ ،‬ق ��ال ال�سيخ‬ ‫جهام ��ة «ه ��ي جماع ��ات جهادي ��ة‬ ‫مت�س ��ددة‪ ،‬ويرك ��ز وجوده ��ا ي‬ ‫و�س ��ط �سين ��اء حي ��ث الطبيع ��ة‬ ‫اجبلي ��ة الوع ��رة»‪ ،‬متابع� � ًا «تل ��ك‬ ‫اجماع ��ات تع ّد �سبكات عنكبوتية‬ ‫ت�س ��م عنا�س ��ر م ��ن كل ااأطراف‪،‬‬ ‫ولك ��ن القل ��ب منه ��ا �سب ��اب م ��ن‬ ‫�سيناء»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف ال�سي ��خ جهام ��ة‬ ‫«باعتق ��ادي اأن عملي ��ة رف ��ح كانت‬ ‫م�سرك ��ة‪ ،‬التخطي ��ط ج ��اء م ��ن‬ ‫الداخل والتنفي ��ذ م من اخارج‪،‬‬ ‫اأن ��ه ي�ستحيل تنفيذ اأي عملية ي‬ ‫�سيناء دون الرجوع اأهلها»‪.‬‬ ‫وي اأعقاب ث ��ورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬ ‫اأ�سبح ��ت �سين ��اء م�سرح� � ًا كبر ًا‬ ‫لعمليات تهري ��ب ااأ�سلحة خا�سة‬ ‫م ��ن ليبي ��ا وال�س ��ودان‪ ،‬وه ��و م ��ا‬ ‫�ساعد فيه وجود ااأنفاق بن م�سر‬ ‫وغزة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سيخ جهام ��ة «اأر�س‬ ‫�سين ��اء اأ�سبح ��ت �سوق� � ًا كب ��ر ًا‬ ‫لل�ساح‪ ،‬خا�سة ااأنواع امتطورة‬ ‫اخفيفة الوزن وال�سهلة التهريب»‪،‬‬ ‫متابع ًا «فرة ما بعد الثورة �سهدت‬ ‫ظهور اأنواع جدي ��دة من ااأ�سلحة‬ ‫ي يد اجمي ��ع‪ ،‬وبالتاي ح�سل‬ ‫امت�س ��ددون عل ��ى كمي ��ات كب ��رة‬ ‫منها»‪.‬‬ ‫ويعتق ��د ال�سي ��خ جهام ��ة اأن‬ ‫ااأنف ��اق تلع ��ب دور ًا كب ��ر ًا ي‬ ‫ن�ساط اجماعات امت�سددة‪.‬‬ ‫ولف ��ت جهام ��ة اإى �س ��رورة‬

‫عبد�لله جهامة‬

‫غل ��ق جمي ��ع ااأنف ��اق ب ��ن م�س ��ر‬ ‫وغزة نهائي ًا‪ ،‬قائ � ً�ا «ابد اأن ُتغلق‬ ‫ااأنف ��اق‪ ،‬و�سي ��وخ القبائ ��ل نبهوا‬ ‫لذل ��ك منذ فرة طويل ��ة لكن ا اأحد‬ ‫ي�ستمع اإلينا»‪ ،‬واأكمل «اأهل �سيناء‬ ‫ي العموم ا يريدون ااأنفاق‪ ،‬وما‬ ‫يقال عن ا�ستفادتنا من ااأنفاق غر‬ ‫�سحيح‪ ،‬بالعك�س نحن نت�سرر من‬ ‫وجوده ��ا‪ ،‬اأنها تت�سب ��ب ي �سح‬ ‫البنزي ��ن وال�سوار وكل امنتجات‬ ‫امدعم ��ة‪ ،‬وم ��ن ي�ستفي ��دون م ��ن‬ ‫ذلك مكن عدُهم عل ��ى اأ�سابع اليد‬ ‫الواحدة»‪.‬‬ ‫وعق ��ب حادث ��ة رف ��ح‪ ،‬زار‬ ‫الرئي� ��س ام�س ��ري حم ��د مر�سي‬ ‫�سيناء مرتن‪ ،‬حيث تناول اجمعة‬ ‫ااإفط ��ار ي النقط ��ة احدودي ��ة‪،‬‬ ‫الت ��ي �سه ��دت مقتل ‪ 16‬م ��ن جنود‬ ‫حر�س اح ��دود ام�سري ااأ�سبوع‬ ‫اما�سي‪.‬‬ ‫وقال جهام ��ة «زيارة الرئي�س‬ ‫مر�س ��ي وام�س ��ر طنط ��اوي لن ��ا‬ ‫مرت ��ن‪ ،‬تعن ��ي اأن ال�سلط ��ات‬

‫ام�سري ��ة و�سع ��ت �سين ��اء ي‬ ‫ح�ساباتها‪ ،‬وهو ما كان غائب ًا اأثناء‬ ‫حكم مب ��ارك‪ ،‬الذي م يهتم بنا وم‬ ‫ي ُزرنا وترك �سيناء م�ستباحة»‪.‬‬ ‫و�سه ��دت ال�سن ��وات اما�سية‬ ‫تفج ��رات اإرهابي ��ة ي ع ��دة مدن‬ ‫�سياحي ��ة ي �سين ��اء‪ ،‬ي طاب ��ا‬ ‫وده ��ب و�س ��رم ال�سي ��خ‪ ،‬وه ��ي‬ ‫العمليات التي تاه ��ا تنكيل كبر‬ ‫من ِقب ��ل ااأمن ام�س ��ري بال�سباب‬ ‫ال�سين ��اوي‪� ،‬سمل ��ت اعتق ��اات‬ ‫ع�سوائية لعديد منهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سي ��خ جهام ��ة «بع ��د‬ ‫تفجرات طاب ��ا م التنكيل باأبناء‬ ‫�سين ��اء وال ��زج ب ��ااآاف منه ��م‬ ‫ي ال�سج ��ون»‪ ،‬واأ�س ��اف جهام ��ة‬ ‫«�س ��درت �سدن ��ا اآاف ااأح ��كام‬ ‫الغيابي ��ة املفق ��ة‪ ،‬الت ��ي م ت ��رك‬ ‫ل�سبابن ��ا مكان� � ًا لله ��رب �س ��وى‬ ‫اجب ��ال»‪ ،‬ويعتق ��د جهام ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫تل ��ك امعاملة اأ�سهم ��ت ي تو�سيع‬ ‫الفج ��وة ب ��ن امواط ��ن ي �سيناء‬ ‫وال�سلطة‪ ،‬لكنه ا�ستدرك قائ ًا «لكن‬ ‫ذلك م منعن ��ا من حماية امن�ساآت‬ ‫احيوية اأثناء الث ��ورة اأنها بلدنا‬ ‫ي النهاي ��ة»‪ .‬ورد ًا عل ��ى اتهامات‬ ‫البع� ��س �سد اأه ��اي �سيناء‪ ،‬بعدم‬ ‫الوطنية وت�سهيل عمل اجماعات‬ ‫امت�س ��ددة‪ ،‬ق ��ال ال�سي ��خ جهام ��ة‪،‬‬ ‫وه ��و ي�سغ ��ل من�س ��ب رئي� ��س‬ ‫جمعي ��ة جاه ��دي �سين ��اء‪ ،‬بلغ ��ة‬ ‫انفعالية‪« ،‬اأهاي �سيناء مواطنون‬ ‫م�سريون وواوؤهم ااأول م�سر»‪،‬‬ ‫متابع� � ًا «قد ُرنا اأننا ح ّرا�س اجبهة‬ ‫ال�سرقي ��ة و�سنظ ��ل �سامدي ��ن ي‬ ‫�سيناء �سمود جبالها»‪.‬‬


‫رئيس الهيئة العالمية‬ ‫للمحامين المسلمين لـ |‪:‬‬ ‫ننتظر قرارات هامة من قمة‬ ‫مكة حول سوريا وبورما‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫الكلم ــة‪ .‬واأ�صاف "جاء اموؤم ــر ي وقت حقق فيه �صرف‬ ‫الزم ــان وامكان"‪ ،‬لفت ــا اإى اأن "هذا اموؤمر امهم الذي دعا‬ ‫اإلي ــه خادم احرمن ال�صريفن ف�صا عن اأنه ياأتي ي وقته‬ ‫امنا�ص ــب فاإنه �صيكون مثابة ح ــدث ي�صاعد على تذكر كل‬ ‫الأطراف م�صوؤولياتها الإ�صامية والأخاقية واح�صارية‬ ‫حت ــى تتحملها كاملة ي ه ــذه امرحلة ال�صعب ــة ي تاريخ‬ ‫الأمة"‪.‬‬ ‫وطال ــب الطوي ــان باإدخ ــال تعدي ــات عل ــى مواثي ــق‬ ‫منظمة التعاون الإ�صامي بحيث ت�صبح اأكر فاعلية‪ ،‬وقال‬ ‫َ‬ ‫"امطلع على ميثاق منظمة التعاون الإ�صامي امن�صور على‬ ‫موقعه ــا الر�صمي يُ�صَ ـ ـ ُر وي�صعد باأهداف ومب ــادئ امنظمة‬

‫ق ــال رئي� ــس الهيئ ــة العامي ــة للمحام ــن ام�صلم ــن لـ‬ ‫"ال�ص ــرق"‪ ،‬الدكت ــور خالد ب ــن �صالح الطوي ــان‪ ،‬اإن دعوة‬ ‫خ ــادم احرمن ال�صريفن املك عبد الله بن عبد العزيز اإى‬ ‫عقد موؤمر الت�صامن الإ�صامي ال�صتثنائي ي مكة امكرمة‬ ‫اأم ــر ل يُ�ص َتغ ــرب من حكوم ــة امملكة الت ــي حت�صن دائما‬ ‫م�صروع ــات الت�صامن والوفاق ب ــن دول العام الإ�صامي‪.‬‬ ‫واأو�ص ــح الطوي ــان اأن ه ــذه القمة ال�صتثنائي ــة التي نحن‬ ‫ب�صددها تكت�صب اأهميتها حلولها ي وقتٍ مر فيه الدول‬ ‫الإ�صامي ــة بظروف دقيقة وحتاج فيها اإى اللُحمة وجمع‬

‫ون�صيحتي له ــا اأن تكون حا�صرة ب�صكل اأكر ي م�صكات‬ ‫الع ــام الإ�صامي بحيث تكون لها مبادرة ي تفقد الأقليات‬ ‫الإ�صامية قبل حدوث التاأزمات"‪.‬‬ ‫وع ــن ن�ص ــاط امنظم ــة اقت�صادي ــا وثقافي ــا و�صاآل ــة‬ ‫ح�صورها �صيا�صيا‪ ،‬قال الطويان "طبيعة العمل ال�صيا�صي‬ ‫معقدة ول ــه اأبعاد كثرة وتوجهات ختلفة يح ّركها اأحيانا‬ ‫الدي ــن وي اأحيان اأخرى حركها ام�صلحة ولو كانت على‬ ‫ح�صاب الإن�صانية"‪.‬‬ ‫واعتر اأن هذا الإختاف الكبر ي امنطلقات يعرقل‬ ‫اإج ــاح ام�صروع ــات الدولية وحقيق العدال ــة ي الأر�س‬ ‫‬ ‫ون�صرة امظلومن ام�صحوقن‪.‬‬

‫جانبمنااجتماعاتالتح�شريةللقمة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫اقتصاديون لـ |‪ :‬قمة مكة دليل على الدور السعودي في إنهاء اأزمات السياسية عربي ًا وإسامي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫اأكد عد ٌد من رج ــالت القت�صاد‬ ‫ي مكة امكرمة‪ ،‬اأن الدور امهم الذي‬ ‫تلعب ــه امملك ــة العربي ــة ال�صعودي ــة‬ ‫ي امب ــادرات الت ــي تطلقها لتوحيد‬ ‫�صفوف الأم ــة الإ�صامية ينبثق من‬ ‫ا�صت�صع ــار قادة هذا البل ــد ب�صرورة‬ ‫توحيد �صف ام�صلمن‪.‬‬ ‫وق ــال رئي� ــس جل� ــس اإدارة‬ ‫الغرفة التجاري ــة ال�صناعية ي مكة‬ ‫امكرم ــة‪ ،‬ط ــال م ــرزا‪ ،‬اإن امملك ــة‬ ‫بقيادته ــا الر�صي ــدة دوما م ــا عوَدت‬ ‫ال�صعوب ال�صديقة‪ ،‬التي مر محن‬ ‫و�صعوبات‪ ،‬على م�صاندتها‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف "وما دع ــوة املك اإى‬ ‫انعقاد هذا اموؤم ــر ال�صتثنائي‪ ،‬اإل‬ ‫ل�صت�صع ــاره وج ــوب توحي ــد ق ــادة‬

‫ال ــدول الإ�صامية عل ــى كلمة واحدة‬ ‫ح ــل ام�ص ــكات ي بع� ــس ال ــدول‬ ‫الإ�صامية"‪.‬‬ ‫م ــن جانب ــه‪ ،‬اأك ــد نائ ــب رئي�س‬ ‫جل� ــس اإدارة غرف ــة مك ــة‪ ،‬الدكتور‬ ‫مازن تون�صي‪ ،‬اأن التاريخ ي�صهد على‬ ‫مواقف امملكة مع اإخوانها ام�صلمن‬ ‫"فدائما ما تعقد جل�صات ال�صلح بن‬ ‫امتنازعن ي الدول الأخرى"‪.‬‬ ‫وتاب ــع تون�صي حديثه "موؤمر‬ ‫الت�صامن الإ�صامي �صي�صاهم ي حل‬ ‫عديد من الق�صايا التي تهم ال�صعوب‬ ‫العربي ــة والإ�صامي ــة‪ ،‬خ�صو�ص ــا‬ ‫ال�صعبن ال�صوري والبورمي"‪.‬‬ ‫اأم ــا نائب رئي�س جل� ــس اإدارة‬ ‫غرف ــة مك ــة‪ ،‬زي ــاد فار�صي‪ ،‬فق ــال اإن‬ ‫طاول ــة اموؤمرات ي ق�ص ــر ال�صفا‬ ‫لعب ــت اأدوارا حوري ــة لعدي ــد م ــن‬

‫ماهرجمال‬

‫�شعدجميلالقر�شي‬

‫م‪.‬زيادفار�شي‬

‫الق�صاي ــا ال�صيا�صية امهم ــة‪ ،‬وكانت‬ ‫ال�صعودي ــة تق ــود الدف ــة منته ــى‬ ‫احكمة‪.‬‬ ‫وتاب ــع فار�صي "م ــن اموؤكد اأن‬ ‫عقد موؤم ــر الت�صامن الإ�صامي ي‬ ‫ه ــذا الوقت يرج ــع اإى ت�صابك عديد‬

‫م ــن الق�صاي ــا ال�صيا�صي ــة‪ ،‬التي مر‬ ‫بها بلدان اإ�صامية‪ ،‬ومن هذا امنطلق‬ ‫اأتى دور ال�صعودية‪ ،‬وكما هو معتاد‬ ‫ي مث ــل ه ــذه الظ ــروف‪ ،‬لتجم ــع‬ ‫�صم ــل ال ــدول الإ�صامي ــة ي اأطه ــر‬ ‫بق ــاع الأر� ــس مك ــة‪ ،‬وبج ــوار بيت‬

‫الله اح ــرام‪ ،‬حلحلة ه ــذا الت�صابك‬ ‫ال�صيا�ص ــي‪ ،‬الذي ع�صف بدول كانت‬ ‫بالأم�س م�صتقرة"‪.‬‬ ‫وطال ــب فار�ص ــي‪ ،‬بـ ـاأن ي�صارك‬ ‫امواطنون وامقيمون ي ال�صعودية‬ ‫ي اإجاح هذا اموؤمر‪ ،‬واأن يبادروا‬

‫مدير جامعة الملك سعود‪ :‬خادم‬ ‫الحرمين يشعر بقضايا المسلمين‬ ‫وبالمسؤولية تجاههم‬ ‫ال�صاغط ــة عل ــى بع� ــس‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫الدول العربية والإ�صامية‪،‬‬ ‫وم ــا يعاني ــه بع�صه ــا م ــن‬ ‫اأكد مدي ــر جامعة املك‬ ‫ا�صطراب ــات طائفي ــة ندرك‬ ‫�صع ــود الدكت ــور ب ــدران‬ ‫اأن الدع ــوة اإى عقد موؤمر‬ ‫ب ــن عبدالرحم ــن العم ــري‪،‬‬ ‫للت�صامن الإ�صامي ي هذا‬ ‫اأن النه ــج القي ــادي خ ــادم‬ ‫ً‬ ‫التوقي ــت حدي ــدا ينطوي‬ ‫احرم ــن ال�صريف ــن امل ــك‬ ‫عل ــى �صجاع ــة ل نظ ــر لها‬ ‫عبدالل ــه ب ــن عبدالعزي ــز‬ ‫تق ــدم به ــا خ ــادم احرمن‬ ‫حفظ ــه الل ــه‪ -‬يعـ ـ ّد مطـ ـ ًا‬‫د‪.‬بدرانالعمري‬ ‫ال�صريف ــن ليواج ــه بح ــزم‬ ‫فري ــد ًا ي حكم ــة القي ــادة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وبُعد النظر وال�صت�صعار الدائم بق�صايا واقعـ ـا معق ــدا وظروفا �صعب ــة‪ ،‬فتحرك‬ ‫ام�صلم ــن‪ ،‬واإح�صا�ص ــه بام�صوؤولي ــة لها خ ــادم احرمن ال�صريف ــن ‪-‬يحفظه‬ ‫جاهه ــم‪ ،‬وعمله عل ــى ط ــرح امبادرات الل ــه‪ -‬موؤمنـ ـ ًا باأن ق�صاي ــا ام�صلمن لبد‬ ‫الداعمة للوحدة ونب ــذ الفرقة ومعاجة اأن ين ــري له ــا رج ــل منه ــم لحتوائها‪،‬‬ ‫ال�ص ــدوع امهـ ـدِدة لتما�ص ــك اج ــدار وه ــو اموؤهل الأول له ــذه امهمة الكرى‬ ‫م ــا حب ــاه الل ــه م ــن مركزي ــة �صيا�صية‬ ‫الإ�صامي‪.‬‬ ‫ت�صريح �صحفي واإ�صامية"‪.‬‬ ‫ي‬ ‫العمري‪،‬‬ ‫وقال‬ ‫ٍ‬ ‫واأب ــان الدكت ــور ب ــدران العم ــر اأن‬ ‫منا�صب ــة عقد قمة الت�صام ــن الإ�صامي‬ ‫ي مك ــة امكرمة‪" ،‬بهذا امنهج فاإن خادم خ ــادم احرم ــن ال�صريف ــن ‪-‬حفظ ــه‬ ‫احرم ــن ال�صريفن ‪-‬يرع ــاه الله‪ -‬اإما الل ــه‪ -‬ا�صتع ــان على جاح ه ــذا اموؤمر‬ ‫يج�ص ــد مفه ــوم البني ــان امر�صو� ــس بالل ــه اأو ًل ث ــم بعام َل ـ ْـي الزم ــان وامكان‬ ‫ال ــذي يدع ــو اإليه دينن ــا احنيف حفظ وذل ــك بعق ــده عل ــى اأطه ــر البق ــاع وهي‬ ‫وح ــدة ال�ص ــف الإ�صام ــي‪ ،‬وم ــن هن ــا مكة امكرم ــة‪ ،‬وي اأف�صل موا�صم اخر‬ ‫م يك ــن م�صتغربـ ـ ًا اأن يدع ــو لعق ــد وهو �صهر رم�صان امب ــارك‪ ،‬لتعمل هذه‬ ‫موؤم ــر الت�صام ــن الإ�صام ــي ي مك ــة العوام ــل على حفي ــز امجتمعن للعمل‬ ‫امكرمة‪ ،‬لكون عديد م ــن الدول العربية باإخا�س ونية �صاحة و�صمر طاهر‪.‬‬ ‫والإ�صامي ــة ت�صتغي ــث من ــذ م ــدة ي‬ ‫و�صـ ـاأل الدكت ــور العم ــري ام ــوى‬ ‫انتظ ــار من يلب ــي نداءه ــا لإنقاذها ما الك ــرم اأن يحف ــظ خ ــادم احرم ــن‬ ‫تعاني ــه من قه ــر وقتل وت�صيي ــق‪ ،‬فكان ال�صريف ــن واأن م ّد ي عمره واأن يبقيه‬ ‫خ ــادم احرم ــن ال�صريف ــن ه ــو املبي ذخ ــر ًا لب ــاده ولاإ�ص ــام وام�صلم ــن‪،‬‬ ‫لنداء اإخوان ــه‪ ،‬ام�صتجيب ل�صتغاثتهم‪ ،‬واأن ي�ص ــد اأزره ب ــوي عه ــده الأم ــن‬ ‫امب ــادر جم ــع زعم ــاء ال ــدول العربي ــة ‪-‬يحفظه الله‪ ،-‬واأن يكت ــب النجاح لهذا‬ ‫والإ�صامي ــة لطرح الق�صاي ــا اح�صا�صة اموؤم ــر‪ ،‬ويجعله نقطة حوّ ل ي م�صار‬ ‫وتقدم حلول لها"‪.‬‬ ‫الظ ــروف امل ّم ــة ببع�س ال ــدول العربية‬ ‫وتاب ــع "بالنظ ــر اإى الظ ــروف والإ�صامية‪.‬‬

‫باتب ــاع الر�صائ ــل التوعوي ــة‪ ،‬الت ــي‬ ‫تنفذها اجهات امخت�صة ي م�صاألة‬ ‫ع ــدم التوجه اإى مك ــة امكرمة خال‬ ‫اأيام عقد القم ــة‪ ،‬لإف�صاح امجال اأمام‬ ‫�صيوف ال�صعودي ــة‪ ،‬لزيارة ام�صجد‬ ‫اح ــرام‪ ،‬وكذل ــك معاون ــة اجه ــات‬ ‫الأمنية لتتمكن من اأداء اأدوارها"‪.‬‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬ق ــال مث ــل جل� ــس‬ ‫الغ ــرف وع�صو جل� ــس اإدارة غرفة‬ ‫مك ــة‪ ،‬ه�ص ــام ال�صي ــد‪ ،‬اإن م ــا مر به‬ ‫ال ــدول الإ�صامي ــة م ــن �صراع ــات‬ ‫�صيا�صي ــة عل ــى ختل ــف الأ�صع ــدة‪،‬‬ ‫ونظ ــرا لوج ــود حلقة مفق ــودة بن‬ ‫ال�صا�ص ــة و�صعوبه ــم‪ ،‬كان لب ــد م ــن‬ ‫انعقاد هذا اموؤم ــر‪ ،‬الذي نتمنى اأن‬ ‫يوف ــق قادتنا في ــه اإى و�صع خارطة‬ ‫طري ــق تو�ص ــل اإى ح ــل كث ــر م ــن‬ ‫امع�صات ال�صيا�صية‪ ،‬التي من اأهمها‬

‫ما يحدث ي �صوريا وبورما‪.‬‬ ‫م ــن جهت ــه‪ ،‬قال ع�ص ــو جل�س‬ ‫اإدارة غرف ــة مك ــة‪ ،‬اإيه ــاب م�ص ــاط‪،‬‬ ‫اإن اللُحم ــة الإ�صامي ــة امتمثل ــة ي‬ ‫وج ــود مثل ــن ع ــن اأك ــر م ــن ‪53‬‬ ‫دول ــة اإ�صامية ي مك ــة‪� ،‬صيكون له‬ ‫الوق ــع الأمث ــل ي ح�صاب ــات جميع‬ ‫امراقبن الدولي ــن‪ ،‬الذين يرقبون‬ ‫ه ــذا الجتماع وم ــا �صي�صفر عنه من‬ ‫خرجات لواأد م�صكات �صربت دول‬ ‫�صقيقة‪.‬‬ ‫واعت ــر م�ص ــاط اأن حم ــل‬ ‫ال�صعودية هذه ام�صوؤولية العظيمة‪،‬‬ ‫وا�صت�صافتها مث ــل هذا اموؤمر‪ ،‬يعد‬ ‫حدي ــا كب ــرا ترك ــب اأمواج ــه باد‬ ‫احرم ــن‪ ،‬لتثبت جمي ــع امتابعن‬ ‫قدرتها على ملمة الأوراق الإ�صامية‬ ‫ي اأي وق ــت "وم ــا اجتم ــاع ق ــادة‬

‫ال ــدول الإ�صامية ي هذين اليومن‬ ‫اإل دلي ــل عل ــى ق ــدرة ال�صعودية على‬ ‫اإدارة مث ــل تلك امنا�صبات بكل حنكة‬ ‫وتدبر"‪.‬‬ ‫فيم ــا ق ــال ع�ص ــو جل� ــس‬ ‫اإدارة غرف ــة مك ــة‪� ،‬صع ــد القر�ص ــي‪،‬‬ ‫اإن ال�صع ــوب امت�ص ــررة �صيا�صي ــا‪،‬‬ ‫كال�صع ــب ال�ص ــوري وام�ص ــري‬ ‫والبورم ــي والتون�ص ــي‪ ،‬وغره ــم‬ ‫من �ص ــرب الربيع العربي بلدانهم‪،‬‬ ‫�صترق ــب ما �صت�صف ــر عن ــه القمة"‪،‬‬ ‫ح�صب تعبره‪.‬‬ ‫اأما ع�ص ــو جل� ــس اإدارة غرفة‬ ‫مك ــة‪� ،‬صع ــود ال�صاع ــدي‪ ،‬فتوقع اأن‬ ‫مث ــل قمة مك ــة نقلة ك ــرى ت�صاهم‬ ‫ي تغير م�صار الأحداث ال�صيا�صية‪،‬‬ ‫الت ــي تع�ص ــف بالبل ــدان العربي ــة‬ ‫والإ�صامية‪.‬‬

‫قال إن النظام السوري فقد كل شرعيته لتماديه في التقتيل‬

‫المنصف المرزوقي‪ :‬نأمل انتهاء القمة بمواقف موحدة ذات فاعلية‬ ‫تون�س ‪ -‬وا�س‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫‬

‫(وا�س)‬

‫اأمرمنطقةمكةخالا�شتقبالهالرئي�سالتون�شيلدىو�شولهجدةاأم� س‬

‫حي ــى الرئي� ــس التون�صي حمد‬ ‫امن�ص ــف امرزوق ــي دع ــوة خ ــادم‬ ‫احرم ــن ال�صريفن امل ــك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ــز اآل �صع ــود اإى عق ــد قم ــة‬ ‫اإ�صامية ا�صتثنائية ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وقال ي ت�صريح �صحاي اأم�س‬ ‫نقلته وكالة الأنب ــاء التون�صية "تاأتي‬ ‫اأهمي ــة انعقاد القمة ي ظل ما ي�صهده‬ ‫الع ــام الإ�صامي من ظروف ح�صا�صة‬ ‫ودقيق ــة‪ ،‬ورهان ــات مطروح ــة عل ــى‬ ‫�صعوب ــه ت�صتدعي اخ ــروج مواقف‬ ‫موحدة وذات فاعلية"‪.‬‬ ‫و�صدد على موقف تون�س الثابت‬ ‫الداع ــم لل�صع ــب ال�ص ــوري‪ ،‬قائ ــا‪:‬‬ ‫"النظ ــام ال�صوري فق ــد كل �صرعيته‬ ‫بعد ماديه ي �صيا�صة التقتيل و�صفك‬ ‫الدم ــاء وارت ــكاب امج ــازر ي ح ــق‬ ‫�صعبه"‪.‬‬ ‫واأ�ص ــاف "م يع ــد م�صموح ــا لنا‬ ‫ك�صع ــوب عربي ــة القب ــول بتوا�ص ــل‬ ‫النته ــاكات حق ــوق الإن�ص ــان‪،‬‬ ‫والتع ــدي عل ــى احري ــات"‪ ،‬مع ــرا‬ ‫ع ــن اأمل ــه ي اأن ت�ص ــدر ع ــن القم ــة‬ ‫الإ�صامي ــة ال�صتثنائي ــة مواق ــف‬ ‫حا�صمة ج ــاه النظام ال�صوري‪ ،‬واأيد‬ ‫تو�صي ــات الجتم ــاع التح�ص ــري‬ ‫بتجمي ــد ع�صوية �صوري ــا ي منظمة‬ ‫التعاون الإ�صامي‪.‬‬ ‫ودع ــا م ــن جه ــة اأخ ــرى ال ــدول‬ ‫الإ�صامي ــة اإى الت�ص ــدي ل�صيا�ص ــة‬ ‫تهوي ــد القد� ــس الت ــي تنتهجه ــا‬ ‫اإ�صرائي ــل‪ ،‬واإى م�صان ــدة الأقلي ــات‬ ‫الإ�صامية ي كل من ميامار والدول‬ ‫الإفريقية‪.‬‬

‫وزوار يترقبون جلسات القمة اإسامية على بعد أمتار من قصر الصفا‬ ‫معتمرون ّ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ر�ص ــدت "ال�ص ــرق" اأم� ــس الثاثاء‪،‬‬ ‫وبالتزام ــن مع بدء اجل�ص ــة الفتتاحية‬ ‫لقم ــة الت�صامن الإ�صام ــي ال�صتثنائية‪،‬‬ ‫اهتم ــام ع ــد ٍد م ــن امعتمري ــن وال ــزوار‬ ‫بالقم ــة اأثناء وجوده ــم بالقرب من قاعة‬ ‫اموؤم ــرات ي ق�ص ــر ال�صف ــا مق ــر عق ــد‬ ‫اجتماعات قادة الدول الإ�صامية‪.‬‬ ‫واأك ــد امعتم ــر‪ ،‬عل ــي �صليم ــان م ــن‬ ‫�صلطن ــة عمان لـ "ال�ص ــرق" اأنه ومنذ بدء‬ ‫اجل�ص ــة الفتتاحي ــة للقم ــة‪ ،‬وهو مهتم‬ ‫متابع ــة اأخباره ــا من خ ــال اخدمات‬ ‫الإخباري ــة على هاتفه اخل ــوي‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫زوارعربينتظرونقراراتالقمة‬ ‫معتمرونيقراأون"ال�شرق" بالقربمنق�شرال�شفا‬ ‫اإى اأن القم ــة مث ــل له حدثـ ـ ًا كبر ًا‪ ،‬فهو‬ ‫ب ــدوره‪ ،‬عر معتمر �ص ــوري‪ ،‬ف�صل‬ ‫ينتظر منه ــا‪ ،‬اأن ُتنهي معان ــاة ال�صعوب خ ــادم احرم ــن ال�صريف ــن الأم ــة نحو لي� ــس م ــن امعق ــول األ تتع ــدى النتائ ــج الدين من جمهورية ال�ص ــودان من القمة‬ ‫الإ�صامية خ�صو�ص ًا ي �صوريا وبورما‪ .‬قرارات م�صرية وحا�صمة‪ ،‬تنهي معاناة والتو�صيات ال�صجب وال�صتنكار فقط"‪ ،‬الإ�صامية‪ ،‬حل كل الق�صايا العالقة لاأمة ع ــدم الإف�صاح ع ــن ا�صم ــه‪ ،‬اأن "يفرجها‬ ‫ح�ص ــب قول ــه‪ ،‬م�صيفـ ـ ًا "لب ــد اأن ت�ص ــع الإ�صامية وعل ــى راأ�صها م�صكلتا �صوريا الله عل ــى �صوريا‪ ،‬واأن يج ــد �صعبها ح ًا‬ ‫وراأى زائ ــر اآخر‪ ،‬التقت ــه "ال�صرق" هذا ال�صعب امغلوب على اأمره"‪.‬‬ ‫فيم ــا لف ــت معتم ــر ثال ــث‪ ،‬اإى اأن ق ــرارات القم ــة عاج ــا حقيقي ــا وفاع ــا وفل�صطن‪ ،‬مقدم ًا �صكره خادم احرمن معانات ــه‪ ،‬واأن يك ــون العي ــد عيدين‪ ،‬عيد‬ ‫وه ــو يت�صفح هاتفه اخل ــوي‪ ،‬اأن القمة‬ ‫ال�صريف ــن عل ــى مبادرته بالدع ــوة لقمة الفط ــر امب ــارك‪ ،‬وعي ــد الإطاح ــة بب�صار‬ ‫الإ�صامي ــة مُطا َلبة الي ــوم بو�صع حلول اجتم ــاع ق ــادة الع ــام الإ�صام ــي لب ــد م�صكات الأمة الإ�صامية"‪.‬‬ ‫‬ ‫الأ�صد"‪.‬‬ ‫ومن ــى امعتمر حم ــد اأحمد حي اإ�صاميةا�صتثنائية‪.‬‬ ‫ماأ�ص ــاة �صوري ــا‪ ،‬وقال "نتع�ص ــم اأن يقود واأن يخ ــرج بنتائج قوي ــة وملمو�صة "اإذ‬

‫‬

‫معتمريت�شفح"ال�شرق" تزامناًمعبدءالقمة‬

‫(ت�شوير‪:‬تركيال�شويهري)‬


‫القمة اإسامية ترفع أسعار النقل الخصوصي في مكة بنسبة ‪%100‬‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬حمد �آل �سلطان‬ ‫رفع ��ت �أعمال �لقم ��ة �اإ�سامية �ا�ستثنائي ��ة من �أ�سعار‬ ‫�لنق ��ل �خ�سو�س ��ي و�لع ��ام ي مك ��ة �مكرم ��ة‪ ،‬ي خالف ��ة‬ ‫�سريحة ما تن�ص عليه ائحة �إد�رة �مرور‪� ،‬إا �أن كثافة �لزو�ر‬ ‫وزيادة �لطلب فر�ست ��ستمر�رية م�ساركة �لنقل �خ�سو�سي‬ ‫ي �لنقل باأجر طاما هناك حاجة ملحّ ة‪ .‬و�أ�سهمت �أعمال �لقمة‬ ‫وخط ��ط �ل�سر �لبديلة ي و�سط �مدين ��ة ي رفع قيمة �أجرة‬

‫�لنق ��ل من متو�سط �سبعن ريا ًا ي �أو�ئل ومنت�سف رم�سان‬ ‫�إى ‪ 140‬ري ��ا ًا‪ .‬و�أو�س ��ح �سائ ��ق �لنق ��ل �خ�سو�سي حمد‬ ‫�ل�سلم ��ي‪� ،‬أنه ا يجتهد كثر ً� ي طل ��ب �أجرة نقل مرتفعة ي‬ ‫�أول �أي ��ام �سهر رم�سان‪ ،‬خا�سة �أن وقت �إقناع �لر�كب �لزبون‬ ‫باأجرة حددة قد يكلفه خالفة وحجز مركبة‪.‬‬ ‫وق ��ال "ا يوجد �سقف حدد لاأجرة لدينا‪ ،‬نتمنى �أجرة‬ ‫مرتفعة ي �أول �اأمر ون ��رك خيار �لدفع للزبون‪ ،‬ون�سادف‬ ‫م ��ن يتجاوب ويدفع �أجرة خيالية‪ ،‬ما يحفزنا على طلب �أجرة‬

‫مرتفع ��ة م ��ع ر�كب �آخ ��ر"‪ .‬م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ر�أى �ل�سائ ��ق نا�سر‬ ‫�م�سع ��ودي �أن �لنق ��ل �خ�سو�سي بااأج ��ر منوع وفق ن�ص‬ ‫�اأنظم ��ة‪ ،‬لكنه ا يخ�سع �إى رقابة �سارم ��ة من �إد�رة �مرور‪،‬‬ ‫لكون �لطلب �أكر من �معرو�ص وا تتوفر مركبات خ�س�سة‬ ‫بكف ��اءة ت�س ��د �لنق�ص و�حاج ��ة‪ .‬و�أ�س ��ار �إى �أن تكلفة �أجرة‬ ‫�لنق ��ل لديه حددها �عتبار�ت �سخ�سية متعلقة به‪ ،‬من �إرهاق‬ ‫و�رتب ��اط �جتماع ��ي‪ ،‬و�لتز�م عائل ��ي‪ ،‬وم ��دة �ل�ساعات �لتي‬ ‫ق�ساها ي �لنقل �ليومي‪� .‬أما �أحمد طالب فاأكد �أن �أعمال �لقمة‬

‫�اإ�سامية �ا�ستثنائي ��ة �أ�سهمت ي �زدحام �لطرقات ورفعت‬ ‫من زي ��ادة �لطلب على مركبات �لنق ��ل �اأجرة و�خ�سو�سي‪،‬‬ ‫م ��ا �ألقى باأثره على �أجرة �لنقل �لتي �سهدت �رتفاع ًا ي�سل �إى‬ ‫‪ 140‬ريا ًا بزيادة ‪ ٪100‬عن �أو�ئل �ل�سهر‪ ،‬خا�سة �انتقال �إى‬ ‫مو�قف �حجوز�ت‪ .‬وم ي�ستغرب �سلمان �سعد �أن ت�سهد �أجرة‬ ‫�لنقل �رتفاع ًا كبر ً� ي�سل �إى ‪ ،٪100‬مرجع ًا �لف�سل �لرئي�ص‬ ‫�إى �سه ��ر رم�سان �مبارك و�نعق ��اد �لقمة �اإ�سامية �لتي �أتت‬ ‫باخر على �سائقي �اأجرة و�لنقل �خ�سو�سي‪.‬‬

‫حركة امعتمرين ي تزايد مع بدء القمة الإ�سامية (ت�سوير‪ :‬تركي ال�سويهري)‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫برلمانيون عراقيون لـ |‪ :‬قمة مكة لحظة‬ ‫تاريخية للسوريين‪ ..‬وعلى المالكي االتزام بنتائجها‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�سمري‬ ‫دع ��ا ن ��و�ب عر�قيون حكوم ��ة نوري‬ ‫�مالك ��ي �إى �لتعام ��ل �اإيجاب ��ي م ��ع م ��ا‬ ‫ي�س ��در ع ��ن موؤم ��ر �لت�سام ��ن �اإ�سامي‬ ‫�ا�ستثنائ ��ي ي مكة �مكرمة م ��ن قر�ر�ت‬ ‫تتعلق بال�ساأن �ل�سوري‪.‬‬ ‫وق ��ال �لقي ��ادي ي جبه ��ة �ح ��و�ر‬ ‫�من�سوي ��ة ي �لقائم ��ة �لعر�قي ��ة‪� ،‬لنائب‬ ‫حام ��د �مطل ��ك‪� ،‬إنه م ��ن �لو�ج ��ب �أن تقوم‬ ‫�لقياد�ت �م�سركة ي موؤمر مكة باإ�سد�ر‬ ‫تو�سياته ��ا وقر�ر�تها بال�سكل �لذي يخدم‬ ‫�ل�سعب �ل�سوري بااأ�سا�ص‪.‬‬ ‫و�سدد �مطلك عل ��ى �أن عقد هذه �لقمة‬ ‫ي �مملكة ي �أو�خر �أيام رم�سان �مبارك‬ ‫مكن �أن ي� �وؤدي �إى �إ�سد�ر ع ��دة قر�ر�ت‬

‫حامد امطلك‬

‫�ساكر كتاب‬

‫ي ه ��ذ� �اج ��اه‪ ،‬لكنه ��ست ��درك بالقول‪،‬‬ ‫"له ��ذ� نكرر �لدعوة للحكوم ��ة �لعر�قية‬ ‫�أن ا تق ��ف ي منطقة �حي ��اد بن �ل�سعب‬ ‫�ل�سوري وحكومته و�أن تكون على �لدو�م‬

‫مع �ل�سعب �ل�سوري �ل�سقيق"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ق ��ال �لقيادي ي جبهة �لعمل‬ ‫�لدمقر�ط ��ي‪� ،‬لدكت ��ور �ساك ��ر كت ��اب‪� ،‬إن‬ ‫قيم ��ة �لق ��ر�ر�ت �منتظ ��رة م ��ن قم ��ة مكة‬

‫�اإ�سامي ��ة �أنها تاأت ��ي ي حظة تاريخية‬ ‫يرنح فيها نظام ب�سار �اأ�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال ي حديثه ل� "�ل�س ��رق" �إن هذه‬ ‫�للحظ ��ة حت ��اج �ى ح�س ��د �ل ��ر�أي �لعام‬ ‫�لعرب ��ي و�اإ�سام ��ي باج ��اه م�سال ��ح‬ ‫�ل�سع ��ب �ل�س ��وري ومتطلب ��ات �انتق ��ال‬ ‫�لدمقر�طي‪.‬‬ ‫ورد ً� على �سوؤ�ل "�ل�سرق" عن موقف‬ ‫حكوم ��ة ن ��وري �مالك ��ي �منتظر م ��ن هذه‬ ‫�لقر�ر�ت‪ ،‬قال كتاب‪�" ،‬لو��سح �أن حكومة‬ ‫�مالك ��ي تق ��ف لاأ�س ��ف ي ح ��ور (�إير�ن‬ ‫و�سوريا �اأ�سد وحزب �لله) مقابل حاور‬ ‫�إقليمي ��ة ودولية �أخرى‪ ،‬لذل ��ك ا مكن �أن‬ ‫نتوق ��ع مو�قف جديدة م ��ن هذه �حكومة‬ ‫جاه �ح ��ل �مو�سوع ��ي و�ل�سريح وهو‬ ‫تغير �لنظام �ل�سوري"‪.‬‬

‫قمة التضامن ااسامي جرافيك ‪ -‬الشرق‬

‫يثمن دعوة خادم الحرمين‬ ‫ملك اأردن يصل جدة بمابس اإحرام للمشاركة في قمة مكة ملك البحرين ِ‬ ‫لعقد القمة اإسامية ااستثنائية‬ ‫�منامة ‪ -‬و��ص‬

‫ملك الأردن حظة و�سوله جدة ماب�س الإحرام‬

‫جدة ‪ -‬و��ص‬ ‫و�س ��ل ملك �مملك ��ة �اأردنية �لها�سمية‪،‬‬ ‫�مل ��ك عبد�لله �لثاي بن �ح�س ��ن‪� ،‬إى جدة‬ ‫�أم�ص مرتدي� � ًا ماب�ص �اإحر�م للم�ساركة ي‬ ‫موؤمر قمة �لت�سام ��ن �اإ�سامي �لتي بد�أت‬ ‫�أعماله ��ا �أم�ص من جو�ر بيت �لله �لعتيق ي‬ ‫مكة �مكرمة‪.‬‬ ‫وكان ي ��ستقب ��ال �مل ��ك �اأردي ي‬

‫(وا�س)‬

‫مط ��ار �مل ��ك عبد�لعزي ��ز �ل ��دوي حاف ��ظ‬ ‫ج ��دة �اأمر م�سعل ب ��ن ماجد بن عبد�لعزيز‬ ‫ومدير �مر��سم �ملكية ي منطقة مكة �مكرمة‬ ‫و�سفر خادم �حرمن �ل�سريفن لدى �اأردن‬ ‫فهد �لزيد وعد ٌد من �م�سوؤولن‪.‬‬ ‫كم ��ا و�سل ج ��دة �أم�ص وزي ��ر خارجية‬ ‫جمهوري ��ة �أذربيج ��ان �م ��ار حم ��د ياروف‬ ‫لر�أ� ��ص وف ��د ب ��اده للم�سارك ��ة ي قم ��ة‬ ‫�لت�سامن �اإ�سامي‪.‬‬

‫وزير خارجية اأذربيجان حظه و�سوله جدة‬

‫وكان ي ��ستقبال ��ه ي مط ��ار �مل ��ك‬ ‫عبد�لعزي ��ز �ل ��دوي �سف ��ر خ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�سريف ��ن ل ��دى �أذربيج ��ان فه ��د ب ��ن عل ��ي‬ ‫�لدو�سري ومندوب عن �مر��سم �ملكية وعد ٌد‬ ‫من �م�سوؤولن‪.‬‬ ‫فيم ��ا ت�سبب �سيق �لوق ��ت وحجوز�ت‬ ‫�لط ��ر�ن ي من ��ع و�س ��ول نائ ��ب رئي� ��ص‬ ‫�جمهوري ��ة �لدكتور خ�س ��ر �خز�عي �إى‬ ‫�مملك ��ة لرئا�سة �لوفد �لعر�ق ��ي �م�سارك ي‬

‫(وا�س)‬

‫قمة �لت�سامن �اإ�سامي‪.‬‬ ‫وقال �م�س ��رف على �لعاق ��ات �لثنائية‬ ‫و�لقانوني ��ة ي �ل�سف ��ارة �لعر�قي ��ة ي‬ ‫�لريا�ص‪� ،‬لدكتور معد �لعبيدي‪ ،‬ل� "�ل�سرق"‬ ‫�إن �أ�سباب ��ا لوجي�ستي ��ة ت�سبب ��ت ي من ��ع‬ ‫و�سول نائب �لرئي�ص �إى جدة للم�ساركة ي‬ ‫�أعمال �لقمة‪ ،‬فيما م تعميد �ل�سفر �لعر�قي‬ ‫بامملك ��ة �لدكت ��ور غ ��ام �جميل ��ي برئا�سة‬ ‫�لوفد �لعر�قي خال �أعمال �لقمة‪.‬‬

‫ن� �وَه �ملك حمد ب ��ن عي�سى �آل‬ ‫خليفة ملك ملكة �لبحرين بدعوة‬ ‫خ ��ادم �حرم ��ن �ل�سريف ��ن �مل ��ك‬ ‫عبد�لله ب ��ن عبد�لعزي ��ز �آل �سعود‬ ‫حفظه �لل ��ه‪� -‬إى عقد موؤمر قمة‬‫�لت�سام ��ن �اإ�سامي �ل ��ذي �سيبد�أ‬ ‫�أعماله ي مكة �مكرمة �ليوم‪.‬‬ ‫وقال مل ��ك �لبحرين‪ ،‬ي كلمة‬ ‫وجهه ��ا �إى �ل�سع ��ب �لبحرين ��ي‬ ‫منا�سب ��ة �لع�س ��ر �اأو�خ ��ر م ��ن‬ ‫�سه ��ر رم�سان �مب ��ارك‪� ،‬إن �لق�سية‬ ‫�لفل�سطينية ه ��ي �لق�سية �مركزية‬ ‫للعم ��ل �اإ�سام ��ي �م�س ��رك وابد‬ ‫م ��ن �لعم ��ل اإيج ��اد ح ��ل ع ��ادل‬ ‫ود�ئ ��م و�سام ��ل باإقام ��ة �لدول ��ة‬ ‫�لفل�سطينية �م�ستقل ��ة وعا�سمتها‬ ‫�لقد� ��ص �ل�سري ��ف وفق� � ًا لق ��ر�ر�ت‬ ‫�اأم �متح ��دة ومب ��ادرة �ل�س ��ام‬

‫ملك ملكة البحرين‬

‫�لعربية وقر�ر�ت �للجنة �لرباعية‬ ‫�لدولي ��ة‪ .‬و�أع ��رب ع ��ن قلق ��ه م ��ا‬ ‫تتعر� ��ص ل ��ه �اأماك ��ن �مقد�س ��ة‬ ‫ي �لقد� ��ص �ل�سري ��ف م ��ن �نته ��اك‬ ‫حرماتها وتغي ��ر لهويتها مطالب ًا‬ ‫�مجتم ��ع �لدوي ب�س ��رورة تفعيل‬ ‫قر�ر�ت ��ه ب�س ��ورة عملي ��ة لوق ��ف‬ ‫�انتهاكات و�لتعديات �اإ�سر�ئيلية‬ ‫�م�ستم ��رة عل ��ى ه ��ذه �اأماك ��ن‬ ‫و�س ��رورة �حر�م قر�ر�ت جل�ص‬

‫�اأمن ومب ��ادئ �ل�سرعي ��ة �لدولية‬ ‫و�تفاقي ��ات جني ��ف �لت ��ي حظ ��ر‬ ‫�إح ��د�ث تغي ��ر�ت جغر�في ��ة �أو‬ ‫دمغر�فية ي �اأر��سي �خا�سعة‬ ‫لاحتال‪.‬‬ ‫و�أك ��د مل ��ك �لبحري ��ن �أن‬ ‫�لتط ��ور�ت �موؤ�سف ��ة و�مت�سارع ��ة‬ ‫على �ل�ساح ��ة �ل�سورية و��ستمر�ر‬ ‫�أعم ��ال �لعنف �لت ��ي ر�ح �سحيتها‬ ‫ع�س ��ر�ت �اآاف م ��ن �ل�سع ��ب‬ ‫�ل�س ��وري �ل�سقي ��ق ت�ستدع ��ي م ��ن‬ ‫�جمي ��ع وقف ��ة ج ��ادة ي �أبعادها‬ ‫وتد�عياته ��ا �لد�خلي ��ة و�اإقليمية‬ ‫و�لدولية و�اهتمام مطالب �ل�سعب‬ ‫�ل�س ��وري �م�سروع ��ة ومعانات ��ه‬ ‫�اإن�ساني ��ة و�س ��رورة تكات ��ف‬ ‫جهود �مجتم ��ع �لدوي اإيجاد حل‬ ‫�سيا�سي لاأزمة ي�س ��ع حد ً� للعنف‬ ‫ويوقف �إر�قة �لدماء ويحافظ على‬ ‫وحدة �سوريا وما�سك �سعبها‪.‬‬

‫ً‬ ‫تلبية لدعوة خادم الحرمين‬ ‫ضيوف القمة اإسامية يتوافدون على المملكة‬

‫اأمر الكويت واأمر منطقة مكة امكرمة‬

‫اأمر قطر لدى و�سوله جدة ماب�س الإحرام‬

‫جدة‪ ،‬مكة ‪ -‬و��ص‬ ‫��ستقب ��ل مطار �مل ��ك عبد�لعزيز �لدوي ي ج ��دة �لع�سر�ت من قادة‬ ‫دول �لع ��ام �اإ�سامي‪� ،‬لذي ��ن تو�فدو� على مد�ر � أاي ��ام �لثاثة �ما�سية‬ ‫للم�سارك ��ة ي قمة �لت�سامن �اإ�سامي �ا�ستثنائية‪� ،‬لتي دعا �إى عقدها‬ ‫خ ��ادم �حرمن �ل�سريفن �ملك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز‪ -‬حفظه �لله ‪ -‬ي‬ ‫مكة �مكرمة؛ لبحث �سبل توحيد �سف وكلمة �م�سلمن ومو�جهة �اأخطار‬

‫�سقيق ملك امغرب الأمر ر�سيد لدى و�سوله جدة‬

‫�لت ��ي حي ��ط بااأمة �اإ�سامي ��ة‪ .‬وو�سل بع� ��ص قادة �ل ��دول �اإ�سامية‬ ‫مرتدي ��ن ماب�ص �اإحر�م‪�� ،‬ستع ��د�د ً� اأد�ء منا�سك �لعمرة قبل عقد �لقمة‬ ‫�ا�ستثنائي ��ة ي مكة‪ ،‬كم ��ا ز�ر بع�ص �ملوك و�لروؤ�س ��اء �م�سجد �لنبوي‬ ‫�ل�سريف ي �مدينة �منورة‪.‬‬ ‫وكان ي ��ستقب ��ال �سي ��وف �لقمة �أمر منطقة مك ��ة �مكرمة‪� ،‬اأمر‬ ‫خال ��د �لفي�س ��ل‪ ،‬وحافظ ج ��دة‪� ،‬اأمر م�سعل بن ماجد ب ��ن عبد�لعزيز‪،‬‬ ‫وعد ٌد من �ل�سفر�ء ومندوبي �مر��سم �ملكية و�م�سوؤولن‪.‬‬

‫اأمر مكة ي�ستقبل حاكم الفجرة‬

‫رئي�س جمهورية غينيا لدى و�سوله جدة‬

‫الرئي�س الأفغاي لدى و�سوله جدة ماب�س الإحرام‬

‫رئي�س جيبوتي لدى و�سوله جدة‬

‫نائب وزير اخارجية يزور الرئي�س الفل�سطيني ي مقر اإقامته‬

‫رئي�س جمهورية غينيا بي�ساو ي�سل جدة‬

‫(وا�س)‬


‫برلمانيون عراقيون‬ ‫لـ|‪ :‬تحذيرات المالكي‬ ‫من «اإرهاب الطائفي»‪..‬‬ ‫رسالة أطراف متعددة‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�سمري‬ ‫حذر برمانيون و�سيا�سيون عراقيون‪ ،‬من خاطر‬ ‫عودة الإرهاب الطائفي اإى منابعه‪ ،‬فيما انتقد التحالف‬ ‫الكرد�ستاي ت�سريحات رئي�س الوزراء العراقي نوري‬ ‫امالك ��ي حول تركي ��ا‪ ،‬وعدها نوعا من اإث ��ارة ام�سكات‬ ‫بن احكومة الحادية وحكومة الإقليم‪.‬‬ ‫وكان امالك ��ي ح ��ذر م ��ن انت�س ��ار رقع ��ة الأزم ��ات‬ ‫الطائفي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬ل�سيم ��ا «تل ��ك الت ��ي حر� ��س‬ ‫وتتدخ ��ل ي �سوؤون ال ��دول الأخرى» موؤك ��دا اأن باده‬ ‫�ستتج ��اوز «ام ��د الطائف ��ي والإرهاب» بع ��د اأن واجهته‬

‫وجح ��ت ي ج ��اوزه �سابق ��ا‪ ،‬وقال خ ��ال احتفالية‬ ‫اأقامتها وزارة ال�سب ��اب والريا�سة العراقية‪ ،‬منا�سبة‬ ‫ي ��وم ال�سب ��اب العام ��ي «اإن ال ��دول الت ��ي تتبن ��ى النهج‬ ‫الطائفي والعن�س ��ري ت�ستغل ال�سباب لتحقيق اأهدافها‬ ‫امري�سة‪ ،‬ويجب األ ن�سمح بذل ��ك‪ ،‬واأل نرك م�ساحات‬ ‫للتدخات الإقليمية والتجاوز على اأمننا و�سيادتنا»‪.‬‬ ‫وقال �سع ��د امطلبي‪ ،‬القيادي امق ��رب من امالكي ل�‬ ‫«ال�سرق» اإن ت�سريح ��ات امالكي تظهر خاوف عراقية‬ ‫حقيقي ��ة من نتائج ع ��ودة الإره ��اب اإى منابعه‪ ،‬م�سددا‬ ‫عل ��ى اأن امالكي حينما حدث عن هذا الإرهاب الطائفي‬ ‫م يك ��ن يق�سد دول ��ة بعينها‪ ،‬اأكر م ��ن تو�سيفه للحالة‬

‫كتحليل ا�سراتيجي‪ ،‬واأراد اأن يو�سل ر�سالة وا�سحة‬ ‫اإى جميع الأطراف امجاورة للعراق جغرافيا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار امطلب ��ي اإى اأن التجرب ��ة العراقي ��ة خال‬ ‫اح ��رب الطائفي ��ة عام ��ي ‪ 2006‬و‪ ،2007‬تثب ��ت ما ل‬ ‫يقب ��ل اجدل‪ ،‬اأن اأغلبية الق ��وى ال�سيا�سية ‪ -‬اإن م يكن‬ ‫جميعه ��ا ‪ -‬غر م�ستعدة لإ�سعال فتي ��ل هذه احرب من‬ ‫جديد‪ ،‬ب�سبب اأجندات خارجية‪ ،‬اإقليمية كانت اأم دولية‪،‬‬ ‫ي �سي ��اق م ��ا يج ��ري الآن ي �سوري ��ا م ��ن تداعي ��ات‬ ‫خطرة‪ ،‬مكن اأن توؤثر على العملية ال�سيا�سية العراقية‬ ‫برمتها‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬و�س ��ف النائب عن ائت ��اف دولة القانون‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫سكان غزة يك ِيفون حياتهم ااجتماعية‬ ‫والرمضانية مع مواعيد انقطاع التيار الكهربائي‬ ‫غزة ‪ -‬عا اأبو ح�سب الله‬

‫منذر الكاشف‬

‫من يمنع‬ ‫الحوار‬ ‫في سوريا؟‬ ‫ك� �ث ��رون وخ���ص��و��ص��ا‬ ‫من اأن�صار النظام ال�صوري‬ ‫ينادون اليوم باحوار حل‬ ‫الأزم � � ��ة وه � ��ذا م �ط �ل��ب حق‬ ‫ح �ف��ظ ال� �ب ��اد م ��ن ال��دم��ار‬ ‫اليومي‬ ‫ي �ق��ول ام �ث��ل ال�ل�ب�ن��اي‬ ‫ال�صهر «ال�صاطر اللي بتعلم‬ ‫م ��ن ك �ي ����س غ � ��ره» اأي اأن‬ ‫الإن �� �ص��ان ال��واع��ي وامثقف‬ ‫ه ��و الإن� ��� �ص ��ان ال � ��ذي يحل‬ ‫ق�صاياه وم�صكاته بالطرق‬ ‫امنا�صبة وال�صحيحة‪ ،‬ولي�س‬ ‫اخ ��اط �ئ ��ة‪ ،‬ول �ك��ن ج ��د اأن‬ ‫غالبية الفرقاء وامتخا�صمن‬ ‫«ل يتعلمون اإل من كي�صهم»‬ ‫اأي ب �ع��د اأن ي��دف �ع��وا ثمنا‬ ‫غ��ال�ي��ا‪ ،‬فبعد ن�ه��اي��ة اح��رب‬ ‫العامية الثانية بكل وياتها‬ ‫وم�صائبها‪ ،‬جل�س امنت�صر‬ ‫وام �ن �ه��زم ف�ي�ه��ا ع�ل��ى ط��اول��ة‬ ‫واحدة‪ ،‬وت�صكلت هيئة الأم‬ ‫امتحدة على ه��ذا الأ�صا�س‬ ‫ح��ل ام�صكات �صلميا بن‬ ‫الدول عر احوار‪.‬‬ ‫اح� � ��وار ه ��و ال�ط��ري�ق��ة‬ ‫الأن� ��� �ص ��ب ح ��ل اخ ��اف ��ات‬ ‫والنزاعات حتى واإن كانت‬ ‫م�صكلة ف��رد ّي��ة‪ ،‬والإ� �ص��ام‬ ‫اأ�صار اإى هذه النقطة باآيات‬ ‫كرمة توجب الت�صاور بن‬ ‫ام�صلمن قبل الإق ��دام على‬ ‫اأي عمل‪ ،‬وذلك فيما ي�صمى‬ ‫«جل�س ال�صورى»‪ ،‬كما اأن‬ ‫الأف� �ك ��ار ت �ت��ول��د ع��ن ط��ري��ق‬ ‫احوار وامناق�صة‪.‬‬ ‫ويبقى ال�صوؤال الأك��ر‬ ‫اإى م�ت��ى �صتبقى ام �ع��ارك‬ ‫م���ص�ت�م��رة ي � �ص��وري��ا‪ ،‬اأم‬ ‫يتعلم ال �ف��رق��اء ال���ص��وري��ون‬ ‫من كي�س غرهم؟ ومن الذي‬ ‫م�ن��ع اح� ��وار ب��ال�ف�ع��ل منذ‬ ‫البداية وحتى الآن؟‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫عزت ال�سابندر‪ ،‬موقف الع ��راق جاه الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫باأن ��ه متمي ��ز‪ ،‬وه ��و اأعل ��ى واأف�سل م ��ن موقف ��ي تركيا‬ ‫واإيران‪،‬م ��ن جانب اآخ ��ر‪ ،‬انتقد التحال ��ف الكرد�ستاي‬ ‫ت�سريح ��ات امالكي التي اتهم فيها تركي ��ا بالتعامل مع‬ ‫اإقليم كرد�ستان كدولة م�ستقلة‪.‬‬ ‫وكان امالك ��ي ق ��د ق ��ال ي مقابل ��ة مع قن ��اة تركية‬ ‫ال�سب ��ت‪ ،‬اإن اأنق ��رة تتعامل م ��ع اإقليم كرد�ست ��ان كدولة‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬وقال النائب ع ��ن التحالف الكرد�ستاي قا�سم‬ ‫حمد قا�س ��م اإن ت�سريحات امالك ��ي «مثل ا�ستن�ساخا‬ ‫مواق ��ف كان ��ت ت�سدر ع ��ن النظ ��ام ال�سابق يته ��م فيها‬ ‫الأكراد بالنف�سالية»‪.‬‬

‫ترتبط ال�سعائر وال�ع��ادات الرم�سانية ك�ساة‬ ‫الراويح‪ ،‬وال�سوم‪ ،‬و�سلة الرحم وغرها‪ ،‬ي قطاع‬ ‫غزة ب�سكل مبا�سر بجدول و�سول الكهرباء التي يراها‬ ‫الغزي �ساعات معدودة ي يوم �سيامه الطويل‪ ،‬لكنه‬ ‫يبتكر من الو�سائل ما يجعله يتغلب على انقطاعها‬ ‫لي�ستمتع برم�سان ي ظل حر ال�سيف الذي م ي�سهد‬ ‫له مثيا من قبل‪.‬‬ ‫اأم حمد خليفة ‪45‬عاما من خيم الن�سرات‪،‬‬ ‫قالت وهي ترحب ب� «ال�سرق» ي بيتها‪« :‬امنطقة هنا‬ ‫مق�سومة ل��دى �سركة الكهرباء اإى ق�سمن‪ ،‬يتناوب‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي على الق�سمن بالت�ساوي‪،‬‬ ‫فعندما ينقطع لدينا ياأتي بعدها بدقائق عند جراننا‬ ‫وهذه نعمة عظيمة جدا»‪.‬‬ ‫م تعطنا اأم حمد فر�سة للتفكر بالنعمة التي‬ ‫حدثت عنها عندما ك�سفتها لنا قائلة ‪« :‬ن�ق��وم مد‬ ‫�سلك طويل من بيتنا حتى اأحد بيوت اجران الذين‬ ‫يختلفون عنا ي موعد انقطاع الكهرباء‪ ،‬ونتبادل‬ ‫تقدم الكهرباء لبع�سنا البع�س‪ ،‬نعطيهم عندما تكون‬ ‫الكهرباء موجودة عندنا ومقطوعة عنهم‪ ،‬ويقومون‬ ‫ب��ال�ع�ك����س‪ ،‬وب �ه��ذا نح�سل ي منزلنا ع�ل��ى التيار‬ ‫الكهربائي اأغلب اأوقات اليوم ي رم�سان»‪.‬‬ ‫م تكن تلك الفكرة ق�سرا على بيت اأم‬ ‫حمد وجرانهم لكن الأمر �سرعان ما حول‬ ‫ل �ع��ادة ل��دى ال�ع��دي��د م��ن اأه ��اي ال�ق�ط��اع‪ ،‬فقد‬ ‫وجدوا ي ذلك �سيئا من انت�سار ال�سياء على‬ ‫احر اخانق وال�سيام الطويل‪ ،‬لكن هذه النعمة‬ ‫مكن اأن ت�سيع ي محة الب�سر كما تقول اأم‬ ‫حمد‪« :‬اإذا انقطع التيار الكهربائي عندنا وعند‬ ‫اجران ت�سبح هذه الطريقة با فائدة‪ ،‬وكثرة‬ ‫ه��ي الأي ��ام التي اأفطرنا اأو ت�سحرنا فيها على‬ ‫اأ�سواء ال�سموع‪.‬‬ ‫على بعد اأمتار من منزل اأم حمد ا�ستقبلنا‬ ‫اأبو جال‪ ،‬كان يجل�س اأمام منزله بحثا عن‬ ‫اأي ن�سمة هواء ت�ساعده على حمل حر‬ ‫ال�سيف‪ ،‬حاول البت�سام وهو يتحدث‬ ‫لنا قائا‪« :‬كل حياتنا ي رم�سان‬ ‫متوقفة على مواعيد الكهرباء‬ ‫فقبل الزيارات الرم�سانية‪،‬‬ ‫و��س�ل��ة ال��رح��م نت�سل‬ ‫ه � ��ات� � �ف� � �ي � ��ا م ��ن‬ ‫�� �س� �ن ��زوره ��م‪ ،‬ل‬ ‫لأخ� � � � ��ذ م ��وع ��د‬ ‫م�سبق للزيارة‬

‫اأو للتاأكد من وج��ود ام�ستقبلن ي امنزل‪ ،‬اأو مدى‬ ‫جاهزيتهم ل�ستقبال ال�سيوف ولكن ب�سكل اأ�سا�سي‬ ‫لن�ساأل عن وج��ود التيار الكهربائي لديهم‪ ،‬فلو كان‬ ‫موجودا مت الزيارة واإن م يكن يتم تاأجيلها‪».‬‬ ‫ع��دل اأب��و ج��ال جل�سته وه��و ي�سيف‪« :‬وحتى‬ ‫عند �ساة الراويح نبحث عن ام�ساجد امتوفر بها‬ ‫كهرباء اأو توفر مولد‪ ،‬فا جال لل�ساة بدون مكيف‬ ‫ه��واء اأو على الأق��ل ت�سغيل ام��راوح‪ ،‬لكن مع بداية‬ ‫اأيام العتكاف ت�ساعفت ام�سكلة فاإذا بداأنا العتكاف‬ ‫والكهرباء موجودة ننهيه وهي مقطوعة‪ ،‬وقد ن�سطر‬ ‫اأن نقيم الليل لقراءة ال�ق��راآن على اأ��س��واء ال�سموع‬ ‫ومبات الغاز»‪.‬‬ ‫و ت�سيف زوجته‪« :‬لي�س هذا فح�سب حتى‬ ‫ن��وع الأك ��ل ي الإف �ط��ار يتوقف على‬ ‫ج ��دول ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬ف�ل��و ك ��ان التيار‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ��ي م�ق�ط��وع��ا ل مكنني‬ ‫ط�ه��ي ام�ع�ج�ن��ات اأو اأي �سيء‬ ‫مرتبط بالت�سخن على الفرن‬ ‫الكهربائي‪� ،‬سحيح اأننا‬ ‫نقوم مد �سلك من عند‬ ‫اج � � � � � ��ران‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫ولكنني ل اأ�ستطيع ت�سغيل اأي اأدوات كهربائية فاأنا‬ ‫فقط اأق��وم بت�سغيل امروحة والإ��س��اءة وغر ذلك ل‬ ‫مكن ت�سغيله‪».‬‬ ‫«اأما ي �سيارة الأجرة التي ا�ستقللناها ي طريق‬ ‫العودة فكان للكهرباء �ساأن اآخر مع ال�سائمن‪ ،‬فال�سائق‬ ‫والركاب حولوها ل� (نكتة) ي�سلون بها �سيامهم‪ ،‬تبداأ‬ ‫النكتة بر�سالة ق�سرة ير�سلها مدير �سركة الكهرباء‬ ‫ل�سكان غ��زة يقول لهم فيها‪« :‬مدير �سركة الكهرباء‬ ‫بي�سلم عليكم و بيقول ه��وي باإيدك الكهرباء م�س‬ ‫حتفيدك» وتنتهي باأن ي�سحك اجميع وليتبادلوا‬ ‫خراتهم ي تنظيم يومهم الرم�ساي وفقا‬ ‫جدول الكهرباء ‪.‬‬

‫عباس الكعبي‬

‫خطورة‬ ‫اأحزاب‬ ‫في إيران!!‬

‫اأبناءاأم حمد ي�صعلون ال�صموع وقت الإفطار (ال�صرق)‬

‫بن كيران يق ّر بوجود أزمة اقتصادية في المغرب وينتقد الحكومات السابقة‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫اع ��رف رئي� ��س احكوم ��ة‬ ‫امغربي ��ة عبدالإله بن كران‪ ،‬بوجود‬ ‫مام ��ح اأزم ��ة اقت�سادي ��ة تط ��ل على‬ ‫امغ ��رب‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ب ��اده جت ��از‬ ‫مرحلة �سعب ��ة «لكن الو�سعية امالية‬

‫كاريكاتير سياسة ‪ -‬محمد صبره‬ ‫كاريكاتير سياسه ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫متحك ��م فيها اإى ح ��دود نهاية ال�سنة‬ ‫اجاري ��ة»‪ ،‬موجه� � ًا انتق ��ادات لذعة‬ ‫للمعار�سة التي و�سفها باأنها تطالب‬ ‫حكومته «بعل ��م الغيب‪ ،‬وام�ستقبل ل‬ ‫يعلمه اإل الله»‪.‬‬ ‫ووجّ ��ه ب ��ن ك ��ران اتهام ��ات‬ ‫مبا�سرة اإى احكومة ال�سابقة‪ ،‬التي‬

‫كان يراأ�سه ��ا حليف ��ه ال�سراتيج ��ي‬ ‫عبا�س الفا�س ��ي الأم ��ن العام حزب‬ ‫ال�ستق ��ال‪ ،‬بتق ��دم اأرق ��ام مغلوطة‬ ‫ونه ��ج �سيا�س ��ة اإخف ��اء احقيق ��ة‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأن حكومت ��ه �سادفت اأزمة‬ ‫اأك ��ر ما كان ��ت تتوق ��ع‪ ،‬م ��رز ًا اأن‬ ‫احكومة ل ��ن تلجاأ اإى نه ��ج �سيا�سة‬

‫التق ��وم الهيكلي مواجه ��ة تداعيات‬ ‫الأزم ��ة‪ ،‬كم ��ا ح�س ��ل خ ��ال بداي ��ة‬ ‫الثمانيني ��ات‪ ،‬موؤكد ًا خ ��ال اجل�سة‬ ‫ال�سهري ��ة مجل� ��س الن ��واب م�ساءل ��ة‬ ‫رئي� ��س احكوم ��ة‪ ،‬امخ�س�س ��ة‬ ‫لل�سيا�سة العامة‪ ،‬اأن اأ�سباب الو�سعية‬ ‫القت�سادي ��ة ال�سعب ��ة الت ��ي مر بها‬ ‫امغرب‪ ،‬تعود اإى ما يعرفه العام من‬ ‫اأزم ��ة اقت�سادية �سعب ��ة‪ ،‬وال�سيا�سة‬ ‫القت�سادي ��ة الت ��ي كان ��ت متبعة من‬ ‫طرف احكوم ��ات ال�سابق ��ة‪ ،‬وتاأخر‬ ‫بع� ��س الإ�ساح ��ات امتعلقة باأنظمة‬ ‫التقاعد وامقا�سة‪ ،‬وارتفاع ا�ستهاك‬ ‫ام ��واد ام�ست ��وردة‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫نفق ��ات �سندوق امقا�س ��ة التي بلغت‬ ‫‪ 118‬ملي ��ار دره ��م خ ��ال الف ��رة ما‬ ‫ب ��ن ‪ 2008‬و‪.2011‬واأك ��د بن كران‬ ‫اأن حكومت ��ه اتخ ��ذت جموع ��ة م ��ن‬ ‫الإج ��راءات عل ��ى م�ست ��وى تقلي�س‬ ‫عج ��ز اميزاني ��ة و�سبط ��ه ي حدود‬ ‫‪ ،%5‬ي اميزاني ��ة التي اعتمدت ي‬ ‫القان ��ون اماي‪ ،‬عن طري ��ق التطبيق‬ ‫اجزئي لنظ ��ام امقاي�س ��ة ابتداء من‬ ‫�سه ��ر يوني ��و اما�س ��ي‪ ،‬عل ��ى اأ�سعار‬ ‫بع�س م ��واد الطاقة‪ ،‬م ��ا �سيمكن من‬ ‫توف ��ر ح ��واي ‪ 5.7‬ملي ��ار دره ��م‬ ‫وتعزي ��ز دور ام�سال ��ح اجبائي ��ة‬ ‫واجمركية ي جال ح�سيل الباقي‬ ‫وا�ستخا�سه‪ ،‬التي �ستمكن من اإجاز‬ ‫مداخيل اإ�سافي ��ة بحواي ‪ 2.8‬مليار‬

‫بن كران رئي�س احكومة امغربية‬

‫درهم‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه م اأي�س ًا اتخاذ‬ ‫تدابر ترمي اإى حقيق اقت�ساد ي‬ ‫النفق ��ات‪ ٬‬خا�سة ع ��ر تر�سيد نفقات‬ ‫الت�سير ورب ��ط التحوي ��ات لفائدة‬ ‫امن�س� �اآت العام ��ة ح�س ��ب الإمكان ��ات‬ ‫امتوف ��رة ي خزينته ��ا وبوت ��رة‬ ‫اإج ��از ام�سروعات اموكل ��ة اإليها‪ ،‬ما‬ ‫�سيمكن من اقت�س ��اد ع�سرة مليارات‬ ‫درهم‪.‬وكانت ف ��رق امعار�سة حذرت‬ ‫ي اجل�س ��ة ذاته ��ا من نه ��ج �سيا�سة‬ ‫التق ��وم الهيكلي وره ��ن امغرب ي‬ ‫ي ��د اموؤ�س�سات امالي ��ة اخارجية‪ ،‬ما‬ ‫�سيكون له م ��ن انعكا�سات اجتماعية‬ ‫خطرة‪ ،‬ووجهت امعار�سة انتقادات‬ ‫للحكوم ��ة بلجوئه ��ا لإغ ��راق امغرب‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي الدي ��ون اخارجي ��ة‪ ،‬كما و�سفت‬ ‫الأرق ��ام التي قدمها وزي ��ر القت�ساد‬ ‫وامالي ��ة باأنه ��ا «�سادم ��ة وخيف ��ة»‪.‬‬ ‫واأجمع ��ت جمي ��ع الف ��رق النيابي ��ة‬ ‫للمعار�س ��ة عل ��ى اأن الو�سعي ��ة التي‬ ‫و�س ��ل اإليه ��ا القت�س ��اد امغربي هي‬ ‫نتيجة لغي ��اب روؤي ��ة وا�سراتيجية‬ ‫وا�سح ��ة للحكوم ��ة‪ ،‬موؤك ��دة وجود‬ ‫ت�س ��ارب ي الأرق ��ام امقدم ��ة م ��ن‬ ‫طرف وزي ��ر القت�س ��اد وامالية نزار‬ ‫برك ��ة‪ ،‬والوزي ��ر امنت ��دب ي امالية‬ ‫اإدري� ��س الأزم ��ي‪ ،‬وكذل ��ك تناق� ��س‬ ‫الأرقام امقدمة من احكومة مع اأرقام‬ ‫واإح�سائي ��ات امندوبي ��ة ال�سامي ��ة‬ ‫للتخطيط‪.‬‬

‫ت �ف� ّ�ج��ر �� �ص ��راع ح �ك��ام‬ ‫اإي� � � ��ران ح � ��ول الن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال��رئ��ا� �ص �ي��ة ام ��رت� �ق� �ب ��ة‪ ،‬ب�ع��د‬ ‫ت�اأك�ي��د «��ص��ول��ت مرت�صوي»‬ ‫ام�صت�صار ال�صيا�صي لوزير‬ ‫دول � ��ة ج� ��اد ب �ق��ول��ه‪« :‬ف���ص��ح‬ ‫امجال اأم��ام الأح��زاب ّ‬ ‫ي�صكل‬ ‫ت� �ه ��دي ��د ًا ل� �ل ��دول ��ة»‪ ،‬م� �وؤك ��د ًا‬ ‫اأن «ف � ��وز اح � ��زب ي �� �ص��اوي‬ ‫ال� ��� �ص� �ي� �ط ��رة ع� �ل ��ى ال� ��رم� ��ان‬ ‫وال� � ��دول� � ��ة وال� �ه� �ي� �م� �ن ��ة ع�ل��ى‬ ‫م� �ق� � ّدرات ال� �ب ��اد»‪ .‬وم�ث�ل��ت‬ ‫اأوى اإق��دام��ات «ج��اد» جاه‬ ‫الأح��زاب باإلغائه الدعم عنها‬ ‫قبل �صت �صنوات‪ .‬وي اأ ّول‬ ‫ت���ص��ري��ح ل��ه ح ��ول الأح� ��زاب‬ ‫اأك��د «ج ��اد»‪ :‬ح«ت��رم جميع‬ ‫ال �ت �ج � ّم �ع ��ات وام �ج �م ��وع ��ات‬ ‫والأح � � ��زاب ت ��رم ول �ك��ن ل‬ ‫يحق لها التدخل ي �صوؤون‬ ‫ال �ب��اد»!!‪ .‬كما اأك��د «ج��اد»‪:‬‬ ‫«ل ي ��وج ��د ي اج �م �ه��وري��ة‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة اإل ح ��زب واح��د‬ ‫وه� ��و ح� ��زب وي ال �ف �ق �ي��ه»‪،‬‬ ‫حمعلن ًا ع��ن «ق���ص��اء التكتات‬ ‫ال�صيا�صية على مبادئ الثورة‬ ‫الإيرانية»‪.‬‬ ‫واإزاء هذه الت�صريحات‪،‬‬ ‫ّبن الرئي�س ال�صابق «خامي»‬ ‫اأن «حمد بهلوي» كان يقول‬ ‫«لدينا حزب واح��د فقط ومن‬ ‫ل ي��ري��د الن���ص�م��ام ل��ه فعليه‬ ‫م� �غ ��ادرة اإي � � � ��ران»‪ .‬وت���ص�ه��د‬ ‫العاقة بن «جاد» والأحزاب‬ ‫ت ��وت ��ر ًا ح � ��اد ًا رغ� ��م ��ص�ه��رت��ه‬ ‫ب �اإي �ج��اد ال �ت �ك �ت��ات ام��وال �ي��ة‬ ‫ل ��ه وام� �ع ��روف ��ة ب��ال�ع���ص��اب��ات‬ ‫ل �ت��و ّرط �ه��ا ي اأك � ��ر ع�م�ل�ي��ة‬ ‫اخ �ت��ا���س ت���ص�ه��ده��ا ال �ب��اد‪.‬‬ ‫وعلى اإثر ا�صتيائه على �ص ّدة‬ ‫ال��رئ��ا� �ص��ة ب�ع��د ت��زوي��ر نتائج‬ ‫الن �ت �خ ��اب ��ات ع� ��ام ‪2009‬‬ ‫ح ّلت دولة جاد اأبرز ت ّيارات‬ ‫الإ� �ص��اح «ح��زب ام�صاركة»‬ ‫و«م�ن�ظ�م��ة ج��اه��دي ال �ث��ورة‬ ‫الإ�صامية»‪.‬‬ ‫ورغ� � � ��م ن� �ف ��ي «ج � � ��اد»‬ ‫ل��وج��ود الأح� ��زاب ي اإي ��ران‬ ‫اإل اأن «ح� ��زب اج �م �ه��وري��ة‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة» ك ��ان م ��ن اأول‬ ‫الأح � � � ��زاب ال� �ت ��ي ت �اأ��ّ�ص �� �ص��ت‬ ‫مباركة «اخميني»‪ ،‬وقاد هذا‬ ‫اح��زب «خامنئي» اإى �ص ّدة‬ ‫رئا�صة اجمهورية قبل ثاثن‬ ‫ع� ��ام � � ًا‪ .‬وب �ت �اأك �ي ��ده «ت � � ّزب‬ ‫رفاق ج��اد»‪ ،‬يرى «اأ�صد الله‬ ‫باداجيان» قائم مقام «حزب‬ ‫م�وؤت�ل�ف��ة» الأ� �ص��وي‪« ،‬وج��ود‬ ‫التح ّزبات ي اأو�صاط جماعة‬ ‫ج��اد»‪ .‬وه�ن��اك م��ن ي�وؤك��د اأن‬ ‫حع�م��ر م��ا ت�ص ّمى باجمهورية‬ ‫الإ� �ص��ام �ي��ة الإي ��ران �ي ��ة ي�ب��دو‬ ‫اأق���ص��ر بكثر م��ن اأن تعي�س‬ ‫النتخابات الرئا�ص ّية امقبلة‬ ‫بعد عام‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺜﻤﻴﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﺑﻌﺪ‬:| ‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻧﻈﺎﻡ ﺟﺪﻳﺪ ﻟﻠﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﻟﻤﻨﻊ ﺍﻟﺘﺠﺎﻭﺯﺍﺕ‬..‫ﺗﺴﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ‬

                                                                        

                                " "                                              



       "   "

%0.04 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6968.31‫ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﻐﻠﻖ ﻋﻨﺪ‬ %5.08  %2.87            448.7        352.8    325.9 254.9               27.6             14.85 14.6     10.96

         %0.70   %2.43 %0.33  %0.15   154    54    75        %9.88                %7.67 %6.84   %7.02 

      404 24        5.14        200.76                             %2.2      %0.97    %0.37  %0.2       %0.02  

      %0.04        2.65     6968.31           6965.66              13    25                     200  

‫ ﺩﻭﻻﺭﺍ ﻟﻸﻭﻗﻴﺔ‬1611 ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺇﻟﻰ‬



    1600     1611.80  %0.1           1.90    1614.50           27.90 %0.4  %1.2   1396.50 576.22  %1.2   

                                                   

              

                                                                         

       " "                                                                

‫ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﺤﻜﻤﻬﺎ ﺍﻟﻌﺮﺽ ﻭﺍﻟﻄﻠﺐ‬:‫ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﻳﺮﺩ‬..‫ﺣﻤﻠﻮﺍ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﹼ‬

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﺮﺟﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻳﺨﻄﻒ ﻓﺮﺣﺔ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻣﻦ ﺃﻫﺎﻟﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

                                                                                " "                                                             

 – 



 16                                                                          

                                                  %40                                     

                                                           12      1716               150                                           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

20

‫ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ ﻓﻘﻂ‬150 ‫« »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﺨﻔﺾ ﺑﺎﻗﺔ ﻛﻨﻜﺖ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺇﻟﻰ‬8 ‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﺪﻋﻢ »ﺧﻮﺍﻃﺮ‬     "          "                                        

              TDLTE "  "                     2    10 5        





          

            " "      150          5                             4G   

‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻭﻗﺮﻳﺔ‬177 ‫ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻓﻲ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺻﺎﺋﻢ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬135 ‫»ﺍﻷﻫﻠﻲ« ﻳﻘﺪﻡ ﻭﺟﺒﺎﺕ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﻟـ‬  177                                  " " 

                    8                                                   





             

                      



                   454  

135                                         

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ٢١٤٠)-cartoon

‫ﺗﻜﺮﻡ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﹶﺃ ﹶ‬ ‫ﻧﻬ ﹾﻴ ﹶﻦ ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫»ﺯﻳﻦ« ﱢ‬   " "                                   

   " "                           

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻬﻢ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎﺏ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬94.6 ‫»ﺇﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ« ﺗﻄﺮﺡ‬                                                               

  94.6    %50     189 1892     12                             

‫ﺇﻗﺒﺎﻝ ﻣﺴﺘﻤﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺴﺠﻴﻞ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻐﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ ﻟﻠﻌﻠﻮﻡ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ‬                               

                           8                                                                 

                                           

                             

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﻨﻔﻲ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﺑﻌﺪﻡ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﺴﻌﻮﺩﺓ‬



   13        48 

                  

‫ﺗﺠﻮﺍﻝ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﻭﺑﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ ﻷﺳﺒﻮﻋﻴﻦ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻣﻦ ﻭﺍﺣﺪ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫»ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ« ﺗﺘﻴﺢ ﻟﻌﻤﻼﺋﻬﺎ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺗﺠﻮﺍﻝ‬ ‫ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺧﺎﺻﺔ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬  "      100MB  "    "                                    WWWSTCCOM          SA       



        ""         2991GB      "  "          99                 "

       1G              299  2818 11               6300      902         


‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫استشهد معيلها الوحيد أثناء مطاردته أحد مروجي المخدرات‬

‫عائلة «بدر الرشيدي» يعيشون في منزل آيل للسقوط ويناشدون أهل اإحسان‬

‫شرفة مشرعة‬

‫ليلة القدر‬ ‫و«فضيحة ناسا»‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫ال�شهيدبدرالر�شيدي‬

‫والدال�شهيدبدرو�شقيقهعبدالرحمن‬

‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫ُتع ��اي عائل ��ة ال�شهيد اجن ��دي بدر‬ ‫الر�شي ��دي من بعد وفات ��ه ظروفا معي�شية‬ ‫�شعب ��ة‪ ،‬بع ��د اأن ا�شت�شه ��د ف ��داء للوط ��ن‬ ‫ي عم ��ر ال � � ( ‪ 22‬عام ��ا) ثالث اأي ��ام �شهر‬ ‫رم�شان امبارك ‪1433‬ه�‪ ،‬اأثناء مطاردته‬ ‫اأح ��د مروج ��ي امخدرات مع رج ��ال الأمن‬ ‫البوا�ش ��ل ي مكافحة امخ ��درات منطقة‬ ‫تب ��وك‪ ،‬خلف� � ًا وراءه وال ��ده( ‪ 58‬عام ًا)‪،‬‬

‫ووالدت ��ه امري�ش ��ة مر�ش ��ا نف�شي ��ا حادا‪،‬‬ ‫واأخوي ��ن وخم� ��س �شقيق ��ات‪ ،‬يعي�ش ��ون‬ ‫جميع ��ا ي من ��زل �شعب ��ي اآي ��ل لل�شقوط‪،‬‬ ‫بقرية الع ��رادة جنوب حائ ��ل‪ ،‬وقد اأثقلت‬ ‫الديون ظهورهم‪.‬‬ ‫ويق ��ول وال ��د الر�شي ��دي ل�«ال�شرق»‪:‬‬ ‫كان ابن ��ي رحم ��ه الله ب ��در العائلة‪ ،‬وهو‬ ‫الب ��ن والأخ وال�شديق لن ��ا جميعا‪ ،‬يقوم‬ ‫على �شوؤوننا منذ اأن م توظيفه قبل ت�شعة‬ ‫اأ�شهر‪ ،‬وقد اأحزن رحيله قلوبنا‪ ،‬وها اأنا ذا‬

‫‬

‫عاج ��ز عن توفر حاجيات بيتي‪ ،‬ول اأعلم‬ ‫ماذا تخب ��ئ لنا الأيام»‪ ،‬مبينا اأنه ل يعمل‪،‬‬ ‫ويعي�س وعائلته على الإعانة التي يقدمها‬ ‫ل ��ه ال�شم ��ان الجتماعي البالغ ��ة ‪1800‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫واأ�شاف «كان رحمه الله يعدنا برميم‬ ‫منزلنا ال�شعب ��ي‪ ،‬اإل اأن ق�شاء الله قد نفذ‪،‬‬ ‫وما �شاعف اأمنا حالنا الذي يتدهور يوما‬ ‫بعد يوم»‪ ،‬منا�شدا اأهل الإح�شان النظر ي‬ ‫حاله وعائلته وم�شاعدته على بناء منزله‪،‬‬

‫م�شت�شهدا بقوله تعاى‪ِ ( :‬اإن ُت ْق ِر ُ�شوا ال َل َه‬ ‫َق ْر ً�شا َح َ�ش ًنا ي َُ�شاعِ ْف ُه َل ُك ْم َو َي ْغ ِف ْر َل ُك ْم َوال َل ُه‬ ‫َ�ش ُكو ٌر َحلِي ٌم )‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د اب ��ن ع ��م ال�شهي ��د �شال ��ح‬ ‫الر�شي ��دي ام�شوؤول ��ن وفاعل ��ي اخ ��ر‬ ‫م�شاع ��دة عم ��ه ي بن ��اء منزل ��ه الآي ��ل‬ ‫لل�شق ��وط‪ ،‬ليقيهم ح ��رارة ال�شي ��ف وبرد‬ ‫ال�شت ��اء‪ ،‬خا�ش ��ة واأن ��ه طاع ��ن ي ال�ش ��ن‬ ‫وزوجت ��ه مري�شة‪ ،‬ويعي� ��س حياة �شعبة‬ ‫بعد وفاة ابنه ال�شهيد‪.‬‬

‫تحذيرات من اقتناء خلطات «التخسيس»‬ ‫و«التبييض» دون استشارة الطبيب‬

‫اأهميةالعنايةالدائمةبالب�شرةوترطيبها‬

‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫حذر اأطباء من اقتناء اأدوي��ة‬ ‫ال�ت�خ���ش�ي����س وال �ت �ب �ي �ي ����س دون‬ ‫ا� �ش �ت �� �ش��ارة ال �ط �ب �ي��ب ام�خ�ت����س‪،‬‬ ‫حيث يع ّد الوزن امثاي والب�شرة‬ ‫ال�شافية اأحد اأهم مقايي�س اجمال‬ ‫التي تعتمدها الن�شاء‪ ،‬ويلجاأن‬ ‫لتحقيق ذل��ك اإى ا�شتخدام طرق‬ ‫موؤذية‪ ،‬دون اإدراكهن مخاطر هذه‬ ‫الأدوية التي قد ت�شل بهن لاإ�شابة‬ ‫بنوبات قلبية وجلطات دماغية‪ ،‬ما‬ ‫ي�شكل خطر ًا على �شحتهن‪.‬‬ ‫ويق�شم الدكتور عماد هال‬ ‫ّ‬ ‫الأدوية امعتمدة ي اإنقا�س الوزن‬ ‫اإى ن��وع��ن‪ ،‬الأول ي�ن��درج حت‬ ‫م�شمى الأدوي ��ة امثبطة لل�شهية‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن�ه��ا تعمل ي ام��خ‪ ،‬فتقلل‬ ‫م��ن ال��رغ �ب��ة ي ت �ن��اول ال�ط�ع��ام‪،‬‬ ‫وتزيد من الإح�شا�س بال�شبع‪ ،‬اأما‬ ‫ال�ن��وع ال�ث��اي فيعمل على تقليل‬ ‫امت�شا�س اج���ش��م ل �ل��ده��ون‪ ،‬ما‬ ‫ي�شاعد على اإنقا�س الوزن‪ ،‬و�شدد‬ ‫ال��دك �ت��ور ه ��ال ع �ل��ى اأه �م �ي��ة اأن‬ ‫ت�شرف هذه الأدوية بعد ا�شت�شارة‬ ‫الطبيب‪ ،‬وباجرعة التي يحددها‪،‬‬ ‫خا�شة م��ن ي�ع��ان��ون م��ن ال�شمنة‬ ‫امر�شية‪ ،‬وع ّد ا�شتعمالها من اأجل‬ ‫الر�شاقة خطاأ كبر ًا‪ ،‬وين�شح من‬ ‫ي�شطر ل�شتخدام ه��ذه الأدوي ��ة‬ ‫م��ن ي�ع��ان��ون ال�شمنة امر�شية‬ ‫باأن ل يعتمدوا على الأدوية فقط‪،‬‬ ‫بل عليهم تعزيز العاج باحمية‬ ‫والتمارين الريا�شية‪ ،‬ح��ذر ًا من‬

‫‬

‫الإفراطيتناولاأع�شابالتخ�شي�سي�شكلخطر ًاعلىال�شح ة (ال�شرق)‬

‫د‪ .‬هال‪ :‬ينبغي اانتباه استخدم أعشاب‬ ‫التخسيس التي ا تدعمها أدلة موثقة‬ ‫د‪ .‬حمدي‪ :‬استخدام مستحضرات التبييض‬ ‫لفترة طويلة يتسبب في حرق الجلد وتلفه‬ ‫زي��ادة اجرعة اأو ا�شتخدام هذه‬ ‫الأدوي��ة لأكر من ب�شعة اأ�شابيع‪،‬‬ ‫م ��ع �� �ش ��رورة م �ت��اب �ع��ة ال�ط�ب�ي��ب‬ ‫للنتائج‪ ،‬والت�شال به فور وقوع‬ ‫اأي اآث��ار جانبية‪ ،‬واإيقاف ال��دواء‬ ‫ع �ن��د ع���دم ن� ��زول ال � ��وزن ب�شكل‬ ‫منا�شب‪ ،‬اأو عدم ح�شن ام�شاعفات‬ ‫الناجة عن ال�شمنة ك�شغط الدم‬ ‫والكول�شرول وم�شتوى ال�شكر‬ ‫ي ال� ��دم‪ ،‬م��ع � �ش��رورة الن�ت�ب��اه‬ ‫ل �ع��دم ت �ع��ار���س ه ��ذا ال � ��دواء مع‬ ‫اأدوية اأخرى قد يتعاطاها امري�س‪،‬‬ ‫كما ح��ذر م��ن اأخ��ذ اأك��ر م��ن دواء‬ ‫تخ�شي�س ي وق��ت واح��د بهدف‬ ‫اإن�ق��ا���س ال ��وزن‪ ،‬وب� ّ�ن اأن ذل��ك ل‬ ‫يزيد من اإنقا�س ال��وزن بل يرفع‬ ‫من الآثار اجانبية‪.‬‬ ‫و�شدد الدكتور هال على اأن‬ ‫يتم ا�شتخدم اأع�شاب التخ�شي�س‬ ‫بحذر �شديد‪ ،‬خا�شة ام�شتح�شرات‬ ‫الع�شبية ال �ت��ي ل ت��دع�م�ه��ا اأدل ��ة‬ ‫موثقة‪ ،‬وغر ام�شرح با�شتخدامها‬ ‫من اجهات امعتمدة ي امملكة‪،‬‬ ‫اأو ت�ل��ك ال �ت��ي ي�ت��م الإع� ��ان عنها‬ ‫ب��الإن��رن��ت‪ ،‬وي� ��روج ل�ه��ا بع�س‬ ‫الأف�� � ��راد‪ ،‬خ��ا� �ش��ة م��ع اح��وام��ل‬

‫وامر�شعات وام�شنن اأو الذين‬ ‫يعانون من اأمرا�س الكلى والكبد‪.‬‬ ‫بينما اأ� �ش��ارت اخت�شا�شية‬ ‫الأم� ��را�� ��س اج �ل��دي��ة ال��دك �ت��ورة‬ ‫غ��ادة حمدي اإى الطرق الدارجة‬ ‫لتبيي�س الب�شرة‪ ،‬التي ت�ب��داأ من‬ ‫ا��ش�ت�ع�م��ال ال �ك��رم��ات امحتوية‬ ‫على مادة توقف من ت�شنيع مادة‬ ‫اميانن املونة للجلد‪ ،‬اأو اإزال��ة‬ ‫طبقة اجلد القدمة وجديدها‪،‬‬ ‫ك��ذل��ك ه�ن��اك ال�ك��رم��ات امق�شرة‪،‬‬ ‫وه��ي ع �ب��ارة ع��ن م ��واد كيميائية‬ ‫حم�شية اأو ق��اع��دي��ة ت�خ�ل��ط مع‬ ‫بع�شها للو�شول لتفاعل ي�شمح‬ ‫باإزالة طبقات اجلد‪ ،‬واح�شول‬ ‫على طبقة ج��دي��دة‪ ،‬كما بينت اأن‬ ‫للتق�شر ثاثة اأن ��واع (�شطحي‪،‬‬ ‫وو� �ش��ط‪ ،‬وع�م�ي��ق) وي�ت��م حديد‬ ‫نوع التق�شر امنا�شب عن طريق‬ ‫الخت�شا�شي‪ ،‬وقد يوؤدي اأي خطاأ‬ ‫ي اختيار امادة الكيميائية‪ ،‬اأو ي‬ ‫امعيار حدوث التهابات واحمرار‬ ‫دائم ي اجلد وحكة‪ .‬وو�شحت اأن‬ ‫من طرق تبيي�س الب�شرة ا�شتخدام‬ ‫اأ� �ش �ع��ة ال �ل �ي��زر‪ ،‬وم ��ن خ��اط��ره��ا‬ ‫ح��ول ل��ون الب�شرة من ف��اح اإى‬

‫‬

‫فناءامنزلاخارج ي‬

‫داك��ن حمر‪ .‬ون�شحت الدكتورة‬ ‫ح��م��دي ال ��راغ� �ب ��ن ي تبيي�س‬ ‫ب�شرتهم ب���ش��رورة ال�ل�ج��وء اإى‬ ‫الطبيب امخت�س‪ ،‬وعدم ا�شتخدام‬ ‫اأدوية دون ا�شت�شارته‪ ،‬كما حذرت‬ ‫م ��ن ا���ش��ت��خ��دام م���ش�ت�ح���ش��رات‬ ‫التبيي�س ل �ف��رة ط��وي �ل��ة‪ ،‬م��ا قد‬ ‫ي�شببه ذل��ك من ح��روق ي اجلد‬ ‫وت�ل��ف دائ��م ي�شعب ع��اج��ه‪ ،‬كما‬ ‫تنبه ل�ع��دم ا�شتخدام الركيبات‬ ‫امحتوية على مادة الهيدروكينون‬ ‫�ال‪،‬‬ ‫اأو ال �ك��ورت �ي��زون ب��رك�ي��ز ع � ٍ‬ ‫ال �ت��ي ت�ع� ّده��ا بع�س اموؤ�ش�شات‬ ‫و�شالونات التجميل‪ ،‬م��ا لها من‬ ‫خاطر عالية‪ .‬وتو�شح باأن عملية‬ ‫التبيي�س تكون للمناطق الداكنة‬ ‫ف�ق��ط م��ن ال�ب���ش��رة‪ ،‬ول ت�شتعمل‬ ‫لتغير لون الب�شرة كلها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأك ��دت ب �اأن ع��دد ًا ك�ب��را من‬ ‫امرددات على عيادتها ا�شتخدمن‬ ‫ت ��رك� �ي� �ب ��ات وخ� �ل� �ط���ات �� �ش ��ارة‬ ‫للتبيي�س‪ ،‬يتم اإع��داده��ا م��ن قبل‬ ‫�شالونات التجميل‪ ،‬واأحيان ًا من‬ ‫ق�ب��ل بع�س ال���ش�ي��دات ب��ام�ن��ازل‪،‬‬ ‫حتى اأن اإح��دى امري�شات كانت‬ ‫تعاي ما ي�شبه اح��روق ب�شبب‬ ‫ا�شتخدامها ه��ذه الركيبات غر‬ ‫ال�شحية‪ ،‬ون�شحت باأهمية العناية‬ ‫ال��دائ �م��ة ب��ال �ب �� �ش��رة‪ ،‬وت��رط�ي�ب�ه��ا‬ ‫وح�م��اي�ت�ه��ا م��ن ح� ��رارة ال�شم�س‬ ‫واج �ف��اف والإره � ��اق‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫دور التغذية ال�شحيحة للج�شم‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ت�شاعد ي تنقية و�شفاء‬ ‫الب�شرة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫من جهت ��ه‪ ،‬اأو�شح مدير ف ��رع وزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون الجتماعية ي حائل ل�«ال�شرق»‬ ‫�شام بن عبدالكرم ال�شبهان‪ ،‬اأن الوزارة‬ ‫تق ��وم بدوره ��ا عل ��ى اأم وج ��ه‪ ،‬وتتاب ��ع‬ ‫احالت الإن�شانية‪ ،‬من خال اإر�شال فريق‬ ‫عمل يتكون من اخت�شا�شين اجتماعين‪،‬‬ ‫ومك ��ن للمواطن ب ��در الر�شي ��دي التقدم‬ ‫و�شرح ظروفه لإعداد تقرير كامل ومف�شل‬ ‫ع ��ن حالت ��ه‪ ،‬ليت ��م م�شاعدت ��ه‪� ،‬ش ��واء من‬ ‫ال�شوؤون الجتماعية اأم من جهات اأخرى‪.‬‬

‫تناقل ��ت�شح ��فمحلي ��ةوعربي ��ةم ��اي�شتح ��قاأنيو�ش ��فباأنه‬ ‫"ف�شيح ��ةعلمي ��ة" ‪-‬اإن�شح ��تالأنباء‪-‬تورطتفيه ��اوكالةالف�شاء‬ ‫الأمريكي ��ة"نا�ش ��ا" الت ��يخانتالأمان ��ةالعلميةوالأخاقي ��ةواأخفت‬ ‫نتائجاأبحاثقامتبهاعلىمدىع�شر�شنواتعنليلةالقدر!‬ ‫بعي ��د ًاعندوافع"نا�شا"‪،‬لاأظ ��ناأننتيجةكتلكالتيتو�شلت‬ ‫له ��اتتطل ��باإمكان ��اتتحتكره ��اه ��يوحده ��ا‪،‬فالأم ��رل ��ميتج ��اوز‬ ‫ا�شتخ ��دامالتل�شكوباتلر�ش ��دحركةال�شهبوالنجوم‪،‬التيتتوقف‬ ‫تمام� � ًاباأم ��راللهف ��يليلةالق ��در‪.‬فاأينمرا�شدن ��اعنه ��ذا‪،‬اأماأنهال‬ ‫تعرفاإل"جدلالأه ّلة"؟!‬ ‫اإذاماو�شعناالق�شيةفي�شياقاأ�شمل‪،‬فهيامتدادلما�شمعنا‬ ‫م ��نقبلعنك�شوف ��اتعلميةتظهرحقيقةالإعجازالعلميفيالقراآن‬ ‫وال�شنة‪،‬كخوا�سماءزمزم‪،‬وطبيعةالحجرالأ�شود‪،‬و�شوتالنجم‬ ‫الطارق‪،‬وغيرها‪،‬التيلمتوثق‪،‬واإنمابقيتاأحاديثتاأتيوتذهب!‬ ‫ال�ش� �وؤال‪،‬م ��ادورن ��اتج ��اهم ��اح ��دثوما�شيح ��دث؟!اأظ ��ناأن‬ ‫ال�ش� �وؤالاأكب ��رمناأننلقيبهعلىكاهلموؤ�ش�ش ��ةاأومنظمةاأوحتى‬ ‫دول ��ةواحدة!الأمريم�سكلم�شلم‪،‬وكلدولةاإ�شامية‪،‬منماليزيا‬ ‫المتقدمةفيال�شرق‪،‬اإلىموريتانياالمتاأخرةفيالغرب!‬ ‫الإجاب ��ةمتروكةللحكوماتالتيتنف ��قالتريليوناتعلىبرامج‬ ‫الت�شل ��ح‪،‬وكاأنه ��ا�شتحاربالعال ��م!فليتهاتتفقوت�شت ��ركفياإن�شاء‬ ‫مرك ��زبحثييوث ��قالك�شوفاتالمتعلقةبالإعج ��ازالعلميفيالقراآن‬ ‫إن�شحتف�شتكوندع ��وةعلميةعالميةاإلىدينالله‪،‬‬ ‫وال�شن ��ة‪،‬التيا ّ‬ ‫�شتلوياأعناقالعالملي ًااإلىالإ�شام!‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫بيادر‬

‫اأمير الوليد يرعى «الندوة الدينية السنوية» الرابعة في منتجع المملكة‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫قمة السفاح‬ ‫«بشار»‬

‫�� �ش� �ت� �ن� �ج ��ح ال� �ق� �م ��ة‬ ‫الإ�شامية التي تجري في‬ ‫مكة المكرمة تنظيميا‪ ،‬ولن‬ ‫تنجح في تحقيق اأهدافها‬ ‫ال���ش�ي��ا��ش�ي��ة لأن ق�ل��وب�ه��م‬ ‫�شتى‪.‬‬ ‫ن�ع��م ل��ن تخطو الأم��ة‬ ‫الإ�شامية ل�اأم��ام خطوة‬ ‫واح� � � � ��دة لأن ت � �ي� ��ارات‬ ‫ال �م �� �ش��ال��ح ال �م �ت �ق��اط �ع��ة‬ ‫ت �� �ش �ي �ط��ر ع� �ل ��ى ع �ق �ل �ي��ات‬ ‫�شناع القرار ال�شيا�شي‪،‬‬ ‫وق� ��د ي �ك��ون اأك� �ب ��ر واأه� ��م‬ ‫م �ح��ور ه��و م �ح��ور طاغية‬ ‫ال �� �ش��ام ال���ش�ف��اح «ب���ش��ار‬ ‫الأ� � � �ش� � ��د» ‪-‬اأ�� � �ش � ��د ع �ل��ى‬ ‫�شعبه نعامة على محتلي‬ ‫ال � � �ج� � ��ولن‪ -‬و� �ش �ي �ك��ون‬ ‫ال�شفاح هو نقطة التحول‬ ‫ف ��ي ج � ��دول ال �ق �م��ة ال �ت��ي‬ ‫� �ش �ت �� �ش �ت �ع��ر���س ال �ك �ث �ي��ر‬ ‫م ��ن ال �ق �� �ش��اي��ا ال��رئ�ي���ش��ة‬ ‫والهام�شية ث��م تحرن في‬ ‫م �ل��ف � �ش ��وري ��ا‪ ،‬وي�ن�ت�ه��ي‬ ‫ال� �م ��ول ��د ب� ��ا «ح �م ����س»‬ ‫ال�شام‪.‬‬ ‫ل��م ي�شهد �شعب من‬ ‫ال� ��� �ش� �ع ��وب الإ�� �ش ��ام� �ي ��ة‬ ‫ان �ت �ه��اك��ا وذُل و��ش�ح�ق��ا‬ ‫وت� ��� �ش ��ري ��دا ك� �م ��ا ح ��دث‬ ‫ل�ل���ش�ع��ب ال� ��� �ش ��وري على‬ ‫م��دى خم�شين ع��ام��ا‪ ،‬فقد‬ ‫تفنن الأب في �شحق اأحياء‬ ‫باأكملها وتعبئة ال�شجون‬ ‫ب ��ال� �م� �ظ� �ل ��وم� �ي ��ن واأت� � � ��ى‬ ‫الب� ��ن ب�ن�ف����س ال�ف�ي��رو���س‬ ‫«ال�شاديا» وا�شتعمل نف�س‬ ‫النهج وقرر توجيه ر�شالة‬ ‫وا�شحة و�شريحة لل�شعب‬ ‫ال� ��� �ش ��وري ف� �ح ��واه ��ا «ي��ا‬ ‫اأحكمكم ي��ا اأقتلكم» ول��ذا‬ ‫انق�شم ال�شعب ال�شوري‬ ‫بين منا�شل ف��ي الجي�س‬ ‫ال �ح��ر اأو م� �غ ��ادر خ ��ارج‬ ‫اأ�شوار الوطن‪.‬‬ ‫ال� �ق� �م ��ة الإ�� �ش ��ام� �ي ��ة‬ ‫�شتفتح اأ�شعب ملف وهو‬ ‫ملف ال�شفاح ب�شار ولن‬ ‫ت�شتطيع اإغاق هذا الملف‬ ‫الخطير لأن العين العربية‬ ‫ب �� �ش �ي��رة وال� �ي ��د ق���ش�ي��رة‬ ‫وف��وارق الدعم من اإي��ران‬ ‫وال�شين ورو�شيا مختلفة‬ ‫ت �م��ام��ا‪ ،‬ف ��ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫تدعم بالكام وكتلة ال�شد‬ ‫بقيادة اإيران تدعم بالفعل‪.‬‬ ‫ل ��ن ي �ن �ت �ظ��ر ال���ش�ع��ب‬ ‫ال� ��� �ش ��وري ن �ت��ائ��ج ال�ق�م��ة‬ ‫الإ�شامية ولن يخرج هذا‬ ‫ال�شعب من ليله الحالك اإل‬ ‫بالمزيد م��ن الن�شقاقات‬ ‫داخ ��ل ال�ج�ي����س ف�ق��ط وم��ا‬ ‫عدا ذلك بهرجة �شكلية ل‬ ‫تقدم ول توؤخر‪ ،‬فعليكم يا‬ ‫اأه��ل �شوريا ب�شهام الليل‬ ‫التي لن تخطئ اإن �شاء الله‬ ‫في هذه الليالي المباركة‪.‬‬ ‫@‪alhammadi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫رعى رئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫�شركة امملكة القاب�شة‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جل�س الأمناء موؤ�ش�شة الوليد‬ ‫بن طال اخرية‪ ،‬الأمر الوليد‬ ‫بن طال‪ ،‬بح�شور حرمه نائبة‬ ‫الرئي�س والأمن العام موؤ�ش�شة‬ ‫الوليد بن طال اخرية‪� ،‬شمو‬ ‫الأمرة اأمرة الطويل‪ ،‬الندوة‬ ‫الدينية ال�شنوية الرابعة ل�شهر‬ ‫رم�ش ��ان امبارك‪ ،‬الت ��ي اأقيمت‬ ‫ي منتج ��ع امملك ��ة‪ ،‬واألق ��ى‬ ‫خالها الدكتور جا�ش ��م امطوع‬ ‫حا�ش ��رة بعن ��وان "�ش ��ناعة‬ ‫الإن�شان"‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر الن ��دوة ع ��دد‬ ‫م ��ن ال�ش ��فراء‪ ،‬منه ��م �ش ��فر‬ ‫جمهوري ��ة ال�ش ��ودان ل ��دى‬ ‫امملك ��ة عبداحاف ��ظ اإبراهي ��م‬

‫حم ��د‪ ،‬و�ش ��فر موريتانيا ي‬ ‫امملك ��ة الدكت ��ور حم ��د ول ��د‬ ‫حمد ولد اأبا‪ ،‬و�ش ��فر الفلبن‬ ‫ي امملك ��ة عزالدي ��ن تاج ��و‪،‬‬ ‫و�ش ��فر جمهورية اأفغان�ش ��تان‬ ‫الإ�ش ��امية �ش ��يد اأحم ��د عم ��ر‬ ‫خاي ��ل‪ ،‬والقائ ��م بالأعم ��ال ي‬ ‫�ش ��فارة ملك ��ة البحري ��ن لدى‬ ‫ال�ش ��عودية عبدالعزي ��ز العي ��د‪،‬‬ ‫كم ��ا ح�ش ��ر ع ��دد م ��ن روؤ�ش ��اء‬ ‫حري ��ر ال�ش ��حف امحلي ��ة‪،‬‬ ‫وع ��دد م ��ن الإعامي ��ن ورجال‬ ‫العل ��م وام�ش ��ايخ وامثقف ��ن‪،‬‬ ‫ورج ��ال الإع ��ام ومن�ش ��وبي‬ ‫ومن�شوبات موؤ�ش�شة الوليد بن‬ ‫طال اخرية‪ ،‬و�شركة امملكة‬ ‫القاب�ش ��ة‪ ،‬و�ش ��ركة روتان ��ا‬ ‫القاب�ش ��ة‪ ،‬وامكت ��ب اخا� ��س‬ ‫ل�شموه‪.‬‬ ‫كم ��ا رع ��ى الأم ��ر الولي ��د‬

‫الندوة الدينية ال�شنوية الثالثة‬ ‫ل�ش ��هر رم�ش ��ان امب ��ارك‪ ،‬التي‬ ‫اأقيمت اأي�ش ًا ي منتجع امملكة‪،‬‬ ‫وقد األقى خالها ال�شيخ عائ�س‬ ‫الق ��ري حا�ش ��رة بعن ��وان‬ ‫"جربت ��ي م ��ع ل ح ��زن"‪،‬‬ ‫والن ��دوة الديني ��ة الثاني ��ة‬ ‫ل�ش ��هر رم�ش ��ان امبارك ي عام‬ ‫‪2011‬م الت ��ي األق ��ى خاله ��ا‬ ‫اأحم ��د ال�ش ��قري حا�ش ��رة‬ ‫بعنوان "امفهوم الأو�ش ��ع مبداأ‬ ‫الإح�ش ��ان ي جوان ��ب احياة‬ ‫امختلف ��ة"‪ ،‬والن ��دوة الديني ��ة‬ ‫ال�شنوية الأوى ل�شهر رم�شان‪،‬‬ ‫الت ��ي األق ��ى خاله ��ا مدي ��ر عام‬ ‫قناة الر�ش ��الة امفكر الإ�ش ��امي‬ ‫الدكت ��ور ط ��ارق ال�ش ��ويدان‪،‬‬ ‫حا�ش ��رة بعن ��وان "احري ��ة‬ ‫طري ��ق الري ��ادة"‪ ،‬اأداره ��ا‬ ‫الإعامي عبدالله امديفر‪.‬‬

‫سعيد الوهابي‬

‫المرأة‬ ‫في السعودية‪..‬‬ ‫عقدة الشرف‬

‫الأمر الوليد مع الدكتور جا�شم امطوع والإعامي عبدالله امديفر‬

‫اح�شور يقيمون ال�شاة جماعة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأمير فيصل بن مشعل يدشن منتديات «أهالي المذنب»‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫د�ش ��ن نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الق�ش ��يم‪ ،‬الأمر الدكتور في�ش ��ل‬ ‫بن م�ش ��عل ب ��ن �ش ��عود‪ ،‬ي مركز‬ ‫الأمر �ش ��لطان اح�شاري‪ ،‬موقع‬ ‫ومنتديات اأهاي امذنب الر�شمية‬ ‫عل ��ى �ش ��بكة الإنرن ��ت‪ ،‬ح ��ت‬ ‫اإدارة عبدالله بن �ش ��الح الزيدان‪،‬‬

‫وباإ�ش ��راف حافظ امذنب امكلف‬ ‫�ش ��ليمان ب ��ن حم ��د التويجري‪،‬‬ ‫حيث اطلع �ش ��موه على الأق�ش ��ام‬ ‫امدرجة ي امنتديات‪ ،‬بالإ�ش ��افة‬ ‫اإى اخطة اموجزة ل�ش ��ر العمل‬ ‫م�شتقب ًا‪ ،‬باإذن الله‪ .‬وقدّم ام�شرف‬ ‫الع ��ام عل ��ى موق ��ع ومنتدي ��ات‬ ‫اأهاي امذن ��ب‪ ،‬عبدالل ��ه الزيدان‪،‬‬ ‫�ش ��كره وتقدي ��ره لنائ ��ب اأم ��ر‬

‫منطقة الق�ش ��يم‪ ،‬الأم ��ر الدكتور‬ ‫في�ش ��ل ب ��ن م�ش ��عل‪،‬على تكرم ��ه‬ ‫بتد�شن منتديات "اأهاي امذنب"‬ ‫الر�ش ��مية‪ ،‬مبين ��ا اأن دعم ��ه الدائم‬ ‫للمواطن ��ن غ ��ر م�ش ��تغرب منه‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن اموق ��ع وُ�ش ��ع خدم ��ة‬ ‫الأهاي‪ ،‬وتوفر جميع متطلباتهم‬ ‫من اخدمات الإلكرونية‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن الزي ��دان‪ ،‬اأن اموق ��ع‬

‫ي�ش ��م �ش ��تة منتديات‪ ،‬ت�ش ��م ‪24‬‬ ‫ق�شما "الق�ش ��م الديني والريا�شي‬ ‫والع ��ام والتقن ��ي وال�ش ��ياحي‬ ‫والإداري"‪ ،‬وجميعه ��ا �ش ��تقدم‬ ‫اخدم ��ة ب�ش ��كل متكام ��ل لأه ��اي‬ ‫امحافظ ��ة وم ��ن ي�ش ��كن خارجها‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اإى اأن اموقع ح�ش ��ل على‬ ‫ترخي�س ر�شمي ُ�ش ّجل ي وزارة‬ ‫الثقافة والإعام‪.‬‬

‫اختتام «المركز الرمضاني» الرابع في بقعاء‬

‫الأمر في�شل بن م�شعل خال تد�شينه موقع منتديات «اأهاي امذنب» (ال�شرق)‬

‫اأميرنواف بن فيصل ّ‬ ‫يعزي‬ ‫الدعيع والثنيان ووالد البيشي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫تكرم م�شاعد رئي�س بلدية بقعاء حمد الزبيد‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫�ش ��هد حافظ حافظة بقعاء‪،‬‬ ‫�شعد مبارك الركي‪ ،‬بح�شور ع�شو‬ ‫جل�س منطقة حائل‪ ،‬عبيد الدخيل‪،‬‬ ‫وم�ش ��اعد رئي� ��س بلدي ��ة بقع ��اء‪،‬‬ ‫حمد الزبيد‪ ،‬ومدير مركز التنمية‬ ‫الجتماعية بحائل‪ ،‬عايد ال�شمري‪،‬‬ ‫احفل اختامي للمركز الرم�شاي‬ ‫الرابع‪ ،‬الذي نظمت ��ه جنة التنمية‬

‫الجتماعي ��ة محافظ ��ة بقع ��اء‪،‬‬ ‫م�شاركة اأكر من ‪ 150‬طالب ًا‪.‬‬ ‫وق ��د م تق ��دم عر� ��س مرئي‬ ‫ا�ش ��تمل على اأبرز اجهود التي قام‬ ‫بها امركز خال هذا ال�شهر‪ ،‬والدور‬ ‫الذي �شاندت فيه بع�س القطاعات‪،‬‬ ‫واألق ��ى مدي ��ر جن ��ة التنمي ��ة‬ ‫الجتماعية محافظة بقعاء‪ ،‬بادي‬ ‫ال�ش ��عدي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأهمي ��ة العم ��ل‬ ‫التطوع ��ي‪ ،‬ودوره ي م�ش ��اعدة‬

‫تكرم �شحيفة «ال�شرق»‬

‫وتكات ��ف اأف ��راد امجتم ��ع‪ ،‬وتنمية‬ ‫القدرات لدى ال�ش ��باب‪ ،‬وا�ش ��تثمار‬ ‫اأوقات الفراغ ب�شكل اأمثل‪ ،‬وتاأ�شيل‬ ‫امبادئ الإ�شامية‪.‬‬ ‫وكرم حافظ حافظة بقعاء‪،‬‬ ‫�ش ��عد الرك ��ي‪ ،‬الط ��اب امتفوقن‬ ‫بامرك ��ز‪ ،‬والقطاعات التى �ش ��اندت‬ ‫امركز منذ انطاقته‪ ،‬وترع ع�ش ��و‬ ‫جل� ��س امنطق ��ة‪ ،‬عبي ��د الدخي ��ل‪،‬‬ ‫للجن ��ة التنمي ��ة الجتماعي ��ة ي‬

‫بقعاء‪ ،‬مبلغ خم�شة اآلف ريال‪.‬‬ ‫كما اأبدى �شعد الركي �شعادته‬ ‫بح�ش ��ور احفل اختامي للمركز‪،‬‬ ‫ال ��ذي احت�ش ��ن �ش ��باب امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫واأك�ش ��بهم امه ��ارات الريا�ش ��ية‬ ‫والثقافية وال�ش ��حية‪ ،‬لكي يكونوا‬ ‫اأع�ش ��اء فاعل ��ن ي جتمعه ��م‪،‬‬ ‫مقدما �ش ��كره لرئي�س جنة التنمية‬ ‫الجتماعي ��ة ببقع ��اء‪ ،‬وجمي ��ع‬ ‫العاملن بامركز‪.‬‬

‫ع� � ّزى الرئي� ��س الع ��ام‬ ‫لرعاي ��ة ال�ش ��باب رئي� ��س‬ ‫اللجن ��ة الأومبي ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��عودية‪ ،‬رئي� ��س بعث ��ة‬ ‫امملك ��ة لأومبي ��اد لن ��دن‪،‬‬ ‫�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي‬ ‫الأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�ش ��ل‬ ‫ب ��ن فهد ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬من‬ ‫مقر اإقامة البعثة ال�شعودية‬ ‫الأمر نواف بن في�شل‬ ‫عر ات�ش ��ال هاتفي الاعب‬ ‫ال ��دوي ال�ش ��ابق عبدالل ��ه‬ ‫الدعيع‪ ،‬وكاف ��ة اأفراد عائلته‬ ‫ي وف ��اة حرمه‪ ،‬رحمها الله‪ .‬كما قدم �ش ��موه التعازي الهاتفية‬ ‫لاعب الدوي ال�ش ��ابق يو�شف الثنيان ي وفاة والدته‪ ،‬رحمها‬ ‫الله‪.‬‬ ‫وكان �ش ��موه قد عزى ي وقت �شابق والد و�شقيق الاعب‬ ‫نا�شر البي�شي الذي انتقل اإى رحمة الله اإثر حادث األيم‪ ،‬و�شاأل‬ ‫�شموه الله اأن يتغمد اجميع بوا�شع رحمته واأن ي�شكنهم ف�شيح‬ ‫جناته واأن يلهم ذويهم ال�شر وال�شلوان‪.‬‬

‫تكريم رجال مرور أنقذوا‬ ‫مواطن ًا حاول اانتحار في حائل‬ ‫اأحد ام�شاهد الفكاهية‬

‫ملح وفلفل‬

‫ال�شعدي يكرم حافظ بقعاء‬

‫(ال�شرق)‬

‫دورات في الشواء وإعداد المائدة لطاب نادي «مدرسة السيوطي»‬

‫جانب من تكرم رجال امرور‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�شع�شاعي‬

‫حائل‪ -‬م�شاري ال�شويلي‬

‫تناف�ش ��ت الأندية الرم�شانية ي تطوير قدرات الطاب ام�شاركن‬ ‫بها ي ختلف امجالت‪ ،‬التي ت�ش ��اهم ي اكت�شاف مواهبهم و�شقلها‪،‬‬ ‫وتطوير اإمكاناتهم ي جميع اأمور احياة‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير الن�شاط الطابي ي الإدارة العامة للربية والتعليم‬ ‫منطقة الريا�س‪ ،‬الدكتور اأنور اأبو عباة‪ ،‬اأن الأندية الرم�ش ��انية تقوم‬ ‫بتنظي ��م عدي ��د ٍ م ��ن ال ��دورات التدريبية‪ ،‬الت ��ي تنمّي فيه ��م كثرا من‬ ‫امهارات والإمكانات‪.‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن من �شمن الدورات التي مت اإقامتها‪ ،‬دورة ي فن‬ ‫ال�ش ��واء واإعداد مائدة الطعام وامقبات‪ ،‬وطريقة ترتيب امائدة‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شرك ي الرنامج عدد من الطاب من اأع�شاء الأندية‪.‬‬

‫ك ��رم مدير �ش ��رطة منطقة حائل‪ ،‬اللواء يحيى بن �ش ��اعد الب ��ادي‪ ،‬رجال‬ ‫امرور‪ ،‬وهم امقدم بندر ما�شع احربي‪ ،‬والوكيل رقيب فار�س �شعيد ال�شمري‪،‬‬ ‫واجندي �شاي حمد الر�ش ��يدي‪ ،‬الذين قاموا منع �شخ�س من الإقدام على‬ ‫النتح ��ار ي اإ�ش ��ارة الرج مدينة حائل‪ ،‬وذلك لقيامهم بعمل اإن�ش ��اي و اأداء‬ ‫عمله ��م على اأكمل وجه‪ ،‬ونقل لهم �ش ��كر اأمر منطقة حائل‪ ،‬و نائبه‪ ،‬كما �ش ��كر‬ ‫اأهاي امنطقة‪.‬‬ ‫ويعت ��ر هذا التكرم حافزا لرجال الأمن‪ ،‬لبذل اأق�ش ��ى جهدهم ي خدمة‬ ‫الدين ثم امليك والوطن‪ ،‬كما م تكرم مدير اإدارة مرور منطقة حائل بالنيابة‪،‬‬ ‫امقدم دحيم بن �ش ��ام ال�ش ��رمي‪ ،‬لإخا�ش ��ه بالعمل امنوط به‪ ،‬ومتابعته على‬ ‫اأكمل وجه‪ ،‬و تقدير ًا جهوده امميزة‪.‬‬

‫الطاب يتدربون على ال�شواء‬

‫(ال�شرق)‬

‫يوم الأحد الموافق‬ ‫‪ 6‬ي �ن��اي��ر ع� ��ام ‪1980‬‬ ‫وب � �ع� ��د � �ش �ه ��ر ت �ق��ري �ب � ًا‬ ‫م ��ن اق� �ت� �ح ��ام ج�ه�ي�م��ان‬ ‫وجماعته ال�ح��رم المكي‬ ‫ورد ال� �خ� �ب ��ر ال� �ت ��ال ��ي‬ ‫ف ��ي ج ��ري ��دة ال��ري��ا���س‪،‬‬ ‫يقول الخبر‪ :‬ت��م اإيقاف‬ ‫ت� �ل� �م� �ي ��ذات ف � ��ي م �ع �ه��د‬ ‫العا�شمة النموذجي في‬ ‫ال��ري��ا���س ع��ن ال��درا��ش��ة‬ ‫ل �م��دة اأ�� �ش� �ب ��وع ب�شبب‬ ‫م���ش��اج��رة ب�ي�ن�ه��ن وب�ي��ن‬ ‫م �� �ش �ج �ع��ات ف � ��رق ق ��دم‬ ‫مناف�شة ‪ ..‬فتاأمل‬ ‫م��ا ال ��ذي تغير بعد‬ ‫ذلك؟ اأ�شياء كثيرة حتى‬ ‫و� �ش �ل �ن��ا اإل� ��ى م���ش��ارك��ة‬ ‫ال�ف�ت��اة ال���ش�ع��ودي��ة لأول‬ ‫مرة في الألعاب الأولمبية‬ ‫ولكي اأ�شرح هذا العداء‬ ‫�شد الم�شاركة لنف�شي‬ ‫اأو ًل ل �ج �اأت اإل� ��ى ك��ات��ب‬ ‫ياباني يدعى نوتوهارا‬ ‫ف��ي ح��دي��ث م��ع ال�ق��ا���س‬ ‫البديع يو�شف اإدري����س‬ ‫اأن ال �م��واط��ن ال�ي��اب��ان��ي‬ ‫ي� �ع ��ان ��ي م� �ن ��ذ ال� �ح ��رب‬ ‫العالمية الثانية من عقدة‬ ‫الدونية فهو يت�شرف في‬ ‫ح�ي��ات��ه ال�ي��وم�ي��ة ب�شعور‬ ‫الناق�س ل��ذل��ك ي��ري��د اأن‬ ‫يبدع اأكثر ويبتكر اأكثر‬ ‫ليبهر العالم‪ ،‬في المقابل‬ ‫يعاني المواطن الألماني‬ ‫م��ن ع �ق��دة ال �ت �ف��وق فهو‬ ‫يحاول اأن يتقن كل �شيء‬ ‫يفعله ف�ي��ري��د اأن يكون‬ ‫اأح�شن مدر�س في العالم‬ ‫األ�م��ان�ي� ًا واأح���ش��ن طريق‬ ‫ف ��ي ال �ع��ال��م ف ��ي ب��رل�ي��ن‬ ‫‪،‬ال� �ع ��رب ��ي ف ��ي ال�م�ق��اب��ل‬ ‫لديه عقدة ال�شرف فهو‬ ‫يهتم بكام النا�س اأكثر‬ ‫من اأي �شيء اآخر‪ ،‬ولأن‬ ‫غالبية ال�شعب ال�شعودي‬ ‫ق �ب �ل��ي اأو ع��ائ �ل��ي ف� �اإن‬ ‫�شرف المراأة ياأخذ حيزا‬ ‫ك�ب�ي��را م��ن اه�ت�م��ام��ات��ه ‪،‬‬ ‫ه��ذا يف�شر ل �م��اذا اأغلب‬ ‫م���ش��اك�ل�ن��ا الج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫تدور حول المراأة‪.‬‬ ‫لماذا يكتب مواطن‬ ‫في حفر الباطن مث ًا في‬ ‫تويتر اأن��ه �شد م�شاركة‬ ‫ال� � �م � ��راأة ف� ��ي الأل � �ع� ��اب‬ ‫الأول �م �ب �ي��ة ف ��ي مجتمع‬ ‫ع��دد �شكانه ‪ 27‬مليونا‬ ‫؟ لأن ج ��زءا ك�ب�ي��را من‬ ‫ت �ف �ك �ي ��ره ي � � ��دور ح ��ول‬ ‫ال �� �ش��رف وال � �ع� ��ار‪ ،‬ه��ل‬ ‫ه ��ذا �شحيح اأو خ�ط�اأ؟‬ ‫اأنا اأحاول تف�شير الحالة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫@‪saaw‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫بطل استعراض القوة الخارقة يعلن ااعتزال‪ ..‬ويلوم بعض الجهات الحكومية لعدم تعاونها معه‬

‫وأنا أقول‬

‫اللقمان لـ |‪ :‬اتهموني بالسحر‬ ‫وحرموني من موسوعة «جينيس»‬ ‫اجبيل ‪ -‬دال العنزي‬ ‫ك�ش ��ف الكاب ��ن ماه ��ر اللقم ��ان‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأن اأ�شباب اعتزاله مار�شة‬ ‫ا�شتعرا� ��ض الق ��وة اخارق ��ة ال ��ذي‬ ‫ا�شته ��ر ب ��ه يع ��ود ي امق ��ام ااأول‬ ‫اتهام ��ه بال�شحر‪ ،‬ما �شب ��ب له كثر ًا‬ ‫من ام�ش ��كات ااجتماعية له واأ�شرته‬ ‫وقال‪ :‬رغم ترئتي من مار�شة ال�شحر‬ ‫من عدد م ��ن ال�شيوخ والعلم ��اء الذين‬ ‫ع ��دوا ما اأق ��وم به ق ��وة ج�شدية اأمتع‬ ‫به ��ا‪ ،‬وق ��درات وموهب ��ة‪ ،‬ي برام ��ج‬ ‫تليفزيونية وعل ��ى الهواء مبا�شرة‪ ،‬اإا‬ ‫اأن البع� ��ض �شكك بذلك ون�شب ما اأقوم‬ ‫به لل�شحر‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ال�شب ��ب الث ��اي‬ ‫اعتزال ��ه يع ��ود لع ��دم وجود دع ��م اأو‬ ‫ت�شجي ��ع اأو اهتم ��ام من قب ��ل اجهات‬ ‫ام�شوؤولة‪ ،‬مثل اأمانات امناطق والهيئة‬ ‫العلي ��ا لل�شياح ��ة التي ت�شتق ��دم الفرق‬ ‫ااأجنبي ��ة وتدف ��ع له ��ا مبال ��غ طائل ��ة‬ ‫بينم ��ا تهم� ��ض الف ��رق اا�شتعرا�شي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة وامواهب ال�شابة لدينا مع‬ ‫اأنن ��ا ك�شعودين لدين ��ا الوعي الكاي‬ ‫بدينن ��ا وعاداتن ��ا وتقاليدن ��ا بعك� ��ض‬ ‫الفرق ااأجنبية الت ��ي دائما ما تخالف‬ ‫هذه الثوابت‪.‬‬ ‫وح ��دث اللقم ��ان ع ��ن م�شرت ��ه‬

‫جال ا�شتعرا�ض الق ��وة اخارقة وقد‬ ‫ابتك ��رت عديدا من اح ��ركات اخطرة‬ ‫الت ��ي نفذتها بنجاح ما لف ��ت ااأنظار‬ ‫لا�شتعرا�ش ��ات الت ��ي اأق ��وم بها ومن‬

‫بعام الق ��وة اخارق ��ة واا�شتعرا�ض‪،‬‬ ‫قائ ��ا‪ :‬من ��ذ �شغ ��ري واأن ��ا اأهت ��م بهذا‬ ‫الع ��ام امبه ��ر واأتابع ��ه‪ ،‬كان ��ت ل ��دي‬ ‫ق ��وة ج�شدي ��ة �شاعدتن ��ي عل ��ى دخول‬

‫ماهر يوؤدي احركة التي رف�شت مو�شوعة جين�س ت�شجيلها خطورتها‬

‫العميد يعتزم سحب عرضه بعد تصريحات الاعب اأخيرة‬

‫البلوي لـ |‪ :‬الفريدي ّ‬ ‫يفضل‬ ‫الهال‪ ..‬وعاقتي بإدارة اأزرق رائعة‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫اأ�شهر احركات التي ابتكرتها و�شنفت‬ ‫كاأخط ��ر حرك ��ة بالع ��ام‪ ،‬ه ��ي و�ش ��ع‬ ‫�شيف ح ��ت ذقن ��ي بو�ش ��ع اجلو�ض‬ ‫ويق ��وم اأح ��د ام�شاعدي ��ن بك�شر طوبة‬

‫اأحمد الفريدي و�شلطان البلوي‬

‫اأكد �شلطان البلوي‪ ،‬وكيل اأعمال الاعب اأحمد الفريدي‪ ،‬ي ت�شريحات خا�شة ل�«ال�شرق»‪ ،‬اأن بقاء‬ ‫الاعب مع الهال بيده ويد ناديه‪ ،‬وقال‪ :‬با�شتطاعة الاعب التوقيع اأي نا ٍد يرغب ي الذهاب اإليه بعد‬ ‫اأن دخل فرة ااأ�شهر ال�شتة ااأخرة من عقده مع الهال‪ ،‬وهو حالي ًا يع ّد اعب ًا حر ًا‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن عام‬ ‫ك ��رة القدم اأ�شبح عام اح ��راف‪ ،‬وكل اعب يبحث عن رزقه وتاأمن م�شتقبله‪ ،‬وخا�شة اأن فرة بقائه‬ ‫ي اماع ��ب ح ��دودة‪ ،‬واأ�شاف‪ :‬ا يوجد بيني وبن اإدارة اله ��ال اأي اإ�شكالية‪ ،‬وعاقتي بام�شوؤولن‬ ‫في ��ه رائعة‪ ،‬واأن ��ا م اأقرح حتى على الفريدي اختيار اأحد العرو�ض التي و�شلته‪ ،‬اأوؤكدها ااآن واأقول‬ ‫اإن اأحمد ّ‬ ‫يف�شل الهال ويريد اا�شتمرار فيه‪ ،‬وبعد اإجازة عيد الفطر امبارك �شتت�شح ال�شورة ب�شكل‬ ‫اأكر للجميع‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬ك�شفت م�شادر مطلعة ل�«ال�شرق» اأن اإدارة نادي ااحاد تعتزم �شحب العر�ض امقدم من‬ ‫ِقب ��ل اأحد اأع�شاء �شرف الن ��ادي اأحمد الفريدي‪ ،‬بعد ت�شريحات الاعب ااأخرة التي اأو�شح فيها اأنه‬ ‫ي ح ��ال كان العر� ��ض امقدم له من اأي نا ٍد اأعلى مبلغ ب�شيط من عر�ض الهال فاإنه �شيف�شل البقاء ي‬ ‫ناديه‪ ،‬علم ًا باأن عر�ض الهال لاعب و�شل اإى �شبعة ماين ريال للمو�شم الواحد‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ليس اأهلي‬ ‫من يعاني!!‬ ‫سعيد عيسى‬

‫بال�شي ��ف فوق راأ�ش ��ي‪ ،‬وقد اأ�شبت ي‬ ‫م ��رة من ام ��رات خال تنفي ��ذ احركة‪،‬‬ ‫لكن ام�شوؤولن عن مو�شوعة «جين�ض»‬ ‫رف�ش ��وا ت�شجي ��ل احركة م ��ا فيها من‬ ‫خط ��ورة وجازف ��ة بحي ��اة ااإن�شان‪،‬‬ ‫كذلك ابتكرت حركة ثقب اليد «بالدرل»‪،‬‬ ‫وكذلك النوم على ال�شاطور وال�شيوف‬ ‫و�شح ��ب �شيارة زنه طن ��ن وكثرا من‬ ‫اح ��ركات اخارق ��ة الت ��ي تعتمد على‬ ‫الق ��وة اج�شدي ��ة‪ ،‬وذك ��ر اللقم ��ان اأنه‬ ‫تر�شح مو�شوعة جين�ض اأربع �شنوات‬ ‫متتالي ��ة وم ي�شتطع دخوله ��ا انعدام‬ ‫الدع ��م وعدم وج ��ود رعاة حت ��ى يقدم‬ ‫ا�شتعرا�شه‪.‬‬ ‫وعن اخطوة امقبلة بعد ااعتزال‬ ‫ق ��ال‪ :‬ابتك ��رت برناجا جدي ��دا با�شم‬ ‫«ميدان ح ��دي ااإعاقة «اأول مرة على‬ ‫م�شت ��وى امملك ��ة حي ��ث قدمت ��ه اأول‬ ‫م ��رة ي مدين ��ة بري ��دة ويحتوي على‬ ‫م�شابق ��ات وبرام ��ج ترفيهي ��ة ل ��ذوي‬ ‫ااإعاقة م�شاركة اأ�شخا�ض لي�ض لديهم‬ ‫اإعاقة لدمج ذوي ااإعاقة مع امجتمع‪.‬‬ ‫كذلك من الرامج التي يعمل عليها‬ ‫اللقم ��ان م�شابقات لفئ ��ة ال�شباب فقط‬ ‫�شبيه ��ة (بتل ��ي مت� ��ض) واله ��دف منها‬ ‫الرفي ��ه ع ��ن ال�شب ��اب‪ ،‬ومن ��ى ماهر‬ ‫اللقم ��ان اأن يج ��د الدع ��م والقب ��ول من‬ ‫اجميع ي توجهه اجديد‪.‬‬

‫اأخ�ش ��ى عل ��ى القلع ��ة اأن يك ��ون ثنائ ��ي خ ��ط هجوم ��ه‬ ‫«الرازيل ��ي فيكت ��ور �شيمو�س والعماي عم ��اد احو�شني»‬ ‫�شبب� � ًا مبا�شر ًا ي تراجع عط ��اء الفريق ي هذا امو�شم بعد‬ ‫ام�شتوي ��ات الكب ��رة الت ��ي قدمه ��ا الثنائ ��ي ط ��وال امو�شمن‬ ‫اما�شي ��ن وق ��ادا م ��ن خاله ��ا قلع ��ة الكوؤو�س لتحقي ��ق اأغلى‬ ‫الألق ��اب بطول ��ة كاأ� ��س خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن لاأندي ��ة‬ ‫الأبط ��ال مرت ��ن متتاليتن‪ ،‬ولكن يب ��دو اأن هذا امو�شم الذي‬ ‫يعد الثالث لهما �شيكون اأقل توهج ًا من امو�شمن اما�شين‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وهن ��ا ل اأ�شكك ي عطاءاتهما الفنية التي ُو�شفا من خالها‬ ‫ي ف ��رات ما�شي ��ة باأنهم ��ا الثنائ ��ي الأف�ش ��ل ي ال ��دوري‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬وهما ي�شتحقان اأن يقال عنهما ذلك‪.‬‬ ‫ي ه ��ذا امو�شم تاأخ ��ر انتظام فيكت ��ور واحو�شني ي‬ ‫خارط ��ة الفريق لظ ��روف الأول الأ�شرية‪ ،‬والثاي خوف ًا على‬ ‫الاع ��ب م ��ن الإجهاد بع ��د م�شاركت ��ه مع منتخ ��ب باده ي‬ ‫الت�شفي ��ات الآ�شيوي ��ة اموؤهلة موندي ��ال ‪ ،2014‬وهنا لبد‬ ‫اأن اأ�ش ��ر اإى اأنه ُيح�ش ��ب لإدارة النادي تقديرها لظروفهما‬ ‫الت ��ي كان �شيك ��ون له ��ا اأث ��ر �شلبي عل ��ى عطاءاتهم ��ا داخل‬ ‫ام�شتطي ��ل الأخ�ش ��ر‪ ،‬واأتذك ��ر اأي �شب ��ق واأن قلته ��ا «ب� �اأن‬ ‫اجه ��از الإداري للفري ��ق قدم ما علي ��ه ي تعامله مع الثنائي‬ ‫ال ��ذي �شيج ��د منهما كل تقدير لذلك اموقف الذي بكل تاأكيد‬ ‫�ش ُيح�شب لها فيما يخ�س دعمها لاعبي فريقها»‪.‬‬ ‫«واأن ��ا اأق ��ول» ب� �اأن الأهل ��ي يحت ��اج اإى اأق ��ل م ��ن اأربعة‬ ‫موا�ش ��م حت ��ى ي�شتطيع �شناعة عدد م ��ن «امواهب ال�شابة»‪،‬‬ ‫وحدي ��د ًا ي خ ��ط امقدم ��ة ال ��ذي بات ��ت تع ��اي من ��ه الك ��رة‬ ‫ال�شعودي ��ة بكامله ��ا ولي� ��س الأهل ��ي فق ��ط ال ��ذي يعتم ��د على‬ ‫العماي احو�شني والرازيلي فيكتور �شيمو�س‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫نور يتقدم الاعبين في حملة «عيدية العميد»‬

‫ااتحاد يستعد للنصر بـ «الوحدة» ‪..‬وعبدالغني على طريق زيايه‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫يخو� ��ض الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي ااحاد‬ ‫جرب ��ة ودية اأم ��ام الوحدة م�شاء الي ��وم على ملعبه �شمن‬ ‫ا�شتعداداته مباراة الن�شر �شمن اجولة الثالثة من دوري‬ ‫زي ��ن للمحرفن‪ ،‬و�شيعمد امدرب ااإ�شباي راوؤول كانيدا‬ ‫اإى الوق ��وف عل ��ى جاهزي ��ة جمي ��ع الاعب ��ن خ�شو�ش ��ا‬ ‫العائدي ��ن من ااإ�شابة اأمثال امدافع اأ�شامة امولد وامهاجم‬ ‫ناي ��ف ه ��زازي‪ ،‬و�شيق�ش ��ي الاعب ��ون راحة م ��دة يومن‬ ‫كاإجازة عيد الفطر امبارك‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬تاأكد اإ�شابة الاعب امغربي فوزي عبدالغني‬ ‫بتم ��زق ي الع�شل ��ة اخلفي ��ة �شيبع ��ده ف ��رة طويل ��ة عن‬ ‫اماع ��ب‪ ،‬م ��ا قد يع ��زز التكهن ��ات باا�شتغناء ع ��ن خدماته‬ ‫ي فرة اانتق ��اات ال�شتوية‪ ،‬ا �شيم ��ا اأن اإ�شابته اأعادت‬ ‫لاأذهان �شيناريو امهاج ��م اجزائري عبداملك زيايه الذي‬ ‫حالت اإ�شاباته امتكررة دون بقائه ي ك�شوفات النادي‪.‬‬ ‫عل ��ى �شعيد اآخر‪ ،‬تفاعلت جماه ��ر ااحاد مع حملة‬ ‫«عيدي ��ة العمي ��د»‪ ،‬ووفق ��ا م�شادر «ال�ش ��رق» فاإن ع ��ددا من‬ ‫الاعب ��ن ي مقدمته ��م قائد الفري ��ق حمد ن ��ور وامدافع‬ ‫ر�شا تكر �شاركوا ي هذه احملة التي تهدف اإى الوقوف‬ ‫وتق ��دم الدعم اماي اإدارة النادي برئا�شة امهند�ض حمد‬ ‫فايز‪.‬‬

‫«اآسيوي» يقدم‬ ‫موعد مباريات نصف‬ ‫نهائي اأبطال‬

‫جماهر الحاد تبد أا بدعم النادي ماديا وي الإطار فوزي عبدالغني‬

‫الريا�ض ‪ -‬تركي ال�شام‬ ‫وافق ااحاد ااآ�شيوي لكرة القدم على ما تقدم به ااحاد ال�شعودي لكرة‬ ‫القدم من طلب تغير موعد ن�شف نهائي دوري اأبطال اآ�شيا من ‪ 24‬اأكتوبر اإى‬ ‫‪ 22‬منه‪ ،‬وذلك ي حال تاأهل فريق �شعودي للدور ن�شف النهائي من ام�شابقة‪،‬‬ ‫حي ��ث �شتقام اجول ��ة ااأوى من الدور قبل النهائ ��ي ي ال�شعودية ي اموعد‬ ‫اجديد بدا عن اموعد الذي حدد �شابقا لتزامنه مع احج‪.‬‬ ‫واأو�شح مركز ااأمر فهد بن �شلمان ااإعامي بنادي الهال اأن النادي تلقى‬

‫(ال�شرق)‬

‫م ��ن ااحاد ال�شعودي لك ��رة القدم ما يفيد موافقة ااح ��اد ااآ�شيوي على هذا‬ ‫التغير الذي ياأتي ل�شالح ااأندية ال�شعودية ام�شاركة ي الدور ن�شف النهائي‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬اأ�شرف امدرب الفرن�شي كومبواريه على تدريبات الفريق‬ ‫ااأول لكرة القدم بنادي الهال م�شاء اأم�ض بعد و�شوله ظهرا اإى الريا�ض قادما‬ ‫م ��ن كوري ��ا‪ ،‬بعد اأن وقف وبرفقت ��ه ااإداري فهد امديد عل ��ى جهيزات مع�شكر‬ ‫الفري ��ق الذي �شيقام هناك قبل مواجهة اأول�ش ��ان الكوري ي دور الثمانية من‬ ‫دوري اأبطال اآ�شيا‪ ،‬ورفع كومبواريه تقريرا متكاما اإدارة النادي ي�شمل مدة‬ ‫امع�شكر وراأيه ي مقر امع�شكر وماعب التدريبات‪.‬‬


‫كلية اأعمال بجامعة المؤسس تنظم ندوة التطورات الحديثة في اإدارة الرياضية‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنظم كلية ااأعمال بجامعة املك عبدالعزيز‬ ‫مثلة برنامج اماج�ستر التنفيذي ي ااإدارة‬ ‫الريا�سية ندوتها ال�سنوية ااأوى حت عنوان‬ ‫(التط ��ورات احديثة لاإدارة الريا�سية ي ظل‬ ‫ااح ��راف الريا�س ��ي العام ��ي) برعاي ��ة مدير‬ ‫اجامع ��ة االدكت ��ور اأ�سام ��ة طي ��ب‪ ،‬وذل ��ك ي‬

‫اخام�س م ��ن �سبتمر امقبل بقاعة املك في�سل‬ ‫للموؤمرات مقر اجامعة بجدة‪.‬‬ ‫وياأتي تنظيم هذه الن ��دوة للدفع م�سرة‬ ‫اموؤ�س�سات الريا�سية الوطنية مواكبة التغرات‬ ‫اجذرية وال�سريعة التي �سارت عليها امجاات‬ ‫ااأخرى مثل ��ة ي العلوم ااإن�سانية وااإدارية‬ ‫وااجتماعي ��ة وكذلك التكنولوجي ��ة‪ ،‬وي�سارك‬ ‫فيه ��ا كب ��ار ال�سخ�سي ��ات الريا�سي ��ة امتمر�سة‬

‫واخب ��رة ي ج ��اات ااح ��راف الريا�س ��ي‬ ‫واخ�سخ�س ��ة واا�ستثمار وغره ��ا ‪ ،‬من اأبرز‬ ‫امتحدث ��ن ي اجل�س ��ة ااأوى الت ��ي يديره ��ا‬ ‫رئي� ��س حرير الزميل ��ة عكاظ الدكت ��ور ها�سم‬ ‫عب ��ده ها�سم رئي�س جن ��ة خ�سخ�س ��ة ااأندية‬ ‫ااأم ��ر عبدالل ��ه ب ��ن م�ساع ��د ورئي� ��س حرير‬ ‫الزميل ��ة اجزيرة خالد امالك ومدير عام رابطة‬ ‫دوري امحرف ��ن ال�سع ��ودي حم ��د النوي�سر‬

‫ورئي�س جن ��ة الت�سوي ��ق بااح ��اد ااآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم الدكتور حافظ امدلج‪.‬‬ ‫ويحا�سر ي اجل�سة الثانية للندوة التي‬ ‫يديره ��ا ااإعام ��ي واموؤرخ امع ��روف الدكتور‬ ‫اأم ��ن �ساعات ��ي كل م ��ن الدكت ��ور عبداللطي ��ف‬ ‫البخ ��اري‪ ،‬رئي� ��س ق�س ��م ااإدارة الريا�سي ��ة‬ ‫بجامعة املك �سع ��ود الدكتور ملفي الدو�سري‪،‬‬ ‫عمي ��د كلي ��ة ااأعم ��ال بجامعة امل ��ك عبدالعزيز‬

‫الدكت ��ور عبدااإل ��ه �ساعات ��ي‪ ،‬اأ�ست ��اد ااإدارة‬ ‫الريا�سية بجامعة باري�س دوفن الدكتور �سيف‬ ‫ااإ�س ��ام بن جمع ��ة واأ�ست ��اذ ااإدارة الريا�سية‬ ‫بجامع ��ة كن ��ت ا�ستب ��ت ‪ -‬اأوهاي ��و بالواي ��ات‬ ‫امتحدة ااأمريكية الدكتور عدنان اخ�ساونة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عمي ��د كلي ��ة ااأعم ��ال بجامع ��ة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى الندوة‬ ‫الدكتور عبدااإله �ساعاتي اأن الندوة تهدف اإى‬

‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫كام عادل‬

‫حقيق تطلع ��ات عديدة من اأهمها التعرف على‬ ‫ااجاهات ااإداري ��ة احديثة ي جال ااإدارة‬ ‫الريا�سية وطرق تطبيقها ي جال ااحراف‪،‬‬ ‫وحلي ��ل الواقع من خال تقيي ��م ااأداء الفعلي‬ ‫للموؤ�س�س ��ات الريا�سي ��ة امختلف ��ة ي امملك ��ة‬ ‫مواكبة ااح ��راف‪ ،‬والنهو�س بفكر الت�سويق‬ ‫الريا�س ��ي والتط ��رق اإى ج ��اات التموي ��ل‬ ‫امختلفة‪.‬‬

‫تحس َر على أيام رمضان زمان‬ ‫ّ‬

‫رمضان كريم‬

‫أبيض وأسود‬

‫أمان لـ |‪ :‬والدي و ّبخني بسبب صحن "هريس"‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫عادل التويجري‬

‫الثقل صنعة !‬ ‫• الأهلي‪ ،‬اأو (الراقي) كما‬ ‫يحب (جانينه) اأن ي�سموه‪،‬‬ ‫م�ستمر ي �سحوته !‬ ‫• �سحيح اأن (الراقي) م‬ ‫(يطر) بالدوري بعد جفاء‬ ‫قارب على الثاثة عقود !‬ ‫• و�سحيح اأن التاريخ ل‬ ‫ي�سجل اإل (الأبطال) !‬ ‫• و�سحيح اأن كل ما يقدمه‬ ‫اأي نادٍ اإن م يت ّوجه بذهب‬ ‫فهو ناق�ص !‬ ‫• اإل اأن (الراقي) على الدرب‬ ‫(ي�سر) !‬ ‫• وطاما اأنه على الدرب‪،‬‬ ‫فحتما �سي�سل !‬ ‫• كانت اإ�سكالية (الراقي)‬ ‫نف�سه الق�سر جدا !‬ ‫• وتاأرجحه بن (ال�ساد�ص) و‬ ‫(اخام�ص) !‬ ‫• النف�ص الطويل يتطلب من‬ ‫(الراقي) الثبات وعدم اللتفات‬ ‫ما يثار خارج اميدان !‬ ‫• هذا امو�سم لن يكون‬ ‫كامو�سم اما�سي !‬ ‫• العتماد على ‪ 11‬لعب ًا‬ ‫فقط وعدم وجود البديل قد‬ ‫ينهك البديل !‬ ‫• غياب كمات�سو �سيكون‬ ‫موؤثرا با �سك !‬ ‫• العام اما�سي‪ ،‬كان هذا‬ ‫الكمات�سو (فريق) لوحده !‬ ‫• ي�سنع !‬ ‫• وي�سجل !‬ ‫• ويفعل ما يحلو له !‬ ‫• خطفه (البلطان) !‬ ‫• ليقوي ال�سباب ‪.‬‬ ‫• وي�سعف (الراقي) !‬ ‫• ي الهجوم‪ ،‬ل اأظن‬ ‫الرا�سد وامحياي �سي�سيفان‬ ‫الكثر !‬ ‫• يبقى (ال�سفاح) فيكتور‬ ‫ال�ساح الفتاك !‬ ‫• ما األحظه على (بع�ص)‬ ‫الأهاوين (ال�سد الرهيب)‬ ‫على (طول اخط) !‬ ‫• بع�سهم يح�س�سك اأن‬ ‫هذا امو�سم هو اآخر دوري‬ ‫�سيقام !‬ ‫• واأن (الراقي) لو م‬ ‫يح�سل على دوري هذا العام‪،‬‬ ‫فلن يفلح ي ذلك اأبدا !‬ ‫• هنا ل بد اأن يدر�ص‬ ‫(الراقي) كيف يتعامل (املكي)‬ ‫مع الآخرين!‬ ‫• فالهال لي�ص كما البقية !‬ ‫• حتى ي اأزماته!‬ ‫• الأندية الكبرة غالب ًا ما‬ ‫تكون (ثقيلة) !‬ ‫• (ثقيلة) فنيا ً !‬ ‫• ثقيلة اإداري ًا !‬ ‫• �ساألوا الف�سّ ــار عن‬ ‫(الثقل) !‬ ‫• ا�ستلقى على ظهره ثم‬ ‫كح وعط�ص و�سهق وقال‬ ‫(�سنعة) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫ح�سر رئي� ��س نادي اابت�سام فوزي اأم ��ان‪ ،‬على اأيام رم�سان‬ ‫زم ��ان‪ ،‬مو�سحا اأنه ا ين�سى تلك ااأيام الرائعة التي كان التوا�سل‬ ‫فيها كبرا بن ااأهل واجران‪ ،‬عك�س ما يحدث حالي ًا من تغر ي‬ ‫العادات والتقاليد‪ ،‬وقال ي حديثه اإى زاوية "رم�سان كرم"‪" :‬اإن‬ ‫النا�س كانوا اأكر ب�ساطة ي�ستقبلون ال�سهر الف�سيل ب�سعادة غامرة‪،‬‬ ‫ متى بداأت �سيام �سهر رم�سان؟‬‫منذ �س � ّ�ن مبكرة وحديدا عندما كنت ي الثامنة‬‫من عمري‪ ،‬وكانت التجربة �سعبة ب�سبب حرارة اجو‬ ‫التي ا يتحملها ال�سغار ي مثل هذا العمر‪.‬‬ ‫ هل تتذكر اأول يوم �سمت فيه؟‬‫ نع ��م وكان الوال ��د ‪-‬رحمه الل ��ه‪ -‬ي�سجعني على‬‫اإكمال اليوم‪.‬‬ ‫ال�سعودية واأين؟‬ ‫العربية‬ ‫امملكة‬ ‫خارج‬ ‫يام‬ ‫ال�س‬ ‫جربت‬ ‫ هل‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نعم ي الوايات امتحدة ااأمريكية اأيام الدرا�سة‬‫وكان ال�سي ��ام �سعب ًا جدا نظرا لط ��ول النهار‪ ،‬وب�سبب‬ ‫ااإرهاق الذي عانيته هناك قررت تاأجيل اأي ارتباط ي‬ ‫خارج امملكة ي �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫ موقف حرج تتذكره ي ال�سهر الف�سيل؟‬‫‪ -‬اأتذك ��ر اأن والدت ��ي كان ��ت تطل ��ب من ��ي تو�سيل‬

‫ويجتمعون على قراءة القراآن الكرم وااأدعية"‪.‬‬ ‫ال�سيام خ ��ارج امملكة العربية‬ ‫وك�س ��ف اأمان عن جربت ��ه ي ّ‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬حديد ًا ي الوايات امتحدة ااأمريكية‪ ،‬موؤكدا اأنه قرر‬ ‫ال�سوم‬ ‫بعده ��ا اأن يوؤجل جمي ��ع ارتباطاته اخارجية خ ��ال �سهر ّ‬ ‫ب�سب ��ب امعاناة الكبرة التي م ��ر بها اأيام درا�ست ��ه ي اأمريكا‪ ،‬كما‬ ‫ح ��دث عن مواقفه امحرج ��ة ي ال�سهر الف�سي ��ل وغرها‪ ..‬فاإليكم‬ ‫التفا�سيل‪.‬‬

‫�سح ��ن "هري�س" لبيت الع ��م‪ ،‬وي اإحدى امرات �سقط‬ ‫ال�سح ��ن م ��ن دراجتي م ��ا عر�سني لتوبي ��خ �سديد من‬ ‫والدي رحمه الله‪.‬‬ ‫ واآخر طريف؟‬‫ا اأتذكر‪.‬‬‫ وم ــن اأول �سخ� ــص تب ــادر اإى تهنئت ــه بحل ــول ال�سه ــر‬‫الف�سيل؟‬ ‫الوالدة وااإخ ��وان وااأ�سدقاء واأع�ساء جل�س‬‫ااإدارة ومن�سوبي نادي اابت�سام‪.‬‬ ‫ اأجمل ر�سالة تهنئة و�سلتك ي رم�سان‪ ،‬ومن كانت؟‬‫تهنئ ��ة بال�سه ��ر الف�سيل من زوجت ��ي العزيزة اأم‬‫معتز‪.‬‬ ‫ َم يختلف رم�سان اليوم عن الأم�ص؟‬‫‪ -‬ي ال�سابق كان النا�س اأكر ب�ساطة وكنا ن�ستعد‬

‫أحمد عدنان‬

‫فوزي اأمان‬

‫للق ��اء ال�سه ��ر الف�سي ��ل ون�ستقبل ��ه باح ��رام وقدا�سة‪،‬‬ ‫ونرف�س اأي جاوز حرماته‪ ،‬وكنا جتمع على ااأدعية‬ ‫وقراءة الق ��راآن‪ ،‬وكان اجران يتبادلون ااأطعمة‪ ،‬اأما‬ ‫ااآن فق ��د تغرت العادات والطب ��اع واأ�سبح ااختاف‬ ‫كبرا بن اليوم وااأم�س‪.‬‬ ‫ ماذا تف�سل على مائدة الإفطار؟‬‫التمر وال�سوربة وال�سلط ��ة واخ�سار ام�سلوقة‬‫وال�سمبو�سة‪.‬‬ ‫ ومن حب دعوته على الإفطار؟‬‫ الوالدة وااإخوان وااأ�سدقاء امقربن مني‪.‬‬‫ �سخ�ص غاب عنك وتتذكره الآن؟‬‫ ع�س ��و �سرف ن ��ادي اابت�س ��ام امرح ��وم جا�سم‬‫اآل ق ��و اأحمد وام�سرف على لعبة ك ��رة الطائرة بالنادي‬ ‫امرحوم خالد الر�سوان‪.‬‬

‫ برنامج حر�ص عليه ي ال�سهر الكرم؟‬‫الرامج الدينية عامة‪.‬‬‫ ه ــل تف�سل ي رم�سان متابعة الف�سائي ــات اأم القراءة‬‫اأم النت؟‬ ‫اأف�سل قراءة القراآن الكرم‪ ،‬و بع�س الكتب‪.‬‬‫ برنامج اأو م�سل�سل حر�ص عليه؟‬‫بع� ��س الرام ��ج الريا�سي ��ة وم�سل�س ��ل طا� ��س‬‫ماطا�س‬ ‫ ومثل ل مل م�ساهدته ي رم�سان؟‬‫ا يوجد‬‫ ومن تقول �ساحني ي رم�سان؟‬‫ل ��كل م ��ن اأخط� �اأت وق�س ��رت ي حقه ��م‪ ،‬و�سكرا‬‫جزي ��ا ل�سحيفة "ال�سرق" على جهودها واإتاحتها ي‬ ‫هذه الفر�سة‪ ،‬مع منياتي مزيد من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫الخريصي لـ |‪ :‬المهرجان نقلة نوعية في البرامج السياحية‬

‫تبوك تستعد إطاق أول مهرجان للغوص في المنطقة‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬

‫نا�سراخري�سي يتحدث للزميل ناعم ال�سهري‬

‫(ال�سرق)‬

‫حت�س ��ن �سواطئ "مقناء" �سم ��ال غرب منطقة‬ ‫تب ��وك امهرج ��ان ااأول للغو� ��س‪ ،‬م�سارك ��ة الهيئ ��ة‬ ‫العامة لل�سياحة وااآث ��ار‪ ،‬ومراكز الغو�س بامنطقة‪،‬‬ ‫ي الف ��رة م ��ن ال � �‪ 3‬وحت ��ى ال�‪ 6‬م ��ن �س ��وال امقبل‪،‬‬ ‫وتت�سم ��ن فعالي ��ات امهرج ��ان م�سابق ��ة البح ��ث عن‬ ‫الكنز‪ ،‬والت�سوير حت اماء‪ ،‬والتحكم ب�"الطفوية"‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى م�سابقة التح ��دي اخا�سة بااأطفال بغية‬

‫تنمي ��ة مواهبه ��م وقدراته ��م‪ ،‬وقد خ�س�س ��ت اللجنة‬ ‫جوائز قيّمة للفائزين ي ام�سابقات‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير اجه ��از التنفيذي لقط ��اع ال�سياحة‬ ‫ي منطق ��ة تب ��وك نا�س ��ر اخري�س ��ي ل�"ال�س ��رق"‪:‬‬ ‫اإن ه ��ذا امهرج ��ان �سيك ��ون نقلة نوعي ��ة ي الرامج‬ ‫ال�سياحية البحرية ي امنطقة‪ ،‬متوقعا اأن تكون هذه‬ ‫الرام ��ج اأداة جذب وعن�سر ج ��اح كبر‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫اإذا علمن ��ا اأن منطق ��ة تبوك ت�سم اأح ��د اأجمل واأطول‬ ‫ال�سواط ��ئ ال�ساحلي ��ة اممي ��زة‪ ،‬ابتداء م ��ن حافظة‬

‫ح ��ق �سماا و�سوا اإى حافظ ��ة اأملج جنوبا مرورا‬ ‫مراك ��ز وحافظات ختلفة منها البدع ومقنا وقيال‬ ‫واخريب ��ة و�سب ��اء والوج ��ه و�سرم ��ا وغره ��ا م ��ن‬ ‫امواقع ال�ساحلية البحرية‪ .‬من جهتها‪ ،‬ك�سفت اللجنة‬ ‫امنظم ��ة‪ ،‬مثل ��ة ي م ��روان اجهن ��ي‪ ،‬اأن امهرج ��ان‬ ‫�سيك ��ون نقط ��ة انط ��اق ٍ مهرجان ��ات اأخ ��رى �ستقام‬ ‫عل ��ى �سواطئ امنطق ��ة بدعم من اجه ��ات احكومية‬ ‫وااأهلية‪ ،‬افت ��ا اإى اأن اجهود متوا�سلة ا�ستقطاب‬ ‫�سركات ال�سياحة لرعاية امهرجانات امقبلة‪.‬‬

‫ما بين تأييد بعضهم‪ ..‬ورفض آخرين إقامتها‬

‫الدورات الرمضانية تستقطب اهتمام شباب القنفذة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�سري‬ ‫جذبت الدورات الرم�سانية‬ ‫اهتمام عدي ��د من �سباب حافظة‬ ‫القنف ��ذة‪ ،‬حيث اأ�سبحت امتنف�س‬ ‫الوحيد له� �وؤاء ال�سب ��اب لق�ساء‬ ‫اأوقاته ��م م�س ��اء كل ي ��وم م ��ن‬ ‫اأي ��ام ال�سه ��ر الف�سي ��ل‪ ،‬و�س ��دد‬ ‫ال�ساب ح�سن بلغي ��ث على اأهمية‬ ‫ه ��ذه ال ��دورات الرم�ساني ��ة‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا اأنهم ك�سب ��اب يبحثون‬ ‫ع ��ن م ��كان تتوف ��ر في ��ه الرامج‬ ‫وااأن�سط ��ة الريا�سي ��ة والثقافية‬ ‫وااجتماعي ��ة‪ ،‬وا يج ��دون‬ ‫ذل ��ك اإا ي مث ��ل ه ��ذه ال ��دورات‬ ‫الرم�ساني ��ة‪ ،‬منا�س ��د ًا اجه ��ات‬

‫امخت�س ��ة بالتدخ ��ل م�ساع ��دة‬ ‫ال�سب ��اب ي اا�ستف ��ادة م ��ن‬ ‫ااإجازة بال�س ��كل ال�سليم‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه با�ستثناء بع�س اجهود‬ ‫الفردي ��ة الت ��ي يقوم به ��ا البع�س‬ ‫ف� �اإن هناك غياب� � ًا تام� � ًا لعديد من‬ ‫اجه ��ات الر�سمي ��ة ي ا�ستثم ��ار‬ ‫طاقات ال�سب ��اب واا�ستفادة ما‬ ‫متلكونه م ��ن ق ��درات ي تنمية‬ ‫الفرد وامجتمع‪.‬‬ ‫وا يتف ��ق ال�س ��اب اإبراهي ��م‬ ‫الفقي ��ه مع م ��ا ذهب ��ه اإلي ��ه زميله‬ ‫بلغي ��ث‪ ،‬اإذ ي ��رى اأن ال ��دورات‬ ‫الرم�ساني ��ة ا تق ��دم اأي اإ�ساف ��ة‬ ‫لل�سباب‪ ،‬ك ��ون الهدف من اإقامتها‬ ‫من قب ��ل امنظمن هو جباية امال‬

‫من خ ��ال الر�سوم الت ��ي ُتفر�س‬ ‫على كل فريق يو ّد ام�ساركة فيها‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬ما يحدث حالي� � ًا لي�س ي‬ ‫م�سلح ��ة ال�سب ��اب‪ ،‬واإذا كان ��ت‬ ‫هناك برامج وفعالي ��ات ريا�سية‬ ‫وثقافي ��ة ما اأ�سب ��ح �سهر رم�سان‬ ‫فر�س ��ة منظم ��ي ال ��دورات جمع‬ ‫ااأم ��وال وا�ستغ ��ال ال�سب ��اب‬ ‫الباحثن عن متنف�س لهم ي هذه‬ ‫ااإجازة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬طال ��ب كل من‬ ‫جاب ��ر الرك ��ي‪ ،‬عبدالل ��ه يحيى‪،‬‬ ‫اإبراهي ��م حم ��د وعب ��ده اأحم ��د‪،‬‬ ‫بتفعي ��ل دور اجه ��ات امعني ��ة‬ ‫بال�سب ��اب‪ ،‬واإقامة برام ��ج هادفة‬ ‫ي�ستفيد منها اجميع‪.‬‬

‫�سباب يتابعون اإحدى الدورات الرم�سانية‬

‫الفريق بدأ استعداداته لكأس ولي العهد‬

‫اختتام اأنشطة الرمضانية بنادي جبة‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫حائل ‪ -‬عبدالرحمن الرويق‬

‫اختتمت الفعالي ��ات وااأن�سطة الريا�سية والثقافي ��ة الرم�سانية بنادي‬ ‫جب ��ة بح�سور رئي� ��س النادي علي العم ��ار وعدد من اأع�ساء جل� ��س ااإدارة‬ ‫و�سخ�سيات ريا�سية بارزة بامنطقة وجماهر غفرة‪ ،‬وا�ستمل حفل اختام‬ ‫عل ��ى عدي ��د م ��ن الرام ��ج والفق ��رات وي اخت ��ام م توزي ��ع اجوائز على‬ ‫الفائزين ي م�سابقة النادي الثقافية حيث جرى ال�سحب على ع�سرة فائزين‬ ‫من ‪ 1200‬م�سارك‪ ،‬وح�سل كل فائز على مبلغ األف ريال‪.‬‬ ‫واأب ��دى رئي�س النادي علي العمار �سعادت ��ه بنجاح الرامج والفعاليات‬ ‫الرم�ساني ��ة‪ ،‬منوه ��ا ي الوقت نف�سه بدع ��م رجل ااأعمال من�س ��ور العمار‪،‬‬ ‫وا�سفا ذلك بغر ام�ستغرب منه نظر دعمه امتوا�سل لكل ااأن�سطة الريا�سية‬ ‫وال�سبابيةبامنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬انطلقت تدريب ��ات الفريق ااأول لكرة الق ��دم بالنادي‬ ‫م�س ��اء اأم� ��س ااأول حت اإ�س ��راف ام ��درب التون�سي عم ��اد اجنوبي وذلك‬ ‫ا�ستع ��دادا للمو�سم اح ��اي الذي �سي�ستهل ��ه الفريق مواجه ��ة الغوطة ي‬ ‫التا�س ��ع ع�سر من �سوال امقبل �سمن مباريات الدور ااأول من م�سابقة كاأ�س‬ ‫وي العهد‪ ،‬وي�سبق هذه امباراة مع�سكر اإعدادي رابع اأيام عيد الفطر امبارك‬ ‫منطقة احدود ال�سمالية‪.‬‬

‫تعلموا من‬ ‫(الشباب)‬ ‫ اأول در� ــص لاأندي ــة الأخ ــرى‬‫يقدم ــه ن ــادي (ال�سب ــاب)‪ :‬اأن‬ ‫التمي ــز ي امو�س ــم‪ ،‬يب ــداأ –‬ ‫اأول – م ــن امع�سك ــر الإعدادي‪.‬‬ ‫قب ــل (ب ــرودوم) كان التاأخ ــر ي‬ ‫امع�سك ــر وع ــدم اإع ــداده جي ــدا‬ ‫وو�س ــول ام ــدرب ي اللحظ ــة‬ ‫الأخ ــرة‪ ،‬ينعك� ــص عل ــى لعب ــي‬ ‫الفري ــق ط ــوال امو�س ــم‪ .‬وه ــذا‬ ‫�سب ــب تدهور م�ست ــوى (الهال)‬ ‫ه ــذا امو�س ــم وامو�س ــم اما�سي‪،‬‬ ‫و�سب ــب م ــن اأ�سب ــاب معان ــاة‬ ‫(الح ــاد) ي امو�س ــم اما�س ــي‬ ‫اأي�سا‪.‬‬ ‫ الدر� ــص الث ــاي ال ــذي يقدم ــه‬‫(ال�سب ــاب) يتمث ــل ي ت�سلي ــم‬ ‫ام ــدرب (ب ــرودوم) كاف ــة الأمور‬ ‫الفني ــة والكروي ــة‪ ،‬وبالت ــاي‬ ‫تك ــون الإدارة ي خدم ــة امدرب‬ ‫والفري ــق ولي� ــص العك� ــص‪ ،‬وهذا‬ ‫يعن ــي اأن الإدارة ل تقح ــم نف�سها‬ ‫ي �ساحيات ــه واأن ــه ام�سـ ـوؤول‬ ‫الأول اأمامه ــا‪ .‬ه ــذه الروؤي ــة‬ ‫الإداري ــة ي (ال�سب ــاب) اأثم ــرت‬ ‫– ي امو�سم اما�سي – حقيق‬ ‫لق ــب ال ــدوري‪ ،‬والأه ــم م ــن ذلك‬ ‫اأنها ارتق ــت بالثقاف ــة الحرافية‬ ‫لاعب ــي الفري ــق ومن�سوب ــي‬ ‫النادي‪ .‬اإجاز (برودوم) واإدارة‬ ‫الن ــادي لي�س ــت ي النت�سارات‬ ‫الت ــي حققه ــا الفري ــق‪ ،‬ب ــل ي‬ ‫النقلة النوعية اإداريا وفنيا داخل‬ ‫الن ــادي وام�ساري ــع ام�ستقبلي ــة‬ ‫الطموحة للكيان ال�سبابي‪.‬‬ ‫ ح ــن تخت ــار الرج ــل امنا�س ــب‬‫(مدرب ــا اأو مدي ــرا فني ــا) ومنحه‬ ‫ال�ساحي ــات الت ــي ي�ستحقه ــا‪،‬‬ ‫وتب ــداأ ي الإع ــداد مو�سم ــك‬ ‫اجدي ــد من امو�س ــم ال�سابق‪ ،‬من‬ ‫الطبيع ــي اأن ت�س ــل اإى الختيار‬ ‫اموف ــق وامنا�س ــب وامبك ــر‬ ‫للمحرف ــن الأجان ــب‪ .‬اختي ــار‬ ‫الاع ــب الأجنب ــي – وال�ستغناء‬ ‫عن ــه – در� ــص ثال ــث يقدم ــه‬ ‫(ال�سب ــاب) لاأندي ــة الأخرى‪ .‬ي‬ ‫امو�س ــم اما�سي وف ــق (ال�سباب)‬ ‫ح ــن تعاق ــد م ــع (يات ــارا) ووفق‬ ‫اأك ــر ح ــن ا�ستبدله ب ـ ـ (ويندل)‪.‬‬ ‫ه ــذا امو�س ــم وف ــق (ال�سب ــاب)‬ ‫باإع ــادة (كمات�س ــو)‪ ،‬وم ي�ستغن‬ ‫ع ــن (تفاري� ــص) اإل بعد اأن �سمن‬ ‫ان�سم ــام �سياف البي�س ــي‪ .‬واأود‬ ‫اأن اأ�سي ــد – اأي�س ــا – بالتعاق ــد‬ ‫مع عبدامجي ــد الرويلي وامهاجم‬ ‫ال�س ــاب فه ــد الدو�س ــري‪ .‬بع� ــص‬ ‫الأندي ــة تتعاق ــد م ــع لعب ــن‬ ‫"بالكيل ــو" م ــن دون اأي‬ ‫ا�ستفادة!‪.‬‬ ‫ ل اأدري م ــا �ستك ــون وجه ــة‬‫نظ ــر (ب ــرودوم) اإزاء الاع ــب‬ ‫(جيب ــاروف) ي فرة النتقالت‬ ‫ال�ستوي ــة‪ ،‬لكنني اأعتق ــد اأن بقاءه‬ ‫مه ــم ح�سب ــا لغي ــاب (كمات�س ــو)‬ ‫لأي ظرف (اإيقاف اأو اإ�سابة)‪ .‬ما‬ ‫لحظته اأن (برودوم) متنبه لهذه‬ ‫النقطة لذل ــك حر�ص على اإ�سراك‬ ‫(جيب ــاروف) ومي ــم الدو�س ــري‬ ‫ي مباريات الدوري‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 27‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 15‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )255‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫»ساهر الليل» ينال نصيب اأسد من الجوائز‪ُ ..‬‬ ‫و»عمر» أفضل مسلسل تاريخي‬

‫»السدر» يحصد جائزة أفضل ممثل خليجي في مهرجان »المميزون في رمضان»‬ ‫الكويت ‪ ،‬جدة ‪ -‬منى يا�سن ‪ ،‬فوؤاد امالكي‬ ‫فاز اممث ��ل ال�س ��عودي طال ال�س ��در بجائزة‬ ‫اأف�س ��ل مث ��ل خليج ��ي ي مهرج ��ان «امميزون‬ ‫ي رم�س ��ان» ي دورت ��ه اخام�س ��ة‪ ،‬ال ��ذي يقام‬ ‫�س ��نويا ي الكوي ��ت‪.‬وي ت�س ��ريح ل�»ال�س ��رق»‪،‬‬ ‫اأع ��رب ال�س ��در عن �س ��عادته بالفوز‪ ،‬معت ��ر ًا اأنه‬ ‫داعم له وم�س ��رته الفنية‪ ،‬وقال‪« :‬اأنا فخور بهذا‬ ‫امهرج ��ان‪ ،‬واأمنى اأن ي�س ��بح لدينا ن�س ��خة منه‬ ‫ي ال�س ��عودية‪ ،‬كونه ي�س ��اهم ي دع ��م امواهب‬ ‫ويحفزه ��ا عل ��ى تق ��دم الأف�س ��ل م ��ا ينعك� ��س‬ ‫على تطور ام�س ��توى والأعم ��ال الدرامية ويبث‬ ‫روح التناف�س ال�س ��ريف بينهم كي ينالوا التميز‬ ‫الرم�س ��اي»‪.‬وكان ال�س ��در‪ ،‬ال ��ذي يب ��داأ قريب ��ا‬

‫ت�سوير م�سل�س ��ل بدوي عن حياة ال�ساعر حمد‬ ‫الأحمد ال�س ��ديري‪ ،‬هو ال�سعودي الوحيد الفائز‬ ‫ي امهرج ��ان «اممي ��زون ي رم�س ��ان»‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫نظم م�س ��اء اأم�س الأول برعاية وح�سور ال�سيخ‬ ‫دعيج اخليفة ال�سباح‪.‬وبداأ احفل بتقدم فرقة‬ ‫نا�س ��ر البلو�س ��ي رق�س ��ة ا�ستعرا�س ��ية‪ ،‬قبل اأن‬ ‫ي�س ��تهل مقدم احفل امذي ��ع عبدالرحمن الدين‪،‬‬ ‫وامذيع ��ة عه ��ود اأحم ��د بتق ��دم فق ��رات احفل‪.‬‬ ‫واألق ��ى مدير امهرجان نايف ال�س ��مري كلمة‪ ،‬قال‬ ‫فيه ��ا اإن ه ��ذا امهرجان خا�س للنجوم ال�س ��باب‪،‬‬ ‫ومهرج ��ان ا�س ��تفتائي جماهري يقام كل �س ��نة‬ ‫لتقييم م�سل�سات واأعمال وبرامج �سهر رم�سان‬ ‫عر ا�س ��تفتاء يتم من خال ت�س ��ويت اجمهور‪،‬‬ ‫حي ��ث ب ��داأ الت�س ��ويت من ��ذ اأول يوم من ال�س ��هر‬

‫الفائزون في المهرجان‬ ‫اأف�سل قناة ف�سائية‪« :‬الراي»‪.‬‬ ‫اأف�سل برنامج م�سابقات‪« :‬يا ها ب�سوج ويانا»‪.‬‬ ‫اأف�سل مثل «دور اأول»‪ :‬حمود بو�سهري عن م�سل�سل‬ ‫«�ساهر الليل»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مث ��ل «دور ث ��ان»‪ :‬منا�س ��فة ب ��ن فه ��د با�س ��م‬ ‫عبدالأم ��ر وحمد ا�س ��كناي ع ��ن دوريهما ي م�سل�س ��ل «كنة‬ ‫ال�سام وكناين ال�سامية»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مثل واعد‪ :‬منا�س ��فة بن حمد �سفر وحمد‬ ‫ام�سلم عن دوريهما ي م�سل�سلي «�ساهر الليل» و»خوات دنيا»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مثلة «دور اأول»‪ :‬اإلهام الف�س ��الة عن م�سل�س ��ل‬ ‫«كنة ال�سام وكناين ال�سامية»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مثلة «دور ثان»‪ :‬منا�سفة بن �سيماء علي عن‬ ‫م�سل�سل «لو باقي ليلة»‪ ،‬وم�سك عن م�سل�سل «حلفت عمري»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مثل ��ة واع ��دة‪ :‬منا�س ��فة ب ��ن رم رحم ��ة عن‬

‫الكرم‪ ،‬حتى تو�سلت اإدارة امهرجان اإى نتائج‬ ‫كانت مر�سية جميع الفنانن والنجوم ال�سباب‬ ‫الذين �ساركوا باأعمال وم�سل�سات �سهر رم�سان‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن امهرجان هذا الع ��ام اختار اأن يكرم‬ ‫اأح ��د رواد ال�س ��احة الفني ��ة‪ ،‬وه ��و الفنان �س ��عد‬ ‫الفرج‪ ،‬الذي «اأحفنا‪ ،‬وم ��ا زال يتحفنا‪ ،‬باأعماله‬ ‫القيمة واخالدة»‪.‬وقررت اإدارة امهرجان اأي�س ��ا‬ ‫تك ��رم الإعامي حمد الوي� ��س‪ ،‬تقديرا لعطائه‬ ‫وم�س ��واره الإعام ��ي‪ ،‬وتك ��رم الإعامي ��ة اأمل‬ ‫عبدالله ما له ��ا من دور ي اإنعا�س احركة الفنية‬ ‫والإعامية ي الكويت واخليج‪.‬وا�ستمل احفل‬ ‫على عر�س فيلم وثائقي ق�سر عن جميع دورات‬ ‫امهرجان ال�سابقة‪ ،‬قبل اأن يتم تكرم الفائزين ي‬ ‫مهرجان هذا العام‪.‬‬

‫م�سل�س ��ل «�س ��اهر الليل»‪ ،‬ومنى ح�س ��ن عن م�سل�س ��ل «خادمة‬ ‫القوم»‪.‬‬ ‫اأف�سل منتج‪ :‬با�سم عبدالأمر‪.‬‬ ‫اأف�سل م�سل�سل متكامل‪�« :‬ساهر الليل»‬ ‫اأف�سل خرج‪ :‬حمد دحام ال�سمري عن م�سل�سل «�ساهر‬ ‫الليل»‬ ‫اأف�سل موؤلف‪ :‬فهد العليوة عن م�سل�سل «�ساهر الليل»‬ ‫اأف�س ��ل مقدم ��ة غنائي ��ة‪ :‬م�سل�س ��ل «ام ��راأة تبح ��ث عن‬ ‫امغفرة»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مو�س ��يقى ت�س ��ويرية‪ :‬الدكتور عامرجعفر عن‬ ‫م�سل�سل «�ساهر الليل»‪.‬‬ ‫اأف�سل فنانة خليجية‪ :‬مرم ح�سن‪.‬‬ ‫اأف�سل مثل خليجي‪ :‬طال ال�سدر‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مثل كوميدي‪ :‬منا�سفة بن اأحمد العونان عن‬ ‫برنامج «عيني عينك»‪ ،‬وخالد العجرب‪.‬‬ ‫اأف�سل فنانة كوميدية‪ :‬نورة العمري عن برنامج «واي‬

‫فنانات سعوديات وعربيات يقدمن‬ ‫»سواليف حريم» في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تعر� ��س م�س ��رحية «�س ��واليف ح ��رم» ي مرك ��ز امل ��ك فه ��د‬ ‫الثق ��اي اأي ��ام عيد الفطر امبارك‪� ،‬س ��من الفعالي ��ات التي تنظمها‬ ‫اأمانة منطقة الريا�س‪.‬هذه ام�س ��رحية الن�س ��ائية من تاأليف مركز‬ ‫الكتابة الدرامية‪ ،‬واإخراج �سمرة الوهيبي‪ ،‬وت�سارك ي بطولتها‬ ‫البحريني ��ة اأمرة حمد وامغربية اأمين ��ة العلي والعمانية اأمينة‬ ‫جميل وام�سرية �سرين خطاب‪ ،‬اإى جانب اأغادير ال�سعيد ونوال‬ ‫اما�س‪.‬وت ��دور اأح ��داث ام�س ��رحية ح ��ول رجل مت ��زوج من ثاث‬ ‫�س ��يدات ل تعرف كل منه ��ن الأخرى‪ ،‬وعندما يت ��م توقيف الزوج‬ ‫ي ق�س ��ية مالية‪ ،‬يتم طرد الزوجات الثاث من منازلهن اموؤجرة‬ ‫لعجزهن عن �سداد الإيجار‪.‬وتت�س ��من فعاليات الأمانة ي امركز‬ ‫عر�س م�س ��رحية للفتيات ال�س ��غار بعنوان «اأمي احبيبة»‪ ،‬وهي‬ ‫من تاأليف نورة العبدالله واإخراج �سمرة الوهيبي‪ ،‬وحكي ق�سة‬ ‫اأم لث ��اث بنات‪ ،‬ت�س ��عى جاهدة لتنمية ق ��درات كل منهن لتتحمل‬ ‫م�سوؤوليتها ي ام�ستقبل كاأم وزوجة‪.‬‬ ‫وت�سارك ي بطولة ام�سرحية اأغادير ال�سعيد و�سماح غندور‬ ‫م�ساركة فرقة دنيا الأطفال‪.‬‬ ‫فيما تقدم ماجي مطران و�س ��ماح غندور‪ ،‬فقرات «�س ��تاند اأب‬ ‫كوميدي ن�س ��ائي»‪ ،‬ت�سمل ا�سكت�س ��ات �ساحكة وتقليد �سخ�سيات‬ ‫�سهرة‪.‬‬

‫الثورات العربية‪ ..‬وغياب‬ ‫الملتقيات اأدبية‬

‫طال ال�شدر اأثناء تكرمه ي مهرجان «امميزون ي رم�شان« بالكويت‬

‫(ال�شرق)‬

‫م�سل�سل «حلفت عمري»‪.‬‬ ‫فاي»‪.‬‬ ‫اأف�سل معد برامج‪ :‬منا�سفة بن علي ال�سلطان وجمانة‬ ‫اأف�سل برنامج نقدي �ساخر‪�« :‬سيود»‪.‬‬ ‫ال�سراح‪.‬‬ ‫اأف�سل م�سل�سل كوميدي‪« :‬بودرو�س»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل برنامج اإذاعي‪ :‬منا�س ��فة ب ��ن «لياي الغنائية»‬ ‫اأف�سل برنامج طبخ‪« :‬طبخة و�سحكة»‪.‬‬ ‫و»غبقة فنية»‪.‬‬ ‫اأف�سل برنامج اجتماعي‪« :‬غبقتنا»‪.‬‬ ‫اأف�سل مذيع اإذاعي‪ :‬منا�سفة بن نواف القطان وم�سعل‬ ‫اأف�سل برنامج حواري‪« :‬خيمة الراي»‪.‬‬ ‫ال�سايع‪.‬‬ ‫اأف�سل مذيعة‪ :‬فاطمة بوحمد‪.‬‬ ‫اأف�سل م�سممة اأزياء‪ :‬اأن�سام اخلف‪.‬‬ ‫اأف�سل مذيع‪ :‬عبدالله مال الله‪.‬‬ ‫اأف�سل خبرة جميل‪ :‬عبر اليا�سن‪.‬‬ ‫اأف�سل خرج اإعانات‪ :‬خالد الرفاعي‪.‬‬ ‫جائزة ت�سجيعية‪ :‬طال با�سم عبدالأمر‪.‬‬ ‫اأف�سل برنامج منوع‪« :‬عيني عينك»‪.‬‬ ‫جائزة ت�سجيعية‪ :‬ها�سم اأ�سد الله‪.‬‬ ‫اأف�سل برنامج كوميدي‪« :‬طاحون بينهم»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل دور مركب‪ :‬هيا عبدال�س ��ام عن م�سل�سل «حر‬ ‫اأف�سل مقلد‪� :‬سهاب حاجية عن «عيني عينك»‪.‬‬ ‫العيون»‪.‬‬ ‫اأف�سل برنامج ترفيهي‪« :‬جد ولعب»‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل دور مركب‪ :‬م�ساري البام عن م�سل�سل «خوات‬ ‫اأف�سل م�سل�سل تاريخي‪ُ « :‬عمَر»‪.‬‬ ‫دنيا»‪.‬‬ ‫اأف�سل مدير اإنتاج‪ :‬طال ال�سمري‪.‬‬ ‫جائزة ت�سجيعية‪ :‬اأمل حمد‪.‬‬ ‫اأف�س ��ل مدي ��ر ت�س ��وير‪ :‬الدكتور عادل التلم�س ��اي عن‬

‫طرجل ‪ -‬م�ساعد ال�سراري‬

‫�شلمان الأفن�ض ي مكتبته‬

‫حجم واأهمية الكتاب «جذبني امو�سوعات‬ ‫لأب ��داأ بقراءتها متى ما وجدته ��ا‪ ..‬وحينما‬ ‫اأق ��راأ كتاب ًا م ��ا‪ ،‬اأعي ��د قراءته م ��رة اأخرى‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا اإذا كان ��ت ي الني ��ة ي اأن اأكتب‬ ‫عن هذا الكتاب‪ ،‬لإظهار مكامن الإبداع فيه»‪.‬‬ ‫وق ��ال «ل اأ�س ��تخدم القلم الأحم ��ر‪ ،‬وحينما‬ ‫اأ�س ��رع ي الكتاب ��ة ل اأرغ ��ب اأن يقاطعني‪،‬‬ ‫اأو ي�س ��غلني‪ ،‬اأح ��د من ح ��وي‪ ،‬ولو اأنني‬ ‫و�س ��لت اإى ال�س ��طر الأخ ��ر وقاطعن ��ي‬ ‫اأحدهم‪ ،‬اأقوم بو�س ��ع ما كتبت ��ه ي «فرامة‬ ‫الورق»‪ ،‬واأعود الكرة للكتابة بنمط اآخر من‬ ‫جديد‪.‬وعن الكتب الأكر تاأثر ًا ي حياته‪،‬‬

‫»خمسون ظا للرمادي»‪ ..‬يصبح الكتاب اأكثر مبيع ًا في بريطانيا‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬

‫اإي اإل جيم�ض تعر�ض كتابها «خم�شون ظا للرمادي«‬

‫طاهر الزارعي‬

‫اأفنس لـ |‪ :‬أنا مولع بالروايات‪ ..‬و»أفرم» كتاباتي إن قاطعني أحد‬ ‫يعد �سلمان الأفن�س اأحد اأدباء ال�سمال‬ ‫ال�س ��عودين‪ ،‬وم ��ن اموؤ�س�س ��ن لن ��ادي‬ ‫اج ��وف الأدب ��ي ي دورت ��ه التاأ�سي�س ��ية‬ ‫الأوى‪ ،‬ول ��ه كتاب ��ات اأدبي ��ة متنوع ��ة‪،‬‬ ‫منها‪« :‬رحلة الذكريات» ق�س ���س ق�س ��رة‪،‬‬ ‫و»هدي ��ر الغ�س ��ب» ي اأدب ح ��رب اخليج‪،‬‬ ‫و»حط ��ات قروي ��ة» ق�س ���س ق�س ��رة‪،‬‬ ‫واجنادرية والفل�سفة اح�س ��ارية‪ ..‬روؤية‬ ‫اأدبية‪ ،‬واح�س ��اري ي الأدب ال�سعودي‪..‬‬ ‫روؤي ��ة اأدبية‪ ،‬وغره ��ا كثر‪.‬انطلق كمحرر‬ ‫�س ��حاي من «اموؤ�س�سة ال�س ��رقية للطباعة‬ ‫والن�سر»‪ ،‬حيث كان يعمل حرر ًا ي جلة‬ ‫«ال�س ��رق» يكت ��ب ا�س ��تطاعات وحقيقات‬ ‫�سحافية‪ ،‬وحرر ًا ل�س ��فحة اأدبية بعنوان‬ ‫(�س ��فر وحطات)‪ ،‬واأول ن�س ��ر اأدبي له كان‬ ‫ي جال ال�س ��عر والق�س ��ة والدرا�سة‪ ،‬عر‬ ‫جلة ال�سرق اآنذاك‪.‬يقول الأفن�س اإن غالبية‬ ‫م ��ا يقراأه هذه الأيام الروايات‪ ،‬كونه مولع ًا‬ ‫به ��ا‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا تلك التي �س ��درت حديث ًا‬ ‫وتعتر حل نقا�سات وا�سعة‪.‬وعن اأوقات‬ ‫القراءة امحببة اإليه‪ ،‬ذكر الأفن�س اأنه ما من‬ ‫وقت حدد لفرة القراءة‪ ،‬وذلك يعتمد على‬

‫اأ�س ��بح كتاب «خم�س ��ون ظا للرمادي» الأكر مبيعا ي بريطانيا‬ ‫على مر التاريخ‪ ،‬متعديا بذلك كتابي «هاري بوتر» و«الأقدا�س امهلكة»‬ ‫ببيع نحو ‪ 5.3‬مليون ن�س ��خة‪ ،‬ح�س ��ب ما ذكرت جريدة «التيليغراف»‬ ‫الريطانية‪.‬‬ ‫ورغ ��م انتق ��ادات النق ��اد للرواية‪� ،‬س ��به الإباحية‪ ،‬وق ��ول الكاتبة‬ ‫الأكر مبيعا ي بريطانيا «باربرا تايلور برادفورد» عنها باأنها حوي‬ ‫كثرا من ام�س ��اهد الإباحية ام�سجرة‪ ،‬اإل اأن الن�ساء ما زلن يختطفنها‬ ‫من رفوف حات الكتب‪.‬‬ ‫وقال ��ت دار «راندوم هاو�س» للطباعة والن�س ��ر اإن الكتاب اأ�س ��بح‬ ‫الآن اأكر �سهرة من كتاب قوانن القيادة ي بريطانيا‪.‬‬ ‫وتع ��دى الكت ��اب مبيعات «ه ��اري بوتر»‪ ،‬حيث م ي�س ��در الأخر‬ ‫اإلكرونيا ي امرة الأوى من اإ�س ��داره‪ .‬ولكن م تتع َد مبيعات الكتاب‬ ‫عاميا «هاري بوتر» حيث بيعت ‪ 450‬مليون ن�سخة لاأخر عاميا‪ ،‬بينما‬ ‫م تبع ثاثية «خم�سون ظا للرمادي» اإل اأربعن مليون ن�سخة‪.‬‬ ‫وتتن ��اول ثاثي ��ة «خم�س ��ون درجة» ق�س ��ة طالب ��ة جامعية تدعى‬ ‫اأن�س ��تازيا �س ��تيل‪ ،‬وت�س ��فها كاتبته ��ا اإي اإل جيم� ��س ب�»الفنتازي ��ا‬ ‫(ال�شرق) الرومان�سية»‪.‬‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫(ال�شرق)‬

‫ذك ��ر اأنها كتب ال�س ��رة الذاتية‪ ،‬خ�سو�س� � ًا‬ ‫التي يكتبه ��ا اأ�س ��حابها عن اأنف�س ��هم «اأجد‬ ‫فيها كثر ًا من الأفكار النا�سجة التي مكن‬ ‫اأن ي�س ��تفاد منها‪ ،‬واأعتقد اأنها اأكر واقعية‪،‬‬ ‫وج ��د فيها مكامن احقيقة التي ي�س ��طرها‬ ‫كاتبها»‪.‬ويق ��ول الأدي ��ب �س ��لمان الأفن�س‪:‬‬ ‫مازال ��ت ق�س ���س الأطف ��ال الت ��ي جمعه ��ا‬ ‫مدر� ��س التعب ��ر (�س ��وقي)‪ ،‬وه ��و مدر�س‬ ‫اأردي عرفته عندما كنت اأدر�س ي امرحلة‬ ‫البتدائي ��ة ي مدينة الدمام ع ��ام ‪1963‬م‪.‬‬ ‫وه ��ذه الذكرى عالقة ي ذهن ��ي‪ ،‬حيث كان‬ ‫يوزعها علينا ويطلب منا تلخي�سها �سفهي ًا‬

‫ي الي ��وم التاي‪ ،‬مطلق ًا لنا العنان لاإبحار‬ ‫ي اخيال والو�س ��ف‪ ،‬وقد َ‬ ‫مى لدينا هذه‬ ‫اخ�س ��ال الأدبي ��ة‪ ،‬ف ��كان له ��ا تاأث ��ر كبر‬ ‫على حياتي الثقافية‪ ،‬حتى اأ�س ��بح عدد من‬ ‫ط ��اب هذا امدر� ��س من الأدب ��اء وامثقفن‪.‬‬ ‫وا�س ��تطرد‪ :‬كنت اأحر�س على قراءة جلة‬ ‫«العرب ��ي» التي كانت تاأتي ي ال�س ��تينيات‬ ‫اميادية اإى الدمام من الكويت‪ ،‬وكان اأحد‬ ‫مو�س ��وعاتها قراءة من كتب كنت اأ�ستمتع‬ ‫بقراءتها‪ ،‬وكان لها اأكر التاأثر»‪.‬‬ ‫وي�س ��يف اأديبنا «اأهتم كثر ًا متابعة‬ ‫الإذاع ��ة‪ ،‬خ�سو�س� � ًا الرام ��ج الثقافي ��ة»‪.‬‬ ‫وذك ��ر الأفن� ��س اأنه لي�س هن ��اك وقت حدد‬ ‫للكتابة‪ ،‬فالكتابة للقراءة الأدبية‪ ،‬كدرا�س ��ة‬ ‫اأو حلي ��ل‪ ،‬ل مكن اأن تاأت ��ي اإل بعد اإعداد‬ ‫خطة اأ�س ��به ما تكون بالبحثية‪ ،‬اأما امقالت‬ ‫وال�س ��تطاعات ال�س ��حافية الت ��ي حتاج‬ ‫مقدم ��ات‪ ،‬فوقته ��ا ل مك ��ن اأن اأملك ��ه‪ ،‬فهو‬ ‫اأ�س ��به بالوحي‪ ،‬واإن م اأ�س ��ارع ي ا�ستباق‬ ‫كتابة ت ��وارد الأفكار‪ ،‬فاإنها تذه ��ب دون اأن‬ ‫اأ�ستطيع ا�ستذكارها‪ ،‬لتاأتي غرها ي وقت‬ ‫اآخر‪ .‬فف ��ي اإحدى امقالت الب�س ��يطة‪ ،‬ظلت‬ ‫فكرته ��ا اأكر من �س ��هر دون اأن ياأتي الوقت‬ ‫الذي اأ�ستطيع فيه كتابتها‪.‬‬

‫اإلى ح ��د ما غابت الملتقي ��ات الأدبية‬ ‫ذات الخ�شو�شي ��ة ال�شعرية والق�ش�شية‬ ‫والروائي ��ة النقدي ��ة عل ��ى وج ��ه التحدي ��د‬ ‫ب�شب ��ب الأزم ��ة الت ��ي اأحدثته ��ا الث ��ورات‬ ‫العربي ��ة ف ��ي البلدان التي كان ��ت تنظمها‪،‬‬ ‫وبالتال ��ي ف� �اإن ه ��ذا الأم ��ر ل يثي ��ر ل ��دى‬ ‫المتاب ��ع اأدن ��ى ت�ش ��اوؤل فالغي ��اب حال ��ة‬ ‫وجودي ��ة معروف ��ة ومك�شوف ��ة هن ��ا ‪ .‬لكن‬ ‫ال�شورة النمطية التي تكر�شت في ذهنية‬ ‫الأدي ��ب العربي عن ه ��ذه الملتقيات يجب‬ ‫اأن تبق ��ى حا�ش ��رة ول يمك ��ن اإق�شاوؤها‪،‬‬ ‫ذل ��ك اأن القيمة الأدبي ��ة لهذا الفعل الأدبي‬ ‫الثقاف ��ي ماتزال ت�شج ��ل ت�شورا �شلوكيا‬ ‫يتمث ��ل ف ��ي التق ��اء الأدب ��اء والمثقفين من‬ ‫معظ ��م الأقط ��ار العربي ��ة هذا م ��ن جانب‪،‬‬ ‫ومن جانب اآخر فاإن تداول المحا�شرات‬ ‫والندوات والأم�شيات حول تلك الأجنا�ض‬ ‫له مردوده الإيجابي على ال�شيغة الأدبية‬ ‫العربية ب�شكل ع ��ام‪ ،‬ومدى تطور ن�شقها‬ ‫الأدبي وفق اأبجديات الحداثة‪.‬‬ ‫ماذا بعد انتهاء الثورة ؟ هل �شتعود‬ ‫تلك الملتقيات كما كانت ؟‬ ‫اإن الهاج� ��ض ال ��ذي ينت ��اب القائمين‬ ‫عل ��ى تل ��ك الملتقي ��ات وغيره ��م م ��ن‬ ‫المتابعي ��ن ي ��كاد يكون هاج�ش ��ا مت�شابها‬ ‫يتمحور ح ��ول �شقف الحرية الذي �شيتم‬ ‫اإعط ��اوؤه له ��م‪ ،‬ق ��د ي�شي ��ق وربم ��ا يكب ��ر‬ ‫وه ��ذا خا�شع لل�شلطة الجديدة والتركيبة‬ ‫الفكري ��ة الت ��ي تعتنقها‪ ،‬فاأب ��رز التحديات‬ ‫التي قد تطال هذه الملتقيات يتمثل جليا‬ ‫في ه ��ذا الأمر‪ .،‬ذل ��ك اأن و�شع العراقيل‬ ‫وت�شيي ��ق الأف ��كار يح ��د م ��ن الإب ��داع‬ ‫الذي تنتم ��ي اإليه الملتقي ��ات العربية على‬ ‫اعتب ��ار اأن مث ��ل ه ��ذه الملتقي ��ات فر�ش ��ة‬ ‫�شانح ��ة لاأدي ��ب لإب ��راز اإبداع ��ه ب�ش ��كل‬ ‫تنوي ��ري وحدي ��ث غي ��ر خا�ش ��ع للرقاب ��ة‬ ‫ال�شلطوي ��ة الت ��ي بطبعه ��ا تحب� ��ض الكاتب‬ ‫ف ��ي قالب معي ��ن واإطار تقلي ��دي‪ ،‬على اأن‬ ‫تك ��ون ه ��ذه الث ��ورات وم�شاه ��د الجراح‬ ‫المتك ��ررة ولدة حقيقي ��ة لأدب عرب ��ي‬ ‫�شي�ش ��كل موروث ��ا بعي ��دا ح�ش ��ب ق ��ول‬ ‫اأح ��ام م�شتغانم ��ي ‪ ":‬م ��ن الجرح وحده‬ ‫يولد الأدب " ‪.‬‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

26

‫ﺗﻌﺎﻟﺞ ﺍﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺴﻠﺒﻲ ﻟﻠﺘﻜﻨﻮﻟﺠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬

‫ ﺍﻻﺧﺘﺮﺍﻉ ﺍﻟﻌﺠﻴﺐ ﻗﺼﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ‬:| ‫ﺇﻳﺮﺍﺝ ﻟـ‬ ‫ﻭ»ﺭﻳﺪ ﻛﺎﺭﺑﺖ« ﻟﻦ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻲ‬ 



                                           

 

                                                           

                                                     



                                                             

                                               

                                                                                       

‫ﻓﻲ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﺑﻌﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬

‫»ﺍﻟﺮﻛﺎﺩﺓ ﺯﻳﻨﺔ« ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺎﺕ ﻭﺃﻻﻋﻴﺐ ﺍﻟﻤﺸﻌﻮﺫﻳﻦ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

۲٤٤

                                    %100                                   





                                        

‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

                                                                

‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺟﺒﺮ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺟﺒﺮ‬

«‫ﺩﻛﺎﻥ »ﺑﻮﺻﺎﻟﺢ‬ «‫ﻭﺩﻛﺎﻥ »ﺩﻋﺒﺶ‬                                                                                                                                                                                                                                                     Ibraheem@alsharq.net. sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻟﺠﺎﻥ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬ ‫ﺗﻤﺎﻡ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻝ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

27 ‫ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺘﺠﺮﺩﺍﺕ ﻣﻦ ﺃﺻﻮﻟﻬﻦ ﻻﻳﻤﻜﻨﻬﻦ ﺍﻟﺘﻔﺎﺧﺮ ﺑﺈﻧﺠﺎﺯﺍﺗﻬﻦ ﻣﺴﺘﻘﺒ ﹰﻼ‬

‫ ﺃﻧﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻷﺻﻞ ﻭﺍﻟﻤﻨﺸﺄ‬:| ‫ﻧﻴﺮﻣﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﺭﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﺸﻜﻚ ﻓﻲ ﻭﻃﻨﻴﺘﻲ‬ ‫ﻭﺟﻮﺍﺯ ﺳﻔﺮﻱ ﱞ‬

         "    "                                                                          salghamdi@alsharq.net.sa

‫ﺗﻤﻨﻴﺖ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﺼﺪﻓﺔ ﻗﺎﺩﺗﻨﻲ‬ «MBC» ‫ﻟـ‬                           2011                 



                                                                   MBC                             

                                                                         

‫ﺣﺮﺻﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﻭﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬

‫ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﻔﺘﺎﻭﻯ ﺍﻹﺫﺍﻋﻴﺔ ﺗﺴﺤﺐ ﺍﻟﺒﺴﺎﻁ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                                         



                                                 



    UFM                  

                                                              

‫ ﺩﻋﻢ ﻋﺠﻠﺔ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻮﻳﺎﺗﻲ‬:‫ﺭﺍﻛﺎﻥ ﺧﺎﻟﺪ‬



F  m

                



                         



                      


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬27 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬15 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬255) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                 

                                               

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﹺﻟ ﹶﻨ ﹾﺒ ﹺﻚ‬ !‫ﻓﻲ ﺑﻮﺭﻣﺎ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

..‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻘﻞ‬ ‫ﺗﺬﻛﺮﻳﻦ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ؟‬

                             

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

 –                                "" 



           

        

‫ﻗﻴﻨﺎﻥ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻳﺒﺪﺃ ﺇﺟﺎﺯﺗﻪ‬ ‫ﻭﺍﻷﻓﻨﺪﻱ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻠﺘﺤﺮﻳﺮ ﺑﺎﻹﻧﺎﺑﺔ‬ 

                  

  " "      15  15   



‫ ﻟﻦ‬:‫ﻗﻴﺎﺩﻱ ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻧﻐﻠﻖ ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ ﻭﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ ﻋﻤﺮ‬ ‫ﻭﺍﻹﺳﻼﻡ‬ !‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬                  ––                                                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

                         ""      ""                   

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                       





‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

«‫ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﹸ»ﻣﺤﺪﺛﺔ« ﻭﺭﺅﻯ ﹸ»ﻣﺘﻄﻠﻌﺔ‬..‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﻘﺮﻭﻳﺔ‬

‫ ﺍﻷﺳﺪ ﺳﻴﹸ ﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬:«‫ﻣﻔﺴﺮ ﺃﺣﻼﻡ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

""

                                  

"‫ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﺖ ﺃﻥ ﺗﺜﺒﺖ ﺃﻥ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ "ﻓـﻦ‬

jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎغ‬.‫ﻫﺎش‬

 "2009 "    •   " "    ""      •  ""           •  ""     •   ""     •    1978   ""  •  ""  • 

ialqahtani@alsharq.net.sa

..‫ﻗﻤﺔ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺩﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺪﻳﻨﻲ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

       " "           

«‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺣﺴﺎﺏ »ﻣﺰﻳﻒ ﻋﻠﻰ ﺍﻟـ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ‬83.09         " "        %1.5  %4.8 

   83.09  %8.7  955          

الشرق المطبوعة - عدد 255 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you