Issuu on Google+

Tuesday 26 Ramadhan 1433 14 August 2012 G.Issue No.254 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﺎﻥ ﺩﺍﺋﻤﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﺎﻧﺎﺕ‬:‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺗﻌﺎﺭﺽ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﻗﻤﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﻠﺘﺌﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻗﻔﺔ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻟﺪﺭﺀ ﺍﻟﻔﺘﻦ‬ ‫ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻋﻦ ﺇﺟﻤﺎﻉ ﺍﻷﻣﺔ‬ ‫ ﺩﻭﻟﺔ‬57 ‫ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻣﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬

3



‫ﺍﻟﺘﺸﺘﺖ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺎﺣﺮ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻨﻒ‬ ‫ﺍﻟﺘﻄﺮﻑ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺾ‬15 /4 / 3

‫ﻧﻈﺎﻡ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﹸﻳﻮ ﹺﻗﻒ ﺍﻟﺘﺒﺮﻉ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺣﺎﻝ ﺍﻛﺘﻤﺎﻝ ﻣﺨﺼﺼﺎﺗﻬﺎ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬



‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺇﻧﻪ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎ ﻏﺒﻲ‬ 12

‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻳﺠﺐ ﺃﻥ‬ !‫ﻳﺠﻤﻌﻨﺎ‬ 12

‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.27 4.05 6.29 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

5.59 4.40 6.53

                                         7 

26

‫ﺟﺪﺓ‬

5.11 3.47 6.17 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 5.58 4.39 6.52

‫ﻣﻜﺔ‬

5.55 4.34 6.57 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ 5.51 4.34 6.38

‫ ﺃﺑﻬﺎ‬2012/8/13 ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ‬

‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﻌﺎﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﻧﻘﺺ ﻓﻲ‬ ‫ﺃﻣﺼﺎﻝ ﺍﻷﻓﺎﻋﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻘﺎﺭﺏ‬ 4 

‫ﺷﺮﻑ ﺍﻟﺤﻴﺎﻛﺔ‬

8

  

24

‫ﺗﺨﺮﻳﺞ ﻣﺎﺋﺘﻲ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻄﻤﺢ‬ ‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﺻﺤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺭﺧﺼﺔ ﻓﻲ ﺗﺪﺭﻳﺐ‬  ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺟﺪﺓ‬  ‫ ﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬3 


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﺮﻳﺢ واﻟﺒﻼط‬

‫ﻣﺎ ﻓﻲ »ﺣﺪﺍ« ؟‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                      

2 !«‫ﻣﺨﺎﺽ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

                  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ !‫ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻐﺮﻕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

"" ""      –   "" –    –                   ""    –                                                                    ""   998  

        ���    

‫ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﺍﺳﻮﺷﻴﺘﺪ ﺑﺮﺱ‬ ‫ﺍﻟﻬﻨﺪ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱٥-۸-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱٥-۸-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﻃﻔﻠﺘﺎﻥ ﺗﻌﻴﺸﺎﻥ ﻋﻠﻰ ﻃﻌﺎﻡ ﺍﻟﻘﻄﻂ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﻤﺎ‬     

   4  

        

‫ﻁﻌﺎﻡ ﺍﻟﻘﻄﻂ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

          "   "  50            

‫ﺑﺤﺎﺭ ﺟﻨﻮﺏ‬ ‫ﺇﻓﺮﻳﻘﻲ‬ ‫ﻳﺼﻄﺪﻡ‬ ‫ﺑﺤﻮﺕ ﻭﻳﻜﺴﺮ‬ ‫ﺫﺭﺍﻋﻪ‬

       "   2011                       

            " "  %50             "           

  ""                   ""   "     "

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺟﻮﺟﻞ‬ ‫ﺗﻌﻠﻦ ﻣﺰﺍﻳﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻬﻢ‬


‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يستقبل رئيس وزراء قطر والحريري‬

‫وافق على تنظيم المجمع الفقهي تحت إشراف وزير الشؤون اإسامية‬

‫مجلس الوزراء‪ :‬تشكيل لجان دائمة في أمانات‬ ‫المناطق لمتابعة ومعالجة تعارض المشروعات‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�ض‬ ‫راأ�ض خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود اجل�ش ��ة الت ��ي عقدها‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء م�شاء اأم� ��ض الإثن ��ن ي ق�شر‬ ‫ال�شفا مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وي م�شته ��ل اجل�شة‪ ،‬رحب خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن بقادة الدول الإ�شامية وروؤ�شاء الوفود‬ ‫وجميع امدعوين موؤمر قمة الت�شامن الإ�شامي‬ ‫ال ��ذي �شيعقد ي مكة امكرمة اليوم‪ ،‬واطماأن على‬ ‫كاف ��ة ال�شتع ��دادات اجارية ل�شت�شاف ��ة اموؤمر‬ ‫وتهيئ ��ة الظ ��روف امائمة جمي ��ع ام�شاركن ي‬ ‫القم ��ة‪ ،‬داعي ًا الله ‪ -‬جل وعا‪ -‬اأن يوفق قادة الأمة‬ ‫الإ�شامي ��ة ويكلل جهودهم بالنج ��اح مواجهة ما‬ ‫مر به العام الإ�شامي من م�شكات وحديات‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن حيي الدي ��ن خوج ��ة‪ ،‬ي بيانه‬ ‫لوكال ��ة الأنب ��اء ال�شعودي ��ة‪ ،‬عق ��ب اجل�ش ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫جل� ��ض الوزراء‪ ،‬اأعرب عن اأمل امملكة الكبر ي‬ ‫اأن حقق هذه القمة التي يحظى انعقادها ب�شرف‬ ‫الزمان وامكان‪ ،‬ما تتطلع اإليه الأمة الإ�شامية ي‬ ‫ه ��ذه امرحلة امهمة من وح ��دة ال�شف والت�شامن‬ ‫والتنمي ��ة ال�شامل ��ة والو�شطي ��ة ال�شمح ��ة الت ��ي‬ ‫تنب ��ذ التط ��رف والإرهاب والطائفي ��ة التي توؤدي‬ ‫اإى ال�شق ��اق واخاف ��ات‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن دعوة خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن لعقد هذه القمة يج�شد حر�شه‬ ‫واهتمامه باأمور ام�شلمن وتوحيد �شفوفهم نظر ًا‬ ‫م ��ا مر به العام الإ�شام ��ي من حديات متاحقة‬ ‫وظ ��روف ماأ�شاوي ��ة ي بع� ��ض اأجزائ ��ه تتطل ��ب‬ ‫توحيد اجهود والتكاتف والت�شامن مواجهة كل‬ ‫تلك التحديات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن اأن جل�ض الوزراء‪ ،‬ا�شتعر�ض بعد ذلك‪،‬‬ ‫عدد ًا من التقارير حول تطور الأحداث ي امنطقة‬ ‫والع ��ام‪ ،‬كم ��ا تط ��رق اإى جملة م ��ن امو�شوعات‬ ‫ي ال�ش� �اأن امحل ��ي‪ ،‬م�شدد ًا على م ��ا وجه به خادم‬ ‫احرمن ال�شريف ��ن لدى ت�شلمه التقرير ال�شنوي‬ ‫لأن�شط ��ة مركز امل ��ك عبدالعزيز للح ��وار الوطني‬ ‫لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬م ��ن تاأكي ��د عل ��ى اأهمي ��ة احوار‬ ‫ي تر�شي ��خ وتعزي ��ز الوح ��دة الوطنية وحقيق‬ ‫التواف ��ق والئتاف ب ��ن اأبناء امجتم ��ع الواحد‪،‬‬ ‫وتوجيهه بال�شتم ��رار على هذا النهج وكل ما من‬ ‫�شاأن ��ه اأن يزيد ي حمة امجتم ��ع ويوحد الروؤى‬ ‫والبتعاد عن الت�شنيفات امذهبية والفكرية وعن‬ ‫ا�شتخدام لغة الت�شنيف التي ل تليق مجتمع ن�شاأ‬ ‫على تعاليم وقيم الإ�شام ال�شمحة‪.‬‬ ‫وقدر جل�ض ال ��وزراء الأمر ال�شامي الكرم‬ ‫القا�ش ��ي باعتم ��اد امخط ��ط ال�شامل مك ��ة امكرمة‬ ‫وام�شاع ��ر امقد�ش ��ة كاإطار ا�شراتيج ��ي لتنميتها‬ ‫حتى ع ��ام ‪1462‬ه�‪ ،‬واموافقة على تنفيذ م�شروع‬ ‫النق ��ل الع ��ام مدين ��ة مكة امكرم ��ة (القط ��ارات ‪-‬‬ ‫احاف ��ات)‪ .‬الذي من اأهم ماح ��ه‪ ،‬اإن�شاء �شبكة‬ ‫قط ��ارات (م ��رو) تغطي كامل امدين ��ة مكونة من‬ ‫اأربع ��ة خطوط مرو ي�شل جم ��وع اأطوالها بعد‬ ‫اكتماله ��ا اإى ‪ 182‬كيل ��و م ��ر ًا‪ ،‬وت�شتمل على ‪88‬‬ ‫حطة تغطي مناطق التنمية احالية وام�شتقبلية‬ ‫ح�ش ��ب امخط ��ط ال�شامل مك ��ة امكرم ��ة وخطط‬ ‫للحاف ��ات يتكامل مع �شبكة القط ��ارات‪ ،‬وي�شتمل‬ ‫على �شب ��كات حافات �شريعة باإجماي اأطوال ‪60‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن لدى تروؤ�سه جل�س الوزراء اأم�س‬

‫ك ��م‪ ،‬واإجماي ع ��دد امحطات ‪ 60‬حط ��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫�شب ��كات حاف ��ات حلي ��ة باأط ��وال تبل ��غ ‪ 65‬كم‪،‬‬ ‫وعدد حطات يبل ��غ ‪ 87‬حطة‪ ،‬اإ�شافة اإى �شبكة‬ ‫حاف ��ات مغذي ��ة محط ��ات القط ��ارات‪ ،‬وحطات‬ ‫احافات ال�شريعة‪ ،‬ي ��راوح طول اخط الواحد‬ ‫بن ‪ 5‬اإى ‪ 10‬كم‪.‬‬ ‫وتبل ��غ قيمة تنفيذ ه ��ذا ام�ش ��روع ‪ 62‬مليار‬ ‫ري ��ال ينفذ على ثاث مراح ��ل‪ ،‬تبلغ تكلفة امرحلة‬ ‫الأوى ‪ 25‬ملي ��ار ًا و‪ 500‬مليون ريال‪ ،‬تنفذ خال‬ ‫ث ��اث �شنوات‪ ،‬ي ح ��ن اأن امرحل ��ة الثانية تبلغ‬ ‫تكلفتها ‪ 19‬مليار ريال تنفذ خال خم�ض �شنوات‪،‬‬ ‫اأم ��ا امرحلة الأخ ��رة فتنفذ خ ��ال �شنتن وتبلغ‬ ‫تكلفتها ‪ 17‬مليار ًا و‪ 500‬مليون ريال‪.‬‬ ‫واأف ��اد الدكتور عبدالعزيز ب ��ن حيي الدين‬ ‫خوجة‪ ،‬اأن امجل�ض وا�شل اإثر ذلك مناق�شة جدول‬ ‫اأعماله واأ�شدر القرارات التالية‪:‬‬

‫ت�شكيل جان دائمة ي جميع اأمانات امناطق‪:‬‬

‫بع ��د الط ��اع عل ��ى ح�ش ��ر اللجن ��ة العليا‬ ‫للتنظيم الإداري اخا�ض بدرا�شة فكرة اإيجاد جهة‬ ‫حكومية مركزية ل� �اإدارة والإ�ش ��راف على تنفيذ‬ ‫ام�شروعات احكومية ومتطلباتها‪ ،‬وبعد الطاع‬ ‫على ما رفعته وزارة التجارة وال�شناعة ي وقت‬ ‫�شاب ��ق ب�ش� �اأن تو�شي ��ات اموؤم ��ر الثال ��ث لإدارة‬ ‫ام�شروعات امنعقد ي مدينة الريا�ض خال امدة‬ ‫م ��ن ‪ 12‬اإى ‪15/5/1432‬ه�‪ ،‬اأقر جل�ض الوزراء‬ ‫عدد ًا من الإجراءات من بينها‪:‬‬ ‫ت�شكيل جان دائمة ي جميع اأمانات مناطق‬ ‫امملك ��ة ‪ -‬عل ��ى ��رار ما ه ��و معمول ب ��ه ي اأمانة‬ ‫منطق ��ة الريا� ��ض ‪ -‬لتن�شي ��ق ام�شروع ��ات فيه ��ا‪،‬‬ ‫وي�شارك ي ه ��ذه اللجان مندوب ��ون من اجهات‬ ‫ذات العاقة‪ ،‬ويكون من مهماتها ما ياأتي‪:‬‬ ‫‪ - 1‬متابع ��ة ام�شروع ��ات القائم ��ة واتخ ��اذ‬ ‫القرارات الازم ��ة لاإ�شراع ي معاجة ام�شكات‬ ‫والعوائق التي تواجه تنفيذ ام�شروعات (بخا�شة‬ ‫ام�شروعات التنموية الكرى) بن اجهة �شاحبة‬ ‫ام�شروع مثلة ي امقاول واجهات اخدمية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬معاج ��ة التعار� ��ض ب ��ن م�شروع ��ات‬ ‫اجه ��ات اخدمي ��ة م ��ن جه ��ة وبرام ��ج ال�شيان ��ة‬ ‫وال�شفلتة من جهة اأخرى‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫‪ - 1‬ين�شاأ موجب التنظيم جمع با�شم (‬ ‫امجمع الفقهي ي امملكة العربية ال�شعودية)‬ ‫يرتبط تنظيمي ًا ب ��وزارة ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫والأوقاف والدعوة والإر�شاد‪ ،‬ويتوى وزير‬ ‫ال�ش� �وؤون الإ�شامي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�شاد الإ�شراف عليه‪ ،‬ويهدف امجمع اإى‬ ‫بيان الأح ��كام ال�شرعي ��ة ي ام�شائل الفقهية‬ ‫ذات العاق ��ة بالق�شاي ��ا امعا�ش ��رة من خال‬ ‫الجته ��اد اجماع ��ي ودون التقي ��د مذه ��ب‬ ‫معن‪ ،‬كم ��ا يهدف اإى الت�شدي للفتاوى التي‬ ‫تخالف قواعد الجته ��اد امعترة‪ ،‬وا�شتثمار‬ ‫الكفاي ��ات ال�شرعي ��ة اموؤهل ��ة ي امملك ��ة‬ ‫وللمجمع ي �شبيل حقي ��ق اأهدافه واإ�شدار‬ ‫الق ��رارات والفت ��اوى العام ��ة دون قب ��ول‬ ‫الإفتاءات الفردية‪.‬‬ ‫‪ - 2‬يكون للمجمع هيئة عليا تتوى ر�شم‬ ‫�شيا�شات ��ه العام ��ة وو�شع خطط ��ه وبراجه‬ ‫واموافق ��ة عل ��ى لوائح ��ه مهي ��د ًا لعتمادها‬ ‫م ��ن املك‪ ،‬وتتكون الهيئ ��ة العليا للمجمع من‬ ‫رئي� ��ض امجم ��ع ( الذي يعن مرتب ��ة وزير )‬ ‫ونائ ��ب رئي� ��ض امجمع ( الذي يع ��ن بامرتبة‬ ‫اممت ��ازة ) واثن ��ن م ��ن اأع�ش ��اء هيئ ��ة كب ��ار‬ ‫العلماء وثاثة من امتخ�ش�شن ي امجالت‬ ‫الداخل ��ة ي اخت�شا�ش ��ات امجم ��ع يعينون‬ ‫باأمر ملكي‪.‬‬ ‫‪ - 3‬يك ��ون للمجمع جل� ��ض مثل كيانه‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬ويتكون من رئي� ��ض امجمع ونائبه‬ ‫وخم�ش ��ن ع�ش ��و ًا اأ�شا�شي� � ًا وع�ش ��رة غ ��ر‬ ‫اأ�شا�شين لي�ض لهم حق الت�شويت‪ ،‬وي�شرط‬ ‫اأن يك ��ون ع�ش ��و جل� ��ض امجم ��ع �شع ��ودي‬ ‫اجن�شي ��ة ومتخ�ش�ش� � ًا ي الفق ��ه اأو اأ�شوله‬ ‫اأو م�شه ��ود ًا ل ��ه بالتمي ��ز العلم ��ي ي علم من‬ ‫عل ��وم ال�شريع ��ة واأل تق ��ل �شن ��ه ع ��ن ثاثن‬ ‫�شنة‪ ،‬ويعن اأع�ش ��اء امجل�ض ويعاد ت�شكيله‬ ‫باأم ��ر ملكي بناء على تر�شي ��ح وزير ال�شوؤون‬ ‫الإ�شامية والأوقاف والدعوة والإر�شاد‬

‫تعيينات وجديدات ي جل�ض اإدارة‬ ‫موؤ�ش�شة اخطوط اجوية‪:‬‬

‫بعد الطاع عل ��ى ما رفعه رئي�ض الهيئة‬ ‫العام ��ة للطران امدي رئي� ��ض جل�ض اإدارة‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة العامة للخط ��وط اجوية العربية‬ ‫تنظيم امجمع الفقهي ي امملكة‪:‬‬ ‫قرر جل� ��ض الوزراء اموافق ��ة على تنظيم ال�شعودي ��ة ي �ش� �اأن ت�شكي ��ل جل� ��ض اإدارة‬ ‫امجم ��ع الفقهي ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية جدي ��د للموؤ�ش�ش ��ة العامة للخط ��وط اجوية‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية‪ ،‬قرر جل� ��ض الوزراء ما‬ ‫بال�شيغة امرفقة بالقرار‪.‬‬ ‫يلي ‪:‬‬ ‫ومن اأبرز مامح التنظيم ‪:‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�ض‬

‫اأو ًل‪ :‬تعي ��ن الآتي ��ة اأ�شماوؤه ��م اأع�ش ��اء‬ ‫ي جل� ��ض اإدارة اموؤ�ش�شة العامة للخطوط‬ ‫اجوية العربية ال�شعودية مدة ثاث �شنوات‬ ‫ابتداء من تاريخ �شدور القرار‪:‬‬ ‫‪ �1‬حم ��د ب ��ن حم ��ود امزي ��د‪ ،‬مثل من‬ ‫وزارة امالية‬ ‫‪ �2‬م‪ .‬اأحم ��د ب ��ن اإبراهيم احكمي‪ ،‬مثل‬ ‫من وزارة القت�شاد والتخطيط‬ ‫‪ �3‬الدكت ��ور في�ش ��ل ب ��ن حم ��د ال�شقر‪،‬‬ ‫مثل من الهيئة العامة للطران امدي‬ ‫‪ �4‬اأحم ��د بن �شالح احميدان‪ ،‬مثل من‬ ‫وزارة العمل‬ ‫‪ �5‬امهند� ��ض عبدالل ��ه بن �شعي ��د امبطي‪،‬‬ ‫مثل من القطاع اخا�ض‬ ‫‪ �6‬امهند� ��ض �شال ��ح بن نا�ش ��ر اجا�شر‪،‬‬ ‫مثل من القطاع اخا�ض‬ ‫‪ �7‬عبدالهادي بن علي بن �شيف �شايف‬ ‫ثاني ًا‪ :‬جديد ع�شوي ��ة الآتية اأ�شماوؤهم‬ ‫(م ��ن القط ��اع اخا� ��ض) اأع�ش ��اء ي جل�ض‬ ‫اإدارة اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للخط ��وط اجوي ��ة‬ ‫العربية ال�شعودية م ��دة ثاث �شنوات ابتداء‬ ‫من ‪24/4/1433‬ه�‪.‬‬ ‫‪ �1‬عبدالعزيز بن حمد العذل‪.‬‬ ‫‪ �2‬عبدالرحمن بن را�شد الرا�شد‪.‬‬ ‫ثالث� � ًا‪ :‬اإج ��ازة ا�شتم ��رار م ��ن انته ��ت‬ ‫ع�شويتهم ي جل�ض اإدارة اموؤ�ش�شة ال�شادر‬ ‫ي �شاأنه ��م قرار جل�ض الوزراء رقم ( ‪) 127‬‬ ‫وتاريخ ‪1430/4/24‬ه� ��‪ ،‬اإى تاريخ �شدور‬ ‫هذا القرار‪.‬‬

‫تعيينات بامرتبتن ال�‪ 15‬وال�‪ 14‬ووزير‬ ‫مفو�ض‪:‬‬

‫واف ��ق جل� ��ض ال ��وزراء عل ��ى تعيينات‬ ‫بامرتبت ��ن ال � �‪ 15‬وال � �‪ 14‬ووظيف ��ة (وزي ��ر‬ ‫مفو�ض وذلك على النحو التاي ‪:‬‬ ‫‪ �1‬تعي ��ن عبدالرحم ��ن ب ��ن اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالرحمن الرو�ش ��اء على وظيفة (م�شت�شار‬ ‫تعليم ��ي) بامرتب ��ة اخام�شة ع�ش ��رة بوزارة‬ ‫الربية والتعليم‪.‬‬ ‫‪ �2‬تعي ��ن عبدالرحم ��ن ب ��ن حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالرحمن العبداللطيف على وظيفة (مدير‬ ‫ع ��ام فرع الهيئ ��ة منطقة الريا� ��ض) بامرتبة‬ ‫اخام�شة ع�شرة ي هيئة الرقابة والتحقيق‪.‬‬ ‫‪ �3‬تعين عبدالعزيز بن عبدالله بن حمد‬ ‫العقي ��ل على وظيفة (وزي ��ر مفو�ض) بوزارة‬ ‫اخارجية‪.‬‬ ‫‪ �4‬تعي ��ن �شلط ��ان ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالرحم ��ن العنق ��ري عل ��ى وظيف ��ة (وزير‬ ‫مفو�ض) بوزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ �5‬تعي ��ن �شع ��د ب ��ن �شال ��ح ب ��ن حم ��د‬ ‫اليحيى على وظيف ��ة (وكيل الوزارة ام�شاعد‬ ‫ل�ش� �وؤون الأوق ��اف) بامرتبة الرابع ��ة ع�شرة‬ ‫ب ��وزارة ال�ش� �وؤون الإ�شامي ��ة والأوق ��اف‬ ‫والدعوة والإر�شاد‪.‬‬ ‫‪ �6‬تعي ��ن ط ��ارق ب ��ن عبدالعزي ��ز ب ��ن‬ ‫عبدالرحمن العمران عل ��ى وظيفة (مدير عام‬ ‫مكتب الوزير) بامرتبة الرابعة ع�شرة بوزارة‬ ‫العدل‪.‬‬

‫ولي العهد يستعرض مستجدات اأحداث مع رئيس وزراء قطر‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�شتعر�ض وي العهد نائب‬ ‫رئ�ي����ض ج�ل����ض ال� � ��وزراء وزي��ر‬ ‫ال��دف��اع ��ش��اح��ب ال���ش�م��و املكي‬ ‫الأم� ��ر �شلمان ب��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫اأخر م�شتجدات الأح��داث‪ ،‬واآفاق‬

‫التعاون بن امملكة وقطر و�شبل‬ ‫دعمه وت�ع��زي��زه‪ ،‬ج��اء ذل��ك خال‬ ‫ا�شتقباله ي ق�شر ال�شفا مكة‬ ‫امكرمة م�شاء اأم�ض ال�شيخ حمد‬ ‫بن جا�شم بن جر اآل ثاي رئي�ض‬ ‫جل�ض ال��وزراء وزي��ر اخارجية‬ ‫ب��دول��ة قطر وال��وف��د ام��راف��ق له‪.‬‬

‫ون �ق��ل ال���ش�ي��خ ح�م��د ل�شمو وي‬ ‫ال�ع�ه��د ح �ي��ات وت �ق��دي��ر �شاحب‬ ‫ال�شمو ال�شيخ حمد بن خليفة اآل‬ ‫ثاي اأمر دولة قطر ال�شقيقة فيما‬ ‫ح ّمله حياته وتقديره له‪ .‬وجرى‬ ‫خال ال�شتقبال تبادل الأحاديث‬ ‫الودية‪.‬‬

‫وي العهد خال ا�ستقباله رئي�س وزراء قطر اأم�س‬

‫(وا�س)‬

‫تخريج مائتي مستفيد من برنامج المناصحة بالرياض وجدة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اامر حمد بن نايف‬

‫ك�ش ��ف امتحدث الأمني ي وزارة‬ ‫الداخلي ��ة عن تخري ��ج امجموعة ال�‪28‬‬ ‫م ��ن ام�ش ��تفيدين ي مرك ��ز حم ��د بن‬ ‫نايف للمنا�شح ��ة والرعاية بالريا�ض‪،‬‬ ‫وامجموع ��ة الثالث ��ة م ��ن ام�شتفيدي ��ن‬

‫ي مرك ��ز حمد بن ناي ��ف للمنا�شحة‬ ‫والرعاي ��ة بج ��دة‪ ،‬وعدده ��م مائت ��ا‬ ‫م�شتفي ��د‪ ،‬اعتب ��ار ًا م ��ن ي ��وم ال�شب ��ت‬ ‫ال � �‪ 23‬من رم�شان اح ��اي‪ ،‬بعد ظهور‬ ‫اموؤ�ش ��رات الإيجابي ��ة الدال ��ة عل ��ى‬ ‫ا�شتفادته ��م م ��ن الرام ��ج ال�شرعي ��ة‬ ‫والجتماعي ��ة والنف�شي ��ة والتاريخية‬

‫والدورات العلمية والريا�شية والفنية‬ ‫وامهني ��ة والن ��دوات وامحا�ش ��رات‬ ‫امتنوع ��ة الت ��ي خ�شع ��وا له ��ا خ ��ال‬ ‫الفرة الزمنية التي ق�شوها ي امركز‪.‬‬ ‫واأو�شح امتحدث الأمني اأن امتخرجن‬ ‫�شيخ�شعون لرنامج الرعاية الاحقة‬ ‫ال ��ذي يه ��دف اإى حقي ��ق ا�شتقرارهم‬

‫الجتماع ��ي‪ ،‬واأن مرك ��زي حم ��د ب ��ن‬ ‫ناي ��ف للمنا�شحة والرعاي ��ة بالريا�ض‬ ‫وج ��دة �شي�شرع ��ان بع ��د عي ��د الفط ��ر‬ ‫امب ��ارك ي ا�شتقب ��ال مائت ��ي م�شتفيد‬ ‫بع ��د ا�شتكم ��ال الإج ��راءات النظامي ��ة‬ ‫لإحاقه ��م برنام ��ج الرعاي ��ة مهي ��د ًا‬ ‫لإطاق �شراحهم‪.‬‬

‫ا���ش��ت��ق��ب��ل خ � � ��ادم اح ��رم ��ن‬ ‫ال�����ش��ري��ف��ن ام� �ل ��ك ع� �ب ��دال� �ل ��ه ب��ن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز اآل � �ش �ع��ود‪ ،‬ي ق�شر‬ ‫ال�شفا مكة امكرمة قبل مغرب اأم�ض‬ ‫ال�شيخ حمد بن جا�شم بن جر اآل‬ ‫ث��اي رئي�ض جل�ض ال��وزراء وزير‬ ‫اخ��ارج �ي��ة ب��دول��ة ق �ط��ر ال�شقيقة‬ ‫وال���وف���د ام� ��راف� ��ق‪ .‬ك �م��ا ا��ش�ت�ق�ب��ل‬ ‫رئي�ض وزراء لبنان ال�شابق �شعد‬ ‫احريري‪.‬‬ ‫اإى ذل� � � ��ك‪ ،‬اج� �ت� �م ��ع خ � ��ادم‬ ‫اح��رم��ن ال�شريفن ام�ل��ك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬ي ق�شر‬ ‫ال�شفا ي مكة امكرمة‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬اليوم‬ ‫مع ال�شيخ حمد بن جا�شم بن جر اآل‬

‫خادم احرمن ال�سريفن ي�ستقبل ال�سيخ حمد بن جا�سم و�سعد احريري (ال�سرق)‬

‫ث��اي رئي�ض جل�ض ال��وزراء وزير‬ ‫اخارجية بدولة قطر‪ .‬ونقل ال�شيخ‬ ‫ح �م��د ب��ن ج��ا� �ش��م خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�شريفن خ��ال الج�ت�م��اع حيات‬ ‫وتقدير اأخيه ال�شيخ حمد بن خليفة‬

‫اآل ث��اي اأم��ر دول��ة قطر ال�شقيقة‬ ‫ف�ي�م��ا ح�م�ل��ه ام �ل��ك ام �ف��دى ح�ي��ات��ه‬ ‫وتقديره ل�شموه‪ .‬كما ج��رى بحث‬ ‫جمل ام�شتجدات على ال�شاحتن‬ ‫الإ�شامية والعربية‪.‬‬

‫‪ ..‬ويرعى المؤتمر الدولي أنماط الحياة الصحية ‪ 23‬شوال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫ي��رع��ى خ ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن ام�ل��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز فعاليات اموؤمر ا��دوي لأماط احياة ال�شحية‬ ‫والأم ��را� ��ض غ��ر ال���ش��اري��ة ي ال �ع��ام ال�ع��رب��ي وال���ش��رق‬ ‫الأو�شط‪ ،‬الذي يُعقد ي الريا�ض خال الفرة من ‪25-23‬‬ ‫�شوال امقبل‪ .‬واأو�شح امتحدث الر�شمي ل��وزارة ال�شحة‬ ‫الدكتور خالد بن حمد مرغاي‪ ،‬اأن وزارة ال�شحة د�شنت‬

‫اموقع الإلكروي للموؤمر الذي تنظمه بالتعاون مع منظمة‬ ‫ال�شحة العامية‪ ،‬ويح�شره وفود وزارات ال�شحة‪ ،‬ووزارات‬ ‫اخارجية‪ ،‬ووزارات التخطيط ي الدول الأع�شاء باإقليم‬ ‫منظمة ال�شحة العامية ل�شرق امتو�شط وجامعة ال��دول‬ ‫العربية‪ ،‬ومثلون من �شناديق وبرامج ووك��الت الأم‬ ‫امتحدة‪ ،‬واموؤ�ش�شات امالية الدولية‪ ،‬والبنوك التنموية‪،‬‬ ‫وغرها من امنظمات الدولية الرئي�شة‪ ،‬وي�شارك فيه خراء‬ ‫ومتخ�ش�شون من ختلف دول العام‪.‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس باكستان بذكرى ااستقال‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�ض‬ ‫هناأت القيادة رئي�ض جمهورية‬ ‫باك�شتان الإ�شامية بذكرى ا�شتقال‬ ‫ب � ��اده‪ .‬ف �ق��د ب �ع��ث خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل � �ش �ع��ود‪ ،‬ب��رق �ي��ة ت�ه�ن�ئ��ة لرئي�ض‬ ‫ج �م �ه��وري��ة ب��اك �� �ش �ت��ان الإ� �ش��ام �ي��ة‬ ‫ال��رئ �ي ����ض اآ�� �ش ��ف ع �ل��ي زرداري‪،‬‬

‫م�ن��ا��ش�ب��ة ذك� ��رى ا� �ش �ت �ق��ال ب ��اده‪.‬‬ ‫واأع� ��رب خ ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن‬ ‫با�شمه وا�شم �شعب وحكومة امملكة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �� �ش �ع��ودي��ة ع ��ن اأ� �ش��دق‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�شحة‬ ‫وال �� �ش �ع��ادة ل ��ه‪ ،‬ول���ش�ع��ب باك�شتان‬ ‫ال�شقيق ّاطراد التقدم والزدهار‪ .‬كما‬ ‫بعث وي العهد نائب رئي�ض جل�ض‬ ‫الوزراء وزير الدفاع �شاحب ال�شمو‬

‫املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�شعود برقية تهنئة لرئي�ض جمهورية‬ ‫باك�شتان الإ�شامية الرئي�ض اآ�شف‬ ‫ع �ل��ي زرداري‪ ،‬م �ن��ا� �ش �ب��ة ذك ��رى‬ ‫ا��ش�ت�ق��ال ب� ��اده‪ .‬وع��ر وي العهد‬ ‫عن اأبلغ التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫م ��وف ��ور ال �� �ش �ح��ة وال �� �ش �ع��ادة ل��ه‪،‬‬ ‫ول�شعب باك�شتان ال�شقيق مزيدا من‬ ‫التقدم والزدهار‪.‬‬


‫العمران‪ :‬المزورون يحملون نيات سوداء وسناحقهم قضائي ًا‬

‫«تعليم حائل» ينفي صحة خطاب يطالب الموظفين بجمع ‪ 57‬ريا ًا إصاح المصعد المتعطل‬ ‫حائل � بندر العمار‬

‫�خطاب �لذي م تد�وله ي م��قع �لت���ضل �لجتماعي (�ل�ضرق)‬

‫ن �ف��ي م �� �ض��در ب� � � �اإدارة تعليم‬ ‫ح��ائ��ل‪� ،‬ضحة اخ�ط��اب ح��ول طلب‬ ‫م��دي��ر اإدارة ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫اإ�ضاح ام�ضعد امتعطل منذ ثاثة‬

‫اأ� �ض �ه��ر ون �ف��اد م�ي��زان�ي��ة ال�ضيانة‬ ‫امخ�ض�ضة له‪ ،‬وطلب من كل موظف‬ ‫ي الإدارة الترع مبلغ ‪ 57‬ريا ًل‬ ‫لإ�ضاحه‪.‬‬ ‫وك�ضف عن عزم الإدارة اإحالة‬ ‫ق �� �ض �ي��ة ت ��زوي ��ر اخ� �ط ��اب ام� ��زور‬

‫م��دي��ر ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ب�ح��ائ��ل‬ ‫ال��ذي انت�ضر ي مواقع التوا�ضل‬ ‫الج� �ت� �م ��اع ��ي اأم� � �� � ��ض‪ ،‬ل �ل �ج �ه��ات‬ ‫امخت�ضة للو�ضول م�ضدر التزوير‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن الهدف من التزوير اإثارة‬ ‫البلبلة‪ .‬واأ� �ض��ار ام���ض��در‪ ،‬اإى اأن‬

‫اجوانب الفنية والأمن وال�ضامة‬ ‫ي ام�ضعد �ضتكون ج��اه��زة خال‬ ‫الأيام امقبلة‪.‬‬ ‫ن‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ع��ل��ق م��دي��ر ع��ام‬ ‫ال��رب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ب �ح��ائ��ل حمد‬ ‫العمران على التعميم امزور الذي‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫ن�ضب اإل�ي��ه‪ ،‬ق��ائ� ًا‪« :‬اإن اجمعيات ي ام�ن�ط�ق��ة‪ ،‬وه��م ل ي�ع�ل�م��ون اأن‬ ‫اخرية ل مكن اأن ت�ضتجدي ‪ 57‬اأذاهم عائد عليهم لأنهم اأقدموا على‬ ‫ت��زوي��ر خ �ط��اب با�ضمي معر�ضن‬ ‫ريا ًل»‪.‬‬ ‫واأ� � �ض� ��اف «ه� � � �وؤلء ��ض�ع��اف اأنف�ضهم للماحقة القانونية»‪ ،‬مبيناً‬ ‫ن �ف��و���ض وم� � � ��زورون‪ ،‬وي �ح �م �ل��ون اأن اخطاب امفرك توجه خطر ل‬ ‫ن�ي��ات � �ض��وداء تعيق عجلة العمل ير�ضاه عقل ول دين‪.‬‬

‫قادة العالم اإسامي يتوافدون على جدة والمدينة المنورة‬

‫غانم الحمر‬

‫هل سيفعلها‬ ‫اأمير منصور‬ ‫بن متعب؟‬ ‫م ��ا زل ��ت �أتاب ��ع ق�ضي ��ة‬ ‫تفاع ��ل �م�ض� ��ؤول م ��ع �لإعام‬ ‫�جدي ��د ي جزئه ��ا �لث ��اي‪،‬‬ ‫�لت ��ي تطرحه ��ا �ضحيف ��ة‬ ‫«�ل�ض ��رق»‪ ،‬ولع ��ل �أب ��رز م ��ا‬ ‫��ضرع ��ى �نتباه ��ي ي ه ��ذه‬ ‫�لق�ضي ��ة‪ ،‬ته ��رب بع� ��ض‬ ‫�م�ض�ؤول ��ن لي� ��ض م ��ن و�ض ��ع‬ ‫ح�ض ��اب له ��م ي �لت�ي ��ر �أو‬ ‫�لفي� ��ض ب ���ك وح�ض ��ب‪ ،‬ب ��ل‬ ‫حت ��ى م ��ن �إب ��د�ء ر�أيه ��م ي‬ ‫دور ه ��ذ� �لإع ��ام �جدي ��د‬ ‫و�أهميت ��ه لديه ��م‪ ،‬وكيفي ��ة‬ ‫تفعيل ��ه و�ل�ضتف ��ادة من ��ه ي‬ ‫�إد�ر�ته ��م‪ ،‬مع ّد �لتقرير لحق‬ ‫ع ��دد� م ��ن �ل ���زر�ء هاتفيا �أو‬ ‫م ��ن خال �لر�ضائ ��ل �لن�ضية‪،‬‬ ‫لك ��ن �أكر �ل�زر�ء جاوبا ه�‬ ‫�دي م�ضاغل كثرة‬ ‫م ��ن قال‪ :‬ل � ّ‬ ‫ول �أ�ضتطيع �لرد �لآن‪.‬‬ ‫من �لأ�ضي ��اء �لتي �أمنى‬ ‫�أن ُيف ��رد له ��ا حي ��ز لتناق� ��ض‬ ‫كق�ضية م�ضتقل ��ة‪ :‬ماذ� يخاف‬ ‫�م�ض�ؤول من �لإعام �جديد؟‬ ‫وم ��اذ� ل تعمد جهات تنظيمية‬ ‫علي ��ا �إى فر� ��ض �لتعام ��ل‬ ‫م ��ع ه ��ذ� �لإع ��ام وتاأ�ضي� ��ض‬ ‫�أق�ضام بالعاقات �لعامة لكافة‬ ‫�جه ��ات �خدمي ��ة �حك�مية‬ ‫ح ��ت ه ��ذ� �م�ضم ��ى؟ و�إجبار‬ ‫كل جه ��ة م ��ن ه ��ذه �جه ��ات‬ ‫على تاأ�ضي� ��ض ح�ضاب ي كل‬ ‫م��قع �لت���ضل‪.‬‬ ‫لي� ��ض م ��ن �ض ��ك ب� �اأن‬ ‫تبن ��ي فكرة كهذه ل ��ن ي�ضتفيد‬ ‫منه ��ا �ض ���ى جهت ��ن‪� :‬لأوى‬ ‫�جه ��ة �حك�مي ��ة �لت ��ي‬ ‫ترتبط باجمه ���ر‪ ،‬و�لأخرى‬ ‫ه ��م �م�ضتفي ��دون �أنف�ضه ��م‪،‬‬ ‫لنف ��ي �ل�ضائع ��ات و�ل ��رد على‬ ‫�مغالطات‪ ،‬وتلق ��ي �لباغات‪،‬‬ ‫و�خدم ��ة �لف�ري ��ة للعاجزي ��ن‬ ‫ع ��ن �ح�ض ���ر‪ ،‬كل ه ��ذه‬ ‫�أ�ضب ��اب ت�ض ��ب ي م�ضلح ��ة‬ ‫قطب ��ي �خدم ��ة (�منف ��ذ‬ ‫و�م�ضتفي ��د)‪ ،‬ف ��رب تغري ��دة‬ ‫و�ح ��دة تخت�ضر زي ��ارة كثر‬ ‫م ��ن �مر�جع ��ن وت�ف ��ر وق ��ت‬ ‫كثر من �م�ظفن‪.‬‬ ‫�أمن ��ى �أن �أ�ضم ��ع ي‬ ‫ق ��ادم �لأي ��ام نب� �اأ قي ��ام وز�رة‬ ‫خدمي ��ة ك ���ز�رة �ل�ض� ��ؤون‬ ‫�لبلدي ��ة و�لقروي ��ة (�أك ��ر‬ ‫�ل ���ز�ر�ت �خدمي ��ة �لت ��ي‬ ‫نحتاجه ��ا) بفر� ��ض �إن�ض ��اء‬ ‫ح�ضاب ��ات ل ��كل �لأمان ��ات‬ ‫و�لبلدي ��ات بامملكة ي م��قع‬ ‫�لت���ض ��ل‪ ،‬ي�ض ��رف عليه ��ا‬ ‫ق�ض ��م �لإعام �جدي ��د باإد�رة‬ ‫�لعاق ��ات �لعام ��ة بال ���ز�رة‪،‬‬ ‫ورج ��ل بخ ��رة و�ضع ��ة �أف ��ق‬ ‫�ل�زي ��ر �لأم ��ر من�ض ���ر ب ��ن‬ ‫متع ��ب لي� ��ض غريب ��ا علي ��ه �أن‬ ‫ياأمر بذلك‪.‬‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫�لرئي�ض �لباك�ضتاي ي�ضل �إى جدة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫توافد على امملكة مزيد من ق��ادة العام‬ ‫الإ� �ض��ام��ي ل�ل�م���ض��ارك��ة ي ق �م��ة الت�ضامن‬ ‫ال�ضتثنائية التي دعا خادم احرمن ال�ضريفن‬ ‫املك عبد الله بن عبد العزيز اآل �ضعود اإى‬ ‫انعقادها اليوم وغد ًا ي مكة امكرمة‪ .‬واختارت‬ ‫بع�ض الوفود زيارة ام�ضجد النبوي ال�ضريف‬ ‫ي م�ضتهل زيارتها للمملكة قبل النتقال اإى‬ ‫اإى مكة امكرمة حيث يلتئم �ضملها ي القمة‬ ‫التي ينتظر اأن تبحث عدد ًا من املفات ال�ضاخنة‬ ‫التي تواجه العام الإ�ضامي وي مقدمتها‬ ‫الإب� ��ادة العرقية والتمييز ال��دي�ن��ي‪ ،‬و�ضبل‬ ‫تعزيز الت�ضامن ي مواجهة تلك التحديات‪.‬‬ ‫فقد و�ضل اإى امدينة امنورة كل من �ضلطان‬

‫�لرئي�ض �لإير�ي يت�ضرف بال�ضام على �لر�ض�ل ي �م�ضجد �لنب�ي‬

‫بروناي (دار ال�ضام)ال�ضلطان ح�ضن البلقية‪،‬‬ ‫ورئي�ض جمهورية القمر امتحدة اأكيل ظنن‪،‬‬ ‫ونائب رئي�ض جمهورية نيجريا الحادية‬ ‫حمد مادي �ضامبو‪ ،‬ورئي�ض جل�ض الوزراء‬ ‫اللبناي جيب ميقاتي‪ ،‬واأمر الكويت ال�ضيخ‬ ‫�ضباح الأحمد ال�ضباح‪ .‬كما و�ضل اإى امدينة‬ ‫امنورة رئي�ض اموؤمر الوطني العام الليبي‬ ‫الدكتور حمد يو�ضف امقريف الذي زار اأم�ض‬ ‫ام�ضجد النبوي ال�ضريف لل�ضاة فيه والت�ضرف‬ ‫بال�ضام على الر�ضول ام�ضطفى �ضلى الله عليه‬ ‫و�ضلم وعلى �ضاحبيه ر�ضوان الله عليهما‪.‬‬ ‫وو�ضل رئي�ض اجمهورية الإ�ضامية الإيرانية‬ ‫الرئي�ض الدكتور حمود اأحمدي جاد والوفد‬ ‫امرافق له اإى امدينة امنورة اأم�ض حيث زار‬ ‫والوفد امرافق له ام�ضجد النبوي ال�ضريف‬

‫و�ض�ل رئي�ض بنجادي�ض‬

‫جمهورية اج��اب��ون الرئي�ض علي بوجو‬ ‫اأون��دم�ب��ا‪ ،‬ورئي�ض اجمهورية الإ�ضامية‬ ‫اموريتانية الرئي�ض حمد ول��د عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ورئي�ض جمهورية ال���ض��ودان الرئي�ض عمر‬ ‫ح�ضن الب�ضر‪ ،‬ورئي�ض اجمهورية التون�ضية‬ ‫الرئي�ض حمد امن�ضف ام��رزوق��ي‪ ،‬ورئي�ض‬ ‫ج�م�ه��وري��ة ال�ضنغال ال��رئ�ي����ض م��اك��ي ��ض��ال‪،‬‬ ‫ورئي�ض جل�ض الأم��ة اج��زائ��ري عبدالقادر‬ ‫ب��ن ��ض��ال��ح‪ ،‬ووزي� ��ر اخ��ارج �ي��ة الطاجيكي‬ ‫ه� �م ��راخ ��ان ظ��ري �ف��ي‪ ،‬ووزي� � ��ر اخ��ارج �ي��ة‬ ‫الكازاخ�ضتاي ايرجان كازيخانوف‪ .‬وي‬ ‫ال�ضياق ذات��ه‪ ،‬ا�ضتقبل نائب وزير اخارجية‬ ‫(و��ض)‬ ‫�لرئي�ض �ل�ض�د�ي لدى و�ض�له �إى جدة‬ ‫الأم��ر عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫لل�ضاة فيه والت�ضرف بال�ضام على الر�ضول اإى جدة كل من رئي�ض جمهورية ال�ضومال ي ق�ضر ام�وؤم��رات بجدة اأم�ض الأول على‬ ‫ام�ضطفى �ضلى الله عليه و�ضلم ‪ .‬كما و�ضل ال��رئ�ي����ض ��ض��ري��ف ال���ض�ي��خ اأح��م��د‪ ،‬ورئ�ي����ض هام�ض الجتماعات الوزارية التح�ضرية لقمة‬

‫اليوم‪ :‬البدء في توزيع المرحلة الثاني�� على الاجئين السوريين في اأردن‬

‫تسيير ‪ 35‬شاحنة محملة بـ ‪ 700‬طن من المساعدات‬ ‫العينية ضمن القافلة الثانية لحملة نصرة السوريين‬ ‫عمان‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬م�ضاعد‬ ‫ال�ضراري‪ ،‬ال�ضرق‬ ‫انطلق ��ت اأم� ��ض‪ ،‬قافل ��ة اخر‬ ‫الإغاثي ��ة الثاني ��ة‪ ،‬للحملة الوطنية‬ ‫ال�ضعودي ��ة لن�ض ��رة الأ�ضق ��اء ي‬ ‫�ضوري ��ا‪ ،‬وتتكون م ��ن ‪� 35‬ضاحنة‪،‬‬ ‫حمل ��ة ب � � ‪ 700‬ط ��ن م ��ن ام ��واد‬ ‫الإغاثي ��ة والغذائي ��ة‪ ،‬حتوي على‬ ‫كمي ��ات م ��ن الأرز وال�ضك ��ر وامياه‬ ‫ال�ضحي ��ة والوجب ��ات ال�ضريع ��ة‬ ‫والتمور والع�ضائر‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫كمي ��ات م ��ن الأدوي ��ة والبطاني ��ات‬ ‫والفر� ��ض وامرات ��ب‪� ،‬ضت ��وزع على‬ ‫خيم ��ات الأ�ضق ��اء ال�ضوري ��ن‬ ‫واأماك ��ن جمعاته ��م ي امملك ��ة‬ ‫الأردنية الها�ضمية‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫للحملة الوطنية ال�ضعودية لن�ضرة‬ ‫الأ�ضق ��اء ي �ضوري ��ا مب ��ارك البكر‬ ‫اأن احمل ��ة تاأتي توا�ض ��ا للجهود‬ ‫الإن�ضاني ��ة الت ��ي تقدمه ��ا امملك ��ة‪،‬‬ ‫للم�ضاهم ��ة ي تخفي ��ف معان ��اة‬ ‫الأ�ضق ��اء ي �ضوري ��ا‪ ،‬وامت ��دادا‬ ‫م�ض ��رة الرام ��ج الإغاثي ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫با�ضرت احملة ي تنفيذها‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن احمل ��ة �ض ��رت‬ ‫الأ�ضب ��وع قب ��ل اما�ض ��ي اج�ض ��ر‬ ‫الإغاث ��ي الأول امك ��ون م ��ن ‪43‬‬ ‫�ضاحن ��ة احتوت على م ��واد اإغاثية‬ ‫وغذائي ��ة بلغت حمولتها ‪ 860‬طنا‪،‬‬ ‫وزعت ي ميدان العم ��ل الإن�ضاي‬ ‫مخيم ��ات الأ�ضق ��اء ال�ضوري ��ن‪،‬‬ ‫واأماكن جمعاتهم بامملكة الأردنية‬ ‫الها�ضمية‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدي ��ر التن�ضي ��ق‬ ‫وامتابع ��ة ي احمل ��ة الوطني ��ة‬ ‫لن�ضرة الأ�ضقاء ي �ضوريا يو�ضف‬ ‫الرحم ��ة ل�"ال�ض ��رق"‪ :‬اأن احمل ��ة‬ ‫وبناءعلىتوجيهات�ضاحبال�ضمو‬ ‫املك ��ي الأمر اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫وزير الداخلية ام�ض ��رف العام على‬ ‫احمل ��ة الوطنية‪ ،‬ب ��داأت اليوم ي‬ ‫توزي ��ع امرحل ��ة الثاني ��ة لاإغاث ��ة‬ ‫العاجل ��ة الت ��ي ت�ضتمل عل ��ى "�ضلة‬ ‫الأ�ض ��رة ال�ضورية" و"�ضل ��ة الطفل‬ ‫ال�ض ��وري" و"ال�ضل ��ة ال�ضحي ��ة"‬ ‫بعد اأن م تهيئته ��ا ودخولها خيم‬ ‫الزع ��ري يوم اأم� ��ض‪ .‬واأو�ضح اأنه‬

‫موؤمر الت�ضامن الإ�ضامي الذي �ضيعقد مكة‬ ‫امكرمة وزي��رة خارجية جمهورية باك�ضتان‬ ‫الإ�ضامية ال�ضيدة حنا رب��اي كهر‪ ،‬ووزي��ر‬ ‫خ��ارج�ي��ة بوركينا فا�ضو ج��ري��ل با�ضوي‪،‬‬ ‫والوزير الأول وزير خارجية ماي �ضاجو من‬ ‫�ضو‪ .‬وجرى خال ال�ضتقبالت بحث العاقات‬ ‫الثنائية امو�ضوعات ذات الهتمام ام�ضرك ‪.‬‬ ‫كما و�ضل اإى جدة‪ ،‬رئي�ض جمهورية باك�ضتان‬ ‫الإ��ض��ام�ي��ة‪ ،‬الرئي�ض اآ��ض��ف علي زرداري‪،‬‬ ‫ورئي�ض جمهورية النيجر الرئي�ض حمد‬ ‫اإي�ضوفو‪ ،‬واأمر دولة الكويت �ضاحب ال�ضمو‬ ‫ال�ضيخ �ضباح الأحمد اجابر ال�ضباح‪ ،‬ورئي�ض‬ ‫ج�م�ه��وري��ة ت���ض��اد ال��رئ�ي����ض اإدري� �� ��ض دي�ب��ي‪،‬‬ ‫ورئي�ض اجمهورية اليمنية الرئي�ض عبد ربه‬ ‫من�ضور هادي‪.‬‬

‫«الصحة» تلجأ إلى الشراء المباشر‬ ‫لتأمين أمصال اأفاعي والعقارب‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�ضمري‬ ‫ك�ضفت م�ضادر مطلعة ل� «ال�ضرق» عن وجود نق�ض وا�ضح ي اأم�ضال عاج‬ ‫الأفاعي والعقارب ي عدد من مديريات ال�ضوؤون ال�ضحية‪ ،‬ي وقت ا�ضتنفرت‬ ‫فيه وزارة ال�ضحة جهودها لتاأمينه والبحث عن بديل‪ ،‬خا�ضة ي ظل تزايد‬ ‫حالت لدغات الأفاعي والعقارب مع دخول ف�ضل ال�ضيف وموجة الأمطار التي‬ ‫جتاح بع�ض امناطق‪ ،‬وي ظل توجه عديد من العائات اإى الر وامتنزهات‬ ‫والأودية للتنزه‪.‬واأكد مدير عام ال�ضوؤون ال�ضحية ي منطقة ع�ضر الدكتور‬ ‫اإبراهيم احفظي ل� «ال�ضرق»‪ ،‬و�ضول �ضحنة من اأم�ضال العقارب والأفاعي اإى‬ ‫امديرية قبل اأ�ضبوع‪ ،‬لفت ًا اإى اأنهم واجهوا نق�ض ًا فيها خال الفرة الأخرة‪.‬‬ ‫واأ�ضاف قائ ًا‪ :‬اإن الأدوية التي ت�ضهد نق�ض ًا ي امعرو�ض منها‪ ،‬تتاح بال�ضراء‬ ‫امبا�ضر‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن ام�ضكلة تكمن ي تعدد ال�ضركات وتغرها من �ضركات حلية‬ ‫اإى خليجية اإى عامية‪ ،‬وتقيد بع�ض الأطباء منتجات �ضركات حددة‪ ،‬ما‬ ‫ي�ضبب ُ�ضحن ًا ي بع�ض الأ�ضناف ي ال�ضيدليات‪ ،‬لكن البديل متاح‪.‬‬

‫«الندوة العالمية»‪ :‬تفطير‬ ‫الصائمين في ‪ 34‬دولة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫قامت الندوة العامية لل�ضباب الإ�ضامي منذ مطلع �ضهر رم�ضان امبارك‪،‬‬ ‫بتفطر ال�ضائمن ي ‪ 34‬دولة‪ ،‬منها ع�ضرون دولة اإفريقية كال�ضومال‪ ،‬وماي‪،‬‬ ‫والنيجر‪ ،‬وت�ضاد‪ ،‬وكينيا‪ ،‬واأوغندا‪ ،‬وتنزانيا وروان��دا و‪ 14‬دولة اآ�ضيوية مثل‬ ‫قرغيزيا‪ ،‬وكازاخ�ضتان‪ ،‬وطاجيك�ضتان‪ ،‬وباك�ضتان‪ ،‬واأفغان�ضتان‪ ،‬اإى جانب‬ ‫�ضوريا ولبنان والعراق وفل�ضطن واليمن‪ .‬واأو�ضح الأمن العام ام�ضاعد للندوة‬ ‫منطقة مكة امكرمة الدكتور حمد بن عمر بادحدح‪ ،‬اأن ام�ضروع ال��ذي يقوم‬ ‫بتنفيذه مكتب جدة ويتوا�ضل حتى انتهاء �ضهر رم�ضان ي�ضتهدف م َد الأ�ضر الفقرة‬ ‫بامواد الغذائية‪ ،‬وتقدم وجبات جانية لل�ضائمن‪ ،‬يرافق ذلك برامج دعوية‬ ‫وتربوية ت�ضتمل على حا�ضرات ودرو�ض دينية وحلقات حفيظ القراآن الكرم‪.‬‬

‫�أطفال �ض�ري�ن ي خيم �لزعري‬

‫ترشيح ‪ 5307‬لمفاضلة‬ ‫الوظائف التعليمية للرجال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬

‫د‪ .‬حمد �لهاجري يتحدث مع �لاجئن ي �مخيم‬

‫�ضي ��وزع ثاث ��ة اآلف �ضل ��ة م ��ن كل‬ ‫اأنواع ال�ضال اموجودة بواقع األف‬ ‫�ضلة من كل ن ��وع‪ ،‬و�ضي�ضتفيد منها‬ ‫اأكر من اأربعة اآلف لجئ ولجئة‪،‬‬ ‫وم ��ا يربو عل ��ى األف طف ��ل ي هذه‬ ‫امرحلة‪.‬‬ ‫واأكد �ضعد ال�ضويد مدير مكتب‬ ‫احمل ��ة ال�ضعودي ��ة ي الأردن اأن‬ ‫توزي ��ع ال�ض ��ال باأنواعه ��ا الثاثة‬

‫م�ضتمر خال اليومن امقبلن‪ ،‬على‬ ‫خيمات "الزع ��ري" و"احدائق"‬ ‫و"�ضاي ��ر �ضت ��ي" و"املع ��ب"‬ ‫وخيم "�ضحاب"‪ ،‬و"منطقة ماركا‬ ‫ال�ضمالي ��ة" و"خي ��م اح�ض ��ن"‪،‬‬ ‫اإ�ضاف ��ة اإى بع� ��ض الأ�ضر ال�ضورية‬ ‫امقيمة ي �ضواحي عمان‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار ال�ضوي ��د اإى جهي ��ز‬ ‫اأك ��ر من ع�ض ��رة اآلف �ضلة‪ ،‬حوي‬

‫�إحدى �ل�ضاحنات تدخل �مخيم‬

‫مواد غذائية‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬ج ��ول الدكتور حمد‬ ‫الهاج ��ري القائ ��م باأعم ��ال ال�ضفارة‬ ‫ال�ضعودي ��ة ي الأردن ي خي ��م‬ ‫الزع ��ري بامف ��رق بع ��د ا�ضتقبال ��ه‬ ‫لل�ضاحنات الناقلة لل�ضال الغذائية‪،‬‬ ‫وا�ضتمع ل�ضكاواهم ومطالبهم التي‬ ‫مرك ��زت ح ��ول اإخراجه ��م من هذا‬ ‫امخيم الذي ينق�ض ��ه الكثر ليكون‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫مهيئ ��ا ل�ضك ��ن منا�ض ��ب عل ��ى ح ��د‬ ‫تعبرهم‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأو�ضحت‬ ‫الأمان ��ة العام ��ة للحمل ��ة الوطني ��ة‬ ‫ال�ضعودي ��ة لن�ض ��رة الأ�ضق ��اء ي‬ ‫�ضوريا‪ ،‬اأن الر�ضيد النقدي للحملة‬ ‫حت ��ى ال�ضاعة الثانية من ظهر اأم�ض‬ ‫بلغ ‪ 539‬مليون� � ًا و‪ 271‬األف ًا و‪256‬‬ ‫ريا ًل‪.‬‬

‫اأعلن ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة تر�ضي ��ح ‪ 5307‬متقدمن مفا�ضل ��ة الوظائف‬ ‫التعليمي ��ة للرجال التي �ضبق اأن اأعلنت عنها ال ��وزارة البالغ عددها ‪ 6166‬وظيفة‬ ‫من لئحة الوظائف التعليمية‪ ،‬وم القبول لها وحديث البيانات على موقع وزارة‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة ‪ -‬برنام ��ج ج ��دارة ‪ -‬خال الفرة م ��ن ‪ 4‬اإى ‪ 9‬رم�ض ��ان احاي‪.‬‬ ‫واأو�ضح ��ت ال ��وزارة اأن من اأعلنت اأ�ضماوؤهم هم من اجت ��ازوا امطابقة بعد اإجراء‬ ‫امفا�ضلة وفق عنا�ضر امفا�ضلة التي تت�ضمن جموع نقاط امفا�ضلة بحدها الأعلى‬ ‫(‪ )95‬نقط ��ة موزعة على كل م ��ن اموؤهل العلمي ونقاطه (‪ )50‬نقطة‪ ،‬بالإ�ضافة اإى‬ ‫ن�ض ��ف نقطة عن كل درجة زائ ��دة عن اخم�ضن درجة ي امعدل بحد اأق�ضى (‪)25‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬ونقطتن ع ��ن كل �ضنة اأقدمية بحد اأق�ضى ع�ضر �ضنوات ب� (‪ )20‬نقطة‪ .‬وقد‬ ‫ج ��رى توزيع امتقدمن على مق ��رات الوظائف ح�ضب الرغبات امكانية التي قاموا‬ ‫باإدخالها عر برنامج جدارة عند التقدم على الوظائف وح�ضب الأعلى نقاط ًا لكل‬ ‫رغب ��ة مكاني ��ة ‪ .‬وقالت ال ��وزارة ‪ :‬اإن من اأعلن ا�ضمه مكن ��ه متابعة بوابة التكامل‬ ‫الإلكروني ��ة عل ��ى الراب ��ط ‪ tkml.moe.gov.sa/portal‬لتحدي ��د ي ��وم‬ ‫اإجراء امقابلة ال�ضخ�ضية وفق الفرة الزمنية امتاحة التي �ضتعلن من قبل وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬ومن م يقم بتحديد البيانات امطلوبة على موقع وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م خال الفرة التي �ضتحددها وزارة الربي ��ة والتعليم اأو عدم اح�ضور‬ ‫للمقابلة ال�ضخ�ضية يعد ذلك عدو ًل منه عن الرغبة ي التوظيف‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

5

‫»ﺟﺴﺪ« ﺗﻨﻈﻢ ﻟﻴﻠﺔ ﺭﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬

‫ ﻃﺮﺣﻨﺎ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻳﻘﺪﻡ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﺷﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ ﻭﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻮﺍﻓﻘﺔ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬                                  150    

                        

                        

                                                                     

‫ﻋﻘﻮﺩ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻣﻴﺎﻩ ﻭﺻﺮﻑ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬111 ‫ﺑـ‬ 

111.667.693             

        11                                

‫ﻳﺴﺘﻘﺒﻼﻥ ﺍﻟﻤﻬﻨﺌﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻘﺮ ﺍﻹﻣﺎﺭﺓ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﻧﺎﺋﺒﻪ ﻳﺆﺩﻳﺎﻥ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻊ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 

                                                          18         

 

          

              

                                    

‫ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺗﺤﺘﺎﺝ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻤﺎﺳﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﻨﻈﺎﻡ ﺗﺪﻭﻳﺮ ﻭﻇﻴﻔﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺍﺕ‬             

                           

                    

‫ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻣﺼﻠﻴﺎﺕ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                                                              ���   

                                                                     

                                                          

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺷﺮﻁ‬


‫عامل نظافة‬ ‫يتوقفون‬ ‫عن العمل‬ ‫في المدينة‬

‫توقف ‪ 500‬عامل نظافة عن العمل ي‬ ‫امدينة امنورة اأم�س‪.‬‬ ‫وبلغ ��ت اجه ��ات الأمني ��ة لل�شرط ��ة‬ ‫ع ��ن طري ��ق اإح ��دى ال�ش ��ركات اخدمي ��ة‬ ‫ع ��ن جم ��ع عم ��ال النظاف ��ة م ��ن اإح ��دى‬ ‫اجن�شي ��ات الآ�شيوي ��ة داخ ��ل مق ��ر �شركة‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي لل�شرطة العقيد‬ ‫فه ��د الغنام اأن العم ��ال امتنعوا عن العمل ‪،‬‬ ‫وقام البع� ��س منهم بقطع التيار الكهربائي‬

‫سقوط !‬ ‫صيد الكاميرا‬

‫‪500‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬

‫الرئي�ش ��ي مق ��ر ال�شرك ��ة ‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ��ه‬ ‫وبح�شور مندوب �شركة الكهرباء م اإعادة‬ ‫التيار الكهربائي ‪ ،‬وكذلك بح�شور مندوب‬ ‫مكت ��ب العم ��ل واإدارة ال�شركة‪.‬وبن الغنام‬ ‫اأن ��ه بعد اأخذ اإفادة العمال و�شبب اإ�شرابهم‬ ‫عن العمل انح�شرت مطالبهم ي ا�شتخراج‬ ‫وجدي ��د الإقام ��ات وت�شليمه ��ا له ��م ‪ ،‬وم‬ ‫اإفهامهم با�شتع ��داد ال�شركة لتلبية مطالبهم‬ ‫واقتنع ��وا بذلك واأنهوا التجم ��ع وبا�شروا‬ ‫اأعماله ��م وم اإع ��داد ح�شر بذل ��ك من قبل‬ ‫امندوبن ‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبيد الفريدي‬ ‫�شقطت مركبة مواط ��ن داخل اإحدى احفريات‬ ‫التابع ��ة لإح ��دى ال�ش ��ركات ي الطائ ��ف‪ ،‬وذلك لقلة‬ ‫و�شائل ال�شامة امقامة باموقع‪ ،‬وقد خرجت عائلة‪،‬‬ ‫كانت داخل امركبة‪ ،‬دون ح ��دوث اأي اإ�شابات تذكر‬ ‫بينها‪.‬‬

‫القبض على موظف سرق ‪ 15‬مليون ريال‬ ‫واإطاحة بالمشاركين معه‬

‫انتشال طفل متوفى من سيول جازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫اأطاح ��ت �شرط ��ة الريا� ��س‬ ‫ب�ش ��ارق ‪ 15‬مليون ري ��ال خال ‪48‬‬ ‫�شاعة من تنفيذه جرمته‪.‬‬ ‫ويعم ��ل اج ��اي ي اإح ��دى‬ ‫�ش ��ركات نق ��ل الأم ��وال ‪ ،‬حي ��ث ف ��ر‬ ‫ب�شاحن ��ة نق ��ل الأموال ام ��وكل اإليه‬ ‫العم ��ل عليه ��ا بع ��د مغافل ��ة مرافقه‬ ‫وبداخله ��ا امبل ��غ ‪ ،‬وذل ��ك عق ��ب‬ ‫خروجه م ��ن موؤ�ش�شة النقد العربي‬ ‫ال�شع ��ودي متجه� � ًا اإى اأحد البنوك‬ ‫امحلي ��ة لت�شليم ما بعهدته ‪ ،‬فقد نفذ‬

‫الدفاع امدي يحذر ال�شكان‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شهدت منطق ��ة جازان م�شاء اأم�س الأول‬ ‫حوادث مرورية متنوعة راح �شحيتها اأربعة‬ ‫اأ�شخا�س‪ ،‬واإ�شيب خم�شة اآخرون‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي للم ��رور‬ ‫النقيب ف ��واز ال�شري ��ف‪ ،‬اأن دوري ��ات امرور‬

‫خمي�س م�شيط ‪ -‬اح�شن اآل �شيد‬

‫م�شرعه ي حافظة �شبيا‪ ،‬بالقرب من قرية‬ ‫اح�شامة لعدم يقظته اأثناء قيادته والنتباه‬ ‫اإى الطري ��ق‪ ،‬وقد اأ�شي ��ب ي احادث اأي�شا‬ ‫�شخ�ش ��ان كان ��وا برفقت ��ه‪ ،‬اإ�شابتهم ��ا كانت‬ ‫متفرق ��ة‪ ،‬وي ح ��ادث اآخ ��ر محافظ ��ة �شبيا‬ ‫ت ��وي مواط ��ن ي منت�شف العق ��د اخام�س‬ ‫من عمره ده�شا ب�شيارة اأجرة‪.‬‬

‫با�ش ��رت حادث ت�ش ��ادم لأربع �شي ��ارات على‬ ‫الطري ��ق الزراع ��ي‪ ،‬ام� �وؤدي اإى قرية �شامة‬ ‫ال ��دراج غرب ��ا‪ ،‬نتيج ��ة ال�شرع ��ة الزائ ��دة‬ ‫والنح ��راف امفاج ��ئ‪ ،‬م ��ا اأدى اإى وف ��اة‬ ‫�شخ�ش ��ن واإ�شاب ��ة ثاثة اآخري ��ن باإ�شابات‬ ‫خط ��رة‪ ،‬م نقله ��م م�شت�شف ��ى اأب ��و عري� ��س‬ ‫الع ��ام‪ ،‬كما لقي قائد �شي ��ارة من نوع �شوناتا‬

‫جرمته بدقة حر�ش� � ًا منه على عدم‬ ‫انك�ش ��اف اأم ��ره ‪ ،‬اإل اأن يقظة رجال‬ ‫الأمن ق ��ادت للقب�س عليه خال ‪48‬‬ ‫�شاع ��ة م ��ن تلقى الب ��اغ وبحوزته‬ ‫ج ��زء م ��ن الأم ��وال ام�شروق ��ة ‪،‬‬ ‫وجري اإيقاف ��ه واإخ�شاعه جل�شات‬ ‫حقيق مو�شعه اأ�شفر عنها اعرافه‬ ‫بتفا�شي ��ل جرمت ��ه والدلل ��ة على‬ ‫الأ�شخا� ��س ام�شارك ��ن ل ��ه ي‬ ‫التخطيط واأماكن اإخفاء بقية امبلغ‬ ‫‪،‬حيث م القب�س عليهم الواحد تلو‬ ‫الأخر وبحوزتهم اأج ��زاء من امبلغ‬ ‫ام�شروق‪.‬‬

‫اأطاحت هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر على حتال يدعي‬ ‫الرقية ال�شرعية وتف�شر الأحام ي خمي�س م�شيط ‪.‬‬ ‫ومك ��ن رجال الهيئ ��ة ي مركز الأ�شواق م ��ن القب�س على مواطن‬ ‫راق ومف�شر‬ ‫�شعودي ي العقد اخام�س من العمر انتحل �شخ�شية �شيخ ٍ‬ ‫روؤى وذل ��ك لربط عاقات حرمة مع الن�ش ��اء وت�شويرهن ي اأو�شاع‬ ‫خل ��ة ‪ ،‬وكان رج ��ال الهيئ ��ة قد تلقوا �ش ��كاوى من مواط ��ن ممار�شات‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأحبط رج ��ال جمارك منفذ‬ ‫البطح ��اء خ ��ال �شه ��ر رم�شان‬ ‫ث ��اث عمليات تهريب ل� ‪38253‬‬ ‫زجاجة خمر‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير عام اجمرك‬ ‫بالنياب ��ة عي ��د العن ��زي اأم� ��س‬ ‫اأن ث ��اث �شاحن ��ات قدم ��ت اإى‬ ‫امنف ��ذ بتواري ��خ ختلف ��ة ي‬ ‫�شهر رم�ش ��ان‪ ،‬وم ي العملية‬ ‫الأوى اإحب ��اط تهريب ‪17148‬‬ ‫(وا�س)‬ ‫من امهربات‬ ‫زجاج ��ة خم ��ر خب� �اأة داخ ��ل‬ ‫كرات ��ن م�شحوق بودرة ال�شابون وذل ��ك بو�شع كل ثاث زجاجات داخل‬ ‫الكرتون واإغاقه م�شنعيا‪ ،‬وي العملية الثانية‪ ،‬التي م تف�شل عن عملية‬ ‫التهري ��ب الأوى �شوى اأيام قليلة مكن رجال اجمارك من اإحباط تهريب‬ ‫‪ 705‬زجاج ��ات خمر كانت خب� �اأة على امتداد الطاب ��ق العلوي والطابق‬ ‫ال�شفلي للناقلة‪ ،‬اأما العملية الثالثة فتم فيها اإحباط تهريب ‪ 20400‬زجاجة‬ ‫خمر �شمن حمولة �شاحنة قادمة للمنفذ‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬

‫التحري عن شخص تسبب في مقتل آخر‬ ‫وأصاب اثنين بعبوة بنزين أثناء نومهما‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫تتح ��رى اجه ��ات الأمني ��ة ي جازان‬ ‫عن �شخ�س ت�شبب ي م ��وت اآخر واأ�شاب‬ ‫�شخ�شن اآخرين‪.‬‬ ‫حي ��ث ق ��ام ال�شخ� ��س امطل ��وب برمي‬ ‫عب ��وة بنزي ��ن داخ ��ل غرف ��ة اأثن ��اء ن ��وم‬ ‫الأ�شخا�س داخلها ي منزل �شعبي ل�شديق‬ ‫له ��م ي مرك ��ز الق�شب ��ة جن ��وب حافظ ��ة‬ ‫العار�شة‪ ،‬حيث قام اجاي باإ�شعال نار ي‬ ‫العب ��وة قبل اأن يق ��وم برميها داخل الغرفة‬ ‫واأحكم اإغاق بابه ��ا الرئي�شي بقفل خا�س‬ ‫حت ��ى ي�شعب عليهم اخ ��روج منها واإنقاذ‬ ‫اأنف�شهم‪ ،‬وبقي الأمر على ما هو عليه حتى‬ ‫ح�شر قريب لهم وفتح الباب امغلق‪ ،‬ودخل‬ ‫اإى الغرفة ليجد ماأ�شاة قد حلت من فيها‪،‬‬ ‫حيث لقي اأحده ��م م�شرعه حرقا وتعر�س‬ ‫الآخ ��ران لإ�شاب ��ات بليغة‪ ،‬وق ��د حق بهم‬ ‫ام�شع ��ف بغي ��ة اإنقاذهم‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ل�شرط ��ة منطق ��ة ج ��ازان الرائد‬ ‫عبدالرحم ��ن الزه ��راي‪ ،‬اأن اج ��اي لذ‬ ‫بالفرار من امكان وم ��ا يزال البحث جاري ًا‬ ‫عن ��ه‪ ،‬واأم ��ا امجن ��ي عليهم فت ��وي اأحدهم‬ ‫ي اموق ��ع‪ ،‬واأودع جثمان ��ه ي ثاج ��ة‬ ‫اموت ��ى لعر�شه ��ا عل ��ى الطبي ��ب ال�شرع ��ي‬

‫ال�شخ�س ‪ ،‬وقام رج ��ال الهيئة بالتحري والتثبت على مدى �شهر كامل‪،‬‬ ‫حت ��ى م التاأك ��د م ��ن �شحة ال�ش ��كاوى ‪ ،‬حيث م عمل كم ��ن له حتى م‬ ‫القب� ��س عليه م�ش ��اء اأم� ��س الأول ‪ ،‬واأو�شح م�شدر اأن ��ه عر ي جواله‬ ‫على ر�شائل غرامية ومقاط ��ع فيديو فا�شحة لعدد من �شحاياه وبع�س‬ ‫ال�شور الفوتوغرافية لعدد من الن�شاء ‪ ،‬كما يعمل امقبو�س عليه ي اأحد‬ ‫القطاعات الع�شكرية ‪ ،‬وقد م اإعداد ح�شر بالق�شية وت�شليم ال�شخ�س‬ ‫اإى �شرط ��ة اجنوبي ��ة ل�شتكم ��ال التحقيقات معه وحويل ��ه اإى هيئة‬ ‫التحقيق والدعاء العام ل�شتكمال الإجراءات النظامية ي حقه‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 38‬ألف زجاجة خمر في رمضان‬

‫شرطة القصيم تعثر على مفقود‬ ‫وتحقق في وفاة مواطن‬ ‫عرت �شرطة الق�شيم على مفقود‪ ،‬وحقق ي وفاة مواطن‪.‬‬ ‫واأك ��د الناط ��ق الإعامي لل�شرط ��ة العقيد فهد الهب ��دان‪ ،‬اأن مركز‬ ‫�شرط ��ة قبة �شرق الق�شيم با�شر باغ ًا م ��ن مواطن يدعي اأنه تائه ي‬ ‫منطقة �شحراوي ��ة �شرق قبة‪ ،‬وهو ي حالة ظماأ �شديد‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫م ن�ش ��ر �شبع دوريات ر�شمية ي امنطق ��ة ام�شار اإليها‪ ،‬كما م اإباغ‬ ‫الدفاع امدي ح�شب الخت�شا� ��س‪ ،‬وم تق�شيم امنطقة ال�شحراوية‬ ‫اإى ع ��دة مربع ��ات ل�شمان الو�ش ��ول اإى امواط ��ن‪ ،‬وم العثور على‬ ‫�شيارت ��ه وقد علقت ي الرمال‪ ،‬كما وجد امُبلغ ويرافقه �شخ�س اآخر‪،‬‬ ‫وهم ��ا بحالة �شحية �شيئ ��ة‪ ،‬وم نقلهما اإى م�شت�شفى قبة العام‪ ،‬وما‬ ‫زال يتلقيان العاج‪ .‬من جهة اأخرى توي �شعودي ي العقد ال�شابع‬ ‫م ��ن العمر‪ ،‬اأمام مركبته جنوب قبة ي منطقة �شحراوية‪ ،‬وقد با�شر‬ ‫مرك ��ز �شرطة قب ��ة التحقيق ي الق�شي ��ة معرفة الأ�شب ��اب والدوافع‪،‬‬ ‫ح ��ذر ًا من الدخول اإى ال�شح ��راء دون اأخذ اأ�شباب ال�شامة من ماء‬ ‫وطعام وو�شائل الت�شال‪.‬‬

‫امركبة التي كان ي�شتقلها ال�شارق‬

‫(ال�شرق)‬

‫التحقيق مع محتال رقية وتفسير أحام‬ ‫يعمل في أحد القطاعات العسكرية‬

‫مصرع أربعة وإصابة خمسة في حوادث مرورية في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬

‫امركبة بعد �شقوطها‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫انت�شل ��ت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي‬ ‫طف ��ا‪ ،‬من مي ��اه ال�شي ��ول والأمطار‬ ‫اأم�س ي جازان‪.‬‬ ‫واأكد الناطق الإعامي بالنيابة‬ ‫للدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة ج ��ازان‬ ‫ام ��ازم اأول م�شل ��ح الغام ��دي‪ ،‬اأن‬ ‫الف ��رق الت ��ي ت�شلمت مهم ��ة البحث‬ ‫ع ��ن الغريق امفقود عملت اأول‪ ،‬على‬ ‫ف ��ك اأح ��د العقوم الرابي ��ة لت�شريب‬ ‫جمعات امياه واإنقا�س كمياته منه‪،‬‬ ‫وبالفع ��ل �شاعد اموق ��ف ي العثور‬ ‫على الطفل الغريق وقد فارق احياة‬ ‫ونقل اإى م�شت�شف ��ى اأحد ام�شارحة‬ ‫الع ��ام واإيداعه ثاج ��ة اموتى حن‬ ‫ا�شتكم ��ال الإج ��راءات النظامي ��ة‬ ‫وت�شليم ��ه لذوي ��ه بعد النته ��اء من‬ ‫الق�شية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫معرف ��ة اأ�شباب الوف ��اة‪ ،‬واأ�شيب ال�شخ�س‬ ‫الث ��اي باإ�شابات بليغ ��ة‪ ،‬وم تنومه ي‬ ‫ق�ش ��م العناية امرك ��ز م�شت�شف ��ى املك فهد‬ ‫امركزي‪ ،‬واأما الثال ��ث فاإ�شابته متو�شطة‪،‬‬ ‫واأدخ ��ل اإى ام�شت�شفى لك ��ي يتلقى العاج‬ ‫ال ��ازم‪ ،‬واأم ��ا ام�شع ��ف فاإ�شابت ��ه خفيفة‪،‬‬ ‫واأجريت ل ��ه الإ�شعافات الأولية‪ ،‬وما زالت‬ ‫التحقيق ��ات جاري ��ة ح ��ول الق�شي ��ة معرفة‬ ‫ماب�ش ��ات ودواف ��ع اجرم ��ة وامت�شب ��ب‬ ‫فيه ��ا والقب� ��س علي ��ه‪ ،‬م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪،‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعام ��ي مديرية الدفاع‬ ‫ام ��دي منطقة جازان ام ��ازم اأول م�شلح‬ ‫الغامدي‪ ،‬اأن مركز الدفاع امدي بالعار�شة‬ ‫تبل ��غ عن حادثة حري ��ق ٍ ي الق�شبة داخل‬ ‫من ��زل ج ��اور للمدر�ش ��ة‪ ،‬حي ��ث انتقل ��ت‬ ‫فرق الإطفاء والإنق ��اذ والإ�شعاف للموقع‪،‬‬ ‫وقامت باإخماد احريق‪ ،‬ووجدت اثنن من‬ ‫ام�شاب ��ن‪ ،‬م نقلهما عن طريق امواطنن‪،‬‬ ‫و�شخ� ��س اآخر نقلته �شيارة اإ�شعاف الهال‬ ‫الأحم ��ر للم�شت�شف ��ى‪ ،‬م�ش ��را اإى وج ��ود‬ ‫�شبه ��ة جنائي ��ة ي احادث ��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي‬ ‫جع ��ل فرق الدف ��اع امدي ت�شتدع ��ي الأدلة‬ ‫اجنائي ��ة وال�شرطة‪ ،‬وم ت�شلي ��م الق�شية‬ ‫للجه ��ات امخت�ش ��ة ل�شتكم ��ال الإجراءات‬ ‫بحقها‪.‬‬

‫موت خمسة في حادث مروري‬

‫العثور على مفقود أم حزم ميت ًا‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫ع ��رت ف ��رق الدف ��اع ام ��دي‬ ‫ي حافظ ��ة امذن ��ب عل ��ى امواط ��ن‬ ‫الأربعيني امفقود ي نفود اأم حزم‪.‬‬ ‫وعر عليه بع ��د بحث متوا�شل‬ ‫ا�شتم ��ر ثاث ��ة اأي ��ام م�شارك ��ة ف ��رق‬ ‫وط ��ران الأم ��ن‪ ،‬وكان باغ� � ًا و�شل‬ ‫يفي ��د بتغييب امواطن ع ��ن ذويه مدة‬ ‫خم�ش ��ة اأي ��ام‪ ،‬وفيما ب ��داأ البحث عنه‬

‫بالط ��ران الأمني منذ ثاث ��ة اأيام م‬ ‫العث ��ور عل ��ى مركبت ��ه اأم� ��س الأول‪،‬‬ ‫والعث ��ور علي ��ه �شب ��اح اأم� ��س‪ ،‬وبن‬ ‫نائ ��ب الناطق الإعامي للدفاع امدي‬ ‫ي الق�شيم الرائد جلوي احربي اأن‬ ‫ف ��رق الدف ��اع ام ��دي الأر�شية عرت‬ ‫على امواطن الأربعيني امفقود ي اأم‬ ‫حزم متوفي ًا‪ ،‬ذلك عند ال�شاعة التا�شعة‬ ‫من �شباح اأم�س‪ ،‬وقد ا�شتمرت عملية‬ ‫البحث عليه قرابة ثاثة اأيام‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫لقي خم�شة م�شرعهم‪ ،‬ونقل م�شاب للم�شت�شفى لتلقي العاج‪ ،‬اإثر حادث‬ ‫مروري وقع فجر اأم�س على طريق العقر‪.‬‬ ‫واأدى ت�شادم �شيارتن على من كل واحدة ثاثة اأ�شخا�س‪ ،‬لوفاة خم�شة‬ ‫منهم‪ ،‬و�شيعت بلدة اج�شة ي �شاعة متاأخرة من البارحة امتوفن‪.‬‬

‫حريق بيت َشعر داخل منزل‬ ‫الرائد جلوي احربي‬

‫نجاة طاقم صحي وطفل مريض داخل مركبة إسعاف من حادث‬ ‫عفيف ‪� -‬شامي امجيدير‬ ‫ا�شطدم ��ت م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫مركبة اإ�شعاف تابعة م�شت�شفى عفيف‬ ‫باأخرى من نوع هونداي‪.‬‬ ‫وكانت امركبة تقل مري�ش ًا مدينة‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬وق ��د ج ��ا طاق ��م الإ�شعاف‬ ‫دون اإ�شاب ��ات‪ ،‬فيما اأ�شي ��ب ال�شابان‬ ‫ي ال�شي ��ارة الأخ ��رى باإ�شاب ��ات‬ ‫متفرق ��ة‪ ،‬واأو�ش ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫م�شت�شفى عفيف العام بدر ام�شيط‪ ،‬اأن‬ ‫مركبة الإ�شعاف كانت ي طريقها اإى‬ ‫مدينة الريا�س لنقل طفل ٍ مري�س اإى‬ ‫اأح ��د ام�شت�شفيات هن ��اك‪ ،‬وكان برفقة‬ ‫امري�س طبيب ومر�شتان‪ ،‬بالإ�شافة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫ا�شتعل ��ت األ�شنة النار اأم�س‪ ،‬ي بي ��ت �شعر داخل منزل ي‬ ‫حي العزيزية‪.‬‬ ‫وف ��ور ورود الباغ‪ ،‬با�شرت فرق الإطف ��اء والهال الأحمر‬ ‫ال�شع ��ودي مكان احري ��ق‪ ،‬ومت ال�شيطرة علي ��ه‪ ،‬فيما احرق‬ ‫بي ��ت ال�شعر بالكام ��ل‪ ،‬دون حدوث اإ�شابات‪ ،‬وم ��ا زال التحقيق‬ ‫ي اأ�شباب احريق جاريا‪.‬‬

‫إيقاف آسيويين ومواطن حاولوا التسلل‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫مركبة الإ�شعاف ي موقع احادث‬

‫اإى �شائ ��ق الإ�شعاف‪ ،‬وق ��د جا ركاب‬ ‫الإ�شع ��اف جميعه ��م من اح ��ادث دون‬ ‫اإ�شاب ��ات �ش ��وى بع� ��س الكدم ��ات‬

‫(ت�شوير‪ :‬مر �شليم)‬

‫الب�شيطة‪ ،‬واأ�شار اإى اأنه م نقلهم اإى‬ ‫م�شت�شف ��ى عفيف واإدخاله ��م اإى ق�شم‬ ‫الطوارئ للماحظة‪.‬‬

‫األق ��ت الدوري ��ات التابع ��ة‬ ‫حر� ��س اح ��دود اأم� ��س ي قط ��اع‬ ‫البطح ��اء القب� ��س عل ��ى �شخ�شن‬ ‫م ��ن اجن�شي ��ة الآ�شيوي ��ة ح ��اول‬ ‫الت�شل ��ل م ��ن الأرا�ش ��ي الإماراتية‬ ‫اإى الأرا�ش ��ي ال�شعودي ��ة �ش ��ر ًا‬

‫على الأق ��دام‪ .‬وي ال�شي ��اق نف�شه‬ ‫م القب� ��س عل ��ى �شع ��ودي ح ��اول‬ ‫الت�شل ��ل اإى الأرا�ش ��ي الإماراتي ��ة‬ ‫م�شي� � ًا عل ��ى الأق ��دام‪ ،‬وبح�ش ��ب‬ ‫امتحدث الر�شم ��ي حر�س احدود‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية العقيد البحري‬ ‫خالد العرقوبي‪ ،‬فاإنه �شيتم التعامل‬ ‫معهم ح�شب النظام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

7 ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﻦ ﻋﺪﺓ ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺮﻗﺎﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺯﻛﺎﺓ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬

‫ ﺇﻃﻼﻕ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ ﻟﻠﺘﺒﺮﻉ‬:| ‫ﺍﻟﻬﺪﻟﻖ ﻟـ‬ ‫ﻟﻠﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﻭﻣﻌﺮﻓﺔ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﺩﻭﻥ ﺍﻟﺬﻫﺎﺏ ﺇﻟﻴﻬﺎ‬

‫ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺧﻴﺮﻳﺔ ﻣﺴﺠﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺗﻐﻄﻲ‬623 ‫ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬11 ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ‬  ‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﹸﺗﻌﻨﻰ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻲ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﻟﻬﺎ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻤ��� ﻳﺘﻢ ﺟﻤﻌﻪ ﻟﻸﺷﻘﺎﺀ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬                                                                                                  



                                                                                  

                                                                            

                                                  

                                                          



                                       

:‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 623 11 23 900         49  2.673       6430

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

                                                                                 623    11           

        ���                                                                                                      

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

‫ﻣﻤﺪﻭﺡ ﺳﺎﻟﻢ‬ ‫ ﻣﻘﺎﺗﻞ‬.. ‫ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎ‬      3000                                                                                                                                                                                                                    harthy@alsharq.net.sa






 





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

8

‫ ﺍﻟﻬﺪﺍﻳﺎ ﺗﺆﺧﺬ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ ﻭﺗﻤﻨﺢ ﻟﻠﻘﺎﺩﺓ ﻭﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ‬:|‫ﺑﺎﺟﻮﺩﺓ ﻟـ‬

‫ﺳﺒﻌﻮﻥ ﻋﺎﻣ ﹰﻼ ﻳﺤﻴﻜﻮﻥ ﺛﻮﺏ ﺍﻟﻜﻌﺒﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬ 





                                            9     



           37                                           

                                                                       

                                                                     1346      ���                          1397        

‫ ﺃﺳﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬1300 ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻟـ‬         1300        

      1600                 

                                

‫ﻓﻞ ﻭﻭﺭﺩ‬ ‫ﻭﺩﻗﻴﻖ ﻭﻣﻴﺎﻩ‬ ‫ﻓﻲ ﺷﻮﺍﺭﻉ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

        



‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻌﻬﺪ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻟﻠﻔﻨﻮﻥ‬ !‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

    2012 1939  1923   1959         2004                                                                                           zamanan@alsharq.net.sa


   85                                

                      150  800 120    

                                        

‫» ﹶﺗ ﹸ‬ ‫ﻮﺍﺻﻞ ﺻﺮﻑ‬ ‫ﺮﺍﺣﻢ« ﹸﺗ ﹺ‬ ‫ﺍﻟﺴﻼﻝ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ ﻳﺴﺘﻔﻴﺪﻭﻥ‬800‫ﻭ‬ ‫ﻣﻦ ﻛﺴﻮﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬

‫ﻣﺸﻬﺪ‬

‫ﻭﻧﻮﻡ ﻣﻦ ﺗﻌﺐ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ‬ ‫ﺍﺳﺘﺴﻼﻡ ﹲ‬ ‫ﹲ‬

   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫اﻟﻌﻴﻦ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ‬

9

‫ ﺃﻟﻒ ﺩﺟﺎﺟﺔ‬19‫ ﻛﻴﻠﻮﺟﺮﺍﻣ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﺯ ﻭ‬1440‫ ﺃﻟﻒ ﻋﺒﻮﺓ ﻋﺼﻴﺮ ﻭﻣﺎﺀ ﻭ‬414 ‫ﻳﺴﺘﻬﻠﻜﻮﻥ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺻﺎﺋﻢ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ‬84 ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺘﻔﻄﻴﺮ‬600 ‫ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﻜﺘﺐ »ﺟﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺒﺪﻳﻌﺔ« ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬

‫ﺨﺮﺝ‬ ‫ﻫﻞ ﻳﹸ ﹺ‬ ‫ﺍﻟﺘﺠﺎﺭ‬ ‫ﺯﻛﺎﺗﻬﻢ؟‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺳﻄﺎﻡ‬ ‫ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺃﻭ ﺷﻘﺮﺍﺀ‬                                                                                       ���                                                                                                                                                                alabdelqader@ alsharq.net.sa

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬



                                                              22  915

                   282608010155538                                                   



                       15            600                             

              1412                400            2800              

  84                       414   1440   144019                           

‫ﻣﻄﻮﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﻭﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺗﻄﺎﻝ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ‬ ‫ ﹼ‬600 «‫ ﻧﺎﺩﻳﺎ ﺻﻴﻔﻴﺎ ﺗﺤﺘﻮﻱ ﺳﺘﺔ ﺁﻻﻑ »ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬34                        

                               



‫ﻃﺎﻟﺐ ﻓﻲ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑﺠﺪﺓ‬

               600   

‫ﻣﺸﻬﺪ رﻣﻀﺎﻧﻲ‬ 

 ‫ﺃﺣﺪ ﺍﻵﺑﺎء ﻳﺘﺎﺑﻊ ﺃﺑﻨﺎءﻩ ﺃﺛﻨﺎء ﻟﻌﺒﻬﻢ‬ (‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺎﻁﻰء )ﺍﻟﺸﺮﻕ‬



          

     34                          %70                                                 

                                                                                                                                                                                                                                                                        fares@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

26

10 ‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬

 9 •     255   • 884 15       584   •  927 •      1021   •       1102   •              



‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬ 1777    1933 1991 1945 1949 1959 1962 1966



1969 1976 1983 1984 1988





 •  •











2005 - 1426   2006 - 1427 65 2007 - 1428    2007 - 1428  2009 - 1430     182  2009 - 1430 2009 - 1430 200242011 - 1432  13122011 - 1432

1844   1929  1947   1949    61 1968  21 1971 1974  1994 2003     2005  121 2009

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬

582 1464 1941 1912 1949   1988  2010   2011







‫اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎدي‬

‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬

‫ﻣﻼﻙ ﺻﻐﻴﺮ‬                                                                                         ���                                                                                                                                 soad@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫عندما تفقد‬ ‫العملة الصعبة‬ ‫هيبتها‬

‫كل �موؤ�صر�ت توؤك ��د �أن دول �لعام مقبلة على �أزمة‬ ‫غ ��ذ�ء طاحنة ي ‪ ،2013‬لن ينج ��و منها �إل من �حتاط‬ ‫لاأم ��ر جي ��د ً�‪ ،‬وعمل بج ��د‪ ،‬وف ��ق ��صر�تيجي ��ات عمل‬ ‫منهجة‪ ،‬ح�صب� � ًا لأي مفاجاآت �أو �أزمات‪ ،‬وهذ� ينطبق‬ ‫عل ��ى دول �لع ��ام �لأول‪� ،‬لت ��ي د�أبت عل ��ى تاأمن غذ�ئها‬ ‫بنف�صها‪ ،‬وت�صدير �لفائ�ض من ��ه �إى دول �لعام �لثالث‪،‬‬ ‫�لتي ��صت�صهل ��ت �ل�صتر�د و��صت�صاغت ��ه‪ ،‬ر�فعة �صعار‬ ‫«�دفع‪ ..‬و�ح�صل على كل ما تريد»‪.‬‬ ‫ل يخف ��ى عل ��ى �أحد �أن منطقتن ��ا �لعربية تعاي من‬ ‫�ص ��ح مياه‪ ،‬يه ��دد �صعوبه ��ا‪ ،‬ويرب�ض باأمنه ��ا �لقومي‪،‬‬

‫ورغ ��م ذل ��ك‪ ،‬م ن�صم ��ع ع ��ن خطط ��ات عربي ��ة‪ ،‬تعل ��ن‬ ‫«�لتحالف» وتوؤي ��د «�لتكامل» بن حكومات �منطقة‪ ،‬من‬ ‫�أج ��ل مو�جهة �أخطار �مي ��اه و�جفاف و�أزم ��ات �لغذ�ء‬ ‫و�لقت�ص ��اد‪ ،‬ولي�ض هن ��اك عذر مقبول له ��ذه �ل�صعوب‪،‬‬ ‫�لت ��ي �أنع ��م �لل ��ه عليه ��ا بال ��رو�ت �لطبيعي ��ة‪ ،‬و�مال‪،‬‬ ‫و�لكف ��اء�ت �لب�صري ��ة و�لأي ��دي �لعامل ��ة �لرخي�صة ي‬ ‫ع ��دم �لبدء ي تنفيذ ه ��ذه �ل�صر�تيجي ��ات على �أر�ض‬ ‫�لو�قع‪ ،‬فقد �آن �لأو�ن �أن تتحالف هذه �ل�صعوب من �أجل‬ ‫م�صتقبلها وم�صتقبل �أبنائها‪ ،‬ولن يتحقق هذ� �لتحالف‪،‬‬ ‫�إل �إذ� وج ��دت ��صر�تيجي ��ات عم ��ل عربي ��ة‪ ،‬مدعوم ��ة‬

‫بالعل ��م و�م ��ال و�لرغب ��ة ي �لنج ��اح‪ ،‬ت�صفر ع ��ن تاأمن‬ ‫�لغذ�ء �لعربي باأيدي �لعرب �أنف�صهم‪ ،‬ولي�ض بالدولر �أو‬ ‫�لدرهم �أو �جنيه �أو �لريال‪.‬‬ ‫بالأم� ��ض‪� ،‬أعلن ��ت م�ص ��ادر �أن �ل�صعودي ��ة ي ماأمن‬ ‫م ��ن �أزمة �لغذ�ء �متوقع ��ة‪ ،‬و�أو�صحت �م�صادر ذ�تها �أن‬ ‫ج ��ار �ل�صعودي ��ة �أبرمو� عق ��ود ً� طويلة �لأم ��د‪ ،‬لتاأمن‬ ‫�لغذ�ء م ��ن م�صادره �لعامي ��ة‪ ،‬و�إن كان هذ� �لأمر يبعث‬ ‫على بع�ض �لطمئنان‪ ،‬فنعتقد �أن �لطمئنان كله يتحقق‬ ‫عندما ن�صمع �أن لدى ملكتنا خطة لتاأمن �لغذ�ء ل�صعبها‬ ‫باأي ��دي �أبنائها‪ ،‬ولي� ��ض ب�«�لعملة �ل�صعب ��ة»‪ ،‬وعلينا �أن‬

‫ناأخ ��ذ �لعرة م ��ا حدث ي �لهن ��د قبل �صن ��و�ت قليلة‪،‬‬ ‫عندما �صهد هذ� �لبلد «�لفقر» �أزمة غذ�ء طاحنة‪ ،‬فاأمرت‬ ‫حكومت ��ه من ��ع ت�صدي ��ر �لأرز‪ ،‬به ��دف تاأم ��ن �لغ ��ذ�ء‬ ‫ل�صعوبه ��ا‪ ،‬فبحثت �مملك ��ة عن م�صدر �آخ ��ر ل�صر�ء هذ�‬ ‫�منت ��ج �مهم‪ ،‬و�خوف كل �خوف �أن تكون �أزمة �لغذ�ء‬ ‫�مقبلة �أكر ما نتخيل‪ ،‬فا ي�صلح �صعار «�دفع و�ح�صل‬ ‫على كل ما تريد»‪ ،‬وم�صك كل دولة ما لديها من غذ�ء من‬ ‫�أجل �صعوبها وترف�ض �لت�صدير للدول �لأخرى‪ ،‬في�صبح‬ ‫�صعر كل حفنة �أرز �أ�صعاف �صعر مائة برميل نفط‪ ،‬عندها‬ ‫فقط �صنعرف �أننا كنا خطئن‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫دراسة‪ %40 :‬من المراهقين غالبا ما يصادفون «خاعة» على اإنترنت‬

‫اإعام الحديث‬

‫على أي حال‬

‫أفام كرتونية «مدبلجة» تغذي اأطفال بـ«خيال‬ ‫مدمر»‪ ..‬وعلماء يحذرون من تفشي اإباحية (‪)2/2‬‬ ‫ِ‬ ‫جاز�ن‪� -‬أمل مدربا‬ ‫تنوع ��ت قن ��و�ت �لأطف ��ال ي‬ ‫�لعام �لعربي ي �إنتاجاتها‪ ،‬وقدمت‬ ‫�لعدي ��د م ��ن �لر�م ��ج �مخ�صو�ص ��ة‬ ‫للطف ��ل على مد�ر �لأرب ��ع و�لع�صرين‬ ‫�صاعة ي �لي ��وم‪� ،‬إل �أنها ركزت على‬ ‫دبلجة �لأف ��ام �لكرتوني ��ة �لغربية‪،‬‬ ‫م�صد�قية �أغفلت فيها طبيعة �حياة‬ ‫�لعربية‪ ،‬وثقافتها‪� ،‬إى جانب �لدين‪،‬‬ ‫وو�جبات ��ه‪ ،‬ح ��ن �صاع فيه ��ا �خيال‬ ‫�مدم ��ر‪ ،‬وحك ��م �لأف ��ر�د بالك ��ون‬ ‫وج ��رده من �لإله‪ ،‬وحذر نف�صانيون‬ ‫وعلم ��اء �جتم ��اع م ��ن �إ�صاعته ��ا‬ ‫لاإباحي ��ة‪ ،‬وجرد بع�ض �ألفاظها من‬ ‫�خلق �ل�صوي‪ ،‬ودعو�ها لانحال‪.‬‬ ‫و�أرج ��ع تربوي ��ون غي ��اب‬ ‫�لدوري ��ات �مطبوعة ع ��ن دورها ي‬ ‫رف ��د ثقاف ��ة �لطفل �م�صل ��م‪ ،‬ما يتفق‬ ‫م ��ع جتمع ��ه‪� ،‬إى �صع ��ف �لإنت ��اج‬ ‫و�لإخ ��ر�ج‪ ،‬نتيج ��ة ع ��دم �هتم ��ام‬ ‫بع�ض �موؤ�ص�ص ��ات بالطفل‪ ،‬و�صعف‬ ‫تركيزها علي ��ه‪ ،‬برغ ��م �ن�صجامه مع‬ ‫مقتنيات ع�صره وتد�خله مع �لعو�م‬ ‫�لفر��صي ��ة بانبه ��ار يغي ��ب ع ��ن‬ ‫�إدر�ك وعي ��ه‪ ،‬مركزي ��ن على �صرورة‬ ‫�إيق ��اظ �لرقابة �لذ�تية‪ ،‬ونبذ �لعنف‪،‬‬ ‫وت�صليط �لتهم‪ ،‬و�لق�صوة ي معاجة‬ ‫�خط� �اأ‪ ،‬وفق ��ا لدر��صة حديث ��ة جد�‪،‬‬ ‫تبن �أن �أكر من ‪ % 40‬من �مر�هقن‬ ‫و�لأطف ��ال غالب ��ا ما ي�صادف ��ون مو�د‬ ‫�إباحي ��ة و�ص ��ور تع ٍر وخاع ��ة على‬ ‫�لإنرن ��ت‪ ،‬و�أن �أربع ��ة من كل ع�صرة‬ ‫�أطف ��ال يومي ��ا ي�صاه ��دون مو�ق ��ع‬ ‫�إباحية‪ ،‬بينم ��ا قال معظمهم باأنهم م‬ ‫يكونو� يبحثون عنها‪.‬‬ ‫خيال مدمر‬ ‫و�نتق ��دت �أ�صت ��اذة ط ��رق‬ ‫�لتدري�ض �لدكت ��ورة �أم �صلمة �لعامر‬ ‫�لتليفزي ��ون �لعرب ��ي لقل ��ة بر�ج ��ه‬ ‫�مخ�ص�صة لاأطف ��ال‪ ،‬و�صيوع جانب‬ ‫�خي ��ال �مدمر و�لعن ��ف على ح�صاب‬ ‫�لقيم و�مثل �لجتماعية ي بر�جه‬ ‫كم ��ا �تهمت ��ه بتاأثر بر�ج ��ه بالثقافة‬ ‫�لأجنبية و�لنبه ��ار باجانب �مادي‬ ‫منه ��ا‪ ،‬ورم ��ا تناق� ��ض �لقي ��م �لت ��ي‬ ‫تقدمها �لر�مج م ��ع �لقيم �لإ�صامية‬ ‫و�لعربي ��ة‪� ،‬إى جانب قل ��ة �لهتمام‬ ‫بربط �لطفل ببيئته �محلية و�لعربية‬ ‫وتر�ث ��ه �لإ�صام ��ي وهذ� م ��ا �أثبتته‬ ‫�لدر��ص ��ات لاآث ��ار �لربوي ��ة لأفام‬ ‫�لكرتون �لتي يرب ��ى عليها �لأطفال‬ ‫ي غفلة منهم ومن �آبائهم‪.‬‬ ‫مقومات تربوية‬ ‫و�أك ��دت عل ��ى �أن هناك جو�نب‬ ‫عدي ��دة م ��ن مقوم ��ات تربي ��ة �لطفل‬ ‫وم ��وه يت�ص ��ح فيه ��ا ه ��ذ� �لتاأث ��ر‬ ‫�لربوي كاجان ��ب �لبدي و�لعقلي‬ ‫وت�صبب ��ه ي �خم ��ول �لذهن ��ي‬ ‫وتعطي ��ل ذكاء �لطف ��ل‪ ،‬و �جان ��ب‬ ‫�لعق ��دي �ل ��ذي ت ��دور في ��ه �أح ��د�ث‬ ‫ق�ص� ��ض �لأطف ��ال ح ��ول �مغام ��ر�ت‬ ‫و�لعنف و�صخ�صيات خر�فية وهمية‪،‬‬ ‫مثل �صخ�صيات �حيو�نات‪ ،‬ورجال‬ ‫�لف�ص ��اء‪ ،‬وتغرق �لطف ��ل ي خيالت‬ ‫بعي ��دة ع ��ن �لو�ق ��ع وكله ��ا ق�ص� ��ض‬ ‫غريبة م�ص ��ورة ترجمها من ترجمها‬ ‫م ��ا فيه ��ا م ��ن �أخاقي ��ات وعب ��ث ل‬ ‫معان تربوية رفيعة موجهة‪،‬‬ ‫تت�صمن ٍ‬ ‫ول تهدف �إى غر�ض �لأخاق و�لقيم‬

‫�لربوية تو�صل ��ت �إى �أن ��صتخد�م‬ ‫�لرجي ��ات �حا�صوبي ��ة ب�صورتها‬ ‫�حالية له تاأثره �ل�صلبي و�لإيجابي‬ ‫عل ��ى ثقاف ��ة �لطف ��ل �م�صل ��م فهي من‬ ‫ناحي ��ة �إيجابي ��ة ت� �وؤدي �إى رف ��ع‬ ‫ق ��درة �لطفل عل ��ى �لق ��ر�ءة و�لكتابة‬ ‫و�لتعب ��ر �ل�صف ��وي‪ ،‬و�لق ��درة على‬ ‫�ل�صتم ��اع و�لركي ��ز وتعل ��م �لثقافة‬ ‫�لعام ��ة و�لعلوم و�للغ ��ات �لأجنبية‪،‬‬ ‫و�لربي ��ة �لفني ��ة و�لريا�صي ��ات‪،‬‬ ‫كم ��ا �أنه ��ا تق ��وي �مق ��درة عل ��ى حل‬ ‫�م�ص ��كات �لت ��ي تو�جه ��ه وت�صاعده‬ ‫عل ��ى �لتو�فق �لجتماع ��ي‪ ،‬وتطوير‬ ‫هو�يات ��ه ومو�هب ��ه و��صتغال وقت‬ ‫فر�غ ��ه‪ .‬ولكنه ��ا ي ذ�ت �لوق ��ت له ��ا‬ ‫�آث ��ار �صلبي ��ة �أخ ��رى‪ ،‬فالرجي ��ات‬ ‫حق ��ق �لد�ر�صون من �أنها تعمل على‬ ‫تدي م�صتوى �لق ��درة على مار�صة‬ ‫�لأن�صط ��ة �لجتماعي ��ة و�لقدرة على‬ ‫�أد�ء �لو�جب ��ات و�لن�ص ��ر�ف ع ��ن‬ ‫مار�صة �لريا�صة‪ ،‬و�كت�صاب �لعاد�ت‬ ‫�ل�صيئ ��ة‪ ،‬وتده ��ور �ل�صح ��ة �لعامة‪،‬‬ ‫وعلى �لرغ ��م من �إيجابيات �حا�صب‬ ‫�إل �أنه م ��ا ز�ل حدود �لنفع كو�صيلة‬ ‫تثقيفي ��ة وتعلي ��م �لنا�صئ ��ة للغ ��ة‪،‬‬ ‫وتلقن مفرد�تها قيا�صً ا على �لت�صال‬ ‫�لجتماع ��ي �مبا�ص ��ر‪ ،‬وفاعليت ��ه‬ ‫ي �لتعلي ��م و�لتثقي ��ف م ��ا ت ��ز�ل‬ ‫�أق ��ل فاعلية م ��ن �لو�صائ ��ل �مقروءة‬ ‫و�مرئية ل ��دى �مجتم ��ع وخ�صو�صا‬ ‫�لطبق ��ات �لدني ��ا �لت ��ي ل تتو�فر لها‬ ‫�لظ ��روف �لقت�صادية �م�صاعدة على‬ ‫�نت�صار �أجه ��زة �حا�صوب وبر�جه‬ ‫�متنوعة‪.‬‬

‫�ل�صحيحة‪ ،‬و�أعظ ��م من هذ� كله �أنها‬ ‫تغفل وجود �لله بالكلية‪ ،‬وذلك عندما‬ ‫يتحكم �أبط ��ال �لفيل ��م ي �لكون من‬ ‫دون �إله وي مقدر�ت �لكون‪ .‬وكذلك‬ ‫�جان ��ب �لنف�ص ��ي ودور �لتليفزيون‬ ‫ي ب ��ذر �خوف و�لقل ��ق ي نفو�ض‬ ‫�لأطف ��ال ما يعرف م ��ن �أفام مرعبة‬ ‫تخي ��ف �لكبر قب ��ل �ل�صغ ��ر وغزو‬ ‫�لف�صاء‪ ،‬ورج ��ال �لف�صاء و�لق�ص�ض‬ ‫�لت ��ي ت ��دور �أحد�ثه ��ا ح ��ول �ج ��ن‬ ‫و�ل�صياط ��ن و�خي ��ال‪ ،‬وكلها توقع‬ ‫�لف ��زع و�خ ��وف ي نفو�صه ��م �إى‬ ‫جان ��ب �أنها ل حم ��ل قي ًم ��ا �أو فائدة‬ ‫علمي ��ة وينعك� ��ض �أثر ذلك عل ��ى �أمن‬ ‫�لطف ��ل وثقت ��ه بنف�صه م ��ا ي�صاهده‬ ‫من مناظر مفزع ��ة بجعله يعي�ض ي‬ ‫خوف وقلق و�أحام مزعجة‪ ،‬و �أي�ص ًا‬ ‫�جان ��ب �لجتماع ��ي حي ��ث يق�صي‬ ‫�لأطفال حول ه ��ذه �لأجهزة �صاعات‬ ‫طويلة توؤثر على حياتهم �لجتماعية‬ ‫وعاقاته ��م بالأ�ص ��رة‪ ،‬وبه ��ذ� يق ��ل‬ ‫�كت�ص ��اب �لطفل للمعارف و�خر�ت‬ ‫من �لأه ��ل و�لأ�صدقاء‪ ،‬كم ��ا ي�صرفه‬ ‫� ً‬ ‫أي�صا عن �للع ��ب ومتعته مع �أقر�نه‪،‬‬ ‫ومنها كذلك �جان ��ب �لربوي حيث‬ ‫يجل�ض �لطفل �أمام �لتليفزيون �أوقاتا‬ ‫طويل ��ة دون مر�قب ��ة ودون توجيه‪،‬‬ ‫وهذ� له �أثره �ل�صلبي على �لتح�صيل‬ ‫�لدر��ص ��ي ومتابع ��ة �لدرو� ��ض ول‬ ‫يخف ��ى �لأث ��ر �ل�صيىء لأف ��ام �لعنف‬ ‫و�جرم ��ة عل ��ى �صخ�صي ��ة �لطف ��ل‬ ‫وتهيئت ��ه لانح ��ر�ف م ��ع وج ��ود ما‬ ‫نعرفه م ��ن �أن بع�ض �لأف ��ام ت�صور‬ ‫�لك ��ذب و�خ ��د�ع و�مر�وغ ��ة عل ��ى‬ ‫�أنه ��ا خفة ومه ��ارة و�صط ��ارة ومعها‬ ‫ثورة �لت�صالت‬ ‫ينزع �حياء نز ًع ��ا من قلوب �أطفالنا‬ ‫وق ��ال �ل�صاع ��ر �إبر�هي ��م مفتاح‬ ‫و�لآد�ب �لربوي ��ة �ل�صامي ��ة ي‬ ‫«نح ��ن نعي� ��ض ي زم ��ن ث ��ورة‬ ‫حياتنا‪.‬‬ ‫�لت�ص ��الت‪ ،‬وهي ل ��ن تتوقف‪ ،‬وكل‬ ‫يوم تبهرنا بجديدها‪ ،‬بيد �أن م�صكلتنا‬ ‫�إعام مقروء‬ ‫و�ص ��ددت �لعام ��ر عل ��ى �أهمي ��ة مع �لتو��صل �أنه م يرك �صيئا خباأ‬ ‫�لإع ��ام �مق ��روء كالكت ��ب و�مجات وفئ ��ة �ل�صباب‪ ،‬و�لأطف ��ال هم �لأكر‬ ‫ور�أت �أنه ��ا م ��ا ز�ل ��ت له ��ا �لفاعلي ��ة ��صتخد�م ��ا ومار�ص ��ة‪ ،‬وخ ��رة من‬ ‫و�ل ��دور �له ��ام ي تنمي ��ة ثقاف ��ة �لكبار ي عمليات �لتو��صل ومز�ولة‬ ‫�لأطف ��ال وه ��و بالن�صب ��ة لاأطف ��ال هذه �لأجه ��زة �حديثة وهي تك�صف‬ ‫م ��ا يت�صمن ��ه م ��ن ق�ص� ��ض و�أ�صعار لهم �لدنيا محا�صنها وم�صاوئها حتى‬ ‫وجات وكت ��ب وبر�م ��ج م�صموعة �أ�صبحت �لق�صية ق�صية تربية للجيل‬ ‫له تاأثر�ته �لكب ��رة على هذ� �لطفل‬ ‫حيث �أنه يعمل على ت�صجيع �لقدر�ت‬ ‫�لبتكاري ��ة و�لإب ��د�ع ل ��دى �لطف ��ل‪،‬‬ ‫كما �أن ��ه ي�صلب لبه وي�صع ��ره بامتعة‬ ‫وي�صغ ��ل فر�غ ��ه وينم ��ي هو�يات ��ه‪،‬‬ ‫ويرق ��ى بال�صل ��وك ويب ��ث �لأخ ��اق‬ ‫�لفا�صلة‪ ،‬ويق ��وم �ل�صلوك �منحرف‪،‬‬ ‫ويح ��د م ��ن �أغ ��ال �لتقلي ��د �لأعم ��ى‬ ‫لاأفكار �مدمرة �لو�فدة بحيث تكون‬ ‫�لكلمة �مق ��روءة وغرها من و�صائل‬ ‫�لإع ��ام ر�ف� �دً� تعليميًا ي ��ري ثقافة‬ ‫�لطف ��ل بعي� �دً� عما ل ينا�ص ��ب بيئتنا‬ ‫وثقافتنا‪ ،‬وعلى �لرغم من حق �لطفل‬ ‫ي �لتمت ��ع منج ��ز�ت ع�ص ��ره م ��ن‬ ‫و�صائل تقنية وخرعات �إلكرونية‬ ‫و�ألع ��اب �صيق ��ة ومبه ��رة‪� ،‬إل �أن ذلك‬ ‫يجب �أن ل يزيد عن حده ول يخفي ما‬ ‫ي�صهده �لطفل �م�صلم من �صلبية ت�صر‬ ‫ب�صحته �لنف�صية و�لبدنية من جر�ء‬ ‫��صتخد�م �لتقنية �حديثة مثلة ي‬ ‫�لثالوث �حديث › �لإنرنت‪ ،‬و�ألعاب‬ ‫�لفيديو‪،‬و�لف�صائيات‪.‬‬ ‫برجيات حا�صوبية‬ ‫و�أو�صحت �لعامر �أن �لدر��صات‬

‫�ل�صاع ��د‪ ،‬فنح ��ن ن�صاه ��د �لأم �لتي‬ ‫�صبقتنا تنظيما وتن�صيق ��ا و�لتز�ما‪،‬‬ ‫وتقدما وح�ص ��ارة‪ ،‬كما ن�صاهد �لأم‬ ‫�منحطة و�منحلة‪ ،‬بن �خر و�ل�صر‪،‬‬ ‫وعلى �لأبناء �أن يختارو�‪ ،‬ول نن�صى‬ ‫م ��ا لاأ�ص ��رة من دور كب ��ر ي عملية‬ ‫تربية �لأطف ��ال وتن�صئتهم‪ ،‬و»عملية‬ ‫�لإقناع» حيث �إنه باإمكاننا �لو�صول‬ ‫�إى عقلي ��ة �لطف ��ل وتر�صيخ كل نافع‬ ‫ومفي ��د و�أنه يج ��ب �أن نقت ��دي بها و‬ ‫مار�صه �أو ننفره من كل �صار ونحثه‬ ‫على جنب ��ه‪ ،‬من خ ��ال تعزيز �لثقة‬ ‫وزيادة معدلته ��ا ي نفو�ض �لأبناء‪،‬‬ ‫و �لق ��درة عل ��ى �إقناعه ��م‪ ،‬و�إحي ��اء‬ ‫مر�قب ��ة �ل ��ذ�ت لديه ��م‪ ،‬فاأ�صل ��وب‬ ‫�ل�صرب �لقدم‪ ،‬و�لتعامل �مبني على‬ ‫ك�صر �لثقة بالنف�ض م يعد نافعا و�إذ�‬ ‫��صتطعنا عن طريق �لربية �أن نهيئ‬ ‫عق ��ول �أبنائن ��ا �إى جن ��ب �م�صاوئ‬ ‫و�ل�صتف ��ادة م ��ن �محا�ص ��ن �صنكون‬ ‫ق ��د �أن�صاأن ��ا جي ��ا �صاحا عل ��ى قدر‬ ‫�م�صوؤوليةم�صتقبا»‪..‬‬

‫�صلبي ��ة على �صح ��ة جمي ��ع �لأطفال‪،‬‬ ‫و�مر�هق ��ن‪ ،‬و�لأف ��ر�د ي مرحل ��ة‬ ‫م ��ا قب ��ل �مر�هق ��ة‪ ،‬يجعله ��م �أك ��ر‬ ‫عر�صة؛ لاإ�صابة بالتوتر و�لكتئاب‬ ‫و�ل�صطر�ب ��ات �لنف�صي ��ة �لأخ ��رى‪،‬‬ ‫ ف�ص � ً�ا ‪ -‬عن �أنه ��م ي�صبحون �أكر‬‫عر�ص ��ة ؛ للمعاناة م ��ن م�صكات ي‬ ‫�م�صتقبل‪ ،‬ولأننا نعي�ض تطور� هائا‬ ‫ي و�صائ ��ل �لإع ��ام �جدي ��د‪ ،‬ورغم‬ ‫�أهمية مو�ق ��ع �لتو��صل �لجتماعي‪،‬‬ ‫ف� �اإن �لآر�ء تتعار�ض ب ��ن من ير�ها‪:‬‬ ‫نعم ��ة فري ��دة‪ ،‬وب ��ن من‪ :‬يح ��ذر من‬ ‫خاطره ��ا �جمة‪� ،‬لتي ل ح�صر لها‪،‬‬ ‫فال�صبكات �لجتماعية على �لإنرنت‪،‬‬ ‫�أ�صبح ��ت ظاه ��رة عامي ��ة و��صع ��ة‬ ‫�لنت�ص ��ار‪ ،‬ب�ص ��ورة ل ت�ص ��دق‪ ،‬يعد‬ ‫�أع�صاوؤه ��ا ‪� -‬لآن ‪ -‬مئ ��ات �ماي ��ن‬ ‫ي جميع �أنحاء �لعام‪ ،‬كما �أن ثورة‬ ‫�جيل �لث ��اي من �لإنرنت‪ ،‬و�صلت‬ ‫�لآن �إى مرحلة �لنقاب �لجتماعي‪،‬‬ ‫ويت ��م �عتناقه ��ا بحما�ص ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫�ل�صب ��اب‪ ،‬وه ��و م ��ا ي ��دل عل ��ى �لأثر‬ ‫�متنام ��ي؛ لا�صتخد�م ��ات �ل�صلبي ��ة‬ ‫لهذه �لو�صائل فيما بينهم‪ ،‬و�رتباطهم‬ ‫مجموع ��ات �فر��صي ��ة‪ ،‬ذ�ت تاأثر‬ ‫بال ��غ عل ��ى �أفكاره ��م‪ ،‬و�صلوكياتهم‪،‬‬ ‫ولع ��ل م ��ن ح�صناته ��ا توحي ��د �له ��م‬ ‫�لإن�ص ��اي‪ ،‬و�لتعاطف م ��ع �لق�صايا‬ ‫�ل�صيا�صي ��ة‪ ،‬و�لجتماعي ��ة ‪ -‬عل ��ى‬ ‫تعددها ‪ -‬وزي ��ادة �لر�صيد �معري‪،‬‬ ‫و�لثقاي‪ ،‬وتكوين مط جديد �صهل‬ ‫وع�ص ��ري؛ لت�صف ��ح �لإنرن ��ت‪ ،‬من‬ ‫�أب ��رز مز�ي ��ا تل ��ك �لتقني ��ات �لهائلة‪.‬‬ ‫وي �مقاب ��ل‪ ،‬فاإنن ��ا ل ن�صتطي ��ع �أن‬ ‫نغفل �لكم �لكبر م ��ن �لآثار �ل�صلبية‬ ‫م�صتخدمي تلك �مو�قع‪.‬‬

‫رو�بط غر حقيقية‬ ‫وبين ��ت �خت�صا�صي ��ة عل ��م‬ ‫�لنف� ��ض �إله ��ام ح�ص ��ن �أن مو�ق ��ع‬ ‫�لتو��ص ��ل �حديث ��ة �أ�صبح ��ت مكان ًا‬ ‫لإقام ��ة عاق ��ات ورو�ب ��ط �إن�صاني ��ة‬ ‫غ ��ر حقيقي ��ة‪ ،‬ب ��ل �ص ��ار �لبع� ��ض‬ ‫ي�صتخدمونه لإز�ح ��ة �أ�صدقائهم من‬ ‫حياته ��م دون �للج ��وء �إى �مو�جهة‬ ‫�حقيقية معهم كما �أن هذه �لعاقات‬ ‫توؤث ��ر بال�صلب �أحيان� � ًا على �صحتهم‬ ‫�لنف�صي ��ة‪ ،‬وتو�صل ��ت �لدر��ص ��ات‬ ‫�أي�ص� � ًا �إى �أن تاأث ��ر ه ��ذه �لعاق ��ات‬ ‫يقل م ��ع �لأفر�د �لذين ل ي�صتخدمون‬ ‫�لإنرنت ب�صكل متو��صل فامر�هقن‬ ‫هو�ض �لتو��صل‬ ‫�ل ��ذي ي�صتخدم ��ون ه ��ذه �مو�ق ��ع‬ ‫وتوؤك ��د �أ�صتاذة عل ��م �لجتماع‬ ‫يظه ��رون وبدرجة كب ��رة ميا نحو‬ ‫�لرج�صي ��ة‪ ،‬فيم ��ا يظه ��ر �لبالغ ��ون حنان �ل�صريف �أن معظم ��صتخد�مات‬ ‫�لذي ��ن لديه ��م ح�صور ق ��وي ي تلك �لإنرن ��ت ي �مملكة ه ��ي للتو��صل‬ ‫�مو�ق ��ع عام ��ات �أك ��ر ‪ -‬ذ�ت �صل ��ة مع �لأ�صدقاء عر �لريد �لإلكروي‬ ‫ با�صطر�ب ��ات نف�صي ��ة �أخ ��رى مثل �أو مو�ق ��ع �لتو��ص ��ل �لجتماع ��ي‪،‬‬‫‪� :‬ل�صلوكي ��ات �معادي ��ة للمجتم ��ع‪ ،‬وح�ص ��ب در��ص ��ة حديث ��ة ت�ص ��درت‬ ‫و�لهو�ض‪ ،‬و�جن ��وح نحو �لعد�ئية‪� ،‬مملك ��ة �ل�ص ��رق �لأو�ص ��ط ي ع ��دد‬ ‫كم ��ا ي� �وؤدي �لإف ��ر�ط ي ��صتخ ��د�م م�صتخدم ��ي �لفي�صب ��وك باأك ��ر م ��ن‬ ‫و�صائ ��ل �لإع ��ام و�لتقني ��ة‪� ،‬إى �آثار ‪ 4.5‬ملي ��ون م�صتخ ��دم ح�صب �موقع‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫نجحت حقوق اإنسان‬ ‫وفشلت نزاهة‬

‫�لعامي لإح�صائي ��ات �لإنرنت حيث‬ ‫ن�صر �موقع �إح�صائي ��ة لدول �ل�صرق‬ ‫�لأو�ص ��ط تو�ص ��ح ع ��دد �ل�ص ��كان‬ ‫وم�صخدم ��ي �لإنرن ��ت و�لفي�صبوك‬ ‫حت ��ى نهاية دي�صم ��ر ‪2011‬م‪ ،‬بينما‬ ‫�رتفععددم�صتخدميموقع�لتو��صل‬ ‫�لجتماعي»توير» �إى ‪�393‬أ ل ��ف‬ ‫م�صتخ ��دم ن�ص ��ط منهم‪%69‬رج ��ال‬ ‫و‪%31‬ن�صاءً»‬

‫�لت ��ي ر�صده ��ا �لباحث ��ون �معنيون‬ ‫بالظاه ��رة ور�ص ��د تد�عياته ��ا‪،‬‬ ‫فالدر��ص ��ات تك�ص ��ف �أنه يت ��م �إنفاق‬ ‫‪ 57‬ملي ��ار دولر �صنو ًي ��ا ي ترويج‬ ‫�مو�د �لإباحية عر و�صائل �لإعام‪،‬‬ ‫ويتجاوز ع ��دد �لف�صائيات �لإباحية‬ ‫ع ��ر �لع ��ام خم�ص ��ة �آلف ف�صائية‪،‬‬ ‫من بينه ��ا ‪ 520‬تبث باللغة �لعربية‪،‬‬ ‫بح�ص ��ب در��ص ��ة للدكت ��ور عاط ��ف‬ ‫�لعب ��د �أ�صت ��اذ �ل ��ر�أي �لع ��ام ووكيل‬ ‫كلي ��ة �لإع ��ام بجامع ��ة �لقاه ��رة‪،‬‬ ‫وي�ص ��كل �مر�هق ��ون �لذي ��ن تر�وح‬ ‫�أعماره ��م م ��ا ب ��ن ‪ 14‬و‪ 20‬عا ًم ��ا‬ ‫‪ %38‬م ��ن ن�صب ��ة �مر�هق ��ن ب ��دول‬ ‫جل� ��ض �لتع ��اون �خليج ��ي �لذين‬ ‫ي�صاه ��دون �لقن ��و�ت �لإباحي ��ة‪،‬‬ ‫بح�ص ��ب در��ص ��ة ميد�ني ��ة بعن ��و�ن‬ ‫«تاأث ��ر �لف�صائي ��ات عل ��ى �صل ��و��‬ ‫�لأطفال و�نحر�ف �مر�هقن»‪،‬بينما‬ ‫�أثبتت در��صة �صعودية �أن عديد� من‬ ‫�مر�هقن �أ�صبحو� مدمنن للجن�ض‬ ‫�لإلكروي ي عمر ‪� 16‬صنة‪.‬‬

‫�إ�صاعة �ل�صور‬ ‫وت ��رى �أن �لألعاب �لإلكرونية‬ ‫�صبب كبر� ل ��رو�ج �مو�قع �لإباحية‬ ‫بن فئات �لأطفال و�مر�هقن ما فيها‬ ‫من �إ�صاعة �ل�ص ��ور �لعارية وتعويد‬ ‫�لأعن عليه ��ا بدعوى �أنها لعبة‪ :‬مثل‬ ‫لعبة « قتل �لعاري ��ات» �لتي تت�صمن‬ ‫م�صاهد خاعي ��ة‪ ،‬و�ألعاب �م�صارعة‪:‬‬ ‫حُ �صرت فيه ��ا �م�صارعات من �لن�صاء‬ ‫وه ��ن عاري ��ات‪ ،‬وكذلك � ً‬ ‫أي�ص ��ا زيادة‬ ‫ن�صبة �جر�ئم و�لعاد�ت �ل�صيئة‪ ،‬ففي‬ ‫در��ص ��ة غريب ��ة ُذك ��ر �أن ن�صبة جر�ئم‬ ‫�لأطف ��ال �رتفع ��ت �إى ‪ %44‬بع ��د‬ ‫�صيا�صة �حجب‬ ‫�إغر�قه ��م بهذه �لألع ��اب �لإلكرونية‬ ‫و�ص ��ددت م�صطف ��ى عل ��ى �أن‬ ‫ومن هذه �جر�ئ ��م‪� :‬أطفال يحرقون‬ ‫�آخرين‪ ،‬وطفل يقتل و�لديه‪ ،‬و�أطفال ج ��وء �حكوم ��ات و�لأنظم ��ة �إى‬ ‫�صيا�ص ��ة �حج ��ب و�من ��ع لي�ض هو‬ ‫يغت�صبون فتيات �صغر�ت‪.‬‬ ‫�ح ��ل �ل�صح ��ري كما يظ ��ن �لبع�ض‬ ‫معتقدي ��ن باأن ��ه �صيكفل وح ��ده درء‬ ‫�لرقابة �لذ�تية‬ ‫وتق ��ول �إن �ح ��ل ه ��و �لرقاب ��ة هذ� �خط ��ر �لد�هم‪ ،‬لكنه بالتاأكيد ل‬ ‫�لذ�تي ��ة‪ ،‬مزيج يتم غر�صه ي نفو�ض يُ�صكل �ل�صمان ��ة �لوحيدة لتح�صن‬ ‫�أف ��ر�د �مجتم ��ع‪ ،‬فالإح�صا� ��ض باأنن ��ا �ل�صب ��اب م ��ن �ل�صق ��وط فري�ص ��ة ي‬ ‫نعي� ��ض ي عام مفت ��وح يحت�اج �إى �صب ��اك مروج ��ي �لإباحي ��ة‪ ،‬وجوء‬ ‫زرع �لثق ��ة بالنف� ��ض‪ ،‬و�لثقة بالهوية �لبع� ��ض للتحايل على ه ��ذ� �حظر‪،‬‬ ‫و�لنف�ض �أي�صا �لثق ��ة باأن �أخاقياتنا عم ًا مب ��د�أ ‪»:‬كل منوع مرغوب»‪،‬‬ ‫ق ��ادرة عل ��ى �ل�ص ��ر و�ص ��ط حق� ��ول وه ��ذ� يفر� ��ض عل ��ى �لأ�ص ��رة دورً�‬ ‫�لألغ� ��ام �لتي ماأ و�صائ ��ل �لت�صال كب� �رً� ي �لتوعي ��ة و�لتهذي ��ب‬ ‫�ل�صلوك ��ي و�لأخاق ��ي لاأبن ��اء‪،‬‬ ‫�جديدة‪.‬‬ ‫فالرقاب ��ة �لذ�تية حري�ة موجهة وتق ��رب �لو�لدي ��ن م ��ن �أبنائه ��م‬ ‫مث ��ل �لأك�صج ��ن‪� ،‬ل ��ذي يعط ��ي ومعاملته ��م كاأ�صدق ��اء ي مرحل ��ة‬ ‫لل�صب ��اب �إمكانية �لتنف� ��ض لأن عدمه �لبل ��وغ و�مر�هقة‪ ،‬حت ��ى ل يكونو�‬ ‫يعن ��ي �موت م ��ن خ ��ال ��صتن�صاقهم �صحاي ��ا مفاهي ��م مغلوط ��ة يروجها‬ ‫ه ��و�ء �صام ��ا‪ ،‬و ه ��ي �ح ��ل �مقبول �لأ�صدقاء و�محيطون بهم»‪.‬‬ ‫ب ��دل م ��ن �لرقاب ��ة �لديكتاتوري ��ة‪،‬‬ ‫تلوث �إجر�مي‬ ‫فنح ��ن ل ن�صتطي ��ع مار�صة �صلطات‬ ‫وز�دت م�صطف ��ى «�إن خ ��ر�ء‬ ‫حار� ��ض �لبو�ب ��ة دوم ��ا تخطي ��ط‬ ‫م�صب ��ق‪ ،‬فت� �وؤدي ول �ص ��ك �إى عك�ض �لربية يرجعون �أ�صباب �م�صكلة �إى‬ ‫�له ��دف �مرج ��و فمث ��ل تل ��ك �لرقاب ��ة وجود فجوة بن �لآباء و�لأبناء‪ ،‬ما‬ ‫غ ��ر �مدرو�ص ��ة جعله ��ا كحار� ��ض يدفع �لأبن ��اء �إى �لبحث عن و�صيلة‬ ‫بو�ب ��ة ديكتاتوري ل يفرق بن �لغث لتلبي ��ة حاجاتهم معزل ع ��ن �لأهل‪،‬‬ ‫عل ��ى �لعك�ض حن يتوف ��ر �لتو��صل‬ ‫و�ل�صمن‪.‬‬ ‫وتنع ��دم �لفج ��وة تبق ��ى عملي ��ة‬ ‫�لتو��صل هي �لبديل‪ ،‬وحتى ي حال‬ ‫�إدمان �جن�ض‬ ‫و�أو�صحت �أ�صتاذة علم �لنف�ض حدوث �محظور رغ ��م �لحتياطات‪،‬‬ ‫�لرب ��وي �لدكتورة غ ��ادة م�صطفى مكن مو�جهة هذ� �لأمر دون غ�صب‪،‬‬ ‫�أن �أرقام �مو�ق ��ع �لإباحية �منت�صرة م ��ن خ ��ال �لتوعي ��ة و�لتوجي ��ه‪،‬‬ ‫عل ��ى �ل�صبكة �لعنكبوتي ��ة ت�صل �إى وتدخل �لأبوين لتو�صيح �جو�نب‬ ‫‪ 4.2‬مليون موقع‪ ،‬فيما يقدر �إجماي �ل�صلبي ��ة و�مخاط ��ر �لجتماعي ��ة‬ ‫عدد �ل�صفحات �لإباحية ‪ 420‬مليون و�لأخاقي ��ة �لت ��ي مك ��ن �أن ترتب‬ ‫�صفح ��ة‪ ،‬وع ��دد م ��ر�ت �لبح ��ث عن على م�صاهدة ه ��ذ� �لنوع من �لأفام‬ ‫تل ��ك �مو�ق ��ع مح ��ركات �لبحث ‪� 68‬لإباحي ��ة‪ ،‬و�ل�صتعان ��ة بالقي ��م‬ ‫ملي ��ون طلب يوميًا‪ ،‬وع ��دد �لر�صائل �لجتماعي ��ة و�لديني ��ة �لت ��ي حظر‬ ‫�لإلكروني ��ة �لإباحي ��ة ‪ 2.5‬ملي ��ار مث ��ل ه ��ذه �ل�صلوكي ��ات‪ ،‬م ��ا له ��ا من‬ ‫ر�صالة يوميًا‪ ،‬ون�صب ��ة زو�ر �مو�قع خاط ��ر ت�صي ��ب �أمن �لأ�ص ��رة و�أمن‬ ‫�لإباحي ��ة من م�صتخدم ��ي �لإنرنت �مجتمع‪ ،‬و بع�ض �لباحثن �أ�صبحو�‬ ‫‪ %42.7‬من �إجم ��اي زو�ر �ل�صبكة‪ ،‬يطلق ��ون عل ��ى ه ��ذه �لظاه ��رة ��صم‬ ‫وع ��دد �ل ��زو�ر مع ��دل �صه ��ري لتلك �لتل ��وث �لإجر�م ��ي‪ ،‬وه ��ي ظاه ��رة‬ ‫�مو�قع �أك ��ر ‪ 72‬مليون ز�ئر‪ ،‬بينما خط ��رة تعانيه ��ا كل دول �لعام دون‬ ‫تبلغ ن�صب ��ة �م ��و�د �لإباحية �محملة ��صتثن ��اء‪ ،‬و�صتتو�ص ��ع ي حال عدم‬ ‫ع ��ر �لإنرن ��ت ‪ %35‬م ��ن �إجم ��اي �تخ ��اذ �لإج ��ر�ء�ت �لازم ��ة �لكفيلة‬ ‫�م ��و�د �محملة‪ ،‬وتت�ص ��ح �خطورة بحماية �لطفل من �لتخريب �لفكري‬ ‫ب�ص ��كل �أكر م ��ن خال ه ��ذه �لأرقام و�ل�صحي و�لجتماعي»‪.‬‬

‫ع�صرة على ع�صرة لاإعان الذي �صورته حقوق‬ ‫الإن�صان عن اخادمة الآ�صيوية التي تُغادر اأهلها بوجل‬ ‫ث ��م تُ�ص ��تقبل باإن�ص ��انية من الأ�ص ��رة ال�ص ��عودية‪ ،‬هذه‬ ‫الإعانات هي التي تو�ص ��ل الر�ص ��الة امطلوبة بدرجة‬ ‫عالية عك� ��س اإعانات هيئة الف�ص ��اد امبا�ص ��رة عدمة‬ ‫اجدوى التي تُخ�صر الدولة اأموال با فائدة وتعك�س‬ ‫تبلدا اإداريا مرعبا‪.‬‬ ‫ال ب ��ي اآر اأوح�ص ��ن ال�صورة النمطية ال�صائدة‬ ‫ع ��ن طري ��ق و�صائل الإع ��ام هو فن لي ��زال يحبو ي‬ ‫ال�صعودي ��ة وي اأغل ��ب دول العام العرب ��ي وهو الذي‬ ‫يقولب الراأي العام ي اأمريكا مث ًا‪.‬‬ ‫احملة ال�صر�صة التي تُطال امملكة ي اأي م�صكلة‬ ‫تقع خادمة ي امملكة لي�س حلها ي الإنكار وتبيان‬ ‫فظاعة اجرم الذي ارتكبته اخادمة ذات ام�صكلة ولكن‬ ‫حله ي ر�ص ��ائل اإعامية به ��ذا الرقي تعك�س عاقات‬ ‫حقيقي ��ة خادم ��ات ع�ص ��ن ي امملك ��ة �ص ��نن ط ��وال‬ ‫واأ�صبحن جزءا رئي�صا من العوائل الاتي عملن لديها‬ ‫ي عاقات مليئة بامحبة وامودة من الطرفن‪.‬‬ ‫وزارة العم ��ل ي كفاحه ��ا لإع ��ادة امي ��اه اإى‬ ‫جاريها م ��ع دول اخادمات الآ�صيويات ُيفر�س اأن‬ ‫يكون لديها اآلة اإعامية �صخمة عن طريق اموؤ�ص�صات‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة لتح�صن ال�صورة النمطي ��ة ال�صائدة عن‬ ‫�ص ��وء معامل ��ة اخادم ��ات ي امملكة الت ��ي واإن كانت‬ ‫ح ��دث فهناك م ��اذج م�صيئة اأكر بكث ��ر ل توظفها‬ ‫وزارة العمل م�صلحتها وم�صلحة الأُ�صر ي امملكة‪.‬‬ ‫لي� ��س هناك بل ��د ي الع ��ام يحت�صن ه ��ذا الكم‬ ‫الهائل من العمالة الأمية غر امدربة مثل امملكة دون‬ ‫فر� ��س �صرائ ��ب ول ا�صراط حد اأدن ��ى من اموؤهات‬ ‫واإذا ق�ص ��رت ي عمله ��ا اأق�ص ��ى عق ��اب يك ��ون له ��ا‬ ‫الرحي ��ل‪ ،‬كل هذه نق ��اط اإيجابية للعمل ي امملكة ل‬ ‫توظفهاوزارةالعملم�صلحةامملكة‪.‬‬ ‫قابلت فنين ومر�ص ��ن ومر�صات اآ�صيوين‬ ‫ُكر ي م�صت�صفيات اأمريكا وبديانات ختلفة عملوا‬ ‫�صنن طوال ي كافة اأطراف امملكة من حائل اإى اأبها‬ ‫اإى الأف ��اج كلهم يتح�ص ��رون على اأيامهم ي امملكة‬ ‫وكيف كانت امملكة امكان الأف�صل لتاأمن م�صتقبلهم‬ ‫ام ��ادي بع ��د اأن اأكل ��ت ال�صرائ ��ب والر�ص ��وم الباهظة‬ ‫مرتباته ��م ي اأمري ��كا حت ��ى ول ��و ب ��دت ي الأوراق‬ ‫مغري ��ة قبل جيئه ��م لأمريكا‪ .‬كل ه ��ذه نقاط م�صيئة‬ ‫ل�صالح العمل ي امملك ��ة ل توظفها وزارة العمل ي‬ ‫مفاو�صاتها اماراثونية التي م تثمر عن نتيجة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫علي الرباعي‬

‫حمد قاري ال�صيد‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأحمد احربي‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫ُ‬ ‫كي ا ُت َ‬ ‫فرحة‬ ‫قتل‬ ‫العيد‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫قارب �سهر رم�سان الكرم على اانتهاء‪ ،‬واا�ستعدادات على قدم و�ساق احتفاات‬ ‫العيد ي مدينة الريا�ض‪ ،‬التي �ستقام ي اأربعن موقع ًا ختلف ًا تغطي اأحياء العا�سمة‬ ‫مائتي فعالية‪ ،‬اآاف العائات على موعد م ��ع امتعة والفرح‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫م ��ا يزيد عل ��ى ْ‬ ‫اأولئ ��ك الذين يق�سون عيدهم ي الريا�ض اأ�سباب متنوعة‪ ،‬ل�ست من حبي احتفاات‬ ‫العيد ب�سبب تكرارها عام ًا بعد عام دون وجود تغير جذري ي الفعاليات‪ ،‬ولكن كما‬ ‫يق ��ول امثل (العو�ض وا القطيع ��ة) طاما اأن تلك ااحتفاات تنظ ��م كل عام ي مواقع‬ ‫ختلفة‪ ،‬فال�سكر مو�سول اأمانة مدينة الريا�ض على حاولتها اإ�سعاد امواطن‪.‬‬ ‫ي كل ع ��ام ي احتفاات العيد يعكر �سفوها جموعات امتطرفن الذين حملوا‬ ‫لواء الو�ساية على امجتمع‪ ،‬يتجمعون عند مواقع الفعاليات مجموعات من امراهقن‬ ‫وال�سب ��اب ي جمعات غوغائي ��ة ا يق�سد منها اإا الفو�س ��ى والت�سييق على النا�ض‪،‬‬ ‫واإقح ��ام اأنف�سه ��م ي كل �سيء‪ ،‬حاولن اإحي ��اء �سحوتهم امزعوم ��ة‪ ،‬وكاأي بهم لو‬ ‫وُكل اإليه ��م تنظيم فعاليات العيد اأ�سبحت مراكز للوعظ والدعوة‪ ،‬من فعاليتها تعليم‬

‫تكفن اميت‪ ،‬والقيام بجوات على امقابر‪ ،‬ا اأق�سد هنا ااعرا�ض على مفهوم الوعظ امملك ��ة باجان ��ب الدين ��ي‪ ،‬لكن ه� �وؤاء دائم ًا يتنا�سون ه ��ذه امعلوم ��ات‪ ،‬ويحاولون‬ ‫والدعوة‪ ،‬بل على الطريقة التي مار�ض بها والوقت الذي يقحم فيه الوعظ‪ ،‬ي اأوقات ت�سوي ��ر ما يح ��دث باأن تلك ااحتفاات ح ��وي مظاهر الفح�ض وااإغ ��راء والعهر ي‬ ‫الفرح وال�سرور والبهجة ي اأيام العيد‪ ،‬فلكل مقام مقال‪( ،‬فعن عائ�سة اأم اموؤمنن اأنها احتفاات العيد‪.‬‬ ‫اأ�سب ��ح ااحت�س ��اب ي عرف ال�سحوة ه ��و التجمع بالع�سرات اأم ��ام امحافل ي‬ ‫زف ��ت امراأة اإى رجل من ااأن�سار‪ ،‬فق ��ال نبي الله �سلى الله عليه و�سلم‪ :‬يا عائ�سة‪ ،‬ما‬ ‫ااأعي ��اد خال ااأع ��وام اما�سية‪ ،‬مكري ��ن �سارخن �ساربن عر� ��ض احائط بالدولة‬ ‫كان معكم له��؟ فاإن ااأن�سار يعجبهم اللهو)‪.‬‬ ‫يتجاهل كثر من منت�سبي ال�سحوة اهتمام امملكة قيادة و�سعب ًا باجانب الديني‪ ،‬وموؤ�س�ساتها وقوانينها عر�ض احائط‪ ،‬لو قمت مث ًا اأنا وجموعة معي باقتحام مقر‬ ‫فه ��ي البلد الوحيد ي العام الذي يتقدم فيه علم ��اء الدين على كبار م�سوؤوي الدولة‪ ،‬اموؤ�س�س ��ة العامة للخطوط احديدية (بعد ف�سيحة القط ��ارات ااإ�سبانية) جول فيها‬ ‫من ااأمراء والوزراء وكبار القادة الع�سكرين‪ ،‬بل اإن �سماحة امفتي ي منا�سبات عدة ون�س ��رخ ونك ��ر ونفت�ض امكاتب بحث ًا عن اأوراق تدي ��ن تلك ال�سفقة‪ ،‬ماذا �سيح�سل؟‬ ‫علي بتهمة التعدي على من�ساأة حكومية‪ ،‬فهناك جهات رقابية‬ ‫يتق ��دم ي اجلو�ض على وي عهد الباد‪ ،‬ليجل�ض ال�سحويون مع اأنف�سهم وليتذكروا �سيتم فور ًا اإلقاء القب�ض ّ‬ ‫باأن ال�سعودية تغل ��ق حاتها ومرافقها لل�ساة خم�ض مرات ي اليوم‪ ،‬مع اأن الن�ض تلك وظيفتها‪ ،‬ومثلها جهات دينية وظيفتها ااحت�ساب واإنكار امنكر‪.‬‬ ‫ي الق ��راآن الكرم اخت�ض يوم اجمعة‪ ،‬ال�سعودية هي من اأن�ساأت جهاز ًا خا�س ًا لاأمر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي عن امنك ��ر‪ ،‬مو�سوع يط ��ول احديث فيه حن نرك ��ز على اهتمام‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الورق‬ ‫وعالم‬ ‫الديجتال‬

‫رمضان يجب‬ ‫أن يجمعنا!‬

‫خالص جلبي‬

‫اإذا كن ��ت مت�ص ��ا بالع ��ام اجديد؛ ثب ��ج البحر‬ ‫الأخ�ص ��ر الإلكروي‪ ،‬قلمك (كي بورد)‪ ،‬و�صفحتك‬ ‫�صا�ص ��ة‪ ،‬وكلمات ��ك �ص ��طورا عل ��ى اله ��واء؛ فاح ��ذر‬ ‫م ��ن خاط ��ر ه ��ذا الع ��ام اجدي ��د؛ تزويرا و�ص ��طوا‬ ‫و�صياعا‪ .‬اأقول هذا لأنني البارحة اكت�صفت فجاأة اأن‬ ‫ق�صتي كانت اأفظع من ق�صة الإمام الغزاي وام�صكاة‬ ‫والعيارين‪ .‬حن ا�ص ��توى الل�ص ��و�ص على م�صكاتي‬ ‫الإلكرونية‪.‬‬ ‫يق ��ول اأبو حامد الغزاي اإنه ي رحلة العلم كان‬ ‫يحم ��ل م�ص ��كاة (حقيبة ي اأيامنا) فيه ��ا كل امعارف‬ ‫الت ��ي جمعه ��ا ي اأوراق‪ .‬حت ��ى اإذا كان ي رحل ��ة‬ ‫اعر� ��ص القافلة فريق من العيارين فا�ص ��تلبوا القوم‬ ‫وكان منه ��ا مقتنيات ام�ص ��افرين‪ .‬تقدم اأبو حامد من‬ ‫رئي�ص العيارين ف�ص ��اح فيه ويلك ارجع واإل هلكت!‬ ‫خاط ��ب الغزاي رئي�ص العيارين �ص ��ارعا اأن يعيد له‬ ‫م�صكاته ففيها علمه! �صحك منه ال�صقي وقال م�صكن‬ ‫اإذا اأخذن ��ا منك ام�ص ��كاة م تبق عاما؛ ف� �اإذا رددناها‬ ‫ل ��ك رجعت تعلم فاأي علم هذا ث ��م ردها اإليه! قال اأبو‬ ‫حام ��د لق ��د علمني الل�ص حكم ��ة عظيمة؛ فحفظت كل‬ ‫ما ي ام�ص ��كاة؛ بحيث اإذا �ص ��يعتها اأو �ص ��رقت مني‬ ‫م اأرج ��ع جاه ��ا‪ .‬قال اجتهدت ي ثاث �ص ��نن ي‬ ‫حفظ كل امعارف‪.‬ولكن هل مكن اأن يفعل الإن�ص ��ان‬ ‫هذا ي ع�ص ��رنا اح ��اي فيحفظ �ص ��تة ماين كتاب‬ ‫من مكتبة الكوجر�ص‪ ،‬اأو ع�ص ��رين مليون كتاب من‬ ‫مكتبة لينن ي مو�صكو‪ ،‬اأو خم�صة ماين كتاب من‬ ‫مكتبة الفاتيكان‪ .‬اإن مكتبة بغداد الر�صيد القدمة اأو‬ ‫مكتب ��ة الإ�ص ��كندرية اأيام افلوطن واإيراتو�ص ��ثيني�ص‬ ‫تع ��د جدا متوا�ص ��عة اأمام الراك ��م امعري احديث‪.‬‬ ‫وتذوب الكتب وتهلك لأن فيها عمرا افرا�صيا‪ .‬قالوا‬ ‫اإن الكتب التي طبعت ي القرون الفارطة ا�ص ��تعملت‬ ‫الورق احام�ص الذي ل يعمر اأكر من قرنن‪ ،‬وعليه‬ ‫فقد �ص ��نت حملة حف ��ظ الوثائق وامعلوم ��ات امتعلقة‬ ‫باجن� ��ص الب�ص ��ري ولي�ص فق ��ط امعلومات اخا�ص ��ة‬ ‫باأم ��ة وق ��وم‪ .‬الأم ��ان عل ��ى �ص ��بيل امث ��ال اعتم ��دوا‬ ‫طريق ��ة اميكروفيل ��م‪ ،‬وحالي ��ا يجمعون ه ��ذه الأفام‬ ‫ي برامي ��ل مقاوم ��ة لل�ص ��داأ‪ ،‬ويخزنونه ��ا ي جبال‬ ‫فرايبورج‪ ،‬وقد كتبت بحثا تف�صيليا عن هذه العملية‬ ‫على الطريقة الأمانية امتقنة‪ .‬فعلوا هذا لأنهم اأو�صياء‬ ‫على اجن�ص الب�صري حاليا؛ فهم من يحفظون تراث‬ ‫اجن�ص الب�ص ��ري‪ ،‬ومنه تراثنا نحن ام�ص ��لمن‪ .‬اإنهم‬ ‫ي�ص ��ورون عل ��ى م ��دار ال�ص ��اعة كل �ص ��يء ي اأف ��ام‬ ‫ويحفظون ه ��ذه الأفام فاإذا امتاأ الرميل �ص ��حنوا‬ ‫غ ��ره ثم تو�ص ��ع ه ��ذه الراميل ي اأنف ��اق هائلة ي‬ ‫اجب ��ال ت�ص ��م كل �ص ��يء مه ��م يحتاج ��ه الب�ص ��ر اإذا‬ ‫زلزلت الأر�ص زلزالها �صواء بحرب كونية مدمرة اأو‬ ‫وباء عارم اأو حتى �ص ��دم الكرة الأر�ص ��ية من مذنب‬ ‫�ص ��ارد‪ .‬هذا ام�صروع حقته م�صروعات اأخرى وهي‬ ‫الآن ي عام الديجتال الذي نتحدث عنه‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�سي ��خ نبي ��ل الرفاع ��ي‪ ،‬اإمام جام ��ع التق ��وى ي جدة‪� ،‬س ��وت ياأخذ‬ ‫ي�س ّع ��د بها ي �سم ��اوات املكوت ااأعل ��ى‪ ،‬والرقي ي‬ ‫بتابي ��ب القلوب‪ّ ،‬‬ ‫مقام ��ات اخ�سوع‪ ،‬ت�سف مع قراءت ��ه الروح‪� ،‬سوت ا خد� ��ض فيه‪ ،‬واإتقان‬ ‫للق ��راءة باأك ��ر م ��ن مقام‪ ،‬وتظ ��ل قراءت ��ه احجازية م ��ن اأجم ��ل القراءات‬ ‫احجازية الباقية اإى اليوم‪ ،‬بعد اأن ُحرمنا من �سوت القارئ الكبر ال�سيخ‬ ‫حم ��د اأي ��وب ي اإمام ��ة اح ��رم النبوي ال�سري ��ف‪ ،‬وقبل ذل ��ك رحيل �سيخ‬ ‫الرتيل القارئ زكي داغ�ستاي رحمه الله‪.‬‬ ‫الغالب على دعاء القنوت ي م�ساجدنا ي رم�سان‪ ،‬التم�سك ماأثورات‬ ‫بع�سه ��ا ا متد تاريخ رفعه اإى اأكر من ب�سع ع�س ��رة �سنة‪ ،‬واأغلب ااأئمة‬ ‫الكرام ي بادنا ي�سرون على دعاء ال�سيخ عبدالله اخليفي رحمة الله عليه‪،‬‬ ‫وااأج ��در بهم اأن يجتهدوا كما اجتهد ال�سيخ اخليفي رحمه الله‪ ،‬ويبحثوا‬ ‫ع ��ن ماأثور ااأدعية اجامعة‪ ،‬ا اأن معن ��وا ي الرديد والتنويع وال�سجع‬ ‫امبالغ فيه‪ ،‬فيجتهد بع� ��ض الف�ساء ي ا�ستق�ساء التفا�سيل والتنويعات‪،‬‬ ‫على �ساكلة (وا مري�س ًا اإا �سفيته‪ ،‬وا مبتلى اإا عافيته‪ ،‬وا غائب ًا اإا رددته‪،‬‬ ‫وا ا ّأم� � ًا ا زوجته‪ ،‬وا حران اإا دللت ��ه‪ ،‬وا وا وا‪ )...‬اأدعية ا باأ�ض بها‪،‬‬ ‫لكن الدعاء بها ي كل ليلة‪ ،‬وترديدها وكاأنها اأ�سبحت ن�س ًا‪ ،‬واحر�ض على‬ ‫ال�سجعات امتوازية‪ ،‬هذا كله ا اأ�سل له وا �سند‪ ،‬والله اأعلم‪.‬‬ ‫ال�سي ��خ نبي ��ل الرفاعي‪ ،‬يب ��دع ي دعائه كم ��ا يب ��دع ي تاوته‪ ،‬قنوت‬ ‫ال�سي ��خ الرفاعي يحافظ عل ��ى اماأثور ي الدع ��اء‪ ،‬ويام�ض حاجات النا�ض‬ ‫الواقعي ��ة‪ ،‬وم ��ن اأعجب ما �سمعت لهذا الرجل‪ ،‬دع ��اوؤه للمبتعثن‪ ،‬باحفظ‬

‫إنه ااقتصاد‬ ‫يا غبي‬ ‫ه ��ي عب ��ارة اكت�سب ��ت �سعبي ��ة كب ��رة ي ال�سيا�س ��ة ااأمريكي ��ة خ ��ال احملة‬ ‫اانتخابية الناجحة لبيل كلينتون �سد جورج بو�ض ااأب عام ‪.1992‬‬ ‫فح ��ن اعتر ااأخر امر�س ��ح ااأقوى ب�سبب خرته ال�سيا�سية كرئي�ض اأمريكا‬ ‫ومعا�سرت ��ه تط ��ورات �سيا�سية خارجية مهم ��ة‪ ،‬م يكن اأمام «جيم� ��ض كارفيل»وهو‬ ‫ا�سراتيج ��ي ي حمل ��ة كلينتون �سوى ه ��ذا التعبر الاذع لاإقناع ب� �اأن ااأخرهو‬ ‫اخي ��ار ااأف�سل لرئا�س ��ة اأمريكا‪ ،‬وحيث بو� ��ض م يهتم بااقت�س ��اد كفاية ما ت�سبب‬ ‫موجة من الك�ساد ي الباد‪.‬‬ ‫امتاب ��ع لثورات الربيع‪ ،‬ا مكن اأن يغفل نقاطا مهمة‪ ،‬رما هي لي�ست �سيا�سية‬ ‫بالقدر الكاي‪ .‬لكنها با �سك اإخفاق ي ااقت�ساد ال�سيا�سي‪ .‬هذا ااإخفاق ااقت�سادي‬ ‫بااأ�سا� ��ض ق ��اد ق�سرا اإى وع ��ي �سعبوي بال�سيا�س ��ة‪ ،‬لي�ض ولعا بال�سيا�س ��ة بقدر ما‬ ‫ه ��و انت ��زاع احقوق ااأ�سا�سي ��ة التي قاعدته ��ا ااقت�ساد‪ .‬حن قام ��ت ثورة تون�ض‬ ‫الت ��ي افتتحت التاريخ الثوري العرب ��ي‪ ،‬كان ااقت�ساد هو ال�سبب الرئي�ض‪ .‬وها هم‬ ‫التون�سيون يهددون بثورة اأخرى تدور حول ااقت�ساد «النحيل»‪ ،‬والبطالة امتزايدة‪.‬‬ ‫لق ��د �سقط ��ت ااأنظم ��ة التي كان ��ت ت�سع الع ��دو اخارج ��ي �سعارا له ��ا فح�سب‬ ‫و�سعوبه ��ا م�سغولة باخبز‪ .‬ماما كما يوحي به �سيناريو م�سل�سل «ناجي عطا الله»‬ ‫ال ��ذي �س ��ور اإ�سرائيل كعدو م�سر ال ��ذي ي�سغل امواطن ��ن‪ .‬اإن الغ�سب ال�سعبي ي‬

‫التغيير في السعودية‬ ‫بناء حقيقي للدولة‬ ‫الحديثة‬

‫مرزوق مشعان‬

‫واح ��د من اأك ��ر ااإعامي ��ن ال�سعودي ��ن اإث ��ارة اهتمامي ه ��و الكاتب‬ ‫الريا�س ��ي الكب ��ر ااأ�ست ��اذ �سالح احم ��ادي‪ .‬تذك ��رون مقالتي «م ��اذا يحدث‬ ‫لل�سعودي ��ن؟»‪ .‬بع�ض الق ��راء قالوا ي باأنهم م يفهموا‪ .‬ه ��ذ امقال هو امتداد‬ ‫للمقال ��ن ال�سابقن‪ .‬بع ��د خ�سارة الفريق الوطني اأم ��ام اأمانيا ي كاأ�ض العام‬ ‫بثماني ��ة اأهداف‪ ،‬ا�ست�ساف التليفزيون ااأ�ست ��اذ احمادي‪ .‬بعد نهاية امباراة‬ ‫مبا�سرة وقبل اأن ي�ساأله امقدم اأي �سيء كانت جملته ااأوى «ام�سكلة لي�ست ي‬ ‫امنتخب اأو اأن امنتخب يخ�سر ثمانية‪ ،‬هناك م�سكلة ي البنية اادارية»‪ .‬احظ‬ ‫اأن هذا الكام قيل قبل ت�سعة اأعوام من «الربيع العربي» وبعد اأقل من عام من‬ ‫�سبتمر وقبل عام من اأحداث مايو‪ .‬هل ال�سياق وا�سح؟‬ ‫ي برناجه اإ�ساءات ي�ست�سيف ااإعامي امتميز تركي الدخيل جموعة‬ ‫م ��ن مقدم ��ي الرامج على اليوتي ��وب‪ ،‬وي�سميهم «�سباب اإ�س ��اءات»‪ .‬تذكرون‬ ‫طبعا اأنني ا اأوؤمن مفردة ااإعام اجديد (وخ�سو�س ًا ي احالة ال�سعودية)‬ ‫مواز اأي �سيء؟ الواقع‬ ‫وتذك ��رون اأنني اأميل اإى ت�سميته «ااإعام اموازي»‪ٍ .‬‬ ‫اأن ��ه م يده�سني اأن ااإعامي الدخيل (وه ��و ابن موؤ�س�سة ااإعام القدم بكل‬ ‫بنيت ��ه وخطاب ��ه‪ ،‬هو اب ��ن الرقابة‪ ،‬وابن روؤ�س ��اء التحرير الذي ��ن يعينون ثم‬ ‫يقال ��ون‪ ،‬وروؤ�س ��اء التحرير الذين يعين ��ون مدى احي ��اة) مار�ض �سلطة هذه‬ ‫اموؤ�س�سة من اأجل التقليل من �ساأن هوؤاء ااإعامين وعزلهم‪ .‬حينما ي�سميهم‬ ‫«�سباب اإ�ساءات» اأو «�سباب اليوتيوب» هو يجعل منهم ا�ستثناء ي برناجه‪.‬‬ ‫وجوده ��م ي الرنام ��ج عر�سي وط ��ارئ ولكنه �سينتهي كل م ��رة ونعود اإى‬ ‫اإ�ساءات «اللي اأنتم عارفينه» بدون �سباب‪.‬‬

‫علي زعلة‬

‫والتوفيق والتح�سن وخدمة الباد والعباد‪.‬‬ ‫هن ��ا الدعاء النابع من واقع ام�سلن الذين يقفون خلفه يرفعون اأكفهم‬ ‫لرب ااأ��باب‪ ،‬حن يكون ال�سوؤال واقعي ًا مام�س ًا للنا�ض‪ ،‬فاإن التاأمن يخرج‬ ‫من قلب �سادق وحاجة ملحة‪ ،‬ولي�ض تاأمين ًا على �سجعة يومية معتادة‪.‬‬ ‫احديث عن ااأئمة ي ام�ساجد يقودنا عن احديث عن اموؤذنن‪.‬‬ ‫ااأذان �سعار عظيم ل�سعرة اأعظم هي عمود الدين (ال�ساة)‪ ،‬وقد اختار‬ ‫النبي عليه ال�ساة وال�سام موؤذنيه من «ال�س ّيتن» اأي ذوي ال�سوت النديّ‬ ‫اح�س ��ن‪ ،‬كبال بن رباح واأب ��ي حذورة ر�سي الله عنهم ��ا‪ .‬اموؤذن يتغنى‬ ‫بعبارات تعظيم اخالق جل ي عاه‪ ،‬لينقل اإى العام كله اأعظم نداء عرفته‬ ‫الب�سري ��ة ي تاريخها‪ ،‬لك ��ن و�سع معظم اموؤذنن ي بادن ��ا موؤ�سف جد ًا‪،‬‬ ‫كثر منهم ا يح�سن التغني بااأذان‪ ،‬واآخرون ا يقيمون اللغة العربية وهم‬ ‫م ��ن العرب‪ ،‬ومنهم من هو من ااأعاجم (لي�ست عن�سرية واإما لبيان عجمة‬ ‫الل�سان لي�ض اأكر)‪ ،‬ومنهم من منّ الله عليه ب�سوت قبيح‪ ،‬يحمل ي حنينه‬ ‫تنف ��ر ًا ما يقول ويردد من عبارات‪ ،‬ولو تخيلنا اأن اأحد ًا من غر ام�سلمن‬ ‫اأو من غر العرب �سمع �سوت واحد من كبار ال�سن الذين ي�سرخون بااأذان‬ ‫�سراخ ًا عالي ًا‪ ،‬ا يبن حروف ًا وا كلمات ف�س ًا عن التلحن والتغني‪ ،‬ا�سك‬ ‫اأن ��ه �سيُ�سعق حن يعلم اأن هذا ال�س ��راخ اإما هو �سعار ام�سلمن ونداوؤهم‬ ‫لعمود الدين ااإ�سامي!‬ ‫العجي ��ب اأن بع�ض القنوات ااإعامية ات ��زال ت�سر –وب�سكل يومي‪-‬‬ ‫عل ��ى اإذاعة اأذان م�سج ��ل (من نوعية ال�سراخ العاي) موؤذن رحل عن الدنيا‬

‫فضيلة الجفال‬

‫دول الربيع ااآن من�سغل بالعدوالداخلي وهما الف�ساد واا�ستبداد‪ .‬النا�ض غا�سبون‬ ‫وم�ستم ��رون ي الغ�سب م ��ن اأجل البطالة والفقر‪ .‬كثر م ��ن الب�سطاء وهم ااأغلبية‬ ‫ال�سامت ��ة عادة ا يعنيها نظام دموقراط ��ي وا يكرثون باللعبة ال�سيا�سية بقدر ما‬ ‫يهمهم اخبز‪ .‬هم من حزب ما ي�سمّى جدا بحزب الكنبة الذين يتابعون ااأحداث على‬ ‫مقاعد امتفرجن‪ ،‬لكن هوؤاء انفجروا مع الثورة‪.‬‬ ‫كل الع ��ام يدور حول فلك ااقت�ساد الذي منه تنطلق «التنمية الب�سرية» وحتما‬ ‫اا�ستق ��رار ااأمني وااجتماع ��ي والنف�سي وااأ�سري‪ .‬وي اأمري ��كا واأوروبا واآ�سيا‬ ‫واإفريقي ��ا‪ ،‬كل القرارات والتوجهات الدولي ��ة «ال�سيا�سية» بها الن�سبة ااأعلى وااأهم‬ ‫من ام�سالح ااقت�سادية‪ .‬حتى الريا�سية منها م تخل من م�سالح جارية ا�ستهاكية‬ ‫بحتة هدفه ��ا الرويج والربح امرتبط باحمات الدعائي ��ة منتجات بطابع ريا�سي‬ ‫ت�سته ��دف العامة‪.‬وح ��ن وقفت الدول امتقدم ��ة لن�سرة ام ��راأة وحريرها ي الدول‬ ‫النامي ��ة‪ ،‬م يكن حق ��وق اإن�سانية بحتة فح�سب‪ .‬فتحريرالي ��د العاملة الن�سوية كان‬ ‫هدفا للراأ�سمالية ي القرن الع�سرين‪ ،‬وي اأوروبا حديدا عندما حدث نق�ض ي اليد‬ ‫العاملة نتيجة حربن عاميتن كان من احلول توظيف الن�ساء وا�ستقدام اليد العاملة‬ ‫من اخارج باأعداد كبرة بهدف خف�ض ااأجور وازدياد العر�ض وانتعا�ض ااأرباح‪.‬‬ ‫يحتاج العام العربي اإى فريق اإدارة اأزمات خا�ض باقت�ساد امواطن للعبور اإى‬

‫رحم ��ه الله تع ��اى‪ ،‬وا اأدري ما ال�س ��ر وراء اإ�سرارهم على ب ��ث ذلك ااأذان‬ ‫ام�سج ��ل‪ ،‬وتركهم اأذان موؤذي احرم امكي واحرم النبوي‪ ،‬وعلى راأ�سهم‬ ‫عمالق ��ة ااأذان ي العام ااإ�سامي‪ ،‬ال�سيخ فاروق ح�سراوي وال�سيخ علي‬ ‫اما وال�سيخ نايف فيدة؟! ما نتمناه اأن يعاد النظر ي من يقوم حالي ًا مهمة‬ ‫رفع ااأذان ي م�ساجدنا‪ ،‬والعمل على اختيار من يجمع بن ال�سوت والفقه‬ ‫وااأداء‪ ،‬واأا ت ��رك ه ��ذه ال�سعرة عم� � ًا من ا عمل ل ��ه‪ ،‬اأو لتح�سن و�سع‬ ‫البع�ض ااآخر!‬ ‫• بع� ��ض ااأ�سدق ��اء وبع�ض القراء الك ��رام اأر�س ��ل اإ ّ‬ ‫ي ينتقد عنوان‬ ‫امقالتن ال�سابقتن‪ ،‬ويرى بع�سهم اأن مقولة «رم�سان ا يجمعنا» حمل ي‬ ‫طياتها اإيحاء بالفرقة ورما حري�س ًا على ت�ستيت ال�سف ووحدة امجتمع‪،‬‬ ‫تلك الوحدة التي تلتئم ي اأكر �سورها ي �سهر رم�سان‪ ،‬واأنني ّ‬ ‫�سخمت‬ ‫علي الركيز على ما‬ ‫بع� ��ض ااأ�سياء اخافية الي�س ��رة‪ ،‬ي حن كان يجب ّ‬ ‫يجمعنا ولي�ض ما ا يجمعنا‪.‬‬ ‫واأن ��ا اإذ اأق ��در كثر ًا ه ��ذه الروؤية واأح ��اول اأا اأكون �سب ��ب فرقة‪ ،‬اأجد‬ ‫اأن امقالت ��ن لي�ست ��ا دع ��وة اإى الفرق ��ة‪ ،‬اأو تفريق املتئم‪ ،‬ب ��ل اإنني حاولت‬ ‫ااإ�س ��ارة اإى ما يك�سفه �سهر رم�سان م ��ن خافاتنا التي تنام حت ال�سطح‬ ‫ردح� � ًا طوي� � ًا من العام‪ ،‬وياأتي رم�سان ليك�سطه ف� �اإذا هو با ٍد لكل ذي نظر‪،‬‬ ‫وق�سيتي ااأوى لي�ست مع اخافات وا ااختافات‪ ،‬اإما كم قلت ااأ�سبوع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬مع دواف ��ع ااختاف وتوابع ��ه وزوابعه‪ ،‬من انت�س ��ار مذهب اأو‬ ‫ل�سخ� ��ض‪ ،‬وت�سنجات وع�سبي ��ة وقذف امخالف ما ا يلي ��ق‪ .‬واأن رم�سان‬ ‫يجب اأن يجمعنا على الت�سامح مع من نختلف معهم فكري ًا ومذهبي ًا ولي�ض‬ ‫اجتماعي ًا فقط‪.‬‬ ‫نختل ��ف ي رم�س ��ان على م�سائ ��ل عديدة غ ��ر ما ذكرت ��ه ي امقالتن‬ ‫ال�سابقت ��ن‪ ،‬فنح ��ن نختلف عل ��ى جواز ال�س ��اة خلف اإم ��ام ن ��راه فا�سق ًا‪،‬‬ ‫ونختل ��ف حول جواز ج ��اوزة م�سجد احي اإى م�سج ��د اآخر طلب ًا جمال‬ ‫ال�سوت والقراءة‪ ،‬نختلف على �سنية �ساة الراويح وعدد ركعاتها‪ ،‬وعلى‬ ‫م�سروعي ��ة التهجد جماعة ي ام�ساجد‪ ،‬نختلف ونكاد نقتتل حول مكرات‬ ‫ال�س ��وت ي ام�ساجد وبخا�سة ي �ساة اللي ��ل‪ ،‬نختلف ي جواز تركيب‬ ‫اأجهزة ال�سدى ي مكرات ام�ساجد!!‬ ‫ومع ذلك كله يجب اأن يظل «رم�سان يجمعنا»!!‬ ‫ع�سر مباركات‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫الياب�س ��ة‪ .‬الرغيف قبل كل �سيء‪ .‬رما يحتاج الع ��ام العربي اإى «�سيكلتون» بفريق‬ ‫اقت�سادي ليتعامل مع ااأزمة باإدارة حكيمة وجادة‪.‬‬ ‫فن اإدارة ااأزمات هو الفن ال�سعب‪ ،‬اإدارة اأزمات ال�سركات‪ ،‬اموؤ�س�سات‪ ،‬البيت‪،‬‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬ولي�ست احكومات ا�ستثن ��اء من امنظومة ااإدارية‪ .‬اإن ��ه ال�سعب الذي من‬ ‫خال ��ه نخ�سع العقل اإى اأق�سى درجات ااختبار‪ .‬ونحن نعي�ض اأزمات خانقة تظهر‬ ‫تباعا ي ال�سرق ااأو�سط‪ .‬لذا فمن امهم قراءة اخريطة العامة لاأحداث‪ ،‬اإعمال العقل‬ ‫وا�ستخا� ��ض الدرو�ض امهمة‪ .‬ورما تعد ق�سة رحلة �سر �سيكلتون‪Sir Ernest‬‬ ‫‪ Henry Shackleton‬اإى الق ��ارة القطبي ��ة اجنوبي ��ة ع ��ام ‪ 1914‬واح ��دة‬ ‫م ��ن اأ�سه ��ر ق�س� ��ض اإدارة ااأزمات ي التاري ��خ‪ .‬وتبداأ الق�سة ح ��ن اأبحر �سيكلتون‬ ‫ب�سفينت ��ه نح ��و القارة القطبي ��ة اآما اأن يعر الق ��ارة �سرا على ااأق ��دام‪ ،‬لكنه �سيع‬ ‫طريق الر‪ .‬وظهرت ااأزمة ااأوى حن علقت �سفينته بالثلج‪ ،‬وبقي هو وطاقمه على‬ ‫ه ��ذا احال ل�سه ��ور‪ ،‬ظهرت فيها اأزمة اأخرى اأ�سواأ م ��ن �سابقتها حن غرقت ال�سفينة‬ ‫تارك ��ة �سيكلتون وطاقمه امكون من ‪ 27‬فردا على بعد ‪ 1200‬ميل من اح�سارة على‬ ‫�سط ��ح جليدي عائم وموؤن �سئيلة‪ .‬لكن �سيكلت ��ون مكن من اإنقاذ طاقمه حن ق�سمه‬ ‫اإى ق�سمن‪ ،‬ق�سم تركه على اجزيرة مع بع�ض اموؤن وتوجه بالق�سم ااآخر على اأحد‬ ‫ق ��وارب النجاة اإى حطة ل�سي ��د احيتان على بعد ‪ 800‬مي ��ل ي �ساوث جورجيا‪،‬‬ ‫ليع ��ود اإى البقي ��ة منق ��ذا دون اأن يفقد واح ��دا منهم‪ .‬وهنا تتجلى ق ��درة القائد على‬ ‫اإدارة ااأزم ��ة بحكم ��ة ودهاء وباأقل ق ��در من اخ�سائر‪.‬ولي�س ��ت ال�سعودية‪ ،‬بطبيعة‬ ‫احال‪ ،‬ا�ستثناء‪ ،‬حيث الطبقة الو�سطى تتاآكل وحيث معدل البطالة مرتفع والو�سع‬ ‫ااقت�سادي للمواطن ي�ستحق اإدارة اأزمة‪ .‬وحري بنا االتفات جددا وبجدية اإى ما‬ ‫ن�سرته»ال�سرق» موؤخرا من ا�ستطاع مهم حول تاآكل الطبقة الو�سطى والذي حذر فيه‬ ‫حللون اقت�ساديون �سعوديون من اأنها بداأت ي اا�سمحال حيث ت�سكل مان�سبته‬ ‫‪ %30‬فق ��ط م ��ن امواطن ��ن ي ال�سعودية‪ ،‬بينم ��ا ت�س ��كل ‪ %60‬ي دول العام التي‬ ‫ت�ساب ��ه ظروف امملكة من ناحية دخل الفرد‪ ،‬كم ��ا التاأكيد على �سرورة عدم ااعتماد‬ ‫على ااأرقام وااإح�سائيات التي تظهره ااموؤ�س�سات الدولية كالبنك الدوي و�سندوق‬ ‫النق ��د الدوي وغرهما من اموؤ�س�س ��ات‪ ،‬وذلك حول متو�سط دخ ��ل الفرد ال�سعودي‬ ‫وهي «غالب ًا ماتفتقراإى احقيق ��ة واتعك�ض واقع القدرة امالية لاأفراد والتي تكون‬ ‫تابعة موؤ�سر ارتفاع الدخل احكومي ولي�ض دخل الفرد»‪ .‬اإنه ااقت�ساد‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫وطبعا ام�ساهد ا�ستطاع التمييز بن طرح «اإ�ساءات ال�سباب» الذي قدمه اأنني اأ�سميه ااإعام اموازي) ي امملكة العربية ال�سعودية والربيع العربي قد‬ ‫«�سب ��اب اإ�ساءات» وطرح اإ�ساءات القدم‪ ،‬اإ�ساءات الذي هو امتداد للرنامج يكون ��ون حقن ولكن بع�سها كان موجودا قبل الربيع العربي‪ ،‬الفكرة كانت‬ ‫ااإذاع ��ي‪ .‬كيف مكن ق ��راءة هذا التماي ��ز ي الطرح؟ وه ��ل ااإعامي امتميز قد ولدت‪ ،‬وبع�ض الرامج ظهر فعا‪ .‬احظ اأن قناة امجد‪ ،‬والقنوات ال�سعبية‪،‬‬ ‫تركي الدخي ��ل ممار�سته �سلطة اموؤ�س�سة (التي جعلت ��ه «اإعاميا» وم ت�سبغ وتذك ��رون جميع ��ا مهرجانات مزاي ��ن ااب ��ل م اإلغاوؤها بعد ذل ��ك‪ ،‬وتذكرون‬ ‫هبته ��ا هذه على ه� �وؤاء «ال�سباب») عر ع ��ن حالة عامة ي ام�سه ��د ااإعامي �سحيفة امحايد‪ ،‬اإلخ‪.‬‬ ‫�سيزعجن ��ي الق ��ارىء ال ��ذي يق ��ول اإن ��ه ا يفهم الراب ��ط بن ه ��ذا امقال‬ ‫امحلي؟ واإذا كان ااأمر كذلك‪ ،‬فكيف �ستكون وظيفة جمعية كتاب الراأي «راأي»‪،‬‬ ‫وامقال ��ن الذي يعد تتمة لهما‪ :‬م ��اذا يحدث لل�سعودين؟ كما اأحيلكم كذلك اإى‬ ‫التي بامنا�سبة م نعد ن�سمع عنها �سيئا؟‬ ‫حينم ��ا انطلق ��ت ااحتجاج ��ات ال�سعبية الت ��ي اأطاحت بروؤ�س ��اء بع�ض مقاي امن�سور ي الوطن قبل عدة �سنوات «نقد الن�سو�ض واإعادة التاأ�سي�ض‬ ‫ال ��دول العربية‪� ،‬ساد ي ااإعام اخليجي �سوؤال‪ :‬هل �سيكون للربيع العربي الثقاي»‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اإذن اأن التغي ��ر ي ال�سعودي ��ة ب ��داأ بعد �سبتم ��ر ولكنه م ينته‬ ‫تاأث ��ر على اخليج؟ اأنا لن اأحدث عن اخليج طبعا ولكن عن امملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ .‬الواق ��ع اأن التغي ��ر ي ال�سعودية ب ��داأ قبل ه ��ذا التاريخ بكثر‪ :‬بع ��د‪ .‬لك ��ن ما هو اإذن هدف التغي ��ر ي ال�سعودية ‪ ،‬الذي نق ��ول باأنه بداأ قبل‬ ‫بع ��د احادي ع�سر من �سبتمر‪ .‬كثر م ��ن العنا�سر الداخلة ي تركيبة البنية الربي ��ع العربي بعقد من الزم ��ان‪ ،‬اأعتقد باأن التغي ��ر ي ال�سعودية �سيوؤتي‬ ‫ال�سو�سيو‪-‬بوليتيكي ��ة م تكن قائم ��ة قبل احادي ع�سر من �سبتمر‪ .‬كثر من ثماره حن نتجاوز هذه امرحلة من تاريخنا احديث (التي بداأت مع تاأ�سي�ض‬ ‫ام�س ��كات الت ��ي ظهرت بعد اح ��ادي ع�سر من �سبتمر‪ ،‬م تك ��ن معروفة‪ ،‬وا الدول ��ة احديثة واكت�س ��اف النفط) التي مثل مرحل ��ة التاأ�سي�ض وننتقل اإى‬ ‫يعن ��ي هذا اأنها م تك ��ن موجودة‪ ،‬لكنها اأ�سبحت علنية‪ .‬م ��اذا يعني اأن تكون املكية الثاني ��ة‪ ،‬مرحلة البناء احقيقي للدولة احديثة‪،‬التي حقق ا�ستقرارا‬ ‫ودموم ��ة للوط ��ن‪ ،‬وحقق التق ��دم واازده ��ار للوط ��ن والرفاه ��ة والعدالة‬ ‫ام�سكات علنية؟‬ ‫تاريخ ن�ساأة الدولة احديثة ي ال�سعودية ختلف ماما عن باقي الدول ااجتماعية واحريات اخا�سة والعامة للمواطن‪ .‬التاريخ لي�ض خاقا‪ ،‬ولكن‬ ‫العربي ��ة التي تت�سابه ي امحددات التاريخية لن�س ��وء الدولة‪ .‬ما الذي يعنيه ااإن�سان (الفاعل العقاي ي التاري ��خ) خاق‪ .‬وهذا اان�سان اخاق يعرف‬ ‫باأن التاريخ ا يكرر نف�سه‪.‬‬ ‫ذلك؟‬ ‫الذي ��ن ربطوا بن انت�س ��ار برامج اليوتيوب و«ااإع ��ام اجديد» (احظ‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫رمضان في‬ ‫باد الضباب‬ ‫فهد‬ ‫الخمعلي‬

‫جاءنا �سهر رم�سان ونحن ي باد ال�سباب �سهر الركات والرحمة بعد �سيف‬ ‫طوي ��ل مرهق تخللته ن�سمات هب ��ت علينا من الأرا�سي امبارك ��ة مثلت ي معر�ص‬ ‫اخي ��ول العربي ��ة ال ��ذي اأقامت ��ه امملكة العربي ��ة ال�سعودي ��ة بالتعاون م ��ع امتحف‬ ‫الريط ��اي‪ ،‬وختام امباحث ��ات ال�سراتيجية بن دول جل� ��ص التعاون اخليجي‬ ‫مثلة ي وزراء خارجيتها وبريطانيا‪ ،‬التي توجت بزيارة وزير اخارجية �ساحب‬ ‫ال�سم ��و املكي الأمر �سعود الفي�سل مرئ�سا الوفد الوزاري اخليجي نهاية يونيو‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬خفف كل هذا من وح�سة الغربة و�س ��واد الأخبار القادمة من طواحن الدم‬ ‫الواقع ��ة ي باد ام�سلمن‪ ،‬ما تفعله ع�سابات «ن�سار« الأ�سد وعن�سرية مينمار ي‬ ‫ال�س ��رق الأق�سى‪ ،‬فكانت اأ�سب ��ه بقطرات ماء بارد يبلل ريق حم ��وم ومهموم‪ .‬عادة‬ ‫تاأت ��ي ال�ستع ��دادات كما هو اح ��ال ي امملكة بن�س ��ر الب�س ��ارات وال�ستعداد ب�سد‬ ‫امئزر وقيام الليل وجهيز ال�سدقات اإل اأن كل هذا نفتقده ي �سماء الغربة و�سيفها‬ ‫القاحل‪ ،‬ف�سرت على وجهي اأهيم ي الطرقات اأبحث عن م�سباح رم�ساي اأو �سبية‬ ‫يلعبون حت اأ�سواء كا�سفة ليقوموا بدور ام�سحراتي اأو مدافع الإفطار التي جهز‬

‫ل�سه ��ر القراآن والف�سيل ��ة فلم اأجد ي لندن الغربة من كل ذلك اأي �ساهد يحملني على‬ ‫تذك ��ر الأهل والأحبة فه ��ذا �سهر ال�سوم والتقرب اإى الل ��ه‪ ،‬الذي كان فيه �سلى الله‬ ‫علي ��ه و�سل ��م (اأجود من الريح امر�سلة) كما ي و�سف ��ه ال�سريف عليه اأف�سل ال�ساة‬ ‫والت�سليم‪:‬‬ ‫اأ� � � � � �س� � � � ��اح� � � � ��ك � � � �س � � �ي � � �ف� � ��ي ق� � � �ب�� � ��ل اإن� � � � � � � � � � � � ��زال رح � � �ل� � ��ه‬ ‫وي�� � � �خ�� � � ���� � � �س� � � ��ب ع � � � � � �ن� � � � � ��دي وام� � � � � � � � �ك � � � � � � � ��ان ج � � ��دي � � ��ب‬ ‫امملك ��ة العربية ال�سعودية ماأوى اأفئ ��دة ام�سلمن وحجتهم النا�سعة �ساهدة‬ ‫ي قل ��ب كل م�سل ��م ي بريطانيا وي كل م�سجد وم�سلى ومتجر ومطعم ومقهى بل‬ ‫وحط ��ة تلفاز اأو اإذاعة‪ ،‬ففي كل اإذاعة اأو تلفاز ملوك اأو م�ساهد ي بريطانيا جد‬ ‫الإذاعة ال�سعودية اأو التليفزيون ال�سعودي يعاد بثه لثاث �ساعات على الأقل يوميا‪،‬‬ ‫وكل �ساح ��ب متجر ي «اأجور رود وكوينز ويي« ككل اأماكن وجود وتكاثف العرب‬ ‫وام�سلمن بريطاني ��ا ي�سدح فيه �سوت موؤذن احرم وتب ��اع فيه اأ�سرطة ال�سدي�ص‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫المرأة مكملة للرجل‬ ‫أم مساوية له ؟‬ ‫حتفل التون�سيات هذه الأيام بذكرى �سدور جلة الأحوال ال�سخ�سية‪.‬‬ ‫ه ��ذه امجلة التي طاما اأثارت نقا�سات حادة بن امحافظن الذين يعترونها‬ ‫وثيق ��ة غربي ��ة م�ست ��وردة ومتعار�س ��ة م ��ع الن�سو� ��ص الإ�سامي ��ة‪ ،‬وب ��ن‬ ‫امتم�سكن بحقوق امراأة الذين يعترونها غر متعار�سة مع الإ�سام‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه امنا�سبة ع ��اد اجدل ي تون�ص من جديد ح ��ول م�ساألة حقوق‬ ‫الن�ساء‪ ،‬وذلك منا�سبة اخ ��اف الذي ك�سفت عنه جنة احقوق واحريات‬ ‫التابعة للمجل�ص الوطني التاأ�سي�سي امكلف ب�سياغة الد�ستور‪.‬‬ ‫واخاف ح�سل حول م�ساألة ام�ساواة بن اجن�سن‪.‬‬ ‫ويع ��ود �سببه اإى الق ��راح الذي تقدمت به حركة النه�سة والذي مثل‬ ‫ي ال�سيغ ��ة التالية « حماية حقوق ام ��راأة ودعم مكا�سبها باعتبارها �سريكا‬ ‫حقيقيا للرجل ي بناء الوطن ويتكامل دورهما داخل الأ�سرة «‪.‬‬ ‫وما زاد من امخ ��اوف واإثارة ال�سكوك هو رف�ص اأ�سحاب و�ساحبات‬ ‫هذه ال�سيغة اإ�سافة كلمة ام�ساواة داخل الن�ص امقرح‪ ،‬ما عمق اللتبا�ص‬ ‫وولد التعار�ص بن مفهومي التكامل وام�ساواة‪.‬‬ ‫وبالرجوع اإى اأدبيات احركات الإ�سامية واخطاب احركي عموما‪،‬‬ ‫ج ��د اأن مب ��داأ ام�س ��اواة بن اجن�س ��ن كان دائما اأو ي الغال ��ب مثار �سبهة‬ ‫وتوج�ص‪.‬‬ ‫وم ي ��ردد الكث ��رون من منظري ه ��ذا اخطاب ي رف� ��ص ام�سطلح‪،‬‬ ‫والتاأكي ��د على اأنه يحمل م�سمونا غربيا يتعار�ص مع ما يعترونه « امفهوم‬ ‫الإ�سامي «‪.‬‬

‫توأمة الكلمة المكتوبة‬ ‫والمسموعة ثقافي ًا‬ ‫امنظوم ��ة الإعامية كما هو مع ��روف تقوم ي الأ�سا�ص على عنا�سر ثاثة‬ ‫(الإعام امقروء وام�سموع وامرئي)‪ ،‬ويهمني تناول مو�سوع (الإذاعة) الإعام‬ ‫ام�سموع‪ ،‬فالإذاعة واأنا اأحد ع�ساقها ومن الذين اأم�سوا جزء ًا كبر ًا من حياتهم‬ ‫ي العمل فيها والكتابة لها والتفاي والإخا�ص لولئهم لها‪.‬‬ ‫الإعام ام�سموع له طبيعته وزخمه واإبداعه‪ ،‬اأهمية هذا الإعام اأنه وا�سع‬ ‫النت�سار‪ ،‬والأكر �سعبية بن النا�ص‪ ،‬لأن «الإذاعة « و�سيلة جماهرية تخاطب‬ ‫جماه ��ر عري�سة من النا� ��ص‪ ،‬تتباين ي العمر والطبق ��ة والو�سع الجتماعي‬ ‫والقت�سادي‪ ،‬يتلقاها ويفهمها وي�ستمتع بها امتعلم والأمي‪ ،‬ويتجاوز كل اأبعاد‬ ‫الف ��وارق والتباين الطبقي تعليمي� � ًا واجتماعي ًا وثقافي ًا‪ .‬معن ��ى اأنها الو�سيلة‬ ‫الأ�سهل والأكر الت�ساق ًا بالنا�ص‪ ،‬وذلك ل�سهولة الو�سول اإليها والتوا�سل معها‪،‬‬ ‫اإذ ل حاجة اإى الركيزالعميق‪ ،‬وحتاج لإحدى حوا�سك لتتلقاها‪.‬‬ ‫لذل ��ك ج ��د اأن الإذاع ��ة تق ��وم ب ��دور حي ��وي وموؤث ��ر ي حي ��اة الب�سط ��اء‬ ‫والكادحن‪.‬‬ ‫فالرادي ��و ج ��ده ي كل امجتمع ��ات امتقدمة وغ ��ر امتقدم ��ة‪ ،‬وهو رفيق‬ ‫يج ��رك على ال�ستماع اإلي ��ه واأنت ي �سيارتك‪ ،‬وي م�ساوي ��ر احياة اليومية‬

‫الوافدة‬

‫مانع اليامي‬

‫وال�سرم ي حاولة منه كي تتاآلف بها قلوب الزبائن‪ ،‬و�سورة الكعبة ام�سرفة زادها‬ ‫الله ت�سريفا وتزيّن جدران معظم البيوت‪ ،‬وي كل م�سجد اأو م�سلى اأو بيت اأو مكتب‬ ‫م�سلم جد ام�سحف ال�سريف الذي ت�س ّرف بطباعته خادم احرمن ال�سريفن واأوقف‬ ‫ل ��ه مطاب ��ع خا�س ��ة‪ ،‬وكل م�سل ��م ي بريطانيا وبح�س ��ب جميع ال�ستطاع ��ات التي‬ ‫جريه ��ا وكالتهم الإخبارية والإعامية‪ ،‬يتمنى اأن يق�سي �سهر رم�سان ي الأماكن‬ ‫امقد�سة «مكة‪ ،‬وامدينة« اإذا فكل هوؤلء ي طريقهم اإى �سفارة امملكة زادها الله بركة‬ ‫ورفع ��ة‪� .‬ساألت الل ��ه ودعوته باإخا�ص اأن يجعلنا نحن �سع ��ب امملكة و�سكانها على‬ ‫ق ��در ام�سوؤولي ��ة التي خ�سنا بها م ��ن دون العامن باأن نك ��ون حرا�سا وخداما لبيته‪،‬‬ ‫اللهم اإنا ن�ساألك اأن جعلنا وبادنا و�سعبنا وقادتنا على قدر هذا التحدي واأن جعل‬ ‫ه ��ذا ال�سهر امبارك الذي ن�سرت فيه ام�سلمن ي ��وم الفرقان يوم التقى اجمعان هو‬ ‫�سهر نهاية الأوجاع التي نعي�سها ي �سوريا وكل باد ام�سلمن‪ .‬واأ�ساأل الله اأن تتكلل‬ ‫الق ّم ��ة الإ�ساميّة التي دعا لها خادم احرمن ال�سريفن‪ ،‬بالنجاح‪ ،‬واأن ت�سع البل�سم‬ ‫ال�ساي الذي يداوي جراح اأمتنا‪ ،‬واأن يلهم قادة الأمّة ما ي�سلح �ساأنها‪ .‬اآمن‪.‬‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫وق ��د �سبق له ��م اأن بحثوا عن م�سطلح ��ات بديلة‪ ،‬حي ��ث اقرحوا على‬ ‫�سبيل امثال م�سطلحي العدل اأو التكامل بديا عن ام�ساواة‪.‬‬ ‫الأكي ��د اأن وراء هذا ال�سطراب اللغوي وامفاهيمي قراءة م تقطع بعد‬ ‫م ��ع امفهوم امحافظ للن�سو�ص الإ�سامية التاأ�سي�سية‪ ،‬وهو مفهوم ر�سخته‬ ‫كت ��ب التف�س ��ر والفقه‪ ،‬ب�سكل جعلت م ��ن امراأة ام�سلمة كائن ��ا له �سخ�سيته‬ ‫ام�ستقل ��ة نظري ��ا لكنها ي معظم الأح ��وال تبقى تابعة للرج ��ل وخا�سعة له‬ ‫�سواء اأكانت بنتا اأم زوجة اأو حتى اأما‪.‬‬ ‫ي ح ��ن اأن مقا�س ��د ال�سريعة القائم ��ة على عدي ��د الن�سو�ص القطعية‬ ‫تك�س ��ف ل ��كل متحرر من العقلي ��ة الذكوري ��ة اأن الإ�س ��ام‪ ،‬واإن اتبع حالة من‬ ‫الت ��درج ي اأحكام ��ه التي توح ��ي بالتف ��اوت ي احقوق اإل اأن ��ه ي العمق‬ ‫يه ��دف اإى الرتقاء بالعاقة بن اجن�س ��ن اإى درجة ام�ساواة ي احقوق‬ ‫والواجبات‪.‬‬ ‫ام�سكل ��ة الثانية التي يعاي منها اأ�سح ��اب هذه القراءة امحافظة تكمن‬ ‫ي اعتقادهم باأن ام�ساواة تعني التماثل بن امراأة والرجل‪.‬‬ ‫وه ��و اأمر غ ��ر بديهي كما يت�سورون‪ ،‬لأنه حت ��ى امجموعات الن�سوية‬ ‫الأك ��ر راديكالية نراها تعمل جاهدة لإثبات اأن للمراأة خ�سو�سيات لبد من‬ ‫احرامها واأخذها بعن العتبار عند و�سع الت�سريعات وال�سيا�سات‪.‬‬ ‫التباي ��ن الرئي�سي بن التكامل وام�ساواة يكم ��ن ي اأن ام�سطلح الأول‬ ‫الذي اختاره اأغلب اأع�ساء اللجنة ينطوي على مفهوم وظيفي يتعلق ب�سبط‬ ‫الأدوار بن امراأة والرجل داخل الأ�سرة اأو حتى خارجها بالن�سبة لكثر من‬

‫محمد علي قدس‬

‫واأثن ��اء ال�سفر‪ ،‬والدليل اأنها م تفقد بريقه ��ا رغم الغزو التليفزيوي الف�سائي‪،‬‬ ‫م ��ا ناحظه م ��ن تعدد قنوات البث الإذاعي اخا�سة ال� ��(‪ ،)FM‬واحديث عنها‬ ‫يطول �سرحه‪.‬‬ ‫ومنا�سب ��ة احديث ع ��ن الإذاعة‪ ،‬حف ��ل التوا�سل الذي تنظم ��ه اإذاعة جدة‬ ‫لاإذاعي ��ن ي اأم�سية رم�سانية كل عام ويرعاه مع ��اي وزير الثقافة والإعام‪،‬‬ ‫وقد اأقيم احفل ي عامه الثالث ي بيت الأدباء و�سرح الثقافة (النادي الأدبي‬ ‫الثقاي بجدة)‪.‬‬ ‫واأُعل ��ن ي الدعوة التي وجهها النادي لأع�سائ ��ه ومنت�سبيه‪ ،‬واإذاعة جدة‬ ‫لإعامييه ��ا ومذيعيها والعاملن فيها‪ ،‬اأن معاي وزير الثقافة والإعام الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوجة �سي�سهد التوقيع على عقد �سراكة التعاون الثقاي بن اإذاعة‬ ‫جدة ونادي جدة الأدبي‪.‬‬ ‫ومن ح�سن حظي اأنني كنت ح�سوب ًا على الطرفن؛ الإعامين وامثقفن‬ ‫امتعاونن مع الإذاعة وامُ�سهم ��ن ي الإعداد لراجها‪ ،‬ومن الأدباء وامثقفن‬ ‫امنتم ��ن للنادي الأدبي الذين حتاجهم الإذاعة والتليفزيون من لديهم القدرة‬ ‫عل ��ى الإب ��داع ي اإع ��داد الرامج الثقافي ��ة والأدبي ��ة والدرام ��ا‪ ،‬والذين عناهم‬

‫ي ظ ��ل ا�ستحال ��ة تغطي ��ة كامل احاج ��ة وعلى �س ��وء �سعوبة �س ��د الفراغ‬ ‫بالعمالة الوطنية امتخ�س�سة‪ ،‬و�سبه امتخ�س�سة ي جال الأعمال الفنية الدقيقة‬ ‫واحرفية النادرة ب�سكل خا�ص والأعمال الإن�سائية ومكوناتها ب�سكل عام انطاقا‬ ‫من البنية التحتية باختاف م�ساراتها‪ ،‬تعتمد دول جل�ص التعاون اخليجي على‬ ‫العمالة غ ��ر اخليجية امتنوعة امن�ساأ والثقافات بحكم الطبيعة‪ ،‬لتنفيذ واإجاز‬ ‫ام�سروع ��ات التنموية امت�سارعة نتيجة ارتف ��اع معدلت النمو القت�سادي امعزز‬ ‫برغب ��ة هذه الدول ي النهو�ص م�ستواها اح�ساري اإى احد الذي مليه حجم‬ ‫عائداته ��ا القت�سادية وتطلعات �سعوبها امتدرجة �سعودا م ��ن على قاعدة الإمام‬ ‫بحجم العائ ��دات ومعرفة معدل موها وقبل ذلك وبعده البحث عن الرفاهية وما‬ ‫يرافقه ��ا كح ��ق مكفول ل تراج ��ع ي حقيقه‪ ،‬وم ��ن الافت لانتب ��اه اأن امجتمع‬ ‫اخليج ��ي دون ا�ستثن ��اء يج ��ري ي ذات ام�سم ��ار مواجهة امتطلب ��ات الأ�سرية‬ ‫اخا�س ��ة (امبالغ فيها اأحيانا لدواع ��ي ال�ستعرا�ص ) وتغطيتها بالعمالة الوافدة‬ ‫للقي ��ام بالأعمال امنزلية ‪-‬اخادم ��ات وامربيات‪ ،‬و�س� �وؤون اموا�سات العائلية‪-‬‬ ‫ال�سائق ��ن‪ ،‬اأي�س ��ا يجلب البع�ص من اخ ��ارج حرا�سا م�ساكنه ��م ورعاة موا�سيهم‬ ‫وقد �سنت بع�ص اجهات ت�سنيفا مهنيا م�سمى (راعي اأغنام) واأظن اأن هذا �سبق‬ ‫خليجي‪.‬‬ ‫والع ��راف باأهمية التخ�س�ص وقيام احاجة الفعلي ��ة اإليه حاليا من العدل‬ ‫مكان وو�سع احتمال تزايد مو الطلب بعن الع�تبار اأي�سا من امنطق‪ ،‬ما حظى‬ ‫به احيوانات من رعاية بالغة ل حميها من جور ال�ستهاك‪.‬‬ ‫وعموما الأعرا�ص امبدئية للحالة تك�سف اأن احكومات اخليجية و�سعوبها‬

‫الإ�سامين‪ ،‬ي حن اأن م�سطلح ام�ساواة له م�سمون حقوقي يحيل مبا�سرة‬ ‫اإى امنظومة القانونية التي ل تلغي بال�سرورة فكرة الأدوار‪ ،‬واإما تبعدها‬ ‫عن مظاهر التمييز القائمة على اجن�ص‪.‬‬ ‫وبالرجوع اإى ال�سيغة امقرحة من قبل الأغلبية الب�سيطة داخل اللجنة‬ ‫ياحظ اأي�سا اأن التكامل ي الأدوار مرتبط اأ�سا�سا بف�ساء الأ�سرة‪.‬‬ ‫وهو ي احقيقة اإعادة اإنتاج لل�سورة النمطية للمراأة‪.‬‬ ‫فما ه ��و دور امراأة الذي يختلف عن دور الرجل داخل العائلة با�ستثناء‬ ‫الولدة والر�ساعة؟‪.‬‬ ‫ه ��ل ي ذل ��ك اإحالة اإى تربية الأبناء ؟ اأو الهتمام بالبيت ؟ اأو الإنفاق ؟‬ ‫اأو اإدارة �س� �وؤون الأ�سرة ؟ ‪ ،‬وهي جميعها مهام مطروحة على الأزواج مثلما‬ ‫هي مطروحة على الزوجات‪.‬‬ ‫لأن الإجابة عن هذه الأ�سئلة وغرها حمل ي طياتها الفروق الأ�سا�سية‬ ‫بن امفهومن التقليدي واحديث مكانة امراأة ي الأ�سرة وامجتمع‪.‬‬ ‫اإن اخط ��اب ال ��ذي ت ��ردد ي الف ��رة الأخرة يختلف كلي ��ا عما ورد ي‬ ‫وثائق مبادرة ‪ 18‬اأكتوبر التي كانت حركة النه�سة �سريكا فاعا فيها‪.‬‬ ‫وهي امبادرة التي جمعت اإ�سامين وعلمانين‪.‬‬ ‫كما اأن هذا امقرح قد يفتح الباب اأمام احتمال ام�سا�ص مجلة الأحوال‬ ‫ال�سخ�سية �سواء ب�سفة جزئية اأو كلية‪ ،‬خافا لتعهدات جميع الأطراف ما‬ ‫ي ذلك حركة النه�سة بحماية امكا�سب التي ت�سمنتها هذه امجلة‪.‬‬ ‫وه ��ذا الأم ��ر هو ال ��ذي دف ��ع بالأ�ست ��اذ را�س ��د الغنو�سي اإى ال ��رد على‬ ‫اعرا�سات القوى ال�سيا�سية وامجتمع امدي ي حاولة منه للتدارك حن‬ ‫اأك ��د عل ��ى اأن « ام�ساواة اتفق عليها التون�سيون منذ ع�س ��رات ال�سنن «‪ ،‬واأن‬ ‫حركت ��ه م تراجع عن ام�ساواة بن امراأة والرجل باعتبارهما متكاملن ي‬ ‫احقوق والواجبات «‪.‬‬ ‫لك ��ن هذا التو�سيح عل ��ى اأهميته ل يكفي وحده لتجنب كل ما من �ساأنه‬ ‫اأن يعم ��ق التناق�ص ب ��ن امفاهيم الأ�سا�سية التي �سمنته ��ا امواثيق الدولية‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬وكان د�ستور ‪� 59‬سباقا ي التن�سي�ص عليها‪.‬‬ ‫فالتون�سي ��ون ينتظرون م ��ن مثليهم ي امجل�ص الوطن ��ي التاأ�سي�سي‬ ‫اأن ي�سوغ ��وا د�ست ��ورا اأكر ارتقاء وحماية للحق ��وق‪ ،‬واأن يتجنبوا ال�سيغ‬ ‫الف�سفا�س ��ة اأو املتب�سة التي تفتح امجال لانتقا�ص من امكا�سب والراجع‬ ‫عنها‪ ،‬ول يكون ذلك اإل بالتن�سي�ص بو�سوح وبقوة على مبداأ ام�ساواة‪.‬‬ ‫م ��ا يج ��ب اأن يدركه اأع�ساء امجل� ��ص التاأ�سي�سي اأنه ��م يكتبون د�ستورا‬ ‫ولي�ص ن�سا اأدبيا اأو بيانا �سيا�سيا‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدكتور اخوجة ي كلمته ي احفل‪.‬‬ ‫اأريد فقط ت�سجيل بع�ص اماحظات‪ ،‬وما يجب تو�سيحه لاأمانة والتاريخ‪.‬‬ ‫ففي الواقع لي�ست امرة الأوى ي تاريخ اإذاعة جدة ونادي جدة الأدبي اأن تكون‬ ‫هناك �سراكة بينهما اأو ما مكن و�سفه بالتواأمة الثقافية‪ .‬وهو ما اأ�سار اإليه مدير‬ ‫عام الإذاعة الدكتورعبدالله ال�سايع ي كلمته‪.‬‬ ‫ومكن اأن يكون من الناحية ال�سكلية اأو الروتوكولية اأنها (امرة الأوى)‪.‬‬ ‫ذل ��ك لأن ��ه ي ع ��ام ‪1403‬ه�‪ ،‬عند ت�سكيل جل� ��ص اإدارة الن ��ادي‪ ،‬بعد وفاة‬ ‫الأ�ستاذ الع ��واد اأول رئي�ص موؤ�س�ص للنادي‪ ،‬وخلف ��ه ي رئا�سة النادي الأ�ستاذ‬ ‫ح�س ��ن القر�سي‪ ،‬ان�س ��م مجل� ��ص الإدارة ي الت�سكيل اجدي ��د الإعامي الكبر‬ ‫الأ�ست ��اذ مطلق الذيابي‪ ،‬الذي قدم بالتع ��اون مع النادي برناج ًا ثقافي ًا بعنوان‬ ‫(الن ��ادي الأدبي)‪ ،‬وكنت اأتعاون معه بتزوي ��ده بالأخبار وامواد التي يحتاجها‬ ‫للرنامج‪ ،‬كان هدف الرنامج ر�سد احراك الثقاي لأن�سطة النادي وانتقاء ما‬ ‫يثر الت�ساوؤلت ويفيد من امحا�سرات والندوات‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪1405‬ه� ��‪ ،‬بع ��د اأن ت�سلم الأ�ست ��اذ عبدالفت ��اح اأبومدي ��ن رئا�سة‬ ‫الن ��ادي خلف ًا لاأ�ستاذ القر�سي‪ ،‬بع ��د اأن عُن �سفر ًا للمملكة ي اخرطوم‪ ،‬طلب‬ ‫مني الأ�ستاذ مطلق الذيابي اأن اأت ��وى اإعداد برنامج (النادي الأدبي)‪ ،‬وخا�سة‬ ‫اأن م�س ��ادر ومراج ��ع م ��واده عن ��دي‪ .‬واأ�سف ��ت للرنامج ال ��ذي ا�ستمر تقدمه‬ ‫ي الإذاع ��ة م ��دة �سبع �سنوات‪ ،‬بع�ص امقتطفات من ن�ساط ��ات النادي والأندية‬ ‫الأدبية‪ ،‬التي تعاونت معي ي تزويدي باأخبارها والأ�سرطة التي �سجلت عليها‬ ‫ن�ساطاتها كالأم�سيات ال�سعرية والق�س�سية‪ ،‬اإ�سافة اإى امحا�سرات‪ .‬وكان ذلك‬ ‫التعاون بن الإذاعة والنادي مثل التواأمة الثقاقية امثلى‪ ،‬التي ناأمل اأن ت�ستفيد‬ ‫م ��ن و�سائل التقنية احديثة وو�سائل الإنتاج الإذاعي امتطورة‪ ،‬ما يحقق لعقد‬ ‫ال�سراك ��ة اجديد بن اإذاعة ج ��دة والنادي الأدبي اإ�ساف ��ة جيدة ومط ًا ختلف ًا‬ ‫واأكر توهج ًا ومي ��ز ًا‪ ،‬وخا�سة اأن ت�سكيلة جل�ص اإدارة النادي احالية ت�سم‬ ‫الإعامين عبدالعزيز قا�سم وعبده قزان‪ ،‬مع اإدراكنا للدور احيوي وامهم الذي‬ ‫حدثه من تاأثر ي ثقافة امجتمع‪.‬‬ ‫‪mquds@alsharq.net.sa‬‬

‫ي�ستقدمون العمالة ي خطن متوازين لدعم �سندوق البطالة‪.‬‬ ‫ل�سك اأن لوجود العمالة الوافدة ب�سمة ي قيام ام�سروعات التنموية و�سرعة‬ ‫اإجازها وا�ستمرار امن�ساآت الإنتاجية امعقدة الت�سغيل وال�سيانة‪ ،‬ول ريب اأن لها‬ ‫ف�س ��ا ي حريك عهدة القطاع اخا� ��ص ي ال�ستثمار امحلي على م�ستوى دول‬ ‫امجل� ��ص ونقل الثقافة اخليجية اإى مواطنه ��م الأ�سلية ي �ستى بقاع العام اإى‬ ‫جانب اأمور اأخرى يعتد بها ي باب حا�سن ال�ستقدام وهي حدودة‪.‬‬ ‫ه ��ذا ي الوق ��ت الذي ل مك ��ن لعاقل اأن يقلل م ��ن اأهمية ق ��دوم وقيمة اإقامة‬ ‫غالبي ��ة اإخوانن ��ا واأخواتن ��ا من ال ��دول العربية ال ّذي ��ن �ساهموا فعلي ��ا ي البناء‬ ‫امع ��ري وال�سحي لاإن�سان اخليجي‪ ،‬هذا للمثال‪ ،‬ل ح�سر امجهودات وحديد‬ ‫امجالت ومن هذا امقام لهم منا كل ال�سكر والتقدير اأينما كانوا‪.‬‬ ‫ي قلب دائرة ام�سالح الوطنية العليا لدول اخليج العربي‪ ،‬ام�ساألة تختلف‪،‬‬ ‫ول مك ��ن ما ذكر اأن يحج ��ب حرك خطورة العمالة الوافدة امتوقع تو�سع دوائر‬ ‫خطره ��ا وتنوعها على ام ��دى البعيد‪ ،‬لن اأعل ��ل اخطورة بال�سغ ��ط الذي ي�سكله‬ ‫وجوده ��م عل ��ى خرجات البنية التحتية وم ��ا ينتج جراء ذلك م ��ن اأ�سرار تلحق‬ ‫م�سالح ال�سكان الأ�سلين‪ ،‬ولن اأعول اخطورة على ت�سكيل الزحام ي الطرقات‬ ‫وامتاج ��ر العامة وما اإليه ��ا ول حتى ي جانب النق ��ل واموا�سات وال�سلوكيات‬ ‫العامة غر امرغوب فيها‪ .‬ولن اأحدث عن ال�سائق ول ال�سغالة على انفراد حتى ل‬ ‫اأثر الفتنة العمالية‪.‬‬ ‫فقط �ساأتناول باإيجاز واقع وطبيعة العمالة الوافدة ي الدول اخليجية من‬ ‫امنظور الأمني لإثارة بع�ص القلق وزرع ال�ستفهامات بقوة العتقاد بال�ستدلل‬

‫شيء من حتى‬

‫سعيد من‬ ‫ايبحث عن‬ ‫السعادة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫هن ��اك األف ��اظ ت ��ردد ي اا�س ��تعمال وعل ��ى‬ ‫األ�س ��نة النا� ��س بك ��رة‪ ،‬ولك ��رة ترداده ��ا تفق ��د‬ ‫معانيه ��ا‪ ،‬وعادة فاإن اأ�س ��عب الكلمات تعريفا هي‬ ‫اأكره ��ا ا�س ��تعماا‪ ،‬واأك ��ر ام�س ��طلحات اإبهام ��ا‬ ‫ه ��ي ما يظ ��ن النا�س اأنها اأكره ��ا بداهة‪ ،‬ولذلك ا‬ ‫ج ��د اثنن يتفق ��ان عل ��ى معنى اح ��ب اأو تعريف‬ ‫ال�س ��داقة‪ ،‬ومثله ��ا اأي�س ��ا لف ���� ال�س ��عادة‪ ،‬فه ��ذه‬ ‫الكلم ��ة حل ��م اجميع ويختلف ال ��كل ي حديدها‬ ‫وي م�س ��درها‪ ،‬وال ��كل ي ��ردد عب ��ارات حفوظة‬ ‫ي حياته ب�س ��كل يبدو اأنه مقتنع بها ولكن اأموره‬ ‫احياتية تختلف عن قناعاته التي يرددها‪ ،‬والكل‬ ‫يق ��ول اإن ال�س ��عادة لي�س ��ت ي ام ��ال وا ت�س ��رى‬ ‫بام ��ال ولكنه ��م يرك�س ��ون وراء ام ��ال بع�س ��هم‬ ‫بح ��ق وكثر بغر وج ��ه حق‪ ،‬وال ��ذي يناور يرر‬ ‫ذل ��ك باأنه ��ا لدفع احاج ��ة وتاأمن احي ��اة وااأكر‬ ‫�س ��راحة يقول اأن اأكون تعي�س ��ا مال خر من اأن‬ ‫اأكون �سعيدا معدما‪.‬‬ ‫التقري ��ر العام ��ي ع ��ن اأك ��ر �س ��عوب الع ��ام‬ ‫�س ��عادة ال ��ذي �س ��در قب ��ل اأ�س ��هر و�س ��عه معه ��د‬ ‫ااأر� ��س ي جامع ��ة كولومبيا بتكلي ��ف من ااأم‬ ‫امتح ��دة وي�س ��مل ‪ 156‬دول ��ة‪ ،‬وج ��اء ي مقدمة‬ ‫ال�س ��عوب ال�سعيدة الدول ااإ�سكندنافية الدمارك‬ ‫والروي ��ج وفنلن ��دا‪ ،‬الت ��ي توؤك ��د �س ��عوبها اأن‬ ‫�س ��بب �س ��عادتهم لي�س ام ��ال اأو الرفاهي ��ة وتاأمن‬ ‫احي ��اة الكرم ��ة ل ��كل مواط ��ن م ��ن كل النواحي‪،‬‬ ‫ويدلل ��ون عل ��ى ذلك باأنهم كانوا �س ��عداء حتى قبل‬ ‫الرفاهية ااقت�سادية ي ال�سبعينات والثمانينات‬ ‫ويدفع ��ون ااآن اأعل ��ى �س ��ريبة ي الع ��ام‬ ‫ب�س ��در رح ��ب‪ ،‬ويرجع ��ون �س ��عادتهم اإى ااأم ��ن‬ ‫وااأم ��ان وثق ��ة ال�س ��عب بحكومت ��ه وثقت ��ه بنف�س ��ه‬ ‫ور�س ��اه عنه ��ا‪ ،‬وهذه امعاير اخم�س ��ة و�س ��عها‬ ‫الروفي�س ��ور بيورن�س ��كوف امتخ�س�س ي علم‬ ‫ااقت�س ��اد م ��ن جامع ��ة اأورهو� ��س ي بحث ��ه ع ��ن‬ ‫مقومات ال�س ��عادة‪ ،‬ي حن اعتم ��د تقرير جامعة‬ ‫كولومبي ��ا على معيار ا�س ��مه درج ��ة تقييم احياة‬ ‫معتم ��دا عل ��ى جموع ��ة م ��ن العوام ��ل كال�س ��حة‬ ‫وااأمن ااأ�سري والوظيفي وال�سمان ااجتماعي‬ ‫والو�س ��ع ال�سيا�سي والف�س ��اد‪ ،‬لكني اأت�سور اأن‬ ‫ال�س ��عيد بب�ساطة هو من و�س ��ع معادلته اخا�سة‬ ‫ليعي�س �س ��عيدا وا ي�س ��غل نف�س ��ه بالبح ��ث عنها‪،‬‬ ‫فا ااإ�س ��كندنافيون الذين تربعوا ل�س ��نوات على‬ ‫عر� ��س ااأك ��ر �س ��عوب العام �س ��عادة وا خراء‬ ‫جامع ��ة كولومبي ��ا ا�س ��تطاعوا ف ��ك الت�س ��ابك ب ��ن‬ ‫ال�س ��عادة وام ��ال فه ��م جمع ��ون عل ��ى اأن ام ��ال ا‬ ‫يجعل ال�س ��عوب �س ��عيدة ولكنهم ي�س ��عون الدول‬ ‫الفق ��رة ي ذي ��ل قائمة ال�س ��عوب التعي�س ��ة‪ ،‬ومن‬ ‫اموؤك ��د اأن من ي�س ��ع معاير اأو يبحث عن تعريف‬ ‫لل�سعادة لي�س هو ال�سعيد‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫انطاق ��ا م ��ن (الت�سلل) ‪-‬مربع اخط ��ورة رقم واحد‪ ،‬حيث يوج ��د ي بع�ص دول‬ ‫اخليج اأ�سخا�ص جهوي الهوية دخلوا الباد قفزا على امنافذ الر�سمية واأنظمة‬ ‫الإقامة و من ال�سعب حتى ي حالة القب�ص عليهم وال�سروع ي اإجراءات ترحيلهم‬ ‫حدي ��د بلدانه ��م الأ�سلية اإل فيم ��ا ندر ووفقا للحد�ص الأمن ��ي ناهيك عن �سعوبة‬ ‫ر�سد اأ�سمائهم احقيقية حال ارتكابهم خالفات‪ ،‬نعم هناك اآليات تقنية يعتد بها‬ ‫ي جال الهوية من حيث الحتياط منع تكرار القدوم غر اأن هذا ل يطهر امكان‬ ‫كما اأن التكتات ال�سكانية التي ت�سكلها العمالة الوافدة حتاج اإى عن واألف عن‬ ‫لتتب ��ع الأح ��داث امكتومة ي دهاليز الأحياء الت ��ي يقطنونها وي�سيطرون عليها‪،‬‬ ‫العمال ��ة اأت ��ت للتك�سب ام�سروع وغر ام�س ��روع وي �سبيل ذلك مك ��ن اأن ُتن�سى‬ ‫معامل التزوير وبيع اممنوعات ومكن اأن حت�سن ال�سلوكيات امحرمة ومن منا‬ ‫م ي�سمع بحدوث مثل هذا‪.‬‬ ‫ي الأي ��ام الفائت ��ة تناقل ��ت ال�سح ��ف امحلية قي ��ام جموعة م ��ن الوافدين‬ ‫بالعتداء على رجال اأمن ي اإحدى امحافظات وحجز بع�سهم‪ ،‬اأي رجال الأمن!!‬ ‫ت�س ��رف العمال ��ة احراي وقد يك ��ون مبنيا على �سورة مطي ��ة �سلبية ترقد ي‬ ‫اأذهانه ��م عن هيبة النظام‪ ،‬ولرما اأنه م غر�سه ��ا ي ذهنيات وافدة اأخرى (والله‬ ‫ي�سر من العدوى)‪.‬‬ ‫اإذا كان ما حدث وحُ دث به عاريا من امبالغات فابد من اإعادة ترتيب الأوراق‬ ‫على وجه ال�سرعة‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مؤمنون‬ ‫ودراويش‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا جد بع�س اموؤمنن بدي ��ن اأو مدر�ضة اأو فكرة يبالغون‬ ‫ي تع�ضبهم م ��ا يوؤمنون به؟ ولي�س لديهم ا�ضتع ��داد مجرد �ضماع‬ ‫الآخرين ول ��و ي �ضبيل تبيان احق له ��م؟ وتراهم ينافحون عما‬ ‫يعتقدون اأنه �ضحيح‪ ..‬ويدافعون بكل �ضرا�ضة و�ضراوة مفرطتن‬ ‫ع ��ن قناعاتهم النظري ��ة؟ وهم على ال�ضعي ��د التطبيقي يكذبون ما‬ ‫يوؤمن ��ون ب ��ه؟ فهل مكن القول اإن ��ه ي�ضدق على ه� �وؤلء قول علي‬ ‫ع ��زت بيجوفيت�س «ل �ضيء اأ�ضمى واأعمق م ��ن الإمان‪ ،‬ول �ضيء‬ ‫اأكر غباء وملا من بع�س اموؤمنن» ولكن ما قيمة الأفكار اجيدة‬ ‫اإذا م تتحول اإى ثقافة؟ كما اأنه ما قيمة الإمان با �ضلوك موؤمن؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫تراحموا‬ ‫وافتحوا أبوابكم‬ ‫محمد بن أحمد الناشري‬

‫منذ اأن تاأ�ض�س هذا الوطن امملكة العربية ال�ضعودية على يد‬ ‫موؤ�ض�ض ��ه املك عبدالعزيز بن عبدالرحم ��ن ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬وخلفه‬ ‫م ��ن بع ��ده اأبن ��اوؤه ال ��ررة وم�ضرة اخ ��ر والنم ��اء و التكافل‬ ‫الجتماع ��ي والراح ��م تزيد م ��ع كل زمن وع�ضر قب ��ل اأيام �ضخ‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اأكر من‬ ‫مليار ري ��ال ي ح�ضاب ال�ضمان الجتماع ��ي م�ضتفيدي ال�ضمان‬ ‫الفقراء وام�ضاكن وامعوزين ت�ضل ام�ضاعدة اإى ثاثة اآلف ريال‬ ‫للفرد وهي مقطوعة لعاقة لها ما يتقا�ضاه ام�ضتفيد وعلى هذه‬ ‫ال�ضاكل ��ة ت�ضر الأ�ضرة امالكة وامح�ضنون من اأبناء هذا ال�ضعب‪،‬‬ ‫ي ��دور ي حديث امجال�س انقرا�س الفق ��راء الذين كانوا ماأون‬ ‫ال�ضوارع وامحات التجارية اإل من الوافدة الذين يتنكرون حت‬ ‫غطاء الزي ال�ضع ��ودي‪ ،‬انتعا�س ال�ضوق الرم�ضاي من اأول يوم‬ ‫فيه اإى نهاية ال�ضهر يدل على �ضدق ما اأقول الفقر ي هذا الوقت‬ ‫يعتر موظف ينزل ي ح�ضابه كل �ضهر ح�ضب حالته نحن �ضعب‬ ‫متميز بقيادة متميزة بتاحم وتراحم ل جده ي العام واإن كان‬ ‫هن ��اك ق�ضور فهو ي بني الب�ضر امناط به ��م م�ضوؤولية امواطن‪،‬‬ ‫اخر ي هذا الوطن كثر ونقول اللهم ارزق ولة اأمرنا البطانة‬ ‫ال�ضاحة التي تعينهم على احق فهم موؤمنون على هذا امواطن‪،‬‬ ‫فافتحوا اأبوابكم و�ضدوركم‪.‬‬ ‫�ضيخ النوا�ضرة محافظة القنفذة وتوابعها‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫مقطورة العالم اإسامي‬

‫بدون �ض ��ك اأو غراب ��ة نفخر عندم ��ا تتزعم‬ ‫بادنا احبيبة وامقد�ضة باد احرمن منظومة‬ ‫العام ��ن العرب ��ي والإ�ضامي‪ ،‬وكذل ��ك نفخر اأن‬ ‫جتمع اأمتن ��ا الإ�ضامية على قلب واحد ول�ضان‬ ‫واح ��د‪ ،‬واأي�ض ًا ي ملكتنا الغالية مكة امكرمة‬ ‫الت ��ي �ض ّع منه ��ا وانطلق ن ��ور الإ�ض ��ام‪ ،‬والتي‬ ‫ترعرع على اأر�ضها �ضيدنا حمد �ضلى الله عليه‬ ‫و�ضل ��م‪ .‬واجميع يرقب دعوة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن ‪-‬حفظ ��ه الله‪ -‬لأمة الإ�ض ��ام اإى قمة‬ ‫مك ��ة امكرمة ي الع�ضر الأواخر م ��ن ذلك ال�ضهر الكرم‪ ،‬من اأجل ملمة اجراح‬ ‫وت�ضميدها‪ ،‬ومن اأجل م ال�ضمل العربي والإ�ضامي‪ ،‬ول غرابة حيال ذلك فلقد‬ ‫اعت ��اد اجميع من اأبناء ام�ضلمن والعرب من قيادة هذا البلد الذي انت�ضر منه‬ ‫الإ�ضام ومن �ضعبه النبيل كل خر و�ضاح لل�ضالح العام‪ .‬فكلنا اأمل اأن تتبلور‬ ‫تل ��ك اخطى اإى ترجمة وتعاون �ضادق من ق ��ادة �ضعوب ام�ضلمن اإى جانب‬ ‫بادن ��ا م ��ا فيه النج ��اة من كل فتنة و�ضر ح ��ق باأمتنا امجي ��دة‪ ،‬حتى ت�ضتعيد‬ ‫اأجادها وعظمتها التي كانت ت�ضود العام باأكمله‪.‬‬ ‫عبداه مكني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫عصريات رمضان‪ ..‬المسجد النبوي الشريف‬

‫رم�ض ��ان امدينة امنورة ن�ضيج وحده‪ ،‬اجو الإماي الذي ي�ضفي‬ ‫ال�ضكينة والنور ي قلوب من ح ّلوا بها‪ ،‬البهجة التي تن�ضاب ي نفو�س‬ ‫الطيب ��ن‪ ،‬الفرحة التي ترت�ضم ابت�ضامات حك ��ي ر�ضائل احب وامودة‬ ‫ل ��كل من تلتقي به وجوههم الو�ض ��اءة‪ ،‬خلجات تطر بالنف�س اإى مدى‬ ‫�ضاهق‪ ،‬ونفحات ت�ضافر بالوجدان اإى اأزمنة من نور!لله هم اأبناء طيبة‬ ‫امفعم ��ون بالنب ��ل والأريحي ��ة حن يهتزون ن ��دى وانب�ضاط� � ًا ل�ضيوف‬ ‫اح ��رم‪ ،‬ول غرو اأن يعجب العام باأ�ضره بجودهم واأن يتغنى بطيبتهم‬ ‫ورق ��ة طباعهم التي ل ت�ضاهى‪ ،‬كما هي مدينتهم‪ ،‬ل غرابة فقد نهلوا من‬ ‫مورد الكرم وورثوا �ضخ ��اء الأن�ضار‪ ،‬وظرف الأن�ضار‪ ،‬ونبل الأن�ضار‪،‬‬ ‫فالله ��م ارحم الأن�ض ��ار واأبناء الأن�ضار ومن ت�ضب ��ه ب�ضجاياهم واقتفى‬ ‫اأثره ��م‪ .‬بعد الع�ضر ي اأيام رم�ضان امباركة تته ��ادى اأفواج ال�ضائرين‬ ‫اإى بي ��ت الل ��ه‪ ،‬اإى م�ضجد ر�ضول الل ��ه �ضلى الله علي ��ه و�ضلم‪ ،‬تتهادى‬ ‫ب�ضكين ��ة واأن�س و�ض ��وق وكاأن الأق ��دام ارتفعت قلي ًا ع ��ن الأر�س تتبع‬ ‫خطى الأرواح امحلقة ي منازل الوحي!هل قلت اأقدام؟! كا اإنها قلوب‬ ‫ومه ��ج �ضاقه ��ا احنن ولفها ال�ضوق اإى دار احبي ��ب‪ ،‬اإنها منازل النور‬ ‫الت ��ي ل ترتقي اإليها اإل القل ��وب ام�ضت�ضيئة باحب اخال�س‪.‬ع�ضريات‬ ‫رم�ض ��ان ُمن ��اخ للج ��ود امدين ��ي‪ ،‬هاهنا طف ��ل �ضغر ي �ض ��ن ال�ضابعة‬ ‫واأحيان ًا م يتجاوز الرابعة م�ضك بيد كهل اأده�ضته ُفجاءة الكرم ويفاعة‬ ‫الن ��دى‪ ،‬طفل �ضغر يحتفي ب�ضيخ كبر في�ضوقه باإحاح وتلطف �ضادي ًا‬ ‫ي �ضمع ��ه بالن ��داء اماأل ��وف‪« :‬افطر معانا ي ��ا عم»‪ ،‬نرة ملوؤه ��ا اإ�ضرار‬ ‫الكرام على قرى ال�ضيف‪ ،‬ي�ضوقه اإى �ضفرة ترا�ضت عليها حبات الرطب‬ ‫امديني و» ُد ّقة رم�ضان» َ‬ ‫و»ال�ضريك» و»ال َفتوت» وقد ان�ضاب ي اأجوائها‬ ‫ال�ضفرة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫نر‬ ‫الركي‬ ‫الزائر‬ ‫أيت‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫عبق القهوة الفاخرة! ولرما‬ ‫ُ‬ ‫والأخ ��رى اممت ��دة والثالث ��ة اموازي ��ة امك�ضرات‪ ،‬ث ��م اأتى بع ��ده الزائر‬

‫الهن ��دي اأو الباك�ضتاي اأو اجاوي اأو الإفريقي اأو امغاربي اأو ال�ضامي‬ ‫اأو ام�ضري فنر حبات مر العجوة‪ .‬هاهنا احتفاء كوي فريد‪ ،‬ما هنالك‬ ‫لي� ��س مائدة طعام تطفئ حرارة اجوع‪ ،‬بل ثم ��ة ماأدبة روحانية‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ضطف �ضفوف قاطن ��ي امدينة من ختلف الأعمار وبجوارهم الزوار‬ ‫وامعتمرون وقد تزينت اأيديهم بام�ضاحف‪ ،‬وها هنا حلقة لتعليم القراآن‬ ‫ولهم دَويّ كدَويّ النحل‪ ،‬واآخرون اأخذتهم غمرة الذكر فاإذا هم يحلقون‬ ‫ي اأفق بعيد بعيد‪ ،‬وثلة اأ�ضابهم خ�ضوع الداعن وتنزلت عليهم بركات‬ ‫ال�ضائل ��ن فاإذا هم ي ت�ضرع ومناجاة هي غذاء الروح ي زمن اجوع‪،‬‬ ‫ج ��وع الأرواح لل�ضكون‪ ،‬اإنه ��ا مناجاة حبيب القل ��وب‪ ،‬مناجاة ت�ضفي‬ ‫الظ ��ال الوارفة عل ��ى القل ��ب ي بيداء ال�ضخ ��ب والق�ض ��وة! واآخرون‬ ‫�ضجتهم ذكريات امجد التلي ��د وتلفعت اأرواحهم بقد�ضية امكان‪ ،‬فاإذا هم‬ ‫َ�ضبْح نوراي قد جاوز الف�ضاء امعهود اإى معارج هي اأق�ضى نعيم مكن‬ ‫اأن يظفر به قلب ي هذه الدنيا!‬ ‫«افط ��ر معانا يا ح ��اج» و«تف�ضل معانا يا عم» غن ��اء �ضبية وادعن‬ ‫لهم وجه ال�ضباح واألق الفجر وحاوة تغريد الطر‪ ،‬هم عنوان اخر‪،‬‬ ‫اإنه ��ا دعوة تخج ��ل منها دعوات الزي ��ف وامجاملة للم� �اآدب التي يغلفها‬ ‫ال�ضحوب واجفاف‪ ،‬اإنها دع ��وة �ضادقة م�ضاركة الفرح بالفطر وتقا�ضم‬ ‫الدع ��اء ال�ضادق وتاآخي القلوب‪ ،‬دع ��وة تتطامن اإزاءها ماأدبات امباهاة‬ ‫واخياء وامجام ��ات التي لها نكهة الثلج!ي رم�ضان امدينة امنورة‪،‬‬ ‫ي ��زدان ام�ضجد النبوي باأجيال حتفي بوف ��د الله‪ ،‬اأجيال مباركة‪ ،‬حيث‬ ‫ت ��رى اجد والأب واحفيد قد انتظموا ي �ضرف عمارة ام�ضجد واإعادة‬ ‫ذك ��ر الأماجد من �ضلفهم �ض ��كان امدينة‪ ،‬والف�ضل ل ي�ضتغ ��رب من اأهله‪،‬‬ ‫فهل دار بخلدك واأنت تنتظر اموؤذن ي�ضدح باأذان امغرب وقد احتفت بك‬ ‫�ضفرة اإفط ��ار اأنها مفرو�ضة على «ب َْر حاء» الب�ضتان الذي كان يع ّد ثروة‬

‫كبرة ي ذلك الع�ض ��ر وجاد به اأبوطلحة الأن�ضاري ر�ضي الله عنه ي‬ ‫�ضبيل الله مبتغي ًا الأجر من الله‪ ،‬فموقع مزرعة النخل الآن �ضمن ام�ضجد‬ ‫النب ��وي ي جهة ال�ضمال بعد باب عثمان بن عف ��ان ر�ضي الله عنه قرب‬ ‫مدخ ��ل ام�ضجد‪.‬ثمة م�ضاهد بديع ��ة تراها ي رحب ��ات ام�ضجد النبوي‪،‬‬ ‫�ضيوخ تخرك حاهم البي�ضاء باأن الدنيا لتزال طيبة‪ ،‬انحناء ظهورهم‬ ‫يحكي مكابدة ال�ضنن وتغ�ضن جباههم يروي ن�ضاعة الذكريات‪ ،‬تراهم‬ ‫وق ��د عكف ��وا ي �ضكون وج ��ال ا ّأخ ��اذ عل ��ى ام�ضاحف‪ ،‬تتل ��و األ�ضنتهم‬ ‫الق ��راآن و ُت�ضبّح اأفئدتهم بال�ضك ��ر والر�ضا‪� ،‬ضيوخ تاأكل الطر من اأكفهم‬ ‫ال�ضمحة!في ��ا �ضفيف ال ��روح اإذا ما راأيت ما بن البقي ��ع واحرم حمامة‬ ‫لها هديل مور بال�ضجن و ُقمريّة ت�ضجع براتيل احزن‪ ،‬فاعلم اأنهما قد‬ ‫افتقدت ��ا اأحد اأحا�س الرو�ضة ال�ضريفة‪ ،‬اأحد ال�ضيوخ الذين يقفون على‬ ‫عتب ��ة الفجر ينتظرون فتح باب احرم للم�ضابقة على ال�ضف الأول‪ ،‬لله‬ ‫هم!و َث ّم ��ة اأطفال لهم اأح ��ام الرجال ال ُكمّل قد ر�ضعوا ال�ضماحة والندى‬ ‫وا ْع َت ّم ��وا بام ��كارم‪ ،‬تلحظهم عجب� � ًا يتناثر ال ��در من اأفواهه ��م‪ ،‬ف�ضاعة‬ ‫يتغن ��ى الواح ��د منهم باآي ��ات احق امعب ��ود‪ ،‬و�ضاعة يدع ��و اخلق اإى‬ ‫ريا�س الندى واجود‪.‬قبل �ضنوات قليلة كتب اأحد كتاب م�ضر الكبار ي‬ ‫(الأهرام) عن ظاهرة الحتفاء امده�ضة بزوار ام�ضجد النبوي ال�ضريف‬ ‫ي �ضهر رم�ضان امبارك‪ ،‬فليهنكم ال�ضرف الباذخ يا اأهل طيبة‪.‬‬ ‫وختام ًا‪ ،‬فقد قال اأحد �ضلفنا ال�ضالح (اأبوبكر بن عيا�س رحمه الله‪:‬‬ ‫توي �ضنة ‪193‬ه�) عن بغداد اأيام كانت �ضُ ّرة الأر�س و�ضامة الدنيا‪« :‬من‬ ‫م ي َر بغداد م ي َر الدنيا!»‪.‬‬ ‫واإي اأزعم اأن من م ي َر امدينة ي رم�ضان م ي َر الدنيا!‬ ‫إبراهيم يوسف القرعاني‬

‫يتحول صيفها إلى طقس ربيعي أخاذ‬ ‫الباحة‪ ..‬حين‬ ‫ّ‬

‫ترت ��اح للباح ��ة ترت ��اح لب�ضاطه ��ا الأخ�ضر ولقد‬ ‫زاده ��ا الله جمال عل ��ى جمالها بعد اأن م ��ر عليها كما‬ ‫مر عل ��ى غرها من مناط ��ق ملكتنا الكب ��رة موجة‬ ‫اجف ��اف القا�ضي ��ة ي ��وم كان الغبار العام ��ة الفارقة‬ ‫والذي م ت�ضهده معظم مدننا وقرانا من قبل‪.‬‬ ‫وي �ضيفنا هذا كان ال�ضباب هو ال�ضمة الغالبة‬ ‫عل ��ى �ضماء تل ��ك امنطقة العذراء فتحول ��ت اأجواوؤها‬ ‫ال�ضيفي ��ة اإى طق� ��س ربيع ��ي اأخاذ وم تع ��د ت�ضدق‬ ‫نف�ض ��ك باأن ��ك ي ف�ض ��ل ال�ضي ��ف بع ��د اأن اأنع ��م الل ��ه‬ ‫عليه ��ا بالأمط ��ار فتحوّ ل ��ت الأر�س بع ��ده اإى ب�ضاط‬ ‫اأخ�ض ��ر م ��ن الأع�ض ��اب والنباتات الف�ضلي ��ة فارتوت‬ ‫منه العيون قبل الأر�س وغدت منازل اأهلها ناطحات‬ ‫�ضح ��اب رغ ��م اأنه ��ا من دور واح ��د ‪.‬هذه ه ��ي الباحة‬ ‫م ��ن اأ�ضغر الإم ��ارات ومن اأقلها خدم ��ات ول يعرفها‬ ‫اأبناوؤه ��ا اإل ي ال�ضيف تاأ�ض�ضت اإداريا عام ‪1383‬ه�‬ ‫وقد �ضمّاها اأحد الأ�ضراف حديقة احجاز ‪.‬م�ضاحتها‬ ‫تزي ��د على ع�ض ��رة اآلف كيا مربعا ويت ��وزع �ضكانها‬ ‫على ‪ 1200‬قري ��ة ومن اأكر مدنه ��ا الباحة العا�ضمة‬ ‫الإداري ��ة لاإم ��ارة وامنطقة مت ��از بطبيعته ��ا البكر‬ ‫وت�ضاري�ضه ��ا امتباين ��ة ففيها العديد م ��ن الإطالت‬ ‫ال�ضاخ ��ة وامنح ��درات البعي ��دة على �ضه ��ول تهامة‬ ‫يناه ��ز �ضكانها املي ��ون ورما يقارب ه ��ذا العدد من‬

‫�ضكانه ��ا خ ��ارج امنطقة كم ��ا يظهر ي‬ ‫بع� ��س الإح�ض ��اءات‪ ،‬وبغ� ��س النظر‬ ‫عن تاريخ تلك امنطقة العريق منذ عهد‬ ‫الر�ض ��ول �ض ّلى الله علي ��ه و�ض ّلم اإل اأن‬ ‫امنطق ��ة �ضه ��دت قف ��زات ح�ضارية بعد‬ ‫توحي ��د امملك ��ة وهاهي الي ��وم ت�ضهد‬ ‫ب ��وادر البن ��اء والعط ��اء ح ��ت راي ��ة‬ ‫اأمره ��ا امحب ��وب م�ضاري ب ��ن �ضعود‬ ‫ال ��ذي يق ��وم ب ��دور اموج ��ه وامتاب ��ع‬ ‫للجه ��ات احكومي ��ة وال ��ذي كان له دور‬ ‫ي ك�ض ��ف بع� ��س خي ��وط الف�ض ��اد ي تل ��ك امنطق ��ة‬ ‫كم ��ا ذكرت و�ضائ ��ل الإعام وهو ال ��ذي ي�ضعى اأي�ضا‬ ‫ي توف ��ر امظاه ��ر اخدمي ��ة م ��ن جه ��ة وحدي ��ث‬ ‫امام ��ح ال�ضياحي ��ة لهذه امنطقة م ��ن جهة اأخرى ي‬ ‫�ضبيل خدمة الزائ ��ر وام�ضطاف لت�ضبح تلك امنطقة‬ ‫وا�ضط ��ة العق ��د ال�ضياحي امناف� ��س ل�ضقيقتيه ��ا اأبها‬ ‫جنوبها والطائف �ضمالها‪.‬‬ ‫واإذا كان يتوف ��ر بامنطقة اأكر من اأربعن غابة‬ ‫تتن ��وع فيه ��ا الأ�ضجار والنبات ��ات فاإن غاب ��ة رغدان‬ ‫واح ��ة طبيعية لمثيل له ��ا تربع على عقب ��ة الباحة‬ ‫بارتفاع ‪1700‬مر ت�ضاهد جمالها وال�ضباب يت�ضلقها‬ ‫�ضباح م�ضاء‪ ،‬ويزيدها جمال اإطالتها امتعددة على‬

‫اأودية منطقة تهامة لت�ضاهد عقبة املك‬ ‫فه ��د ك�ضري ��ان رئي� ��س يرب ��ط ال�ضراة‬ ‫بتهام ��ة م ��ن خ ��ال مرتفع ��ات �ضاهقة‬ ‫وغط ��اء نبات ��ي كثي ��ف ‪.‬ولق ��د حوّ لت‬ ‫تلك الغابة ي ال�ضن ��وات الأخرة اإى‬ ‫وج ��ه جديد لل�ضياحة اأخ ��ذت فيه بعدا‬ ‫جمالي ��ا بديع ��ا جمع ��ت ب ��ن ب�ضاطه ��ا‬ ‫الأخ�ض ��ر واألعابه ��ا اممي ��زة ومرافقها‬ ‫اخدمية امتكاملة ومدرجاتها اجميلة‬ ‫ي تنظي ��م رائ ��ع وجه ��د وا�ض ��ح بعد اأن‬ ‫ظه ��رت عليه ��ا التح�ضينات التجميلية ه ��ذا العام ي‬ ‫اأحوا�ضه ��ا ومراتها واأر�ضفتها واألعابها وجل�ضاتها‬ ‫ماب ��ن العوائ ��ل والعزاب م ��ا جعله ��ا القبلة الأوى‬ ‫لل�ضائ ��ح ي تل ��ك امنطقة �ضاعدها ي ذل ��ك قربها من‬ ‫قل ��ب امنطقة‪ ،‬وامنطق ��ة ت�ضم غرها م ��ن امتنزهات‬ ‫اجميل ��ة امتناث ��رة فوق رب ��وع تلك امرتفع ��ات ‪.‬لقد‬ ‫حبا الل ��ه تلك امنطقة م ��ع طبيعتها ال�ضاح ��رة مناخا‬ ‫مائم ��ا يختلف ب ��ن ال�ضهول واجبال م ��ا �ضاعدها‬ ‫ي تع ��دد وتن ��وع منتجاته ��ا الزراعي ��ة وخا�ضة ما‬ ‫ا�ضته ��رت به من رمان بيده وعنب الع�ضلة ولوز بني‬ ‫عدوان وم ��ور العقي ��ق واإذا عرجت عل ��ى الأ�ضدار‬ ‫كم ��ا يقول ��ون فا�ضتمت ��ع بال ��كادي ورائحت ��ه وال ��ن‬

‫وثمرته واموز و�ضجرت ��ه ومن امعام اجميلة هناك‬ ‫والتي ت�ضتحق ام�ضاهدة قرية « ذي عن» الأثرية ي‬ ‫تهام ��ة حيث تقع فوق جب ��ل اأبي�س من امرو وجري‬ ‫فيه ��ا عن با�ضمها طول العام وق � ّ�ل من يعرفها ب�ضبب‬ ‫الغمو� ��س الإعام ��ي لدين ��ا اإذ كان علين ��ا اأن ن�ضتفيد‬ ‫من اخم ��ول ال�ضياحي ال ��ذي يعي�ضه عامن ��ا العربي‬ ‫نظ ��ر مايعريه من اأحداث واإن كنا يجب اأن نعرف‬ ‫باأنن ��ا نفتقر للخرة ال�ضياحي ��ة ومازلنا جهل كيفية‬ ‫التعري ��ف به ��ا وكيفي ��ة الو�ض ��ول اإليه ��ا وال�ضياح ��ة‬ ‫�ضناعة يجب اأن نتقنها ونوفر جميع متطلباتها لأنها‬ ‫لتقل عن اأي قطاع اإنتاجي اآخر ي بادنا امميزة ‪.‬‬ ‫الغ�ضن الأخر‪:‬‬ ‫طري ��ق اجن ��وب عامل مه ��م وعن�ض ��ر فعال ي‬ ‫تكام ��ل ال�ضياح ��ة لتلك امنطق ��ة اإل اأن العم ��ل فيه ما‬ ‫زال متع ��را فحركة العمل به بطيئ ��ة وامعدات قليلة‬ ‫تتناثرهنا وهن ��اك تتخلل الطري ��ق حويات �ضيقة‬ ‫مظلمة وتاحقها مطبات �ضناعية معقدة منذ �ضنوات‬ ‫وق ��د اأخذ ام�ضوؤول عن التنفيذ زمنه وزمن غره واإن‬ ‫اأم ��ن العقاب كالعادة األ يخ�ض ��ى على نف�ضه من دعوة‬ ‫م�ضافر وي هذا ال�ضهر الكرم ‪.‬‬ ‫د‪ .‬يعن اه الغامدي‬

‫مخلفات الربيع‪ ..‬دولة ت ُـولد من خاصرة الصراع!‬

‫امنطق ��ة العربي ��ة وه ��ي قل ��ب ال�ض ��رق الأو�ضط‬ ‫وقلب الع ��ام لأنها مازالت قلب ال�ض ��راع العامي‪ ،‬ول‬ ‫ا�ضتمراري ��ة لأي ح�ض ��ارة دون البقاء ي هذه امنطقة‬ ‫اأو ال�ضيط ��رة عليه ��ا‪ ،‬و�ضتبق ��ى تع ��اي النق�ضام ��ات‬ ‫تل ��و احروب ج ��راء ان�ضياقه ��ا خلف الق ��وى الدولية‬ ‫واإحاقها �ضم ��ن م�ضاحها الذي يجعل �ضراع القوى‬ ‫الإقليمي ��ة ي حالة الدمومة‪ ،‬وكان لوجود ما ي�ضمى‬ ‫اإ�ضرائي ��ل ي قلب الوطن العربي ي الع�ضر احديث‬ ‫�ضبب رئي�س ي بقاء حال ��ة ال�ضراع وعدم ال�ضتقرار‬ ‫ومان ��ع لولدة ام�ض ��روع العربي التح ��رري التقدمي‪،‬‬ ‫وم ��ا �ضاع ��د على ذل ��ك ن�ض ��وء كيانات عربي ��ة وليدة‬ ‫مرحل ��ة ال�ضتعم ��ار للمنطقة كاأدوات للق ��وى الدولية‬ ‫ف ��كان نتاجه ��ا اأ�ضباب الربي ��ع العربي م ��ن ال�ضتبداد‬ ‫والتهمي�س والفق ��ر وال�ضطهاد والنق�ضام بالدم على‬ ‫بع�س‪ ،‬فاأوجد الظروف الطبيعية لبدء مرحلة جديدة‬ ‫من التغير مثلت ما ي�ضمى الربيع العربي رغب ًة من‬ ‫ال�ضب ��اب العربي ي النهو�س م ��ن خلف التبعية طلب ًا‬ ‫للحري ��ة والعدال ��ة‪ ،‬فا�ضتدركت الق ��وى العامية خطر‬ ‫ام�ض ��روع العربي اجديد والراف� ��س للتبعية م�ضالح‬ ‫الغ ��رب‪ ،‬ولأنه ��ا مل ��ك م ��ن الإمكاني ��ات والأدوات ما‬ ‫ي�ضمح له ��ا من التاأثر عل ��ى م�ضار ه ��ذا الربيع‪ ،‬فكان‬ ‫التغير الذي ي�ض ��ب ي خدمة م�ضاحهم ي امنطقة‬ ‫وعلى راأ�ضه ��ا اأمن اإ�ضرائي ��ل ودمومته وحييد الهم‬ ‫العربي ام�ضرك عن ق�ضيته الأ�ضا�س امتمثلة بوجود‬ ‫الحت ��ال الإ�ضرائيلي وامانع لقيام الدولة وام�ضروع‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬ف ��كان لأدوات ��ه امتمثلة ي بع� ��س الأنظمة‬ ‫العربية واموؤثرة ي الإقليم وما ملكه من اإمكانيات‬

‫مالية �ضخمة قد و ّفرتها ي �ضبيل ت�ضويه‬ ‫الربيع العربي و�ضبغه بالدم ودفع امنطقة‬ ‫اإى التق�ضيم ما هو اأ�ض ًا مق�ضم للمحافظة‬ ‫عل ��ى اإمراطورياته ��م النفطي ��ة وكرا�ضي‬ ‫عمالتهم‪.‬‬ ‫ا�ضتدرك ��ت الق ��وى الغربي ��ة اأن‬ ‫التنظيم ��ات الإ�ضامي ��ة امتطرف ��ة‬ ‫وامجموع ��ات الإرهابي ��ة العقائدي ��ة‬ ‫اأ�ضبحت غ ��ر قادرة على احتوائها اإل من‬ ‫خ ��ال تنظيمات الإ�ضام ال�ضيا�ضي امعتدل‬ ‫ي امنطق ��ة العربي ��ة فكان الدعم لأج ��ل �ضعودهم ي‬ ‫مناطقهم نحو ال�ضلطة فتكون امواجهة بن الإ�ضامين‬ ‫وهذه التنظيم ��ات ي حاولة لحتوائه ��م واإدخالهم‬ ‫ي منظوم ��ة احك ��م امحلي وبالت ��اي ال�ضيطرة على‬ ‫اأفعال ��ه اأو حت ��ى ردود اأفعال ��ه م ��ن عم ��ل اإرهابي اإى‬ ‫مار�ض ��ة العم ��ل ال�ضيا�ضي‪ ،‬فكان ال�ضع ��ود امت�ضارع‬ ‫لاإ�ضامي ��ن (العلماني ��ن) ي تركيا وبدع ��م اأمريكي‬ ‫ما جعل ��ه الأموذج الذي يبح ��ث عنه م�ضمياتهم ي‬ ‫الوط ��ن العربي‪ ،‬اأما حالة الحتواء فمثالها ما كان ي‬ ‫م�ضر باندماج ال�ضلفين ي العمل ال�ضيا�ضي من خال‬ ‫حزب النور‪.‬‬ ‫الربي ��ع العرب ��ي ي �ضوري ��ا اأخ ��ذ منح ��ى اآخ ��ر‬ ‫فظه ��رت ي هذا امل ��ف كل ال�ضراعات �ض ��واء الداخل‬ ‫ال�ض ��وري ب ��ن مكونات ��ه الجتماعي ��ة وال�ضيا�ضي ��ة‬ ‫وال�ضت ��دلل على ذلك خافات امعار�ض ��ة ي روؤيتهم‬ ‫مرحل ��ة ما بع ��د الأ�ضد وخافه ��م ي ت�ضكيل م�ضميات‬ ‫لقي ��ادة تل ��ك امرحل ��ة وت�ضكي ��ل اأك ��ر م ��ن حكوم ��ة‬

‫انتقالي ��ة‪ ،‬وال�ضراع ��ات الإقليمي ��ة‬ ‫الت ��ي اأ�ضبح ��ت وا�ضح ��ة جليات ��ه‬ ‫(ال�ضن ��ي ‪ -‬ال�ضيع ��ي)‪ ،‬وال�ض ��راع‬ ‫ال ��دوي والوا�ضح اأطراف ��ه (اأمريكا‬ ‫وحلفاوؤه ��ا ‪ -‬رو�ضيا وال�ضن)‪ ،‬هذا‬ ‫التطور ي امل ��ف ال�ضوري الذي قد‬ ‫يطيل اأمد ال�ضراع ي ح�ضور كثر‬ ‫من ال�ضيناريوه ��ات ولكن اأخطرها‬ ‫ه ��و التق�ضيم ال ��ذي يه ��دد ال�ضفحة‬ ‫ال�ضوري ��ة من خ ��ال تط ��ور القتتال‬ ‫ي داخله ��ا اإى حرب تتنازعها الطائفية فيكون اماذ‬ ‫جمي ��ع الأطراف �ضواء الداخل ال�ضوري اأو الإقليمي‬ ‫اأو الدوي ي حاولة للهروب من النهزام واخروج‬ ‫من امول ��د ال�ضوري ب ��ا �ضيء هو تك ��ون الكنتونات‬ ‫الطائفية‪.‬‬ ‫وال�ض� �وؤال ال ��ذي يط ��رح نف�ض ��ه‪ ،‬ه ��ل �ضيتوقف‬ ‫قط ��ار التغي ��ر ي امنطق ��ة عن ��د �ضوري ��ا؟!! وه ��ل‬ ‫التغير مق�ضور على العرب؟!! وهل �ضتاأمن اإ�ضرائيل‬ ‫وم�ضالح القوى الدولية عند هذا اح ّد من التق�ضيم؟!!‬ ‫امنطق ��ة وي عمقه ��ا التاريخي يظه ��ر لنا احلم‬ ‫ال ��ذي راود اماي ��ن م ��ن الأك ��راد ي اإن�ض ��اء دولتهم‬ ‫بجغرافيته ��ا وكيانه ��ا ال�ضيا�ض ��ي العرق ��ي‪ ،‬ه ��ذا‬ ‫احل ��م �ضيب ��داأ بالنهو� ��س م ��ن ب ��ن ركام ال�ضراعات‬ ‫امتعاقب ��ة عر التخاذل العرب ��ي وت�ضابقه ي التبعية‬ ‫لل�ضهيواأمريك ��ي‪ ،‬حي ��ث �ضينه� ��س كرد�ضت ��ان ليعر‬ ‫كما غره من ال�ضعوب ع ��ن اأحقيته ي وجود دولته‪،‬‬ ‫والنق�ض ��ام ال�ض ��وري الطائفي ي دويات ��ه امتقاتلة‬

‫�ضيعجل ي مطالبة الأك ��راد بهذه الدولة وطائفيتهم‪،‬‬ ‫ونعل ��م جميع� � ًا اأن هذا الكيان الب�ضري ل ��ه امتداد نقي‬ ‫ي �ضم ��ال العراق وجنوب �ض ��رق تركيا وكذلك �ضمال‬ ‫غرب اإيران‪ ،‬وعند النظر ي خ�ضو�ضيات هذه الدولة‬ ‫القادم ��ة ف� �اإن ق ��ادم الأي ��ام �ضتكون ال�ضفح ��ة الركية‬ ‫ه ��ي احا�ض ��رة‪ ،‬واأكر من َعم ِ� � َل على ه ��ذا املف هم‬ ‫الأمري ��كان والإ�ضرائيلي ��ون حي ��ث �ضينح ��ازون اإى‬ ‫تكوي ��ن هذه الدولة الوليدة م ��ن خا�ضرة ال�ضراع ي‬ ‫امنطق ��ة ي ظل ان�ضغال ال ��دول الأخرى ي امحافظة‬ ‫على كياناته ��ا من التق�ضيم والثورات وال�ضطرابات‪،‬‬ ‫و�ضتنح ��از الدول ��ة الولي ��دة ي مواقفه ��ا ل�ضال ��ح‬ ‫ال�ضهيواأمريكي فهم ال�ضامن لبقائها وخوف ًا من بقايا‬ ‫ال ��دول العربية من اإعادة امطالبة ب�ضم ما اقتطع منها‬ ‫ل�ضال ��ح الدولة الكردية فت�ضبح الدولة الإقليمية التي‬ ‫�ضتحافظ على توازن الإقليم وامحافظة على ام�ضالح‬ ‫الأمريكية واأمن اإ�ضرائيل‪ ،‬ولكن هذه الدولة ل حقق‬ ‫هذا اح�ضور ي امنطقة اإل ب�ضقوط تركيا ي فو�ضى‬ ‫النق�ض ��ام الكردي وامرافق م ��ع النهيار القت�ضادي‬ ‫بفعل اأعمدته الرئي�ضة اأمريكا واإ�ضرائيل‪ ،‬ومن بعدها‬ ‫اإيران ي الفو�ضى والتق�ضيم اأي�ض ًا‪ ،‬ولكن هل يتوقف‬ ‫قطار التغير ي امنطقة عند هذا ال�ضيناريو؟!! وهل‬ ‫�ضينتق ��ل اإى امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودي ��ة لإ�ضعافها‬ ‫وتق�ضيمها مهيد ًا ل�ضع ��ود الدولة اليهودية وانت�ضار‬ ‫نفوذها و�ضيطرتها عل ��ى امنطقة؟!! �ضفحات التاريخ‬ ‫ال ��ذي �ضيبقى م�ضتمر ًا ي التنقل عر الأجيال �ضيذكر‬ ‫لنا ما هو قادم‪ !!...‬والله اأعلم‪.‬‬ ‫فارس ذينات‬


‫ ﻭﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻮﻗﻔ ﹰﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬..‫ ﻣﺘﻔﺎﺋﻠﻮﻥ ﺑﻘﻤﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬:| ‫ﻣﻌﺘﻤﺮﻭﻥ ﻟـ‬                                



 "                  "                         

                        

        57 1678                    940         

                                              

‫ﺷﻮﺍﺭﻉ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﻠﻮﻙ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺅﺳﺎﺀ‬ ‫ ﻋﻠﻢ‬1600 ‫ﺑـ‬ ‫ ﻣﺼﺒﺎﺡ‬900‫ﻭ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﺘﻤﻬﻴﺪﻱ ﻟﻘﻤﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ‬:‫ﺃﻭﻏﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﻮﺻﻲ ﺑﺘﻌﻠﻴﻖ ﻋﻀﻮﻳﺔ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬                             

        57                        

                       

‫ﻗﺎﺩﺓ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﺠﺘﻤﻌﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﻜﺔ ﺑﺪﻋﻮﺓ ﻣﻦ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ‬  



                                      

                                                                             

‫ ﻗﻤﺔ ﻣﻜﺔ ﻭﻗﻔﺔ ﺻﺎﺩﻗﺔ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ‬ ‫ﻟﺪﺭﺀ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﺍﻷﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬                 "    2005   ���                                                                                       





‫ﺍﻻﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﺍﻟﺴﺮﻳﻌﺔ ﻟﺪﻋﻮﺓ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻣﺆﺷﺮ ﺇﻳﺠﺎﺑﻲ‬                                                  "                              

‫ ﺗﺄﺩﻳﺔ ﺿﻴﻮﻑ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻟﻠﻌﻤﺮﺓ ﻟﻦ ﻳﺆﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬:| ‫ﻗﺎﺋﺪ »ﺃﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﻡ« ﻟـ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺗﺴﻬﻴﻞ ﺗﺤﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻮﻓﻮﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬28               2726                                                             " " " "                

                                         28                               

                     "              "           " "   ���                                    ""

                                                         

                          ""        "  "              "                            

                                  "                            "                                                                                          " 

‫ ﻧﺪﻋﻮ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ ﻟﻠﻀﻐﻂ ﻹﺳﻘﺎﻁ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬:| ‫ﻋﻀﻮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﻟـ‬

‫» ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ« ﻳﻌﺮﺽ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻹﻧﻘﺎﺫ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ‬                                  "       "                   





      "                         "     



       "                   "          

                                                      " "                     


‫خبراء لـ |‪:‬‬ ‫قرارات مرسي شكلت‬ ‫صدمة لمركز صناعة‬ ‫القرار في إسرائيل‬

‫�لقد�س �محتلة ‪ -‬يو�سف �أبو وطفة‬ ‫تعي� ��س �لأو�ساط �لر�سمي ��ة �لإ�سر�ئيلية حالة من‬ ‫�ل�سدم ��ة بع ��د ق ��ر�ر �لرئي� ��س �م�سري حم ��د مر�سي‬ ‫�إحالة �م�س ��ر حمد ح�سن طنط ��اوي ورئي�س �أركان‬ ‫�جي�س �م�سري للتقاعد‪ ،‬و�إلغ ��اء �لإعان �لد�ستوري‬ ‫�مكم ��ل �لذي �أ�س ��دره �مجل�س �لع�سك ��ري �لأعلى قبيل‬ ‫جول ��ة �لإع ��ادة ب ��ن مر�س ��ي ومناف�سه �خا�س ��ر �أحمد‬ ‫�سفيق‪.‬‬ ‫�خب ��ر ي �ل�س� �اأن �لإ�سر�ئيلي نظ ��ر جلي قال‬ ‫ل � � «�ل�س ��رق» �إن م�ست ��وى �ل�سدم ��ة من �لق ��ر�ر�ت ي‬

‫�إ�سر�ئي ��ل ح�سل ��ت ردة �لفع ��ل حتى �لآن عل ��ى �سعيد‬ ‫بع� ��س �لقي ��اد�ت �ل�سيا�سي ��ة �ل�سغ ��رة و�محلل ��ن‬ ‫�ل�سيا�سين‪� ،‬إل �أن �حكومة ومركز �سناعة �لقر�ر ي‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل م تتخذ �أي ردة فع ��ل ر�سمية �أو معلنة حتى‬ ‫�لآن‪.‬‬ ‫وب ��ن جلي �أن �ل�س ��ارع �ل�سيا�س ��ي ي �إ�سر�ئيل‬ ‫�نق�س ��م �إى ق�سمن �لأول ر�أى ي �لق ��ر�ر�ت �أنها على‬ ‫�لرغ ��م من عن�سر �مفاجاأة �ل ��ذي �حتوته �إل �أنها كانت‬ ‫متوقع ��ة بنا ًء على بع�س �لت�سريبات من قبل �لوليات‬ ‫�متح ��دة �لأمريكي ��ة �لت ��ي كان ��ت ّ‬ ‫مطلعة عل ��ى �سل�سلة‬ ‫�لتغي ��ر�ت �لت ��ي ين ��وي مر�س ��ي �إجر�ءه ��ا ي قيادة‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫مصدر مصري لـ |‪ :‬الرئاسة والجيش َن ّسقا قرار تقاعد طنطاوي‪ ..‬والمشير رشح السيسي لخافته‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬هيثم �لتابعي‬

‫منذر الكاشف‬

‫ديموقراطية‬ ‫الهليكوبتر‬ ‫ي�سلح �أن يك�ن خر قيام طائرة‬ ‫ه�ل�ي�ك���ب��ر ع��ر�ق �ي��ة ب�ق���س��ف م�ن��زل‬ ‫�م�س�ؤول �محلي ي حافظة �ساح‬ ‫�لدين �سمال بغد�د عادل �ل�سميدعي‬ ‫وقتل �سقيقته من طر�ئف �لأخبار‪� ،‬إذ‬ ‫�إن �أية دولة ذ�ت �سيادة ودم�قر�طية‬ ‫عندما ي�ق��رف فيها م���س��ؤول خطاأ‬ ‫فاإنها ت�ستدعيه للم�ساءلة وتقا�سيه‬ ‫وفق �لقان�ن ما عد� حك�مة �مالكي‬ ‫فاإن لها مفه�ما �آخر بالدم�قر�طية‪.‬‬ ‫�خ��ر طريف ويكاد ل ي�سدق‬ ‫ولكن ما لي�ض طريفا ي �م��س�ع‬ ‫بل ومقلقا ه� هل باتت دم�قر�طية‬ ‫�لهليك�بر م�ست�ساغة ي �ل�سرق‬ ‫�لأو�سط ؟!‬ ‫ف��ال�ن�ظ��ام �ل���س���ري �ل ��ذي يقمع‬ ‫�لحتجاجات �ل�سعبية بدم�قر�طية‬ ‫�لهليك�بر م يكن ��ستثناء‪ ،‬فكل‬ ‫�م �ت �ح �� �س ��ري ��ن ي �ل � �ع� ��ام �ح ��ر‬ ‫ور�ع �ي��ة �ل��دم���ق��ر�ط�ي��ة ي �مجتمع‬ ‫�ل��دوي �ل���لي��ات �متحدة �لأمريكية‬ ‫تر�سل ط��ائ��ر�ت�ه��ا �إى مناطق نائية‬ ‫وتقتل �أ�سخا�سا م��ن �أج��ل �إي�سال‬ ‫�ل��دم���ق��ر�ط �ي��ة �إى ت �ل��ك �م �ن��اط��ق‬ ‫ب�����س��ائ��ل ت�ك�ن���ل���ج�ي��ة ف�ع��ال��ة‪ ،‬ولأن‬ ‫�أح��د� ل مكن �أن يذهب �إى �مناطق‬ ‫�م�ستهدفة و�لتاأكد من �أن �لذين قتل��‬ ‫�إره��اب�ي���ن م��ن عدمه ‪..‬نتذكر د�ئما‬ ‫�خر �لذي �عتقدت فيه �أمريكا �أنها‬ ‫قتلت �أ��س��ام��ة ب��ن لدن منذ �سن��ت‬ ‫ع�ن��دم��ا ���س�ت�ه��دف��ت ط��ائ��ر�ت�ه��ا رج��ا‬ ‫ط�يل �لقامة ومعه �سخ�سان يعامانه‬ ‫ب��اح��ر�م وف��ق �ل��رو�ي��ة �لأم��ري�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫وم �ي��زة �� �س �ت �خ��د�م �ل�ه�ل�ي�ك���ب��ر ي‬ ‫�ل �ع��ر�ق ��س�م��ة �أم��ري �ك �ي��ة ظ �ه��رت ي‬ ‫ت�سجيل �لفيدي� للطائرة �لتي قتلت‬ ‫�مدنين ي �س��رع بغد�د !‬ ‫و�إذ� ��س�األ��ت �أي م �� �س ��ؤول ي‬ ‫�ح �ك���م��ة �ل �ع��ر�ق �ي��ة ع �م��ا �إذ� ك��ان‬ ‫�ل �ع��ر�ق دول��ة ذ�ت ��س�ي��ادة ويحكمه‬ ‫�لقان�ن بالتاأكيد �سي�ستهجن من هذ�‬ ‫�ل�س�ؤ�ل و�إن �ساألته عن دم�قر�طية‬ ‫�ل �ه �ل �ي �ك���ب��ر �� �س ���ف ي� ��� �س ��رح ل��ك‬ ‫م���سفات �لطائر�ت �لعم�دية منذ‬ ‫ب��د�ي��ة ��ستخد�مها ك��سيلة قتل ي‬ ‫�لث�رة �جز�ئرية من قبل �لفرن�سين‬ ‫ويق�ل لك ما ي حد �أح�سن من حد‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�جي� ��س‪� ،‬أما �لثاي فهو �ل ��ذي ر�أى ي �لقر�ر�ت �أنها‬ ‫مفاجئ ��ة و�سادم ��ة ول تن�سجم مع �سل�سل ��ة �لتطور�ت‬ ‫�لأخرة على �ل�ساحة �م�سرية �لد�خلية‪.‬‬ ‫وحول �سورة �لعاقات �م�سرية �لإ�سر�ئيلية ي‬ ‫�مرحل ��ة �مقبل ��ة قال �مخت� ��س ي �ل�س� �اأن �لإ�سر�ئيلي‬ ‫�إن �لعاق ��ات لن ت�سهد �أي توت ��ر و�ستكون حت غطاء‬ ‫�لوليات �متح ��دة �لأمريكية غر �معنية باأي نز�ع ي‬ ‫�ل�سرق �لأو�سط ي �لوقت �لر�هن‪ ،‬م�سيف ًا‪�« :‬لإخو�ن‬ ‫�م�سلمون غر معنين حالي ًا باأية م�سكات ت�سع م�سر‬ ‫ي مهب �لريح»‪.‬‬ ‫ويتف ��ق �لكات ��ب و�محل ��ل �ل�سيا�س ��ي م�سطف ��ى‬

‫�ل�سو�ف مع جلي ي �لتاأكيد ل� «�ل�سرق» �أن �لعاقات‬ ‫�لإ�سر�ئيلي ��ة �م�سرية لن تتاأث ��ر دفعة و�حدة بقر�ر�ت‬ ‫�لرئي� ��س �م�س ��ري‪ ،‬وخالف ��ه ي �أن �لق ��ر�ر�ت �ستعمل‬ ‫على حرير موؤ�س�سات �لدولة من �لتبعية للخارج‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �ل�س ��و�ف‪�« :‬لرئي�س مر�س ��ي عمل على‬ ‫تطه ��ر موؤ�س�س ��ات �لدول ��ة م ��ن بع� ��س �ل�سخ�سي ��ات‬ ‫�مرتبط ��ة باإ�سر�ئي ��ل و�لغ ��رب‪ ،‬وهو يري ��د �أن ي�سبح‬ ‫�لقر�ر �لع�سك ��ري م�سري ًا خال�س ًا ل يتبع لأية �أجند�ت‬ ‫�أو م�سالح خارجية‪ ،‬لكنه ي كل �لظروف �سيبقي حد ً�‬ ‫معق ��و ًل م ��ن �لعاقة م ��ع �لوليات �متح ��دة �لأمريكية‬ ‫و�إ�سر�ئيل»‪.‬‬

‫قال م�سدر م�سري مطلع �إن قر�ر‬ ‫�لرئي�س �م�سري حمد مر�سي باإحالة‬ ‫�أبرز قي ��اد�ت �مجل�س �لع�سكري ومن‬ ‫بينه ��م وزي ��ر �لدف ��اع �م�س ��ر ح�سن‬ ‫طنط ��اوي ورئي� ��س �لأركان �لفري ��ق‬ ‫�سام ��ي عن ��ان م بالتن�سي ��ق ب ��ن كل‬ ‫�لأطر�ف‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �م�س ��در ل� «�ل�س ��رق» �أن‬ ‫�م�س ��ر طنطاوي نف�سه ه ��و من ر�سح‬ ‫�لل ��و�ء عبد �لفت ��اح �ل�سي�سي خافته‬ ‫ي منت�س ��ف يولي ��و �ما�س ��ي �إب ��ان‬ ‫�لت�سكيل �لوز�ري‪.‬‬

‫وق ��ال �م�س ��در «كل �س ��يء م‬ ‫بالتن�سيق ب ��ن �جانب ��ن ومنذ فرة‬ ‫طويل ��ة وكان �سيت ��م ي يوليو كجزء‬ ‫من تكرم �مجل�س �لع�سكري»‪ ،‬م�سدد ً�‬ ‫�أن ��ه «ل �سحة ما �أ�سيع عن كون �م�سر‬ ‫طنط ��اوي و�لفري ��ق عن ��ان فوجئ ��ا‬ ‫بالقر�ر»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع �م�س ��در‪� ،‬ل ��ذي ح ��دث‬ ‫�سريطة ع ��دم ذكر ��سم ��ه‪�« ،‬لرتيبات‬ ‫�لأوى للق ��ر�ر مت ي جل�سة �سحور‬ ‫(�إ ب �أ)‬ ‫�لرئي�ض مر�سي ووزير �لدفاع �جديد‬ ‫ي بد�ية رم�سان ح�سرها قياد�ت من‬ ‫�مجل� ��س �لع�سكري حي ��ث جرى طرح على تر�سيح طنطاوي نف�سه ومباركة معل ��وم م حينه ��ا وفوجئن ��ا جميع ��ا‬ ‫با�ستمر�ر �م�سر ي من�سبه»‪ ،‬متابعا‬ ‫��سم �للو�ء عبد �لفتاح �ل�سي�سي خليفة �أع�ساء �مجل�س �لع�سكري»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �م�س ��در «�س ��يء غ ��ر «�م�س ��ر كان د�ئ ��م �لق ��ول �أن ��ه يري ��د‬ ‫لطنطاوي ي �لت�سكيل �لوز�ري بنا ًء‬

‫�خل ��ود للر�ح ��ة بع ��د م�س ��رة عطاء‬ ‫طويلة للوطن»‪ ،‬و�أفاد �م�سدر �أن ��سم‬ ‫�م�سر طنطاوي ُط � ِ�رحَ ي تلك �لآونة‬ ‫لي�سغ ��ل من�س ��ب نائب �لرئي� ��س �لذي‬ ‫ع � ن�ن في ��ه �لرئي� ��س مر�س ��ي �م�ست�سار‬ ‫حمود مكي‪.‬‬ ‫وكان �م�س ��ر طنط ��اوي م‬ ‫�ختي ��اره وزي ��ر� للدف ��اع ي حكوم ��ة‬ ‫�لدكت ��ور ه�س ��ام قنديل مطل ��ع �ل�سهر‬ ‫�ج ��اري لي�س ��ع ح ��د� ج ��دل كب ��ر‬ ‫ح ��ول ��ستم ��ر�ره ي من�سب ��ه كوزير‬ ‫للدف ��اع لكن �سرع ��ان ما ج ��رت �إحالته‬ ‫للتقاع ��د بع ��د �أق ��ل م ��ن �أ�سبوعن من‬ ‫ق�سم ��ه �ليم ��ن �لد�ستوري ��ة‪ .‬و�ألق ��ى‬

‫هج ��وم رفح �لذي �أوق ��ع ‪ 16‬قتيا بن‬ ‫�سفوف �جي�س �ل�س ��وء على ق�سور‬ ‫�أمني كبر على �حدود‪ ،‬وهو ما ير�ه‬ ‫مر�قب ��ون م�ر� للتغي ��ر�ت ي قيادة‬ ‫�جي� ��س ورما كان �سبب ��ا ي �سدور‬ ‫ق ��ر�ر �إحالة طنط ��اوي ب�سكل مفاجئ‪.‬‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬قال �م�س� �وؤول عن‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫�ل�سفحة �لر�سمية للمجل�س �لع�سكري‬ ‫على موقع «في�سبوك» �إن �مجل�س �أدى‬ ‫�لأمان ��ة وع ��� م�س ��ر �إى ب ��ر �لأمان‬ ‫و�سلمه ��ا �إى �ل�سلط ��ة �ل�سرعي ��ة �لتي‬ ‫�نتخبه ��ا �ل�سع ��ب �م�س ��ري «وق ��د �آن‬ ‫�لأو�ن لي�سري ��ح �لفار� ��س بع ��د عناء‬ ‫�لرحلة»‪ ،‬ح�سب تعبره‪.‬‬

‫قوات اأسد تعدم ‪ 16‬شخصا في «جديدة عرطوز» قرب دمشق‬

‫سقط طائرة من طراز ميغ ‪ 23‬ويأسر قائدها في دير الزور‬ ‫الجيش الحر يُ ِ‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬

‫قال ��ت ج ��ان �لتن�سي ��ق �محلي ��ة‬ ‫�أن ل ��و�ء �أحف ��اد حم ��د �لتابع لكتائب‬ ‫�مجل� ��س �لعك�س ��ري لث ��و�ر دير�لزور‬ ‫�أ�سق ��ط طائ ��رة مي ��غ ‪ 23‬ف ��وق مدينة‬ ‫موح�س ��ن‪� ،‬لت ��ي تق ��ع عل ��ى بع ��د ‪15‬‬ ‫كيلوم ��ر� �إى �ل�س ��رق م ��ن مدين ��ة‬ ‫دي ��ر �ل ��زور‪ ،‬و�أظه ��ر مقط ��ع فيدي ��و‬ ‫بث ��ه نا�سطون طائ ��رة حر��ي ��ة مقاتلة‬ ‫حظ ��ة �إ�سابته ��ا و�أ�س ��و�ت طلق ��ات‬ ‫�مدفعية �لر�سا�سة ت�سمع ي �ل�سريط‪،‬‬ ‫وتو�سح �سرخ ��ات �مقاتلن �سقوطها‬ ‫ف ��وق بل ��دة �موح�سن‪ .‬ي ح ��ن �أعلن‬ ‫تلفزي ��ون �لنظ ��ام �أن �لطائرة �سقطت‬ ‫ب�سبب عطل فني‪.‬‬

‫وذك ��رت م�س ��ادر �جي� ��س �حر‬ ‫�أن طائ ��رة مي ��غ ‪� 23‬أ�سقطت بو��سطة‬ ‫ر�سا� ��س م�س ��اد للط ��ر�ن م ��ن ط ��ر�ز‬ ‫‪.14.5‬‬ ‫وب ��ث ل ��و�ء �أحفاد حم ��د مقطع‬ ‫فيدي ��و �آخ ��ر يظه ��ر �ل�ساب ��ط �لطيار‬ ‫�لعقيد �لركن مفيد حمد �سليمان وهو‬ ‫�أ�سر‪ ،‬فيما قال �لنقيب «�أبو ليث» قائد‬ ‫�لل ��و�ء �أنهم �أ�سقط ��و� �لطائرة �سباح‬ ‫�أم� ��س‪ ،‬حيث �ساأل �لطي ��ار �لأ�سر عن‬ ‫مهمته �لع�سكرية فر ّد �لطيار �أن مهمته‬ ‫ق�سف بلدة �موح�سن‪.‬‬ ‫وي ري ��ف دم�سق �رتكبت قو�ت‬ ‫�لأ�سد جزرة �أم� ��س ي بلدة «جديدة‬ ‫عرطوز» عل ��ى حاجز �لبلدة مع مدخل‬ ‫طري ��ق �سحناي ��ا‪� ،‬إذ �عتقلت نحو ‪16‬‬

‫�سخ�س ًا و�أعدمتهم ميد�ني ًا‪ ،‬وهم مكبلو‬ ‫�لأي ��دي وبع�سه ��م تعر� ��س للتعذيب‪،‬‬ ‫ومنه ��م عم ��اد عبي ��د وح�س ��ام مر�س ��د‬ ‫عبي ��د وح�سن مربي ��ة‪ ،‬و�أكد نا�سطون‬ ‫�أن عدد ً� كبر ً� منهم ما ز�لو� جهوي‬ ‫�لهوية‪ ،‬و�أن بع�سهم من �سكان عرطوز‬ ‫�ل�سهرة ومن �مع�سمية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أبو ك ��رم وهو م ��ن �أهاي‬ ‫عرط ��وز ل � � «�ل�س ��رق»‪� :‬إن �مج ��زرة‬ ‫�جدي ��دة ج ��اءت ي �سي ��اق �سل�سل ��ة‬ ‫ج ��ازر دموي ��ة وع�سو�ئي ��ة تعر�ست‬ ‫له ��ا �لبل ��دة موؤخ ��ر ً� وبع ��د حري� ��س‬ ‫طائف ��ي منه ��ج‪ ،‬و�أ�سفرت ع ��ن ردود‬ ‫فعل مثلت با�ستهد�ف بع�س عنا�سر‬ ‫�لأمن و�سباط جي� ��س ي «�جديدة»‪،‬‬ ‫كم ��ا �أ�سفرت ع ��ن عملية تفج ��ر ق�سم‬

‫�ل�سحاي ��ا ي �مج ��زرة �لأوى ج ��رى‬ ‫لأ�سب ��اب طائفي ��ة بحت ��ة �أو لوج ��ود‬ ‫�سخ�س مطل ��وب ي �لعائل ��ة‪ ،‬وحتى‬ ‫يت ��م قت ��ل �ل�سحاي ��ا ب ��ا �سب ��ب عل ��ى‬ ‫�لإط ��اق‪ ،‬م ��ا �أفرز حالة حق ��د وغليان‬ ‫طائفي عند �أه ��اي �لبلدة من م�سلمن‬ ‫وم�سيحي ��ن‪ ،‬ومن كان ��و� ي�سنفون‬ ‫موؤيدي ��ن ب�سب ��ب معرفته ��م باأ�سم ��اء‬ ‫�ل�سهد�ء و�سرته ��م‪ ،‬موؤكد ً� �أن �لنظام‬ ‫رف ��ع وت ��رة �لت�سع ��ر �لطائفي حن‬ ‫قت ��ل خطيب جامع عمر ب ��ن �خطاب‪،‬‬ ‫ما �سمح للمتطرفن م ��ن �أهاي �لبلدة‬ ‫جزرة عرط�ز‬ ‫(�ل�سرق) �أخذ زمام �مب ��ادرة‪ ،‬خا�سة �أن �منطقة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�ل�سرط ��ة ي �لبل ��دة وف�سل ��ت جمي ��ع و�ل�سبيح ��ة لرتكاب جازر ع�سو�ئية ت�سكل مكانا خ�سبا للتما�س �لطائفي‪،‬‬ ‫ل�سيما �أنها حاطة م�ساكن لل�سباط‬ ‫عملي ��ات �مد�هم ��ة ي قت ��ل �أو �أ�س ��ر بحق �ل�سكان �مدنين‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أب ��و ك ��رم �إن قت ��ل �لع�سكرين و�أغلبيتهم من �لعلوين‪.‬‬ ‫�منفذي ��ن م ��ا دف ��ع �ل�سلط ��ات �لأمنية‬

‫لبنان‪« :‬سماحة» أمام قاضي تحقيق عسكري‪..‬‬ ‫والجميل يطالب بفك اتفاقية التعاون مع سوريا اليمن‪ :‬الحراك يحذر من إشعال فتنة بين الجنوبيين‬ ‫�لذي ينفذه «�لحتال» باأجهزته كافة �ح ��و�ر�ت و�موؤم ��ر�ت ل تخدم �إل‬ ‫�سنعاء ‪ -‬ع�سام �ل�سفياي‬ ‫النوبة يكشف عن مخطط لجر تيارات جنوبية إلى مربع العنف‬

‫بروت ‪ -‬ر�سو�ن نز�ر‬

‫�سه ��دت �أروق ��ة �محكم ��ة‬ ‫�لع�سكري ��ة ي ب ��روت جل�س ��ة‬ ‫�ل�ستج ��و�ب �لأوى للوزير �ل�سابق‬ ‫مي�سي ��ل �سماح ��ة م ��ن قب ��ل قا�س ��ي‬ ‫�لتحقيق �لع�سكري ريا�س �أبو غيد�‪.‬‬ ‫و�أكد �أحد �ل ��وكاء ملف �سماحة �أن‬ ‫«�لتحقيق يجري �أمام حكمة وقا�س‬ ‫حرم و�سمن م�س ��ار ق�سائي �سليم‬ ‫وهناك �إعادة �لتحقيق بكل نقطة ي‬ ‫فرع �معلوم ��ات‪ ،‬وبعيد� عن �ل�سغط‬ ‫ع ��ن �مدعى عليه»‪ .‬وعلم ��ت «�ل�سرق»‬ ‫�أن �موق ��وف �سماح ��ة تر�ج ��ع ع ��ن‬ ‫�عر�فاته‪ ،‬علم� � ًا �أن «�لوزير �ل�سابق‬ ‫مي�س ��ال �سماحة مكن م ��ن �مو�جهة‬ ‫مع وكائه �محامن وتو��سل هاتفيا‬ ‫مع عائلته لإح�سار له بع�س �لأدوية‬ ‫و�حاجات �ل�سخ�سية»‪.‬‬ ‫وت ��رددت معلوم ��ات �أن دف ��اع‬ ‫�لوزير �ل�سابق مي�سال �سماحة �دعى‬ ‫عل ��ى رئي�س ف ��رع �معلوم ��ات �لعميد‬

‫و�س ��ام �ح�س ��ن و�مدير �لع ��ام لقوى‬ ‫�لأم ��ن �لد�خلي �لل ��و�ء �أ�سرف ريفي‬ ‫بتهم ��ة ت�سريب معلوم ��ات �لتحقيق‪.‬‬ ‫وت ��ردد �لدف ��اع �أ�س ��ر عل ��ى �إح�س ��ار‬ ‫«مياد كف ��وري» للتحقيق معه وعدم‬ ‫�لكتف ��اء م ��ا �أدى ب ��ه ل ��دى ف ��رع‬ ‫�معلومات باعتباره �ل�ساهد �ملك ي‬ ‫ق�سي ��ة �سماح ��ة‪ ،‬وم يع ��رف �إذ� كان‬ ‫كفوري �سيمث ��ل �أم ��ام �لق�ساء حيث‬ ‫ترددت �أنباء ع ��ن خروجه من لبنان‪.‬‬ ‫و�أك ��د حامي ��ا �لدف ��اع مال ��ك �ل�سي ��د‬ ‫ويو�س ��ف فنيانو� ��س �أن «�لتحقي ��ق‬ ‫ي�سر بطريقة جيدة‪ ،‬و�أنه �إذ� ��ستمر‬ ‫على ه ��ذ� �لنحو نتوقع �إطاق �سر�ح‬ ‫�سماحة»‪.‬‬ ‫ورف ��ع قا�س ��ي �لتحقي ��ق‬ ‫�لع�سك ��ري �لأول �لقا�س ��ي ريا� ��س‬ ‫�أبو غي ��د� عند �لثاني ��ة و�لثلث �أم�س‬ ‫�جل�س ��ة �لثانية ل�ستج ��و�ب �لنائب‬ ‫مي�سال �سماح ��ة‪ ،‬وبح�سور �محامي‬ ‫يو�سف فنيانو�س‪.‬‬ ‫وي �سياق م ��و�ز‪� ،‬أ�سار رئي�س‬

‫حزب �لكتائب �أم ��ن �جميل �إى �أنه‬ ‫«�سابق ��ا كان هن ��اك �إ�ساع ��ات كث ��رة‬ ‫وتكهن ��ات �إل �أنه بعد �سب ��ط �لوزير‬ ‫�ل�ساب ��ق مي�س ��ال �سماح ��ة و�سب ��ط‬ ‫�متفجر�ت �أ�سبح من �لو��سح للمرة‬ ‫�لأوى ي لبن ��ان دور �مخاب ��ر�ت‬ ‫�ل�سورية ي �إثارة �لقاقل»‪ .‬و�أو�سح‬ ‫�أن «�لتحقيق يتو�سع ليكت�سف �سلوع‬ ‫�مخابر�ت �ل�سورية ي �أحد�ث لبنان‪،‬‬ ‫وهناك معلوم ��ات �أن �متفجر�ت هي‬ ‫ذ�ته ��ا �لتي ��ستعمل ��ت ي تفجر�ت‬ ‫�سم ��ر ق�س ��ر وم ��ي �سدي ��اق»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �جمي ��ل �أن «هن ��اك نقل ��ة‬ ‫نوعي ��ة ي طريق ��ة تعاط ��ي �لأجهزة‬ ‫�لأمنية �للبنانية»‪ ،‬و�أو�سح �أنه «على‬ ‫�م ��رء �أن ي�سعى‪ ،‬وه ��و �سي�ستمر ي‬ ‫�لطل ��ب م ��ن �حكوم ��ة �للبنانية بفك‬ ‫�تفاقية �لتعاون بن لبنان و�سوريا‪،‬‬ ‫و�مخابر�ت �ل�سورية تتاآمر وتعتدي‬ ‫عل ��ى �لأم ��ن و�ل�ستق ��ر�ر ي لبنان‪،‬‬ ‫ول يجوز للحكوم ��ة �أن تدفن ر�أ�سها‬ ‫بالرمال»‪.‬‬

‫قال موؤ�س� ��س �حر�ك �جنوبي‬ ‫�لعمي ��د نا�س ��ر �لنوب ��ة‪� ،‬إن �أبن ��اء‬ ‫�جنوب متم�سكون بخيار �ل�ستقال‬ ‫�لناج ��ز ومو��سلة ن�ساله ��م �ل�سلمي‬ ‫�ل ��ذي ب ��د�أوه �سلمي ًا و�سيظ ��ل �سلمي ًا‬ ‫حت ��ى يتحقق هدفه ��م �من�س ��ود بنيل‬ ‫�ل�ستقال‪.‬‬ ‫وح ��ذر �لعمي ��د �لنوب ��ة ي‬ ‫ت�سري ��ح ل�»�ل�س ��رق» �أبن ��اء �جنوب‬ ‫مكوناته ��م كاف ��ة ي �ح ��ر�ك‬ ‫و�لتي ��ار�ت �ل�سيا�سي ��ة ومنظم ��ات‬ ‫�مجتمع �م ��دي‪ ،‬من �إتاح ��ة �لفر�سة‬ ‫لط ��ري �أزم ��ة �سنع ��اء «�موؤم ��ر‬ ‫و�م�س ��رك» بتمري ��ر خططهم ��ا‬ ‫�ل�سيا�س ��ي و�لأمن ��ي �ل ��ذي �تفق ��ا‬ ‫علي ��ه لحت ��و�ء �جنوبي ��ن وتفكيك‬ ‫ق�سيته ��م �لعادل ��ة وجره ��م �إى ف ��خ‬ ‫�حو�ر �مزعوم و�إدخالهم ي دو�مة‬ ‫�ل�س ��ر�ع �جنوب ��ي – �جنوبي عن‬ ‫�لتمثي ��ل �جنوب ��ي‪ ،‬ظن� � ًا منهم ��ا �أن‬ ‫بتلك �لطريق ��ة �سي�ستطيعون �إ�سعال‬ ‫�لفتن ��ة ب ��ن �جنوبي ��ن‪ ،‬وم ��ن جه ٍة‬ ‫دفع �لبع� ��س بالنف ��ر�د بالقر�ر لعقد‬ ‫موؤمر�ت جنوبية – جنوبية لإثارة‬ ‫�سر�ع ��ات �جنوبي ��ن �س ��وى ي‬ ‫�حر�ك �أو �ل�سلطة‪.‬‬ ‫ودع ��ا �لنوب ��ة �إى �ليقظ ��ة‬ ‫و�إف�س ��ال �مخطط �ل�سيا�س ��ي �لأمني‬

‫�سد �أبناء �جنوب وق�سيته �لعادلة‪،‬‬ ‫وقال «�إن هذ� �مخطط يحمل ي �سقه‬ ‫�ل�سيا�سي هدف و�سع �جنوبين ي‬ ‫دو�م ��ة �لتمثيل ي �ح ��و�ر �لوهمي‬ ‫�مزع ��وم‪ ،‬و�إ�سعال �ل�سر�ع ��ات فيما‬ ‫بينه ��م‪ ،‬ح ��ر�ك وقي ��اد�ت جنوبي ��ة‬ ‫�أخرى ي �ل�سلطة حاملة هم �لق�سية‬ ‫�جنوبي ��ة‪� ،‬أما �ل�سق �لأمني في�سعى‬ ‫«�لحتال» من خاله �إى جر تيار�ت‬ ‫�حر�ك �إى مربع �لعنف بد�س بع�س‬ ‫�ل�سخ�سي ��ات ي �ح ��ر�ك لتخت ��ار‬ ‫طريق �لعن ��ف ل�سق �ل�سف �جنوبي‬ ‫و��ستغ ��ال �لنف ��ات �لأمن ��ي ي‬ ‫�جن ��وب و�إل�س ��اق تنفي ��ذ بع� ��س‬ ‫�لأعم ��ال �لإجر�مي ��ة و�لغتي ��الت‬ ‫به ��م‪� ،‬لت ��ي تنفذها �أجه ��زة �لحتال‬ ‫�س ��د �جنوبي ��ن لإنتاج ن ��وع جديد‬ ‫من �ل�س ��ر�ع �لجتماعي و�ل�سيا�سي‬ ‫�لذي رف�سه �أبن ��اء �جنوب ي وقت‬ ‫�ساب ��ق و�أعلن ��و� �أن ��ه ل م ��كان له ي‬ ‫�أر�س �جنوب وبن �أبنائه»‪.‬‬ ‫وع � ّ�� �لنوب ��ة ع ��ن رف�س ��ه‬ ‫�لقاط ��ع للح ��و�ر �مزع ��وم �ل ��ذي‬ ‫ت ��روّج ل ��ه �سنع ��اء �أو �لع ��ر�ف‬ ‫مث ��ل هذه �ح ��و�ر�ت �أو �موؤمر�ت‬ ‫وخرجاته ��ا‪ ،‬ر�ف�س� � ًا كل �لإغر�ء�ت‬ ‫و�للتز�م ��ات �مقدم ��ة ل ��ه م ��ن ِقب ��ل‬ ‫�ل�سم ��ال ع ��� بع� ��س �لو�سط ��اء من‬ ‫�لد�خ ��ل و�خ ��ارج‪ ،‬لأن مث ��ل ه ��ذه‬

‫�لحت ��ال وبقاءه و�حت ��و�ء �لق�سية‬ ‫�جنوبي ��ة‪ ،‬موؤكد ً� ع ��دم م�ساركته �إل‬ ‫ي حو�ر يق ��ام على �لندي ��ة جنوبي‬ ‫– �سم ��اي‪ ،‬وحت �إ�س ��ر�ف �إقليمي‬ ‫ودوي ومرجعي ��ة ق ��ر�ر�ت جل�س‬ ‫�لأمن ‪ 924‬و‪.931‬‬ ‫وي �ل�سياق ذ�ته‪ ،‬د�ن �مجل�س‬ ‫�لوطني �لأعل ��ى لتحرير �جنوب ما‬ ‫�أ�سماها �جر�ئم �لتي يرتكبها جنود‬ ‫«�لحتال» ي عدن‪ ،‬ور�أى �أن �سمت‬ ‫�مجتم ��ع �لدوي م�سارك ��ة ي ماأ�ساة‬ ‫�سع ��ب �جن ��وب و�إبادته �بت ��د� ًء من‬ ‫جاهل ق�سيتة �لعادلة‪.‬‬ ‫وح ّم ��ل �لدكت ��ور عبد�حمي ��د‬ ‫�سك ��ري نائ ��ب رئي� ��س �مجل� ��س‬ ‫�مجتم ��ع �ل ��دوي ومثل ��ي �ل ��دول‬ ‫�لد�ئم ��ة �لع�سوي ��ة ي جل�س �لأمن‬ ‫م�سوؤولية ما يجري ي �جنوب‪.‬‬ ‫ونا�س ��د �سك ��ري دول �خلي ��ج‬ ‫و�ل ��دول �لعربي ��ة و�لإ�سامية �لقيام‬ ‫بدوره ��ا وحم ��ل م�سوؤولياته ��ا‬ ‫�لأخاقي ��ة و�لإن�ساني ��ة �أم ��ام م ��ا‬ ‫يج ��ري ل�سع ��ب �جنوب م ��ن جر�ئم‬ ‫ي �ل�سه ��ر �لكرم‪ ،‬وطال ��ب �مجتمع‬ ‫�ل ��دوي ودول �لعام وبالذ�ت �لدول‬ ‫رع ��اة �مب ��ادرة �خليجي ��ة لإيق ��اف‬ ‫�لقت ��ل و�لدمار ي �جن ��وب‪ ،‬و�إقر�ر‬ ‫ح ��ق �ل�سع ��ب �جنوب ��ي ي �حرية‬ ‫و�ل�ستقال‪.‬‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬

‫متظاهرون ي �سنعاء يطالب�ن �لرئي�ض بت�حيد �جي�ض‬

‫(�إ ب �)‬

‫يوميات‬ ‫ّ‬ ‫أحوازي‬

‫عباس الكعبي‬

‫خيبة إيران‬ ‫في إنقاذ بشار‬ ‫�إير�ن �لعاجزة عن �إنقاذ‬ ‫نف�سها من �لأزمات �لد�خل ّية‬ ‫و�خارج ّية و�لعزلة �لدول ّية‪،‬‬ ‫عقدت م�ؤمر ً� عاج ًا لإنقاذ‬ ‫ن� �ظ ��ام «ب� ��� �س ��ار» �م �ت �ه��اوي‬ ‫م� ��ؤخ ��ر ً� م���س��ارك��ة �سعيفة‬ ‫من قبل ‪ 23‬دول��ة من �أ�سل‬ ‫وجهت لها �لدع�ة‬ ‫‪ 30‬دولة ّ‬ ‫ل �ل �م �� �س��ارك��ة ع �ل��ى م���س�ت���ى‬ ‫وزر�ء �خ��ارج �ي��ة‪ .‬و�كتفت‬ ‫غ��ال �ب � ّي��ة �ل� � ��دول �م �� �س��ارك��ة‬ ‫بالإيعاز ل�سفر�ئها ي طهر�ن‬ ‫للم�ساركة وم تكلّف نف�سها‬ ‫ب�اإر��س��ال وزر�ء خارج ّيتها‬ ‫�أو ن� ّ���ب�ه��م ح� ّت��ى‪ .‬ورغ��م �أن‬ ‫�م�ح���ر �ل�ث��اث��ي‪�« ،‬لإي ��ر�ي‬ ‫�ل��رو��س��ي �ل�سيني» ي�سكل‬ ‫�أب� ��رز �لأط� � ��ر�ف �ل��د�ع �م��ة ل�‬ ‫«ب�سار»‪� ،‬إل �أن عدم �إر�سال‬ ‫وزي� � ��ري خ��ارج �ي��ة رو� �س �ي��ا‬ ‫و�ل�سن و�لكتفاء م�ساركة‬ ‫�سفريهما بطهر�ن‪ ،‬كثر ً� ما‬ ‫�أحبط قادة �إي��ر�ن‪ ،‬وو�سفها‬ ‫�لبع�ض بامُهينة‪.‬‬ ‫و�إه�م��ال �ل��دول �م��ؤث��رة‬ ‫ي �لأزمة �ل�س�رية للم�ؤمر‪،‬‬ ‫كال�سع�دية‪ ،‬قطر‪ ،‬رو�سيا‪،‬‬ ‫�ل� ��� �س ��ن‪ ،‬م �� �س��ر‪ ،‬ت��رك �ي��ا‪،‬‬ ‫�لأردن‪ ،‬ول � �ب � �ن ��ان‪� ،‬أث � ��ار‬ ‫�� �س �ت �ه��ز�ء و� �س��ائ��ل �لإع ��ام‬ ‫�لعام ّية حيال م�ؤمر طهر�ن‬ ‫لإنقاذ «ب�سار»‪� .‬أما م�ساركة‬ ‫�ل �ب��اك �� �س �ت��ان وم���ري �ت��ان �ي��ا‬ ‫وزم �ب��اب���ي ع �ل��ى م�ست�ى‬ ‫وزر�ء �خارجية فلم ي�سف‬ ‫�أدن��ى �أهم ّية للم�ؤمر خا�سة‬ ‫و�أن�ه��ا غ��ر فاعلة ي �لأزم��ة‬ ‫�ل �� �س ���ري ��ة‪ .‬و�أك� � ��د «ح � ّم��د‬ ‫�ل���ّ�س� ْرم�ي�ن��ي» ع�س� �مكتب‬ ‫�ل �� �س �ي��ا� �س��ي ي �م �ج �ل ����ض‬ ‫�ل�طني �ل�س�ري �أن «�إير�ن‬ ‫� �س��ري �ك��ة ل �ن �ظ��ام ب �� �س��ار ي‬ ‫ق�ت��ل �ل �� �س���ري��ن»‪ ،‬وب � ّ�ن �أن‬ ‫«م�ؤمر طهر�ن ُيعد حاولة‬ ‫�إير�نية يائ�سة لإنقاذ حليفها‬ ‫�لذي بلغ مرحلة �لنهيار مع‬ ‫ت�سارع وت��رة �لن�سقاقات‬ ‫�لع�سكرية و�ل�سيا�سية»‪.‬‬ ‫وكثر ً� ما �أزع��ج �إي��ر�ن‬ ‫ب �ي��ان �لأم� � ��ن �ل� �ع ��ام ل� �اأم‬ ‫�متحدة «بانكي م���ن» �لذي‬ ‫ق ��ر�أه م��دي��ر مكتبه بطهر�ن‬ ‫ع�ل��ى �م���س��ارك��ن ومهاجمته‬ ‫�ل� �ن� �ظ ��ام �ل � �� � �س� ���ري ل �ع��دم‬ ‫ج��اوب��ه م��ع م�ساعي �م���ف��د‬ ‫�لأم��ي «ك���ي عنان»‪ .‬وي‬ ‫ك�ل�م��ة �أل �ق��اه��ا «ج � ��اد» على‬ ‫�م� ��� �س ��ارك ��ن‪ ،‬ح� � � ّدث ف�ي�ه��ا‬ ‫ع ��ن م� �ع ��ادن �أف �غ��ان �� �س �ت��ان‪،‬‬ ‫ث� ��رو�ت �أم��ري �ك��ا �ل��ات�ي�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫وج� ���د ث��اث��ة م �ل �ي��ار�ت من‬ ‫�ل�ف�ق��ر�ء ي �ل �ع��ام‪� ،‬ل��دي���ن‬ ‫�خارجية �لأمريكية‪ ،‬وتذ ّمر‬ ‫�لأوروب �ي��ن‪� ،‬إل �أن��ه م ي�سر‬ ‫�إط��اق � ًا �إى ���س��م «��س���ري��ا»‬ ‫وهي عن��ن �م�ؤمر!!‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﺗﻬﻤﻮﺍ ﺍﻟﻤﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ ﺑﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﺮﺍﺭ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻤﻨﻊ ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ‬

‫ ﻓﻘﻂ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬%10 :| ‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻟـ‬









                                                    

                                                    

                                                       



                            

                                         

‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺗﺴﺘﺄﻧﻒ ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺠﺔ ﺑﺎﻟﻬﻴﺪﺭﻭﺟﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺼﻔﺎﺓ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ 2018                 750  

                

305                     

 ���          

‫ ﻭﺗﻔﺸﻞ ﻣﺠﺪﺩ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻘﺎﺀ ﻓﻮﻕ ﺳﺒﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﻧﻘﻄﺔ‬%0.43 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬

%7

4

.3

.15 6.10 %

%6

%0.43

           6.58 

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﻧﺨﻔﺎﺽ‬

‫ﺗﻜﻮﻳﻦ‬

6965

‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬

‫ﺳﺎﻳﻜﻮ‬



‫ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

     254           %0.48   %0.2       %0.1  12   %1.91    %1.22  %0.86       %0.73 

‫ﺃﺳﻴﺞ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

%0.55 %0.47        153   109 25              %9.98 %7.82     %6.01      %7.34 %6.15 %6.10

%6 %7. %9. .01 82 98

      

           %0.43        29.74      6965.66 6995.40                  

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬115 ‫ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻳﺴﺠﻞ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻣﻨﺬ ﻣﺎﻳﻮ ﻋﻨﺪ‬                        

             

          115.11   114.95   

  115           

    %10                             

                                           

 ""            %90      %10                                                                  

%30 :‫ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                           97                                                                            12             12                    





 ���                                  2423                                     

 ""       %30                            %30             %5       %50                                                           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

18

‫ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺗﻘﺪﻡ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺟﺪﻭﻟﺘﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺸﺘﻮﻳﺔ ﻟﺘﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﻤﺘﺰﺍﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺭﺣﻼﺗﻬﺎ‬ 



                                           "

                       "            "                   4.7    

                                              "" 

           2012                                                                 "       

‫ﺟﻨﺔ ﺩﻟﻤﻮﻥ ﺍﻟﻤﻔﻘﻮﺩﺓ ﺗﻔﺎﺟﺊ ﺯﻭﺍﺭﻫﺎ ﻓﻲ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﻔﻄﺮ‬

                                       

       969                                      969         8003030969            969In@stccomsa        wwwstccomsa



       24                 

969             ���                                             

‫ﺳﺎﻣﺴﻮﻧﺞ ﺗﻄﺮﺡ ﻫﺎﺗﻔ ﹰﺎ ﺫﻛﻴ ﹰﺎ ﻣﺰﻭﺩ ﹰﺍ ﺑﺠﻬﺎﺯ ﺑﺮﻭﺟﻴﻜﺘﺮ‬ 5          SAMSUNG              GALAXY BEAM            12.5          mm mm           Android OS v2.3  TouchWiz UI      11    v4.0 v4.0       GHz CortexA9 AGPS      Wi   Bluetooth 3.0  3.5mmFi 2010 Fi 2010  TFT    145.3 145.3       4.0      480x800 480x800 pixels           SAMSUNG    GALAXY GALAXY BEAM                         

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻄﻠﻖ ﺑﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ ﺑﺨﺼﻮﻣﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ‬



         1.2       2.5                             

‫ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﱠﻳﺔ ﺗﻌﺰﺯ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ‬ ‫ﻣﻨﺼﺔ ﺍﻟﺒﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔ ﱠﻴﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ ﻋﺒﺮ ﹼ‬

                  196                  



                  "4G"                               

   " "  "4G"            "4G"                                   

‫ﻣﻌﻬﺪ ﺍﻟﺰﺍﻣﻞ ﻟﻠﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﻣﻤﺜﻠﻲ ﻛﺒﺮﻯ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                 



     

                                   ���                               

                                     

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ٢١٥٧)-cartoon


‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن نزاء المجمع الصحي في سيهات يخضعون لتقييم مستمر من ااختصاصيين‬

‫آل خليفة‪ :‬حريصون على أن ُنشعر النزيل بأنه في منزله‬ ‫�ضيهات ‪ -‬مع�ضومة امقرق�ض‬ ‫اأو�ضحت اإدارة امجمع ال�ضحي التابع‬ ‫جمعية �ضيهات للخدم ��ات ااجتماعية‪ ،‬اأن‬ ‫التعام ��ل مع اأي نزيل من ن ��زاء امجمع يتم‬ ‫ح ��ت اإ�ض ��راف مبا�ضر وتقيي ��م م�ضتمر من‬ ‫ااخت�ضا�ضي� وام�ضوؤول� به‪.‬‬ ‫وذكر ااخت�ضا�ض ��ي ااجتماعي مكي‬ ‫عي�ضى اآل خليفة ل�"ال�ضرق" اأن النزيل حط‬ ‫اهتم ��ام اأي عام ��ل ي امجم ��ع‪ ،‬ومعاملتهم‬ ‫بااإجمال جيدة وتت�ضم بام�ضوؤولية‪ ،‬م�ضيف ًا‬ ‫�كل دائم‬ ‫اأن العمال ��ة تخ�ض ��ع للتدري ��ب ب�ض � ٍ‬ ‫لتطوير العمل‪.‬‬

‫رحات داخلية‬

‫وق ��ال اآل خليف ��ة اإن ااإدارة حري�ض ��ة‬ ‫عل ��ى اأن ُت�ضعر النزيل باأن ��ه ي منزله‪ ،‬بدء ًا‬ ‫من حظ ��ة دخول ��ه وا�ضتقبال ��ه والرحيب‬ ‫ب ��ه‪ ،‬حت ��ى �ضوؤال ��ه ع ��ن ما�ضي ��ه وذكرياته‬ ‫واإجازات ��ه وااإ�ضغاء اإليه‪ .‬واأكد اآل خليفة‬ ‫على اأهمية ملء فراغ ن‬ ‫ام�ضن بااأمور النافعة‬ ‫واأخذه ي رحات داخلي ��ة من اأداء العمرة‬ ‫وزي ��ارة ااأماكن امقد�ض ��ة‪ ،‬اإى جانب دفعه‬ ‫للم�ضارك ��ة ااجتماعية وح�ضور امنا�ضبات‬ ‫وم�ضاعدته على التكيف مع و�ضعه اجديد‪،‬‬ ‫ومراع ��اة التغ ��رات الع�ضوي ��ة والنف�ضية‬ ‫والعقلي ��ة‪ ،‬واأي�ض� � ًا حمايت ��ه م ��ن خ ��اوف‬ ‫الكهول ��ة‪ ،‬منه ��ا اخوف م ��ن فق ��دان امركز‬ ‫ااجتماع ��ي والقلق ب�ض� �اأن احالة ال�ضحية‬ ‫وامادي ��ة‪ ،‬خا�ض ��ة ح ��� ت�ض ��اوره م�ضاع ��ر‬ ‫انعدام الفائدة وا�ضتنف ��اد الفاعلية وازدياد‬ ‫مرارة ال�ضعور بالوحدة كلما قل النا�ض من‬ ‫حول ��ه خا�ض ��ة ااأواد وااأه ��ل‪ ،‬اأو تناق�ض‬ ‫ااأ�ضدق ��اء‪ .‬واأب ��ان اأن اإج ��راءات اإدخ ��ال‬

‫جانب من زيارة اأع�شاء اجمعية للمجمع ال�شحي‬

‫اأي نزي ��ل للمجم ��ع تخ�ض ��ع ا�ضراطات ا‬ ‫مك ��ن جاوزه ��ا‪ ،‬اأو التغاف ��ل عنه ��ا لقبول‬ ‫رعايت ��ه �ضحي� � ًا واجتماعي� � ًا‪ ،‬م�ضيف� � ًا اأن‬ ‫ال�ضروط تن�ض عل ��ى اأن يكون مقدم الطلب‬ ‫ه ��و وي ااأم ��ر ال�ضرع ��ي للمري� ��ض‪ ،‬واأن‬ ‫يتعه ��د بالتعاون م ��ع اإدارة امجمع ال�ضحي‬ ‫ااجتماعي ي كل �ضوؤون النزيل‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اآل خليف ��ة اأن ال�ض ��روط ا‬ ‫تقت�ض ��ر على ذلك‪ ،‬فابد م ��ن التاأكد من خلو‬ ‫احال ��ة م ��ن ااأمرا� ��ض ال�ضاري ��ة وامعدي ��ة‬ ‫موج ��ب تقري ��ر طب ��ي‪ ،‬واأن تك ��ون حالت ��ه‬ ‫م�ضتق ��رة وا يحت ��اج لرعاي ��ة متخ�ض�ضة‪،‬‬

‫اإ�ضافة للتيقن من اأن اأحد ًا ا ي�ضتطيع اإعالته‬ ‫ورعايته بحيث ا تكون من احاات امقدور‬ ‫على خدمتها ي امنزل‪.‬‬

‫دمج النزاء‬

‫واأ�ض ��اد اآل خليفة باخطوة التي اأقرها‬ ‫طبي ��ب امجم ��ع ال�ضح ��ي وااخت�ضا�ض ��ي‬ ‫النف�ضي‪ ،‬امتمثلة ي دم ��ج النزاء من ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات اخا�ض ��ة وكب ��ار ال�ض ��ن بعد‬ ‫درا�ضة احاات اموجودة‪ ،‬مبين ًا اأن التفاعل‬ ‫احا�ض ��ل ب ��� الفئت ��� خط ��وة اإيجابي ��ة‬ ‫اأ�ضهمت ي ح�ضن احالة ال�ضحية للنزاء‪،‬‬

‫فكب ��ار ال�ض ��ن بحاج ��ة للحدي ��ث با�ضتمرار‬ ‫وع ��دم عزله ��م عن امجتم ��ع‪ ،‬كم ��ا اأن عديد ًا‬ ‫م ��ن كب ��ار ال�ض ��ن ا ي�ضتطيع ��ون احرك ��ة‪،‬‬ ‫وبع�ضهم م�ضاب بال�ضيخوخ ��ة‪ ،‬م�ضيف ًا اأن‬ ‫طاقم امجمع حري�ض اأي�ض ًا على �ضحة ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات اخا�ض ��ة من خ ��ال اإعطائهم‬ ‫ااأدوية واحفاظ عل ��ى برناجهم ال�ضحي‬ ‫اليومي‪.‬‬

‫جدولة يومية‬

‫واأو�ضح اآل خليفة اأن امجمع ال�ضحي‬ ‫و�ضع جدولة يومية لرامج النزاء تت�ضمن‬

‫يتلوث بالجراثيم إطاق ًا‬ ‫اختصاصية تغذية‪ ..‬اأبحاث أثبتت أن التمر ا ّ‬

‫ارتفاع أسعار الذهب يدفع المقبات‬ ‫على الزواج إلى اقتناء «اإكسسورات»‬

‫أسر تفضل تناول وجبة اإفطار‬ ‫بعد أداء صاة التراويح‬

‫حائل ‪ -‬ح�ضناء الزومان‬ ‫عزفت كثر من الفتيات امقبات‬ ‫على الزواج عن اقتناء الذهب‪ ،‬وجاأن‬ ‫اإى �ض ��راء "ااإك�ض�ضوارت والذهبيات‬ ‫امقل ��دة للتزي ��ن‪ ،‬عو�ض ��ا ع ��ن الذه ��ب‬ ‫ااأ�ضل ��ي‪ ،‬خا�ضة مع ارتف ��اع اأ�ضعاره‬ ‫ي الف ��رة ااأخ ��رة‪ ،‬حي ��ث �ضه ��دت‬ ‫حات بي ��ع "ااإك�ض�ض ��وارات" اإقباا‬ ‫ملحوظا من قبل الفتيات‪.‬‬ ‫واأ�ضارت اأ�ضم ��اء عبدالله ‪-‬مقبلة‬ ‫عل ��ى ال ��زواج‪ -‬اأن ارتف ��اع اأ�ضع ��ار‬ ‫الذهب دفعه ��ا اإى �ضراء الذهب امقلد‪،‬‬ ‫حيث تتوفر فيه اأ�ضكال ومزايا الذهب‬ ‫احقيق ��ي‪ ،‬وا يوجد اخت ��اف اإا ي‬ ‫ااأ�ضع ��ار فق ��ط ون ��وع امع ��دن‪ .‬بينما‬ ‫عرت العنود ‪ -‬مقبلة على الزواج‪ -‬عن‬ ‫ا�ضتيائها ال�ضديد من عدم مقدرتها على‬ ‫مل ��ك ولو قطع ��ة واحدة م ��ن الذهب‪،‬‬ ‫م�ض ��رة اأن والدتها ن�ضحته ��ا باقتناء‬ ‫ااإك�ض�ضوارات ب ��دا من الذهب‪ ،‬نظرا‬ ‫لرخ�ض اأ�ضعاره ��ا‪ ،‬واإيفائها بالغر�ض‬ ‫امطلوب‪ ،‬مبين ��ة اأن امبلغ الذي ملكه‬ ‫ا يكف ��ي اقتناء الذه ��ب نظرا ل�ضعف‬ ‫حال ��ة خطيبها امادي ��ة‪ ،‬واأكدت العنود‬

‫(ال�شرق)‬

‫حائل ‪� -‬ضعاع الفريح‬

‫الإك�ش�شوارات باأ�شكال ومزايا الذهب الأ�شلي‬

‫اأن ه ��ذا الغاء غر كث ��را من العادات‬ ‫والتقاليد لدى ااأ�ضر‪ ،‬وبينت اأن بع�ض‬ ‫�ضديقاته ��ا وقعن ي ح ��رج كبر اأمام‬ ‫اأزواجهن‪ ،‬كونه ��ن ا ملكن حاجيات‬ ‫خا�ضة‪ ،‬ب�ضب ��ب اإ�ض ��رار اأ�ضرهن على‬ ‫�ضرائهن الذهب بدا من اأي �ضيء اآخر‪.‬‬ ‫وبينت ندى اأحمد �ضعوبة �ضراء‬ ‫الذه ��ب ي الف ��رة ااأخ ��رة‪ ،‬نتيج ��ة‬ ‫ارتف ��اع اأ�ضع ��ار كل م ��ا يتطلب ��ه حف ��ل‬ ‫الزف ��اف‪ ،‬م ��ن �ضال ��ة اأف ��راح وكو�ض ��ة‬ ‫وف�ضت ��ان زفاف وكثرغ ��ره ‪ ،‬م�ضرة‬ ‫اإى اأنها اأنهت كافة ا�ضتعداداتها حفل‬ ‫زواجه ��ا‪ ،‬وا�ض ��رت قليا م ��ن الذهب‬ ‫للمنا�ضباتالكبرة‪.‬‬ ‫وق ��ال عبد الل ��ه ‪-‬بائ ��ع ي حل‬

‫ال�ضباحة‪ ،‬وتن ��اول الوجبات الثاث ب�ضكل‬ ‫جماعي‪ ،‬ومزاولة ريا�ض ��ة ام�ضي للقادرين‬ ‫عليها‪ ،‬واإعطاءهم الفر�ضة م�ضاهدة التلفاز‪،‬‬ ‫كم ��ا تت ��اح الفر�ض ��ة لبع�ض الن ��زاء لزيارة‬ ‫ااأ�ضدق ��اء وااأهل ح�ضب ج ��دول معد على‬ ‫مدار ااأ�ضبوع مق ��دار يوم� ي ااأ�ضبوع‬ ‫لكل نزيل‪ ،‬م�ضر ًا اإى اأن امجمع و�ضع خطة‬ ‫للعاج عن طريق العمل باإ�ضراك النزاء ي‬ ‫ااأعم ��ال الب�ضيطة التي مكنه ��م من تاي‬ ‫ااكتئ ��اب والهو�ض‪ ،‬ن‬ ‫وب� اأن توجيه ن�ضاط‬ ‫النزي ��ل ي�ضاع ��ده ي التعبر ع ��ن م�ضاعره‬ ‫وزي ��ادة قدرته على الركي ��ز‪ ،‬وهو برنامج‬ ‫اأثب ��ت فائدته لدى حاات مر�ض ��ى الف�ضام‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن تطبي ��ق الرنام ��ج ره ��ن ب�ضحة‬ ‫النزيل نف�ض ��ه و�ضخ�ضيته‪ .‬موؤك ��د ًا حر�ض‬ ‫اإدارة امجم ��ع عل ��ى اإيجاد حلق ��ة و�ضل ب�‬ ‫الن ��زاء واأهاليهم‪ ،‬مقينم ًا ذل ��ك باجيد جد ًا‪،‬‬ ‫اإا اأن بع�ض اح ��اات ا تتوفر لها الفر�ضة‬ ‫انعدام وجود اأقارب مبا�ضرين لهم‪ ،‬فتكون‬ ‫الزي ��ارات اخا�ضة بهم لاأقارب من الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫واأ�ضاد اآل خليف ��ة باخطوة التعاونية‬ ‫ب ��� امجمع ال�ضح ��ي وب� مرك ��ز التاأهيل‬ ‫ال�ضامل ا�ضتقبال بع�ض احاات من امجمع‬ ‫للتح�ضل على اخدمات والرعاية امائمة‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن ع ��دد العامل ��� ي كا‬ ‫الق�ضم� الن�ضائ ��ي والرجاي يبلغ �ضتة ي‬ ‫الف ��رة ال�ضباحي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب مر�ض ���‬ ‫وم�ضاع ��د مر�ض وثاثة من ام�ضرف� على‬ ‫النظاف ��ة‪ ،‬فيما يتقل�ض ع ��دد العامل� م�ضا ًء‬ ‫اأربعة‪ ،‬ومر�ض وثاثة من ام�ضرف� على‬ ‫النظاف ��ة‪ ،‬اأما ف ��رة منت�ض ��ف الليل فيوجد‬ ‫اثن ��ان م ��ن العامل ���‪ ،‬بااإ�ضاف ��ة ممر� ��ض‬ ‫وم�ضاعد مر�ض وعامل نظافة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫ذه ��ب‪ -‬اإن امقب ��ات عل ��ى ال ��زواج‬ ‫يف�ضل ��ن اأطقم ��ا ذهبي ��ة ناعم ��ة ج ��دا‪،‬‬ ‫منوه ��ا اإى انخفا� ��ض الطل ��ب عل ��ى‬ ‫الذه ��ب ذي اج ��ودة العالي ��ة ب�ضب ��ب‬ ‫ارتف ��اع اأ�ضع ��اره‪ ،‬حي ��ث ت�ض ��ل تكلفة‬ ‫الطقم الواحد منه اإى ‪ 40000‬ريال‪.‬‬ ‫بينم ��ا ياح ��ظ اأح ��د باع ��ة‬ ‫ااإك�ض�ض ��وارت والذهب "امقلد" اإقبال‬ ‫الفتي ��ات ب�ض ��كل كبر عل ��ى ب�ضاعته‪،‬‬ ‫واأرجع ذل ��ك اإى ارتفاع اأ�ضعار الذهب‬ ‫ااأ�ضل ��ي‪ ،‬وق ��ال" قد ا تتج ��اوز قطعة‬ ‫الذهب امقلدة مائت ��ي ريال‪ ،‬وا مكن‬ ‫اكت�ضاف اأنها لي�ضت ذهبا‪ ،‬بينما ت�ضل‬ ‫تكلف ��ة ذات القطعة من الذهب ااأ�ضلي‬ ‫اإى األفي ريال‪.‬‬

‫تختلف كل اأ�ضرة ع ��ن ااأخرى ي اأوقات تناول‬ ‫وجب ��ة اإفطارها‪ ،‬فق ��د يف�ضل البع�ض تن ��اول القهوة‬ ‫والتمر فقط وااإكمال بعد اأداء �ضاة امغرب‪ ،‬ويف�ضل‬ ‫اآخ ��رون تن ��اول وجب ��ة ااإفط ��ار كامل ��ة‪ ،‬بينما يحبذ‬ ‫البع� ��ض تن ��اول الوجبة بع ��د اأداء �ض ��اة الراويح‬ ‫خوفا من تكا�ضل اج�ضم‪.‬‬ ‫وت ��رى اأم عبدالعزيز‪ ،‬اأن ��ه ا بد اأن تعطى امعدة‬ ‫وقت ��ا كافيا ا�ضتقبال الطعام‪ ،‬وتق ��ول‪" :‬ا نقدم على‬ ‫�ضفرتنا ي وقت ااإفط ��ار غر اماء والتمر والقهوة‪،‬‬ ‫ث ��م نب ��داأ بع ��د اأداء ال�ض ��اة بتن ��اول الطع ��ام ال ��ذي‬ ‫اأعددناه‪ ،‬الذي يحتوي على جميع ااأ�ضناف"‪.‬‬ ‫اأم ��ا اآمن ��ة حم ��د فتق ��ول‪" :‬نتن ��اول وجب ��ة‬ ‫ااإفطار كاملة ي وقت امغ ��رب‪ ،‬فما اأن ن�ضمع ااآذان‬ ‫حت ��ى جتمع عل ��ى ال�ضف ��رة‪ ،‬ونحر�ض عل ��ى تقدم‬ ‫التم ��ر والقه ��وة وال�ضوربة وال�ضمبو�ض ��ة‪ ،‬وهي من‬ ‫ااأ�ضا�ضيات التي نقدمها على �ضفرتنا ب�ضكل يومي"‪.‬‬ ‫اأم ��ا نورة فطريقتها ي تق ��دم الطعام ختلفة‪،‬‬ ‫حي ��ث تق ��ول "ا نتناول وجب ��ة ااإفط ��ار اإا بعد اأداء‬ ‫�ضاة الراويح‪ ،‬وا ناأكل عند اآذان امغرب غر ب�ضع‬ ‫مرات مع �ضرب القهوة اأو ال�ضوربة‪ ،‬اأن الطعام يثل‬ ‫ااإن�ض ��ان فيتكا�ضل عن اأداء العبادات‪ ،‬وهو اأمر يتفق‬

‫علي ��ه جميع اأفراد عائلتي‪ ،‬ومنذ �ضنوات ونحن نتبع‬ ‫هذه الطريق ��ة"‪ .‬وحذرت اخت�ضا�ضية التغذية عبر‬ ‫ال�ضم ��ري‪ ،‬من ااأكل الد�ض ��م ي وقت ااإفطار‪ ،‬وقالت‬ ‫ل�"ال�ض ��رق"‪ :‬من ااأف�ض ��ل تاأجيل الوجب ��ات الد�ضمة‬ ‫اإى ما بعد �ض ��اة الراويح‪ ،‬وااكتفاء باماء والتمر‬ ‫والقهوة عن ��د امغرب‪ ،‬وا مانع من تن ��اول ال�ضوربة‬ ‫ي البداي ��ة‪ ،‬اأن امعدة تكون فارغة م ��ن ااأكل اأكر‬ ‫م ��ن ‪� 15‬ضاع ��ة‪ ،‬لذل ��ك ا بد م ��ن تهيئة امع ��ده لاأكل‬ ‫تدريجي ًا"‪ .‬وبينت ال�ضمري اأن التمر له فوائد عديدة‪،‬‬ ‫وق ��د اأو�ضى ب ��ه الر�ضول �ضلى الله علي ��ه و�ضلم‪ ،‬وا‬ ‫�ضك اأن وراء هذه ال�ضنة النبوية امطهرة اإر�ضاد طبي‬ ‫وفوائد �ضحية‪ ،‬فقد اختار ر�ضول الله �ضلى الله عليه‬ ‫و�ضلم التم ��ر دون �ض ��واه لفوائ ��ده ال�ضحية اجمة‪،‬‬ ‫ولي�ض فقط لتوفره ي بيئته ال�ضحراوية‪.‬‬ ‫واأ�ضاف ��ت" عندما يتن ��اول ال�ضائم اإفطاره يبداأ‬ ‫جهازه اله�ضمي بالعمل‪ ،‬وخ�ضو�ضا امعدة‪ ،‬وال�ضائم‬ ‫ي تلك احالة بحاجة اإى م�ضدر �ضكري �ضريع‪ ،‬يدفع‬ ‫عن ��ه اجوع‪ ،‬واأ�ضرع ام ��واد الغذائية التي ت�ضل اإى‬ ‫ال ��دم هي امواد ال�ضكرية‪ ،‬ك�ضك ��ر التمر الذي يُعد من‬ ‫اأب�ضط ال�ضكاكر‪ ،‬فهو ينتقل من الفم اإى الدم مبا�ضرة‪،‬‬ ‫وق ��د اأثبت ��ت ااأبح ��اث الطبي ��ة اأن التم ��ر ا يتل ��ونث‬ ‫باجراثيم اإطاق� � ًا‪ ،‬اأن تركيز ال�ضكر فيه مت�ض ماء‬ ‫كل جرثوم‪.‬‬

‫تعليق ًا على ما نشرته |‬

‫المالكي لـ |‪ :‬تم تسجيل الشمري في برنامج «دعم‬ ‫فواتير الكهرباء»‪ ..‬وسنسعى لمنحها كرسي متحرك‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬

‫عو�ض امالكي‬

‫علق مدير عام ال�ضمان ااجتماعي‬ ‫ي منطقة اح��دود ال�ضمالية عو�ض بن‬ ‫حمد امالكي‪ ،‬على ما ن�ضرته "ال�ضرق"‬ ‫ي ع��دده��ا (‪ )246‬بتاريخ ‪-08-06‬‬

‫‪ ،2012‬حت عنوان ("نوير ال�ضمري"‪..‬‬ ‫ُت�ضارع «ف�ض ًا كلوي ًا» مزمن ًا وتتحرك على‬ ‫«عربة متنقلة»)‪ ،‬وب� ن�� اأن��ه مت درا�ضة‬ ‫حالة ال�ضمري ميداني ًا ه��ذا ااأ��ض�ب��وع‪،‬‬ ‫وم ت�ضجيلها ي برنامج "دعم فواتر‬ ‫الكهرباء"‪ ،‬موؤكد ًا اأنهم �ضيتوا�ضلون مع‬

‫ال�ضوؤون ااجتماعية ليتم منحها كر�ضي ًا‬ ‫متحرك ًا‪ ،‬مو�ضح ًا اأن امواطنة م�ضتفيدة‬ ‫م��ن ال���ض�م��ان ااج�ت�م��اع��ي ك �اأرم �ل��ة واأم‬ ‫اأيتام‪ ،‬وتتقا�ضى مبلغ ًا �ضهري ًا ي�ضل اإى‬ ‫(‪ )1146‬ري��ا ًا‪ ،‬كما اأنها ا�ضتفادت من‬ ‫ام�ضاعدة امقطوعة ي �ضهر ذي القعدة‬

‫‪1431‬ه� مبلغ ت�ضعة اآاف ري��ال‪ ،‬اإى‬ ‫جانب م�ضاعدة مقطوعة ي �ضهر جمادى‬ ‫ااآخرة ‪1433‬ه� مبلغ ‪ 11800‬ريال‪،‬‬ ‫ف�ض ًا ع��ن اأن �ه��ا م�ضتفيدة م��ن التاأهيل‬ ‫ال�ضامل مبلغ �ضهري يبلغ ‪ 833‬ري��ا ًا‬ ‫وع�ضرة اآاف ريال كاإعانة �ضنوية‪.‬‬

‫حديث اأطباء‬

‫بالخيل والبغال‬ ‫والحمير‬ ‫حسن الخضيري‬

‫ق ��رر د‪.‬ح�ش ��ن ال�شتقال ��ة م ��ن من�شب ��ه‪ ،‬لتنطل ��ق ال�شيح ��ات‬ ‫وتهط ��ل الدم ��وع (وق ��د ف�شرها المراقب ��ون باأنها ح ��زن عليه‪ ،‬فيما‬ ‫ذه ��ب �شع ��اف النفو� ��ض اإل ��ى قوله ��م اإنه ��ا ابته ��اج بخروج ��ه م ��ن‬ ‫الإدارة) وق ��د حاول المنتفعون اإقناعه بالعدول‪ ،‬واعت�شم البع�ض‬ ‫ودعوا للإ�شراب‪ ،‬وهدد البع�ض بالنتحار (نفاقا)‪.‬‬ ‫واف ��ق د‪.‬ح�شن على العودة‪ ،‬ولكن ع ��ن طريق النتخاب‪ ،‬لتتم‬ ‫ولأول م ��رة انتخاب ��ات لختي ��ار مدي ��ر لم�شت�شف ��ى �ش ��اق الغراب‪،‬‬ ‫عله ��ا ت�شل ��ح الحال في ظ ��ل �شيط ��رة اأقربائه عل ��ى الإدارات‪ ،‬وقد‬ ‫ت ��م تحديد موع ��د للنتخابات وفتح باب التر�شيح لمن اأراد‪� ،‬شرط‬ ‫دفع ر�شوم مادية تذهب للم�شت�شفى على اأن يقوم �شعادته بت�شيير‬ ‫اأمور الم�شت�شفى خلل الفترة النتقالية‪.‬‬ ‫برنام ��ج د‪.‬ح�شن النتخابي ت�شم ��ن عديدا من النقاط‪ ،‬ومنها‬ ‫توفير الدواء لكل المر�شى‪ ،‬ووعد الموظفين من الرجال في حالة‬ ‫ف ��وزه بم�شاواته ��م ف ��ي الإج ��ازات بالن�ش ��اء‪ ،‬حي ��ث ت ��م ا�شتحداث‬ ‫اإج ��ازة "اأبوب ��ة"‪ ،‬كذلك تقلي�ض ع ��دد الأ�شرة ف ��ي الغرفة الواحدة‬ ‫م ��ن اثني ع�شر �شري ًرا اإلى �شت ��ة‪ ،‬واإدخال نظام �شرير اأبو دورين‬ ‫في ظل �شح الأ�شرة‪ ،‬اإ�شافة اإلى تفعيل نظام نقل المر�شى بالخيل‬ ‫والبغ ��ال والحمي ��ر ف ��ي ظ ��ل الزح ��ام ال�شدي ��د‪ ،‬ووف ��اة الكثير قبل‬ ‫نقله ��م‪ ،‬اإ�شافة اإلى بع�ض الوعود مث ��ل الخ�شخ�شة واإدخال نظام‬ ‫ال�شم ��ان والتاأمين ال�شحي والتو�شع والربط الإلكتروني "واأفلح‬ ‫اإن �شدق"‪.‬‬ ‫ازدادت حم ��ى المناف�ش ��ة ور�شح جميع موظف ��ي الم�شت�شفى‬ ‫اأنف�شه ��م (جه ��ل ديموقراط ��ي) ول ��م يبق اأح ��د ليمث ��ل دور ال�شعب‬ ‫وينتخ ��ب‪ .‬وم ��ا اإن حلت �شاعة ال�شفر حت ��ى ان�شحب الكل ل�شالح‬ ‫د‪.‬ح�شن ليفوز بالك�شاح عفوا بالكت�شاح ( انتخابات عربية)‪.‬‬ ‫وق ��د اعتب ��ر المراقب ��ون تل ��ك النتيج ��ة موؤ�ش� � ًرا عل ��ى الن�ش ��ج‬ ‫الديموقراط ��ي والوع ��ي النتخاب ��ي‪ ،‬وب ��ارك الجمي ��ع ه ��ذا الن�شر‬ ‫واأعلنت اللجنة باأن المدة القادمة للرئا�شة �شتكون ب�شعة وع�شرين‬ ‫�شن ��ة تم ��دد اأتوماتيكي� � ًا م ��ا لم ي�ش ��ب �شعادته بعار� ��ض �شحي اأو‬ ‫�شكتة قلبية اإن �شاء الله‪.‬‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس معتدل على المصايف‬ ‫مع فرصة لتكون السحب الرعدية‬

‫رياح سطحية تحد من الرؤية اأفقية‬ ‫على أجزاء من شرق ووسط المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ضة العام ��ة لاأر�ض ��اد وحماية البيئ ��ة اأن يكون‬ ‫الطق� ��ض معتدا نهار ًا لطيف ��ا لي ًا على ام�ضايف م ��ع فر�ضة لتكون‬ ‫ال�ضح ��ب الرعدي ��ة عل ��ى اأج ��زاء م ��ن مرتفعات(ج ��ازان ‪ ،‬ع�ض ��ر ‪،‬‬ ‫الباح ��ة)‪ .‬ن�ضاط ي الرياح ال�ضطحية حد من مدى الروؤية ااأفقية‬ ‫عل ��ى اأجزاء من �ض ��رق وو�ضط امملكة متد لت�ضم ��ل منطقة امدينة‬ ‫امنورة والطريق ال�ضاحلي اممتد ما ب� مكة امكرمة وجازان ‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬

‫‪44‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفلج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العل‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬

‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪45‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪28‬‬


‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫دلوني ياناس‬

‫السادة القراء‪ُ ..‬عذرا‬ ‫«ح ّتى إشعار آخر» !‬ ‫أسامة يوسف‬

‫تخ ّي ��ل اأن ُيو َؤج ��ل العي ��د حت ��ى اإ�سع ��ار اآخ ��ر ! ولئ ��ن كان الأم ُر‬ ‫م�ستحي ��ا ف ��ي ظاه ��ره ‪ ...‬ف�ستج ��د اأن العيد حتّى لو اأت ��ى فكثيرون‬ ‫لن ي�سعدوا به !‬ ‫َ‬ ‫تخ ّي ��ل اأن تك ��ون لدي ��ك معامل ��ة وتُوق ��ف دون اإ�سع ��ار ‪ ...‬اأن‬ ‫تطم � َ�ع ف ��ي مك ُرم ��ة وتُجر اإلى اإنج ��از اإجراءاته ��ا‪ ،‬فا تث ُب ��ت وتُع ّلق "‬ ‫حت ��ى اإ�سع ��ار اآخ ��ر ‪ !..‬فا اأنت ال ��ذي �سعِ د ونال‪ ،‬ول اأن ��ت الذي نجا‬ ‫من ّ‬ ‫الطمع !‬ ‫ُ‬ ‫لي�س لكم في التفا�سيل ال ُمحزِ نة واإحباطاتها ‪!...‬‬ ‫عِ ب ��ارة " حت ��ى اإ�سعار اآخ ��ر " تُ�سدم بها بعد اأن كانت الحلول‬ ‫ال ّلحظي ��ة له ��ا ن�سيب الأ�سد م ��ن النتقادات ‪ ...‬لتج ��د ا ّأن تلك الحلول‬ ‫الموؤقّتة اأرحم من التعليق ! اإذ معه ل موت ول حياة !‬ ‫كيف تخرج من ج ّو اله ّم والغ ّم وال�سجر ‪ ..‬لتكتب ؟ كيف تكذب‬ ‫على نف�سك لتخرج وتكتب بان�سراح �سدر؟‬ ‫�سامِ حوني اليوم‪ ...‬فا فِ كرة ول راأي ول منطق في مقال اليوم‬ ‫" حتى اإ�سعار اآخر " ‪.‬‬ ‫كان بالإم ��كان ‪ -‬خروج ��ا من ه ّم الكتاب ��ة وم�سوؤول ّية الكلمة –‬ ‫الكتاب ��ة ع ��ن محفظة نقود ن�سيها �ساحبي نتيج ��ة ل مبالته‪ ،‬اأوتوجيه‬ ‫�وك ح�سن اأو نهيهم عن قطع اإ�س ��ارة اأو التوعية حتى‬ ‫النّا� ��س اإلى ���سل � ٍ‬ ‫ب�ساهر اأو نقده اأو حتى ممار�سة الو�ساية بالقول ‪� " :‬ساهدوا " واي‬ ‫فاي " مثا ‪ ،‬اأو ‪ :‬ل تُتابعوا ( كام النا�س ) مع ح�سن ع�سيري " !‬ ‫ل ��ذا ‪ ...‬اأعتذر لكم اليوم‪ ...‬لي�س اإفا�سا‪ ،‬ففي النّف�س ما يكفيها‬ ‫و"حتى اإ�سعار اآخر " !!‬ ‫م ��ن الموؤ�س ��ف اأن تخت ��م رم�سان ُبح ��زن‪ ...‬ولكن ح ��زن الدنيا‬ ‫اأهون؛ فالآخرة اأمرها عظيم ‪ ،‬والم�ستكى لله ‪.‬‬ ‫اليوم فقط اعذُروني ‪.‬‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫أمير المدينة المنورة يواسي‬ ‫اللويحق في وفاة والده‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بع ��ث اأم ��ر منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬الأمر‬ ‫عب ��د العزي ��ز ب ��ن ماجد‪،‬‬ ‫برقية ع ��زاء وموا�ساة‬ ‫لع�س ��و جل� ��س منطقة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪� ،‬سعود‬ ‫ب ��ن عام ��ر اللويح ��ق‪،‬‬ ‫ي وف ��اة وال ��ده ع�س ��و‬ ‫جل�س ال�سورى ال�سيخ‬ ‫اأمر منطقة امدينة امنورة‬ ‫عام ��ر ب ��ن عوا� ��س‬ ‫اللويحق ‪ -‬رحمه الله ‪-‬‬ ‫وعر �سمو اأمر امنطقة‪ ،‬عن خال�س عزائه وموا�ساته‬ ‫لأ�سرة الفقيد داعيا له بالرحمة والغفران و�سكنى اجنان‪.‬‬ ‫وع ��ر اللويح ��ق‪ ،‬ع ��ن �سك ��ره اجزي ��ل ل�سم ��و اأمر‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬على موا�ساته ووقوفه الدائ ��م مع اأهاي امنطقة‬ ‫ي اأفراحهم و اأحزانهم‪ ،‬داعن الله اأن يجعل موا�ساته ي‬ ‫موازين ح�سناته ورفيع درجاته واأن يكاأه بلبا�س ال�سحة‬ ‫والعافية على الدوام ‪.‬‬

‫جامع الرفيعة ببريدة‬ ‫يودع الفهيد بعد أربعين‬ ‫عاما قضاها مؤذن ًا‬ ‫الق�سيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ان� �ت� �ق ��ل اإى رح �م��ة‬ ‫الله‪ ،‬م �وؤذن جامع الرفيعة‬ ‫ب� ��ري� ��دة‪��� ،‬س��ال��ح حمد‬ ‫ال�ف�ه�ي��د‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان ي��وؤذن‬ ‫ف �ي��ه م �ن��ذ اأرب� �ع���ن ع��ام��ا‪،‬‬ ‫و��س�ل��ي ع�ل�ي��ه ب�ع��د �ساة‬ ‫ال�ع���س��ر ب �ج��ام��ع اخليج‬ ‫بريدة‪ ،‬وهو �سقيق اأمن‬ ‫الإ�سراف الربوي بالإدارة‬ ‫العامة للربية والتعليم‬ ‫بالق�سيم‪ ،‬يو�سف حمد‬

‫ال �ف �ه �ي��د‪ ،‬وت� �ق ��ام م��را� �س��م‬ ‫ال � �ع� ��زاء م� �ن ��زل اأ� �س��رت��ه‬ ‫ب �ح��ي ال��رف �ي �ع��ة ب��ري��دة‪،‬‬ ‫اأو ال �ت��وا� �س��ل م���ع اب�ن��ة‬ ‫الأك ��ر م�ب��ارك على ج��وال‬ ‫‪ ،0553240048‬اأو ابنه‬ ‫اإبراهيم ‪.0505155457‬‬ ‫"ال�سرق" تتقدم باأحر‬ ‫التعازي واموا�ساة‪ ،‬وتدعو‬ ‫ال �ل��ه ال� �ك ��رم اأن ي�سكنه‬ ‫ف�سيح جناته ويلهم اأهله‬ ‫وذوي��ه ال�سر وال�سلوان‪،‬‬ ‫اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫«غرفة» حفر الباطن تقيم مأدبة إفطار لمائتي يتيم‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫اإى الهتمام الذي يلقاه من اأمر‬ ‫امنطقة ال�سرقية‪.‬‬ ‫و�سكر ي ختام احفل‪ ،‬كا‬ ‫م��ن رئ�ي����س غ��رف��ة ح�ف��ر الباطن‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة‪� ،‬سالح عبدامح�سن‬ ‫ال� ��رك� ��ي‪ ،‬واأع� ��� �س���اء ال �غ��رف��ة‬ ‫وم �ن �� �س��وب �ي �ه��ا‪ ،‬ح ��اف ��ظ حفر‬ ‫ال �ب��اط��ن‪ ،‬ع�ل��ى ت�سريفه م �اأدب��ة‬ ‫اإفطار الأيتام‪ ،‬واأكدوا اأن ت�سريفه‬ ‫لهذه ام�اأدب��ة داع��م ل�ستمرارها‪،‬‬ ‫ومو�سح ًا اأنها من اأحد واجبات‬ ‫الغرفة الجتماعية والإن�سانية‪،‬‬ ‫فيما �سكر الركي‪ ،‬ع�سو الغرفة‬ ‫التجارية عبدالرحمن ال�سريع‪،‬‬ ‫على دعمه لإقامة اماأدبة ي قاعة‬ ‫"اما�سية" لاحتفالت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن م�ث��ل غ��رف��ة حفر‬ ‫ال �ب��اط��ن ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬اإب��راه �ي��م‬ ‫الظفري‪ ،‬ت��رع مبلغ ‪ 25‬األف‬ ‫ريال مركز رعاية الأيتام‪ ،‬كما اأن‬ ‫الغرفة اأعدت وجهزت الطعام من‬ ‫خال الأ�سر امنتجة كدعم لهم‪.‬‬

‫نظمت غ��رف��ة ح�ف��ر الباطن‬ ‫التجارية‪ ،‬م�اأدب��ة اإف�ط��ار مائتي‬ ‫يتيم‪ ،‬م��ن م��رك��ز رع��اي��ة الأي �ت��ام‬ ‫م�ح��اف�ظ��ة ح �ف��ر ال �ب��اط��ن‪ ،‬على‬ ‫���س��رف ام �ح��اف��ظ ع�ب��دام�ح���س��ن‬ ‫ال�ع�ط�ي���س��ان‪ ،‬وم��دي��ر ال�سرطة‬ ‫ال�ع�م�ي��د �سيف ال �ل��ه‪ ،‬بح�سور‬ ‫رئ �ي ����س واأع�����س��اء ومن�سوبي‬ ‫الغرفة التجارية‪.‬‬ ‫وق� ��دم ال �ع �ط �ي �� �س��ان ��س�ك��ره‬ ‫م�ب��ادرة غرفة حفر الباطن‪ ،‬كما‬ ‫�سكر القائمن على مركز رعاية‬ ‫الأيتام‪ ،‬ما حققه من نتائج طيبة‪،‬‬ ‫حيث اأ�سبح عديد من اأبناء هذا‬ ‫ام��رك��ز‪ ،‬يدر�سون التخ�س�سات‬ ‫العلمية مثل ال�ط��ب‪ ،‬ومنهم من‬ ‫حفظ القراآن الكرم‪.‬‬ ‫واأ���س��ار م��دي��ر م��رك��ز رعاية‬ ‫الأي �ت��ام‪ ،‬يو�سف اج��وع��ي‪ ،‬اإى‬ ‫التطور الذي �سهده امركز‪ ،‬لفتا‬

‫امحافظ ورجال الأعمال ي�ستقبلون الأيتام‬

‫الأيتام ي�ساركون العطي�سان ماأدبة الإفطار‬

‫(ت�سوير‪:‬م�ساعد الدهم�سي)‬

‫اح�سور والعطي�سان ي �سورة جماعية‬

‫الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم برفحاء تختتم دوراتها الصيفية‬ ‫رفحاء ‪ -‬فروان الفروان‬ ‫اختتم ��ت احلق ��ات ال�سيفي ��ة‬ ‫لتحفي ��ظ الق ��راآن الك ��رم ي ال ��دور‬ ‫الن�سائي ��ة التابع ��ة للجمعي ��ة اخرية‬ ‫برفحاء‪ ،‬دورة التجويد ال�سيفية‪ ،‬التي‬ ‫اأقيم ��ت ي دار �سمي ��ة‪ ،‬ودار خديج ��ة‬

‫داخل امحافظة‪ ،‬ودار الطلعة ودار زبال‬ ‫خارج امحافظة‪ ،‬مدة اأربعن يوم ًا‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة اجمعي ��ة‪،‬‬ ‫�سف ��وق �سم ��ر ال�سم ��ري‪ ،‬اأن ع ��دد‬ ‫املتحق ��ات بل ��غ ‪ 387‬طالب ��ة‪ ،‬وق ��د م‬ ‫عم ��ل حلق ��ات حف ��ظ مكثف ��ة له ��ن‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب حفيظه ��ن بع� ��س ال�س ��ور م ��ع‬

‫الت ��اوة والإتقان واإعط ��اء درو�س ي‬ ‫عل ��م التجوي ��د‪ ،‬وعم ��ل م�سابق ��ات ي‬ ‫حفظ الأربعن النووي ��ة وفن اخطابة‬ ‫والإلقاء وحفظ اأذكار ال�سباح وام�ساء‪،‬‬ ‫اإى جانب م�سابقة القمة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأقيم ��ت دورات تدريبية منها‬ ‫بن ��اء ال�سخ�سي ��ة الإ�سامية‪ ،‬وخططي‬

‫حيات ��ك‪ ،‬ودورة ي اأح ��كام ال�سي ��ام‬ ‫وف ��ن الإلق ��اء‪ ،‬وحا�س ��رات ودرو� ��س‬ ‫تربوية‪ ،‬ف�سا عن عمل برامج ترفيهية‬ ‫وملتقيات‪ ،‬منها منت ��دى الفتاة ام�سلمة‬ ‫وفرف�س ��ي مع دار �سمي ��ة‪ ،‬وجل�سات مع‬ ‫اأمه ��ات اح ��ي‪ ،‬واإقامة م�سابق ��ة اأجمل‬ ‫�سفرة‪.‬‬

‫حضره الطلبة السعوديون والمواطنون وموظفو السفارة ومنسوبو أرامكو وسابك‬

‫سفير خادم الحرمين الشريفين لدى إيطاليا‬ ‫يقيم حفل إفطار في السفارة بروما‬ ‫روما ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأق ��ام �سف ��ر خادم احرم ��ن ال�سريفن ل ��دى اإيطالي ��ا‪� ،‬سالح بن حمد‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬حفل اإفطار مبنى ال�سفارة ي روما‪ ،‬ح�سره الطلبة ال�سعوديون‬ ‫وم ��ن ح�سر م ��ن امواطن ��ن‪ ،‬اإ�سافة اإى جمي ��ع موظفي ال�سف ��ارة وامكاتب‬ ‫التابعة لها‪ ،‬ما ي ذلك من�سوبو �سركتي اأرامكو و�سابك‪.‬‬ ‫وتقي ��م ال�سف ��ارة حفل اإفطار يومي‪ ،‬يح�س ��ره اموظفون خا�سة من ل‬ ‫توجد اأ�سرهم معهم خال �سهر ال�سوم امبارك‪ ،‬اإ�سافة اإى زوار ال�سفارة من‬ ‫امواطنن الزائرين وامقيمن‪.‬‬ ‫كم ��ا تقيم ال�سفارة حفل اإفطار اأ�سبوع ��ي‪ ،‬ي امركز الإ�سامي ي روما‬ ‫لعموم ام�سلمن‪ ،‬ويح�سره ي العادة ما ل يقل عن ‪� 300‬سائم ي كل مرة‪.‬‬

‫ركن امكتبة ي اجمعية‬

‫السفارة السعودية في اأردن تقيم‬ ‫مأدبة إفطار للبعثة اإعامية المرافقة‬ ‫لحملة نصرة الشعب السوري‬ ‫عمان‪ -‬م�ساعد ال�سراري‬ ‫اأقام ��ت ال�سفارة ال�سعودية ب ��الأردن‪ ،‬ماأدبة اإفط ��ار‪ ،‬الأحد اما�سي‪ ،‬للبعثة‬ ‫الإعامي ��ة امرافقة حملة خادم احرمن ال�سريفن لن�سرة ال�سعب ال�سوري ي‬ ‫العا�سم ��ة الأردنية عمان ‪ ،‬وقد كانت عل ��ى �سرف الدكتور حمد الهاجري‪ ،‬القائم‬ ‫باأعم ��ال ال�سف ��ارة ال�سعودي ��ة بالنيابة‪ ،‬وال�سكرت ��ر الأول وم�س� �وؤول ال�سوؤون‬ ‫القت�سادية ماجد ال�سراري‪ ،‬و رئي�س الق�سم القن�سلي بالنيابة‪ ،‬حمد الوعان‪،‬‬ ‫و امدير اماي بال�سفارة‪� ،‬سالح احربي‪ ،‬و نائب رئي�س ق�سم �سوؤون ال�سعودين‬ ‫‪ ،‬متعب اخزم‪ ،‬وكذلك مدير التن�سيق وامتابعة للحملة‪ ،‬يو�سف الرحمة‪.‬‬

‫جانب من اح�سور ي اإفطار ال�سفارة‬

‫الحاجي يزف نجله «حسين»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل امدي ��ر التنفي ��ذي ي‬ ‫الهيئ ��ة العام ��ة لل�سياح ��ة والآث ��ار‬ ‫بالأح�ساء علي ب ��ن طاهر احاجي‪،‬‬ ‫بزف ��اف جل ��ه ح�سن‪ ،‬عل ��ى كرمة‬ ‫عبدالوه ��اب ب ��ن حم ��د العل ��وان‪،‬‬ ‫و�س ��ط ح�س ��ور الأه ��ل والأ�سدقاء‬ ‫امهنئ ��ن‪ ،‬وح�س ��ر احف ��ل وكي ��ل‬ ‫حافظ ��ة الأح�س ��اء خال ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��راك وع ��دد م ��ن‬ ‫ام�سوؤولن‪.،‬‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك للزوج ��ن‬ ‫وتتمنى لهما حياة زوجية بهيجة‪.‬‬

‫ام�ساركون ي حفل الإفطار بالأردن‬

‫العري�س ح�سن‬

‫خيرية الجبيل تجهّ ز ‪ 2302‬كيس‬ ‫حلوى لأيتام بالتعاون مع ‪ 75‬فتاة‬ ‫امهنوؤون يقدمون التريكات للعري�س‬

‫اجبيل ‪ -‬دلل العنزي‬

‫د‪ .‬يو�سف اجر‬

‫جانب من اح�سور‬

‫خالد الراك‬

‫�سورة جماعية للح�سور‬

‫(ال�سرق)‬

‫خ�س�س ��ت اجمعي ��ة اخري ��ة ي الهيئ ��ة املكي ��ة باجبي ��ل‬ ‫ّ‬ ‫ال�سناعي ��ة‪ ،‬قاع ��ة مبناه ��ا لإع ��داد حل ��وى العي ��د وتقديه ��ا لاأيتام‬ ‫ام�سمول ��ن برعايته ��ا‪ ،‬من خال تع ��اون جموعة م ��ن امتطوعات‬ ‫وع�س ��وات اجمعي ��ة‪ ،‬البالغ عدده ��نّ ‪ 75‬فتاة م ��ن ختلف الفئات‬ ‫العمري ��ة‪ ،‬ح ��ت اإ�س ��راف ق�س ��م ام�سروع ��ات ومدي ��رة اجمعي ��ة‬ ‫ومن�سوباتها‪ .‬حيث م اإعداد وجهيز ‪ 2302‬كي�س حلوى‪.‬‬ ‫وب ّين ��ت وف ��اء الغيام ��ة ‪-‬اإح ��دى امتطوع ��ات‪ -‬اأنه ��ا �سعي ��دة‬ ‫م�ساركته ��ا ي ه ��ذه الفعالي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأتاحت له ��ا م�سارك ��ة الأيتام‬ ‫فرحتهم‪.‬‬ ‫وذك ��رت من�سقة العاق ��ات العامة والإع ��ام ي اجمعية منى‬ ‫امول ��د‪ ،‬اأن اجمعي ��ة حري�سة على م�ساركة الأ�س ��ر امحتاجة فرحة‬ ‫العي ��د م ��ن خال توزي ��ع زكاة الفطر وحل ��وى العي ��د‪ ،‬واأ�سافت اأن‬ ‫جهي ��ز احلوى ع ��ادة �سنوي ��ة تقوم به ��ا اجمعية‪ ،‬بالتع ��اون مع‬ ‫جموعة من الع�سوات وامتطوعات‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 ‫ ﻫـ ﻟﻠﺘﺪﺭﺏ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﻋﻤﻠﻪ‬1394 ‫ﺍﻟﺘﺤﻖ ﺑﺪﻭﺭﺓ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ ﻓﻲ»ﺍﻟﺨﺮﺝ« ﻋﺎﻡ‬

«‫ ﺃﻭﻝ ﻋﺎﻣﻞ ﻋﻠﻰ »ﻣﺪﻓﻊ‬..‫ﺳﻠﻴﻢ ﺍﻟﺴﻬﻴﻠﻲ‬ ‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬39 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﻟﻤﺪﺓ‬                                   



                                            

                     1417               

             39            1394                           50   

‫ﻣﺼﻤﻤﺎﺕ »ﺟﺮﺍﻓﻴﻜﺲ« ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻳﺘﺄﻫﻠﻦ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ﱢ‬                         

              

                    

             

‫»ﺍﻟﻤﻔﻠﻖ« ﺃﻛﻠﺔ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﹸﺗﻌﺪ ﻣﻦ»ﺍﻟﺒﺮﻏﻞ« ﻭ ﺗﹸ ﺤﹶ ﻀﱠ ﺮ ﺑﻄﺮﻕ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ 



                 



                    

               

            

                                          

                ���      

‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ ﻳﺪﺭﺑﻮﻥ ﺃﺑﻨﺎﺀﻫﻢ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺫﺑﺢ ﻭ»ﺳﻠﺦ« ﺍﻟﻤﻮﺍﺷﻲ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                        

                       

‫ﻓﺘﺎﺗﺎﻥ ﺗﺒﺘﻜﺮﺍﻥ»ﻣﻨﺒﻬﺎﹰ« ﻟﻤﻨﻊ ﻓﺴﺎﺩ ﺍﻷﻏﺬﻳﺔ ﻓﻲ ﺛﻼﺟﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ‬ 





                          Relay  Termstadt             




‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫| اقتحمت عالمه الخاص ورافقته في ليلة رمضانية بأحد مطاعم الرياض‬

‫الفريدي‪ :‬إن كان بقائي مع الهال‬ ‫خير لي وله ‪..‬أسأل اه أن يبقيني فيه‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫اأك ��د لع ��ب فريق الهال الك ��روي الأول اأحم ��د الفريدي‬ ‫ي حدي ��ث خا�ض ل�«ال�س ��رق»‪ :‬اأن عقده مع ناديه ل يحمل اأي‬ ‫جدي ��د‪ ،‬وقال« لي�ض هن ��اك جديد بخ�سو� ��ض جديد عقدي ‪،‬‬ ‫مازل ��ت لعب� � ًا هالي ًا ‪،‬ما ت ��ردد عن م�ساج ��رة اأو خاف بيني‬ ‫وب ��ن زميلي عب ��د الله ال ��زوري ل حقيقة له ‪،‬واأدع ��و الله اأن‬ ‫ي�سف ��ي ول ��ده ي ه ��ذه الع�س ��ر امباركة م ��ن ال�سه ��ر الف�سيل‬ ‫امبارك ‪.‬‬ ‫م�سيفا ‪ :‬ل اأريد اأن اأحدث بخ�سو�ض جديد عقدي مع‬

‫اله ��ال لأنني ي هذه الأيام مركز على العبادة وك�سب امزيد‬ ‫م ��ن الأجر والثواب اإن �ساء الله ي هذا ال�سهر الكرم ‪ ،‬اأقول‬ ‫جمهور الهال اإن كان بقائي مع النادي فيه خر ي وللهال‬ ‫فاإنن ��ي اأدعو الله اأن اأبقى في ��ه‪ ،‬واإن كان العك�ض اأ�ساأل الله اأن‬ ‫يبدلهم خرا مني‪.‬‬ ‫وكان الفري ��دي حر� ��ض على تناول وجب ��ة ال�سحور ي‬ ‫مطعم اأ�سدقائه حمد الرويلي وراكان ال�سبيعي « برجر ميل‬ ‫« �سعي ًا منه لدعم م�سروعهما اجديد ‪ ،‬حيث اقت�سرت وجبته‬ ‫عل ��ى ال�سلطة والع�سر ‪ ،‬وزي ��ادة « الكات�سب « مع البطاط�ض‬ ‫والهمرجر ‪.‬‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫لعب فريق الهال اأحمد الفريدي ي اأربع لقطات خال تناوله وجبة ال�ضحور ي اأحد مطاعم الريا�ض برفقة ال�ضرق‬

‫محضر يجهّ ز حافات لنقل جماهير ااتحاد إلى الرياض‬

‫المولد لـ |‪ :‬بدأت أتعافى‬ ‫وسأعود قريبا إلى الماعب‬

‫اأ�ضامة امولد‬

‫مستهترو النصر‬ ‫والشيشة !‬ ‫سعيد عيسى‬

‫اأعتق ��د اأن الن�ضراوي ��ن جح ��وا خال الف ��رة اما�ضية من جاوز‬ ‫ق�ضي ��ة «ال�ضي�ض ��ة» التي رم ��ا كادت تقودهم اإى منزل ��ق جديد وخطر‬ ‫ق ��د يوؤثر على م�ضوار الفريق خال ه ��ذا امو�ضم‪ ،‬واأعني بذلك الاعبن‬ ‫واجهازي ��ن الفني والإداري الذين تعاملوا مع الق�ضية مبداأ « ا�ضروا‬ ‫عليه ��م»‪ ،‬خا�ض ��ة بع ��د اأن اأعلن ��ت الإدارة وب�ض ��كل قاط ��ع اأنها ل ��ن تعلن‬ ‫العقوب ��ات الت ��ي �ضتفر�ض عل ��ى الاعبن «امتورط ��ن ي الق�ضية ومن‬ ‫الذين �ضتطبق بحقهم كافة بنود الحراف داخل البيت الأ�ضفر اإذا م‬ ‫اأك ��ن خطئ ��ا‪ ،‬على الرغم من اأن ما م�ضن ��اه ل يعك�ض الواقع الحراي‬ ‫ب�ضكل كبر ي فريق الن�ضر‪.‬‬ ‫هذه الق�ضية ي اعتقادي توؤكد جدد ًا ‪،‬الفجوة الكبرة اموجودة‬ ‫ب ��ن الاعبن والأجه ��زة الإدارية امتعاقبة على الفري ��ق‪ ،‬اإذ لي�ضت هذه‬ ‫ه ��ي امرة الأوى التي حدث مثل ه ��ذه الت�ضرفات من الاعبن ‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ي�ض ��ر اإى اأن �ضطوة الاعبن ي النادي الأ�ضفر اأ�ضبحت اأكر‬ ‫م ��ن اأن حت ��وى اأو تقل� ��ض م ��ن تل ��ك الأجه ��زة امرا�ض ��ة ي الن ��ادي‪،‬‬ ‫فال�ض ��ور التي ن�ضرتها �ضبكات التوا�ض ��ل الجتماعي عن بع�ض لعبي‬ ‫الن�ض ��ر وه ��م يدخن ��ون ال�ضي�ضة توؤكد م ��دى ا�ضتهتار ه� �وؤلء الاعبن‬ ‫مهنتهم وعدم احرامهم لناديهم وجماهرهم ‪.‬‬ ‫«واأن ��ا اأق ��ول» والعل ��م عن ��د الل ��ه اإن الفري ��ق الأ�ضف ��ر بحاج ��ة اإى‬ ‫«الن�ضب ��اط والن�ضباط والن�ضباط»‪ ،‬حت ��ى ي�ضتطيع بعد ذلك �ضناعة‬ ‫فريق قوي ومناف�ض‪ ،‬واأنا هنا ل اأحدث عن اإخفاق الإدارة ي اأي اأمر‪،‬‬ ‫ب ��ل اإنن ��ي اأرى اأن ه ��ذه امطالب م ��ن �ضاأنه ��ا اأن تفر� ��ض الن�ضباط على‬ ‫الاعبن‪ ،‬ومنع «ال�ضتهتار وتعاطي ال�ضي�ضة م�ضتقبا»‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن الهال سيكون له حضور قوي في اآسيوية‬

‫الجابر عبر «تويتر»‪ :‬الزعيم يسير‬ ‫على طريق تشيلسي اإنجليزي‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد عبد اجليل‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك ��د ل � � «ال�سرق» مداف ��ع الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم ي نادي الح ��اد اأ�سامة‬ ‫امول ��د‪ ،‬اأن اإ�سابته‪ ،‬الت ��ي عانى منها موؤخرا‪ ،‬قد تا�ست ب�سكل نهائ ��ي‪ ،‬واأنه الآن‬ ‫ينف ��ذ برناج ��ا عاجيا حت اإ�س ��راف طبيب الن ��ادي‪ ،‬وقال «اأمن ��ى الرجوع اإى‬ ‫اماعب ي اأ�سرع وقت مكن لتمثيل الفريق‪ ،‬وم�ساركة زمائي الاعبن‪ ،‬خا�سة‬ ‫اأنن ��ا اأخذنا على اأنف�سنا عهدا باأن نق ��دم كل ما ملكه للكيان الحادي واجماهر‬ ‫التي تنتظر مزيدا من ��ا»‪ ،‬واأ�ساف «�سنبادل جماهرنا‪ ،‬التي وقفت معنا ي بداية‬ ‫ال ��دوري بقوة‪ ،‬الوفاء بالوفاء‪ ،‬و�سن�ساع ��ف جهودنا لتحقيق الألقاب»‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫عودته اإى اماعب �ستكون قريبة جدا‪.‬‬ ‫م ��ن جانب اآخر تك ّفل ع�س ��و جل�ض الإدارة ال�ساب ��ق �سامر ح�سر‪ ،‬بتوفر‬ ‫حاف ��ات لنق ��ل اجماهر الحادي ��ة من مدينة ج ��دة اإى الريا� ��ض ح�سور لقاء‬ ‫الفري ��ق مع الن�سر ي ال�‪ 5‬من �سوال‪ ،‬واأكد ح�سر لل�س ��رق‪ ،‬اأن هذا الأمر هو اأقل‬ ‫�سيء نقدمه للجماهر‪ ،‬واعدا بتقدم مزيد ٍ ي ام�ستقبل القريب‪.‬‬

‫وأنا أقول‬

‫�ضامي اجابر‬

‫اأك ��د مدير الك ��رة ال�ساب ��ق بنادي اله ��ال وامدرب‬ ‫اح ��اي بن ��ادي اأوك�سر الفرن�س ��ي �سام ��ي اجابر اأنه‬ ‫متاأك ��د م ��ن ح�سور ق ��وي ومي ��ز لله ��ال ي البطولة‬ ‫الأ�سيوية وذلك ‪.‬‬ ‫وقال اجاب ��ر عر �سفحته ال�سخ�سية على موقع‬ ‫التوا�سل الجتماعي توير « عندي اإح�سا�ض اأن الهال‬ ‫�سيك ��ون له ح�سور ق ��وي ي الآ�سيوية ‪ ،‬والدليل تعر‬ ‫ت�سيل�سي الإجليزي ي ال ��دوري وفوزه بلقب دوري‬ ‫اأبطال اأوروبا ي امو�سم اما�سي ‪ ،‬واأ�ساف « الاعبون‬ ‫ملك ��ون كل الإمكاني ��ات ‪ ،‬وه ��م ق ��ادرون عل ��ى الف ��وز‬ ‫بالبطولة متى ما اأرادو ذلك ‪ ،‬اأعرفهم جيد ًا « ‪.‬‬ ‫واختت ��م اجاب ��ر تغريدات ��ه قائ ��ا « اأن ��ا متاأكد اأن‬ ‫الغالبية منكم �سيغرون وجهة نظرهم ي الفريق قريب ًا‬ ‫‪.‬اأما الاعبون ف�ستكون لهم كلمة اح�سم ‪ ...‬فانتظروا»‪.‬‬

‫موراليس يستعيد وزنه المثالي والحوسني وفيكتور يظهران في جدة‬

‫كيال لـ |‪ :‬اأهلي لم يشارك في بطولة «أبوظبي» من أجل اللقب‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأكد ام�سرف عل ��ى الفريق الأول لك ��رة القدم بالنادي‬ ‫الأهل ��ي ط ��ارق كي ��ال ل�«ال�س ��رق» اأن الأم ��ور ي مع�سك ��ر‬ ‫اأبوظبي ت�سر وف ��ق الرنامج امو�سوع �سواء من ناحية‬ ‫اأداء التدريب ��ات اأم من ناحية امباري ��ات التي �سيخو�سها‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬وحتى الرنام ��ج الغذائي ال ��ذي يتنا�سب و�سهر‬ ‫رم�سان الكرم‪ ،‬وقال‪ :‬ام�ساركة ي بطولة اأبوظبي الودية‬

‫له ��ا مكا�سبها الكثرة‪ ،‬بغ�ض النظرع ��ن نتائجها‪ ،‬ما يهمنا‬ ‫اإعداد جميع الاعبن قبل الع ��ودة اإى مناف�سات الدوري‪،‬‬ ‫لأننا مقبلون على مناف�سات داخلية وخارجية قوية نحتاج‬ ‫فيه ��ا اإى اأ�سم ��اء عدة تكون ق ��د ا�ستعدت جي ��دا‪ ،‬وهذا ما‬ ‫ننفذه حاليا مع الاعبن‪ ،‬ومنى من اجماهر الأهاوية‬ ‫األ تنظر للم�ساركة ي هذه البطولة من ناحية الفوز بلقبها‬ ‫فق ��ط‪ ،‬م�سيفا نحن لدينا منظور اآخ ��ر‪ ،‬وكما ذكرت �سابقا‬ ‫هو م�ساركة اجميع والوقوف على م�ستوياتهم ‪.‬‬

‫وع ��ن امحرف ��ن العم ��اي احو�سن ��ي والرازيلي‬ ‫فيكت ��ور اأو�سح كي ��ال اأنهما �سيع ��ودان اإى التدريبات ي‬ ‫مدين ��ة جدة بعد نهاي ��ة مع�سكر اأبوظبي نظ ��را لظروفهما‬ ‫التي ذكرناها ي اأوقات �سابقة‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأب ��دت جماهر الن ��ادي �سعادتها وهي ترى‬ ‫حرفه ��ا الأرجنتيني مورالي�ض يق ��دم نف�سه ب�سكل مقنع‬ ‫ي اأول لق ��اءات الفري ��ق ي دورة اأبوظب ��ي الودي ��ة اأمام‬ ‫الوكرة القط ��ري‪ ،‬واطماأنت لوزنه بعد اأن ترددت �سائعات‬

‫اأن وزنه قد زاد عن امعدل الطبيعي ‪.‬‬ ‫وقدم الاعب م�ستوى رائعا مع زميله امحرف الآخر‬ ‫العم ��اي عماد احو�سن ��ي ي اأول لق ��اء ر�سمي يجمعهما‬ ‫�سويا‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الاعب مورالي�ض عانى ي الآونة الأخرة‬ ‫من تغر نوعية الوجبات الرئي�سة التي يتناولها ي العادة‬ ‫م ��ا ت�سب ��ب ي ارتفاع طفي ��ف ي وزنه‪ ،‬لكن ��ه م يكن له‬ ‫تاأثر ي تركيبة ج�سمه اخارجية‪.‬‬

‫تدريبات الأهلي ي مع�ضكر اأبوظبي‬


‫الندوة العالمية تنفذ برنامج ًا للتعريف باإسام في األعاب اأولمبية بلندن‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�سهري‬

‫�ضباب الرنامج الدعوي للتعريف بالإ�ضام ي اأومبياد لندن‬

‫نف ��ذ مكت ��ب الن ��دوة العامي ��ة لل�سب ��اب‬ ‫ااإ�سام ��ي ي بريطاني ��ا برناج ��ا دعوي ��ا‬ ‫للتعريف بااإ�سام‪ ،‬وامعد لاألعاب ااأومبية‬ ‫مدين ��ة لن ��دن‪ ،‬من ��ذ الي ��وم ااأول انطاقة‬ ‫البطولة وا�ستمر مدة ‪ 16‬يوم ًا‪.‬‬ ‫واأف ��اد مدير مكتب الندوة ي بريطانيا‬ ‫اأنه م ��ت اإقام ��ة امعر�ض التوع ��وي الكبر‬

‫من ��ذ الي ��وم ااأول‪ ،‬م�سج ��د (جرينت� ��ض)‪،‬‬ ‫عاوة عل ��ى اإن�ساء عدد م ��ن امكاتب اموؤقتة‬ ‫ي منطق ��ة (مارب ��ل ات�ض) ي و�س ��ط لندن‪،‬‬ ‫لنف�ض الغر�ض‪ ،‬مو�سحا اأن الرنامج انق�سم‬ ‫اإى ق�سم ��ن‪ :‬ااأول دعوي يع ��رف بااإ�سام‬ ‫دين ًا و�سلوك ًا وثقافة‪ ،‬ويوظف كل ااإمكانات‬ ‫امتاحة ي هذه امنا�سبة للو�سول لهذا العدد‬ ‫الهائ ��ل م ��ن الزائرين مدينة لن ��دن منا�سبة‬ ‫هذه ااألعاب‪ ،‬امق ��در ب� ‪ 7.7‬مليون‪ ،‬والثاي‬

‫اإعام ��ي تعريف ��ي بالندوة العامي ��ة لل�سباب‬ ‫ااإ�سامي وبراجها واأهدافها وم�ساريعها‪.‬‬ ‫وا�ستملت ااأن�سطة التوعوية‪ ،‬على معار�ض‬ ‫دعوي ��ة تت�سمن عر� ��ض مل�سق ��ات حائطية‬ ‫ومعلق ��ات ومطوي ��ات‪ ،‬وعرو� ��ض فيدي ��و‬ ‫وتوزي ��ع كتيب ��ات‪ ،‬تو�س ��ح عظم ��ة ااإ�سام‬ ‫ومبادئ ��ه ال�سامي ��ة‪ ،‬وال ��رد عل ��ى عدي ��د من‬ ‫ال�سبه ��ات امث ��ارة حوله ي معار� ��ض تقدم‬ ‫ق ��رب اماع ��ب ااأومبية‪ ،‬كما اأقام ��ت الندوة‬

‫الثاثاء ‪ 26‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 14‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )254‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫كشتة !‬

‫• الإعام الريا�ضي‬ ‫(يت�ضكل) من جديد !‬ ‫• وف � � ��ق اأدوات‬ ‫(الع�ضر احديث) !‬ ‫• ي ال�ضابق‪ ،‬كان‬ ‫مكن مرير اأي (كذبة)‬ ‫ولو حت بند (فزعات) !‬ ‫• ك ��ان ��ت ام� �ب ��اراة‬ ‫ب��رم �ت �ه��ا ت � �ق� ��راأ ب� �ع ��ن (‬ ‫اخبر) !‬ ‫• ق� � � � ��د ي� ��� �ض ��ف‬ ‫ه ��ذا اخ �ب��ر م� �ب ��اراة م‬ ‫ي�ضاهدها اأ�ضا !‬ ‫• ورق ي� �ع� �ب� �اأ !‬ ‫وامهم ي النهاية (غلة)‬ ‫اآخر ال�ضهر !‬ ‫• ي خ� � �ط � ��اب‬ ‫(اما�ضي) تكتات !‬ ‫• واأحزاب كثرة!‬ ‫• و (�� �ض ��راع ��ات)‬ ‫اأكر !‬ ‫• خ �ط��اب ام��ا��ض��ي‬ ‫كان فعا (يجن) اأندية !‬ ‫• رغم اأن جله كان‬ ‫(�ضواليف عجز) !‬ ‫• ك��ان��ت الأدوات‬ ‫حدودة جد ًا !‬ ‫•وامتحكمون (قلة)!‬ ‫• اإدارة هذه (القلة)‬ ‫�ضهل جد ًا !‬ ‫• مرير ما (يراد)‬ ‫مريره �ضهل جد ًا !‬ ‫• مكامة (واح ��دة)‬ ‫ت� �ن� �ق���ل اح � �ق � �ي � �ق� ��ة م��ن‬ ‫اأق�ضى ال�ضمال لأق�ضى‬ ‫اجنوب!‬ ‫• ي ع � �� � �ض� ��ر‬ ‫(ال��ذك��اء) اج��دي��د‪ ،‬ذهب‬ ‫كل هذا !‬ ‫• ب ��ات ك ��ل واح ��د‬ ‫م��ن اج �م �ه��ور (وك��ال��ة)‬ ‫اأنباء متحركة!‬ ‫• ل� �غ ��ة ال� ��� �ض ��ورة‬ ‫اأقوى من اأي كلمة !‬ ‫• وه �ن��ا‪ ،‬ال���ض��ورة‬ ‫ح�ضر ي غم�ضة عن !‬ ‫•�ضاألوا ال�ف���ض��ار‬ ‫ع��ن اخ �ط��اب الإع��ام��ي‬ ‫الريا�ضي اما�ضي !‬ ‫• ا� �ض �ت �ل �ق��ى ع�ل��ى‬ ‫ظ �ه��ره ث ��م ك ��ح وع�ط����س‬ ‫و�ضهق وقال (ك�ضتة)!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫مواق ��ع عر�ض ي اأماك ��ن ختلفة من القرية‬ ‫ااأومبي ��ة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى اأكر من ‪ 14‬نقطة‬ ‫توزيع للمطويات والكتيبات الدعوية‪.‬‬ ‫كم ��ا ق ��ام مكتب الن ��دوة بتوزي ��ع مواد‬ ‫دعوي ��ة متع ��ددة وبلغ ��ات متنوع ��ة‪� ،‬سملت‬ ‫توزي ��ع ‪ 80.000‬ن�سخة م ��ن كتيب «اكت�سف‬ ‫ااإ�س ��ام» باللغ ��ة ااإجليزي ��ة‪ ،‬و‪20.000‬‬ ‫ن�سخة باللغة الفرن�سي ��ة‪ ،‬و‪ 10.000‬ن�سخة‬ ‫باللغة البولندي ��ة‪ ،‬و ‪ 10.000‬ن�سخة باللغة‬

‫ااإ�سباني ��ة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ‪ 5000‬مطوي ��ة‬ ‫ختلف ��ة ام�سام ��ن ومتنوعة اللغ ��ات‪ ،‬التي‬ ‫تعر�ض ااإ�سام بطريقة حديثة وخت�سرة‪،‬‬ ‫وتدف ��ع كث ��ر ًا م ��ن ال�سبه ��ات والدعاي ��ات‬ ‫امغر�س ��ة‪ .‬وقامت الن ��دوة اأي�سا با�ستئجار‬ ‫م�ساح ��ات اإعاني ��ة دعوي ��ة عل ��ى احافات‬ ‫اللندني ��ة الكب ��رة‪ ،‬وهو اإج ��راء فاعل لن�سر‬ ‫جمل ��ة م ��ن ااإعان ��ات وام ��واد التعريفي ��ة‬ ‫بااإ�سام‪. ،‬‬

‫تفكر في العمل كمحللة رياضية في إحدى القنوات الفضائية‬

‫مي عبدالوهاب‬

‫مي لـ |‪ :‬طموحي‬ ‫الحصول على رخصة‬ ‫تدريب كرة القدم‬

‫أحمد عدنان‬

‫ا جديد في‬ ‫(الشباب)‬

‫ممارسة المرأة الرياضة أفضل من التجول في اأسواق‬ ‫أقول للجميع ادعمونا وستشاهدون إنجازاتنا في اأولمبياد‬ ‫مع اأسف البعض يتحدث عن المرأة وكأنها كائن غريب‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫الريا�سة‪ ،‬وقالت ل�»ال�سرق»‪« :‬الريا�سة حق م�سروع للمراأة‪ ،‬وما نريده اعراف ر�سمي بحقها ي مار�سة ااأن�سطة‬ ‫وااألع ��اب الريا�سي ��ة»‪ ،‬م�س ��رة اإى اأن ع ��دم وجود اأندي ��ة ريا�سية كافية ت�سب ��ب ي فراغ كبر للم ��راأة‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫ك�سف ��ت امدرب ��ة مي عبدالوهاب اأنها تطمح اإى اأن ت�سبح اأول مدرب ��ة �سعودية معرف بها ي لعبة كرة القدم‪ ،‬ال�سغرات ي ال�سن‪ ،‬ااأمر الذي جعلهن يتجولن ي ااأ�سواق ويق�سن وقت ًا طوي ًا ي امقاهي»‪.‬‬ ‫م ��ي حدثت عن بداياتها الريا�سي ��ة‪ ،‬واأ�سرار التحاقها بنا ٍد ريا�سي لتدريب الفتيات وااأطفال لعبة كرة القدم‪،‬‬ ‫موؤك ��دة اأن ام ��راأة ال�سعودي ��ة متى م ��ا وجدت الدعم وام�سان ��دة فاإنها ق ��ادرة على حقيق اإجازات كب ��رة للريا�سة‬ ‫كما اأبدت راأيها وب�سراحة كبرة ي الكرة ال�سعودية‪ ،‬و�سبب تراجع ااأخ�سر‪ ،‬وغرها من امو�سوعات ي حوار م‬ ‫ال�سعودية‪� ،‬ساأنها ي ذلك �ساأن الرجل‪.‬‬ ‫ومن ��ت مي التي ب ��داأت م�سوارها الريا�سي ممار�سة كرة القدم ااعراف الر�سمي ممار�سة امراأة ال�سعودية يخ ُل من ال�سراحة واجراأة‪ ..‬فاإليكم تفا�سيله‪..‬‬ ‫ ي البداي ��ة حدثينا عن م�ضوارك‬‫الريا�ضي؟‬ ‫ ب ��داأت م�س ��واري ممار�سة‬‫كرة القدم‪ ،‬ولكني م اأ�ستمر طوي ًا‬ ‫ب�سب ��ب تعر�س ��ي اإ�ساب ��ة عب ��ارة‬ ‫ع ��ن تقط ��ع ي ااأربط ��ة و�سع ��ت‬ ‫عل ��ى اأثره ��ا قدم ��ي الي�س ��رى ي‬ ‫اجب ��رة‪ ،‬وبعدها ج ��اءي عر�ض‬ ‫لتدريب ااأطف ��ال ي كرة القدم من‬ ‫النادي الريا�س ��ي جونيور‪ ،‬ووفر‬ ‫النادي املعب ومنحني احرية ي‬ ‫ا�ستقب ��ال فتيات و�سب ��اب ترواح‬ ‫اأعمارهم من عمر ‪ 11‬اإى ‪ 14‬عام ًا‪.‬‬ ‫ واأين كنت قبل هذه الفرة؟‬‫ ي ‪ 2008‬كن ��ت األع ��ب‬‫ي فري ��ق ج ��دة جاق ��واز‪ ،‬وكون ��ا‬ ‫فريق� � ًا �ساركن ��ا ب ��ه ي دوري‬ ‫بااإنرنا�سيونال ااأمريكية وفزنا‬ ‫بامركز الثالث‪ ،‬ومن ثم انتقلت اإى‬ ‫فريق جدة قان ��از واأ�سبحت قائدة‬ ‫له ��ذا الفري ��ق ال ��ذي رع ��اه الكي ����ال‬ ‫لف ��رة ح ��دودة‪ ،‬وبعده ��ا عانينا‬ ‫كثر ًا من توقف الدعم‪.‬‬ ‫ ه ��ل ح�ضل ��ت عل ��ى �ضه ��ادة ي‬‫جال التدريب؟‬ ‫ م اأح�س ��ل عل ��ى اأي �سه ��ادة‬‫ك ��وي م األتح ��ق ب� �اأي دورة‬ ‫تدريبية‪ ،‬ولكنها �سمن خططاتي‬ ‫ام�ستقبلي ��ة‪ ،‬واأن ��ا ااآن مدرب ��ة‬ ‫بحك ��م مار�ست ��ي ومتابعت ��ي‬ ‫للريا�س ��ة من الطفول ��ة‪ ،‬وخططت‬ ‫مع اإح ��دى مدرب ��ات البالي ��ه وهي‬ ‫اأردنية اجن�سي ��ة لالتحاق بدورة‬ ‫تدريبي ��ة ي ااأردن‪ ،‬وتفك ��ري‬ ‫حالي� � ًا اأن اأك ��ون اأول فتاة �سعودية‬ ‫ح�س ��ل عل ��ى �سه ��ادة تدريبية ي‬ ‫ك ��رة الق ��دم‪ ،‬واأعتقد اأن ك ��رة القدم‬ ‫مه�سومة بالنظ ��ر لاهتمام الكبر‬ ‫به ��ا و�سعبيته ��ا اجارف ��ة‪ ،‬واأتذكر‬ ‫قبل فرة نظمنا دوري و�سارك ي‬ ‫ااإع ��داد قراب ��ة ‪ 400‬فت ��اة و�سبعة‬ ‫فرق‪.‬‬ ‫ م ��اذا انقطعت عن مار�ضة الكرة‬‫رغم �ضغر �ضنك؟‬ ‫ م اأنقط ��ع اأب ��د ًا‪ ،‬ول ��و كان‬‫ذل ��ك �سحيح� � ًا م ��ا كن ��ت مدرب ��ة‬ ‫حالي� � ًا‪ ،‬واأحيان ًا األع ��ب مع الفتيات‬ ‫ي التدريب ��ات ولكن لي� ��ض ب�سكل‬ ‫دائ ��م كما كان ي ال�ساب ��ق‪ ،‬وحالي ًا‬ ‫اأدرب ي الن ��ادي ثاثة اأيام معدل‬ ‫�ساعت ��ن يومي� � ًا و�س ��ت �ساع ��ات‬ ‫اأ�سبوعي� � ًا‪ ،‬واإذا م اأك ��ن اأمت ��ع‬ ‫باللياق ��ة م ��ا ا�ستطع ��ت تدري ��ب‬ ‫الفتيات‪.‬‬ ‫ وما مدى اإقبال الفتيات والأولد‬‫على النادي الريا�ضي؟‬ ‫ ه ��ذا ال�س� �وؤال اأحوّ ل ��ه‬‫للم�سوؤولن ي الن ��ادي‪ ،‬ولكن من‬

‫جموعة من الفتية والفتيات الذين تقوم مي بتدريبهم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ا تنتظروا نتائج من اأخضر بوجود هؤاء‬ ‫الاعب السعودي مادي‪ ..‬وباعتزال الثاثي فقدت الكرة نكهتها‬ ‫خ ��ال عمل ��ي اأرى ح�س ��ور ًا كبر ًا‬ ‫للفتي ��ات وااأواد ال�سغ ��ار ال�س ��ن‬ ‫الذي ��ن يع�سق ��ون كرة الق ��دم‪ ،‬وي‬ ‫ف�س ��ل ال�سي ��ف يت�ساع ��ف العدد‪،‬‬ ‫ودوري ا يقت�س ��ر عل ��ى التدري ��ب‬ ‫فقط‪ ،‬بل اأحر�ض على غر�ض معاي‬ ‫التناف�ض ال�سري ��ف و�سط الاعبن‬ ‫واأعلمه ��م التع ��اون والتحل ��ي‬ ‫بااأخاق وال�سر‪.‬‬ ‫ وكي ��ف وج ��دت م�ضتوياته ��م ي‬‫كرة القدم؟‬ ‫ م�ستوياته ��م مت ��ازة‬‫خ�سو�س� � ًا م ��ن �س ��ن ال�سابع ��ة‪،‬‬ ‫واأف�سله ��م عل ��ى ااإط ��اق فت ��اة‪،‬‬ ‫والبن ��ات يتمتع ��ن بح ��ب وحما�ض‬ ‫للع ��ب‪ ،‬وي حال ��ة ع ��دم اختيارهم‬ ‫للع ��ب اأتفاج� �اأ باأنه ��م ي�ستك ��ون‬ ‫اأمهاتهن‪.‬‬ ‫ م ��ا طموحك م�ضتقب ��اً ي جال‬‫ريا�ضة كرة القدم؟‬ ‫ اأن اأح�س ��ل عل ��ى �سه ��ادة‬‫تدريبية معرف به ��ا‪ ،‬وتكون لديّ‬ ‫خرة موثقة حتى ي�سبح التدريب‬ ‫بالن�سبة لديّ مهنة واأكمل ما بداأته‪،‬‬ ‫وي النهاي ��ة التدري ��ب عمل مكمل‬ ‫ولي� ��ض اأ�سا�س� � ًا و�ساأ�ستم ��ر فيه اإن‬ ‫�ساء الله‪.‬‬ ‫ اأم ت ��راودك فك ��رة افتت ��اح ن ��ادٍ‬‫خا�س بك؟‬ ‫‪ -‬الفك ��رة موج ��ودة وه ��ذا‬

‫طموح ��ي‪ ،‬وا اأخفيك ��م اأنه جاءي‬ ‫عر�ض من نا ٍد اآخر لتدريب ااأطفال‪،‬‬ ‫ولكن طلب مني �سهادة تدريبية‪.‬‬ ‫ واأن ��ت تتابعن اأومبياد لندن التي‬‫اختُتم ��ت اأخ ��ر ًا‪ ..‬اأم تتم َن ��ي ام�ضارك ��ة‬ ‫فيها بفريق �ضعودي من اجن�س الناعم؟‬ ‫ اأمني ��ة واأمنى حقيقها ي‬‫يوم من ااأيام‪ ،‬وبالن�سبة اإمكانية‬ ‫م�ساركت ��ي ي ااأومبياد م�ستقب ًا‬ ‫كنت اأف�سل ام�سارك ��ة كمدربة اأن‬ ‫عم ��ري ااآن ‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬وهو كبر‪،‬‬ ‫واأي ن ��ا ٍد ا يرغب اإا ي احت�سان‬ ‫اع ��ب وه ��و ي عم ��ر ال � �‪ 17‬عام ًا‬ ‫مث ��ل كري�ستيان ��و رونال ��دو الذي‬ ‫ان�سم مان�س�س ��ر يوناتيد وعمره‬ ‫‪ 17‬عام ًا‪ ،‬وعموم� � ًا اأمنى اأن اأرى‬ ‫اأحد هوؤاء ااأطف ��ال الذين اأدربهم‬ ‫حالي� � ًا ي�س ��ارك ي دورة ااألع ��اب‬ ‫ااأومبية‪.‬‬ ‫ ه ��ل توؤيدي ��ن مار�ض ��ة البن ��ت‬‫ال�ضعودية الريا�ضة ب�ضكل ر�ضمي؟‬ ‫ نا�سدن ��ا ام�سوؤولن من اأيام‬‫الرئي� ��ض الع ��ام لرعاي ��ة ال�سب ��اب‬ ‫ال�ساب ��ق ااأم ��ر �سلط ��ان ب ��ن فهد‪،‬‬ ‫ورحبوا ممار�س ��ة امراأة الريا�سة‬ ‫وف ��ق ال�سوابط ال�سرعي ��ة‪ ،‬ومتى‬ ‫م ��ا توفرت للم ��راأة ال�سعودية بيئة‬ ‫جيدة وماعب جهزة فاإنها �ستبدع‬ ‫�ساأنه ��ا ي ذلك �ساأن الرجل‪ ،‬وكرة‬ ‫احدي ��ث ع ��ن ام ��راأة ال�سعودي ��ة‬

‫م�ستف ��ز وي�سعرن ��ا وكاأنه ��ا كائ ��ن‬ ‫غريب‪ ،‬وهذا ال�سوؤال ي�سيء للمراأة‬ ‫ال�سعودي ��ة وهي ام ��راأة مثلها مثل‬ ‫غره ��ا ومار�سته ��ا الريا�سة حق‬ ‫م�س ��روع مثل احق ي �سرب اماء‪،‬‬ ‫والريا�سة ت�سغلها عن ق�ساء وقتها‬ ‫ي ااأ�س ��واق‪ ،‬وين�سى البع�ض ي‬ ‫غمرة ت�ساوؤاته ��م عن �سبب وجود‬ ‫ام ��راأة ي ااأ�س ��واق وامقاه ��ي اأنه‬ ‫ا يوج ��د هناك م ��كان اآخ ��ر تذهب‬ ‫اإليه‪ ،‬فااأندي ��ة الريا�سة ومع قلتها‬ ‫ف� �اإن اأ�سعاره ��ا عالية ج ��د ًا‪ ،‬واأذكر‬ ‫اأن اإح ��دى �سديقات ��ي افتتح ��ت‬ ‫نادي ًا ريا�سي� � ًا و�ساألتها ماذا اأ�سعار‬ ‫ا�سراك ��ه مرتفع ��ة‪ ،‬فاأجاب ��ت‪ :‬ماذا‬ ‫ا اأرف ��ع ال�سعر‪ ،‬ااأندي ��ة هنا قليلة‬ ‫عك� ��ض ال ��دول الغربي ��ة‪ ،‬وم ��ا اأود‬ ‫قوله ي النهاية اأن ارتفاع ااأ�سعار‬ ‫ت�سب ��ب ي ع ��زوف الفتي ��ات‪ ،‬وما‬ ‫نري ��ده اع ��راف بح ��ق ام ��راأة ي‬ ‫مار�س ��ة الريا�س ��ة اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫الدع ��م‪ ،‬وا يُعقل اأن ن�ستاأجر ملعب ًا‬ ‫ب�‪ 600‬ريال ممار�س ��ة الريا�سة ي‬ ‫�ساعتن فقط‪.‬‬ ‫ كي ��ف تري ��ن م�ضارك ��ة �ض ��ارة‬‫�ضهرخاي و�ض ��ارة العط ��ار ي اأومبياد‬ ‫لندن؟‬ ‫ خط ��وة جي ��دة ومب ��ادرة‬‫رائعة‪ ،‬وفرحتُ كث ��ر ًا م�ساركتهما‬ ‫رغ ��م ع ��دم ا�ستعدادهم ��ا ال ��كاي‪،‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫ورغ ��م ع ��دم حقيقهم ��ا النتائ ��ج‬ ‫اماأمولة‪.‬‬ ‫ ه ��ل تراهن ��ن عل ��ى ج ��اح‬‫ال�ضعوديات ي امجال الريا�ضي؟‬ ‫ نع ��م اإذا تواف ��رت لهن اأر�ض‬‫خ�سب ��ة‪ ،‬وهناك كثر م ��ن الفتيات‬ ‫امبدعات الات ��ي ينتظرن الفر�سة‬ ‫اإثبات وجودهن‪.‬‬ ‫ ل ��و خ�ض�ض ��ت ح�ض ��ة ريا�ضي ��ة‬‫ي مدار� ��س البنات تتوقعن اأن تنعك�س‬ ‫اإيجاب ًا على احاي؟‬ ‫ بالتاأكي ��د �ستك ��ون هن ��اك‬‫اإيجابيات‪ ،‬واأنا ااآن ب�سدد ااتفاق‬ ‫مع اإحدى امدرا�ض لتقدم ح�س�ض‬ ‫ريا�سية للطالبات‪ ،‬وم ��ا اأمناه اأن‬ ‫تكون هناك ح�س�ض ريا�سية مثلها‬ ‫مث ��ل باقي ام ��واد ما لها م ��ن فوائد‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫ اأمني ��ة حقق ��ت؟ واأخرى حلمن‬‫بها؟‬ ‫م ��ا حق ��ق اأنن ��ي اأ�سبح ��ت‬ ‫اأدرب وهناك اإقب ��ال كبر على كرة‬ ‫القدم‪ ،‬واأحل ��م بااعراف الر�سمي‬ ‫ممار�س ��ة ام ��راأة الريا�سة ودعمها‬ ‫مادي ًا ومعنوي ًا‪.‬‬ ‫ ما الن ��ادي الذي ميل اإليه كابن‬‫مي؟‬ ‫ فري ��ق ت�سيل�س ��ي عامي� � ًا‪،‬‬‫وانقطعت عن ال ��دوري ال�سعودي‬ ‫اأنن ��ي م اأع ��د اأج ��د فيه امتع ��ة اأو‬

‫الروح الريا�سية‪ ،‬واأمنى اأن يعود‬ ‫كم ��ا كان علي ��ه ي ال�ساب ��ق‪ ،‬وم ��ع‬ ‫ااأ�س ��ف و�س ��ل التع�س ��ب مرحل ��ة‬ ‫خط ��رة‪ ،‬واأع ��رف باأنن ��ي كن ��ت‬ ‫متع�سبة ي ت�سجيعي للهال اأيام‬ ‫كنت ي امرحل ��ة امتع�سبة‪ ،‬ولكن‬ ‫الو�سع ولله احمد تغر ااآن اأي‬ ‫اأدركت اأن كرة القدم ريا�سة للمتعة‬ ‫ولي�ض التع�سب‪.‬‬ ‫ م ��ن وجه ��ة نظ ��رك م ��ا �ضب ��ب‬‫انخفا�س م�ضتوى امنتخب ال�ضعودي؟‬ ‫ امنتخ ��ب ال�سعودي تدهور‬‫م�ست ��واه ب�سب ��ب غي ��اب اخط ��ط‬ ‫امدرو�س ��ة‪ ،‬وب�سراحة فقدنا ااأمل‬ ‫ي ظل وجود عديد من ااأ�سخا�ض‬ ‫الذين يعملون بدون دراية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى التع�س ��ب لاأندية ال ��ذي اأ�س ّر‬ ‫كث ��ر ًا بامنتخ ��ب‪ ،‬كم ��ا اأن الاعب‬ ‫ال�سع ��ودي اأ�سب ��ح مادي� � ًا ب�س ��كل‬ ‫كبر ويهمّه ناديه اأكر من منتخب‬ ‫باده‪.‬‬ ‫ كي ��ف تري ��ن م�ضت ��وى ال ��دوري‬‫ال�ضعودي؟ ومن تتوقعي اأن يحقق اللقب‬ ‫هذا امو�ضم؟‬ ‫ متو�سط واأف�سل من �سابقه‪،‬‬‫والدعم ام ��ادي من اأع�ساء ال�سرف‬ ‫جي ��د‪ ،‬ولكنني باأمان ��ة ا اأتابع اأي‬ ‫دوري عربي اإا بال�سدفة اإذا كانت‬ ‫هن ��اك مب ��اراة منقولة ع ��ر اإحدى‬ ‫القنوات الف�سائية‪.‬‬ ‫ لعب �ضعودي يطربك اأداوؤه؟‬‫ ا يلف ��ت نظ ��ري اأي اع ��ب‬‫بعد اعتزال الثاثي نواف التمياط‬ ‫و�سامي اجابر ويو�سف الثنيان‪.‬‬ ‫ ه ��ل فك ��رت يوم� � ًا اأن تتجه ��ي‬‫للعمل ي اإح ��دى القن ��وات اأو الإذاعات‬ ‫الريا�ضية؟‬ ‫ و�سلني عديد من العرو�ض‬‫ولكنها مازال ��ت ي طور الدرا�سة‪،‬‬ ‫وا اأخفي ��ك �س ��ر ًا اإذا قل ��ت اإن ��ه‬ ‫راودتن ��ي فك ��رة العم ��ل كمحلل ��ة‬ ‫ريا�سية ي قناة اجزيرة الريا�سة‬ ‫كونها قناة لها وزنها‪.‬‬ ‫ وما راأيك ي الرامج الريا�ضية‬‫على القنوات الف�ضائية؟‬ ‫ اأعتق ��د اأن �س ��دى اماع ��ب‬‫هو ااأب ��رز وم ��ن اأف�س ��ل الرامج‬ ‫الريا�سية اموجودة حالي ًا‪ ،‬ولكني‬ ‫ا اأهت ��م كث ��ر ًا به ��ذه الرام ��ج‪،‬‬ ‫واأحر�ض دائم ًا على متابعة امواقع‬ ‫الريا�سية على ااإنرنت‪.‬‬ ‫ كلمة اأخرة؟‬‫اأمن ��ى اأن يك ��ون هن ��اك‬ ‫اهتم ��ام بالريا�س ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫الن�سائي ��ة‪ ،‬وثقت ��ي كب ��رة ي اأن‬ ‫ام ��راأة ال�سعودي ��ة متى م ��ا وجدت‬ ‫فر�س ��ة ام�ساركة فاإنه ��ا لن تخذلكم‬ ‫و�ستكون عند ح�سن الظن‪.‬‬

‫ ل ب ��د اأن اأ�ضي ��د ي‬‫البداية بعمل امركز الإعامي‬ ‫ي نادي (ال�ضباب)‪ ،‬واأخ�س‬ ‫هنا ام�ض ��رف ط ��ارق النوفل‪،‬‬ ‫وامن�ض ��ق ب�ض ��ام الدخي ��ل‬ ‫ال ��ذي اأهنئ ��ه عل ��ى الع ��ودة‬ ‫اإى البي ��ت ال�ضباب ��ي‪ .‬اخلي ��ة‬ ‫الإعامي ��ة ي البيت ال�ضبابي‬ ‫اأنه ��ت �ضن ��وات م ��ن امعان ��اة‬ ‫والتق�ضر‪.‬‬ ‫ عم ��ل امرك ��ز‬‫الإعام ��ي اح ��راي ج ��دا‪،‬‬ ‫ف ��الأخ ط ��ارق‪ ،‬والأخ ب�ض ��ام‪،‬‬ ‫متوف ��ران هاتفي ��ا واإلكرونيا‬ ‫لل ��رد عل ��ى ال�ضتف�ض ��ارات‬ ‫وتو�ضي ��ح ام�ضتج ��دات‬ ‫وتكذيب ال�ضائعات‪ ،‬وامبادرة‬ ‫بالت�ض ��دي ‪-‬اإذا ل ��زم الأم ��ر‪-‬‬ ‫من ي�ضيدون ي اماء العكر‪.‬‬ ‫ ح ��ن اأر�ض ��ل ل � �‬‫(النوف ��ل) م�ضتف�ض ��را ع ��ن‬ ‫�ضح ��ة بع� ��س الأخب ��ار‬ ‫(ال�ضائع ��ات) امغر�ض ��ة‪ ،‬ي ��رد‬ ‫ما يلي‪« :‬ل جديد‪( ،‬ال�ضباب)‬ ‫م�ضتق ��ر‪ ،‬والأمور ت�ضر وفق‬ ‫امق ��رر»‪ .‬وم ��ن ه ��ذه اجمل ��ة‬ ‫اأنطل ��ق للحدي ��ث ع ��ن اللي ��وث‬ ‫هذا امو�ضم‪.‬‬ ‫ ي مباري ��ات‬‫(ال�ضب ��اب) م ��ع (ج ��ران)‬ ‫و(الفي�ضل ��ي) تاأك ��د انتق ��ال‬ ‫(ب ��رودوم) من خط ��ة ‪-5-4‬‬ ‫‪ 1‬التي لعب بها كل مباريات‬ ‫امو�ض ��م اما�ض ��ي اإى خط ��ة‬ ‫‪ 2-4-4‬ي ظ ��ل تب ��ادل‬ ‫الأدوار الدفاعي ��ة والهجومية‬ ‫ب ��ن اأحمد عطيف وفرناندو‪.‬‬ ‫بع� ��س ام�ضجع ��ن ال�ضبابي ��ن‬ ‫لحظ ��وا �ضعف ��ا ي الدف ��اع‬ ‫ال�ضبابي‪ ،‬وهذا غر �ضحيح‪،‬‬ ‫فالفري ��ق م ��ا زال ي مرحل ��ة‬ ‫التاأقل ��م م ��ع التكتي ��ك اجديد‬ ‫والاعب ��ن اج ��دد ي خ ��ط‬ ‫الو�ض ��ط‪ .‬هن ��اك م ��ن لح ��ظ‬ ‫هبوط م�ضتوى اأحمد عطيف‪،‬‬ ‫وه ��ذا غ ��ر �ضحي ��ح اأي�ض ��ا‪،‬‬ ‫ف � � (عطي ��ف) تف ��رغ ل� �اأدوار‬ ‫التكتيكي ��ة التي كان يقوم بها‬ ‫عمر الغامدي كجندي خفي‪.‬‬ ‫ اإن غ ��اب نا�ض ��ر‬‫ال�ضم ��راي ع ��ن الت�ضجي ��ل‬ ‫ي امبارات ��ن‪ ،‬اإل اأن ��ه ح�ضر‬ ‫ك�ضان ��ع اأه ��داف‪ ،‬و�ض ��كل‬ ‫ثنائي ��ا متناغم ��ا م ��ع ال�ضبابي‬ ‫(اجدي ��د) تيج ��اي‪ .‬الأه ��م‬ ‫م ��ن ذل ��ك‪ ،‬اأن ح ��ركات‬ ‫(ال�ضمراي) – من دون كرة‬ ‫– �ضاهمت كثرا ي خلخلة‬ ‫دفاعات اخ�ضوم‪.‬‬ ‫ ع ��ودة عبدالل ��ه‬‫ال�ضهي ��ل اأك ��ر م ��ن طيب ��ة‪،‬‬ ‫والتناغ ��م بن ناي ��ف القا�ضي‬ ‫ووليد عبدالله غر م�ضتغرب‪،‬‬ ‫اإبداع ��ات كمات�ضو ل تن�ضب‪،‬‬ ‫وعبدامجي ��د الرويل ��ي �ضعل ��ة‬ ‫م ��ن الن�ضاط ناأم ��ل اأن ي�ضتمر‬ ‫توهجها‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﻋﺎﻣﺔ ﺧﻼﻝ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻷﻋﻴﺎﺩ‬22 ‫ﻮﺟﻪ ﺑﻔﺘﺢ ﺃﺑﻮﺍﺏ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ ﻳﹸ ﱢ‬ 

             

                            

                   

         22    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺎﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺑﻮﺩﻱ ﺑﻌﺪ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ‬..‫ﺍﺳﺘﺠﻮﺍﺏ ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ‬

‫ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻻﺕ ﺗﺤﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ »ﺃﺩﺑﻲ« ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﻓﻲ ﺣﺎﻝ ﻋﻮﺩﺗﻪ‬

‫ﻣﺮاﻳﺎ‬

‫ﺍﻟﻠﻴﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

                                                                                  malnojimi@alsharq.net.sa

                                                       

            "                               "     "   ��� 



"                      

                  35 

                                                                    

‫ ﻭﺗﺪﺭﱠ ﺑﺖ ﻋﻠﻰ ﻳﺪ ﻣﺤﺘﺮﻑ ﻳﺎﺑﺎﻧﻲ‬..‫ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ ﱢ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ‬                            

                              

  D80           D300                  

                   

‫ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﺭﻙ ﻳﺤﻴﻮﻥ ﺍﺣﺘﻔﺎﻻﺕ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﻓﻲ ﺳﺎﺣﺎﺕ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺤﻜﻢ‬

‫ ﺍﺛﻨﺘﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ‬..‫ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬11 ‫ﻋﺮﺽ‬                                                                              

                   "        ""         "   

‫ﺑﺎﻭﻟﻮ ﻛﻮﻳﻠﻮ ﻳﺼﻒ ﺃﻓﻀﻞ ﺭﻭﺍﻳﺔ‬ «‫ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﺑـ »ﺍﻟﺴﺨﻴﻔﺔ‬

         



               

 1100 845     

                         

11                                                     

      ‫اﻟﻔﻌﺎﻟﻴﺎت اﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ واﻟﻔﻨﻴﺔ‬                                              







   265              1922           16                2004          

                                                                                                                  115  

«‫»ﻓﻨﻮﻥ« ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺮﺻﺪ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺠﻮﺍﺋﺰ »ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﺑﻌﻴﻦ ﻭﺍﺳﻌﺔ‬



                                      

2012            7                                   

                                


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬254) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

26

‫ﺗﺤﻘﻴﻘﻪ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ ﺩﻓﻌﺖ »ﺃﻡ ﺑﻲ ﺳﻲ« ﻟﻠﻤﻮﺍﺻﻠﺔ‬

‫ﺟﺰﺀ ﺛﺎﻥﹴ ﻣﻦ ﻣﺴﻠﺴﻞ »ﻭﺍﻱ ﻓﺎﻱ« ﻭﺃﺳﻌﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ ﻳﻌﺘﺬﺭ ﻋﻦ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬                                                                          ���     





                 



    18                

                              

                                                         

..‫ﺭﻓﻀﺖ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ ﻋﻦ ﺃﻱ ﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﻬﺎ ﻭﻻ ﻋﻦ ﺟﻨﺲ ﺍﻟﻤﻮﻟﻮﺩ‬

MBC ‫ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺐ ﺳﺒﺐ ﺑﻌﺪﻱ ﻋﻦ‬:| ‫ﺃﺭﻭﻯ ﻟـ‬



                                                     

             MBC                               

               MBC                   MBC                          

‫ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ ﺩﺧﻞ ﺑﻴﺘﻨﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬:| ‫ﺣﻤﺪ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ ﻟـ‬                                        2000 1200                   

‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬





                                    

                                            

‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬- ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

              MBC                      MBC                     

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬

‫ﻣﺤﻔﻮﻅ ﺯﻟﻄﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                        snfisah@alsharq. net.sa


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬26 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬14 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬254) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                         jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                   

  •  •  •  •  •  •   •  •  •    •  •  •                  

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

«‫»ﻛﺎﻓﻲ‬ !‫ﻭﻗﺮﻳﺘﻨﺎ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺟﻮﺍﺯ ﺷﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻦ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

           ""     ""          ""           ""         

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

«‫ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺑـ »ﺗﻮﺍﺿﻊ ﺣﻀﺎﺭﻱ‬..«‫ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬  –



     

: ‫ﻣﻌﺎﻳﺪﺓ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬ ‫ ﻋﺒﺮ ﺑﻄﺎﻗﺔ‬.. «‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫»ﺷﺤﻦ« ﻣﺬﻳﻠﺔ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬

         1007      "" 

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬۸-۱٤ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

   " "                    "" "   "          

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                                                                                                     hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻣﻘﺎﺿﻲ ﺹ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬              

!‫ ﻭ»ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ« ﻓﺘﺮﺓ ﻧﻘﺎﻫﺔ‬..‫ »ﻋﺎﻟﻄﺎﻳﺮ« ﺃﺿﺎﻑ ﻟﻲ‬:| ‫ﻓ ﹾﺘﺢ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻟـ‬



‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬ ‫ﻭﻫﺰﺍﺋﻢ‬ !‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬

‫ﻭﺃﺧﻴﺮﺍ‬ ‫ﺗﺤﺮﺭﺕ ﻣﺼﺮ‬

‫"ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺃﺳﺎﺱ ﺍﻟﻨﺠﺎﺡ‬ ‫ﺗﻤ ﱠﻴﺰ ﺑﺎﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺗﻘﻨﻴﻦ ﹸ‬

                           @    PSYCKSA

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                            

                    

                             

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﺃﺻﻴﺐ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭ"ﺍﻟﺼﺤﺔ" ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺘﻪ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﺷﺨﺺ‬48 ‫ ﺷﺎﻫﺪﻫﺎ‬..«‫ﺗﻮﻋﻴﺔ»ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺔ« ﻟﻤﺼﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﺑـ »ﺍﻷﻳﺪﺯ‬ 

        

                     

             " "   48       25    

          ""   "36 "         



الشرق المطبوعة - عدد 254 - الدمام