Issuu on Google+

‫ﺍﻟﻠﻬﻮ ﻣﻊ‬ !‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬ 6





Friday 22 Ramadhan 1433 10 August 2012 G.Issue No.250 First Year

   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

‫ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺎﺕ ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ« ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﺩﻭﻥ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺃﻭ ﻣﻘﺎﺑﻠﺔ‬:| ‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﻟـ‬ 

                                                3

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﹸﻳ ﹶﻮ ﹼﺟﻪ ﺑﺒﺮﺍﻣﺞ ﺇﻏﺎﺛﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻭﻟﺒﻨﺎﻥ ﻭﺗﺮﻛﻴﺎ‬ 

                          19.980                                                       500    4

‫ﺍﻟﻨﻮﻓﻞ‬ :| ‫ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻓﺮﻳﻖ‬ 21  «‫»ﺗﻌﺒﺎﻥ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ‬.."‫"ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ‬ 23  ‫ ﻣﻠﻴﻮﻧﺎﹰ‬150

‫ ﺃﺧﺘﻠﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ ﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ «‫ﺍﻟـ »ﺁﻱ ﻓﻮﻥ« ﻭﺍﻟـ »ﺑﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ‬

9   ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬

10

‫ﻫﻴﺜﻢ ﺣﺴﻦ ﻟﻨﺠﺎوي‬

11

‫ﺍﻟﻔﺎﺭﻕ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﻭﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬

10

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫رﺿﻲ اﻟﻤﻮﺳﻮي‬

‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ‬

11

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 20 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﺗﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ‬ ‫ ﺍﻟﻤﻤﻜﻦ‬..‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺤﺮز‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﻋﻨﺎﺻﺮ »ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ« ﻓﻲ ﺳﻴﻨﺎﺀ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻳ ﱢﹸﻔﺼﻠﻮﻥ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻌﻤﻞ ﺳ ﱢﺮﻱ‬

          



           

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺍﺑﺘﺰﺍﺯ‬%79                                   6

      %1 %79  %7  %6

‫ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺭﺻﺪﻫﺎ ﻭﺃﺳﻠﺤﺔ ﺃﻛﺜﺮ ﺗﻄﻮﺭﺍﹰ ﻣﻤﺎ ﻳﻤﻠﻚ‬

   " "          "            "    " "     ""              13

  ""         "     "   ���      

22 2012/8/10

‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.25

4.02 6.32 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ﺟﺪﺓ‬

5.58

4.38 6.56

5.09

3.45

6.21 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

5.57

4.37

6.55

5.53

4.31

7.00 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.50

4.32 6.40

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺃﺑﻬﺎ‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺍﺣﺬﺭﻭﺍ‬ ‫ﺍﻟﻌﻨﺎﻛﺐ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 ‫؟‬..‫ﻛﻴﻒ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﺑﻼ ﺃﻋﺪﺍﺀ‬

‫ﻧﻮاة‬

  •   •   •       •  

                                                                                                                             

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﻟﺒﻦ ﻃﺎﺯﺝ‬ !‫ﻻ ﻳﺒﺎﻉ ﻭﻻ ﻳﺸﺘﺮﻯ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

         432        ‫ﺷﺘﺎﻳﻨﺮ‬ ‫ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻷﺛﻘﺎﻝ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺭﻗﺒﺔ‬             ‫ﺭﻭﻳﺘﺮﺯ‬  ‫ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻷﺛﻘﺎﻝ‬

          " "                                            ""         "" 1600 ""            " "       ""       "" "" ""  ""   "" 

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

.. ‫ﻣﻌﺪﻝ ﻟﺤﺬﻑ ﻧﻘﻄﺔ ﺍﻟﻐﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻏﻴﺮ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ۲ - ‫ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬- ‫ﻛﻮﻣﻜﺲ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬

۳۹‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻤﻨﻊ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﻣﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ‬                    "  "    

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                     "         "    

‫ﺛﻤﻦ ﺣﻘﻴﺒﺔ ﺯﻭﺟﺔ ﺯﻋﻴﻢ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﻳﻌﺎﺩﻝ ﺩﺧﻞ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻟﺴﻨﺔ‬ ���ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﺪﻳﻠﻲ‬ ‫ﺯﻭﺟﺔ ﺯﻋﻴﻢ‬

        "D"     1022  

                 



‫ﻓﻮﻛﺲ‬ ‫ﻧﻴﻮﺯ‬

               

‫ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺣﻤﻞ‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﻣﻬﻤﺔ »ﻛﻮﺭﻳﻮﺳﻴﺘﻲ« ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺑﺪﻭﻥ ﻣﺸﻜﻼﺕ‬          " "        

   "     "   "        "  360       

       ""                         


‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس اإكوادور بذكرى يوم ااستقال لباده‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫بعث خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز برقية‬ ‫تهنئ ��ة اإى الرئي�س رفائيل كوريا رئي�س جمهورية الإكوادور منا�شبة‬ ‫ذكرى يوم ال�شتقال لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب امل ��ك امف ��دى با�ش ��م �شع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة وا�شم ��ه عن اأ�ش ��دق الته ��اي‪ ،‬واأطيب التمني ��ات بال�شحة‬ ‫وال�شعادة له‪ ،‬ول�شعب الإكوادور ال�شديق ا�شطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بعث �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز وي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع برقية تهنئة اإى رفائيل‬ ‫كوري ��ا رئي� ��س جمهورية الإك ��وادور منا�شب ��ة ذكرى ي ��وم ال�شتقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬وع ��ر �شمو وي العه ��د عن اأبل ��غ التهاي‪ ،‬واأطي ��ب التمنيات‬ ‫موف ��ور ال�شحة وال�شعادة له‪ ،‬ول�شعب الإك ��وادور ال�شديق مزيد ًا من‬ ‫التقدم والزدهار‪.‬‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫ك�ش ��ف م�ش ��در ي وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‬ ‫ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬ع ��ن اأن جميع اخريج ��ات امعينات على‬ ‫وظائ ��ف اإداري ��ة ب ��وزارة الربي ��ة والتعلي ��م امعلنة‬ ‫اأ�شماوؤهن �شابقا �شيبا�شرن العمل خال الأيام الأوى‬ ‫م ��ن انطاق الدوام الر�شم ��ي ي اإدارات التعليم التي‬ ‫وجهن لها مبا�شرة دون اإجراء مقابات اأو اختبارات‪،‬‬ ‫حي ��ث يتم معاملته ��ن وفقا لتعيينات نظ ��ام اموظفن‬ ‫العام امعتمد لدى اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫واأكد اأن إاج ��راءات التوجيه تتم من قبل اإدارات‬ ‫التعليم نف�شها وفقا لاحتياج القائم لديها واإجراءات‬ ‫امفا�شل ��ة لرغبات امعين ��ات ل ��دى كل اإدارة‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫ال ��وزارة رفع ��ت م�شوغ ��ات التعين ل ��وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م الت ��ي اأعلنت اأ�شم ��اء امعين ��ات لديها خال‬ ‫الأي ��ام القليل ��ة اما�شي ��ة‪ ،‬م�ش ��ددا عل ��ى اأن اإج ��راءات‬ ‫التعي ��ن التي اتبعته ��ا الوزارة ج ��اءت وفقا للرغبات‬ ‫امدخل ��ة م ��ن قب ��ل امتقدم ��ات اأنف�شهن بنظ ��ام جدارة‬ ‫للوظائفالتعليمية‪.‬‬

‫رئيس جمهورية القمر المتحدة يصل‬ ‫جدة للمشاركة في قمة التضامن‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫و�ش ��ل رئي�س جمهورية القمر امتح ��دة اإكليل ظنن اى جدة‬ ‫اأم�س‪ ،‬للم�شاركة ي قمة الت�شامن الإ�شامي‪.‬‬ ‫وكان ي ا�شتقبال ��ه ل ��دى و�شول ��ه مط ��ار املك عب ��د العزيز‬ ‫ال ��دوي‪� ،‬شفر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن ل ��دى جمهورية القمر‬ ‫امتحدة نا�ش ��ر حمد الر�شيدان‪ ،‬ومدير مكتب امرا�شم املكية ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة‪ ،‬وعدد من ام�شوؤولن‪.‬‬

‫الجامعة اإلكترونية ُتمدد فترة‬ ‫استقبال وثائق المقبولين‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعل ��ن وكي ��ل اجامع ��ة ال�شعودي ��ة الإلكروني ��ة الدكتور‬ ‫عبدالل ��ه النجار‪ ،‬ع ��ن مديد ف ��رة ا�شتقب ��ال اأوراق امقبولن‬ ‫ي اجامع ��ة للع ��ام الأكادمي ‪1433‬ه � � � ‪1434‬ه� ��‪ ،‬اإى نهاية‬ ‫ي ��وم الأحد امقبل‪ ،‬ليت�شن ��ى للجميع اإرف ��اق وثائقهم امطلوبة‬ ‫واإر�شاله ��ا اإى اموقع الإلك ��روي ‪،www.seu.edu.sa‬‬ ‫حتى يتم مطابقتها وفق ًا للبيانات التي م تعبئتها ي ا�شتمارة‬ ‫طلب القبول‪.‬‬ ‫وح ��ث امقبول ��ن الذي ��ن م اإر�ش ��ال ر�شائ ��ل ن�شي ��ة اإليهم‬ ‫ي الريا� ��س‪ ،‬والدم ��ام‪ ،‬وج ��دة‪ ،‬وامدينة امن ��ورة‪ ،‬اإى �شرعة‬ ‫ا�شتكم ��ال اأوراقهم خال التاريخ امح� �دّد‪ ،‬م�شر ًا اإى ا�شتبعاد‬ ‫كل من يتخلف عن هذا التاريخ‪.‬‬ ‫واأه ��اب بامقبول ��ن من الط ��اب والطالب ��ات الدخول اإى‬ ‫�شفح ��ة القب ��ول والت�شجي ��ل ي موقع اجامع ��ة الإلكروي‪،‬‬ ‫وطباع ��ة موذج الريد اممتاز واإ�شعار القبول‪ ،‬والطاع على‬ ‫ام�شتندات والوثائق امطلوبة لإكمال ت�شجيلهم‪ ،‬ليتم اإر�شالها‬ ‫اإى اجامع ��ة ع ��ر مكتب الري ��د ال�شعودي‪ ،‬حي ��ث �شتتحمل‬ ‫اجامع ��ة جمي ��ع ر�شوم الري ��د‪ .‬يذكر اأن اجامع ��ة ال�شعودية‬ ‫الإلكروني ��ة اإح ��دى اجامع ��ات احكومي ��ة الت ��ي وافق على‬ ‫اإن�شائها خ ��ادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫رئي�س جل�س الوزراء رئي�س جل�س التعليم العاي وفق ًا لقرار‬ ‫جل� ��س التعلي ��م العاي‪ ،‬وذل ��ك ي الأمر ال�شام ��ي الكرم رقم‬ ‫‪ /37409‬ب وتاريخ ‪1432/9/10‬ه�‪ ،‬لت�شاهم بفعالية ي بناء‬ ‫اقت�شاد وجتمع امعرفة واإي�شال الر�شالة اح�شارية للوطن‪،‬‬ ‫وفق معطيات علم ّية تعتمد على اجودة ي خرجات التعليم‪.‬‬

‫وزير الداخلية يوافق على الترتيبات اأمنية والمرورية لقمة التضامن‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫وي العهد‬

‫«الخدمة المدنية»‪ :‬المع َينات في الوظائف اإدارية يباشرن‬ ‫أعمالهن دون اختبار أو مقابلة بعد العيد مباشرة‬ ‫و�ش ��دد ام�شدر على اأن ��ه لي�س هناك خي ��ار اأمام‬ ‫امعين ��ات الراف�ش ��ات التوجي ��ه اإل بامبا�ش ��رة بواقع‬ ‫تر�شيحه ��ن اأو رف� ��س الوظيف ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن النظ ��ام‬ ‫ل يجي ��ز النق ��ل اإل بع ��د مبا�شرة امعين ��ات لوظائفهن‬ ‫ومرور عام على مبا�شرتهن‪.‬‬ ‫وكانت عدد من امعينات عرن عن عدم ر�شاهن‬ ‫وتعر�شهن للظلم ب�شبب اعتماد الوزارة على الرغبات‬ ‫امدخل ��ة م ��ن قبله ��ن للوظائ ��ف التعليمي ��ة‪ ،‬مبين ��ات‬ ‫اأنه ��ن م يك ��ن يتوقعن اأن يتم التعين به ��ذا العدد من‬ ‫اخريج ��ات‪ ،‬موؤك ��دات اأن اإدخال الرغب ��ات للوظائف‬ ‫التعليمية من قبلهن كان وفقا لاحتياج لتخ�ش�شاتهن‬ ‫ولي� ��س لرغباتهن‪ .‬وقال ��ت اأفراح الربيع ��ان‪ ،‬اإنها من‬ ‫�شكان منطقة اجوف وتخرجت من تخ�ش�س الأحياء‬ ‫مرتب ��ة ال�شرف بن�شب ��ة ‪ ،%89.57‬واأدخلت رغباتها‬ ‫بعد درا�شة الحتياج لتخ�ش�شها امعلن من قبل وزارة‬ ‫الربية والتعليم حينها حي ��ث كانت اموؤ�شرات توؤكد‬ ‫اأن فر�شتها بالتعين بامنطق ��ة اجنوبية اأكر بع�شر‬ ‫م ��رات م ��ن امنطق ��ة ال�شمالي ��ة‪ ،‬وم اإدخ ��ال الرغبات‬ ‫وفقا لاحتياج الذي علي ��ه‪ ،‬م�شيفة اإنها �شدمت حن‬

‫اللواء العرفج لـ |‪ :‬قوة أمن العمرة ستواصل خدمة المعتمرين دون تأثيرات‬

‫اأعلنت وزارة اخدمة امدني ��ة توزيع امعينات‪ ،‬حيث‬ ‫عينت وفقا للرغبات التي اأدخلتها للوظائف التعليمية‬ ‫ي ح ��ن اأن خريج ��ات اأق ��ل منه ��ا بامع ��دل ل�شيم ��ا‬ ‫التخ�ش�شات الأدبية م تعيينهن ي مناطقهن‪.‬‬ ‫وطالبت الربيعان‪ ،‬ام�شوؤولن باإعادة النظر ي‬ ‫التوزيع لأنها تعتر اأنها والكثر اأمثالها بح�شب قولها‬ ‫اأنه ��ن ظلمن ي ذلك‪ .‬اأما حم ��د عبدالعزيز (وي اأمر‬ ‫اإحدى امعينات ي منطقة اجوف)‪ ،‬فذكر اأنه وعائلته‬ ‫ي�شكن ��ون ي منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬مت�شائا عن‬ ‫م�شروعية هذه اخطوة من قبل وزارة اخدمة امدنية‬ ‫ل�شيما واأن الرغب ��ات كانت وفقا لاحتياج التعليمي‬ ‫ي حن اأن الوظائف جاءت على �شلم امدنية‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اإن هن ��اك فرقا بن الإثنن ل�شيم ��ا ي الراتب‪ .‬وكان‬ ‫مدي ��ر عام ال�شوؤون الإداري ��ة وامالية بوزارة الربية‬ ‫والتعليم �شال ��ح احميدي اأ�شدر ق ��رارا بتعين عدد‬ ‫‪ 9602‬مواطن ��ة ي جه ��از ال ��وزارة و جمي ��ع اإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م مناطق وحافظ ��ات امملكة على‬ ‫وظائ ��ف اإدارية بامرتبة ال�شاد�ش ��ة ام�شمولت بالأمر‬ ‫املكي الكرم رقم (اأ‪ )121/‬ي ‪1432/7/2‬ه�‪.‬‬

‫واف ��ق وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫اأحم ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬عل ��ى‬ ‫الرتيب ��ات الأمني ��ة وامروري ��ة‬ ‫لقم ��ة الت�شام ��ن الإ�شامي التي‬ ‫�شتعق ��د يوم ��ي ‪ 26‬و‪ 27‬م ��ن‬ ‫رم�شان اجاري‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب مدي ��ر الأم ��ن‬ ‫الع ��ام قائ ��د ق ��وات اأم ��ن العمرة‬ ‫اللواء نا�شر العرفج ل�»ال�شرق»‪،‬‬ ‫اإن مه ��ام ق ��وة اأم ��ن العم ��رة ل ��ن‬ ‫تتاأث ��ر بامه ��ام الأمني ��ة امنف ��ذة‬ ‫خ ��ال عق ��د اموم ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫قوة اأم ��ن العمرة �شتقوم بخدمة‬ ‫امعتمري ��ن وزوار بي ��ت الل ��ه‬ ‫احرام على اأكمل وجه‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«امملكة بقيادتها و�شعبها تبتهج‬ ‫با�شتقب ��ال �شي ��وف الوط ��ن من‬ ‫مل ��وك وروؤ�ش ��اء واأم ��راء وقادة‬ ‫الدول الإ�شامية ال�شقيقة الذين‬ ‫�شيحل ��ون �شيوف ��ا عل ��ى مهب ��ط‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬

‫اللواء نا�شر العرفج‬

‫الوح ��ي وقبل ��ة ام�شلم ��ن تلبية‬ ‫لدعوة كرمة من خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��ذي ي ��وي ال�شاأن‬ ‫الإ�شام ��ي اهتمام ��ه ومتابعت ��ه‬ ‫ويحر� ��س على عل ��و �شاأنه وهو‬ ‫ما ج�ش ��ده ي الدع ��وة لعقد هذا‬ ‫القمة ي ظ ��ل الظروف الراهنة‪،‬‬ ‫وي �شه ��ر رم�شان الكرم وي‬ ‫رحاب مكة امكرمة»‪.‬‬

‫واأك ��د اأن الأجه ��زة الأمني ��ة‬ ‫اأكمل ��ت جمي ��ع ا�شتعداداته ��ا‬ ‫وترتيباته ��ا الأمني ��ة وامرورية‬ ‫له ��ذه القم ��ة‪ ،‬وحظي ��ت بدع ��م‬ ‫وموافقة �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة‪ ،‬ومباركة اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة رئي�س اللجنة‬ ‫العلي ��ا التح�شري ��ة للموؤم ��ر‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر‬ ‫خالد الفي�ش ��ل‪ ،‬ومتابعة م�شاعد‬

‫الوزير لل�ش� �وؤون الأمنية‪ ،‬حيث‬ ‫اطلع ��وا عل ��ى جمي ��ع اخط ��ط‬ ‫التنظيمي ��ة واخط ��ط ام�شاندة‬ ‫جميع اجه ��ات العاملة لإجاح‬ ‫هذه القمة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الل ��واء العرف ��ج‪،‬‬ ‫اأن مدي ��ر الأم ��ن الفري ��ق اأول‬ ‫�شعيد القحط ��اي ي�شرف ويقف‬ ‫بنف�شه على تنفي ��ذ هذه اخطط‬ ‫الت ��ي يت�ش ��رف بها رج ��ال الأمن‬ ‫وي�شع ��ون لتميزها كما هو ديدن‬ ‫امملك ��ة ي تنظيمه ��ا مث ��ل هذه‬ ‫امنا�شب ��ات‪ ،‬م�شرا اإى اأن رجال‬ ‫الأم ��ن عل ��ى اخت ��اف مهامه ��م‬ ‫يقفون ب�شموخ ت�شندهم الآليات‬ ‫والتجهي ��زات امطلوب ��ة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫اأن اأبن ��اء الوط ��ن وامقيمن على‬ ‫ترابه �شتكون لهم فر�شة لإجاح‬ ‫اموؤمر بتعاونهم وجاوبهم مع‬ ‫تعليمات اجهات العاملة وتقدير‬ ‫ظ ��روف امنا�شب ��ة والتواف ��ق‬ ‫م ��ع متطلباته ��ا‪ ،‬لأن النجاح ي‬ ‫الأخر �شيجر با�شم الوطن‪.‬‬

‫وزير الحج يرأس اجتماع مجلس إدارة «أداء المدينة»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتعر� ��س وزي ��ر اح ��ج‬ ‫الدكت ��ور بن ��در حج ��ار خ ��ال‬ ‫تروؤ�ش ��ه م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫اجتماع جل� ��س اإدارة اموؤ�ش�شة‬ ‫الأهلية ل� �اأدلء بامدينة امنورة‪،‬‬ ‫مراح ��ل اخط ��ة الت�شغيلي ��ة‬ ‫للموؤ�ش�ش ��ة بالن�شب ��ة للمو�ش ��م‬ ‫الأول وامو�ش ��م الثاي حج هذا‬

‫ووج ��ه جل� ��س الإدارة‬ ‫الع ��ام‪ّ .‬‬ ‫بالهتمام بخدمات وفود الرحمن‬ ‫و�ش ��رورة حقيق مع ��دلت اأداء‬ ‫اأف�شل مع احر�س على التدريب‬ ‫والتوا�ش ��ل الإن�ش ��اي ل�شيوف‬ ‫الرحم ��ن لرجم ��ة توجه ��ات‬ ‫القي ��ادة احكيمة ي بذل الغاي‬ ‫والنفي� ��س ل�شي ��وف الرحم ��ن‬ ‫والتف ��اي ي اأداء الواج ��ب‬ ‫حت ��ى ياأت ��ي احج ��اج ويعودوا‬

‫حاملن معه ��م اأطي ��ب الذكريات‬ ‫م ��ا ياقونه م ��ن م ��كارم اأخاق‬ ‫اأبن ��اء امملك ��ة التي جن ��د كامل‬ ‫طاقاتها خدمة احجاج والعمار‬ ‫والزوار‪.‬‬ ‫وكان معالي ��ه ق ��ام قب ��ل ذلك‬ ‫بج ��ولت تفقدي ��ة مواق ��ع عم ��ل‬ ‫وزارة اح ��ج امخت�شة بخدمات‬ ‫احج ��اج وامعتمري ��ن بامدين ��ة‬ ‫امنورة‪.‬‬

‫د‪ .‬بندر حجار‬

‫‪ 51‬فرقة أعمال المسح الوقائي بالعاصمة المقدسة والمدينة المنورة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ن�شرت امديرية العامة للدفاع امدي �شمن‬ ‫خط ��ة تداب ��ر مواجهة الط ��وارئ خ ��ال �شهر‬ ‫رم�ش ��ان امب ��ارك ه ��ذا الع ��ام ‪ 51‬فرق ��ة لأعمال‬ ‫ام�ش ��ح الوقائ ��ي بالعا�شم ��ة امقد�ش ��ة وامدينة‬ ‫امن ��ورة لر�شد اأي خاطر تهدد �شامة �شيوف‬ ‫الرحمن م ��ن امعتمرين والزوار خ ��ال الع�شر‬ ‫الأواخر من رم�شان والعمل على اإزالتها فور ًا‪.‬‬ ‫وكثفت فرق ام�ش ��ح الوقائي مكة امكرمة‬ ‫الت ��ي بل ��غ عدده ��ا ‪ 35‬فرق ��ة م ��ن جهوده ��ا ي‬ ‫متابع ��ة ا�شراط ��ات ال�شام ��ة ي حط ��ات‬ ‫امحروق ��ات عل ��ى الط ��رق اموؤدي ��ة اإليه ��ا واإى‬ ‫العا�شمة امقد�شة‪ ،‬واختبار بع�س امناطق التي‬ ‫ت�شهد ت�شدع ��ات �شخرية اأو انهي ��ارات جبلية‬ ‫على بع�س الط ��رق الرئي�شية مع زيادة جولت‬

‫ر�ش ��د النبعاثات الكربونية داخل �شبكة اأنفاق‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬واإزال ��ة اأي مظاه ��ر للتل ��وث‬ ‫البيئي ي اأماكن جم ��ع امعتمرين‪ ،‬اإى جانب‬ ‫متابعة امن�ش� �اآت ال�شكنية والفندقية واإزالة اأي‬ ‫اإ�شغالت ي ال�شوارع والطرق اموؤدية اإليها قد‬ ‫تع ��وق الدفاع امدي ع ��ن اأداء مهامه ي حالت‬ ‫الطوارئ‪.‬‬ ‫ي حن تركزت خط ��ة انت�شار فرق ام�شح‬ ‫الوقائ ��ي بامدينة امن ��ورة ي امنطقة امحيطة‬ ‫بام�شج ��د النبوي ال�شري ��ف‪ ،‬والط ��رق اموؤدية‬ ‫اإليه ��ا وامن�ش� �اآت ال�شكنية‪ ،‬وامراك ��ز التجارية‬ ‫وامطاع ��م وحط ��ات الوق ��ود‪ .‬وزودت ف ��رق‬ ‫ام�شح باأجه ��زة الت�ش ��الت الا�شلكية لاإباغ‬ ‫عن اأي خالفات اأو خاطر يتم ر�شدها‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن �شاحياتها ي اإزال ��ة امخالفات فور ًا متى‬ ‫دعت احاجة لذلك‪.‬‬

‫اأحد اأفراد الدفاع امدي يقي�ض النبعاثات الكربونية داخل اأحد اأنفاق مكة‬

‫(وا�ض)‬

‫أمانة الرياض تضع اللمسات النهائية إطاق برنامج ااحتفال بعيد الفطر‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ناق�ش ��ت اللجن ��ة التنفيذي ��ة لحتف ��الت‬ ‫اأمان ��ة منطقة الريا�س بعيد الفطر امبارك ي‬ ‫اجتماعه ��ا الذي عقدت ��ه اأم� ��س الأول برئا�شة‬ ‫اأمن منطقة الريا�س امهند�س عبدالله امقبل‪،‬‬ ‫جمي ��ع الرتيب ��ات وال�شتع ��دادات لإط ��اق‬ ‫برنام ��ج احتف ��الت العي ��د ال ��ذي م اعتماده‬ ‫موؤخ ��ر ًا م ��ن اأمر منطق ��ة الريا� ��س �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر �شطام بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وا�شته ��دف الجتم ��اع و�ش ��ع اللم�شات‬ ‫النهائي ��ة لنط ��اق برنام ��ج احتف ��الت اأمانة‬ ‫منطقة الريا�س بعيد الفطر امبارك التي تقام‬ ‫ي اأربعن موقع ًا تغطي جميع اأحياء العا�شمة‬ ‫الريا�س‪ ،‬وا�شتعر�س تقارير اللجان امخت�شة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من اجتماع اللجنة التنفيذية لحتفالت اأمانة منطقة الريا�ض بعيد الفطر‬ ‫ي جهيز مواقع الحتفالت والإ�شراف على‬ ‫الأن�شط ��ة والفعالي ��ات ام�شاحب ��ة‪ ،‬والتاأكيد امرئي ��ة وامق ��روءة وام�شموع ��ة متابع ��ة �شرائ ��ح امجتم ��ع م ��ن ال�شب ��اب والأطف ��ال اإليه ��ا‪ ،‬والتاأك ��د م ��ن ال�شتع ��دادات النهائي ��ة‬ ‫واأخ ��ر الرتيب ��ات للمواقع الت ��ي �شتحت�شن‬ ‫عل ��ى تهيئ ��ة تل ��ك امواقع وجهيزه ��ا بجميع جمي ��ع الأن�شطة والفعالي ��ات‪ ،‬واإطاع �شكان والن�شاء والعائات‪.‬‬ ‫وتطرق الجتماع اإى اآليات التن�شيق مع تل ��ك الحتفالت‪ .‬واأكد اأم ��ن منطقة الريا�س‬ ‫الحتياج ��ات واخدم ��ات الأ�شا�شي ��ة لتوفر العا�شم ��ة وزواره ��ا على التفا�شي ��ل امتعلقة‬ ‫بيئة منا�شبة لاحتفال بهذه امنا�شبة الدينية باأوق ��ات اإقامة تلك الحتف ��الت وما تت�شمنه جميع اجهات امعنية لتوفر جميع اخدمات خال الجتماع‪ ،‬على اأهمية تنفيذ التوجيهات‬ ‫العظيمة‪ ،‬وت�شهيل مهم ��ة الو�شائل الإعامية م ��ن ن�شاطات وفعالي ��ات متنوعة تائم جميع ي مواق ��ع اإقامة الفعاليات والط ��رق اموؤدية الكرمة التي حظى به ��ا الأمانة من �شاحب‬

‫ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شطام ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫اأم ��ر منطقة الريا�س ومتابع ��ة مبا�شرة من‬ ‫نائب ��ه �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر حمد‬ ‫ب ��ن �شع ��د اللذي ��ن يحر�ش ��ان عل ��ى اأن تتميز‬ ‫الحتف ��الت هذا الع ��ام بالتجدي ��د والتطوير‬ ‫وتلبية احتياجات ورغبات جميع �شكان مدينة‬ ‫الريا�س وزوارها‪ ،‬وت�شخر جميع الإمكانات‬ ‫التي من �شاأنها الرتقاء بالحتفالت لتتنا�شب‬ ‫م ��ع اأهمية ه ��ذه امنا�شب ��ة الديني ��ة العظيمة‪،‬‬ ‫وم ��ا يت ��اءم م ��ع الوج ��ه اح�ش ��اري مدينة‬ ‫الريا�س ويرز ما تتمت ��ع به من اإمكانات ي‬ ‫اإدخ ��ال البهجة والفرح على �ش ��كان العا�شمة‬ ‫وزواره ��ا‪ ،‬واإتاحة الفر�ش ��ة لل�شباب للتعبر‬ ‫ع ��ن مواهبهم وقدراتهم وتلبي ��ة احتياجاتهم‬ ‫الرفيهي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى ال�شتف ��ادة م ��ن‬ ‫فعالي ��ات «عيد الريا� ��س» ي تنمية ال�شياحة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬وتن�شيط احرك ��ة القت�شادية ي‬ ‫امدينة‪ ،‬وتوفر فر�س العمل اموؤقتة لل�شباب‬ ‫وال�شاب ��ات الذي ��ن ي�شهم ��ون ب�ش ��كل فاع ��ل‬ ‫ي تنفي ��ذ هذه الفعالي ��ات والإ�ش ��راف عليها‬ ‫ومتابعةتنظيمها‪.‬‬


‫ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﻧﺼﺮﺓ ﻟﻠﻘﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬:‫ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ‬



 

                                   

                       17  

                                    

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻛﺴﺮة ﺣﺐ‬

                           

4

‫ﻋﻤﺎﻥ ﻭﺿﻮﺍﺣﻴﻬﺎ‬ ‫ ﺃﺳﺮﺓ ﻓﻲ ﹼ‬500 ‫ ﻭﺷﺎﺣﻨﺘﺎﻥ ﻟـ‬..‫ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻟﻠﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺇﻏﺎﺛﻴﺔ ﻋﺎﺟﻠﺔ ﻟﻠﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺑﻌﺸﺮﻳﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬

‫إﻟﻬﺎم اﻟﺠﻌﻔﺮ‬

‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﻭﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻷﺟﻨﺒﻲ‬

‫ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺘﺨﻮﻳﻦ‬

                                                                                                           

                  248                                                                                                                                                                    

ealjafar@alsharq.net.sa



 

                                                                                                                   500                                                                              500                                               

                                                   SA2310000020188888000100                                            



                         19.980                                                   

‫ ﻃﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ‬120 ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﺗﻮﺯﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ‬

                              

              120                  





gghamdi@alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بلدية بيشة تفتح مظاريف‬ ‫مشروعات بأربعين مليون ًا‬ ‫بي�سة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫فتحت جنة فتح امظاريف‬ ‫ي ب�ل��دي��ة بي�سة اأم ����ض ااأول‬ ‫مظاريف ع��دد م��ن ام�سروعات‬ ‫البلدية تقدر قيمتها ااإجمالية‬ ‫باأربع� مليون ريال‪ ،‬بح�سور‬ ‫م �ن��دوب��ي ال �� �س �ح��ف وم�ث�ل��ي‬ ‫ال�سركات واموؤ�س�سات امتقدمة‬ ‫لتنفيذ ام�سروعات‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال رئ� �ي� �� ��ض ب �ل��دي��ة‬

‫حمد اآل ب�شر‬

‫بي�سة امهند�ض حمد اآل ب�سر‬ ‫اإن ام �� �س��روع��ات ال �ت��ي فتحت‬ ‫مظاريفها هي‪ :‬اإنارة خططات‬ ‫وق ��رى بي�سة بتكلفة ع�سرين‬ ‫مليونا‪ ،‬واإع ��ادة رف��ع م�ستوى‬ ‫ال���س�ف�ل�ت��ة ل �ل �ط��رق ال��رئ�ي���س�ي��ة‬ ‫لو�سط امحافظة وكذلك تنفيذ‬ ‫ع ��دد ك�ب��ر م��ن ط�ل�ب��ات �سفلتة‬ ‫ال� �ق ��رى ب�ت�ك�ل�ف��ة ‪ 12‬م�ل�ي��ون��ا‪،‬‬ ‫وم � �� � �س� ��روع ال� �ت� �خ� �ل� �� ��ض م��ن‬ ‫خ�ل�ف��ات ام �ب��اي وردم احفر‬ ‫وام���س�ت�ن�ق�ع��ات ام ��وج ��ودة ي‬ ‫ااأح�ي��اء وال�ق��رى بتكلفة ثاثة‬ ‫ماي�‪ ،‬اإن�ساء �سوق للخ�سار‬ ‫ام ��رك ��زي ب��ام �ح��اف �ظ��ة بتكلفة‬ ‫خ�م���س��ة م��اي���‪ ،‬اإ� �س��اف��ة اإى‬ ‫م���س��روع ت �اأم��� ع��دد ك�ب��ر من‬ ‫ااآليات وامعدات لبلدية بي�سة‬ ‫لرفع م�ستوى اخدمات البلدية‬ ‫امقدمة‪ ،‬وم�سروع للدرا�سات‬ ‫الفنية‪ ،‬واآخ��ر لنظم امعلومات‬ ‫اجغرافية‪ ،‬وح�س� وجميل‬ ‫مدخل طريق اأبها‪.‬‬

‫إطاق مسابقة إلكترونية‬ ‫في جدة لتعزيز القيم اإسامية‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأطلقت مندوبية حي اجامعة‬ ‫والثغر التابعة للمكت ��ب التعاوي‬ ‫للدع ��وة وااإر�س ��اد وتوعي ��ة‬ ‫اجاليات بالعزيزية بجدة ام�سابقة‬ ‫الرم�ساني ��ة ااإلكروني ��ة ااأوى‬ ‫�سمن م�س ��روع قيمة «�سلة الرحم»‬ ‫حت �سعار «كن وا�س ًا»‪.‬‬ ‫وقال مدي ��ر امندوبية عبدالله‬ ‫العمودي اإن ام�سابق ��ة تاأتي �سمن‬ ‫برنام ��ج «قيمن ��ا جمعن ��ا»‪ ،‬وه ��و‬ ‫برنام ��ج دع ��وي متع ��دد الو�سائ ��ل‬ ‫يه ��دف لتعزي ��ز القي ��م ااإ�سامي ��ة‬ ‫وامب ��ادئ ااأخاقي ��ة ي نفو� ��ض‬ ‫�سرائ ��ح امجتم ��ع‪ ،‬عر تن ��اول قيم‬

‫متعددة منه ��ا بر الوالدين واحياة‬ ‫م ��ع الق ��راآن واانتم ��اء للوط ��ن‬ ‫و�سل ��ة الرح ��م‪ .‬وب ��� اأن ام�سابقة‬ ‫مفتوح ��ة اأمام اجمي ��ع عر موقع‬ ‫امندوبية على ااإنرنت «‪www.‬‬ ‫‪ ،»almndobia.com‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن مرج ��ع ام�سابقة موجود ي‬ ‫نف� ��ض اموقع وهو عبارة عن مقطع‬ ‫فيديو حول �سلة الرحم وف�سله‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن اآخر موعد لقبول‬ ‫ام�ساركات �سيكون بنهاية رم�سان‬ ‫‪ ،‬مبين� � ًا اأن امندوبي ��ة خ�س�س ��ت‬ ‫ع�س ��ر جوائ ��ز للمراك ��ز ااأوى م ��ا‬ ‫ب ��� اأجهزة اإلكروني ��ة وكهربائية‬ ‫ودورات تدريبي ��ة واأجهزة منزلية‬ ‫وق�سائم م�سريات‪.‬‬

‫بعد مخاوف سكان قويزة والسامر والكيلو ‪ 11‬من الضنك والقوارض‬

‫التفت‬

‫شركة المياه‪ :‬طفوحات أحياء جدة بسبب‬ ‫المياه الجوفية‪ ..‬وا انكسارات في الشبكة‬

‫عبدالله الع�شاف‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬ ‫اأب ��دى �سك ��ان قوي ��زة وال�سامر‬ ‫والكيلو ‪ 11‬على طريق مكة ي جدة‪،‬‬ ‫انزعاجه ��م ال�سديد وع ��دم احتمالهم‬ ‫تدف ��ق امي ��اه ي �سوارعه ��م‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ك�س � ٍ�ر ي اأنابيب ال�سبك ��ة‪ ،‬ما اأعاق‬ ‫ام ��رور و�سهولة التنقل للم ��ا ّرة‪ ،‬هذا‬ ‫ماع ��دا خاوفهم من انت�س ��ار الرك‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا يعن ��ي توال ��د البعو� ��ض‬ ‫وانت�س ��ار حم ��ى ال�سن ��ك‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫القوار�ض‪.‬‬

‫امياه اأف�شدت ال�شوارع‬

‫وقال ع ��دد م ��ن ال�سك ��ان‪ ،‬منهم‬ ‫خال ��د ناج ��ي وعل ��ي ال�سم ��راي‪،‬‬ ‫ل�»ال�س ��رق‪ :‬اإن هن ��اك �سعوب ��ة ي‬ ‫التنق ��ل ي ال�س ��وارع ب�سب ��ب تزايد‬ ‫م�ستوى امياه‪ ،‬خا�سة اأن الت�سربات‬ ‫م�ستم ��رة منذ ع�سرة اأي ��ام‪ .‬م�سرين‬ ‫اإى اأن امي ��اه و�سل ��ت حت ��ى اإى‬ ‫امن ��ازل‪ ،‬وع � ّ�را ع ��ن خاوفهما من‬ ‫انت�سار اح�س ��رات خا�سة البعو�ض‬ ‫وكذلك ظهور احفر ي ال�سوارع‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د مدي ��ر وحدة‬ ‫اأعم ��ال ج ��دة ي ال�سرك ��ة الوطني ��ة‬

‫للمي ��اه عبدالل ��ه الع�س ��اف‪ ،‬اأن تل ��ك‬ ‫الطفوحات ي ااأحياء ام�سار اإليها ا‬ ‫عاقة له ��ا بانك�سار اأنابيب امياه‪ ،‬بل‬ ‫هي ناجة عن ارتفاع من�سوب امياه‬ ‫اجوفية‪ .‬م�سر ًا اإى اأنه كانت هناك‬ ‫انك�سارات ي ح ��ي ال�سامر وقويزة‬ ‫وم اإ�ساحه ��ا خ ��ال ‪� 24‬ساعة‪ ،‬اأما‬ ‫ي الكيلو ‪ 11‬على طريق مكة فقد م‬ ‫اإ�ساح الك�سر اأي�س ًا خال ‪� 48‬ساعة‪.‬‬ ‫وب � ّ�� اأن ح ��ي ال�سام ��ر يع ��اي‬ ‫م ��ن ارتفاع من�سوب امي ��اه اجوفية‬ ‫وال�سطحي ��ة في ��ه‪ ،‬وق ��د م موؤخ ��ر ًا‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫الك�س ��ف عل ��ى �سبك ��ة امي ��اه هن ��اك‪،‬‬ ‫وات�سح ع ��دم وج ��ود اأي انك�سارات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫يُذكر اأن ��ه مت موؤخ ��ر ًا تر�سية‬ ‫م�سروعات لتخفي�ض من�سوب امياه‬ ‫اجوفي ��ة ي تل ��ك ااأحي ��اء‪ ،‬وهناك‬ ‫م�سروعات على و�سك الر�سية اأي�س ًا‬ ‫معاج ��ة اأ�سب ��اب ه ��ذه الطفوح ��ات‪،‬‬ ‫وتخفي� ��ض من�سوب امي ��اه اجوفية‬ ‫وال�سطحي ��ة ي ع ��دة اأحي ��اء اأخرى‬ ‫مت�سررة منها‪ ،‬التي ي�سل عددها ي‬ ‫امجمل اإى ‪ 18‬حي ًا‪.‬‬

‫اعتماد حركة نقل معلمات المهد‪ ..‬وتوجيه المثبتات اأحد‬ ‫امهد ‪ -‬حمد الو�سمي‬ ‫اع� �ت� �م ��دت اإدارة ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي حافظة امهد حركة‬ ‫النقل الداخلي للمعلمات‪ ،‬التي‬ ‫�سملت ‪ 159‬معلمة‪ ،‬فيما حدّدت‬ ‫ااإدارة يوم ااأحد امقبل موعد ًا‬

‫لتوجيه امعلمات امثبتات بااأمر‬ ‫املكي‪ ،‬وعددهنّ ‪ 139‬معلمة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال وكيل وزارة‬ ‫ال��رب��ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م ل �ل �� �س �وؤون‬ ‫ام��در� �س �ي��ة ال ��دك� �ت ��ور � �س �ع��د اآل‬ ‫ف �ه �ي��د‪ ،‬اإن ال� � ��وزارة ا�ستكملت‬ ‫توزيع امعلمات على القطاعات‬

‫داخل اإدارات الربية والتعليم‪،‬‬ ‫و�سيتم التوا�سل م��ع امعلمات‬ ‫ع��ر ال��ر��س��ائ��ل ال�ق���س��رة‪ ،‬حيال‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ال �ت��ي ُوج �ه��ن اإل�ي�ه��ا‪،‬‬ ‫واآل�ي��ة ا�ستكمال توزيعهنّ على‬ ‫ام��دار���ض‪ .‬م�سر ًا اإى اأن��ه �سيتم‬ ‫ح�سر من م تبا�سر اأو اعتذرت‬

‫ع ��ن ال �ت �ع �ي��� خ� ��ال ‪ 15‬ي��وم � ًا‬ ‫م��ن ال�ت��اري��خ ام�ح��دد للمبا�سرة‪،‬‬ ‫و�سيتم على اأثره تطبيق ااأنظمة‬ ‫ام��رع �ي��ة ي ه ��ذا ال �� �س �اأن‪ ،‬التي‬ ‫ت�سمل اإل �غ��اء ال�ت�ع�ي���‪ ،‬وتبليغ‬ ‫وزارة اخ��دم��ة امدنية لر�سيح‬ ‫بديات عنهنّ ‪.‬‬

‫طاحونة الحرب‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫حينم ��ا ت ��دق طب ��ول الحرب اأو الث ��ورة في بلد م ��ا كل �شيء‬ ‫يتح ��ول اإل ��ى رم ��اد با�شتثن ��اء المتحاربي ��ن عل ��ى طرف ��ي الجبه ��ة‬ ‫فينت�ش ��ر ف ��ي اأرجائه الخ ��راب والدم ��ار وتهدم البي ��وت وتحرق‬ ‫الأ�شج ��ار وتنقط ��ع الكهرباء وت�ش ��ح المياه فيعي� ��ش ال�شكان في‬ ‫محن ��ة عظيم ��ة ومعان ��اة م�شتم ��رة فاأزي ��ز الطائ ��رات الت ��ي تقذف‬ ‫مدنه ��م وقراه ��م ي ��كاد يوق ��ف قلوبه ��م ودوي المداف ��ع التي تدك‬ ‫بيوته ��م ي�شم اآذانهم‪ ،‬ويعي�ش الأطف ��ال في خ�شم هذه الحروب‬ ‫وه ��ذه النزاع ��ات بي ��ن ق ��وى ال�ش ��راع حكاي ��ة م ��ن ن ��وع اآخ ��ر‪،‬‬ ‫حكاي ��ة مليئ ��ة بالعنف والقتل والتعذي ��ب‪ ،‬وال�شتغال الجن�شي‪،‬‬ ‫واإ�شراكه ��م ف ��ي النزاع ��ات الم�شلحة وتحول بع�شه ��م اإلى جنود‬ ‫فا�شتبدل ��وا براءته ��م واألعابه ��م بلعب ��ة الحرب و باأ�شلح ��ة حقيقة‪،‬‬ ‫ودفع ��وا بهم اإلى �شاح ��ات المعارك رغم عدم معرفتهم بتكتيكات‬ ‫الح ��رب‪ ،‬مم ��ا اأدى اإل ��ى مقتل العديد م ��ن الأطف ��ال المجندين اأو‬ ‫اإ�شابته ��م بالإعاق ��ة نتيج ��ة انفج ��ار قنبل ��ة اأو مروره ��م عل ��ى لغم‬ ‫اأر�ش ��ي مم ��ا اأدى اإلى ت�شويه جي ��ل كامل وح�شد اأرواح الآلف‬ ‫م ��ن الأطف ��ال الأبرياء‪ ،‬وفي كل ع ��ام تك�شف المنظم ��ات الدولية‬ ‫المهتم ��ة بحق ��وق الإن�ش ��ان وحق ��وق الطفل ع ��ن حج ��م الماأ�شاة‪،‬‬ ‫والكارث ��ة الت ��ي تح ��ل بالأبري ��اء م ��ن المدنيي ��ن خ ��ال فو�ش ��ى‬ ‫الحروب‪ ،‬وخا�ش ��ة الأطفال والذين يدفعون ثمن الطمع وغريزة‬ ‫التمل ��ك التي ت�شكن عقول اأم ��راء الحرب‪ ،‬والحكام الطغاة الذين‬ ‫ل يكترث ��ون لم�شي ��ر �شعوبه ��م‪ ،‬ول مدى عبثهم بحي ��اة الأطفال‬ ‫وحرمانه ��مم ��نطفولته ��م‪.‬‬ ‫قب ��ل فترة لي�ش ��ت بالطويلة اأ�شدرت منظم ��ة بريطانية تدعى‬ ‫(طف ��ل الحرب) تقري ��را ذكر اأن مئات الأطفال ف ��ي �شوريا قتلوا‬ ‫واغت�شب ��وا‪ ،‬وا�شتخدموا كدروع ب�شرية على يد جي�ش الطاغية‬ ‫ب�ش ��ار و�شبيحته‪ ،‬واأن ما يتراوح بين ‪ 500‬اإلى ‪ 1300‬طفل‬ ‫قتل ��وا ف ��ي �شوري ��ا‪ ،‬فيما ت ��م تجنيد اأطف ��ال ل تتج ��اوز اأعمارهم‬ ‫الثمان ��ي �شن ��وات كجن ��ود‪ ،‬واغت�ش ��اب فتي ��ات وفتي ��ان من عمر‬ ‫‪ 12‬عام ��ا‪ ،‬وو�ش ����ع اأكث ��ر م ��ن ‪ 600‬طفل في مراك ��ز العتقال‬ ‫حي ��ث تعر�ش ��وا للتعذي ��ب وال�شتجواب مرار ًا وتك ��رار ًا‪ ،‬ورغم‬ ‫اأن البع� ��ش ق ��د يرى اأن اأع ��داد ال�شحايا في الواق ��ع اأعلى بكثير‬ ‫مم ��ا ذك ��ر ف ��ي تقري ��ر المنظمة‪ ،‬ولكن ��ه يلق ��ي ال�شوء عل ��ى حجم‬ ‫الكارث ��ة الت ��ي يعي�شها ال�شعب ال�ش ��وري و ماأ�شاة الأطفال هناك‬ ‫و�ش ��رورة تكثي ��ف الجه ��ود لحماي ��ة الأطف ��ال المحا�شري ��ن في‬ ‫مناط ��ق القت ��ال داخ ��ل الأرا�ش ��ي ال�شوري ��ة ‪.‬‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫ندرة مواقف السيارات باأسواق تخنق شوارع الطائف‬

‫كثافة مرورية عالية ي�شهدها �شارع �شرا ب�شبب اأ�شواقه‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأب��دى عدد من امت�سوق�‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫ا�ستياءهم ل��»ال���س��رق» م��ن عدم‬ ‫ي�ع��اي ��س�ك��ان ال�ط��ائ��ف من اإل� ��زام ااأم��ان��ة م�ستثمري تلك‬ ‫ع��دم ت��وف��ر م��واق��ف لل�سيارات ااأ�سواق بتوفر مواقف كافية‬ ‫اأمام عديد من ااأ�سواق الكرى ل�سيارات امت�سوق�‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع �ب��دال �ل��ه ال��زه��راي‬ ‫داخل امحافظة‪ ،‬ااأمر الذي اأدى‬ ‫اإى ج��وء امت�سوق� للوقوف اإن ال �ط��ائ��ف ت�خ�ت�ن��ق م��روري��اً‬ ‫ي ال� ��� �س ��وارع ال��داخ��ل��ي��ة ي ب�سبب غياب التخطيط عند منح‬ ‫ااأح �ي��اء وا�ستغال ااأر��س�ف��ة‪ ،‬الراخي�ض ل�اأ��س��واق ومراكز‬ ‫ي الوقت ال��ذي ت�سهد فيه تلك الت�سوق الكرى‪.‬‬ ‫وطالب ااأمانة بالعمل على‬ ‫ااأ�سواق اإقبا ًا كبر ًا خا�سة مع‬ ‫بدء العد التنازي لعيد الفطر‪ ،‬احد من هذه ام�سكلة‪ ،‬ومراعاة‬ ‫وهو ما يعني اأزمة مرور خانقة ااأمر عند جديد تراخي�ض تلك‬ ‫ااأ�سواق وامراكز‪.‬‬ ‫�ست�سهد �سوارع الطائف‪.‬‬

‫وذك� ��ر ��س�ع�ي��د ام��ال �ك��ي اأن‬ ‫�سارع �سهار الذي ي�ستهر بكرة‬ ‫ااأ�� �س ��واق وام��راك��ز ال�ت�ج��اري��ة‬ ‫ي �غ �ل��ق م� ��ام � � ًا وت �� �س �ع��ب ف�ي��ه‬ ‫احركة نظر ًا لعدم توفر مواقف‬ ‫ل�ل�م�ت���س��وق���‪ ،‬وك ��ذا اح ��ال ي‬ ‫�سارع اأبوبكر ال�سديق و�سرا‪.‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن تلك ام�سكلة‬ ‫زادت م��ن ااأع �ب��اء ام�ل�ق��اة على‬ ‫ع��ات��ق رج� ��ال ام � ��رور ام�ك�ل�ف���‬ ‫متابعة تلك ال �� �س��وارع واأم��ام‬ ‫تلك ااأ�سواق‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب���س��رورة معاجة‬ ‫ام �� �س �ك �ل��ة م� ��ن ِق� �ب���ل اج� �ه ��ات‬

‫ام �� �س �وؤول��ة ي اأم��ان��ة ال�ط��ائ��ف‬ ‫واإدارة امرور‪ ،‬وكذلك عدم منح‬ ‫تراخي�ض باإقامة اأ�سواق قريب ًا‬ ‫م��ن ااأح� �ي ��اء ال���س�ك�ن�ي��ة اأو ي‬ ‫ال�سوارع ال�سيقة‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ع � ّ�ر ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫اح�سيني عن معاناته و�سكان‬ ‫ال�����س��ه��داء اج �ن��وب �ي��ة ب���س�ب��ب‬ ‫وج � ��ود ب �ع ����ض ااأ�� � �س � ��واق ي‬ ‫�سارع التليفزيون ا تتوفر بها‬ ‫م��واق��ف ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬م��ا يجر‬ ‫امت�سوق� على الدخول لاأحياء‬ ‫ال�سكنية وال��وق��وف ب�ه��ا برغم‬ ‫�سيق ال���س��وارع وع��دم قدرتها‬

‫حفرة صرف صحي ُتقلق سكان السعادة في تبوك‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬

‫غرفة التفتي�ش امفتوحة وعليها بع�ش الألواح اخ�شبية‬

‫(ت�شوير‪ :‬مو�شى العروي)‬

‫ع � ّ�ر ع ��دد م ��ن �سكان‬ ‫ح ��ي ال�سع ��ادة ي تب ��وك‬ ‫عن قلقهم ال�سديد من غرفة‬ ‫تفتي� ��ض لل�س ��رف ال�سحي‬ ‫غ ��ر مغط ��اة اإا ببع� ��ض‬ ‫ااأخ�ساب‪ ،‬ااأمر الذي يهدد‬ ‫ام ��ارة بال�سقوط‪ .‬م�سرين‬ ‫اإى اأن فوه ��ة الغرف ��ة‬ ‫ُترك ��ت ب ��دون اأي عام ��ات‬ ‫حذيري ��ة‪ ،‬ب ��ل ُغطي ��ت‬ ‫ببع�ض ااأخ�س ��اب‪ .‬ولفتوا‬ ‫اإى اأن هن ��اك فوه ��ات‬ ‫اأخ ��رى مثله ��ا ي �س ��وارع‬ ‫تب ��وك ترب� ��ض بام ��ا ّرة‬ ‫وبال�سيارات‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫بيع‬

‫على ا�ستيعاب �سيارات ال�سكان‪،‬‬ ‫ف�س ًا عن امت�سوق�‪.‬‬ ‫واق � � ��رح اح �� �س �ي �ن��ي اأن‬ ‫يتم نقل ااأ� �س��واق الكبرة اإى‬ ‫م��واق��ع خ��ارج النطاق ال�سكني‬ ‫ت�ت��وف��ر ف�ي�ه��ا ج�م�ي��ع اخ��دم��ات‪،‬‬ ‫ومنها مواقف ال�سيارات‪ ،‬بد ًا‬ ‫م ��ن ت �ك��د� �س �ه��ا و���س��ط ااأح� �ي ��اء‬ ‫وقريب ًا منها‪.‬‬ ‫«ال�سرق» حاولت اح�سول‬ ‫على تعليق من امتحدث الر�سمي‬ ‫اأم� ��ان� ��ة ال� �ط ��ائ ��ف اإ� �س �م��اع �ي��ل‬ ‫اإبراهيم‪ ،‬اإا اأنه تعر الو�سول‬ ‫اإليه ب�سبب اإغاقه هاتفه‪.‬‬


‫نافورة مياه‬ ‫وسط الشارع‬ ‫بلل�شمر ‪ -‬ريا�ض الطويل‬ ‫ارتفع ��ت ناف ��ورة مياه اإى‬ ‫نحو ثاثة اأمتار‪ ،‬ب�شبب انفجار‬ ‫مفاج ��ئ ي اإح ��دى مدي ��دات‬ ‫ال ��ري ي ال�ش ��ارع الع ��ام ي‬ ‫بلل�شمر‪ ،‬اأم�ض‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ناف�رة �مياه‬

‫الدفاع‬ ‫ّ‬ ‫المدني يحذر‬ ‫أهالي جازان‬ ‫من اأمطار‬ ‫والسيول‬ ‫ّ‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫ح� � نذر الناط ��ق الإعام ��ي مديري ��ة الدفاع‬ ‫ام ��دي ي منطقة ج ��ازان بالإنابة ام ��ازم اأول‬ ‫م�شلح الغام ��دي من هطول الأمطار وال�شيول‪،‬‬ ‫التي ت�شهدها امنطقة هذه الأيام‪ .‬وبن الغامدي‬ ‫اأن ��ه م ت�شي ��ر جمي ��ع دوري ��ات ال�شامة على‬ ‫�شف ��اف الأودي ��ة لتحذي ��ر العام ��ة م ��ن خاطر‬ ‫ال�شي ��ول‪ .‬كم ��ا طال ��ب ال�ش ��كان باأخ ��ذ احيطة‬ ‫واحذر وعدم القراب من بطون الأودية وي‬ ‫حالة جريان ال�شيل عدم امجازفة ي عبور تلك‬ ‫الأودية ومتابعة تعليمات الدفاع امدي‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫الخجل والبكاء‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫فيما تدعي وز�رة �ل�س� ��ؤون �اجتماعية �أنها ت�سمح ما‬ ‫يعرف بااأ�سر �ل�سديقة لليتيم با�ست�سافة �اأطفال ولكن ‪-‬‬ ‫ركزو� على هذه «�لاكن»‪� -‬م��فقة م�س ��روطة بنتائج بحث‬ ‫�ستجريه �ل�ز�رة معرفة �سل�ك وثقافة وطبيعة �اأ�سرة �لتي‬ ‫ترغب ي ��ست�س ��افة يتي ��م �أو �أكر ومعرفة �لن�س ��اط �لذي‬ ‫�ستق�م به‪.‬‬ ‫ه ��ي ي نف� ��س �ل�ق ��ت �ل ���ز�رة ذ�ته ��ا �لت ��ي م تكلف‬ ‫نف�س ��ها عن ��اء ترتي ��ب �لبي ��ت �لد�خلي �مره ��ل‪ ،‬و�لنظر ي‬ ‫�أو�ساع �اأيتام و�لدور �لتي يقيم�ن فيها‪.‬‬ ‫قب ��ل م ��دة ب�س ��يطة كتب ��ت ع ��ن نزي ��ات د�ر �حن ��ان‬ ‫�لات ��ي قلن باح ��رف �ل��حد‪« :‬نعاي م ��ن �اإهمال �لكبر‬ ‫من �م�س ��رفات و�مربي ��ات و�اخت�سا�س ��يات �اجتماعيات‬ ‫و�مر�قب ��ات‪ ،‬وم ��ن ع ��دم �اهتم ��ام بن ��ا‪ ،‬ا �أح ��د لن ��ا �إا �لله‬ ‫ث ��م �لدول ��ة‪ ،‬ونح ��ن �أكر من �س ��تن يتيم ًا ويتيم ��ة‪ ،‬تر�وح‬ ‫�أعمارن ��ا من �لع ��ام �ل��حد �إى ‪16‬عام� � ًا‪ ،‬وجميعنا نعاي‬ ‫من �س ���ء �لتغذية‪ ،‬و�لعنف �ج�سدي‪ ،‬و�ل�سرب و�حاات‬ ‫�لنف�س ��ية غ ��ر �م�س ��تقرة ب�س ��بب �لتعني ��ف �م�س ��تمر م ��ن‬ ‫�م�س�ؤوات عن �لد�ر» ‪ .‬و�أكدت كامها �إحدى �م�سرفات‪.‬‬ ‫�حقيق ��ة �م ��رة و�لفاجعة �أن و�س ��ع �اأيتام ي «ملكة‬ ‫�اإن�س ��انية» م�جع‪ .‬بن مطرقة �ل�ز�رة و�س ��ند�ن �مجتمع‪.‬‬ ‫�ل�ز�رة تكتفي با�س ��تمر�ر م�س ��رة �لبن ��اء و�لتنمية وت�ؤكد‬ ‫�أن �لقناعة كنز ا يفنى‪ .‬وا �أ�س ��اهد من �أخبارها �إا �س�ر�‬ ‫�أنيق ��ة يتم �لتقاطها بن �حن و�اآخر «لطلعة بهية» تتب�س ��م‬ ‫إعان �س ��حفي ر�س ��يق‬ ‫مت��س ��طة �اأطفال �لي ّتم‪ .‬و بالطبع � ٌ‬ ‫عن ور�س عمل وخر�ئط طريق!‬ ‫و�مجتم ��ع رغ ��م كل م ��ا في ��ه م ��ن خ ��ر ا ي�س ��تطيع �أن‬ ‫يق ��دم حل ��� ًا �س ��حرية بل ه ��� كما يق ���ل ب�دلر «�ل�س ��كن‬ ‫و�ج ��رح!»‪� .‬إنه ��ا كارث ��ة خجل ��ة مبكية‪ .‬ا بر�م ��ج حقيقية‬ ‫اندم ��اج «�أحب ��اب �لل ��ه» م ��ع �مجتم ��ع‪ ،‬ا ج ��ر للخ��ط ��ر‬ ‫�مك�س ���رة‪� ،‬ليتي ��م يظ ��ل متحرج ًا من ��س ��مه‪ ،‬م�س ��تكي ًا من‬ ‫وج�د ��س ��م �لد�ر �لتي يعي�س فيها على �اأور�ق �لر�سمية‪،‬‬ ‫مهزوم ��ا مك�س ���ر �ل�ج ��د�ن يلج� �اأ �إى �انت�س ��اب لقبيل ��ة‬ ‫�سهرة ليد�ري خجله‪ ،‬وف�س ��ل �ل�ز�رة‪ ،‬وهزمتنا‪..‬يالهذ�‬ ‫�لعام �مت�ح�س!‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫عدم �اهتمام بتعليمات �لدفاع �مدي ي�دي بحياة كثر من �لنا�س‬

‫(ت�س�ير‪� :‬أحمد �ل�سبعي)‬

‫‪ %7‬مواد خليعة‪ ..‬و‪ %6‬تحويل مبالغ بطريقة غير مشروعة‬

‫‪ %1‬نسبة الجرائم اإلكترونية المب َلغ‬ ‫عنها في الشرقية‪ %79 ..‬منها ابتزاز‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ض‬

‫ك�شف امتحدث الر�شمي ي �شرطة‬ ‫امنطقة ال�شرقية امقدم زي��اد الرقيطي‪،‬‬ ‫عن اأن اجرائم الإلكرونية مثل نحو‬ ‫‪ %1‬م��ن اإج �م��اي ال�ق���ش��اي��ا اجنائية‬ ‫ام�شجلة ي �شرطة ال�شرقية‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫ق�شايا الب �ت��زاز الأع�ل��ى ت�شكل ‪،%79‬‬ ‫يليها حيازة وتخزين مواد خليعة بنحو‬ ‫‪ ،%7‬وحويل مبالغ مالية بطرق غر‬ ‫م�شروعة بن�شبة ‪.%6‬‬ ‫وق� ��ال ال��رق �ي �ط��ي اإن امخت�شن‬ ‫ب� � � �اإدارات و� �ش �ع��ب م�ك��اف�ح��ة اج��رائ��م‬ ‫الإلكرونية ك�شفوا عديد ًا من اجرائم‬ ‫الإلكرونية امجهولة‪ ،‬والتعرف على‬

‫ي الأع��وام اما�شية ع��دد ًا من الق�شايا‬ ‫اجنائية‪ ،‬كا�شتخدام بطاقات الئتمان‪،‬‬ ‫واخ� ��راق ام��واق��ع واأج �ه��زة احا�شب‬ ‫الآي وال��ري��د الإل� �ك ��روي‪ ،‬بغر�ض‬ ‫م��ادي اأو �شخ�شي‪ ،‬وبث م��واد اإباحية‪،‬‬ ‫ور�شائل التهديد على الريد الإلكروي‬ ‫والب �ت��زاز وال�ت�ح��وي��ات البنكية غر‬ ‫ام���ش��روع��ة‪ .‬وب � ن�ن الرقيطي اأن اأغلب‬ ‫اج �ن��اة ي�ل�ج�وؤون ل��ش�ت�خ��دام عناوين‬ ‫وم �ع �ل��وم��ات غ��ر �شحيحة واأ� �ش �م��اء‬ ‫م�شتعارة‪ ،‬لإخفاء حقيقتهم عن امجني‬ ‫عليه‪ ،‬ولكي ل تتمكن اجهة الأمنية من‬ ‫�مقدم زياد �لرقيطي‬ ‫اكت�شافهم‪ .‬واأرجع �شبب تنامي اجرائم‬ ‫ه��وي��ة م��رت�ك�ب�ي�ه��ا‪ ،‬وت�ق��دم�ه��م جهات الإلكرونية اإى تقدم التقنيات وتنوعها‬ ‫التحقيق‪ .‬ور� �ش��دت �شرطة ال�شرقية واحاجة اإليها‪ ،‬والعتماد عليها ي تنفيذ‬

‫القبض على «سمسار ومهرب» عمالة في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫األقت �شعبة البحث والتحري‪ ،‬ي جوازات جدة‪ ،‬على �شم�شار برماوي‬ ‫اجن�شي ��ة‪ ،‬يعم ��ل ي تهري ��ب العمال ��ة م ��ن كفائهم‪ ،‬بع ��د اأن توف ��رت لدى‬ ‫اجوازات كافة امعلومات وقرائ ��ن الإدانة‪ .‬واأو�شح م�شدر ي اجوازات‬ ‫اأن ال�شم�شار يح�شر عمال ماهرين ومتدربن اإندوني�شين‪ ،‬وبعد و�شولهم‬ ‫يطل ��ب م ��ن كفائهم راتبا اأعلى م ��ا هو متفق عليه‪ ،‬وعند ع ��دم ال�شتجابة‬ ‫لطلب ��ه يهرب العمالة وي�شغله ��ا ح�شابه ي مواقع اأخ ��رى‪ .‬واأ�شار ام�شدر‬ ‫اإى اإحال ��ة ال�شم�ش ��ار للجهات امخت�ش ��ة للتحقيق معه‪ ،‬وتطبي ��ق الأنظمة‬ ‫والتعليم ��ات اجزائية بحقه‪ ،‬موؤكدا اأنه م �شبط اأكر من ثمانن �شم�شارا‬ ‫من الوافدين‪ ،‬يعملون على تهريب العمالة واخادمات ي الفرة اما�شية‪.‬‬

‫فصل الكهرباء‬ ‫عن مسجد‬ ‫بالرياض تحسب ًا‬ ‫انهياره‬

‫إصابة سيدة بطلق ناري من مجهول‬ ‫اقتحم منزلها في عوامية القطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأ�شيبت �شيدة بطلق ناري اأطلقه جهول اقتحم منزلها م�شاء اأم�ض ي‬ ‫بلدة العوامية محافظة القطيف‪ ،‬نقلت على اإثره للم�شت�شفى لتلقي العاج‪.‬‬ ‫واأو��ش��ح الناطق الإع��ام��ي ل�شرطة امنطقة ال�شرقية امقدم زي��اد الرقيطي‬ ‫اأن باغا ورد ل�شرطة حافظة القطيف بدخول ام��راأة م�شابة بطلق ناري‬ ‫م�شت�شفى العوامية‪ ،‬وبا�شر �شابط التحقيق مركز �شرطة العوامية النتقال‬ ‫اإى ام�شت�شفى‪ ،‬وتبن اأن ام�شابة مواطنة اأربعينية اأ�شيبت بطلق ناري‬ ‫بالكتف وت�شر التحقيقات الأولية عن اقتحام �شخ�ض ملثم منزلها ببلدة‬ ‫العوامية بالقطيف بحوزته �شاح ناري واأطلق النار عليها ‪.‬‬

‫القبض على متهم بسرقة عمالة في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫�شبطت دورية اأمنية ي الريا�ض‪ ،‬متهما‪ ،‬من جن�شية اإفريقية‪ ،‬ب�شلب‬ ‫العمالة الوافدة ي اأحياء و�شط الريا�ض‪ ،‬وي حوزته �شيارة م�شروقة‪.‬‬ ‫واأو�شح بيان �شادر عن �شرطة الريا�ض اأن باغا قدمه وافد �شد اآخر‪ ،‬وبن‬ ‫اأنه تعر�ض لعتداء بال�شرب عليه و�شلب ما معه من نقود‪ ،‬وفر ب�شيارته بعد‬ ‫�شرقتها‪ .‬واأ�شاف اأنه م ت�شليم امتهم مركز �شرطة منفوحة ل�شتكمال اإجراءات‬ ‫الق�شية‪ ،‬ومعرفة عاقتهم بالق�شايا امقيدة �شد جهول‪.‬‬

‫الخوف من «ساهر» يسبب حادث ًا لشاب‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬

‫جانب من حملة �ج��ز�ت‬

‫(�ل�سرق)‬

‫«هيئة الباحة» تصادر مابس نسائية تحمل عبارات خادشة للحياء‬ ‫ي اأح ��د ام �ح��ات ال�ت�ج��اري��ة للماب�ض‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫الن�شائية‪ .‬واأفاد الناطق الإعامي لهيئة‬ ‫�� �ش ��ادرت ه�ي�ئ��ة الأم� ��ر ب��ام�ع��روف الباحة ال�شيخ نا�شر �شعيد الزهراي‪ ،‬اأنه‬ ‫وال�ن�ه��ي ع��ن امنكر ي ال�ب��اح��ة ماب�ض م اتخاذ الإج ��راءات الازمة م�شادرة‬ ‫ن�شائية ُكتبت عليها عبارات خاد�شة للحياء جميع اماب�ض واأخذ التعهد على ام�شوؤول‬

‫ام�ه��ام والأع �م��ال‪ ،‬ي ظ��ل �شعف ثقافة‬ ‫ووعي الأ�شخا�ض واموؤ�ش�شات باأهمية‬ ‫احماية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ام �� �ش �ت �� �ش��ار ال �ق��ان��وي‬ ‫وامحامي عبدالعزيز الزامل اأن��ه يوجد‬ ‫تن�شيق ب��ن م��دي�ن��ة ام �ل��ك عبدالعزيز‬ ‫ل �اإع��ام والتقنية وهيئة الت���ش��الت‬ ‫و�شركة الت�شالت وتقنية امعلومات‬ ‫و� �ش��رك��ات م� ��زودة خ��دم��ة الإن��رن��ت‪،‬‬ ‫متابعة بع�ض الأ�شماء ام�شتعارة‪ ،‬التي‬ ‫ت�شدر منها خالفات قانونية‪ ،‬ويحدد‬ ‫مكانهم بدقة لي�ض فقط معرفة (‪،)Id‬‬ ‫واإم� � ��ا ع ��ن ط��ري��ق اخ� � ��راق اج �ه��از‬ ‫ام�شتخدم والتو�شل له عن طريق جميع‬ ‫البينات التي اأدخلها‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫عن امحل بعدم ا�شتراد مثل تلك اماب�ض‬ ‫التي حمل ع�ب��ارات خ� نل��ة‪ .‬م�شيف ًا اأن‬ ‫�شاحب امحل ب نرر ذلك باأنه ل يعرف اللغة‬ ‫الإجليزية ولي�ض على ا�شتعداد اأن يقراأ‬ ‫كل ما يُكتب على اماب�ض‪.‬‬

‫ف�شل ��ت �شرك ��ة الكهرب ��اء‬ ‫اأم�ض اخمي�ض التي ��ار عن اأحد‬ ‫ام�شاجد �شرق الريا�ض ح�شبا‬ ‫ل�شقوطه ح�شب التقرير العاجل‬ ‫الذي اأف�شح عنه مندوب الدفاع‬ ‫امدي على خلفية اإباغ جماعة‬ ‫اح ��ي ب�شقوط قط ��ع اإ�شمنتية‬ ‫من ال�شقف عل ��ى اأحد ام�شلن‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأو�شح اإمام ام�شجد‬ ‫�شلم ��ان اآل ح�ش ��ن اأن جماع ��ة‬ ‫ام�شج ��د اأبلغوا الدف ��اع امدي‬ ‫وبع ��د امعاين ��ة �ش ��در تقري ��ر‬ ‫باإغاقه والتحذي ��ر من ال�شاة‬ ‫فيه‪.‬‬

‫�سيارة �ل�ساب بعد وق�ع �حادث‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اأحد رفيدة ‪ -‬علي احياي‬ ‫ج ��ا �شاب‪ ،‬ي العقد الثاي‪ ،‬من ام ��وت‪ ،‬ب�شبب انحراف مركبته‬ ‫وتعر�شه ��ا حادث م ��روري‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬ي منطقة ع�شر‪ ،‬عل ��ى اإثر هربه‬ ‫م ��ن كام ��را «�شاهر»‪ .‬وذكر �شهود ل� «ال�ش ��رق» اأن ال�شاب يقود �شيارته‬ ‫ب�شرع ��ة على طريق مرك ��ز الوادي ��ن‪ ،‬التابع محافظة اأح ��د رفيدة ي‬ ‫منطق ��ة ع�شر‪ ،‬وعن ��د م�شاهدته لكام ��را «�شاهر» ح ��اول الهرب منها‬ ‫بامراوغ ��ة‪ ،‬الذي ي�شمى بن ال�شب ��اب «ال�شطف»‪ ،‬لكن امركبة انحرفت‬ ‫وا�شطدمت ب�شيارة اأخرى‪ .‬ونقلت فرقة من الهال الأحمر ال�شاب اإى‬ ‫ام�شت�شفى‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫«لحمة رأس» على قارعة الطريق‬

‫خيمة إفطار رمضانية للمسافرين والمعتمرين المارين بمحافظة القنفذة‬ ‫�لقنفذة ‪� -‬أحمد �لنا�سري‬

‫جدة ‪ -‬تهاي �لبقمي‬ ‫�جهت بع�س �لعمالة �لو�ف ��دة �إى �لتجارة ي «حمة �لر�أ�س» على‬ ‫قارع ��ة �لطري ��ق ي جدة‪ ،‬حيث قامت جموع ��ة باإن�ساء ب�سطة رم�سانية‬ ‫لبيع هذه �ل�سلعة ي غياب �لرقابة ‪.‬‬ ‫ور�سدت«�ل�س ��رق» عملي ��ة �لبيع �لع�سو�ئ ��ي لروؤو� ��س �ما�سية على‬ ‫�لطريق ويبلغ �سعر �لو�حد ع�سرين ريا ًل‪ ،‬ويقول �مو�طن «�أبو �أحمد» �إنه‬ ‫ي�سري �سنوي ًا من ه� �وؤلء �لباعة‪ ،‬موؤكد ً� �أنه ليعلم م�سدرها‪ ،‬ولكن لبد‬ ‫�أن تكون موجودة على مائدة �لإفطار‪.‬‬ ‫وي�ستكي �مو�طن نو�ف من وجود هذ� �لن�ساط �لذي ينتج عنه تلوث‬ ‫بيئي حيث يقوم �لباعة باإلقاء بقايا مبيعاتهم ي �منطقة �لتي مار�سون‬ ‫فيها هذه �لتجارة ما ينتج عنه تلوث بيئي‪.‬‬

‫كميات من اللحوم امجهولة ام�شدر امعرو�شة للبيع‬

‫جه ��ز �م�ست ��ودع �خ ��ري‬ ‫بالقنفذة بالتع ��اون مع جمعية �لر‬ ‫خيم ًا ل�ستقب ��ال و�سيافة مرتادي‬ ‫�لطري ��ق �ل ��دوي م ��ن �معتمري ��ن‬ ‫�لقا�سدي ��ن لبي ��ت �لل ��ه �ح ��ر�م‬ ‫و�ماري ��ن بامحافظ ��ة‪� ،‬إذ م جهيز‬ ‫�مخي ��م بج ��و�ر �لبو�ب ��ة �ل�سمالية‬ ‫للقنف ��ذة ح ��ت �إ�س ��ر�ف من�سوبي‬ ‫�م�ست ��ودع �خ ��ري وجمعي ��ة �لر‬ ‫بالقنف ��ذة م�سان ��دة جموع ��ة‬ ‫م ��ن �ل�سب ��اب �متطوعن م ��ن �أبناء‬ ‫حافظة �لقنفذة‪.‬‬ ‫وب ��ن �أمن ع ��ام جمعي ��ة �لر‬ ‫بالقنفذة �ل�سيخ �أحمد �خمي�سي �أن‬ ‫�لهدف من �م�سروع هو تاأمن موقع‬ ‫ل�ستقب ��ال �م�سافري ��ن و�محتاجن‬ ‫وتقدم ما مك ��ن تقدمه من �إفطار‬ ‫وغ ��ره للم�ساهم ��ة ي �لتخفي ��ف‬ ‫عليه ��م م ��ن م�سق ��ة �ل�سف ��ر‪ ،‬حي ��ث‬ ‫�إن �محافظ ��ة تق ��ع عل ��ى ع ��دة طرق‬ ‫رئي�سة تربطها منطقة مكة �مكرمة‬ ‫وحافظ ��ة ج ��دة وج ��از�ن ودول ��ة‬ ‫�ليمن �ل�سقيقة‪.‬‬ ‫كم ��ا ثمن �أم ��ن ع ��ام �جمعية‬ ‫�ل ��دور �لكبر �ل ��ذي قام ب ��ه �سباب‬ ‫�محافظ ��ة بام�سارك ��ة ي تنفي ��ذ‬ ‫�م�س ��روع وتوزي ��ع �لوجب ��ات على‬ ‫�م�سافرين وي �م�ساج ��د ما �أعطى‬ ‫�سورة �إيجابية عن �سباب �محافظة‬ ‫وحبهم للعمل �خري‪.‬‬

‫توزيع وجبات على امعتمرين امارين بالقنفذة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإفطار ال�شائمن ي القنفذة‬

‫ضمن سلسلة برامج «إيراق» لدعم الكفالة التربوية واإرشادية‬

‫مائة من أمهات أيتام المدينة المنورة يشاركن في قافلة أداء العمرة الرمضانية‬

‫يقوم بتقطيع حمة الراأ�س وجهيزها للزبائن‬

‫جدة ‪ -‬عامر �جفاي‬ ‫�س � ر�رت جمعي ��ة تكافل �خري ��ة لرعاي ��ة �لأيتام‬ ‫منطقة �مدينة �منورة قافلة �سارك فيها مائة من �أمهات‬ ‫�لأيتام مع �أبنائهن وحارمهن لأد�ء �لعمرة �لرم�سانية‬ ‫و�ل�س ��اة ي �م�سج ��د �ح ��ر�م‪ ،‬وذل ��ك بالتع ��اون مع‬ ‫موؤ�س�سة �سليمان �لر�جحي �خرية‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي �لقافل ��ة �سم ��ن �سل�سل ��ة بر�م ��ج «�إير�ق»‬ ‫�لهادفة لدعم �لكفالة �لربوية و�لإر�سادية �لتي يتلقاها‬ ‫�ليتي ��م م ��ن �جمعية �لت ��ي ُتعن ��ى بالهتم ��ام بالأيتام‬ ‫وتعليمهم جموعة من �مهار�ت‪.‬‬ ‫ملح حفظ اللحوم قبل بيعها‬

‫و�أو�سح �أم ��ن عام �جمعية �ل�سيخ‬ ‫مقدمة م ��ن وز�رة �ل�س� �وؤون �لجتماعية‬ ‫عبد�مح�س ��ن �حرب ��ي �أن برنام ��ج رحلة‬ ‫لأبنائنا �لأيتام منطقة �مدينة �منورة‪.‬‬ ‫ر‬ ‫�لعم ��رة ب ��د�أ �لعمل به منذ �سه ��ر رم�سان‬ ‫وب ��ن �حرب ��ي �أن �جمعية ت�ستعد‬ ‫�مب ��ارك بدع ��م م ��ن موؤ�س�س ��ة �سليم ��ان‬ ‫حالي� � ًا بالتعاون مع �أمان ��ة منطقة �مدينة‬ ‫�لر�جحي �خرية‪.‬‬ ‫�من ��ورة لإقام ��ة حف ��ات ي عي ��د �لفطر‬ ‫و�أ�س ��ار �حرب ��ي �إى �أن جمعي ��ة‬ ‫لأبنائنا �لأيت ��ام و�إ�ساعة �لبهجة و�لفرح‬ ‫تكاف ��ل تق ��وم بدع ��م �أ�س ��ر �لأيت ��ام خال‬ ‫ي نفو�سه ��م‪ ،‬مبين� � ًا �أن �جمعية تكفلت‬ ‫�سهر رم�سان �مب ��ارك‪� ،‬إى جانب توزيع‬ ‫بتوفر هدية �لعيد لكل يتيم ولكل �أم لهذ�‬ ‫�ل�سال �لغذ�ئية و�إقامة �لإفطار �جماعي �شعار جمعية تكافل اخرية �ليتيم‪.‬‬ ‫لاأيت ��ام ي �م�سجد �لنبوي‪ ،‬ف�س � ً�ا عن توزيع �إعانات‬ ‫و�أ�س ��اف �أن �جمعية ت�سع ��ى لتحقيق روؤية �أمر‬ ‫لاأ�س ��ر مع ��دل ‪ 1400‬ريال لكل يتيم‪ ،‬وه ��ي من �إعانة منطق ��ة �مدين ��ة �من ��ورة رئي�س جل� ��س �إد�رته ��ا‪ ،‬باأن‬

‫مليون وجبة من «منارات العطاء» لزوار بيت اه الحرام خال العشر اأواخر من ر��ضان‬ ‫�لدمام ‪� -‬سالح �لعجري‬

‫تعبئة كمية من اللحوم بعد جهيزها‬

‫(ال�شرق)‬

‫خالد عري�شي (ال�شرق)‬

‫ت�ستعد جمعية منار�ت �لعطاء �خرية لتوزيع �أكر‬ ‫من مليون وجبة ل�سيوف بي ��ت �لله �حر�م ي �م�ساعر‬ ‫�مقد�س ��ة وقا�س ��دي �لبيت �لعتي ��ق مك ��ة �مكرمة خال‬ ‫�لع�س ��ر �لأو�خر من هذ� �ل�سه ��ر ي حملة تطوعية �أطلق‬ ‫عليها «وجبة �خر»‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �متح ��دث �لر�سم ��ي للمن ��ار�ت خال ��د‬ ‫�لعري�س ��ي‪� ،‬أن «وجب ��ة �خ ��ر» ه ��ي �إح ��دى �حم ��ات‬ ‫و�جه ��ود �لتي تق ��وم بها �منار�ت خدم ��ة �سيوف بيت‬

‫�لل ��ه‪ ،‬و�إمان ًا باأهمي ��ة �لعمل �لتطوعي �خ ��ري‪ ،‬مبين ًا‬ ‫�أن �لوجبة عبارة عن قارورة ماء‪ ،‬وعلبة ع�سر‪ ،‬وقطعة‬ ‫كيك‪ ،‬وفطرة جن‪ ،‬ومعم ��ول مر‪ ،‬ومنديل غر معطر‪،‬‬ ‫وكي�س نفايات‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أنه م توقيع عقد �ل�سر�كة مع‬ ‫�أح ��د �مخابز �متميزة ي �لت�سني ��ع وي �لكفاءة �لعالية‬ ‫ي �منتج‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �أن ��ه �سي�س ��ارك ي توزي ��ع �لوجبات عدد‬ ‫من �مهتمن بالعم ��ل �خري من �ل�سباب‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫وجوه �إعامية متميزة ي �لو�سط �ل�سبابي و�لريا�سي‪،‬‬ ‫بينه ��م �معل ��ق �لريا�س ��ي و�مذي ��ع ي �لقن ��اة �لريا�سية‬

‫تبادل اأطعمة الرمضانية موروث « حجازي»‬ ‫حافظت عليه مكة رغم مرور الزمن‬ ‫مكة �مكرمة ‪ -‬عا �أحمد‬

‫تبادل الأطعمة موروث بن اأهل مكة‬

‫تكون هذه �جمعية �إ�سافة نوعية للجمعيات �خرية‬ ‫�لتي ُتعنى ب�سريحة �لأيتام‪ ،‬و�أن تعك�س جهود �لدولة‬ ‫ي خدم ��ة �سر�ئ ��ح �مجتمع كافة و�لرف ��ع من معاناتهم‬ ‫وح�س ��ن م�ست ��وى معي�سته ��م‪ ،‬مبين� � ًا �أن �جمعي ��ة‬ ‫وبتوجي ��ه كرم من رئي�س �جمعية ته ��دف لأن تكون‬ ‫�أموذج ًا ح�ساري� � ًا ريادي ًا للعمل �خ ��ري وفق قيمها‬ ‫�خرية �لد�عمة لهذه �ل�سريحة من جتمعنا‪.‬يُذكر �أن‬ ‫جمعية تكافل �خرية لرعاي ��ة �لأيتام منطقة �مدينة‬ ‫�من ��ورة م �إطاقه ��ا ي رم�سان �لع ��ام �ما�سي‪ ،‬وهي‬ ‫ُتعنى بخدمة �أيتام منطقة �مدين ��ة �منورة‪ ،‬وقد و�سل‬ ‫عدد �مكفولن بها �أكر من �ألف يتيم ويتيمة‪.‬‬

‫( ال�شرق)‬

‫�عتاد �أهاي مك ��ة �مكرمة على �إعد�د‬ ‫�لأطباق �لرم�سانية وتبادلها مع �جر�ن‬ ‫ي عادة رم�سانية م�ستمرة منذ �سنو�ت‪،‬‬ ‫وبين ��ت» �أم يو�س ��ف» مي ��ز �أه ��اي مك ��ة‬ ‫بالك ��رم وم�ساعدة بع�سهم بع�س� � ًا طو�ل‬ ‫�أي ��ام �ل�سنة وتزد�د هذه �لعاد�ت ي �سهر‬ ‫رم�سان‪.‬‬ ‫وقال ��ت �إن ن�س ��اء مك ��ة ��ستهرن منذ‬ ‫زمن بعي ��د بحما�سهن �ل�سدي ��د ي �لعمل‬ ‫لك�س ��ب �أجر �إفط ��ار �ل�سائم ��ن من خال‬ ‫تبادل وجب ��ات �لإفط ��ار‪ ،‬موؤك ��د ًة �أن هذ�‬ ‫�لو�سع م�ستمر حتى يومنا هذ� رغم تقادم‬ ‫�لأجي ��ال و�خت ��اف �لع ��اد�ت وتغره ��ا‬ ‫مع م ��رور �لزمن‪ ،‬و�أ�ساف ��ت « على �لرغم‬

‫من تطور �لأطب ��اق وحب �لفتيات للطبخ‬ ‫و�لإب ��د�ع في ��ه كمهن ��ة �إل �أن ع ��ادة تبادل‬ ‫�لأطعمة بن �جر�ن م تختف من مكة»‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا ذك ��رت «خل ��ود «�أنه ��ا‬ ‫تتناف� ��س ه ��ي و�إخوتها للخ ��روج يومي ًا‬ ‫باأف�سل طبق ينال �إعج ��اب و�لدي‪ ،‬بينما‬ ‫تعرب « �س ��ذى» عن ��ستمتاعها عند �سنع‬ ‫تلك �لأطباق ووجود كبر�ت �ل�سن كجدة‬ ‫�لعائل ��ة لإ�سافة نكهة خا�س ��ة للماأكولت‬ ‫�لرم�سانية ما يحملن م ��ن �مهارة �لعالية‬ ‫ي �لطبخ ‪.‬‬ ‫ولفت ��ت �إى �خت ��اف �لط ��رق �لت ��ي‬ ‫مت ��از به ��ا ج ��ودة ماأك ��ولت كل �أ�س ��رة‬ ‫مكاوي ��ة« فرم�س ��ان �سه ��ر �لل ��ه �لك ��رم‪،‬‬ ‫�جامع بن روحانية �لعبادة وعاد�ت كل‬ ‫مدينة «‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫�ل�سعودية بدر ر�فع‪.‬من جه ��ة �أخرى‪ ،‬تقيم �إد�رة �لوقف‬ ‫من ��ار�ت �لعطاء للدع ��وة و�لإر�ساد ن ��دوة للمهتمن ي‬ ‫�لأوقاف و�لأعمال �لوقفية بامنطقة �ل�سرقية‪ ،‬يُلقي فيها‬ ‫�خبر �لوقفي �ل�سيخ �سعد �مهنا رئي�س حكمة �لقطيف‬ ‫�لعامة‪ ،‬حا�سرة بعن ��و�ن «كيف توؤ�س�س وقف ًا متميز ً�»‪،‬‬ ‫وذل ��ك بديو�ني ��ة �ل�سي ��خ يو�سف ب ��ن �أحم ��د �لدو�سري‪،‬‬ ‫يتح ��دث فيها عن كيفية �محافظة على �لوقف‪ ،‬و�لطريقة‬ ‫�لتي جعل �لوقف �سبب ًا جمع �لأولد وعدم تفرقهم‪.‬‬ ‫وكذلك �أنو�ع �مال �موقوف‪ ،‬وكيفية كتابة �لوقف‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى �لفرق بن �لو�سية و�لوقف‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬

‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

8

22

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬  1 •      886 20 273 22     •         727722   •  891     1275  •  60   186919162.5



‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬

     2005 - 1426             188 2005 - 1426  725    2006 - 1427     2006 - 1427  350  2008 - 1429      2011 - 1432 

1810       1874     1913 1989 1945 

 1951 1969 1971



1973











    1792       1809 241821 1913 1914 1920   1920 ���          1922 22  1945 71973 1974       1989  1990  1998

 •

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬



1981

     684               1535 1896 1915 1992





‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬

‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

‫ﺍﻹﻗﺼﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻹﺧﻔﺎﻕ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬                                                                                                                                                                                                                                                                               alroqi@alsharq.net.sa


                                      

                                  

                        

                                  

|

‫رأي‬

‫ﺍﻟﺠﻴﺶ‬ ..‫ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ ‫ﻭﺿﺮﻭﺭﺓ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﺎﺩﺓ ﺳﻴﻨﺎﺀ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

9 opinion@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﺗﻬﻢ ﺑﻌﺾ ﹸﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﺍﻟﻌﺪﻝ ﺑﺎﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﻧﻘﺺ ﺍﻹﻳﻤﺎﻥ ﻭﻗﻠﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺀﺓ‬..‫ﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﻗﻮﻝ ﺍﻟﻤﻔﺘﻲ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﹸ‬ ..‫ﺍﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﻏﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﻣﺘﺪﻧﻴﺔ‬

‫ ﺃﺧﺘﻠﻒ ﻣﻊ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺻﺎﻟﺢ‬:‫ﻋﺎﺩﻝ ﺍﻟﻜﻠﺒﺎﻧﻲ‬ «‫ﺍﻟﻔ���ﺯﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟـ »ﺁﻱ ﻓﻮﻥ« ﻭﺍﻟـ »ﺑﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ‬



       1429 55                                

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                 185         % 20                                                                                                                                               alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                                                              31             155   440     300      12   66 1300   26        184                 180 

‫ ﻭﻏﺎﺩﺓ ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﻲ ﺑﺤﺜﻬﺎ ﻧﺎﻗﺺ‬..‫ ﺍﻟﻮﺍﺑﻠﻲ ﺻﺎﺩﻕ‬.‫ ﻭﺩ‬..‫ﻛﻼﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﺑﻦ ﻣﻨﻴﻊ ﻓﻴﻪ ﺗﺪﺍﺧﻞ‬ ‫ ﻟﻜﻦ ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻣﻨﻬﻢ ﺧﻄﺔ ﺯﻣﻨﻴﺔ ﻣﺤﺪﺩﺓ‬..‫ﺍﻋﺘﺮﺍﻑ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﺟﻤﻴﻞ‬ ‫ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﺔ ﺃﻛﺜﺮﻫﺎ ﺩﺟﻞ ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﻭﺟﻬﻞ ﻭﻻ ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﺘﺮﺧﻴﺺ ﻟﻬﺎ‬







‫ﺍﺷﺘﺮﺍﻁ ﺍﻟﻤﺤﺮﻡ ﻭﺇﺳﺎﺀﺓ ﺍﻟﻮﻻﻳﺔ ﻣﻦ ﹺﻗﺒﻞ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻳﺤﺘﻢ ﺗﻘﻨﻴﻦ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬ ‫ﻛﻤﺎ ﻟﻠﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻘﺴﻮﺓ ﻭﺳﻮﺀ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻭﺍﻟﺘﺤﺮﺵ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

                                                                                          ���                          87833                                

  705     2011         



                                                                                                           

                                            %54.3                                     %3.57      %54.3                             

                                                                                                    

«‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻗﻄﻊ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻣﻦ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻴﻦ ﻟـ »ﺳﺎﻫﺮ‬87 ‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻳﹸ ﹶ‬ ‫ﻌﺎﻗﺐ ﺇﻻ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻭﻳﹸ ﺘﺮﻙ ﺍﻟﻤﻌﺘﺪﻱ ﺩﺍﺋﻤ ﹰﺎ؟‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺗﻌﻠﻤﻮﻧﻬﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ؟‬ ‫ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﻴﺔ ﻟﺘﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﺎﺕ ﻓﻠﻤﺎﺫﺍ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ‬                                                                                       ���                                                                                                                        


‫العرب في اأولمبياد‪:‬‬ ‫فاز الفرد وخسر الفريق!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫ي األع ��اب الأومبي ��اد لحظ اجمي ��ع ميز الع ��رب ي الألعاب الفردية‬ ‫دون الألع ��اب اجماعية‪ .‬الأمر الذي ان�صحب على ح�صد اميداليات‪ .‬ثمة ما‬ ‫يدعو للتوقف والبحث من اأجل تق�صي هذه الظاهرة التي تذكرنا بامقولة‪:‬‬ ‫«العرب اأقوي ��اء كاأفراد �صعاف كجماعات»‪ .‬فاجماع ��ة العربية ظلت قرون ًا‬ ‫طويلة ت ��رزح حت تقاليد وثقافة مجد القائد الفرد على ح�صاب اجماعة‪،‬‬ ‫وتن�ص ��ب منجزات اجماعة للفرد القائد‪ .‬وتعي�ش كمجموعة تتلقى الأوامر‬ ‫دون اأدن ��ى امتاك لل ��روح النقدية‪ .‬البع� ��ش رما يعتقد اأن ه ��ذه هي حالة‬ ‫اأي جماع ��ة ب�صرية بدائية‪ ،‬وهذا ين�صب ظلم� � ًا لاإن�صان الأول‪ ،‬فالطريف اأن‬ ‫الإن�ص ��ان الأول كان اأكر رقي ًا من الإن�صان امتح�صر‪ ،‬اإذ اإن الإن�صان البدائي‬ ‫كان ل يجيد اإل القتل ي تعامله مع الغرباء‪ ،‬اأما العبودية والقهر وال�صخرة‬ ‫فلم تا ِأت اإل بعد الثورة الزراعية مع الإن�صان امتح�صر‪ ،‬الذي اأبدع ي ابتكار‬ ‫طريقة جديدة مع اأ�صرى امعارك‪ ،‬اإذ اتخذهم عبيد ًا يعملون بال�صخرة‪ .‬وهذا‬ ‫يع� � ّد اأخطر ح ��ول ي عاقة الإن�صان مع عدوه بع ��د القتل‪ .‬فالطواعية ذلك‬

‫الزم ��ن م تكن موج ��ودة اإل بن احيوانات التي تعي� ��ش على هيئة قطيع‪ ،‬ح�صاب مجيد القائد (الفرد) فردد على م�صامع الأطفال‪« :‬اأ�صد يقود قطيع ًا‬ ‫فالقطيع م يكن يذعن اإل لأقوى ع�صو فيه‪ ،‬فمث ًا ي قطيع ثران الباي�صن م ��ن احمر اأف�صل من حمار يق ��ود قطيع ًا من الأ�ص ��ود»‪ ،‬لي�ش هذا وح�صب‬ ‫بع ��د ف ��وز الذكر ي امعركة‪ ،‬يدي ��ن له كامل القطيع بالتبعي ��ة‪ ،‬وحتى يثبت ب ��ل يكر�ش اأي�ص ًا لهدم الروح النقدية ف ��ردد الأطفال‪« :‬خطئ مع اجماعة‬ ‫فحل الباي�صن ملكيت ��ه للمراعي التي انت�صر فيها يقوم بالترز ي اأطرافها اأف�صل من م�صيب وحده»! وحتى مع ثورة اجماهر العربية هناك من ردد‬ ‫را�صم ًا حدود م�صاربه‪ ،‬حتى ل يتجراأ ثور مهزوم ويدخلها! هناك موؤ�ص�صة اأن الرئي� ��ش ام�صري حمد مر�صي ل متل ��ك الكاريزما الازمة له كرئي�ش‪،‬‬ ‫اأخ ��رى يلقى عليه ��ا بالائمة ي �صعف اجماعة العربي ��ة األ وهي القبيلة‪ ،‬وه ��ذا با�صك يعك� ��ش الهزمة النف�صي ��ة للجماعة التي مازال ��ت تبحث عن‬ ‫واحدي ��ث يطول حول �صل�صل ��ة التهم‪ ،‬لكن ي الواق ��ع القبيلة العربية هي الكاريزم ��ا لإ�صب ��اع عاطفة القطيع! ول عج ��ب اأن اأول مرحلة د�صنها العرب‬ ‫اأك ��ر اجماعات دمقراطي ��ة‪ ،‬فالت�ص ��اور مار�ش ب�صكل بديه ��ي‪ ،‬وت�صتمد بع ��د ال�صتعمار كانت مرحلة القادة‪ :‬عبدالك ��رم قا�صم‪ ،‬جمال عبدالنا�صر‪،‬‬ ‫�صلطتها من فر�صانها وحكمائها‪ ،‬بل حتى الزعامة م تكن متوارثة كما يعتقد اأحمد بن بيا‪ ،...‬لذا ل ن�صتغرب اإذ ًا راأينا الاعب العربي الفرد يتفوق على‬ ‫عر حمد عاب ��د اجابري‪ ،‬فالقبيلة تنف�ش م ��ن حول الزعيم اجماع ��ة التي ظلت طيلة قرون كقطيع باي�ص ��ن ينتظر من يفوز لر�صم لها‬ ‫البع� ��ش كما ّ‬ ‫الذي ل يحقق طموحاتها‪ ،‬وكانت عاقة الزعيم بالأفراد عاقة مداراة‪ ،‬لكن حدودها!‬ ‫ه ��ذه العاقة حول ��ت ي هذه اموؤ�ص�صة بعد مرحل ��ة الدولة احديثة‪ .‬وي‬ ‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬ ‫حق ��ل التكري�ش م ��ازال التعليم العربي يكر� ��ش هدم اموؤ�ص�ص ��ة (اجماعة)‬ ‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫الخوف‬ ‫الكبير‬

‫الحاجة إلى تنمية‬ ‫مهارات الصداقة‬

‫منصور القطري‬

‫خالص جلبي‬

‫اأمن ��ى وم ��دة �س ��نة اأن ت�س ��اعدي ه ��ذه اجريدة‬ ‫الكرم ��ة اأن اأعر� ��ض م ��ع كل مقال ��ة �س ��ورة كت ��اب؛‬ ‫فتكتم ��ل جموع ��ة ثقافي ��ة رائع ��ة من ب�س ��ع مئات من‬ ‫الكت ��ب‪ ،‬التي تقوم بعملية البناء الثق ��اي‪ .‬واأنا متيقن‬ ‫اأن ب�س ��ع مئات من الكتب من ذخائر الفكر الإن�ساي‬ ‫ما اأطلق عليها (قوانن البناء امعري) �ستنقل القارئ‬ ‫اإى مرحل ��ة الن�س ��ج وتكون م�س ��روع مكتب ��ة ي كل‬ ‫منزل محبي الثقافة‪ .‬هذه اجملة من هذا الكتاب القيم‬ ‫للج ��رال (فيكتور فرن ��ر) ي كتابه (اخوف الكبر)‬ ‫و�س ��حها ي مقدمة الكتاب‪ ،‬ولقد عكفت على الكتاب‬ ‫وقراأته مرات ومرات بل حفظت بع�ض جمله و�سطوره‬ ‫عن ظهر قلب‪ ،‬وهي عادتي منذ ال�س ��غر مع كل كتاب‬ ‫هام‪ .‬ي كتابه هذا يوؤكد على التغر النوعي ي اإدارة‬ ‫احرب وتقنياتها‪ .‬هل نرى ح�س ��اد اله�سيم ي امدن‬ ‫ال�سورية ونرون �سوريا يق�سف باأدوات م يحلم بها‬ ‫زيو� ��ض رئي�ض اآلهة الأوليمب؟ والده دمر مدينة حماة‬ ‫اأم ��ا هو فيدمر كل �س ��وريا‪ .‬ي قناعت ��ي اأن والده قتل‬ ‫هذا العدد امرعب من العباد فو�سل الرقم اإى اأربعن‬ ‫األف ��ا من اأه ��ل حماة لأنه م ي تعتيم م ��ن الراأي العام‬ ‫العام ��ي‪ .‬ي قناعتي اأنه لول التقني ��ات احديثة حول‬ ‫�س ��وريا اإى غروزي ال�سي�س ��ان ولكنها م�ساألة الراأي‬ ‫الع ��ام العامي ال ��ذي يحدد من جنونه قليا و�س ��ينتهي‬ ‫ب ��ه الأم ��ر اإى الهاوية وم ��ا اأدراك ماهي؟ م ��ع ذلك فلم‬ ‫ن�سهد النهاية بعد هل �سيطبق عليه اجنون في�ستخدم‬ ‫ال�س ��اح الكيماوي؟ ي كتاب (اخوف الكبر) يقول‬ ‫الكات ��ب اإن اح ��رب اأ�س ��بحت �س ��يئا ختلف ��ا فلم تعد‬ ‫اح ��رب حرب ��ا‪ .‬كيف نفه ��م الرج ��ل؟ يقول ت�س ��وروا‬ ‫مع ��ي اأن رج ��ا كم ��ا ي ق�س ���ض جوليف ��ر ي ��دب ي‬ ‫امدين ��ة طول ��ه مائت ��ا م ��ر ووزنه مائت ��ا طن ه ��ل يبقى‬ ‫رج ��ا عاديا؟ اجواب ه ��و طبيعة احرب فقد بلغ فيها‬ ‫م ��ن ق ��وة الدمار ما ل يحدها حد! لقد و�س ��لت احرب‬ ‫ال�س ��املة اأن تفني اأمة كاملة‪ .‬هذا م ��ا قاله الإمراطور‬ ‫الياباي ل�س ��عبه بع ��د قنبلتي هرو�س ��يما وناغازاكي‪.‬‬ ‫قال اإن عدونا ي�س ��تعمل �ساحا خبيثا اأخ�سى اأن يباد‬ ‫فيه كل ال�س ��عب الياباي‪ ،‬ولذا لي�ض اأمامنا من �س ��بيل‬ ‫�س ��وى ال�ست�س ��ام امهن اإن اأردنا البقاء وا�ستئناف‬ ‫احي ��اة وبن ��اء الياب ��ان م ��ن جدي ��د‪ .‬قاله ��ا بلغ ��ة اأدبي ��ة‬ ‫منمق ��ة‪ .‬م يتحمله ��ا الكث ��ر م ��ن جماعة ال�س ��اموراي‬ ‫فنح ��روا اأنف�س ��هم وعائاته ��م ب ��كل �س ��بيل م ��ن بق ��ر‬ ‫البط ��ن باخنج ��ر واإلق ��اء النف�ض من �س ��اهق‪ .‬هذه هي‬ ‫احرب وما يجري ي �س ��وريا يجب فهمه �س ��من هذا‬ ‫ال�س ��ياق ولكن نظام البعث امتخلف يظن اأنه مكن اأن‬ ‫ي�س ��حق الثورة ويو�س ��ل عدد ال�س ��حايا اإى اماين‪.‬‬ ‫نع ��م كان مكن حدوث مثل هذا ال�س ��يناريو لو م ي‬ ‫غياب عن الراأي العام العامي‪ ،‬ولكن التقنيات احديثة‬ ‫تنقل كل �س ��يء ولو �س ��رب اإن�س ��انا ب�سفعة بغر وجه‬ ‫حق‪ .‬اخ ��وف الكبر يعني اأن التطور النوعي للحرب‬ ‫اأو�س ��ل الع ��ام اإى حاف ��ة عجيب ��ة م ��ن خ ��وف الفن ��اء‬ ‫والتوقف عن ا�ستعمال القوة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫التعليم العربي‬ ‫والقرارات‬ ‫الدولية‬

‫هيثم حسن لنجاوي‬

‫يق ��ول �صيد اخل ��ق اأجمعن الر�ص ��ول الأعظم حمد بن عبدالل ��ه �صلوات الله‬ ‫و�صام ��ه علي ��ه (امرء كث ��ر باأخيه)‪ ،‬وهو ‪-‬به ��ذا القول‪ -‬قد �صبق ق ��ول الفيل�صوف‬ ‫الفرن�صي فولتر‪( :‬اأيتها ال�صداقة‪ :‬لولك لكان امرء وحيد ًا‪ ،‬وبف�صلك ي�صتطيع امرء‬ ‫اأن ي�صاعف نف�صه واأن يحيا ي نفو�ش الآخرين)‪ .‬هكذا يتعاظم مو�صوع ال�صداقة‬ ‫باعتباره ��ا ظاهرة اإن�صانية ل تنح�صر حدودها ي اإط ��ار الفكر الفل�صفي اليوناي‬ ‫الق ��دم متمث ًا فيما كتبه اأر�صط ��و ي ال�صداقة و�صمنه كتابه (عل ��م الأخاق)‪ ،‬ول‬ ‫ه ��ي تقف كذلك عند حدود ما جاء ي الكتاب ��ات الأدبية والدينية ي تراثنا العربي‬ ‫والإ�صام ��ي‪ ،‬بل يت�صع نطاقها لي�صمل الدرا�صات النف�صي ��ة والجتماعية امعا�صرة‬ ‫اأي�ص� � ًا‪ .‬يع ��رف اأر�صطو ال�صديق اأنه‪ :‬من يعي�ش معك ويتح� � ّد واإياك ي الأذواق‪،‬‬ ‫الذي ت�صره م�صراتك وحزنه اأحزانك‪ .‬وجاء ي ل�صان العرب للعامة ابن منظور‪:‬‬ ‫ال�صداق ��ة م ��ن ال�صدق‪ ،‬وال�ص ��دق ن��ي�ش الك ��ذب‪ .‬فال�صداقة هي �ص ��دق الن�صيحة‬ ‫والإخاء‪ ،‬وال�صديق هو ام�صادق لك‪ ،‬واجمع �صدقاء و�صدقان واأ�صدقاء واأ�صادق‪.‬‬ ‫كم ��ا ج ��اء ي كتاب (الف ��روق ي اللغة) لأبي ه ��ال الع�صك ��ري‪ :‬اإن ال�صداقة تعني‬ ‫اتف ��اق ال�صمائر على امودة‪ ،‬وهو يفرق ب ��ن ال�صاحب والقرين‪ ،‬وي�صرط اأن تفيد‬ ‫ال�صحبة انتفاع اأحد ال�صاحبن بالآخر‪ .‬اأما العام امعا�صر �صرز ‪ Sears‬فيعرفها‬ ‫باأنه ��ا عاقة بن �صخ�ص ��ن اأو اأكر تت�صم باجاذبية امتبادل ��ة ام�صحوبة م�صاعر‬ ‫وجدانية اإيجابية‪.‬واحقيقة اأن هناك اهتمام ًا غر م�صبوق بال�صداقة‪ .‬هذا الهتمام‬ ‫هو نتيجة علمية مو�صوع (القتداء) بو�صفه اأهم الآليات ام�صوؤولة عن ت�صكيل اآثار‬ ‫ال�صداقة ي التن�صئة الجتماعية‪ ،‬حيث تفر�ش نظرية التعلم الجتماعي اأن قدر ًا‬ ‫كب ��ر ًا من التعلم يتم ع ��ن طريق م�صاهدة �صخ�ش اآخر ي�صمى القدوة (اأو النموذج)‬ ‫‪ ،model‬وه ��و ي� �وؤدي ال�صتجابة امرغ ��وب فيها بحيث يتم ت�صجيع ال�صخ�ش‬ ‫عل ��ى حاكاة ال�صتجاب ��ات ال�صادرة عن الق ��دوة؛ لذا فقد نبه الر�ص ��ول (�صلى الله‬

‫الفاروق بين‬ ‫الدراما والتاريخ‬

‫محمد عبداه الشويعر‬

‫فاجاأتن ��ا بع�ش القنوات الف�صائي ��ة ي �صهر رم�صان امبارك له ��ذا العام بعر�ش‬ ‫م�صل�ص ��ل «عمر» ر�ص ��ي الله عنه الذي يت ��م فيه ولأول مرة ج�صي ��د �صخ�صية اخلفاء‬ ‫الرا�صدي ��ن الأربعة ر�صوان الله عليه ��م‪ ،‬وقد كر اجدل حول هذا ام�صل�صل‪ ،‬وتعددت‬ ‫الآراء ب ��ن م ��ن يرى حرم م�صاهدت ��ه ب�صبب ج�صيد �صخ�صي ��ات ال�صحابة‪ ،‬تاأوي ًا‬ ‫لق ��ول ر�صول الل ��ه �صلى الله عليه و�صل ��م (الله الله ي اأ�صحاب ��ي ل تتخذوهم غر�صا‬ ‫بعدي) وبن موؤيد ي ��رى اأهمية التعريف برموز التاريخ الإ�صامي من خال الأعمال‬ ‫الدرامي ��ة وقد �ص ��اق كل طرف حججه لتدعيم وتع�صيد راأيه وموقفه‪ .‬ي ت�صوري اأن‬ ‫هذا امنظور الذي اأزم النقا�ش الدائر هو ي حقيقة الأمر اأن هذا العمل الفني ال�صخم‬ ‫ي نظ ��ر الطرف الذي يرى التحرم هدفه الرئي�ش ه ��و الربحية من خال ا�صتقطاب‬ ‫وجذب الإعانات التجارية التي ُتعر�ش اأثناء عر�ش ام�صل�صل وكذلك اإنها امرة الأوى‬ ‫الت ��ي يُج�ص ��د فيها �صخ�صي ��ة اخلفاء الأربعة ر�ص ��وان الله عليهم ك�ص ��وت و�صورة‪،‬‬ ‫حيث �ص ّكل ذلك جراأة فنية غر م�صبوقة رما �صكلت �صدمة فعلية للمجتمع‪ .‬وقد يرى‬ ‫البع� ��ش اأنه ي حال ف�صل هذا العمل �صوف يُفتح الباب من يريد ام�صا�ش اأو التطاول‬ ‫على هذه القامات الدينية التي هي �صفوة ال�صلف ال�صالح وخر النا�ش بعد النبي عليه‬ ‫ال�صاة وال�صام‪.‬لكن ي نظر الطرف الذي يرى اأهمية الدراما و�صرورة توظيفها ي‬ ‫اإحي ��اء احقبات التاريخية برموزها و�صخ�صياته ��ا يُ�صهم ي ربط الأجيال بقدواتهم‬ ‫و�صلفهم ما ي�صاعد ذلك ي بناء �صخ�صية القدوة ام�صرفة لهذا اجيل‪ ،‬وي�صت�صهدون‬ ‫ي موقفه ��م باأن التاريخ مراآة للزمان ي تاأري ��خ الأعيان‪.‬بالعودة اإى ام�صل�صل اأقول‬ ‫اإنن ��ي عندما اأردت اأن اأنظر اإى �صورة اأمر اموؤمنن عمر بن اخطاب ر�صي الله عنه‬ ‫واأربطها بال�صخ�صية التي قدمتها لنا ام�صادر التاريخية والأحاديث ال�صريفة‪ ،‬اآمني ما‬ ‫�صعرت به من عدم قدرة ال�صخ�صية التي قدمها ام�صل�صل لارتقاء اإى ال�صورة الذهنية‬ ‫خليف ��ة ر�صول الله ونخبة اأ�صحابه حت ��ى اأنني �صعرت اأنها جناية على مقام �صحابة‬

‫ظه ��رت معظم الدول العربية كدول قومية ذات �صي ��ادة اإى حيز الوجود بعد احرب‬ ‫العامي ��ة الثاني ��ة واإى اأوائ ��ل ال�صبعينيات من الق ��رن اما�ص ��ي‪ .‬اإل اأن ظهورها م يواكبه‬ ‫ظروف تاريخية جيدة بل اأح�صن ما مكن و�صفه عن تلك الظروف لاإن�صان العربي اليوم‪،‬‬ ‫باأنه ��ا كان ��ت غرعادلة لهكذا ظهور على ام�ص ��رح الدوي‪ .‬ولي�ش بعي ��د ًا عن تلك الظروف‬ ‫التاريخي ��ة‪ ،‬فقد اأث ��ر عدد من امتغ ��رات اجغرافية والقت�صادي ��ة وال�صيا�صية والثقافية‬ ‫ب�صكل مبا�صر على بع�ش القرارات الدولية جاه الق�صايا العربية اجوهرية‪.‬‬ ‫فم ��ع انته ��اء احرب العامي ��ة الثانية ‪ ،1945‬ظه ��رت معظم ال ��دول العربية ب�صفتها‬ ‫الر�صمي ��ة وب�صكلها اح ��اي‪ .‬وا�صتثناء من ذلك‪ ،‬جد اأن بع�ش ال ��دول العربية ظهرت ي‬ ‫ف ��رات �صابق ��ة لتل ��ك التواريخ فم�ص ��ر ي ع ��ام ‪1922‬م واليمن ال�صماي ي ع ��ام ‪1925‬‬ ‫وامملكة العربية ال�صعودية والعراق ي عام ‪1932‬م و�صوريا ولبنان عام ‪ 1941‬واجاء‬ ‫التام كان من الدولتن ي العام ‪ .1946‬ويتمثل الظرف التاريخي ي �صكل النظام الدوي‬ ‫وقت ن�صوء معظم الدول العربية الذي عرف بفرة احرب الباردة وهي الفرة التي وجدنا‬ ‫فيها اأن العام انق�صم �صيا�صيا اإى ثاثة حاور اأ�صا�صية‪ :‬امع�صكر الغربي بقيادة الوليات‬ ‫امتح ��دة الأمريكية والآخر ال�صرقي حت زعامة الحاد ال�صوفييتي ال�صابق واإى حور‬ ‫الدول التي ارتاأت لنف�صها عدم النحياز لأحد امع�صكرين فاأطلق عليه حركة عدم النحياز‬ ‫بقي ��ادة تيت ��و‪ ،‬ونا�ص ��ر‪ ،‬ولل نه ��رو‪ .‬اإن احرب الب ��اردة ما حملته من �صيط ��رة القطبية‬ ‫الثنائية‪ ،‬م ترك للدول العربية م�صاحة من العمل ال�صيا�صي يذكر حل ق�صاياها بالطرق‬ ‫الت ��ي تخدم م�صاحه ��ا القومية ي امق ��ام الأول بقدر اهتمامها بحج ��م ال�صتقطاب لأحد‬ ‫امع�صكري ��ن‪ .‬فتارة تغدق الأموال وام�صاعدات وال�صمان ��ات من اأجل الن�صمام للمع�صكر‬ ‫الغربي‪ ،‬وتارة اأخرى تلوح ي الأفق بالعبارات ال�صراكية الرنانة فتحلو لبع�ش امثقفن‬ ‫والع�صكر ي العام العربي فيعدونها مثابة اماذ الآمن من ال�صتعمار الراأ�صماي‪ .‬ولهذا‪،‬‬

‫عليه و�صل ��م) على اأهمية ال�صحبة بقوله‪( :‬الرجل عل ��ى دين خليله؛ فلينظر اأحدكم‬ ‫م ��ن يخالل)‪ ،‬وق ��ال �صرفانت�ش‪( :‬قل ي من ت�صاحب‪ .‬اأقل لك م ��ن اأنت)‪.‬ومكننا اأن‬ ‫نع� � ّد الأ�صدقاء ماذج اجتماعية يتعل ��م منها الأطفال وامراهق ��ون (وعلى الأخ�ش‬ ‫ال�صب ��اب) عديد ًا من اخرات وامه ��ارات واأنواع ال�صلوك الإيجابي وال�صلبي‪ ،‬وقد‬ ‫ع ��زز الع ��ام باندورا (‪ )Bandura‬ه ��ذه الفكرة بقوله‪ :‬اإن �صل ��وك القتداء يتاأثر‬ ‫ويزي ��د ب�صب ��ب الدع ��م الجتماعي؛ وذلك عندم ��ا يُ�صاهد القدوة وه ��و يتلقي الدعم‬ ‫عقب اإ�ص ��داره ال�صلوك امرغوب فيه‪ .‬وكاأنها اإ�ص ��ارة اإى �صرورة درا�صة احاجات‬ ‫الإن�صاني ��ة لل�صباب‪.‬ويظل هناك �صوؤال قدم يتعلق باأهمية (احاجة) اإى ال�صديق‬ ‫طرحه اأر�صطو على النحو التاي‪ :‬ي اأي احالن يكون امرء اأحوج اإى الأ�صدقاء؟‬ ‫ي الرخ ��اء وال�صع ��ادة‪ .‬اأم ي ال�صدة وال�صقاء؟ وقد اأجاب على ذل ��ك قائ ًا‪ :‬اإن امرء‬ ‫حالتي ال�صعادة وال�صق ��اء؛ فعند ال�صقاء يحتاج امرء اإى‬ ‫يحت ��اج اإى الأ�صدقاء ي‬ ‫ْ‬ ‫اأ�صدقائ ��ه ليقدموا ل ��ه العون‪ ،‬اأما عن ��د ال�صعادة فتنتع�ش حاج ��ة ال�صخ�ش اإى من‬ ‫ي�صارك ��ه �صعادت ��ه‪ .‬ويب ��دو اأن الإمام علي قد خال ��ف اأر�صطو حن اأ�ص ��ار اإى اأهمية‬ ‫ال�صدي ��ق وقت ال�صدة ي قوله‪( :‬م ��ا اأكر الأ�صدقاء حن تعدّهم لكنهم ي النائبات‬ ‫قلي� � ٌل)‪ ،‬والعرب تقول (ال�صديق وقت ال�صي ��ق)‪ .‬وعندما ين�صاب حر القلم يداعب‬ ‫ن�صائم ام�صاعر وي�صتذكر اأن هناك زماء درا�صة وزماء عمل قد حولوا اإى اأ�صدقاء‬ ‫اأوفياء وهناك اأ�صدقاء طفولة تاج الراأ�ش وي�صكنون الفوؤاد‪ ،‬يقول لقمان ( ُرب اأخ لك‬ ‫م تلده اأمك)‪ ،‬وينطبق عليهم قول ال�صاعر اأبوالعتاهية‪:‬‬ ‫اإن اأخاك ال�صدق من كان مع� ْك‪ ...‬ومن ي�ص ّر نف�صه لينفع ْك‬ ‫ومن اإذا ريب الزمان �صدع ْك‪� ...‬ص ّتت فيك �صمله ليجمع ْك‬ ‫اأم ��ا �صي ��اء الدين ال�صه ��روردي امتوفى �صن ��ة ‪563‬ه� في�صر ي كتاب ��ه (اآداب‬ ‫امريدي ��ن) اإى اأن احاجة اإى الأ�صدق ��اء على ثاثة اأ�صناف‪ :‬فمنهم �صنف كالغذاء‬

‫ر�ص ��ول الله ر�ص ��وان الله عليهم؛ والبون ال�صا�صع ب ��ن مقامهم التي خلدتها �صفحات‬ ‫ام�ص ��ادر الإ�صامي ��ة اموثوقة وم�ص ��ادر ام�صت�صرق ��ن وبن ما تطل ب ��ه علينا بع�ش‬ ‫الأعم ��ال الدرامي ��ة بن الآونة والأخ ��رى رما ي�صل ي بع�ش الأحي ��ان اإى م�صتوى‬ ‫العبث بتاريخنا الإ�صامي‪.‬ما من �صك اأن اإنتاج ام�صل�صات التاريخية القيمة ذو فائدة‬ ‫كب ��رة ي اإعادة قراءة تاريخنا الإ�صامي بزوايا ختلفة‪ ،‬والتذكر بالدور البطوي‬ ‫ال ��ذي لعبه ام�صلم ��ون ي ن�صر الإ�صام‪ ،‬ما من �صاأنه اأن يري عقول �صبابنا بالأحداث‬ ‫التاريخي ��ة ام�صرفة‪ ،‬وينم ��ي فيهم النتماء والعت ��زاز بدينه ��م واأجادهم‪.‬ولكن هل‬ ‫�صيناريو ام�صل�صل وال�صخ�صيات التي قامت بالأدوار جحت فع ًا ي تقدم ال�صورة‬ ‫احقيقة امرجوة؟ اأم اإنها تعاملت مع الن�ش وال�صخ�صية كعمل مثيلي ودرامي فقط‬ ‫مث ��ل اأعمالهم وم�صل�صاته ��م ال�صابقة‪.‬ي تقديري ال�صخ�ص ��ي اأن التهاون ي ج�صيد‬ ‫�صخ�صيات ال�صحابة ر�صوان الله عليهم اإما هو خاطرة ج�صيمة واأ�صرارها اأكر من‬ ‫نفعها‪ ،‬اإذ اإن تلك ال�صخ�صيات التي علقت بذهن ام�صاهد ي مثيلهم لأدوار ال�صحابة‪،‬‬ ‫وم ��ن ثم ي�صاهدونه ��م وهم يلعب ��ون اأدوار ًا مغاي ��ر ًة ي م�صل�صات اأخ ��رى‪ ،‬في�صبح‬ ‫ام�صاه ��د ي حرة من اأمره اأمام اختاف تلك الأدوار وامواقف‪ ،‬وينطبق الأمر نف�صه‬ ‫على ج�صيد ال�صحابيات اأي�صا ر�صوان الله عليهن‪.‬اإن �صخ�صية مثل �صخ�صية «عمر»‬ ‫ر�صي الله عنه الذي قيل فيه «اإن اإ�صام عمر كان فتح ًا‪ ،‬واإن هجرته كانت ن�صر ًا‪ ،‬واإن‬ ‫اإمارته كانت رحمة» هي اأ�صعب من اأن ج�صدها اأو تعر عنها الدراما والأعمال الفنية‬ ‫لرتب ��اط هذه ال�صخ�صية العطره بعقيدتنا وموقعه ��ا ي التاريخ الإ�صامي‪ ،‬وقد بدا‬ ‫وا�صح ��ا اأن ��ه مهما امتلك اممثل من خرة وتوفر الإخ ��راج امحرف‪ ،‬فاإن من ال�صعب‬ ‫اإقناع ام�صاهد باأن �صخ�صية اممثل مقاربة ل�صخ�صية «عمر» ر�صي الله عنه‪ ،‬بل الأدهى‬ ‫من ذلك اأن نرى �صخ�صيات مهزوزة تتقم�ش �صخ�صيات خلفاء ر�صول الله ر�صوان الله‬ ‫عليه ��م تقم�صا ل ي�صت�صيغ ��ه ول ير�صى عنه من بحث اأو اطل ��ع وقراأ �صرة ال�صحابة‬

‫جد اأن معظم الدول العربية م جد نف�صها اإل اأمام خيارين لهكذا و�صع للنظام الدوي اإما‬ ‫الن�صمام مع�صكر اأحد القطبن اأو الوقوف على احياد من امع�صكرين‪ .‬وي كلتا احالتن‪،‬‬ ‫م تك ��ن امواقف العربية م ��ن الق�صايا العربية الدولية م�صتقلة ماما ونابعة من ام�صلحة‬ ‫القومي ��ة العربية‪ .‬بي ��د اأن النظام الدوي وحده ل يرر لنا كليا تلك امواقف العربية من‬ ‫القرارات الدولية بل لبد اأن يكون معه و�صاحبه ولزمه متغرات اأ�صهمت هي الأخرى ي‬ ‫ح�صور عربي اأف�صل ما يطلق عليه باأنه كان �صعيفا ي امحافل الدولية وخا�صة ي فرة‬ ‫ما بعد احرب العامية الثانية واإى نهاية ال�صتينيات من القرن اما�صي‪ .‬فمن بن امتغرات‬ ‫التي يجدر التنبيه اإليه نظرا لعدم التطرق له من قبل بع�ش امفكرين العرب‪ ،‬متغر الثقافة‬ ‫العربي ��ة وقت ن�صوء الدول العربية‪ .‬فالثقافة هي م�صت ��ودع الدولة الفكري الذي ينعك�ش‬ ‫�صلوكا ي ت�صرفاتها ي العاقات البينية والعاقات الدولية ما فيها امواقف ي امحافل‬ ‫الدولية‪ .‬والثقافة العربية كغرها من الثقافات الدولية‪ ،‬حتوي على عنا�صر اأ�صا�صية منها‬ ‫على �صبيل امثال‪ :‬الدين والع ��ادات والتقاليد واللغة والتاريخ والقبيلة والتعليم‪ .‬ويرز‬ ‫اأكر ما يرز من تلك العنا�صر التعليم كعن�صر اأ�صا�صي حيث اإنه لعب دورا بارزا ي نتائج‬ ‫بع� ��ش الق ��رارات الدولية التي �صيغت ج ��اه الق�صايا ام�صرية لل ��دول العربية‪ .‬فالدول‬ ‫العربية وقت ن�صوئها م يكن التعليم ركيزة اأ�صا�صية بها‪ ،‬ولكن كانت الأمية ال�صمة الطاغية‬ ‫على احياة الجتماعية ي معظم التجمعات الب�صرية العربية‪� .‬صحيح اأن هناك كان نظام‬ ‫الكت ��اب‪ ،‬ولك ��ن كان نظاما تعليميا ب�صيطا حيث يقوم امعل ��م الديني فيه بتحفيظ الطاب‬ ‫الق ��راآن الكرم وال�صنة النبوية ال�صريف ��ة‪ .‬هذا الو�صع كان مع الدول التي م ت�صتعمر من‬ ‫قبل الدول الغربية بل كانت حت احكم العثماي‪ .‬اأما ي الدول العربية التي كانت حت‬ ‫ال�صتعمار الغربي �صواء الفرن�صي اأو الريطاي اأو الإيطاي‪ ،‬فقد وفر ام�صتعمر لها نظاما‬ ‫تعليمي ��ا ولكن بلغته كنوع من توجيه الفكر م�صالح ال ��دول ام�صتعمرة ولعادته وتقاليده‬

‫ل يُ�صتغن ��ى عنه‪ ،‬و�صنف كالدواء نحتاج اإلي ��ه اأحيان ًا‪ ،‬و�صنف كالداء ننفر منه ي‬ ‫كل ح ��ن‪ .‬اأما اأبوحي ��ان التوحيدي ي كتابه (ال�صداق ��ة وال�صديق) الذي خ�ص�صه‬ ‫بالكامل مو�صوع ال�صداقة‪ ،‬فهو يفرق بن ال�صداقة الطيبة و�صداقة ال�صوء‪ ،‬ويذكر‬ ‫اأن ام ��ودة ب ��ن ال�صاح ��ن بطيء انقطاعه ��ا �صري ��ع ات�صالها كاآني ��ة الذهب بطيئة‬ ‫النك�ص ��ار هينة الإعادة‪ .‬بينم ��ا امودة بن الأ�صرار �صري ��ع انقطاعها بعيد ات�صالها‬ ‫كاآني ��ة الفخ ��ار التي يك�صرها اأدنى �ص ��يء ول جر لها‪ .‬وي ف�صل ع ��ن اموؤاخاة ي‬ ‫كت ��اب (اأدب الدنيا والدين) لأبي ح�صن ام ��اوردي امتوفى �صنة ‪450‬ه� جده يق�صم‬ ‫الإخوان (وفق ًا للحاجة والعون) اإى اأربعة اأق�صام بقوله‪ :‬فمنهم من يعن وي�صتعن‪،‬‬ ‫وم ��ن ل يع ��ن ول ي�صتع ��ن‪ ،‬ومن ي�صتعن ول يع ��ن‪ ،‬ومن يع ��ن ول ي�صتعن‪ .‬اأما‬ ‫اب ��ن م�صكويه امتوفى �صنة ‪421‬ه� (وه ��و من اأ�صد الكتاب تاأثر ًا ب� �اآراء اأر�صطو ي‬ ‫ال�صداق ��ة)‪ ،‬فاإنه يذهب اإى اأن النا�ش ي�صع ��ون ي حياتهم لنيل واحدة اأو اأكر من‬ ‫بن (ثاث حاج ��ات) هي اللذة اأو امنفعة اأو الف�صيلة‪ ،‬وهو ت�صنيف �صبقه اأر�صطو‬ ‫اإى اإق ��راره‪ ،‬ف�صداق ��ة الف�صيل ��ة تنعقد �صريع� � ًا وتنحل بطيئ� � ًا؛ لأن اخر باق بن‬ ‫النا� ��ش وهي �صداق ��ة الأخيار‪ ،‬اأم ��ا �صداقة امنفع ��ة فتنعقد بطيئ ًا وتنح ��ل �صريع ًا‬ ‫بانق�ص ��اء ام�صلح ��ة ك�صداقة الأغني ��اء والتجار‪ ،‬اأم ��ا �صداقة الل ��ذة فتنعقد �صريع ًا‬ ‫وتنح ��ل �صريع� � ًا؛ لأن اللذة متغرة وهي اأك ��ر �صيوع ًا بن الفتي ��ان‪ .‬اإل اأن جران‬ ‫خلي ��ل جران يقدم و�صف ًا لطيف ًا ي حاجة ال�صديق بقول ��ه‪( :‬اإن �صديقك هو كفاية‬ ‫حاجاتك‪ .‬ه ��و حقلك الذي تزرعه بامحبة وح�صده بال�صك ��ر‪ .‬هو مائدتك وموقدك‬ ‫لأن ��ك تاأتي اإليه جائع ًا وت�صع ��ى وراءه م�صتدفئ ًا)‪.‬نود ي هذه امحطة الفكرية لفت‬ ‫النتب ��اه اإى اأن تراثنا غني بالأفكار والتاأمات امتعلقة مو�صوع ال�صداقة‪ ،‬لكنها‬ ‫حتم ًا ل تغني عن قرع اجر�ش للتنبيه ب�صرورة اإجراء الدرا�صات النف�صية اميدانية‬ ‫لواق ��ع �صبابنا ي الوطن العربي‪ .‬تلك الدرا�ص ��ات القائمة على امنهج العلمي لدعم‬ ‫مه ��ارات ال�صداقة وح�ص ��ن الكفاءة الجتماعية وعدم الكتف ��اء بنتائج الدرا�صات‬ ‫الأجنبية‪ .‬فالفروق الثقافية �صا�صعة بن البيئات الغربية والبيئة العربية ي كثر‬ ‫من الظروف والقيم وامعتقدات؛ وعليه فاإنه يجب البحث عن الأ�صاليب التي تعمل‬ ‫على ح�صن الظروف الجتماعية امحيطة بال�صباب من خال اإ�صراك اأفراد الأ�صرة‬ ‫والأق ��ران وامعلم ��ن ي اإ�صباع احاج ��ة اإى التوا�صل الجتماع ��ي ال�صليم وتبني‬ ‫عملي ��ات تدريب حديث ��ة ل�صقل امهارات ال�صداقية‪ .‬ب�ص ��رط اأن نتذكر دائم ًا احكمة‬ ‫اليونانية (اأنت ملك اأ�صدقاء‪ .‬اإذن اأنت غني)‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫ر�صوان الله عليهم‪.‬وقد �صاهد امتابع اأحد اأهم الإ�صقاطات الكبرة ي ام�صل�صل وهي‬ ‫ج�صيد �صخ�صية اخليفة الرا�صد اأبي بكر ال�صديق الذي قيل عنه «اإنه خر هذه الأمة‬ ‫بعد ر�صول الله �صلى الله عليه و�صلم» وقال عمر بن اخطاب ر�صي الله عنه فيه «ليتني‬ ‫�صعرة ي �صدر اأبي بكر»‪ -‬بل اإن تقدمه ر�صي الله عنه ك�صخ�صية هام�صية غر موؤثرة‬ ‫ي الأح ��داث يجاي احقيقة التي نزلت بها اآيات حكمات ي ف�صله وتقواه ودوره‬ ‫ي ن�صر الر�صالة وتثبيت الدين لكن لاأ�صف فوجئنا له بالدور الثانوي الذي ظهرت فيه‬ ‫�صخ�صية اأبي بكر وخا�صة اأثناء البعثة وبعد الهجرة‪ ،‬فكان الأحرى اإخفاء �صخ�صيته‬ ‫من ج�صيده بهذا الدور ال�صعيف الهزيل‪.‬ونحن ل نقبل اأبدا بتج�صيد �صحابة ر�صول‬ ‫عال‪ ،‬وهم‬ ‫الله �صلى الله عليه و�صلم‪ ،‬وخا�صة اخلفاء الرا�صدين الأربعة‪ ،‬لأن مقامهم ٍ‬ ‫خر الأمة بعد ر�صول الله �صلى الله عليه و�صلم‪ ،‬فال�صتهانة بتج�صيد �صخ�صياتهم من‬ ‫اأجل الو�صول اإى اأهداف مادية وربحية اأمر خطر للغاية‪.‬‬ ‫كم ��ا يعاب على ام�صل�ص ��ل ف�صل امعاج ��ة الدرامية امتمثل ��ة ي الإطالة ي فرة‬ ‫اأح ��داث ال�ص ��رة النبوية ي مكة وبعد الهج ��رة‪ ،‬اإذ اأطنب ام�صل�ص ��ل ي �صرة «عمر»‬ ‫ر�ص ��ي الله عن ��ه على الرغم من قلة م�صاركت ��ه ي تلك الأحداث‪ ،‬ول ��و اكتفى ام�صل�صل‬ ‫بحلقت ��ن اأو ث ��اث ّ‬ ‫و�صح ��ت كيفي ��ة اإ�صام «عم ��ر» وهجرت ��ه‪ ،‬ومن ثم ف ��رة خافته‬ ‫والفتوحات التي حدثت ي عهده لكان اأجع واأف�صل‪.‬وحر�ص ًا على الإن�صاف ل مكن‬ ‫اإنكار اجانب الإيجابي للم�صل�صل ي ج�صيدهم لواقع امجتمع ي ذلك احن ي كل‬ ‫م ��ن مكة ويرب‪ ،‬حيث اأج ��اد امخرج ي ت�صوير واقع ذلك امجتم ��ع وتقريبه لأذهان‬ ‫ام�صاهدين من خال ال�صكل العام للنا�ش وامنازل وامواقع الأثرية التي عانقت الواقع‬ ‫اإى حد كبر‪ ،‬وكذلك اإخراج الغزوات وامعارك التي دارت ي تلك الفرة بحرفية تامة‬ ‫ومقنع ��ة للم�صاهدين‪.‬وختاما‪ ،‬وبعيد ًا عن الأعمال التي تتعلق بكبار ال�صحابة نقول‬ ‫اإن للدراما دورا ل مكن اإنكاره ي التعبر عن الق�صايا وتوثيق التحولت التاريخية‬ ‫بلغ ��ة من�صجم ��ة مع طبيعة الع�ص ��ر احاي اإل اأنن ��ا نقول اإن ال�صخ�صي ��ات والق�صايا‬ ‫الديني ��ة ل مك ��ن التعامل معه ��ا بنف�ش امنظ ��ور والأ�صلوب الذي يت ��م التعامل به مع‬ ‫الأعم ��ال الدرامية والفني ��ة الأخرى‪ ،‬وهنا يجب تقييم اأهمية وفائ ��دة اإنتاج مثل هذه‬ ‫الأعمال من الناحية ال�صرعية والتاريخية واأن تكون م�صوؤولية جهات علمية وثقافية‬ ‫موثوق ��ة وال�صتعان ��ة باأف�صل اموؤرخ ��ن امتخ�ص�صن ي التاري ��خ الإ�صامي‪ ،‬وذلك‬ ‫لتمحي� ��ش الروايات التاريخية‪ ،‬وم ��ن ثم اعتماد الرواية الأق ��رب للحقيقة ليتم بذلك‬ ‫النفع للجميع‪ ،‬ما ي ذلك بناء الثقة بن ختلف �صرائح امجتمع والقنوات الف�صائية‬ ‫امنفذة مثل هذه الأعمال الدرامية‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫لف ��رة م ��ا بعد ال�صتعمار‪ .‬فدول مث ��ل امغرب واجزائر على �صبيل امث ��ال‪ ،‬فر�ش التعليم‬ ‫بها باللغة الفرن�صية ي ختلف امناهج العلمية واإن تركت امواد الدينية باللغة العربية‪.‬‬ ‫وي ه ��ذا الإط ��ار‪ ،‬اأذكر مرة اأنني كن ��ت ي لندن ي ع ��ام ‪1988‬م وكان هناك حديث قائم‬ ‫ي م ��ع بع� ��ش الأ�صدقاء العرب م ��ن دول �صمال اإفريقيا على وج ��ه التحديد وحن ت�صعب‬ ‫النقا� ��ش واختل ��ف اأ�صدقائي حول نقاط معينة طلبوا من ��ي اأن يتحدثوا باللغة الفرن�صية‬ ‫م ��ع بع�صهم البع�ش ليوحدوا مفاهيمه ��م حول امو�صوع لأن لغته ��م العربية لن ت�صعفهم‬ ‫ي اإم ��ام النقا� ��ش‪ .‬ويبدو تاأثر عن�ص ��ر التعليم ي العاقات العربي ��ة الدولية ي قرار‬ ‫الأم امتح ��دة ‪ 242‬وا�صحا جليا بعد حرب ‪1967‬م الذي �صيغ باللغة الإجليزية القابلة‬ ‫للتاأوي ��ل لأكر م ��ن معنى فيما يخ�ش النزاع العرب ��ي‪ -‬الإ�صرائيلي وكدللة على ال�صعف‬ ‫العلمي للنخب ال�صيا�صية العربية اآنذاك‪ .‬فمن �صمن بنود القرار‪ 242‬اأن تن�صحب اإ�صرائيل‬ ‫م ��ن «اأرا�ش» ولي� ��ش «الأرا�صي»‪ .‬اإن قبول ال ��دول العربية امعنية بالق ��رار ‪ ،242‬ينم عن‬ ‫غي ��اب النخب العلمية ال�صيا�صية الواعية بالرغم من متع البع�ش منها باللغات الأجنبية‬ ‫م ��ا حمله القرارات من تبعات �صيا�صية وقانونية �صتك ��ون حل نقا�ش وجدل بن العرب‬ ‫واإ�صرائيل ي مفاو�صات ال�ص ��ام واإى يومنا هذا‪ .‬واليوم وبعد مرور الأعوام وال�صنن‬ ‫الط ��وال من وقت ن�صوء الدول العربي ��ة‪ ،‬فهل �صيلعب التعليم وامتعلمون العرب دورا ي‬ ‫امحاف ��ل والق ��رارات الدولية؟ يطالعن ��ا امفكر عبدالله �صعد الغن ��ام باإح�صاء خيف حيث‬ ‫�صتب ��دو ال�صورة معه بغ ��ر امتفائلة من ذلك الدور حيث قدر اأع ��داد الأمين العرب مائة‬ ‫مليون ما مثل �صعف الأمية ي العام و قدر ما ي�صدر من الكتب للنا�ش بكتاب واحد لربع‬ ‫مليون عربي‪ .‬فما اأ�صبه اليوم بالبارحة واإن اختلف الزمن‪.‬‬ ‫‪liengawi@alsharq.nen.sa‬‬


‫مصريون يقصفون غزة‬ ‫بالسخرية (‪)2-2‬‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫ن�س ��ي �لدكت ��ور حمد بديع؛ �مر�سد �لع ��ام للإخو�ن �م�سلم ��ن‪� ،‬أن غزة هي ��عبة‬ ‫معق ��دة من �لتو�زنات �لدولي ��ة‪ ،‬ا مكن �أن تد�ر م�ساحه ��ا ك�سر�كة بن �جماعة ي‬ ‫م�س ��ر و�أن�ساره ��ا ي غ ��زة‪ ..‬ما حدث عل ��ى �ح ��دود كان نتيجة طبيعية له ��ذ� �لنهج‬ ‫�ل�سيا�سي ودفعت فاتورته م�سر وغزة معا‪.‬‬ ‫كان ��ت �جرمة �لنكر�ء جرد ر�سالة عملية (وقا�سي ��ة) �إى �لرئي�س تقول له‪� :‬إن‬ ‫�لق�سي ��ة �لفل�سطيني ��ة ا مكن حلها بب�ساطة ع ��ن طريق مكتب �اإر�س ��اد و�أن �حفاظ‬ ‫على مقعده (قد) يتطلب تغير� ي �خطة �معدة �سلفا ما يتلءم مع متطلبات �لقوى‬ ‫�لعظمى �لوحيدة ي �لعام‪� :‬أمريكا!‬ ‫و�أ�سب ��ح �لرئي�س �م�س ��ري ي موقف ا يح�سد عليه وه ��و يتعامل مع �إ�سماعيل‬ ‫هني ��ة رئي� ��س �حكوم ��ة �مقال ��ة وكاأن غ ��زة وح ��دة منف ��ردة‪ ،‬دون �لرج ��وع للرئي�س‬ ‫�لفل�سطين ��ي �ممثل �ل�سرعي لل�سعب‪ ،‬بينما تدفقت �م�ساع ��د�ت على �حم�ساوين ي‬ ‫وقت تتفاقم فيه �م�سكلت ي م�سر‪� .‬أما «�ل�سو» �اإعلمي �لذي �ساحب ��ستقبال قادة‬

‫حما� ��س وت�سريحات �جماعة ي هذ� �ل�ساأن فكان مثاب ��ة م ّد �لل�سان اإ�سر�ئيل �لتي‬ ‫�أظنها‪ -‬جحت ي �أن تقطعه بعملية خ�سي�سة ر�ح �سحيتها غدر ً� ‪ 16‬جنديا م�سريا ا‬‫ذنب لهم‪ ،‬وحفرت ي قلوب �م�سرين جرحا ا يندمل‪.‬‬ ‫كان عل ��ى �لرئي� ��س �أن ينتبه للعبة �ل�سيا�سية وا ي�سبح ي و�سع ت�سلل ��ستحق‬ ‫عليه �نذ�ر� حن و�سع �لكرة ي �سباك �خ�سم وهو يظنها هدفا!‬ ‫ج ��ح ع�س ��و ح ��زب �حري ��ة و�لعد�ل ��ة ورئي�س ��ه �ل�ساب ��ق ي �أن ي�ساع ��ف عدد‬ ‫معار�سيه‪� ،‬أما ما تفرد به دونا عن �سابقيه فهو تد�سينه ل� «كر�هية» بن ملين �م�سرين‬ ‫و�إخو�نه ��م ي غ ��زة‪ ،‬ما جعل من م�ستخدم ��ي �سبكات �لتو��س ��ل �اجتماعي‪ :‬في�س‬ ‫بوك‪ ،‬وتوير ي�سخرون من عناء �لغز�وين وي�سبون لعناتهم عليهم‪ ،‬ف�سل عن �سارع‬ ‫م�س ��ري ر�ح ي�سرب كفا بكف وهو يجد مر�سي يطالبه بال�سر على �نقطاع �لكهرباء‬ ‫ي �لوقت �لذي ي�سارع �إى حل �م�سكلة ي غزة!‬ ‫بدت �م�ساألة �أقرب ما تكون �إى حالف بن �جماعة ي م�سر و�سقيقتها ي غزة‬

‫الديمقراطية‬ ‫والغرب‬ ‫محمد الحرز‬

‫يط ��رح �لت�س ��اوؤل كاأن ��ه ازم مرتب عليه‪ :‬م ��اذ� تغيب �لدمقر�طي ��ة حيث تغيب؟‬ ‫واأن ��ه يفر� ��س �أن وجودها ه ��و �لقانون‪ ،‬وه ��و �لقاعدة‪ ،‬واأن ��ه يفر�س �سمنا‬ ‫كم ��ا يبدو �أن �لدمقر�طية ه ��ي �حالة �لطبيعية فاإن غيابه ��ا يبدو حيث ا توجد‬ ‫ح ��ر�‪ .‬ويج ��ب �أن ي�سرح هذ� �لغي ��اب ذ�ته‪� ،‬أو �أن يتم ت�سخي�س ��ه كاأنه نق�س �أو‬ ‫مر� ��س»‪ .‬هذه �لنظرة‪ -‬كما و�سفها عزمي ب�س ��ارة‪� -‬إى �لدمقر�طية ي �خطاب‬ ‫�ل�سيا�سي �لغربي هي وليدة �مركزية �لغربية و�بنتها �ل�سرعية‪ .‬وقد برهن �لكثر‬ ‫م ��ن �لباحثن على �سخامة �اإرث �لذي ترزح حته هذه �مركزية من خلل ربطها‬ ‫بالتعالي ��م �اأوى للعهد �لقدم‪ ،‬وما جرى عليها تاليا من حوات تاريخية‪ ،‬وي‬ ‫كل ع�سر يتم فيها هذ� �لربط‪ ،‬يتم �لتاأكيد على �خ�سو�سية �لثقافية للغرب‪ ،‬وعلى‬ ‫فر�دتها وعبقريتها �لوحيدة‪ ،‬و�أجلى ما يكون ذلك ي �لنظرية �ل�سيا�سية و�اأدبية‪.‬‬ ‫ي �لنظري ��ة �ل�سيا�سية ��ستكم ��اا ما بينه عزمي ب�سارة ح ��ول �لدمقر�طية‬ ‫هناك مفاهيم كانت ت�ستدعى من طرف باحثن لتحليل ظو�هر �جتماعية �سيا�سية‬ ‫ي �لع ��ام �اإ�سلمي من قبيل‪� :‬لفا�سية‪ ،‬و�ل�سعبوي ��ة ‪�...‬إلخ‪ .‬ي نظرة �إ�سقاطية‬ ‫و�ختز�لي ��ة تنتمي �إى موذجها �لنمطي �لغرب ��ي ي نظرته لل�سرق بالقدر �لذي‬ ‫تبتعد فيه عن مناق�سة �لظروف �لتاريخية �متنوعة و�معقدة �لتي حكم مثل تلك‬ ‫�لظو�هر عند در��ستها دون �أحكام م�سبقة‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل �مثال جرت ح ��اوات عديدة اإنتاج نظرية عامة حول �لفا�سية‬ ‫وقد باءت �محاوات من هذ� �لنوع عموما بالف�سل �إى حد كبر وقد بقيت �لفا�سية‬ ‫بو�سفه ��ا حقل حليليا غام�سة وح ��ددة �أكر ما ينبغي لقيام نظرية عامة‪ .‬كما‬ ‫�أن ��ستخد�مه ��ا كتعب ��ر حقري حتى ي �لتعلي ��لت �اأكادمية‪ ،‬خلق �مزيد من‬ ‫�لعر�قي ��ل �أم ��ام �أي حاول ��ة ا�ستخد�مه ��ا بطريقة حية نظري ��ا‪ .‬ولي�ست حاولة‬ ‫�لباحث من�سور معدل و�سف‪ -‬كما ي�سر �إى ذلك بوبي �س �سيد‪� -‬لنظام �اإير�ي‬ ‫كنوع من �أنو�ع �لفا�سية ي �لعام �لثالث ح�سنة من �م�ساعب �لعامة �لتي �أعاقت‬ ‫��ستخ ��د�م �لفا�سية كحق ��ل حليلي خارج نط ��اق موقعها �لتاريخ ��ي و�جغر�ي‬

‫تمكين الشعوب العربية‪..‬‬ ‫الممكن والمستحيل‬ ‫رضي الموسوي‬

‫خل� ��س تقري ��ر �لتنمي ��ة �اإن�ساني ��ة �لعربية للع ��ام ‪� 2012‬إى �ق ��ر�ح ثلث‬ ‫خط ��و�ت عده ��ا �سرورية للخ ��روج من �اأزم ��ات �متنا�سلة ي �لبل ��د�ن �لعربية‪.‬‬ ‫�أوى ه ��ذه �خط ��و�ت تتمث ��ل ي �س ��رورة �انتق ��ال �إى منظوم ��ات حك � ٍ�م �أكر‬ ‫فاعلي ًة وعر�س ًة للم�ساءلة‪ ،‬و�لثانية دفع �لتقدّم ي عملية �لتنمية على نحو يَعود‬ ‫فح�سب‪� ،‬أما �لثالثة فق ��د دعا �لتقرير‬ ‫بالفائ ��دة عل ��ى �جميع ا على د�ئرة �س ّيق ��ة ْ‬ ‫وقت م يَ�سب ��ق �أن كانت هناك‬ ‫�إى ب� � ْذ ِل �جه ��ود لتعزيز �لتلح ��م �اجتماعي ي ٍ‬ ‫حاج ٌة �إى �لتعددية و�اإجماع مثلما هي �اآن‪ .‬ويبن �لتقرير �ل�سادر عن برنامج‬ ‫�اأم �متح ��دة �اإمائي‪� ،‬أن هياكل للدولة قدمة �لعهد حول دون مكن �اأفر�د‬ ‫و�مجتمعات �محلية ي �لبلد�ن �لعربية‪ ،‬رغم ما �أحرزته هذه �لبلد�ن من تقدم ي‬ ‫بع� ��س جاات �لتنمية �لب�سرية خلل �لعق ��ود �اأخرة‪ .‬ويهدف �لتقرير‪ ،‬ح�سب‬ ‫و��سعي ��ه «�إى ت�سجيع �حو�ر حول �خي ��ار�ت �متاحة لتجنيد �إر�دة �لنا�س من‬ ‫�أج ��ل مكن �مجتمعات �لعربية»‪ ،‬ويطم ��ح �إى «�أن ت�سكل موجة �لتغير �حالية‬ ‫�أف�سل فر�سة للمنطقة �لعربية كي حقِق �إمكاناتها»‪.‬‬ ‫وهذ� �لتقرير لي�س �لوحيد �لذي يقدمه برنامج �اأم �متحدة �اإمائي‪ ،‬فقد‬ ‫�سبقه خم�سة تقارير تعني بالتنمية �اإن�سانية ي �لبلد�ن �لعربية‪ ،‬حيث �أُطلق ي‬ ‫�لع ��ام ‪ 2009‬تقري ��ر عن «حديات �أمن �اإن�سان �لعرب ��ي»‪� ،‬لذي يناق�س مو�سوع‬ ‫�اأمن �اإن�ساي ك�سرط م�سبق للتنمية �اإن�سانية‪ ،‬ويحذر من �أن �خيار�ت �متاحة‬

‫الجيش السوري (‪.. )2‬‬ ‫اأمن‬ ‫وليس الدفاع‬

‫حامد بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫ي كتاب ��ه «ي �م�ساألة �لعربية‪ -‬مقدمة لبي ��ان دمقر�طي عربي» ي �لف�سل‬ ‫�معن ��ون ح ��ت ( بوؤ� ��س نظري ��ات �لتح ��ول �لدمقر�طي) يط ��رح عزم ��ي ب�سارة‬ ‫�ل�سوؤ�ل ��ن �لتالي ��ن‪ :‬ماذ� تنجح �لدمقر�طي ��ة ي كل م ��كان وا تنجح ي �لعام‬ ‫�لعربي؟ ماذ� تتعقد مهمة �انتقال نحو �لدمقر�طية ي �لعام �لعربي؟ ا ليجيب‬ ‫عنهم ��ا‪ .‬ولك ��ن لكي يفكك �منط ��ق �لكامن خلف هذي ��ن �ل�سوؤ�ل ��ن فر�أيه ا معنى‬ ‫لل�سوؤ�ل �اأول «اأن �لدمقر�طية م تنجح ي كل مكان كما يدعى عادة على �سبيل‬ ‫�مبالغ ��ة‪ ،‬واأن ��ه م ج ��ر �أ�سل حاولة دمقر�طي ��ة عربية لكي تنج ��ح �أو تف�سل‪.‬‬ ‫فنجاح �لتجربة �لدمقر�طية يقا�س بعد �أن تقوم �لتجربة» و�ل�سوؤ�ل �لثاي بر�أيه‬ ‫م يتج ��اوز خط ��اب �لتذمر و�ل�سكوى عند �اأو�س ��اط �مثقفة حيث ظل �لبحث عن‬ ‫�ل�س� �وؤ�ل ي �إطاره �لنظري وم يتحول �إى مار�سة وفعل‪ ،‬وبالتاي �إى برنامج‬ ‫عمل �سيا�سي و��سح و�سريح‪ .‬وعليه فهو يلحظ ظاهرة غريبة‪� ،‬أو كما ي�سميها «‬ ‫غر�بة ماألوفة» لكرة ما تكررت ي �خطابات �لثقافية �ل�سيا�سية‪ ،‬لها �سلة بالعلوم‬ ‫�اجتماعية‪ .‬فمن �معلوم �أن �لتقاليد �لعلمية لهذ� �حقل وظيفتها �اأ�سا�سية تكمن‬ ‫ي « تف�سر ظو�هر قائمة �أو �سرحها و�سرح �أ�سبابها وتاريخها‪.‬‬ ‫لك ��ن ي �حالة �لعربية تخرج عن هذ� �ل�سياق �مفروغ منه �إى حاولة فهم‬ ‫�أو تف�س ��ر غياب ظاهرة �جتماعية �سيا�سية‪ .‬وهذه �حالة‪� ،‬أي �لبحث عن �أ�سباب‬ ‫غي ��اب �لدمقر�طية ي �لعام �لعرب ��ي ي �اأبحاث �اأكادمي ��ة �لتي �سدرت �إى‬ ‫�ل ��ر�أي �لعام عر �مثقف ��ن و�ل�سحافة كاأنه ��ا نقا�س حول �س� �وؤ�ل علمي هي حالة‬ ‫�إيديولوجي ��ة‪ ،‬و�ل�سوؤ�ل �مط ��روح‪ ،‬لي�س نتاج جهد علمي مفه ��وم»‪ .‬ويحيل �أبرز‬ ‫�لدو�ف ��ع ي ن�س ��وء مثل هذه �لظاه ��رة �إى ميول �إيديولوجي ��ة قابعة ي نفو�س‬ ‫�لباحثن �لغربين بالدرجة �اأوى‪.‬‬ ‫فه ��و يق ��ول عن ه� �وؤاء �أنه ��م « يعتق ��دون ي ق ��ر�رة �أنف�سه ��م وبخا�سة بعد‬ ‫�نهي ��ار �احاد �ل�سوفيتي‪ ،‬وعر حك ��م قيمة و��س ��ح‪� ،‬أن �لدمقر�طية �نت�سرت‬ ‫اأنه ��ا ت�ستحق �أن تنت�سر‪ .‬وه ��ذ� حكم قيمة‪� ،‬أي موق ��ف‪ .‬وبالتاي وبعد ح�سمه‪،‬‬

‫ولي�ست بن م�سر كدولة وفل�سطن ك�سعب �أجهده �احتلل‪.‬‬ ‫كان مك ��ن م�ساعد�ت غزة �أن توؤتي ثمارها دون ت�سخيم �إعلمي عمدت �جماعة‬ ‫�إليه‪ ،‬وكاأنها ا تدري �أن من يرب�س بغزة �إ�سر�ئيل �لتي ت�ستطيع عرقلة �أي جهود من‬ ‫�ساأنها قلب مو�زين �لقوى �سدها‪�.‬للعب ي �خفاء ي هذه �م�ساألة هو �لورقة �لر�بحة‬ ‫للق�سي ��ة‪ ،‬و�لقناة �لطبيعية ي هذ� �ل�ساأن ه ��ي �ا�ستخبار�ت �م�سرية �لتي ت�ستطيع‬ ‫مري ��ر �ل�سفقات بعيد ً� ع ��ن �لتهليل �اإعلمي‪ ،‬فمعر رفح �ل ��ذي تتحكم فيه م�سر �أو‬ ‫حتى �اأنفاق من �ل�سهل جد� �أن ي�سبحا منطقة توتر‪ ،‬و�إ�سر�ئيل قادرة على �أن تغلقهما‬ ‫باأيد م�سرية عن طريق �فتعال (�أي) �أزمة على �حدود ي �سيناء �لتي ا ت�سيطر عليها‬ ‫م�سر �سيطرة كاملة وهو ما حدث بالفعل!‬ ‫�آخر �سطر‪:‬‬ ‫عقاب بدون جرمة‪ ..‬جرمة ا يجب �أن مر بدون عقاب!‬

‫�أمام �مو�طن �لعربي تتقل�س ب�سبب �لغياب �مر�كم للأمن �اإن�ساي‪ .‬وي �لعام‬ ‫‪� 2005‬أُطل ��ق تقرير «نح ��و نهو�س �مر�أة ي �لوطن �لعرب ��ي»‪ ،‬خل�س فيه �إى �أن‬ ‫حقي ��ق كامل قدر�ت �م ��ر�أة �لعربية يعد �سرط ًا م�سبقا لتحقيق �لتنمية ي �لدول‬ ‫�لعربية‪ ،‬و�أطلق ي �لعام ‪ 2004‬تقرير «نحو �حرية ي �لوطن �لعربي»‪ ،‬دعا فيه‬ ‫�إى �إ�سلحات قانونية و�سيا���سية بعد �أن تبن نو�ق�س �حرية و�حكم �ل�سالح‪.‬‬ ‫كم ��ا �أطلق ي �لعام ‪ 2003‬تقرير «نحو �إقامة جتمع �معرفة» �لذي �سلط �ل�سوء‬ ‫عل ��ى بع�س �لقي ��ود �لتي تعرقل �ح�سول عل ��ى �معرفة‪ ،‬و�سدد عل ��ى «�أن �معرفة‬ ‫مكن �أن ت�سكل عام ًل م�ساعد ً� للمنطقة ي تو�سيع �أفق �حريات �اإن�سانية‪ ،‬تعزيز‬ ‫�لقدرة على �سمان �حريات ع ��ر �حكم �ل�سالح‪ ،‬وذلك لتحقيق �لقيم �اإن�سانية‬ ‫�لعليا من عد�لة وكر�مة �إن�سانية»‪ .‬وحدث تقرير �لعام ‪ 2002‬عن «خلق �لفر�س‬ ‫للأجيال �لقادمة»‪ ،‬وعد هذ� �لتقرير �لقاعدة �لتي �نطلق منها برنامج �اأم �متحدة‬ ‫�اإمائ ��ي لكتاب ��ة تقاريره عن �حري ��ة ومكن �مر�أة و�معرف ��ة‪� ،‬لتي جاء ذكرها‬ ‫�أعله‪.‬‬ ‫ت�سكل هذه �لتقارير منظومة معرفية مهمة لو�قع �لبلد�ن �لعربية ي �لق�سايا‬ ‫�لتي تطرقت �إليها‪ ،‬فهي توؤ�سر �إى مكامن �خلل �لذي �نتاب �لبلد�ن �لعربية حتى‬ ‫بلغه ��ا �لربيع �لعربي ووقعت بن نر�ن كثرة‪ ،‬بع�سه ��ا د�خلي و�لبع�س �اآخر‬ ‫خارجي من د�خل �إقليمها �أو من �لبعيد �لق�سي �لذي يرنو �إى خلق وقائع جديدة‬

‫�أ�س ��رت ي �مقال �ل�ساب ��ق �إى تاريخ �جي�س �لعرب ��ي ي �ل�سام منذ �لعهد‬ ‫�اأم ��وي‪ ،‬وكان ذلك من خلل ��ستعر��س موجز لتكوين �ل�سرطة ون�ساأتها‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر م�ستغرب‪ ،‬ففي جل دول �لعام يكون �جي�س م�ستق ًل مام ًا عن جهاز �ل�سرطة‬ ‫وبقية �أجهزة �اأمن �لد�خلي‪ ،‬لكن �لتجربة �ل�سورية ا يوجد فيها جي�س بامعنى‬ ‫�حقيقي‪ ،‬وهذ� �لوهم �لذي عا�س فيه �ل�سعب �لعربي و�ل�سعب �ل�سوري خا�سة‬ ‫م ��ا ه ��و �إا جرد م�سمى للجي� ��س‪� ،‬إذ ا مكن‪ ،‬من خلل طريق ��ة تكوين �جي�س‬ ‫�ل�سوري وطريقة قيادت ��ه‪� ،‬أن يتم �جزم باأن �سوريا متلك جي�س ًا حقيقي ًا كبقية‬ ‫دول �لع ��ام‪� .‬إن جربة �سوريا ه ��ي �أكر �سبه ًا بالتجربة �لليبية �أيام حكم معمر‬ ‫�لق ��ذ�ي‪ ،‬مع وجود فروق ب ��ن �جي�سن �ل�سوري و�لليبي‪ ،‬لكن �ل�سكل �لعام ا‬ ‫يدلن ��ا �إا على �أن م�سمي ��ات �جيو�س ي بع�س �لدكتاتوريات هي جرد ت�سمية‬ ‫ي ��ر�د به ��ا تو�سيع د�ئرة �أجه ��زة �اأمن �لد�خل ��ي �لذي ينتمي لعقي ��دة تد�فع عن‬ ‫�ح ��زب ي مو�جهة �ل�سعب‪ ،‬ولي� ��س للدفاع عن �لدولة ي مو�جه ��ة �أي عدو�ن‬ ‫خارجي‪.‬‬ ‫وي ح ��ن كان �جي� ��س ي ليبي ��ا‪ ،‬كم ��ا يُ�سم ��ى وه ��ي ت�سمي ��ة مفرغة من‬ ‫حتو�ها‪ٌ ،‬‬ ‫جي�س م يد ِّع ما لي�س له‪ ،‬فبقي بعيد ً� عن �ل�سعار�ت �لقومية و�سعار�ت‬ ‫�لن�سال‪� ،‬سنجد �أن �جي�س �ل�سوري تورط ي كثر من �ل�سعار�ت‪ ،‬و�أعني هنا‬ ‫بع ��د و�سول حافظ �اأ�سد �إى حكم �سوريا‪ ،‬وهي �ل�سعار�ت �لتي تنا�سب �مكانة‬ ‫�لت ��ي ل�سوري ��ا ي �لعام �لعربي‪ ،‬ولقربها جغر�في ًا من نق ��اط �ل�سر�ع �ل�ساخنة‬ ‫بن �لعرب و�إ�سر�ئيل‪ ،‬فكان هذ� �جي�س يروج ب�سكل م�ستمر ل�سعار�ت �مقاومة‬ ‫و�ل�سمود و�لت�سدي‪ .‬كل هذ� م يجعل �جي�س �ل�سوري‪ ،‬ي عهد �اأ�سد �اأب �أو‬ ‫ي عهد �اأ�سد �ابن‪ ،‬يطلق طلقة و�حدة نحو �إ�سر�ئيل؛ على �اأقل لتحرير �أر�س‬

‫�محدد»‪.‬لقد كانت فا�سية مو�سيليني هي �لنموذج �لذي قا�س عليه �لباحث �لنظام‬ ‫�اإي ��ر�ي دون مر�عاة �ل�سرط �لتاريخي وظروفه‪ .‬وهكذ� فما ينطبق على مفهوم‬ ‫�لفا�سية ينطبق كذلك مفهوم �ل�سعوبية رغم �لتمايز �لذي يت�سمان به ي و�قعهما‬ ‫�لتاريخي‪.‬‬ ‫هذه �ل�سعوبات �لتي يو�جهها �لتحليل ي �لفكر �ل�سيا�سي �لغربي يرجعها‬ ‫�لباح ��ث بوبي �س �سيد �إى �لطريقة �لت ��ي بنيت فيها �لنظرية �ل�سيا�سية �لغربية‬ ‫ح ��ول �لتعار�س بن �جمهوري ��ة (�لدمقر�طية) و�ا�ستب ��د�د �ل�سرقي‪ .‬لكن هذ�‬ ‫�انق�سام كما ي�سر نوبرتو بوبيو‪ ،‬ا يقوم بب�ساطة على جموعة من �ممار�سات‬ ‫�ل�سيا�سيةو�حكومية‪.‬‬ ‫فالتف ��رع �لعظي ��م بن �لدمقر�طي ��ة و�ا�ستب ��د�د يحدد �لت�س ��كلت �لثقافية‬ ‫�منظم ��ة ح�سريا وهرميا ب�سكل متبادل‪ .‬ويرتب ��ط �ا�ستبد�د بال�سرق فيما تعتر‬ ‫�لدمقر�طية �إرثا غربيا‪ .‬لذلك يبقى ي �لفكر �ل�سيا�سي �لغربي �ا�ستبد�د �ل�سرقي‬ ‫حقل �أثريا �أو نفيا لكل ما يقال �إنه من �سفات �جمهورية �لغربية‪ .‬لذلك مثل �عتر‬ ‫عمل �مفك ��ر �أدورنو ح ��ول �ا�ستب ��د�د �أن �ل�سخ�سية �ا�ستبد�دي ��ة جرد ت�سويه‬ ‫لل�سخ�سية �لطبيعية �لتي تتميز بالفرد �لبورجو�زي �للير�ي‪.‬‬ ‫لك ��ن �إذ� كان كت ��اب عزم ��ي ب�س ��ارة �س ��در قب ��ل �لث ��ور�ت �لعربي ��ة وناق� ��س‬ ‫�لدمقر�طي ��ة م ��ن ز�وية تناق�س ��ات �لدر� ��س �اأكادم ��ي �لغربي‪ ،‬ف� �اإن �ل�سيا�سة‬ ‫�لغربي ��ة �أر�دت �أن ت�سارك ي �سنع �لدمقر�طيات ي �لوطن �لعربي على مقا�س‬ ‫م�ساحها‪ .‬وركوب موجة �لتح ��وات ي �لبلد �لعربية لي�ست �سوى �إد�رة �لدفة‬ ‫ب�ستى �لطرق و�لو�سائل‪.‬و�متاأمل ي تاريخ �لدمقر�طية عند �لغرب يجد �أنها م‬ ‫ُيع ��رف بها كم�سطل ��ح �إا ي بد�يات �لقرن �لتا�س ��ع ع�سر‪.‬قبلها كانت مبعدة عن‬ ‫�خطابات �ل�سيا�سية‪ ،‬وحتى عندما حدث عنها توكفيل ي رحلته �إى �أمريكا م‬ ‫تكن منت�سرة بعد‪.‬‬ ‫لذلك كيف يقدم لنا �لغرب و�سفته �ل�سحرية عن �لدمقر�طية وهي م تدخل‬ ‫قامو�سه �ل�سيا�سي �إا ي فر�ت وجيزة‪.‬‬ ‫لذل ��ك كيف يطلب منا نح ��ن �لعرب �أن نتعل ��ق بالدمقر�طية كم�سطلح دون‬ ‫�أن نفك ��ر بامحتوى �لعميق لها من عد�لة �جتماعية وم�ساو�ة وحرية‪� .‬سحيح �أن‬ ‫�ا�ستبد�د ي �حكم ا يف�سي �إى هذ� �محتوى‪.‬‬ ‫لك ��ن هناك ي تاريخنا �اإ�سلمي �إ�ساء�ت م�سرقة حققت ولو بالقليل عد�لة‬ ‫وحرية وم�ساو�ة‪.‬‬ ‫�أن ��ا ا �أدعو هنا �إى �لتخلي عن تبن ��ي �لدمقر�طية‪ ،‬لكن ينبغي �أن نفكر ي‬ ‫�لتناق�س �لذي نعي�سه �اآن بن هذ� �لتبني وبن ��ست�سر�ء �لطائفية و�اإق�ساء ي‬ ‫عر�س �لبلد �لعربية وطولها‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى �اأر�س ما يع ��زز م�ساحه م�ستفي ��د� من ثغر�ت كث ��رة م تتمكن �خطط‬ ‫�خم�سي ��ة �لتي �أطنبت �اآذ�ن وملأت �ل�سح ��ف ليكت�سف �مو�طن �لعربي �أنها م‬ ‫تتعد �لورق �مكتوبة عليه‪ ،‬وفطن �أن كل هذه �خطط كانت وهما و�سر�با قاد �إى‬ ‫مزيد من �لفقر و�لعوز و�لبطالة و�مر�س وتدهور �خدمات �ل�سحية و�لتعليمية‪.‬‬ ‫ي ظ ��ل ه ��ذه �معطي ��ات �موجعة ب�سب ��ب تر�جع �لتنمي ��ة �اإن�ساني ��ة‪ ،‬يعيد‬ ‫برنام ��ج �اأم �متح ��دة تركيب �أ�سئلة وحديات تثر من �ح ��رة �أكر ما تقدم‬ ‫بع�س �اإجابات‪ .‬فهل مكن ت�سور �أن ينتقل �مو�طن �لعربي من مرحلة «�لرعية»‬ ‫�إى مرحل ��ة �مو�طن �متمتع بجميع �حقوق �اإن�سانية �لتي حدثت عنها تقارير‬ ‫�اأم �متحدة؟معن ��ى �آخر كيف مك ��ن فهم م�ساألة �انتق ��ال �إى منظومات حكم‬ ‫�أك ��ر فعالية؟ وما �ل�سب ��ل للدفع بعجلة �لتنمية ما يع ��ود بالفائدة على �جميع؟‬ ‫وكيف مكن تعزيز �لتلحم �اجتماعي ي �لوقت �لذي تنخر فيه �سو�سة �لفرقة‬ ‫بن مكونات �مجتمعات �لعربية لدرجة �احر�ب و�لتفجر من �لد�خل �لذي هو‬ ‫�أ�سو�أ بكثر من مو�جهة عدو خارجي؟‬ ‫رما ي�ستطيع �مو�طن �لعربي �أن يحلم بغد �أف�سل ما هو عليه �ليوم‪ ،‬حيث‬ ‫�منغ�سات �متز�يدة‪ ،‬وحيث تهدر �لرو�ت بطريقة م تعد مقبولة ي عام �ليوم‪.‬‬ ‫لكن ��ه �سرتطم بكثر من �ل�سخور ي �لطريق لدرجة �ان�سد�د �لذي ي�ساف �إى‬ ‫�ان�سد�د�ت �اقت�سادية و�ل�سيا�سية و�اجتماعية‪ ،‬فيتحول �إى «طنجرة» �سغط‬ ‫فوق مرجل بانتظار �انفجار‪.‬‬ ‫�نفج ��ار ا يعرف تد�عيات ��ه ي عام تتد�خل فيه حاات كثرة‪ ،‬ليتحول حلم‬ ‫�لتمك ��ن �إى كابو�س ي�سبه �م�ستحي ��ل ي ظل عدم �لقدرة عل ��ى حريك وتدوير‬ ‫�لزو�يا �لتي �نح�سر فيها �مو�طن �لعربي منذ عقود طويلة �سببت له ت�سوي�سا ي‬ ‫طريق ��ة �خل�س �لذي يعيد له كر�مت ��ه �اإن�سانية ما يليق باأي �إن�سان على وجه‬ ‫�خليقة‪ ،‬ف�سل عن حاات �لت�سوي�س �اأخرى �لتي تبدو قمة جبل جليدها مبهرة‪،‬‬ ‫لكن ��ه يتفاجئ بعتمتها ي منت�سف �لطريق �أو �أخ ��ره‪ ،‬ليتحول حلم �لتمكن �إى‬ ‫م�ستحيل يتوجب ن�سيانه‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫�ج ��وان �ل�سوري ��ة �محتلة‪� ،‬أو حت ��ى للإيهام باأنه مهتم فع � ً�ل با�ستعادة �لر�ب‬ ‫�ل�سوري وحريره‪.‬‬ ‫ولل�ست ��دال على �أن �سوريا‪ ،‬ومثلها ليبيا �أيام �لنظام �لبائد‪ ،‬م تكن متلك‬ ‫جي�س ًا و�إما كتائب �أمنية مهمتها حفظ عرو�س �لدكتاتورية من �لزو�ل ومار�سة‬ ‫�لقم ��ع على �سعوبها‪ ،‬مكنن ��ا �أن نرى �لفرق �لو��سح بن هذين �جي�سن‪ ،‬وبن‬ ‫�جي�س ��ن �م�س ��ري ومن قبل ��ه �لتون�سي ي تعاطيهم ��ا مع �لث ��ور�ت ي �لبلد‬ ‫�لعربية‪.‬‬ ‫فاجيو� ��س �حقيقي ��ة �موؤ�س�سة على عقي ��دة ع�سكرية وطنية تنح ��از د�ئم ًا‬ ‫لل�سع ��ب متى ما قرر ما يريد‪ ،‬فاجيو�س‪ ،‬رغم عدم �متلكها �أفكار ً� خا�سة �سوى‬ ‫فكرة �لوطن‪ ،‬تنحاز من تثق �أن حر�كه يتم ي �إطار وطني �سرف‪ ،‬وهذ� ما جعل‬ ‫ثورت ��ي تون�س وم�سر ا ت�ستمر�ن �أكر من ثلثة وع�سرين يوم ًا وثمانية ع�سر‬ ‫يوم ًا على �لتو�ي‪.‬‬ ‫�إن هناك من �لدول �لعربية من ر�هنت �أنظمتها على موؤ�س�ساتها �لبولي�سية‬ ‫�اأمني ��ة‪ ،‬وكذلك عل ��ى ه�سا�سة �معار�سة‪ ،‬وم ��ن تلك �ل ��دول‪� ،‬إذ� ��ستثنينا م�سر‬ ‫وتون� ��س‪ ،‬وكذل ��ك �ليمن‪ ،‬م ��ن �ألقت بكل ثقله ��ا ي مو�زنات �إقليمي ��ة لترر قمع‬ ‫�معار�س ��ن ي �لد�خ ��ل �إى درج ��ة �أنهم م يعودو� �سيئ ًا مذك ��ور�‪ ،‬و�سوريا هي‬ ‫�اأموذج �اأبرز على �أن �حكم �لعربي ي�ستمد �سرعيته من �للعب على وتر ق�سية‬ ‫فل�سطن‪ ،‬تلك �لق�سية �خا�سرة �أبد ً� ي وجود هذه �اأنظمة‪.‬‬ ‫وم ��ا يوؤكد �لو�س ��ع غر �ل�سحي ي �سوري ��ا‪� ،‬أي �لو�س ��ع �اأمني وو�سع‬ ‫�معار�س ��ة �ل�سورية وطريقة تعامل �لنظام معها‪ ،‬ه ��و �لنظر �إى م�ساحة وجود‬ ‫�معار�س ��ن ي �لد�خل �ل�س ��وري و�إى �اأدو�ر �لتي يلعبونه ��ا‪ :‬هم �إما ي عد�د‬

‫شيء من حتى‬

‫حين يكتمل‬ ‫نمو هيئة‬ ‫الغذاء‬ ‫عثمان الصيني‬

‫يعد �سوق �لغذ�ء و�لدو�ء ��دينا من �أكبر‬ ‫�اأ��س��و�ق �ا�ستهاكية و�أخطرها من حيث‬ ‫تاأثيرها �لمبا�سر على �ل�ن��ا���س‪ ،‬و�لو�سف‬ ‫ب��ال�ك�ب��ر و�ل �خ �ط��ورة ا ي�ح�ت��اج �إل� ��ى �أرق� ��ام‬ ‫و�إح�ساء�ت و�إنما يكفي �أن تخرج �إل��ى �أي‬ ‫� �س��ارع ف��ي �ل���س�ع��ودي��ة وت�ق�ل��ب ن �ظ��رك ذ�ت‬ ‫�ليمين فتقع عيناك على بقاات وذ�ت �لي�سار‬ ‫ل �ت��رى م�ط��اع��م و��س�ي��دل�ي��ات م �ط��روح��ة على‬ ‫�لطرقات‪� ،‬أما عن �آثارها �ل�سلبية و�أ�سر�رها‬ ‫فحدث وا ح��رج‪ ،‬وف��ي ظل تقاع�س �أمانات‬ ‫�لمدن �لمنوط بها مر�قبة �اأ�سو�ق ومتابعة‬ ‫�ا� �س �ت��ر�ط��ات �ل���س�ح�ي��ة وف ��ي ظ��ل �إع �ط��اء‬ ‫وز�رة �ل���س�ح��ة ظ�ه��ره��ا ل�ل�م��و��س��وع بحجة‬ ‫ع��دم �اخ�ت���س��ا���س‪ ،‬و�ل ��دور �ل��وح�ي��د �ل��ذي‬ ‫تبا�سره هو معالجة �آثار �لت�سمم �لغذ�ئي �أو‬ ‫ما تخلفه �لملوثات �لغذ�ئية من �آث��ار بعيدة‬ ‫�لمدى اأمر��س خطيرة كال�سرطان و�سائعة‬ ‫كال�سكري و�سغط �لدم و�لكولي�سترول‪ ،‬مع‬ ‫�أن��ه ُيفتر�س �أن ي�ك��ون للطب �ل��وق��ائ��ي دور‬ ‫يو�زي �إن لم يفُق �لطب �لعاجي‪ ،‬فاإن هيئة‬ ‫�لغذ�ء و�ل��دو�ء �لتي تحركت ب�سكل �إيجابي‬ ‫ل�سالح �لمو�طن �أمام �ل�سركات و�لم�سانع‬ ‫�لكبيرة �لتي كانت ا تُم�س وقامت بدورها‬ ‫�لحقيقي‪ ،‬مما �أدى �إل��ى �أن تو�جه �لمقاومة‬ ‫�ل�م�ت��وق�ع��ة م��ن �أ� �س �ح��اب �ل�م���س��ال��ح �ل��ذي��ن‬ ‫ي �ع �م �ل��ون دون �ع �ت �ب��ار ل �م �ع��اي �ي��ر �ل���س�ح��ة‬ ‫و�ل�سامة و��ستر�طات �لهيئة‪ ،‬كما يتوقع‬ ‫م�ن�ه��م م�م��ار��س��ة ك��ل �ل �م �ح��اوات �لمحتملة‬ ‫م��ن ��س�غ��وط و�إغ� � ��ر�ء�ت م��ال�ي��ة وو���س�ط��ات‬ ‫و�تهامات للهيئة بتدمير �ل�سناعة �لوطنية‪،‬‬ ‫ك��ل ه ��ذ� م �ت��وق��ع ك �م��ا ح ��دث ح �ي��ن ح��اول��ت‬ ‫��س��رك��ات �األ �ب��ان �ل�ت��ي ت��اع�ب��ت ف��ي ت��اري��خ‬ ‫�اإن �ت��اج �لتحايل ب�اإل�غ��اء �ل�ت��اري��خ و�اكتفاء‬ ‫برمز �اإنتاج‪ ،‬وطبيعي لي�س هناك حل و�سط‬ ‫ير�سي �لطرفين‪ ،‬و�إنما هناك حل و�حد فقط‬ ‫ير�سي �سحة �لمو�طن و�سمير �لم�سوؤول‬ ‫و�لتاجر وهو مزيد من �لمتابعة و�لمحا�سبة‬ ‫وتكثيف �لمر�قبة‪ ،‬لي�س على م�سانع مياه‬ ‫�ل���س��رب فح�سب و�إن �م��ا على ك��ل �اأن�سطة‪،‬‬ ‫لكني �أت��وق��ف عند ع�ب��ارة �لدكتور �إبر�هيم‬ ‫�لمهيزع نائب رئي�س �لهيئة للغذ�ء "حينما‬ ‫ت �اأخ��ذ �لهيئة ك��ام��ل نموها" ف�ل�م��اذ� تنتظر‬ ‫(حينما) وا تاأخذها من �اآن؟ اأن في كل يوم‬ ‫تاأخير يت�سمم مو�طن �أو تت�سرب �إلى ج�سمه‬ ‫مو�د م�سرطنة �أو ملوثة‪ ،‬مع �أن �لجهد �لذي‬ ‫تقوم به �لهيئة وقبلها وز�رة �لتجارة يحتاج‬ ‫�إلى دعم حكومي ومجتمعي منقطع �لنظير‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�معتقل ��ن‪� ،‬أو م ��ن يعار�س ��ون وف ��ق م ��ط ر�سمي �أع ��د لدعم نظري ��ة �ل�سمود‬ ‫و�مقاومة‪.‬‬ ‫�أي �أن �معار�س ��ة �ل�سوري ��ة ي �لد�خل‪ ،‬و�معرف بها من �لنظام �ل�سوري‪،‬‬ ‫م�س �سقف «�ممانعة» �م�سنوع بعناية منذ ن�سف قرن‪ .‬ما �سو�هم لن‬ ‫هي �لتي ا ّ‬ ‫جده �إا ي �معتقلت �أو خارج �سوريا‪.‬‬ ‫بالطب ��ع‪ ،‬ي بد�ية �ح ��ر�ك �ل�س ��وري كان يحق لر�مي خل ��وف‪ ،‬مث ًل‪� ،‬أن‬ ‫يجته ��د ي �لت�سريح‪ ،‬وبدون �سفة ر�سمية‪ ،‬ليح ��اول �حتو�ء �لثورة �ل�سورية‪،‬‬ ‫وهذ� �حق ا منع من �أن يتم �لتغا�سي عن زاته �لتي قد تعري �ل�سبب �لوحيد‬ ‫و�معلن لوجود عائلة �اأ�سد ي حكم بلد عريق ك�سوريا‪ .‬نعم‪ ،‬فقد ربط خلوف‬ ‫�أم ��ن �إ�سر�ئي ��ل و��ستقر�رها با�ستق ��ر�ر �حكم ي �سوريا؛ وهذ� م ��ا يع ّد �سابقة‬ ‫خطرة مكن �أن تقو�س كامل �لبناء‪ ،‬ولو �سدر مثل هذ� �لت�سريح من معار�س‬ ‫ي �لد�خل �ل�سوري لكان �اآن �أثر ً� بعد عن‪.‬‬ ‫و�أخ ��ر ً�‪� ،‬إن �لنظام �ل�س ��وري �أبدع ي �خر�ع ت�سكيلت �أمنية قمعية ذ�ت‬ ‫�سبغ ��ة بولي�سية مك ّر�س ��ة للد�خل �ل�س ��وري ل�سحق كل معار�س ��ة �أو تهديد �سد‬ ‫عائل ��ة �اأ�سد‪ ،‬ثم �أطلق على هذه �لت�سكيلت �لبولي�سية م�سمى «�جي�س �لعربي‬ ‫�ل�سوري»‪ ،‬ليجعل منها موؤ�س�سة ذ�ت م�سد�قية �أمام �سعبه‪ ،‬ثم بالغ ي ر�سم دور‬ ‫�سوريا كدولة مانع ٍة وت�سدي ليرر ل�سعبه وللعام ما مار�سه هذ� �جي�س من‬ ‫جازر بحق �سعبه‪ ،‬ما جعل �ل�سعب �ل�سوري هدف ًا جي�س كان وجوده �حقيقي‬ ‫يتمثل ي تاأليه وحماية �لطاغية ولي�س �لوطن‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫القط والفأر‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��ا الف ��رق بن رج ��ل ت ��راه ي ال�ض ��ارع اأو ي امتجر فته�س‬ ‫وتب� ��س ي وجهه؟ ف� �اإذا �ضاألك م ��ن اأي العرب اأنت قل ��ت اأنا من اآل‬ ‫‪ ..‬اأن ��ا اب ��ن فان ابن ف ��ان؟ ولكن اإذا م ّر من جانب ��ك ب�ضيارته وقد‬ ‫لحظت اأنه �ضيق الطريق واأنت ل تعرف مه؟ وما هي ظروفه التي‬ ‫دفعت ��ه لذلك‪ ..‬ذابت ال�«اآل» وغ ��اب عندك اأنك ابن فان ابن فان‪ ،‬اإذ‬ ‫بك تت�ضرف ت�ضرف ال�ضبيان؟ وتتعامل معه كتعامل القط والفاأر؟‬ ‫حت ��ى ولو اأ�ض ��اء افرا�ض ًا فل َم ل يكون ت�ضرف ��ك كما قيل «يقابلني‬ ‫قبح‪ /‬فاأكره اأن اأكون له جيب ��ا‪ /‬يزيد �ضفاهة واأزيد‬ ‫ال�ضفيه ب ��كل ٍ‬ ‫حلم ًا‪ /‬كعو ٍد زاده الإحراق طيبا» األ�ضت من اأ�ضراف العرب يا با�ضا؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الكهرباء‪ :‬ا نقبل‬ ‫ااعتذار‬ ‫دخيل محمد القرني‬

‫اأكت ��ب مقاي بُعيد ترجّ ِلي وقيام ��ي ُم ْك َره ًا من على �ضفرة‬ ‫الإفط ��ار‪ ،‬حيث كن ��تُ اأرى ما ل ّذ ي وطاب‪ ،‬لك � ّ�ن نف�ضي اأبت اأن‬ ‫ت�ضتهي الأكل ي الظام حتى واإن كانت �ضائم ًة كل النهار‪ ،‬ولن‬ ‫اأقول �ضامح الله من كان �ضببًا ي قيامي؛ ل ّأن مَن يقف خلف هذا‬ ‫ال�ضبب بيدها الأمر‪ ،‬لك ّنها مادت ومادت‪.‬‬ ‫عزيزت ��ي �ضرك ��ة الكهرب ��اء‪ :‬كن ��تُ اأمن ��ى اأن تخرين ��ي‬ ‫مواعيد انقطاع التيار لكي اأ�ضتعد باأخذ احيطة واحذر ج ّراء‬ ‫ناهيك عن‬ ‫م ��ا ينتجه النقطاع امفاجئ من ارتباك داخل البيت ِ‬ ‫تل ��ف الأجه ��زة الكهربائية‪ ،‬ولو كن ��تُ اأعلم لحتفظ ��تُ بقنديل‬ ‫جدتي الذي كان ي�ضيء حجرتها احجرية‪ّ ،‬‬ ‫لكن هذه الفكرة م‬ ‫تخطر بباي �ضوى هذه الأيام التي بلغ فيها ال�ضيل الزبى‪ ،‬ول‬ ‫اأ�ضم ��ع اإل اأنن م�ضركيك و�ض��واهم‪ ،‬واإن ُق ْل ِت ي‪َ ِ :‬م ت�ضتكي؟‬ ‫لقلت‪� :‬ضك ��وتُ وما ال�ضكوى مثلي عادة‪ ،‬لكن تفي�س العن عند‬ ‫امتائها‪.‬‬ ‫لي�س انقطاعك م ّرة اأو مرتن كي األتم�س لك العذر بل مرات‬ ‫لديك حلول‬ ‫وم ��رات خال اأربع وع�ضري ��ن �ضاعة فقط‪ .‬األي� ��س ِ‬ ‫لديك منذ‬ ‫له ��ذه ام�ضكلة؟ علمًا ا ّأن هذه ام�ضكل ��ة اموؤرقة معلوم ٌة ِ‬ ‫أزمان بعيدة‪ ،‬وقبل ميادي وقبل اأن يولد اأكر م�ضركيك! اأين‬ ‫ا ٍ‬ ‫تباهيت به عر ال�ضحف‪ ،‬م نر �ضي ًئا‪ ،‬انقطاع تلو‬ ‫التطور الذي‬ ‫ِ‬ ‫انقطاع‪ ،‬وا�ضهد يازمن‪.‬‬ ‫هل تعلمن اأيتها ال�ضرك ��ة اأن اأخطاءك فادح ٌة قد ل تغتفر؟‬ ‫ا ْإن كن � ِ�ت جاهل� � ًة باأخطائك امتكررة فل � ِ�ك اأن تعلم ��ي اأن النا�س‬ ‫يتاأخ ��رون عن ال�ض ��اة ي ام�ضاجد لعدم �ضماعه ��م الآذان‪ ،‬كما‬ ‫اأنهم يحت ��ارون ي موعد الإفطار اأيام رم�ضان‪ ،‬كذلك يعتادون‬ ‫على قراءة الق ��راآن ي ام�ضاجد نهار رم�ضان واح ّر يخرجهم‪،‬‬ ‫ولك اأن تعلمي ا ّأن ثمّة طاب اأخفقوا ي ح�ضيل درجات عالية‬ ‫ِ‬ ‫ولك اأن‬ ‫ب�ضب ��ب انقطاع التي ��ار الكهربائي ف ��رة المتحان ��ات‪ِ ،‬‬ ‫تعلمي وت�ضعي ه ��ذه امعلومة ي عن العتبار ا ّأن ي البيوت‬ ‫مر�ضى يعي�ضون على الأجهزة الكهربائية‪ .‬قد اأ�ضتطيع اإح�ضار‬ ‫بدائل لاإ�ضاءة‪ ،‬كما اأفعل الآن لأكتب هذه الكلمات‪ ،‬ولكن كيف‬ ‫ي اأن اأح�ضر بدي ًا للهواء‪ ،‬اأرجوك اأر�ضديني اإى حيث ي�ضريه‬ ‫م�ضوؤولوكِ – اإن كان م ّر بهم ما م ّر بي‪ -‬لأ�ضريه‪.‬‬ ‫اأكت ��بُ واأرى �ضغرتي تئن من اح ّر‪ ،‬و�ضح الهواء بعدما‬ ‫كانت نائم ��ة‪ .‬اأكتبُ واأرى ال�ضوائل تن�ض ��اب من ثاجة امطبخ‬ ‫بعدم ��ا كان ��ت مثلجة كما ه ��ي م�ضاع ��ر م�ضوؤولي ��ك؛ ولو كانت‬ ‫م�ضاعره ��م ح ��ارة ما دام ��ت ام�ضكلة‪ ،‬اأكت ��ب واأن ��ا اأتذكر فعلتك‬ ‫ام�ضين ��ة ي يوم عي ��د الفطر امب ��ارك من الع ��ام اما�ضي عندما‬ ‫انقطع التيار الكهربائي �ضحى فاأف�ضد بهجة العيد‪.‬‬ ‫اأكتبُ متذم� � ًرا كما يكتب غري ولك ��ن ل حياة من تنادي‪،‬‬ ‫ولو نا ًرا نفخنا بها اأ�ضاءت‪ ....‬ولكن نحن ُ‬ ‫ننفخ ي رمادِ‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫هل نستغل رمضان قبل فوات اأوان؟‬ ‫لرم�ضان ميزات كثرة ل تعد ول ح�ضى‪ ،‬فمنذ قدومه اإى رحيله هو‬ ‫خر وبركة تنعك�س على ام�ضلم اإيجابا ولي�س فيه من ال�ضلبيات اأي �ضيء‬ ‫وهو يوفر بيئة فريدة وطريقة عي�س متعة �ضحية و�ضحيحة لاإن�ضان‬ ‫توطد عاقته بربه وباأخيه ام�ضلم وير�ضم كيف تكون هذه العاقة التي قد‬ ‫ت�ضررت ما قد نقوم به من اأفعال واأقوال وخالفات �ضريحة مبادئ هذا‬ ‫الدين جاه اأنف�ضنا اأو الغر‪ ،‬فتجد ام�ضاجد التي كانت قبل رم�ضان �ضبه‬ ‫مهجورة برغم تواف ��ر ختلف اخدمات فيها وو�ضعها وي�ضتطيع ام�ضلم‬ ‫فيها اأن مار�س عباداته امختلفة بكل يُ�ضر و�ضهولة واأمان‪ ،‬جدها بف�ضل‬ ‫هذا ال�ضهر متلئة بام�ضلن الذين قد يكون من بينهم من ل يعرف للم�ضجد‬ ‫طريق ًا قبل رم�ضان ومار�س العبادات ي اموا�ضم! فبف�ضل الله ورم�ضان‬ ‫اأقبل يلبي هذا النداء الرباي الذي فيه فاح الإن�ضان ي الدنيا والآخرة‬ ‫وق ��د ي�ضتم ��ر ي طريق اخر ه ��ذا اإى ما بعد رم�ضان عندم ��ا ذاق طعم‬ ‫وح ��اوة الإمان التي ل ت�ضاهيها اأي ح ��اوة اأو قد يعلق عباءة العبادة‬ ‫لرم�ضان القادم!! ففي رم�ضان يهجر كثرون عادات �ضيئة وعلى راأ�ضها‬ ‫التدخن الذي يحمل اجهات ال�ضحية اأعباء كثرة وخ�ضارة مادية حتى‬

‫من �ضنعه حذر من ا�ضتخدامه! كما نتعلم من رم�ضان قوة التحمل والقفز الكام بحجة الرفيه عن النا�س ي رم�ضان يتناف�س الكثرون ي عر�س‬ ‫عل ��ى الرغبات وال�ضهوات امختلفة خا�ضة جاه الن�ضاء التي ل تقاوم اإل ق�ض� ��س ل م ��ت لرم�ضان باأي �ضل ��ة وهو بري ٌء منه ��ا ماب�س فا�ضحة‬ ‫بال�ضر‪ ،،،‬وكذلك ال�ضر على اجوع والعط�س لكي نح�س بالآخرين من وغرامي ��ات و�ضخرية من اأجل امال الذي اأعمى القلوب قبل الأب�ضار! مع‬ ‫الفق ��راء وما اأكرهم من ام�ضلمن فنمد لهم يد العون وام�ضاعدة حتى يد العل ��م اأن الإن�ض ��ان ي رم�ض ��ان هو ي قمة الرفي ��ه والف�ضحة الإمانية‬ ‫البخيل التي ل تعرف طريقا �ضالك ًا اإى حفظته قد تلن و ُتنفق ي �ضبيل ال ��ذي ينعك�س على الإن�ضان بالراح ��ة والطماأنينة التي يجدها بقربه من‬ ‫الله ا�ضتحيا ًء من الله ومن هذا ال�ضهر الذي من �ضفاته الكرم فهو ل يبخل الل ��ه ولي�س ي ام�ضل�ضات الت ��ي تزداد ي هذا ال�ضهر فرم�ضان يبني من‬ ‫على اأحد‪ ،‬كذلك من ميزات هذا ال�ضهر اأنه تت�ضافى فيه القلوب وجد من جه ��ة وه ��ي لاأ�ضف ال�ضديد تهدم من جهة! وكل ع ��ام واأنتم بخر واأ�ضاأل‬ ‫لدي ��ه خ�ضوم ��ة مع اأخ ل ��ه اأو اأخ ��ت اأو �ضديق رما على حط ��ام زائل من الله العظيم رب العر�س العظيم جري ال�ضحاب هازم الأحزاب اأن يُ�ضلط‬ ‫حطام الدنيا يبادر بال�ضام ففي هذا ال�ضهر ل مكان لل�ضغينة واجفاء وقد عل ��ى ال�ضبيحة وعلى م ��ن اأر�ضله ��م وعاونهم واأمدهم وهي� �اأ لهم ختلف‬ ‫ال�ضب ��ل لقتل الأطفال والرجال والن�ضاء اللهم اإن هوؤلء اأ�ضرفوا كثر ًا ي‬ ‫يُرجع البع�س احق ��وق اإى اأ�ضحابها فلرما �ضمع موعظة ح�ضنة حث‬ ‫ُ‬ ‫على ذلك ي اأيام هذا ال�ضهر الف�ضيل من اأحد ام�ضايخ‪ ،‬كما اأن الإكثار من القتل فلم يُعروا لغ�ضبك ووعي ��دك اأي اهتمام ف�ضلط عليهم وعلى اأغلى‬ ‫اح�ضن ��ات ي هذا ال�ضهر خا�ضة وي غ ��ره فر�ضة لاإن�ضان اأن يكون له م ��ا ملكون من اأبناء وزوجات ومال وديار عذابك واأذقهم واألب�ضهم ثوب‬ ‫ر�ضي ��د كبر وخزون ا�ضراتيجي يكون ل ��ه عون ًا ي يوم يكر البحث اخوف واجوع واموت و�ضي ��ئ الأ�ضقام اللهم دمرهم تدمرا ول تغادر‬ ‫فيه عن اح�ضنات ففيه يقول الكل نف�ضي نف�ضي وقد تكون ح�ضنة واحدة منهم اأحدا واجعلهم عرة واأثرا بعد عن اللهم اآمن‪.‬‬ ‫�وم عظيم اإى نعيم مقي ��م ومدم‪ ،‬واآخر‬ ‫خالد البعيجان‬ ‫ترج ��ح كفته وتبعده عن هول ي � ٍ‬

‫المؤتمر اإسامي في مكة المكرمة وتخفيف أوجاع المسلمين في ميانمار‬ ‫تتوا�ض ��ل اأعم ��ال العن ��ف والإب ��ادة اجماعي ��ة‬ ‫والتطهر العرقي ي اإقلي ��م اأراكان ميامار «بورما»‪،‬‬ ‫حي ��ث اندلع ��ت اأحداثها قب ��ل اأكر من �ضهري ��ن‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اعت ��دى اأكر ‪� 300‬ضاب من عرقي ��ة «اموغ» ذات الديانة‬ ‫البوذية على ع�ضرة من الدعاة ام�ضلمن الذين قدموا من‬ ‫العا�ضم ��ة القدمة ميامار «رانغ ��ون» لتعليم ام�ضلمن‬ ‫الروهنجين كتاب الله تعاى‪ ،‬وبع�س اأمور دينهم‪.‬‬ ‫ومنذ تلك الواقعة قام البوذيون باإحراق عدد كبر‬ ‫من الق ��رى وهدم امنازل وحرق ام�ضلمن الروهنجين‬ ‫وه ��م اأحياء‪ ،‬واعتقال عدد كبر م ��ن ال�ضباب وامثقفن‬ ‫ورج ��ال الدي ��ن ي�ض ��ل عددهم لأك ��ر من خم�ض ��ة اآلف‬ ‫معتقل‪ ،‬وقتل اأكر من اأربعة اآلف نف�س‪ ،‬وت�ضريد اأكر‬ ‫مائتي األف اأراكاي‪.‬‬ ‫من ْ‬ ‫وعلى اأث ��ر ذلك حركت و�ضائ ��ل الإعام امختلفة‪،‬‬ ‫العربية والإ�ضامية والغربي ��ة‪ ،‬وبثت �ضور ًا ومقاطع‬ ‫مرئي ��ة فظيعة تظه ��ر فداحة الو�ضع هن ��اك‪ ،‬كما توالت‬

‫ردود الأفع ��ال ال�ضعبي ��ة وال�ضيا�ضي ��ة‪،‬‬ ‫الإ�ضامية والعربي ��ة والعامية‪ ،‬فخرجت‬ ‫مظاه ��رات كب ��رة ي كل م ��ن باك�ضت ��ان‬ ‫واإندوني�ضيا وماليزي ��ا وم�ضر والكويت‬ ‫وبريطانيا واأيرلندا واأ�ضراليا وغرها‪،‬‬ ‫و�ض ��درت عديد م ��ن امواقف م ��ن كل من‬ ‫الأم امتح ��دة ومنظم ��ة العف ��و الدولي ��ة‬ ‫وهيئ ��ة حق ��وق الإن�ض ��ان واجامع ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ومنظم ��ة التع ��اون الإ�ضام ��ي‬ ‫ال ��ذي عقد عدي ��د ًا م ��ن الجتماعات لإيج ��اد حل عاجل‬ ‫وعادل للق�ضي ��ة‪ ،‬وخرجت بتو�ضيات م ��ن اأهما‪ :‬طلب‬ ‫عقد جل�ض ��ة خا�ضة مجل� ��س حقوق الإن�ض ��ان الدوي‬ ‫مناق�ضة الق�ضية‪ ،‬وت�ضكيل جنة حقق وتق�ضي حقائق‬ ‫فيها‪ ،‬واإر�ضال مبع ��وث خا�س لاأمن العام ووفد رفيع‬ ‫ام�ضتوى اإى هناك‪ ،‬كما بينت هيئة حقوق الإن�ضان باأن‬ ‫قوات الأم ��ن البورمية ارتكبت اأعم ��ال قتل واغت�ضاب‬

‫واعتق ��الت جماعي ��ة ي ح ��ق م�ضلم ��ي‬ ‫الروهنجي ��ا بعد اأن اأخفقت ي حمايتهم‪،‬‬ ‫واأدت القي ��ود احكومي ��ة امفرو�ضة على‬ ‫و�ضول ام�ضاعدات الإن�ضانية اإى مناطق‬ ‫�ضك ��ن الروهنجي ��ا اإى معان ��اة اأك ��ر من‬ ‫مائة األف نازح وم�ضرد من احاجة اما�ضّ ة‬ ‫للغذاء واماأوى والرعاية الطبية‪.‬‬ ‫وح�ض ��ل ح ��راك اإعامي كب ��ر لهذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬وح ��رك �ضيا�ضي على م�ضتوى‬ ‫ال ��دول واحكومات‪ ،‬حت ��ى دعا عاهل امملك ��ة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة خادم احرمن ال�ضريف ��ن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �ضع ��ود اإى اجتماع قم ��ة ا�ضتثنائي ي‬ ‫مك ��ة ي نهاية �ضهر رم�ضان‪ ،‬وجع ��ل من اأبرز حاوره‬ ‫مناق�ض ��ة ق�ضية م�ضلم ��ي الروهنجي ��ا ي ميامار‪ ،‬كما‬ ‫اأدان جل�س الوزراء ي امملكة حملة التطهر العرقي‬ ‫والأعمال الوح�ضية التي تقوم بها ال�ضلطات البورمية‬

‫�ض ��د الأقلي ��ة الروهنجي ��ة‪ ،‬وانته ��اك حق ��وق الإن�ضان‬ ‫لإجباره ��م على مغادرة وطنه ��م‪ ،‬داعي ًا امجتمع الدوي‬ ‫اإى حمل م�ضوؤولياته لتوفر احماية الازمة والعي�س‬ ‫الك ��رم للم�ضلمن ي ميامار‪ ،‬واحيلولة دون �ضقوط‬ ‫مزيد من ال�ضحايا‪ ،‬كما اأعرب امجل�س عن اإدانة امملكة‬ ‫العربية ال�ضعودية وا�ضتنكارها ما يتعر�س له ام�ضلمون‬ ‫من مواطني الروهنجيا ي ميامار «بورما»‪.‬‬ ‫فه ��ل تندم احكوم ��ة امياماري ��ة عندما فكرت ي‬ ‫اإب ��ادة الروهنجيا ظن ًا منها اأن العام �ضوف ي�ضكت كما‬ ‫�ضك ��ت ي جرائ ��م الإب ��ادة ال�ضابقة؟ وه ��ل حكم عقلها‬ ‫وتن�ض ��ف الروهنجي ��ن ومن ��ح له ��م كام ��ل احقوق؟‬ ‫وهل تتوق ��ف امواق ��ف ال�ضعبي ��ة والر�ضمي ��ة باإ�ضدار‬ ‫التنديد وال�ضتنكار والقيام بامظاهرات؟ اأ�ضئلة نرقب‬ ‫اإجاباتها ي قابل الأيام‪.‬‬ ‫عطااه نور اأركاني‬

‫َش َ‬ ‫فتحول‪..‬بعد أن كان من مح ِبي جاكسون!‬ ‫اهدَ «الفاروق» ّ‬

‫ي اأحد الجتماعات الرم�ضانية وبتلك النفحات الروحانية‬ ‫اممزوج ��ة برائح ��ة البخ ��ور والقه ��وة العربية ومع ب ��ث للحرم‬ ‫امك ��ي‪ ،‬كان هنال ��ك ك�ضر للروت ��ن ال�ض��وي فاأغلبن ��ا يتقرب اإى‬ ‫الل ��ه تع ��اى ي ذل ��ك ال�ضهر ب ��كل ق ��ول اأو عمل للمرتب ��ة الأوى‬ ‫اأك ��ر من اأي هم دنيوي يك ��ون قد �ضغله ط ��وال ال�ضنة مهما كان‬ ‫‪ .‬كن ��ت م�ضتمتعة كما كان اجميع م�ضتمتع ��ن لتلك الأجواء‪ ،‬ثم‬ ‫بداأن ��ا تبادل اأط ��راف احديث حتى انتهى معي عن ��د �ضوؤال‪ ،‬هل‬ ‫ت�ضاه ��دون م�ضل�ضل عمر ؟ واأخ ��ذت اآراوؤهم تتواى من معار�س‬ ‫موافق ‪ ،‬ا�ضتمعت ما يقولون و كان م�ضابه ًا حد كبر ما يقال ي‬ ‫و�ضنفت جمهور هذا العمل على‬ ‫و�ضائ ��ل التوا�ضل الجتماعي ‪َ .‬‬ ‫ثاثة اأ�ضناف ‪ ،‬ال�ضنف الأول؛عار�س ذلك العمل ب�ضدة وو�ضعه‬ ‫ح ��ت امحرم ��ات بن ��اء عل ��ى الفت ��اوى ال�ضرعية‪ ،‬كن ��ت مع هذه‬

‫امجموع ��ة الفكرية ولكن ما ا�ضتنكرت ��ه عليهم‪ -‬هل غر م�ضل�ضل‬ ‫عمر ح ��ال؟ ماذا م يقوم ��وا بنف�س تلك ال�ضج ��ة الإعامية على‬ ‫�اف لواقع الدين‬ ‫اأعم ��ال عربية تدّعي الإ�ض ��ام وكل ما ُمثله من � ٍ‬ ‫‪ ،‬ي م�ضل�ض ��ل عمر كانوا عل ��ى الأقل مثلون واقع الرجل ام�ضلم‬ ‫والفت ��اة ام�ضلم ��ة ي ال�ض ��كل والت�ض ��رف‪ ،‬وق ��د �ضنفته ��م حت‬ ‫م�ضم ��ى جمهور للعمل (رغ ��م معار�ضتهم له) لأنه ��م كانوا دعاي ًة‬ ‫قوي ��ه ل ��ه ‪ .‬وال�ضن ��ف الث ��اي؛ كان ��وا يتابعون العم ��ل فقط كي‬ ‫ينتق ��دوه ب�ضكل م�ضتم ��ر وهذا جيد ولكن ‪ ،‬النق ��د البناء ل ياأتي‬ ‫بوج ��ه العموم على عم ��ل م يُكتمل بعد !! ‪ .‬اأم ��ا ال�ضنف الأخر‬ ‫وحبا معجبا و ُم َت�ضوقا فاأعجبني ُرغم كل �ضيء‬ ‫فقد كان متابعا ُ‬ ‫اأن اأرى طف � ً�ا اأ�ضبح مثله الأعلى وبطله عمر بن اخطاب ر�ضي‬ ‫الل ��ه عن ��ه وبداأ يبحث عنه اأك ��ر ويقراأ له بعدم ��ا كان من حبي‬

‫ماي ��كل جاك�ض ��ون وامتابعن ل ��ه ‪ ،‬وفتاة زادت ع ��زة عندما راأت‬ ‫دور امراأة ام�ضلم ��ة ي ذاك الزمان وفكرت ما مكن اأن ت�ضنعه‬ ‫حديث� � ًا لنف�ضه ��ا وجتمعه ��ا فهي ق ��ادرة ‪ ،‬وم�ضن ��ون على فطرة‬ ‫الدي ��ن ت�ضوقوا للقيا ال�ضاحن الأولن‪ .‬في ��ا ذوي الألباب اأموا‬ ‫ب ��كل ح ��رم ول ت�ضتثن ��وا ‪ ،‬فلو اأن عم ��ر ي هذا الزم ��ان ما اآمه‬ ‫مثيل �ضرته اأكر من ترج من تقول اأنا م�ضلمة هذا هو لبا�ضي‬ ‫و�ضوف اأعمل مع هذا وهذا ي امحرمات وم يحاربني اأحد فقد‬ ‫اعت ��ادوا عل ��ى ذلك ‪ ،‬وقول رج ��ل اأنا م�ضلم ل اأغ� � ُ�س الب�ضر ول‬ ‫اللم� ��س من الاتي غر حل ��ات ي وم اأجد م ��ن يحاربني فقد‬ ‫اعتادوا ‪ ،‬ل�ضت مت�ضددة ولكني عادلة ي احكم ‪.‬‬ ‫منال الشهري‬

‫لو أنهم أخذوا هدوء القبر لدنياهم‪ ..‬فلسفة الموت عند الرافعي‬ ‫قبل اأن اأدلف اإى احديث عن الطريقة التي‬ ‫ك��ان يفكر بها الأدي��ب م�ضطفى �ضادق الرافعي‬ ‫رحمه الله‪ -‬عن اموت‪ ،‬وحديثه عنه قبل رحيله‬‫من احياة الدنيا‪ ،‬اأود اأن اأ�ضر اإى اأدهى الأ�ضياء‬ ‫التي باتت مثار الت�ضاوؤل؟ ما ب��ال ام��وت م يعد‬ ‫يحرك جوانب اخ�ضية والعتبار ي النا�س؟!‬ ‫موت الفجاأة هذه الأيام ُينهي حياة كثر من اأقرب‬ ‫النا�س واأباعدهم من �ضاركونا ي حياتنا‪ ،‬ولكن‬ ‫مع الأ�ضف ال�ضديد م نعد نتاأثر اإل ل�ضاعات اأو اأيام‬ ‫قائل جد ًا و�ضرعان ما نتنا�ضى! م�ضهد العزاء م‬ ‫يعد يجده القادم لتقدم العزاء ماأم ًا ي�ضي باحزن‬ ‫بقدر ما يظن اأنه دخل م�ضرح ًا للرفيه! من خال‬ ‫امحاورات واملح والنكات التي تنبعث م�ضاحب ًة‬ ‫لبع�س ال�ضحكات ال�ضاخرة التي با�ضك يقف‬ ‫وراءه��ا اأبال�ضة الكيد و�ضياطن الإن�س واجن!‬ ‫حتى موت بع�ضنا م نعد نوليه احق من العتبار‬ ‫واخ�ضوع ودمومة التفكر ي الآخرة وام�ضر!‬ ‫دع��ون��ا نلمح ي ثنايا ال�ضطور كيف ا�ضتطاع‬ ‫الرافعي اأن مزج باأدبيته وخ�ضيته وا�ضف ًا حتمية‬ ‫ام��وت‪ :‬من يهرب من �ضيء تركه وراءه اإل القر‬ ‫فما يهرب اأحد منه اإل وجده اأمامه هو اأبد ًا ينتظر‬

‫غر متململ واأنت اأبد ًا متقدم اإليه غر‬ ‫مراجع ولي�س ي ال�ضماء عنوان ما ل‬ ‫يتغر اإل ا�ضم الله ولي�س ي الأر�س‬ ‫عنوان ما ل يتغر اإل ا�ضم القر‪ ،‬واأينما‬ ‫يذهب الإن�ضان تلقته اأ�ضئلة كثرة‪:‬‬ ‫ما ا�ضمك؟ وم��ا �ضناعتك؟ كم عمرك؟‬ ‫كيف حالك؟ ماذا ملك؟ ما مذهبك؟ ما‬ ‫دينك؟ ما راأي��ك؟ ثم َيبط ُل هذا كله عند‬ ‫القر كما تبطل اللغات الب�ضرية كلها‬ ‫ي الفم الأخر�س‪ ،‬وهناك يتحرك الل�ضان الأزي‬ ‫ب�ضوؤال واح��د لاإن�ضان‪ .‬م��ا اأع�م��ال��ك؟ اإنّ تنازع‬ ‫البقاء مذهب فل�ضفي بقري ل اإن���ض��اي! �ضاألت‬ ‫القر‪ :‬اأين امال وامتاع؟ واأين اجمال وال�ضحر؟‬ ‫واأي��ن ال�ضحة والقوة؟ واأي��ن امر�س وال�ضعف؟‬ ‫واأين القدرة واج��روت؟ واأين اخنوع والذلة؟‬ ‫ق��ال‪ :‬ك��ل ه��ذه ال�ضور فكرية ل ج��يء اإى هنا‬ ‫لأن�ه��ا ل ت�وؤخ��ذ م��ن هنا! فلو اأن�ه��م اأخ ��ذوا ه��دوء‬ ‫القر لدنياهم و�ضامة لنزاعهم و�ضكونه للعبهم‬ ‫ل�ضخروا اموت فيما �ضخروه من نوامي�س الكون!‬ ‫اإن ه �وؤلء الأحياء يحملون ي ذواتهم معانيهم‬ ‫اميتة‪ ،‬وكان يجب اأن تدفن وتطهر اأنف�ضهم منها‪،‬‬

‫فمعنى ما ي الإن�ضانية من �ضر هو‬ ‫معنى ما ي النا�س من تعفن الطباع‬ ‫والأخ��اق‪ ،‬يكذب اأحدهم على اأخيه‬ ‫فيعطيه جيفة حقيقية ميتة ويكيد‬ ‫بع�ضهم لبع�س فيتطاعمون من جيف‬ ‫اح��وادث ام�ضمومة ومكر اخائن‬ ‫ف �اإذا جيفة عمل �ضالح قد م��ات فكل‬ ‫م�ضغة تبتلعها من حق اأخيك احي‬ ‫هي كم�ضغة تفتلذها من حمه وهو‬ ‫ميت‪ :‬ل تعطيك اإل جيفة ثم اأن��ت من بعد ل�ضت‬ ‫بها اإن�ضان ًا ولكنك وح�س بل وح�س ديء لي�ضت‬ ‫له ف�ضيلة الوح�ضية التي من قوة تاأبى اأن م�س‬ ‫حوم اموتى! واه � ًا لك اأيها القر! لت��زال تقول‬ ‫لكل اإن�ضان تعا َل ول ترح كل الطرق تف�ضي اإليك‬ ‫فا يقطع باأحد دونك ول يرجع من طريقك راجع‬ ‫وعندك وحدك ام�ضاواة‪ ،‬فما اأنزلوا قط فيك ملك ًا‬ ‫عظامه من ذهب ول بط ًا ع�ضاته من حديد ول‬ ‫اأمر ًا جلده من ديباج ول وزير ًا وجهه من حجر‬ ‫ول غني ًا جوفه خزانة ول فقر ًا علقت ي اأح�ضائه‬ ‫خ��اة! ولعل ام��وت كما يجرد اح��ي من روحه‬ ‫ينتزع من اأهله �ضهوات اأرواحهم فيميتهم مد ًة من‬

‫الزمن ي القلب وي العن وي الفكر‪ ،‬وبذلك يرد‬ ‫جميع امحزونن اإى ام�ضاواة‪ ،‬فاأهل كل ميت واإن‬ ‫عا كاأهل كل ميت واإن نزل‪ ،‬وموت باموت الفروق‬ ‫الإن�ضانية ي امال واجاه والقوة واجمال‪ ،‬حتى‬ ‫ل يبقى اإل الدمعة واللوعة واح�ضرة والزفرة‪،‬‬ ‫وهذه هي اأماك الإن�ضانية ام�ضكينة! ولي�س ٌينزل‬ ‫احي من اأمواته ي القر اإل من يقول له اإنني‬ ‫منتظرك اإى ميعاد! اأما لو عقلها الأحياء لعرفوا‬ ‫اأن اموت هو وحده نامو�س ارتقاء الروح ما بقيت‬ ‫ي الدنيا‪ ،‬ولكن �ضجيج ال�ضهوات على اأنه ل يعلو‬ ‫رنة كاأ�س ول يغطي هم�ضة دينار ول يخفي �ضحكة‬ ‫امراأة يطم�س على الكلمة الأزلية التي فيها كل قوة‬ ‫ال�ضدق وكل �ضراحة احقيقة‪ ،‬فاإذا هي خافتة ل‬ ‫تكاد تثبت غام�ضة ل تكاد تبن! اأذلك �ضحر احياة‬ ‫فينا اأم �ضوء ا�ضتعدادنا لها اأم �ضراهة اج�ضم من‬ ‫لذة احياة لبتاع كل ما ي الكون منها اأم حماقة‬ ‫الكاأ�س التي تريد اأن تغرف البحر لتكون له‬ ‫�ضاطئن من الزجاج اأم باهة الإن�ضان الذي يريد‬ ‫اأن يطوي فيه معنى اخالق ليكون اإله نف�ضه؟!‬ ‫معاذ الحاج‬


‫أمين هيئة اإغاثة اإسامية‬ ‫لـ|‪ :‬مؤتمر التضامن‬ ‫محاولة من خادم الحرمين‬ ‫لمواجهة الفتنة بين المسلمين‬

‫جدة ‪ -‬عامر �جفاي‬ ‫ق ��ال �لأمن �لعام لهيئ ��ة �لإغاث ��ة �لإ�صامية‬ ‫�لعامي ��ة �لدكت ��ور عدن ��ان ب ��ن خلي ��ل با�ص ��ا‪ ،‬عن‬ ‫�لدع ��وة �لت ��ي وجهها خ ��ادم �حرم ��ن �ل�صريفن‬ ‫�مل ��ك عبد�لله ب ��ن عبد�لعزيز ‪-‬حفظ ��ه �لله‪ -‬لقادة‬ ‫�ل�صعوب �لعربية و�لإ�صامية ح�صور هذه �لقمة‬ ‫�ل�صتثنائية �لتي �صتعقد ي �أطهر بقعة على وجه‬ ‫�معمورة‪ ،‬لها عديد من �لدلئل �لتي مكن و�صفها‬ ‫بكث ��ر من �مع ��اي و�حجج و�لر�ه ��ن على �أن‬ ‫�لع ��ام �لإ�صام ��ي ي �لوقت �ح ��اي �أ�صبح مثل‬

‫د‪ .‬عدنان با�سا‬

‫�صفين ��ة تتاعب بها �أمو�ج �لبح ��ر فتكاد �أن تغرق‬ ‫ما فيها من ب�صر‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ه ��ذ� �ل�صعور �مره ��ف بدنو �خطر‬ ‫�ج�صيم �ل ��ذي بد�أ يحدق باأمتن ��ا تفاعل مع ثاقب‬ ‫نظرت ��ه وروؤيت ��ه �لعميق ��ة و�حكيم ��ة ب�ص ��رورة‬ ‫معاجته قبل �أن ي�صتفحل وتتمدد �أطر�فه لت�صبح‬ ‫�حتم ��الت �لتجزئ ��ة و�لفتنة ي ع ��ام يغلي فوق‬ ‫�صفيح �صاخن �أمر ً� و�قع ًا بل مكن وقوعه ي �أي‬ ‫حظة»‪.‬‬ ‫و��صتطرد «خادم �حرمن �ل�صريفن ‪-‬حفظه‬ ‫�لله‪ -‬كما يدرك �جميع يحر�س مام ًا على وحدة‬

‫�صف �م�صلمن ويجاهد من �أجل ��صتقر�ر �منطقة‬ ‫وعدم مزقها‪ ،‬ما دعاه لعقد هذه �لقمة �لتي يتمنى‬ ‫له ��ا �جمي ��ع �خ ��روج باأث ��ر �إيجاب ��ي ي تعميق‬ ‫ومت ��ن عاق ��ات �لتع ��اون و�لتفاهم ب ��ن �لدول‬ ‫�لإ�صامي ��ة وبل ��ورة ه ��ذه �لعاق ��ات وتطويرها‬ ‫حتى تاأخذ منح ًا �آخر ي �إيجاد ج�صور من �محبة‬ ‫و�مودة ب ��ن �أمتنا �لإ�صامية وبن �صعوب �لعام‬ ‫باأ�ص ��ره‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا و�أنه ‪-‬حفظه �لل ��ه‪� -‬صبق �أن‬ ‫�صع ��ى �إى عق ��د ح ��و�ر ب ��ن �لأدي ��ان و�لثقاف ��ات‬ ‫و�ح�ص ��ار�ت لت�صحي ��ح �مفاهي ��م �خاطئة �لتي‬ ‫تر�صخ ��ت ي �أذه ��ان �ل ��ر�أي �لع ��ام �لغربي حول‬

‫�لإ�صام»‪.‬‬ ‫و�أكمل «ه ��ذه �لقمة هي �صمن �م�صاعي �لتي‬ ‫مك ��ن �أن توؤدي �إى �إيج ��اد قو�عد متينة للتعاون‬ ‫و�لحر�م و�لتفاهم �ل�صادق بن �م�صلمن لو�صع‬ ‫�لأم ��ور ي ن�صابه ��ا �ل�صحي ��ح حت ��ى ل ت�صتع ��ل‬ ‫بن ��ر�ن �لفتن ��ة»‪ .‬و�عتر ب ��ن خلي ��ل‪ ،‬ي حديثه‬ ‫ل�»�ل�صرق»‪� ،‬أن «�لعام �لإ�صامي ي �لوقت �حاي‬ ‫يعي� ��س حالة من �لتفك ��ك و�ل�صياع‪ ،‬فهن ��اك �أمثلة‬ ‫كث ��رة مك ��ن �صربها للتاأكي ��د على ه ��ذ� �لتخلف‬ ‫�مري ��ع‪ ،‬حي ��ث �لقتل و�لتدم ��ر باأي ��دي �م�صلمن‬ ‫�أنف�صهم كما ي �صوريا‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫أبدوا تفاؤلهم بما ستسفر عنه دعوة القيادة السعودية لزعماء الدول اإسامية من نتائج‬

‫نعول على قمة مكة‬ ‫سياسيون لبنانيون لـ |‪ّ :‬‬ ‫ااستثنائية‪ ..‬وخادم الحرمين يتفهم الواقع اإسامي‬ ‫بروت ‪ -‬ر�صو�ن نز�ر‬ ‫�أع ��رب ع ��د ٌد م ��ن �ل�صيا�صي ��ن‬ ‫�للبناني ��ن ع ��ن تفاوؤله ��م حي ��ال‬ ‫�لنتائج �لتي �صيَخلُ� ��س �إليها موؤمر‬ ‫�لت�صامن �لإ�صام ��ي �ل�صتثنائي ي‬ ‫مك ��ة �مكرم ��ة‪� ،‬مقرر عق ��ده منت�صف‬ ‫�أغ�صط� ��س �جاري‪ ،‬لبح ��ث تطور�ت‬ ‫�لأو�ص ��اع �لت ��ي م ��ر به ��ا �ل ��دول‬ ‫�لإ�صامية‪.‬‬ ‫و�عت ��ر ع�ص ��و تي ��ار �م�صتقبل‬ ‫�لنائب �للبناي م�صطفى ع ّلو�س‪� ،‬أن‬ ‫�لقيادة �ل�صعودية م ��ن خال �موؤمر‬ ‫�لإ�صامي تدفع باجاه �تخاذ موقف‬ ‫�صريح بخ�صو�س �لو�صع �لقائم ي‬ ‫�صوريا‪ ،‬لفت ًا �إى �أن �موؤمر ياأتي ي‬ ‫ف ��رة تاريخي ��ة ي�صهد خاله ��ا �لعام‬ ‫تغ � ّ�ر ً� كب ��ر ً�‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أنه يجب‬

‫خالد �ل�ساهر‬

‫جمال �جر�ح‬

‫م�سطفى علو�ش‬

‫عل ��ى �ل ��دول �لإ�صامي ��ة مو�كبة هذه‬ ‫�حقبة من خال تفعيل دورها‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ر�أى �لنائ ��ب ع ��ن‬ ‫منطق ��ة �ل�صم ��ال �للبن ��اي ي كتل ��ة‬ ‫تي ��ار �م�صتقب ��ل‪ ،‬خال ��د �ل�صاه ��ر‪� ،‬أن‬ ‫�لدعوة �لتي توجّ ه بها خادم �حرمن‬

‫�ل�صريف ��ن‪ ،‬حم ��ل دلل ��ة عل ��ى ح�س‬ ‫�م�صوؤولية لدى �ملك عبد�لله وتفهّمه‬ ‫للو�ق ��ع �لإ�صام ��ي و�م�صك ��ات �لتي‬ ‫يعانيها‪.‬‬ ‫و�عت ��ر �ل�صاه ��ر �أن �لو�ص ��ع‬ ‫�ل�صتثنائ ��ي �ل ��ذي م ��ر ب ��ه �لع ��ام‬

‫يفر� ��س قم ��ة ��صتثنائي ��ة ينت ��ج عنها‬ ‫قر�ر عل ��ى نف�س �م�صت ��وى‪ ،‬و�إذ ر�أى‬ ‫�لنائب �ل�صم ��اي �أن جمع قادة �لدول‬ ‫�لإ�صامي ��ة ج ��اء ي �أقد� ��س �لأماكن‬ ‫و�أقد� ��س �لأيام‪� ،‬عت ��ر �أن ذلك يُح ّتم‬ ‫عليه ��م �لتح ّل ��ي بام�صوؤولية للوقوف‬

‫�إى جانب �ل�صعب �ل�صوري‪.‬‬ ‫وح ��ول موقف ��ه م ��ن م�صارك ��ة‬ ‫�لرئي� ��س �لإي ��ر�ي �أحم ��دي ج ��اد‬ ‫ي �موؤم ��ر‪ ،‬ر�أى �ل�صاه ��ر �أن ذل ��ك‬ ‫ين�صجم مع �صيا�صة �مملكة �حري�صة‬ ‫عل ��ى جم ��ع �ل�ص ��ف �لإ�صام ��ي ّ‬ ‫حث‬ ‫�م�صوؤولن عل ��ى ح ّم ��ل �م�صوؤولية‪،‬‬ ‫ور�أى �أن ه ��ذه �م�صارك ��ة ما فيها من‬ ‫دللت عل ��ى �ل�ص ��در �لرح ��ب خادم‬ ‫�حرم ��ن‪ ،‬ت�ص ��ع �لرئي� ��س �لإير�ي‬ ‫�أم ��ام م�صوؤوليات ��ه حت ��ى �إذ� ما خرج‬ ‫عن �لإجماع �لإ�صامي �نف�صح �أمره‪.‬‬ ‫وحول حجم �لتوقعات‪ ،‬ر�أى �ل�صاهر‬ ‫�أن ��ه لو م يكن هناك عمل جاد‪ ،‬ما كان‬ ‫هذ� �للقاء ليح�صل‪.‬‬ ‫وي �صي ��اق مو�ق ��ف ع ّلو� ��س‬ ‫و�ل�صاهر‪ ،‬ج ��اء موقف �لنائب جمال‬ ‫�ج� � ّر�ح �ل ��ذي �نطل ��ق م ��ن و�ص ��ف‬

‫دور �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودي ��ة ب � �‬ ‫«فاعل و�أ�صا�صي ي �منطقة �لعربية»‬ ‫ليق ��ول �إن م ��ا يج ��ري ي �صوريا من‬ ‫�أحد�ث‪ ،‬باعتب ��ار �أن له تد�عياته على‬ ‫�منطق ��ة وعلى �لد�خ ��ل �ل�صوري بعد‬ ‫�مجازر �لت ��ي �رتكبت و ُترتكب بحق‬ ‫ه ��ذ� �ل�صع ��ب‪�� ،‬صتدعى �لدع ��وة �إى‬ ‫�جتم ��اع لبح ��ث ه ��ذ� �لأم ��ر‪ ،‬لتخاذ‬ ‫� إلج ��ر�ء�ت �منا�صبة وحاولة �إيجاد‬ ‫حل ما يجري ي �صوريا كي ينال هذ�‬ ‫�ل�صعب حريته وي�صتعيد كر�مته بعد‬ ‫�لت�صحيات �ج�صام �لتي قدّمها‪.‬‬ ‫و�عت ��ر �لنائ ��ب �ج� � ّر�ح �أن‬ ‫حج ��م �أنهار �لدم ��اء دف ��ع �مملكة �إى‬ ‫بذل �جه ��د �لكبر عر جم ��ع زعماء‬ ‫�لع ��ام �لإ�صام ��ي للم�صاع ��دة ي‬ ‫ت�صهيل �نتقال �ل�صلطة ورحيل �لنظام‬ ‫�مجرم‪.‬‬

‫جرافيك عن منظمة‬ ‫التعاون اإسامي‬

‫منظمة التعاون اإسامي‬ ‫(جرافيك ‪ -‬الشرق)‬

‫مصدر طبي‪ :‬نزع قرنيات المعتقلين داخل مشفى تشرين العسكري‬

‫سوريا‪ :‬القصر الرئاسي يتولى الرقابة على اأجهزة الحكومية لوقف مسلسل اانشقاقات‬ ‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬

‫عن�سر من �جي�ش �حر ي�سرف على نقطة �أمنية ي حلب (رويرز)‬

‫قال ��ت م�ص ��ادر �صوري ��ة مطلعة ل � � «�ل�ص ��رق» �إن‬ ‫ق ��ر�ر�ت �أمنية جدي ��دة �صدرت ح ��ول توحيد جهات‬ ‫�لرقاب ��ة عل ��ى �م�صوؤول ��ن �حكومي ��ن ومدي ��ري‬ ‫�موؤ�ص�ص ��ات وموجبه ��ا �صُ ِح َب ��ت ه ��ذه �لعملي ��ة من‬ ‫�لأجه ��زة �لأمني ��ة و�ص ��ارت تخ�ص ��ع فق ��ط للق�ص ��ر‬ ‫�جمهوري وذلك بعد �صل�صلة �ن�صقاقات ي �لأجهزة‬ ‫�حكومية �ل�صوري ��ة ُتوِجَ ت موؤخر ً� بان�صقاق رئي�س‬ ‫�حكوم ��ة ذ�ته ريا� ��س حجاب‪ .‬وذك ��رت �م�صادر �أن‬ ‫هن ��اك تخوف ��ا م ��ن ��صتمر�ر ه ��ذه �لن�صقاق ��ات ومن‬ ‫تاأثرها على �موظفن �حكومين من �ل�صفن �لأول‬

‫غز ُيون لـ |‪ :‬اأمن المصري استجوبنا وسأل عن عاقتنا بهجوم رفح‬

‫مطارات مصر ترفض استقبال أي فلسطيني‬ ‫من غزة وتعيدهم إلى أماكن قدومهم‬

‫و�لث ��اي‪ ،‬ما يوحي من �لناحية �معنوية �أن �لهيكلية‬ ‫�لإد�ري ��ة و�ل�صيا�صي ��ة للنظ ��ام تت�صقق‪ .‬ولي ��ل �أم�س‬ ‫�لأول‪ ،‬وح�صبم ��ا �أفاد �صاهد عيان ل � � «�ل�صرق»‪ ،‬بد�أت‬ ‫ب ��و�در ت�صليح م ��ا �صُ م َِي �للج ��ان �ل�صعبي ��ة و�أغلبهم‬ ‫م ��ن �ل ��دروز ي �صحناي ��ا ي �لظه ��ور‪� ،‬إذ هاجم ��ت‬ ‫جموع ��ات م ��ن �جي�س �ح ��ر حاجز ً� م�صرك� � ًا لهم‬ ‫مع �جي�س و��صتمرت �ل�صتباكات بينهم نحو �صاعة‬ ‫وم يعرف حج ��م �خ�صائر‪� ،‬أم ��ا ي قطنا فا�صتمرت‬ ‫عمليات �لثاأر �لطائفي للي ��وم �لثالث على �لتو�ي �إذ‬ ‫�أق ��دم �ل�صبيحة على قتل �أمن حم ��د حنيفة وعمره‬ ‫بن ‪ 38‬و‪� 40‬صنة (متزوج ولديه ‪� 3‬أطفال) عند ج�صر‬ ‫م�صاكن �لأفر�د ع�صر �أم�س �لأول‪ ،‬و�صبق �أن قتل نحو‬

‫ثاث ��ة �أ�صخا� ��س ي عمليات ثاأر متبادل ��ة بن �صكان‬ ‫�م�صاك ��ن ذ�ت �لأغلبية �لعلوي ��ة و�أهاي مدينة قطنا‪.‬‬ ‫�صياق مت�صل‪� ،‬أفاد م�صدر طبي من د�خل م�صفى‬ ‫وي ٍ‬ ‫ت�صرين �لع�صكري �أنه لوحظ �أن �لقرنيات �لتي ُتز َرع‬ ‫ي �م�صاي �لع�صكرية ب�صكل عام وخا�صة ي م�صفى‬ ‫ت�صري ��ن �لع�صكري ه ��ي قرنيات م�صر�ص ��رة �حو�ف‬ ‫جع ��دة �لقو�م غ ��ر م�صحوبة ب�ص ��رة ذ�تية ل رقم‬ ‫ول بلد من�ص أا ول تاريخ كما هي �لعادة‪ ،‬وهي متوفرة‬ ‫بكمي ��ات كبرة‪ ،‬ي حن كان �مري� ��س �صابق ًا ينتظر‬ ‫فرة طويلة ريثم ��ا ُتوؤمَن له قرنية‪ ،‬وتوقع �أن يرجع‬ ‫م�ص ��در هذه �لقرني ��ات �إى �لوفي ��ات �حديثة �صمن‬ ‫�م�صفى وبالأخ�س وفيات �معتقلن‪.‬‬

‫الجيش يستمر في غلق اأنفاق مع غزة ويدفع بقوات إضافية‬

‫مصادر أمنية مصرية لـ |‪ :‬الجهاديون في سيناء ي ّتبعون‬ ‫أساليب قتالية متطورة‪ ..‬واتصااتهم ايمكن رصدها‬

‫�لقاهرة ‪ -‬هيثم �لتابعي‬

‫معد�ت م�سرية تهدم �لأنفاق مع غزة �أم�ش‬

‫غزة‪� ،‬لقاهرة ‪ -‬يو�صف �أبو وطفة‬ ‫علمت «�ل�ص ��رق» �أن �صلطات مط ��ار �لقاهرة‬ ‫بد�أت ي �إعادة �أي فل�صطيني من قطاع غزة ي�صل‬ ‫�مطار �إى �لدولة �لقادم منها فور ً� دون �ل�صماح له‬ ‫بدخول م�صر حت �أي ظرف‪.‬‬ ‫وروى عد ٌد من �لفل�صطينين �لذين تعر�صو�‬ ‫جرو� على‬ ‫للرحي ��ل من م�صر ل�«�ل�صرق» �أنه ��م �أُ ِ‬ ‫�لع ��ودة للبلد�ن �لت ��ي َق ِدمُو� منه ��ا �إى م�صر ي‬ ‫طري ��ق عودتهم لقط ��اع غزة‪� ،‬أو ُم ِن ُع ��و� �أ�ص ًا من‬ ‫حجز تذ�كر �صفر �إى م�صر‪.‬‬ ‫�لغزي ��ة �أم �ص ��ام و�حدة من تل ��ك �حالت‪،‬‬ ‫حي ��ث فوجئت ف ��ور و�صولها �إى مط ��ار �لقاهرة‬ ‫باحتجازه ��ا من ِقبَل �لأمن �م�صري فور معرفتهم‬ ‫باأنه ��ا فل�صطيني ��ة من قطاع غ ��زة‪ ،‬مكتفن بجملة‬ ‫«�صتعودي ��ن حي ��ث �أتيت م ��ن �لولي ��ات �متحدة‪،‬‬ ‫ول ��ن يُ�صمَح لك بالدخول لقطاع غزة �أو �لبقاء ي‬ ‫م�صر‪ ،‬فمعر رفح مغل ��ق ولن ن�صتطيع �أن نبقيك‬ ‫هنا»‪.‬‬ ‫وقالت �أم �صام ل�«�ل�صرق» «ما �إن علمو� �أنني‬ ‫فل�صطينية حتى جمع عد ٌد من �أفر�د �لأمن حوي‬ ‫وك� �اأي �أحم ��ل مو�د خ ��درة �أو �أ�صلح ��ة ر�صا�صة‬ ‫متط ��ورة وب ��د�أو� ي ��صتجو�ب ��ي ع ��ن �أ�صب ��اب‬

‫(رويرز)‬

‫توجهي لقطاع غزة»‪.‬‬ ‫و�أ�صاف ��ت «��صتمر �لتحقي ��ق معي لأكر من‬ ‫ن�صف �صاعة‪ ،‬وبعد �أن ملُو� من �إجابتي �لوحيدة‬ ‫باأي ل �أعل ��م �صيئ ًا عن �لهجوم �لأخر على رفح‪،‬‬ ‫و�أن ��ه ل علم ي ب� �اأي جماعات �صلفي ��ة �أو جهادية‬ ‫بغ ��زة‪ ،‬قامو� بنقلي لأول طائرة متوجة للوليات‬ ‫�متحدة �لأمريكية»‪.‬‬ ‫ه ��اي عو� ��س �لغ ��زي �موج ��ود حالي� � ًا ي‬ ‫ماليزيا على ر�أ�س وفد م ��ن قر�ء �لقر�آن ي قطاع‬ ‫غزة‪� ،‬أكد ل�«�ل�ص ��رق» �أن �صركات �لطر�ن منعتهم‬ ‫م ��ن حج ��ز تذ�ك ��ر �ل�صف ��ر للقاه ��رة ب�صب ��ب قيام‬ ‫�ل�صلطات �م�صرية برحيل كل �م�صافرين �لغزين‬ ‫�لذين ي�صلون لاأر��صي �م�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف عو� ��س «ننتظ ��ر �أي �أخب ��ار ع ��ن‬ ‫�إع ��ادة �فتت ��اح مع ��ر رفح �ل ��ري ك ��ي يُ�صمَح لنا‬ ‫بال�صف ��ر و�لع ��ودة �إى قط ��اع غزة حي ��ث �أتينا»‪،‬‬ ‫مب ِين� � ًا �أن �لوفد يعي�س حالة م ��ن �لرقب و�لقلق‬ ‫من ��صتمر�ر �إغاق �معر �إى ما بعد عيد �لفطر»‪.‬‬ ‫و�كتفت �ل�صلطات �م�صرية �لر�صمية بالقول‬ ‫�إن �صب ��ب منعها �لفل�صطينين م ��ن قطاع عزة من‬ ‫دخ ��ول �أر��صيها هو �إغ ��اق معر رفح ي �لوقت‬ ‫�لر�هن‪ ،‬و�أنها �صت�صمح لهم بدخول �أر��صيها فور‬ ‫عودة معر رفح �لري للعمل مرة �أخرى‪.‬‬

‫و��صل ��ت �لق ��و�ت �م�صلح ��ة �م�صري ��ة‪� ،‬أم� ��س‬ ‫�خمي� ��س‪� ،‬لعملي ��ة �لع�صكري ��ة �لتي بد�أته ��ا م�صاء‬ ‫�لثاث ��اء ي �صب ��ة جزيرة �صين ��اء مط ��اردة عنا�صر‬ ‫�جماع ��ات �مت�ص ��ددة و�جهادي ��ة �لتي يعتق ��د �أنها‬ ‫م�صوؤول ��ة ع ��ن �لهجوم عل ��ى جنود حر� ��س �حدود‬ ‫�م�صرين م�صاء �لأحد �ما�صي‪� ،‬لذي �أ�صفر عن مقتل‬ ‫‪ 16‬جندي ًا‪.‬‬ ‫كما ��صتمر و�صول �معد�ت �لهند�صية �م�صرية‬ ‫لغل ��ق �لأنف ��اق ي مدين ��ة رف ��ح �م�صري ��ة‪ ،‬وق ��ال‬ ‫م�صدر �أمن ��ي م�صري ل�»�ل�ص ��رق» �إن «�مو�جهات مع‬ ‫�مت�صددين �جهادي ��ن تك�صف عن نوعية �لتدريبات‬ ‫�لعالية و�متطورة �لتي تلقتها تلك �لعنا�صر‪ ،‬وهو ما‬ ‫يثر �صكوك ًا حول �رتباطها بجهات خارجية»‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار �م�ص ��در �إى �أن �لق ��و�ت �م�صرية �لتي‬ ‫ت�ص ��ل ل�صين ��اء حالي ًا م ��ن �صباط �جي� ��س �م�صري‬ ‫�محرف ��ن وف ��رق �ل�صاعق ��ة ولي� ��س م ��ن �لع�صاكر‬ ‫�مجندين‪.‬‬ ‫وو�صل ��ت �أم� ��س �خمي� ��س دفع ��ة جدي ��دة من‬ ‫�لق ��و�ت و�مع ��د�ت �لع�صكري ��ة لدعم حمل ��ة �لقو�ت‬ ‫�م�صلح ��ة �حالي ��ة ي �صين ��اء �ص ��د �مت�صددي ��ن‬ ‫و�ل�ص ��ر�ك ي �خط ��ة «ن�ص ��ر» لتطه ��ر �صيناء من‬ ‫�لبوؤر �لإجر�مية و�لإرهابين‪.‬‬ ‫وقال ��ت وكال ��ة �أنب ��اء �ل�ص ��رق �لأو�ص ��ط �إن‬ ‫�لدفع ��ة �جديدة من �لقو�ت ت�صم ع ��دد ً� �إ�صافي ًا من‬ ‫�لقو�ت و�مدرعات و�لدباب ��ات وقاذفات �ل�صو�ريخ‬ ‫وجار نقلها لا�صر�ك ي �حملة‬ ‫وحامات �جنود‪ٍ ،‬‬ ‫مناطق جنوب �لعري�س و�ل�صيخ زويد ورفح‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف م�ص ��در �أمن ��ي‪ ،‬ح ��دث �صريط ��ة عدم‬ ‫ذكر ��صم ��ه‪� ،‬أن �لقو�ت �م�صري ��ة �لتي ت�صل ل�صيناء‬ ‫حالي ًا هي ف ��رق من �صباط �جي�س �محرفن وفرق‬ ‫�ل�صاعق ��ة ولي�س م ��ن �لع�صاكر �مجندي ��ن‪ ،‬و�أ�صاف‬ ‫�م�ص ��در «نخو� ��س مو�جه ��ات �حر�في ��ة حت ��اج‬ ‫ل�صباط وجنود حرفن ومدربن جيد ً�»‪.‬‬

‫فكر تكفري‬

‫�جي�ش �م�سري يدفع بقو�ت �إ�سافية �إى �سيناء‬

‫و�أو�ص ��ح �م�ص ��در �لأمني‪� ،‬موج ��ود حالي ًا ي‬ ‫�صين ��اء‪� ،‬أن �مو�جهات �لد�ئ ��رة حالي ًا مع �مت�صددين‬ ‫�جهادي ��ن تك�صف ع ��ن نوعي ��ة �لتدريب ��ات �لعالية‬ ‫�لت ��ي تلقته ��ا تلك �لعنا�ص ��ر‪ ،‬وهو ما يختل ��ف مام ًا‬ ‫ع ��ن �مو�جه ��ات �ل�صابقة م ��ع �جماع ��ات �جهادية‬ ‫�لع�صو�ئي ��ة‪ ،‬وق ��ال �م�ص ��در «ه ��م يتبع ��ون �أ�صلوب ًا‬ ‫متقدم� � ًا ي �لك ��ر و�لفر‪ ،‬كما �أن قو�تن ��ا ل تنجح ي‬ ‫�لقب� ��س على عنا�ص ��ر منهم»‪ ،‬متابع� � ًا «وهو ما يثر‬ ‫�صكوك ًا حول �رتباطهم بجه ��ات خارجية» م ي�صمها‬ ‫�م�صدر‪.‬‬ ‫ي �لوق ��ت ذ�ت ��ه‪ ،‬قال ��ت م�ص ��ادر �صيناوية ي‬ ‫قرية �لتومة ي �صمال �صيناء �إن �لعنا�صر �جهادية‬ ‫ت�صتخدم «�ماخ�صر» وهو جه ��از �ت�صالت ل�صلكي‬ ‫ل يتم ر�صده من ِق َب ��ل �ل�صلطات �م�صرية‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫لمتاكه ��م �أ�صلح ��ة حديثة ج ��د ً� وغ ��ر متو�فرة مع‬ ‫�جانب �م�صري‪.‬‬

‫جهات �أجنبية‬

‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أو�ص ��ح �خب ��ر �ل�صر�تيجي‪،‬‬ ‫�للو�ء طلعت م�صلم‪� ،‬أن �جماعات �جهادية �م�صلحة‬ ‫ي �صين ��اء رم ��ا تكون على عاقة بجه ��ات �أجنبية‪،‬‬

‫(رويرز)‬

‫لك ��ن �لأ�صل ه ��و �أنها جماع ��ات عنا�صره ��ا م�صرية‬ ‫متوطنة ي �صيناء‪.‬‬ ‫وق ��ال م�صل ��م ل�»�ل�ص ��رق» �إن «متابع ��ة �لأحد�ث‬ ‫تك�صف �أن تلك �جماعات �مت�صددة لديها در�ية جيدة‬ ‫بجغر�فيا �لأر�س‪ ،‬بالإ�صاف ��ة لأدو�ت حديثة مكنه‬ ‫من �لتحرك ب�صكل جيد‪ ،‬و�أ�صلحة حديثة ومتطورة»‪،‬‬ ‫وتاب ��ع م�صلم «يبدو �أن تل ��ك �جماعات تلقت تدريب ًا‬ ‫جي ��د ً� للغاية عل ��ى �لعمليات‪ ،‬وبالت ��اي هي ختلفة‬ ‫مام� � ًا ع ��ن �جماع ��ات �لإ�صامي ��ة و�جهادية �لتي‬ ‫نعرفه ��ا عر �لزمن‪ ،‬وه ��و ما م َكنها من ت�صكيل خطر‬ ‫كبر على �لأمن �لقومي»‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف م�صل ��م «�أعتق ��د �أن �مو�جه ��ات ب ��ن‬ ‫�جي�س �م�ص ��ري وتلك �جماعات �صتك ��ون �صر�ع ًا‬ ‫مت ��د ً� لف ��رة طويل ��ة‪ ،‬فامو�جه ��ات ب ��ن �جيو�س‬ ‫�لنظامي ��ة و�لت�صكيات غ ��ر �لنظامية تكون �صعبة‬ ‫ومعقدة لأنها تعتمد على عمليات �لكر و�لفر»‪.‬‬ ‫بدورها‪� ،‬أفادت م�صادر �صيناوية ل�«�ل�صرق» �أن‬ ‫ع�ص ��ر�ت �لعنا�صر �جهادية تتخ ��ذ من منطقة تومة‬ ‫و�لتاجورة ي �صمال �صيناء نقطة �نطاق لها لتنفيذ‬ ‫عملياتها‪.‬‬

‫ويعتق ��د �لباح ��ث �متخ�ص� ��س ي �ص� �وؤون‬ ‫�جماع ��ات �لإ�صامية كم ��ال حبي ��ب‪� ،‬أن �جماعات‬ ‫�موج ��ودة ي �صين ��اء تكفري ��ة تتبن ��ي �ل�صلفي ��ة‬ ‫�جهادية و�أفك ��ار ً� فو�صوية �ص ��د �لدولة و�مجتمع‬ ‫و�لع�ص ��ر‪ ،‬وق ��ال حبي ��ب ل�»�ل�ص ��رق» «تقدير�ت ��ي �أن‬ ‫�أ�صا� ��س ت�صكيل تل ��ك �لعنا�صر م ��ن �أبن ��اء �صيناء ثم‬ ‫�لتح ��ق بهم �مئ ��ات م ��ن �مت�صددي ��ن �لإ�صامين من‬ ‫�لبلد�ن �لأخرى بغر�س �جهاد �صد �إ�صر�ئيل»‪.‬‬ ‫وق ��ال حبي ��ب‪ ،‬وه ��و �لرئي�س �ل�صاب ��ق حزب‬ ‫�ل�صام ��ة و�لتنمي ��ة �لإ�صام ��ي‪�« ،‬لفك ��ر �لتكف ��ري‬ ‫لتل ��ك �جماع ��ات يجعله ��ا غر ق ��ادرة عل ��ى �لتمييز‬ ‫بن �ل�صدي ��ق و�لعدو»‪ ،‬متابع ًا «ورم ��ا يدفعهم ذلك‬ ‫لعتبار �جي� ��س �م�صري جي�ص ًا تابع� � ًا لدولة كافرة‬ ‫وجاهل ��ة»‪ ،‬وهو م ��ا يف�ص ��ر هجومهم عل ��ى �جي�س‬ ‫�م�صري باعتقاد حبيب‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪�� ،‬صتمرت �لق ��و�ت �م�صلحة ي �إغاق‬ ‫وتدم ��ر فتحات �أنف ��اق �لتهريب �إى قط ��اع غزة من‬ ‫�جان ��ب �م�صري لوقف عملي ��ات �لت�صلل و�لتهريب‬ ‫�إى �صيناء‪.‬‬ ‫وق ��ال �صاه ��د عي ��ان ي مدين ��ة رف ��ح �إن نح ��و‬ ‫خم�ص ��ن مدرع ��ة م�صرية و�صل ��ت مدين ��ة رفح على‬ ‫�ح ��دود �م�صري ��ة �لإ�صر�ئيلي ��ة للم ��رة �لأوى من ��ذ‬ ‫توقيع �تفاقية كامب ديفيد‪ ،‬وذلك برفقة معد�ت هدم‬ ‫�لأنف ��اق‪ .‬و�صرح م�ص ��در �أمني باأن �مع ��د�ت عبارة‬ ‫ع ��ن كر�كة وهر��س وثاقب لل�صخور ولودر‪ ،‬تابعن‬ ‫ل�صاح �مهند�صن بالقو�ت �م�صلحة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬قال ��ت �لنا�صط ��ة �ل�صيناوية‪ ،‬منى‬ ‫�لزمل ��وط‪ ،‬ل�«�ل�ص ��رق» «ما يح ��دث حالي ًا ه ��و �إغاق‬ ‫مد�خل �لأنفاق بال�صاج و�خر�صانة ولي�س هدمها»‪،‬‬ ‫وتابع ��ت �لزمل ��وط «ه ��دم �لأنف ��اق �صيت�صب ��ب ي‬ ‫م�صك ��ات قبلي ��ة لأن �لأنف ��اق م�صركة ب ��ن �جانب‬ ‫�م�صري و�لفل�صطيني‪ ،‬مد�خلها ي �جانب �م�صري‬ ‫ومعظمه ��ا ي �جان ��ب �لفل�صطيني‪ ،‬وبالت ��اي فاإن‬ ‫�جي�س ي�ص ّد مد�خلها فقط»‪.‬‬


                              

                                

        2726                    

‫ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺩﺓ‬:‫ﺇﺣﺴﺎﻥ ﺃﻭﻏﻠﻲ‬ ‫ﺗﺤﻤﻞ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﱡ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺎﺗﻬﻢ ﻟﻮﻗﻒ‬ ‫ﻧﺰﻳﻒ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ّ ‫أﺣﻮازي‬

14

‫ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﻮﺍﻧﺘﺎﻧﺎﻣﻮ‬ ‫ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺇﺣﺎﻟﺘﻬﻢ ﻟﻤﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬



‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺇﺭﺳﺎﻝ ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﻴﻦ‬ !!‫ﻟﺴﻮﺭﻳﺎ‬                     48                                                                                                                                                                            48                                                                  eias@alsharq. net.sa





                  

              

«‫ﺍﻟﻐﻨﻮﺷﻲ ﻳﻨﺪﺩ ﺑـ »ﺍﻟﺘﻬﻮﻳﻞ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ‬ ‫ﻭﻳﻨﻔﻲ ﺍﻟﺘﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﻣﻜﺎﺳﺐ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ‬                                                    28                  



                                                                                               

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﺔ‬

                

                                                                   

‫ ﺗﻔﻜﻴﻚ ﺧﻠﻴﺔ ﻟـ»ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﺑﺠﻮﺍﺭ ﺩﺍﺭ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺑﺤﻮﺯﺗﻬﺎ ﻋﺸﺮﻭﻥ ﺣﺰﺍﻣ ﹰﺎ ﻧﺎﺳﻔ ﹰﺎ‬



                                                 

                       42                                         16                                   

                                                                       

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻣﺴﺘﻮﻯ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬            %23                     %65            %52    %83     %81 %67                                                                                                                                                                                                                              monzer@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻟﻒ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻋﻦ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬300 ‫ﻳﻘﻞ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﺮﻣﻴﻞ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬9.8 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺇﻟﻰ‬                       110���          112      

           1.6     31.6              

   10.1                                  10.1                    

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻗﻴﺔ‬1615.64 ‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺇﻟﻰ‬ 



%0.6        28.16   %0.6     1413 585.40     %0.6 

        1615.64  %0.3       1618.70  %0.2

                                    "          "      

‫ ﺃﺯﻣﺔ ﻏﺬﺍﺀ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬:‫»ﺍﻟﻔﺎﻭ« ﺗﺤﺬﺭ‬ ‫ﺇﺫﺍ ﺍﺳﺘﻤﺮ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﺣﻈﺮ ﺍﻟﺼﺎﺩﺭﺍﺕ‬ 

                                    213    12             2382011      

       2007     2008                      20082007                            2007    2008         20082007 

          9.8     300      9.7      



‫ﻟﺘﻘﻴﻴﻢ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻉ‬

‫»ﺳﻴﻨﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﺆﺟﻞ ﺣﻔﺮ ﺑﺌﺮ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻟﺨﺎﻟﻲ‬ 75                                  

          20042003                       ���                  





          

   %20%80      

                                                     

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺳﻴﻨﺎﺀ ﻭﺍﻧﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻳﻬﺒﻄﺎﻥ ﺑﺎﻟﺒﻮﺭﺻﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬

‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ ﺭﺅﻳﺔ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻭﺟﻮﺩ ﺃﺯﻣﺔ ﻃﺎﻗﺔ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬  "      109667                    4870                                 "        "       



667

        2012    2011                           

                            

                                    

                                                    "     "        %1     "       


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻋﻴﻦ اﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬

‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ »ﻣﻜﺐ‬ ‫ﻧﻔﺎﻳﺎﺕ« ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ‬ ‫ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ؟‬                                                                                                                                                                                                         ���                                                                       aziz.khudiry@ alsharq.net.sa

16 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻳﻨﺎﺭ‬141.9 ‫ﺃﺭﺑﺎﺣﻬﺎ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ ﺍﻟﺼﺎﻓﻴﺔ ﺑﻠﻐﺖ‬

‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺳﺘﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬510 ‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺤﻘﻖ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﻧﺴﺐ ﺍﻟﻨﻤﻮ ﻭﺗﺮﺑﺢ‬                                                            %37                                          







               "    663.5                    "    

                                           

     %45.1%EBITDA  %44.5    "         41.4      39.6%5 2011                             

                   141.9   509.6       %1    36  2011      "           663.5    2.38 %1 659.4 "2011              EBITDA 299    1.074     %2        

‫»ﻣﺒﺎﺩﺭﺍﺕ ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻄﻴﻒ« ﺗﺴﺘﻌﻴﻦ ﺑﺨﺒﺮﺍﺕ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ ﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﻛﻮﺭﻧﻴﺶ ﺍﻟﺤﻤﺮﺍﺀ‬



                  Mtec           Nest Studios              Luxpupoli            Brandsaint      

                                                   700       

                       26                 

‫ﻣﺆﺷﺮ »ﺳﺎﺏ« ﻳﹸ ﻈﻬﺮ ﺗﺒﺎﻃﺆ ﹰﺍ ﻃﻔﻴﻔ ﹰﺎ‬ ‫ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬ ‫ﻭ»ﺩﺍﻥ ﺁﻧﺪ ﺑﺮﺍﺩ ﺳﺘﺮﻳﺖ« ﻳﺘﻔﺎﺀﻝ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬         2012                         

‫ﻣﺠﻠﺲ ا ﻋﻤﺎل‬

 PMI                                        

                                     

       " "                HSBC       

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

٢٣١١)-cartoon

‫ﺑﺎﻷﻋﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

         2012    20122012  2011     2012                         %3.9%3.5  2011                             100

‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق‬ ‫اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﻔﻌﺎﻝ‬                                      "                    "                                                                                                                                                                                                                 khalid.ghamdi@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫المزيني لـ |‪ :‬اإسام يجيز الزواج من«الكتابيات» بعد ُ‬ ‫تأكد المحاكم الشرعية‬

‫«العادات وااشتراطات» تعطل زواج الشباب‬ ‫في حائل وتدفعهم للزواج من غير السعوديات‬ ‫حائل ‪� -‬سعاع الفريح‬

‫فق ��د قامت ي اإح ��دى امرات ب�سك ��ب زيت حار‬ ‫عل ��ى يد ابنته ��ا‪ ،‬كما اأنها تفرق ب ��ن اأبنائها ي‬ ‫امعاملة‪ ،‬وحن �ساألناه ��ا عن ال�سبب عللت ذلك‬ ‫ب� �اأن منهم من هو وجه �سوؤم عليها‪ ،‬حن ولدته‬ ‫توي اأحد اأقاربها‪ ،‬على خلف البقية‪.‬‬

‫تقف "الع�سبية القبلية" ي حائل حاجزا‬ ‫اأم ��ام بع� ��ض الزيج ��ات‪ ،‬حيث ي�س ��رط اأن يتم‬ ‫زواج ال�سباب من قبائل حددة‪ ،‬ل ي�ستطيع اأن‬ ‫يتعداه ��ا‪ ،‬واإن م يجد ال�ساب من تر�سى به من‬ ‫تلك القبائل ا�سط ��ر اإى الزواج من فتيات غر‬ ‫�سعودي ��ات‪ ،‬ورغم اختلف الع ��ادات والتقاليد‬ ‫بن الطرفن‪ ،‬اإل اأن هناك تقبل من قبل امجتمع‬ ‫مث ��ل ه ��ذا ال ��زواج‪ ،‬ي ح ��ن ي�سخط ��ون على‬ ‫م ��ن يتزوج من قبيل ��ة غريبة ع ��ن القبائل التي‬ ‫ا�سرطها الأجداد‪.‬‬

‫توفر ال�سروط‬

‫فتاة �سورية‬

‫وتق ��ول اأم عب ��د الرحم ��ن "ت ��زوج اأخ ��ي‬ ‫امتوف ��ى ‪-‬رحم ��ه الل ��ه‪ -‬م ��ن فت ��اة �سوري ��ة‬ ‫اجن�سي ��ة‪ ،‬واأجب منه ��ا خم�ض بن ��ات وولد‪،‬‬ ‫فبقيت هنا مدة عام‪ ،‬واأخرتنا اأنها تريد زيارة‬ ‫اأقاربها العام اما�سي‪ ،‬و�سافرت وم ترجع اإى‬ ‫الآن‪ ،‬وحاولنا الت�س ��ال بها واإقناعها بالعودة‬ ‫دون فائ ��دة‪ ،‬كم ��ا اأنن ��ا ل نعرف عن ��وان منزلها‬ ‫ي �سوري ��ا‪ ،‬وفكرن ��ا بطل ��ب اأبن ��اء اأخ ��ي ع ��ن‬ ‫طريق ال�سفارة‪ ،‬وماعرق ��ل ذلك اأنه لي�ض لنا اأخ‬ ‫اآخ ��ر ليكون وليا على الأطف ��ال"‪ ،‬مبينة اأنهم ل‬ ‫يعلمون �سيئا عن الأطفال حاليا‪.‬‬ ‫كما بينت ر�سي ��ة العتيبي اأن جارتها غر‬ ‫عربية ومتزوج ��ة من �سعودي‪ ،‬وتلحظ عليها‬

‫الزواج من اأجنبيات اأ�شبح ح ًا للعادات القبلية‬

‫اأنه ��ا تعلق اأ�سي ��اء غريبة على ج ��دران منزلها‪،‬‬ ‫وحن �ساألتها عللت ذلك باأنها تبعد اح�سد عنها‬ ‫وعن اأبنائها‪ ،‬وجلب اح ��ظ‪ ،‬وقالت" اأبناوؤها‬ ‫يقلدونه ��ا وي ��رددون ماتقوله‪ ،‬فين�س� �اأ الأطفال‬ ‫على هذه امعتقدات اخاطئة"‪.‬‬

‫غر م�سلمة‬

‫فيم ��ا بين ��ت اأم م�س ��اري اأن زوج ��ة اأبيها‬ ‫اأجنبية‪ ،‬ودائما م ��ا ت�سبب لهم ال�سيق والكدر‪،‬‬

‫واأ�سافت"عندم ��ا نخر والدنا ع ��ن ت�سرفاتها‬ ‫ل ي�سدقن ��ا‪ ،‬وي نظ ��ره اأنه ��ا �سادق ��ة دائم ��ا‬ ‫ونح ��ن من يفري عليها‪ ،‬وق ��د اأجب اأبي منها‬ ‫اأبن ��اء‪ ،‬اكت�سفنا موؤخرا اأنهم يعتنقون دينا غر‬ ‫الإ�سلم‪ ،‬فاأخرنا والدي بذلك‪ ،‬فرد اأنه على علم‬ ‫بالأمر‪ ،‬وق ��ال اإنها حرة ي دينه ��ا‪ ،‬وم نعد اأنا‬ ‫واأخوت ��ي نع ��رف ماذا نفعل‪ ،‬خا�س ��ة واأننا من‬ ‫اأ�سرة ملتزمة‪ ،‬واأخ ��واي الكبار م�سائخ واأهل‬ ‫عل ��م"‪ ،‬مبينة اأن اأخاها الكبر حاول اأخذ ولية‬

‫عل ��ى اأخوته ال�سغار ليعدل دينهم‪ ،‬اإل اأن والده‬ ‫رف�ض ذلك‪.‬‬

‫ق�سوة �سديدة‬

‫واأو�سحت منرة اأحم ��د اأن اأخاها تزوج‬ ‫من فتاة غر �سعودية‪ ،‬لأنه ل يحمل �سهادة ول‬ ‫يعمل‪ ،‬ورحزق منه ��ا باأطفال‪ ،‬واأ�سافت "لحظنا‬ ‫اأن زوجة اأخ ��ي تعامل اأبناءها بق�سوة �سديدة‪،‬‬ ‫لدرجة اأنن ��ا ظننا اأنها م�ساب ��ة مر�ض نف�سي‪،‬‬

‫وعن لئحة زواج ال�سعودي من الأجنية‪،‬‬ ‫اأو�س ��ح امحام ��ي ط ��ارق امزين ��ي ل�"ال�سرق"‪،‬‬ ‫امق�سود من ام ��ادة ال�سابعة ي اللئحة‪ ،‬حيث‬ ‫تت ��وى امحاك ��م ال�سرعي ��ة ي امملك ��ة التاأك ��د‬ ‫م ��ن توف ��ر ال�س ��روط الت ��ي م و�سعه ��ا لزواج‬ ‫ال�سع ��ودي م ��ن اأجنبية وتطبيقه ��ا قبل توثيق‬ ‫عق ��د ال ��زواج‪ ،‬وتت ��وى اممثلي ��ات ال�سعودية‬ ‫التحقق ما ورد ي امادة ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫وب ��ن امزين ��ي اأن امق�س ��ود م ��ن امحاكم‬ ‫ال�سرعي ��ة ه ��ي "حكمة الأح ��وال ال�سخ�سية"‬ ‫وهي مث ��ل النظام العام ي هذا الخت�سا�ض‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن الإ�س ��لم يجيز الزواج م ��ن الكتابيات‪،‬‬ ‫حي ��ث تعمل امحاك ��م ال�سرعية عل ��ى التاأكد من‬ ‫خلو اإجراءات الزواج من اأي حرمات �سرعية‬ ‫اأو نظامي ��ة ح ��ول دون اإم�ساء عق ��د الزواج ‪.‬‬ ‫ل ��ذا ا�سرط ��ت ام ��ادة ال�ساد�س ��ة اأن يكون غر‬ ‫ال�سعودي اأو غ ��ر ال�سعودية من غر امرغوب‬ ‫فيه ��م لأ�سب ��اب �سخ�سية اأو جن�سي ��ة اأو دينية‪،‬‬ ‫وي�سمل ذلك الأ�سخا�ض امنتمن اإى امعتقدات‬ ‫التي ل تقرها ال�سريعة الإ�سلمية‪.‬‬

‫تأثيث بيت الزوجية يشكل ‪ %65‬من تكاليف الزواج‬

‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫اأطلق ��ت اجمعي ��ة اخري ��ة‬ ‫لل ��زواج والتوجي ��ه الأ�سري ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬برنامج" لنخف ��ف عنهم"‪،‬‬ ‫الذي ي�ساه ��م ي تخفيف الأعباء‬ ‫امادي ��ة عل ��ى الأزواج اج ��دد‪،‬‬ ‫حيث ك�سف ��ت اإح�سائية اجمعية‬ ‫اأن تاأثي ��ث بي ��ت الزوجية ي�سكل‬ ‫‪ %65‬من تكاليف الزواج‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اجمعي ��ة‬

‫ال�سي ��خ عبدالل ��ه اأبوح�س ��ن اأن‬ ‫اجمعي ��ة اأن�س� �اأت م�ستودع� � ًا‬ ‫خا�س ًا للأثاث اجديد‪ ،‬ليتم منحه‬ ‫لل�سب ��اب امقبل ��ن على ال ��زواج‪،‬‬ ‫وف ��ق اآلي ��ة وا�سح ��ة ومنظم ��ة‪،‬‬ ‫ف�س ��ل ع ��ن منحه ��م اأجه ��زة‬ ‫كهربائي ��ة واأدوات مطبخ وغرف‬ ‫ن ��وم‪ ،‬م�ساهم ��ة اأه ��ل اخ ��ر‬ ‫وامي�سوري ��ن وامح�سن ��ن م ��ن‬ ‫اأبناء ه ��ذه الب ��لد الطبية‪ .‬وبن‬ ‫اأبوح�س ��ن اأن اجمعي ��ة تتطل ��ع‬

‫�شعار اجمعية‬

‫لأن ت�س ��د جمي ��ع احتياجات بيت‬ ‫الزوجي ��ة‪ ،‬داعي ًا رج ��ال الأعمال‬ ‫وامي�سوري ��ن لتق ��دم الأث ��اث‬ ‫اجدي ��د اأو ام�ستعم ��ل لل�سب ��اب‬

‫امقبل ��ن عل ��ى ال ��زواج‪ ،‬تخفيف� � ًا‬ ‫لتكاليف الزواج الباهظة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اأب ��و ح�س ��ن اأن ��ه‬ ‫ق ��د ا�ستف ��اد م ��ن الرنام ��ج العام‬ ‫اما�س ��ي اأك ��ر م ��ن اأربع ��ة اآلف‬ ‫و‪� 238‬ساب� � ًا وفت ��اة‪ ،‬بتكلف ��ة‬ ‫اإجمالية بلغ ��ت (‪)6.854.446‬‬ ‫ريا ًل‪.‬‬ ‫يذكر اأن اجمعية متخ�س�سة‬ ‫ي ك ��ل ما م ��ن �ساأنه بن ��اء اأ�سرة‬ ‫�سعي ��دة‪ ،‬م ��ن خ ��لل م�ساع ��دة‬

‫يقدم العنف من خال ال�شخ�شيات التي ج�شدها الألعاب‬

‫عن جلو�سهم مطول اأمام التلفاز‪ ،‬مثل‬ ‫زيادة ال ��وزن والكولي�سرول‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ساح ��ب م�ساهدتهم التلف ��از تناول‬ ‫بع�ض الأكلت ال�سريعة واحلويات‪،‬‬ ‫وكذل ��ك قل ��ة احركة وع ��دم مار�سة‬ ‫الريا�س ��ة‪ .‬وقال ��ت" ت� �وؤدي م�ساهدة‬ ‫الأطف ��ال للتليفزي ��ون �ساعات طويلة‬ ‫لآثار �سلبية على امدى الطويل �سواء‬ ‫م ��ن طريق ��ة جلو�سه ��م اخاطئة على‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬وتاأث ��ر ذل ��ك عل ��ى العمود‬ ‫الفق ��ري‪ ،‬اأو التاأث ��ر ال�سلب ��ي عل ��ى‬ ‫العينن و�سعف النظر"‪.‬‬

‫وطالبت الدكتورة �سفية الآباء‬ ‫والأمهات بتوجيه وم�ساركة اأبنائهم‬ ‫اأثناء متابع ��ة الرامج وام�سل�سلت‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى مناق�سته ��م حوله ��ا‪،‬‬ ‫وتقنن متابعتهم للف�سائيات‪ ،‬بحيث‬ ‫ير�سده ��م الأه ��ل اإى الأم ��ور غ ��ر‬ ‫امنا�سبة لأعمارهم‪ ،‬حتى يتجنبوها‪،‬‬ ‫وع ��دم ت ��رك الأطف ��ال لي�ساه ��دوا ما‬ ‫يري ��دون م ��ن اأم ��ور ق ��د تك ��ون غر‬ ‫منا�سبة لأعمارهم‪ ،‬ف�سل عن م�ساهدة‬ ‫اأف ��لم العنف التي تنمي ي نفو�سهم‬ ‫العنف والعدوانية‪.‬‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫توقع ��ت الرئا�سة العام ��ة للأر�ساد وحماية البيئ ��ة اأن يكون‬ ‫الطق�ض معتدل نهار ًا‪ ،‬لطيف ��ا لي ًل على ام�سايف مع فر�سة لتكون‬ ‫ال�سح ��ب الرعدي ��ة على اأج ��زاء من مرتفع ��ات ( ج ��ران‪ ،‬جازان‪،‬‬ ‫ع�س ��ر‪ ،‬الباح ��ة)‪ .‬مت ��د حتى مرتفع ��ات الطائف‪ .‬ي ح ��ن توؤثر‬ ‫العوال ��ق الرابية ي م ��دى الروؤية الأفقية عل ��ى اأجزاء من �سرق‬ ‫و�سط امملكة‪.‬‬

‫عبدالله اأبوح�شن‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫اأبها – �سعيد اآل ميل�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫�ش ��لوكنا ال�ش ��تهاكي ال ��ذي حفظ ��ه التج ��ار ع ��ن ظه ��ر قلب‪،‬‬ ‫�ش ��ار يغ ��ري كثي ��را منهم بممار�ش ��ة اأن ��واع من الغ� ��ش‪ ،‬والمغالة‬ ‫في ال�ش ��عر‪ ،‬والتطفيف في الكيل‪ ،‬يحفزهم على ذلك اأي�ش� � ًا غياب‬ ‫الرقيب النظامي‪ ،‬وقبل ذلك الرقيب الذاتي!‬ ‫م ��ن طبيعتنا الت�ش ��ويف‪ ،‬وت ��رك الأمور اإلى اآخ ��ر لحظة حتى‬ ‫ونح ��ن نع ��رف م�ش ��بق ًا اأن الوقت يم ّث ��ل تحدي ًا ثابت ًا‪ ،‬م ��ا يوقعنا في‬ ‫خ�ش ��ائر فادحة كان يمكن تفاديها اأو تقلي�ش ��ها لو منحنا اأنف�ش ��نا‬ ‫القدر الكافي من الوقت‪.‬‬ ‫الم�ش ��كلة اأنن ��ا ل نعتبر رغ ��م تتابع الدرو�ش‪ ،‬فقب ��ل اأيام قليلة‬ ‫طفقن ��ا ف ��ي اللحظ ��ات الأخي ��رة "كالج ��راد المنت�ش ��ر" نبح ��ث ع ��ن‬ ‫موطئ قدم في اأي "�ش ��وبر ماركت" لنخطف "مقا�شي رم�شان"‬ ‫من اأيادي بع�ش ��نا‪ ،‬وكاأننا فوجئنا برم�شان‪ ،‬ول نعرف اأن ترتيبه‬ ‫ياأتي تا�شع ًا بين �شهور ال�شنة!‬ ‫للتجار ليم�ش ��وها‬ ‫الكرة ونفت ��ح جيوبن ��ا ّ‬ ‫وه ��ذه الأي ��ام نعي ��د ّ‬ ‫م�ش� � ًا‪ ،‬بعد اأن اأوهمونا –ككل رم�شان‪ -‬اأن م�شتلزمات العيد من‬ ‫ماب�ش وغيرها‪ ،‬و�ش ��لت لمعار�ش ��هم تو ًا بعد اأن ج ّدوا واجتهدوا‬ ‫في طلبها من كل اأ�ش ��قاع الأر�ش لننعم كزبائن بالجديد والجيد!‬ ‫فيما هي في الحقيقة معظمها ب�ش ��ائع موجودة اأ�ش ��اً في ال�شوق‪،‬‬ ‫ُ�شحبت قبل المو�شم واأعيد طرحها‪ ،‬وبع�شها (�شتوك) اأو ب�شاعة‬ ‫مزجاة‪ ،‬وكلها تباع باأرقام مخيفة!‬ ‫اأجزم اأننا لن نجد فرق ًا في الب�ش ��اعة لو ق ّدمنا وقت التب�ش ��ع‬ ‫�شهر ًا اأو �شهرين‪ ،‬لكننا �شنجد فرق ًا هائ ًا في ال�شعر‪ ،‬بد ًل من اأن‬ ‫ن�ش� �لّم اأنف�ش ��نا ل�"تجار الع�ش ��ر الأواخر" الذين ل يرقبون فينا اإ ًل‬ ‫ول ذمة! ين�ش ��بون لنا مقا�ش ��ل الأ�ش ��عار‪ ،‬والوقت ال�ش ��يق كفيل‬ ‫بما تبقى!‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫أبو طالب لـ |‪ :‬األعاب اإلكترونية ساهمت‬ ‫«سمنة مفرطة» ُتلزم الشاب هتان فراشه‬ ‫في زيادة جرائم الـ ‪ 35‬عام ًا اأخيرة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�سميلي‬ ‫وتحول حياته إلى «ضنك»‬ ‫أربع سنوات‬ ‫ِ‬ ‫يع ��اي ال�س ��اب هت ��ان ح�س ��ن‬ ‫ال�سه ��ري م ��ن �سمن ��ة مفرط ��ة األزمته‬ ‫الفرا�ض منذ ��ايقارب الأربع �سنوات‪،‬‬ ‫وو�سع ��ه ال�سح ��ي ي ��زداد �س ��وءا‪،‬‬ ‫خا�س ��ة بع ��د اأن و�س ��ل وزن ��ه لأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 350‬كيلوغرام ��ا‪ .‬وحدث والد‬ ‫هت ��ان ل�"ال�سرق" وق ��ال" ابتلي ابني‬ ‫هت ��ان ب�سمن ��ة مفرط ��ة ي ال�سنوات‬ ‫الأخ ��رة‪ ،‬ب ��دون �سبب وا�س ��ح‪ ،‬رغم‬ ‫قل ��ة اأكل ��ه و�س ��وء نف�سيت ��ه‪ ،‬كم ��ا اأنه‬ ‫يجد �سعوب ��ة ي التنقل بامنزل‪ ،‬ما‬ ‫األزم ��ه الفرا� ��ض مرغم ��ا"‪ .‬واأ�ساف"‬ ‫نعاي اأنا ووالدته من ا�ستياء حالته‪،‬‬ ‫وه ��و الأمر ال ��ذي زاد من اأم ��ه اأي�سا‪،‬‬ ‫حيث ن�سطر حمل ��ه اإى دورة امياه‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن ��ه ل ي�ستطي ��ع النهو� ��ض حن‬ ‫يك ��ون م�ستلقيا على ظه ��ره‪ ،‬في�سطر‬ ‫للبق ��اء عل ��ى حال ��ه"‪ .‬ونا�س ��د وال ��د‬ ‫هت ��ان اجه ��ات ام�سوؤول ��ة ي وزارة‬ ‫ال�سحة وفاعل ��ي اخر النظر معاناة‬ ‫ابن ��ه‪ ،‬الت ��ي ق ��د تت�سب ��ب ي وفات ��ه‪،‬‬

‫ناصر المرشدي‬

‫طقس معتدل نهارا لطيف‬ ‫ليا على المصايف‬

‫يبقى مستلقيا على ظهره ويحمله والداه إلى دورة المياه‬

‫ذك ��ر مدي ��ر وح ��دة اخدم ��ات‬ ‫الإر�سادي ��ة ي �سامط ��ة تي�س ��ر اأبو‬ ‫طالب ل�"ال�سرق"‪ ،‬اأن الأطفال بحاجة‬ ‫لتنظي ��م اأوقاته ��م خ ��لل الإج ��ازات‬ ‫ا�ستغل ًل لأوقاتهم‪ ،‬وعدم تركهم اأمام‬ ‫الف�سائي ��ات اأو" الب ��لي �ستي�س ��ن"‬ ‫طويل‪ ،‬حي ��ث بينت درا�س ��ات ال� ‪35‬‬ ‫عام� � ًا الأخ ��رة اأن العن ��ف ن ��اج عن‬ ‫ه ��ذه الألع ��اب‪ ،‬الت ��ي �ساهم ��ت ي‬ ‫زي ��ادة جرائ ��م القت ��ل والغت�س ��اب‬ ‫وغرها‪ ،‬حيث يقدم العنف من خلل‬ ‫ال�سخ�سيات التي ج�سدها الألعاب‪،‬‬ ‫مايدف ��ع الطف ��ل اإى التقلي ��د دون اأي‬ ‫م�س ��وغ‪ ،‬وق ��د ححوّل بع� ��ض الألعاب‬ ‫الرذيل ��ة اإى ف�سيل ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫الدرا�س ��ات خل�س ��ت اإى اأن العن ��ف‬ ‫يت�ساعف من خلل الألعاب امحتوية‬ ‫عل ��ى ر�سوم ��ات ب�سيط ��ة‪ .‬واأن اأغلب‬ ‫الألع ��اب ذات التقني ��ة العالية تغر�ض‬ ‫ي نفو�ض الأطفال قيم ًا غر اأخلقية‪.‬‬ ‫وح ��ذرت اخت�سا�سي ��ة الأطفال‬ ‫الدكت ��ورة �سفية عبد الله م ��ن الآثار‬ ‫ال�سحية ال�سيئة على الأطفال الناجمة‬

‫تجار العشر اأواخر‬ ‫يبيعوننا «ستوك»!‬

‫حالة الطقس‬

‫الجمعية الخيرية للزواج في جدة تطلق برنامج‬ ‫«لنخفف عنهم» لمساعدة الشباب المقبلين على الزواج‬ ‫ال�سب ��اب امحت ��اج الراغ ��ب ي‬ ‫ال ��زواج وتاأهيلهم حي ��اة اأ�سرية‬ ‫م�ستق ��رة‪ ،‬م ��ن خ ��لل اإحاقه ��م‬ ‫برام ��ج متخ�س�س ��ة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫�سعيه ��ا للق�س ��اء عل ��ى العنو�سة‬ ‫وحقي ��ق التكاف ��ل الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫عن طريق عمل متق ��ن ودرا�سات‬ ‫متعمقة‪ ،‬م�ستعينة بفريق مهاراته‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬ف�سل عن اإقام ��ة م�سروع‬ ‫التوفي ��ق بن راغب ��ي الزواج من‬ ‫اجن�سن‪.‬‬

‫شرفة مشرعة‬

‫هتان ال�شريف‬

‫وو�س ��ح" ق ��راأت ي ال�سح ��ف وقفة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن حفظه الله‬ ‫مع �ساب واأخته يعانيان من ال�سمنة‪،‬‬ ‫واأطل ��ب من الله ثم من ��ه الوقوف اإى‬ ‫جانب ابني وم�ساعدته على اخروج‬ ‫من ه ��ذه الأزمة الت ��ي �سكلت لنا عبئا‬ ‫ي امن ��زل"‪ .‬وح ��دث ال�س ��اب هتان‬

‫(ال�شرق)‬

‫ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬وب ��ن اأن وزنه منعه من‬ ‫ال�ستمت ��اع باحياة‪ ،‬وق ��ال" اأرهقت‬ ‫وال ��ديّ ي خدمت ��ي‪ ،‬ب ��دل اأن اأق ��وم‬ ‫اأنا عل ��ى خدمتهم ��ا‪ ،‬واأتعر�ض معهما‬ ‫مواق ��ف حرجة‪ ،‬خا�س ��ة عند حملهم‬ ‫اإياي لدورة امياه‪ ،‬فاأمنى اموت على‬ ‫هذه امعي�سة ال�سنكة"‪.‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ش‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫‪32 45‬‬ ‫‪31 46‬‬ ‫‪29 48‬‬ ‫‪31 48‬‬ ‫‪30 41‬‬ ‫‪17 30‬‬ ‫‪29 43‬‬ ‫‪31 46‬‬ ‫‪26 39‬‬ ‫‪19 32‬‬ ‫‪29 45‬‬ ‫‪29 44‬‬ ‫‪31 39‬‬ ‫‪27 41‬‬ ‫‪29 47‬‬ ‫‪28 45‬‬ ‫‪28 45‬‬ ‫‪28 46‬‬ ‫‪28 46‬‬ ‫‪27 45‬‬ ‫‪27 44‬‬ ‫‪21 38‬‬ ‫‪27 47‬‬ ‫‪28 47‬‬ ‫‪28 47‬‬ ‫‪28 48‬‬ ‫‪23 33‬‬ ‫‪30 42‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ش‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�ش ابوقمي�ش‬ ‫خمي�ش م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�ش‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�شباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�شي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬


‫‪18‬‬ ‫أنتم تخصصي‬

‫الوقاية من‬ ‫«التهابات الكبد»‬ ‫خير من قنطار عاج‬ ‫من احاات التي ن�سمع عنها‬ ‫عند اكت�ساف ااإ� �س��اب��ة بالتهاب‬ ‫ال�ك�ب��د ال �ف��رو� �س��ي‪ :‬ف���س��خ �ساب‬ ‫عقد قرانه من خطيبته عند معرفته‬ ‫باإ�سابتها بالتهاب الكبد الوبائي‬ ‫(ب)‪ ،‬علم ًا ب�اأن��ه مكن ع��اج هذا‬ ‫امر�ض‪ ،‬واإعطاء التطعيم امنا�سب‬ ‫لل�سريك غر ام�ساب به‪ ،‬اأو احامل‬ ‫للفرو�ض‪.‬‬ ‫وا�ستغنى عدد من اأ�سحاب‬ ‫ال �ع �م��ل ع ��ن ع �م��ال م���س��اب��ن اإم ��ا‬ ‫بفرو�ض التهاب الكبد (ب)‪ ،‬اأو‬ ‫(ج)‪ ،‬علم ًا ب�اأن هذين الفرو�سن‬ ‫ا ينتقان اإا م��ن خ��ال اختاط‬ ‫اإفرازات ال�سخ�ض مع اآخر م�ساب‬ ‫بهما‪.‬‬ ‫وت� �ع ��د ام �م �ل �ك��ة م ��ن ال � ��دول‬ ‫ال�سباقة ي امنطقة ال�ت��ي عملت‬ ‫على ت�اأم��ن تطعيم الكبد الوبائي‬ ‫(ب) جميع ااأط� �ف ��ال‪ ،‬ح�ي��ث اإن‬ ‫معظم ااأط�ف��ال يتلقون اللقاح مع‬ ‫اللقاحات الروتينية ااأخ��رى اأثناء‬ ‫ال�سنة ااأوى من العمر‪ .‬لكن بع�ض‬ ‫ااأطفال‪ ،‬وا�سيما اأولئك الذين ا‬ ‫يح�سلون على رعاية طبية منتظمة‪،‬‬ ‫اأو م��ن اأب ��وي ��ن م���س��اب��ن‪ ،‬ورم��ا‬ ‫تكون ج��رع��ات اللقاح ق��د اأغفلت‪.‬‬ ‫اإذا م ياأخذ الطفل اللقاح من قبل‪،‬‬ ‫فعليهم اات�سال بالطبيب‪ ،‬اأو اإدارة‬ ‫الرعاية ال�سحية ااأولية‪.‬‬ ‫اإذا ك �ن� ِ�ت ح��ام� ً�ا �سيدتي‪،‬‬ ‫فمن امهم التاأكد من ال�سامة من‬ ‫ااإ�سابة ي بداية احمل‪.‬‬ ‫مكنكم اأنتم واأطفالكم اإجراء‬ ‫ال�ف�ح��و��س��ات ي م�ك�ت��ب الطبيب‬ ‫ي ام���س�ت���س�ف��ى‪ ،‬اأو ي ع �ي��ادة‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�سحية ااأول �ي��ة‪ .‬وه��ذه‬ ‫الفحو�سات مهمة حمايتكم اأنتم‬ ‫واأطفالكم‪ ،‬ومنع انتقال الفرو�ض‬ ‫اإى ااآخرين‪.‬‬ ‫اإن ط��اق��م ااأط� �ب ��اء‪ ،‬واأط �ب��اء‬ ‫ااأ�سنان‪ ،‬واممر�سن واممر�سات‬ ‫الذين يعملون ي احقل الطبي‪،‬‬ ‫ق��د ي�ك��ون��ون م�ع��ر��س��ن ل�اإ��س��اب��ة‬ ‫بااأمرا�ض امعدية‪.‬‬ ‫اأهم طرق الوقاية‪:‬‬ ‫• تثقيف جميع العاملن ي‬ ‫اح�ق��ل الطبي بامخاطر الكبرة‬ ‫لهذا امر�ض‪ ،‬وطرق انتقاله‪ ،‬وكيفية‬ ‫الوقاية منه‪.‬‬ ‫• ال� �ت� �اأك ��د م ��ن اأن ط��اق��م‬ ‫الفريق الطبي ي��رت��دون م��ا ي�وؤ ّم��ن‬ ‫حمايتهم‪ ،‬ووقايتهم‪ ،‬مثل امراييل‬ ‫ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬وال� �ق� �ف ��ازات‪ ،‬وااأق �ن �ع��ة‬ ‫الواقية‪ ،‬خا�سة اأثناء عاج امر�سى‬ ‫احاملن لهذا امر�ض‪.‬‬ ‫• التدقيق ي ااأ�سخا�ض‬ ‫امترعن بالدم‪.‬‬ ‫• زي ��ادة ااه�ت�م��ام بتعقيم‬ ‫اأجهزة غ�سيل الكلى‪.‬‬ ‫• زي ��ادة ااه�ت�م��ام بتعقيم‬ ‫ااأجهزة وااأدوات التي ي�ستخدمها‬ ‫طبيب ااأ�سنان ي العيادة‪.‬‬ ‫• ي حالة حدوث ثقب ي‬ ‫اجلد من إاح��دى ااأدوات املوثة‪،‬‬ ‫فيجب اتخاذ ااإج ��راءات الوقائية‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫• غ�سل امنطقة ام�سابة باماء‬ ‫وال���س��اب��ون‪ ،‬وت�ط�ه��ره��ا ب�اإح��دى‬ ‫امواد امعقمة‪.‬‬ ‫• اأخذ عينة من دم امري�ض‬ ‫� �س��اح��ب ااأدوات ام���س�ت�ع�م�ل��ة‬ ‫لفح�سها وال�ت�اأك��د ه��ل ه��و حامل‬ ‫لهذا امر�ض اأم ا‪.‬‬ ‫• ا��س�ت���س��ارة اأح ��د اأط �ب��اء‬ ‫ااخت�سا�ض اإمكانية اإعطاء بع�ض‬ ‫ال��روت�ي�ن��ات امناعية‪ ،‬كوقاية من‬ ‫اإمكانية ااإ�سابة بهذا امر�ض‪.‬‬ ‫اإن التطعيم �سد هذا امر�ض‬ ‫يعد من ااأ�سا�سيات للطاقم الطبي‪.‬‬ ‫امحرر‬

‫طبية‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫صفحة طبية تصدر كل جمعة‬ ‫إعداد وإشراف مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام‬

‫تنتقل عن طريق الدم‪ ..‬وا تنتقل عن طرق المجالسة والمصافحة والمعانقة والتقبيل‬

‫التهابات الكبد بأنواعها‪ ..‬أسبابها وطرق الوقاية منها وعاجها‬ ‫الع ��اج �ص ��د الفرو�ض قب ��ل واأثن ��اء احمل‪،‬‬ ‫وامو�صوف ��ة من قبل ا�صت�ص ��اري الكبد‪ ،‬ولكن‬ ‫لحتمالية اإف ��راز الدواء ي حليب الأم يحظر‬ ‫الإر�صاع اأثناء تلق ��ي العاج‪ .‬ويحظر احمل‬ ‫اإذا كان اأي م ��ن الزوج ��ن يتعاطى عاج ًا �صد‬ ‫الفرو� ��ض (ج)‪ ،‬ومدة �صت ��ة اأ�صهر بعد توقف‬ ‫العاج‪ .‬مع العلم اأن الولدة القي�صرية ل تقلل‬ ‫اأو تاأث ��ر ي احتمالي ��ة انتقال الع ��دوى اأثناء‬ ‫الولدة‪.‬‬

‫د‪ .‬نعيم بن حمد ف�صيح علي*‬ ‫تتع ��دد اأ�صب ��اب التهاب ��ات الكب ��د‪ ،‬وهي‬ ‫(اأ‪ .‬ب‪ .‬ج‪ .‬د‪.‬ه� ��)‪ ،‬وبع�صه ��ا مزمن‪ ،‬وبع�صها‬ ‫موؤقت‪ ،‬ومنها امعدي‪ ،‬ومنها الوراثي‪ ،‬ومنها‬ ‫ما ي�صاحب ال�صمنة‪ ،‬ومنها ما ينتج كاأعرا�ض‬ ‫جانبي ��ة لبع� ��ض الأدوي ��ة‪ ،‬اأو الأع�ص ��اب‬ ‫والأدوي ��ة ال�صعبي ��ة‪ ،‬ومنه ��ا ما ه ��و جهول‬ ‫ال�صبب‪.‬‬ ‫�صن�صتعر� ��ض ي م ��ا يل ��ي بع� ��ض‬ ‫جوانب التهاب ��ات الكبد الناجة عن العدوى‬ ‫بالفرو�صات امعروف ��ة بفرو�صات الكبد (اأ‪.‬‬ ‫ب‪ .‬ج‪ .‬د‪ .‬ه�)‪.‬‬ ‫ح ��الت التهابات الكبد الناجة عن هذه‬ ‫الفرو�ص ��ات ل ي�صاحبه ��ا اأعرا� ��ض �صحية‬ ‫وا�صح ��ة ي اأغل ��ب اح ��الت‪ ،‬اأم ��ا ال�صف ��ار‬ ‫فيظهر ي بع�ض احالت‪.‬‬ ‫ويتمكن ج�صم الإن�صان من التخل�ض من‬ ‫اللتهابات الناجة من الفرو�صن (اأ) و(ه�)‪،‬‬ ‫ي ح ��ن الع ��دوى بالفرو�ص ��ات (ب) و(ج)‬ ‫و(د) قد ينتج عنها التهاب مزمن‪ ،‬ما يتطلب‬ ‫امتابع ��ة الدورية من قبل ا�صت�ص ��اري الكبد‪،‬‬ ‫مع احتمال اأخذ خزع ��ة (عيِنة) من الكبد‪ ،‬اأو‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫الفرو�ض اأ‬ ‫تنتق ��ل الع ��دوى ع ��ن طري ��ق التعر�ض‬ ‫لطع ��ام‪ ،‬اأو �صراب‪ ،‬مل ��وث بف�صات �صخ�ض‬ ‫م�ص ��اب‪ .‬ويك ��ون الإن�ص ��ان اأك ��ر عر�ص ��ة‬ ‫لاإ�صاب ��ة اأثن ��اء ال�صف ��ر‪ ،‬اأو ك ��رة الأكل ي‬ ‫امطاع ��م‪ .‬ومك ��ن الوقاي ��ة من الع ��دوى عن‬ ‫طري ��ق التطعيم ��ات‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى اأخ ��ذ‬ ‫احيط ��ة ي ام� �اأكل‪ ،‬وام�ص ��رب‪ .‬وي حال ��ة‬

‫معرفة �صخ�ض م�صاب‪ ،‬فاإنه يجب عزله حتى‬ ‫تعافي ��ه‪ ،‬بالإ�صاف ��ة يجب اإخط ��ار ال�صلطات‬ ‫ال�صحي ��ة للتحق ��ق م ��ن م�صدر الع ��دوى كي‬ ‫ل ي�ص ��اب الأ�صح ��اء وحمايتهم‪ .‬م ��ع العلم‬ ‫اأن ام�ص ��اب يتعافى م ��ن تلقاء نف�صه بعد عدة‬ ‫اأ�صابي ��ع ي معظم احالت م ��ن دون عقاقر‬ ‫طبي ��ة‪ ،‬اأو احاج ��ة للتن ��وم ي ام�صت�صفى‪.‬‬ ‫وللمعلومية‪ ،‬فاإن جدول التطعيم يتكون من‬ ‫جرعتن تف�صل بينهما فرة �صتة اأ�صهر‪.‬‬ ‫ومك ��ن القول باأن الأم ��ر نف�صه ينطبق‬ ‫على الفرو�ض ه�‪ ،‬غ ��ر اأنه ل وجود لتطعيم‬ ‫واق‪ ،‬ولك ��ن اأماكن انت�صار الفرو�ض (ه�) ي‬ ‫ٍ‬

‫الع ��ام ح ��دودة‪ ،‬وتتمركز ي �صب ��ه القارة‬ ‫الهندي ��ة‪ ،‬واأماكن ي �ص ��رق اآ�صيا‪ ،‬ما يعني‬ ‫وجوب اأخذ احيطة ي اماأكل وام�صرب عند‬ ‫ال�صفر اإى هذه امناطق‪.‬‬ ‫الفرو�صان (ب) و(د)‬ ‫تنتق ��ل العدوى عن طريق التعر�ض لدم‬ ‫�صخ� ��ض م�ص ��اب‪ ،‬اأو ب ��ن الزوج ��ن‪ ،‬اأو من‬ ‫الأم اإى امول ��ود اأثناء الولدة‪ .‬مع العلم باأن‬ ‫الفرو�ض (د) ل يعدي الكبد اإل اإذا كان م�صاب ًا‬ ‫بالفرو� ��ض (ب) م�صبق� � ًا‪ ،‬لذا مك ��ن الوقاية‬ ‫م ��ن الع ��دوى منهما ع ��ن طري ��ق التطعيمات‬

‫تغذية مرضى الكبد‬

‫إضاءة وقائية‬ ‫مروة امبارك *‬

‫تع� � ُد التغذي ��ة اج ��زء امه ��م وال�ص ��روري مر�ص ��ى الكبد‪ ،‬م ��ا حق به من ا�صط ��راب‪ ،‬اأو الإ�صابة ب�صوء التغذية‪ ،‬ويف�صل‬ ‫لتعوي� ��ض جميع العنا�ص ��ر الغذائية امفق ��ودة الازمة للج�صم‪،‬‬ ‫ولإعطائها القوة مقاومة امر�ض‪ ،‬و�صرعة ال�صفاء‪ ،‬فلها دور مهم‬ ‫ي‪:‬‬ ‫• الإق ��ال م ��ن تن ��اول الأغذية الغنية بالده ��ون‪ ،‬لتقليل‬ ‫• ح�ص ��ن احال ��ة الغذائي ��ة امرتبط ��ة ب�ص ��وء التغذي ��ة تر�ص ��ب الدهون ي الكب ��د‪ ،‬كالمتناع عن امقلي ��ات‪ ،‬وا�صتبداله‬ ‫ام�صاحبة للمر�ض‪.‬‬ ‫بام�صل ��وق وام�ص ��وي‪ ،‬وا�صتعم ��ال الألبان وم�صتقاته ��ا القليلة‪،‬‬ ‫• حماية الكبد من التلف‪ ،‬وام�صاعدة ي بناء الأن�صجة‪ .‬اأو امنزوع ��ة الد�ص ��م‪ ،‬ويف�ص ��ل تن ��اول البي�ض ث ��اث مرات ي‬ ‫ً‬ ‫• امحافظة على وزن امري�ض‪.‬‬ ‫م�صلوقا‪.‬‬ ‫الأ�صبوع كحد اأق�صى‪ ،‬ويكون‬ ‫• منع الإ�صابة بحالة انخفا�ض ال�صكر‪.‬‬ ‫• العت ��دال ي ا�صتخ ��دام امل ��ح‪ ،‬خا�ص ��ة ي حال ��ة‬ ‫• منع حدوث غيبوبة العتال الكبدي الدماغي‪.‬‬ ‫ال�صت�صقاء (جمع ال�صوائل ي منطقة البطن)‪ ،‬والأدمة (جمع‬ ‫ال�صوائ ��ل ي الأط ��راف)‪ ،‬لأنه ي�صاعد على جم ��ع ال�صوائل ي‬ ‫اج�صم‪ ،‬كذلك المتناع عن تن ��اول الأطعمة اماحة‪ ،‬كامخلات‪،‬‬ ‫ن�صائح غذائية مري�ض الكبد‪:‬‬ ‫ع ��دم اتباع نظام غذائي متوازن ي� �وؤدي اإى اأمرا�ض �صوء والزيتون‪ ،‬والطعام امعلب‪ ،‬و�صوربة ماجي‪ ،‬واجبنة اماحة‪،‬‬ ‫التغذي ��ة‪ ،‬وينتج عنها �صعف امقاومة للمر� ��ض وفقدان الوزن‪ ،‬وال�صل�صات اجاهزة‪.‬‬ ‫• ع ��دم الإ�ص ��راف ي �ص ��رب ال�صوائ ��ل (ي حال ��ة‬ ‫وي ما يلي بع�ض الإر�صادات‪:‬‬ ‫• تن ��اول اأغذية ذات �صع ��رات عالية لتعوي�ض وح�صن ال�صت�صقاء)‪ ،‬حيث ينبغي اأن ل تتعدى الكمية التي مكن للج�صم‬ ‫تق�صيم النظام الغذائي اليومي على وجبات �صغرة متعددة (‪6‬‬ ‫� ‪ 8‬وجبات ً‬ ‫يوميا)‪.‬‬

‫دواء‬

‫�ص ��د الفرو�ض (ب)‪ ،‬متمثل ��ة بثاث جرعات‬ ‫متفرقة على مدى �صتة اأ�صهر‪ .‬ومن خ�صائ�ض‬ ‫الفرو� ��ض (ب) الق ��درة عل ��ى البق ��اء حي� � ًا‬ ‫لأي ��ام ع ��دة ي الدم اج ��اف‪ ،‬وللوقاية يجب‬ ‫الحراز وتعقيم اأثر الدم‪ .‬وي حالة وجود‬ ‫اإ�صاب ��ة ي اأح ��د اأف ��راد الأ�ص ��رة‪ ،‬فاإنه يجب‬ ‫جنب م�صاطرة فر�صاة الأ�صنان (والتاأكد من‬ ‫ا�صتخدام اأ�صكال واألوان ختلفة)‪ ،‬اأو فر�صاة‬ ‫ال�صع ��ر‪ ،‬اأو مقل ��م الأظافر‪ .‬كم ��ا يجب احذر‬ ‫اأثناء اإعط ��اء اأي �صخ�ض م�ص ��اب عاج ًا عن‬ ‫طري ��ق الإبر (كمر�صى ال�صك ��ر)‪ ،‬كما ويجب‬ ‫التخل�ض من الإبر املوثة بطريقة معقمة‪.‬‬

‫د‪ .‬اأحمد زكري*‬ ‫هو التهاب فرو�صي ي�صيب الكبد‪،‬‬ ‫ويع ��د التهاب الكبد الوبائي ‪ B‬من اأكر‬ ‫م�صاكل ال�صحة التي يواجهها العام‪.‬‬ ‫ينتقل فرو� ��ض امر�ض بن الأفراد‬ ‫ع ��ن طريق الخت ��اط امبا�صر لل ��دم‪ ،‬اأو‬ ‫ال�صائ ��ل امن ��وي‪ ،‬وال�صوائ ��ل امهبلي ��ة‬ ‫للم�صاب ��ن بامر�ض‪ .‬وم ��ن اأكر الطرق‬ ‫ال�صائع ��ة لنتقال امر�ض‪ :‬انتقال امر�ض‬ ‫م ��ن الأم اإى الر�صي ��ع عن ��د ال ��ولدة‪،‬‬ ‫ومار�ص ��ات احق ��ن غ ��ر اماأمون ��ة‪،‬‬ ‫وعملي ��ات نق ��ل ال ��دم غ ��ر اماأمون ��ة‪،‬‬ ‫والت�ص ��ال اجن�صي مع �صخ�ض م�صاب‬ ‫دون وقاية‪.‬‬ ‫اأعرا� ��ض الإ�صابة بامر�ض ل تظهر‬ ‫على معظم النا�ض خال مرحلة الإ�صابة‬ ‫بالعدوى احادة‪ ،‬وقد تظهر عند بع�صهم‬ ‫وتدوم لأ�صابيع ع ��دة‪ ،‬وت�صمل ا�صفرار‬ ‫لون الب�صرة‪ ،‬والعينن‪ ،‬والبول الداكن‪،‬‬ ‫والتعب ال�صدي ��د‪ ،‬والغثي ��ان‪ ،‬والتقيوؤ‪،‬‬ ‫واآلم ��ا ي البط ��ن‪ .‬اأم ��ا الته ��اب الكب ��د‬ ‫امزم ��ن فم ��ن اممكن اأن يتط ��ور ويوؤدي‬ ‫اإى تليّف الكبد‪ ،‬اأو �صرطان الكبد‪.‬‬ ‫ول يوجد عاج حدد �صد اللتهاب‬ ‫الكبدي ‪ B‬احاد‪ ،‬وي هذه امرحلة فقط‬ ‫رعاي ��ة امري� ��ض وتعوي�ص ��ه ال�صوائ ��ل‬

‫اأن يتخل�ض منها‪.‬‬ ‫• تن ��اول الأغذي ��ة الغني ��ة بالكربوهي ��درات‪ ،‬كالع�ص ��ل‪،‬‬ ‫وامرب ��ى‪ ،‬وع�صائر الفواكه‪ ،‬واخ�ص ��روات الطازجة‪ ،‬لفائدتها‬ ‫ي تقلي ��ل ه ��دم بروتينات الع�صات‪ ،‬وام�صاع ��دة على ال�صفاء‪،‬‬ ‫مع مراع ��اة قيا�ض ن�صبة اجلوكوز ي الدم‪ ،‬ومعاجة الرتفاع‬ ‫بالأن�صولن‪ ،‬ح�صب ما يحدده الطبيب‬ ‫• تن ��اول الروتين ��ات احيواني ��ة ذات القيم ��ة الغذائي ��ة‬ ‫العالي ��ة‪ ،‬مثل اللحم‪ ،‬وال�صم ��ك‪ ،‬والطيور باأنواعه ��ا‪ ،‬والبي�ض‪،‬‬ ‫وم�صتق ��ات الألبان‪ ،‬لا�صتفادة منها مبا�صرة‪ ،‬لعدم قدرة اج�صم‬ ‫على معاجة الروتينات بفعالية كال�صابق‪ ،‬اإل ي حالة اعتال‬ ‫امخ والغيبوبة الكبدية‪ ،‬حيث يف�صل العتماد على الروتينات‬ ‫النباتية‪ ،‬مث ��ل البقوليات‪ ،‬واحب ��وب‪ ،‬وامك�ص ��رات‪ ،‬والبذور‪،‬‬ ‫وكذل ��ك اموج ��ودة ي اخ�ص ��روات‪ ،‬بدل احي ��واي‪ ،‬كذلك ي‬ ‫حالة الرقان يجب التقليل من الروتينات‪.‬‬

‫الوبائي ‪ ،B‬ورما مدى احياة‪.‬‬ ‫وينبغ ��ي اأن يُعطى اللق ��اح جميع‬ ‫الأطفال وامراهقن الذين تقل اأعمارهم‬ ‫عن ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬وم ي�صبق لهم اأن اأخذوه‪،‬‬ ‫كم ��ا ينبغ ��ي اأن يُعط ��ى لفئ ��ات الأف ��راد‬ ‫امعر�ص ��ن مخاط ��ر كب ��رة‪ ،‬ومنه ��م ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫• الأف ��راد م ��ن ذوي ال�صلوكي ��ات‬ ‫اجن�صية العالية امخاطر‪.‬‬ ‫• ال�ص ��ركاء واأف ��راد الأ�ص ��رة م ��ن‬ ‫ام�صابن بعدوى امر�ض‪.‬‬ ‫• متعاط ��و امخ ��درات ع ��ن طريق‬

‫* ا�صت�ص ��اري اأمرا� ��ض الكب ��د وزراع ��ة‬ ‫احمل‬ ‫مكن للم�صابة بالفرو�ض (ب) ا�صتخدام الكبد‪ ،‬م�صت�صفى املك فهد التخ�ص�صي � الدمام‪.‬‬

‫عيادة أوناين‬

‫*اخت�صا�صية التغذية العاجية‬

‫االتهاب الكبدي «ب»‪ ..‬طرق انتقاله وعاجه‬ ‫الت ��ي فقده ��ا ب�صب ��ب التقي� �وؤ والإ�صهال‬ ‫والهتمام بالتغذية امتوازنة‪.‬‬ ‫اأم ��ا اللته ��اب الكب ��دي ‪ B‬امزم ��ن‬ ‫مك ��ن معاجت ��ه بالأدوي ��ة‪ ،‬ومنه ��ا‬ ‫الأدوي ��ة ام�صتخدم ��ة لتعدي ��ل اجه ��از‬ ‫امناعي‪ ،‬مث ��ل الإنرف ��رون‪ ،‬والأدوية‬ ‫ام�صادة للفرو�صات‪ ،‬مثل الاميفودين‬ ‫اأديفوف ��ر‬ ‫(‪،)Lamivudine‬‬ ‫تيلبيفودي ��ن‬ ‫(‪،)Adefovir‬‬ ‫تينوفوف ��ر‬ ‫‪،)Telbivudine‬‬ ‫واإنتاكاف ��ر‬ ‫(‪،)Tenofovir‬‬ ‫(‪.)Entecavir‬‬ ‫وه ��ذه الأدوي ��ة ل مكنها التخل�ض‬ ‫من العدوى نهائي ًا‪ ،‬فقط مكن اأن توقف‬ ‫تكاثر الفرو�ض‪ ،‬ما يقلل من احتمالية‬ ‫م�صاعفات امر�ض‪ ،‬مثل تليف الكبد‪ .‬كما‬ ‫هو احال مع اأي دواء‪ ،‬فاإن هذه الأدوية‬ ‫ق ��د يكون له ��ا اآثار جانبي ��ة ختلفه مثل‬ ‫الأرق‪ ،‬والتع ��ب‪ ،‬وال�ص ��داع‪ ،‬واأم ي‬ ‫الع�ص ��ات‪ ،‬واأعرا� ��ض ت�صب ��ه اأعرا� ��ض‬ ‫الأنفلونزا‪.‬‬ ‫الوقاية من ه ��ذا امر�ض عن طريق‬ ‫اللق ��اح‪ ،‬حي ��ث باإم ��كان اللق ��اح من ��ع‬ ‫الإ�صاب ��ة باللته ��اب‪ ،‬وكذل ��ك العواقب‬ ‫اخطرة لالتهاب‪ ،‬ما ي ذلك �صرطان‬ ‫الكبد والتليف الكبدي‪ .‬ومنح التطعيم‬ ‫حماي ��ة طويلة الأم ��د من الته ��اب الكبد‬

‫الفرو�ض (ج)‬ ‫تنتق ��ل الع ��دوى ع ��ن طري ��ق التعر� ��ض‬ ‫ل ��دم �صخ�ض م�صاب‪ ،‬وبن�صب ��ة اأقل بكثر بن‬ ‫الزوج ��ن‪ ،‬اأو اأثن ��اء الولدة‪ .‬ومن ��ع العدوى‬ ‫يج ��ب اأخ ��ذ احتياط ��ات م�صابهة من ��ع عدوى‬ ‫واق‪.‬‬ ‫الفرو�ض (ب)‪ ،‬غر اأنه ل وجود لتطعيم ٍ‬ ‫ق ��د ت�صب ��ب الفرو�ص ��ات (ب) و(ج) و(‬ ‫د) التهاب� � ًا مزمن� � ًا بالكب ��د‪ ،‬وق ��د يعق ��ب ذل ��ك‬ ‫م�صاعف ��ات ختلف ��ة‪ ،���اإل اأن ذل ��ك يح�ص ��ل ي‬ ‫بع�ض احالت‪ ،‬ولذا ل حتاج اأغلب احالت‬ ‫للع ��اج‪ ،‬واإم ��ا للمتابع ��ة م ��ن قب ��ل طبي ��ب‬ ‫الر�صاعة‬ ‫متخ�ص�ض‪ .‬كما وين�صح بفح�ض جميع اأفراد‬ ‫ومكن للم�صابة بالفرو�ض (ج) اإر�صاع‬ ‫اأ�صرة ام�صاب لت�صخي�ض اأي اإ�صابات اأخرى‪ ،‬طفلها طبيعي ًا‪ ،‬وكذا ام�صابة بالفرو�ض (ب)‪،‬‬ ‫ولتطعيم ووقاية الأ�صحاء‪.‬‬ ‫ولك ��ن بعد تطعي ��م امول ��ود‪ ،‬اإل اإذا كانت الأم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تتناول عاجا م�صادا للفرو�ض‪ ،‬كما �صبق‪.‬‬ ‫ن�صائح للم�صابن يجب عزل ام�صابن‬ ‫العاج‬ ‫بالفرو�ض (اأ) و(ه�) حتى ال�صفاء‪ ،‬مع‬ ‫�صرورة ا�صت�صارة الطبيب‪ .‬مكن ل�صخ�ض‬ ‫مكن ال�صف ��اء والتخل�ض من الفرو�ض‬ ‫م�صاب باأي من الفرو�صات (ب)‪ ،‬و(ج) و(د) (ج)‪ ،‬ي حن ل مكن التخل�ض من الفرو�ض‬ ‫مزاولة حياته بطريقة طبيعية‪ ،‬مع الأخذ‬ ‫(ب)‪ ،‬ولك ��ن مكننا التحك ��م ي ن�صبة تكاثر‬ ‫بالحتياطات ال�صابقة الذكر‪ ،‬حيث ل تنتقل الفرو� ��ض‪ ،‬م ��ا يقلل م ��ن م�صاعفاته ب�صكل‬ ‫العدوى عن طريق اللقاءات الجتماعية‪،‬‬ ‫كبر‪.‬‬ ‫ما ق ��د �صبق مث ��ل ا�صتعرا�ص� � ًا �صريعاً‬ ‫من جال�صة وم�صافحة ومعانقة وتقبيل‪،‬‬ ‫اأو ام�صاركة ي اماأكل وام�صرب‪ .‬ول‬ ‫للمو�ص ��وع ي العم ��وم‪ ،‬ولك ��ن للح ��الت‬ ‫تنتقل العدوى عن طريق رذاذ ال�صعال‪ ،‬اأو وال�صت�ص ��ارات اخا�ص ��ة‪ ،‬فح ��ن الإقب ��ال‬ ‫العطا�ض‪ .‬وي امقابل‪ ،‬على ام�صاب احر�ض عل ��ى الزواج من �صخ�ض م�ص ��اب‪ ،‬اأو م�صائل‬ ‫على �صامة امجتمع‪ ،‬كي ل ينقل العدوى‬ ‫احم ��ل‪ ،‬فين�ص ��ح مراجع ��ة ا�صت�ص ��اري‬ ‫عن طرق الدم‪ ،‬مث ًا ي عيادات الأ�صنان‪،‬‬ ‫اأمرا�ض الكبد‪ ،‬مع منياتي للجميع بال�صحة‬ ‫و�صالت التجميل‪ ،‬اأو احجامة‪.‬‬ ‫وال�صامة‪.‬‬

‫احقن‪.‬‬ ‫• الأ�صخا� ��ض الذي ��ن يحتاج ��ون‬ ‫كثر ًا اإى نقل الدم وم�صتقاته‪.‬‬ ‫• الأ�صخا� ��ض امعر�ص ��ون خط ��ر‬ ‫الإ�صاب ��ة بع ��دوى فرو� ��ض اللته ��اب‬ ‫الكب ��دي ‪ B‬ي اإط ��ار مزاولتهم مهنتهم‪،‬‬ ‫ومنه ��م العامل ��ون ي ج ��ال الرعاي ��ة‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫• ام�صافرون اإى بلدان ترتفع فيها‬ ‫معدلت الإ�صابة باللتهاب الكبدي ‪.B‬‬ ‫* �صيدي اإكلينيكي‬

‫التهاب الكبد الوبائي‪ ..‬وضرورة‬ ‫فحوصات ما قبل الزواج‬ ‫د‪ .‬اأحمد اأورفه ي *‬ ‫• م ��ا هي اأخطر اأن ��واع التهاب الكبد‬ ‫الوبائي؟‬ ‫الته ��اب الكبد م ��ن الن ��وع «ب»‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�صمى التهاب الكب ��د الوبائي‪،‬‬ ‫هو من اأخطر اأنواع التهابات الكبد‬ ‫• ما هي التطعيمات امتوفرة التهاب‬ ‫الكبد الوبائي؟‬ ‫تطعيم ��ات واقي ��ة‪ ،‬وه ��ي ثاث‬ ‫حق ��ن توؤخ ��ذ ح ��ت اجلد عل ��ى عدة‬ ‫اأ�صه ��ر‪ ،‬تعط ��ي مناعة م ��دى احياة‪،‬‬ ‫وهذه التطعيمات تعطى عند الولدة‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودي ��ة منذ‬ ‫اأكر من ع�صرين عام ًا‪.‬‬ ‫• ه ��ل مر� ��ض التهاب الكب ��د الوبائي‬ ‫ُمعدٍ ؟‬ ‫نع ��م ُمع� �دٍ‪ ،‬وتت ��م الع ��دوى عن‬ ‫طري ��ق ال ��دم‪ ،‬وتعاط ��ي امخ ��درات‪،‬‬ ‫وا�صتخ ��دام الإب ��ر املوث ��ة‪ ،‬وينتق ��ل‬ ‫من طريق اجم ��اع‪ ،‬وعند اللواطن‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ينتق ��ل بال�صف ��رات‪ ،‬واأدوات‬ ‫احاقة‪ ،‬وقد ينتقل اأثناء الولدة‪.‬‬ ‫• هل يوجد عاج فعال التهاب الكبد‬ ‫الوبائي؟ وهل مكن ال�سفاء منه نهائي ًا؟‬ ‫توج ��د عاج ��ات ع ��دة للته ��اب‬ ‫الكب ��د الوبائ ��ي لإيق ��اف الفرو� ��ض‪،‬‬ ‫والتهاب الكبد‪ ،‬وهذا يجنب التطور‬ ‫الطبيعي اخطر‪ ،‬ما يحدث التليف‬ ‫والت�صم ��ع ي الكبد‪ ،‬ومن ثم �صرطان‬ ‫الكبد‪.‬‬ ‫• م ��ا ه ��ي اأعرا� ��ض مر� ��ض الته ��اب‬ ‫الكبد الوبائي؟‬ ‫م ��دة ح�صان ��ة الفرو� ��ض م ��ن‬ ‫واح ��د اإى اأربع ��ة اأ�صه ��ر‪ ،‬وق ��د ل‬ ‫ي�صع ��ر امري�ض ب� �اأي اأعرا� ��ض‪ ،‬وقد‬ ‫ي�صعر بارتفاع ي احرارة‪ ،‬والطفح‬ ‫اجل ��دي‪ ،‬واآلم امفا�ص ��ل‪ ،‬والته ��اب‬ ‫امفا�ص ��ل‪ ،‬وه ��ذه الأعرا� ��ض تظه ��ر‬ ‫م ��ع بدء ظه ��ور التهاب الكب ��د‪ ،‬وهذه‬ ‫مرحل ��ة الطلعة‪ .‬اأما مرحل ��ة ال�صولة‬ ‫فتتظاه ��ر ي ‪ %70‬منه ��ا بالرق ��ان‪،‬‬ ‫* ا�صت�ص ��اري اأمرا� ��ض اجهاز‬ ‫واأم ي الط ��رف الأم ��ن العلوي من‬ ‫البط ��ن‪ ،‬وغثي ��ان وارتف ��اع وظائ ��ف اله�صم ��ي والكبد وامناظ ��ر والكبد‬ ‫الكبد‪ .‬اأما مرحل ��ة الإزمان‪ ،‬فتتظاهر حائز على البورد الأوروبي ‪ -‬فرن�صا‬

‫بارتف ��اع وظائف الكبد ل�صت ��ة اأ�صهر‪،‬‬ ‫والإح�صا�ض بالتعب‪ ،‬وزوال الرقان‪.‬‬ ‫• هل مكن اأن ي�سيب مر�ض التهاب‬ ‫الكبد الوبائي ااأطفال؟‬ ‫ي�صي ��ب امر�ض الأطف ��ال بطرق‬ ‫الع ��دوى نف�صه ��ا الت ��ي عن ��د الكبار‪،‬‬ ‫وكذلك مكن نقل امر�ض عند الولدة‬ ‫من الأم اإى اجنن ي الرحم‪ ،‬ب�صكل‬ ‫نادر‪ ،‬اأو عند الولدة‪ ،‬اأو بعد الولدة‪.‬‬ ‫وهن ��اك اأدوي ��ة مك ��ن اإعطاوؤه ��ا‬ ‫للحوامل �صد الفرو�ض اأثناء احمل‪،‬‬ ‫ول توؤثر على احمل‪.‬‬ ‫ن�صائ ��ح للوقاية وحماية نف�صك‬ ‫من التهاب الكبد الوبائي‪:‬‬ ‫هن ��اك ط ��رق ع ��دة للوقاي ��ة من‬ ‫التهاب الكبد الوبائي‪:‬‬ ‫• ا�صتعم ��ال اأدوات احاق ��ة‬ ‫ال�صخ�صية اخا�صة‪ ،‬وعدم ا�صتخدام‬ ‫اأي اأدوات غر �صخ�صية‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫اح ��ادة‪ ،‬كال�صف ��رات‪ ،‬وفرا�ص ��ي‬ ‫الأ�صنان‪ ،‬وق�صا�صات الأظافر‪ ،‬وعدم‬ ‫ا�صتخدام اأي نوع من امخدرات‪.‬‬ ‫• اللت ��زام بفحو�ص ��ات قب ��ل‬ ‫ال ��زواج امتعلق ��ة بالته ��اب الكب ��د‬ ‫الوبائي‪.‬‬ ‫• اللت ��زام باأخ ��ذ اللقاح ��ات‬ ‫الت ��ي تعطي امناع ��ة الدائمة للتهاب‬ ‫الكب ��د الوبائي‪ .‬ومراجع ��ة العيادات‬ ‫امخت�صة لتناول العاج امنا�صب ي‬ ‫حال الإ�صابة‪.‬‬ ‫• اإذا كن ��ت تعم ��ل ي من�ص� �اأة‬ ‫�صحي ��ة‪ ،‬فاتب ��ع دائم� � ًا احتياط ��ات‬ ‫الع ��دوى م ��ن الأدوات اح ��ادة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫يج ��ب اأن ح�صل على تطعيم التهاب‬ ‫الكبد الوبائي (ب)‪.‬‬ ‫• اإذا كنت م�صاب ًا بالتهاب الكبد‬ ‫الوبائي فاتبع تعليم ��ات الوقاية ي‬ ‫امن ��زل حماي ��ة اأ�صرت ��ك م ��ن التقاط‬ ‫العدوى‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﻭﺃﻋﻴﺎﻥ ﺟﺪﺓ ﻳﻘﺪﻣﻮﻥ ﺍﻟﻌﺰﺍﺀ ﻷﺳﺮﺓ ﺍﻟﺸﺎﻭﻱ‬

‫ﺑﻴﺎدر‬

‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬ 2-1 ‫ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺤﻤﺎدي‬

                                                                                                   alhammadi@alsharq.net.sa

19

 1960      1965     1980         

                             1927            

                                     

‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬



‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻳﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﻣﻊ ﺃﻳﺘﺎﻡ ﺟﺪﺓ‬        20                                    





                                                 

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﺩﻭﺭﺓ ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻳﻨﺒﻊ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬                                24             

‫ﺗﺘﻘﺪﻡ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ «|» ‫ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ ﻭﺍﻟﻨﺸﺮ ﺻﺤﻴﻔﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﺰﺍﺀ‬ ‫ﻟﻠﺰﻣﻴﻞ ﻧﺎﺻﺮ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻒ‬ «|» ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻓﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﻭﺍﻟﺪﺗﻪ‬

‫ﻭﺫﻟﻚ ﺻﺒﺎﺡ ﻳﻮﻡ ﺃﻣﺲ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫ﻭﺗﺴﺄﻝ ﺍﷲ ﺃﻥ ﻳﺴﻜﻦ ﺍﻟﻔﻘﻴﺪﺓ‬ ‫ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻪ‬ ‫ﻭﻳﻠﻬﻢ ﺃﻫﻠﻬﺎ ﻭﺫﻭﻳﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺼﺒﺮ ﻭﺍﻟﺴﻠﻮﺍﻥ‬

‫ﺇﻧﺎ ﷲ ﻭﺇﻧﺎ ﺇﻟﻴﻪ ﺭﺍﺟﻌﻮﻥ‬

                                      

‫ﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﺰﻣﻴﻞ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ ﺑﻦ ﺧﻠﻴﻒ‬ ‫ﻓﻲ ﺫﻣﺔ ﺍﷲ‬



                                          

                               



‫ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﺃﻋﻴﺎﻥ ﻭﺗﺠﺎﺭ‬ ‫ﺃﻳﺘﺎﻡ»ﺑﺮ« ﺟﺪﺓ ﱢ‬ «‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﺧﻼﻝ»ﺣﻔﻞ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ‬                                                    "     "                                        

                                          ���               

              ""                    

                           "     "      



‫ﻓﻲ ذﻣﺔ اﷲ‬

‫ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻢ ﺁﺩﻡ ﻫﻮﺳﺎﻭﻱ ﺇﻟﻰ ﺭﺣﻤﺔ ﺍﷲ‬               0503532625  0555364534   

‫ﻓﻨﺠﺎن ﻗﻬﻮة‬

        "  "                  

          

‫ﺍﺳﺘﺪﻋﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           maryem@ alsharq.net.sa


‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫فضاءات‬

‫محمد العنزي‬

‫نظام الموت‬ ‫رح ��م الل ��ه اع ��ب ن ��ادي‬ ‫التع ��اون نا�ش ��ر البي�ش ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫انتق ��ل اإى ج ��وار رب ��ه ي ه ��ذا‬ ‫ال�شه ��ر الف�شي ��ل‪� ،‬شه ��ر الرحمة‬ ‫وامغف ��رة والعتق من النار‪ ،‬رحل‬ ‫البي�شي على اإثر تعر�شه حادث‬ ‫�ش ��ر عل ��ى طري ��ق الريا� ��ض‬ ‫الق�شي ��م‪ ،‬وقب ��ل مب ��اراة فريق ��ه‬ ‫«الدورية» مع ااأهلي‪.‬‬ ‫ ك ��ر احدي ��ث وتعال ��ت‬‫ااأ�ش ��وات امطالب ��ة بتاأجي ��ل‬ ‫اللق ��اء مراعاة للح ��دث‪ ،‬ومراعاة‬ ‫لنف�شي ��ات زمائه اعبي التعاون‬ ‫والت�شام ��ن معه ��م‪ ،‬ووفق� � ًا‬ ‫م�ش ��ادري ومعلومات ��ي كان ��وا‬ ‫اأ�شح ��اب الق ��رار ي البي ��ت‬ ‫ااأه ��اوي ه ��م ااأك ��ر م�ش ��ك ًا‬ ‫ومطالبة بالتاأجيل‪.‬‬ ‫ اإ ّا اأن هن ��اك م ��ن طبعه ��م‬‫تزيي ��ف احقائ ��ق‪ ،‬وت�شوي ��ه‬ ‫�ش ��ورة الرق ��ي الت ��ي يظه ��ر به ��ا‬ ‫دوم ًا الن ��ادي «املك ��ي»‪ ،‬حاولوا‬ ‫ت�شدي ��ر اأن ااأهاوي ��ن ي�شعون‬ ‫ا�شتغ ��ال اموق ��ف ويرف�ش ��ون‬ ‫التاأجي ��ل‪ ،‬قبل اأن تاأت ��ي احقيقة‬ ‫وا�شحة وجلي ��ة لتدح�ض الكذب‬ ‫واافراء‪.‬‬ ‫ عموم� � ًا ه ��ذا اموق ��ف‬‫يجعلن ��ا نطال ��ب بنظ ��ام وا�ش ��ح‬ ‫و�شريح ينظ ��م مثل هذه ام�شائل‬ ‫م�شتقب ��اً ‪ ،‬فاموت حق وياأتي با‬ ‫موع ��د وب� �اأي حظ ��ة‪ ،‬ويج ��ب اأن‬ ‫يو�ش ��ع ذل ��ك ي ااعتبار وي�شن‬ ‫ي النظ ��ام‪ ،‬حتى ا يك ��ر اللغط‬ ‫وتك ��ر ااجته ��ادات وين�ش ��رف‬ ‫اجمي ��ع للرا�ش ��ق ااإعامي هنا‬ ‫وهناك‪.‬‬ ‫ دائم ًا اأقول اإننا نعاي من‬‫اأزمة نظام ي الو�شط الريا�شي‪،‬‬ ‫اأم ��ا اأن ااأنظم ��ة والت�شريع ��ات‬ ‫والقوان ��ن قا�ش ��رة وتع ��اي م ��ن‬ ‫ثغ ��رات‪ ،‬اأو اأنه ��ا موج ��ودة ولكن‬ ‫الو�ش ��ط الريا�ش ��ي ا يق ��راأ وا‬ ‫يثقف نف�شه بها‪.‬‬ ‫ بامنا�شب ��ة اأي ��ن ال ��دورات‬‫التثقيفي ��ة من�شوب ��ي الو�ش ��ط‬ ‫الريا�ش ��ي؟‪ ..‬اأين ور� ��ض العمل؟‬ ‫اأي ��ن الن ��دوات واملتقي ��ات؟‪..‬‬ ‫لاآ�ش ��ف اأن كل م�شاكلن ��ا تظه ��ر‬ ‫ع ��ر �ش ��در ال�شح ��ف والقنوات‬ ‫وكل يغني على لياه ‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫ ن�شي ��ت اأن اأخرك ��م‪ ،‬اأن ��ه‬‫من العي ��ب اأن تطلب من الغر اأن‬ ‫يفعل ما تعجز عنه اأنت‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن شعبية الشباب تتنامى‪ ..‬ووصف اأهاويين بالمزعجين وذ ّكرهم بمباراة «الستة»‬

‫مما راق لي‬

‫النوفل لـ |‪ :‬اأهلي‬ ‫فريق «تعبان» وفوزه الكبير‬ ‫على الشعلة «صدفة»‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�صور‬ ‫وجّ ه مدير �مركز �لإعامي ي نادي �ل�صباب طارق‬ ‫�لنوف ��ل‪ ،‬جملة م ��ن �لتهام ��ات لاأهاوين‪ ،‬قب ��ل �للقاء‬ ‫�مرتق ��ب �لذي �صيجمع ب ��ن �لفريقن ي �جولة �لثالثة‬ ‫م ��ن دوري زين ي �ل � �‪ 24‬من �أغ�صط� ��س �جاري‪ ،‬مبينا‬ ‫�أنه ��م �أ�صبح ��و� يعتم ��دون ي فوزه ��م بامباري ��ات على‬ ‫�لإع ��ام و�ل�صجيج‪ ،‬وقال ي حديث خا�س ل� «�ل�صرق»‪:‬‬ ‫نح ��ن ي �ل�صب ��اب نطبق قاع ��دة معينة‪ ،‬ون�ص ��ر عليها‬ ‫ب�ص ��كل �صحي ��ح‪ ،‬ف�صا عل ��ى �أننا نعرف حجمن ��ا جيد�‪،‬‬ ‫لذلك ف� �اإن لغتنا د�ئما ما تك ��ون ي �ماعب‪ ،‬ولي�صت ي‬ ‫�ل�صحف كما هو حال من�صوبي �لنادي �لأهلي‪ ،‬و�أ�صاف‪:‬‬ ‫م�صكلتهم � �لأهاويون � �أنهم م ي�صتطيعو� �لتخل�س من‬ ‫عق ��دة �لث� �اأر �متاأ�صلة فيه ��م منذ زمن بعي ��د‪� ،‬لتي تك�صر‬

‫ظه ��ور �جب ��ال‪ ،‬و�أعتقد �أن نتيج ��ة مبار�ته ��م مع نادي‬ ‫�ل�صعل ��ة ي �جولة �لأوى من �ل ��دوري‪� ،‬لتي �نت�صرو�‬ ‫فيها ب�(‪ ،)0-5‬جاءت �صدفة‪� ،‬إ�صافة �إى قلة خرة �ل�صعلة‬ ‫�ل�صاعد حديث ��ا �إى دوري �لأ�صو�ء‪ ،‬ولي�س لأن فريقهم‬ ‫متميز �أو قوي‪ ،‬و�صنثبت لهم �أن �ل�صباب هو ( نار)»‪.‬‬ ‫وتابع �لنوف ��ل ‪�»:‬أمنى �أن ت�صتم ��ر درو�س �لأهلي‬ ‫ي �لك ��رم‪ ،‬و�لحتف ��الت عل ��ى �أر�صه ��م‪ ،‬بنف� ��س �لنهج‬ ‫ونف� ��س �للغة‪ ،‬ونح ��ن ل نلتفت للهرج و�م ��رج‪ ،‬و�لكام‬ ‫�لذي يرددونه حفظن ��اه ومللنا من تكر�ره‪ ،‬وباإمكان كل‬ ‫فريق �صاع ��د �أن يتوعد‪ ،‬و�صنذكرهم ما فعلناه بهم قبل‬ ‫خم�ص ��ة مو��ص ��م عندما هزمناه ��م ب�صتة �أه ��د�ف قبل �أن‬ ‫ين�صحبو� م ��ن �مبار�ة‪ ،‬ونقول له ��م‪�« :‬إن كنت ريحا فقد‬ ‫لقيت �إع�صار�»‪.‬‬ ‫و�عتر �لنوفل �أن ف ��رق �ل�صباب و�لهال و�لحاد‬

‫أميرة الشمراني‬

‫طارق النوفل (ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫فقط‪ ،‬ه ��ي من �أف�صل �لف ��رق �ل�صعودية‪� ،‬أم ��ا �لبقية فاإن‬ ‫مر�كزه ��ا تتغر‪ ،‬وقال‪ :‬ل �أنتق� ��س هنا حق �أي ناد ٍ‪ ،‬لكن‬ ‫م ��ا قلته‪ ،‬هو كام متفق عليه من �أغلب متابعي �لريا�صة‬ ‫�ل�صعودية ي �ل�‪� 15‬صنة �ما�صية‪.‬‬ ‫وعن قل ��ة �صعبية نادي ��ه‪ ،‬قال‪�« :‬نتظ ��رو� جماهر‬ ‫�ل�صب ��اب ي �مو��ص ��م �مقبل ��ة‪ ،‬فاجيل �جدي ��د يع�صق‬ ‫�لن ��ادي �ل ��ذي م�ص ��ي عل ��ى طري ��ق �لبط ��ولت‪ ،‬وه ��ذ�‬ ‫م ��ا يحقق ��ه له ��م �ل�صب ��اب‪ ،‬ونحن ن�ص ��ر عل ��ى �لطريق‬ ‫�ل�صحيح»‪.‬‬ ‫وتط ��رق �لنوف ��ل �إى ع ��ودة �لاع ��ب �لر�زيل ��ي‬ ‫مار�صيل ��و كمات�ص ��و �إى �ل�صب ��اب بع ��د ق�صائ ��ه مو�صما‬ ‫م ��ع �لأهل ��ي بالقول‪« :‬نح ��ن نهتم م�صلح ��ة �لفريق ول‬ ‫نفاو� ��س �لاعب‪ ،‬ل�صمه �أو لأنه ينتم ��ي لناد ٍ معن‪ ،‬كما‬ ‫�أنن ��ا ل نهت ��م بالث� �اأر‪ ،‬وقد �صمحن ��ا ل� كمات�ص ��و بالذهاب‬

‫�إى �لأهل ��ي لكي يقوم ��و� بتاأهيله فق ��ط‪ ،‬و�أرجعناه �إى‬ ‫موقع ��ه �لطبيع ��ي‪ ،‬و�أ�صكرهم على هذه �خدم ��ة‪ ،‬و�أذ ّكر‬ ‫ب� �اأن �لاعب �لر�زيل ��ي ب�صكل عام ين�صج ��م �صريعا ي‬ ‫�أي دوري ي �لعام‪ ،‬ولكنه ل ي�صتطيع �أن يظل متوهجا‬ ‫لأكر م ��ن ثاث �صن ��و�ت‪ ،‬لأنه يحت ��اج �إى تغير �جو‬ ‫و�م ��كان‪ ،‬وه ��ذ� ما فعلن ��اه مع كمات�صو ك ��ي نعيده وهو‬ ‫بكامل ن�صاطه وحيويته‪ ،‬كما �أن من حق �لاعب �لتوقيع‬ ‫مع �لف ��رق �صاحبة �لإجاز�ت و�لبطولت‪� ،‬لتي ت�صاهم‬ ‫ي �رتفاع قيمته وتعزز من �صرته»‪.‬‬ ‫و�نتقد �لنوفل كل من يرب�س بعاقة ناديه بالهال‬ ‫وق ��ال‪« :‬عاقة �ل�صباب و�له ��ال قوية‪ ،‬وطارق �لنوفل ل‬ ‫يتهك ��م على فريق مثل �له ��ال‪ ،‬وكل ما يجري ي �لبيت‬ ‫�لأزرق باعتق ��ادي �أنه كبوة جو�د و�صيعود �لفريق �أكر‬ ‫قوة»‪.‬‬

‫ااتفاق يلعب ثاث وديات في فترة التوقف استعداد ًا للجولة الثالثة‬

‫الزياني لـ |‪ :‬تألق تيجالي مع الشباب‬ ‫ا يعنينا‪ ..‬والسالم هو من صنع نجوميته‬

‫خليل الزياي‬

‫�لدمام ‪ -‬علي �مليحان‬ ‫قلل نائب رئي� ��س نادي �لتفاق‬ ‫خليل �لزياي من تاأث ��ر تاألق لعب‬ ‫فريقه �ل�صابق �لأرجنتيني �صب�صتيان‬ ‫تيجاي مع �ل�صباب وت�صجيله ثاثة‬ ‫�أه ��د�ف ي مرم ��ى �لفي�صل ��ي عل ��ى‬ ‫فريق ��ه �لتف ��اق‪ ،‬مبين ��ا �أن تيج ��اي‬

‫�أخ ��ذ فر�صت ��ه كامل ��ة م ��ع �لتف ��اق‬ ‫و��صتف ��اد من وج ��ود يو�صف �ل�صام‬ ‫�إى جانبه ي �لهجوم‪� ،‬إنه م ي�صنع‬ ‫�لنت�صار�ت لوحده‪ ،‬وقال‪�« :‬أعتقد‪،‬‬ ‫�أن تيج ��اي �أخذ فر�صته مع �لتفاق‪،‬‬ ‫لاأمان ��ة م نخ�صره وم نتح�صر على‬ ‫رحيله �إى �ل�صباب‪ ،‬تاألقه معهم �صاأن‬ ‫يخ�صهم ول يعنينا ب�صيء‪ ،‬نحن من‬

‫حكام أجانب لمباراة‬ ‫الشباب واأهلي‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يا�صر �لعطاوي‬ ‫تقرر �أن يقود مبار�ة �لأهلي و�ل�صباب‬ ‫على ��صتاد �لأمر في�ص ��ل بن فهد باملز ي‬ ‫�ل�صاد� ��س من �ص ��و�ل �مقبل �صم ��ن �جولة‬ ‫�لثالث ��ة م ��ن دوري زي ��ن للمحرف ��ن طاقم‬ ‫ح ��كام �أجان ��ب‪� ،‬صيت ��م ت�صميت ��ه ي وق ��ت‬ ‫لح ��ق على �أن يكون �حك ��م �لدوي مرعي‬ ‫�لعو�جي مر�قبا للمبار�ة‪ ،‬و�حكم �لدوي‬ ‫�ل�صاب ��ق عبد�لرحم ��ن �ج ��رو�ن مقيم ��ا‬ ‫للحكام‪.‬‬ ‫وكان ��ت �إد�رة ن ��ادي �ل�صب ��اب ق ��د‬ ‫طلبت م ��ن �لح ��اد �ل�صعودي لك ��رة �لقدم‬ ‫��صتقد�م طاقم حكام �أجان ��ب لهذه �مبار�ة‪،‬‬ ‫بع ��د �أن عر�ص ��ت على �مدي ��ر �لفني للفريق‬ ‫�لبلجيكي مي�صيل برودوم �إمكانية �إح�صار‬ ‫ح ��كام �أجان ��ب‪ ،‬حي ��ث �أب ��دى مو�فقته على‬ ‫ذلك نظ ��ر� ح�صا�صي ��ة �مبار�ة‪� ،‬لت ��ي ياأمل‬ ‫خالها �لفريق �ل�صباب ��ي ي �محافظة على‬ ‫�ل�صد�رة‪.‬‬

‫�صنعنا تيجاي‪ ،‬ولي�س �لعك�س‪ ،‬ولن‬ ‫نتباكى على رحيله �أبد�‪� ،‬أما بالن�صبة‬ ‫لبديل ��ه �لر�زيلي فار�جا�س �لذي م‬ ‫يظه ��ر ب�صكل جي ��د‪ ،‬فاإنن ��ا �صنمنحه‬ ‫فر�صة �أخرة لكي يثبت نف�صه‪ ،‬و�إذ�‬ ‫م يقدم ما ي�صفع ل ��ه بالبقاء �صنتخذ‬ ‫جاهه قر�ر� حازما‪ ،‬م�صلحة فريقنا‬ ‫فوق كل �عتبار»‪.‬‬

‫و�أو�ص ��ح �لزي ��اي �أن �إد�رة‬ ‫�لن ��ادي برئا�ص ��ة عبد�لعزي ��ز‬ ‫�لدو�صري‪� ،‬صتجتمع خال �ل�صاعات‬ ‫�لقليل ��ة �مقبل ��ة م ��ع م ��درب �لفري ��ق‬ ‫�ل�صوي�ص ��ري �آلن جيج ��ر مناق�صت ��ه‬ ‫ح ��ول �لأخطاء �لفنية �لتي وقع فيها‬ ‫�لفري ��ق ي �مبار�ت ��ن �ل�صابقت ��ن‬ ‫�أمام �لوح ��دة ثم �لحاد‪ ،‬وخ�صارته‬

‫خم� ��س نق ��اط م ��ن �أ�ص ��ل �ص ��ت‪.‬‬ ‫وقال‪�»:‬جتماعن ��ا م ��ع �م ��درب بع ��د‬ ‫�صل�صل ��ة م ��ن �لنتائ ��ج �مخيب ��ة‪� ،‬أمر‬ ‫طبيع ��ي‪ ،‬نحن ل ننتظ ��ر و�صاية من‬ ‫�أحد‪� ،‬أو توجيهات من �صخ�س معن‪،‬‬ ‫تدخلنا ي هذ� �لوقت هو من �صميم‬ ‫عملنا‪� ،‬صيكون هناك �جتماع مهم مع‬ ‫�م ��درب مناق�صته ي �لأخط ��اء �لتي‬

‫وقع به ��ا‪ ،‬لكي يتمكن م ��ن جاوزها‬ ‫خال فرة توقف �لدوري �حالية»‪.‬‬ ‫�إى ذلك ينتظر �أن يلعب �لفريق‬ ‫خ ��ال فرة توقف �ل ��دوري �حالية‬ ‫مبار�ت ��ن وديتن �أو ث ��اث مع فرق‬ ‫حلي ��ة �أو بحريني ��ة قب ��ل ماق ��اة‬ ‫�لتع ��اون ي ‪� 6‬ص ��و�ل �مقب ��ل �صمن‬ ‫�جولة �لثالثة من �لدوري‪.‬‬

‫الماكم الجزائري بن شبلة يفشل في بلوغ ربع النهائي‬

‫عداءة لبنانية ارتدائها زي المنتخب اأيرلندي‬ ‫لندن تستبعد ّ‬ ‫لندن ‪� -‬أ ف ب‬ ‫تفاعلت ق�صية ��صتبعاد �لعدّ�ءة �للبنانية‬ ‫غريت ��ا ت�صاكيان ع ��ن دورة �لألع ��اب �لأومبية‬ ‫ب�صب ��ب �رتد�ئها لبا�ص� � ًا ر�أت �للجن ��ة �لأومبية‬ ‫�للبنانية �أنه لي�س �لزي �لر�صمي �للبناي‪ ،‬وقد‬ ‫ر�أى روجيه بجاي موؤ�ص�س نادي �إنرليبانون‬ ‫�ل ��ذي تنتم ��ي �إليه �لاعب ��ة باأن م ��ا ح�صل يع ّد‬ ‫م�صرحية ل ي�صتطيع ت�صديقها �أي عاقل‪.‬‬ ‫وب ��د�أت �لق�صي ��ة ي �ل�صاد� ��س م ��ن‬ ‫�أغ�صط�س �حاي عندما ��ص ُتدعيت ت�صاكيان‬ ‫مبا�صرة بعد خو�صه ��ا ت�صفيات �صباق مائتي‬ ‫غريتا ت�شاكيان‬ ‫مر �أمام جنة من مثلن عن �للجنة �لأومبية‬ ‫من �ل�صحة وهناك مغالطات كثرة"‪.‬‬ ‫�للبناني ��ة و�لحاد �للبناي لألع ��اب �لقوى‪� ،‬أقو�له‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف "�لتعام ��ل م ��ع ع� �دّ�ءة بحجم‬ ‫وق ��ال بجاي ي �ت�ص ��ال هاتفي �أجرته‬ ‫فاأعلموها بوجود تقري ��ر بحقها كتبه مدربها‬ ‫فاهي ��ه �إبر�هامي ��ان و�أ�ص ��ار فيه ب� �اأن �لعدّ�ءة مع ��ه وكال ��ة فر�ن� ��س بر� ��س "م ��ا ح�ص ��ل مع غريت ��ا ت�صاكيان �لتي منحت لبنان ميد�ليات‬ ‫�للبنانية �رتدت زي �منتخب �لأيرلندي خال �لع� �دّ�ءة غريتا ت�صاكي ��ان م�صرحية هزلية ل عربي ��ة و�آ�صيوي ��ة ود�فعت عن �أل ��و�ن بادها‬ ‫�لتماري ��ن �لإحمائية قبل خو� ��س �لت�صفيات ي�صتطي ��ع ت�صديقها �أي عاق ��ل‪ ،‬و�أبرز دليل �أن ي �أب ��رز �محافل �لدولية معيب وغر مقبول‬ ‫خاف� � ًا لقو�ن ��ن �للجنة و�أورد �ص ��ور ً� ليثبت �معلوم ��ات �لو�ردة ي �لتقري ��ر ل �أ�صا�س لها �إطاق� � ًا‪ ،‬ول ��ن نقب ��ل �إل باإع ��ادة �لهيب ��ة �إليها‬

‫خ�صو�ص ًا �أنها م تقم باأي خالفة"‪.‬‬ ‫وهاجم بجاي �للجنة �لأومبية �للبنانية‬ ‫بقوله "كيف مكن للجن ��ة �لأومبية �للبنانية‬ ‫�لقبول بتقرير �م ��درب وم يتم �ل�صتماع �إى‬ ‫إ�ف ��ادة �لاعب ��ة‪ ،‬وبالدرج ��ة �لأوى �إذ� �صلمنا‬ ‫جد ًل باأن �لاعبة �رتكبت خطاأ‪ ،‬فلماذ� م ُتنبه‬ ‫�إى ذلك"‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪ ،‬ف�ص ��ل �ماك ��م �جز�ئ ��ري‬ ‫عبد�حفي ��ظ بن �صبلة �م�صنف ثاني ًا ي بلوغ‬ ‫�ل ��دور ربع �لنهائ ��ي لوزن ‪ 81‬كل ��غ ي دورة‬ ‫�لألع ��اب �لأومبي ��ة ي لندن‪ ،‬بخ�صارت ��ه �أمام‬ ‫�لأوك ��ر�ي �ألك�صندر غفوزدي ��ك بالنقاط ‪-17‬‬ ‫‪� 19‬لأربعاء �ما�صي‪.‬‬ ‫وكان بن �صبل ��ة �لأمل �لأخ ��ر للماكمة‬ ‫�لعربي ��ة ي حجز مقع ��د ي ن�ص ��ف �لنهائي‬ ‫و�صم ��ان برونزي ��ة عل ��ى �لأق ��ل بعدم ��ا ودّع‬ ‫جميع �ماكمن �لعرب (من �مغرب و�جز�ئر‬ ‫وتون�س وم�ص ��ر و�لأردن)‪ ،‬بيد �أنه �أخفق ي‬ ‫�جولة �لثالثة‪.‬‬

‫ضيعوا هيبتك‬ ‫«يالزعيم»!!‬ ‫ دائ�م��ا مان�شمع اأن‬‫من «الظلم» اأن نحكم على‬ ‫اأي ف��ري��ق وع�ل��ى اأي اعب‬ ‫ي بداية ام�شوار لكن هذا‬ ‫ال ��راأي «ا يقنعني كثرا»‬ ‫خ �� �ش��و� �ش��ا ي ااأن� ��دي� ��ة‬ ‫الكبرة‪..‬فبداية الهال ي‬ ‫اأول جولتن ل�ه��ذا امو�شم‬ ‫ظ �ه��رت وك� �اأن� �ه ��ا «ل �ت �اأدي��ة‬ ‫واج ��ب ف�ق��ط «ف��اان���ش�ج��ام‬ ‫م �ف �ق��ود‪..‬وال��روح غ��ائ�ب��ة‪..‬‬ ‫وا��تكتيك«اأي كام»!!‬ ‫ ان �ط��وان ي �ق��ول«اإي��ه‬‫اللي بيح�شل ده» نظراته‬ ‫ت�ق��ول ذل��ك ف�ه��و ك�م��ا يقول‬ ‫مازال ي مرحلة اكت�شاف‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق وه � ��ذا م��اي�ج�ع�ل�ن��ا‬ ‫ن �ف �ت �ق��د ل� ��وج� ��ود «� �ش��ام��ي‬ ‫اجابر» كم�شت�شار وخبر‬ ‫فني باأمور الهال‪..‬‬ ‫ � �ش��ام ال��دو� �ش��ري‬‫ون � � ��واف ال� �ع ��اب ��د‪..‬ف� �ق ��دوا‬ ‫كثرا من م�شتواهم ب�شبب‬ ‫ال �ث �ق��ة ام� �ف ��رط ��ة وال ��زخ ��م‬ ‫ااإع� ��ام� ��ي ال� ��ذي راف �ق �ه��م‬ ‫منذ بروزهم مع الهال‪..‬قد‬ ‫التم�ض لهم العذر بااإرهاق‬ ‫ال ��ذي ت�ع��ر��ش��وا ل��ه ��ش��واء‬ ‫م��ع امنتخب اأو ال�ف��ري��ق‪..‬‬ ‫لكن من يلعب للهال عليه‬ ‫اأن يعود واإا �شيخ�شر كل‬ ‫مابناه‪!!..‬‬ ‫ اإدارة الهال اأنفقت‬‫ام� ��اي� ��ن ع� �ل ��ى ال��اع �ب��ن‬ ‫ااأج��ان��ب‪..‬ف �ق �ي �م��ة «ق� ��ادر‬ ‫م�ن�غ��ان» ف�ق��ط تعتر اأغ�ل��ى‬ ‫ميزانية مدافع‪..‬فااإ�شراف‬ ‫ب � � �ه � � ��ذا اح � � �ج � � ��م ل� �ي� �� ��ض‬ ‫بال�شروري اأن يكون جانيا‬ ‫للبطوات وااإجازات‪!!..‬‬ ‫ ي ف ��رة ال�ت��وق��ف‬‫اب��د اأن يعيد فيها اجهاز‬ ‫ال�ف�ن��ي ح���ش��اب��ات��ه وت��رت�ي��ب‬ ‫اأو��ش��اع��ه فلو ا�شتمر هذا‬ ‫اح� � ��ال ج ��ول ��ة اأخ � � ��رى‪..‬‬ ‫ف� ��� �ش� �ي� �ك ��ون ل �ل �ج �م �ه ��ور‬ ‫وااإع � � ��ام ال� �ه ��اي «ردة‬ ‫ف �ع��ل» ق ��د ت��ره��ق ااإدارة‬ ‫كثرا‪..‬‬

‫ما ر�ق ي‪:‬‬

‫«ل � �ي � ��� ��ض ال� � �ع � ��ار اأن‬ ‫ت �� �ش �ق��ط‪..‬ول �ك��ن ال �ع��ار اأا‬ ‫ت�شتطيع النهو�ض»‬ ‫‪amira@alsharq.net.sa‬‬


‫العواجي يضبط قمة النصر وااتحاد‪ ..‬وجال لـ «الهال وااتفاق»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬

‫مرعي �لعو�جي‬

‫اجولة الثالثة من دوري زين للمحرفن‪،‬‬ ‫واأ�سن ��دت مب ��اراة التفاق والتع ��اون على‬ ‫ا�ست ��اد الأمر حمد بن فهد بالدمام للحكم‬ ‫عبدالعزيزالفنيطل‪.‬‬ ‫ويقود مب ��اراة الرائد والفي�سلي على‬ ‫ملعب مدينة املك عبدالله الريا�سية بريدة‬ ‫احكم �سك ��ري احنفو� ��ض‪ ،‬وكلفت احكم‬

‫اخت ��ارت جن ��ة اح ��كام الرئي�سي ��ة‬ ‫لكرة الق ��دم احكم الدوي مرعي العواجي‬ ‫لقيادة مب ��اراة الن�سر والحاد امقررة ي‬ ‫العا�سر م ��ن �سوال امقبل عل ��ى ا�ستاد املك‬ ‫فه ��د ال ��دوي بالريا� ��ض ي قم ��ة مباريات‬

‫الدوي �سامي النمري لقيادة مباراة الهال‬ ‫وج ��ران على ملعب الأخ ��دود ي جران‪،‬‬ ‫ويدير مب ��اراة ال�سعل ��ة والفتح على ملعب‬ ‫الأول ي اخ ��رج احكم م�ساري ام�ساري‪،‬‬ ‫ويتوي احكم يحيى هزازي قيادة مباراة‬ ‫هج ��ر والوحدة عل ��ى ملعب مدين ��ة الأمر‬ ‫عبدالله بن جلوي الريا�سة بالأح�ساء‪.‬‬

‫كم ��ا اأعلنت اللجنة عن ح ��كام اجولة‬ ‫الرابع ��ة م ��ن ال ��دوري الت ��ي تنطل ��ق ي‬ ‫التا�س ��ع م ��ن �س ��وال امقبل‪ ،‬حي ��ث اأ�سندت‬ ‫مباراة الهال والتف ��اق على ا�ستاد الأمر‬ ‫في�سل بن فه ��د ي الريا�ض للحكم الدوي‬ ‫خلي ��ل ج ��ال‪ ،‬ويق ��ود مب ��اراة التع ��اون‬ ‫والن�س ��ر على ملع ��ب مدينة امل ��ك عبدالله‬

‫مباراة الوحدة وال�سباب على ملعب مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز الريا�سي ��ة ي ال�سرائع‪،‬‬ ‫وكلف احكم �سالح الهذلول لقيادة مباراة‬ ‫الأهل ��ي وهجر على ا�ست ��اد الأمر عبدالله‬ ‫الفي�سل بجدة‪ ،‬واحكم عبدالرحمن امالكي‬ ‫مب ��اراة الفت ��ح والرائ ��د على ملع ��ب مدينة‬ ‫الأمر عبدالله بن جلوي بالأح�ساء‪.‬‬

‫الريا�سية ي بري ��دة احكم الدوي �سامي‬ ‫النم ��ري‪ ،‬وي�سب ��ط احك ��م ال ��دوي فه ��د‬ ‫العريني مب ��اراة الح ��اد والفي�سلي على‬ ‫ا�ست ��اد الأم ��ر عبدالله الفي�س ��ل‪ ،‬ويتوي‬ ‫احكم عبدالرحم ��ن الأحمري مهمة حكيم‬ ‫مباراة ال�سعلة وج ��ران على ملعب الأول‬ ‫ي اخ ��رج‪ ،‬ويقود احك ��م عبا�ض اإبراهيم‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫عدد من رؤساء اأندية شاركوا في التكريم‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫يكرمون ناصر العديلي في ليلة وفاء‬ ‫رياضيو عرعر ِ‬ ‫عرعر ‪ -‬ال�سرق‬

‫التقى فري ��ق العروبة وجوم‬ ‫العديل ��ي م�س ��اء اأم� ��ض الأول عل ��ى‬ ‫ملع ��ب مدين ��ة الأم ��ر عبدالل ��ه بن‬ ‫عبدالعزي ��ز بن م�ساع ��د بعرعر ي‬ ‫مب ��اراة ودي ��ة‪ ،‬تكرم ��ا للريا�س ��ي‬ ‫نا�س ��ر العديل ��ي وعرفان ��ا بالدع ��م‬ ‫واجه ��ود الكب ��رة الت ��ي يقدمه ��ا‬ ‫لأندية امنطقة‪ ،‬وذلك بح�سور عدد‬ ‫كبر من روؤ�س ��اء الأندية وجماهر‬ ‫غفرة‪.‬‬ ‫و�سب ��ق امباراة حف ��ل خطابي‬ ‫اأ�س ��اد فيه ع ��دد من روؤ�س ��اء الأندية‬ ‫بدع ��م نا�س ��ر العديل ��ي الاحدود‬ ‫للريا�س ��ة ال�سعودي ��ة عموم ��ا‬ ‫وريا�س ��ة اح ��دود ال�سمالي ��ة على‬ ‫وج ��ه اخ�سو� ��ض‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫التك ��رم اأق ��ل م ��ا مك ��ن تقدم ��ه‬ ‫له ��ذه ال�سخ�سي ��ة الت ��ي م تبخ ��ل‬ ‫بدعمه ��ا وم�ساندتها جميع الأندية‬

‫عادل التويجري‬

‫سفري !‬ ‫• م ��ن �أول جولتن‪،‬‬ ‫ب ��د�أ �لبع� ��ض تن�صيب هذ�‬ ‫وذ�ك بطا !‬ ‫• م�صكلة �لفكرة �أنها‬ ‫تاأ�صرك �أحيانا!‬ ‫• تطرح فكرة !‬ ‫• ي حظته ��ا ( قد)‬ ‫تكون �صحيحة !‬ ‫• لكنه ��ا لي�ص ��ت‬ ‫بال�ص ��رورة �أن تك ��ون‬ ‫�صحيحة (د�ئماً) !‬ ‫• تتغر �لظروف !‬ ‫• وتطر�أ م�صتجد�ت!‬ ‫• ويبق ��ى �صاح ��ب‬ ‫�لفكرة ماأ�صور� بها !‬ ‫• �إ�ص ��د�ر �أح ��كام‬ ‫قطعية م ��ن �أول جولتن �أو‬ ‫ثاث فيه جهل !‬ ‫• �حدي ��ث ع ��ن‬ ‫�مدربن‪ ،‬وحديد� �جدد‪،‬‬ ‫غالبا نتائجي !‬ ‫• نتيج ��ة مب ��ار�ة قد‬ ‫حدد م ��دى قبول ورف�ض‬ ‫فكر �مدرب !‬ ‫• �لوق ��ت مطلب مهم‬ ‫ي �إ�صد�ر �لأحكام !‬ ‫•خ�صو�صا �لقطعية!‬ ‫• لدين ��ا ‪� ،‬ح ��ال‬ ‫ختلف !‬ ‫• �حكم جاهز !‬ ‫• ينتظر �لإطاق !‬ ‫•كمات�صو و تفاري�ض‬ ‫ومعهم كوزمن طالهم نقد‬ ‫ي بد�ياتهم !‬ ‫• لكنه ��م ي �لنهاية‬ ‫�أثبتو� �أنف�صهم !‬ ‫�لف�صار عن‬ ‫• �صاألو� ّ‬ ‫�حكم على �مدرب !‬ ‫• ��صتلق ��ى عل ��ى‬ ‫ظه ��ره ث ��م ك ��ح وعط� ��ض‬ ‫و�صهق وقال (�صفري )!‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�لعديلي يت�صلم درعا تذكارية من رئي�ض نادي �لعروبة مريح �مريح‬

‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬ومن ث ��م توالت فقرات‬ ‫احفل‪ ،‬حيث م تكرم العديلي من‬ ‫قبل عدد كب ��ر من روؤ�س ��اء الأندية‬ ‫وال�سخ�سي ��ات الريا�سي ��ة نظ ��ر‬ ‫جهوده الكبرة‪ ،‬كما �سهدت فقرات‬ ‫احف ��ل ال�سح ��ب عل ��ى �سي ��ارة من‬ ‫موديل ‪2012‬م‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأبدى نا�سر العديلي‬ ‫�سعادته بالتكرم‪ ،‬معترا اأن دعمه‬

‫لاأندي ��ة اأق ��ل واجب مك ��ن تقدمه‬ ‫للريا�س ��ة ال�سعودية‪ ،‬م�س ��ددا على‬ ‫اأن دعم ��ه ل يرتبط بانتمائه اإى ناد‬ ‫معن‪ ،‬ب ��ل من حر�س ��ه الكبر على‬ ‫اأن تك ��ون الأندي ��ة ال�سعودية دائما‬ ‫ي الواجه ��ة‪� ،‬سواء عل ��ى ال�سعيد‬ ‫العرب ��ي اأو الآ�سي ��وي‪� ،‬ساأوا�س ��ل‬ ‫دعمي لكافة الأندية وال�سباب خال‬ ‫امرحلة امقبلة‪.‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫جانب من �للقاء �لودي بن فريقي �لعروبة وجوم �لعديلي‬

‫اللجنة المنظمة كرمت |‬

‫دورات رمضانية‬

‫النجوم بط ًا لدورة التنشيط السياحي في تنومة‬ ‫تنومة ‪ -‬ريا�ض الطويل‬ ‫حق ��ق فري ��ق النج ��وم كاأ� ��ض‬ ‫بطولة التن�سيط ال�سياحي الرابعة‬ ‫لك ��رة الق ��دم ي حافظ ��ة تنوم ��ة‬ ‫للم ��رة الرابع ��ة عل ��ى الت ��واي اإثر‬ ‫ف ��وزه على فري ��ق �سب ��اب النجوم‬ ‫بخما�سي ��ة نظيف ��ة ي امب ��اراة‬ ‫النهائي ��ة التي اأقيم ��ت اأم�ض الأول‬ ‫برعاية حافظ تنومة عبدالرحمن‬ ‫اله ��زاي وح�س ��ور رئي� ��ض بلدية‬ ‫تنوم ��ة امهند�ض م�سل ��ح العلياي‬ ‫وع ��دد من ال�سخ�سي ��ات الريا�سية‬ ‫وجماهر غفرة‪.‬‬

‫وبع ��د نهاي ��ة امب ��اراة �سل ��م‬ ‫الهزاي كاأ�ض البطولة واميداليات‬ ‫الذهبي ��ة ومبلغ األفي ري ��ال لفريق‬ ‫النجوم احائز عل ��ى امركز الأول‪،‬‬ ‫فيما ح�سل �سباب النجوم �ساحب‬ ‫امرك ��ز الث ��اي عل ��ى اميدالي ��ات‬ ‫الف�سي ��ة ومبل ��غ األف ري ��ال‪ ،‬ونال‬ ‫لع ��ب فري ��ق ال�س ��د م ��ن النما�ض‬ ‫اأن�ض �سخيّف جائ ��زة اأف�سل لعب‬ ‫وكاأ�سا تذكاري ��ا ومبلغ ‪ 500‬ريال‪،‬‬ ‫وح�س ��ل حار� ��ض مرم ��ى فري ��ق‬ ‫النج ��وم عاي� ��ض خلوف ��ة عل ��ى‬ ‫جائزة اأف�سل حار�ض مرمى وكاأ�ض‬ ‫تذكاري ومبلغ ‪ 500‬ريال‪ ،‬وتقا�سم‬

‫الاعبان الدوليان ال�سابقان حمد‬ ‫اأبوع ��راد من فريق النجوم واأحمد‬ ‫�سالح من فريق ال�سد جائزة هداف‬ ‫البطول ��ة وح�س ��ل كل منهم ��ا على‬ ‫كاأ�ض تذكاري ومبلغ ‪ 500‬ريال‪.‬‬ ‫وتخلل مرا�سم التتويج تكرم‬ ‫‪� 24‬سخ�سية من قدامي الريا�سين‬ ‫محافظ ��ة تنوم ��ة م ��ن كان له ��م‬ ‫ح�س ��ور م�سرف ي جميع الألعاب‬ ‫عل ��ى م�ستوى امملك ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫تك ��رم �سحيف ��ة «ال�س ��رق» ب ��درع‬ ‫تذكاري ��ة‪ ،‬كم ��ا م ال�سح ��ب عل ��ى‬ ‫خم�ض جوائز للجمهور مبلغ مائة‬ ‫ريال لكل جائزة‪.‬‬

‫حافظ تنومة يتو�صط لعبي �لفريق �لبطل‬

‫اختتام دورة ابن خلدون طائرة الصيانة تح ِلق بكأس بطولة «المياه الوطنية»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬

‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫جانب من �للقاء �لنهائي للبطولة‬

‫اختت ��م ن ��ادي اب ��ن خل ��دون بحي‬ ‫اموط ��اء مدين ��ة بري ��دة بطولت ��ه‬ ‫الرم�ساني ��ة الثاني ��ة لك ��رة الق ��دم‪،‬‬ ‫وجمع ��ت امباراة النهائي ��ة بن فريقي‬ ‫املكي ووي العهد وانتهت بفوز الأول‬

‫(�ل�صرق)‬

‫باأربعة اأهداف دون مقابل‪ ،‬وبعد نهاية‬ ‫امباراة �سلم مدير النادي فهد الفاحي‬ ‫الفريقن اميداليات الذهبية والف�سية‬ ‫وك ��رم احكام كما �سلم م ��درب الفريق‬ ‫املك ��ي �سالح اجمع ��ة كاأ�ض البطولة‪،‬‬ ‫كم ��ا �سلم جوائز خا�س ��ة لأف�سل لعب‬ ‫وحار�ض مرمى والفريق امثاي‪.‬‬

‫ت ��وج فريق ال�سيان ��ة الأوى ببطولة �سركة امياه لكرة‬ ‫الطائ ��رة اخام�سة بع ��د فوزه عل ��ى فريق �سيان ����ة الو�سيع‬ ‫بثاث ��ة اأ�س ��واط مقاب ��ل �س ��وط ي امب ��اراة النهائي ��ة التي‬ ‫ح�سره ��ا امكلف بوحدة اأعم ��ال الريا� ��ض امهند�ض عبدالله‬ ‫ال�ساي ��ع نيابة عن الرئي�ض التنفي ��ذي ل�سركة امياه الوطنية‬ ‫لوؤي ام�سلم‪.‬‬ ‫وع ��ر كاب ��ن فري ��ق ال�سيان ��ة الأوى عبدالل ��ه �سالح‬ ‫الزعاقي الفائز بلقب اأف�سل لعب ي البطولة عن بالغ �سكره‬ ‫وامتنانه للرئي�ض التنفيذي ل�سركة امياه الوطنية على دعمه‬ ‫الاحدود للريا�سة بال�سركة ما كان له اأثر كبر ي تطوير‬ ‫وتاأهي ��ل العاملن مختلف فئاته ��م العمرية‪ ،‬كما قدم �سكره‬ ‫جميع اللجان العاملة ي البطولة على التنظيم امثاي‪.‬‬

‫قائد فريق �ل�صيانة �لأوى يحمل كاأ�ض �لبطولة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫«السنة التحضيرية» يتوج بكأس جامعة حائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫ف ��از فريق ال�سنة التح�سرية ي جامعة حائل‬ ‫بكاأ�ض ال ��دورة التن�سيطية ل�سدا�سي ��ات كرة القدم‪،‬‬ ‫الت ��ي نظمته ��ا عم ��ادة �س� �وؤون الط ��اب ي مرك ��ز‬ ‫الدكت ��ور �س ��ام الزهراي بن ��ادي اجبل ��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد فوزه على فريق كلي ��ة الربية «اأ» ب�(‪ ،)1-5‬ي‬ ‫امباراة النهائية التي اأقيمت بح�سور وكيل اجامعة‬ ‫للدرا�س ��ات العليا والبحث العلم ��ي الدكتور عثمان‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫العامر‪ ،‬وعدد من عمداء الكليات والعمادات‪ ،‬ومدير‬ ‫امكت ��ب الرئي�سي لرعاية ال�سباب ي حائل اإبراهيم‬ ‫احماد‪ ،‬وعدد من من�سوبي الأندية بامنطقة‪.‬‬ ‫وعق ��ب نهاية امب ��اراة �سل ��م الدكت ��ور عثمان‬ ‫العام ��ر فريق ال�سن ��ة التح�سرية كاأ� ��ض البطولة‬ ‫ومبل ��غ �ست ��ة اآلف ري ��ال‪ ،‬فيما ح�س ��ل فريق كلية‬ ‫الربية «اأ» على مبلغ خم�س ��ة اآلف ريال‪ ،‬و�سبقت‬ ‫امب ��اراة النهائية مب ��اراة ودية ب ��ن قدامى لعبي‬ ‫الطائي واجبلن‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الفتح وهجر‬

‫�صورة جماعية لقد�مى لعبي �لطائي و�جبلن مع د‪� .‬لعامر‬

‫(�ل�صرق)‬

‫أحمد عدنان‬

‫تنظيم الكارثة‬ ‫م ّيزت مبار�ة �لحاد‬ ‫و�لتف ��اق �لدوري ��ة بع ��دة‬ ‫�أم ��اط تنظيمي ��ة جدي ��دة‪،‬‬ ‫لكنه ��ا حفل ��ت بك ��و�رث‬ ‫�أخ ��رى‪ .‬فالتنظي ��م د�خ ��ل‬ ‫�ملع ��ب وي م�صم ��اره‬ ‫كان مثالي� �اً‪ ،‬وعل ��ى غ ��ر‬ ‫ع ��ادة ملعب ��صت ��اد �لأمر‬ ‫عبد�لل ��ه �لفي�ص ��ل بج ��دة‪.‬‬ ‫فري ��ق �لت�صوي ��ر لل�صرك ��ة‬ ‫�لتليفزيوني ��ة �لناقل ��ة كان‬ ‫و��صح ��ا وحرف ��ا ي‬ ‫حركات ��ه و�أق ��ل �رج ��الً‪.‬‬ ‫�ح ��و�ر�ت‬ ‫من�ص ��ة‬ ‫�لف�صائي ��ة بع ��د �مب ��ار�ة‬ ‫ود�خ ��ل �ملع ��ب كان ��ت‬ ‫من�صبط ��ة‪� .‬لدخول لأر�ض‬ ‫�ملع ��ب بع ��د �مب ��ار�ة كان‬ ‫�صارم� �اً‪ .‬موقع �لإعامين‬ ‫�جدي ��د �أم ��ام �من�ص ��ة‬ ‫ و�مرك ��ز �لإعام ��ي‬‫ومن�ص ��ة �موؤمر �ل�صحفي‬ ‫وجهيز�ت ��ه �أ�صفل ��ه ‪-‬‬ ‫ك�ص ��ف ع ��ن م ��وذج ن ��ادر‬ ‫ومفاج ��ئ (ب ��ركات �لبطولة‬ ‫�لعربية �لأخ ��رة)‪ ..‬رجال‬ ‫�لأم ��ن د�خ ��ل �ملعب بزيهم‬ ‫�لريا�ص ��ي �م ��دي‪ ،‬وفريق‬ ‫�لتنظيم �لتابع ل�صركة �صلة‬ ‫كان ��و� يعمل ��ون كمحرفن‬ ‫�صك ًا وم�صموناً‪.‬‬ ‫لك ��ن ثم ��ة ك ��و�رث‬ ‫�أخ ��رى يج ��ب تافيه ��ا‪.‬‬ ‫تنظي ��م دخ ��ول �جماه ��ر‬ ‫كان ي غاي ��ة �ل�ص ��وء‬ ‫للجماه ��ر و�ل�صب ��اب‬ ‫�لريا�ص ��ي‪ .‬نق ��اط توزي ��ع‬ ‫�لتذ�ك ��ر كان ��ت ح ��دودة‬ ‫ج ��د ً� و�صه ��دت تكد�ص� � ًا‬ ‫وتد�فع� � ًا غ ��ر ح�ص ��اري‪.‬‬ ‫فتح �لبو�ب ��ات تاأخر كثر ً�‬ ‫و�لتج ��اوب م ��ن �منظم ��ن‬ ‫�صب ��ه مع ��دوم‪ .‬توف ��ر‬ ‫�خدم ��ات �لغذ�ئي ��ة كان‬ ‫معدوم� �اً‪ .‬تنظي ��م مو�ق ��ف‬ ‫�ل�صيار�ت و�صعته ‪ -‬وهذه‬ ‫م�صكل ��ة د�ئم ��ة ي ��صت ��اد‬ ‫ج ��دة‪ -‬كان كارثيا كعادته‬ ‫‪ ..‬و�لأ�ص ��و�أ م ��ن ه ��ذ� كله‪،‬‬ ‫�خط ��ة �مروري ��ة خ ��روج‬ ‫�ل�صي ��ار�ت بعد �مب ��ار�ة ‪..‬‬ ‫كان ��ت ثمة �أعم ��ال حفر ي‬ ‫�أط ��ر�ف �لطري ��ق �لع ��ام ‪،‬‬ ‫�أدت لحتجاز ما ل يقل عن‬ ‫ع�ص ��رة �آلف �صيارة لأكر‬ ‫م ��ن �صاعة بع ��د �مب ��ار�ة ‪-‬‬ ‫ومعه ��ا با�ص ��ات �لاعب ��ن‬ ‫وبا� ��ض �لأم ��ن �لعام ‪ -‬ي‬ ‫كارث ��ة مروري ��ة ل يج ��ب‬ ‫�أن م ��ر م ��رور �لك ��ر�م‬ ‫كونه ��ا تقل� ��ض م ��ن فر�ض‬ ‫ذه ��اب �جماه ��ر للملع ��ب‬ ‫م�صتقباً‪.‬‬ ‫هذه ر�صال ��ة و�صلتني‬ ‫م ��ن م�صجع ح�ص ��ر مبار�ة‬ ‫(�لح ��اد – �لتف ��اق)‬ ‫�أ�صعه ��ا كم ��ا ه ��ي بر�ص ��م‬ ‫�م�صوؤول ��ن‪ ،‬و�لله من ور�ء‬ ‫�لق�صد‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬150 ‫ ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ‬..«‫ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻤﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ »ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ‬



          41    59            

                                       

               150             

                 41  11  

                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

23 culture@alsharq.net.sa

‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺋﻬﻢ ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﻗﺮﺍﺭ ﺗﺠﺎﻭﺏ ﻣﺘﺤﺪﺛﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬

‫ﻧﺎﺩ ﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺇﻋﻼﻣﻴﻮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ ﺑﺈﻳﺠﺎﺩ ﹴ‬

‫رؤى ﻧﺴﺒﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﺸﻬﺮ‬ ‫ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ‬



‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬

                                  ���                       ‫ زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ elfarouk@alsharq.net.sa

‫ﺑﺪﺀ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩ ﻟﻌﺮﺽ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫»ﻳﻤﺮﺽ ﻭﻻ ﻳﻤﻮﺕ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                     



                                           

      100                                     

                                                                                                       

‫»ﺷﺎﻋﺮ ﺷﺒﺎﺏ ﻋﻜﺎﻅ« ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ‬ ‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ »ﺃﺩﺑﻲ« ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻓﻲ ﺻﺎﻣﻄﺔ‬

(15 ‫ ﻣﻦ‬13) ‫ اﻟﺤﻠﻢ واﻻﻧﻜﺴﺎر‬..‫اﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻗﻄﺰ ﻳﺘﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ ﻫﺪﻧﺔ ﻣﻊ‬ «‫ﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﻴﻦ ﻭﻳﻬﺰﻡ ﺍﻟﻤﻐﻮﻝ ﻓﻲ »ﻋﻴﻦ ﺟﺎﻟﻮﺕ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬.‫د‬



                                   

                                   

                    

                                                                                                                                                                                                                                                                       %25                                                                                                            

     1260   3  658                               

                         15  126   27  658                                              ���     25  

                                                                           

                                   648    1251                               658        1260               

                                                                                    


             

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

fikr@alsharq.net.sa

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

                                  



‫ﺷﻲء ﻋﻨﻬﻢ‬ ٌ

‫ﺍﻟﺴﺮﻱ ﺑﻦ ﻣﻐﻠﺲ ﺍﻟﺴﻘﻄﻲ‬ (‫ﻫـ‬252 /‫ﻡ‬867)

24

‫ ﻟﻜﻦ ﺧﻠﻮ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﺣﺎﻟﻴ ﹰﺎ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﻙ ﺍﻷﺳﻔﻞ‬..‫ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﺃﻋﻄﻰ ﺍﻟﻤﺜﻞ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ‬

‫ ﺩﺭﻭﺱ ﻭﻋﺒﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺧﻼﻕ ﻭﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﻤﻈﻠﻮﻡ ﻭﺣﺐ ﺁﻝ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻭﺣﺪﺓ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬..‫ﻓﺘﺢ ﻣﻜﺔ‬                                              ���                                                

                                                                                                                                                      *     

                                 

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﺍﻟﻘﺪﺭ‬

                          

                          

                                                                                                                                    

‫ ﺍﻟﺼﻮﺕ ﺍﻵﺗﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻨﺔ‬..‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺒﺎﺳﻂ ﻋﺒﺪﺍﻟﺼﻤﺪ‬

                                   

‫ﻋﻘﺎﺋﺪ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻔﺮﻗﻌﺎﺕ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

                               

                                  

*                                                                                                                       



                      *

                             

*                                                                                


                           

                           

‫ﺑﻮل أوﺳﺘﺮ‬

‫اﻟﺼﺎدق اﻟﻨﻴﻬﻮم‬

‫إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻓﻬﺪ إﺳﻤﺎﻋﻴﻞ‬



 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اŸوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬



25

‫ﻧﺰﻭﺓ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻤﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ ﺍﻟﺬﻱ ﻟﻢ ﺗﺴﺘﻄﻊ ﻗﺼﺎﺋﺪﻩ ﺍﻟﻤﺪﻭﻧﺔ ﺃﻥ ﺗﻘﻮﻟﻪ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬

‫ذاﻛﺮة أوﻟﻰ‬

‫ﻳﺪﻭﻥ ﻧﺴﻴﺎﻧﻪ ﻭﻳﻜﺘﺐ ﻣﺎ ﻳﺸﺒﻪ ﺳﻴﺮﺗﻪ‬ ‫ﺯﻫﻴﺮ ﻏﺎﻧﻢ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺏ ﻳﻌﻴﺪ ﺳﺮﺩ ﺍﻟﺬﺍﻛﺮﺓ ﺑﺠﺮﺡ ﺍﻟﻠﻐﺔ‬

‫ﺗﺸﻜﻴﻼﺕ ﺍﻟﻜﺘﺐ‬ @‫إﺳﺘﺒﺮق أﺣﻤﺪ‬

                                     24          

                                                          ���                                        

                                                                                                            

                                                                                                             

                                      

                      

«‫ﺣﺎﻭﻝ ﻓﻲ ﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﺭﺅﻳﺔ ﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﻣﺸﻜﻼﺕ »ﺍﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬

‫ ﻣﻄﻠﺐ ﺍﻟﻄﻮﺍﺋﻒ ﻟﻠﻌﻴﺶ ﺑﺎﺣﺘﺮﺍﻡ ﻭﻛﺮﺍﻣﺔ‬..«‫ »ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬:‫ﻛﺎﻇﻢ ﺷﺒﻴﺐ‬                                                                                 

                                                                           

                                                       ���                                             12                      

                                                                                                 

‫ ﻓﻲ وداع اﻟﻌﻤﺪة ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺎدق دﻳﺎب‬:‫اﻟﻜﺘﺎب‬

‫ أﻧﺎﺑﺎز ﻣﻨﻔﻰ وﻗﺼﺎﺋﺪ أﺧﺮى‬:‫اﺳﻢ اﻟﻜﺘﺎب‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﻨﻘﺮي‬:‫إﻋﺪاد‬

‫ ﺳﺎن ﺟﻮن ﺑﻴﺮس‬:‫اﻟﻤﺆﻟﻒ‬

‫ ﻧﺸﺮ ﺧﺎص‬:‫اﻟﻤﺆﻟﻒ‬

2012:‫ﺳﻨﺔ اﻟﻨﺸﺮ‬

                             388          

‫ ﻋﻠﻲ اﻟﻠﻮاﺗﻲ‬:‫اﻟﻤﺘﺮﺟﻢ‬ ‫ اﻟﻬﻴﺌﺔ اﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻘﺼﻮر اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬:‫اﻟﻨﺎﺷﺮ‬

2012:‫ﺳﻨﺔ اﻟﻨﺸﺮ‬

               31      1975201887                    

                               –                                          

                                                       475                     

‫ ﻋــﺪوس‬:‫اﺳــﻢ اﻟﻜﺘــﺎب‬ ‫اﻟﺴﺮى‬ ُ ‫ اﻟﻤﺆﺳﺴﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬:‫اﻟﻨﺎﺷــﺮ‬ ‫ﻟﻠﺪراﺳﺎت واﻟﻨﺸﺮ‬ ‫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻜﻮﻧﻲ‬:‫اﻟﻤﺆﻟﻒ‬

2012‫ﺳﻨﺔ اﻟﻨﺸﺮ‬

                                       ���           

‫ﻋﻠﻲ اﻟﺮف‬

                                                                                                                            –                                                                ‫@ﻛﺎﺗﺒﺔ ﻛﻮﻳﺘﻴﺔ‬

    

‫ﺷﺬرات‬

                  


‫هاش تاق‬

‫لحول ولقوة‬ ‫اإل بالل ��ه‪ ،‬الله ��م‬ ‫عافن ��ا واأع ��ف عنا‬ ‫ول ت�سخط علينا‪.‬‬

‫ي »�سف ��ت اللي ��ل»‬ ‫حاولن ��ا اأن نبتع ��د ع ��ن‬ ‫ك ��ل اخط ��وط احم ��راء‬ ‫وال�س ��وداء‪ ،‬اأن نبتع ��د عن‬ ‫الق�سايا والهموم‪ ،‬اأن نلغي‬ ‫م�سطلح (هادف) لن�ستبدله‬ ‫ب�(جميل)‪ .‬نرجو ذلك‪.‬‬ ‫حمد الق�ض‬

‫حمد امحيا‬

‫روحي وما ملكت‬ ‫ي ��داي ف ��داه‪ ،‬وطن ��ي‬ ‫احبي ��ب‪ ،‬وه ��ل اأحب‬ ‫�س ��واه‪ ،‬ك ��ادت يوم� � ًا‬ ‫اأن ت�سب ��ح الن�سي ��د‬ ‫الوطني‪.‬‬

‫مازال اخليجي‬ ‫م�ساه ��د‬ ‫ج ��م‬ ‫الكباريه ��ات بالأعمال‬ ‫العربي ��ة وبال ��زي‬ ‫ال�سعب ��ي‪ ...‬نظ ��رة‬ ‫�سيق ��ة «فرق ��ة ناجي‬ ‫عطاالله»‬

‫يحيى زريقان‬

‫�سالح الدويخ‬

‫ثاث ��ة يوجب ��ون‬ ‫عن ��دي امقاطع ��ة‪...‬‬ ‫ال ��ردود الغب ّي ��ة‪،‬‬ ‫وال�ستيم ��ة لأ�سب ��اب‬ ‫فانزي ��ة‪ ،‬واأحيان ًا تقل‬ ‫الدمّ‪ ...‬ودمتم!!‬ ‫جمال فيا�ض‬

‫الجمعة ‪ 22‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 10‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )250‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫اقترح تكوين لجنة لرد النصوص الضعيفة وعدم إجازتها‬

‫الخطيب لـ|‪ :‬طريقة التعميد وراء ضعف المسلسات المقدمة في التليفزيون السعودي‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫إبراهيم جبر‬

‫إلى »هوامير اإنتاج»‪» :‬ماحد‬ ‫حُ ولك العب على كيفك»‬ ‫معازديادطلبالتليفزيوناتاحكوميةعلى‬ ‫«ام�شل�ش ��اتالتل ��فعقلي ��ة»�ش ��نوي ًا‪،‬خا�ش ��ةي‬ ‫«مو�ش ��مرم�ش ��ان»‪،‬ودخولالقنواتالف�ش ��ائية‪،‬‬ ‫غثه ��اوثمينها‪،‬علىاخ ��ط‪،‬يختلطاحابلبالنابل‬ ‫يكلرم�ش ��انمع«ال�ش ��وربةوالهري�ش»‪،‬لرى‬ ‫ع�ش ��راتالوجوهمنالن�ش ��اءوالرج ��التقذفي‬ ‫وجوهن ��امن«هوامرالإنتاج»(ح�ش ��بنااللهونعم‬ ‫الوكي ��ل)‪«.‬م ��وزةجمع ��ة»‪،‬و«�ش ��لوحالأف�ش ��ح»‬ ‫�ش ��اروا مثل ��ن «ا�ش ��حك يل ��ي ودك ت�ش ��حك‬ ‫هههه ��ه»‪،‬جم ��وعتتق ��دمم ��نال�ش ��فوفاخلفي ��ة‬ ‫نح ��والقم ��ة‪،‬فالتمثيلاأ�ش ��بحيامملكةواخليج‬ ‫«ملط�ش ��ة»‪،‬خا�ش ��ةبعددخ ��ولماي�ش ��مى«امنتج‬ ‫امنفذ»‪.‬‬ ‫وم ��نوجه ��ةنظري‪،‬ليتنانغرهذاام�ش ��مى‪،‬‬ ‫لي�ش ��بح«امنت ��جامتنفذ»‪،‬فه ��والأ�ش ��حوالأوقع‪،‬‬ ‫بعداأناأ�ش ��بحتمهنةالتمثيلياخليجوامملكة‬ ‫مهن ��ةمنلمهنةله‪،‬يظلوج ��ودامنتجامتنفذ‪،‬‬ ‫اأو«هوام ��رالإنت ��اج»‪،‬الذي ��ن ه ��مياحقيق ��ة‬ ‫مثل ��ونلعاقةلهمبالتمثيلم ��نقريباأوبعيد‪،‬‬ ‫فه ��مدخل ��وا اإىال�ش ��احةالفني ��ة م ��ن«الأب ��واب‬ ‫�ة»‪،‬وقدراتهمالفنيةحقيقة‪،‬ودونجن‪،‬ل‬ ‫اخلفي �‬ ‫ٍ‬ ‫توؤهلهملأنيكونوايال�شفوفالأمامية‪.‬وفني ًا‪،‬‬ ‫هماأن�ش ��افواأرباعمواهب‪،‬وي�شلحونليكونوا‬ ‫مثل ��ن‪،‬لك ��نلي� ��شي اأدوار«البطول ��ة»‪ .‬ل ��ن‬ ‫نخدعكمونخدعاأنف�ش ��نا‪،‬فرحمالل ��هامرء ًاعرف‬ ‫ق ��درنف�ش ��ه‪،‬ث ��ماأليكفيكمط ��والهذهال�ش ��نوات‬ ‫واأنتمتخدعوناأنف�ش ��كمقبلاأنتخدعواام�شاهد‪.‬‬ ‫نع ��م‪،‬نع ��رفاأنال�ش ��هرةوام ��الوال�ش ��لطةطعمها‬ ‫حل ��و‪،‬لكناإىمت ��ى�شت�ش ��تمرونيبيعكمهذا‪.‬‬ ‫ك ��ممثل«اأكلتواحقه»الأدب ��يوامعنوي‪،‬وكممن‬ ‫مث ��لتركامج ��ال‪،‬وابتعدلأنهمير� �َ�شاأنيكون‬ ‫«اأداة»بي ��د«نكرة»‪،‬حتىاأ�ش ��بحاأ�ش ��هل�ش ��يءهو‬ ‫الوقوفاأمامالكامراوالتمثيلللنا�ش‪،‬لكنمازال‬ ‫هن ��اكيال�ش ��احةالفني ��ةم ��نيرف� ��شوجودك ��م‪،‬‬ ‫واأح ��دالفنان ��نم ��نيحرم ��وناأنف�ش ��همهاتفن ��ي‬ ‫قائ � ً�ال ��ننكون«ملط�ش ��ة»بي ��ده� �وؤلء«النكرات»‪،‬‬ ‫حت ��ىلو«بطلنامثي ��ل»‪،‬ومثلاآخ ��راجتمعتبه‬ ‫عل ��ىالإفطارمعبع�شالأ�ش ��دقاء‪،‬قبلم�شل�ش ��ل‬ ‫«ال ��ذروة»‪،‬وم ��عبداية«التر»�ش ��فقالبابفلحق‬ ‫ب ��ه�ش ��احبناو�ش ��حبهمني ��ده«تعال!م ��اذابكيا‬ ‫ف ��ان»‪،‬فقال«اأطفئ ��واالتليفزي ��وناأو ًل»‪،‬فردوا‪:‬‬ ‫دعنانتابعام�شل�ش ��ل‪،‬فقال«اأطفئ ��وه‪،‬اأواأذهب»‪.‬‬ ‫فاأطفاأناالتليفزيونفجل�ش�ش ��احبنا‪،‬واأخذيق�ش‬ ‫ق�ش ��ته«انظ ��رواحولك ��م‪،‬ل ��روابلوتك ��م»‪،‬فقلن ��ا‬ ‫م ��اذاتق�ش ��د‪،‬فقامواأخذالتليفزيونو»�ش ��دخفيه‬ ‫بالأر� ��ش»حت ��ىتطاي ��راممثل ��ونم ��نداخل ��ه‪،‬ثم‬ ‫انه ��ال«تكفيخ ��ا»عل ��ىاأحده ��محتىاأغم ��يعليه‪،‬‬ ‫وه ��رببقي ��ةاممثل ��نيج ��روناأذي ��الاخيبةوهم‬ ‫�دحولكالعبعلى‬ ‫يرددون«ترام�شل�ش ��ل»‪«:‬ح � ُ‬ ‫كيفك»‪.‬‬

‫انتق ��د الفنان وامنت ��ج عبدالرحمن‬ ‫اخطيب طريقة التعميد ي التليفزيون‬ ‫ال�سع ��ودي ‪ ،‬موؤك ��دا اأنها كان ��ت ال�سبب‬ ‫امبا�س ��ر ي �سعف الأعمال امقدمة على‬ ‫�سا�س ��ة القن ��اة الأوى وع ��دم ارتقائه ��ا‬ ‫لل�سكل امطلوب خ�سو�سا على م�ستوى‬ ‫الن�ض ‪.‬‬ ‫وق ��ال اخطي ��ب ي حدي ��ث‬ ‫ل�«ال�س ��رق»‪« :‬ينبغ ��ي اأن ي�سك ��ل‬ ‫التليفزي ��ون ال�سع ��ودي جن ��ة لدرا�سة‬ ‫الن�سو� ��ض قب ��ل اإجازته ��ا»‪ ،‬م�س ��ددا‬ ‫عل ��ى اأن الإج ��ازة ل تنح�س ��ر بت ��اي‬ ‫امحظ ��ورات فق ��ط ب ��ل ت�سم ��ل حرفي ��ة‬ ‫الن� ��ض وجودت ��ه‪ ،‬مرجع ��ا �سع ��ف‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫لقطةمنم�شل�شلكامالنا�شامعرو�شعلىالتليفزيونال�شعودي‬ ‫‬ ‫‬ ‫عبدالرحمناخطيبيلقطةمنم�شل�شل�شابق‬ ‫ام�سل�س ��ات وع ��دم تطوره ��ا ل�سع ��ف‬ ‫متابعت ��ي للقن ��وات الإخباري ��ة الت ��ي‬ ‫الن�سو� ��ض امقدمة الت ��ي وقعت ي فخ الن� ��ض خ�سو�سا اأن الأعمال التي تنتج زهي ��دة م ��ا يوؤثر عل ��ى ام�سل�سات لأن ال�سعودي ��ة وتقدم اأعم ��ال راقية ب�سكل الأعمال وتعميد من ي�ستحق ‪.‬‬ ‫وع ��ن الأعم ��ال الت ��ي لفت ��ت نظره بداأت تتقا�س ��م ام�ساهدين هذا العام مع‬ ‫احراي‪.‬‬ ‫التكرار والنمطي ��ة وكانت مبا�سرة وم ل�سال ��ح التليفزي ��ون ال�سع ��ودي تعم ��د قوة العمل من قوة ن�سه ‪.‬‬ ‫واأب ��دى اخطي ��ب ثقت ��ه ي وزير ي رم�س ��ان ق ��ال اخطي ��ب « لاأ�س ��ف باق ��ي القنوات نظ ��را لن�سغال كثر من‬ ‫ودع ��ا اخطي ��ب ل�س ��رورة ت�سكيل‬ ‫ماين الري ��الت ول ينفق منها �سوى‬ ‫تاأت بجديد‪.‬‬ ‫جن ��ة تدر� ��ض الن�سو� ��ض وترف�ض اأي الثقاف ��ة والإع ��ام الدكت ��ور عبدالعزيز ال�سدي ��د اإن اأح ��داث �سوري ��ا الدامي ��ة العرب وام�سلمن متابعة ما يحدث ي‬ ‫واأ�س ��اف اخطي ��ب « ك ��ان عل ��ى �سيء قليل»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اخطي ��ب اإى اأن منتج ��ي ن� ��ض �سعي ��ف لأن ه ��ذه الأعم ��ال مثل خوج ��ة م ��ع نائبي ��ه اأن يك ��ون اأح ��د غط ��ت عل ��ى ك ��ل الأعم ��ال وام�سل�سات �سوري ��ا من قتل و�سف ��ك للدماء وترويع‬ ‫منتجي واأبطال هذه الأعمال ال�ستعانة‬ ‫بكت ��اب م�سري ��ن اأو �سوري ��ن ملكون واأبط ��ال الأعم ��ال ي�سع ��ون ل�ستقطاب التليفزيون ال�سعودي‪ ،‬موؤكدا اأن كامه ام�ساهم ��ن ي رف ��ع كف ��اءة الدرام ��ا والرام ��ج الرم�ساني ��ة فل ��ن اأتابع منها لاآمن ��ن ما جعل ام�ساهد ين�سرف عن‬ ‫خلفي ��ة عن امملكة ومن ث ��م يتم �سعودة كتاب لي�سوا على كف ��اءة عالية ومبالغ نابع من حر�سه عل ��ى الرتقاء بالدراما ال�سعودي ��ة م ��ن خ ��ال ح�س ��ن اختي ��ار �س ��وى الن ��ذر الي�س ��ر ‪ ،‬وانح�س ��رت ام�سل�سات الرم�سانية لهذه القنوات «‪.‬‬

‫المدهش‪ :‬الوجوه المتكررة تش ّتت‬ ‫المشاهد‪ ..‬والقطريون أكرمونا‬

‫المنسف لـ |‪ :‬كثير من المسلسات‬ ‫الخليجية تحصيل حاصل و»سلق بيض»‬ ‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫‬

‫‬

‫امده�شوامزينييلقطةمنالرنام ج‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫اأك ��د الكاتب �سع ��د امده�ض‬ ‫ال ��ذي ين�سغ ��ل حالي� � ًا بتق ��دم‬ ‫برنام ��ج «رن اجر�ض» على قناة‬ ‫الري ��ان القطرية م�ساركة ب�سر‬ ‫غنيم‪ ،‬علي امدفع‪ ،‬حمد امزيني‪،‬‬ ‫اأبوهال‪ ،‬عبداحميد ال�سر�سني‪،‬‬ ‫وفنان ��ن اآخري ��ن‪ ،‬اأن الأعم ��ال‬ ‫الدرامية الت ��ي ُتعر�ض ي �سهر‬ ‫رم�س ��ان �سبب ��ت ت�ستت� � ًا كب ��ر ًا‬ ‫ي اأذه ��ان ام�ساهدي ��ن لتك ��رار‬ ‫الوج ��وه ام�سارك ��ة فيه ��ا‪ ،‬وقال‬ ‫ي ت�سري ��ح ل�«ال�س ��رق»‪« :‬هناك‬ ‫بع�ض الفنانن �ساركوا ي ثاثة‬ ‫اأو اأربعة اأعم ��ال‪ ،‬وهذا ما �سبب‬ ‫اإرباك� � ًا ي ذهني ��ة ام�ساه ��د من‬ ‫خ ��ال تداخ ��ل الأعم ��ال»‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«اإن بع� ��ض اممثل ��ن ظه ��روا ي‬ ‫م�سل�سات ياأتي عر�سها متقارب ًا‬ ‫ي القنوات امختلفة من م�ساهد‬ ‫متقاربة مع بع� ��ض‪ ،‬اأراها توؤثر‬ ‫كثر ًا ي ام�ساهد‪ ،‬وينبغي على‬ ‫اممثل اأن يكتفي بعمل اأو عملن‬

‫يظهر م ��ن خالهما ب�سخ�سيتن‬ ‫ختلفتن مام ًا»‪.‬‬ ‫وع ��ن م�سل�س ��ل «بن ��ي‬ ‫قرقا� ��ض» قال‪« :‬لقد ا�ستطاع هذا‬ ‫العم ��ل و�س ��ع ب�سم ��ة كوميدية‬ ‫م ��ن خ ��ال ام�ساه ��د الغريب ��ة‪،‬‬ ‫خ�سو�س� � ًا ي الكوي ��ت‪ .‬م ��ن‬ ‫خ ��ال الفنانن ون�سب ام�ساهدة‬ ‫للم�سل�س ��ات‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ي�سه ��د‬ ‫اأ�س ��داء جي ��دة‪ ،‬وحقيق� � ًة اإن‬ ‫القنات ��ن اللت ��ن عُر� ��ض عليهما‬ ‫العم ��ل قويت ��ان ولهم ��ا ن�سب ��ة‬ ‫متابعن كبرة‪ ،‬ول�سيما اأن قناة‬ ‫روتانا خليجية �سكلت ثق ًا كبر ًا‬ ‫ي الدراما خال الأعوام القليلة‬ ‫اما�سية»‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق برنام ��ج‬ ‫ام�سابق ��ات «رن اجر� ��ض»‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫«الرنام ��ج يحظ ��ى متابع ��ة‬ ‫عري�س ��ة ي قط ��ر‪ ،‬وتفاع ��ل‬ ‫اجمه ��ور اأك ��ر م ��ن رائ ��ع‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا اأن الفكرة تع ّد جديدة‬ ‫عل ��ى برام ��ج ام�سابق ��ات‪ ،‬حيث‬ ‫نعتم ��د على اأ�سل ��وب تربوي من‬

‫(ال�شرق)‬

‫خ ��ال ف�س ��ل مدر�س ��ي اأدر� ��ض‬ ‫م ��ن خال ��ه جموع ��ة م ��ن كبار‬ ‫ال�س ��ن‪ ،‬وي النهاية نقوم بطرح‬ ‫�س� �وؤال للجمهور ويت ��م الإجابة‬ ‫عليه ويح�سل عل ��ى اأربعة اآلف‬ ‫ري ��ال»‪ .‬واأ�ساف امده� ��ض قائ ًا‬ ‫«اإن القطرين اأكرمونا بكل �سيء‬ ‫يق�س ��روا اأب ��د ًا ي �سبي ��ل‬ ‫وم ّ‬ ‫توفر الأجواء امنا�سبة لنا»‪.‬‬ ‫الرنامج يُعر�ض على قناة‬ ‫الري ��ان القطرية عند ال�ساعة ‪11‬‬ ‫م�سا ًء بتوقيت ال�سعودية‪.‬‬ ‫ومن جانب ذي �سلة‪ ،‬اأ�سار‬ ‫امده� ��ض اإى اأنه لن يوجد خال‬ ‫هذا الع ��ام ي الن�ساط ام�سرحي‬ ‫ال�سنوي لأمانة مدينة الريا�ض‪،‬‬ ‫حي ��ث ّ‬ ‫ف�س ��ل التاأجي ��ل اإى عي ��د‬ ‫الأ�سح ��ى‪ ،‬ال ��ذي �سيق ��دم م ��ن‬ ‫خال ��ه م�سرحية بنف� ��ض عنوان‬ ‫الرنامج «رن اجر�ض» ي قطر‪،‬‬ ‫م�ساركة ع ��دد كبر من الفنانن‬ ‫ال�سعودي ��ن والقطري ��ن‪ ،‬وه ��م‬ ‫ب�سر غنيم‪� ،‬سع ��د بخ�سي‪ ،‬علي‬ ‫امدفع‪ ،‬حمد امزيني‪.‬‬

‫ح ��دث الفن ��ان حف ��وظ‬ ‫امن�س ��ف ل � � «ال�س ��رق» ع ��ن جدوله‬ ‫الرم�س ��اي «ب ��ادرت باإن�س ��اء‬ ‫ديوانية جديدة ي البيت اجديد‪،‬‬ ‫وقه ��وة و�س ��اي‪ ،‬فق ��ط»‪ .‬وح ��ول‬ ‫اأ�س ��داء م�سل�س ��ل «هندو�ست ��اي»‪،‬‬ ‫وه ��و اأحد اأبطال ��ه‪ ،‬والذي يعر�ض‬ ‫على قناة «�سوتام»‪ ،‬قال «احقيقة‬ ‫اأن العم ��ل ف ��اق م ��ا توقعت ��ه‪ ،‬وهو‬ ‫يحق ��ق ج ��اح كب ��ر ًا ع ��ر القناة‪،‬‬

‫وم�س ��ت ذلك من خ ��ال الت�سالت‬ ‫الكثرة التي جاءتني من اجمهور‬ ‫امتاب ��ع له ��ذا العم ��ل‪ ،‬م ��ن داخ ��ل‬ ‫امملك ��ة وخارجها‪ ،‬وه ��ذا النجاح‬ ‫ي�سجل لكل طاقم العمل‪ ،‬وخرجه‬ ‫اأو� ��ض ال�سرق ��ي‪ ،‬والقائم ��ن عل ��ى‬ ‫القن ��اة»‪ .‬وع ��ن الأعم ��ال الدرامية‬ ‫الت ��ي يتابعه ��ا الفن ��ان حف ��وظ‬ ‫امن�س ��ف‪ ،‬قال اإن الدرام ��ا ام�سرية‬ ‫ه ��ذه ال�سن ��ة تفوقت عل ��ى الدراما‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف «اأتاب ��ع‬ ‫اخواجة عبدالقادر‪ ،‬للفنان يحيى‬

‫الفخراي‪ ،‬اأم ��ا الأعمال اخليجية‬ ‫فتابع ��ت منه ��ا بع� ��ض حلق ��ات‬ ‫م�سل�سل الفنان �سعد الفرج‪ ،‬وعمل‬ ‫حم ��د دح ��ام ال�سم ��ري‪ ،‬ع ��ن غزو‬ ‫الكوي ��ت‪ ،‬وبرناجا ي قناة فنون‬ ‫تقدمه منى �س ��داد وت�ست�سيف فيه‬ ‫اإعامي ��ا‪ ،‬اأو مث ��ا‪ ،‬وت�ساأل ��ه ع ��ن‬ ‫اأي ��ام «اأول»‪ ،‬والقرقيعان»‪ .‬واأردف‬ ‫«اأما بقي ��ة الأعمال‪ ،‬ومع احرامي‬ ‫للجمي ��ع‪ ،‬هي «ح�سي ��ل حا�سل»‪،‬‬ ‫ول توجد اأعم ��ال ت�سدي‪ ،‬واأح�ض‬ ‫اأنها «�سلق بي�ض»‪.‬‬

‫كاريكاتير الثقافة والفنون ‪ -‬عصام حسن‬ ‫‪239‬‬ ‫عصام حسن‬

‫حفوظامن�شف‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬250) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

27 ‫ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ ﻳﺤﻘﻖ ﺃﻋﻠﻰ ﻧﺴﺐ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬:‫ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﺗﺆﻛﺪ‬

                                  ���                                                                

                                                                                                             

‫ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﻳﺮﺩﺩﻭﻥ‬ ‫ﺍﻹﺧﺮﺍﺟﻴﺔ ﺍﻟﻔﺎﺩﺣﺔ ﻟﻤﺴﻠﺴﻞ‬ ‫»ﺳﺎﻫﺮ ﺍﻟﻠﻴﻞ« ﺃﻓﻘﺪﺗﻪ ﻣﺼﺪﺍﻗﻴﺘﻪ‬

                                

                                 



:| ‫ﺍﻟﻜﺎﺗﺐ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﻟـ‬ ‫ﻻ ﺧﻼﻓﺎﺕ ﺑﻴﻨﻲ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺬﻳﻌﺔ ﺃﻧﻮﺍﺭ ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ‬ 



                  

                

                                                                           

«‫ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺔ ﺿﻤﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ »ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬..«‫»ﻭﻳﻦ ﺍﻟﺸﻨﻄﺔ‬



                               

                      

                                  ���          

                         

                2009            22                                                                            90



                                                                       1990                         

‫ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺃﺑﻌﺪﺕ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ ﻭﺍﻟﻌﻴﻦ‬..‫ﻗﺮﺑﺖ ﺍﻟﻜﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﱠ‬

‫ ﻓﻲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺒﺪﻝ ﻟـ‬ «‫ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﺑـ»ﻋﺮﻗﺔ‬                                                                   1395                                                                         



                                                                         

                                                                                                              12                          

                                                                                                         13                  


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬22 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬10 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬250) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                   jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                          

                                  

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺃﺑﻮﻧﻘﺎﺩ‬ !‫ﻭﺭﺳﺎﻳﻠﻪ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﺪﺛﻨﻲ‬ ..‫ﺷﻴﺨﻲ ﻓﻘﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

            2020       2022                          

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﺴﻄﺢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺤﻮﺵ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻳﺘﻨﺤﻰ ﻋﻦ »ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﺪﻳﺎ« ﻭﻳﻘﺪﻡ ﹸﻣﺴﺎﺑﻘﺎﺕ ﺭﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﻄﺎﺑﻊ ﺩﻳﻨﻲ‬..«‫ﺍﻟﻔﺌﺔ »ﺍﻟﻔﺎﻟﺔ‬



..«‫ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ ﻭﻓﻘ ﹰﺎ ﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ !‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬  ""     " "             ""                                      

 –

 "" 68714 904                

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

                                              ""            ""                      ""                   hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬               

27 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺕ ﻟﻠﻤﺘﻮﻓﻴﻦ ﻳﺘﻔﺎﻋﻞ ﻣﻌﻬﺎ‬ ‫ ﺷﺨﺼﺎﹰ ﻛﺼﺪﻗﺔ ﺟﺎﺭﻳﺔ ﻟﻬﻢ‬712‫ﺃﻟﻔ ﹰﺎ ﻭ‬  270                   "   " 

‫ﻣﺆﺍﻣﺮﺓ‬ !‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﺷﺎﻫﺪ ﺣﻠﻘﺎﺗﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬   " "     ""    804 57   "  "                    

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

            712 27  ""    

                               


الشرق المطبوعة - عدد 250 - جدة