Page 1

Wednesday 20 Ramadhan 1433 8 August 2012 G.Issue No.248 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

‫ ﺁﻻﻑ ﺟﻠﺪﺓ ﻟﺴﺎﺣﺮ ﹶﺃ ﹾﻭ ﹶﻫ ﹶﻢ ﻣﻮﺍﻃﻨﺎﹰ‬4‫ ﻋﺎﻣﺎﹰ ﺳﺠﻨﺎﹰ ﻭ‬14 ‫ﺑﻌﻼﺝ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻭﺍﺳﺘﻮﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﻣﻠﻴﻮﻧﻴﻦ ﻭﺃﺭﺽ ﻭﺳﻴﺎﺭﺓ‬

             

            

                       14         

‫ﻳﺪ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻷﺷﻘﺎﺀ‬

4 17 6 24





3

  

‫ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺮﻫﻦ ﻟﻦ ﺗﺨﻔﺾ ﻓﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﻘﺮﻭﺽ‬:‫ﺳﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﺗﺮﺗﺪﻱ ﺧﺒﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬ «‫ﺑﹸ ﺮﺩﺓ »ﺷﺎﻋﺮ ﻋﻜﺎﻅ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﹰ‬ ‫ﺳﺠﻴﻨ‬ 90 ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻹﻓﺮﺍﺝ‬ :| ‫ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺮﻭﻳﺴﺎﻥ‬  

«‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﻘﺘﻨﺺ ﻓﻮﺯﺍﹰ ﺛﻤﻴﻨﺎﹰ ﺧﺎﺭﺝ ﺃﺭﺿﻪ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ »ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬ 

‫ ﺭﻳﺎﻝ‬400 ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻳﻤﺘﻬﻦﹼ »ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ« ﻗﺒﻞ ﺳﻔﺮﻫﻦﹼ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ 

      400                              19

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻮ ﹼ‬ ‫ﺃﻥ »ﺳﻔﻴﺎﻥ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ« ﻓﻲ‬ !‫ﻣﺴﺎﺟﺪﻧﺎ ﻟﻄﺮﺩﻧﺎﻩ‬

2

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

20 2012/8/8

‫ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.24

4.01

6.33 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

5.57

4.37

6.57

5.08

3.43 6.22 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

5.56

4.36 6.56

5.53

4.30

5.50

4.32 6.42

‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬

7.01 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﺃﺑﻬﺎ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

6

19

‫ﺃﻗﻠﺐ ﺃﻭﺟﺎﻋﻬﺎ‬ !‫ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ‬

‫ﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﻭﺛﻘﺎﻓﺔ‬ !‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬

‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

12 ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻗﺎري اﻟﺴﻴﺪ‬

‫ ﺃﻃﻠﻖ‬..‫ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫)ﺍﻟﻔﺮﻳﺎﻥ( ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺪﺍﺧﻠﻚ‬

..‫ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻔﺘﻮﺣﺎﺕ‬ !‫ﻭﻓﺘﺢ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﻤﺮﺗﻘﺐ‬

‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

13

‫أﺣﻤﺪ اﻟﺤﺮﺑﻲ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

25




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ ﻋﻠﻰ‬..‫ﺍﻟﺒﻠﻄﺠﺔ‬ ‫ﺃﺑﻮﺍﺏ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                            

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2

                                                                            •           265           4048                                h t t p w w w i s l a m w e b n e t  newlibraryshowalamphpids16008

                                                                                                                                        

                                                                             

!‫ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ؟‬ ‫ﻣﻦ ﻳﹸ ﺴﻜﺖ ﹼ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺗﺎﺟﺮ ﻳﺸﺘﻜﻲ‬ !‫ﻣﻦ ﺗﺎﺟﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻟﻮ ﹼ‬ ‫ﺃﻥ »ﺳﻔﻴﺎﻥ‬ «‫ﺑﻦ ﻋﻴﻴﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺟﺪﻧﺎ‬ !‫ﻟﻄﺮﺩﻧﺎﻩ‬

‫ﻧﻮاة‬

                         

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

        ""       ""  ""           ""  ""                 ""                     " "           12  ""  ""  ""           ""   ""  "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺍﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺋﻲ ﻗﺪ ﻳﺆﺩﻱ ﺇﻟﻰ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﻋﻜﺴﻴﺔ ﻭﻳﻌﺰﺯ ﻧﻤﻮ ﺍﻟﺨﻼﻳﺎ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻧﻴﺔ‬                

"  "            "6 1  "

              "  "            

              

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

«‫ﺣﻔﻴﺪﺓ ﻋﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﻟﻠﺰﻭﺍﺝ ﻓﻲ »ﻗﺼﺮ ﺟﺪﻫﺎ‬



           1924  19731951

    ""  

      ""         " 




‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تعزي الرئيس المصري وتستنكر العمل اإجرامي في رفح‬

‫إيداع المعونة الرمضانية لمستفيدي‬ ‫«الضمان» في حساباتهم‪ ..‬اليوم‬

‫جدة‪ ،‬الريا�ض ‪ -‬وا�ض‪ ،‬ال�شرق‬ ‫عب خ ييادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ّ‬ ‫امل ييك عبدالل ييه ب يين عبدالعزي ييز اآل‬ ‫�شعود ووي عه ييده �شاحب ال�شمو‬ ‫املك ييي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫ع يين عزائهما وموا�شاتهم ييا لرئي�ض‬ ‫جمهوري يية م�ش يير العربي يية ي ي‬ ‫حادث العتداء على اأحد مقار مركز‬ ‫ق ييوات حر� ييض اح ييدود ام�شري يية‬ ‫جنوب رفح‪ ،‬وما نتج عنه من �شهداء‬ ‫وم�شابن‪ .‬واأع ييرب خادم احرمن‬ ‫و�شم ييو وي عه ييده ي برقيت يين‬ ‫بعثاهما اأم�ض عن �شجب وا�شتنكار‬ ‫�شديدي يين لهذه الأعم ييال الإجرامية‪،‬‬ ‫وق ّدم ييا اأح يير التع ييازي واموا�ش يياة‬ ‫لفخام يية الرئي� ييض ام�ش ييري ولأ�شر‬ ‫ال�شه ييداء‪ ،‬ول�شعب م�ش يير ال�شقيق‪.‬‬ ‫كما دع ييا خادم احرم يين ال�شريفن‬ ‫ووي عه ييده ام ييوى ‪� -‬شبحان ييه‬ ‫وتعاى ‪ -‬اأن يتغمد ال�شهداء بوا�شع‬ ‫رحمت ييه ور�شوان ييه‪ ،‬واأن مُن على‬ ‫ام�شاب يين بال�شف يياء العاج ييل‪ ،‬واأن‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وي العهد‬

‫يحفظ فخامته و�شعب م�شر ال�شقيق‬ ‫من كل �شوء‪.‬‬ ‫م يين جه يية اأخ ييرى اإنف يياذ ًا‬ ‫لتوجيهات خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ب�شرف‬ ‫معون يية رم�ش ييان للم�شجل يين ي‬ ‫معا�ش ييات ال�شم ييان الجتماع ييي‬ ‫والبال ييغ جموعه ييا ملي ييار و‪360‬‬ ‫مليوني ي ًا و‪ 696‬األفي ي ًا و‪ 500‬ري ييال‪،‬‬ ‫اأو�شح وزير ال�شي يوؤون الجتماعية‬

‫الدكت ييور يو�ش ييف العثيم يين‪ ،‬اأن‬ ‫امبال ييغ امخ�ش�ش يية للم�شتفيدي يين‬ ‫وام�شتفيدات �شتودع ي ح�شاباتهم‬ ‫اآليي ي ًا فجر الي ييوم‪ ،‬ول حاجة لهم اإى‬ ‫مراجع يية الفروع اأو مكاتب ال�شمان‬ ‫الجتماعي‪.‬‬ ‫ون ييوه بالدع ييم ال ييذي يلق يياه‬ ‫م�شتفي ييدو ال ييوزارة وبراجه ييا‬ ‫وم�شروعاته ييا م يين خ ييادم احرمن‬ ‫ال�شريفن ووي عهده الأمن‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫بلغ عدد الطاب والطالبات امقبولن ي ال�شف الأول‬ ‫البتدائي م يين خال نظام «نور» ‪ 379752‬طالب ًا وطالبة‪،‬‬ ‫كان ن�شي ييب غر ال�شعودين منهم ‪ 38451‬طالبا وطالبة‪.‬‬ ‫واأو�ش ييح امتحدث الر�شمي با�شم وزارة الربية والتعليم‬ ‫حم ييد الدخين ييي اأن الت�شجي ييل م ييازال م�شتم يير ًا للطاب‬ ‫والطالب ييات ام�شتجدي يين عن طري ييق الراب ييط الإلكروي‬ ‫‪ ، https://noor.moe.gov.sa‬موؤك ييد ًا اأهمي يية‬

‫م�شهور امنعمي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�شاري‬ ‫اأو�ش ييح مدي يير ع ييام امتابع يية‬ ‫بام�شج ييد اح ييرام م�شه ييور امنعم ييي‬ ‫اأن اأربع يين موظفي ي ًا ي جن يية‪ ،‬م�شكلة‬ ‫من رئا�ش يية احرم وق ييوة اأمن احرم‪،‬‬ ‫يتابع ييون من ييع حج ييز الأماك يين ي‬ ‫ام�شجد احرام‪ .‬واأ�شار اإى اأن الإدارة‬ ‫العام يية للمتابع يية تت ييوى التحقق من‬ ‫تطبي ييق الأنظم يية والتعليم ييات ب�شكل‬ ‫�شلي ييم‪ ،‬وتق ييوم اأداء العم ييل معاج يية‬ ‫مواطن الق�شور وتعزيز مواطن القوة‬ ‫ومتابع يية انتظام من�شوب ييي الرئا�شة‪،‬‬ ‫من خال اجولت اميدانية ام�شتمرة‬ ‫التي يق ييوم بها موظف ييو الإدارة الذين‬ ‫يبل ييغ عددهم ت�شع يين موظفي ي ًا ر�شميا‬ ‫ومو�شميا يعملون طوال ‪� 24‬شاعة‪.‬‬ ‫واأ�ش يياف امنعم ييي اأن اإدارت ييه‬ ‫تتوى متابعة �شر العمل ي الإدارات‬ ‫الأخرى التابع يية للرئا�شة‪ ،‬التي تعمل‬ ‫ي امق يير الرئي� ييض ومكتب يية اح ييرم‬ ‫امكي ال�شريف وم�شنع ك�شوة الكعبة‬ ‫ام�شرف يية‪ ،‬ومعر� ييض عم ييارة احرمن‬ ‫ال�شريفن‪.‬‬

‫من جميع اأنحاء العام‪ ،‬م�شجلة ن�شبة ارتفاع ‪ %14،3‬عن الفرة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫من العام اما�شي‪.‬‬ ‫وتوقع �شموه اأن ت�شتمر الزيادة ي اأعداد امعتمرين خال‬ ‫اأو�يشييح م�شاعد وزييير اخارجية الأميير خالد بن �شعود‬ ‫بن خالد‪ ،‬اأن تاأ�شرات العمرة التي منحتها امملكة هذا العام ال�شنوات امقبلة ي ظل م�شروعات التو�شعة والتطوير التي‬ ‫‪1433‬هي وحتى تاريخه‪ ،‬بلغت خم�شة ماين و‪ 560‬األف تاأ�شرة وجّ ه بها خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز ي‬

‫نائب أمير الشرقية يطمئن على صحة‬ ‫الشمري وينقل تحيات القيادة له‬

‫قبول ‪ 379752‬طالب ًا وطالبة في اأول اابتدائي بنظام «نور»‬

‫الرئاسة‪ :‬لجنة‬ ‫من أربعين‬ ‫موظفا لمنع حجز‬ ‫اأماكن في الحرم‬

‫مساعد وزير الخارجية‪ :‬خمسة مايين و‪ 560‬ألف‬ ‫تأشيرة عمرة منحتها المملكة خال العام الجاري‬

‫الت�شجيل وامبادرة من قبل اأولياء الأمور من خال اإدخال‬ ‫بيان ييات اأبنائه ييم ام�شتجدي يين وتلق ييي ر�شال يية ن�شية على‬ ‫الهات ييف اجوال تفي ييد بالقبول امبدئي م يين خال النظام‪،‬‬ ‫عل ييى اأن يتم ا�شتكمال الت�شجيل م ييع بداية عودة امعلمن‬ ‫وامعلم ييات ي ال�شاب ييع من �شه يير �شوال‪ .‬ون ييوه الدخيني‬ ‫باأن عدم الت�شجيل عب النظام �شيعيق القبول ي الأماكن‬ ‫التي يرغبون فيها‪ ،‬موؤكد ًا اأن الوزارة تهدف من خال هذا‬ ‫النظ ييام اإى ت�شهيل عملية قب ييول وت�شجيل الطاب اجدد‬ ‫ي امدار�ض وتوفر الوقت واجهد الازمن‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫زار نييائييب اأم ي يير امينيطيقيية‬ ‫ال ي� يشييرق يييية الأمي ي يير جي يل ييوي بن‬ ‫عبدالعزيز بيين م�شاعد‪ ،‬اأمي�ييض‪،‬‬ ‫اج ينييدي اأول �يشيعييد بيين متعب‬ ‫ال�شمري الذي يتلقى العاج ي‬ ‫جمع املك فهد الطبي بالظهران‬ ‫ميين الإ� يشييابيية ال يتييي نيتيجييت عن‬ ‫تعر�شه لإطيياق نار من قبل عدد‬ ‫ميين م يثييري الي�يشيغييب ام�شلحن‬ ‫وهي ييو يي ي ي يوؤدي مي يه ييام ع يم يلييه ي‬ ‫حافظة القطيف مع اأحد زمائه‬ ‫الذي ا�شت�شهد جراء اإطاق النار‬ ‫الييذي تعر�ض لييه م�شاء اجمعة‬ ‫اما�شي‪.‬‬ ‫الو�شع‬ ‫على‬ ‫�شموه‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫واطم‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫الأمر جلوي يطمئن على �شحة ال�شمري‬ ‫ال�شحي للم�شاب ونقل له حيات‬ ‫من جهته‪ ،‬رفع والد ام�شاب‬ ‫خييادم احييرميين ال�شريفن املك بيين عبدالعزيز‪ ،‬واأم يير امنطقة‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬و�شاحب ال�شرقية �شاحب ال�شمو املكي متعب حمد الي�يشيمييري‪� ،‬شكره‬ ‫الي�يشيمييو اميليكييي الأمي يير �شلمان الأمر حمد بن فهد‪ ،‬ودعواتهم لقيادة هييذه الباد على امتابعة‬ ‫بن عبدالعزيز وي العهد نائب لييه بال�شفاء العاجل‪ ،‬داعييي ًا الله ام�شتمرة والهتمام الكبر الذي‬ ‫رئييي�ييض جل�ض ال ي ييوزراء وزييير اأن ميين على امي�يشيياب بال�شفاء لقيه ابنه ام�شاب‪ ،‬و�شاأل الله اأن‬ ‫الدفاع‪ ،‬ووزير الداخلية �شاحب العاجل‪ ،‬ويتغمد ال�شهيد بوا�شع يدم على هذه الباد اأمنها ويدم‬ ‫لها قادتها‪.‬‬ ‫ال ي� يش يمييو ام يل يكييي الأميي يير اأح يمييد رحمته وي�شكنه ف�شيح جناته‪.‬‬

‫كل من ام�شجد احرام وام�شجد النبوي ال�شريف‪ .‬واأكد الأمر‬ ‫خالد بن �شعود اأن اخارجية حري�شة على تطوير اإجراءاتها ي‬ ‫الييوزارة وجميع �شفارات خادم احرمن ال�شريفن باخارج‪،‬‬ ‫لتمكينها من ا�شتيعاب هييذه الأع ييداد امتزايدة من امعتمرين‬ ‫وتقدم اأف�شل الت�شهيات خدمة �شيوف الرحمن‪.‬‬

‫«البلدية» تعتمد معايير‬ ‫الرقابة الصحية على اأغذية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اعتمد وزير ال�شوؤون البليدية‬ ‫والقروي يية دلي ييل معاي يير الرقاب يية‬ ‫ال�شحي يية عل ييى الأغذي يية‪ ،‬واأماكن‬ ‫تداوله ييا‪ ،‬للحف يياظ عل ييى ال�شح يية‬ ‫العام يية‪ ،‬اإ�شاف يية اإى حماية حقوق‬ ‫ام�شتهلك يين‪ .‬ويع ييرف الدلي ييل‬ ‫الإج ييراءات امتبع يية ي حقي ييق‬ ‫العدالة ب يين ام�شتهلكن واأ�شحاب‬ ‫امن�شي ياآت الغذائي يية‪ ،‬عن ييد اإج ييراء‬ ‫الأمر من�شور بن متعب‬ ‫ال�شتق�ش يياء الوبائ ييي‪ ،‬للتع ييرف‬ ‫عل ييى ال�شبب وامت�شب ييب ي وقوع لوائح ال�شراطات ال�شحية التي‬ ‫ح ييوادث الت�شم ييم الغذائ ييي‪ .‬كم ييا اأ�شدرتها الوزارة للحد من اأو منع‬ ‫ي�ش يير الدلي ييل اإى جان ييب تطبيق الت�شمم الغذائي‪.‬‬

‫مامح الدليل‬ ‫• امق ييدرة عل ييى حديد م�شببات الت�شمم الغذائ ييي‪ ،‬وم�شوؤولية امن�شاأة‬ ‫الغذائية عن احادثة من عدمه‪.‬‬ ‫• ت�شهيل مهمة عمل جان ال�شتق�شاء الوبائي معرفة ماب�شات احادثة‪.‬‬ ‫• تطوير اأداء جان ال�شتق�شاء الوبائي التي تقع عليها م�شوؤولية احكم‬ ‫على حوادث الت�شمم الغذائي‪.‬‬ ‫• و�ش ييع معاي يير علمي يية وعملي يية قابل يية للتطبيق للتحك ييم ي حوادث‬ ‫الت�شمم الغذائي واحد من احتمالت حدوثها‪.‬‬


‫المنيع‪ :‬الصاة في اأبراج المطلة على الحرم كالصاة فيه شريطة رؤية اإمام أو المصلين خلفه‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬معاذ قا�سم‬ ‫اأفتى اﻟم�سﺗ�سار ﺑاﻟدي��وان اﻟمﻠك��ي وﻋ�سو‬ ‫هيئة كﺑار اﻟعﻠماء اﻟ�سي��خ ﻋﺑداﻟﻠه اﻟمﻧي��ع‪ ،‬اأن‬ ‫اﻟ�ساة م�سﻠيات الأﺑ��راج اأو اﻟفنادق امطﻠة‬ ‫وامقاﺑﻠة ﻟﻠم�سجد اح ��رام ه��ي كاﻟ�ساة ي‬ ‫اح ��رم‪ ،‬واأن اﻟ���س��اة ﺑها ل ﺗ �وؤث��ر ي �سحة‬ ‫و� �س��ام��ة اﻟ �� �س��اة‪ ،‬م �� �س��ر ًا اإى اأن اﺗ���س��ال‬

‫اﻟ�سفوف هو من كمال اﻟ�ساة‪ ،‬ﻟكنها ل ﺗوؤثر ي‬ ‫�سحتها‪ .‬واأو�سح اأﻧه ل يجوز ﻟﻠرجل اأن ي�سﻠي‬ ‫منفرد ًا ي مكاﻧه اأو غرفته‪ ،‬كما ينبغي األ ي�سﻠي‬ ‫ي غرف مغﻠقة ل يرى فيها الإمام ول ام�سﻠن‬ ‫ول اﻟ�ساحات‪.‬‬ ‫ج��اء ذﻟ��ك �سمن فعاﻟيات «اﻟﻠقاء امفتوح»‬ ‫اﻟذي ا�ست�ساف امنيع اجمعة اما�سية‪� ،‬سمن‬ ‫اﻟ��رﻧ��ام��ج اﻟ��دﻋ��وي «اﻟ�سيد اﻟعزيز م��ن وقف‬

‫امﻠك ﻋبداﻟعزيز»‪ ،‬م�سﻠى وقف امﻠك ﻋبداﻟعزيز ﺗف�سل ه��ذا امكان ﺑاأف�سﻠية اﻟ�سفوف الأوى‬ ‫ام�ط��ل ﻋﻠى ام�سجد اح� ��رام‪ ،‬وينظمه مركز فقط‪ ،‬واأم��ا م�ساأﻟة الئتمام ﺑاإمام اح��رم واأن‬ ‫�ساة اإخواﻧنا ي و�سط اح��رم مثل �ساﺗنا‬ ‫اﻟدﻋوة والإر�ساد مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق��ال امنيع ﻧحن الآن اأم��ام اح��رم وﻧرى فهذا ل�سك فيه‪ ،‬وقد �سدرت فتاوى من جموﻋة‬ ‫اماأمومن وﻟي�س ﺑيننا وﺑ��ن اح��رم فوا�سل من م�سايخنا ﺑاﻋتبار اأن من ي�سﻠي وهو ينظر‬ ‫ول ط��رق ول ميادين ول اأﻧ �ه��ار‪ ،‬ﺑ��ل ﻧحن ي ﻟاإمام اأو اماأموم وﻟي�س ﺑينه ﺑن ام�سﻠن طرق‬ ‫اﻟ��واق��ع مت�سﻠون ﺑ��ه‪ ،‬فاﻟ�ساة ي ه��ذا امكان ول ميادين ول اأﻧهار ول �سيء من هذا واإما‬ ‫كاﻟ�ساة ي اح��رم‪ ،‬اإل اأن اﻟ�ساة ي احرم ام�ح��ات مت�سﻠة اأو �سبه مت�سﻠة‪ ،‬حتى ذكر‬

‫شركات عالمية لتصنيع «اآليات والمعدات»‪ ..‬و‪ 178‬وحدة جديدة العام المقبل‬

‫اللواء القرني لـ |‪ :‬ابتعثنا ‪ 225‬طيار ًا وفني ًا لمشروع «طيران اأمن»‬ ‫اﻟطائف ‪ -‬ﻋناد اﻟعتيبي‬

‫غانم الحمر‬

‫أخبار التوظيف‬ ‫مخيبة لآمال‬ ‫اأرج � � � ��وك � � � ��م ك� �ف ��وا‬ ‫ي � ��ا ق� � �ن � ��وات ال �� �س �ح��ف‬ ‫الإل �ك��رون �ي��ة الإخ �ب��اري��ة‪،‬‬ ‫ويا �سحفنا عن بث اأخبار‬ ‫وزارة اخ ��دم ��ة ام��دن �ي��ة‬ ‫بتوفر ‪ 59‬وظيفة تعليمية‬ ‫اأو تلك التي تدعو ‪144‬‬ ‫مواطنة للمفا�سلة‪ ،‬واأمثال‬ ‫ه ��ذه الأخ� �ب ��ار ام�ح�ب�ط��ة‪،‬‬ ‫ف �م �ث��ل ه � ��ذه الإع� ��ان� ��ات‬ ‫اأو اإن �سحت ت�سميتها‬ ‫اأخبارا هي م�ستفزة للغاية‬ ‫وخ�ي�ب��ة ل �اآم��ال‪ ،‬ل��درج��ة‬ ‫اأن نف�سي تراودي اأحيانا‬ ‫اأن اأح� � ��ذف م ��ن ج ��واي‬ ‫اج �ه��ة الإخ� �ب ��اري ��ة ال�ت��ي‬ ‫اأر�سلتها‪ ،‬ول��ول �سعوبة‬ ‫ح��ذف ه��ذه ال��س��راك��ات‬ ‫ب�سبب ما ت�سعة �سركات‬ ‫الت�سالت ام�ستفيدة من‬ ‫ب�ق��اء اخ��دم��ة م��ن عراقيل‬ ‫و�سعوبات التي تذكري‬ ‫ب� �ك� �ت ��ب ح� ��� �س ��ر اج ��ن‬ ‫ال� �ت ��ي ت �ت �ط �ل��ب ق ��راءت� �ه ��ا‬ ‫م��ن اآخ��ره��ا م�ع��رف��ة كيف‬ ‫م� �ك ��ن ت� ��� �س ��دي ��ر اج ��ن‬ ‫ق �ب��ل ال� �ت ��ورط وق��راءت �ه��ا‬ ‫م � ��ن اأول � � �ه� � ��ا ف �ي �ح �� �س��ر‬ ‫ال� ��� �س� �ي ��وف م� ��ن م�ع���س��ر‬ ‫اج� � ��ن‪ ،‬ث ��م ل ي���س�ت�ط�ي��ع‬ ‫م��ن ج�ل�ب�ه��م (ت�خ��ري�ج�ه��م)‬ ‫فيهموا ب��ه ��س��وءا‪ ،‬ورم��ا‬ ‫يقذفون ب��ه م��ن قمة عالية‬ ‫اإى ق�ع��ر ��س�ح�ي��ق‪ ،‬هكذا‬ ‫ه ��ي اخ ��دم ��ات ب��ر��س��ائ��ل‬ ‫اج� ��وال‪ ،‬ح�ت��اج اإى فك‬ ‫ط�ل���س��م م �ع �ق��د ك ��ي تفهم‬ ‫كيف ي��راأ منها ج��وال��ك‪،‬‬ ‫ول �ل �ع��ودة اإى ام��و��س��وع‬ ‫الأ� � �س � �ل� ��ي وا�� �س� �ت� �ف ��زاز‬ ‫اأخ� � �ب � ��ار ال� �ت ��وظ� �ي ��ف م��ن‬ ‫وزارة اخ ��دم ��ة ام��دن �ي��ة‬ ‫واإع��ان��ات �ه��ا ال�ه��زي�ل��ة عن‬ ‫توظيف اأو دع��وة التقدم‬ ‫اإى وظ��ائ��ف ب �اأرق��ام من‬ ‫خ��ان��ة ام �ئ��ات اأو اأق ��ل ي‬ ‫زم��ن ج��اد علينا بامليون‬ ‫وب�سع مئات الآلف من‬ ‫العاطلن‪ ،‬اأق��ول ل�ل��وزارة‬ ‫ول� �ل� ��� �س� �ح ��ف وام � ��واق � ��ع‬ ‫الإخ �ب��اري��ة الإل�ك��رون�ي��ة‪:‬‬ ‫رفقا باأع�سابنا وباأع�ساب‬ ‫هوؤلء بن�سر اأخبار خيبة‬ ‫لاآمال عن توظيف ب�سع‬ ‫ع�سرات فقط ي بحر من‬ ‫ال�ع��اط�ل��ن ع��ري ����ض‪ ،‬واإن‬ ‫ك� ��ان ال� �ه ��دف ال �ت��وا� �س��ل‬ ‫واإع��ام اأول�ئ��ك فلن يكون‬ ‫�سعبا من خال الو�سائل‬ ‫الإل �ك��رون �ي��ة وال��ر��س��ائ��ل‬ ‫ال� �ن� ��� �س� �ي ��ة‪ ،‬واإن ك �ن �ت��م‬ ‫ج��ادي��ن ففرحونا باأخبار‬ ‫واإعانات وظائف ت�سعرنا‬ ‫ب�سيء من التفاوؤل تتجاوز‬ ‫خيبة امائة و�ساآلة الألف‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالله امنيع‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫اﻟعﻠماء اأﻧه ﻟو كان ﺑن ام�سجد وﺑن من ي�سﻠي‬ ‫خﻠف ام�سجد طريق اأو ﺗرﻋة اأو ﻧحو ذﻟك فهذا‬ ‫ل يوؤثر‪.‬‬ ‫وقال ﻟي�س مطﻠوﺑ ًا من امراأة اأن ي�سا ّفها من‬ ‫ّ‬ ‫ي�ساف‪ ،‬ﺑل يجوز ﻟها اأن ﺗ�سﻠي منفردة ﺑاإمامة‬ ‫الإمام ﻧف�سه‪ ،‬ﻟكن ﺑ�سرط اأن ﺗكون هناك م�ساهدة‬ ‫ﻟﻠم�سﻠن اأمامها‪ ،‬وﻟي�س ﺑينها وﺑ��ن ام�سﻠن‬ ‫طرق وميادين وﻧحو ذﻟك‪.‬‬

‫ك �� �س��ف م �� �س��اﻋ��د م ��دي ��ر ﻋ��ام‬ ‫اﻟ��دف��اع ام��دي ﻟ�سوؤون اﻟتخطيط‬ ‫واﻟتدريب اﻟ�ﻠ��واء حمد اﻟقري‪،‬‬ ‫ﻋن قرب اكتمال م�سروع «طران‬ ‫الأم��ن» ي ظل اﺑتعاث ‪ 75‬طيار ًا‬ ‫و‪ 150‬ف�ن��ي ط ��ران ي ﻋ ��دد من‬ ‫دول اﻟ �ع��ام‪ ،‬ك�م��ا �سيفتتح ‪178‬‬ ‫وح ��دة دف ��اع م��دي اﻟ �ع��ام امقبل‪،‬‬ ‫ف�س ًا ﻋن ﺗعين ‪ 6178‬رجل دفاع‪،‬‬ ‫�سمن اﻟ��وظ��ائ��ف اﻟ �ت��ي ح�سﻠت‬ ‫ﻋﻠيها مديرية اﻟ��دف��اع ام��دي من‬ ‫جمل اﻟ�ستن اأﻟ��ف وظيفة اﻟتي‬ ‫اأم��ر ﺑها خ��ادم احرمن اﻟ�سريفن‬ ‫ﻟوزارة اﻟداخﻠية‪ ،‬و�سيتم الحتفال‬ ‫ﺑتخريج اأكر من ثاثة اآلف منهم‬ ‫ي �سهر رﺑيع الآخر امقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال اﻟ �ق��ري‪ ،‬خ��ال ﺗفقدة‬ ‫مركز ﺗدريب اﻟدفاع امدي منطقة‬ ‫مكة امكرمة ي حافظة اﻟطائف‪،‬‬ ‫ﻟ � «اﻟ�سرق»‪ ،‬اإن �سركات اأوروﺑية‬ ‫واأم��ري�ك�ي��ة ﺗ�سنع اآﻟ �ي��ات اﻟ��دف��اع‬

‫اللواء حمد القري‬

‫ام� ��دي اج ��دي ��دة وم��وا� �س �ف��ات‬ ‫ﻋ��ام �ي��ة‪ ،‬وم� ��ن ام �ن �ت �ظ��ر و� �س��ول‬ ‫ﺑع�س منها قبل مو�سم احج‪ ،‬كما‬ ‫اأن ��س��رك��ات ك��رى ﺗ�ت��وى اإق��ام��ة‬ ‫مدينة ﺗدريب متطورة ﺑاﻟعا�سمة‬ ‫ام �ق��د� �س��ة‪ ،‬و� �س �ي �ت��م ف �ت��ح م��راك��ز‬ ‫متخ�س�سة ي ام��دﻧ �ي��ة ام �ن��ورة‬ ‫وﺗبوك‪.‬‬ ‫جار ﻟﻠبدء‬ ‫واأ�ساف اأن اﻟعمل ٍ‬ ‫ي اأﻧظمة حا�سوﺑية متطورة ي‬

‫العميد ال�سواط يك�سف للواء القري بع�ض مرافق امركز‬

‫(ال�سرق)‬

‫وح��دات اﻟ��دف��اع ام��دي‪ ،‬ﺗتيح من ﺑحيث ل ﺗكون هناﻟك حاجة اإى‬ ‫خاﻟها ﺗ�سجيل امناوﺑن والآﻟيات خاطبات ر�سمية‪ ،‬وه��ذا منطﻠق‬ ‫وم� � ��دى � �س��اح �ي �ت �ه��ا‪ ،‬واﻟ �ع �م��ل اإى حكومة اإﻟكروﻧية مقبﻠة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وﺑن اأﻧه �سيبتعث من�سوﺑن‬ ‫اﻟتدريبي اﻟذي �سينفذ خال اﻟيوم‬ ‫ي اﻟ ��وح ��دة‪ ،‬و��س��اح�ي��ة امبنى م��ن اﻟ��دف��اع ام��دي اإى ﺑريطاﻧيا‪،‬‬ ‫والأج �ه��زة‪ ،‬واإذا اأظهر اﻟنظام اأن ﺑعد اإﻧ�ه��اء دوراﺗ �ه��م اﻟتي ﺗ�ستمر‬ ‫هناك �سيارة متعطﻠة يتم اإر�سال اأرﺑ �ع��ة اأ��س�ه��ر‪ .‬واأ� �س��ار اإى اإﻧ�ه��اء‬ ‫ﺑديﻠة من قِبل الإ�سناد واﻟ�سياﻧة‪ ،‬اإج� ��راءات ﺗعين ‪ 6178‬موظف ًا‪،‬‬

‫وﺑ �ع �� �س �ه��م الآن ي اﻟ �ت��دري��ب‬ ‫وامجموﻋة اﻟثاﻧية �ستدخل مدن‬ ‫وم��راك��ز اﻟتدريب ي اﻟ�ساﺑع من‬ ‫�سوال‪ ،‬وهناﻟك ‪ 3800‬رجل دفاع‬ ‫مدي �سنحتفل ﺑتخريجهم ي �سهر‬ ‫رﺑيع الآخر امقبل‪.‬‬ ‫وقال اإن مدينة ﺗدريب اﻟدفاع‬ ‫امدي ي مكة امكرمة �ستكون من‬ ‫اأحدث الأكادميات اﻟتدريبية ﻋﻠى‬ ‫م�ستوى اﻟعام‪ ،‬و�ستتوى ﺑناءها‬ ‫�سركات ك�ب��رة‪ ،‬مبين ًا اأن اﻟدفاع‬ ‫ام ��دي ح�ظ��ي ﺑن�سبة ك �ب��رة من‬ ‫م�سروع خادم احرمن اﻟ�سريفن‬ ‫ﻟ�ﻠ�م�ق��رات الأم �ن �ي��ة و��س�م��ل جميع‬

‫ام�ن���س�اآت‪ ،‬وﻟ��دي�ن��ا م��راك��ز ﺗدريب‬ ‫اأج � ��زت ي اﻟ �� �س��رق �ي��ة وﻋ���س��ر‬ ‫وامدينة امنورة وﺗبوك‪ ،‬ومراكز‬ ‫ﺗخ�س�سية كمركز اإﻧقاذ مائي ي‬ ‫م��رك��ز اﻟ��رك ﻋﻠى اﻟبحر الأح�م��ر‬ ‫ﻟاإﻧقاذ امائي‪ ،‬ومعهد ﺗدريب اﻟدفاع‬ ‫ام ��دي ﺑ��اﻟ��ري��ا���س‪ ،‬اﻟ�ت��ي �ستكون‬ ‫ﻧواة مدينة اﻟتدريب ﺑاﻟريا�س اﻟتي‬ ‫حت الإﻧ�ساء‪ .‬وﻟفت اإى اأن هناﻟك‬ ‫اآﻟ �ي��ات ي�ت��م ﺗ�سنيعها خ�سي�س ًا‬ ‫وم��وا��س�ف��ات ﻋامية ي اأوروﺑ ��ا‬ ‫واأم��ري �ك��ا و��س�ت�ك��ون ج��اه��زة ﺑعد‬ ‫احج ﺑعد اأن م ا�ستام جزء منها‬ ‫ي اﻟفرة اما�سية‪.‬‬

‫مقتطفات‬ ‫• اإﻟغاء امخاطبات اﻟر�سمية ﺑاأﻧظمة حا�سوﺑية متطورة‬ ‫• اإﻧ�ساء مدينة ﺗدريب (كرى) ي اﻟعا�سمة امقد�سة‬ ‫• اﺑتعاث ‪ 75‬طيار ًا و‪ 150‬فني طران ي ﻋدد من دول اﻟعام‬ ‫• �سركات كرى ﺗتوى اإقامة مدينة ﺗدريب متطورة ﺑاﻟعا�سمة‬ ‫امقد�سة‬

‫| ترصد لحظات التوزيع‪ ..‬وتلتقي اجئين‬

‫توزيع أولى المساعدات السعودية على الاجئين السوريين في اأردن‬ ‫ﻟدينا اأم��وال كافية ﻟتقدم م�ساﻋدات‬ ‫ﻋمان ‪ -‬م�ساﻋد اﻟ�سراري‬ ‫اإ�سافية ﻟاجئن‪ ،‬وﻧحن الآن ﻧعمل‬ ‫ﺑداأت‪ ،‬اأم�س‪ ،‬اأﻋمال ﺗوزيع اأوى جاهدين ﻟنقﻠهم من مكاﻧهم اإى مكان‬ ‫�ساحنات اﻟقافﻠة اﻟ���س�ع��ودي��ة‪ ،‬اﻟتي اأف�سل‪ .‬يذكر اأن ر�سيد احمﻠة اﻟوطنية‬ ‫اأم ��ر ﺑ�ه��ا خ ��ادم اح��رم��ن اﻟ�سريفن ﻟن�سرة الأ�سقاء اﻟ�سورين ﺑﻠغ اأم�س‬ ‫امﻠك ﻋبداﻟﻠه ﺑن ﻋبداﻟعزيز‪ ،‬م�ساﻋدة ‪ 524‬مﻠيون ريال‪.‬‬ ‫الأ�� �س� �ق ��اء اﻟ �� �س��وري��ن ي الأردن‪.‬‬ ‫وو�سﻠت ‪� 43‬ساحنة حمﻠة ﺑامواد‬ ‫حكايات لئجن �سورين‬ ‫اﻟغذائية واﻟعينية اإى مدينة امفرق‬ ‫ج ��وﻟ ��ت «اﻟ� ��� �س ��رق» ﺑ ��ن خيم‬ ‫الأردﻧية‪ ،‬اأم�س‪ .‬ووزﻋت حموﻟة ﻋ�سر اﻟ ��اج� �ئ ��ن اﻟ� ��� �س ��وري ��ن ي خ�ي��م‬ ‫�ساحنات‪ .‬واأو�سح اﻟ�سفر اﻟ�سعودي «اﻟزﻋري» ي حافظة امفرق‪ ،‬واﻟذي‬ ‫ﻟ��دى الأردن ف�ه��د اﻟ��زي��د ﻟ� � «اﻟ���س��رق» يعتر اأهم واأك��ر امخيمات‪ ،‬وي�سكنه‬ ‫اأن ام�ساﻋدات �سي�ستفيد منها ﻧحو ﻧحو ‪ 800‬ﻋائﻠة �سورية‪.‬‬ ‫اأرﺑ �ع��ن اأﻟ ��ف لج ��يء � �س��وري‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ام�ساﻋدات �ستوزع ﻋﻠى �ساكني اﻟعم اأﺑو جندل‪ :‬ل اأﻋﻠم م�سر اأولدي‬ ‫امخيمات ومن ثم ﻋﻠى من هم خارجها‪،‬‬ ‫ك�سف اأﺑ��و جندل (‪ 90‬ﻋاما) ﻋن‬ ‫م�سيفا اأن ح �م��ات اأخ� ��رى �ستتبع ط��ري��ق ه��رﺑ��ه م��ن � �س��وري��ة‪ ،‬وق ��ال م‬ ‫احمﻠة‪.‬‬ ‫اأم�ك��ن م��ن الإ� �س��راع كبقية اﻟهارﺑن‬ ‫وا�ستقبل اﻟقافﻠة اﻟزيد ومثﻠو ﻋر احدود ﺑ�سكل غر ﻧظامي‪ ،‬ﺑ�سبب‬ ‫اﻟهيئة اﻟها�سمية اخرية وامفو�سية كر �سني‪ .‬واأ�سار اإى ﺗدمر منزﻟه ي‬ ‫اﻟ�سامية ﻟ�سوؤون اﻟاجئن‪ ،‬ي موقع حم�س وﺗ�سرد اأﺑنائه الأرﺑعة‪ ،‬مو�سحا‬ ‫م���س�ت��ودﻋ��ات اﻟ�ه�ي�ئ��ة اﻟ�ه��ا��س�م�ي��ة ي ل اأﻋرف م�سرهم‪ .‬واأو�سح اأﻧه و�سل‬ ‫مدينة امفرق‪ .‬واأو�سح اﻟزيد اأن مكان امخيم قبل اأرﺑ�ع��ة اأي ��ام‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اﻟاجئن اﻟ�سورين ي خيم اﻟزﻋري ك�سر ي ذراﻋه ﺑ�سبب �سقوطه‪ ،‬مبينا‬ ‫غ��ر منا�سب‪ ،‬اإذ ي�ع��اي اﻟ�سوريون اأﻧ ��ه ك ��ان ي�سر ﻟ �ي��ا‪ ،‬و� �س��ل طريقه‬ ‫من حرارة اﻟ�سم�س واﻟغبار واﻟرياح‪ ،‬ﻟيجد ﻧف�سه اأمام الأمن الأردي‪ ،‬اﻟذين‬ ‫مو�سحا اأن هناك خطة مقبﻠة ﻟتاأمن اأو�سﻠوه اإى امخيم‪.‬‬ ‫كرافاﻧات ﺑديﻠة ﻋن اخيم‪ ،‬ﻟتح�سن‬ ‫و��س��ع اﻟ��اج�ئ��ن م��ن ﻧاحية اﻟ�سكن‪.‬‬ ‫اأم طال‪ُ :‬قتل اﺑن اأخي اأمامي‬ ‫وثمن مثل امفو�سية اﻟ�سامية ﻟ�سوؤون‬ ‫ل ﺗ�ق�ت���س��ر م��ع��اﻧ��اة اأم ط��ال‬ ‫اﻟاجئن اآﻧدرو هارﺑر ﻟﻠممﻠكة اإر�سال (‪ 36‬ﻋ��ام��ا) ﻋ�ﻠ��ى خ���س��ارﺗ�ه��ا منزﻟها‬ ‫ام�ساﻋدات‪ ،‬وقال ﻟ�«اﻟ�سرق»‪ :‬ل يوجد ي اﻟ�ب�ي��ا��س��ة‪ ،‬ﺑ��ل م�ت��د اإى فقدها‬

‫اﺑ��ن اأخيها‪ ،‬وق��اﻟ��ت‪ ،‬وه��ي حمل ﺑن‬ ‫يديها طفﻠها ذي اﻟ���س�ن��وات اﻟ�ث��اث‪،‬‬ ‫قتل اﺑن اأخي اأم��ام ﻋيني ﻋﻠى يد اأحد‬ ‫اﻟقنا�سة‪ ،‬ثم ﻧظرت لﺑنها واأجه�ست‬ ‫ﺑ��اﻟ�ب�ك��اء ﻟ ��ردد «م��ا ذﻧ��ب ه��ذا اﻟطفل‬ ‫ﻟيت�سرد وي�اأﺗ��ي اإى ه��ذا امكان اﻟذي‬ ‫ينق�سه اﻟكثر كي يتاءم مع اﻟاجئن‬ ‫اﻟ�سورين‪.‬‬

‫اأﺑو �سادي‪ :‬ﺗعر�س اﺑني ﻟطﻠقات‬ ‫واأدت ﻟبر رجﻠه‬

‫وف�ج��ع اأﺑ ��و � �س��ادي (‪ 40‬ﻋ��ام��ا)‪،‬‬ ‫من درﻋا‪ ،‬ما حل ﺑاﺑنه �سادي (ﻋ�سرة‬ ‫اأﻋ ��وام)‪ ،‬وق��ال م ﺑر رجﻠه اﻟيمنى‪،‬‬ ‫ﺑ�سبب طﻠقة ﻧ��اري��ة‪ ،‬ﻋند ه��روﺑ��ه من‬ ‫اﻟق�سف‪ ،‬واأ�ساف ﻧحن ُهجّ رﻧا و ُدمّرت‬ ‫ﺑيوﺗنا‪ ،‬وها ﻧحن حت رحمة اأ�سقائنا‬ ‫اﻟعرب ومنظمات الإغ��اث��ات اﻟعامية‪،‬‬ ‫فرجو اﻟﻠه اأن ﻧعود ﻟبادﻧا �سامن‪.‬‬

‫اأوى ال�ساحنات تدخل م�ستودعات التخزين‬

‫‪ 34‬ألف متقدم لابتعاث في المرحلة‬ ‫الثامنة‪ ..‬و‪ %48‬انطبقت عليهم الشروط‬ ‫اﻟريا�س ‪ -‬اﻟ�سرق‬ ‫ﺑﻠغ ﻋدد اﻟطﻠبات امقدمة ﻟرﻧامج‬ ‫خ ��ادم احرمن اﻟ�سريف ��ن ﻟاﺑتعاث‬ ‫اخارج ��ي‪ ،‬ي مرحﻠت ��ه اﻟثامنة‪33،‬‬ ‫اأﻟف� � ًا و‪ 940‬طﻠب� � ًا‪ ،‬ا�ستقبﻠه ��ا موق ��ع‬ ‫وزارة اﻟتعﻠي ��م اﻟع ��اي‪ ،‬منذ اﻧطاق‬ ‫اﻟت�سجي ��ل م ��ع ﺑداي ��ة �سه ��ر رم�سان‬ ‫وحت ��ى اجمع ��ة اما�سي ��ة‪ .‬واأو�سح‬ ‫وكي ��ل وزارة اﻟتعﻠيم اﻟعاي ﻟ�سوؤون‬ ‫الﺑتعاث اﻟدكتور ﻧا�سر اﻟفوزان اأﻧه‬ ‫د‪ .‬نا�سر الفوزان‬ ‫ﻋﻠ ��ى اﻟرغ ��م م ��ن كثافة امتقدم ��ن اإل‬ ‫اأن اﻟف ��رز الأوي اأظه ��ر اأن ﻋدد اﻟذين‬ ‫وقال اإﻧه �سيتم ي منت�سف �سهر‬ ‫اﻧطبقت ﻋﻠيهم اﻟ�س ��روط ﺑﻠغ ‪ 16‬اأﻟف ًا �سوال امقبل دﻋوة جميع من اﻧطبقت‬ ‫و‪ 210‬طﻠب ��ات‪ ،‬اأي م ��ا ي�سكل حواي ﻋﻠيه ��م اﻟ�س ��روط ﺑر�ساﻟ ��ة هاﺗفي ��ة‬ ‫مراجعة مراكز اﻟتدقيق‪ ،‬ي اﻟريا�س‬ ‫‪ %48‬من اﻟعدد الإجماي‪.‬‬

‫طفل �سوري لجىء‪ ،‬وي الإطار اأم طال التي فقدت ابن اأخيها‬

‫وجدة واخر وامدينة امنورة واأﺑها‬ ‫وﺑري ��دة‪ ،‬مطاﺑقة وثائقه ��م اﻟثبوﺗية‬ ‫والأكادمية مهي ��د ًا لإﻋان اﻟنتائج‪.‬‬ ‫وﺑ ��ن اأن مﻠتقي ��ات امبتعث ��ن �ستبداأ‬ ‫ي ‪ 25‬م ��ن �سه ��ر ذي احج ��ة امقبل‪،‬‬ ‫ويتع ��رف امر�سح ��ون فيه ��ا ﻋﻠ ��ى‬ ‫امعﻠوم ��ات اﻟازم ��ة ﻋ ��ن اجواﻧ ��ب‬ ‫امعي�سية واﻟقاﻧوﻧية والأكادمية ي‬ ‫دول الﺑتعاث‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اإدراج ﺗخ�س�س ��ات‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬ﺑح�س ��ب م ��ا يتنا�س ��ب‬ ‫م ��ع احتياج ��ات �س ��وق اﻟعم ��ل ي‬ ‫اﻟقطاﻋن احكومي واخا�س‪ ،‬وهي‬ ‫ﺗخ�س�س ��ات ﺗهت ��م ﺑاﻟنق ��ل اﻟبحري‪،‬‬ ‫وﺗ�سمل اﻟهند�سة واماحة وام�ساحة‬ ‫اﻟبحرية‪ ،‬وامواﻧئ واﻟنقل اﻟبحري‪.‬‬

‫م�سنة تعطي ولدها اأحد مواد الإعا�سة‬

‫(ال�سرق)‬

‫البحرين أو ًا بـ ‪ 970‬ألف مغادر ثم الكويت بـ ‪ 436‬ألف ًا‬

‫هيئة السياحة‪ 2.8 :‬مليون مسافر غادر‬ ‫المملكة في الربع الثاني من العام الحالي‬ ‫اﻟريا�س ‪ -‬اﻟ�سرق‬ ‫ك�سف ��ت اﻟهيئ ��ة اﻟعام ��ة‬ ‫ﻟﻠ�سياحة والآثار‪ ،‬ي اإح�سائية‬ ‫ﻟه ��ا‪ ،‬اأن اﻟ�سعودي ��ن امغادرين‬ ‫من اممﻠكة‪ ،‬خال اﻟرﺑع اﻟثاي‬ ‫م ��ن اﻟع ��ام اح ��اي ‪2012‬م‪،‬‬ ‫و�س ��ل اإى ‪ 2.8‬مﻠيون م�سافر‪،‬‬ ‫مع ��دل م ��و ‪ %23‬مقارﻧ ��ة‬ ‫ﺑاﻟرﺑ ��ع اﻟث ��اي م ��ن ‪2011‬م‪.‬‬ ‫واأﻋ ��د اﻟتقري ��ر ﺑاﻟتع ��اون م ��ع‬ ‫مرك ��ز امعﻠوم ��ات اﻟوطني ي‬ ‫وزارة اﻟداخﻠية‪.‬‬

‫دول وأرقام‬ ‫• ﺗ�س ��درت اﻟبحرين واﻟكويت قائم ��ة اﻟ�سعودين امغادرين ﺑنحو ‪970‬‬ ‫اأﻟفا ﻟﻠبحرين‪ ،‬و‪ 436‬اأﻟف مغادر ﻟﻠكويت‪.‬‬ ‫• ج ��اءت الإم ��ارات اﻟعرﺑية امتح ��دة ي امركز اﻟثاﻟث ﺑ � �‪ 365‬اأﻟف مغادر‬

‫�سعودي‪.‬‬ ‫• ﺑﻠغ ﻋدد امغادرين اإى اممﻠكة الأردﻧية اﻟها�سمية ‪ 318‬اأﻟف �سعودي‪.‬‬ ‫• ﺑﻠ ��غ ﻋدد امغادري ��ن اإى اجمهورية اﻟيمني ��ة ‪ 188‬اأﻟف �سعودي‪ ،‬وقطر‬ ‫‪ 136‬اأﻟفا‪.‬‬ ‫• غادر اإى جمهورية م�سر اﻟعرﺑية ‪ 55‬اأﻟفا‪.‬‬ ‫• كان ﻧ�سيب ﺗركيا ‪ 51‬اأﻟفا واممﻠكة امتحدة ‪ 35‬اأﻟفا‪.‬‬ ‫• اﻟعدد اﻟكﻠي ﻟﻠمغادرين اﻟ�سعودين ﺑﻠغ ‪ 2.748.889‬مغادر ًا‪.‬‬

‫يمكن ا‬

‫هاني الوثيري‬

‫الفقر‬ ‫أصبح "رجا"!‬ ‫�س ��بحان الل ��ه‪ ،‬زم ��ن‬ ‫م نع ��د نع ��رف له راأ�س ��ا من‬ ‫ذيل‪ ،‬اأ�س ��بح اخ ��ر يحتاج‬ ‫اإى موظف ��ن وجمعي ��ات‪،‬‬ ‫وحق ��وق الإن�س ��ان حت ��اج‬ ‫اإى جمعي ��ة وموظف ��ن‪،‬‬ ‫ومكافح ��ة الف�س ��اد حت ��اج‬ ‫اإى موظف ��ن‪ ،‬وبح�س ��بة‬ ‫ب�س ��يطة اأو بدون ح�سبة من‬ ‫اأ�سا�سها ت�ستطيع اأن تعرف‬ ‫اأن اجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫وحق ��وق الإن�س ��ان م يقدما‬ ‫حل ��ول تقنعن ��ا ب� �اأن الفق ��ر‬ ‫اأ�سبح حا�س ��را بجمعيات‬ ‫وموظف ��ن �س ��يقتلونه لأن ��ه‬ ‫اأ�س ��بح رج ��ا! طبع ��ا ل ��ن‬ ‫اأتط ��رق ل ��دور مكافح ��ة‬ ‫الف�س ��اد لأنها حتاج لبع�ض‬ ‫الوق ��ت وتع ��د حديث ��ة عه ��د‬ ‫قيا�سا بزميلتيها العجوزين‪.‬‬ ‫اأعجبن ��ي ال ��دور ال ��ذي‬ ‫قام ��ت ب ��ه حق ��وق الإن�س ��ان‬ ‫"بتوجيهه ��ا" باإيجاد ماأوى‬ ‫لأ�س ��رة �س ��عودية تعي�ض ي‬ ‫حديق ��ة م ��ن حدائ ��ق مدين ��ة‬ ‫ج ��دة "الغن ��اء"‪ ،‬واأعجبن ��ي‬ ‫اأك ��ر اأن حق ��وق الإن�س ��ان‬ ‫ب ��داأت تناف�ض الدفاع امدي‬ ‫ي �س ��رعة اح�س ��ور حيث‬ ‫اإنه ��ا "وجهت" بام� �اأوى بعد‬ ‫ن�س ��ر مو�س ��وع الأ�س ��رة‬ ‫امنكوب ��ة ب�س ��اعتن ح�س ��ب‬ ‫موقع "�سبق"‪ ،‬ورغم جهلنا‬ ‫مه ��ام وتقاطع ��ات حق ��وق‬ ‫الإن�س ��ان م ��ع اجمعي ��ات‬ ‫اخري ��ة م ��ع مكافح ��ة‬ ‫الف�س ��اد مث ��ل جهلن ��ا مهام‬ ‫وتقاطع ��ات وزارة التج ��ارة‬ ‫وحماي ��ة ام�س ��تهلك وهيئ ��ة‬ ‫الغ ��ذاء وال ��دواء والبلدي ��ات‬ ‫فاإننا اأ�س ��بحنا نع ��رف مام‬ ‫امعرف ��ة اأن الفق ��ر ال ��ذي ل‬ ‫يوفقه الله باإعامين �سرفاء‬ ‫يتبنون ق�سيته لن يجد قاتا‬ ‫لفق ��ره الذي اأ�س ��بح رج ًا!‪.‬‬ ‫ي ��ا جمعياتن ��ا اخري ��ة وي ��ا‬ ‫حقوق الإن�س ��ان لقد اأ�س ��بح‬ ‫الفق ��ر رج ��ا جميعنا نعرف‬ ‫ماح ��ه‪ ،‬ب ��ل نعرف ��ه جيد ًا‪،‬‬ ‫بال�س ��م‪ ،‬فمت ��ى يحتف ��ظ‬ ‫الفق ��راء م ��اء وجوهه ��م ول‬ ‫ي�س ��طرون لل�س ��راخ ع ��ر‬ ‫ال�س ��حف‪ ،‬عندم ��ا ن�س ��بح‬ ‫جميعن ��ا موظفن حت اإمرة‬ ‫اجمعي ��ات اخرية وحقوق‬ ‫الإن�س ��ان ومكافحة الف�س ��اد‬ ‫ي نف�ض الوقت الذي ين�سى‬ ‫في ��ه موظفو ه ��ذه اجمعيات‬ ‫اأنه ��م موظف ��ون ل ��ن حت ��اج‬ ‫ه ��ذه الأ�س ��رة ام�س ��كينة اإى‬ ‫الإقامة ثاثة اأيام ي حديقة‬ ‫عام ��ة �سي�س� �األنا الل ��ه عنها‪..‬‬ ‫ثانية ‪..‬ثانية!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫رهام العليط‬ ‫‪alshahitan@alsharq.net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫‪ 1003‬نزاء إدمان ونفسية غادروا المستشفى بعد تعافيهم‬

‫الصالحي‪ %80 :‬نسبة اإنجاز في المبنى الجديد‬ ‫لمجمع اأمل‪ ..‬ورفع السعة السريرية إلى الضعف‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو�شاهن‬

‫�أكد مدير عام �ل�شوؤون �ل�شحية بامنطقة‬ ‫�ل�شرقية �لدكتور �شالح بن حمد �ل�شاحي‪،‬‬ ‫�أن ن�شب ��ة �لإج ��از ي �مبن ��ى �جدي ��د مجمع‬ ‫�لأم ��ل لل�شحة �لنف�شية بالدم ��ام بلغت ‪،%80‬‬ ‫ما يع� � ّد نقلة نوعي ��ة‪ ،‬كما �شتت�شاع ��ف �ل�شعة‬ ‫�ل�شريري ��ة ‪ ،%100‬بع ��د �أن م رفعها من ‪300‬‬ ‫�شري ��ر ي �مبن ��ى �لق ��دم �إى ‪� 600‬شرير ي‬ ‫�مبنى �جديد‪ ،‬م�ش ��ر ً� لإ�شافة �أق�شام جديدة‬ ‫بامجم ��ع‪ ،‬متمثل ��ة ي ق�ش ��م ع ��اج �لإدم ��ان‬

‫للمر�هق ��ن وعيادة �لأطف ��ال �لنف�شية‪� ،‬إ�شافة‬ ‫لاأق�ش ��ام �متوف ��رة حالي� � ًا كاأق�ش ��ام �لتن ��وم‬ ‫بق�شمي �لإدم ��ان و�لنف�شية‪ ،‬ومركز‬ ‫�لرئي�ش ��ة‬ ‫ْ‬ ‫�لرعاي ��ة �م�شتم ��رة �لذي يع� � ّد �لأول من نوعه‬ ‫على م�شتوى �ل�شرق �لأو�شط و�خليج‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن �أن �ل�شعة �ل�شريرية منزل «منت�شف‬ ‫�لطريق» تبلغ ‪� 140‬شرير ً�‪ ،‬فيما يبلغ عدد نزلء‬ ‫�منزل ‪ 84‬نزي ًا‪ ،‬ي حن �أن عدد �حالت �لتي‬ ‫ماثل ��ت لل�شف ��اء وغ ��ادرت �م�شت�شف ��ى خال‬ ‫�لف ��رة �ما�شية بلغ ‪ 1003‬ح ��الت‪ ،‬منها ‪690‬‬ ‫حالة م ��ن ق�شم �لإدم ��ان‪ ،‬و‪ 313‬حالة من ق�شم‬

‫�ل�شح ��ة �لنف�شية‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن ع ��دد نزلء‬ ‫ق�ش ��م �لنف�شي ��ة بامجم ��ع يبل ��غ ‪ 91‬مري�ش� � ًا‪،‬‬ ‫و‪ 114‬نزي � ً�ا ي ق�ش ��م �لإدم ��ان بامجمع‪ ،‬ي‬ ‫حن �أن هناك توجه ًا لزيادة عدد �مر�شدين ي‬ ‫�م�شت�شف ��ى وزيادة �لر�م ��ج �لرفيهية‪ ،‬حيث‬ ‫يتم تخريج دفعات من �متعافن ب�شكل م�شتمر‬ ‫و�إحاقه ��م بالعم ��ل ي �مجتم ��ع كاأع�شاء ي‬ ‫�لفري ��ق �لعاجي‪ ،‬بع ��د خ�شوعهم لختبار�ت‬ ‫معين ��ة يرتب عل ��ى نتائجها �ل�شتف ��ادة منهم‬ ‫بامجمع‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �أن �مجم ��ع يقوم بتنظي ��م عدد من‬

‫�لزي ��ار�ت و�محا�شر�ت �لد�خلية و�خارجية‬ ‫ي �لإد�ر�ت �حكومية و�لأهلية و�لع�شكرية‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى �م�شارك ��ة ي �معار�ض �خارجية‬ ‫بامجمع ��ات �لتجاري ��ة‪ّ � ،‬إل �أن بع�ض �حمات‬ ‫تركز على ط ��اب �مد�ر�ض‪ ،‬حي ��ث يتم توجيه‬ ‫�متخ�ش�ش ��ن من �أع�شاء �لفريق �لعاجي ي‬ ‫�مجم ��ع لزيارة �مد�ر�ض وعقد �لندو�ت و�إلقاء‬ ‫�محا�ش ��ر�ت �لتوعوي ��ة �لت ��ي ت�شاه ��م ب�شكل‬ ‫كب ��ر ي رف ��ع م�شت ��وى �لوعي ل ��دى �لطاب‬ ‫حول �لأ�ش ��ر�ر �مرتبة على �لإدمان ي �لفرد‬ ‫و�مجتمع‪.‬‬

‫د‪� .‬ضالح ال�ضاحي‬

‫المرأة تنافس الرجل في مجاات «جائزة القطيف لإنجاز» في نسختها الرابعة‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬ ‫�أق ��رت �لأمانة �لعام ��ة جائزة �لقطي ��ف لاإجاز‬ ‫�لتي تعنى بامبدعن و�مبدعات �لتابعة للجنة �لتنمية‬ ‫�لجتماعية �لأهلية ي حافظة �لقطيف ي �جتماعها‬ ‫م�شاء �أم� ��ض �لأول بجمعية �لقطيف �خرية برئا�شة‬ ‫�لأمن �لع ��ام للجائ ��زة �مهند�ض عبد�ل�شهي ��د �ل�شني‪،‬‬ ‫خطته ��ا �مقرح ��ة ل�شو�بط وج ��الت �جائزة �لتي‬ ‫�شيتناف� ��ض عليها �منج ��زون و�منج ��ز�ت �ل�شباب من‬ ‫�أبن ��اء �محافظ ��ة ي ن�شختها �لر�بعة‪ ،‬وج ��اء �أبرز ما‬ ‫فيها دمج جالت �جائزة لكا �جن�شن بحيث يكون‬

‫�لتناف� ��ض ل ��كل جائ ��زة ي �أي م ��ن �مج ��الت مفتوح ًا‬ ‫للرجال و�لن�شاء على حد �شو�ء‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح ع�ش ��و �للجن ��ة �منظم ��ة عل ��ي �آل ثاي‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق»‪� ،‬أن ق ��ر�ر �لدم ��ج يعت ��ر تط ��ور ً� مهما ي‬ ‫�لن�شخ ��ة �لر�بع ��ة للجائزة‪ ،‬و�شيمثل دعم� � ًا للمناف�شة‬ ‫�حقيقي ��ة ب ��ن �جن�ش ��ن‪ ،‬و�شيحق ��ق بعم ��ق مبادئ‬ ‫تكاف� �وؤ �لفر� ��ض و�لعد�ل ��ة و�لإن�ش ��اف ومو��شل ��ة‬ ‫لارتق ��اء باجائزة‪ ،‬وهذ� يعد خاف� � ًا ما كان يتبع ي‬ ‫�لن�ش ��خ �لثاث �ل�شابق ��ة منها �لتي كان ��ت تعتمد على‬ ‫تخ�شي� ��ض جو�ئ ��ز للرجال و�أخ ��رى منف�شلة للن�شاء‬ ‫كل على حدة‪.‬‬

‫و�أ�ش ��اف �أن �أمان ��ة �جائ ��زة �تخ ��ذت ق ��ر�ر�ت‬ ‫�أخ ��رى بينه ��ا �لتحديد �م�شب ��ق لفرع ��ن يتناف�ض من‬ ‫خالهم ��ا �منج ��زون و�منجز�ت ي كل ج ��ال‪ ،‬وذلك‬ ‫من �أج ��ل �أن يك ��ون تقييم �لأعم ��ال �أكر دق ��ة وعد�لة‬ ‫ومهني ��ة‪ ،‬م ��ا تت�شم ب ��ه ج ��الت �جائزة م ��ن ت�شعب‬ ‫وتن ��وع ي معظمها كمجالت �لبحث �لعلمي‪ ،‬و�لفن‪،‬‬ ‫و�لأدب‪ ،‬وغره ��ا و�شيتم حديد فروع �مجالت �لتي‬ ‫�شيتناف� ��ض عليه ��ا �منجزون و�منج ��ز�ت ي �جتماع‬ ‫خا�ض لاأمانة �لعامة قريب ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه �أو�شح �أم ��ن عام �جائ ��زة �مهند�ض‬ ‫عبد�ل�شهيد �ل�شني‪� ،‬أن �لأمانة �لعامة �أقرت ��شتحد�ث‬

‫الوفرة دفعت الباعة المتجولين لبيعه عند تقاطع الطرقات واإشارات‬

‫المراكب الكبيرة تغرق سوق اأسماك‬ ‫في القطيف بـ ‪« 1500‬بانة ربيان»‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‪ ،‬فا�شل �لركي‬ ‫و��شل ��ت مر�ك ��ب �شي ��د �لربي ��ان عودته ��ا‬ ‫مر��شي حافظ ��ة �لقطيف �أم� ��ض‪ ،‬و�أم�ض �لأول‪،‬‬ ‫لتف ��رغ حمولته ��ا من رحل ��ة �ل�شي ��د �لأوى ي‬ ‫�أول �أ�شب ��وع من مو�ش ��م ف�شح �شيد �لروبيان ي‬ ‫�خليج‪.‬‬ ‫و�أغرق ��ت �مر�كب �شوق �لأ�شم ��اك �مركزي‬ ‫ي �محافظة باأكر من ‪ 1500‬بانة روبيان «�لبانة‬ ‫‪ 32‬كيلو»‪� ،‬لأمر �ل ��ذي �أدى لنهيار �أ�شعار �لبانة‬ ‫ذ�ت �حج ��م �متو�ش ��ط �إى ‪ 290‬ري ��ا ًل‪ ،‬وو�شل‬ ‫�شعر مع ��دل �لبان ��ة �لو�حدة للحج ��م �لكبر �إى‬ ‫‪ 500‬ريال فقط‪ ،‬كما �أدت وفرة �لروبيان �إى دفع‬ ‫�لباع ��ة �متجولن �إى بيعه عن ��د تقاطع �لطرقات‬ ‫و�لإ�شار�ت ي �محافظ ��ة على غر�ر بيع �لفو�كة‬ ‫�مو�شمية‪.‬‬ ‫م ��ن جهة �أخرى‪ ،‬تهافت �لأه ��اي على �شر�ء‬ ‫�لبان ��ات من �أج ��ل تخزينها ي منازله ��م بد ًل من‬ ‫�شر�ئه من �شوق �لتجزئة‪ ،‬م�شتفيدين من هبوط‬ ‫�لأ�شعار‪ ،‬و�شه ��دت «�ل�شرق» دخول عدد كبر من‬ ‫�لأه ��اي ي مناف�ش ��ة مع �لتج ��ار للظفر بعدد من‬ ‫بانات �لروبيان‪.‬‬ ‫و�أو�شح تاجر �لأ�شم ��اك عبد�لإله �أبو عزيز‬ ‫ل�«�ل�ش ��رق» �أم�ض‪� ،‬أن عودة �مر�كب بهذه �لكميات‬

‫ازدحام ي�ضهده �ضوق القطيف من اأجل �ضراء الربيان‬

‫�لوف ��رة من �لربيان �أغ ��رق �ل�شوق ما يزيد عن‬ ‫�حتياجات ��ه‪ ،‬وذل ��ك لأول م ��رة منذ �أع ��و�م‪ ،‬وقال‬ ‫«�أتوق ��ع ي �لأي ��ام �مقبل ��ة �أن تع ��ود �مر�كب ي‬ ‫رح ��ات �ل�شيد �مقبل ��ة بكميات �أك ��ر‪ ،‬و�أحجام‬ ‫�أك ��ر‪ ،‬وهو م ��ا يعني مو�شم� � ًا متميز ً� ع ��ن �لذي‬ ‫�شبق ��ه»‪ .‬و�أ�ش ��اف �أن ��ه ي �مقاب ��ل يوج ��د �ش ��ح‬

‫كاريكاتير احتياط ‪ 2‬لقسم محليات ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫حر وموت‬

‫(ت�ضوير‪ :‬ماجد ال�ضركة )‬

‫ي �أن ��و�ع �لأ�شم ��اك �لأخ ��رى ي �ش ��وق �جملة‬ ‫بامحافظ ��ة‪ ،‬وذل ��ك لركي ��ز �لبحّ ��ارة عل ��ى �شيد‬ ‫�لروبيان‪ ،‬وهو ما �أدى لندرة ي �لأ�شماك‪ ،‬قابله‬ ‫تفوق ملحوظ ي �لعر�ض مقابل �لطلب بالن�شبة‬ ‫للروبي ��ان‪ ،‬وهو ما �أدى لنهي ��ار �أ�شعاره ي هذ�‬ ‫�لوقت من �مو�شم‪.‬‬

‫جائ ��زة خا�شة للن�شخة �لر�بع ��ة حت م�شمى «�منجز‬ ‫�لد�ئم»‪ ،‬تقدم للمتناف�ش ��ن من �جن�شن �لذين قدمو�‬ ‫�إج ��از�ت متميزة مر�كمة عل ��ى مدى �لع�شر �شنو�ت‬ ‫�ما�شي ��ة ي �أي م ��ن �مج ��الت �معتم ��دة للجائزة �إى‬ ‫جان ��ب تثبيت جائ ��زة �لنا�شئ �منج ��ز كاأحد �مجالت‬ ‫�لرئي�شي ��ة �متناف� ��ض عليها ي �جائ ��زة بعد �أن كانت‬ ‫تعتر جائزة خا�شة ي �لن�شخة �لثالثة‪ ،‬لفت ًا �إى �أن‬ ‫�للجن ��ة �منظمة قررت �أن يكون حفل �لن�شخة �لر�بعة‬ ‫للجائ ��زة م�ش ��اء ي ��وم �ل�شبت ‪� 21‬شبتم ��ر ‪2013‬م ي‬ ‫قاع ��ة �شال ��ة �مل ��ك عبد�لل ��ه ب ��ن عبد�لعزي ��ز �لوطنية‬ ‫بالقديح‪ ،‬و�شيقام خال �حفل تكرم �لفائزين‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫يتأمل‪..‬‬ ‫ُ‬ ‫الم ِح ُ ّب ّ‬ ‫الزوج يراقب!‬ ‫فهد عافت‬

‫الذي ُينهي احب لي�س الزواج‪ ،‬ولكن ال ّدور الذي يظن الزوج‬ ‫اأن علي ��ه اأن يلعب ��ه‪ ،‬امُحب يتاأ ّمل‪ ،‬اأما الزوج فراقب!‪ ،‬ي�ض ��غط عليه‬ ‫امجتم ��ع باأحيائ ��ه وموتاه ليلعب ال� � ّد ْور‪ ،‬وما اأن يقبل بال�ض ��يناريو‬ ‫�ورط ب�ض ��رورة دفع ثمن باه ��ظ ‪ :‬اجديد‪ ،‬وجهل ��ه به دفعة‬ ‫حت ��ى يت � ّ‬ ‫غرت م�ضارها‪ ،‬فالتي كان يخاف عليها‬ ‫خاوفه‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫يجهل‬ ‫واحدة!‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ي ��وم كان ��ت حبوب ��ة وكان حبيبا‪� ،‬ض ��ار يخ ��اف منها يوم �ض ��ارت‬ ‫زوج ��ة و�ض ��ار زوج ��ا‪ ،‬لي� ��س مق ��دور اخائ ��ف اأن ُي ِح ��ب‪ ،‬اخائف‬ ‫م�ض ��غول بالدفاع عن نف�ض ��ه وع ��ن وجوده‪ ،‬ولي�س عن تقدم نف�ض ��ه‬ ‫اأو حاول ��ة التعري ��ف بوج ��وده‪ ،‬اخائ ��ف ي�ض ��تر‪ ،‬وامحبة ك�ض ��ف‬ ‫ومكا�ضفة واكت�ض ��اف‪ ،‬التاأمل‪ :‬اإرادة‪ ،‬وامراقبة‪ :‬خ�ضوع‪ ،‬والتاأمل‬ ‫ج�ض ��ارة‪ ،‬لذل ��ك فاإنه م ��ا من خائف مكن ��ه اأن يتاأ ّم ��ل‪ ،‬ومن درجات‬ ‫امحب ��ة ومراتبه ��ا العالي ��ة‪ :‬الوج ��د‪ ،‬ا اأع ��رف اإى اأي م ��دى ترتب ��ط‬ ‫الكلم ��ات ب�ض ��لة رح ��م‪ ،‬غ ��ر اأنن ��ي ا اأ�ض ��ك ي اأن اأم ��ر الوج ��د من‬ ‫الوج ��ود وااإيج ��اد‪ ،‬ومن اجود واجودة اأي�ض ��ا‪ ،‬وح ��ده من يقدر‬ ‫وي�ض� � ُّر على امقرحات ااأوى‬ ‫على رف�س ال�ض ��يناريو امُعد �ض ��لفا‪ِ ،‬‬ ‫للقل ��ب‪ ،‬يتمك ��ن م ��ن النج ��اح ي جع ��ل زواج ��ه م ��ن اأح ��ب‪ ،‬اإماما‬ ‫م�ض ��رة الع�ضق والهوى‪ ،‬اإمام معنى البدء من جديد كل حظة‪ ،‬اإذ‬ ‫ا يحتمل احب �ض ��وى اأن يظل بداي ��ات متاحقة‪ ،‬ا نهايات لها وا‬ ‫حدود احتمااتها‪ ،‬انتهاء احب بعد الزواج‪ ،‬لي�س من ذنوب احب‬ ‫وا ه ��و من عي ��وب الزواج‪ ،‬لكنه م ��ن عيوب وذن ��وب العقل ّية اممت ّنة‬ ‫لل�ض� �وؤال وجواب ��ه‪« :‬ه ��ي»‪ :‬ما نهاي ��ة ح ّبنا ه ��ذا يا حبيب ��ي؟‪« ،‬هو»‪:‬‬ ‫اطمئني يا حبيبتي‪ ،‬نهايته الزواج طبعا!‬ ‫‪fahd@alsharq.net.sa‬‬


‫مقتل فتاة‬ ‫سعودية‬ ‫بطلق ناري‬ ‫في ظروف‬ ‫غامضة‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫حاول اجهات ااأمنية ي �شرطة‬ ‫منطقة جازان الك�شف عن حقيقة مقتل‬ ‫فتاة �شعودية تبلغ من العمر ‪ 18‬عام ًا‪،‬‬ ‫ي ظ��روف غام�شة منزل اأ�شرتها ي‬ ‫ق��ري��ة ام�شايخة التابعة محافظة اأب��و‬ ‫ع��ري����ش‪ .‬واأو� �ش��ح ال�ن��اط��ق ااإع��ام��ي‬ ‫ل�شرطة منطقة ج��ازان بالنيابة الرائد‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن ال ��زه ��راي‪ ،‬اأن �شرطة‬ ‫حافظة اأب��و عري�ش تلقت باغا اأم�ش‬

‫ااأول‪ ،‬يفيد مقتل فتاة بر�شا�شة من‬ ‫م�شد�ش وجد بجوارها ي اإحدى الغرف‬ ‫منزل اأ�شرتها‪ ،‬وعلى الفور انتقلت فرقة‬ ‫من ااأدلة اجنائية وال�شرطة اإى موقع‬ ‫اح ��ادث‪ ،‬وم رف��ع الب�شمات وااأداة‬ ‫ام�شتخدمة‪ ،‬وفتحت اجهات ااأمنية‬ ‫حقيقا مو�شع ًا مع ذوي الفتاة امقتولة‪،‬‬ ‫حيث اأظ �ه��رت التحقيقات ااأول �ي��ة اأن‬ ‫ال�شاح ام�شتخدم هو م�شد�ش‪ ،‬وقد ذكر‬ ‫اأف��راد اأ�شرتها اأنها كانت تقوم بتنظيف‬ ‫ال�شاح واأطلقت على نف�شها ر�شا�شة‬

‫منه عن طريق اخطاأ‪ ،‬واأ�شاف الرائد‬ ‫الزهراي اأن جثمان الفتاة �شيتم عر�شه‬ ‫على الطبيب ال�شرعي لرفع تقريرعن‬ ‫اأ�شباب الوفاة‪ ،‬واأنها �شتبقى ي ثاجة‬ ‫ام��وت��ى م�شت�شفى املك فهد امركزي‬ ‫ي جازان ولن يتم ت�شليمها لذويها اإا‬ ‫بعد اأن ت�شتكمل اجهات ااأمنية ملف‬ ‫الق�شية وتظهر احقيقة حول مقتلها‪،‬‬ ‫مبينا اأن العمل يجري للتاأكد من جنائية‬ ‫الواقعة من عدمها‪ ،‬التي ما تزال غام�شة‬ ‫وم تت�شح بعد‪.‬‬

‫قاطرتان من أصل‬ ‫ثماني قاطرات‬ ‫جديدة تصل المملكة‬ ‫لتعزيز أسطول‬ ‫الخطوط الحديدية‬

‫الدمام ‪� -‬شالح ااأحمد‬ ‫و�شل ��ت امملك ��ة موؤخ ��ر ًا قاطرت ��ان م ��ن اأ�ش ��ل ثماي‬ ‫قاطرات اأمريكية ال�شنع‪ ،‬من �شمن عقد بن اموؤ�ش�شة العامة‬ ‫للخط ��وط احديدية و�شرك ��ة نا�شيونال ريل ��وي‪ ،‬لتاأمينها‪.‬‬ ‫واأو�شح مدي ��ر اإدارة العاقات العام ��ة وااإعام باموؤ�ش�شة‬ ‫حمد اأبو زيد‪ ،‬اأن القاطرتن و�شلتا ميناء املك عبد العزيز‬ ‫بالدم ��ام ااأ�شب ��وع اما�ش ��ي‪ ،‬ومن امق ��رر اأن تب ��داأ عمليات‬ ‫الت�شغيل التجريبي وااختبارات لها بداية ااأ�شبوع امقبل‪،‬‬ ‫بعد و�شول مندوبن من ال�شركة‪ ،‬على اأن تدخل اإى اخدمة‬ ‫بعد اإجازة عيد الفطر امب ��ارك‪ ،‬فيما �شت�شل بقية القاطرات‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫أقلب أوجاعها‬ ‫بين يدي!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫بن يدي‪� ،‬ل�ضيم �م�ضروبة ومعها �لقيم‪� .‬أكرر حرقة خالد‬ ‫�لأن�ضا�ض ��ي وهو يت�ضاءل‪� :‬أما �آن للعقل �لعربي �لإ�ضامي �أن‬ ‫ين�ض ��ج؟! �أم ��ا �آن له �أن يرت َّد �رتد�د ً� حميد ً� �ض ��وب �لإن�ض ��ان‬ ‫و�ل ��ر�ب؟! �ض ��وب �آدميت ��ه �مه ��درة �أيديولوجي� � ًا وطائفي� � ًا‬ ‫وع�ض ��بي ًة �أ�ض ��د و�أعت ��ى م ��ن �جاهلي ��ة؟!‪� .‬أخف ��ت قلي ًا �ض ��يل‬ ‫�لأ�ض ��ئلة �له ��ادرة‪� .‬أتذكر �ض ��حكات علي �لوردي �لتي ت�ض ��به‬ ‫�لبكاء‪ ،‬وهو يقول‪« :‬كنت ي �أمريكا ون�ض ��ب نز�ع عنيف بن‬ ‫�م�ض ��لمن عن علي وعمر وكانت �لأع�ضاب متوترة و�ل�ضغائن‬ ‫منبو�ض ��ة ف�ض� �األني �لأمريك ��ي عن عل ��ي وعمر‪ ،‬هل يتناف�ض ��ان‬ ‫�لآن على �لرئا�ضة عندكم كما تناف�س ترومن وديوي عندنا؟!‬ ‫فقل ��ت‪� :‬إنه ��م كان ��و� ي �حجاز قب ��ل ‪� 1300‬ض ��نة و�لنز�ع‬ ‫�ح ��اي ح ��ول �أيه ��م �أح ��ق باخاف ��ة‪ ،‬ف�ض ��حك �لأمريكي من‬ ‫هذ� �جو�ب حتى كاد �أن ي�ض ��تلقي على قفاه‪ ،‬و�ض ��حكت معه‬ ‫�ضحك ًا فيه معنى �لبكاء‪ ،‬و�ضر �لبلية ما ي�ضحك!‪.‬‬ ‫�لأوه ��ام قاتلة ه ��ذه �لأيام‪ ،‬و�لأذرع �لتي تغذيها لي�ض ��ت‬ ‫غ�ض ��ة ول ب�ض ��ة‪� .‬أح ��اول �أن �أطرد «�معكنن ��ات» رغم كل ذلك‬ ‫و�أب ��دو متفائ ��اً ‪ .‬نو�فذ �لد�ر مزين ��ة «بال�ضنا�ض ��يل» �لعر�قية‪.‬‬ ‫�ل�ض ��اي مثع ��ن عل ��ى �لنار‪�« ،‬ض ��عيدي» م ��ر وثقيل كم ��ا يعدل‬ ‫�م ��ز�ج‪� .‬ض ��ورة حالكة على �ل�ضا�ض ��ة تف�ض ��د �لقع ��دة‪ ،‬وتعري‬ ‫�لو�قع �مر‪ .‬ي لبنان يعلقون على �أبو�ب �لعمائر ��ضم �لطبيب‬ ‫وحته �لطائفة �لتي يعاجها ل تخ�ض�ض ��ه �لطبي!‪ .‬ومن هناك‬ ‫ي�ض ��رخ غ�ض ��ان �ض ��ربل «لقد كذبنا طوياً» بالغنا‪ .‬و�أ�ض ��رفنا‪.‬‬ ‫توهمنا �أن �م�ضاحيق تغطي ما حتها‪ ،‬و�أن �ل�ضعار�ت �لكرى‬ ‫تنطل ��ي �إى �لأب ��د‪ ،‬و�أن �لإن ��كار ب ��اب من �أب ��و�ب �لعاج‪ ،‬و�أن‬ ‫�لت�ض ��ليل يهيل �لر�ب على �لألغام ويقتلها‪� .‬لعر�ق �أي�ضا هو‬ ‫�لآخ ��ر مذب ��وح من �لوري ��د �إى �لوري ��د‪� .‬لأذرع حاول �ض ��د‬ ‫�ضوريا ما بعد �لطاغية‪.‬‬ ‫�ادق �جو�هري �أكر من ثاثن عاما‬ ‫�ض ��ميح �لقا�ضم �ض � َ‬ ‫م ي�ض� �األه فيها عن طائفته‪ .‬هذ� حلم «طوباوي» و�ض ��ط خطاب‬ ‫�لطائفية �مت�ض ��اعد‪ .‬ل ح�ض ��نو� بع�ض ��كم‪ ..‬فك ��رو� قلي ًا ي‬ ‫ه ��ذه �خاف ��ات �لهوج ��اء‪ ..‬فك ��رو� كث ��ر ً� ي �لوط ��ن‪ ،‬وي‬ ‫�لر�ب!‪.‬‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�ش ��ت اإى امملكة عل دفعات ي غ�شون ال�شهرين امقبلن‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن القاطرات اجديدة �شتن�شم اإى اأ�شطول قطارات‬ ‫ال�شح ��ن‪ .‬وبن اأن اموؤ�ش�شة لديه ��ا عقود موقعة مع �شركات‬ ‫اأمريكية و�شينية لتاأمن ‪ 34‬قاطرة جديدة ختلفة ااأحجام‬ ‫وااأنواع ‪ ،‬ومنها ع�شر قاطرات بقوة ‪ 4300‬ح�شان‪ ،‬متوقع‬ ‫اأن يت ��م ا�شتامه ��ا ي مار�ش ‪2013‬م‪ ،‬و�ش ��ت قاطرات بقوة‬ ‫(‪ )2000‬ح�ش ��ان ت�ش ��ل ي اإبري ��ل م ��ن العام ذات ��ه‪ ،‬وع�شر‬ ‫قاط ��رات بق ��وة ‪ 3500‬ح�شان ت�شل ي �شه ��ر اأغ�شط�ش من‬ ‫الع ��ام ذاته‪ ،‬اإ�شافة اإى ثم ��اي قاطرات بقوة ‪ 2000‬ح�شان‬ ‫تت ��م حاليا درا�شة العرو�ش الفنية مهيد ًا للر�شية ويتوقع‬ ‫ا�شتامها خال الربع ااأول من عام ‪.2014‬‬

‫منع أطباء من السفر لحين اانتهاء من التحقيقات‬

‫أسرة تتهم مستشفى ومسؤولي رباط خيري في وفاة ابنهم اأكبر‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اتهم ��ت اأ�ش ��رة �ش ��اب اإح ��دى‬ ‫ام�شت�شفي ��ات ي ج ��دة بااإهم ��ال‬ ‫والتاأخر ي اإجراء عملية ما ت�شبب ي‬ ‫وفاة ابنهم ااأكر ‪.‬‬ ‫وتق ��ول وال ��دة امتوف ��ى حم ��د‬ ‫اإبراهي ��م اجي ��زاي البال ��غ م ��ن العم ��ر‬ ‫‪ 22‬عام ��ا « اأعي� ��ش ي رب ��اط خ ��ري مع‬ ‫اأبنائ ��ي وبناتي ااأربعة بعد طاقي‪ ،‬وقد‬ ‫ا�شطر ابن ��ي الكبر الراحل للخروج من‬ ‫امدر�ش ��ة والعمل حتى يعيلن ��ا وي�شرف‬ ‫علين ��ا ويعينن ��ي عل ��ى متاع ��ب احياة‪،‬‬ ‫�م�ضعد �لذي قتل فيه �ل�ضاب ب�ضبب �لإهمال‪ ،‬وي �لإطار �ضورة �ل�ضاب حمد �جيز�ي ( ت�ضوير ‪� :‬ضعود �مولد)‬ ‫واأ�شاف ��ت « احظن ��ا من ��ذ اأكر م ��ن عام‬ ‫وجود خلل ي م�شع ��د الرباط واأخرنا وفت ��ح باب ام�شع ��د ليدخل في ��ه لي�شقط اأهمل ��وه ورف�ش ��وا عاج ��ه اإا بع ��د دفع‬ ‫بذلك ناظ ��ر العمارة عن طري ��ق مندوبه‪ ،‬ي بي ��ت ام�شع ��د نظ ��را اأن ام�شعد كان مبلغ من ام ��ال‪ .‬واأو�شح مدي ��ر ال�شوؤون‬ ‫حيث تعطل ام�شعد اأكر من مرة وتوقف معلق ��ا وم يك ��ن ي مكان ��ه وق ��د تعر�ش ال�شحي ��ة ي ج ��دة الدكت ��ور �شام ��ي ب ��ا‬ ‫ي امنت�شف ومع ذلك م يعروا �شكوانا لك�ش ��ور عدي ��دة ي اجمجم ��ة‪ ،‬وم نقل داود اأن ال ��وزارة فتح ��ت مل ��ف حقي ��ق‬ ‫اأي اهتم ��ام‪ ،‬وتق ��ول‪ :‬ي منت�شف �شهر ابن ��ي اإى اأح ��د ام�شت�شفي ��ات اخا�ش ��ة م ��ع ام�شت�شف ��ى‪ ،‬وم من ��ع ك ��ل ااأطب ��اء‬ ‫جم ��ادى ااأول ك ��ان ابني عائ ��د ًا للمنزل ي ج ��دة عن طريق الدف ��اع امدي لكنهم الذي ��ن با�ش ��روا حال ��ة حمد م ��ن ال�شفر‬

‫خ ��ارج امملك ��ة‪ ،‬وم اإر�ش ��ال خط ��اب‬ ‫للم�شت�شف ��ى لتزويدن ��ا بالتقري ��ر الطبي‬ ‫ع ��ن احال ��ة وخط ��اب اآخ ��ر ا�شتدع ��اء‬ ‫جميع ااأطب ��اء والفنين الذي ��ن با�شروا‬ ‫احالة‪.‬واأبان باداواد أان ��ه م اأخذ اأقوال‬ ‫ااأطباء وا�شتكم ��ال باقي التحقيقات مع‬ ‫اجميع‪ ،‬من فيهم الفنيون‪ ،‬وم ت�شكيل‬ ‫جنة لدرا�ش ��ة كامل الق�شي ��ة مكونة من‬ ‫ا�شت�ش ��اري جراح ��ة الوج ��ه والكف ��ن‪،‬‬ ‫وا�شت�ش ��اري مخ واأع�ش ��اب وا�شت�شاري‬ ‫عناي ��ة مرك ��زة للتحقي ��ق ي ال�شك ��وى‬ ‫من كاف ��ة جوانبها‪.‬و�شدد ب ��اداود عن اأن‬ ‫اللجنة تعكف على اإع ��داد تقرير متكامل‬ ‫ع ��ن و�شع احالة وما زال ��ت الق�شية ي‬ ‫طور الدرا�شة من جمي ��ع اجوانب‪ ،‬فاإذا‬ ‫ثبت اخطاأ فاإن الهيئة ال�شحية ال�شرعية‬ ‫�شتتخ ��ذ ااإج ��راء امنا�ش ��ب و�شتوق ��ع‬ ‫العقوب ��ة امائم ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحية حري�شة عل ��ى معاقبة امت�شبب‬ ‫ي حال ثبوت اخطاأ‪.‬‬

‫الرويسان لـ |‪ :‬تأخير إجراءات ترحيل اأجانب‬ ‫المعفو عنهم يرهق ميزانية السجون‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر اإدارة �شج ��ون‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة العمي ��د عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز الروي�ش ��ان ل�«ال�شرق»‪،‬‬ ‫�شم ��ول العفو ت�شعن �شجين� � ًا �شعودي ًا‬ ‫ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬وذل ��ك �شم ��ن‬ ‫ق ��رار العف ��و املكي ال ��ذي ي�شم ��ل عدد ًا‬ ‫م ��ن ال�شجن ��اء ي امملك ��ة م ��ن الذي ��ن‬ ‫تنطبق عليهم ال�ش ��روط‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫اإج ��راءات العفو م�شتم ��رة اإ ّا اأن بع�ش‬ ‫امعامات ي امحاكم قد توؤخر بع�شهم‪،‬‬ ‫افت ًا اإى اأن العفو �شمل جموعة كبرة‬ ‫من ااأجانب يفوق عددهم ال�شعودين‪،‬‬ ‫مفي ��د ًا اأن اإجراءاتهم تاأخ ��ذ وقت ًا اأطول‬

‫�لعميد �لروي�ضان و�لعميد �لرويلي يتو�ضطان �لنزلء خال �لإفطار �جماعي �أم�س (�ل�ضرق)‬

‫م ��ن قب ��ل اإدارة اج ��وازات م ��ا ياأخ ��ر‬ ‫من ف ��رة خروجهم بعد العف ��و‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن تاأخرهم يره ��ق ميزانية اإدارات‬ ‫ال�شج ��ون‪ .‬وكان العمي ��د الروي�شان قد‬

‫�ش ��ارك مع مدير �شعبة اإ�شاحية الدمام‬ ‫العمي ��د م�شاع ��د ب ��ن �ش ��اب الرويلي‪،‬‬ ‫�شجن ��اء ااإ�شاحي ��ة وجب ��ة ااإفط ��ار‬ ‫اأم� ��ش‪ .‬من جانبه اأو�ش ��ح م�شاعد مدير‬

‫اإ�شاحي ��ة الدم ��ام امق ��دم حم ��د ب ��ن‬ ‫م�شهور‪ ،‬اأن ام�شارك ��ة تعر عن اللحمة‬ ‫ب ��ن ااإدارة ون ��زاء ااإ�شاحية‪ ،‬وهي‬ ‫لفت ��ة ت�شتحق التاأمل‪ ،‬وت�ش ��ر اإى عدم‬ ‫وجود اأي حواجز ب ��ن لقاء النزاء مع‬ ‫ام�شوؤول ��ن للتعب ��ر ع ��ن احتياجاتهم‬ ‫وطلباتهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ع ��ادة م�شارك ��ة‬ ‫ام�شوؤول ��ن للن ��زاء ي ااإفط ��ار ي‬ ‫�شه ��ر رم�ش ��ان هي ع ��ادة �شنوي ��ة‪ ،‬كما‬ ‫ي�شاركونه ��م ي جمي ��ع امنا�شب ��ات‬ ‫امختلفة‪ ،‬الدينية والثقافية والريا�شية‬ ‫والوطني ��ة‪ ،‬مفي ��د ًا اأن ااإدارة ب�ش ��دد‬ ‫عم ��ل اإفطار جماع ��ي ي �شجون اخر‬ ‫واخفجي خال هذا ال�شهر الكرم‪.‬‬

‫الدفاع المدني يباشر ‪ 16‬حادث ًا في مكة أمس‬ ‫ا�شراطات ال�شامة‪ ،‬واأنه م ك�شف �شبع من�شاآت خالفة‪،‬‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫مبين ًا اأن��ه م التعاطي مع هذه امن�شاآت وفق ًا للقوانن‬ ‫ك�شف مدير ال��دف��اع ام��دي ي العا�شمة امقد�شة وا إاج��راءات امتبعة‪ ،‬افت ًا اإى اأن ن�شبة الغازات ال�شامة‬ ‫العقيد خلف ام�ط��ري‪ ،‬اأن ف��رق ال��دف��اع ام��دي با�شرت وااإ�شعاعية داخ��ل ااأنفاق اموؤدية للحرم امكي اتزال‬ ‫اأم�ش ‪ 16‬حادث ًا ي اأنحاء ختلفة من مكة‪ .‬ونفذت �شت ي اح��دود الطبيعية‪ ،‬واأن فرق الدفاع ام��دي تتابعها‬ ‫عمليات اإنقاذ واإ�شعاف‪ ،‬ولفت امطري اإى اأن حاات با�شتمرار‪ .‬وطالب امطري امعتمرين والزوار ب�شرورة‬ ‫ااإنقاذ للمعتمرين داخل ام�شجد احرام بلغت ‪ 98‬حالة‪ .‬ماحظة ال�شا�شات واللوحات النقطية عند مداخل مكة‬ ‫م�شر ًا اإى اأن ف��رق ام�شح الوقائي نفذت خ��ال اليوم امكرمة واحرم واتباع ااإر�شادات اموجودة‪ ،‬وذلك تفادي ًا‬ ‫نف�شه عمليات تفتي�ش ل�‪ 216‬من�شاأة للتاأكد من مراعاتها حدوث ااختناقات والزحام‪.‬‬

‫القبض على عصابة تسرق المعتمرين والمصلين‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫األق ��ت اإدارة التحري ��ات والبح ��ث اجنائ ��ي ب�شرطة‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة القب� ��ش عل ��ى ت�شكي ��ل ع�شابي‬ ‫امتهنوا ن�ش ��ل و�شرقة ال ��زوار وامعتمرين وام�شلن ي‬ ‫امنطق ��ة امركزي ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح الناط ��ق ااإعام ��ي ل�شرطة‬ ‫امدين ��ة العقيد فهد الغنام‪ ،‬اأنه بتكثيف التحريات‪ ،‬وجمع‬

‫امعلومات‪ ،‬مت معرف ��ة مواقع وجودهم و�شكنهم‪ ،‬حيث‬ ‫ات�ش ��ح اأنهم يوج ��دون ي منزل �شعب ��ي مهجور ي حي‬ ‫ال�شي ��ح‪ ،‬واأن له ��م موقع ًا اآخر عبارة ع ��ن منزل �شعبي ي‬ ‫حي العطن‪ ،‬وم القب�ش عليهم‪ ،‬وات�شح اأنهم من جن�شية‬ ‫عربي ��ة‪ ،‬و ُع ��ر بحوزتهم على اأجهزة ج ��وال ومبلغ ماي‬ ‫وخام ذهب وعدد من ام�شروقات العينية‪ ،‬ومت اإحالتهم‬ ‫مركز �شرطة امنطقة امركزية موا�شلة التحقيق معهم‪.‬‬

‫الرمال تقلب مركبة وتصيب قائدها‬

‫نقطة تفتيش تعثر‬ ‫على مائتي زجاجة‬ ‫خمر في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫�مركبة منقلبة على �لطريق‬

‫(�ل�ضرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫اأدت اأكوام الرمال امتكد�شة اأمام منازل قيد ااإن�شاء اإى انقاب مركبة‬ ‫نقل �شغرة واإ�شابة قائدها‪ .‬وبا�شر امرور احادث‪ ،‬وتبن اأن قائد امركبة‬ ‫ا�شطدم بطرف كومة الرمال‪ ،‬ما نتج عنه فقدان توازن مركبته‪ ،‬وانقابها‪،‬‬ ‫فيما ُنقل وهو مقيم باك�شتاي اجن�شية عر الهال ااأحمر ال�شعودي اإى‬ ‫م�شت�شفى املك خالد العام لتلقي العاج الازم ‪.‬‬

‫ع ��رت دوريات اأم ��ن الطرق ي‬ ‫جدة عل ��ى مائتي زجاج ��ة خمر داخل‬ ‫مركب ��ة عن ��د نقط ��ة تفتي� ��ش‪ .‬واألق ��ت‬ ‫الدوري ��ات القب� ��ش على ثاث ��ة �شبان‬ ‫ي العقد الثال ��ث من العمر‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫اا�شتب ��اه ب�شي ��ارة من ن ��وع «كامري»‬ ‫عقب فرارها من نقطة تفتي�ش‪ ،‬واأثناء‬ ‫متابعته ��ا عل ��ى طري ��ق مك ��ة � جدة م‬ ‫القب�ش عليهم‪ ،‬وبعد تفتي�ش ال�شيارة‬ ‫م العث ��ور عل ��ى اخم ��ور ام�شنع ��ة‬ ‫خارجي ًا‪ ،‬وما زالت التحقيقات جارية‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫الموت غرق ًا!‬ ‫أحمد باعشن‬

‫�أن ت�ض ��اهد �ض ��ابن ي عم ��ر �لزه ��ور يقفان على �لأرج ��ل متازمن‬ ‫بالأيدي يتوجهان �إى �ضخرة تو�ضطت مياه �ل�ضيل �جارفة‪ ،‬ليقعد� عليها‬ ‫لا�ض ��تمتاع باخط ��ر! وقد ر�ح ��ت �مياه تغطيهما �ض ��يئ ًا ف�ض ��يئا‪ ،‬وتخفت‬ ‫�أ�ض ��و�ت ��ض ��تغاثتهما �مذع ��ورة لطل ��ب �لنج ��دة �إى حد �لتا�ض ��ي فاموت‬ ‫فال�ض ��مت �لرهيب! لهي �لإثارة و�لرعب مع ًا! ي م�ض ��هد ر�قبته فرقة من‬ ‫رجال �لدفاع �مدي من على �ضفة �لو�دي‪� ،‬إى �أن غ ّيب �ل�ضيل ج�ضديهما‬ ‫عن �لأنظار‪ ،‬وعد�ض ��ات جو�لت �لأ�ضدقاء و�مو�طنن �محت�ضدين ت�ضجل‬ ‫�للحظات �لقا�ضية و�لنهاية �مريرة �لتي حفظتها ذ�كرة و�دي جاز�ن‪ ،‬يوم‬ ‫�لثاثاء �حزين ي �لأ�ض ��بوع �ما�ض ��ي‪ ،‬عقب ليلة مطرة عا�ضتها �منطقة‬ ‫و�ضهدت معها م�ضرع �ل�ضابن غرق ًا!‬ ‫كان م�ض ��اء منطق ��ة ج ��از�ن د�مع� � ًا حزين� � ًا‪ ،‬بللته �لدم ��وع باأكر ما‬ ‫ر�ض ��قته زخ ��ات �مطر! لفجيع ��ة �هتزت وتد�ع ��ت لها �مدن وق ��رى �لو�دي‬ ‫بقاطنيه ��ا‪ ،‬ور�حت �ض ��ور �ل�ض ��حيتن � �حية – من كان ��ا �أحياء يرجو�ن‬ ‫ي ��د ً� متد لغوثهما! لتنت�ض ��ر �ض ��ور �لو�قعة ع ��ر مو�قع �لتو��ض ��ل تروي‬ ‫تفا�ض ��يل ق�ض ��ة موت �ض ��ابن على مر�أى وم�ض ��مع من �لب�ض ��ر‪ ،‬من فيهم‬ ‫فري ��ق �لإنق ��اذ �ل ��ذي كان قد حاول منعهم ��ا من �لدخول ي مياه �ل�ض ��يل‬ ‫�متدفقة‪ ،‬و�ض ��ط ذهول من ر�قبو� �م�ض ��هد و�كتفو� بام�ض ��اهدة �ل�ض ��لبية!‬ ‫ولتبد�أ بعدها �محاولت �م�ضنية للبحث عنهما و�نت�ضال جثتيهما!‬ ‫رح ��م �لل ��ه �لفقيدين و�ألهم �أهلهما وذويهما �ل�ض ��ر و�ل�ض ��لو�ن‪ ،‬ول‬ ‫حول ول قوة �إل بالله �لعلي �لعظيم و�إنا لله و�إنا �إليه ر�جعون‪ ،‬عز� ٌء �أجزم‬ ‫باأن ��ه ل يف ��ي بحاجة �لأه ��ل و�لأحبة لكفكفة �لدموع و�ض ��فاء جروح غائرة‬ ‫خلفتها �ماأ�ضاة ي قلوب موجوعة ومكلومة!‬ ‫* ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫وبينم ��ا م�ض ��اعر �ل�ض ��خط تن�ض ��ب عل ��ى فرق ��ة �لدفاع �م ��دي‪� ،‬إذ م‬ ‫ي ��ردد �ل ��ر�أي �لع ��ام ي توجيه �أ�ض ��ابع �لته ��ام لأفر�ده ��ا بالتقاع�س عن‬ ‫�أد�ء و�جبهم لإنقاذ �لفقيدين‪ ،‬ظهرت على �لفي�س بوك بع�س �ل�ضور �لتي‬ ‫ر�ض ��دت �أوى حظات نزولهما ‪-‬عمد ً�‪� -‬إى حيث و�جهتهما قوة �ندفاع‬ ‫مياه �ضيل ل طاقة لاإن�ضان مو�جهتها �أو�لنجاة من ق�ضوتها! لت�ضع حد ً�‬ ‫لل�ض ��جالت و�مز�ي ��د�ت بن من �ض ��وبو� �ض ��هامهم باج ��اه �منقذين‪ ،‬ومن‬ ‫ب ��ررو� �لعج ��ز بع ��دم توفر �لآليات و�مع ��د�ت �لازمة للتعام ��ل مع كو�رث‬ ‫«نوعية» ت�ض ��تدعي تدخل �لطر�ن �لعمودي باأطقمه �محرفة! فما ع�ض ��انا‬ ‫ن�ضتخل�س من مر�رة �حدث؟! وهل �ضت�ضفر عن قر�ر �ضجاع وم�ضوؤول‬ ‫باإن�ض ��اء قاع ��دة مزودة بطائرة عمودية للتدخ ��ل ي مثل تلك �حالت �لتي‬ ‫تك ��ررت وتتك ��رر ي منطق ��ة ج ��از�ن �ل�ضا�ض ��عة م ��ع كل مو�ض ��م مطر؟!‬ ‫�لأمر برمته بر�ض ��م �لإحالة للمعنين به‪ ،‬حيث م تعد �لبيانات �لتي ح ّمل‬ ‫�ل�ض ��حايا كامل �م�ض� �وؤولية و�لنتائج �لأليمة هي �حل �مر�ض ��ي و�لعاج‬ ‫�لناج ��ع! خا�ض ��ة و�أن �لوقائع تثبت عدم جدوى �لتحذي ��ر�ت ‪�-‬إن وجدت‬ ‫على ��ضتحياء‪ -‬ي وقف هدر �لأرو�ح ونزف �لدموع!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود المريشد‬ ‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫السجن خمسة أعوام لسارقي‬ ‫‪ 143‬رأس ًا من اأغنام‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫حكم ��ت امحكمة العامة ي جدة بال�شجن خم�ش ��ة اأعوام على اأربعة جناة‬ ‫مواطنن �شرقوا ‪ 143‬راأ�ش ًا من ااأغنام‪ .‬واأ�شدرت امحكمة العامة حكمها على‬ ‫اجناة وهم ي العقد الثالث من العمر‪ ،‬واأدينوا ب�شرقة ‪ 143‬راأ�ش ًا من الغنم من‬ ‫حو�ش مواطن واإطاق النار على راعي ااأغنام واأخذ ما معه من مال‪ ،‬وت�شمن‬ ‫احكم �شجن كل واحد منهم خم�ش �شنوات‪ ،‬وجلد كل واحد ‪ 2500‬جلدة‪.‬‬

‫إحالة عشريني تحرش بمقيمة إلى السجن‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬ ‫اأحال ��ت هيئ ��ة التحقيق واادع ��اء العام ق�شية حر�ش ق ��ام بها ع�شريني‬ ‫جاه مقيمة على كورني�ش الهيئة املكية ي ينبع اإى امحكمة ال�شرعية‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ش ��رق» من م�شدر م�شوؤول اأن هيئة التحقي ��ق واادعاء العام‬ ‫اأحال ��ت ال�ش ��اب اإى ال�شجن العام بعد القب�ش عليه والتحقي ��ق معه‪ ،‬وبعد اأن‬ ‫قام ��ت ال�شيدة بت�شجيل رق ��م لوحة ال�شيارة التي يقوده ��ا‪ ،‬وقامت الدوريات‬ ‫ااأمني ��ة و�شرطة ينب ��ع ال�شناعية بالبحث عن ��ه‪ ،‬وم القب�ش عليه والتحقيق‬ ‫معه‪ ،‬وقد اعرف بالتهمة اموجهة له‪.‬‬

‫ضبط ‪ 45‬ألف سلعة غير صالحة لاستهاك‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬م�شعل الكناي‬ ‫اأ�شف ��رت اجوات التفتي�شية امكثفة التي ق ��ام بها اأع�شاء هيئة �شبط الغ�ش‬ ‫التج ��اري ي ف ��رع وزارة التج ��ارة وال�شناع ��ة منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة خ ��ال‬ ‫�شه ��ر رم�شان امب ��ارك‪ ،‬عن �شبط واإتاف كميات كبرة م ��ن ال�شلع غر ال�شاحة‬ ‫لا�شته ��اك ااآدم ��ي بل ��غ عدده ��ا ‪ 45‬األف �شلع ��ة‪ ،‬م�شت ��ودع للخ ��ردوات وامواد‬ ‫اا�شتهاكية بامدينة‪ .‬واأو�شح مدير ع ��ام فرع وزارة التجارة وال�شناعة بامدينة‬ ‫امن ��ورة خالد قمقمج ��ي‪ ،‬اأن التاجر �شيحال بعد التحقي ��ق معه اإى هيئة التحقيق‬ ‫واادعاء العام‪ ،‬ومن ثم اإى امحكمة ااإدارية‪ ،‬ليتم بحقه اإ�شدار العقوبة احازمة‬ ‫نتيجة ما قام به من عمل‪ ،‬منا�شد ًا امواطنن ااإباغ عن اأي حالة ت�شر بام�شتهلك‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على اأن فرع الوزارة على اأم اا�شتعداد ل�شبط مثل تلك احاات‪.‬‬


‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أنين الكام‬

‫مدير مياه الدمام لـ |‪ :‬نعمل على معالجة بعض العوائق إمداد الحي بالمياه المحاة قريب ًا‬

‫توجه بتكثيف أعمال النظافة وإعداد دراسة متكاملة احتياجات حي بترومين‬ ‫أمانة الشرقية ِ‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�سهري‬

‫علي مكي‬

‫سيدتي «الحرية»‪..‬‬ ‫لماذا يتغير معناك‬ ‫في قاموس العرب؟‬ ‫م� � ّرةً‪� ،‬صمع � ُ�ت بع�صه ��م يعل ��ن �صبب� � ًا‬ ‫لرف�صك‪ ..‬وهو اأن ��ك غربية الوادة وامن�صاأ‪ ..‬اإ ْذ‬ ‫ول ْد ِت هن ��اك من رحم (الدموقراطية) باإ�صراف‬ ‫طاق � ٍ�م ط ّب ��ي (لي ��راي)‪ ،‬ل ��ذا فاأن � ِ�ت ا ت�صلحن‬ ‫تو�صح ��ن وتدافعن ع ��ن نف�صك‬ ‫لن ��ا! فلم ��اذا ا ّ‬ ‫وتقول ��ن مث� � ًا‪ :‬اأن ��ا بن � ُ�ت ّكل اجه ��ات‪� .‬صرق ّية‬ ‫وغرب ّي ��ة‪� ..‬صمال ّي ��ة وجنوب ّية ريح ��ي‪ .‬واأنا اأُ ٌم من‬ ‫بنت لها واأم لبقي ��ة اأخواتها! مِ ن‬ ‫تزعم ��ون اأنن ��ي ٌ‬ ‫ح � ِ�ت عباءتي خرج � ْ�ت كل القيم التي تنادي بها‬ ‫�صربت اأم‬ ‫اأديان ال ّرب‪ .‬ومِ ن (�صدري) امتدفق ْ‬ ‫من قبلكم‪،‬‬ ‫�رب اأ ٌم م ��ن حولك ��م‪ ،‬و�صت�ص ��رب‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫وت� ُ‬ ‫اأم اأخ ��رى �صتاأت ��ي م ��ن بعدكم‪ ،‬كله ��م َع ّبوا من‬ ‫(حليب ��ي) ال ��ذي هو حلي ��ب احياة‪ ،‬فم ��ا م�صهم‬ ‫ال�صوء بل �صاروا‪ ،‬بخطى واثقة‪ ،‬اإى ال�صم�س!‬ ‫انتظ ��ري �صيدت ��ي احري ��ة؟ ااآن عرف � ُ�ت‬ ‫ِ�ص� � َر عدائه ��م وكيده ��م ل ��ك‪ ..‬اإ ّنه ��ا (ااأ�صم ��اء)‪،‬‬ ‫وفوبي ��ا ام�صطل ��ح‪ ،‬قاتله ��ا الل ��ه‪ ،‬ورع ُبه ��ا الذي‬ ‫ت�ص ّب ��ه ف ��وق اأرواحه ��م‪ ،‬كم ��ا ُي�ص � ُ�ب م ��ن ف ��وق‬ ‫كنت‬ ‫روؤو� ��س امجرمن‪ ،‬احميم‪ ..‬فما �ص َركِ لو ِ‬ ‫اأ�صم ْي ِت ابنتك «الدموقراطية» اأو ااأ�صغر منها‬ ‫ا�صم اآخر يع�صقونه ويتحرقّون‬ ‫«الليرال ّية» با ّأي ٍ‬ ‫ل�صماعه وترديده وا م ّلون!‬ ‫واأن � ِ�ت‪...‬؟ اأم تفكري ي البحث عن ا�صم‬ ‫جدي ��د‪ ،‬يغن ��ي ع ��ن الله ��ب امختب ��ئ ي (حاءك)‬ ‫وال�صّ ��رر الطال ��ع م ��ن اح ��اد (ال ّراء ْي ��ن) ي راءٍ‬ ‫ألقت بها ي (احاء)‪،‬‬ ‫�صددته ��ا الغواية ااأوى وا ْ‬ ‫ف�(�صاع) �صر هذا الوجود!‬ ‫بي ��د اأنَ اأكر ما يوؤ ّرقني‪� ،‬صيدتي احرية‪،‬‬ ‫بيت (ااأنن)‪:‬‬ ‫�صيئان هما ُ‬ ‫�صمحت ا ْأن‬ ‫يعذّبن ��ي اأو ًا ا ْأن اأعرفَ كي ��ف ِ‬ ‫يتغر معناك ي قامو�س العرب؟‬ ‫ّ‬ ‫�كان خ ��ارج حدودن ��ا‪،‬‬ ‫م ��اذا ي ّكل م � ٍ‬ ‫�صراع ااإن�صان‬ ‫كعرب‪ ،‬ا ِأنت �صور ٌة واحدة هي ُ‬ ‫ون�صاله �صد ال�صر والظل ��م والقهر واا�صتبداد‬ ‫م ��ن اأج ��ل اأن ي�صتق � ّ�ل و(يتح� � ّرر) ويح�صل على‬ ‫(حقوقه) كاملة غر منقو�صة؟‬ ‫لكن ��ك عندم ��ا تلج ��ن ب ��اب دنيان ��ا العربية‬ ‫ن ��راك ب�ص ��ورة اأخ ��رى‪ ،‬مع اأول خط ��وة تخلعن‬ ‫(دالة) جديدة حيث «ال�صيادة‬ ‫على نف�ص ��ك ثوب ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ااأر�صتقراط ّي ��ة» فيغ ��دو (اح� � ُر)‪ ،‬واحالة هذه‪،‬‬ ‫ه ��و «ااإن�صان الذي يتميز عن العبد وي�صمو عن‬ ‫تابعه»‪ ..‬يا ل ُبوؤْ ِ�س الدالة‪ ،‬ويا لِوقاحة امعنى!‬ ‫ماذا اأغروك لتنح ��ري عن �صياق الن�س‬ ‫ااأ�صلي لوجودك وتُز ِيفي ر�صالتك العظيمة؟‬ ‫ه ��ل اأن � ِ�ت رخي�صة اإى ه ��ذا اح� � ّد؟ اأم اأنّ‬ ‫العيب ي اللغة؟‬

‫اأبدى �سكان ح ��ي النور�س‬ ‫ي الدم ��ام (بروم ��ن �سابق ��ا)‬ ‫تذمره ��م من الو�سع الذي و�سل‬ ‫اإلي ��ه احي من غي ��اب اخدمات‪،‬‬ ‫وت ��ردي النظاف ��ة‪ ،‬وتراك ��م‬ ‫امخلفات والنفايات‪ ،‬وغرها من‬ ‫الظواهر ال�سلبية التي حت�سنها‬ ‫�سوارعهم‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امواط ��ن ط ��ارق‬ ‫العم ��ري‪ ،‬اأحد �س ��كان احي‪ ،‬اأن‬ ‫خلفات البن ��اء امهملة اأ�سبحت‬ ‫حي ��ط منازله ��م‪ ،‬وت�سببت ي‬ ‫�سيق الطرقات وتعطيل م�سالح‬ ‫ال�س ��كان‪ ،‬افت ��ا اإى اأن بع�سه ��ا‬ ‫يع ��ود ل�س ��ركات وموؤ�س�س ��ات‬ ‫اأجزت اأعماا اإن�سائية اأو خدمية‬ ‫ي احي ثم اأهملتها‪ ،‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن كثرا من تلك النفايات م يتم‬ ‫التعامل معها من ��ذ فرة طويلة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى انت�سار احفر داخل‬ ‫احي وال�س ��وارع وعدم اإغاقها‬ ‫بعد الف ��راغ من ااأعم ��ال امنفذة‬ ‫من قبل ال�سركات‪.‬‬ ‫واأ�ساف العمري اأن بع�س‬ ‫ال�سياجات احديدية تنت�سر ي‬ ‫�س ��وارع اح ��ي دون اأن تو�س ��ع‬ ‫بالقرب منه ��ا اإ�سارات حذيرية‪،‬‬ ‫مه ��ددة ال�سام ��ة امرورية داخل‬ ‫احي‪ ،‬مفي ��دا اأنه جرى خاطبة‬ ‫ااأمان ��ة من قبل ال�سكان اأكر من‬ ‫م ��رة‪ ،‬دون اأن تت ��م معاج ��ة تلك‬ ‫ال�سلبيات‪.‬‬ ‫و�سارك ��ه ال ��راأي امواط ��ن‬ ‫�سعيد عو� ��س‪ ،‬ال ��ذي اأ�ساف اأن‬ ‫اح ��ي ي�سه ��د اإهم ��اا ي اأعمال‬ ‫ال�سفلت ��ة وااهتم ��ام بال�سوارع‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬واأ�س ��ار اإى وج ��ود‬ ‫الكث ��ر م ��ن ام�ساح ��ات غ ��ر‬ ‫ام�ستغل ��ة ي احي‪ ،‬التي ت�سلح‬ ‫اأن ي�ستثم ��ر بع�سه ��ا كحدائ ��ق‬ ‫ومتنزه ��ات وم�سام ��ر للم�سي‪،‬‬ ‫بحي ��ث مث ��ل متنف�س ��ا ل�س ��كان‬ ‫اح ��ي الذين يفتق ��دون مثل تلك‬ ‫امراف ��ق العام ��ة وال�سروري ��ة‪،‬‬ ‫مطالبا ااأمانة بزي ��ادة ااهتمام‬

‫باحي و�سرورة اإزالة امخلفات‬ ‫وو�س ��ع ااإ�س ��ارات التحذيري ��ة‬ ‫عند مواقع العمل‪ ،‬واإقامة امزيد‬ ‫م ��ن احدائق العام ��ة وااهتمام‬ ‫بالنظاف ��ة‪ ،‬كم ��ا طال ��ب ااإدارة‬ ‫العام ��ة للمي ��اه ي امنطق ��ة‬ ‫ال�سرقية باإي�س ��ال امياه امحاة‬ ‫اإى اح ��ي‪ ،‬نظ ��را ملوح ��ة امياه‬ ‫ام�ستخدم ��ة حالي ��ا‪ ،‬الت ��ي توؤثر‬ ‫�سلبا على ال�سكان‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬لف ��ت مدي ��ر‬ ‫العاق ��ات العام ��ة وااإع ��ام ي‬ ‫اأمان ��ة امنطق ��ة ال�سرقي ��ة حمد‬ ‫ال�سفي ��ان‪ ،‬اإى اأن اأم ��ن امنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة اأج ��رى جول ��ة تفقدية‬ ‫عل ��ى ح ��ي النور� ��س وااأحي ��اء‬ ‫امجاورة له موؤخرا‪ ،‬ورافقه عدد‬ ‫من امخت�سن ي ااأمانة‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن ��ه وجه خ ��ال اجولة اإى‬ ‫اإعداد درا�سة متكاملة احتياجات‬ ‫هذه ااأحي ��اء ورفعها ل� �اإدارات‬ ‫امعنية ي ااأمان ��ة باأ�سرع وقت‬ ‫مكن للعمل بها وفق ااإمكانيات‬ ‫امتاحة‪.‬واأ�س ��اف ال�سفي ��ان اأن‬ ‫ح ��ي بروم ��ن م ��درج بالكام ��ل‬ ‫�سم ��ن ااأحي ��اء الت ��ي �سيت ��م‬ ‫تطويره ��ا ب�س ��كل متكام ��ل‪ ،‬كما‬ ‫وع ��د اأن البلدية الفرعية �ستعمل‬ ‫عل ��ى تكثي ��ف اأعم ��ال النظاف ��ة‬ ‫ي اح ��ي وفق ��ا لتوجيه ��ات‬ ‫اأم ��ن امنطق ��ة‪ ،‬كم ��ا �ستزيد عدد‬ ‫احاوي ��ات‪ ،‬و�ست�س ��دد الرقاب ��ة‬ ‫عل ��ى ااأرا�سي الف�ساء منع رمي‬ ‫امخلف ��ات وااأنقا�س‪.‬م ��ن جه ��ة‬ ‫ثانية‪ ،‬وفيما يخ� ��س �سخ امياه‬ ‫امحاة حي بروم ��ن‪ ،‬اأو�سح‬ ‫ل�«ال�سرق» مدير امياه ي الدمام‬ ‫امهند� ��س ف� �وؤاد اليو�س ��ف‪ ،‬اأن ��ه‬ ‫بعد ت�سغي ��ل اخط امغذي للحي‬ ‫«جريبيا» ات�سح لاإدارة وجود‬ ‫بع�س العوائ ��ق ي اجزء الذي‬ ‫م حوي ��ره م ��ن قب ��ل امق ��اول‬ ‫امنفذ لنف ��ق امين ��اء‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن ��ه يج ��ري التن�سي ��ق حاليا مع‬ ‫اإدارة امين ��اء لتكلي ��ف امق ��اول‬ ‫معاجتها مهيدا لت�سغيل اخط‬ ‫فور ا�ستكمالها‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من ام�صاحات البي�صاء غر ام�صتغلة و�صط حي برومن (ت�صوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫اإحدى احفر امهملة و�صط احي‬

‫اأحد ال�صوارع الداخلية وتبدو رداءة الر�صيف‬

‫يظهر غياب ال�صفلتة والر�صيف ي جانب من احي‬


                     

                                                 

                                 



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﻨﻔﺬ »ﺍﻟﻐﺒﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ« ﻓﻲ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﺍﻹﺧﻼﺀ ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻓﻲ ﻣﺤﻴﻂ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﺧﻼﻝ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬





‫| ﺗﺮﺻﺪ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻈﺎﻫﺮ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬                







                                                



‫ ﻛﺸﺎﻑ‬300 ‫ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﺴﻼﻝ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﺿﻤﻦ ﻣﺸﺮﻭﻉ »ﺭﺳﻞ ﺍﻟﺴﻼﻡ« ﺍﻟﻜﺸﻔﻲ‬                                                                       300                                  

 20111432                              

                        

‫ﺃﺳﺌﻠﺔ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻄﻔﻠﺔ ﺃﻟﻴﻦ‬                                                                                                                                                                                              :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬



alroqi@alsharq.net.sa

‫ﺷﺮﺍﺀ ﻣﺴﺘﻠﺰﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ‬       





‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬








‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

20

10 ‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬

 51   •   584  •       1001   •                      1094   •          

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬ 1879   1901 1939    1902 1933 1922 1925 1931 1933 1937 1959 1976



1978 1981 1985





 •











2004 - 1425        2004 - 1425  2007 – 1428       2007 – 1428  2007 – 1428           2007 – 1428  2007 – 1428 2009 – 1430 2009 – 1430    2009 – 1430  2011 - 1432

1786   1815 1821 1940 1942 1945 1955 1964 1966 90   1970  1974 1984 171985 19875981988    1990    19871991 1999 2001

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬

       1002  1827  1977 1932 1985   1996 1977 2005 2010 2011

‫ﻗﻠﻢ‬ ‫ﻳﻬﺘﻒ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬

‫ﺍﻣﺘﻠﻚ‬ ..‫ﺍﻟﺴ ﹼﻠﻢ‬ !‫ﺭﺅﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬                                                                                                                                                                                              Rich        DadPoor Dad                                        ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ أﺣﻤﺪ دﺣﻤﺎن‬:‫ﻏﺪﴽ‬





soad@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫القضاء والنخب‬ ‫المثقفة في‬ ‫المملكة‬

‫ك��ان ق��رار حكمة ال�ستئناف الأ�سبوع اما�سي‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية حول طلب الطعن الذي تقدمت‬ ‫ب��ه وزارة الثقافة والإع���ام �سد امحكمة الإداري ��ة‬ ‫وحكمها القا�سي باإلغاء قرار وزير الثقافة والإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة امتمثل ي اإعادة انتخابات‬ ‫النادي الأدبي ي امنطقة ال�سرقية دللة وا�سحة على‬ ‫ال�ستقالية الق�سائية ي امملكة‪.‬‬ ‫وتعتر هذه الواقعة دلل��ة على تعامل الأجهزة‬ ‫الق�سائية وامحاكم التي وفرتها حكومة خادم احرمن‬

‫ال�سريفن ت�سير ًا لق�سايا امواطنن وامقيمن معاجة‬ ‫حقوق امواطن‪� ،‬سواء كان من النخب امثقفة اأو من‬ ‫عامة ال�سعب‪ ،‬وه��ذا دليل على ��س��رورة ال�ستنارة‬ ‫بالدور الذي يقدمه الق�ساء ي امملكة ل�سالح امواطن‪.‬‬ ‫وكان رد وزير الثقافة والإعام على القرار «اإننا‬ ‫جميع ًا ن�سعى لتحقيق ام�سلحة با يخدم الوطن‬ ‫وامواطن»‪ ،‬تاأكيد لروؤية خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز على و�سع حقوق امواطنن‬ ‫وم�ساحهم كاأولوية‪ ،‬واح��رام روؤي��ة الق�ساة‪ ،‬واأن‬

‫اجميع اأمام القانون �سوا�سية ول يختلف وزي ٌر اأو‬ ‫مواطن ي احق‪ .‬واأتى هذا احكم ك�سابقة فريدة من‬ ‫نوعها ي وزارة الثقافة والإعام حيث يتم احكم فيها‬ ‫�سد قرار الوزير‪.‬‬ ‫امملكة ال �ي��وم ت�سر بخطى �سريعة م��ن خال‬ ‫ال�سلطة والقيادة احكيمة منح الق�ساء �ساحيات‬ ‫وا�سعة دون تدخل من اأي جهة اأخرى‪ ،‬وذلك ل�سالح‬ ‫امواطن وتكري�س ًا لروح امواطنة‪.‬‬ ‫م تعد تخفى على امواطنن مثل ه��ذه الق�سايا‬

‫ال�ت��ي تعطيهم اح��ق ي رف��ع مظلماتهم للق�ساء‪،‬‬ ‫ويطالب الق�ساء ب �اإع��ادة اح��ق لأ�سحابه‪ .‬و�سبق‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن اأن وجه برقية يحث فيها‬ ‫اجميع بعدم التدخل ي اأج�ه��زة الق�ساء ق��ائ� ًا‪« :‬‬ ‫لن ن�سمح باأي جاوز ي هذا الأم��ر امتعلق ببادئ‬ ‫العدالة وا�ستقالها‪ ،‬وعدم التاأثر عليها باأي اأ�سلوب‬ ‫كان‪ ،‬وعدم التدخل ي �سوؤونها‪ ،‬ووزير العدل ورئي�س‬ ‫دي��وان امظام �سيكونان م�سوؤولن اأمامنا عن اأي‬ ‫جاوز لهذا الأمر من اأي كان»‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫قال ّ‬ ‫إن إغفال الفتاوى للواقع اأوروبي يوقع المسلمين في مشكات‬

‫د‪ .‬شكيب مخلوف لـ |‪ :‬الصيام‬ ‫في دول أوروبية يصل إلى‪ 21‬ساعة‬ ‫والمسلمون يعانون في أخذ حقوقهم‬

‫على أي حال‬

‫د‪� .‬شكيب خلوف‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫أما آن لهذا القطار‬ ‫أن يترجل؟!‬

‫ا يمكن لعالم جليل أن يفتي في شأن اجتماعي لبيئة لم يدرسها بعين فاحصة‬ ‫وباأخص ما يتع ّلق بالنساء والفتيات‬ ‫أبدينا انزعاجنا من قوانين التضييق على حرية الممارسة الدينية‬ ‫ّ‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأكد رئي�س احاد امنظمات الإ�سامية ي‬ ‫اأوروب��ا الدكتور �سكيب خلوف اأن م�سلمي‬ ‫اأوروب��ا يعانون من طول نهار �سهر رم�سان‬ ‫خ�سو�سا ي �سمال اأوروربا لكنهم ي�ستعينون‬ ‫بالله ي ال�سيام ول يلجاأون لأي فتوى تبيح‬ ‫الإف �ط��ار ل�ط��ول ال�ن�ه��ار مثل ال��دم��ارك التي‬ ‫ي�سوم ام�سلمون فيها مدة ‪� 21‬ساعة وهولندا‬ ‫التي ي�سوم م�سلموها ت�سع ع�سرة �ساعة‪.‬‬ ‫و� �س��دد خ�ل��وف ي ح ��وار خ��ا���س مع‬ ‫«ال�سرق» على اأن �سهر رم�سان ام�ب��ارك هو‬ ‫�سهر التاألق بالن�سبة م�سلمي اأوروبا‪ ،‬ليظهروا‬ ‫�سماحة الإ�سام‪.‬‬ ‫ول �ف��ت خ �ل��وف اإى اأن واق���ع ال�ع��ام‬ ‫الإ�سامي ومايجري فيه من تباينات على‬ ‫�سعيد الأم ��ة ي اج ��دل ح��ول دخ ��ول �سهر‬ ‫رم�سان وه��ال العيد انعك�س على م�سلمي‬ ‫اأوروب ��ا‪ ،‬واأن العمل الإ�سامي ي اأوروب��ا‬ ‫يعتمد اأ�سا�س ًا على اإمكانات ذاتية واإ�سناد اأهل‬ ‫اخر‪ ،‬بينما حجم الأداء اماأمول يحتاج اإى‬ ‫وربا اإى اإ�سناد دول‬ ‫اإمكانات مادية �سخمة م‬ ‫فاإى التفا�سيل ‪:‬‬ ‫طول وحرارة رم�سان‬ ‫بداية كيف تقروؤون ام�شهد الرم�شاي ي ظل‬ ‫الظروف احالية؟‬ ‫ ياأتي �سهر رم�سان امبارك هذا العام‬‫ي ظ ��روف م�ت�م� ِي��زة اإج� �م ��ا ًل‪ .‬ف �ه��ذا ال�سهر‬ ‫الف�سيل يح مل علينا ي ذروة اأ�سهر ال�سيف‪،‬‬ ‫اأي ي مو�سم يطول فيه النهار كما م يكن‬ ‫منذ �سنن طويلة‪ ،‬وفيه اأي�س ًا حركة �سفر‬ ‫وتن مقل وا�سعة نظر ًا مو�سم الإج��ازات‪ ،‬اأي ا مأن‬ ‫ن�سبة كبرة من م�سلمي اأوروبا ج ِرب احياة‬ ‫الرم�سانية خارج البيئة امحلية التي تعي�س‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫لكن ي الإطار الأو�سع‪ ،‬ياأتي هذا ال�سهر‬ ‫الف�سيل والأ مم� ��ة ج�ت��از خ��ا��س� ًا تاريخي ًا‬ ‫�سا مق ًا‪ ،‬متزج فيه اأ�سواق احرية والنه�سة‬ ‫باآلم ودماء ومعارك‪ .‬وما نعاي�سه من حنة‬ ‫ال�سومال والقرن الأفريقي و�سط اجفاف‬ ‫وامجاعة والت�س مرد يجعلنا نعت�سر اأم ًا‪ .‬وزيادة‬ ‫على ذلك‪ ،‬فا مإن القد�س ال�سريف مازال يقا�سي‬ ‫حت الحتال‪ ،‬وي مثل هذه الأي��ام اأي�س ًا‬ ‫كان حريق ام�سجد الأق�سى امبارك‪.‬‬ ‫اجاليات الإ�سامية‬ ‫كيف ح��ال اجاليات الإ�شامية ي اأوروب��ا؟‬ ‫وكيف تق�شي رم�شان؟‬ ‫ا مإن ام�سلمن ي اأوروب� ��ا من�سغلون‬‫ي هذه امرحلة ب�سوؤوليات ع�دمة‪ ،‬تبداأ من‬ ‫احفاظ على الوجود ام�سلم ي هذه القارمة‬ ‫والتعريف بالإ�سام‪ ،‬وت�ستمل على عناوين‬ ‫كثرة؛ منها تعزيز فر�س الأج�ي��ال ام�سلمة‬ ‫ال�ساعدة ي جتمعاتها الأوروبية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫التديمن الر�سيد ورعاية الأ�سرة وت�سجيعها‪.‬‬ ‫وهناك اأي�س ًا م�سوؤوليات ك��رى مثل تنمية‬ ‫م���س��ارك��ة ام�سلمن ي اح �ي��اة الأوروب �ي��ة‬ ‫التخ�س�سية‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬واإق��ام��ة ام�وؤ� م��س���س��ات‬ ‫م‬ ‫ال �ك �ف��وءة ي ��س�ت��ى ام� �ج ��الت‪ ،‬وال�ت���س�دِي‬ ‫للعن�سرية النتقائية والإ�ساموفوبيا وموجة‬ ‫ت�سويه الإ� �س��ام والإ���س��اءة اإى امقد�سات‬ ‫الإ��س��ام�ي��ة‪ ،‬والنهو�س ب� ��الأداء الإع��ام��ي‪،‬‬ ‫ع��اوة على تطوير التن�سيق والتعاون بن‬ ‫اموؤ�س�سات الإ�سامية �سمن البلد الأوروب��ي‬ ‫ال��واح��د وعلى م�ستوى ال �ق��ارمة الأوروب �ي��ة‪،‬‬ ‫وغر ذلك من العناوين‪.‬‬ ‫ول اأبالغ اإن ُ‬ ‫قلت ا مإن �سهر رم�سان امبارك‬ ‫هو �سهر التاأ ملق بالن�سبة م�سلمي اأوروبا‪ .‬ففي‬ ‫هذا ال�سهر زا ٌد كبر للم�سلمن واأجيالهم ي‬ ‫عموم هذه القارمة‪ ،‬وهو زاد ننهل من معينه‬ ‫الذي ل ين�سب بحمد الله‪ .‬ونحن نلم�س ا مأن‬ ‫رم�سان ينه�س بان�سغالت م�سلمي اأوروب��ا‬ ‫ويرتقي بها‪.‬‬

‫خطط موؤ�س�سية‬ ‫هل لديكم ّ‬ ‫خطة عمل مع ّينة ي �شهر رم�شان اأم‬ ‫اأنّ لكل جالية ي الدول خ�شو�شيتها؟‬ ‫عموم ًا نحن نعتني باإن�ساج التوجم هات‬‫واخ �ط��ط اج��ام�ع��ة للم�سلمن ي اأوروب� ��ا‬ ‫وموؤ�س�ساتهم‪ ،‬فاخطط التنفيذية التف�سيلية‬ ‫ينبغي اأن ت�اأت��ي م��ن ام�ستويات امحلية ي‬ ‫الأق� �ط ��ار الأوروب� �ي���ة ب��ا ي��راع��ي واق���ع ك� مل‬ ‫بيئة وخ�سو�سياتها ويتيح امجال لابتكار‬ ‫والتنومع‪.‬‬ ‫مظاهر رم�سان ي اأوروبا‬ ‫ماهي اأبرز مظاهر �شهر رم�شان لدى اجاليات‬ ‫الإ�شامية ي اأوروبا؟‬ ‫ ي� ��رك ال���س�ي��ام‬‫اأث� � ��ر ًا رائ� �ع� � ًا ي ح�ي��اة‬ ‫ام�سلمن ي اأوروبا‪ ،‬فهو‬ ‫يع ِزر لديهم ِقيَم الراحم‬ ‫والإخ � ��اء وف�ع��ل اخ��ر‪.‬‬ ‫وت� � � ��رز ي رم� ��� �س ��ان‬ ‫مظاهر الجتماع؛ �سواء‬ ‫الج �ت �م��اع ع �ل��ى م��وائ��د‬ ‫الإف� �ط ��ار‪ ،‬اأم الج�ت�م��اع‬ ‫ع�ل��ى اأع �م��ال اخ ��ر‪ ،‬اأم‬ ‫الإق� �ب ��ال ع �ل��ى ام���س��اج��د‬ ‫ر مك �ع � ًا ��س��جم ��د ًا‪ .‬وي هذا‬ ‫جد ال�سباب مع ال�سيوخ‬ ‫وكذلك الأطفال‪ .‬وعندما‬ ‫ي �اأت��ي رم���س��ان ي اأوق� ��ات ال� ��دوام امدر�سي‬ ‫واجامعي والوظيفي‪ ،‬كثر ًا ما ينعك�س هذا‬ ‫ب�سكل رائع على �سعيد التوا�سل بن ام�سلمن‬ ‫وغ��ر ام�سلمن وي�ت�ع�رمف اجمهور بالتاي‬ ‫على الإ��س��ام احنيف و�سم مو تعاليمه و ُنبْل‬ ‫مقا�سده‪ .‬ا مإن رم�سان هو اأي�س ًا مو�سم الإنفاق‬ ‫اخ ��ري‪ ،‬والتكافل الجتماعي‪ ،‬وتكر فيه‬ ‫لقاءات التعاون بن اموؤ�س�سات الإ�سامية‪ ،‬كما‬ ‫تتواى فيه اإ�سارات ال��و مد للم�سلمن من كبار‬ ‫ام�سوؤولن كقادة ال��دول الأوروبية وال��وزراء‬ ‫والنواب وكذلك من الهيئات النقابية والدينية‬ ‫وام�ج�ت�م��ع الأه �ل��ي‪ .‬وي ه��ذا ك� ِل��ه م��ا ي�سر‬ ‫ب��و��س��وح اإى ا مأن �سهر رم���س��ان ه��و مو�سم‬ ‫اإيجابي للغاية ي حياة م�سلمي اأوروبا وهو‬ ‫ينع�س ك مل عام اآمالنا ي ا�ستنها�س الواقع نحو‬ ‫الأف�سل با�ستمرار‪ ،‬بعون الله تعاى‪.‬‬ ‫الفجوة امالية‬ ‫هل لديكم ميزانية لتمويل الأن�شطة الإ�شامية‬ ‫ي اأوروبا؟ وماهي اأبرز هذه امنا�شط؟‬ ‫لحاد امنظمات الإ�سامية ي اأوروبا‬‫ميزانيمته وخططه امالية امعتمدة من هيئاته‬ ‫القيادية‪ ،‬كما ا مأن �ستى اموؤ�س�سات وام�ساجد‬ ‫وامراكز الإ�سامية الكرى ي كل بلد اأوروبي‬ ‫ل ت�ستطيع ال�ستمرار دون تاأمن ميزانيات‬ ‫لئقة بدورها واأدائها‪ .‬لك مننا ي اجانب اماي‬ ‫نلم�س ع��ادة ل��دى موؤ�س�سات م�سلمي اأوروب��ا‬

‫فجوة بن الآم��ال والواقع‪ ،‬فالعمل الإ�سامي‬ ‫ي اأوروب��ا يعتمد اأ�سا�س ًا على اإمكانات ذاتية‬ ‫واإ�سناد اأهل اخر‪ ،‬بينما حجم الأداء اماأمول‬ ‫وربا اإى‬ ‫يحتاج اإى اإمكانات مادية �سخمة م‬ ‫اإ�سناد دول‪ .‬نحن ي الح��اد ن�سدِد ونقارب‬ ‫ي هذا‪ ،‬ونح�سد الكثر من اجهود التطومعية‪،‬‬ ‫مع حر�سنا ام�ستم مر على تطوير مواردنا امادية‬ ‫با�ستمرار‪.‬‬ ‫اأ مم ��ا ب���س�اأن اأب ��رز امنا�سط‪ ،‬فهي كثرة‬ ‫وع�سيمة على اح�سر لأننا نتحدمث عن عمل‬ ‫على م�ستوى ق��ارمة‪ .‬فهناك الكثر من الرامج‬ ‫وام���س��روع��ات وام �ب��ادرات التي ت�ت��و مزع على‬ ‫جالت الدعوة والتعريف بالإ�سام‪ ،‬والربية‬ ‫الإ�سامية والتاأهيل والتكوين‬ ‫على الكتاب وال�سنة ال�سحيحة‬ ‫مع مراعاة خ�سو�سيات الواقع‬ ‫الأوروب � ��ي‪ ،‬ورع��اي��ة ال�سباب‬ ‫و� �س �وؤون �ه��م‪ ،‬و� �س �وؤون ام ��راأة‬ ‫وال�ع�م��ل الن�سائي‪ ،‬والإع ��ام‬ ‫وال�ع��اق��ات ال�ع��ام��ة‪ ،‬والعناية‬ ‫بالوجود ام�سلم ي �سرق القارمة‬ ‫الأوروبية با ي ذلك البلقان‬ ‫ورو�سيا واأوك��ران�ي��ا وغرها‪،‬‬ ‫وكذلك تنمية ام��وارد الب�سرية‬ ‫وام� ��ادي� ��ة ل �ك��ي ت �ك��ون ق� ��ادرة‬ ‫على النهو�س بام�سوؤوليات‬ ‫والأدوار امتعاظمة‪.‬‬ ‫م�سايقةام�سلمن‬ ‫هل هناك دول اأوروبية ت�شايق ام�شلمن ب�شبب‬ ‫�شيامهم؟ وكيف يت ّم التعامل معهم؟ وهل هناك جهات‬ ‫اأوروب �ي��ة منع ام�شلمن م��ن ال�شيام ب�شاعات عمل‬ ‫طويلة ومرهقة؟ وكيف ح ّلون هذه ام�شكات؟‬ ‫ ب�سكل عام ي�سعب اأن نت�سومر وجود‬‫م�سايقات ب�سبب ال�سيام‪ ،‬فال�سيام يتميمز باأنه‬ ‫�سعرة قوامها المتناع ال��ذي ل يتيح ً‬ ‫جال‬ ‫حظر اأو م�سايقة‪ .‬فام�سلم اأو ام�سلمة‪ ،‬م�سك‬ ‫عن الطعام وال�سراب م�دمة معلومة من الفجر‬ ‫وحتى غروب ال�سم�س‪ ،‬فمن ملك حرمانه من‬ ‫ذلك؟‪ .‬لكن هذا ل يعني وجود �سعوبات عملية‪.‬‬ ‫فمن ال�سعوبات‪ ،‬م�ث� ً�ا‪ ،‬م��ا يتع ملق ب��راع��اة‬ ‫خ�سو�سيات ال�سائمن ي م��واق��ع العمل‬ ‫والدرا�سة اأو اخدمة ي اجي�س‪ .‬ونحن اإذا‬ ‫وج��دن��ا �سعوبات م��ن ه��ذا ال�ن��وع اأو غ��ره‪،‬‬ ‫نحر�س على معاجتها ب��اح��وار والتفاهم‬ ‫وربا ام�ساركة ي تنفيذها‪،‬‬ ‫واقراح احلول م‬ ‫وغالب ًا ما ننجح بحمد الله‪.‬‬ ‫عوائق ام�سلمن‬ ‫ما هي اأبرز العوائق التي يواجهها ام�شلمون ي‬ ‫اأوروبا وكيف تتغ ّلبون عليها؟‬ ‫مكنني اب��ت��داء اأن اأ���س��رد ح��زم��ة من‬ ‫العوائق وال�سعوبات والتحدِيات‪ ،‬قبل اأن‬ ‫اأنطلق اإى عر�س خياراتنا ي التعامل معها‬ ‫وت�سومراتنا معاجتها‪ .‬فهناك حدِيات تعليمية‬

‫نواجه تحديات‬ ‫اجتماعية في‬ ‫مجتمعات تميل‬ ‫فيها ُاأسَ ر إلى‬ ‫ِ‬ ‫والتشظي‬ ‫التف ّكك‬

‫وتربوية‪ ،‬وكذلك ال�سعوبات امتعلقة باإقامة‬ ‫الدين ي واق��ع الأف ��راد ام�سلمن اأو حقيق‬ ‫التديمن ي بيئات ل ت�سجِ ع على ذل��ك‪ .‬وكذلك‬ ‫هناك حدِيات اجتماعية كالتما�سك الأ�سري‬ ‫ي جتمعات ميل فيها الأُ��َ�س��ر اإى التف مكك‬ ‫ِ‬ ‫والت�سظي اأو يت مم فيها اعتماد م��اذج اأخ��رى‬ ‫من البناء الأ�سري بخاف النموذج ال�سرعي‪.‬‬ ‫وهناك عوائق ثقافية‪ ،‬تن�ساأ عادة بن ما ُت�سممى‬ ‫بالأقليات وجتمعات الأغلبية اإن جاز التعبر‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ح � ٍد كبر مثله مع�سلة العن�سرية‬ ‫والإ��س��ام��وف��وب�ي��ا وم��ا ا��س�ت�ج� مد م��ن ق��وان��ن‬ ‫م�س باحرية الدينية ي‬ ‫احظر وامنع التي م‬ ‫بع�س ال��دول الأوروبية‪ .‬وكذلك هناك حدمي‬ ‫التوا�سل بن اأجيال ام�سلمن‬ ‫اأنف�سهم‪ ،‬وح �دِي ا�ستيعاب‬ ‫ال�سباب واإط��اق الفر�س لهم‬ ‫�سمن اموؤ�س�سات الإ�سامية‪.‬‬ ‫وب��ال �ط �ب��ع ه� �ن ��اك ال �ت �ح �دِي‬ ‫ام� � ��ادِي‪ ،‬ام�ت�م� ِث��ل ي ت�اأم��ن‬ ‫ام�ستلزمات ال�ت��ي يحتاجها‬ ‫م�سلمو اأوروب ��ا موؤ�س�ساتهم‬ ‫وم �� �س��اج��ده��م وم ��راك ��زه ��م‬ ‫الإ�� �س ��ام� �ي ��ة وم ��دار�� �س� �ه ��م‬ ‫وجامعاتهم‪.‬‬ ‫اإ من �ن��ا ن�ت�ع��ام��ل م��ع ه��ذه‬ ‫ال �ت �ح � ِدي��ات وال �� �س �ع��وب��ات‬ ‫بجدِية كبرة‪ ،‬وبنطق اإدراك‬ ‫م�سوؤوليماتنا‪ ،‬وننتهج ي ه��ذا منهج ًا يقوم‬ ‫على فهم ك مل م�ساألة اأو ق�سية ودرا�ستها بعمق‬ ‫والنظر ي خيارات التعامل معها ومبا�سرة‬ ‫الأداء الأمثل بعون الله‪ ،‬مع اإدراك اإمكاناتنا‬ ‫وفهم واقعنا‪ .‬وعلى �سبيل امثال ل اح�سر‬ ‫فاإننا ي مو�سوع ال�سباب والتوا�سل بن‬ ‫الأج�ي��ال‪ ،‬اعتمدنا توجم هات وا�سحة تفرمعت‬ ‫عنها خطط وبرامج وم�سروعات ومبادرات ي‬ ‫خ�س�سنا‬ ‫هذا ال�سدد‪ .‬وي مو�سوع الأ�سرة‪ ،‬م‬ ‫عام ًا ً‬ ‫كاما حملة الأ�سرة ام�سلمة ي اأوروبا‪،‬‬ ‫ونحن ب�سدد ا�ستنها�س موؤ�س�سة اأوروب�ي��ة‬ ‫متخ�س�سة ي ق�سايا الأ�سرة‪ .‬وي ما يتع ملق‬ ‫ِ‬ ‫بالعن�سرية والإ�ساموفوبيا‪ ،‬و�سعنا منذ‬ ‫اأع� ��وام ا�سراتيجية ح� �رمك ت�ه��دف لتفويت‬ ‫الفر�سة على الأط��راف التي ت�سعى اإى عزل‬ ‫ام�سلمن عن جتمعاتهم الأوروبية وت�سويه‬ ‫الإ�سام والثقافة الإ�سامية واإ�ساعة القلق من‬ ‫ام�سلمن‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك فقد اأب��دي�ن��ا انزعاجنا م��ن بع�س‬ ‫القوانن والإجراءات التي من �ساأنها الت�سييق‬ ‫ع�ل��ى ح��ري��ة ام �م��ار� �س��ة ال��دي�ن�ي��ة للم�سلمن‪،‬‬ ‫وب��الأخ ��� م�س م��ا يتع ملق بالن�ساء وال�ف�ت�ي��ات‪،‬‬ ‫وطالبنا ب��راج�ع��ة ذل��ك وا� �س �ت��دراك اخلل‪،‬‬ ‫والتح مقق ام�ستم مر من ا�ستيفاء معاير حقوق‬ ‫الإن�سان واح � ِر مي��ات الأ�سا�سية‪ ،‬ع��اوة على‬ ‫�سمان ام���س��اواة وتكافوؤ الفر�س ومكافحة‬

‫التمييز‪.‬‬

‫علماء خارج اأوروبا‬ ‫ه��ل ت���ش�ت�ق�ط�ب��ون ع�ل�م��اء م��ن خ� ��ارج اأوروب � ��ا‬ ‫خ�شو�ش ًا م��ن ال�شعود ّية واخليج لإق��ام��ة منا�شط‬ ‫دينية؟‬ ‫ ن�ح��ن ن�ح��ر���س ي ه��ذا ال �� �س �اأن على‬‫العمل ي ث��اث��ة م���س��ارات متكاملة‪ :‬ام�سار‬ ‫الأول هو التوا�سل مع الأ مم��ة وعلمائها اأينما‬ ‫ك��ان��وا وال��س�ت�ف��ادة م��ن ج�ه��وده��م وعطائهم‬ ‫ون�سحهم وخراتهم‪ ،‬مع دعوتهم با�ستمرار‬ ‫اإى اأوروب��ا للم�ساركة ي امنا�سط‪ .‬وام�سار‬ ‫ال�ث��اي ه��و ال�ستفادة م��ن الطاقات العلمية‬ ‫وال�سرعية م�سلمي اأوروب� ��ا وا�ستناه�سها‬ ‫وه��و ما ج��ده ي جربة‬ ‫امجل�س الأوروبي لاإفتاء‬ ‫والبحوث‪ ،‬وام�سار الثالث‬ ‫يتم مثل ي ال�سعي احثيث‬ ‫ي ال �ت �اأه �ي��ل ال �� �س��رع��ي‬ ‫وال �ع �ل �م��ي ل �� �س �ف��وة من‬ ‫م�سلمي اأوروب��ا كما تقوم‬ ‫ب��ذل��ك ام�ع��اه��د وال�ك� ِل� مي��ات‬ ‫ام �ت �خ �� ِ��س �� �س��ة ي ه ��ذا‬ ‫اجانب الهامم‪ ،‬مثل الكلية‬ ‫الأوروب � �ي� ��ة ل �ل��درا� �س��ات‬ ‫الإ� �س��ام �ي��ة ي ��س��ات��ون‬ ‫�سينون وباري�س وويلز‬ ‫على �سبيل امثال‪.‬‬ ‫روؤية الهال ي اأوروبا‬ ‫هل هناك خاف و�شقاق بن ام�شلمن اأنف�شهم‬ ‫ي ق�شية دخ��ول �شهر رم�شان وانتهائه؟ وكيف‬ ‫ح ِددون دخول ال�شهر وهل تتبعون الدول الإ�شامية‬ ‫ي ال�شيام؟‬ ‫م‬ ‫ نحن ن��درك اأن ه��ذه ام�ساألة تتجاوز‬‫م�سلمي اأوروب��ا اإى واق��ع العام الإ�سامي‪،‬‬ ‫وما يجري من تباينات على �سعيد الأممة كك مل‬ ‫ي هذا امجال ل ب مد واأن ينعك�س على م�سلمي‬ ‫اأوروبا‪ .‬نحن ي العموم نحر�س على وحدة‬ ‫ام�سلمن‪ ،‬وهذه الوحدة تعني ي هذه ام�ساألة‬ ‫الجتماع على موقف حدمد اأو التن�سيق قدر‬ ‫اممكن‪ .‬وقد �سعى امجل�س الأوروب��ي لاإفتاء‬ ‫والبحوث اإى توجيه م�سلمي اأوروبا ي هذا‬ ‫خا�سة وا مأن امطالبة ب أايمام‬ ‫ال�سدد دون اإلزام‪ ،‬م‬ ‫اإج ��ازة للم�سلمن ي عيدهم تتط ملب اتفاق ًا‬ ‫بن اموؤ�س�سات الإ�سامية وحديد ًا م�سبق ًا‬ ‫مع ال�سلطات ي البلدان الأوروبية واأرباب‬ ‫العمل‪ .‬واأ�ستطيع القول ا مإن ك مل بلد اأوروب��ي‬ ‫يح�سل فيه عادة مع ك مل رم�سان وعيد اتفاق‬ ‫ب��ن اموؤ�س�سات الإ�سامية على امواقيت‪،‬‬ ‫خا�سة مع ن�سوج موؤ�س�سات اأو هيئات مثلة‬ ‫للم�سلمن ي ال�ساأن الديني ي العديد من‬ ‫ال��دول الأوروب �ي��ة‪ .‬ي ك ِل ا ألح��وال نرى ا مأن‬ ‫الختاف ي هذه ام�ساألة ل يقت�سي اخاف‬ ‫وال�سقاق‪ ،‬وا مأن علينا اأن نتعاون مواجهة‬

‫نحاول تفويت الفرصة‬ ‫على مجهودات‬ ‫عزل المسلمين عن‬ ‫مجتمعاتهم اأوروبية‬ ‫وتشويه اإسام وإشاعة‬ ‫الخوف من المسلمين‬

‫الخافات في العالم اإسامي حول رؤية الهال انعكست على مسلمي أوروبا‬ ‫إجازات اأعياد تتطلب اتفاق ًا بين المؤسسات اإسامية والسلطات اأوروبية وأرباب العمل‬

‫ال�سعوبات التي تعر�سنا بحكمة ورحابة‬ ‫�سدر‪.‬‬ ‫فتاوى رم�سان‬ ‫تكر ي �شهر رم�شان الفتاوى حول العديد‬ ‫م��ن ام�شائل ي رم�شان فهل ه��ذه الفتوى مقيدة‬ ‫للدولة ال�ت��ي ت�شدر منها اأم اأن�ه��ا ف�ت��وى ع��ام��ة لكل‬ ‫ام�شلمن؟‬ ‫نحن نعي�س اليوم ي ع�سر النفتاح‬ ‫امعلوماتي‪ ،‬ع�سر الإن��رن��ت والف�سائيات‬ ‫والهواتف الن مقالة ذات التطبيقات امتعدِدة‪.‬‬ ‫وهذا ما يجعل الفتوى ل تتقيمد عادة بحدود‬ ‫دول ��ة بعينها‪ .‬لكننا ي اح ��اد امنظمات‬ ‫الإ�سامية ي اأوروبا يهممنا لفت النتباه اإى‬ ‫اأمرين ي هذا ال�سدد‪ :‬اأولهما �سدور الفتوى‬ ‫من الرا�سخن ي العلم الثقات‪ ،‬وثانيهما عدم‬ ‫اإغفال الفتوى للواقع الأوروبي الذي �ستتن مزل‬ ‫فيه اإن كان فيها ما يقت�سي ذلك‪.‬‬ ‫الفتوى تراعي البيئة‬ ‫هل تقولون بالقول ب �اأنّ الفتاوى التي تتع ّلق‬ ‫م�شائل ال�شيام والإفطار ي الغرب يجب اأن تبقى‬ ‫حكر ًا على الفقهاء اموجودين ي الغرب ول ت�شدر‬ ‫من دول العام الإ�شامي؟‬ ‫الفتاوى ل يجب اأن تكون حكر ًا على‬‫اأح��د‪ ،‬وم يعد بو�سع اأح��د احتكارها اأي�س ًا‪.‬‬ ‫ولع ملنا هنا نف ِرق بن فتوى عاممة‪ ،‬واأخ��رى‬ ‫تقت�سي النظر ي واق ��ع ال �ف��رد واجماعة‬ ‫امعنية بها؛ وبالتاي ي الواقع الأوروب��ي‪.‬‬ ‫وعلى �سبيل امثال‪ ،‬اإى اأي مدى مكن لعام‬ ‫جليل اأن ي�سدر فتوى تتع ملق ب�ساأن اجتماعي‬ ‫ي بيئة م يدركها اأو م يدر�سها بعن فاح�سة؟‬ ‫هنا يقت�سي الأمر النظر‪ .‬وقد حر�س امجل�س‬ ‫الأوروب��ي لاإفتاء والبحوث‪ ،‬منذ ن�ساأته قبل‬ ‫قرابة خم�سة ع�سر عام ًا على اأن يجمع كوكبة‬ ‫من علماء الغرب وال�سرق مع ًا‪ ،‬فهذا اأدع��ى‬ ‫معاجة ام�سائل من وجوهها كا مفة والنظر ي‬ ‫الأحوال وتق ملباتها‪.‬‬ ‫ال�ستعانة بالله ل الرخي�س‬ ‫هل ت ؤو ِيد اإفطار البع�ض ي الغرب ي الدول‬ ‫ال�ت��ي ت�شل فيها �شاعات ال�شيام لع�شرين �شاعة‬ ‫متوا�شلة؟ وماهي الروؤية الفقهية ل�شيام هوؤلء؟‬ ‫لقد تناول امجل�س الأوروب ��ي لاإفتاء‬ ‫والبحوث‪ ،‬وكذلك بع�س العلماء ي الأ مم��ة‬ ‫ه��ذه ام�سائل‪ ،‬ول�ع� مل ام�ق��ام يطول ب�سرحها‬ ‫فقهي ًا‪ .‬ومع ذلك اأرى ا مأن م�سلمي اأوروب��ا ي‬ ‫ه��ذا ال�سيف‪ ،‬ي�ستعينون بالله على �سيام‬ ‫نهاره الطويل ولو كانوا ي �سمال اأوروب��ا‬ ‫وينجحون ي ذلك‪.‬‬ ‫ف�سائيات ام�سلمن ي رم�سان‬ ‫ه��ل تتابعون ال��رام��ج الدينية وام�شل�شات‬ ‫الرم�شانية ي الغرب؟ وما هو اأكر ما يحر�ض عليه‬ ‫ام�شلمون ي الغرب ي الف�شائيات؟‬ ‫ل م‬‫�سك اأن حطات التلفزة الف�سائية‬ ‫جعلت ام�سلمن ي اأوروب��ا يعي�سون ً‬ ‫عومة‬ ‫من نوع اآخر‪ ،‬فهم يواكبون ي رم�سان اإقامة‬ ‫ال�سعائر ي ام�سجد اح��رام حظة بلحظة‪،‬‬ ‫فهل كان هناك من يت�سومر مثل هذا قبل ربع‬ ‫قرن مث ًا؟!‪ .‬كذلك يجد م�سلمو اأوروب��ا زاد ًا‬ ‫لهم ي ما يُقدمم من خال العديد من الرامج‬ ‫الإيجابية والهادفة وال��درو���س‪ .‬لكن بالطبع‬ ‫ناأ�سف ل مأن بع�س الف�سائيات ح �وِل �سهر‬ ‫رم�سان اإى مو�سم لأع�م��ال درام�ي��ة هابطة‬ ‫وت�سجِ ع حممى ال�ستهاك خاف ًا لدرو�س هذا‬ ‫ال�سهر الف�سيل‪.‬‬ ‫كلمة تود اأن تقولها؟‬ ‫اأو مد اأن اأوؤك� ��د ا مأن اح ��اد امنظمات‬‫الإ�سامية ي اأوروب���ا‪ ،‬ي��درك ام�سوؤوليات‬ ‫الكرى املقاة على عاتقه‪ ،‬وه��و يرحِ ب ي‬ ‫الوقت ذات��ه بالتعاون مع اجهود امخل�سة‬ ‫مزيد من النهو�س والتطوير‪ .‬واأح�سب ا مأن‬ ‫م�سلمي اأوروب��ا ي�ست�سرفون مرحلة جديدة‬ ‫واع��دة ب��ا إلج��ازات‪ ،‬مع اإدراك �ن��ا للتحديات‬ ‫امتزايدة ي الوقت ذاته‪.‬‬

‫األ تخجل وزارة النقل من هذا القطار‬ ‫الذي يحمل اإرث� � ًا تاريخي ًا مليئ ًا باحوادث‬ ‫والوفيات والإهمال والامبالة ل يتوقف‪،‬‬ ‫ول يهمن ��ا اأن نع ��رف م ��ن امت�شب ��ب ي‬ ‫حادث ��ة القط ��ار الأخ ��رة الت ��ي اأ�شيب فيها‬ ‫‪� 44‬شخ�ش ًا لقطار م�شي لوحده‪ ،‬احل‬ ‫الوحيد م�شكات هذا القطار هو اإيقافه من‬ ‫العمل حين ًا من الدهر رحمة باأرواح النا�ض‬ ‫وراأف ��ة ب�شمعة و�شائل النقل ي بادنا‪ .‬اإما‬ ‫اأن يع ��ود ليعم ��ل بفاعلي ��ة اأو لرح ��م الباد‬ ‫والعباد من حوادثه التي ل تنتهي‪.‬‬ ‫ل يكفي اأن تتبادل اأ�شابع التهام ي‬ ‫م ��ن امت�شب ��ب ي م�شل�شل اح ��وادث الذي‬ ‫ل يتوق ��ف‪ ،‬حتى ل ��و اأتى اخلل من ال�شائق‬ ‫اأو نائب ��ه اأو غرف ��ة القي ��ادة اأو ال�شي ��ارات‬ ‫القاطع ��ة لل�شك ��ة‪ ،‬وع ��دم احرامه ��ا له ��ذا‬ ‫القط ��ار العج ��وز‪ ،‬اأو ال ��راب ال ��ذي غط ��ى‬ ‫ال�شكة‪ ،‬فكل هذه الأمور تراكمات تاريخية‬ ‫يطول اأمدها من الإهمال والامبالة وعدم‬ ‫امتابعة‪.‬‬ ‫رغ ��م تع ��دد الإدارات الت ��ي تول ��ت‬ ‫الإ�ش ��راف عل ��ى ه ��ذا القط ��ار م يتغ ��ر‬ ‫�ش ��يء من �شوء الإدارة ومع ��دلت الأعطال‬ ‫واح ��وادث‪ ،‬ل ب ��د م ��ن عاق ��ل يوق ��ف ه ��ذا‬ ‫القطار عن العمل حتى ُيبت ي اأمره اإما اأن‬ ‫يتح ��ول اإى و�شيل ��ة نقل اآمن ��ة مريحة تعمل‬ ‫بتوقي ��ت زمن ��ي مقن ��ع اأو ي�ش ��م اإى �شك ��ة‬ ‫حديد احجاز وينتقل اإى متحف التاريخ‪.‬‬ ‫ل يهمنا �شندوق اأ�شود ياأتي من كندا‬ ‫لفك اأ�ش ��رار وا�شحة للعيان‪ .‬الإ�شراف ي‬ ‫التحقيقات وتع ��دد اجهات احكومية التي‬ ‫تبح ��ث عن جزئية من اخل ��ل وترك اخلل‬ ‫الأك ��ر ب ��ا ح ��ل ج ��ذري يع ��د �شرب� � ًا م ��ن‬ ‫اجن ��ون‪ ،‬فه ��ذا القط ��ار لبد ل ��ه اأن يرجل‬ ‫ع ��ن اإي ��ذاء النا� ��ض ي و�ش ��ح النه ��ار ل اأن‬ ‫نبح ��ث ل ��ه عن م ��ررات ل ت�شم ��ن ول تغني‬ ‫من نق ��ل يكل ��ف الأرواح وال�شحايا و�شيل‬ ‫من الأعذار البليدة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�شيف‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫اأحمد ها�شم‬

‫علي ح�شن باكر‬

‫زكي اأبو ال�شعود‬

‫حمد واي‬

‫ح�شن م�شهور‬


‫عاد عمر فهل‬ ‫عاد العدل؟‬

‫علي‬ ‫الرباعي‬

‫لي�س ��تْ ال�سورة اأدا جة اإف�س ��اد ي كل �سيء‪ ،‬وت�سيي� ��ش العمل الفني ت�سويه‬ ‫للذائق ��ة‪ ،‬وتديينه باحل واحرمة انتهاك للحق الثقاي و�ساأقف مقدار م�سافة‬ ‫واح ��دة ب ��ن موؤيدي ومعار�س ��ي م�سل�سل عم ��ر الفاروق ر�سي الل ��ه عنه‪ ،‬لي�ش‬ ‫ه ّم ��ي جواز مثيل ال�سحابة من عدمه‪ ،‬ما يعنين ��ي هو ا�ستعادة مفهوم العدالة‬ ‫تل ��ك القيمة الرباني ��ة والإن�سانية التي ا�ستهر بها الف ��اروق‪ ،‬لبعث الت�ساوؤل امج ّر‬ ‫اأي ��ن العدل وما ن�سبت ��ه ي حياتنا؟ ولو و�سعنا ا�ستبيان� � ًا معاير مو�سوعية‬ ‫لتقيي ��م م�ست ��وى الع ��دل ي حياتنا �سنخ ��رج بنتائج موؤ�سفة ومبكي ��ة ‪ ،‬عمر بن‬ ‫اخطاب عدل فاأمن فنام حت �سجرة ي الهواء الطلق دون حرا�سة ول هيلمان‬ ‫ول مواك ��ب‪ ،‬وم ��ات مطعونا ي ح ��راب ال�ساة‪ ،‬فهل كان الف ��اروق مثالي ًا ي‬ ‫عدالته اأم اأننا اليوم ذائبون ي الواقع وم�ستهلكون فيما عمّتْ به البلوى‪ ،‬عمر‬ ‫بالن�سب ��ة ي لي�ش خليفة عاد ًل فقط‪ ،‬بل هو ع ��ام خ�س�ش الن�سو�ش بام�سالح‬ ‫فاأوق ��ف ح ��د ال�سرقة ي عام امجاعة وقال قولة م�سه ��ورة (اأنقط جع كف من �سرق‬

‫ليدف ��ع هلكة اج ��وع؟) الفاروق جح ي حقيق العدال ��ة الجتماعية بعيد ًا عن وق ��ف بقوة ي وجه الحت ��كار‪ ،‬وال�ستثم ��ار الظام‪ ،‬ورف�ش م ��ا تعارفتْ عليه‬ ‫�س ��راع امعتق ��د‪ ،‬ونزوة ام�سال ��ح الفردي ��ة والتناف�ش النخب ��وي على الروات امجتمع ��ات الي ��وم م ��ن اأن القانون يعك� ��ش م�سال ��ح الطبقة احاكم ��ة فح�سب‪،‬‬ ‫الجتماعي ��ة والطبيعي ��ة‪ ،‬كي ��ف ل وهو اأو جل م ��ن اقرح على اأبي بك ��ر ال�سديق الف ��اروق موؤ�س� ��ش نظريات ي الإدارة وعل ��م الجتماع ال�سيا�س ��ي‪ ،‬فهو القائل‬ ‫ر�س ��ى الله عنه اأن يتخلى عن التجارة واأل يجمع بن من�سب اخافة ون�ساط (مت ��ى ا�ستعبدم النا�ش وقد ولدته ��م اأمهاتهم اأحرار ًا)‪ ،‬وام�ساواة عند الفاروق‬ ‫جمع الأموال والتك�سب ي وقت واحد‪ ،‬وفر�ش له راتب ًا من بيت امال‪ ،‬والعدل منهج عادل منع الظلم الجتماعي ام�ستند على جن�ش الإن�سان ولونه ومن�سئه‪،‬‬ ‫ي حياة الفاروق م يكن نظرية يرددها ول �سعارات يتغنى بها بل برنامج عمل وعه ��د الف ��اروق عهد العم ��ل والإنتاج ل�سمان حق ��وق عموم الأف ��راد وا�ستثمار‬ ‫يوم ��ي يرتبط باآلي ��ة احقوق والواجبات على م�ست ��وى الأفراد وعلى م�ستوى م�س ��ادر ال ��روة الطبيعية اإذ اأنه اأوق ��ف كثر ًا من الأرا�سي الت ��ي جفتحت عنوة‬ ‫النظ ��ام وله موقف اإن�س ��اي واإداري م�سوؤول حن وجد يهودي� � ًا م�سن ًا يت�سول ور ّد عل ��ى معار�سي ��ه‪ :‬اأتودون اأن ياأتي اإخوة لكم م ��ن بعدكم ول يجدون �سيئ ًا‪،‬‬ ‫ج�سدة لن يغني عنا �سيئ ًا‪،‬‬ ‫فاأخ ��ذ عمر بي ��ده‪ ،‬وذهب به اإى منزله فاأعطاه ما وجده‪ ،‬ث ��م اأر�سله اإى خازن ه ��ذه ال�سخ�سية حن ن�ستعيده ��ا ي �سورة �سكلية ّ‬ ‫بي ��ت ام ��ال وقال اأعط ��ه واأمثاله فوالله م ��ا اأن�سفناه اأن اأكلن ��ا �سبيبته ثم نخذله فالع ��رة بالتخل ��ق ب�سفات واأخاق ه ��ذا النموذج الإ�سام ��ي ال�سفيف ي زمن‬ ‫عن ��د اله ��رم‪ ،‬وت�ساءل م�ستنك ��ر ًا‪ :‬اأوناأخذ منه اجزية عند ك ��ره؟‪ ،‬ي عهد عمر التدلي�ش والدجل وتزكية الذوات البائ�سة‪.‬‬ ‫عرف ��ت الأ ّمة الأجرة العادلة‪ ،‬والأثمان امنا�سبة‪ ،‬والتبادل امتوازن بن الأفراد‪،‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫كتاب‬ ‫القوقعة من‬ ‫سجن تدمر‬

‫اأوقاف‪..‬‬ ‫وثقافة ااستثمار!‬

‫محمد قاري السيد‬

‫خالص جلبي‬

‫م ��ن الكتب ما تندم عل ��ى قراءته‪ ،‬ومن‬ ‫الكت ��ب من ي�س ��دك من اأول �سط ��ر اإى اآخر‬ ‫جملة‪ ،‬وا تريد تركه اإا لغ�ساوة ي الب�سر‬ ‫من اإجهاد العينن مع دموع تعيق الروؤية‪.‬‬ ‫كان ه ��ذا ن�سيب ��ي م ��ن ق ��راءة كت ��اب‬ ‫(القوقع ��ة) لرج ��ل م�سيح ��ي (خليف ��ة) جره‬ ‫حظ ��ه العاثر اأن ي�سجن ‪� 13‬سنة ي �سجن‬ ‫تدم ��ر بتهمة اأن ��ه من ااإ�سامي ��ن! فيحب�س‬ ‫ي قوقع ��ة ب ��ن جداري ��ن م ��ن امت�سددي ��ن‬ ‫ي داخ ��ل ال�سج ��ن‪ ،‬وثغ ��رة ي ج ��دار‬ ‫امهج ��ع مكنت ��ه من روؤي ��ة حف ��ات التعذيب‬ ‫وااإعدام ��ات ي �ساح ��ات �سج ��ن تدم ��ر‬ ‫الرهيب‪.‬‬ ‫�س ��دي الكت ��اب وي �ساع ��ات ق ��راأت‬ ‫‪� 250‬سفحة من اأ�سل ‪� 375‬سفحة‪.‬‬ ‫ق ��راأت اأ�سالي ��ب التعذي ��ب اجهنمي ��ة‬ ‫وع ��ن حف ��ات ااإع ��دام وااإذال وال�سرب‬ ‫امتوا�س ��ل عل ��ى م ��دار ال�ساع ��ة‪ ،‬وكيف اأن‬ ‫حفلة التعذيب ااأوى اأخذت ثاثة منهم اإى‬ ‫اموت تبعه ��م بعدها ع�سرون‪ ،‬وبقي هو ي‬ ‫غيبوبة �ستة اأيام واآخر مدة �سهرين فكتبت‬ ‫لهم ��ا النج ��اة عل ��ى ي ��د طبيب‪ .‬كت ��ب الرجل‬ ‫ي�س ��ف �سجن اموت وكيف حك ��م بااإعدام‬ ‫عل ��ى ثاث ��ة ه ��م اأواد اأب خ � رَ�روه م ��وت‬ ‫ثاث ��ة من اأربعة هو اأحده ��م فترع باحياة‬ ‫لل�سغ ��ر ولكنه ��م اأعدم ��وا ااأواد الثاث ��ة‬ ‫واأبقوه حتى كاد الرجل اأن يفقد عقله‪.‬‬ ‫راأى حفات اأحكام ااإعدام توزع ي‬ ‫حاكمات �سكلية تاأخذ دقيقة‪ ،‬على يد جنة‬ ‫تاأت ��ي كل ي ��وم اثنن وخمي� ��س فر�سل اإى‬ ‫ام ��وت دفعات من خ ��رة ال�سباب ال�سوري‪.‬‬ ‫ق ��ال كان ��ت م�سانق طي ��ارة تن�س ��ب لثمانية‬ ‫فتلتهم وجبة خلف اأخرى‪.‬‬ ‫اأعجب ما ذكره الرجل كيف اأن اجثة‬ ‫امعلق ��ة كان ��ت ت�سرب مث ��ل كي� ��س اماكمة‬ ‫وهي جثة‪ .‬ذك ��ر معجزة كيف اأجروا عملية‬ ‫زاي ��دة مري�س وقلع اأ�سن ��ان اآخرين بطرق‬ ‫وم ��واد واأجه ��زة اخرعوه ��ا م ��ن اأ�سي ��اء‬ ‫ب�سيطة‪ .‬بلغ عجبه الذروة عن اأنا�س عادين‬ ‫حول ��وا اإى �سادين وطبي ��ب ال�سجن يقتل‬ ‫من زماء دورته ب�سر م يفهمه‪.‬‬ ‫وذك ��ر ع ��ن ذل ��ك التح ��ول النف�س ��اي‬ ‫العمي ��ق ل�سابط ي�سفر لونه ويتقياأ وم�سك‬ ‫راأ�س ��ه بيدي ��ه ح ��ن ي ��رى حف ��ات ااإع ��دام‬ ‫ليتح ��ول بفعل الع ��ادة بعد اأ�سه ��ر اإى منفذ‬ ‫واعب باجثة ب�سرب البوك�س‪ .‬عجيب هذا‬ ‫ااإن�سان األي�س كذلك‪.‬‬ ‫«وكان ااإن�سان اأكر �سيء جدا»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫إن جاءكم‬ ‫فاسق بنبأ‬

‫خالد الغنامي‬

‫هل �سحيح اأن وزارة ال�سوؤون الإ�سامية والأوقاف والدعوة والإر�ساد‬ ‫م توفق كثر ًا خال الفرة اما�سية ي اإدارة الأوقاف وا�ستثمارها؟‬ ‫واأنه ��ا غر قادرة على امحافظة عليها على اأقل تقدير على الرغم من اأن‬ ‫ر�سالته ��ا التي اأعلنت عنها ي موقعها على ال�سبك ��ة العنكبوتية تن�ش على‬ ‫«امحافظة على الأوقاف وح�سن اإدارتها وا�ستثمار غالها»؟‬ ‫كم ��ا اأنها و�سعت �سم ��ن اأهدافها «العناي ��ة بالأوقاف ب�سب ��ط اأعيانها‪،‬‬ ‫وح�سرها والعمل على حقيق �سرط واقفيها وا�ستثمار غالها»؟‬ ‫واإن م ��ا يوؤكد ذلك وي�سعها ي مو�س ��ع اتهام ‪ -‬قد تكون بريئة منه ‪-‬‬ ‫موقعها الإلكروي الفقر من اأي معلومات واإح�ساءات عن جهود الوزارة‬ ‫ي العناي ��ة بالأوقاف وح�سره ��ا وا�ستثمارها‪ ،‬فاإح�ساء ال ��وزارة عن عام‬ ‫‪1429/1428‬ه � � وهو الع ��ام الوحيد امن�سور ي اموق ��ع‪ ،‬ي�سر اإى اأنه م‬ ‫يك ��ن هناك اأي اإيرادات م ��ن الأوقاف بينما بلغت ام�سروف ��ات اأكر من ‪54‬‬ ‫مليون ريال!‬ ‫وي ج ��دول اآخر بلغت ام�سروعات التي ح ��ت الت�سميم والتنفيذ ي‬ ‫نف� ��ش الع ��ام ‪ 143‬م�سروع� � ًا بتكلف ��ة ‪ 530‬مليون ري ��ال‪ ،‬اأما ج ��داول اأعيان‬ ‫الأوق ��اف ام�ستثم ��رة �سواء تل ��ك اموؤجرة بعق ��ود �سنوي ��ة اأم بعقود طويلة‬ ‫الأجل فهي فارغة من اأي معلومات‪ ،‬ما يعطي انطباع ًا باأن هناك اهما ًل من‬ ‫الوزارة ي تغذي ��ة اموقع بامعلومات‪ ،‬اأو اأنه بالفعل ل يوجد لدى الوزارة‬ ‫امعلومات الكافية عن اأن�سطتها‪.‬‬

‫من قتل‬ ‫جنودنا؟‬

‫حاتم حافظ‬

‫اإم ��ا اأح ��دث عن الهج ��وم الذي �س ّن ��ه ملثمون عل ��ى جنود �سرط ��ة يحر�سون‬ ‫اح ��دود ي نقطة تفتي� ��ش بال�سيخ زويد قب ��ل اأيام‪ ،‬ال ��ذي راح �سحيته (حتى هذه‬ ‫اللحظة) ‪� 16‬سهيد ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ي ال�سيا�سة تعلمنا اأن نبحث دائما عن �ساحب ام�سلحة‪ .‬فمن له م�سلحة ي‬ ‫مقتل جنود اأثناء تناولهم وجبة الإفطار؟‬ ‫الت�سريحات حتى الآن (ن�سفها من�سوبة م�سادر غر م�سماة) تقول اإن عنا�سر‬ ‫تابع ��ة جماع ��ات جهادية غزاوي ��ة بام�ساركة م ��ع عنا�سر تابعة جماع ��ات جهادية‬ ‫�سيناوية هي التي قامت بتنفيذ الهجوم‪.‬‬ ‫فيما ذكرت م�سادر اأمنية اأخرى اأن الهجوم كان للتغطية على عملية جهادية اأكر‬ ‫كانت ت�ستهدف اإ�سرائيلين‪ ،‬لكنها ‪-‬وفق ًا م�سادر اإ�سرائيلية� م تنجح‪� .‬سواء �سدقت‬ ‫ه ��ذه الرواي ��ة اأو كذبت فاإنها تبدو ي منطقية بع�ش ال�سيء‪ ،‬لأن تلك اجماعات لها‬ ‫م�سلح ��ة فيم ��ا حدث �س ��واء لختبار ال�سلطة اجدي ��دة ي م�س ��ر‪ ،‬اأو فع ًا للتغطية‬ ‫على عملية كانت تع� � ّد لها مهاجمة موقع اإ�سرائيلي وفق ًا للم�سادر الإ�سرائيلية التي‬ ‫�سرحت باأن تلك امحاولة م اإحباطها‪.‬‬ ‫فل ��ول النظام ال�سابق اأي�س ًا لهم م�سلحة فيما ح ��دث‪ ،‬لإحراج الرئي�ش مر�سي‪،‬‬ ‫م�ستغلة اأو ًل العفو الرئا�سي عن بع�ش امتهمن ي جرائم اإرهاب ف�س ًا عن قيادات‬ ‫اإخواني ��ة كان ��ت ي ال�سجون على هام�ش ق�سية اميلي�سي ��ات الإخوانية‪ ،‬وم�ستغلة‬

‫اأر�سل ي الأ�ستاذ عبدامح�سن عايد امغري من الدمام‪ ،‬ر�سالة ينبه فيها على‬ ‫خطر ما تداوله النا�ش ي الأيام اما�سية من ر�سائل عر و�سائل الت�سال احديثة‪،‬‬ ‫وخا�سته ��ا خر ع ��ن اأحد كبار ام�سوؤولن ي الدولة باإق ��رار �سرف ثاثة رواتب‬ ‫كبدل �سكن لل�سعودين‪ ،‬ور�سالة اأخرى ختلفة حكي عن �سرف راتبن‪ ،‬ور�سالة‬ ‫اأخرى حكي عن �سرف راتب ي رم�سان‪.‬‬ ‫وقد يكون انت�سر غر هذا من الر�سائل التي يدرك ذو اخرة اأنها كلها ر�سائل‬ ‫مكذوبة كذبة �سلعاء‪.‬‬ ‫والق ��راآن الكرم ق ��د اأعطانا منهج ًا وا�سح ًا ي التعام ��ل مع اخر‪ ،‬اأعني كل‬ ‫الأخبار التي مر بنا ي حياتنا‪.‬‬ ‫الأخب ��ار التي تردن ��ا الآن والتي �سردنا فيما بعد باأي و�سيلة كانت‪ ،‬ومن اأي‬ ‫�سخ�ش يريد تزويدنا بها‪ ،‬اإذ يقول الله ( يَا َاأ ُيهَا ا َلذِ ينَ اآ َم جنوا اإِنْ جَ ا َء جك ْم َف ِا�س ٌق ِب َن َب ٍاإ‬ ‫َف َت َب َي جنوا اأَنْ جت ِ�سيبجوا َق ْومًا ِب َجهَا َل ٍة َف جت ْ�س ِبحج وا َع َلى مَا َف َع ْل جت ْم َناد ِِم َ‬ ‫ن ) [احجرات‪.]6 :‬‬ ‫وي قراءة (اإن جاءكم فا�سق بنباأ فتثبتوا)‪.‬‬ ‫ح�سنٌ هذا الكام‪ ،‬لكن كيف يكون التثبت ي مثل هذه احالة؟‬ ‫تعلم ��ت من خ ��ال العمل مع الإخ ��وة الزماء ال�سحفي ��ن اأن جملة‪( :‬ما هو‬ ‫م�سدرك؟) اأهمية كرى‪ ،‬بل تكاد تكون الأهم ي امطبخ ال�سحفي‪.‬‬ ‫غال عنده ي�سبه جموعة من الأما�ش يلفها ي منديل‬ ‫فم�سادر ال�سحفي �سيء ٍ‬ ‫من كتان ويخفيها ي جيبه عن مناف�سيه‪.‬‬ ‫لأن هوؤلء الأ�سخا�ش اأو اجهات الر�سمية التي يكون على �سات بها‪ ،‬هم من‬ ‫يزودونه بالأخبار التي هي �سناعته وم�سدر رزقه‪.‬‬

‫اأما الكارثة لو اأنه م يكن لدى الوزارة اأي خطط اأو م�سروعات لتنمية‬ ‫وا�ستثمار الأوقاف طوال ال�سنوات اما�سية‪.‬‬ ‫واإذا انتقلن ��ا اإى امجل� ��ش الأعل ��ى لاأوق ��اف‪ ،‬فل ��ن ج ��د للمجل�ش اأي‬ ‫ق ��رارات مهمة ي الإ�سهامات ال�ستثماري ��ة‪ ،‬واإما اإح�سائية متوا�سعة عن‬ ‫بي ��ع ع�سرة اأعيان‪ ،‬و�سراء ثاثة واإن�ساء عين ��ن‪ ،‬بينما بلغت ال�ستثمارات‬ ‫امتنوعة ‪ 36‬عين ًا!‬ ‫اإننا ندرك حر� ��ش الوزارة على العناية بالأوقاف وامحافظة عليها من‬ ‫التعدي ��ات خ�سو�س ًا ي هذه الأيام الت ��ي و�سلت فيها –اأي التعديات‪ -‬اإى‬ ‫الأرا�س ��ي احكومية‪ ،‬ولكن كي ��ف هو احال مع معظم الأوق ��اف التي تكاد‬ ‫تكون الرقابة عليها ومتابعتها �سبه مفقودة‪.‬‬ ‫لق ��د اأعجب ��ت م ��ا قاله مع ��اي الوزي ��ر الفا�س ��ل ي حف ��ل و�سع حجر‬ ‫الأ�سا�ش مجمع خادم احرمن ال�سريفن اخري الن�سائي لتحفيظ القراآن‬ ‫الكرم بالطائف الذي اأقيم ي �سهر رجب من العام اما�سي عندما قال‪:‬‬ ‫«اإن منزل ��ة الأوق ��اف ي �سريع ��ة الل ��ه منزل ��ة عظيمة فه ��ي ح�سنة من‬ ‫ح�سن ��ات ه ��ذه ال�سريع ��ة‪ ،‬وم تك ��ن معروف ��ة ي ال�سرائع ال�سابق ��ة‪ ...‬وقد‬ ‫اأخ ��ذت بها اأم كثرة حيث اأقامت عليه ��ا م�ست�سفياتهم وجامعاتهم واأركان‬ ‫بحثهم وجمعياتهم اخرية»‪..‬‬ ‫كم ��ا ا�ستب�سرن ��ا خر ًا بق ��رار جل�ش ال ��وزراء باإن�ساء «الهيئ ��ة العامة‬ ‫لاأوقاف» التي من مهامها «امحافظة على اأعيان الأوقاف التي تكون الهيئة‬

‫ثاني� � ًا حال ��ة ال�سخ ��ط ل ��دى ام�سرين ب�سب ��ب التقارب امبال ��غ فيه م ��ع حما�ش‪ ،‬فقد‬ ‫ا�ستفزت ت�سريحات عديدة عموم ام�سرين الذين بدا الأمر بالن�سبة لهم كاأن ال�سلطة‬ ‫ي م�سر تعمل ل�سالح غزة اأكر ما تعمل ل�سالح م�سر (الأخبار امتواترة اأي�س ًا عن‬ ‫�ساحنات البنزين وال�سولر امتوجهة لغزة فيما تعاي م�سر من اأزمة ي تلك ال�سلع‬ ‫اأثارت حفيظة كثرين)‪.‬‬ ‫فل ��ول النظام ال�سابق مكنهم ا�ستئجار بع�ش العنا�سر الإجرامية اأو توظيف‬ ‫اجماعات اجهادية ب�سكل اأو باآخر‪ ،‬لت�سوير ال�سلطة ام�سرية اجديدة ي �سورة‬ ‫العاجزة عن حماية احدود‪.‬‬ ‫اجماع ��ات اجهادي ��ة امعار�سة حما�ش (وامك ّفرة لها اأي�س� � ًا) لها م�سلحة ي‬ ‫ه ��ذا الهج ��وم لأن التق ��ارب ام�س ��ري احم�ساوي يث ّب ��ت اأقدام حما� ��ش ي ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬خ�سو�س ًا بعد التفاق مع م�سر على زيادة �ساعات فتح امعابر وت�سهيل‬ ‫دخ ��ول الفل�سطينين اإى م�سر‪ ،‬خا�سة لو عرفن ��ا اأن انتخابات �سوف جترى قريب ًا‬ ‫ي غزة‪.‬‬ ‫الإخ ��وان ام�سلمون لهم م�سلحة اأي�س ًا‪ ،‬فقد ي�ساعد حدث كبر كهذا ي ت�سهيل‬ ‫الإطاحة بامجل�ش الع�سكري الذي يتقا�سم ال�سلطة مع الرئي�ش‪ ،‬وي�سع يد ًا ثقيلة على‬ ‫حركات مر�سي وجماعته‪.‬‬ ‫قد يك ��ون هذا الحتمال هو الأبعد بن الحتم ��الت‪ ،‬ولكن كثر ًا من امحللن‪،‬‬

‫فال�س� �وؤال ال ��ذي يج ��ب اأن يتب ��ادر لذه ��ن اأي مواط ��ن وه ��و يق ��راأ مث ��ل هذه‬ ‫الت�سريح ��ات امهمة على ل�سان رجال لهم مكانتهم ي الدولة‪ ،‬وتتعلق بق�سية تهم‬ ‫كل امواطنن‪ ،‬هو اأن ي�ساألوا من اأر�سل لهم هذه الر�سالة عر الهاتف النقال‪:‬‬ ‫(ما م�س ��درك؟)‪( ،‬ي اأي قناة تليفزيونية ظهر هذا ال ��كام؟ اأو ي اأي جريدة‬ ‫جن�سر هذا اخر؟)‪( .‬اأ�سند حديثك اأو اقعد) فالإ�سناد مفخرة ام�سلمن‪.‬‬ ‫ثم ننظر بعد ذلك ي مدى الثقة ي هذا ام�سدر اإن كنا نعرفه جيدا‪ً.‬‬ ‫واإذا كان ثقة ل باأ�ش به ح�سن احديث‪ ،‬فهذا لي�ش نهاية امطاف‪.‬‬ ‫بل لبد من ال�سوؤال‪ :‬هل هو موؤهل لأن يحمل وحده مثل هذا اخر؟ اأعني‪:‬‬ ‫ه ��ل هن ��اك تنا�سب بن حجم الثقة ي ام�سدر و�سخام ��ة اخر نف�سه؟ اإذ من‬ ‫ه� �وؤلء الأ�سخا� ��ش ام�سادر من مكن اأن اأنقل عنه خ ��ر ًا يتع ّلق بفوز نا ٍد ريا�سي‬ ‫عل ��ى اآخر ي كل كرة القدم‪ ،‬ول اأ�ستطيع اأن اأنقل عنه خر ًا �سيا�سي ًا‪ ،‬لأنه م ي�سل‬ ‫لهذا الوزن‪.‬‬ ‫ف� �اإن كان اج ��واب‪ :‬و�سلني اخ ��ر من ثق ��ة‪ ،‬اأو و�سلني من رج ��ل م�سوؤول‬ ‫ي اجه ��ة الفانية ل يري ��د ذكر ا�سمه‪ ،‬اأو من �سخ�ش حب للخ ��ر‪ ،‬اأو نحو هذه‬ ‫الإح ��الت‪ .‬فهذا اخر برمته (خ� � ٌل وبقل) كما يقول ن ّق ��اد احديث النبوي عندما‬ ‫ي�سمع ��ون خر ًا مكذوب ًا على ر�سول الله عليه ال�ساة وال�س ��ام‪( .‬خ ٌل وبقل)‪ :‬اأي‬ ‫�سيء رخي�ش ل قيمة له‪.‬‬ ‫هذه الأخبار وحاولة ترويجها بهذه ال�سورة امتكاثفة‪ ،‬هي حاولة لتهييج‬ ‫النا� ��ش من خال رفع م�ست ��وى التوقعات عندهم‪ ،‬ثم النزول بهم لدركات ال�سعور‬ ‫اجماع ��ي بخيبة الأمل عندما ل تتحقق تلك التوقعات التي لي�ست �سوى كذبة من‬

‫ناظ ��رة عليه ��ا اأو مدي ��رة له ��ا‪ ،‬و�سيانته ��ا‪ ،‬ومنع اأي تع� � ٍد عليه ��ا‪ ،‬واإدارتها‬ ‫وا�ستثمارها باأ�س�ش اقت�سادية»‪ ،‬ولكن اأين هذه الهيئة؟‬ ‫وهل تبقى الأوقاف عر�سة للتعدي حتى تبداأ الهيئة عملها؟‬ ‫وما م�س ��ر اأ�سول الأوقاف التي اأعلنت الوزارة اأنها تزيد على ع�سرة‬ ‫مليارات ريال؟‬ ‫وال�سوؤال الذي يفر�ش نف�سه‪:‬‬ ‫م ��ن يتحمل وزر تعطيل معظم الأوق ��اف‪ ،‬وحرمان من اأوقفوا اأموالهم‬ ‫ومتلكاتهم من اأجرها؟ وهل نعتقد اأن النا�ش �سي�ستجيبون لدعوتنا بوقف‬ ‫متلكاتهم واأرا�سيهم ومزارعهم؟‬ ‫وما هو رد فعل من يدل اأو يخر عن وقف جهول اإذا علم اأن الأوقاف‬ ‫�ستوؤول اإى ما اآلت اإليه اليوم؟‬ ‫وهل ي�ستجيب رجال الأعمال للم�ساركة ي ا�ستثمار الأوقاف وتنميتها‬ ‫اأمام الإجراءات الطاردة التي يقال اإن الوزارة تتبعها حيال طلبات الراغبن‬ ‫ي ال�ستثم ��ار‪ ،‬الت ��ي نتمن ��ى اأن ل تك ��ون ي اأجن ��دة عم ��ل الهيئ ��ة العامة‬ ‫لاأوق ��اف‪ .‬فا�ستثم ��ار الأوقاف – كما يوؤكد العلم ��اء ‪ -‬يحافظ عليها حتى ل‬ ‫تاأكلها النفق ��ات وام�ساريف‪ ،‬ويج�سهم ي حقيق اأهداف الوقف الجتماعية‬ ‫والقت�سادي ��ة والتعليمي ��ة والتنموي ��ة‪ ،‬مثل اإقامة امدار� ��ش وام�ست�سفيات‬ ‫خال من اأي معامل ��ة حرمة‪ ،‬كما اأنه‬ ‫والزراع ��ة وال�سناعة‪ ،‬وه ��و ا�ستثمار ٍ‬ ‫يحافظ على اأ�سل الوقف‪ ،‬وهي دون �سك ا�ستثمارات ماأمونة خ�سو�س ًا اإذا‬ ‫�سبقتها درا�سات جدوى م�ستفي�سة‪.‬‬ ‫بق ��ي اأن نذكر ب� �اأن الفقهاء ي ��رون اأن ال�ستثمار م ��ن خ�سائ�ش الوقف‬ ‫وواج ��ب �سرع ًا‪ ،‬واأنه مك ��ن اأن يكون بدي ًا عن اأنواع اأخ ��رى من التمويل‬ ‫القت�س ��ادي‪ ،‬اأم تاأمرن ��ا ال�سريعة بال�ستثمار من خ ��ال حريك عجلة امال‬ ‫وعدم تخزينه اأو التواكل عن عمارته؟‬ ‫واأخ ��ر ًا‪ :‬نتمن ��ى اأن تك ��ون ال ��وزارة �سفاف ��ة ي الإع ��ان ع ��ن اأ�سول‬ ‫الأوقاف التي ت�سرف عليها وبيان م�سارفها‪.‬‬ ‫ويبقى ال�سوؤال قائم ًا‪:‬‬ ‫(اأين الهيئة العامة لاأوقاف؟)‪.‬‬ ‫‪moh_alsaid@alsharq.net.sa‬‬

‫خ�سو�س� � ًا من بن اخ�س ��وم ال�سيا�سين للجماع ��ة‪ ،‬يرجحون ذل ��ك‪ ،‬اأو على الأقل‬ ‫ميلون اإى ت�سديق هذا الحتمال‪.‬‬ ‫امجل� ��ش الع�سك ��ري اأي�س ًا‪ ،‬الذي يب ��دو اأنه م يقتنع بع� � جد اأن م�سر قد اختارت‬ ‫رئي�سه ��ا وم ي�سدق اأن م�سر حولت بو�سول الرئي�ش مر�سي اإى ق�سر الحادية‬ ‫اإى دولة مدنية وقطعت �سلتها بتاريخ النظام الع�سكري‪.‬‬ ‫ح ��ادث كه ��ذا مك ��ن ا�ستغال ��ه اإعامي ًا (ه ��ذا قد بداأ فع � ً�ا) بالتلوي ��ح باخطر‬ ‫ل�ستنفار ام�سرين �سد احكم امدي ولتحويل دفة اختياراتهم نحو خيار ال�سلطة‬ ‫الع�سكري ��ة‪ ،‬خ�سو�س ًا اإذا ما عرفنا اأن ام�سرين حتى هذه اللحظة لديهم قناعة باأن‬ ‫اح ��زم الع�سكري هو اخي ��ار الأف�سل ي حل ام�سكات‪ ،‬بداي ��ة من حماية احدود‬ ‫وحتى حل م�سكلة امرور‪.‬‬ ‫اإ�سرائيل اأي�س ًا لها م�سلحة‪ ،‬قد تكون الأكر‪ ،‬لأنها بالتاأكيد غر را�سية عن �سهر‬ ‫الع�سل ام�سري احم�ساوي‪ ،‬وهي تعرف اأن ا�ستمرار حما�ش ي احكم ي غزة لن‬ ‫يكون مريح ًا بالن�سبة لاأمن القومي الإ�سرائيلي‪ ،‬وهي تعرف اأي�س ًا اأن �سهر الع�سل‬ ‫ام�سري احم�ساوي قد مد ي عمر حما�ش ي ال�سلطة‪ ،‬ومن ثم فاإن هجوم ًا ماث ًا‬ ‫قد يحرج ال�سلطة ي م�سر وقد ي�سعل ال�سغط ال�سعبي على ال�سلطة ي م�سر لإعادة‬ ‫الو�س ��ع ل�سابق عهده بن م�سر وحما�ش‪ ،‬وال�سغط عليها لإلغاء الت�سهيات امتفق‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ف�س ًا عن اأن مقتل هذا العدد من اجنود قد يجعل ام�سرين يعيدون النظر ي‬ ‫خياراتهم مرة اأخرى‪ ،‬فبالتاأكيد و�سول الإ�سامين اإى راأ�ش ال�سلطة ي م�سر يثر‬ ‫القلق ال�سديد ي �سفوف الإ�سرائيلين‪.‬‬ ‫اخا�سة اأن اأطراف ًا عديدة قد تكون لها م�سلحة فيما حدث‪ ،‬واأن واحدة اأو اأكر‬ ‫م ��ن هذه الأطراف �سليع ��ة فيما حدث‪ ،‬ولكن الأهم اأن ما ح ��دث ‪-‬واأي ًا كان مرتكبه‪-‬‬ ‫ه ��و م�سوؤولية الدولة العميقة ي م�س ��ر‪ ،‬م�سوؤولية امخابرات وامجل�ش الع�سكري‬ ‫والرئا�سة اأي�س ًا‪.‬‬ ‫وعلى هذه الدولة العميقة اأن تيب عن �سوؤال‪:‬‬ ‫م ��ن الفاع ��ل؟ لتدلل على اأنها بخ ��ر‪ .‬وعليها اأن تعرف اأن فرق ��ة ناجي عطاالله‬ ‫التي �سافرت لإ�سرائيل لت�سرق اأكر بنوكه ثم عادت اإى م�سر م�سحوبة بال�سامة‪،‬‬ ‫اأ�سحك ��ت الإ�سرائيلين علينا قدر م ��ا اأبكت ام�سرين على حالهم‪ ،‬لأنهم يعرفون اأن‬ ‫الواقع ي وا ٍد وام�سل�سات التليفزيونية ي وا ٍد اآخر‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫البداية‪.‬‬ ‫ثم يعقب ال�سعور بخيبة الأمل �سعور بالغ�سب والحتقان‪ .‬هذا هو واقع هذه‬ ‫الر�سائل باخت�سار‪.‬‬ ‫ه ��ل معنى كامي هذا اأنن ��ي اأعتقد اأن ال�سعودي ��ن ل ي�ستحقون مرتب ثاثة‬ ‫�سهور كبدل �سكن؟‬ ‫لب ��د اأن اأو�س ��ح هذه النقطة لأن من النا�ش من يفه ��م كل موقف ل يكون على‬ ‫هواه باأنه (تطبيل ودفاع) بدون حليل ول تفكر‪.‬‬ ‫فال ��ذي اأعتق ��ده اأن ال�سعودين م ��ن اأق�سى �سمال امملك ��ة اإى اأق�سى جنوبها‬ ‫وحدوده ��ا م ��ع اليمن ي�ستحقون اأكر من جرد بدل �سك ��ن‪ ،‬اأعتقد اأن كل �سعودي‬ ‫�ساحب عائلة ي�ستحق اأن يقيم ي منزل وا�سع ملكه هو‪.‬‬ ‫واأنا اأتوقع واآمل اأن حل اأزمة ال�سكن خال ال�سنوات اخم�ش امقبلة‪ ،‬لأنني‬ ‫اأرى جهود ًا جتبذل ي هذا ام�سمار ول مكن للكاتب الذي يحرم نف�سه اأن يتجاهلها‬ ‫مج ��رد اإر�ساء اجماه ��ر‪ ،‬اأو محاولة القيام بدور البط ��ل الكارتوي‪ ،‬فتلك اأترفع‬ ‫عنها‪.‬‬ ‫نعود مو�سوع الر�سائل فاأقول‪ :‬اإن من يقف وراء هذه الر�سائل هم اأنا�ش ل ه ّم‬ ‫لهم �سوى اإ�سعال نار الفتنة ي هذا الوطن‪.‬‬ ‫ولبد اأن يكون لدينا الوعي العميق بهذه امحاولت ال�ساعية للعبث م�ساعر‬ ‫امواط ��ن‪ ،‬وحاولتها رفع م�ست ��وى غ�سبه‪ .‬فاإذا �سار عندنا مث ��ل هذا الوعي فلن‬ ‫يقدر دعاة الفتنة اأن يدفعوا بنا اإى حيث يريدون هم‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫لماذا «عمر»؟‬

‫صالح‬ ‫زياد‬

‫ين ��درج «م�صل�صل عمر» �صمن عديد الأعمال التي قام ��ت على حويل اأبرز اأعام‬ ‫التاري ��خ الإ�صام ��ي‪ ،‬واأبرز اأحداث ��ه‪ ،‬ي ع�صر ظهور الإ�ص ��ام اأو ي ع�صور ازدهار‬ ‫الدول ��ة الإ�صامية‪ ،‬اإى درام ��ا تليفزيونية اأو�صينمائية‪ .‬وم ��ن هنا ح�صر الفر�صية‬ ‫امعروف ��ة ي عودة الفن ��ون ال�صردية اإى مرحلة اأو �صخ�صي ��ة تاريخية دون غرها‪،‬‬ ‫وهي م ُثل اإ�صكالية ي الراهن بحيث ت�صبح اإعادة التمثيل للتاريخ مبنية على �صلة‬ ‫باحا�صر هي ح ِفز ذلك الختيار وروايته امخ�صو�صة‪.‬‬ ‫وعلى وجه العموم مكن اأن نلمح ‪-‬ي كل ا�صتعادة للتاريخ‪ -‬دافع ًا قومي ًا وطني ًا‪،‬‬ ‫اأعن ��ي دافع ًا مت�ص ًا باإعادة ت�صكيل الهوية التي حتاج دوم� � ًا اإى ما يردم الإح�صا�س‬ ‫باله� �وَة ب ��ن التغر والهوية امطلق ��ة‪ .‬وهو داف ��ع ل ينف�صل ع ��ن النو�صتاجيا التي‬ ‫يغدو اما�صي فيها زمن ًا جمي ًا ومنجم ًا للمعاي‪ :‬معاي البطولة والوحدة والأ�صالة‬ ‫وامثالي ��ة‪ .‬وهنا يبدو نوع من الرماء ي التاريخ جنب ًا لرهانات احا�صر ال�صعبة‬ ‫اأو ت�صوهاته امقيتة‪ ،‬فاللوَذ باما�صي هو ناج ال�صتم�صاك بنقاء الهوية‪.‬‬ ‫لك ��ن ا�صتع ��ادة �صرة عم ��ر ‪ -‬ر�صي الله عن ��ه ‪ -‬حديد ًا‪ ،‬تث ��ر اأ�صئلة معينة عن‬

‫ماهية الإ�صكالت الراهنة التي حفز تلك ال�صتعادة‪ .‬فقد تكون ثورات الربيع العربي‬ ‫مقت�صى ‪-‬باأمثلة يطول �صردها‪ -‬لدللة عمر النموذجية على �صلطة العدالة الجتماعية‪،‬‬ ‫وه ��ي اأبرز الأ�صب ��اب التي تعللت بها الثورات‪ .‬وقد تك ��ون احرية التي م تزل قولة‬ ‫عمر ال�صهرة‪« :‬متى ا�صتعبدم النا�س وقد ولدتهم اأمهاتهم اأحرار ًا» عبارتها الاهجة‬ ‫ي خطاب امقاومة للقهر وال�صطرار‪ .‬وهو الأمر نف�صه اأمام اأ�صئلة امراأة والأقليات‬ ‫والعاقة بالآخر التي تفجرت بها ‪-‬حديث ًا‪ -‬ي الوعي بامواطنة والإن�صانية مواثيق‬ ‫دولية واأعراف‪ ،‬ولهَجَ ت باإحالتها على الغرب األ�صنة م تعلم اأن عمر خ�صع لعرا�س‬ ‫امراأة على �صيا�صته‪َ ،‬‬ ‫وو�ص َع ميثاق ال�صروط العمرية بعد فتح القد�س مثابة د�صتور‬ ‫للدولة التي حرم الأقليات وحميها‪.‬‬ ‫وب� �اإزاء ذلك ق ��د يبدو اأن حرك ال�صتعادة لعمر هو �ص� �وؤال العاقة بن ال�صلطة‬ ‫ال�صيا�صية والدين خ�صو�ص ًا وقد ا�صتعلت اللحظة امعا�صرة اإ�صامي ًا بدعاوى التذرع‬ ‫بتطبي ��ق الدي ��ن اإى ال�صلط ��ة ل ��دى جماعات ج َم ��د الدين لديه ��ا ي ن�صو�س دوما‬ ‫ا�صت�صح ��اب ل ��روح الدين ومقا�ص ��ده‪ .‬وعمر هنا مث ��ال لتوليد �ص ��روط ومقت�صيات‬

‫تحية‬ ‫لمزايين العقول!‬ ‫ي اإح ��دى اممار�ص ��ات الت ��ي تدعو للكاآب ��ة واخ ��زي وتظلمنا ك�صعب‬ ‫عرب ��ي وخليجي اأمام اأنف�صنا والدول امتقدمة الت ��ي تفخر بعقول اأفرادها‬ ‫ومنجزاته ��م‪ ،‬اأده�صن ��ي خ ��ر موافق ��ة اإم ��ارة اإح ��دى امناط ��ق عل ��ى قيام‬ ‫م�صابق ��ة مزاين الدجاج الن ��ادر و�صط ح�صور كبر م ��ن اجمهور وهواة‬ ‫تربي ��ة الدواجن التي بلغ ��ت اأ�صعار مبيعاتها ‪ 15‬األف ريال لتت�صابق بع�س‬ ‫النرة‬ ‫ال�صحف مع الأ�صف على ن�صر اخر مذي ًا بت�صريح �صاحب الفكرة ر‬ ‫وموؤ�ص� ��س امزاد ال ��ذي يعر�س دجاج الزينة‪ ،‬وم التف ��اق مع اإدارة �صوق‬ ‫اما�صي ��ة ي نف� ��س امحافظة على تخ�صي� ��س �صالة با�صم «�صال ��ة النوادر»‬ ‫ممار�ص ��ة ن�صاطه ��م امه ��م ج ��د ًا للب�صري ��ة‪ ،‬وو�ص ��ح �ص ��رورة ت�صكيل جنة‬ ‫مكون ��ة من خم�صة اأ�صخا�س لتقييم وف ��رز الدجاجة ي البداية‪ ،‬يكون لكل‬ ‫ع�ص ��و فيها مائة نقطة حيث يتم التقيي ��م من النظرة الأوى‪ ،‬وذلك لل�صماح‬ ‫للدجاجة بالدخول للمزاد من عدمه‪ ،‬يعني (امتحان قدرات)‪ ،‬وذلك امجهود‬ ‫وتل ��ك الت�صريح ��ات م تخرج من �صبي ��ة اأ�صابتهم حم ��ى امراهقة‪ ،‬بل من‬ ‫اأفراد وجار بالغن بذلوا جهود ًا غر م�صبوق ل هدف منه �صوى التفاخر‬ ‫بجم ��ال عُرف الديك‪ ،‬الأمر ال ��ذي يع رد ي منتهى ال�صطحي ��ة‪ ،‬ومثلما هناك‬ ‫ماب� ��س وت�صرفات تخد�س احياء الع ��ام ويعاقب عليها القانون‪ ،‬يجب اأن‬ ‫يك ��ون هناك قان ��ون يوقف كل من يح ��اول خد�س وت�صوي ��ه الفكر والذوق‬ ‫العام‪ ،‬ول يُعقل اأن ن�صتمر ي رعاية امزاين برعاية الأمر م�صعل ماين‬ ‫الري ��الت واإعطاء امج ��ال لتو�صعة تلك ام�صابقة التي ب ��داأت ت�صم كل �صنة‬

‫هالة القحطاني‬

‫مزاين جدد ًا من «الدجاج والبط والأرانب»‪ ،‬ي عملية تك�صف مدى الوعي‬ ‫ل ��دى البع� ��س‪ ،‬فمن ب ��اب اأوى اأن يك ��ون وراء اأي عم ��ل اأو ن�صاط يجتمع‬ ‫علي ��ه النا�س ه ��دف نبيل‪ ،‬فمث ًا ل ��و كان ريعه لبناء مراف ��ق ترفيهية لذوي‬ ‫الحتياجات اخا�صة ف�صيكون له قيمة‪ ،‬لأن لكل طفل من ذوي الحتياجات‬ ‫حلم ًا اأن ي�صعد على اأرجوحة حمله مع كر�صيه امتحرك ليلعب مثل اأقرانه‪،‬‬ ‫ي نف� ��س الوقت وي مكان لي� ��س بعيد ًا يتملكك ال�صع ��ور بالغن والغرة‬ ‫ح ��ن ت�صمع باأن �صركة يابانية تعمل على ت�صميم اأول م�صعد اإى الف�صاء‪،‬‬ ‫مائتي‬ ‫ي�ص ��ل ارتفاع ��ه اإى ‪ 36‬األ ��ف كيلوم ��ر‪ ،‬بينم ��ا ت�ص ��ل �صرعت ��ه اإى‬ ‫ْ‬ ‫كيلومر ي ال�صاعة‪ ،‬وتوؤكد ال�صركة اأن ام�صعد �صيكون جاهز ًا لا�صتعمال‬ ‫بحل ��ول عام ‪ ،2050‬وم ��ن امتوقع ل ��ه اأن ينقل ثاثن �صخ�ص� � ًا با�صتخدام‬ ‫اأنابي ��ب الكربون‪ ،‬ي رحل ��ة ت�صتمر مدة �صبعة اأي ��ام‪ ،‬ول اأ�صتبعد ح�صول‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬لأن تلك ال�صرك ��ة اليابانية كانت قد نفذت م�صبق� � ًا م�صروع مرو دبي‬ ‫احاي‪ ،‬وح ��ن تعِ د ب�صيء تفي به‪ ،‬دخلت م�صابق ��ات امزاين للمملكة عام‬ ‫‪ 1420‬تقريب� � ًا‪ ،‬حن وقع ح ٍد بن جموعة من اأهل البادية واح�صر على‬ ‫َج َمال اموا�صي لتبداأ حمى امناف�صة بينهم ب�صكل مبالغ فيه‪ ،‬لدرجة �صجعت‬ ‫الذي ��ن م يكون ��وا مهتم ��ن بدف ��ع روؤو�س اأمواله ��م لغر�س �ص ��راء امزاين‬ ‫للمفاخ ��رة ولك�ص ��ب �صه ��رة م تو�صله ��ا لهم اأمواله ��م اأو �صركاته ��م‪ ،‬فتقدم‬ ‫بع�صه ��م ب�صرف ما يقارب ال�‪ 150‬ملي ��ون ريال ثمن ًا لإبل ي�صارك بها‪ ،‬وي‬ ‫ف ��رة ام�صابق ��ة تكر ال�صفقات الفلكية حيث �صجل ��ت ي تاريخ الإبل اأكر‬

‫رمضان الفتوحات‪..‬‬ ‫وفتح سوريا المرتقب!‬ ‫أحمد الحربي‬

‫ي مقاي ال�صابق‪ ،‬ذكرت ما مكن قوله‪ ،‬عن الثورة ال�صورية‪ ،‬وما �صاحبها‬ ‫من قتل وتعذيب وت�صريد لل�صعب ال�صوري‪ ،‬مع الدعاء لهم باأن ين�صرهم الله على‬ ‫من ظلمهم‪..‬‬ ‫قب ��ل اأيام قائل مرت بنا ذكرى اإحياء غ ��زوة بدر الكرى‪ ،‬وهي اأول امعارك‬ ‫الإ�صامي ��ة بعد الهج ��رة النبوية من مكة امكرمة اإى امدين ��ة امنورة‪ ،‬وقد وقعت‬ ‫امعركة ي �صهر رم�صان امبارك �صهر الفتوحات واجهاد‪ ،‬وبن ال�صيام واجهاد‬ ‫�صلة تاريخية عميقة‪ ،‬وعاقة روحية وثيقة‪ ،‬فمجاهدة النف�س ومغالبة ال�صهوات‪،‬‬ ‫ومعافكة ال�صيطان‪ ،‬وطرده مع الو�صوا�س اخنا�س‪ ،‬هذا جهاد كاجهاد ي �صبيل‬ ‫الله وحاربة اأعدائه‪ ،‬والتغلب عليهم‪.‬‬ ‫وتعلمن ��ا اأن كل غ ��زوة اأو معرك ��ة – يقوده ��ا حم ��د علي ��ه اأف�ص ��ل ال�ص ��اة‬ ‫والت�صليم‪ -‬لبد اأن نخرج بفوائد عظيمة‪ ،‬ودرو�س قيمة‪ ،‬فال�صورى والراأي التي‬ ‫ا�صتف ��اد منها ام�صلمون ي بدر �صكلت فيما بع ��د منهجا اإ�صاميا للحرب وال�صلم‪،‬‬ ‫فف ��ي هذه الغزوة جلت �صور احب احقيقي لل ��ه ولر�صوله‪ ،‬وال�صتجابة لهما‪،‬‬ ‫وب ��رزت �صفحات عظيمة من البط ��ولت والت�صحيات‪ ،‬مكنت للم�صلمن من عدو‬ ‫الله وعدوهم‪ ،‬ون�صر الله لأوليائه كما قال تعاى‪َ ( :‬و َل َق ْد َن َ�ص َر ُك ُم اٱل َل ُه ِب َبد ٍْر َو َاأن ُت ْم‬ ‫اأَ ِذ َل ٌة)‪..‬‬ ‫أن�صاب ول ام�صاهرة‬ ‫وقد راأينا التطبيق الواقعي مبد أا الولء والراء‪ ،‬فا ال َ‬ ‫‪ ،‬ول الأهل ول القرابة‪ ،‬ول القبلية ول القومية‪ ،‬هي الرابط لهوؤلء ام�صلمن اإما‬ ‫الرابطة احقيقية لهم هي رابطة الدين والعقيدة‪ ،‬واإما احب والولء احقيقي‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫مصداقية «الجزيرة»‬ ‫و«العربية» في التعاطي‬ ‫مع اأحداث السورية‬

‫�صياقية لتطبيق ن�صو�س امعامات كما ي اإيقاف تطبيق حد ال�صرقة ي عام الرمادة‬ ‫لقي ��ام �صبه ��ة ال�صطرار اإليها‪ ،‬واإيق ��اف �صهم اموؤلفة قلوبه ��م‪ ،‬لأن الإ�صام م يعد ي‬ ‫حاج ��ة اإليهم‪ ،‬واإيقاف تق�صيم اأر�س الفتح على الفاحن لتبقى وقف ًا لعموم ام�صلمن‬ ‫واأجيالهم‪.‬واأت�صور اأن اخاف امذهبي الذي ا�صتحالت به اأمة الإ�صام اإى جماعات‬ ‫عقدي ��ة متناحرة‪ ،‬هو مقت�صى اأ�صا�صي ي ا�صتدعاء عمر‪ ،‬خ�صو�ص ًا وقد م ي العام‬ ‫اما�صي ولدى جموعة ‪ mbc‬نف�صها‪ ،‬اإنتاج م�صل�صل «اح�صن واح�صن»‪ .‬والإجابة‬ ‫الت ��ي يقدمها ام�صل�صل هنا هي نف ��ي اأ�صباب اخاف وتفكي ��ك التاريخ امذهبي الذي‬ ‫ا�صطنعته امذاهب بتاأويات عقدية لأغرا�س �صيا�صية‪ .‬وهو مغزى يوازي الت�صحيح‬ ‫للمع ��اي الإ�صامي ��ة التي ت�صوه ��ت ‪ -‬حديث ًا ‪ -‬لدى غر ام�صلم ��ن‪ ،‬اأو لدى ام�صلمن‬ ‫الذي ��ن خلبتهم ح�ص ��ارة الع�صر ما اأن�صاه ��م اأجاد اأ�صافهم الت ��ي ت�صامت ب�صماحة‬ ‫بالدين احق وا�صتنارت ما عمروا به الدنيا‪.‬‬

‫لله ولر�صوله وللموؤمنن‪.‬‬ ‫ي رم�صان امب ��ارك تعددت الفتوحات الإ�صامية ي �صرق الأر�س وغربها‪،‬‬ ‫و�صماله ��ا وجنوبه ��ا‪ ،‬ولعلي اأذكرن ��ا باأهم الفتوح ��ات الإ�صامي ��ة ي هذا ال�صهر‬ ‫الك ��رم‪ ،‬واأولها الفتح الأعظ ��م والأكر هو فتح مكة ي ال�صن ��ة الثامنة للهجرة‪،‬‬ ‫يق ��ول �صاح ��ب زاد امع ��اد‪( :‬ذلك الفت ��ح الذي اأعز الل ��ه به دين ��ه ور�صوله وجنده‬ ‫وحزب ��ه الأمن‪ ،‬وا�صتنق ��ذ بلده وبيته الذي جعله هدى للعام ��ن من اأيدي الكفار‬ ‫وام�صركن‪ ،‬وهو الفتح الذي ا�صتب�صر به اأهل ال�صماء‪ ،‬و�صربت اأطناب عزه على‬ ‫مناكب اجوزاء‪ ،‬واأ�صرق به وجه الأر�س �صيا ًء وابتهاج ًا)‪ ،‬ذلك الفتح الذي حطم‬ ‫في ��ه الر�صول �صلى الله عليه و�صلم اأ�صنام قري�س وهو يقول‪( :‬جاء احق وزهق‬ ‫الباطل اإن الباطل كان زهوقا)‪..‬‬ ‫وقد تعلمنا كثرا من القيم وامثل يوم فتح مكة اأهمها الوفاء‪ ،‬وعدم الغ�صب‪،‬‬ ‫والعف ��و عند امقدرة‪ ،‬فحينما عفا ر�ص ��ول الله �صلى الله عليه و�صلم‪ ،‬عن اأهل مكة‬ ‫حي ��ث قال علي ��ه ال�صام (اذهب ��وا فاأنتم الطلق ��اء)‪ ،‬فانت�صر النا� ��س وخرجوا من‬ ‫اأقبيتهم ودخلوا ي دين الله اأفوجا‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن هن ��اك فتوحات اإ�صامية ي م�ص ��ارق الأر�س ومغاربه ��ا لي�صت اأقل‬ ‫�صاأن ��ا من الفتوحات ي باد العرب ودخولهم ي الإ�صام‪ ،‬كفتح الأندل�س‪ ،‬وفتح‬ ‫عموري ��ة‪ ،‬والأحداث وامعارك التي وقعت بن ام�صلمن والتتار ي عن جالوت‪،‬‬ ‫وما اأكر الغزوات وامعارك والفتوحات ي رم�صان امبارك!‬ ‫وث ��وار �صوري ��ا اليوم �صيدخل ��ون التاريخ م ��ن اأو�ص ��ع اأبواب ��ه اإذا اأطاحوا‬

‫ي العدد الأخر من جلة «فورين بولي�صي» الأمريكية اتهام �صريح لقناتي‬ ‫«اجزي ��رة» و«العربي ��ة»‪ ،‬بالامهني ��ة الإعامية والام�صداقي ��ة ي امعلومات‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة فيما ينقل من وقائع واأحداث من داخل �صوريا‪ ،‬كما اأنهما تعتمدان على‬ ‫امكامات اخارجية امجهولة مع عر�س اأ�صرطة فيديو م يتم التاأكد من �صحتها‪.‬‬ ‫ه ��ذا اإى جانب الزدواجية ‪ -‬ح�صب التقرير ‪ -‬التي تتعامل بها القناتان‪ ،‬ح�صب‬ ‫طبيع ��ة اجمه ��ور امتلقي‪ ،‬حيث يوج ��د اختاف وا�صح بن م�صم ��ون الر�صالة‬ ‫الإعامي ��ة امقدم ��ة ي قناة اجزي ��رة اأو العربية الإجليزي ��ة عنها ي القنوات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫خا�ص ��ة هذا التقرير‪« :‬اأن ��ه ي الوقت الذي ت�صتعل فيه احرب الأهلية ي‬ ‫�صوري ��ا حاليا ب ��ن اموالن لنظام الرئي� ��س ال�صوري ب�صار الأ�ص ��د وامعار�صن‬ ‫ل ��ه‪ ،‬ظه ��رت ي الأفق حرب جديدة ولك ��ن على ام�صتوى الإعام ��ي ت�صنها قناتا‬ ‫اجزيرة والعربية‪ ،‬اللتان ت�صيطران ماما على القطاع الإخبارى العربي‪� ،‬صد‬ ‫النظام ال�صوري‪ ،‬اإل اأنهما دائما ما تعمان على ت�صويه الأخبار ب�صكل كبر»‪.‬‬ ‫اإل اأن التقري ��ر ‪ -‬وللحقيق ��ة ‪ -‬ي�صر �صراحة اإى خاط ��ر اإر�صال اأي فريق‬ ‫عمل �صحاي ل�صوريا التي تعتر اأخطر مكان الآن بالكرة الأر�صية لل�صحافين‪.‬‬ ‫وه ��ذا الع ��راف هو مفتاح «تهافت» الهج ��وم ال�صاري على القنات ��ن‪ ،‬فاإذا كان‬ ‫النظ ��ام ال�صوري من ��ع امرا�صلن الأجانب من دخول الب ��اد‪ ،‬ويراقب التقارير‬ ‫ال�صحافي ��ة امحلية‪ ،‬فكيف مكن اأن تعم ��ل القنوات الف�صائية و�صبكات الأخبار‬ ‫الأقليمية والدولية؟‬ ‫هج ��وم امجلة الأمريكية على قناتي «اجزي ��رة» و«العربية» ياأتي ي اإطار‬

‫شيء من حتى‬

‫�صفق ��ة ي مزاي ��ن اأم رقيبة العام اما�صي حن ا�ص ��رى (تاجر م�صهور من‬ ‫نف� ��س حافظة مزاين الدجاج) ناقة بقيم ��ة ع�صرين مليون ريال‪ ،‬وانت�صر‬ ‫خ ��ر التاج ��ر وذاع �صيته لي�صع ��ر بالفخر قلي� � ًا‪ ،‬و ُقدرت كام ��ل ال�صفقات‬ ‫ي تل ��ك ام�صابق ��ة ‪ 1.5‬مليار ري ��ال ما يكفي لبناء م ��دن اأموذجية متكاملة‬ ‫م�صاب ��ح وماعب ومدار� ��س لاأيتام بامملكة تنقذهم م ��ن الدور امتهالكة‪.‬‬ ‫وكذل ��ك ما ينفق على بع� ��س ام�صابقات التي ت� �وؤدي للمفاخرة العقيمة بن‬ ‫القبائ ��ل وبع�صهم م ��ن جهة وبن اأه ��ل البادية واح�صر م ��ن جهة اأخرى‪،‬‬ ‫لتوق ��ظ لدى البع�س ع ��ادات جوفاء بغي�صة من زم ��ن اجاهلية م دحرها‬ ‫بدخ ��ول الإ�صام‪ ،‬كان م ��ن الأوى اأن تن�صرف ه ��ذه ام�صابقات بجوائزها‬ ‫الكبرة اإى ما يرتقي بامجتمع‪.‬‬ ‫«امزاي ��ن» احقيقيون تقا�س عقولهم باإجازاتهم‪ ،‬مثل اأبطال اأومبياد‬ ‫الفيزي ��اء الذي ��ن نال ��وا اميدالية الرونزي ��ة‪ ،‬وم ينالوا حقه ��م ي الإعام‬ ‫امرئ ��ي ال ��ذي ملك الق ��وة اإذا م ��ا وُظف ب�ص ��كل اإيجاب ��ي لإله ��ام عديد من‬ ‫ال�صب ��اب بعر� ��س ج ��ارب وحديات �صب ��اب اآخرين! وهناك م ��ن هم اأوى‬ ‫بالت�صجي ��ع والإ�صادة ما و�صلوا اإليه م ��ن جاحات مثل طابنا امبتعثن‬ ‫ي الداخل واخارج‪ ،‬فعلى �صبيل امثال ل يعرف كثر منا عن الطفلة (رادا‬ ‫اخليف ��ي) الت ��ي تع رد اأ�صغر خرع ��ة �صعودية اإذ ل يتع ��دى عمرها ع�صرة‬ ‫اأع ��وام وقدمت مع ذلك اخراعً ا عبارة عن جهاز منع اختناق الطفل اأثناء‬ ‫النوم‪ ،‬لتخدم به الب�صرية‪ ،‬ول نعرف كثر ًا كيف هزم امبتعث عبدالرحمن‬ ‫اآل هت ��ان ال�صعوبات حيث يع رد اأول خريج من ذوي الحتياجات اخا�صة‬ ‫ين ��ال درج ��ة اماج�صتر تخ�ص� ��س اإدارة العملي ��ات وام�صروع ��ات واإدارة‬ ‫اج ��ودة‪ ،‬وم ي�صم ��ع كثر كي ��ف جحت الدكت ��ورة �صدم امح ��ارب التي‬ ‫ح�ص ��دت اجائزة الأوى على م�صتوى جمي ��ع التخ�ص�صات ي جال طب‬ ‫الأ�صن ��ان و�صحة اللث ��ة ي اأمريكا‪ ،‬ول عن الطالب ح�ص ��ن علي اآل ال�صيخ‬ ‫ال ��ذي مُنح الو�ص ��ام الذهبي من البيت الأبي�س خدمت ��ه للمجتمع ب�صورة‬ ‫موؤث ��رة وفعالة‪ ،‬نري ��د اأن ن�صمع ون�صاهد اأكر عن اإج ��ازات تخدم الوطن‬ ‫والب�صري ��ة‪ ،‬اأما الإبل والدجاج فمهما بلغ ثمنها فم�صرها فوق �صحن اأرز‬ ‫ي النهاية!‬

‫اختاط‬ ‫المعايير‬ ‫وانقابها‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫بنظامه ��م احاك ��م ي هذا ال�صه ��ر الف�صي ��ل‪ ،‬و�صي�ص ��اف اإى تاري ��خ الفتوحات‬ ‫الإ�صامية فتح �صوريا من جديد واإعادتها اإى احكم الإ�صامي النا�صع البيا�س‪،‬‬ ‫وتعود �صوريا لهويتها بعد اأن تغت�صل من البعث وجرائمه التي فتكت بها وباأهلها‪،‬‬ ‫حينم ��ا تغرت �صعاراته‪ ،‬وتبدلت اأهداف ��ه‪ ،‬واأ�صبح الرئي�س الذي تبدل الد�صتور‬ ‫م ��ن اأجله‪ ،‬ور�صي ال�صع ��ب به من اأجله‪ ،‬اأ�صبح هو احاك ��م باأمره‪ ،‬والباحث عن‬ ‫م�صاحة �صاربا عر�س احائط بكل القيم الإن�صانية‪ ،‬ومبادئ العدل واحرية‪.‬‬ ‫واإذا اأراد ام�صلمون ي �صوريا ن�صر الله فلين�صروا الله بالتم�صك بدينه اأولً‬ ‫‪ ،‬ث ��م الأخ ��ذ باأ�صباب الن�صر من قوةٍ وعُدة ‪َ ( ،‬و َي ْو َم ِئ ٍذ َي ْف� � َرحُ ْامُوؤْمِ ُنونَ ِب َن ْ�ص ِر ال َلهِ‬ ‫َن�ص ُر َمنْ ي ََ�صا ُء َو ُه َو الْع َِزي ُز ال َرحِ يمُ)‪ ،‬فما يدار اليوم من معارك طاحنة‪ ،‬ل اأراها‬ ‫ي ُ‬ ‫اإل اإنذارا مبكرا باأن حربا اأهلية �صتندلع‪ ،‬و�صتاأكل الأخ�صر والياب�س‪ ،‬اإذا م يكن‬ ‫هن ��اك تنظيمات للثوار حت مظلة حكومة ائتافية منظمة لنتقال ال�صلطة اإليها‬ ‫بدل من التهديد والوعيد بدفن نظام الأ�صد‪ ،‬والتورط ي وعود ل ي�صتطع الثوار‬ ‫الوف ��اء بها م�صتقبا‪ ،‬ول اأعني بذلك اأن تعود نف�س الأ�صطوانة التي دارت رحاها‬ ‫ي م�ص ��ر‪ ،‬وف ��وز (الإخوان ام�صلمن) من�ص ��ب الرئي� ��س‪ ،‬واإن كانت نتائج تلك‬ ‫النتخابات مريحة جدا‪ ،‬اإى ال�صقف الذي يجعل امواطن ام�صري مرتاح البال‪ ،‬بل‬ ‫اأعني اأن يختار ال�صعب ال�صوري رئي�صهم بعيدا عن احزبية والتبعية‪ ،‬والطائفية‬ ‫والقومية‪ ،‬وبعيدا عن كل ما من �صاأنه اأن يعيد خ�صارة عربية اأخرى كما ح�صل ي‬ ‫جارته ��م العراق‪ ،‬نريد اأن تعود �صوريا قوي ��ة وعزيزة‪ ،‬واأن تعود لل�صف العربي‬ ‫وق ��د تخل�صت من تبعات البعث وبغ ��اء امد الإيراي‪ ،‬و�صط ��وة رو�صيا‪ ،‬وبراثن‬ ‫التنن‪.‬وم ��ا يقوم به امجل�س الوطني ال�صوري من مه ��ام قيادية قد يعطيه احق‬ ‫اأن ي�صع النواة الأوى لت�صكيل احكومة اجديدة امرتقبة‪ ،‬التي اأمنى اأن يعجل‬ ‫الل ��ه بها ي ظل ه ��ذه الظروف القاهرة‪،‬وتعنت ب�صار غ ��ر امرر‪ ،‬وقد اأعجبتني‬ ‫�صجاعة رئي�س امجل�س الوطني ي رده على طهران‪ ،‬ورف�صه التام لو�صاطتها ي‬ ‫ح ��ل الأزمة ال�صورية باعتبارها طرفا و�صريكا ي فعل هذه الأزمة التي اآلت اإليها‬ ‫�صوريا‪ ،‬وهذه اللطمة ي وجه اإيران در�س ي فن ال�صيا�صة العربية التي م يعيها‬ ‫الفر�س حتى الآن‪.‬اأعزائي القراء‪..‬ها نحن مقبلن على الع�صر الأواخر من ال�صهر‬ ‫الك ��رم‪ ،‬وهي الأيام امباركة الأعظم ف�صا‪ ،‬والأكر اأج ��را‪ ،‬والأرفع قدرا‪ ،‬وفيها‬ ‫ليلة عظيمة خر من األف �صهر‪ ،‬ويعتق الله فيها الرقاب من النار فا تفوتنكم هذه‬ ‫الأيام امباركة‪ ،‬فادعوا الله ما ا�صتطعتم اإنه �صميع جيب الدعاء‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫خط ��ة كرى يقف وراءه ��ا النظام ال�صوري ورو�صيا وال�ص ��ن واإيران‪ ،‬وبع�س‬ ‫امنظري ��ن الفرن�صين لت�صويه بع� ��س الدول الأع�ص ��اء ي «الناتو» حلف �صمال‬ ‫الأطلنط ��ي ودول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي‪ ،‬واتهامها بالتح�ص ��ر لنقاب‬ ‫ع�صكري‪ ،‬وعمليات اإبادة جماعية ذات طابع طائفي ي �صوريا‪ .‬حيث م اإر�صال‬ ‫ر�صائل عر الإنرنت منذ اأوائل يونيو اما�صي ‪ 2012‬بتوقيع «تيري مي�صان»‪،‬‬ ‫عنوانها «حلف �صمال الأطلنطي يخطط لعملية ت�صليل وا�صعة النطاق»‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫«ي الأي ��ام القليلة القادمة‪ ،‬ورم ��ا اعتبارا من ظهر يوم اجمعة اموافق ‪ 15‬من‬ ‫�صه ��ر يونيو‪� ،‬ص ��وف يتفاجاأ ال�صوريون بغياب قنواته ��م امحلية عن �صا�صاتهم‪،‬‬ ‫وظهور حط ��ات تلفزيونية من �صنع وكالة ال�صتخب ��ارات امركزية بدل عنها‪.‬‬ ‫و�ص ��وف يرون �صورا قد م فركتها ي ال�صتوديوهات‪ ،‬تظهر جازر من�صوبة‬ ‫اإى احكوم ��ة‪ ،‬ومظاه ��رات �صعبية عارم ��ة‪ ،‬ووزراء‪ ،‬وج ��رالت ي اجي�س‪،‬‬ ‫يقدم ��ون ا�صتقالتهم باجملة‪ ،‬و�ص ��ورا تظهر هرب الرئي� ��س الأ�صد من الباد‪،‬‬ ‫وجم ��ع امتمردي ��ن ي قل ��ب ام ��دن‪ ،‬وت�صكيل حكوم ��ة جديدة ي قل ��ب الق�صر‬ ‫اجمهوري»‪.‬‬ ‫«مي�ص ��ان» يوؤكد ب� �اأن و�صائل الإعام م تع ��د منذ الآن ف�صاع ��دا جرد اأداة‬ ‫دع ��م للحروب‪ ،‬بل �صارت ت�صنعها‪ .‬ويحذر من الدور امحوري الذي تلعبه قناة‬ ‫«اجزي ��رة» و«العربي ��ة» ي كل ما جرى ‪ -‬ويج ��ري ‪ -‬ي امنطقة منذ يناير عام‬ ‫‪ ،2011‬يقول‪ « :‬قبيل معركة طرابل�س بقليل‪� ،‬صمم حلف الناتو �صورا‪ ،‬بثها عر‬ ‫قنات ��ي اجزيرة والعربية‪ ،‬تظهر متمردين ليبي ��ن وهم يتقدمون نحو ال�صاحة‬ ‫الرئي�ص ��ة ي العا�صم ��ة‪ ،‬بينما كان ��وا ليزال ��ون واقعيا على م�صاف ��ة بعيدة من‬

‫لأ�ستاذن ��ا عبدالرحم ��ن امعم ��ر عب ��ارة‬ ‫م�سه ��ورة ا�ستخل�سه ��ا م ��ن م�س ��رة حافلة‬ ‫ي ح ��ب الكت ��اب والقراءة وج ��ارب رائدة‬ ‫ي ال�سحاف ��ة و�سناع ��ة الن�س ��ر والتاألي ��ف‬ ‫تتلخ� ��ص ي تعجب ��ه م ��ن يدف ��ع امئات ي‬ ‫�س ��راء حذاء ويبخ ��ل بالع�س ��رات ي �سراء‬ ‫كت ��اب‪ ،‬وي ��روي ق�س ��ة ع ��ن ثاث ��ة موظف ��ن‬ ‫ي الدي ��وان اأحده ��م كان ج ��ادا ي عمل ��ه‬ ‫ويهت ��م بامراجع ��ن والآخ ��ران ي�سوف ��ان‬ ‫وي�سح ��كان عليهم حت ��ى ا�ستهر ذلك بينهم‬ ‫واأ�سبح امراجعون ي�سفون اموظف اجاد‬ ‫باأن ��ه خب ��ل وينج ��ز ل ��ك اأم ��ورك والآخ ��ران‬ ‫عفاري ��ت يطوح ��ون ب ��ك‪ ،‬وي�س ��ر اأب ��و بندر‬ ‫بذل ��ك اإى زم ��ن اختاط امعاي ��ر حن تدفع‬ ‫لبع� ��ص لعبي كرة الق ��دم مئات اماين ي‬ ‫ح ��ن ي�ستم ��ر اجدل العقيم ح ��ول �سندوق‬ ‫الأدب ��اء‪ ،‬واختاط امعاي ��ر وانقابها لي�ص‬ ‫اأمرا جديدا فمن ��ذ القدم لحظ النا�ص كيف‬ ‫ين ��ادون البخي ��ل مدب ��را واجب ��ان حكيم ��ا‬ ‫والطاغي ��ة حازما وال�سفيه كرما والعك�ص‪،‬‬ ‫بن ��اء عل ��ى الر�س ��ا اأو ام�سلح ��ة والنف ��اق‪،‬‬ ‫وي�ست�سه ��دون اأي�س ��ا باأنن ��ا ن�س ��ف الكل ��ب‬ ‫بالوف ��اء والأمان ��ة واحرا�س ��ة كم ��ا ن�س ��ف‬ ‫الذئب بالغدر والفرا�ص لكننا عندما مدح‬ ‫�سخ�س ��ا ن�سف ��ه بالذئب ف� �اإذا اأردن ��ا �ستمه‬ ‫قلن ��ا له كل ��ب‪ ،‬ونطلق عل ��ى كب ��ار امتعاملن‬ ‫ي �س ��وق الأ�سه ��م والعق ��ار وبالغ ��ي الراء‬ ‫هوام ��ر ن�سب ��ة اإى �سم ��ك الهام ��ور م ��ع اأن‬ ‫الناج ��ل اأطيب واأغا‪ ،‬لك ��ن اختاط امعاير‬ ‫وانقابه ��ا ظاه ��رة ب�سري ��ة م ��ر عل ��ى كل‬ ‫امجتمع ��ات وي كل الع�س ��ور لأن ��ه ليوجد‬ ‫ي الك ��ون جتم ��ع مث ��اي وال ��ذي ي�س ��ع‬ ‫اموازين بالق�سط ه ��و الله �سبحانه وتعاى‪،‬‬ ‫وتاأت ��ي الت�سريعات ال�سماوي ��ة والتنظيمات‬ ‫الو�سعية مقاومة هذا الختاط ي امعاير‬ ‫النابع من غلبة الهوى على الب�سر‪ ،‬وتختلف‬ ‫امجتمعات بع ��د ذلك ي قربها اأو بعدها من‬ ‫امعاي ��ر ال�سحيح ��ة اأو امقلوب ��ة تبع ��ا م ��دى‬ ‫تطبيقه ��ا ال�سحي ��ح اأو ال�سكل ��ي للت�سري ��ع‬ ‫اأو الراع ��ة ي التحاي ��ل عليه ��ا حتى ت�سل‬ ‫اأحيان ��ا ي ثقاف ��ة جتمع م ��ا اإى اأن ي�سبح‬ ‫امعيار امقل ��وب هو القاع ��دة وال�سحيح هو‬ ‫ال�س ��ذوذ‪ ،‬لك ��ن ام�سيب ��ة الأك ��ر ه ��ي ح ��ن‬ ‫تختل ��ط امعاي ��ر ي داخ ��ل ال�سخ�ص نف�سه‬ ‫ويقتنع باأن الظل ��م ف�سيلة وال�سرقة �سطارة‬ ‫والحتي ��ال ده ��اء واأكل حق ��وق النا� ��ص‬ ‫والدول ��ة ح�سينا لو�سع ��ه واإهمال واجباته‬ ‫ذكاء وراح ��ة‪ ،‬وقته ��ا تختف ��ي الفط ��رة الني‬ ‫ي�ستفتي فيها قلبه واإن اأفتاه النا�ص‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫امدينة‪ ،‬لكن ذلك اأدى اإى اإقناع �صكان العا�صمة‪ ،‬باأنهم قد خ�صروا احرب م�صبقا‪،‬‬ ‫وبالتاي عدم جدوى امقاومة»‪.‬‬ ‫كم ��ا ي�ص ��ر اإى اأن هن ��اك خطط ��ا و�صعه ��ا مهند�ص ��ون وخرج ��ون ترمي‬ ‫اإى فرك ��ة �ص ��ور وهمية‪ ،‬هي مزيج بن ال�صتوديو امفت ��وح‪ ،‬وال�صور امركبة‬ ‫بوا�صطة الكمبيوتر‪ .‬وقد م بناء ا�صتوديوهات خال الأ�صابيع الأخرة حاكي‬ ‫ق�صري الرئا�ص ��ة ي �صوريا‪ ،‬اإ�صافة اإى العديد من ال�صاحات امهمة ي دم�صق‪،‬‬ ‫وحلب‪ ،‬وحم�س‪ .‬ف�صا عن اأنه يوجد م�صبقا ا�صتوديوهات ماثلة ي الدوحة‪،‬‬ ‫لكنها غر كافية»‪.‬‬ ‫الافت للنظر اأن حركة الأحداث (كذبت) كل ما قاله «تيري مي�صان» رغم اأنه‬ ‫باح ��ث فرن�صي مرموق‪ ،‬ورئي�س وموؤ�ص�س �صبكة «فولتر» اموالية لنظام ب�صار‬ ‫الأ�صد‪ ،‬كما اأثبت ��ت حامل جلة «فورين بولي�صي» الأمريكية وتهافت تقاريرها‬ ‫الامو�صوعي ��ة‪ ،‬فاإذا كانت قناة «اجزي ��رة» و»العربية» تنقل الأكاذيب فما الذي‬ ‫من ��ع القنوات الف�صائية الغربية وال�صبكات الإخبارية العماقة مثل «ال�صي اإن‬ ‫اإن» من ن�صر «احقائق»؟‪ ..‬الأهم من ذلك اأنه فات كل من يهاجم القنوات الف�صائية‬ ‫العربي ��ة اأن «الإع ��ام البديل» اليوم م ��ن �صبكات التوا�ص ��ل الإجتماعي (توير‬ ‫وفي�صب ��وك وفليكر ويوتي ��وب) عر الإنرن ��ت والتليفون امحم ��ول والآي باد‬ ‫والآي فون عر الأقمار ال�صناعية‪ ،‬ي�صتطيع اأن ين�صف ‪ -‬وي جزء من الثانية ‪-‬‬ ‫اأية مزاعم اإعامية كاذبة‪ ،‬بال�صوت وال�صورة‪.‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫فضفضة مواطن‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��ن يكتب ي تعريفه عل ��ى �ضفحته ب� » في�س ب ��وك» واأمام‬ ‫الآراء ال�ضيا�ضي ��ة »ل تعلي ��ق» اأو ما �ضابه‪ ،‬اأو »لي ��ه اأنت خايف»‪،‬‬ ‫اأو »لي ��ه اأن ��ت جاهل»‪ ،‬م ��اذا ل نب�ضر ي �ضفح ��ات الأكرية راأي ًا‬ ‫�ضيا�ضي� � ًا؟ هل لأن ه ��ذا دليل على جهلنا بال�ضيا�ض ��ة؟ اأم هو دليل‬ ‫على اأن امجال ال�ضيا�ضي ب�ضقيه النظري والتطبيقي لدينا �ضيق‬ ‫الأف ��ق؟ ول يت�ض ��ع �ضدره »لف�ضف�ض ��ة امواط ��ن»؟ امواطن الذي‬ ‫اأ�ضب ��ح يرهب غ�ضب ال�ضيا�ضة اأكر م ��ن اأن يرغب ي اأن حفظ‬ ‫حقوقه كمواطن لي�س اأكر؟ اأعرف اأن التاأريخ ال�ضيا�ضي العربي‬ ‫خي ��ف بالن�ضب ��ة لأ�ضح ��اب الآراء ال�ضيا�ضي ��ة امختلف ��ة‪ ،‬ولكن‬ ‫ام�ضتقبل اأف�ضل‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫بندر بن سلطان‪ ..‬عبقري السياسة وأسطورة الدبلوماسية‬ ‫ل �ضك اأن احديث عن الرجال الكبار‪ ،‬رجال‬ ‫ال��دول��ة وال�ضخ�ضيات ام�وؤث��رة ي ح�ي��ات �ن ��ا‪،‬‬ ‫يت�ط�ل�ب جهد ًا خ��ارق� ًا‪ ،‬وعم ًا دوؤوب� � ًا‪ ،‬ب�ضبب‬ ‫م��ا م�ل�ي��ه ام��وق��ف م��ن �� �ض ��رورة ال �غ��و���س ي‬ ‫�ضرة اأولئك العظماء‪ ،‬الذين �ضنعوا التاريخ‪،‬‬ ‫و�ضاهموا ي ا�ضتقرار العام‪ ،‬وخر الب�ضرية‬ ‫ودفع ال�ضر عنها‪ ،‬قدر الإمكان‪.‬‬ ‫ولأن حياة اأولئك‪ ،‬مثل اإجازاتهم ‪ :‬حافلة‬ ‫ب��ال�ك��د واج �ه��د وال �ع �م��ل ام�ت��وا��ض��ل ل�ي��ل نهار‬ ‫والت�ضحيات اج�ضيمة‪ ،‬ولأنهم يعملون من اأجل‬ ‫خر الآخ��ري��ن‪ ،‬ل من اأج��ل ال�ضهرة والأ��ض��واء‬ ‫والظهور الإعامي‪ ،‬تكون امهمة اأكر تعقيد ًا‪،‬‬ ‫لأن جانب ًا غر قليل من اإجازاتهم العظيمة من‬ ‫اأجل الب�ضرية‪ ،‬يبقى طي الكتمان كما اأرادوا له‪.‬‬ ‫وم��ن ه �وؤلء ال��رج��ال ال��ذي��ن اأث ��روا حياتنا‬ ‫وطبعوها بب�ضمات وا�ضحة جلية‪ ،‬بل تعدى‬ ‫دوره��م الإج��ازات امحلية والإقليمية لتوجيه‬ ‫مط الأح��داث العامية‪� ،‬ضاحب ال�ضمو املكي‬ ‫الأم��ر بندر بن �ضلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬رئي�س‬ ‫ال��ض�ت�خ�ب��ارات ال�ع��ام��ة‪ ،‬الأم ��ن ال �ع��ام مجل�س‬ ‫الأمن الوطني‪ .‬الرجل امتميز‪ ،‬الذي ميل اإى‬ ‫العمل ي اخلفية ب�ضكل رئي�ضي‪ ،‬ول ي�ضعى‬

‫البتة وراء التقدير ال �ع��ام‪ ،‬اأج��ل‬ ‫ه��ذا ن��زر ي�ضر م��ن �ضخ�ضية هذا‬ ‫الرجل امحنك ‪� ،‬ضانع الأح��داث‪،‬‬ ‫كما و�ضفه �ضديقه الكبر‪ ،‬امنا�ضل‬ ‫اج�ضور‪ ،‬البطل العامي نل�ضون‬ ‫مانديا ‪ ،‬حرر جمهورية جنوب‬ ‫اإفريقيا‪ ،‬واأول رئي�س وطني لها‪،‬‬ ‫وام��راأة احديدية النابهة الذكية‪،‬‬ ‫مارجريت تات�ضر‪ ،‬رئي�ضة وزراء‬ ‫بريطانيا �ضابقا‪ ،‬التي اعرفت لبندر بتاأثره‬ ‫ال�ق��وي املحوظ ي اأح ��داث ال�ع��ام على مدى‬ ‫عقدين من الزمن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونحن اإذ نثمن عاليا هذا الإعجاب والتقدير‬ ‫الكبر‪ ،‬ال��ذي يكنه العديد من القادة وروؤ�ضاء‬ ‫ال ��دول واح �ك��وم��ات ورج ��ال ال��دول��ة و�ضناع‬ ‫ال��راأي ومتخذي القرار ي �ضتى اأنحاء العام‬ ‫لبندر بن �ضلطان‪ ،‬الذين عملوا معه عن قرب ي‬ ‫اأ�ضد حظات التاريخ ح�ضا�ضية ودقة‪ ،‬فاأده�ضهم‬ ‫ذك��اوؤه وعلمه وج��ده وحر�ضه وعزمه وهمته‬ ‫التي ل تفر‪ ،‬و�ضحرتهم �ضخ�ضيته الآ��ض��رة‪،‬‬ ‫وموهبته الدبلوما�ضية الفطرية‪ ،‬واأخجلهم‬ ‫ت��وا��ض�ع��ه اج���م‪ ،‬ف�م�ن�ح��وه ث�ق�ت�ه��م‪ ،‬ووج���دوا‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫إلى أمن الطرق‬ ‫و«المواصات»‬ ‫عبد الرحيم إبراهيم هوساوي‬

‫لحظ ��ت كث ��را عل ��ى الط ��رق ال�ضريع ��ة بع� ��س‬ ‫الإ�ضكالت ي بع� ��س امواقع‪ ،‬فمثا على طريق الطائف‬ ‫الريا� ��س يوجد منف ��ذ تخرج من ��ه اجم ��ال اإى الطريق‬ ‫ال�ضري ��ع ي امنطق ��ة التي قب ��ل اللوحة الت ��ي ت�ضر اإى‬ ‫(امردم ��ة‪ ،‬الق�ضي ��م‪ ،‬عفيف) خ ��رج ‪ . 541‬قبل الو�ضول‬ ‫اإى اللوحة امذكورة م�ضافة األف مر للقادم من الطائف‬ ‫باجاه الريا�س ياح ��ظ خروج الإبل دائما ي ال�ضباح‬ ‫والظه ��ر فالواج ��ب اإغ ��اق امنفذ حفاظ ��ا عل ��ى الأرواح‬ ‫‪.‬واماحظة الثانية عدم وجود ج�ضور للم�ضاة ي القرى‬ ‫والهجر امتاخمة واما�ضقة للطرق ال�ضريعة مبا�ضرة ما‬ ‫يعر�س عابري الطريق للخط ��ر فالواجب اإن�ضاء ج�ضور‬ ‫للم�ضاة ي تلك امناطق مثل حلبان واخالدية على طريق‬ ‫الريا�س الطائف‪ /‬احمنة (بادية ال�ضاحة) على طريق‬ ‫امدينة مكة ال�ضريع ‪ /‬منطقة حَ َر�س على طريق الريا�س‬ ‫البطحاء ال�ضريع‪ /‬الطريق ال�ضريع امار بريدة والق�ضيم‬ ‫للذاهب والقادم من امدينة امنورة باجاه �ضدير والغاط‬ ‫وم ��ا �ضابهه ��ا‪ ،‬فلي�س من امعق ��ول اأن تكون هن ��اك معابر‬ ‫للجمال م�ضيدة ولي�س هناك معابر للب�ضر؟!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫عبداه صالح بن هران آل سالم‬

‫حولوا الحلم إلى واقع ‪ ..‬رفعوا اأخضر عالي ًا وأعادوا لفروسيتنا أمجادها‬ ‫برونزية الفرو�ضية ال�ضعودية امحققة‬ ‫ي اأومبي ��اد لن ��دن م تكن �ضدف ��ة وم تكن‬ ‫حدثا عاب ��را بل هي نتاج جه ��ود متوا�ضلة‬ ‫من ��ذ العام ‪1990‬م بع ��د اأن كانت الفرو�ضية‬ ‫ج ��رد تاريخ نفتخ ��ر به فاأ�ضبح ��ت بف�ضل‬ ‫الله ثم بف�ضل موؤ�ض�ضي �ضندوق الفرو�ضية‬ ‫ال�ضعودي ��ة والحاد ال�ضع ��ودي للفرو�ضية‬ ‫واق ��ع م� �اأ قلوبن ��ا بهجة وي�ضي ��ف لفخر‬

‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫ف�ي��ه ح�ل�ي�ف� ًا ي��وث��ق ب��ه‪ ،‬و��ض��دي�ق� ًا‬ ‫طاما اأك ��دوا فخرهم واع�ت��زازه��م‬ ‫ب �� �ض��داق �ت��ه‪ ..‬اإذ ن�ث�م��ن ل�ه��م ه��ذا‪،‬‬ ‫نوؤ ِمن على ما اعرفوا به لاأمر‬ ‫بندر بن �ضلطان من ف�ضل وميّز‬ ‫و�ضخ�ضية كارزمية جامعة مناقب‬ ‫الرجال وكرم اخال‪ ،‬لأننا اأهله‪،‬‬ ‫واأق ��رب ال�ن��ا���س اإل �ي��ه‪ ،‬واأح�ظ��اه��م‬ ‫لديه‪ ،‬نعرفه منذ تخرجه ي كلية‬ ‫كرانول التابعة ل�ضاح اجو املكي الريطاي‪،‬‬ ‫وال�ت�ح��اق��ه ب�ق��اع��دة ال�ظ�ه��ران اج��وي��ة التابعة‬ ‫ل�ضاح اجو املكي ال�ضعودي‪ ،‬ثم تعيينه ملحق ًا‬ ‫ع�ضكري ًا ي وا�ضنطن‪ ،‬ث ��م موف��د ًا خا�ض ًا خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن املك فهد بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ضعود‪ ،‬يرحمه الله‪ ،‬ثم �ضفر ًا خادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن ي اأمريكا ‪ ،‬ثم اأمين ًا عام ًا مجل�س‬ ‫الأم��ن الوطني ‪ ،‬فرئي�ض ًا لا�ضتخبارات العامة‬ ‫‪.‬وخال عمله‪ ،‬ا�ضطلع الأمر بندر بن �ضلطان‬ ‫ب ��دور م��رك��زي م�ه��م ي ال �ع��اق��ات ب��ن ب��ادن��ا‬ ‫واأم��ريك ��ا وب ��ريطان �ي�ا وغرها من دول العام ‪.‬‬ ‫ف �اإج��ازات��ه م��ن اأج ��ل اإح� ��ال ال���ض��ام ما‬ ‫ت��زال حفورة ي اأ�ضابر التاريخ ي لبنان‬

‫وفل�ضطن وليبيا والعراق والكويت وال�ضودان‬ ‫كثر من ال�ضيا�ضين‬ ‫وجنوب اإفريقيا‪ ،‬وحياة ٍ‬ ‫ورجال الدول البارزين ي العام‪.‬‬ ‫ول� �ئ ��ن ك� ��ان ب� �ن ��در ب ��ن � �ض �ل �ط��ان ع �ب �ق��ري � ًا‬ ‫�ضيا�ضي ًا ف��ذ ًا‪ ،‬واأ�ضطورة حقيقية على ام�ضرح‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��ض��ي ال �ع��ام��ي ع�ل��ى م ��دى ق��رن��ن من‬ ‫الزمان‪ ،‬حقق خالهما كثر ًا من امكا�ضب لباده‬ ‫ول�ضعوب ال �ع��ام‪ ،‬فقد ت�ف��رغ ال�ي��وم لي�ضاعف‬ ‫اجهد ي خدمة ب��اده‪ ،‬رئي�ض ًا جهاز مهم ي‬ ‫تعزيز الأم��ن وتر�ضيخ ال�ضتقرار‪ .‬وكلنا ثقة‬ ‫واطمئنان‪ ،‬اإن �ضاء الله ‪ ،‬اإى اأن قوة �ضخ�ضية‬ ‫�ضموه الكرم‪ ،‬وغزارة معرفته‪ ،‬وثراء جربته‪،‬‬ ‫و�ضعة اط��اع��ه على اأح ��وال ال�ع��ام‪ ،‬وعاقاته‬ ‫الوطيدة بالزعماء والقادة وال�ضا�ضة اموؤثرين‬ ‫ي �ضنع القرار والراأي العامي‪ ،‬وثقتهم الكبرة‬ ‫ف�ي��ه‪ .‬ك��ل ذل��ك ��ض��وف ي�ضاعده ك �ث��ر ًا لتحقيق‬ ‫ثقة خ��ادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز و�ضمو وي ع�ه��ده الأم ��ن الأم��ر‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز حفظهم الله مع اأمنياتنا‬ ‫ال�ضادقة له بالتوفيق والنجاح ‪.‬‬

‫العروبة بالفرو�ضية جدا جديدا‪.‬‬ ‫م يك ��ن طريقه ��م مفرو�ض ��ا بال ��ورد ب ��ل‬ ‫تخللت ��ه العقبات وباإ�ض ��رار الفر�ضان حولوها‬ ‫اإى اإج ��ازات فبع ��د اإيق ��اف الح ��اد ال ��دوي‬ ‫للفار�ضن خالد العيد وعبدالله �ضربتلي اللذين‬ ‫يعتمد عليهم ��ا امنتخب ب�ضكل كب ��ر ت�ضامنت‬ ‫اجه ��ود لرفع الإيق ��اف عنهم ��ا لأن خالفتهما‬ ‫م تكن ت�ضتحق هذه امدة وبعد عدة حاولت‬

‫جح ��وا ي رف ��ع الإيق ��اف عنهم ��ا ولكن ��ه قبل‬ ‫يوم ��ن م ��ن الإع ��ان النهائ ��ي لقائم ��ة اجياد‬ ‫خ�ضروا اأه ��م فر�ضانها خالد العي ��د بعد اإ�ضابة‬ ‫ج ��واده (برو�ضل ��ي ب ��وي) ي احاف ��ر لكنه ��م‬ ‫بعزم ��ة الفر�ض ��ان الذين ي ��رون اأن النجاحات‬ ‫تتطلب قف ��ز حواجز العقبات مام� � ًا كمهارتهم‬ ‫بقف ��ز حواجز اخيول حقق ��وا الرونزية رغم‬ ‫غياب اأحد اأهم فر�ضانهم‪.‬‬

‫اإجازن ��ا ك ��ان ق ��اب قو�ض ��ن اأو اأدي من‬ ‫الذهبي ��ة التي اأ�ضبح ��ت هدفن ��ا ي امناف�ضات‬ ‫القادمة اأن نظفر بها‪ ،‬فر�ضان ال�ضعودية حولوا‬ ‫احل ��م اإى واق ��ع ورفع ��وا ب ��كل فخ ��ر اخفاق‬ ‫الأخ�ضر عل ��ى اأعلى من�ضات تتويج الفرو�ضية‬ ‫وبن ��وا للوط ��ن م�ضتقب ��ا م�ضرق ��ا لأن يك ��ون‬ ‫مناف�ض ًا دائم ًا بذهبية الفرو�ضية العامية‪.‬‬ ‫فهد عريشي‬

‫المعلمة‪ ..‬ونظام التقاعد المبكر‬

‫يرقب اجميع كل خر ‪ -‬م�ضيئة الله ‪ -‬ما �ضوف‬ ‫ي�ض ��دره دي ��وان اخدمة مع بع� ��س اجه ��ات الر�ضمية‬ ‫ب�ض� �اأن اأنظم ��ة التقاعد اجدي ��دة الت ��ي م الإعان عنها‬ ‫ي �ضه ��ر ذي احجة اما�ضي‪ ،‬وذل ��ك فيما يخ�س النظام‬ ‫اجدي ��د للتقاع ��د للمعلم ��ن وخا�ضة امعلم ��ات من اأجل‬ ‫ع ��دة اأمور‪ ،‬ولع ��ل من اأهمها اإتاح ��ة الفر�ضة للخريجن‬ ‫واخريج ��ات اج ��دد‪ ،‬واأي�ض ��ا تف ��رغ امعلم ��ة خا�ض ��ة‬ ‫ل�ض� �وؤون منزله ��ا وه ��ذا م ��ن اأج ��ل الأم ��ور الت ��ي يجب‬

‫مراعاتها‪.‬‬ ‫وبح�ضب ��ة ب�ضيطة جدا � كن�ضب ��ة وتنا�ضب � جد اأن‬ ‫ع ��دد امعلم ��ن وامعلمات ي مدار�س ال ��وزارة قد ي�ضل‬ ‫اإى ‪ 400‬األ ��ف معل ��م ومعلمة‪ ،‬واإن كان ذل ��ك الرقم يزيد‬ ‫م�ضلح ��ة تعلي ��م البن ��ات وترج ��ح كفت ��ه‪ ،‬على ك ��ل حال‬ ‫عندما نتاأمل ذلك الرقم جد اأن عدد اخريجن وخا�ضة‬ ‫اخريجات لاأ�ضف يفوق بح�ضب الإح�ضاءات الر�ضمية‬ ‫لدي ��وان اخدم ��ة وللتعليم الع ��اي‪ ،‬وكذل ��ك للمتقدمن‬

‫وامتقدم ��ات لوزارة الربية‪ ،‬اأقول يف ��وق عدد امعلمن‬ ‫وامعلم ��ات ما ي�ضتدعي لاأهمي ��ة النظر بعن العتبار‬ ‫لنظ ��ام تقاعد مبكر وعاجل ي الوق ��ت نف�ضة لتلك امهنة‬ ‫ال�ضريفة‪ ،‬فه ��ل من نظرة اعتبارية م ��ن جانب وتربوية‬ ‫واإن�ضاني ��ة من جانب اآخر لتلك ام�ضائل البالغة الأهمية؟‬ ‫اأم اأن كرة الدرا�ضات �ضتحول دون حقيق ذلك؟‬ ‫عبداه مكني‬

‫أبناؤنا ووسائل التواصل ‪ ..‬صديق خفي خلف الشاشة‬ ‫ي ظ ��ل انت�ض ��ار و�ضائ ��ل الت�ض ��ال الجتماع ��ي (الفي�س بوك‪،‬‬ ‫والتوت ��ر‪ ،‬والبيبي) وغره ��ا ما تنتجه التقني ��ة احديثة لنا ي‬ ‫ت�ضارع م�ضتمر مع الزمن تعظم احاجة لتفعيل دور الأ�ضرة لتوعية‬ ‫الأبناء ح ��ول ال�ضتخدام الأمث ��ل لهذه الو�ضائل‪ .‬كم ��ا اأنه ليختلف‬ ‫اثنان على اأن ه ��ذه الو�ضائل تعتر ذات بعد اإيجابي اإذا ا�ضتخدمت‬ ‫ال�ضتخ ��دام الأمثل فهي تعتر مفي ��دة ي نقل اخرات‪ ،‬وامعارف‪،‬‬ ‫والأخب ��ار‪ ،‬وغرها ما يحتاجه الفرد فق ��د اأ�ضبح العام بوجودها‬

‫قرية �ضغرة‪ .‬ولعل امتاأمل يجد اأن اأغلب م�ضتخدمي هذه الو�ضائل‬ ‫ي جتمعن ��ا ه ��م م ��ن فئ ��ة ال�ضب ��اب وبالأح ��رى امراهق ��ن منه ��م‬ ‫وتعت ��ر هذه ال�ضريحة هي اأه ��م �ضريحة من �ضرائح امجتمع‪ ،‬ولعل‬ ‫ال�ض� �وؤال الذي يطرح نف�ضه ماهو ال�ضتخ ��دام الأمثل لهذه الو�ضائل‬ ‫؟ الإجاب ��ة عل ��ى هذا الت�ض ��اوؤل تكمن ي عدة ا�ضتف�ض ��ارات على رب‬ ‫ك ��ل اأ�ضرة اأن ي�ض� �األ نف�ضه هل بينت لإبنائي مت ��ى ي�ضتخدمون هذه‬ ‫الو�ضائ ��ل؟ وكيف لهم اأن ي�ضتخدموها ؟ وم ��ن هو ال�ضديق اخلفي‬

‫ال ��ذي يتوا�ض ��ل معهم خل ��ف ال�ضا�ضة ؟ !وماذا يه ��دف اأن يحقق ذلك‬ ‫ال�ضخ�س م ��ن خال ات�ضاله؟ وماهي �ضلوكي ��ات ذلك ال�ضخ�س ؟هل‬ ‫ه ��ي �ضوي ��ة اأم ل ؟ وماهي امخاطر النف�ضي ��ة امرتبة من ا�ضتخدام‬ ‫ه ��ذه الو�ضائل م ��ن خال عاقاته ��ا الوهمية الت ��ي اأدت للتاأثر على‬ ‫العاق ��ات الطبيعي ��ة وجعل ��ت كث ��ر من ال�ضب ��اب يعي� ��س النطواء‬ ‫والعزلة؟‬ ‫محمد حمدي السناني‬

‫قوم ّية منخورة العظام‪ ..‬انظروا في بقايا الهيكل‬

‫ي البداي ��ة ل اأ�ضيف جديدا اإن ذكرت حقيق ��ة اأنه مايزال لقلم هيكل‬ ‫الكث ��ر م ��ن الوهج لدى موؤيدي ��ه واأن هذا القلم �ضكل ع�ض ��رات الآلف من‬ ‫العق ��ول العربي ��ة ي نظرتها وحكمها ج ��اه الق�ضايا العربي ��ة والدولية‬ ‫ول�ضت متجنيا كذلك اإذا قلت اأن النوازع الفردية وف�ضل ام�ضروع القومي‬ ‫ما�س‬ ‫ال ��ذي نظر له هي ��كل ترك اأثره ي ه ��ذا القلم والذي اأ�ضب ��ح اأ�ضرا ٍ‬ ‫نح ��اول جميع ��ا اأن نن�ضاه‪ ،‬ت�ضعر اأن هيكل مازال يح ��اول اأن يرر ماآ�ضي‬ ‫اما�ض ��ي دون ج ��دوى!ي اعتقادي اإن هن ��اك مبداأين اإن ج ��ازت الت�ضمية‬ ‫يوؤث ��ران ي ت�ضكي ��ل ال ��راأي واموقف ل ��دى الأ�ضتاذ هيكل هم ��ا‪ :‬اأو ًل‪ :‬اإن‬ ‫طريق ��ة التفك ��ر والتحلي ��ل لدى هي ��كل حكوم ��ة بثنائيات مث ��ل (البطل‬ ‫مقابل العمي ��ل) (اممانعة مقابل ال�ضت�ض ��ام ) (الت�ضدي مقابل النهزام)‬ ‫وهك ��ذا فالأ�ضتاذ هي ��كل ي�ضقط هذه الثنائيات اجاه ��زة على كل الق�ضايا‬ ‫والأحداث التي جرت وجري ي امنطقة ومع اأنها ثنائيات ي�ضهل فرزها‬ ‫لل�ض ��واب واخطاأ لكنه ��ا عدمة اجدوى ي العاق ��ات الدولية التي هي‬ ‫اأ�ضب ��ه بدائرة جمي ��ع من بداخلها حكومون بقوان ��ن البقاء فيها وكل له‬ ‫اح ��ق ي التاأثر فيها م�ضلحته ح�ضب الظروف والإمكانات اأما اخروج‬ ‫منه ��ا والتعلق بال�ضعارات هو انتحار يجعل �ضاحبه دائما ال�ضحية التي‬

‫تت ��م الت�ضويات على ح�ضابها وهو ماحدث فعا للع ��رب عندما كان لهيكل‬ ‫دور ي �ضناع ��ة الق ��رار العربي ح�ضب رواياته امتك ��ررة حينها كنا ومن‬ ‫فرط اجهل نوؤ�ض�س منظمة دول عدم النحياز ي وقت كان عدونا منحازا‬ ‫بالكام ��ل حليف ��ه! مخ� ��س ذلك عن اأك ��ر هزم ��ة ع�ضكري ��ة واقت�ضادية‬ ‫واجتماعية ونف�ضية عرفها العرب ي حرب النكبة عام ‪1967‬م‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬ينطلق هيكل من مبداأ �ضدي ج ��اه جميع امواقف ال�ضيا�ضية‬ ‫الت ��ي تتبناها دول اخليج العربي وامملكة العربية ال�ضعودية على وجه‬ ‫اخ�ضو� ��س اأكاد اأج ��زم اأن هي ��كل م يتوافق طول حياته م ��ع اأي موقف‬ ‫�ضع ��ودي حت ��ى لوك ��ان متفق ��ا علي ��ه عربي ��ا واإ�ضاميا مثل وق ��ف احرب‬ ‫الأهلي ��ة ي لبن ��ان اأو دع ��م م�ض ��ر ي ح ��رب ‪1973‬اأي اأن هي ��كل يتبن ��ى‬ ‫اموق ��ف ام�ضاد لل�ضيا�ضة ال�ضعودية قبل التحليل والتقييم اللذين ياأتيان‬ ‫ي مرحل ��ة لحقة لترير الراأي اأو اموقف!وه ��ذا امبداأ له عاقة بظاهرة‬ ‫القومي ��ة العربية ب�ضكل جمل الت ��ي �ضادت بعد النقابات الع�ضكرية ي‬ ‫م�ض ��ر والعراق و�ضوريا وليبيا وكان هيكل اأبرز منظريها والتي لديها ما‬ ‫اأ�ضمي ��ه (عق ��دة النق�س) ي�ضعر ب�ضببها قادة القومي ��ة العربية ومنظروها‬ ‫بت�ضاوؤله ��م اأم ��ام الإرث التاريخ ��ي الذي ملك ��ه رموز املكي ��ة التقليدية‬

‫العربي ��ة وتاأثره ي الاوعي اجمعي للجماه ��ر العربية خ�ضو�ضا اإذا‬ ‫ك ��ان م�ضن ��ودا ب�ضرعية دينية ووطنية مثل ماهي علي ��ه املكية ال�ضعودية‬ ‫وم ��ا اأن الزعام ��ة القومي ��ة بجمي ��ع مراحله ��ا وعلى اخت ��اف مت�ضدري‬ ‫امرحل ��ة كان ��ت ترتك ��ز ي خطابها الداخل ��ي على ق�ضيتن هم ��ا فل�ضطن‬ ‫ومهاجم ��ة الرموز اممثل ��ه للملكي ��ة التاريخية ل�ضعوره ��م اأن هذه املكية‬ ‫مث ��ل امعيار الذي مكن من خاله ك�ضف ع ��ورات الأداء ال�ضيا�ضي لقادة‬ ‫ومنظ ��ري القومي ��ة العربي ��ة‪ .‬لذل ��ك تكرر الهج ��وم على الرمزي ��ة املكية‬ ‫العربية ي جميع امراحل التاريخية من وجود الظاهرة القومية العربية‬ ‫والتي بق ��ي ام�ضرك فيها وجود هيكل منظرا وموؤي ��دا وم�ضوقا متوالية‬ ‫اللغ ��ة ال�ضوقيه امليئة بال�ضتائم (نا�ضر ج ��اه في�ضل) (�ضدام جاه فهد)‬ ‫(الق ��ذاي جاه عبدالله)!ومن التجليات التي تثبت حقيقة (عقدة النق�س‬ ‫املكي ��ة ) الألقاب الت ��ي راح يطلقها الق ��ادة القوميون عل ��ى اأنف�ضهم التي‬ ‫له ��ا دللت تاريخية وديني ��ة بل اإن بع�ضهم ومن ف ��رط ال�ضعور بالدونية‬ ‫انت�ض ��ب لآل البي ��ت عليه ��م ال�ض ��ام‪ ،‬اإل اأن اأكرهم طراف ��ة و�ضراحة هو‬ ‫العقي ��د القذاي ال ��ذي ن�ضف كل م�ضطلحات اجمهوري ��ة التي يتغنى بها‬ ‫القومي ��ون لين�ضب نف�ض ��ه ملكا للملوك وخليف ��ة للم�ضلمن‪ .‬وي الأخر‬

‫هن ��اك الكثر من التناق�ضات وامغالطات الت ��ي لي�ضعنا ذكرها عند هيكل‬ ‫حت ��ى ي ا�ضتدللت ��ه الفل�ضفي ��ة و�ض� �اأورد مث ��ال واح ��دا فقط عل ��ى ذلك‪،‬‬ ‫فهي ��كل ي�ضتميت نظريا ي ن ��زع القيادة العربي ��ة والإ�ضامية عن امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ضعودي ��ة الوطن واح�ضارة‪ ،‬وم ��ن ثم القي ��ادة‪ ،‬ليبتدع فكرة‬ ‫(الفي� ��س اح�ضاري) م�ضتوحيا ذلك من نظري ��ة الفي�س الفل�ضفية و التي‬ ‫ي�ضرحه ��ا ب� �اأن ال ��دول ذات اح�ضارات العريق ��ة مثل اإي ��ران وم�ضر هي‬ ‫الأقدر على قي ��ادة امنطقة ب�ضبب الإرث اح�ض ��اري الذي مكن ت�ضديره‬ ‫لبقية ال�ضعوب مع اأن نظرية الفي�س تقول (بن�ضاأة اموجودات من الواحد‬ ‫الثاب ��ت الذي ي�ضدر عنه الوج ��ود من الواحد اإى الك ��رة) واإذا اأ�ضقطنا‬ ‫هذا الكام على الوقائع �ضتكون النتيجة اأن اح�ضارة العربية الإ�ضامية‬ ‫الت ��ي ولدت من رحم �ضب ��ة اجزيرة العربية هي الثابت الذي مدد لي�ضل‬ ‫اأقا�ض ��ي الأر�س وهذه اح�ض ��ارة هي نتاج الر�ضال ��ة اخالدة التي مثل‬ ‫اأعظ ��م ث ��ورة اإن�ضانية منحازة للقي ��م واحقوق الإن�ضاني ��ة ب�ضكل مطلق‪،‬‬ ‫ونوؤك ��د هن ��ا على احرامن ��ا الأكيد جمي ��ع اح�ضارات �ض ��واء الفار�ضية‬ ‫اأو ام�ضرية ودورهما ي م�ضار التطور الب�ضري‪.‬‬

‫رسمي العنزي‬


‫المعارضة‬ ‫تحاول إسقاط‬ ‫حكومة‬ ‫اإساميين‬ ‫في المغرب‬

‫�لرباط ‪ -‬بو�صعيب �لنعامي‬ ‫علم ��ت «�ل�ص ��رق» �أن �أح ��ز�ب �معار�ص ��ة �مغربية �صتتق ��دم ملتم�ص‬ ‫�لرقابة لإ�صقاط �حكومة‪� ،‬لتي يقودها حزب �لعد�لة و�لتنمية �لإ�صامي‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�صعى ح ��زب �لأ�صالة و�معا�ص ��رة �إى ح�صد �لدع ��م مبادرته �لتي‬ ‫ي ��رى �أنه ��ا �صرورية لإيقاف ف�ص ��ل �لإ�صامين ي تدب ��ر �ل�صاأن �محلي‪.‬‬ ‫وبح�صب �م�صادر ذ�تها‪ ،‬فاإن هذ� �لتوجه يلقى قبو ًل من طرف �أكر فريق‬ ‫نياب ��ي مجل�ص �لن ��و�ب‪� ،‬لتجمع �لوطني لاأح ��ر�ر‪ ،‬ي �مقابل ل تعرف‬ ‫وجهة نظ ��ر �معار�ص ��ة �لحادية‪ ،‬ح ��ول م�صاألة تقدم ملتم� ��ص �لرقابة‪،‬‬ ‫م�ص ��رة �إى �أن �لأخر يتطل ��ب قبوله توقيع ُخم�ص ع ��دد �لأع�صاء �لذين‬ ‫(ال�شرق) يتاألف منهم �مجل�ص‪� ،‬صريطة �لت�صوي ��ت عليه بالأغلبية �مطلقة لأع�صاء‬

‫وزراء احكومة الثاثون مهددون بفقدان اأغلبيتهم‬

‫جل� ��ص �لن ��و�ب‪ .‬وياأتي تقدم ملتم�ص �لرقابة بع ��د مو�فقة �لأمن �لعام‬ ‫ح ��زب �لأ�صالة و�معا�صرة م�صطفى �لبكوري‪ ،‬فيما طالبت قيادة �حزب‬ ‫��صت�ص ��ارة باقي ف ��رق �معار�صة‪ ،‬لتج ��اوز �إ�صكالية –كوط ��ا‪� -‬لتوقيعات‬ ‫�لت ��ي يتطلبها قبول طرح ملتم�ص �لرقابة‪ ،‬على �عتبار �أن مريره يتطلب‬ ‫ت�صويت �أكر م ��ن ن�صف �أع�صاء �لغرفة �لأوى‪ ،‬بع ��د �نق�صاء ثاثة �أيام‬ ‫كامل ��ة عل ��ى �إيد�ع ��ه‪ ،‬ويرتب ي ح ��ال �م�صادقة علي ��ه بالأغلبية �مطلقة‬ ‫��صتقالة جماعية للحكومة‪.‬ويتطلب ملتم�ص �لرقابة على �حكومة توقيع‬ ‫ثمان ��ن برماني ًا‪ ،‬يتوفر ح ��زب �لأ�صالة و�معا�صرة عل ��ى ‪ 48‬برماني ًا‪ ،‬ي‬ ‫حن يتوفر حليفه �لتجمع �لوطني لاأحر�ر على ‪ 52‬برماني ًا‪ ،‬ما يعني �أن‬ ‫�لع ��دد لتقدم ملتم�ص �لرقابة جاهز‪ .‬ي�صار �إى �أن حزب �لعد�لة و�لتنمية‬ ‫كان �أعل ��ن عقب فوزه ي ت�صريعيات ‪ 25‬من نوفم ��ر �ما�صي‪�� ،‬صتعد�ده‬

‫للتحال ��ف مع جميع �لأح ��زب لت�صكيل �حكومة با�صتثن ��اء حزب �لأ�صالة‬ ‫و�معا�ص ��رة �لذي ع� �دّه بنكر�ن «خط ًا �أحمر»‪ ،‬عل ��ى خلفية �ل�صر�ع �لذي‬ ‫كان عن ��و�ن �مرحل ��ة �ل�صابق ��ة بن موؤ�ص� ��ص �حزب �معار�ص ف� �وؤ�د علي‬ ‫�لهمة �م�صت�صار �حاي للملك وبن زعيم �لعد�لة و�لتنمية‪.‬وتقول م�صادر‬ ‫«�ل�صرق» �إنه «رغم وجود ملتم�ص �لرقابة كاأد�ة قانونية لإ�صقاط �حكومة‪،‬‬ ‫�ل ��ذي ��ص ُتخ ��دم ي تاريخ �مغرب مرتن وعجز ع ��ن �لو�صول �إى نتيجة‬ ‫لعدم �لت�صويت عليه من لدن �لأغلبية �مطلقة‪ ،‬فاإن ��صتعماله يظل نادر ً�»‪.‬‬ ‫يُذك ��ر �أنه م يع ��رف تاريخ �مغ ��رب ��صتعمال هذه �لآلي ��ة �إل مرتن‪،‬‬ ‫�لأوى خ ��ال يوني ��و من �صن ��ة ‪ 1964‬بعدما ق ��دم �ملتم� ��ص �صد حكومة‬ ‫باحنين ��ي‪ ،‬و�لثانية �صن ��ة ‪ 1990‬عندما تقدمت �معار�ص ��ة باملتم�ص �صد‬ ‫حكومة عز�لدين �لعر�قي‪ ،‬وم يوؤ ِد �أي من �ملتم�صن �إى �إ�صقاط �حكومة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫حول مناطق قرب دمشق إلى بُ ؤر لاقتتال الطائفي‬ ‫َ‬

‫نظام اأسد يس ِلح الدروز في ضاحيتي صحنايا وجرمانا‪ ..‬والمسيحيون يرفضون‬ ‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫قال ��ت �صحفية �صورية ل�»�ل�ص ��رق»‪� :‬إن �مجزرة �لتي‬ ‫�رتكبته ��ا ق ��و�ت �لأم ��ن و�ل�صبيحة ي مدين ��ة �مع�صمية‬ ‫ج ��اءت رد ً� على مقتل �صاب ��ن علوين من منطقة �م�صاكن‬ ‫�لقريب ��ة على �أيدي جهولن‪ ،‬موؤك ��دة �أن �مدينة حولت‬ ‫�إى ب� �وؤرة لانتقام �لطائف ��ي‪ ،‬و�أو�صح ��ت �ل�صحفية �أن‬ ‫�ل�صب ��اب �ل�صبع ��ة �لذي ��ن ذهبو� �صحي ��ة �مج ��زرة قتلو�‬ ‫ع�صو�ئي� � ًا وم تكت�ص ��ف جثامينه ��م �إل ع�ص ��ر �أول �أم�ص‪،‬‬ ‫منوه ��ة �أنه �صبق ح ��دوث عمليات ق�صف عل ��ى �لبلدة من‬ ‫�م�صاك ��ن �لت ��ي تقطنها �أ�صر م ��ن �ل�صاحل �ل�ص ��وري‪ ،‬و�أن‬ ‫�لنظ ��ام ما يز�ل ي�صع ��ى جاهد ً� لإ�صعال فتن ��ة طائفية ي‬ ‫�لبل ��دة‪ ،‬و�إنه جح ن�صبي ًا ي ذل ��ك‪� ،‬إذ وجهت جموعات‬ ‫ي �مدينة �صابق ًا �إنذ�ر�ت ل�صكان علوين باإخاء منازلهم‪،‬‬ ‫عل ��ى �لأغلب لعبو� �أدو�ر ً� ي �لت�صبيح و�إخبار �ل�صلطات‬

‫�لأمني ��ة عن �ح ��ر�ك �ل�صعب ��ي ي �مدينة‪ ،‬م ��ا ��صطرهم‬ ‫مغادرتها‪.‬‬ ‫�مح ��اولت ذ�تها تكررت ي �صاحية �صحنايا‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ال نا�صط ��ون ل�»�ل�ص ��رق»‪� :‬إن �لنظام �صلح بع� ��ص �أبناء‬ ‫�لطائف ��ة �لدرزية حت م�صمى �للج ��ان �ل�صعبية‪ ،‬وحاول‬ ‫ت�صليح �م�صيحين لكنهم رف�ص ��و�‪ ،‬وردو� على حاولت‬ ‫ت�صليحه ��م �أنهم يقفون على �حي ��اد‪ ،‬وكانت �أوى ثمر�ت‬ ‫�لت�صلي ��ح �إلقاء �للج ��ان �ل�صعبية �مزعوم ��ة �لقب�ص على‬ ‫�لفنانة �لت�صكيلية كفاح علي ديب ونا�صط �آخر وت�صليمهما‬ ‫لل�صلطات �لأمنية‪ ،‬وعر �لنا�صطون عن تخوفهم من هذه‬ ‫�خط ��وة خا�ص ��ة �أن �أعد�د ً� كب ��رة من �لنازح ��ن جاأو�‬ ‫�إى �لبل ��دة م ��ن �مناط ��ق �ل�صاخن ��ة ي دم�ص ��ق وريفه ��ا‬ ‫وحم�ص‪ ،‬كما يقطنها عدد كب ��ر من �لنا�صطن‪ ،‬م�صرين‬ ‫�أن ح ��اولت ت�صليح �ل�صكان طائفي� � ًا �متدت �إى جرمانا‬ ‫خا�صة بعد �لحتكاكات �لأخرة �مفتعلة �لتي �صهدتها‪.‬‬

‫وي �ل�صي ��اق ذ�ت ��ه ق ��ال نا�صط ��ون �أن مد�هم ��ات‬ ‫�مهاجرين من �جادة �ل�صاد�صة وما فوق وخا�صة �جادة‬ ‫�لعا�صرة جرت م�صاعدة �صيعة زين �لعابدين‪ ،‬و�أن هوؤلء‬ ‫�أ�صارو� لعنا�ص ��ر �لأمن و�حر�ص �جمهوري على بيوت‬ ‫ح ��دث منها �إط ��اق ن ��ار ي �ل�صتباكات �لت ��ي جرت قبل‬ ‫يومن‪.‬‬ ‫وي خي ��م فل�صط ��ن حدث ��ت م�صادر ع ��ن مقاومة‬ ‫بع� ��ص عنا�صر �جبه ��ة �ل�صعبية �لقي ��ادة �لعامة �مو�لية‬ ‫للنظام مح ��اولت قو�ت �لأمن و�ل�صبيحة �قتحام �مخيم‪،‬‬ ‫ومكنت تلك �لعنا�صر من قتل �أحد �لقنا�صة بعد ��صتهد�فه‬ ‫بقذ�ئ ��ف �آر بي ج ��ي‪ ،‬وكان �لقنا�ص متمرك ��ز ً� قرب دو�ر‬ ‫فل�صط ��ن مقابل مدر�ص ��ة كوكب وقن� ��ص عدد ً� م ��ن �أبناء‬ ‫�مخي ��م‪ ،‬و�صب ��ق �أن �صق ��ط جريحان من عنا�ص ��ر �جبهة‬ ‫�ل�صعبي ��ة �لقي ��ادة �لعامة �إث ��ر �صقوط قذ�ئ ��ف هاون على‬ ‫منطقة دو�ر فل�صطن مقابل جامع �أوي�ص �لقري‪.‬‬

‫اأمن و«الشبيحة» يمشطون حي ركن الدين في دمشق ويعتقلون أكثر من مائة شاب‬

‫مخابرات النظام تعدم معتقلين وتنقل‬ ‫آخرين من سجونها في حلب إلى الاذقية‬

‫دم�صق ‪� -‬ل�صرق‬ ‫علمت «�ل�صرق» م ��ن م�صادر خا�صة‬ ‫�أن ق ��و�ت �لأ�ص ��د ب ��د�أت باإج ��اء حو�ي‬ ‫ثمانن معتقا من فروع �لأمن بحلب �إى‬ ‫�لف ��روع �لأمنية ي �لاذقي ��ة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�إقامة ج�صر جوي بن مطار حلب �لدوي‬ ‫ومط ��ار ي �لاذقي ��ة‪ ،‬و ياأت ��ي ذل ��ك بعد‬ ‫�لنفات �لأمني و�لتوتر �ميد�ي بحلب‬ ‫و�لتخ ��وف من و�صول �جي�ص �حر �إى‬ ‫�مقر�ت �لأمنية بحلب‪.‬‬ ‫وي نف� ��ص �ل�صي ��اق ك�ص ��ف ع�ص ��و‬ ‫�لهيئ ��ة �لعامة للث ��ورة �ل�صوري ��ة بحلب‬ ‫ّ‬ ‫مام حازم عن جزرة بحق �معتقلن ي‬ ‫�مخاب ��ر�ت �جوية بحلب حي ��ث ّ‬ ‫م قتل‬

‫ع�صرة معتقلن بعد تكبيل �أيديهم للخلف‬ ‫بحز�مات با�صتيكية و�إطاق �لر�صا�ص‬ ‫عليه ��م ورمي جثثهم بالق ��رب من منطقة‬ ‫�خالدية بحلب بج ��و�ر �حائط �خلفي‬ ‫معمل �لدفاع‪ ،‬ول يبتعد مكان رمي �جثث‬ ‫ع ��ن مق ّر �مخابر�ت �جوية �صوى ‪ 500‬م‬ ‫فقط وهذه �لعملية �لر�بعة �لتي ت�صتهدف‬ ‫�معتقل ��ن وتق ��وم باإعد�م ��ات ميد�ني ��ة‬ ‫م ��ا يعن ��ي �أن حياة جمي ��ع �معتقلن ي‬ ‫ّ‬ ‫ف ��رع �مخابر�ت �جوي ��ة بخطر حقيقي‪،‬‬ ‫وتوجّ ��ه ح ��ازم �إى ك ّل �منظمات �لدولية‬ ‫و�لإن�صانية للحف ��اظ على حياة من تبقى‬ ‫من معتقلن د�خل هذ� �لفرع‪.‬‬ ‫وي دم�ص ��ق قام ��ت كتائ ��ب �لأم ��ن‬ ‫و�ل�صبيحة بحملة تفتي�ص و��صعة جميع‬ ‫�من ��ازل و�مح ��ال ي ح ��ي �لأك ��ر�د بركن‬

‫�لدي ��ن وح�ص ��ب �لإح�ص ��اء�ت ف� �اإن �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 720‬من ��زل م ك�صر وخل ��ع �أبو�بها‬ ‫وتدم ��ر بع� ��ص حتوياته ��ا‪ ،‬فيم ��ا تاأكد‬ ‫تفتي�ص و�قتح ��ام �أكر م ��ن ‪ 1500‬منزل‬ ‫ي �حي‪.‬‬ ‫وتعر�صت معظم �لأحياء و�حار�ت‬ ‫ي ح ��ي �لأك ��ر�د �إى عملي ��ات �لتفتي� ��ص‬ ‫و�عتق ��ال بحج ��ة �نت�ص ��ار عنا�ص ��ر م ��ن‬ ‫�جي� ��ص �ح ��ر ي �حي‪ ،‬وج ��ري هذه‬ ‫�لعملي ��ات �لأمني ��ة �لوح�صي ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫�جه ��ات �لأمني ��ة وي مقدمته ��م ف ��رع‬ ‫�لأمن �ل�صيا�صي و�صرية �مد�همة ي فرع‬ ‫‪ 290‬وف ��رع ‪ 215‬مرفق ��ة بكتائب �صبيحة‬ ‫وبع� ��ص �صر�ي ��ا �حر� ��ص �جمه ��وري‬ ‫و�لفرقة �لر�بعة‪ .‬كما �أطلقت هذه �لقو�ت‬ ‫نر�ن �أ�صلحتها �متو�صطة من �لر�صا�صات‬

‫و�لدباب ��ات �لت ��ي مرك ��زت ي مد�خ ��ل‬ ‫وخارج �ح ��ي �أدى �إى مقتل �لع�صر�ت‬ ‫م ��ن �أبن ��اء �ح ��ي و�إ�صاب ��ة طف ��ل بطلقة‬ ‫ر�صا� ��ص ع�صو�ئي ��ة و�إ�صاب ��ة �أك ��ر من‬ ‫ع�صرين �صخ�صا بطلق ��ات قنا�صة �لنظام‬ ‫�متمركزين عل ��ى �أ�صطح �لبناي ��ات‪ ،‬فيما‬ ‫ح ��ول �صاحة �صمدين و�صارع �أ�صد �لدين‬ ‫ومدخل و�دي �صفرة وخابز �بن �لعميد‬ ‫و�صاح ��ة �صي ��خ �إبر�هيم و�صاح ��ة �لعجك‬ ‫و�ح ��ارة �جدي ��دة وو�نل ��ي ‪ 1‬و ‪ 2‬و�آل‬ ‫ر�ص ��ي وغرها م ��ن �ح ��ار�ت �إى مر�كز‬ ‫�أمنية مغلقة وو�صع فيها �صو�تر �إ�صمنتية‬ ‫وتتو�فد �إليها تعزيز�ت �أمنية‪.‬‬ ‫و�عتق ��ل �أك ��ر م ��ن مائ ��ة �ص ��اب من‬ ‫�ح ��ي ون ��زح كثر م ��ن �لأه ��اي مناطق‬ ‫�أخرى‪.‬‬

‫مصدر أمني مصري لـ |‪ :‬معبر رفح‬ ‫سيعود للعمل بداية اأسبوع المقبل‬

‫غزة‪� ،‬لقاهرة ‪ -‬يو�صف �أبو وطفة‬

‫علمت «�ل�صرق» من م�صدر �أمني م�صري‬ ‫رفي ��ع �م�صتوى �أن �إغاق معر رفح لن يدوم‬ ‫طوي ًا و�أن �إعادت ��ه �إى �لعمل �صتكون خال‬ ‫�لأي ��ام �لقادم ��ة‪ ،‬مرجح� � ًا �أن ي�صه ��د مطل ��ع‬ ‫�لأ�صبوع �مقبل عودة معر رفح �لري للعمل‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �م�ص ��در ي ت�صري ��ح خا� ��ص‬ ‫ل�«�ل�ص ��رق»‪�« :‬إغ ��اق مع ��ر رف ��ح ومنطق ��ة‬ ‫�لأنفاق �حدودية مع قطاع غزة جاء كاإجر�ء‬ ‫�ح ��ر�زي ل�صب ��ط �لأم ��ن ي منطق ��ة �صب ��ه‬ ‫جزي ��رة �صين ��اء ومن ��ع �أي حاول ��ة لدخول‬ ‫�لإرهابي ��ن �إى قط ��اع غ ��زة �أو �لت�صبب ي‬ ‫حو�دث �أخرى»‪.‬‬ ‫وع ��ن �إمكانية هدم �لأنف ��اق �أفاد �م�صدر‬ ‫باأنه ل نية لدى �لإد�رة �م�صرية لهدم و�إغاق‬

‫�لأنفاق �لتجاري ��ة ي �لوقت �لر�هن ي ظل‬ ‫�حاجة �ما�صة لقطاع غزة لها للح�صول على‬ ‫�م ��و�د �لغذ�ئي ��ة و�لتمويني ��ة‪ ،‬م�ص ��دد ً� على‬ ‫�أن ق ��ر�ر �لإغ ��اق �ح ��اي هو موؤق ��ت وجاء‬ ‫بالتفاق مع حكومة غزة وحركة حما�ص‪.‬‬ ‫ون ��وه �إى وج ��ود مفاو�ص ��ات كان ��ت‬ ‫جرى قبل ح ��ادث رفح �م�صرية بن حكومة‬ ‫غ ��زة و�م�صوؤول ��ن �م�صري ��ن له ��دم �لأنفاق‬ ‫ب�صكل كامل ي مقابل فتح معر رفح و�إقامة‬ ‫منطقة جارية حرة ب ��ن م�صر وقطاع غزة‪،‬‬ ‫معتر� �أن �لعقبة �لوحيدة �أمام �إجازها هو‬ ‫�موقف �لإ�صر�ئيلي �لر�ف�ص لإقامتها‪.‬‬ ‫و�أكد على وج ��ود �ت�صالت ر�صمية بن‬ ‫جه ��از �مخاب ��ر�ت �لعام ��ة �م�ص ��ري وحركة‬ ‫حما�ص وحكومتها ي غزة ل�صبط �لأو�صاع‬ ‫على �ح ��دود و�إعادة �لهدوء ي �صبه جزيرة‬ ‫�صين ��اء‪ ،‬مبين� � ًا �أن �إ�صماعي ��ل هني ��ة �أب ��دى‬

‫��صتع ��د�د حكومت ��ه للتع ��اون م ��ع �جه ��ات‬ ‫�لر�صمية �م�صرية لك�صف تفا�صيل �حادث‪.‬‬ ‫وب ��ن �م�ص ��در �أن جه ��از �مخاب ��ر�ت‬ ‫�م�صري ��ة و�مجل� ��ص �لع�صك ��ري �لأعل ��ى م ��ا‬ ‫ي ��ز�لن يحققان ي �ح ��ادث‪ ،‬ر�ف�ص ًا توجيه‬ ‫�أ�صاب ��ع �لته ��ام لأي ط ��رف فل�صطين ��ي �أو‬ ‫�إ�صر�ئيلي ي �لوقت �لر�هن‪.‬‬ ‫وتابع حديثه ‪�« :‬لتحقيقات م تنته وهي‬ ‫ي بد�يته ��ا ولن نعلن ع ��ن �أي نتائج �إل بعد‬ ‫�نته ��اء �لتحقيق ��ات‪ ،‬وعل ��ى و�صائ ��ل �لإعام‬ ‫�م�صري ��ة و�لعربي ��ة �أن تتوقف ع ��ن �لهجوم‬ ‫�موجه �صد قطاع غزة»‪.‬‬ ‫و�صدد على �أن قطاع غزة لن يحا�صر من‬ ‫جديد و�أن �صل�صلة �لت�صهيات �م�صرية �لتي‬ ‫وع ��د به ��ا �لرئي�ص حمد مر�ص ��ي �صتظل كما‬ ‫هي و�صيجري تنفيذها فور �إعادة فتح �معابر‬ ‫من جديد‪.‬‬

‫امراأة تبكي ي ت�شييع قريبها ي القاهرة والذي ق�شى ي اعتداء �شيناء‬

‫(رويرز)‬

‫سفارة أذربيجان‬ ‫توقف نشاطها‬ ‫في دمشق‬ ‫تبلي�صي ‪� -‬صرين‬ ‫�ل�صر�ي‬ ‫ذك��رت وز�رة �خارجية‬ ‫�لأذرب �ي �ج��ان �ي��ة �أن �ل�صفر‬ ‫�لأذرب �ي �ج��اي بدم�صق ماهر‬ ‫علييف و�لعاملن ي �ل�صفارة‬ ‫غادرو� �صوريا لأ�صباب �أمنية‪،‬‬ ‫و�أن �ج��ان��ب �لأذرب �ي �ج��اي‬ ‫ب ��ذل ق �� �ص��ارى ج �ه��ده لتوفر‬ ‫ك��ل �ل�ظ��روف �مائمة مغادرة‬ ‫موظفي �ل�صفارة �ل�ب��اد‪ ،‬كما‬ ‫ذك��رت عدم وج��ود �أي مو�طن‬ ‫�أذربيجاي ي �صوريا حالي ًا‪.‬‬ ‫وي �ل���ص�ي��اق ذ�ت���ه ق��ال‬ ‫�لناطق با�صم وز�رة �خارجية‬ ‫�لأذرب�ي�ج��ان�ي��ة �إم ��ان عبد �لله‬ ‫يف �أنه من غر �معلوم موعد‬ ‫�� �ص �ت �ئ �ن��اف ع �م��ل �ل �� �ص �ف��ارة‬ ‫�لأذربيجانية ي دم�صق‪ ،‬و�أن‬ ‫هناك ‪ 60‬مو�طن ًا �أذربيجاني ًا‬ ‫بح�صب ��ص�ج��ل �ل �� �ص �ف��ارة ي‬ ‫دم�صق غادرو� �لباد‪.‬‬ ‫و�أ�صاف ‪«:‬ناأمل با�صتعادة‬ ‫�ل�صتقر�ر ي �صوريا قريب ًا‬ ‫لتتمكن بعثتنا �لدبلوما�صية‬ ‫م��ن �إع ��ادة ن�صاطها م��ع ع��ودة‬ ‫�مو�طنن �لأذربيجانين �إى‬ ‫�أعمالهم ودرو�صهم هناك»‪.‬‬

‫مقاتل من اجي�ش احر ي حي �شاح الدين بحلب‬

‫(رويرز)‬

‫عودة جدل الحقوق المنقوصة‬ ‫لأردنيين من أصل فلسطيني‬ ‫عمان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫فتح ��ت ر�صالة وجهت �إى �ملك عبد�لله �لثاي �جدل‬ ‫من جديد ح ��ول ما يو�صف باحقوق �منقو�صة لاأردنين‬ ‫م ��ن �أ�صل فل�صطين ��ي‪� .‬لر�صال ��ة ن�صرت عل ��ى �صفحة على‬ ‫موق ��ع «في�صب ��وك» قب ��ل �أن تن�صره ��ا �صح ��ف ومو�ق ��ع‬ ‫�إلكروني ��ة‪ ،‬فيم ��ا علمت «�ل�ص ��رق» �أن �لر�صال ��ة وقعت من‬ ‫قب ��ل وزر�ء �صابقن وم�صوؤولن �صابق ��ن كبار‪ ،‬وكلهم من‬ ‫�أ�صول فل�صطينية‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى عدد من �لكتاب و�لباحثن‬ ‫م ��ن �أ�صول فل�صطينية كذلك‪ .‬وم ين�صر مع �لر�صالة �أ�صماء‬ ‫�موقع ��ن عليها‪�.‬لر�صال ��ة حدث ��ت عن حرم ��ان �لأردنين‬ ‫م ��ن �أ�صل فل�صطيني من �منا�ص ��ب و�ح�ص�ص ي �لتعليم‬ ‫�جامع ��ي‪ ،‬وحدث ��ت ع ��ن �لتوزيع «غ ��ر �لع ��ادل» مقاعد‬ ‫جل� ��ص �لن ��و�ب‪ ،‬وقال ��ت �لر�صالة للمل ��ك‪ « :‬تكر�ص و�صط‬ ‫ن�ص ��ف �صعبك ومو�طنيك �صعور باأنه ��م جرد عابرين ي‬ ‫بلده ��م �أو مو�طنون م ��ن �لدرجة �لثانية‪ ،‬وه ��و �صعور ل‬ ‫مكن �لره ��ان عليه ي �لتاأ�صي�ص لوح ��دة وطنية حقيقية‬ ‫ولح ��ر�م �لقانون و�موؤ�ص�ص ��ات ويثر �إ�صكالت ل جال‬ ‫لحتو�ئه ��ا لو تعاظمت وتنامت ل �صم ��ح �لله ولو م ياأمر‬ ‫جال ��ة �مل ��ك �أجهزت ��ه وموؤ�ص�صات ��ه بال�صت ��در�ك‪».‬ردود‬ ‫�لفع ��ل على �لر�صال ��ة م تتاأخ ��ر‪ ،‬حيث عم �ج ��د�ل حولها‬ ‫عل ��ى مو�قع �لإنرن ��ت و�صفحات �لتو��ص ��ل �لجتماعي‪،‬‬ ‫ي ح ��ن علمت «�ل�ص ��رق» �أن ع ��دد ً� من �لن�صط ��اء �ل�صبان‬ ‫م ��ن �أ�صول فل�صطينية ب ��د�أو� بجمع مئ ��ات �لتو�قيع على‬ ‫ر�صال ��ة م�صادة ترف� ��ص ح�صر مثيل �لأردني ��ن من �أ�صل‬ ‫فل�صطين ��ي‪� ،‬أو �أي مك ��ون �أردي على ح ��دة‪ ،‬ي �أي جهة‪،‬‬ ‫وتوؤكد على ما ت�صف ��ه بالبعد �لوطني ورف�ص �لتعامل مع‬ ‫�أي مكون �أردي كوحدة و�حدة‪.‬من ناحيتها قالت �لكاتبة‬ ‫مي�ص �أندوي‪ ،‬وهي من �أ�صول فل�صطينية‪� ،‬إن �أخطر ما ي‬ ‫�لأمر �أن معظم �لطروح ��ات �ل�صائدة‪ ،‬تتعامل على �أ�صا�ص‬ ‫�أن �لظلم ل يحل �إل برجيح كفة �أحد �مكونن على �لآخر‪،‬‬ ‫و�أن هن ��اك تناق�ص م�صالح بن �لفئتن ل بد من مو�جهته‬

‫مل�شق يعر عن الوحدة الوطنية‬

‫(ال�شرق)‬

‫بحر�كات ومبادر�ت منف�صل ��ة‪ ،‬بدل من �أن جمعها حركة‬ ‫حق ��وق مدني ��ة ومو�طن ��ة تن�ص ��د �صي ��ادة دول ��ة �لقان ��ون‬ ‫و�إحقاق �لعد�لة �لجتماعية‪ .‬و�أ�صافت �أندوي �أن حق �أي‬ ‫�أردي من �أ�صل فل�صطيني ثريا كان �أم فقر�‪� ،‬أن يتكلم عن‬ ‫مظامه ويطالب باإنهاء �لتميي ��ز‪ ،‬لكن م�صكلة �لر�صالة �أنها‬ ‫طرحت هذه �مظام وكاأنه ��ا منف�صلة عن �مظام �لأخرى‪،‬‬ ‫ف�صعر �ل�ص ��رق �لأردي �لذي يكافح م ��ن �أجل لقمة عي�صه‪،‬‬ ‫باأنه ��ا موجهة �ص ��ده‪� ،‬أو على �لأقل خالية م ��ن �لإح�صا�ص‬ ‫بو�صعه‪�.‬أم ��ا �لكات ��ب �مع ��روف ناه� ��ص ح ��ر ف ��رى �أن‬ ‫�لحتج ��اج �جوهري ي �لر�صالة هو ي «ي عن�صريتها‬ ‫�لطبقية و�لإثنية معا‪ ،‬وهو �لحتجاج �خا�ص باحقوق‬ ‫�مكت�صبة للمحافظ ��ات ي تركيبة �مقاعد �لرمانية‪ .‬وهذ�‬ ‫�لحتج ��اج مرفو� ��ص‪� ،‬أول‪ ،‬لأن تل ��ك �لأرجحي ��ة �لنيابية‬ ‫ه ��ي تعوي� ��ص �صيا�ص ��ي‪ ،‬معمول ب ��ه ي كل �لبل ��د�ن‪ ،‬عن‬ ‫�مظلومي ��ة �لقت�صادية و�لجتماعي ��ة‪ ،‬وثانيا‪ ،‬لأن �لعبث‬ ‫ي �لركي ��ب �لدموغ ��ر�ي �ل�صيا�ص ��ي للرم ��ان ل يعني‬ ‫�م�صاو�ة‪ ،‬بل يعني �لتاأ�صي� ��ص للوطن �لبديل‪ ،‬وثالثا‪ ،‬لأن‬ ‫موقع ��ي �لر�صالة م ��ا ز�ل ��و� يرف�صون ت�صوي ��ة �جتماعية‬ ‫�صيا�صية �صاملة ي �لبلد‪ ،‬تق ��وم على د�صرة فك �لرتباط‬ ‫ورف� ��ص �لتجني� ��ص و�ل�صيا�صات �ل�صريبي ��ة �لقادرة على‬ ‫�إعادة توزيع �لروة و�لتنمية �جدية ي �محافظات»‪.‬‬




                      

                            19        

                               275 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت‬ ‫أﺣﻮازي‬

‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﹼ‬ ‫ﺗﻔﻜﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺒﺪﻳﻞ‬ ‫ﻟﺴﻮﺭﻳﺎ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                                             eias@alsharq.net.sa

‫ ﺇﺿﺮﺍﺏ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﻋﻤﺎﻟﻲ ﻳﺸﻞ ﺻﻔﺎﻗﺲ‬ ‫ﻭﺳﻂ ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ‬ ‫ﺑﺼﺪﺍﻡ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻭﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺸﻐﻞ‬

16

‫ ﻣﺆﺗﻤﺮ‬:| ‫ ﻗﻤﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻴﺔ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ »ﺇﺧﻮﺍﻥ ﻣﺼﺮ« ﻟـ‬:‫ﺑﺮﻟﻤﺎﻧﻴﻮﻥ ﻭﺳﻴﺎﺳﻴﻮﻥ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﻮﻥ‬ ‫ﺩﻋﻮﺓ ﺻﺎﺩﻗﺔ ﻣﻦ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﻮﻗﻴﺖ ﻣﻨﺎﺳﺐ ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺳﻴﺴﺎﻋﺪ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺼﻒ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ‬                                                                               



                          





                              15                                                

                          2726                                                                                                  

‫ ﺩﻋﻮﺓ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺗﺄﻛﻴﺪ‬:‫ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻋﻤﺎﺭ ﺣﻮﺭﻱ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﺘﺼﺮﻑ ﺑﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬                             

          2726                    



 

             400                                        

                                                                   

‫ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻘ ﱢﻠﺺ ﻧﻔﻮﺫ »ﺍﻷﺣﻤﺮ« ﻭ»ﺻﺎﻟﺢ« ﺑﺘﻔﻜﻴﻚ »ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﺪﺭﻉ« ﻭﻓﺼﻞ ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻟﻮﻳﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻱ‬                                                                                                



                     

                                                                                                                    



                     

   



                                                                                     

                                                 

                                                    

                                        

‫ﻣﺎ‬ ‫اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﺮﻯ‬                                                                                                                                                                monzer@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺣﺠﻢ‬600 :‫ﺍﻟﻤﻴﻤﻨﻲ‬ 658‫ ﻭ‬.. ‫ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬ «‫ﺃﻟﻒ ﻣﻨﺸﺄﺓ ﻣﺴﺠﻠﺔ ﻟﺪﻯ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬



  600 640   658                      36             %67                      

‫ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﺳﻘﻒ ﺃﻋﻠﻰ ﻭﺃﺩﻧﻰ‬:| ‫»ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻟـ‬ ‫ ﻭﻣﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﺎﺩﻟﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﻫﻠﺔ‬..‫ﻷﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ‬                                                                       2012                              2013





                               

  %0.77   %0.73 %0.35      %0.07      %1.03   %0.69    %0.09   %0.05    154   48    84   

                 

2012                    

30             6.4 295.97                  11         %1.83 



           %0.25          17.7    6961.34 6943.64         6950           

‫ﺗﻐﺮﻳﻢ »ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﺭﺓ« ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﻻﺋﺤﺔ ﺣﻮﻛﻤﺔ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬

‫»ﺗﺪﺍﻭﻝ« ﺗﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺭﺃﺱ ﻣﺎﻝ»ﺳﺎﻓﻜﻮ« ﺑﻤﻨﺢ ﺃﺳﻬﻢ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ‬                          20111231      

 2010   2011  54         47   2011        480   %6.2    450

‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺈﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻟﻲ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻭﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6950 ‫ ﻭﺗﺴﺘﻌﻴﺪ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟـ‬%0.25 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬

      %10   %9.89         %9.88     %9.76   %4.21           %10     %4.55   %4.19

                              

                                                                                                %13.6

      833333330       250000000        333333333 83333333           

         2500000000      3333333330                              

                   

        %8    1981            

    %7.1 2011 

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺃﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻟﻦ ﺗﺨﻔﺾ ﺍﻟﻔﺎﺋﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺮﻭﺽ‬

‫ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﺗﺴﺒﺒﺖ ﻓﻲ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻗﻄﺎﻉ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺣﻘﻘﺖ ﺃﺭﺑﺎﺣ ﹰﺎ ﻣﺘﻤﻴﺰﺓ‬..‫ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬         %62     %40                                     2012       2012           43  23                



                                  %57       

              2008   2011                               %30                   2012           2015         

                                                                                                   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

18

2013 «‫»ﻫﻴﻮﻧﺪﺍﻱ« ﺗﻄﺮﺡ »ﺳﺎﻧﺘﺎ ﻓﻲ‬

‫ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ‬



 ""

   " "              12                                                    

2000        ""  "" " " "       ""                                      "                   

 "     " "  "  2013                         "" " "      " "                      "       "                             87.273   2000     "     "  2.56 

‫ﺍﻟﻮﻟﻴﺪ ﺑﻦ ﻃﻼﻝ ﻭﺣﺮﻣﻪ ﻳﺰﻭﺭﺍﻥ ﺑﻨﺠﻼﺩﻳﺶ ﻭﻳﻠﺘﻘﻴﺎﻥ ﺭﺋﻴﺴﻬﺎ‬                                       

                                  

 

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬22 ‫ﻋﻤﻼﺀ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﺪﻋﻤﻮﻥ ﺷﻌﺐ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﺄﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬



                                             

                                       

                       22.182.080                                       

‫»ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻔﻮﺯﺍﻥ« ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺤﻠﻮﻝ‬ ‫ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻣﻊ ﻣﻮﻇﻔﻴﻬﺎ‬ 

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

۲۳۰۹)-cartoon 

«‫ﺗﺘﻮﺝ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻓﻲ ﺣﻤﻠﺔ ﺳﺤﻮﺑﺎﺕ »ﻫﻼ‬ ‫»ﺯﻳﻦ« ﱢ‬

                "

  "       "    

                                      "                " "           

‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻳﻮﻗﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻟﻲ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬



          959  ""    ""       " "           

""

              " "           wwwsazaincom

                             

 "   "   ""  "   "               

                                                               

                        

               




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻳﻮﻫﻤﻮﻥ ﺫﻭﻳﻬﻢ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻡ ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺆﻳﺪﻭﻥ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺐ‬

‫ﺷﺮﻓﺔ ﻣﺸﺮﻋﺔ‬

‫ ﺃﻃﻠﻖ‬:‫ﻣﺸﺎﻫﻴﺮ ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ !‫)ﺍﻟﻔﺮﻳﺎﻥ( ﺍﻟﺬﻱ ﺑﺪﺍﺧﻠﻚ‬ ‫ﻧﺎﺻﺮ اﻟﻤﺮﺷﺪي‬

         ""          " "                          ""                                        ""         ‫ أﺳﻤﺎء اﻟﻬﺎﺷﻢ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ nalmorshedi@alsharq.net.sa

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

                                                                                                                                                         

                                





           

‫ ﻻ ﺃﻧﺼﺢ ﺑﺘﺼﻮﻳﻢ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﺎﻟﺴﻜﺮ‬:‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﺃﻃﻔﺎﻝ‬

‫ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻫﻞ ﺍﺗﺒﺎﻉ ﻃﺮﻕ ﻣﻬﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ‬:‫ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﻧﻔﺴﻲ‬

‫ ﻳﺴﺘﺤﺐ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻡ ﻭﻫﻮ ﻓﻲ ﺳﻦ ﺍﻟﺴﺒﻊ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬:‫ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻤﺸﻴﻘﺢ‬

‫ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺟﻬﺎﺕ ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻭﻟﺴﺒﺐ ﻭﺍﺿﺢ‬:‫ﻣﺤﺎﻡ‬

‫ﻣﻮﻇﻔﺎﺕ ﻳﺴﺘﻨﻜﺮﻥ ﺗﻔﺘﻴﺶ ﻣﻜﺎﺗﺒﻬﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻭﻳﺠﺪﻧﻪ ﺗﺠﺎﻭﺯﺍ ﻟﺤﻘﻮﻗﻬﻦ‬

‫ﻃﻘﺲ ﻣﻌﺘﺪﻝ ﻧﻬﺎﺭ ﹰﺍ ﻟﻄﻴﻒ ﻟﻴ ﹰﻼ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺼﺎﻳﻒ‬ 

  

30 25 26 26 30 29 29 29 29 29 29 28 29 29 31 31 31 31 18 26 17 26 26 25 25 27 22

41  38  41  41  46  46  46  45  45  47  46  45  46  46  47  45  47  47  31  41  29  38  38  36  35  39  35 

  

31 32 28 29 28 17 25 30 25 19 28 27 31 26 29 28 28 28 28 27 28 21 27 28 28 28 23

43 44 43 46 39 30 42 46 39 32 44 42 39 41 43 43 43 44 44 42 43 38 43 43 44 44 35

                          

                                       



                                                   15     

‫ﹼ‬ «‫ﻳﻤﺘﻬﻦ »ﺗﻔﺘﻴﺶ ﺍﻟﺨﺎﺩﻣﺎﺕ‬ ‫ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ‬ ‫ﹼ‬ ‫ ﺭﻳﺎﻝ‬400 ‫ﺳﻔﺮﻫﻦ ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ ‫ﻗﺒﻞ‬



‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺮﻋﺪﻳﺔ‬

                

                

                                        





              

                        

                                                          

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺣﺎﻣﻠﻲ ﻣﺮﺽ ﻓﻘﺮ ﺍﻟﺪﻡ‬:‫ﺑﺸﺎﻭﺭﻱ‬ ‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬% 25-17 ‫ﺍﻟﻤﻨﺠﻠﻲ ﻓﺎﻗﺖ ﺍﻟـ‬

 %21

                                          

     %25%17         %21                                            



                                                                                      400250

          400                                                                     


‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫بيادر‬

‫يا أهل القطيف‬ ‫صالح الحمادي‬

‫تعرفت على اأ�صدقاء في القطيف والمناطق المجاورة للقطيف‬ ‫وكن ��ت ومازل ��ت اأحمل له ��م التقدي ��ر واأحت ��رم طرحهم ال�ص ��حفي‬ ‫وعطاءاتهم للوطن في المجاات التي عرفتهم من خالها‪.‬‬ ‫عرفت في اأهل القطيف الخير والجوانب الم�ص ��يئة وا ي�صوه‬ ‫ال�ص ��ورة الخارج ��ون ع ��ن الن� ��ض الذين اخت ��اروا طري ��ق الغواية‬ ‫فق ��د �ص ��بقهم نف� ��ض الع ��دد واأكث ��ر م ��ن الط ��رف ااآخر ف ��ي مناطق‬ ‫�ص ��عودية اأخرى ممن ارت�ص ��وا الخروج على ولي ااأمر وارت�صوا‬ ‫ال ��ذل والمهان ��ة وال�ص ��ير ف ��ي طريق ال�ص ��يطان‪ ،‬نع ��م الخارجون يا‬ ‫اأه ��ل القطي ��ف والمارق ��ون لي�ص ��وا م ��ن جهتكم فقط ب ��ل من جهات‬ ‫اأخرى ممن مار�ص ��وا العق ��وق للوطن والعق ��وق للوالدين وتحولوا‬ ‫بي ��ن ع�ص ��ية و�ص ��حاها اإلى خفافي�ض ظ ��ام واأبناء في ثي ��اب اأعداء‬ ‫ك�ص ��روا عن اأنيابهم الحاقدة وقلوبهم ال�ص ��وداء �ص ��د بلدهم و�صد‬ ‫مكت�صباتنا ك�صعب قبل الحكومة ب�صكلها الر�صمي‪.‬‬ ‫ي ��ا اأ�ص ��قاءنا في القطي ��ف ا يوؤخذ الوطن من ثغرك ��م فقد اأتى‬ ‫علين ��ا ال�ص ��يم من اأه ��ل ال�ص ��نة قبل ال�ص ��يعة‪ ،‬وت�ص ��دى لهم رجال‬ ‫ااأمن البوا�ص ��ل بن�ص ��ب المتاري�ض الدفاعية من اأج�ص ��ادهم وااآن‬ ‫ب ��داأت الموؤ�ص ��رات ااأولي ��ة بنف� ��ض المخاطر التي اأت ��ت من قبل من‬ ‫الطائف ��ة الثاني ��ة وننتظ ��ر دورك ��م بما عرفن ��ا عنكم من قي ��م وثقافة‬ ‫واإخا� ��ض‪ ،‬ف ��ا تتهاون ��وا م ��ع تج ��ار الفتنة عم ��اء اأع ��داء بلدكم‪،‬‬ ‫ا يذه ��ب اأبناوؤكم �ص ��حايا اأط ��راف خارجية ا ي�ص ��يرها ما حدث‬ ‫داخليا حتى لو احترقت المملكة العربية ال�صعودية برمتها‪ ،‬كونوا‬ ‫درع ��ا للوطن وارف�ص ��وا ااإماءات فقد رف�ص ��نا قبلك ��م الخارجين‬ ‫والمارقي ��ن من طرفنا و�ص ��نكون معكم في نف� ��ض الخندق اإذا كنتم‬ ‫كما نعهدكم‪.‬‬ ‫ي ��ا اأ�ص ��قاءنا ف ��ي القطي ��ف نح ��ن واإياك ��م على ه ��دى وهم على‬ ‫�ص ��ال مبي ��ن فالحيط ��ة والحذر خي ��ر لنا ولكم‪ ،‬عندما نقف �ص ��فا‬ ‫واحدا اأف�صل من ااأ�صداد اأيها ااأ�صقاء‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫تدشين «ملتقى الشباب» الرمضاني‬ ‫في محافظة رجال ألمع‬

‫تكريم ّ‬ ‫موظفي شركة «الفوزان» خال حفل اإفطار‬ ‫اخر ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظم ��ت الإدارة العام ��ة مجموع ��ة‬ ‫الف ��وزان موؤخ ��ر ًا‪ ،‬حف ��ل الإفط ��ار‬ ‫الرم�شاي ال�شنوي م�شاركة من�شوبي‬ ‫امجموعة‪ ،‬وروؤ�شاء ال�شركات التابعة‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى امديرين التنفيذين ي‬ ‫ختلف القطاع ��ات‪ ،‬ي ح�شور رئي�ض‬ ‫جل� ��ض اإدارة �شرك ��ة عبداللطي ��ف‪،‬‬ ‫ال�شي ��خ عبداللطيف الف ��وزان‪ ،‬وحمد‬ ‫الف ��وزان‪ ،‬ورئي� ��ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫�شرك ��ة الف ��وزان القاب�ش ��ة‪ ،‬عبدالله بن‬ ‫عبداللطيف الفوزان‪ ،‬وعدد من روؤ�شاء‬ ‫�شركات جموعة الفوزان‪.‬‬ ‫وق ��دم خ ��ال احف ��ل ال�شي ��خ‬ ‫عبداللطيف الف ��وزان‪� ،‬شكره وتقديره‬ ‫جميع اح�شور على تلبية الدعوة‪ ،‬ثم‬ ‫تبادل اح�شور الأحادي ��ث الودية بعد‬

‫الإفطار‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح عبدالل ��ه الف ��وزان اأن‬ ‫الجتم ��اع يهدف اإى تعزي ��ز التوا�شل‬ ‫بن موظفي ال�شرك ��ة واإدارتها‪ ،‬وياأتي‬ ‫تقدي ��را م ��ن ال�شرك ��ة له ��م‪ ،‬وت�شجيع ��ا‬ ‫له ��م ل�شتم ��رار العطاء‪ ،‬حي ��ث اإن خلق‬ ‫ج ��و اأ�ش ��ري ب ��ن من�شوب ��ي ال�شركات‬ ‫اأح ��د اأهداف ال�شرك ��ة الرئي�شية‪ ،‬جعل‬ ‫ال�شركة واحدة من اأف�شل بيئات العمل‬ ‫ي امملكة‪ ،‬عر حفيز من�شوبيها‪.‬‬ ‫و ُك� � ِرم خ ��ال احف ��ل ع ��دد م ��ن‬ ‫من�شوبي امجموعة‪ ،‬حيث �شلم ال�شيخ‬ ‫عبداللطيف الفوزان‪ ،‬اموظفن الدروع‬ ‫التذكاري ��ة والهدايا التقديرية‪ ،‬للحفاظ‬ ‫على ام�شتويات العالية التي تتمتع بها‬ ‫امجموع ��ة ي تقدي ��ر اموظف ��ن وبناء‬ ‫امحيط العمل ��ي امتميز والت ��ي اأهلتها‬ ‫للفوز باأف�شل بيئة عمل لعام ‪.2011‬‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫افتتح رئي�ض جنة التنمية الجتماعية بقرى اآل عا�شم‪ ،‬جابر احمادي‪،‬‬ ‫ملتقى ال�شباب الرم�شاي بقرية و�شانب‪ ،‬ل�شهر رم�شان هذا العام‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض اللجنة الإعامي ��ة للملتقى‪ ،‬عامر عل ��ي ع�شري‪ ،‬اأن‬ ‫املتق ��ى نظمت ��ه جن ��ة التنمي ��ة الجتماعية بق ��رى اآل عا�شم‪ ،‬ويه ��دف اإى‬ ‫ا�شتثم ��ار وقت الف ��راغ لل�شب ��اب ام�شاركن‪ ،‬وال ��ذي �شي�شتم ��ر حتى نهاية‬ ‫�شه ��ر رم�شان‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن املتقى يت�شمن العديد من الرامج الرفيهية‬ ‫والريا�شية والثقافية والجتماعية‪ ،‬و اأنه م ت�شكيل عدد من اللجان العاملة‬ ‫ي املتقى‪ ،‬وجهيز حزمة من الرامج امفيدة لل�شباب‪.‬‬ ‫وقدم ع�شري‪� ،‬شكره لرئي� ��ض جنة التنمية الجتماعية‪ ،‬على رعايته‬ ‫الكرمة للملتقى‪ ،‬متمني ًا اأن تتحقق الأهداف امرجوة من الرنامج‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأك ��د مدي ��ر برام ��ج ام�شوؤولية‬ ‫الجتماعي ��ة بخ ��راء الربي ��ة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور اأحم ��د الزه ��راي‪ ،‬اأن‬ ‫جموع ��ة خ ��راء الربي ��ة اأخ ��ذت‬ ‫على عاتقها خدمة امجتمع من خال‬ ‫حزمة م ��ن ام�شروعات البناءة التي‬ ‫تتجاوز دائرة التنظر اإى التطبيق‬ ‫امبا�شر‪ ،‬لرتقي بالفكر وال�شلوك و‬ ‫تعم ��ل على حقي ��ق جتمع معري‬ ‫ين�شجم مع التطلعات‪.‬‬ ‫و اأو�ش ��ح الزه ��راي‪ ،‬خ ��ال‬ ‫م�شاركته فعالي ��ات الن�شخة الثانية‬ ‫من برنامج "تغ ��رت ي رم�شان"‪،‬‬ ‫و ال ��ذي تنظم ��ه جموع ��ة خ ��راء‬ ‫الربي ��ة للتدري ��ب والتعلي ��م �شمن‬ ‫برام ��ج ام�شوؤولي ��ة الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي قاع ��ة حي ��اة لاحتفالت‬ ‫ي الريا� ��ض‪ ،‬اأن الرنام ��ج موج ��ه‬

‫لكافة اأف ��راد الأ�ش ��رة‪ ،‬وين�شجم مع‬ ‫روحانية ال�شهر الف�شيل‪ ،‬باعتباره‬ ‫اأف�ش ��ل وق ��ت منا�ش ��ب لارتق ��اء‬ ‫الذات ��ي والجتماع ��ي‪ ،‬والتغي ��ر‬ ‫نح ��و الأف�ش ��ل‪ ،‬وعلي ��ه ف� �اإن ه ��ذا‬ ‫الرنامج يه ��دف اإى ا�شتثمار �شهر‬ ‫رم�ش ��ان امبارك ي اإح ��داث تغير‬ ‫اجتماع ��ي حقيق ��ي‪ ،‬م ��ا ي�شهم ي‬ ‫اإماء امجتمع وتطويره والرقي به‬ ‫نح ��و الريادة والتمي ��ز وال�شتثمار‬ ‫الأمثل للوق ��ت‪ ،‬وال�شتفادة من هذا‬ ‫ال�شهر ب�شكل فعال‪ ،‬من خال تنمية‬ ‫امهارات والقدرات الذاتية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫دور الأف ��راد ي خدم ��ة جتمعه ��م‪،‬‬ ‫وام�شاع ��دة ي اأعم ��ال اخ ��ر‬ ‫والتكامل ب ��ن الربي ��ة الوجدانية‬ ‫واممار�ش ��ة ال�شلوكي ��ة‪� ،‬شعيا نحو‬ ‫التغي ��ر الإيجابي امن�شود‪ ،‬و يركز‬ ‫الرنامج ي التغيرات باجوانب‬ ‫الإماني ��ة واخلقي ��ة والنف�شي ��ة‬

‫وامهاري ��ة للمتدربن‪ ،‬بحيث جعل‬ ‫التغي ��ر ينعك� ��ض اإيجاب� � ًا عل ��ى‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫وقد �شهد اليوم الأول ح�شورا‬ ‫جماهريا ا�شتثنائيا نوعا وكما‪ ،‬اإذ‬ ‫اجتم ��ع ي قاعة حي ��اة لاحتفالت‬ ‫نخب ��ة م ��ن امدرب ��ن وامن�شدي ��ن‬ ‫امعروف ��ن ي الوط ��ن العرب ��ي و‬ ‫خ�شو�ش� � ًا م ��ن امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬حي ��ث توال ��ت فق ��رات‬ ‫اليوم الأول ب ��دورة تدريبية األقاها‬ ‫الدكت ��ور اأي ��وب الأي ��وب‪ ،‬بعن ��وان‬ ‫" اأم ��اط النا� ��ض ي رم�شان �شهر‬ ‫اجودة"‪.‬‬ ‫وت�شم ��ن الرنام ��ج ن ��دوات‬ ‫وحا�ش ��رات‪� ،‬شارك فيه ��ا الدكتور‬ ‫عبد اللطي ��ف العزع ��زي‪ ،‬حا�شرة‬ ‫بعن ��وان "وم�ش ��ي حيات ��ي‬ ‫باإيجابي ��ة"‪ ،‬و ق ��دم الدكتور علوي‬ ‫عطرج ��ي‪ ،‬حا�ش ��رة "ال�شتخ ��دام‬

‫الأمث ��ل للوق ��ت ي رم�ش ��ان"‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫ال�شي ��خ الدكتور حم ��د العو�شي‪،‬‬ ‫فق ��دم حا�ش ��رة ح ��ت عن ��وان‬ ‫"م�شاح ��ة رم�شاني ��ة راقي ��ة"‪ ،‬و‬ ‫يا�شر احزم ��ي‪ ،‬حا�شرة بعنوان‬ ‫"ثقت ��ي ق ��ي ذاتي غ ��رت حياتي"‪،‬‬ ‫و الدكت ��ور جم ��ال ام ��ا‪ ،‬حا�شرة‬ ‫بعن ��وان "الذاك ��رة الت�شويري ��ة"‪،‬‬ ‫فيما يقدم الدكتور اأحمد الزهراي‪،‬‬ ‫حديثا حول" تقنيات التغر لأ�شرة‬ ‫متما�شك ��ة"‪ ،‬وحا�ش ��رة بعن ��وان‬ ‫"الناق ��د امح ��رف"‪ ،‬للدكتور خالد‬ ‫امنيف‪ ،‬اإى جانب م�شاركات وا�شعة‬ ‫للمن�ش ��د حم ��د امط ��ري‪ ،‬وامن�ش ��د‬ ‫حم ��د الع ��زاوي‪ ،‬وامن�ش ��د حم ��د‬ ‫العبد الله‪.‬‬ ‫كم ��ا يق ��دم خ ��ال الفعالي ��ات‬ ‫م ��اذج ل�شبان تغ ��روا ي رم�شان‬ ‫هم‪ :‬معاذ ام�شل ��م‪� ،‬شلطان امهيدب‪،‬‬ ‫عبد العزيز العزام‪.‬‬

‫د‪ .‬اأحمد الزهراي يلقي كلمته‬

‫اح�صور خال اللقاء‬

‫د‪.‬حمد العو�صي‬

‫( ت�صوير ‪ :‬حمد عو�ض )‬

‫«أمانة القصيم» تن ّفذ برامجها الرمضانية في «الجناح المثالي» بسجن بريدة‬ ‫اأقام ��ت اأمان ��ة منطق ��ة الق�شي ��م‪ ،‬برناجه ��ا‬ ‫الجتماعي و الرفيهي لن ��زلء اجناح امثاي ي‬ ‫�شجن مدينة بري ��دة‪� ،‬شمن فعاليات برنامج لياي‬ ‫الأمان ��ة الرم�شاني ��ة‪ ،‬بح�شور وكي ��ل اأمن منطقة‬ ‫الق�شي ��م للخدم ��ات‪ ،‬امهند� ��ض �شال ��ح الأحم ��د‪ ،‬و‬ ‫مدي ��ر اإدارة �شجون منطقة الق�شيم‪ ،‬العميد �شالح‬ ‫ب ��ن عبد الله القرزعي‪ ،‬حيث ب ��داأت الزيارة بجولة‬ ‫عل ��ى مقر اجناح امثاي‪ ،‬قدم م ��ن خالها ام�شرف‬ ‫على اجناح‪ ،‬ال�شيخ حم ��د بن عبد الله ال�شقعبي‪،‬‬ ‫نب ��ذة موجزة عن فك ��رة اجناح و اأهداف ��ه و اأبرز‬

‫الزميل الحمادي‬ ‫يتعرض لوعكة صحية‬

‫اإجازاته‪.‬‬ ‫وق ��د تنوع ��ت فق ��رات الرنام ��ج‪ ،‬كم ��ا قدمت‬ ‫اجوائ ��ز العيني ��ة و النقدي ��ة عل ��ى الفائزي ��ن‬ ‫بام�شابق ��ات‪ ،‬و ح ��از الرنامج الذي قدمت ��ه اإدارة‬ ‫خدم ��ة امجتمع باأمانة منطقة الق�شيم على اإعجاب‬ ‫الن ��زلء‪ ،‬الذي ��ن رحب ��وا به ��ذا التواج ��د و اللفت ��ة‬ ‫اجميلة من اأمانة امنطقة‪.‬‬ ‫و اأو�شح وكيل اأمن منطقة الق�شيم للخدمات‪،‬‬ ‫امهند� ��ض �شال ��ح ب ��ن اأحم ��د الأحم ��د‪ ،‬ب� �اأن اأمان ��ة‬ ‫الق�شي ��م تعنى بكاف ��ة الفئ ��ات الجتماعية لتقدم‬ ‫الرامج التوعوية و التفاعلية‪ ،‬موؤكد ًا اأن اإقامة هذا‬ ‫الرنام ��ج داخل �شجن بريدة‪ ،‬ه ��ي بداية انطاقة‬

‫جانب من اأن�صطة الرنامج‬

‫لعاقة جديدة ي جال الرامج الجتماعية ما بن‬ ‫اأمانة امنطق ��ة و اإدارة ال�شجن‪ ،‬و اأن الت�شهيات و‬ ‫التفاعل الكبر من اإدارة ال�شجون و اجناح امثاي‬ ‫حفز قوي لا�شتمرار ي هذا الجاه‪.‬‬ ‫و ب ��ن الأحمد‪ ،‬اأن اأمانة الق�شيم حر�ض على‬ ‫تق ��دم براجه ��ا الرم�شانية له ��ذا الع ��ام‪ ،‬لبع�ض‬ ‫الفئ ��ات الت ��ي حتاجه ��ا‪ ،‬حي ��ث �شتنف ��ذ برناجا‬ ‫اجتماعي ��ا ماثا لن ��زلء دار الربية الجتماعية‪،‬‬ ‫و اآخر لن ��زلء دار اماحظة‪ ،‬بالإ�شافة اإى برنامج‬ ‫خا�ض للمعاقن‪.‬‬ ‫و �شكر مدير اإدارة ال�شجون العميد �شالح بن‬ ‫عبدالله القرزع ��ي‪ ،‬اأمانة منطقة الق�شيم‪ ،‬على هذا‬

‫وكيل ااأمانة بجانب مدير ال�صجون‬

‫التواج ��د �شمن براجه ��ا الرم�شانية م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن اإدارة ال�شج ��ن ترحب بذلك لأهمية تغر النمط‬ ‫اليوم ��ي للنزي ��ل‪ ،‬و اإ�شراكه ي برام ��ج اجتماعية‬ ‫مفي ��دة‪ ،‬و اأن تواج ��د اأمان ��ة الق�شي ��م ه ��و امتداد‬ ‫لل�شراك ��ة القائمة‪ ،‬و نقطة بداي ��ة ي برامج خدمة‬ ‫امجتمع‪.‬‬ ‫و قد اأعلن وكيل اأمن منطقة الق�شيم للخدمات‬ ‫امهند� ��ض �شال ��ح الأحم ��د‪ ،‬بتكف ��ل اأمان ��ة الق�شيم‬ ‫بتنفي ��ذ م�شرح متنق ��ل و اأعمال جميلي ��ة للجناح‬ ‫امث ��اي كم�شارك ��ة من الأمان ��ة‪ ،‬كما و ق ��دم العميد‬ ‫�شالح القرزعي‪ ،‬درع ًا تذكارية ي�شكر فيها امهند�ض‬ ‫�شالح الأحمد‪.‬‬

‫�صالح ااأحمد خال اجولة‬

‫«تعاوني الروضة» يجمع العلماء مع مائة شاب سعودي على مائدة اإفطار‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تعر� ��ض الزمي ��ل رئي� ��ض‬ ‫ق�ش ��م الكاريكات ��ر ي �شحيف ��ة‬ ‫"ال�ش ��رق" رم ��زي �شال ��ح‬ ‫احم ��ادي لوعكة �شحي ��ة األزمته‬ ‫دخ ��ول ام�شت�شفى لعم ��ل العاج‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫"ال�ش ��رق" تدع ��و للزمي ��ل‬ ‫احم ��ادي بال�شف ��اء العاج ��ل‪،‬‬ ‫وطهور اإن �شاء الله‪.‬‬

‫من من�صوبي �صركة الفوزان ي حفل ااإفطار‬

‫برنامج «تغيرت في رمضان» ينطلق في نسخته الثانية‬

‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫جانب من اافتتاح‬

‫جانب من تكرم اموظفن‬

‫(ال�صرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫رمزي احمادي‬

‫ان�ش� �اأ امكت ��ب التع ��اوي للدع ��وة‬ ‫والإر�ش ��اد ي الرو�ش ��ة‪ ،‬خي ��م اإفط ��ار‬ ‫رم�ش ��اي لل�شائم ��ن م ��ن فئ ��ة ال�شباب‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬ح ��ت �شع ��ار "رم�شان غر‬ ‫مع �شديق اخر"‪ ،‬وذلك ي ا�شراحات‬ ‫�شرق الريا�ض‪.‬‬

‫واأك ��د مدي ��ر امكتب‪ ،‬ال�شي ��خ �شالح‬ ‫الدليق ��ان‪ ،‬اأن امخي ��م ه ��و اأح ��د اأن�شط ��ة‬ ‫وم�شروعات مكت ��ب الدعوة بالرو�شة و‬ ‫التي تقام خال �شه ��ر رم�شان ي بادرة‬ ‫تع ��د الأوى م ��ن نوعه ��ا عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ويعم ��ل هذا امخيم عل ��ى دعوة‬ ‫مائ ��ة �ش ��اب �شع ��ودي يوميا م ��ن منطقة‬ ‫الرو�ش ��ة وما يجاورها‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنه‬

‫ملتقى رم�شاي يجمع اأهم فئات امجتمع‬ ‫ال�شع ��ودي ي خيمة رم�شانية روحانية‬ ‫م ��ن خالها تت ��م توعيتهم ديني ��ا وثقافيا‬ ‫واجتماعي ��ا‪ ،‬وذل ��ك با�شت�شاف ��ة عدد من‬ ‫العلماء والدع ��اة لاإفطار معهم‪ ،‬ومن ثم‬ ‫لي�شتمع ��وا للمحا�ش ��رات وي�شتمتع ��وا‬ ‫بالرام ��ج والأن�شط ��ة امختلف ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫وي�شتهدف هذا الرنامج بالدرجة الأوى‬

‫قراب ��ة ‪ 130‬ا�شراحة م ��ن ال�شراحات‬ ‫ال�شبابية الواقعة ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الدليق ��ان‪ ،‬اأن هدفه ��م‬ ‫الرئي�ش ��ي لإقام ��ة ه ��ذا ام�ش ��روع‪ ،‬ه ��و‬ ‫توفر م ��كان واإفطار منا�شب ��ن لل�شباب‬ ‫ي رم�شان‪ ،‬وربطهم مع العلماء ورجال‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬م ��ن خ ��ال ما يلق ��ى يومي ��ا من‬ ‫حا�شرات بعد �شاة امغرب‪.‬‬

‫�صعار �صديق اخر‬


‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن تقديم بطل يحتاج لجهود كبيرة‪ ..‬وكشف أنهم صرفوا أربعين مليون يورو على الفروسية‬

‫فيصل بن عبداه‪ :‬مشاركتنا النسائية في لندن‬ ‫شرفوا السعودية‬ ‫كانت صور ّية‪ ..‬والفرسان ّ‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫في�صل بن عبدالله‬

‫اأب ��دى وزير الربية والتعليم رئي�س‬ ‫جل� ��س اأمناء �سن ��دوق الفرو�سية الأمر‬ ‫في�سل بن عبدالل ��ه‪ ،‬ا�ستياءه من ام�ساركة‬ ‫الن�سائي ��ة ال�سعودي ��ة ي اأومبي ��اد لن ��دن‬ ‫‪ ،2012‬امتمثل ��ة ي الاعبت ��ن وج ��دان‬ ‫�سهرخ ��اي ي لعب ��ة اج ��ودو‪ ،‬و�س ��ارة‬ ‫عط ��ار ي �سب ��اق ‪800‬م‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن‬ ‫م�ساركتهم ��ا كانت �سورية‪ ،‬حيث م مثا‬ ‫امملك ��ة التمثي ��ل اجي ��د‪ ،‬وق ��ال‪ :‬م اأج ��د‬ ‫الراح ��ة من ��ذ اأن علم ��ت م�ساركتهم ��ا لأن‬ ‫�سناع ��ة البطل حت ��اج اإى �سن ��ن لندفع‬ ‫ب ��ه اإى بطول ��ة اأومبية كه ��ذه‪ ،‬واعتقد اأن‬ ‫ام�ساركة ب�سفة عامة غر مقنعة‪.‬‬

‫جاء ذل ��ك ي اموؤمر ال�سحفي الذي‬ ‫عق ��ده م�ساء اأم�س‪ ،‬وحدث ي بدايته عن‬ ‫م�ساركة فر�ساننا ي اأومبياد لندن ‪،2012‬‬ ‫مبدي� � ًا فخ ��ره باميدالية الرونزي ��ة التي‬ ‫حققوه ��ا‪ ،‬وق ��ال «بناء البط ��ل اأو امناف�س‬ ‫اأو اممث ��ل ل ياأت ��ي ب ��ن ي ��وم وليل ��ة‪ ،‬اإذا‬ ‫اأردت ام�سارك ��ة ي مث ��ل ه ��ذه البطولت‬ ‫العامي ��ة ينبغ ��ي اأو ًل اأن ت ��درك م ��اذا تريد‬ ‫م ��ن ام�سارك ��ة‪ ،‬وثاني� � ًا اأن ت�سع ��ى لإيجاد‬ ‫بط ��ل ريا�س ��ي ذي تركيبة خا�س ��ة وترى‬ ‫في ��ه اموهب ��ة‪ ،‬وثالث� � ًا حت ��اج مناف�س ��ات‬ ‫جماعي ��ة‪ ،‬ورابع� � ًا ياأت ��ي دور التدريب ثم‬ ‫التدريب ثم التدري ��ب‪ ،‬فر�ساننا احاليون‬ ‫اخرناهم بعناي ��ة واأر�سلناهم اإى اأمريكا‬ ‫للتدريب‪ ،‬لأننا كنا ن�سعى اإى هدف معن‬

‫وه ��و حقي ��ق اميدالي ��ات‪ ،‬وام�سكلة التي‬ ‫نواجهها ع ��دم م�ساركة القط ��اع اخا�س‪،‬‬ ‫اأو معنى اآخر حدودية م�ساركته‪ ،‬لتاأتي‬ ‫فكرة ال�سندوق اخا�س بالفرو�سية الذي‬ ‫اأثبت وج ��وده ي فرة وجيزة بعد الدعم‬ ‫الذي و�سل ��ه»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنه ��م �سرفوا‬ ‫قرابة اأربعن مليون يورو على الفرو�سية‬ ‫م ��ن ال�سندوق‪ ،‬متمني� � ًا اأن يجد الدعم من‬ ‫القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «فر�سانن ��ا حقق ��وا اإجاز ًا‬ ‫يُ�سج ��ل با�سم الوطن‪ ،‬ويعود هذا الإجاز‬ ‫مجموعة اأ�سخا�س لبد م ��ن ذكرهم‪ ،‬وهم‬ ‫الأم ��ر تركي بن عبدالله وزي ��اد الهواري‬ ‫و�سامي الدهامي وامدرب‪ ،‬وجميع اأع�ساء‬ ‫الفريق بالكامل‪ ،‬هم �سناع هوؤلء الأبطال‬

‫مصادر تؤكد أن الاعب يخطط لفسخ عقده مع ناديه‬

‫الرهيب يتحدى إدارة ااتحاد ويواصل مشاركته في حواري سيهات‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫رف�س امدافع الح��ادي را�سد‬ ‫ال��ره �ي��ب‪ ،‬الن �� �س �ي��اع للتعليمات‬ ‫ام�سددة وال�سادرة من اإدارة ناديه‬ ‫ب��رئ��ا��س��ة ام�ه�ن��د���س ح�م��د ال�ف��اي��ز‪،‬‬ ‫ب�سرورة العودة اإى جدة واللتحاق‬ ‫بتدريبات الفريق التي انقطع عنها‬ ‫منذ عودة بعثة الح��اد من مع�سكر‬ ‫اإ�سبانيا‪ ،‬حيث ف�سل ق�ساء الإجازة‬ ‫الق�سرة التي منحت لاعبن بن‬ ‫اأهله واأ�سدقائه ي الدمام‪.‬‬ ‫وجاهل الرهيب كل النداءات‬ ‫الحادية التي طالبته بفتح �سفحة‬ ‫جديدة مع امدرب الإ�سباي راوؤول‬ ‫كانيدا‪ ،‬ال��ذي ا�ست�ساط غ�سبا من‬ ‫ت�سرفه‪ ،‬خ�سو�سا اأن الرهيب م‬ ‫يبد ِ اأي اأع��ذار مقبولة حاله كحال‬ ‫ب�ق�ي��ة زم��ائ��ه الآخ ��ري ��ن ب��ال�ف��ري��ق‬ ‫اأم �ث��ال عبدامطلب ال�ط��ري��دي ال��ذي‬ ‫ترك مع�سكر اإ�سبانيا لظروف والده‬ ‫ال�سحية قبل اأن يتوفاه الله‪ ،‬وكذلك‬ ‫�سعود كريري الذي اعتذر قبل لقاء‬ ‫الرائد ي اجولة الأوى من دوري‬ ‫زين لظروف خا�سة قبل اأن يتغلب‬ ‫عليها وي�سارك ي امباراة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت «ال �� �س��رق» ق��د ان�ف��ردت‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الرهيب يت�صلم كاأ�س البطولة من د‪ .‬عبدالله ال�صيهاتي‬ ‫م���س��ارك��ة ال��اع��ب را� �س��د الرهيب‬ ‫ي دورة «اأم� � ��ن ال ��وط ��ن اأم ��ان ��ة» ملعب اخليج ب�سيهات‪ ،‬حيث حمل وق��اده للفوز باللقب حن مكن من لركات الرجيح التي ابت�سمت ي‬ ‫ال��رم���س��ان�ي��ة ع�ل��ى ك �اأ���س ال��دك�ت��ور الرهيب �سارة قيادة فريقه (التاجو) ت�سجيل اأح��د ه��دي فريقه لتنتهي النهايةم�سلحتهم‪.‬‬ ‫(ال �� �س��رق) ح��اول��ت اأخ ��ذ راأي‬ ‫عبدالله ال�سيهاتي‪ ،‬ي حي العزيزية ي ام� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة اأم� ��ام فريق امباراة ي وقتها الأ�سلي بالتعادل‬ ‫بالدمام‪ ،‬قبل انتقال مناف�ساتها اإى الزعيم م�ساء اأم�س الأول «الإثنن»‪ ،‬ب�(‪ ،)2-2‬وبعدها احتكم الفريقان الرهيب بعد نهاية امباراة مبا�سرة‬

‫الذي ��ن يبذل ��ون جهدهم ووقته ��م لتحقيق‬ ‫اميدالي ��ة با�س ��م الوط ��ن‪ ،‬واإنن ��ي فخ ��ور‬ ‫و�سعيد بنجومنا الأربعة الأمر متعب بن‬ ‫عبدالله ورمزي الدهامي وكمال باحمدان‬ ‫وعبدالل ��ه ال�سربتل ��ي‪ ،‬واأن يحق ��ق هوؤلء‬ ‫الأبطال م ��ن بن ‪ 35‬م�س ��ارك ًا‪ ،‬الرونزية‬ ‫فهذا اأراه اإجاز ًا»‪.‬‬ ‫وع ��ن ع ��دم م�سارك ��ة الفار�س ��ة دم ��ا‬ ‫ملح�س �ساحب ��ة اميدالي ��ة الرونزية ي‬ ‫دورة الألع ��اب الأومبي ��ة لل�سب ��اب‪ ،‬اأ�س ��ار‬ ‫�سم ��وه اإى اأن دم ��ا لت ��زال دون ام�ستوى‬ ‫لك ��ي ت�س ��ارك ي بطول ��ة اأومبي ��ة كه ��ذه‪،‬‬ ‫معن ��ى اأنه ��ا بطل ي فئة ال�سب ��اب وتقفز‬ ‫‪ ،120‬ولك ��ن ي بطول ��ة كه ��ذه القف ��ز‬ ‫ي�س ��ل فيه ��ا اإى ‪ ،150‬وام�سكلة ي نظام‬

‫الفرو�سي ��ة اأن ام�سارك ��ة ختلط ��ة (رجال‬ ‫ون�ساء)‪ ،‬وهنا ت�سعب على الن�ساء قلي ًا‪،‬‬ ‫والفار�س ��ة دم ��ا فار�سة موهوب ��ة واأمامها‬ ‫م�ستقبل مبهر باإذن الله‪.‬‬ ‫واختت ��م حديث ��ه قائ� � ًا «ن�سع ��ى ي‬ ‫جانبن ��ا التعليمي اإى اإيج ��اد خطة �ستبداأ‬ ‫ه ��ذا الع ��ام وت�ستمر مدة خم� ��س �سنوات‪،‬‬ ‫ن�سع ��ى م ��ن خاله ��ا ح�س ��ور الأ�س ��رة‬ ‫ي اأماك ��ن للتدري ��ب ب ��د ًل م ��ن اح�س ��ور‬ ‫ي ال�س ��وارع‪ ،‬م ��ن ال�ساع ��ة الثاني ��ة بعد‬ ‫الظهر اإى ال�ساع ��ة احادية ع�سرة م�ساء‪،‬‬ ‫هدفن ��ا م ��ن ذل ��ك ام�سارك ��ة ي اأومبي ��اد‬ ‫‪ 2020‬بفاعلي ��ة‪ ،‬واأي�س� � ًا هدفن ��ا الآخر اأن‬ ‫ن�س ��ارك ي كاأ�س العام لك ��رة القدم الذي‬ ‫�ستحت�سنه دولة قطر ال�سقيقةي ‪.»2022‬‬

‫القاسم لـ |‪ :‬رفضوا التأجيل ولكن الرئيس العام َ‬ ‫تدخل‬

‫وفاة الاعب البيشي تؤجل‬ ‫مباراة التعاون واأهلي‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�سومر‬

‫�صوئية للخر الذي ن�صرته «ال�صرق«‬

‫ح��ول م��وق��ف اإدارة ن��ادي��ه الح��اد‬ ‫التي قررت تقدم �سكوى اإى جنة‬ ‫الح��راف ي حال ثبتت م�ساركته‬ ‫ي ال��دورة الرم�سانية‪ ،‬لكنه تهرب‬ ‫مف�سا الب �ت �ع��اد وع ��دم اح��دي��ث‪،‬‬ ‫والأغ��رب من ذلك اأن الاعب ات�سل‬ ‫ب��رئ �ي ����س ال �ل �ج �ن��ة ام �ن �ظ �م��ة اأح �م��د‬ ‫العتيبي‪ ،‬طالبا منه عدم و�سع ا�سمه‬ ‫اأو اإدراج �سورته ي خ��ر نهائي‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫وك���س�ف��ت م �� �س��ادر مطلعة اأن‬ ‫الرهيب يعي�س ي دوام ��ة وح��رة‬ ‫ك�ب��رة م��ن اأم ��ره اإزاء وج ��وده ي‬ ‫ال���س�ف��وف الح ��ادي ��ة‪ ،‬ح�ي��ث يريد‬ ‫بطريقة اأو باأخرى فك ارتباطه مع‬ ‫ناديه و�سراء امدة امتبقية من عقده‬ ‫«ث��اث��ة م��وا� �س��م»‪ ،‬والن���س�م��ام اإى‬ ‫�سفوف اأحد اأندية امنطقة الو�سطى‬ ‫اأو ال�سرقية‪ .‬وبينت ذات ام�سادر اأن‬ ‫الاعب يبحث عن وكيل اأعمال لكي‬ ‫يحل م�سكلته مع ناديه بالرا�سي‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫فج ��ع الو�س ��ط الريا�س ��ي‬ ‫ال�سع ��ودي اأم� ��س بوف ��اة لع ��ب‬ ‫الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بنادي‬ ‫التعاون نا�سر البي�سي اإثر تعر�سه‬ ‫حادث مروري على طريق الق�سيم‬ ‫الريا�س‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأعل ��ن الح ��اد‬ ‫ال�سع ��ودي لكرة القدم ع ��ن تاأجيل‬ ‫مباراة التعاون والأهلي التي كان‬ ‫مق ��ررا لها م�ساء اأم� ��س على ملعب‬ ‫مدين ��ة املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�سي ��ة بريدة �سم ��ن اجولة‬ ‫للمحرفن‪،‬‬ ‫الثانية من دوري زين‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الاعب نا�صر البي�صي‬ ‫اإى موع ��د يح ��دد لحق ��ا تقدي ��را‬ ‫ال ��رد ج ��اء بالرف�س م ��ا اأثر كثرا‬ ‫لظروف لعب ��ي التعاون بعد وفاة‬ ‫عل ��ى نف�سي ��ات لعب ��ي الفري ��ق‪،‬‬ ‫زميلهم نا�سر البي�سي‪.‬‬ ‫كا�سف ��ا اأن ��ه توا�سل م ��ع الرئي�س‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬قدم رئي� ��س نادي‬ ‫العام لرعاية ال�سباب الأمر نواف‬ ‫التع ��اون حم ��د القا�س ��م خال� ��س‬ ‫بن في�سل الذي اأمر بتاأجيل اللقاء‬ ‫تعازي ��ه وموا�ساته ل ��ذوي الاعب‬ ‫لأجل غ ��ر م�سمى‪ ،‬مقدم ��ا �سكره‬ ‫الراح ��ل نا�س ��ر البي�س ��ي‪ ،‬وق ��ال‬ ‫وتقدي ��ره للرئي� ��س الع ��ام لرعاية‬ ‫ل�"ال�س ��رق" اإن الفقي ��د كان م ��ن‬ ‫ال�سباب على م�ساع ��ره‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫الاعبن امميزين ورحيله خ�سارة‬ ‫حمد القا�صم‬ ‫الريا�سة ال�سعودية ل تزال بخر‬ ‫للريا�س ��ة ال�سعودي ��ة ون ��ادي‬ ‫التع ��اون‪ ،‬م�س ��را اإى اأن اإدارت ��ه لك ��رة الق ��دم لتاأجي ��ل اللق ��اء بعد ي ظ ��ل وج ��ود الأمر ن ��واف بن‬ ‫اأر�سلت خطاب ��ا لاحاد ال�سعودي علمها بنب� �اأ وفاة البي�س ��ي‪ ،‬ولكن في�سل‪.‬‬

‫بسبب تصميم الاعب على الصوم حتى في أوقات التدريب‬

‫أندرلخت يستبعد هوساوي عن أهم رحات الفريق اأوروبية‬ ‫ا�صامة هو�صاوي‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبد اجليل‬ ‫الت�سفي ��ات التاأهيلية ‪(،‬مباراتا الذهاب والإياب اللتان �ستوؤهان‬ ‫الفائز اإى دوري امجموعات ي دوري اأبطال اأوروبا)‪.‬‬ ‫وقالت �سحيفة « ‪ « standaard.be‬اإن الاعب ال�سعودي‬ ‫ك�سف ��ت تقاري ��ر �سحفي ��ة بلجيكي ��ة اأن امدير الفن ��ي لفريق‬ ‫اأندرخت قرر ا�ستبعاد الاعب اأ�سامة هو�ساوي من قائمة الفريق م يق ��دم حتى الآن كل ما لدي ��ه واأن الإدارة الفنية للفريق حرم‬ ‫ام�سافرة اإى ليتوانيا ماقاة فريق اإكران�س �سمن الدور الثالث من رغب ��ة الاعب ام�سل ��م الذي �سمم عل ��ى ال�سيام حت ��ى ي اأوقات‬

‫التماري ��ن ‪،‬واأن امدرب ق ��رر ال�ستعانة بالبلجيكي بريان فربوم‬ ‫بدل عنه ي قائمة امباراة التي �ستقام الأربعاء ‪.‬‬ ‫ال�سحيف ��ة قال ��ت اإن اأندرخ ��ت �سيفتق ��د خدم ��ات مهاجمه‬ ‫موباكاي الذي تعر�س لوعكة �سحية و لعب الو�سط الرازيلي‬ ‫رينالدو �سيلفا الذي ي�سعر باآلم ي ركبته‪.‬‬


‫ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﺍﻥ ﻳﺘﻮﺝ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺑﻜﺄﺱ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬                            



                                     

‫ ﻭﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬.. ‫ﺧﺘﺎﻡ ﺭﺍﺋﻊ ﻟﻠﻔﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬

                                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ ﻭﺗﻴﺠﺎﻟﻲ ﻳﺴﺠﻞ ﺃﻭﻝ »ﻫﺎﺗﺮﻳﻚ« ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬.. ‫ﻫﺠﺮ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﻭﻳﻠﺤﻖ ﺑﻨﺠﺮﺍﻥ‬

‫ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻳﻌﺘﻠﻲ ﺍﻟﺼﺪﺍﺭﺓ ﺑﺎﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ‬..‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺼﺪﻡ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺑﺎﻟﻜﻨﻐﻮﻟﻲ‬                                            7435                                                           482912      74                  4313 61  83

!‫ﺩﻭﺭﻱ ﺣﻼﻗﻴﻦ‬

adel@alsharq.net.sa





‫ﻛﺴﺐ ﺗﺮﻭﻟﻮﺟﺴﺘﻜﺲ ﺑﻬﺪﻑ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻴﻬﺎﺗﻲ ﻳﺘﻮﺝ ﺍﻟﺘﺎﻧﺠﻮ ﺑﻜﺄﺱ‬ «‫»ﻧﺪﻯ« ﻳﺤﺘﻔﻆ ﺑﻜﺄﺱ ﺩﻭﺭﺓ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﺪﺑﻞ ﺑﻄﻮﻟﺔ »ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺃﻣﺎﻧﺔ‬  

     22                                     



 

                                    

                                        

              01                                                       

«‫ﻣﺠﺪ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﻟﺔ ﻳﺨﻄﻒ ﻛﺄﺱ »ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ‬                     

                  

24

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

 •   •   •  •   •   •   •  •  •  •  •  •  •  •  •     •   •   •  •  •   •    •   •   •   •  •   •  



                        

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻗﺰﻉ‬ 

     22  20                             22                 41 51     

                  21                           13          


‫»ﺃﺩﺑﻲ« ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ‬

‫ﺃﺑﻮ ﺳﺎﻕ ﻳﺤﺚ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﻟﺘﻌﺎﻟﻴﻢ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬

                25   

                                

              

                             



                

 ""

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ﻧﻤﺬﺟﺔ اﻟﺬاﻛﺮة‬

..‫ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﻭﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬

«‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮﺍﺋﺰ »ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ‬

«‫ ﺷﺎﻋﺮ ﹰﺍ ﻭﺗﺮﺗﺪﻱ ﺑﺮﺩﺓ »ﺷﺎﻋﺮ ﻋﻜﺎﻅ‬34 ‫ﺭﻭﺿﺔ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﺗﺘﻔﻮﻕ ﻋﻠﻰ‬

‫ﻃﺎﻫﺮ اﻟﺰارﻋﻲ‬

  ""          –                                                                                     



                                                    ‫ ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬                taher@alsharq.net.sa                 3061                                            11                                                                                                                                                                          61            

‫ ﺃﻭﻝ ﻣﻮﻗﻊ ﻳﺒﺚ ﻓﻴﻪ‬..‫»ﺃﺩﺑﻲ« ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﺻﻮﺕ ﺍﻷﺭﺽ ﺧﺎﺭﺝ ﻣﻜﺎﻥ ﺗﺴﺠﻴﻠﻪ‬

‫ ﺃﺑﺤﺚ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬









                                                  

                                                                                           320 

                         11   24   



                                                                          

            300                         12                             34                  

‫ ﻓﻮﺯﻱ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺳﻮﻕ ﻋﻜﺎﻅ ﺩﻟﻴﻞ ﺍﺣﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺑﻤﺒﺪﻋﻴﻪ‬:‫ﺣﻜﻤﻲ‬



                                  

                                        


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬

26

‫ﺗﻨﻮﻋﺖ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻄﺒﺦ ﻭﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﻧﻘﺪ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻘﺼﺮ ﻭﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺑﺮﺍﻣﺞ ﻭﻣﺴﻠﺴﻼﺕ »ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﺗﺰﺍﺣﻢ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﹺ‬

              99 99                                                                                                     





                99            MBC3                              99          



                                                                       

                                                            

                                      MBC1       17                    

                                                                                                                

‫ﺇﺗﺎﺣﺔ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ ﺩﻓﻌﺘﻨﺎ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺟﺰﺀﹴ ﺛﺎﻥﹴ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻞ‬

‫ ﻧﺠﺎﺡ »ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺒﻮﻣﺐ« ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻤﻼﻣﺴﺔ ﻫﻤﻮﻡ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﻛﻮﻣﻴﺪﻱ‬:| ‫ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮﻱ ﻟـ‬                

           

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬

۲۳۳

               

                                                                                                         

                        



‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬

«‫»ﻭﺍﻱ ﻓﺎﻱ‬ ‫ﻭﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﺍﻻﺳﺘﻌﺮﺍﺽ‬                                                                                                                                                                               snfisah@alsharq.net.sa


‫اأربعاء ‪ 20‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 8‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )248‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫أنتجت المملكة ‪ 17‬مسلس ًا‪ ..‬اثنان منها فقط متصا الحلقات‬

‫عبدالعزيز لـ |‪ :‬اأعمال الـ ُ«م َس ْعودة» ظهرت بسبب غياب المؤلف السعودي‬

‫نصف الحقيقة‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫ح�ض ��د امو�ض ��م الدرام ��ي لرم�ض ��ان ‪ 2012‬ن�ضب ��ة‬ ‫ج ��اح كب ��رة ختلفة مام ًا ع ��ن الأع ��وام ال�ضابقة ي‬ ‫تاريخ الدراما ال�ضعودية الرم�ضانية من نواح عدة‪ ،‬فهو‬ ‫الأكر اإنتاج ًا مع ‪ 17‬م�ضل�ض ًا‪ ،‬من بينها اثنان دراميان‬ ‫مت�ضا احلقات هما «لعبة ال�ضيطان»‪ ،‬و«ال�ضلطانة»‪ ،‬اأما‬ ‫بقية ام�ضل�ضات فهي منف�ضلة احلقات‪ .‬ودخلت قنوات‬ ‫مناف�ض ��ة اإى ال�ض ��وق ال�ضعودي ��ة‪ ،‬مناف�ض ��ة التلفزيون‬ ‫ال�ضعودي ي �ضراء الأعمال امحلية‪ ،‬وي مقدمتها قناة‬ ‫دب ��ي‪ ،‬التي فازت بثاثة م�ضل�ضات‪ ،‬وهي «طالع نازل»‪،‬‬ ‫من بطولة عبدالله ال�ضدحان‪ ،‬وتاأليف عنر الدو�ضري‪،‬‬ ‫و«من الآخ ��ر» للمنتج ح�ضن ع�ضري‪ ،‬ومن تاأليف عاء‬ ‫حم ��زة‪ ،‬و«ملحق بن ��ات»‪ ،‬من اإنت ��اج «موؤ�ض�ض ��ة لياي»‬ ‫لعامر احمود‪ ،‬ومن تاأليف ليلي الهاي‪.‬‬ ‫وا�ضتح ��وذت «روتان ��ا خليجية» عل ��ى حق عر�ض‬ ‫«هوامر ال�ضحراء»‪ ،‬من اإنتاج «دنيا الرامج»‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫عبدالل ��ه العامر‪ ،‬وتاأليف عبدالله بن بخيت‪ ،‬و«ه�ضتقة»‬ ‫من اإنتاج وبطولة فهد احي ��ان‪ ،‬وتاأليف نا�ضر العزاز‪،‬‬ ‫و»م�ض ��ارب بن ��ي قرقا� ��ض»‪ ،‬من اإنت ��اج وتاألي ��ف �ضعد‬ ‫وعبدالعزي ��ز امده� ��ض‪ ،‬وبطولة ح�ض ��ن البام‪ ،‬وب�ضر‬ ‫الغني ��م‪ ،‬و«�ضف ��ت اللي ��ل»‪ ،‬م�ضع ��ل امط ��ري‪ ،‬ودريعان‬ ‫الدريعان واإخ ��راج ثامر ال�ضيخان‪.‬كما اأن هناك اأعمال‬ ‫تفرقت بن قنوات عدة‪.‬‬ ‫وق ��ال امنتج الفن ��ي عم ��اد عبدالعزي ��ز ي حديثه‬ ‫ل�«ال�ض ��رق» ح ��ول بع� ��ض الظواه ��ر ال�ضابق ��ة «‪ ،‬فع � ً�ا‬ ‫تعت ��ر هذه ال�ضن ��ة طف ��رة اإنتاجية‪ ،‬واأمن ��ى اأن يكون‬ ‫الإنت ��اج ال�ضع ��ودي فيها مي ��زا‪ ،‬وتك ��ون الأعمال على‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫من فتاة جهنم‬ ‫إلى فتاة الخبر‬ ‫م�ضل�ضات رم�ضان‬ ‫عبدالله ال�شدحان م�شل�شل «طالع نازل»‬

‫(ال�شرق)‬

‫م�ضت ��وى رفي ��ع‪ .‬واأك ��د عبدالعزي ��ز‪ ،‬ن ��درة ام�ضل�ضات‬ ‫امحلي ��ة امت�ضل ��ة احلق ��ات‪ ،‬م ��ا يعن ��ي غي ��اب التاأليف‬ ‫ال�ضع ��ودي امحلي احقيقي‪ ،‬وتواف ��ر كثر من الأعمال‬ ‫ال�«م�ضع ��ودة»‪ ،‬من ك ّت ��اب غر �ضعودين‪ ،‬وه ��ذا يوؤدي‬ ‫لع ��دم تفاعل ام�ضاهد معها‪ ،‬وبحث ��ه عن اأعمال �ضعودية‬ ‫حقيقية»‪.‬‬ ‫وع ��ن دخول ع ��دد كبر م ��ن امنتج ��ن والعنا�ضر‬ ‫الن�ضائية اإى ال�ضوق‪ ،‬قال عبدالعزيز «هذه من الأ�ضياء‬ ‫الإيجابي ��ة واجميل ��ة‪ ،‬و�ضتكون قاعدة هائل ��ة للدراما‬ ‫امحلية‪ .‬وهناك اأي�ض ًا بع�ض اممثلن ال�ضباب والأطفال‬ ‫ي ال�ضاحة‪ ،‬وهذا اإيجابي اأي�ض ًا»‪.‬‬

‫بتجرد‬ ‫ميسون الرويلي لـ |‪ :‬لم أسئ للفتاة السعودية في «ملحق بنات» وعرضت صورة «المتمردة» ُ‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اأك��دت الفنانة مي�ضون الرويلي‬ ‫اأن� �ه ��ا م ت���ض��ئ ل �ل �ف �ت��اة ال���ض�ع��ودي��ة‬ ‫لظهورها مظهر الفتاة امتمردة ي‬ ‫م�ضل�ضل «ملحق بنات»‪ ،‬الذي يعر�ض‬ ‫على قناة دبي‪.‬‬ ‫واأب��ان��ت ي حديثها ل�»ال�ضرق»‬ ‫اأنها ج�ضدت اأحد اأم��اط الفتيات ي‬ ‫امجتمع‪ ،‬مبينة �ضلبيات هذه النوعية‬ ‫م��ن ال�ضخ�ضيات‪ ،‬وم �وؤك��دة على اأن‬ ‫احتواء امجتمع مثل هذه ال�ضخ�ضيات‬ ‫هو احل الأمثل ي امجتمع‪.‬‬ ‫و�ضددت الرويلي على اأن العمل‬ ‫ل ي�ضيء للفتاة ال�ضعودية بقدر ما‬ ‫يطرح م��اذج موجودة ي امجتمع‪،‬‬ ‫وحاول عر�ض م�ضكاتها‪ ،‬وتدل على‬ ‫الطريقة لت�ضحيح اأخطائها‪.‬‬ ‫واأ�� � �ض � ��ارت م �ي �� �ض��ون اإى اأن‬

‫�ضخ�ضيتها ال �ق��وي��ة ي م��واج�ه��ة‬ ‫ام�ضكات التي تواجه �ضلة البنات ي‬ ‫ام�ضل�ضل تدخلهن ي الوقوع ي جملة‬ ‫من اممنوعات‪ ،‬مثل قيادة ال�ضيارة‪،‬‬ ‫ومواجهة ال�ضباب امتحر�ضن بالفتاة‬ ‫بجراأة كبرة‪ ،‬موؤكدة اأن العمل ي�ضلط‬ ‫ال�ضوء على مدى خطورة التمرد على‬ ‫الفتاة ي جتمع �ضرقي حافظ‪.‬‬ ‫وتوؤكد الرويلي اأن العمل يدخل‬ ‫ي اأع �م��اق ام��و��ض��وع��ات ال�ت��ي تفكر‬ ‫ب �ه��ا‪ ،‬وتعلمها ل�ل�ف�ت��اة ال���ض�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫يع‬ ‫م�ضددة على اأن من هاجم العمل م ِ‬ ‫ر�ضالته‪ ،‬والتي كتبته باقتدار الكاتبة‬ ‫ال�ضعودية الدكتورة ليلى الهاي‪،‬‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مي�شون الرويلي ي لقطة من م�شل�شل «ملحق بنات»‬ ‫واأخرجه عامر احمود‪.‬‬ ‫ال���ذي ي�ن��اق����ض ق�ضة خم�ض فتيات‬ ‫واأب� ��ان� ��ت م �ي �� �ض��ون اأن� �ه ��ا ف�ت��اة الفتاة ال�ضعودية منتهى‬ ‫امو�ضوعية واحيادية‪ ،‬من دون �ضعوديات يع�ضن ي منزل اأغناهن‪،‬‬ ‫�ضعودية‪ ،‬وبالتاي فهي اأك��ر قدرة‬ ‫لتحافظ جدران هذا البيت على اأ�ضرار‬ ‫على ج�ضيد دور الفتاة ال�ضعودية ي مبالغة‪ ،‬اأو ابتذال‪.‬‬ ‫ولفتت مي�ضون اإى اأن ام�ضل�ضل خ�م����ض ف �ت �ي��ات ت�ت���ض��اب��ك ق�ض�ضهن‬ ‫م�ضل�ضل يك�ضف للمرة الأوى ق�ضايا‬

‫ال ��درام� �ي ��ة ل�ت���ض�ن��ع ق �� �ض��ة � �ض��راع‬ ‫اجتماعي ي�ضلط ال�ضوء على ق�ضية‬ ‫قلما نوق�ضت ي الأع �م��ال الدرامية‬ ‫ال�ضعودية‪.‬‬ ‫واأك��دت الرويلي اأن ام�ضي يقدم‬ ‫حكاية فتيات جمعهن �ضداقة حميمة‪،‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن الخ �ت��اف الطبقي‬ ‫والجتماعي الذي يفرق بع�ضهنّ عن‬ ‫بع�ض‪ ،‬جمعهنّ ال�ضداقة واأ��ض��رار‬ ‫وق�ض�ض ك�ث��رة واأح���ام م�ضركة‪،‬‬ ‫وت�ف��رق�ه��نّ ظ ��روف ختلفة تعي�ضها‬ ‫ّ‬ ‫كل منهنّ ‪ ،‬وتعود اإليها عندما تخرج‬ ‫من ملحق البنات اإى واقعها وعامها‬ ‫احقيقي‪ .‬وطالبت مي�ضون امنتقدين‬ ‫بالريث حتى نهاية العمل‪ ،‬م�ضرة‬ ‫اإى اأن الطاقم ال�ضعودي ال��ذي كتب‬ ‫و أاخ��رج ومثل بع�ض اأدوار الأعمال‬ ‫الأك��ر ق��درة على مام�ضة اخطوط‬ ‫احمراء دون جاوزها‪.‬‬

‫وع �دّت مي�ضون ه��ذا العمل نقلة‬ ‫نوعية ي م�ضوارها الفني‪ ،‬م�ضرة‬ ‫اإى اأن� �ه ��ا اأدت ال � ��دور ب �ك��ل ج��رد‬ ‫وحيادية وواقعية‪.‬‬ ‫وعن تقليدها للفنانة جوى كرم‬ ‫ي م�ضل�ضل «واي فاي»‪ ،‬الذي يعر�ض‬ ‫على «اإم بي �ضي»‪ ،‬اأك��دت مي�ضون اأن‬ ‫حبها الكبر للفنانة جوى كرم هو‬ ‫دافعها للتقليد‪.‬‬ ‫وق��دم��ت �ضكرها للقائمن على‬ ‫العمل لإتاحة الفر�ضة لها للم�ضاركة‬ ‫ي ام�ضل�ضل‪.‬‬ ‫وعادت مي�ضون لتهاجم امنتجن‬ ‫ال���ض�ع��ودي��ن ال��ذي��ن ي�ع�ت�م��دون على‬ ‫ال �ف �ن��ان��ات اخ�ل�ي�ج�ي��ات‪ ،‬ويهملون‬ ‫الفنانات ال�ضعوديات‪ ،‬رغ��م قلتهن‪،‬‬ ‫م �وؤك��دة اأن الفنانة ال�ضعودية هي‬ ‫الأكر قدرة على ج�ضيد اأدوار الفتاة‬ ‫ال�ضعودية ي الأعمال امحلية‪.‬‬

‫وكعادتن ��ا عندم ��ا نق ��راأ اأو ن�ش ��مع اأو ن�ش ��اهد اأي‬ ‫�ش ��يء يتعل ��ق بن ��ا عل ��ى وج ��ه الخ�ش ��و�ص في و�ش ��ائل‬ ‫اإعامنا اإلى تناول الخبر وكاأنه يم�ش ��نا مبا�شرة ولي�ص‬ ‫لغيرن ��ا ب ��ه عاق ��ه اإن كان في الدين اأو في ال�شيا�ش ��ة اأو‬ ‫في اأي �ش ��يء اآخر وهو في الواقع يعتبر م�ش� �األة عادية‬ ‫تح ��دث كل لحظة اإما عندن ��ا اأو خارج مجتمعنا والفرق‬ ‫اأنن ��ا ن�ش ��عى لنف ��ي الواقع ��ة والت�ش ��دي لم ��ن ن�ش ��ميهم‬ ‫بمروج ��ي الفتنة وق ��ول ال�ش ��وء‪ .‬والنم ��اذج كثيرة لكن‬ ‫دعون ��ا نكتف ��ي بالق�ش ��ية التي اأثي ��رت موؤخرا بم�ش� � ّمى‬ ‫( فت ��اة الخب ��ر) وه ��ي �ش ��يدة اأعلنت تن�ش ��رها على قناة‬ ‫تلفزيوني ��ة وبث ��ت عب ��ر الهوات ��ف النقال ��ة وقد �ش ��اهدت‬ ‫المقطع بال�ش ��وت وال�ش ��ورة واحظت اأوا اأن ال�شيدة‬ ‫(جميل ��ة) وق ��د يكون ه ��ذا اأح ��د اأ�ش ��باب انت�ش ��ارها ثم‬ ‫اأنه ��ا تتح ��دث ع ��ن فت ��رة عا�ش ��تها ف ��ي المملك ��ه قدره ��ا‬ ‫‪� 18‬ش ��نة واأنها تعر�ش ��ت وزمياتها لم�شايقات من‬ ‫اأح ��د من�ش ��وبي الهيئ ��ة‪ .‬ف� �اإذا اكتفين ��ا بمناق�ش ��ة هاتين‬ ‫النقطتين يت�شح اأنها لي�شت �شعودية حيث تقول ع�شت‬ ‫في ال�ش ��عودية الفترة المذك ��ورة وعمرها عند ظهورها‬ ‫عل ��ى اليوتيوب ‪� 28‬ش ��نة وهي ف ��ي كل ااأحوال كانت‬ ‫�ش ��عودية اأو تعي� ��ص ف ��ي ال�ش ��عودية ا تهمن ��ا وا تمثل‬ ‫�ش ��يدات المجتم ��ع ال�ش ��عودي فلتذه ��ب اإل ��ى (حي ��ث‬ ‫األق ��ت اأم ق�ش ��عم رحالها) فلماذا نقي ��م لها هذه المناحة؟‬ ‫ق ��د يك ��ون بينن ��ا من يتن�ش ��ر كم ��ا اأن ف ��ي مجتمعنا من‬ ‫تن�ش ��ر اأحد فاإن ذلك‬ ‫يدخل اإلى ااإ�ش ��ام كل يوم فاإذا ّ‬ ‫ا يعي ��ب المجتمع ال�ش ��عودي وا يعنينا اأن تكون بيننا‬ ‫ومنا من هو على �ش ��اكلتها فلماذا نثير ق�ش ��ية ونجري‬ ‫حولها تحقيقات وحوارت �ش ��حافية وكاأنها بخروجها‬ ‫من الدين اأ�ش ��اءت اإليه انظروا اأي �ش ��بب تن�شرها كما‬ ‫تق ��ول اإن من�ش ��وب الهيئ ��ة قال له ��ا ولزمياته ��ا اإما اأن‬ ‫تحت�ش ��من واإما اأن تركبن (الجم�ص) هل هذا مبرر باأن‬ ‫تترك دينها لمجرد اأنها خي ّرت بين الح�شمة والجم�ص؟‬ ‫اإن ااأم ��ر اأكب ��ر من ذلك فقد جاء على ل�ش ��انها اأنها تجد‬ ‫الحرية ف ��ي الغرب وتجد اانغاق في ال�ش ��عودية وهي‬ ‫تح ��ب اأن تك ��ون ح ��رة في �ش ��لوكها وت�ش ��رفاتها وعلى‬ ‫ذل ��ك فهي ا ت�ش ��تحق الذكر اأكثر م ��ن الذي حدث اأنها‬ ‫غير ماأ�ش ��وف عليها وا على اأ�شكالها‪ .‬اأف�شل ما يمكن‬ ‫اأن تح ��ال اإل ��ى المحاكم ��ة وتلقى جزاءه ��ا اإن عادت اإلى‬ ‫المملكة مرة اأخرى واآمل اأا تعود‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬20 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬8 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬248) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                    1954                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                            

        16     ""    – ""       " "  " "

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺇﺑﻌﺎﺩﻩ‬ :‫ﻟﺴﻮﺭﻳﺎ‬ !‫ﺇﻋﺪﺍﻡ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻳﺘﺬﻣﺮ‬ ‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ؟‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                

‫وش ﻛﻨﺎ‬ ‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﺎﺧﺬﻳﺘﻮﺍ‬ «‫ﻣﻦ »ﺃﻧﺠﻠﻴﻨﺎ‬ !‫ﺇﻻ ﺑﺮﺍﻃﻤﻬﺎ؟‬

           @masswary                                             

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬







           

  17            

:| ‫ﺍﻟﺴﺪﺣﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻻ ﺣﺴﺎﺏ ﺷﺨﺼﻴ ﹰﺎ‬ «‫ﻟﻲ ﻓﻲ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

        "  "                     " "  @drmoutaz             

‫ﺍﻳﻤﻦ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

      ""       ""      " ""  "" "      

‫ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

hattlan@alsharq.net.sa

                               



         

       ""              

          

«‫ﻣﺘﺎﺑﻌﻮ ﻻﻋﺐ ﺍﻟﺮﺍﻟﻴﺎﺕ ﻳﺰﻳﺪ ﺍﻟﺮﺍﺟﺤﻲ ﻳﺤﺘﻔﻮﻥ ﺑﻪ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬   2012                 

                                                                                                    

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺍﻋﺘﺒﺮﻭﻩ ﻗﺪﻭﺓ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻫﻨﺄ ﻣﻦ ﺗﺮﻙ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺘﺮﻛﻪ‬

    Yazeed     " "  @AlRajhi 78            

‫ ﻓﺮﻃﺖ‬:‫ﺑﺸﺎﺭ‬ !‫ﺍﻟﺴﺒﺤﺔ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﺍﺕ »ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ« ﻭﺩﻋﻮﺍﺕ ﺻﺤﻴﺔ‬.. «‫ﺃﻃﺒﺎﺀ ﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺑـ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬        400             @arabDietitian                         

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬



     

       

الشرق المطبوعة - عدد 248 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you