Issuu on Google+

Sunday 17 Ramadhan 1433

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

5 August 2012 G.Issue No.245 First Year

‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻟﺤﻀﻮﺭ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﺘﻀﺎﻣﻦ ﺑﻤﻜﺔ‬ 3



:| ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻟـ‬

‫ﻣﺘﺴﻠﻠﻮﻥ ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﺣﺮﺍﺱ‬ ‫ﺃﻣﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﺳﺮﻯ ﻣﻦ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬ :| ‫ﺗﺄﻫﻞ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻟـ‬ «‫ﺍﻟﻔﺮﺳﺎﻥ ﺇﺣﺎﻟﺔ »ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬                                                        17



23     

                                                    1417 7

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﻮﻥ ﻳﻘﺮﺭﻭﻥ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻮﺩﺓ »ﺑﻮﺩﻱ« ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ‬



         35       25

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

2012/8/5

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

17

‫ﺍﻷﺣﺪ‬

22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 5.23

4.28 6.35 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

5.56

4.35 6.59

5.06

3.41

5.55

4.34 6.58

5.51

4.28 7.03 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

4.30

4.30 6.43

‫ﺟﺪﺓ‬

6.24 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺃﺑﻬﺎ‬

                       15%50

«‫ﺗﺄﻛﻴﺪ »ﻏﺴﻴﻞ ﺃﻣﻮﺍﻝ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺫﻫﺐ ﺟﺪﺓ‬

‫ ﺭﺻﺪﻧﺎ ﺍﻟﻔﻜﺮ ﺍﻟﺘﻜﻔﻴﺮﻱ‬:| ‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻟـ‬ ‫ﻫـ ﻭﺍﺳ ﹶﺘﻌﹶ ﺪﻧﺎ ﺃﻟﻔﻲ ﺷﺎﺏ‬1417 ‫ﻣﻨﺬ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬



‫ﺃﺣﻼﻡ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ 12 ‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬ !‫ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻇﻼﻡ‬ 13 ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬

                   17

 

6

‫ﻭﺍﻟﺪ ﻣﺼﺎﺏ‬ :| ‫ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻟـ‬ ‫ﺍﺑﻨﻲ ﻓﺪﺍﺀ‬ ‫ﻟﻠﻮﻃﻦ‬

3



‫ ﻣﻨﺘﺤﻞ‬:| ‫ﻭﺍﻟﺪ ﻭﺟﺪﺍﻥ ﻟـ‬ ‫ﺷﺨﺼﻴﺘﻲ ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ‬



23

19

«‫»ﺍﻟﺠﺬﺍﻡ‬ ‫ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﻪ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻻﺑﺘﺴﺎﻡ‬




aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﻋﻨﺪ ﻣﻨﺎﺑﻊ ﺍﻟﻨﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﺮ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

2 !‫ﺗﻔﻜﻴﺮ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬

‫ﻧﻮاة‬

                 

                        –                                                                                  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺍﻟﺮﺷﺎﻗﺔ« ﻣﻘﺎﺑﻞ‬ !«‫»ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

           2012                  

‫ﺍﻹﻋﺼﺎﺭ »ﺳﺎﻭﻻ« ﻓﻲ ﺗﺎﻳﻮﺍﻥ‬ ‫ﺍﻑﺏ‬ ‫ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻧﺼﻒ ﻣﻐﻤﻮﺭﺓ ﺑﺎﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﻁﺮﻳﻖ ﻏﻤﺮﻩ ﺍﻟﻔﻴﻀﺎﻥ ﻓﻲ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

 ""  ""         ""                  ""  ""         ""                     ""    ""    " "      "" ""  ""        "            "                        ""          ""           ""   alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻟﺺ »ﺍﻵﻱ ﻓﻮﻥ« ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                   

 25   81    25  

" "  "         ‫ﺫﺍ ﻣﻴﻨﻴﺘﺸﻲ‬

‫ﺍﺣﺘﻴﺎﻝ‬

 23     " "  " "" " " ""

‫ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺗﺘﻌﺮﺽ‬ ‫ﻟﺨﺪﻋﺔ ﻭﺗﻔﻘﺪ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻳﻦ‬25

‫ﺷﻌﺎﺭ‬

‫ﺧﻨﺪﻕ‬



‫ﺷﻌﺎﺭ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺑﻮﺳﺖ‬

‫ﻟﺺ ﺍﻟﻬﻮﺍﺗﻒ‬

        ""                  ""    ""   """           "

                   65 ""            ""

‫ﺗﻈﺎﻫﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻰ‬ ‫ﻓﺴﻘﻂ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ‬ ‫ﻭﻣﺎﺕ‬


‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة هنأت رئيس بوركينا فاسو بذكرى ااستقال‬

‫خادم الحرمين الشريفين يدعو الرئيس‬ ‫اإيراني لحضور قمة التضامن في مكة المكرمة‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫بع ��ث خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �ش ��عود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬ر�ش ��الة خطية‬ ‫لرئي� ��س اجمهوري ��ة الإ�ش ��امية الإيراني ��ة الرئي�س‬ ‫حمود اأحمدي جاد تت�شمن دعوته ح�شور موؤمر‬ ‫الت�شامن الإ�شامي ال�شتثنائي الذي �شيعقد ي مكة‬ ‫امكرم ��ة يومي ‪ 26‬و ‪ 27‬من �ش ��هر رم�ش ��ان اجاري‪.‬‬ ‫وقام بت�شليم الر�شالة �شفر خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫لدى اجمهورية الإ�شامية الإيرانية حمد بن عبا�س‬ ‫الكابي خال ا�شتقبال مدير مكتب الرئي�س الإيراي‬ ‫رحي ��م م�ش ��ائي له اأم� ��س ال�ش ��بت ي مكتبه برئا�ش ��ة‬ ‫وي العهد‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫اجمهورية‪.‬‬ ‫على �ش ��عيد اآخر‪ ،‬هناأت القيادة رئي�س بوركينا العربي ��ة ال�ش ��عودية ع ��ن اأ�ش ��دق الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب �ش ��عود برقية تهنئة لرئي�س بوركينا فا�ش ��و الرئي�س‬ ‫فا�ش ��و بذكرى ال�ش ��تقال‪ .‬فقد بعث خ ��ادم احرمن التمنيات بال�ش ��حة وال�ش ��عادة له‪ ،‬ول�ش ��عب بوركينا بليز كمباوري منا�شبة ذكرى يوم ال�شتقال لباده‪.‬‬ ‫ال�شريفن برقية تهنئة لرئي�س بوركينا فا�شو الرئي�س فا�شو ال�شديق ا�ش ��طراد التقدم والزدهار‪ .‬كما بعث وعر وي العهد ع ��ن اأبلغ التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫بليز كمباوري منا�شبة ذكرى يوم ال�شتقال لباده‪ .‬وي العهد نائ ��ب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع موفور ال�شحة وال�شعادة له‪ ،‬ول�شعب بوركينا فا�شو‬ ‫واأعرب املك با�ش ��مه وا�ش ��م �ش ��عب وحكوم ��ة امملكة �شاحب ال�شمو املكي الأمر �شلمان بن عبدالعزيز اآل ال�شديق امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬

‫رئيس الحرس الوطني يواسي رقيب ًا فقد‬ ‫زوجته وثاثة من أبنائه في حريق‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ش ��تقبل وزي ��ر الدول ��ة ع�ش ��و‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء رئي� ��س احر� ��س‬ ‫الوطن ��ي الأم ��ر متعب ب ��ن عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه برئا�ش ��ة‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي اأم� ��س الرقي ��ب‬ ‫اأول حم ��د ب ��ن علي هي ��ازع القري‬ ‫اأح ��د من�ش ��وبي احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫ي القطاع ال�ش ��رقي الذي تعر�ش ��ت‬ ‫اأ�ش ��رته حال ��ة حري ��ق واختناق ي‬ ‫امدينة ال�ش ��كنية باحر� ��س الوطني‬ ‫بالدمام الأ�ش ��بوع اما�شي اأ�شفر عن‬ ‫وف ��اة زوجت ��ه وثاث ��ة م ��ن اأبنائ ��ه‪.‬‬ ‫وق� ��دم رئي� ��س احر� ��س الوطن ��ي‬

‫تعازيه للرقي ��ب اأول القري وذويه‪،‬‬ ‫واطم� �اأن على �ش ��حة اأبنائه الذين ل‬ ‫يزالون يتلقون العاج ي م�شت�شفى‬ ‫الإمام عبدالرحمن الفي�شل للحر�س‬ ‫الوطن ��ي بالدمام راجيًا لهم ال�ش ��فاء‬ ‫العاج ��ل‪ .‬وق ��د اأع ��رب الرقي ��ب اأول‬ ‫حم ��د ب ��ن علي الق ��ري عن �ش ��كره‬ ‫وتقدي ��ره ل�ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي‬ ‫الأم ��ر متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز على موا�شاته وم�شاعره‬ ‫الطيب ��ة الت ��ي له ��ا اأك ��ر الأث ��ر ي‬ ‫تخفيف ام�ش ��اب عليه وعلى اأ�شرته‬ ‫وذوي ��ه‪ ،‬وقال اإن هذا ما تعودناه من‬ ‫قيادتنا الر�ش ��يدة التي توي اأبناءها‬ ‫كل الرعاية وامتابعة‪.‬‬

‫اأ�شدرت وزارة العدل قرار ًا بنقل مائة كاتب‬ ‫ع ��دل ي عدد م ��ن مناطق امملك ��ة امختلفة وذلك‬ ‫جميع من�شوبيها من كتاب العدل امتقدمن على‬ ‫حركة النقل وام�ش ��تحقن للنقل بتوفر ال�شروط‬ ‫الازم ��ة لإج ��راءات حرك ��ة النقل للع ��ام احاي‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ .‬واأو�ش ��حت الإدارة العام ��ة ل�ش� �وؤون‬ ‫كتاب العدل بوزارة العدل اأن جميع طلبات النقل‬ ‫طبق ��ت عليه ��ا القواع ��د الت ��ي وردت ي التعميم‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫تعقد جنة اح��ج العليا بعد‬ ‫غد الثاثاء اجتماعها الثالث لهذا‬ ‫ال� �ع ��ام ‪1433‬ه� ب��رئ��ا� �ش��ة وزي ��ر‬ ‫الداخلية رئي�س جنة احج العليا‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزيز وبح�شور اأع�شاء‬ ‫ج�ن��ة اح ��ج ال�ع�ل�ي��ا م��ن اأ��ش�ح��اب‬ ‫ال�شمو املكي الأم ��راء واأ�شحاب‬ ‫ام �ع��اي ال� � ��وزراء‪ .‬و��ش�ي�ت��م خ��ال‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫الج �ت �م��اع ال ��ذي يعقد ي مكتب‬ ‫وزير الداخلية محافظة جدة بحث رع��اي��ة ك��رم��ة واه�ت�م��ام م��ن خ��ادم‬ ‫ومناق�شة عدد من امو�شوعات ذات احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫ال�شلة ب���ش�وؤون اح��ج واح�ج��اج عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬ووي العهد‬ ‫وال� � ��زوار وام�ع�ت�م��ري��ن ي اإط ��ار نائب رئي�س جل�س ال��وزراء وزير‬

‫الدفاع �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز اآل �شعود ‪-‬‬ ‫حفظهما الله ‪ -‬ب�شوؤون احرمن‬ ‫ال�شريفن وقا�شديهما من احجاج‬ ‫وال � � ��زوار وام �ع �ت �م��ري��ن وت �ق��دم‬ ‫ختلف الت�شهيات واخ��دم��ات‬ ‫الازمة لتمكينهم من اأداء منا�شكهم‬ ‫و�شعائرهم بكل ي�شر و�شهولة واأمن‬ ‫واطمئنان‪.‬‬ ‫واأو� � �ش� ��ح م���ش�ت���ش��ار وزي ��ر‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة الأم � ��ن ال� �ع ��ام للجنة‬ ‫اح� ��ج ال �ع �ل �ي��ا ال ��دك� �ت ��ور ��ش��اع��د‬ ‫العرابي احارثي اأن��ه �شيتم خال‬ ‫الج� �ت� �م ��اع ب �ح��ث ام��و� �ش��وع��ات‬ ‫الرئي�شة ام �ط��روح��ة ع�ل��ى ج��دول‬ ‫الجتماع والتقارير ال ��واردة من‬

‫اجهات امعنية بتقدم اخدمات‬ ‫وال�ت���ش�ه�ي��ات ال ��ازم ��ة للحجاج‬ ‫وال� ��زوار وامعتمرين‪ ،‬ومناق�شة‬ ‫امقرحات التي ترد من هذه اجهات‬ ‫وفق ا�شراتيجية عمل جنة احج‬ ‫العليا التي با�شرت تنفيذ مهماتها‬ ‫ف��ور انتهاء مو�شم اح��ج ال�شابق‬ ‫ي �� �ش ��وء م �ع �ط �ي��ات ال �ت �ج��ارب‬ ‫ال�شابقة وم�شتجدات اأعمال احج‬ ‫وم ��ا تتطلبه م��ن ت �ق��دم خ��دم��ات‬ ‫وت�شهيات م�شتويات رفيعة من‬ ‫اجودة والأداء وفق ما يتطلع اإليه‬ ‫خ ��ادم اح��رم��ن ال�شريفن ووي‬ ‫عهده الأمن جاه اأداء هذه الر�شالة‬ ‫الإ�شامية العظيمة التي �شرف الله‬ ‫بها هذه الباد قيادة و�شعب ًا‪.‬‬

‫دوريات اأمن ضبطت ثاثة منهم وأصابت رابعا توفي احق ًا‬

‫استشهاد رجل أمن وإصابة آخر في اعتداء‬ ‫مسلح أربعة من مثيري الشغب في القطيف‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫�شرح امتحدث الأمني بوزارة الداخلية اللواء‬ ‫من�شور الركي‪ ،‬اأنه عند ال�شاعة احادية ع�شرة من‬ ‫م�ش ��اء اأم�س الأول اخام�س ع�ش ��ر من �شهر رم�شان‬ ‫امبارك‪ ،‬تعر�ش ��ت اإحدى دوري ��ات الأمن لإطاق نار‬ ‫كثيف من قبل اأربعة من مثري ال�ش ��غب ام�ش ��لحن‬ ‫من راكب ��ي الدراجات النارية اأثن ��اء توقفها ي اأحد‬

‫التقاطع ��ات ب�ش ��ارع اأح ��د ي حافظ ��ة القطيف‪ ،‬ما‬ ‫نتج عنه ا�شت�ش ��هاد اجندي اأول ح�ش ��ن بواح علي‬ ‫زب ��اي‪ ،‬تغم ��ده الل ��ه بوا�ش ��ع رحمت ��ه‪ ،‬وتقبل ��ه من‬ ‫ال�ش ��هداء‪ ،‬واإ�ش ��ابة اجندي اأول �شعد متعب حمد‬ ‫ال�ش ��مري حيث م نقله اإى ام�شت�شفى لتلقي العاج‬ ‫الازم‪ .‬واأفاد اللواء الركي اأنه مبا�شرة احالة من‬ ‫قبل دوريات الأمن م ر�ش ��د عدد من مثري ال�شغب‬ ‫ام�ش ��لحن من راكبي الدراج ��ات النارية ومتابعتهم‬

‫وتبادل اإطاق النار معهم والقب�س على اأربعة منهم‬ ‫اأحده ��م م�ش ��ابا ت ��وي اأثناء نقل ��ه اإى ام�شت�ش ��فى‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن اجهات الأمنية تلقت باغا من م�شت�شفى‬ ‫القطيف امركزي بو�ش ��ول �ش ��خ�س م�ش ��اب بطلق‬ ‫ن ��اري‪ ،‬وات�ش ��ح اأنه من مثري ال�ش ��غب ام�ش ��لحن‬ ‫امتورط ��ن ي اإط ��اق الن ��ار على رج ��ال الأمن‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن ما يزال اح ��ادث حل امتابع ��ة الأمنية‪ .‬والله‬ ‫وي التوفيق‪.‬‬

‫همه اأكبر كان رحيل زميله‬ ‫أصيب بطلق في فمه وتأجل زفافه‪ ..‬لكن ّ‬

‫والدا رجل اأمن المصاب»سعد الشمري»‬ ‫في اعتداء القطيف لـ|‪ :‬ابننا فداء للوطن‬ ‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬ ‫الأمر متعب يوا�شي الرقيب اأول حمد القري‬

‫(وا�س)‬

‫نقل مائة كاتب عدل في ‪ 31‬منطقة ومحافظة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫وزير الداخلية يرأس اجتماع لجنة الحج العليا الثاثاء‬

‫الوزاري امنظم لذلك‪ ،‬م�ش ��رة باأنه مت درا�ش ��ة‬ ‫‪ 157‬طلب� � ًا للنق ��ل موزع ��ة ي مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫امختلفة وج ��رى حقيق مائة طل ��ب منها‪ .‬وذلك‬ ‫بعد اإجراء امفا�ش ��لة بن تلك الطلب ��ات‪ .‬وذكرت‬ ‫اإدارة �ش� �وؤون كت ��اب العدل اأن ��ه م توجيه ُكتاب‬ ‫العدل امنقولن ي ‪ 31‬منطقة وحافظة �ش ��ملت‬ ‫الريا� ��س‪ ،‬مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬الدرعي ��ة‪ ،‬امزاحمي ��ة‪،‬‬ ‫حوطة �شدير‪ ،‬ثادق‪ ،‬احلوة‪ ،‬احريق‪ ،‬حرماء‬ ‫احاير‪� ،‬ش ��اجر‪ ،‬جدة‪ ،‬الطائ ��ف‪ ،‬امدينة امنورة‪،‬‬ ‫ينبع‪ ،‬بريدة‪ ،‬عنيزة‪ ،‬البدائع‪ ،‬الأ�شياح‪ ،‬اخراء‬

‫وريا�ش ��ها‪ ،‬الر�س‪ ،‬تبوك‪ ،‬حائل‪ ،‬رفحاء‪ ،‬اخر‪،‬‬ ‫الدمام‪ ،‬الأح�شاء‪ ،‬اأبها‪ ،‬وادي بن ه�شبل‪ ،‬جران‪،‬‬ ‫امندق‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت وزارة العدل اأنه يتم �ش ��نوي ًا فتح‬ ‫حرك ��ة النقل لكتاب العدل الراغبن ي النقل اإى‬ ‫مناط ��ق امملكة امختلف ��ة وعقب ح�ش ��ر امكاتب‬ ‫ال�ش ��اغرة بكتاب ��ات الع ��دل امختلفة يت ��م فح�س‬ ‫طلبات النقل والتحقق من ا�شتكمالها لل�شوابط‬ ‫وامعاير وت�ش ��تكمل جميع ام�ش ��وغات وجرى‬ ‫امفا�شلة عليها لير�شح من ي�شتحق النقل‪.‬‬

‫قال والدا م�شاب حادثة اإطاق‬ ‫الن ��ار عل ��ى الدوري ��ة الأمني ��ة ي‬ ‫القطيف م�ش ��اء اأم�س الأول اإن ابنهم‬ ‫فداء للوطن‪ .‬واأك ��د متعب بن حمد‬ ‫احاف ال�ش ��مري ‪� 87 -‬شنة ‪ -‬والد‬ ‫اجندي ام�ش ��اب �ش ��عد الذي التقته‬ ‫«ال�ش ��رق» ي منزله ي مدينة جبة‪،‬‬ ‫‪ 100‬كيلوم ��ر �ش ��مال غ ��رب حائل‪،‬‬ ‫«ال�شرق» مع والد اجندي ام�شاب وابن �شقيقته ي منزلهم ي جبة اأم�س (ال�شرق)‬ ‫اجندي ام�شاب �شعد‬ ‫اإن لديه ولدين‪ ،‬الولد ام�ش ��اب واآخر‬ ‫اأ�ش ��غر منه‪ ،‬اإن احتاجهم الوطن فهم عل ��ى حالت ��ه ال�ش ��حية قب ��ل اإج ��راء عل ��ى وف ��اة زميل ��ه بالدوري ��ة ال ��ذي اح ��ادث رما يوؤجل الأم ��ور اإى اأن‬ ‫�شيء قليل بالن�ش ��بة له‪ .‬واأو�شح اأن العمليات الازمة له‪ .‬واأ�ش ��اف قائ ًا تربط ��ه ب ��ه �ش ��داقة عل ��ى الرغم من تتح�ش ��ن الظروف اإن �شاء الله‪ .‬هذا‬ ‫ابن ��ه يعم ��ل ي ال�ش ��رطة ي حائ ��ل اإن ابنه اأ�ش ��ابته الر�شا�ش ��ة ي فمه �شدة اإ�شابة ابنها اإل اأنه لي�س مهتم ًا وقد تناقل اأ�ش ��دقاء ام�ش ��اب �شورة‬ ‫من ��ذ ‪� 4‬ش ��نوات ويبل ��غ م ��ن العم ��ر وا�شتقرت بالقرب من اأذنه ح�شب ما باإ�شابته بقدر اهتمامه بوفاة زميله‪ .‬الروفايل اخا�ش ��ة به ع ��ر اأجهزة‬ ‫‪ 25‬عام ��ا وم انتداب ��ه للعم ��ل م ��دة اأبلغونا بذلك‪ .‬وقالت والدة ام�ش ��اب واأك ��دت والدت ��ه اأنهم كان ��وا ينوون «الباك بري» عندما و�شع اجندي‬ ‫�ش ��هر ي امنطقة ال�ش ��رقية‪ ،‬م�ش ��ر ًا �ش ��عد اإنه ��ا تلقت ات�ش ��ا ًل م ��ن ابنها زف ��اف ابنه ��م ي عيد الفط ��ر بعد اأن اأول �ش ��عد احاف اإ�شعار ًا يقول فيه‬ ‫اإى اأن ابن ��ه ات�ش ��ل به ��م لطماأنته ��م لطماأنته ��ا علي ��ه‪ ،‬واإن ابنه ��ا حزي ��ن م ��ت خطبته ي ال�ش ��ابق اإل اأن هذا «ادعوا ي ب�شفاء عاجل»‪.‬‬


‫خبير تقني‪ :‬المواقع الحكومية آمنة ‪ ..‬وااختراقات إن حدثت تنتج عن الفروع‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫نفى خبر ي التقنية الدكتور فايز ال�شهري‬ ‫ل � � «ال�شرق»ع ��دم اخراق موق ��ع برنامج «حافز»‬ ‫واإم ��ا حدثت م�شكلة تقني ��ة م ت�شتمر لأكر من‬ ‫�وان معدودة‪ .‬وك�شف ال�شه ��ري عن اأن ال�شبب‬ ‫ث� ٍ‬ ‫ي اخراق ��ات امواق ��ع احكومي ��ة يع ��ود اإى‬ ‫ت�شليم اإدارات بع�س امواقع موظفن غر ملمن‬

‫بالخراق ��ات وبالحتياطات الواجبة لتاأ�شي�س‬ ‫مواق ��ع حكومي ��ة‪ ،‬وخ�شو�ش� � ًا ي الإدارات‬ ‫الفرعي ��ة‪ ،‬م ��ا ي� �وؤدي اإى اخ ��راق حوا�شيبه ��م‬ ‫ال�شخ�شي ��ة والدخ ��ول باأ�شمائه ��م واأرقامه ��م‬ ‫ال�شري ��ة وال�شط ��و عل ��ى معلوم ��ات وبيان ��ات‬ ‫الإدارات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ل ��دى امواق ��ع احكومي ��ة درج ��ة‬ ‫اأمان عالية ولك ��ن الخراقات تتم عر الإدارات‬

‫الفرعي ��ة‪ .‬م�شدد ًا على اأهمي ��ة الإ�شراف امركزي‬ ‫للجه ��ات واموؤ�ش�شات احكومية عل ��ى بياناتها‬ ‫منع ��ا لاخ ��راق‪ .‬وح ��ول م ��ا ا�شتج ��د عل ��ى‬ ‫تب ��ادل الخراق ��ات م ��ا ب ��ن هاك ��رز �شعودين‬ ‫واإ�شرائيلي ��ن اأكد ال�شه ��ري اأن بع�شها ادعاءات‬ ‫�شخ�شي ��ة اأكر من كونها حقائق ومت من اأجل‬ ‫لف ��ت الأنظار مو�شح� � ًا اأن امو�ش ��وع كان «عمل‬ ‫هواة» وكان م�شرحهم مواقع جارية وم ت�شل‬

‫لدرجة الخراق الكام ��ل‪ .‬وحول ما يتعر�س له‬ ‫م�شوؤول ��ون و�شخ�شيات م�شه ��ورة ي امجتمع‬ ‫امحل ��ي م ��ن انتح ��ال ل�شخ�شياتهم عل ��ى مواقع‬ ‫التوا�ش ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬اأكد ال�شه ��ري اأن ق�شية‬ ‫انتحال ال�شخ�شية موجود قبل الإنرنت وهناك‬ ‫�شركات واأ�شماء جارية تعر�شت لابتزاز جراء‬ ‫ذل ��ك‪ .‬وقال لب ��د اأن يك ��ون هناك موق ��ع ر�شمي‬ ‫لل�شركة اأو ال�شخ�س‪.‬‬

‫وق ��ال اإن اخ ��راق اح�شاب ��ات ال�شخ�شية‬ ‫موجود وهناك م�شاريع جد لها �شبعة ح�شابات‬ ‫على «الفي�س بوك» ولكن يجب التقيد بامعلومات‬ ‫وم ��ا ي ��رد ي اموق ��ع الر�شم ��ي‪ .‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫امت�ش ��رر ي�شتطي ��ع اأن يتقدم ب�شك ��وى حول ما‬ ‫تعر�س ل ��ه واإذا ثبت ال�شرر ف� �اإن نظام مكافحة‬ ‫اجرائم امعلوماتية واأنظمة انتحال ال�شخ�شية‬ ‫�شتعط ��ي لل�شخ� ��س حق ��ه خ�شو�ش� � ًا واأن لدى‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬

‫حقوق اإنسان وصفت رواتبهم بغيرالمعقولة‬

‫وحي المرايا‬

‫على غرار الشرائح‬ ‫المجهولة‬ ‫غانم الحمر‬

‫ق ��رار رب ��ط اإع ��ادة �سح ��ن بطاق ��ات اات�س ��ال م�سبق ��ة الدف ��ع‬ ‫برق ��م ال�سج ��ل اأو ااإقامة هو ق ��رار تاأخر كث ��را‪ ،‬وبح�سب اخراء‬ ‫ااقت�سادي ��ن ف� �اإن تطبي ��ق التنظي ��م اجدي ��د عل ��ى الرغ ��م م ��ن اأن ��ه‬ ‫�سي�ستح�سل مدونيات ل�سركات اات�ساات ت�سل اإى ‪ 3‬مليارات‬ ‫فاإنه �سيكبدها خ�سائر ي ااأرباح ت�سل اإى ‪� 20%‬سنويا‪ ،‬كذلك‬ ‫فاخراء اأكدوا عر �سحيفة عكاظ بعددها ‪ 4065‬اأن هذا القرار‬ ‫عرقل ��ت تطبيق ��ه ل�سن ��وات طويلة جميع �س ��ركات اات�س ��اات اأنها‬ ‫كانت ام�ستفيدة من اإ�سدار هذه البطاقات بالدرجة ااأوى‪.‬‬ ‫�س ��ركات اات�س ��اات يج ��ب اأن ت ��ذب ع ��ن نف�سه ��ا م ��ا‬ ‫اأ�سارااقت�سادي ��ون ب ��ه اإليه ��ا‪ ،‬م ��ن اأنها ه ��ي من عرقلت ق ��رار منع‬ ‫امتاج ��رة بال�سرائ ��ح امجهول ��ة اأو امنتحل ��ة اأ�سم ��اء مواطن ��ن اأو‬ ‫مقيم ��ن‪ ،‬وكذل ��ك هيئ ��ة اات�س ��اات الت ��ي اأظهره ��ا اأولئ ��ك اخراء‬ ‫مظه ��ر امذعن ل�سركات اات�ساات التي ا حول لها وا قوة وكاأن‬ ‫ااأم ��ر يب ��دو (بال�سقل ��وب) اأن ال�س ��ركات ه ��ي م ��ن يدي ��ر الهيئة هي‬ ‫ااأخرى عليها اأن تدفع عن نف�سها هذه التهمة اخطرة‪ .‬اأي�سا كان‬ ‫يجب على ااقت�سادين اأن يكونوا اأكر جراأة و�سفافية ويو�سحوا‬ ‫لن ��ا كمتلق ��ن ومتلقف ��ن وم�ستهلكن للمعلومة كي ��ف م التحول من‬ ‫غ� ��ض الب�سر وعدم اجدي ��ة اإى حديد اآلية ت�سبط �سوق ال�سرائح‬ ‫ال�س ��وداء بطريق ��ة ناجع ��ة جعل ��ت الكل يلت ��زم (ما ال ��ذي تغر؟‪ ،‬هل‬ ‫الهيئ ��ة ا�ستخدم ��ت فيتام ��ن للق ��وة اأم اإن ال�س ��ركات م تع ��د تل ��وح‬ ‫ب�سيء ما؟)‪.‬‬ ‫ال�س� �وؤال ااآخ ��ر لاقت�سادي ��ن اأو اأي خ ��راء اأو منظرين‪ ،‬وما‬ ‫اأكرهم‪ ،‬هل بااإمكان اإذا ما توفرت النية ومت موافقة ام�ستنفعن‬ ‫عل ��ى تطبي ��ق م ��ا م تطبيقه �سد ال�س ��وق ال�س ��وداء لل�سرائح اأن يتم‬ ‫اأي�سا حا�سرة ال�س ��وق الغراء للفيز والعمالة ال�سائبة والت�سر؟‪،‬‬ ‫وهل بااإمكان بنف�ض الطريقة تطويق الب�سائع امغ�سو�سة وامقلدة‪،‬‬ ‫والق�ساء على البطالة؟!‪.‬ع�سى اأن يكون ذلك قريبا‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫السبتي‪ :‬ماك المدارس اأهلية واأجنبية‬ ‫يتحملون صحة بيانات معلميهم‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫وج ��ه نائب وزي ��ر الربية والتعليم الدكت ��ور خالد بن عبدالله‬ ‫ال�شبتي مديري عموم ومدي ��ري اإدارات الربية والتعليم بامناطق‬ ‫وامحافظ ��ات باإباغ جميع ماك امدار� ��س الأهلية والأجنبية التي‬ ‫ملكها م�شتثمرون �شعوديون‪� ،‬ش ��واء ريا�س الأطفال‪ ،‬اأو امدار�س‬ ‫البتدائي ��ة وامتو�شط ��ة والثانوي ��ة‪ ،‬باللت ��زام بت�شجي ��ل بيان ��ات‬ ‫امعلم ��ن وامعلمات ال�شعودين ي موقع �شندوق اموارد الب�شرية‬ ‫على الرابط ‪www.hrdf.org.sa :‬‬ ‫واأو�شح الدكتور ال�شبتي اأن ماك امدار�س الأهلية والأجنبية‬ ‫يتحمل ��ون نظام� � ًا �شحة م ��ا تدخله امدار� ��س من بيان ��ات امعلمن‬ ‫وامعلم ��ات �شاغلي الوظائف التعليمية‪ ،‬عل ��ى اأن يقت�شر الت�شجيل‬ ‫عل ��ى الوظائف التعليمية امو�شح ��ة ي اموقع ووفق ًا لا�شراطات‬ ‫اخا�ش ��ة لكل منه ��ا‪ ،‬واأي�ش ًا توقي ��ع التفاقية ال�شامل ��ة بالدعم بن‬ ‫�شندوق اموارد الب�شرية وامدار� ��س الأهلية وفق النموذج امعتمد‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬وتوقي ��ع عقد العمل اموحد ب ��ن امدر�شة وامعل ��م اأو امعلمة‬ ‫احا�شلن على موافقة للعمل على وظيفة تعليمية من اإدارة الربية‬ ‫والتعليم وفق النم ��وذج امعتمد لذلك‪ ،‬ومكن اح�شول عليهما من‬ ‫خال اموقع الإلكروي ل�شندوق اموارد الب�شرية‪.‬‬

‫سكن عمال النظافة في مكة المكرمة‪ ..‬قنبلة بيئية موقوتة!‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫ك�شف ��ت زي ��ارة نفذه ��ا ف ��رع جمعي ��ة‬ ‫حقوق الإن�ش ��ان بالعا�شم ��ة امقد�شة اأم�س‬ ‫الأول عل ��ى جمع اإ�ش ��كان عمال نظافة مكة‬ ‫تدن بال ��غ م�شتوى امعي�شة ي‬ ‫امكرم ��ة عن ٍ‬ ‫مهاج ��ع العم ��ال ودورات امي ��اه اخا�ش ��ة‬ ‫بهم‪ .‬وك�شفت الزيارة عن زحام �شديد بتلك‬ ‫امهاجع وانعدام التهوية فيها ما جعلها بيئة‬ ‫منا�شب ��ة لنت�ش ��ار الأمرا� ��س ب ��ن العمال‪،‬‬ ‫اإ�شاف ًة اإى اأن م ��رات غرف العمال ترابية‬ ‫ولي�ش ��ت مزفت ��ة م ��ا ي�شاع ��د عل ��ى انت�شار‬ ‫الأمرا�س ول �شيما ال�شدرية منها‪.‬‬ ‫واأك ��دت اجمعي ��ة ي بيان له ��ا اأن من‬ ‫ال�شلبي ��ات الت ��ي �شجلته ��ا الزي ��ارة ت ��دي‬ ‫روات ��ب العمال والتي تبداأ م ��ن ‪ 250‬ريا ًل‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا و�شفت ��ه بغ ��ر امعق ��ول ي ظ ��ل‬ ‫ارتفاع كلفة امعي�شة‪ ،‬م�شر ًة اإى اأن زيارتها‬ ‫مقر �شكن العمل ك�شفت لها اأي�ش ًا عدم وجود‬ ‫منا�ش ��ط توعوي ��ة اأو ترفيهي ��ة ت�شاعد على‬ ‫ا�شتثمار وقت ف ��راغ العمال فيما هو مفيد‪.‬‬ ‫وطالب ��ت اجمعية بع ��د الزي ��ارة ب�شرورة‬

‫اأحد عمال النظافة ي مكة‬

‫رفع رواتب عم ��ال نظافة العا�شمة امقد�شة‬ ‫ما ينا�شب ام�شتوى القت�شادي وامعي�شي‬ ‫ي الب ��اد‪ ،‬م�ش ��دد ًة عل ��ى اأن ت ��دي رواتب‬ ‫العمال ي�شاهم ي ارتفاع ام�شكات الأمنية‬ ‫والجتماعية وال�شلوكية‪ ،‬ف�ش ًا عن حول‬ ‫العديد منهم اإى الت�شول وجميع النفايات‬

‫(ال�سرق)‬

‫وبيعه ��ا وم ��ا يرتب عل ��ى ذلك م ��ن ق�شور‬ ‫وا�شح ي م�شتوى نظافة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ى اأع�ش ��اء اجمعي ��ة ي نهاية‬ ‫الزيارة ب�ش ��رورة رفع قيمة عق ��ود العمال‬ ‫للق�ش ��اء عل ��ى هروبهم م ��ن مواق ��ع العمل‬ ‫للت�ش ��ول اأو للعم ��ل ل ��دى اآخري ��ن‪ ،‬واأهمية‬

‫تنظيم مهاجع العمال وجديد الفر�س حفاظ ًا‬ ‫عل ��ى ال�شحة العام ��ة‪ ،‬مع �ش ��رف رواتبهم‬ ‫ي مواعيد ح ��ددة معروفة له ��م نهاية كل‬ ‫�شهر‪ .‬واأكدت اجمعية على �شرورة العمل‬ ‫على اإيج ��اد بيئة توعوي ��ة ترفيهية للعمال‬ ‫ل�شتثمار اأوقات فراغهم‪ ،‬مع امحافظة على‬

‫‪ 15‬ألف مصاب بينهم ‪ 4‬آاف سعودي‬

‫«الصحة» تستعد إطاق الحملة الثانية‬ ‫لتعديل السلوك المرتبط بعدوى اإيدز‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ت�شتعد وزارة ال�شحة مثلة‬ ‫ي الرنامج الوطني مكافحة الإي��دز‬ ‫لإط��اق فعاليات امرحلة الثانية من‬ ‫حملة تعديل ال�شلوك اخطر امرتبط‬ ‫بانتقال ع��دوى الإي��دز قريب ًا‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأنهت مرحلتها الأوى التي نظمت ي‬ ‫بداية �شهر �شعبان اما�شي وا�شتمرت‬ ‫اأ�شبوعن ا�شتهدفت توعية جميع اأفر��د‬ ‫امجتمع للو�شول مرحلة «زيرو اإيدز»‬ ‫اأو «�شفر لاإيدز» من خال بث ر�شائل‬ ‫ت��وع��وي��ة ت�ب��ن خ �ط��ورة ام��ر���س عر‬ ‫و�شائل الإعام امختلفة وام�شت�شفيات‬ ‫وام��راف��ق العامة بامملكة التي كانت‬ ‫بالتزامن مع بداية الإج��ازة ال�شيفية‪.‬‬ ‫واأ� �ش��ارت الإح�شائيات اإى اأن عدد‬ ‫امتعاي�شن م��ع ف��رو���س الإي� ��دز ي‬ ‫امملكة جاوز ‪ 15‬األف �شخ�س بينهم‬ ‫اأربعة اآلف �شعودي ‪ %10‬منهم من‬ ‫الن�شاء والأطفال‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت م��دي��ر ع ��ام ال��رن��ام��ج‬ ‫ال��وط �ن��ي ل� �اإي ��دز ب� � ��وزارة ال�شحة‬ ‫ال��دك�ت��ورة �شناء فلمبان اأن امرحلة‬ ‫الثانية للحملة �شيتم اإطاقها بالتعاون‬ ‫مع عدد من اجهات للركيز على ن�شر‬ ‫امعلومات الأ�شا�شية وال�شحيحة التي‬

‫د‪ .‬زياد ميم�ض‬

‫د‪ .‬هند اخطيب‬

‫د‪� .‬سناء فلمبان‬

‫يجب على كل فرد ي امجتمع اأن يكون‬ ‫ملم ًا بها وجعله بعيد ًا عن امخاطر‬ ‫ال�شلوكية التي يكون من خالها عر�شة‬ ‫لاإ�شابة بفرو�س الإي ��دز م��ن خال‬ ‫الطرق امعروفة ب�شكل عام‪ ،‬و�شركز‬ ‫على داخل نطاق الأ�شرة ب�شكل خا�س‬ ‫ي حالة وج��ود أاح��د الأزواج م�شاب‬ ‫بالإيدز منع انتقال العدوى اإى الأطفال‬ ‫حفاظا على �شامة الأج�ي��ال القادمة‪.‬‬ ‫م�شر ًة اإى اأن امرحلة الثالثة تتزامن‬ ‫مع يوم الإيدز العامي‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال‬ ‫وكيل الوزارة لل�شحة العامة الدكتور‬ ‫زياد اأحمد ميم�س اإن امملكة من الدول‬ ‫الأقل اإ�شابة بالإيدز عامي ًا ما ي�شتدعي‬ ‫ب��ذل جهود م�شاعفة للمحافظة على‬

‫توعية امجتمع وتثقيفه بهذا اخطر‬ ‫الفتاك‪ .‬ووجه �شكره لو�شائل الإعام‬ ‫التي اأظهرت �شراكة فاعلة ي تناول‬ ‫ق�شايا الإيدز ب�شكل جيد لإجاح تنفيذ‬ ‫هذه احملة الوطنية البالغة الأهمية‬ ‫جميع �شرائح امجتمع كي تتمكن كل‬ ‫فئة باأداء دورها الوطني للق�شاء على‬ ‫الإيدز ي ختلف الظروف‪ .‬واأ�شادت‬ ‫امدير الإقليمي برنامج الأم امتحدة‬ ‫ام�شرك امعني ب��الإي��دز لإقليم �شرق‬ ‫امتو�شط و�شمال اإفريقيا هند اخطيب‬ ‫بتد�شن وزارة ال�شحة للحملة لرفع‬ ‫م �� �ش �ت��وى ال ��وع ��ي الج �ت �م��اع��ي عن‬ ‫اأ�شاليب الوقاية من الإيدز للتو�شل اإى‬ ‫اأجيال خالية من الإ�شابات وو�شمة‬

‫ال� �ع ��ار وال ��وف� �ي ��ات ام�ت�ع�ل�ق��ة نتيجة‬ ‫الإ�شابة بالإيدز‪ .‬موؤكدة حر�س امملكة‬ ‫على تفعيل الل�ت��زام ال�شيا�شي الذي‬ ‫وقعت عليه مع جميع الدول الأع�شاء‬ ‫ي ن �ي��وي��ورك ال �ع��ام ام��ا� �ش��ي حت‬ ‫مظلة الأم امتحدة‪ .‬موؤملة اأن يكون‬ ‫الو�شع كذلك بالن�شبة لا�شراتيجية‬ ‫العربية اخا�شة بالإيدز التي يراأ�شها‬ ‫وزير ال�شحة الدكتورعبدالله الربيعة‬ ‫وح��ت مظلة جامعة ال��دول العربية‬ ‫واأن حقق احملة نتائج اإيجابية‬ ‫تتما�شى مع اأه��داف الإقليم امرجوة‬ ‫ليكون اإق�ل�ي�م� ًا خاليا م��ن الإ��ش��اب��ات‬ ‫ام�شتجدة والوفيات نتيجة الإ�شابة‬ ‫بالإيدز‪.‬‬

‫مؤسسة سلطان الخيرية تبرعت بعشرة مايين لدعمها‬

‫الجمعية السعودية للتوحد تعدل شروط القبول بوحداتها‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫عدل ��ت اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫اخري ��ة للتوح ��د �ش ��روط القب ��ول‬ ‫لتنا�شب الإقبال الكبر على وحداتها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال الجتم ��اع الذي عقد‬ ‫برئا�ش ��ة الرئي� ��س الع ��ام لاأر�ش ��اد‬ ‫وحماية البيئة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر تركي بن نا�شر رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة اجمعية بق�شره ي جدة اأم�س‬ ‫بح�شور الأمن العام الدكتور طلعت‬ ‫ب ��ن حم ��زة الوزنة واأع�ش ��اء جل�س‬ ‫الإدارة‪ .‬ودع ��ا الأمر ترك ��ي اأع�شاء‬ ‫جل� ��س اإدارة اجمعي ��ة واأ�شح ��اب‬ ‫الأعم ��ال واأهل اخ ��ر م�شاندة ودعم‬ ‫اجمعي ��ة لا�شتم ��رار ي حقي ��ق‬ ‫اأهدافها‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعية ال�شعودية اخرية للتوحد‬

‫الأجه ��زة الأمني ��ة الق ��درة عل ��ى الو�ش ��ول اإى‬ ‫منتحل اح�شابات‪ .‬وق ��ال اإن بع�س الأ�شخا�س‬ ‫يقع ي ق�شايا ومهاترات وم�شكات فيحاول اأن‬ ‫يرئ نف�شه واأن يتن�شل منها باإعانه اأن ح�شابه‬ ‫ق ��د �ش ��رق واأن هن ��اك م ��ن ينتح ��ل �شخ�شيت ��ه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن على ال�شخ�س متى ما انتحل ا�شمه‬ ‫اأن يعل ��ن عن ذلك �شريطة اأن يكون جزءا من هذا‬ ‫الحتيال ‪.‬‬

‫ااأمر تركي يرا�ض اجتماع جل�ض اإدارة اجمعية‬

‫ع ��ن ت ��رع موؤ�ش�ش ��ة الأم ��ر �شلطان‬ ‫اخري ��ة مبلغ مليون ري ��ال �شنوي ًا‬ ‫وم ��دة ع�شر �شن ��وات للجمعي ��ة‪ .‬كما‬ ‫ك�شف الجتماع ع ��ن مويل م�شروع‬ ‫بن ��اء مرك ��ز وحديق ��ة للتوح ��د ي‬ ‫مدينة ج ��دة حي ��ث وقع ��ت اجمعية‬ ‫ال�شعودي ��ة اخرية للتوح ��د مذكرة‬ ‫تفاهم م ��ع اأمان ��ة حافظة ج ��دة يتم‬

‫(ال�سرق)‬

‫موجبه ��ا ا�شتام اجمعية للمخطط‬ ‫رق ��م ‪/143‬ب‪ 1400/‬بح ��ي امرجان‬ ‫التاب ��ع لبلدي ��ة اأبح ��ر وم�شاح ��ة‬ ‫‪ 11090.3‬م ��ر مرب ��ع اأم ��ام ق�ش ��ر‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪ -‬يحفظ ��ه‬ ‫الل ��ه ‪ -‬لغر� ��س اإن�ش ��اء اجمعية على‬ ‫األ تتج ��اوز ن�شب ��ة امب ��اي ح ��دود‬

‫‪ %10‬م ��ن اإجم ��اي ام�شاح ��ة العامة‬ ‫وم ��دة التفاقي ��ة ‪� 25‬شن ��ة تب ��داأ م ��ن‬ ‫بداية ي ��وم ‪1432/6/28‬ه� وتنتهي‬ ‫بنهاي ��ة ي ��وم ‪1457/6/27‬ه � � ويتم‬ ‫مدي ��د التفاقي ��ة وحدي ��د ف ��رة‬ ‫التمديد موافقة الطرفن وم الطلب‬ ‫م ��ن مكت ��ب زه ��ر فاي ��ز وم�شاركي ��ه‬ ‫لإع ��داد ت�شور مبدئ ��ي لإن�شاء امركز‬ ‫واحديق ��ة وق ��دم امكت ��ب الت�شمي ��م‬ ‫امبدئي وبتكلفة قدرها ‪ 885‬األف ريال‬ ‫للت�شامي ��م يت ��م دفعها وفق� � ًا جدول‬ ‫دفع ��ات وعدده ��ا خم� ��س‪ ،‬بالإ�شاف ��ة‬ ‫اإى مبل ��غ �شت ��ن األف ري ��ال خدمات‬ ‫دع ��وة امقاولن وحلي ��ل العطاءات‬ ‫يت ��م دفعه ��ا على دفعت ��ن وهي خدمة‬ ‫اختياري ��ة تقررها اجمعي ��ة‪ ،‬وقد م‬ ‫التن�شيق م ��ع ع�شو جل� ��س الإدارة‬ ‫عبدالغن ��ي حمود �شباغ للبحث عن‬ ‫مولن للم�شروع‪.‬‬

‫شروط القبول المعدلة‬ ‫• اأن يك ��ون الطف ��ل قد بلغ ‪� 20‬شهر ًا لك ��ي يلتحق بوحدة التدخل‬ ‫امبك ��ر و ‪� 7‬شنوات لالتح ��اق بوحدة البن ��ن و ‪� 15‬شنة لالتحاق‬ ‫بوحدة التاأهيل امهني للفتيان اأو الفتيات‬ ‫• ا�شتكم ��ال الر�ش ��وم الدرا�شي ��ة للط ��اب ام�شتجدي ��ن بوحدتي‬ ‫التدخ ��ل امبكر ووحدة تعليم البنن لتك ��ون ‪ 30‬األف ريال وبوحدة‬ ‫التاأهيل امهني ‪ 35‬األف ريال‬ ‫• ا�شتكمال الر�شوم الدرا�شية تدريجي ًا للطاب املتحقن مراكز‬ ‫اجمعي ��ة ي الأع ��وام ال�شابق ��ة (غر ام�شتجدين) لتك ��ون ‪ 20‬األف‬ ‫ريال مع بداية العام الدرا�شي ‪1434/33‬ه�‬ ‫• اأن تتعه ��د الأ�ش ��رة (وي الأ�ش ��رة) بالتع ��اون الكام ��ل مع امركز‬ ‫وام�شارك ��ة ي و�ش ��ع ومتابعة وتطبيق اخط ��ة الفردية وح�شور‬ ‫الجتماعات وور�س العمل التي ينظمها امركز‬ ‫• ي حالة تاأخر الأ�شرة عن متابعة ابنها وعدم تعاونها ف�شيتم‬ ‫العت ��ذار عن ا�شتم ��رار الطالب بامرك ��ز لكي تت ��اح الفر�شة لطالب‬ ‫ترغب اأ�شرته ي التعاون ل�شالح ابنها‬

‫الأمن وال�شامة داخل ال�شكن ومنع الطبخ‬ ‫داخل غ ��رف �شك ��ن العم ��ال‪ ،‬والإ�شراع ي‬ ‫بن ��اء �شيدلية امجمع حفظ الأدوية ح�شب‬ ‫الطرق العلمية‪ .‬ي�شار اإى اأن زيارة اأع�شاء‬ ‫اجمعي ��ة حم ��د كلن ��ن والدكت ��ور حمد‬ ‫ال�شهلي وامدير التنفي ��ذي للمكتب عبدالله‬ ‫خ�ش ��راوي اأتت بنا ًء على �ش ��كاوى هاتفية‬ ‫مفاده ��ا �ش ��وء م ��كان �شك ��ن واإقام ��ة عمال‬ ‫�شركة النظافة امتعاقدة مع اأمانة العا�شمة‬ ‫امقد�شة‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن تاأخر �ش ��رف رواتبهم‬ ‫وت�شربه ��م من العم ��ل‪ .‬وك�ش ��ف البيان عن‬ ‫ا�شم امن�شاأة امنفذة م�شروع النظافة العامة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة وام�شاع ��ر امقد�ش ��ة والقرى‬ ‫التابع ��ة لها وه ��ي �شركة عل ��وان التجارية‬ ‫امح ��دودة‪ .‬واأ�شار اإى اأن العقد امرم معها‬ ‫يبداأ ي ‪2010-3-1‬‬ ‫وينته ��ي ي ‪ .2014-2-28‬اأم ��ا ع ��دد‬ ‫العمال ال�شاكنن بام�شروع الواقع بالكعكية‬ ‫فيبل ��غ ‪ 7303‬عمال‪ .‬اأم ��ا متعهد العاج فهو‬ ‫ال ��درع العرب ��ي للتاأمن التع ��اوي‪ ،‬جمع‬ ‫ال�شفوة الطبي‪ ،‬ومتعهد التغذية هو �شركة‬ ‫دلة‪.‬‬

‫ديوان المظالم يؤيد تغريم السياحة‬ ‫مؤسستين خالفتا نظام «التايم شير»‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ ّي � � � ��د دي � � � ��وان ام� �ظ ��ام‬ ‫غ��رام��ات ب�ل�غ��ت رب ��ع مليون‬ ‫ري��ال اأ�شدرتها الهيئة العامة‬ ‫ل�ل���ش�ي��اح��ة والآث� � � ��ار‪ ،‬بحكم‬ ‫اخت�شا�شها‪� ،‬شد موؤ�ش�شتن‬ ‫خ��ال �ف �ت��ن لأح�� �ك� ��ام ن �ظ��ام‬ ‫ام� ��� �ش ��ارك ��ة ب ��ال ��وق ��ت «ت���ام‬ ‫�شر» ي ال��وح��دات العقارية‬ ‫ال�شياحية ال�شادر بامر�شوم‬ ‫ام �ل �ك��ي رق� ��م (م‪ )52/‬ل�ع��ام‬ ‫‪1427‬ه� ولئحته التنفيذية‬ ‫ال�شادرة بقرار جل�س اإدارة‬ ‫الهيئة رق��م (‪ )2/1979‬لعام‬ ‫‪1428‬ه�‪ ،‬واإح��ال �ت �ه��ا للجنة‬ ‫التحقيق والف�شل ي اأحكام‬ ‫ال�ن�ظ��ام ام�شكلة وف��ق ام��ادة‬ ‫ال �ع��ا� �ش��رة م��ن ال �ن �ظ��ام التي‬ ‫ح�ق��ق ب��دوره��ا ي امخالفة‬ ‫امحالة اإليها وفق الإج��راءات‬ ‫ام �ن �� �ش��و���س ع �ل �ي �ه��ا ن �ظ��ام � ًا‬ ‫واإي� �ق ��اع ال �ع �ق��وب��ات ام �ق��ررة‬ ‫نظام ًا حال ثبوت امخالفة‪.‬‬ ‫اأو�� �ش ��ح ذل ��ك م��دي��ر ع��ام‬ ‫الإدارة ال�ق��ان��ون�ي��ة بالهيئة‬ ‫ال��دك�ت��ور في�شل ب��ن من�شور‬ ‫الفا�شل‪ ،‬واأ��ش��اف باأنه وفق ًا‬ ‫ل �ل �م��ادة اح ��ادي ��ة ع���ش��رة من‬ ‫النظام‪ ،‬يعاقب بغرامة ل تزيد‬ ‫ع��ن ن�شف م�ل�ي��ون ري���ال كل‬

‫م��ن م��ار���س ن�شاط ام�شاركة‬ ‫ب��ال��وق��ت م��ا م يح�شل على‬ ‫ت��رخ�ي����س ب��ذل��ك م��ن الهيئة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ي�ع��اق��ب ب�غ��رام��ة ل تزيد‬ ‫عن ‪ 300‬األف ريال اأو باإيقاف‬ ‫الرخي�س مدة ل تقل عن �شنة‬ ‫اأو بهما مع ًا كل من اأعلن اأ��‬ ‫�شوّق للن�شاط خالف ًا �شروط‬ ‫الإع��ان اأو الت�شويق للن�شاط‬ ‫ام �ن �� �ش��و���س ع�ل�ي�ه��ا ن �ظ��ام � ًا‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح الفا�شل اأن دي��وان‬ ‫الظام نظر عدد ًا من التظلمات‬ ‫من �شدرت �شدهم ق��رارات‬ ‫بالعقوبة انتهت برف�س تلك‬ ‫التظلمات و� �ش��درت اأح �ك��ام‬ ‫نهائية بذلك ت�وؤي��د م��ا انتهت‬ ‫اإليه اللجنة امخت�شة بالهيئة‬ ‫م�شدرة تلك القرارات‪.‬‬ ‫وح� � ��ث ال� ��راغ � �ب� ��ن ي‬ ‫ال�� �ش� �ت� �ف ��ادة م ��ن ام �� �ش��ارك��ة‬ ‫بالوقت على �شرورة الطاع‬ ‫على نظام ام�شاركة بالوقت‬ ‫ولئحته التنفيذية امتوفرين‬ ‫على موقع الهيئة اللكروي‪،‬‬ ‫وع � � ��دم ال� �ت� �ع ��ام ��ل م� ��ع غ��ر‬ ‫امرخ�شن من قبل الهيئة لهذا‬ ‫ال�ن���ش��اط‪ ،‬وال� �ق ��راءة اجيدة‬ ‫وامتفح�شة لعقود ام�شاركة‬ ‫ب��ال��وق��ت وم �ع��رف��ة حقوقهم‬ ‫وال��ت��زام��ات��ه��م ق �ب��ل ت��وق�ي��ع‬ ‫العقود‪.‬‬

‫بتكلفة تجاوزت ثاثين مليون ًا‬

‫آل فهيد‪ 4993 :‬فص ًا إلكتروني ًا تفاعلي ًا‬ ‫جاهز ًا استقبال الطاب والطالبات‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫اأنه ��ت وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م حوي ��ل ‪ 4993‬ف�شا‬ ‫درا�شي ��ا اإى ف�ش ��ول تفاعلي ��ة‬ ‫اإلكرونية �شاملة جميع الو�شائل‬ ‫التعليمية التي ت�شاعد امعلم على‬ ‫حقي ��ق اأف�شل ا�شتخ ��دام مكن‬ ‫للتقنية احديثة ي التعليم‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذلك وكي ��ل الوزارة‬ ‫لل�شوؤون امدر�شية الدكتور �شعد‬ ‫ب ��ن �شع ��ود اآل فهيد م�ش ��را اإى‬ ‫اأن التكلف ��ة الإجمالي ��ة للم�شروع‬ ‫بلغت ثاثن مليون� � ًا و ‪ 464‬األف ًا‬ ‫و ‪ 605‬ري ��الت �شامل ��ة التوري ��د‬

‫والركيب والت�شغيل والتدريب‬ ‫ي اموق ��ع‪ .‬واأك ��د اآل فهي ��د اأن‬ ‫ذل ��ك ياأتي ي اإطار عم ��ل الإدارة‬ ‫العام ��ة للتجهي ��زات امدر�شي ��ة‬ ‫ال ��ذي ي�شته ��دف تطوي ��ر البيئة‬ ‫التعليمي ��ة لتلبي ��ة امتطلب ��ات‬ ‫الكمية والنوعية للمرحلة امقبلة‬ ‫من الع ��ام الدرا�ش ��ي اجديد من‬ ‫خال توفر امرافق والتجهيزات‬ ‫الازمة لقبول الأع ��داد امتزايدة‬ ‫من الط ��اب ي مراح ��ل التعليم‬ ‫العام‪ ،‬وتوفر امتطلبات التقنية‬ ‫الازمة ي البيئ ��ة امدر�شية ما‬ ‫يتواف ��ق م ��ع امناه ��ج الدرا�شية‬ ‫احديثة‪.‬‬


‫نائب أمير القصيم‬ ‫يضع حجر‬ ‫اأساس لخمسة‬ ‫مشروعات خيرية‬ ‫بالمذنب‪ ..‬اليوم‬

‫الق�صيم ‪ -‬اأحمد اح�صن‬

‫الأمر في�شل بن م�شعل‬

‫يرعى نائب اأمر منطقة الق�صيم الأمر الدكتور‬ ‫في�صل بن م�صعل ي العا�صرة من م�صاء اليوم مركز‬ ‫الأم ��ر �ص ��لطان اح�ص ��اري بامذن ��ب‪ ،‬حفل و�ص ��ع‬ ‫حجر الأ�صا�ض لبع�ض ام�صروعات الوقفية للجمعية‬ ‫اخرية لتحفي ��ظ القراآن الك ��رم بامحافظة‪ .‬وقال‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة اجمعي ��ة اخري ��ة لتحفيظ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم الدكت ��ور حم ��د بن �ص ��الح امقبل‪،‬‬ ‫اإن ام�ص ��روعات الوقفية التي �ص ��يتم و�ص ��ع احجر‬ ‫له ��ا تبلغ خم�ص ��ة بتكلفة اإجمالية قدره ��ا ‪ 16‬مليونا‬

‫وثاثمائة األف ريال‪ ،‬م�ص ��يفا اأن ام�ص ��روعات التي‬ ‫�صيد�صنها �صموه هي م�صروع اإعداد معلمات القراآن‪،‬‬ ‫وم�ص ��روع دار اأم اموؤمنن ميمونة مركز الثامرية‪،‬‬ ‫وم�ص ��روع اأم اموؤمن ��ن اأم �ص ��لمة بح ��ي ال�ص ��فراء‬ ‫بامذن ��ب‪ ،‬وم�ص ��روع مرك ��ز القراآن مرك ��ز اخرماء‬ ‫ال�ص ��مالية‪ ،‬وم�ص ��روع تاج الوالدين بحي الب�ص ��تان‬ ‫وهو عبارة عن �ص ��ت فلل وقف فوق م�ص ��احة قدرها‬ ‫‪ 2520‬انتهت امرحلة الأوى ببناء فلتن و�صيد�ص ��ن‬ ‫�ص ��موه امرحلة الثانية ببناء ثاث فلل متلك �ص ��ت‬ ‫وح ��دات �ص ��كنية وثماني ��ة حات جاري ��ة بتكلفة‬ ‫اإجمالية قدرها ثاثة ماين ريال‪.‬‬

‫الهبدان‪ :‬خمسون‬ ‫مليون متر مربع‬ ‫مساحة اأراضي‬ ‫التابعة للبلدية في‬ ‫طبرجل‬

‫طرجل ‪ -‬م�صاعد ال�صراري‬ ‫ك�ص ��ف رئي�ض بلدية طرجل عبدالعزيز الهبدان ل� «ال�صرق»‪ ،‬عن‬ ‫اأن البلدية تقوم حالي ًا بح�ص ��ر الأرا�صي احكومية وغر�ض البرات‬ ‫اخر�صانية على حدودها‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�ص ��احات الت ��ي م النتهاء م ��ن تبترها ي طرجل‬ ‫والق ��رى التابع ��ة له ��ا تبلغ خم�ص ��ن مليون م ��ر مرب ��ع‪ ،‬واأن العمل‬ ‫م�ص ��تمر لتغطية الأرا�ص ��ي امتبقية بالبرات اخر�ص ��انية‪ ،‬حيث اإن‬ ‫البلدي ��ة تقوم وبجهود ذاتي ��ة بعمل الرفوعات ام�ص ��احية والتجهيز‬ ‫للب ��رات ي امعم ��ل اخا� ��ض بالبلدي ��ة وم ��ن ثم تق ��وم بنقله ��ا اإى‬ ‫الأرا�صي التي م حديدها لغر�صها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫رئيس بلدية خميس مشيط لـ |‪ :‬سنبحث القضية مع المختصين إيجاد حلول عاجلة وفاعلة‬

‫مياه اأمطار تحاصر حي حسام وتغمر أسوار المنازل والسيارات وتمنع اأهالي من الخروج‬

‫خمي�ض م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫حج ��زت مياه الأمط ��ار الغزيرة‬ ‫التي غمرت حي ح�ص ��ام الواقع غرب‬ ‫حافظ ��ة خمي�ض م�ص ��يط امواطنن‬ ‫ي منازله ��م ومنعته ��م م ��ن الدخول‬ ‫واخروج‪.‬‬ ‫واأك ��د ع ��دد م ��ن �ص ��كان اح ��ي‬ ‫اأن التجمع ��ات امائي ��ة الت ��ي‬ ‫حي ��ط منازله ��م اأحدث ��ت اأ�ص ��رار ًا‬ ‫ممتلكاته ��م ي ظل ع ��دم وجود حل‬ ‫دائم لت�صريف مياه الأمطار‪.‬‬ ‫وق ��ال �ص ��عيد الب�ص ��امي (اأح ��د‬ ‫امت�ص ��ررين)‪ ،‬اإن هط ��ول الأمط ��ار‬ ‫اأ�ص ��بح �ص ��به يوم ��ي‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫جمعه ��ا بكمي ��ات كبرة‪ ،‬واأ�ص ��اف‪،‬‬ ‫«ه ��ذه امرة ه ��ي الرابع ��ة التي تغمر‬

‫امي ��اه فيه ��ا منازلن ��ا ول ن�ص ��تطيع‬ ‫اخ ��روج والدخ ��ول‪ ،‬ب ��ل اإن كث ��را‬ ‫م ��ن الأث ��اث اأتلفته امي ��اه»‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اخوف يعري �ص ��كان احي ب�صبب‬ ‫وجود حول كهرباء ال�صغط العاي‬ ‫الذي ت�صل اإليه امياه‪.‬‬ ‫اأما اإبراهيم بن جاله‪ ،‬فاأو�صح‬ ‫اأن الأه ��اي اأ�ص ��بحوا ل يتحرك ��ون‬ ‫م ��ن منازله ��م م ��ع �ص ��قوط الأمطار‪،‬‬ ‫مبينا اأن امياه غمرت منزله اأكر من‬ ‫ثاث مرات‪ ،‬واأ�صاف‪« ،‬هذه ام�صكلة‬ ‫اأ�صبحت تواجهنا خال هذه الفرة‪،‬‬ ‫وفرق الدفاع امدي توجد ي اموقع‬ ‫م�ص ��اعدتنا ي �ص ��حب ال�صيارات من‬ ‫و�ص ��ط امياه التي م جد لها البلدية‬ ‫حا رغم تقدمنا لعدد من ال�صكاوى‪،‬‬ ‫حيث م اعتماد م�ص ��روع لت�ص ��ريف‬

‫امياه ولكن ل نعلم متى يرى النور»‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الأه ��اي يري ��دون اإيج ��اد‬ ‫ح ��ل عاج ��ل مواجه ��ة الأمط ��ار التي‬ ‫تهطل خال هذه الأي ��ام‪ ،‬ويطالبون‬ ‫بالتعوي� ��ض ع ��ن كل الأ�ص ��رار التي‬ ‫حق ��ت ب�ص ��كان اح ��ي‪ ،‬حي ��ث اإن‬ ‫البع�ض فقد �صيارته‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�ص ��ح رئي�ض بلدية‬ ‫حافظ ��ة خمي� ��ض م�ص ��يط م�ص ��فر‬ ‫الوادع ��ي‪ ،‬اأنه ا�ص ��تقبل اأهاي احي‬ ‫مكتب ��ه ي الي ��وم الأول مبا�ص ��رته‬ ‫لعمله رئي�ص ًا لبلدية حافظة خمي�ض‬ ‫م�صيط‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف‪�« ،‬ص ��معت �ص ��كاوى‬ ‫الأه ��اي ومكن ��ت من اخ ��روج اإى‬ ‫اموقع وم�ص ��اهدة احي والأ�ص ��رار‬ ‫الت ��ي خلفته ��ا الأمط ��ار‪ ،‬ووعدته ��م‬

‫بحل م�ص ��كلتهم ي القريب العاجل»‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه طل ��ب م ��ن اأح ��د‬ ‫اأ�صحاب امنازل التوجه اإليه غدا ي‬ ‫مقر البلدية‪.‬‬ ‫وبن اأنه �ص ��يتم بحث الق�ص ��ية‬ ‫مع امخت�ص ��ن لإيج ��اد حلول عاجلة‬ ‫وفعال ��ة حت ��ى يت ��م النته ��اء م ��ن‬ ‫ام�ص ��روع بالكامل‪ ،‬م�ص ��يفا اأن احل‬ ‫امت ��اح حالي� � ًا ه ��و توجي ��ه ع ��دد من‬ ‫�صهاريج امياه ل�ص ��فط امياه‪ ،‬ووعد‬ ‫الوادع ��ي باإيج ��اد حل ��ول عاجل ��ة‬ ‫و�صريعة وفعالة‪.‬‬ ‫وع ��ن م ��دة ام�ص ��روع‪ ،‬ق ��ال‬ ‫الوداع ��ي‪« ،‬ل يح�ص ��ري ه ��ذا لأي‬ ‫للت ��و با�ص ��رت مه ��ام عمل ��ي‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫ال�ص ��ورة �صتت�ص ��ح خ ��ال الأي ��ام‬ ‫القليلة امقبلة»‪.‬‬

‫الشيخ لـ|‪ :‬بعض اانقطاعات ناتجة عن السرقة‬

‫شركة الكهرباء تضبط متورطين في إيصال‬ ‫التيار لـ«العشوائية» وتغرم مؤسسات ومقاولين‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫علم ��ت (ال�ص ��رق) اأن �ص ��ركة الكهرب ��اء‬ ‫اأحال ��ت للجه ��ات الأمنية عددا م ��ن امتورطن‬ ‫ي اإي�ص ��ال التي ��ار الكهربائ ��ي لاأحي ��اء‬ ‫الع�ص ��وائية وغالبيته ��م م ��ن العمال ��ة الوافدة‬ ‫بعدد من امحافظات‪.‬وغرمت ال�صركة عدد ًا من‬ ‫اموؤ�ص�صات وامقاولن بعد ت�صببهم ي حدوث‬ ‫انقطاع ��ات بالتي ��ار خ ��ال تنفيذه ��م لعدد من‬ ‫ام�صروعات‪.‬‬ ‫وقال ل� «ال�ص ��رق» رئي� ��ض القطاع الغربي‬ ‫ب�ص ��ركة الكهرباء امهند�ض عبد امعن ال�ص ��يخ‬ ‫اإن ال�ص ��ركة اكت�ص ��فت زيادة ي اأحم ��ال التيار‬ ‫الكهربائ ��ي ي ع ��دد م ��ن امواق ��ع‪ ،‬وتبن بعد‬ ‫التق�ص ��ي اأن هن ��اك تو�ص ��يات خا�ص ��ة م‬ ‫مديده ��ا بط ��رق ختلف ��ة من ��ازل تقع �ص ��من‬ ‫الأحياء الع�صوائية‪.‬‬ ‫وك�صف ال�ص ��يخ ي حديثه ل� «ال�صرق» اأن‬

‫�ص ��ركة الكهرب ��اء جحت ي‬ ‫التي ��ار الكهربائ ��ي من ��ازل‬ ‫تغ ��رم عدد م ��ن اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫ع�ص ��وائية‪ ،‬وتب ��ن ذل ��ك‬ ‫وامقاول ��ن بع ��د ت�ص ��ببهم‬ ‫م ��ن خ ��ال زي ��ادة الأحمال‬ ‫ي اأك ��ر م ��ن ‪ 260‬قطع ��ا‬ ‫وح ��دوث النقطاع ��ات‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن هن ��اك مراك ��ز‬ ‫لكياب ��ل بع ��دد م ��ن امواق ��ع‬ ‫للتحك ��م ي كل مدين ��ة‬ ‫اأثن ��اء تنفيذ ام�ص ��اريع‪ ،‬لفت ًا‬ ‫بامملكة وهي تعمل بالربط‬ ‫اإى اأن تغرمه ��م م وف ��ق‬ ‫مع تقارير الرئا�ص ��ة العامة‬ ‫اأنظمة ر�ص ��مية تعنى بحماية‬ ‫لاأر�ص ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‬ ‫مراف ��ق الدولة‪ ،‬مبين� � ًا اأن من‬ ‫وذل ��ك لزي ��ادة الأحمال ي‬ ‫ب ��ن امخالف ��ن م ��ن م يبل ��غ‬ ‫بع� ��ض امواق ��ع وتوزيعه ��ا‬ ‫ال�ص ��ركة بال�ص ��رر‪ ،‬واأ�ص ��اف‬ ‫وزي ��ادة ف ��رق الط ��وارىء‬ ‫اأن ع ��ددا م ��ن الأعط ��ال‬ ‫عبدامعن ال�شيخ‬ ‫لتف ��ادي زي ��ادة الأحم ��ال‬ ‫��لت ��ي حدث ��ت موؤخ ��ر ًا كان ��ت‬ ‫ب�ص ��بب (ال�ص ��رقة) لقطع من حط ��ات التوليد خال ارتفاع درجة احرارة بعدد من امناطق‪.‬‬ ‫ومرافقها‪ ،‬م�صت�صهد ًا ب�صرقة (قطع التعري�ض) و�ص ��دد عل ��ى اأن ال�ص ��ركة �ص ��جلت مع ��دلت‬ ‫من حطة الكهرباء ي حي ال�صاطىء ي جدة عالي ��ة جدا ي ا�ص ��تهاك الطاق ��ة خال الفرة‬ ‫الأ�ص ��بوع اما�ص ��ي‪ .‬وبن اأن ال�ص ��ركة �صبطت اما�ص ��ية ما ت�صبب ي زيادة الأحمال وحدوث‬ ‫ع ��ددا من العمالة الوافدة التي قامت باإي�ص ��ال النقطاعات بعدد من امناطق‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شيارات غمرتها امياه ي حي ح�شام بخمي�س م�شيط‬

‫برنامج لتحويل «هيت» إلى وجهة للسياحة البيئية في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأقرت الهيئ ��ة العليا لتطوير‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬برناج� � ًا‬ ‫لتطوير منطقة هيت ي اجنوب‬ ‫ال�ص ��رقي من مدينة الريا�ض‪ ،‬ما‬ ‫ي�ص ��مل و�ص ��ع خط ��ط �ص ��ياحي‬ ‫للمنطق ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر البل ��دة‬ ‫القدم ��ة‪ ،‬ومعاج ��ة مي ��اه «كهف‬ ‫هيت» الذي يعد من اأكر واأ�ص ��هر‬ ‫الكه ��وف الطبيعي ��ة ي امدين ��ة‪،‬‬ ‫مهيد ًا لتحويل اموقع اإى وجهة‬ ‫لل�صياحة البيئية ي امدينة‪.‬‬ ‫و�صي�صمل برنامج التطوير‪،‬‬

‫اإزال ��ة كاف ��ة املوثات والأن�ص ��طة‬ ‫ال�ص ��لبية على البيئة م ��ن اموقع‪،‬‬ ‫م ��ا ي ذل ��ك اإيق ��اف ن�ص ��اط نقل‬ ‫الرب ��ة وت�ص ��وينها (خلط الربة‬ ‫وجهيزه ��ا لاأغرا� ��ض امختلفة)‬ ‫ي �صمال هيت‪ ،‬وتطبيق قرارات‬ ‫اللجن ��ة العلي ��ا حماي ��ة البيئ ��ة‬ ‫مدينة الريا�ض امت�صمنة ح�صر‬ ‫واإغ ��اق واإزال ��ة كاف ��ة الأن�ص ��طة‬ ‫امخالف ��ة اأو الت ��ي تعم ��ل ب ��دون‬ ‫تراخي� ��ض اأو تعم ��ل ي مناط ��ق‬ ‫ع�ص ��وائية اأو غ ��ر خ�ص�ص ��ة‬ ‫لاأن�ص ��طة التي مار�ص ��ها لتخاذ‬ ‫الإجراءات الت�صحيحية ب�صاأنها‪.‬‬

‫وياأت ��ي الرنام ��ج بع ��د اأن‬ ‫اأج ��رت الهيئ ��ة درا�ص ��ة م�ص ��حية‬ ‫للمناط ��ق ال�ص ��ياحية ي هي ��ت‪،‬‬ ‫�ص ��ملت اأوج ��ه حماي ��ة الكه ��ف‬ ‫الطبيعي ونبع امي ��اه ي داخله‪،‬‬ ‫واأوج ��ه ا�ص ��تثمار التكوين ��ات‬ ‫الطبيعي ��ة ي اموق ��ع لتحويله ��ا‬ ‫اإى موق ��ع ترفيه ��ي � �ص ��ياحي �‬ ‫تعليمي‪.‬‬ ‫و�ص ��يجري �ص ��من برنام ��ج‬ ‫تطوي ��ر امنطق ��ة اأي�ص� � ًا‪ ،‬و�ص ��ع‬ ‫حل ��ول دائم ��ة لوقف تدف ��ق مياه‬ ‫ال�ص ��رف ال�ص ��ناعي اإى وادي‬ ‫ال�صلي من فائ�ض حطة امعاجة‬

‫ي امدين ��ة ال�ص ��ناعية الثاني ��ة‬ ‫ومدين ��ة العبي ��كان ال�ص ��ناعية‬ ‫اخا�ص ��ة‪ ،‬والعم ��ل عل ��ى اإيق ��اف‬ ‫كاف ��ة امياه ام�ص ��روفة اإى وادي‬ ‫ال�صلي بدون معاجة كافية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن �ص ��احية هيت تقع‬ ‫على بعد ‪ 25‬كم تقريبا من جنوب‬ ‫�ص ��رق مدينة الريا�ض‪ ،‬ويحاذيها‬ ‫م ��ن ال�ص ��رق «ح ��رف جب ��ال‬ ‫العار�ض» واإى الغرب خط �ص ��كة‬ ‫حديد الريا� ��ض � الدمام‪ ،‬وطريق‬ ‫اخرج القدم وطريق الريا�ض‪-‬‬ ‫اخرج اجديد‪ ،‬فيما يقع �ص ��مالها‬ ‫خطط هيت اجديد‪.‬‬

‫صحة حائل تسلم أرض مشروع مستشفى الوادة واأطفال للمقاول‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص� � ّلمت امديرية العامة لل�ص� �وؤون ال�صحية‬ ‫منطقة حائل‪ ،‬اأر�ض م�صروع م�صت�صفى الولدة‬ ‫والأطفال الذي �ص ��يقام ي حي ام�ص ��يف �صمال‬ ‫حائل على م�صاحة مليون وع�صرين مرا مربعا‬ ‫لإحدى اموؤ�ص�صات الوطنية امتخ�ص�صة‪.‬‬

‫واأو�ص ��ح مدي ��ر ع ��ام ال�ص� �وؤون ال�ص ��حية‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل الدكتور ن ��واف احارث ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫ام�صت�ص ��فى ب�صعة مائتي �ص ��رير وبتكلفة مالية‬ ‫تبل ��غ ‪ 392‬ملي ��ون ريال ومدة تنفي ��ذ تبلغ ‪36‬‬ ‫�صهر ًا‪.‬‬ ‫وذكر اأن ام�ص ��روع �ص ��يكون رافد ًا �ص ��حياً‬ ‫جديد ًا خدمة امراأة والطفل بامنطقة‪ ،‬مبينا اأن‬

‫ام�صت�ص ��فى يحتوي على اأ�ص ��رة للعناية امركزة‬ ‫ويتكون من مبنى رئي�ص ��ي للم�صت�صفى بخم�صة‬ ‫طواب ��ق ومبني ��ن لإ�ص ��كان اممر�ص ��ات ومبنى‬ ‫حط ��ة للخدم ��ات وم�ص ��جد ومبن ��ى للخدمات‬ ‫ام�صاندة وم�ص ��تودع طبي‪ ،‬بالإ�صافة اإى طرق‬ ‫وم ��رات للم�ص ��اة ومواق ��ف جانبي ��ة واأعم ��ال‬ ‫�صرف �صحي واإنارة‪.‬‬

‫ً‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ‫ومتقدمة‬ ‫ا‬ ‫تعليم الرياض يحقق رغبات ‪ 22285‬متقدم‬ ‫تعليم وادي الدواسر يتسلم ‪ 11‬مشروع ًا تعليمي ًا‬ ‫الريا�ض � ال�صرق‬ ‫�ص ��درت اأم� ��ض‪ ،‬حرك ��ة النقل‬ ‫الداخل ��ي معلم ��ي ومعلم ��ات‬ ‫واإداري ��ن واإداري ��ات منطق ��ة‬ ‫الريا� ��ض للعام الدرا�ص ��ي ‪-1433‬‬ ‫‪1434‬ه�‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امدير العام للربية‬ ‫والتعليم منطقة الريا�ض الدكتور‬ ‫اإبراهي ��م ام�ص ��ند‪ ،‬اأن ��ه م تلبي ��ة‬ ‫‪ 22285‬رغب ��ة نق ��ل للمتقدم ��ن‬ ‫وامتقدم ��ات م ��ن اأ�ص ��ل ‪28097‬‬ ‫متقدم ًا ومتقدمة‪ ،‬بن�صبة بلغت ‪79‬‬ ‫‪ ،%‬م�ص ��را اإى اأن احركة �ص ��ملت‬ ‫امعلم ��ن وامعلم ��ات الراغب ��ن ي‬

‫م ��ن اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫م ��ن ختل ��ف مناط ��ق وحافظات‬ ‫امملك ��ة الأخ ��رى‪ ،‬و�ص ��ملت اأي�ص� � ًا‬ ‫امر�ص ��حن وامر�ص ��حات للعم ��ل‬ ‫كمر�ص ��دين طابي ��ن‪ ،‬واأمن ��اء‬ ‫م�ص ��ادر التعل ��م‪ ،‬ورواد الن�ص ��اط‪،‬‬ ‫وام�ص ��رفن الربوي ��ن ي‬ ‫التخ�ص�ص ��ات العلمي ��ة امتنوع ��ة‬ ‫كالربي ��ة الإ�ص ��امية‪ ،‬واللغ ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬والجتماعي ��ات‪ ،‬واللغة‬ ‫والريا�ص ��يات‪،‬‬ ‫الإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫د‪.‬اإبراهيم ام�شند‬ ‫والعل ��وم‪ ،‬واحا�ص ��ب الآي‪،‬‬ ‫النق ��ل اإى مدار� ��ض اأخ ��رى داخ ��ل والربي ��ة الفني ��ة‪ ،‬والربي ��ة‬ ‫مدينة الريا�ض‪ ،‬كما �صملت امعلمن البدني ��ة‪ ،‬وال�ص ��فوف الأولي ��ة‪،‬‬ ‫وامعلم ��ات امنقول ��ن اإى الريا�ض والتوعي ��ة الإ�ص ��امية‪ ،‬والتعلي ��م‬

‫الأهل ��ي والأجنب ��ي‪ ،‬والن�ص ��اط‬ ‫والإع ��ام الرب ��وي‪ ،‬و�ص� �وؤون‬ ‫امعلمن‪ ،‬اإ�صاف ٍة لق�صم الختبارات‬ ‫والقب ��ول‪ ،‬وتقني ��ات التعلي ��م‪،‬‬ ‫وتقني ��ات امعلوم ��ات‪ ،‬والتخطيط‬ ‫والتطوي ��ر الرب ��وي‪ ،‬والتدري ��ب‬ ‫الربوي‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬ذكر م�ص ��اعد امدير‬ ‫الع ��ام للربي ��ة والتعليم لل�ص� �وؤون‬ ‫امدر�ص ��ية �ص ��ليمان امقو�ص ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫اإدارة �ص� �وؤون امعلم ��ن وامعلمات‬ ‫ب ��الإدارة اأنهت درا�ص ��ة الحتياج؛‬ ‫لتحقي ��ق اأك ��ر ق ��در م ��ن الرغبات‬ ‫ولت�ص ��ديد امدار�ض باحتياجها من‬ ‫الت�صكيات امدر�صية‪.‬‬

‫وادي الدوا�صر ‪ -‬م�صفر القحطاي‬ ‫ت�ص ��لمت اإدارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫محافظة وادي الدوا�صر ‪ 11‬م�صروع ًا‬ ‫تعليمي ًا للبن ��ن والبن ��ات بتكلفة تبلغ‬ ‫نح ��و ‪ 44‬ملي ��ون ري ��ال‪ .‬وذك ��ر مدي ��ر‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م بامحافظ ��ة �ص ��قر‬ ‫ال�ص ��قر‪ ،‬اأن ام�ص ��روعات تاأتي �ص ��من‬ ‫اإح ��ال امب ��اي امدر�ص ��ية احكومي ��ة‬ ‫بد ًل من ام�ص ��تاأجرة‪ ،‬موؤكدا جاهزيتها‬ ‫لنطاق ��ة الدرا�ص ��ة بها مع ب ��دء العام‬ ‫الدرا�ص ��ي امقب ��ل ‪1434-1433‬ه � � ‪،‬‬ ‫حيت م ا�صتامها من ال�صركات امنفذة‬

‫والنتهاء من جهيزها منذ وقت مبكر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ��ه م ا�ص ��تام خم�ض‬ ‫مدار�ض جديدة للبن ��ن وهي ابتدائية‬ ‫امل ��ك خال ��د بده ��و‪ ،‬وابتدائي ��ة اأب ��ي‬ ‫هريرة بحي العليا‪ ،‬وابتدائية حفيظ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم بتم ��رة‪ ،‬وابتدائي ��ة‬ ‫قرطب ��ة‪ ،‬وابتدائي ��ة الإم ��ام الرمذي‪.‬‬ ‫ولف ��ت ال�ص ��قر اإى اأن ��ه م ا�ص ��تام‬ ‫�ص ��تة م�ص ��روعات تعليمي ��ة للبن ��ات‬ ‫ه ��ي ابتدائي ��ة ومتو�ص ��طة خ ��ران‪،‬‬ ‫ومتو�صطة وثانوية الرابعة بال�صليل‪،‬‬ ‫وابتدائي ��ة الثالثة اآل حمد بال�ص ��ليل‪،‬‬ ‫وابتدائية اآل حجي بال�صليل ‪.‬‬

‫اأحد ام�شروعات التي ت�شلمها تعليم وادي الدوا�شر‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫معاملة رمضان‬

‫(ال�شرق)‬


‫ضبط عشرين متسوا في تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر مكت ��ب‬ ‫امتابع ��ة ااجتماعي ��ة امكل ��ف‬ ‫ي تب ��وك اأحمد اأب ��و �شامة اأن‬ ‫مكت ��ب امتابع ��ة ااجتماعي ��ة‬ ‫قام خ ��ال اليوم ��ن اما�شين‬ ‫اأثناء اإلقاء القب�س على اأحد امت�ضولن (ت�ضوير ‪ :‬مو�ضى العروي) بالقب� ��ض عل ��ى ع ��دد م ��ن‬

‫السرعة تصيب مقيما وتصرع زوجته‬

‫امت�شول ��ن ج ��اوز الع�شرين‬ ‫معظمهم م ��ن جهوي الهوية‬ ‫وم ��ن جن�شي ��ات ختلف ��ة‬ ‫وخالف ��ن اأنظم ��ة ااإقام ��ة‬ ‫وبحوزته ��م مبالغ نقدية‪ .‬وقد‬ ‫م �شبطه ��م واإحالتهم ل�شرطة‬ ‫امنطقة ا�شتكم ��ال ااإجراءات‬ ‫النظامية بحقهم‪.‬‬

‫تربة ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫وقع حادث مروري مقيم وعائلته م�شاء اأم�ض على طريق تربة‬ ‫الطائ ��ف اإثر انقاب ال�شيارة التي ي�شتقلونه ��ا من نوع تايوتا اند‬ ‫ك ��روزر‪ .‬و نت ��ج عن اح ��ادث اإ�شابة امقيم باإ�شاب ��ات بليغة ووفاة‬ ‫زوجت ��ه ي موقع احادث‪ ،‬واأكد مدير مرور تربة امكلف �شعد قنان‬ ‫اأن �شب ��ب احادث يعود انفجار اإطار امركب ��ة ااأمامي وهي ت�شر‬ ‫ب�شرعة فائقة ما اأفقد ال�شائق ال�شيطرة عليها وانحرافها ثم انقابها‪.‬‬

‫التحقيق مع ممرضة اتهمت «بصفع» مريضة مس ّنة‬ ‫النما�ض ‪ -‬يو�شف العمري‬ ‫تعر�ش ��ت م�شن ��ة ترق ��د ي العناي ��ة‬ ‫امركزة م�شت�شفى النما�ض العام لل�شرب‬ ‫من مر�شة وافدة‪.‬‬ ‫وتاأتي التفا�شيل عن ��د مرور اإحدى‬ ‫بن ��ات ام�شن ��ة لاطمئن ��ان عل ��ى والدتها‬ ‫واإذ به ��ا ت�شاهد مر�ش ��ة ت�شفع والدتها‪،‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫القبض على متسللين يعملون حراس أمن في أحد المجمعات التجارية‬

‫رائديات‬

‫الفوائد واأرباح‬ ‫فاطمة العبداه‬

‫فكرت ي م�ضروع لا�ضتفادة من مواهب ال�ضباب بالإ�ضافة لإعادة‬ ‫راأ� ��س ام ��ال والأرباح للراع ��ي الر�ضمي والداعم له ��ذا ام�ضروع‪ ..‬ولكني‬ ‫مازلت اأ��لم به‪ ،‬ففي كل مرة اأعر�س على رجال الأعمال ومن بينهم اأخي‬ ‫فك ��رة ام�ضروع ل اأحظى �ض ��وى بالإعجاب‪ ..‬اخلل لي�س بالفكرة! ولي�س‬ ‫ب�ضعوبه تطبيقها! بل بالفوائد والأرباح التي يطمح اإليها رجل الأعمال‪..‬‬ ‫فعل ��ى �ضبيل امثال اأذي ��ع ي ن�ضرة الأخبار يوم الثاثاء اما�ضي ي‬ ‫التليفزيون ال�ضعودي بالقناة الأوى موافقة جل�س ال�ضورى يوم الثنن‬ ‫اما�ضي على �ضرف مليار واأربعمائة مليون ريال لهيئة الآثار وال�ضياحة‬ ‫من اأجل اإي�ضال الكهرباء واماء لإحدى القرى‪..‬‬ ‫وج ��اء ي ن�ضه‪( :‬مليار ريال �ضع ��ودي لإي�ضال الكهرباء واأربعمائة‬ ‫مليون للماء)‬ ‫يا ترى كم عدد ال�ضركات التي �ضتدخل ي هذه امناق�ضة؟‬ ‫وكم من الوقت �ضتحتاج لإجاز ام�ضروع؟‬ ‫واأين موقع هيئة مكافحة الف�ضاد من متابعة ام�ضروع؟‬ ‫هم�ضة‪:‬‬ ‫م ��اذا يطم ��ح رجال الأعم ��ال لدينا اإى اأن تك ��ون قيمة امخرجات ي‬ ‫ام�ضروعات ال�ضتثمارية اأ�ضعاف قيمة امدخات؟!‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫قام ��ت قي ��ادة دوري ��ات اج ��وازات‬ ‫بتكثيف اأعمال البح ��ث والتحري لك�شف‬ ‫امخالفن حي ��ث توفرت معلومات موؤكدة‬ ‫ع ��ن توظي ��ف وافدي ��ن مت�شلل ��ن م ��ن‬ ‫جن�شي ��ة عربي ��ة كحرا� ��ض اأمن ل ��دى اأحد‬ ‫اأ�شه ��ر امجمع ��ات التجاري ��ة‪ ،‬وق ��د جرى‬ ‫اإع ��داد خط ��ة للقب�ض عليه ��م‪ ،‬وم خالها‬ ‫القب�ض على الوافدين امخالفن وهم بزي‬ ‫حرا�ض ااأمن ويحملون اأجهزة اات�شال‬

‫الا�شلك ��ي اخا�شة بال�شركة‪ ،‬وم اإجراء‬ ‫التحقيقات م ��ع امقبو�ض عليه ��م واأقروا‬ ‫ب� �اأن ال�شب ��ب الرئي�ش ��ي مخالفته ��م ه ��و‬ ‫البحث ع ��ن فر�ض عمل وج ��رى اإحالتهم‬ ‫جه ��ات ااخت�شا� ��ض مهي ��د ًا لتطبي ��ق‬ ‫العقوبات امقررة نظام ًا بحقهم وبحق من‬ ‫قام بالت�شر عليه ��م وت�شغيلهم‪ .‬واأو�شح‬ ‫الناط ��ق ااإعام ��ي ج ��وازات منطق ��ة‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة امق ��دم ه�ش ��ام ال ��ردادي‬ ‫اأن العملي ��ة ه ��ي الثاني ��ة م ��ن نوعه ��ا ي‬ ‫اأقل م ��ن اأ�شبوعن حيث قب� ��ض كذلك ي‬

‫‪ 338‬مراجعا في مستشفيات‬ ‫اأحساء بسبب موجة الغبار‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬عبد الهادي ال�شماعيل‬

‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫مكن ��ت دوريات ااأم ��ن بالريا�ض من �شبط �شخ� ��ض ي العقد الثاي من‬ ‫العمر امتهن ترويج اخمور ي اأحد اأحياء العا�شمة الريا�ض‪.‬‬ ‫وتع ��ود التفا�شيل اإى اأن اإحدى دوري ��ات ااأمن اأثناء قيامها بعملها داخل‬ ‫ح ��ي منفوحة احظ ��ت �شخ�ش ًا ي�شر على ااأقدام وعن ��د م�شاهدته للدورية قام‬ ‫برم ��ي ق ��ارورة و�شنطة واذ بالفرار‪ ،‬فتمت متابعت ��ه والقب�ض عليه‪ ،‬وتبن اأنه‬ ‫بحال ��ة غر طبيعية‪ ،‬وبالرج ��وع اإى امكان ات�شح باأن ال�شنطة التي قام برميها‬ ‫حتوى على ‪ 15‬قارورة من اخمور ام�شنعة حلي ًا ‪.‬‬

‫خالف ��ا لنظ ��ام ااإقام ��ة‪ ،‬كم ��ا م القب�ض‬ ‫عل ��ى خالفن ي مواق ��ع جارية اأخرى‬ ‫بل ��غ عدده ��م ‪ 56‬خالف ��ا لنظ ��ام ااإقامة‪.‬‬ ‫واأك ��د قائد دوري ��ات اج ��وازات منطقة‬ ‫امدينة امنورة امقدم خالد العبيد اأن هناك‬ ‫تكثيفا اأعمال دوري ��ات اجوازات خال‬ ‫�شه ��ر رم�شان امب ��ارك‪ ،‬واأن هناك خططا‬ ‫ميدانية للق�شاء على امخالفات التي يقوم‬ ‫به ��ا بع� ��ض الوافدين خ ��ال ه ��ذا ال�شهر‬ ‫الف�شيل ‪.‬‬

‫الوافدون امت�ضللون ي زي حرا�س اأمن‬

‫(ال�ضرق)‬

‫شرطة العاصمة المقدسة تطيح‬ ‫بعصابة نشل وغسيل أموال‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبد الله‬

‫‪falabdallah@alsharq.net.sa‬‬

‫دوريات أمن الرياض تضبط‬ ‫مخمور ًا امتهن الترويج‬

‫اأح ��د امجمع ��ات التجاري ��ة على ع ��دد ‪45‬‬

‫حريق يخلي ‪ 600‬معتمر من‬ ‫فندق قريب من الحرم المكي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد باعشن‬

‫ت�شبب ��ت موجة الغب ��ار التي‬ ‫اجتاحت حافظة ااأح�شاء اأم�ض‬ ‫ااأول ي ازدحام اأق�شام الطوارئ‬ ‫ي عدد من م�شت�شفيات امحافظة‬ ‫م�شابي الرب ��و و�شيق التنف�ض‬ ‫وااأمرا�ض ال�شدرية والتنف�شية‬ ‫امتنوعة‪ ،‬وب ��ن مدير ااإعام ي‬ ‫امديري ��ة اإبراهي ��م احجي اأنه م‬ ‫ا�شتقب ��ال اأكر م ��ن ‪ 338‬مراجعا‬ ‫اأغلبه ��م م ��ن ااأطف ��ال‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫جمي ��ع ام�شت�شفي ��ات تعم ��ل على‬ ‫م ��دار ال�شاعة ا�شتقب ��ال احاات‬ ‫الطارئة خا�شة ام�شابن مر�ض‬ ‫الرب ��و‪ ،‬فيم ��ا ق ��ال احج ��ي اإن ��ه‬ ‫يتوج ��ب عل ��ى اجمي ��ع اتخ ��اذ‬ ‫احيط ��ة واح ��ذر م ��ن ااأج ��واء‬ ‫امتقلب ��ة‪ ،‬وهن ��اك ع ��دة تعليمات‬ ‫يتوجب اتباعها ل�شمان �شامتهم‬ ‫مراجعون ي م�ضت�ضفى الولدة والأطفال من ااأمرا�ض‪.‬‬

‫ث ��م قام ��ت باإبع ��اد اممر�شة ع ��ن والدتها‬ ‫وا�شتدع ��اء امدي ��ر امن ��اوب وطلبت عمل‬ ‫ح�ش ��ر بذلك‪ ،‬و�شك ��وى �ش ��د اممر�شة‪،‬‬ ‫وي الي ��وم الث ��اي وعن ��د الزي ��ارة واإذ‬ ‫بام�شن ��ة تخ ��ر بناتها اأنه ��ا اأتاها موظف‬ ‫يطالبه ��ا ب�شح ��ب ال�شك ��وى‪ .‬اجدي ��ر‬ ‫بالذك ��ر اأن بناتها ا�شطررن اإخراجها من‬ ‫ام�شت�شفى م�شاء اأم�ض اإثر امعاملة ال�شيئة‬

‫التي حظيت بها والدتهم علما باأن حالتها‬ ‫ال�شحي ��ة النف�شية غر جي ��دة‪ ،‬وتوفيت‬ ‫اأم� ��ض ال�شبت ي منزله ��ا‪ .‬واأو�شح مدير‬ ‫م�شت�شف ��ى النما�ض الع ��ام امكلف �شالح‬ ‫ال�شهري اأن اإدارة ام�شت�شفى تلقت �شكوى‬ ‫م ��ن اإح ��دى بن ��ات ام�شنة �ش ��د اممر�شة‪،‬‬ ‫وجاري التحقيقات معها و�شوف حا�شب‬ ‫اممر�شة اإذا ثبت ذلك عليها ‪.‬‬

‫جانب من عملية اإطفاء احريق‬

‫مكن ��ت ت�ش ��ع ف ��رق دف ��اع‬ ‫م ��دي متنوع ��ة ااخت�شا� ��ض‬ ‫من ال�شيطرة عل ��ى حريق ن�شب‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��ض ااأول ي فن ��دق‬ ‫يقع بالقرب م ��ن ام�شجد احرام‬ ‫بجب ��ل الكعب ��ة‪ .‬و�ش ��ب احريق‬ ‫داخل غرف ��ة بال ��دور الثامن من‬ ‫مبن ��ى الفن ��دق امك ��ون م ��ن ‪13‬‬ ‫دور ًا‪ ،‬وم اإخ ��اء ‪ 600‬معتم ��ر ًا‬ ‫احرازي ًا‪ ،‬معظمهم من اجن�شية‬ ‫ام�شري ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر‬ ‫التحقي ��ق والناط ��ق ااإعام ��ي‬ ‫ب� �اإدارة الدفاع امدي بالعا�شمة‬ ‫امقد�شة العقي ��د علي امنت�شري‪،‬‬ ‫اأن ��ه م ��ت ال�شيط ��رة عل ��ى‬ ‫احريق واإخم ��اده‪ ،‬افتا اإى اأن‬ ‫ااأ�شرار اقت�شرت على جزء من‬ ‫حتويات الغرف ��ة امحرقة من‬ ‫اأث ��اث ونحوه‪ .‬واأك ��د امنت�شري‬ ‫اأن امعتمرين الذين م اإخاوؤهم‬ ‫يتمتع ��ون ب�شحة جيدة‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن التحقيقات ا تزال جارية‬ ‫(ال�ضرق) معرفة اأ�شباب احادث‪.‬‬

‫مصادرة عشرة آاف كيلو‬ ‫لحم فاسد في مكة المكرمة‬

‫الكعكي ��ة يق ��وم باإع ��ادة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر‬ ‫تعبئ ��ة اللح ��وم الفا�ش ��دة‬ ‫ااأن�شاري‬ ‫داخ ��ل كرات ��ن وتوزيعها‬ ‫عل ��ى امطاع ��م وامحات‪،‬‬ ‫بلدي ��ة‬ ‫�ش ��ادرت‬ ‫حي ��ث م ��ت مداهم ��ة‬ ‫ال�شوقي ��ة الفرعي ��ة ي مكة‬ ‫احو�ض وم�شادرة كميات‬ ‫امكرم ��ة ع�ش ��رة اآاف كيلو‬ ‫كب ��رة م ��ن ااأطعم ��ة غر‬ ‫م ��ن اللح ��وم الفا�ش ��دة‪.‬‬ ‫ال�شاحة وامخزنة بطرق‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ض البلدي ��ة‬ ‫ع�شوائي ��ة وم�ش ��ادرة‬ ‫امهند� ��ض مه ��اب عب ��ادة اإن‬ ‫‪ 117‬م ��ن الدج ��اج اح ��ي‬ ‫البلدي ��ة �شكل ��ت عدي ��دا من‬ ‫الف ��رق اميداني ��ة‪ ،‬وكثف ��ت‬ ‫تظهرعليه عامات امر�ض‬ ‫ن�شاطه ��ا خال ه ��ذه الفرة‬ ‫وم اإعدامه ��ا واإتافه ��ا‬ ‫ل�شمان �شامة امواد امقدمة‬ ‫بالط ��رق ال�شحي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ل�ش ��كان وزوار بي ��ت الل ��ه‬ ‫م ��ت م�ش ��ادرة ‪ 14‬ثاجة‬ ‫اح ��رام‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن البلدية‬ ‫فري ��زر واأربع ��ة ق ��دور‬ ‫ل ��ن تتوانى ع ��ن اتخاذ كافة‬ ‫كبرة وثاث ��ة اأنابيب غاز‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫جانب من اللحوم ام�ضادرة‬ ‫التداب ��ر الوقائية وتطبيق‬ ‫وماكينت ��ي تقطي ��ع حوم‬ ‫ااأنظم ��ة والتعليم ��ات بح ��ق امخالف ��ن‪ .‬وق ��ال عبادة وع�ش ��ر من ااأواي امختلف ��ة‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنه م اتخاذ‬ ‫اإن ��ه م �شبط حو�ض ي خط ��ط الباتي خلف �شرطة ااإجراءات النظامية حيال جميع هذه ام�شادرات‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫جانب من ام�ضروقات‬

‫مكن ��ت ف ��رق البح ��ث اجنائ ��ي ي �شرط ��ة‬ ‫العا�شم ��ة امقد�ش ��ة م ��ن ااإطاح ��ة بع�شاب ��ة ن�شل من‬ ‫اجن�شية ااأفغانية مكونة م ��ن ‪� ١١‬شخ�شا من اأرباب‬ ‫ال�شواب ��ق ي ال�شرق ��ات‪ .‬واأك ��د امتح ��دث الر�شم ��ي‬ ‫ل�شرطة العا�شمة امقد�شة امق ��دم عبدامح�شن اميمان‬ ‫اأن الع�شاب ��ة يتزعمه ��ا �شخ�ض عم ��ره خم�شون عاما‬ ‫وت�شته ��ر الع�شابة با�شم (الفار�ش ��ي)‪ ،‬وهي من اأقدم‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ع�شاب ��ات الن�ش ��ل‪ ،‬افت ��ا اإى اأن ��ه م �شبطه ��م داخل‬ ‫الوك ��ر العائ ��د له ��م وبحوزته ��م جموع ��ة كبرة من‬ ‫اأجه ��زة اجواات ام�شروقة وعمات اأجنبية‪ .‬واأ�شار‬ ‫اميم ��ان اإى اأن ��ه طيل ��ة الف ��رة اما�شي ��ة كان اأ�شلوب‬ ‫الع�شاب ��ة ااإجرامي يتمث ��ل فى قيام اأف ��راد الع�شابة‬ ‫بت�شلي ��م ام�شروق ��ات لرئي�شه ��م الذي يق ��وم بعد ذلك‬ ‫بت�شليمها ل�شخ�ض مقيم من بنى جن�شه لغر�ض بيعها‬ ‫وتبدي ��ل العم ��ات اأوا باأول وحويله ��ا مبا�شرة اإى‬ ‫بادهم‪.‬‬

‫صعق كهربائي يودي يحياة موظف‬

‫الدفاع امدي ينقل جثة امتوفى‬

‫(ال�ضرق)‬

‫بالباحة الرائد اأحمد ال�شهري اإن الدفاع امدي تلقى باغا‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫عن احادثة‪ ،‬وعلى الفور با�شرت فرق ااإنقاذ وااإ�شعاف‬ ‫تعر� ��ض موظ ��ف تاب ��ع ل�شرك ��ة الكهرب ��اء ل�شع ��ق ي حافظ ��ة قلوة اموق ��ع‪ ،‬وقامت باإن ��زال الفني‪ ،‬حيث‬ ‫كهربائ ��ي �شباح اأم� ��ض ااأول اأثن ��اء �شيانة اأح ��د اأعمدة تاأكدت من وفاته على الفور‪ ،‬وم نقله عن طريق اإ�شعاف‬ ‫الدف ��اع ام ��دي اإى م�شت�شف ��ى قل ��وة الع ��ام‪ ،‬وا ت ��زال‬ ‫الكهرباء ي حافظة قلوة‪.‬‬ ‫وق ��ال نائب الناطق ااإعام ��ي مديرية الدفاع امدي اإجراءات التحقيق جارية‪.‬‬

‫القبض على أربعة متسللين‪ ..‬وإنقاذ مواطن حمات للشرطة في جدة تطيح بـ ‪ 7709‬متسولين‬ ‫ااأح�شاء ‪ -���عبد الهادي ال�شماعيل‬

‫مكن ��ت الدوري ��ات بقط ��اع‬ ‫حر�ض اح ��دود ي البطحاء م�شاء‬ ‫اأم� ��ض م ��ن اإيقاف اأربع ��ة اأ�شخا�ض‬ ‫م ��ن اجن�شي ��ة ااآ�شيوي ��ة كان ��وا‬ ‫يحاول ��ون الت�شل ��ل م ��ن ااأرا�ش ��ي‬ ‫ااإماراتي ��ة باج ��اه امملك ��ة �شر ًا‬ ‫عل ��ى ااأق ��دام‪ ،‬وبح�ش ��ب امتحدث‬ ‫الر�شمي حر�ض اح ��دود بامنطقة‬ ‫ال�شرقي ��ة العقي ��د البح ��ري خال ��د‬ ‫خليف ��ة العرقوب ��ي اأنه �ش ��وف يتم‬ ‫ا�شتكم ��ال ااإج ��راءات الازم ��ة‬ ‫بحقه ��م‪ ،‬وب ��ن العرقوب ��ي اأن‬ ‫الدوري ��ات البحري ��ة بقطاع اخر‬

‫مكن ��ت من اإنق ��اذ زورق على متنه‬ ‫�شخ�ض واح ��د �شعودي اجن�شية‪،‬‬ ‫بعد اأن تعر� ��ض زورقه لعطل وهو‬ ‫ي عر� ��ض البح ��ر‪ ،‬وم التاأكد من‬ ‫�شامته ومن ثم م تقدم ام�شاعدة‬ ‫ل ��ه‪ ،‬وقط ��ره اأق ��رب نقط ��ة ن ��زول‬ ‫لل ��زوارق‪ ،‬فيم ��ا ح ��ذرت القي ��ادة‬ ‫جمي ��ع اأ�شح ��اب ال ��زوارق باتباع‬ ‫و�شائ ��ل ال�شام ��ة‪ ،‬وع ��دم دخ ��ول‬ ‫البح ��ر ي ااأج ��واء امتقلب ��ة اإا‬ ‫بعد التاأكد م ��ن �شحو اجو‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خ ��ال مراجعته ��م للقي ��ادة اأو‬ ‫متابعة ااأحوال اجوية وت�شجيل‬ ‫بياناته ��م ي الك�شوف ��ات بح�ش ��ب‬ ‫ااأنظمة امتبعة ل�شمان �شامتهم ‪.‬‬

‫وخط ��ف حقائ ��ب ن�شائي ��ة و�شرق ��ة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ض‬ ‫�شيارات ون�ش ��ب واحتيال وت�شر‬ ‫ج ��اري عل ��ى عمال ��ة واف ��دة وفتح‬ ‫اأ�شف ��رت حم ��ات لل�شرط ��ة ي‬ ‫حات من غ ��ر تراخي�ض واإخال‬ ‫مواقع متعددة من حافظة جدة اإى‬ ‫ب ��ااآداب العام ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار الب ��وق‬ ‫�شبط ‪ 7709‬مت�شولن خال الثاثة‬ ‫اإى اأن ع ��دد امقبو� ��ض عليه ��م ي‬ ‫�شهور اما�شية‪.‬‬ ‫الق�شايا اجنائي ��ة ‪� 125‬شخ�شا ما‬ ‫واأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شم ��ي‬ ‫ل�شرط ��ة جدة ام ��ازم ن ��واف البوق‬ ‫بن مطلوب ��ن ي ق�شايا ومرتكبي‬ ‫اأن باغات من مواطنن على هاتفها‬ ‫حوادث جنائية‪ ،‬اأما امقبو�ض عليهم‬ ‫امجاي رقم ( ‪ ) 6425550‬ا�شتبهوا‬ ‫بتهمة خالفة نظ ��ام ااإقامة ‪،6412‬‬ ‫وجموع امقبو�ض عليهم من الباعة‬ ‫مواق ��ع واأ�شخا� ��ض ق ��ادت اإى عدد‬ ‫امتجولن ‪ ،125‬وجموع امقبو�ض‬ ‫من احاات‪ ،‬وعلى اإثرها جرى عمل‬ ‫جانب من عمليات الدهم من قبل ال�ضرطة‬ ‫التحري ��ات الازمة للتاأك ��د من مدى‬ ‫عليهم من امت�شول ��ن ‪ 1047‬ما بن‬ ‫�شحة تلك الباغات التي م معاجتها �شمن احمات اميدانية ااأ�شبوعية‪ .‬رجال ون�شاء واأطفال بلغ عدد الن�شاء فيهم ‪ 675‬امراأة ‪ ،‬وعدد ااأطفال ‪372‬‬ ‫وتنوعت الق�شايا ام�شبوطة ما بن �شرقات وترويج وت�شنيع للم�شكر طفا من جن�شيات متعددة‪.‬‬

‫جانب من عملية الر�ضد للمت�ضولن‬

‫(ال�ضرق)‬


‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أكد أن حماية الشباب من الفكر الضال محور برامج الوزارة التوعوية‬

‫منشن‬

‫آل الشيخ لـ |‪ :‬استقال اأوقاف سيساهم في تنميتها‬ ‫جدة ‪ -‬عامر اجفاي‬ ‫ك�ش ��ف وزير ال�ش� �وؤون ااإ�شامي ��ة ال�شيخ‬ ‫�شال ��ح بن عبدالعزيز اآل ال�شي ��خ ل�«ال�شرق» عن‬ ‫�ش ��دور اأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �شع ��ود باإن�شاء هيئة‬ ‫م�شتقل ��ة لاأوقاف‪ ،‬ااأمر ال ��ذي توقع اأن ي�شاهم‬ ‫ي تق ��دم وازده ��ار قط ��اع ااأوق ��اف والعناي ��ة‬ ‫خ�س به «ال�شرق»‬ ‫الكاملة به ��ا‪ .‬وقال ي حديث ّ‬ ‫اإن نظ ��ام الهيئة اجديد لاأوق ��اف دخل مراحله‬ ‫ااأخ ��رة‪ ،‬وي انتظ ��ار اإق ��راره م ��ن ال�ش ��ورى‬ ‫وت�شكيل الهيئ ��ة وجل�س اإدارتها‪ .‬واأكد الوزير‬ ‫اأن ال ��وزارة ا يهمه ��ا اأن ت�شرف عل ��ى الهيئة اأو‬ ‫ا ت�ش ��رف عليها‪ ،‬لكن ااأه ��م بالن�شبة لها هو اأن‬ ‫ت ��دار ااأوق ��اف على نح ��و متخ�ش� ��س ي�شاهم‬ ‫ي تنميتها‪ .‬م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬ق ��ال الوزير اإن‬ ‫الوزارة ت ��وي اهتمام ًا خا�ش ًا لتوعية ال�شباب‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن براجه ��ا حر�شت على مواجهة‬ ‫التط ��رف والفكر التكفري ال ��ذي رافق احتال‬ ‫العراق وكاد يهيمن على ال�شباب امتدين‪ .‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ال ��وزارة جحت ي ا�شتع ��ادة اأكر من األفي‬ ‫�شاب جرفه ��م الفكر التكف ��ري‪ .‬وك�شف الوزير‬ ‫عن ا�شتحداث مبان جديدة للوزارة ي الريا�س‬ ‫وحافظات الفئة (اأ)‪ ،‬فيما اأقر بنق�س ي ااأئمة‬ ‫واموؤذنن‪.‬‬

‫هيئة م�شتقلة‬

‫ ب ��رزت موؤخ ��ر ًا اإ�شكالي ��ات عل ��ى �شعي ��د الأوقاف‪،‬‬‫ي ظ ��ل تزايدها وتعاظم م�شوؤولياتها‪ .‬فم ��اذا اأعدت الوزارة‬ ‫لتعزيز هذا الرافد اخري؟‬

‫اأ�ش ��در خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز اأم ��ره الك ��رم باإن�شاء‬ ‫هيئة م�شتقل ��ة تعن ��ى بااأوقاف ونظامه ��ا ااآن‬ ‫ي مراحله ااأخ ��رة وينظره جل�س ال�شورى‬ ‫مهيد ًا اإق ��راره‪ ،‬ومن ثم ت�شمية حافظ للهيئة‬ ‫وت�شكي ��ل جل� ��س اإدارتها‪ .‬ونح ��ن ااآن ن�شر‬ ‫�ش ��ر ًا طيب� � ًا ولك ��ن لي� ��س �شريع� � ًا‪ ،‬فااأوق ��اف‬ ‫ح�شرت الرام ��ج اموجودة ا�شتخراج �شكوك‬ ‫عليه ��ا ولكن نحتاج م ��دة طويل ��ة ا�شتخراجها‬ ‫اأن العقارات كثرة جد ًا‪ ،‬وا�شتخراج ال�شكوك‬ ‫ا يخ�ش ��ع اأنظمة الوزارة ب ��ل اأنظمة الق�شاء‬

‫واإعان ��ات طويل ��ة‪ .‬اأم ��ا اا�شتثم ��ار اموج ��ود‬ ‫ااآن فامثب ��ت ي�ش ��كل راف ��د ًا مهم� � ًا م ��ن رواف ��د‬ ‫غ ��ال ااأوق ��اف‪ ،‬واا�شتثمار ي مك ��ة وامدينة‬ ‫وااأح�ش ��اء والطائ ��ف وجدة م�ش ��ي على قدم‬ ‫و�ش ��اق‪ .‬وقد بذل ��ت جال�س ااأوق ��اف الفرعية‬ ‫�شابق ��ا جهود ًا كب ��رة ي طرح ه ��ذا اا�شتثمار‬ ‫لكن ام�شاألة اأكر من اأن تقوم بها جهة حكومية‪،‬‬ ‫لذل ��ك �شعت الوزارة باإمان منها بوجوب ف�شل‬ ‫ااأوقاف عن الوزارة واأن تكون ي هيئة اإدارية‬ ‫م�شتقلة تتفرغ له ��ذه امهمة الكبرة اأنها اأمانة‪،‬‬ ‫ونح ��ن ا يهمن ��ا اأن تك ��ون ح ��ت اإدارتن ��ا اأو ا‬ ‫تكون‪ ،‬لكن امهم القيام بالواجب ال�شرعي‪ ،‬فهذه‬ ‫ااأوق ��اف فيها عن�ش ��ران‪ ،‬ااأول �شرعي وااآخر‬ ‫م ��اي اقت�ش ��ادي‪ .‬واأتوق ��ع اأن حق ��ق م�شتوى‬ ‫اأعلى من ااإنتاجية اإن �شاء الله‪.‬‬ ‫ وم ��اذا ع ��ن العيون التاريخية مثل عن زبيدة وعن‬‫حنن والعزيزية؟‬

‫هذه العي ��ون اأوقافها م ��اء‪ ،‬وبالتاي فهي‬ ‫تتبع وزارة الزراعة وامي ��اه‪ ،‬وا عاقة لوزارة‬ ‫ال�شوؤون ااإ�شامية بها‪ ،‬لكن الوزارة ت�شارك ي‬ ‫جل� ��س اإدارتها وعر وكيل ال ��وزارة ي العن‬ ‫العزيزية‪.‬‬

‫نق�س الدعاة‬

‫ نق� ��ص الدع ��اة اأو�ش ��ك اأن ي�شب ��ح ظاه ��رة‪ .‬فم ��ا‬‫تف�شرها‪ ،‬وكيف تتعاطى الوزارة مع هذه ام�شكلة؟‬

‫عدد الدعاة لدينا قليل ن�شبيا‪ ،‬فعدد ام�شاجد‬ ‫ي ازدي ��اد دائم‪ ،‬وي كل �شه ��ر ن�شجل ع�شرات‬ ‫ام�شاج ��د وو�شلن ��ا ي بع� ��س ال�شن ��وات اإى‬ ‫ت�شجيل ‪ 1500‬م�شجد ي ال�شنة وهذا م يقابله‬ ‫وظائ ��ف تغطي ذل ��ك ولدينا اأكر م ��ن ‪ 120‬األف‬ ‫وظيفة‪ .‬واإذا عرفنا اأن عدد ام�شاجد بلغ ‪ 75‬األف‬ ‫م�شج ��د فمعنى ذلك اأننا ي حاجة اإى ‪ 150‬األف‬ ‫وظيفة وهذه فع � ً�ا اإ�شكالية ي وزارة ال�شوؤون‬ ‫ااإ�شامي ��ة‪ .‬ه ��ذا بااإ�شاف ��ة اإى م ��ا ت�شطل ��ع‬ ‫ب ��ه ال ��وزارة من تعليم للق ��راآن‪ ،‬ومب ��ادئ الدين‬ ‫ي اأك ��ر م ��ن م ��كان‪ ،‬وم�شوؤوليتها ع ��ن امراكز‬ ‫ااإ�شامي ��ة �ش ��واء التي بنتها امملك ��ة وت�شرف‬ ‫عليها ال ��وزارة‪ ،‬اأو امراكز الت ��ي تتوا�شل معها‬ ‫وتغط ��ي ن�شاطاته ��ا‪ ،‬كما تغطي ال ��وزارة اأي�ش ًا‬

‫ال�شباب و�شجلت جاح ًا كبر ًا بالن�شبة من وقع‬ ‫ي ااإره ��اب ف ��كان ه ��ذا احوار وه ��ذه احملة‬ ‫عاجي ��ة وا�شتعدن ��ا اأكر م ��ن األف ��ن منهم‪ ،‬وا‬ ‫اأن�ش ��ى دور اخطباء ي توعي ��ة النا�س وحثهم‬ ‫على طاعة اأولياء ااأمور واأهمية ااأمن‪ .‬ومعظم‬ ‫براجنا موجهة لل�شباب‪ ،‬ونحر�س عليهم لعدة‬ ‫اأ�شب ��اب‪ ،‬فق ��د اأو�شى به ��م النبي علي ��ه ال�شاة‬ ‫وال�شام خر ًا‪ ،‬كم ��ا اأن اأتباع ااأنبياء دائم ًا من‬ ‫ال�شب ��اب‪ .‬لذلك اأوجدت ال ��وزارة برامج ف�شلية‬ ‫كمخيم ��ات العطل بع�شه ��ا ي يومي اخمي�س‬ ‫واجمعة وااإجازات الدرا�شية وملتقيات البحر‬ ‫مثل ملتقي ��ات جدة والدم ��ام واللق ��اء ال�شنوي‬ ‫ال ��ذي ينظم ��ه امكت ��ب التع ��اوي ي الرب ��وة‬ ‫بالريا�س‪ ،‬ه ��ذه الرامج الت ��ي يح�شرها اآاف‬ ‫(ال�شرق) من ال�شباب نهدف منها اإى حمايتهم وتوجيههم‬ ‫الوزير �شالح اآل ال�شيخ يتحدث للزميل عامر اجفاي‬ ‫وتربيتهم‪.‬‬ ‫اأعمال اجمعيات ااإ�شامية خارج امملكة‪.‬‬ ‫ا �ش ��ك اأن التدي ��ن لدى ال�شب ��اب ت�شحبه‬ ‫رغب ��ة ي الكمال‪ ،‬وه ��م ا ينظ ��رون اإى جانب‬ ‫�شيوف الرحمن‬ ‫الطبيعة الب�شرية وما خلق الله ي ااإن�شان من‬ ‫* م ��ا طبيعة اجه ��ود التي تتبناها ال ��وزارة على �شعيد‬ ‫اأهلية وحكومية‬ ‫ كي ��ف تتعامل الوزارة مع التو�شع العمراي الكبر �شعف‪ ،‬فت�شيبهم الغرة وتوجه لغر وجهتها‪ ،‬توعية احجاج وامعتمرين؟‬‫فياأتي من ي�شتغل هذا وينمي كراهية من يخالف‬ ‫** لدينا برامج لتوعية احجاج وامعتمرين‬ ‫على �شعيد تلبية احتياجات الأحياء بام�شاجد؟‬ ‫ااأ�ش ��ل ال�شرع ��ي اأن ام�شاج ��د ي�ش ��رك الدين‪ ،‬فين�ش أا من ذلك التكفر وما ينتج عنه من وال ��زوار تطبق طوال العام‪ ،‬وي�ش ��ارك فيها دعاة‬ ‫ي بنائه ��ا الدول ��ة والنا� ��س‪ ،‬اأن النب ��ي �شل ��ى اأعم ��ال اإرهابي ��ة‪ ،‬وراف ��ق ذلك اقتنا� ��س من هو م ��ن ال ��وزارة ميداني � ً�ا اأو عر الهات ��ف ي خدمة‬ ‫الل ��ه عليه و�شل ��م اأطلق ذلك للنا� ��س اإذ قال‪« :‬من متدين بغ ��ر علم‪ .‬فانتمى بع� ��س ال�شباب لهذه ام�شلم ��ن‪ ،‬عر هيئ ��ة التوعي ��ة ااإ�شامية للحج‬ ‫بن ��ى لله م�شج ��د ًا بنى الل ��ه له بيت� � ًا ي اجنة» اجماع ��ات الت ��ي ا تعتنق ااإ�ش ��ام الو�شطي‪ .‬والعم ��رة والزيارة‪ .‬كما اأن لدين ��ا اإنتاجا اإعاميا‬ ‫وه ��ذا ح ��ث ام�شلمن عل ��ى بناء ام�شاج ��د‪ ،‬واأن وبحك ��م م�شوؤوليته ��ا فقد ر�شدت ال ��وزارة ذلك ي�شارك فيه م�شايخ ودعاة واأ�شاتذة جامعات تنتج‬ ‫يت�شابق ��وا ي اخ ��رات ويبن ��ون م�شاجدهم‪ .‬وتنبهت ل ��ه ي مرحلة مبكرة‪ ،‬وقد اأح�ش�شنا به من خال ��ه الوزارة مواد ديني ��ة وثقافية ودعوية‬ ‫وق ��د ركزت ال ��وزارة برناجها على ما ا يلتفت بعد تفج ��ر العليا عام ‪1417‬ه� وظهور اخايا عالية اجودة من حيث امحت ��وى وااإخراج‪ .‬اأما‬ ‫اإلي ��ه النا� ��س‪ ،‬وبخا�شة ي امحافظ ��ات التي ا ال�شري ��ة التي م يك ��ن اأفراده ��ا ي�شتجيبون‪ ،‬ثم ع ��ن برنامج كن ً‬ ‫داعيا فهو برنامج دعوي مار�س‬ ‫ً‬ ‫�شنويا من خ ��ال معر�س يطوف‬ ‫يوج ��د فيها مترعون كر مثل جازان وال�شمال ح�شلت اأح ��داث ااإره ��اب ي امملك ��ة ورافقت ن�شاطه مرت ��ن‬ ‫واجوف ومن ثم يك ��ر بناء الوزارة للم�شاجد احت ��ال العراق واأ�شبحت هن ��اك تهيئة نف�شية مناط ��ق امملك ��ة يعر�س في ��ه كل ن�ش ��اط دعوي‬ ‫فيه ��ا‪ .‬على �شعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬اأي�ش ًا ارتفع ��ت تكلفة لل�شباب مقاومة ااحتال فا�شت ��د امد ااإرهابي ل ��كل اجهات الدعوية واأ�شاليبهم ي الدعوة وقد‬ ‫جاحا كب � ً‬ ‫ً‬ ‫�را لدى اإقامته‬ ‫بن ��اء ام�شاجد‪ ،‬م ��ع �شعف م�شت ��وى امقاولن‪ ،‬التكف ��ري لعق ��ول ال�شب ��اب‪ .‬وعندم ��ا احظت �شجل امعر�س ااأخر‬ ‫ولدينا اأمل ي اإعادة ترتيب هذه ااأمور باإيجاد ال ��وزارة ذل ��ك‪ ،‬با�شرت براجه ��ا ي اجاهن‪ :‬ي منطقة الباحة‪ ،‬وجاوز عدد زواره امليونن‪.‬‬ ‫اإ�شراف هند�شي متن ��وع عر امكاتب الهند�شية ااأول مث ��ل ي برام ��ج التح�ش ��ن م ��ن خ ��ال‬ ‫اا�شت�شارية‪.‬‬ ‫اإر�ش ��اء امفاهيم ال�شحيحة للتعامل مع امجتمع‬ ‫مبان جديدة‬ ‫وم ��ع ام�شلم وغ ��ر ام�شل ��م والتعامل م ��ع واة‬ ‫ ماذا عن م�شاريع الوزارة اجديدة؟‬‫ااأمر وفقه العب ��ادة‪ .‬والثاي مثل ي الرامج‬ ‫لدين ��ا م�شروع ا�شتح ��داث مبنى جديد مقر‬ ‫عناية خا�شة‬ ‫ عانت امملكة على مدى �شنوات من الفكر التكفري احوارية من خال حملة ال�شكينة التي تواها ال ��وزارة ي الريا�س‪ ،‬وهذه ال�شن ��ة هي امرحلة‬‫امتط ��رف‪ ..‬فكي ��ف تعامل ��ت الوزارة م ��ع م�شاأل ��ة امغالة ي ع ��دد من دع ��اة نابهن ذوي قدرة عل ��ى احوار‪ ،‬الثاني ��ة م ��ن ام�ش ��روع �شن�شتح ��دث فيه ��ا مباي‬ ‫وحاورت احملة عر ااإنرنت اآاف من هوؤاء جديدة للوزارة ي حافظات الفئة(اأ)‪.‬‬ ‫التدين وبخا�شة بن ال�شباب؟‬

‫اأمريكي‬ ‫أبو متعب‬ ‫حسن الحارثي‬

‫«اأخل� ��ص اللقمت ��ن واأرج ��ع اأدق علي ��ك»‪- ،‬اأدق بك�ش ��ر‬ ‫ال ��دال‪ -‬اأي باللهج ��ة النجدية‪ ،‬تلك اجمل ��ة م يقلها �شعودي‬ ‫اأو عرب ��ي عا� ��ص ي الريا� ��ص‪ ،‬ات�شل ��ت به ي وق ��ت متاأخر‬ ‫قبيل اأن يدهمه اأذان الفجر ي رم�شان‪ ،‬من قالها هو �شاب‬ ‫اأمريك ��يال ��ولدةوالن�ش� �اأةواجن�شي ��ةوالهيئ ��ةوالنتم ��اء‪.‬‬ ‫اأب ��و متع ��ب الأمريك ��ي‪ ،‬لدي ��ه م ��ن ال�شهرة م ��ا يغني عن‬ ‫الكتاب ��ة عن ��ه‪ ،‬فه ��و �شاح ��ب اخم�ش ��ة ماي ��ن م�شاه ��د على‬ ‫اليوتي ��وب‪ ،‬من خ ��ال قناته الت ��ي اختار لها ا�ش ��م «البدوي‬ ‫الأمريك ��ي»‪ ،‬ويعر�ص فيها بع�شا من اإبداعاته باللغة العربية‬ ‫وباللهج ��ةال�شعودي ��ةحدي ��داً‪.‬‬ ‫ا�شم ��ه «جو�شوا» وعم ��ره م يتجاوز ‪ 23‬عام ًا ومازال‬ ‫يكم ��ل درا�شته اجامعية ي تك�شا� ��ص‪ ،‬وهذه الأيام يق�شي‬ ‫رم�ش ��ان متنق ��ا بن الريا�ص وج ��دة والدمام‪ ،‬فه ��و يع�شق‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة ب�ش ��كل كب ��ر ويع�ش ��ق �شبابها‪،‬‬ ‫وه ��م من علم ��وه اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬واأ�شبح واح ��د ًا منهم‪ ،‬ي‬ ‫حديث ��هولب�ش ��هوماأكل ��هوم�شرب ��ه‪.‬‬ ‫اأب ��و متعب يجيد �شنع النكتة ب�شكل مذهل‪ ،‬فهو خفيف‬ ‫دم لدرج ��ة اأن ��ك ل ت�شتطي ��ع موا�شل ��ة احدي ��ث معه دون اأن‬ ‫ت�شح ��ك‪ ،‬ويجي ��د «اح� ��ص» و»الذب ��ات» و»الطقطق ��ة» وكل‬ ‫اأن ��واع ال�شخري ��ة‪ ،‬ودائم ��ا م ��ا يوؤكد اأن ��ه فعا ب ��دوي واأهله‬ ‫ب ��دو مهاج ��رون‪ ،‬وه ��و م�شل ��م منذ ال ��ولدة ب�شب ��ب اأمه ذات‬ ‫الأ�ش ��ولالركي ��ة‪.‬‬ ‫امذه ��ل اأن اإجادت ��ه للغة العربية ل تتوق ��ف على التحدث‬ ‫به ��ا فقط‪ ،‬فه ��و يكتب ويق ��راأ بالعربي ��ة‪ ،‬ويتوا�شل معي عر‬ ‫الوات�ش ��اب بالعرب ��ي‪ ،‬ول يلج� �اأ لاإجلي ��زي اإل ي اأحي ��ان‬ ‫قليل ��ة‪ ،‬وه ��و مهت ��م بال�ش� �اأن ال�شع ��ودي ويع ��رف ع ��ن تاريخ‬ ‫البل ��دال�ش ��يءالكث ��ر‪.‬‬ ‫يق ��ول ي ح ��وار معه ح ��ول امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية‬ ‫«ه ��ذه بل ��د الأمان فمن ��ذ عهد جهيمان م ُيقت ��ل ‪� 14‬شخ�شا‬ ‫دفعة واحدة ي مكان واحد»‪ ،‬اإ�شارة اإى حادثة القتل التي‬ ‫وقع ��ت ي دار �شينما ي كولورادوا الأمريكية قب ��ل اأي ��ام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫أعمال صيانة تتسبب باختناقات مرورية على طريق المطار في تبوك‬

‫منظر ليلي لطريق امطار ي تبوك‬

‫�شالكه اإى امطار قريبة جدا‪ .‬واأرجع عارف احيدر‬ ‫تبوك ‪� -‬شالح القرعوطي‬ ‫�شاحب حل جاري ي طريق امطار‪ ،‬اازدح��ام‬ ‫ي�شهد طريق املك خالد ي تبوك‪ ،‬والذي يعرف احا�شل ي ال�شارع اإى اإقبال اأغلب ااأ�شر على‬ ‫بطريق ام�ط��ار‪ ،‬ازدح��ام��ا م��روري��ا كبرا ب�شورة �شراء اماب�س خال رم�شان‪ ،‬اإ�شافة اإى ق�شد كثر‬ ‫يومية‪ ،‬ب�شبب وجود عدد كبر من امطاعم عليه‪ ،‬منهم للمطاعم امختلفة التي ي�شمها ال�شارع‪ ،‬م�شرا‬ ‫كما اأنه ي�شم حات متعددة للماب�س واات�شاات‪ ،‬اإى اأن ال���ش��ارع يخدم امت�شوقن مهما تنوعت‬ ‫كما يحت�شن ال�شارع موؤ�ش�شة النقد ودار اماحظة حاجاتهم‪ ،‬وموؤكدا ي الوقت نف�شه اأن هناك �شررا‬ ‫ااجتماعية وجموعة من الفنادق‪ ،‬اإ�شافة اإى كبرا يلحق باأ�شحاب امحات والباعة عند اإغاق‬ ‫موقع م�شت�شفى الوادة القريبة جدا منه‪ ،‬وبالرغم اأج��زاء من الطريق ال��ذي ي�شهد كرة التحويات‬ ‫من الت�شمية احديثة للطريق‪ ،‬اإا اأنه ما زال يحمل وااإ�شاحات‪،‬‬ ‫وقال «اأغلب الزبائن يتحا�شى امجيء لل�شوق‬ ‫عبق اما�شي ويتعارف عليه اأهاي امنطقة بطريق‬ ‫امطار‪ .‬ويعد طريق امطار من اأق��دم ال�شوارع ي ب�شبب ك��رة التحويات على ال�ط��ري��ق‪ ،‬كما اأن‬ ‫مدينة تبوك‪ ،‬وقد اكت�شب �شهرة كبرة ب�شبب موقع ال�شارع ي�شبح مكتظا بال�شيارات ويعاي اختناقا‬ ‫مكتب اخطوط اجوية ال�شعودية عليه‪ ،‬والذي م��روري��ا»‪ ،‬واأ� �ش��اف اأن ه�ن��اك �شائقن يوقفون‬ ‫ظل فرة طويلة من الزمن قبل اأن ينتقل اإى مقره �شياراتهم ب�شكل خاطئ دون مرعاه لاآخرين‪.‬‬ ‫ولفت مواطنون يرتادون طريق امطار اإى اأنه‬ ‫اج��دي��د‪ ،‬اإ�شافة اإى اأن ام�شافة التي ي�شتغرقها‬

‫‪ 1.5‬مليون طن حجم النفايات في جدة منذ بداية رمضان‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫حمّل م�شدر م�ش� �وؤول ي اأمانة‬ ‫ج ��دة م�شوؤولي ��ة م ��ا و�شف ��ه «كارث ��ة‬ ‫نفايات ج ��دة» ااإدارة العامة م�شاريع‬ ‫النظافة ي ااأمانة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنها‬ ‫تعاقدت مع �ش ��ركات تنق�شها اخرة‬ ‫ي التعامل مع تزايد كميات النفايات‬ ‫ي �شه ��ر رم�ش ��ان‪ ،‬دون اأن تفر� ��س‬ ‫عليه ��ا اأي �ش ��روط ي توفر عدد من‬ ‫عم ��ال النظاف ��ة واإمكانياته ��ا امع ��دة‬ ‫للتخل� ��س من امخلف ��ات ي مثل هذه‬ ‫الظروف‪ .‬واأو�ش ��ح ام�شدر اأن حجم‬ ‫النفايات اموجودة ي ختلف اأحياء‬ ‫جدة خ ��ال رم�شان و�ش ��ل اإى نحو‬ ‫‪ 1.5‬ملي ��ون ط ��ن من ��ذ بداي ��ة ال�شهر‪،‬‬ ‫افت ��ا اإى اأن ه ��ذا احج ��م ي تزاي ��د‬ ‫يوم ��ي اإذا م يتدخل وزي ��ر ال�شوؤون‬ ‫البلدي ��ة والقروية ح ��ل م�شكلة اإزالة‬

‫جانب من م�شاركات الطاب خال حملة لإزالة امل�شقات الع�شوائية ي جدة (ال�شرق)‬

‫النفايات من ختلف اأحياء امحافظة‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن الو�ش ��ع الراه ��ن �ش ��ار‬ ‫ي�شكل خط ��را على البيئ ��ة وال�شحة‪،‬‬ ‫كما يعط ��ي انطباع ��ا م�شوه ��ا لزوار‬ ‫امحافظ ��ة خ ��ال امو�شم اج ��اري‪ ،‬ا‬ ‫�شيم ��ا القادم ��ن م ��ن خ ��ارج امملكة‪.‬‬ ‫واأع ��رب ام�ش ��در ال ��ذي ف�ش ��ل ع ��دم‬ ‫الك�شف عن ا�شمه‪ ،‬عن ا�شتغرابه ما‬ ‫و�شفه تهربا من قبل بع�س م�شوؤوي‬ ‫ااأمان ��ة ي ع ��دم حديثه ��م لو�شائ ��ل‬

‫ااإع ��ام‪ ،‬لتو�شي ��ح اأ�شب ��اب كارث ��ة‬ ‫نفاي ��ات ج ��دة الت ��ي اأ�شبح ��ت اأزم ��ة‬ ‫تتكرر ب�شكل �شن ��وي دون اإيجاد حل‬ ‫ج ��ذري‪ ،‬رغم ال�ش ��كاوى وامقرحات‬ ‫الت ��ي يتقدم به ��ا ال�شكان عل ��ى موقع‬ ‫ااأمانة ااإلكروي‪ ،‬وقال «لاأ�شف كل‬ ‫تلك ال�ش ��كاوى وامقرحات م توؤخذ‬ ‫باهتم ��ام م ��ن قب ��ل ااإدارات امعني ��ة‬ ‫ي ااأمان ��ة»‪ ،‬واأ�ش ��اف «ب ��ل اموؤ�شف‬ ‫وامح ��زن اأن تلج� �اأ بلديات ج ��دة اإى‬

‫اا�شتعانة بطاب امدار�س ام�شاركن‬ ‫ي امراكز وااأندية ال�شيفية لتنظيف‬ ‫واإزالة امخلفات امنت�شرة ي ااأحياء‪،‬‬ ‫و�شوؤاي لاأمانة‪ :‬اأين امليارات التي‬ ‫خ�ش�شتها الدولة اإزالة النفايات»‪.‬‬ ‫كما اعتر ام�شدر اأن دور اأع�شاء‬ ‫امجل�س البل ��دي ي امحافظة اأ�شبح‬ ‫ك�شاع ��ي الري ��د‪ ،‬عل ��ى ح ��د تعبره‪،‬‬ ‫مهمته ��م اإي�ش ��ال ملف ��ات ال�ش ��كاوى‬ ‫م ��ن قب ��ل امواطن ��ن ع ��ن ت�شرره ��م‬ ‫من ك ��رة النفاي ��ات اإى اأمان ��ة جدة‪،‬‬ ‫«بينما ينتظرون الرد من قبل ااأمانة‬ ‫اأ�شابيع قد تطول وقد تق�شر‪ ،‬وقد ترد‬ ‫وق ��د ا ت ��رد»‪ ،‬واأ�شاف «كم ��ا ين�شغل‬ ‫اأع�شاء امجل�س خال ااأيام اجارية‬ ‫بجوات ته� � ّم م�شاحه ��م‪ ،‬وي�شعون‬ ‫اإب ��راز ما يقوم ��ون ب ��ه اإعاميا دون‬ ‫اأن يك ��ون له ��م اأث ��ر ي و�ش ��ع حلول‬ ‫للكوارث التي تهدد امحافظة‪.‬‬

‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محليات ص‪ 7‬عبده آل عمران‬

‫يفتقر اإى امواقف امخ�ش�شة لل�شيارات‪ ،‬م�شيفن‬ ‫اأن اأعمال ااإ�شاحات والتجديد ي ال�شارع ت�شببت‬ ‫باإطفاء اأعمدة ااإن��ارة ب�شبب حويل الطريق اإى‬ ‫ط��ري����ق واح��د فقط للقادمن م��ن م�شت�شفى املك‬ ‫فهد اإى نهاية دوار العليا‪ .‬وحدث امواطن اأحمد‬ ‫الزهراي اأن مدينة تبوك م تكن حت�شن �شوارع‬ ‫كبرة ذات معام ب��ارزة‪ ،‬و أان��ه نظرا ما يتميز به‬ ‫�شارع امطار من رقي امحات وامطاعم فاإن اأغلب‬ ‫�شكان امنطقة يف�شلون ق�شده وال�ت���ش��وق من‬ ‫امحات التي ي�شمها‪،‬‬ ‫م���ش��را اإى اأن عمليات ال�شيانة ت�شببت‬ ‫باختناقه مروريا‪ ،‬واأن اازدح��ام احا�شل ب�شبب‬ ‫اإق �ب��ال ام��واط �ن��ن ل�غ��ر���س � �ش��راء م�شتلزماتهم‬ ‫اخا�شة‪ ،‬مت�شائا ماذا تتزامن عمليات ال�شيانة ي‬ ‫ف�شل ال�شيف وي �شهر رم�شان وهو امو�شم الذي‬ ‫ي�شهد كرة ااأعرا�س وقرب العيد‪.‬‬


                              

‫ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬ ‫ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬ ‫ﻳﻘﻴﻢ ﺣﻔﻞ‬ ‫ﺇﻓﻄﺎﺭ»ﻳﻮﻡ‬ «‫ﺍﻟﻤﺆﺍﺧﺎﺓ‬

                                





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

8

‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺻﺤﻴﺔ ﻻﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﺃﻟﻔﺎ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ »ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ« ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ‬ 

 





           

                     

‫ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺗﻮﺯﻉ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﻭﺟﺒﺔ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﺼﺎﺋﻤﻴﻦ‬



                                    

                                       

‫| ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻓﺮﺣﺘﻬﻢ ﻭﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻬﻢ ﺑﻠﻴﻠﺔ ﺍﻟﻘﺮﻗﻴﻌﺎﻥ‬    





                                                



                          

                       

      %100   2000      400                                              

                                                                             


‫ضباب رمضان‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��هدت اأبه ��ا مغ ��رب اأم� ��س الأول‪ ،‬اأك ��ر موج ��ة‬ ‫�س ��باب منذ بداية �س ��هر رم�س ��ان امبارك‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫اأ�سهم ي ازدحام �سديد �سهده احزام الدائري ب�سبب‬ ‫اإقب ��ال الأه ��اي على الإفط ��ار اخارج ��ي ي احدائق‬ ‫وامطاعم‪.‬‬

‫�شيارات ت�شر ي ال�شباب الكثيف مغرب اأم�ض الأول باأبها‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأرتال من ال�شيارات ي انتظار خلو مواقف قرب حديقة باأبها و�شط ال�شباب‬ ‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫إقبال كثير منهم على شراء الذهب والمجوهرات‬

‫الس َبح وسجاد الصاة والهدايا تخطف أنظار زوار المسجد الحرام‬ ‫ُ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬عا اأحمد‬ ‫يحي ��ط بام�س ��جد اح ��رام عدي ��د م ��ن امح ��ال‬ ‫والأ�س ��واق الت ��ي تنتظ ��ر �س ��هر رم�س ��ان �س ��نوي ًا‬ ‫لغتنام فر�س ��ة توافد امعتمرين والزائرين من كل‬ ‫مكان‪ ،‬وتتنوع تلك امحال مابن حال بيع ال�س ��بح‬ ‫وال�س ��جاد والكتب والأ�س ��رطة الدينية‪ ،‬ف�س � ً�ا عن‬ ‫حال الآي�س كرم والع�سائر الباردة وامطاعم‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» جولت ي بع�س امحال امجاورة‬ ‫للحرم والتقت عدد ًا من البائعن‪ ،‬وقال ال�سيد ح�سن‬ ‫بائع ي اأحد حات ال�سبح وال�سجاد اإن امحل ي‬ ‫مو�سم رم�سان ي�سهد ازدحاما من الوافدين للم�سجد‬ ‫احرام ويحر�س عدد كبر منهم على �سراء ال�سبح‬ ‫وال�سجاد وبع�س الكتب الدينية ليهدوها لأهاليهم‬ ‫عند عودتهم لبلدانهم ولأن رم�سان �سهر اخر فلن‬ ‫ياأتي اإل بكل ماهو خر ‪.‬‬ ‫ويبن»عبدالله»بائ ��ع ي ح ��ل ذه ��ب‬ ‫وجوه ��رات اإقبال كثر من الزوار ل�س ��راء الذهب‬ ‫وامجوه ��رات القيم ��ة الت ��ي ي ��راوح �س ��عر جرام‬ ‫الذهب ماب ��ن ‪ 198-180‬ري ��ال «قابا للزي ��ادة اأو‬ ‫النق�سان يومي ًا»‪ ،‬وحب زوار مكة لقتناء كل ماهو‬ ‫ثمن منها ليبقى ذكرى اأبدية حيط بن�سائم الزوار‬

‫عند عودتهم لبلدانهم ي كل رم�س ��ان �سيمر عليهم‬ ‫بعد ذلك ‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه قال»اأب ��و هاي»مال ��ك اأحد حات‬ ‫ال�سبح والعناقيد الف�سية اإن مو�سم رم�سان ي�سهد‬ ‫ازدحام� � ًا على امحات امحيطة باحرم‪ ،‬مو�س ��ح ًا‬ ‫�س ��بب غاء اأ�س ��عار منتجاته من ال�س ��بح وال�سجاد‬ ‫لختاف اأنواع ال�س ��بح امعرو�س ��ة لديه وجودتها‬ ‫العالية فمنها ماهو م�س ��نوع من اخ�س ��ب واأخرى‬ ‫من ال�س ��خر الأبي�س وغرها من الأحجار الكرمة‬ ‫الفري ��دة من نوعها التي قد ي�س ��ل �س ��عر ال�س ��بحة‬ ‫الواحدة اإى خم�س ��ن ري ��ا ًل اأو مائة ريال ويرتب‬ ‫�سعر ال�سبحة على ح�سب جودة �سنعها‪.‬‬ ‫بينم ��ا اأك ��د «م�س ��طفى» وه ��و بائ ��ع ي اأح ��د‬ ‫حات التحف والألعاب وال�سبح اأن �سبب اجذاب‬ ‫امعتمري ��ن والزائري ��ن لبع�س امح ��ات امجاورة‬ ‫للح ��رم هو بدء اأ�س ��عار ال�س ��لع من ع�س ��رة ريالت‬ ‫وحت ��ى خم�س ��ن ريال فرخ� ��س الأ�س ��عار ماهو اإل‬ ‫عامل قوي ل�سد انتباههم لل�سلع وزيادة رغبتهم ي‬ ‫ال�سراء ‪.‬‬ ‫« حمد»زائر من اجن�س ��ية ام�س ��رية يرى اأن‬ ‫اأ�س ��عار امحات امجاورة للحرم تتفاوت بح�س ��ب‬ ‫اموا�س ��م وع ��دد الزوار �س ��نوي ًا ي ح ��ن اأن بع�س‬

‫امح ��ات تبقى عل ��ى اأ�س ��عارها امعت ��ادة ي جميع‬ ‫اأيام ال�س ��نة بل حر�س على ج ��ذب الزوار بطريقة‬ ‫العرو�س امغرية مث ًا ا�سري �سلعة واح�سل على‬ ‫الثانية جان ًا اأو بن�س ��ف �س ��عر الأوى دون تغير‬ ‫ي اأ�سعار ال�سلع ‪.‬‬ ‫وبدوره ��ا اأعجبت «اأم خال ��د « وبناتها الثاث‬ ‫بتوف ��ر امطاع ��م وتنوعها بالقرب م ��ن احرم قائلة‬ ‫«اأكر ما يريحني ي رم�سان تنوع امطاعم ونظافة‬ ‫كل ما يقدم فيها حر�س ��ي ال�س ��ديد اأن ��ا وبناتي اأن‬ ‫نفطر يومي ًا بام�سجد احرام فنحن م ناأت من قطر‬ ‫اإى مك ��ة اإل للعبادة‪ ،‬فن�س ��لي امغرب ي جماعة ثم‬ ‫نخرج لتناول الطعام ي امطاعم القريبة من احرم‬ ‫وبالت ��اي نعود قبيل �س ��اة الع�س ��اء لأداء �س ��اة‬ ‫الراويح وهكذا اإى اأن ينق�سي رم�سان» ‪.‬‬ ‫اأثن ��ت «اأم عبر» وهي مقيم ��ة ي مكة امكرمة‬ ‫علي م ��ا ي�س ��نعه اأهاي مك ��ة من عادات ت�س ��عرهم‬ ‫باختاف �س ��هر رم�س ��ان الكرم عن باقي ال�سهور‬ ‫فتقول» اأداوم �سنوي ًا على �ساة الراويح و�ساة‬ ‫التهجد ي الع�سر الأواخر من رم�سان وي كل عام‬ ‫عند انتهائي من ال�ساة اأخرج لأجول بن امحات‬ ‫امجاورة للحرم قد اأكون ل اأحتاج �س ��يئ ًا لأ�س ��ريه‬ ‫لكن اأجول «‪.‬‬

‫اأحد حال بيع ال�شبح والهدايا التذكارية بجوار ام�شجد احرام‬

‫«إفطار صائم» يقدم ‪ 250‬وجبة يومي ًا في تبوك‬

‫(ت�شوير‪ :‬تركي ال�شويهري)‬

‫عزوف مواطني جازان عن اإفطار في المطاعم‬ ‫وتغيير وجهتهم إلى اأكات المنزلية‬

‫جازان ‪ -‬بندر الدو�سي‬

‫مواطن يقدم بع�ض ام�شاعدات لإفطار ال�شائمن‬

‫جموعة من ال�شائمن داخل امخيم‬

‫م�س ��جد عثمان بن عفان ‪ -‬ر�س ��ي الله عنه ‪ -‬اأقيم م�س ��روع‬ ‫تبوك ‪� -‬سالح القرعوطي‬ ‫«اإفطار �س ��ائم» بحي النه�س ��ة ي تبوك قبل اأكر من ع�سر‬ ‫تكر اخيام الرم�س ��انية حول ام�ساجد امعدة لإفطار �سنوات ويتم و�سع ا�سم جمعية املك خالد اخرية لرعايته‬ ‫ال�سائمن من امواطنن وامقيمن‪ ،‬ي منطقة تبوك‪ ،‬واأمام اإعامي� � ًا فق ��ط دون اأن تقدم للمخي ��م اأية م�س ��اعدة‪.‬ويوفر‬

‫ِ«ب ُر مكة» تطلق برنامج ًا لسقيا‬ ‫الماء في البلد الحرام‬

‫ام�س ��روع وفق ًا لأحد القائمن علي ��ه نحو ‪ 250‬وجبة اإفطار‬ ‫يومي ًا بتكلفة تقارب الثاثن األف ريال طيلة �سهر رم�سان‪،‬‬ ‫منوها اأنه ل يقبل الترعات امادية‪ ،‬اإذ يتم اإر�ساد الراغبن‬ ‫ي الترع للمطعم الذي تعاقدنا معه لتوفر الوجبات‪.‬‬

‫اأحد امطاعم يخلو من الزبائن‬

‫يختفون ي بع�س الأحيان ول يظهرون‬ ‫اإل ب�سكل ب�سيط ي اأوقات ال�سحور‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح امواطن اأحمد‬ ‫جاب ��ر‪ ،‬اأن هن ��اك عزوفا عن ال�س ��راء من‬ ‫امطاعم لعدم جودة الأكل فيها‪ ،‬ولوجود‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأكات �س ��عبية ي امن ��زل ُتغن ��ي ع ��ن‬ ‫امطاعم‪ ،‬مبديا �سعادته بعودة الدفء اإى‬ ‫العائ ��ات ي امنطق ��ة‪ ،‬واجتماعها على‬ ‫وجبة الطعام بعيدا عن وجبات امطاعم‬ ‫التي تقل جودتها عمّا يطبخ ي امنزل‪.‬‬

‫أكات شعبية في شوارع جدة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأطلقت جمعية الر مكة امكرمة مع بداية �سهر رم�سان امبارك‬ ‫برنامج �سقيا اماء ي البلد احرام‪ ،‬و�سرح اأمن �سندوق اجمعية‬ ‫وع�س ��و جل�س اإدارتها ام�ست�س ��ار عبدالرحمن بن اأ�سعد موؤمنة اأن‬ ‫فك ��رة الرنام ��ج تقوم على تاأم ��ن ثاجات بواجه ��ات زجاجية يتم‬ ‫و�س ��عها ي ام�س ��اجد مكة امكرمة وتعبئتها بامياه و�سيانتها من‬ ‫قبل فريق عمل متكامل‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن تقدم امياه �س ��يكون بطريقة ح�سارية و�سحية‬ ‫كما اأنها �ستحافظ على فر�س ام�ساجد وحد من ت�سربات امياه التي‬ ‫حدث من برادات امياه ام�ستخدمة ب�سكل عام ي ام�ساجد ‪.‬‬

‫(ت�شوير ‪ :‬مو�شى العروي )‬

‫تغرت وجهة اأهاي منطقة جازان‬ ‫م ��ع دخ ��ول �س ��هر رم�س ��ان امب ��ارك اإى‬ ‫الوجبات امنزلية‪ ،‬ما ت�س ��بب ي خ�سائر‬ ‫كب ��رة‪ ،‬ورك ��ود ي مطاع ��م امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫الأم ��ر الذي اأزع ��ج معظم م ��اك امطاعم‬ ‫التي اأ�س ��بحت عمالته ��ا تعي�س حالة من‬ ‫اجمود‪.‬‬ ‫ويق ��ول عل ��ي كرم‪ ،‬عام ��ل ي اأحد‬ ‫امطاعم الركية الكب ��رة ي جازان‪ :‬اإن‬ ‫امطع ��م يواجه �س ��عوبات كبرة كل عام‬ ‫ي �سهر رم�س ��ان ب�سبب اعتماد الأهاي‬ ‫عل ��ى طب ��خ الأكات امنزلي ��ة‪ ،‬خا�س ��ة‬ ‫ال�سعبية منها‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن معظ ��م مطاع ��م‬ ‫امحافظ ��ة تع ��اي حال ��ة م ��ن الرك ��ود‬ ‫واجمود‪ ،‬حيث ينعدم وجود الزبائن بل‬

‫ثاجة �شقيا اماء ي مكة‬

‫( ال�شرق)‬

‫تنت�سر ال�ب���س�ط��ات ال��رم���س��ان�ي��ة‬ ‫التي مار�س فيها بيع بع�س اأ�سناف‬ ‫الأك��ات ال�سعبية احجازية ال�سهرة‬ ‫دون رقابة وه��و ما دع��ا ام��واط��ن « أاب��و‬ ‫حمد» للت�ساوؤل عن غياب الرقابة على‬ ‫مثل هذه الأن�سطة والأطعمة التي ليعلم‬ ‫ام�ستهلك م�سادرها وهل اللحوم �ساحة‬ ‫لا�ستهاك الآدمي اأم ل؟‪.‬‬

‫زحام �شديد على الب�شطات الرم�شانية ي جدة‬

‫يجهز الأطعمة ومواطنون ينتظرون انتهاءه‬

‫يقوم بتجهيز الأكات ال�شعبية ي ال�شارع (ال�شرق)‬


‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

10

17

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

13   • 185    1317      2   •       

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

   

‫ﻓﻲ ﻟﻨﺪﻥ‬ !‫ﺻﻨﻌﻨﺎ ﺍﻟﻔﺮﻕ‬

  223   •  709  • 

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

:‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬ 1802



1891 1905 1973    1930  1940 1950 1976



1858    1907  1919 1947      1962  1963   1963  1966  11359   1981    2003        2007        2009





 19991420       20041425  20051426  20061427  1320061427      20061427   20071428  48



‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬  •

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬ 2     40   85   808 1792   1957 1927 1962 2000



2008 2011

                               2012                                                                                                                                              Aboriginal                                                    ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫«التضامن‬ ‫ااسامي»‪ ..‬موعد‬ ‫استثنائي في مكة‬

‫تبدو قمة �لت�شامن �لإ�شامي �ل�شتثنائية‪� ،‬لتي‬ ‫دع ��ا خادم �حرمن �ل�ش ��ريفن �ملك عبد �لله بن عبد‬ ‫�لعزي ��ز �إى عقدها ي مك ��ة �مكرمة يومي ‪ 14‬و‪15‬‬ ‫�أغ�ش ��ط�ض �جاري‪ ،‬فر�ش� � ًة مو�تية لإجر�ء نقا�شات‬ ‫مو�ش ��عة بن قادة وزعماء �لدول �لإ�ش ��امية �ل� ‪57‬‬ ‫ّ‬ ‫بغر�ض �لتو�شل �إى �آليات لتوحيد �ل�شف �لإ�شامي‬ ‫توقيت تو�جه فيه �لأمة �لإ�ش ��امية �أخطار ً� عدة‬ ‫ي‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫تع�شف بوحدتها وجعلها عر�شة لحتمالت �لفتنة‬ ‫و�لتجزئة‪.‬‬ ‫وم ��ن �متوق ��ع �أن تتن ��اول �لقم ��ة �ل�ش ��تثنائية‬

‫�أو�شاع �م�ش ��لمن ي عدة دولٍ ت�ش ��هد ��شطر�بات‪،‬‬ ‫وتاأتي �ش ��وريا ي �مقدم ��ة �إذ تزد�د �لأو�ش ��اع فيها‬ ‫خطورة خ�شو�ش ًا ي ظل تاأكيد�ت مفادها �أن �لنظام‬ ‫�رب �أهلي ��ة طائفية قد‬ ‫�ل�ش ��وري يدف ��ع ي �جاه ح � ٍ‬ ‫تعر� ��ض �لدولة‪� ،‬لتي طاما �حتلت موقع ًا متميز ً� ي‬ ‫�لعمل �لإ�ش ��امي و�لعربي �م�ش ��رك‪� ،‬إى �لتق�شيم‪،‬‬ ‫يعول �ل�ش ��وريون على هذه �لقمة‬ ‫ومن هذ� �منطلق ِ‬ ‫باعتبارها فر�شة لدعم وحدة وطنهم وتعظيم جهود‬ ‫�إغاثة �لنازحن �ل�شورين بحيث ي�شتفيد منها �أكر‬ ‫عد ٍد من �لفا ِرين من جحيم ب�شار �لأ�شد‪.‬‬

‫و ُينتظ ��ر �أي�ش� � ًا �أن تناق� ��ض �لقم ��ة �لق�ش ��ية‬ ‫�لفل�ش ��طينية و�أن تبح ��ث �آخر �م�ش ��تجد�ت ي هذ�‬ ‫�مل ��ف خ�شو�ش� � ًا ما يتعل ��ق باجه ��ود �مبذولة منح‬ ‫فل�ش ��طن �شفة دولة غر ع�ش ��و ي �جمعية �لعامة‬ ‫لاأم �متحدة‪ ،‬وكذلك ملف �لتعر �لقت�شادي �شو� ًء‬ ‫ي �ل�ش ��فة �لغربي ��ة �أو غ ��زة وم ��ا مك ��ن �أن تنتجه‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات �لعمل �لإ�ش ��امي م ��ن �آليات للم�ش ��اندة‬ ‫بحيث ل يقت�شر �لدعم على �ل�شق �لر�شمي‪.‬‬ ‫كما يفتح لقاء قادة �لدول �لإ�ش ��امية باب ًا لإذ�بة‬ ‫�خاف ��ات �ل�شيا�ش ��ية فيما بينه ��ا‪ ،‬و�آخ ��ر ما مكن‬

‫تناول ��ه ي ه ��ذ �ل�ش ��دد �لتوت ��ر �لقائم بن �ش ��نعاء‬ ‫وطه ��ر�ن عل ��ى خلفي ��ة �تهام ��ات �حكوم ��ة �ليمنية‬ ‫لأجهزة �أم ��ن �إير�نية بالتدخل ي �ش� �وؤون �ليمنين‬ ‫�لد�خلية‪.‬‬ ‫وياأتي مل ��ف دعم جه ��ود �لتح ��ول �لدمقر�طي‬ ‫ي دولٍ �إ�ش ��امية كاليمن وم�ش ��ر وليبي ��ا وتون�ض‬ ‫كاأح ��د �ملف ��ات �مهم ��ة �لتي م ��ن �منتظ ��ر �أن يبحثها‬ ‫�موعد �ل�ش ��تثنائي ي مكة نظ ��ر ً� للتاأثر �لإيجابي‬ ‫�لذي �شيحدثه �إر�شاء �ل�شتقر�ر ي هذه �لدول على‬ ‫م�شرة �لعمل �لإ�شامي على �مدى �لبعيد‪.‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المؤذي ا يتعالج والقاتل يستحيل عاجه‬

‫على أي حال‬

‫العاج بالطاقة‬

‫قناة يورو‬ ‫نيوز‬ ‫العربية‬ ‫اأميز‬

‫بين الحقيقة والوهم‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫«البرانيك هيلنج» أقوى من‬ ‫طاقة «الريكي» واإبر الصينية‬

‫�لدمام ‪� -‬شحر �أبو �شاهن‬ ‫يلجاأ كثر من �مر�ش ��ى �إى �لعاجات‬ ‫�لبديل ��ة �لت ��ي تعم ��ل بالت ��و�زي م ��ع �لطب‬ ‫�حدي ��ث �لقائم عل ��ى �لتحالي ��ل و�لر�هن‬ ‫�لعلمية و�لأدوية �لكيميائية �مختلفة‪ ،‬ومن‬ ‫بن ه ��ذه �لعاجات �لتي ز�د �نت�ش ��ارها ي‬ ‫�ل�ش ��نو�ت �لأخ ��رة �لعاج بالطاق ��ة‪� ،‬لذي‬ ‫تتع ��دد �أنو�ع ��ه ومد�ر�ش ��ه‪ ،‬ويعتم ��د عل ��ى‬ ‫��ش ��تخد�م �لطاق ��ة �لكونية ‪� -‬لت ��ي ياأكدون‬ ‫وجوده ��ا ‪ -‬ي �ش ��فاء �لأمر�� ��ض‪ ،‬حت ��ى‬ ‫�م�شتع�ش ��ية منه ��ا‪ ،‬فيم ��ا تت�ش ��ارب �أقو�ل‬ ‫�مر�ش ��ى �لذين �لتقتهم «�ل�شرق» حول مدى‬ ‫��شتفادتهم من هذ� �لعاج‪.‬‬ ‫تاأكيد�ت ونفي!‬ ‫بع� ��ض من �لتقتهم �ل�ش ��رق �أكدو� �أنهم‬ ‫ماثل ��و� لل�ش ��فاء ب�ش ��كل �ش ��ريع‪ ،‬فمنهم من‬ ‫�ش ��في م ��ن ك�ش ��ر ي �حو� ��ض �إثر ح ��ادث‪،‬‬ ‫و�آخر �أكد ح�ش ��ن حالته �لنف�شية �لتي كان‬ ‫يغلب عليه ��ا �لكتئاب و�ح ��زن ومكن من‬ ‫حقيق جاح ملمو�ض على �ل�شعيد �مهني‪،‬‬ ‫�إل �أن �آخرين نفو� ح�شولهم على �أي منفعة‪،‬‬ ‫موؤكدي ��ن تكبده ��م �أل ��وف �لري ��الت لك ��ون‬ ‫�جل�شة �لو�حدة قد تزيد على مائتي ريال‪.‬‬ ‫نتائج �أمريكية‬ ‫وي �أمريكا‪ ،‬ح�شم �جدل حول جاح‬ ‫�لعاج بالطاقة‪ ،‬ح ��اول بع�ض �لباحثن ي‬ ‫جامعة �شتانفورد �ل�ش ��تفادة من �معاجن‬ ‫ي عل ��م �لطاق ��ة ي حاولة منهم لتف�ش ��ر‬ ‫م ��ا يجري حن يرون �لنتائج �ليجابية ول‬ ‫مكنهم معرفة �لأ�ش ��باب �أو قيا�ض �أو ك�شف‬ ‫هذه �لطاقة �خفية‪ .‬فقد لحظ �لعلماء تاأثر ً�‬ ‫كب ��ر ً� عل ��ى بع� ��ض �لأمر��ض �م�شتع�ش ��ية‬ ‫عندما مرر �معالج يده فوق ج�شد �مري�ض‪،‬‬ ‫بخا�شة مكان �لأم‪ ،‬غر �أنهم م يتمكنو� من‬ ‫�لتو�شل �إى نتائج ملمو�شة‪ ،‬حيث �إن كل ما‬ ‫لحظوه ه ��و بع�ض عامات �لتح�ش ��ن على‬ ‫�مر�شى �لذين يف�شلون �لعاج بالطاقة على‬ ‫�لع ��اج �لكيميائ ��ي‪ ،‬حيث �أب ��دى ‪ %69‬من‬ ‫�م�ش ��اركن ي �لدر��ش ��ة �رتياحهم للعاج‪،‬‬ ‫و‪� %81‬أكدو� تغر حياتهم لاأف�شل‪.‬‬ ‫�شهاد�ت «م�شروبة»!‬ ‫�أك ��د بع� ��ض �معاج ��ن �معروف ��ن‬ ‫ل�»�ل�ش ��رق» �أن �لبع� ��ض يح�ش ��ل عل ��ى‬ ‫�ش ��هاد�ت مزورة ب � � ‪ 14‬دولر� فقط‪ ،‬ليوهم‬ ‫�مر�ش ��ى باأهليته للمعاجة‪ ،‬ويطالب هوؤلء‬ ‫�معاجون �لدولة باأن ت�ش ��مح له ��م بافتتاح‬ ‫عياد�ت مرخ�شة بعد �لتحقق من �شهاد�تهم‬ ‫وخر�ته ��م‪ ،‬م�ش ��رين �إى �أن ��ه ق ��د يك ��ون‬ ‫لدخول كث ��ر ٍ من �لدجال ��ن ي هذ� �مجال‬ ‫�لدور �لكبر ي ت�ش ��تيت �لر�أي �لعام حول‬ ‫نتائج �لعاج‪.‬‬ ‫ك�شر ي �حو�ض‬ ‫يق ��ول �إبر�هيم ج ��و�د �لبالغ من �لعمر‬ ‫‪ 33‬عام ��ا‪� ،‬إن ��ه ��ش ��تفاد كث ��ر� م ��ن �لع ��اج‬ ‫بالطاق ��ة بع ��د تعر�ش ��ه �إى ح ��ادث �ش ��يارة‬ ‫ت�ش ��بب ي ك�ش ��ر حو�ش ��ه‪ ،‬وبقي على �إثره‬ ‫ي �جبرة لعدة �أ�ش ��هر حتى ن�ش ��حه �أحد‬

‫العوى‪ :‬أطالب بااعتراف بالعاج بالطاقة رسمياً وافتتاح مراكز للعاج به‬ ‫السايس‪ :‬معالج الطاقة مخالف للقانون ما لم يحصل على ترخيص مزاولة المهنة‬ ‫�لأ�شدقاء بتجربة �لعاج بالطاقة‪ ،‬ما �شرع حالت �ل�ش ��رطان قد �ش ��فيت وذهل �لأطباء‬ ‫ي �شفائه ب�شكل م يتوقعه طبيبه �معالج‪ .‬م ��ن �ختفاء �لورم‪ ،‬ويعتم ��د ذلك على درجة‬ ‫تقدم �مر�ض‪ ،‬وقد ي�ش ��تغرق �لعاج خم�ض‬ ‫زو�ل �لكتئاب‬ ‫�شنو�ت �أحيانا‪.‬‬ ‫وروت �آمنة ر�ش ��ا‪� ،‬أنها ��ش ��تفادت من‬ ‫عاجه ��ا بالطاق ��ة‪ ،‬حيث ز�ل عنها �ل�ش ��عور‬ ‫�شم�ض وهو�ء و�ألو�ن‬ ‫بالكتئ ��اب و�لإحب ��اط وع ��دم �لرغب ��ة ي‬ ‫وت�شيف �لعوى‪� ،‬أن �لطاقة �لعاجية‬ ‫�لعم ��ل‪ ،‬م ��ا جعلها جته ��د ي عمله ��ا حتى طاقة كونية ن�شتقيها من �ل�شم�ض و�لهو�ء‪،‬‬ ‫ح�شلت على من�شب �أف�شل‪.‬‬ ‫ومت�شها ج�شدنا ب�شكل غر و�ع ٍ على مد�ر‬ ‫�ليوم عن طريق مر�كز �لطاقة (�ل�شاكر�ت)‬ ‫ل فائدة‬ ‫و�أكر �ش ��حن بالطاقة يح�ش ��ل �أثناء �لنوم‬ ‫من جهتها تنفي م ��ر�م عبد�لله حدوث بال�شكل �ل�شحيح‪ ،‬و�لتنف�ض �لعميق‪ ،‬حيث‬ ‫�أي تغي ��ر �ش ��حي �أو نف�ش ��ي عليه ��ا‪ ،‬حيث يتخل�ض �ج�ش ��م من �ل�شموم‪ ،‬ويكون دور‬ ‫تع ��اي من تكر�ر �إ�ش ��ابتها ب� �اأور�م حميدة �معالج ت�شحيح �خلل �حا�شل ي مر�كز‬ ‫ي �لرحم ما حرمها من �حمل‪ ،‬م�شيفة �أنها �لطاق ��ة وتن�ش ��يطها‪� ،‬لت ��ي تتاأث ��ر باأف ��كار‬ ‫�أنفق ��ت على ه ��ذه �جل�ش ��ات �آلف �لريالت �لإن�شان �ل�شلبية‪ ،‬ويحيط بج�شد كل �إن�شان‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫هالة‪ ،‬و�ألو�ن �لهالة تتغر بح�ش ��ب �لأفكار‬ ‫و�م�شاعر‪ ،‬وكلما كان �ل�شخ�ض حا�شا على‬ ‫للطاقة مد�ر�ض‬ ‫تعليم �أعلى كلما كانت هالته �أكر‪.‬‬ ‫توؤكد ما�ش ��ر �لعاج بطاق ��ة �لريكي‪،‬‬ ‫ومدرب ��ة �لعاج بالر�ني ��ك هيلينج حليمة‬ ‫�معالج مري�ض �شابق‬ ‫وكانت �لعوى ق ��د وجت عام �لطاقة‬ ‫�لع ��وى‪� ،‬أن �لإن�ش ��ان عدو م ��ا يجهل‪ ،‬ومن‬ ‫�لطبيع ��ي ع ��دم �قتناعن ��ا بالطاق ��ة �إذ� م و�لع ��اج به ��ا قب ��ل ثماني ��ة �أع ��و�م‪ ،‬ليكون‬ ‫جربه ��ا‪ ،‬م�ش ��يفة �أن لعلم �لطاق ��ة مد�ر�ض بد�ية خا�شها من �أمر��ض عديدة ‪ -‬حولت‬ ‫عدي ��دة ولكل منها م�ش ��تويات عدي ��دة‪ ،‬ول طفولته ��ا ومر�هقتها �إى جحي ��م ٍ لأكر من‬ ‫تعالج مدر�شة و�حدة كل �لأمر��ض‪ ،‬فالعاج ‪ 15‬عاما‪ ،‬حيث تعر�شت ل�شدمة نف�شية �إثر‬ ‫بالر�ني ��ك هيلنج �أقوى م ��ن �لعاج بطاقة م�شاهدتها جنازة حمولة‪ ،‬فاأ�شابها خوف‬ ‫مر�ش ��ي من �موت‪ ،‬ظهر ي �ش ��كل �أمر��ض‬ ‫�لريكي و�أقوى من �لإبر �ل�شينية‪.‬‬ ‫ع�ش ��وية م ��ن خفق ��ان �ش ��ديد ي �لقل ��ب‪،‬‬ ‫و�رتفاع ي �ش ��غط �لدم‪ ،‬وربو وثعلبة‪ ،‬ما‬ ‫قدر�ت خارقة‬ ‫وعن �خ�ش ��ائ�ض و�مميز�ت �لأخرى �أدى �إى كرة تغيبها عن �مدر�شة‪ ،‬وت�شيف‬ ‫�لتي يتميز به ��ا علم �لطاقة تق ��ول �لعوى‪��« :‬ش ��تمر �لأم ��ر حت ��ى زو�ج ��ي و�إجاب ��ي‬ ‫يعط ��ي عل ��م �لطاقة متعلمه ق ��در�ت خارقة‪ ،‬لبنت ��ي �لأوى ح ��ن كن ��ت ي �ل � �‪ 17‬م ��ن‬ ‫ولك ��ن ��ش ��تخد�مها �ش ��لبا �أو �إيجابا يعتمد عم ��ري‪ ،‬وكنت وقته ��ا �أبحث ع ��ن �أي عاج‬ ‫عل ��ى �ل�ش ��خ�ض نف�ش ��ه‪ ،‬كق ��ر�ءة �أف ��كار يخل�ش ��ني م ��ا �أنا في ��ه بعد �أن ��ش ��تبعدت‬ ‫�لآخرين‪ ،‬و�لإيح ��اء لهم لفعل �أمور معينة‪ ،‬فكرة �لعاج �لنف�شي �لدو�ئي لعتقادي �أنه‬ ‫وتب ��ادل �لأف ��كار بالتخاط ��ر‪ ،‬و�خروج من ي�شبب �لإدمان‪.‬‬ ‫�ج�ش ��د (�لإ�ش ��قاط �لنجمي) بحيث يكون‬ ‫‪ 11‬عاما ي �لدر��شة‬ ‫ج�شد �ل�ش ��خ�ض ي غرفته ولكنه يكون ي‬ ‫وح ��ول تعرفه ��ا على ه ��ذ� �لن ��وع من‬ ‫�إيطاليا مثا‪� ،‬إ�شافة �إى حريك �لأ�شياء‪.‬‬ ‫�لع ��اج تق ��ول �لع ��وى‪ :‬ي ذل ��ك �لوق ��ت‬ ‫و�ش ��لت �إى مدينت ��ي (�لقطي ��ف) مدرب ��ة‬ ‫تكامل مع �لطب �حديث‬ ‫و�أ�ش ��ارت حليمة �لعوى �إى � ّأن �لطب �لعاج بالطاقة (مها �لها�شم) لإعطاء دور�ت‬ ‫�حدي ��ث �لتقلي ��دي يتكام ��ل م ��ع �لع ��اج تدريبية‪ ،‬فق�ش ��دتها طلبا للع ��اج‪ ،‬غر �أنها‬ ‫بالطاق ��ة‪ ،‬ول مك ��ن �أن نطلب م ��ن �مري�ض قال ��ت ي» بدل من �أن �أعاجك ي جل�ش ��ات‬ ‫�إيق ��اف �لعاج �مو�ش ��وف له م ��ن �لطبيب‪،‬‬ ‫وتب ��ن �لع ��وى �أن �ل�ش ��قيقة و�لأمر�� ��ض‬ ‫�لنف�ش ��ية و�لتوح ��د وتقو� ��ض �لعظ ��ام‬ ‫و�لك�ش ��ور م ��ن �أك ��ر �ح ��الت ��ش ��تجابة‪،‬‬ ‫وت�ش ��يف «مرت علي حالت تقو�ض �ش ��ديد‬ ‫ي �لظه ��ر وبع ��د خم�ض جل�ش ��ات عاجية‪،‬‬ ‫��ش ��تقام �لظه ��ر مام ��ا» مو�ش ��حة �أن عاج‬ ‫�لأور�م �خبيثة هو �لأ�ش ��عب لأنه يتطلب‬ ‫جل�ش ��ات عاجي ��ة مكثف ��ة ل�ش ��اعات طويلة‬ ‫وه ��و م ��ا ل ي�ش ��تطيع معالج و�ح ��د �لقيام‬ ‫ب ��ه منفرد�‪ ،‬ولكن ه ��ذ� ل منع �أن كثر� من‬

‫العجيان‪ :‬لو‬

‫�حتقان �شديد وقد ي�شبب �ل�شلل‪.‬‬

‫متعددة‪ ،‬ماذ� ل تدر�ش ��ن وتعاجي نف�ش ��ك‬ ‫بنف�ش ��ك؟‪ .‬وتو�ش ��ح حليم ��ة �أن تل ��ك كانت‬ ‫�لطاقة و�لإبر و�لأع�شاب‬ ‫بد�ي ��ة تخل�ش ��ها من جمي ��ع �لأمر��ض �لتي‬ ‫عانت منها‪ ،‬حيث مكنت من �ش ��عود �لدرج‬ ‫ت�شر �معاجة ي �لطب �لبديل زهر�ء‬ ‫لأول م ��رة دون توقف‪ ،‬و��ش ��تغرق عاجها �لعبا� ��ض‪ ،‬عل ��ى �أن �لع ��اج بالطاق ��ة و�لإبر‬ ‫لنف�ش ��ها ب�ش ��كل كام ��ل �أربعة �أع ��و�م‪ ،‬لفته �ل�ش ��ينية و�لأع�ش ��اب و�لتدليك معرف به‬ ‫�إى �أنها ��شطرت لبيع كل ما ملك من حلي دولي ��ا‪ ،‬ويدر�ض ي بع�ض �جامعات‪ ،‬قائلة‬ ‫ذهبية كي تتمكن من حمل تكاليف �لدر��شة « �أدر� ��ض من ��ذ عام ��ن ي �جامع ��ة �لدولية‬ ‫�مرتفع ��ة‪ ،‬حيث �ش ��افرت �إى بل ��د�ن عديدة للطاقة �حيوية ي جزر �لقمر‪ ،‬كما در�ش ��ت‬ ‫للدر��شة على مدى �أكر من ‪ 11‬عاما‪.‬‬ ‫ي �مركز �لدوي للطاقة �حيوية ي م�شر‪،‬‬ ‫ولدي عدي ٌد من �ل�شهاد�ت �معتمدة»‪.‬‬ ‫�موؤذي ل يتعالج‬ ‫للعاج �أنو�ع‬ ‫وت�ش ��دد �لع ��وى عل ��ى �أهمي ��ة حماي ��ة‬ ‫ولفت ��ت زه ��ر�ء �لعبا� ��ض‪� ،‬إى �أنه ��ا ل‬ ‫�معالج لنف�ش ��ه من �لطاقة �ل�ش ��لبية‪ ،‬باتباع‬ ‫�آلي ��ات دفاعي ��ة كالتماري ��ن �لريا�ش ��ية تعتمد نوعا و�ح ��د� من �لعاج للمري�ض بل‬ ‫و�لتنف�شية و�ليوغا‪ ،‬و�شحن �معالج لنف�شه جمع بن عدة �أنو�ع ما ينا�ش ��ب �لو�ش ��ع‬ ‫قب ��ل ب ��دء �معاج ��ة‪ ،‬و�إهم ��ال ذلك ي�ش ��يبه �ل�شحي للمري�ض ومر�شه وعمره‪ ،‬حيث �إن‬ ‫بكل �لأمر��ض �لتي يعال ��ج غره منها‪ ،‬وقد �لعتماد على نوع و�حد من �لعاج كالعاج‬ ‫يو�ش ��له �إى �لوف ��اة‪ ،‬لأن ��ش ��تنز�ف �لطاقة بالطاقة يجعل �ل�شفاء ي�شتغرق وقتا طويا‪،‬‬ ‫ي�شعف �مناعة‪ ،‬وتوؤكد �لعوى �أن ��شتجابة ويك ��ون بطيئ ��ا‪ ،‬مبين ��ة �أن م ��ن �ل�ش ��روط‬ ‫كل �شخ�ض للعاج ختلفة‪ ،‬و�لأقل ��شتفادة �لأ�شا�ش ��ية قبل �لع ��اج معرفة م ��ا �إذ� كانت‬ ‫منه �ل ��ذي يتعمد �إي ��ذ�ء �لآخري ��ن‪ ،‬فمثا ل �م�شكلة نف�شية �أم ع�شوية كي يكون �ختيار‬ ‫مكن �أن ي�ش ��تفيد من �لعاج بالطاقة قاتل‪� ،‬لعاج مائما‪.‬‬ ‫بل قد يت�شرر منه‪.‬‬ ‫ثاثة �أرباع �لأمر��ض‬ ‫وع ��ن �أثر �لعاج ��ات �لبديلة ي عاج‬ ‫�آلف �لدجالن‬ ‫وع ��ن دخ ��ول �آخرين �إى ه ��ذ� �مجال‪� ،‬لأمر��ض �مختلفة تق ��ول �لعبا�ض‪� »:‬لعاج‬ ‫و�شرورة تقنينه‪ ،‬تطالب �لعوى بالعر�ف بالط ��ب �لبديل يفيد ي �ش ��فاء ثاث ��ة �أرباع‬ ‫ر�شميا بعاج �لطاقة‪ ،‬وتخ�شي�ض م�شت�شفى �لأمر�� ��ض‪ ،‬حت ��ى �أمر��ض �ل�ش ��رطان مكن‬ ‫له �أو على �لأقل عي ��ادة للطب �لبديل ي كل عاجها باتباع �لعاج �منا�ش ��ب»‪ ،‬وترد على‬ ‫م�شت�ش ��فى‪ ،‬فبع� ��ض �مر�ش ��ى بحاج ��ة �إى �لأطباء �لذين ل يعتقدون بفائدة هذ� �لنوع‬ ‫جهود �أكر م ��ن �معالج‪ ،‬وجل�ش ��ات عديدة من �لعاج‪ ،‬باأنها مكنت من معرفة م�ش ��كلة‬ ‫على م ��د�ر �لي ��وم‪ ،‬وتوؤكد �لعوى �ش ��رورة �شحية عانت منها طبيبة‪ ،‬كما ��شتفاد عدي ٌد‬ ‫�ختيار �معالج �موثوق به‪ ،‬عن طريق �شوؤ�ل من �مر�ش ��ى م ��ن �لع ��اج �لذي قدمت ��ه لهم‪،‬‬ ‫عن �لذي ��ن عاجهم وه ��ل ��ش ��تفادو� منه �أم و�أ�شرت على �ش ��رورة �أن يثق �مري�ض ي‬ ‫ل‪ ،‬و�أي�ش ��ا من خال �حديث مع ��ه‪ ،‬موؤكدة �لعاج وي �معالج كي ينجح �لعاج‪ ،‬و�أنها‬ ‫وج ��ود �آلف �لدجالن ي هذ� �مجال‪ ،‬حتى ل تطلب من �مري� ��ض �إيقاف عاج �لطبيب‪،‬‬ ‫�أن بع�شهم يتبع دورة مدتها �شاعتان ويبد�أ بل تعمل بالتو�زي معه‪ ،‬وحر�ض على عدم‬ ‫ي ع ��اج �لنا� ��ض طمع ��ا بالك�ش ��ب �م ��ادي‪ ،‬تعار�ض �لعاجن‪.‬‬ ‫و�لبع�ض ي�شري �شهادة �ما�شر ي �لعاج‬ ‫لي�ض من �لطب �لبديل‬ ‫بالريك ��ي من مو�قع �لإنرنت ب � � ‪ 14‬دولر�‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وهوؤلء يجب �ح ��ذر منهم لتطبيقهم‬ ‫م ��ن جانب ��ه ل ي�ش ��نف �مدي ��ر �لطب ��ي‬ ‫تقني ��ات خاطئ ��ة ت�ش ��ر بامر�ش ��ى‪ ،‬وحذر جمعية �ل�شرطان �ل�شعودية �لدكتور حمد‬ ‫�لع ��وى م ��ن �ممار�ش ��ة �مفرط ��ة للتماري ��ن �ل�ش ��اي�ض‪ ،‬عل ��م �لطاقة �ش ��من تخ�ش�ش ��ات‬ ‫و�ل�ش ��حن �لز�ئد للطاقة‪� ،‬لذي قد يوؤدي �إى �لطب �لبديل كالع ��اج ب�»�لوزون» و�لعاج‬ ‫بام ��اء و�ليوغ ��ا وغ ��ر ذل ��ك م ��ن �لعاجات‬ ‫�مع ��رف به ��ا و�مرخ�ش ��ة م ��ن �جامع ��ات‬ ‫�لدولية‪.‬‬

‫كان علم الطاقة‬ ‫مجديا ُ‬ ‫لد ِرس في‬ ‫الجامعات‬

‫في�سل العجيان‬

‫�لهيئة �ل�شعودية للتخ�ش�شات‬ ‫ولفت �ل�ش ��اي�ض �إى �أن �مملكة تعرف‬ ‫بالط ��ب �لبدي ��ل عندم ��ا يجت ��از �مخت� ��ض‬ ‫�ختب ��ار �لهيئ ��ة �ل�ش ��عودية للتخ�ش�ش ��ات‪،‬‬ ‫ويح�ش ��ل على رخ�ش ��ة مز�ولة �مهنة‪ ،‬لفتا‬ ‫�إى �أن �م�ش ��كلة تكم ��ن ي وج ��ود دجال ��ن‬ ‫�أعطو� �ش ��ورة �شلبية للطب �لبديل‪ ،‬منوها‬

‫�إى �ل�ش ��رر �ج�شيم �لذي تعر�ض له بع�ض‬ ‫مر�شى �ل�ش ��رطان‪� ،‬لذين جاأو� �إى هوؤلء‬ ‫لعاجه ��م ي �مرحل ��ة �لأوى من �لإ�ش ��ابة‬ ‫بال�ش ��رطان‪ ،‬و�أقفو� �لع ��اج �لكيميائي مدة‬ ‫ت�شل �إى �شتة �أ�شهر‪ ،‬حيث تفاقمت حالتهم‬ ‫وع ��ادو� �إى �لع ��اج ل ��دى �لطبي ��ب بعد �أن‬ ‫�أ�شبح �شفاوؤهم �شعبا‪.‬‬ ‫هيئة �لغذ�ء و�لدو�ء‬ ‫و�أ�ش ��ار �ل�ش ��اي�ض‪� ،‬إى � ّأن �لع ��اج‬ ‫�لدو�ئ ��ي يخ�ش ��ع م ��دة طويل ��ة �إى جارب‬ ‫عديدة‪ ،‬ول تتم �إجازته �إل بعد مو�فقة هيئة‬ ‫�لغذ�ء و�لدو�ء �لأمريكي ��ة و�لهيئة �لدولية‬ ‫علي ��ه‪ ،‬ثم يخ�ش ��ع مزي ��د ٍ من �لتج ��ارب قبل‬ ‫�أن تعتمده �لهيئة �لعامة للغذ�ء و�لدو�ء ي‬ ‫�مملكة‪ ،‬لأنه ل يجب �أن يرك �مري�ض ما هو‬ ‫ج ��رب ويتجه �إى ما ه ��و غر معلوم �لأثر‬ ‫و�لنتائج‪ ،‬كما ل يجوز �أن يرك �لعاج لدى‬ ‫من در�ض وح�شل على رخ�شة مز�ولة �مهنة‬ ‫ويتجه �إى معالج م يختر �أحد قدر�ته‪.‬‬ ‫�لعاج بالقر�آن‬ ‫وعن مدى تعار� ��ض �لعاجات �لبديلة‬ ‫يقول �ل�شاي�ض‪ :‬نحن ن�ش ��جع �مري�ض على‬ ‫�لع ��اج بالق ��ر�آن وبالروحاني ��ات بالتز�من‬ ‫مع عاجه‪ ،‬ما له من �أثر �إيجابي على ح�شن‬ ‫�حالة �ل�ش ��حية للمري�ض‪ ،‬وم ��ع ذلك فعلى‬ ‫�مري�ض �أن يكون �شريحا مع طبيبه �معالج‬ ‫ي ح ��ال خ�ش ��وعه لأي عاج ��ات �ش ��ابقة‪،‬‬ ‫و�لتاأكد من ح�ش ��ول �معال ��ج على ترخي�ض‬ ‫مز�ول ��ة �مهن ��ة‪ ،‬لأن خاف ذل ��ك يعتر لعبا‬ ‫باأرو�ح �لنا�ض وخالفة للقانون‪.‬‬ ‫خلط �ميتافيزيقي بالفيزيائي‬ ‫وع ��ن ه ��ذ� �لن ��وع م ��ن �لع ��اج يقول‬ ‫�مخت�ض �لنف�شي في�شل �لعجيان‪« :‬ل يوجد‬ ‫�شيء ��شمه علم �لطاقة‪ ،‬وما هو موجود هو‬ ‫طاق ��ة بامعنى �لفيزيائي‪ ،‬وم ��ا يفعله هوؤلء‬ ‫ه ��و �إلبا� ��ض �ح ��ق بالباط ��ل و�خل ��ط بن‬ ‫�ميتافيزيق ��ي و�لفيزيائ ��ي‪ ،‬وجاحه ��م ي‬ ‫ع ��اج بع�ض �حالت ل يعن ��ي �لتاأكيد على‬ ‫فعالية هذ� �لأ�شلوب و�عتماده لعاج جميع‬ ‫�لأمر��ض �أو �أغلبها‪ ،‬فبع�شهم يدّعي �أن لديه‬ ‫�لعاج لكل �لأمر�� ��ض‪ ،‬ي حن جد �أطباء‬ ‫و��شت�ش ��ارين ق�ش ��و� �ش ��نو�ت طويل ��ة ي‬ ‫�لدر��ش ��ة و�لتدريب ل يدعون �أنهم قادرون‬ ‫على عاج كل �لأمر��ض‪ ،‬فالأ�شلوب �لعلمي‬ ‫لثب ��ات ج ��اح ع ��اج ما يق ��وم عل ��ى حييد‬ ‫جميع �لعو�م ��ل لقيا�ض تاأث ��ر عامل معن‪،‬‬ ‫وحتى هذ� �لأ�ش ��لوب تو�ش ��ع له ن�ش ��بة من‬ ‫�خطاأ»‬ ‫ماذ� ل يد ّر�ض ي �جامعات؟‬ ‫و�ش ��دد �لعجي ��ان على �أن �إطاق م�ش ��مى‬ ‫معالج يوحي للنا�ض باأنه متخرج من جامعة �أو‬ ‫ما �شابه‪ ،‬م�شيفا» �إذ� كان �لعاج بالطاقة له هذ�‬ ‫�لتاأث ��ر �لكبر فلم ��اذ� ل يدر�ض ي �جامعات‬ ‫ويح�شل من مار�شه على درجة علمية توؤهله‬ ‫فع ��ا ممار�ش ��ته»‪ ،‬لفتا �إى �أن ه ��دف كثر ٍ من‬ ‫�معاجن هو �لك�شب �مادي‪ ،‬و��شتغال حاجة‬ ‫�مر�شى للعاج‪ ،‬وت�شبثهم باأي �أمل‪.‬‬

‫المملكة تعترف بالطب البديل عندما يجتاز المختص اختبار الهيئة السعودية للتخصصات ويحصل على رخصة مزاولة المهنة‬ ‫يعطي علم الطاقة قدرات خارقة كتبادل اأفكار بالتخاطر واإسقاط النجمي بحيث يكون جسد الشخص في غرفته ولكنه في إيطاليا‬

‫مهني ��ة عالي ��ة اإخباري� � ًا ا �س ��يء ي�ساه ��ي‬ ‫تقارير قناة يورو نيوز ال�سيا�سية وااقت�سادية‪،‬‬ ‫الدموقراطي ��ة احقيقي ��ة مكانها اأوروبا ي حن‬ ‫تظل الدموقراطية ااأمريكية وهما كبرا �سللت‬ ‫في ��ه اإن�س ��ان الع ��ام الثال ��ث ال ��ذي ي�سط ��دم بهذا‬ ‫الوهم حن ي�ستقر ي اأمريكا‪ ،‬ااإعام ااأمريكي‬ ‫دموقراط ��ي طام ��ا اأن ��ه ا يتعار�ض م ��ع ام�سالح‬ ‫اليهودي ��ة وم�سالح مافيا امال‪� ،‬سيطرت �سي اإن‬ ‫اإن على العام اإخباري ًا حين ًا من الدهر حتى تفتق‬ ‫الف�س ��اء بالقن ��وات ااإخباري ��ة ااأوروبي ��ة‪ ،‬كانت‬ ‫ال�س ��ي اإن اإن متار� ��ض الك ��ذب والت�سلي ��ل عل ��ى‬ ‫ا�ستحي ��اء ولك ��ن ي ال�سن ��وات ااأخ ��رة �سارت‬ ‫تك ��ذب بطريق ��ة ميكافلي ��ة «اك ��ذب حت ��ى يك ��ون‬ ‫الك ��ذب �سدق� � ًا» اإب ��ان اأزم ��ة اأنفلون ��زا اخنازي ��ر‬ ‫الت ��ي اأرعبت اأمريكا نهاية عام ‪2008‬م بطريقة‬ ‫ت�س ��ررت معها �سناع ��ة الط ��ران ااأمريكي ما‬ ‫ح ��دا بال�س ��ي اإن اإن اإى تد�س ��ن حمل ��ة اإعامي ��ة‬ ‫ا �س ��ك اأنه ��ا مدفوع ��ة الثم ��ن ا�ستم ��رت اأكر من‬ ‫اأ�سبوع ��ن لتمقنع ااأمري ��كان باأن الطائ ��رة امكان‬ ‫ااأكر اأمان ًا لتجنب ااإ�سابة باأنفلونزا اخنازير!‬ ‫كي ��ف يح ��دث ه ��ذا؟ ولك ��ن ام�ساه ��د ااأمريك ��ي‬ ‫ي�س ��دق اأغل ��ب م ��ا ميعر� ��ض ي ااإع ��ام ولي� ��ض‬ ‫كامواطن العربي ي�سك ي اأ�سابعه!‬ ‫م�سكل ��ة قناة ي ��ورو نيوز الوحي ��دة اإعادتها‬ ‫ام�ستم ��رة لتقاريره ��ا امتمي ��زة نتيج ��ة قل ��ة امواد‬ ‫ااإعامية امعرو�سة‪.‬‬ ‫ي الع ��ام العرب ��ي قن ��اة اجزي ��رة قدم ��ت‬ ‫خدم ��ة كب ��رة بق�ض �سري ��ط القن ��وات ااإخبارية‬ ‫ذات التقني ��ات العالي ��ة ولكنه ��ا قن ��اة اإخواني ��ة‬ ‫بق ��وة‪ ،‬غ ��ر حاي ��دة تتمح ��ور ج ��ل اأخبارها عن‬ ‫الق�سي ��ة الفل�سطيني ��ة وااإع ��ام لي� ��ض هك ��ذا‪،‬‬ ‫البل ��دوزر ااإعام ��ي عبدالرحم ��ن الرا�س ��د حطم‬ ‫اآم ��ال اجزي ��رة بقن ��اة العربي ��ة ااأك ��ر انفتاح� � ًا‬ ‫وتنوع� � ًا لاأخبار وب�سورة اأجم ��ل واألوان اأزهى‬ ‫وحقيق ��ات وتقاري ��ر بعي ��د ًا ع ��ن ال�سيا�س ��ة جعل‬ ‫النا� ��ض تن�سى قن ��اة اجزيرة واإن كان ��ت قناته ا‬ ‫تخلو من اأن تكون موجهة ي بع�ض ااأحيان‪.‬‬ ‫التح ��دي الكب ��ر �سيواج ��ه قن ��اة ااأم ��ر‬ ‫الولي ��د ب ��ن ط ��ال ااإخباري ��ة اجدي ��دة «العرب»‬ ‫الت ��ي �ستنطل ��ق من البحرين والت ��ي يراهن عليها‬ ‫مديره ��ا الع ��ام ال�سحف ��ي ال�سع ��ودي الكب ��ر‬ ‫جم ��ال خا�سقجي رغ ��م اأن الف�ساء يعج بالقنوات‬ ‫ااإخبارية امتميزة ورغم اأن جربة ااأمر الوليد‬ ‫ي قن ��وات روتان ��ا متوا�سعة ورغ ��م اأن ااأ�ستاذ‬ ‫جمال ا ملك اأي خرة تليفزيونية‪ ،‬اأنا �سخ�سي ًا‬ ‫ا اأ�سك ي جاح هذه القناة‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز ال�سبيل‬

‫عائ�ض القري‬

‫حمد العمري‬

‫خالد الغنامي‬

‫طارق العرادي‬

‫عبدالله مهدي ال�سمري‬

‫�سدقة يحيى فا�سل‬

‫خالد خاوي‬


‫دراسة في المجتمع‬ ‫السعودي‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫اأنه ��ت جموع ��ة باحثن هولندي ��ن ي العل ��وم ال�سيا�سي ��ة وااجتماعية‬ ‫درا�س ��ة مهمة ح ��ول اأب ��رز التح ��وات الثقافي ��ة وااجتماعي ��ة وال�سيا�سية ي‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬تناول ��ت ثاثة حاور رئي�سي ��ة حوار النخ ��ب الثقافية‪ ،‬وامجتمع‬ ‫امدي‪ ،‬وق�سايا امراأة‪.‬‬ ‫الدرا�س ��ة ال�سامل ��ة‪ ،‬التي ج ��اءت ي ‪� 87‬سفحة وا�ستم ��رت على مدى عام‬ ‫ون�سف تخللتها اأحداث الربيع العربي‪ ،‬اأ�سرف عليها امعهد الهولندي للعاقات‬ ‫الدولي ��ة (كلنجندي ��ل) بالتعاون م ��ع مركز املك في�س ��ل للدرا�س ��ات وااأبحاث‬ ‫ااإ�سامي ��ة‪ ،‬و�سارك فيها اأربعة باحث ��ن متخ�س�سن ومعهم باحثون حليون‬ ‫عديدون‪.‬‬ ‫عق ��د القائمون عل ��ى الدرا�سة لقاء بحثي� � ًا قبل عدة اأ�سابي ��ع ي مقر امعهد‬ ‫باه ��اي ا�ستعر�س ��وا فيه طريق ��ة عملهم وخا�س ��ات ااأبح ��اث والنتائج التي‬ ‫تو�سل ��وا اإليها‪ .‬تا ذلك موؤمر ح ��واري حول التطورات ام�ستجدة ي امنطقة‬ ‫�سارك فيه ن�سطاء وباحثون حليون‪.‬‬

‫اأك ��دت الدرا�س ��ة اأن هنالك ح ��راك ًا ثقافي� � ًا واجتماعي ًا وا�سع� � ًا ي امجاات‬ ‫البحثي ��ة الثاث ��ة التي تناولوها‪ .‬وبين ��وا اأنه قد ي�سعب عل ��ى امراقب اأن يرى‬ ‫حجم هذا اح ��راك ي امجتمع ال�سعودي‪ ،‬اإا اأنه مزيد من التدقيق والدرا�سة‬ ‫مكن معرفة عمق وجدية النقا�سات والق�سايا امطروحة‪.‬‬ ‫فف ��ي ج ��ال ح ��وار النخ ��ب الثقافي ��ة‪ ،‬در� ��س الباح ��ث وااأكادم ��ي جوز‬ ‫وايجميك ��ر موا�سي ��ع اح ��وار ي امملك ��ة امتعلق ��ة بق�سايا حق ��وق ااإن�سان‪،‬‬ ‫وم�سارك ��ة ام ��راأة‪ ،‬واحوار الوطني‪ .‬وبن اأن هنالك ج ��د ًا وا�سع ًا ي امجتمع‬ ‫ال�سع ��ودي حول مفاهيم التنوع والتعددية وامواطن ��ة‪ .‬واأو�سح اأن احوارات‬ ‫ح ��ول ه ��ذه اموا�سي ��ع وغره ��ا تعمق ��ت من خ ��ال و�سائ ��ل حديث ��ة ومبتكرة‬ ‫كامنتديات الثقافية والتجمعات ال�سبابية وقنوات التوا�سل ااجتماعي‪.‬‬ ‫تناول الروفو�سور ماريوان كن مو�سوع امجتمع امدي ي ال�سعودية‪،‬‬ ‫منطلق ��ا من فر�سية انعدام وجود موؤ�س�سات جتمع مدي ي امملكة‪ .‬الباحث‬ ‫انته ��ى حالة اأكر تفاوؤ ًا‪ ،‬حيث راأى اأنه بالذهاب اأبعد عن مراكز تاأثر الدولة‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫كث ��ر م ��ن ام�س ّلمات ا تزيد ع ��ن ترهات! هكذا‬ ‫فند مالك بن نبي فكرة ااخراع واحاجة؛ فاأح�سر‬ ‫مث ��ا عن امكن�س ��ة الطويلة لعود طويل‪ .‬ق ��ال جداتنا‬ ‫انق�سف ��ت ظهروه ��ن بامكن�س ��ة الق�س ��رة وم ��ع كل‬ ‫الراحة واحاجة للطويلة فلم تخرع‪ .‬ويعلق �ساحب‬ ‫كت ��اب (وح ��دة امعرف ��ة) حمد ح�سن ع ��ن مغالطات‬ ‫عقلي ��ة كرى يكررها الب�س ��ر وهم حمقى ا يدركون‬ ‫وا ي�سحح ��ون نظرتهم للعام‪ ،‬مثل (الثنائية) وعلى‬ ‫ه ��ذا النغم �سرب ��ت اأي�سا امدر�سة اللغوي ��ة الع�سبية‬ ‫(‪ )LNP‬ع ��ن �س ��ال وت�سويه ��ات اللغ ��ة للعديد من‬ ‫ااأ�سي ��اء‪ .‬يق ��ول حم ��د ح�س ��ن يق ��ول الب�س ��ر‪ :‬حار‬ ‫وب ��ارد ولك ��ن ه ��ذا اأننا نري ��د اأن جعل م ��ن اأنف�سنا‬ ‫مرك ��ز الع ��ام؛ فاح ��ار ه ��و م ��ا ارتف ��ع ع ��ن درج ��ة‬ ‫ح ��رارة اأج�سادن ��ا اأي عند ااأربع ��ن مثا‪ .‬وهي حق‬ ‫وحقيق ��ة اأدمغتنا ولي�س اأدمغ ��ة الدجاج مثا؛ فهي‬ ‫ي ح ��رارة ‪ 42‬ب�س ��كل عادي ويح ��رق دماغنا عند‬ ‫ه ��ذه الدرجة! لذا ينادي ااأطب ��اء بتخفي�س احرارة‬ ‫ب� �اأي طريقة ولو بو�سع الثل ��ج مبا�سرة على الراأ�س‪،‬‬ ‫ولك ��ن الوج ��ود ي اح ��رارة وال ��رودة ايقوم على‬ ‫مقا�سن ��ا؛ فهناك م ��ن درجات اح ��رارة ماترتفع فيه‬ ‫عل ��ى �سط ��ح ال�سم� ��س اإى �ست ��ة اآاف درج ��ة‪ ،‬ومن ��ه‬ ‫ت�سكلت امع ��ادن بدمج الهيدروجن‪ ،‬بكلمة اأدق رفع‬ ‫حت ��وى الذرة م ��ن الروتونات؛ فالهلي ��وم هو اأربع‬ ‫ذرات هيدروج ��ن‪ ،‬كم ��ا اأن اليوراني ��وم هو حا�سل‬ ‫جم ��ع ‪ 92‬بروتون ��ا‪ ،‬ويق ��ول علم ��اء ااأركيولوجيا‬ ‫والباليتنولوجي ��ا اأن عنا�س ��ر ااأر� ��س ت�سكل ��ت م ��ن‬ ‫ه ��ذا ال�سغط امتكرر لذرات الهيدروجن‪ ،‬من خال‬ ‫اح ��رارة الت ��ي ت�س ��ل ي باط ��ن ال�سم� ��س اإى اأكر‬ ‫م ��ن ملي ��ون‪ .‬وطام ��ا حدثن ��ا ع ��ن اح ��رارة �سعودا‬ ‫فلنتح ��دث عنه ��ا هبوطا فلق ��د ا�ستط ��اع كالفن ر�سد‬ ‫احرارة حتى ‪ 273.15‬على اأنها الدرجة الق�سوى‬ ‫ي ال ��رودة الت ��ي مابعده ��ا برد وه ��ي لي�ست درجة‬ ‫التجمد بتحول اماء اإى ثلج بل دونها ب� ‪ 273‬درجة‬ ‫اإ�سافي ��ة نزوا اإى قبو ال ��رودة امطلقة‪ .‬خا�سة ما‬ ‫ن�س ��ل اإليه بطان هذه امقولة ع ��ن عاقة احاجة مع‬ ‫ااخ ��راع فق ��د يح�س ��ل اتف ��اق عر�سي لذل ��ك‪ ،‬وقد‬ ‫يبق ��ى النا� ��س قرون ��ا ي حاج ��ة اأ�سياء عظ ��م اأمرها‬ ‫فا ي�سل ��ون اإليها؛ ااأمرا�س وال�س ��ادات احيوية‪،‬‬ ‫الديكتاتوري ��ات ومعان ��اة ال�سعوب‪ ،‬كم ��ا ي �سوريا‬ ‫الث ��ورة هذه ااأيام فق ��د رزح النا�س ن�سف قرن ي‬ ‫قب�س ��ة مافي ��ا اإجرامي ��ة وم ��ع كل احاج ��ة وال�سغط‬ ‫للتخل� ��س منه ��م م يح ��دث ه ��ذا حت ��ى ج ��اء حري ��ق‬ ‫البوعزي ��زي فاأدخ ��ل اإى روعه ��م اأنه ��ا عملي ��ة �سهلة‬ ‫تخل� ��س ي اأ�سابي ��ع قليل ��ة‪ ،‬وم ينتبه ��وا اإى اأنه ��ا‬ ‫رحلة لي�ست عر�سا قريبا و�سفرا قا�سدا مريحا‪ ،‬بل‬ ‫خا�س دموي �سيخل�س له البلد اإى احرية‪ ،‬ولكن‬ ‫ل ��ن يبقى حج ��ر على حج ��ر‪« .‬واإن من قري ��ة اإا نحن‬ ‫مهلكوه ��ا قبل يوم القيام ��ة اأو معذبوها عذابا �سديدا‬ ‫كان ذلك ي الكتاب م�سطورا»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫أحام‬ ‫الدراما‬ ‫السعودية‬

‫شاهر النهاري‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫هل‬ ‫الحاجة أم‬ ‫ااختراع؟‬

‫ج ��د كم� � ًا كبر ًا م ��ن امب ��ادرات واموؤ�س�س ��ات ااأهلية التي تن�س ��ط ي ختلف‬ ‫ااجاهات وله ��ا من الفعالية ما يزيد اأ�سعاف ًا عن اموؤ�س�سات امر�سمة‪ .‬وتناول‬ ‫ي درا�ست ��ه ماذج وعينات ختلفة من هذه اموؤ�س�سات �سبه احكومية اأو غر‬ ‫احكومية امنت�سرة ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫الدكت ��ورة كاري ��ن فان نيوكرك بحثت مو�سوع م�سارك ��ة امراأة ي التعليم‬ ‫والعمل وموؤ�س�سات امجتمع امدي‪ ،‬وا�ستعر�ست من خال لقاءات مو�سعة مع‬ ‫العديد من الن�ساء من ختلف امناطق وام�ستويات اأبرز التطلعات والتحديات‬ ‫والعقبات التي تواج ��ه امراأة‪ .‬ومن بن ام�سطلحات امتداولة‪ ،‬ف�سلت الباحثة‬ ‫ا�ستخدام م�سطلح «نهو�س امراأة» مواءمته مع و�سع امراأة ال�سعودية‪ ،‬وللتاأكيد‬ ‫عل ��ى وجود حركة ن�سائي ��ة ناه�سة تتميز بفهمها لواقعه ��ا ومراعاتها لظروفها‬ ‫اخا�سة مناه�سة للتمييز ولهيمنة الرجل‪.‬‬

‫من يحمي المواطنين‬ ‫والبيئة من وزارة الزراعة‬ ‫ومن كبار مزارعيها؟!‬ ‫ي �سحيف ��ة ال�س ��رق ي عدده ��ا ‪ 226‬بتاري ��خ ‪� 27‬سعب ��ان م ��ن ع ��ام‬ ‫‪1433‬ه � � «�س� � َرح مع ��اي وزي ��ر الزراع ��ة الدكتور فه ��د بالغني ��م باإجازته‬ ‫ا�ستخ ��دام مبيدٍ ح�سريٍ قات ��ل ومبيدٍ اآخر ح َر ٍم دول ّي ًا‪ ،‬مو�سح ًا باأنَ مبيد‬ ‫تتحول لغاز يبيد اح�سرات التي تتلف‬ ‫الفو�ستوك�س ��ن عبارة عن اأقرا�س َ‬ ‫امنتجات الزراع َية مثل التمور واحبوب كالقمح وااأرز‪ ،‬واأ�ساف اأنَ هذا‬ ‫امبي ��د القاتل «للب�سر» متو ِف ��ر ي ااأ�سواق؛ ل�سرورت ��ه حماية امنتجات‬ ‫الزراع َي ��ة‪ ،‬معتر ًا اأنَ عدم ا�ستخدامه ق ��د يلحق اأ�سرار ًا فادحة بااقت�ساد‬ ‫الوطن � ِ�ي‪ ،‬واأب ��ان اأنَ وزارة الزراعة هي اجهة امعن َي ��ة منح الراخي�س‬ ‫ا�ست ��راده بالتن�سيق مع وزارة الداخل َي ��ة‪ ،‬م�سدِد ًا على �سرورة اأن يكون‬ ‫ا�ستخدام ��ه عن طري ��ق ال�سركة ام�ست ��وردة‪ ،‬قائ ًا‪ :‬من امفر� ��س على اأيِ‬ ‫جه ��ة ت�ستورد هذا امبيد اأن تقوم بنف�سها بتقدم اخدمة للم�ستهلك‪ ،‬ودعا‬ ‫التجار اإى التعاقد مع تلك ال�سركات لعمل اخدمة دون القيام بذلك‬ ‫معاليه َ‬ ‫مقن ب�س ��كل كبر ج ّدا‪ً،‬‬ ‫باأنف�سه ��م‪ ،‬واأ�س ��ار اإى اأنَ ا�ستخدام ��ه ي امملك ��ة َ‬ ‫موؤ ِك ��د ًا على من ��ع بيعه ي ااأ�سواق لاأف ��راد‪ ،‬واأو�س ��ح اأنَ هناك عقوبات‬ ‫مال َي ��ة كب ��رة على م ��ن يبي ��ع الفو�ستوك�سن لاأف ��راد‪ ،‬كما تط� � َرق معاليه‬ ‫للحديث عن مبيد «برومايد اميثيل» امنت�سر ي اأ�سواق امملكة‪ ،‬قائ ًا‪ :‬اإ َنه‬ ‫ح� � َر ٌم دول ّي ًا �سار بطبقة ااأوزون واإنَ ال�سماح با�ستخدامه �سينتهي بعام‬ ‫‪2015‬م»‪.‬‬ ‫اأكت ��ب مق ��اي ه ��ذا ي �سوء م ��ا اأوردت ��ه �سحيفة ال�س ��رق عن معاي‬ ‫رما‬ ‫وزي ��ر الزراعة منق ��و ًا ِ‬ ‫بن�سه اأعاه بعدم ��ا انتظرتُ ب�سع ��ة اأ�سابيع َ‬ ‫َ‬ ‫ي ��رد ت�سحي ��ح من معاليه لت�سريح ��ه؛ خ�سية اأا تكون هن ��اك دقة ي نقله‬ ‫ال�سحة دو ٌر يح ��ول دون تعري�س‬ ‫�سحف ّي� � ًا عنه‪ ،‬موؤ ِم ًا اأن يك ��ون لوزارة‬ ‫َ‬

‫معايير تقييم أداء‬ ‫العمل الصحفي‪ :‬مقدمة‬

‫�سح ��ة امواطنن اأخطار قاتلةٍ موؤ َكدةٍ با�ستخدام مبيد قاتل‪ ،‬واأ َملتُ اأي�س ًا‬ ‫َ‬ ‫ب ��دور للرئا�سة العا َمة لاأر�ساد وحماية البيئ ��ة يوقف وزارة الزراعة عن‬ ‫تعري� ��س طبق ��ة ااأوزون لاأ�س ��رار‪ ،‬فللمملك ��ة ت�سريع ��ات وطن َية حماية‬ ‫بيئاتها‪ ،‬وت�سارك دول العام بحماية ااأر�س من ااأ�سرار البيئ َية‪ ،‬وحيث‬ ‫ت�سحيح لوزير الزراعة‪ ،‬فا ِإي �ساأحاوره‬ ‫خاب اأملي ااأول والثاي وم يرد‬ ‫ٌ‬ ‫حوار ًا �سريح� � ًا حول ت�سريح ��ه باعتباري مواطن� � ًا يتع َر�س ومواطنوه‬ ‫اأ�س ��رار �سح َي ��ة وبيئ َية م�سدرها وزارت ��ه‪ ،‬طارح ًا ت�س ��اوؤ ًا معاي وزير‬ ‫ال�سح ��ة العا َمة‪ ،‬وم�سوؤول حماية البيئة‬ ‫ال�سح ��ة عن دور وزارته بحماية‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫عن دور رئا�سته بحماية بيئتنا وتطبيق الت�سريعات الدول َية‪.‬‬ ‫فكي ��ف جيز ي ��ا معاي وزير الزراع ��ة ا�ستخدام مبيدي ��ن جزمتَ باأنَ‬ ‫اأحدهما قاتل واأنَ ااآخر ح َرم دول ّي ًا؟‪ ،‬وهل اعتبارك اأنَ عدم ا�ستخدامهما‬ ‫ق ��د يلحق اأ�س ��رار ًا فادحة بااقت�س ��اد الوطني �سي ��رئ �ساحاتك و�ساحة‬ ‫بال�سحة العا َمة وبالبيئة‪ ،‬ث َم اأنَ ااإ�سرار بااقت�ساد‬ ‫ما �سيلحق‬ ‫وزارت ��ك َ‬ ‫َ‬ ‫الوطن ��ي لع ��دم ا�ستخدامهم ��ا حتم ��ل با�ستخدام ��ك «ق ��د» اإ ْذ ا ِأي اأ�ستبعد‬ ‫ب�سحة امنتجات‬ ‫ااإن�سائ َية ي ت�سريحكم‪ ،‬ث َم اأ ُيهما اأفدح �سرر ًا ما ي َت�سل َ‬ ‫ب�سحة امواطنن؟!‪ ،‬وه ��ل مه َمتكم اأن حمي فقط‬ ‫الزراع َي ��ة اأم ما ي َت�س ��ل َ‬ ‫امنتج ��ات الزراع َية لكبار امزارعن الذين يه ُمهم الك�سب امادي؟!‪ ،‬والذين‬ ‫رما ا ي�ستهلكون م ��ن منتجاتهم �سيئ ًا معرفتهم بال�سرر اموؤ َكد منها‪ ،‬فاإن‬ ‫َ‬ ‫كان ال�سرر للمواطن ا ياأتي من ا�ستهاك امنتجات وا َإما اأثناء اا�ستخدام‬ ‫للمبي ��د‪ ،‬واأولئ ��ك بعي ��دون عنه ويك ِلف ��ون عمالتهم التي ا تع ��رف عن هذا‬ ‫ال�سرر �سيئ ًا‪ ،‬وا يعفيكم ت�سريحكم باأنَ وزارتكم هي اجهة امعن َية منح‬ ‫الراخي�س ا�ستراد الفو�ستو�سك ��ن‪ ،‬وت�سديدكم على �سرورة اأن يكون‬

‫هشام محمد سعيد قربان‬

‫اإن تقيي ��م اأداء العمل ال�سحف ��ي ونقده اأمر جلل وفن منهج اأ�سيل ا ي�ستغني‬ ‫عن ��ه الو�س ��ط ااإعام ��ي‪ ،‬وياأ�سف امتاأم ��ل امن�سف ح ��ن يجد كث ��را وكثرا من‬ ‫يقحم ��ون اأنف�سه ��م فيه اإقحام ��ا‪ ،‬فراهم يت�ساهلون ��ه ويتجراأون عل ��ى حماه متى‬ ‫�س ��اوؤوا وكيف �ساوؤوا‪ ،‬فهذا ينت�سب اإليه زورا‪ ،‬وذلك يتزيا بزي اأهله وما هو منهم‪،‬‬ ‫فيكي ��ل ت ��ارة الثناء وامجام ��ات التلميعية امك�سوف ��ة من يواف ��ق م�سربه واجاهه‬ ‫وه ��واه‪ ،‬وي�س ��ن تارة اأخرى حرب ��ا �سرو�س ا هوادة فيها عل ��ى خالفيه وعلى كل‬ ‫ااأفكار وااأطروحات التي ا تروق له‪.‬‬ ‫هذا الت�سرف غر امن�سبط ‪-‬الذي ي�ستهجنه وي�سكو منه كثر‪ ،‬قراء وكتابا‪ -‬ا‬ ‫ي�ستغرب حدوثه وتكراره وجاوزاته ي ظل اإغفال هوؤاء القوم واأمثالهم امعاير‬ ‫الفني ��ة للنقد اأو جهلهم بها‪ ،‬وغياب اأو تغيي ��ب ااآليات امنهجية لقيا�س وتقييم اأداء‬ ‫العمل ال�سحفي‪.‬‬ ‫اإن خر ما ينفع اارتقاء بااأداء ي امنظومات ال�سحفية وااإعامية احر�س‬ ‫عل ��ى عدم اانزاق وراء اأدعياء النقد الرخي�س وغر امن�سبط‪ ،‬فهم م يتعلموا فنه‬ ‫وم ملك ��وا اآلته‪ ،‬ولعل بع�سهم ‪-‬والله وح ��ده اأعلم بنواياهم‪ -‬ي�سعى بفعله اإ�سهار‬ ‫ذات ��ه والت�سلق عل ��ى ظهور بع�س �سحاي ��اه‪ ،‬ولكن العاقل ‪-‬كعادت ��ه‪ -‬يحر�س على‬ ‫الفائدة فهي �سالته وهو اأوى النا�س بها‪ ،‬وهذا يقت�سي ااإقرار باأمور مهمة‪ :‬اأوا‪-‬‬ ‫احاجة املحة للنقد ي جال تطوير ااأداء‪ ،‬ثانيا‪ -‬اإهمال م�سادر النقد غر امنهجي‬ ‫وتقزمه ��ا‪ ،‬ثالثا‪ -‬تعلم واتباع وتطبيق معاير فنية منتقاة ومنهجة لنقد وتقييم‬ ‫اأداء العمل ال�سحفي‪.‬‬

‫وقد يكون الكام ي ذلك ما‪ ،‬لكرة ما قيل فيه حتى غ ّلبت امقولة على حجم الفعل‬ ‫ااأ�سلي‪ ،‬ولكنا �سنحاول تناول الق�سية بتجرد‪.‬‬ ‫فاحقيقة اأن ال�سعودية م تعرف الدراما امتكاملة ااأركان وااأ�س�س‪ ،‬وحتى يومنا‬ ‫ه ��ذا‪ ،‬وكانت العملية الفنية خال اخم�سن �سنة اما�سية عبارة عن تقليد بال�سوت ي‬ ‫البداية‪ ،‬ثم تقليد بال�سكل بعد اأن ح�سر التليفزيون‪ ،‬وكان الغر�س منها ال�سحك‪ ،‬ا غر‪.‬‬ ‫ولكن العملية م تنتج فنا ملتزما‪ ،‬وا ثقافة‪ ،‬وا م�سرحا‪ ،‬وا دراما‪.‬‬ ‫وقبل (اأم حديجان)‪ ،‬كانت احارات‪ ،‬ا تخلو من اأ�سخا�س متهنون الت�سلية و�سط‬ ‫امجال� ��س‪ ،‬يقلدون حركات هذا‪ ،‬و�سوت تلك‪ ،‬كنوع م ��ن الرفيه‪ ،‬م�سمى (الطنازة‪ ،‬اأو‬ ‫العجب ��ة)‪ ،‬الت ��ي تعتمد على �سخ�س ظريف يه ��وى مراقبة ااآخري ��ن‪ ،‬وتتبع ماحهم‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫وقدرته على تقم�س اأ�سكالهم‪ ،‬وحركاتهم‪ ،‬ولزماتهم‪ ،‬واأ�سواتهم‪ ،‬وت�سخيم عيوبهم‪.‬‬ ‫وعن ��د بدء ااأعمال التليفزيوني ��ة‪ ،‬التي م تكن تعتمد �سوى على اموهبة الفطرية‪،‬‬ ‫ودون اأي تعليم‪ ،‬اأو حتى تهذيب‪ ،‬ن�ساأ بيننا بع�س امحاوات التمثيلية‪ ،‬ا تختلف كثرا‬ ‫(العج ��ب‪ ،‬والطنازة)‪ ،‬واإما يكون لها ديكور‪ ،‬وماب� ��س‪ ،‬واأدوار‪ ،‬فراأينا حاوات‬ ‫عن ِ‬ ‫(م�سقا�س)‪ ،‬و(فرج الله)‪ ،‬و(حظيظ)‪.‬‬ ‫ولاأ�س ��ف فاإنن ��ا وحتى ااآن ن�ساهد اأغل ��ب ااأعمال ا تختلف ع ��ن ال�سابق‪ ،‬ولكنها‬ ‫ظلت ام�س ��در الوحيد لل�سحك امحلي ال�سنع‪ ،‬ما جعل ال�سباب وال�سغار يتجهون لها‬ ‫للحاجة‪ ،‬ولي�س للجودة اأو الفائدة‪.‬‬ ‫وق ��د ازدهر ه ��ذا النوع من ااأعمال الدرامية الركيكة خ ��ال الثاثة عقود اما�سية‪،‬‬ ‫بردي م�ستوى الدراما ام�سرية‪ ،‬ب�سبب موجة امقاوات‪ ،‬بعد اأن كانت ام�سارح والدراما‬ ‫ام�سري ��ة �سروحا وعام ��ات فارقة‪ ،‬ومرجعية تعليمية لكل فن ��ان عربي‪ .‬وكذلك بتدي‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫ا يكتمل النقا�س ي هذه امقدمة اإا بعر�س نظرة عامة وجملة لبع�س امعاير‬ ‫العامي ��ة لتقيي ��م اأداء العمل ال�سحفي‪ ،‬و�سوف نخ�س�س ي ااأي ��ام امقبلة ‪-‬اإن �ساء‬ ‫الل ��ه تعاى‪� -‬سل�سلة من امقاات اخا�سة لتكمل ��ة البحث واحديث امف�سل عن كل‬ ‫من هذه امعاير‪.‬‬ ‫تذك ��ر بع�س الدرا�سات امنهجية امتخ�س�سة معاير مقيا�سية ينبغي درا�ستها‬ ‫وحليله ��ا ومتابعته ��ا ي �سياق النقد والتقيي ��م واارتقاء ب� �اأداء العمل ال�سحفي‪،‬‬ ‫ونختار للقارئ بع�سها با ترتيب ‪-‬للمثال ا للح�سر‪ -‬وهي كما يلي‪:‬‬ ‫‪� -1‬سحة امعرو�س ااإعامي‬ ‫‪ -2‬ام�سادر ال�سادقة واموثوقة‬ ‫‪ -3‬امنهجية ي ت�سخي�س وفهم وعي القارئ والتعامل معه‬ ‫‪ -4‬الركيز على هموم امجتمع واانطاق منها‬ ‫‪ -5‬خرة ومهارة فريق العمل‬ ‫‪ -6‬تعلم وا�ستعمال فن اإدارة ااأداء والتحفيز‬ ‫‪ -7‬التدريب والتطوير الوظيفي لفريق العمل ال�سحفي‬ ‫‪ -8‬احبك اجيد والتناغم للمعرو�س ااإعامي‬ ‫‪ -9‬التوقيت امنا�سب للمعرو�س ااإعامي‬ ‫‪ -10‬ا إاب ��داع ي العر�س والزواي ��ا اجديدة وامثرة وك�سر حواجز النمطية‬ ‫امملة والقولبة اخانقة‬ ‫‪ -11‬اإيجاد اآليات فاعلة ومنا�سبة لقيا�س جودة اأداء العمل ال�سحفي من داخل‬

‫م�ستوى ااأعمال اخليجية‪ ،‬والكويتية بال ��ذات‪ ،‬وتوجهها للتهريج وتقم�س العاهات‪،‬‬ ‫وال�س ��راخ‪ ،‬والعنف‪ ،‬والتقلي ��د اممل‪ ،‬ورمي النكات الفج ��ة‪ ،‬وااإماءات امخجلة‪ ،‬دون‬ ‫الت ��زام خط درامي وا�سح‪ ،‬وبع ��د اأن كانت زاهية ي فرة (زك ��ي طليمات)‪ ،‬واإ�سرافه‬ ‫على ام�سرح الكويتي‪.‬‬ ‫التاأثرات اخارجية كان لها دور عظيم‪ ،‬والقدرة امادية لبع�س اممثلن ال�سعودين‪،‬‬ ‫جعلتهم موؤثرين ي ال�سوق‪ ،‬يفر�سون روؤيتهم ب�سرف النظر عن اجودة‪.‬‬ ‫فاأ�سب ��ح امعيار ي الدراما ال�سعودية «اإذا فر�سنا اأنها دراما» �سابا متحم�سا‪ ،‬ملك‬ ‫اموهبة اخام‪ ،‬قليل اأو منعدم التعليم ااأكادمي الفني‪ ،‬و�سركات فنية ج�سعة‪ ،‬تتك�سب‬ ‫م ��ن �سهرته‪ ،‬ب�سرف النظر عن ام�ستوى‪ ،‬اأو ام ��ردود‪ ،‬ما خلق بيننا (طا�س ما طا�س)‪،‬‬ ‫بقوالبه التقليدية امكررة‪ ،‬التي �سحكنا عليها كلنا‪ ،‬ولكنها م توؤ�سل بيننا اإا العن�سرية‪،‬‬ ‫والفجاج ��ة‪ .‬واأتى (دنح ��ي)‪ ،‬و(غ�سم�سم)‪ ،‬و(مناحي)‪ ،‬بنف�س القي ��م وامفهوم‪ ،‬وبنف�س‬ ‫امردود‪ ،‬والطنازة‪ ،‬فكاأن الفن ا يكون اإا بتقليد ااآخرين وحقرهم‪.‬‬ ‫واأن ��ا ا اأعيب على جهود هوؤاء اممثلن‪ ،‬فلقد حاولوا الو�سول بع�سامية ح�سب‬ ‫لهم‪ ،‬ولكنها ا ولن ح�سب للفن والذائقة‪.‬‬ ‫وا اأ�س ��ك ي اأن وزير ااإع ��ام يرغب ي خلق دراما وم�سرح �سعودين‪ ،‬اأ�سيلن‪،‬‬ ‫واإثرائين‪ ،‬وبعيدين عن التهريج‪ ،‬ولهما قواعد ثابتة‪ ،‬واأ�سول متينة حرم القيم‪ ،‬واأن‬ ‫يكون تاأثرهما ي ااأجيال احالية والقادمة ح�سوبا‪ .‬ولكنه لاأ�سف يقف مكتوفا اأمام‬ ‫العادات والتقاليد‪ ،‬وا يجد من حوله ااأ�سخا�س القادرين بعلم وميز على بلوغ الهدف‪،‬‬ ‫اأن اأغلب اموجودين حوله هواة‪ ،‬اأو منتفعن بالفن‪.‬‬ ‫الفن ��ان‪ ،‬ال ��ذي م يدر� ��س ويت ��درب على فن ��ون ام�س ��رح‪ ،‬والذي م يتق ��ن ويج�سد‬

‫ا�ستخدام ��ه عن طريق ال�سركة ام�ست ��وردة بقولكم‪« :‬من امفر�س على اأيِ‬ ‫جه ��ة ت�ستورد ه ��ذا امبيد اأن تق ��وم بنف�سه ��ا بتقدم اخدم ��ة للم�ستهلك»‪،‬‬ ‫واأن ��ت تعل ��م كيف تدار الزراع ��ة ي بادنا من قبل كبار ام � َ�اك و�سطوتهم‬ ‫للو�س ��ول م ��ا يريدون من مبي ��دات‪ ،‬ولذلك �س َمي ��تَ اأولئك َ‬ ‫ج ��ار ًا كما ورد‬ ‫التجار اإى التعاق ��د مع تلك ال�سركات لعمل‬ ‫ي ت�سريحك ��م‪« :‬ودعا معاليه َ‬ ‫اخدم ��ة دون القيام بذلك باأنف�سهم‪ ،‬واأ�سار اإى اأنَ ا�ستخدام هذا امبيد ي‬ ‫امملكة َ‬ ‫مقن ب�سكل كبر ج ّد ًا‪ ،‬موؤ ِكد ًا على منع بيعه ي ااأ�سواق لاأفراد»‪،‬‬ ‫فه ��ذا يتعار�س مع قولكم ب� ��‪« :‬اأنَ هذا امبيد القات ��ل متو ِفر ي ااأ�سواق»؛‬ ‫فكيف يتو َفر بااأ�سواق َ‬ ‫ويقن ا�ستخدامه؟!‪ ،‬اأ َما قولكم‪« :‬اإنَ هناك عقوبات‬ ‫مال َي ��ة كبرة على م ��ن يبيع الفو�ستوك�س ��ن لاأفراد»‪ ،‬فا اأظ ��نُ العقوبات‬ ‫امالي ��ة الكب ��رة �ستطال ام�ست ��ورد والبائع وام�ستخدم وه ��م من تعلم ي‬ ‫وخا�سة اأنَ �سغار امزارعن‬ ‫ظ � ِ�ل ما تعانيه الباد من ف�ساد اإداريٍ وماي‪،‬‬ ‫َ‬ ‫ل ��ن ي�ستخدموه ل�سغر حيازاتهم وحظر بيع ��ه عليهم‪ ،‬كما تط َرق معاليكم‬ ‫للحدي ��ث عن مبي ��د «برومايد اميثيل» امنت�سر ي اأ�س ��واق امملكة وال�سار‬ ‫بطبق ��ة ااأوزون وامح� � َرم دول ّي ًا‪ ،‬واأنَ ال�سم ��اح با�ستخدامه �سينتهي بعام‬ ‫‪2015‬م‪ ،‬األي�س ��ت البيئ ��ة وامواط ��ن ل ��دى وزارة الزراع ��ة اأوى باحماية‬ ‫من امنتج ��ات الزراع َية كالقمح امنتج ببادن ��ا باأ�سعاف تكلفة ا�ستراده‪،‬‬ ‫وم ��ن اإنت ��اج التمور امق� �دَم معونات لل ��دول اجائع ��ة‪ ،‬ومن اإنت ��اج ااأرز‬ ‫ُ‬ ‫�سحة امواطن وااإ�سرار بالبيئة يا معاي‬ ‫ام�س ِكل ن�سبة ا‬ ‫ت�ستحق اإهدار َ‬ ‫الوزير؟!‪.‬‬ ‫ث َم لينظر معاليكم اإى ا�ستنزاف امياه اجوف َية بزراعة القمح وااأرز‬ ‫والتمر والر�سيم وال�سعر مقابل اأنَ ذلك يدعم ك َبار امزارعن واأ�سحاب‬ ‫ما‬ ‫ام�سروع ��ات احيوان َي ��ة والزراع َية ا اأك ��ر‪ ،‬اأولئك الذي ��ن ا ياأكلون َ‬ ‫ينتج ��ون معرفتهم باأ�سراره ال�سح َي ��ة‪ ،‬فنظرة من معاليكم تتجاوز اأولئك‬ ‫ال�سحة العا َم ��ة وحماية البيئة‪،‬‬ ‫للمحافظ ��ة على امياه اجوف َي ��ة وحماية‬ ‫َ‬ ‫ومكافحة ال�سو�س ��ة احمراء امنت�سرة بنقل الف�سائ ��ل من منطقة ااإ�سابة‬ ‫ااأوى بالرغ ��م م ��ن ت�سريعات منع ذل ��ك بالتن�سيق م ��ع وزارة الداخل َية‪،‬‬ ‫وا اأظ ��نُ ما ج ��رى ي م�سر ي عهد وزير زراعته ��ا ااأ�سبق يو�سف واي‬ ‫ب�سحة‬ ‫ببعي ��د ي اآث ��اره ال�سلب َية‪ ،‬وي دوره ي ا�ست ��راد مبيدات �سارة َ‬ ‫الب�س ��ر وت�سنيعه ��ا عن معرف ��ة معاليك ��م‪ ،‬وا ا ُ‬ ‫أ�سك ي ا�ستخ ��دام مبيدات‬ ‫بال�سحة العا َم ��ة وبالبيئة من خ ��ال اآثارها‬ ‫زراع َي ��ة اأخ ��رى ذات اإ�س ��رار‬ ‫َ‬ ‫عل ��ى امنتج ��ات الزراع َية ولك َنه ��ا م ترد من خال ت�سري ��ح معاليكم‪ ،‬فمن‬ ‫�سيحمينا من وزارة الزراعة ومن كبار مزارعيها؟!‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫امن�ساآت وخارجها‬ ‫‪ -12‬ج ��ذب اخ ��رات اجديدة وامختلف ��ة ورعاية امه ��ارات النا�سئة الواعدة‬ ‫وح�سنهاوتنميتها‬ ‫‪ -13‬وع ��ي امن�س� �اأة ال�سحفي ��ة مج ��اات ااإج ��ادة ونق ��اط الق ��وة وزواي ��ا‬ ‫التميزامق�سودة‬ ‫‪ -14‬التخطيط اا�سراتيجي لتوجه ال�سحيفة وموها‬ ‫‪ -15‬عل ��م فري ��ق العمل ال�سحفي كتاب ��ا وحررين وباحث ��ن ومدققن بخطة‬ ‫ال�سحيفة وتناغم كل جهودهم مع اأهدافها‬ ‫اإن كا م ��ن ه ��ذه امعاير مثل م�سارا حددا للنظ ��ر والتحليل يعن ي بلورة‬ ‫نق ��د منهج ومف�سل وناف ��ع‪ ،‬ويفعل ااآلي ��ات امقيا�سية الازمة لتقيي ��م اأداء العمل‬ ‫ال�سحفي‪.‬‬ ‫ناأمل اأن يحرر هذا ام�سلك امعياري امتزن النقد ي �سحفنا من كثر من العفوية‬ ‫وامزاجية وال�سبابي ��ة واجهود العقيمة وغر امثمرة‪ ،‬ويح ��دد ‪-‬بو�سوح وجاء‬ ‫وبا �سخ�سنة �سيقة‪ -‬تلك اجوانب ي منظومة ااأداء ال�سحفي التي حتاج ‪-‬اأكر‬ ‫من �سواه ��ا‪ -‬اإى التطوير والتح�سن والتجديد وااإب ��داع‪ ،‬وهذا با �سك ي�سخ�س‬ ‫موا�سع الق�سور واخلل‪ ،‬ويوفر الطاقات ويقن اموازنات وام�سروفات واجهود‬ ‫ااإدارية والتدريبية بتوجيهها ي م�سارها ال�سحيح‪.‬‬ ‫م ��ن اأجمل الثمرات امرجوة للنقد اممنه ��ج وامعياري اارتقاء بالذائقة ااأدبية‬ ‫واإره ��اف اح� ��س والوعي النق ��دي للقراء‪ ،‬وه ��م ام�ستهدفون م ��ن العمل ال�سحفي‬ ‫برمت ��ه‪ ،‬واأرائه ��م وتفاعله ��م ومقرحاتهم اأكر ااأث ��ر ي اإج ��اح العمل ال�سحفي‬ ‫واإمائه ي ااجاه ال�سحيح‪.‬‬ ‫نخت ��م ه ��ذا النقا�س عن معاي ��ر تقيي ��م اأداء العمل ال�سحفي مق ��رح واأمنية‬ ‫ورج ��اء نقدمه بن يدي وزي ��ر الثقافة وااإعام بتخ�سي� ��س جوائز تناف�سية ‪-‬ذات‬ ‫معنى وقيم ��ة‪ -‬مكافاأة وتقدير ال�سح ��ف وامن�ساآت ال�سحفية الت ��ي تت�سم جهودها‬ ‫بامهنية العالية‪ ،‬واالتزام بامعاير امنهجية لتقييم ااأداء ال�سحفي‪ ،‬وااإجادة فيه‪،‬‬ ‫وااإب ��داع ي تطويره‪ ،‬فقد علمنا ربنا �سبحانه وتع ��اى اأن ا م�ساواة بن من يعلم‬ ‫ومن ا يعلم‪ ،‬وبن العامل والقاعد‪ ،‬وبن امجد امجتهد ومن هو دونه‪.‬‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬

‫م�سرحيات العام امتقدم‪ ،‬كريطانيا‪ ،‬وفرن�سا‪ ،‬ورو�سيا‪ ،‬وام�سرح ام�سري ااأ�سيل اأيام‬ ‫(الريح ��اي)‪ ،‬و(جورج اأبي�س)‪ ،‬وم�سارح (الرحابنة)‪ ،‬و(اماغوط)‪ ،‬ال�سيا�سية‪� ،‬سيظل‬ ‫هاويا‪ ،‬ا يعرف اأين يتجه‪.‬‬ ‫اممث ��ل‪ ،‬الذي ا يتف ��رغ‪ ،‬ويلتحق بكلية فني ��ة‪ ،‬اأو معهد عال يُلقن ��ه اأ�سول واأ�س�س‬ ‫الدرام ��ا‪ ،‬واخطابة‪ ،‬وقراءة ال�سيناري ��و‪ ،‬واالتزام‪ ،‬ومقابلة اجمهور‪ ،‬والوقوف على‬ ‫ام�سرح‪ ،‬وخلق ال�سخ�سية‪ ،‬وعدم تعمد التقليد‪ ،‬ا يعتر مثا‪ ،‬وبالتاي ا يرجى منه‬ ‫فنا راقيا موؤثرا ي رفع ذائقة امجتمع وااأجيال‪.‬‬ ‫وزي ��ر ااإعام يج ��ب اأن ينت�سل بوادر ما ي�سمى بالدرام ��ا ال�سعودية‪ ،‬باإن�ساء كلية‬ ‫عال للتعليم الفني‪ ،‬واأن يجلب لها كبار امعلمن ااأكادمين العامين‪ ،‬و(لي�س‬ ‫اأو معه ��د ٍ‬ ‫النجوم)‪ ،‬للتعليم فيها‪.‬‬ ‫كلية �س ُتخرجُ لنا امُخرج امتعلم‪ ،‬والكاتب الواعي امثقف‪ ،‬وال�سينار�ست امُحرف‪،‬‬ ‫وام�س ��ور امُبدع‪ ،‬ورجل ااإ�ساءة‪ ،‬واماكي ��اج‪ ،‬واماب�س‪ ،‬وغرهم من ي�ستلزم ل�سنع‬ ‫الدراما‪.‬‬ ‫ولي�س عيبا اأن نبداأ من ال�سفر‪ ،‬واأن ننتظر ل�سنوات طويلة‪ ،‬حتى جني الثمر‪.‬‬ ‫فنانونا احالي ��ون‪ ،‬يحاولون جهدهم‪ ،‬وت�سعقهم ال�سه ��رة‪ ،‬ومتهنون اارجال‪،‬‬ ‫وي�ستخفون بالواقع‪ ،‬حتى اأن بع�سهم ا يوؤمن باأهمية الن�س‪ ،‬وال�سيناريو‪ ،‬وااإخراج‪،‬‬ ‫واالت ��زام‪ ،‬ويعتقد اأنه يرتقي فوقها جميعا‪ .‬ولذلك فلو مثل األف مثيلية‪ ،‬ف�ستجده هو‬ ‫نف�سه‪( ،‬امتطنز)‪ ،‬الذي ا ننكره‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫تجريم الكراهية‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫بع ��د �شن ��وات من انطاق م�ش ��روع اح ��وار الوطني‪ ،‬وي ح ��ن كنت اآمل‬ ‫واأترق ��ب حقق اأهدافه ام�شتب�شرة بتغليب اح�س الوطني‪ ،‬وتعزيز ام�شركات‬ ‫بن ااأطياف امختلفة ي جتمعنا‪ ،‬ها هي بوادر فتنة تطل براأ�شها‪.‬‬ ‫فمن متابعة قريبة للخطاب ااإعامي ال�شعبي (�شبكات التوا�شل ااجتماعي‪:‬‬ ‫الفي�س بوك‪ ،‬توي ��ر‪ ،‬ويوتيوب) اأمح تراجعا حادا ي حالة اان�شجام والتقبل‬ ‫ب ��ن اأطياف ال�شعب وازديادا ملحوظا ي حدة ااختافات‪ ،‬وعلى الرغم من اأن‬ ‫كثرا يرجعها اإى اأنها انعكا�س للمناخ ال�شيا�شي العربي‪ ،‬وال�شراعات ااإقليمية‪،‬‬ ‫ف� �اإن ال�شوؤال امطروح هو‪ :‬هل مكن اأي تاأثرات خارجية مهما كان حجمها اأن‬ ‫ت�شق اللحمة الوطنية اأو ال�شف الواحد؟ اإن حاولة ااإجابة على هذا الت�شاوؤل‪،‬‬ ‫يج ��ب اأن تب ��داأ بتاأم ��ل مقولة »ال�شف الواح ��د»‪ ،‬ومدى متانته ��ا‪ ،‬وهل بنية هذا‬ ‫ال�شف �شلبة وغر قابلة للت�شقق اأو التفتيت‪ .‬من وجهة نظري‪ ،‬فكل امجتمعات‬ ‫الب�شري ��ة ه ��ي اأطياف متنوعة وختلف ��ة فيما بينها‪ ،‬ب ��ل اإن ااختاف يعد فيها‬

‫ميزة ا نقي�شة‪ ،‬وا يوجد جتمع ح�شن من الفن على ااإطاق‪ ،‬فدائما هناك‬ ‫م�شال ��ح متقاطعة ومتناق�شة‪ ،‬وا يتم تعزيز اح�س الوطني برك احال كيفما‬ ‫اتفق‪ ،‬بل يتم باا�شتغال الدوؤوب على ت�شكيل الوجدان اجمعي ي هوية وطنية‬ ‫جامع ��ة‪ ،‬هذا اانتم ��اء كما اأنه يحت ��اج اإى تعزيز م�شتمر فه ��و ي حاجة ما�شة‬ ‫اإى حماي ��ة قانونية لير�شخ وا ينتهك‪ .‬نقراأ ي كث ��ر من الو�شائط ااإعامية‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬ما ي�شكل خطابا متواترا اإث ��ارة والفتنة بن اأطياف امجتمع‪ ،‬بحيث‬ ‫تبدو مثل كرة الثلج تزدرد من يقف ي طريقها وجر ااآخرين على اا�شطفاف‬ ‫ب ��ن ف�شطاط ��ن‪ ،‬اإما اأن تكون معن ��ا اأو اأنت �شدن ��ا‪ ،‬ودائما ما تع ��ود امعية اإى‬ ‫الذات ال�شيقة التي تعتقد اأنها الفئة الناجية‪ ..‬لرما كنا ي عقود �شابقة ن�شمئز‬ ‫م ��ن هوؤاء ااأفراد الذين ي�شيطن ��ون امختلف معهم باأب�شع التهم ويل�شقون بهم‬ ‫اأرذل ال�شفات‪ ،‬لكن تاأثرهم حينها كان ي حدود ال�شمع والب�شر‪ ،‬اأما ااآن ومع‬ ‫الو�شائل احديثة لات�شال‪ ،‬فمجرد ب�شع كلمات ا تتجاوز ‪ 140‬حرف ًا‪ ،‬مكن اأن‬

‫اإمعة المثالية‬ ‫ّ‬ ‫زبيدة المؤمن‬

‫قيمته ��ا ااجتماعية من وجهة نظر ذكور تلك احقبة »على اأي ا اأع��قد‬ ‫اأننا واإى وقتنا احاي بعيدين كثر ًا عن هذا الفكر»‪.‬‬ ‫م ��ن الافت اأي�ش ��ا ي ه ��ذا الفيل ��م‪ ،‬اأن الن�شاء الوحي ��دات ّ‬ ‫الاتي‬ ‫يح�ش ��نَ القراءة والكتابة واإلقاء ال�شعر ه ��ن الغانيات »اموم�شات» ما‬ ‫ِ‬ ‫يوؤ ِك ��د ويثبت نظرية �شيطرة الفكر الذكوري عل ��ى امجتمع حينها‪ ،‬فا‬ ‫يخفى على اأي عاقل امتعة ي اا�شتماع اإى �شعر جميل ُيلقى من امراأة‬ ‫فاتن ��ة‪� ،‬شرط اأا تكون ه ��ذه الفاتنة هي الزوج ��ة بطبيعة احال! كون‬ ‫ال�شعر والعلم يف�شد اأخاق الن�شاء من منظور ذكور ذلك الزمن!‬ ‫اأم ��ا ي ع�شرن ��ا اح ��اي فلق ��د تق ّنع ��ت الهيمن ��ة الذكوري ��ة بقناع‬ ‫مغاي ��ر لاأزم ��ان ال�شابق ��ة خ�شو�ش ��ا ي امجتمع ��ات ااإ�شامية‪ ،‬وما‬ ‫اأن ااإ�ش ��ام ومن ��ذ بداي ��ة الدع ��وة‪ ،‬قد �شاوى ب ��ن الذك ��ر وااأنثى ي‬ ‫احق ��وق والواجبات‪ ،‬وحث على العلم ب ��دون تخ�شي�س جن�س دون‬ ‫اآخ ��ر‪ ،‬وكانت ال�شحابيات ر�شوان الل ��ه عليهن ي �شدر ااإ�شام مثاا‬ ‫ي�شار اإليه بالبنان على جميع ااأ�شعدة‪ ،‬فكن ي امقدمة والرائدات ي‬ ‫وال�شلم‪ ،‬وقد �شمل ��ت الكيفيات التي حملت به ��ا ال�شحابيات‬ ‫اح ��رب ِ‬ ‫احدي ��ث النب ��وي طرق التحم ��ل امختلفة‪ ،‬وم تخرج ع ��ن طرق حمل‬ ‫ال�شحاب ��ة ر�ش ��وان الله عليهم‪ ،‬وي ذلك ما فيه م ��ن الدالة على اأنه م‬ ‫يك ��ن هناك فرق بن الرجال والن�شاء ي طل ��ب العلم ي العهد النبوي‬ ‫ال�شري ��ف‪ ،‬لك ��ن هيه ��ات! هيه ��ات! فق ��د بقيت بع� ��س النفو� ��س ع�شية‬

‫انطباعات‬ ‫تركي رويع‬

‫ الف�شاءات م�شكونة باأحام امتعبن واحيارى والع�شاق‪ ،‬وعندما تتوارى‬‫هذه ااأحام وموت ا يبقى �شوى الفراغ القاتل وامميت‪.‬‬ ‫احياة با حلم هي حالة اقرب ما تكون موت حقيقي موؤجّ ل‪.‬‬ ‫هي ا�شبه ما تكون بف�شاء متد ا ي�شكنه �شوى الفراغ الذي يج ّرد كل ااأ�شياء‬ ‫من معانيها‪.‬‬ ‫هذا التعبر �شب ��ه ال�شاعري هو جرد حاولة �شوفي ��ة اإعادة قراءة النف�س‬ ‫الب�شرية بجانبها امتواري‪.‬‬ ‫فف ��راغ احياة من احلم اإما اأن يودي بك اإى الياأ�س اأو ي�شنع منك فيل�شوفا‪.‬‬ ‫واأنا اأف�شل اأن اأكون فيل�شوفا �شيئا‪ ،‬على اأن اأكون �شخ�شا يائ�شا بامتياز‪.‬‬ ‫ العاق ��ة م ��ا بن الرجل وام ��راأة كانت وا ت ��زال حور م ّد وج ��ذب ي كافة‬‫امجتمعاتالب�شرية‪.‬‬ ‫وا ت ��زال ه ��ذه امجتمعات تتجاذب ما بن الكب ��ت والتفريط لت�شل اإى نظام‬ ‫اجتماع ��ي قادر على تقنين هذه العاقة وتهذيبه ��ا بال�شكل الذي ينعك�س ايجابيا‬ ‫عل ��ى �شحة ااأف ��راد النف�شية وينعك�س عل ��ى كينونة ااأ�شرة التي ه ��ي نتاج لهذه‬ ‫العاق ��ة والب ��ذرة الرئي�شية التي يت�ش ��كل من خالها امجتمع‪ .‬م ��ع كل هذا ا تزال‬ ‫ه ��ذه العاقة م�شوهة �ش ��واء ي جتمعنا الذي مثل راأ� ��س الزاوية ي العاقات‬ ‫امف�شول ��ة ما ب ��ن اجن�ش ��ن اأو ي امجتمع ��ات امختلطة وامفتوح ��ة والتي هي‬

‫العلم ظام!‬ ‫ُ‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫ب ��ادر الرج ��ال اأو»الذك ��ور» حتى اأك ��ون اأكر دق ��ة اإى �شن قوانن‬ ‫امجتمع منذ الع�شور ااإن�شانية ااأوى‪ ،‬متولن دفة القيادة ومتقلدين‬ ‫مهم ��ة احماية والذود ع ��ن اأ�شرهم وجماعاتهم‪ ،‬وه ��ي قد تكون فطرة‬ ‫ول ��دت معهم منذ نعومة اأظفارهم‪ ،‬فكانت القوانن وال�شن ااجتماعية‬ ‫ا تخلو من نكهة ذكورية بغ�س النظر عن حدة هذه النكهة اأو خفتها‪.‬‬ ‫اإن امُ َط ِل ��ع عل ��ى تاريخ ال�شع ��وب يلحظ بالبداه ��ة �شيطرة الذكور‬ ‫عل ��ى امجتم ��ع‪ ،‬فبداأت تنمو منذ ذل ��ك الزمن ج ��ذور الت�شنيف الطبقي‬ ‫اجن�ش ��ي والعرق ��ي‪ ،‬فبداأ الذك ��ر ااأبي�س ي�شع نف�ش ��ه ي مرتبة اأعلى‬ ‫م ��ن الذكر ااأ�شود لت�شل الطبقي ��ة اإى اأق�شى درجاتها متمثلة ي الرق‬ ‫واا�شتعب ��اد‪ ،‬من جهة اأخرى و�شع الذكر نف�شه ي مرتبة تفوق مرتبة‬ ‫ااأنث ��ى‪ ،‬وم ��ن هذي ��ن الت�شنيف ��ن بااإ�شاف ��ة اإى ت�شنيف ��ات وقوانن‬ ‫اأخرى كانت »وا تزال» القوانن ااجتماعية‪.‬‬ ‫اأذكر ا ّأي قبل عامن اأو اأكر بقليل �شاهدت فيلما �شينمائيا اأمريكيا‬ ‫يروي اأحداثا درامية وقعت ي اأوروبا ي الع�شور الو�شطى »ع�شور‬ ‫الظ ��ام كما ي�شطل ��ح البع�س»‪ ،‬كانت ق�شة الفيلم ت ��دور حول امجتمع‬ ‫»الذك ��وري» الذي كان �شائدا ي تل ��ك احقبة من الزمن‪ ،‬بكل تفا�شيله‪،‬‬ ‫ما كان افتا بالن�شبة ي‪ ،‬اعتبار التعليم بالن�شبة للن�شاء جرمة يعاقب‬ ‫عليه ��ا القان ��ون‪ ،‬فكان التعليم ِحك ��را على الرجال‪ ،‬بينم ��ا تكتفي امراأة‬ ‫بااعتن ��اء بامن ��زل و�شوؤون ��ه‪ ،‬وااهتم ��ام مظهرها فق ��ط‪ ،‬كونه مثل‬

‫ين�شغل بها اماين‪.‬‬ ‫اإن اإ�شاع ��ة الكراهية ب ��ن اأبناء الوطن الواحد يج ��ب اأن جرم‪ ،‬عر قانون‬ ‫معل ��وم ووا�شح‪ ،‬يكفل كل احقوق القانونية للمدعي وامدعى عليه‪ ،‬فالوطن ا‬ ‫يك ��ون قويا اإا بتاحم مكوناته جميعها‪ ،‬وا يح ��ق اأن يرك من يوغر ال�شدور‬ ‫ويثر الفن وين�شر اخرافات‪.‬‬ ‫ت�شهد �شب ��كات اات�شال ااجتماعي ��ة حركة دوؤوبة اإث ��ارة الفتنة‪ ،‬اأ�شبه ما‬ ‫تكون بامفتعلة وامق�شودة‪ ،‬وكل ما اأخ�شاه اأن اجاهل الذي يطلقها ا يرى اأبعد‬ ‫من م�شلحته الذاتية التي تتعار�س مع م�شالح الوطن العليا على امدى البعيد‪.‬‬ ‫فه ��ل نرى قريبا تعزيزا موؤ�ش�ش ��ة احوار الوطني مع قوانن ت�شنده‪ ،‬وت�شد من‬ ‫عزمت ��ه وحمي اأهداف ��ه‪ ،‬مثل قوانن ج ��رم اإثارة الكراهية ب ��ن امواطنن؟‬ ‫اأمنى ذلك‪.‬‬

‫اأي�شا تعاي من م�شاكل بالغة جراء هذا اانفتاح الذي انعك�س �شلبا على العاقات‬ ‫الفردية وااأ�شرية‪ .‬ما نحتاج اإليه نحن وغرنا هي روؤية فاعلة حكم هذه العاقة‪.‬‬ ‫فمن يوؤتي لنا مثل هذا؟‬ ‫ ا �شيء ي�شاهي حظة هدوء و�شام مع نف�شك ‪ ...‬ا �شيء اأبدا‪ً.‬‬‫فمن خال هذه اللحظة اأنت تعيد تقييم ااأ�شياء وااأ�شخا�س وااأحداث ب�شيء‬ ‫من الروؤية ااأك ��ر �شفاء والبعيدة عن كل الراكمات النف�شية واج�شدية التي قد‬ ‫تظل ��ل روؤاك ي اغل ��ب فرات حياتك‪� .‬شت ��درك مع كل حظة وديع ��ة ونقيّة كهذه‪،‬‬ ‫اأن ااأم ��ور اأكر ب�شاطة ما تعي�شها ب ��ه بكثر‪ ،‬واأن للحياة جوانب جمالية كثرة‬ ‫ّ‬ ‫امت�شخمة ي الغالب‬ ‫حيط ب ��ك‪ ،‬ا منعك من روؤيتها �شوى اإ�شقاطات ��ك النف�شية‬ ‫وامفلرة لكل من يخرج اأو يدخل اإى عقلك‪.‬‬ ‫بال�شكل الذي تعتقد فيه اأنك حكم عقلك وت�شيطر عليه ب�شكل جيد ي حن ان‬ ‫عقل ��ك مغيّب من ااأ�شل ب�شبب عواطف ��ك ام�شحونة بالكثر من �شغائر ااأمور ي‬ ‫احياة والتي لو توقفت عندها بقليل من الهدوء اأدركت مدى تفاهتها ِ‪.‬‬ ‫ الوح ��دة العربية من ��ذ فجر ااإ�شام وتوحيد هذه ااأم ��ة‪ ،‬هي افراز طبيعي‬‫جغرافي ��ا هذا ااأر�س نحو اإن�شانها‪ .‬و�شتعاود بالتاأكيد منحه هذا اافراز متى ما‬ ‫ا�شتعاد اإن�شانيته ووعيه بذاته وبالعام امحيط به‪.‬‬ ‫م تكن ولن حتاج بالتاأكيد هذه الوحدة العربية اأطروحات اأيديولوجية اأو‬

‫اأعتقد اأن كثر ًا من م�شكاتنا �ش ُتحل فيما لو اأدركنا اأننا ي اأغلب ااأحيان‬ ‫نتف ��ق ي الغاي ��ات ونختل ��ف ي الو�شائل‪ ،‬واأننا ي كثر م ��ن الق�شايا نق�شد‬ ‫الوجهة نف�شها من طرق ختلفة‪ ،‬فمع اأنك ا تكاد جد جل�ش ًا يخلو من النقا�س‬ ‫ح ��ول ق�شايا جدلية مكررة‪ ،‬ف� �اإن من النادر اأن جد ح ��وار ًا ينتهي باإقناع اأحد‬ ‫الطرف ��ن لاآخر‪ ،‬وما يدعو لا�شتغراب اأن ��ك جد ي جعبة كل من امتحاورين‬ ‫اأدل ��ة قوية وحجج� � ًا دامغة وكاهما يتح ��دث بلغة اجزم وبثق ��ة كبرة ت�شل‬ ‫اإى درج ��ة اليقن وال�شخرية من ااآخر‪ ،‬كما اأن كليهما يدَعي اأنه على ا�شتعداد‬ ‫لتغير راأيه متى ما ات�شح اأن احق مع �شاحبه واأنه اإما يبحث عن احقيقة‪،‬‬ ‫م ��ردد ًا احديث ال�شري ��ف (احكمة �شالة اموؤمن اأنى وجده ��ا فهو اأحق النا�س‬ ‫بها)‪ ،‬ومع ذلك فاأغلب حواراتنا تنتهي بالت�شنيف والعداوة والقطيعة اأحيان ًا‪،‬‬ ‫فعل ��ى ما يب ��دو اأن اأحد ًا م يج ��د ‪-‬اإى ااآن‪ -‬فيما يقول �شاحبه حكمة ت�شتحق‬ ‫ااأخذ بها وا �شال ًة ت�شتوجب البحث عنها!‬ ‫الواق ��ع اأنني حاولت البحث عن تف�ش ��ر لهذه الظاهرة ومرر لهذا اجدل‬ ‫الذي ا ينتهي‪ ،‬حتى اهتديت اإى قول نفي�س للدكتور علي الوردي‪ ،‬لعله ي�شاعد‬ ‫ي تف�ش ��ر ذلك‪ ،‬اإذ ميز الوردي بن امتعلمن وامثقفن‪ ،‬فامتعلم ‪-‬ي نظره‪-‬‬ ‫ه ��و م ��ن تعلم اأم ��ور ًا م تخرج عن نطاق ااإط ��ار الفكري الذي اعت ��اد عليه منذ‬ ‫و�شيق ي جال نظره‪ ،‬بينما‬ ‫�شغره‪ ،‬فلم يزدد من العلم اإا ما زاد ي تع�شبه‬ ‫ٍ‬

‫عل ��ى تهذيب ااإ�ش ��ام‪ ،‬فبقيت هذه النع ��رة الذكوري ��ة م�شيطرة‪ ،‬بد�س‬ ‫ااأه ��واء حت مظل ��ة »العرف» وخلطه ��ا بال�ش ��رع‪ ،‬دون اأن يغفلوا عن‬ ‫اإعط ��اء »الع ��رف» قيمة عالية اأقنع ��وا بها امجتمع بطرق ع ��دة ا يت�شع‬ ‫امج ��ال لذكرها‪ ،‬كم ��ا ا نن�شى دور الكثر من ام�شاي ��خ الذين متهنون‬ ‫وباح ��راف دور تخوي ��ف وترهي ��ب امجتمع م ��ن كل ما م� ��س امراأة‪،‬‬ ‫وت�شويره ��ا كفتنة متحركة‪ ،‬لي�شل ال ��ذكاء والدهاء اإى جنيد الن�شاء‬ ‫للدف ��اع ع ��ن هذه ااأع ��راف الذكوري ��ة! فتج ��د الكثر م ��ن الداعيات قد‬ ‫تتحدث وبكل قناعة عن �شرورة االتزام بالعرف واأنه احامي والذاب‬ ‫عن حمى الن�ش ��اء وامجتمع‪ ،‬وا يخفى على ال�شعودين حديدا �شيق‬ ‫دائ ��رة العرف مقارنة بال�شرع! فكل يوم تط ��ل علينا ق�شية جديدة‪ ،‬من‬ ‫حاربة ك�شف الوجه‪ ،‬اإى حاربة قيادة امراأة (وهي ق�شايا اجتهادية‬ ‫خافية‪ ،‬لي�شت ما يقدح بالعقيدة‪ ،‬اأو يقلل من عدالة ااإن�شان ام�شلم)‪،‬‬ ‫اإى اا�شتنقا� ��س م ��ن الن�شاء اممار�ش ��ات للريا�شة وو�شمه ��ن باأ�شواأ‬ ‫النع ��وت »اأذك ��ر اأن اأحد ام�شاي ��خ قد �ش ّرح ي وقت �شابق ب� �اأنّ الن�شاء‬ ‫الريا�شي ��ات ا ي�شتحقون ااحرام»‪ ،‬اإى قطع اأرزاق الن�شاء العامات‬ ‫�ش ��د ًا للذرائع ومنع� � ًا للفتنة والكث ��ر الكثر من �شاكلة ه ��ذه الق�ش�س‬ ‫وعلى منوالها‪ ،‬والتاأكي ��د على ربط هذه »اموبقات ااجتماعية» بالعفة‬ ‫والتق ��وى وال�شغط على امجتمع من هذا الباب م���شتغلن تعلق النا�س‬ ‫بهذه الف�شائل!‬ ‫فم ��ن معرفتي مجتمعي الفا�شل امحب للدين والتدين‪ ،‬اأن الطعن‬ ‫ي ااأخاق وال�شرف اأو التوعد ب�شوء اخامة والتخليد ي النار هو‬ ‫من اأجع الطرق لت�شير القطيع! مغفلن حقيقة وعي النا�س وقدرتهم‬ ‫على التمييز بن ال�شواب واخطاأ وعليه فاإن من يخالف هذه ال�شروط‬ ‫ال�شيقة غر العملي ��ة اأو من ا ينتمي اإى القطيع ام�شر باجاه واحد‬ ‫فهو ولاأ�شف من غر العفيفن اأو امتقن وعليه فهو من اخارجن من‬ ‫دائرة امر�شي عنهم!‬ ‫لكن هل للعف ��ة والتقوى ارتباط بهذه امحاذي ��ر حقا؟ هل مار�شة‬ ‫الريا�ش ��ة ومزاول ��ة العم ��ل والتعف ��ف ع ��ن احاج ��ة للنا�س م ��ا يخل‬ ‫بال�ش ��رف؟ اأم اأن الهدف م ��ن كل هذا الت�شييق �شن ��ع �شخ�شية ن�شائية‬ ‫مثالية اأو بااأ�شح »اإمعة مثالية»؟‬

‫شيء من حتى‬

‫كشف‬ ‫البيض‬ ‫بالجبن‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪zobaida@alsharq.net.sa‬‬

‫نظريات �شيا�شية واقت�شادية منحها ال�شرعية ومن ثم تطبيقها‪.‬‬ ‫ولكن كل هذه ال�شعارات ااإيديوجية كالقومية مثا وما تبعها‪ ،‬كلها اطروحات‬ ‫مار�شت ب�شكل متعمد اأو جهل يغلبه م�شالح �شخ�شية اأفراد قتل الوحدة وتاأ�شيل‬ ‫القطرية العربية‪.‬‬ ‫ حالة احزن العام الذي مر بها ااإن�شان حينما ترتقي اإى نوع من ال�شلوك‬‫اليوم ��ي الذي هو اقرب اإى تعذيب النف�س و اا�شتمت ��اع بهذا العذاب‪ ،‬ا يجب اأن‬ ‫نتعامل معها ب�شكل عاطفي من م�شاندة واح�شا�س بام�شاركة واحميمية ‪.‬‬ ‫ب�شب ��ب اأن م ��ا يح ��دث فعلي ��ا لي� ��س عل ��ى ااط ��اق جرد حال ��ة م ��ن ام�شاعر‬ ‫والراكم ��ات النف�شية‪ ،‬واإما هو نوع من اممار�شة امتعم ��دة ب�شكل واعي اأو غر‬ ‫واع ��ي‪ ،‬وال ��ذي ق ��د يكون �شل ��وكا م�شتدم ��ا اإذا م يتم التعاطي مع ��ه ب�شكل جدي‬ ‫وواعي ‪.‬‬ ‫هذا النمط من ال�شلوك‪.‬‬ ‫ي�شمى بامازو�شية اأو امازوخية‪.‬‬ ‫وهو �شلوك غر �شوي ينتج ب�شبب ا�شطراب مفهوم ااأنا وغياب احد ااأدنى‬ ‫من الوعي بالذات واحرامها والثقة فيها‪ ،‬اإى درجة قد يفقد معها ااإن�شان القدرة‬ ‫عل ��ى القيام بالتزامات وانعكا�شات التعاطي مع الواقع الذي يع�شيه مقابل رغباته‬ ‫ال�شخ�شية وروؤيته لنف�شه‪.‬‬ ‫ بطريقة تخلق نوع من ال�شبابية وعدم الو�شوح والقدرة على تقييم النف�س‬‫والعام ‪.‬‬ ‫وكم ��ا هو حال جميع ال�شلوكيات غ ��ر ال�شوية يهرب اان�شان من هذا الواقع‬ ‫من خال قيامه بخلق عوام وهمية خا�شة به‪.‬‬ ‫يتمي ��ز امازو�ش ��ي اأنه مار�س ااأم على نف�شه بال�ش ��كل الذي يخلق معه حالة‬ ‫م ��ن الت�ش ��ورات الذهنية التي يرى فيها ذاته ي ظل هذا ااأم ‪-‬ج�شديا اأو نف�شيا‪-‬‬ ‫بو�شوح وب�شورة تر�شيه وتخلق هالة من اللذة‪.‬‬ ‫اأه ��م م ��ا ي ااأمر اأن ن ��درك باأن مار�شة القليل من ه ��ذا ال�شلوك الغر �شوي‬ ‫تعت ��ر ن�شبي ًا مار�شة طبيعة ويق ��وم بها كل اإن�شان ي م ��رات متعددة من حياته‬ ‫وحت ظروف معينة‪.‬‬ ‫وبالت ��اي يبقى امحك احقيقي هو ي حجم وكمية هذا النوع من اممار�شة؛‬ ‫اأنها حت ا�شتمراريتها لفرة ما‪ ،‬قد تتحول اإى مر�س حقيقي ا ي�شتطيع ااإن�شان‬ ‫التعاي�س مع احياة بدونه‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫امثقف فهو مت ��از مرونة راأيه وا�شتعداده لتلقي كل فكرة جديدة متاأم ًا فيها‬ ‫ومتملي ًا وجه ال�شواب منها‪.‬‬ ‫وما قاله الوردي ‪-‬رحمه الله‪( :-‬اإن ااإطار الفكري الذي ينظر ااإن�شان من‬ ‫خاله اإى الكون موؤلف جزوؤه ااأكر من ام�شطلحات واماألوفات وامفر�شات‬ ‫التي يوحي بها امجتم ��ع اإليه ويغرزها ي اأعماق عقله الباطن‪ ،‬وااإن�شان اإذن‬ ‫متاأث ��ر به ��ا من حيث ا ي�شع ��ر‪ ،‬فهو حن ينظر اإى ما حول ��ه ا يدرك اأن نظرته‬ ‫مقي ��دة وح ��دودة‪ ،‬وكل يقينه اأنه حر ي تفكره‪ ،‬وهن ��ا يكمن اخطر‪ ،‬فهو ا‬ ‫يكاد يرى اأحد ًا يخالفه ي راأيه حتى يثور غا�شب ًا ويتحفز لاعتداء عليه‪ ،‬وهو‬ ‫عندما يعتدي على امخالف له ي الراأي ا يعد ذلك �شيئ ًا وا ظلم ًا‪ ،‬اإذ هو يعتقد‬ ‫اأنه يجاهد ي �شبيل احقيقة ويكافح �شد الباطل)‪.‬‬ ‫فعل ��ى �شبيل امث ��ال عند احدي ��ث عن هيئ ��ة ااأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنك ��ر‪ ،‬ت�شع ��ر من خال اح ��وار اأن امجل�س قد انق�ش ��م اإى ق�شمن‪ ،‬واحد مع‬ ‫الهيئة واآخر �شدها‪ ،‬وكلما ازداد احما�س طال النقا�س وبداأ ي التحول ب�شكل‬ ‫تدريجي من احديث عن ااأخطاء التي يقع فيها بع�س امحت�شبن اإى احديث‬ ‫ع ��ن ذات ااأم ��ر بامع ��روف والنه ��ي عن امنكر ك�شع ��رة من �شعائ ��ر ام�شلمن‪،‬‬ ‫وي ��دور احوار فيما تبقى من اجل�شة ح ��ول هذه اجزئية‪ ،‬فالذين يتع�شبون‬ ‫(ولر َت ُكنر مِ رن ُك رم اأُ َم ٌة َي ردعُونَ ِاإ َى ر َ‬ ‫ر‬ ‫للهيئة جدهم ي�شتدلون بقول الله تعاى‪َ :‬‬ ‫اخ ر ِ‬

‫ه ��ذه خط ��ة �أطلقه ��ا مغ ��رد �سعودي‬ ‫��سمه عبد�لرحمن �خر��سي بعد �أن كر‬ ‫ي �لآونة �لأخرة �حديث عن �سر�ء عدد‬ ‫كبر من �مغردين متابعن لهم على توير‬ ‫فتعه ��د قبل �أيام ب�س ��ر�ء متابعن ح�سابه‬ ‫�ل�سخ�س ��ي ورف ��ع عدده ��م م ��ن ‪600‬‬ ‫متابع �إى ن�سف مليون وكان يهدف من‬ ‫ذل ��ك ك�سف زيف �ل�سهرة �لتي يتمتع بها‬ ‫ع ��دد من �مغردين �ل�سعودين �معروفن‪،‬‬ ‫و�أث ��ارت �أرقام ��ه و�إح�سائياته ومقارناته‬ ‫بالأ�سم ��اء ع ��دد �متابع ��ن �مزيف ��ن �لذين‬ ‫م �سر�ء ح�سابه ��م تعليقات كثرة‪ ،‬وي‬ ‫�مقاب ��ل كت ��ب �آخ ��رون دفاع ��ا ع ��ن بع�ض‬ ‫�م�ساه ��ر ونف ��ي �لتهمة عنه ��م موؤكد� �أن‬ ‫�لأرقام �مليونية حقيقية ولي�ست مزيفة‪.‬‬ ‫�س ��ر�ء �متابع ��ن �ل ��ذي يح ��دث على‬ ‫توي ��ر ياأت ��ي �مت ��د�د� ل�سل�سل ��ة مت ��دة‬ ‫�حلق ��ات ب ��د�أت تظه ��ر ي جتمعن ��ا‬ ‫بع ��د �لطف ��رة �لأوى ح ��ن ب ��د�أ بع� ��ض‬ ‫�لأ�سخا� ��ض م ��ن �أثري ��اء �لطف ��رة بتكبر‬ ‫ج�سمهم باخروق كما يقول �مثل �لعامي‬ ‫فانت�س ��ر ي تل ��ك �لف ��رة لق ��ب �ل�سي ��خ‬ ‫للأثري ��اء �أو م ��ن �دع ��ى �ل ��ر�ء‪ ،‬وتبع ��ه‬ ‫جهي ��ز �من ��ازل و�ل�سالون ��ات مكتب ��ات‬ ‫ح ��وي كتب ��ا �سخم ��ة ومذهب ��ة للزين ��ة ل‬ ‫للقر�ءة‪ ،‬ثم ��ستتب ��ع ذلك �سر�ء �لق�سائد‬ ‫�ل�سعبية و�للوحات �لفنية و�سجرة �لعائلة‬ ‫وتقدمه ��ا باأ�سمائه ��م للح�س ��ول عل ��ى‬ ‫لق ��ب �ساع ��ر وفن ��ان ت�سكيل ��ي و�ح�سب‬ ‫و�لن�سب‪ ،‬ث ��م تطورت بعد ذلك �إى �سر�ء‬ ‫�سهاد�ت �لدكتور�ه‪ ،‬و�م�سكلة لي�ست ي‬ ‫�ل�س ��ر�ء بحد ذ�تها فه ��م يدفعون مال من‬ ‫منطق �أن من حكم ي ماله ما ظلم‪ ،‬وهم‬ ‫قبلو� تكبر �سخ�سياتهم باخروق‪ ،‬لكن‬ ‫�م�سكل ��ة �حقيقية هي ي تو�طوؤ �مجتمع‬ ‫على �لقبول فنحن نعرف �أن فلنا ��سرى‬ ‫ق�سائد ولوح ��ات و�سهادة دكتور�ه ومع‬ ‫ذلك نناديه بال�ساع ��ر و�لفنان و�لدكتور‪،‬‬ ‫وعل ��ى �لرغ ��م م ��ن كل م ��ا كت ��ب ع ��ن هذه‬ ‫�لقي ��م �م ��زورة و�أن �لتزوي ��ر خيان ��ة‬ ‫للأمان ��ة وك ��ذب و�دع ��اء ي �ل�سخ�سي ��ة‬ ‫ف� �اإن �لأمور مرت كم ��ر �ل�سحاب ودخلت‬ ‫ي �لن�سيج �لجتماع ��ي‪ ،‬و�ستمر ظاهرة‬ ‫�س ��ر�ء �متابع ��ن وي ��زد�د ع ��دد �لبي� ��ض‬ ‫وي�ستع�س ��ي عل ��ى �لك�س ��ر و�سيتقبله ��ا‬ ‫�لنا� ��ض كالع ��ادة ح ��ن ب ��روز ظاه ��رة‬ ‫جديدة‪ ،‬ول ملك �لإن�سان �إل �أن يت�ساءل‬ ‫ه ��ل ه ��و خل ��ل ي ثقافتن ��ا �لجتماعية �أم‬ ‫�أننا تعودنا على �لتزييف؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وف َو َي رن َه � ر�ونَ ع َِن رامُ رن َك ِر َواأُو َلئ َِك هُ ُم رامُ رفل ُِحونَ )‪ ،‬ثم تبداأ اأدلتهم‬ ‫َو َياأر ُم� � ُرونَ ِب رامَ رع ُر ِ‬ ‫تنهمر كامطر على روؤو�س ااآخرين للتدليل على اأهمية ااأمر بامعروف والنهي‬ ‫ع ��ن امنك ��ر؛ حتى يراءى من يح�شر هذا النقا�س اأن الط ��رف ااآخر ينكر ذلك‪،‬‬ ‫فتجده يزداد حما�ش ًا ويدخل اإى حلبة ال�شراع من باب الذب عن دين الله تعاى‬ ‫اأو (ان�ش ��ر اأخاك ظام ًا اأو مظلوم ًا)‪ ،‬بعد م ��ا األهب امتع�شبون م�شاع َره الدينية‬ ‫ع ��ن ق�ش ��د اأو عن غ ��ر ق�شد بتحويل ه ��ذا النقا�س اإى اجزئي ��ة التي يجدون‬ ‫اأنف�شه ��م اأقوي ��اء فيها‪ ،‬ولعل من امنا�شب ي هذا امج ��ال اأن اأذكر حادثة طريفة‬ ‫نقلها ال�شيخ على الطنطاوي ‪-‬رحمه الله‪ -‬عن طبيب كان يعمل ي احجاز‪ ،‬من‬ ‫اأنه دُعي يوم ًا اإ�شعاف مري�س كانت حالته حرجة‪ ،‬فقرر اأن ي�شلك طريق احرم‬ ‫اخت�ش ��ار ًا للوقت‪ ،‬فلما كاد يخرج اأ َذن اموؤذن فاعر�شه وقال له بلهجة منكرة‪:‬‬ ‫اإى اأين تخرج وقد اأ َذن اموؤذن واخروج من ام�شجد با �شاة مكروه من �شمع‬ ‫ااأذان؟‪ .‬قال له الطبيب‪ :‬وما �شاأنك اأنت‪ ،‬فان�شم اإليه اآخرون‪ ،‬وقالوا له‪ :‬اأتقول‬ ‫م ��ن ياأم ��رك بامعروف وينهاك عن امنكر (ما �شاأن ��ك)‪ ،‬ارجع ف�شل‪ ،‬فقال لهم‪ :‬يا‬ ‫نا� ��س اأن ��ا طبيب ذاهب اإ�شعاف رج ��ل م�شرف على اموت‪ ،‬ولع ��ل هذه الدقائق‬ ‫تت�شبب ي موته‪ ،‬فلم ي�شمعوا منه وتكاثروا عليه حتى ردوه اإى ام�شجد!‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

qenan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa



abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –���  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬ ‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

14

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻟﺴﻨﺎ ﻣﻌﺎﺭﺿﺔ ﺑﺤﺎﻝ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﻮﺍﻝ‬..‫ﺛﻮﺭﺓ ﻭﺛﻮﺍﺭ‬

                               ‫ﻣﺠﺎﻫﺪ ﺑﻦ ﺣﺎﻣﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬

 

                                               

                                              

                                                        

‫ ﺗﻌﺪﻳﻼﺕ ﻣﻨﻄﻘ ﹼﻴﺔ‬.. «‫»ﺳﺎﻫﺮ‬                                      ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﻠﻲ اﻟﻤﺴﻴﺎن‬

                                                        

     ���                                                  110 

                                            

 ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻮزان‬ 31 

                                                        ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻓﺎﻳﻊ‬

       859                                         

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻟﻴﺴﺖ‬ !‫ﻣﻦ ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻚ‬                                                     aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

..‫ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ‬ ‫ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ‬..‫ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﻮﻓﻴﻖ ﻣﺤﻤﺪ ﻏﻨﺎم‬

‫ ﻭﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ« ﻭ»ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ« ﺗﻜﺜﻴﻒ ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ‬..‫ﻳﺠﺐ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬    724824                                                         

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬

 ���          12                                    

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬

     20120731                                                       

                                         

‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬ ‫ﺑﺎﻷﻣﺲ‬ ‫ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

                                                                                                                        ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


                               12133 31

                 43        

                             



‫ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬:‫ﺳﻴﺪﺍ‬ ‫ ﻭﻧﺸﻜﺮ‬..‫ﺭﺟﻞ ﻧﺒﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻋﻠﻰ ﺣﻤﻠﺔ‬ «‫»ﻧﺼﺮﺓ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫ ﻭﻻ ﻳﺴﺘﺒﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺴﺘﺨﺪﻡ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻱ‬..‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﺤﻈﺮ ﺟﻮﻱ ﻟﻠﺘﻌﺠﻴﻞ ﺑﺴﻘﻮﻁ ﺍﻷﺳﺪ‬

‫ ﻧﺴﻴﻄﺮ‬:| ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﺳﺮﻯ ﻣﻦ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬                                  

                                          

                  %50               

‫ ﺃﺑﻮﺍﺏ ﻗﻄﺎﻉ ﻏﺰﺓ‬:|‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﻫﻨﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬



                                   

‫ ﺍﻹﺟﻤﺎﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﻲ‬ ‫ﻳﻌﻜﺲ ﺗﻮﺍﻓﻘ ﹰﺎ ﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ ﺩﻭﻟﻲ ﻟﺤﻞ ﺃﺯﻣﺔ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬



‫ ﻣﻘﺘﻞ ﻗﺎﺋﺪ ﺍﻟﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﻴﺶ ﺍﻷﺳﺪ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺭﺋﻴﺲ ﺃﺭﻛﺎﻥ ﺍﻟﻔﻴﻠﻖ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬                                                          

                                           

                                   

‫ﺧﺎﻣﻨﺌﻲ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﻓﻴﻠﻖ ﺍﻟﻘﺪﺱ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺧﻂ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ‬ 

         17                                

                                                

              27                            

                                 55

                                                                                                                   


‫تونس‪ :‬تصاعد ااحتجاجات‬ ‫ااجتماعية يدفع الحكومة‬ ‫لمطالبة الدبلوماسيين‬ ‫بالتبرع للدولة‬

‫تون�س ‪ -‬علي قربو�شي‬ ‫تتوا�ش ��ل ااحتجاج ��ات ال�شعبي ��ة ي مدين ��ة دوز‬ ‫التابع ��ة محافظ ��ة قبلي ي اأق�شى جن ��وب تون�س لليوم‬ ‫الثالث على التواي على خلفية تعين اإدارين من خارج‬ ‫امدين ��ة فيه ��ا‪ ،‬فيما ع ��ززت ق ��وات ااأم ��ن التون�شية من‬ ‫مواجهات عنيفة‬ ‫وجودها ي «دوز» وتخومها بعد انداع‬ ‫ٍ‬ ‫اأم�س ااأول بن عد ٍد من ال�شكان واأفراد ال�شرطة ما ترتب‬ ‫عليه اإغاق امحتجن الطريق الرئي�شية واإ�شعال النران‬ ‫ي ااإطارات امطاطي ��ة منددين بالتعيينات ااإدارية من‬ ‫جانب من ااحتجاجات على الو�سع ااقت�سادي ي تون�ش (ت�سوير‪ :‬علي قربو�سي) خارج مدينتهم وبتهمي�س احكومة منطقتهم‪.‬‬

‫القيادي في «الشيوعي السوداني» الشفيع خضر لـ |‪:‬‬ ‫النظام يغذي َن َغمة تكفيرنا‪ ..‬وأعضاء الحزب يص ّلون ويصومون‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�شي‬

‫منذر الكاشف‬

‫إعام العرب‬ ‫م ��ن منطلق امثل القائ ��ل‪« :‬عدو عاقل‬ ‫خ ��ر من �سديق جاه ��ل» ا ي�سعني القول‬ ‫اإا «وا نكبت ��اه» من ��ذ اأك ��ر م ��ن ع�سري ��ن‬ ‫عام ��ا ن�س ��رت ال�سحف اخليجي ��ة �سورة‬ ‫م�سحك ��ة حت ��ى الب ��كاء مقاوم ��ة كويتي ��ة‬ ‫تق ��ارع جي�ش �سدام ح�س ��ن كانت حمل‬ ‫بندقي ��ة اإم ‪ 16‬ااأمريكي ��ة ال�سنع وطلقات‬ ‫ال�س ��وزن امختلفة عن الذخرة ام�ستخدمة‬ ‫لتل ��ك البندقي ��ة وت�س ��ع اأمامه ��ا زجاج ��ات‬ ‫امولوتوف‪.‬‬ ‫واإع ��ام النظ ��ام ال�س ��وري اأظه ��ر‬ ‫ااأ�سلح ��ة الت ��ي خلفه ��ا م ��ن ادع ��ى اأنه ��م‬ ‫نف ��ذوا هجوم ��ا عل ��ى ال�سف ��ارة ال�سوري ��ة‬ ‫ي دم�س ��ق وه ��ي ع ��دد م ��ن ال�سواري ��خ‬ ‫ام�س ��ادة للطائ ��رات وبن ��ادق ال�س ��وزن‬ ‫واأ�سطوان ��ات الغاز امنزلي ��ة‪ .‬امفرو�ش اأن‬ ‫اإع ��ام النظ ��ام امذك ��ور اأ�س ��د ذكاء واأكر‬ ‫مرا�س ��ا ي فرك ��ة ااأخب ��ار ولك ��ن ونحن‬ ‫ي القرن احادي والع�سرين تقوم اإحدى‬ ‫الف�سائي ��ات امناوئ ��ة لنظ ��ام ااأ�س ��د بن�سر‬ ‫�س ��ورة لدبابة اإ�سرائيلية من نوع مركافا‬ ‫ج ��ر دباب ��ة اأخ ��رى معطوبة وم ��ن الطراز‬ ‫ذاته والقول اإنه ��ا دبابات النظام ال�سوري‬ ‫امع ��روف اأنه ي�ستخ ��دم الدبابات الرو�سية‬ ‫ال�سن ��ع م ��ن طراز تي ‪ 54‬وت ��ي ‪ 72‬فهذه‬ ‫مهزل ��ة‪ ،‬واأن تق ��وم الف�سائي ��ة عينها بن�سر‬ ‫�سورة لطائرة هوك الريطانية حوم على‬ ‫عل ��و منخف�ش وتدعي اأنها طائرة ميج ‪23‬‬ ‫الرو�سي ��ة فه ��ل ه ��ذا معق ��ول؟ ‪-‬م اأ�سدق‬ ‫حق ��ا هذا ال ��ذكاء امفرط‪ -‬كف ��ى ا�ستخفافا‬ ‫بعقل ام�ساهد العربي‪.‬‬ ‫وااأدهى من كل ه ��ذا وذاك اأن تقوم‬ ‫ف�سائي ��ة اأخرى بن�سر خر �سيطرة الثوار‬ ‫ي دم�س ��ق عل ��ى مق ��ار منظم ��ة ال�ساعق ��ة‬ ‫الفل�سطيني ��ة التي م تفكيكه ��ا وت�سفيتها‬ ‫من ��ذ الع ��ام ‪ 1976‬وم يب ��ق له ��ا ذك ��ر‬ ‫اإا ي ذهني ��ة بع� ��ش العجائ ��ز م ��ن اأف ��راد‬ ‫امخاب ��رات ي حاول ��ة يائ�س ��ة لاإ�س ��اءة‬ ‫لاجئن الفل�سطيني ��ن الذين بداأت معركة‬ ‫دم�س ��ق انطاقا من خيماته ��م والذين م‬ ‫يتوقف النظام ال�سوري عن دك خيماتهم‬ ‫ي ختل ��ف ااأرا�سي ال�سورية منذ اليوم‬ ‫ااأول انط ��اق اانتفا�س ��ة ال�سوري ��ة‪،‬‬ ‫فعا‪..‬عدو عاقل خر من �سديق جاهل‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫متوقعة هذا العام‪ .‬ي ح ��ن يرى �شيا�شيون تون�شيون‬ ‫من اأحزاب امعار�شة اأن ااقت�شاد الوطني التون�شي مر‬ ‫مرحل ��ة �شعبة وح�شا�شة تتطلب جه ��ودا كثيفة لتفادي‬ ‫حالة الركود وتفاقم العجز‪.‬‬ ‫و ي نف� ��س ال�شياق‪ ،‬ذكرت تقاري ��ر اإعامية اأم�س‪،‬‬ ‫اأن احكومة اموؤقتة وزعت مذكرة على موظفي �شفاراتها‬ ‫للت ��رع باأيام عمل للدولة ي خطوة م ��ن �شاأنها اأن تثر‬ ‫انتق ��ادات ل ��دى القط ��اع العموم ��ي ب�شبب خ ��اوف من‬ ‫ا�شتن�شاخ جربة نظام الرئي� ��س امخلوع زين العابدين‬ ‫بن علي فيما يعرف با�شم «الترع ااإلزامي»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫اأم ��ا منطقة من ��زل بوزي ��ان التابعة لواي ��ة �شيدي‬ ‫بيان ح�شل ��ت «ال�شرق»‬ ‫بوزي ��د‪ ،‬فاأعلن مواطنوه ��ا‪ ،‬ي ٍ‬ ‫على ن�شخة من ��ه‪ ،‬ااإ�شراب العام وطردوا امعتمد‪ ،‬اأعلى‬ ‫�شلط ��ة مثل احكوم ��ة هن ��اك‪ ،‬واأغلقوا مرك ��ز ال�شرطة‬ ‫واأبع ��دوا العاملن به كما تعهدوا بعدم �شداد اأي فاتورة‬ ‫للم ��اء اأو الكهرب ��اء رافعن �شعار «ال�شع ��ب يريد اإ�شقاط‬ ‫احكوم ��ة»‪ ،‬وياأت ��ي ه ��ذا الت�شعي ��د اإثر تلفي ��ق تهم �شد‬ ‫�شب ��اب الث ��ورة ي امدينة وا�شتدعائه ��م للتحقيق‪ .‬وي‬ ‫الفرة ااأخرة‪ ،‬توالت ااحتجاجات ال�شعبية ي تون�س‬ ‫تندي ��د ًا باحكومة التون�شية و�شيا�شاتها‪ ،‬لكن احكومة‬ ‫توقعت حقيق معدل م ��و اقت�شادي بن�شبة ‪ % 4.5‬ي‬

‫الع ��ام امقب ��ل مقارنة بن�شب ��ة مو عند م�شت ��وى ‪% 3.5‬‬

‫ك�ش ��ف القيادي ي اح ��زب ال�شيوعي‬ ‫ال�ش ��وداي‪ ،‬الدكت ��ور ال�شفي ��ع خ�ش ��ر‪ ،‬ل � �‬ ‫«ال�شرق» عن وجود نقا�شات بن ال�شيوعين‬ ‫ي ال�ش ��ودان لبح ��ث اإمكاني ��ة تغي ��ر ا�شم‬ ‫اح ��زب «لكنه ��ا م تنت� � ِه اإى توافق بينهم»‪،‬‬ ‫ح�شب قوله‪ ،‬واأرجع هذا النقا�س اإى انهيار‬ ‫امع�شك ��ر اا�شراك ��ي عامي ًا نافي� � ًا اأن يكون‬ ‫ال�شب ��ب وجود تناف ��ر بن اح ��زب وعموم‬ ‫ال�شودانين امعروفن بتدينهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شفي ��ع خ�شر‪ ،‬ي ح ��واره مع‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن اأع�ش ��اء اح ��زب ال�شيوع ��ي‬ ‫ي�شلون الفرو�س اخم�شة وي�شومون �شهر‬ ‫رم�شان ويلتزم ��ون بعدم التب�ش ��ر باأفكار‬ ‫تخال ��ف قي ��م ال�شع ��ب ال�ش ��وداي‪ ،‬راف�ش� � ًا‬ ‫اتهام من �شمّاهم بع�س امت�شددين اأع�شاء‬ ‫احزب ب� «الكفار واإن �ش ّلوا»‪.‬‬ ‫واعت ��ر خ�شر اأن ق ��وى امعار�شة ي‬ ‫ال�ش ��ودان مُطا َلب ��ة بالعمل عل ��ى بناء وطن‬ ‫ي�ش ��ع اجمي ��ع قب ��ل الول ��وج اإى مرحل ��ة‬ ‫اإ�ش ��اح موؤ�ش�ش ��ات الدول ��ة عل ��ى اأ�شا� ��س‬ ‫التناف�س ااأيديولوجي‪ ،‬واإى ن�س احوار‪:‬‬ ‫ اأا تعتق ��د اأن ا�س ��م حزبك ��م «ال�سيوع ��ي»‬‫يخلق نفور ًا عند ال�سودانين امعروفن بتدينهم؟‬ ‫– احزب ال�شيوعي ال�شوداي تاأ�ش�س‬ ‫ي ‪ 15‬اأغ�شط� ��س ‪ ،1946‬م ��ر بعدة مراحل‬ ‫ان�شم خالها اإى احركة ال�شودانية للتحرر‬ ‫الوطني ثم احق ��ا دخل ي حالف وخا�س‬ ‫انتخابات با�شم اجبهة امعادية لا�شتعمار‬ ‫وكان ه ��ذا قبل ا�شتق ��ال ال�ش ��ودان‪ ،‬احقا‬ ‫اأعل ��ن ا�شمه اح ��اي «ال�شيوع ��ي»‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن م�ش ��رة اح ��زب التي تتج ��اوز ال�شتن‬ ‫عام ��ا تثب ��ت اأن ال�شع ��ب ال�ش ��وداي متلك‬

‫نبحث تغيير اسم الحزب ليس خوف ًا من تدين السودانيين وإنما انهيار ااشتراكية‬ ‫قوى المعارضة ُمطا َلبة بتوافق لبناء الدولة قبل مرحلة التنافس اأيديولوجي‬ ‫اأحزاب السودانية ما زالت متأثرة بالطبيعة القبلية بما فيها الحزب الحاكم‬ ‫وعيا متقدما وي ��درك اأن ام�شاألة جرد ا�شم‬ ‫فق ��ط بدلي ��ل اأن اأع�ش ��اء من اح ��زب فازوا‬ ‫ي مواعي ��د انتخابي ��ة �شابق ��ة‪ ،‬واأع�ش ��اء‬ ‫ال�شيوع ��ي ال�ش ��وداي ي�شل ��ون ال�شلوات‬ ‫اخم�س وي�شومون �شهر رم�شان‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن ��ه ات�شح مام ��ا للمواطن ال�ش ��وداي اأن‬ ‫احزب ال�شيوعي ي�شم �شودانين م�شلمن‬ ‫وم�شيحي ��ن وا ِ‬ ‫يب�ش ��ر ب� �اأي قي ��م غر قيم‬ ‫ال�شع ��ب ال�ش ��وداي وم ��ا ا يتعار� ��س مع‬ ‫الراث العربي وااإ�شامي وااإفريقي‪.‬‬ ‫ هل فكرم ي تغير اا�سم؟‬‫– م�شاألة تغير اا�شم ُط ِرحَ ت بجدية‬ ‫موؤخ ��را لي� ��س نتيج ��ة للطبيع ��ة امحافظ ��ة‬ ‫لل�شع ��ب ال�شوداي واإم ��ا انهيار امع�شكر‬ ‫اا�شراك ��ي‪ ،‬واإذا م يتو�شل اجميع داخل‬ ‫اح ��زب اإى توافق وقناع ��ة حول مو�شوع‬ ‫تغير اا�شم فل ��ن يتم ذلك‪ ،‬فهناك من يعتقد‬ ‫اأن تغي ��ر اا�شم �ش ��روري مواكبة امرحلة‬ ‫اجديدة‪ ،‬وهن ��اك من يرى اأن م�شاألة تغير‬ ‫اا�شم �شتكون جرد‬ ‫انتهازي ��ة اأن للح ��زب تاريخ ��ا طويا‬ ‫وعريقا وا�شتطاع اأن يحافظ على نف�شه وم‬ ‫يهرب منه اأحد‪ ،‬واأن ��ا اأرى اأنه من امفر�س‬ ‫اأن نوا�ش ��ل عملنا بنف� ��س ام�شمى اأنه مهما‬ ‫غرن ��ا اا�شم �شيقولون لك «احزب الفاي‬ ‫ر‬ ‫الف ��اي ب ��ن قو�ش ��ن ال�شيوع ��ي �شابقا»‪،‬‬ ‫علم� � ًا اأنه ي اآخر موؤمر للح ��زب ُط ِرحَ هذا‬

‫امو�ش ��وع واأقر اجميع ا�شتم ��راره بنف�س‬ ‫ام�شمى‪.‬‬ ‫ هن ��اك اأنب ��اء ع ��ن خاف ��ات داخ ��ل حالف‬‫امعار�سة‪ ،‬كيف يتم التوافق احقا بن هذه القوى‬ ‫اإدارة حكومة انتقالية؟‬ ‫– �شخ�شي ��ا ا اأخ ��اف ااختاف طاما‬ ‫اأنه يت ��م ي اإط ��ار امناق�شات‪ ،‬ه ��ذه ام�شاألة‬ ‫اإيجابية ومن امفر� ��س اأن ن�شجعها‪ ،‬كفانا‬ ‫اأن يك ��ون لنا �ش ��وت واحد واأعتق ��د اأن هذا‬ ‫قمة التح�شر‪ ،‬حت ��ى اأن اميثاق ال ��ذي اأُع ِل َن‬ ‫عنه قبل اأيام «ميثاق البديل الدموقراطي»‬ ‫خرج ب�شكله احاي بعد جملة من اخافات‬ ‫داخل مكونات امعار�شة حول التفا�شيل‪.‬‬ ‫ كي ��ف ترى عملية التغير ال�سيا�سي حالي ًا‬‫ي ال�سودان؟‬ ‫– ال�ش ��ودان ااآن م ��ا زال م�شلوب� � ًا‬ ‫ومثخن� � ًا باج ��راح واآن ااأوان ليرجل فما‬ ‫زال بن ��اء الدول ��ة ال�شوداني ��ة غ ��ر مُنجَ ز‪،‬‬ ‫واإذا م تتج�ش ��د القناع ��ة و�ش ��ط الق ��وى‬ ‫ال�شيا�شي ��ة ب�ش ��رورة بناء ه ��ذه الدولة ي‬ ‫اإطار توافق ��ي وطني ‪ -‬على اأن ندخل احق ًا‬ ‫مرحلة التناف�س ااأيديولوجي بن ااأحزاب‬ ‫ �شنكون اأ�شعنا �شنوات من عمرنا‪ ،‬بالتاي‬‫اأرى اأن احرك ��ة ال�شيا�شي ��ة وباأجياله ��ا‬ ‫امختلف ��ة حري�ش ��ة اأن يتم بن ��اء وطن ي�شع‬ ‫اجميع‪.‬‬ ‫‪ -‬و�س ��ف بع� ��ش امت�سددي ��ن «ال�سيوع ��ي‬

‫ال�س ��وداي» ب � � «الكاف ��ر واإن �سل ��ى»‪ ،‬ه ��ل تتوق ��ع‬ ‫حال حدوث تغي ��ر �سيا�سي اأن تعلو نرة الت�سدد‬ ‫واانفات؟‬ ‫– اأرى اأن ا أام ��ر ي امق ��ام ااأول‬ ‫يتعلق باانفات ال�شيا�شي‪ ،‬كل هذه دعوات‬ ‫�شيا�شية مل رفحة باأغطية دينية‪ ،‬عندما رحل‬ ‫ال�شكرت ��ر العام لل�شيوع ��ي حمد اإبراهيم‬ ‫نق ��د كان موك ��ب ت�شييع ��ه اأبل ��غ رد على كل‬ ‫ه ��ذه ااتهام ��ات‪ ،‬ي الع ��زاء كن ��ت ت�شم ��ع‬ ‫هتاف ��ات ختلط ��ة باأهازيج اأه ��ل الذكر من‬ ‫الط ��رق ال�شوفية امختلف ��ة وت�شمع اأن�شار‬ ‫ال�شن ��ة وت ��رى الطوائف الديني ��ة امختلفة‪،‬‬ ‫ه ��ذه امجموع ��ات م جتمع كذب ��ا اأو نفاقا‬ ‫ولك ��ن اجتماعها جاء تاأكيدا على اأن احزب‬ ‫ال�شيوعي ال�شوداي وقائده الراحل نقد من‬ ‫�شميم ه ��ذا الن�شيج ااجتماعي ال�شوداي‪،‬‬ ‫بالت ��اي ف� �اإن الدع ��وات التكفري ��ة دعوات‬ ‫�شيا�شي ��ة ي امق ��ام ااأول وبتغذي ��ة م ��ن‬ ‫النظام احاي وهي ح�شورة ي اأو�شاط‬ ‫ال�شيا�شين ولي�شت متجذرة بن امواطنن‪،‬‬ ‫م ��ن قبل خرجت دع ��وات �شيا�شي ��ة عام ‪68‬‬ ‫وادع ��ت اأن اح ��زب فع ��ل وفع ��ل وم ط ��رد‬ ‫نوابن ��ا من الرم ��ان‪ ،‬وبعد م ��رور �شنوات‬ ‫طويلة �شمعنا اأن هن ��اك �شيا�شين اعرفوا‬ ‫بتدبر مكيدة طرد نواب ال�شيوعي‪.‬‬ ‫ هن ��اك اته ��ام لل�سيوع ��ي ال�س ��وداي باأن ��ه‬‫موؤ�س�س ��ة غ ��ر دموقراطية بدليل �سيط ��رة وجوه‬

‫عباس الكعبي‬

‫ال�سفيع خ�سر‬

‫معينة على احزب لفرة طويل ��ة‪ ،‬اأنتم تنادون ااآن‬ ‫بالتغير فهل فاقد ال�سئ يعطيه؟‬ ‫ ام�شاأل ��ة ن�شبي ��ة‪ ،‬ااأم ��ر هن ��ا يتعلق‬‫مدى موؤ�ش�شي ��ة الكيانات ال�شيا�شية وغر‬ ‫ال�شيا�شية ي ال�ش ��ودان‪ ،‬اأعتقد اأننا نحتاج‬ ‫اأو ًا اإى معرف ��ة امعي ��ار ال ��ذي نقي� ��س ب ��ه‬ ‫دموقراطي ��ة اموؤ�ش�شات خا�شة واأن الباد‬ ‫ما زال فيها اأثر للقبيلة‪.‬‬ ‫ ه ��ل اأثر القبيلة موج ��ود حتى و�سط حزب‬‫تقدمي مثل ال�سيوعي ال�سوداي؟‬ ‫ اأع�ش ��اء اح ��زب م ��ن اأبن ��اء ال�شعب‬‫ال�ش ��وداي‪ ،‬لي�شوا قادم ��ن من مو�شكو ي‬ ‫ثاجات‪ ،‬جد بينهم اأبناء قبائل «ام�شرية»‬ ‫و»ال�شايقية» و»الدناقلة» و»اأواد فور»‪ ،‬هذا‬ ‫اأم ��ر طبيعي واإن ��كاره فيه ن ��وع من اخلل‪،‬‬ ‫بالتاأكيد اأثر القبيل ��ة ي ال�شيوعي اأقل منه‬ ‫ي ح ��زب كاموؤم ��ر الوطني احاك ��م لكن‪،‬‬ ‫وب�شكل عام‪ ،‬القوى ال�شيا�شية ي ال�شودان‬ ‫متاأثرة برتيب البيت القبلي‪.‬‬

‫غضب بين المواطنين من استمرار أزماتهم رغم تغيير النظام‬

‫الرئيس مرسي‪ ..‬ثاثون يوم ًا من الحكم في الظام‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫تن ّق ��ل الع ��م ج ��ال من�ش ��ور‪� ،‬شائ ��ق‬ ‫التاك�ش ��ي ال�شتيني‪ ،‬بن كاف ��ة حال منطقة‬ ‫ال�شيدة زينب لعله يج ��د �شالته التي يبحث‬ ‫عنه ��ا من ��ذ اأيام دون ج ��دوى‪ ،‬امث ��ر اأن تلك‬ ‫ال�شالة العزيزة التي اختفت من كافة حات‬ ‫القاه ��رة موؤخ ��را م تكن �ش ��وى «ال�شموع»‪،‬‬ ‫الت ��ي ع ��اد ماي ��ن ام�شري ��ن ا�شتخدامه ��ا‬ ‫مواجه ��ة اانقط ��اع امتك ��رر ي التي ��ار‬ ‫الكهربائ ��ي ع ��ر ااأ�شابيع القليل ��ة اما�شية‪.‬‬ ‫وق ��ال من�ش ��ور ل � � «ال�شرق» بغ�ش ��ب‪« :‬يبدو‬ ‫اأننا اأ�شقطنا نظام مبارك لناأتي بنظام يدفعنا‬ ‫للما�ش ��ي ا لاأمام»‪ ،‬حال ��ة الغ�شب والتذمر‬ ‫امت�شاع ��دة دفعت الرئي� ��س ام�شري اجديد‬ ‫حمد مر�شي لتقدم اعتذار ر�شمي مواطنيه‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫اإقبال على �سراء ال�سموع ي م�سر مواجهة انقطاع الكهرباء‬

‫اأول اأم� ��س اجمع ��ة ع ��ن اانقط ��اع امتك ��رر‬ ‫للكهرباء وامياه واعدا بتدارك ااأمر �شريعا‪.‬‬ ‫وبينم ��ا كان يخ ��رج من حل �شغ ��ر مقابل‬ ‫م�شج ��د ال�شي ��دة‬ ‫زينب القريب من‬ ‫مي ��دان التحرير‬ ‫ي القاه ��رة‪،‬‬

‫اأو�شح جال‪ 62 ،‬عاما‪ ،‬اأنه �شارك ي اأحداث‬ ‫الث ��ورة ع ��ر اأيامه ��ا ال � � ‪ 18‬كم ��ا اأيدها بعد‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬لكنه وا�شل قائا ل � � «ال�شرق»‪« :‬حينها‬ ‫حملت الطعام للثوار من بيتي‪ ،‬و�شاركت ي‬ ‫حرا�شة بوابات مي ��دان التحرير‪ ،‬واحتفلت‬ ‫ب�شق ��وط نظام مب ��ارك‪ ،‬لكن �شيئ ��ا م يتغر‬ ‫لاأف�شل بعد فوز مر�ش ��ي بالرئا�شة»‪ .‬كلمات‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬

‫عم جال عرت عن م�شاعر ماين ام�شرين‬ ‫الغا�شبة جاه ا أاي ��ام ااأوى حكم الرئي�س‬ ‫ام�ش ��ري اجديد حمد مر�ش ��ي‪ ،‬الذي ت�شلم‬ ‫حك ��م الب ��اد من ��ذ نح ��و ثاث ��ن يوم ��ا‪ ،‬لكن‬ ‫�شقف التوقع ��ات العالية للم�شرين ا�شطدم‬ ‫باأزمات قار�شة اأبرزها انقطاع الكهرباء عن‬ ‫معظم امدن ام�شرية ل�شاع ��ات كذلك انقطاع‬ ‫امي ��اه و�شح ام�شتق ��ات البرولية من بنزين‬ ‫و�ش ��وار‪ ،‬بااإ�شاف ��ة لعودة �شب ��ح اانفات‬ ‫ااأمن ��ي‪ ،‬وقط ��ع الط ��رق اعرا�ش ��ا عل ��ى‬ ‫ااأح ��وال امعي�شي ��ة امردية‪ ،‬كم ��ا تكد�شت‬ ‫اأك ��وام القمامة ي معظم �ش ��وارع القاهرة‪،‬‬ ‫وه ��و ما واجهه مر�شي باإطاق حملة «وطن‬ ‫نظي ��ف» للتخل�س م ��ن القمام ��ة‪ .‬وانطلقت‬ ‫ي م�شر ع ��دة حمات �شعبي ��ة �شمت اآاف‬ ‫امواطن ��ن الغا�شب ��ن لاعرا� ��س عل ��ى‬ ‫ااأو�ش ��اع ااجتماعي ��ة منه ��ا «عايزي ��ن‬ ‫نعي� ��س» و»م�س دافعن» التي تهدف لتوعية‬ ‫ام�شرين بعدم دف ��ع فواتر الكهرباء‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا يوؤ�ش ��ر لو�ش ��ع اجتماع ��ي واقت�ش ��ادي‬

‫متفجر ينذر بانتفا�شة جديدة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ق ��دم الرئي� ��س مر�شي اجمعة‬ ‫اعت ��ذارا لل�شع ��ب ام�ش ��ري ع ��ن اانقط ��اع‬ ‫امتك ��رر للتي ��ار الكهربائي وامي ��اه‪ ،‬م�شددا‬ ‫اأن ��ه �شيبذل كافة جهده لتجاوز تلك ااأزمات‬ ‫التي تع�شف بوع ��وده اانتخابية ي امائة‬ ‫ي ��وم ااأوى م ��ن حكم ��ه‪ .‬ووفق ��ا للموق ��ع‬ ‫ااإلك ��روي «مر�ش ��ي مي ��ر» ال ��ذي اأ�ش�شه‬ ‫ن�شطاء مراقبة تنفيذ وع ��ود مر�شي ي اأول‬ ‫مائ ��ة ي ��وم من تولي ��ه الرئا�ش ��ة‪ ،‬ف� �اإن وعدا‬ ‫وحي ��دا حقق وه ��و «النظافة» م ��ن بن ‪64‬‬ ‫وعدا انتخابيا تعهد بها مر�شي ي اأول مائة‬ ‫ي ��وم ي خم�س جاات ختلفة هي اخبز‪،‬‬ ‫وام ��رور‪ ،‬وااأم ��ن‪ ،‬والنظاف ��ة‪ ،‬والوق ��ود‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار اموقع اإى �شبع ��ة وعود اأخرى جار‬ ‫تنفيذه ��ا‪ .‬ويرجع مواطن ��ون حالة الردي‬ ‫ي اخدم ��ات لعدم ق ��درة الرئي�س ام�شري‬ ‫اجدي ��د عل ��ى اإدارة الدول ��ة‪ ،‬بينم ��ا يعتق ��د‬ ‫اآخ ��رون اأنه ��ا تع ��ود اأ�شا�ش ��ا موؤام ��رة على‬ ‫الرئي�س مر�شي اإظهاره ي و�شع �شعيف‪.‬‬

‫إيران ترد‬ ‫الجميل آل‬ ‫اأسد‬ ‫ارتبط ��ت اا�سراتيجية‬ ‫ااإيراني ��ة ي ال�س ��رق‬ ‫ااأو�س ��ط بنظ ��ام «حاف ��ظ»‬ ‫وم ��ن ث ��م «ب�س ��ار ااأ�سد» ي‬ ‫�سوري ��ا من ��ذ انت�س ��ار الثورة‬ ‫ااإيراني ��ة عام ‪ ،1979‬ومن‬ ‫اأوى ال ��دول الت ��ي اعرف ��ت‬ ‫م ��ا ت�س ّم ��ى اجمهوري ��ة‬ ‫ااإ�سامي ��ة هي �سوريا‪ .‬واأكد‬ ‫وزي ��ر احر�ش الث ��وري اإبان‬ ‫اح ��رب ااإيراني ��ة العراقي ��ة‬ ‫«ح�س ��ن رفي ��ق دو�س ��ت» اأن‬ ‫«حاف ��ظ ااأ�س ��د ق� � ّدم اأك ��ر‬ ‫ام�ساع ��دات الع�سكرية اإيران‬ ‫ي حربه ��ا �س ��د الع ��راق‪،‬‬ ‫ووقف ��ت �سوري ��ا اإى جان ��ب‬ ‫اإي ��ران حت ��ى النهاي ��ة»‪ ،‬واأفاد‬ ‫«رفيق دو�ست»‪« ،‬تقف اإيران‬ ‫الي ��وم اإى جانب نظ ��ام ب�سار‬ ‫وليع ��رف ااإيراني ��ون حج ��م‬ ‫ام�ساع ��دات ال�سوري ��ة لبادنا‬ ‫ي وق ��ت اأدار الع ��ام ظه ��ره‬ ‫اإيران بعد انت�سار الثورة»‪.‬‬ ‫وت�س ّمن ��ت اعراف ��ات‬ ‫رفيق دو�س ��ت «�س ��راء اإيران‬ ‫ال�س ��اح م ��ن بع� ��ش ال ��دول‬ ‫ال�سرقي ��ة با�س ��م �سوري ��ا‬ ‫واأحيان ًا با�س ��م ليبيا»‪ ،‬وتلقت‬ ‫اإي ��ران ال�سواري ��خ م ��ن ليبيا‬ ‫الق ��ذاي واأطلقت على العراق‬ ‫بع ��د قي ��ام �سب ��اط �سوري ��ن‬ ‫بتدري ��ب عنا�س ��ر احر� ��ش‬ ‫الث ��وري على كيفي ��ة توجيهها‬ ‫واإطاقه ��ا‪ .‬وك�س ��ف الوزي ��ر‬ ‫ع ��ن «اأوام ��ر حاف ��ظ ااأ�س ��د‬ ‫باإن�س ��اء ر�سي ��ف �س� � ّري‬ ‫وم�ست ��ودع اأ�سلح ��ة خا� ��ش‬ ‫باإي ��ران ي مط ��ار دم�س ��ق‬ ‫الدوي»‪.‬‬ ‫واعراف ��ات رفي ��ق‬ ‫دو�ست ي امرحلة اح�سا�سة‬ ‫احالي ��ة تن�سج ��م ورغب ��ات‬ ‫«خامنئ ��ي» بالروي ��ج اإى‬ ‫اأج ��واء اح ��رب م ��ع الركي ��ز‬ ‫عل ��ى اح ��رب ااإيراني ��ة‬ ‫العراقي ��ة‪ ،‬وته ��دف اإى تهدئة‬ ‫ال�س ��ارع ااإيراي بعد تدهور‬ ‫ااأو�س ��اع الداخلي ��ة وك ��رة‬ ‫اانتق ��ادات ح ��ول الدع ��م‬ ‫ااإي ��راي لنظ ��ام «ب�س ��ار»‬ ‫رغ ��م اإثب ��ات جرائ ��م ااأخ ��ر‪.‬‬ ‫كم ��ا ي�سع ��ى النظ ��ام ااإيراي‬ ‫اإقناع ال�سعب برابط م�سر‬ ‫النظام ��ن احاكم ��ن ق�س ��ر ًا‬ ‫ي كل م ��ن اإي ��ران و�سوري ��ا‪،‬‬ ‫خا�س ��ة واأن كليهم ��ا يت�س ��م‬ ‫بال�سمولي ��ة والطائفي ��ة‪ .‬اإا اأن‬ ‫اح ��رب امرتقبة تختل ��ف كل ّي ًا‬ ‫ع ��ن ح ��رب الثم ��اي �سن ��وات‬ ‫لتنتهي مج� � ّرد «ج ّرع كاأ�ش‬ ‫ال�س ��م» من قبل «وي الفقيه»‪،‬‬ ‫خا�س ��ة واأن �سربات الداخل‬ ‫�ستكون اأ�سد وقع ًا على الدولة‬ ‫من مثياتها اخارجية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺿﻊ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻲ ﻻ ﻳﻀﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﻭﺍﻟﻤﻨﺘﺞ‬:‫ﺭﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻟﺒﺎﻥ‬

‫ ﺇﺣﺎﻟﺔ »ﺍﻟﻤﺮﺍﻋﻲ« ﺇﻟﻰ‬:| ‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﺗﻄﺒﻴﻘ ﹰﺎ ﻟﻨﻈﺎﻡ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻐﺶ‬          ���                                                                       

                                                              

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﺨﺎﻟﻔﻮﻥ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﻭﺃﺯﺍﺣﻮﺍ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬

‫ ﻣﺤﻼﺕ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻏﺴﻴﻞ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻟﺘﻬﺮﻳﺐ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻟـ‬                                                               " "            "         34         "      ""       

..‫ ﺭﺧﺼﺔ‬1565 ‫ ﻣﻨﺢ‬:«‫»ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﺍﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ‬ ‫ ﺑﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﺪﻳﻦ‬7.2 ‫ﻭ‬       56           2011    23     485 508   35    19 4612 5839 302 

    75       1286           16     104    26           

    306     104        7.25               18             26       

                 14331432    415            425 ���  1565        64  

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6951‫ ﻭﺗﻐﻠﻖ ﻓﻮﻕ‬%0.86 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺮﺗﻔﻊ‬ %39.9 %4.24    %3.91

       71.5%6.73 

%9.88 %9.82  

               %0.58   %0.40  %3.63         %1.42    %1.28 %1.04          %0.9 %0.61       154  134       11            %10 

           59.05%0.86 6951.66               6950          6.68     %7    7.2      267.6        282.2 %5.17

                      " "                                           

‫»ﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ« ﺗﺪﺭﺱ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﺷﺒﺎﺑﻴﺔ ﻭﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻬﺎ‬       ""                                                      





                       100  

                                                                    ""    


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

18

%50 ‫ﺯﺍﺩﺕ ﻃﺎﻗﺘﻬﺎ ﺍﻹﻧﺘﺎﺟﻴﺔ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻷﻗﻤﺸﺔ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﺴﻮﺟﺔ‬

‫»ﺗﻜﻮﻳﻦ« ﺗﻮﻗﻊ ﻋﻘﻮﺩ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻹﻧﺸﺎﺋﻴﺔ ﻟﺘﻮﺳﻌﺔ ﺧﻂ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬   " "     ""  ""                            

                   " "        ���                   " "    

           28 %50       42                        "" 2013                 

                       232 







                       "                     "     

                                                   "  

‫»ﺑﻲ ﻛﻮﻻ« ﺗﻌﻠﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ «‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﻟﻤﺴﺎﺑﻘﺔ »ﻓﺮﺻﺔ ﺍﻟﻌﻤﺮ‬

rasaad@alsharq.net.sa

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬

‫»ﺳﺒﻜﻴﻢ« ﺗﺮﻋﻰ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﹰﺍ ﺟﻤﺎﻋﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺩﻋﻮﺓ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬

 ٢٣٠٦)-cartoon

‫ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺍﺋﺪ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ‬

‫»ﺳﺎﺏ ﺗﻜﺎﻓﻞ« ﺗﺮﻋﻰ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﺳﻠﺔ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ‬             " "                                  " "  "                  "

  " "                " "                      

‫ﺷﺒﻜﺔ »ﺻﻠﺔ« ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺩﻋﻤﻬﺎ‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ 

  ""                                                  

                19  16        800 19             ���                                                             ‫ ﺻﺎﻟﺢ اﻟﺰﻳﺪ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

   ""       "  "      500.000   300.000  ""   10.000 30.000120.000 20.000 " 5.000 ""  " """"   ""   21 ""  20120809  1433   ""          700.000  100.00050.000 100.000FJ Cruiser

‫ﺃﻭﻟﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬ ‫ﻭﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ‫رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬

‫»ﺩﺍﺭ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ« ﺗﻘﻴﻢ ﺣﻔﻞ ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻲ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻴﻬﺎ‬             "                                

‫ﻛﻼم آﺧﺮ‬



 " "           "   "   "                 

   "           "       "     

                                   

               "     "            ���  ""                ""    


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

19 society@alsharq.net.sa

‫ﺗﺴﻮﻕ‬ ‫ﺗﺤﺬﻳﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﱢ‬ ‫ﻋﻘﻮﺩ ﹰﺍ ﻭﻫﻤﻴﺔ ﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺧﻼﻝ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺘﻤﺎﺱ ﺣﺎﺟﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬

«‫ﺗﺮﺑﻮﻳﻮﻥ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﺣﺼﺮ »ﺩﻭﺭ« ﺍﻵﺑﺎﺀ ﺍﻟﺘﺮﺑﻮﻱ ﻓﻲ ﺩﺍﺋﺮﺓ »ﺍﻹﻧﻔﺎﻕ‬                                                                

                                      600     800               6500           15  



«‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﺘﻜﻮﻥ »ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺮﻋﺪﻳﺔ« ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺗﻔﻌﺎﺕ »ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

                         

28 29 29 29 29 29 29 29 31 31 31 31 31 31 18 28 17 26 26 26 25 28 22 20 25 27 20 20 30 30 31

46  47  47  48  48  47  45  45  46  46  47  45  47  47  31  41  29  38  38  34  33  39  35  33  37  44  38  38  39  39  39 



                                               

                                                   

42  46  44  45  39  30  42  46  39  32  43  43  39  42  46  45  45  45  46  44  43  37  44  45  45  45  35  40  40  41  74 



‫ﺇﻏﻼﻕ »ﻣﺮﻛﺰ ﺭﻳﺎﺿﻲ« ﻳﺠﺒﺮ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻋﻠﻰ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ »ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ« ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ‬ 



                                   

28                          

                                         18                            

                                               

                                         



                 

«‫ ﺗﻨﺎﻭﻝ ﺍﻷﻏﺬﻳﺔ »ﺍﻟﻘﻠﻮﻳﺔ‬:‫ﺧﺒﻴﺮ ﺗﻐﺬﻳﺔ‬ «‫ﻳﻘﻲ ﻣﻦ ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺑـ »ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻧﺎﺕ‬

                        

‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ »ﻣﻠﻌﺐ« ﻳﻤﺎﺭﺳﻮﻥ ﻓﻴﻪ ﺭﻳﺎﺿﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻤﻔﻀﻠﺔ‬

  

30 32 28 29 29 17 26 28 24 19 27 27 30 27 30 29 28 28 29 28 28 20 28 29 29 29 23 30 29 29 26



                        

‫ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻣﺮﻛﺰ »ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺃﺳﺮﻳﺔ« ﻟﻌﻼﺝ ﺍﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﺍﻷﺳﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺑﻴﺸﺔ‬

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻧﺸﺎﻁ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺍﻟﺴﻄﺤﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻴﺮﺓ ﻟﻠﻐﺒﺎﺭ ﻭ ﺍﻷﺗﺮﺑﺔ‬



                                       





                                                                 

«‫ﹸﻣ ﹺﺴ ﱡﻦ ﻳﺴﻜﻦ ﻣﻨﺰﻻ »ﻣﺘﻬﺎﻟﻜ ﹰﺎ« ﺑﻌﺪ ﺑﺘﺮ ﺃﻃﺮﺍﻓﻪ ﺑﺴﺒﺐ »ﺍﻟﺠﺬﺍﻡ‬



                                       

‫إﻧﺴﺎﻧﻴﺎت‬ 



          350    400 

                                 


‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫عبدالعزيز بن فهد يق ّلد المقدم‬ ‫العرجاني رتبته الجديدة‬

‫حديث اأطباء‬

‫عار‬ ‫تصريح ٍ‬ ‫عن الصحة‬

‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬

‫حسن الخضيري‬

‫عل ��ى هام� ��ش موؤتمر القت�شاد وال�شح ��ة‪ ،‬الذي عقد موؤخرا‬ ‫بفن ��دق "ري�شة" ال ��ذي يتبع لم�شت�شفى �ش ��اق الغراب‪ ،‬تحدث د‪.‬‬ ‫ح�ش ��ن لوكالت الأنباء ح ��ول اإ�شهام مثل تلك الموؤتمرات في حل‬ ‫اأزم ��ة الم�شت�شفي ��ات قائاً‪ :‬الطام ��ة الكبرى اأن تعق ��د الموؤتمرات‬ ‫وت�ش ��كل اللجان لأمور يمكن حله ��ا بفريق �شغير ل يتجاوز عدد‬ ‫اأ�شاب ��ع اليد الواحدة‪ ،‬وكل ما نحتاج اإلي ��ه هو محا�شبة النفو�ش‬ ‫اأو ًل ثم محا�شبة الآخرين‪.‬‬ ‫هل �شمعتم عن م�شت�شفى يح�شب تكلفة المري�ش في اليوم‪،‬‬ ‫وم ��ن الن ��ادر ج ًدا ب ��ل المع ��دوم اأن ُي�شاأل الطبيب لم ��اذا بقي هذا‬ ‫المري� ��ش لأي ��ام اأو اأ�شابيع اأو حتى اأ�شهر ف ��ي الم�شت�شفى األي�ش‬ ‫ه ��ذا هد ًرا؟ ولماذا بقي لأيام ولي ��ال من اأجل تحليل ب�شيط يمكن‬ ‫عمله في المركز ال�شحي؟‬ ‫ه ��ل ا�شتيقظ اأحد م�شوؤولي الإدارات وت�شاءل لماذا الأنوار‬ ‫م�ش ��اءة على م ��دار ال�شاعة والغرف خالية م ��ن المر�شى؟ ولماذا‬ ‫الأجهزة تعمل على مدار ال�شاعة حتى اأيام العطل دون حاجة؟ هل‬ ‫حا�شبن ��ا اأنف�شنا عن ع�ش ��رات المايين التي تهدر ب�شبب الأدوية‬ ‫المنتهي ��ة ال�شاحية؟ ولم ��اذا تم �شراوؤها ول ��م ت�شتخدم؟ ولماذا‬ ‫يت ��م �شراء اأجه ��زة بالمايي ��ن ل ي�شتفيد منها القل ��ة‪ ،‬في حين اأن‬ ‫معظم الم�شت�شفيات والم�شتو�شفات تفتقد لأب�شط التجهيزات؟‪.‬‬ ‫ه ��ل اأ�شبح همن ��ا اأن يتم تغيي ��ر مواقف ال�شي ��ارات وتبديل‬ ‫المكات ��ب واأثاثها؟ واأم�ش ��ى �شغلنا اأن يتم طاء المباني المتهالكة‬ ‫وكاأنه ��ا عج ��وز �شمط ��اء ُت�شب ��غ باأن ��واع المكي ��اج لت ��زف اإل ��ى‬ ‫عري�شه ��ا‪ ،‬ف� �اإذا اأ�شبح راأى ذل ��ك الوجه ال�‪ ...‬فالج ��دران م�شققة‬ ‫والأب ��واب يغطيها ال�شداأ‪ ،‬وال�شرا�شي ��ر ا�شتوطنتها‪ ،‬وكاأن تلك‬ ‫المبان ��ي �شتدخل في م�شابقة لني ��ل جائزة نوفل في مجال حقوق‬ ‫الح�شرات‪.‬‬ ‫د‪ .‬ح�شن �شرح لوكالة البلح باأن ما ن�شر على ل�شانه مح�ش‬ ‫افت ��راء وعار ع ��ن ال�شحة ووعد برفع ق�شيت ��ه‪ ،‬م�شد ًدا على عدم‬ ‫ا�شتغال حرية ال�شحافة للنيل من موؤتمراتنا‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأمر عبدالعزيز بن فهد يقلد العرجاي رتبته‬

‫ق ّل ��د �ساحب �ل�سمو �ملكي �لأمر عبد�لعزي ��ز بن فهد بن عبد�لعزيز وزير �لدولة‬ ‫وع�س ��و جل�ض �لوزر�ء مكتب �سم ��وه بجدة �مقدم خالد بن حمد �لعرجاي �مر�فق‬ ‫ل�سم ��وه رتبته �جديدة بعد �سدور �لأمر �ل�سامي �لك ��رم برقيته �إى رتبة «مقدم»‪،‬‬ ‫تهانينا‪.‬‬

‫مركز اأمير سلمان للشباب يقيم اأمسية الرمضانية الثالثة بحضور «مرضى اإيدز»‬ ‫�لريا�ض‪ -‬فهد �حمود‬

‫�أق ��ام مرك ��ز" �لأم ��ر �سلم ��ان" لل�سب ��اب �أم�سيت ��ه‬ ‫�لرم�ساني ��ة �لثالثة بح�سور مر�س ��ى �لإيدز‪ ،‬وذلك ي‬ ‫مق ��ر �مرك ��ز بالريا�ض وقد �سه ��دت �لأم�سية تفاعا من‬ ‫�ح�س ��ور يتقدمه ��م‪ ،‬ع�سو جل�ض �ل�س ��ورى �لدكتور‬ ‫فه ��د �لعن ��زي‪ ،‬و �لإعام ��ي �س ��اح �لغي ��د�ن‪ ،‬وفن ��ان‬ ‫�لكاريكات ��ر عبد �لله �سايل‪ ،‬م ��ع جموعة من �سباب‬ ‫�لأعمال‪.‬‬ ‫وع ��رف عب ��د �لل ��ه عم ��ر م ��ن برنام ��ج" منت�س ��ف‬ ‫�لطري ��ق" مجم ��ع �لأم ��ل‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى �لأخت�سا�سي‬ ‫�لجتماع ��ي بعيادة" �م�سورة" ي جمع �ملك �سعود‪،‬‬ ‫�سع ��ود عادل" �متعاي�ض"‪ ،‬كما �سرحا طبيعة �مر�ض‪ ،‬و‬ ‫طرق �نتقال ��ه‪� ،‬إ�سافة �إى طريقة �لتعامل مع �م�سابن‬ ‫بامر� ��ض‪ ،‬مبين ��ا تعر� ��ض مر�س ��ى" �لإي ��دز" �إى �لنبذ‬ ‫�لجتماع ��ي‪ ،‬و مو�جهتهم �سعوب ��ات ي �لتوظيف‪ ،‬و‬ ‫�لعن ��ف �ممار�ض �سده ��م من قبل �مجتم ��ع‪ ،‬ما يدفعهم‬

‫د‪ .‬فهد العنزي والإعامي �شاح الغيدان اأثناء ح�شور الأم�شية‬

‫�إى �لتكت ��م �ل�سديد ح ��ول �إ�سابتهم بامر�ض‪ ،‬فتنعك�ض‬ ‫�إ�سابتهم �سلبا على �أ�سرهم وحياتهم �لجتماعية‪.‬‬ ‫و �أب ��دى ع ��دد م ��ن مر�س ��ى �لإي ��دز‪�� ،‬ستعد�ده ��م‬ ‫للظهور �لإعامي عند وجود �لفر�سة �منا�سبة‪ ،‬و �لتي‬

‫(ال�شرق)‬

‫تخ ��دم ق�سيتهم‪ ،‬مبينن �أنهم حاول ��و� با�ستخد�م كافة‬ ‫�ل�سب ��ل لإي�سال معاناته ��م‪� ،‬إل �أنهم م يج ��دو� جاوب ًا‬ ‫م ��ع حاولته ��م‪ ،‬معتري ��ن ه ��ذه " �لأم�سي ��ة" �إحدى‬ ‫�لط ��رق لإي�س ��ال معاناتهم‪ ،‬علق �لدكت ��ور فهد �لعنزي‬

‫على ترحيبهم هذ� باأنه خطوة ي طريق �لأمل حيث لن‬ ‫يكون �أحد �أقدر منهم على �لن�سال لأجل تعريف �مجتمع‬ ‫بق�سيته ��م وق ��ام �لأ�ست ��اذ �س ��اح �لغي ��د�ن مد�خل ��ة‬ ‫�أثنى فيها على �سجاعة ه� �وؤلء �لنا�ض بخروجهم للماأ‬ ‫للدف ��اع ع ��ن حق من حقوقه ��م و�أبدى تعاطف ��ه �ل�سديد‬ ‫معه ��م و�أعلن ��ستعد�ده �لتام لأج ��ل �أن تظهر حلقة من‬ ‫برنامج �لرئي�ض عن هذ� �لأمر وقد �أبدى �لفنان عبد�لله‬ ‫�سايل �أنه م�ستعد للقيام معر�ض للكاريكاتر عن هذه‬ ‫�لفئة �مهم�س ��ة ي �مجتمع على حد تعبره وي ختام‬ ‫�لأم�سي ��ة �تف ��ق �جمي ��ع عل ��ى �أنهم ينتظ ��رون خطوة‬ ‫مبادرة من قبل مر�سى �لإيدز للبدء ببع�ض �حلول �لتي‬ ‫طرحها �ح�سور �لتي كانت تتمحور حول �أنه بالإعام‬ ‫بالإمكان تغر نظ ��رة �مجتمع �ل�سلبية لهم وكذلك فتح‬ ‫�آف ��اق �أو�سع لهم مع ق�سيته ��م �لرئي�سة وهي �لتوظيف‬ ‫و�أخ ��ر� توجه مر�س ��ى �لإيدز بال�سك ��ر للح�سور على‬ ‫تفاعله ��م معهم ومركز �لأم ��ر �سلمان لل�سباب لتفاعلهم‬ ‫معهم و��ست�سافته لهم ي هذه �لأم�سية‬

‫مجموعة «أصدقاء اأيتام» تشارك ‪ 75‬يتيما إفطارهم في جدة‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬ ‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫حياتهم‬

‫المسكتي يعود إلى أرض الوطن‬ ‫�أبها ‪� -‬ل�سرق‬ ‫عاد �إى �أر� ��ض �لوطن من�سوب‬ ‫�سركة �لكهرباء ي �لقطاع �جنوبي‬ ‫�إبر�هي ��م ب ��ن �سعي ��د �م�سكت ��ي بعد‬ ‫ق�سائه �سهر �لع�سل ي دولة ماليزيا‪.‬‬ ‫"�ل�س ��رق" تب ��ارك ل ��ه �سام ��ة‬ ‫�لو�سول‪ ،‬وع ��ود� حميد� �إى �أر�ض‬ ‫�لوطن‪.‬‬

‫اح�شور خال اجتماع الإفطار‬

‫جدة ‪ -‬حمد �لنغي�ض‬

‫اإبراهيم ام�شكتي‬

‫«رسيل» في بيت بن رمثة‬ ‫�أبها ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�حتف ��ل من�سوب قاعدة �مل ��ك خالد �جوية‪ ،‬عب ��د �لرحمن بن‬ ‫عو� ��ض بن رمثة‪ ،‬بق ��دوم مولودته �جديدة‪� ،‬لت ��ي �ختار لها ��سم‬ ‫"ر�سيل"‪.‬‬ ‫"�ل�سرق" تهن ��ئ بن رمثة‪ ،‬وترجو لطفلت ��ه م�ستقب ًا م�سرقا‪ً،‬‬ ‫تهانينا‪.‬‬

‫�أقام ��ت جموعة "�أ�سدق ��اء �لأيتام"‬ ‫ي حافظ ��ة ج ��دة‪ ،‬حف ��ل �لإفط ��ار‬ ‫�ل�سن ��وي لاأيت ��ام ي كلية عل ��وم �لبحار‬ ‫باأبح ��ر‪� ،‬ل ��ذي يق ��ام لل�سن ��ة �لر�بعة على‬

‫�لتو�ي‪ ،‬بح�س ��ور رئي�ض جمعية "�لر"‬ ‫بالبغد�دي ��ة غ ��ازي �لغام ��دي‪ ،‬وم�سارك ��ة‬ ‫‪ 75‬يتيم ��ا من جمعية �ل ��ر بالبغد�دية‪،‬‬ ‫وجمعي ��ة م�س ��روع �لأم ��ر ف ��و�ز‪ ،‬ي‬ ‫جو �أخ ��وي جمي ��ل‪ ،‬قدمت في ��ه عدي ٌد من‬ ‫�لفعاليات �لرفيهية و�لأن�سطة �متنوعة‪،‬‬

‫كم ��ا م تق ��دم جو�ئ ��ز لاأيت ��ام و�أن�سطة‬ ‫على"�ليوتيوب"‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �م�س ��رف عل ��ى جموع ��ة‬ ‫"�أ�سدقاء �لأيت ��ام"‪� ،‬لروفي�سور حمزة‬ ‫�أب ��و جب ��ل‪� ،‬إى �أن ثاث ��ة ط ��اب م ��ن‬ ‫جامع ��ة �مل ��ك عبد�لعزيز ي ج ��دة قامو�‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫باإن�س ��اء �مجموع ��ة‪ ،‬وحاف ��ظ �مجموعة‬ ‫من ��ذ بد�يته ��ا عل ��ى �إقام ��ة "حف ��ل �إفطار"‬ ‫لاأيت ��ام‪ ،‬حيث ي�ساركونهم مائدة �لإفطار‬ ‫�لرم�ساني ��ة‪ ،‬وه ��ي ع ��ادة �سنوي ��ة تنظم‬ ‫بجهود فردية‪ ،‬كما يحاول �لفريق �إ�سر�ك‬ ‫�لأطف ��ال �لأيت ��ام ي جمي ��ع �لفعالي ��ات‬

‫و�لأن�سط ��ة �خري ��ة و�لتطوعي ��ة‪،‬‬ ‫به ��دف �إخر�جهم �إى �مجتم ��ع‪ ،‬وحقيق‬ ‫�ندماجه ��م في ��ه بال�س ��كل �مطل ��وب‪ ،‬حتى‬ ‫ي�سع ��رو� باأنه ��م ج ��زء فاع ��ل في ��ه‪ ،‬وي‬ ‫مقدمتهم جموع ��ة "�أ�سدقاء �لأيتام" ي‬ ‫جدة‪.‬‬

‫« محمد» يضيء منزل بالحارث‬ ‫جر�ن ‪� -‬ل�سرق‬ ‫رزق فني �ل�سيدلة ي م�ستو�سف‬ ‫حر� ��ض �ح ��دود منطقة ج ��ر�ن‪ ،‬علي‬ ‫حم ��د عيا� ��ض باح ��ارث‪ ،‬مول ��وده‬ ‫�لبك ��ر‪ ،‬وقد �تفق وحرم ��ه على ت�سميته‬ ‫"حم ��د"‪� " .‬ل�سرق " تهنئ علي عيا�ض‬ ‫بامولود‪ ،‬جعله �لله من مو�ليد �ل�ساح‬ ‫و�لتقوى‪ ،‬و�أقر �أعن و�لديه‪.‬‬

‫جموعة «اأ�شدقاء الأيتام» ي�شتقبلون الأطفال‬

‫علي حمد عيا�ش‬

‫الأيتام خال تناول الإفطار‬

‫أمانة عسير تقيم مأدبة« إفطار جماعي» بحضور عدد من المشايخ‬ ‫�أبها – �سعيد �آل ميل�ض‬

‫جانب من حفل الإفطار اجماعي‬

‫جهزت �أمانة منطقة ع�سر‪،‬‬ ‫ماأدبة �إفط ��ار جماعي‪ ،‬بح�سور‬ ‫�ل�سي ��خ �لدكت ��ور �سعي ��د ب ��ن‬ ‫م�سف ��ر‪ ،‬و�ل�سي ��خ �لدكت ��ور عبد‬ ‫�لله �ل�سه ��ر�ي‪ ،‬ووكاء �لأمانة‬ ‫ومدي ��ري عم ��وم �لإد�ر�ت‪،‬‬ ‫(ال�شرق) ومدي ��ري �لأق�س ��ام‪ ،‬وم ��ا يزي ��د‬

‫عل ��ى مائة م ��ن �موظف ��ن‪ ،‬وذلك‬ ‫ي نادي �لأمان ��ة على طريق �آل‬ ‫يو�سف‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذ� �للق ��اء �سم ��ن‬ ‫برنامج �للقاء�ت و�لر�مج �لتي‬ ‫تنظمه ��ا �إد�رة �لعاق ��ات �لعامة‬ ‫و�لإع ��ام‪ ،‬و�أكد �م�س ��رف �لعام‬ ‫عل ��ى �لعاقات �لعام ��ة و�لإعام‬ ‫عل ��ي بن يحي ��ى �آل دهم� ��ض‪� ،‬أن‬

‫حر� ��ض �أم ��ن �منطق ��ة �مهند�ض‬ ‫�إبر�هي ��م بن حمد �خليل‪ ،‬على‬ ‫مث ��ل ه ��ذه �للق ��اء�ت و�لر�مج‬ ‫�لجتماعي ��ة �لت ��ي تزي ��د م ��ن‬ ‫تر�ب ��ط موظف ��ي �لأمان ��ة‪ ،‬ل ��ه‬ ‫دور كب ��ر ي دفع عجل ��ة �لعمل‬ ‫و�لتعاون �لفعال و�لإيجابي ‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �ل�سي ��خ �سعي ��د بن‬ ‫م�سف ��ر‪ ،‬ي كلمة له �أمام موظفي‬

‫�لأمان ��ة �إى �أن ��ه م ��ن �لو�ج ��ب‬ ‫علين ��ا �حر�ض عل ��ى �غتنام كل‬ ‫حظ ��ات ه ��ذ� �ل�سه ��ر �لف�سي ��ل‬ ‫وعم ��ل �خ ��ر لك ��ون مث ��ل هذه‬ ‫�لأوق ��ات مبارك ��ة وه ��ي بيئ ��ة‬ ‫خ�سبة لزيادة �أج ��ر �م�سلم‪ ،‬كما‬ ‫�أ�س ��اد بن م�سفر‪ ،‬به ��ذه �للقاء�ت‬ ‫و�أك ��د �أنه حري� ��ض على �أن يلبي‬ ‫دعوة �أمن ع�سر ‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

21

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻛﻠﻴﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﹼ‬ ‫ﻛﻮﻥ ﻓﺮﻗ ﹰﺎ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟـ"ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺍﻷﺣﻤﺮ" ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

‫ ﻣﺴﻌﻔﺔ ﻳﺘﻄﻮﻋﻦ ﻟﺨﺪﻣﺔ »ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺮﻳﻦ« ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻣﻨﺬ ﺗﺴﻌﺔ ﺃﻋﻮﺍﻡ‬240    ""  ""        "         ""        ""     ""       " "           " "       ""  " "         ""

   " "   " "          ""           " "  " "  " "             " "           240 " "      

  ""     "         " "    "  ""     "       " ""      """"        "" " "    



‫»ﺣﺎﺋﻠﻴﺎﺕ« ﻳﺨﺪﻣﻦ ﺍﻷﻗﺴﺎﻡ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺟﺪ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬



                                       "   "                                    ���    

   "  "                             1500       ""       

"‫ﻭﺳﻴﻠﺔ ﺑﺪﺍﺋﻴﺔ ﺳﺒﻘﺖ "ﻣﺪﻓﻊ" ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻭ"ﺍﻟﺒﻨﺪﻗﻴﺔ‬

‫ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺸﻌﻠﻮﻥ »ﺍﻟﻨﻴﺮﺍﻥ« ﻋﻠﻰ‬ «‫ﻗﻤﻢ ﺍﻟﺠﺒﺎﻝ ﺇﻋﻼﻧﺎ ﻟﺮﺅﻳﺔ »ﺍﻟﻬﻼﻝ‬



    " " " "                      "                                  ""       " "        " "     "                                          



        "  "     ""  " "                       ""                                "" ""   

              " "             " "                            

  " "                                                       

‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺍﻹﻳﺠﺎﺭﺍﺕ ﻳﺪﻓﻊ ﺳﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ «‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﻊ ﻋﻠﻰ»ﺍﻟﺒﺴﻄﺎﺕ‬         13                    "  "          "         "   "  "          "  "             " "

   " "  " "                                                                 




‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫آل قيصوم يكتفي بالمركز السادس بتصفيات وزن ‪ 94‬رفع أثقال‬

‫مما راق لي‬

‫فرسان السعودية يتأهلون إلى شوط الفرق‪ ..‬ومسرحي إلى الدور قبل النهائي لـ ‪400‬م‬

‫م�سرحي ت�أهل للدور قبل �لنه�ئي‬

‫اأع ��اد منتخ ��ب‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫الفرو�ش ��ية الأم ��ل ي‬ ‫نفو�ص ع�ش ��اق الريا�ش ��ة ال�ش ��عودية ي امناف�ش ��ة على‬ ‫جوائ ��ز دورة لندن الأومبية بتاأهله اإى �ش ��وط الفرق (‬ ‫اجولة الأوى ) التي �شتجرى اليوم على اأر�ص حديقة‬ ‫غرينت�ص ي لندن بعد اأن احتل الفريق امرتبة التا�شعة‬ ‫ي جولة الفردي التي جرت اأم�ص(ال�شبت ) و�شارك فيها‬ ‫‪ 75‬فار�ش ��ا‪ ،‬حي ��ث كان الفار�ص الدوي كم ��ال باحمدان‬ ‫بفر�ش ��ه ديلفي اأول ام�شاركن من امنتخب‪ ،‬والثالث ي‬ ‫ال�ش ��وط‪ ،‬وقدم اأداء نظيفا واحت�شب عليه نقطة واحدة‬ ‫للزم ��ن‪ ،‬ت ��اه الأمر عبدالل ��ه بن متعب �ش ��احب الأداء‬ ‫النظيف ي ال�ش ��وط بج ��واده دافو�ص وال ��ذي عزز من‬ ‫مرك ��ز الفري ��ق‪ ،‬اأعقبهما رم ��زي الدهامي بفر�ش ��ه جال‬ ‫وال ��ذي بدوره ق ��دم اأداء نظيف ��ا وخطاأي ��ن للزمن‪ ،‬فيما‬ ‫كان عبدالله �شربتلي مع ح�شانه �شلطان اآخر ام�شاركن‬ ‫و�ش ��جلت عليه اأربع ��ة اأخط ��اء للقفز وخطاأي ��ن للزمن‪،‬‬ ‫وعلى �شوء ذلك �شيكون امنتخب هو اآخر ام�شاركن من‬ ‫امجموعة الأوى من ت�شفيات الفرق التي �شتقام اليوم‬ ‫الأحد بعد اأن احتل الفريق امرتبة التا�ش ��عة وفق نتائج‬ ‫ال�شبت التي �شجلت عليه‪ ،‬فيها ت�شع نقاط للقفز والزمن‬ ‫وعلى �شوء ذلك ق�شمت الفرق ام�شاركة اإى جموعتن‪،‬‬

‫و�ش ��يتوجب عل ��ى الفر�ش ��ان ي جولة الي ��وم اخروج‬ ‫ب� �اأداء نظي ��ف مكنه م ��ن امناف�ش ��ة على جوائ ��ز الفرق‬ ‫يوم الإثنن والتي �شتجمع اأف�شل ثمانية منتخبات ي‬ ‫الدورة‪ ،‬والدخول �ش ��من اأف�ش ��ل ‪ 45‬فار�ش ��ا ي نهائي‬ ‫الفردي يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى تاأهل العداء ال�ش ��عودي يو�ش ��ف‬ ‫م�ش ��رحي اإى ال ��دور قب ��ل النهائي ي �ش ��باق ‪ 400‬مر‬ ‫باألعاب القوى ي اأومبياد لندن ي ام�شابقة التي جرت‬ ‫على م�ش ��مار ال�ش ��تاد الأومبي بلندن‪ ،‬وحل م�ش ��رحي‬ ‫ي امركز الثالث ع�ش ��ر بزم ��ن ‪ 45.43‬ثانية مت�ش ��ارك ًا‬ ‫م ��ع مت�ش ��ابقن اآخرين‪ ،‬فيما ت�ش ��در الع ��داء البلجيكي‬ ‫جوناثان بوري امناف�شات بزمن ‪ 44.43‬ثانية‪.‬‬ ‫و�ش ��يقام ال ��دور قب ��ل النهائي الي ��وم الأح ��د عند‬ ‫ال�شاعة ‪ 10 : 40‬م�شا ًء بتوقيت ال�شعودية‪.‬‬ ‫اإى ذلك اكتفى الرباع ال�شعودي عبا�ص اآل قي�شوم‬ ‫بامرك ��ز ال�ش ��اد�ص ي جموعت ��ه بت�ش ��فيات وزن ‪94‬‬ ‫كيلوغراما ي دورة لندن الأومبية اأم�ص ال�شبت‪.‬‬ ‫ورفع اآل قي�ش ��وم (‪ 31‬عام ��ا) امولود ي القطيف‬ ‫‪ 155‬كيلوغراما ي اخطف و‪ 180‬كيلوغراما ي النطر‬ ‫ي حاولت ��ه الث ��اث لينه ��ي م�ش ��اركته ي امجموعة‬ ‫الثانية بر�شيد ‪ 335‬كيلوغراما‪.‬‬

‫أميرة الشمراني‬

‫التحكيم والقزع‬ ‫«كاكيت ثاني مرة»!!‬

‫�لأمر عبد�لله بن متعب خال م�س�ركته �أم�ش‬

‫عباس وعيد يشاركان مع النصر‬ ‫أمام الرائد‪ ..‬وأيوفي انتظار‬

‫كانيدا جهز الرباعي غير السعودي لمباراة الغد وقرر إغاق التدريبات‬

‫رئيس ااتحاد لـ|‪ :‬الاعبون اأجانب سيشاركون أمام ااتفاق‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك ��د رئي�ص ن ��ادي الحاد امهند�ص حم ��د الفايز اأنه ��م عازمون على‬ ‫ت�ش ��ديد الديون امراكمة ي اموعد الذي حددته جنة الحراف ‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى الأمور تب�ش ��ر باخر‪،‬وقال بتكاتف الأع�شاء ودعمهم للنادي �شنحقق‬ ‫ما نتمناه ي ام�ش ��تقبل القريب ‪ ،‬ي هذا الوقت كل الأمور تب�ش ��ر باخر‪،‬‬ ‫الاعبون الأجانب �شي�شاركون ي لقاء التفاق‪ ،‬واأمنى األ يحدث اأي عائق‬

‫يحول ودون م�ش ��اركتهم‪،‬وباإذن الله �شرون حرفينا ي اميدان اعتبارا‬ ‫من لقاء التفاق امقرر يوم غد الإثنن‪.‬‬ ‫من جانبه اعتمد الإ�شباي كانيدا م�شاء اأم�ص على الرباعي الأجنبي‬ ‫ب�ش ��كل كبر ي اإ�شارة وا�ش ��حة باإعطائه ال�ش ��وء الأخ�شر لتجهيزهم‬ ‫مهيدا للم�ش ��اركة ‪،‬بع ��د اأن تعلقت م�ش ��اركتهم باجول ��ة الأوى ‪ ،‬وقرر‬ ‫كانيدا اإغاق تدريباته م�ش ��اء اليوم الأحد اأمام اجماهر والإعام قبل‬ ‫لقاء التفاق بيوم واحد‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫حمد �لف�ئز‬

‫استقالة خمسة أعضاء من إدارة نجران ورعاية الشباب تبدأ تكوين مجلس جديد‬ ‫ه ��م ‪:‬نائ ��ب الرئي� ��ص هذي ��ل اآل �ش ��رمة ‪،‬واأم ��ن‬ ‫ال�ش ��ندوق مهدي ب�ش ��ر‪ ،‬واإداري الفريق ح�شن‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫قدم خم�شة من اأع�ش ��اء جل�ص اإدارة نادي حن�ش ��ل‪ ،‬ومدير الكرة �شالح قمي�ص‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫جران ا�ش ��تقالتهم ظهر اأم�ص و�ش ��لموها مكتب فه ��د دغمان‪ ،‬وبذلك ي�ش ��بح عدد ام�ش ��تقيلن من‬ ‫رعاية ال�ش ��باب بنجران‪ ،‬والأع�شاء ام�شتقيلون امجل�ص �شبعة اأع�شاء من اأ�شل اأحد ع�شر ع�شو ًا‪.‬‬

‫وتاأتي ال�شتقالة احتجاجا على عدم تقدم‬ ‫رئي� ��ص النادي �ش ��الح اآل مريح ل�ش ��تقالته التي‬ ‫وعدهم بها‪.‬‬ ‫واأكد م�ش ��در ي رعاية ال�شباب اأن ا�شتقالة‬ ‫اأكر من ن�ش ��ف اأع�شاء امجل�ص �ش ��يقودهم اإى‬

‫(رويرز)‬

‫حل امجل�ص وتكوين جل�ص جديد يتم اختياره‬ ‫عر جمعية عمومية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى تكفل هذيل اآل �شرمة ب�شراء‬ ‫تذاك ��ر دخول اجماهر ي مباراة هجر الثاثاء‬ ‫امقبل ي ملعب الأخدود‪.‬‬

‫منح طبيب نادي الن�ش ��ر الدكتور وائل م�شكة ال�شوء الأخ�شر لاعبن اأحمد‬ ‫عبا� ��ص وحمد عيد للم�ش ��اركة ي مباراة فريقهم اأمام الرائد على اإ�ش ��تاد املك فهد‬ ‫الدوي ي الريا�ص غدا الإثنن ‪ ،‬ي حن مازالت ال�ش ��ورة غام�ش ��ة حول م�شاركة‬ ‫امهاجم الإكوادوري جيمي اأيوي الذي غاب عن امباراة الأوى اأمام الفتح ب�ش ��بب‬ ‫تعر�ش ��ه لكدمة ي امف�ش ��ل قبيل مباراة الفتح ‪ .‬و�ش ��يعمد مدرب الن�ش ��ر الكومبي‬ ‫فران�شي�ش ��كو ماتورانا للدخول اإى امباراة بت�ش ��كيلة ال�ش ��وط الث ��اي امكونة من‬ ‫عبدالل ��ه العن ��زي وخال ��د الغامدي و�ش ��وكت وعب ��ده برناوي وح�ش ��ن عبدالغني‬ ‫‪،‬و�شيعيد اإبراهيم غالب بجانب �شايع �شراحيلي ي مركز امحور و�شيلعب بح�شني‬ ‫عبدربه ي الو�شط الأمن و�شيفا�شل بن عو�ص وخمي�ص ومان�شو وعبده عطيف‬ ‫للعب ي الو�شط الأي�شر و�شيدفع ي امقدمة ب�شعود حمود وحمد ال�شهاوي ‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأكد م�ش ��در ل�» ال�ش ��رق» من داخل البيت الن�ش ��راوي اأنه ل نية‬ ‫لاإدارة اإقالة ماتورنا بعد تعادله ي امباراة الأوى اأمام الفتح بعد البداية اخاطئة‬ ‫للت�ش ��كيلة التي كلفت الن�ش ��ر الهدف الأول وكادت تفقده نق ��اط امباراة لول براعة‬ ‫احار�ص عبدالله العنزي‪.‬‬

‫قال إنه تكفل بمعسكرات وتذاكر ابنته لأولمبياد من حسابه الشخصي وأنه ا يعلم عن أي تعويضات‬

‫والد وجدان لـ|‪ :‬سأقاضي كل من أساء لنا ‪ ..‬ومنتحل شخصيتي في قبضة الشرطة‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫نواف هاتف ابنتي عقب خروجها مباشرة‬ ‫�سر�ج �سهرخ�ي و�بنته وجد�ن (� ف ب)‬

‫ك�ش ��ف عل ��ي �ش ��راج �ش ��هرخاي‬ ‫والد وجدان اأول �ش ��عودية ت�ش ��ارك ي‬ ‫الأومبياد اأنه �شيقا�ش ��ي كل من اأ�شاء له‬ ‫ولبنته بعد م�شاركتها ي اأومبياد لندن ‪.‬‬ ‫وقال ي حديث خا�ص ل�"ال�ش ��رق‪:‬‬ ‫"اإنه رف ��ع برقية عاجلة لوزير الدخلية‬ ‫الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزي ��ز اأرفق معها‬ ‫�ش ��ورا �ش ��وئية ل ��كل الإ�ش ��اءات الت ��ي‬ ‫تعر�ص لها وابنته ي مواقع التوا�ش ��ل‬ ‫الجتماعي "توير"‪ ،‬واأنه اأوكل حاميا‬ ‫متابعة الق�شية‪ .‬واأفاد �شهرخاي اإى اأنه‬ ‫م التو�ش ��ل اإى ال�ش ��خ�ص الذي انتحل‬ ‫�شخ�ش ��يتي ي توي ��ر وقب� ��ص علي ��ه‪،‬‬ ‫جار‪.‬‬ ‫والتو�شل لل�شخ�ص الثاي ٍ‬ ‫واأك ��د وال ��د وج ��دان وه ��و حك ��م‬ ‫دوي معتمد للتحكي ��م ي الأومبياد ي‬ ‫لعب ��ة اجودو اأنه لي�ص لديه م�ش ��كلة مع‬

‫من انتقد م�ش ��اركة ابنته ي اللعبة فهذا‬ ‫راأيه ال�شخ�ش ��ي لكن‪ ،‬م�شكلته مع الذين‬ ‫طعنوها ي �شرفها وو�شفوها باأو�شاف‬ ‫لتليق‪ ،‬م�شددا على اأنه حري�ص على اأن‬ ‫يقت� ��ص من كل من طعن في ��ه وي ابنته‬ ‫لأخذ حقه ال�شرعي ‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬اأ�شداء م�ش ��اركة ابنتي‬ ‫ي الأومبي ��اد كان ��ت مت ��ازة للغاي ��ة‬ ‫خ�شو�ش ��ا اأن الع ��ام ي�ش ��اهد لأول مرة‬ ‫امراأة �شعودية ت�شارك ي الأومبياد عر‬ ‫تاريخه ��ا الطويل‪ ،‬ام�ش ��اركة تعد �ش ��رفا‬ ‫ي ولبنت ��ي كونه ��ا كانت مث ��ل امملكة‬ ‫ي هذا امحف ��ل العامي الكبر‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫ابنته �شتوا�شل التدريب واللعب لتكون‬ ‫موؤهل ��ة خو� ��ص الت�ش ��فيات التاأهيل ��ة‬ ‫لأومبياد ‪ 2016‬لتكون جديرة بام�شاركة‬ ‫ولتحق ��ق نتائج طيب ��ة‪ ،‬وتاب ��ع‪ :‬رافقت‬ ‫ابنتي مع والدته ��ا واإخوتها‪ ،‬وكان اأحد‬ ‫اإخوانها يقف بجانبها على الب�شاط اأثناء‬

‫ام�شاركة لدعمها خ�شو�شا اأنها �شغرة‬ ‫ال�ش ��ن‪ ،‬اإذ م تتج ��اوز ال � �‪ 17‬عام ��ا‪ ،‬اأن ��ا‬ ‫وجميع اأفراد الأ�شرة فخورون م�شاركة‬ ‫وجدان‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف �ش ��هرخاي ع ��ن تلق ��ي اأخ‬ ‫وجدان لت�شال هاتفي من الرئي�ص العام‬ ‫لرعاية ال�ش ��باب الأمر نواف بن في�شل‬ ‫عقب خ�شارتها للمباراة‪ ،‬هناأها فيها على‬ ‫ام�شاركة ‪.‬‬ ‫وحول حقيقة تهديده بالن�ش ��حاب‬ ‫ي حال عدم م�ش ��اركة ابنت ��ه باحجاب‬ ‫ق ��ال‪" :‬م التف ��اق ي البداي ��ة عل ��ى‬ ‫ام�ش ��اركة باحج ��اب ح�ش ��ب تعالي ��م‬ ‫ال�شريعة الإ�ش ��امية و�شمن ال�شوابط‬ ‫امعمول بها ي قارة اآ�ش ��يا حيث ت�شمح‬ ‫الأنظمة م�شاركة امراأة باحجاب‪ ،‬لكن‬ ‫وقوع بع�ص احوادث كحالت الختناق‬ ‫واج ��روح ي الرقب ��ة جعل ��ت الح ��اد‬ ‫ال ��دوي للج ��ودو يق ��رر من ��ع ارت ��داء‬

‫احجاب وعندما اأخرت بذلك اأعلنت اأن‬ ‫ابنتي �شتن�شحب ودار نقا�ص بن الأمر‬ ‫نواف بن في�شل ورئي�ص الحاد الدوي‬ ‫للج ��ودو ليوافقوا اأخرا على م���ش ��اركة‬ ‫وجدان باحجاب"‪ ،‬موؤكدا اأنه لو م يتم‬ ‫ال�شماح لها باللعب باحجاب لن�شحبوا‬ ‫م ��ن الأومبي ��اد‪ ،‬لأن تطبي ��ق ال�ش ��وابط‬ ‫ال�شرعية اأهم‪.‬‬ ‫ولفت �شهرخاي اإى اأنه حمل كافة‬ ‫م�ش ��اريف م�ش ��اركة ابنته ي الأومبياد‬ ‫ب ��دءا بامع�ش ��كرات وانته ��اء بالتذاك ��ر‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه لي�ص لديه اأي م�شكلة ي حمل‬ ‫ام�شاريف لأن �شرف ام�شاركة التاريخية‬ ‫اأه ��م‪ ،‬وقال‪ :‬م يعدي اأح ��د بالتعوي�ص‬ ‫م ��ن قبل اللجن ��ة الأومبية‪ ،‬واأن ��ا ل اأهتم‬ ‫بذل ��ك كث ��را‪ ،‬اأرى اأن م�ش ��اركة ابنت ��ي‬ ‫التاريخية با�شم امملكة ي الأومبياد هي‬ ‫ال�ش ��رف احقيقي واأن ��ا وابنتي وجميع‬ ‫اأفراد الأ�شرة �شعداء بذلك‪.‬‬

‫ م � �ن� ��ذ �أول ج ��ول ��ة‬‫ل� ��دوري زي ��ن �ن�ط�ل�ق��ت �أول‬ ‫»ح �ك���ي��ة» ب�ط�ل�ه��� ب���ل�ت��أك�ي��د‬ ‫�حكم �ل�سعودي‪..‬لن �أنتقد‬ ‫�لتحكيم ول��ن �أك ��ون كمثلي‬ ‫من �لإعامين �لذين ب��د�أو�‬ ‫ب�سن �ل�ه�ج�م���ت �لتحكيمية‬ ‫و�ل ��دخ ��ول ي �ل �ن �ي���ت قبل‬ ‫�أن نقول‪ :‬ي�»ه���دي»‪..‬لكن‬ ‫م ���ح ��دث م ��ع �ل ��اع ��ب ول�ي��د‬ ‫ع�ب��د�ل�ل��ه م��ن ج ��د�ل ونق��ش‬ ‫وق� �� ��ش � �س �ع��ره ق� � ��د�م �ل �ل��ه‬ ‫وخلقه �أج��ري على �لتنحي‬ ‫قليا عن موقفي مع �لتحكيم‬ ‫‪..‬فك�ن من �لأف�سل»ذوقي�»‬ ‫�أن يكون هن�ك حذير م�سبق‬ ‫م��ن ق�ب��ل �ل�ط���ق��م �لتحكيمي‬ ‫لإد�رة �ل �ن���دي �أو م�سرف‬ ‫�ل�ف��ري��ق ب�ح��رم���ن �أي لع��ب‬ ‫من �م�س�ركة �إذ� ك�نت»ق�سة‬ ‫�سعره» خ�لفة للقو�نن‪�..‬أم�‬ ‫هذه �لطريقة فهي مرفو�سة‬ ‫ب� ��ل »وح � ��رج � ��ة » ل��اع��ب‬ ‫�أي�س�‪!..‬‬ ‫ م���ح��دث لوليد لي�ش‬‫� �س��وى »ك��اك �ي��ت» م��و�ق��ف‬ ‫�أخ � ��رى ت �ع��ر���ش ل �ه��� بع�ش‬ ‫�لاعبن و�م�سحك �أن �لقر�ر‬ ‫و�لتطبيق غ�لب� م�يكون على‬ ‫ح�سب �م��ز�ج‪»..‬ي�ع�ن��ي حكم‬ ‫م���س��ي ع�ل��ى �ل �ن �ظ���م وحكم‬ ‫م�سي من جنبه»‪..‬و�س�هدن�‬ ‫ك� �ث ��ر� م �ن �ه��� ي �م��و� �س��م‬ ‫�م��سي‪!!..‬‬ ‫ كنت �أم�ن��ى �أن يبد�أ‬‫�لتحكيم م �� �س��و�ره بطريقة‬ ‫�أف�سل و�أه ��د�أ‪..-‬ل �أق�سد‬‫ب��ذل��ك �أن ي �ت �ع��دى �ل �ق���ن��ون‬ ‫ب��ل يطبقه بطريقة ح�س�رية‬ ‫بعيدة عن»�ل�سو�سرة»!!‬ ‫ ق���ل��و� �إن عمر �مهن�‬‫�سيع�قب �حكم �لر�بع ‪ -‬بدر‬ ‫�لعنزي‪ -‬نتيجة طريقته ي‬ ‫�لتطبيق �إل �أن ه��ذ� �لعق�ب‬ ‫�سيجعل �ح�ك��م يعي�ش ي‬ ‫ح���ل��ة ‪�-‬ن �ف �� �س���م وت� ��ردد‪-‬‬ ‫وح ���ل� �ت ��ه �ل �ن �ف �� �س �ي��ة م���ه��ي‬ ‫ن�ق�سة ي� �أ�ست�ذ عمر‪!!..‬‬

‫ما راق ي‪:‬‬

‫ليه كل �سيء فيه� تظن‬ ‫�أنك تعرفه جهله‪//‬وليه كل‬ ‫ل م�ع�ق��ول ف�ي�ه��� ورغ ��م ه��ذ�‬ ‫تعقله؟!‬ ‫‪amira@alsharq.net.sa‬‬


‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫كام عادل‬

‫رمضان كريم‬

‫أبيض وأسود‬

‫وصف نفسه بالعصبي‪ ..‬ورفض ممارسة المرأة لكرة القدم‬

‫الدبيخي‪ :‬ماجد أسطورة الكرة السعودية‬ ‫وا يمكن مقارنته بالجابر‬ ‫عادل التويجري‬

‫تعثر !‬

‫• تعر الهال ي بداية‬ ‫ام�ضوار !‬ ‫• تعادل كاد يتجاوز ذلك‬ ‫خ�ضارة اأي�ض َا!‬ ‫• الهال اأمام هجر ‪ ،‬م‬ ‫يكن الهال !‬ ‫• بغ�ص النظر عن ركلة‬ ‫اجزاء غر امحت�ضبة !‬ ‫• هجر حقق امراد !‬ ‫• نقطتان اأمام الهال كانت‬ ‫بطعم (الذهب) !‬ ‫• فقدان النقاط خطر !‬ ‫• دائم ًا خطر !‬ ‫• لكنه ي البداية مكن‬ ‫تعوي�ضه !‬ ‫• الهال كان �ضيئ ًا جد ًا‬ ‫ال�ضوط الأول !‬ ‫• متو�ضطا ي ال�ضوط‬ ‫الثاي !‬ ‫• امطلوب ي البيت‬ ‫(املكي) الهدوء!‬ ‫• العودة مكنة جد ًا من‬ ‫اللقاء القادم !‬ ‫• تاأزم الأو�ضاع مهمة‬ ‫(البع�ص) !‬ ‫• ل �ضك اأن ال�ضباب‬ ‫والأهلي اأف�ضل من الهال ي‬ ‫اجولة الأوى !‬ ‫• لكن !‬ ‫• ام�ضوار طويل !‬ ‫• ثمة اآراء ت�ضحك ي‬ ‫نهاية جولة الهال الأوى !‬ ‫• ال�ضتعجال واإطاق‬ ‫الأحكام ال�ضريعة !‬ ‫• من اأول جولة !‬ ‫• لعبو الهال عليهم اأي�ض ًا‬ ‫اأن يدركوا اأخطاء اما�ضي !‬ ‫• واأن يتافوها !‬ ‫• كومبواريه لديه فر�ضة‬ ‫للعودة مرة اأخرى !‬ ‫• �ضاألوا الف�ضار عن جولة‬ ‫الهال الأوى !‬ ‫• ا�ضتلقى على ظهره ثم كح‬ ‫وعط�ص و�ضهق وقال (تعر) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�صور‬

‫أحمد عدنان‬

‫قال اعب �اتفاق �ل�ص���ابق و�محلل �لريا�صي �حاي‬ ‫حم���د �لدبيخي �إن ماجد عبد�لله ي�ص���تحق لقب �أ�ص���طورة‬ ‫�لكرة �ل�صعودية نظر �إمكاناته �لفنية �لعالية و�إجاز�ته‬ ‫�لكبرة �ص���و�ء مع �منتخب �ل�ص���عودي �أو ناديه �لن�ص���ر‪،‬‬ ‫م�ص���تغربا �مقارنات �حالي���ة بن ماجد عبد�لله و�ص���امي‬ ‫�جابر‪.‬‬ ‫• متى بداأت �ضيام �ضهر رم�ضان؟‬ ‫ ا �أتذكر بال�صبط‪ ،‬ولكن تقريبا عندما كنت ي‬‫�لثامنة من عمري‪.‬‬ ‫• وهل تتذكر اأول يوم �ضمت فيه؟‬ ‫ �أتذكر �أنني كن ��ت وقتها �أنام طو�ل �ليوم لكي‬‫ا �أ�صعر بالتعب‪.‬‬ ‫• هل جربت ال�ضيام خارج ال�ضعودية واأين؟‬ ‫ نع ��م ي ماليزي ��ا‪ ،‬وكانت هن ��اك �ختافات ي‬‫�اأجو�ء و�لروتن �معتاد ي �لبلد‪.‬‬ ‫• موقف حرج تتذكره ي ال�ضهر الف�ضيل؟‬ ‫ ا �أتذكر‬‫• وم ��ن اأول �ضخ� ��ص تب ��ادر اإى تهنئت ��ه بحلول ال�ضهر‬ ‫الف�ضيل؟‬ ‫ و�لدي حفظه �لله‪.‬‬‫• واأجم ��ل ر�ضال ��ة تهنئة و�ضلتك ي رم�ضان‪ ،‬ومن‬ ‫كانت؟‬ ‫ �لر�صائل �مر�صلة من �أهلي و�أ�صدقائي‪.‬‬‫• ماذا يختلف رم�ضان اليوم عن الأم�ص؟‬ ‫‪� -‬اخت ��اف ي �لتو�ص ��ع �لعم ��ر�ي ووج ��ود‬

‫و�أو�ص���ح ي حديثه ل�»ز�وية رم�ص���ان كرم»‪� :‬أحرم‬ ‫�ص���امي �جاب���ر‪ ،‬ولك���ن هناك اعب���ن �آخري���ن كاجمعان‬ ‫و�صالح �لنعيمة ي�صتحقون مقارنتهم ماجد عبد�لله‪.‬‬ ‫�لدبيخ���ي ح���دث ب�ص���ر�حته �معهودة ع���ن كثر من‬ ‫�لق�صايا �لريا�صية خ�صو�صا مار�صة �مر�أة للريا�صة‪ ،‬كما‬ ‫تطرق لذكرياته ي �صهر رم�صان‪ ،‬فاإى �لتفا�صيل‬

‫�لتكنولوجيا‪ ،‬ففي �ل�صابق كان نظام �حار�ت يجعل‬ ‫�اأه ��ل و�ج ��ر�ن قريبن جد� من بع�ص ��هم �لبع�ض‪،‬‬ ‫وكان �اإفطار �جماعي‪ ،‬و�األعاب �ل�صعبية‪� ،‬أما �ليوم‬ ‫فاأ�ص ��بح كل �صخ�ض منعزل ي منزله‪ ،‬وتغرت كثر‬ ‫من �مفاهيم‪.‬‬ ‫• ماذا تف�ضل على مائدة الإفطار؟‬ ‫ جمي ��ع �أكات �ل�ص ��هر �لف�ص ��يل و�أهمه ��ا �لتمر‬‫و�لقه ��وة و�ل�صمبو�ص ��ة و�ل�ص ��وربة و�أن ��ا عا�ص ��ق‬ ‫للهري�ض‪.‬‬ ‫• ومن حب دعوته على الإفطار؟‬ ‫ كل �أحبائي و�أقربائي و�لعزيزين على قلبي‪.‬‬‫• برنامج حر�ص عليه ي ال�ضهر الكرم؟‬ ‫ قر�ءة �لقر�آن �لكرم‪.‬‬‫• ه ��ل تف�ض ��ل ي رم�ض ��ان متابع ��ة الف�ضائي ��ات اأم‬ ‫القراءة اأم النت؟‬ ‫ �أتابع �لنت و�لف�صائيات‬‫• يق ��ال اإن ��ك ع�ضبي وحاد امزاج خ�ضو�ضا ي �ضهر‬ ‫رم�ضان؟‬ ‫‪� -‬أنا ع�ص ��بي ي رم�ص ��ان وغر رم�صان‪ ،‬ولكن‬

‫حمد الدبيخي‬

‫ي �ل�صهر �لف�صيل �أكون �أكر �رتياحا و�صكينة ‪.‬‬ ‫• قرار اتخذته وما زلت نادما عليه؟‬ ‫ لو ندمت على قر�ر ما �تخذته‬‫• متى تكون دكتاتوريا ي اآرائك‪.‬‬ ‫ عندما يتعر� ��ض �اآخرون للظلم‪ ،‬فاأنا د�ئما مع‬‫�ح ��ق حتى ل ��و م تعجب قر�ر�ت ��ي و�آر�ئ ��ي من هم‬ ‫حوي‪.‬‬ ‫• ما اأكر مايزعجك ي رم�ضان؟‬ ‫ بحكم وجودي ي �منطقة �ل�ص ��رقية‪ ،‬فاإن �أكر‬‫ما يزعجني �اأجو�ء �حارة و�لرطوبة �لعالية‪.‬‬ ‫• كانت لعبة كرة القدم هواية فتحولت اإى �ضناعة ‪..‬‬ ‫ماذا تتوقع اأن ت�ضبح م�ضتقبا؟‬ ‫ ا �أتوق ��ع �ص ��يئا ب ��ل �أمن ��ى �أن تك ��ون �لك ��رة‬‫�ل�صعودية «حلك �صر» دون �لرجوع للخلف‪.‬‬ ‫• ه ��ل �ضحي ��ح اأن اح ��كام ه ��م احلق ��ة الأ�ضع ��ف ي‬ ‫الدوري ال�ضعودي؟‬ ‫ هذ� لي�ض �ص ��حيحا‪ ،‬فاحكام �أ�ص ��بح موقفهم‬‫قويا وهناك جان �أ�صعف منهم بكثر‪.‬‬ ‫• ماج ��د عبدالل ��ه و�ضام ��ي اجاب ��ر ج ��دل ل ينتهي ‪..‬‬

‫براأيك اأيهما ي�ضتحق لقب اأ�ضطورة الكرة ال�ضعودية؟‬ ‫ ماج ��د عبد�لل ��ه ي�ص ��تحق لقب �اأ�ص ��طورة من‬‫وجه ��ة نظ ��ري �متو��ص ��عة‪ ،‬و�جدل �ل ��ذي ا ينتهي‬ ‫ح ��ول ماج ��د و�ص ��امي غر م ��رر‪ ،‬و�اإعام يح�ص ��ر‬ ‫�لتناف�ض بن �لن�صر و�لهال فقط مع �أن هناك اعبن‬ ‫ميزي ��ن مك ��ن مقارنته ��م مع ماج ��د عبد�لل ��ه �أمثال‬ ‫�جمعان و�ص ��الح �لنعيمة‪ ،‬و�أن ��ا ا �أريد �لتقليل من‬ ‫�صاأن �لاعب �صامي �جابر‪.‬‬ ‫• هل اأنت مع اأو �ضد مار�ضة امراأة للعبة كرة القدم؟‬ ‫ �أن ��ا �ص ��د مار�ص ��ة �م ��ر�أة لك ��رة �لق ��دم‪ ،‬وم ��ع‬‫مار�ص ��تها لاأن�صطة �لريا�صية ي بيتها �أو ي �أندية‬ ‫خ�ص�صة للن�صاء‪.‬‬ ‫• اإذا كن ��ت لعب ��ا ي مب ��اراة يقوده ��ا طاق ��م حكي ��م‬ ‫ن�ضائي‪،‬كي ��ف �ضتكون ردة فعلك اإذا اأ�ضه ��رت احكم البطاقة‬ ‫احمراء ي وجهك؟‬ ‫ �صاأتقبل �اأمر بكل روح ريا�صية‪ ،‬كوي و�فقت‬‫منذ �لبد�ية على �أن تكون �مر�أة حكما للمبار�ة‪.‬‬ ‫• ومن تقول �ضاحني ي رم�ضان؟‬ ‫‪� -‬أقول لنف�صي �أن ت�صاحني �إذ� كنت مق�صر ً� ي حقها‪.‬‬

‫قدامى الهال يستعرضون في نهائي الصاات‬

‫دورات رمضانية‬

‫اختتام الدورة‬ ‫الرمضانية لـ‬ ‫«تعاوني» جازان‬ ‫جاز�ن ‪� -‬ل�صرق‬

‫نادي �له ��ال‪ ،‬وذلك باإقامة �مبار�ة‬ ‫�لريا�ض – �ل�صرق‬ ‫�لنهائية ب ��ن فريق ��ي «�لبخيّت» و‬ ‫�ختتمت م�ص ��اء �أم�ض بطولة «�لقار�ت»‪ .‬و�ص ��بق �للق ��اء �لنهائي‬ ‫�له ��ال وموبايل ��ي �اأوى لك ��رة مب ��ار�ة ��صتعر��ص ��ية ت�ص ��م نخبة‬ ‫�لقدم لل�ص ��اات �لتي ي�صت�ص ��يفها م ��ن اعب ��ي �له ��ال �لقد�م ��ى‪،‬‬

‫فهد امفرج‬

‫يختتم �مكتب �لتعاوي للدعوة‬ ‫و�اإر�ص ��اد وتوعية �جاليات مدينة‬ ‫ج ��از�ن �لي ��وم �ل ��دورة �لرم�ص ��انية‬ ‫�اأوى لكرة �لقدم على ملعب �ل�صاحة‬ ‫�ل�صعبية بحي �ل�صاطئ بح�صور مدير‬ ‫عام �ل�ص� �وؤون �اإ�ص ��امية و�اأوقاف‬ ‫و�لدعوة و�اإر�صاد بامنطقة حمد بن‬ ‫من�صور �مدخلي‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح مدي ��ر �مكت ��ب جاب ��ر‬ ‫خ ��ردي �أن �ل ��دورة هدف ��ت �إى‬ ‫��ص ��تغال �أوقات �ل�صباب وتوجيههم‬ ‫و��ص ��تثمار طاقاتهم م ��ا يعود عليهم‬ ‫بالنف ��ع و�لفائدة خ ��ال �أيام �ل�ص ��هر‬ ‫�مب ��ارك من خ ��ال �لر�م ��ج �لدعوية‬ ‫�م�صاحبة للدورة‪.‬‬

‫جمع �أ�ص ��دقاء عبد�لله �ل�ص ��ريدة‬ ‫باأ�ص ��دقاء �ص ��عود �ح ّم ��اد‪ ،‬وتقدم‬ ‫قائم ��ة �لاعب ��ن �م�ص ��اركن ي‬ ‫�للق ��اء يو�ص ��ف �لثني ��ان‪ ،‬ح�ص ��ن‬ ‫�لبي�ص ��ي‪� ،‬إبر�هيم �ليو�صف‪ ،‬ه ّذ�ل‬

‫�لدو�صري‪ ،‬ح�صن �م�صعري‪ ،‬حمد‬ ‫�لنزهان وفهد �مفرج‪.‬‬ ‫وو�ك ��ب �للق ��اء �ختام ��ي‬ ‫عرو�ض ليزر للح�ص ��ور بااإ�صافة‬ ‫�إى جو�ئز عينية تقدم للجمهور‪.‬‬

‫وكيل إمارة جازان يرعي نهائي دورة الطليعة‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �ل�صميلي‬ ‫يرع ��ى وكي ��ل �إم ��ارة منطق ��ة‬ ‫جاز�ن �لدكتور عبد�لرحمن نا�ص ��ب‬ ‫ومدير �ص ��رطة منطقة جاز�ن �للو�ء‬ ‫عبد�لله �م�صيخي م�صاء غد �اإثنن‪،‬‬ ‫�مب ��ار�ة �لنهائي ��ة ل ��دورة �لطليع ��ة‬ ‫�لرم�ص ��انية‪� ،‬لت ��ي �ص ��تجمع ب ��ن‬ ‫فريقي عببة من قري ��ة عببة وفريق‬ ‫�لقلب من جاز�ن‪ ،‬و�صيتم بعد نهاية‬ ‫�مبارة �إقامة حفل وكرنفال وختامي‬

‫للدوري‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف �م�صرف على �لبطولة‬ ‫فه ��د عري�ص ��ي �أن �خت ��ام �صي�ص ��هد‬ ‫عدي ��د� م ��ن �مفاج� �اآت للجماه ��ر‪،‬‬ ‫م�ص ��ر� �إى �أن �مب ��ار�ة �لنهائي ��ة‬ ‫�صيح�ص ��رها عدد من �ل�صخ�ص ��يات‬ ‫�لريا�ص ��ية ي مقدمته ��ا �معل ��ق‬ ‫�ل�ص ��عودي عي�ص ��ى �حربن‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن اعبي دوري زي ��ن للمحرفن‪،‬‬ ‫متمنيا �أن تكون �مبار�ة �لنهائية ي‬ ‫م�صتوى �حدث‪.‬‬

‫فريقان م�ضاركان ي الدورة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫النمور يخطف كأس دورة «كلنا نايف» الشباب والجنوب في نهائي بطولة أمانة القصيم‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم �ل�صهري‬ ‫حقق فريق �لنم ��ور كاأ�ض‬ ‫�ل ��دورة �لرم�ص ��انية لك ��رة‬ ‫�لق ��دم ي حافظ ��ة �ص ��باء‬ ‫�لتي �أقيمت حت �ص ��عار «كلنا‬ ‫ناي ��ف» برعاية جن ��ة �لتنمية‬ ‫�اأهلي ��ة ب�ص ��باء‪ ،‬وذل ��ك بع ��د‬

‫فوزه على فري ��ق �لزعيم ‪4/5‬‬ ‫بركات �لرجي ��ح ي �مبار�ة‬ ‫�لنهائي ��ة �لت ��ي جمعتهما على‬ ‫ملعب نادي �ص ��باء �لريا�ص ��ي‬ ‫بح�ص ��ور مدير مرك ��ز �لتنمية‬ ‫�اجتماعي ��ة منطق ��ة تب ��وك‬ ‫عبد�لل ��ه �لعط ��وي ورئي� ��ض‬ ‫جل� ��ض �إد�رة جن ��ة �لتنمي ��ة‬

‫فريق النمور احا�ضل على كاأ�ص الدورة‬

‫�اجتماعي ��ة محافظة �ص ��باء‬ ‫يو�صف �لبوق و�صاعر �مليون‬ ‫زياد بن نحيت ورئي�ض جل�ض‬ ‫نادي �خالدي ح�ص ��ن �صليمان‬ ‫�خناي‪ ،‬ومدير مرور �ص ��باء‬ ‫�لنقيب علي �حربي‪.‬‬ ‫وبعد نهاية �مبار�ة �ص ��لم‬ ‫مدير مركز �لتنمية �اجتماعية‬ ‫منطقة تبوك عبد�لله �لعطوي‬ ‫ورئي� ��ض جل� ��ض �إد�رة جنة‬ ‫�لتنمية �اجتماعية محافظة‬ ‫�ص ��باء يو�ص ��ف �لب ��وق كاأ� ��ض‬ ‫�لبطولة و�ميد�ليات �لذهبية‪،‬‬ ‫وجائ ��زة مالية لفري ��ق �لنمور‬ ‫بط ��ل �ل ��دورة‪ ،‬و�ميد�لي ��ات‬ ‫�لف�صية لفريق �لزعيم �صاحب‬ ‫�مرك ��ز �لثاي‪ ،‬كم ��ا م تكرم‬ ‫جمي ��ع �م�ص ��اركن ي �إجاح‬ ‫فعاليات �ل ��دورة من �منظمن‬ ‫و�اإعامي ��ن ومدي ��ري �لفرق‬ ‫�م�صاركة‪.‬‬

‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬ ‫يلتق ��ي فريق ��ا �ل�ص ��باب و�جن ��وب ي م ��ام‬ ‫�ل�صاعة �لعا�صرة و�لن�صف من م�صاء �ليوم ي ختام‬ ‫بطولة �أمانة �لق�ص ��يم لفرق �حو�ري �مقامة �ص ��من‬ ‫فعالي ��ات برنامج لي ��اي �اأمان ��ة �لرم�ص ��انية مقر‬ ‫من ��اخ �لعقي ��ات مدينة بري ��دة برعاي ��ة نائب �أمر‬ ‫منطقة �لق�صيم �صاحب �ل�صمو �ملكي �اأمر �لدكتور‬ ‫في�صل بن م�صعل بن �صعود‪ .‬وكان �لفريقان قد تاأها‬

‫للمبار�ة �لنهائية بعد ت�ص ��فيات ��صتمرت على مدى‬ ‫‪ 15‬يوما متتالية‪ ،‬بو�قع مبار�تن يومي ًا‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار �إى �أن �أمان ��ة �لق�ص ��يم جه ��زت ملع ��ب‬ ‫�لبطولة وفق �أعلى �مو��ص ��فات �اأومبية م�ص ��اركة‬ ‫خر�ء ي هذ� �مجال‪ ،‬ور�ص ��دت جو�ئز قيمة للفرق‬ ‫�لفائزة‪ ،‬حيث �صيح�ص ��ل �ص ��احب �مركز �اأول على‬ ‫مبلغ ‪� 12‬ألف ريال‪ .‬علما �أن �لبطولة �صهدت م�صاركة‬ ‫‪ 17‬فريق ��ا م ��ن �أ�ص ��هر و�أقوى ف ��رق �ح ��و�ري‪ ،‬كما‬ ‫�ص ��ارك ي �إد�رة مبارياته ��ا طاق ��م ح ��كام معتمد من‬

‫�لرئا�ص ��ة �لعامة لرعاية �ل�ص ��باب‪ ،‬وحظيت �لبطولة‬ ‫متابعة جماهرية كبرة‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى‪ ،‬و��ص ��لت �أمان ��ة منطق ��ة‬ ‫�لق�ص ��يم بر�جها �اجتماعية �ص ��من برنامج لياي‬ ‫�اأمانة �لرم�ص ��اي‪ ،‬حيث �أقامت برناجا �جتماعيا‬ ‫وترفيهي ��ا لطاب د�ر �ماحظ ��ة �اجتماعية مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬وتنوعت فقر�ت �لرنامج ما بن م�ص ��ابقات‬ ‫ريا�ص ��ية وثقافية وفقر�ت �إن�ص ��ادية و��صتملت على‬ ‫جو�ئز عينية قيمة‪.‬‬

‫‪ 255‬اعباً في بطولة بلدية عنيزة‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�صر �ل�صقور‬

‫فريقان قبل بداية مباراتهما ي البطولة‬

‫(ال�ضرق)‬

‫تاأهل ��ت ف ��رق �لتح ��دي‪ ،‬بر�ص ��لونة‪،‬‬ ‫مدريد و�لق�صيعة �إى �لدور ن�صف �لنهائي‬ ‫م ��ن بطول ��ة بلدي ��ة حافظ ��ة عني ��زة �لت ��ي‬ ‫تختت ��م م�ص ��اء �اأربع ��اء �مقب ��ل‪ ،‬و�أو�ص ��ح‬ ‫مدي ��ر �لعاقات �لعام ��ة حمد �لب�ص ��ري �أن‬ ‫�له ��دف �اأ�ص ��ا�ض اإقامة مثل ه ��ذه �لبطولة‬ ‫ه ��و �حت ��و�ء �ل�ص ��باب و��ص ��تغال �أوق ��ات‬ ‫فر�غهم ما يعود عليهم بالنفع‪� ،‬إ�ص ��افة �إى‬

‫�إقامة بر�مج �جتماعي ��ة لذوي �احتياجات‬ ‫�خا�صة ود�ر �اأيتام على هام�ض �لبطولة‪،‬‬ ‫كا�صفا �أن �لبطولة ي�صارك فيها �أكر من ‪255‬‬ ‫اعبا من ختلف حافظات منطقة �لق�صيم‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�ض �للجنة �اإعامية‬ ‫للبطولة �ص ��الح �لعبيد �إنهم ر�صدو� جو�ئز‬ ‫عديدة للف ��رق و�لاعب ��ن و�جماهر �لتي‬ ‫يت ��م �ل�ص ��حب عليها يومي ��ا‪ ،‬بااإ�ص ��افة �إى‬ ‫جو�ئ ��ز خا�ص ��ة اأ�ص ��حاب �مر�ك ��ز �لثاثة‬ ‫�اأوى‪.‬‬

‫بين «كانيدا»‬ ‫و«جاروليم»‬ ‫ ك� �ن ��ت اأت � ��وق � ��ع اأن‬‫ت �ت �ف��رغ اإدارة (الأه � �ل� ��ي)‬ ‫وج� � �ه � ��ازه ال� �ف� �ن ��ي م �ع��اج��ة‬ ‫الثغرات الدفاعية امريعة ي‬ ‫الفريق‪ ،‬لكن (الأهلي) فاجاأنا‬ ‫بالتعاقد مع مهاجمن‪ :‬بدر‬ ‫اخمي�ص وعي�ضى امحياي‪.‬‬ ‫ول ن �غ �ف��ل اأن ي ال �ف��ري��ق‬ ‫م �ه��اج��م � �ض��اب ل ي �� �ض��ق له‬ ‫غ �ب��ار ه ��و ي��ا� �ض��ر ال�ف�ه�م��ي‪.‬‬ ‫ل ج� ��دي� ��د ع� �ل ��ى اخ��ري �ط��ة‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة ل �ل �ف��ري��ق � �ض��وى‬ ‫تعوي�ص رح�ي��ل (كمات�ضو)‬ ‫بالأرجنتيني (مورالي�ص)‪.‬‬ ‫ تعجبت من تف�ضيل‬‫ال ��اع ��ب ع�ي���ض��ى ام �ح �ي��اي‬ ‫لعر�ص (الأهلي) على عر�ص‬ ‫(الح� ��اد)‪ ،‬خ�ضو�ضا واأن‬ ‫خ��ان��ة ال �ه �ج��وم ي ال�ق�ل�ع��ة‬ ‫اأك��ر ازدح��ام��ا م��ن العميد‪،‬‬ ‫ما قد يرفع ن�ضبة بقائه ي‬ ‫دكة الحتياط‪ ،‬وتلك �ضكوى‬ ‫الاعب – اموهبة حن كان‬ ‫ي �ضفوف (الهال)‪.‬‬ ‫ ع�ل��ى ��ض�ع�ي��د اآخ ��ر‪،‬‬‫ي �ب��دو اأن ف��ري��ق (الح� ��اد)‬ ‫ي� �ت� �ع ��اى ع� �ل ��ى الع� � � ��راف‬ ‫ب ��وج ��ود م �� �ض �ك �ل��ة ي خ��ط‬ ‫ال� � � ��دف� � � ��اع‪ ،‬وم� � � ��ن ي� �ع ��رف‬ ‫التاريخ‪ ،‬يتذكر اأن الإعجاب‬ ‫بالثنائي الذهبي اأحمد جميل‬ ‫وحمد اخليوي كان يدفع‬ ‫امن�ضمن ل�ضفوف الراعم‬ ‫وال� �ن ��ا�� �ض� �ئ ��ن ي ال �ف��ري��ق‬ ‫الح� � ��ادي – ذل� ��ك ال��زم��ن‬ ‫– اإى رغبة الت�ضجيل –‬ ‫جميعا – كمدافعن!‪.‬‬ ‫ لقد عو�ص (كانيدا)‬‫رح� �ي ��ل ح �� �ض �ن��ي ع �ب��د رب��ه‬ ‫وع� �ب ��ده ع �ط �ي��ف ب��ال �ث �ن��ائ��ي‬ ‫(ام� � �ب � ��اب � ��ي) و(�� � � �ض � � ��وزا)‪،‬‬ ‫وا��ض�ت�ع��ان ال �ف��ري��ق ب�ضاي‬ ‫ال��دو��ض��ري ليلعب ي خانة‬ ‫الظهر الأي�ضر (امع�ضلة)‪.‬‬ ‫ام �� �ض �ك �ل��ة ال� �ت ��ي ي� �ج ��ب اأن‬ ‫ي� �ت ��دارك� �ه ��ا الح � ��ادي � ��ون‬ ‫تتمثل ي ق�ل��ب ال��دف��اع مع‬ ‫تداعي الإ�ضابات وق��رارات‬ ‫الإي� �ق ��اف وك ��ر ��ض��ن ر��ض��ا‬ ‫تكر وت��ذب��ذب م�ضتوى حمد‬ ‫امنت�ضري‪ .‬رم��ا ي�ك��ون ي‬ ‫ذهن (كانيدا) اعتماد م�ضعل‬ ‫ال�ضعيد – ب�ضكل دائ��م –‬ ‫كقلب دفاع‪.‬‬ ‫ هناك خلل ي و�ضع‬‫ال��دف��اع الح� ��ادي‪ ،‬وه�ن��اك‬ ‫م�ضكلة ي و� �ض��ع ال��دف��اع‬ ‫الأه ��اوي‪ ،‬لذلك م��ا اأ�ضاع‬ ‫ل �ق��ب ال � � ��دوري م ��ن خ��زان��ة‬ ‫(الأهلي) امو�ضم الذي م�ضى‬ ‫ه��و ت�ضع�ضع خ��ط ال��دف��اع‪،‬‬ ‫وم��ا اأ�ضاع لقب كاأ�ص املك‬ ‫من خزينة (الحاد) هو فقر‬ ‫خط الهجوم!‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺗﺤﺘﻀﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻋﻦ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬

‫ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺃﻧﺸﻄﺔ‬ ‫ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺍﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬                

        "   "  

                A4               20121115 

                                   

                                  

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ﺍﻋﺘﺒﺮﻭﺍ ﺃﻥ ﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻳﺠﺒﺮ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﻄﻌﻮﻥ‬

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﻮﻥ ﻳﺴﻌﻮﻥ ﻟﻼﺳﺘﻘﺎﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﻋﻮﺩﺓ ﺑﻮﺩﻱ ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻠﻨﺎﺩﻱ‬

‫ﻫﺘﺎن‬

‫ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ‬ ‫ﻭﺗﺮﻭﻳﺞ ﺍﻟﻘﺒﺢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬

      " "         ""             "         "    "  "          "" "    "" "                                                                  ""      ‫ ﺧﺎﻟﺪ ا ﻧﺸﺎﺻﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aloraid@alsharq.net.sa

‫ﻣﺸﺎﺭﻛﺎﺕ ﻫﺎﺗﻔﻴﺔ ﻭﻣﺴﺎﻣﺮﺍﺕ ﺃﺩﺑﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﻴﺎﻟﻲ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬                       "   "                                       19                 " "                           

        "         "                                                                                         

               198      "                     "                     " "  



                    " 

              

      "               " " "

                    "                                                                            "

  " "                                        35             "        

‫ ﻭﺗﺤ ﹼﻮﻝ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺇﻟﻰ "ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ" ﺭﻛﻴﻜﺔ‬..‫ﻣﺜﻘﻔﻮﻥ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬ 

                         "                                                   "

        "



        "     "                   " "                       "      "       "

                                ""   " " ""  " "             ""                              

 –



                                   

                                                                           "                "           "        ""       

(15 - 10) ‫ اﻟﺤﻠﻢ واﻻﻧﻜﺴﺎر‬..‫اﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‬

..‫ﺍﻟﺨﻼﻑ ﺑﻴﻦ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺗﻪ‬ ‫ﻭﻭﺻﻮﻝ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬                      1221 618                                      

             616   25                                      

                                                          

                                        

                                              1218  615                      



‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬.‫د‬

  589                         596                                     


‫ﻋﺒﺪﷲ‬ ‫ﺑﻬﻤﻦ‬



      

‫ﺳﺎﺋﺪ ﺍﻟﻬﻮﺍﺭﻱ‬

        

‫ﻋﻼ‬ ‫ﺍﻟﻔﺎﺭﺱ‬







‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬

26 

‫ﺫﻛﺮﺕ ﺃﻥ ﺍﻹﺑﺪﺍﻉ ﺟﻮﺩﺓ ﺗﺮﺍﻛﻴﺐ ﻻ ﺗﺠﺪﻳﺪ ﺣﺪ ﺍﻟﺘﺨﺮﻳﺐ‬

‫ ﺃﻋﻤﺎﻟﻨﺎ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ »ﺇﻣﺎ ﺣﺒﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻟـ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﻭﻛ ﹼﺘﺎﺏ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﺃﺻﺎﺑﻮﺍ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﺑﺎﻟﻜﺂﺑﺔ‬..«‫ﺑﺮﻙ‬ ‫ﻭﺇﻻ‬                                                                                         

                                                                   

                                                             

                                                                                    

‫ﺳـــــﻜـــــﺘـــــﻢ ﺑـــــﻜـــــﺘـــــﻢ ﻣــــــﺒــــــﺎﻟــــــﻐــــــﺔ ﻭﺗــــﻄــــﺒــــﻴــــﻞ‬ ‫ﻻ ﻟﻠﺘﻬﺮﻳﺞ ﻭﺳﺪ ﺍﻟﻔﺮﺍﻍ‬.. ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ ﻫﺪﻓﻬﺎ ﺍﻷﻭﻝ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻭﺗﻘﻮﻳﻢ ﺳﻠﻮﻙ‬

3



‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻨﻔﻴﺴﺔ‬

                                                                                  

‫ﻋﻴﺎﻝ ﺍﻟﺤﺎﺭﺓ‬

‫»ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ« ﺗﻜﺴﺮ ﺗﻘﻠﻴﺪﻳﺔ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑﺘﻄﻮﻳﻊ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﺍﻣﺠﻬﺎ‬

‫ ﻭﺍﻟﺴﻮﻳﺪﺍﻥ ﻳﻘﺪﻡ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻨﺒﻮﻳﺔ ﺑﺈﺳﺘﺪﻳﻮ ﺛﻼﺛﻲ ﺍﻷﺑﻌﺎﺩ‬..‫ﺣﻨﺎﻥ ﺍﻟﻘﻄﺎﻥ ﺗﻐﻮﺹ ﻓﻲ ﻋﺎﻟﻢ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ‬       8  6       

     12     

      

‫ﻫﺎﺷﺘﺎق‬

‫ﺗﻴﺴﻴﺮ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ‬

          

App store   Android           

       virtual studio                                                                   130                 

                                                                                     

                                                                                                                                                                                    snfisah@alsharq.net.sa

‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬


‫اأحد ‪ 17‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 5‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )245‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫فنانون ومثقفون لـ|‪ :‬نتمنى من هيئة اإذاعة‬ ‫والتلفزيون اعتماد الامركزية في اإدارة واإنتاج‬

‫الدمام ‪ -‬اإبراهيم جر‬

‫يتطلب منا اح�سور كمناف�سن‪ ،‬واأهم نقطة‬ ‫تتبناها الهيئة هي اإلغاء امركزية ي الإنتاج‬ ‫ك ��ون امركزي ��ة ي ال�سن ��وات اما�سية كانت‬ ‫عائق ًا اأمام التناف�س بن امبدعن ي امملكة‪.‬‬

‫اأب ��دى فنانون واإعامي ��ون �سعوديون‬ ‫ت�سوراته ��م واأمانيه ��م ي م ��ن ي�ستح ��ق اأن‬ ‫يتوى رئا�سة هيئة الإذاعة والتلفزيون‪ ،‬بعد‬ ‫اأن وافق جل�س الوزراء على تنظيم الهيئة‪.‬‬ ‫واتف ��ق اجميع عل ��ى �سعوب ��ة ام�سوؤولية‪،‬‬ ‫و�س ��رورة تواجد �سخ�س خب ��ر وجرب‪،‬‬ ‫ليك ��ون ق ��ادر ًا عل ��ى الدف ��ع بدف ��ة الإع ��ام‬ ‫ال�سعودي ي الفرة امقبلة‪.‬‬

‫الدراما امحلية‬

‫رجل قوي‬

‫عبدالله الربيع‬

‫وراأى عبدالرحم ��ن احم ��د اأن م ��ن‬ ‫ي�ستحق ��ون التكلي ��ف ب� �اإدارة جل� ��س هيئة التي تعك�س ال�سخ�سية ال�سعودية‪ ،‬وامجتمع‬ ‫الإذاعة والتلفزيون كثرون‪ ،‬فامملكة ولدة‪ ،‬ال�سعودي ب�سكل خا�س‪ ،‬لكي ترز اح�سارة‬ ‫ول تخل ��و من امبدع ��ن وامفكرين الذين من والتق ��دم احقيقي ومنجزات الدولة‪ ،‬واإلقاء‬ ‫اممكن لهم اأن يديروا هذا اجهاز على الوجه ال�س ��وء على م�س ��كات امجتم ��ع‪ ،‬من خال‬ ‫الأف�سل‪ .‬ومنى احمد من الهيئة اأن ت�سارع الدراما التي تناق�س ام�سكات‪.‬‬ ‫اإى التحدي ��ث واأن توا�س ��ل القدم باجديد‬ ‫وامعا�سر‪ ،‬واأن تلجاأ اإى رفع �سقف الرقابة‪،‬‬ ‫رقابة مرنة‬ ‫واأن يلقى امنتج ال�سعودي مزيد ًا من الدعم‪.‬‬ ‫وراأى �سال ��ح بوحني ��ة اأن تك ��ون‬ ‫ال�سخ�سية التي �ستتوى اإدارة هيئة الإذاعة‬ ‫والتلفزي ��ون منتمي ��ة اإى احركة الإعامية‬ ‫الرامج اجماهرية‬ ‫وقال عبدالله الربيع اإنه ل ير�سح ا�سم ًا والفني ��ة والثقافي ��ة‪ ،‬واأن يك ��ون قريب� � ًا من‬ ‫معين� � ًا لرئا�سة الهيئة‪ ،‬واإن ��ه ياأمل من الهيئة ه ��ذه امج ��الت‪ ،‬كي يك ��ون ملم� � ًا مجريات‬ ‫وم ��ن �سيت ��وى اإدارتها الهتم ��ام بالإنتاج الأم ��ور الثقافي ��ة والفني ��ة‪ ،‬وبالت ��اي قادر ًا‬ ‫امحل ��ي‪ ،‬وتطوي ��ر الإذاع ��ة والتلفزي ��ون‪ ،‬على ام�ساهمة ي ترقيته ��ا‪ .‬والأ�سماء التي‬ ‫والركي ��ز عل ��ى الرام ��ج اجماهري ��ة‪ ،‬حمل ه ��ذه ال�سف ��ات كثرة عل ��ى م�ستوى‬ ‫واإعطاء م�ساح ��ة اأكر لاأعمال وام�سل�سات امملك ��ة‪ ،‬وي كل مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬متمني� � ًا‬

‫نا�صر امبارك‬

‫مبارك العو�ض‬

‫لرئي�س واأع�ساء الهيئة امقبلن اأن ي�ساهموا‬ ‫ي رفع مقام الدراما ال�سعودية‪ ،‬بدعم اإنتاج‬ ‫الأعمال الفنية القيمة ب�سكل عام‪ ،‬من برامج‬ ‫الإذاعي ��ة‪ ،‬وتلفزيوني ��ة‪ ،‬وو�س ��ع معاي ��ر‬ ‫رقابية مرنة على الرامج وامواد الإعامية‬ ‫بالتلفزيون‪ ،‬وح ��اكاة الو�سع الجتماعي‬ ‫اح ��اي ي امملك ��ة‪ ،‬بت�سلي ��ط ال�سوء على‬ ‫ام�س ��كات الجتماعي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬وطرق‬ ‫معاجتها‪.‬‬

‫وينه� ��س بالدرام ��ا‪ ،‬كف ��ن له �سم ��ة �سناعية‬ ‫وجاري ��ة واإعاني ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى امعرفية‪.‬‬ ‫كنا ن�سمع من كثري ��ن اأن العام �سار قرية‪،‬‬ ‫والآن اأ�سب ��ح الع ��ام غرفة ت ��رى واأنت فيها‬ ‫ثوان‪.‬‬ ‫اأق�سى العام ي ٍ‬

‫العام غرفة‬

‫واأك ��د الفنان �سع ��د خ�س ��ر اأن الفنانن‬ ‫لي�س له ��م اأي �سلطة وقال‪ :‬اأما بالن�سبة لآلية‬ ‫عمل الهيئة‪ ،‬ولكونها �ساملة‪ ،‬وفيها ال�سحافة‬ ‫وجمعية الثقافة‪� ،‬سننتظر اأن ياأتي ال�سخ�س‬ ‫ام�س� �وؤول‪ ،‬وع�سى الل ��ه يطرح في ��ه الركة‪،‬‬

‫الامركزية هي احل‬

‫وق ��ال عبدالعزي ��ز ال�سماعي ��ل‪ :‬اأمنى‬ ‫رئي�سه ��ا اأن يكون اإعامي ًا‪ .‬ويط ��ور الدراما‬ ‫والرامج ي التلفزيون والإذاعة ال�سعودية‪،‬‬ ‫لأن قيام الهيئ ��ة �ست�سبح له ميزانية خا�سة‬ ‫به ��ا‪ ،‬وهيكلة‪ ،‬ويفر� ��س اأن كل ذلك ينعك�س‬ ‫عل ��ى �سناع ��ة الدرام ��ا‪ ،‬وكل �س ��يء يخ� ��س‬ ‫التلفزي ��ون والإذاعة يفر� ��س اأن تكون فيه‬ ‫نقل ��ة تلي ��ق بطم ��وح النا� ��س عل ��ى الأقل ي‬ ‫ه ��ذا الزمن‪ .‬فانت�سار الف�سائيات والإنرنت‬

‫واأع ��رب مب ��ارك العو�س ع ��ن اأمله ي‬ ‫اأن يت ��وى من�س ��ب رئا�سة هيئ ��ة التلفزيون‬ ‫والإذاعة رجل قوي على قدر امرحلة‪ ،‬فنحن‬ ‫ي ط ��ور حول اإعام ��ي‪ ،‬واجتماعي‪ .‬ومن‬ ‫الأ�سم ��اء الت ��ي اأرى اأنه ��ا ت�سل ��ح لأن تكون‬ ‫ي رئا�س ��ة هيئة التلفزي ��ون والإذاعة حالي ًا‬ ‫الدكت ��ور فه ��د العراب ��ي احارث ��ي‪ ،‬خرته‬ ‫الإعامية الكبرة‪ ،‬وكذلك اأحمد الهذيل الذي‬ ‫عم ��ل ل�سنوات ي الدرام ��ا‪ ،‬وتخ�س�س فيها‬ ‫ي اخ ��ارج‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى خرته ي ام�سرح‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬والعمل الإعامي ي التلفزيون‬ ‫ل�سنوات طويلة‪ .‬ومن الأ�سماء اأي�س ًا عثمان‬ ‫العمر‪� ،‬ساحب التجربة الإعامية الطويلة‪.‬‬

‫مدير عا�سق للفن‬

‫ومنى نا�سر امبارك اأن ي�ستلم رئا�سة‬ ‫هيئة التلفزيون والإذاعة فنان ًا‪ ،‬ولي�س �سرط ًا‬ ‫اأن يك ��ون مث � ً�ا‪ ،‬اأو مطرب� � ًا‪ ،‬اأو مو�سيقي ًا‪،‬‬ ‫فالأه ��م اأن تك ��ون روحه فني ��ة‪ ،‬تع�سق الفن‪،‬‬ ‫واأن يك ��ون هدف ��ه تطوي ��ر ال�ساح ��ة الفنية‪،‬‬ ‫ويرتقي فيه ��ا اإى م�ست ��وى مناف�سة الوطن‬ ‫العربي حالي ًا‪ ،‬بل حتى اإى العامية‪.‬‬

‫نصف الحقيقة‬

‫نكات في‬ ‫هيئة أخبار‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫ولأن ��ه ل يوج ��د في �صحافتنا �صفح ��ات خا�صة بالفكاه ��ة لإدخال ال�صرور‬ ‫اإل ��ى نفو� ��ض الق ��راء كما هو الحال في �صح ��ف عالمية وعربي ��ة‪ ،‬ولأن ال�صحافة‬ ‫عندن ��ا (رزينة) وتفهم معنى (كثرة ال�صحك تميت القلب) فهم ًا دقيق ًا‪ ،‬فقد داأبت‬ ‫عل ��ى تخ�صي� ��ض �صفحات كثيرة ف ��ي اأعدادها اليومية تجلب اله ��م وتزيد الغم‬ ‫كالحديث عن تلب�ض الجن للإن�ض‪ .‬وحتى اأكون من�صف ًا فاإني على الأقل لوحدي‬ ‫اأج ��د ف ��ي بع�ض الأخب ��ار التي تن�صرها ال�صح ��ف نوع ًا من الفكاه ��ة التي تدخل‬ ‫ال�ص ��رور اإل ��ى نف�صي كما يقول ابن عمي الهمام (اأب ��و علي) فاإذا قراأت خبرا عن‬ ‫ق ��رب انف ��راج اأزم ��ة المي ��اه ابت�صم ومثل ��ه توال ��ي النفراجات في اأزم ��ات تتعلق‬ ‫بحياتن ��ا اليومي ��ة اأما الأخب ��ار التي ن�ص ��رت بالحروف الكبيرة عل ��ى ال�صفحات‬ ‫الأولى في بع�ض ال�صحف مثل قرب انفراج اأزمة العمالة الإندوني�صية اأو تنازل‬ ‫الفلبيني ��ة عن ال�صروط التي كانت تطلبها للإفراج عن توقيف عمالتها اإلينا فهي‬ ‫ل تجل ��ب البت�ص ��ام فق ��ط ب ��ل ال�صع ��ادة ‪ .‬لكن من جه ��ة اأخرى اأح�صبه ��ا من باب‬ ‫النكت ��ة الثقيل ��ة ومن رم�ص ��ان اإلى رم�صان ت ��زداد النكات الم�صحك ��ة تلك التي‬ ‫ت�ص ��در م ��ن جهة (حماي ��ة الم�صتهلك) �ص ��واء كانت اأهلي ��ة اأو حكومية وهي جهة‬ ‫اأ�صم ��ع به ��ا منذ كان عم ��ري خم�ض �صنوات ولكن حتى اليوم ل ��م اأ�صاهد لها اأي‬ ‫دور يمكن ذكره وفي يقيني اأن اإلغاء ما ي�ص ّمى بحماية الم�صتهلك �صيعود بالنفع‬ ‫عل ��ى الم�صتهل ��ك نف�صه‪ ..‬اقراأوا ما قاله رئي� ��ض جمعية حماية الم�صتهلك فبعد اأن‬ ‫اأ�ص ��ار اإلى اأنه ب�صدد اإن�ص ��اء ثلثين مركزا جديدا لحماية الم�صتهلك ذكر اأنه ل‬ ‫اأح ��د يراق ��ب الأ�صعار ول يهتم بم ��ا تنقله هذه الجمعية ودلل عل ��ى ذلك بارتفاع‬ ‫اأ�صع ��ار حلي ��ب الأطفال ‪ %400‬خ ��لل الثلث �صن ��وات الما�صي ��ة‪ .‬اإذ ًا لماذا‬ ‫ت�ص ��رون عل ��ى ما ت�صمون ��ه بحماية الم�صتهلك اإن ف ��ي وزارة اأو جمعية بما اأنه ل‬ ‫يعود على الم�صتهلكين بفائدة؟‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬17 ‫اﺣﺪ‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬5 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬245) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

          ���                                                                                jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                     

  •      •          •  %10  •        •  %10  •   •  •    • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ !‫ﻟﺘﻴﺴﻴﺮ ﺍﻟﻌﻼﺝ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

:‫ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻻ ﺗﺘﺤﺪﺙ‬ !‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                " "

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﺼﻴﻒ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ (‫)ﺇﻳﺪ ﻭﺣﺪﺓ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻟﻌﺮﻳﻔﻲ ﻭﺍﻟﻘﺮﻧﻲ ﻭﺍﻟﺸﻘﻴﺮﻱ ﻳﺘﺼﺪﺭﻭﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻭﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻳﻠﻴﻬﻢ‬ 

            2.2     1.5 

       

‫ ﻻ ﻋﻼﻗﺔ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻹﺳﻜﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻟﻲ ﺑﺄﻱ ﻣﻮﻗﻊ ﻟﻠﺘﻮﺍﺻﻞ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

               @shdoaihi           

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

                                                                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ ﻳﻄﺮﺡ ﺍﻟﺘﺼﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﺴﻠﺒﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻤﺎﺭﺳﻬﺎ ﺍﻟﺼﺎﺋﻢ‬.. «‫»ﻣﺎ ﻳﺒﻮﻧﺎ ﻧﺼﻮﻡ‬      206656 11635                        679620            14060       

‫ﺃﻭﻗﺎﺕ‬ ‫ ﺛﺮﻭﺓ‬:‫ﺍﻟﻨﺎﺱ‬ !‫ﻣﻬﺪﺭﺓ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

.. ‫ﺣﺴﺐ ﺇﺣﺼﺎﺋﻴﺔ ﻧﺸﺮﻫﺎ ﻣﻮﻗﻊ ﺍﻟﺘﻮﺑﻴﺎﺭ ﻭﺍﻟﻤﺘﻮﺗﺮﻭﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬

     1.5       

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

 –                                

                                                     


الشرق المطبوعة - عدد 245 - الرياض