Issuu on Google+

3

‫ ﻭﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺇﻧﻔﺎﻗﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ‬..‫ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﺗﺼﺮﻑ ﻟﻤﻦ ﻟﺪﻳﻪ ﺃﻭﻻﺩ ﻭﺭﺍﺗﺒﻪ ﻻ ﻳﻐﻄﻲ ﻣﺼﺎﺭﻳﻔﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﻤﻔﺘﻲ‬ 

Saturday 16 Ramadhan 1433

4

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬28

4 August 2012 G.Issue No.244 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻣﻌﻠﻤ ﹰﺎ ﻭﻣﻌﻠﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﻊ ﺃﻛﺒﺮ ﺣﺮﻛﺔ ﻧﻘﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬27473

‫ ﺃﻭ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻊ ﺟﻬﺎﺕ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ‬..‫ﺣﺴﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ »ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ 

 26.80 50 7581



                        1.01           

‫ﻭﺟﻬﺎﺀ ﺣﻤﺺ ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ‬ :‫ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﻬﺎ ﻳﺮﺩ‬..‫ﺑﺈﻏﺎﺛﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ‬ ‫ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺃﻭﺍﻣﺮ ﺑﺘﺴﻮﻳﺘﻬﺎ ﺑﺎﻷﺭﺽ‬

‫ﺍﻟﺸﺎﻭﻳﻦ ﺗﺄﻫﻞ ﻭﺍﻟﻌﻤﺮﻱ ﻏﺎﺩﺭ‬

8 ‫ﻭﺍﻟﺒﺎﻗﻲ‬



23

1500 3000

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮﻳﺔ ﺗﻘﻮﺩ ﺳﻴﺎﺭﺓ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺍﺻﻄﺪﺍﻣﻬﺎ ﺑـ »ﺩﻭﺭﻳﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬                                                                   

«‫»ﻛﺄﻧﻬﻢ ﺑﻨﻴﺎﻥ ﻣﺮﺻﻮﺹ‬



«‫»ﺻﺤﺔ ﻋﺴﻴﺮ« ﺗﻄﻠﺐ ﺇﻓﺎﺩﺍﺕ ﻋﻦ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ ﻋﻘﺐ ﺗﻘﺮﻳﺮ »ﻧﺰﺍﻫﺔ‬

            

2012/8/4 ‫ﺍﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺍﻹﻓﻄﺎﺭ ﺍﻹﻣﺴﺎﻙ ﺍﻟﺸﺮﻭﻕ‬ 3.58 6.36 ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

5.56

4.35 7.00

5.06

3.40 6.25 ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

5.55

4.34 6.59

5.51

4.27 7.04 ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

5.49

4.30 6.43

19



‫ﺟﺪﺓ‬ ‫ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺃﺑﻬﺎ‬

              

‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺘﺰ ﹼﻳﻦ ﺑﺄﻫﺎﺯﻳﺞ ﻛﻔﻴﻒ ﻳﺘﻮﺝ ﺑﻄ ﹰﻼ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﺑﻘﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻘﺮﻗﻴﻌﺎﻥ ﻭﺗﻮ ﹼﺯﻉ ﺍﻟﺤﻠﻮﻯ‬ ‫ﺣﻔﻆ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ‬ 

16 5.22

                                    16

‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ‬ 12 ‫ﻟﻺﻗﺼﺎﺀ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺣﺎرب‬

5

‫ﻣﺴﻠﺴﻞ‬ ‫ ﺍﻟﺼﻮﺭﺓ‬:‫ﻋﻤﺮ‬ 13 ‫ﺇﺫ ﺗﻬﺰﻡ‬ ‫ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬



‫ﻋﻨﺪﻣﺎ‬ ‫ﺿ ﱠﻴﻊ ﺃﻫﻞ‬ 13 ‫ﻣﻜﺔ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺷﻌﺎﺑﻬﺎ! ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬

‫ﻣﺸﺎﻫﺪ‬ ‫ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻣﻦ‬ 12 ‫ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻫﺪﻳﺔ ﺍﻷﻓﻜﺎﺭ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

     16         17      

‫ﻭﺍﺭﺑﺢ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬ 22 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬


aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!«‫ﺍﷲ ﻫﻮ »ﺍﻟﻘﺪﺭ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                               ���                                                 mahmodkamel@alsharq.net.sa

2

!‫ ﺩﻉ ﺯﺟﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﻮﻟﻮﺗﻮﻑ ﻭﺻﺎﻓﺤﻨﻲ‬..‫ﺻﺪﻳﻘﻲ‬

             

‫ﻧﻮاة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺷﻨﺒﺎﺕ« ﻳﻐﺴﻠﻮﻥ‬ !‫ﺍﻷﻃﺒﺎﻕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻗﺲ ﻣﺴﻴﺤﻲ ﻳﺼﻮﻡ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬



 "                                             

                           "   

              15            

    " "" "" "                              " "     ""     " "   ""  ""       ""      " "   "" " "    ""              " "     ""   "  "           " "         " "      "" alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٥-۸-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٥-۸-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫»ﺇﻑ ﺑﻲ ﺁﻱ« ﺗﻌﺎﺭﺽ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺷﺮﻃﺔ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﻟﻠﺘﺠﺴﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ‬       "        " "  

             "

 " "             " ��� "      "  "      

‫ﺷﻌﺎﺭ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ ﺩﻳﻠﻲ‬





        " " "   "       

                 


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ حاكم عام جامايكا بذكرى ااستقال ‪ 27.6‬مليون ريال لترميم وصيانة مساجد وجوامع‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأت القي ��ادة حاك ��م ع ��ام‬ ‫جاماي ��كا بذك ��رى ي ��وم اا�ستقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬فق ��د بعث خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود برقية تهنئة‬ ‫حاكم عام جامايكا الرئي�س باتريك‬ ‫األن منا�سبة ذكرى يوم اا�ستقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬واأعرب امل ��ك با�سم �سعب‬ ‫وحكومة امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫وا�سمه عن اأ�سدق التهاي‪ ،‬واأطيب‬ ‫التمني ��ات بال�سحة وال�سع ��ادة له‪،‬‬

‫ول�سعب جامايكا ال�سديق ا�سطراد‬ ‫التق ��دم واازدهار‪ .‬كم ��ا بعث وي‬ ‫العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�سع ��ود برقي ��ة تهنئ ��ة حاك ��م ع ��ام‬ ‫جاماي ��كا الرئي� ��س باتري ��ك األ ��ن‬ ‫منا�سب ��ة ذك ��رى ي ��وم اا�ستق ��ال‬ ‫لب ��اده‪ .‬وعر وي العه ��د عن اأبلغ‬ ‫التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور‬ ‫ال�سح ��ة وال�سع ��ادة ل ��ه‪ ،‬ول�سع ��ب‬ ‫جامايكا ال�سديق مزيد ًا من التقدم‬ ‫واازدهار‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وي العهد‬

‫حذر من إعطائها للمتسولين‪ ..‬ودعا لدفعها إلى «الضمان»‬

‫المفتي‪ :‬الزكاة ا تبنى بها المساجد‪..‬‬ ‫وا تطبع بها الكتب‪ ..‬وا تشق بها الطرق‬ ‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأو�سح مفتي عام امملكة رئي�س‬ ‫هيئة كبار العلم ��اء واإدارة البحوث‬ ‫العلمي ��ة وااإفتاء ال�سيخ عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن عبدالله اآل ال�سي ��خ اأنه ا يجوز‬ ‫�س ��رف ال ��زكاة ي غ ��ر م�سارفه ��ا‬ ‫الثمانية‪ ،‬افت ��ا اإى اأنها ا تبنى بها‬ ‫م�ساجد وا تطبع بها كتب وا ت�سق‬ ‫به ��ا ط ��رق واإما ه ��ي حاج ��ة ما�سة‬ ‫للفقراء اإنقاذا لهم من الهلكة‪.‬‬ ‫ودع ��ا ي خطب ��ة اجمعة التي‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�شيخ‬ ‫األقاه ��ا اأم� ��س بجامع ااإم ��ام تركي‬ ‫بن عبدالل ��ه و�سط الريا�س‪ ،‬امزكن دق ��ة وخ ��رة ي ذل ��ك وي�سل ��ون‬ ‫العاجزي ��ن ع ��ن معرف ��ة ام�ستحقن للم�ستحق ��ن ولديه ��م حدي ��ث‬ ‫اإى دف ��ع زكواته ��م اإى ال�سم ��ان معلوم ��ات ومعرف ��ة بكث ��ر م ��ن‬ ‫ااجتماع ��ي؛ اأن ل ��دى ال�سم ��ان ااأح ��وال‪ ،‬مبينا اأن اإعطاءهم الزكاة‬

‫خر واإبراء للذمة‪.‬‬ ‫واأجاز اآل ال�سيخ‪ ،‬اإعطاء ال�ساب‬ ‫الفق ��ر الذي يريد ال ��زواج ما يعينه‬ ‫على العف ��اف واإعطاء ما يعينه على‬ ‫مهمته واأجرة م�سكنه و�سراء م�سكن‬ ‫ل ��ه اإذا علم يقينا اأنه �س ��ادق ي ذلك‬ ‫وكذلك اإعانته على ملك دار ي�سكنها‬ ‫اأن ال�سكن �سرورة لكل فرد‪.‬‬ ‫واأج ��از امفت ��ي الع ��ام �س ��رف‬ ‫ال ��زكاة اأي�س ��ا م ��ن لدي ��ه اأواد ك ��ر‬ ‫ومرتب ��ه ا يغط ��ي م�سارفه فيعطى‬ ‫ول ��و كان ل ��ه مرت ��ب اإذا كان ا يف ��ي‬ ‫بحاجات ��ه التي ابد منه ��ا فكل زمان‬ ‫يختل ��ف بح�س ��ب حال ��ه‪ ،‬ح ��ذرا‬ ‫م ��ن امجامل ��ة ي من ��ح ال ��زكاة اأو‬ ‫منعه ��ا وال�سح والبخل به ��ا‪ ،‬وكذلك‬ ‫�س� �وؤال الزكاة من ه ��م اأغنياء عنها‬

‫واإعطائه ��ا للمت�سول ��ن الذي ��ن ا‬ ‫تعل ��م حقيقته ��م‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال ��زكاة‬ ‫لي�س ��ت عبث ��ا وا مرتب ��ا لكنه ��ا حق‬ ‫م�ستحقيها ا تدفع اإا اإليهم‪ ،‬م�سددا‬ ‫على �س ��رورة اإي�سالها للم�ستحقن‬ ‫والبحث عنهم بدقة واأمانة فاإن منهم‬ ‫اأهل عفة‪.‬‬ ‫وبن اأن الزكاة ي ااأ�سهم على‬ ‫ق�سم ��ن‪ ،‬اأحدهما م ��ن تكون على يد‬ ‫اأهلها بائع ��ن وم�سرين فيها وهي‬ ‫خا�سعة للعر�س والطلب‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫هذه تع ��د نق ��ودا باأيديهم يج ��ب اأن‬ ‫يزكوا اأ�سولها واأرباحها‪ ،‬اأما الذين‬ ‫ياأخ ��ذون غلته ��ا كل �سن ��ة واأ�سولها‬ ‫ثابت ��ة وي�ستغلونها حاجاتهم فهذه‬ ‫منزل ��ة العقار اموؤج ��ر‪ ،‬ا يزكى اإا‬ ‫عما م�سى عليه احول‪.‬‬

‫اأر�� � �س � ��ت وزارة ال� ��� �س� �وؤون‬ ‫ااإ� �س��ام �ي��ة وااأوق� � � ��اف وال ��دع ��وة‬ ‫وااإر� �س��اد جموعة من ام�سروعات‬ ‫اخ��ا��س��ة برميم و�سيانة ونظافة‬ ‫واإن�ساء ع�دد من ام�ساج�د واج�وامع‬ ‫ي ختلف مناط�ق امملكة بقيمة ‪27‬‬ ‫مليون ًا و ‪ 631‬األف ًا و ‪ 140‬ريا ًا‪.‬‬ ‫واأو�سح وكيل الوزارة لل�سوؤون‬ ‫ااإداري��ة والفنية عبدالله بن اإبراهيم‬ ‫الهومل اأن هذه ام�سروعات تت�سمن‬ ‫اإن�ساء مبنى اإدارة ااأوقاف وام�ساجد‬ ‫والدعوة وااإر�ساد محافظة القريات‬ ‫منطقة اجوف مبلغ ‪980‬ر‪394‬ر‪7‬‬ ‫ري� ��ا ًا‪ ،‬و��س�ي��ان��ة ون�ظ��اف��ة وت�سغيل‬ ‫م�ساجد وم��راك��ز ال��دع��وة وااأوق ��اف‬ ‫منطقة الق�سيم مبلغ اإجماي قدره‬ ‫‪000‬ر‪420‬ر‪ 3‬ريال‪ ،‬و�سيانة ونظافة‬

‫‪ 16‬م�سجد ًا وجامع ًا ومبنى ااإدارة‬ ‫م�ك�ت��ب ال� �ف ��وارة منطقة الق�سيم‬ ‫مبلغ ‪600‬ر‪ 804‬ري� ��ال‪ ،‬و ترميم‬ ‫م�سجد اأح�م��د ب��ن حنبل م��ن برنامج‬ ‫خ ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن منطقة‬ ‫الق�سيم مبلغ ‪710‬ر‪ 309‬ري��اات‪،‬‬ ‫وترميم جامع �سلمان الفار�سي من‬ ‫ب��رن��ام��ج خ ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫منطقة الق�سيم بقيمة ‪900‬ر‪163‬‬ ‫ري � ��ال‪ ،‬وت� �اأم ��ن اأدوات ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫�شالح اآل ال�شيخ‬ ‫م���س��اج��د وج ��وام ��ع م�ن�ط�ق��ة ج ��ازان‬ ‫ل��رن��ام��ج ال�ع�ن��اي��ة بام�ساجد مبلغ من برنامج خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫اإجماي قدره ‪050‬ر‪ 265‬ريا ًا ‪ .‬وبن م �ن �ط �ق��ة ج � ��ران م �ب �ل��غ اإج� �م ��اي‬ ‫وكيل ال ��وزارة اأن ه��ذه ام�سروعات ق��دره ‪885‬ر‪ 657‬ري ��ا ًا ‪ .‬وت�سمنت‬ ‫�سملت اأي�سا �سيانة ونظافة ام�ساجد ام���س��روع��ات ال�ت��ي م تر�سيتها على‬ ‫ومراكز الدعوة (امجموعة الثانية ) ع ��دد م��ن ال �� �س��رك��ات وام �وؤ� �س �� �س��ات‬ ‫منطقة ج��ران مبلغ اإجماي قدره الوطنية ه��دم واإن�ساء جامع �سخر‬ ‫‪320‬ر‪472‬ر‪ 9‬ريال‪ ،‬وترميم م�ساجد محافظة القريات منطقة اج��وف‬ ‫( ااأن�سار � الفاروق � حمد الفاح ) مبلغ اإج �م��اي ق��دره ‪600‬ر‪365‬ر‪2‬‬

‫ريال‪ ،‬وترميم م�سجد ااإمام النووي‬ ‫من برنامج خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال�ق���س�ي��م م�ب�ل��غ اإج �م��اي‬ ‫ق� ��دره ‪000‬ر‪ 430‬ري � ��ال‪ ،‬وت��رم�ي��م‬ ‫جامع ب��ن ف�ني�س م��ن برنامج خ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن منطقة الق�سيم‬ ‫م�ب�ل��غ اإج� �م ��اي ق� ��دره ‪400‬ر‪283‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وترميم م�سجد الفنيطل من‬ ‫ب��رن��ام��ج خ ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫منطقة الق�سيم مبلغ اإجماي قدره‬ ‫‪695‬ر‪ 191‬ري� ��ال‪ ،‬وت��رم�ي��م م�سجد‬ ‫الرموك من برنامج خ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن منطقة الق�سيم مبلغ‬ ‫اإجماي ق��دره ‪000‬ر‪ 172‬ري��ال‪ ،‬اإى‬ ‫جانب عملية درا�سة واإع��داد مقاي�سة‬ ‫ترميم اجوامع وام�ساجد اخا�سة‬ ‫برنامج خ��ادم اح��رم��ن ال�سريفن‬ ‫منطقة ع�سر مبلغ اإج �م��اي بلغ‬ ‫‪000‬ر‪700‬ر‪ 1‬ريال ‪.‬‬

‫قال إن قمة التضامن التي دعا إليها الملك لبنة صالحة لنصرة قضايا المسلمين‬

‫الشريم‪ :‬كل مسلم غيور ا يتجاهل التنكيل‬ ‫بمسلمي ميانمار والبطش بالسوريين‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬ ‫ق ��ال اإمام وخطي ��ب ام�سجد اح ��رام ال�سيخ‬ ‫الدكت ��ور �سع ��ود ال�سرم للم�سلم ��ن اإن كل م�سلم‬ ‫غي ��ور له قلب ينب�س وعن تط ��رف ا يتجاهل ما‬ ‫ياقي ��ه اإخوانن ��ا من ام�سلم ��ن ي ميام ��ار وما‬ ‫فعل ��ه عدوهم بهم من التنكيل والتقتيل‪ ،‬وي باد‬ ‫ال�سام ي �سوريا اخاف ��ة وااأجاد من �سروف‬ ‫البط� ��س واج ��ور والطغيان‪ ،‬ولن ت ��رح جموع‬ ‫ام�سلمن حتى ترفع اأكف ال�سراعة للواحد القهار‬ ‫اأن ين�سرهم على عدوهم عاج ًا غر اآجل‪ ،‬ون�ساأل‬

‫الل ��ه جل وعا اأن يكون هذا اموؤمر الذي دعا اإليه‬ ‫خادم احرمن ال�سريف ��ن وفقه الله لبنة �ساحة‬ ‫ي ا�ستنها� ��س همم ام�سلمن للوق ��وف جنب ًا اإى‬ ‫جنب ي ن�سرة ق�سايا ام�سلمن اإنه �سبحانه خر‬ ‫م�س� �وؤول‪ .‬وق ��ال ي خطب ��ة اجمعة الت ��ي األقاها‬ ‫اأم�س بام�سجد احرام اإنه ا يوجد اأنفع للعبد ي‬ ‫معا�س ��ه ومعاده واأقرب اإى جات ��ه و�سعادته ي‬ ‫الداري ��ن من تاوة كتاب ربه آان ��اء الليل واأطراف‬ ‫النهار وتدبره واإطالة النظر فيه وجمع الذكر على‬ ‫معاي اآيات ��ه‪ ،‬فاإن ذلكم يطلع العب ��د على جوامع‬ ‫اخ ��ر وال�س ��ر وعلى ح ��ال اأهلها ويري ��ه �سورة‬

‫الدني ��ا ي قلب ��ه ويح�س ��ره ب ��ن ااأم ال�سالف ��ة‬ ‫ويري ��ه اأيام الله فيهم وامث ��ات التي حلت بهم اأو‬ ‫قريبا من دارهم‪ ،‬وي امدينة امنورة اأو�سى اإمام‬ ‫وخطي ��ب ام�سجد النبوي ال�سريف ال�سيخ �ساح‬ ‫البدير ام�سلمن بتقوى الله كونها اأف�سل مك���سب‬ ‫واأن طاع ��ة اح ��ق تبارك وتع ��اى اأف�س ��ل عمل‪.‬‬ ‫وق ��ال ي خطبة اجمعة لق ��د انق�سى من رم�سان‬ ‫�سط ��ره واكتم ��ل منه ب ��دره ويو�س ��ك ال�سيف اأن‬ ‫يرحل‪ ،‬حاث ًا ام�سلمن على ااجتهاد ي الطاعات‬ ‫والعب ��ادات فيم ��ا تبقى م ��ن �سهر رم�س ��ان اأ�سوة‬ ‫بر�سول الله �سلى الله عليه و�سلم‪.‬‬


‫ٌ‬ ‫مخالف لنظام اإجراءات الجزائية‬ ‫محام‪ :‬استمرار حبسهم أكثر من ستة أشهر‬ ‫ٍ‬

‫مرت ستة أشهر ولم نحاكم‬ ‫موقوفو صكوك الباحة المشبوهة‪ّ :‬‬

‫والنظ ��ر اإليهم بعن الرحمة والعفو بعد �سجنهم ما يزيد عن‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫�ست ��ة اأ�سهر دون حاكم ��ة وا اإحالة على الق�ساء‪ ،‬مو�سحن‬ ‫نا�س ��د اأح ��د ع�س ��ر موقوف� � ًا عل ��ى ذم ��ة ق�سي ��ة �سكوك ي ر�سالة جوال بعثوا به ��ا من داخل ال�سجن اأن امادة ال�‪36‬‬ ‫الباحة ام�سبوهة خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن م ��ن النظام ااأ�سا�سي للحكم ي ال�سعودية وامواد ‪ ،36‬و‪39‬‬ ‫ن�ست على اأن ا تزيد‬ ‫عبدالعزي ��ز منحهم الفر�س ��ة لق�ساء عيد الفطر م ��ع اأ�سرهم‪ ،‬و ‪ 114‬م ��ن نظام ااإجراءات اجزائية ّ‬

‫م ��دة اإيقاف امتهمن عن �ستة اأ�سهر م ��ا يوجب حاكمتهم اأو امتهم ��ن قب ��ل عر�سه ��م عل ��ى القا�سي اأك ��ر من �ست ��ة اأ�سهر‬ ‫اإط ��اق �سراحهم ان�سجام ًا مع ن�ض النظام وروحه وما عرف خال � ٌ�ف لنظام ااإج ��راءات اجزائية‪ ،‬افت� � ًا اإى اأنه من حق‬ ‫ع ��ن املك عبدالله من �سفقة ورحم ��ة ب�سعبه كما و�سفوا‪ .‬من القا�سي حن نظره للق�سي ��ة مديد فرة ااإيقاف واحب�ض‬ ‫جهت ��ه اأ ّك ��د امحامي وع�سو هيئ ��ة التحقيق واادع ��اء العام بح�س ��ب م ��ا يراه م ��ن اأوراق الق�سي ��ة‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن جنة‬ ‫ال�ساب ��ق الدكت ��ور اإبراهي ��م ااآب ��ادي‪ ،‬اأن ا�ستم ��رار حب� ��ض التحقيق ترفع اأوراقها كاملة بعد انتهاء التحقيق اإى اجهة‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫مصدر مسؤول‪ :‬من حق الوزارة فعل ما يخدم أهدافها‬

‫«الشؤون ااجتماعية» تنقل موظفات لجان التنمية إلى فروع‬ ‫إيوائية‪..‬والموظفات يعترضن على آلية العمل والدوام‬ ‫اأبها ‪� -‬سارة القحطاي‬

‫غانم الحمر‬

‫نقض المحكمة‬ ‫قرار وزير‬ ‫الثقافة واإعام‬ ‫كمو�ط ��ن يريد �أن تكون‬ ‫�لكلم ��ة �لف�صل للعد�لة متمثلة‬ ‫ي �محكم ��ة‪� ،‬صع ��دت كث ��ر�‬ ‫بق ��ر�ر حكم ��ة �ا�صتئن ��اف‬ ‫بالدمام تاأييدها قر�ر �محكمة‬ ‫�اإد�ري ��ة بالدمام �إلغ ��اء قر�ر‬ ‫وزي ��ر �لثقاف ��ة و�اإع ��ام‬ ‫�لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز خوج ��ة‬ ‫�لقا�ص ��ي باإلغ ��اء �نتخاب ��ات‬ ‫ن ��ادي �منطق ��ة �ل�صرقي ��ة‬ ‫�اأدب ��ي �لت ��ي �أجرتها �اإد�رة‬ ‫�ل�صابق ��ة وت�صكي ��ل جل� ��س‬ ‫موؤق ��ت لت�صير �أمور �لنادي‪.‬‬ ‫و�صع ��دت �أك ��ر �أن �خ ��ر‬ ‫من�ص ��ور ي �صحيف ��ة تتب ��ع‬ ‫�ل ��وز�رة �لتي �ألغ ��ت �محكمة‬ ‫قر�رها وحت عنو�ن عري�س‬ ‫ي �ص ��در �ل�صفح ��ة �اأوى‪،‬‬ ‫ون�ص ��رت مقتطفات من تعليق‬ ‫رئي�س �لنادي �ل�صابق حمد‬ ‫ب ��ودي حيث عق ��ب ل�صحيفة‬ ‫«�ل�صرق» عل ��ى �لقر�ر بقوله‪:‬‬ ‫«ن�صيحت ��ي لوكي ��ل �ل ��وز�رة‬ ‫لل�ص� �وؤون �لثقافي ��ة �أن يط ��ور‬ ‫م ��ن نف�صه ي فه ��م �لقو�نن‪،‬‬ ‫و�أن يق ��وم ب ��دوره‪ ،‬ولي ��دع‬ ‫�اأندي ��ة �اأدبي ��ة‪ ،‬ف ��كل ن ��ادٍ‬ ‫يق ��وده ع�صرة �أدب ��اء �نتُخبو�‬ ‫م ��ن �جمعي ��ات �لعمومي ��ة‪،‬‬ ‫وق ��ادرون عل ��ى �أن يدي ��رو�‬ ‫�أنف�صهم باأنف�صهم»‪.‬‬ ‫وكم ��ا ذك ��ر �لرئي� ��س‬ ‫�ل�صاب ��ق ي معر� ��س حديث ��ه‬ ‫ل�«�ل�ص ��رق» �أن �حك ��م‬ ‫ه ��و �نت�ص ��ار ل ��كل �أدي ��ب‬ ‫و�أديب ��ة ي �مملك ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫جع ��ل �مثق ��ف يتح ��رر م ��ن‬ ‫بوتق ��ة �لبروقر�طي ��ة ليدي ��ر‬ ‫نف�ص ��ه بنف�ص ��ه‪ ،‬ويتحم ��ل من‬ ‫�أج ��ل ��صتق ��ال موؤ�ص�صت ��ه‪،‬‬ ‫و�أا يتح ��ول �إى موظ ��ف‬ ‫بروقر�طي ُتلى عليه �مهام‪،‬‬ ‫فاإي �أثن ��ي على كامه و�أزيد‬ ‫�أن �حقب ��ة �لقادم ��ة لاأدب ��اء‬ ‫ولكافة �صر�ئح �مجتمع تب�صر‬ ‫ب� �اأن �لكلم ��ة �لف�ص ��ل و�لي ��د‬ ‫�لط ��وى ه ��ي كلم ��ة �لق�ص ��اء‪،‬‬ ‫فالكل �أمام �لقانون �صو�ء‪.‬‬ ‫�أخ ��ر�‪ ،‬واأن �لوزي ��ر‬ ‫خوج ��ة من فئة �لق ��ادة �لذين‬ ‫عرفناه ��م بك ��رة �أعماله ��م‬ ‫�لدوؤوب ��ة و�جتهاد�ته ��م‬ ‫وعمله ��م ب�صفافي ��ة وو�ص ��وح‬ ‫وبالت ��اي فه ��م ا يج ��دون‬ ‫غ�صا�ص ��ة م ��ن �لر�ج ��ع �إذ�‬ ‫م ��ا وج ��دت بد�ئل �أف�ص ��ل �أو‬ ‫�اع ��ر�ف �إن وجد �لتق�صر‬ ‫م ��ن �أج ��ل �لتعجي ��ل ي‬ ‫�اإ�ص ��اح‪ ،‬ف� �اإي �أعتق ��د �أن‬ ‫�حقبة �مقبلة لاأندية �لثقافية‬ ‫�صتك ��ون �أف�ص ��ل و�أن �لوزير‬ ‫�صي�صتقب ��ل ق ��ر�ر �محكم ��ة‬ ‫بفرح و�صرور كالذي �صعرت‬ ‫به �أنا و�اأ�صتاذ حمد بودي!‬ ‫@‪gghamdi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫التي فو�ستها بالتحقيق م ��ع امتهمن‪ ،‬وتنتظر التوجيه ما‬ ‫تراه اجه ��ة امفو�سة‪ .‬وعلمت «ال�سرق» م ��ن م�سادر خا�سة‬ ‫اأن جن ��ة التحقيق رفعت مل ��ف اأوراق التحقيق مع موقوي‬ ‫�سكوك الباحة ام�سبوهة كام ًا اإى الديوان املكي منذ مطلع‬ ‫�سهر رم�سان‪.‬‬

‫دع ��ا ع ��دد م ��ن امثبت ��ات عل ��ى وظائف‬ ‫بلجان التنمية بوزارة ال�سوؤون ااجتماعية‬ ‫اإى مراع ��اة خراته ��ن عن ��د توزيعهن على‬ ‫امراك ��ز التابعة لل ��وزارة‪ ،‬وبخا�سة التي ا‬ ‫تنا�سب تلك اخرات‪ .‬وطالن عر «ال�سرق»‬ ‫بالنظر ي ق�سيتهن وا�ستمرار عملهن مقار‬ ‫اأعماله ��ن ال�سابقة‪ ،‬بعد اأن م توزيعهن على‬ ‫ف ��روع اإيوائي ��ة ا تنا�س ��ب خراتهن‪ ،‬كما ا‬ ‫تتنا�سب مواعيد الدوام معهن‪.‬‬ ‫فقد قال ��ت اإحدى امثبت ��ات التي رمزت‬ ‫لنف�سه ��ا ب � � «ي‪.‬ع» ل � � «ال�س ��رق» م تكليفن ��ا‬ ‫م ��ن اأول �سن ��ة م ��ن التثبي ��ت بالعم ��ل ي‬ ‫مرك ��ز التاأهي ��ل ال�سامل للمعاق ��ن‪ ،‬وهذا ا‬ ‫يتنا�سب مع خراتنا وتخ�س�ساتنا العلمية‪،‬‬ ‫وحرمونا من البدل امقرر ي امكان امكلفن‬ ‫بالعم ��ل فيه‪ .‬وقال ��ت على ه ��ذا فاإننا نطالب‬ ‫كونن ��ا مدر�سات تابع ��ات ل ��وزارة ال�سوؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة بال ��كادر التعليم ��ي‪ ،‬وا نري ��د‬ ‫�سوى العدل وااإن�س ��اف وام�ساواة وحفظ‬

‫احق ��وق‪ .‬وت�ساركه ��ا ال ��راأي مثبت ��ة اأخرى‬ ‫«اأ‪.‬ع» حي ��ث تق ��ول م نقلن ��ا م ��ن اأماكنن ��ا‬ ‫دون اإ�سعارن ��ا وم تكليفن ��ا وحرمانن ��ا من‬ ‫البدات‪ ،‬باأي حق يح ��دث لنا هذا ااأمر؟ اأما‬ ‫«ف‪.‬ع» فتق ��ول اأحبط ��وا طموح ��ي كمعلمة‬ ‫تربية خا�س ��ة وقتلوا فرحة الر�سيم بنقلي‬ ‫ل ��دور ااأيت ��ام‪ ،‬وكاأن �سن ��وات الدرا�سة ي‬ ‫تخ�س�سي و�سنوات العمل قد تبخرت‪ ،‬ومع‬ ‫هذا قاموا بتكليفن ��ا باأعمال ومهام ا تتعلق‬ ‫بن ��ا كمعلمات‪ ،‬وقام ��وا اأي�سا باإلغ ��اء البدل‬ ‫الذي ن�ستحقه ي جال الربية اخا�سة‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة‬ ‫وجهت ج ��ان التنمية ااجتماعي ��ة ااأهلية‬ ‫ب�سحب موظفات جان التنمية ااجتماعية‬ ‫امثبتن �سابقا على بن ��د ام�ساريع بناء على‬ ‫ااأم ��ر املك ��ي رق ��م (‪1895‬م‪/‬ب) وتاري ��خ‬ ‫‪ 23/3/1432‬م ��ن مواقعه ��ن وتوجيهه ��ن‬ ‫لقطاع ��ات واإدارات وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫واألزمته ��ن بالنقل من اأعماله ��ن والعمل ي‬ ‫اأوق ��ات ختلفة م ��ن ال�سب ��اح وام�ساء وي‬ ‫ااإجازات الر�سمية كااأعياد واأيام اخمي�ض‬

‫حاات التزوير التي ضبطتها الهيئة‬ ‫• بل ��غ ع ��دد ح ��اات التزوير اموؤكدة ي ال�سهادات الت ��ي م �سبطها منذ تاأ�سي�ض الهيئة عام‬ ‫‪1422‬ه� وحتى عام ‪1431‬ه� ي ختلف التخ�س�سات الطبية ‪ 1536‬حالة‪.‬‬ ‫• بلغ عدد حاات التزوير امر�سودة ي الفرة من اإبريل ‪ 2011‬وحتى مار�ض ‪2012‬م نحو‬ ‫‪ 623‬حالة بزيادة افتة ي ال�سهرين ااأخرين من ااإح�سائية‪.‬‬ ‫• ‪ 1047‬حال ��ة تزوي ��ر م �سبطه ��ا ي القطاع اخا� ��ض‪ ،‬و ‪ 489‬حالة تزوي ��ر م �سبطها ي‬ ‫القطاع احكومي‪.‬‬ ‫• ق ��درت الهيئ ��ة معدات اممنوعن من مار�سة امهن الطبية امختلف ��ة ما يزيد عن ‪20300‬‬ ‫األف مار�ض �سحي‬ ‫• �سجل ��ت الهيئ ��ة و�سنف ��ت م ��ا ي�س ��ل اإى ‪ 157704‬مار�سن ي ختلف امه ��ن ال�سحية‬ ‫والطبية‪ ،‬ومكنت من معادلة اأكر من ‪� 111697‬سهادة حتى نهاية العام ‪1431‬ه�‪.‬‬

‫واجمعة‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» توجه ��ت ب�سك ��وى امثبتات‬ ‫اأح ��د م�س� �وؤوي ال ��وزارة فق ��ال اإن اللجان‬ ‫ااأهلي ��ة له ��ا �سفته ��ا ااعتباري ��ة ام�ستقلة‪،‬‬ ‫وتعم ��ل ح ��ت اإ�س ��راف ال ��وزارة وتتلق ��ى‬ ‫دعمه ��ا ال�سن ��وي‪ ،‬وعلى هذا ف� �اإن لها احق‬ ‫ي توظي ��ف م ��ن ت�س ��اء ي خدم ��ة اأهدافها‬ ‫واأغرا�سه ��ا الت ��ي اأن�سئت م ��ن اأجلها‪ ،‬ومن‬ ‫ذل ��ك توظي ��ف معلم ��ات ي الرو�سات وي‬ ‫ريا� ��ض ااأطفال‪ .‬واأ�ساف قائ ًا اإن �سمولهن‬ ‫بالقرار املكي وهن ل�سن على ماك الوزارة‬ ‫جعله ��ن عل ��ى ماكه ��ا‪ ،‬فت ��م توظيفه ��ن ي‬ ‫ف ��روع الوزارة واجه ��ات التابعة لها ومنها‬ ‫مرك ��ز التاأهي ��ل ال�سام ��ل‪ ،‬ودور الرعاي ��ة‬ ‫ااجتماعي ��ة لاأيت ��ام‪ ،‬ودور موؤ�س�سة رعاية‬ ‫الفتي ��ات‪ .‬وح ��ول اإجباره ��ن عل ��ى التوقيع‬ ‫عل ��ى امناوبات ق ��ال م ��ن اأهم ما تعم ��د اإليه‬ ‫ال ��وزارة عن ��د تعي ��ن اأي موظف ��ة اأن تقب ��ل‬ ‫بنظام امناوب ��ات القائم‪ ،‬اأن عم ��ل الوزارة‬ ‫يعتمد على هذا اجانب وخ�سو�سا الفروع‬ ‫ااإيوائي ��ة‪ ،‬وعلي ��ه فاإن اموظ ��ف اأو اموظفة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�س ��ح امدي ��ر الع ��ام اإدارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم منطقة الريا�ض الدكتور اإبراهيم‬ ‫بن عبدالله ام�سند اأن ااإدارة �ست�سدر اليوم‬ ‫اأكر حركة نقل للمعلمن وامعلمات ت�سمل‬ ‫اأك ��ر من ‪ 27473‬معلم ًا ومعلمة‪ .‬من جهته‬ ‫اأفاد م�ساعد امدير الع ��ام للربية والتعليم‬ ‫منطق ��ة الريا� ��ض ل���س� �وؤون امدر�سي ��ة‬ ‫�سليم ��ان ب ��ن عل ��ي امقو�س ��ي اأن امتقدمن‬ ‫للحرك ��ة بل ��غ ‪ 10848‬معلم� � ًا ومعلمة من‬ ‫يرغب ��ون ي النق ��ل م ��ن مدار�سه ��م داخ ��ل‬ ‫مدينة الريا�ض وامحافظات التابعة لها اإى‬ ‫مدار�ض اأخرى داخل مدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�سم ��ل احركة توجي ��ه ‪16625‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأف�سح ��ت اإح�سائي ��ات حديث ��ة للهيئ ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للتخ�س�س ��ات ال�سحية‪ ،‬عن ارتفاع ي ح ��اات التزوير‬ ‫ومعدات اممنوعن من مار�سة امهن الطبية وال�سحية‬ ‫ي م�ست�سفي ��ات ومراكز طبي ��ة ي القطاعن احكومي‬ ‫واخا�ض‪ ،‬حيث م �سبط ‪ 623‬حالة تزوير جديدة خال‬

‫التعليم وتقنيات امعلوم ��ات‪ ،‬والتخطيط‬ ‫والتطوير الرب ��وي‪ ،‬والتدريب الربوي‬ ‫وغرها من ج ��اات ال�س� �وؤون التعليمية‬ ‫ي مدار�ض البنن والبنات ‪.‬‬ ‫واأك ��د امقو�س ��ي اأن اإدارة �س� �وؤون‬ ‫امعلمن وامعلمات بااإدارة العامة للربية‬ ‫والتعلي ��م بالريا� ��ض انته ��ت م ��ن درا�س ��ة‬ ‫ااحتياج ب�سكل دقي ��ق لتنفيذ حركة النقل‬ ‫لتحقي ��ق اأك ��ر ق ��در م ��ن الرغب ��ات وكذلك‬ ‫لت�سديد امدار�ض باحتياجها من الت�سكيات‬ ‫امدر�سي ��ة من معلم ��ن ومر�سدي ��ن واأمناء‬ ‫م�سادر ورواد ن�ساط للبنن والبنات‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن امعينن اجدد بنن بنات البالغ عددهم‬ ‫‪ 1459‬معلم� � ًا ومعلم ��ة م يت ��م توجيهه ��م‬ ‫ب�سبب عدم �سدور قرارات تعيينهم‪.‬‬

‫إغاق ‪ 14‬مجمع ًا طبي ًا تحفظي ًا وتغريم‬ ‫عشرين مجمع ًا للعيادات الطبية في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأ�س ��درت وزارة ال�سح ��ة خ ��ال ال�ستة‬ ‫اأ�سه ��ر اما�سي ��ة باإغ ��اق ‪ 14‬جمع� � ًا خا�س� � ًا‬ ‫للعيادات «حفظي� � ًا» حن ح�سن اأو�ساعها‬ ‫واإزال ��ة امخالف ��ات الت ��ي ر�سدته ��ا �سح ��ة‬ ‫الريا� ��ض ع ��ر جواته ��ا التفقدي ��ة للمن�ساآت‬ ‫ال�سحية اخا�سة‪.‬‬ ‫ف�س ًا عن تغ ��رم ع�سرين جمع ًا اأهلي ًا‬ ‫للعي ��ادات الطبية بالريا� ��ض مبالغ تراوح‬ ‫م ��ن ‪ 10‬اإى ‪ 90‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬وبقيمة اإجمالية‬ ‫ج ��اوزت ‪ 520‬األف ريال وذل ��ك بناء على ما‬ ‫ر�سدته جنة خالف ��ات اموؤ�س�سات ال�سحية‬ ‫اخا�س ��ة منطق ��ة الريا� ��ض م ��ن خالف ��ات‬ ‫تتعل ��ق بنق� ��ض ي التجهي ��زات الطبي ��ة اأو‬ ‫ت�سغيل كوادر مهنية غر م�سرح لها مزاولة‬ ‫امهن ال�سحية‪.‬‬ ‫و�سمل ��ت عقوب ��ة الغرام ��ة ع ��دد ًا م ��ن‬

‫جمع ��ات ط ��ب ااأ�سن ��ان والت ��ي ارتكب ��ت‬ ‫خالفات ااإعان ع ��ن خدماتها دون ت�سريح‬ ‫بذل ��ك اأو ت�سغيل ك ��وادر قب ��ل ح�سولها على‬ ‫ت�سري ��ح مزاول ��ة امهن ��ة ي التخ�س�س ��ات‬ ‫الت ��ي تعمل به ��ا‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى ر�سد بع�ض‬ ‫جمعات ط ��ب ااأ�سنان اخا�س ��ة تعمل دون‬ ‫تراخي�ض اأو موجب تراخي�ض منتهية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير عام ال�س� �وؤون ال�سحية‬ ‫منطق ��ة الريا� ��ض اأن عقوبة الغرام ��ة امالية‬ ‫وحجمه ��ا ترتب ��ط بن ��وع امخالف ��ة ومع ��دل‬ ‫تكرارها‪ ،‬وفق ما تن�ض عليه نظام اموؤ�س�سات‬ ‫ال�سحي ��ة اخا�س ��ة ولوائح ��ه التنفيذية‪ ،‬مع‬ ‫حف ��ظ حق اموؤ�س�سات التي تتعر�ض للعقوبة‬ ‫للتظلم اأمام حنة خالفات امن�ساآت ال�سحية‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬وكذل ��ك ااأم ��ر بالن�سبة لق ��رارات‬ ‫ااإغاق التحفظي – حن ح�سن ااأو�ساع‬ ‫واإزال ��ة امخالف ��ات‪ -‬م�س ��ر ًا اإى اأنه ي حال‬ ‫امخالف ��ات اج�سيم ��ة اأو امتك ��ررة‪ ،‬مكن اأن‬

‫تعميم �لنقل موظفات جان �لتنمية �اجتماعية (�ل�صرق)‬

‫ضبط ‪ 623‬حالة تزوير في شهادات الممارسين‬ ‫الصحيين و‪ 20300‬ممنوع من ممارسة التطبيب‬

‫«تعليم الرياض» تصدر اليوم أكبر حركة‬ ‫نقل تشمل ‪ 27473‬معلم ًا ومعلمة‬ ‫معلم ًا ومعلمة من امنقول ��ن اإى الريا�ض‬ ‫م ��ن اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م مختل ��ف‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات امملك ��ة ااأخ ��رى‪،‬‬ ‫وكذل ��ك امثبتن وامر�سح ��ن وامر�سحات‬ ‫للعمل كمر�سدين طابين‪ ،‬واأمناء م�سادر‬ ‫ورواد لن�س ��اط وم�سرف ��ن تربوي ��ن ي‬ ‫التخ�س�س ��ات العلمي ��ة امتنوع ��ة مث ��ل‬ ‫الربي ��ة ااإ�سامي ��ة‪ ،‬واللغ ��ة العربي ��ة‪،‬‬ ‫وااجتماعي ��ات‪ ،‬واللغ ��ة ااإجليزي ��ة‪،‬‬ ‫والريا�سي ��ات والعل ��وم‪ ،‬واحا�س ��ب‬ ‫ااآي‪ ،‬والربي ��ة الفني ��ة‪ ،‬والربي ��ة‬ ‫البدني ��ة‪ ،‬وال�سف ��وف ااأولي ��ة‪ ،‬والتوعية‬ ‫ااإ�سامي ��ة‪ ،‬والتعليم ااأهل ��ي وااأجنبي‪،‬‬ ‫والن�س ��اط وااإع ��ام الرب ��وي و�س� �وؤون‬ ‫امعلمن وااختب ��ارات والقبول وتقنيات‬

‫تنق ��ل اأي من فروع ال ��وزارة فيما تقت�سيه‬ ‫م�سلحة العمل‪ ،‬ويكون اموظف اأو اموظفة‬ ‫مجرد تعيين ��ه موقعا باأن يقب ��ل العمل ي‬ ‫فروع الوزارة ااإيوائي ��ة بنظام امناوبات‪،‬‬ ‫وه ��ذا �س ��رط اأ�سا�ض من �س ��روط العمل ي‬ ‫ال ��وزارة ي فروعه ��ا ااإيوائي ��ة‪ .‬وح ��ول‬ ‫ما يخ� ��ض عدم خ ��رة اموظف ��ات بالتعامل‬ ‫م ��ع ذوي ااحتياج ��ات اخا�س ��ة ي دور‬ ‫التاأهيل ال�سامل ق ��ال‪ :‬من كانت ملك خرة‬ ‫ي ريا� ��ض ااأطف ��ال والتعامل م ��ع ااأطفال‬ ‫ف�سيك ��ون له ��ا الق ��درة عل ��ى التعام ��ل معهم‬ ‫و�ستكت�سب خرته ��ا من اميدان‪ ،‬واأ�سار اإى‬ ‫اأن ��ه توجد دورات اأي�س� � ًا ي كيفية التعامل‬ ‫مع امعاقن ودورات ي الفروع ااإيوائية‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر اأن اموظف ��ات اأنك ��رن‬ ‫توقيعه ��ن عل ��ى تعه ��دات تقت�س ��ي اإلزامهن‬ ‫بالعم ��ل ي اأي م ��ن ف ��روع ال ��وزارة بنظام‬ ‫امناوب ��ات‪ ،‬وعن ��د خاطبته ��ن ام�س� �وؤول‬ ‫بالوزارة الذي ذكر اأنهن و ّقعن على تعهدات‬ ‫�سلف� � ًا‪ ،‬اأبدى جهله بذلك ااأمر بعد اأن كان قد‬ ‫اأكده وقال «اأنا ا اأعلم الغيب»‪.‬‬

‫ت�سل العقوبة اإى اإلغ ��اء الرخي�ض واإغاق‬ ‫امركز نهائي ًا‪.‬‬ ‫واأهاب الدكتور العبد الكرم باأ�سحاب‬ ‫جمعات العيادات اخا�سة االتزام بااأنظمة‬ ‫ا�سيما فيما يتعلق بتكامل جهيزاتها الطبية‬ ‫وعدم ت�سغيل كوادر غر م�سرح لها مزاولة‬ ‫امه ��ن ال�سحي ��ة اأو خالفة بن ��ود الرخي�ض‬ ‫ام�سموح لها لتجنب التعر�ض للغرامات امالية‬ ‫اأو ااإغ ��اق التحفظ ��ي اأو اإلغ ��اء الرخي�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د ا�ستم ��رار اج ��وات التفقدي ��ة لكاف ��ة‬ ‫امن�س� �اآت ال�سحية اخا�س ��ة‪ ،‬وفح�ض جميع‬ ‫ال�س ��كاوي التي ترد حول ت�س ��رر امر�سى اأو‬ ‫امراجعن لها‪.‬‬ ‫وكذل ��ك م ��ا يت ��م ن�س ��ره ي ال�سح ��ف‬ ‫وو�سائل ااإعام ااأخرى حول تدي م�ستوى‬ ‫اخدمة ي بع�ض امجمعات وامراكز الطبية‬ ‫اخا�سة‪ ،‬وتطبيق العقوبات بكل حزم مع اأي‬ ‫من�ساأة يثبت خالفتها‪.‬‬

‫ال�سهرين ااأخرين من ااإح�سائية‪ ،‬واأ�سارت التقديرات‬ ‫اإى زي ��ادة حاات التزوير الت ��ي م ك�سفها بن�سبة ‪%30‬‬ ‫ع ��ام ‪2010‬م عن ااأع ��وام اما�سية‪ .‬وتعمل الهيئة ب�سكل‬ ‫دوري عل ��ى اإع ��داد قوائم باممنوعن ع ��ن مار�سة امهن‬ ‫على اعتباري ��ن ااأول منع قطعي امتعل ��ق بعدم االتزام‬ ‫بامعاير واأخاقيات امهنة واأ�سباب مر�سية اأو لل�سالح‬ ‫الع ��ام اأو للعج ��ز ع ��ن القي ��ام بامهنة والث ��اي امنع على‬

‫توزيع هدية الملك‬ ‫من التمور لمسلمي‬ ‫البوسنة والهرسك‬

‫�سراييفو ‪ -‬وا�ض‬

‫اأم ��ت �سف ��ارة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن ي �سراييف ��و ومكت ��ب املحق‬ ‫الدين ��ي توزيع كمية م ��ن التمور هدية من‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬اإخوانه‬ ‫م ��ن م�سلمي البو�سن ��ة والهر�سك منا�سبة‬ ‫�سه ��ر رم�س ��ان امب ��ارك‪ ،‬حي ��ث ا�ستف ��اد‬ ‫م ��ن ه ��ذه التم ��ور اجمعي ��ات ااإ�سامية‬ ‫وااإن�ساني ��ة‪ ،‬كم ��ا م اا�ستف ��ادة منها ي‬ ‫م�س ��روع اإفطار �سائ ��م‪ .‬وقام ��ت ال�سفارة‬ ‫كذل ��ك بتوزي ��ع كمي ��ة م ��ن التم ��ور الت ��ي‬ ‫ت�سلمته ��ا من مزارع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫ااأمر �سلط ��ان بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‪،‬‬ ‫رحم ��ه الل ��ه‪ .‬وثم ��ن ام�ستفي ��دون خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ه ��ذه اخط ��وة التي‬ ‫توؤكد اهتمام القيادة ال�سعودية باإخوانهم‬ ‫مواطني البو�سنة والهر�سك‪.‬‬

‫اأ�سا� ��ض غر قطع ��ي يتعلق بع ��دم اجتي ��از التقييم الذي‬ ‫تخ�سعه ل ��ه الهيئة وذلك بعد اإع ��ادة التقييم مرة اأخرى‪.‬‬ ‫وكان ��ت الهيئة ق ��د ن�سقت م ��ع وزارة التعلي ��م ل�سرورة‬ ‫اإيق ��اف برامج الدبل ��وم ي كليات امجتم ��ع التي يرتفع‬ ‫فيها عدد اخريجن حي ��ث اأو�سى امخت�سون ب�سرورة‬ ‫اارتق ��اء م�ست ��وى التاأهي ��ل بتل ��ك الرام ��ج اإى درجة‬ ‫بكالوريو�ض تدريجيا‪.‬‬

‫فاعل خير يقدم ‪ 17.8‬مليون ًا‬ ‫لعتق رقبة سامح الرويلي‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬ ‫قدّم فاعل خ ��ر مبلغ �سبعة ع�سر‬ ‫ملي ��ون و ‪ 800‬األف ري ��ال ليكمل بذلك‬ ‫امبلغ امطلوب دفعه اأولياء الدم لوافد‬ ‫مني قتله �سامح عايد �سالح الرويلي‪،‬‬ ‫والبالغ ‪ 22‬ملي ��ون ريال‪ .‬و�سكر عايد‬ ‫الرويل ��ي والد �سامح كل من �ساهم ي‬ ‫عتق رقب ��ة ابنه وخ� ��ض ب�سكره فاعل‬ ‫اخر الذي �سخره الله عز وجل لعتق‬ ‫رقبة ابنه �سام ��ح‪ ،‬واأعتر اأن هذا دين‬ ‫وجمي ��ل ي رقبت ��ه �سائ ًا ام ��وى عز‬ ‫�صامح �لرويلي‬ ‫وج ��ل اأا ي ��ري اأح ��د ًا مكروه� � ًا‪ .‬فيما‬ ‫عرت وال ��دة �سامح الرويلي عن فرحتها‬ ‫بالدم ��وع والتكبر لله عز وجل ال ��ذي اأعاد ابنها لها وقرت عينها بروؤيته قبل‬ ‫نف ��اد امهلة امح ��ددة لتنفيذ احكم ال�سادر من حكم ��ة �سكاكا التي تنتهي ي‬ ‫‪ 26‬رم�س ��ان اح ��اي‪� ،‬سائلة اموى عز وجل اأن يجع ��ل مثوى الوافد اليمني‬ ‫اجن ��ة واأن يله ��م ذويه ال�سر وال�سل ��وان على ما قدره الل ��ه عز وجل‪ .‬وعر‬ ‫اأهاي اجوف عن فرحتهم باإمام امبلغ من فاعل اخر بالتكبرات والدعاء‬ ‫له �سائلن اموى اأن يرزقه من حيث ا يحت�سب‪.‬‬

‫«الندوة العالمية» تكفل ‪ 1026‬طالب ًا في ‪ 21‬دولة‬

‫الدمام ‪� -‬سالح العجري‬

‫منح ��ت اإدارة الن�س ��اط‬ ‫اخارجي بالن ��دوة العامية لل�سباب‬ ‫ااإ�سام ��ي بامنطقة ال�سرقية ‪1026‬‬ ‫طالبا وطالبة منح ��ا درا�سية �سمن‬ ‫برنام ��ج امن ��ح الدرا�سي ��ة ال ��ذي‬ ‫تنف ��ذه الن ��دوة ي ‪ 21‬دول ��ة ي‬ ‫دول �س ��رق وجن ��وب �س ��رق اآ�سي ��ا‬ ‫وااأردن ولبنان والبحرين واليمن‬ ‫وال�سودان وذل ��ك ي اإطار جهودها‬ ‫ي خدم ��ة ال�سباب ام�سلم وتاأهيلهم‬ ‫علميا وتربوي ��ا وحقيق تطلعاتهم‬ ‫ومكينه ��م م ��ن تطوي ��ر قدراته ��م‬ ‫والرق ��ي به ��م‪ ،‬وذل ��ك للم�ساركة ي‬ ‫خدمة بلدانه ��م وااإ�سهام ي تنمية‬ ‫جتمعاتهم‪.‬‬

‫توزيعات برنامج الكفالة‬ ‫• كفالة ‪ 451‬من طاب البكالوريو�ض‬ ‫• ‪ 58‬طالب ًا من طاب الطب والعلوم ال�سحية بجامعة اأفريقيا العامية بال�سودان‬ ‫• ‪ 45‬طالبا من طاب اماج�ستر و ‪ 34‬من طاب الدكتوراة‬ ‫• ‪ 85‬من طاب امرحلة الثانوية ي دول الن�ساط بدول �سرق وجنوب �سرق اآ�سيا‬ ‫• تق ��دم من ��ح ‪ 36‬طالبا وطالبة من ام�سلم ��ن اموهوبن ي اإندوني�سيا والفلبن‬ ‫و�سرانكا وبنغادي�ض والهند وتاياند‬ ‫• تخ�سي�ض منح اأبناء ام�سلمن اجدد �سملت ‪ 24‬طالب ًا‬ ‫• كفالة ‪ 75‬طالبا من طاب امحا�سن الربوية مراكز الندوة ي عدد من دول اآ�سيا‬ ‫• كفالة ‪ 20‬طالبا من طاب اموؤ�س�سات بلبنان‬ ‫• تقدم م�ساعدات للطاب الفقراء بدول �سرق وجنوب �سرق اآ�سيا �سملت ‪148‬‬ ‫طالبا‬ ‫ً‬ ‫• كفال ��ة ‪ 70‬طالب� �ا باجامع ��ات ال�سوداني ��ة و‪ 31‬ي اجامع ��ات اماليزية وكفالة‬ ‫م�سرفن بعدد من الدول ااآ�سيوية‬


    500         150                   

        300     250           1433          

‫ﻣﺠﻤﻊ ﺧﻴﺮﻱ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭﺓ ﺑﺘﻜﻠﻔﺔ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬500‫ﻭ‬

                               

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

!‫ﻣﻴﺘﺔ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                                                    fahd@alsharq.net.sa

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

5 ‫ﺍﻟﺮﻃﻮﺑﺔ ﻭﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻟﻢ ﻳﻤﻨﻌﺎ ﺍﻟﻌﺎﺩﺓ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﻣﻦ ﻧﺸﺮ ﺍﻟﺒﻬﺠﺔ‬

‫ﻭﻳﺘﺠﻮﻝ ﺑﻬﻢ ﺑﻴﻦ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻟﺤﻠﻮﻯ‬ ‫»ﺍﻟﻘﺮﻗﻴﻌﺎﻥ« ﻳﹸ ﺨﺮﺝ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﺎﺭﺍﺕ ﹼ‬                                         ��� 14 15             

 



                    



                        



                                                                                   



‫ ﻏﺒﺎﺭ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺟﺎﺀﺕ ﺑﻪ »ﺍﻟﺴﻤﻮﻡ« ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻜﺮﻱ ﻟـ‬                  24                

                             

                                      

‫ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻷﻓﻀﻞ ﻃﺒﻖ ﻓﻲ ﻣﺮﻛﺰ ﺍﻟﺴﺎﺑﺎﻁ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                                            





       

      

                                             

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺧﻄﺮ‬


‫إنقاذ‬ ‫«قعود»‬ ‫سقط في‬ ‫خزان‬ ‫مياه‬

‫خمي�س م�سيط –�ح�سن �آل �سيد‬ ‫�أنق ��ذت ف ��رق �لدف ��اع �م ��دي ي‬ ‫حافظ ��ة خمي� ��س م�سيط م�س ��اء �أم�س‬ ‫�لأول «قع ��ود« �سقط ي خز�ن مياه ي‬ ‫�إح ��دى �لقرى ‪.‬وتلقت غرف ��ة �لعمليات‬ ‫باغ� � ًا من �ساحب �لقع ��ود عن �سقوطه‬ ‫د�خل ��ه‪ ،‬وعل ��ى �لف ��ور م حري ��ك فرق‬ ‫�لإنقاذ وع ��دد من �لغو��س ��ن للموقع‪،‬‬ ‫حي ��ث قام ��ت �لفرقة بجه ��ود كبرة من‬ ‫�أجل ��ستخر�ج �لقعود وهو ليز�ل على‬

‫قيد �حياة‪ ،‬حي ��ث نزل �أحد �لغو��سن‬ ‫د�خ ��ل �خ ��ز�ن‪ ،‬وق ��ام بالطف ��و م ��ع‬ ‫«�لقع ��ود« �إى علو �مي ��اه حتى م ربط‬ ‫عدد من �حبال «بالقعود« ومن ثم قامت‬ ‫�لف ��رق خ ��ارج �خ ��ز�ن برف ��ع �حب ��ال‬ ‫لاأعل ��ى حتى م �إخ ��ر�ج ر�أ�س �لقعود‪،‬‬ ‫ومن ث ��م ��ستخر�جه رغ ��م �سيق فتحة‬ ‫�خ ��ز�ن‪ ،‬وم �نت�سال ��ه وه ��و على قيد‬ ‫�حي ��اة‪ .‬وقامت �لفرق بع ��د ��ستخر�ج‬ ‫�لقعود بفك �حبال و�ل�سا�سل‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ت�سليمه �إى �ساحبه‪.‬‬

‫«القعود» بعد انت�ساله من اخزان‬

‫(ال�سرق)‬

‫وفاة طفلة‬ ‫في حريق‬ ‫منزل‬ ‫ببلدة‬ ‫الحلة‬

‫معاملة‬ ‫«نظيفة»!‬

‫ناصر خليف‬

‫�ساأعذرك اإن كانت لديك مراجعة لدائرة حكومية ما‪ ..‬ومعاملتك خالفة‬ ‫للنظام وتعرف اأنت اأكر من غرك اأنها لن ت�سلك طريقها بدون «وا�سطة» ‪.‬‬ ‫فكن «ذئبا» وتدبر اأمرك باا�ستعانة ب�سديقك رئي�س الق�سم واإن م‬ ‫جد فامرا�سل اأو موظف ااأر�سيف ولكل ي الطيب ن�سيب!‬ ‫اأما اإن كنت قريبا من موظف كبر فرما تراجع اأي دائرة بح�سب ما‬ ‫يروق لك‪ ،‬ورما لن تتج�سم عناء امراجعة‪ ،‬فغرك �سيتكفل بامهمة‪ ..‬وقد‬ ‫يكون اأحد اموظفن!‪.‬‬ ‫وا تقل ي باأنك ل�ست من ال�سخ�سيات ااعتبارية وا تاجرا معروفا‬ ‫بيتوتي‪ -‬وقليل ام�ع��ارف‪ ،‬عندها �سيكون «ذنبك على جنبك»‪ ،‬فلي�س‬‫مقدوري اأن اأدل��ك على و�سفة لتخلي�س معاملتك «ام��وب��وءة » غر التي‬ ‫ذكرت‪.‬‬ ‫الذي ا اأفهمه اأن البع�س يتذمر ورما يثر ام�سكات اإن قابله اموظف‬ ‫برد معاملته بالرغم من اأنها «نظيفة» وموافقة للنظام وا ينق�سها �سوى‬ ‫بع�س ام�ستندات التي حتاج ا�ستكمالها فتجده يبحث عن «الو�سيط»‬ ‫لتخلي�سها! ما يعني اأن ام�سكلة هنا لي�ست ي ااأنظمة وااإجراءات اإما ي‬ ‫اجهل بها‪ ،‬والغريب اأن هناك من ي�ستكي جورها!‬ ‫عزيزي امراجع‪ :‬حتاج لثقافة جديدة ا�سمها «ثقافة مراجعة الدوائر‬ ‫احكومية» قد توفر عليك العناء وتريح اموظف الذي يعاي من اأمثالك الذين‬ ‫يهدرون وقتهم ووقت غرهم!‬ ‫فكل موؤ�س�سة لديها موقع اإلكروي �سيدلك على متطلباتك ف�اإن م‬ ‫جدها فما خاب من �ساأل وا�ست�سار‪.‬‬ ‫وم��ا اأج�م��ل اأن تعي�س بنظام وتتعامل م��ع ااآخ��ري��ن بنظام ي ظل‬ ‫موؤ�س�سة حكومية حرم وتلتزم بالنظام‪.‬‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫إعادة بناء خزان جامع‬ ‫الهميج في عفيف‬ ‫م تكلي ��ف �لإد�رة �مخت�س ��ة ببحث‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫مو�س ��وع �جامع‪ ،‬و�أ�س ��ار �آل حامد‬ ‫�أو�س ��ح مدي ��ر ف ��رع وز�رة �إى �أن �جام ��ع له معاملة د�ئرة بهذ�‬ ‫�ل�س� �وؤون �لإ�سامي ��ة و�لأوق ��اف �خ�سو� ��س و�نته ��ت بعم ��ل جدول‬ ‫و�لدع ��وة و�لإر�س ��اد ي منطق ��ة �لكميات و�مو��سفات �خا�سة بهدم‬ ‫�لريا� ��س عبد�لل ��ه �آل حام ��د تعقيب ًا و�إع ��ادة بن ��اء خ ��ز�ن مي ��اه �جامع‬ ‫عل ��ى م ��ا ن�س ��ر ي «�ل�س ��رق« �لع ��دد مهي ��د ً� لرفعه ��ا لل ��وز�رة بطل ��ب‬ ‫‪ 176‬ح ��ت عن ��و�ن «�نهي ��ار خ ��ز�ن �لرتب ��اط بامبل ��غ �مخت� ��س ل�سرعة‬ ‫مي ��اه جام ��ع �لهميج ي عفي ��ف« �أنه �لتنفيذ‪.‬‬

‫�سوئية ما ن�سر ي «ال�سرق»‬

‫لقي ��ت طفلة عمرها �أربعة �أعو�م م�سرعها‬ ‫متاأث ��رة بحروق �أ�سيبت بها �إثر ن�سوب حريق‬ ‫ي منزله ��ا �سب ��اح �أم� ��س ي بل ��دة �حل ��ة ي‬ ‫حافظ ��ة �لقطيف‪ .‬وتع ��ود تفا�سي ��ل �حادث‬ ‫بح�سب م�سدر من �لدفاع �مدي ل�«�ل�سرق« �إى‬ ‫تلق ��ي عمليات �لدفاع �مدي باغ ًا �سباح �أم�س‬ ‫بن�سوب حريق ي منزل‪ ،‬وعلى �لفور توجهت‬ ‫للموقع فرقة من �لبل ��د بكامل معد�تها مع فرق‬ ‫من بلدة عنك وجزيرة تاروت‪ ،‬وفرق �إنقاذ من‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬

‫بلدة �ج�س‪ ،‬وبا�سرت �لفرق على �لفور �إخماد‬ ‫�حريق �لذي �ت�سح �أنه ي منزل �سعبي مكون‬ ‫م ��ن دوري ��ن‪ ،‬و�نح�سر �حري ��ق ي غرفة ي‬ ‫�ل ��دور �لأر�س ��ي و�مت ��د �إى �أجز�ء م ��ن �منزل‬ ‫م ��ع كثاف ��ة ي �لدخ ��ان ب�سب ��ب وج ��ود �أ�سقف‬ ‫م�ستع ��ارة‪ ،‬وم ��ستخ ��ر�ج طفل ��ة م ��ن �من ��زل‬ ‫و�إ�سعافها بو��سط ��ة �إ�سعاف �لدفاع �مدي �إى‬ ‫�أح ��د �م�ست�سفي ��ات �مج ��اورة‪� ،‬إل �أنها توفيت‬ ‫متاأثرة باح ��روق �لتي �أ�سيبت بها‪ ،‬فيما تفيد‬ ‫�لتحقيق ��ات �لأولي ��ة �أن �سب ��ب �حريق ما�س‬ ‫كهربائي ي جهاز �لتكييف‪.‬‬

‫انهيار إسفلتي لجسر تحت اإنشاء في‬ ‫نجران تجاوزت تكلفته مائة مليون ريال‬ ‫جر�ن ‪ -‬عبد�لله ف�ر�ج‬ ‫ر�سدت عد�سة «�ل�سرق« �سباح‬ ‫�أم� ��س �نهي ��ار �إ�سفلت ��ي ل � � «ج�س ��ر«‬ ‫ل ي ��ز�ل ح ��ت �لإن�س ��اء بتكلف ��ة‬ ‫ت�سع ��ن ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬للمق ��اول‬ ‫�منف ��ذ و‪ 12،875،400‬مليون ريال‬ ‫لل�سرك ��ة �ل�ست�ساري ��ة �م�سرفة على‬ ‫م�سروع ��ستكمال تقاطع طريق �ملك‬

‫عبد�لله مع طريق �جربة ي منطقة‬ ‫ج ��ر�ن‪ .‬وم ��ن �مق ��رر �لنته ��اء منه‬ ‫وت�سليم ��ه لوز�رة �لنق ��ل ي �لعا�سر‬ ‫من �سهر �سفر لعام ‪ 1435‬ه� ح�سبما‬ ‫�أو�سحت لوحة �م�سروع ‪.‬‬ ‫�جدير بالذك ��ر �أن هذ� �لتقاطع‬ ‫ت� �وؤدي م�سار�ت ��ه �إى �أحي ��اء حيوية‬ ‫وكثيفة بال�س ��كان ي منطقة جر�ن‬ ‫منها حي �أبال�سعود وحي دح�سة ‪.‬‬

‫منظر عام من ااأعلى يبن اانهيار‬

‫( ت�سوير‪:‬عبدالله فراج)‬

‫متنكر في زي نسائي يسطو على محل بالقطيف‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫تعر� ��س ح ��ل ج ��اري ي �لقطي ��ف‬ ‫فج ��ر �أم� ��س �جمع ��ة �إى �سط ��و م�سل ��ح‬ ‫نفده جهولن �أحدهم ��ا كان يرتدي قناع ًا‬ ‫و�لآخ ��ر يرت ��دي عب ��اءة ن�سائي ��ة ويخفي‬ ‫حته ��ا �ساح� � ًا �أ�سه ��ره ي وج ��ه �ساحب‬ ‫�مح ��ل قب ��ل �أن يتمك ��ن م ��ن �سل ��ب �أم ��و�ل‬

‫م ��ن �مح ��ل ويل ��وذ بالف ��ر�ر �إى جهة غر‬ ‫معلومة‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعام ��ي ل�سرطة‬ ‫�منطق ��ة �ل�سرقي ��ة �مق ��دم زي ��اد �لرقيط ��ي‬ ‫�أم� ��س‪� ،‬أن ��ه عن ��د �ل�ساعة �لثاني ��ة من بعد‬ ‫منت�سف �للي ��ل �قتحم �سخ�سان جهولن‬ ‫�أح ��د �مح ��ال �لتجاري ��ة ب�س ��ارع �أح ��د ي‬ ‫حافظ ��ة �لقطي ��ف �أحدهما يرت ��دي عباءة‬

‫ن�سائي ��ة ويخف ��ي �ساح ��ا ناري ��ا و�لآخ ��ر‬ ‫يرت ��دي قناعا عل ��ى �لوجه و�أ�سه ��ر �لأول‬ ‫�ساح ��ه على حا�س ��ب �مح ��ل ومكنا من‬ ‫�ل�ستي ��اء عل ��ى �إي ��ر�د �محل م ��ن �لنقود‬ ‫و�لهرب‪ ،‬وبا�س ��رت جهات �لتحقيق �سبط‬ ‫�لب ��اغ و�لإج ��ر�ء�ت �لازم ��ة ي �لق�سية‬ ‫ومري ��ر معلوم ��ات �جن ��اة للعامل ��ن‬ ‫باميد�ن و�لبحث �جنائي‪.‬‬

‫إصابة خمسة أشخاص من عائلة واحدة في تصادم مركبتين‬ ‫عفيف ‪� -‬سامي �مجيدير‬ ‫وق ��ع حادث مروري م�س ��اء �أم�س �لأول بن‬ ‫مركبت ��ن تاه ��و كويتي ��ة وكابري�س عل ��ى طريق‬ ‫عفيف � �لبجادية‪.‬‬ ‫وت�سبب �حادث ي �إ�سابة خم�سة �أ�سخا�س‬ ‫من �لعائلة �لكويتي ��ة باإ�سابات متو�سطة‪ ،‬حيث‬ ‫م نقله ��م �إى م�ست�سف ��ى عفيف �لع ��ام عن طريق‬ ‫فرق �لهال �لأحمر‪ ،‬فيما حركت على �لفور فرق‬ ‫�لدفاع �مدي و�أمن �لطرق �إى �موقع ‪.‬‬

‫للشيخ محمد العوضي‪..‬‬ ‫«توبة حسن عسيري»‬ ‫حسن عسيري‬

‫اأنهيار اإ�سفلتي على اج�سر اجديد‬

‫اأحد كبار امهند�سن بال�سركة ام�سوؤولة يهم بالنزول اإى اأ�سفل اج�سر‬

‫في الواجهة‬

‫اأنا اأحرم ال�سيخ حمد العو�سي‪ ،‬وقد اطلعت على مقالته بعنوان‬ ‫«توب ��ة ح�س ��ن ع�س ��ري»‪ ،‬وم ��ن تقدي ��ري ل ��ه حر�س ��ت اأن اأح�س ��ر اإى‬ ‫دار ال�سي ��د عم ��اد امهيدب عندما علم ��ت بوجود ال�سيخ بع ��د اأن اأبلغني‬ ‫ال�سدي ��ق عبدالعزي ��ز ترك�ست ��اي �سفرن ��ا ي الياب ��ان ال ��ذي كان من‬ ‫جميل ال�سدف اأن اأكون جال�سا اإى جانبه ي لقائنا مع خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن ااأ�سب ��وع اما�س ��ي‪ ..‬وي اللق ��اء حدث ال�سيخ ع ��ن اأخطاء‬ ‫الدرام ��ا اخليجي ��ة ي عر� ��س �سري ��ع ومقت�س ��ب‪ ،‬واأوج ��ز ي ال�سيخ‬ ‫بع�س ��ا م ��ا جاء ي حلقاته و�سكرته عليها وقل ��ت‪ :‬بالطبع هناك اأخطاء‬ ‫ح�س ��ل هنا وهن ��اك‪ ،‬وكان حديثنا مقت�سبا و�سريعا ولو طال احديث‬ ‫لكن ��ت اأبلغ ��ت ال�سيخ اأن هن ��اك اأخطاء ي الدراما وهن ��اك اأي�سا اأخطاء‬ ‫من بع�س ام�سايخ عندما يفتي اأحدهم مثا بجواز الر�ساعة من زميلته‬ ‫وغرها كث ��ر‪ ،‬واأخرته اأي�سا اأن ااعراف بوجود بع�س ااأخطاء ا‬ ‫ين�س ��ف ه ��ذه التج ��ارب الدرامية ويجرده ��ا من مرحليتها‪ ،‬م ��ا اأريد اأن‬ ‫اأقوله اإنني مقتنع ماما بعملي واأهميته وبدور ااإعام التنويري العادل‬ ‫وامتف ��ق مع �سماحة الدين‪ ،‬ول ��كل هذه ااأ�سباب ما ي�ستدعي اأحيانا اأن‬ ‫تقول اإن هناك خطاأ يوؤدي للف�ساد واأن تقول اإن هناك خاطر يجب اأن‬ ‫نواجهها ونحد من اآثارها لتكون حياتنا معتدلة واآمنة‪.‬‬ ‫ولكنن ��ي م اأقل اأبدا لل�سيخ‪ ،‬واأظن ��ه هنا قد �سمعني ب�سكل خاطئ‬ ‫اأو فه ��م من ��ي �سيئا م اأعنيه‪ ،‬م اأقل اإنني اأتن�سل من جربتي ال�سابقة‪،‬‬ ‫فاأن ��ا مقتنع بر�سالتي كاملة ومرحليتها اأي�سا‪ ،‬ففي مرحلة بداأنا بطرح‬ ‫قا� ٍ��س ث ��م اأخف ث ��م اأخف‪ ،‬وه ��ذا لي�س م�سروع ��ا اعتباطيا اأب ��دا بل هو‬ ‫م�سروع حقيقي واإن بدا قا�سيا ي بدايته‪ ،‬واحديث عن وجود اأخطاء‬ ‫هن ��ا وهن ��اك ا يلغ ��ي التجربة بكامله ��ا‪ ،‬اأو ين�سفها‪ ،‬فا �س ��يء ياأتي من‬ ‫فراغ اأو بدون مقدمات‪.‬‬ ‫واأجدها فر�سة هنا اأدعو اأن نكون جميعا اأكر اإن�ساتا واإن�سافا‬ ‫لاآخري ��ن للتقلي ��ل م ��ن حجم ااأخط ��اء التي مك ��ن اأن تق ��ع‪ ،‬وا نكون‬ ‫�سحية �سوء الفهم الذي قد تكون له نتائج �سلبية‪ ،‬ي وقت نحن اأحوج‬ ‫م ��ا نكون فيه اإى حوارات مثمرة واإيجابية‪ ،‬خا�سة عندما نتحدث عن‬ ‫الدرام ��ا ودوره ��ا ي ك�سف الغطاء عن كثر م ��ن ال�سلبيات وموا�سلة‬ ‫التاأ�سي� ��س لتج ��ارب اأك ��ر انفتاح ��ا عل ��ى هم ��وم النا� ��س وق�ساياه ��م‬ ‫احيوية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سالم الفرحان‬ ‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬

‫وفاة طفل دهس ًا في بلدة القديح‬ ‫�لقديح محافظة �لقطيف‪.‬‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫و�أك ��د م�سدر م ��ن م�ست�سفى �لقطي ��ف �مركزي‬ ‫لقط ��ي طف ��ل (‪� 5‬أع ��و�م) م�سرع ��ه ده�س ًا حت ل�«�ل�س ��رق« �أم� ��س‪� ،‬أن �لطف ��ل و�س ��ل للم�ست�سف ��ى‬ ‫عجات مركبة من نوع بي �أم دبليو يقودها مو���طن متوف � ً�ى‪ ،‬وذلك على �أثر تعر�س ��ه لإ�سابة �سديدة ي‬ ‫(‪ 24‬عام ًا) م�ساء �أم�س �لأول‪ ،‬وذلك �أثناء مروره ي �لر�أ� ��س‪ ،‬فيم ��ا فتح م ��رور �محافظة حقيق� � ًا معرفة‬ ‫�سارع �مد�ر�س بالقرب م ��ن �سوق �خ�سار ي بلدة ماب�سات �حادث‪.‬‬

‫امركبة التي كانت ت�ستقلها العائلة الكويتية‬

‫(ت�سوير‪ :‬مر �سليم)‬

‫مياه الصرف الصحي تغرق‬ ‫صناعية اأوجام في القطيف‬

‫ال�سرف ال�سحي يحا�سر م�سانع ااأوجام ال�سناعية اأم�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�سركة‬ ‫�أغرق ��ت مياه �ل�س ��رف �ل�سحي وعلى م ��دى ثاثة �أيام منطق ��ة �لأوجام‬ ‫�ل�سناعي ��ة ي حافظ ��ة �لقطي ��ف‪ ،‬وذل ��ك نتيج ��ة ك�س ��ر ي �أح ��د �خط ��وط‬ ‫�لرئي�سي ��ة‪� ،‬لأمر �ل ��ذي �أدى لنت�سار �لرو�ئح �لكريه ��ة و�إغاق بع�س �لطرق‬ ‫�لفرعي ��ة وحا�س ��رة بع�س �م�سان ��ع و�لور�س برك �مي ��اه‪ .‬و�أو�سح رئي�س‬ ‫�مجل�س �لبلدي �ل�سابق ي حافظة �لقطيف �لدكتور ريا�س �م�سطفى �أن مياه‬ ‫�ل�س ��رف �ل�سحي حا�سرت �سمال �منطقة �ل�سناعي ��ة باأكملها و�أغلقت �لطرق‬ ‫وحا�س ��رت م�سانع �م�ستثمري ��ن وعطلت م�سالح �مو�طن ��ن على مدى ثاثة‬ ‫�أي ��ام‪ ،‬مطالب ًا �جهات �معنية ب�سرعة �إ�س ��اح �لو�سع و�سفط �مياه من �مكان‬ ‫وتطهره‪ ،‬لفت ًا �إى ت�سرر �أ�سحاب �م�سانع من �لو�سع ب�سدة‪ ،‬م�ستغرب ًا بطء‬ ‫�لتجاوب م ��ع �حادث رغم حيوية �منطقة و�أهميتها‪ .‬م ��ن جانبه‪� ،‬أكد �مقاول‬ ‫�لذي يعمل على �إ�ساح �لك�سر ل�«�ل�سرق« �أن ت�سرب �مياه يعود لك�سر ي �أحد‬ ‫�خطوط‪ ،‬وقد مت �ل�سيطرة عليه‪.‬‬


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫وموسمي الحج والعمرة‪ ..‬دراسة بحثية‪:‬‬ ‫دعت لاستفادة من وسائل اإعام الجديد‬ ‫ِ‬

‫«اإعام التقليدي» وراء عزوف المواطنين عن السياحة الداخلية‬

‫أنين الكام‬

‫الرجل والمرأة‪:‬‬ ‫أيهما (يشكم) اآخر؟‬ ‫علي مكي‬

‫ق�شر ام�شمك ي الريا�ض‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫ط� ��ال� ��ب ب� ��اح� ��ث �� �س� �ع ��ودي‬ ‫م ��ا و� �س �ف��ه ب ��«و� �س��ائ��ل الإع� ��ام‬ ‫التقليدية» مراجعة كل ما تطرحه‬ ‫ح� ��ول «ال �� �س �ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة»‪،‬‬ ‫م�وؤك��د ًا اأن غالبية اجمهور ترى‬ ‫اأن الإع��ام ال�سياحي ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية يخالف واقع‬ ‫ال���س�ي��اح��ة ال �ف �ع �ل��ي‪ ،‬وي �ق �ل��ل من‬ ‫م���س��داق�ي��ة ال��ر� �س��ال��ة الإع��ام �ي��ة‬ ‫ال�سياحية امهمة جد ًا‪ ،‬فيما مدحت‬ ‫و�سائل «الإع��ام اجديد» امتمثلة‬ ‫ي مواقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫ك�«في�س بوك‪ ،‬توير‪ ،‬ويوتيوب»‬ ‫وام� ��دون� ��ات وغ ��ره ��ا‪ ،‬وع � ّدت �ه��ا‬ ‫اأح��د اأه��م الأ�ساليب ي التوا�سل‬ ‫م��ع اجمهور واإقناعهم باأهمية‬ ‫ال���س�ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة وت��ر��س�ي��خ‬ ‫اأهداف ال�سياحة الداخلية لديهم‪،‬‬ ‫واأك���د ال�ب��اح��ث �سعيد ب��ن حمد‬ ‫ال ��رم� ��� �س ��ان‪ ،‬ع�� ��زوف ك �ث��ر من‬ ‫ال�سائحن ال�سعودين وامقيمن‬ ‫عن ال�سياحة الداخلية على الرغم‬ ‫من وجود اإعام �سياحي‪ ،‬وجهود‬ ‫وم� ��� �س ��روع ��ات اإع ��ام� �ي ��ة ت �ق��ام‪،‬‬ ‫واأم��وال �سخمة ُت�سرف لتن�سيط‬ ‫ال�سياحة الداخلية‪.‬‬

‫اإعام �سياحي‬

‫وذك � � � ��ر ال � �ب� ��اح� ��ث � �س �ع �ي��د‬ ‫ال��رم �� �س��ان‪ ،‬ي درا�� �س ��ة بحثية‬ ‫ح���س��ل م ��ن خ��ال �ه��ا ع �ل��ى درج ��ة‬ ‫اماج�ستر من الأكادمية العربية‬ ‫ي ال� ��دم� ��ارك‪ ،‬ح � ��ول‪« :‬ت��اأث��ر‬ ‫الإع��ام ال�سياحي على ال�سياحة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة»‪ ،‬اأن ��ه ع�ل��ى ال��رغ��م من‬ ‫اج��ه��ود اح�ث�ي�ث��ة ال �ت��ي تبذلها‬ ‫اح� �ك ��وم ��ة وال� �ق� �ط ��اع اخ��ا���س‬ ‫لتطوير و�سائل الإعام التقليدية‬ ‫واإ���س��راك��ه��ا ي م�ه�م��ة ت�سويق‬ ‫ال���س�ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة وح�سن‬ ‫��س��ورت�ه��ا ي اأذه � ��ان اج�م�ه��ور‬ ‫وجعل ال�سياحة الداخلية وجهة‬ ‫ق��وي��ة وم�ع�ت��رة‪ ،‬اإل اأن ال�سواد‬ ‫الأع�ظ��م من امواطنن حتى الآن‬ ‫يف�سل ال�سياحة اخ��ارج�ي��ة‪ ،‬لذا‬ ‫كان لهذا البحث اأهمية خا�سة ي‬ ‫بحث وتقييم الإع��ام ال�سياحي‪،‬‬ ‫ومدى تاأثره ي �سناعة ال�سياحة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة ي ام�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫احاجة للم�سداقية‬

‫مدائن �شالح ي تبوك‬

‫مقومات ال�سياحة الداخلية ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫ال��وق��ت ال��راه��ن ذات م�سداقية‬ ‫اأك��ر وحظى متابعة واهتمام‬ ‫اج�م�ه��ور ب�سكل اأك ��ر م��ن كثر‬ ‫اأبرز التو�سيات‬ ‫من و�سائل الإعام التقليدية‪ ،‬وقد‬ ‫خل�ست الدرا�سة التي اأعدّها‬ ‫باتت ال�ي��وم اأح��د اأه��م الأ�ساليب الباحث الرم�سان اإى التو�سية‬ ‫للتوا�سل مع اجمهور وجذبهم ب � �اإع� ��داد م��زي��د م ��ن ال��درا���س��ات‬ ‫واإق��ن��اع��ه��م وت��ر� �س �ي��خ اأه � ��داف والأب � �ح� ��اث ع ��ن ك�ي�ف�ي��ة ت�ط��وي��ر‬ ‫ال�سياحة ل��دي�ه��م‪ ،‬وب � ّ�ن اأن ��ه من‬ ‫ام�ن�ط�ق��ي اأن ي �ت��م اله �ت �م��ام بها‬ ‫بل ويتم اإع�ط��اوؤه��ا الأول��وي��ة ي‬ ‫اخ�ط��ط وال��درا� �س��ات اج��دي��دة‪،‬‬ ‫واعتبار و�سائل الإع��ام اجديد‬ ‫نوافذ مفتوحة دائم ًا مع اجمهور‪،‬‬ ‫لتقدم اج��دي��د والأخ ��ذ باآرائهم‬ ‫وحل بع�س م�سكاتهم‪.‬‬

‫تثقيف ال�سكان امحلين‬

‫و�سدد الرم�سان على �سرورة‬ ‫ن�سر الثقافة ال�سياحية امرتكزة‬ ‫على امنهج العلمي وال��درا��س��ات‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة لأو� � �س� ��اع ال �� �س �ي��اح��ة‬ ‫الداخلية واحتياجاتها الفعلية‪،‬‬ ‫وجعلها جزء ًا ل يتجزاأ من الثقافة‬ ‫العامة �سواء للعاملن ي ام�سمار‬ ‫ال�سياحي اأو امواطنن العادين‪،‬‬ ‫وج� �ع ��ل ال �� �س �ك��ان ام �ح �ل �ي��ن ي‬ ‫امناطق ال�سياحية جزء ًا ل يتجزاأ‬ ‫م��ن ب��رام��ج الإع � ��ام ال�سياحي‪،‬‬ ‫معل ًا ذلك باأن الدرا�سات اميدانية‬ ‫اأثبتت تاأثرهم الكبر ي انطباع‬ ‫ال�سائحن‪ ،‬وب��ال�ت��اي ي جاح‬ ‫ال��رام��ج ال�سياحية ب�سكل ع��ام‪،‬‬ ‫ل��ذل��ك ي�ج��ب اله �ت �م��ام بال�سكان‬ ‫امحلين ال�ق��اط�ن��ن ي امناطق‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬واإدخالهم ي دورات‬ ‫وور�س تثقيفية‪ ،‬وخ�سو�س ًا ماك‬ ‫مواقع الإيواء ال�سياحي كالفنادق‬ ‫وال���س�ق��ق ام�ف��رو��س��ة وال�ع��ام�ل��ن‬ ‫معهم‪.‬‬

‫تطوير امحتوى‬

‫وب� � ّ�ن اأن ج�م�ي��ع ال��و��س��ائ��ل‬ ‫الإعامية ام�ستخدمة ي الإعام‬ ‫ال���س�ي��اح��ي ي ام�م�ل�ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية حتاج اإى تطوير ي‬ ‫ام�ح�ت��وى ولي�س ي الت�سميم‪،‬‬ ‫واأن يكون حتواها يقدم ر�سالة‬ ‫حقيقية عن ال�سياحة الداخلية‪،‬‬ ‫واأن ي� �ك ��ون ج� ��اذب�� � ًا‪ ،‬وو� �س��ع‬ ‫م�ي��زان�ي��ات م��درو��س��ة لأي اإع��ام‬ ‫يقدم لل�سياحة الداخلية يع ّد اأمر ًا‬ ‫مهم ًا جد ًا‪ .‬واأ�سار اإى اأن الدرا�سة‬ ‫اميدانية اأظهرت اأن هناك كثر ًا‬ ‫من ال�سرف ي و�سائل اإعامية‬ ‫ق��د ل تكون ذات اهتمام لغالبية‬ ‫اج�م�ه��ور‪ ،‬واله�ت�م��ام بالتنويع‬ ‫وموازنة ما يتم ن�سره بالحتياج‬ ‫الفعلي امبني على درا�سات‪.‬‬

‫واأ�� �س ��ار ال��رم �� �س��ان اإى اأن‬ ‫ال��درا� �س��ة خل�ست ‪-‬ب �ع��د حليل‬ ‫النتائج‪ -‬اإى اأن الإعام ال�سياحي‬ ‫ي امملكة العربية ال�سعودية قدم‬ ‫نتائج جيدة خال ال�سنوات القليلة‬ ‫ال�سياحة الدينية‬ ‫اما�سية‪ ،‬لكن الإع ��ام ال�سياحي‬ ‫وت�ط��رق الرم�سان اإى اأه��م‬ ‫ال � ��ذي ت �ق��دم��ه و� �س��ائ��ل الإع � ��ام مقرحات الدرا�سة التي من اأبرزها‬ ‫التقليدية يحتاج اإى تطوير ي اإعداد بحوث ور�سالت ماج�ستر‬ ‫ك�ث��ر م��ن الأوج� � ��ه‪ ،‬ح�ي��ث بينت ي تاأثر الإعام اجديد واأدواته‬ ‫الدرا�سة اأن غالبية اجمهور ترى امعروفة‪ ،‬وهي مواقع التوا�سل‬ ‫اأن الإع��ام ال�سياحي ي امملكة الج�ت�م��اع��ي مثل ‪ Twitter‬و‬ ‫العربية ال�سعودية يخالف واقع ‪ facebook‬و‪YouTube‬‬ ‫ال�سياحة وتنق�سه ام�سداقية‪ ،‬وام� � ��دون� � ��ات ع� �ل ��ى ال �� �س �ي��اح��ة‬ ‫وهذا ي�ستلزم اأن تتم مراجعة لكل الداخلية‪ ،‬وبحث �سبل ا�ستثمارها‬ ‫ما يُطرح فيه‪ ،‬والبُعد عن امبالغة لتعزيز ال�سياحة الداخلية‪ ،‬واإعداد‬ ‫ي اأي جزئية‪ ،‬لأن من �ساأن ذلك ب�ح��وث ودرا� �س��ات علمية �سواء‬ ‫اأن يقلل م��ن م�سداقية الر�سالة ر�سائل ماج�ستر اأو دكتوراة ي‬ ‫الإعامية امهمة جد ًا التي يحملها‪ .‬كيفية ا�ستثمار ال�سياحة الدينية‬ ‫ي مكة امكرمة وامدينة امنورة‬ ‫نوافذ مفتوحة‬ ‫ك �م��ا اأك � ��د ال��ب��اح��ث اأه �م �ي��ة التي توجد لها موا�سم �سنوية مثل‬ ‫الع �ت �م��اد ع�ل��ى و� �س��ائ��ل الإع���ام احج والعمرة والع�سر الأواخ��ر‬ ‫اج��دي��د‪ ،‬ب��اع�ت�ب��ار اأن �ه��ا ت �ع � ّد ي م���ن � �س �ه��ر رم� ��� �س ��ان ل�ل�ت�ع��ري��ف‬

‫و�سائل الإع��ام التقليدية‪ ،‬لن�سر‬ ‫ثقافة ال�سياحة الداخلية‪ ،‬وحقيق‬ ‫اأه ��داف� �ه ��ا وح �� �س��ن � �س��ورت �ه��ا‪،‬‬ ‫اإ�سافة لأهمية ا�ستغال و�سائل‬ ‫الإع� ��ام اج��دي��د واإ� �س��راك �ه��ا ي‬ ‫الرويج لل�سياحة الداخلية‪ .‬كما‬ ‫اأو�ست الدرا�سة بوجوب اإ�سراك‬

‫رجال اأمع ي ع�شر‬

‫امهتمن وال�ع��ام�ل��ن ي القطاع‬ ‫ال�سياحي من م�ستثمرين وماك‬ ‫م��راف��ق وع �م��ال‪ ،‬وك��ذل��ك ال�سكان‬ ‫امحلين ي امناطق ال�سياحية‪،‬‬ ‫ي الرامج الإعامية والتثقيفية‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬واإدخالهم ي دورات‬ ‫وبرامج لتطوير مهاراتهم وتنمية‬

‫(ال�شرق)‬

‫ثقافتهم ال�سياحية والإعامية‪.‬‬ ‫واأخ � ��ر ًا‪ ،‬اأو� �س��ت ال��درا��س��ة‬ ‫باأهمية ا�ستغال امواقع الدينية‬ ‫ي مكة امكرمة وامدينة امنورة‬ ‫ي ال�سياحة الداخلية واإدخالها‬ ‫� �س �م��ن ال � ��رام � ��ج ال �� �س �ي��اح �ي��ة‬ ‫والرويجية‪.‬‬

‫كالعادة جاء ال�شيف ملتهب ًا لي�ض بحرارة اجو فقط‪ ،‬اإما باأعرا�شه‬ ‫امتزاحم ��ة والاهثة �شوب امتعة احال‪ .‬والإجازة اأنثى بح�شب (التاء)‬ ‫ول م�شاحة مطلق ًا‪ ،‬ي هذه احالة‪ ،‬اإذا قلت اإنها‪ ،‬اأي الإجازة مثل امراأة‪،‬‬ ‫الت ��ي م ��ا اإن يبداأ الرجل بكتاب ��ة الكلمة الأوى عل ��ى اأول �شطر ي ورقة‬ ‫الدرب اموؤدي اإى تلك الليلة احا�شمة وام�شرية‪ ،‬حتى تهب عليه رياح‬ ‫الو�شاي ��ا الثقيل ��ة من كل اجاه وجان ��ب‪ ،‬يذر ترابها اج ��د والأب والعم‬ ‫واخ ��ال‪ :‬كن رج ًا!‪« .‬اإذا م ت�شكمها (وت�شوقها) من البداية (�شكمتك)‬ ‫هي و�شاقتك»‪ ..‬ثم يقهقهون ويتغامزون ويتبادلون النكات (ال ّلي ه ّيه)!‬ ‫ول اأدري م ��اذا يو�ش ��ون بتل ��ك التعليم ��ات وكاأن ابنه ��م ام�شك ��ن مقب ��ل‬ ‫عل ��ى (ح ��رب) طرفها الآخر خ�شم وع ��دو لدود ل ن�شف ��ه الثاي وعمره‬ ‫احقيق ��ي وحيات ��ه التي هي موت ��ه اأي�شا‪.‬ترى هل هي عق ��دة (الو�شاية)‬ ‫ي التقاليد اموروثة و�شيء لبد اأن يقال ويردد على م�شامع العري�ض‪/‬‬ ‫التعي� ��ض ي ليل ��ة كه ��ذه؟ اأم ه ��و بح ��ث ع ��ن عزاء واأم ��ل خيبة من ��وا بها‬ ‫قدم ��ا؟‪ .‬اأم اإن الأم ��ر اإمعان ي (توريط) اأبناء جن�شه ��م واإرباكهم مثل‬ ‫ذل ��ك التحذي ��ر؟ قد يكون واحدا م ��ن تلك الحتمالت ه ��و ال�شحيح وقد‬ ‫تكون كلها كذلك‪ ،‬غر اأي ما اأردت اأن اأحدث عن هذا‪ ،‬ول اأن اأخو�ض‬ ‫ي تفا�شي ��ل اح ��رب التي ل تنتهي اإل بقي ��ام ال�شاعة‪ .‬هل قلت (حربا)؟‬ ‫نع ��م اإنه ��ا (حرب) لكن ي �شرا�شتها (رقة)‪ ،‬وي ظامها نور ُيح�ض ول‬ ‫ي ��رى‪ ،‬ح ��رب اأنيقة ل ت�شيل منه ��ا الدماء ول ميت اأح ��دا‪ ،‬بقدر ما ينبت‬ ‫الف ��ل ويزده ��ر اليا�شمن عل ��ى �شفافها‪ ،‬وي�شب نحله ��ا ع�شا فيه �شفاء‬ ‫للع�ش ��اق وامحبن‪.‬فلتوا�ش ��ل الأعرا� ��ض‪ ،‬اإذ ًا‪ ،‬دق اأجرا�شه ��ا وطبوله ��ا‬ ‫ودفوفه ��ا‪( ،‬ولتزرزر) الن�شاء باأ�ش ��وات (الغطاريف) تعبر ًا عن الر�شا‬ ‫بوق ��وع ال�شحي ��ة ي ال�شبك ��ة‪ .‬ولتح ��زن البي ��وت الب�شيطة عل ��ى هجرة‬ ‫اأهله ��ا منها وهربهم باأفراحهم اإى الق�شور اجديدة‪ .‬م�شكن هو البيت‬ ‫ي�شاركه ��م كل �شيء ويحر� ��ض اأحامهم ويخب ��ئ اأ�شرارهم ي اللياي‪.‬‬ ‫لكنهم عندم ��ا يحتفلون ويفرحون يذهبون عنه بعيدا يلقون ب�شحكاتهم‬ ‫وي�شكب ��ون رق�شاتهم وغناءهم ي مكان اآخر بعد اأن يدفعوا ثمنا لذلك‪.‬‬ ‫اآه اأيه ��ا (البي ��ت)‪ ،‬يا كل البي ��وت احزينة امحرومة م ��ن (الفرح)‪ ،‬بودي‬ ‫ل ��و اأ�شب ��ق كل عمال ق�شور الأف ��راح ي كل العام واأحم ��ل ال�شحكات‬ ‫والبهج ��ات والزغاريد والأغ ��اي والفل (امدعو� ��ض) والبت�شامات التي‬ ‫�شقط ��ت �شهو ًا‪ ،‬اأحملها واأخبئها ي قلبي قبل اأن يكن�شوها واأنرها ي‬ ‫كل بيت!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻣﺸﺎﻫﺪ‬ 





                            



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

8

‫ﺍﻋﺘﻤﺪﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻳﺪﻭﻳ ﹰﺎ ﻭﻋﺎﺩﺕ ﺑﻤﻮﻟﺪﺍﺕ ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ ﻭﻃﺮﺍﺯ ﻋﺎﻟﻤﻲ ﺍﻟﺼﻨﻊ‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ ﻣﺘﺮ ﹰﺍ‬23 ‫ ﻃﻨ ﹰﺎ ﻭﻗﻄﺮ ﻫﻼﻟﻬﺎ‬21 ‫ ﺃﻫﻢ ﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﺯﻥ ﻣﺤﺮﻛﻬﺎ‬.. «‫»ﺍﻟﺤﻤﻴﺪﻳﺔ‬ 





..‫ﺃﺳﻮﺍﻕ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺘﻤﻮﺭ‬ ‫ﻭﺭﻣﻀﺎﻥ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬



                         35                                    35         15                                                       

   1375           2010            

       23      23      ���       

    81                            24                      21              

‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻘﺪﻳﻢ ﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺗﻬﺎ‬ ‫ﻭﺗﻄﻮﺭ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﻓﻄﺎﺭ ﺻﺎﺋﻢ‬ ..‫ﻟﻠﻔﻘﺮﺍﺀ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬ ‫ﱢ‬                               19          15                              600          





 

                                        



                           

‫ ﻣﺤﺎﺿﺮﺓ ﺩﻳﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺻﻔﻮﺓ ﺍﻟﻜﻼﻡ‬13 ‫ﻣﻦ ﺟﻮﺍﺭ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ« ﻓﻲ ﻧﺴﺨﺘﻪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ‬                                                                             





                                             

                                                             13           



                12                                     ���     

                         812 891        872  131  15                

‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

«‫»ﺃﻫﺪﻱ ﺍﺑﺘﺴﺎﻣﺔ‬                                                –                25                                                                                       zainab@alsharq.net.sa

‫ﻣﺸﻬﺪ‬

‫ﺃﺟﻨﺎﺱ ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻔﺮﺓ ﻭﺍﺣﺪﺓ‬ 



  


‫ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬا اﻟﻴﻮم‬ ‫ﻡ‬2012 ‫ ﺃﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ‬- ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

10

16

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

409  •  1213   •       1578 •       762  •                       

‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻣﺤﻠﻴﺔ‬

:‫ﻣﻮﺍﻟﻴﺪ‬    1307  810       1805  1859 1920 1874



   1900  1908 1930 

  1950

2011 - 1432       2010 - 1431        2010 - 1431 4 2010 - 1431      2010 - 1431      2009 - 1430  2009 - 1430     2008 - 1429  2008 - 1429     2008 - 1429  ���  

 1960 1961 1965 



1977





     1914         1927 2353    1950 1950 38  1952  1984  171988    1991  1991     4001999   2000   2007 2012010

‫ﺃﻋﻴﺎﺩ ﻭﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ‬  •



‫ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬



‫ﻭﻓﻴﺎﺕ‬ 675         694      727          845      1061  1129    1890 6 1307  1060 2003 1954 2011

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﺍﻟﻤﺜ ﹼﻘﻒ ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺒﻌ ﹼﻴﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                       ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ 

faeq@alsharq.net.sa


‫رأي |‬

‫قرار اأمم‬ ‫المتحدة نقطة‬ ‫تحول في اأزمة‬ ‫السورية‬

‫تت�سارع اأح ��داث الأزمة ال�سورية عل ��ى كافة الأ�سعدة‬ ‫وتتعقد ي نف�ض الوقت‪ ،‬فامعارك بن قوى الثورة والنظام‬ ‫عل ��ى ا ُأ�س ِده ��ا ي كل اأرج ��اء �سوري ��ا‪ ،‬واجي� ��ض احر بات‬ ‫ي�سيط ��ر عل ��ى م�ساحات وا�سع ��ة من الب ��اد‪ ،‬ويتخذ حلفاء‬ ‫الأ�سد ي طهران وبغداد اإجراءات لدعم حليفهم ي دم�سق‪.‬‬ ‫وي الوق ��ت ال ��ذي ف�سلت فيه امعار�س ��ة ال�سورية ي‬ ‫اخارج ي التوحد وت�سكيل حكومة انتقالية موؤقتة‪ ،‬اأعلنت‬ ‫ف�سائ ��ل ثوري ��ة ي الداخ ��ل اأنها ل ��ن تعرف ب� �اأي حكومة‬ ‫تت�س ��كل ي اخارج‪ ،‬كم ��ا اأعلن امبعوث ال ��دوي والعربي‬ ‫كوي عنان ا�ستقالته من مهمته‪ ،‬ما يعني اأنه قرر العراف‬

‫اأخ ��را بالف�سل بع ��د اأكر م ��ن ثاثة اأ�سهر م ��ن بدء تطبيق‬ ‫خطته التي �سقط خالها اأكر من �ستة اآلف قتيل �سوري‪.‬‬ ‫لك ��ن رما ي�سكل جاح امملك ��ة العربية ال�سعودية ي‬ ‫قيادة اجهود العربية لنقل ملف الأزمة ال�سورية اإى هيئة‬ ‫الأم امتح ��دة بع ��د ف�س ��ل جل� ��ض الأم ��ن ي التو�سل اإى‬ ‫ق ��رار يدي ��ن ويوقف العنف‪ ،‬بارقة اأم ��ل اأو نقطة حول ي‬ ‫م�سار الق�سية ال�سورية‪ ،‬حيث اأقرت اجمعية العامة لاأم‬ ‫امتح ��دة باأغلبية وا�سع ��ة اأم�ض م�سروع الق ��رار الذي اأعده‬ ‫امندوب ال�سعودي لدى الأم امتحدة عبدالله امعلمي با�سم‬ ‫امجموعة العربية‪ ،‬الذي يدين ا�ستخدام احكومة ال�سورية‬

‫الأ�سلحة الثقيلة وينتقد عجز جل�ض الأمن عن التحرك ي‬ ‫اإطار الأزمة اجارية ي الباد‪.‬‬ ‫ونال القرار تاأييدا وا�سعا من الدول العربية والغربية‬ ‫وم اإق ��راره باأغلبية ‪� 133‬سوتا مقابل ‪� 13‬سوتا راف�سا‬ ‫وامتناع ‪ 33‬بلدا عن الت�سويت من اأ�سل ‪ 193‬بلدا اأع�ساء‬ ‫ي امنظمة الدولية‪ ،‬وينتقد القرار «عجز جل�ض الأمن عن‬ ‫التف ��اق على اإج ��راءات تلزم ال�سلط ��ات ال�سورية باحرام‬ ‫قراراته»‪.‬‬ ‫وعل ��ى الرغم م ��ن اأن قرار اجمعية العام ��ة هذا يعتر‬ ‫رمزي ��ا ول يجر الدول على اللتزام به‪ ،‬اإل اأنه يعتر نقطة‬

‫ح ��ول تخ ��رج املف ال�سوري م ��ن جعبة جل� ��ض الأمن ما‬ ‫ق ��د ي�سمح باتخاذ ق ��رارات من دول لدعم الث ��ورة ال�سورية‬ ‫ويفتح الباب اأمام تقدم م�ساعدة للجي�ض احر والثوار‪.‬‬ ‫وكانت اأنباء ت�سربت تفيد باإعط ��اء الرئي�ض الأمريكي‬ ‫باراك اأوبام ��ا ال�سوء الأخ�سر لوكال ��ة امخابرات امركزية‬ ‫وموؤ�س�سات اأخ ��رى م�ساعدة قوى امعار�س ��ة‪ ،‬التي ت�سعى‬ ‫اإى الإطاح ��ة بالأ�س ��د‪ ،‬كما �سي�سجع الق ��رار الأمي بع�ض‬ ‫ال ��دول الإقليمية والعربي ��ة على التعبر ع ��ن مواقف اأكر‬ ‫جدية وو�سوحا ما قد ي�ساهم ي اإن�ساف الثورة وال�سعب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫سبورات تفاعلية ذكية وأجهزة رقمية متطورة‬

‫على أي حال‬

‫التقنيات الحديثة‬ ‫في النظام التعليمي‬

‫عادل‬ ‫إمام‪« ..‬يوم‬ ‫ودوه‬ ‫شاب ُ‬ ‫الك ّتاب»!‬ ‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫طاب يتجاوزون الواقع التقليدي ومعلمون غرباء عن العصر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫الصبيحي‪ :‬ي��ج��ب ت��وف��ر ع��ن��اص��ر ال��ت��ش��وي��ق وج���ذب اان��ت��ب��اه وال���وض���وح وال��ت��ف��اع��ل وااس��ت��ج��اب��ة وال��ت��ع��زي��ز ال��ف��وري‬ ‫نقلة نوعية حدثت في عاقة الطالب بالمعلم ‪..‬والطالب يستخدم اأجهزة الرقمية في جميع متطلبات حياته اليومية‬ ‫التقنيات التعليمية الحديثة تمتلك قدر ًا كبير ًا من اإمكانات كاألوان المؤثرة والحركة السريعة المصحوبة بالمؤثرات الصوتية‬

‫اأك� � � � ��د ع� � � ��دد م� � ��ن اخ� � � ��راء‬ ‫والأكادمين والربوين �سرورة‬ ‫اإدخال التقنيات التعليمية احديثة‬ ‫ي عملية التدري�ض‪ ،‬كونها اأ�سبحت‬ ‫تلعب دور ًا مهم ًا ي تطوير عنا�سر‬ ‫النظام التعليمي وتنمية امناهج الغمو�ض والتداخل الذي قد ي�سببه‬ ‫ام��در� �س �ي��ة‪ ،‬وجعلها اأك ��ر فاعلية بع�سها‪.‬‬ ‫وك�ف��اءة‪ ،‬مبينن اأن دوره��ا اأ�سبح‬ ‫تطورات متاحقة‬ ‫جوهري ًا ي اإثراء العملية التعليمية‬ ‫وتناول ال�سدوخي التطورات‬ ‫وتو�سيع خرات امعلمن والطاب‬ ‫ام �ت��اح �ق��ة ي اأدوات وو� �س��ائ��ل‬ ‫باأ�ساليب م�سوقة وجذابة‪.‬‬ ‫العملية الربوية قائ ًا‪ :‬اإن الأعوام‬ ‫الأخ� ��رة ��س�ه��دت نقلة ن��وع�ي��ة ي‬ ‫التوظيف الأن�سب‬ ‫اأو�� � �س � ��ح ك� �ب ��ر ام ��رج ��ن عاقة الطالب بامعلم‪ ،‬حيث اأ�سبح‬ ‫ب��وزارة الربية والتعليم امهند�ض الطالب ي وقتنا احا�سر حاط ًا‬ ‫ع��ب��دام��ح�����س��ن ب� ��ن ع��ب��دال��ك��رم بعديد من الأج�ه��زة الرقمية‪ ،‬التي‬ ‫ال�سدوخي‪ ،‬اأن حياتنا امعا�سرة ي�ستخدمها ي جميع متطلبات‬ ‫تعج بعديد من الأدوات حياته اليومية‪ ،‬و�سار باإمكانه اأي�س ًا‬ ‫اأ�سبحت ّ‬ ‫وال�ت�ق�ن�ي��ات ال�ت��ي م�ك��ن توظيفها اح���س��ول على جميع امعلومات‬ ‫لأغرا�ض تربوية وتعليمية‪ ،‬مبين ًا ال�ت��ي يحتاجها‪ ،‬م��ن ع��دة م�سادر‬ ‫اأن هذه الو�سائل والأدوات تتفاوت رقمية عر �سبكة الإن��رن��ت‪ ،‬لذلك‬ ‫م���ن ح �ي��ث م �ي��زات �ه��ا ون ��واح ��ي اأ�سبحت التجربة التعليمية غنية‬ ‫ق �� �س��وره��ا‪ ،‬م ��ا ي �ف��ر���ض ت��وظ�ي��ف وذك �ي��ة وتفاعلية داخ ��ل الف�سول‬ ‫اأن�سبها تبع ًا ل �اأه��داف التعليمية الدرا�سية والتدريبية‪ ،‬ما ي�ساعد‬ ‫والربوية اخا�سة والعامة امراد ي تو�سيع خرات امتعلم وتي�سر‬ ‫ب�ن��اء امفاهيم وا��س�ت�ث��ارة اهتمام‬ ‫حقيقها‪.‬‬ ‫امتعلم واإ� �س �ب��اع ح��اج�ت��ه للتعلم‪،‬‬ ‫كونها تعر�ض امادة باأ�ساليب مثرة‬ ‫امدر�ض النابه‬ ‫واأ�سار ال�سدوخي اإى اأن كرة وم�سوقة وجذابة‪.‬‬ ‫اأن ��واع الو�سائل التقنية احديثة‬ ‫الأ�س�ض الازمة‬ ‫التي مكن ا�ستخدامها لأغ��را���ض‬ ‫تعليمية وتعدد جالت تطبيقاتها‬ ‫من جانبه‪ ،‬لفت اخبر الوطني‬ ‫ج�ع��ل م��ن ال �� �س��رورة م �ك��ان اأن ي ج ��ال ع�ل��م ال�ن�ف����ض ال��رب��وي‬ ‫يقابلها امدر�ض النابه الذي ي�ستطيع وال�ط�ف��ول��ة ال��دك �ت��ور عبدالرحمن‬ ‫اخ �ت �ي��ار اأج� ��وده� ��ا م ��ا يتنا�سب ال �� �س �ب �ي �ح��ي‪ ،‬اإى اأن ال�ت�ق�ن�ي��ات‬ ‫م��ع ام��راح��ل وام��واق��ف التعليمية التعليمية احديثة الناجحة يجب‬ ‫ام �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬لأن ح��دي��د ام�ن��ا��س��ب اأن تتوافر فيها الأ�س�ض الربوية‬ ‫منها وجني ام���ردودات التعليمية ال��ازم��ة لعملية التعليم ال�ف�ع��ال‪،‬‬ ‫امرغوبة يتوقف بدرجة كبرة على كعن�سر الت�سويق‪ ،‬وجذب النتباه‬ ‫ح�سن الختيار‪.‬‬ ‫والو�سوح‪ ،‬وتوفر فر�ض التفاعل‬ ‫وال�ستجابة ل�ل��دار���ض‪ ،‬واإمكانية‬ ‫الأهداف الربوية‬ ‫التعزيز الفوري‪ ،‬وغر ذلك‪ ،‬وكلما‬ ‫وب� � ّ�ن ال �� �س��دوخ��ي ال� ��ذي ك��ان ازداد توافر تلك الأ�س�ض ال�سرورية‬ ‫ي�سغل وظ �ي �ف��ة م��دي��ر ع ��ام اإدارة للعملية التعليمية ي التقنية امراد‬ ‫اح��ا��س��ب الآي بالرئا�سة العامة ا�ستخدامها‪ ،‬ك��ان اأك��ر فاعلية ي‬ ‫لتعليم البنات «�سابق ًا»‪ ،‬اأن الأهداف حقيق الأه� ��داف ام��رج��وّ ة منها‪.‬‬ ‫الربوية هي الأ�سا�ض ي اختيار‬ ‫و�سائل التعليم واأدواته حتى تتمكن‬ ‫اجهات التعليمية والربوية من‬ ‫اختيار اأن�سب التقنيات لتحقيق‬ ‫ه��ذه الأه ��داف‪ ،‬فما من �سك ي اأن‬ ‫الأنواع امختلفة للتقنيات التعليمية‬ ‫تتفاوت ي مقدرتها على الو�سول‬ ‫لاأهداف امرجوّ ة باختاف اأماط‬ ‫تلك الأهداف وم�سمونها‪ ،‬وحديد‬ ‫ال �ه��دف ب��دق��ة ُي���س�ه��م ب�سكل كبر‬ ‫ي توفيق الأ� �س��ات��ذة وام��در��س��ن‬ ‫عند اختيارهم للو�سيلة امنا�سبة‬ ‫لهم بعيد ًا عن اح��رة الناجة عن‬ ‫اأرون فرايت‬

‫واأ� �س��اف‪ :‬احقيقة اأن توافر هذه‬ ‫الأ��س����ض ي الو�سيلة ام�ستخدمة‬ ‫ل يتوقف على الإم�ك��ان��ات الذاتية‬ ‫للو�سيلة‪ ،‬واإما يتدخل ي حقيقها‬ ‫وب�سكل كبر الأ�سلوب الذي يتبعه‬ ‫ام���در����ض ع �ن��د ت �خ �ط �ي��ط وت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫ا�سراتيجية ال��س�ت�ف��ادة م��ن هذه‬ ‫التقنيات‪.‬‬

‫ال�سبورة التفاعلية‬

‫وعن تاأثر الو�سائل التقنية ي‬ ‫العملية الربوية‪ ،‬اأك��د ال�سبيحي‬ ‫اأن التقنيات التعليمية احديثة‬ ‫م�ت�ل��ك ق � ��در ًا ه ��ائ � ً�ا م ��ن الإث � ��ارة‬ ‫وال�ت���س��وي��ق واج��اذب��ي��ة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫ما تتمتع به من اإمكانات واأل��وان‬ ‫موؤثرة‪ ،‬وحركة �سريعة م�سحوبة‬ ‫ب��ام �وؤث��رات ال�سوتية‪ ،‬م��ا �ساعد‬ ‫ع�ل��ى ان�ت���س��اره��ا وجعلها و�سائل‬ ‫تعليمية ل غنى عنها ي التعليم‬ ‫اح��دي��ث‪ ،‬لذلك ت�س ّكل ال�سبورات‬ ‫التفاعلية احديثة واأجهزة العر�ض‬ ‫الذكية‪ ،‬والكتب امدر�سية امتميزة‪،‬‬ ‫اأهمية كرى لكونها حقق اأهداف ًا‬ ‫تعليمية م�ع��رف�ي��ة اأو م �ه��اري��ة اأو‬ ‫وجدانية جوهرية �سواء ي العملية‬ ‫التعليمية اأو التدريبية‪.‬‬ ‫مدخات وخرجات‬ ‫من جهته‪ ،‬اأ�سار رئي�ض حرير‬ ‫جلة «التدريب والتقنية» الناطقة‬ ‫با�سم اموؤ�س�سة ال�ع��ام��ة للتدريب‬ ‫التقني وامهني الأ�ستاذ عبدالله بن‬ ‫حمد امحيميد‪ ،‬اإى اأن التقنيات‬ ‫التعليمية احديثة اأ�سبح لها دور‬ ‫فاعل بن مدخات الن�ساط التعليمي‬ ‫والتدريبي وخرجاته‪ ،‬ف�س ًا عن‬ ‫ذلك فقد �سارت تلك التقنيات تلعب‬ ‫دور ًا مهم ًا ي تطوير عنا�سر النظام‬ ‫الربوي كافة بوجه عام وعنا�سر‬ ‫ام �ن �ه��ج ع �ل��ى وج� ��ه اخ �� �س��و���ض‪،‬‬

‫عبد الله امحيميد‬

‫وجعلها اأكر فاعلية وكفاية‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال ال�ستفادة منها ي عملية‬ ‫التخطيط لهذه امناهج وتنفيذها‬ ‫وتقومها ومتابعتها وتطويرها‬ ‫ما ُي�سهم ب�سكل كبر ي حقيق‬ ‫اأهدافها امن�سودة‪.‬‬

‫التحدي والتعقيد‬

‫واأك���د امحيميد اأن الو�سيلة‬ ‫التعليمية وال �ت��دري �ب �ي��ة اج �ي��دة‬ ‫ه��ي الو�سيلة ال�ت��ي حقق الهدف‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ي وال��ت��دري��ب��ي ب��درج��ة‬ ‫مر�سية‪ ،‬ول ي�سرط فيها التحدي‬ ‫والتعقيد والتعجيز �سواء بالن�سبة‬ ‫ل �ل �م��در���ض اأو ال� �ط ��ال ��ب‪ ،‬م� �وؤك ��د ًا‬ ‫ع�ل��ى اأه�م�ي��ة التقنيات التعليمية‬ ‫احديثة‪ ،‬ودوره��ا ي دعم العملية‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة ب��رم �ت �ه��ا‪ ،‬وح��وي��ل‬ ‫الطلبة من م�ستهلكن للمعلومات‪،‬‬ ‫اإى متفاعلن ق��ادري��ن على اإنتاج‬ ‫امعلومات‪ ،‬والعمل على ال�ستفادة‬ ‫منها‪ ،‬ب��ل وت�ط��وي��ره��ا وتطويعها‬ ‫ما يخدم اأهداف العملية التعليمية‬ ‫والتدريبية‪.‬‬ ‫و� �س��دد ع�ل��ى اأه �م �ي��ة ال��راب��ط‬ ‫ب��ن ال�ع�ن��ا��س��ر ام�خ�ت�ل�ف��ة للمنهج‬ ‫التعليمي اأو التدريبي‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫النوع التقني امختار يجب اأن ي�سر‬ ‫ب�سورة تكاملية من�سقة مع العنا�سر‬ ‫الأخ ��رى للمناهج‪ ،‬م �وؤك��د ًا اأن اأهم‬ ‫معاير ج��اح التقنيات التعليمية‬ ‫والربوية هو توافقها مع الأهداف‬ ‫التعليمية بحيث تتنا�سب مع الطرق‬ ‫التعليمية والتدريبية ام�ستخدمة‬ ‫وام�ح�ت��وى التعليمي والتدريبي‬ ‫للمناهج‪.‬‬

‫فرايت‪ :‬في�سبوك ويوتيوب‬ ‫ينقان العملية التعليمية اإى‬ ‫م�ستويات متقدمة‬

‫وي معر�ض حديثه ع��ن دور‬

‫عبدالرحمن ال�صبيحي‬

‫التقنيات التعليمية اح��دي�ث��ة ي‬ ‫ح�سن خرجات التعليم‪ّ ،‬‬ ‫بن امدير‬ ‫الإقليمي ي منطقة ال�سرق الأو�سط‬ ‫و�سمال اإفريقيا ل�سركة «�سمارت»‬ ‫امعنية بتقدم منتجات وحلول‬ ‫خا�سة بالقطاع التعليمي العام‬ ‫وال�ع��اي‪ ،‬اأرون ف��راي��ت‪ ،‬اأن ظهور‬ ‫الإنرنت والتطبيقات الإلكرونية‬ ‫الأخ� � ��رى‪ ،‬م �ث��ل ال ��«ف �ي ����ض ب ��وك»‪،‬‬ ‫و»يوتيوب» و»توير»‪ُ ،‬يعد خطوة‬ ‫مهمة لانتقال بالعملية التعليمية‬ ‫اإى م�ستويات متقدمة‪ ،‬والعمل على‬ ‫ت�سهيل انت�سارها وال�ستفادة منها‬ ‫على نحو مثاي‪ ،‬مبين ًا اأن انت�سار‬ ‫التقنيات امعلوماتية ووجود �سبكة‬ ‫الإن��رن��ت اأ�سهما ي زي��ادة تفاعل‬ ‫الطلبة مع العملية التعليمية‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي ارت�ق��ى مفهوم التعليم اإى‬ ‫م�ستوى جديد‪ ،‬��ان له اأكر الأثر ي‬ ‫رفع كفاءة امخرجات التعليمية ي‬ ‫قطاعات التعليم كافة‪.‬‬ ‫واأ� �س��ار اإى اأه�م�ي��ة ا�ستخدام‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ات اح��دي �ث��ة ي ام��دار���ض‬ ‫وق��اع��ات التعلم‪ ،‬م��ن خ��ال جربة‬ ‫واقع التعليم ي بريطانيا‪ ،‬اإذ تبلغ‪،‬‬ ‫على �سبيل ام�ث��ال‪ ،‬ن�سبة ا�ستخدام‬ ‫ال�سبورات التفاعلية ي الف�سول‬ ‫ال��درا��س�ي��ة للمملكة ام�ت�ح��دة قرابة‬ ‫‪ %78‬م��ن جموع م��ا ي�ستخدم ي‬ ‫اإجلرا على الإط��اق‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫ه��ذه ال���س�ب��ورات التفاعلية الذكية‬ ‫هي من اأح��دث الو�سائل التعليمية‬ ‫ام�ستخدمة ي تكنولوجيا التعليم‪،‬‬ ‫والأك � � ��ر ا� �س �ت �خ��دام � ًا ي ال �ع��ام‬ ‫بف�سل نوعيتها ال�ستثنائية‪ ،‬وتعدد‬ ‫ا�ستخداماتها و�سهولتها‪ ،‬اإذ ت�ستخدم‬ ‫لتعليم اأكر من اأربعن مليون طالب‬ ‫ي م��ا ي��رب��و على ‪� 600،000‬سف‬ ‫مدر�سي ي اأكر من ‪ 175‬بلد ًا حول‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واأو�� � �س�� ��ح اأرون اأن ه ��ذه‬

‫عبدامح�صن ال�صدوخي‬

‫ال� ��� �س� �ب ��ورات ال ��ذك� �ي ��ة ال� �ت ��ي ي�ت��م‬ ‫ا�ستخدامها لعر�ض ما على �سا�سة‬ ‫الكمبيوتر من تطبيقات متنوعة عن‬ ‫طريق اللم�ض‪ ،‬تتيح جربة تعليمية‬ ‫وت �ف��اع �ل �ي��ة غ�ن�ي��ة داخ� ��ل ال�ف���س��ول‬ ‫الدرا�سية والتدريبية‪ ،‬ما ي�ساعد ي‬ ‫تو�سيع خرات امتعلم وتي�سر بناء‬ ‫امفاهيم وا�ستثارة اهتمام امتعلم‬ ‫واإ�سباع حاجته للتعلم لكونها تعر�ض‬ ‫امادة باأ�ساليب مفيدة وم�سوقة‪.‬‬

‫مثرة وجذابة‬

‫من جهته‪ ،‬اأو�سح مدير التعليم‬ ‫الإلكروي بالعبيكان للتعليم عاء‬ ‫اأب���وال���رب‪ ،‬اأن الأع � ��وام الأخ���رة‬ ‫�سهدت نقلة نوعية ي عاقة الطالب‬ ‫بامعلم‪ ،‬حيث اأ�سبح الطالب ي‬ ‫وقتنا احا�سر ح��اط� ًا بعديد من‬ ‫الأجهزة الرقمية‪ ،‬التي ي�ستخدمها‬ ‫ي جميع متطلبات حياته اليومية‪،‬‬ ‫و�سار باإمكانه اأي�س ًا اح�سول على‬ ‫جميع امعلومات التي يحتاجها‪،‬‬ ‫من ع��دة م�سادر رقمية عر �سبكة‬ ‫الإن � ��رن � ��ت‪ ،‬ل ��ذل ��ك ت� �ب ��دو ج��رب��ة‬ ‫ال�سبورات الذكية جربة تعليمية‬ ‫وت�ف��اع�ل�ي��ة غ�ن�ي��ة داخ� ��ل الف�سول‬ ‫الدرا�سية والتدريبية‪ ،‬ما ي�ساعد‬ ‫ي تو�سيع خرات امتعلم وتي�سر‬ ‫ب�ن��اء امفاهيم وا��س�ت�ث��ارة اهتمام‬ ‫ام�ت�ع�ل��م واإ� �س �ب��اع ح��اج�ت��ه للتعلم‬ ‫لكونها تعر�ض امادة باأ�ساليب مثرة‬ ‫وجذابة‪.‬‬

‫دول اخليج‬

‫واأ� � �س� ��ار اأب � ��وال � ��رب اإى اأن‬ ‫ال�سبورات الذكية تع ّد من اأح��دث‬ ‫ال�ت�ق�ن�ي��ات وال��و� �س��ائ��ل التعليمية‬ ‫ام�ستخدمة ي تكنولوجيا التعليم‪،‬‬ ‫لكونها ت�ستخدم لعر�ض م��ا على‬ ‫�سا�سة الكمبيوتر م��ن تطبيقات‬ ‫م�ت�ن��وع��ة‪ ،‬ت��وف��ر ال��وق��ت واج �ه��د‪،‬‬ ‫وح��ل م�سكلة نق�ض ك��ادر الهيئة‬ ‫التدري�سية‪.‬‬ ‫واليوم ت�سر الدلئل اإى عزم‬ ‫و�سعي دول منطقة اخليج عامة‬ ‫وال �� �س �ع��ودي��ة خ��ا� �س��ة‪ ،‬اإى تبني‬ ‫التقنيات التعليمية اح��دي�ث��ة‪ ،‬ما‬ ‫لها من اأث��ر كبر ي دع��م وتطوير‬ ‫العملية التعليمية‪ ،‬وابتكار احلول‬ ‫امبتكرة ال�ت��ي ت�ساعد امخت�سن‬ ‫� �س �م��ن ال� �ق� �ط ��اع ��ات ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫والتدريبية ي تطوير وح�سن‬ ‫ام�ستويات التعليمية والتح�سيلية‬ ‫للطاب وامتدربن‪.‬‬

‫المحيميد‪ :‬يمكن أن تكون التقنيات أكثر فاعلية إذا أسهمت في التخطيط للمناهج وتنفيذها وتقويمها ومتابعتها وتطويرها‬ ‫أبوالرب‪ :‬تسعىالسعوديةإلىتبنيالتقنياتالتعليميةالحديثةلدعموتطويرالعمليةالتعليميةوتوفيرالحلولالمبتكرة‬ ‫تعج بتقنيات يمكن توظيف أنسبها في مختلف اأغ���راض التربوية والتعليمية‬ ‫الشدوخي‪ :‬حياتنا المعاصرة ّ‬

‫ج ��م كومي ��دي خط ��ر كلم ��ا �صاع ��ت من ��ه‬ ‫النجومي ��ة غ ��ازل ام�صاهد العرب ��ي بعمل يداعب‬ ‫�صج ��ون ال�ص ��راع العرب ��ي الإ�صرائيل ��ي بدراما‬ ‫تطب ��ل له ��ا بع� ��ض الأق ��ام‪ ،‬الدرام ��ا ل ت�ص ��ر‬ ‫الكي ��ان ال�صهيوي ولك ��ن ي�صرها �صر اأر�ض‬ ‫ُيعاد وحق مغت�صب ُي�صرجع‪.‬‬ ‫بع ��د ح�ص ��ار التيار الإ�صام ��ي الأخر ي‬ ‫م�ص ��ر لع ��ادل اإم ��ام كان لبد له م ��ن عمل قومي‬ ‫يعي ��د له �صيئ ًا م ��ن توهجه الذي انطف� �اأ بعد اأخر‬ ‫عر� ��ض م�صرحي ��ة «�صاه ��د م ��ا �صف� ��ض حاج ��ة»‬ ‫للكوميدي ��ا احقيقي ��ة الت ��ي جعل ��ك تنقل ��ب على‬ ‫قف ��اك م ��ن ال�صحك م ��ع اأفام عل ��ى م�صتوى «ل‬ ‫م ��ن �صاف ول من دري»‪« ،‬امت�صول»‪« ،‬احر�ض‬ ‫من ا ُ‬ ‫خط» ذات اإفيهات يحفظها امواطن العربي‬ ‫ع ��ن ظهر قلب رغم مرور قرابة ثاثن �صنة على‬ ‫اأدائه ��ا وهذا ما ي�صمى بالإعجاز ي الكوميديا‪،‬‬ ‫من م ي�صحك ي هذه الأفام لن ي�صحك اأبد ًا‪.‬‬ ‫خ�ص ��ر ع ��ادل اإمام جمه ��وره ي م�صر بعد‬ ‫فيلم ��ه ال�صه ��ر «الإره ��اب والكباب» ال ��ذي قال‬ ‫عنه فهمي هوي ��دي «فيلم �صخيف يناق�ض ق�صية‬ ‫�صائكة»‪ ،‬كان فيلم ًا اأقرب ما يكون اإى �صفقة مع‬ ‫احكوم ��ة بدت وا�صحة اأ�صاع ��ت عليه جمهوره‬ ‫ومنحت ��ه حظ ��وة حكومي ��ة م ��ا اأوج ��د فراغ� � ًا‬ ‫كوميدي� � ًا ي م�صر كان م ��ن ن�صيب كومبار�ض‬ ‫ا�صم ��ه «حمد هنيدي» ليتب ��واأ مكانة عادل اإمام‬ ‫لف ��رة هو واأن�صاف كوميدين اآخرين حتى اأتى‬ ‫ج ��م يحم ��ل موا�صف ��ات الكوميدي ��ان اموهوب‬ ‫ا�صمه «اأحمد حلمي»‪.‬‬ ‫ه ��ذا العج ��وز بعد اأن طارت عن ��ه النجومية‬ ‫احقيقي ��ة بحك ��م ال�صن �ص ��ار ُيغ ��ازل اجمهور‬ ‫اأحيان� � ًا باأف ��ام حم ��ل الإ�صفاف مث ��ل «التجربة‬ ‫الدماركي ��ة» اأو اأعمال �صيا�صية تدغدغ م�صاعر‬ ‫امواطن العربي امغلوب على اأمره‪.‬‬ ‫بق ��ي الق ��ول اإن ع ��ادل اإم ��ام كوميدي ��ان ل‬ ‫يتك ��رر اإل كل مائ ��ة ع ��ام ولك ��ن ال�صيخوخ ��ة ل‬ ‫ترح ��م الكوميدي ��ن ب ��ل تق�ص ��ي عليه ��م �صريع� � ًا‬ ‫ولك ��م ي دريد حام وعبداح�ص ��ن عبدالر�صا‬ ‫اأمثل ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ه ��ذه ال�صيخوخ ��ة الت ��ي اأرعب ��ت‬ ‫نا�ص ��ر الق�صب ��ي م ��ن الكوميديا وجعلت ��ه يلب�ض‬ ‫بدل ��ة ويجل� ��ض عل ��ى طاول ��ة التحكي ��م ل ينق�صه‬ ‫�ص ��وى �صيجار ويدن ��دن «خا�ض م ��ن حبكم يا‬ ‫طا�ض عزلنا»!‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالرحمن الوا�صل‬

‫جعفر ال�صايب‬

‫�صاهر النهاري‬

‫تركي رويع‬

‫�صاي الو�صعان‬

‫زبيدة اموؤمن‬

‫اأحمد اما‬

‫ه�صام حمد �صعيد قربان‬


‫منع التدخين‬ ‫في اأماكن المغلقة‬

‫قرار الأمر �سطام بن عبدالعزيز اأمر منطقة الريا�ض‪ ،‬منع‬ ‫التدخن داخل الأماكن امغلقة ي امنطقة هو قرار جريء ي�ستحق‬ ‫علي ��ه ال�سكر اجزي ��ل‪ ،‬فم�س ��ار التدخ ��ن �الأمرا� ��ض اخطرة‬ ‫الناجة عن هذه العادة ال�سيئة ل تخفى على اأحد �سواء على امدى‬ ‫الق�سر اأ� الطويل‪ .‬ما جاء ي القرار ما يلي ن�سه (ت�سكيل جنة‬ ‫م�سركة من اإمارة الريا�ض �ال�سرطة �الأمانة �الغرفة التجارية‬ ‫ال�سناعية �اجمعية ال�سعودية مكافحة التدخن منطقة الريا�ض‬ ‫لو�س ��ع الو�سائل التنفيذية امنا�سبة لآلي ��ة تطبيق عقوبات امنع‪.‬‬ ‫كما �جه �سمو اأمر منطقة الريا�ض اأمانة امنطقة متابعة �ر�سد‬ ‫خالفي الأنظمة من م يتقيّد بامنع �كذلك امحات التي ل ت�سع‬ ‫لوحات منع التدخن ي حاتها �تطبيق عقوبة الغرامة �فق ما‬ ‫ن�ست عليه الأنظمة �اللوائ ��ح)‪ .‬اأمنى من اأمانة مدينة الريا�ض‬ ‫ّ‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫اإيقاع العقوبات ام�سددة �الغرامات الرادعة �سد امن�ساآت امخالفة‬ ‫للقرار اأ� امتحايلة عليه كي ل يكون القرار حر ًا على �رق‪.‬‬ ‫كما اأ�سدر الأمر اأحمد بن عبدالعزيز �زير الداخلية توجيه ًا‬ ‫للعمل موجب الأمر ال�سام ��ي الكرم القا�سي منع التدخن ي‬ ‫جميع ال ��وزارات �ام�سالح احكومي ��ة �اموؤ�س�سات العامة‪ .‬بعد‬ ‫ق ��راءة هذا القرار ل يغيب عن ذهني منظ ��ر امدخنن داخل مطار‬ ‫املك خالد الد�ي‪.‬‬ ‫مدخن ��ون هنا �هناك‪� ،‬سعودي ��ون بع�سهم من العاملن ي‬ ‫امط ��ار م ��ن مدني ��ن �ع�سكرين‪ ،‬اأ�س ��ف لهم جن�سي ��ات من �ستى‬ ‫بق ��اع امعم ��ورة �كاأنهم ي دعاي ��ة كبرة لإحدى �س ��ركات التبغ‪،‬‬ ‫منيات ��ي من �سمو الأم ��ر فهد بن عبدالله رئي� ��ض هيئة الطران‬ ‫ام ��دي باإ�س ��دار تعميم عاج ��ل بالتاأكيد على من ��ع التدخن داخل‬

‫جميع من�ساآت امطار‪ ،‬لأن الأ��ساع ��سلت حد ل مكن ال�سكوت‬ ‫عليه اأكر‪ ،‬فرائحة دخ ��ان ال�سجائر اأزكمت اأنوف ام�سافرين غر‬ ‫امدخنن �حولت ل�سحابة جوب اأرجاء امطار‪.‬‬ ‫ي خ ��ر ن�س ��ره موقع العربية ج ��اء ما يلي‪( :‬ي�س ��ار اإى اأن‬ ‫امملك ��ة احتلت امركز الثال ��ث عاميا ي ن�سبة التدخ ��ن‪ ،‬كما اأنها‬ ‫ت�س ��رف عل ��ى التبغ �سنوي ��ا ‪ 12‬مليار ري ��ال‪ .‬فيما ح ��ددت �زارة‬ ‫ال�سحة اخ�سائر امادية لعاج الأمرا�ض جراء التدخن ب�خم�سة‬ ‫باين ري ��ال �سنويا ��فقا لإح�سائية �س ��ادرة من جمعية القلب‬ ‫ال�سعودي ��ة التي اأ�س ��ارت اإى اأن عدد امدخنن ي امملكة بلغ ‪6.3‬‬ ‫ماي ��ن �سخ�ض من اأ�سل ‪ 18‬مليونا‪� .‬توقعت اجمعية اأن ي�سل‬ ‫عدد امدخنن ع�س ��رة ماين مدخن عام ‪ ،2020‬مبينا اأنه ما يزيد‬ ‫ع ��ن ‪ %50‬من امدخنن هم من فئة ال�سب ��اب)‪http://www.( .‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫مشاهد خليجية‪..‬‬ ‫من الصراع على اأفكار‬

‫خالص جلبي‬

‫�ساألني الأخ الفقيهي من جريدة عكاظ عن‬ ‫راأيي في الم�سل�سل الذي يعر�ض في رم�سان من‬ ‫عام ‪1433‬هـ وهو تقليد جديد بداأ يغزو القنوات‬ ‫الف�سائية في محاولة ا�ستقراء التاريخ ور�سده‬ ‫واإع ــادة اإحـيــائــه فــي ظــل واقــع ليقترب مــن ذلك‬ ‫التاألق القديم ولــذا يجب فهم اإعــادة اإحـيــاء مثل‬ ‫هذا التراث اإنه يق�سد معنى عميقا عن اأمة عظيمة‬ ‫حققت دخول م�سرفا للتاريخ‪.‬‬ ‫يـعــد مــالــك بــن نـبــي الـمـفـكــر ال ـجــزائــري اأن‬ ‫الح�سارة وثبة روح ونه�سة ا�ستثنائية‪ .‬وحين‬ ‫نرى الأر�ض ال�سورية هذه الأيام واإقبال ال�سباب‬ ‫عـلــى ال ـمــوت ف ـكــانــوا اأف ــواج ــا ن ـقــول اإن ـهــا فـتــرة‬ ‫ا�ستثنا��ية اأي�سا من ولدة الروح الجديدة‪.‬‬ ‫ق�سة عمر (ر�سي الله عنه) تخلد هذا الرمز‬ ‫العميق من �سعود الروح ودخولها معراجا جديدا‬ ‫خارج الروتين اليومي وتفاهات الحقل المكرر‪.‬‬ ‫كــان نبي الرحمة (�سلى الله عليه و�سلم)‬ ‫يطمح اإلــى اأن يحمل اأع ــداوؤه فكرته فلي�ض ثمة‬ ‫ع ـ ــداوة �ـسـخـ�ـسـيــة؛ ف ـكــان ي ـقــول ال ـل ـهــم انـ�ـســر‬ ‫الإ� ـســام بـاأحــد العمرين؛ الثاني كــان اأبــو جهل‬ ‫ولم يكن ا�سمه اأبــا جهل بل (اأبــو الحكم)‪ .‬ولكن‬ ‫معجزة الإ�سام اأن عكرمة بن اأبي جهل ا�ست�سلم‬ ‫اأخ ـيــرا وقــاتــل عــن الإ� ـســام وم ــات �ـسـهـيــدا في‬ ‫مـعــركــة ال ـيــرمــوك فــي الأردن ال ـحــال ـيــة‪ .‬يمكن‬ ‫قــراءة كتاب (�سهداء الإ�سام في ع�سر النبوة)‬ ‫ل�سامي الن�سار؛ فهو كتاب رائع قراأته واأنا �ساب‬ ‫�سغير فكانت الدموع تنهمر من عيني واأنا اأقلب‬ ‫�سفحاته فاأ�سبح ورقه رطبا‪ .‬وكان منها �سهادة‬ ‫(عكرمة بن اأبــي جهل) و�سهادة (عقيل بن اأبي‬ ‫طالب) في معركة موؤتة والثالث ال�ساب الو�سيم‬ ‫الداعية الــذي كان له ف�سل تف�سي الإ�سام بين‬ ‫اأهل المدينة الذي كان عطره يفوح في مكة فلما‬ ‫مــات لــم يكن ثمة كفن كــاف يغطيه؛ ف ـاإذا غطوا‬ ‫راأ�سه بدت رجاه‪ ،‬واإذا غطوا رجليه ظهر راأ�سه؛‬ ‫فعمدوا اإلــى اأغـ�ـســان �سجر رطــب فكفنوه بها‪.‬‬ ‫مع ذلــك فالم�سل�سل يحمل اأي�سا جانبا ينتبه له‬ ‫المحللون النف�سيون واأ�سحاب التحليل التاريخي‬ ‫اأن عر�ض هذه الم�سل�سل فيه �سحن عاطفي من‬ ‫تــاريــخ رائــع ولــى‪ ،‬وانت�سارات بــاهــرة لي�ض لنا‬ ‫منها �سوى ال�سم في واقــع فقدنا فيه ال�سيطرة‬ ‫على الأحــداث‪ ،‬وتحولت مراكز القوة في العالم‪،‬‬ ‫وهنا يلعب الم�سل�سل دورا مرمما وتعوي�سيا عن‬ ‫واقع هزيل من تاريخ عظيم‪ ،‬كالفقير الذي يفتخر‬ ‫بثروة جده‪ .‬اإنها واقع �سادم ولكن لبد من ذكره‪.‬‬ ‫اأخيرا قد تكون �سخ�سية عمر بالذات فيها اإيقاظ‬ ‫ل مبا�سر ومزعج لإيران في اإعادة ر�سم محاور‬ ‫التاريخ ال�سني! ربما نعم وربما ل‪ ..‬فالحديث في‬ ‫هذا ح�سا�ض جدا‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الذين يؤمنون بالغيب‬

‫خالد الغنامي‬

‫يج ��ب على الد�لة فر�ض �سرائ ��ب عالية على �سركات التبغ‪،‬‬

‫تذهب قيمتها لوزارة ال�سحة‪ ،‬فمثا �سعر علبة التبغ هو ما بن ‪6‬‬ ‫اإى ‪ 9‬ريالت‪ ،‬يتم رفع �سعره اإى ‪ 25‬ريا ًل‪ ،‬امبلغ ام�ساف لل�سعر‬

‫الأ�سلي ه ��و ال�سريبة التي تقتطع ل ��وزارة ال�سحة �تو�سع ي‬ ‫�سند�ق خا�ض لعاج م�سابي ال�سرطان من التدخن‪ ،‬اإ�سافة على‬ ‫ذلك يتم رفع ال�سعر �سنوي ًا مبلغ ريال �احد اإى ريالن للم�ساهمة‬ ‫ي مكافح ��ة فعال ��ة للتدخن‪ ،‬اأ�سع ��ار التبغ ي ال ��د�ل الأ�ر�بية‬ ‫�اأمري ��كا �كندا مرتفعة جد ًا �ت�س ��ل اإى اأربعن ريا ًل للعلبة ما‬ ‫�ساهم ي تناق�ض معدلت امدخنن ب�سكل كبر‪.‬‬ ‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫الترميز‬ ‫العميق إحياء‬ ‫ذكرى عمر‬

‫‪.151963/05/06/alarabiya.net/articles/2011‬‬ ‫‪.)html‬‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫كل حدث كبر ينقل م�س ��توى الأف ��كار اإى اأبعاد جديدة‪ .‬هذه امتغرات التي‬ ‫حدث ��ت ي عامن ��ا العربي بغ�ض النظر عن ر�ؤيتنا لها‪ :‬هل هي جميلة اأم غر ذلك؟‬ ‫فاإن علينا اأن ندرك اأن اأفكار ما قبل تختلف عن اأفكار ما بعد احدث‪ ،‬حتى ي الوقت‬ ‫الذي يبد� اأن الأمور تبد� عادية ظاهري ًا فاإن م�س ��كلة الأفكار التي يخزنها الوعي‬ ‫الع ��ام تظه ��ر اأثارها لحقا ب�سورة مفاجئة‪� ،‬هذا يتطل ��ب خطابا ثقافيا �اإعاميا‬ ‫جديدا لمت�سا�ض اآثار هذه امتغرات‪� ،‬هذه ل مكن اأن حدث عن طريق التعاي‬ ‫على امجتمع �ت�سفيه �عيه‪.‬‬ ‫�اإذا ا�ستعر�سنا اما�سي القريب �سنجد اأن كل حدث حلي اأ� اإقليمي اأ� عامي‬ ‫يخل ��ق انفجارا لبع�ض الأفكار الدينية �ال�سيا�سية �الجتماعية‪ ،‬فتن�ساأ �سراعات‬ ‫جديدة �نخب جديدة عر �سجالت �تيارات تفر�ض نف�سها على ام�سهد ال�سيا�سي‬ ‫�الإعام ��ي‪ ،‬حيث موت اأفكار �تنتع�ض اأخرى في�سبح لها جاذبية ��سحر تظهر‬ ‫ماحه ��ا ي الكتاب ��ات �الن ��د�ات �ال�سح ��ف‪� ،‬مع ب ��دء انطاق ري ��اح التغير‬ ‫العرب ��ي كانت هن ��اك حا�لت ا�ستباقي ��ة لمت�سا�ض جاذبية اح ��دث عند اجاه‬ ‫�تهمي�سه مقابل النبهار العام بهذه الر�ح ال�سعبية اجديدة التي فر�ست م�سمى‬ ‫الربيع العربي على ختلف الو�سائل �الكتابات‪.‬‬ ‫�خال تطورات الربيع العربي بداأ الت�سابق على تف�سر الأحداث �حليلها‬ ‫م ��ع كل خط ��وة انتقالية ي تون�ض �م�س ��ر �ليبيا‪ ،‬فقد �سه ��دت حظات �سناديق‬ ‫القراع �مفاجاآتها كثر ًا من التحليات �الر�ؤى ال�ستباقية �قدرا من امغالطات‬ ‫ب ��ن تيارات متنوع ��ة اإ�سامية �ليرالية �فلولية اإن �سح ��ت الت�سمية‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى اأ�سحاب الر�ؤى امحافظة �سيا�سيا التي ترغب اأن ل يرتفع �سقف التغير اأكر‬ ‫م ��ن ذلك‪ ،‬بعد اأن تقبلت ي مرحلة لحق ��ة‪ ..‬التغير �اأ�سبحت تنتقد تلك الأنظمة‬ ‫امنهارة‪.‬‬ ‫جمي ��ع هذه امتغ ��رات اأ�سبحت توؤثر عل ��ى الوعي الع ��ام ي العام العربي‬

‫ب�سورة مبا�سرة‪� ،‬اأحدثت هزة ي امزاج العام امحافظ ما فيها الد�ل ام�ستقرة‬ ‫التي قطعت �سوطا تنمويا اأف�سل من غرها كمنطقة اخليج‪ ،‬فما كان غر معقول‬ ‫ي ال�ساب ��ق اأ�سبح مكنا‪ ،‬ما ي�سمح مر�ر كثر من الأفكار ال�سيا�سية اجديدة‪.‬‬ ‫تبد� الآن م�سكلة امثقف �سبه الر�سمي اأكر ي �سناعة خطاب ينا�سب امرحلة‪� ،‬ما‬ ‫يتطلبه من د�ر ي امت�سا�ض هذا النتفاخ ي الأفكار امدنية‪ ،‬خا�سة اأن اخطاب‬ ‫الق ��دم حول ال�ستقرار �التنمية فقد فعاليته للجيل اجديد‪� ،‬لتزال مهارة كثر‬ ‫م ��ن ه ��ذه الأقام اأقل من طبيعة التحدي اجديد ي تفكيكه ��ا �التوفيق بن ر�ؤى‬ ‫�سعبية �ر�سمية‪.‬‬ ‫خال الأيام اما�سية تابع كثر�ن م�ساهد من هذا ال�سراع على الأفكار كعينة‬ ‫من كثر منها خال اأكر من عام �ن�سف العام منذ حظة انطاق الربيع العربي‪.‬‬ ‫م يتوق ��ع الكات ��ب الإماراتي الأنيق البعي ��د عن الأطر�ح ��ات ال�سيا�سة �الفكرية‬ ‫"يا�سر حارب" العا�سفة التي �ستواجهه عندما كتب مقالته "النتماء الإماراتي"‬ ‫�م ��ع �س ��دة النق ��د التوي ��ري فقد ح ��ا�ل البع� ��ض تلطي ��ف الأجواء منه ��م طارق‬ ‫ال�سويدان الذي كتب تغريدة "البن ال�سالح يا�سر حارب �ساب ميز ��ساحب راأي‬ ‫حر يجب احرامه �اإن اختلفنا ي بع�سه فعقلية الإق�ساء يجب اأن نتجنبها �نقول‬ ‫راأينا باحرام"‪� ،‬حا�ل اأي�سا علي الظفري كتابة تعليق مطول لمت�سا�ض هذه‬ ‫العا�سفة برد نقدي �هادئ جدا‪ ،‬لكن بدر الرا�سد يتداخل ي تعليق عليهما �اأكر‬ ‫دقة حددا طبيعة ام�سكلة ��سياقها‪.‬‬ ‫هذه العا�سفة تعود جددا ب�سورة اأقوى حول م�ساألة الدمقراطية �التنمية‪،‬‬ ‫عندما كتب تركي الدخيل مقالته "دمقراطيات اخراب" حيث بداأت العا�سفة ي‬ ‫نهار رم�ساي �ساخن‪� ،‬م تهد أا اإل مع �سحور الغد‪� ،‬كان كثر من هذه التغريدات‬ ‫باأ�سم ��اء معر�ف ��ة‪ ،‬م ��ع اأف ��كار ح ��ددة ت�ستح ��ق اأن ت ��د�ن ح ��ول ق�سي ��ة التنمية‬ ‫�الدمقراطية تعر عن �سخطها ي عدم تقدير امجتمع اخليجي‪ ،‬ما �ساعد على‬

‫شكر ًا لإقصاء‬ ‫ياسر حارب‬

‫ُ‬ ‫ن�سرت الأ�سب ��وع اما�سي مقال بعنوان «النتم ��اء الإماراتي» �كان مقال موجها‬ ‫ُ‬ ‫للداخل الإماراتي‪� ،‬لو اأنه �ُجّ ه مجتمع اآخر لكتب بطريقة �اأفكار اأخرى؛ فامجتمعات‬ ‫ُ‬ ‫حدثت ي‬ ‫تتباي ��ن �تختلف �حدد حاجاتها ح�سب ما يائمها ل م ��ا يائم الآخرين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫�دعوت فيه اإى اأمرين مهمن‪ .‬الأ�ل هو التاحم‬ ‫امقال عن بع�ض منج ��زات الإمارات‬ ‫�جم ��ع الكلمة �تعزيز الوطني ��ة �نبذ ال�سطفاف ب ��كل اأ�سكاله‪ ،‬الدين ��ي �ال�سيا�سي‬ ‫�الجتماعي‪� .‬الثاي هو عدم توجيه التهم اإى اأي �سخ�ض اأ� اأي فئة طاما اأننا نوؤمن‬ ‫بالقانون �العدالة التي تعد مبداأ رئي�س ًا من مبادئنا الد�ستورية‪� ،‬قيمة اإن�سانية عظمى‬ ‫ل مك ��ن لكات ��ب اأ� مثق ��ف اإل اأن يطالب بها للجميع‪ ،‬مختل ��ف طوائفهم �معتقداتهم‬ ‫�انتماءاتهم‪� .‬من ربط توقيت مقاي بق�سية اموقوفن ي الإمارات موؤخر ًا‪� ،‬ا�ستغل‬ ‫الفر�س ��ة ل�ستثارة م�ساعر اجمهور فاإنه قد اأخطاأ الظن �التف�سر‪� ،‬لقد كان باإمكاي‬ ‫اإدانته ��م �اتهامه ��م‪� ،‬لكنني ُ‬ ‫ل�ست قا�سي� � ًا لأفعل ذلك‪� ،‬لي�ض من حق ��ي اأ� من مبادئي‬ ‫اإدان ��ة اأحد‪� .‬لكنني اأعرف اأنني قد خانني التعبر حن ُ‬ ‫قلت اإنني اأرف�ض النتماءات‬ ‫الأيديولوجي ��ة‪� ،‬كان الأحرى بي اأن اأقف عند رف� ��ض النتماءات احزبية ال�سيا�سية‬ ‫اخارجي ��ة‪� .‬اأنا هنا ل اأحدث ع ��ن الإمارات فقط‪ ،‬بل عن امنطقة ب�سكل عام‪ ،‬فكما اأن‬ ‫بع�سنا يعتب على بع�ض ال�سيعة انتماءاتهم ال�سيا�سية لإيران‪� ،‬العابرة للحد�د‪� ،‬ما‬ ‫يرت ��ب عل ��ى ذلك من اأخط ��ار �م�سكات‪ ،‬فا ب ��د اأن جعل من هذا الرف� ��ض مبداأ عاما‬

‫نطبق ��ه على كل النتم ��اءات احزبية ال�سيا�سي ��ة اخارجية الأخرى‪ .‬اأم ��ا النتماءات‬ ‫الأيديولوجي ��ة فاإنها ت�سافر عر الزم ��ن‪� ،‬تنت�سر رغم اجغرافيا‪� ،‬رغم تباين اللغات‬ ‫�الأديان‪� ،‬من حق كل اإن�سان اأن ينتمي لأي فكر ي�ساء طاما اأن انتماءه لوطنه ي�سبق‬ ‫كل انتماء اآخر‪.‬‬ ‫�ل اأُخف ��ي الق ��ارئ اأنني ا�ست� �ا ُأت �لكنني م اأ�ستغرب من احمل ��ة ال�سعواء التي‬ ‫�س ّنها البع�ض �سدي �قاموا بتحوير ما ُ‬ ‫قلت‪� ،‬ز�ّر�ا كاما على ل�ساي �ن�سر�ه ي‬ ‫الف�س ��اء الإلكر�ي‪ ،‬كمقولة‪« :‬قال يا�سر حارب م ��اذا تريد فاحكومة �فرت لك الأكل‬ ‫�ال�سرب �ال�سكن �الأمان» �هو كام م اأقله �م ا ِأ�سر اإليه‪ ،‬بل اإنني اأ�سرت اإى بع�ض‬ ‫ما حقق ي الإمارات ب�سواعد اأبنائها من اجن�سن الذين ي�سكلون ي جملهم ن�سيج‬ ‫احكوم ��ة‪� .‬لك ��ن ذلك ل يعني اأنن ��ي ل اأنتقد ت ��ردي خرجات التعلي ��م‪� ،‬ترهل كثر‬ ‫م ��ن اموؤ�س�سات ال�سحية‪�� ،‬ساأظ ��ل اأطالب برفع �سقف احري ��ات الإعامية‪� ،‬تو�سيع‬ ‫ُ‬ ‫�طالبت‪،‬‬ ‫م�ساركة امواطنن ي امجل�ض الوطني الحادي �منحه �ساحيات اأ��سع‪.‬‬ ‫�ل ُ‬ ‫زلت اأطالب بو�سع قوانن ت�سبط الركيبة ال�سكانية التي اأعتقد اأن حلها لن يكون‬ ‫بالتخل�ض من الأجانب �لكن ب�سمان حقوق امواطن �تعزيز الهوية الوطنية‪ .‬كما اأننا‬ ‫ل زلنا ي حاجة مزيد من التنمية امعرفية‪.‬‬ ‫�لكنني اأي�س ًا �ساأظل اأفاخر �اأحدث عن منجزاتنا اح�سارية �اأطالب باحفاظ‬

‫ات ِل َق� � ْو ٍم َي ْع ِقلُونَ) فالق ��راآن يحتج بهذه الظواهر‬ ‫ال�س َم ��اءِ ْ أ‬ ‫�َالَ ْر ِ�ض َلآ َي ٍ‬ ‫بن يدي كتاب (ا�ستخراج اجدل من القراآن الكرم) امن�سوب خطاأً اإى َب � ْ َ�ن َ‬ ‫احافظ بن رجب احنبلي‪� ،‬ساحب جامع العلوم �احكم‪� ،‬اإما هذا الكتاب الطبيعي ��ة‪� ،‬هذا النظام امحكم لهذه الظواهر‪� ،‬اأن ��ه ل مكن اأن تكون هذه‬ ‫لفقيه حنبلي يدعى اأبا الفرج عبدالرحمن بن جم بن عبدالوهاب الأن�ساري الظواهر قد �جدت من تلقاء نف�سها‪ ،‬بل لبد من �سبب �راءها‪ ،‬هو الله امدبر‬ ‫احكيم‪ .‬هذا م�ستوى م ��ن احوار �امجادلة العقلية القراآنية‪ ،‬لكنها ل مثل‬ ‫احنبلي‪ ،‬فا هذا ا�سم ابن رجب �ل الأ�سلوب اأ�سلوبه‪.‬‬ ‫يتحدث هذا الكتاب عن ق�سية اج ��دل �احجة‪� ،‬اأ�ل من �سنّ اجدال‪ ،‬نهاية امطاف‪.‬‬ ‫ه ��ذه امجادل ��ة العقلي ��ة ت�سع العق ��ل الب�سري عل ��ى مفرق ط ��رق‪ ،‬فاإما‬ ‫�جدال الأنبياء لاأم‪� ،‬ذكر الأدلة على �جود الله ��احديته �البعث �اأدلة‬ ‫ّ‬ ‫النب ��وة على طريقة اأهل ال ��كام ي دفاعهم عن العقائد �م ��ن اممكن اإدراجه اأن يخ�س ��ع �ي�سل ��م �يوؤمن �يفتح ب ��اب الإمانيات عل ��ى م�سراعيه فيقبل‬ ‫�سم ��ن كتب كثرة مثله من كتب الدفاع ع ��ن الإمان �الرد على القادحن ي بالتفا�سيل ما اأنه قد قبل بالأ�سل‪.‬‬ ‫اأ� اأن العقل الب�سري ياأخذ طريقه ي ام�سار الآخر حيث التمرد �طريق‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫اإل اأن م�ساألة الإمان لي�ست ق�سية من ق�سايا العلم التجريبي امبنية على ال�س ��ال �ال�سقاء �البوؤ�ض الذي ل ينقطع‪ ،‬لي�ض ب�سبب موقف علمي كما قد‬ ‫معطي ��ات احوا� ��ض اخم�ض‪� ،‬ل من م�سائل الريا�سي ��ات التي تعد نتائجها يزعم العقل‪� ،‬اإما هو موقف الكِ ر امجرد‪.‬‬ ‫كث ��ر ًا ما تكررت ي القراآن الكرم مف ��ردة (الغيب)‪ .‬لقد �ردت ‪ 49‬مرة‬ ‫ح�سيل حا�سل ل مكن عليه اخطاأ‪ .‬ف�(‪.)4 = 2 + 2‬‬ ‫ال�س َا َة) �( ِاإ ِي‬ ‫�لو كانت ام�ساألة هكذا لجتمع النا�ض كلهم على دين �احد �على مذهب ي كتاب الله‪ .‬من اأمثلتها (ا َلذِ ينَ ُيوؤْمِ ُنونَ ِبالْ َغ ْي ِب �َ ُيقِي ُمونَ َ‬ ‫�َال ْر ِ�ض) �(ما كان الله ليطلعكم على الغيب) �(ع ِ ُ‬ ‫َام‬ ‫ا�َات ْ َ أ‬ ‫ال�س َم ِ‬ ‫�اح ��د‪ ،‬فالعقاء من كل اأجنا�ض النا�ض �ع ��ر كل الع�سور‪ ،‬كلهم جتمعون اأَ ْع َل ُم َغ ْي � َ�ب َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫الْ َغ ْي � ِ�ب َف َا ي ُْظ ِه ُر َعلى غ ْي ِب ��هِ اأ َحدًا) �(فقل اإما الغيب لل ��ه) �(ذلك ليعلم اأي‬ ‫على اأن (‪.)4 = 2 + 2‬‬ ‫الق ��راآن يتيح للعق ��ل امت�سائل هذه الفر�سة لتحقي ��ق رغبته ي النقا�ض م اأخن ��ه بالغي ��ب) �(اأَ َط َل َع الْ َغ ْي � َ�ب َاأ ِم ا َت َخ َذ عِ ْن َد ال َر ْح َم � ِ�ن َع ْهدًا) �(من خ�سى‬ ‫�اجدل (�جادلهم بالتي هي اأح�سن) �يذكر احجج القوية على ق�ساياه مثل الرحمن بالغيب �جاء بقلب منيب) �( ِل َي ْع َل َم ال َل ُه َمنْ َي َخا ُف ُه ِبالْ َغ ْي ِب) ��ردت‬ ‫ا�َات ْ أَ‬ ‫�َال ْر ِ�ض ْ‬ ‫�َاخت َِا ِف ال َل ْي ِل �َال َنه َِار �َالْ ُف ْلكِ ا َلتِي األفاظ اأخرى مثل (غيبة) �(الغيوب) �(غائبة)‪.‬‬ ‫ال�س َم ِ‬ ‫قوله‪( :‬اِإنَ ِي َخلْ ِق َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َْ‬ ‫ُ‬ ‫لقد اأعطى القراآن ق�سية الإمان بالغيب منزلة كرى‪ ،‬فالغيب لله �حده‬ ‫ال�سمَاءِ مِ نْ مَاءٍ فاأ ْح َيا ِبهِ‬ ‫ج ِري ِي الْ َب ْح ِر ِ َ‬ ‫ما َينف ُع الن َ‬ ‫ا�ض �َ َما اأنزل الله مِ نَ َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الَ ْر َ‬ ‫اب ْام َ�س َخ ِر �ما اخت�ض به‪ ،‬فا يظهر عليه اأحدا ب�سفة كاملة‪� .‬الإمان بالغيب هو قلب‬ ‫ْأ‬ ‫�ض َب ْع َد َم ْو ِتهَا �َ ب ََث فِيهَا مِ نْ ُك ِل دَابَةٍ �َ َت ْ�س ِر ِ‬ ‫يف ال ِر َي ِاح َ‬ ‫�َال�س َح ِ‬

‫بعث هذه الق�سية اجدلية القدمة من جديد‪� ،‬كتبت بع�ض التعليقات منها تد�ينة‬ ‫لفتة ل�"عهود الامي" مع اأرقام تنموية �عاقة ذلك بربيع بع�ض الد�ل �تقول ي‬ ‫نهايتها "اأ‪ .‬تركي اأنت تكتب ي زمن غر الزمن" �حا�لت الكاتبة "حليمة مظفر"‬ ‫الوقوف مع راأي تركي كوحيدة من الأ�سماء امعر�فة ي ام�سهد ال�سحفي ي ذلك‬ ‫الها�ستاق‪� ،‬علق تركي الدخيل معاتبا بتغريدة ختمها "بخو�ض دمقراطين!"‪.‬‬ ‫�كاد ي�سيب �سليمان الهتان �سيء من اآخر تراب العا�سفة عندما قدم راأيه ي‬ ‫مقالت ��ه "التنمي ��ة ��سراعات النخب" كتعليق على ما حدث‪ ،‬فكتب تغريدة غا�سبة‬ ‫�ا�ستباقي ��ة تقا�م هذه ال ��رد�د التي قد جعله اأمام عا�سف ��ة اأخرى ت�سبه تغريدة‬ ‫تركي الدخيل ي م�سمونها "امتحولون اجدد للدمقراطية مجرد اأن تقول راأي‬ ‫يختلف ��ون مع ��ه اأ� ل يفهمونه يبداأ�ن ي "تك�س ��ر" كل �سيء حولك مع قائمة من‬ ‫التهم‪ :‬عميل �قاب�ض �سرهة!"‬ ‫خ ��ال هذه العوا�س ��ف كانت قناة دليل ت�ست�سيف بن ��در ال�سويقي �عبدالله‬ ‫امالك ��ي ي �س ��راع اآخ ��ر �مرحلة اأخ ��رى من اجدل ح ��ول "�سي ��ادة الأمة" �فهم‬ ‫الإ�سامين للدمقراطية‪� ،‬ا�ستكمال ل�سراع �سابق كانت ح�سيلته زحمة بالرد�د‬ ‫اأكر من زحمة �سيارات لياي رم�سان مع قليل من الفهم‪� .‬مع كرة اجدل �الرد�د‬ ‫امتبادلة �هذه احلقات الف�سائية م يفهم كثر من امتابعن طبيعة ام�سكلة بدقة‪،‬‬ ‫�ا�ستمر الت�سجيع بناء على الت�سنيف الفكري فقط‪ ،‬فالفكرة لي�ست نا�سجة ما فيه‬ ‫الكفاية عند كل من امالكي �ال�سويقي‪ ..‬جاءت حا�لت اأخرى لتو�سيح ام�سكلة‬ ‫منها ما كتبه حمد العبدالكرم "تطبيق ال�سريعة بالقوة �الإكراه" �ما كتبه فهد‬ ‫العجان "الإلزام باأحكام الإ�سام �حرير حل النزاع" �مثل هذه الكتابات تدل‬ ‫عل ��ى اأن هن ��اك اأزمة ي فهم ام�ساألة قب ��ل حديد امواقف الفكري ��ة �الفقهية منها‪،‬‬ ‫�كانت امداخلة الافتة التي تدل على �عي ختلف هي ما كتبه �سليمان ال�سيخان‬ ‫�حدد من اأين اأتى "ف�ساد ال�سياق" �اأن كل منهما يتحدث عن م�ستوى ختلف عن‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬فامالكي يتحدث عن ال�سيادة الإجرائي ��ة‪� ،‬ال�سويقي يتحدث عن ال�سيادة‬ ‫الأ�سلية اجذرية‪.‬‬ ‫تب ��د� ام�سكل ��ة احقيقية ي كثر من ه ��ذه ال�سراعات اأن كث ��ر ًا من الأفكار‬ ‫اجدلي ��ة حول الدمقراطي ��ة �التنمية �احريات لي�ست ح ��ررة ب�سورة كافية‪،‬‬ ‫بالرغ ��م من اأنها لي�ست مبتك ��رة �خا�سة بنا‪ ،‬فقد اأ�سبحت ج ��زءا من ثقافة العام‬ ‫احدي ��ث �لغة الع�سر‪� ،‬اإّذا كان من امفر� ��ض اأن ل اأحد يطالب ب�"اإعادة اخراع‬ ‫العجلة"‪ ..‬ف� �اإن البحث عن مقا�ض هذه العجلة امنا�سبة مجتمعنا اخليجي مازال‬ ‫جاري ًا!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫عليه ��ا �تنميتها اأكر‪ ،‬كاإجاز اإحدى اأف�سل البن ��ى التحتية ي العام‪� ،‬اإحدى اأف�سل‬ ‫�سب ��كات النقل اجوي �البحري �الري‪� .‬كتنويع م�سادر الدخل‪� ،‬كاإيجاد م�ساريع‬ ‫عماق ��ة لتوليد الطاقة البديلة‪� .‬كارتف ��اع اأداء اموؤ�س�سات احكومية �ميز موظفيها‬ ‫امواطن ��ن عربيا �د�لي ��ا‪� .‬نعم‪ ،‬يج ��ب اأن اأحدث ع ��ن م�ستوى الرف ��اه القت�سادي‬ ‫�اخدمات امقدمة‪ ،‬لأنها اإحدى الغايات التي ت�سعى احكومات لتحقيقها‪.‬‬ ‫اإل اأن هن ��اك م ��ن يحب مار�س ��ة الإق�ساء الفك ��ري لأنه اأ�سهل �س ��يء مكن لأحد‬ ‫مار�سته‪� ،‬الناظر اإى جتمعاتنا اخليجية على �جه اخ�سو�ض يجد احتقان ًا عالي ًا‬ ‫�جاهزية ق�سوى للفهم اخاطئ �الهجوم امباغت جاه من اأخطاأ‪ ،‬اأ� مَن ُ�سوّر للنا�ض‬ ‫باأنه اأخطاأ‪� .‬كما قال اأحدهم‪« :‬اخرعنا نحن العرب علم ًا جديد ًا هو علم النوايا» حيث‬ ‫اأق ��راأ كثر ًا اأن فان ًا كان يق�س ��د كذا �كذا‪� ،‬عندما اأرجع لكام ��ه اأجده بعيد ًا جد ًا عما‬ ‫قي ��ل‪� .‬لكنني اأ�سكر الإق�ساء لأنه زادي اإ�سرارا لتحييد الإرهاب �التخويف الفكري‬ ‫�حاربته‪�� .‬ساأبقى متفائ ًا‪ ،‬رغم كل هذا العنف‪ ،‬اأن الت�سامح �العقانية �سينت�سران‬ ‫ي النهاي ��ة‪ ،‬حيث �ستدفع النتائج ال�سلبية لهذا الن ��وع من الإرهاب باجيل القادم اإى‬ ‫نب ��ذه �جرمه‪ .‬ل اأرف�ض النقد �الن�سح بل اأ�ستفي ��د منهما لتطوير نف�سي‪ ،‬اإل اأنني‬ ‫اأرف�ض التز�ير �الت�سهر‪� .‬اأنا هنا ل اأحدث عن نف�سي فقط‪ ،‬فا ُ‬ ‫زلت كاتبا ي طور‬ ‫التعل ��م‪� ،‬لكنني اأح ��دث عن ظاهرة عام ��ة ا�ست�سرت ي امجتم ��ع اخليجي ب�سورة‬ ‫خا�س ��ة‪ .‬تذ ّك ��ر�ا الآن كم ع ��ام جليل‪� ،‬كم كاتب قدي ��ر‪ ،‬اأهينوا �انتق�س ��ت كرامتهم‪،‬‬ ‫�اتهم ��وا ي �سدقه ��م �ي اأعرا�سه ��م ز�ر ًا �بهتان� � ًا‪ ،‬ي م�ساه ��د تراجيدي ��ة تذكرنا‬ ‫بع�سور الظام الأ�ر�بية عندما اأهن جاليليو �اأجر على ثني ركبتيه اأمام الكني�سة‬ ‫�العت ��ذار �هو عل ��ى حق‪ ،‬اأ� كما اأهن ابن ر�سد �اأحرقت كتبه‪ .‬اإن امن�سف يناق�سك‪،‬‬ ‫اأما الإق�سائي فاإنه يحكم عليك ثم ي�سهر بك‪� .‬لقد علمتني احياة اأن من ي�ستم ل مكن‬ ‫اأن يكون على حق‪� ،‬مَن يكون على حق ل مكنه اأن ي�ستم‪.‬‬ ‫�سك� �رًا لكل اإق�سائ ��ي لأنه دفعني للثبات عل ��ى مبادئي �التم�س ��ك بثوابتي اأكر‪،‬‬ ‫�علمن ��ي اأن لذل ��ة الت�سامح �التج ��ا�ز عن �ستائمه هي نعمة معجل ��ة ي الدنيا‪ .‬يقول‬ ‫ُعر � ُي ْف�سي»‪.‬‬ ‫ال ُف َ�سيْل بن ِعيا�ض ‪« :‬اموؤمن يَ�سر �يَعظ �يَن�سح‪� ،‬الفاجر يَهتك �ي ّ‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫الدي ��ن �اأ�سا�سه �ها نحن نرى الله يقول ( ِل َي ْع َل َم ال َل ُه َمنْ َي َخا ُف ُه ِبالْ َغ ْي ِب) اإذن‬ ‫فالإمان امبني على ام�ساهدة لي�ض من مق�سود الله‪� ،‬لذلك منع منه اأنبياءه‬ ‫الذين �ساألوه ذلك‪.‬‬ ‫�الإم ��ان بالغي ��ب الذي دل عليه الن�ض هو ��سيل ��ة امعرفة ي م�سمار‬ ‫احقائق الدينية‪.‬‬ ‫نعم هن ��اك حجج عقلية �جادل ��ة بالعقل ي القراآن لك ��ن هذه امجادلة‬ ‫هي اأحد م�ستويات اخطاب القراآي‪� ،‬لي�ست كل �سيء فيه‪ .‬فميزة الإن�سان‬ ‫اموؤم ��ن ه ��ي اأنه يوؤم ��ن بعام الغي ��ب �هو ل ي ��رى اأمامه اإل ع ��ام الظواهر‬ ‫الطبيعية‪.‬‬ ‫لكن هذا الإمان ل ينبغي اأن يكون مو�سع ا�ستغراب‪ .‬قال اأحد الفا�سفة‬ ‫اإن ‪ %99‬م ��ن العل ��وم ت�سع ��ى جاه ��دة معرف ��ة م ��ا �راء الظواهر �م ��ا �راء‬ ‫الطبيعة‪.‬‬ ‫�اإذا كان الف ��رق ب ��ن م ��ن ي�ستمتع مزاي ��ا �خدمات الكهرب ��اء �هو ل‬ ‫يراها �ل يعرف حقيقتها �بن من يعرف حقيقتها �كيف تعمل هو فرق بن‬ ‫جاهل �عام‪ ،‬فالفرق بن عام الكهرباء �اموؤمن مثل ذلك الفرق‪ .‬هنالك بون‬ ‫�سا�سع بن العام بالغيب �اموؤمن بالغيب‪ .‬فالعام بالغيب زاد درجة عن ذاك‬ ‫الإن�سان ام�سغول بعام الظواهر‪� ،‬لكنه م ي�سل مرتبة اموؤمن بالغيب‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الكاميرا الخفية‬

‫غازي قهوجي‬

‫م ��ن الرام ��ج التي اجتاح ��ت حط ��ات التلف ��زة العامية كان‬ ‫وايزال‪ -‬برنامج "الكام ��را اخفية"‪ ،‬حيث يقوم هذا الرنامج‬‫تر�صد وتتبُع وملحقة النا� ��س وا�صطيادهم للإيقاع بهم ي‬ ‫عل ��ى ّ‬ ‫مط ّب ��ات غرائبي ��ة وح�صرهم ي اأو�صاع حرج ��ة ما يولد ويثر‬ ‫ال�صحك عليه ��م من قبل ام�صاهدين الذين يعلم ��ون م�صبق ًا بامقلب‬ ‫امر ّك ��ب ال ��ذي ُن ِ�صب لهم‪ ،‬وما يجعل ه� �وؤاء امُو َقع بهم ي ذروة‬ ‫اارتب ��اك واخج ��ل ب ��ل واأحيان� � ًا كث ��رة ال َغ َ�ص ��بْ ‪ .‬ولق ��د حَ َد َثتْ‬ ‫م�صكلت موؤم ��ة ي حلقات عدّة‪ ،‬حيث تخ ّللته ��ا �صدامات و�صرب‬ ‫و�صتائ ��م‪َ ،‬وو ََ�ص َلتْ ااأمور ي بع�س اح ��اات اى اإ�صهار ال�صلح‬ ‫الن ��اري ّ‬ ‫ر�صا�صات‪ -‬وهذا م ��ا حدث م ّرة ي لبن ��ان اأثناء ت�صوير‬‫اإح ��دى احلق ��ات و�صاهدنا الواقعة عل ��ى ال�صا�ص ��ة‪ ،‬اإى جانب اأن‬ ‫هن ��اك عديدا من احلق ��ات التي ُ�صوِرت وم ُت َب � ّ�ث وذلك ب�صبب ما‬

‫َو َر َد فيه ��ا م ��ن اأمور خجلة اأو اإهانات اأو �ص ��رب مرِح تع َر�س له‬ ‫فريق الرنامج من ِقبَل "ام�صحوك عليهم"!‬ ‫وكما هي العادة ي ا�صتن�صاخنا للأفكار من الغرب‪ ،‬فقد نقلنا‬ ‫فك ��رة "الكامرا اخفي ��ة"‪ ،‬وغرها م ��ن الرامج الت ��ي تطفح بها‬ ‫�صا�صاتنا العربية ال�صاطعة بام�صل�صلت امدبلجة اإى اللغة العربية‬ ‫وباللهج ��ات واللكن ��ات امحليَة! ‪-‬هن ��اك م�صروع دبلج ��ة م�صل�صل‬ ‫اأمريكي "وي�ص ��رن" كاوبوي اإى اللهجة البدوي ��ة‪ -‬وبهذا‪ ،‬وكما‬ ‫�صائ ��د ومتع ��ارف عليه‪ ،‬فاإننا ا نريد وا نطم ��ح اإ ّا اح�صول على‬ ‫ااأمور اجاهزة ويكفي اأن ن�صع عليها ا�صمنا وتوقيعنا واأ�صوات‬ ‫مثلينا فقط وكفى الله امنتجن �ص َر اابتكار!‬ ‫اإن برنام ��ج "الكام ��را اخفي ��ة" ي بلدن ��ا ه ��و عب ��ارة ع ��ن‬ ‫"فرك ��ة" مواق ��ف واأم ��ور هدفه ��ا اا�صته ��زاء ‪-‬ه ��ذه ه ��ي الكلمة‬

‫مسلسل عمر‪:‬‬ ‫الصورة إذ تهزم الكام‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫م�صه ��ورة وكب ��رة كان ��ت ال�صج ��ة الت ��ي اأثرت ح ��ول م�صل�ص ��ل عمر بن‬ ‫اخط ��اب بق�صد منع عر�صه اأو عل ��ى ااأقل �صد النا�س عن م�صاهدته لكنه حقق‬ ‫اإقب ��اا جماهريا وا�صعا‪ .‬فقد �صجلت احلقة ااأوى منه مليونا وثلثمائة األف‬ ‫م�صاهدة‪ ،‬مقابل ن�صف ه ��ذا العدد للحلقة ااأوى من الرنامج اخفيف «واي‪-‬‬ ‫ف ��اي» وحواي ن�صف مليون لعمل يحر�س على مقاطعة ام�صل�صل بعنوان «من‬ ‫اأج ��ل هذا نرف�س م�صل�صل عمر بن اخط ��اب»‪ ،‬وااإح�صاءات جميعها من موقع‬ ‫اليوتي ��وب ي ��وم الرابع ع�صر من �صهر رم�ص ��ان امبارك‪ .‬ااإقب ��ال الوا�صع الذي‬ ‫م�صت ��ه من قبل الكثرين قبل اأن تخ ��ري به ااإح�صائيات افت‪ ،‬اإذا ما و�صعنا‬ ‫ي ااأذه ��ان حجم وحدّة احملة ام�صادة التي �صارك بها م�صايخ ودعاة وحتى‬ ‫كت ��اب بعيدون ي امظهر واللغة عن ال�صمت ام�صيخ ��ي‪ .‬ي هذا امقال‪ ،‬اأحاول‬ ‫اأن اأ�صرح تف ��وق ام�صل�صل على دعوات امقاطعة بو�صفها اأحد جليات اكت�صاح‬ ‫الف ��ن ال�صاب ��ع لروح ااإن�صان امعا�صر وتفوق ذلك الف ��ن على الكلمة مكتوبة اأو‬ ‫منطوقة‪ ،‬ف�صرة عم ��ر امقدمة عر م�صاهد ووقائع تكت�صح �صرته امقدمة عر‬ ‫ال�صرد اللغوي وحده‪.‬‬ ‫بح�ص ��ب مقال ��ة ي ويكبيديا‪ ،‬فاإن امق�ص ��ود بالفن ال�صابع «ف ��ن ا�صتخدام‬ ‫ال�ص ��وت وال�صورة �صوية م ��ن اأجل اإعادة بناء ااأح ��داث على �صريط خلوي»‪.‬‬ ‫و اأطل ��ق الناق ��د ال�صينمائي كان ��ودو على ال�صينم ��ا الفن ال�صاب ��ع «اأن العمارة‬ ‫وامو�صيق ��ى‪ ،‬وهم ��ا اأعظم الفن ��ون‪ ،‬مع مكملتهم ��ا من فنون الر�ص ��م والنحت‬ ‫وال�صع ��ر والرق� ��س‪ ،‬ق ��د كوّ ن ��وا حت ��ى ااآن الك ��ورال �صدا�صي ااإيق ��اع‪ ،‬للحلم‬ ‫اجم ��اي على م ّر الع�صور‪...‬وي ��رى كانودو اأن ال�صينما جمل وت�صم وجمع‬

‫حقوق العمال‪..‬‬ ‫حقوق المواطنين‬ ‫ُت�ص� � ُر معظم جان حقوق ااإن�ص ��ان «الر�صمية» ي دول جل�س التعاون‬ ‫عل ��ى ااهتمام ب�ص� �وؤون العَمال ��ة والعمال‪ ،‬وتقي ��م لهم الن ��دوات والزيارات‬ ‫بق�صد تو�صيح اهتمام الدولة بق�صايا العمال؛ كما تقوم بتوزيع امطبوعات‬ ‫التعريفية بتلك احقوق وما تقوم به الدولة من اإجراءات قانونية وتنفيذية‬ ‫من اأج ��ل �صيانة حقوق العم ��ال وااهتمام بق�صاياه ��م وا�صراطات احياة‬ ‫ااإن�صاني ��ة لهوؤاء العمال‪ .‬ويربطون ذلك باأح ��كام الدين وال�صريعة وغرها‬ ‫من ال�صرائع ااإن�صانية وامواثيق الدولية‪.‬‬ ‫وتل ��ك ب ��وادر طيبة‪ ،‬وتوج� � ٌه حميد يُح�ص ��ب لهذه الدول‪ ،‬ب ��ل توجد ي‬ ‫ُ‬ ‫م�صاكن اإي ��واء العمالة الهارب ��ة اأو التي تتعر� ��س لل�صطهاد‬ ‫بع� ��س ال ��دول‬ ‫اأو ام�صايق ��ات م ��ن قبل بع� ��س الكفلء! وتق ��وم تلك ام�صاك ��ن بتقدم جميع‬ ‫اخدم ��ات اللزم ��ة لهم‪ ،‬ومنها اات�ص ��ال بالكفلء من اأج ��ل عر�س امُ�صاحة‬ ‫وع ��ودة العامل اإى عمله‪ ،‬اأو اإلزام الكفيل بدفع قيمة تذكرة امغادرة للعامل‪.‬‬ ‫ب ��ل قد تطول ف ��رة بقاء بع� ��س الن ��زاء ‪-‬خ�صو�ص� � ًا الن�صاء اللت ��ي َحملنَ‬ ‫�صفاح ًا‪ -‬ويحظن بكل الرعاية الطبية والغذائية والنف�صية (امجانية) لرما‬ ‫ل�صهور ‪-‬حتى تنتهي اأزمتهن‪.‬‬ ‫كل ذل ��ك جمي ��ل و ُمق� �دّر! ولكن ال�ص� �وؤال اللح ��وح هنا‪ :‬م ��اذا ا تهتم تلك‬ ‫اللج ��ان «الوطني ��ة» بامواط ��ن؟ وهذا يطرح اأك ��ر من علم ��ة ا�صتفهام حول‬ ‫م ��دى جدّية وفاعلي ��ة تلك اللجان ي تطبيق امواثي ��ق الدولية بعدالة ودون‬ ‫انتقائية! ودون اخوف من التقارير الغربية التي تر ّكز على اأحوال العمالة‬ ‫ي منطق ��ة اخليج التي قد تنال من �صمعة هذه الدولة اأو تلك‪ ،‬والتي تكافح‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫عندما ض َيع أهل مكة‬ ‫طريق شعابها!‬

‫ال�ص ��واب‪ -‬بالنا� ��س‪ ،‬واإ�صح ��اك ام�صاهدين عليهم‪ ..‬هك ��ذا‪ ..‬بكل‬ ‫وقاحة وفظاظة‪ ..‬حيث تكون اخامة �صك ًل من اابت�صام وامعانقة‬ ‫مع �صحايا "امقالب"‪..‬‬ ‫ويندرج هذا النوع من ااألعاب ي خانة "امزاح" ام�صحوب‬ ‫بن�صب ��ة عالي ��ة من ثقل ال ��دم‪ ،‬ومن وقاح ��ة فاجرة ت�ص ��رب عر�س‬ ‫احائط احرام النا�س‪.‬‬ ‫لق ��د ق ّلدنا هذا الرنامج ااأجنب ��ي الذي عرف الغربيون كيف‬ ‫يُ�صيغون ��ه بذكاء م ��ن حيث الفكرة امبتكرة ل ��كل حلقة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫الطراف ��ة وخ ّف ��ة الظ ّل ي اح ��وار‪ ،‬والراع ��ة ي ااأداء التمثيلي‬ ‫وعدم اا�صتهزاء بالنا�س ا �صيما واأن ااأمور جري ي جتمعات‬ ‫دمقراطي ��ة وي اأج ��واء م ��ن احري ��ة ام�صوؤول ��ة الت ��ي اأ�صبحت‬ ‫باممار�ص ��ة اإح ��دى اأه ��م قواع ��د احي ��اة ااجتماعي ��ة وال�صيا�صية‬

‫والثقافية والفنية‪ ..‬اأما "كامرتنا اخفية" فتنق�صها الفكرة الذكية‬ ‫اللمّاح ��ة وخ ّفة الظ ّل‪ ،‬ا�صيّما وقد اأ�صابها ما اأ�صاب تلك "امُقدِمة"‬ ‫اأح ��د برامج "الكامر اخفيّة" التي قلنا فيه ��ا يومذاك‪ :‬اإ َنها‪ ،‬لوا‬ ‫"ثقل" دمها‪ ،‬لكانت طارت من "خ ّفة" عقلها!‬ ‫اأيه ��ا القارئ العزيز‪ ،‬ل�ص ��ت اأدري ماذا ي�صحكن ��ي اإى حدود‬ ‫القهقهة هذا الرنامج امح ِلي عندما كان يُ�ص َرب من قام بدور �صانع‬ ‫امقلب من ِقبَل اأحد الذين انطلى عليهم امقلب‪ ،‬ويتوا�صل ال�صرب‬ ‫على " َبدَنه" عنيف ًا بالرغم من اأ�صوات اا�صتغاثة ال�صادرة عن كامل‬ ‫فريق "الكامرا اخفيّة"!‬ ‫اأيه ��ا ااأ�صدق ��اء‪ ،‬اإننا اليوم ي ع�صر "الكام ��را اخفية" اأما‬ ‫"امخفي" لدينا فهو بالتاأكيد اأعظم!‬

‫تل ��ك الفنون ال�ص ّت ��ة» (وكيبيديا)‪ .‬ونلح ��ظ اأن ظاهرة ام�صل�ص ��لت التاريخية‬ ‫الك ��رى والطارئة موؤخ ��ر ًا (كم�صل�صلي عم ��ر بن اخطاب والقعق ��اع بن عمر)‬ ‫�ص ��ارت تعمل على ن�ص ��ق ااأعم ��ال ال�صينمائية ال�صخمة وامكلف ��ة من الناحية‬ ‫الفني ��ة ال�صرف ��ة‪ ،‬وا يجمعها مع ام�صل�صلت كما نعرفه ��ا اإا كونها تعر�س ي‬ ‫حلق ��ات تلفزيونية فقط‪ .‬و يتبن الفارق لهذه النوعية من ااأعمال‪ ،‬حن نقارن‬ ‫م�صل�ص ��ل عمر بن اخطاب‪ ،‬من الناحية تقنيات الت�صوير وااإخراج وام�صاهد‪،‬‬ ‫م�صل�ص ��ل تاريخي �صهر اآخر هو م�صل�صل عمر ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬الذي كان حقا‬ ‫عمل تلفزيونيا خال�ص ًا و جردا من اأي م�صحة �صينمائية‪.‬‬ ‫وع ��ن ال�صينم ��ا و�صلطته ��ا ي الع�ص ��ر احديث‪ ،‬األ ��ف الناق ��د ال�صينمائي‬ ‫�صليم ��ان احقيوي كتابا جاء فيه «لقد وجدن ��ا اأنف�صنا طوال عقود خلت اأهدافا‬ ‫لهج ��وم �صر�س‪ ،‬ت�ص ��ارك فيه و�صائ ��ط اإعلمي ��ة ختلفة تراوح ب ��ن امكتوب‬ ‫وامرئي وام�صم ��وع‪ ،‬م ِ ّ‬ ‫ُ�صكل ًة حلقة وثيقة‪ ،‬حكم اح�صار من حولنا باعتبارها‬ ‫قن ��وات �صخمة لتمرير امعلومة‪ ،‬واإذا كانت و�صائ ��ل اات�صال هاته‪ ،‬قد تعددت‬ ‫وتطورت اإى حد كبر‪ ،‬فاإن ال�صينما حظى مكانة متميزة بينها‪ ،‬فهي تختزل‬ ‫جموع ��ة من الو�صائ ��ل ي ااآن نف�صه‪ ،‬حيث توظف ختل ��ف الفنون ااأخرى‬ ‫م ��ن ر�صم ومو�صيقى ورواي ��ة وم�صرح‪ ،‬ما يجعلها تتفوق على باقي الو�صائل‬ ‫ااأخرى‪ ،‬فقد قطع التعب ��ر بوا�صطة ال�صورة اأ�صواطا كبرة من التقدم‪ ،‬حيث‬ ‫قفزت خطوات هائلة خالقة م�صافة‪� ،‬صكل وم�صمونا‪ ،‬مع امنجز ال�صابق‪ ،‬جعل‬ ‫ال�صينما تعتلي ه ��رم الفنون‪ ،‬و ت�صلب امتلق ��ي اإرادته وت�صكل مناف�صا حقيقيا‬ ‫يفر� ��س نف�صه ي بع� ��س احاات بديل للم�ص ��رح منازعا اإي ��اه اأبوته للفنون‪،‬‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫من اأجلها امنظمات الغربية «احرة» امدافعة عن حقوق ااإن�صان غر التابعة‬ ‫اأية دولة‪.‬‬ ‫اإن اللجا�� «الوطنية» ا جدها تتحدث عن ااإن�صان امواطن وم�صكلته‪،‬‬ ‫وحقوق ��ه‪ ،‬و�صدامات ��ه‪ ،‬ومراراته‪ ،‬التي ا تخرج ع ��ن ن�صو�س الد�صاتر اأو‬ ‫القوانن امحلية!‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫فل ��م ن�صمع ع ��ن تدّخل هذه اللج ��ان ي ق�صايا منع الكت ��اب من الكتابة‪،‬‬ ‫وهو مو�ص ��وع يدخل ي �صلب ق�صايا حقوق ااإن�صان‪ ،‬وتغطيه امادة (‪)19‬‬ ‫م ��ن ااإعلن العامي حقوق ااإن�صان! كما اأن هذه اللجان ا تلتفت اإى ق�صية‬ ‫اإحال ��ة امواطن ��ن اموؤهل ��ن ‪-‬اإى التقاع ��د امبكر‪ -‬غ ��ر القانوني ��ة؛ وبدون‬ ‫�صواب ��ط اأو اإج ��راءات مدنية‪ .‬وه ��ذه اأي�ص ًا تغطيها ام ��ادة (‪ )23‬من ااإعلن‬ ‫العام ��ي حقوق ااإن�صان! كم ��ا ا تلتفت تلك اللجان اإى ق�صاي ��ا (منع اإن�صاء‬ ‫جمعي ��ات النفع الع ��ام اأو اجمعيات امهني ��ة) التي حكمه ��ا قوانن �صارمة‬ ‫ح ��ول دون قيامها ي بع�س الدول‪ ،‬وهي اأي�ص ًا تغطيها امادة (‪ )27‬من ذاك‬ ‫ااإعلن‪ .‬كما ا تناق�س تلك اللجان بع�س الق�صايا امتعلقة بالزواج بااإكراه‪،‬‬ ‫والتي ت�صمنها امادة (‪ - )16‬فقرة (‪ )2‬من ااإعلن العامي حقوق ااإن�صان‪.‬‬ ‫بل اإن واقع احال ‪-‬ي بع�س الدول اخليجية‪ -‬يتعار�س مع ن�صو�س‬ ‫د�صتورية حلية مثل‪:‬‬ ‫ ت�صاوى امواطنن ي احقوق والواجبات‪.‬‬‫ خ�صو�صية ااإن�صان وحياته ومرا�صلته‪.‬‬‫‪ -‬احرية ال�صخ�صية‪ ،‬واحب�س ااحتياطي مجرد «ال�صبهة»‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫واإذا اأردن ��ا اأن نعقد مقارنة ب�صيطة بن عدد قراء الكتب وع�صاق ام�صرح‪ ،‬وبن‬ ‫رواد ال�صينما لوجدنا البون �صا�صعا‪ ،‬فال�صينما هي امنبع الوحيد الذي ي�صتمد‬ ‫منه عدد كبر من ال�صباب ثقافتهم ي �صنوات حياتهم الطويلة‪ ،‬التي ا تنقطع‬ ‫بانقطاعهم عن الدرا�صة‪ ،‬فهي ا ت�صع �صروطا اأو حواجز لولوج عوامها»‪.‬‬ ‫ويبدع ب�صر القمري حن ي�صف الفعل ال�صينمائي باعتباره كتابة فيقول‬ ‫«الكتاب ��ة ال�صينمائية لها بناء ونحو وتركي ��ب واأ�صلوبية وبلغة وتلفظ‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذا تقرب هذه الكتابة‪ ،‬من خلل نظامها اللغ ��وي التعبري و�صائر اأنظمتها‬ ‫ااإ�صاري ��ة‪ ،‬من اللغة ال�صعرية‪ ،‬خا�صة عل ��ى م�صتوى مف�صل ال�صورة بامعنى‬ ‫البياي والبلغي على اأ�صا�س التمييز‪ ،‬ي الو�صف والتحليل والقراءة النقدية‬ ‫اأو امقاربة التفكيكية متواليات الفيلم ومقاطعه ووحداته‪ ،‬بن ال�صورة بامعنى‬ ‫اح ��ري وال�ص ��ورة بامعنى امج ��ازي وحينئذ ق ��د تتحول بع� ��س ال�صور اأو‬ ‫اللقط ��ات اإى ج ��ازات وا�صتعارات وكنايات كالتي جده ��ا ي ال�صعر واللغة‬ ‫اأ�صل»‪ .‬ويعني القمري بالكتابة ال�صينمائية الن�س الذي نراه ون�صمعه ونح�صه‬ ‫مثل اأمامنا‪.‬‬ ‫وح ��ن التاأم ��ل ي واقع ��ة ااإقبال الكب ��ر على م�صل�صل عم ��ر بن اخطاب‬ ‫برغ ��م كل العنف اللفظ ��ي ام�صاد والتحري�س على امقاطع ��ة‪ ،‬فاإنه مكن للمرء‬ ‫اأن يخل�س اإى تغل ��ب �صردية الفن ال�صابع امكتنز بااأدوات التعبرية ما�صينا‬ ‫امقد�س الذي ي�صكن وجداناتنا وي�صكل مهجنا على �صردية الكلم وحده‪� ،‬صواء‬ ‫يجر كل هذا الكلم النظري‬ ‫ُتلقي هذا الكلم مقروءًا اأو م�صموع ًا‪ .‬وا يجب اأن ّ‬ ‫ي حق الفن ال�صابع ل�صالح ام�صل�صل مبا�صرة‪ .‬فام�صل�صل وبرغم الراعة الفنية‬ ‫ي م�صائل التمثيل والت�صوير وااإخراج واملب�س وام�صاهد والراء اللغوي‬ ‫امبه ��ر الذي �صكه يراع امبدع وليد �صي ��ف‪ ،‬اإا اأنه �صجل �صعفا غر متوقع ي‬ ‫اختيار بع�س ال�صخ�صيات‪ ،‬فاأبو بكر ال�صديق اأُظهر باأكر من �صنه (ي احادية‬ ‫وااأربعن وقت �صيوع ااإ�صلم ي مكة) فيما ُ�ص ّغرت �صن عمار بن يا�صر‪ ،‬وهو‬ ‫اأ�ص ��ن من اأبي بكر وم تق ��دم �صخ�صية عمر قبل اإ�صلمه بعك�س ال�صورة التي‬ ‫و�صلتنا عنه‪ ،‬ول�صت اأدري من اأين اأتت روايات انتقاد عمر لعر�س قري�س على‬ ‫اأب ��ي طالب ت�صليم الر�صول (�صل ��ى الله عليه و�صلم)‪ ،‬اإذ ا يُت�صور اأن عمر يفكر‬ ‫قبل اإ�صلمه بهذه الطريقة‪ .‬كما ف�صل ام�صل�صل ي اإظهار عمق امعاناة ااإن�صانية‬ ‫ي بع�س امواقف ال�صعبة‪ ،‬مثل غزوة اخندق‪ .‬لكن وي كل ااأحوال‪ ،‬ااإقبال‬ ‫عل ��ى ام�صل�صل يظهر كم اأ�صبحنا ي ع�صر ال�ص ��ورة واأبعدنا عن الكلم‪ ،‬الذي‬ ‫مثل ال�صعر ذروته التعبرية‪ .‬ال�صينما‪ ،‬اإذن‪ ،‬هي ديواننا امعا�صر‪.‬‬

‫القصيمي‬ ‫يعود بعد‬ ‫نصف قرن‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫ تكافوؤ الفر�س‪ ،‬وو�صع الرجل امنا�صب ي امكان امنا�صب‪.‬‬‫ املكية اخا�صة‪ ،‬والتدخل ي حياة ااإن�صان وماليته‪.‬‬‫ حفظ الروات الطبيعية وحُ �صن ا�صتغللها‪.‬‬‫وغ ��ر ذلك من الن�صو� ��س التي ت�صمنته ��ا الد�صاتر‪ ،‬لك ��ن واقع احال‬ ‫يخالفها! كما توج ��د اجراءات على تلك الن�صو�س ب�صكل وا�صح‪ ،‬وا تقوم‬ ‫جان حق ��وق ااإن�صان الوطنية اإ َا مح ��اوات «ا�صتحيائية» بغر�س ن�صرها‬ ‫ي اخ ��ارج على اأنه ��ا «تكافح» من اأج ��ل تطبيق امواثي ��ق الدولية اخا�صة‬ ‫بحق ��وق ااإن�ص ��ان وت�صمينه ��ا ي التقرير ال ��دوري ال�صام ��ل (‪Universal‬‬ ‫‪ ،)Periodical Report‬ال ��ذي ي اأغل ��ب الظ ��روف ُتع� � ّد ُه جه ��ات ر�صمي ��ة‬ ‫ت�صاركه ��ا تلك اللجان الوطنية «الر�صمي ��ة» والتي ا حفل بالنظر اإى اجزء‬ ‫ااآخر من الكاأ�س!‬ ‫لذل ��ك ترتف ��ع اأ�ص ��واتٌ ي منطق ��ة اخلي ��ج ب� �اأن الوافدي ��ن يتمتع ��ون‬ ‫ب�(حماية) وو�صع مدي اأف�ص ��ل من امواطنن‪ ،‬خ�صو�ص ًا مع طرح مو�صوع‬ ‫اإلغاء نظام الكفيل‪ ،‬وهو مو�صوع مهم‪ ،‬وقد ك ّلف مواطنن حياتهم وعقولهم‬ ‫واأمواله ��م؛ عندما قام م�صتثم ٌر وافد ب�صرق ��ة مدخراتهم ‪-‬ي �صركة وهمية‪-‬‬ ‫وكان لديه جواز �صف ��ر‪ ،‬وغادر البلد مع امدخرات وم يعد! وجاأ امودعون‬ ‫اإى لط ��م اخ ��دود‪ ،‬كم ��ا م نقل بع�صه ��م اإى م�صت�صف ��ى ااأمرا� ��س العقلية!‬ ‫وفق ��دوا «حوي�صة العمر» على يد وافد �صارق! وعلى علقة بامو�صوع‪ ،‬ولو‬ ‫افر�صن ��ا اأن كل عام ��ل اأو خادم ��ة بامن ��زل �صوف يك ��ون بحوزتهم جوازات‬ ‫�صفره ��م‪ ،‬مع ن�س قانوي يُجيز لهم ال�صف ��ر اأنى اأرادوا؛ فاإن باإمكانهم �صرقة‬ ‫امن ��زل اأو حرقه ي غياب ااأ�صرة‪ ،‬ولرما قتل ااأطف ��ال والت�صلل اإى امطار‬ ‫اأو امين ��اء وال�صفر اإى ديارهم! ناهيك عن عمليات �صرقة ال�صركات اأو العبث‬ ‫ي اممتلكات‪ ،‬الت ��ي يتحملها امواطنون‪ .‬اإ�صاف ��ة اإى ق�صية ااإقامة الدائمة‬ ‫للوافدي ��ن مقاب ��ل �صراء العق ��ار ي هذه ال ��دول‪ ،‬التي تن ��ذر مخاطر كبرة‬ ‫ي�صميها العقلء «بيع» ااأوطان للغرباء!‬ ‫وتل ��ك ق�صايا يجب اأن تناق�صها اللج ��ان الوطنية حقوق ااإن�صان‪ ،‬حتى‬ ‫تكون امعادلة �صحيحة على اعتبار (ا �صر َر وا �صرار)‪ .‬واأن يكون عمل تلك‬ ‫اللجان عم ًل مهني ًا قانوني ًا‪ ،‬ا عم ًل دعائي ًا واإعلمي ًا لل�صتهلك اخارجي ي‬ ‫امحافل الدولية‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫كت ��ب الدكتور فاي ��ز �صالح جم ��ال ي ح�صابه ي توير قب ��ل اأيام اأنه كامل ��ة واأعيد تخطيطه ��ا من جديد‪ ،‬ظهرت فنادق عامي ��ة وناطحات �صحاب‬ ‫ا�صتغ ��رق ي طريق ��ه للع ��ودة من اح ��رم اإى منزل ��ه اأكر م ��ن �صاعة وهو واأ�صواق جاري ��ة فارهة ت�صم اأرقى اماركات على بعد خطوات من احرم‪،‬‬ ‫الطري ��ق الذي ا ي�صتغرق ع�صرين دقيقة ي معظم ااأحوال‪ ،‬ورد عليه اأحد ب ��ل وت�صتخدم تلك الفنادق �صورة احرم ي اإعلناتها وتتباهى باإطللتها‬ ‫متابعي ��ه بقوله «اأن ��ا اأخدت �صاعة من احرم موقف البا� ��س اموؤدي مواقف اممي ��زة عليه‪ ،‬ل�ص ��ت هنا اأنتقد اأو اأقي ��م اأثر تلك البناي ��ات ال�صاهقة لكنني‬ ‫ك ��دي»‪ ،‬وتتابع احوار والتعقيبات حول ال�صعوبات التي يواجهها كل من اأح ��دث عن م�صاهداتي الب�صيطة كواحد من �صكان هذا البلد احرام‪ ،‬فرغم‬ ‫ق�صد احرم امكي ي هذه ااأيام وكل التغريدات جمع على م�صقة الو�صول اأن من ��زي يبع ��د عن احرم م�صافة ا تزيد عن خم�ص ��ة كيلومرات اإا اأنني‬ ‫اأج ��د �صعوبة متزاي ��دة كل ع ��ام ي الو�صول اإلي ��ه‪ ،‬واأتذكر جي ��د ًا اموقف‬ ‫اإى احرم و�صعوبة العودة منه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ا�صتوقفتن ��ي تلك التغريدات اأنها ب ��دت ي ماألوفة جدا ولو كان موقع امحرج الذي يتكرر كل عام تقريبا عندما يزوري �صديق من خارج مكة ي‬ ‫توير موجود ًا ومتداو ًا منذ ع�صر �صنوات ما اختلفت تغريدات اليوم عن رم�ص ��ان ويطلب مني ا�صطحابه اإى احرم‪ ،‬فاأقف حائر ًا ي اأف�صل الطرق‬ ‫الت ��ي مكن اأن ن�صل بها اإى احرم‪ ،‬حيث ا مكن الدخول ب�صيارة خا�صة‬ ‫التغريدات التي تكتب قبل ع�صر �صنوات لو قدر لها ذلك‪.‬‬ ‫لق ��د كت ��ب مكيون اأفا�ص ��ل ع ��ن روؤيتهم لواق ��ع مكة وم�صتقبله ��ا الذي ف�ص � ً�ل عن الزحام ال�صديد الذي ا ينتهي‪ ،‬اأم ��ا اإذا قررت البحث عن و�صيلة‬ ‫يطمح ��ون اإليه‪ ،‬كتبوا وحدثوا ع ��ن ملحظاتهم واأمنياته ��م لتطوير مكة موا�ص ��لت عام ��ة فعليك اأن تق�ص ��د اأحد مواقف حجز ال�صي ��ارات ثم تركب‬ ‫تطوير ًا �صام ًل يراعي ان�صيابية احركة وتدفق الزوار ويحافظ ي الوقت احافلة لت�صر ي ذات الطريق امزدحم الذي يختلط فيه ام�صاة بال�صيارات‬ ‫نف�صه على طرازه ��ا امعماري واآثارها التاريخية التي منح امدينة روحها اخا�ص ��ة باحافلت دون اأي فوا�ص ��ل وا ت�صاأل عن الوقت الذي ت�صتغرقه‬ ‫وام�صق ��ة الت ��ي تلقيه ��ا كي ت�ص ��ل اإى اح ��رم ال ��ذي يبعد ع ��ن منزلك تلك‬ ‫وتربط م�صتقبلها ما�صيها‪.‬‬ ‫وعلى مدى تلك ال�صنوات حظيت مكة م�صاريع ا تنتهي ي كل اأحيائها الكيلومرات اخم�صة فقط‪ .‬واإذا قدر لك اأن ت�صل فعليك اأن تتحلى ب�صبط‬ ‫تقريب ًا وخ�صو�ص ًا ي امنطقة امركزية حول احرم ال�صريف‪ .‬اأزيلت اأحياء النف�س فل ت�صع ��ر باحر وا بالزحام‪ ،‬ورما ت�صتغرب عندما جد �صفوف‬

‫لم يكن المفكر عبدالله الق�صيمي يعلم‬ ‫عندما كتب كتابه المثير للجدل "العرب‬ ‫ظاهرة �صوتية" اأن الع�صر الإلكتروني‬ ‫بعد اأكثر من ن�صف قرن �صيحقق مقولته‪،‬‬ ‫فالق�صيمي تحدث باأ�صلوب �صارخ وحاد‬ ‫محذرا من اأن طريقة حياة الأم��ة العربية‬ ‫ومنهجها الفكري يجعلها تابعة ل متبوعة‬ ‫وتحتاج اإلى نه�صة فكرية لعقول اأفرادها‬ ‫وهممهم ح�ت��ى ي���ص�ي��روا ف��ي رك��ب الأم��م‬ ‫ال �م �ت �ط��ورة‪ ،‬وم ��ع ك��ل ال�ن�ق��د ال� ��ذي وج��ه‬ ‫للق�صيمي ولكت��به ه��ذا ت�ح��دي��دا م��ن اأن��ه‬ ‫بالغ في �صوداويته وخطابيته وافتقاده‬ ‫اإل ��ى روح ال�ب�ح��ث وال�ت�ح�ل�ي��ل وال��درا� �ص��ة‬ ‫المو�صوعية ف�اإن عبارته "العرب ظاهرة‬ ‫�صوتية" طارت في الآفاق وانت�صرت بين‬ ‫النا�س حتى الذين لم يقراأوا الكتاب الذي‬ ‫لم يكن مف�صوحا ومن ال�صعب الح�صول‬ ‫عليه‪ ،‬وجاءت الثورة التكنولوجية لتجعل‬ ‫ك�ت�ب��ه م �ت��اح��ة ب �ي��ن اأي� ��دي ال �ن��ا���س مجانا‬ ‫وب�صغطة زر‪ ،‬كما اأن ث��ورة الت�صالت‬ ‫ب ��داأت تعطي اأدل ��ة رقمية على ط��رح��ه في‬ ‫ه��ذا ال�ك�ت��اب ال ��ذي اأخ ��ذ عليه اأن ��ه يطرح‬ ‫عموميات دون اأدلة اأو اإثباتات‪ ،‬اإذ ذكرت‬ ‫هيئة الت���ص��الت ال�صعودية اأن ف��ات��ورة‬ ‫ات�صالت ال�صعوديين للعام الما�صي فقط‬ ‫‪ 2011‬بلغت اأكثر من ‪ 65‬مليار ري��ال‪،‬‬ ‫اأي اأن النا�س في ال�صعودية تكلموا بقيمة‬ ‫هذا المبلغ‪ ،‬ول اأدري هل ت�صمن التقرير‬ ‫عدد ال�صاعات التي تكلم فيها ال�صعوديون‬ ‫عبر الهاتف ف��ي �صنة اأو �صهر اأو ي��وم؟‬ ‫وكم يبلغ متو�صط ال�صاعات التي تحدث‬ ‫ف�ي�ه��ا ك��ل �صخ�س ح���ص��ب ف�ئ�ت��ه العمرية‬ ‫اإذا فرزنا الأط�ف��ال وكبار ال�صن وبع�س‬ ‫ذوي الح�ت�ي��اج��ات الخا�صة م��ن الن�صبة‬ ‫العامة‪ ،‬ثم اإذا �صحبنا ه��ذه الأرق��ام على‬ ‫العالم العربي وح�صبنا الأرق��ام المليونية‬ ‫ل�م���ص�ت��رك��ي الت� ��� �ص ��الت وم���ص�ت�خ��دم��ي‬ ‫الإن �ت��رن��ت وت��وي�ت��ر والفي�صبوك وغيرها‬ ‫وهي جميعها معروفة ومعلنة هل ن�صتطيع‬ ‫اأن ن �ق��ول للق�صيمي‪ :‬ن�ع��م ن�ح��ن ظ��اه��رة‬ ‫�صوتية ب�ع��د اأك �ث��ر م��ن ن�صف ق��رن على‬ ‫كتابك؟ واإذا كنا تعلمنا �صابقا اأن الإن�صان‬ ‫ل ب��د اأن ي�صتمع اأك�ث��ر مما يتكلم وي�ق��راأ‬ ‫اأكثر مما يكتب فاإن �صيوع الثقافة الأفقية‬ ‫جعلنا جميعا نتكلم دون اأن نكلف اأنف�صنا‬ ‫عناء البحث عن م�صتمع‪ ،‬وجميعنا يكتب‬ ‫على جهازه وير�صل دون اأن يفكر فيمن‬ ‫يقراأ ذلك حتى ب��داأت اأ�صك في اأننا نكتب‬ ‫لأنف�صنا ونتحدث للف�صاء ال�صايبروني‬ ‫وال�صحابة الإلكترونية‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�صل ��ن قد امتدت ف�صدت ال�ص ��وارع اجانبية واأوقف ��ت حركة ال�صيارات‪.‬‬ ‫واإذا قررت العودة فعليك اأن تتحمل الزحام ال�صديد واأنت تنح�صر ي النفق‬ ‫ال ��ذي يقع ح ��ت امول الفخم ذاته لتنتظر احافل ��ة ي م�صهد لن تتخيله ما‬ ‫م ت�صاهده بنف�صك خ�صو�ص ًا منظ ��ر ام�صلن وهم يتدافعون رك�ص ًا للحاق‬ ‫مقع ��د ي البا�س الذي م يتوقف بع ��د‪ .‬ورما مردت اح�صود واقتحمت‬ ‫النف ��ق وعطلت حركة احافلت كما ح ��دث ي اإحدى لياي الع�صر ااأواخر‬ ‫م ��ن العام اما�صي و�صار النا� ��س كامل ام�صافة من احرم حتى (كدي) م�صي ًا‬ ‫على ااأقدام‪.‬‬ ‫اأنا ل�صت مهند�ص ًا وا اأفهم �صيئ ًا ي علم تخطيط امدن‪ ،‬لكنني اأ�صعر اأن‬ ‫ثمة �صيئا يجعل احياة �صعبة و�صاقة لكل من جاء احرم لل�صلة‪.‬‬ ‫اإنني اأ�صعر باخجل من والدتي وهي ت�صاألني ي كل عام اأن اأ�صطحبها‬ ‫اإى احرم اأداء ال�صلة واأعتذر لها ب�صبب ام�صقة التي ا تطيقها‪ ..‬وها اأنا‬ ‫اأوجه �صوؤاي معاي اأمن العا�صمة ولوزير احج ومدير اإدارة امرور ولكل‬ ‫م�ص� �وؤول ي مكة‪ :‬م ��ا الذي جعل زيارة احرم امكي م�صقة بالغة اأهل مكة؟‬ ‫اأفيدونا ماأجورين؟‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫السويدان‬ ‫واإخوان‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ق��ال الدكتور القدير ط��ارق ال�ضويدان في لقاء معه اإن فكرة‬ ‫التخويف من الإخوان جاءت من المخابرات الم�ضرية‪ ،‬واأ�ضاف‪:‬‬ ‫«الإخوان حركة مخل�ضة تريد تنمية بلدها»‪ ،‬ومن هنا تتفرع الأ�ضئلة‬ ‫في عقل المتلقي الذي ي�ضتطيع ك�ضف ما خلف ال�ضطور‪ ،‬وتقول هذه‬ ‫الأ�ضئلة المقلقة‪ :‬لماذا هذه التزكية المطلقة؟ هل لأن ح�ضن الظن‬ ‫مطلق عند ال�ضويدان؟ اأم لأنه من الإخوان الم�ضلمين فهو يتحدث‬ ‫با�ضمهم؟ واإذا كانت المخابرات الم�ضرية هي من خوفت العرب من‬ ‫الإخوان‪ ،‬فهل هذا دليل على قوة المخابرات الم�ضرية؟ اأم هو دلي ٌل‬ ‫على اأن الإخوان حركة تفوح برائحة الإخا�س منقطع النظير؟‪..‬‬ ‫يا الله!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫ألم وأمل‬ ‫ٌ‬ ‫محمد عبداه الطريقي‬

‫حين ودَع ال�ضعبُ ال�ضعودي اأمير العزة والأمن �ضاحب‬ ‫ال�ضمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪ ،-‬ودَعه‬ ‫أعين �ضاخ�ضة مغرورقة بالدموع‪،‬‬ ‫بقلوب حزينة منك�ضرة‪ ،‬وبا ٍ‬ ‫فقد زرع محبته في قلوب الجميع‪ ،‬بما تحلى به من خ�ضال‬ ‫حميدة‪ ،‬وم��ا قدمه من اإن �ج��ازات ع��دي��دة‪ ،‬حيث تولى �ضموه‬ ‫م�ضوؤوليات وزارة الداخلية نحو ثاثة عقود كانت المملكة‬ ‫خالها م�ضرب المثل في ا�ضتتباب الأم��ن‪ ،‬وعندما ا�ض ُتهدِ َفت‬ ‫بادنا بالأعمال التخريبية؛ ا�ضتطاع بتوفيق الله ‪-‬عز وجل‪-‬‬ ‫اأن يُحقق تميز ًا فريد ًا في التعامل مع هذا المنهج الدخيل‪،‬‬ ‫حيث اأحبط معظم العمليات قبل وقوعها‪ ،‬وانتهج المنا�ضحة‬ ‫مع المغرر بهم لإعادتهم اإل��ى ج��ادة ال�ضواب‪ ،‬اأم��ا اهتمامه‬ ‫رحمه الله‪ -‬بالعلم فيتجلى باإن�ضاء الكرا�ضي العلمية محلي ًا‬‫ودولي ًا‪ ،‬واعتماد الجوائز التقديرية في مجالي ال�ضنة النبوية‬ ‫وعلومها وحفظ الحديث النبوي‪ ،‬اإل��ى غير ذلك من الجهود‬ ‫المباركة التي قدمها �ضموه؛ خدمة لدينه ووط�ن��ه واأم�ت��ه‪.‬‬ ‫واليوم ي�ضتقبل ال�ضعب ال�ضعودي بفرحة غامرة نباأ اختيار‬ ‫خادم الحرمين ال�ضريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ‪-‬حفظه‬ ‫الله‪ -‬لأخيه اأمير الوفاء والإن�ضانية �ضلمان بن عبدالعزيز ولي ًا‬ ‫للعهد‪ ،‬وتعيينه نائب ًا لرئي�س مجل�س ال��وزراء وزي��ر ًا للدفاع‪،‬‬ ‫وتعيين الأمير الأمين اأحمد بن عبدالعزيز وزي��ر ًا للداخلية‪،‬‬ ‫اإنها مدر�ضة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن اآل �ضعود ‪-‬طيب‬ ‫الله ثراه‪ ،-‬التي ُتنجب القادة والعظماء‪ ،‬ويتربى فيها اأبناوؤه‬ ‫على الحلم والحكمة ومكارم الأخاق ودرو�س التاريخ المهمة‪،‬‬ ‫فاأنعم بهم من قادة اأحبوا �ضعبهم ب�ضدق فبادلوهم (حب ًا بحب)‪،‬‬ ‫واأكرم بهم من عظماء لم يتكبروا ويتجبروا ُ‬ ‫فعظمت في قلوب‬ ‫النا�س مكانتهم‪ .‬اإن �ضرعة اتخاذ القرار بتعيين �ضاحب ال�ضمو‬ ‫الملكي الأمير �ضلمان بن عبدالعزيز ولي ًا للعهد نائب ًا لرئي�س‬ ‫مجل�س الوزراء وزير ًا للدفاع‪ ،‬و�ضاحب ال�ضمو الملكي الأمير‬ ‫اأحمد بن عبدالعزيز وزي��ر ًا للداخلية؛ يدل بو�ضوح تام على‬ ‫حالة ال�ضتقرار التي ت�ضهدها الدولة ولله الحمد‪ ،‬ول �ضك اأن‬ ‫اختيار �ضموهما ‪-‬حفظهما الله‪ -‬كان اختيار ًا موفق ًا‪ ،‬لي�ضتكما‬ ‫م�ضيرة العطاء والنماء في هذا العهد الزاهر‪ ،‬وما نعي�ضه ‪-‬ولله‬ ‫الحمد‪ -‬من اأمن ورخاء وا�ضتقرار‪ ،‬ن�ضاأل الله اأن يحفظ بادنا‬ ‫اآمنة مطمئنة‪ ،‬واأن يُديم اللحمة والمحبة والولء بين القيادة‬ ‫الر�ضيدة و�ضعبها الوفي على مر الع�ضور والأزمان‪.‬‬ ‫محمد بن عبداه الطريقي‬

‫مدير التربية والتعليم بمحافظة الزلفي‬

‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تجارب ناجحة ‪ ..‬هكذا انتصرت على مرض السرطان!‬ ‫ات�ضل بي الدكتور و�ضيم وهو اخت�ضا�ضي‬ ‫اأمرا�س ال�ضرطان ي اأحد ام�ضت�ضفيات الرائدة‬ ‫ي ع ��اج اخ �ب �ي��ث‪ ،‬وق��ال‪»:‬ع �ل �م��ت اأن���ك تقوم‬ ‫باإجراء بحث ودرا�ضة عن امر�ضى الذين هزموا‬ ‫ال�ضرطان‪ ،‬وما اأن لدينا امئات منهم وعلى اأم‬ ‫ا�ضتعداد م�ضاركة اجميع جاربهم الناجحة‬ ‫من اأجل م�ضاعدة الآخرين‪ ،‬فهل تتكرم بامجيء‬ ‫وجري لقاءات معهم ومعهن؟»‪.‬‬ ‫�ضعدت جدا بات�ضال الدكتور و�ضيم وحددت‬ ‫معه موعدا على اأن يجمع ي بع�ضا من مر�ضاه‬ ‫الذين �ضفاهم عز وجل‪ .‬وذهبت على اموعد وكان‬ ‫الدكتور و�ضيم ينتظري عند مدخل عيادته ي‬ ‫ام�ضت�ضفى اأدخلني اإى مكتبه وه�ن��اك التقيت‬ ‫ببع�س امر�ضى من اجن�ضين‪ ،‬و�ضاألته‪« :‬دكتور‬ ‫و�ضيم قبل اأن اأحدث مع امر�ضى اأحب اأن اأ�ضاألك‬ ‫ماهي اأهم مايتطلب من اأي اإن�ضان ي�ضاب بهذا‬ ‫امر�س اخبيث؟»‪.‬‬ ‫نظر ي وق��ال‪�« :‬ضكرا دكتور ح�ضن على‬ ‫ه��ذا ال���ض�وؤال‪ ،‬هناك ثاثة اأ�ضياء يحتاج اإليها‬ ‫اأي مري�س بال�ضرطان‪ ،‬اأول‪ :‬التوكل على الله‬

‫عز وج��ل ال�ضاي وام�ع��اي‪ ،‬ثانيا‪:‬‬ ‫التفاوؤل‪ ،‬ثالثا‪ :‬الأمل»‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا ق ��ال‪ ،‬ث��م ا��ض�ت�اأذن�ت��ه ي‬ ‫الل �ت �ق��اء ببع�س ام��ر� �ض��ى ال��ذي��ن‬ ‫�ضفاهم الله وتعافوا بق�ضاء الله ‪ -‬ثم‬ ‫متحلن بالأمل والتفاوؤل ‪ -‬بالإ�ضافة‬ ‫اإى ت���ض��اف��ر اج �ه��ود ال�ط�ب�ي��ة مع‬ ‫اج�ه��ود الأ��ض��ري��ة ي رف��ع روحهم‬ ‫امعنوية وال�ضحية حتى جاوزوا‬ ‫حنتهم و�ضفوا من مر�ضهم‪.‬‬ ‫اأح�ضر ي الدكتور و�ضيم عدة مر�ضى (رجال‬ ‫ون�ضاء) و أاخ��ري قائا‪« :‬ه �وؤلء جميعا كانوا‬ ‫م�ضابن بال�ضرطان وهم الآن متعافون بف�ضل من‬ ‫الله عز وجل»‪.‬‬ ‫ي ال �ب��داي��ة ح��دث�ن��ي (زي� ��د) ع��ن اإ��ض��اب�ت��ه‬ ‫بال�ضرطان وك�ي��ف ك��ان م�وؤم�ن��ا بق�ضاء ال�ل��ه ‪-‬‬ ‫حيث اكت�ضف امر�س مح�س ال�ضدفة‪ ،‬بعد اأن‬ ‫راأى ورم��ا ظ��اه��را ي ج�ضمه‪ ،‬وبعد مراجعته‬ ‫للم�ضت�ضفى واأك��د له الطبيب اأنه بالفعل م�ضاب‬ ‫بال�ضرطان ‪ -‬وم�ضت فرة من العاج وم ي�ضعر‬

‫بالتح�ضن ما جعله يخ�ضع لزراعة‬ ‫اأخ��رى لهذا ال��ورم الذي ثبت له اأنه‬ ‫م�ضاب بنوع من اأنواع ال�ضرطانات‬ ‫امنت�ضرة‪.‬‬ ‫وهنا يقول زيد‪« :‬م ا�ضت�ضلم‪،‬‬ ‫فكنت على يقن اأن��ه ل��ن ي�ضيبني‬ ‫�ضيء اإل ماكتب ي‪ ،‬فارتفع التفاوؤل‬ ‫والأمل‪ ،‬والإمان اأن الله هو القادر‬ ‫على ال�ضفاء»‪.‬‬ ‫وي�ضيف زيد اأن كل من يرى نهايته وموته‬ ‫بهذا امر�س فهو اإن�ضان حبط‪ ،‬لأنه لول الأمل‬ ‫فلن ي�ضتطيع الإن�ضان العي�س على هذه الأر�س»‪.‬‬ ‫اأم��ا امري�س الثاي ال��ذي �ضفى من مر�س‬ ‫اخبيث فهو (عبيد) الذي قال ي‪« :‬حياة الإن�ضان‬ ‫بيد الله ثم ب�اإرادت��ه وهو من ي�ضنع فيها الأمل‬ ‫والتفاوؤل»‪.‬‬ ‫منوها عبيد اأن قرب اأهله واأ�ضدقائه حوله‬ ‫وتفاوؤلهم ب�ضفائه خلق داخ�ل��ه روح الأم��ل ي‬ ‫ال�ضفاء‪ ،‬لأن امري�س م��ر عليه ح��الت انهيار‬ ‫معنوياته‪.‬‬

‫وام��ري �� �ض��ة ال �ث��ال �ث��ة ال �ت��ي ق �ه��رت م��ر���س‬ ‫ال�ضرطان و�ضفاها الله منه هي (اأم خالد) التي‬ ‫قالت ي‪« :‬اإنها ي بداية مر�ضها م تياأ�س وم‬ ‫ت�ضت�ضلم للمر�س‪ ،‬حيث ك��ان��ت ب��داي��ة عاجها‬ ‫بعد الت�ضخي�س مبا�ضرة‪ ،‬وانتقلت من ج��ازان‬ ‫اإى الريا�س لأخذ جرعات العاج الكيماوي ي‬ ‫مواعيدها امحددة‪..‬امهم ا�ضتطعت اأخرا (تقول‬ ‫اأم خالد) وبقدرة من الله عز وجل ثم بالتفاوؤل‬ ‫والأمل قهرت وهزمت جيو�س وجحافل ال�ضرطان‬ ‫اخبيثة»‪.‬‬ ‫عزيزي القارئ ‪ -‬عزيزتي القارئة ‪ ..‬كانت‬ ‫تلك ج��ارب مر�ضى تغلبوا وهزموا ال�ضرطان‬ ‫وه��م فقط ج��زء ل يتجزاأ من ج��ارب الع�ضرات‬ ‫بل امئات والآلف الذين جحوا ي ال�ضفاء من‬ ‫ال�ضرطان بقدرة الله‪.‬‬ ‫اإن ك��ان اأح��د منكم م�ضاب باخبيث فعليه‬ ‫ال�ضتفادة من تلك التجارب احقيقية وال�ضادقة‬ ‫‪� ...‬ضفانا الله جميعا!‬ ‫د‪ .‬محسن الشيخ آل حسان‬

‫ما الفائدة من إعانات التهاني والعزاء بمايين مهدرة!‬ ‫نحن من ف�ضل الله اأمة رحوم‪ُ ،‬نحب فعل اخر‪،‬‬ ‫ونتاأثر كثر ًا عند فقدان عزيز علينا‪ .‬ولذلك جدنا‬ ‫نبحث عن اأف�ضل الطرق للتعبر عن عميق �ضعورنا‬ ‫جاه فقيدنا‪.‬‬ ‫ف�م�ن��ا م ��نْ ي�ح��ر���س ع�ل��ى ال �� �ض��اة ع�ل��ى اميت‬ ‫ويذهب اإى مكان الدفن رغم ام�ضقة ي اأوقات احر‬ ‫وال��رد‪ ،‬ومنا منْ يح�ضر منا�ضبة العزاء واآخ��رون‬ ‫يكتفون مهاتفة اأهل الفقيد ويدعون للميت بالرحمة‬ ‫والغفران‪.‬‬ ‫وفئة ثالثة يف�ضلون ن�ضر تعازيهم عن طريق‬ ‫ال�ضحف اليومية على ال��رغ��م م��ن ارت �ف��اع التكلفة‬ ‫امادية‪ ،‬وهم ي الغالب من ل يعوزهم امال‪.‬‬ ‫وبطبيعة احال‪ ،‬فكل اإن�ضان له مطلق احرية ي‬ ‫و�ضلته باميت‪.‬‬ ‫اختيار الطريقة التي تنا�ضب ظروفه ِ‬ ‫ولكن الذي يلفت النظر ويحتاج اإى مراجعة من‬ ‫ِقبَل اأفراد امجتمع هو اأنه ي حالة وفاة م�ضوؤول كبر‬ ‫اأو اأحد عظماء القوم‪ ،‬ت�ضاهد انت�ضار التعزية امكتوبة‬ ‫على �ضفحات كاملة من ال�ضحف اليومية امحلية التي‬ ‫تبلغ تكلفة ن�ضرها ع�ضرات الألوف من الريالت‪.‬‬ ‫وقد ح�ضبنا اأكر من �ضتن اإعان تعزية من هذا‬ ‫النوع ي �ضحيفة واحدة ي اليوم الواحد‪.‬‬ ‫وي�ضتمر �ضيل الإعانات خال الأيام التالية مدة‬ ‫اأربعة اإى خم�ضة اأيام بنف�س الوترة‪.‬‬ ‫وجد ال�ضيء نف�ضه ي بقية ال�ضحف امحلية‬ ‫الأخ��رى‪ .‬ونحن هنا ل ملك حق العرا�س على ما‬ ‫يختاره ام��واط��ن من ط��رق التعبر عن م��دى حزنه‬

‫وتاأثره بفقد عزيز على اجميع‪.‬‬ ‫ولكننا نوجه الهتمام اإى �ضرورة‬ ‫النظر فيما يعود على اميت وعلى احي‬ ‫أجر وخر ي الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫من ا ٍ‬ ‫ول نظن اأن اإه��دار مئات اماين‬ ‫من الريالت ي حالة وفاة �ضخ�س واحد‬ ‫خ��ال خم�ضة اأي��ام‪ ،‬كلها قيمة اإعانات‬ ‫وك��ام يطر مع ال�ه��واء‪� ،‬ضوف جني‬ ‫اأي عمل �ضالح منْ ُق ِ�ضدَت له‪ .‬ورما اأن‬ ‫ام�ضتفيد الوحيد من �ضرف هذه امبالغ الكبرة هي‬ ‫ال�ضحف التي جني مكا�ضب كبرة ي غ�ضون اأيام‬ ‫قليلة وهي ل تتكلف اأكر من �ضف احروف وقيمة‬ ‫الورق‪.‬‬ ‫ولي�س امق�ضود هنا هو قطع اأرزاق �ضركات‬ ‫الن�ضر التي متلك وتطبع ال�ضحف اليومية‪ ،‬فرزقهم‬ ‫على الله‪.‬‬ ‫ولكن امعنِي هنا هو �ضرورة مار�ضة �ضيء من‬ ‫احكمة وحُ �ضن الت�ضرف حتى نرتقي باأنف�ضنا اإى‬ ‫�ضفوف الأم امتح�ضرة ونعمل جميع ًا على تطوير‬ ‫طريقة التعامل بن اأف��راد امجتمع حتى ل يختلط‬ ‫اجد والنية الطيبة مع النفاق غر امق�ضود والعياذ‬ ‫بالله‪ .‬وكما هو وا�ضح من الأ�ضماء واموؤ�ض�ضات التي‬ ‫تت�ضابق اإى ن�ضر اإعانات العزاء‪ ،‬اأنهم من القادرين‬ ‫مادي ًا على �ضرف مثل هذه الأم��وال الطائلة فيما ل‬ ‫فائدة منه‪.‬‬ ‫وهل يعني ذلك اأن الذي غر قادر على الإنفاق‬

‫من اأجل ن�ضر اإعان تعزية هو اأقل رغبة‬ ‫ي التعبر ع� ّم��ا يك ّنه م��ن ح��ب وولء‬ ‫للميت؟ ل نظن ذلك‪ .‬وهذا ي�ضمل اأي�ض ًا‬ ‫اإعانات التهنئة التي ُتغطي هي الأخرى‬ ‫َ�ضفحات كاملة‪.‬‬ ‫وي بع�س امجتمعات الأخ ��رى‬ ‫امتقدمة‪ ،‬تطلب عائلة الفقيد من امعارف‬ ‫والأ� �ض��دق��اء دف��ع م��ا ج��ود ب��ه اأنف�ضهم‬ ‫ل�اأع�م��ال اخ��ري��ة‪ ،‬وه��و ��ض��يء جميل‬ ‫وعمل طيب‪ .‬ونحن اأوى اأن ن�ضرف ترعاتنا وقيمة‬ ‫اإعاناتنا فيما يعود على اميت وعلى امجتمع باخر‬ ‫والأجر الوفر‪.‬‬ ‫ولي�س هناك‪ ،‬ي ظننا‪ ،‬عمل اأف�ضل من اإقامة‬ ‫�ضدقة جارية اإى ما �ضاء الله با�ضم ال�ضخ�س امراد‬ ‫تكرمه‪ ،‬حيًا اأم م ِي ًتا‪ .‬وي مثل هذه الطريقة ي�ضتطيع‬ ‫كل اإن�ضان مهما كانت حالته امادية اأن يدفع ما ت�ضمح‬ ‫به اأريحيته وظروفه اخا�ضة‪.‬‬ ‫منْ‬ ‫و�ضنجد‪ ،‬دون اأي �ضك‪ ،‬اأن اأو�ض َع الله عليهم‬ ‫وي�ضر اأم��وره��م ام��ادي��ة �ضوف يدفعون اأ�ضعاف ما‬ ‫كانوا ي�ضرفونه على الإعان‪ ،‬كل ذلك حبًا ي زيادة‬ ‫فعل اخر‪ .‬ول مانع من اأن ُتكتب اأ�ضماء امترعن‬ ‫ماء الذهب‪ ،‬اإجا ًل وتقدير ًا لختيارهم فعل اخر‪،‬‬ ‫بد ًل من هدر ن�ضبة كبرة من اأموالهم بدون اأي فائدة‬ ‫ُتذكر‪ ،‬ماعدا ن�ضر اأ�ضمائهم باحروف البارزة‪.‬‬ ‫ونود اأن ُنذ ِكر اأولئك امجتهدين الذين يت�ضابقون‬ ‫بح�ضن نية اإن �ضاء الله على ن�ضر اإعانات العزاء‪،‬‬

‫وهم بامئات‪ ،‬اأن ل اأح��د يتذكر جميلهم ول يح�ضي‬ ‫اأع��داده��م‪ ،‬ف �اأوى لهم اأن تكون اأعمالهم خال�ضة لله‬ ‫الذي ل ت�ضيع ودائعه‪.‬‬ ‫واأي عمل خ��ري يخلفه الله ويعطي من لدنه‬ ‫اأجر ًا عظيم ًا‪.‬‬ ‫فهناك كثر من امجالت اخرية التي بحاجة‬ ‫اإى مويل مادي‪ ،‬لعل اأقربها اإى الذهن م�ضروعات‬ ‫بناء م�ضاكن متوا�ضعة للفقراء وامعدمن ي اأنحاء‬ ‫كثرة من اأرجاء امملكة‪ .‬ويكون اختيار ام�ضروعات‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذه��ا ح��ت اإ�� �ض ��راف ن�خ�ب��ة م��ن اأه� ��ل اخ��ر‬ ‫وال�ضاح‪ .‬ومثل هذه الأعمال امتميزة تنطوي حت‬ ‫مظلة التعاون على ال��ر والتقوى ال��ذي اأمرنا الله‬ ‫�ضبحانه وتعاى ور�ضوله بالقيام بهما‪.‬‬ ‫وقارن بن احالتن‪ ،‬اإهدار مبالغ هائلة تذهب‬ ‫� �ض��دى‪ ،‬ورم ��ا ي�ضحب بع�ضها �ضعبة م��ن النفاق‬ ‫والتباهي‪ ،‬وبن �ضدقة جارية ُت�ضيب هدفن‪ ،‬تاأدية‬ ‫واج ��ب ال �ع��زاء وال�ت��ُ��ض��دق على امحتاجن وعلى‬ ‫ام�ضروعات اخرية‪.‬‬ ‫وحبذا لو اأن ال�ضحف نف�ضها‪ ،‬وهي التي تعود‬ ‫ملكية معظمها لكثرين من نخبة اأهل اخر والعطاء‪،‬‬ ‫ُت�ضهم ي ن�ضر الوعي الجتماعي الذي يقود اإى حب‬ ‫الر‪ ،‬فيكونوا اإن �ضاء الله‬ ‫فعل اخر والقيام باأعمال ِ‬ ‫�ضركاء ي الأجر‪.‬‬ ‫عثمان الخويطر‬

‫نائب رئي�س �ضركة اأرامكو �ضابق ًا‬

‫تصويب لمقال الفقيري‬

‫اآيات على لسان سيدنا نوح وليس سيدنا إبراهيم‬ ‫ن�ضرت «ال�ضرق» اأم�س اجمعة ‪ 15‬رم�ضان‬ ‫‪ 1433‬ي مقال ��ة «اأم ��اط الإدارة ي ق�ض� ��س‬ ‫الأنبي ��اء والر�ض ��ل» للكات ��ب عبدالعزيز جايز‬ ‫الفق ��ري‪ ،‬حيث ج ��اء‪« :‬حكاي ��ة رب العزة عن‬ ‫نبي ��ه اإبراهي ��م ي �ض ��ورة اإبراهي ��م «ق ��ال رب‬ ‫اإي دع ��وت قومي ليا ونهارا» وق ��ال «ثم اإي‬

‫دعوته ��م جه ��ارا» وق ��ال» ث ��م اإي اأعلن ��ت له ��م‬ ‫واأ�ضررت لهم اإ�ضرارا»‬ ‫وال�ضحي ��ح اأن هذه الآيات وردت ي �ضورة‬ ‫ن ��وح‪ ،‬كم ��ا اأن احدي ��ث كان لنبي الل ��ه نوح عن‬ ‫قومه‪.‬‬ ‫إسماعيل بخاري‬

‫نايف اأمن وسلمان الحكمة‬ ‫بالأم�س القريب ودع ال�ضعب ال�ضعودي والعام‬ ‫اأجمع �ضخ�ضية ب��ارزة من �ضخ�ضيات هذا الوطن‬ ‫الذي خدم بقطاع الداخلية لأكر من اأربعن �ضنة‪،‬‬ ‫هذا الرجل الذي كر�س جهده وحياته خدمة دينه‬ ‫ووطنه يقف بجانب الأم��ور التي تخدم امواطن‬ ‫وامقيم اأبرزها دعمه للجانب الجتماعي والثقاي‬ ‫وال�ضيا�ضي والريا�ضي فمن �ضفاته رحمه الله‬ ‫وقوفه مع رجال اح�ضبة ودعمهم معنوي ًا ومادي ًا‪،‬‬ ‫ول ين�ضى اموؤرخون الندوات وامحا�ضرات وور�س‬ ‫العمل التي كان يح�ضرها‪ ،‬كيف ل وهو الرجل الذي‬ ‫با�ضتطاعته اأن يكون �ضمن رج��الت الأم��ن الذين‬ ‫يكتبون اأ�ضماءهم ي لوحة �ضرف الأمن‪ ،‬ففي احج‬

‫ال��ذي يعد اأك��ر جمع على م�ضتوى‬ ‫العام اأكر من مليوي حاج ومعتمر‬ ‫ب �اإدارة وحنكة وتوظيف الإمكانيات‬ ‫ا�ضتطاع اإدارة اح�ضود الب�ضرية ي‬ ‫جميع ام�ضاعر بدءا من احرم ومنى‬ ‫وعرفات ومزدلفة‪.‬‬ ‫وعلى ام�ضتوى الديني فقد اأ�ض�س‬ ‫ج��ائ��زة الأم ��ر ن��اي��ف ب��ن عبدالعزيز‬ ‫ل�ل���ض�ن��ة ال �ن �ب��وي��ة ول �ق��د ل �ق��ب ب�اأ��ض��د‬ ‫ال�ضنة‪ ،‬ففي ه��ذه اج��ائ��زة تكون هناك وف��ود من‬ ‫ال��دول ام�ضاركة بهذا ال�ضرح الإ��ض��ام��ي‪ ،‬ولهذه‬ ‫اجائزة خرجات ت�ضب ي م�ضلحة العام ككل‪،‬‬

‫وي امجال الإع��ام��ي ك��ان ي�ضمع منا‬ ‫كاإعامين الأ�ضئلة وال�ضتف�ضارات‬ ‫وكان يت�ضف باأنه ي�ضمع اأكر ما يتكلم‬ ‫رحمه الله‪.‬‬ ‫ولو تكلمنا عن الثقة املكية التي‬ ‫منحها خادم احرمن ال�ضريفن لاأمر‬ ‫�ضلمان بتعينه وي العهد ليكون خر‬ ‫خ�ل��ف خ��ر ��ض�ل��ف ع ��رف ع��ن الأم ��ر‬ ‫�ضلمان باأنه يحب التطوير حينما كان‬ ‫اأم��را للريا�س و�ضع ب�ضمته ي �ضتى امجالت‬ ‫التي ل نح�ضر عددها ويت�ضف باحكمة وال��راأى‬ ‫ال�ضديد من تلك امواقف التي ح�ضلت معه كنا ي‬

‫مكتبه ب��الإم��ارة وكنا ي اإح��دى اجل�ضات التي‬ ‫اعتدنا اح�ضور فيها‪ ،‬كانت لدينا بع�س الأم��ور‬ ‫التي تخ�س امجال الإعامي وكان لديه رحلة خارج‬ ‫امملكة اأف��ادوه باأنه �ضيغادر للمطار‪ ،‬اأ�ضر حفظه‬ ‫الله باأن ل يغادر جل�ضه حتى ي�ضمع ما عندنا نحن‬ ‫كاإعامين وفعا فعل ذلك حفظه الله وقال باحرف‬ ‫الواحد نحن م�ضتعدون ما تريدون لأنكم اإعامنا‬ ‫ومثلوننا ي الداخل واخارج‪.‬‬ ‫اح��دي��ث ي �ط��ول ع��ن ه ��ولء ال��رج��ال ال��ذي��ن‬ ‫اتخذوا القراآن وال�ضنة د�ضتورا يهدي اإى �ضواء‬ ‫ال�ضبيل‪.‬‬ ‫محمد بن عبداه الشبوي‬


‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻔﻮﺳﻔﺎﺕ‬..‫ﺍﻟﻤﺘﻠﻮﻱ‬                   

‫ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﺍﻷﺳﻮﺩ‬ (5 ‫ ﻣﻦ‬5)

 1203                6.7         ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 politics@alsharq.net.sa

‫»ﺍﻟﻤﺘﻠﻮﻱ« ﺗﺪﻓﻊ‬ ‫ﺛﻤﻦ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻓﻲ ﻣﺴﻴﺮﺓ‬ «‫ﻣﻊ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺣﻜﻢ »ﺑﻦ ﻋﻠﻲ‬                                 





                     69   87                                           





                                        

   23                                                    



                         35                                    500               

                                                                        69    87   



                           

                                   14                                  



                       



‫ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻟﻦ ﺗﻨﺠﺢ ﺇﻻ ﺑﻌﺪ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﻨﻀﺎﻟﻨﺎ‬:| ‫ﺃﻫﺎﻟﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﻟـ‬ 

‫ﺗﺪﻫﻮﺭ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﻭﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺸﺮﺏ ﺃ ﱠﺛﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻜﺎﻥ‬


‫اأمم المتحدة تقر‬ ‫قرار صاغته‬ ‫مشروع ٍ‬ ‫المملكة يدين اأسد‬ ‫وينتقد مجلس‬ ‫اأمن‬

‫نيويورك ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأق ��رت اجمعي ��ة العام ��ة ل� �اأم امتح ��دة‬ ‫باأغلبي ��ة وا�شع ��ة اجمع ��ة م�ش ��روع ق ��رار‬ ‫بخ�شو� ��ض �شوريا طرحت ��ه اجامعة العربية‬ ‫يدي ��ن ا�شتخدام احكوم ��ة ال�شورية الأ�شلحة‬ ‫الثقيلة وينتقد عجز جل�ض الأمن عن التحرك‬ ‫ي اإطار الأزمة اجارية ي الباد‪.‬‬ ‫و�شاغ ��ت امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫م�ش ��روع الق ��رار الذي ن ��ال تاأيي ��دا وا�شعا من‬ ‫(ال�صرق) الدول العربي ��ة والغربية وم اإقراره موجب‬

‫جانب من اجتماعات اجمعية العامة لاأم امتحدة‬

‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫‪� 133‬شوتا مقاب ��ل ‪� 13‬شوتا راف�شا وامتناع‬ ‫‪ 33‬بل ��دا ع ��ن الت�شويت م ��ن اأ�ش ��ل ‪ 193‬بلدا‬ ‫اأع�شاء ي امنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وغ ��داة ا�شتقال ��ة امبع ��وث ال ��دوي اإى‬ ‫�شوريا ك ��وي اأنان انتقد القرار «عجز جل�ض‬ ‫الأمن عن التفاق على اإجراءات تلزم ال�شلطات‬ ‫ال�شوري ��ة باح ��رام قرارات ��ه»‪ ،‬وب ��رر اأن ��ان‬ ‫ا�شتقالته بغياب دعم الدول الكرى مهمته‪.‬‬ ‫ومن ��ذ ان ��دلع الأزم ��ة ال�شوري ��ة ي‬ ‫مار� ��ض ‪ 2011‬عرقلت رو�شي ��ا وال�شن جميع‬ ‫امح ��اولت الغربية ي جل� ��ض الأمن الدوي‬

‫لل�شغ ��ط عل ��ى النظ ��ام ال�شوري ع ��ر تهديده‬ ‫بعقوبات‪.‬‬ ‫ويعد ق ��رار اجمعية العامة رمزي ب�شكل‬ ‫اأ�شا�ض لأنه ل مكنها اإ�شدار اأكر من تو�شيات‬ ‫عل ��ى عك� ��ض ق ��رارات جل� ��ض الأم ��ن الدوي‬ ‫املزمة‪.‬‬ ‫وقبيل الت�شويت دع ��ا الأمن العام لاأم‬ ‫امتحدة بان كي مون الدول الكرى اإى جاوز‬ ‫«خافاتها»‪ ،‬معترا اأنه «ينبغي تغليب ام�شالح‬ ‫الفوري ��ة لل�شع ��ب ال�شوري عل ��ى اخافات اأو‬ ‫ال�شراعات من اأجل النفوذ»‪.‬‬

‫اشتباكات عنيفة في حلب‪ ..‬وقوات اأسد ترتكب المجازر انتقام ًا من عمليات الجيش الحر ضدها‬

‫محافظ حمص لوجهائها‪ :‬حياة المدنيين ا تهمنا‬ ‫ولدينا أوامر بتسوية المدينة باأرض وجعلها ركام ًا‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫الدمام‪ ،‬دم�شق ‪ -‬اأ�شامة ام�شري‪ ،‬معن عاقل‬ ‫منذر الكاشف‬

‫لورانس العرب‬ ‫ال� � �ه � ��زم � ��ة ي �ت �ي �م��ة‬ ‫ول� �ل� �ن� ��� �ص ��ر األ� � � ��ف اأب‪،‬‬ ‫وتطبيقا للمثل ال�صعبي‬ ‫القائل‪« :‬كل �صي فرجي‬ ‫ب� ��رج� ��ي» ال �ف �ي �ل �� �ص��وف‬ ‫الفرن�صي اليهودي برنار‬ ‫ه ��ري ل�ي�ف��ي ي��دع��ي اأن ��ه‬ ‫ك��ان له ال��دور الأك��ر ي‬ ‫ت��وج �ي��ه ال� �ث ��ورة ال�ل�ي�ب�ي��ة‬ ‫واإق �ن��اع ق ��ادة الأط�ل���ص��ي‬ ‫بالتدخل ي ليبيا‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ك ��ل الأن �ظ �م��ة‬ ‫ال���ص�م��ول�ي��ة ي منطقتنا‬ ‫وبامتياز ج�ن��ون العظمة‬ ‫لدى الزعيم الليبي معمر‬ ‫القذاي‪ ،‬فقد قام الأخر‬ ‫ب �ت �م��زي��ق م �ي �ث��اق الأم‬ ‫ام �ت �ح��دة وع �ل��ى م�ن��ره��ا‬ ‫واأل �ق��ى ب��ه م�صتهزئا منه‬ ‫وم��ن م���ص�م��ون��ه‪ .‬اميثاق‬ ‫امذكور بكل ما له وكل ما‬ ‫عليه فاإنه ع�صارة ماين‬ ‫اج�م��اج��م ال�ت��ي تطايرت‬ ‫ي اح ��رب ��ن ال�ع��ام�ي�ت��ن‬ ‫الأوى والثانية‪ .‬وهو ما‬ ‫ات �ف��ق ع�ل�ي��ه ام�ن�ت���ص��رون‬ ‫ي احرب الذين يعدون‬ ‫اأنف�صهم رم��ز اح�صارة‬ ‫ال �ب �� �ص��ري��ة‪ .‬ب��ال �ت �اأك �ي��د ما‬ ‫ق ��ام ب��ه ال �ق��ذاي م يكن‬ ‫م �ق �ب��ول ح �ت��ى م ��ن لهم‬ ‫م�ع��ه م���ص��ال��ح م�ب��ا��ص��رة‪،‬‬ ‫م �ث �ل��ه م �ث��ل غ� ��ره و��ص��ع‬ ‫نف�صه واأجهزته ومقدرات‬ ‫بلده ي حاربة الإرهاب‬ ‫واخ � ��رع ع� ��دوا داخ�ل�ي��ا‬ ‫وزج ب� ��� �ص� �ب ��اب ل �ي �ب �ي��ا‬ ‫و�صيبانها ي ال�صجون‬ ‫لإث �ب��ات ولئ ��ه ي ح��رب‬ ‫ب� ��و�� ��ش ع� �ل ��ى الإره� � � ��اب‬ ‫وك ��ل ذل ��ك م ي�صفع ل��ه‪،‬‬ ‫و�� � �ص � ��رع � ��ان م � ��ا ح ��رك‬ ‫الأط �ل �� �ص��ي ل �ي �م��رغ اأن �ف��ه‬ ‫ب� � ��ال� � ��راب و�� � �ص � ��رع ي‬ ‫تدمر ليبيا م��ن ال�صمال‬ ‫اإى اجنوب اإى ال�صرق‬ ‫اإى الغرب بحجة حماية‬ ‫امتظاهرين �صلميا‪.‬وقام‬ ‫�صم�صار ال �ث��ورات باأخذ‬ ‫ام � �ب� ��ادرة ل �ل �ت��و� �ص��ط بن‬ ‫ق �ي��ادات ال �ث��ورة وال �ق��ادة‬ ‫الفرن�صين وم�ن��ذ ال�ي��وم‬ ‫الأول ك�صفت ك��ام��رات‬ ‫ال�صحفين عن غر ق�صد‬ ‫رجال امخابرات الغربية‬ ‫يتجولون بن الثوار‪.‬‬ ‫وي � � � � �ح� � � � ��اول ل� �� ��ش‬ ‫ال�ث��ورات ج��ددا الدع��اء‬ ‫باأنه ملك مفاتيح امعادلة‬ ‫ي ال � �ث� ��ورة ال �� �ص��وري��ة‬ ‫وي � ��دع � ��ي ق � ��درت � ��ه ع �ل��ى‬ ‫توجيهها‪ ،‬ام�صكلة لي�صت‬ ‫ف� �ي ��ه ب� ��ل ي «ام �ث �ق �ف��ن‬ ‫ال� � � � �ع � � � ��رب» ام� �ع� �ج� �ب ��ن‬ ‫ب���ص�ط�ح�ي��ة ل ت �ق��ل ذك ��اء‬ ‫عن ذكاء النظام ال�صوري‬ ‫ب �ت �� �ص �م �ي �ت��ه «ل ��وران� �� ��ش‬ ‫العرب»‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫قال ��ت م�ش ��ادر مطلعة م ��ن مدينة حم�ض‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق»‪ :‬اأن وف ��دا م ��ن وجه ��اء وم�شايخ‬ ‫امدين ��ة توجه ��وا اإى حافظه ��ا « اأحمد منر‬ ‫حم ��د» وطلبوا منه ب� �اأن ي�شمح له ��م باإدخال‬ ‫ام ��واد الغذائي ��ة الأ�شا�شي ��ة وال�شروري ��ة‬ ‫للعائ ��ات امحا�ش ��رة ي الأحي ��اء‪ ،‬اإل اأن‬ ‫امحافظ رد بالقول « اإن حياة امدنين ل تهمنا‬ ‫ولدينا اأوامر بت�شوية حم�ض مع الأر�ض ماما‬ ‫وجعله ��ا ركاما من ت ��راب»‪ .‬وحملت ام�شادر‬ ‫ام�شوؤولي ��ة الكامل ��ة عن ما يج ��ري ي امدينة‬ ‫للمحاف ��ظ «اأحم ��د من ��ر حم ��د» وام�شوؤولية‬ ‫ع ��ن الق�شف واح�شار ام�شتمرين على اأحياء‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخ ��رى قال ��ت ج ��ان التن�شيق‬ ‫امحلية اإن ا�شتباكات عنيفة جرت بن اجي�ض‬ ‫احر وجي�ض النظام ي حلب بالقرب من مبنى‬ ‫قي ��ادة ال�شرط ��ة ومنطقة امردي ��ان وامحكمة‬ ‫الع�شكرية‪ ،‬كما �شمع اإطاق نار كثيف ي حي‬ ‫الفرق ��ان القريب من امنطق ��ة‪ ،‬واأفادت اللجان‬ ‫ع ��ن �شيطرة اجي�ض احر على مبنى البحوث‬

‫عباس الكعبي‬

‫إيران ومجلس‬ ‫الحرب المرتقبة‬ ‫اآثار الق�صف على جامع �صاح الدين ي حلب بحلب اأم�ش‬

‫العلمي ��ة ال ��ذي كان يعتلي ��ه القنا�ش ��ة والذين‬ ‫اعتقل ��وا جميع ��ا‪ .‬وي الوق ��ت ال ��ذي ي�شتمر‬ ‫الق�ش ��ف عل ��ى امدين ��ة بالط ��ران وامدفعي ��ة‬ ‫وال�شواري ��خ‪ ،‬حاول ��ت كتائب الأ�ش ��د اقتحام‬ ‫ح ��ي �شاح الدي ��ن الذي ي�شيطر علي ��ه الثوار‬ ‫بعد ق�شف عنيف من الطائرات والدبابات كما‬ ‫اأفادت اللجان اأن ا�شتباكات عنيفة جرت اأم�ض‬ ‫ي ح ��ي الأعظمية عند ن ��ادي ال�شباط وق�شر‬ ‫ال�شيافة‪.‬‬

‫طفل ي�صتظل قرب حائط ي حم�ش‬

‫وي ري ��ف دم�ش ��ق ق ��ال نا�شط ��ون ي‬ ‫جدي ��دة عرطوز ل�«ال�ش ��رق» اإن امج ��زرة التي‬ ‫ارتكبته ��ا قوات اجي� ��ض والأم ��ن منذ يومن‬ ‫ي بلدته ��م وراح �شحيتها اأكرمن ‪� 55‬شهيد ًا‬ ‫جاءت رد ًا على مقت ��ل عميد واأحد مرافقيه من‬ ‫القرداحة ي امنطقة‪ ،‬واأكدوا اأن كتائب الأ�شد‬ ‫اأعدم ��وا �ش ��كان البل ��دة ميدانيا بع ��د اعتقالهم‬ ‫ع�شوائي ًا‪ ،‬وذكر �شاهد عيان ل�»ال�شرق» اأن اأحد‬ ‫اأقربائه كان موج ��ود ًا ي منزله عند مداهمته‬

‫واأن العنا�شر تركت امنزل بعد تفتي�شه‪ ،‬لكنهم‬ ‫عادوا واعتقلوه لأنهم �شاهدوه ينظر اإليهم من‬ ‫الناف ��ذة ووج ��دوا جثته بعد ذل ��ك بن �شحايا‬ ‫امج ��زرة‪ ،‬واأ�شار ال�شاه ��د اأن معظم ال�شحايا‬ ‫ل عاق ��ة لهم باأي ن�شاط مناوئ للنظام يجري‬ ‫ي امنطق ��ة واإن ما يرتكب ��ه النظام من جازر‬ ‫ه ��و رد على عملي ��ات اجي�ض اح ��ر وانتقاما‬ ‫م ��ن ال�شكان‪ ،‬ون ��وه اإى اأن حالة م ��ن الذهول‬ ‫وال�شدم ��ة خيمت عل ��ى الأهاي بع ��د امجزرة‬

‫(ال�صرق)‬

‫التي ج ��اءت بعد ف ��رة هدوء ن�شب ��ي عا�شتها‬ ‫البل ��دة‪ .‬وع ��ر نا�شط ��ون ع ��ن خ�شيته ��م م ��ن‬ ‫ارتكاب نظام الأ�شد مج ��ازر جديدة ي مدينة‬ ‫دم�ش ��ق وريفها‪ ،‬خا�شة م ��ع ت�شاعد العمليات‬ ‫الع�شكرية �شد قواته من قبل الثوار واجي�ض‬ ‫اح ��ر‪ ،‬موؤكدي ��ن ل�»ال�ش ��رق» اأن النظام يعتمد‬ ‫الأ�شلوب النتقامي م ��ن الأهاي رد ًا على هذه‬ ‫العمليات �ش ��د قواته‪ ،‬واأن هذه امجازر تهدف‬ ‫للرويع والتهجر ي مناطق بعينها‪.‬‬

‫الحوثيون ينفذون إعدامات خارج القانون في صعدة‪..‬‬ ‫وتعذيب وحشي للسكان أدائهم صاة التراويح‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طالب ن�شط ��اء حقوقيون منيون‬ ‫بت�شكي ��ل جن ��ة حقي ��ق ي انتهاكات‬ ‫يتعر� ��ض لها اأبناء حافظة �شعدة على‬ ‫يد جماعة احوثي‪.‬‬ ‫وق ��ال الن�شط ��اء اأن احوثي ��ن‬ ‫مار�ش ��ون �شنوفا م ��ن التعذيب بحق‬ ‫مواطن ��ن اأبرياء وبته ��م باطلة ي ظل‬ ‫غياب كامل لأجهزة الدولة و�شلطاتها‪.‬‬ ‫ودع ��ا النا�ش ��ط احقوق ��ي‬ ‫عبدالر�شي ��د الفقي ��ه اإى ت�شكي ��ل جنة‬ ‫حقيق م�شتق ّل ��ة ي �شكاوى امواطنن‬ ‫الذي ��ن تعرّ�شوا لنتهاكات ي حافظة‬ ‫�شع ��دة؛ تك ��ون تو�شياته ��ا ملزم ��ة‬ ‫للجميع‪.‬‬ ‫وق ��ال الفقي ��ه اإن ��ه التق ��ى ثاث ��ة‬ ‫اأ�شخا�ض يرقدون ي اأحد م�شت�شفيات‬

‫العا�شمة �شنعاء بعد اأن ُاعتقلوا من قبل‬ ‫م�شلحي احوث ��ي وتعرّ�شوا للتعذيب‬ ‫ال�شنيع من قبل احوثين‪ ،‬واأو�شح «اأن‬ ‫الثاث ��ة اعتقلوا من منازلهم ي» جمعة‬ ‫بني بح ��ر» مديري ��ة �شاق ��ن حافظة‬ ‫�شعدة من قب ��ل جموعة من ام�ش ّلحن‬ ‫التابعن جماعة احوثي‪ ،‬واحتجزوا‬ ‫ي زنازي ��ن انفرادي ��ة باأح ��د �شج ��ون‬ ‫اجماع ��ة‪ ،‬وم تعذيبهم ث ��م اأُفرج عنهم‬ ‫بع ��د يومن من العتق ��ال‪ ،‬وبعد تقدم‬ ‫اأهاليهم �شمانات بع ��دم مار�شتهم اأي‬ ‫ن�شاط ثقاي اأو �شيا�شي اأو اجتماعي»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف الفقي ��ه‪« :‬ت�شلن ��ا كثر‬ ‫من ال�شكاوى م ��ن مواطنن ي �شعدة‬ ‫ي�شك ��ون انته ��اكات يتعرّ�ش ��ون لها من‬ ‫قب ��ل عنا�شر جماع ��ة احوث ��ي‪ ،‬و ّثقنا‬ ‫اأكر من حال ��ة‪ ،‬بع�شها وقائ ��ع اعتقال‬ ‫تع�شّ ف ��ي وبع�شها وقائع اإع ��دام خارج‬

‫اإطار القان ��ون‪ ،‬وبع�شها وقائع تعذيب‬ ‫و�شوء معاملة»‪.‬‬ ‫وكان اأربع ��ة �شب ��اب تعرّ�ش ��وا‬ ‫لتعذيب وح�شي مار�شه جادو احوثي‬ ‫بح ّقهم‪ ،‬الأمر ال ��ذي اأثار موجة وا�شعة‬ ‫م ��ن النتق ��ادات والإدان ��ات م ��ن قب ��ل‬ ‫منظمات حقوقي ��ة واإن�شاني ��ة اعترت‬ ‫اجرم ��ة اإ�شاف ��ة اإى ال�شج ��ل الأ�شود‬ ‫للحوثي ��ن‪ ،‬ون ��ادوا بت�شكي ��ل ج ��ان‬ ‫للتحقيق ي احادثة‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن ال�شب ��اب الأربع ��ة م‬ ‫اعتقاله ��م من قبل عنا�ش ��ر حوثية على‬ ‫خلفي ��ة اإقام ��ة �ش ��اة الراوي ��ح ي‬ ‫ام�شاج ��د‪ ،‬وم اإطاقه ��م وه ��م بحال ��ة‬ ‫�شيئة ليت ��م بعد ذلك نقله ��م اإى �شنعاء‬ ‫لردّي حالتهم ال�شحية‪.‬‬ ‫ب ��دوره اأك ��د النا�ش ��ط احقوق ��ي‬ ‫امحامي خالد الآن�شي من منظمة «هود»‬

‫حقوق الإن�شان اأن انتهاكات احوثين‬ ‫ي �شع ��دة وغره ��ا من امناط ��ق التي‬ ‫تتعر�ض لعت ��داءات احوثي‪ ،‬يفر�ض‬ ‫اأن يت ��م التحقي ��ق فيها م ��ن خال جان‬ ‫حقوقية حلية واإقليمية ودولية‪.‬‬ ‫وق ��ال الآن�ش ��ي اإن احوثي ��ن‬ ‫متورط ��ون ي جرائ ��م �ش ��د الإن�شانية‬ ‫ي �شعدة الت ��ي اأ�شبحت اأ�شبه باإمارة‬ ‫خا�شة للحوثين دون وجود اأي �شلطة‬ ‫للجمهوري ��ة اليمنية عليها ع ��دا �شلطة‬ ‫التموي ��ل ام ��اي لإمارة �شع ��دة معنى‬ ‫اأنها ت�شتفيد من اخزينة العامة دون اأن‬ ‫ت�شتفيد الدولة منها‪.‬‬ ‫ور ّد �شيف الل ��ه ال�شامي امتحدث‬ ‫با�ش ��م احوثي ��ن رد عل ��ى انتق ��ادات‬ ‫امنظمات احقوقية بقوله اإن احوثين‬ ‫اأبع ��د مايكون ��ون ع ��ن التعام ��ات‬ ‫امحكومة بامذهبية اأو الطائفية‪.‬‬

‫اآثار تعذيب احوثين على ظهر اأحد �صباب �صعدة‬

‫(ال�صرق)‬

‫وصفوا مرسي بـ «رئيس القطاع»‪ ..‬واتهموه بمجاملة «حماس» على حساب «فتح»‬

‫صناعة العداء مع غزة‪ ..‬أحدث أسلحة معارضي الرئيس المصري‬

‫القاهرة ‪ -‬هيثم التابعي‬

‫�وات طويل ��ة من‬ ‫ظ ��ل ام�شري ��ون ل�شن � ٍ‬ ‫اأك ��ر ال�شع ��وب العربي ��ة دعم ��ا للق�شي ��ة‬ ‫الفل�شطينية عر تنظيم التظاهرات الداعية‬ ‫لرفع اح�شار الإ�شرائيلي على غزة اأو عر‬ ‫جمع الترعات اأو حت ��ى تنظيم امعار�شن‬ ‫لزي ��ارات �شري ��ة لدعم القطاع ال ��ذي م يكن‬ ‫ام�شوؤول ��ون عنه على عاق ��ة طيبة برئي�ض‬ ‫م�شر ال�شابق ح�شني مبارك‪.‬‬ ‫لكن خطوات الرئي�ض ام�شري اجديد‬ ‫حم ��د مر�شي لدعم غزة بالوقود والكهرباء‬ ‫فتح ��ت علي ��ه باب� � ًا وا�شع� � ًا م ��ن النتقادات‬ ‫و�شل ��ت اإى درجة �شناعة حال ��ة من العداء‬ ‫معالفل�شطينين‪.‬‬ ‫ويق ��ول مراقب ��ون اإن ت�شريح ��ات‬ ‫مر�ش ��ي حول دعم قطاع غزة ب ��دت اإيجابية‬ ‫لكنها ا�شتفزت جموع ��ا من ام�شرين الذين‬ ‫يعان ��ون نف� ��ض ام�ش ��كات ول يج ��دون من‬ ‫ي�شاعدهم‪.‬‬ ‫ويعاي قطاع غزة م ��ن و�شع اإن�شاي‬ ‫�شعب نتيج ��ة النقط ��اع امتك ��رر للكهرباء‬ ‫ب�شبب �ش ��ح امحروقات من الغاز وال�شولر‬ ‫لت�شغيل حطات الكهرب ��اء فيها‪ ،‬لكن م�شر‬ ‫تع ��اي و�شع� � ًا متفج ��ر ًا اأي�شا ه ��ذه الأيام‬ ‫ب�شبب النقطاع امتكرر للكهرباء ي اأجواء‬ ‫�شيفية حارة للغاية‪ ،‬كما تعاي مدن م�شرية‬ ‫عدة �شح اإمدادات البنزين وال�شولر الازم‬

‫لت�شير امركبات‪.‬‬ ‫وترتب ��ط جماع ��ة الإخ ��وان ام�شلم ��ن‬ ‫بعاق ��ات متين ��ة م ��ع حرك ��ة حما� ��ض التي‬ ‫ت�شيط ��ر على قطاع غزة من ��ذ يونية ‪،2007‬‬ ‫عك� ��ض نظام مبارك الذي كان يعادي حما�ض‬ ‫ي مقابل عاقته اممتازة مع حركة فتح‪.‬‬ ‫وبعي ��د لقائه م ��ع رئي� ��ض وزراء حركة‬ ‫حما� ��ض‪ ،‬اإ�شماعيل هنية‪ ،‬اأو�ش ��ى الرئي�ض‬ ‫مر�شي بزي ��ادة كمية الوقود الازم لت�شغيل‬ ‫حطة تولي ��د الكهرباء الوحي ��دة ي قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬واإمداد خ ��ط اأنبوب غاز ل�شركة توليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫وانت�ش ��رت عل ��ى موقع «الفي� ��ض بوك»‬ ‫�ش ��ورة لأطف ��ال �شوارع م�شري ��ن وحتها‬ ‫تعلي ��ق يق ��ول «نعت ��ذر لك ��م بالنياب ��ة ع ��ن‬ ‫الرئي�ض لأنه م�شغول ي م�شاعدة مواطني‬ ‫غزة»‪ ،‬وذلك �شمن حملة كبرة �شد «مر�شي»‬ ‫على مواق ��ع التوا�ش ��ل الجتماعي و�شفته‬ ‫ب�»رئي�ض غزة»‪.‬‬ ‫ويق ��ول مراقب ��ون اإن «�شناع ��ة العداء‬ ‫ج ��اه غ ��زة» ُت�شتخ ��دم اأ�شا�ش� � ًا لأغرا� ��ض‬ ‫�شيا�شية داخلية بحت ��ة على راأ�شها حاولة‬ ‫تقليل �شعبية الإخوان ام�شلمن ي ال�شارع‬ ‫ام�ش ��ري وو�شعه ��ا ي �ش ��ورة م ��ن يخدم‬ ‫حلفاءه اخارجين على ح�شاب ام�شرين‪،‬‬ ‫ك ��ذا اللعب عل ��ى وت ��رة اأن الرئي�ض مر�شي‬ ‫لي�ض رئي�شا لكل ام�شرين‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬يعتق ��د القي ��ادي الإخ ��واي‬

‫ح�ش ��ن را�شي اأن ما يفعله الرئي�ض مر�شي‬ ‫م ��ن خ ��ال ن�ش ��رة امظل ��وم ي غ ��زة ه ��و‬ ‫ال�ش ��واب‪ ،‬وق ��ال را�ش ��ي‪« ،‬حمل ��ة الهجوم‬ ‫على مر�ش ��ي ب�شبب غزة ا�شتم ��رار للهجوم‬ ‫غ ��ر امرر عل ��ى الإخ ��وان وتي ��ار الإ�شام‬ ‫ال�شيا�ش ��ي ككل»‪ ،‬م�شيف ��ا‪« ،‬ام�شري ��ون‬ ‫يدعمون غزة منذ �شنوات فلماذا العرا�ض‬

‫الآن»‪.‬‬ ‫اأم ��ا امدر�ض ام�شاعد ي كلية القت�شاد‬ ‫والعلوم ال�شيا�شية بجامعة القاهرة‪ ،‬اإ�شام‬ ‫حجازي‪ ،‬فرى اأن ما يفعله مر�شي �شروري‬ ‫للغاية لإع ��ادة دور م�ش ��ر احيوي للق�شية‬ ‫الفل�شطيني ��ة «لكن لبد اأن يك ��ون ذلك الدور‬ ‫متوازنا جاه جميع الأطراف �شواء حما�ض‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫اأو فتح»‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬ ‫ويعتق ��د حج ��ازي‪ ،‬ي حديث ��ه ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن ت�شريح ��ات مر�ش ��ي وغ ��ره‬ ‫م ��ن قي ��ادات الإخ ��وان ح ��ول «غ ��زة» كانت‬ ‫غر موفقة وي غ ��ر وقتها ب�شبب الو�شع‬ ‫ام ��ردي ي القطاع ��ات اخدمي ��ة ي م�شر‬ ‫خا�شة ي قطاعات الكهرباء والوقود‪.‬‬

‫اأ�� � �ص � ��در «خ ��ام� �ن� �ئ ��ي»‬ ‫ت �ع �ل �ي �م��ات��ه ل� �ق ��ادة اح��ر���ش‬ ‫ال�ث��وري واجي�ش بتاأ�صي�ش‬ ‫ج�ل����ش ل �ل �ح��رب ي اأق ��رب‬ ‫الآج ��ال‪ ،‬مب ّين ًا اإق�ب��ال اإي��ران‬ ‫على احرب خال الأ�صابيع‬ ‫ال � �ق� ��ادم� ��ة‪ .‬وت� ��رب� ��ط ب�ع����ش‬ ‫ام�صادر الجتماعات ال�صر ّية‬ ‫لل�صلطة الت�صريعية والتنفيذية‬ ‫ب �ت �ع �ل �ي �م��ات «خ ��ام� �ن� �ئ ��ي»‪،‬‬ ‫ورغ ��م اأن الأن� �ب ��اء ام���ص� ّرب��ة‬ ‫ع ��ن الج �ت �م��اع��ات ال �� �ص��ر ّي��ة‬ ‫تفيد باأنها تتناول الأزم��ات‬ ‫القت�صادية اح��ا ّدة‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫ل تخلو من مهيد الأر�ص ّية‬ ‫لاإعان عن احرب‪ .‬وكثر ًا‬ ‫ما يذكر ق��ادة اإي��ران موؤخر ًا‬ ‫ب� �اأج ��واء اح� ��رب الإي��ران �ي��ة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬وي ��رى «خامنئي‬ ‫اأن «ال�ظ��روف التي تعي�صها‬ ‫اإي� ��ران ال �ي��وم �صبيهة م��ام� ًا‬ ‫بظروف تلك احرب»‪ ،‬واأ�صاد‬ ‫«ح �� �ص��ن رف� �ي ��ق دو�� �ص ��ت»‬ ‫وزي��ر احر�ش الثوري اإب��ان‬ ‫تلك اح��رب م��واق��ف حافظ‬ ‫الأ�صد الداعمة لإيران و�صراء‬ ‫اإيران الأ�صلحة با�صم �صوريا‬ ‫اآنذاك‪.‬‬ ‫وت �� �ص��اب��ه ال� �ظ ��روف قد‬ ‫ل ي �ع �ن��ي ت �� �ص��اب��ه اح� ��روب‬ ‫م��ن حيث ام��وق��ع واح ��دود‪،‬‬ ‫فعندما تفتح اإي� ��ران مكتب ًا‬ ‫ح��رك��ة «ال �ط��ال �ب��ان» مدينة‬ ‫«زاه ��دان» امتاخمة للحدود‬ ‫الأفغانية والباك�صتانية وفق ًا‬ ‫ل�صحيفتي «تلغراف» و«وال‬ ‫� �ص��ري��ت» وق � ��رار اح��ر���ش‬ ‫ال �ث��وري ب�اإر��ص��ال �صواريخ‬ ‫اأر�� � ��ش ج ��و اإى اح ��رك ��ة‪،‬‬ ‫يعني اأنها تتبع ا�صراتيجية‬ ‫ال �ت �ه��دي��د ب �اإم �ك��ان �ي��ة اإح ��اق‬ ‫ال���ص��رر ب��ال�ع��دو ل هزمته‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ق��ائ��د ف�ي�ل��ق ال�ق��د���ش‬ ‫«ق��ا��ص��م �صليماي» م��ن قبل‬ ‫م�ج�م��وع��ات اأف�غ��ان�ي��ة تن�صط‬ ‫م �� �ص �ل �ح��ة اإي � � � � ��ران داخ � ��ل‬ ‫اأفغان�صتان‪.‬‬ ‫وح � � � � � �ذّر «ج � ��ان � ��ات � ��ان‬ ‫اإي��وان��ز» رئي�ش جهاز الأم��ن‬ ‫ال ��داخ� �ل ��ي ال ��ري� �ط ��اي م��ن‬ ‫اح� �ت� �م ��ال ان� � � ��دلع اأع� �م ��ال‬ ‫اإرهابية ج��دد ًا وبدعم ماي‬ ‫اإي ��راي‪ .‬واأك��د «اإي��وان��ز» اأن‬ ‫ال�صغوطات تزداد الآن على‬ ‫قادة اإيران ول ن�صتبعد اإعادة‬ ‫ان�ط��اق العمليات الإرهابية‬ ‫بوا�صطة اإيران وحلفائها مثل‬ ‫حزب الله اللبناي‪ّ .‬ما يعني‬ ‫اأن جل�ش ح��رب «خامنئي»‬ ‫م �ك � ّل��ف م �م��ار� �ص��ة اإره � ��اب‬ ‫ال � ��دول � ��ة خ � � ��ارج اح � � ��دود‪،‬‬ ‫وام�وؤك��د اأن اإق��دام كهذا يعد‬ ‫خارج ًا عن القوانن الدولية‬ ‫ويزيد من عدد اأع��داء اإي��ران‬ ‫ويق ّربها من تطبيق الف�صل‬ ‫ال �� �ص��اب��ع م ��ن م �ي �ث��اق الأم‬ ‫امتحدة �ص ّدها‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺇﻗﺒﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺷﺮﺍﺀ ﺍﻟﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺁﺧﺮ ﺟﻠﺴﺔ ﺗﺪﺍﻭﻝ‬..‫ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻟﺘﺸﻜﻴﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻋﻠﻴﺎ‬

‫ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻤﻬﻠﺔ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﺣﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻟﺤﺴﻢ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻠﺔ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                                      261.8        159

  MD0714048003         1.01                            

      7581    15960   26.80                              

159                   ���     2011                          



        261.8        

       

                         16                        

                      16                            

‫ﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﻭﺗﺤﻘﻴﻖ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺗﻨﻮﻳﻊ ﺍﻟﻬﻴﻜﻞ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﻨﻬﻲ ﺍﻟﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺗﻮﻃﻴﻦ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                                                                       





                                          

                                         

                                                                 

2010 ‫ ﻋﻦ‬%24 ‫ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ‬

2011 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺍﺕ ﻓﻲ‬495 :‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ‬     144.6           4.2    76.4        458           75.8       13.1         %84 

107           23  17.2       5.7 %56.7          50.9         22.4                 %63.7                

%322011  64.1 48   %75         252011    %25     2010    ���      183.6  26            23         

        2011       495.6       %24 400.8 2010     157.5      %34   117.7  2010                                     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

18

«‫»ﺇﻃﻌﺎﻡ« ﺗﺪﺷﻦ ﺣﻤﻠﺘﻬﺎ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﺔ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻷﺳﺮ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎﺟﺔ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ »ﻧﺪﻯ‬                                                               





                                       

                              

                        

                                                  

«‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻌﺰﺯ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻧﻘﺎﻃﻲ« ﺑﺎﻟﺸﺮﺍﻛﺔ ﻣﻊ ﻣﻌﺎﺭﺽ »ﺇﻛﺴﺘﺮﺍ‬

                          Mpay         GSM   GPRS   2003       

                                                        



                ��� 

        

               27                                                     



                                                        

‫ﺗﻨﻮﻩ ﺑﺠﻬﻮﺩ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ‬ ‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺴﻨﺔ ﺍﻟﺘﺤﻀﻴﺮﻳﺔ‬

‫ﻣﺮﻳﻢ ﻭﺿﻴﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﻭﺓ‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

         "  "                                              ""      ""            ""   ""  ‫ رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ salkateb@alsharq.net.sa

‫»ﺳﻮﺍ« ﺗﻘﺪﻡ ﻣﻜﺎﻟﻤﺎﺕ ﻭﺭﺳﺎﺋﻞ ﻧﺼﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬          30                  

‫»ﺇﺳﻤﻨﺖ ﻧﺠﺮﺍﻥ« ﺗﻘﻴﻢ ﺣﻔﻞ ﺇﻓﻄﺎﺭﻫﺎ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ‬

‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ 

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬



                                                               



‫»ﺯﻳﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺗﻮﻓﺮ ﺑﺎﻗﺔ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻟﻀﻴﻮﻑ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬ 55     65                     

 45      60            25          

                           55      

                             

                                         


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫الشهري‪ :‬هناك تأخر في تسليم المقررات والمناهج الخاصة بالطاب المكفوفين‬

‫كفيف يُ توج بط ًا في مسابقات تحفيظ القرآن‪ ..‬ويطالب‬ ‫بتكثيف الجهود المقدمة لذوي ااحتياجات الخاصة‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�سري‬ ‫ا�ستطاع ال�ساب الكفيف �سامي‬ ‫الفاهم ��ي (‪ 15‬عام ��ا)‪ ،‬م ��ن مدين ��ة‬ ‫القنفذة‪ ،‬التغلب على اإعاقته‪ ،‬وتوج‬ ‫بطا م ��ن اأبطال امملك ��ة ي كثر ٍ‬ ‫م ��ن ام�سابقات اخا�س ��ة بتحفيظ‬ ‫القراآن‪ ،‬ليك ��ون مثال على العزمة‬ ‫بتخطي ��ه لل�سع ��اب‪ ،‬وح�سل على‬ ‫كثر ٍ م ��ن اجوائز عل ��ى م�ستوى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬اأبرزه ��ا جائ ��زة الأم ��ر‬ ‫�سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬وجائزة اأبها‬ ‫للنبوغ والتفوق‪.‬‬ ‫التقت «ال�سرق» الفاهمي الذي‬ ‫وجّ ه ر�سالة اإى ام�سوؤولن واأفراد‬ ‫امجتمع قائا» اأحت ��اج كغري من‬

‫امكفوف ��ن اإى مزي ��د ٍ م ��ن الرعاية‬ ‫والهتم ��ام ي �ست ��ى امج ��الت‪،‬‬ ‫فنح ��ن ذوي الحتياجات اخا�سة‬ ‫نحت ��اج اإى اأكر م ��ن تعلم القراءة‬ ‫والكتاب ��ة‪ ،‬اإل اأن ه ��ذه الرغب ��ة‬ ‫ت�سطدم بكثر ٍ من العوائق‪ ،‬اأهمها‬ ‫قل ��ة امدار�ض اخا�س ��ة بنا‪ ،‬وحتى‬ ‫اإن وج ��دت فاإنها تك ��ون ي اأماكن‬ ‫بعي ��دة ي�سعب الو�سول اإليها‪ ،‬لأن‬ ‫اموا�سات ت�سكل معاناة بالن�سبة‬ ‫لفئتن ��ا‪ ،‬اإى جان ��ب قل ��ة امعلم ��ن‬ ‫وتاأخر و�سول امناهج‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يجرنا على اللتحاق بزمائنا ي‬ ‫التعلي ��م العام‪ ،‬حي ��ث يت�سبب هذا‬ ‫الأمر ي توقف كثر ٍ من امكفوفن‬ ‫عن الدرا�سة كونه ��م ل ي�ستفيدون‬

‫ال�ضاب �ضامي الفاهمي‬

‫�سيئا‪ ،‬لأن الكفيف يحتاج اإى نوع‬ ‫مع ��ن م ��ن التدري� ��ض يتنا�سب مع‬ ‫و�سعه‪ .‬واأ�ساف الفاهمي» نحتاج‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإى التف ��ات الأندي ��ة الريا�سي ��ة‬ ‫واموؤ�س�سات الثقافية والجتماعية‬ ‫اإلين ��ا‪ ،‬م ��ن خ ��ال اإقام ��ة الرامج‬

‫والأن�سط ��ة امنا�سب ��ة لن ��ا‪ ،‬الأم ��ر‬ ‫الذي ي�ساعدن ��ا ي تنمية مواهبنا‬ ‫وقدراتنا التي حتاج اإى ال�سقل»‪.‬‬ ‫وعل ��ق م�س ��رف الربي ��ة‬ ‫اخا�س ��ة ي اإدراة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م محافظ ��ة حاي ��ل‬ ‫ع�س ��ر حم ��د ال�سه ��ري‪ ،‬عل ��ى ما‬ ‫ذك ��ره الفاهمي قائ ��ا‪ »:‬نعرف اأن‬ ‫هن ��اك تاأخرا ي ت�سلي ��م امقررات‬ ‫وامناه ��ج اخا�س ��ة بالط ��اب‬ ‫امكفوف ��ن‪ ،‬اإل اأن الأم ��ر خ ��ارج‬ ‫ع ��ن اإرادتن ��ا‪ ،‬وتاب ��ع م�سوؤولي ��ة‬ ‫الوزارة‪ ،‬وعن ��ي كم�سرف للربية‬ ‫اخا�سة اأحمل تكاليف نقل الكتب‬ ‫وامناهج اخا�سة بطابي اأحيانا‬ ‫م ��ن ال ��وزارة اإى الإدارة عل ��ى‬

‫ح�سابي ال�سخ�س ��ي‪ ،‬حر�سا مني‬ ‫على اأن ت�سل ي الوقت امنا�سب‪،‬‬ ‫لي�ستفيد منها الطاب»‪.‬‬ ‫كما اأن هن ��اك بع�ض العوامل‬ ‫الت ��ي �ساهم ��ت ي اإ�سع ��اف‬ ‫العملي ��ة التعليمية له ��ذه الفئة من‬ ‫الطاب‪ ،‬منها قلة الكادر التعليمي‬ ‫ي امدار� ��ض‪ ،‬ون ��درة ام�سرف ��ن‬ ‫الربوين‪ ،‬حيث حتاج كل اإدارة‬ ‫على الأقل اإى �ستة م�سرفن‪ ،‬وهو‬ ‫اأم ��ر غ ��ر موج ��ود ول ن ��راه ي‬ ‫اإدراتنا‪ ،‬وكم اأمنى من اموؤ�س�سات‬ ‫الجتماعي ��ة تفعي ��ل دوره ��ا جاه‬ ‫هذه الفئ ��ة الغالية علين ��ا‪ ،‬واإقامة‬ ‫الرام ��ج والأن�سطة اخا�سة بهم‪،‬‬ ‫لي�سعروا اأن امجتمع اإى جانبهم»‪.‬‬

‫الفوزان لـ |‪ :‬يمكن استخراج «برنت» تفصيلي للمرأة تثبت فيه قرابتها لأبناء‬

‫أطفال باهوية في حائل‪ ..‬أمهاتهم يطالبن بـ «بطاقات عائلية» تثبت الصلة‬ ‫حائل – �سعاع الفريح‬ ‫طالب ��ت جموعة م ��ن الن�ساء‬ ‫احائليات منحهن بطاقات عائلية‬ ‫باأ�سمائه ��ن‪ ،‬حاله ��ن ح ��ال الرجال‬ ‫لتثب ��ن هوي ��ة اأبنائه ��ن‪ ،‬ي ظ ��ل‬ ‫رف�ض بع�ض الأباء اإعطاء زوجاتهم‬ ‫بطاق ��ة العائل ��ة اأو �س ��ورة منه ��ا‪،‬‬ ‫خا�س ��ة حن تك ��ون ام ��راأة مطلقة‪،‬‬ ‫ومنه ��م م ��ن لي�سي ��ف اأبن ��اءه ي‬ ‫البطاقة نتيجة خاف ��ه مع زوجته‪،‬‬ ‫فتع ��اي ام ��راأة الأم ّري ��ن م ��ن ذلك‪،‬‬ ‫خا�س ��ة ي الدوائ ��ر احكومية اأو‬ ‫ال�سفر‪ ،‬اإى جانب مايقت�سي وجود‬ ‫اأوراق ر�سمية بحوزتها‪.‬‬

‫�سلتي باأطفاي‬

‫تق ��ول امواطن ��ة منيفة حمد‬ ‫اأنها مطلقة وله ��ا اأبناء من طليقها‪،‬‬ ‫ومل ��ك �س ��ورة فق ��ط م ��ن بطاق ��ة‬ ‫العائلة وغ ��ر م�سافة بها‪ ،‬وتقول»‬ ‫م�سكلت ��ي اأن الدوائ ��ر احكومي ��ة‬ ‫ت�ساألني دائما عن �سلتي باأطفاي‪،‬‬

‫كوي اأحمل بطاقة الهوية الوطنية‬ ‫ول�س ��ت م�ساف ��ة ي دف ��ر عائل ��ة‬ ‫طليقي‪ ،‬فيتوجب عل � ّ�ي ي كل مرة‬ ‫اأن اأ�سرح اأي مطلقة ول�ست م�سافة‬ ‫ي دف ��ر عائلة طليق ��ي‪ ،‬واأرى من‬ ‫حقن ��ا اأن يت ��م ا�ستخ ��راج بطاقات‬ ‫عائلية تثبت فيها �سلتنا باأبنائنا»‪.‬‬ ‫بينم ��ا بين ��ت اأم خال ��د اأن‬ ‫معاناته ��ا �سبيه ��ة معان ��اة اأغل ��ب‬ ‫امطلق ��ات‪ ،‬وتق ��ول» لي�ض ل ��دي ما‬ ‫يثب ��ت هوي ��ة ابن ��ي‪ ،‬غ ��ر بطاق ��ة‬ ‫تطعيمه‪ ،‬فهي الوحيدة التي يتبن‬ ‫فيها اأنه ابني واأن ��ا اأمه‪ ،‬اأما �سهادة‬ ‫مياده فه ��ي عند والده‪ ،‬علما اأنه ل‬ ‫يرى ابنه ول يعرفه‪ ،‬وحاولت عدة‬ ‫م ��رات اح�س ��ول عل ��ى ن�سخة من‬ ‫دفر العائلة لكن دون جدوى»‪.‬‬

‫�سكوى �سدي‬

‫واأ�سافت اأم خالد» من ام�ساكل‬ ‫التي واجهتني نتيجة عدم امتاكي‬ ‫لأوارق ثبوتي ��ة‪ ،‬اأي كنت م�سافرة‬ ‫يوم ��ا للع ��اج‪ ،‬وكان ابن ��ي مع ��ي‬

‫تعاي امطلقة من عدم وجود ماي�ضمن حقوق ابنها‬

‫وح ��ن علم طليقي عن �سفري ذهب‬ ‫وقدم �سكوى �س ��دي‪ ،‬قال فيها اأي‬ ‫ذهب ��ت بالطف ��ل دون علم ��ه‪ ،‬وم‬ ‫حجز اأح ��د اإخوت ��ي و توقيفه مدة‬ ‫ثاثة اأيام‪ ،‬وكتب عل ��ى اأخي اإقرار‬ ‫باأن يح�سري‪ ،‬و هددوه مخاطبة‬ ‫اإمارة منطقة حائل للتعميم علي ي‬ ‫مطارات امملك ��ة كي ي�ستوقفوي‪،‬‬ ‫كوي ل اأملك ما يثبت �سلة قرابتي‬ ‫بطفل ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن ك ��رت التطعيم ل‬

‫يعرونه اأي هتمام‪ ،‬وبالفعل عدت‬ ‫لأو�سح اأن ابني بح�سانتي‪ ،‬وباأن‬ ‫ت�سرف زوجي ناج عن قلة وعيه»‪.‬‬

‫خانة التابعن‬

‫ول تق ��ل م�سكل ��ة هي ��ا اأهمي ��ة‬ ‫عم ��ن �سبقنه ��ا‪ ،‬وتو�س ��ح «زوجي‬ ‫م ي�س ��ف ابن ��ي اإى الآن ي دف ��ر‬ ‫العائل ��ة‪ ،‬واأتعام ��ل بورق ��ة التبليغ‬ ‫لإثب ��ات هويت ��ه ي كل مكان نكون‬

‫فيه‪ ،‬خا�سة ي ال�سفر‪ ،‬فاأنا ل اأملك‬ ‫اأي اثبات غر هذه الورقة‪ ،‬كما اأي‬ ‫اأذه ��ب به للم�ستو�سف ��ات اخا�سة‬ ‫ي مر�س ��ه‪ ،‬فه ��م ل يهتم ��ون لأم ��ر‬ ‫اإثب ��ات الهوي ��ة‪ ،‬وحتى م ��ن ناحية‬ ‫درا�ست ��ه فق ��د �سجلت ��ه ي رو�س ��ة‬ ‫خا�س ��ة و�سرح ��ت له ��م و�سع ��ه‬ ‫الأ�س ��ري‪ ،‬وكم اأمنى لو نتمكن من‬ ‫اإ�ساف ��ة اأبنائن ��ا ي «الرنت» الذي‬ ‫ي�ستخرج مع بطاق ��ة الهوية‪ ،‬حيث‬ ‫ل يتم الآن غر كتابة ا�سم امواطنة‪،‬‬ ‫وي اخان ��ات الأخرى ا�س ��م الأب‬ ‫والأم‪ ،‬وي الأ�سف ��ل توج ��د خان ��ة‬ ‫التابع ��ن له ��ا وي�سع ��ون عنده ��ا‬ ‫�سف ��ر‪ ،‬وتت�سائ ��ل» م ��اذا ل يكتبون‬ ‫اأبن ��اء امواطن ��ة ي ه ��ذه اخان ��ة؟‬ ‫لإثبات �سلته ��ا باأبنائها‪ ،‬حتى واإن‬ ‫كان ه ��ذا الثبات داخ ��ل ال�سعودية‬ ‫فقط»‪.‬‬

‫«برنت» تف�سيلي‬

‫وذكرت مديرة الفرع الن�سائي‬ ‫ي الأح ��وال امدنية بحائ ��ل اأريج‬

‫الف ��وزان‪ ،‬اأنه ��م ي�س ّهل ��ون الكث ��ر‬ ‫م ��ن الأم ��ور اخا�س ��ة بالن�س ��اء‪،‬‬ ‫وقالت ل�»ال�سرق» «مكن ا�ستخراج‬ ‫«برن ��ت» تف�سيلي للن�س ��اء ي مثل‬ ‫ه ��ذه اح ��الت‪ ،‬يثبت في ��ه الأبناء‬ ‫ام�ساف ��ن لل ��زوج‪ ،‬عل ��ى اأن تاأت ��ي‬ ‫ام ��راأة بخط ��اب م ��ن اجه ��ة الت ��ي‬ ‫تري ��د تقدم الإثب ��ات لها‪ ،‬و�سورة‬ ‫من �سه ��ادات مياد الأبناء‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يكون لاأم بطاقة هوية وطنية‪،‬‬ ‫واإذا كان ��ت م�ساف ��ة ي دفر عائلة‬ ‫ال ��زوج يت ��م و�سعه ��ا م ��ع اأبنائها‬ ‫وتو�سي ��ح �سلته ��ا به ��م‪ ،‬اأم ��ا اإذا‬ ‫كان ��ت غ ��ر م�ساف ��ة لدف ��ر عائلة‬ ‫ال ��زوج فا تظه ��ر عل ��ى «الرنت»‪،‬‬ ‫واإذا كان ��ت الأم ل مل ��ك �س ��ورة‬ ‫م ��ن �سهادة مي ��اد الأطف ��ال فعليها‬ ‫اأن تعر� ��ض حالته ��ا عل ��ى الإدارة‪،‬‬ ‫وبدورها توجهنا لعمل ماينا�سب‪،‬‬ ‫واأ�سافت»مكن اأن ت�سحب �سورة‬ ‫من دفر العائل ��ة للزوجة والأبناء‬ ‫ل ��و اأ�س ��در الأب بطاقت ��ه من نف�ض‬ ‫امدينة»‪.‬‬

‫تبلغ قيمة الكفالة المالية ‪ 3600‬ريال في العام‬

‫«خيرية تكافل» تسعى لكفالة ‪ 4‬آاف يتيم ويتيمة بالمدينة المنورة‬ ‫جدة ‪ -‬تهاي البقمي‬ ‫ت�سعى جمعية تكافل اخرية لرعاية‬ ‫الأيت ��ام ي امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬الت ��ي يراأ�ض‬ ‫جل�ض اإدارتها اأمر منطقة امدينة امنورة‬ ‫عبدالعزي ��ز بن ماجد‪ ،‬لكفال ��ة ورعاية اأكر‬ ‫م ��ن اأربع ��ة اآلف يتي ��م ويتيم ��ة م�سجلن‬ ‫لديه ��ا‪ ،‬لتق ��دم ختل ��ف اخدم ��ات له ��م‪،‬‬ ‫ا�ستكم ��ال لدورها الفاع ��ل ي خدمة اأيتام‬ ‫منطقة امدينة امنورة‪ .‬حيث تكفل اجمعية‬ ‫من ��ذ اإطاقه ��ا ي رم�س ��ان الع ��ام اما�سي‬ ‫‪1432‬ه � � اإى الآن اأك ��ر م ��ن األ ��ف يتي ��م‬ ‫ويتيم ��ة‪ ،‬وتق ��دم اخدمات امتنوع ��ة لهم‪،‬‬ ‫الت ��ي ت�سم ��ل امعي�سة وال�سح ��ة والربية‬ ‫والتعلي ��م والتدري ��ب والرفي ��ه‪ ،‬لتك ��ون‬ ‫اأموذج ًا ح�ساري� � ًا ريادي ًا للعمل اخري‪.‬‬ ‫ويق ��وم عل ��ى تنفيذ ذل ��ك فريق ي�س ��م اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 200‬ف ��رد م ��ن اأه ��اي منطق ��ة امدينة‬ ‫م ��ن معلم ��ن واأ�سات ��ذة جامع ��ات واأطباء‬ ‫وع�سكرين وموظفن موزعن على اأحياء‬ ‫امدينة وقراها‪.‬‬ ‫وترع ��ى اجمعية الأيت ��ام من منطلق‬ ‫اأن رعاي ��ة اليتيم مطلب �سرعي واجتماعي‬ ‫واإن�س ��اي ل بد م ��ن القيام ب ��ه‪ ،‬اإى جانب‬ ‫اأنه ��ا تق ��وم بدوره ��ا وف ��ق مب ��داأ ال�سراكة‬ ‫الجتماعي ��ة الت ��ي ي�س ��رك فيه ��ا الأيت ��ام‬ ‫واأ�سره ��م وموؤ�س�س ��ات امجتم ��ع العام ��ة‬

‫واخا�س ��ة‪ ،‬وت�س ��اغ برام ��ج اجمعي ��ة‬ ‫واأن�سطته ��ا وفق روؤية علمي ��ة جادة للعمل‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬وعم ��ل موؤ�س�س ��ي منظ ��م‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنها ت�سع ��ى لتلبية احتياج ��ات اليتيم‬ ‫واأ�سرت ��ه ق ��در ام�ستط ��اع دون انتقا� ��ض‬ ‫كرامته‪.‬‬ ‫وللجمعي ��ة اأربع ��ة اأه ��داف رئي�س ��ة‬ ‫ت�سع ��ى لتحقيقه ��ا ب�سكل مهن ��ي موؤ�س�سي‬ ‫ح�س ��اري وه ��ي رعاي ��ة الأيت ��ام وم ��ن ي‬ ‫حكمه ��م يرعاه ��م اأو يرتب ��ط به ��م رعاي ��ة‬ ‫اجتماعي ��ة‪ ،‬وفت ��ح ج ��ال جدي ��د لأبن ��اء‬ ‫امدين ��ة امنورة الراغب ��ن ي خدمة اليتيم‬ ‫وتقدم عم ��ل تنموي لبلده ��م ي�ستند على‬ ‫الأنظم ��ة واللوائ ��ح ال�سادرة م ��ن الدولة‪،‬‬ ‫واإيجاد م�س ��ارف �سرعي ��ة متنوعة للزكاة‬ ‫وال�سدقات والو�سايا والهبات والأوقاف‪.‬‬ ‫كما تقدم اجمعية كفالة عامة جوانب‬ ‫�ست ��ى م ��ن حي ��اة اليتي ��م‪ ،‬ت�سم ��ل الب ��دن‬ ‫وال ��روح والعق ��ل‪ ،‬ليخ ��رج اليتي ��م ع�سو ًا‬ ‫فاع ��ا ومنتج� � ًا ي جتمع ��ه ناجح� � ًا ي‬ ‫حيات ��ه يتمتع بحيوي ��ة واإ�سراقة ي فكره‬ ‫وروحه‪ .‬وتبلغ قيم ��ة الكفالة امالية لليتيم‬ ‫الواح ��د ‪ 3600‬ريال ي العام معدل ‪300‬‬ ‫ري� ��ال �سهري ًا‪ ،‬ياأخذ منها م�سروفه اليومي‬ ‫ع ��ن طريق بطاق ��ة الركة الت ��ي م التعاقد‬ ‫مع م�س ��رف الراجحي خدم ��ة الأيتام من‬ ‫خالها‪ ،‬بحيث يتم اإيداع مائة ريال �سهريا‬

‫ي ح�س ��اب اليتي ��م الواح ��د‪ ،‬اإى جان ��ب‬ ‫الكفال ��ة امعي�سية التي ت�سمل بطاقة اأخرى‬ ‫لل�سات الغذائية ال�سهرية بقيمة مائة ريال‪،‬‬ ‫وي ��وزع باقي امبل ��غ على الك�س ��اء لي�سمل‬ ‫ك�س ��وة ال�ست ��اء والعيدي ��ن واحاجي ��ات‬ ‫امدر�سية اأول كل ف�سل درا�سي‪.‬‬ ‫وللكفالة التعليمية والربوية ح�سور‬ ‫كبر اأي�سا من قبل اجمعية‪ ،‬فتعنى بتعليم‬ ‫اليتيم ومتابعته لي�سب متعلم ًا ناجح ًا‪ ،‬من‬ ‫خال اإقامة امراكز الدائمة حل الواجبات‬ ‫ومتابعة الدرا�سة واإقام ��ة درو�ض التقوية‬ ‫والعناية باجوانب الأخاقية والربوية‪،‬‬ ‫اإى جانب الرام ��ج الرفيهية والريا�سية‬ ‫وال ��دورات امتنوع ��ة ي �ست ��ى امج ��الت‬ ‫بالتع ��اون م ��ع بع� ��ض الإدارات امعن ّي ��ة‪،‬‬ ‫وق ��د م تخ�سي� ��ض ملف لكل يتي ��م ي�سمل‬ ‫عل ��ى تقاري ��ر درا�ست ��ه وم�سكات ��ه وبيان‬ ‫حالت ��ه الجتماعية وال�سحي ��ة وامعي�سية‬ ‫وبالتعاون مع اأ ّم ��ه ي ذلك‪ .‬بالإ�سافة اإى‬ ‫الكفال ��ة ال�سحية التي تعنى ب�سحة اليتيم‬ ‫و�سامت ��ه بالتع ��اون م ��ع ع ��دد كب ��ر م ��ن‬ ‫ام�ست�سفيات وامراكز الطبية امتخ�س�سة‪.‬‬ ‫كم ��ا م افتت ��اح ق�س ��م ن�سائ ��ي ي‬ ‫اجمعي ��ة موؤخ ��ر ًا لت�سهي ��ل التوا�س ��ل مع‬ ‫اأمه ��ات الأيت ��ام ي جو م ��ن اخ�سو�سية‬ ‫والراح ��ة‪ ،‬ف�سا ع ��ن ا�ستقب ��ال امترعات‬ ‫والراغبات ي الكفالة‪.‬‬

‫تقدم اجمعية اخدمات لليتيم مختلف اأنواعها‬

‫بيادر‬

‫سراح السجناء‪ ..‬ليلة‬ ‫الحزن (‪)2 – 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫ت�ضفحوا قيمة ه��ذه الحياة التي ا ت�ضاوي عند رب العزة‬ ‫وال�ج��ال ج�ن��اح بعو�ضة‪ ،‬ث��م ت��ذك��روا ح��ال اإخ ��وان لنا ع�ضفت‬ ‫بهم هذه الدينا لت�ضعهم على ر�ضيف العوز والحاجة‪ ،‬تذكروا‬ ‫الخارجين من خلف الق�ضبان وجيوبهم خالية‪ ،‬ويتجهون بخطى‬ ‫متثاقلة نحو منزل م�ضتاأجر واأفواه تمني النف�س ب�ضيء مع القادم‬ ‫الذي ا يملك من حطام الدنيا �ضيئ ًا‪.‬‬ ‫الحياة لهو ولعب تاأخذنا اإلى اأق�ضى نقاط الت�ضدح والتبطح‬ ‫واإل��ى ب��ذخ الماأكل والم�ضرب واأط�ب��اق الطعام وبعثرة ااأوراق‬ ‫المالية التي حولت م�ضاعرنا المتبلدة اإلى �ضفيح فارغ يرن من‬ ‫كل ااتجاهات ومع كل الموجات وفي كل الف�ضاءات‪ ،‬من منا‬ ‫�ضاأل عن حال الذين ت�ضج و�ضائل ااإعام باإطاق �ضراحهم من‬ ‫ال�ضجن في كل رم�ضان من كل عام؟ من منا فت�س هذه ااأوراق‬ ‫وقراأ عناوينها فقط؟‬ ‫�ضجين ب��ارك��ت ل��ه ال�خ��روج لحرية الحياة و�ضم�س النهار‬ ‫فقال‪ :‬عندي خم�س بنات ت�ضببت �ضمعتي في عنو�ضتهن وفي كاآبة‬ ‫المنزل‪ ،‬واأدار ظهره لي دون اأن يكمل تفا�ضيل العي�س في بيت‬ ‫م�ضتاأجر مع زوجة وخم�س بنات بدون دخل مادي من اأي جهة‪...‬‬ ‫واآخر قال‪ :‬بقائي في ال�ضجن اأرحم األف مرة من مقابلة اأطفالي‬ ‫في ليالي العيد‪ ...‬يقول اآخر‪" :‬ودي اأ�ضعد اأطفالي وزوجتي التي‬ ‫كافحت و�ضبرت على �ضظف العي�س‪ ،‬ودي اأفرحهم ول��و مرة‬ ‫واحدة في العمر"‪.‬‬ ‫اأع��رف اأن هناك لجانا لم�ضاعدة اأ�ضر الم�ضاجين‪ ،‬واأع��رف‬ ‫اأن بذور الخير لن تنقطع من اإن�ضان المجتمع ال�ضعودي‪ ،‬ولكن‬ ‫اأحببت اأن اأذك��ر‪ ،‬فالذكرى تنفع الموؤمنين‪ ،‬وال��دال على الخير‬ ‫كفاعله‪ ،‬غفر الله لنا ولكم‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫بتكون «الضباب» في الصباح الباكر‬ ‫توقعات ّ‬

‫نشاط الرياح السطحية‬ ‫على شرق ووسط المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ن�س ��اط ي الري ��اح ال�سطحي ��ة يحد من م ��دى الروؤي ��ة الأفقية على‬ ‫مناط ��ق �س ��رق وو�س ��ط امملك ��ة‪ ،‬ي حن توؤث ��ر العوال ��ق الرابية على‬ ‫اأج ��زاء من جنوب امملك ��ة‪ ،‬فيما يبقى الطق�ض معتد ًل نه ��ار ًا‪ ،‬لطيف ًا لي ًا‬ ‫على ام�سايف‪ ،‬مع فر�سة لتكون ال�سحب الرعدية على مرتفعات (جازان‪،‬‬ ‫ع�س ��ر‪ ،‬الباحة والطائف)‪ ،‬كما يتوقع تكون ال�سباب ي ال�سباح الباكر‬ ‫على هذه امرتفعات‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�ضكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�ضر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�ضرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�ضقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬

‫‪43‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�ضر‬ ‫ااأح�ضاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�ضوالة‬ ‫�ضلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�ضات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�ضيط‬ ‫بي�ضة‬ ‫النما�س‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�ضباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�ضي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬

‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪46‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪47‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪37‬‬

‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫نبض اأنامل‬

‫وامض‬ ‫قلها‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫سعد الرفاعي‬

‫(قل كلمتك‪ ..‬وام�س) �شعار يتبعه عدد كبر من يتعاملون‬ ���مع الكلمة وق�شايا الفكر والراأي‪ ..‬وهي جملة تعر عن موقف‬ ‫ال�ك��ات��ب اأو ��ش��اح��ب الكلمة وح��ر��ش��ه ع�ل��ى ال�ب�ع��د ع��ن اج��دل‬ ‫واعتقاده ب�اأن دوره ينتهي بطرح وجهة نظره وت��رك �شداها‬ ‫لدى الآخرين تفاع ًا وتناقاً‪ ..‬بيد اأن هناك مواقف حتم اأن‬ ‫تقول كلمتك وتتفاعل مع �شداها؛ فالكاتب احي هو الذي يوؤثر‬ ‫ويتاأثر ويعطي وياأخذ‪ ..‬ي�شيء وي�شت�شيء‪ ..‬ومن امواقف التي‬ ‫ت�شتحق الوقوف عندها تلك التفاعات التي ت�شدر مع طرح‬ ‫الكاتب من خال امواقع الإلكرونية عند نقل ما يطرحه ي‬ ‫بع�شها؛ اإذ تعر هذه التفاعات عن ثقافة �شريحة من يتعاملون‬ ‫مع الإنرنت‪ ،‬كما تك�شف عن عللنا احوارية بجاء رغم اإمكانية‬ ‫ط��رح ك��ل الآراء ��ش��واء باأ�شماء حقيقية اأو م�شتعارة‪ ..‬ولعل‬ ‫اإحدى اأهم عللنا احوارية منطق «اإن م اأوافق راأيك اأو مقالك‬ ‫فاأنا �شدك ول�شت �شد مقالك اأو راأيك»‪ ..‬فيندفع القارئ امتفاعل‬ ‫نحو ال�شخ�س ونواياه من كتابة امقال وغاياته؛ ل ل�شيء اإل لأن‬ ‫امقال ل يوافق قناعاته ول ينا�شبه دون اأن يقوم على ترير‬ ‫منطقي ما يجب وما ل يجب واإم��ا هي اأحكام ي الهواء؛ فاأن‬ ‫تثني على اإج��راء ما لإح��دى اجهات اخدمية اأو تنتقده مث ًا‬ ‫فاأنت منافق اأو جامل‪ ..‬وذلك دون اإبداء اأ�شباب منطقية لعدم‬ ‫ا�شتحقاق ه��ذا القطاع للثناء اأو ذاك لانتقاد‪ ،‬ولعلها اإح��دى‬ ‫حيلنا الدفاعية النف�شية بنقل امعركة من ميدان الأفكار والآراء‬ ‫اإى الأ�شخا�س وتلك هي ال�شخ�شنة التي تتعار�س مع الأ�ش�س‬ ‫القومة للحوار‪ ..‬هذا ما م يكن الق�شد من (قل كلمتك‪ ..‬وام�س)‬ ‫الإم�شاء والثبات عندها‪ ..‬وهو جال زاخر لطرح اآخر‪.‬‬

‫غرفة الشرقية بالقطيف تجمع رجال اأعمال في شهر رمضان‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫نظم ��ت غرف ��ة ال�سرقي ��ة‬ ‫ف ��رع القطي ��ف‪ ،‬لق ��اء التهنئ ��ة‬ ‫الرم�ساي لرج ��ال ااأعمال ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬حيث تبادل اجميع‬ ‫الته ��اي والتريكات منا�سبة‬ ‫حلول �سهر رم�سان امبارك‪.‬‬ ‫و�سهد اللق ��اء ح�سور عدد‬ ‫كب ��ر م ��ن رج ��ال ااأعم ��ال ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬يتقدمه ��م رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اأعم ��ال ف ��رع الغرف ��ة‬ ‫بامحافظ ��ة‪� ،‬سلم ��ان اج�س ��ي‪،‬‬

‫ونائب رئي�س امجل�س‪ ،‬الدكتور‬ ‫ريا� ��س ام�سطف ��ى‪ ،‬ورج ��ل‬ ‫ااأعمال عبد العزيز امحرو�س‪،‬‬ ‫ورجل ااأعمال ه�سام اآل �سيف‪.‬‬ ‫وهن� �اأ رجل ااأعمال رئي�س‬ ‫امجل� ��س‪� ،‬سلم ��ان اج�س ��ي‪،‬‬ ‫اجميع منا�سبة حلول ال�سهر‬ ‫الف�سيل‪ ،‬متمني� � ًا اأن يكون هذا‬ ‫اللق ��اء ثمرة مزيد من التوا�سل‬ ‫والتعا�سد ب ��ن اأع�ساء الغرفة‬ ‫ومن�سوبيها‪ ،‬وام�ستفيدين من‬ ‫خدماته ��ا‪ ،‬وعام� � ًا ي تقوي ��ة‬ ‫اأوا�سر امحبة بن اجميع‪.‬‬

‫ام�شطفى واج�شي يتبادلن احديث‬

‫جانب من اح�شور‬

‫رجال الأعمال يتبادلون التهاي‬

‫فندق القصيبي يقيم حفل إفطار لمنسوبيه‬

‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫ك ��رم ج�ل����س ال �ع �م��داء‬ ‫بكلية اإك �� �س �ف��ورد للتعليم‬ ‫ال� � � �ع�� � ��اي ودرا�� � � � �س � � � ��ات‬ ‫ال��دك�ت��وراة‪ ،‬باا�سراك مع‬ ‫جنة التعليم العاي‪ ،‬ال�سيخ‬ ‫ه ��زاع ع��اي����س اأب ��ا ال��رو���س‬ ‫الدهم�سي‪ ،‬منحه �سهادة‬

‫في ذمة اه‬

‫وفاة جد الزميل محمد اليامي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫والدة الشيخ مبارك السليم إلى رحمة اه‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقل ��ت اإى رحمة الل ��ه‪ ،‬والدة‬ ‫ال�سي ��خ مب ��ارك ب ��ن حم ��د ال�سليم‪،‬‬ ‫و ووري جثمانه ��ا ال ��رى مق ��رة‬ ‫مدين ��ة العي ��ون‪" ،‬ال�س ��رق" تتق ��دم‬ ‫باأحر التعازي لل�سيخ ال�سليم‪ ،‬واأهل‬ ‫وذوي الفقي ��دة‪ ،‬اإن ��ا لل ��ه واإن ��ا اإلي ��ه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫اأق ��ام فندق الق�سيبي ي اخ ��ر‪ ،‬حفل اإفطار جماعي‬ ‫موظفي �سركة الق�سيبي‪ ،‬والعاملن بالفندق‪ ،‬وح�سر حفل‬ ‫ااإفطار ع ��دد من اموظفن بال�سرك ��ة‪ ،‬اإى جانب عديد ٍ من‬ ‫اح�سور خارج نطاق العمل‪.‬‬

‫ال ��دك� �ت ��وراة ال �ف �خ��ري��ة ي‬ ‫ااقت�ساد واإدارة ااأعمال‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ق �ب��ل اأب� � ��ا ال ��رو� ��س‬ ‫التهاي والتريكات منحه‬ ‫هذه ال�سهادة‪.‬‬ ‫" ال�سرق " تهنئ اأب��ا‬ ‫ال��رو���س على ه��ذا التكرم‪،‬‬ ‫وتتمنى له مزيدا من التقدم‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫هزاع عاي�س اأبا الرو�س‬

‫تكرم أربعة‬ ‫هيئة المهندسين السعوديين ّ‬ ‫من متميزيها في حفلها السنوي في اأحساء‬

‫داوود الق�شيبي وعدد من احا�شرين‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�سهري‬

‫(ت�شوير‪ :‬ماجد ال�شركة)‬

‫أبا الروس يحصل على الدكتوراة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الله تع ��اى‪ ،‬جد‬ ‫الزمي ��ل حم ��د عو� ��س اليام ��ي‪ ،‬مدير‬ ‫مكت ��ب رئي� ��س التحري ��ر ي �سحيف ��ة‬ ‫"ال�سرق"‪.‬الزم ��اء ي "ال�س ��رق"‬ ‫يتقدم ��ون بخال� ��س الع ��زاء للزمي ��ل‬ ‫اليام ��ي‪ ،‬واأهل ��ه وذوي ��ه‪ ،‬داع ��ن الل ��ه‬ ‫حمد اليامي‬ ‫اأن ي�سك ��ن الفقيد ف�سي ��ح جناته‪ ،‬ويلهم‬ ‫الزميل واأهله ال�سر وال�سلوان‪" ..‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون"‪.‬‬

‫رجال الأعمال يتبادلون التهاي‬

‫وق ��ال مالك فن ��دق الق�سيب ��ي‪ ،‬داوود الق�سيب ��ي‪"،‬اإن‬ ‫ال�سركة اعتادت على اإقامة هذا ااإفطار ال�سنوي من�سوبيها‪،‬‬ ‫�سعي ��ا منها اإى اإقامة ج�س ��ور التوا�سل معهم وبناء ااألفة‬ ‫وروح ام ��ودة بن اموظف ��ن‪ ،‬وبعد نهاية ااإفط ��ار اأقيمت‬ ‫م�سابقة عن طريق الكوبون ��ات وزعت فيها بع�س الهدايا‪،‬‬ ‫و تفاعل معها احا�سرون‪".‬‬

‫مبارك ال�شليم‬

‫الشمري يتلقى العزاء في زوجته‬

‫تكرم امهند�شن‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ااأح�ساء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫يتلق ��ى الفن ��ان عبدالعزي ��ز ال�سم ��ري‪،‬‬ ‫الع ��زاء واموا�ساة ي وف ��اة زوجته يرحمها‬ ‫الل ��ه‪ ،‬الت ��ي توفيت ي ��وم اأم�س‪ ،‬بع ��د معاناة‬ ‫طويلة مع مر�س ال�سرطان‪ ،‬كما يتقبل العزاء‬ ‫منزل ال�سمري‪ ،‬ي حي طيبة بجوار حطة‬ ‫الرحيل ��ي‪" .‬ال�س ��رق" تتقدم باأح ��ر التعازي‬ ‫عبدالعزيز ال�شمري‬ ‫واموا�س ��اة لذوي الفقي ��دة‪ ،‬وتخ�س بالعزاء‬ ‫زوجه ��ا ال�سم ��ري‪ ،‬وت�ساأل الل ��ه اأن يتغمدها‬ ‫بوا�سع رحمته ويلهم اأهلها وذويها ال�سر وال�سلوان‪.‬‬

‫كرم ��ت اإدارة هيئة امهند�س ��ن ال�سعودين‪،‬‬ ‫اأربع ��ة م ��ن كوادره ��ا امتميزي ��ن ي امج ��ال‬ ‫الهند�س ��ي‪ ،‬ي حفله ��ا ال�سن ��وي ا�ستقب ��ال‬ ‫امهند�سن منا�سبة حلول �سهر رم�سان امبارك‪،‬‬ ‫وه ��م‪ :‬امهند� ��س عبدالعزي ��ز بن نا�س ��ر الناجم‪،‬‬ ‫وامهند�س عقي ��ل بن �سلمان احاجي‪ ،‬وامهند�س‬ ‫نا�س ��ر بن عبدامح�سن ال�ساي ��ب‪ ،‬والطالب اأحمد‬ ‫ب ��ن حم ��د النوي�سر تخ�س� ��س هند�س ��ة مدنية‬ ‫معدل ‪ 4.18‬من ‪ ،5‬وذلك لتميزهم ي عملهم وما‬

‫جانب من مائدة الإفطار ي فندق الق�شيبي‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي غوا�س)‬

‫قدموه لبلدهم من عطاء‪.‬‬ ‫واأو�سح ع�سو جل�س اإدارة هيئة امهند�سن‬ ‫ال�سعودين‪ ،‬حمد بن نا�سر ال�سقاوي‪ ،‬اأن ااإدارة‬ ‫ت�سع ��ى لنهو� ��س القط ��اع الهند�س ��ي بامملك ��ة‪،‬‬ ‫ليقدم ��وا اأف�سل ما لديه ��م ي وطنهم‪ ،‬مبين ًا اأنهم‬ ‫ي �سدد تطوير القطاع ب�سكل اأف�سل ويبحثون‬ ‫عن تطوير امهنة بتخري ��ج مهند�سن على كفاءة‬ ‫عالي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن جنة امهند�س التابعة محافظة‬ ‫ااأح�س ��اء من اأن�سط اللج ��ان بامملكة‪ ،‬التي يبلغ‬ ‫عددها ‪ 22‬جنة‪ ،‬حيث �سيكون هناك فرع للهيئة‬ ‫محافظة ااأح�ساء‪.‬‬

‫أفراح العمير والنعيم‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫زف ��ت اأ�سرة العم ��ر‪ ،‬ابنها اأحمد‬ ‫بن عبدالرحم ��ن ال�سام العمر‪ ،‬على‬ ‫كرم ��ة �سال ��ح عبدالرحم ��ن النعيم‪،‬‬ ‫وذل ��ك بح�س ��ور لفي ��ف م ��ن ااأه ��ل‬ ‫وامهنئن‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تهنئ العمر و النعيم‪،‬‬ ‫و تدع ��و الل ��ه للعرو�س ��ن بالتوفيق‬ ‫وال�سعادة‪.‬‬

‫العري�س اأحمد العمر‬

‫العري�س مع اأقاربه‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

21

«‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺰﻳﻮﻥ ﻳﺴﺘﻘﺒﻠﻮﻥ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺑﺎﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻭ»ﺍﻟﻤﺴﺤﺮﺍﺗﻲ«ﻭ ﻃﺒﻖ »ﺍﻟﻜﺘﻮﻑ‬

‫إﻋﺮاب‬

‫ﺃﺭﻗﺎﻡ ﺍﻻﺣﺘﻀﺎﺭ‬ !‫ﻣﻦ ﻳﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺳﻌﺪ اﻟﻤﻮﺳﻰ‬

                                                          500  %17 %62 ���%9       18  %8                              ‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ almousa@alsharq.net.sa

«‫ﺍﻧﺘﻌﺎﺵ ﻣﺤﻼﺕ ﺑﻴﻊ ﺍﻷﻭﺍﻧﻲ »ﺍﻟﺤﺠﺮﻳﺔ‬ ‫ﻭ»ﺍﻟﻔﺨﺎﺭﻳﺔ« ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻣﻊ ﺣﻠﻮﻝ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                  400100                              400    150                        



                                                                            





        

                  

                   

                                                                ���                       

‫ﻣﺴﻨﻮﻥ ﻳﺤﻨﻮﻥ ﺇﻟﻰ »ﺍﻷﺟﻮﺍﺀ« ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺑﻌﻴﺪﺍ ﻋﻦ »ﺻﺨﺐ« ﺍﻟﻤﺴﻠﺴﻼﺕ‬                                                           

                     18                                                  

                       

              26                   

‫ﺑﻌﺪ ﺗﻨﻘﻠﻪ ﺑﻴﻦ ﻋﺪﺓ ﻭﻇﺎﺋﻒ ﻭﻋﺠﺰﻩ ﻋﻦ ﺇﻳﺠﺎﺩ ﻋﺎﻣﻞ ﻟﻤﻘﻬﺎﻩ‬

‫ﺷﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻔﺘﺘﺢ »ﻣﻘﻬﻰ« ﻭﻳﻌﻤﻞ ﻓﻴﻪ‬

                         48                             

                                                       

‫ »ﻃﺒﻴﺐ« ﺍﻟﻘﺪﻣﺎﺀ‬..«‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺝ‬ ‫» ﹼ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ‬

                             





                                                       

                                                   

                                                                ���       



                                                        

                                                      


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الفايز لـ |‪ :‬لن نسكت‪ ..‬وسنشكوه للجنة ااحتراف‬

‫الجولة‬

‫قف‬

‫الرهيب «يطنش» ااتحاد ‪ ..‬ويشارك في حواري سيهات‬ ‫الدمام‪ ،‬جدة ‪ -‬علي امليحان‪ ،‬بدر احربي‬ ‫� �ش��رب لع ��ب الح� ��اد را� �ش��د الرهيب‬ ‫ب�اأن�ظ�م��ة ول��وائ��ح الح� ��راف عر�س‬ ‫اح��ائ��ط عندما �شارك‬ ‫ي دورة «اأمن الوطن‬ ‫اأم��ان��ة» الرم�شانية‬ ‫على ك�اأ���س الدكتور‬ ‫ع�ب��دال�ل��ه ال�شيهاتي‬ ‫ام �ق��ام��ة ح��ال�ي��ا على‬ ‫ملعب نادي اخليج‪،‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال���رغ���م م��ن‬ ‫ح � ��اج � ��ة ال� �ف���ري���ق‬ ‫الح � � � ��ادي ل��اع��ب‬ ‫ي م�� �ب� ��ارات� ��ه‬ ‫اأم � � ��ام ال ��رائ ��د‬ ‫ي اف� �ت� �ت ��اح‬ ‫م� � ��� � �ش � ��واره‬ ‫ب���دوري زين‬ ‫للمحر فن ‪،‬‬ ‫اأن‬ ‫اإل‬

‫وليد الفراج‬

‫(‪ )4‬احتماات للدوري‬ ‫‪ ،‬أهمها اأول !‬ ‫• ان �ط �ل��ق ام ��و� �س ��م ب��اج��ول��ة‬ ‫الأوى م � ��ن دوري ام� �ح ��رف ��ن‬ ‫ال �� �س �ع��ودي ‪ ،‬وك ��ان ��ت م��ام��ح ه��ذه‬ ‫اجولة قريبة من مامح نهاية الن�سخة‬ ‫اما�سية‪ ،‬فال�سباب مع الأهلي ما زال‬ ‫هما فر�سي الرهان ‪ ،‬ومعهم الهال‬ ‫ك���س�ل��ع ث��ال��ث م�ث�ل��ث اأ� �س �ب��ح ي�سكل‬ ‫امقدمة ي امو�سم الأخر ‪.‬‬ ‫• ك � � ��ان ال� �ت� �ن ��اف� �� ��س خ ��ال‬ ‫ال���س�ن��وات الع�سر اما�سية حتكرا‬ ‫ب��ن الح� ��اد وال �ه ��ال وال �� �س �ب��اب ‪،‬‬ ‫وبعد ظروف الحاد التي عانى منها‬ ‫اإداري��ا و�سرفيا وماليا ‪ ،‬ظهر الأهلي‬ ‫ل��رث ام��وق��ع وي�ستمر التناف�س بن‬ ‫ال�سباب والهال والأهلي واإن كانت‬ ‫ندية وتناف�سية ال�سباب مع الأهلي قد‬ ‫�سيطرت على ام�سرح الكروي ب�سكل‬ ‫وا�سح ي امو�سم امن�سرم ‪.‬‬ ‫• اأظن اأن الوقت مبكر لإعطاء‬ ‫اآراء ح��ددة ي ال ��دوري واج��اه��ات‬ ‫امناف�سة به لكنني اأعتقد اأننا اأمام اأربعة‬ ‫�سيناريوهات متوقعة للدوري اجديد‬ ‫• الحتمال الأول ‪ :‬اأن ي�ستمر‬ ‫ال �ت �ن��اف ����س ب ��ن ال �� �س �ب��اب والأه� �ل ��ي‬ ‫ويح�سم الدوري ل�سالح اأحدهما ‪.‬‬ ‫• الحتمال الثاي ‪ :‬اأن يعود‬ ‫ال�ه��ال اإى بطولة ال ��دوري والأه��م‬ ‫اأن يعود اإى م�ستوياته الفنية التي‬ ‫اأوج � ��دت دوم ��ا ف��روق��ات ك �ب��رة ي‬ ‫النقاط بن ال�سدارة وامناف�سن ‪.‬‬ ‫• الح� �ت� �م ��ال ال �ث ��ال ��ث ‪ :‬اأن‬ ‫ي���س�ت�ط�ي��ع الح � ��اد ت�غ�ي��ر ��س��ورت��ه‬ ‫التي قدمها ي اموا�سم الأخرة التي‬ ‫دفعت البع�س لتهامه باأنه الفريق ذو‬ ‫الاعبن الأكر�سنا‪.‬‬ ‫• الحتمال الرابع ‪ :‬اأن ت�سهد‬ ‫امناف�سة �سعودا لنجم اأح��د الأندية‬ ‫العريقة التي غابت عن ال��دوري منذ‬ ‫�سنوات طويلة مثل التفاق والن�سر‬ ‫‪ ،‬وي� �ظ ��ل ه� ��ذا الح� �ت� �م ��ال ��س�ع�ي�ف��ا‬ ‫م��ن الناحية امنطقية لطبيعة اإع��داد‬ ‫وتعاقدات واإمكانيات اأندية ال�سباب‬ ‫والأهلي والهال ‪.‬‬ ‫• ل � ��ن اأك � � � ��ون م �ت �ع �ج��ا ي‬ ‫توقعاتي ‪ ،‬لكنني اأظ��ن اأن ال�سباب‬ ‫والأه �ل��ي �سي�ستمران ي التناف�س‬ ‫خ � ��ال ام ��و�� �س ��م اح� � ��اي وب �ن �ف ����س‬ ‫�سيناريو امو�سم اما�سي ‪.‬‬ ‫• اأع � ��رف اأن �ه��ا ق � ��راءة م �وؤم��ة‬ ‫لبع�س اجماهر وخا�سه الهالية‬ ‫والح � ��ادي � ��ة ل �ك��ن ام �ع �ط �ي��ات غ��ر‬ ‫ال� �ع ��اط� �ف� �ي ��ة ت � �ق� ��ول اإن ال � �ظ� ��روف‬ ‫والإم�ك��ان�ي��ات ي ال�سباب والأه�ل��ي‬ ‫ختلفة !!‬ ‫• رم � ��ا ي ام � �ق� ��ال ام �ق �ب��ل‬ ‫�ساأ�سرح لكم ماذا ؟‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫را�سد الرهيب مع اإبنه‬

‫ال��ره�ي��ب ال ��ذي ق��اط��ع ت��دري�ب��ات العميد ي‬ ‫ال �ف��رة الأخ� � ��رة‪ ،‬ف��اج �اأ م�ت��اب�ع��ي ال� ��دورة‬ ‫الرم�شانية م�شتويات م�ي��زة م��ع فريقه‬ ‫التاجو‪ ،‬و�شاهم ي تاأهله اإى الدور ن�شف‬ ‫النهائي بت�شجيله اأحد هدي الفوز على فريق‬ ‫ام��ات��ادور ي ام �ب��اراة التي انتهت ل�شالح‬ ‫فريقه بهدفن مقابل هدف‪.‬‬ ‫وتوعد رئي�س نادي الحاد حمد الفايز‬ ‫ال��اع��ب بتقدم �شكوى للجنة الح��راف‪،‬‬ ‫مبديا ي الوقت نف�شه ده�شته من م�شاركة‬ ‫الاعب ي دورة رم�شانية رغ��م اأن فريقه‬ ‫كان ي اأم�س احاجة جهوده خ�شو�شا اأنه‬ ‫خا�س مباراة الرائد ب� ‪ 16‬لعبا فقط‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫لن ن�شتعجل ي اتخاذ اأي قرار �شد الرهيب‪،‬‬ ‫علينا اأول اأن نتاأكد من م�شاركته ي الدورة‬ ‫الرم�شانية‪ ،‬وي ح��ال ثبت ذل��ك فاإنه لي�س‬ ‫اأمامنا �شوى تطبيق الائحة ب�شكل كامل‪،‬‬ ‫وت��اب��ع‪ :‬ل��ن جامل ي حقوق ومكت�شبات‬ ‫النادي‪ ،‬ول نفرق بن الاعبن‪ ،‬واأي لعب‬ ‫يخطئ فاإننا لن نردد ي معاقبته مهما كان‬ ‫ا�شمه ووزنه‪.‬‬

‫العمري خرج من السباق‪ ..‬ومسرحي والعتيبي يشاركان اليوم في التصفيات‬

‫مصادر| تؤكد أن «ااحتراف» اعتمدت قيد الاعب في فريقه الجديد‬

‫ضمك يتهم أبها ويعتبر تسجيله للقرني غير صحيح‬

‫شاوين يتأهل إلى الدور النهائي في ‪ 1500‬متر‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ميل�س‬

‫لندن ‪ -‬وا�س‬

‫اتهم ��ت اإدارة ن ��ادي �شم ��ك نظرته ��ا ي ن ��ادي‬ ‫اأبه ��ا باأنه ��ا طعنتها م ��ن اخلف‪ ،‬وعملت عل ��ى تفريغ‬ ‫فريقه ��ا من اأه ��م لعبيه‪ ،‬بعد اأن اأقدم ��ت الأخرة على‬ ‫التوقي ��ع مع حار�س �شمك �شع ��د القري‪ ،‬وقال ع�شو‬ ‫جل�س اإدارة �شمك وام�شرف على الفريق الأول ظافر‬ ‫فهد‪ ،‬لل�ش ��رق‪« :‬الطريقة التي م به ��ا ت�شجيل الاعب‬ ‫تفتق ��د اإى اأب�شط مقومات العم ��ل امهني والأخاقي‪،‬‬ ‫واأ�شل ��وب اللتفاف والطعن م ��ن اخلف فن ل جيده‬ ‫اإدارة �شم ��ك‪ ،‬ول ��و كنا جي ��ده لعملنا علي ��ه من قبل‪،‬‬ ‫ولكننا نحرم عاقتنا بالأندية امناف�شة وامجاورة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «م ��ن الآخر اأق ��ول‪ :‬هنيئ ��ا للمفاو�س‬ ‫الأبه ��اوي ال ��ذي كان حري�ش ��ا ج ��دا على خط ��ف اأهم‬ ‫الاعبن منا‪ ،‬وي اأهم اخانات‪ ،‬التي يحتاجها نادي‬ ‫�شم ��ك‪ ،‬ومع ذلك اأقول‪ :‬اإن الاع ��ب القري م ي�شارك‬ ‫طيل ��ة امو�شم اإل ي مباريات مع ��دودة‪ ،‬ول ي�شكل لنا‬ ‫م�شدر قلق بانتقاله اإى ن ��ادي اأبها‪ ،‬لكن هذا النتقال‬ ‫ك�شف لنا اأ�شلوب الإدارة الأبهاوية غر اجيد»‪.‬‬ ‫واأك ��د ظافر فه ��د‪ ،‬اأن اإدارة ناديه �شرفع �شكوى‬ ‫اإى الح ��اد ال�شعودي لعدم نظامي ��ة قيد الاعب ي‬ ‫ك�شوفات اأبها‪ ،‬ولإخالهم ب�شرط مهم وهو خاطبتنا‬ ‫ر�شميا قبل ت�شجيله ب�‪ 15‬يوما‪.‬‬ ‫ا���ش ��رق توا�شلت م ��ع ع�شو ال�ش ��رف الأبهاوي‬ ‫عبدالل ��ه الب�ش ��ري‪ ،‬ال ��ذي ق ��ال‪« :‬ل عل ��م ي بتفا�شيل‬ ‫انتقال الاعب‪ ،‬وم اأعلم عنه �شيئا اإل بعد اأن �شاهدته‬ ‫ي التماري ��ن قب ��ل يوم ��ن‪ ،‬ولكني على ثق ��ة ب�شامة‬ ‫اإجراءاتن ��ا النظامية‪ ،‬وم ��ن له حق ف�شياأخ ��ذه �شواء‬ ‫الاعب اأو ناديه ال�شابق»‪.‬‬

‫تاأه ��ل الع ��داء ال�شع ��ودي حم ��د‬ ‫�شاوي ��ن اإى الدور النهائ ��ي ‪ 1500‬مر‬ ‫بتحقيقه امركز الأ ول ي جموعته‪.‬‬ ‫وكان زميله عل ��ى العمري قد خرج‬ ‫م ��ن �شب ��اق ‪ 3000‬م ��ر موان ��ع �شم ��ن‬ ‫مناف�ش ��ات األعاب الق ��وى باأومبياد لندن‬ ‫‪ ،2012‬الت ��ي انطلقت اأم�س‪ ،‬بعد اأن حل‬ ‫تا�شع� � ًا ي ترتيب الت�شفي ��ة الأوى من‬ ‫ال�شباق‪ ،‬الذي اأقيم على م�شمار ال�شتاد‬ ‫الأومبي بلندن‪.‬‬ ‫ويحمل فر�شان امنتخب ال�شعودي‬ ‫معهم الآم ��ال الكب ��رة ي رحلة البحث‬ ‫ع ��ن اميدالي ��ات الأومبي ��ة م ��ن خ ��ال‬ ‫مناف�شات قف ��ز احواج ��ز‪ ،‬التي تنطلق‬ ‫الي ��وم عل ��ى مي ��دان حديق ��ة جرينت� ��س‬ ‫اللندنية‪ ،‬ي خام�س م�شاركة للفريق ي‬ ‫الألعاب الأومبية‪.‬‬ ‫ووق ��ع اختي ��ار م ��درب امنتخ ��ب‬ ‫ال�شع ��ودي البلجيك ��ي �شت ��اي فا�ش ��ن‪،‬‬ ‫على الفر�شان الأمر عبدالله بن متعب‪،‬‬ ‫ورم ��زي الدهام ��ي‪ ،‬وكم ��ال باحم ��دان‪،‬‬ ‫وعبدالل ��ه �شربتل ��ي‪ ،‬للم�شارك ��ة ي‬ ‫اأومبي ��اد لن ��دن‪ ،‬التي يغيب عنه ��ا خالد‬ ‫العي ��د للمرة الثالثة على التواي ب�شبب‬ ‫اإ�شابة ح�شانه‪.‬‬ ‫وي مناف�ش ��ات األع ��اب الق ��وى‬ ‫ي�ش ��ارك اليوم الع ��داء يو�شف م�شرحي‬

‫�سعد القري‬

‫اأم ��ا احار� ��س الق�شية �شعد الق ��ري‪ ،‬فقد ك�شف‬ ‫لل�ش ��رق اأنه اأبل ��غ الإدارة الأبهاوي ��ة ب�شرورة �شامة‬ ‫الإجراءات قبل التوقيع‪ ،‬وي حال م تكن الإجراءات‬ ‫نظامي ��ة ‪ %100‬فاإنه ل يرغب بالدخ ��ول ي خافات‬ ‫م ��ع ناديه ال�شابق‪ ،‬موؤكدا اأنه ح�شل على تاأكيدات من‬ ‫مدي ��ر الحراف ي نادي اأبه ��ا عبدالله ع�شري‪ ،‬باأن‬ ‫اإجراءات انتقاله �شليمة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬حاول ��ت الت�شال برئي� ��س �شمك ونائبه‬ ‫اأك ��ر من مرة خ ��ال الفرة اما�شي ��ة لكنني م اأمكن‬ ‫من الو�ش ��ول اإليهما‪ ،‬لأنهم ��ا كانا قد اأغلق ��ا هاتفيهما‬ ‫اجوال‪ ،‬فكيف تطلبون مني اأن اأبلغهما بامفاو�شات‬ ‫الأبهاوية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك علمت ال�شرق من م�ش ��ادر خا�شة‪ ،‬اأن‬ ‫اإدارة اأبه ��ا تلقت ة موافقة جنة الحراف على قيد‬ ‫الاعب ي �شف ��وف ناديها كاعب حرف‪ ،‬بعد اأن‬ ‫تنازلت اإدارة ناديه ال�شاب ��ق الزيتون (درجة ثالثة)‬ ‫عن مقابل بدل التدري ��ب والتن�شئة البالغ ‪ 250‬األف‬ ‫ريال‪.‬‬

‫واأك ��د رئي�س ن ��ادي الح ��اد التزامهم‬ ‫الكبر بت�شديد بقية م�شتحقات نادي التفاق‬ ‫من �شفقة الاعب را�شد الرهيب‪ ،‬م�شددا على‬ ‫اأن جميع ام�شتلزمات امالية �شيتم �شدادها‬ ‫خال اليومن امقبلن‪ ،‬لفتا اإى اأن البع�س‬ ‫قد تنازل عن حقوقه والبع�س الآخ��ر وافق‬ ‫على تاأجيل مطالبه امالية ام�شتحقة دون اأن‬ ‫يف�شح عن اجهات التي تنازلت عن حقوقها‪.‬‬ ‫واأبدى الفايز اعتزازه بثقة الحادين‪،‬‬ ‫مو�شحا اأن��ه دخ��ل �شباق الر�شح لرئا�شة‬ ‫ال�ن��ادي بعد ال��دع��م الكبر ال��ذي وج��ده من‬ ‫اأع�شاء ال�شرف عقب ا�شتقالة الإدارة ال�شابقة‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأنهم وع��دوه بالدعم والوقوف‬ ‫بجانبه خ�شو�شا جموعة ام�شتقبل التي‬ ‫تتكون من مائة �شخ�س بقيادة ل�وؤي قزاز‪،‬‬ ‫وظ�ه��ر ذل��ك اأث �ن��اء اجمعية العمومية غر‬ ‫ال�ع��ادي��ة والأ���ش��وات ال�ت��ي ح�شلت عليها‪،‬‬ ‫موؤكدا اأنه �شيبذل كل ما ي و�شعه لتحقيق‬ ‫النتائج اماأمولة‪ ،‬وقال‪ :‬توليت رئا�شة الحاد‬ ‫كمحب للنادي ولي�س لل�شهرة‪ ،‬واأمنى اأن‬ ‫اأكون عند ح�شن ظن الحادين‪.‬‬

‫�ساوين اأثناء ال�سباق وي الإطار العمري متاأثرا بعد نهاية ال�سباق (ت�سوير‪ :‬خالد ال�سيد)‬

‫ي ت�شفي ��ات �شب ��اق ‪ 400‬م ��ر‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫ي ال�شاع ��ة ‪ 12. 35‬ظه ��ر ًا بتوقي ��ت‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬فيما ي�شارك زميل ��ه العداء‬ ‫خلد العتيبي ي نهائي �شباق ‪10000‬‬ ‫مر عند ال�شاعة ‪ 11 .15‬م�شا ًء بتوقيت‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬وال�شباق ��ان �شيقامان على‬

‫م�شمار ال�شتاد الأومبي بلندن‪.‬‬ ‫وي رف ��ع الأثق ��ال ي�ش ��ارك الرباع‬ ‫ال�شع ��ودي عبا� ��س اآل قي�ش ��وم ي‬ ‫ت�شفي ��ات مناف�شات ‪ 94‬كجم‪ ،‬وي حال‬ ‫تاأهله �شيلعب النهائي ي نف�س اليوم‪.‬‬

‫ارتدت غطاء رأس وخسرت في وزن ‪ 78‬كيلوجراما جودو‬

‫‪ 82‬ثانية تدخل السعودية وجدان تاريخ اأولمبياد من أوسع اأبواب‬

‫لندن ‪ -‬ا ف ب‬

‫وجدان �سهرخاي اثناء نزالها مع ميلي�سا من بورتوريكو ( أا ف ب)‬

‫بات ��ت وج ��دان �شهرخ ��اي اأول‬ ‫ريا�شية من ال�شعودية ت�شارك ي الألعاب‬ ‫الأومبي ��ة عندم ��ا ا�شتهل ��ت مباراته ��ا ي‬ ‫ريا�شة اجودو ي وزن ‪ 78‬اأم�س اجمعة‬ ‫ي لندن‪ ،‬وارتدت غطاء خا�شا لفت راأ�شها‬ ‫ب ��ه‪ .‬وخ�ش ��رت �شهرخ ��اي مباراته ��ا �شد‬

‫مناف�شتها ميلي�شا موخيكا من بورتوريكو‬ ‫بحركة ايبون بعد مرور دقيقة و‪ 22‬ثانية‬ ‫على بداية النزال بينهما‪.‬‬ ‫وحظي ��ت �شهرخ ��اي بتغطي ��ة‬ ‫اإعامي ��ة وا�شع ��ة‪ ،‬اأول عندم ��ا تبن اأنها‬ ‫اإح ��دى �شعوديت ��ن �شت�ش ��اركان ي‬ ‫الألعاب الأومبية للمرة الأوى ي تاريخ‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬ث ��م كانت م ��ادة د�شم ��ة لاإعام‬

‫العرب ��ي والغرب ��ي بعد ت�شري ��ح رئي�س‬ ‫الح ��اد ال ��دوي للج ��ودو النم�ش ��وي‬ ‫ماريو� ��س فيت�شر ال ��ذي اأك ��د اأن قوانن‬ ‫الح ��اد ل ت�شم ��ح بارت ��داء احج ��اب‪.‬‬ ‫وبع ��د مناق�شات طويلة و�شاقة ا�شتمرت‬ ‫اأيام ��ا عدة بن اللجن ��ة الأومبية الدولية‬ ‫ونظرتها ال�شعودي ��ة والحاد الدوي‬ ‫للجودو‪ ،‬تو�شل ��ت الأطراف الثاثة اإى‬

‫اتفاق يق�شي اأن ترتدي �شهرخاي غطاء‬ ‫خا�شا عل ��ى راأ�شها ما يح ��رم التقاليد‬ ‫ول ي�ش ��كل خطرا على ال�شح ��ة من دون‬ ‫الك�شف عن مزيد من التفا�شيل‪ .‬وتعتمد‬ ‫ي ريا�ش ��ة اج ��ودو معاي ��ر �شحي ��ة‬ ‫�شارمة واأي غطاء عل ��ى راأ�س امتناف�س‬ ‫اأو امتناف�ش ��ة يعت ��ر م�ش ��در خطر على‬ ‫ال�شحة‪.‬‬

‫خالد صائم الدهر‬

‫فضحتونا ‪..‬‬ ‫وشوهتوا دورينا‬ ‫ �سج ��ل حار� ��س مرم ��ى‬‫ال�سب ��اب وليد عبدالل ��ه اأول حالة‬ ‫ق ��زع ي اماع ��ب م ��ع انطاق ��ة‬ ‫ال ��دوري‪ ،‬وتعر� ��س مق� ��س‬ ‫اح ��اق قب ��ل امواجه ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫كان منظر الاع ��ب الدوي حت‬ ‫«امق� ��س» وه ��و يج ��وب راأ�س ��ه‪،‬‬ ‫يدعو لل�سخرية ول يليق ب�سورة‬ ‫ال ��دوري ال�سع ��ودي‪ ،‬ول بتطور‬ ‫واحرافية كرة القدم‪.‬‬ ‫ كن ��ت اأمن ��ى اأن يح ��دث‬‫ذل ��ك داخ ��ل غرف ��ة اماب� ��س‬ ‫لاعب ��ن‪ ،‬و�سب ��ط اأي حال ��ة مثل‬ ‫ه ��ذه ي اخف ��اء والت�س ��ر عل ��ى‬ ‫الاع ��ب‪ ،‬واحف ��اظ عل ��ى هيب ��ة‬ ‫لعبين ��ا ودورين ��ا‪ ،‬دون ف�س ��ح‬ ‫الأمر بهذا ال�سكل‪« ،‬واللي يقهر»‬ ‫وبع ��د الت�سوي ��ه ال ��ذي تعر�س له‬ ‫الاعب‪ ،‬رف�س ��وا دخوله املعب‪.‬‬ ‫(ف�سحتونا ‪ ..‬ومعلي�س يا وليد)‪.‬‬ ‫ ال�س� �وؤال ال ��ذي «ي�سدح»‬‫نف�س ��ه‪ ،‬لو كانت مواجهة ال�سباب‬ ‫اأم ��ام الح ��اد‪ ،‬اله ��ال‪ ،‬الأهلي‪،‬‬ ‫اأو الن�سر‪ ،‬وم منع وليد عبدالله‬ ‫ع ��ن امب ��اراة‪ ،‬م ��اذا �ستكون ردة‬ ‫الفع ��ل؟ اأعتق ��د اأنن ��ا �سندخل ي‬ ‫الت�سكي ��ك ي النواي ��ا ونح ��ن‬ ‫مازلنا نقول يا هادي‪.‬‬ ‫ اأمنى اأن ل يكون تركيز‬‫الح ��اد ال�سع ��ودي لك ��رة القدم‬ ‫وجانه عل ��ى الق ��زع وال�سبايكي‬ ‫والكد� ��س‪ ،‬اأك ��ر م ��ن البح ��ث‬ ‫ع ��ن امواه ��ب ودعمه ��ا ومعاج ��ة‬ ‫الأخط ��اء‪ ،‬للو�س ��ول م ��ا ن�سب ��وا‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬فمث ��ل ه ��ذه الق�س ��ات‬ ‫ن�ستيطع عاجها ب�سهولة‪ ،‬ولكن‬ ‫علين ��ا اأن نبح ��ث عن ماه ��و اأهم‪،‬‬ ‫(فم ��ن ينظ ��ر حت قدمي ��ه �سيظل‬ ‫ي مكانه)‪.‬‬ ‫ اجول ��ة الأوى كان ��ت‬‫منطقية‪ ،‬وج ��اءت نتائجها عادلة‪،‬‬ ‫عطف ��ا عل ��ى جاهزي ��ة كل فري ��ق‪،‬‬ ‫فكما هو متوقع الأهلي وال�سباب‬ ‫وا�سا التميز وحققا نتائج تليق‬ ‫بالبطل وو�سيفه‪.‬‬ ‫ ي ح ��ن نق ��ول �سك ��را‬‫لاعب ��ي الح ��اد لتجاوزه ��م‬ ‫ظ ��روف الغياب ��ات وم�سارك ��ة‬ ‫ثماني ��ة لعب ��ن �سغ ��ار ه ��م‪:‬‬ ‫ف ��واز الق ��ري ‪-‬اأحم ��د ع�س ��ري‬ ‫ من�س ��ور �سراحيل ��ي ‪ -‬مع ��ن‬‫خ�س ��ري ‪ -‬هت ��ان باه ��ري ‪-‬‬ ‫�سلم ��ان حري ��ري ‪ -‬فه ��د امولد‪-‬‬ ‫(فرب‬ ‫عب ��د الرحم ��ن الر�سي ��دي‪ّ .‬‬ ‫�سارة نافعة)‪.‬‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

24

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫ﻫﻼﻝ‬ ‫ﻛﻮﻣﺒﻮﺍﺭﻳﻪ‬                                                                      ���  –     –                                                                                                                                                     –  –       moalanezi@alsharq.net.sa

! ‫ﻓﻘﻴﺮﺓ‬

   

 

‫ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﻔﻴﺼﻠﻲ ﺑﻬﺪﻓﻴﻦ ﻧﻈﻴﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻱ ﺯﻳﻦ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻨﺠﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﻭﻳﺤﺒﻂ ﻫﺠﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻗﺎﺋﻖ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬  4000                    •  •   •

                             28    63  

   87     91   46       48                                               

                87       22                           2220 

 •   •  •   •   •  •  •  •   •  •  •  •   •   •  •  •  •  •   •   •   adel@alsharq.net.sa

‫ ﻧﺘﻮﻗﻊ ﺯﻳﺎﺩﺓ ﺃﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ‬:| ‫ ﻟـ‬:‫ﺍﻟﺠﻨﺎﺣﻲ‬

‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺪﺭﺍﺟﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺭﻳﺔ ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬                                                                                   

                                       

‫ﻓﻲ ﺭﺑﻊ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

        %40                                  



‫دورات رﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬

‫ ﻭﻃﻴﻒ ﻳﺘﺤﺪﻯ ﺍﻷﺳﻄﻮﻝ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬..«‫ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ »ﺍﻟﻔﺮﺝ‬                                  ""

                                                    

                                

                                






                      

                           

              

                                      

                       



                              

‫ﻓﻼش‬

‫ ﻭﻣﻦ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﺬﺭﻳﻌﺔ ﺍﻟﺴﺎﺋﺪ ﺧﻼﺻﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ‬..‫ ﺍﺳﺘﻴﻌﺎﺏ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺍﻟﻤﺘﻐ ﱢﻴﺮﺍﺕ ﺿﺮﻭﺭﺓ‬:‫ﻣﺤﻤﺪ ﺧﻀﺮ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

25 culture@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺳﺘﻘﺪﻡ ﺗﻐﻄﻴﺔ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﻬﺎ‬..‫ ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ« ﺳﺘﻮﺍﻛﺐ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻟـ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﺑﺠﻮﺍﺋﺰ »ﺳﻮﻕ‬ ‫ ﻭﺑﺚ ﻭﻗﺎﺋﻊ ﺍﻟﺤﺪﺙ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ‬..«‫ﻋﻜﺎﻅ‬

‫ﻣﺜﻘﻔﻮ ﺍﻟﻜﺎﺑﺘﺸﻴﻨﻮ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

 ""        " "   –            –              –                                                                   " ���  " ""                                                                   ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zsedair@alsharq.net.sa



              800                       320                                                      









        578                                     

      24                     25        

                                  

                              

‫ﺍﻟﻤﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻮﺍﺋﺰ‬ 800 578  35   16  322  180 5

‫ﺑﻌﺪ ﻣﺸﺎﻫﺪﺗﻪ ﺃﺩﺍﺀﻫﻢ ﻓﻲ ﻣﺸﻬﺪ ﺗﺨﺮﺟﻬﻢ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﺓﹴ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔﹴ ﻧﻈﻤﺘﻬﺎ »ﻓﻨﻮﻥ« ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

‫ ﻣﻤﺜﻠﻮ »ﺭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺴﻼﻡ« ﺳﻴﺘﺮﻛﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬ ‫ﺑﺼﻤﺔ ﻣﺴﺮﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 



                                             

                                                                          



                                      ���                            

                                    13                                                                   



                                                                                   

(15 ‫ ﻣﻦ‬9) ‫ اﻟﺤﻠﻢ واﻻﻧﻜﺴﺎر‬..‫اﻟﺤﺮوب اﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ‬



‫ﺭﻳﺘﺸﺎﺭﺩ ﻗﻠﺐ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺤﺘﻞ ﻋﻜﺎ‬ ‫ﻭﻳﻨﻘﺾ ﺍﻟﻬﺪﻧﺔ ﻣﻊ ﺻﻼﺡ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﺸﻮﻳﻌﺮ‬.‫د‬

                                                        21  1192 2588        3 589 27   1193    

                                    1191    587                                                     

   1187 583                          1190  1187 585  583         ���                        585         


‫ﻣﺸﺎﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﺒﻼﻡ‬



                ‫ﻧﻮﺍﻑ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ‬

  1996            ‫ﻣﻴﺴﺎء‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻮﺩﻱ‬





                                     ‫ﺷﻴﻤﺎء‬ ‫ﺳﺒﺖ‬

‫ﺟﻤﺎﻝ‬ ‫ﻓﻴﺎﺽ‬

 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬244) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                           

‫ﻫﺎﺷﺘﺎق‬

                  

26

«‫ ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﻤﻴﺰﻧﻲ ﻛـ »ﻛﺎﺗﺐ‬%90 ‫ﻗﺎﻝ ﻛﻨﺖ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺑﻤﺎ ﻳﻔﻮﻕ‬

‫ ﻟﻢ ﺃﻧﻜﺮ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:| ‫ﻓﻬﺪ ﺍﻟﻌﻠﻴﻮﻩ ﻟـ‬ «‫ﻓﻲ »ﺳﺎﻫﺮ ﺍﻟﻠﻴﻞ« ﻭﻣﻮﻗﻔﻬﺎ »ﻣﺎ ﻳﻨﺨﺶ‬ ‫ﻳﺤﻴﻰ زرﻳﻘﺎن‬ 

‫ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ‬



                           3  MBC                   

                                               



‫ﻻ ﺻﺤﺔ ﻹﺑﺮﺍﺯ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻭ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺇﻃﻼﻗ ﹰﺎ‬ ‫ﻇﻬﻮﺭ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺁﻳﻔﻮﻥ ﻭﺑﻼﺯﻣﺎ ﻻ ﺃﺳﺎﺱ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻟﻢ ﺃﺣﺬﻑ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺏ ﻷﻧﻨﻲ ﻟﻢ ﺃﻛﺘﺒﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺎﺱ ﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺘﻬﺎ‬                                   

                            

                                                   

                               3  %90            

          3                                           



‫ ﻭﺍﻟﻔﻨﺎﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻣﺪﻟﻞ‬..«‫ ﺑﺪﺃﺕ ﺑـ»ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺭﻳﺎ ﹰﻻ‬:‫ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ ﺍﻟﻐﺎﻧﻢ‬       ���  

            

               

                                                    



       180                                         

   

   15                                                                               •  mbc•       •  •      •            •             •    •  •              • 971 

‫ﺗﺸﺎﻫﺪﻭﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬


‫السبت ‪ 16‬رمضان ‪1433‬هـ ‪ 4‬أغسطس ‪2012‬م العدد (‪ )244‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫مشير ًا إلى أن قضايا المجتمع و َرطت المنتجين‬

‫رجا العتيبي لـ |‪ :‬كتاب السيناريو سبب ضعف اأعمال المحلية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫حمل رجا العتيبي مدير جمعية الثقافة‬ ‫والفنون فرع الريا�ض الأخطاء التي حدثت‬ ‫ي الأعم ��ال امحلي ��ة الت ��ي تعر� ��ض حالي ًا‬ ‫على القن ��وات الف�ضائية كت ��اب الن�ضو�ض‬ ‫وال�ضيناري ��و وق ��ال ي ت�ضري ��ح خا� ��ض‬ ‫ل�«ال�ض ��رق»‪« :‬لدين ��ا جوم مثي ��ل‪ ،‬ولدينا‬ ‫مواه ��ب مثيلي ��ة �ضبابية متمي ��زة‪ ،‬ولدينا‬ ‫ميزانيات �ضخمة‪ ،‬ولك ��ن لي�ض لدينا كاتب‬ ‫ن�ض يع ��ي (مفه ��وم) نظري ��ة الدرام ��ا بكل‬ ‫م�ضتوياتها الفنية اإل فيما ندر‪ ،‬ما يجعلني‬ ‫اأحمل كتاب ال�ضيناريو الأخطاء الفنية التي‬ ‫حدثت عنه ��ا اجماهر والنق ��اد والإعام‬ ‫اجديد»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪« :‬الكتاب ��ة ال�ضعيف ��ة تعطي‬ ‫الفر�ض ��ة لاآخرين (منت ��ج‪ ،‬مثل‪ ،‬خرج)‪،‬‬ ‫ي التدخ ��ل والتعديل والإ�ضافة واحذف‪،‬‬ ‫اأم ��ا الكتابة الدرامي ��ة امنفذة وفق ��ا ل�ضرط‬ ‫الدرام ��ا ذات البني ��ة امتما�ضك ��ة‪ ،‬فل ��ن تدع‬ ‫جال للتغير‪ ،‬فا اأحد مثا مكن اأن يعدل‬ ‫ي ق�ضي ��دة لل�ضاع ��ر امتنب ��ي لأن ق�ضيدته‬ ‫تنط ��وي عل ��ى �ض ��روط ال�ضع ��ر العرب ��ي‬ ‫الف�ضيح»‪.‬‬

‫رجا العتيبي‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�صدحان ي م�صهد من طالع نازل‬

‫وفيم ��ا يتعل ��ق ببع� ��ض الكت ��اب م ��ن امنتجن يلج� �اأ اإى كتاب اأق ��ل م�ضتوى ي ت�ضج ��ل ل�ضالح اح ��راك الدرام ��ي امحلي‪،‬‬ ‫امجتهدي ��ن الذي ��ن قدم ��وا اأعم ��ال حظي ��ت ظ ��ل التعميد امتاأخر الذي يطالب امنتج ي وخ ��ال ال�ضن ��وات امقبل ��ة ‪-‬ي تقدي ��ري‪-‬‬ ‫باأ�ضداء جيدة ق ��ال‪« :‬هناك حاولت جادة اإجاز عمل درامي من ثاثن حلقة ي فرة �ضتك ��ون هن ��اك عملي ��ات (ف ��رز) تلقائي ��ة‬ ‫�ضتعطي لاأعمال الدرامية امتميزة حقها من‬ ‫عند بع�ض كتاب ال�ضيناريو‪ ،‬ولكنها قليلة ل ق�ضرة توؤثر �ضلب ًا على الإنتاج»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف‪« :‬ب�ضف ��ة عام ��ة ه ��ذا الثورة التعميد والإعام والتاأثر»‪.‬‬ ‫تف ��ي بحجم الطلب على الأعم ��ال الدرامية‪،‬‬ ‫واأك ��د العتيب ��ي اأن الدرام ��ا لي� ��ض له ��ا‬ ‫فاأعداد امتميزين قليل جدا‪ ،‬ما يجعل بع�ض الدرامي ��ة التي ن�ضاهده ��ا ي العام احاي‬

‫عاقة مناق�ض ��ة هموم النا� ��ض وق�ضاياهم‬ ‫وق ��ال‪(« :‬نظري ��ة الدراما) توؤك ��د با�ضتمرار‬ ‫اأن الدرام ��ا لي�ض له ��ا عاقة مناق�ضة هموم‬ ‫النا� ��ض‪ ،‬واأن هن ��اك فرق� � ًا بن نق ��ل احياة‬ ‫اليومية على ال�ضا�ضة اأو �ضناعة عام درامي‬ ‫م�ضتقل بذاته منف�ضل ع ��ن الواقع‪ ،‬هذا هو‬ ‫اخل ��ل اجوهري ي الأعم ��ال امحلية لهذا‬ ‫العام حدي ��دا‪ ،‬ومناق�ضة الهم ��وم اليومية‬ ‫للمجتمع ورطت الأعمال الدرامية ي كثر‬ ‫من امبا�ضرة والن�ضائح والربية»‪.‬‬

‫تربويون لـ|‪ :‬مسلسات البنات تلهث وراء «الريال» فضائي ًا‬ ‫غزت م�ضل�ض ��ات البنات �ضا�ضات الف�ضائيات‬ ‫ي �ضه ��ر رم�ض ��ان‪ ،‬واندف ��ع امنتج ��ون وبع� ��ض‬ ‫الف�ضائي ��ات لتق ��دم م�ضل�ض ��ات حك ��ي امراح ��ل‬ ‫العمري ��ة الأك ��ر ح�ضا�ضية واأهمي ��ة‪ ،‬التي تراوح‬ ‫ما ب ��ن ‪ 15‬اإى ‪ ،35‬بعد النجاح الكبر الذي حققه‬ ‫م�ضل�ضل «�ضبايا» ي اأجزائه الثاثة على ام�ضتوى‬ ‫اجماه ��ري‪ ،‬رغ ��م اأن العم ��ل كان عل ��ى ام�ضتوى‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫و�ضطحيا‪.‬‬ ‫�ضعيفا‬ ‫الفني والقيمي‬ ‫ً‬ ‫وجذب هذه الأعمال الفتيات‪ ،‬خ�ضو�ضا ي‬ ‫�ضن امراهقة‪ ،‬رغبة ي التعرف على حياة نظراتها‬ ‫عل ��ى م�ضتوى ام� �اأكل وام�ضرب واملب� ��ض وامكياج‬ ‫ً‬ ‫خ�ضو�ضا‬ ‫واآخر �ضرعات امو�ضة وطريقة احياة‪،‬‬ ‫اأن بع� ��ض ه ��ذه ام�ضل�ض ��ات تتناول ق�ض ��ة فتيات‬ ‫يع�ضن ي من ��زل واحد‪ ،‬وامفارقات التي يتعر�ضن‬ ‫لها ي حياتهم اليومية داخل وخارج امنزل‪.‬‬ ‫وتتن ��وع ه ��ذه ام�ضل�ض ��ات لكونه ��ا تتناول‬ ‫ق�ض�ض فتيات من دول ختلفة‪ ،‬فم�ضل�ضل «�ضبايا»‬ ‫ال ��ذي تعر�ضه قن ��اة روتانا خليجي ��ة يتناول ق�ضة‬ ‫خم�ض فتيات �ضوريات يع�ضن ي منزل واحد‪ ،‬وما‬ ‫يتخلل ذلك من اأح ��داث ومغامرات متفرقة نتعرف‬ ‫فيها على عدد من ال�ضخ�ضيات التي حتك بالفتيات‬ ‫�ضمن اإطار اجتماعي كوميدي خفيف‪ ،‬لي�ضكل هذا‬ ‫ً‬ ‫أموذجا ل�ضرائح اجتماعية‬ ‫العمل عر ثاثن حلقة ا‬ ‫عدة‪ ،‬وتفاعلها مع بع�ضها ً‬ ‫بع�ضا‪ ،‬وما يرافق ذلك من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حقيقيا للحياة الواقعية‪ ،‬اأما‬ ‫انعكا�ضا‬ ‫مواقف تاأتي‬ ‫م�ضل�ضل «بنات عيلتنا»‪ ،‬الذي يعر�ض على قناة «اإل‬ ‫بي �ضي» اللبناني ��ة‪ ،‬فتجمع فيه امخرجة ال�ضورية‬ ‫ر�ضا �ضربتجي جميات الدراما ال�ضورية‪ ،‬من خال‬ ‫جمعتهن عائل ��ة واح ��دة‪ ،‬وفر ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّقتهن‬ ‫ق�ض� ��ض بن ��ات‬ ‫ّ‬ ‫الدنيا بدروبه ��ا الكثرة‪ ،‬فحكت كل �ضبيّة ّ‬ ‫ق�ضتها‪،‬‬ ‫وكي ��ف دفعت ً‬ ‫ثمنا باهظ � ً�ا لأحامها ام�ضروعة‪ ،‬ي‬ ‫مزيج م ��ن الب�ضاط ��ة والعم ��ق‪ ،‬الب�ضم ��ة واحزن‪،‬‬ ‫الرومان�ضيّة والك ��ره‪ ،‬وحتى الغمو�ض‪ ،‬وامعاناة‪،‬‬ ‫والتعا�ضة‪.‬‬ ‫وتق ��دم قناة «اإم ب ��ي �ضي» درام ��ا م�ضل�ضات‬ ‫البنات مزي ��ج م�ض ��ري اأردي‪ ،‬لتك�ض ��ر الحتكار‬ ‫ال�ض ��وري لق�ض� ��ض البن ��ات م ��ن خ ��ال م�ضل�ض ��ل‬

‫هذا باغ‬ ‫للمستهلكين‪..‬‬ ‫أما المسؤولون فا‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫المحرمة‬ ‫تصدر القيم الهابطة وتشرعن العاقات‬ ‫أكدوا أنها ِ‬ ‫َ‬

‫جدة ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫نصف الحقيقة‬

‫«حكايات بن ��ات»‪ .‬وت ��دور اأح ��داث ام�ضل�ضل حول‬ ‫اأربع �ضديق ��ات تتطور حياتهن م � ً‬ ‫�رورا م�ضكات‬ ‫بنات هذا اجيل ب�ضكل عام‪ ،‬وم�ضكاتهن العاطفية‪،‬‬ ‫واأحامه ��ن‪ ،‬وعاقته ��ن بالأهل‪ ،‬وعاق ��ات العمل‪،‬‬ ‫وال�ضداق ��ات‪ ،‬وغره ��ا‪ ،‬م ��ن خ ��ال روؤي ��ة جديدة‬ ‫تتميز بالواقعية واجراأة‪.‬‬ ‫ملحق بنات‬ ‫ويق ��دم امخ ��رج عام ��ر احم ��ود وزوجت ��ه‬ ‫الكاتب ��ة الدكتورة ليلي الهاي ق�ضة خم�ض فتيات‬ ‫يع�ض ��ن ي مدين ��ة الريا� ��ض ي م�ضل�ض ��ل «ملح ��ق‬ ‫ً‬ ‫م�ضتعينا بخم� ��ض فتيات‬ ‫بن ��ات» على قن ��اة دب ��ي‪،‬‬ ‫اإحداهن �ضعودية‪ ،‬وهي الفنانة مي�ضون الرويلي‪،‬‬ ‫والأخري ��ات خليجي ��ات‪ ،‬ول ��كل فتاة ق�ض ��ة تروي‬ ‫تفا�ضيله ��ا واق ��ع امجتم ��ع ال�ضعودي ب�ض ��كل عام‪،‬‬ ‫وجتم ��ع الريا� ��ض ب�ض ��كل خا�ض‪ ،‬ورغ ��م تفاوت‬ ‫م�ضتواه ��ن الطبق ��ي‪ ،‬اإل اأن �ضداق ��ة قوي ��ة جم ��ع‬ ‫الفتي ��ات اللوات ��ي يق�ض ��دن ً‬ ‫ملحقا خا�ض � ً�ا بهن ي‬ ‫من ��زل اأغن ��ى واح ��دة ي ال�ضل ��ة‪ ،‬حي ��ث جمعهن‬ ‫ال�ضداقة والق�ض�ض الكث ��رة والأحام ام�ضركة‪،‬‬ ‫وتفرقهن ظروف ختلفة تعي�ضها كل منهن‪ ،‬وتعود‬ ‫اإليه ��ا عندما تخرج م ��ن ملحق البن ��ات اإى واقعها‬ ‫وعامها احقيقي‪.‬‬ ‫ولأن لكل منهن ق�ضة تك�ضف اأحداثها ما وراء‬ ‫الغطاء الذي حجب به الفتاة ال�ضعودية امثر من‬ ‫اأ�ضرارها واأحامها وظروف حياتها‪ ،‬فاإن ام�ضل�ضل‬ ‫اجدي ��د يك�ض ��ف كث � ً‬ ‫�را م ��ن اخباي ��ا والأ�ض ��رار‪،‬‬ ‫باتزان‪ ،‬وم�ضداقية �ضديدة تام�ض حدود اجراأة‬

‫ي الطرح‪.‬‬ ‫وا�ضتم ��رت قن ��اة دب ��ي ي اإنت ��اج م�ضل�ضات‬ ‫الفتيات‪ً ،‬‬ ‫مركزا على �ضريحة البنات اخليجيات من‬ ‫خال م�ضل�ضل «بنات اجامع ��ة»‪ ،‬الذي يعد امتداداً‬ ‫م�ضل�ض ��ل «بن ��ات الثانوية» الذي ن ��ال ن�ضبة متابعة‬ ‫عالي ��ة ي رم�ض ��ان اما�ض ��ي‪ .‬ويتط ��رق ام�ضل�ض ��ل‬ ‫اإى ق�ضاي ��ا وخي ��وط جديدة حول ف ��رة الدرا�ضة‬ ‫اجامعي ��ة‪ ،‬وم ��ا فيه ��ا من اخت ��اط‪ ،‬وكي ��ف يولد‬ ‫ه ��ذا الختاط مواقف ي احي ��اة اليومية لفتيات‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬اإى جانب ت�ضليط ال�ض ��وء على معاناة‬ ‫ال�ضباب والبنات على ال�ضعيد الدرا�ضي والأ�ضري‪.‬‬ ‫اأثر ام�ضل�ضات‬ ‫ويبق ��ى ال�ض� �وؤال الأه ��م ه ��و ع ��ن اأث ��ر ه ��ذه‬ ‫ام�ضل�ض ��ات عل ��ى الفتي ��ات‪ ،‬خ�ضو�ض � ً�ا ي �ض ��ن‬ ‫امراهق ��ة‪ ،‬وه ��ل ت�ض ��در ه ��ذه ام�ضل�ض ��ات القي ��م‬ ‫ال�ضلبية والت�ضرف ��ات الدخيلة على ديننا وعاداتنا‬ ‫وتقاليدنا؟!‬ ‫تباين ��ت اآراء ع ��دد من امخت�ض ��ن حيال هذه‬ ‫ام�ضل�ضات‪ ،‬لكنه ��م اأجمعوا على اأنه ��ا ت�ضدر ً‬ ‫قيما‬ ‫هابطة تع ��د ً‬ ‫خطرا على الفتي ��ات ي �ضن امراهقة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫خ�ضو�ضا‪.‬‬ ‫واأك ��دت الباحث ��ة الجتماعي ��ة والربوي ��ة‪،‬‬ ‫الدكت ��ورة مي�ضون الدخي ��ل‪ ،‬اأن مو�ضة م�ضل�ضات‬ ‫البنات تعد مو ً‬ ‫ؤ�ضرا على جاح هذه ام�ضل�ضات من‬ ‫الناحي ��ة اجماهرية‪ ،‬ومن هن ��ا مكمن اخطورة‪،‬‬ ‫ك ��ون ً‬ ‫كثرا م ��ن هذه الأعم ��ال ت�ضدر قيم � ً�ا هابطة‬ ‫ودخيلة‪ ،‬ول تعك�ض واقع امجتمع ب�ضكل �ضحيح‪.‬‬

‫لقطة من م�صل�صل «بنات اجامعة»‬

‫(ال�صرق)‬

‫وراأت الدخيل اأن هذه ام�ضل�ضات ت�ضاهم ي‬ ‫جروؤ الفتيات على اأهله ��ن‪ ،‬وجتمعهم‪ ،‬من خال‬ ‫اإ�ضاع ��ة اإقام ��ة العاقات امحرم ��ة‪ ،‬وت�ضوير حرية‬ ‫الفتاة ي العي�ض لوحدها‪ ،‬ومع �ضديقاتها‪ ،‬وتغيب‬ ‫ً‬ ‫هام�ضيا‪.‬‬ ‫دور الأ�ضرة‪ ،‬اأو جعل دورها‬ ‫وا�ضتدرك الدخي ��ل اأن احكم على م�ضل�ضات‬ ‫البن ��ات امعرو�ض ��ة ي �ضه ��ر رم�ض ��ان مره ��ون‬ ‫م�ضاه ��دة كل عم ��ل على ح ��دة‪ ،‬ومعرف ��ة �ضلبياته‬ ‫واإيجابيت ��ه‪ ،‬م�ضرة اإى اأن بع� ��ض الأعمال حكي‬ ‫حقائق واقعية‪ ،‬مثل طريقة تعامل امجتمع والأ�ضر‬ ‫مع امطلقات‪ ،‬اأو ظلم الفتيات امراهقات‪ ،‬وهي اأمور‬ ‫ح�ضا�ضة حتاج لكتاب متخ�ض�ضن يقدمونها ب�ضكل‬ ‫حيادي‪ ،‬دون اأن يكون لها اأبعاد �ضلبية على امجتمع‪.‬‬ ‫واأ�ضارت الدخيل اإى اأن م�ضل�ضات الفتيات لها اآثار‬ ‫ل تخف ��ى على اأحد‪ ،‬ويظهر ذلك ً‬ ‫جليا من خال تاأثر‬ ‫الفتيات بتقلي ��د فتيات «�ضبايا» ي طريقة اماب�ض‬ ‫وامكي ��اج‪ ،‬موؤكدة عل ��ى اأن الله ��اث وراء الربح هو‬ ‫�ضب ��ب انت�ضار ه ��ذه الأعمال اأكر م ��ن كونها تعالج‬ ‫ق�ضية‪ ،‬اأو ت�ض ��در قيمة‪ ،‬داعية مالك ��ي الف�ضائيات‬ ‫اإى عر�ض ما ينا�ضب قد�ضي ��ة ال�ضهر‪ ،‬ويفيد الأ�ضر‬ ‫العربية‪ ،‬ول ي�ضاهم ي انحراف بناتها‪.‬‬ ‫وعي الفتاة‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬اأبان ��ت رئي�ض وح ��دة اخدمات‬ ‫الإر�ضادي ��ة ي اإدارة تعليم البن ��ات ي منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬الدكتورة مرفت ال�ضريف‪ ،‬اأن تاأثر الفتاة‬ ‫قائ ��م عل ��ى م ��دى وع ��ي الفت ��اة‪ ،‬موؤك ��دة اأن بع�ض‬ ‫الفتيات ينجذب ��ن لهذه ام�ضل�ض ��ات‪ ،‬ويتاأثرن بها‪،‬‬ ‫واأخريات ي�ضتنكرن ما يعر�ض فيها‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ارت اإى اأن م�ضاه ��دة البن ��ت له ��ذه‬ ‫ام�ضل�ضات مع اأ�ضرهن واأمهاتهن �ضيكون له اأثر ي‬ ‫معرفة مدى تاأثر الفت ��اة بهذه الأعمال بطريقة غر‬ ‫مبا�ضرة‪ ،‬وت�ضحيح امفاهيم اخاطئة ب�ضكل فوري‪.‬‬ ‫وذك ��رت ال�ضري ��ف اأن م�ضاه ��دة الفتي ��ات‬ ‫للم�ضل�ضات ب�ضكل ف ��ردي‪ ،‬ي ظل وعي منخف�ض‪،‬‬ ‫وتف ��كك اأ�ضري‪ ،‬ق ��د يزيد من فر� ��ض تاأثرهن بالقيم‬ ‫ال�ضلبية والهابطة التي ت�ضرعن العاقات امحرمة‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال�ضري ��ف الأمه ��ات اإى متابع ��ة‬ ‫بناته ��ن من خال م�ضاهدتهن له ��ذه الأعمال معهن‪،‬‬ ‫وتوجيههن ب�ضكل حبب لنف�ض الفتاة‪.‬‬

‫وراهنت الدكتورة مرفت على م�ضتوى وعي‬ ‫فتياتنا‪ ،‬ونبذ اأي قيم �ضلبية ت�ضدرها هذه الأعمال‪،‬‬ ‫مطالب ��ة الفتاة بالعت ��زاز بدينها وقيمه ��ا واأخاق‬ ‫جتمعها الإيجابية‪ .‬ي�ضار اإى اأن ثاثة م�ضل�ضات‬ ‫من اأ�ضل خم�ضة تعر�ض خال �ضهر رم�ضان كتبتها‬ ‫ن�ضاء‪ ،‬بينما كان ن�ضيب الن�ضاء من اإخراج الأعمال‬ ‫م�ضل�ض ��ل واح ��د‪ ،‬وه ��ي امخرج ��ة ال�ضوري ��ة ر�ض ��ا‬ ‫�ضربتجي‪ ،‬بينما توى اإدارة الدفة الإخراجية لباقي‬ ‫ام�ضل�ضات خرجون رجال‪.‬‬

‫وات��زال عقدة �صالون ‪ 2010‬ال��ذي اأ�صرت البلدية‬ ‫على تحويل م�صماه اإل��ى ااأرق��ام الهندية قائمة‪ .‬وكلما اأرى‬ ‫�صاحقة ماحقة من ااأ�صماء ااأجنبية ال�صريحة المفتوحة‬ ‫قبل �صهرين اأو ثاثة تزيد العقدة واأف�ه��م بع�ض ااأ�صباب‬ ‫التي تراكمت لدي حتى فاقت الع�صرة اإلى ااآن ‪ ..‬واآخرها‬ ‫محل يبيع (�صات فواكه) وزع من�صورات دعاية له و�صلتني‬ ‫واحدة منها (رغم اأني قراأت اأن وزارة الداخلية منعت توزيع‬ ‫من�صورات الدعاية منذ اأ�صهر) فا�صمه لي�ض فيه كلمة عربية‬ ‫واح��دة وه��ذا مفهوم اأن الفرق بينه وبين �صالون الحاقة‬ ‫اأن هذا يبيع ال�صلة الواحدة كاأدنى �صعر واأقل وزن ا يزيد‬ ‫عن ن�صف كيلوجرام بمبلغ ‪ 150‬ريا ًا واأعلى �صعر ا يزيد‬ ‫وزن��ه ع��ن كيلوجرامين بمبلغ ‪ 2708‬ري� ��اات!! تخيلوا‬ ‫مع�صر الم�صتهلكين والم�صتهلكات ه��ذه ااأرق� ��ام الفلكية‬ ‫واح�صبوا معي كم هو معدل رواتب الموظفين والموظفات‬ ‫واح�صبوا كم يمكن اأن يح�صل عليه الموظف منا من هذه‬ ‫ال�صات لقاء راتبه كاما اأو ن�صفه‪ .‬اأنا ا اأعيب على �صاحب‬ ‫المحل وا البائعين وا حتى الذين ي�صترون‪ ،‬ف��ااأول يريد‬ ‫المايين باأق�صر الطرق والبائع عندما يكون اأكثر "حذاقة"‬ ‫و"لباقة" ويوقع في براثنه العدد ااأكبر من الم�صترين فاإن‬ ‫"عمولته" تزيد‪ .‬والم�صتري من ذلك النوع الذي يفيق من‬ ‫نومه ويفتح الدرج و"يهب�ض" قب�صة يده من المال ي�صعها‬ ‫في جيبه ثم ينطلق اإلى ااأ�صواق ي�صتري باأي ثمن وي�صتري‬ ‫اأي �صيء‪ ،‬اإذن فقد يتبادر اإلى اأذهانكم اأن هناك من نلومه‬ ‫اأو نعيب عليه م��ن ال��ذي��ن �صمحوا لمثل ه �وؤاء بهذا العبث‬ ‫وال�صرقات العلنية فاأقول لكم اأبدا اإنهم ا عاقة لهم بااأمر‬ ‫فربما كانت لهم م�صالح وربما كان في اأفواههم الماء وربما‬ ‫كانوا من النوع الذي يقول ا نرى ا ن�صمع ا نتكلم واأ�صافوا‬ ‫اإليها لكننا نقب�ض‪ .‬كدت اأنفجر من الغيظ اأني والله ا اأر�صى‬ ‫اأن يكون هذا العبث ظاهرة في بادي �صمن ظواهر اأخرى‬ ‫اأكثر عبثية واإيام ًا‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﻣﻀﺎن‬16 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫أﻏﺴﻄﺲ‬4 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬244) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                          jasser@alsharq.net.sa

‫ ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬                                                              

      •    •   •   •          •   •     •       •         • 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺛﻘﺎﻓﺔ‬ !«‫»ﺍﻟﺰﺣﻤﺔ‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺃﻭﺑﺎﻣﺎ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻔﻴﺔ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﻜﺪﺵ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻣﻨﺸﺪﺍﺕ ﺻﻐﻴﺮﺍﺕ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﻔﻴﺲ ﺑﻮﻙ« ﻭﻣﻌﺠﺒﻮﻫﻦ ﻳﺘﺠﺎﻭﺯﻭﻥ ﺗﺴﻌﺔ ﺁﻻﻑ‬ 





            





     

                           

‫ﺫﻛﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺪﺭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ‬ ‫ﻭﺍﺣﺘﻔﺎﺀ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ «‫ﺑﻬﺎ ﻋﻠﻰ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬                             

‫ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

hattlan@alsharq.net.sa

‫ ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬                                         



                         

            

           

‫ ﺷﺨﺼ ﹰﺎ‬40142 ‫ ﹸﻋﻤﺪﺓ »ﺣﺎﺭﺓ ﺍﻟﻔﺎﺻﻠﻴﻦ« ﻭﻳﺘﺎﺑﻌﻪ‬..«‫»ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻓﺎﺻﻞ‬



   " ""  "                    ""                        ""                                             ""  

‫ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ ﻭﺍﻟﻮﺳﻂ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻞ‬..«‫ﻳﻐﺮﺩ ﻋﻦ »ﻣﻜﻨﺴﺔ ﺍﻟﺨﺪ‬

                  

‫ﺩﻳﻤﻮﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬ ‫ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻳﻌﺘﻤﺪﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺩﻋﻴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻭﻳﺘﻤﻨﻴﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﺠﻨﺔ‬



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

          142                   


الشرق المطبوعة - عدد 244 - الدمام