Issuu on Google+

31

‫ ﺧﺮﺟﺘﻢ ﻋﻦ ﺇﺟﻤﺎﻉ ﺍﻷﻣﺔ‬:‫ ﻭﻣﺨﺎﻟﻔﻮﻫﻢ‬..‫ ﺫﻫﺎﺑﻨﺎ ﻟﻴﺲ ﺗﻄﺒﻴﻌ ﹰﺎ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺰﺍﺋﺮﻭﻥ ﻟﻠﻘﺪﺱ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻟـ‬ 

Friday 20 Jumada Al-Akherah 1433 11 May 2012 G.Issue No.159 First Year

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ‬ ‫ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ ﹼ‬ ‫ﻳﺨﺺ ﹼ‬

‫ﻣﺴﺎﻭﺍﺓ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺰﺍﻥ‬  ‫ﺍﻟﺸﺮﻉ‬ 30

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﻗﺮﺍﺭ ﺍﻟﺤﻮﺍﻓﺰ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻳﺔ ﻟﻤﺪﻳﺮﻱ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﻳﻬﻢ‬





‫ ﻣﻮﻇﻔ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺑﻨﺪ ﺍﻷﺟﻮﺭ‬119 ‫ﻓﺼﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺨﺮﻣﺔ‬ 23

‫ ﺃﺳﺘﻐﺮﺏ‬:‫ﺍﻟﺴﺤﻴﻤﻲ‬ ‫ﻋﺪﻡ ﺭﻓﻊ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪﻩ ﻗﻀﻴﺔ ﺿﺪ‬ 13  «‫»ﺳﺎﻫﺮ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻀﺦ ﻭﺩﻳﻌﺔ‬ ‫ﺑﻤﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺷﺮﺍﻳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ 17 

3

4





‫ ﺍﻟﺘﺰﺍﺣﻢ‬:| ‫ﻣﺤﺎﻣﻮﻥ ﻟـ‬ ‫ﺣﻮﻝ »ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ« ﺗﺸﻮﻳﻪ‬ ‫ﻟﺼﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬



‫ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﻭﺍﻟﺘﺴﻤﻢ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺗﺆﺩﻱ‬ 2010 ‫ﺇﻟﻰ ﻭﻓﺎﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﻓﻲ‬             14 8

  289                 

36



15

14

18

13





 

5

                          3

                        

‫ﺇﻟﻰ ﺃﺭﺍﺿﻴﻪ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺃﺑﻴﻦ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 

            300

‫»ﺍﻟﻤﻈﺎﻟﻢ« ﻳﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻋﻀﻮﺓ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺗﺪﺭﻳﺲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬

‫ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﻧﺰﻭﻝ ﻗﻮﺍﺕ ﺑﺮﻳﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻳﺤﻴﻮﻥ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺬﻧﺐ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻴﺔ‬



14



                                                        4

4

 

                                          10



                                                       

‫ ﻭﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ ﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬..‫ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺗﻮﻧﺴﻲ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﻃﻠﺒﺔ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ‬



15



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬

2

‫ﺑﻼﻍ ﻛﺎﺫﺏ ﻣﻦ ﺳﻴﺪﺓ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﻃﻔﻠﺘﻬﺎ ﻳﺴﺘﻨﻔﺮ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﺧﻤﻴﺲ‬ 8 ‫ﻣﺸﻴﻂ‬ 

                                 25

                         ���       172500              3 




                                  

‫ﺟﺪﺓ ﺭﻭﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﻣﻲ ﺑﻨﻔﺴﻬﺎ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﻓﺬﺓ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪﺕ‬ ‫ﺣﻔﻴﺪﻫﺎ ﻳﺴﻘﻂ‬

                                           

‫ﺍﻟﻨﺮﻭﻳﺞ ﺗﺤﺘﻔﻞ ﺑﺒﻄﻞ ﻣﺰﻳﻒ‬

2 ‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

‫ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻭﻥ‬ !‫ﺍﻟﺨﺮﺩﻭﺍﺕ‬

‫ﻣﺨﺎﻃﺮ‬ !‫»ﺩﻭﺭﺓ« ﺍﻷﻳﺎﻡ‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎﺕ‬ !‫ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                          

                               

«‫ﺃﻃﺒﺎﺀ ﻳﻨﺘﻘﺪﻭﻥ »ﺇﺗﺶ ﺁﻧﺪ ﺇﻡ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﻋﺎﺭﺿﺎﺕ ﺳﻤﺮﺍﻭﺍﺕ‬

       •    •         •     •        •            •         •           •     •         11  •            •    

,

aladeem@alsharq.net.sa

.

).

(

) (

   H&M          28                                         

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-



                4647       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎ���ﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬





                          

‫ﺣﺸﻮﺩ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﻀﺒﺔ ﺍﻟﻨﺼﺐ‬ ‫ﺍﻟﺘﺬﻛﺎﺭﻱ ﻟﻤﻌﺮﻛﺔ ﻭﺍﺗﺮﻟﻮ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

-

‫ﺃﻡ ﺗﺨﻨﻖ ﻃﻔﻠﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬           

                 

               24         



 

           

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺃﻡ ﺗﺴﺠﻦ ﺍﺑﻨﻬﺎ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺳﺮﻗﺘﻪ ﺃﺩﺍﺓ ﺍﻟﺘﺤﻜﻢ‬

                

       15      

 

                        

                                    

 

‫ﺍﻟﻄﻼﺏ‬ ‫ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﻮﻥ‬ ‫ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﻐﺬﻳﺎﺕ‬ ‫ﻟﺘﺤﺴﻴﻦ ﺃﺩﺍﺋﻬﻢ‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫وزير اإسكان يبحث التعاون مع‬ ‫نظيره في كوريا الجنوبية‬

‫أمير الرياض يصلي على والدة اأمير سعود العبداه الفيصل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأدى �ش ��احب ال�ش ��مو املك ��ي الأم ��ر �ش ��طام ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬اأمر منطقة الريا�ض‪� ،‬ش ��اة اميت على والدة‬ ‫�ش ��احب ال�شمو املكي الأمر �شعود العبدالله الفي�شل بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬بعد �شاة ع�شر اأم�ض‪ ،‬ي جامع الإمام تركي‬ ‫بن عبدالله‪.‬‬ ‫واأم ام�ش ��لن مفت ��ي ع ��ام امملك ��ة رئي�ض هيئ ��ة كبار‬ ‫العلم ��اء واإدارة البح ��وث العلمي ��ة والإفت ��اء ال�ش ��يخ‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�ش ��يخ‪ .‬واأدى ال�ش ��اة على الفقيدة الأمر‬

‫بندر بن حمد بن عبدالرحمن‪ ،‬والأمر عبدالله بن تركي‬ ‫اآل تركي‪ ،‬والأمر بندر بن فهد بن خالد‪ ،‬والأمر حمد بن‬ ‫�ش ��عد بن عبدالعزيز نائب اأمر منطق ��ة الريا�ض‪ ،‬والأمر‬ ‫عبدالرحم ��ن العبدالله الفي�ش ��ل بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأمر‬ ‫خالد بن فهد بن خالد‪ ،‬والأمر �شلطان بن حمد بن �شعود‬ ‫الكب ��ر‪ ،‬والأم ��ر خالد بن �ش ��عد بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬والأمر‬ ‫�ش ��عود العبدالل ��ه الفي�ش ��ل ب ��ن عبدالعزيز اب ��ن الفقيدة‪،‬‬ ‫والفري ��ق الركن الأمر خالد بن بندر ب ��ن عبدالعزيز قائد‬ ‫القوات الرية‪ ،‬والأمر �ش ��عود بن ناي ��ف بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وعدد من الأمراء وجمع من امواطنن‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫جانب من ال�صاة على الفقيدة‬

‫(وا�س)‬

‫نائب الرئيس الهندي يستقبل رئيس مجلس الشورى‬ ‫نيودلهي ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقبل نائب رئي�ض جمهورية‬ ‫الهند رئي�ض جل�ض ال�ش ��يوخ حمد‬ ‫الأن�ش ��اري رئي�ض جل�ض ال�شورى‬ ‫الدكت ��ور عبدالله اآل ال�ش ��يخ‪ ،‬اأم�ض‪،‬‬ ‫ي اإط ��ار زيارته اإى الهند على راأ�ض‬ ‫وف ��د م ��ن جل� ��ض ال�ش ��ورى‪ .‬ونوّه‬

‫الأن�ش ��اري بالعاق ��ات الثنائية بن وخا�ش ��ة القت�ش ��ادية والتجاري ��ة‪،‬‬ ‫امملك ��ة والهند‪ ،‬التي �ش ��هدت تطور ًا م�شر ًا ي ذات ال�ش ��ياق اإى الزيارة‬ ‫وتنامي ًا بعد الزيارة التاريخية التي التي ق ��ام بها اإى امملكة دولة رئي�ض‬ ‫ق ��ام به ��ا خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن ال ��وزارء الهن ��دي ما موهان �ش ��ينغ‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل ع ��ام ‪2010‬م‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬نقل رئي�ض‬ ‫�ش ��عود اإى الهن ��د ع ��ام ‪ 2006‬م‪ ،‬جل� ��ض ال�ش ��ورى لدولت ��ه حي ��ات‬ ‫حي ��ث دفع ��ت بالعاق ��ات نح ��و اآفاق خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك‬ ‫اأو�ش ��ع لت�ش ��مل العديد م ��ن امجالت عبدالل ��ه بن عبدالعزيز و�ش ��مو وي‬

‫عه ��ده الأمن‪ ،‬موؤك ��دا حر�ض امملكة‬ ‫على تعزي ��ز عاقاتها م ��ع جمهورية‬ ‫الهند وتطويرها ما يخدم ام�ش ��الح‬ ‫ام�ش ��ركة للبلدي ��ن و�ش ��عبيهما‬ ‫ال�ش ��ديقن‪ ،‬وم خ ��ال اللق ��اء‬ ‫ا�ش ��تعرا�ض ال�ش ��بل الكفيل ��ة بدع ��م‬ ‫وتعزي ��ز العاق ��ات ب ��ن البلدين ي‬ ‫ختلف امج ��الت‪ ،‬وتطوير التعاون‬

‫عضو شورى لـ |‪ :‬ثاث وزارات تتحمل قصور‬ ‫توعية المجتمع بأمراض الكلى والسكري‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫قال ع�شو جل�ض ال�شورى الدكتور ح�شن‬ ‫احازمي ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اإن هناك ق�ش ��ور ًا وا�شح ًا‬ ‫ي توعي ��ة امجتم ��ع فيم ��ا يتعل ��ق بالأمرا� ��ض‬ ‫امزمنة‪.‬‬ ‫وحمل وزارات الإعام‪ ،‬والربية والتعليم‪،‬‬ ‫والتعليم العاي‪ ،‬ام�ش� �وؤولية الكاملة ي توعية‬ ‫امجتمع فيما يتعلق بالأمرا�ض امزمنة كاأمرا�ض‬ ‫ال�شكري والكلى‪ ،‬واأ�ش ��اف »دور وزارة الإعام‬ ‫غائ ��ب ي التوعية عر و�ش ��ائل الإع ��ام امرئية‬

‫وام�ش ��موعة‪ ،‬وهن ��ا يتوجب عليه ��م العمل على‬ ‫التوعي ��ة والتعاون م ��ع وزارة ال�ش ��حة لتقدم‬ ‫امعلومات الكافية التي تطلبها حمات التوعية»‪.‬‬ ‫و�ش ��دد احازمي‪ ،‬على دور وزارة ال�شحة‬ ‫ي تق ��دم اخدم ��ة والرعاي ��ة الكامل ��ة مر�ش ��ى‬ ‫ال�ش ��كري والكل ��ى‪ ،‬داعي� � ًا وزارت ��ي الربي ��ة‬ ‫والتعليم والتعليم العاي اإى اإدراج مو�شوعات‬ ‫التوعية ي مناهجها الدرا�ش ��ية‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫ذلك مطلب �ش ��روري ي ظ ��ل الرتفاع املحوظ‬ ‫باأعداد مر�ش ��ى ال�ش ��كري والكل ��ى وغرهما من‬ ‫الأمرا�ض امزمنة ي امملكة‪.‬‬

‫د‪ .‬ح�صن احازمي‬

‫جانب من اللقاء‬

‫(وا�س)‬

‫بين��م ��ا‪ ،‬اإ�ش ��اف ًة اإى اأنه ��ا تتي ��ح كاف ��ة ي كل مناط ��ق وحافظ ��ات‬ ‫التع ��رف عل ��ى التج ��ارب العملي ��ة امملكة من بينها م�شروعات وزارة‬ ‫امتعلق ��ة بال�ش� �اأن الإ�ش ��كاي‪ ،‬م ��ا الإ�ش ��كان احالي ��ة وام�ش ��تقبلية‪.‬‬ ‫ي�شهم ي دعم هذا القطاع وي�شاعد وتطرقا اإى ن�شاط البلدين ي هذا‬ ‫امجال والتقنيات احديثة‪ ،‬ومدى‬ ‫ي تنميته والرتقاء به‪.‬‬ ‫وتن ��اول الجتم ��اع ام�ش ��رك ال�ش ��تفادة ام�ش ��ركة م ��ن خرات‬ ‫ي العا�ش ��مة �ش ��يئول ما ت�ش ��هده كل منهم ��ا‪ ،‬وتوظيفه ��ا فيما يخدم‬ ‫امملك ��ة م ��ن تنمي ��ة وم�ش ��روعات امواطن ��ن‪ ،‬والعم ��ل نح ��و روؤي ��ة‬ ‫وازده ��ار اقت�ش ��ادي على ال�ش ��عد م�شركة ت�شب ي تعاون مثمر‪.‬‬

‫حرم خادم الحرمين ترعى‬ ‫تخريج ‪ 5728‬طالبة في جامعة‬ ‫الملك سعود‬

‫ديوان المظالم يحدد موعد ًا لعضوة هيئة‬ ‫التدريس اأردنية منال الحنيضي بجامعة حائل‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬

‫رعت حرم خادم احرمن ال�شريفن �شاحبة ال�شمو‬ ‫الأمرة ح�ش ��ة بنت طراد ال�شعان‪ ،‬اأم�ض‪ ،‬حفل تخريج‬ ‫الدفع ��ة ال� ‪ 48‬م ��ن طالبات جامع ��ة املك �ش ��عود‪ ،‬البالغ‬ ‫عدده ��ن ‪ 5728‬طالبة‪ ،‬م ��ن الكليات ال�ش ��حية والعلمية‬ ‫والإن�ش ��انية‪ ،‬خريجات الف�شل الدرا�ش ��ي الأول‪ ،‬الاتي‬ ‫م ��ن امتوق ��ع تخرجه ��ن ي الف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الثاي‪،‬‬ ‫ي قاع ��ة حمد اجا�ش ��ر بامدين ��ة اجامعي ��ة بالدرعية‪.‬‬ ‫و�شلمت حرم خادم احرمن ال�شريفن ال�شهادات لأوائل‬ ‫اخريجات واحا�شات على �شهادة الزمالة والدكتوراة‬ ‫واماج�شتر والطالبة امثالية‪.‬‬

‫اأمير سلطان بن سلمان يوجه بتأهيل المباني‬ ‫التراثية واستثمارها سياحي ًا في النماص‬ ‫اأبها‪ ،‬النما�ض ‪ -‬ال�شرق‪� ،‬شعيد‬ ‫رافع‬ ‫وج��ه رئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�شياحة والآث��ار الأم��ر �شلطان‬ ‫بن �شلمان بتهيئة وتوظيف اأول‬ ‫م�شروع اإيواء �شكني ي حافظة‬ ‫النما�ض‪ ،‬التابعة منطقة ع�شر‪،‬‬ ‫وامتمثل ي »ل �ي��اي ال�ع��اذري��ة»‬ ‫للوحدت ال�شكنية‪ ،‬واط�ل��ع على‬ ‫ام �� �ش��روع ام��زم��ع ال �ب��دء ف�ي��ه ي‬ ‫اح� ��ي ال� �ق ��دم وق �� �ش��ر ث��رب��ان‬ ‫بامحافظة‪ ،‬اإ��ش��اف��ة اإى امباي‬ ‫ال�ق��دم��ة ب��اح��ي ال �ق��دم‪ ،‬ووج��ه‬ ‫بعمل خطط عام لاأخر‪ ،‬ي�شمل‬ ‫اإع� ��ادة ت�اأه�ي��ل ام �ب��اي ال��راث�ي��ة‬ ‫وم �ع��اج��ة ال �ت �� �ش��وه ال�ب���ش��ري‬ ‫وت�اأه�ي�ل��ه ا��ش�ت�ث�م��اري� ًا م��ا يخدم‬ ‫امحافظة �شياحي ًا‪ ،‬ما فيه اأعمال‬ ‫اإدارات حكومية ذات العاقة‬ ‫ب��ام �ك��ان‪ .‬ج��اء ذل��ك خ��ال زي��ارة‬ ‫الأم ��ر �شلطان ب��ن �شلمان اإى‬ ‫حافظة النما�ض اأم�ض‪.‬‬ ‫كما وج��ه الأم��ر �شلطان بن‬ ‫�شلمان بافتتاح مركز لل�شياحة‬ ‫والآث��ار محافظة النما�ض تابع‬ ‫للمركز الرئي�ض ي منطقة ع�شر‪،‬‬ ‫م�ط�ل�ع� ًا ع�ل��ى ج �ه��ود م ��اك قرية‬ ‫اآل عليان ال��راث�ي��ة فيما يخ�ض‬ ‫الرميم‪ ،‬موجه ًا بدرا�شة اإمكانية‬ ‫تطويرها‪.‬‬ ‫واأعلن رئي�ض الهيئة العامة‬ ‫لل�شياحة والآث��ار بت�شكيل جان‬ ‫حلية ل�اأه��اي ي ك��ل حافظة‬ ‫لاهتمام بالراث العمراي ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫الرم ��اي ب ��ن جل� ��ض ال�ش ��ورى‬ ‫وجل�ض ال�ش ��يوخ الهندي ما يخدم‬ ‫ام�شالح ام�شركة‪.‬‬ ‫ي نف� ��ض ال�ش ��ياق بح ��ث اآل‬ ‫ال�ش ��يخ‪ ،‬مع وزي ��ر ال�ش ��حة الهندي‬ ‫غ ��ام اآزاد عاق ��ات التع ��اون ب ��ن‬ ‫امملك ��ة والهند ي امجال ال�ش ��حي‪،‬‬ ‫و�شبل دعمها وتطويرها‪.‬‬

‫بحث وزير الإ�ش ��كان الدكتور‬ ‫�شوي�ض ال�شويحي‪ ،‬ي زيارته اإى‬ ‫كوريا اجنوبية‪ ،‬مع وزير الأر�ض‬ ‫والنق ��ل وال�ش� �وؤون البحري ��ة ي‬ ‫كوريا كوان دو يوب‪� ،‬ش ��بل تعزيز‬ ‫التع ��اون ب ��ن البلدي ��ن ي ج ��ال‬ ‫الإ�ش ��كان‪ ،‬وتب ��ادل اخ ��رات ي‬ ‫جال الإن�شاءات‪.‬‬ ‫وقال ال�شويحي اإن التن�شيق‬ ‫ام�ش ��تمر ي اجه ��ود والتع ��اون‬ ‫ام�ش ��رك يوؤدي ��ان لتحقيق اأف�ش ��ل‬ ‫النتائج‪ ،‬م�شرا اإى اإبراز ما تتمتع‬ ‫ب ��ه امملكة م ��ن فر�ض ا�ش ��تثمارية‬ ‫ومتانة اقت�ش ��ادية تناف�شية جاذبة‬ ‫للكثر من ال�ش ��ركات ح ��ول العام‪،‬‬ ‫مبينا اأن مثل هذه اللقاءات ت�ش ��كل‬ ‫اأهمي ��ة بالن�ش ��بة للطرف ��ن‪ ،‬نظ ��ر ًا‬ ‫لكونها ت�ش ��هم ي تعزيز العاقات‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن وتوثي ��ق التوا�ش ��ل‬

‫أكدوا أن القضايا اإنسانية كثيرة ومن باب أولى التكفل بها‬

‫محامون سعوديون لـ |‪ :‬التزاحم حول‬ ‫«الجيزاوي» تشويه لصورة المحامي السعودي‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأب ��دى حام ��ون �ش ��عوديون‬ ‫ا�شتياءهم من عر�ض حامن الدفاع‬ ‫ع ��ن امته ��م اأحمد ث ��روت اجيزاوي‪،‬‬ ‫امقبو� ��ض علي ��ه ي ق�ش ��ية تهري ��ب‬ ‫حب ��وب »زاناك� ��ض»‪ ،‬ي مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي‪ .‬وق ��ال امحامي‬ ‫خال ��د اأب ��و را�ش ��د ل�»ال�ش ��رق»‪ :‬م ��ن‬ ‫اأدبي ��ات مهن ��ة امحام ��ي ع ��دم عر�ض‬ ‫نف�ش ��ه على الآخري ��ن‪ ،‬اإل عند حاجة‬ ‫امته ��م‪ ،‬كالرافع عن ال�ش ��عفاء وغر‬ ‫القادري ��ن عل ��ى ال�ش ��داد ي احالت‬ ‫الجتماعية والإن�ش ��انية‪ ،‬اأو ي حال‬ ‫مطالبة امراأة بنفقتها اأو باح�شانة‪،‬‬ ‫حام‪،‬‬ ‫وه ��ي ل متل ��ك امال لتوكي ��ل ٍ‬ ‫هن ��ا يعر� ��ض امحام ��ي خدمات ��ه‪ ،‬اأما‬ ‫غ ��ر امحتاج ��ن اأو الذه ��اب مته ��م‬ ‫بتهري ��ب امخ ��درات‪ ،‬ومقت ��در مادي ��ا‬ ‫لعر�ض اخدمات عليه اأمر موؤ�ش ��ف‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ل مك ��ن اأن اأتقدم لق�ش ��ية‬ ‫كهذه‪ ،‬بل وعر�ش ��ت علي ق�شايا عدة‬ ‫مثل الإره ��اب وكوارث �ش ��يول جدة‬

‫يتناول مع الأهاي وجبة �صعبية‬

‫جولة ي امحافظة‬

‫ح ��ددت الدائرة الرابعة ي امحكم ��ة الإدارية ي‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬موعد ًا الأحد ال�ش ��اد�ض من �ش ��هر رجب امقبل‪،‬‬ ‫للنظر ي ق�شية ع�شوة هيئة التدري�ض الأردنية منال‬ ‫احني�ش ��ي‪ ،‬ي جامع ��ة حائ ��ل‪ ،‬التى اأنه ��ت اجامعة‬ ‫عقدها ال�شهر اما�شي‪ ،‬بتهمة التلفظ على اإحدى القبائل‬ ‫العربي ��ة منطق ��ة حائ ��ل‪ .‬واأو�ش ��ح زوج احني�ش ��ي‬ ‫اأن زوجت ��ه تقدم ��ت عره للمحكمة‪ ،‬مطالبة مح�ش ��ر‬ ‫التحقيق‪ ،‬الذي ذكرت اجامعة اأنه موجب اعرافاتها‬ ‫في ��ه م اإنه ��اء عقده ��ا‪ ،‬وم�ش ��يفا اأن زوجت ��ه طالب ��ت‬

‫بالت�ش ��جيل ال�ش ��وتي ال ��ذي ذكرته جامع ��ة حائل ي‬ ‫ت�شريح �ش ��ابق‪ ،‬الذي ن�ض على اأن الدكتورة الأردنية‬ ‫م التحقيق معها وال�شتماع للت�شجيل ال�شوتي امثبت‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬فاعرفت بفعلتها وعلى الفور م اإنهاء عقدها‪.‬‬ ‫ونفي زوجها ي حديث �ش ��ابق ل�»ال�شرق» التجاوزات‬ ‫التي ن�ش ��بتها اجامعة لزوجته‪ ،‬موؤكدا اأن ت�شريحات‬ ‫مدي ��ر جامعة حائ ��ل هي التي ت�ش ��ببت ي اعتداء عدد‬ ‫من الطالبات على زوجته‪ ،‬م�شرا اإى اأن زوجته كانت‬ ‫تتكلم عن النفتاح واأن �ش ��حك عدد من الطالبات حور‬ ‫امعنى احقيقي الذي حدثت عنه زوجته معنى اآخر م‬ ‫يكن مق�شودا اأثناء �شرحها‪.‬‬

‫امحام ��اة اإن كان هن ��اك زمي ��ل مهن ��ة‬ ‫موكل بالق�شية عدم التداخل معه‪ ،‬ما‬ ‫م يطالب �ش ��احب ال�شاأن بان�شمامي‬ ‫اإليه‪ .‬وت�ش ��اءل‪ :‬لو كانت هناك ق�شية‬ ‫غر اإعامية هل �شيتم الت�شابق عليها‬ ‫لي�ش ��بحوا وكاء؟ واأ�شاف لدي علم‬ ‫من جمعيات خدمة امجتمع ب�ش ��فتي‬ ‫متع ��اون معه ��ا‪ ،‬اأن بع� ��ض امحامن‬ ‫يظه ��ر ي الإع ��ام اأو اأي و�ش ��يلة‬ ‫اجتماعي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬لإعان ��ه التكف ��ل‬ ‫بالق�ش ��ية امعينة‪ ،‬وعن ��د البحث عنه‬ ‫خالد اأبو را�صد‬ ‫ل يجدون ��ه ول يج ��دون اأي ج ��اوب‬ ‫ولكنني رف�ش ��ت؛ لأن مهن ��ة امحاماة من ��ه‪ .‬وقال اإن من ي�ش ��عى ي الإعام‬ ‫مبادئ واأخاق نبيلة‪ ،‬فلن اأترافع عن ويب ��دي رغبت ��ه ي الوكالة فه ��ذا اأمر‬ ‫مثل هذه الق�شايا على الإطاق حتى »مبتذل»‪.‬وا�ش ��تنكر تق ��دم البع� ��ض‬ ‫اإن كان امته ��م بريئ ًا‪.‬وق ��ال امحام ��ي للت ��وكل‪ ،‬مو�ش ��حا قد ل يك ��ون لدى‬ ‫الدكتور طارق اآل اإبراهيم ل�»ال�شرق»‪ :‬امته ��م ثق ��ة م ��ن عر� ��ض التوكي ��ل‪،‬‬ ‫حام‪ ،‬وهذا اأمر ي�ش ��وه �شورتنا‪ ،‬ولاأ�شف‬ ‫من حق امتهم توكيل اأكر من ٍ‬ ‫ولكنني اأخ�ش ��ى ال�ش ��طياد ي اماء يوجد بكل مهنة »مت�شلقون»‪ ،‬ويجب‬ ‫العك ��ر‪ ،‬فف ��ي ق�ش ��ية اجي ��زاوي ق ��د علين ��ا كمحامن اأن نقف �ش ��د هوؤلء‬ ‫يك ��ون هناك م ��ن يرغ ��ب ي الظهور الدخ ��اء الذي ��ن رم ��ا ل متلك ��ون‬ ‫الإعامي‪ ،‬واح�ش ��ول على الأ�شواء �ش ��هادة تخ�ش ���ض ول تراخي� ��ض‬ ‫من وراء الق�ش ��ية‪ ،‬ولك ��ن من اأدبيات جعله ��م مزاول ��ن للمهن ��ة‪ .‬وذك ��ر‬

‫امحامي جدي كردي ل�»ال�ش ��رق» من‬ ‫ح ��ق امته ��م اأن يق ��وم بتوكي ��ل العدد‬ ‫امرغ ��وب في ��ه م ��ن امحام ��ن‪ ،‬وهذه‬ ‫تو�ش ��ح ا�ش ��تقالية الق�ش ��اء لدين ��ا‪،‬‬ ‫فنزاه ��ة الق�ش ��اء جرمة ويج ��ب اأن‬ ‫تك ��ون نزاه ��ة امحام ��اة جرم ��ة من‬ ‫ب ��اب اأوى‪ ،‬لأن اجميع ي�ش ��عون اإى‬ ‫حقيق العدالة واعتر الت�ش ��كيك ي‬ ‫امحاماة مثابة الت�شكيك ي الق�شاء‪.‬‬ ‫واأ�شاف تقوم بع�ض امكاتب بعر�ض‬ ‫نف�شها للتوكل عن امتهم »اجيزاوي»‪،‬‬ ‫وتطعن ي امحامن الآخرين‪ ،‬لك�شب‬ ‫حام ف� �اإن اأول‬ ‫امرافع ��ة‪ ،‬وب�ش ��فتي ٍ‬ ‫لبن ��ة و�ش ��عت للمحام ��ن األ يعر�ض‬ ‫امحامي نف�شه‪ ،‬بل هم من ياأتون اإليه‬ ‫من نظ ��ر �ش ��معته وم�ش ��داقيته ي‬ ‫التعامل‪ ،‬فمن ال�ش ��عب ج ��دا الذهاب‬ ‫للمته ��م وطلب التوكل عن ��ه‪ ،‬ففي ذلك‬ ‫الت�ش ��رف خالف ��ة لنظ ��ام امحام ��اة‬ ‫وقواعد ال�ش ��ريعة الإ�ش ��امية‪ .‬واأكد‬ ‫ك ��ردي اأن ه ��ذه الق�ش ��ية دعائي ��ة‪،‬‬ ‫وبع�ض امكاتب الت ��ي حاول تبنيها‬ ‫تبحث عن الدعاية من خالها‪.‬‬

‫قضاة ومحامون سعوديون في احتفال ااتحاد الدولي للمحامين في المغرب‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫لقاء مع امواطنن‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي�ش ��ارك حقوقي ��ون وق�ش ��اة وحام ��ون‬ ‫�ش ��عوديون‪ ،‬ي احتف ��الت الح ��اد ال ��دوي‬ ‫للمحام ��ن‪ ،‬منا�ش ��بة الذك ��رى ال� ‪ 85‬لإن�ش ��ائه‪،‬‬ ‫ي مدينة فا�ض امغربية‪ ،‬بن ‪ 17‬و ‪ 18‬من �ش ��هر‬ ‫رجب امقبل‪ ،‬وبح�شور األف �شخ�شية من وزراء‬ ‫الع ��دل والق�ش ��اة وامحام ��ن واحقوقي ��ن من‬

‫ختلف دول العام‪.‬‬ ‫وتاأتي م�ش ��اركة الوفد ال�ش ��عودي لت�شليط‬ ‫ال�ش ��وء عل ��ى مكت�ش ��بات امرحل ��ة الق�ش ��ائية‬ ‫والقانوني ��ة الت ��ي ت�ش ��هدها امملك ��ة‪ ،‬ي اإط ��ار‬ ‫م�ش ��روع خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �ش ��عود ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬لتطوير‬ ‫مرف ��ق الق�ش ��اء ودي ��وان امظام‪ .‬واأعلن ع�ش ��و‬ ‫اللجنة التنفيذية الرئا�شية الأمن العام لاحاد‬

‫ال ��دوي ب ��دول اخلي ��ج رئي� ��ض مرك ��ز القانون‬ ‫ال�ش ��عودي للتدري ��ب الدكتور ماجد ق ��اروب اأن‬ ‫امرك ��ز �ش ��يطلق على هام� ��ض الحتف ��ال الندوة‬ ‫العامي ��ة »ن ��دوة ام�ش� �وؤولية امدني ��ة واجنائية‬ ‫للمقاول ��ن»‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع اح ��اد امحام ��ن‪،‬‬ ‫وتتوجّ ه الندوة اإى اماك ومديري ام�شروعات‬ ‫الهند�شية والإن�ش ��ائية ومديري الإدارات امالية‬ ‫واموارد الب�شرية ي �شركات امقاولت الكرى‪.‬‬


‫الحجر لبناء‬ ‫المنزل‬

‫بال في مستوصف‬ ‫علم ٍ‬ ‫الخالدية بالمذنب‬

‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬

‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬

‫التقط ��ت عد�ش ��ة «ال�ش ��رق»‪،‬‬ ‫رج ًا م�ش ��ن ًا‪ ،‬يعمل ي بن ��اء منزل‪،‬‬ ‫م�ش ��تخدما احج ��ر‪ ،‬ي حافظ ��ة‬ ‫فيفاء‪.‬‬

‫حولت الأجواء امتقلبة طوال الأ�ش ��هر اما�ش ��ية‪ ،‬علم‬ ‫امملكة‪ ،‬الذي يرتفع فوق م�شتو�شف حي اخالدية التابع‬ ‫للقطاع ال�ش ��حي محافظة امذنب‪ ،‬اإى علم بال‪ ،‬وم�شحت‬ ‫منه كلمة التوحيد‪ ،‬وتهاوى عن العمود الذي يرتفع فوقه‪.‬‬

‫م�سهد م�سن يبني ب�حجر بفيف�ء‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫إرهاق قائدي طائرات‬ ‫الخطوط السعودية‬ ‫غانم الحمر‬

‫ل��م �أ��س�م��ع ف��ي ح�ي���ت��ي ب� ��أن رح �ل��ة خ �ط��وط ج��وي��ة ف��ي دول��ة‬ ‫متقدمة �أو ن�مية �أو فقيرة قد ت�أخرت ب�سبب �أن ك�بتن �لط�ئرة‬ ‫ك�ن يغطا في �سب�ت عميق‪ � ،‬اإل في �لرحلة رقم ‪� 1779‬لمتجهة‬ ‫من �لري��ض �إلى جيز�ن‪ ،‬فح�سب م� نقلت لن� «�ل�سرق» بعدده�‬ ‫‪� 156‬أن �أع��د�د ً� كبيرة من �لم�س�فرين تك اد�ست في مط�ر �لملك‬ ‫خ�لد ب�لري��ض نتيجة ت�أخر موعد رحلتهم �لتي ك�ن مقرر ً� له�‬ ‫�لإقاع في �ل�س�عة �لر�بعة و‪ 55‬دقيقة فجر ً�‪ ،‬لتع�د جدولة �إقاعه�‬ ‫�إلى �ل�س�عة �لت��سعة و�لن�سف �سب�ح ً� (قر�بة �لخم�ض �ل�س�ع�ت)‪،‬‬ ‫�لتي �ت�سح لحق ً� �أن �ل�سبب هو �إره���ق ق�ئد �لط�ئرة من رحلة‬ ‫�س�بقة و�حتي�جه �إلى فترة ر�حة على ح�س�ب �لرك�ب‪.‬‬ ‫�لخبر يك�سف �أن ن�قلن� �لوطني لديه عجز في �لطي�رين في‬ ‫�لمحطة �لأكبر و�لأه��م في �لمملكة (مط�ر �لملك خ�لد �لدولي)‪،‬‬ ‫حيث ل يوجد بديل للطي�رين تحت �أي ظرف ك�ن �سو�ء �لذين‬ ‫ك���ن��و� على متن رح��ات �س�بقة �أو م��ن ق��د يتعر�سون لظروف‬ ‫ق�هرة تمنعهم من �لقي�م بعملهم‪ ،‬و�إن ك�ن �لرك�ب ونحن عرفن�‬ ‫�لخبر بم� ي�سبه �ل�سدفة ف�إن هن�ك عدة �أ�سئلة تثير قلقن�‪ ،‬منه�‪:‬‬ ‫هل يح�سل هذ� �لأمر ب��ستمر�ر فيت�سلم دفاة �لقي�دة في ط�ئر�ت‬ ‫�لخطوط (كب�تن) مرهقون ومو��سلون بدون ر�حة فنكون نحن‬ ‫كف عفريت ونحن ل ندري؟ ثم �إذ�‬ ‫رك�ب ط�ئر�ت �لخطوط على ا‬ ‫ك�ن هذ� و�سع �لكو�در �لب�سرية �لتي ي�سهل تعوي�سه� و�إيج�ده�‬ ‫فكيف يكون و�سع �لأمور �لأخرى �لفنية و�لت�سغيلية وم� يتعلق‬ ‫ب�أمور �ل�سامة؟ �أتمنى �أن يب�در ن�قلن� �لوطني ويب ادد مخ�وفن�‬ ‫�لتي فتحت �أبو�به� �لرحلة ‪ ،1779‬وعند �لخطوط �ل�سعودية‬ ‫�لخبر �ليقين‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫�لعلم متدلٍ من �لعمود‬

‫(�ل�سرق)‬

‫جار إصدار وثيقة لها‬ ‫الغياض لـ |‪ :‬ا نتحفظ على مؤشرات اأداء والعمل ٍ‬

‫التربية تعمل على إقرار حوافز مالية‬ ‫ومعنوية لمديري التعليم ومساعديهم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ك�ش ��ف الأم ��ن الع ��ام لإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعليم ب ��وزارة الربية‬ ‫والتعليم الدكتور را�ش ��د الغيا�ض ل�‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬عن اأن الوزارة تعمل ي‬ ‫الوقت الراهن على اإقرار العديد من‬ ‫احواف ��ز امالية وامعنوي ��ة مديري‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م وم�ش ��اعديهم؛‬ ‫نظ ��ر ما يلق ��ى عل ��ى عواتقه ��م من‬ ‫م�شوؤوليات‪.‬‬ ‫واأف�ش ��ح ع ��ن اإ�ش ��دار وثيق ��ة‬ ‫موؤ�شرات الأداء تعمل عليها الوزارة‬ ‫حاليا بالتعاون مع م�شروع «تطوير»‬ ‫لإن�شاء نظام متكامل للموؤ�شرات ي‬ ‫الوزارة واميدان الربوي‪.‬‬ ‫ونف ��ى الغيا�ض تكت ��م الوزارة‬ ‫حول اإظهار موؤ�شرات الأداء‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن م ��ن ي ��ردد ذل ��ك م يطلع على‬ ‫التقاري ��ر ال�ش ��نوية التي ت�ش ��درها‬ ‫ال ��وزارة والت ��ي تعر�ش ��ها ي‬ ‫امنظمات الدولية وغرها‪.‬‬ ‫وقال اإن اإن�ش ��اء الأمانة العامة‬ ‫لإدارات الربي ��ة والتعلي ��م يه ��دف‬ ‫لرف ��ع الأداء الع ��ام فيه ��ا‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫و�ش ��ع موؤ�ش ��رات لقيا� ��ض الأداء‪،‬‬ ‫كم ��ا ته ��دف اإى الربط ب ��ن اميدان‬ ‫الرب ��وي وجهاز ال ��وزارة امركزي‬

‫�لغي��ض خال حديثه للزميل حمد �ل�سهري‬

‫لدع ��م اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى عنايتها باختيار القيادات‬ ‫ي امي ��دان الرب ��وي وتكليفه ��م‬ ‫ومدي ��د تكليفه ��م والتطوير امهني‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وب ��ن الغيا� ��ض اأن اختي ��ار‬ ‫القيادات ي الوزارة يتم عر اآليات‬ ‫وج ��ان ومعاي ��ر علمي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك‬ ‫التمدي ��د‪ ،‬مبين ��ا اأن الأمان ��ة تعم ��ل‬ ‫حالي ��ا عل ��ى برنام ��ج موج ��ود على‬ ‫موقعه ��ا الإلك ��روي يتيح للجميع‬ ‫الر�ش ��يح للمنا�ش ��ب القيادي ��ة ي‬ ‫اإدارات التعليم ويتم بعد ذلك فرزها‬ ‫من خ ��ال جان واختب ��ارات علمية‬ ‫مقننة‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫واأك ��د اأن اجه ��ات ذات العاقة‬ ‫موؤ�شرات الأداء هي جميع قطاعات‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬حي ��ث اأن موؤ�ش ��رات هذه‬ ‫القطاعات مثل ام�ش ��تهدف لإدارات‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬م�ش ��يفا اأن‬ ‫ال ��وزارة تعم ��ل حالي ��ا على و�ش ��ع‬ ‫وثيق ��ة له ��ذه اموؤ�ش ��رات‪ ،‬كم ��ا اأنها‬ ‫تعم ��ل مع م�ش ��روع تطوير لإن�ش ��اء‬ ‫نظ ��ام متكام ��ل للموؤ�ش ��رات ي‬ ‫الوزارة واميدان الربوي‪.‬‬ ‫واأو�شح الغيا�ض اأن اموؤ�شرات‬ ‫اأح ��د اأدوات التقيي ��م وم ��ن خ ��ال‬ ‫ح�شابها يتم تقوم وتطوير العمل‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «عملية التقوم م�ش ��تمرة‬ ‫واموؤ�ش ��رات ل تقف عن ��د رقم حدد‬

‫واإما وفق الأهداف امن�شودة»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن اإدارات التعليم‬ ‫متفاوتة ي اأدائها‪ ،‬وهن ��اك اإدارات‬ ‫و�شل من�شوبيها وطابها وح�شلوا‬ ‫على جوائز عامية وعربية وحلية‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن ال ��وزارة حاليا تعمل على‬ ‫خط ��ط لرف ��ع اأدائه ��ا بالتع ��اون مع‬ ‫قطاعاتها‪.‬‬ ‫واأك ��د الغيا� ��ض ع ��دم وج ��ود‬ ‫تداخ ��ل ب ��ن اإدارت ��ه وقطاع ��ات‬ ‫الوزارة‪ ،‬بل يوجد تن�ش ��يق وتكامل‬ ‫لرف ��ع اأداء الإدارات التعليمي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف «الأمان ��ة معني ��ة حالي� � ًا‬ ‫ب� �اإدارات الربية التعليم»‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى اأن الأمان ��ة اأح ��د روافد اجودة‬ ‫وم ��ا يت ��م عمل ��ه فيه ��ا حاليا �ش ��من‬ ‫مدخات الو�شول للجودة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ال ��وزارة �ش ��عت‬ ‫خال الأربع �ش ��نوات اما�ش ��ية اإى‬ ‫الركي ��ز عل ��ى عملي ��ة ال�ش ��تعداد‬ ‫لبداي ��ة العام الدرا�ش ��ي ي امحاور‬ ‫الرئي�ش ��ة «البيئة‪ ،‬امدر�ش ��ة‪ ،‬امعلم‪،‬‬ ‫امق ��ررات‪ ،‬التجهيزات امدر�ش ��ية»‪،‬‬ ‫م�ش ��يفا اإنه ��ا جح ��ت اإى حد كبر‬ ‫ي بداية عام درا�شي جاد منذ اليوم‬ ‫الأول‪ ،‬وتتاب ��ع ه ��ذا الع ��ام الركيز‬ ‫على ال�ش ��تعداد النوع ��ي من خال‬ ‫القطاعات ام�شوؤولة فيها‪.‬‬

‫فصل ‪ 119‬موظف ًا على بند اأجور في بلدية الخرمة‬ ‫اخرمة ‪ -‬م�شحي البقمي‬ ‫ف�ش ��لت بلدية حافظ ��ة اخرمة ‪119‬‬ ‫موظف ��ا عل ��ى بن ��د الأج ��ور وال�ش ��اعات‪،‬‬ ‫يعملون من العام اما�ش ��ي ي عدة جالت‬ ‫منها �شوؤون اموظفن والإدارات‪ ،‬وخدمات‬ ‫ام�شاندة‪ ،‬وخدمات �شحة البيئة وغرها‪.‬‬ ‫وقال عدد من اموظفن ل�«ال�شرق» اإنهم‬ ‫ت�شلموا خطابات اإنهاء خدماتهم‪ ،‬م�شرين‬ ‫اأن رئي� ��ض البلدية مدي اجهني اأبلغهم اأن‬ ‫القرار �شادر من الإدارة القانونية بوزارة‬ ‫ال�ش� �وؤون البلدية والقروي ��ة ابتداء من ‪10‬‬ ‫‪1433 / 6 /‬ه � � ‪ ،‬بع ��د اأن كان ��وا قد تعيّنوا‬ ‫ي �ش ��هر �ش ��عبان من الع ��ام اما�ش ��ي على‬ ‫وظيف ��ة بند الأجور فئ ��ة ( اأ )‪ ،‬وبند العقود‬ ‫�مف�سولون �أثن�ء جمعهم �أم�م مقر �لبلدية‬ ‫وال�شاعات‪.‬‬ ‫وا�ش ��تغرب اموظف ��ون ومنه ��م متعب و�شعهم الأ�شري وامادي والتاأثر ال�شلبي �شراب‪.‬‬ ‫واأو�شحوا اأن جميع امف�شولن رفعوا‬ ‫ال�ش ��بيعي وحم ��د ال�ش ��ريف وفيح ��ان الذي �ش ��يحدثه ي حياته ��م‪ .‬لفتن اإى اأن‬ ‫ال�ش ��بيعي من قرار الف�ش ��ل ال ��ذي م يراع ِ حلم التثبيت ال ��ذي انتظروه قد حول اإى برقية تظلم نا�ش ��دوا فيها مراعاة و�ش ��عهم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫رغم �ش ��دور قرار �شام كرم بتثبيت جميع‬ ‫من هم على بند الأجور وامتعاقدين‪.‬‬ ‫وات�شلت «ال�شرق» بالناطق الإعامي‬

‫لأمان ��ة مدين ��ة الطائف اإ�ش ��ماعيل اإبراهيم‬ ‫لكنه م يرد على ات�ش ��التها‪ .‬واأكد م�ش ��در‬ ‫ي بلدية اخرمة ل�»ال�ش ��رق» �ش ��دور قرار‬ ‫ف�ش ��ل اموظفن م ��ن الإدارة القانونية ي‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون البلدية والقروية‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى بذل جهود مع ام�ش� �وؤولن ي الوزارة‬ ‫لاأبق ��اء عل ��ى اموظف ��ن اأو توزيعه ��م على‬ ‫فروع م��ات ��ب البلدية ي مرك ��ز اأبو ملحة‬ ‫اأو الغريف‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن نح ��و ت�ش ��عن موظف ��ا م ��ن‬ ‫امف�ش ��ولن جمع ��وا اأم ��ام مق ��ر البلدي ��ة‬ ‫الأربعاء اما�ش ��ي‪ ،‬مطالبن رئي�ض البلدية‬ ‫باإيج ��اد بدي ��ل ع ��ن الف�ش ��ل‪ ،‬اإل اأن رئي�ض‬ ‫امجل� ��ض البلدي باخرمة �ش ��عد ال�ش ��ريف‬ ‫احت ��وى اموق ��ف واأبدى تعاطف ��ه ووقوفه‬ ‫م ��ع اموظف ��ن‪ ،‬ودعاه ��م للح�ش ��ور اإى‬ ‫مق ��ر امجل� ��ض البل ��دي مناق�ش ��ة الو�ش ��ع‪،‬‬ ‫وم�ش ��اعدتهم ي نق ��ل �ش ��كواهم لوزي ��ر‬ ‫ال�شوؤون البلدية والقروية‪.‬‬

‫مديرو مدارس‪ :‬آلية صرف الميزانية‬ ‫التشغيلية تشجع الهدر المالي‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأث��ار تفاوت اآلية �شرف مبالغ‬ ‫ام �ي��زان �ي��ة الت�شغيلية امخ�ش�شة‬ ‫للمدار�ض ت�شاوؤلت مديري امدار�ض‪،‬‬ ‫الذين و�شفوا اآلية ال�شرف بالغمو�ض‬ ‫والتباين من اإدارة لأخرى‪ .‬وطالبوا‬ ‫بتوحيد اآل �ي��ة ال���ش��رف ل��دى جميع‬ ‫اإدارات الربية والتعليم‪ ،‬وتعميد‬ ‫مندوبي ال�شرف ب ��الإدارات ب�شرعة‬ ‫�شرفها قبل نهاية العام‪.‬‬ ‫وقال خالد الغامدي اإن الوزارة‬ ‫عندما اأعلنت تنفيذ م�شروع اميزانية‬ ‫ال�ت���ش�غ�ي�ل�ي��ة ل �ل �م��دار���ض‪ ،‬اع�ت�م��دت‬ ‫اآل� �ي ��ة ل �ل �� �ش��رف م ت ��دري ��ب جميع‬ ‫م��دي��ري وم��دي��رات ام��دار���ض عليها‪،‬‬ ‫ت�شمنت تخ�شي�ض بنود مقطوعة‬ ‫لل�شيانة وال�ن�ظ��اف��ة ت���ش��رف دفعة‬ ‫واح��دة‪ ،‬وبنودا خ�ش�شة لاأن�شطة‬ ‫وام�شتلزمات امدر�شية ت�شرف عن‬ ‫ط��ري��ق ام�شتخل�شات ام��ال�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫ترفع من امدار�ض ب�شكل دوري‪ ،‬ويتم‬ ‫ح�شيل مبالغها و�شرفها مديري‬ ‫ام��دار���ض‪ .‬لكن ما يثر ال�شتغراب‪،‬‬ ‫بح�شب ال �غ��ام��دي‪ ،‬ت �ف��اوت اإدارات‬ ‫الربية والتعليم ي اآليات ال�شرف‪،‬‬ ‫ففي الوقت ال��ذي �شرفت فيه بع�ض‬ ‫الإدارات امبالغ امخ�ش�شة جميع‬ ‫بنود اميزانية نقد ًا‪ ،‬وطالبت مديري‬ ‫وم��دي��رات ام��دار���ض بت�شليم فواتر‬ ‫ال���ش��رف‪ ،‬اعتمدت بع�ض الإدارات‬

‫الأخرى اآلية تت�شمن امطالبة بفواتر‬ ‫ال �� �ش��رف م �ق��دم � ًا‪ ،‬وخ� ��ال ف ��رة ل‬ ‫تتجاوز ال�شهر ليتم �شرف امبالغ‬ ‫كاملة‪ .‬وا�شتغرب عبدالرحمن امالكي‬ ‫كيفية مطالبة مدير امدر�شة بتوفر‬ ‫فواتر �شرف مبالغ ت�شل ي بع�ض‬ ‫ام��دار���ض اإى ‪ 150‬األفا خ��ال �شهر‪،‬‬ ‫م�شرا اإى اأن ذلك يجره على الهدر‬ ‫اماي‪ ،‬و�شراء ما يحتاج وما ل يحتاج‪،‬‬ ‫ي �شبيل توفر فواتر تغطي �شرف‬ ‫اميزانيةكاملة‪.‬‬ ‫وطالب امالكي ال��وزارة باإعادة‬ ‫النظر ي اآلية ال�شرف‪ ،‬وتفعيل نظام‬ ‫ام�شتخل�شاتال�شهرية‪،‬ل�شمان�شرف‬ ‫اميزانيةفيماي�شتحق�شرفهفيها‪.‬‬ ‫اأم��ا فهد ال�شلمي فاأ�شار اإى اأن‬ ‫اإدارات الربية والتعليم تطلب من‬ ‫مدير ام��در��ش��ة ت��دوي��ن رق��م ح�شابه‬ ‫ال�شخ�شي ي ا��ش�ت�م��ارة امطالبة‬ ‫ب�شرف مبالغ اميزانية‪ ،‬ليتم حويل‬ ‫امبالغ عليه‪ ،‬وهو اإجراء غر نظامي‪،‬‬ ‫ف�م��ن الأوى اأن ي�ت��م � �ش��رف مبالغ‬ ‫اميزانية ن�ق��د ًا‪ ،‬ع��ن طريق مندوبي‬ ‫ال�شرف اماي ل�شمان ا�شتام امبالغ‬ ‫و�شرفها فيما ي�شتحق‪« .‬ال���ش��رق»‬ ‫حاولتالتوا�شلمعامتحدثالر�شمي‬ ‫ل � ��وزارة ال��رب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م حمد‬ ‫الدخيني للرد على تلك الت�شاوؤلت‪،‬‬ ‫واأر��ش�ل��ت ل��ه فاك�شا بذلك بناء على‬ ‫رغبته‪ ،‬لكن دون اأن يرد عليه اأو على‬ ‫الت�شالتالهاتفية‪.‬‬

‫مياه نجران تسحب ثاثة‬ ‫مشروعات من مقاولين متعثرين‬ ‫جران ‪ -‬ماجد اآل هتيلة‬ ‫ك�ش ��ف مدير عام امياه منطقة‬ ‫ج ��ران امهند� ��ض �ش ��الح ه�ش ��ان‬ ‫ع ��ن �ش ��حب ثاث ��ة م�ش ��روعات م ��ن‬ ‫مقاولن متعري ��ن‪ ،‬والرفع للوزارة‬ ‫م�ش ��روعن اآخري ��ن متعري ��ن‬ ‫ل�شحبهما‪ .‬وعدد‪ ،‬ي لقاء مع اإعامي‬ ‫امنطقة‪ ،‬اأم�ض الأول‪ ،‬ي مقر امديرية‬ ‫ي حي ال�ش ��يافة‪ ،‬ما تقوم به وزارة‬ ‫امياه والكهرب ��اء ي منطقة جران‪،‬‬ ‫مثل ��ة بامديري ��ة العام ��ة للمياه من‬ ‫م�شروعات‪ ،‬ي جالت مياه ال�شرب‬ ‫وال�شرف ال�شحي وال�شدود‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امديري ��ة نف ��ذت ‪39‬‬ ‫م�ش ��روعا‪ ،‬بكلف ��ة اإجمالي ��ة بلغ ��ت‬ ‫‪ 566172910‬ري ��ال‪ ،‬مبين ��ا اأن‬ ‫ع�ش ��رة م�ش ��روعات حت اإج ��راءات‬ ‫ال�ش ��تام البتدائي‪ ،‬وتبل ��غ كلفتها‬

‫‪ 154225861‬ري ��ال‪ ،‬وام�ش ��روعات‬ ‫اجاري تنفيذها ‪ 92‬م�شروعا‪ ،‬بكلفة‬ ‫‪ 2115447332‬ريال‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن ام�ش ��روعات الت ��ي‬ ‫م اإجازه ��ا ي منطق ��ة ج ��ران‬ ‫وحافظاته ��ا ت�ش ��مل‪� :‬ش ��بكة مي ��اه‬ ‫جران‪ ،‬وم�ش ��روع تو�ش ��عة �ش ��بكة‬ ‫امي ��اه‪ ،‬وتاأم ��ن امي ��اه للق ��رى‬ ‫احدودي ��ة‪ ،‬وجل ��ب امي ��اه ل�ش ��رق‬ ‫اخرخ ��ر واإى اأحي ��اء ج ��ران‪،‬‬ ‫وا�شتكمال مياه �ش ��رورة‪ ،‬والنتهاء‬ ‫م ��ن خط ��وط �ش� � ّد «ترم ��ة‪ ،‬قط ��ن‪،‬‬ ‫الع�ش ��ة‪ ،‬امليح ��ة‪ ،‬ال�ش ��امة‪ ،‬اليتم»‪،‬‬ ‫وا�ش ��تبدال م�ش ��خات حافظ ��ة‬ ‫�شرورة‪ ،‬وا�شتبدال م�شخات منطقة‬ ‫ج ��ران‪ ،‬واإي�ش ��ال امي ��اه اإى ق ��وة‬ ‫جران تنفيذ حطة ال�ش ��خ واخط‬ ‫الناق ��ل مي ��اه‪ ،‬وال�ش ��رف ال�ش ��حي‬ ‫ل�شجن جران‪.‬‬

‫أطفال يحيون األعاب الشعبية القديمة في قرية المذنب التراثية‬ ‫الق�شيم ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��هدت قرية امذنب الراثية‪ ،‬ي منطقة الق�ش ��يم‪ ،‬عر�شا لاألعاب الراثية‪� ،‬ش ��ارك فيها ع�شرات الأطفال‪ .‬وذكر‬ ‫ام�ش ��رف على القرية رئي�ض فرقة «باب طرحان» حمد احوا�ض اأن الألعاب مار�ض ي الزواجات والأعياد والعطل‬ ‫الأ�شبوعية‪ ،‬وغالب ًا ي اأوقات ام�شاء‪ ،‬اأما ي الوقت احا�شر فتمار�ض خال امهرجانات ال�شيفية ومهرجانات الربيع‬ ‫ي مدينة بريدة وحافظات ومراكز منطقة الق�شيم‪ .‬وبن اأنها تتجاوز ثاثن لعبة‪.‬‬

‫�إحدى �ألع�ب �لفتي�ت‬

‫فتي�ت يلعن �حجلة‬

‫م�ستقبل وم��ض ي �سورة و�حدة‬

‫لعبة خ��سة ب�لفتي�ت‬

‫�لفلكة �إحدى طرق �لعق�ب‬

‫لعبة �لقفز‬

‫(و��ض)‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫رجال أعمال محافظة الدائر‪ :‬زيارة وزير‬ ‫الدفاع تبين حرصه على قواتنا المسلحة‬

‫أمير القصيم ّ‬ ‫يدشن مهرجان معرض‬ ‫قوت الثالث للتمور المعبأة ‪ ..33‬غد ًا‬ ‫الق�صيم ‪ -‬ال�صرق‬

‫حيان �لكبي�شي‬

‫�شالح �لكبي�شي‬

‫فرحان �لكبي�شي‬

‫حمد �لكبي�شي‬

‫مفرح �مالكي‬

‫ح�شن �مالكي‬

‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬

‫ث � � �م� � ��ن رج � � � ��ال‬ ‫اأع� �م ��ال ي ح��اف�ظ��ة‬ ‫ال� ��داي� ��ر ب �ن��ي م��ال��ك‪،‬‬ ‫زي��ارة �صاحب ال�صمو‬ ‫املكي الأم ��ر �صلمان‬ ‫ب���ن ع �ب��دال �ع��زي��ز اآل‬ ‫يحيى �لكبي�شي‬ ‫حمد �مالكي‬ ‫��ص�ع��ود‪ ،‬وزي��ر ال��دف��اع‬ ‫اإى منطقة جازان‪ .‬وقال العميد ركن طيار فرحان الكبي�صي اإن ا�صتقبال �صموه‬ ‫لأبناء ال�صهداء اإما هو امتداد حر�ض خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �صعود ووي العهد وزير الداخلية �صاحب ال�صمو املكي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �صعود‪ ،‬باأبناء ال�صهداء‪ .‬واأ�صاف ال�صيخ �صالح‬ ‫�صلمان جابر الكبي�صي‪ ،‬ع�صو جل�ض اإدارة الغرفة التجارية بجازان‪ ،‬رئي�ض‬ ‫اللجنة التجارية ي الغرفة‪ ،‬ت�صرفنا بزيارة الأمر �صلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وتفقده قطاعات القوات ام�صلحة‪ ،‬ومفتخرا باإجازاتهم التي يباهي بها اأبناء‬ ‫الوطن جميعا ول�صك اأن مثل هذه الزيارات تعد زيارة خر وتطوير ي�صعد‬ ‫بها الوطن وامواطن‪ .‬واأو�صح رجل الأعمال حيان بن اأحمد جابر الكبي�صي‬ ‫اأن �صعادتنا لي�ض لها حدود بالزيارة‪ ،‬التي ج�صد قوة الرابط وامحبة بن‬ ‫معان عديدة تدل‬ ‫القيادة وامواطن‪ ،‬م�صرا اإى اأن زيارة الأمر �صلمان حمل ٍ‬ ‫على حر�ض القيادة الر�صيدة على تلم�ض احتياجات امواطنن والعمل على‬ ‫تلبيتها‪ .‬وقال ال�صيخ يحيى بن ح�صن الكبي�صي اإن الأمر �صلمان �صخ�صية‬ ‫حبوبة من اأبناء الوطن‪ .‬وذك��ر مدير مكتب اإدارة الربية والتعليم ي‬ ‫حافظة الداير حمد امالكي اأن منطقة جازان حظيت بنقلة نوعية كبرة‬ ‫ي �صتى امجالت وزي��ارة الأم��ر �صلمان �صتكون فر�صة ل�صموه من اأجل‬ ‫م�صتقبل م�صرق للمنطقة‪ .‬واأ��ص��اف رج��ل الأع�م��ال ح�صن امالكي هكذا هي‬ ‫قيادتنا احكيمة‪ ،‬وهذا هو نهجها امبارك الذي ت�صر عليه‪ ،‬حيث تاأتي زيارة‬ ‫الأم��ر �صلمان بن عبدالعزيز امتدادا لتوجيهات خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬على التنمية والتطوير ي ختلف‬ ‫امجالت‪ .‬وقال رئي�ض امجل�ض البلدي ي حافظة الداير مفرح امالكي اإن‬ ‫غال منطقة هي‬ ‫زيارة الأمر �صلمان بن عبدالعزيز جازان هدية من عزيز ٍ‬ ‫حل اهتمام ورعاية دائمة من ولة الأمر‪ ،‬حفظهم الله ورعاهم‪ .‬وذكر حمد‬ ‫بن �صلمان الكبي�صي اأن زيارة الأمر �صلمان بن عبدالعزيز خر وبركة ودفاع‪،‬‬ ‫�صيعم نفعها وخرها على ربوع امنطقة‪ ،‬واأنها فر�صة كبرة لأبناء هذا الوطن‬ ‫للتعبر عن م�صاعرهم ال�صادقة نحو الأمر النبيل‪.‬‬

‫ختلفة ع��ر ال �ت��وا� �ص��ل م��ع ج��ار‬ ‫التمور من ختلف ال��دول العربية ‪،‬‬ ‫وكذلك اإيجاد فر�ض ت�صويقية على‬ ‫منافذ اآ�صيوية واأخرى اأوروبية من‬ ‫خ ��ال ع��ر���ض م���ص�ن��وع��ات ختلفة‬ ‫من التمور الفاخرة ‪ّ .‬‬ ‫وبن امهند�ض‬ ‫ال�صلطان ي ت�صريح لوكالة الأنباء‬ ‫ال�صعودية اأن الأمانة تبذل ق�صارى‬ ‫ج�ه��ده��ا خ��دم��ة ام ��زارع ��ن و ّ‬ ‫ج ��ار‬ ‫التمور اإى جانب تقدم خدماتها‬ ‫للم�صتهلكن الذين يبحثون عن هذا‬ ‫ام�ن�ت��ج ال �غ��ذائ��ي واح �ي��وي ام �ه��م ‪.‬‬ ‫ويتو ّقع متعاملون ي �صوق التمور‬ ‫اأن ي�صهد م�ع��ر���ض « ق ��وت الثالث‬ ‫للتمور امعباأة « لهذا العام ‪1433‬ه�‬ ‫ت���ص��وي��ق م ��ال ي�ق��ل ع��ن ‪ % 40‬من‬

‫ي��د��ّ�ص��ن اأم ��ر منطقة الق�صيم‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأمر في�صل‬ ‫ب��ن بندر ب��ن عبدالعزيز م�صاء غد‬ ‫ال�صبت حفل افتتاح « معر�ض قوت‬ ‫الثالث للتمور امعباأة ‪ »33‬الذي ّ‬ ‫تنظمه‬ ‫اأمانة امنطقة لت�صويق التمور امعباأة‬ ‫للمو�صم امن�صرم ‪1432‬ه� وذلك ي‬ ‫مدينة التمور جنوب مدينة بريدة ‪.‬‬ ‫واأو��ص��ح اأم��ن امنطقة رئي�ض جنة‬ ‫مهرجانات بريدة امهند�ض اأحمد بن‬ ‫�صالح ال�صلطان اأن امعر�ض ي�صارك‬ ‫فيه اأك��ر من مائتي م�صنع ويهدف‬ ‫اإى ت�صويق التمر امعباأ ل��دى جار‬ ‫التمور وفتح منافذ ت�صويقية جديدة‬

‫‪ 11‬مدرسة تتأهب للحصول‬ ‫على شهادات ااعتراف بحائل‬ ‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلن مدير ع��ام الربية والتعليم منطقة حائل‬ ‫حمد بن من�صور العمران ح�صول الثانوية الثانية‬ ‫للبنات منطقة حائل على �صهادة الأيزو ‪ 9001‬بعد اأن‬ ‫جاوزت جميع مراحل اح�صول على ال�صهادة من حيث‬ ‫معاير اج��ودة التي حققتها امدر�صة وتطبيقها على‬ ‫اأر�ض الواقع بناء على ما قدمته اإدارة اجودة ال�صاملة‬ ‫ي الإدارة العامة للربية والتعليم‪ .‬وك�صف حمد‬ ‫العمران اأن اإدارة الثانوية الثانية بحائل حققت اجودة‬ ‫ال�صاملة ي التعليم بعد اأن حققت امعاير ي اموؤ�ص�صة‬ ‫التعليمية وفق �صبط وتطوير النظام الإداري داخل‬ ‫امدر�صة نتيجة لو�صوح الأدوار وحديد ام�صوؤوليات‬ ‫بدقة والرتقاء م�صتوى الطالبات ي جميع اجوانب‬ ‫اج�صمية والعقلية والجتماعية والنف�صية والروحية‬ ‫وزيادة كفاءة امعلمات والعامات بامدر�صة‪.‬‬

‫الق�صيم ال ��ذي ت �ب��داأ ب��واك��ره ي‬ ‫نهاية �صهر رم�صان القادم اإن �صاء‬ ‫الله ‪ .‬ويع ّد «ال�ص ّكري» واح��د ًا من‬ ‫اأ�صهر اأنواع التمور الذي تفتخر به‬ ‫منطقة الق�صيم‪ ،‬حيث يعر�ض من‬ ‫خال طرق تعبئة ختلفة من بينها‬ ‫ال�صميد وال��رط��ب وامثلج اإ�صافة‬ ‫اإى معجون التمور‪ ،‬فيما ت�صجّ ل‬ ‫التمور الأخ��رى وج��ود ًا اإى جانب‬ ‫«ال�ص ّكري» حيث ياأتي «اخا�ض»‬ ‫بامرتبة الثانية ي طلبات التمور‬ ‫ي ال�صوق خ��ا�ّ��ص� ًة م��ا يتم �صمده‬ ‫�أمر �لق�شيم‬ ‫بالطرق التقليدية‪ ،‬ويليه ي امرتبة‬ ‫اإجماي احتياطي التمور اموجودة الثالثة «ال�صقعي» ثم اأنواع التمور‬ ‫لدى التجار‪ ،‬ومن ثم ت�صويق امنتج الأخرى التي ي�صل عددها لأكر من‬ ‫امتبقي قبيل مو�صم التمر ي منطقة ثاثة وثاثن نوعا ي امنطقة ‪.‬‬

‫«تعليم مكة» تدرب مائة تربوي‬ ‫على التعامل مع المناهج‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬ ‫اأنهت الإدارة العامة للربية والتعليم مكة‬ ‫امكرمة اأم�ض الأول برناجا تدريبي ًا مائة م�صرف‬ ‫تربوي‪ ،‬على ام�ص ��روع ال�صامل لتطوير امناهج‪،‬‬ ‫وذلك مركز التدريب الربوي‪ .‬وقال مدير اإدارة‬ ‫التدري ��ب الربوي عل ��ي ح�صن ��ن‪ ،‬اإن الرنامج‬ ‫�صمل م�صري الربية الإ�صامية واللغة العربية‬ ‫والجتماعي ��ات وال�صف ��وف الأولي ��ة والإدارة‬ ‫امدر�صي ��ة‪ ،‬م�صيف� � ًا اأن الرنام ��ج ه ��دف اإى نقل‬ ‫اخ ��رات الربوية لتح�ص ��ن العملية التعليمية‬ ‫ي امدار� ��ض‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن تدري ��ب ام�صرف ��ن‬ ‫الربوين خط ��وة نحو تدريب امعلمن لتطبيق‬ ‫مناه ��ج ام�ص ��روع ال�صام ��ل ب�صورت ��ه اماأمول ��ة‬

‫وحقيق ال�صتفادة الق�صوى لأبنائنا الطاب من‬ ‫هذه امناهج التي بنيت من اأجلهم‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد‬ ‫من�صق ام�صروع ال�صامل لتطوير امناهج عبدالله‬ ‫احارث ��ي اأن الرنام ��ج يعم ��ل عل ��ى ن�ص ��ر ثقافة‬ ‫ام�صروع ي اأو�ص ��اط امجتمع امحلي‪ ،‬الذي يعد‬ ‫�صريكا للوزارة ي العملية الربوية والتعليمية‪،‬‬ ‫موؤك ��دا على اأهمية الرامج التدريبية ي تطوير‬ ‫خرجات العملية الربوية والتعليمية‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى تطبي ��ق ام�ص ��روع ب�ص ��ورة �صحيح ��ة‪،‬‬ ‫ومتابعت ��ه ي امي ��دان‪ ،‬وام�صاهم ��ة ي تقومه‪.‬‬ ‫وذكر اأن التدريب �صينقل بعد ذلك مكاتب الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬حي ��ث �صيقوم ام�صرف ��ون الربويون‬ ‫الذين م تدريبهم بتدري ��ب امعلمن ي الرامج‬ ‫التدريبية التي تنفذها امكاتب‪.‬‬

‫اختتام «ملتقى الشباب المبدعين اأول» في ضمد‬ ‫اأعماره ��م ال�صبع ��ة ع�صر عام� � ًا‪ .‬واألقى‬ ‫الط ��اب اأحم ��د دع ��اك‪ ،‬واح�ص ��ن اأبو‬ ‫اخر‪ ،‬وعبدالرحمن جعران‪ ،‬وحمد‬ ‫احازمي‪ ،‬ويا�صر منح� ��ض‪ ،‬وعبداملك‬ ‫معافى‪ ،‬جموعة م ��ن الق�صائد‪ ،‬ون�ص ًا‬ ‫وحي ��د ًا للطالبة رج ��اء معافى‪ ،‬و�صارك‬ ‫الطال ��ب ح ��ام احازم ��ي بق�صيدة عن‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫اختتم ��ت مدر�ص ��ة اأب ��ي فرا� ��ض‬ ‫احم ��داي امتو�صط ��ة محافظة �صمد‬ ‫اأم� ��ض الأول برنام ��ج «ملتق ��ى ال�صباب‬ ‫امبدع ��ن الأول» ‪ .‬و�ص ��ارك ي احفل‬ ‫اختام ��ي ثماني ��ة ط ��اب ل تتج ��اوز‬

‫«اإسعاف الطائر» يبهر عائات جدة‬ ‫في اليوم العالمي لـ «الهال اأحمر»‬

‫الأر� ��ض‪ ،‬وميّزت جموع ��ة الق�صائد‬ ‫بتع ��دد اأغرا�صه ��ا‪ ،‬م ��ن ح ��ب الوط ��ن‪،‬‬ ‫والأم‪ ،‬والرث ��اء‪ ،‬وال�صخرية‪ ،‬واحزن‪،‬‬ ‫وتع� �دَدت اأ�صكاله ��ا م ��ا ب ��ن العمودية‬ ‫والنري ��ة‪ .‬و�ص ��رد اأحم ��د القا�ص ��ر‪،‬‬ ‫واإبراهي ��م ر�صي ��د‪ ،‬جموع ��ة م ��ن‬ ‫الق�ص� ��ض الق�ص ��رة‪ .‬واأدار اجولت‬

‫امعلم اأحمد اأبو اخر‪ ،‬الذي يعتر من‬ ‫موؤ�ص�صي ه ��ذا الرنام ��ج‪ .‬وقال مدير‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م اإبراهي ��م احازمي‬ ‫اإن امدر�صة �صاحبة الفكرة نقلت روؤية‬ ‫اإدارة التعلي ��م‪ ،‬و�صجَ ع ��ت عل ��ى تنمية‬ ‫امواه ��ب ورعايته ��ا‪ ،‬واحر� ��ض على‬ ‫امبدعن وم�صاندتهم‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫�إحدى مروحيات �لإ�شعاف �لطائر خال م�شاركتها ي �لحتفال‬

‫الثاثة‪ :‬رفيدة وزبيدة ون�صيبة‪ ،‬عن‬ ‫اأعماله ��ا ي فرة اح ��ج ورم�صان‬ ‫و�صيول جدة‪ ،‬اإى جانب م�صرات‬ ‫�صيارات الإ�صعاف والدبابات التي‬ ‫جابت �ص ��وارع ج ��دة‪ ،‬وخ�صو�ص ًا‬ ‫كورني�صها‪ ،‬م�صاركة جنة اأ�صدقاء‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر ال�صع ��ودي بغرفة‬ ‫ج ��دة‪ ،‬والدف ��اع ام ��دي وام ��رور‬ ‫وال�صرط ��ة‪ ،‬باإ�صراف هيئ ��ة الهال‬ ‫الأحم ��ر ال�صع ��ودي‪ .‬م ��ن جانبه ��ا‬ ‫نظمت الغرفة التجارية ال�صناعية‬ ‫بج ��دة‪ ،‬مثل ��ة ي جن ��ة اأ�صدقاء‬

‫اله ��ال الأحم ��ر ال�صع ��ودي‪ ،‬حف ًا‬ ‫خا�ص� � ًا به ��ذه امنا�صب ��ة ي قاع ��ة‬ ‫اإ�صماعي ��ل اأبو داوود مقر الغرفة‪،‬‬ ‫ح�صره ‪ 300‬من امهتمن بالن�صاط‬ ‫ال�صح ��ي والتطوعي والجتماعي‬ ‫من اجن�صن‪ .‬وقدمت خال احفل‬ ‫ع ��ددا من الفقرات الت ��ي هدفت اإى‬ ‫التعريف بالعمل التطوعي‪ ،‬وامهام‬ ‫والأن�صطة والرامج امتميزة‪ ،‬التي‬ ‫ت�صه ��م ي دعم وتطوي ��ر وحقيق‬ ‫الر�صال ��ة الإن�صاني ��ة‪ ،‬والأه ��داف‬ ‫النوعي ��ة لهيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر‬

‫ال�صع ��ودي‪ ،‬م ��ن خ ��ال ف ��رق عمل‬ ‫تطوعي ��ة متخ�ص�ص ��ة‪ ،‬والإف�صاح‬ ‫ع ��ن اخط ��ط والرام ��ج ال�صنوية‬ ‫الت ��ي تنفذه ��ا بدع ��م م ��ن الهيئ ��ة‬ ‫لاإ�صه ��ام ي تعري ��ف امجتم ��ع‬ ‫بال ��دور الفاعل للهيئ ��ة وخدماتها‪،‬‬ ‫ومنجزاته ��ا الكب ��رة‪ ،‬وح�ص ��ر‬ ‫ودرا�صة التحديات والق�صايا التي‬ ‫تواجه الهيئ ��ة‪ ،‬وتقدم امقرحات‬ ‫والأفكار والتو�صيات التي ت�صاعد‬ ‫الهيئة على تطوير وتقييم اأهدافها‬ ‫وخطتها وخدماتها �صنوي ًا‪.‬‬

‫فهد عافت‬

‫تحول ق�شيدته �إلى ن�شاط‬ ‫ي�شمن �لإيقاع‪ ،‬لل�شاعر‪ ،‬عدم ّ‬ ‫ذهني خال�ص‪ ،‬فكل ما ع��د�ه من عنا�شر‪ ،‬تحث ب�شكل �أو‬ ‫باآخر‪ ،‬على م�شالحة �لن�شاط �لذهني‪ ،‬ومن عنا�شر �لق�شيدة‬ ‫ما ل يجد غير قليل من �لحرج في �ل�شت�شام تمام ًا لمثل هذ�‬ ‫�لن�شاط‪ ،‬وبدء ً� من ت�شكُ ل �لكلمة �لأولى يبد�أ �لن�شاط �لذهني‬ ‫في �لح�شور‪ ،‬لي�ص في ذلك باأ�ص‪ ،‬و�لحقيقة �أنه لي�ص من ذلك‬ ‫مهرب‪� ،‬لمهم �أن يحافظ �ل�شاعر على �شلطة �لإيقاع‪ ،‬ويحتفظ‬ ‫بن�شبتها متفوقة د�ئ�م�اً‪ ،‬وعلى ط��ول �لخط‪ ،‬ف�اإن تخ َيلت �أن‬ ‫�شاعر ً� �شاب ًا يقر�أ كلماتي هذه‪ ،‬ولم ي�شل �إلى معنى �لإيقاع‪،‬‬ ‫فاإنني وبمجازفة ما‪� ،‬شاأحاول تي�شير �لأمر عليه‪ ،‬فاأقول‪� :‬تبع‬ ‫�إح�شا�شك حتى لو كان غام�شاً‪ ،‬وبالذ�ت حين يكون كذلك‪،‬‬ ‫�إن �ل�شاعر ل يعرف �ل�شو�ب �أبد�ً‪ ،‬قبل �أن ي�شل �إليه‪ ،‬لكنه‬ ‫يعرف �لخطاأ و�لق�شور وما ل يكفي!‪ ،‬كثير ً� ما يحدث �أن‬ ‫يكتب �ل�شاعر جملة‪ ،‬عبارة‪ ،‬مقطعاً‪� ،‬شطر�ً‪� ،‬أو بيتاً‪ ،‬ثم يلح‬ ‫عليه هاج�ص عظيم‪ ،‬بلزوم تغيير كلمة �أو �أكثر‪ ،‬رغم �ن�شباط‬ ‫�لكلمة عرو�شياً‪ ،‬ومنا�شبتها للمعنى �لمت�شكل‪ ،‬ر�أي��ي �أن‬ ‫ي�شت�شلم �ل�شاعر لهاج�شه‪ ،‬و�أن ل يقبل ببقاء ما �أح�ص � ولو‬ ‫لوهلة � بوجود بديل �أطيب له‪ ،‬حتى لو لم يفلح بقن�ص هذ�‬ ‫�لبديل �أيام ًا �أطول مما يظنه �لعقل و�لمنطق كافياً‪ ،‬فلي�ص من‬ ‫ُمل ٍِح على مثل هذه �لأمور‪� ،‬شوى �لإيقاع‪� ،‬لذي على �ل�شاعر‬ ‫�أن ي�شونه م��ن ع�ب��ث �ل��ش�ت�ع�ج��ال‪ ،‬وت �ث��اوؤب �ل�ب�ح��ث �ل��ذي‬ ‫هو لي�ص �شوى �لهيام في كل و�د‪ ،‬و�إل فاإنه �شوف يخ�شر‬ ‫�لكثير‪ ،‬ول��ن ينتج �شيئ ًا ذ� قيمة جمالية عالية‪ ،‬وق��د يقطع‬ ‫« �لحبل �ل�شري « �لممتد و�ل��و���ش��ل بينه وبين ق�شيدته‪،‬‬ ‫يحدث مثل هذ� كثير ً� في ق�شائد �لمنا�شبات‪ ،‬وهي‪ :‬كل تلك‬ ‫�لق�شائد �لعارفة لوجهتها قبل �لبدء‪ ،‬و�لهادفة �إلى �إر�شاء‬ ‫�شخ�ص بعينه � غير �ل�شاعر � �أو مجموعة �أ�شخا�ص‪ ،‬وحتى‬ ‫تلك �لهادفة �إلى �حتو�ء و�إ�شباع مو�شوع ما‪ ،‬موجود �شلفاً‪،‬‬ ‫لتبيان حجمه‪� ،‬أو �أهميته‪� ،‬أو لن�شر �لقيم �لتي يحملها‪ ،‬مهما‬ ‫كانت هذه �لقيم طيبة ومفيدة‪ ،‬على �ل�شاعر �أل يتحزب‪ ،‬فمهما‬ ‫ب��د� له وه��ج �ل�ح��زب‪ ،‬وعظمة �لتكتل‪ ،‬ومهما �أغ��رت��ه مبادئ‬ ‫وقيم �لحزب �أو �لتكتل‪ ،‬ببريقها �لم�شع‪ ،‬فاإن هذ� لن يحميه‬ ‫م��ن �ل��وق��وع فري�شة‪ ،‬و��ش�ي��د ً� �شهاً‪ ،‬لم�شامين وخيالت‬ ‫ع�شائرية‪� ،‬لخيال �لع�شائري يذبح �لرو�ية فما بالك بفعله مع‬ ‫�ل�شعر‪ ،‬على �ل�شاعر �أن ل يقلق من دعوة �لت�ش ّيب �لفكري‪،‬‬ ‫و�نفات �لم�شمون‪ ،‬و�شبابية �لغاية و�لهدف‪ ،‬لأنه في �لنهاية‬ ‫�شيتمكن من كتابة ق�شيدة جميلة‪ ،‬ومن ح�شن �لحظ‪ ،‬بل من‬ ‫عد�لة �ل�شماء‪� ،‬أنه ما من جميل‪� ،‬إل وهو متقن‪ ،‬وخ ّير‪ ،‬ونبيل‬ ‫�لغاية‪..‬‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جانب من �م�شرة �لتي نظمت منا�شبة �لحتفال‬

‫(�ل�شرق)‬

‫درب القصيدة (‪( :)4‬نشاط‬ ‫ذهني و خيال عشائري)‬

‫‪ ..‬والباحة تحتفل باليوم العالمي بـ «مسيرات»‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫�صاركت مروحي ��ات الإ�صعاف‬ ‫الطائ ��ر م�ص ��اء اأم� ��ض الأول ي‬ ‫الحتف ��ال بالي ��وم العام ��ي لله ��ال‬ ‫الأحمر بج ��دة‪ ،‬حيث قدمت العديد‬ ‫من الفعالي ��ات والفقرات امتنوعة‪،‬‬ ‫الت ��ي ته ��دف للتعري ��ف ب ��الأدوار‬ ‫الكب ��رة الت ��ي تق ��وم ب ��ه هيئ ��ة‬ ‫اله ��ال الأحمر ي امجتمع‪ .‬و�صهد‬ ‫الحتفال م�صاركة العائات وزوار‬ ‫امدينة ي الفعالي ��ات التي اأقامتها‬ ‫الف ��رق التطوعية مجمع الأندل�ض‬ ‫م ��ول التجاري‪ ،‬حي ��ث قدمت عددا‬ ‫م ��ن ال ��دورات امب�صط ��ة لتعري ��ف‬ ‫اجمه ��ور‪ ،‬وخ�صو�ص ��ا ال�صغ ��ار‪،‬‬ ‫مخاط ��ر التجم ��ع ح ��ول ام�صاب‪،‬‬ ‫واأبجدي ��ات التعامل م ��ع احوادث‬ ‫امختلفة‪ ،‬من قطع وحرق اأو حادث‬ ‫�صر‪ ،‬من خال تق ��دم الإ�صعافات‬ ‫الأولي ��ة والت�صال على رقم الهال‬ ‫الأحم ��ر « ‪ . »997‬فيم ��ا حظي ��ت‬ ‫الطائ ��رات العمودي ��ة لاإ�صع ��اف‬ ‫الطائ ��رة باإعج ��اب العائ ��ات‬ ‫والأطفال الذي ��ن تعرفوا عليها عن‬ ‫ق ��رب بكورني� ��ض جدة‪ .‬كم ��ا قامت‬ ‫امتطوعات بتعري ��ف الأطفال برقم‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر م ��ن خ ��ال الر�صم‬ ‫والتلوي ��ن‪ ،‬بالإ�صاف ��ة للعرو� ��ض‬ ‫امرئية التي قدمتها الفرق الن�صائية‬

‫لعب عيال‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫احتفلت الإدارة العامة للهال الأحمر‬ ‫منطقة الباحة يوم اأم�ض الأول وبالتزامن‬ ‫م ��ع باقي مناط ��ق امملكة‪ ،‬بالي ��وم العامي‬ ‫للهال الأحمر حيث انطلقت م�صرة �صارك‬ ‫فيه ��ا العديد م ��ن اجه ��ات احكومية‪ ،‬من‬ ‫اأم ��ام مبن ��ى الإدارة العامة لله ��ال الأحمر‬ ‫بامنطق ��ة ي اخام�ص ��ة م�ص ��اء‪ .‬و�صم ��ت‬ ‫(�ل�شرق) ام�ص ��رة �صي ��ارات الإ�صع ��اف والتموي ��ن‬

‫الطب ��ي والور� ��ض امتنقل ��ة و�صي ��ارات‬ ‫الأك�صج ��ن وختل ��ف �صي ��ارات اخدم ��ة‬ ‫بالهيئ ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى مركب ��ات م ��ن اإدارة‬ ‫الدف ��اع ام ��دي واإدارة الط ��وارئ ب�»�صحة‬ ‫الباح ��ة»‪ .‬ووزعت ام�صرة الورد والهدايا‬ ‫والن�صرات التوعوية عن ��د اإ�صارات امرور‬ ‫الرئي�ص ��ة مختل ��ف حافظ ��ات امنطق ��ة‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى زي ��ارات للمدار� ��ض وتوزي ��ع‬ ‫امن�ص ��ورات وم�صابق ��ات للتعريف بالهيئة‬ ‫ودورها ي الإ�صعاف والتطوع والإغاثة‪.‬‬


‫أمير تبوك‬ ‫يستقبل‬ ‫اللواءين‬ ‫الثمالي وآل‬ ‫حابي‬

‫«تعليم المدينة» يبحث احتياجات مديري مدارس «تطوير»‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫ا�ش ��تقبل اأمر منطقة تبوك‪� ،‬شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر فهد بن �شلطان‪ ،‬مكتبه‪ ،‬اأم�س‪ ،‬قائد‬ ‫حر� ��س اح ��دود ال�ش ��ابق منطقة تب ��وك‪ ،‬اللواء‬ ‫حمد الثماي‪ ،‬بعد اإحالته للتقاعد‪ .‬كما ا�ش ��تقبل‬ ‫قائ ��د حر�س اح ��دود ن‬ ‫امعي حديث� � ًا اللواء حمد‬ ‫عبدالله اآل حابي‪.‬‬ ‫وث نم ��ن اأمر تبوك اجهود التي بذلها اللواء‬ ‫الثماي طيلة ال�شنوات اما�شية‪ ،‬وتفانيه ي عمله‬ ‫خدم ��ة دينه ووطن ��ه‪ .‬كما م ننى لل ��واء اآل حابي‬ ‫التوفيق ي عمله وموا�شلة البذل والعطاء‪.‬‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫اأمر تبوك لدى ا�شتقباله اأم�س اللواءين الثماي واآل حابي‬

‫(ال�شرق)‬

‫تراأ� ��س مديرعام الربي ��ة والتعليم‬ ‫منطق ��ة امدينة امنورة الدكتور �ش ��عود‬ ‫ب ��ن ح�ش ��ي الزهراي لق ��اء ق ��ادة العمل‬ ‫الرب ��وي «تطوي ��ر» ب ��الإدارة العام ��ة‬ ‫للربي ��ة والتعليم بامنطقة م�ش ��اء اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬وذلك بفندق امريديان‪ ،‬بح�ش ��ور‬ ‫ام�ش ��اعد للمدير العام لل�شوؤون امدر�شية‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫العمالة الوافدة تسيطر عليه تحت غطاء التستر‪ ..‬و«العمل»‪ :‬سنتابع المشكلة‬

‫«السعودة» تسقط في اختبار سوق الخضار بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫طال ��ب ع ��دد م ��ن اأ�ش ��حاب امح ��ال‬ ‫وبائع ��ون بال�ش ��وق امرك ��زي للخ�ش ��ار‬ ‫والفاكه ��ة ي الطائ ��ف بتطبي ��ق ق ��رار‬ ‫�شعودة ن�ش ��اط البيع‪ ،‬وتطبيق الأنظمة‬ ‫على امت�ش ��رين عل ��ى الوافدي ��ن‪ .‬الذين‬ ‫مثل ��ون حواي ‪ %80‬م ��ن العاملي ي‬ ‫ال�شوق‪ ،‬وعديد منهم ل يحملون اإقامات‬ ‫نظامية‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��د احارث ��ي اإن العمالة‬ ‫الواف ��دة تقود عملي ��ات البيع وال�ش ��راء‬ ‫وام ��زاد ي ال�ش ��وق‪ ،‬عل ��ى م ��راأى م ��ن‬ ‫اللجنة ام�شكلة مراقبة ال�شعودة‪ ،‬التي م‬ ‫تتخذ اأي اإجراءات رادعة بحقهم‪ .‬م�شيفا‬ ‫اأن بع� ��س امواطني يقومون بالت�ش ��ر‬ ‫على هوؤلء الوافدين ومنحونهم فر�شة‬ ‫ا�شتئجار امحال باأ�شمائهم مقابل ‪1500‬‬

‫ح�ش ��ن احازم ��ي‪ ،‬وام�ش ��اعد للخدم ��ات‬ ‫ام�ش ��اندة عبدالل ��ه ال�ش ��حيمي ومدي ��ر‬ ‫وح ��دة تطوي ��ر ب ��الإدارة فه ��د القايدي‪،‬‬ ‫وعدد من القي ��ادات الربوية من مديري‬ ‫الإدارات ومدي ��ري مدار� ��س تطوي ��ر‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫واأك ��د الزه ��راي خ ��ال اللق ��اء‪ ،‬اأن‬ ‫م�ش ��روع امل ��ك عبدالله لتطوي ��ر التعليم‬ ‫الع ��ام «تطوير» خط ��وة رائ ��دة لارتقاء‬

‫العم ��ل ي امحافظة اأن ي� �وؤدي دوره ي‬ ‫مراقبة �ش ��عودة ح ��ات بيع اخ�ش ��ار‬ ‫والفواكه‪ ،‬وعدم ال�شماح للعمالة الوافدة‬ ‫ممار�ش ��ة البي ��ع وال�ش ��راء‪ ،‬م�ش ��را اأن‬ ‫اللجنة امكلفة بامراقبة ي ال�شوق م تقم‬ ‫مهامها على الوجه امطلوب‪ ،‬وم�شتغرب ًا‬ ‫من �شمتها عما يحدث داخله‪.‬‬ ‫اأم ��ا دخي ��ل الل ��ه احارثي فذك ��ر اأن‬ ‫ال�ش ��وق يوف ��ر دخا ل ��ه ولأ�ش ��رته لكنه‬ ‫يواجه مناف�شة حادة من قبل الوافدين‬ ‫الذي يبيعون ب�ش ��ائعهم باأ�شعار بخ�شة‬ ‫ما يكبدهم خ�شائر كبرة‪.‬‬ ‫من جهته اأو�شح مدير مكتب العمل‬ ‫اأحد الوافدين اأمام ب�شطته ي �شوق اخ�شار بالطائف (ت�شوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬ ‫بالطائف علي ال�شمراي ل� «ال�شرق»‪ ،‬اأنه‬ ‫لل�ش ��اب ال�ش ��عودي بالعم ��ل ي البي ��ع توجد جنة متابعة ال�ش ��عودة ي موقع‬ ‫ريال �شهري ًا‪.‬‬ ‫وا�ش ��تغرب جابر امالكي عدم اتخاذ وال�ش ��راء والبح ��ث ع ��ن ال ��رزق احال �شوق اخ�ش ��ار وجنة اأخرى للظواهر‬ ‫ال�شلبية‪ ،‬و�ش ��يتم التن�شيق معهما حول‬ ‫اأي اإجراء �شد امخالفي‪ ،‬برغم ال�شكاوى ليكون ع�شو ًا بنا ًء ي امجتمع‪.‬‬ ‫ونا�ش ��د �ش ��يف الله الثبيتي مكتب هذه ام�شكلة‪.‬‬ ‫التي رفعت للجنة‪ ،‬وطالب منح الفر�شة‬

‫وكاء «الشؤون اإسامية» يبحثون‬ ‫استعدادات «كن داعي ًا» في الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫راأ�س وكيل وزارة ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫ام�شاعد ل�شوؤون الدعوة نائب رئي�س اللجنة‬ ‫امنظم ��ة معر�س «ك ��ن داعي� � ًا» عبدالرحمن‬ ‫الغنام اجتماع ًا اأم�س الأول ي الباحة �ش ��م‬ ‫مدير ع ��ام التخطي ��ط والتطوي ��ر بالوزارة‬ ‫حمد با�ش ��ودان ومدي ��ر عام ف ��رع الوزارة‬ ‫منطق ��ة الباحة اأحم ��د احازمي وروؤ�ش ��اء‬ ‫اللجان والأع�شاء‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذل ��ك مدي ��ر اإدارة العاق ��ات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام بفرع ال ��وزارة ي الباحة‬ ‫عبداخال ��ق عبدالل ��ه �ش ��لطان‪ ،‬مبين� � ًا اأن‬ ‫الجتم ��اع تن ��اول ع ��دة نق ��اط وم ��ن اأهمها‬ ‫توزيع الأماكن وام�شاحات موقع امعر�س‪،‬‬ ‫ال ��ذي �ش ��يقام خ ��ال الف ��رة م ��ن ‪7-/15‬‬ ‫‪1433/7/25‬ه�‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن عدد اجهات‬ ‫ام�شاركة بلغ ‪ 77‬جهة‪.‬‬

‫افتت ��ح نائ ��ب وزي ��ر التعليم الع ��اي الدكت ��ور اأحمد‬ ‫ال�ش ��يف اأم�س معر�س الت�ش ��ميم الداخلي ال�شاد�س ع�شر‬ ‫حت عنوان «�ش ��ياغة ام�ش ��تقبل» الذي تنظم ��ه كلية دار‬ ‫احكم ��ة خريج ��ات الدفعة العا�ش ��رة وذلك مق ��ر الكلية‬ ‫بجدة‪ ،‬حيث ا�شتعر�شت ‪ 22‬فتا ًة �شعودية تخ�ش�شن ي‬ ‫الت�شميم الداخلي ت�شميمات م�شروعاتهن التي ت�شهم ي‬ ‫اإعادة بلورة ام�شروعات التنموية وانعكا�شها على تطوير‬ ‫امدن ال�شعودية‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمع الدكت ��ور ال�ش ��يف ل�ش ��رح عن م�ش ��روعات‬ ‫اخريجات التي �شممت ب�شكل احراي ومنهجي‪ ،‬ودعا‬ ‫القطاعات العامة واخا�شة اإى تبني الفتيات اخريجات‬ ‫م ��ن اأج ��ل حقي ��ق اأحامهن الت ��ي ر�ش ��منها بفك ��ر متقن‬ ‫ومنهجية علمية‪.‬‬ ‫من جانبها اأو�ش ��حت عميدة الكلية الدكتورة �شهر‬ ‫القر�ش ��ي اأه ��داف امعر� ��س‪ ،‬م�ش ��ر ًة اإى اأن اخريج ��ات‬

‫و�شعن الإلهام كعن�شر رئي�س يتطابق مع اإبداع وحرفية‬ ‫الطالب ��ات من خ ��ال عر� ��س اأعم ��ال ت�ش ��ميمية متنوعة‬ ‫من�ش� �اآت وم�ش ��روعات وطني ��ة تخ ��دم الوط ��ن اجتماعي ًا‬ ‫وتظهر تاأثر واأهمية الت�شميم ي حياتنا امعي�شية ‪.‬‬ ‫ولفت ��ت النظ ��ر اإى اأن امعر� ��س يلب ��ي احتياج ��ات‬ ‫امجتمع ي حدود ما يواجهه اليوم من اإمكانيات‪ ،‬متبعي‬ ‫نهج ًا فريد ًا للت�شميم يتميز بتوازن اجتماعي وجراأة ي‬ ‫الإب ��داع‪ ،‬موؤكد ًة اأهمية امعر�س كونه مكن الطالبات من‬ ‫تطبيق درا�شتهن ومدى ا�شتعدادهن لدخول �شوق العمل‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها اأفادت رئي�ش ��ة ق�ش ��م الت�ش ��ميم الداخلي‬ ‫بالكلية الدكتورة منى حلمي اأن امعر�س منح اخريجة‬ ‫الفر�شة لعر�س اأعمالها على ال�شركات ومكاتب الهند�شة‪،‬‬ ‫وع ��اد ًة م ��ا تتلقى الطالب ��ات عرو�س عمل م ��ن الزوار من‬ ‫امهند�ش ��ي وام�ش ��ممي الداخلي ��ي اأ�ش ��حاب ال�ش ��ركات‬ ‫الهند�ش ��ية وامعمارية‪ ،‬مبين ًة اأن امعر�س ي�شعى للركيز‬ ‫عل ��ى م�ش ��روعات ذات طاب ��ع اجتماع ��ي تعك� ��س موهبة‬ ‫الطالبات ي جال الت�شميم الداخلي‪.‬‬

‫طال ��ب ع ��دد م ��ن اأه ��اي قري ��ة‬ ‫ال�ش ��در محافظ ��ة وادي الف ��رع‬ ‫ال�ش ��ركات ام�ش ��غلة للهات ��ف النق ��ال‬ ‫بامملكة با�ش ��تكمال خدماتها بالقرية‬ ‫ومعظ ��م اأنح ��اء ال ��وادي‪ ،‬حي ��ث ل‬ ‫توجد حتى الآن خدمة اجيل الثالث‬ ‫للهاتف اجوال‪ ،‬واخطوط الأر�شية‬ ‫للهاتف الثابت‪.‬‬ ‫وقال اأحمد احربي اإن الأهاي‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من قرية ال�شدر‬ ‫تقدموا بطلب اإن�ش ��اء اأبراج بالقرية‬ ‫الثاب ��ت للمنطق ��ة‪ ،‬ولك ��ن فوجئن ��ا‬ ‫لتغطي ��ة خدم ��ة الت�ش ��ال وخدم ��ة كبرين‪.‬‬ ‫واأب ��دى عبدالرحم ��ن احرب ��ي بتخطيه القرية»‪ .‬م�شيف ًا اأن �شركات‬ ‫اجي ��ل الثال ��ث ولك ��ن دون جدوى‪،‬‬ ‫مطالب� � ًا هيئ ��ة الت�ش ��الت وتقني ��ة ده�ش ��ته م ��ن ع ��دم اإي�ش ��ال خدم ��ة الت�ش ��الت بامملكة �ش ��ريك اأ�شا�شي‬ ‫امعلومات بالتدخل لإنهاء معاناتهم‪ ،‬الهات ��ف الثاب ��ت لقرية ال�ش ��در‪ ،‬رغم ي التنمية والتطوير والنه�شة التي‬ ‫خا�ش ��ة اأن وادي الف ��رع اأ�ش ��بح مرور اخط عر القرية «ا�شتب�ش ��رنا ت�شهدها امملكة‪ ،‬واإدخال كل خدماتها‬ ‫حافظة بعد اأن �ش ��هد ات�شاع ًا ومو ًا موؤخ ��ر ًا بخ ��ر اإي�ش ��ال الهات ��ف للقرية �شيكمل منظومة التطور بها‪.‬‬

‫مطعم في مكة يتضامن مع‬ ‫السوريين بعلم الجيش الحر‬

‫طالبات جامعة فهد بن سلطان‬ ‫ُيزرن مستشفى الملك خالد‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�شف‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫زارت طالب ��ات م ��ن جامع ��ة فهد بن‬ ‫�ش ��لطان‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اأق�ش ��ام الن�ش ��اء‬ ‫والأطفال م�شت�ش ��فى املك خالد بتبوك‪،‬‬ ‫�ش ��من برام ��ج الأن�ش ��طة الجتماعي ��ة‬ ‫لطالبات اجامعة‪ .‬ونظمت الزيارة حت‬ ‫اإ�شراف �شارة الأحمد‪ ،‬و�شمت الطالبات‬ ‫�ش ��هد احرب ��ي‪ ،‬م ��ي ام�ش ��ري‪� ،‬ش ��ارة‬ ‫ام�شري‪ ،‬اأ�شماء البلوي وعزيزة �شاهي‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا‪ ،‬ق ندم ��ت اإدارة ام�شت�ش ��فى‬ ‫�ش ��كرها جامع ��ة الأمر فهد بن �ش ��لطان‬ ‫وطالباتها على هذه امب ��ادرة التي تعمل‬ ‫على تر�ش ��يخ ثقافة العمل التطوعي لدى‬ ‫الطالبات‪.‬‬

‫فاجاأ اأحد امطاعم بحي الر�شيفة‪،‬‬ ‫غرب مكة امكرمة‪ ،‬زواره بتعليقه علم‬ ‫اج�ي����س اح��ر ال �� �ش��وري ج�ن�ب� ًا اإى‬ ‫جنب مع العلم ال�شعودي‪ ،‬ت�شامنا‬ ‫مع مقاتلي اجي�س واأن�شار الثورة‬ ‫ال�شورية‪ .‬وق��ال اأح��د عمال امطعم‪،‬‬ ‫وجميعهم �شوريون‪ ،‬اإن �شبب تعليقهم‬ ‫العلم داخل امطعم هو ماي�شاهدونه‬ ‫م��ن ج ��ازر يومية وب�شعة ترتكب‬ ‫بحق اإخوانهم واأ�شرهم ي �شوريا‪،‬‬ ‫ا ً‬ ‫إ�شافة اإى �شعيهم لإظهار مدى حبهم‬ ‫وولئهم ووقفوهم بجانب اإخوانهم‬

‫زيارتهن ام�شت�شفى‬ ‫جموعة من الطالبات خال‬ ‫ّ‬

‫(ال�شرق)‬

‫علم اجي�س ال�شوري احر كما بدا داخل امطعم‬

‫من الثوار ال�شوريي‪ .‬وحول ما اإذا‬ ‫كان هناك اعرا�س واجهوه من قبل‬ ‫اج�ه��ات امخت�شة ذك��ر اأح��د العمال‬ ‫اأن��ه م�شى وق��ت على تعليقهم العلم‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالله اجعيد)‬

‫وم يعر�شهم اأحد‪ ،‬موؤكد ًا اأن جميع‬ ‫اأطياف ال�شعب ال�شعودي متعاطفون‬ ‫معهم ومع ق�شيتهم وه��ذا يلحظونه‬ ‫وي�شاهدونه ب�شكل يومي‪.‬‬

‫اإنسان ا يسمع بأذنه فحسب‪ ..‬إنما بوعيه أيض ًا‬

‫مختصون‪ :‬مشروع «إعاميات المستقبل» يعيد صياغة اإعام التربوي‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اأك ��د تربوي ��ون ل�«ال�ش ��رق» اأن ف ��وز‬ ‫م�ش ��روع «اإعامي ��ات ام�ش ��تقبل» لاإعام‬ ‫الربوي باإدارة التعلي ��م ي جدة «بنات»‬ ‫بامركز الثاي ي ام�شابقة التي �شاحبت‬ ‫ملتقى القيادات الربوية‪ ،‬الذي اأقيم الأحد‬ ‫اما�شي بقاعة بات�شو‪ ،‬كان نتيجة جهود‬ ‫امتدت ع�شر �شنوات‪ ،‬وبداأ ح�شادها يظهر‬ ‫عل ��ى م�ش ��توى البيئة امدر�ش ��ية واميدان‬ ‫الربوي ككل‪.‬‬ ‫ويعد م�ش ��روع «اإعاميات ام�شتقبل»‬ ‫�ش ��راكة جتمعي ��ة ب ��داأت فعاليات ��ه من ��ذ‬ ‫عام ��ي‪ ،‬وي�ش ��تهدف اج ��زء الأول من ��ه‬ ‫طالب ��ات مدار�س البنات بج ��دة مراحلها‬ ‫الثاث‪ ،‬فيما ي�ش ��تهدف اجزء الثاي كا‬

‫من الطالبات ومن�شوبات التعليم مختلف‬ ‫فئاتهم‪.‬‬ ‫وقال ام�شرف التنفيذي مركز القيادة‬ ‫الربوي ��ة �ش ��عيد الفقي ��ه اإن التمي ��ز ي‬ ‫م�شاركة اجودة والإعام كان على اأ�شا�س‬ ‫توف ��ر ج ��ارب جدي ��دة ورائ ��دة باإنت ��اج‬ ‫حل ��ي لدى اجهت ��ي‪ ،‬وتعزي ��ز واإخراج‬ ‫اأه ��داف الإدارة ب�ش ��كل وا�ش ��ح‪ ،‬ودم ��ج‬ ‫التقنية بامعرو�س ما كان له الأثر اجيد‬ ‫للمتلقي‪.‬‬ ‫فيما اأو�شحت م�شاعدة مدير الإعام‬ ‫الرب ��وي بجدة ن ��ورة �ش ��رواي اأن هذا‬ ‫الإجاز ثمرة جهود امتدت ع�شر �شنوات‪،‬‬ ‫وبداأ ح�شادها يظهر على م�شتوى البيئة‬ ‫امدر�شية واميدان الربوي ككل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ارت اإى اأن البداية كانت جلة‬

‫«بناتنا» اأوى اجهود التي مرت مراحل‬ ‫تطور حت ��ى لق ��ت ا�شتح�ش ��ان واإعجاب‬ ‫ختل ��ف الأف ��راد على م�ش ��توى ال ��وزارة‬ ‫وي القط ��اع الربوي واخا�س‪ ،‬وخال‬ ‫ه ��ذه امرحل ��ة اأطلق ��وا اخط ��وة الثاني ��ة‬ ‫بتطبيق م�ش ��روع «اإعاميات ام�ش ��تقبل»‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأع ��دت خطت ��ه م�ش ��رفات الإع ��ام‬ ‫وحر�ش ��ن على تطوي ��ره‪ ،‬فبع ��د اأن طبق‬ ‫ي ‪ 13‬مدر�شة‪ ،‬بداأ اإقبال امدار�س يتزايد‬ ‫لان�ش ��مام حتى و�ش ��ل العدد اإى ثاثي‬ ‫مدر�شة اخترت من بي ‪ 120‬مدر�شة‪.‬‬ ‫وذكرت �شرواي اأن اختيار امدار�س‬ ‫م وف ��ق �ش ��وابط ح ��ددة‪ ،‬اأبرزه ��ا دعم‬ ‫مدي ��رات امدار� ��س واإمانه ��ا باأهمي ��ة‬ ‫ام�شروع‪ ،‬وتوفر امن�ش ��قة الإعامية ذات‬ ‫الكف ��اءة العالي ��ة‪ .‬وبالفع ��ل ا�ش ��تطاعت‬

‫اجه ��ود امتكاتف ��ة حقي ��ق اأب ��رز اأهداف‬ ‫ام�ش ��روع‪ ،‬من خال اإعادة �شياغة وظيفة‬ ‫�وي‪،‬‬ ‫و�ش ��ائل الإع ��ام ي امجتمع الرب � نَ‬ ‫وتوظيفه ��ا لإي�ش ��ال الر�ش ��ائل الربوية‬ ‫الهادفة حت �ش ��عار «الإن�ش ��ان ل ي�ش ��مع‬ ‫باأذنه فح�شب اإما ي�شمع بوعيه»‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأن م�ش ��اركة اإعامي ��ات‬ ‫ام�ش ��تقبل ي تغطي ��ة عدد م ��ن الفعاليات‬ ‫الربوية اإعاميا‪ ،‬وتفعيل الإعام اجديد‬ ‫عر امواقع الإلكروني ��ة‪ ،‬وتطوير واقع‬ ‫ال�ش ��حيفة امدر�ش� � َينة‪ ،‬وح�ش ��ي الأداء‬ ‫الإذاع ��ي م ��ا يواك ��ب م�ش ��رة التنمي ��ة‬ ‫الإعام َينة‪ ،‬اإى جانب م�ش ��روع ال�ش ��راكة‬ ‫امجتمعية الذي بداأوا بتفعيله منذ عامي‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن ه ��ذا اجه ��د امتمي ��ز م‬ ‫ي�ش ��تطع حقيق اأهداف الإعام امتطورة‬

‫جانب من اجتماع الوكاء وم�شوؤوي الوزارة ي الباحة‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأ�ش ��اف اأن اجتماع ًا اآخر عقد برئا�شة حمد با�ش ��ودان ومدي ��ر عام ف ��رع الوزارة‬ ‫وكيل الوزارة للتخطي ��ط والتطوير رئي�س ي منطق ��ة الباح ��ة اأحم ��د احازم ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ن‬ ‫م مناق�ش ��ة فريق العمل عن اآخر التطورات‬ ‫اللجنة امنظم ��ة معر�س كن داعي� � ًا الدكتور‬ ‫اأحم ��د ال�ش ��بان‪ ،‬و�ش� � نم وكي ��ل ال ��وزارة والتجهي ��زات الازم ��ة لإقام ��ة امعر� ��س‪،‬‬ ‫ام�شاعد ل�شوؤون الدعوة عبدالرحمن الغنام ومناق�ش ��ة اج ��دول الدع ��وي الرج ��اي‬ ‫ومديرع ��ام التخطيط والتطوي ��ر بالوزارة والن�شائي واجاليات‪.‬‬

‫سدر وادي الفرع تطالب‬ ‫‪ 22‬طالبة يشاركن في معرض‬ ‫التصميم الداخلي بـ «دار الحكمة» بـخدمات«الجيل الثالث» و«الثابت»‬ ‫وادي الفرع ‪ -‬عامر العمري‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫بالعملية الربوية والتعليمية‪ ،‬وت�شعى‬ ‫ال ��وزارة م ��ن خاله للعم ��ل على حقيق‬ ‫روؤي ��ة خ ��ادم احرمي ال�ش ��ريفي ووي‬ ‫عه ��ده الأمي الرامية اإى تطوير التعليم‬ ‫ليواكب متطلبات امرحلة‪ .‬وتخلل اللقاء‬ ‫مناق�ش ��ة احتياج ��ات مدي ��ري مدار� ��س‬ ‫تطوي ��ر‪ ،‬وا�ش ��تعرا�س موؤ�ش ��رات واآلية‬ ‫التقدم والتاأكيد على الركيز على جودة‬ ‫الأداء وم�شتوى الإجاز‪.‬‬

‫اإل بدع ��م وت�ش ��جيع القي ��ادات الربوي ��ة‬ ‫ب ��الإدارة خا�ش ��ة القائ ��دة الأوى لاإعام‬ ‫الربوي اأميم ��ة زاهد التي غيبها التقاعد‬ ‫عن م�شاركتنا هذه الفرحة‪.‬‬ ‫من جانبها قالت مديرة وحدة الإعام‬ ‫الربوي والعاق ��ات العامة باإدارة تعليم‬ ‫البنات بجدة �شابق ًا اأميمة زاهد اأن م�شوار‬ ‫الألف ميل يبداأ بخطوة‪ ،‬وهذه اخطوات‬ ‫الت ��ي �ش ��اركت فيه ��ا م�ش ��رفات الإع ��ام‬ ‫وامن�ش ��قات الإعامي ��ات ي امدار� ��س‬ ‫وامكات ��ب‪ ،‬ه ��ي جهود متكاتف ��ة م تنتظر‬ ‫م�ش ��اندة اأو دعم ��ا‪ ،‬واإم ��ا قاده ��ا اإمانها‬ ‫بالأه ��داف ال�ش ��امية للعم ��ل الإعام ��ي‬ ‫الرب ��وي‪ ،‬لأن تب ��ذل كل م ��ا ي و�ش ��عها‬ ‫لارتق ��اء م�ش ��توى الطالب ��ات تربوي ��ا‬ ‫وعلميا‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫أم القرى تختتم نشاطها‬ ‫الطابي بـ ‪ 300‬بحث‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �شعود‬

‫افتت ��ح مدي ��ر جامعة اأم القرى الدكتور بكري ع�ش ��ا�س معر�س اأن�ش ��طة‬ ‫الأندي ��ة الطابية وجول على اأق�ش ��امه امت�ش ��منة الأعمال والأن�ش ��طة التي‬ ‫نفذه ��ا ط ��اب الأندي ��ة خ ��ال الع ��ام الدرا�ش ��ي اح ��اي‪ ،‬وذلك خ ��ال احفل‬ ‫اختام ��ي الذي نظمته العم ��ادة لاأن�ش ��طة الطابية للعام الدرا�ش ��ي احاي‬ ‫اأم�س الأول‪ .‬من جانبه‪ ،‬ا�شتعر�س عميد �شوؤون الطاب الدكتور ع�شام خان‬ ‫الإج ��ازات التي حققها طاب وطالبات اجامعة ي اموؤمرات وامنا�ش ��بات‬ ‫الطابية الداخلية واخارجية التي منها م�شاركة ‪ 300‬عمل بحثي ي اللقاء‬ ‫التح�شري للموؤمر العلمي الثالث لطاب اجامعات ال�شعودية‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اختيار وحكيم �شتي بحث ًا من هذه الأبحاث للم�شاركة ي اموؤمر الذي اأقيم‬ ‫موؤخر ًا ي مدينة الدمام‪ ،‬اإى جانب ح�شول اجامعة على ‪ 14‬جائزة متقدمة‬ ‫ي اموؤمر عاوة على ح�شول منتخب اجامعة للجودو على بطولة اجودو‬ ‫باجامعات ال�شعودية‪.‬‬

‫تدشين المعرض العلمي اأول‬ ‫لطالبات كلية الشريعة بالطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬

‫د�شنت وكيلة كلية ال�شريعة والأنظمة بجامعة الطائف ‪ -‬ق�شم الطالبات‪-‬‬ ‫الدكت ��ورة جوهره ال�ش ��بيبان‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬امعر�س العلم ��ي الأول للكلية‪،‬‬ ‫ال ��ذي يهدف اإى اإبراز ذات الطالبة وتط��يرها وتربيتها على الوعي وحمل‬ ‫ام�ش� �وؤولية ج ��اه جامعتها وجتمعه ��ا‪ ،‬وتعويدها على التفك ��ر الإبداعي‪،‬‬ ‫بطريق ��ة اأك ��ر فاعلي ��ة اإ�ش ��افة اإى الندم ��اج ي امحيط اجامع ��ي‪ .‬وقالت‬ ‫ال�ش ��بيبان ل� «ال�ش ��رق» اإن امعر�س يهدف كذلك اإى تعميق امفاهيم وامبادئ‬ ‫امتعلقة بامقررات الدرا�شية‪ ،‬وتوطيد العاقة بي الهيئة التعليمية والطالبة‬ ‫من خال العمل اجماعي والتعاون البناء‪ .‬م�ش ��رة اأن امعر�س ي�ش ��مل على‬ ‫العديد من الأركان‪ ،‬ومنها ركن الأديان والعقائد‪ ،‬وركن الفقه واأ�شوله‪ ،‬وركن‬ ‫القواعد الأ�شولية والفقهية‪ ،‬وركن البحث العلمي‪ ،‬وركن الثقافة الإ�شامية‬ ‫والأخاقيات‪.‬‬

‫«بر جدة» تدعم ُ‬ ‫وت ِقرض‬ ‫‪ 600‬أسرة منتجة‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫م نكن م�شروع الأ�شر امنتجة التابع جمعية الر بجدة ‪ 600‬اأ�شرة منتجة‬ ‫من مزاولة ن�ش ��اطهم التجاري من خال تدريبهم وتقدم القرو�س امنا�ش ��بة‬ ‫له ��م‪ .‬وق ��ال الأمي الع ��ام للجمعية وليد باحم ��دان اإن اجمعية ت�ش ��عى‪ ،‬عر‬ ‫برنامج الأ�شر امنتجة‪ ،‬اإى توفر قرو�س مالية للن�شاء اأ�شحاب ام�شروعات‬ ‫ال�ش ��غرة ول يتملك ��ن اأي ��ة �ش ��مانات لاقرا�س م ��ن البن ��وك التجارية اأو‬ ‫موؤ�ش�شات التمويل الأخرى بهدف النهو�س بهذه الفئة اقت�شادي ًا واجتماعي ًا‬ ‫ما ينعك�س اإيجاب ًا على الأ�شر حدودة الدخل‪ ،‬مبين ًا اأن الرنامج قدنم العام‬ ‫امن�شرم ‪ 127‬قر�ش ًا بقيمة اإجمالية بلغت ‪ 657‬األف ريال‪.‬‬

‫مدير اإشراف التربوي بالمدينة‬ ‫يزور المدرسة السعودية بمدريد‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يغ ��ادر مدي ��ر اإدارة الإ�ش ��راف الرب ��وي‬ ‫منطق ��ة امدينة امن ��ورة عبدالرحم ��ن حبيب‪،‬‬ ‫مطلع الأ�شبوع امقبل‪ ،‬اإى العا�شمة الإ�شبانية‬ ‫مدريد لزيارة امدر�شة ال�شعودية‪� ،‬شمن خطة‬ ‫الزي ��ارات الإ�ش ��رافية للمدار� ��س ال�ش ��عودية‬ ‫باخارج‪.‬وتت�ش ��من الزي ��ارة الوق ��وف عل ��ى‬ ‫م�ش ��توى الأداء‪ ،‬واحتياجات امعلمي‪ ،‬و�شر‬ ‫عبد الرحمن احبيب‬ ‫العم ��ل الرب ��وي والتعليم ��ي وف ��ق الأهداف‬ ‫امر�ش ��ومة‪ .‬و�شي�ش ��طحب عبدالرحمن حبيب معه بع�س الرامج التدريبية‬ ‫الإثرائية‪ ،‬الن�ش ��رات والقراءات اموجهة لإف ��ادة الزماء من اإداريي ومعلمي‬ ‫امدر�شة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫التفت‬

‫كشفت عن خارطة مشروعاتها وتحدثت بلغة اأرقام‬

‫جامعة طيبة‪ :‬مليارا ريال أربعين مشروعا تحت التنفيذ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬

‫نوف علي المطيري‬

‫حياتنا واأحام‬ ‫دخل �سريك بن عبدالله‬ ‫القا�سي على المهدي ف�سلم‬ ‫عليه‪ ،‬فاأعر�ص عنه‪ ،‬ثم �سلم‬ ‫عليه الثانية‪ ،‬فقال «ا �سلم‬ ‫الله على ااأب�ع��د» ق��ال‪ :‬ولم‬ ‫يا اأمير الموؤمنين؟! األ�سيء‬ ‫جنيته اأم اأمر اأحدثته؟ فقال‬ ‫‪:‬ال�سيف والنطع‪ .‬قال‪ :‬ولم‬ ‫يا اأمير الموؤمنين؟ ا يجوز‬ ‫قتلي اإا اأن تعلمني بذنبي‪.‬‬ ‫قال‪ :‬راأيت في منامي كاأنك‬ ‫تطاأ ب�ساطي واأن��ت معر�ص‬ ‫ع �ن��ي‪ ،‬ف�ق���س���س��ت روؤي� ��اي‬ ‫على من عبرها‪ .‬فقال‪ :‬يظهر‬ ‫لك طاعة وي�سمر مع�سية‪،‬‬ ‫فقال له‪ :‬يا اأمير الموؤمنين‬ ‫م��ا روؤي � ��اك ب ��روؤي ��ا الخليل‬ ‫اإبراهيم وا معبرك بيو�سف‬ ‫ال�سديق ‪ -‬عليهما ال�سام‬ ‫ اأف � �ب� ��ااأح� ��ام ال �ك��اذب��ة‬‫ت�سرب اأعناق الموؤمنين؟!‬ ‫فا�ستحيى المهدي وتطامن‪،‬‬ ‫ثم ق��ال‪ :‬اخ��رج عني‪ .‬فتبعه‬ ‫�سلم بن �سعد‪ ،‬فقال ل��ه‪ :‬ما‬ ‫ظ�ن�ن��ت اأن� ��ه ب�ق��ي ع�ل��ى وج��ه‬ ‫ااأر�� � ��ص ل ��ك ن �ظ �ي��ر‪ .‬ف�ق��ال‬ ‫ل��ه �سريك متعجب ًا‪ :‬اأراأي ��ت‬ ‫اأع �ج��ب م��ن ه� ��ذا؟! ي�سرب‬ ‫اأع�ن��اق الموؤمنين ب��ااأح��ام‬ ‫ال �ك��اذب��ة!‪ .‬وال �ي��وم اأ��س�ب��ح‬ ‫تف�سير ااأح � ��ام وال� ��روؤى‬ ‫ال�سغل ال�ساغل لكثير من‬ ‫الم�سلمين حتى اأن كثيرا‬ ‫م ��ن ال ��رج ��ال وال �� �س �ي��دات‬ ‫ي� �اأخ ��ذ ب �ت �ل��ك ال�ت�ف���س�ي��رات‬ ‫ع �ل��ى اأن� �ه ��ا ح�ق�ي�ق��ة مطلقة‬ ‫م �م��ا ي�ن�ع�ك����ص � �س �ل �ب � ًا على‬ ‫حياته وعاقته بمن حوله‪،‬‬ ‫ول � �ن ��ا ف� ��ي ق �� �س��ة � �س��ري��ك‬ ‫م ��ع ال �م �ه��دي اآي� ��ة وع �ب��رة‪.‬‬ ‫فكيف تنال برامج تف�سير‬ ‫ااأح� ��ام ع�ل��ى الف�سائيات‬ ‫ن�سبة عالية من الم�ساهدة؟‬ ‫اإن ه ��ذه ال �ق �ن��وات ت�ستغل‬ ‫الم�ساهدين وت�ستغل عاطفة‬ ‫ال �م��راأة وف�سولها لتحقيق‬ ‫ااأرب��اح الخيالية حتى واإن‬ ‫كانت التف�سيرات م��ن قبل‬ ‫المف�سر مت�سابهة وتنطوي‬ ‫ع �ل��ى �� �س ��يء م ��ن ال� �خ ��داع‬ ‫وه ��و اأم� ��ر ي��دخ��ل ف��ي ب��اب‬ ‫ال�ن���س��ب وااح �ت �ي��ال‪ .‬ه��ذا‬ ‫ال�ه��و���ص ال���س��دي��د بتف�سير‬ ‫ااأ��س�ي��اء وااأح� ��داث يعتبر‬ ‫م��ن ق�ل��ة ااإي �م ��ان بالق�ساء‬ ‫وال�ق��در وع��دم التفريق بين‬ ‫ااأح��ام واأ�سغاث ااأح��ام‬ ‫‪ .‬فكثير مما ي��دور في عقل‬ ‫ااإن�سان اأث�ن��اء نومه ما هو‬ ‫اإا اأ�سغاث اأح��ام ونتيجة‬ ‫ما يعانيه المرء من �سغوط‬ ‫نف�سية اأو م�سكات ط��وال‬ ‫ال �ي ��وم‪ .‬ع�ل��ى ااإن �� �س��ان اأن‬ ‫يتعامل مع اأحامه بواقعية‬ ‫واأن ا يربط حياته و قرارته‬ ‫بتلك ااأحام وااأوهام‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫ت�شاب ��ق جامع ��ة طيب ��ة الزم ��ن‬ ‫لانته ��اء م ��ن حزم ��ة م�شروع ��ات‬ ‫اإن�شائي ��ة تبل ��غ اأك ��ر م ��ن اأربع ��ن‬ ‫م�شروع ًا‪� ،‬شت�شكل نقلة نوعية كبرة‬ ‫ي توف ��ر بيئ ��ة تعليمي ��ة منا�شب ��ة‬ ‫لط ��اب وطالب ��ات اجامع ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يج ��ري حالي� � ًا تنفي ��ذ ‪ 13‬م�شروع� � ًا‬ ‫ت�شم ��ل م�شروع اإن�ش ��اء كلية العلوم‬ ‫«ط ��اب» امرحل ��ة ااأوى وامرحل ��ة‬ ‫الثاني ��ة وم�ش ��روع اإن�ش ��اء كلي ��ة‬ ‫الربي ��ة «ط ��اب» وم�ش ��روع البنية‬ ‫التحتي ��ة ومبن ��ى قاع ��ة ااحتفاات‬ ‫واموؤم ��رات ومبن ��ى ااإدارة العليا‬ ‫ومبن ��ى العمادات ام�شان ��دة ومبنى‬ ‫معام ��ل وف�ش ��ول درا�شي ��ة «�شط ��ر‬ ‫الط ��اب» مرك ��ز اللغ ��ة ااإجليزي ��ة‬ ‫وم�ش ��روع كلي ��ة امجتم ��ع «ط ��اب»‬ ‫وحطة التحويل الرئي�شية للكهرباء‬ ‫واإن�ش ��اء كلية الربي ��ة واإن�شاء كلية‬ ‫العل ��وم «طالب ��ات» واإن�ش ��اء مبن ��ى‬ ‫معام ��ل وف�شول درا�شي ��ة للطالبات‬ ‫وخ�ش� ��س له ��ذه ام�شروع ��ات مبلغ‬ ‫يناهز امليار ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر اجامع ��ة‬ ‫الدكتور عدنان بن عبدالله امزروع‪،‬‬ ‫اأن ام�شروعات امعتمدة ي ميزانية‬ ‫الع ��ام ‪ 1432 1431-‬ه � � ج ��اوزت‬ ‫الع�شري ��ن م�شروع ًا ت�شمل م�شتودع‬ ‫اجامعة مبل ��غ ‪ 1،455،043‬ريا ًا‬ ‫وم�شروع تو�شعة مبنى التليفزيون‬ ‫مل ��غ ‪ 1،950،000‬ري ��ال وم�شروع‬ ‫امباي اجاهزة مبل ��غ ‪804،500‬‬ ‫ري ��ال وم�ش ��روع اماع ��ب اموؤقت ��ة‬ ‫مبل ��غ ‪ 950،650‬ري ��ا ًا وم�ش ��روع‬ ‫فح� ��س وحلي ��ل الرب ��ة مبل ��غ‬

‫جامعة طيبة بامدينة امنورة‬

‫‪ 397،500‬ريال وم�شروع منظومة‬ ‫اإدارة امب ��اي مبل ��غ‬ ‫ريا ًا وم�ش ��روع ااألي ��اف ال�شوئية‬ ‫مبل ��غ ‪ 374،366‬ري ��ا ًا وم�ش ��روع‬ ‫تاأم ��ن مب ��ان جاه ��زة للخدم ��ات‬ ‫التعليمي ��ة مبل ��غ ‪ 453،816‬ري ��ا ًا‬ ‫وم�ش ��روع نق ��ل حط ��ات كهربائية‬ ‫مبلغ ‪ 998،362‬ري ��ا ًا وم�شروعي‬ ‫خدم ��ات مرك ��ز ااأبح ��اث مبل ��غ‬ ‫‪ 1،737،585‬ريا ًا‪ ،‬كما اعتمد مبنى‬ ‫أوى‬ ‫كلي ��ة اإدارة ااأعم ��ال امرحلة اا‬ ‫الدكتور عدنان امزروع‬ ‫مبلغ ‪ 54،259،288‬ريا ًا وامرحلة‬ ‫الثاني ��ة مبل ��غ ‪ 33،259،611‬ريا ًا رياا‪ً.‬‬ ‫واأب ��ان ام ��زروع اأن �شبع ��ة‬ ‫ومبن ��ى الف�ش ��ول ام�شرك ��ة مبلغ‬ ‫‪ 40،499،327‬ري ��ا ًا وم�ش ��روع م�شروع ��ات جدي ��دة اعتم ��دت ي‬ ‫تنفيذ خ ��زان امي ��اه ااأر�شي مبلغ اميزاني ��ة ه ��ي م�ش ��روع البني ��ة‬ ‫‪ 813،496‬ري ��ا ًا وم�ش ��روع تنفي ��ذ التحتية للجامعة (مرحلة خام�شة)‪،‬‬ ‫خزان ال�ش ��رف ال�شحي ‪ 859،654‬وم�ش ��روع البني ��ة التحتي ��ة للفروع‬ ‫‪675،950‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫(مرحل ��ة اأوى)‪ ،‬وم�ش ��روع بن ��اء‬ ‫م�شج ��د ي امقر الرئي�شي للجامعة‪،‬‬ ‫وم�ش ��روع مبن ��ى كلي ��ة الهند�ش ��ة‬ ‫بينبع وم�شروع مبن ��ى كلية العلوم‬ ‫الطبية والتطبيقية بينبع‪ ،‬وم�شروع‬ ‫مبن ��ى كلي ��ة العل ��وم وااآداب بالعا‬ ‫وم�ش ��روع اإ�شكان الط ��اب (مرحلة‬ ‫ثانية)‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ‪ 17‬م�شروع� � ًا ّ‬ ‫م‬ ‫طرحه ��ا واعتم ��د له ��ا ي اميزاني ��ة‬ ‫مبلغ وقدره ‪ 788،914‬مليون ريال‪،‬‬ ‫ي ح ��ن بلغ اإجماي اأق ��ل العرو�س‬ ‫امقدم ��ة للتنفي ��ذ ‪1،706،578،405‬‬ ‫ري ��اات‪ ،‬وت�شم ��ل ه ��ذه ام�شروعات‬ ‫اإن�شاءكليةعلوماحا�شبات(طالبات)‬ ‫مبلغ مائة ملي ��ون ريال وكلية اإدارة‬ ‫ااأعمال (طالبات) مبلغ مائة مليون‬ ‫ريال وم�ش ��روع الف�ش ��ول ام�شركة‬

‫للطالبات وال�شالة الريا�شية امغلقة‬ ‫(طالب ��ات) وال�شاح ��ات امرتبطة بها‬ ‫مبلغ ع�شرين مليون ريال وم�شروع‬ ‫اإ�ش ��كان الطالب ��ات وم�ش ��روع كلي ��ة‬ ‫التاأهيل الطبي (للطالبات) مبلغ ‪24‬‬ ‫مليون ري ��ال وم�شروع كلي ��ة ااآداب‬ ‫والعل ��وم ااإن�شانية (ط ��اب) مبلغ‬ ‫مائ ��ة مليون ري ��ال‪ ،‬وامعه ��د العلمي‬ ‫لاأئم ��ة واخطباء مبل ��غ ‪ 45‬مليون‬ ‫ريال وام�شج ��د وال�شاحات امرتبطة‬ ‫به مبلغ ت�شع ��ة ماين ريال ومبنى‬ ‫الدائ ��رة التليفزيوني ��ة والتعليم عن‬ ‫بع ��د مبل ��غ خم�ش ��ن ملي ��ون ري ��ال‬ ‫وكلي ��ة احا�ش ��ب ااآي (للط ��اب)‬ ‫مبل ��غ مائ ��ة ملي ��ون ري ��ال وامكتبة‬ ‫امركزي ��ة مبلغ �شبع ��ن مليون ريال‬ ‫وم�شروع ال�شال ��ة الريا�شية امغلقة‬ ‫(الط ��اب) مبل ��غ ع�شري ��ن ملي ��ون‬

‫ري ��ال وم�ش ��روع اماع ��ب الريا�شية‬ ‫امفتوح ��ة (للط ��اب) مبلغ خم�شن‬ ‫مليون ريال‪ ،‬وم�شروع مبنى مواقف‬ ‫ال�شيارات متع� �دّدة ااأدوار الذي بلغ‬ ‫اأق ��ل عر�س ُق� �دِم لتنفي ��ذه ‪ 45‬مليون‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وت�ش ��م اجامعة داخ ��ل امدينة‬ ‫امنورة ‪ 16‬كلية ومعهد ًا و‪ 12‬مركز ًا‬ ‫و‪ 13‬كلي ��ة ي امحافظ ��ات و�شت ��ة‬ ‫كرا�ش ��ي علمية ّ‬ ‫م ��ت موافقة جل�س‬ ‫ّ‬ ‫اجامع ��ة عل ��ى اإن�شائه ��ا وم توقيع‬ ‫مويلها وت�شمل كر�شي ااأمر ماجد‬ ‫بن عبدالعزيز ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬للعمل‬ ‫التطوعي وتطبيقاته وكر�شي امعلم‬ ‫حم ��د ب ��ن ادن لتقني ��ات الت�شغي ��ل‬ ‫وال�شيان ��ة وكر�ش ��ي ال�شيخ يو�شف‬ ‫عبداللطيف جميل للقراءات وكر�شي‬ ‫امعل ��م حمد عو�س بن ادن اأبحاث‬ ‫ااإعج ��از العلمي ي الط ��ب النبوي‬ ‫التكامل ��ي وكر�ش ��ي ال�شي ��خ �شال ��ح‬ ‫عبدالل ��ه كام ��ل اأ�ش ��ح ال�شحيح ي‬ ‫احديث ال�شريف‪ ،‬وكر�شي اجزيرة‬ ‫لل�شحاف ��ة ااإلكروني ��ة كم ��ا ت�ش ��م‬ ‫اجامعة ثاث جمعي ��ات علمية هي‪:‬‬ ‫اجمعية ال�شعودية للتقنية احيوية‬ ‫(تاأ�ش�شت ع ��ام ‪1426‬ه�)‪ ،‬واجمعية‬ ‫ال�شعودي ��ة للموهب ��ة وااإب ��داع‬ ‫(تاأ�ش�شت ع ��ام ‪1429‬ه�)‪ ،‬واجمعية‬ ‫ال�شعودي ��ة للقيا� ��س والتق ��وم‬ ‫(تاأ�ش�ش ��ت عام ‪1430‬ه�) وي�شدر عن‬ ‫اجامعة اأربع جات علمية حكمة‬ ‫ه ��ي جل ��ة جامع ��ة طيب ��ة للعل ��وم‬ ‫الربوي ��ة (ن�شف �شنوي ��ة)‪ ،‬وجلة‬ ‫جامعة طيبة للعل ��وم الطبية (ن�شف‬ ‫�شنوية)‪ ،‬وجلة جامعة طيبة للعلوم‬ ‫(ن�شف �شنوية) وجلة جامعة طيبة‬ ‫لاآداب والعلوم ااإن�شانية‪.‬‬

‫إحال تدريجي أنموذج التعليم الجديد في ‪ 33‬ألف مدرسة للبنين والبنات‬

‫«تطوير» ينفذ برامج ومشروعات الخطة ااستراتيجية‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫انتهى م�ش ��روع امل ��ك عبد الله‬ ‫بن عبد العزيز لتطوير التعليم العام‬ ‫«تطوير» من بن ��اء و�شياغة اخطة‬ ‫اا�شراتيجي ��ة لتطوي ��ر التعلي ��م‬ ‫العام ي امملكة العربية ال�شعودية‪،‬‬ ‫ما فيها الروؤي ��ة ام�شتقبلية للتعليم‬ ‫ي الب ��اد‪ ،‬كاأحد اأه ��م ااأ�ش�س التي‬ ‫كان ام�ش ��روع يعم ��ل عل ��ى اإجازها‬ ‫خال الف ��رة اما�شي ��ة‪ ،‬التي تهدف‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫اأموذج مدر�سة حديثة جعل البيئة التعليمية جاذبة للطاب‬ ‫اإى حقي ��ق روؤي ��ة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن اموهوب ��ن وذوي ااحتياج ��ات على التعلي ��م اإى موؤ�ش�شات تربوية‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود للتعليم العام اخا�ش ��ة وامعر�شن للخطر واحد تعلُميَة‪ ،‬تهيئ بيئة ت�شود فيها ثقافة‬ ‫ي امملكة ب ��كل اأبعاده وم�شتوياته م ��ن الت�ش ��رب م ��ن التعلي ��م الع ��ام‪ ،‬التعاون والدع ��م امهني امبني على‬ ‫ويرز برنامج تطوير امدار�س كاأحد خرات تربوية عملية‪.‬‬ ‫امختلفة‪.‬‬ ‫وينطل ��ق اأم ��وذج تطوي ��ر‬ ‫وتهدف اخطة اإى بناء مواطن اأهم برام ��ج اخط ��ة اا�شراتيجية‬ ‫متم�شك بالعقي ��دة وحافظ لتطوي ��ر التعليم‪ ،‬حي ��ث يعمل على امدار� ��س م ��ن الروؤي ��ة ام�شتقبلي ��ة‬ ‫�شال ��ح ّ‬ ‫على الهوي ��ة وااأخ ��اق ااإ�شامية‪ ،‬حوي ��ل امدار� ��س م ��ن ااقت�ش ��ار للمدر�شة التي حدّدتها اخطة‪ ،‬التي‬ ‫وم�شتمت ��ع بالدرا�شة ومنجزعلمي ًا‪،‬‬ ‫ومنت ��ج للمعرف ��ة‪ ،‬ومتعل ��م م ��دى‬ ‫احي ��اة‪ ،‬واإيجاب ��ي التعام ��ل م ��ع‬ ‫احي ��اة وامجتمع والع ��ام‪ ،‬و�شليم‬ ‫الفك ��ر متكام ��ل ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫_‬ ‫ح ��دد اخط ��ة اأدوار وزارة الربية‬ ‫والتعليم واإدارات الربية والتعليم‬ ‫وامدار� ��س ي ختل ��ف مراح ��ل‬ ‫التعليم العام ومهامها بدقة‪ ،‬وت�شعى‬ ‫اخطة اإح ��ال تدريج ��ي اأموذج‬ ‫التعلي ��م اجدي ��د بد ًا م ��ن النموذج‬ ‫_‬ ‫اح ��اي ي ‪ 33‬األ ��ف مدر�شة للبنن‬ ‫والبن ��ات وتوظي ��ف اممار�ش ��ات‬ ‫احديث ��ة الت ��ي تركز عل ��ى النواج‬ ‫وامخرجاتالتعليمية‪.‬‬ ‫وو�شع ��ت اخط ��ة موؤ�ش ��رات‬ ‫لقيا� ��س ااأداء وربطه ��ا م�شت ��وى‬ ‫اأداء الطاب ي امقررات الدرا�شية‪،‬‬ ‫وت�شع ��ى لزي ��ادة التح ��اق الطلب ��ة‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات ريا�س ااأطف ��ال ورفع‬ ‫ا�شتعداد الطاب والطالبات للحياة‬ ‫و�ش ��وق العمل والتعلي ��م ااأكادمي‬ ‫ي اجامع ��ات والعناي ��ة بالطلب ��ة‬

‫امدار�ص امتطورة ت�ستهدف رفع كفاءة الطاب‬

‫تطم ��ح اإى اأن تكون امدر�شة حور‬ ‫اهتمامه ��ا امتعل ��م‪ ،‬وموف ��رة لتعليم‬ ‫ع ��اي اج ��ودة‪ ،‬وجاذب ��ة ومع ��ززة‬ ‫للتعلم‪ ،‬وتعليمية وحفزة لاإبداع‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى كونها ذات قيادة فاعلة‬ ‫ومعلمن موؤهل ��ن وذات م�شوؤولية‬ ‫اجتماعي ��ة‪ ،‬ه ��ذا ويط ّب ��ق م�ش ��روع‬

‫(ال�سرق)‬

‫«تطوي ��ر» برنامج تطوي ��ر امدار�س‬ ‫وف ��ق م�شاري ��ن‪ :‬ام�ش ��ار ااإ�شراي‬ ‫ال ��ذي ب ��داأ ي ‪ 210‬مدار� ��س (بنن‬ ‫ بن ��ات) (ابتدائي ��ة ‪ -‬متو�شط ��ة ‪-‬‬‫ثانوي ��ة) ي �شبع مناط ��ق تعليمية‬ ‫التو�شع‬ ‫كمرحل ��ة اأوى عل ��ى اأن يتم ُ‬ ‫ي امدار� ��س تدريجي� � ًا لت�شم ��ل‬

‫جميع مدار� ��س امملكة خال خم�س‬ ‫�شنوات‪ ،‬متابعة وتقوم من خال‬ ‫م�ش ��روع تطوير ووح ��دات تطوير‬ ‫امدار� ��س الت ��ي اأ�ش�ش ��ت ي اإدارات‬ ‫التعليم تلك‪ ،‬وام�شار التمكيني الذي‬ ‫يتي ��ح اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫جميعه ��ا تطبي ��ق النم ��وذج وفق� � ًا‬ ‫لقدرته ��ا‪ ،‬وعم ��ل وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م وم�ش ��روع «تطوير» على‬ ‫مكينه ��ا م ��ن ذل ��ك بتوف ��ر الدع ��م‬ ‫وام�شان ��دة والتدريب‪ ،‬م ��ا ي�شمن‬ ‫اانت�شار ال�شريع اأموذج التطوير‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة اأن تفعيل ااأم ��وذج يعتمد‬ ‫ب�ش ��كل رئي�ش ��ي عل ��ى بن ��اء القيادة‬ ‫امدر�شية الق ��ادرة والتطوير امهني‬ ‫للمعلم ��ن والعامل ��ن ي امدر�ش ��ة‬ ‫وتبني اأ�شلوب جدي ��د للعمل يعتمد‬ ‫عل ��ى التق ��وم الذات ��ي والتح�ش ��ن‬ ‫ام�شتمر‪.‬‬ ‫وي م�ش ��روع اآخ ��ر‪ ،‬ب ��داأ‬ ‫«تطوي ��ر» ي التاأ�شي� ��س م�ش ��روع‬ ‫امراك ��ز العلمية‪ ،‬حي ��ث و�شع حجر‬ ‫ااأ�شا� ��س اأول امراك ��ز العلمي ��ة ي‬ ‫مدين ��ة حائ ��ل ي فراي ��ر اما�ش ��ي‬ ‫على م�شاح ��ة اأربعن األف مر مربع‬ ‫وبتكلفة �شتن مليون ريال‪.‬‬ ‫وي�شع ��ى م�ش ��روع «تطوي ��ر»‬ ‫بال�شراك ��ة م ��ع وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م و�شرك ��ة تطوي ��ر التعليم‬ ‫القاب�ش ��ة‪ ،‬اإن�ش ��اء ‪ 14‬مرك ��ز ًا‬ ‫علمي� � ًا ي ختل ��ف مناط ��ق امملكة‬ ‫وحافظاته ��ا‪ ،‬والعمل على التحول‬ ‫اإى جتمع معري‪.‬‬ ‫وينفرد م�شروع امراكز العلمية‬ ‫باأم ��وذج عام ��ي يتم ّي ��ز بتق ��دم‬ ‫اأ�شل ��وب حدي ��ث ومتط ��ور لتعل ��م‬ ‫العل ��وم والتقني ��ة بتهيئ ��ة بيئ ��ات‬ ‫جاذب ��ة ي مكون ��ات ه ��ذه امراك ��ز‬ ‫واأق�شامه ��ا ومنهجيته ��ا العلمي ��ة‬ ‫واآلي ��ات عمله ��ا‪ ،‬فه ��ي ته ِي ��ئ بيئات‬ ‫تعلُم وتعليم متط ��ورة تعزز مفهوم‬ ‫التعليم غر الر�شمي‪.‬‬

‫صباحكم‬ ‫شرقاوي‬

‫منيرة مانع‬

‫أبها البهية‬ ‫ا��س�ت�ك�م��اا لمقالتي‬ ‫ااأ� �س �ب��وع ال �م��ا� �س��ي عن‬ ‫زي ��ارت ��ي ل�م�ن�ط�ق��ة ت�ه��ام��ة‬ ‫وت �ج��رب �ت��ي م ��ع ااأرم� �ل ��ة‬ ‫ال� ��� �س� �ع� �ي ��دة واأب � �ن ��ائ � �ه ��ا‬ ‫الع�سرة‪ ،‬اأم�سيت خال‬ ‫ه ��ذه ال��رح �ل��ة ي��وم��ا بليلة‬ ‫ف ��ي م��دي �ن��ة اأب� �ه ��ا ال�ب�ه�ي��ة‬ ‫التي ذكرتني ت�ساري�سها‬ ‫ك �ث �ي��را ب �ل �ب �ن��ان وج�ب�ل�ه��ا‬ ‫ال�سهير ل��درج��ة جعلتني‬ ‫اأق� � � � ��ارن ب� �ي ��ن ااث �ن �ت �ي��ن‬ ‫واأت�ساءل لماذا تظهر اأبها‬ ‫بهذا ال�سكل المتوا�سع؟‬ ‫م��ن ح�ي��ث البنية التحتية‬ ‫وم� ��� �س� �ت ��وى ال� �خ ��دم ��ات‬ ‫العامة من مطاعم وفنادق‬ ‫وم � �ن � �ت ��زه ��ات وم� �ح ��ات‬ ‫تجارية وفعاليات ترفيهية‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت اأب� �ه ��ا � �س �ب��ه م�ي�ت��ة‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ع� ��دد ال � ��زوار‬ ‫وال�سائحين على الرغم من‬ ‫ج�م��ال ال�م�ك��ان والطبيعة‬ ‫ال �خ��اب��ة وال �ج��و ال�ع�ل�ي��ل‪.‬‬ ‫لماذا تقف اأبها عند زمن‬ ‫غ��اب��ر كم�سيف ب�سيط ا‬ ‫يحمل مقومات الم�سايف‬ ‫ال�ع��ال�م�ي��ة؟ وف ��ي ال�م�ق��اب��ل‬ ‫نرى في الجزء ااأ�سفل من‬ ‫ج�ب��ال ال �� �س��روات اأع ��دادا‬ ‫ك �ب �ي ��رة م� ��ن � �س �ب ��اب ف��ي‬ ‫مقتبل العمر عاطل يهيم‬ ‫بحثا ع��ن وظ�ي�ف��ة كريمة‪،‬‬ ‫وه��و عر�سة ل��ان�ح��راف‪.‬‬ ‫ب ��دا منطقيا ل��ي اأن رب��ط‬ ‫ااأ� �س �ي��اء ببع�سها يمكن‬ ‫اأن يخدم الم�سلحة العامة‬ ‫ويكفل اا�ستخدام ااأمثل‬ ‫ل �م �ق��وم��ات ه � ��ذا ال��وط��ن‬ ‫وي �ح �ق ��ق ف ��ر� �س ��ا رائ �ع ��ة‬ ‫ل��ا� �س �ت �ث �م��ار وت�ح���س�ي��ن‬ ‫ال ��دخ ��ل وت��وف �ي��ر ف��ر���ص‬ ‫العي�ص ال�ك��ري��م للجميع‪.‬‬ ‫المعطيات المتاحة حاليا‬ ‫ت �ب��دو ك�م��ا ل��و اأن �ه��ا كانت‬ ‫م� �ق ��دم ��ة ل� �ن ��ا ع� �ل ��ى ط�ب��ق‬ ‫م��ن ذه ��ب‪ .‬اأن نبني اأب�ه��ا‬ ‫ل �ت �ك��ون م�ن�ط�ق��ة �سياحية‬ ‫ت���س�ت�ق�ط��ب ال �� �س �ي��اح م��ن‬ ‫جميع دول ال�ع��ال��م‪ ،‬واأن‬ ‫ن��درب �سباب تهامة على‬ ‫العمل في قطاع ال�سيافة‬ ‫وال�سياحة‪ ،‬وبهذا نحافظ‬ ‫ع �ل��ى م ��دخ ��رات� �ن ��ا وع �ل��ى‬ ‫� �س �ب��اب �ن��ا م ��ن ال �� �س �ي��اع‪.‬‬ ‫اع� �ت� �ق ��د اأن ل� � ��دى ه�ي�ئ��ة‬ ‫ال�سياحة خططا فعالة لبناء‬ ‫ه ��ذه ال �م��دن وا��س�ت�ق�ط��اب‬ ‫ال�سياحة وت��وف�ي��ر فر�ص‬ ‫ع �م��ل اأب �ن��ائ �ن��ا‪ ،‬ف �م��ا هي‬ ‫عوائق تنفيذ هذه الخطط؟‬ ‫لي�ص في ال�سياحة النظيفة‬ ‫خ �ط��ر‪ ،‬ول �ك��ن ف��ي �سباب‬ ‫يافع ب��ا عمل اأك�ب��ر خطر‬ ‫م ��ن �� �س� �اأن ��ه اأن ي �ق��و���ص‬ ‫مقومات اأي وطن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪monira@alsharq.net.sa‬‬


‫القبض على مواطن يحمل عملة مزيفة بالقريات‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ض‬ ‫األق ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ��لقب� ��ض عل ��ى مواط ��ن قام‬ ‫بروي ��ج عمل ��ة اأردني ��ة م ��زورة ي "احديث ��ة" (غ ��رب‬ ‫حافظة القريات) و�شرح ل�"ال�ش ��رق" الناطق الإعامي‬ ‫ي �شرط ��ة منطق ��ة اج ��وف العقي ��د دام ��ان ب ��ن وني� ��ض‬ ‫الدرعان باأنه م القب�ض على مواطن ي العقد الثاي من‬ ‫عمره بعد ورود ع ��دة باغات عنه برويجه عملة اأردنية‬ ‫مزيف ��ة عل ��ى اأ�شح ��اب ح ��ات وكوي �ش ��وب وحات‬

‫مشاجرة تودي بحياة شاب في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫جاري ��ة وحط ��ات وق ��ود واقعة عل ��ى الطري ��ق الدوي‬ ‫(طريق احديثة)‪.‬‬ ‫و اأك ��د الدرع ��ان اأن ��ه م القب� ��ض عليه اأثن ��اء قيادته‬ ‫مركبته الت ��ي كان ي�شتخدمها ي تروي ��ج العملة امزيفة‪،‬‬ ‫وكان �شحاي ��اه م ��ن العمال ��ة الوافدة الت ��ي تعمل ي تلك‬ ‫امحات وقد م اإيقافه وبا�شرت اجهات امخت�شة ب�شرطة‬ ‫حافظ ��ة القري ��ات التحقي ��ق باإ�ش ��راف من مدي ��ر �شرطة‬ ‫منطقة اجوف اللواء جثل بن �شعيد الظفري ومتابعة‬ ‫من مدير �شرطة حافظة القريات‪.‬‬

‫اأودت م�شاج ��رة ي ��وم اأم� ��ض ب ��ن اأربع ��ة �شبان‬ ‫مواطنن ي العقد الثاي والثالث من العمر اإثر �شوء‬ ‫تفاه ��م‪ ،‬ا�شتخدمت فيها الأ�شلحة البي�شاء‪ ،‬اإى مقتل‬ ‫اأحدهم واإ�شابة اآخر وهروب �شخ�شن اإى جهة غر‬ ‫معلومة‪.‬‬ ‫وبح�ش ��ب الناطق الإعامي بامنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫امقدم زياد الرقيطي اأنه با�شر �شابط التحقيق مركز‬

‫العقيد دامان الدرعان‬

‫شرطة عسير‪ :‬عثرنا على المفقودة مع والدها في المستشفى بصحة جيدة‬

‫باغ كاذب من سيدة عن اختطاف مجهولين لطفلتها يستنفر‬ ‫الجهات اأمنية ومئات المواطنين في خميس مشيط‬ ‫خمي�ض م�شيط ‪ -‬اح�شن اآل‬ ‫�شيد‬

‫تركي الروقي‬

‫تويتات على ورق‬ ‫ ا� �ش �ت��راط ب��رن��ام��ج ح��اف��ز دخ ��ول‬‫الم�شتفيدين م��رة اأ��ش�ب��وع�ي� ًا ع�ل��ى موقعه‬ ‫ااإلكتروني‪ ،‬لي�س له ما يبرره‪ ،‬اإا اإذا كانت‬ ‫هناك تعليمات وا�شتراطات تحدث اأ�شبوعي ًا‬ ‫تتطلب المتابعة‪ ،‬اأما �شوى ذلك فاأعتقد اأنه‬ ‫«تعقيد» يزيد معاناة العاطلين اأكثر مما هي‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ تخ�شي�س ميزانية ت�شغيلية لكل‬‫مدر�شة في وزارة التربية والتعليم خطوة‬ ‫ج �ب��ارة‪ ،‬ل�ك��ن يعيبها ك �ث��رة ال�م�ط�ب��ات في‬ ‫ال�ط��ري��ق ال ��ذي ت�شلكه م��ن ال � ��وزارة حتى‬ ‫خزانة المدر�شة‪ ،‬امنحوا مديري ومديرات‬ ‫ال�م��دار���س الثقة وا ِأوج ��دوا محا�شب ًا يتابع‬ ‫ت�ق��اري��ر ال���ش��رف ن�ه��اي��ة ك��ل ع ��ام‪ ،‬وه�ك��ذا‬ ‫ت��زول ال�م�خ��اوف وت�شتفيد ال�م��دار���س من‬ ‫ميزانيتها‪.‬‬ ‫ ق�ط��ارن��ا ال�ج��دي��د «ب � ّو���س» ف��ي اأول‬‫م �� �ش��وار «ع�ل�ي��ه ال �ع �ل��م»‪ ،‬وق ��دم ه��دي��ة على‬ ‫طبق م��ن ذه��ب ل ��وزارة النقل وال�شركات‬ ‫ال�شانعة التي يبدو اأنها اأج��رت درا�شاتها‬ ‫ف��ي «ع� � ّز» ال�م��رب�ع��ان�ي��ة‪ ،‬ل��ذا فعلى ال ��وزارة‬ ‫ومقاولها ا�شتغال الفر�شة ولملمة اأوراقهم‬ ‫المك�شوفة‪ ،‬وليعلما ب �اأن «ق �ي��ظ» ال��ده�ن��اء‬ ‫ينتظر قطاراتهم ااأخرى!‬ ‫تويتة ريا�شية‪:‬‬ ‫ق ��رار ل�ج�ن��ة اان���ش�ب��اط ب�ح��ق رئي�س‬ ‫نادي الوحدة ال�شابق‪ ،‬جمال تون�شي‪ ،‬فيه‬ ‫م��ن «الدفا�شة» ال�شيء الكثير‪ ،‬واإا كيف‬ ‫يكافئ مواطن ًا متطوع ًا ي�شرف على من�شاأة‬ ‫حكومية م��ن «ح � ّر م��ال��ه» وي�خ��دم المجتمع‬ ‫بجهده ووق�ت��ه بهذه العقوبة التي ا يمكن‬ ‫تف�شيرها �شوى بوجود رغبة لدى «بع�شهم»‬ ‫في عدم ا�شتمراريته في هذا الو�شط‪ ،‬وكاأنه‬ ‫يقول بهذه العقوبة التي تزامنت مع اأفراح‬ ‫ال �ن��ادي ب��ال���ش�ع��ود‪ ،‬وج ��اءت ع�ل��ى مخالفة‬ ‫قديمة‪« :‬ا عاد ن�شوف رقعة وجهك»!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫امقدم زياد الرقيطي‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫�شرط ��ة الرقيق ��ة النتقال و�شب ��ط الإف ��ادات الازمة‬ ‫والتعام ��ل م ��ع الواقع ��ة برفقة امخت�ش ��ن والطبيب‬ ‫ال�شرع ��ي فيما جرى حديد هوي ��ة الطرف الآخر من‬ ‫ال�شجار ومرير معلومات اجناة للعاملن باميدان‪،‬‬ ‫وي وقت لحق من بعد منت�شف الليل بادر اجانيان‬ ‫بت�شلي ��م اأنف�شهم ��ا مرك ��ز �شرط ��ة الأف ��اج‪ ،‬حيث م‬ ‫التحف ��ظ عليهم ��ا مهي ��دا لت�شليمهم ��ا مرك ��ز �شرطة‬ ‫الرقيقة ي حافظ ��ة الأح�شاء للتحقيق معهما حيال‬ ‫الواقعة‪.‬‬

‫ا�شتنف ��ر باغ م ��ن �شيدة عن‬ ‫اختط ��اف طفلته ��ا م�ش ��اء اأم� ��ض‬ ‫الأول‪ ،‬اجهات الأمنية وامواطنن‬ ‫ي حافظ ��ة خمي�ض م�شيط حيث‬ ‫انت�ش ��رت اجه ��ات الأمنية ومئات‬ ‫امواطنن ي وادي بي�شة وقاموا‬ ‫بتم�شي ��ط امواق ��ع ي ظ ��ل وجود‬ ‫اأعداد كبرة من امواطنن‪ ،‬وظلت‬ ‫عملي ��ات البح ��ث والتم�شيط حتى‬ ‫�شاعات ال�شباح الأوى من اأم�ض‪،‬‬ ‫و�شاد طريق الأمر �شلطان (طريق‬ ‫الريا�ض) جمهر كبر وتوقف تام‬ ‫للحرك ��ة امروري ��ة ي ظ ��ل غي ��اب‬ ‫لدوريات امرور‪.‬‬ ‫وق ��اد الف�ش ��ول امواطن ��ن‬ ‫لانت�ش ��ار ي جمي ��ع اجاه ��ات‬ ‫ال ��وادي بحث� � ًا عن الطفل ��ة وكانت‬

‫جانب من عمليات البحث ليا عن الطفلة‬

‫اجه ��ات الأمني ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫خمي�ض م�شيط والبحث اجنائي‬ ‫وال�شب ��ط الإداري ورج ��ال الهيئة‬ ‫ق ��د تعاملت مع اموق ��ف بكل جدية‬ ‫بعد ورود الباغ ومت ال�شتعانة‬ ‫ب�شيارات الإنارة ي الدفاع امدي‬ ‫التي م�شطت ال ��وادي وم القب�ض‬

‫بحث عن طريق متطوعن‬

‫اأثن ��اء العملي ��ات عل ��ى ع ��دد م ��ن‬ ‫امجهولن‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه ق ��ال الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي ب�شرط ��ة منطق ��ة ع�شر‬ ‫الرائد عبدالله ب ��ن علي اآل �شعثان‬ ‫" ورد ب ��اغ للجه ��ات الأمنية من‬ ‫�شي ��دة تفيد باختط ��اف جهولن‬

‫لطفلته ��ا البالغ ��ة من العم ��ر �شبع‬ ‫�شن ��وات‪ ،‬وق ��د م التعام ��ل م ��ع‬ ‫الب ��اغ ب ��كل جدي ��ة وم ن�ش ��ر‬ ‫الق ��وات الأمني ��ة ي وادي بي�ش ��ة‬ ‫غر اأنه ات�ش ��ح ي نهاية الأمر اأن‬ ‫الباغ كاذب حي ��ث وجدت الطفلة‬ ‫م ��ع والده ��ا ي م�شت�شفى خمي�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫م�شي ��ط ام ��دي وب�شح ��ة جيدة‪".‬‬ ‫واأكد اآل �شعثان اأنه �شيتم التحقيق‬ ‫م ��ع ال�شي ��دة معرفة دواف ��ع الباغ‬ ‫و�شيتم التعامل معها ح�شب النظام‬ ‫مو�شح ��ا اأن ��ه م ��ن خ ��ال عمليات‬ ‫التم�شي ��ط لل ��وادي ام�شتبه فيه م‬ ‫القب�ض على جموعة من جهوي‬

‫الهوي ��ة (م ��ن الق ��رن الإفريق ��ي)‬ ‫و�شيت ��م التعام ��ل معه ��م ح�ش ��ب‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن عملي ��ات م�شي ��ط‬ ‫ال ��وادي ا�شتم ��رت من ��ذ ال�شاع ��ة‬ ‫التا�شع ��ة م�ش ��اء وحت ��ى ال�شاع ��ة‬ ‫الثاني ��ة فج ��را حي ��ث م �شح ��ب‬ ‫الدوري ��ات واجه ��ات الأمني ��ة من‬ ‫امواق ��ع بع ��د اأن تب ��ن اأن الب ��اغ‬ ‫كاذب ي ح ��ن ظ ��ل �ش ��ارع الأمر‬ ‫�شلط ��ان يع ��ج بامتجمهري ��ن حتى‬ ‫تدخل ��ت اجه ��ات الأمني ��ة وقامت‬ ‫بعم ��ل نق ��اط تفتي� ��ض ي ع ��دة‬ ‫مواق ��ع لإنه ��اء عملي ��ات التجمهر‪،‬‬ ‫كم ��ا وج ��دت ف ��رق لله ��ال الأحمر‬ ‫ي اموقع بع ��د اأن م ا�شتدعاوؤها‪،‬‬ ‫كما �شارك ��ت هيئة الأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر عر خم�ض فرق‬ ‫ي اموقع وقامت بتم�شيط الوادي‬ ‫مع الأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫الحوادث والتسمم والعوامل الخارجية سبب وفاة أكثر من ثمانية آاف في ‪2010‬‬ ‫الوفاة باحوادث والت�شمم والعوامل‬ ‫وق ��ال اإن الت�شمم بالأدوي ��ة اأو ما‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫اخارجية يتجاوز عددهم ثمانية اآلف يع ��رف بالت�شم ��م الكيميائ ��ي‪ ،‬يك ��ون‬ ‫ذك ��ر رئي� ��ض ق�ش ��م ال�شيدلي ��ة ي و‪� 300‬شخ� ��ض‪ ،‬م ��ن جم ��وع وفيات باخط� �اأ اأو ب�شب ��ب ح ��ادث‪ ،‬اأو اإرادي‬ ‫م�شت�شفى امل ��ك فهد ي امدينة امنورة ع ��ام ‪ ،2010‬البالغ عدده ��م ثاثن األف ًا كح ��الت النتح ��ار والإدم ��ان عل ��ى‬ ‫�شلم ��ان العب ��دي اأن اآخ ��ر اإح�شائي ��ة‪ ،‬و‪� 289‬شخ�ش� � ًا‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن ال�شب ��ب الأدوي ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن م ��ن م�شاعف ��ات‬ ‫الت�شم ��م بالأدوي ��ة الف�ش ��ل الكل ��وي‬ ‫�شدرت م ��ن وزارة ال�شح ��ة‪ ،‬بينت اأن الأول للوفاة غر حدد‪.‬‬

‫والعم ��ى‪ .‬وذك ��ر اأن نوع� � ًا م ��ن‬ ‫"الكولونيا"‪ ،‬دخلت امملكة قبلعامن‪،‬‬ ‫والتي ي�شتخدمها احاقون‪ ،‬حتوي‬ ‫على ن�شبة "ميثانول" اأعلى من الن�شبة‬ ‫امعت ��ادة‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن بع� ��ض ال�شب ��اب‬ ‫ي�شربها بهدف ال�شكر‪ ،‬غاف ًا عما ت�شببه‬

‫من ت�شمم‪ ،‬مو�شح ًا اأن م�شت�شفيات ي‬ ‫امدينة امنورة وجدة والطائف �شهدت‬ ‫دخول �شب ��اب ب�شبب الت�شم ��م بامادة‪،‬‬ ‫م�شيف ًا اأن م�شت�شفى ي امدينة امنورة‬ ‫دخل ��ه ‪� 14‬شخ�ش� � ًا ت�شمم ��وا‪ ،‬وتوي‬ ‫واحد منهم‪.‬‬

‫حريق في مصنع لتكرير الزيوت بحفر الباطن يستمر ‪ 8‬ساعات‬

‫مصرع طفل دهس ًا تحت عجات‬ ‫سيارة مجهولة في «عنك«‬

‫ا�شتعل ��ت الن ��ران ي م�شنع لإع ��ادة تكرير الزي ��وت بامنطقة‬ ‫ال�شناعية ي حافظة حفر الباطن فج ��ر اأم�ض‪ ،‬وفور ورود الباغ‬ ‫لغرف ��ة عملي ��ات الدفاع ام ��دي الرئي�شة با�ش ��رت ثاث ف ��رق اإطفاء‬ ‫واإنق ��اذ من وحدات ال�شناعية والبل ��د وال�شليمانية والهال الأحمر‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬موقع احريق الذي ا�شتمر ثماي �شاعات‪ ،‬حيث �شيطرت‬ ‫فرق الإطفاء على احريق دون حدوث اأي اإ�شابات‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأو�شح الناطق الإعامي للدف ��اع امدي ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية العقيد علي �شعد القحطاي ل� "ال�شرق" اأنه ن�شب حريق ي‬ ‫م�شنع لإعادة تكرير الزيوت ي امنطقة ال�شناعية انح�شر احريق‬ ‫ي ق�ش ��م ت�شفية وفل ��رة الزيت م�شاحة تقدر بح ��واي ‪ 20‬م ‪40‬م‬ ‫نتج عن احادث احراق معدات الفلرة وخزانن للزيوت وت�شرر‬ ‫الهيكل الإن�شائي للم�شنع هذا وما زال التحقيق جاريا معرفه اأ�شباب‬ ‫احادث‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�شاعد الدهم�شي‬

‫رجال الدفاع امد�� يوجهون �شنابر امياه اأمام النران (ت�شوير‪:‬م�شاعد الدهم�شي)‬

‫لق ��ي طفل اأربع �شنوات م�شرعه ده�ش ًا حت عجات‬ ‫مركب ��ة م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‪ ،‬ي بل ��دة عن ��ك محافظ ��ة‬ ‫القطيف‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�شي ��ل اح ��ادث ح�شبما ذك ��ره م�شدر من‬ ‫مرور امنطقة ل�"ال�شرق"‪ ،‬اإى ال�شاعة اخام�شة من ع�شر‬ ‫يوم الأربعاء‪ ،‬وذلك عندما م العثور على طفل ملقى على‬ ‫الأر�ض وم�شرج� � ًا ي دمائه على اأحد طرق احي امقابل‬ ‫مبنى الدفاع امدي ي بلدة عنك‪ ،‬وم نقله على الفور اإى‬ ‫ق�ش ��م الطوارئ ي م�شت�شفى عنك الع ��ام وتبن اأنه فارق‬ ‫احياة بعد تعر�شه للده�ض من قبل مركبة جهولة م يتم‬ ‫التعرف عليها حتى هذه اللحظة‪.‬‬

‫باغ عن غرق مواطن يستنفر غرفة عمليات حدود أملج‬ ‫اأملج � طال العنزي‬ ‫ا�شتنف ��ر قطاع حر� ��ض احدود‬ ‫باأمل ��ج م�ش ��اء اأم� ��ض الأول الأربعاء‬ ‫كام ��ل طاقته اإث ��ر باغ م ��ن مواطن‬ ‫اأف ��اد م�شاهدته �شخ� ��ض ي عر�ض‬ ‫البح ��ر وعل ��ى بع ��د ما يق ��ارب ‪250‬‬ ‫م م ��ن �شاح ��ل كورني� ��ض اأملج وهو‬ ‫ي حال ��ة ي�شتب ��ه باأنها حال ��ة غرق‪،‬‬ ‫وعلى الف ��ور م النتقال اإى اموقع‬ ‫والب ��دء ي التعام ��ل م ��ع الب ��اغ‬ ‫حيث ح�ش ��ر اإى اموقع قائد حر�ض‬ ‫اح ��دود باأملج العقيد عودة البلوي‬

‫ليت�شح اأثن ��اء عملية البحث ووفقا‬ ‫ل�شهود عيان والذين اأدلوا باإفاداتهم‬ ‫ل ��دى حر�ض اح ��دود باأنهم �شاهدوا‬ ‫�شاب� � ًا قد خ ��رج قبيل �ش ��اة الع�شاء‬ ‫ماب�ض مبللة ‪.‬‬ ‫وم ��ن جهت ��ه اأو�ش ��ح الناط ��ق‬ ‫الإعام ��ي لقي ��ادة حر� ��ض اح ��دود‬ ‫منطق ��ة تب ��وك العقي ��د عبدالله بن‬ ‫حم ��د الغرير باأنه ج ��اء مواطن قبل‬ ‫مغ ��رب ي ��وم الأربع ��اء اإى حر� ��ض‬ ‫الغوا�شون بعد انتهاء عمليات البحث‬ ‫(ال�شرق) اح ��دود واأبل ��غ م�شاه ��دة �شخ�ض‬ ‫و �شت ��ة غوا�ش ��ن واآلي ��ات البح ��ث م�شيط ال�شاحل بطول كيلومرين ماب�ش ��ه ي البحر ي�شك اأنه يطلب‬ ‫التابعة للقطاع و دبابات بحرية وم وم ��دة ث ��اث �شاع ��ات متوا�شل ��ة النجدة ‪.‬‬

‫وفاة امرأة وإصابة تسعة أشخاص في حادث مروري بالجوف‬ ‫طرجل‪-‬عبدالله الع�شي�شان‪ ،‬فايز ال�شراري‬ ‫توفي ��ت ام ��راأة واأ�شي ��ب ت�شعة اآخ ��رون باإ�شاب ��ات بالغه‬ ‫نتيج ��ة ت�شادم �شيارتن الأوى جيب �شالون والأخرى وانيت‬ ‫م ��ن نوع تويوتا هايلوك�ض "غمارتن" وذلك ي �شاعة متاأخرة‬ ‫م ��ن م�شاء اأم� ��ض الأول ي موقع قريب من قري ��ة �شيبة التابعة‬ ‫منطق ��ة اجوف على امتداد طري ��ق ال�شمال الدوي الرابط بن‬ ‫ال�شعودية وباد ال�شام �شكاكا ‪-‬القريات حليا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ل � � " ال�ش ��رق " مدي ��ر ف ��رع هيئ ��ة اله ��ال الأحمر‬ ‫ال�شع ��ودي بامنطق ��ة م ��دوح الثل ��ج اأن ف ��رق تابع ��ة لإدارت ��ه‬ ‫ت�شانده ��ا ف ��رق من الدف ��اع امدي وام ��رور با�ش ��رت احادث‪،‬‬ ‫ونقل ��ت ام�شاب ��ن اإى ام�شت�شفي ��ات القريب ��ة م ��ن اموق ��ع ي‬ ‫طرجل فور تبليغها باحادث‪.‬‬

‫كسرة حب‬

‫إلهام الجعفر‬

‫العنف اللفظي والنفسي‬ ‫أشد إيام ًا من الجسدي‬

‫اأك� ��د ب��اح �ث��و م��رك��ز روؤي ��ة‬ ‫ل� �ل ��درا�� �ش ��ات ااج �ت �م��اع �ي��ة ف��ي‬ ‫اإح�شائية �شملت جميع مناطق‬ ‫ال �م �م �ل �ك��ة ع ��ن اأن� � � ��واع ال �ع �ن��ف‬ ‫اللفظي والج�شدي في المجتمع‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬اأن هناك ن�شبة من‬ ‫‪ %30‬اإل� ��ى ‪ %42‬ي�ت�ع��ر��ش��ون‬ ‫ف �ي �ه��ا ب �ع ����س ااأف � � � ��راد ل �ه��ذي��ن‬ ‫ال �ن��وع �ي��ن م ��ن ال �ع �ن��ف‪ ،‬اإا اأن‬ ‫النتائج اأ��ش��ارت اإل��ى اأن الن�شبة‬ ‫ااأك �ب��ر ه��ي ف��ي اأ��ش�ك��ال العنف‬ ‫اللفظي التي تتمثل في التوبيخ‬ ‫ال �� �ش ��دي ��د‪ ،‬ي �ل �ي �ه��ا اا� �ش �ت �ه��زاء‬ ‫والتحقير‪ ،‬يليها ال�شب وال�شتم‪،‬‬ ‫ي�ل�ي�ه��ا � �ش��ب ااأه � ��ل ك��ال��وال��دي��ن‬ ‫وبع�س ااأقارب‪ ،‬وتهديد الزوجة‬ ‫بالطاق وال ��زواج عليها‪ ،‬حيث‬ ‫اأك ��د ال �م��رك��ز ب� �اأن ذل ��ك ااإي� ��ذاء‬ ‫ال�ل�ف�ظ��ي ه��و اأح ��د اأه ��م اأ��ش�ب��اب‬ ‫اان�ف���ش��ال ال��وج��دان��ي ال��ذي قد‬ ‫يحدث بين ااأزواج‪ .‬وااأكيد اأن‬ ‫هذا اانف�شال النف�شي �شيعك�س‬ ‫اآث � ��اره ع�ل��ى ت���ش��رف��ات ال�ط��رف‬ ‫ااأك �ث��ر ت�شلط ًا‪ ،‬م�م��ا ق��د ي �وؤدي‬ ‫في النهاية اإلى العنف الج�شدي‬ ‫لتفريغ �شحنات غ�شبه‪ .‬فالمراأة‬ ‫عندما تطالب بااإ�شافة لوظيفتها‬ ‫خ ��ارج ال �م �ن��زل ال �ت��ي اأ�شبحت‬ ‫في كثير من البيوت ال�شعودية‬ ‫ت�شكل ع�شب ال�ح�ي��اة وخا�شة‬ ‫م��ع غ��اء المعي�شة واحتياجات‬ ‫ااأب� � �ن � ��اء‪ ..‬ه� ��ذه ال � �م� ��راأة ح�ي��ث‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ره��ا ب��ااإ� �ش��اف��ة ل�م��ا �شبق‬ ‫كومة م��ن المهام داخ��ل المنزل‬ ‫تجاه زوجها واأبنائها‪ ،‬قد تتلقى‬ ‫اأنواع ًا مختلفة من العنف اللفظي‬ ‫تتمثل ف��ي تقليل ��ش�اأن م��ا تقوم‬ ‫ب��ه اأو ق�ه��ره��ا ب��ال��زواج ب�اأخ��رى‬ ‫اأو تحقيرها اأم ��ام اأب�ن��ائ�ه��ا‪ ،‬اأو‬ ‫ت�ك�ل�ي�ف�ه��ا ف ��وق ط��اق�ت�ه��ا لبع�س‬ ‫ال �م �ج��ام��ات ااج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫ت �خ ���ّ�س ال � ��زوج ف ��ي اأوق � � ��ات ا‬ ‫تتنا�شب ووقتها اأو قدرتها‪ .‬وقد‬ ‫ت�ك��ون اأي���ش� ًا ف��ي �شح الكلمات‬ ‫الداعمة وفقر التوا�شل الخا�س‬ ‫بينهما في هدية اأو غيرها‪ .‬حتى‬ ‫التام�س اأو ما ي�شمى بالطبطة‬ ‫بالمعنى العامي اإ�شعارها بقيمة‬ ‫ما تقدمه من عطاء‪ .‬ه��ذا ويوؤكد‬ ‫وحيد الد�شوقي‪ ،‬مدير برنامج‬ ‫م�ن��اه���ش��ة ال�ع�ن��ف ��ش��د ال �م��راأة‬ ‫بمركز ق�شايا المراأة الم�شرية‪،‬‬ ‫اأن اأه ��م عن�شر ف��ي ا��ش�ت�م��رار‬ ‫الحياة الزوجية لكا الزوجين‬ ‫ه ��و ت ��وف ��ر م �ج �م��وع��ة ع�ن��ا��ش��ر‬ ‫واأهمها ااأم��ن النف�شي للمراأة‪،‬‬ ‫والثقة والتقدير للرجل‪ ،‬ووجود‬ ‫طريقة اآمنة للتحاور والتعبير عن‬ ‫الغ�شب‪ .‬ولعل اأهم ما خ ُل�شت له‬ ‫ال��درا��ش��ات هو اأن عنف الرجل‬ ‫ق��د ي�ع��ود اإل��ى ن�شاأته ف��ي اأ��ش��رة‬ ‫يتعاطى اأف��راده��ا ال�ع�ن��ف‪ ،‬وق��د‬ ‫ي �ح��ول ااأم� ��ر ذات ��ه ال �م��راأة اإل��ى‬ ‫��ش�خ���ش�ي��ة ا� �ش �ت �� �ش��ام �ي��ة‪ ،‬مما‬ ‫ي�شجع ال��رج��ل على اا�شتمرار‬ ‫في ممار�شة اإيذائه النف�شي لها‪.‬‬ ‫والمنطقي هنا اأن ااأ�شرة ا يجب‬ ‫اأن ت��رب��ي اأب �ن��اءه��ا ع�ل��ى التمايز‬ ‫ال �ج �ن �� �ش��ي وت �� �ش �خ �ي��م ال�ث�ق��اف��ة‬ ‫ال��ذك��وري��ة ودون �ي��ة ال �م��راأة كما‬ ‫يفعل الكثير‪ ،‬وت�ك��ون �شحيته‬ ‫المراأة في غالب ااأحيان‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬فائق منيف‬

‫احادث ي قرية �شيبه قرب طرجل‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪ealjafar@alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫ناشطون‪ :‬النظام ينفذ تهديداته حرفيا وينتقل من القنابل «الصوتية» إلى «الحقيقية»‬

‫مصادر في أمن الدولة السوري‪ :‬تفجيرات دمشق كانت‬ ‫مؤقتة لتحدث اليوم‪ ..‬وخطأ في العبوات الناسفة أدى لوقوعها‬ ‫الجيش الحر ينفي مسؤوليته مؤكداً أنه ا يمتلك هذه‬ ‫الكمية من المتفجرات وا تقنية تفجيرها وا نوعيتها‬ ‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫مرت انتخابات جل�س ال�صعب‬ ‫ال�ص ��وري ب�ص ��ام ونام ��ت خاله ��ا‬ ‫اخايا «الإرهابية وال�صلفية» بهناء‬ ‫كما كان متوقع ًا‪ ،‬لت�صتيقظ �صبيحة‬ ‫اأم� ��س وتث� �اأر م ��ن ك�صله ��ا‪ ،‬وتنف ��ذ‬ ‫تفجرين �صخمن ي منطقة القزاز‬ ‫بالق ��رب من فرع اأمن ��ي‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫انفجارات اأخرى ي حي الت�صامن‬ ‫ي دم�ص ��ق وي حل ��ب‪ ،‬ي �صحوة‬ ‫اأ�صيبت به ��ا اإثر و�ص ��ول امراقبن‬ ‫العرب ثم امراقبن الدولين‪.‬‬ ‫اح�صيل ��ة الأولي ��ة مازال ��ت‬ ‫عند ح ��دود ال�صبعن �صهي ��د ًا واأكر‬ ‫م ��ن ثاثمائ ��ة جريح‪ ،‬وه ��و مر�صح‬ ‫لازدي ��اد بح�ص ��ب تقدي ��رات �صهود‬ ‫عي ��ان وبع� ��س النا�صط ��ن‪� ،‬صيم ��ا‬ ‫اإذا اأخذن ��ا بع ��ن العتب ��ار م ��كان‬ ‫النفجاري ��ن امزدح ��م‪ ،‬وتوقيت ��ه‪،‬‬ ‫والأهم �صدته‪.‬‬ ‫وق ��ال �صاهد عيان ل � � «ال�صرق»‬ ‫متحدث ��ا عن النفج ��ار «كن ��ت اأبعد‬ ‫عن امكان م�صاف ��ة ‪ 500‬مر تقريب ًا‪،‬‬ ‫وعندم ��ا ح ��دث النفج ��ار الأول‬ ‫انبطحن ��ا داخ ��ل احافل ��ة الت ��ي‬ ‫انطلق ��ت م�صرعة وم يلبث اأن حدث‬

‫النفج ��ار الث ��اي‪ ،‬وع ��دد ال�صحايا‬ ‫واجرحى اأغلبه من امدنين وهناك‬ ‫اأ�صخا�س داخ ��ل احافلة خمنوا اأن‬ ‫التفجر حدث داخل الفرع»‪.‬‬ ‫امعلوم ��ات الأولي ��ة تق ��ول‬ ‫اأي�ص� � ًا اإن النفجار الأول حدث على‬ ‫طريق امتحلق اجنوبي مقابل فرع‬ ‫فل�صطن الع�صكري‪ ،‬وبعده مبا�صرة‬ ‫ح�صل النفجار الث ��اي اأمام الفرع‬ ‫مبا�ص ��رة‪ ،‬وه ��و النفج ��ار الأعنف‬ ‫وبلغ قطر دائرته نحو خم�صة اأمتار‬ ‫واأ�صفر عن تدمر الطوابق ال�صفلية‬ ‫لفرع فل�صطن وواجهته‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال عنا�ص ��ر م ��ن اأم ��ن‬ ‫الدولة داخل دوائره ��م اخا�صة اأن‬ ‫التفجرين حدثا اأم�س نتيجة خطاأ‬ ‫تكتيك ��ي ي العب ��وات النا�صف ��ة‪ ،‬اإذ‬ ‫كانت معدة لانفجار اليوم اجمعة‪،‬‬ ‫ولكن خطاأ ما حدث وانفجرت اأم�س‬ ‫�صباح ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬ص ��ارع الإع ��ام‬ ‫ال�ص ��وري اإى اأ�صطوانت ��ه امك ��ررة‬ ‫متهم� � ًا الإرهابي ��ن والقاع ��دة‬ ‫وامدعوم ��ن م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن نف ��ى اجي� ��س اح ��ر عاقت ��ه‬ ‫بالنفجاري ��ن نق ًا ع ��ن ناطق با�صم‬ ‫كتيب ��ة عم ��ر ب ��ن اخط ��اب حم � ً�ا‬

‫ال�صلط ��ة م�صوؤولي ��ة النفجاري ��ن‬ ‫كامل ��ة‪ ،‬وموؤكد ًا اأن اجميع يعرفون‬ ‫حج ��م الإجراءات الأمنية حول فرع‬ ‫فل�صطن‪ ،‬واأن ��ه ل م�صلحة للجي�س‬ ‫احر با�صتهداف منطقة قريبة منه‪،‬‬ ‫خ�صو�ص� � ًا اأنها مزدحم ��ة بامدنين‪،‬‬ ‫واأن اجي� ��س اح ��ر ل متل ��ك ه ����ه‬ ‫الكمي ��ة م ��ن امتفج ��رات ول تقني ��ة‬ ‫تفجرها ول نوعيتها‪ ،‬م�صر ًا اأنهم‬ ‫ل يزال ��ون ملتزم ��ن بهدن ��ة وخطة‬ ‫امبعوث الأمي كوي عنان‪.‬‬ ‫وق ��ال نا�صط ��ون معار�ص ��ون‬ ‫لنظام الأ�ص ��د اأن تفج ��رات دم�صق‬ ‫ه ��ي خط ��وة لتحوي ��ل التفج ��رات‬ ‫ال�صوتي ��ة اإى حقيقي ��ة كم ��ا ه ��دد‬ ‫النظ ��ام �صابق ��ا‪ ،‬م�صري ��ن اإى اأن‬ ‫النظ ��ام ينف ��ذ تهديدات ��ه حرفي ًا بعد‬ ‫عج ��زه ع ��ن قم ��ع الث ��ورة ال�صعبية‬ ‫امتفاقم ��ة �ص ��ده من ��ذ اأك ��ر م ��ن‬ ‫ع ��ام‪ ،‬واأن ��ه ام�صتفي ��د الوحيد منها‬ ‫اأم ��ام جن ��ة امراقب ��ن ليثب ��ت اأن ��ه‬ ‫يتعر�س لعملي ��ات اإرهابية منظمة‪،‬‬ ‫ول�صتخدامه ��ا ذريع ��ة لت�صعي ��د‬ ‫عمليات ��ه الأمني ��ة والع�صكري ��ة‪ ،‬ل‬ ‫�صيما اأنها جاءت يوم اخمي�س‪ ،‬اأي‬ ‫قبل موع ��د امظاه ��رات العارمة كل‬ ‫يوم جمعة‪.‬‬

‫ونوه النا�صطون اأن ال�صلطات‬ ‫ال�صوري ��ة من ��ع اأه ��اي �صه ��داء‬ ‫التفجري ��ن م ��ن ت�صييعه ��م ي‬ ‫ال�صاحي ��ة وال�صاغور وكفر�صو�صة‬ ‫ح�صب� � ًا من حوله ��ا اإى مظاهرات‬ ‫غا�صب ��ة تن ��دد بجرائ ��م النظ ��ام‬ ‫وخا�صة جرمة التفجرات‪.‬‬ ‫التفجران تزامنا مع ا�صتمرار‬ ‫العملي ��ات الع�صكري ��ة ي ري ��ف‬ ‫دم�صق‪ ،‬خا�صة ي منطقة ال�صمر‪،‬‬ ‫اإذ ر�صد نا�صطون اقتحامها من نحو‬ ‫‪ 3000‬عن�ص ��ر م ��ن الفرق ��ة الرابعة‬ ‫بالعتاد الكامل عند ال�صاعة ال�صاد�صة‬ ‫والن�ص ��ف �صباح ��ا للمنطق ��ة حيث‬ ‫داهم ��وا امنازل بحث ًا عن مطلوبن‪،‬‬ ‫و�صرق ��وا بع�صه ��ا واأحرق ��وا ثاثة‬ ‫منه ��ا اأحدها يع ��ود م�صاع ��د من�صق‬ ‫ووال ��ده ومن ��زلن لآل م�صع ��ود‪،‬‬ ‫بينم ��ا مركز بع� ��س العنا�صر فوق‬ ‫الأ�صطح‪.‬‬ ‫كم ��ا ح ��دث النا�صط ��ون ع ��ن‬ ‫ا�صتب ��اكات وقع ��ت ي ح ��ارة التلة‬ ‫داخ ��ل ال�صمر ا�صتم ��رت لأكر من‬ ‫اأرب ��ع �صاع ��ات‪ ،‬رافقه ��ا ق�صف على‬ ‫م ��زارع البل ��دة اأ�صفرت ع ��ن �صقوط‬ ‫�صه ��داء وجرحى م يع ��رف عددهم‬ ‫بعد‪.‬‬

‫موؤيدون للأ�شد نزلوا ب�أ�شلحتهم اإى �شوارع دم�شق بعد التفجر‬

‫(ا ف ب)‬

‫دعوات لتدخل دولي على غرار ما حدث في كوسوفو والصومال‬

‫معارضون سوريون لـ | ‪ :‬مبادرة عنان أثبتت فشلها‬ ‫اإ�صطنبول ‪ -‬مالك داغ�صتاي‬ ‫هيثم بدر خ�ن‬

‫ي��شن اح�ج �ش�لح‬

‫ج�تي طي�رة‬

‫مرح البق�عي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأجم ��ع معار�ص ��ون �صوري ��ون ي‬ ‫الداخ ��ل واخ ��ارج واأع�ص ��اء ي امجل�س‬ ‫الوطني ال�صوري على اأن مبادرة امبعوث‬ ‫الأم ��ي كوي عن ��ان لوقف اإط ��اق النار‬ ‫ي �صوري ��ا م تنج ��ح بع ��د م ��رور �صه ��ر‬ ‫ت�صريحات ل�‬ ‫على بدايتها‪ ،‬مطالب ��ن‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫«ال�صرق»‪ ،‬امجتمع ال ��دوي باإيجاد حلول‬ ‫لإنقاذ ال�صورين بعدما َثبُت اأن نظام ب�صار‬ ‫الأ�صد م يلتزم ببنود امبادرة‪.‬‬ ‫واعت ��ر امعار� ��س ال�ص ��وري امقيم‬ ‫ي كن ��دا‪ ،‬ميخائي ��ل �صع ��د‪ ،‬اأن ال�صورين‬ ‫يعرف ��ون‪ ،‬ومنذ بداية الث ��ورة‪ ،‬اأن النظام‬ ‫ل ��ن يج ��ري اأي اإ�ص ��اح حقيق ��ي‪ ،‬لأن ذلك‬ ‫�صيوؤدي به اإى ال�صقوط‪.‬‬

‫واأ�ص ��اف «لذلك كنا عل ��ى يقن اأنه لن‬ ‫يقبل ل امب ��ادرة العربية‪ ،‬التي �صرعان ما‬ ‫اأفرغها من م�صمونها‪ ،‬ول امبادرة الدولية‬ ‫بقي ��ادة عن ��ان‪ ،‬والت ��ي يح ��اول اأي�ص ��ا اأن‬ ‫يفرغها من م�صمونها»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬توق ��ع النا�صط احقوقي‬ ‫امعار� ��س ع�ص ��و امجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫ال�ص ��وري‪ ،‬جاتي طيارة‪ ،‬اأن «يوؤدي ف�صل‬ ‫خطة عن ��ان‪ ،‬وهو ما يتحقق الآن ب�صورة‬ ‫كب ��رة حاليا‪ ،‬اإى دخ ��ول �صوريا ي نفق‬ ‫اأ�ص ��د ظلمة م ��ن الآن‪ ،‬لذلك علين ��ا اأن نبذل‬ ‫جهدنا لكي ل حدث احرب الأهلية‪ ،‬نظرا‬ ‫لأن ��ه ل يوجد غره ��ا ي الأف ��ق»‪ ،‬ح�صب‬ ‫تاأكيده‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬اأ�ص ��ار الكات ��ب ال�صيا�ص ��ي‬ ‫والنا�صط امعار�س‪ ،‬يا�صن احاج �صالح‪،‬‬

‫امقيم ي دم�صق متواريا عن اأنظار القوى‬ ‫الأمني ��ة منذ بداي ��ة الث ��ورة‪ ،‬اإى اأن قيمة‬ ‫امبادرة مرهونة بالتزام النظام بها‪« ،‬وهو‬ ‫م يلت ��زم وم يكن ين ��وي اأن يلتزم بها ي‬ ‫اأي وق ��ت‪ ،‬اأظنه ي�صتخدمه ��ا كاأداة لك�صب‬ ‫الوق ��ت‪ ،‬لك ��ن ا�صتم ��رار الث ��ورة وعزمها‬ ‫امتجدد يبطل خطته هذه»‪ ،‬ح�صب توقعه‪.‬‬ ‫وتابع «كان موق ��ف امعار�صة �صليم ًا‬ ‫بتاأيي ��د امب ��ادرة والت�صكي ��ك ي الت ��زام‬ ‫النظ ��ام بها‪ ،‬وبعد نحو �صه ��ر من امبادرة‬ ‫يب ��دو اأن ه ��ذا �صحي ��ح‪ ،‬رغم ذل ��ك ل يريد‬ ‫اأح ��د اأن يعل ��ن م ��وت امبادرة لأن ��ه ل اأحد‬ ‫جاهز لتحمل تبعات ذل ��ك‪ ،‬وحده ال�صعب‬ ‫ال�صوري م�صتمر بالثورة‪ ،‬و�صيفر�س على‬ ‫اجميع اأن ي�صغوا اإليه»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�صحف ��ي وامحل ��ل ال�صيا�ص ��ي‬

‫المصريون في المملكة يبدؤون‬ ‫اليوم التصويت في انتخابات الرئاسة‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫يبداأ ام�صريون امقيمون ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�صعودية الي ��وم الت�صويت ي‬ ‫اول انتخاب ��ات رئا�صي ��ة ت�صهدها بادهم‬ ‫منذ �صقوط نظام الرئي�س ال�صابق ح�صني‬ ‫مب ��ارك ي ‪ 11‬فراي ��ر ‪ ،2011‬وي�صتم ��ر‬ ‫الت�صوي ��ت حتى ال� ‪ 17‬من مايو اجاري‪،‬‬ ‫وي�صل عدد ام�صري ��ن ي اخارج الذين‬ ‫�صجلوا بياناتهم للت�صويت ‪ 589‬األف ًا تقيم‬ ‫الن�صبة الأكر منهم ي امملكة‪.‬‬ ‫وج ��ري العملي ��ة النتخابي ��ة‬ ‫للم�صرين فى اخارج من خال طريقتن‪،‬‬

‫الأوى ت�صلي ��م بطاقات اإب ��داء الراأى التى‬ ‫حت ��وى عل ��ى اأ�صماء و�ص ��ور امر�صحن‬ ‫ورموزهم النتخابية باليد اإى ال�صفارات‬ ‫والقن�صلي ��ات‪ ،‬اأو اأن يك ��ون القراع عن‬ ‫طريق اإر�صال البطاقات عر الريد‪.‬‬ ‫و�صر�ص ��ل ال�صف ��ارات والقن�صليات‬ ‫اأ�صوات ام�صري ��ن ي اخارج مع نهاية‬ ‫فرة الق ��راع امخ�ص�صة له ��م اإى جنة‬ ‫النتخابات الرئا�صية ي القاهرة ل�صمهم‬ ‫اإى اأ�صوات ام�صرين ي الداخل‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬نا�صد امتحدث الر�صمي با�صم‬ ‫وزارة اخارجية ام�صرية‪ ،‬عمرو ر�صدي‪،‬‬ ‫ام�صري ��ن ي اخ ��ارج اإر�ص ��ال بطاق ��ات‬

‫الت�صوي ��ت بالري ��د لتف ��ادي التكد� ��س‬ ‫ال ��ذي �ص ��اب بع� ��س عملي ��ات الت�صويت‬ ‫ي النتخاب ��ات الرمانية الأخ ��رة اأمام‬ ‫ال�صفاراتوالقن�صليات‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال م�صاع ��د وزي ��ر‬ ‫اخارجي ��ة لل�ص� �وؤون القن�صلية والهجرة‬ ‫وام�صري ��ن باخ ��ارج‪ ،‬ال�صف ��ر اأحم ��د‬ ‫راغب‪ ،‬اإن اقراع ام�صرين باخارج على‬ ‫النتخابات الرئا�صية �صينطلق فى موعده‬ ‫الي ��وم وم ��دة اأ�صبوع‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن جنة‬ ‫النتخاب ��ات م تبل ��غ وزارة اخارجي ��ة‬ ‫ب� �اأى جدي ��د يتعل ��ق باإج ��راءات ت�صويت‬ ‫ام�صرين ي اخارج‪.‬‬

‫ال�ص ��وري امعار� ��س امقي ��م ي رو�صي ��ا‪،‬‬ ‫الدكتور هيثم بدرخان‪ ،‬فذكر اأن الوقت قد‬ ‫حان لانتقال اإى مرحلة الدفاع فعليا عن‬ ‫اأرواح امدني ��ن عل ��ى اأن يتحمل امجتمع‬ ‫الدوي م�صوؤولياته جاههم‪.‬‬ ‫واأكمل « ي البداي ��ة اأيدت امعار�صة‬ ‫ب ��كل اأطيافه ��ا مب ��ادرة عن ��ان كتعبر عن‬ ‫�صيا�صته ��ا ال�صلمي ��ة ولع ��دم زج البل ��د ي‬ ‫معركة الهاك ولك ��ن النظام ي�صتهر بكل‬ ‫القي ��م والقوان ��ن الدولي ��ة‪ ،‬م�صتفيدا من‬ ‫التدخل اخارجي من قبل اإيران ورو�صيا‬ ‫والعراق وحزب الله وم�صتندا اإى اللوبي‬ ‫الإ�صرائيلي»‪.‬‬ ‫م ��ن جهتها‪ ،‬ك�صف ��ت ع�ص ��و امجل�س‬ ‫الوطني م ��رح البقاعي اأن معه ��د الوارف‬ ‫للدرا�ص ��ات الإن�صانية بالتعاون مع مكتب‬

‫قان ��وي خت� ��س بالقان ��ون ال ��دوي اأع ّد‬ ‫مذكرة قانونية تتعلق ب � � (مبداأ م�صوؤولية‬ ‫احماي ��ة) الذي ل يعرف بح ��ق ال�صيادة‬ ‫منف�ص � ً�ا‪ ،‬واإم ��ا يرب ��ط ه ��ذا اح ��ق‬ ‫م�صوؤولية الدولة عن حماية ال�صكان‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت البقاع ��ي اإن ه ��ذا امب ��داأ‬ ‫اأقرت ��ه اجمعي ��ة العام ��ة ل� �اأم امتح ��دة‬ ‫عل ��ى خلفي ��ات اأح ��داث يوغو�صافي ��ا‬ ‫ال�صابقة وروان ��دا والكونغو وال�صومال‬ ‫وكو�صوف ��و‪ ،‬واأ�صافت «اعتم ��اد هذا امبداأ‬ ‫�صيحي ��ل الأزم ��ة ال�صور ّي ��ة اإى الأم‬ ‫امتح ��دة‪ ،‬ويخوّل اجمعي ��ة العامة لاأم‬ ‫امتح ��دة ي اتخاذ ق ��رارات رادعة للنظام‬ ‫ال�ص ��وري‪ ،‬دوم ��ا احاج ��ة للج ��وء اإى‬ ‫جل� ��س الأمن‪ ،‬وذل ��ك لتحا�ص ��ي اأي فيتو‬ ‫مكن اأن ت�صتعمله الدول الداعمة للنظام»‪.‬‬

‫مرشحو الرئاسة يبدون تخوفهم من‬ ‫عدم اتمام اانتخابات في موعدها‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫بو�شرات دع�ية لإثنن من مر�شحي الرئ��شة ( إا ب اأ)‬

‫اأث ��ار احك ��م ال�ص ��ادر م ��ن اإح ��دى‬ ‫حاكم الق�صاء الإداري ي م�صر بوقف‬ ‫انتخابات رئا�ص ��ة اجمهورية خاوف‬ ‫مر�صح ��ي الرئا�صة والق ��وى ال�صيا�صية‬ ‫م ��ن تعطل اإج ��راء النتخابات التي كان‬ ‫م ��ن امق ��رر اأن تب ��داأ الي ��وم بت�صوي ��ت‬ ‫ام�صرين ي اخارج‪.‬‬ ‫وقال امر�ص ��ح الرئا�صي امح�صوب‬ ‫عل ��ى التيار الث ��وري‪ ،‬حمدين �صباحى‪،‬‬

‫اإن حك ��م حكمة الق�صاء الإداري يعطي‬ ‫انطباع� � ًا للكثري ��ن اأن النتخاب ��ات‬ ‫الرئا�صي ��ة لن تت ��م خ�صو�ص ًا م ��ع تزايد‬ ‫الطع ��ون امق َدم ��ة �ص ��د ق ��رارات اللجنة‬ ‫الق�صائية ام�صرفة على النتخابات‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأك ��د امر�ص ��ح الرئا�صي‬ ‫الدكت ��ور عبدامنع ��م اأب ��و الفت ��وح اأن‬ ‫حملت ��ه م�صتم ��رة ي عمله ��ا رغ ��م قرار‬ ‫الق�ص ��اء الإداري ي القليوبي ��ة بوق ��ف‬ ‫النتخابات‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن اللجن ��ة القانونية ي‬

‫حملت ��ه الرئا�صي ��ة �صتتاب ��ع ه ��ذا القرار‬ ‫بجدية خال ال�صاعات امقبلة‪.‬‬ ‫فيم ��ا راأى نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س‬ ‫الدول ��ة وع�ص ��و الدائ ��رة الثامن ��ة ي‬ ‫حكم ��ة الق�ص ��اء الإداري‪ ،‬ام�صت�ص ��ار‬ ‫حمد ف� �وؤاد جاد الله‪ ،‬اأن احكم ال���صادر‬ ‫بوقف النتخابات ل يعني عدم اإمامها‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ج ��اد الل ��ه اأن امحكم ��ة‬ ‫ا�صتندت ي حيثيات حكمها اإى اأنه كان‬ ‫يتع ��ن اأن ي�صدر هذا الق ��رار من رئي�س‬ ‫امجل�س الأعلى للقوات ام�صلحة‪.،‬‬


‫تونس‪ :‬سجن سلفي‬ ‫ستة أشهر لرفعه‬ ‫راية إسامية‬ ‫بد ًا عن العلم‬

‫تون�س ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأ�س ��در الق�س ��اء التون�س ��ي اأم� ��س اخمي� ��س حكما‬ ‫ب�سج ��ن �سلف ��ي‪ ،‬لرفع ��ه راي ��ة اإ�سامي ��ة ب ��د ًا ع ��ن العلم‬ ‫التون�س ��ي ي جامع ��ة تون�سي ��ة �ست ��ة اأ�سهر م ��ع تاأجيل‬ ‫التنفيذ‪.‬‬ ‫وكان يا�س ��ن البدي ��ري امته ��م ب�«انته ��اك حرم ��ة‬ ‫وتدني� ��س العل ��م التون�س ��ي» وه ��و م ��ن اأن�س ��ار التي ��ار‬ ‫ال�سلف ��ي‪ ،‬اأث ��ار �سجة ي تون�س عندما عم ��د ي ال� ‪ 7‬من‬ ‫مار� ��س ‪ 2012‬اإى اإنزال العلم التون�س ��ي الذي كان على‬ ‫بناية كلية ااآداب والفنون وااإن�سانيات منطقة منوبة‬

‫القريبة من العا�سمة ورفع الراية ال�سوداء امميزة للتيار‬ ‫ال�سلف ��ي بدا من ��ه‪ ،‬وعندما حاولت اإح ��دى الطالبات ي‬ ‫الكلية منع البديري من القيام بذلك بادر باإ�سقاطها اأر�سا‪.‬‬ ‫وعاقب ��ت امحكمة البديري بال�سج ��ن �ستة اأ�سهر مع‬ ‫تاأجيل التنفيذ من»اأجل حجب ولف العلم»‪.‬‬ ‫ويعاقب القانون التون�سي بال�سجن مدة �سنة كل من‬ ‫يتعدى على العلم الوطني اأو علم اأي دولة اأجنبية بطريقة‬ ‫علنية‪ ،‬كتابة اأو قوا اأو فعا اأو اأي طريقة اأخرى‪.‬‬ ‫وفج ��رت احادث ��ة الت ��ي تناقلته ��ا و�سائ ��ل ااإعام‬ ‫ومواق ��ع التوا�س ��ل ااجتماع ��ي جدا وا�سع ��ا ي الباد‬ ‫بن التيارات العلماني ��ة وال�سلفية وحولت كلية ااآداب‬

‫منوبة اإى منر للتجاذبات بن الطرفن اأدت ي حاات‬ ‫كثرة اإى تبادل للعنف‪.‬‬ ‫وفيما قامت رئا�سة اجمهورية ي تون�س وعدد من‬ ‫منظمات امجتمع امدي بتو�سيم الطالبة خولة الر�سيدي‬ ‫الت ��ي دافعت ع ��ن العلم التون�سي‪ ،‬اأ�س ��در الق�ساء بطاقة‬ ‫اإي ��داع بال�سجن �س ��د امتهم يا�س ��ن البدي ��ري ل�«انتهاكه‬ ‫حرمة وتدني�س العلم التون�سي»‪.‬‬ ‫واحتجب امته ��م عن ااأنظار بعد احادثة لكنه �سلم‬ ‫نف�س ��ه ي ال � � ‪ 5‬م ��ن اأبري ��ل اإى وزارة حق ��وق ااإن�سان‬ ‫والعدال ��ة اانتقالية التي يراأ�سها �سم ��ر ديلو عن حركة‬ ‫النه�سة ااإ�سامية لتتم اإحالته فيما بعد اإى الق�ساء‪.‬‬

‫‪10‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫تون�شيون يهود اأمام كني�ش الغريبة ي الذكرى العا�شرة لتفجرات جربة‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫خبراء أمريكيون للجيش‪ :‬القوات اليمنية غير قادرة على اقتحام زنجبار‬

‫اليمن توافق على إنزال قوات برية أمريكية لمواجهة القاعدة في أبين‬ ‫عدن ‪ -‬ال�سرق‬

‫منذر الكاشف‬

‫إيران ولبنان‬ ‫اإيراني (‪)2‬‬ ‫ه � ��ل ت � �ع� ��رف� ��ون � �ش �ب �ل��ي‬ ‫ال �ع �ي �� �ش �م��ي‪ ،‬رج � ��ل ت �ج��اوز‬ ‫الت�شعين م��ن ع�م��ره‪ ،‬وق��د تم‬ ‫اخ�ت�ط��اف��ه م �وؤخ��ر ًا ف��ي لبنان‬ ‫لأن��ه م��ن البعثيين المن�شقين‬ ‫ع��ن ح��اف��ظ الأ� �ش��د م��ن ال��ذي��ن‬ ‫ل �ج �اأوا اإل��ى ال �ع��راق ه��رب� ًا من‬ ‫بط�ش النظام ال�شوري‪ ،‬وما‬ ‫اإن عاد اإلى لبنان حتى واجه‬ ‫م�شيره‪.‬‬ ‫ال �ف �ك��رة الأ� �ش��ا� �ش �ي��ة اأن‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���ش��وري ي��رك��ز على‬ ‫ماحقة المتمردين عليه حتى‬ ‫في قبورهم وفي اآخر �شنوات‬ ‫حياتهم‪ .‬وتمتد ال�ف�ك��رة اإل��ى‬ ‫ماحظة اأن هذا النظام �شديد‬ ‫العقاب �شد م��ن يتمرد عليه‬ ‫اإذا ك��ان م��ن الأق �ل �ي��ات‪ ،‬لأن��ه‬ ‫يرى اأن ه �وؤلء خونة و�شبلي‬ ‫العي�شمي ينتمي اإل��ى الطائفة‬ ‫الدرزية‪.‬‬ ‫ن�ظ��ام الأق�ل�ي��ات ي��رى اأن��ه‬ ‫حاميها ومنقذها وولي اأمرها‬ ‫و��ش��اح��ب ال �ق��رار بم�شيرها‬ ‫ع � �ل� ��ى م� ��� �ش� �ت ��وى الأف � � � � ��راد‬ ‫والجماعات‪.‬‬ ‫فتاريخ نظام اآل الأ�شد‬ ‫ي �� �ش �ه��د ال �ف �ظ��ائ��ع ب �ح��ق م��ن‬ ‫يتمرد عليه من اأبناء الأقليات‪،‬‬ ‫ل �ق��د � �ش �ج��ن م �ن��ذر ب��اخ��و���ش‬ ‫العلوي المعار�ش المعروف‬ ‫اأكثر من خم�ش �شنوات لأنه‬ ‫�شبط ينقل ر�شالة بين اأحد‬ ‫المعار�شين في الخارج اإلى‬ ‫م �ع��ار���ش ف��ي ال ��داخ ��ل‪ .‬اأم��ا‬ ‫ح��الت الإع ��دام للمعار�شين‬ ‫م��ن ال�ط��ائ�ف��ة ال�ع�ل��وي��ة ف�ح� ّدث‬ ‫ول ح ��رج‪ ،‬ل�ق��د ب�ن��ى ال�ن�ظ��ام‬ ‫ال���ش��وري فل�شفته ف��ي القهر‬ ‫وال �ت �ح �ك��م ب��ال �ب��اد وال �ع �ب��اد‬ ‫ع�ل��ى اإره � ��اب الأق �ل �ي��ات اأو ًل‬ ‫وق ��د ن�ج��ح ف��ي ذل ��ك اإل ��ى حد‬ ‫ب�ع�ي��د‪ ،‬ف�ق��د اأره �ب �ه��م ببط�شه‬ ‫وه ��ا ه��و ال �ي��وم ي��ره�ب�ه��م من‬ ‫خال تخويفهم من المجهول‬ ‫القادم بعد �شقوطه من اأ�شباح‬ ‫الإ�شاميين تارة ومن تركية‬ ‫ت� � ��ارة اأخ� � � ��رى ع� �ل ��ى خ�ل�ف�ي��ة‬ ‫التاريخ العثماني‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫ق ��ال م�سد ٌر ي امنطقة الع�سكرية اجنوبية ي‬ ‫اجتماع مع‬ ‫اليم ��ن اإن خ ��راء اأمريكين اأكدوا خ ��ال‬ ‫ٍ‬ ‫ق ��ادة ع�سكرين منين برئا�سة وزي ��ر الدفاع‪ ،‬اللواء‬ ‫حمد نا�س ��ر اأحمد‪ ،‬ع ��دم جاهزية الق ��وات ام�سلحة‬ ‫امرابطة على م�سارف حافظ ��ة اأبن مواجهة تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ام�س ��در الع�سك ��ري ل � � «ال�س ��رق» اأن‬ ‫اخراء ااأمريكين ا�ستعر�س ��وا تقريرا مف�سا عن‬ ‫و�سع الق ��وات امرابطة حول اأب ��ن وجاهزيتها يفيد‬ ‫بع ��دم قدرته ��ا على اقتح ��ام مدينة زجب ��ار مفردها‬ ‫ودون تغيرات هيكلية �ساملة على عددها‪ ،‬وهيكليتها‬ ‫التنظيمي ��ة‪ ،‬ومواق ��ع مو�سعه ��ا واآلي ��ات عمله ��ا‬ ‫الهجومي والدفاعي‪.‬‬ ‫واأفاد ام�س ��در باأن اخراء ااأمريكين و�سعوا‬ ‫معاي ��ر وتو�سي ��ات عاجلة تتطل ��ب البدء ف ��ورا ي‬ ‫تنفيذها عل ��ى ااأر�س ورفعوها اإى الرئي�س عبد ربه‬ ‫من�سور هادي عر م�س� �وؤول ع�سكري اأمريكي التقاه‬ ‫ااأ�سب ��وع اما�س ��ي ي ح�س ��ور ال�سف ��ر ااأمريك ��ي‪،‬‬ ‫ن‬ ‫وبن ام�سدر اأن هادي كلف وزير الدفاع باإجاز كافة‬ ‫الرتيبات امطلوبة اإدارة امعركة‪.‬‬ ‫وتت�سم ��ن الرتيبات امطلوب ��ة جهيز وحدات‬ ‫م ��ن احر� ��س اجمه ��وري والق ��وات الري ��ة التابعة‬ ‫للمنطق ��ة ال�سمالي ��ة الغربي ��ة‪ ،‬التي �سب ��ق اأن حاربت‬ ‫�س ��د احوثين وحققت جاحات فردي ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫وح ��دات من الق ��وات امتخ�س�س ��ة ي ااأمن امركزي‬ ‫«وح ��دة مكافح ��ة ااإره ��اب»‪ ،‬والق ��وات اخا�س ��ة‬ ‫وجامي ��ع اإ�سن ��اد قبلي ��ة تت ��وى حرا�س ��ة امناط ��ق‬ ‫ال�سكني ��ة وتوف ��ر امعلوم ��ات لق ��وات اجي� ��س ي‬ ‫اجبهة عر قيادة موحدة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ام�سدر اأن اخ ��راء ااأمريكين �سبق اأن‬ ‫عملوا ي اأفغان�ست ��ان كفريق تن�سيق عمليات حلف‬ ‫ِ‬ ‫الناتو �س ��د حركة طالبان وملك ��ون خرة كافية ي‬ ‫مواجه ��ة القاع ��دة اآليات عمل التنظي ��م ع�سكريا على‬ ‫ااأر�س‪.‬‬

‫الوفد الع�شكري اليمني يتفقد قاعدة العند‬

‫وك�س ��ف ام�سدر ل � � «ال�سرق» ع ��ن موافقة منية‬ ‫�سريح ��ة على ا�ستق ��دام قوات اأمريكي ��ة �ستنفذ مها نم‬ ‫ع�سكري ��ة على ااأر� ��س ي حافظة اأب ��ن بالتن�سيق‬ ‫مع اجي�س اليمني وحديدا «قوات مكافحة ااإرهاب‬ ‫والق ��وات اخا�س ��ة» الت ��ي يقوده ��ا ج ��ل الرئي� ��س‬ ‫ال�سابق علي عبدالله �سالح وجل �سقيقه‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�س ��در اأن ال�سلط ��ات اليمني ��ة م�ستعدة‬

‫لاإق ��دام عل ��ى اأي خط ��وة م ��ن اأجل تطه ��ر حافظة‬ ‫اأبن من تنظيم القاع ��دة حتى لو اأدى ذلك اإى اإف�ساح‬ ‫امج ��ال لقوات غر اأمريكية‪ ،‬م�سرا اإى وجود قوات‬ ‫بريطاني ��ة وفرن�سية ي امياه اليمنية على مقربة من‬ ‫حافظت ��ي عدن واأبن وهي ي اأم جاهزيتها لتنفيذ‬ ‫عملي ��ات �س ��د القاعدة ح ��ال ر�سد ح ��ركات للتنظيم‬ ‫�اق مت�سل‪ ،‬ر�سد التقرير‬ ‫ي امي ��اه اليمنية‪.‬وي �سي � ٍ‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأمريك ��ي امي ��داي ع ��ن و�س ��ع الق ��وات اليمنية ي‬ ‫م�س ��ارف اأبن‪ ،‬التي ت�سم �ست ��ة األوية ع�سكرية‪ ،‬عدد ًا‬ ‫من ام�سكات التي يعانيها اجنود ي اجبهة و�سلت‬ ‫اإى ح ��د ال�سك ��وى للح�س ��ول على حقه ��م الكاي ي‬ ‫التغذية امنا�سبة وامكافاآت‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب �سهادات قدمها جن ��ود منيون لفريق‬ ‫اأمريك ��ي‪ ،‬فاإن ع ��دم الثقة ي�س ��ود بن اجن ��ود وقادة‬

‫اتجاه إنهاء العزل اانفرادي والسماح بزيارات العائات‬

‫تقدم في المفاوضات بين إسرائيل واأسرى الفلسطينيين إنهاء إضرابهم‬ ‫القد�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫قال ��ت م�س ��ادر فل�سطيني ��ة واإ�سرائيلي ��ة‬ ‫اأم� ��س اإن م�سلح ��ة ال�سج ��ون ااإ�سرائيلي ��ة‬ ‫تقدم ��ت باإج ��راءات لتخفي ��ف القي ��ود امفرو�سة‬ ‫عل ��ى ااأ�س ��رى الفل�سطينين ي حاول ��ة اإنهاء‬ ‫ااإ�سراب اجماعي عن الطعام‪.‬‬ ‫وقام حواي ثل ��ث ااأ�سرى الفل�سطينين ال�‬ ‫‪ 4700‬تقريبا ي اإ�سرائيل (بينهم حواي ‪ 309‬قيد‬ ‫ااعتقال ااإداري) اأم�س‪ ،‬باإ�سراب عن الطعام ي‬ ‫حركة احتجاج جماعية بداأت ي ال� ‪ 17‬من اأبريل‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬بح�س ��ب اإدارة ال�سج ��ون ااإ�سرائيلي ��ة‬ ‫وم�س ��ادر ر�سمية فل�سطينية ومنظمات حقوقية‪،‬‬ ‫ومن هوؤاء بال دياب (‪ 27‬عاما)‪ ،‬وثائر حاحلة‬ ‫(‪ 34‬عاما)‪ ،‬اللذان اأعلنا اإ�سرابهما عن الطعام ي‬ ‫ال� ‪ 29‬من فراير اما�سي احتجاجا على اعتقالهما‬ ‫ااإداري ي اأط ��ول اإ�س ��راب ع ��ن الطعام معتقلن‬ ‫فل�سطينين‪.‬‬ ‫ويطالب ااأ�سرى ام�سارك ��ون ي ااإ�سراب‬ ‫بتح�س ��ن ظروف اعتقاله ��م‪ ،‬وال�سماح مزيد من‬ ‫الزي ��ارات العائلي ��ة وزي ��ارات امحام ��ن‪ ،‬واإنهاء‬ ‫ااعتقال ااإداري والعزل اانفرادي‪.‬‬ ‫وبح�سب القان ��ون ااإ�سرائيلي اموروث عن‬

‫عائات الأ�شرى ترفع �شورهم اأمام مبنى الأم امتحدة ي القد�ش ال�شرقية اأم�ش‬

‫اانتداب الريطاي‪ ،‬بااإمكان و�سع ام�ستبه فيه‬ ‫قي ��د ااعتقال ااإداري م ��ن دون توجيه ااتهام له‬ ‫مدة �ستة اأ�سهر قابلة للتجديد لفرة غر حددة‪.‬‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬اأو�س ��ح م�س ��در ي‬ ‫ي �سي � ٍ‬ ‫موؤ�س�سة ال�سمر حقوق ااإن�سان اأن امفاو�سات‬ ‫ب ��ن اإدارة ال�سج ��ون ااإ�سرائيلي ��ة وااأ�س ��رى‬ ‫الفل�سطينين بداأت ي التقدم‪ ،‬واأ�ساف «بح�سب‬

‫( إا ب اأ)‬

‫ما عرفن ��ا من ااأ�س ��رى كان هناك اجتم ��اع الليلة‬ ‫اما�سي ��ة ي �سجن نفحة (جن ��وب اإ�سرائيل) بن‬ ‫م�سلح ��ة ال�سجون وقيادة ااإ�س ��راب‪ ،‬وقد يكون‬ ‫هناك رد اإيجابي ي ااأيام القادمة»‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬اأ�س ��ارت ام�سوؤول ��ة ي موؤ�س�س ��ة‬ ‫ال�سم ��ر اإى احتمال اأن تكون م�سلحة ال�سجون‬ ‫ااإ�سرائيلي ��ة قد وافق ��ت «على ال�سم ��اح بزيارات‬

‫العائ ��ات من غزة» واإزالة بع ��د القيود امفرو�سة‬ ‫ع ��ن ال�سجناء‪ ،‬م�سر ًة اأن اتفاقا لنقل ااأ�سرى ي‬ ‫العزل اانفرادي كان مطروحا على الطاولة‪.‬‬ ‫وتابع ��ت «ح ��ول الع ��زل اانف ��رادي ي‬ ‫ااجتم ��اع ال�سابق وافقت م�سلحة ال�سجون على‬ ‫اإبعاد جمي ��ع ااأ�سرى عن العزل اانفرادي ما عدا‬ ‫ثاثة م ��ن اأ�سل ‪ 19‬اإا اأن قيادة ااإ�سراب رف�ست‬ ‫ذل ��ك وطالبت بخ ��روج اجمي ��ع‪ ،‬وبع ��د اجتماع‬ ‫البارح ��ة لدين ��ا موؤ�س ��رات باأن ��ه قد تك ��ون هناك‬ ‫ا�ستجابة مطالب ااأ�سرى»‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اأك ��دت �سيفان وايزمان امتحدثة‬ ‫با�س ��م م�سلح ��ة ال�سج ��ون ااإ�سرائيلي ��ة اجتماع‬ ‫�سج ��ن نفح ��ة‪ ،‬ولفت ��ت اإى اأن ��ه ج ��زء م ��ن عملية‬ ‫امحادث ��ات ام�ستمرة بن ااأ�س ��رى واللجنة التي‬ ‫تدر�س مطالبهم‪.‬‬ ‫وب نين ��ت قائلة «كان هن ��اك اجتماع ي نفحة‬ ‫لكن ��ه لي�س الوحيد‪ ،‬نعقد اجتماعات مع ال�سجناء‬ ‫دائما ونتحدث اإليهم»‪ ،‬ورف�ست وايزمان التعليق‬ ‫عل ��ى مقرحات ح ��ددة اأو حتى اتخ ��اذ اأي قرار‬ ‫ب�ساأن ااإ�س ��راب‪ ،‬وقالت «لن اأعلق على القرارات‬ ‫الت ��ي م التو�س ��ل اإليه ��ا‪ ،‬وي مو�س ��وع الع ��زل‬ ‫اانف ��رادي تقرر ت�سكيل جن ��ة �ستقوم بدر�س كل‬ ‫حالة على حدة بناء على م�سمونها»‪.‬‬

‫ااألوي ��ة ي جبهة اأبن «ب�سبب ف�ساد كبر واختا�س‬ ‫حقوق اجنود من ِقبَل القادة الع�سكرين»‪.‬‬ ‫وكان ��ت «ال�س ��رق» انف ��ردت ي فراي ��ر اما�سي‬ ‫بن�سر تقري ��ر احتوى معلومات ع ��ن ا�ستعداد اأمريكا‬ ‫اإر�سال قوات اإى اليمن لتقوم بعمليات برية خاطفة‬ ‫عل ��ى ااأر�س مواجهة التم ��دد الوا�سح للقاعدة هناك‬ ‫واقتنا� ��س الفر�س ��ة لتوقي ��ف اأكر عدد م ��ن عنا�سر‬ ‫وقيادات التنظيم‪.‬ب ��دوره‪ ،‬اأط َلع وزير الدفاع‪ ،‬اللواء‬ ‫الرك ��ن حمد نا�سر اأحمد‪ ،‬اخ ��راء ااأمريكين على‬ ‫الو�س ��ع احاي لقاعدة العند اجوية واا�ستعدادات‬ ‫داخلها لتنفيذ الهجوم على تنظيم القاعدة ي اأبن‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��ا‪ ،‬ذك ��رت وزارة الدف ��اع اليمني ��ة اأن‬ ‫الرئي� ��س ه ��ادي رف� ��س ب�س ��دة اأي حوار م ��ع تنظيم‬ ‫القاع ��دة وغرها م ��ن التنظيمات امرتبطة ب ��ه‪ ،‬واأكد‬ ‫اأنه «ا تهاون وا تفاهم مع هذه اجماعات ااإرهابية‪،‬‬ ‫واأن ��ه اب ��د م ��ن ماحقته ��ا حت ��ى الق�ساء عليه ��ا بكل‬ ‫ال�سب ��ل اممكنة»‪.‬وقالت وزارة الدف ��اع‪ ،‬ي بيان ُن ِ�س َر‬ ‫عل ��ى موقعه ��ا ااإلك ��روي‪ ،‬اأن اللغة الوحي ��دة التي‬ ‫�سيت ��م به ��ا مواجهة ااإره ��اب وااإرهابي ��ن‪ ،‬هي لغة‬ ‫القانون واح�سم الع�سكري وااأمني وال�سعبي‪« ،‬اأن‬ ‫اجماعات ااإرهابية‪ ،‬ا تعرف احوار وم تعرف به‬ ‫ي يوم من ااأيام»‪.‬‬ ‫واأ�سافت الوزارة اأن هادي رف�س و�ساطة قبلية‬ ‫تق ��دم بها عدد من �سي ��وخ حافظة اأبن عر�سوا عليه‬ ‫احوار مع القاعدة واإعادة النازحن اإى بيوتهم‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ك�س ��ف الل ��واء الرك ��ن حم ��د علي‬ ‫ح�س ��ن ااأحم ��ر‪ ،‬نائ ��ب رئي� ��س هيئ ��ة ااأركان ي‬ ‫اجي�س اليمني والقائ ��د ال�سابق للمنطقة الع�سكرية‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬اأنه منذ عام ‪ 1994‬م ي�سل اأي �ساح جديد‬ ‫اإى القوات ام�سلحة واإما اقت�سر على قوات احر�س‬ ‫اجمهوري التي يقوده ��ا جل الرئي�س ال�سابق علي‬ ‫�سالح‪.‬‬ ‫ت�سريح‬ ‫ي‬ ‫�ن‪،‬‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ح�‬ ‫علي‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫اللواء‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ٍ‬ ‫�سحف ��ي‪ ،‬اأن ت�سلي ��ح احر� ��س اجمه ��وري يت ��م عن‬ ‫طريق �سفق ��ات ا تعلم به ��ا وزارة الدف ��اع ويتم دفع‬ ‫اأموالها من ميزانية الدولة مبا�سرة‪.‬‬

‫السودان‪ :‬تدهور صحة مساعد‬ ‫الترابي أثناء احتجازه‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫ك�س ��ف ح ��زب اموؤم ��ر ال�سعب ��ي ي ال�س ��ودان‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫يتزعمه الدكت ��ور ح�سن عبدالله الراب ��ي‪ ،‬عن تدهور احالة‬ ‫ال�سحي ��ة م�ساعد ااأم ��ن العام للحزب‪ ،‬اإبراهي ��م ال�سنو�سي‪،‬‬ ‫عق ��ب دخول ��ه ي اإ�س ��راب مفت ��وح ع ��ن الطع ��ام من ��ذ اأي ��ام‬ ‫احتجاجا عل ��ى ا�ستمرار احتجازه بالرغم م ��ن انتهاء الفرة‬ ‫القانونية لاعتق ��ال امن�سو�س عليها ف ��ى القانون وامحددة‬ ‫باأربعة اأ�سهر‪.‬‬ ‫وق ��ال اح ��زب اإن ال�سنو�س ��ي ااآن طري ��ح الفرا� ��س‬ ‫م�ست�سف ��ى ااأم ��ل‪ ،‬ي وق � ٍ�ت نظ ��م في ��ه اأف ��راد اأ�سرت ��ه وقفة‬ ‫احتجاجي ��ة اأمام مب ��ان تابعة جه ��از ااأمن و�سلم ��وا مذكرة‬ ‫للجهاز‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬اأبدى م�سوؤول اأمانة العدل وحقوق ااإن�سان‬ ‫ي اموؤم ��ر ال�سعب ��ي‪ ،‬ح�س ��ن عبدالل ��ه اح�س ��ن‪ ،‬قلق ��ه اإزاء‬ ‫تده ��ور حالة ال�سنو�سي ال�سحية عق ��ب اإ�سرابه عن الطعام‪،‬‬ ‫داعي ��ا ال�سلط ��ات اإى تقدم ��ه اإى امحاكم ��ة ي ح ��ال ثبوت‬ ‫ارتكابه اأي جرم قانوي اأو اإطاق �سراحه حا ًا‪.‬‬ ‫وكان ال�سنو�س ��ى اع ُت ِق� � َل ومرافق ��ه من مط ��ار اخرطوم‬ ‫ي نهاي ��ة دي�سمر اما�س ��ي بعد عودتهما م ��ن رحلة خارجية‬ ‫�سمل ��ت كا من جوب ��ا ونروبى‪ ،‬وم توجي ��ه تهمة له بحجة‬ ‫حم ��ل وثائق كتبه ��ا زعيم احزب ح�س ��ن الرابى تتحدث عن‬ ‫�سيناريوهات من بينها اإ�سقاط النظام احاكم بالقوة‪.‬‬

‫المغرب يحذر مواطنيه من التعامل مع مهاجرين أفارقة مدربين على القتال‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫اأب ��دى امغ ��رب تخوفه م ��ن خطورة‬ ‫و�س ��ول اأ�سلحة قادمة من ليبيا اإى اأيدي‬ ‫مهاجرين اأفارق ��ة قادمن من دول جنوب‬ ‫ال�سح ��راء ومقيمن بطريقة غر �سرعية‬ ‫ي ااأرا�سي امغربية‪.‬‬ ‫ودعا برماني ��ون مغارب ��ة ال�سلطات‬ ‫اإى التعجي ��ل باتخ ��اذ ااحتياط ��ات‬ ‫الازم ��ة من اأج ��ل اإيقاف انت�س ��ار ظاهرة‬ ‫امهاجري ��ن ال�سري ��ن وتغلغله ��م داخ ��ل‬ ‫ااأحي ��اء ال�سكني ��ة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن بع� ��س‬ ‫ه� �وؤاء ااأفارقة‪ ،‬الذي ��ن يدخلون امغرب‬ ‫كمهاجري ��ن‪ ،‬مدربون تدريب ��ا جيد ًا على‬

‫ا�ستعم ��ال ااأ�سلح ��ة اأنه ��م نت ��اج حروب‬ ‫اأهلية جرت ي و�سط القارة ال�سمراء‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال وزي ��ر الداخلي ��ة‪،‬‬ ‫اأحن ��د العن�س ��ر‪ ،‬ي ر ٍد عل ��ى ت�ساوؤات‬ ‫الرماني ��ن الذي ��ن اأث ��اروا امو�س ��وع‬ ‫داخل قبة الرمان‪ ،‬اإن ال�سلطات امغربية‬ ‫احظت ي الفرة ااأخرة اأن عددا من‬ ‫كان ��وا يجعل ��ون امغ ��رب مر ًا له ��م‪ ،‬من‬ ‫اأج ��ل الهج ��رة‪ ،‬اأ�سبح ��وا ين�سط ��ون ي‬ ‫ج ��ارة امخ ��درات وااأ�سلح ��ة‪ ،‬مو�سح ًا‬ ‫اأن وزارة الداخلي ��ة تعتم ��د ا�سراتيجية‬ ‫«ب�سيطة» ته ��دف لتاأمن احدود امغربية‬ ‫م ��ن اأي اخ ��راق م ��ن ِق َب ��ل اأي جه ��ة‬ ‫م�ستب ��ه فيه ��ا وترتكز عل ��ى جنيد جميع‬

‫الو�سائل امتاحة منه ��ا التجهيز بتقنيات‬ ‫تكنولوجي ��ة متط ��ورة وك ��ذا التن�سي ��ق‬ ‫اا�ستباق ��ي ع ��ر اات�سال م ��ع كل الدول‬ ‫ال�ساحلية وامجاورة‪.‬‬ ‫وذكر الوزير اأن هذه اا�سراتيجية‬ ‫اأدت اإى تفكي ��ك العدي ��د م ��ن اخاي ��ا‬ ‫ااإرهابي ��ة وع�سابات تهري ��ب امخدرات‬ ‫وتهريب الب�سر وغرها‪.‬‬ ‫و�س ��دد الوزير على ترحي ��ب الدولة‬ ‫ب ��كل ااأفارق ��ة‪ ،‬داعي ��ا امواطن ��ن اإى‬ ‫�س ��رورة توخ ��ي احذر م ��ن امجموعات‬ ‫ام�ستبه فيها والتعاون من اأجل اإيقاف اأي‬ ‫جهة مكنها تهديد ااأمن العام للمغرب‪.‬‬ ‫و�س ��كل ت�سري ��ب ااأ�سلح ��ة م ��ن‬

‫م�ستودع ��ات اجي�س الليب ��ي بعد �سقوط‬ ‫نظ ��ام الق ��ذاي م�س ��در قل � ٍ�ق ي ال ��دول‬ ‫ااإفريقي ��ة امج ��اورة خا�س ��ة ي منطقة‬ ‫ال�سح ��راء الك ��رى التي تق ��ول التقارير‬ ‫اإنها حت�سن جموع ��ات تنظيم القاعدة‬ ‫ي باد الغرب ااإ�سامي‪.‬‬ ‫و�سيحت�س ��ن امغ ��رب‪ ،‬قب ��ل نهاي ��ة‬ ‫الع ��ام‪ ،‬اجتماع ��ا دولي ��ا لبح ��ث الو�س ��ع‬ ‫ااأمني ي ال�ساحل وال�سحراء‪ ،‬ح�سره‬ ‫كل ال ��وزارات وااأجه ��زة امكلف ��ة بااأمن‬ ‫ي بل ��دان ال�ساح ��ل و�سم ��ال اإفريقي ��ا‬ ‫لدرا�س ��ة كل اخطوات اممكن ��ة للت�سدي‬ ‫لتاأث ��رات ااأو�س ��اع امتده ��ورة ي‬ ‫ال�ساحل ااإفريقي‪.‬‬

‫مهاجرون اأفارقة على حدود امغرب‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻛﻤﺎﺷﺔ‬ ‫ﻧﺠﺎﺩ ﺑﻴﻦ ﻓ ﹼﻜﻲ ﹼ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﻭﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ‬

11

‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﻳﺜﻴﺮ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻠﻔﻴﺔ »ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ« ﻭ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

                                                                                                        2009         eias@alsharq.net.sa

 

    "   "                 "         

     ""         "                   "  "        

‫ﺻﺤﻔﻴﻮ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﺸﻌﺮﻭﻥ ﺑﺎﻟﺘﻀﻴﻴﻖ ﻭﻳﺘﺨﻮﻓﻮﻥ ﻣﻦ ﺗﻮﻗﻒ ﺍﻹﺻﻼﺡ‬    "         "                  "         "                              "     "                       "

                                                             " "                                                  



                                              " 

                                      

-

-

       " "     ���"      ""                             " 

            " "                         ""   

..‫ ﻋﺰﻭﻑ ﺍﻟﻨﺎﺧﺒﻴﻦ ﻋﻦ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻻﻗﺘﺮﺍﻉ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬ ‫ﻭﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻴﻮﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻭﺟﻮﺩ ﻣﺤﺎﻭﻻﺕ ﻟﻠﺘﺰﻭﻳﺮ‬ %2.45 %2             %13                   " "                     ""  " "               "  "    "         " "     "                        44              

     21            %4.11 %20       




 

(2‫ ﻣﻦ‬2) ‫ ﺷﻴﻌﺔ‬..‫ ﺗﻘﺪﻣﻴﻮﻥ‬..‫ ﺳﻠﻔﻴﻮﻥ‬:‫| ﺗﻔﺘﺢ ﺍﻟﺨﺎﺭﻃﺔ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اƒﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﻣﻦ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻦ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺻﻌﻮﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬ ‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻣﺮﻛﺰ اﻟﻤﺴﺒﺎر‬

‫ﺗﻮﻧﺲ‬



12 

                ���     

 



                                                                                                                                                     



‫ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﺍﻟﺘﻔﺮﻳﻖ ﺑﻴﻦ ﺣﺰﺏ »ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ« ﻭﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻔﻲ‬:‫ﺍﻟﺠﻮﺭﺷﻲ‬ ‫ ﺑﺮﻭﺯ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻔﻲ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻫﻮ ﺍﻣﺘﺤﺎﻥ ﻟﻜﻞ ﺍﻷﻃﻴﺎﻑ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬:‫ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺠﻮﺍﺩ‬ ‫ ﺗﻮﺳﻊ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﻤﻀﻄﻬﺪﻳﻦ ﺃﺛﺮ ﻓﻲ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﺥ ﺍﻟﺜﻮﺭﻱ ﻭﺗﻘﻠﻴﺺ ﺍﻟﺨﻮﻑ‬:‫ﺍﻟﺒﻠﺪﻱ‬        



                                           

                                                           

                 



                          %15  

                                             ���            



                                                                                              





                                                                                                                                                                                   



                                                                 2006                                                    ���           


‫رأي |‬

‫سوريا‪ ..‬الحل‬ ‫يبدو واضح ًا‬

‫مر �س ــه ٌر على بدء تنفيذ ااتف ــاق ااأمي لوقف اإطاق‬ ‫الن ــار ي �س ــوريا دون اأن حق ــق مبادرة ك ــوي عنان للحل‬ ‫اأهدافها‪ ،‬فقتل امدنين وااعتقاات الع�سوائية ونزوح ااأ�سر‬ ‫فرار ًا من ااأو�س ــاع ااإن�س ــانية ال�س ــعبة‪ ،‬كلها اأمو ٌر مازالت‬ ‫ت ــازم احال ــة ال�س ــورية واإن تع ــددت امبادرات‪ ،‬وال�س ــبب‬ ‫معروف‪ ،‬فب�س ــار ااأ�س ــد يدرك جي ــد ًا اأن اأي حلول ولو كانت‬ ‫جزئية �ستودي بنظامه الذي يعتمد �سفك الدماء منهج ًا للبقاء‬ ‫ومواجهة رياح التغير‪.‬‬ ‫ويفر� ــض ف�س ــل مب ــادرة كوي عن ــان ‪ -‬حت ــى ااآن‪ -‬اأن‬ ‫حل غر‬ ‫يبح ــث امجتمع ال ــدوي والقوى الفاعلة عاميـ ـ ًا عن ٍ‬

‫تقليدي يوقف نزيف الدماء ال�سورية وينهي معاناة امدنين‪،‬‬ ‫اإذ ا مف ــر من اإيجاد اآليات لردع هذا النظام الذي اأثبت مرار ًا‬ ‫قدرته الفائقة على االتفاف على امبادرات ااإقليمية والعامية‬ ‫وا�س ــتغالها لك�س ــب مزي ٍد م ــن الوقت لاإجهاز عل ــى الثورة‬ ‫واإبادة قواها‪.‬‬ ‫وما اأنه ا جديد يُن َتظر من رو�سيا وال�سن الراف�ستن‬ ‫ـول حقيقية‪ ،‬فـ ـاإن مق ــرح التدخل عر‬ ‫عل ــى ال ــدوام اأي حل ـ ٍ‬ ‫بواب ــة اجمعية العام ــة لاأم امتحدة وحده ــا دون اللجوء‬ ‫اإى جل� ــض ااأمن‪ ،‬انطاقا من مبداأ «ام�سـ ـوؤولية عن حماية‬ ‫امدني ــن» على غ ــرار ما ج ــرى ي �س ــربيا وروان ــدا‪ ،‬يبدو‬

‫مقرح ًا ذا وجاهة خ�سو�س ًا اأنه �سيتحا�سى اا�سطدام بفيتو‬ ‫مو�سكو وبكن‪.‬‬ ‫وبح�س ــب قي ــادات امعار�س ــة ال�س ــورية �س ــاحبة ه ــذا‬ ‫امق ــرح‪ ،‬فاإن مبداأ ام�سـ ـوؤولية عن حماية امدنين �سـ ـيُخوِل‬ ‫ـكل مبا�س ــر �س ــد‬ ‫لـ ـاأم امتح ــدة اتخاذ ق ــرارات رادعة ب�س ـ ٍ‬ ‫ااأنظمة الت ــي تتذرع بال�س ــيادة لقتل امدني ــن‪ ،‬ويربط هذا‬ ‫امبداأ بن حق ال�سيادة وم�سوؤولية الدولة عن حماية �سكانها‪،‬‬ ‫كما �س ــيتيح للجمعية العامة اللجوء اإى تدابر قا�س ــية �سد‬ ‫هذه ااأنظمة تنتهي باحل الع�س ــكري على اأن ت�سبقه مرحلة‬ ‫العقوب ــات واماحقات الق�س ــائية‪ -‬مت بالفع ــل ي احالة‬

‫ال�سورية‪ -‬وتليه مرحلة اإعادة ااإعمار والذهاب اإى م�ساحة‬ ‫وطنية‪.‬‬ ‫اإن ه ــذا اح ــل‪ ،‬الذي بداأت قوى �س ــورية معار�س ــة ي‬ ‫تبنيه‪ ،‬يبدو مثابة فر�س ــة اأخرة لتجنيب �س ــوريا الدخول‬ ‫تداعيات تهدد اأمن دول‬ ‫حرب اأهلية طويلة ااأمد �س ــتفرز‬ ‫ٍ‬ ‫ي ٍ‬ ‫اج ــوار وتوؤثر �س ــلب ًا على امنطق ــة باأ�س ــرها‪ ،‬ويحتاج هذا‬ ‫امق ــرح ااآن اإى تواف ـ ٍـق من مكونات امعار�س ــة ال�س ــورية‬ ‫ودعم دوي لفر�س ــه على اأجندة ااأم‬ ‫ي الداخ ــل واخارج ٍ‬ ‫امتحدة‪ ،‬فالو�س ــع على ااأر� ــض م يعد يحتمل اختبار نوايا‬ ‫نظام ااأ�سد جدد ًا‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫َط ْم َأن الفنانة يُ سرا وقال إن القوم انفضحوا وعرف الناس من يخدم الدين ومن يستخدمه‬

‫السحيمي‪ :‬عباس إبراهيم ليس صادق ًا في‬ ‫رغبة التحول من مطرب إلى منشد وأستغرب‬ ‫عدم رفع محمد عبده قضية ضد «ساهر»‬

‫ي �س ــفحته ي الفي�س ــبوك و�س ــع هذه الفاحة‪ :‬اكتب‪ ..‬م يفهمونـي!‪ ،‬اكتب‪ ..‬م ي�س ــتجيبوا ي!‪ ،‬اكتب‪ ..‬حاربونـي!‪ ،‬اكتب‪..‬‬ ‫قتلونـي!‪ ،‬اكتب‪ ..‬ما جدوى ما اأكتب؟‪ ،‬اكـْ‪ُ «...‬ت ْب» عن الكتابة اإذن!‬ ‫يتب عن الكتابة واإن توقف بطوعه واختياره عندما اأعلن اعتزاله ي مقال اأخر قبل �سهور ثم اختفى بعدها اإا من بع�ض‬ ‫لكنه م ْ‬ ‫ااإطاات التلفزيونية احوارية هنا وهناك كما يفعل هذه ااأيام ي روتانا خليجية‪.‬‬ ‫اإنه ال�سحاي حمد ال�سحيمي الكاتب ال�ساخر وامفتون بام�سرح حد الوله ما ا ّأهله للح�سول على جائزة اأف�سل كاتب م�سرحي ي‬ ‫مهرجان الراث والثقافة باجنادرية‪ ،‬كما اأن له جموعات ق�س�سية واإ�سهامات ي جال الدراما‪ ..‬هنا يعلق على ااأحداث بلغة ختلفة‬ ‫وختزلة جد ًا هي اأقرب اإى الب�ساطة امفعمة بروح النكتة لدرجة اأنه اأعلن اإخاء م�سوؤوليته عن اأي حادثة وفاة قد ت�سيب القراء ب�سبب‬ ‫ال�سحك من تعليقاته ي ااأ�سطر التالية‪:‬‬

‫سفينة «الهيئة» استوت على الجودي أخير ًا فـ «غيظ» البعض اأبعض!‬

‫حمد ال�ضحيمي‬

‫كاف ليتعلم الكلباني الغوص قبل رمضان ويصلي بالناس تحت الماء!‬ ‫هناك وقت ٍ‬ ‫الهجوم على ال�سيخ‬ ‫ �ضن مغردون على موقع التوا�ضل‬‫ااجتماع ��ي «توي ��ر» هجوما على ال�ض ��يخ‬ ‫حمد العريفي‪ ،‬ما ا�ضت�ضعروه من انتقاده‬ ‫الرئي�س العام لهيئة ااأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر ال�ض ��يخ عبداللطيف اآل ال�ض ��يخ‪.‬‬ ‫وكان العريف ��ي ق ��د كت ��ب عل ��ى �ض ��فحته‬ ‫ال�ضخ�ض ��ية �ض ��من ها�ض ��تاق با�ضم رئي�س‬ ‫الهيئ ��ات‪« :‬اأرى واقع الهيئ ��ة اليوم واأمتم‬ ‫قائ� � ًا‪ :‬رح ��م الل ��ه روؤ�ض ��اءها ال�ض ��ابقن‪:‬‬ ‫رب اجع ��ل‬ ‫ال�ض ��عيد والغي ��ث واحم ��ن‪ّ ..‬‬ ‫الرئي�س احاي نا�ضر ًا للحق»‪.‬‬ ‫ـ يبدو اأن �سفينة الهيئة ا�ستوت‬ ‫عل ــى اج ــودي اأخ ــر ًا ف ـ ـ ِ(غي ـ َـظ)‬ ‫البع�ض ااأبع� ــض! كفاها الله متمة‬ ‫من به متمة!!‬ ‫الداخلية وتوير‬ ‫ وج ��ه م�ض ��اعد وزي ��ر الداخلي ��ة‬‫لل�ض� �وؤون ااأمني ��ة ااأم ��ر حمد ب ��ن نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز باإن�ض ��اء ح�ض ��ابات تفاعلية‬ ‫على مواقع التوا�ضل ااجتماعي‪ ،‬واأو�ضح‬ ‫مدير اإدارة العاقات والتوجيه ي الوزارة‬ ‫التو�ضع ي‬ ‫اللواء الدكتور �ضالح امالك اأن ّ‬ ‫ه ��ذا امجال يحت ��اج اإى وقت لكن ��ه اأكد اأن‬ ‫الوزراة �ضيكون لها قريب ًا ح�ضابات ي تلك‬ ‫امواق ��ع‪ .‬واأع ��رب امالك ال ��ذي كان يتحدث‬ ‫على هام�س ملتق ��ى العاقات العامة الثالث‬ ‫الذي تنظمه �ض ��ركة «بي اإي اأيه �ضي�ضتمز»‬ ‫عن اأمله ي اإن�ض ��اء اإذاعة خا�ض ��ة ت�ض ��رف‬ ‫عليه ��ا ااأجه ��زة امرورية لتق ��دم توجيهات‬ ‫امرور ي �ضاأن الطرق واازدحام‪ ،‬كما هو‬ ‫احال ي بع�س البلدان‪.‬‬ ‫ـ م ــرور الكرام ما غ ــره؟ وهل‬ ‫راأى النا�ض (جوم) الظهر اإا بف�سل‬ ‫توجيهات امرور؟‬ ‫اإلغاء القطارات‬ ‫ ب � ّ�ن رئي� ��س اموؤ�ض�ض ��ة العام ��ة‬‫للخط ��وط احديدي ��ة امهند� ��س عبدالعزي ��ز‬ ‫احقيل‪ ،‬اأن �ض ��فقة �ض ��راء هذه القطارات‪،‬‬ ‫تعط ��ي اح ��ق للموؤ�ض�ض ��ة ي امطال ��ب‬ ‫بالتعوي� ��س عن ااأ�ض ��رار الت ��ي حقت بها‬ ‫جراء توقف هذه القطارات‪ ،‬وتعطيها احق‬ ‫ي اإلغاء ال�ض ��فقة‪ ،‬التي م موجبها �ضراء‬ ‫«‪ »8‬قط ��ارات‪ ،‬وتبلغ قيمتها «‪ 612‬مليون‬ ‫دوار»‪ ،‬موؤك ��دا اأن جمي ��ع القط ��ارات م‬ ‫ا�ضتامهما ما عدا قطار واحد‪ ،‬م�ضرا اإى‬ ‫اأن هن ��اك اأربعة قط ��ارات جديدة م التعاقد‬ ‫ل�ض ��رائها‪ ،‬لي�ض ��ل عدد القطارات اجديدة‬ ‫اإى «‪ »16‬قطارا‪.‬‬ ‫ـ يعن ــي �س ــعر القط ــار الواحد‬

‫تعليق على ما حدث‬

‫تقريب ًا ‪ 76‬مليون دوار؟ والله لو اأنه‬ ‫«كابر� ــض ‪ »79‬ومو ً‬ ‫ؤمنة �س ــد «مزاين‬ ‫ااإبل» كمان!‬ ‫م�سجد حت اماء‬ ‫ بن ��ى غوا�ض ��ون ه ��واة م�ض ��ج ًدا‬‫حت اماء ي �ض ��واطئ مقناء التابعة للبدع‬ ‫منطق ��ة تب ��وك اأطل ��ق علي ��ه ا�ض ��م م�ض ��جد‬ ‫التوحي ��د‪ ،‬واأو�ض ��ح ام�ض ��رف عل ��ى اإقام ��ة‬ ‫ام�ض ��جد الغوا�س حمدان بن �ضام اجنك‬ ‫ام�ض ��عودي للمدينة اأن بداي ��ة الفكرة كانت‬ ‫ي ال�ض ��يف اما�ض ��ي بناء على اقراح من‬ ‫زميلهم حمد العمري بالتعاون مع امدرب‬ ‫الدوي عبدالرزاق ام�ض ��عودي وغوا�ض ��ن‬ ‫اآخري ��ن‪ ،‬وح�ض ��ب �ض ��حيفة «امدين ��ة» م‬ ‫ت�ض ��ميم الفك ��رة الت ��ي تعتم ��د عل ��ى مرير‬ ‫موا�ض ��ر با�ض ��تيكية ‪ 4‬بو�ض ��ة ي امي ��اه‬ ‫ثم عمل فتحات م ��ن ااأعلى لكي يتم ملوؤها‬ ‫بالرم ��ل م ��ن اأج ��ل �ض ��مان اات ��زان داخل‬ ‫البح ��ر وبع ��د تثبيته ��ا واانتهاء م ��ن البناء‬ ‫ال ��ذي واف ��ق دخ ��ول �ض ��اة الع�ض ��ر مت‬ ‫ال�ضاة جماعة ي اأول م�ضجد ي التاريخ‬ ‫يقام حت �ضطح البحر‪.‬‬ ‫كاف ليتعلم‬ ‫ـ ـ ـ اأعتقد اأن الوق ــت ٍ‬ ‫عادل الكلباي الغو�ض قبل رم�سان!‬ ‫اإيران واخليج‬ ‫ نقل ��ت وكال ��ة ااأنب ��اء ااإيراني ��ة‬‫الر�ض ��مية «ارن ��ا»‪ ،‬ع ��ن م�ض� �وؤول حكوم ��ي‬ ‫قوله‪« :‬اإن ال�ض ��لطات ااإيرانية تتهم �ض ��ركة‬ ‫«غوغ ��ل» ب � � «الك ��ذب» اأنه ��ا ا تذكر ا�ض ��م‬ ‫اخلي ��ج ال ��ذي يف�ض ��ل ب ��ن اإي ��ران و�ض ��به‬ ‫اجزي ��رة العربي ��ة عل ��ى موقعه ��ا للخرائط‬ ‫«غوغ ��ل ماب� ��س»‪ .‬وام�ض ��طح امائ ��ي ال ��ذي‬ ‫يف�ضل �ضبه اجزيرة العربية عن اإيران هو‬ ‫«اخليج العربي» اأو «اخليج» فقط بح�ضب‬ ‫دول اأخ ��رى‪ ،‬ي ح ��ن ت�ض ��ر اإي ��ران عل ��ى‬ ‫ت�ضمية هذا اخليج ب� «اخليج الفار�ضي»‪.‬‬ ‫ـ ولو �س ــمته غوغ ــل بـ «اخليج‬ ‫الفار�س ــي» لقال ــوا‪ :‬تك ــذب ه ــو‬ ‫«اخلي ــج ااإي ــراي» طبقـ ـ ًا ا�س ــم‬ ‫الدول ــة «جمهوري اإ�س ــامي اإيران»!‬ ‫ولو ا�س ــتجابت و�س ــمته ب ـ ـ «اخليج‬ ‫ااإيراي» لقالوا‪ :‬تكذب هو «اخليج‬ ‫اخامنئ ــي» بع ــد ف ــوز اموال ــن ل ــه‬ ‫باانتخاب ــات موؤخ ــر ًا! و»يامط ــرة‬ ‫ُ�سبِي ُ�سبِي»‪.‬‬ ‫جرائم ااأحداث‬ ‫ ك�ضفت وزارة ال�ضوؤون ااجتماعية‬‫اأن دور «اماحظ ��ة ااجتماعي ��ة»‪ ،‬الت ��ي‬ ‫تخت� ��س برعاي ��ة ااأح ��داث (ح ��ت ‪18‬‬ ‫عام� � ًا) الذين يرتكبون «اأفعا ًا يعاقب عليها‬

‫ال�ضرع»‪ ،‬ا�ض ��تقبلت خال ااأعوام ااأربعة‬ ‫ااأخ ��رة نح ��و ‪ 23032‬حدث� � ًا‪ ،‬افت ��ة اإى‬ ‫اأن اأ�ض ��باب ااإي ��داع تاأت ��ي ل � � «اعت ��داء على‬ ‫متل ��كات الغ ��ر‪ ،‬اأو ااعت ��داء بال�ض ��اح‬ ‫ااأبي� ��س‪ ،‬اأو جرائ ��م قت ��ل‪ ،‬اأو اأخاقي ��ات‪،‬‬ ‫اأو اعت ��داء عل ��ى الغ ��ر‪ ،‬اأو تعاطي وترويج‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬اأو خالف ��ات مروري ��ة‪ ،‬اأو‬ ‫�ض ��رقات‪ ،‬واأ�ض ��باب اأخرى»‪ ،‬مو�ض ��حة اأن‬ ‫عدد ااأحداث الذين ما زالوا موجودين ي‬ ‫دور اماحظة حتى نهاية العام اما�ضي بلغ‬ ‫‪ 1471‬حدث� � ًا‪ ،‬منهم ‪ 42‬حدث� � ًا متهما ي‬ ‫ق�ضايا جرائم قتل‪ ،‬و‪ 140‬حدث ًا متهما ي‬ ‫ق�ضايا تعاطي اأو ترويج خدرات‪ ،‬و‪546‬‬ ‫حدث ًا متهما ي ق�ضايا �ضرقات‪.‬‬ ‫وم ــن‬ ‫ـ ـ ـ ودي اأع ــرف بك ــم ِ َ‬ ‫ا�سروا هذا الرقم امميز (‪)23032‬؟‬ ‫وبكم ومن يبيعونه؟‬ ‫مدربات كرة �سعوديات‬ ‫ بادرت �ضعوديات‪ ،‬اإى اانخراط‬‫ي دورات خ ��ارج ال�ض ��عودية‪ ،‬للح�ض ��ول‬ ‫عل ��ى �ض ��هادة ُمعتم ��دة‪ ،‬ونيل لق ��ب «مدربة‬ ‫لياق ��ة بدني ��ة»‪ ،‬واالتح ��اق ي مراك ��ز اأو‬ ‫مدار� ��س بحاج ��ة اإى مدرب ��ات‪ ،‬بالتزام ��ن‬ ‫مع ال�ض ��ماح ممار�ض ��ة الريا�ض ��ة ي بع�س‬ ‫امن�ضاآت التعليمية‪ ،‬وال�ضماح م�ضتو�ضفات‬ ‫وم�ضت�ض ��فيات بافتت ��اح اأق�ض ��ام خا�ض ��ة‬ ‫للريا�ضة البدنية‪.‬‬ ‫ـ واأين يذهب نا�سر اجوهر؟‬ ‫امباحث وال�سرع‬ ‫ �ض ��دد رئي� ��س ااإر�ض ��اد الدين ��ي‬‫والتوجي ��ه ي رئا�ض ��ة احر� ��س الوطن ��ي‬ ‫الدكت ��ور اإبراهي ��م اأبو عباة عل ��ى اأن رجال‬ ‫امباحث لي�ض ��وا جوا�ضي�س واأن عملهم ي‬ ‫ال�ضعودية �ضرعي‪ ،‬وا يخالف الدين‪ ،‬كونه‬ ‫واجب ًا وطني ًا‪.‬‬ ‫ـ طيب ق ــرب اأذن ــك ‪-‬فاجدران‬ ‫لها اآذان‪ -‬وقل ي‪ :‬ما حكم الزوجات‬ ‫اللواتي يفت�س ــن جواات واإميات‬

‫حمد عبده‬

‫ااأمر خالد بن طال‬

‫اأزواجه ــن ااأبري ــاء ااأنقياء ااأطهار‬ ‫يا حرام؟‬ ‫�ساهر وااإ�سراب‬ ‫ توق ��ف نح ��و خم�ض ��ن موظف ًا ي‬‫«الوح ��دات امتحرك ��ة» ي نظ ��ام الر�ض ��د‬ ‫امروري ااآي (�ضاهر)‪ ،‬عن العمل موؤخر ًا‪،‬‬ ‫اإى اأن ي�ضتجيب ام�ضوؤولون عنهم لطلباتهم‬ ‫امتمثلة ي �ض ��رف بدل خطر وتعديل �ضلم‬ ‫الروات ��ب وتوف ��ر حماي ��ة له ��م‪ ،‬مهددي ��ن‬ ‫بالتوج ��ه اإى وزارة العمل لتقدم �ض ��كوى‬ ‫ي حال عدم االتفات اإى مطالبهم‪.‬‬ ‫ـ ـ ـ الغري ــب ااأغ ــرب اأن (حمد‬ ‫عب ــده) م يرف ــع �س ــكوى ا�س ــتغال‬ ‫�ساهر ليل‬ ‫اأغنيته ال�سهرة (ليتك معي ٍ‬ ‫الهنا كله)! ولن يقبل باأقل من اإدخاله‬ ‫�سريك ًا بالن�سف لقوله‪( :‬مانوم اأنا‪..‬‬ ‫واأنت طول الليل �سهراي)!‬ ‫خالفات الق�سيم‬ ‫ �ضبطت اجهات الرقابية ال�ضحية‬‫ي اأمان ��ة منطقة الق�ض ��يم قراب ��ة ‪6000‬‬ ‫خالف ��ة متعلقة بال�ض ��حة العامة و�ض ��حة‬ ‫البيئ ��ة مدين ��ة بري ��دة ووفق ًا مدي ��ر وحدة‬ ‫ااإع ��ام ومتح ��دث اأمانة منطقة الق�ض ��يم‬ ‫يزي ��د امحيمي ��د ال ��ذي اأك ��د اأن امخالفات‬ ‫ر�ض ��دتها بلديتا الديرة وال�ضفراء خال‬ ‫جواته ��ا الرقابي ��ة ال�ض ��حية خ ��ال ‪12‬‬ ‫�ض ��هر ًا‪ ،‬مبين� � ًا اأن قيم ��ة امخالف ��ات تبل ��غ‬

‫عبا�س اإبراهيم‬

‫يعدها أسبوعيً‪ :‬علي مكي‬

‫تقريبا اأربعة ماين ريال‪.‬‬ ‫ـ هن ــاك خطاأ مطبعي �س ــريح‬ ‫ي قوله ــم‪( :‬قيم ــة امخالف ــات)‬ ‫وال�سواب‪( :‬امخ َلفات)!!!‬ ‫ق�سيدة مدير امنتخبات‬ ‫ قال ��ت �ض ��حيفة ااقت�ض ��ادية اإن‬‫مدير امنتخبات ال�ضعودية حمد ام�ضحل‪،‬‬ ‫خ ��ال اموؤم ��ر ال�ض ��حاي ااأخ ��ر الذي‬ ‫عقده ام ��درب الهولندي ريكارد‪ ،‬ك�ض ��ف‬ ‫عن موهبة جديدة غر الكتابة ال�ضحافية‬ ‫التي ي�ض ��تهر باإجادته لها‪ ،‬تتمثل ي نظم‬ ‫ال�ض ��عر واإلقائه‪ ،‬عندما اأحف اح�ض ��ور‬ ‫بق�ض ��يدة �ض ��اغ كلماته ��ا‪ ،‬مج ��د الوطن‬ ‫ومت ��دح فيه ��ا جامعة املك فه ��د للبرول‬ ‫التي در�س فيها مرحلته اجامعية‪.‬‬ ‫ـ ـ ـ م ــع التحي ــة م ــن ي�س ــتغرب‬ ‫تدهور الكرة ال�سعودية‪ :‬هل �سيَعنا‬ ‫واأوردنا «الثمانيات» ااأمانية وغر‬ ‫ااأماني ــة اإا «جاك ــم ااإع�س ــار»‬ ‫واأخواتها؟!!‬ ‫الرئي�ض ي�سكو ااأمر‬ ‫ تق ��دم الرئي�س الع ��ام لهيئة ااأمر‬‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ال�ض ��يخ‬ ‫الدكت ��ور عبداللطي ��ف ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫ال�ضيخ ب�ض ��كوى لوزارة الثقافة وااإعام‬ ‫�ض ��د موقع اإلكروي «جينيات» مطالب ًا‬ ‫بتطبي ��ق اأنظمة امطبوعات والن�ض ��ر بحقه‬

‫بعد ن�ضره مقاا ت�ضمن اإ�ضاءات‪ .‬واعرف‬ ‫موقع «جينيات» امملوك لاأمر خالد بن‬ ‫طال برفع ق�ضية �ض ��ده اإى جنة النظر‬ ‫ي امخالفات ال�ض ��حفية من قبل الرئي�س‬ ‫الع ��ام لهيئ ��ة ااأم ��ر بامعروف‪ ،‬وبح�ض ��ب‬ ‫اموقع فاإن ال�ض ��كوى امقامة �ض ��ده جاءت‬ ‫ب�ض ��بب ن�ض ��ر مق ��ال بعن ��وان «خالف ��ات‬ ‫اجنادري ��ة وموق ��ف الهيئ ��ة» ينتق ��د اأداء‬ ‫الهيئة وت�ضمن عبارات موجهة ل�ضخ�س‬ ‫الرئي� ��س العام‪ .‬واأ�ض ��ار «جيني ��ات» اإى‬ ‫رف� ��س ااأم ��ر خال ��د ب ��ن طال و�ض ��اطة‬ ‫ق ��ام بها ع ��دد من الدعاة احت ��واء اموقف‬ ‫و�ضحب ال�ض ��كوى بحجة اأنه يريد ك�ضف‬ ‫احقائق ويوؤيد ما ورد ي مقال الكاتبة‪.‬‬ ‫ـ ـ ـ �س ــدقوي‪( :‬ج ــم) وي‬ ‫عزالظه ــر وك ٍل ي�سـ ـ ِلح «جم�س ــه»‬ ‫و»جينيّات ــه» اأه ــون م ــن «تطبيق»‬ ‫اأنظمة امطبوعات والن�س ــر؛ �سوا ًء‬ ‫كان «مط َبقـ ـ ًا» ماحـ ـ ًا اأم بام ــوز‬ ‫والكت�سب!!!‬ ‫امغ ّنون وامن�سدون‬ ‫ ب�ض� �وؤاله ع ��ن راأي ��ه ي ح ��ول‬‫امن�ض ��د اأب ��و عبدامل ��ك للغن ��اء ق ��ال الفنان‬ ‫عبا� ��س اإبراهي ��م‪« :‬ل ��و ا�ضت�ض ��اري اأب ��و‬ ‫ُغن؛ وال�ض ��بب اأنك‬ ‫عبدامل ��ك لقلت له‪ :‬ا ت ِ‬ ‫يا اأبا عبداملك اأن�ض ��دت اأعما ًا دينية الكل‬ ‫يفخ ��ر بها؛ كيف تدخل ع ��ام الطرب؟ ما‬ ‫تيج ��ي يا اأب ��و عبداملك!»‪ .‬وطال ��ب الفنان‬ ‫عبا� ��س حبي ��ه ب� �اأا ين�ض ��وه م ��ن الدع ��اء‬ ‫اأن يك ��ون من�ض ��د ًا‪ ،‬وق ��ال‪« :‬اأمن ��ى والله‬ ‫وربنا ي�ض ��هل‪ -‬اأن نرك الغن ��اء‪ .‬واأقول‬‫اأب ��و عبدامل ��ك‪ :‬الل ��ه يثبت ��ك ويثبتن ��ا على‬ ‫الطريق ال�ضحيح»‪.‬‬ ‫ـ يبدو اأن «اأحدهما» بلغ �س ــن‬ ‫امراهقة اأخر ًا حيث يعبث ال�س ــك‬ ‫ب ــكل هرمونات ــه ويجعل ــه يجي ــب‬ ‫على كل �سـ ـوؤال‪( :‬مقن اإيه ومقن‬ ‫ا)! اأم ــا «عبا�ض» فا اأظنه �س ــادق ًا‬

‫نا�ضر اجوهر‬

‫عادل الكلباي‬

‫عبداللطيف اآل ال�ضيخ‬

‫ي رغبت ــه التح ــول اإى من�س ــد‬ ‫بدليل اأن ــه طلب الدعاء من حبيه!‬ ‫وهل يحب حبوه اأن يرك الغناء‬ ‫وهم م ــا اأحبوه اإا م ــن اأجله؟ لكن‬ ‫خذ يا عبا�ض يا ولدي دعا ًء �س ــادق ًا‬ ‫م ــن غر حبي ــك‪ :‬روح الله يحقق‬ ‫مرادك وينقذنا من ن�س ــخ ٍة �سينية‬ ‫اأ�س ــيلة من «اأحام» امل ــح والقبلة‬ ‫وااآاااي‪ /‬دول!!!!‬ ‫ت�سطيح ام�سرح‬ ‫** د‪� .‬ض ��عد البازع ��ي اتهم الفنان‬ ‫عادل اإمام بت�ضطيح ام�ضرح العربي!‬ ‫ـ الت�س ــطيح م�س ــطلح خا�ض‬ ‫بك ــرة القدم اأي ــام �س ــقيقه اجميل‬ ‫�سلطان!‬ ‫ااإ�ساميون والفن‬ ‫ طالبت الفنانة ام�ضرية «ي�ضرى»‬‫بو�ض ��ع قوان ��ن وت�ض ��ريعات د�ض ��تورية‬ ‫م ��ن �ض� �اأنها اأن تدافع عن حق ��وق الفنان‬ ‫والفنان ��ن وحم ��ى حري ��ة ااإب ��داع‪،‬‬ ‫منتق ��دة ي الوقت نف�ض ��ه �ض ��لوك بع�س‬ ‫ااإ�ض ��امين ج ��اه الف ��ن وحاولته ��م‬ ‫هدم ��ه‪ .‬واأك ��دت ي مقابل ��ة عل ��ى قن ��اة‬ ‫«درم» الف�ضائية ام�ضرية اأنها ا تخ�ضى‬ ‫م ��ن ااإ�ض ��امين اأو اأن تتعر�س م�ض ��ر‬ ‫النج ��م ع ��ادل اإم ��ام‪ ،‬وانتق ��دت فك ��ر من‬ ‫يطل ��ق عليهم اأن�ض ��ار التيار ااإ�ض ��امي‪،‬‬ ‫وقال ��ت اإنه ��م «يخرع ��ون اإ�ض ��اما عل ��ى‬ ‫هواهم»‪.‬‬ ‫ـ ـ ـ اأب�س ــري بط ــول �س ــامة يا‬ ‫�س ــت «يُ�س ــرى»‪ :‬لقد انف�سح القوم‬ ‫وع ــرف النا�ض من «يخ ــدم» الدين‬ ‫ومن «ي�س ــتخدمه»! وربنا ي�س ــرك‬ ‫زي ما (�سرداي) وي�سونك زي ما‬ ‫(�سنداي)!!‬ ‫�سافة وال�سحة‬ ‫ ق ��ال مدي ��ر ال�ض� �وؤون ال�ض ��حية‬‫محافظة ج ��دة الدكتور �ض ��امي باداود‪:‬‬ ‫اإن اللجن ��ة الطبي ��ة امكلف ��ة ي التحقي ��ق‬ ‫ي ق�ض ��ية الطفلة �ض ��افة‪ ،‬الت ��ي توفيت‬ ‫ي م�ضت�ض ��فى خا� ��س‪ ،‬ق ��د اأنهت جميع‬ ‫اأعمالها واأعدت تقريرا نهائيا بذلك‪.‬‬ ‫واأو�ضح باداود‪ ،‬فى بيان‪ ،‬ال�ضبت‬ ‫‪ 5‬مايو ‪ ،2012‬اأن اللجنة اأو�ضت باإحالة‬ ‫كام ��ل اأوراق الق�ض ��ية للهيئ ��ة ال�ض ��رعية‬ ‫وقامت �ضحة جدة فع ًا باإحالتها للهيئة‪.‬‬ ‫ـ ـ ـ طيب تعرف تق ــول‪( :‬عندي‬ ‫ق ــدر وعند الق ــردة قدر‪ ،‬ف ــار قدري‬ ‫قب ــل ق ــدر الق ــردة) ب�س ــرعة ث ــاث‬ ‫مرات متتالية؟‬

‫أريد أن أعرف‪ :‬وزارة الشؤون ااجتماعية ممن اشترت هذا الرقم المميز وبكم ولمن يبيعونه؟‬ ‫إذا حصلت السعوديات على شهادات معتمدة في تدريب الكرة فأين سيذهب ناصر الجوهر؟‬ ‫الصلح أهون من تطبيق أنظمة المطبوعات والنشر سواء كان مطبق ًا مالح ًا أم بالموز و«الكتشب!»‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫شكر ًا مدير جوازات‬ ‫الشرقية‬ ‫�ضعدت بال�ضور التي التقطها اللواء‬ ‫محمد ال�ضلفان مدير ج ��وازات ال�ضرقية‬ ‫مع من�ضوبي الجوازات العاملين في ج�ضر‬ ‫الملك فهد حيث زارهم وتحدث معهم وكافاأ‬ ‫المجدين منهم‪ ،‬هذا ما كنا نطالب به دائم ًا‬ ‫مكافاأة المتميزين ومعاقبة المهملين في اأي‬ ‫قطاع حكومي وزي��ارة الم�ضوؤول الكبير‬ ‫لموظفيه في اأماكنهم مهمة جد ًا‪ ،‬خ�ضو�ض ًا‬ ‫مثل ه �وؤاء الموظفين الذين يعملون على‬ ‫ثغر من ثغور الوطن‪.‬‬ ‫المار بج�ضر الملك فهد ااآن ياحظ‬ ‫التميز ال��ذي غ��دا عليه موظفو ال�ج��وازات‬ ‫الذين يردون التحية باأح�ضن منها وبتعامل‬ ‫ح���ض��ن واخ �ت �ف��ت م�ع��ه م�ك��ال�م��ات ال �ج��وال‬ ‫وااأحاديث بين الموظفين التي تعطلهم عن‬ ‫اأداء عملهم‪.‬‬ ‫ااآن ال�م�ط�ل��وب م��ن ال �ل��واء ال�ضلفان‬ ‫ال� ��ذي ��ض��ن ��ض�ن��ة ح���ض�ن��ة ف��ي ال �ج ��وازات‬ ‫زيارات م�ضابهة لمنافذ الجوازات ااأخرى‬ ‫ف��ي ال���ض��رق�ي��ة ل�ك��ي ي� ��زداد ال�ت�م�ي��ز ت�م�ي��ز ًا‬ ‫وتكتمل ال�ضورة العامة لخدمات جوزات‬ ‫ال�ضرقية في منافذها‪.‬‬ ‫الم�ضوؤول ااآخ��ر ااآن المطالب باأن‬ ‫يترك مكتبه وي�ضافر لم�ضافحة من�ضوبيه‬ ‫في ج�ضر الملك فهد ومكافاأة المتميزين‬ ‫منهم ويلتقط ال�ضور التذكارية معهم هو‬ ‫معالي �ضالح الخليوي مدير عام الجمارك‬ ‫وه��و متميز هو ااآخ��ر ولكن بيروقراطية‬ ‫وزارة ال �م��ال �ي��ة ت �ح��ول دون ن �ج����اح اأي‬ ‫م�ضوؤول‪.‬‬ ‫وزي��ارة الخليوي لمنفذ الجمارك في‬ ‫ج�ضر الملك فهد يجب اأن يتبعها زي��ارات‬ ‫اأخ��رى لمنافذ الجمارك في المملكة التي‬ ‫تعاني من الكثير وال�ضباب العاملين فيها‬ ‫اأي�ض َا يعانون من الكثير من �ضغط العمل‬ ‫والبعد عن ااأه��ل و�ضوء ااأماكن اأحيان ًا‪،‬‬ ‫ولي�س اأف�ضل من زيارة الم�ضوؤول لمواقع‬ ‫العمل للتعرف ع��ن كثب على م�ضكاتها‬ ‫والعمل على حلها دون اأن ن�ضتمر في نف�س‬ ‫الدوامة ‪،‬العابرون ي�ضتكون والموظفون‬ ‫يعانون والم�ضوؤول يتفرج!‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫عبدالعزيز اخ�ضر‬

‫�ضعود الثنيان‬

‫يا�ضر حارب‬

‫خالد الغنامي‬

‫عبدال�ضام الوايل‬

‫فرا�س عام‬

‫اأحمد عبداملك‬

‫غازي قهوجي‬


‫إلى المغرمين‬ ‫بالنموذج الصيني!‬

‫فايد العليوي‬

‫يقل ��ل البع�ض م ��ن اأهمي ��ة دور الرقابة ال�شعبي ��ة والتمثيل‬ ‫النياب ��ي‪ ،‬وعادة ما ي�شت�شهد ه� �وؤلء بالأموذج ال�شيني‪ ،‬فيقال‪:‬‬ ‫"دونك ��م ال�شن‪ ،‬لي�شت فيها دمقراطي ��ة وحتل مكان ًا ع�شكري ًا‬ ‫واقت�شادي ًا وعلمي ًا مرموق ًا بن الدول الكرى"‪ ،‬يبدو هذا الكام‬ ‫للوهلة الأوى �شحيح� � ًا‪ ،‬فال�شن يحكمها نظام احزب الواحد‪،‬‬ ‫اإذ م�ش ��ك بزم ��ام الأمور فيها اح ��زب ال�شيوعي‪ ،‬وه ��ذا احزب‬ ‫تتزعمه قيادات وطنية خل�ش ��ة‪ ،‬الأمر الذي ي�شاعد احزب على‬ ‫ح ��ل م�شكاته بنف�ش ��ه‪ .‬لكن امتاأمل بحال الداخ ��ل ال�شيني يدرك‬ ‫جلي� � ًا مدى عظم التحديات والأخط ��ار التي تواجه الدولة حالي ًا‪،‬‬ ‫فاأع�شاء احزب احاكم جاوزوا �شبعن مليون ع�شو! وهم ي‬ ‫حقيقة الأم ��ر ل ي�شتغنون عن الدمقراطي ��ة ي �شبيل الو�شول‬ ‫لروؤي ��ة معين ��ة اأو مناق�ش ��ة ختل ��ف ال�شراتيجي ��ات‪ ،‬فاح ��زب‬

‫يطب ��ق (الدمقراطية امركزية) امعروف ��ة ي الأدبيات اللينينية‪،‬‬ ‫اإذ مار� ��ض اح ��زب النتخ ��اب والت�شوي ��ت لر�شي ��ح الزعامات‬ ‫واختي ��ار الن ��واب واممثلن‪ .‬مام� � ًا مثلما اأيقن ��ت موؤخر ًا بع�ض‬ ‫الأ�شر احاكمة ي املكيات امطلقة بجدوى الدمقراطية واأق ّرت‬ ‫ول ��و مبدئي� � ًا‪ -‬الدمقراطي ��ة امركزية لإنعا�ض نف�شه ��ا بنف�شها‪.‬‬‫وبالطب ��ع ف� �اإن الدمقراطي ��ة امركزي ��ة م ولن ت�شتطي ��ع جاوز‬ ‫عقب ��ة ال ��ولءات والرواب ��ط الأ�شري ��ة وام�شال ��ح اخا�ش ��ة‪ .‬اأما‬ ‫اأك ��ر التحديات التي تواجه اح ��زب العجوز فهو ق�شايا الف�شاد‬ ‫واحري ��ات وحقوق الأقليات والتنمي ��ة ي الأطراف واجفاف‪.‬‬ ‫والطري ��ف اأن اح ��زب اأن�ش� �اأ هيئ ��ة به ��ذا ال�شم (هيئ ��ة مكافحة‬ ‫الف�شاد) مواجهة ف�شاد اأع�شائه والأجهزة احكومية‪ ،‬فمع النجاح‬ ‫الن�شب ��ي للح ��زب ي حاربة الف�شاد ي داخل ��ه وجديد خاياه‬

‫اميت ��ة ا�شتطاع اح�ش ��ول على ثق ��ة ال�شعب وا�شتم ��راره لفرة‬ ‫طويل ��ة دون ح ��دوث انحال ملح ��وظ‪ .‬لكن هذه الثق ��ة ال�شعبية‬ ‫كانت بالطبع مزوجة بالقهر والغلبة‪ .‬اأما هيئته امكلفة محاربة‬ ‫ت�شتطع حاربة الف�شاد بطريقة جذرية‪ ،‬وذلك لتداخل‬ ‫الف�شاد فلم ِ‬ ‫ام�شال ��ح وعدم م�شاركة و�شائ ��ل الإعام لها ي مهمته ��ا هذه‪ ،‬اإذ‬ ‫يحظ ��ر على الإعام التطرق لف�ش ��اد احزبين ال�شغار ف�ش ًا عن‬ ‫قيادات ورموز احزب‪ .‬وجراء تف�شي الف�شاد حاول احزب اإقرار‬ ‫عدد من امعاير الأخاقية لاأع�شاء كان من �شمنها عدم ام�شاربة‬ ‫ي البور�ش ��ة وع ��دم الإ�ش ��راف ي حف ��ات ال ��زواج والتاأب ��ن‬ ‫ورح ��ات ال ��زواج‪ ،‬لكن كما هي عادة النظ ��م ال�شيا�شية ام�شتبدة‬ ‫ت�شتط ��ع هذه امعاير الأخاقي ��ة اجديدة كبح ف�شاد الأع�شاء‬ ‫م ِ‬ ‫الذي ��ن يرون اأنهم اأعلى مرتبة من امواطن ��ن‪ ،‬جراء عدم الرقابة‬

‫في العلم والسلم‬

‫المسايرة ااجتماعية‪..‬‬ ‫ااهتمام بالوقت مثا ًا‬ ‫منصور القطري‬

‫خالص جلبي‬

‫�صديقي معاذ مملوء بالحكمة وتجارب الحياة‪،‬‬ ‫�صداقتي معه تمتد اأكثر من اأربعين عام ًا‪ ،‬منذ اأن‬ ‫ك��ان ط��ال��ب ث��ان��وي��ة وك�ن��ت ط��ال��ب ج��ام�ع��ة؛ فجمعنا‬ ‫عالم الأفكار‪ ،‬ومازال وفي ًا لي م�صاعد ًا في اللهفات‬ ‫والملمات و�صيق ذات ال�ي��د‪ ،‬فهذه ه��ي ال�صداقة‪،‬‬ ‫�صتر ال�ع��ورة والثغرة وال��دي��ن والحاجة‪ .‬لم يخيب‬ ‫ظني اأب��د ًا وبقي في مكان ح�صن الظن دوم� ًا‪ ،‬وهي‬ ‫عملة نادرة في هذا العالم الفاني‪ .‬اجتمعت به اأخير ًا‬ ‫ف�صحك كعادته وقال �صاأقراأ عليك �صعر ًا وهو لي�س‬ ‫بال�صاعر‪ .‬اأ�صغيت ل��ه فاأعطاني حكمة ج��دي��دة عن‬ ‫الفر�س‪:‬‬ ‫اإذا ه ّبت رياحك فاغتنمها ف�اإن الريح عادتها‬ ‫ال�صكون‪.‬‬ ‫واإذا درت �صياهك فاحتلبها ف��ا ت��دري غدا‬ ‫الفطيم لمن يكون‪.‬‬ ‫فع ًا الريح ل تاأتي كل يوم؛ ف�اإذا ه ّبت فلي�س‬ ‫م��ن عادتها ذل��ك‪ ،‬وك��ذل��ك فر�س الحياة القليلة اإن‬ ‫ل��م تكن ال �ن��ادرة‪ ،‬والكثير منها ي�ح��دث بما ي�صبه‬ ‫الم�صادفة‪ ،‬وهي لي�صت م�صادفة‪ ،‬بل تدبير خفي من‬ ‫الرحمن الرحيم وتدافع في عالم الأ�صباب ل نحيط‬ ‫به علم ًا‪ .‬ياأتي وحي الروح فيقول لجها‪.‬‬ ‫الحياة فر�س لي�صت متوفرة ف��ي ك��ل لحظة‪.‬‬ ‫ق��د ت�ع��ود وق��د ل ت�ع��ود‪ .‬وي�ج��ب اأن ن ��د ّرب اأنف�صنا‬ ‫على اللحظة ال��واح��دة‪ .‬وق��د تقرر م�صير ًا‪ .‬عرفها‬ ‫واغتنمها م��ن عرفها وجهلها م��ن جهلها‪ .‬والمهم‬ ‫ق��د ل تبدو كذلك حين تطل براأ�صها؛ ف �اإذا ج��اءت‬ ‫فطن لها الكي�س الحذر المترب�س اليقظ فا�صتغلها‬ ‫وبنى لنف�صه مجد ًا منها‪ ،‬ليكت�صف لحق ًا اأنها كانت‬ ‫نقطة تحول في حياته‪ .‬الأفعى تفعل بنف�س القاعدة‬ ‫فتترب�س بال�صفدع ب�صكون يذكر بجمود الع�صا‪ ،‬ثم‬ ‫ت�صرب �صربة واحدة مالها من فواق‪ .‬والقط واللبوة‬ ‫تترب�س بالفري�صة بنف�س الطريقة من ال�صبر‪ .‬فهذه‬ ‫كلها من حكم الطبيعة والكائنات‪.‬‬ ‫ال�صوؤال‪ :‬اإذا �صنحت لأحدنا فر�صة كيف يعرف‬ ‫اأنها الخير من ال�صر؟ والجواب هنا تاأتي ال�صت�صارة‬ ‫وال�صتخارة‪ .‬اأنا �صخ�صي ًا لم اأتقدم على اأمر جلل‬ ‫اإل وفعلت هذا‪ ،‬ول اأخجل من ا�صت�صارة ال�صبيان‬ ‫والن�صاء من حولي‪ .‬يقال عن زينب النفزاوية اأنها‬ ‫كانت خلف انت�صارات يو�صف ب��ن تا�صفين �صيد‬ ‫المرابطين في المغرب‪ .‬ومجد نابليون كانت خلفه‬ ‫جوزفين‪ .‬وعلى المرء األ يخجل من ال�صت�صارة؛‬ ‫ف��ال��رب يقول �صن�صد ع�صدك باأخيك ونجعل لكما‬ ‫�صلطان ًا‪ .‬اأم��ا ف�صل �صاة ال�صتخارة ففيها بركة‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ال �م��رء اأن يفعل ه��ذا ث��م ي�ت��رك الأم� ��ور اإل��ى‬ ‫الرحمن الرحيم اأي � ًا كانت النتيجة‪ .‬مع ه��ذا هناك‬ ‫�صيء ا�صمه الح�س التاريخي وان�صراح ال�صدر‪.‬‬ ‫والرب يقول "اأفمن �صرح الله �صدره لاإ�صام فهو‬ ‫على نور من ربه فويل للقا�صية قلوبهم من ذكر الله"‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ل ��و كان لدين ��ا �شيء من اج ��راأة مع واقعن ��ا الجتماعي ي حاول ��ة نقده نقد ًا‬ ‫ذاتي ًا بناءً‪ ،‬فاإننا نقول اإن من اأبرز عوامل اإهدار الوقت �شيوع «ام�شايرة الجتماعية»‬ ‫‪ conformity‬وه ��و م ��ن الأمرا� ��ض الجتماعي ��ة ال�شائعة ي الأ�ش ��رة العربية‪،‬‬ ‫فالتن�شئة الجتماعية ي بعدها الوا�شع ‪-‬وبكل ب�شاطة‪ -‬ما هي اإل عملية تلقن الفرد‬ ‫قي ��م ومقايي�ض ومفاهيم جتمعه الذي يعي�ض فيه‪ ،‬بحيث ي�شبح الفرد متدربا بارعا‬ ‫عل ��ى اأ�شغ ��ال جموعة اأدوار حدد مط �شلوكه اليومي م ��ا ي ذلك عاداته وطريقة‬ ‫تفكره وكيفية توزيع وقته‪ ،‬وكذلك اأولوياته وقائمة ن�شاطاته �شمن جدوله الزمني‪.‬‬ ‫تب ��داأ عملي ��ة (اإه ��دار الوق ��ت) ي البداية ح ��ت مظلة امح ��اكاة وتقلي ��د اأدوار‬ ‫الآخرين‪ ،‬فالطفل يرى وياحظ �شلوك الكبار‪ ،‬فيربى منذ ال�شغر على حاكاة �شلوك‬ ‫من يحيطون به‪ ،‬فيكت�شب منهم الأدوار الجتماعية التي تدخل �شمن الر�ض الكبر‬ ‫لدوام ��ة احياة فا ي�شتطيع النفكاك من حالة الندم ��اج غر الواعي خ�شو�شا واأن‬ ‫النا�ض تخلط بن الن�شاط والإجاز؟ فهناك اأن�شطة اإجاز وهناك اأن�شطة اإهدار‪ .‬وهو‬ ‫�شاحب (العقلية ال�شنجابية) فال�شنجاب كثر احركة لكنه قليل النتائج لأنه ل يخطط‬ ‫للم�شتقبل‪ .‬واجانب الرديف لهذه احالة (ولعله �شبب مهم لتعميق هذه احالة) هو‬ ‫غياب الدرا�شات العلمية وال�شتفتاءات العامة ي جتمعاتنا العربية‪ ،‬التي قد ت�شاعد‬ ‫عل ��ى بن ��اء ت�شور يتيح للف ��رد والأ�شرة النطاق ي عاق ��ات �شليمة لرجة ن�شاط‬ ‫مواردن ��ا الب�شري ��ة ما يو�شلنا اإى مناف�ش ��ة ال�شعوب امنتجة وامتمي ��زة‪ .‬هنا يرز‬ ‫ال�شوؤال‪ :‬اأين موقع الفرد من خريطة العطاء الإن�شاي و�شط هذا الف�شاء الجتماعي؟‬ ‫مكنن ��ا الق ��ول اإن النا� ��ض اأربعة‪ :‬ال�شخ�ض الناج ��ح الذي يوفق ب ��ن تطوير قدراته‬ ‫وملكات ��ه وي الوق ��ت نف�شه يخدم امجتمع (خر النا�ض اأنفعه ��م للنا�ض) والأموذج‬ ‫الث ��اي امن�شغل بذاته ول�شان حاله يقول اأنا وبعدي الطوف ��ان‪ .‬اأما الأموذج الثالث‬ ‫فه ��و امهمل لذاته امق�شر ي تنميتها و�شقلها واحفاظ عل ��ى درجة من الأداء امتزن‬ ‫بن تنمية ذاته وعطائه للنا�ض واأخرا الأموذج ال�شلبي الذي تقبل اأن يعي�ض حياة ل‬ ‫مناقب يوؤثر بها ول �شفات حميدة تخلد ذكره اإن ح�شر ل يعد واإن غاب ل يفتقد واأبرز‬ ‫�شف ��ة له ��ذا النمط هو الن�شغال بدائرة الأكل والنوم يق ��ول لقمان (ل تكر من النوم‬ ‫والأكل فاإن من اأكر منهما جاء يوم القيامة مفل�شا من الأعمال ال�شاحة)‪.‬‬

‫محمد الحرز‬

‫التوجي ��ه بدف ��ع النا� ��ض للمرب ��ع الأول (ال�شخ�شي ��ة الناجحة) حي ��ث التوازن‬ ‫ي تنمي ��ة ال ��ذات وخدم ��ة امجتمع م ��ا يعني التج�شي ��د الفكري لاآي ��ة (اإن خر من‬ ‫ا�شتاأج ��رت الق ��وي الأم ��ن) اأو لنقل (كفاءة ‪ +‬اإخا� ��ض) لأن الإن�ش ��ان ي�شكل الروة‬ ‫احقيقي ��ة لأية اأمة ‪-‬وعل ��ى الأخ�ض ال�شباب ع�شب تلك ال ��روة‪ -‬ومن امهم الركيز‬ ‫عل ��ى بنائه وت�شجيع ��ه ي عامنا الإ�شامي والعربي لأن تلك الطاق ��ات هي اأقرب اإى‬ ‫التهمي�ض ي الوقت الذي جد اأن نف�ض هذه الطاقات عندما توجد ي اخارج تفر�ض‬ ‫وجوده ��ا على م�شتوى مراكز الأبحاث العلمي ��ة امتقدمة وكريات اجامعات ي كل‬ ‫م ��ن اأوروبا واأمريكا‪ .‬من امهم اأن ح�شن الأم ��ة ا�شتيعاب اأبنائها وتربيتهم على قيم‬ ‫احرية وتنمية الذات واإدارة الوقت وام�شوؤولية الجتماعية فالدرا�شات اجاهزة من‬ ‫اموؤ�ش�شات الأجنبية قد ل يعنيها واقعنا اأو م�شتقبلنا ‪ .‬فعندما نطالع على �شبيل امثال‬ ‫كتاب (اإدارة الوقت‪� :‬شل�شلة فن وعلم اإدارة الأعمال) وهو من الكتب امرجمة من قبل‬ ‫معهد الإدارة العامة‪ ،‬فاإننا جد ما يقارب �شتن مقا ًل وبحث ًا‪ ،‬لكننا ل جد مقال واحدا‬ ‫يتعر� ��ض للبعد النف�ش ��ي اأو الجتماعي لإدارة الوق ��ت ي جتمعاتنا‪ ،‬وهذا ل يعني‬ ‫ع ��دم التفكر اأو حتى جرد حاولة التفكر للقي ��ام با�شتفتاء عام حول اإدارة الوقت‬ ‫وعاقته ��ا بال�شغوط الجتماعية ي وطننا العربي‪ ،‬فق ��د نح�شل على موؤ�شرات من‬ ‫ه ��ذه الدرا�شات وال�شتفتاءات قد تذهلن ��ا‪ ،‬اأو قد تقودنا اإى �شياغة معطيات جديدة‬ ‫ي واقعنا الجتماعي والإداري‪.‬‬ ‫وم ��ن خ ��ال الدرا�ش ��ات اجادة ق ��د ن�شتطيع اأن نب�ش ��ر بق ��دوم مدر�شة عربية‬ ‫ل� �اإدارة تنطلق من خ�شو�شيتنا الثقافية والجتماعية عل ��ى غرار امدر�شة اليابانية‬ ‫(الت ��ي اهتم ��ت بالوق ��ت واأوقات الفراغ) فالتح ��ولت الكبرة ي فك ��رة علم اجتماع‬ ‫الفراغ م تاأت اإرها�شاتها اإل من خال الدرا�شات‪.‬على �شبيل امثال ل اح�شر اأجرت‬ ‫وزارة العم ��ل الأمانية ع ��ام ‪1973‬م ا�شتفتاء حول اأيهما الأف�شل والأهم للفرد التمتع‬ ‫باأوقات العمل اأم باأوقات الراحة؟ وكانت النتيجة اأن (‪ )%66‬قد ف�شلوا اأوقات الراحة‬ ‫عل ��ى اأوقات العمل‪ .‬هذه النتائج لي�شت للرفيه اأو امتعة بل هي التي جعلت الباحث‬ ‫الغربي يرجم درا�شاته اإى قرارات انعك�شت على امنظمة الإدارية والأ�شرة والأفراد‬ ‫وياحظ اجميع اأن بع�ض الدول بداأت تعيد النظر ي اإجازة نهاية الأ�شبوع فعندما‬

‫الجذور التاريخية للعاقة‬ ‫المصرية السعودية‬ ‫محمد عبداه الشويعر‬

‫انته ��ت مطلع الأ�شب ��وع اما�شي الأزمة ال�شيا�شية الت ��ي حدثت بن م�شر ال�شقيقة‬ ‫وامملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬فمرت هذه الأزمة ك�شحابة �شيف؛ حيث ح�شم الأمر خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز (حفظه الله ورعاه) عندما قال‪« :‬م�شر‬ ‫مكانتها كبرة ي قلب امملكة»‪ ،‬واأمر باإعادة ال�شفر اإى م�شر مزاولة عمله من جديد‪.‬‬ ‫الوف ��د ام�شري الكرم ال ��ذي ح َّل ي �شيافة اأ�شقائه بامملك ��ة ا�شت�شعر اأهمية واأد‬ ‫الفتنة وجاء ليرهن للجميع اأن امملكة العربية ال�شعودية وم�شر على ال�شعيد الر�شمي‬ ‫وال�شعب ��ي متكاملتان واأن العاقة بينهما تزداد قوة ومتان ��ة بعد كل اأزمة‪ ،‬وو�شح هذا‬ ‫جلي ًا اأثناء مقابلتهم خادم احرمن ال�شريفن (حفظه الله)‪.‬‬ ‫الأحداث اموؤ�شفة التي وقعت ي الفرة ال�شابقة التي م على اإثرها �شحب ال�شفر‬ ‫ال�شعودي واإغاق القن�شليات هناك‪ ،‬كانت ب�شبب ق�شية تافهة وعادية ل ت�شتحق كل هذا‬ ‫الحتقان والت�شنج الذي ح�شل‪ ،‬واإما هناك اأيد خفية ا�شتغلت الفر�شة وتريد اأن تعكر‬ ‫�شف ��و العاقات بن البلدين ال�شقيق ��ن واإف�شادها ول تريد اخر لهذه امنطقة وت�شعى‬ ‫خل ��ق الف ��ن بن البلدين‪ ،‬فاإيران ل تفتاأ تفكر ي زرع الفتن ��ة وال�شقاق بن الإخوة ي‬ ‫امنطق ��ة ودائم ًا ح ��اول اأن تلقي حجر ًا ي امياه الراكدة وت�شعى اإى تخريب العاقات‬

‫التاريخ وسلطة‬ ‫التأويل الديني‬ ‫والعقلي‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫إذا ه ّبت‬ ‫رياحك‬ ‫فاغتنمها‬

‫ال�شعبية والإعامية‪ ،‬وجراء تقدم مبداأ الثقة على الكفاءة‪ .‬وي‬ ‫اإط ��ار حربه اليائ�شة على الف�شاد ي ع ��ام واحد �شرح احزب ‪44‬‬ ‫األ ��ف ع�ش ��و فا�شد! ح ��او ًل تطهر ح ��زب ي�شكل الفا�ش ��دون فيه‬ ‫اأ�شع ��اف هذا الرقم بكثر‪ ،‬ما دفع بالزعيم ال�شيني ي منا�شبة‬ ‫م ��رور ت�شعن عام ًا على تاأ�شي�ض احزب اأن يعلن ي خطوة غر‬ ‫م�شبوق ��ة اأم ��ام الإع ��ام اأن الف�شاد ه ��و اأخطر عدو يه ��دد وجود‬ ‫اح ��زب وثق ��ة ال�شعب ب ��ه‪ .‬لكن كم ��ا ذك ��رت‪ ،‬فالنظ ��م ال�شيا�شية‬ ‫التقليدية القائمة على الغلبة والقهر مهما حاولت جديد خاياها‬ ‫ع ��ر تطهر نف�شه ��ا بنف�شها لن تفل ��ت من اأمرا� ��ض ال�شيخوخة‪،‬‬ ‫ت�شتغني عن امراقبة‬ ‫كالت ��ي بداأت باحزب ال�شيني احاكم‪ ،‬ولن‬ ‫َ‬ ‫ال�شعبية واحرية الإعامية مهما حاولت‪.‬‬

‫م ��ن اأكر الأم ��ور بداه ��ة ي الدرا�ش ��ات التاريخية هي اخا�ش ��ة التالية‪:‬‬ ‫هن ��اك ت�ش ��وران للتاري ��خ يف�شران ��ه اأو يوؤولن ��ه‪ :‬التف�ش ��ر الدين ��ي والتف�شر‬ ‫التاريخي‪ .‬الأول �شيطر على ذهنية اح�شارات القدمة من خال الكتب امقد�شة‬ ‫وامثيولوجيات والأ�شاطر التي �ش ّكلت الوعي البدائي بالعام والكون‪.‬‬ ‫اأم ��ا التف�ش ��ر التاريخي فقد ب ��داأ مع ت�شكل اح�ش ��ارة احديثة ومع تنامي‬ ‫الدرا�شات التاريخية النقدية التي فتحت الباب بنقد العهد القدم مناهج علمية‬ ‫حم ��ل روح ال�شك واح�ض التاريخي الطارد لكل ح�ض اأ�شطوري‪ ،‬ل ين�شجم مع‬ ‫امنطق العقلي‪.‬‬ ‫بدء ًا بامنهج الفيلولوجي الذي يعلي من �شاأن اللغة كمفتاح لفهم امجتمعات‬ ‫وثقافاتها‪ ،‬و�ش ��و ًل اإى امناهج امقارنة التي تغذت على جميع احقول امعرفية‬ ‫امختلفة من فل�شفي ��ة وعلمية واجتماعية ولغوية واقت�شادية و�شيا�شية‪ ،‬ح�شب‬ ‫الهتمام الذي يبديه الباحث اأو امتخ�ش�ض ي هذا احقل اأو ذاك‪ .‬بالإ�شافة اإى‬ ‫ذلك فاإن منهج احفريات فتح الباب وا�شع ًا للدرا�شات التاريخية اأن تتطور‪ ،‬واأن‬ ‫تعي ��د قراءة التاريخ ي �شوء اكت�شافاته ��ا لاآثار التاريخية التي كانت الهاج�ض‬ ‫الأك ��ر للباح ��ث التاريخ ��ي خ�شو�ش� � ًا ي الق ��رن التا�ش ��ع ع�شر‪ .‬ه ��ذه الإطالة‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬ماذا نريد من ورائها؟‬ ‫بداي ��ة نريد اأن نو�ش ��ح اأن هذين التف�شرين ا�شطدم ��ا ببع�شهما البع�ض‪،‬‬ ‫خ�شو�ش� � ًا عندما طال النق ��د التف�شر الكن�شي للعهد الق ��دم‪ .‬ولكن �شيئ ًا ف�شيئ ًا‬ ‫ب ��داأ التف�شران يت�شاحان منذ ع ّم ��ت احداثة ومكت�شباتها امجتمعات الغربية‪،‬‬ ‫بحيث اأ�شبحت ذهنية الفرد تتقبل التف�شرين رغم التناق�ض الوا�شح فيما بينهما‬

‫بكل ما اأُوتيت من قوة حتى تكون الاعب الأ�شا�شي الأول وتت�شيد ي امنطقة خ�شو�ش ًا‬ ‫ي الفرة احالية التي موج بالأحداث وال�شطرابات التي مر بها عامنا العربي‪.‬‬ ‫ما حدث م ��ن اقتحام لل�شفارة وتبديل العلم ال�شعودي باأع ��ام دول اأخرى معادية‬ ‫للمملك ��ة ا�شتهجنه كثر من العقاء ي م�شر وامملك ��ة العربية ال�شعودية؛ لأن عاقتنا‬ ‫م�ش ��ر عاقة وطيدة ومنذ القدم؛ حيث وطد ه ��ذه العاقة واأكدها موؤ�ش�ض هذه الدولة‬ ‫امبارك ��ة امل ��ك عبدالعزيز ‪-‬رحمه الله‪ -‬اأثن ��اء الزيارة الأوى التي ق ��ام بها املك فاروق‬ ‫مل ��ك م�شر الأ�شبق اإى امملكة �شنة ‪1363‬ه� ��‪ ،‬وقابله حينذاك املك عبدالعزيز ي ينبع‬ ‫على اأر�ض اخليج بر�شوى؛ وكان حور الجتماع الأ�شا�شي مناق�شة تاأ�شي�ض اجامعة‬ ‫العربي ��ة ي ذل ��ك الوق ��ت‪ ،‬وبعدها ب�شن ��ة زار امل ��ك عبدالعزيز م�شر مرت ��ن متتاليتن‬ ‫الأوى‪ :‬لتاأ�شيل العاقة ال�شعودية ام�شرية يرافقه وفد �شيا�شي رفيع ام�شتوى‪ ،‬واأقام‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز ‪-‬طيب الله ثراه‪ -‬ع ��دة اأيام م�شر‪ ،‬اأما الزي ��ارة الثانية فكانت مقابلة‬ ‫الرئي� ��ض الأمريكي الراحل فرانكلن روزفلت‪ ،‬ورئي�ض وزراء بريطانيا اآنذاك ون�شتون‬ ‫ت�شر�شل بعد رجوعهما من موؤمر يالطا‪.‬‬ ‫اإذ ًا فالعاق ��ة ام�شرية ال�شعودية عاقة متينة وقوية ول ي�شتطيع كائن من كان اأن‬

‫ي روؤيتهم ��ا للتاريخ‪ .‬وعندما نت�شاءل‪ :‬م ��اذا هذا الت�شاكن والت�شالح ي ذهنية‬ ‫الثقاف ��ة الأوروبية؟ تكم ��ن الإجابة ي ت�شوّري ي التبدل الذي طراأ على مفهوم‬ ‫الإم ��ان والتدين‪ ،‬فالإم ��ان والتدين القائم ��ان (هاتان الكلمت ��ان مرادفتان ي‬ ‫امعنى هنا رغم التفريق الذي تقيمه الدرا�شات فيما بينهما‪ ،‬التي عادة ما ترتبط‬ ‫بفل�شفة الدين‪.‬‬ ‫لكن ��ه تفري ��ق يخت�ض ببع� ��ض احقول امعرفي ��ة التي ل م� ��ض مو�شوعنا‬ ‫مبا�شرة) على القي ��م اميتافيزيقية التي تتغذى على امخيل ��ة والأ�شطورة‪ ،‬تاأثر ًا‬ ‫بفعل مكت�شبات ع�ش ��ر التنوير واحداثة‪ ،‬بحيث اأ�شبح امنطق العقلي يغذيهما‬ ‫اأي�ش ًا دون اأن يلغي تلك القيم‪ ،‬واأ�شبحنا نرى بالتاي الفرد الغربي اأكر ت�شاح ًا‬ ‫فيما يخ�ض حرية امعتقد والأديان‪.‬‬ ‫ه ��ذا الت�شالح ال ��ذي اأدّى اإى هذا النوع من الت�شامح م ي� �ا ِأت اإل بعد قرون‬ ‫من التح ��وّلت امعرفية والنكبات واح ��روب التي عا�شته ��ا اأوروبا‪ .‬رما هناك‬ ‫تف�شرات عديدة مكن من خالها �شرح تطورات هذا الإمان العقلي الذي حظيت‬ ‫ب ��ه هذه اح�ش ��ارة‪ ،‬لكنني اأزعم هنا اأن ارتباط ه ��ذا الإمان بفكرة الت�شامح ي‬ ‫عاقتها بالت�شور التاريخي هو منظور حليلي اأهدف من خاله اإى تبيان وجه‬ ‫امقارن ��ة ب ��ن ما عا�شته اأوروبا ي حولتها وما و�شل ��ت اإليه من اإمان عقلي ل‬ ‫ي�شط ��دم بيقينيات التف�شر الديني ول بدوغمائيت ��ه ول يلغي فاعلية العقل من‬ ‫هذا التف�شر‪ ،‬وبن اإمان ام�شلم وتدينه ي العام الإ�شامي‪.‬‬ ‫حقيقة الأمر هذه معادلة �شعبة ل مكن اأن ي�شتوعبها ب�شهولة‪ ،‬اإنها �شعبة‬ ‫اله�ش ��م‪ ،‬لأنن ��ا م نختر ه ��ذه التجربة ي تاريخن ��ا البعيد (رغ ��م ال�شتثناءات‬

‫كان هن ��اك ي ��وم واحد لاإج ��ازة (يوم اجمع ��ة) اأ�شبح هن ��اك الآن (يومان اخمي�ض‬ ‫واجمع ��ة اأو ال�شبت) وهن ��اك تفكر جاد لبع�ض الدول ي جع ��ل الإجازة ثاثة اأيام‬ ‫ي الأ�شب ��وع! الدرا�ش ��ات العامية ت�شر اإى اأن الف ��رد عندما يبلغ �شن ال�شبعن‪ ،‬فاإنه‬ ‫�ش ��وف ي�ش ��رف هذا العم ��ر كالتاي‪� 24 :‬شن ��ة ي النوم‪� 14 ،‬شن ��ة ي العمل‪ ،‬ثماي‬ ‫�شن ��وات ي الرفيه‪� ،‬شت �شنوات ي الطعام‪ ،‬خم� ��ض �شنوات ي اموا�شات‪ ،‬اأربع‬ ‫�شن ��وات ي النقا�شات‪ ،‬ث ��اث �شنوات ي التعليم‪ ،‬ثاث �شن ��وات ي القراءة ‪ ،‬ثاث‬ ‫�شنوات ي م�شاهدة التلفزيون‪ ،‬خم�شة �شهور للعبادة! نعم احياة العظيمة يجب اأن‬ ‫تقا�ض بالأعمال ولي�شت بال�شنن وي تقديري اأن الدرا�شات والبحوث وال�شتفتاءات‬ ‫تقودن ��ا حتما اإى معرفة �شبكة القي ��م النا�شطة بن جيل ال�شباب‪ ،‬ومن ثم العمل على‬ ‫ر�ش ��م خريط ��ة للتغير الثق ��اي وفق منهج علم ��ي يركز على الدرا�ش ��ات الجتماعية‬ ‫التحليلية‪.‬‬ ‫ه ��ذه الدرا�شات طوعها الباح ��ث الأجنبي فتاريخي ًا كانت العائ ��ات الأوروبية‬ ‫ي الأربعينيات واخم�شينيات تركز جل انتباهها على ال�شكن والأثاث والكماليات‪،‬‬ ‫ول تعر اأهمية كافية لأجهزة وخدمات الفراغ والرويح‪ ،‬لكنها بعد ذلك بداأت تعطي‬ ‫اأهمية بالغة لأن�شطة واأجهزة وخدمات الفراغ والرويح‪ ،‬ومن ثم بداأ التحول الكبر‬ ‫والنوعي ي قيم هوؤلء فارتفعت ال�شت�شارات العائلية ي امجالت الثقافية وتطوير‬ ‫ال�شخ�شي ��ة من خال اأوق ��ات الفراغ‪ ،‬حيث اأخ ��ذت معظم العائ ��ات والأ�شر (بغ�ض‬ ‫النظ ��ر عن خلفيتها الجتماعي ��ة وامهنية والثقافية) بالركيز عل ��ى مار�شة اأن�شطة‬ ‫ثقافية وتربوية‪ ،‬التي من �شاأنها اأن تطور قابلية الإن�شان وتفتح مواهبه وتعمل على‬ ‫توظي ��ف قدراته الإبداعية الكامنة‪ .‬ل�شن ��ا هنا ب�شدد امقارنة بن جتمعاتنا العربية‬ ‫وامجتمع ��ات الغربي ��ة اأو ال�شرقي ��ة ول حتى امفا�شل ��ة بينها‪ ،‬اإنن ��ا نعتز مجتمعنا‬ ‫وبثقافتن ��ا الإ�شامية‪ .‬لكن لن ��ا وقفة تاأمل مع العادات والأع ��راف التي قد نتفق على‬ ‫اأنه ��ا لي�شت مقد�ش ��ة! اإن �شروط التغير (اأو التب�شر مفاهي ��م وعادات جديدة) تبداأ‬ ‫عل ��ى �شكل اأفكار ومفاهيم يتم تباحثها وتدار�شه ��ا واإثارة احوار حولها‪ ،‬لكي ننتقل‬ ‫بع ��د ذل ��ك اإى حالة جديدة و�شحية‪ .‬مازلنا هنا نت�ش ��اءل‪ :‬هل مكننا اأن نب�شر بنمط‬ ‫جديد من العاقات الجتماعية يتم فيه مراعاة الن�شغال الداخلي بتنمية الذات وي‬ ‫الوق ��ت نف�شه خدمة النا�ض؟ اأو ط ��رح مفاهيم جديدة ي التدريب على «فن امعا�شرة»‬ ‫ولي�ض ام�شايرة؟ لأن ام�شايرة على ح�شاب الإنتاجية والتنمية والعطاء احقيقي هو‬ ‫و�شع اجتماعي يغري الغرباء بانتهاك اإن�شانيتنا‪ ،‬ويزيد من لذة التفاعل الجتماعي‬ ‫الفط ��ري الغريزي غر الهادف‪ ،‬ويدعم اميل نحو الت�شلية والتاآن�ض واموؤان�شة فقط!‬ ‫ولطام ��ا كررنا ي قاعات الدر�ض والتدريب على م�شام ��ع النا�ض (اإذا م تكن لك خطة‬ ‫فاأنت �شمن خطط الآخرين) وم�شايرة الآخرين تعني اأنك با هدف حدد وبا خطة‪.‬‬ ‫اختم حديثي بنقطتن‪ ،‬النقطة الأوى‪ :‬جميل اأن نكون م�شتقلن عن الآخرين ولكننا‬ ‫على وفاق معهم‪ ،‬والثانية‪ :‬اأن نتذكر اأن لكل �شيء جاء وجاء القلوب اموعظة‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫يزع ��زع ه ��ذه العاقة اأو يف�شدها؛ لأن امحور ال�شع ��ودي ام�شري هو عامل اأ�شا�شي ي‬ ‫ا�شتقرار الوطن العربي ككل‪ ،‬واأن اأي توتر اأو م�شا�ض بهذا امحور �شوف ينعك�ض �شلب ًا‬ ‫على العرب جميع ًا وق�شاياهم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تداعيات هذه الق�شية فاإن �شعبنا اأثبت اأن لديه وعي ًا ثقافي ًا كبراً‬ ‫ولديه خلفية كبرة عن ثقل م�شر واأهميتها اإ�شراتيجي ًا و�شيا�شي ًا‪ ،‬فلم يحاول اأحد من‬ ‫اأفراد امجتمع ال�شعودي ام�شا�ض بالإخوة ام�شرين امقيمن بامملكة اأو التحر�ض بهم اأو‬ ‫الإ�شاءة اإليهم اأو جريحهم باأي عبارة اأو م�شايقتهم؛ لأن هذه لي�شت من عادات امجتمع‬ ‫ال�شعودي و�شجاياه‪ ،‬ول من طبائعه التي تربى عليها منذ ن�شوئه‪.‬‬ ‫عموم� � ًا الق�شية بتداعياتها انتهت‪ ،‬ولكن ناأمل من اأ�شقائنا ام�شرين ي ام�شتقبل‬ ‫�ش ��واء من الإعامي ��ن اأو امفكرين اأو العم ��وم اأخذ العرة وعدم ف�ش ��ح امجال لاأعداء‬ ‫امرب�شن باأن يف�شدوا عاقة الود والحرام امتينة التي تربط بن امملكة وم�شر‪.‬‬ ‫وينبئن ��ا التاريخ باأن م�ش ��ر ال�شقيقة امعروف ��ة مكانته ��ا الإ�شراتيجية وعمقها‬ ‫ال�شيا�ش ��ي كان ��ت دائم� � ًا مطمع� � ًا للغزاة منذ ع ��دة قرون وحدي ��د ًا منذ بداي ��ة احروب‬ ‫ال�شليبي ��ة ب ��ن ام�شلمن وال�شليبين؛ حي ��ث وجه الغرب ي ذل ��ك الوقت عدة حمات‬ ‫�شليبي ��ة اإى م�شر حاول ��ة منه ال�شيطرة عليها واحتالها ليتمكن ��وا من احتال باقي‬ ‫امدن الإ�شامية اآنذاك‪ ،‬فهذه الدول الغازية كانت ترى اأن مفتاح �شقوط امدن الإ�شامية‬ ‫يب ��داأ من م�شر‪ ،‬اإل اأنهم عجزوا عن حقي ��ق مرادهم؛ ب�شبب وجود قادة حنكن اآنذاك‬ ‫مكنوا من الدفاع عن م�شر وامحافظة عليها‪ ،‬ولهذا فم�شر منذ اأمد بعيد وهي م�شتهدفة‬ ‫م ��ن الأعداء فحري باإخواننا ي م�شر اأن يفوتوا عل ��ى الأعداء الفر�ض التي يحاولون‬ ‫ا�شتغاله ��ا للنيل م ��ن م�شر واإ�شعافه ��ا �شيا�شي ًا واقت�شادي� � ًا‪ ،‬وناأم ��ل اأن تنتهي الأزمة‬ ‫ال�شيا�شية التي تعي�شها م�شر اليوم باأن يتحد اجميع باختيار رئي�ض جديد متفق عليه‬ ‫من جميع الأطياف الدينية والفكرية والثقافية‪ ،‬لتعود م�شر اإى مار�شة ثقلها ال�شيا�شي‬ ‫�شواء ي الوطن العربي اأو الدوي‪.‬‬ ‫‪malshwier@alsharq.net.sa‬‬

‫الت ��ي حظي بها التاري ��خ الإ�شامي ي بع�ض ع�شوره من علماء وتيارات فكرية‬ ‫وفل�شفية قاربت هذه التجربة) ول ي تاريخنا القريب‪.‬‬ ‫الإمان الذي يو�شع للعقل ي �شلوكه ونظرته لاآخر هو اإمان وثيق ال�شلة‬ ‫ب� �اإدراك اأن التاري ��خ هو �شنيعة احا�ش ��ر‪ ،‬والإمان الذي نكت�شب ��ه بالوراثة اأو‬ ‫الربية اأو الثقافة هو جزء من هذا احا�شر‪.‬‬ ‫ولو ت�شاءلنا عن معنى هذا الكام ب�شورة اأخرى فاإننا ب�شيء من التب�شيط‬ ‫نقول‪ :‬اإن اختال العاقة بيننا وبن الغرب ام�شيحي يكمن ي اأهم قيمة م�شركة‬ ‫وه ��ي قيم ��ة الإمان بو�شفها قيم ��ة ارتبطت هن ��اك بام�شيحية وهن ��ا بالإ�شام‪،‬‬ ‫وبحك ��م ارتباطهما بالأدي ��ان ال�شماوية كان مكن من خاله ��ا اأن يتاأ�ش�ض تاريخ‬ ‫م�شرك قائم على تاريخ هذه امفردة‪.‬‬ ‫لك ��ن التاريخ الفعل ��ي يقول غر ذلك‪ ،‬وهو تاري ��خ بطبيعة احال قائم على‬ ‫امنازع ��ات واح ��روب وال�شتعمار كما ه ��و معروف‪ .‬لكن من طبيع ��ة اموؤرخ اأن‬ ‫يفر� ��ض بع� ��ض امفاهي ��م ويربطها ببع� ��ض الأح ��داث‪ ،‬كي ي�شتنت ��ج ت�شوراته‬ ‫اخا�ش ��ة حول التاريخ‪ ،‬ولكي ي�ش ��ل اأي�ش ًا اإى فهم اأعمق ورما عقاي للعاقة‬ ‫الت ��ي تربط ��ه بتاريخه‪ .‬ه ��ذا العمل هو ما قام ب ��ه اموؤرخ الغرب ��ي وبالتاي جدّد‬ ‫ت�شوراته لتاريخه ما يتواكب وهموم حا�شره‪ ،‬وبالتاي جدّد كل ت�شور لقيمه‬ ‫الت ��ي ورثها‪ .‬نحن مازلنا ننتظر م ��ن يفتح الباب واإن كان موارب� � ًا الآن‪ .‬هذا هو‬ ‫معنى الختال الذي ن�شر اإليه هنا حديد ًا‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫يقدم مع اأرز‪..‬‬ ‫مرشح اإخوان‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫ي زيارت ��ي �لأخ ��رة لقريت ��ي �لتي تق ��ع ي �أق�صى �صعيد‬ ‫م�صر‪ ،‬لفت نظري حديث ل�صيدة طاعنة ي �ل�صن مع جارتها حول‬ ‫�لنتخابات �لرئا�صية‪ ،‬كانت �مر�أة �لعجوز تو�صي �صديقتها باأن‬ ‫ت�صوّت مر�صح �لإخو�ن �م�صلمن‪ ،‬وتدعو للجماعة بالن�صر على‬ ‫�لأع ��د�ء!‪ ..‬وح ��ن �صاألتها عن �صبب �نحيازه ��ا وحما�صها �لز�ئد‬ ‫للدكتور حمد مر�ص ��ي‪� ،‬أخرتني باأن �صباب �جماعة ياأتون لها‬ ‫كل �صه ��ر ب�"كرتونة" متلئ ��ة بالأرز و�لزي ��ت و�ل�صكر‪ ،‬ي حن‬ ‫م يفك ��ر �أحد من �أهلها ي مد يده بام�صاع ��دة‪� ،‬أما �حكومة فهي‬ ‫تهمله ��ا ول تقدم لها �صوى معا�ش زهيد ل يكفي حاجتها وحاجة‬ ‫بناتها �لثاث من �لطعام مدة �أيام‪.‬‬ ‫و�إذ� كان ��ت �جمعيات �خري ��ة �لتابعة للتي ��ار �لإ�صامي‬ ‫ت�صتغ ��ل �لفقر ‪-‬على نحو �صافر‪ -‬لتكوين ث ��روة �صيا�صية غايتها‬

‫ح�ص ��د �أكر عدد من �لأ�صو�ت �لنتخابية‪ ،‬فا �أعتقد من حق �أحد‬ ‫�أن يلومها خا�صة مع مادي �لقوى �ل�صيا�صية و�لثورية �لأخرى‬ ‫ي خاطب ��ة عق ��ول (‪ )stars 5‬ل مثل �ص ��وى �صريحة �صغرة‬ ‫م ��ن جتمع تعاي فيه غالبية �لب�صر من �لأنيميا‪ .‬د�خل �م�صاجد‬ ‫و�لزو�ي ��ا ��صتط ��اع �لإخو�ن (�أي�ص� � ًا) توظيف عنا�ص ��ر ن�صائية‬ ‫ي كل قري ��ة‪ -‬به ��دف �إلقاء حا�ص ��ر�ت ت�صرح لاأمي ��ات �أمور‬‫ّ‬ ‫وتعرفهن بحزب �حري ��ة و�لعد�لة �لذي يطبق �صرع �لله‬ ‫�لدين‪،‬‬ ‫عل ��ى �لأر�ش وي�صتطيع �أن ياأخذ با ّ‬ ‫أيديهن �إى �جنة‪ ،‬مع �لتاأكيد‬ ‫على ما تتعر�ش له �جماعة من حرب �صر�صة من �أعد�ء �لإ�صام!‬ ‫�لغ ��زو �ل�صيا�صي �لإخو�ي للم�صاجد �صم ��ل كذلك عقول �لأطفال‬ ‫و��صتقط ��اب �صغ ��ار �ل�ص ��ن حلقات درو� ��ش يقوم عليه ��ا �أئمة ل‬ ‫ينك ��رون �تباعهم منهج �جماع ��ة‪ ،‬و�لتحري�ش على كل من يقف‬

‫نقطة تحول‬ ‫بالنسبة إسرائيل‬ ‫فيليب جيرالدي‬

‫نقطة �لتحول هي �لنقطة �لتي يتحول فيها �جاه �لزخم �لفيزيائي وي�صتقر‪،‬‬ ‫ث ��م يبد�أ بالتحرك ي �لجاه �معاك�ش‪� .‬أولئ ��ك �لذين يطالبون �لوليات �متحدة‬ ‫باتخ ��اذ �صيا�ص ��ة خارجية عاقلة ي �ل�صرق �لأو�صط يفهم ��ون جيد� �أن �حتمالت‬ ‫حوي ��ل �لأ�صلوب �حاي كان د�ئما ي �جاه معاك�ش ما يريدون ب�صبب �مو�رد‬ ‫�لهائلة �لتي متلكها �للوبي �محلي �لقوي‪.‬‬ ‫منذ ع�صر �صنو�ت ي �لوليات �متحدة �لأمريكية‪ ،‬كان من �م�صتحيل و�صع‬ ‫حت ��ى ر�صال ��ة ي �إحدى �ل�صح ��ف �أو �مج ��ات �لرئي�صية �إذ� كانت ه ��ذه �لر�صالة‬ ‫حتوي نقد� من �أي �صكل لإ�صر�ئيل‪ .‬ي �أجهزة �لإعام �لأمريكية‪ ،‬كانت �إ�صر�ئيل‬ ‫د�ئما هي تلك �لدولة �لدمقر�طية �ل�صغرة �لتي يحيط بها عرب متوح�صون‪.‬‬ ‫ولك ��ن فج� �اأة‪ ،‬ب ��د�أت موؤ�مرة �ل�صمت تنه ��ار �صيئا ف�صيئا‪ .‬ب ��د�أ كل �صيء مع‬ ‫مر�جعة �حو�دث �م�صابهة حرب �لعر�ق حيث بد� �أن ذلك �ل�صر�ع م�صتمر‪.‬‬ ‫ب ��د�أ �لعديد يعزون بدء و��صنطن باح ��رب على �لأقل جزئيا خدمة م�صالح‬ ‫�إ�صر�ئي ��ل‪ .‬فيليب زيليكو‪ ،‬رئي�ش جنة تقرير �لتا�ص ��ع من �صبتمر‪� ،‬لذي ��صتهر‬ ‫بقوله ي مار�ش ‪� 2004‬إن �حرب كانت «حماية �إ�صر�ئيل»‪ ،‬وهو ت�صريح يحوي‬ ‫كثر� من �حقيقة‪.‬‬ ‫كثرون �صهدو� �أن �لهيج ��ان �حاي للحرب مع �إير�ن تتبع نف�ش �لنموذج‪،‬‬ ‫حيث يقود �لذين يدعمون �إ�صر�ئيل �حملة‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪ ،2006‬ن�صر �لرئي�ش �لأمريكي �ل�صابق جيمي كارتر كتابه �ل�صهر‬ ‫«فل�صط ��ن‪� :‬ص ��ام ولي�ش �صيا�صة ف�صل عن�ص ��ري»‪� .‬أثار �لكت ��اب غ�صبا و��صتياء‬

‫معركة اأمعاء‬ ‫الخاوية في دولة فوق‬ ‫القانون الدولي‬ ‫كث ��ر منا يدرك �حقيقة لكنه يهرب من �ل�ص� �وؤ�ل‪ :‬ماذ� يجري ي فل�صطن‬ ‫هذه �لأيام؟‬ ‫ثم ��ة معركة يفجره ��ا �آلف �لأ�صرى �لذي ��ن يتم �قتنا�صه ��م على �حو�جز‬ ‫�لع�صكرية وي �لغار�ت �لليلية ي �ل�صفة �لغربية وقطاع غزة و�أر��صي �ل‪48‬‬ ‫�لت ��ي تو�جه عن�صرية من ن ��وع جديد‪ .‬يخو�ش �لأ�ص ��رى �لفل�صطينيون �ليوم‬ ‫معرك ��ة �لأمعاء �خاوية‪ ،‬حيث ينفذون �إ�صر�با عن �لطعام بد�أ منذ �صهر مار�ش‬ ‫�ما�ص ��ي وبل ��غ بع�صهم �ل�صبعن يوم ًا يو�جهون �م ��وت ب�صر تخر له �جبال‪.‬‬ ‫ه ��ل جرب �أحدنا �لإ�صر�ب عن �لطعام ليوم و�حد؟! �أ�صك ي ذلك‪ .‬فالأمة لتز�ل‬ ‫تعي� ��ش حالة �لتخدي ��ر �لتي ر�صعته ��ا منذ عقود م ��ن �لزمن‪ ،‬وهي حت ��ى �لآن‪،‬‬ ‫عل ��ى �لأقل‪ ،‬غر قادرة على حديد م�صرها‪ ،‬ولت ��درك �أن فل�صطن هي عنو�ن‬ ‫�ل�صر�ع ي �منطقة �لعربية برمتها‪.‬‬ ‫هوؤلء هم �أبناء فل�صطن �لذين يد�فعون عن كر�متنا وعن عزتنا وعن لقمة‬ ‫�خب ��ز �لتي نتناولها كل �صباح‪ ،‬بينما يخو�صون هم معركتهم بطريقة �أخرى‪.‬‬ ‫طريقة م�ش من كر�مة �لعرب �متخمن �لذين يبحثون عن مزيد من �لت�صلية ي‬ ‫�لطع ��ام �لذي حرم �لأ�صرى �أكله حت ح ��ر�ب �لحتال‪ .‬م ن�صتمع ل�صرخاتهم‬ ‫وهم ي�صاقون �إى مقا�صل �ل�صجون �ل�صهيونية‪ .‬وم ن�صتمع �إى �أن هناء �صلبي‬ ‫�لتي خا�صت معركة �ل�صجن �لإد�ري مفردها وهي تو�جه كل �لآلة �ل�صهيونية‬ ‫م ��ن �أجل �إي�صال �صوت �لأ�ص ��رى �إى �لعام �حر‪ .‬م ن�صتمع �إى �أحمد �صعد�ت‬

‫حامد بن‬ ‫عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫فوضى اإعام‬ ‫العربي‬

‫�ص ��د طموحها‪ ،‬وبث روح عد�ئية جد ي �مر�هقن تربة خ�صبة‬ ‫لإثم ��ار �لتع�ص ��ب و�لتط ��رف �لفك ��ري‪ .‬وي حن ي�ص ��ر �لتيار‬ ‫�لإ�صام ��ي على قدمي ��ه ي �ل�ص ��ارع؛ يطرق �لأب ��و�ب‪ ،‬ويتعرف‬ ‫على ظ ��روف �لنا�ش‪ ،‬ويعمل على �إ�صب ��اع حاجاتهم �ل�صرورية؛‬ ‫باإمد�ده ��م م ��ا ي�ص ّد �لرمق م ��ن غذ�ء‪ ،‬وي�صر �لب ��دن من ملب�ش‪،‬‬ ‫ف�ص � ً�ا ع ��ن م�صاعدته ��م بتو�صي ��ل �لكهرب ��اء و�م ��اء �إى بيوتهم‬ ‫�معدوم ��ة من �خدم ��ات‪ .‬يتهم �للير�لي ��ون �لإ�صامين باجهل‬ ‫و�لتخبط �ل�صيا�صي عن طريق �إعام �أنيق يتمثل ي "في�ش بوك"‬ ‫و"توير"‪� ،‬أو من خال �صحف �صيارة تزدحم مقالت حليلية‪،‬‬ ‫يظه ��ر كتابها ي بر�مج حو�ري ��ة وهم يطلون على �م�صاهد بلغة‬ ‫��صتعائي ��ة حت ��اج �إى ترجم ��ة �صعبي ��ة حتى يفهمه ��ا �مو�طن‬ ‫�ل ��كادح‪ .‬وجبة ودع ��وة لدخول �جن ��ة هما كل ما يقدم ��ه �لتيار‬

‫�لإ�صام ��ي ل�صعب جائع يبح ��ث عمن يطعم ��ه‪ ،‬و�أنا�ش حرومة‬ ‫مت ��د �أحامه ��ا �إى ما بعد �م ��وت لتح�صل عل ��ى (كل) ما تتمنى‪،‬‬ ‫بع ��د �أن عانو� ي وط ��ن ي�صحق �لأحام �ل�صغ ��رة وي�صخر من‬ ‫�لأمني ��ات �لب�صيطة‪� .‬أما �لزعم ب� �اأن �لإ�صامين فقدو� �لكثر من‬ ‫�صعبيتهم بعد �لثورة‪ ،‬فهو ح�ش خيال مثقفن و�أوهام يعي�صها‬ ‫�للير�لي ��ون وحدهم‪ ،‬و�لدليل‪� :‬أن �لقوى �لثورية جتمعة حن‬ ‫تدع ��و مليونية‪ ،‬ل يح�صره ��ا �إل ب�صع ��ة �آلف‪� ،‬إن م يكن مئات‪،‬‬ ‫بينما حريك �صبابة �مر�صد تاأتي بالنا�ش �أفو�ج ًا ومن كل فج‪..‬‬ ‫�آخر �صطر‪:‬‬ ‫�جرح عمي ��ق و�لدو�ء غر متوف ��ر ي (�أجزخانة) �لثورة‬ ‫�لتي تزدحم بام�صابن و�لإ�صابات �لتي تبحث عن ثو�ر جدد‪.‬‬

‫كبري ��ن‪ ،‬كم ��ا كان ��ت هن ��اك ��صتق ��الت م ��ن جل� ��ش �إد�رة موؤ�ص�صة كارت ��ر‪ .‬لكن‬ ‫�لخر�ق جاء مع ن�صر كتاب �صتيفن و�لت و جون مر�صيمر «�للوبي �لإ�صر�ئيلي»‬ ‫ي �ل�صنة �لتالية‪.‬‬ ‫فج� �اأة‪� ،‬أ�صبح مقبول �حديث عن �إ�صر�ئيل ولح ��ظ �ل�صعب �لأمريكي قوة‬ ‫�للوبي �ل�صهيوي و�ل�ص ��رر على �م�صالح �لقومية �لأمريكية‪ .‬ب�صبب �حتمالت‬ ‫وق ��وع حروب با نهاي ��ة لإعادة �صياغة �لع ��ام �لإ�صامي بالقوة‪ ،‬ب ��د�أت ر�صائل‬ ‫ومقالت ر�أي حوي نقد� لإ�صر�ئيل تظهر ي �لإعام‪ .‬م يكن هناك كثر من هذه‬ ‫�مقالت وكانت د�ئما تن�صر مع عدد �أكر من �مقالت �لتي حوي �آر�ء معاك�صة‪.‬‬ ‫لكن �مقالت �لتي تنتقد �إ�صر�ئيل كانت كافية لإظهار �أن هناك حول يحدث‪.‬‬ ‫�منظمات �ليهودية �لرئي�صي ��ة ردت بالت�صكيك ي �لكتاب �لذين ين�صرون مقالت‬ ‫�صد �إ�صر�ئيل وكانت غالبا ما ت�صفهم باأنهم معادون لل�صامية‪.‬‬ ‫و�لآن و�صلن ��ا نح ��ن �لأمريكي ��ن �أخ ��ر� �إى نقط ��ة �لتح ��ول �خا�صة بنا‪.‬‬ ‫موؤخ ��ر�‪ ،‬ن�صر بير بينارت‪ ،‬وهو �صهيوي موؤيد لإ�صر�ئيل منذ �صنو�ت طويلة‪،‬‬ ‫كتاب «�أزمة �ل�صهيونية»‪ ،‬و�صرح ي هذ� �لكتاب كيف �أ�صبحت �إ�صر�ئيل مع�صكر�‬ ‫م�صلح ��ا مكر�صا ل�صطهاد وحت ��ى طرد �لأقلي ��ة �لفل�صطينية‪ .‬كيه ��ودي لير�ي‪،‬‬ ‫يرف� ��ش بينارت �لقيم �مت�ص ��ددة �لتي تقود رئي�ش �ل ��وزر�ء �لإ�صر�ئيلي بنيامن‬ ‫نتنياه ��و وه ��و يوؤيد �لآن مقاطع ��ة �إ�صر�ئيل �قت�صاديا‪ ،‬ب�ص ��كل م�صابه لل�صغوط‬ ‫�لت ��ي م تطبيقها على جنوب �إفريقيا ي عهد �صيا�صة �لف�صل �لعن�صري‪� .‬لكتاب‬ ‫�أثار عا�صفة نارية من �لنتقاد�ت من �أ�صدقاء �إ�صر�ئيل‪ ،‬لكن بينارت لي�ش وحيد�‪.‬‬

‫رضي الموسوي‬

‫�صاخا ب�صيبته وه ��و يدخل �م�صت�صفى بعد �أن رف�ش ك�صر �إ�صر�ب �صعبه �لذي‬ ‫ي�ص ��اوي �لكر�م ��ة �لتي يبدو �أنها �ندث ��رت ي زو�يا عديدة م ��ن جغر�فية �لأمة‬ ‫�ممت ��دة من �خليج �إى �محيط‪� .‬أحمد �صعد�ت ه ��ذ� �أخذ من �صجن حت �إد�رة‬ ‫فل�صطينية �إى �صجن حت �إد�رة �صهيونية‪..‬جاء �إى قمة �لهرم �لتنظيمي بعد‬ ‫�أن �صظ ��ى �صاروخان �صهيونيان ج�صد �أبو عل ��ي م�صطفى �لذي هند�ش عملية‬ ‫�نتقامي ��ة لوزي ��ر دن�ش �أر�ش فل�صطن ليقت ��ل �أبناءها ويفر� ��ش عليهم ح�صار�‬ ‫جائر� ل تقبله �أية �صريعة على �لأر�ش‪.‬‬ ‫بع� ��ش �لع ��رب ي �ل�صج ��ون �لعربي ��ة �لذين يخو�ص ��ون معرك ��ة �لأمعاء‬ ‫�خاوي ��ة «�لإ�صر�ب عن �لطعام»‪� ،‬صيدخل ��ون �ليوم مو�صوعة جيني�ش لاأرقام‬ ‫�لقيا�صية بعد �أن بلغو� �لت�صعن يوم ًا وهم يو�جهون �موت بب�صالة قل نظرها‬ ‫م ��ن �أجل ني ��ل حقوقهم كب�صر على وجه �خليق ��ة‪ .‬وي فل�صطن ي�صرون نحو‬ ‫�أرق ��ام قيا�صية جدي ��دة‪ ،‬قد ي�صت�صهد بع�صهم وهم م�صربون ع ��ن �لطعام �أو ي‬ ‫�م�صت�صفي ��ات �لتي يرف�صون تناول �ل ��دو�ء منها ب�صبب عدم �لثقة ي �لحتال‬ ‫ولإب ��ر�ز ق�صية �لإ�صر�ب عن �لطعام كجزء م ��ن مو�جهة �لحتال �جاثم على‬ ‫�صدور �لفل�صطينين منذ ‪ 64‬عام ًا ق�صتها �لفل�صطينيات ي �إجاب �ل�صهد�ء من‬ ‫�أجل حرير �لأر�ش و�لإن�صان‪.‬‬ ‫بالن�صبة للكيان �ل�صهيوي‪ ،‬تت�صرف حكوماته �متعاقبة �أنها فوق �لقانون‬ ‫�ل ��دوي‪ .‬فهي مار� ��ش �لعتد�ء�ت �متكررة �صد �أبن ��اء �ل�صعب �لفل�صطيني ي‬

‫�أخذت ق�صية �جيز�وي ي �لإعام �م�صري حيز ً� كبر ً�‪ ،‬ومن قبلها ق�صايا‬ ‫م�صابهة‪ ،‬ولعل بروز مثل هذه �لق�صايا يعود لقوة وفاعلية �لإعام ي جمهورية‬ ‫م�ص ��ر �لعربي ��ة‪ ،‬وبالت ��اي �أ�صب ��ح �إعام م�ص ��ر مث ًا لعقلي ��ة �لإع ��ام �لعربي‬ ‫وخا�ص ��ة ي �لر�مج �حو�ري ��ة حول �لق�صايا �ل�صاخن ��ة‪ ،‬وبر�مج «�لتوك �صو»‬ ‫كم ��ا ي�صمونها‪ ،‬وهي ذ�ت �أث ��ر وفاعلية كبرة ي حري ��ك �جماهر وتعبئتهم‪،‬‬ ‫وت�صليلهم�أي�ص ًا‪.‬‬ ‫لي�ص ��ت م�صر وحدها من ي�صرب بع� ��ش �إعامييها عر�ش �حائط مو�ثيق‬ ‫�لعم ��ل �ل�صحف ��ي‪ ،‬لك ��ن �لد�ء ع ��ا ٌم ي �لوطن �لعرب ��ي من حيط ��ه �إى خليجه‪.‬‬ ‫فامهنية �صبه غائبة عن كثر من �لف�صائيات �لعربية‪ ،‬و�أي ق�صية‪ ،‬مهما بدت تافهة‪،‬‬ ‫�صعب عربي �آخر للنيل منه‪،‬‬ ‫مكن ت�صخيمها و��صتخد�مها ي هجوم كا�صح على ٍ‬ ‫جمي ��ع �لعرب لهم ح � ٌ�ظ و�فر من �لتقليل من �ص� �اأن �لعرب �لآخري ��ن و�لنتقا�ش‬ ‫منهم ودغدغة م�صاعر �جماهر وتعبئتهم ي �صبيل حقيق �أغر��ش تتباين من‬ ‫مو�صوع �إى �آخر ومن قناة �إى �أخرى‪.‬‬ ‫لي�صت م�صر وحدها �متهم �لوحيد �لذي قد يخرج بع�ش �إعامييها عن �صرف‬ ‫�مهنة‪ ،‬لكن م�صر هي �لدولة ذ�ت �لإعام �لأقوى ما يجعلها تفتح �لباب للت�صاوؤل‬ ‫ع ��ن مهني ��ة �لإع ��ام �لعرب ��ي بعمومه‪ ،‬وع ��ن �أ�صباب وج ��ود مثل ه ��ذه �لظاهرة‬ ‫�متك ��ررة‪ ،‬ي �لتغطيات �ل�صحفية �م�صوهة لبع�ش �لأحد�ث وي �أعناقها خدمة‬ ‫�أه ��د�ف خا�صة‪� ،‬أو �لت�صوي ��ر �متعمد لل�صعوب �لعربي ��ة �لأخرى ي م�صل�صات‬ ‫عربية و�أفام وبر�مج تنتجها �أحد �لبلد�ن �لعربية لتخرج ب�صورة مطية ت�صور‬ ‫�لآخر �لعربي ي �أ�صو�أ �صورة مكنة‪� :‬م�صري ي �لإعام �خليجي‪� ،‬خليجي‬

‫توما� ��ش فريدمان و بول كروجمان من �صحيفة نيويورك تامز‪ ،‬وهما يهوديان‬ ‫�صديق ��ان لإ�صر�ئيل منذ ف ��رة طويلة‪ ،‬عر� عن قلقهما �أي�صا باأن �إ�صر�ئيل م تعد‬ ‫مث ��ل �لقيم �للير�لية و�لإن�صانية �لتي يوؤمنان بها‪� .‬ليهود �لأمريكيون �ل�صباب‬ ‫بد�أو� ينظرون لإ�صر�ئيل ب�صكل غر �إيجابي‪ ،‬وهذ� موؤ�صر على �أن �جيل �لقدم‬ ‫�لذي يوؤمن باأن �إ�صر�ئيل على حق د�ئما بد�أ يتقل�ش �صيئا ف�صيئا‪.‬‬ ‫حتى �أجهزة �لإعام �لرئي�صية بد�أت ت�صر ي نف�ش �لجاه �لآن‪ ،‬حتى ولو‬ ‫ب�ص ��كل م ��ردد‪ .‬ي ‪ 22‬من �أبري ��ل‪ ،‬عر�ش برنامج «‪ 60‬دقيق ��ة» �لأمريكي �ل�صهر‬ ‫ج ��زء� من �ل�صطهاد �لإ�صر�ئيلي للم�صيحين‪� .‬لرنامج هدم خر�فة �أن �إ�صر�ئيل‬ ‫حمي �م�صيحين حيث �صجل كيف �أن تل �أبيب ت�صعى لتهمي�صهم و�إجبارهم على‬ ‫�لهجرة‪.‬‬ ‫�ل�صف ��ر �لإ�صر�ئيلي مايكل �أورن حاول �أن يقت ��ل �خر قائا �إن �جماعات‬ ‫�م�صيحي ��ة �لرئي�صة معروف ��ة باأنها معادية لل�صامية‪ .‬بنيام ��ن نتنياهو قال �إن ما‬ ‫عر�صه برنامج «‪ 60‬دقيقة» يعتر «تهديد� لإ�صر�ئيل»‪.‬‬ ‫نتنياه ��و يعرف �أن �موجة ت�ص ��ر ي عك�ش �لجاه �لذي يريده وعك�ش كل‬ ‫م ��ا يوؤم ��ن به‪ ،‬لكنه �أكر عناد� وفظاظة من �أن يفعل ما يجب عليه عمله‪� .‬إ�صر�ئيل‬ ‫تتح ��ول ب�صكل متز�يد �إى بلد من �مهاجري ��ن �لرو�ش �لذين قدمو� موؤخر�‪ ،‬كثر‬ ‫منهم لي�ص ��و� ي �لو�قع يهود� من �لناحية �لديني ��ة �أو �لإثنية‪ ،‬ومن �لعن�صرين‬ ‫�معادين لاإ�صام �لذين ي�صكلون قلب �ليمن �متطرف ي �إ�صر�ئيل‪.‬‬ ‫�جمي ��ع‪ ،‬مع �حتمال ��صتثناء �لكوجر� ��ش �لأمريكي‪� ،‬أ�صبح يعي �أن هناك‬ ‫�صيئا خاطئا ب�صكل كبر يتعلق باإ�صر�ئيل‪ .‬ي �إ�صر�ئيل نف�صها‪ ،‬حيث يدور غالبا‬ ‫نقا�ش حاد حول �صيا�صات �لبلد‪ ،‬حان وقت مر�جعة �ح�صابات‪.‬‬ ‫ه ��ل تري ��د �إ�صر�ئي ��ل �أن ت�صبح دول ��ة عادية تتمت ��ع بعاق ��ات �صحيحة مع‬ ‫جر�نها‪ ،‬ما ي ذلك دولة فل�صطينية م�صتقلة‪� ،‬أم �أنها تريد �أن ت�صتمر ي �لطريق‬ ‫�لذي تتبعه حاليا‪ ،‬وهو �أحمق و�صوف يقود �إى �لدمار‪.‬‬ ‫�خي ��ار يع ��ود �إليه ��م ي نهاية �مط ��اف‪ ،‬ولك ��ن لأول مرة‪ ،‬ب ��د�أ �لأمريكيون‬ ‫ي �حقيق ��ة يتحدثون ويكتبون بحرية و�صر�حة ح ��ول �لأخطاء �لتي ترتكبها‬ ‫�إ�صر�ئيل‪.‬‬ ‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫�ل�صفة �لغربية وقطاع غزة‪ ،‬ف�صا عن عرب �لثمانية و�لأربعن‪ ،‬لتفر�ش �لأمر‬ ‫�لو�ق ��ع‪� .‬لو�قع �لذي يرف�صه �لفل�صطينيون باعتبارهم �أ�صحاب �لدم و�لأر�ش‬ ‫و�لأوى بتقدي ��ر �أو�صاعه ��م وروؤيته ��م للطريقة �لتي مكن م ��ن خالها حرير‬ ‫�أر�صهم من رج�ش �لحتال �ل�صهيوي‪.‬‬ ‫�لفل�صطينيون يعرف ��ون عدوهم‪ .‬يحاربونه ت ��ارة ويفاو�صونه تارة‪ ،‬وقد‬ ‫ج ��اءت �تفاقية �أو�صلو عل ��ى خلفية �مفاو�صات �لتي �أعقب ��ت موؤمر مدريد عام‬ ‫‪ ،1991‬لتدخ ��ل �لق�صي ��ة �لفل�صطيني ��ة ي نف ��ق �مفاو�صات �لت ��ي لتف�صي �إى‬ ‫دول ��ة م�صتقل ��ة بح ��دود معلوم ��ة‪ ،‬ول �إى هدنة طويل ��ة �لأمد‪ .‬فالكي ��ان ل يرى‬ ‫ي �لفل�صطيني ��ن‪ ،‬مهما كان ��ت منابعهم �لفكرية و�ل�صيا�صي ��ة و�لأيديولوجية‪،‬‬ ‫�صري ��كا �أو عن�صر� ن ��د� للمفاو�صات‪ ،‬بل يت�صرف �لكي ��ان على �أر�صية و��صحة‬ ‫تتمح ��ور حول تقطيع �لوق ��ت لزيادة �أعد�د �مهاجرين �ليه ��ود وتهويد �أر��صي‬ ‫�لثم ��اي و�لأربع ��ن ومدين ��ة �لقد�ش وه ��دم �م�صج ��د �لأق�صى م ��ن خال حفر‬ ‫�لأنف ��اق وتذويب �لأحما�ش حت �أ�صا�صاته‪ ،‬وم�صادرة �لأر��صي من �أ�صحابها‬ ‫�لفل�صطينين‪.‬‬ ‫حتى �للحظة م تلتفت �لدول �لعربية �إى ق�صية �م�صربن عن �لطعام ي‬ ‫�ل�صجون �ل�صهيونية �لذين يبلغ عددهم �أكر من ‪� 1500‬صجن‪ ،‬جزء مهم منهم‬ ‫م �عتقاله ��م بناء على �أو�مر �إد�رية‪� ،‬أي من دون تهم‪� ،‬للهم �لرغبة ي �لعتقال‬ ‫فح�صب‪ .‬عدم �للتفات للو�صع �لفل�صطيني �لذي يو�جه خيار �لدولة �ليهودية‪،‬‬ ‫ل ��ن يوؤثر �صلبا فقط على �لفل�صطينين‪� ،‬إم ��ا �أي�صا على كل �مجتمعات �لعربية‬ ‫�لتي م ت�صل حتى �للحظة �إى �مفهوم �م�صرك متطلبات �لربيع �لعربي‪.‬‬ ‫ق ��د تكون هناك جولة �أخرى م ��ن �لتعذيب �لذي يتعر�ش له �م�صربون عن‬ ‫�لطع ��ام م ��ن �ل�صجناء �لفل�صطينين ي �صجون �لحت ��ال‪ ،‬لكنها �صت�صهم فوق‬ ‫�لع ��ذ�ب و�لقتل �لعم ��د بحق �لفل�صطيني ��ن �لأ�صرى‪ ،‬ي �إ�صاب ��ة �صعوب �لأمة‬ ‫بجروح غائرة ي ج�صد �لأمة وقيمها �لأخاقية �لتي يبدو �أنها تو�جه �لندثار‪.‬‬ ‫جروح لتلتئم مع �م�صاع ��د�ت �مالية لبع�ش �لفل�صطينين‪ ،‬هذ� �إن �أتت‪ ،‬بل ي‬ ‫وقفة جريئة من �ل�صع ��وب و�حكومات �لعربية �صد �لإمعان ي �إهانة �لكر�مة‬ ‫�لفل�صطينية �لتي متحن �إر�دتها �ليوم ي معركة �لأمعاء �خاوية حت �حتال‬ ‫دولة فوق �لقانون �لدوي ج�صد �لدكتاتوريات �لتاريخية ي دول �لعام‪.‬‬ ‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫ي �لإع ��ام �لعرب ��ي‪� ،‬مغربي ي �إع ��ام م�صر �أو دول �خلي ��ج‪� ،‬لإعام ي باد‬ ‫�ل�ص ��ام وتناوله للعرب �لآخري ��ن‪� ،‬ليمني ي �لإعام �لعرب ��ي �لآخر �أو �لعك�ش‪.‬‬ ‫و�لكثر �لكثر ما مكن ر�صده حول هذه �لظاهرة‪ ،‬فكل يوم و�إعامنا �لعربي‬ ‫و�إنتاجن ��ا �لفني يحمل �إلينا ما يجعل �لت�صاوؤل ع ��ن �أ�صباب ن�صوء هذه �لظاهرة‬ ‫و��صت�صر�ئها حق ًا م�صروع ًا من يريد �لفهم‪ ،‬ماذ� كل هذ� �ل�صجيج �لإعامي و�لنيل‬ ‫م ��ن �لآخر؟ �أل�صنا �أمة عربية و�حدة؟ هل �لبح ��ث عن ن�صب م�صاهدة �أعلى هو ما‬ ‫يقف خلف هذ� �لهر�ء �لإعامي �م�صت�صري ي �لقنو�ت �لعربية كافة �إل من رحم‬ ‫�لل ��ه؟ وه ��ل �لوطنية كما يفهمها �لإعاميون �لعرب ل مك ��ن �إثباتها �إل بالهجوم‬ ‫�لكا�صح على �أ�صقائهم و�لنتقا�ش منهم؟ �أ�صئلة كثرة لو مت �لإجابة عنها جميعا‬ ‫لرما لن تغلق �لباب‪ ،‬ولن تف�صر هذه �لظاهرة �لب�صعة‪.‬‬ ‫�إل �أن �ماح ��ظ �أن نقا�ش مثل هذه �لظاه ��رة ل يدعونا للت�صاوؤل عن �أ�صباب‬ ‫ن�صاأته ��ا فح�صب‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا �أنها تزد�د و�صوح� � ًا بعد �لربي ��ع �لعربي‪ ،‬فاحرية‬ ‫�لإعامية ي �لوط ��ن �لعربي ي�صاء فهمها‪ ،‬و�لقنو�ت تتو�لد كالفطر‪ ،‬و�مذيعون‬ ‫يتب ��ارون ي �ختيار �أق ��ذع �لألفاظ للتعبر عن �آر�ئه ��م ي ق�صايا هم ل يدركون‬ ‫�أبعاده ��ا ماما‪ ،‬بل ول يكلفون �أنف�صهم عناء �لبح ��ث و�لتحري قبل نقا�صها على‬ ‫�ماأ‪� ،‬أما من ينتجون �م�صل�صات و�لأفام �لعربية ي م�صر فيبدو �أنهم ل يفكرون‬ ‫ي ��صتب ��د�ل �صخ�صية �خليج ��ي ي فيلم كفيلم «حم رخي� ��ش» باأخرى‪ ،‬كما ل‬ ‫يفكر �خليجي ��ون ي ��صتبد�ل �صخ�صية �مغرب �م�صري ي م�صل�صل ك� «طا�ش‬ ‫ما طا�ش» ب�صخ�صية �أخرى‪ ،‬وعلى ذلك فق�ش‪� ،‬إذ �إن �ل�صخ�صيات �لنمطية �ل�صائدة‬ ‫ي �لدر�ما �لعربية عن �صخ�صية �لآخر �لعربي ماز�لت هي �لفاعلة رغم �لتغر�ت‬

‫شيء من حتى‬

‫الرؤى تحدد‬ ‫العمل العربي‬ ‫المشترك‬ ‫عثمان الصيني‬

‫بعد ال�ت�ح��وات والتغييرات الكثيرة التي‬ ‫حدثت في العالم العربي وخا�صة في ‪2011‬‬ ‫ب��داأ ااتجاه يبدو وا�صح ًا نحو الدولة القطرية‬ ‫بعيد ًا عن ال�صعور القومي‪ ،‬وان�صغلت كل دولة‬ ‫بم�صكاتها وق�صاياها على ح�صاب الق�صايا‬ ‫القومية وه��و اأم��ر طبيعي‪ ،‬فال�صودان ان�صغلت‬ ‫بانف�صال الجنوب وليبيا وم�صر واليمن انكفاأت‬ ‫على الداخل الملح والحيوي على ح�صاب القومي‬ ‫الهام�صي‪ ،‬و�صوريا والعراق من�صغلة بمخا�ض‬ ‫ع�صير لم تت�صح فيه البو�صلة بعد‪ ،‬وبقية الدول‬ ‫ان�صغلت بمو�صوعات ااإ�صاح الداخلي التي بداأ‬ ‫بع�صها قبل الثورات العربية وبع�صها ت�صارعت‬ ‫وتيرتها اأو ا�صتحدثت ف��ي اأثنائها‪ ،‬با�صتثناء‬ ‫دول الخليج ال�ت��ي و ّف ��ر مجل�ض ت�ع��اون�ه��ا على‬ ‫مدى ال�صنوات الطويلة منذ اإن�صائه الحد ااأدنى‬ ‫من العمل العربي ااإقليمي الم�صترك‪ ،‬وازداد‬ ‫ااأمر اإلحاح ًا في تفعيله ب�صورة اأكبر اإلى درجة‬ ‫اانتقال به من مجل�ض تعاون اإلى اتحاد خليجي‬ ‫وه��ي ال �م �ب��ادرة ال�ت��ي اأط�ل�ق�ه��ا خ ��ادم الحرمين‬ ‫ال�صريفين في القمة الخليجية بالريا�ض‪ ،‬وبداأت‬ ‫ب�ع��ده��ا ال�ل�ج��ان ف��ي و��ص��ع ت���ص��ورات�ه��ا ونتائج‬ ‫م�صاوراتها بين اأيدي القادة الخليجيين لتكون‬ ‫بالتاأكيد اأحد البنود التي �صتجري مناق�صاتها في‬ ‫القمة الت�صاورية بعد اأيام‪.‬‬ ‫واأن الوحدة المغاربية مازالت م�صدودة‬ ‫اإلى القاع بم�صكات كبيرة تعوق ظهورها على‬ ‫ال�صطح مثل مو�صوع البولي�صاريو والم�صكات‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة لكل دول��ة ف��ا ي�ب��دو اأن ه�ن��اك ب��ادرة‬ ‫تلوح في ااأف��ق لعمل عربي م�صترك اأو وحدة‬ ‫م��ن ن��وع م��ا اإقليمية اأو بينية‪ ،‬م��اع��دا ت�صورا‬ ‫واح��دا محتما حدوثه في حال ا�صتلم ال�صلطة‬ ‫ااأح��زاب ااإ�صامية في م�صر وليبيا و�صوريا‬ ‫اإلى جانب تون�ض وا�صتطاعت حما�ض اأن تفر�ض‬ ‫هيمنتها على الكيان الفل�صطيني القادم‪ ،‬و�صعد‬ ‫نجم ااإخوان في اأكثر من دولة عربية ت�صارعت‬ ‫فيها وتيرة ااإ�صاح‪ ،‬ثم بعد ذلك هل �صيكون‬ ‫التوجه اإ�صامي ًا اأممي ًا اأم اإ�صامي ًا اإقليمي ًا على‬ ‫ّ‬ ‫غرار ااإ�صامية الماوية من ماليزيا وااإ�صامية‬ ‫ال�ت��رك�ي��ة ال �ط��وران �ي��ة م��ن ت��رك �ي��ا‪ ،‬وي�ع�ي��د ب��ذل��ك‬ ‫تعريف القومية العربية ثم يعيد ت�صكيل خارطة‬ ‫التحالفات ال�صيا�صية والعمل العربي الم�صترك‬ ‫وف��ق ه��ذا التعريف ال�ج��دي��د‪ ،‬اأم تتحول روؤي��ة‬ ‫ااأحزاب ااإ�صامية اإلى مجموعة روؤى مت�صاربة‬ ‫الم�صالح مختلفة التف�صيرات على غرار ّ‬ ‫الت�صظي‬ ‫الذي حدث في القومية العربية منذ عقود‪ ،‬ولعل‬ ‫الفترة المقبلة �صتح ّدد اأي ااحتماات اأق��رب‪،‬‬ ‫األي�ض ال�صبح بقريب؟‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫�لت ��ي حدثت على خارطة �لوطن �لعربي‪� ،‬لتي كان مكن �أن تكون فر�صة للبحث‬ ‫عن �صور �أقل جور ً� و�أخف ت�صويه ًا ما كان �صائد ً� ي فرة م�صت‪.‬‬ ‫بقي �ل�ص� �وؤ�ل �م�صروع عن قو�نن �لإعام ي �لعام �لعربي‪ ،‬فظاهرة كهذه‬ ‫م يك ��ن له ��ا �أن تنت�صر �نت�صار �لن ��ار ي �له�صيم لو كان هن ��اك وزر�ء عرب يعون‬ ‫خطورة ما يبثه �لإعام �لعربي من �صور م�صوهة عن �ل�صعوب �لعربية‪ ،‬وظاهرة‬ ‫كه ��ذه م يكن لها �أن تر�صخ لو عم ��ل وزر�ء �لإعام على �صن قو�نن وت�صريعات‬ ‫حم ��ي �ل�صعوب �لعربية م ��ن �صجيج �لإعام �لعربي‪ ،‬فكون �لع ��رب �أمة و�حدة‬ ‫ل مك ��ن تر�صيخه برديد �لعب ��ارة دون �لعمل على �صن قو�نن حماية �ل�صعوب‬ ‫�لعربي ��ة من بع�ش مرتزقة �لإعام �لعربي ومن قن ��و�ت «�لإثارة» �لإعامية ذ�ت‬ ‫�لطابع �لتجاري‪� ،‬أو �ممولة من جهات ل عاقة للعرب بها‪� ،‬إذ �إن من �أمن �لعقوبة‬ ‫�أ�ص ��اء �لأدب‪ ،‬وي غياب �أي قانون عربي م�صرك ومعرف به ي جميع �لأقطار‬ ‫�لعربي ��ة �صي�صتمر �صوء �أدب بع�ش �لإعامين‪ ،‬و�صتك ��ون �م�صاألة برمتها جرد‬ ‫وق ��ت قبل �أن ينجح هوؤلء �مرتزق ��ة ي ��صتعد�ء �ل�صعوب �لعربية على بع�صها‪،‬‬ ‫وبث بذور �خاف بن �أبناء �لأمة �لعربية �لو�حدة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�إن م ��ا ي�صتطيع فعل ��ه وزر�ء �لإعام �لعربي لي�ش �أم ��ر� م�صتحيا‪ ،‬فتنظيم‬ ‫�لإع ��ام و�ص ��ن �لقو�نن ل ي�صكل ت��دي ��د� حرية �لتعب ��ر‪� ،‬إذ �إن �لفرق كبر بن‬ ‫حري ��ة �لتعبر وب ��ن �لت�صلي ��ل �لإعامي �متعم ��د وما يرتب علي ��ه من عو�قب‬ ‫وخيمة‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫الشيخ وفوبيا‬ ‫المسؤول‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل تقديمك لقدمك اليمنى ح�ل دخولك الم�سجد اأولى من تقديمك‬ ‫راأي ً� �سريح ً� لرفع الظلم عن المظلومين ي� �سيخ؟ هل اهتم�مك الب�لغ‬ ‫بمواعيد مح��سراتك اأولى من اأن تن��سد الم�سوؤول ‪-‬ب�سراحة‪ -‬ب�أن‬ ‫يب�لغ في الهتم�م بمواعيد المر�سى الم�س�كين ي� �سيخ؟ هل ترى اأن‬ ‫الن��ض اأح��وج اليوم لأن يتعلموا الم�سح على الخفين اأم اأن يتعلموا‬ ‫الم�سح على راأ�ض اليتيم ي� �سيخ؟ هل تعتقد اأن رف�سك الب��سل لعمل‬ ‫ال�م��راأة في المحات الن�س�ئية اأول��ى من اأن تبحث عن ح��لٍ منطقي‬ ‫لب�ئع�ت في «ب�سط�ت» تحت ال�سم�ض الح�رقة ي� �سيخ؟ اأجب ب�سراحة‬ ‫ابن حنبلٍ ول تخدرني ب�»ل يكلف الله نف�س ً� اإل و�سعه�»‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫السائح الخليجي‪..‬‬ ‫فاتورة مضاعفة!‬ ‫سعيد بن قاسم الخالدي‬

‫بم� اأنن� مقبلون على �سيف ح�ر‪ ،‬ف� ّإن كثيرين ينوون ال�سفر‬ ‫لل�سي�حة‪ ،‬وكثير من �سي�حن� الخليجيين‪ ،‬وخ��سة ال�سعوديين‪،‬‬ ‫�ستكون وجهتهم عربية‪ ،‬و�ستكون مب�لغ فواتير �سفري�تهم وم�‬ ‫يلحق به� مختلفة تم�م ً� عن غيرهم من ال�سي�ح العرب‪ ،‬اأو حتى‬ ‫الأج�نب‪ ،‬فعلى �سبيل المث�ل‪ ،‬عندم� يدخل �س�ئحن� مطعم ً� ويعلم‬ ‫اأ�سح�به اأنه خليجي‪� ،‬ستكون ف�تورته م�س�عفة! وهذا ينطبق على‬ ‫الت�ك�سي وال�سكن والم�سرب و و اإلخ‪.‬‬ ‫وه��ذا ذكرني بعاقة الموؤ�س�س�ت التج�رية الكبيرة‪ ،‬ب��إدارة‬ ‫الم�ستري�ت في الدوائر الحكومية‪ .‬فقد حكى لي زميل درا�سة يعمل‬ ‫م�سوؤول في اإحدى الموؤ�س�س�ت الحكومية‪ ،‬اأنه ك�ن ذات مرة يعمل‬ ‫على تح�سين دائرته الحكومية ب�أث�ث مكتبي واأج�ه��زة و�سبك�ت‬ ‫ح��سوبية وم�ستلزم�ت مكتبية‪ ،‬ف��ذه��ب للموؤ�س�س�ت التج�رية‬ ‫المعروفة لمثل ه��ذه الأدوات واأخ��ذ الأ�سع�ر من ب���ب الف�سول!‬ ‫وك�أنه �سيدفع من جيبه‪ ،‬وبعد اأن ا�ستجلب منهم الفواتير عبر طلب‬ ‫ر�سمي من الموؤ�س�سة‪ ،‬اكت�سف اأن المب�لغ ج�ءت م�س�عفة! وطبع ً�‬ ‫العملية في النه�ية لبد اأن تمر عن طريق الم�ستري�ت والمن�ق�س�ت‬ ‫ح�سب الإجراءات الر�سمية‪ .‬تذكرت هذه الق�سة مع دخول مو�سم‬ ‫ال�س�ئح الخليجي‪ ،‬وم� يجده في بع�ض الدول العربية من م�س�عفة‬ ‫الف�تورة!‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫اإبداع امحتوى‪ ،‬ي الر�ضالة الإعاميّة‪ ،‬م يكن اأ�ضهل ما هو عليه الآن‪،‬‬ ‫فقد اأح ��دث النت�ضار الكبر للكام ��رات الرقمية وكام ��رات الفيديو عالية‬ ‫الو�ضوح‪ ،‬واإمكانيات الت�ضال ام�ضتمر بالإنرنت‪� ،‬ضلكي ًا ول�ضلكي ًا‪ ،‬ثورة‬ ‫ي امحت ��وى الرقم ��ي الذي يوف ��ره ام�ضتهلكون‪ ،‬اأو بالأح ��رى الذين كانوا‬ ‫حتى �ضنوات قريبة م�ضت «م�ضتهلك ��ن‪ ،‬متلقن» فقط! كما اأ�ضبح التدوين‬ ‫اأحد و�ضائل التعبر امبا�ضر عن الذات‪ ،‬فامدون يعر عن انطباعاته‪ ،‬وردود‬ ‫اأفعاله‪ ،‬ومار�س حريته ب�ضكل م�ضتقل عن اأي فرد اآخر‪ ،‬وي�ضتطيع اأن تكون‬ ‫له م�ضاحته وجاله اخا�س على الإنرنت‪ ،‬الذي ي�ضتطيع من خاله اأن يعر‬ ‫عن ما يدور بداخله من م�ضاعر واأحا�ضي�س‪ ،‬ومن اهتمامات واأولويات‪.‬‬ ‫وبالتاي اأ�ضبح للمدونات‪ ،‬وما اأتاحته من اأدوات تعبر جديدة‪ ،‬دور‬ ‫فع ��ال ي ام�ضاركة ال�ضيا�ضي ��ة غر الر�ضمية ما تتمتع به م ��ن ارتفاع �ضقف‬ ‫حري ��ة التعبر‪ ،‬وبالت ��اي تك�ضف عن الدور الذي مك ��ن اأن تلعبه امدونات‬ ‫للمواط ��ن العرب ��ي كو�ضيلة اإعامية يحت ��اج اإليها لتحقي ��ق حرية التعبر‪،‬‬ ‫باعتبارها و�ضيلة اإعاميه �ضعبية بن عدد كبر من اأفراد امجتمع‪ .‬واأ�ضحت‬ ‫امدون ��ات الي ��وم‪ ،‬مثل اأه ��م و�ضائل العم ��ل الإعامي اخاي م ��ن القيود‪،‬‬ ‫والو�ضيلة الأقرب للتعبر عن الراأي اأو الق�ضية دون رقيب اأو متابعات‪ ،‬كما‬ ‫اأنها اأ�ضبح ��ت مثل جزء ًا اأ�ضا�ضي ًا ي اح�ضول عل ��ى امعلومات والأخبار‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الوضوح والصراحة لمواجهة السلوكيات والعادات الدخيلة!‬ ‫هناك حقيق ��ة وا�ضح ��ة كو�ضوح ال�ضم� ��س‪ ،‬ا َأن‬ ‫امجتم ��ع ال�ضع ��ودي‪ ،‬جتمع عربي م�ضل ��م‪ ،‬جمعه‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د والقي ��م‪ ،‬والأخ ��اق العربي ��ة‬ ‫الإ�ضامية‪.‬‬ ‫وهن ��اك حقيقة‪ ،‬ا َأن ال�ضعب ال�ضعودي النبيل‪،‬‬ ‫هو‪� :‬ضعودي الهوية‪ ،‬عربي الأمة والقومية‪ ،‬اإ�ضامي‬ ‫الدي ��ن‪ ،‬اإن�ضاي الأفع ��ال والأق ��وال والأعمال‪ ،‬مهما‬ ‫حاول من يحاول تغري ��ب الإن�ضان ال�ضعودي‪ ،‬وذلك‬ ‫بتحويله اإى اآلة �ضم ��اء‪ ،‬اأو (جهاز روباد) �ضنع ي‬ ‫الولي ��ات امتحدة الأمريكي ��ة‪ ،‬اأو اأي دولة اأوروبية‪،‬‬ ‫ي ��ردد ويعيد (براج ��ه) كلما �ضغ ��ط اأحدهم على زر‬ ‫بقوله‪":‬اأنت �ضبيه الأمريكان ي كذا" اأو اأنت ثقافتك‬ ‫ثقاف ��ة اأوروبية متح�ض ��رة‪ ،‬تفعل ك ��ذا‪ ،‬وتلب�س كذا‪،‬‬ ‫وتوؤمن بكذا‪ ،‬وتتحدث بكذا!‬ ‫نح ��ن نتحدث هن ��ا عن بع�س اأف ��راد امجتمع‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬وع ��ن حاولة (تغريبه ��م) وينتابنا ذلك‬ ‫ال�ضع ��ور احزين اموؤم‪ ،‬عندما نق ��راأ بع�س الأخبار‬ ‫امدون ��ة (بالأحمر) العري�س‪ ،‬ع ��ن اأ�ضياء فعلها اأبناء‬ ‫اأو بن ��ات جتمعن ��ا النبي ��ل‪ ،‬م ��ن ت�ضرف ��ات ل تليق‬ ‫به ��م‪ ،‬وت�ضيء لهم ولغرهم من اأبناء وبنات وطنهم!‬ ‫ينتابن ��ا ذلك احزن والأ�ض ��ى والأم والندم‪ ،‬ونع�س‬ ‫على (اأ�ضبعنا) ونقول‪" :‬ل ل هذه اأ�ضياء دخيلة على‬

‫جتمعنا"! احقيقة يااإخ ��واي واأخواتي‬ ‫ُم ّرة‪ ،‬بل موؤم ��ة‪ ،‬والواقع �ضراب‪ ،‬وبن هذا‬ ‫وذاك (�ضاع ��ت الطا�ض ��ة) و (�ض ��اع الأمل)‬ ‫ي اأن نرى اأو م ِي ��ز بن (اخط الأبي�س)‬ ‫و (اخ ��ط الأ�ضود) بن ال�ضحيح واخطاأ‪،‬‬ ‫وب ��ن امقب ��ول وامرفو� ��س‪ ،‬ب ��ن الذك ��ر‬ ‫والأنث ��ى‪ .‬ي كل ي ��وم ي ��ا �ض ��ادة ي ��ا كرام‪،‬‬ ‫اأمعن حال واقعنا ي جتمعنا ال�ضعودي‪ ،‬وما اآلت‬ ‫اإليه حال ��ة بع�س اأف ��راده‪ ،‬اأحاول ت ��ارة اأبت�ضم‪ ،‬ولو‬ ‫مرة‪ ،‬واأحاول اأن اأغ�س الطرف‪ ،‬ولو للحظة‪ ،‬ولكنها‬ ‫احقيقة امُ ّرة‪ ،‬التي ل مفر منها‪ ،‬واأتذكر قول ال�ضاعر‪:‬‬ ‫�ضحكن ��ا وكان ال�ضح ��ك من ��ا �ضفاه ��ة وح ��ق‬ ‫لأ�ضحاب القريحة اأن يبكوا‬ ‫�ضحي ��ح م ��ن ق ��ال هرمن ��ا وهرم ��ت عزائمن ��ا‪،‬‬ ‫واأفكارن ��ا وطموحاتن ��ا‪ ،‬وحت ��ى عاداتن ��ا وتقاليدنا‬ ‫ولغتن ��ا‪ ،‬وحلت حله ��ا عزائ ��م واأف ��كار وطموحات‬ ‫وع ��ادات وتقالي ��د ولغ ��ات غربي ��ة! ماذا ل ��و تكاتفنا‬ ‫جميع� � ًا ي حارب ��ة التفرق ��ة العن�ضري ��ة والقبلي ��ة‬ ‫وامذهبي ��ة؟ "ا ّإن اأكرمك ��م عن ��د الله اأتقاك ��م"‪ .‬ماذا لو‬ ‫�ضلمنا من �ضيء‪ ،‬ل ن�ضلم من دوامة‪�( :‬ضكله ولد فقر)‬ ‫اأو (اأ�ضله مو من قبيلة معروفة) اأو (�ضوف لونه) اأو‬ ‫(باي ��ن عليه مادر�س ي اأمريكا اأو اأوروبا) اأو �ضوف‬

‫(ماب�ض ��ه غ ��ر (ك ��وول) اأي غ ��ر مائمة‪،‬‬ ‫اأو (باي ��ن اأن ��ه ينتمي اإى مذه ��ب رجعي)‪.‬‬ ‫كذل ��ك لن ن�ضلم من دوام ��ة (لي�س لديه باك‬ ‫بري ‪ -‬اأو اأي فون ‪ -‬اأو اأي باد) اأو (ليتكلم‬ ‫اإجليزي اأو فرن�ض ��ي اأو اأماي) اأو اأي لغة‬ ‫تدل على ثقافة وتطور الفرد! هكذا مع مزيد‬ ‫من الندم‪ ،‬اأ�ضبحنا نن ��دب حظنا امت�ضائم‪،‬‬ ‫ونعي�س هذه الدوام ��ات‪ ،‬التي كلما اأ�ضلحنا واحدة‪،‬‬ ‫خرج ��ت لن ��ا الثاني ��ة والعا�ض ��رة والأل ��ف‪ ،‬لاأ�ض ��ف‬ ‫ال�ضديد اأ�ضبحت ثقافة بع�ضنا (عدد اللغات الأجنبية‬ ‫الت ��ي يتحدثه ��ا) اأو (ت�ضريح ��ة �ضع ��ره اأو بنطلون ��ه‬ ‫امم ��زق على الركبة!) اأو نوعي ��ة (الأغاي الأمريكية‬ ‫والأوروبي ��ة التي ي�ضتمع لها) حت ��ى اأكاته تغرت!‬ ‫فه ��و ل يذهب اإى اأي مطع ��م �ضعودي اأو عربي حتى‬ ‫ليق ��ال عنه اإنه (رجعي ي اأكله) ناهيك عن ت�ضريحة‬ ‫�ضعره وبقية تفا�ضيل حياته! لاأ�ضف ال�ضديد‪ ،‬حول‬ ‫بع� ��س �ضبابن ��ا اإى اآلت ت ��دار بالرم ��وت كن ��رول‪،‬‬ ‫واأ�ضيب ��وا بعقد نف�ضية‪ ،‬يفعلون ما مليه عليهم هذه‬ ‫العقد النف�ضية‪ ،‬بتقليد الغرب والأمريكين‪ ،‬حتى ي‬ ‫الأعم ��ال ال�ضيئة والعي ��وب والأخط ��اء! فمثا هناك‬ ‫من ت�ضبّه من الن�ض ��اء بالرجال(البويات) ومن ت�ضبّه‬ ‫م ��ن الرجال بالن�ضاء (اجن� ��س الثالث) ي ماب�ضهم‬

‫ومظهره ��م وم�ضيته ��م وكامهم‪...‬ال ��خ‪ .‬لع ��ن الل ��ه‬ ‫الرا�ض ��ي وامرت�ضي‪ ،‬ولع ��ن الله متعاط ��ي امخدرات‬ ‫وام�ضك ��رات‪ ،‬ولعن الله الوا�ضم ��ات وام�ضتو�ضمات‪،‬‬ ‫ولعن الله من لعن واأ�ضاء لوالديه‪ ،‬ولعن الله ال�ضارق‪،‬‬ ‫واآكل الربا‪ ،‬ولعن الله الف�ضاد والفا�ضدين‪ ،‬ولعن الله‬ ‫من تنك ��ر لدينه ووطن ��ه و�ضعبه وولة اأم ��ره‪ .‬هكذا‬ ‫يب � ّ�ن لنا ديننا‪ .‬كل تل ��ك الأعمال ه ��ي اأعمال حرمة‬ ‫عن ��د الله‪ ،‬ومنوع ��ة بالقانون ال ��دوي‪ ،‬ومرفو�ضة‬ ‫بالأخاق الإ�ضامية‪ ،‬والفط ��رة الإن�ضانية ال�ضليمة‪،‬‬ ‫وه ��ي دخيل ��ة عل ��ى جتمعن ��ا‪ ،‬ومرفو�ض ��ة ي دول‬ ‫كث ��رة من الع ��ام‪ ،‬ومن وق ��ع فيها وقع علي ��ه اللعن‬ ‫والط ��رد من رحمة الله والعي ��اذ بالله! وهناك عادات‬ ‫�ضيئة اأخرى ظهرت موؤخر ًا ي جتمعنا ال�ضعودي‪،‬‬ ‫مثل � لاأ�ضف � (اأدهن ال�ضر) ع�ضان ت�ضر الأمور‪ ،‬اأي‬ ‫(الر�ضوة)! كذلك ال�ضرقة واغت�ضاب اأموال الآخرين‪،‬‬ ‫كذلك �ض ��رب اخمور وتعاط ��ي امخ ��درات‪ ،‬والكثر‬ ‫الكثر‪� .‬ضادتي‪ ،‬ر�ضالتي لك ��م جميع ًا‪ :‬ا�ضتفيدوا من‬ ‫ع ��ادات وتقالي ��د الآخري ��ن الإيجابية‪ ،‬اأ ّم ��ا ال�ضلبية‪،‬‬ ‫فادفنوه ��ا ي اأعم ��اق امحيطات‪ ،‬لتعي�ض ��وا �ضعداء‪،‬‬ ‫مرفوعي الراأ�س‪.‬‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫تزايد العمالة وسماسرة التأشيرات وبرنامج نطاقات!‬ ‫م ��ا زال ��ت الأع ��داد الهائل ��ة‪ ،‬للعمال ��ة الوافدة‪،‬‬ ‫ي ازدي ��اد‪ ،‬الأمر ال ��ذي يثر التعج ��ب وال�ضوؤال‪:‬‬ ‫اأي ��ن برنام ��ج نطاق ��ات ال ��ذي ب ��داأت وزارة العم ��ل‬ ‫تطبيقه ي مواجهة ه ��ذه الظاهرة؟ نحن هنا ل�ضنا‬ ‫مت�ضي ��دي اأخط ��اء‪ ،‬ولك ��ن الأم ��ر �ض ��د انتباه ��ي‪،‬‬ ‫فرنامج نطاقات‪ ،‬يعتر خطوة جبارة نحو التقليل‬ ‫والتجفي ��ف امت ��درج لهذه العمالة‪ ،‬لك ��ن يعاب على‬ ‫ه ��ذا الرنامج اأن ��ه م يجعل مايوازي ��ه ي امقابل‪،‬‬ ‫فا تزال التاأ�ضرات ي تزايد كبر! ومن اإيجابيات‬ ‫نطاق ��ات‪ ،‬اأ ّنه رفع ن�ضب ��ة ال�ضعودة‪ ،‬وجعلها تقتحم‬ ‫اموؤ�ض�ضات‪ ،‬الكب ��رة وال�ضغ ��رة‪ ،‬وي اأي ن�ضاط‬ ‫جاري‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬ف� �اإن امر�ضوم املك ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫اأق ��ر بتاأني ��ث امح ��ات الن�ضائي ��ة‪ ،‬لي ��زال جهول‬

‫التطبيق ي كث ��ر من امناطق‪ ،‬علم ًا باأنه‬ ‫م تطبيقه ي عدة مدن رئي�ضة‪ ،‬ول اأدري‬ ‫م ��اذا يت ��م تطبيق ��ه ي م ��دن دون اأخرى!‬ ‫هل هو �ضع ��ف اإداري ي وزراة العمل؟!‬ ‫هناك عدة حاور رئي�ضة حول ال�ضعودة‪،‬‬ ‫�ض ��واء ي برنام ��ج نطاق ��ات‪ ،‬اأو تاأني ��ث‬ ‫امح ��ات الن�ضائيّة‪ ،‬فمازالت لدينا العديد‬ ‫م ��ن الفجوات الكبرة‪ ،‬الت ��ي يتوجب علينا �ضدها‪،‬‬ ‫لتنفيذ تلك القرارات و تطبيقها على اأر�س الواقع‪،‬‬ ‫ما يجع ��ل للقرارات اأ�ض�س تبنى وتطبق عليها! قد‬ ‫ن�ض� �األ‪ :‬اأين تذهب تلك العمالة التي كانت موجودة‬ ‫ي الأ�ض ��واق وامح ��ات الن�ضائي ��ة بع ��د التاأنيث؟‬ ‫اإى اأي ��ن �ضتذهب؟ ه ��ل الأمر م يعد من اخت�ضا�س‬ ‫وزراة العم ��ل؟ هن ��اك �ضاحي ��ات وم�ضوؤولي ��ات‬

‫متع ��ددة ومكمل ��ة لبع� ��س‪ ،‬ب ��ن الدوائر‬ ‫احكومية‪ ،‬ولكن علينا اأن جد لها ج�ضر ًا‬ ‫متما�ض ��ك ًا من التوا�ض ��ل‪ ،‬باإ�ضراف جهات‬ ‫رقابي ��ة تتوى الرقاب ��ة والتحقيق‪ .‬هناك‬ ‫م�ضكلة ت�ضرب العمالة‪ ،‬وماله من �ضلبيات‬ ‫كثرة‪ ،‬لتنقلها من عمل لآخر‪ ،‬وهذا يجعل‬ ‫اأبواب ًا مفتوحة م�ض ��اكل عدة كنا ي غنى‬ ‫عنها! فا تزال ال�ضكوى زائدة‪ ،‬وام�ضاكل متزايدة‪،‬‬ ‫مابن جرائم عدة‪ ،‬واإ�ضكاليات عدة‪ .‬ا ّإن اإن�ضاء اإدارة‬ ‫علي ��ا‪ ،‬تتوى �ض� �وؤون العمالة ومتابعته ��م‪ ،‬هو اأمر‬ ‫جي ��د‪ ،‬يكف ��ل للجميع احق ��وق‪� ،‬ض ��واء امواطن اأو‬ ‫امقيم نف�ض ��ه‪ .‬ا ّإن ال ��دور الذي تولي ��ه وزارة العمل‬ ‫له ��و جهد جب ��ار ت�ضك ��ر عليه‪ ،‬وه ��ذا ل يعن ��ي اأننا‬ ‫فق ��ط ن ��رى ال�ضلبيات‪ ،‬ب ��ل نقول‪ :‬لاإيجابي ��ات اأثر‬

‫وا�ضح وكبر‪ .‬ولكن «جار التاأ�ضرات» هم اأ�ضا�س‬ ‫ام�ضكل ��ة‪ ،‬وانت�ضاره ��ا! وهوؤلء ه ��م الذين تكد�ضت‬ ‫به ��م العمال ��ة‪ ،‬وجعلوا له ��ا انت�ض ��ارا ع�ضوائيا ي‬ ‫�ضوق العمل‪ ،‬وهذا يعتر اخراق وا�ضح لاأنظمة‬ ‫والتعليمات التي لي�س من ال�ضهل انتهاكها‪.‬‬ ‫ا ّإن انت�ضار هوؤلء ال�ضما�ضرة‪ ،‬هو موؤ�ضر موؤم‬ ‫وخ � ٍ�ز لنا كمواطنن‪ ،‬وكاأنه لي� ��س لنا اأي يد فاعلة‬ ‫ي بناء هذا البلد الكرم الوي‪ .‬اأكرر ل�ضت مت�ضيد‬ ‫اأخطاء‪ ،‬ولكنني كمواطن يعي ماعليه من م�ضوؤولية‬ ‫وطنية جاه دينه ووطنه‪ ،‬يلجاأ للن�ضح والتب�ضر‬ ‫بالأخط ��اء‪ ،‬وك�ضفها لإ�ضاحه ��ا‪ ،‬اأو تفاديها‪ ،‬فنحن‬ ‫نكمِل بع�ضنا بع�ض ًا‪.‬‬ ‫منيس محمد القحطاني‬

‫مائكة في أفغانستان ومائكة في سوريا!‬ ‫ي الثمانينات من الق ��رن اما�ضي‪ ،‬خرج علينا علينا‪ ،‬يوؤكدون روؤية امائكة ي �ضوريا‪.‬‬ ‫ل اأع ��رف حت ��ى الآن م ��اذا يري ��دون‬ ‫اأنا� ��س يدع ��ون اأنه ��م �ضاهدوا ب� �اأم اأعينه ��م مائكة‬ ‫ح ��ارب اإى جانبه ��م ي اأفغان�ضت ��ان‪ ،‬بحيث يرمي ل�ضبابن ��ا؟! ه ��ل يريدون ت�ضدي ��ق كذبتهم‬ ‫امجاه ��د اآن ��ذاك احج ��ر‪ ،‬ث ��م يتح ��ول ه ��ذا احجر اجديدة‪ ،‬والذهاب للجهاد ي �ضوريا؟ اأم‬ ‫اإى قنبل ��ة‪ ،‬وتنفجر الدباب ��ة الرو�ضية‪ ،‬حتى و�ضل يريدون الزج بهوؤلء ال�ضباب مثلما ح�ضل‬ ‫بالبع�س اأن يت�ضدر منابر �ضلوات اجمعة‪ ،‬ويوؤكد باما�ضي؟ لكن اأين �ضينتهي بهم الأمر بعد‬ ‫اأنه �ضاهد امائكة ي جبال تورا بورا‪ ،‬ومن يعار�س ذلك؟ ي �ضجون غوانتناموا الإيرانية؟ اأم ال�ضجون‬ ‫ذلك ال�ضي ��خ‪ ،‬رما يقع ي م�ضيبة! حت ��ى ا ّإن بع�س الرو�ضي ��ة ه ��ذه ام ��رة؟ ل ن�ضم ��ع م ��ن يطل ��ق ه ��ذه‬ ‫�ضبابن ��ا ذهبوا للجه ��اد‪ ،‬ولكن انتهى به ��م الأمر ي الإ�ضاع ��ات غر الذين كان ��وا ي ال�ضابق اإى جانب‬ ‫غوانتنام ��وا‪ ،‬بعد اأن حول هذا اجهاد اإى اإرهاب! القاع ��دة‪ ،‬والذين بدلوا جلوده ��م بعد احادي ع�ضر‬ ‫ولكن اليوم يعيد التاري ��خ نف�ضه‪ ،‬ي القرن الواحد م ��ن �ضبتمر‪ ،‬ولكن يبدوا الي ��وم‪ ،‬اأن حنن القاعدة‬ ‫والع�ضرين‪ ،‬خا�ضة عندما ن�ضاهد بع�س امح�ضوبن مازال يخيم على تفكرهم‪ ،‬ويهدفون من هذا القول‬

‫اإننا هنا‪ ،‬ومازلنا‪ ،‬ول اأ�ضتغرب غد ًا يخرج‬ ‫علينا اأحده ��م‪ ،‬ويزعم اأن ��ه �ضاهد امائكة‬ ‫ي اليمن اإى جانب مرتع القاعدة‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكون ام�ضهد قد اكتمل‪.‬‬ ‫نظ ��ام الأ�ضد �ضوف ينته ��ي‪ ،‬دون اأن‬ ‫ن�ضع كذب ��ة جديدة‪ ،‬ونغ ��رر باأبنائنا‪ ،‬ول‬ ‫ن ��زج بفلذات اأكبادنا‪ ،‬ونحن نعرف النتيجة م�ضبق ًا‪،‬‬ ‫ول نعي ��د لأنف�ضنا جدي ��د الإرهاب‪ ،‬بعدما تخل�ضنا‬ ‫من ��ه باأعجوبة‪ ،‬وبذل ��ت وزارة الداخلية � م�ضكورة �‬ ‫كل جهدها كي تعيد امغ ��رر بهم اإى الوطن‪ ،‬ومازال‬ ‫الع ��ام يتذكر م ��اذا فع ��ل اأبناوؤن ��ا‪ ،‬وم ��ا جلبوه من‬ ‫ك ��وارث للوط ��ن! لاأ�ض ��ف مازلنا ندف ��ع ثمنها حتى‬

‫الي ��وم‪ ،‬لكن من ام�ضتفيد من كل هذا؟ وماذا يكررون‬ ‫كذبتهم للمرة الثانية؟ هل ام�ضتهدف اجيل اجديد‬ ‫ال ��ذي ل يع ��رف الإره ��اب؟ اأم اله ��دف �ض ��ي اآخ ��ر ل‬ ‫نعرف ��ه؟! واأت�ض ��اءل م ��اذا ل يحاك ��م م ��ن اأطلق هذه‬ ‫الإ�ضاع ��ات واأراد بذل ��ك ه ��دم تفكر �ضبابن ��ا؟ وماذا‬ ‫يطلق له العنان؟ هذه الإ�ضاعات خطرة‪ ،‬وقد تدخل‬ ‫تفكر الكثر من �ضبابنا‪ ،‬خا�ضة اجيل اجديد‪ ،‬لكن‬ ‫م ��ن يدفع ثمن هذا التغرير؟ واأجزم اأن من اأطلقها ل‬ ‫يريد مملكتنا احبيب ��ة خر ًا‪ ،‬بقدر ما يبحث لنف�ضه‬ ‫عن مكانة‪.‬‬ ‫سعود الفوزان‬

‫المدونات الخليج ّية واإشباعات المتحققة منها‪ ..‬دراسات يجب إنجازها‬

‫اجادة اأو اخفيفة‪ .‬بالإ�ضافة اإى اأن التدوين اأ�ضبح و�ضيلة �ضعبية بن عدد‬ ‫كبر من الأفراد امتحم�ضن له ��ذه الو�ضيلة اجديدة ي امنازل اأو امكاتب‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأهمي ��ة امدونات الكب ��رة‪ ،‬وخطورة دوره ��ا حالي ًا ��م�ضتقب � ً�ا‪ ،‬فا ّإن‬ ‫الدرا�ض ��ات العربي ��ة التي تناول ��ت درا�ضتها‪ ،‬تعد حدودة ج ��د ًا‪ ،‬وم حظ‬ ‫امجتمع ��ات اخليجي ��ة بدرا�ضات متعمق ��ة بخ�ضو�س الظاه ��رة اجديدة‪،‬‬ ‫ن�ضي ��ف اإى ذلك اأن ام�ضم ��ون ال�ضيا�ضي للمدون ��ات م يحظ على م�ضتوى‬ ‫الدرا�ضات العربية بدرا�ضات م�ضتقلة‪ .‬وانطاق ًا من هذا امبداأ‪ ،‬قررت موؤخر ًا‬ ‫اإج ��راء درا�ضة‪ ،‬ب�ضفتي اأحد امتخ�ض�ضن ي هذا امجال‪ ،‬تعتمد على منهج‬ ‫ام�ض ��ح الو�ضف ��ي (‪ )Descriptive Survey‬وذلك م�ضح عينة جمهور‬ ‫م ��ن امدونات الإلكروني ��ة‪ ،‬كان قوامها ‪ 250‬مفردة م ��ن ال�ضباب اجامعي‬ ‫ال�ضع ��ودي‪ ،‬حيث اإن ��ه من امتوقع اأن يكون ��وا الأكر تفاعلي ��ة وتاأثر ًا بهذه‬ ‫امدونات ومواقعها‪ ،‬وللح�ضول على و�ضف دقيق للم�ضكلة‪ ،‬والتاأكد من جمع‬ ‫البيانات ال�ضرورية وحليلها باأكر درجة مكنة من الدقة‪ ،‬بهدف ت�ضنيفها‬ ‫وتبويبه ��ا تبويب� � ًا �ضام � ً�ا‪ ،‬وحاولة حليله ��ا وتف�ضره ��ا‪ ،‬وا�ضتخا�س‬ ‫النتائ ��ج‪ ،‬وبناء التعميم ��ات التي مكن اأن تبنى عليه ��ا افرا�ضات جديدة‪.‬‬ ‫وج ��اءت النتائ ��ج العام ��ة للدرا�ضة كم ��ا كان متوقعا م�ضبقا وه ��ي كالتاي‪:‬‬ ‫اإن اجمه ��ور ي�ض ��ارك بفاعلية ي عملية الت�ض ��ال اجماهري‪ ،‬وي�ضتخدم‬

‫و�ضائل الت�ضال لتحقيق اأهداف مق�ض ��ودة‪ ،‬تلبي توقعاته‪ ،‬وهو ما اأثبتته‬ ‫النتائج بارتفاع ن�ضبة التف�ضيل للمدونات ال�ضعودية‪ ،‬تلتها امدونات التابعة‬ ‫للدول العربية الأخرى‪ ،‬ما يت�ضق مع ارتفاع درجة الهتمام ما يتعلق من‬ ‫ي�ضرك ي وحدة ام�ضر‪ ،‬اأو من يوؤثر عليه بقوة‪.‬‬ ‫اإن ا�ضتخ ��دام امدون ��ات كم�ضمون ات�ضاي اأو اإعام ��ي‪ ،‬اأقرت الن�ضبة‬ ‫الأكر من امفردات من العينة‪ ،‬ب�ضاحيته وباإ�ضافة ارتفاع ن�ضبة الإناث عن‬ ‫الذكور ي هذا امحك يتبن اأن الفروق الفردية‪ ،‬وتنوع احاجات باختاف‬ ‫الأف ��راد م�ضاألة �ضحيحة‪ .‬اإن اجمهور هو الذي يختار الر�ضائل وام�ضمون‬ ‫ال ��ذي ي�ضب ��ع حاجت ��ه‪ ،‬فالأفراد ه ��م الذين ي�ضتخدم ��ون و�ضائ ��ل الت�ضال‪،‬‬ ‫ولي�ضت و�ضائل الت�ضال هي التي ت�ضتخدم الأفراد‪ ،‬اأي اأن اجمهور امتلقي‬ ‫ه ��و �ضاحب امب ��ادرة ي التعر� ��س‪ .‬اإن اأفراد اجمه ��ور ي�ضتطيعون دائما‬ ‫حدي ��د حاجاتهم ودوافعه ��م (النف�ضية والجتماعي ��ة) وبالتاي يختارون‬ ‫الو�ضائل التي ت�ضبع احاجات‪ .‬اإن على راأ�س الإ�ضباعات‪ ،‬معرفة امعلومات‪،‬‬ ‫ث ��م تاه ��ا �ضلوك الن�ض ��ح لاآخري ��ن‪ ،‬وتاأتي بع ��د ذلك لتح�ض ��ن امكانة‪ ،‬ثم‬ ‫الت�ضلي ��ة‪ ،‬وجميعها تكمن وراءها دوافع نف�ضية واجتماعية كما يت�ضح‪ .‬ا ّإن‬ ‫رغب ��ات اجمهور امتلقي للر�ضائل الإعامية‪ ،‬متع ��ددة‪ ،‬والإعام ل يلبي اإل‬ ‫بع�ضا منها‪ ،‬فقد ثبتت �ضحته‪ ،‬حيث اأبرزت ن�ضبة معترة من امفردات عدم‬

‫رغبتهم ي ا�ضتخدام ام�ضمون ال�ضيا�ضي بامدونات‪ ،‬على الرغم من اإقبالهم‬ ‫عل ��ى ا�ضتخ ��دام امدونات ي اإط ��ار م�ضامن اأخ ��رى‪ .‬اإن امدون ��ات وفرت‪،‬‬ ‫وب�ضكل غر معتاد‪ ،‬م�ضاحة من احرية للمراأة‪ ،‬للتعبر عن ختلف الهموم‬ ‫الت ��ي تعاي منها حيث تع ��ددت الأعمال ال�ضعرية والكتاب ��ات التي تنم عن‬ ‫نزع ��ة للتحرر من ختلف القيود الت ��ي تعاي منها امراأة وي جتمع يتهم‬ ‫دائم ًا بالتحيز �ضد امراأة‪ ،‬واأن ال�ضبب الرئي�ضي لذلك هو رغبتهن ي البوح‬ ‫اأو (الف�ضف�ضة) لتجاهل امجتمع والأ�ضرة لهن وما يعانينه‪.‬‬ ‫اإذ ًا حاولة الك�ضف عن معدل ال�ضتخدام والعتماد على تلك الأ�ضكال‪،‬‬ ‫والدواف ��ع احقيقية وراء ا�ضتخ ��دام هذا النمط؟ وفي ��م ي�ضتخدم؟ وما هي‬ ‫الإ�ضباعات امتحققة م ��ن ذلك ال�ضتخدام؟ ومعرفة اأ�ضباب جاح هذا النوع‬ ‫م ��ن الأدوات؟ رغ ��م وج ��ود و�ضائل اإعام اأخ ��رى مكن اأن توف ��ر التفاعلية‬ ‫م�ضمونه ��ا؟ وكذلك الوقوف عل ��ى الأ�ضباب والدوافع الت ��ي جعلت ال�ضباب‬ ‫يقبل على متابعة امدونات؟ والوقوف على دور مواقع امدونات ي حقيق‬ ‫حري ��ة التعبر‪ .‬اإ ّن ��ه مطلب �ضروري يج ��ب اللتفات اإلي ��ه ودرا�ضته ب�ضكل‬ ‫اأعمق‪.‬‬ ‫أسامة غازي المدني‬

‫� اأ�ضتاذ الإعام اجديد ام�ضاعد بجامعة اأم القرى‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻳﻮﻥ ﻳﻔﺘﺤﻮﻥ ﻣﻠﻔﺎﺕ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺍﻟﻤﻮﻗﻮﻓﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﻫﻦ ﻭﺍﻟﺸﻴﻜﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻓﻴﺔ ﻣﻊ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬                                                                                                  %10                                                        

‫ﻳﻐﻄﻲ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﻭﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻭﺗﻮﺣﻴﺪ ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ ﺑﺪﺀ ﺗﻄﺒﻴﻖ »ﻛﻮﺩ« ﺗﺤﻠﻴﺔ‬:| ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﻟـ‬ ‫ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﻌﺪ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﻩ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻱ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬                                                                              

‫ ﻭﺗﺴﺎﺀﻝ ﻋﻦ ﻣﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬..‫ﺍﻧﺘﻘﺪ ﻗﺮﺍﺭ ﻭﻗﻒ ﺯﺭﺍﻋﺔ ﺍﻟﻘﻤﺢ‬

‫ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﹸﻣﻬﺪﺩﺓ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎﺕ‬







              

         

                                                        

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻀﺦ ﻭﺩﻳﻌﺔ ﺑﻤﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺷﺮﺍﻳﻴﻦ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ‬ 500        250                 



                                           

           

(‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ )ﻛﻠﻔﺔ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﺔ‬  2012 2011%5.3 %0.8%9.2 %0.3%2.9



                 2007                               

                                             

                                  %30                

‫ ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻟﻠﻤﺆﺷﺮﺍﺕ‬..‫ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺗﻬﺒﻂ ﺑﺒﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ‬     16.7       %0.27   1.15     432.7     785%0.35  2.79        276.11    16581    177       65 ���    84

        0.33    5014.9%

         

 





                                

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺪﺷﻦ ﻋﺼﺮ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﻣﺸﺘﻘﺎﺗﻪ‬          %5   2003        2.4  2010 2010                                                           





                              1.2         2017  

                                       

                                                                       


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫عين المستهلك‬

‫جمعيات تطوعية‬ ‫للمستهلك‬ ‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫ان�ط�ل�ق��ت دع� ��وات ك�ث�ي��رة وم �ت �ع��ددة ع�ل��ى ��ص�ب�ك��ات ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫ااجتماعي مطالبة باإن�صاء جمعيات �صعبية تطوعية لحماية الم�صتهلك‬ ‫تقوم من خالها هذه الجمعيات بدور الرقابة والماحظة والر�صد‬ ‫من اأع�صائها المتطوعين (مجانا) على ما تحفل به اأ�صواقنا من �صلع‬ ‫مغ�صو�صة اأو رديئة و�صوء �صيانة اأو توفير قطع الغيار اأو ما يتعر�ض‬ ‫ل��ه الم�صتهلك م��ن �صلوكيات يومية م��ن ال�ت� ّ�ج��ار كالتظليل والغ�ض‬ ‫والتطفيف وتوثيقها بالدليل (��ص��ورة اأو وثيقة) ورفعها للجهات‬ ‫المعنية‪.‬‬ ‫لقد جاءت هذه الدعوات من الم�صتائين من و�صع وواقع جمعية‬ ‫حماية الم�صتهلك الحالي بعد اأكثر من خم�ض �صنوات منذ اإن�صائها‬ ‫والتي انحرفت كثيرا عن م�صارها باإطاقها الوعود الوهمية لفعاليات‬ ‫وم�صروعات على الورق فقط مما اأفقدها جزءا كبيرا من الم�صداقية‬ ‫تجاه الم�صتهلكين‪ ،‬ناهيك عن ع��دم وج��ود اأي اأث��ر لحماية وخدمة‬ ‫الم�صتهلك فعلي ًا على اأر�ض الواقع‪.‬‬ ‫اإن فكرة اإيجاد جمعيات �صعبية متعددة في كل منطقة اأو مدينة‬ ‫كبرى في المملكة اأم��ر مطلوب بل وحتمي‪� ،‬صريطة اأن تكون هذه‬ ‫الجمعيات للمتطوعين فقط في مجال ر�صد الممار�صات التي يواجهها‬ ‫الم�صتهلك ورفعها ومتابعة ما يتم ب�صاأنها ل��دى الجهة المخت�صة‪،‬‬ ‫واأن تكون مكاتب هذه الجمعيات �صمن مقار المجال�ض البلدية في‬ ‫المناطق‪.‬‬ ‫اإن بع�ض الدول العربية من حولنا كم�صر مثا التي يوجد بها‬ ‫اأكثر من اأربعين جمعية للم�صتهلك موزعة بين المدن والمحافظات‬ ‫الم�صرية والتي تقع كلها تحت مظلة جهاز حماية الم�صتهلك الر�صمي‬ ‫لها الكثير من ااإيجابيات في متابعة اأح��وال ال�صوق اا�صتهاكي‪،‬‬ ‫مما جعل الممار�صات ال�صلبية على الم�صتهلك اأق��ل قيا�صا بالدول‬ ‫المجاورة‪.‬‬ ‫اأجزم باأن كثيرا منا لديه الرغبة في التطوع في مجاات عديدة‬ ‫وخا�صة فيما يتعلق بالم�صتهلك في وقت تنوعت فيه و�صائل اات�صال‬ ‫الم�صاندة م��ن كلمة و��ص��وت و��ص��ورة للتوثيق‪ ...‬فقط ينتظر فتح‬ ‫المجال‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫الخطوط البريطانية تفوز بجائزة «أفضل‬ ‫شركة طيران أوروبية في الشرق اأوسط»‬

‫«بوبا» تضيف ‪ 255‬طفا في ُدور‬ ‫الحضانة تحت مظلة التأمين الصحي المجاني‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫و ّقعت بوبا العربية‪ ،‬ال�ص ��ركة امتخ�ص�صة‬ ‫الأوى ي التاأم ��ن ال�ص ��حي بامملك ��ة‪ ،‬اتفاقية‬ ‫م ��ع دار اح�ص ��انة لاأيت ��ام‪ ،‬بفروعه ��ا الثاثة‪،‬‬ ‫اثن ��ن منهم ��ا ي مدين ��ة الريا� ��ض والثالث ي‬ ‫مدينة الدمام و ذلك ي اإطار موا�ص ��لتها تطوير‬ ‫برناجها للم�ص� �وؤولية الجتماعي ��ة الذي تقدم‬ ‫من خال ��ه التاأم ��ن ال�ص ��حي امج ��اي لاأيتام‬ ‫الذين ترعاهم الدورام�ص ��جلة بوزارة ال�صوؤون‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫ومن اأجل �ص ��م ‪ 94‬يتيم ًا جدي ��د ًا لرنامج‬ ‫التاأمن ال�ص ��حي‪ ،‬و َق ��ع التفاقي ��ة الأخرة ي‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬امهند� ��ض ل� �وؤي ناظر‪ ،‬رئي� ��ض جل�ض‬ ‫اإدارة �ص ��ركة بوب ��ا العربي ��ة مع ال�ص ��يدة لطيفة‬ ‫التميم ��ي‪ ،‬مدير مكتب الإ�ص ��راف الن�ص ��ائي ي‬ ‫امنطقة ال�صرقية‪.‬‬ ‫وبينم ��ا ق ��ام ال�ص ��يد ط ��ل ناظ ��ر‪ ،‬الرئي�ض‬ ‫التنفيذي لل�صركة‪ ،‬بتوقيع التفاقية مع ال�صيدة‬ ‫لطيفة اأبو نيان‪ ،‬مديرة مكتب الإ�صراف الن�صائي‬ ‫ي مدين ��ة الريا�ض‪ ،‬التي �ص ��يغطي من خالها‬ ‫الرنامج ‪ 66‬يتيم ًا ي فرع دار اح�صانة الواقع‬ ‫ي (الدرعية)‪ ،‬و‪ 95‬يتيم ًا ي فرع (الربوة) ي‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار رئي�ض جل�ض اإدارة بوبا العربية‪،‬‬

‫دور اح�صانة ي الريا�ض‬

‫امهند� ��ض ل� �وؤي ناظ ��ر‪ ،‬و�ص ��احب مب ��ادرة هذا‬ ‫الرنامج للم�ص� �وؤولية الجتماعية‪ ،‬اإى اأنه «من‬ ‫خال التفاقية اجديدة‪ ،‬و�ص ��عت بوبا ��لعربية‬ ‫برناجها لي�ص ��مل ‪ 255‬طف ًا جدي ��د ًا‪ ،‬ليتجاوز‬ ‫اإجماي عدد الأيتام ام�صمولن به ‪ 900‬يتيم ي‬ ‫ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف ناظر «اأمامنا الكثر لنحققه بعد‬

‫(ال�صرق)‬

‫حتى ن�صل لهدفنا ي تاأمن ‪ 3000‬طفل م�صجل‬ ‫ي وزارة ال�صوؤون الجتماعية‪ ،‬لكننا �صعيدون‬ ‫م ��ا حققن ��اه بف�ص ��ل الل ��ه وتوفيقه ي ال�ص ��نة‬ ‫الأوى للرنامج‪ ،‬ول نزال م�صي بخطى واثقة‬ ‫وثابتة ومدرو�صة نحو هدفنا‪ ،‬لن�صمن اأن ينال‬ ‫الأطفال اأف�ص ��ل م�ص ��توى من الرعاية ال�صحية‬ ‫متى احتاجوا اإليها‪».‬‬

‫اخطوط الريطانية تثبت نف�صها ي ال�صرق ااأو�صط‬

‫(ال�صرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأبرم ��ت �ص ��ركة كرناف لا�ص ��تثمار والتق�ص ��يط اتفاقي ��ة مويل مع‬ ‫البنك ال�ص ��عودي الهولندي‪ ،‬بغر�ض اح�ص ��ول على ت�ص ��هيات مويلية‬ ‫بالبيع الآجل‪ ،‬بقيمة ‪ 150‬مليون ريال‪ ،‬وذلك لغايات تو�صع «كرناف» ي‬ ‫اأن�صطتها التمويلية اموجهة مختلف القطاعات‪.‬‬ ‫مر الع�صو امنتدب‬ ‫وقام بالتوقيع على التفاقية‪ ،‬اأحمد بن را�صد الأُ ّ‬ ‫والرئي�ض التنفيذي ل�ص ��ركة كرناف لا�صتثمار والتق�صيط‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫باجنيد امدير الإقليمي للخدمات ام�صرفية لل�صركات ي امنطقة الو�صطى‬ ‫أمر عقب توقيع التفاقية‪،‬‬ ‫مث ًا عن البنك ال�صعودي الهولندي‪ .‬وقال ال ّ‬ ‫اإن هذا التمويل �ص ��يدعم قدرة �صركة «كرناف» على تعزيز نطاق اأن�صطتها‬ ‫التمويلي ��ة وال�ص ��تثمارية‪ ،‬اموجه ��ة خدم ��ة قطاع وا�ص ��ع من �ص ��ركات‬ ‫ومن�ص� �اآت القطاع اخا�ض‪ ،‬و�صي�صاهم ي تلبية متطلبات عماء ال�صركة‬ ‫ي اح�ص ��ول عل ��ى خي ��ارات مويلي ��ة‪ ،‬تتواف ��ق وتطلعاته ��م لتطوي ��ر‬ ‫اأن�ص ��طتهم وتو�ص ��يع قاعدة اأعمالهم‪ ،‬ل �ص ��يما ي ظل ما ت�ص ��هده ال�صوق‬ ‫مو ي الأعمال وجاذبية ي ال�صتثمارات‪.‬‬ ‫امحلية من ٍ‬ ‫ُ‬ ‫مر عن �ص ��عادته بالتو�ص ��ل اإى ه ��ذه التفاقية مع البنك‬ ‫واأعرب الأ ّ‬ ‫ال�صعودي الهولندي وعلى ما يقدّمه من حلول مويلية لتلبية الحتياجات‬ ‫الإ�ص ��راتيجية لل�ص ��ركة‪ ،‬وعلى نحو يعك�ض ثقة اموؤ�ص�ص ��ات ام�ص ��رفية‬ ‫والتو�صع‬ ‫متانة امركز اماي ل�صركة «كرناف» وكفاءة ن�صاطها الت�صغيلي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫امتنامي لقاعدة اأعمالها ي ال�ص ��وق امحلية‪ .‬م ��ن جانبه اأ َكد عبدالرحمن‬ ‫باجني ��د‪ ،‬حر�ض البنك ال�ص ��عودي الهولندي عل ��ى توفر حلول مويلية‬ ‫متوافقة مع ال�ص ��ريعة الإ�ص ��امية لتلبية الحتياجات امتزايدة لل�صركات‬ ‫التو�ص ��ع باأن�ص ��طتها‪ ،‬ل �صيما واأن �صركة‬ ‫الوطنية وحقيق تطلعاتها ي ُ‬ ‫كرناف لا�صتثمار والتق�صيط تتمتع بروؤية اإ�صراتيجية للنمو باأعمالها‪،‬‬ ‫وتعزيز ًا متوا�ص ًا لقدراتها التناف�صية ي ال�صوق امحلية‪.‬‬

‫«مكارم للضيافة» تشارك في ملتقى السفر العربي بدبي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��اركت جموعة مكارم لل�ص ��يافة‪ ،‬اإحدى‬ ‫جموعات ال�صركة ال�صعودية للفنادق وامناطق‬ ‫ال�ص ��ياحية (�ص ��راكو)‪ ،‬ب�ص ��وق ال�ص ��فر العربي‬ ‫‪ ،2012‬ال ��ذي اأقيم اأخ ��ر ًا ي مركز دبي الدوي‬ ‫للموؤمرات وامعار�ض بدولة الإمارات امتحدة‪،‬‬ ‫وق ��د �ص ��هد جن ��اح جموع ��ة م ��كارم لل�ص ��يافة‬ ‫اإقب ��ا ًل كبر ًا م ��ن الزوار والعديد من ال�ص ��ركات‬ ‫العامل ��ة ي قط ��اع الفنادق‪ ،‬وذل ��ك للتعرف على‬ ‫اأن�ص ��طة امجموع ��ة ومن�ص� �اآتها من خ ��ال ما م‬

‫عر�ص ��ه م ��ن اأف ��ام وثائقي ��ة ومطبوع ��ات ترز‬ ‫مقومات امجموعة ومن�ص� �اآتها ال�صياحية‪ .‬واأكد‬ ‫مدي ��ر ع ��ام جموعة مكارم لل�ص ��يافة‪� ،‬ص ��لطان‬ ‫العتيب ��ي‪ ،‬حر� ��ض امجموعة الدائم باح�ص ��ور‬ ‫ي مث ��ل هذه امحاف ��ل الدولي ��ة‪ ،‬وعر�ض جميع‬ ‫ام�ص ��روعات القائم ��ة وام�ص ��تقبلية للمجموع ��ة‬ ‫ي ه ��ذا القطاع امه ��م‪ .‬واأثنى العدي ��د من زوار‬ ‫جن ��اح جموعة م ��كارم لل�ص ��يافة باملتقى على‬ ‫ما قدمت ��ه امجموعة من جه ��ود‪ ،‬وذلك من خال‬ ‫الط ��رح امميز جمي ��ع امعلومات والت�ص ��اوؤلت‬ ‫التي ُطرح ��ت من ِقبل زوار اجن ��اح‪ ،‬وكان لهذا‬

‫املتق ��ى اأث ��ر اإيجاب ��ي ي عقد �ص ��فقات مع عدة‬ ‫�صركات ختلفة‪� ،‬صملت حجوزات فندقية مو�صم‬ ‫اح ��ج والعمرة من�ص� �اآت امجموعة له ��ذا العام‪.‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن جموعة مكارم لل�ص ��يافة هي‬ ‫الذراع الت�صغيلية للفنادق والقرى ال�صياحية ي‬ ‫ال�صركة ال�صعودية للفنادق وامناطق ال�صياحية‬ ‫(�ص ��راكو) التي بات ��ت تقطف ثماره ��ا من خال‬ ‫ح�ص ��ورها امتمي ��ز‪ ،‬وح�ص ��ورها ي مث ��ل هذه‬ ‫املتقي ��ات بحلتها امميزة‪ ،‬ال ��ذي يعمق بداخلها‬ ‫عمق حفاوة اللقاء واأ�صالة الرحاب‪ ،‬ما اأثرى‬ ‫عليها كرم ال�صيافة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ف ��ازت اخط ��وط اجوي ��ة الريطاني ��ة بجائزة «اأف�ص ��ل �ص ��ركة طران‬ ‫اأوروبية ي ال�صرق الأو�صط» ي حفل جوائز بزن�ض ترافلر ال�صرق الأو�صط‬ ‫‪ ،2012‬الذي اأقيم ي قاعة جودولفن بفندق جمرا اأبراج الإمارات ي دبي‪.‬‬ ‫وحتفي هذه اجوائز ال�صنوية بالإجازات التي يحققها اأبرز العاملن‬ ‫الإقليمي ��ن والدولي ��ن ي منطق ��ة ال�ص ��رق الأو�ص ��ط ي قطاعات ال�ص ��يافة‪،‬‬ ‫و�صركات الطران وامطارات وتاأجر ال�صيارات‪ ،‬وح�صلت اخطوط اجوية‬ ‫الريطانية على جائزة «اأف�ص ��ل �ص ��ركة طران اأوروبية ي ال�صرق الأو�صط»‬ ‫ت�صع مرات منذ عام ‪.2002‬‬ ‫وق ��ال باولو دي رينزي�ض‪ ،‬امدير التجاري للخطوط اجوية الريطانية‬ ‫ي منطقة ال�صرق الأو�صط‪« :‬يعتر ال�صرق الأو�صط �صوق ًا مهمة جد ًا بالن�صبة‬ ‫لن ��ا‪ ،‬واأود اأن اأ�ص ��كر الق� � ّراء الذي ��ن �ص ��وتوا لنا للف ��وز بهذه اجائ ��زة‪ .‬نحن‬ ‫ملتزمون بجعل ال�ص ��فر اجوي جربة متعة لعمائنا وهدفنا �صمان تقدم‬ ‫رحلة �صل�صة من البداية وحتى النهاية»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف دي رينزي�ض‪« :‬تعتر لندن وجهة �صعبية جد ًا م�صافري ال�صرق‬ ‫الأو�صط‪ ،‬ونحن نتطلع لفرة ال�صيف امزدحمة وخا�صة مع وجود الكثر من‬ ‫الأح ��داث التاريخية امهمة ه ��ذا العام‪ ،‬مثل اليوبيل اما�ص ��ي للملكة والألعاب‬ ‫الأومبي ��ة‪ .‬لقد مت اخط ��وط اجوية الريطانية ّ‬ ‫باطراد من ��ذ انطاق اأوى‬ ‫رحاتها اإى امنطقة قبل ‪� 80‬ص ��نة‪ ،‬ويعك�ض ح�ص ��ولنا على هذه اجائزة ثقة‬ ‫عمائنا براث ال�صركة العريق وخرتنا الكبرة»‪.‬‬ ‫وتوف ��ر اخط ��وط اجوي ��ة الريطاني ��ة لعمائها ي ال�ص ��رق الأو�ص ��ط‬ ‫رح ��ات جوية اإى وجهات متنوعة ي اأوروبا واأمريكا وكندا‪ ،‬وت�ص ��مل كافة‬ ‫الأ�ص ��عار ماأكولت وم�ص ��روبات جانية‪ ،‬واإمكانية اختيار امقاعد جان ًا قبل‬ ‫‪� 24‬ص ��اعة من امغادرة‪ ،‬ول توجد ر�ص ��وم على حجز التذاكر بوا�ص ��طة بطاقة‬ ‫ال�ص ��حب الآي اأو ر�ص ��وم على تاأكيد الو�ص ��ول‪ .‬وت�ص � ّ�ر الناقلة خال جدول‬ ‫رحاته ��ا ال�ص ��يفي ه ��ذا الع ��ام ‪ 61‬رحلة اأ�ص ��بوعي ًا من ثماي وجه ��ات بدول‬ ‫جل� ��ض التع ��اون اخليج ��ي اإى مط ��ار «هي ��رو» ي لن ��دن‪ .‬وتغطي �ص ��بكة‬ ‫اخطوط اجوية الريطانية اأكر من ‪ 150‬وجهة ي ‪ 75‬دولة حول العام‪.‬‬

‫«كرناف» تبرم اتفاقية تمويل إسامي مع‬ ‫السعودي الهولندي بـ ‪ 150‬مليون ريال‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫«سعودي أوجيه» ترعى يوم‬ ‫المهنة النسائي في جامعة اأمير سلطان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رع� � ��ت �� �ص ��رك ��ة «�� �ص� �ع ��ودي‬ ‫اأوجيه» اأخر ًا فعاليات يوم امهنة‬ ‫الن�صائي‪ ،‬ال ��ذي نظمته جامعة‬ ‫الأم � ��ر ��ص�ل�ط��ان الأه �ل �ي��ة حت‬ ‫رعاية الدكتورة نورة عبدالله اأبا‬ ‫اخيل عميدة اجامعة‪ ،‬و�صاركت‬ ‫ف �ي��ه ع ��دة ج �ه��ات م��ن ال�ق�ط��اع��ن‬ ‫العام واخا�ض ي مقر اجامعة‬ ‫بالعا�صمة ال�صعودية الريا�ض‪.‬‬ ‫وت� �اأت ��ي ه� ��ذه ال��رع��اي��ة من‬ ‫�صركة «�صعودي اأوجيه» لتعك�ض‬ ‫دور موؤ�ص�صات القطاع اخا�ض‬ ‫ي عملية تعزيز وتنمية العمل‬

‫مع اموؤ�ص�صات التعليمية‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى دوره ��ا ي توعية وحفيز‬ ‫اخريجات حول متطلبات �صوق‬ ‫العمل‪ ،‬الأمر الذي يحقق الفائدة‬ ‫ام��رج��وة ي انعكا�ض ذل��ك على‬ ‫التنمية الب�صرية لبناء الوطن‪.‬‬ ‫وتتطلع ال�صركة م��ن خال‬ ‫رع��اي��ت��ه��ا اإى ط � ��رح روؤي��ت��ه��ا‬ ‫ي ق��ط��اع ت��وط��ن ال��وظ��ائ��ف‪،‬‬ ‫وال �ن �ج��اح��ات ال �ت��ي ح�ق�ق��ت من‬ ‫خ ��ال ا��ص��رات�ي�ج�ي�ت�ه��ا ي تلك‬ ‫العملية اب �ت��داء م��ن ا�صتقطاب‬ ‫الكوادر الوطنية اموؤهلة واإن�صاء‬ ‫م�ع�ه��د م�ت�ك��ام��ل ي�ت���ص�م��ن ق�صما‬ ‫ن�صائيا يقدم خرجات تتوافق مع‬

‫متطلبات ال�صوق‪.‬‬ ‫وت �ه��دف ج��ام�ع��ة الأم ��ر‬ ‫�صلطان الأه�ل�ي��ة م��ن اإق��ام��ة هذه‬ ‫الفعالية اإى اإيجاد فر�ض وظيفية‬ ‫ل�ط��ال�ب��ات اج��ام �ع��ة م��ن ختلف‬ ‫التخ�ص�صات الدرا�صية لدخول‬ ‫�صوق العمل‪ ،‬حيث تتميز طالبات‬ ‫اج��ام�ع��ة ب��ال�ك�ف��اءة والتميز ي‬ ‫الأداء ال�ت�ع�ل�ي�م��ي‪ ،‬م��ا ي�وؤه�ل��ن‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ي ال �ق �ط��اع اح �ك��وم��ي‬ ‫واخ��ا���ض‪ .‬اإ�صافة اإى التعريف‬ ‫بدور اجامعة ي خدمة امجتمع‬ ‫م��ن خ��ال تبني ا�صراتيجيات‬ ‫واآليات لتنمية الكفاءات الوطنية‬ ‫وف��ق ح��اج��ات �صوق العمل‪ ،‬ما‬

‫ي�صهم ي اإيجاد اموظف امنا�صب‬ ‫ل�صاحب ال�ع�م��ل ع��ر الو�صائل‬ ‫العلمية والعملية امتاحة داخل‬ ‫اجامعة وخارجها‪.‬‬ ‫ك��م��ا ت� �ه ��دف اإى ح�ق�ي��ق‬ ‫ال�صتفادة لل�صركات التي تقوم‬ ‫ب�ت��وظ�ي��ف ال �ك��ادر ال�ن���ص��ائ��ي من‬ ‫خال ال�صر الذاتية امتوفرة ي‬ ‫اجامعة من الطالبات والزائرات‪،‬‬ ‫واأخ� ��ر ًا تعزيز عملية التكافل‬ ‫بن ختلف القطاعات اخا�صة‬ ‫خدمة امجتمع من خال توظيف‬ ‫ام��راأة ال�صعودية ودعمها لدخول‬ ‫�صوق العمل وتقليل البطالة ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫باجنيد وااأمر خال توقيع ااتفاقية‬

‫(ال�صرق)‬

‫«هيونداي» تعلن وصول الجيل الجديد‬ ‫من «آي ‪ »30‬إلى أسواق الشرق اأوسط‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلنت ‘هيونداي’ عن و�صول ط��راز ‘اآي ‪ )i30( ’30‬من اجيل‬ ‫اج��دي��د اإى اأ� �ص��واق ال�صرق الأو� �ص��ط‪ ،‬وه��و م� ّث��ل فل�صفة ‘الفخامة‬ ‫الع�صرية’ لدى ال�صركة الكورية العماقة ويوفر للعماء �صيارة �صغرة‬ ‫مدجة تتميّز بالأناقة والد ّقة ي الت�صنيع مع م�صتويات مع ّززة من‬ ‫اجودة والأداء والفعالية مقارنة بالطراز ال�صابق‪ .‬وترتكز هذه ال�صيارة‬ ‫اجديدة التي م ت�صميمها وهند�صتها ي مركز تقنية ’هيونداي موتور‬ ‫اأوروبا’ اموجود ي اأمانيا‪ ،‬على النجاح الذي ح ّققته �صابقتها والتي كانت‬ ‫اأول �صيارة منتجة �صمن عائلة ‘اآي’ (‪ )i‬من ‘هيونداي’ واأدخلت معاير‬ ‫خا�صة باجودة وجربة القيادة اإى جموعة منتجات ال�صركة‪.‬‬ ‫جديدة ّ‬ ‫وتتوفر ال�صيارة ي منطقة ال�صرق الأو�صط �صمن طرازين هما ‘جي‬ ‫اإل’ (‪ )GL‬و‘جي اإل اإ�ض’ (‪ )GLS‬ومن امتو ّقع اأن ت�صتقطب ال�صباب‬ ‫والعماء الع�صرين الذين يبحثون عن �صيارة ل تقدّم اأدا ًء جيد ًا فقط‬ ‫بل تتم ّتع اأي�ص ًا ب�صكل رائع‪.‬و ُتع ّد ‘اآي ‪ ’30‬من اجيل اجديد ‪،‬التعبر‬ ‫الأح��دث عن مفهوم ‘الت�صميم ال�صائلي’ لدى ‘هيونداي’‪ .‬وتعتمد هذه‬ ‫الفل�صفة الب�صرية على ا�صتخدام اخطوط امن�صابة منح �صكل قوي‬ ‫ثاثي الأبعاد وب�صكل دائم مركبات ‘هيونداي’‪ .‬اأما على الطرقات‪ ،‬فاإن‬ ‫هذا ال�صكل امميّز يتع ّزز اأكر عر ا�صتخدام الإن��ارة النهارية من نوع‬ ‫‪ LED‬اموؤ ّثرة والتي اأ�صبحت قيا�صية على كافة الطرازات‪ .‬كما يحمل‬ ‫طراز ‘اآي ‪ ’30‬اجديد امزايا الأمامية الأ�صا�صية التي تتم ّتع بها مركبات‬ ‫‘هيونداي’ ومن اأبرزها ال�صبك ال�صدا�صي‪ .‬وقال ثوما�ض باركل‪ ،‬رئي�ض‬ ‫ام�صمّمن ي مركز تقنية ’هيونداي موتور اأوروبا’‪« :‬عند ت�صميم اجيل‬ ‫اجديد من ‘اآي ‪ ’30‬ا�صتخدمنا اخطوط القوية ال�صائلة لبناء �صيارة‬ ‫تتم ّتع ب�صكل ريا�صي وتعك�ض اإح�صا�ص ًا باحركة ام�صتم ّرة حتى عندما‬ ‫تكون متو ّقفة‪ .‬ولقد منحنا ال�صيارة وقفة قويّة تعك�ض �صخ�صية واثقة‬ ‫و�صلبة من خال خ�صائ�صها الريا�صية وقيا�صاتها الديناميكية‪ .‬ويتوفر‬ ‫لعماء اجيل اجديد من ‘اآي ‪ ’30‬خياران من امح ّركات‪ ،‬الأول من نوع‬ ‫‪� D-CVVT‬صعة ‪ 1.6‬لير يو ّلد قوّة ‪ 128‬ح�صان ًا‪ ،‬اأو ح ّرك �صعة ‪1.8‬‬ ‫لير بقوّة ‪ 148‬ح�صان ًا‪ .‬وتاأتي هذه امح ّركات مع خيار نظام نقل حركة‬ ‫يدوي اأو اأوتوماتيكي من �صت �صرعات بحيث يوفر كاهما جربة قيادة‬ ‫ح�صّ نة مع ا�صتهاك اأف�صل للوقود‪ .‬ولأجل تعزيز م�صتويات الد ّقة وتقليل‬ ‫دورات امح ّرك عند �صرعات اماحة وتخفي�ض ا�صتهاك الوقود‪ ،‬م اإدراج‬ ‫امعدّلت العالية م�صتوى ال�صرعة الأوى ي علبة الرو�ض �صمن ختلف‬ ‫خيارات نظام نقل احركة‪.‬‬

‫هيونداي اآي ‪30‬‬

‫(ال�صرق)‬


‫‪ 1.4‬مليار دوار مساهمات البنك اإسامي في ‪ 117‬مشروع ًا ماليزي ًا‬ ‫كواامبور ‪ -‬وا�ض‬ ‫افتت ��ح رئي� ��ض ال ��وزراء امالي ��زي داتو �سري‬ ‫ح ��اج حم ��د جي ��ب عبدال ��رزاق ي العا�سم ��ة‬ ‫اماليزي ��ة كواامب ��ور‪ ،‬ملتقى اا�ستثم ��ار مجموعة‬ ‫البن ��ك ااإ�سام ��ي للتنمي ��ة ح ��ت عن ��وان «نح ��و‬ ‫�سراك ��ة ا�سراتيجية بن ماليزيا والدول ااأع�ساء‬ ‫ي البن ��ك ااإ�سام ��ي للتنمي ��ة» ودع ��ا ي كلمت ��ه‬

‫اافتتاحي ��ة ال ��دول ااأع�س ��اء والقط ��اع اخا� ��ض‬ ‫لتوجيه ا�ستثماراتهم نحو ماليزيا حيث القطاعات‬ ‫وامجاات والفر�ض امتعدّدة‪.‬‬ ‫واأ ّك ��د ي كلمته حر� ��ض ماليزيا على التعاون‬ ‫م ��ع كافة ام�ستثمري ��ن وبااأخ�ض ال ��دول ااأع�ساء‬ ‫ي منظم ��ة التع ��اون ااإ�سام ��ي ذات ااحتياطات‬ ‫وام ��وارد امالية العالية حاث ًا اإياهم على اا�ستثمار‬ ‫ي ماليزيا بالنظ ��ر اإى موقعها اا�سراتيجي ي‬

‫واأ َك ��د جي ��ب اأن الفل�سفة امتبع ��ة لا�ستثمار‬ ‫و�س ��ط دول اآ�سيا وتوف ��ر مناخ اا�ستثم ��ار امائم‬ ‫ً‬ ‫�ستتغ ��ر جذريا بحي ��ث ي�سبح توجّ ��ه اا�ستثمار‬ ‫والقوانن ام�ساحبة لذلك‪.‬‬ ‫واأ�سار رئي�ض الوزراء اماليزي اإى اأن ماليزيا نحو دول ال�سرق بد ًا من دول الغرب‪.‬‬ ‫ب ��دوره اأو�س ��ح رئي� ��ض جموع ��ة البن ��ك‬ ‫ت�سنف الدول ��ة الثامنة ع�سرة امناف�س ��ة اقت�سادي ًا‬ ‫�سم ��ن دول الع ��ام وق ��ال اإن هن ��اك رغب ��ة قوي ��ة ااإ�سام ��ي للتنمية الدكتور اأحم ��د حمد علي‪ ،‬ي‬ ‫للتعاون مع دول منظمة التعاون ااإ�سامي موؤ ِكد ًا كلمته ي اجل�سة اافتتاحية‪ ،‬اأن انعقاد هذا املتقى‬ ‫اأن ا�ستثم ��ار هذه ال ��دول ي ماليزيا يعد ا�ستثمار ًا ه ��و تاأكي ��د على الت ��زام وحر� ��ض امجموع ��ة على‬ ‫م�ساع ��دة ماليزيا ي حقيق التنمي ��ة ااقت�سادية‬ ‫ي اآ�سيا احديثة‪.‬‬

‫وااجتماعية ل�سعبها واأن امجموعة تبارك ماليزيا‬ ‫ما حققته من اإجازات اقت�سادية جعلتها من الدول‬ ‫امتقدمة ذات الدخل العاي‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يت�س ��ل م�ساهم ��ة جموع ��ة البن ��ك‬ ‫ي ماليزي ��ا‪ ،‬اأ�س ��ار الدكت ��ور عل ��ي اإى اأن اإجماي‬ ‫التمويات امعتمدة م ��ن امجموعة ل�سالح ماليزيا‬ ‫بلغت ‪ 1.4‬مليار دوار‪� ،‬سملت ام�ساهمة ي مويل‬ ‫‪ 117‬م�سروع ًا ي قطاعات البنية التحتية والطاقة‬

‫والتعلي ��م والزراع ��ة وامناج ��م اإى جان ��ب مويل‬ ‫عمليات التجارة اخارجية من �سادرات وواردات‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار ا ً‬ ‫أي�س ��ا خ ��ال كلمت ��ه اإى برنام ��ج‬ ‫ال�سراك ��ة اا�سراتيجي ��ة بن ماليزي ��ا وجموعة‬ ‫البن ��ك حتى ع ��ام ‪2015‬ميادي وال ��ذي يهدف اإى‬ ‫تنفيذ برامج وم�سروعات ا�سراتيجية ي ماليزيا‬ ‫وذل ��ك ي اإطار روؤي ��ة البنك ام�ستقبلي ��ة حتى عام‬ ‫‪2020‬ميادي‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫«المستثمر العقاري» و«الطيبات» في صدارة الصناديق المرتفعة‬

‫تراجع أداء ‪ 86‬صندوق ًا استثماري ًا سعودي ًا‪ ..‬وارتفاع ‪ 42‬أخرى‬

‫اأداء مديرى �سناديق اا�ستثمار ال�سعودية‬

‫اأداء �سناديق اا�ستثمار وفقا لفئتها‬

‫اأكر ال�سناديق ال�سعودية ارتفاعا و تراجعا‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�سه ��دت �سنادي ��ق اا�ستثم ��ار ال�سعودية‬ ‫تفاوت ًا ي اأ�سعار وثائقه ��ا‪ ،‬حيث تراجع اأداء‬ ‫‪� 86‬سندوق ًا ا�ستثماري ًا من اإجماي ال�سناديق‬ ‫امتداول ��ة ي ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬وارتفاع ‪42‬‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬ح�سبم ��ا ذكر تقري ��ر مبا�س ��ر‪ ،‬وتقدم‬ ‫امراجع ��ن �سندوق ااأهلي للمتاجرة باأ�سهم‬ ‫ال�س ��ركات ال�ساعدة‪ ،‬حققا امرك ��ز ااأول من‬ ‫حي ��ث اانخفا�س ��ات بن�سبة بلغ ��ت ‪%5.240‬‬ ‫لينخف�ض �سع ��ر الوثيق ��ة اإى ‪ 1.4847‬دوار‬ ‫ي ‪ 7‬ماي ��و ‪ .2012‬ت ��اه �سن ��دوق ااأهل ��ي‬ ‫للمتاجرة بااأ�سهم ااأمريكية بن�سبة انخفا�ض‬ ‫بلغ ��ت ‪ %4.021‬واحت ��ل امرتب ��ة الثالث ��ة‬ ‫�سن ��دوق ااأ�سهم الريطاني ��ة ‪ %3.971‬فيما‬ ‫انخف� ��ض �سندوق النق ��اء لاأ�سه ��م ااآ�سيوية‬ ‫النامي ��ة التاب ��ع لل�سعودي الفرن�س ��ي كابيتال‬ ‫بن�سب ��ة ‪ ،%3.928‬ليح ��ل رابع� � ًا‪ ،‬وج ��اء ي‬

‫امرتبة اخام�سة �سندوق الفر�سان للمتاجرة‬ ‫ي ااأ�سهم التابع لل�سعودي الفرن�سي كابيتال‬ ‫بن�سبة تراجع ‪ %3.904‬خال الفرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب ااآخ ��ر‪ ،‬اأ�س ��ار تقري ��ر‬ ‫مبا�سر اإى ارتفاع اأ�سعار وثائق ‪� 42‬سندوق ًا‬ ‫ا�ستثماري� � ًا م ��ن اإجم ��اي ال�سنادي ��ق التي م‬ ‫ح�سره ��ا تقدمهم �سن ��دوق ام�ستثمر العقاري‬ ‫للم�سروع ��ات امتع ��ددة بن�سبة ارتف ��اع بلغت‬ ‫‪ %2.486‬لرتفع �سعر الوثيقة اإى ‪10.2486‬‬ ‫ري ��ال ي ‪ 2‬مايو ‪ .2012‬ت ��اه �سندوق اإت�ض‬ ‫اإ� ��ض بي �سي اأ�سهم �سركات البناء وااإ�سمنت‬ ‫ال�سعودية بن�سبة ‪ ،%1.306‬وجاء ي امرتبة‬ ‫الثالث ��ة �سندوق الطيب ��ات لاأ�سهم ال�سعودية‬ ‫التاب ��ع للجزي ��رة كابيت ��ال بن�سبة م ��و بلغت‬ ‫‪ ،%0.455‬فيم ��ا جاء �سندوق اأ�سهم ااأ�سواق‬ ‫النا�سئ ��ة التاب ��ع لل�سعودي الهولن ��دي امالية‬ ‫ي امرتب ��ة الرابع ��ة بن�سب ��ة ارتف ��اع بلغ ��ت‬ ‫‪ ،%0.447‬واحت ��ل امرتبة اخام�سة �سندوق‬

‫اأداء �سناديق اا�ستثمار ي ااأ�سواق اخليجية‬

‫ال�سن ��دات بال ��دوار التاب ��ع للريا� ��ض امالي ��ة‬ ‫بن�سبة مو بلغت ‪.%0.413‬‬ ‫اإذا م ��ا ق�سمن ��ا ال�سناديق وفق� � ًا ل�سركات‬ ‫ااإدارة التي ينتمي اإليها كل �سندوق‪ ،‬جد اأنه‬ ‫قد ارتفعت اأ�سعار وثائق ‪ %100‬من �سناديق‬ ‫ام�ستثم ��ر وجموع ��ة النفيع ��ي لا�ستثم ��ار‬ ‫وم�سق ��ط امالي ��ة و‪ %66.67‬م ��ن بخي ��ت‪،‬‬ ‫وبلغ ��ت ن�سب ��ة اارتف ��اع ل�سنادي ��ق ااإم ��اء‬ ‫لا�ستثم ��ار وجلوبل وعودة ‪ .%50‬وارتفعت‬ ‫اأ�سعار وثائ ��ق ‪ %33.33‬من �سناديق ال�سرق‬ ‫ااأو�سط لا�ستثمار اماي و�سهد اأداء �سناديق‬ ‫�سامب ��ا ن�سب ��ة ارتف ��اع بلغ ��ت ‪ %25‬وحقق ��ت‬ ‫�سنادي ��ق ال�سعودي الهولن ��دي ن�سبة ارتفاع‬ ‫بلغ ��ت ‪ .%22.73‬وبن�سبة ‪ %18.18‬ارتفعت‬ ‫اأ�سع ��ار وثائق �سناديق كل م ��ن اإت�ض اإ�ض بي‬ ‫�س ��ي وكام ال�سعودي الفرن�س ��ي‪ ،‬وارتفع اأداء‬ ‫‪ %17.65‬م ��ن �سنادي ��ق الريا� ��ض والعرب ��ي‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬و‪ %16.67‬م ��ن �سناديق اجزيرة‬

‫كابيت ��ال وك�س ��ب‪ ،‬فيم ��ا ارتفع ��ت �سنادي ��ق‬ ‫الراجحي بن�سبة ‪ ،%13.33‬فيما بلغت ن�سبة‬ ‫اارتف ��اع ل�سناديق اا�ستثمار كابيتال ‪،%10‬‬ ‫و�سناديق ااأهلي امالية ‪ %4‬خال الفرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب ااآخ ��ر فق ��د انخف� ��ض‬ ‫اأداء ‪ %100‬م ��ن جموع ��ة �سنادي ��ق كل من‬ ‫اأرب ��اح امالي ��ة وبلوم لا�ستثم ��ار ال�سعودية‪،‬‬ ‫و‪ %77.27‬م ��ن �سنادي ��ق ال�سع ��ودي‬ ‫الهولندي‪ ،‬وبلغت ن�سبة اانخفا�ض ل�سناديق‬ ‫اا�ستثمار كابيت ��ال ‪ ،%70‬وحققت �سناديق‬ ‫الريا� ��ض ن�سب ��ة انخفا�ض بلغ ��ت ‪،%55.88‬‬ ‫و�سنادي ��ق اإت�ض اإ�ض بي �سي ن�سبة انخفا�ض‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%54.55‬و�سه ��دت �سناديق جلوبل‬ ‫ن�سب ��ة انخفا� ��ض بلغ ��ت ‪ ،%50‬وانخف�س ��ت‬ ‫�سنادي ��ق ااأهل ��ي امالي ��ة بن�سب ��ة ‪،%48‬‬ ‫و�سنادي ��ق الراجح ��ي بن�سب ��ة ‪،%46.67‬‬ ‫وبلغت ن�سب ��ة اانخفا� ��ض ل�سناديق جدوى‬ ‫‪ ،%42.86‬ول�سنادي ��ق بخي ��ت وال�س ��رق‬

‫ااأو�س ��ط لا�ستثم ��ار ا�� ��اي ‪ ،%33.33‬فيما‬ ‫بلغ ��ت ن�سب ��ة اانخفا� ��ض ل�سنادي ��ق ااأول‬ ‫‪ ،%25‬ول�سنادي ��ق كام ال�سع ��ودي الفرن�سي‬ ‫‪ ،%18.18‬بينم ��ا انخف�س ��ت ك�س ��ب بن�سب ��ة‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%16.67‬و�سنادي ��ق �سامب ��ا بن�سبة‬ ‫‪ %25‬خال الفرة‪.‬‬ ‫اأم ��ا وفق� � ًا لل�سنادي ��ق ح�س ��ب الفئ ��ات‪،‬‬ ‫فق ��د ارتف ��ع اأداء ‪ %83.33‬م ��ن �سنادي ��ق‬ ‫اأ�سواق النقد ‪ -‬بعم ��ات اأجنبية‪ ،‬و‪ %70‬من‬ ‫�سناديق اأ�س ��واق النقد ‪ -‬بالريال ال�سعودي‪.‬‬ ‫و‪ %52.38‬م ��ن �سناديق مرابح ��ة ‪ -‬بالريال‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬فيم ��ا ارتف ��ع اأداء ‪%41.67‬‬ ‫م ��ن �سنادي ��ق مرابح ��ة ‪ -‬بعم ��ات اأجنبي ��ة‪،‬‬ ‫و‪ %17.19‬م ��ن �سنادي ��ق ااأ�سه ��م امحلي ��ة‪،‬‬ ‫وبن�سبة ارتف ��اع ‪ %12.50‬ارتفعت �سناديق‬ ‫ال�سن ��دات الدولي ��ة‪ ،‬فيم ��ا �سه ��دت ال�سناديق‬ ‫العقاري ��ة ن�سب ��ة ارتف ��اع ‪ ،%10‬وحقق ��ت‬ ‫�سنادي ��ق ااأ�سه ��م العربي ��ة ن�سب ��ة ارتف ��اع‬

‫(ال�سرق)‬

‫بلغ ��ت ‪ ،%3.85‬بينم ��ا بلغت ن�سب ��ة اارتفاع‬ ‫ل�سنادي ��ق ااأ�سه ��م الدولي ��ة ‪ %2.94‬خ ��ال‬ ‫الفرة‪.‬‬ ‫وعل ��ى اجان ��ب ااآخ ��ر فق ��د تراجع ��ت‬ ‫اأ�سع ��ار وثائ ��ق ‪ %73.53‬م ��ن �سنادي ��ق‬ ‫ااأ�سه ��م الدولي ��ة‪ ،‬و‪ %60‬م ��ن �سنادي ��ق‬ ‫ااأ�سه ��م ااأمريكي ��ة‪ ،‬فيم ��ا حقق ��ت �سنادي ��ق‬ ‫متوازن ��ة دولي ��ة ن�سبة انخفا� ��ض ‪،%58.33‬‬ ‫وحقق ��ت �سنادي ��ق ااأ�سه ��م ااأوروبية ن�سبة‬ ‫تراجع ‪ .%50‬بينما بلغ ��ت ن�سبة اانخفا�ض‬ ‫ل�سناديق ااأ�سهم ااآ�سيوية ‪ ،%44.44‬بينما‬ ‫تراج ��ع اأداء ‪ %42.86‬من �سناديق متوازنة‬ ‫حلية‪ .‬وانخف�س ��ت اأ�سعار وثائق ‪%42.31‬‬ ‫م ��ن �سنادي ��ق ااأ�سه ��م العربي ��ة‪ ،‬و�سه ��دت‬ ‫�سنادي ��ق ااأ�سه ��م امحلي ��ة ن�سب ��ة انخفا� ��ض‬ ‫بلغ ��ت ‪ ،%35.94‬وانخف�س ��ت �سنادي ��ق‬ ‫مرابح ��ة ‪ -‬بالري ��ال ال�سع ��ودي بن�سبة بلغت‬ ‫‪ %4.76‬خال الفرة‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫العوض‪ :‬على كل معاق التقدم بطلب إلى مركز التأهيل‬

‫معاقون يطالبون بسرعة تطبيق قرار منحهم قروض ًا عقارية‬

‫الدمام ‪� -‬ضحر ال�ضهري‬

‫دون النظ ��ر اإى م�ض ��توى دخله‪ ،‬م�ض ��را اإى ااأمر‬ ‫املكي الذي ت�ضمن اإمكانية ا�ضتخراج فيز ال�ضائقن‬ ‫واخادم ��ات ب�ض ��كل ج ��اي للمع ��اق‪ ،‬اإ�ض ��افة اإى‬ ‫جدي ��د ااإقام ��ة واخ ��روج والع ��ودة وكل ما يلزم‬ ‫دون ر�ضوم‪.‬‬

‫طال ��ب معاقون ب�ض ��رورة تطبيق قرار جل�س‬ ‫ال ��وزارء ال�ض ��ادر بتاري ��خ ‪1431 / 7 / 2‬ه� ��‪ ،‬الذي‬ ‫يفيد منح ذوي ااحتياجات اخا�ضة من اجن�ضن‬ ‫قرو�ض ��ا م ��ن �ض ��ندوق التنمي ��ة العقاري ��ة‪ ،‬وف ��ق‬ ‫�ض ��روط فر�ض ��تها عدة جان‪ ،‬منها وزارة ال�ض� �وؤون‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ ،‬ووزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬ووزارة‬ ‫ال�ض ��حة‪ ،‬ووزارة امالي ��ة‪ ،‬ووزارة العم ��ل‪ ،‬حي ��ث‬ ‫اأ�ضاروا اإى تاأخر اعتماد و�ضرف هذه ااإعانات‪.‬‬

‫�ضرف ااإعانات‬

‫نظرة امجتمع الدونية‬

‫وذك ��رت اأروى ام�ض ��يطر الت ��ي تع ��اي اإعاقة‬ ‫حركي ��ة نتيج ��ة وج ��ود عي ��ب َخلق ��ي ي ظهره ��ا‬ ‫ل�»ال�ضرق»‪ ،‬اأنها تواجه عدة �ضعوبات‪ ،‬اأهمها نظرة‬ ‫امجتمع الدونية لها‪ ،‬م�ضرة اأن اأغلب اأفراد امجتمع‬ ‫ا يتفهمون حاجة ال�ضخ�س امعاق‪ ،‬اإ�ضافة اإى عدم‬ ‫توف ��ر الت�ض ��هيات والتجهي ��زات اخا�ض ��ة بذوي‬ ‫ااإعاق ��ة‪ ،‬خا�ض ��ة احركي ��ة‪ ،‬وتقول «ي�ض ��عب على‬ ‫امع ��اق اعتماده حركيا على نف�ض ��ه حتى ي اأب�ض ��ط‬ ‫ااأمور‪ ،‬كما ا ي�ضتطيع مراجعة الدوائر احكومية‬ ‫واموؤ�ض�ضات التعليمية»‪ ،‬متمنية توفر الت�ضهيات‬ ‫ل ��ذوي ااإعاقة‪ ،‬كي ي�ض ��تطيع امع ��اق ااعتماد على‬ ‫نف�ض ��ه دون حاجة من ي�ض ��اعده‪ ،‬واأ�ض ��افت» اأمنى‬ ‫اإع ��ادة النظ ��ر ي ااإعانات التي ت�ض ��رف للمعاقن‪،‬‬ ‫فهي غ ��ر كافية ل�ض ��د احتياجاته ��م‪ ،‬كم ��ا اأمنى اأن‬ ‫يكون من �ض ��من �ض ��روط ت�ض ��اريح اإن�ض ��اء امباي‬ ‫تهيئتها وجهيزها ما يتوافق مع ذوي ااحتياجات‬

‫معاقون ي�صاركون ي اأحد امنا�صط‬

‫اخا�ض ��ة»‪ ،‬مبين ��ة اأن امع ��اق بحاج ��ة اإى اأجه ��زة‬ ‫واأدوية طبية م�ض ��اندة‪ ،‬م�ض ��رة اإى معاناتها اأثناء‬ ‫الك�ض ��ف ي ام�ضت�ض ��فيات احكومي ��ة‪ ،‬مبين ��ة اأنها‬ ‫بحاج ��ة اإى منحه ��ا تاأمن طبي مكنه ��ا من العاج‬ ‫ي م�ضت�ضفيات متخ�ض�ضة‪ ،‬م�ضتنكرة من عدم تهيئة‬

‫(ت�صوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫البيئ ��ة العمراني ��ة وو�ض ��ائل النقل م ��ا يتوافق مع ااحتياج ��ات اخا�ض ��ة‪ ،‬اأن تاأخ ��ر حقي ��ق الق ��رار‬ ‫�ضحة امعاق واحتياجاته‪.‬‬ ‫املكي يوؤرقه نف�ضيا‪ ،‬مبينا اأن ال�ضوؤون ااجتماعية‬ ‫ت�ض ��رف اإعانات مالي ��ة للمعاقن‪ ،‬اإا اأنها ا ت�ض ��مل‬ ‫ال�ض ��اب ااأع ��زب‪ ،‬وا من كان راتبة اأق ��ل من ‪3000‬‬ ‫تعوي�س عن ااإعاقة‬ ‫وي ��رى حرب ��ي فت ��وح وه ��و كفيف م ��ن ذوي ري ��ال‪ ،‬مو�ض ��حا اأن ��ه م ي�ض ��تفد منه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه ا‬

‫ي�ض ��تطيع اح�ض ��ول عل ��ى عم ��ل ل�ض ��عوبة حالت ��ه‬ ‫ال�ضحية‪.‬‬ ‫وب ��ن ع ��ادل ال�ض ��يد وه ��و كفي ��ف م ��ن ذوي‬ ‫ااحتياج ��ات اخا�ض ��ة اأن م ��ن امفر� ��س �ض ��رف‬ ‫ااإعان ��ات للمعاق ا�ض ��تحقاقا‪ ،‬كتعوي� ��س اإعاقته‪،‬‬

‫تستخدم في الباغات والكوارث ولها جمعيات واتحادات لتنظيمها‬

‫التخاطب عبر «الاسلكي» هواية تجمع خمسة مايين شخص حول العالم‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬وليد الفرحان‬

‫ي�ض ��تهوي كث ��ر ًا م ��ن النا�س‬ ‫التخاطب عر اأجهزة الا�ضلكي اأو‬ ‫ُ‬ ‫الراديو‪ ،‬اإذ بلغ عدد مار�ضي هذه‬ ‫الهواي ��ة م ��ن ختل ��ف دول العام‬ ‫خم�ضة ماين �ضخ�س‪ ،‬ولها كثر‬ ‫م ��ن اجمعيات وااح ��ادات التي‬ ‫ت�ض ��اهم ي تنظيمه ��ا‪ ،‬وت�ض ��اعد‬ ‫كث ��را ي مبا�ض ��رة الك ��وراث‬ ‫وااإب ��اغ ع ��ن اح ��اات الطارئة‪،‬‬ ‫كون اإر�ض ��الها ا ينقط ��ع‪ ،‬وتهدف‬ ‫اإى تنمي ��ة العاق ��ات بن ختلف‬ ‫�ض ��عوب الع ��ام‪ ،‬وتب ��ادل اخرة‬ ‫وامعرفة‪.‬‬ ‫واأك ��د اأح ��د ه ��واة ااأجه ��زة‬ ‫الا�ضلكية فهد احمد‪ ،‬اأن ااأجهزة‬ ‫تنق�ض ��م اإى نوع ��ن امتداول ��ة‬ ‫قريب ��ة امدى‪ ،‬وي�ض ��ل مداه ��ا اإى‬ ‫مائت ��ي كيلوم ��ر تقريب� � ًا‪ ،‬وتعمل‬ ‫بنظ ��ام ‪ ،UHF ،VHF‬عالي ��ة‬

‫احمد يحمل بيده كرت ‪ QSL CARD‬والركي يرا�صله عر اجهاز‬

‫اموج ��ة‪ ،‬والنوع الث ��اي هو بعيد‬ ‫امدى‪ ،‬وي�ض ��تخدم ي نطاق بعيد‬ ‫ام ��دى ‪ HF‬حي ��ث ت�ض ��ل اموجة‬ ‫اإى جمي ��ع اأنح ��اء الع ��ام والكرة‬ ‫ااأر�ض ��ية ح�ض ��ب التجهي ��زات‬ ‫الهوائي ��ة‪ ،‬الت ��ي مكن ال�ض ��خ�س‬ ‫م ��ن توجيهه ��ا اإى اأي وجه ��ة‬ ‫بالعام مخاطبة ام�ض ��تمعن‪ ،‬على‬

‫اأن متل ��ك ال�ض ��خ�س رخ�ض ��ة من‬ ‫هيئ ��ة اات�ض ��اات وامعلوم ��ات‪،‬‬ ‫منوها اأن اح�ضول على ترخي�س‬ ‫يتطل ��ب حقي ��ق ع ��دة �ض ��روط‪،‬‬ ‫منه ��ا اأن ا يقل عمر ال�ض ��خ�س عن‬ ‫‪18‬عام ��ا‪ ،‬واأن يجت ��از اختب ��ارات‬ ‫قوان ��ن اا�ض ��تخدام وامعلوم ��ات‬ ‫ااإلكروني ��ة بح�ض ��ب اأنظم ��ة‬

‫تجاوب ًا مع ما نشرته | عن حالته الصحية‬

‫وزارة الشؤون ااجتماعية تستقطع‬ ‫ثاثين ألف ريال للطرموخ‬ ‫الريا�س ‪ -‬عبدالله فرحة‬ ‫جاوب ��ت وزارة ال�ض� �وؤون ااجتماعي ��ة م ��ع م ��ا ن�ض ��رته �ض ��حيفة «ال�ض ��رق» ي تاريخ‬ ‫‪1423/4/16‬ه � � ح ��ت عنوان (م�ض ��اب بال�ض ��رطان يلجاأ لل�ض ��كن ي ال�ض ��حراء بعد فقدان‬ ‫ااأمل ي عاجه) حيث توجهت جهات خت�ض ��ة من الوزارة اإى درا�ض ��ة حالة امواطن حمد‬ ‫الطرموخ‪ ،‬وقررت اأن منحه م�ضاعدة مقطوعة مبلغ ثاثن األف ريال‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير ع ��ام العاقات العامة وااإع ��ام ااجتماعي حمد العا�ض ��مي‪ ،‬اأن من واجب‬ ‫وزارة ال�ضوؤون ااجتماعية �ضرعة التجاوب مع ما ين�ضر ي ال�ضحف‪ ،‬ومتابعتها با�ضتمرار‪،‬‬ ‫مو�ض ��حا ل�«ال�ض ��رق» اأنه بعد ال�ض� �وؤال عن حالة امواطن الطرموخ تبن اأنه متزوج وله اأربعة‬ ‫اأبن ��اء‪ ،‬ولي� ��س له دخل‪ ،‬وكان قد م �ض ��رف م�ض ��اعدة مقطوعة له ي تاري ��خ ‪1428/8/12‬ه�‬ ‫مبلغ قدره (‪ )24900‬ريال‪ ،‬اأما زوجته ‪ -‬رحمها الله ‪ -‬فقد كانت م�ضتفيدة من ال�ضمان مبلغ‬ ‫�ض ��هري يبلغ ‪ 1430‬رياا‪ ،‬كما �ض ��رفت لها م�ض ��اعدة مقطوعة مبلغ ‪ 17160‬رياا ي تاريخ‬ ‫‪1432/7/11‬ه�‪ ،‬واأ�ض ��اف «�ض ��در التوجيه للجهة امخت�ض ��ة منح امواطن امذكور م�ضاعدة‬ ‫مقطوع ��ة بحدها ااأعل ��ى (‪ )30.000‬ريال تقدير ًا لظروفه‪ ،‬كما م توجيه مكتب ال�ض ��مان ي‬ ‫الدمام ب�ض ��مول امواطن واأ�ض ��رته بال�ضمان ااجتماعي وفق النظام»‪ .‬من جهته‪ ،‬عر امواطن‬ ‫حمد الطرموخ ل�»ال�ض ��رق» عن �ض ��عادته الكبرة بتجاوب وزارة ال�ضوؤون ااجتماعية‪ ،‬وقال‬ ‫«تختلط �ضعادتي بحزي‪ ،‬فاأنا اأتغذى من خال تناول ال�ضوائل فقط‪ ،‬واأو�ضاي الطبيب بعدم‬ ‫تاأخر العاج‪ ،‬خ�ضو�ض ��ا بعد انت�ض ��ار الورم ال�ض ��رطاي ي ج�ض ��دي‪ ،‬الذي بات يهدد رجلي‬ ‫اليمنى بالبر ما م اأتعالج �ضريعا»‪ ،‬معربا عن اأمله ي اأن تتجاوب وزارة ال�ضحة مع حالته‪،‬‬ ‫افتا اإى القرار ال�ضامي ال�ضادر ب�ضرعة عاجه داخل امملكة اأو خارجها»‪.‬‬

‫فهد احمد يرا�صل اأحد زمائه من قناة بيته (ت�صوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫ااأجهزة ي العام ويتعلم الرموز‬ ‫ام�ضتخدمة لاإر�ض ��ال واا�ضتقبال‬ ‫العامي ��ة‪ ،‬وه ��ي رموز خ�ض�ض ��ة‬ ‫للهواة‪ ،‬م�ض ��را اإى وجود مواقع‬ ‫تفيد ي معرفة بيانات ااأ�ض ��دقاء‬ ‫م�ض ��تخدمي ه ��ذه ااأجه ��زة م ��ن‬ ‫جمي ��ع اأنح ��اء الع ��ام‪ ،‬بت�ض ��من‬ ‫اا�ضم والعنوان الريدي وبع�س‬

‫امعلوم ��ات‪ ،‬منوه ��ا اأن منه ��م من‬ ‫يفخ ��ر بكروت اات�ض ��ال الريدية‬ ‫التي ت�ضمى ‪.QSL CARD‬‬ ‫واأو�ض ��ح ه ��اوي ااأجه ��زة‬ ‫الا�ض ��لكي�� ماجد الركي‪ ،‬اإمكانية‬ ‫�ض ��نع الهوائي ��ات ام�ض ��تخدمة‬ ‫اإر�ض ��ال الا�ض ��لكي ي امن ��زل‪،‬‬ ‫اإا اأنه ��ا ا تعط ��ي اإر�ض ��اا قوي ��ا‬

‫كالهوائي ��ات التوجيهي ��ة‪ ،‬بل تفيد‬ ‫ي التج ��ارب ال�ض ��غرة فق ��ط‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ��ه و�ض ��ديقه احم ��د من‬ ‫اأوائل امرخ�ض ��ن اأجهزتهما على‬ ‫م�ض ��توى ااأح�ض ��اء‪ ،‬مو�ض ��ح ًا اأن‬ ‫اله ��واة ا يزال ��ون ي�ض ��تخدمون‬ ‫اإ�ضارات امور�س للتوا�ضل بينهم‪،‬‬ ‫حيث توجد م�ض ��ابقات عامية مثل‬ ‫هذا النوع من اات�ضاات‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى ا�ضتخدامها ي القدم للجانب‬ ‫الع�ض ��كري‪ ،‬وق ��ال «يع ��د الزمي ��ل‬ ‫وامعل ��م �ض ��ليمان اجديع ��ي م ��ن‬ ‫اأف�ضل م�ض ��تخدمي اإ�ضارة امور�س‬ ‫ي ال�ض ��عودية‪ ،‬وه ��ي من اأب�ض ��ط‬ ‫امحط ��ات الت ��ي ي�ض ��تطيع الف ��رد‬ ‫اإن�ض ��اءها ي منزله بقيمة ترواح‬ ‫ب ��ن اأربع ��ة اآاف ريال‪ ،‬اإى �ض ��تة‬ ‫اآاف ري ��ال»‪ ،‬مطالب ��ا بوج ��ود نا ٍد‬ ‫اأو جمعي ��ة مثله ��ا ي امحاف ��ل‬ ‫وامنا�ض ��بات الدولي ��ة‪ ،‬كباقي دول‬ ‫اخليج‪.‬‬

‫طبيب أسنان واحد لكل ‪ 7690‬شخص ًا‬

‫استشاري أسنان‪ :‬نسبة اإصابة بـ «التسوس» في المملكة ‪%90‬‬ ‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ااأ�ض ��نان‪ ،‬ل�ض ��د ه ��ذا النق� ��س ال�ض ��ديد‪ ،‬م ��ن‬ ‫اأج ��ل �ض ��عودة الع ��دد امتبقي الذي م �ض ��غله‬ ‫باأطب ��اء ااأ�ض ��نان غ ��ر ال�ض ��عودين‪ ،‬ومكن‬ ‫�ض ��دد ا�ضت�ض ��اري جمي ��ل ااأ�ض ��نان‬ ‫اا�ض ��تدال عل ��ى هذه احاج ��ة بالنظ ��ر اإى‬ ‫والركيب ��ات الثابت ��ة الدكت ��ور عب ��د الغن ��ي‬ ‫اأعداد امر�ض ��ى على قوائم اانتظار ي عديد‬ ‫اإبراهي ��م مرا‪ ،‬على اأهمي ��ة بذل كافة اجهود‬ ‫من ام�ضت�ضفيات»‪.‬‬ ‫للحد من تفاقم ن�ضبة انت�ضار ت�ضو�س ااأ�ضنان‬ ‫ودع ��ا اإى تطبيق حلول ال�ض ��حة العامة‬ ‫ي امملكة‪ ،‬افتا اإى اأن ن�ض ��بة اإ�ضابة ااأفراد‬ ‫مواجه ��ة اأمرا� ��س الف ��م‪ ،‬بحيث تك ��ون اأكر‬ ‫و�ض ��لت اإى ‪ ،% 90‬ومنوه ��ا اإى �ض ��رورة‬ ‫فعالي ��ة عند دجه ��ا مع غرها م ��ن ااأمرا�س‬ ‫تاأهي ��ل عدد كاف من اأطباء ااأ�ض ��نان مواجهة‬ ‫امزمن ��ة والرامج الوطنية لل�ض ��حة العامة‪.‬‬ ‫تفاقم هذه ام�ضكلة‪.‬‬ ‫اإى جان ��ب الدعوة والوقاية والعاج امتمثل‬ ‫واأ�ض ��ار الدكتور م ��را اإى اأن عدد اأطباء‬ ‫ي اأتب ��اع عوام ��ل الوقاية م ��ن اأمرا�س الفم‬ ‫ااأ�ض ��نان ي امملكة و�ض ��ل اإى ‪ 2253‬طبيبا‬ ‫د‪ .‬عبدالغني مرا‬ ‫امزمنة‪ ،‬افتا اأن تخفي�س عبء اأمرا�س الفم‬ ‫خال ال�ضنوات اخم�س اما�ضية‪ ،‬تبلغ ن�ضبة‬ ‫وغرها من ااأمرا� ��س يتم من خال معاجة‬ ‫ال�ض ��عودين منهم ‪ ،% 31‬وهم موزعون على‬ ‫ختلف امراكز ال�ضحية ااأولية ومراكز ااأ�ضنان التخ�ض�ضية عوامل �ض ��لوكية خاطئة و�ض ��ائعة‪ ،‬مثل تعاط ��ي التبغ واتباع‬ ‫واأق�ض ��ام ااأ�ض ��نان ي ام�ضت�ض ��فيات‪ .‬مبين ��ا اأن ع ��دد اأطب ��اء نظ ��ام غذائي غر �ض ��حي‪ ،‬م�ض ��ددا عل ��ى اأهمية خف� ��س كمية‬ ‫ااأ�ض ��نان ي القطاع ��ات احكومية واخا�ض ��ة و�ض ��ل ‪ 4859‬ال�ضكريات من الطعام واإتباع اأ�ضلوب التغذية امتوازن‪ ،‬تقليا‬ ‫طبيبا‪ ،‬وعددهم ي اجهات احكومية جتمعة ‪ 3529‬طبيبا‪ ،‬لن�ضبة ت�ضو�س ااأ�ض ��نان وفقدانها‪ ،‬مطالبا ال�ضباب وال�ضابات‬ ‫التوق ��ف ع ��ن التدخ ��ن وعن تعاط ��ي الكحول للح ��د من خطر‬ ‫معدل طبيب اأ�ضنان لكل ‪ 7690‬ن�ضمة‪.‬‬ ‫وقال مرا «امملكة بحاجة ما�ض ��ة اإى عدد كبر من اأطباء ااإ�ضابة ب�ضرطانات الفم واأمرا�س اللثة‪.‬‬

‫من جهته‪ ،‬بن ل� «ال�ضرق» امتحدث الر�ضمي ي‬ ‫وزارة ال�ضوؤون ااجتماعية حمد العو�س‪ ،‬اأنه م‬ ‫اانتهاء من اإعفاء امعاقن من ر�ض ��وم اا�ض ��تقدام‪،‬‬ ‫وعل ��ى كل مع ��اق التقدم بطل ��ب اإى مرك ��ز التاأهيل‬ ‫للح�ضول على تقرير طبي حول حالته‪ ،‬لتقدير مدى‬ ‫احتياج ��ه‪ ،‬ثم عليه التقدم به اإى مكتب اا�ض ��تقدام‬ ‫ليتم اإعفاوؤه من الر�ض ��وم‪ ،‬مبينا اأن الوزارة ت�ضعى‬ ‫اإ�ض ��قاط �ض ��رط الراتب عند من ��ح امع ��اق ااإعانة‪،‬‬ ‫حيث منع النظام احاي منح امعاق اإعانة‪ ،‬اإن كان‬ ‫موظفا ويح�ض ��ل عل ��ى راتب يفوق ال � � ‪ 3000‬اآاف‬ ‫ريال‪ ،‬منوها اأن ال ��وزارة تتحرى العدل ي توزيع‬ ‫ااإعانات‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ام�ضت�ض ��ار وام�ض ��رف على ال�ضوؤون‬ ‫التنفيذية مكتب وزير ال�ض� �وؤون ااجتماعية فالح‬ ‫امزي ��د ل � � «ال�ض ��رق» اأن ااإعان ��ات ت�ض ��رف جمي ��ع‬ ‫امواطن ��ن امعاق ��ن م ��ن اجن�ض ��ن‪ ،‬وم ��ن تنطبق‬ ‫عليهم �ضروط �ض ��رف ااإعانة التي ت�ضل من اأربعة‬ ‫ااآف ريال اإى ع�ض ��رين األف �ض ��نويا‪ ،‬ح�ض ��ب �ضدة‬ ‫ااإعاق ��ة‪ ،‬ويتم �ض ��رف ااإعانات للح ��اات اجديدة‬ ‫بح�ض ��ب وفرة امبالغ ي البند‪ ،‬اأما احاات القائمة‬ ‫في�ضرف لهم مبالغ �ضهريا‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫استمرار تأثير العوالق الترابية‬ ‫في شمال وشرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫توقعت الرئا�ض ��ة العامة لاأر�ض ��اد وحماية البيئة‪ ،‬ا�ضتمرار تاأثر‬ ‫العوالق الرابية على امناطق �ض ��مال و�ضمال �ضرق امملكة‪ .‬كما توقعت‬ ‫اأن تكون ال�ض ��ماء غائمة جزئي ًا على منطقتي و�ضط و�ضرق امملكة‪ ،‬كما‬ ‫تتكون ال�ض ��حب الركامية على امرتفع ��ات اجنوبية الغربية والغربية‪،‬‬ ‫ي ف ��رة ما بعد الظهرة‪ .‬وتن�ض ��ط الرياح ال�ض ��طحية عل ��ى اأجزاء من‬ ‫�ض ��مال غرب وجن ��وب غرب امملك ��ة‪ ،‬مث ��رة لاأتربة والغب ��ار حد من‬ ‫الروؤية ااأفقية على تلك امناطق‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬

‫‪45‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�صر‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�صوالة‬ ‫�صلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�صيط‬ ‫بي�صة‬ ‫النما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫الوجه‬ ‫�صباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�صي‬ ‫امندق‬ ‫امخواة‬ ‫رفحا‬ ‫القريات‬ ‫طرجل‬ ‫�صبيا‬

‫‪38‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪27‬‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫بيادر‬

‫اأنصاري يحتفل بعقد قران ابنته‬

‫يكرم أبو خالد‬ ‫سلطان بن سلمان ّ‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫فنجان‬ ‫قهوة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬

‫صالح الحمادي‬

‫صبيان يام‪..‬‬ ‫تحية لنجران‬ ‫اأح��ب ن�ج��ران واأهلها‬ ‫ل �ي ����ص ل �ع��اق��ة ال � ��ود ال�ت��ي‬ ‫ت��رب�ط�ن��ي ب�ب�ع����ص رج��ال�ه��ا‬ ‫واإن � � �م� � ��ا ل � �ج � ��ذوره � ��ا ف��ي‬ ‫ال� �ح� ��� �س ��ارة الإن �� �س��ان �ي��ة‬ ‫وم � ��وروث � � �ه � ��م ال� �ث� �ق ��اف ��ي‬ ‫وال� �ف� �ل� �ك� �ل ��وري ال � � ��ذي ل‬ ‫ي �� �س��اه��ى‪ ،‬وي �ك �ف��ي اأن �ه��م‬ ‫اأح� �ف ��اد «اأه � ��ل الأخ � ��دود»‬ ‫ال ��ذي ��ن ورد ذك ��ره ��م ف��ي‬ ‫ال � �ق� ��راآن ال �ك��ري��م‪ .‬م�ق��ال��ي‬ ‫ل ي��رت�ب��ط ب�ح�ب��ي ل�ن�ج��ران‬ ‫الأر�ص والإن�سان‪ -‬فهذا‬‫��س��يء م�ف��روغ م�ن��ه‪ ،‬واإن�م��ا‬ ‫ب��ال���س��ورة ال�ت��ي تر�سخت‬ ‫ف � ��ي ذه � �ن� ��ي ع � ��ن � �س �ب��اب‬ ‫«ن� � �ج � ��ران» وخ �� �س��و� �س��ا‬ ‫«�سبيان ي��ام» ف�ه��ذه الفئة‬ ‫اأت �م �ن��ى اأن ي �ك��ون ��س�ب��اب‬ ‫ب� ��ادي ف��ي ك��ل ��س�ب��ر من‬ ‫اأنحاء الوطن بنف�ص الآلية‪.‬‬ ‫«� �س �ب �ي��ان ي� ��ام» لمن‬ ‫ل ي�ع��رف�ه��م ل�ه��م تقاليدهم‬ ‫وم��وروث�ه��م ال��ذي حافظوا‬ ‫ع �ل �ي��ه واأ� �س �ب �ح��وا ع��ام��ة‬ ‫ف� � ��ارق� � ��ة ف� � ��ي ال �م �� �س �ه ��د‬ ‫الج �ت �م��اع��ي ال �� �س �ع��ودي‪،‬‬ ‫ففي منا�سبات زواج اأي‬ ‫زم�ي��ل لهم حتى واإن كان‬ ‫من قبائل اأخرى يح�سرون‬ ‫ب��زي �ه��م ال �م��وح��د ال�ج�م�ي��ل‬ ‫واأه��ازي �ج �ه��م ال�ف�ل�ك�ل��وري��ة‬ ‫ال��رائ�ع��ة‪ ،‬وف��ي ال�ف��زع��ات ل‬ ‫ي� �ت ��وارون خ �ل��ف الأع � ��ذار‬ ‫ال��واه�ي��ة كما يفعل �سباب‬ ‫بع�ص المناطق بل تجدهم‬ ‫ف � ��ي م� �ق ��دم ��ة ال �� �س �ف��وف‬ ‫وب � ��رج � ��ول � ��ة و�� �س� �ج ��اع ��ة‬ ‫ُيح�سدون عليها‪ ،‬اأما اأجمل‬ ‫�سورة «ل�سبيان يام» فهي‬ ‫ال� �ع ��ادة ال �ت��ي درج عليها‬ ‫ال�م�ق�ي�م��ون ف��ي ك��ل مدينة‬ ‫�سعودية وب�سكل �سنوي‬ ‫ح�ي��ث ي�ستقبل ال �ق��دام��ى‪،‬‬ ‫ال �ق��ادم �ي��ن ل�ل�ج��ام�ع��ات اأو‬ ‫ال �ح �ي��اة ال��وظ �ي �ف �ي��ة بحفل‬ ‫جماعي نموذجي ومن هنا‬ ‫يبداأ الجديد في الندماج‬ ‫م��ع اأف ��راد القبيلة ويتعود‬ ‫ع �ل��ى م ��واق ��ف ال �� �س �ه��ام��ة‬ ‫وال ��رج ��ول ��ة وي���س�ت�م��ر في‬ ‫نف�ص المنظومة طوال مدة‬ ‫درا� �س �ت��ه اأو وظ�ي�ف�ت��ه في‬ ‫المدينة البعيدة عن نجران‪.‬‬ ‫اأب� � � �ن � � ��اء ال� �م� �ن ��اط ��ق‬ ‫الأخ � � � � ��رى ي � �ت ��وه ��ون ف��ي‬ ‫المدن التي يذهبون اإليها‬ ‫وق ��د ت���س�ي��ع خ �ط��اه��م من‬ ‫اأول الطريق اأما « �سبيان‬ ‫يام» فهم ي�ستقبلون الجديد‬ ‫ويدمجونه في هذه الم�سهد‬ ‫القبلي الجميل ويدفعونه‬ ‫للقمة فين�ساأ متكاما فكريا‬ ‫وم �ن �ت �م �ي��ا وط �ن �ي��ا وم�ح�ب��ا‬ ‫ل �ل �خ �ي��ر‪� ��« ،‬س ��ام م��رب��ع»‬ ‫ل�سبيان يام‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫كرم رئي�س جل�س اإدارة جمعية الأطفال امعوقن ي امملكة‪ ،‬الأمر‬ ‫�ص ��لطان بن �ص ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬الرئي� ��س وامدير التنفيذي ل�ص ��ركة‬ ‫"جرال اإلكريك" ي ال�صعودية والبحرين وليد اأبو خالد‪ ،‬تقدير ًا مبادرة‬ ‫موظفي ال�ص ��ركة بالترع بن�ص ��بة من رواتبه ��م‪ ،‬لدعم الأطف ��ال امعوقن‪،‬‬ ‫وتعزيز الوعي العام ب�صوؤونهم ي امجتمع‪.‬‬

‫احتف ��ل مدير العاقات العامة‬ ‫والإع ��ام م�صت�ص ��فى الن�ص ��اء‬ ‫وال ��ولدة بامدينة امنورة‪ ،‬الزميل‬ ‫عبدالعزي ��ز حام ��د الأن�ص ��اري‪،‬‬ ‫بحفل عقد قران ابنته‪ ،‬على ال�صاب‬ ‫اإبراهي ��م حم ��د ع ��ام‪ ،‬ي حف ��ل‬ ‫بهيج اأقيم بفندق مرديان بامدينة‬ ‫امنورة‪ ،‬وح�ص ��ر احفل عديد من‬ ‫الزم ��اء الإعامي ��ن‪ ،‬ومن�ص ��وبي‬ ‫وزارة ال�ص ��حة‪ ،‬و�ص ��ط اأهازي ��ج‬ ‫ورق�ص ��ات فلكلوري ��ة �ص ��عبية‪" .‬‬ ‫ال�صرق " تبارك للزميل الأن�صاري‪،‬‬ ‫وترجو للعرو�ص ��ن حياة �ص ��عيدة‬ ‫موفقة‪.‬‬

‫مريم الغامدي‬

‫من يعيد له‬ ‫قيمته؟‬ ‫العري�ص و�سط اأ�سدقائه واأقاربه‬

‫�سلطان بن �سلمان يكرم اأبو خالد‬

‫يكرمون‬ ‫مبتعثون في بيروت ّ‬ ‫الملحق الثقافي السابق‬ ‫بروت ‪ -‬ال�صرق‬

‫عام يتو�سط والده ووالد العرو�ص‬

‫العري�ص ي�ستعد لأداء الرق�ص الفلكلوري‬

‫مديرية الدفاع المدني في الباحة تش ّيع الزهراني‬

‫اأق ��ام الط ��اب ال�ص ��عوديون الدار�ص ��ون ي لبن ��ان‪ ،‬حف ��ل تك ��رم‪،‬‬ ‫للم�صت�صار بوكالة وزارة التعليم العاي لل�صوؤون التعليمية حالي ًا‪ ،‬واملحق‬ ‫الثقاي ال�ص ��عودي ي لبنان �ص ��ابق ًا‪ ،‬الدكتور منر بن علي القري‪ ،‬وذلك‬ ‫جمع من الطاب‪ ،‬وعدد من اأع�صاء‬ ‫بفندق فين�صيا و�صط بروت‪ ،‬بح�صور ٍ‬ ‫ً‬ ‫ال�صفارة ال�صعودية ي لبنان‪ ،‬وقدم خالها الطاب درعا تذكارية للدكتور‬ ‫منر‪ ،‬بعد اأن قدموا له ال�صكر والتقدير على تعاونه‪ ،‬الذي كان له اأبلغ الأثر‬ ‫ي ميزهم‪ ،‬م�ص ��يدين به ي كلماتهم‪ ،‬و بالب�ص ��مة التي و�صعها ي �صتى‬ ‫امج ��الت الثقافية‪ ،‬واأك ��د اجميع ا ّأن ما قاموا به من تك ��رم ياأتي عرفان ًا‬ ‫منهم ما قدمه‪ ،‬راجن الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬اأن يكتب له التوفيق ‪.‬‬

‫عبداه بن سعود رئيس ًا‬ ‫للجنة السياحية في غرفة جدة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫�صيّع مدير الدفاع امدي منطقة‬ ‫الباح ��ة العمي ��د اإبراهي ��م بن ح�ص ��ن‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬و�ص ��باط مديري ��ة الدفاع‬ ‫ام ��دي بالباح ��ة‪ ،‬زميله ��م من�ص ��وب‬ ‫الدفاع امدي بامخواة العريف حمد‬ ‫قين ��ان الزهراي‪ ،‬وال ��ذي وافته امنية‬ ‫ي حادث م ��روري محافظة القنفذة‪،‬‬ ‫وق ��د �ص ��ارك اأف ��راد م ��ن اإدارة الدف ��اع‬ ‫امدي اأهل وذوي امتو َفى ي مرا�ص ��م‬ ‫الت�صييع و الدفن‪ ،‬كما نقل لوالد الفقيد‬ ‫تعازي مع ��اي مدير عام الدفاع امدي‬ ‫الفريق �صعد بن عبدالله التويجري‪.‬‬ ‫اأ�ص ��رة "ال�ص ��رق" ُتق� �دِم التعازي‬ ‫لذوي الفقيد ومن�ص ��وبي اإدارة الدفاع‬ ‫امدي ي منطقة الباحة‪� ،‬ص ��ائلن الله‬ ‫ل ��ه الرحمة وامغفرة و اإنا لله واإنا اإليه‬ ‫راجعون‪.‬‬

‫خال مرا�سم الدفن‬

‫الأمر عبدالله بن �سعود خال تروؤ�سه الجتماع‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اخت ��ر �ص ��مو الأم ��ر عبدالل ��ه بن �ص ��عود بن حم ��د‪ ،‬رئي�ص� � ًا للجنة‬ ‫ال�ص ��ياحية بغرفة جدة‪ ،‬بالإجماع‪ ،‬لفرة ثانية‪ ،‬خال دورة جل�س اإدارة‬ ‫الغرفة الع�ص ��رين‪ ،‬التي ت�ص ��تمر حت ��ى نهاية ع ��ام ‪2013‬م‪ ،‬وجاء حمد‬ ‫النفيعي‪ ،‬نائب ًا للرئي�س‪ ،‬خال الجتماع الذي عقد مقر الغرفة‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫اأع�ص ��اء اللجنة‪ ،‬وكوكبة من اأ�ص ��حاب الأعمال‪ ،‬وامهتمن بال�ص ��ياحة ي‬ ‫عرو�س البحر الأحمر‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تهنئ الأمر عبدالله‪ ،‬وترجو له التوفيق وال�صداد‪.‬‬

‫يكرم عبيد‬ ‫مدير شرطة مكة ّ‬

‫العميد الزهراي يعزي والد امتوفَى‬

‫فنان الخدع البصرية ممدوح المرزوقي يبهر زوار اس فيجاس‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫ق ��دم فن ��ان اخ ��دع الب�ص ��رية‬ ‫ال�ص ��عودي مدوح امرزوقي‪ ،‬عرو�ص� � ًا‬ ‫فنية ي مدينة ل�س فيجا�س الأمريكية‪،‬‬ ‫حيث نالت العرو�س التي قدمها اإعجاب‬ ‫وا�صتح�ص ��ان عديد من ج ��وم هوليود‪،‬‬ ‫واجمهور الأمريكي وزوار امدينة‪.‬‬ ‫واأكد امرزوقي‪ ،‬ال ��ذي التقى خال‬ ‫زيارت ��ه مدينة ل� ��س فيجا� ��س‪ ،‬بالفنان‬ ‫العامي ديفيد كوبرفيلد‪ ،‬مناق�ص ��ة اأحدث‬ ‫ما تو�صلت اإليه فنون اخدع الب�صرية‪،‬‬ ‫اأن ��ه ط ��ور اأدوات جدي ��دة ل�ص ��تخدامها‬ ‫ي العرو�س ام�صتقبلية التي �صيقدمها‬ ‫اإى جمهوره ي ال�ص ��عودية‪ ،‬وال�ص ��رق‬ ‫الأو�ص ��ط‪ ،‬خ ��ال العام اح ��اي‪ ،‬والتي‬ ‫�ص ��تحدث نقل ��ة نوعي ��ة ي ج ��ال ف ��ن‬ ‫اخدع الب�صرية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف امرزوق ��ي‪ ،‬اأن ��ه �ص ��نحت‬

‫له الفر�ص ��ة لتاأدية العر� ��س اخا�س به‬ ‫جمهور مدينة فيجا�س‪ ،‬حيث ا�صتقبلت‬ ‫العرو�س التي قدمها بحما�س وردة فعل‬ ‫وا�ص ��عة‪ ،‬كما �ص ��ورت جميع العرو�س‬ ‫التي قدمها‪ ،‬و�ص ��يتم عر�صها على قناته‬ ‫اخا�صة باليوتيوب‪ ،‬موؤكد ًا اأن ما يقدمه‬ ‫م ��ن اأعم ��ال فني ��ة تعتم ��د عل ��ى اخداع‬ ‫واخفة ل عاقة لها بال�صحر وال�صعوذة‪،‬‬ ‫وذك ��ر اأن امجتم ��ع ال�ص ��عودي اأ�ص ��بح‬ ‫مثقفا وواعيا لذلك‪ ،‬ويتقبل ما يقدمه من‬ ‫عرو�س‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر اأن امرزوقي‪ ،‬قدم‬ ‫ع ��دة عرو�س عل ��ى القنوات الف�ص ��ائية‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬م ��ن �ص ��منها فقرته اخا�ص ��ة‬ ‫الأ�صبوعية عر برنامج (يا ها) بروتانا‬ ‫خليجي ��ة‪ ،‬الت ��ي ح ��ازت عل ��ى متابع ��ة‬ ‫ون�ص ��بة م�ص ��اهدة عالية‪ ،‬ويعد مدوح‬ ‫حاليا عدة م�ص ��روعات فنية يتم الإعان‬ ‫عنها بعد �صهر رم�صان امبارك‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫كرم مدير �ص ��رطة منطقة مكة امكرمة‪ ،‬اللواء ج ��زاء بن غازي العمري‪،‬‬ ‫خال احفل اختامي للرنامج التدريبي الذي قدم من�صوبي الأمن العام ي‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز‪ ،‬مدير عام مركز حكمة امعرفة للتدريب وال�صت�صارات‬ ‫الدكتور علي بن عبدالعزيز عبيد‪ ،‬نظر جهوده امتميزة والفاعلة ي جاح‬ ‫الرنامج التدريبي وحقيق اأهدافه‪.‬‬ ‫وذكر الدكتور علي‪ ،‬اأن ما قدمه هو واجب وطني لتحقيق ن�ص ��ر امعرفة‬ ‫مختلف فئات امجتمع‪ ،‬التي يعترها الطريق اإى احكمة ي جميع امجالت‪،‬‬ ‫�صاكرا �صرطة منطقة مكة امكرمة على هذه اللفتة الطيبة وامباركة‪.‬‬

‫ط� � ��اب ي �� �س��رب��ون‬ ‫م�ع�ل�م��ا ف ��ي ال �� �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫وي� � � � ��� � � � �س � � � ��ورون ه� � ��ذا‬ ‫ال �ف �ع��ل وي �ن �� �س��رون��ه ف��ي‬ ‫«ال� � �ي � ��وت� � �ي � ��وب» ل � �ي� ��راه‬ ‫النا�ص بكل م�ستوياتهم‬ ‫واأع � �م ��اره ��م واأع �م��ال �ه��م‬ ‫وج �ن �� �س �ي��ات �ه��م ‪ ..‬ب��داي��ة‬ ‫ا� �س �ت �� �س �ل �م��ت ل��و��س�ع�ن��ا‪،‬‬ ‫و�سعرت بقوة ما ياحقنا‬ ‫وي��ا� �س �ق �ن��ا م ��ن ت��راج��ع‬ ‫وت �اأخ��ر وت� ��ر ٍد لطموحنا‬ ‫واإرادت �ن��ا‪ ،‬وحتى اأخ��رج‬ ‫م��ن م �اأزق��ي �سيقت على‬ ‫نف�سي الخناق‪ ،‬فو�سعت‬ ‫اأ�سفي جانبا‪ ،‬ونقبت عن‬ ‫كل الأ�سباب التي يمكن‬ ‫اأن ت �ك��ون م� �ب ��ررا ل�ه��ذا‬ ‫ال �ف �ع��ل غ �ي��ر الإن �� �س��ان��ي‪.‬‬ ‫تاأملت الم�سهد من خال‬ ‫ك��ل ال�ن�ظ��ري��ات ال�ت��رب��وي��ة‬ ‫وال �ع �ل �م �ي��ة ال �ت ��ي ت�سف‬ ‫ال� �م� �ج� �ت� �م ��ع ال� �ب� ��� �س ��ري‬ ‫وال �� �س �ل��وك الإن �� �س��ان��ي‪،‬‬ ‫ح �ت��ى اأ� �س �ت �ع �ي��ن ب �ه��ا في‬ ‫اإي� �ج ��اد ال �ع��ام��ل ال �م �وؤث��ر‬ ‫الذي اأو�سل الطاب اإلى‬ ‫هذا الحد‪ ،‬باعتبار اأن كل‬ ‫فعل تقف خلفه مجموعة‬ ‫كبيرة من العوامل توؤثر‬ ‫في الفعل‪ ،‬وتتاأثر به‪ ،‬فلم‬ ‫اأج��د �سوى اإجابة واحدة‬ ‫‪..‬وقبل اأن اأكتبها اأحببت‬ ‫ال �ت �اأك��د م��ن «ال�ي��وت�ي��وب»‬ ‫وب �ح �ث��ت ع ��ن ط� ��اب ف��ي‬ ‫م ��ال� �ي ��زي ��ا‪ ،‬وال� ��� �س� �ي ��ن‪،‬‬ ‫وال � � �ي � ��اب � ��ان‪ ،‬وال� �ه� �ن ��د‪،‬‬ ‫واأن��دون �ي �� �س �ي��ا‪ ،‬وال�ي�م��ن‪،‬‬ ‫والأردن‪ ،‬وال� �م� �غ ��رب‪،‬‬ ‫وعمان‪ ،‬ي�سربون معلما‪،‬‬ ‫وت � �ع� ��ود � �س �ف �ح��ة ط��اب‬ ‫ف��ي ال�سعودية ي�سربون‬ ‫معلم ًا ‪ ..‬م��ا ال��ذي تغير؟‬ ‫م ��ا ه ��ي ال� �ع ��وام ��ل ال �ت��ي‬ ‫ق ��ادت التغيير ن�ح��و ه��ذا‬ ‫ال �م �� �س �ت��وى م ��ن ال �ف �ع��ل؟‬ ‫وهل �سيتم اتخاذ اإج��راء‬ ‫منا�سب يح�سم مثل هذه‬ ‫ال�سلوكيات التي ل تحدث‬ ‫اإل ف ��ي م �ج �ت �م��ع ال �غ��اب��ة‬ ‫حيث ل ق��ان��ون ول نظام‬ ‫ول ح��دود ول حقوق ول‬ ‫ج� � � ��زاء ول ح� ��� �س ��اب‪..‬‬ ‫وبعيدا عن من الم�سوؤول‬ ‫وق��ري�ب��ا م��ن ك�ي��ف نعالج‬ ‫المو�سوع ‪ ..‬كيف نمنع‬ ‫ن��زول مثل ه��ذه المقاطع‬ ‫ال�م�وؤ��س�ف��ة ف��ي اليوتيوب‬ ‫‪...‬؟‬ ‫ك �ي��ف ن �ع �ي��د ل �ه��ذا‬ ‫ال�م�ع�ل��م م��ا ف �ق��د‪ ..‬وكيف‬ ‫نقدر حجم ما فقده ؟‬ ‫ك� �ي ��ف ن �ع �ي ��د اإل� �ي ��ه‬ ‫وطنيته ومهنيته وذاته ‪..‬؟‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬سعد الرفاعي‬

‫مدوح امرزوقي‬

‫جانب من التكرم‬

‫‪maryem@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟ���ﻨﺔ ا€وﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا‰ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

medical@alsharq.net.sa

‫ﺻﻔﺤﺔ ﻃﺒﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬ ‫إﻋﺪاد وإﺷﺮاف ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ اﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ اﻟﺘﺨﺼﺼﻲ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎم‬



23 ‫ﻋﻴﺎدة أون ﻻﻳﻦ‬

   •                    •

  •             –•

               • 

          RFA PEI       •   

    •   %60          %85  •  

‫ ﻣﺮﺽ ﻣﺨﻴﻒ ﻳﻄﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ‬.. ‫ﺍﻟﺪﺭﻥ ﺍﻟﻤﻌﺪﻱ‬

15.82  42942010 0.26                       %69.61   %30.39              %28.9 %28.6  %8     %6.9    %5.3                    •

•

                2006        

                     

                          



                         

                      

                                                        

!!‫ﺗﺠﺎﺭ ﺍﻟﺘﺜﻘﻴﻒ‬                                                                                                                                                                      • 

‫إﺿﺎءة وﻗﺎﺋﻴﺔ‬



                                                     182824         24         1993   20152011           2015                    %10%5        

‫أﻧﺘﻢ ﺗﺨﺼﺼﻲ‬

‫دواء‬

..‫ﺃﺩﻭﻳﺔ ﺯﻳﺪ‬ !‫ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﺃﺧﻮﺍﺕ‬  • ‫ﻋﺎﺋﺸﺔ اﻟﺴﻜﺮان‬

!‫ ﻫﻜﺬﺍ ﻏﺬﺍﺅﻛﻢ‬:‫ﻟﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﺪﺭﻥ‬

•

‫ﻏﺬاء‬ • ‫اﺑﺘﺴﺎم اﻟﻐﺎوي‬

                 

                    

                      

  86            86        

          •                                                  •          •    •

   •           •          •      •   •        •                             •                     


‫لماذا يبحث بعض اأزواج عن نساء غير زوجاتهم‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�صت�صارات‬ ‫اأ�صرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫م ��ا �ل ��ذي يدفع �ل ��زوج �إى �لبحث عن‬ ‫�مر�أة �أخرى غر زوجته؟‬ ‫ هن ��اك عوام ��ل ع ��دة يج ��ب اأن‬‫تنتب ��ه اإليه ��ا اأي �صي ��دة ك ��ي ت�صتم ��ر‬ ‫احي ��اة الزوجية دون روتن اأو ملل‪،‬‬ ‫فعند قدوم الطفل الأول‪ ،‬ي�صعر الزوج‬ ‫اأن ��ه اأ�صب ��ح م�ص� �و ً‬ ‫ؤول ع ��ن الأ�ص ��رة‪،‬‬

‫‪.‬‬

‫اأنظاره لم ��راأة اأخرى حتى يثبت اأ َّنه‬ ‫مازال جذا ًب ��ا ومرغوبًا‪ ،‬واأنه م يفقد‬ ‫حيويت ��ه‪ ،‬ون�صاطه بعد‪ .‬ورما يكون‬ ‫ذل ��ك (للت�صلية) اإذ يع ��ود بذاكرته اإى‬ ‫اأيام عدم حمل ام�صوؤولية‪ ،‬والجاه‬ ‫حي ��اة الرومان�صي ��ة امن�ص ��ودة‪،‬‬ ‫لأجل ذل ��ك يتجه لمراأة اأخ ��رى‪ .‬واإذا‬

‫واأن ��ه �صي�صح ��ي لأجله ��ا في�صهر على‬ ‫رعايته ��ا‪ ،‬وي�صه ��ر ي عمل ��ه لتوف ��ر‬ ‫الأموال ما يجعل ال�صغوط النف�صية‪،‬‬ ‫والجتماعي ��ة علي ��ه كث ��رة‪ ،‬وهن ��ا‬ ‫يب ��داأ التفك ��ر بامراأة اأخ ��رى‪ .‬كما اأن‬ ‫النتب ��اه الزائ ��د م ��ن قب ��ل الزوج ��ة‬ ‫للطفل‪ ،‬وعدم الهتمام بالزوج يوجه‬

‫اأ�صبح ��ت الزوجة ل ح ��رم زوجها‪،‬‬ ‫ول تق ��دره‪ ،‬وخا�ص ��ة اأم ��ام اأهله ��ا اأو‬ ‫اأهل ��ه‪ ،‬وبداأت ت�صتهزئ ب ��ه اأو ت�صخر‬ ‫من ت�صرفاته‪ ،‬ف� �ا َّإن هذا عامل مهم من‬ ‫العوامل التي تدفعه للبحث عن امراأة‬ ‫اأخ ��رى حرم ��ه‪ .‬وعندم ��ا ل ت�صغي‬ ‫الزوج ��ة لزوجها حن ي�صكو لها عناء‬

‫التعب من العم ��ل اأو من اأي م�صكلت‬ ‫اأخ ��رى‪ ،‬فاإ َّن ��ه يتج ��ه لغره ��ا ليحقق‬ ‫هدف ��ه ورما يج ��د من ي�صغ ��ي اإليه‪.‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى عدم توافر اجو امنا�صب‬ ‫للزوج ي امنزل من جميع النواحي‪،‬‬ ‫من حيث الهتمام ب ��ه واإ�صعاره باأ َّنه‬ ‫مه ��م بامنزل واإنه ��ا بحاجة ل ��ه‪ ،‬واأ َّنه‬

‫الركي ��زة الت ��ي ترتكز عليه ��ا الأ�صرة‪.‬‬ ‫وحرمان ال ��زوج من ابت�صامة زوجته‬ ‫عن ��د ا�صتقبال ��ه اأو توديع ��ه‪ ،‬وع ��دم‬ ‫�صع ��ي الزوجة لإ�صفاء ج ��و مرح ي‬ ‫امن ��زل من ع ��دم الهتم ��ام ملب�صه‪،‬‬ ‫وم�صاركت ��ه بالختي ��ار واإب ��داء راأيها‬ ‫باأناقته‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫صديقي متشائم دائم ًا‬

‫كفانا مساجد‬ ‫أيها الموسرون!‬

‫ي �شديق مت�شائم د�ئم ًا و�أ�شعر‬ ‫�أن �أف ��كاره �ش ��لبية‪ ،‬فه ��ل يع ��اي م ��ن‬ ‫مر�ض نف�شي �أم ماذ�؟‬ ‫(عبد�لعزيز ‪� -‬لدمام)‬ ‫ قد يعاي �صديقك ي الفرة‬‫احالية من اإحباطات متكررة اأدت‬ ‫اإى �صع ��وره بالت�صاوؤم‪ ،‬ويت�صف‬ ‫اأ�صح ��اب الفك ��ر الت�صاوؤمي عادة‬ ‫بالتفك ��ر النمط ��ي ال ��ذي ي�صاعد‬ ‫ي م ��و الع�صبية الفكرية لديهم‪،‬‬ ‫حيث اأو�صح ��ت البحوث العلمية‬ ‫اأن ه� �وؤلء الأف ��راد ميل ��ون اإى‬ ‫الت�صلطيةوعدمالت�صامح‪،‬ويرجع‬ ‫ه ��ذا غالب ��ا اإى �صعوره ��م بع ��دم‬ ‫الأم ��ان الذي يطغى عل ��ى تكوين‬ ‫�صخ�صياته ��م‪ ،‬م ��ا يول ��د لديه ��م‬ ‫اأف ��كارا ق ��د تتح ��ول اإى معتقدات‬ ‫را�صخة رغ ��م ع ��دم ا�صتنادها اإى‬

‫ناصر المرشدي‬

‫�إن كنت من �شكان �لريا�ض �أو ممن �شيزورها‪ ،‬فاحر�ض‬ ‫على �أ ّل يت�شادف دخ��ول وق��ت ��ش��اة �لمغرب ب��ال��ذ�ت‪ ،‬مع‬ ‫وج��ودك في �أحد �لأحياء �لر�قية‪ ،‬لأنك �شتُم�شي معظم وقت‬ ‫يفوت عليك �أد�ء‬ ‫�لمغرب �ل�شيق في �لبحث عن م�شجد‪ ،‬ما قد ّ‬ ‫�ل�شاة في وقتها!‬ ‫�أم ��ا ف��ي �لأح �ي��اء �لمتو�شطة فت�شاب بالحيرة �إل ��ى �أي‬ ‫�لم�شاجد �لتي تحيط بك �شتتجه‪� ،‬إل��ى درج��ة �أن��ه يمكنك �أن‬ ‫ت�شلي كل فري�شة في م�شجد مختلف م�شي ًا على �لأق��د�م من‬ ‫مقر �شكنك!‬ ‫في حي �ليرموك بالريا�ض م�شجد �أقامه �أحد �لمو�شرين‬ ‫منذ ع��ام لكن ل��م ي�شمح ب�اإق��ام��ة �شاة �لجمعة فيه‪ ،‬رغ��م �أن��ه‬ ‫ي�شتوعب قر�بة �لأل��ف م�شل! و�ل�شبب لأنه مقام على �أر��ض‬ ‫�شكنية تعود للمو�شر ول يوجد حوله مو�قف �شيار�ت تخدمه!‬ ‫على بعد ‪ 700‬متر فقط‪ ،‬م�شجد جديد بنف�ض �لحجم تحت‬ ‫�لإن�شاء‪ ،‬وكا �لم�شجدين في حي ن�شفه ��شتر�حات!‬ ‫�لريا�ض كما مدننا �لكبيرة‪ ،‬تكاد تناف�ض �إ�شطنبول في‬ ‫تعد�د �لماآذن‪ ،‬لكنها وفرة و�شوء توزيع! هذه �لم�شكلة ترجع‬ ‫�إلى ثقافة �جتماعية �ختزلت �لعمل �لخيري في «بناء م�شجد»‪،‬‬ ‫�إ�شافة �إلى غياب �لتخطيط و�لتنظيم من �لبلديات �لتي تمنح‬ ‫�لرخ�ض‪ ،‬ووز�رة �ل�شوؤون �لإ�شامية �لم�شرفة على �لم�شاجد‪.‬‬ ‫�أبو�ب �لخير كثيرة وهو �أ�شمل و�أعم من ق�شره على بناء‬ ‫�لم�شاجد بهذه �لكثرة و�لع�شو�ئية‪ ،‬ولعل �لمو�شرين يوجهون‬ ‫�أمو�لهم �إلى جو�نب �لخير �لأخرى �لتي ت�شكو جفاء �لخ ّيرين‪،‬‬ ‫تلك �لتي ربما ماثل �أو فاق �أجرها عند �لله بناء �لم�شاجد!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫التسمم الغذائي‬

‫حضانة المدمن لأطفال‬

‫ماهي �أعر��ض �لت�شمم �لغذ�ئي؟‬ ‫(مرم ‪� -‬لطائف)‬ ‫ للت�صم ��م الغذائ ��ي اأعرا�ض‬‫كث ��رة‪ ،‬منه ��ا امغ� ��ض و الإ�صهال‪،‬‬ ‫التقي� �وؤ واجف ��اف واحم ��رار‬ ‫العينن‪ ،‬و ال�صداع‪ ،‬و قلة ال�صهية‬ ‫للطعام‪.‬‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫دلي ��ل‪ ،‬وم ��ن اممك ��ن تر�صيخه ��ا‬ ‫كعقائ ��د تر�ص ��ب اإى الذه ��ن‬ ‫بالتك ��رار م ��ع ربطه ��ا بام�صاع ��ر‬ ‫الذاتية‪ ،‬وبالتاي �صتكون حقائق‬ ‫م�صلمة لدى �صاحبها‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫مواد محتوية‬ ‫على "الجلوتين"‬

‫ريدة �حبيب‬

‫م ��ا ه ��ي �م ��و�د �لتي حت ��وى على‬ ‫(خالد ‪� -‬جنوب)‬ ‫�جلوتن؟‬ ‫ يعت ��ر الغلوت ��ن اأح ��د‬‫اأن ��واع الروتين ��ات ويوج ��د ي‬ ‫ال�صع ��ر وال�صوف ��ان‪ ،‬واحنط ��ة‬ ‫والأغذي ��ة امكونة منهم كامكرونة‬ ‫وامخب ��وزات‪ ،‬ول ت�صتطي ��ع‬ ‫ج ��دران الأمع ��اء امت�صا�ض هذه‬

‫ام ��ادة نظ ��ر ًا خل ��ل ي اجه ��از‬ ‫امناع ��ي‪ ،‬في� �وؤدي ذل ��ك اإى �ص ��وء‬ ‫امت�صا�ض العنا�صر الغذائية‪ ،‬لذا‬ ‫خال من‬ ‫وجب اتباع نظام غذائي ٍ‬ ‫مادة الغلوتن‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫عم ��ري ‪32‬عام ��ا �أجري ��ت عملي ��ة‬ ‫�حق ��ن �مجه ��ري من ��ذ �أ�ش ��بوعن‬ ‫وحلي ��ات حمل ��ي �إيجابي ��ة‪ ،‬فم ��ا ه ��ي‬ ‫�خط ��وة �لتالي ��ة �لت ��ي يتوج ��ب عل � َ�ي‬ ‫(منار ‪� -‬لدمام)‬ ‫�تباعها؟‬ ‫ لب ��د من عم ��ل حليل حمل‬‫رقمي‪ ،‬ث ��م عمل �صونار مهبلي بعد‬ ‫اأ�صبوع ��ن‪ ،‬م ��ع ال�صتم ��رار عل ��ى‬ ‫الأدوية ال�صابقة بالكامل‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫منظار الرحم‬

‫ما هو منظار �لرحم وما فائدته؟‬ ‫(عائ�شة ‪� -‬جوف)‬ ‫ منظ ��ار الرح ��م ه ��و اأنبوب‬‫رفيع يت ��م اإدخاله م ��ن عنق الرحم‬ ‫حت ��ى جوي ��ف الرح ��م ويت ��م‬ ‫تو�صيل كام ��را فيديو لت�صويره‬

‫‪-‬‬

‫ابني يأكل أظافره‬

‫يبل ��غ �بن ��ي م ��ن �لعم ��ر ‪ 14‬عاما ود�ئما ي�ش ��ع ي ��ده ي فم ��ه وياأكل‬ ‫�أظافره‪ ،‬فكيف �أجعله يتخل�ض من هذ� �لأمر؟ (حمود ‪� -‬لطائف)‬ ‫ علي ��ك معرفة الأ�صب ��اب التي جعله يلج� �اأ اإى هذا الأمر‪،‬‬‫وم ��ن ثم اإ�صباعه ��ا‪ ،‬لأن و�صع اليد ي الف ��م واأكل الأظافر عادات‬ ‫تظه ��ر عند من ي�صع ��ر باخوف والتوت ��ر‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى خاطبة‬ ‫العقل اللوعي‪ ،‬بتكوين رابط للتخل�ض من هذه ام�صكلة‪ ،‬واأخذه‬ ‫لقطعة من امطاط وو�صعها بيده وما اأن يرغب باأكل اأظافره حتى‬ ‫ي�صد قطعة امطاط ويدعها تل�صع يده ب�صكل قوي‪ ،‬وي�صتمر على‬ ‫هذا التمرين اإى اأن ي�صعر باأم ل�صعة امطاط فيرك هذا ال�صلوك‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ر�شم �لطفل �أ�شامة‬

‫يحب ال�صفر والتن ��زه ومتعلق بامغامرة‪ ،‬يحب‬ ‫اله ��دوء وال�صتجم ��ام وراحة الب ��ال‪ ،‬يريد اخروج‬ ‫م ��ن حيطه‪ ،‬ونتيجة لذلك التفكر فاإن علقته باأهله‬ ‫واأ�صرت ��ه اأ�صعف م ��ن علقته باأ�صدقائ ��ه الذين يجد‬ ‫معهم راحته‪ ،‬ي�صعر اأنه م�صلوب الإرادة ول ي�صتطيع‬ ‫اأن يعتمد على ذاته اإ�صافة اإى �صحالة انفعاله‪ ،‬عاي‬ ‫اخي ��ال‪ ،‬وي�صاه ��د الر�صوم امتحرك ��ة بكرة‪ ،‬يحب‬ ‫احياة‪ ،‬ويخاف من اأن يكون حط اأنظار النا�ض‪.‬‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬حرف م�صبه بالفعل ‪ -‬يجيء‬ ‫‪ – 2‬مطرب لبناي‬ ‫‪ – 3‬غلبوكم ي الو�صول‬ ‫‪ – 4‬كنية رئي�ض اأوروبي خ�صر النتخابات ي بلده منذ‬ ‫اأيام ‪ -‬للنداء‬ ‫‪ – 5‬من احبوب – رددم حن ًا‬ ‫‪ – 6‬اأرويه – كتابة مو�صيقية‬ ‫‪ – 7‬ثلثا (مول) ‪ -‬اأوجاعي‬ ‫‪� – 8‬صد (مقبل) – يهلل بوجه ال�صيف‬ ‫‪ – 9‬الرتقاب (معكو�صة)‬ ‫‪ – 10‬قذارة اللفظ – نا�صب (معكو�صة)‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫خط �أحمد �جيز�ي‬

‫‪4‬‬

‫‪9‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪2‬‬

‫‪6‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫رئيس دولة أوروبية انتخب حديثً‬

‫�س‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫م ��ن الداخل‪ ،‬م ��ن اأج ��ل التاأكد من‬ ‫عدم وج ��ود م�صكل ��ة ي بطانة اأو‬ ‫جويف الرح ��م كوجود حمية اأو‬ ‫الت�صاق‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اأمرا�ض الن�صاء‬ ‫د‪ .‬عادل ندا)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪2‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�صعة‬ ‫والأ�� �ص� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪ .‬عادل ند�‬

‫مت�صائ ��م م ��ن ام�صتقب ��ل ومتم�ص ��ك كث ��را‬ ‫باما�صي‪ ،‬ذكي ولديه �صيولة ي احديث‪ ،‬نظامه‬ ‫التمثيلي �صمعي ويقدر من يحرمه ب�صكل كبر‪،‬‬ ‫ي�صتمع كثرا لأحادي ��ث الآخرين‪ ،‬من�صت جيد‪،‬‬ ‫�صوته يعلو قليل اأثناء القراءة ال�صامتة‪ ،‬عاطفي‬ ‫وهذه العاطفة توؤثر كثرا على قراراته‪ ،‬لديه اآلم‬ ‫ي اأ�صف ��ل منطقة القدم قد تكون نتيجة الأملح‪،‬‬ ‫ي�صتطي ��ع ا�صتمالة قل ��وب الآخري ��ن ب�صهولة‪ ،‬له‬ ‫اأه ��داف يرغ ��ب ي حقيقها‪ ،‬ع�صب ��ي والناحية‬ ‫الإمانية لديه عالية‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬للتمني – عل وارتفع – ترك طبعة اإ�صبعه (معكو�صة)‬ ‫‪ – 2‬مدرب كرة قدم عراقي‬ ‫‪ – 3‬خا�صتي – من اأنواع الأفاعي‬ ‫‪ – 4‬جندي – حرف هجاء‬ ‫‪ – 5‬يرف�صونها – جدها ي (عظة)‬ ‫‪� – 6‬صد (العملق) – جاأتُ‬ ‫‪ – 7‬اإدلوؤنا بالراأي ي النتخابات – ارق ْد‬ ‫‪ – 8‬اأيك (مبعرة) – جثة فرعونية حنطة‬ ‫‪ – 9‬ثغري – امنزل (معكو�صة)‬ ‫‪ – 10‬جزء من امدينة – جزء من �صورة – قطعة اأزياء‬ ‫تلف على كتفي امراأة‬

‫والعم ��ال‪ ،‬ل يح ��ق ل ��ك العم ��ل اإل‬ ‫ي ال�صرك ��ة الت ��ي قدم ��ت للعم ��ل‬ ‫فيها‪ ،‬وي ح ��ال اكت�صاف اأمرك قد‬ ‫تتعر�ض لإنهاء خدماتك‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫الحقن المجهري‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫الأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫العمل في وظيفتين‬

‫�أنا موظف مقيم‪� ،‬أعمل ي �إحدى‬ ‫�ل�ش ��ركات خ ��ال �لف ��رة �ل�ش ��باحية‪،‬‬ ‫بينم ��ا �أعم ��ل ي �ش ��ركة �أخ ��رى خ ��ال‬ ‫�لفرة �م�شائية‪ .‬فهل يحق ي ذلك؟‬ ‫(خالد ‪� -‬لدمام)‬ ‫‪ -‬ح�ص ��ب نظام مكت ��ب العمل‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسماء الهاشم‬

‫تربوية‬

‫�ش ��خ�ض طل ��ق زوجت ��ه �م�ش ��يحية‬ ‫ول ��ه منها ثاث ��ة �أطفال‪ ،‬فهل يح ��ق له �أن‬ ‫يحتفظ بح�شانة �أطفاله على �لرغم من �أنه‬ ‫يتعاطى �مخدر�ت؟ (�أحمد ‪� -‬لطائف)‬ ‫ موج ��ب ال�صرع فاإن م�صاألة‬‫اح�صانة تخ�صع لتقدير القا�صي‪،‬‬ ‫بالنظ ��ر اإى م�صلح ��ة الأطف ��ال‬ ‫واأعماره ��م‪ ،‬بغ�ض النظ ��ر عن اأية‬ ‫عوامل اأخرى‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫�س‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫و‬

‫ر‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫�س‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫خ‬ ‫و‬ ‫و‬

‫ف‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ل اأ‬ ‫ا م‬ ‫ل م �س‬ ‫ب ج ب‬ ‫ق �س م‬

‫م‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬

‫ت‬ ‫ا‬ ‫ث‬ ‫ي‬ ‫ي‬

‫ة‬ ‫ب ا‬ ‫ا هـ‬ ‫غ ا‬ ‫ز هـ‬ ‫ط ن‬ ‫ا ر‬ ‫ا ج‬

‫�س ب ن‬ ‫ل م ي‬ ‫ت م د‬ ‫ل ن �س‬ ‫ة ا ج‬ ‫ة م م‬ ‫ل ا ا‬ ‫ق ح ع‬ ‫م ل ا‬ ‫ع ة ل‬ ‫ة ة ل‬ ‫ل ج ة‬

‫و ت و اأ‬ ‫ا �س ة اإ‬ ‫د ح ا ن‬ ‫ن اأ و ك‬ ‫ع ك ا ي‬ ‫ف و ى د‬ ‫ف و م و‬ ‫ق ط ح م‬ ‫و ف ل م‬ ‫�س ح ا ع‬ ‫�س ح ا ع‬ ‫د م ن د‬

‫اإنكيدو – ملحمة – جلجام�ض – قبل اميلد – مطولة – �صعرية – �صومرية‬ ‫– امهزوم – م�صطنعة – الثور – امجنح – مارد – غابة – قوى – جبارة –‬ ‫اأوتونب�صتم – اأوروك – اأعماق – اميا�صة – كفاح – �صيوخ – �صفح – عفوا‬ ‫– مدد – عدم‬ ‫الحل السابق ‪ :‬غاليليو‬


‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن مكة المكرمة واأحساء وجيزان أكثر المناطق وفرة بالنجوم ‪ ..‬المسحل لـ |‪:‬‬

‫ام�ضحل‬

‫مشروع بين «الشؤون البلدية» و«رعاية الشباب»‬ ‫استثمار الحدائق وتحويلها لماعب في المدن‬

‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫اأك ��د مدي ��ر �س� �وؤون امنتخب ��ات‬ ‫ال�س ��عودية حمد ام�س ��حل اأن اإدارته‬ ‫قام ��ت باإج ��راء درا�س ��ة ميدانية على‬ ‫اأكر امناطق وف ��رة بالنجوم فوجود‬ ‫ث ��اث مناط ��ق ُتع ��د الأكر ت�س ��دير ًا‬ ‫لاعب ��ي كرة القدم وه ��ي مكة امكرمة‬ ‫والأح�س ��اء وجيزان‪ ،‬مبين ًا اأن ‪% 80‬‬ ‫من ج ��وم كرة القدم ياأت ��ون من هذه‬ ‫امناطق‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ام�س ��حل ي حديثه ل�»‬ ‫ال�س ��رق» اأن ا�س ��راتيجيتهم امقبل ��ة‬ ‫تق ��وم على الهتمام بالفئات ال�س ��نية‬ ‫كونه ��ا القاعدة التي �س ��تبني منتخب‬ ‫ام�س ��تقبل‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن م ��ن اأوى‬ ‫اخط ��وات الت ��ي ارتك ��زوا عليه ��ا‬ ‫ي ه ��ذا ال�س� �اأن التف ��اق م ��ع وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م لتطبي ��ق دوري‬ ‫الراع ��م ي امدار� ��ش بالتن�س ��يق‬ ‫م ��ع اح ��اد الك ��رة‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإن وزارة‬ ‫الربية والتعلي ��م طبقت دوري حت‬ ‫اثنت ��ي ع�س ��رة �س ��نة‪ ،‬وي الأندية م‬ ‫تطبي ��ق دوري ح ��ت اأرب ��ع ع�س ��رة‬ ‫�سنة‪ ،‬معترا اأن هذه اخطوات تاأتي‬ ‫�سمن ال�س ��راتيجيات لبناء منتخب‬ ‫�سعودي قوي ي ام�ستقبل‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬رعاية ال�س ��باب تعمل‬ ‫عل ��ى حفي ��ز الأندي ��ة والهتم ��ام‬ ‫بالفئات ال�س ��نية من خال تخ�سي�ش‬ ‫فئ ��ات للراعم حت �س ��ن ‪ 12‬وع�س ��ر‬ ‫�سنوات‪ ،‬واإن اإدارة امنتخبات ر�سدت‬ ‫بع�ش اماحظات ومنه ��ا التعامل مع‬ ‫الفئ ��ات ال�س ��نية‪ ،‬م ��ن خ ��ال مراعاة‬ ‫الطف ��ل باإيج ��اد ملعب خ�س ���ش له‪،‬‬

‫بدون زعل‬

‫امنتخب ال�ضعودي للراعم‬

‫م‬ ‫اهتمام اأندية بالفئات السنية متنا ٍ‬ ‫التطور العمراني في المدن ألغى ماعب الحارات‬ ‫ريكارد انتقد اأندية لعدم ربط الفئات السنية بالفريق اأول‬ ‫ذا اأبع ��اد معين ��ة وكرة خا�س ��ة ومدة‬ ‫للتمرين تنا�س ��به‪ ،‬موؤك ��دا اأنهم زاروا‬ ‫الأندية وقاموا بعمل دورات من�سوبي‬ ‫الأندي ��ة لتدريبه ��م عل ��ى التعام ��ل مع‬ ‫الراعم وكان اح�سور فيها اأكر من‬ ‫رائع‪.‬‬ ‫واأبان ام�س ��حل اأن فئات الراعم‬ ‫تنق�سم اإى ثاثة اأق�سام هي حت �سن‬ ‫‪ 14‬وتوجد ي ‪ 12‬ناديا‪ ،‬وحت �س ��ن‬ ‫‪ 12‬وتوجد ي �ستة اأندية وحت �سن‬ ‫الع�سر �سنوات وتوجد ي ثاثة اأندية‬ ‫فقط هي الأهلي والن�سر والتفاق‪.‬‬ ‫وا�ستدرك ام�سحل قائا‪ :‬ل اأريد‬ ‫اأن اأظل ��م بع�ش الأندية‪ ،‬هن ��اك اأندية‬ ‫�سغرة وجدنا فيها بع�ش امتطوعن‬ ‫من امدربن لتدريب الأطفال ال�سغار‬

‫على لعبة كرة القدم لكن دون اللتزام‬ ‫بامعاي ��ر امطبق ��ة ي التعام ��ل م ��ع‬ ‫الراع ��م»‪ ،‬واأ�س ��اف» ه� �وؤلء ينبغ ��ي‬ ‫اأن نرف ��ع لهم القبع ��ة لهتمامهم بهذه‬ ‫ال�س ��ريحة»‪ ،‬لكن هناك و�سائل علمية‬ ‫للتعامل مع الراعم و�سغار ال�سن‪.‬‬ ‫واأك ��د مدي ��ر اإدارة �س� �وؤون‬ ‫امنتخب ��ات اأن م ��ن اأ�س ��باب ن ��درة‬ ‫امواه ��ب‪ ،‬ه ��و عدم وجود م�س ��احات‬ ‫مار� ��ش فيه ��ا الن� ��شء الك ��رة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫ي اما�س ��ي كان ��ت توج ��د م�س ��احات‬ ‫يتمكن فيها �س ��غار ال�سن من مار�سة‬ ‫لعبة كرة القدم‪ ،‬لك ��ن ي ظل الهجوم‬ ‫العمراي �ساقت ام�س ��احات وم يعد‬ ‫هن ��اك اأماك ��ن مار� ��ش فيه ��ا الأطفال‬ ‫لعبة كرة الق ��دم فقلت امواهب‪ ،‬مبينا‬

‫اأن جميع كبار لعب ��ي الأندية جاوؤوا‬ ‫م ��ن ماع ��ب اح ��ارات واأن لع ��ب‬ ‫الن ��ادي عندم ��ا يتوق ��ف ع ��ن اللع ��ب‬ ‫يذه ��ب للح ��ارة‪ ،‬الأندي ��ة وج ��دت من‬ ‫اأجل وتطبيق نظام وان�س ��باط يتفق‬ ‫م ��ع الأنظم ��ة العامي ��ة لتق ��دم لعب‬ ‫ح ��رف‪ ،‬وزاد‪ :‬اأن احدائ ��ق الي ��وم‬ ‫غر مهياأة ليمار�ش فيها الأطفال لعبة‬ ‫ك ��رة الق ��دم‪ ،‬هم بحاج ��ة لبيئة نظيفة‬ ‫مار�س ��ون فيه ��ا ريا�س ��ة ك ��رة القدم‬ ‫وي�سرف عليها رجال حرفون‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن تكلف ��ة اماع ��ب‬ ‫ال�س ��ناعية امخ�س�س ��ة للراعم تقدر‬ ‫ب�س ��بعمائة األ ��ف ري ��ال‪ ،‬وتعي�ش مدة‬ ‫خم�ش ع�سر �سنة دون �سيانة‪ ،‬كا�سفا‬ ‫عن م�سروع لكت�ساف امواهب ال�سابة‬

‫طاب مادة اأنظمة والتشريعات الرياضية فوجئوا باأسئلة‬

‫رايكارد‬

‫م ��ن خ ��ال ا�س ��تقطاع م�س ��احات ي‬ ‫احدائق العامة ي جميع مدن امملكة‬ ‫وت�س ��ويرها وا�س ��تثمارها بالتعاون‬ ‫مع وزارة ال�س� �وؤون البلدية القروية‪،‬‬ ‫واأن املعب �سي�سور وي�ستثمر �سوره‬ ‫بو�س ��ع اإعانات جلب دخا للوزارة‬ ‫وللجهة ام�سغلة ‪ ،‬وي امقابل ي�ستفاد‬ ‫م ��ن احديق ��ة ي لع ��ب ك ��رة الق ��دم‪،‬‬ ‫موؤكدا على وجود تفاهم بن الرئا�سة‬ ‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�س ��باب ووزارة‬

‫ال�سوؤون البلدية والقروية حتى يرى‬ ‫ه ��ذا ام�س ��روع ال�س ��تثماري الن ��ور‪،‬‬ ‫وي�س ��تفاد من ��ه ي تولي ��د امواه ��ب‬ ‫البارعة ي كرة القدم‪.‬‬ ‫ولف ��ت ام�س ��حل اإى اأن م ��درب‬ ‫امنتخ ��ب فرانك ري ��كارد اأبدى بع�ش‬ ‫اماحظات على الأندي ��ة ومن اأبرزها‬ ‫ع ��دم وجود هيكلة فني ��ة يرابط فيها‬ ‫العم ��ل الفن ��ي والإداري م ��ن درج ��ة‬ ‫الراعم اإى الفري ��ق الأول على غرار‬ ‫الأندي ��ة الكب ��رة ي العام‪ ،‬اإ�س ��افة‬ ‫اإى عدم و�س ��ع برام ��ج لاعبن تهتم‬ ‫بطريقة حياته وغذائه وتدريباته‪.‬‬ ‫وراأى اأن ال�س ��ن احقيق ��ي لبناء‬ ‫الاعب يبداأ من ع�سر �سنوات فما فوق‬ ‫ولي�ش ي �س ��ن الع�س ��رين كما يحدث‬ ‫هنا ي الأندية ي الوقت احاي‪.‬‬ ‫وتطرق ام�سحل لق�سية ا�ستدعاء‬ ‫حرا�ش مرمى احتياطين ي اأنديتهم‬ ‫للمنتخ ��ب وق ��ال ‪:‬هن ��اك حرا� ��ش‬ ‫متميزون ي اأنديتهم‪ ،‬ولكن يظلمون‬ ‫بعدم مكنيهم من اللعب كاأ�سا�س ��ين‬ ‫ب�س ��بب طول عمر احار�ش‪ ،‬لذلك فاإن‬ ‫ريكارد قال من الظل ��م عدم اختيارهم‬ ‫واإعطائهم الفر�سة»‪.‬‬ ‫واأبان اأن الأندي ��ة لتراعي منح‬ ‫الفر�ش حرا�س ��ها الحتياطين للعب‬ ‫ي م�س ��ابقات اأخ ��رى غر ال ��دوري‪،‬‬ ‫وا�ست�س ��هد بالأندية الأوروبية التي‬ ‫تقوم بذلك‪ ،‬م�سرا اإى انه ي اإ�سبانيا‬ ‫يوجد دوري درجة (ب ) وهو يختلف‬ ‫ماما عن الأومبي وال�س ��باب لتمكن‬ ‫لعبي الحتياط م ��ن اإثبات وجودهم‬ ‫واإظه ��ار اإمكاناته ��م وه ��ي فر�س ��ة‬ ‫لإعدادهم للم�ساركة ي اأنديتهم ‪.‬‬

‫جدة – فوزية ال�سهري‬ ‫فوجئ طاب اماج�ستر التنفيذي ي‬ ‫الإدارة الريا�سية الذي تقدِمه جامعة املك‬ ‫عبد العزيز �سمن اأ�سئلة الختبار النهائي‬ ‫م��ادة الأنظمة والت�سريعات الريا�سية‬ ‫ب�سوؤال يرتبط بالعقوبة التي اأوقعتها‬ ‫ج�ن��ة الن �� �س �ب��اط م� �وؤخ ��ر ًا ع�ل��ى جمال‬ ‫تون�سي رئي�ش ن��ادي ال��وح��دة ال�سابق‬ ‫بحرمانه من مزاولة اأي ن�ساط ريا�سي‬ ‫مدة خم�ش �سنوات وتغرمه‪،172 ،500‬‬ ‫جمال تون�ضي‬ ‫ع�ل��ى خلفية ت�سكيكه ي ذم ع��دد من‬ ‫ام�سوؤولن ي الح��اد ال�سعودي لكرة له ن��ادي الوحدة العام اما�سي بقرارات‬ ‫ال�ق��دم ي اأع�ق��اب ق��رار جنة الن�سباط جحفة وغ��ر نظامية وال �ت��ي َ‬ ‫م بناء‬ ‫بخ�سم ثاث نقاط من ر�سيد الفريق نهاية عليها هبوطه اأو ب��الأح��رى تنزيله اإى‬ ‫امو�سم والتي اأدَت لهبوطه لدوري اأندية م�ساف اأن��دي��ة ال��درج��ة الأوى بعد اأن‬ ‫َ‬ ‫مت احيلولة بينه وبن اللجوء للق�ساء‬ ‫الدرجة الأوى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫الريا�سي باأ�ساليب ل ّ‬ ‫م��ت اإى اخلق‬ ‫وفوجئ الطاب بال�سوؤال التاي ‪:‬‬ ‫« بعد الظلم ال �ف��ادح ال��ذي تع َر�ش الريا�سي باأي �سورة من ال�سور‪� ،‬سدر‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫اإن دمج ناد باآخر ي اعتقادي اأنه �ض ��يخ ّلف اأ�ض ��رار ًا بليغة وعظيمة‬ ‫تتغي ال�ض ��ورة التي نعتقد اأننا نعرفها وتعاي�ض ��نا معها لفرة طويلة‪،‬‬ ‫وقد ر‬ ‫حيث هناك العديد من النقاط التي مكن ااختاف حولها كاا�ضم‪ ،‬وامقر‬ ‫وموقع ��ه‪ ،‬وااإدارة وااأع�ض ��اء‪ ،‬وم ��ن الكلم ��ة ؟‪ ،‬والاعب ��ن‪ ،‬والداعمن ‪،‬‬ ‫ا�ض ��راتيجية النادي ‪ ،‬والوف ��اق ‪ ،‬واانتماء ‪ ...‬الخ‪ ،‬كما هناك العديد من‬ ‫اخ�ض ��ائر امتوقرعة ‪ ،‬كرك بع�ض ال�ض ��باب والاعبن للنادي وكذلك ترك‬ ‫بع�ض الداعمن‪ ،‬و�ض ��راعات ااأع�ض ��اء وترك ام�ضجعن للنادي و�ضعوبة‬ ‫التاأق ُلم على الو�ض ��ع اجديد و�ض ��عف ام�ض ��توى العام ي بع�ض ااألعاب‬ ‫وع ��دم ظهور اعبن جدد وكذل ��ك اانتماء‪ ،‬كما اأن هناك حقائق لن تتغي‬ ‫بالدم ��ج وه ��ي نق�ض الدعم ب�ض ��كل عام وزي ��ادة ام�ض ��اريف‪ ،‬وعدم تق ّدم‬ ‫بع�ض ااألعاب وق ّلة الدعم من الداعمن‪ ،‬واأي�ض ًا اانتماء‪.‬‬ ‫اأعتقد اأننا �ض ��رى �ض ��ورة خالفة لل�ض ��ابق‪ ،‬فمو�ض ��وع مثل الدمج‬ ‫كب ��ي وقراره اأكر‪ ،‬ور�ض ��الة الريا�ض ��ة ر�ض ��الة للجميع‪ ،‬ولك ��ن ي راأيي‬ ‫اأن هن ��اك فك ��رة م ��ن اممكن ااهتداء به ��ا‪ ،‬واأرجو اأن تعط ��وي مرئياتكم‬ ‫حولن ��ا بع�ض ااأندية لتك ��ون حرفة ‪100%‬‬ ‫حوله ��ا‪ ،‬وه ��ي ‪ :‬ماذا لو ر‬ ‫وجعله ��ا متخ�ض�ض ��ة ي لعب ��ة واح ��دة اأو اثنت ��ن فق ��ط وتك ��ون ي امدن‬ ‫الكب ��ية وال�ض ��غية‪ ،‬وتلع ��ب الدوري ح�ض ��ب ااأعمار‪ ،‬وت�ض ��رف كيفما‬ ‫�ض ��اءت م ��ن مواردها اخا�ض ��ة وتتعاقد م ��ع اأي اعب تري ��ده وتكون هي‬ ‫ام�ضوؤولة عن ميزانيتها ‪.‬‬ ‫وم ��ا كان ي�ض ��رف عل ��ى ه ��ذه ااأندي ��ة تع ��اد جدولته وي�ض ��رف على‬ ‫ااأندي ��ة ااأخ ��رى م ��ع حوافز لهذه ااأندي ��ة عندما يرز منها اعب ين�ض ��م‬ ‫للمنتخ ��ب تعط ��ي هذه ااأندية مبالغ اإعداد النا�ض ��ئن ي ختلف ااألعاب‬ ‫وهذه ااأندية هي الريا�ضية والثقافية وااجتماعية ‪.‬‬ ‫ه ��ذه ج ��رد فكرة قد تك ��ون احل للكث ��ي من ام�ض ��اكل التي تواجه‬ ‫الريا�ض ��ة‪ ،‬اأرجو متابعتها من اجميع ونقا�ض ��ها ما فيه ام�ض ��لحة العامة‪،‬‬ ‫والله من وراء الق�ضد ‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن خصخصة اأندية السعودية ستغير الكثير من المفاهيم‬

‫صالح كامل يعلن استعداده‬ ‫عقوبة التونسي في اختبارات‬ ‫لشراء نادي الوحدة‬ ‫الماجستير بجامعة الملك عبدالعزيز‬ ‫موؤخر ًا قرار من جنة الن�سباط يق�سي‬ ‫بحظر ا�ستغال رئي�سه ال�سابق جمال‬ ‫تون�سي بال�ساأن الريا�سي م��دة خم�ش‬ ‫�سنوات مع تغرمه مبلغ ًا مالي ًا كبر ًا!!‬ ‫ي �سوء درا�ستك للمادة ‪ :‬ما راأيك‬ ‫ي ه��ذه العقوبة ؟ وراأي ��ك ي م��ررات‬ ‫��س��دوره��ا ؟ ث��م م��ا ه��و راأي ��ك ي توقيت‬ ‫��س��دور اأو ب��الأح��رى « ا�ست�سدار» هذا‬ ‫ال� �ق ��رار ل �ي �ت��زام��ن م��ع اح �ت �ف��الت ن��ادي‬ ‫ال ��وح ��دة ب��ال���س�ع��ود ل� ��دوري زي ��ن‪ ،‬ي‬ ‫الوقت الذي انق�ست فيه اأربعة اأ�سهر على‬ ‫وقوع امخالفة اأو» الت�سريحات» امقول‬ ‫مخالفتها ؟‪.‬‬ ‫وق� ��د اأظ � �ه� ��رت اإج� ��اب� ��ات ال �ط��اب‬ ‫بالإجماع ا�ستغرابهم ال�سديد ل�سدور مثل‬ ‫هذا القرار الذي ل يتفق مع اأب�سط قواعد‬ ‫العدالة وطالبوا بتدخل العقاء لإلغاء هذا‬ ‫القرار اإذ يكفي لأبناء الوحدة ما تع ّر�سوا‬ ‫له ي ال�سابق ‪.‬‬

‫دمج اأندية‬ ‫‪3/1‬‬

‫الأج� �ن� �ب ��ي‪ ،‬واأ� � �س� ��اف‪:‬‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫«ن �ح��ن ي م�ك��ة امكرمة‬ ‫ملك حبا وع�سقا كبرا‬ ‫لنادي الوحدة‪ ،‬و�سنجعل‬ ‫اأك��د رئي�ش الهيئة‬ ‫من ه��ذا الفريق مناف�سا‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ل �� �س �وؤون ن��ادي‬ ‫على جميع ال�ب�ط��ولت‪،‬‬ ‫ال��وح��دة ��س��ال��ح كامل‬ ‫جميع اأه��ل ه��ذه امدينة‬ ‫اأنه على اأم ال�ستعداد‬ ‫امقد�سة يع�سقون الوحدة‬ ‫ل���س��راء ن ��ادي ال��وح��دة‬ ‫و�سعارها ول ير�سيهم اإل‬ ‫ال ��ذي ي�ج��ري ي دم��ه‪،‬‬ ‫عودتها للبطولت»‪.‬‬ ‫على ح�سب ق��ول��ه‪ ،‬اإذا‬ ‫واأبدى كامل �سعادته‬ ‫�سدر قرار بخ�سخ�سة‬ ‫بعودة الفريق الأول لكرة‬ ‫الأن���دي���ة ال �� �س �ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫�ضالح كامل‬ ‫ال �ق��دم اإى دوري زي��ن‬ ‫وق� � � ��ال ي ت �� �س��ري��ح‬ ‫خا�ش ل��«ال���س��رق»‪ :‬طالبت وم��ا زل��ت اأطالب للمحرفن‪ ،‬وقال‪ :‬فرحتي ل تو�سف بعودة‬ ‫حتى الآن بخ�سخ�سة الأندية وفتح امجال الفر�سان اإى و�سعهم الطبيعي‪ ،‬لقد اأثبتوا‬ ‫اأمام ال�سركات للدخول ي تناف�ش �سريف ما اأنهم رجال مواقف بقيادة رئي�ش النادي علي‬ ‫يعود بالنفع على الكرة ال�سعودية خ�سو�سا داوود والاعبن‪ ،‬ما اأمناه التفاف اجميع‬ ‫امنتخبات ال��وط�ن�ي��ة»‪ ،‬م�سرا اإى اأن هذه من اأع�ساء �سرف وروؤ�ساء �سابقن مع الفريق‬ ‫اخ �ط��وة ي ح��ال تطبيقها �ستغر الكثر خال الفرة امقبلة لأن طموحنا البطولت‬ ‫م��ن امفاهيم خ�سو�سا ي اختيار الاعب ولي�ش ام�ساركة فقط‪.‬‬

‫الدوري التركي‬ ‫ب�سكتا�ش * طرابزون �سبور ‪8:00‬‬

‫الدوري السويدي‬

‫‪( Lig TV‬الركية)‬

‫�سريان�سكا * جاي�ش جوتنرج ‪)C+Sport Sweden( 8:00‬‬

‫تصفيات كأس إفريقيا للشباب‬ ‫ليبيا * تون�ش‬

‫‪7:00‬‬

‫دوري المحترفين اإماراتي‪:‬‬

‫العن * ال�سباب‬ ‫دبي * الو�سل‬ ‫الأهلي * بني يا�ش‬ ‫الوحدة * اجزيرة‬

‫‪6:40‬‬ ‫‪6:40‬‬ ‫‪6:40‬‬ ‫‪6:40‬‬

‫ليبيا الريا�سية‬

‫دبي الريا�سية‬ ‫دبي الريا�سية‬ ‫اأبوظبي الريا�سية‬ ‫اأبوظبي الريا�سية‬


‫ﺣﺚ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ ﺍﻟﺠﻬﺪ‬

‫ ﻭﻛﻞ ﺍﻻﺣﺘﻤﺎﻻﺕ ﻭﺍﺭﺩﺓ‬..‫ ﻟﻢ ﻧﺘﺄﻫﻞ ﺑﻌﺪ‬:| ‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻟـ‬

                       

                    

                ���          

            



              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

26

‫ﻓﻲ ﺇﻳﺎﺏ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻸﻧﺪﻳﺔ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

‫ﻫﻞ ﻳﺆﻛﺪﻫﺎ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺃﻡ ﻳﻘﻠﺒﻬﺎ ﺍﻟﻬﻼﻝ؟‬                                       

                               

                                              

                               

‫ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟﻦ ﻳﺴﺘﺴﻠﻢ ﻭﺳﻴﻌﻮﺩ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻘﻠﻌﺔ‬:‫ﺍﻟﻐﻨﺎﻡ‬                                      



                               

‫ ﺇﻥ ﻓﺮﻳﻖ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﺧﺮﺝ ﻟﺴﻮﺀ ﺍﻟﺤﻆ‬:‫ﻗﺎﻝ‬

‫ ﻓﺮﻕ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﻜﺔ ﻗﺪﻣﺖ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﻣﺘﻤﻴﺰﺓ‬:‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬                   



                      

«‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﺣﻘﻮﻕ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﻣﻢ »ﺧﻤﺲ ﻧﺠﻮﻡ‬

‫ﻓﺮﺳﺎﻥ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺃﻟﻘﺎﺏ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻟﻴﻨﺰ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬                                                   

                         150        

                                 140      

‫ﺍﻹﺛﺎﺭﺓ ﺣﻀﺮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺼﺎﻻﺕ‬

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻈﻬﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻳﻮﺍﺟﻪ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ‬

                                            





      79                               67     

                                         

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

!!‫ﺇﻋﺪﺍﺍﺍﺍﻡ ﻟﻠﺘﻮﻧﺴﻲ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                                                                              172.500               amira@alsharq.net.sa


‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺗﻄﺒﻖ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺧﻂ ﺍﻟﻤﺮﻣﻰ‬                                         

‫ﻛﺴﺐ ﻭﺩﻳﺔ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺑﺨﻤﺎﺳﻴﺔ‬

    2013            

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ ﻛﺮﻳﺮﻱ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺠﺪﻳﺪ ﺳﻨﺘﻴﻦ‬           

           " "          15  ���   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

27 (38/40) ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺗﻮﺝ ﺑﺎﻟﻠﻘﺐ ﺑﻌﺪ ﻣﺎﺭﺍﺛﻮﻥ ﺳﺎﺧﻦ ﻭﺍﻟﺸﻮﻁ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺍﻧﺘﻬﻰ‬

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬



‫ﺍﻟﺸﺒﺢ ﺗﺴﻘﻂ ﺍﻷﺑﺎﺗﺸﻲ‬ ‫ﻭﺗﻌﻮﺩ ﻟﻘﻮﺍﻋﺪﻫﺎ ﺳﺎﻟﻤﺔ‬

‫ﺍﻧﻄﻼﻕ‬ ‫ﺭﺣﻠﺔ ﺷﻌﻠﺔ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ ‫ﻣﻦ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎ‬ 

2012   2800  490 1800     1896 1227

‫ﺍﻟﺼﺤﻒ‬ ‫ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﺗﺘﻐﺰﻝ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻤﺮ ﻓﺎﻟﻜﺎﻭ‬                                         03               26               2011  12  

‫ﺍﻋﺘﺰﺍﻝ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ‬ ‫ﻓﻴﻨﺠﺮ‬ 



     63   1996     14    1971     "  "    16   





     2125   171725  25 3840            

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻗﺪﻣﺖ ﺍﻟﻌﻀﻮﻳﺔ ﺍﻟﺸﺮﻓﻴﺔ ﻟﻠﻔﻮﺍﺯ‬

       2012            

‫ ﻣﻦ ﺷﻮﺍﻝ‬16 ‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﻓﻲ ﺍﻟـ‬

‫ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻐﻴﻴﺮ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺗﻔﺤﺺ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺸﻌﻠﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﻄﻼﻗﺔ ﺯﻳﻦ‬:‫ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﻴﺢ‬



                  

                              

                                        



                             ""                  

             16                    13            



      18       

‫ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻣﻨﺼﺐ ﻣﺪﻳﺮ ﺗﻨﻔﻴﺬﻱ ﻭﻣﻨﺎﻗﺸﺔ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻓﺮﻕ ﺍﻟﻘﺪﻡ‬

‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺭﻳﺎﺿﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬ ‫ﻭﻓﺎﺀ ﻟﻠﻄﺎﻟﺐ ﻣﺮﻋﻲ‬ 



‫»ﻭﺭﺷﺔ« ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺗﻄﺮﻕ ﻋﺼﺮ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬     FIC                                                      

                                          





                       

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺠﻬﻮﺩ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻭﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ‬

‫ﺗﺒﻮﻙ ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﺃﺑﻄﺎﻝ »ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ« ﺑﺎﻟﻮﺭﺩ‬

                "                                                    20    



‫ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﻣﺸﺠﻌﻲ ﺑﺎﺭﻱ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﺗﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬



                                    

                                

                                        24                           

 " "       ���                                           

‫ ﻟﻦ ﻧﻘﺒﻞ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻠﻨﺎﺩﻱ‬:‫ﺁﻝ ﻣﺮﻳﺢ‬

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ ﺟﻬﺎﺩ‬ ‫ﻭﺷﻜﻼﻡ ﻟﺜﻼﺙ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬                                     


‫الهتان يستضيف البوعينين في «حديث الخليج»‬ ‫دبي ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ي�ست�س ��يف برنام ��ج «حدي ��ث‬ ‫اخلي ��ج»‪ ،‬ال ��ذي يع ��ده ويقدم ��ه‬ ‫الدكت ��ور �س ��ليمان الهت ��لن‪ ،‬الي ��وم‬ ‫اجمع ��ة‪ ،‬على قن ��اة «اح ��رة»‪ ،‬قائد‬ ‫القوات اجوية والدفاع اجوي ي‬ ‫الإمارات �سابق ًا‪ ،‬اللواء متقاعد خالد‬

‫البوعينن‪.‬‬ ‫ويتح ��دث البوعينن ي حلقة‬ ‫الرنامج عن اإي ��ران‪ ،‬وتفكرها ي‬ ‫جع ��ل جزي ��رة اأبومو�س ��ى عا�س ��مة‬ ‫لإقليم فار�س‪ ،‬بح�س ��ب ت�س ��ريحات‬ ‫م�س� �وؤولن فيه ��ا‪ ،‬وما �س ��يوؤديه ذلك‬ ‫اإن حدث‪.‬‬ ‫ويق ��ارن البوعين ��ن‪ ،‬خ ��لل‬

‫ندوة ومحاضرتان في «أدبي» الرياض اأسبوع المقبل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫احلق ��ة‪ ،‬ب ��ن موازي ��ن الق ��وى‬ ‫الع�س ��كرية بن اإيران ودول اخليج‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬وم ��ا يُفر� ��س عل ��ى دول‬ ‫اخلي ��ج فعل ��ه اإذا كانت اإي ��ران على‬ ‫عتبة النادي النووي‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫يُذكر اأن احلقة تعر�س ال�ساعة‬ ‫‪ 11.10‬م�س ��ا ًء بتوقي ��ت امملك ��ة‪،‬‬ ‫و ُتعاد اأكر من مرة خلل الأ�سبوع‪.‬‬

‫الهتان والبوعينن ي «حديث اخليج»‬

‫(ال�سرق)‬

‫يقي ��م الن ��ادي الأدب ��ي بالريا� ��س‬ ‫الأ�س ��بوع امقب ��ل فعالي ��ات ت�س ��مل‬ ‫الن�س ��اط امن ��ري وال�ست�س ��افات العامة‬ ‫وال�س ��راكات‪.‬ويقدم الن ��ادي م�س ��اء غ ��د‪،‬‬ ‫ال�ساعة الثامنة والربع‪ ،‬حا�سرة بعنوان‬ ‫«عل ��ى خط ��ى التورك ��و خط ��وة خط ��وة‪:‬‬

‫رحلت ��ي اإى اأمريكا اللتينية»‪ ،.‬الدكتور‬ ‫ح�سن النعمي‪.‬وي الوقت نف�سه من م�ساء‬ ‫بع ��د غ ��د الأحد‪ ،‬ينف ��ذ النادي‪ .‬حا�س ��رة‬ ‫بعنوان «حقوق املكية الفكرية لل�س ��ورة‬ ‫الفوتوغرافي ��ة وفق نظام حق ��وق اموؤلف‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية ولئحته‬ ‫التنفيذي ��ة»‪ ،‬يقدمه ��ا ام�ست�س ��ار القانوي‬ ‫بابكر عثمان‪.‬اأما ي الثلثاء في�ست�س ��يف‬

‫الن ��ادي ن ��دوة بعن ��وان «عندم ��ا يحكن‪..‬‬ ‫بن ��ات واآب ��اء روؤي ��ة من الداخ ��ل ي حياة‬ ‫كل من‪( :‬ال�س ��يخ‪ :‬حمد اجا�سر– ال�سيخ‪:‬‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن خمي� ��س– ال�س ��يخ‪ :‬حم ��د‬ ‫العبودي)‪ ،‬تبداأ ال�ساعة ال�سابعة‪ ،‬وت�سارك‬ ‫فيه ��ا الدكت ��ورة فاطمة العب ��ودي واأميمة‬ ‫بنت خمي� ��س ومن ��ى اجا�س ��ر‪ ،‬وتديرها‬ ‫الدكتورة دلل احربي‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫النادي يعقد ااجتماع الثاني لعموميته بحضور أكثر من نصف اأعضاء‬

‫رؤى نسبية‬

‫أعضاء «أدبي» الباحة يصادقون على النشاط الثقافي والتقرير المالي‬ ‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬ ‫عق ��د ن ��ادي الباح ��ة الأدب ��ي الجتم ��اع‬ ‫الث ��اي جمعيت ��ه العمومي ��ة‪ ،‬م�س ��اء اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬بح�س ��ور اأك ��ر من ن�س ��ف الأع�س ��اء‬ ‫ام�س ��جلن ي ع�س ��وية الن ��ادي‪ ،‬وح�س ��ور‬ ‫مدير ع ��ام الأندية الأدبي ��ة‪ ،‬عبدالله الكناي‪،‬‬ ‫ومثلن من وزارة الثقافة والإعلم‪ ،‬ي مقر‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫و�سادق ‪ %95‬من الأع�ساء احا�سرين‬ ‫ي خت ��ام الجتم ��اع ع ��ر الأجه ��زة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫م توزيعه ��ا عليه ��م‪ ،‬عل ��ى الن�س ��اط الثقاي‬ ‫والتقرير اماي وتفوي� ��س امجل�س بالتعاقد‬ ‫مع حا�سب قانوي متابعة عمليات ال�سرف‬ ‫واإع ��داد التقاري ��ر اللزم ��ة للجمعي ��ة ح ��ال‬ ‫انعقادهام�ستقب ًل‪.‬‬ ‫وي خت ��ام الجتم ��اع اأتيحت الفر�س ��ة‬

‫للأع�س ��اء لإبداء اقراحاتهم وروؤاهم‪ ،‬حيث‬ ‫طالب بع�س ��هم بتفعيل اقراحات �سابقة مثل‬ ‫اإع ��داد جل ��ة وبرامج خا�س ��ة ب� �اأدب الطفل‪،‬‬ ‫وتفعي ��ل ن�س ��اط ام�س ��ارحة ب ��ن ام�س� �وؤول‬ ‫واجمه ��ور‪ ،‬اإى جان ��ب بع�س امو�س ��وعات‬ ‫التي وجدت قبول من رئي�س النادي‪ ،‬ح�س ��ن‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام الأندي ��ة الأدبي ��ة‪،‬‬ ‫واأع�ساء جل�س اإدارة النادي‪.‬‬ ‫وق ��ال الناط ��ق الر�س ��مي للن ��ادي‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي�س‪ ،‬الدكتور عبدالله غريب‪ ،‬اإن الجتماع‬ ‫ب ��داأ بكلمة لرئي� ��س النادي‪ ،‬مدي ��ر الجتماع‪،‬‬ ‫ال�ساعر ح�سن الزهراي‪ ،‬اأكد خللها اأن الأمل‬ ‫كان وم ي ��زل كبر ًا ي الأع�س ��اء بالتعا�س ��د‬ ‫م ��ع ناديهم وطرح ما لديهم م ��ن روؤى واأفكار‬ ‫خدمة الثقافة وامثقفن‪ ،‬باعتبارهم ال�سريك‬ ‫ي ر�س ��م الرام ��ج وام�س ��روعات الثقافي ��ة‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يتحدث ع ��ن منجزات الن ��ادي خلل‬

‫فيم ��ا ق ��راأ ام�س� �وؤول ام ��اي ي النادي‪،‬‬ ‫ال�س ��اعر م�س ��فر الع ��دواي‪ ،‬التقري ��ر ام ��اي‬ ‫للفرة اما�س ��ية‪ ،‬واميزانية امتوقعة لن�سف‬ ‫ال�سنة احالية‪ ،‬متوقع ًا اأن ي�سرف على مبنى‬ ‫النادي‪ ،‬خلل ال�سنتن امقبلتن‪ ،‬نحو خم�سة‬ ‫ملين حتى ا�ستلمه قبل الت�سطيب (عظم)‪.‬‬ ‫واألقى مدير عام الأندية الأدبية‪ ،‬ب�سفته‬ ‫مراقب ��ا للجتماع‪ ،‬كلمة �س ��كر فيها الأع�س ��اء‬ ‫احا�س ��رين‪ ،‬و�س ��رح اآلي ��ة الإدارة العام ��ة‬ ‫للأندي ��ة الأدبي ��ة ي مثل ه ��ذه الجتماعات‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن اأع�س ��اء اجمعية �س ��ركاء ي ر�سم‬ ‫خط ��ط الن ��ادي ون�س ��اطاته ومراقب ��ة كل م ��ا‬ ‫الزهراي و الكناي اأثناء الإجتماع‬ ‫( ال�سرق) يتعل ��ق بالعم ��ل الثق ��اي وام ��اي فيه‪.‬وقدم‬ ‫الفرة اما�سية‪ ،‬وبدئه ي تنفيذ م�سروع بناء و�س ��الة تت�س ��ع لأك ��ر م ��ن ‪� 700‬س ��خ�س‪ ،‬ع�س ��و النادي‪ ،‬ال�س ��اعر حمد فرج‪ ،‬عر�س� � ًا‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن هناك اجته ��ادا لإكماله وم�سرحا مفتوحا‪ ،‬وم�ستودعات تت�سع مئات وقراءة ما قدم النادي من اأن�سطة وم�ساركات‬ ‫خلل مدة ل تزيد عن ثلثة اأعوام‪ ،‬وم�س ��ر ًا الآلف من الكتب‪ ،‬وخدمات ترفيه وم�ساندة‪ ،‬من ��ذ ا�س ��تلم امجل� ��س اح ��اي للن ��ادي‪،‬‬ ‫والفعاليات امتوقعة حتى نهاية هذا العام‪.‬‬ ‫اأنه ي�س ��م جموعة م ��ن امباي‪ ،‬وم�س ��جدا‪ ،‬لكل من يعمل اأو يزور النادي‪.‬‬

‫خال أمسية ٌقدِ مت فيها مقطوعات من تراثه الغنائي‬

‫«ثقافة» جدة تحتفي بسندي وسط غياب الفنانين و حضور اأدباء‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫احتفت جمعية الثقافة والفنون‪،‬‬ ‫فرع جدة‪ ،‬م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬بالفنان‬ ‫حم ��د عل ��ي �س ��ندي‪ ،‬ي اأم�س ��ية‬ ‫وفاء �س ��هدت ح�س ��ور ًا كثيف ًا للأدباء‬ ‫وامثقف ��ن‪ ،‬مدفوع ��ن برغب ��ة ي‬ ‫التع ��رف على عوام الفن ��ان الراحل‪،‬‬ ‫مع غياب وا�سح للفنانن‪.‬‬ ‫وبخ ��لف الذين قدم ��وا فقرات‬ ‫غنائية ي الأم�س ��ية‪ ،‬فاإنه م يح�سر‬ ‫من الفنانن �سوى جميل حمود‪ ،‬اإل‬ ‫اأن اح�سور كان مرتفع ًا ب�سكل عام‪،‬‬ ‫وكان غالبيته م ��ن الكتاب وامثقفن‪،‬‬ ‫الذي ��ن اأعطوا الأم�س ��ية طابع� � ًا اأدبي ًا‬ ‫واإبداعي ًا ختلف ًا‪.‬‬ ‫وب ��داأت الأم�س ��ية بكلم ��ة مدير‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬عبدالل ��ه التع ��زي‪ ،‬قراأها‬ ‫نياب ��ة عن ��ه ام�س� �وؤول الإعلم ��ي ي‬ ‫اجمعية‪� ،‬س ��هيل طا�س ��كندي‪ ،‬واأكد‬

‫فيه ��ا اأن الأم�س ��ية تاأت ��ي ل�س ��تعادة‬ ‫�س ��رة �س ��ندي بو�س ��فه واح ��د ًا من‬ ‫اأ�ساطن الطرب ال�سعودي الأ�سيل‪.‬‬ ‫بع ��د ذلك ح ��دث الفن ��ان جميل‬ ‫حم ��ود ع ��ن �س ��ندي‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأنه‬ ‫ع ��رف النا�س بالدانات امكية‪ ،‬وجعل‬ ‫اجميع يبحث عنها‪ ،‬معتر ًا اأنه جاء‬ ‫اإى ال ��راث امكي م ��ن القمة‪ ،‬ولي�س‬ ‫من الدهليز‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار حم ��ود اإى اأن الراحل‬ ‫اأ�س ��بح اأح ��د الفنان ��ن ال ��رواد ي‬ ‫امملك ��ة ب�س ��بب «ح�س ��ن ال�س ��تماع‬ ‫واحف ��ظ»‪ ،‬مطالب ًا الفنانن ال�س ��باب‬ ‫بالنتباه لهذا الأمر‪.‬‬ ‫وفوج ��ئ اجمه ��ور بالرئي� ��س‬ ���ال�سابق للنادي الأدبي الثقاي بجدة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدامح�س ��ن القحط ��اي‪،‬‬ ‫وهو يقدم �س ��هادة ق�سرة عن الفنان‬ ‫الراح ��ل‪ ،‬اأكد فيه ��ا اأن من اأهم مزاياه‬ ‫اأنه كان يح�سن الإن�سات‪ ،‬ول يتحدث‬ ‫اإل قلي ًل «حتى وهو يلعب البلوت»‪.‬‬

‫فرقة مو�سيقية تقدم مقطوعة غنائية خال الأم�سية‬

‫وي كلمته‪ ،‬ك�س ��ف ال�سحاي‪،‬‬ ‫علي فقند�س‪ ،‬اأن �س ��ندي م يكن لديه‬ ‫�س ��وى اأغنية واحدة من اأحانه‪ ،‬اأما‬ ‫البقية فكانت من الراث امكي‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫ثم ح ��دث الروائي عب ��ده خال وال ��ذي كان «ثقي ��ل ال ��وطء عل ��ى‬ ‫ع ��ن «الفنان ال ��ذي كان ي�س ��تمع اليه م�س ��امعنا مقارن ��ة بط ��لل وحم ��د‬ ‫اأي ��ام ال�س ��با ي اأزق ��ة الهنداوي ��ة»‪ ،‬عبده»‪ ،‬لكنه اأو�س ��ح اأن ��ه الآن يبحث‬

‫عم ��ا اأ�س ��اعه ي تل ��ك الأي ��ام باحث� � ًا‬ ‫ع ��ن تراث هذا الفن ��ان لدى اموؤرخن‬ ‫الفنين وامهتمن‪.‬‬ ‫وا�س ��تملت الأم�سية على تقدم‬ ‫ع ��دد من الأغ ��اي من تراث �س ��ندي‪،‬‬ ‫مث ��ل «دع م ��ا �س ��وى الل ��ه»‪ ،‬و»األ ي ��ا‬ ‫�س ��با ج ��د»‪ ،‬و»يحي ��ى عم ��ر ق ��ال»‪،‬‬ ‫و»اأقب ��ل الفجر»‪ .‬وق ��دم الأغاي عدد‬ ‫م ��ن الفنانن ال�س ��باب‪ ،‬بينهم‪ ،‬حمد‬ ‫ب�س ��فر‪ ،‬وم�س ��طفى ا�س ��كندراي‪،‬‬ ‫وحم ��د ها�س ��م‪.‬يذكر اأن اجمعي ��ة‬ ‫كان ��ت اأقام ��ت ع ��ددا م ��ن «اأم�س ��يات‬ ‫الوف ��اء» تكرم ��ا لذك ��رى ع ��دد م ��ن‬ ‫الفنانن الرواد‪ ،‬من اأبرزهم‪ :‬عبدالله‬ ‫حمد وفوزي ح�س ��ون‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫احتفاء جنة ام�س ��رح برائد ام�س ��رح‬ ‫ال�س ��عودي الراحل اأحمد ال�س ��باعي‪.‬‬ ‫كم ��ا �ستوا�س ��ل اجمعي ��ة تك ��رم‬ ‫جموعة م ��ن الفنانن ي اأم�س ��يات‬ ‫خلل امو�سم اجاري‪ ،‬وهم‪ :‬حمود‬ ‫حلواي‪ ،‬وطارق عبداحكيم‪.‬‬

‫محمد الحصين‪ :‬سجات محاكم المدينة مصدر مهم لمعرفة عمرانها ومجتمعها‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأك ��د ع�س ��و هيئ ��ة التدري� ��س ي كلية‬ ‫العمارة والتخطيط ي جامعة املك �سعود‪،‬‬ ‫الدكتور حمد اح�س ��ن‪ ،‬اأهمية �س ��جلت‬ ‫حاك ��م امدينة امنورة فيما يتعلق معرفة‬ ‫عم ��ران امدين ��ة امن ��ورة‪ ،‬ومعرف ��ة جميع‬ ‫اأحوالها الجتماعية والثقافية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اح�س ��ن‪ ،‬ي حا�س ��رة‬ ‫األقاها ‪ ،‬م�ساء اأم�س الأول‪ ،‬ي نادي امدينة‬ ‫امن ��ورة الأدبي‪ ،‬بعن ��وان «امدينة امنورة‪،‬‬ ‫بنيتها وتركيبها العم ��راي التقليدي»‪ ،‬اأن‬ ‫تل ��ك ال�س ��جلت تعد م�س ��درا تراثي ��ا مهما‬ ‫للمدينة امنورة وموؤ�س ��ر لفهم �سخ�س ��يتها‬ ‫العمرانية‪.‬وقال اح�سن‪ ،‬وهو ي�ستعر�س‬ ‫ورقت ��ه ع ��ر جه ��از العر� ��س امرئ ��ي ي‬ ‫امحا�س ��رة الت ��ي اأدارها ام� �وؤرخ والباحث‬

‫الدكت ��ور تني�س ��ب الفاي ��دي‪ :‬اإن دوره ��م‬ ‫ل ي�س ��به دور اموؤرخ ��ن الذي ��ن ي�س ��ردون‬ ‫اأح ��داث التاري ��خ واإما «يتج ��اوز ذلك اإى‬ ‫ا�س ��تعرا�س امخطط ��ات العمراني ��ة للمدن‬ ‫وك�سف اأبرز ال�سمات العمرانية التي ميز‬ ‫امعام وامباي التاريخية»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امدين ��ة امن ��ورة تتك ��ون‬ ‫هند�س ��يا م ��ن خم�س كت ��ل عمرانية‪ ،‬تغطي‬ ‫جهاته ��ا‪ ،‬م�ستعر�س� � ًا‪ ،‬ي ال�س ��ياق ذات ��ه‪،‬‬ ‫جملة من ال�سور والر�سومات وامخططات‬ ‫الهند�سية لعدد من امرافق ي امدينة‪ ،‬بينها‬ ‫مدار�س احميدية الإح�سانية والك�سمرية‪.‬‬ ‫وكان اح�س ��ن ك�س ��ف ي م�س ��تهل‬ ‫حا�س ��رته‪ ،‬التي اأقيمت بالتع ��اون ما بن‬ ‫موؤ�س�س ��ة ال ��راث اخرية ون ��ادي امدينة‬ ‫الأدب ��ي‪ ،‬عن ع ��دد من ام�س ��ادر التي اعتمد‬ ‫عليها ي تقدم درا�س ��اته‪ ،‬بينها �س ��جلت‬

‫حاكم امدينة امنورة منذ عام ‪ 963‬وحتى‬ ‫الوق ��ت احا�س ��ر‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأنها تعتر‬ ‫م�س ��در ًا تراثي� � ًا مهم ًا للمدين ��ة فيما يتعلق‬ ‫بعمرانه ��ا وجتمعه ��ا وجمي ��ع اأحواله ��ا‪،‬‬ ‫اإ�سافة ل�س ��كوك الوقفيات‪ ،‬وكذلك خطط‬ ‫ام�ساحة ام�سرية وكتب الرحالة‪.‬‬ ‫وقدم اح�س ��ن جملة م ��ن امخططات‬ ‫الهند�سية التي تك�سف عن البنية العمرانية‬ ‫للمدينة امنورة‪ ،‬وما حت�سنه من ح�سون‪،‬‬ ‫وميادين‪ ،‬واأ�س ��واق‪ ،‬ومدار� ��س‪ ،‬واأربطة‪،‬‬ ‫مرور ًا بعمارة ام�س ��جد النبوي ال�س ��ريف‪،‬‬ ‫والتغرات التي �سهدها الن�سيج العمراي‬ ‫ي ختل ��ف عنا�س ��ره‪ ،‬وا�س ��تعر�س كذلك‬ ‫ع ��ددا م ��ن ال�س ��ور القدم ��ة بينه ��ا �س ��ور‬ ‫للحج ��اج خ ��لل مو�س ��م اح ��ج وع ��دد من‬ ‫امعام وامدار� ��س القدمة ‪.‬وبعد اأن انتهى‬ ‫اح�سن من تقدم حا�سرته‪ ،‬م فتح باب‬

‫د‪ .‬الفايدي ود‪ .‬اح�سن اأثناء الأم�سية‬

‫مداخ ��لت اح�س ��ور‪ ،‬التي ا�س ��تملت على‬ ‫ا�ستف�س ��ارات‪ ،‬وكان اأحدها عن عدم وجود‬ ‫معام اأحوا� ��س امدينة امنورة القدمة ي‬ ‫الزم ��ن احا�س ��ر‪ ،‬ورد امحا�س ��ر على ذلك‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫الغوينم ي�سلم الذكر الله درع التكرم وبجانبه الفزيع‬

‫فضيلة الفاروق‬

‫م�ست ع�سر حلقات وبطلة الم�سل�سل تتدلل على البطل الأحمق‪،‬‬ ‫بكيت معها‪ ،‬وبكيت معه‪ ،‬وهو يرك�ض مرة لعند والدتها‪ ،‬ومرة عند‬ ‫�سديقه‪ ،‬وم��رة عند �سديقتها ليتو�سطوا له وي�سلحوا عاقتهما‪.‬‬ ‫وه��ي‪ ،‬ل ت�سامحه‪ ،‬لأن��ه خانها‪ ،‬ول تريد اأن ت�سمعه‪ ،‬وم��رة ت�سافر‪،‬‬ ‫ومرة تخرج للت�سوق لتن�سى‪ ،‬وهو ندمان ومنهار‪ ،‬ومد ّمر‪ ،‬ويريد‬ ‫اأن يقول لها اأ�سياء كثيرة‪ ،‬ول يعرف اأن ي�سل اإليها كاأنها في جزر‬ ‫القمر‪ .‬اأتابع الم�سل�سل‪ ،‬واأخاطب البطل في لحظات تاأثري‪« :‬روح‬ ‫واحكي معها مبا�سرة يا حمار»‪ ،‬ولكن ل حياة لمن تنادي‪ ،‬فا هو‬ ‫يرد‪ ،‬ول هي ترد!‬ ‫ً‬ ‫طبع ًا منذ اأن اقتنينا تلفزيونا (اأبي�ض واأ�سود) في منت�سف‬ ‫ال�سبعينيات واأن��ا طفلة‪ ،‬ومو�سوعات م�سل�ساتنا واأفامنا العربية‬ ‫في الغالب واحدة‪ ،‬وتحديد ًا حين تتعلق الق�سية بالعاقة بين المراأة‬ ‫والرجل‪ .‬فالتوا�سل بينهما دائم ًا فيه م�سكلة‪ ،‬و�سعوبة الحوار بينهما‬ ‫مثل �سعوبة تعلم اللغة ال�سينية‪ ،‬ودائم ًا الطرفان بحاجة ل�»مترجم»‬ ‫خا�ض يترجم وي�سرح اأفكار الآخر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ترى متى نتمكن من تقديم اأعمال تعطي حلول لمجتمعاتنا‪ ،‬ول‬ ‫تزيد في حجم اأزماتنا النف�سية؟ اأيها الأزواج والزوجات توقفوا عن‬ ‫اإدخال و�سيط بينكم‪ ،‬الحوار المبا�سر هو الحل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬زكي الصدير‬ ‫‪elfarouk@alsharq.net.sa‬‬

‫القاسم يعاتب أبناء عرعر على‬ ‫تقصيرهم في إبراز مكنونات مدينتهم‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫اأب ��دى الإعلم ��ي الدكتور عبد‬ ‫العزي ��ز القا�س ��م اإعجاب ��ه ما تزخر‬ ‫ب ��ه مدينة عرعر من حركة عمرانية‪،‬‬ ‫غ � ر�رت ال�س ��ورة النمطي ��ة لديه عن‬ ‫امدينة واأهلها‪.‬‬ ‫وقال ي اأم�س ��ية‪ ،‬اأقامها مقهى‬ ‫ال�س ��باب الثقاي ي ن ��ادي احدود‬ ‫ال�س ��مالية الأدب ��ي م�س ��اء اأم� ��س‬ ‫الأول مق� � ّره ي عرع ��ر‪ ،‬اإن ��ه كان‬ ‫يت�س ��ور امدين ��ة عبارة ع ��ن بيوت‬ ‫م ��ن ال�س ��فيح‪ ،‬م ��ع حرك ��ة عم ��ران‬

‫بطيئ ��ة ومتوا�س ��عة‪ ،‬مبدي� � ًا عتب ��ه‬ ‫على اأبن ��اء امدينة على تق�س ��رهم‬ ‫ي اإب ��راز عرعر‪ ،‬وم ��ا تزدهر به من‬ ‫نه�سة‪ ،‬وما ي�ستهر به اأهلها من كرم‬ ‫الأخلق وطيب النف�س‪.‬وا�س ��تملت‬ ‫الأم�س ��ية‪ ،‬امعنون ��ة ب�»ال�س ��باب‬ ‫والتغي ��ر‪ :‬ب ��ن جيل ��ن»‪ ،‬والت ��ي‬ ‫اأداره ��ا اأحم ��د العن ��زي‪ ،‬على حوار‬ ‫بن القا�سم واح�سور من ال�سباب‪،‬‬ ‫حيث اأث ��روا النقا�س الذي دار حول‬ ‫معنى التغي ��ر ي امرحلة احالية‪،‬‬ ‫وح�س ��ن ال�س ��باب من ال�سعارات‬ ‫املونة‪.‬‬

‫إطاق مركز للفنون‬ ‫التشكيلية في «تعليم جدة»‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫باأن ام�ساألة ثقافية‪ ،‬حيث م تعد تلك الرغبة‬ ‫موجودة لدى معظ ��م النا�س‪ ،‬ول مكن اأن‬ ‫يك ��ون هناك قبول للعودة لتل ��ك الأحوا�س‬ ‫وترك الفلل وامنازل احديثة‪.‬‬

‫الفزيع يستعرض في مقهى اأحساء الثقافي مراحل تطور الصحافة السعودية‬

‫(ال�سرق)‬

‫الوسيط‬ ‫المدمر لحياتنا‬ ‫ّ‬

‫ا�س ��تعر�س الأدي ��ب خلي ��ل‬ ‫الفزيع تطور ال�س ��حافة ال�سعودية‬ ‫ي اأم�س ��ية ثقافي ��ة اأقامه ��ا منت ��دى‬ ‫الأح�ساء الثقاي ي جمعية الثقافة‬ ‫والفن ��ون‪ ،‬ف ��رع الأح�س ��اء‪ ،‬م�س ��اء‬ ‫اأم�س الأول‪.‬‬ ‫وب ��داأ الفزي ��ع الأم�س ��ية‪ ،‬التي‬ ‫اأداره ��ا الإعلمي ع ��ادل الذكر الله‪،‬‬ ‫بقول ��ه‪ :‬اإن ال�س ��حافة ي بدايته ��ا‬

‫كان ��ت م ��راآة للمجتم ��ع وحري�س ��ة‬ ‫عل ��ى النتم ��اء الوطن ��ي والقوم ��ي‬ ‫والدين ��ي‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأنه ��ا تلق ��ى‬ ‫حالي ًا دعم ًا م ��ن قبل خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن‪.‬وتطرق الفزي ��ع اإى‬ ‫مراحل تطور ال�س ��حافة ال�سعودية‬ ‫الثلث‪ :‬البدايات و�س ��حافة الأفراد‬ ‫و�سحافة اموؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وح ��دث ع ��ن �س ��دور نظ ��ام‬ ‫اموؤ�س�سات ال�سحفية‪ ،‬وما تبعه من‬ ‫احرام ال�سحف ال�سعودية للآداب‬

‫العامة‪ ،‬واحرام م�سوؤولية الكلمة‪،‬‬ ‫وام�ساهمة ي الإ�سلح‪ ،‬والعتماد‬ ‫على الكفاءات الوطنية‪.‬‬ ‫وناق� ��س اح�س ��ور م ��ع‬ ‫الفزي ��ع‪ ،‬بع ��د اأن ف ��رغ م ��ن تق ��دم‬ ‫حا�سرته‪ ،‬بع�س الق�سايا الثقافية‬ ‫وال�س ��حفية‪ ،‬قب ��ل اأن يت ��م تك ��رم‬ ‫الفزيع والذكر الل ��ه‪ ،‬ومدير منتدى‬ ‫الأح�س ��اء الثقاي ال�س ��ابق‪� ،‬سالح‬ ‫احرب ��ي‪ ،‬م ��ن قبل مدي ��ر اجمعية‪،‬‬ ‫علي الغوينم‪.‬‬

‫اأطل ��ق مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م ي حافظة ج ��دة عبدالله‬ ‫الثقفي‪� ،‬سباح اأم�س الأربعاء‪ ،‬مركز الفنون الت�سكيلية لطلب ومعلمي‬ ‫وم�س ��ري تعليم جدة‪.‬وقال الثقفي بعد جولته ي اأجنحة امركز‪« :‬اإن‬ ‫طلبنا ومعلمينا مبدعون وموهوبون ي كثر من امجالت‪ ،‬والر�سم‬ ‫والت�سوير هما من امواهب التي م�سناها ي تعليم جدة‪ ،‬ما دعانا اإى‬ ‫تاأ�س ��ي�س هذا امركز‪ ،‬بدعم من وزير الربية والتعليم �س ��احب ال�سمو‬ ‫الأمر في�سل بن عبدالله اآل �سعود‪ ،‬لإمانه باأن الفن ر�سالة �سامية ولغة‬ ‫توا�سل بن ال�سعوب»‪.‬واأ�ساف اأن احتياجات وم�ستلزمات امركز �سيتم‬ ‫تاأمينها للم�ساهمة ي خلق بيئة ثقافية للطلب وامعلمن وام�سرفن‪،‬‬ ‫مو�سح ًا اأن «ال�ساحة الت�سكيلية ال�سعودية تزخر بفنانن هم ي الأ�سل‬ ‫معلمون مادة الربية الفنية‪ ،‬اإ�سافة اإى وقوي ي كثر من امنا�سبات‬ ‫عل ��ى مواهب طلبية ملك اأدوات الإبداع والتميز ي جال الر�س ��م»‪.‬‬ ‫والتقى الثقفي بامعلمن الت�سكيلين ام�ساركن ي ور�سة فنية‪ ،‬نظمت‬ ‫منا�سبة افتتاح امركز مدة يومن‪ ،‬قدم فيها الت�سكيليون نحو اأربعن‬ ‫لوحة فنية عن امملكة‪.‬من جانبه‪ ،‬اأكد رئي�س ق�سم الربية الفنية‪ ،‬طلل‬ ‫اأم ��ن‪ ،‬اأن فك ��رة امرك ��ز جاءت بع ��د اإحدى زي ��ارات مدير ع ��ام الربية‬ ‫والتعلي ��م ي جدة لأحد معار�س الطلب‪ ،‬حيث وعد باإقامة مركز فني‬ ‫يجمع اموهوبن‪ ،‬مو�س ��ح ًا اأن امركز يحوي معر�س� � ًا ت�س ��كيلي ًا واآخر‬ ‫فوتوغرافيا‪ ،‬اإ�سافة اإى �سالة للور�س الفنية‪.‬‬

‫الثقفي ي�ستمع اإى �سرح عن لوحة ت�سكيلية‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا€ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺧﻄﺒﺔ ﺟﻤﻌﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻳﻘﺪﻣﻬﺎ ﻧﺨﺒﺔ‬ ‫اﻟﺨﻄﺒﺎء واﺋﻤﺔ ﺧﺼﻴﺼﴼ ﻟﻘﺮاء اﻟﺸﺮق‬

 30

:‫ﻗﺮﺍﺀ | ﺑﺨﻄﺒﺔ ﺣﻮﻝ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺍﻟﻨﺒﻮﻱ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﺴﺪﻳﺲ ﹼ‬ ‫ﻳﺨﺺ ﹼ‬

‫ﻣﺴﺎﻭﺍﺓ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻴﺰﺍﻥ ﺍﻟﺸﺮﻉ‬

                                                                                          

                                                    34                           

                                                                                                                                                 

                                                                                                                                         33     59                        

‫ﺍﻹﺳﻼﻡ ﺃﻋﻄﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻛﺮﺍﻣﺘﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ ﺳﻘﻂ ﺍﻟﻤﺘﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺎﻧﺔ ﺍﻟﺴﺎﻣﻴﺔ ﺗﺤﻘﻘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﺒﺮ ﺗﻌﺎﻟﻴﻢ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬

                                                                     14                                                                        ���        195        97 13        


‫إضاءات‬

‫حقوقك‬ ‫في القبض‬ ‫والتحقيق‬ ‫والمحاكمة‬

‫يعدها ‪ :‬حمد البي�سي‬ ‫ا يجوز القب�ص عليك اأو تفتي�سك‪ ،‬اأو توقيفك‪،‬‬ ‫اأو �سجن ��ك‪ ،‬اإا ي ااأح ��وال امن�سو� ��ص عليه ��ا‬ ‫نظاما‪ ،‬و ا يجوز القب�ص عليك اإا اإذا كنت متلب�سا‬ ‫باجرمة‪ ،‬ووجدت اأدلة كافية على اتهامك‪ ،‬كما اأن‬ ‫الر�سائ ��ل الريدية والرقي ��ة وامحادثات الهاتفية‬ ‫وغرها من و�سائ ��ل اات�سال حرم ااطاع عليها‬ ‫اإا من قبل امحقق فق ��ط‪ ،‬و لي�ص اأي �سخ�ص اآخر‪،‬‬ ‫و باأم ��ر م�سبب ومدة ح ��ددة‪ ،‬و ي اأثناء التحقيق‬ ‫ا يج ��وز التاأث ��ر عل ��ى اإرادت ��ك ي اإب ��داء اأقوالك‪،‬‬

‫‪31‬‬

‫وا حليف ��ك‪ ،‬وا ا�ستعمال و�سائ ��ل ااإكراه �سدك‪،‬‬ ‫و يك ��ون انته ��اء توقيفك م�س ��ي خم�سة اأي ��ام‪ ،‬اإا‬ ‫اإذا راأى امحق ��ق مدي ��د م ��دة التوقي ��ف فيجب قبل‬ ‫انق�سائها اأن يقوم بعر�ص ااأوراق على رئي�ص فرع‬ ‫هيئة التحقيق واادعاء العام بامنطقة لي�سدر اأمر ًا‬ ‫بتمدي ��د مدة التوقي ��ف مدة اأو م ��دد ًا متعاقبة؛ على‬ ‫اأا تزي ��د ي جموعها على اأربعن يوم ًا من تاريخ‬ ‫القب� ��ص عليك اأو ااإفراج عنك‪ ،‬لك احق ي تبليغك‬ ‫كاف‪،‬‬ ‫للح�س ��ور قبل انعقاد جل�س ��ة امحاكمة بوقت ٍ‬ ‫ف� �اإذا ح�سرت وطلب ��ت اإعط ��اء مهلة اإع ��داد دفاعك‬ ‫فعلى امحكمة اأن منحك مهلة كافية‪ ،‬و لك احق ي‬

‫فقه الواقع‬

‫مدة ااعرا�ص على احكم‪ ،‬وهي ثاثون يوم ًا من‬ ‫تاري ��خ ت�سلمك �سورة احكم‪ ،‬كم ��ا اأن لك احق ي‬ ‫ااإف ��راج عنك ‪ -‬ح ��ا ًا ‪ -‬اإذا كان احكم �سادر ًا بعدم‬ ‫ااإدان ��ة‪ ،‬اأو بعقوبة ا يقت�سي تنفيذها ال�سجن‪ ،‬اأو‬ ‫اإذا اأم�سي ��ت م ��دة العقوبة امحكوم علي ��ك بها اأثناء‬ ‫توقيف ��ك‪ ..‬ه ��ذا باخت�س ��ار م ��ن نظ ��ام ااإج ��راءات‬ ‫اجزائي ��ة‪ ،‬كما اأنوِ ه اأن اجه ��ة التي اأوقفت امدعي‬ ‫ومنعت ��ه من ال�سفر هي ام�سوؤول ��ة عن تعوي�سه اإذا‬ ‫كان ��ت خطئ ��ة ي ذل ��ك باعتباره ��ا اجه ��ة امنوط‬ ‫بها امن ��ع من ال�سفر‪ ،‬و رفعه عن ��ه و تكون الدعوى‬ ‫بديوان امظام ‪.‬‬ ‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫العلماء الزائرون للقدس يؤكدون لـ |‪ :‬ذهابنا ليس تطبيع ًا‪ ..‬ومخالفوهم‪ :‬خرجتم على إجماع اأمة‬

‫جدل فقهي بعد زيارة جمعة والجفري للقدس و«معاريف» تعتبرها اعترافاً بيهوديتها‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫فتح ��ت زيارت ��ا مفت ��ي م�سر‬ ‫الدكت ��ور عل ��ي جمع ��ة والداعي ��ة‬ ‫الدكت ��ور احبي ��ب عل ��ي اجفري‬ ‫للقد� ��ص وال�س ��اة ي ام�سج ��د‬ ‫ااأق�سى باب اج ��دل حول احكم‬ ‫ال�سرعي لزيارة القد�ص وهي حت‬ ‫ااحتال ال�سهي ��وي‪ ،‬خ�سو�سا‬ ‫اأن كثرا م ��ن علماء الدي ��ن الذين‬ ‫ي ��رون حرمة الزي ��ارة التي تدخل‬ ‫م ��ن ب ��اب ااع ��راف بيهودي ��ة‬ ‫القد�ص‪ ،‬وتوؤك ��د على التطبيع مع‬ ‫الكيان ال�سهي ��وي‪ ،‬وي الطرف‬ ‫ااآخ ��ر ي�سوق امدافع ��ون حجتهم‬ ‫باأن الزيارة تعتر دعما اقت�ساديا‬ ‫للمقد�سين‪ ،‬وتذكرا اأبناء ااأمة‬ ‫باأهمية القد�ص‪.‬‬ ‫بيد اأن اجدل حول الزيارة م‬ ‫ياأخذ طابعا دينيا فح�سب بل خلق‬ ‫حالة من اانق�س ��ام ال�سيا�سي بن‬ ‫«فتح» و»حما�ص» وهو ما تبن من‬ ‫خال ت�سريح القي ��ادي ي حركة‬ ‫امقاوم ��ة ااإ�سامي ��ة «حما� ��ص»‬ ‫�س ��اح الردوي ��ل ال ��ذي دع ��ا‬ ‫حكومات دول الربيع العربي اإى‬ ‫عدم اا�ستجاب ��ة لدعوات ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بزيارة القد�ص اأو رام‬ ‫الل ��ه حت ااحت ��ال‪ ،‬واعتر ذلك‬ ‫تطبيع ًا غ ��ر مبا�سر مع ااحتال‪،‬‬ ‫قال اإنه «�سيقود �سيئ� � ًا ف�سيئ ًا اإى‬ ‫التطبي ��ع العرب ��ي م ��ع اإ�سرائيل»‬ ‫وه ��و ما يخالف وجهة نظر «فتح»‬ ‫الت ��ي ا�ستهجن ��ت فت ��اوى حرم‬ ‫زي ��ارة القد�ص وام�سج ��د ااأق�سى‬ ‫لغ ��ر الفل�سطينين ي ظل وجود‬ ‫ااحتال ااإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكان من اأوائل الفقهاء الذين‬ ‫ن ��ادوا بحرمة الزي ��ارة واأ�سدروا‬ ‫فت ��وى التح ��رم رئي� ��ص ااحاد‬ ‫العامي لعلم ��اء ام�سلمن الدكتور‬ ‫يو�س ��ف القر�ساوي ال ��ذي هاجم‬ ‫الزائري ��ن‪ ،‬واأكد عل ��ى ذلك جددا‬ ‫ببيان ق ��ال فيه «اأ�س ��درت من قبل‬ ‫فت ��وى بتح ��رم زي ��ارة القد� ��ص‪،‬‬ ‫ون�سرته ��ا ي كتاب ��ي فت ��اوى‬ ‫معا�سرة‪ ،‬وما كنت اأحب اأن يخرج‬ ‫ال�سيخ على جمعة ب�سخ�سه كعام‬ ‫من علم ��اء ام�سلم ��ن‪ ،‬وا ب�سفته‬ ‫مفتي� � ًا للدي ��ار ام�سري ��ة‪ ،‬اأكر بلد‬ ‫عربي‪ ،‬عن هذا ال ��راأي‪ ،‬الذي يكاد‬ ‫يك ��ون اإجماع� � ًا ب ��ن علم ��اء ااأمة‬ ‫ااإ�سامية ي ع�سرنا هذا»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف القر�ساوى «ق�سية‬ ‫حرم زيارة القد�ص‪ ،‬وهي حت‬ ‫ااحتال ال�سهيوي‪ ،‬حل اتفاق‬ ‫وطني‪ ،‬اإ�سامي م�سيحي‪ ،‬فااأزهر‬ ‫حرمه ��ا عل ��ى ام�سلم ��ن ي م�سر‬ ‫والعام‪ ،‬والكني�سة ااأرثوذك�سية‬ ‫حرمتها كذلك على اأتباعها‪ ،‬واأكدت‬ ‫ا�ستمرارها على ذلك من قريب»‪.‬‬ ‫و�س ��اق القر�س ��اوي ي‬ ‫فت ��واه ع ��ددا م ��ن احج ��ج منه ��ا‬ ‫اأن التعام ��ل م ��ع ااأع ��داء ي�سد من‬

‫د‪ .‬يو�شف القر�شاوي‬

‫د‪ .‬عكرمة �شري‬

‫د‪ .‬علي جمعة‬

‫د‪� .‬شالح ال�شدان‬

‫د‪ .‬عبدالله الركي‬

‫ااأوروبي لاإفتاء والبحوث ع�سو‬ ‫امجام ��ع الفقهي ��ة الدكتور ح�سن‬ ‫حام ��د ح�س ��ان اأن زي ��ارة العلم ��اء‬ ‫للقد� ��ص وه ��ي ح ��ت ااحت ��ال‬ ‫ت�سجي ��ع عل ��ى التطبي ��ع‪ ،‬معترا‬ ‫اأن العلم ��اء ق ��دوة واإقدامه ��م على‬ ‫الزيارة ي�سجع على تهوين تهويد‬ ‫القد�ص وي�سبح اأمرا اعتياديا لدى‬ ‫ام�سلمن‪.‬‬ ‫وا�ست ��دل ح�س ��ان ب� �اآراء‬ ‫لقي ��ادات قبطي ��ة كالباب ��ا �سن ��ودة‬ ‫كان ��ت ح ��رم زي ��ارة ام�سيحي ��ن‬ ‫معامهم ي القد�ص وفل�سطن نظرا‬ ‫اأن ذلك يعتر �سرعنة لاحتال‪.‬‬ ‫واأكد ح�سان على اأنه ا ينبغي‬ ‫للعلماء اأن يفعلوا ذلك‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن اإقدام بع�ص الفقهاء على زيارة‬ ‫القد� ��ص يعط ��ي ام�سلم ��ن دافع ��ا‬ ‫للزيارة‪ ،‬متمني ��ا اأن ا تتكرر هذه‬ ‫احادثة‪.‬‬

‫د‪ .‬حام ال�شريف‬

‫م�سروع �سهيوي‬

‫احبيب اجفري اأثناء زيارته للقد�س‬

‫اأزرهم‪ ،‬ويقوى دعائم اقت�سادهم‪،‬‬ ‫ومنحه ��م ق ��درة عل ��ى ا�ستم ��رار‬ ‫الع ��دوان علين ��ا‪ ،‬م�س ��را اإى اأن‬ ‫التعام ��ل مع ااأع ��داء امغت�سبن‪،‬‬ ‫ا�ستقب ��ا ًا لهم ي ديارن ��ا‪ ،‬و�سفر ًا‬ ‫اإليهم ي دياره ��م‪ ،‬يك�سر احاجز‬ ‫النف�س ��ى بينن ��ا وبينه ��م‪ ،‬ويعمل‬ ‫م�سي الزم ��ن عل ��ى ردم الفجوة‬ ‫التي حفرها ااغت�ساب والعدوان‪.‬‬

‫خاف فقهي‬

‫ورد الداعي ��ة الدكت ��ور‬ ‫احبيب علي اجف ��ري ي حديث‬ ‫ل� «ال�س ��رق» على منك ��ري زيارته‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن القول باأن هناك اإجماعا‬ ‫من علماء ااأمة عل ��ى منع الزيارة‬ ‫اأمر غ ��ر دقيق‪ ،‬م�سرا اإى وجود‬ ‫خ ��اف فقه ��ي ي ه ��ذه ام�ساأل ��ة‪،‬‬ ‫وا�ست�سهد اجف ��ري بفتاوى لعدد‬ ‫من علماء م�سر وفل�سطن وكذلك‬ ‫فت ��وى لع�سو هيئة كب ��ار العلماء‬ ‫اأم ��ن رابط ��ة الع ��ام ااإ�سام ��ي‬ ‫الدكت ��ور عبدالله ب ��ن عبدامح�سن‬ ‫الركي‪ ،‬وفتوى �سابقة مفتي عام‬ ‫امملكة ال�سي ��خ عبدالعزيز بن باز‬ ‫رحمه الله‪ -‬تيز الزيارة‪.‬‬‫واأ�س ��ار اجف ��ري اإى اأن‬ ‫الق�سي ��ة فيه ��ا خ ��اف فقه ��ي بن‬

‫اأه ��ل العل ��م والف�س ��ل‪ ،‬وا�ستدرك‬ ‫«لك ��ن ا يرر ذل ��ك اأن خالفة راأي‬ ‫فئ ��ة يعني خالفة اإجم ��اع ااأمة»‪،‬‬ ‫موؤك ��دا حمي ��ل الزي ��ارة م ��ا م‬ ‫حتمل بخطاب غر مائم‪.‬‬ ‫واأف ��اد اجف ��ري اأن ق�سي ��ة‬ ‫زيات ��ه للقد� ��ص حتم ��ل اموازن ��ة‬ ‫بن امفا�س ��د وام�سالح‪ ،‬ففئة ترى‬ ‫الزي ��ارة دع ��وة للتطبي ��ع‪ ،‬مبين ��ا‬ ‫اأن كث ��را م ��ن الطلب ��ة ي اأمريكا‬ ‫واأوروبا يدر�سون على يد اأ�ستاذة‬ ‫يه ��ود ويجل�س ��ون مع ط ��اب ي‬ ‫نف� ��ص الف�س ��ل فه ��ل نعت ��ر ه ��ذا‬ ‫تطبيعا‪.‬‬ ‫و�س ��دد اجف ��ري عل ��ى اأن‬ ‫اموازن ��ة بن امف�س ��دة وام�سلحة‬ ‫يج ��ب اأن ينظ ��ر لها بنظ ��رة اأكر‬ ‫عمق ��ا‪ ،‬م�س ��را اإى اأن الزي ��ارة‬ ‫ت�سب ي ن�سرة ام�سجد ااأق�سى‬ ‫ال ��ذي يع ��اي اأهل ��ه الت�سري ��د‬ ‫ومنع الفل�سطينيون‬ ‫واح�سار‪ُ ،‬‬ ‫م ��ن الو�سول وال�س ��اة فيه حتى‬ ‫اختزل ��ت امعركة بن الكيان وبن‬ ‫العام ��ن ااإ�سام ��ي والعربي اإى‬ ‫مواجه ��ة ب ��ن الكي ��ان وب ��ن اأهل‬ ‫القد� ��ص‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن ‪ %70‬م ��ن‬ ‫امقد�سين ح ��ت خط الفق ��ر واأن‬ ‫‪ %40‬منه ��م ارحل ��وا اإى ال�سفة‬

‫الغربية طلب ًا للرزق ونحو ‪ 45‬األف ًا‬ ‫من امقد�سي ��ن ُ�سحب ��ت هوياتهم‬ ‫�سعي� � ًا اإى ت�سريع وترة التهويد‬ ‫ال ��ذي يج ��ري عل ��ى ق ��دم و�س ��اق‬ ‫وا يحتم ��ل اأدنى قدر م ��ن الردد‬ ‫والتاأخر‪.‬‬

‫ام�سلحة العامة‬

‫واأكد على اأن ام�سلحة العامة‬ ‫م ��ن الزي ��ارة ه ��ي اإي�س ��ال ر�سالة‬ ‫وا�سح ��ة اإى العام ��ن العرب ��ي‬ ‫وااإ�سام ��ي بواج ��ب ال ��كل نحو‬ ‫ن�سرة الق���ص التي تكاد اأن تكون‬ ‫ن�سي ًا من�سي ًا ي اأو�ساط ال�سباب‪،‬‬ ‫ث ��م هي دع ��وة اإى تكثيف زيارات‬ ‫النا�ص اإى ام�سج ��د ااأق�سى كون‬ ‫ه ��ذا ام�سج ��د يعن ��ى كل ام�سلمن‬ ‫مثلم ��ا تعني زيارة كني�سة القيامة‬ ‫كل ام�سيحي ��ن‪ ،‬وخدمة ااقت�ساد‬ ‫الفل�سطين ��ي اإذ اإن حواني ��ت‬ ‫امقد�سي ��ن وحاناتهم ت ��كاد تكون‬ ‫خالي ��ة اأنه ��ا تعتم ��د عل ��ى خدمة‬ ‫م ��ن يقوم ��ون بزي ��ارة ام�سج ��د‬ ‫ااأق�س ��ى‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن زيارة‬ ‫ام�سلم ��ن للقد� ��ص تقلل م ��ن حالة‬ ‫ااعتداء ال�سهيوي عليها وتعل‬ ‫ام�سلمن ينت�سرون ي امقد�ص‪.‬‬ ‫وراأى اجف ��ري اأن الكام عن‬

‫ع ��دم الذه ��اب للقد� ��ص واانتظار‬ ‫حت ��ى ت�س ��ر ال ��دول ااإ�سامي ��ة‬ ‫بجيو�سه ��ا �س ��رب م ��ن اخي ��ال‬ ‫ي الوق ��ت اح ��اي‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه‬ ‫ا�ست�سار ع ��دد ًا من مراجع العلماء‬ ‫قب ��ل زيارت ��ه ام�سج ��د ااأق�س ��ى‬ ‫منهم ااإمام العام ��ة مفتي الديار‬ ‫ام�سري ��ة والفقي ��ه عبدالله بن بيه‬ ‫نائب رئي�ص احاد علماء ام�سلمن‬ ‫واحبي ��ب امربي عم ��ر بن حفيظ‬ ‫عل ��ى راأ� ��ص م ��ا يزي ��د م ��ن ع�سرة‬ ‫من العلم ��اء‪ ،‬واأنه مطمئ ��ن مام ًا‬ ‫للزيارة من الناحية ال�سرعية‪.‬‬ ‫لك ��ن حج ��ج اجف ��ري وم ��ن‬ ‫قبله الدكتور عل ��ي جمعة م تقنع‬ ‫رئي� ��ص الهيئ ��ة ااإ�سامي ��ة العليا‬ ‫ومفتي الديار الفل�سطينية ااأ�سبق‬ ‫وخطيب ام�سجد ااأق�سى الدكتور‬ ‫عكرم ��ة �س ��ري معت ��را الزيارة‬ ‫تطبيعا واإقرارا ب�سرعية ااحتال‬ ‫ااإ�سرائيلي للمدينة‪.‬‬ ‫واأ�ساف �سري ي حديثه ل�‬ ‫«ال�سرق» «اأن زيارة القد�ص امحتلة‬ ‫لل�س ��اة ي ام�سج ��د ااأق�س ��ى‬ ‫بتاأ�س ��رة اإ�سرائيلي ��ة وبت�سريح‬ ‫م ��ن ااحت ��ال‪ ،‬تطبي ��ع واإق ��رار‬ ‫ب�سرعي ��ة ااحت ��ال ااإ�سرائيل ��ي‬ ‫للمدين ��ة»‪ ،‬وق ��ال «بالن�سبة للدول‬

‫(ال�شرق)‬

‫العربي ��ة وااإ�سامي ��ة وغره ��ا �سالح ال�س ��دان مانعا �سرعيا ي‬ ‫من ال ��دول التي ا تع ��رف بدولة زي ��ارة القد�ص‪ ،‬موؤك ��دا ي حديثه‬ ‫ااحتال‪ ،‬فا يج ��وز �سرعا زيارة ل� «ال�س ��رق» اأن التطبيع يكون بن‬ ‫القد� ��ص وه ��ي ح ��ت ااحت ��ال‪ ،‬الدول ولي�ص بن ااأفراد‪.‬‬ ‫كونه تطبيع ��ا واإق ��رارا ب�سرعيته‬ ‫لكن ع�سو جل� ��ص ال�سورى‬ ‫لفل�سطن ومدينة القد�ص امحتلة»‪ .‬وع�سو هيئة التدري�ص ي جامعة‬ ‫واأ�سار �س ��ري اإى اأن زيارة اأم الق ��رى الدكتور ح ��ام العوي‬ ‫القد�ص بتاأ�س ��رة من قبل �سلطات ال�سري ��ف ي ��رى اأن الذهاب لزيارة‬ ‫ااحت ��ال‪« ،‬لي�س ��ت دعم ��ا للقد�ص القد� ��ص ي ظ ��ل ااحت ��ال خ ��رق‬ ‫ول�سكانها ودفاعا عنها‪ ،‬ومن يريد اإجم ��اع ااأمة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�سواد‬ ‫اأن يداف ��ع ع ��ن القد� ��ص‪ ،‬عليه دعم ااأعظ ��م م ��ن العلم ��اء والفقه ��اء‬ ‫�سكانها وموؤ�س�ساته ��ا‪ ،‬ولي�ص من واموؤ�س�س ��ات الفقهي ��ة وال�سرعية‬ ‫خال زيارتها بتاأ�سرة اإ�سرائيلية ت ��رى حرم ��ة الزي ��ارة ي ظ ��ل‬ ‫وبحماية م ��ن ااأمن ااإ�سرائيلي»‪ ،‬ااحت ��ال‪ ،‬موؤك ��دا اأن اخاف ي‬ ‫و�س ��دد �س ��ري اأن «كل من يدعي ام�ساأل ��ة �سرعي �سيا�س ��ي‪ ،‬م�سرا‬ ‫احر� ��ص عل ��ى القد� ��ص علي ��ه اأن اإى اأن اخاف ي الق�سية خاف‬ ‫يعمل على حريره ��ا‪ ،‬ا اأن يعمل معتر‪.‬‬ ‫على تكري�ص ااحتال»‪.‬‬ ‫ويتف ��ق ال�سري ��ف عل ��ى اأن‬ ‫ويخال ��ف قا�س ��ي ق�س ��اة الزي ��ارة ي ااأ�س ��ل مباح ��ة لك ��ن‬ ‫فل�سط ��ن الدكت ��ور تي�س ��ر رجب فقه اموازن ��ات وحقيق ام�سلحة‬ ‫التميم ��ي روؤي ��ة �س ��ري‪ ،‬موؤكدا ي�ستوج ��ب التما�س ��ي م ��ع اإجماع‬ ‫على اأن زيارة القد�ص واجبة ودعم ااأم ��ة؛ اأن ي الزي ��ارة خدم ��ة‬ ‫ل�سمود القد�ص‪.‬‬ ‫اأه ��داف ال�سهاينة الذين يريدون‬ ‫ت�سجيع مثل هذه الزيارات اإعطاء‬ ‫طاب ��ع �سرع ��ي لتك ��ون القد� ��ص‬ ‫خرق ااإجماع‬ ‫وا ي ��رى اأ�ست ��اذ الدرا�س ��ات عا�سمة موؤبدة اإ�سرائيل‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د رئي�ص جم ��ع فقهاء‬ ‫العلي ��ا ي جامع ��ة ااإم ��ام حم ��د‬ ‫ب ��ن �سع ��ود ااإ�سامي ��ة الدكت ��ور ال�سريعة ي اأمريكا ع�سو امجل�ص‬

‫المبيحون‪ :‬الزيارة تدعم المقدسيين اقتصادي ًا وتقلل ااعتداء وتحيي القضية في ذاكرة اأجيال‬ ‫المحرمــون‪ :‬العلمــاء الزائــرون وقعــوا فــي فــخ التطبيع‪..‬ودعمــوا ااحتــال الصهيونــي‬

‫وي�س ��ر ع�س ��و هيئ ��ة علماء‬ ‫فل�سط ��ن ي اخ ��ارج الدكت ��ور‬ ‫م ��روح ن�س ��ار اإى اأن زائ ��ري‬ ‫ااأق�س ��ى وقع ��وا ي الف ��خ‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن هناك م�سروعا �سهيونيا جعل‬ ‫القد� ��ص معلم ��ا �سياحيا ي�ستقطب‬ ‫ع�س ��رة ماي ��ن �سائ ��ح �سنوي ��ا‪،‬‬ ‫مو�سحا اأن من معام هذا ام�سروع‬ ‫ذي ال�سبغة اليهودية بناء البيوت‬ ‫من الط ��ن‪ ،‬وااعتداء على امقابر‬ ‫ااإ�سامي ��ة وحويله ��ا مواق ��ف‬ ‫لل�سي ��ارات لاأماك ��ن ال�سياحي ��ة‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف «بن ��وا كني�س ��ا يهودي ��ا‬ ‫ويري ��دون و�س ��ع اإدارة م�سلم ��ة‬ ‫م�سيحي ��ة يهودية م�سركة لتكون‬ ‫عام ��ل ج ��ذب لل�سي ��اح ام�سلم ��ن‬ ‫والن�س ��ارى‪ ،‬مفي ��دا اأن تكلفة هذا‬ ‫ام�سروع ت�سل اإى ملياري دوار‪،‬‬ ‫معت ��را اأن مث ��ل ه ��ذه الزي ��ارات‬ ‫تعتر خر دعاية لهذا ام�سروع‪.‬‬ ‫ولف ��ت ن�س ��ار اإى اأن زي ��ارة‬ ‫جمع ��ة وج ��دت ترحيب ��ا كبرا من‬ ‫ال�سهاينة الذين اأدخلوا ال�سيوف‬ ‫م ��ن ب ��اب امغارب ��ة امغل ��ق وذل ��ك‬ ‫جذبه ��م اأك ��ر‪ ،‬وا�ست ��دل ن�س ��ار‬ ‫بحديث م�س� �وؤول يهودي كبر ي‬ ‫جريدة معاريف «اأن زيارة اجفري‬ ‫وجمعة اعراف بيهودية القد�ص»‪،‬‬ ‫واأ�س ��ار ن�س ��ار اإى اأن الزائري ��ن‬ ‫كان ��وا ح ��ت حماي ��ة اإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫موؤكدا عدم �سحة الكام القائل باأن‬ ‫الزيارة لها اأه ��داف اقت�سادية اأن‬ ‫ي ح ��ال زيادة دخل الفل�سطينين‬ ‫فاإنه �ستزداد ال�سرائب وام�ستفيد‬ ‫ااأك ��ر اليه ��ود اأن هن ��اك تهجرا‬ ‫كبرا للمقد�سين‪.‬‬ ‫واأك ��د ن�س ��ار عل ��ى وج ��ود‬ ‫اإجماع من هيئة علماء فل�سطن ي‬ ‫الداخل واخارج وااحاد العامي‬ ‫لعلم ��اء ام�سلم ��ن يح ��رم زي ��ارة‬ ‫القد�ص حت ااحتال‪ ،‬معترا اأن‬ ‫الزائرين خالفوا ااإجماع‪.‬‬

‫خيانة لأمة!‬ ‫اشتغال العلماء بالفرعيات‪ ..‬أعظم‬ ‫ٍ‬ ‫‪DSC‬‬

‫قراءة ‪:‬‬ ‫محمد علي البيشي•‬

‫اإن «احك ��م ااجته ��ادي» �س ��واء اأواف ��ق‬ ‫اح ��ق اأم جانب ��ه؛ حقيقته اأنه توقي ��ع عن الله‬ ‫تع ��اى؛ وقد ح ��ددت ال�سريع ��ة اأُ ُط ��ر اموؤهلن‬ ‫وح�سرت ااأخذ منهم؛ بقوله تعاى‪ :‬ت�سريح ًا‬ ‫«فا�ساألوا اأهل الذكر» واإ�س ��ار ًة «ولو ردوه اإى‬ ‫الر�س ��ول واإى اأوي ااأم ��ر منه ��م لعلمه الذين‬ ‫ي�ستنبطونه منهم»‪ ،‬وا اأ�س ��ك اأن هذه القاعدة‬ ‫م ��ن م�سلمات ب ��اب الفتوى ومب ��اي ال�سريعة‬ ‫ال�ج �ِ��سام‪ ،‬وكان لعلم ��اء ال�سدر ااأول مواقف‬ ‫تبن ا�ستعظامهم وته ُي ِب�هم منها فمن ذلك قول‬ ‫ال�سافع ��ي‪« :‬ما راأيت اأحدا جمع الله تعاى فيه‬ ‫م ��ن اآل ��ة الفتيا م ��ا جمع ابن عيين ��ة‪ ،‬وم يكن‬ ‫اأح ��د اأ�سكت منه على الفتي ��ا» وقول اخطيب‪:‬‬ ‫«وق ��ل م ��ن حر�ص عل ��ى الفتي ��ا و�ساب ��ق اإليها‬ ‫وثاب ��ر عليه ��ا؛ اإا قل توفيق ��ه‪ ،‬وا�سطرب ي‬ ‫اأمره» ولكن الناظر اإى الواقع يلتم�ص اأماط ًا‬

‫متع ��ددة ي �سناع احكم ااجتهادي‪ ،‬اأراها ا‬ ‫تخرج عن اأم ��اط ااأول «امتعام» الذي يلهث‬ ‫وراء ال�سهرة والت�س ��در‪ ،‬دون تكامل مكونات‬ ‫طال ��ب العلم التي ر�سمها العلماء ي امت�سدي‬ ‫للنا� ��ص‪ ،‬فيجي ��ب عما علم ��ه وم ��ا ا يعلمه فا‬ ‫ي�ستنكف من قول ا�ساألوا فان ًا‪ ،‬اأو اأن يقول ا‬ ‫ال�سر اأن رج ًا راأى ربيع َة بن‬ ‫اأدري‪ ،‬ج ��اء ي ِ‬ ‫اأبي عبدالرحمن يبكي‪ ،‬فقال‪ :‬ما يبكيك؟ فقال‪:‬‬ ‫ُا�ستفت ��ي من ا علم له‪ ،‬وظه ��ر ي ااإ�سام اأمر‬ ‫عظيم؛ و َل َب ْع ُ‬ ‫�ص َمن يفتي ها هنا اأحق بال�سجن‬ ‫من ال�سارق! الثاي «ام�سارع»‪ :‬فهو ي �سراع‬ ‫داخل ��ي عني ��ف ليثبت ذات ��ه باأي وج ��ه وعلى‬ ‫ح�ساب من كان‪ ،‬فا يجد هذا ال� ُم�لتحف ب�سعار‬ ‫ال�سريع ��ة م ��ا يع ��ر ب ��ه ع ��ن ذات ��ه اإا بالتقاط‬ ‫ون�س ��ر ااآراء ال�س ��اذة‪ ،‬اأو م�سادم ��ة مبا�س ��رة‬ ‫لفتاوى كبار العلم ��اء‪ ،‬اأو اختيار راأي مهجور‬

‫واا�ستمات ��ة دونه‪ ،‬وهل يكتفي بذلك؟ ا اأظن‪،‬‬ ‫بل يتجاوز ليجمع ح�سوده لت�سفية خ�سومه‬ ‫امعار�سن له‪ ،‬ولن يطمئن اإا بالظفر فيها!‬ ‫الثال ��ث «م ��ط نق ��دي» ا يقب ��ل الن� ��ص‬ ‫ال�سرع ��ي ليعمل به‪ ،‬ب ��ل يجعل عقل ��ه امتهالك‬ ‫م�سرح� � ًة وميزان� � ًا لتمرير حليل ��ه ال�سخ�سي‬ ‫ح ��ول الن� ��ص باله ��وى‪ ،‬ويدافع ع ��ن جرمته‬ ‫باأن ال�سريعة تعت ��د بالعقل!! ثم يتبجح بقوله‬ ‫«نح ��ن رج ��ال وهم رج ��ال»؛ وتب ّن ��ي «ال�سلطة‬ ‫الرابع ��ة «مث ��ل هذه الفت ��اوى‪ ،‬اأوج ��دت اأر�س ًا‬ ‫خ�سب ��ة ل ��داء «الع ُْج � ِ�ب» لدى البع� ��ص ب�سبب‬ ‫التري ��ك‪ ،‬والتاأيي ��د ال ��ذي يلق ��ى �س ��داه م ��ن‬ ‫�اف عدة‪« ،‬الرابع امنع ��زل» هو ذو الكفاية‬ ‫اأطي � ٍ‬ ‫حتاج‬ ‫ال�سرعية الذي يرى ويب�سر اأن حيطه‬ ‫ٌ‬ ‫اإلي ��ه؛ لتغطي ��ة ال�ساغ ��ر ااإفتائ ��ي وااإعامي‬ ‫والدع ��وي والتعليم ��ي وااحت�ساب ��ي‪ ،‬فيقرر‬

‫البع ��د والعزلة! وم ي ��درك اأنه ق ��د هياأ فر�سة‬ ‫�سانح ��ة ليهتبله ��ا غ ��ره م ��ن الليرالي ��ن‬ ‫واأن�س ��اف امتعلم ��ن‪ ،‬يا له م ��ن ورع بارد‪ ،‬فا‬ ‫غ ��رو وقد قي ��ل‪ :‬ق ��د يج� � ُد اجب ��انُ (‪ )36‬ح ًا‬ ‫للم�سكل ��ة‪ ،‬ولك ��ن ا ُيعجبه �سوى ح � ٍ�ل واحد؛‬ ‫ه ��و الفِرار‪« ،‬اخام�ص ام�ست ��ت» هو من طاب‬ ‫العل ��م بل قد يتقلد من�سب� � ًا �سرعيا ولكنه وليد‬ ‫احادثة‪ ،‬خدين الراحة والدعة‪� ،‬ساحب تذوق‬ ‫وت�سنيف للنا�ص‪ ،‬ي�ستغل مرة ي لطائف العلم‬ ‫واأخ ��رى ي ا��دعوة‪ ،‬ومرة ي كتابة امقاات؛‬ ‫حديثه اإيغال ي التفاهات وامباحات‪ ،‬اأهدافه‬ ‫قد ت�سل ��ل اإليه ��ا العج ��ز‪ ،‬واإن �سدقت عزمته‬ ‫تناول م�سائل اأكل عليه ��ا الدهر‪ ،‬وم يعلم باأن‬ ‫ا�ستغال الق ��دوات بالفرعي ��ات‪ ،‬وااأمة ُتتَث‬ ‫م ��ن جذورها؛ اأعظم اخيان ��ةِ لها وللعلم الذي‬ ‫يحملونه! (ال�ساد�ص متط ِرف) اإما غالٍ ‪ ،‬الذي ا‬

‫ي ��رى �ساحا ي الع ��ام اإا من كان على نهجه‬ ‫البئي� ��ص اإن م تكن معي فاأنت �سدي! ت�ستوي‬ ‫هذه ااألفاظ عنده ي احكم «التوي واموااة‬ ‫وام ��داراة والذمة والعهد وال�سلح» فمن فعلها‬ ‫�اف ا يحفظ من‬ ‫ي�ستحق التكف ��ر عنده! وج � ٍ‬ ‫مقا�س ��د ال�سريعة اإا‪(:‬ي�س ��روا وا تع�سروا)‪،‬‬ ‫وق ��ول الث ��وري‪« :‬العل ��م اأن ت�سم ��ع الرخ�سة‬ ‫من ثقة‪ ،‬اأم ��ا الت�سديد ف ��كل يح�سنه»‪(.‬ال�سابع‬ ‫الرا�س ��خ ي العل ��م) ه ��م العلم ��اء الذين ثبتت‬ ‫اأقدامهم ي م�سائ ��ل العلم‪ ،‬قدوات ي اأقوالهم‬ ‫واأعماله ��م‪� ،‬سدوره ��م ووروده ��م م ��ن كت ��اب‬ ‫و�سن ��ة‪ ،‬وكاء الله على دين ��ه ووحيه‪َ ،‬ن َ�سحة‬ ‫لواة ااأمر واموؤمنن‪ ،‬هم الدائرون بن ااأجر‬ ‫وااأجرين‪.‬‬ ‫•اأ�ستاذ جامعي ي ال�سيا�سة ال�سرعية‬


‫شيء عنهم‬ ‫ٌ‬

‫أفاطون‪428‬‬ ‫ق‪.‬م ‪348 -‬‬ ‫ق‪.‬م تقريب ًا‬

‫اأعظ ��م فا�شفة الع�شور القدمة‪ .‬من اأ�شرة اأر�شتقراطية‪� .‬شهد‬ ‫اأحداث ��ا دموية اأثن ��اء احرب الأهلي ��ة‪� ،‬شقطت به ��ا الأر�شتقراطية‬ ‫وجاءت الدموقراطية التي اأعدمت اأ�شتاذه ومعلمه �شقراط‪.‬‬ ‫تاأثر بالواقع ال�شيا�شي ف�شعى اإى اإقامة حكومة فل�شفية تقوم‬ ‫عل ��ى الع ��دل‪ ،‬ولكنه فيما بع ��د دع ��ا اإى حكومة قانوني ��ة لحكومة‬ ‫فا�شف ��ة‪ ،‬ج ��اءت ه ��ذه القناع ��ة بعد رح ��ات ومغام ��رات وخاطر‬ ‫�شيا�شية مر بها‪.‬‬ ‫ان�شاأ جامعته الأكادمية لتخريج الفا�شفة‪ ،‬ولإقامة العدل فيهم‬ ‫ي كل ب ��اد اليون ��ان‪ ،‬وجمع فيه ��ا �شائر الراث العقل ��ي اليوناي‬ ‫وجميع العلوم‪ .‬اأخذ عن كثر م ��ن الفا�شفة وامدار�س‪ ،‬ورحل اإى‬ ‫كثر من الأقط ��ار طلبا للحكمة ‪.‬اأحيى تعاليم �شق ��راط ي موؤلفاته‬

‫‪32‬‬

‫احواري ��ة التي هي اأعظم اإنتاج فل�شفي ومن اأعظم اإنتاجات الأدب‬ ‫العام ��ي‪ .‬كان موؤمن� � ًا ب�شان ��ع هذا الك ��ون ومبدعه‪ ،‬و�شم ��ي الإلهي‬ ‫وعرف بالتوحيد واحكمة‪.‬‬ ‫ي ��رى اأن الل ��ه اأبدع الكون م ��ن مادة قدمة ج ��ردة عن حقيقة‬ ‫اجوهر من مق ��ر الإمكان والعدم ‪ .‬اأي اأن العام حدث ي وجوده‬ ‫م ي �شور امعلومات الإلهية‪ ،‬ذه ��ب اإى اأن العام عامان‪ ،‬عام‬ ‫ق ��د ٌ‬ ‫عقلي مثاي‪ ،‬وعام ح�شي م�شاهد هو �شورة عن عام العقل وامثال‪.‬‬ ‫وامثل عند اأفاطون هي احقائق اخالدة بل هي نهاية الكمال‬ ‫العقل ��ي‪ .‬وقال مبداأ اخر ون�شبية ال�ش ��ر لأن ال�شانع خلق العام‬ ‫مفعم ��ا باخر عل ��ى مثالة‪ ،‬ولأن اخ ��ر مقت�شى بال ��ذات اأما ال�شر‬ ‫فمق�شود بالعر�س‪ ،‬والعر�س زائل‪.‬‬

‫فكر ومذاهب‬

‫وي ��رى اأن امعرفة مع ��ان قدمة ي فط ��رة الإن�ش ��ان‪ ،‬وق�شايا‬ ‫ج ��ردة ليتذكرها الإن�شان اأثناء التعل ��م والتذكر‪ .‬والأخاق لي�شت‬ ‫بال�شعور والذوق بل هي اأخاق عملية تثبت قيمتها بقيمة العمل‪.‬‬ ‫واأب ��رز ماع ��رف م ��ن فل�شف ��ة اأفاط ��ون نظريت ��ه ال�شيا�شي ��ة‬ ‫وامعروفة بامدينة اأو اجمهورية الفا�شلة‪ ،‬وهو النظام الذي يقوم‬ ‫نظام ��ه الجتماعي على منطلقات الفعل الإن�شاي امتمثل ي ثاث‬ ‫قوى «ال�شهوة والعاطف ��ة والعقل»‪ .‬فاأهل ال�شهوة هم طبقة العمال‪،‬‬ ‫واأهل العاطفة هم امحارب ��ون‪ ،‬واأهل العقل هم احكام والفا�شفة‪.‬‬ ‫وي القت�ش ��اد ينح ��و اإى ال�شيوعي ��ة غ ��ر ال�شراكي ��ة‪ ،‬وي�شمح‬ ‫باملكية حت الرقاب ��ة‪ .‬ونظريته الجتماعية تذهب اإى ال�شيوعية‬ ‫اأي�ش ًا‪.‬‬

‫�أفاطون‬

‫الجمعة ‪ 20‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 11‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )159‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تصدر كل جمعة‬

‫حكاية اإلحاد بين الشرق والغرب( ‪ 1‬من ‪(7‬‬

‫اإلحاد تيار فكري قديم متجدد‬ ‫طارق الحسين*‬

‫الإح ��اد مو�شة ع�شرية قدم ��ة اأي اأنه م�شى‬ ‫عليه ��ا ع�ش ��رات ال�شن ��ن‪ ،‬حي ��ث م ��ن اأراد ال�شهرة‬ ‫وادعاء الثقافة والتقدمية فما عليه اإل الإعان باأنه‬ ‫�شاك ي ه ��ذا الدي ��ن و�شائر الأدي ��ان‪ ،‬وي وجود‬ ‫الإل ��ه والنب ��وات وهكذا حتى ي�ش ��ج العام با�شمه‬ ‫وتب ��داأ ال ��ردود عليه م ��ن كل م ��كان وي�شبح جم ًا‬ ‫اإعامي ًا وثقافي ًا‪.‬‬ ‫وق ��د التقيت بعدد من امثقف ��ن الذين لهم اآراء‬ ‫ا�شتفزازي ��ة للدي ��ن واأهل ��ه‪ ،‬وبعد احت ��دام احوار‬ ‫وجدتهم جميع ًا يبطنون الإ�شام ويظهرون الكفر‬ ‫والإح ��اد بحث� � َا عن اح�ش ��ور الثق ��اي وال�شهرة‬ ‫والهرب من التهمي� ��س اإ�شافة اإى بع�س الأمرا�س‬ ‫النف�شية التي تبدو عليهم‪.‬‬ ‫ول ي ��راأ ه� �وؤلء من وجود �شبه ��ة اأو عدد من‬ ‫ال�شبهات اأعانت على تفاقم هذا امر�س‪.‬‬ ‫ول �ش ��ك اأن التط ��اول على ال ��ذات امقد�شة اأو‬ ‫عل ��ى اح�ش ��رة النبوية ال�شريف ��ة اأو عل ��ى القراآن‬ ‫الكرم‪ ،‬اأعطى �شهرة عالية لعدد من امثقفن العرب‬ ‫وغره ��م‪ ،‬وزاد من جوميته ��م اإى حد م يكونوا‬ ‫يحلم ��ون ب ��ه �ش ��واء ي ه ��ذه الأي ��ام اأو ي اأي ��ام‬ ‫النه�شة ام�شرية ي القرن اما�شي‪.‬‬ ‫وهناك من وقع ي اإنكار الألوهية اأو التطاول‬ ‫عل ��ى مق ��ام النب ��ي �شل ��ى الله علي ��ه و�شل ��م‪ ،‬وكان‬ ‫وقوعه ��م ع ��ن طري ��ق ال�شبه ��ة واح ��رة وال�شك‪،‬‬ ‫ولي� ��س طلب� � ًا لل�شهرة بل م ��ا زال يتخف ��ى مذهبه‬ ‫ودين ��ه اجدي ��د‪ ،‬ولي�س من اأح ��دوا يت�شاوون ي‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫واملحدون اجدد الذين ظهروا ي هذه الأيام‬ ‫اأرادوا تقلي ��د من �شبقهم ي الع�ش ��ر احديث اأيام‬ ‫النه�شة ام�شرية وبع�س من ظهر ي هذه الأيام من‬ ‫الكتاب امعروفن‪ .‬ولكن الفرق بعيد بن الفريقن‪.‬‬

‫لأن الفا�شفة والباحثن الكبار قدم ًا وحديث ًا‬ ‫م ��ر بهم ح ��الت من ال�ش ��ك وال�شط ��راب‪ ،‬ب�شبب‬ ‫اخل ��ط بن قان ��ون امل ��ك وقانون املك ��وت‪ ،‬وبن‬ ‫العق ��ل وم ��ا وراء العق ��ل‪ ،‬واإذا م يك ��ن امفك ��ر اأو‬ ‫الفيل�ش ��وف مهيئ� � ًا ل�شتقبال ام�شائ ��ل التي يق�شر‬ ‫عنها فهم ��ه وي�شعف ع ��ن التوفيق بينه ��ا وبن ما‬ ‫ظاهره التناق�س اأو اجمع بن ما مليه العقل وما‬ ‫يعجز عن اإدراكه اأ�شابته �شدمة نف�شية عنيفة‪.‬‬ ‫وم ��ا م ��ن ع ��ام و�ش ��ل اإى مرحل ��ة ال�ش ��ك اإل‬ ‫و�شببها ق�شية غ�س بها فلم ي�شتطع اأن يبلعها فارتد‬ ‫ح�ش ��ر ًا‪ .‬هذا ه ��و الفرق ب ��ن من يلح ��دون لأدنى‬ ‫�شبب واإتباع ًا للمو�ش ��ة‪ ،‬ومن يلحدون رغم ًا عنهم‬ ‫ونتيج ��ة ل�شراعات داخلية �شاع ��دت عليها ظروف‬ ‫معينة ووافقتها اأحداث عامة اأو خا�شة‪.‬‬ ‫ويجب اأن نحذر ب� �اأن هذه امو�شة قد تتحول‬ ‫اإى موجة فالإحاد ب ��داأ ينت�شر ب�شكل لفت واأكر‬ ‫هوؤلء يخفون اإحادهم خوف ًا من �شيف ال�شريعة‪.‬‬ ‫والذين يقعون ي ال�شبهات وي�شل بهم الأمر‬ ‫اإى الإحاد دون اإرادة منهم‪ ،‬لي�شوا كالذين اأحدوا‬ ‫بغ�ش ًا لاإ�شام وتندر ًا وا�شتهزاء بالله ور�شوله‪.‬‬ ‫لأن ال�شن ��ف الأول هو اأقرب ما يكون باحالة‬ ‫النف�شية الت ��ي انغلق معها الفه ��م وا�شتغلق العقل‬ ‫وفرت بها النف�س‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�شن ��ف الث ��اي فهو م ��ن اأه ��ل العدوان‬ ‫والبغ�ش ��اء والإر�ش ��اد من ح ��ارب الل ��ه ور�شوله‪،‬‬ ‫وللتفريق بن اموؤمنن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونح ��ن نعلم جميعا اأن اأك ��ر الذين وقعوا ي‬ ‫�شبهات خطرة من كب ��ار الكتاب وامفكرين العرب‬ ‫ع ��ادوا اإى حظ ��رة الإمان بعد �ش ��راع طويل مع‬ ‫النف�س‪ ،‬و�شجال م ��ع العقل‪ ،‬حتى ا�شتقر بهم الأمر‬ ‫اإى بحبوح ��ة الإمان‪ ،‬وبرد اليقن‪ ،‬بل كثر منهم‬ ‫اأخ ��ذ يغرد بالإمان تغريد ًا‪ ،‬وي�شدح با�شم الله ي‬ ‫كل كتاب ومقالة وحا�شرة‪.‬‬

‫ول نن�ش ��ى الأ�شم ��اء الكب ��رة ي ع ��ام الفكر‬ ‫والثقافة تلك الأ�شماء التي اأثبت اأ�شحابها اأنهم كبار‬ ‫حق� � ًا كالدكتور طه ح�ش ��ن وجيب حفوظ وعلي‬ ‫عبدالرازق وخالد حمد خالد ومي�شيل عفلق الذي‬ ‫كان ن�شراني� � ًا ث ��م اأ�شلم قبل وفات ��ه وكانت مرا�شم‬ ‫الدف ��ن على الطريقة الإ�شامية والدكتور م�شطفى‬ ‫حمود والأ�شتاذ اأني�س من�شور‪ ،‬وتوفيق احكيم‬ ‫رحمهم الله جميع ًا وغرهم كثر‪.‬‬ ‫ويج ��ب اأن نف ��رق ب ��ن م ��ن يعلن ��ون كفره ��م‬ ‫واإحاده ��م وبغ�شه ��م لل ��ه ولر�شول ��ه ويتفاخرون‬ ‫ب ��ه ي و�شائ ��ل الإعام ويتح ��دون امجتمع‪ ،‬وبن‬ ‫من انعزل ��وا واأخفوا اأمره ��م واحرموا الآخرين‪،‬‬ ‫ولي� ��س عل ��ى اأحد اأن يفت� ��س وراءه ��م اأو اأن يتتبع‬ ‫عوراته ��م ما م يعلنوا التح ��دي للدين وللمجتمع‪،‬‬ ‫لأن هوؤلء يوم ًا �شتت�شح لهم الروؤية ويعودوا اإى‬ ‫احق باإذن الله‪.‬‬ ‫ولنتح ��ول اإى اجه ��ة الأخ ��رى م ��ن احديث‬ ‫ب�ش� �وؤال نوجه ��ه اإى اأنف�شن ��ا‪ :‬م ��ا ه ��ي الأ�شب ��اب‬ ‫والدوافع التي اأدت به� �وؤلء اإى الإحاد اأو اتخاذه‬ ‫ج�شر ًا لل�شهرة وال�شمعة؟‬ ‫هن ��اك ظاه ��رة خيف ��ة وه ��ي اأن اأك ��ر الذين‬ ‫وقعوا ي الإحاد اأو ي �شبهات منحرفة عن الدين‬ ‫كان اأكرهم متدينن �شابقن وبع�شهم كانوا دعاة‬ ‫وعلماء دين‪ ،‬واأكر هوؤلء كانوا من امت�شددين ي‬ ‫تكفر النا�س‪.‬‬ ‫ول تقت�ش ��ر هذه التحولت عل ��ى ال�شكوك اأو‬ ‫ال�شبه ��ات بل هن ��اك حولت اأخاقي ��ة ومفاهيمية‬ ‫مذهبية ل ح�شى والذي يتابع ال�شاحة الدينية عن‬ ‫كثب يظهر له كثر من ذلك‪.‬‬ ‫اإذا كان غر امتدينن يقعون ي ال�شك ل�شعف‬ ‫الإمان وقل ��ة العلم‪ ،‬فما ال�شب ��ب اأو الأ�شباب التي‬ ‫اأوقع ��ت متدين ��ن �شابقن ي ه ��ذه ال�شكوك وهذا‬ ‫الإحاد‪.‬‬

‫عقائد شعبية‬

‫اصطاحات‬

‫وهذا الطائ ��ر‪ ،‬الذي هو نف�س‪ ،‬يعتقدون بنيته‪ ،‬فانت�شب ط ��ر ًا هامة‪ ،‬وهي ذكر البوم‬ ‫كانتالعربتزعماأنالنف�سطائرينب�شط‬ ‫ي اج�شم‪ ،‬فاإذا م ��ات الإن�شان اأو قتل م يزل اأنه يبقى قريب ًامن اأهل اميت‪ ،‬متابع ًا ��أخبارهم‪( ،‬الطائرامعروف)‪.‬‬ ‫ولذلكت�شاءمالنا�سبطائرالبوموالهامة‬ ‫يطوف به م�شتوح�شا ي�شرخ على قره‪ ،‬وما وما يفعلون من بعده‪.‬‬ ‫ولعل م�شدر هذا الت�شور عند العرب هو برغ ��م اأن الب ��وم م ��ن اأه ��م الطي ��ور واألطفها‬ ‫زعموا اأنه يكر بعد اأن كان �شغر ًا وفيه �شبه‬ ‫ً‬ ‫من الب ��وم‪ ،‬وليتاآلف مع النا�س بل هو هارب العتقاد بتنا�شخ الأرواح‪ ،‬فرون اأن الإن�شان مع�شرا‪ .‬وورد ي احديث «ل هامة ول عدوى‬ ‫اإذا م ��ات اأو قت ��ل‪ ،‬اجتمع دم الدم ��اغ واأجزاء ول �شفر»‪.‬‬ ‫منهم دائما ي�شكن ي القبور واخرائب‪.‬‬

‫أنا لست تكفيري ًا أيها الكافر (‪ 2‬من‪)2‬‬ ‫رائد السمهوري*‬

‫اأ� �ش �ت �ك �م��ا ًل م��ا اب��ت��داأن��اه ي‬ ‫اجزء الأول من امقال‪ ،‬اأق��ول‪ :‬بل‬ ‫اإن اب��ن تيمية ليبلغ نهاية بعيدة‬ ‫ي ع��ذر امخالف � اإذا اأت��ى مكفر ًا‬ ‫بتاأويل � حن يذكر بع�س اأعيان‬ ‫ال���ش�ل��ف ال��ذي��ن خ��ال �ف��وا ام�ت��وات��ر‬ ‫العام‪ ،‬ي اأ�شل اأ�شول الدين وهو‬ ‫ال �ق��راآن ال �ك��رم � ف�ش ًا ع��ن فهمه‬ ‫وتاأويله � فاإنه من امعلوم اأن من‬ ‫اأنكر �شيئ ًا من ال�ق��راآن فهو كافر‪،‬‬ ‫اأو من ن�شب اإى ال�ق��راآن ما لي�س‬ ‫فيه على اأ�شا�س اأنه قراآن فهو كافر‪،‬‬ ‫كلي‪ ،‬ومع هذا فاإن ابن‬ ‫وهو حكم ّ‬ ‫تيمية يعذر بع�س اأعيان ال�شلف‬ ‫مّن ن�شب اإى القراآن ما لي�س فيه‬ ‫اأو اأنكر منه ما هو فيه‪ ،‬فيقول‪»:‬‬ ‫ف �اإن ال�شلف اأخ�ط�اأ كثر منهم ي‬ ‫ك�ث��ر م��ن ه��ذه ام���ش��ائ��ل وات�ف�ق��وا‬ ‫ع�ل��ى ع ��دم ال�ت�ك�ف��ر ب��ذل��ك م�ث��ل ما‬ ‫اأن �ك��ر بع�س ال�شحابة اأن يكون‬ ‫ام �ي��ت ي�شمع ن ��داء اح��ي واأن �ك��ر‬ ‫بع�شهم اأن ي�ك��ون ام �ع��راج يقظ ًة‬ ‫واأن �ك��ر بع�شهم روؤي ��ة حمد ربه‬ ‫ولبع�شهم ي اخافة والتف�شيل‬ ‫كام معروف وكذلك لبع�شهم ي‬ ‫قتال بع�س ولعن بع�س واإط��اق‬ ‫تكفر بع�س اأقوال معروفة‪ .‬وكان‬ ‫القا�شي �شريح ينكر ق ��راءة من‬ ‫ق��راأ‪ :‬بل عجبت ويقول‪ :‬اإن الله ل‬ ‫يعجب؛ فبلغ ذلك اإبراهيم النخعي‬ ‫ف�ق��ال‪ :‬اإم��ا �شريح �شاعر يعجبه‬ ‫علمه‪ .‬كان عبدالله اأفقه منه فكان‬

‫اأكان ال�شب ��ب ه ��و طريق ��ة الربي ��ة الديني ��ة‬ ‫امت�شددة والقائمة عل ��ى اممانعة وامقاومة مظاهر‬ ‫احي ��اة ومذاه ��ب النا� ��س و�شه ��وات النف�س حتى‬ ‫اأدى ذلك اإى انهيار كل و�شائل اممانعة ثم الرتداد‬ ‫بنف� ��س الق ��وة؟ ول ��و اأن الربية كان ��ت قائمة على‬ ‫اأركان من القناعة واح ��ب والت�شامح واللن لكان‬ ‫ال�شعور بهذا الدي ��ن ي حالة من التزايد والعمق‪.‬‬ ‫هل ال�شبب ي الأ�شلوب اخاطئ ي عر�س م�شائل‬ ‫العقيدة والإمان‪ ،‬بحي ��ث حولت ق�شايا العقيدة‬ ‫اإى ه ��دم الآخرين ولي�س اإى بن ��اء اليقن وزيادة‬

‫ي �ق��ول‪ :‬ب��ل عجبت ف �ه��ذا ق��د اأن�ك��ر‬ ‫قراء ًة ثابت ًة واأنكر �شف ًة دل عليها‬ ‫الكتاب وال�شنة واتفقت الأمة على‬ ‫اأن��ه اإم��ام من الأئمة وكذلك بع�س‬ ‫ال �� �ش �ل��ف اأن� �ك ��ر ب�ع���ش�ه��م ح ��روف‬ ‫ال�ق��راآن مثل اإن�ك��ار بع�شهم قوله‪:‬‬ ‫اأف �ل��م ي�ي�اأ���س ال��ذي��ن اآم �ن��وا وق��ال‪:‬‬ ‫اإما هي‪ :‬اأو م يتبن الذين اآمنوا‬ ‫واإنكار الآخر قراءة قوله‪ :‬وق�شى‬ ‫رب��ك األ ت�ع�ب��دوا اإل اإي ��اه وق��ال‪:‬‬ ‫اإما هي‪ :‬وو�شى ربك‪ .‬وبع�شهم‬ ‫كان حذف امعوذتن واآخ��ر يكتب‬ ‫�شورة القنوت‪ .‬وهذا خطاأ معلوم‬ ‫ب��الإج �م��اع وال�ن�ق��ل ام�ت��وات��ر ومع‬ ‫ه��ذا فلما م يكن ق��د ت��وات��ر النقل‬ ‫عندهم بذلك م يكفروا واإن كان‬ ‫يكفر بذلك من قامت عليه احجة‬ ‫بالنقل امتواتر‪ .‬واأي�ش ًا فاإن الكتاب‬ ‫وال�شنة قد دل على اأن الله ل يعذب‬ ‫اأحد ًا اإل بعد اإباغ الر�شالة فمن م‬ ‫تبلغه جمل ًة م يعذبه راأ��ش� ًا ومن‬ ‫بلغته جمل ًة دون بع�س التف�شيل‬ ‫م يعذبه اإل على اإن�ك��ار م��ا قامت‬ ‫عليه احجة الر�شالية» [جموع‬ ‫الفتاوى ‪ 492 :12‬وم��ا بعدها]‪.‬‬ ‫فهذا ي اأ�شل اأ��ش��ول ال��دي��ن! من‬ ‫بع�س ال�شلف‪ ،‬وال �ق��راآن منقول‬

‫ت��وات��ر ًا! وال�شحابة والتابعون‬ ‫م�ت��واف��رون! وم��ع ه��ذا فلم ير ابن‬ ‫تيمية اأن اح�ج��ة ق��د ق��ام��ت على‬ ‫اأول �ئ��ك ال�ن�ف��ر م��ن ال���ش�ل��ف ال��ذي��ن‬ ‫تقت�شي تلك الآث��ار ال��واردة عنهم‬ ‫الكفر ح�ت�م� ًا‪ ،‬ولكنهم ل يكفرون‬ ‫ل �ع��دم ت��واف��ر ال �� �ش��روط وان�ت�ف��اء‬ ‫اموانع!‬ ‫ومظهر اآخ��ر عجيب ج��د ًا من‬ ‫تو�شع اب��ن تيمية ‪ -‬يرحمه الله‬ ‫ ي م�شاألة ع��ذر امخالف‪ ،‬وهي‬‫م��وق�ف��ه م��ن ام ��رازق ��ة‪ ،‬وام��رازق��ة‬ ‫طائفة من ام�شلمن ينت�شبون اإى‬ ‫رج��ل ي��دع��ى ع�ث�م��ان ب��ن م ��رزوق‪،‬‬ ‫كانوا ل يقطعون ب�شيء‪ ،‬فيقول‬ ‫اأح ��ده ��م‪ :‬ه ��ذه ف��ر���س ول نقطع‪،‬‬ ‫ه � ��ذه �� �ش� �ج ��رة ول ن� �ق� �ط ��ع! اأي‬ ‫اإن �ه��م ي�ع�ي���ش��ون ح��ال��ة م��ن ال�شك‬ ‫امطلق بكل �شيء‪ ،‬ومن ث ّم فهم ل‬ ‫يقطعون ب�اأن حمد ًا ر�شول الله!‬ ‫ول يقطعون باإمانهم به!يقول‬ ‫اب��ن تيمية ع�ن�ه��م‪ »:‬اإن جماعات‬ ‫ينت�شبون اإى ال�شيخ «عثمان بن‬ ‫مرزوق» ويقولون‪ :‬اأ�شياء خالف ًة‬ ‫م��ا ك ��ان ع�ل�ي��ه وه ��و منت�شب اإى‬ ‫م��ذه��ب اأح�م��د وك��ان م��ن اأ�شحاب‬ ‫ال�شيخ عبدالوهاب بن اأبي الفرج‬

‫ال�شرازي وه�وؤلء ينت�شبون اإى‬ ‫مذهب ال�شافعي ويقولون اأق��وا ًل‬ ‫خالف ًة مذهب ال�شافعي واأحمد؛‬ ‫بل ول�شائر الأئ�م��ة و�شيخهم هذا‬ ‫من �شيوخ العلم والدين له اأ�شوة‬ ‫اأمثاله واإذا قال قو ًل قد علم اأن قول‬ ‫ال�شافعي واأح �م��د يخالفه وج��ب‬ ‫تقدم قولهما على قوله مع دللة‬ ‫الكتاب وال�شنة على قول الأئمة؛‬ ‫فكيف اإذا كان القول خالف ًا لقوله‬ ‫ولقول الأئ�م��ة وللكتاب وال�شنة‪.‬‬ ‫وذل��ك مثل قولهم‪ :‬ول نقول قطع ًا‬ ‫ون�ق��ول ن�شهد اأن ح�م��د ًا ر�شول‬ ‫الله ول نقطع ونقول‪ :‬اإن ال�شماء‬ ‫فوقنا ول نقطع ويروون اأثر ًا عن‬ ‫علي وبع�شهم يرفعه اأن��ه ق��ال‪ :‬ل‬ ‫تقل قطع ًا وهذا من الكذب امفرى‬ ‫باتفاق اأهل العلم وم يكن �شيخهم‬ ‫ي�ق��ول ه��ذا ب��ل ه��ذه ب��دع��ة اأحدثها‬ ‫بع�س اأ�شحابه بعد موته واإذا قيل‬ ‫لواحد منهم‪ :‬األ تقطع قال‪ :‬اإن الله‬ ‫ق��ادر على اأن يغر ه��ذه ‪ ...‬اإل��خ»‬ ‫[جموع الفتاوى‪.]680 :7 :‬‬ ‫وال�شاهد هنا اأنهم ي�شهدون‬ ‫اأن ح �م��د ًا ر� �ش��ول ال �ل��ه‪ ،‬ولكنهم‬ ‫ل ي �ق �ط �ع��ون ب �� �ش �ه��ادت �ه��م! ب ��ل ل‬ ‫يقطعون حتى بال�شروريات التي‬ ‫يتفق عليها ��ش��ائ��ر ال �ع �ب��اد‪ ،‬وم��ع‬ ‫ه��ذا م يكفرهم اب��ن تيمية‪ ،‬واإن‬ ‫ب �دّع القائلن بهذا ال�ق��ول‪ ،‬مع اأن‬ ‫ال�شك ي نبوة النبي‪ ،‬اأو ال�شك ي‬ ‫الإمان ل يعد اإمان ًا عنده‪ ،‬ما ل‬ ‫نطيل ي نقله ل�شيق امقام‪.‬‬ ‫•باحث ي الفكر الإ�شامي‬

‫علم الكام‬

‫الإمان؟‬ ‫اأم ال�شب ��ب ي حاكاة امجتم ��ع العربي الذي‬ ‫يح ��ب ال�شيت ويتع�شق امكان ��ة وال�شهرة ما اأدى‬ ‫اإى تغلغل هذا الداء ي القلوب وطلب ال�شهرة باأي‬ ‫طريق؟وقد يكون ال�شبب هو �شعف التجريد وقوة‬ ‫الفهم التج�شيدي ي عر� ��س العقائد‪ ،‬وهذا يوؤدي‬ ‫اإى غل ��ق الأفق النف�ش ��ي وال�شع ��ور واإى التوقف‬ ‫بع ��د ذلك على اأب ��واب ال�شك والإح ��اد‪.‬ول اأ�شتبعد‬ ‫اأن واق ��ع ام�شلمن متدين ��ن وغر متدينن ي�شبب‬ ‫�شدمة م ��ن يتاأمل فيه‪.‬وم ��ن اأخط ��ر الأ�شباب التي‬

‫ه ��و العلم الذي يبح ��ث ي م�شائل العقائ ��د والتوحيد‪،‬‬ ‫وام�شتند على جملة من الدلئل والراهن ي اإثبات الألوهية‬ ‫وتنزي ��ه ال ��ذات الإلهية عن اأوه ��ام العقول واإثب ��ات ال�شفات‬ ‫والأ�شم ��اء التي تلي ��ق بجاله‪ ،‬والبحث ي النب ��وات وامبداأ‬ ‫وامعاد على اأ�ش�س من القواعد الإ�شامية النقلية والعقلية‪.‬‬ ‫و�شمي بعلم الكام لأن اأ�شهر م�شائله كانت عن كام الله‬ ‫وه ��ل هو خلوق اأم غر خلوق‪ .‬وقيل �شمي بذلك لأنه قائم‬ ‫على ملكة الكام واجدل‪ .‬وقيل ي �شبب ت�شميته اإن العلماء‬ ‫كان ��وا يب ��داأون كل م�شاألة بقولهم‪ :‬ال ��كام ي كذا‪ ،‬وقيل غر‬ ‫ذلك‪.‬وي�شمى عل ��م اأ�شول الدي ��ن‪ ،‬وعلم النظ ��ر وال�شتدلل‪،‬‬

‫ت� �وؤدي اإى الإحاد �شعف امفاهي ��م وقلة الب�شاعة‬ ‫لي�ش ��ت العلمية والتاأ�شيلية كم ��ا يزعم البع�س بل‬ ‫ال�شعوري ��ة والنف�شي ��ة والقناع ��ة والطمئنان اإى‬ ‫الإمان وما يت�شل به‪.‬‬ ‫وما اأخطر ما قاله عبدالرحمن بدوي ي كتابه‬ ‫(من تاريخ الإحاد ي الإ�شام) قال‪ :‬الإحاد نتيجة‬ ‫لزمة حالة النف�س الت ��ي ا�شتنفدت كل اإمكانياتها‬ ‫الدينية‪ ،‬فلم يعد ي و�شعها بعد اأن توؤمن)‪.‬‬ ‫•كاتب وباحث �شعودي‬

‫و�شم ��اه الإم ��ام اأبو حنيفة بالفقه الأك ��ر‪ ،‬و�شمي كذلك بعلم‬ ‫التوحيد‪ .‬اعترته طائفة من العلماء اأ�شرف العلوم لأنه يثبت‬ ‫م�شائل الإمان باحجة والدليل ويبلغ باأ�شحابه مراتب من‬ ‫اليقن‪ ،‬ولأن كل العلوم داخلة فيه وجزء منه وهو اأ�شا�س لها‪.‬‬ ‫ومنعت ��ه طائف ��ة م ��ن العلم ��اء امتقدم ��ن وراأوه �شال‬ ‫وزندقة‪ .‬وطائفة ثالثة اأقرت باأهميته وعدم ال�شتغناء عنه ي‬ ‫الدفاع عن الإ�شام وم�شائل التوحيد ولكنها منعت منه العوام‬ ‫ومن ل ح�شلة له من معرفته‪ .‬وعلم الكام له ا�شراك مع ما‬ ‫ي�شمى العلم الإلهي اإل اأن علم الكام يقوم على قواعد �شرعية‪،‬‬ ‫والعلم الإلهي ينطلق من منطلقات عقلية‪.‬‬

‫كيرت وولبيرج ‪ ..‬تجربة مع القيم‬ ‫الروحية وأثرها على اإنسان‬ ‫الدمام ‪ -‬أحمد اأدريسي‬

‫اأتذكر التعب وال�شعف الذي كان ينتابني‪ ..‬كان اأِمرا منهكا‪ .‬ولكن‬ ‫كان لدي �شعور باأنني وي داخل اأعماقي �شاأعر على احل‪ .‬هذا ما‬ ‫ذكره كرت وولبرج ي «�شحيفة كري�شتيان �شاين�س مونيتور» وقال‪:‬‬ ‫كما ت��رون‪ ،‬فاأنا ومن واق��ع التجربة وج��دت اأن احل كان ي امعرفة‬ ‫احقيقية بالله وعاقتنا به‪ ،‬فمن �شاأن ذلك اأن يوفر لنا العناية الكاملة‪.‬‬ ‫تقول ماري بيكر اإيدي ي موؤلفها «ا�شتعادة الأحداث والتاأمل»‪ ،‬وهي‬ ‫تتحدث عن امدخل لل�شحة العامة «خ��ال ع�شرين عاما كنت اأح����اول‬ ‫اقتفاء جميع الآثار امادية لل�شبب العقلي‪ ،‬وي اجزء الأخر من العام‬ ‫‪ 1866‬و�شلت اإى مرحلة اليقن‬ ‫العقلي اأن كل ال�شببية وكل اأثر ما‬ ‫هو اإل ظاهرة عقلية»‪.‬‬ ‫وت�شتخدم بيكر كلمة «العقل»‪،‬‬ ‫وت�ع�ن��ي ب�ه��ا الإل� ��ه‪ ،‬وال��ان �ه��ائ��ي‪،‬‬ ‫والذكاء الإلهي‪ .‬حقا‪ ،‬اإن الله وحده‬ ‫ه��و �شبب وج ��ودن ��ا‪ ،‬ول ��ذا فاإننا‬ ‫نحتاج اإل �ي��ه لتحقيق رف��اه�ن��ا ي‬ ‫احياة‪ .‬وغالبا ما ن�شعر باحياة‬ ‫ك�م��ا ل��و اأن �ن��ا ك�ي��ان خ��ا���س يتاألف‬ ‫من جموعة اأ�شباب واآث��ار مادية‬ ‫�شخ�شية‪.‬‬ ‫لكن اأنا‪ ،‬مثل كثرين اآخرين‪،‬‬ ‫وج � ��دت اأن ال �ع �ق��ل ال �غ �ي �ب��ي اأو‬ ‫ال��روح��ي ال ��ذي خ�ل��ق‪ ،‬ه��و اأوث��ق‬ ‫ارت �ب��اط��ا ب�ح�ي��ات�ن��ا م��ا نعتقده‬ ‫عادة‪ .‬لقد كان هذا ي الأ�شا�س هو‬ ‫ر�شالة القدي�س بول�س اإى �شكان‬ ‫اأثينا‪ .‬وكان القدي�س بول�س يدين‬ ‫بالولء امطلق للقوى الغيبية التي‬ ‫هي من وراء العقول‪ .‬وكان �شكان‬ ‫اأث�ي�ن��ا ي�ق��دم��ون ال�ق��راب��ن لتكرم‬

‫اآلهتهم قبل اأن يهتدوا اإى القوة الإلهية احقيقية التي ت�شكل حياتهم‬ ‫وحكمها‪.‬‬ ‫وم��ا من �شك اأن الله هو ال��ذي خلق العام وك��ل ما فيه‪ ،‬وجميع‬ ‫اموجودات ترى اأنه رب ال�شموات والأر�س‪ ،‬لي�س كمثله �شيء وهو ل‬ ‫ي�شبه �شيئا من خلوقاته ويهب احياة للجميع‪.‬‬ ‫جعل من النا�س اأمة واحدة وكل اإن�شان كادح اإليه ي رحلة احياة‬ ‫ح�شب و�شعه‪.‬‬ ‫اإن حياتنا تنبع من الله‪ ،‬وهدفنا احقيقي وهويتنا مثل الأفكار تتحرك‬ ‫بتدبر من الإله‪.‬‬ ‫ولهذا النظام الإلهي للخلق‪ ،‬اآثار عميقة بالن�شبة لنا اليوم‪ .‬ففي كل‬ ‫حظة لدينا ات���ش��ال وث�ي��ق بالله‪.‬‬ ‫لقد خلقنا الله لعبوديته ونحن نقر‬ ‫بقدرته وم��ن ثم ننخرط ي الكون‬ ‫ال ��ذي اأوج� ��ده‪ .‬وي اأث �ن��اء �شرنا‬ ‫ي ه��ذه اح�ي��اة التي ي�شرف الله‬ ‫� �ش �وؤون �ه��ا‪ ،‬ف�اإن�ن��ا نكت�شب اخ��رة‬ ‫وال � �ط� ��اق� ��ة واح � ��ري � ��ة وال� ��راح� ��ة‬ ‫اج�شدية التي تعيننا على خدمة‬ ‫ربنا‪.‬‬ ‫اإن ف�ه��م ه��ذه اح�ق��ائ��ق ب�شكل‬ ‫اأك� � ��ر و�� �ش ��وح ��ا‪ ،‬ي��ت��م م� ��ن دون‬ ‫ا��ش�ت�خ��دام الأدوي � ��ة اأو ال�ع�ق��اق��ر‪،‬‬ ‫فالتقدم ياأتي ي �شكل ر�شقات‪ .‬فبعد‬ ‫النجاح العقلي والروحي‪ ،‬كان لدي‬ ‫اأيام منتجة وملهمة‪ .‬واأظل م�شتمرا‬ ‫ي التقدم حتى اأ�شعر اأنني �شرت‬ ‫�شخ�شا ختلفا‪ .‬ف��اأوق��ات التعب‬ ‫ت�ب��ددت‪ ،‬و�شعرت ب �اأن الغر�س من‬ ‫حياتي ه��و الت���ش��ال بالله فكانت‬ ‫ت���ش��ر ب�خ�ط��ى ث��اب �ت��ة اإى الأم� ��ام‬ ‫لتحقيق ه��ذا الغر�س‪ .‬حقا‪ ،‬لدينا‬ ‫حياة واأن الله هو راعينا وحافظنا‪.‬‬


                                                                                    ‫@ ﺷﺎﻋﺮ ﺳﻌﻮدي‬

                                                                                                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬159) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬11 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا†ﺧﺮة‬20 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺑﻴﺖ ﺍﻟﻐﺮﻳﺐ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻨﺒﻬﺎن‬

          

                                                                    

                                                                                                      

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﻌﻨﻰ‬ ‫ﺑﺎﻟﻜﺘﺎﺑﺔ اﺑﺪاﻋﻴﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺟﻤﻌﺔ‬

‫ﺁﺧﺮ ﻓــﺮﺽ‬ ‫ﹸ‬

    

               

                

                      

                   

                   

              

            

                                    

                     

                    

                   

            

                                             

                   

                                           

‫اﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬

   

    

 

  

  

   

  

  

  



@ ‫ﻋﺒﺪ اﻟﻤﺠﻴﺪ اﻟﻔﻴﻔﻲ‬

‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

   

     ���                                                                                                                   

‫ﺗﻘﻄﺮ‬ ‫ﺭﻭﺍﻳﺔ‬ ‫ﹸ‬ ‫ﺷﻌﺮ ﹰﺍ‬

‫ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ‬ ‫ﺣﺴﻴﻦ ﺳﻬﻴﻞ‬ ‫اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻤﺤﺴﻦ ﻳﻮﺳﻒ‬

                                                                  @ @  @ 1

      

2

      mohsen@alsharq.net.sa

                                                                                   

‫@ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

@ ‫ﺳﻬﺎم اﻟﻌﺮﻳﺸﻲ‬                                 