Issuu on Google+

6

‫ﺑﺄﻥ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻘﻮﻝ ﻫﻮ ﺍﻷﻣﺜﻞ‬ ‫ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺗﺆﻣﻦ ﱠ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 

Sunday 20 Rajab 1433 10 June 2012 G.Issue No.189 First Year

5900 :| ‫ﺍﻟﺤﻴﺰﺍﻥ ﻟـ‬

‫ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻟﺴﺘﺔ ﺁﻻﻑ ﺧﺮﻳﺞ‬ ‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ‬ 5  ‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﹸﺗﺮﺟﻊ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﻌﺾ‬ 6 ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﻟﻨﻘﺺ ﺍﻹﺳﻔﻠﺖ‬ 

‫ﺗﻐﻴﻴﺮﺍﺕ ﺗﻄﺎﻝ ﻣﺪﻳﺮﻱ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻭﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ 5  «‫ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ‬ ‫ﺇﻃﻼﻕ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻟﻠﺪﻋﻮﺓ ﻭﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 7

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺗﺠﺎﺭﺓ ﺩﻭﻝ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﹸﻘ ﱡﺮﻭﻥ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ ﻟﻢ ﻧﺘﺴﻠﻢ ﺷﻴﺌ ﹰﺎ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ‬:‫ ﻭﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬..‫ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺯﺭﺍﻋﻲ‬

              21

               



             



‫ ﻋﻼﻗﺘﻨﺎ ﻣﻊ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ 3  ‫ﺭﺍﺳﺨﺔ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﻘﻴﻢ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﺧﻼﻝ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬14 ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻳﻌﺮﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﻀﺎﺭﻱ ﻣﻨﺼﺐ ﻧﺎﺋﺐ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ‬                            13



‫ﺛﻼﺙ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ ﻟﻜﺎﺗﺒﺎﺕ‬ ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺎﺕ ﻳﺼﻔﻦ ﺣﻴﺎﺗﻬﻦ‬ 33  ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫»ﺍﻟﻜﺎﺵ« ﻳﻠﻐﻲ ﺻﻔﻘﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺗﻮﻗﻒ‬..‫ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬ 29   ‫ﺗﺴﺠﻴﻞ ﺷﻮﻛﺖ‬



‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﻨﻘﻞ‬ ‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﺑﺎﻹﺧﻼﺀ‬ ‫ﺍﻟﻄﺒﻲ ﻟﻌﻼﺟﻪ‬ ‫ﻣﻦ ﺗﻠ ﱡﻴﻒ ﺍﻟﻜﺒﺪ‬ 3

                    

‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ‬370 ‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻳﻌﻴﻖ ﻋﻤﻞ‬:‫ﺍﻟﻬﺪﻟﻖ‬

8

          %90  4

 

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﹸﺗ ﹺﻌ ﱡﺪ ﻣﺴﻮﺩﺓ ﻛﺘﺎﺏ ﻋﻦ‬ ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ‬419 ‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻭﺗﺘﺴﻠﻢ‬        419                    14341433 5

                                           

‫ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺼﺮﻓﻴﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ‬ ‫ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬                  4800        ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬  ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺗﺎﺝ ﺭﻗﻲ‬      ‫ﺍﻷﻣﻢ‬         18 ‫ﺷﺎﻫﺮ اﻟﻨﻬﺎري‬    ‫ﺳﺮﻗﺎﺕ ﺷﻌﺮﻳﺔ‬           5 ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬     ‫ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ ﺍﻧﺘﻔﺎﺿﺔ‬   2008   ‫ﺍﻹﺭﺍﺩﺓ ﺍﻷﺣﻮﺍﺯﻳﺔ‬  ‫اﻟﻜﻌﺒﻲ‬ ‫ﻋﺒﺎس‬ 15      ‫ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻳﻌﻴﺪ ﺇﻧﺘﺎﺝ‬  !‫ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬ 14 19 ‫ﺷﺎﻓﻲ اﻟﻮﺳﻌﺎن‬ 21



          130   370 


‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬114 ‫ﻭﻓﺎﺓ ﻋﻤﻴﺪﺓ ﺳﻦ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﻴﻦ ﻋﻦ‬

«‫ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﻮﻥ ﻳﺒﻴﻌﻮﻥ ﻗﻮﺍﻟﺐ ﺍﻟﺤﻠﻮﻯ ﻟﺠﻤﻊ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻟـ »ﻧﺎﺳﺎ‬                    2013  ���



  115  114      26  115  1896   

 

                

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫»ﻣﺎ ﺣﺪﱢ ﺵ« ﺿﺎﻣﻦ‬ !‫ﺣﺎﺟﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                     

                           27 

               2                

2 !‫ﻗﺼﺔ ﺗﺼﺮﻳﺢ‬ ‫ﹼ‬

‫ﻧﻮاة‬

   •    • 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

!‫ ﺳﺮﻳﻊ‬..‫ﺧﻔﻴﻒ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

        20127      

‫ﺣﺒﻮﺏ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭ‬ ‫ﺣﺒﻮﺏ ﺍﻟﻘﻬﻮﺓ ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭ‬ 

       •            •                             •                      •                    •            •                                    alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﻛﻮﻣﻚ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

«‫ﻭﻓﺎﺓ ﺭﻭﺳﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﻣﺤﺎﻭﻟﺘﻬﺎ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺭﻳﺎﺿﺔ »ﺍﻟﺒﺎﺭﻛﻮﺩ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                 2010      ���

              

‫ﻟﺺ ﻳﺴﺮﻕ ﺛﻼﺛﺔ ﺑﻨﻮﻙ ﻓﻲ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﺩﻗﻴﻘﺔ‬                

               

 

  24           

‫ﻳﹸ ﺮﻓﺾ ﻓﻲ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﺷﺮﻛﺔ ﻷﻧﻪ ﻣﺆﻫﻞ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﺯﻡ‬               

                    

      52                       

 




‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫الملك يوجه بنقل مواطن باإخاء‬ ‫اأمير سلمان‪ :‬عاقاتنا مع إسبانيا راسخة ورؤانا متطابقة‬ ‫الطبي لعاجه من تليف الكبد‬ ‫اختتم زيارته الرسمية إسبانيا وأثنى على نتائجها المثمرة‬

‫مدريد ‪ -‬وا�س‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وجّ ��ه خ ��ادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود بنقل مواطن من من�شوبي‬ ‫امعهد الإ�شامي ي جيبوتي بطائرة الإخاء الطبي‬ ‫لعاج ��ه ي امملكة‪ .‬واأو�شح رئي�س اإدارة ال�شوؤون‬

‫الإعامي ��ة ب ��وزارة اخارجي ��ة اأ�شام ��ة اأحمد نقلي‬ ‫اأنه بن ��اء على توجيهات خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫ومتابعة من وزير اخارجية الأمر �شعود الفي�شل‬ ‫م نق ��ل امواطن ح�شن حمد اأحمد عامري بطائرة‬ ‫اإخاء طب ��ي اإى امملكة وذلك عل ��ى اإثر معاناته من‬ ‫مر�س تليف الكبد لعاجه ي م�شت�شفيات امملكة‪.‬‬

‫رئيس هيئة البيعة يهنئ ملك اأردن‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫تهنئ ��ة مل ��ك امملك ��ة الأردني ��ة‬ ‫الها�شمية ال�شقيقة املك عبدالله‬ ‫بع ��ث رئي� ��س هيئ ��ة البيعة الث ��اي ب ��ن اح�ش ��ن منا�شبة‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر ذك ��رى تولي ��ه مه ��ام احك ��م ي‬ ‫م�شع ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز برقي ��ة ب ��اده‪ .‬واأع ��رب رئي� ��س هيئ ��ة‬

‫البيع ��ة ع ��ن منيات ��ه له ب ��دوام‬ ‫ال�شح ��ة والعافي ��ة ولل�شع ��ب‬ ‫الأردي ال�شقي ��ق امزي ��د م ��ن‬ ‫الرخ ��اء والتق ��دم والزدهار ي‬ ‫ظل قيادته الر�شيدة‪.‬‬

‫الأمر م�شعل بن عبدالعزيز‬

‫الجوازات تطلق حملة للمحافظة على وثائق السفر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شعار احملة‬

‫اأطلق ��ت امديرية العام ��ة للجوازات‬ ‫حملته ��ا الإعامي ��ة للتوعي ��ة باأهمي ��ة‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى وثائق ال�شف ��ر من العبث‬ ‫والفق ��دان والإهم ��ال ح ��ت عن ��وان‪:‬‬ ‫«جوازك م�شوؤوليتك» ومدة �شهر ون�شف‪.‬‬ ‫وته ��دف احمل ��ة اإى توعي ��ة امواطن ��ن‬ ‫العقيد بدر امالك‬ ‫باأهمي ��ة امحافظ ��ة عل ��ى وثائ ��ق �شفره ��م‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدير اإدارة ال�ش� �وؤون الإعامية وامتحدث الر�شمي للمديرية العامة‬ ‫للج ��وازات العقيد بدر بن حم ��د امالك اأن امديرية العامة للجوازات حر�شت‬ ‫على و�شول الر�شالة الإعامية اإى كافة ال�شرائح ام�شتهدفة‪ ،‬داعي ًا امواطنن‬ ‫اإى �ش ��رورة امحافظ ��ة على ه ��ذه الوثائق وا�شت�شعار امخاط ��ر الأمنية التي‬ ‫ق ��د تنعك�س على الوط ��ن وامواطن نتيجة ا�شتخدام تل ��ك الوثائق بطرق غر‬ ‫م�شروع ��ة من قبل الغ ��ر‪ .‬وكان مدير عام اج ��وازات الفريق �شام بن حمد‬ ‫البليهد اأك ��د اأهمية التخطيط امبكر للحملة وتعمي ��ق اح�س الوطني باأهمية‬ ‫امحافظة على وثائق ال�شفر‪ ،‬وحث امواطنن الراغبن ي ال�شفر على �شرورة‬ ‫المتثال بال�شلوك احميد وعك�س ال�شورة الإيجابية عن امواطن‪.‬‬

‫اأع ��رب وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ع ��ن �شعادته م ��ا حققته‬ ‫زيارت ��ه لإ�شباني ��ا م ��ن نتائ ��ج مثمرة‬ ‫�شتع ��ود بالفائ ��دة عل ��ى البلدي ��ن‬ ‫ال�شديقن‪ .‬وقال ي ت�شريح �شحفي‬ ‫ي ختام زيارته الر�شمية لإ�شبانيا لقد‬ ‫نقلت حي ��ات وتقدير خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �شع ��ود‪ ،‬ووي عه ��ده الأم ��ن ملك‬ ‫ملكة اإ�شبانيا املك خوان كارلو�س‪،‬‬ ‫كما كانت لقاءاتي مع رئي�س الوزراء‬ ‫خو�شي ��ة راخ ��وي ووزي ��ر الدف ��اع‬ ‫الإ�شباي ب ��درو موريني� ��س اولتي‬ ‫ووزير ال�شوؤون اخارجية والتعاون‬ ‫الإ�شباي خو�شي ��ه مانويل لها اأثرها‬ ‫البال ��غ فيم ��ا �شيع ��ود عل ��ى ال�شعبن‬ ‫والبلدين ال�شديقن من جاحات ي‬ ‫ختل ��ف الأ�شعدة وامج ��الت‪ .‬واأكد‬ ‫تطاب ��ق ال ��روؤى وامواق ��ف ي كل ما‬ ‫مت مناق�شته وبحث ��ه بن اجانبن‬ ‫خ ��ال ال�شتقب ��الت والجتماع ��ات‬ ‫م ��ع ام�شوؤول ��ن الإ�شب ��ان‪ .‬واأ�ش ��ار‬ ‫اإى اأن م ��ا مي ��ز عاقتن ��ا الثنائي ��ة‬ ‫م ��ع اإ�شباني ��ا ه ��و الرتب ��اط الوثيق‬ ‫بن قيادت ��ي البلدي ��ن و�شعبيهما من‬ ‫�شداقات حميمة م ��ا يجعلنا نحر�س‬ ‫على توثيق ه ��ذه العاقات الرا�شخة‬ ‫ي جمي ��ع امج ��الت وم ��ن اأبرزه ��ا‬ ‫امجالت الدفاعية من خال اللقاءات‬ ‫والزيارات ب ��ن م�ش� �وؤوي البلدين‪.‬‬ ‫واأع ��رب ع ��ن اأمل ��ه ي اأن توا�ش ��ل‬ ‫عاقات التع ��اون بن البلدين تقدمها‬ ‫لتحقيق تطلعات ال�شعبن ي البلدين‬ ‫ال�شديقن‪.‬‬ ‫وع ��ر وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬

‫كبار ام�شوؤولن ي وداع وزير الدفاع بقاعدة توريخون اجوية‬

‫الأمر �شلمان لدى مغادرته اإ�شبانيا‬

‫عبدالعزي ��ز ع ��ن تقدي ��ره وامتنان ��ه‬ ‫لوزي ��ر الدف ��اع الإ�شب ��اي ب ��درو‬ ‫موريني� ��س اولتي على دعوة �شموه‬ ‫لزي ��ارة ملك ��ة اإ�شباني ��ا ومالقيه من‬ ‫حف ��اوة ال�شتقب ��ال‪ .‬وق ��ال ي برقية‬ ‫بع ��ث به ��ا للوزي ��ر الإ�شب ��اي‪ ،‬عقب‬ ‫مغادرته مدريد اأم� ��س‪ ،‬ل �شك اأن هذا‬ ‫يعك�س م ��دى العاق ��ات امتميزة بن‬ ‫البلدي ��ن‪ ،‬واأوكد لكم حر� ��س امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة بقي ��ادة خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�شريف ��ن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ووي العه ��د‬

‫نائب رئي� ��س جل�س ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي‬ ‫الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫عل ��ى تعزي ��ز وتطوي ��ر ه ��ذه العاقة‬ ‫امبني ��ة عل ��ى ال���شداق ��ة والح ��رام‬ ‫وزيادة التع ��اون الوثيق بن بلدينا‪.‬‬ ‫واأك ��د للوزي ��ر الإ�شب ��اي �شعادت ��ه‬ ‫بزي ��ارة اإ�شباني ��ا متمني ًا ل ��ه التوفيق‬ ‫ومملك ��ة اإ�شباني ��ا و�شعبه ��ا ال�شديق‬ ‫امزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫وكان وزير الدف ��اع غادر مدريد‬ ‫اأم� ��س ي ختام زي ��ارة ر�شمية مملكة‬

‫(وا�س)‬

‫اإ�شبانيا ا�شتغرقت عدة اأيام‪ ،‬و�شيبداأ‬ ‫�شم ��وه اإج ��ازة خا�ش ��ة‪ .‬وكان ي‬ ‫وداع ��ه بقاع ��دة توريخ ��ون اجوية‬ ‫�شفر خ ��ادم احرمن ال�شريفن لدى‬ ‫اإ�شبانيا الأمر من�ش ��ور بن خالد بن‬ ‫فرح ��ان‪ ،‬والأم ��ر في�شل ب ��ن �شلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واملح ��ق الع�شكري‬ ‫ال�شعودي ل ��دى اإ�شبانيا العميد ركن‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن ح ��زل ال�شم ��ري‪ ،‬وقائد‬ ‫قاع ��دة توريخ ��ون اجوي ��ة العمي ��د‬ ‫لوي� ��س ميغي ��ل‪ ،‬واأع�ش ��اء ال�شف ��ارة‬ ‫ال�شعودية ي مدريد‪.‬‬


‫ﺑﺎﺷﺮ ﻋﻤﻠﻪ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬

‫ ﺗﺮﻛﻴﺰ ﻛﺎﻣﻞ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺴﻴﻦ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻤﺨﺼﺼﺔ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﺤﻠﻴﻮﺓ‬ 

                  

                    

                    

                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

                       

4

‫ ﻭﺯﺍﺭ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬..‫ﺭﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ ﺩﻭﺭﺓ ﺑﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬

‫ ﻭﺣﺪﺍﺕ ﺍﻹﺳﻨﺎﺩ ﺭﻛﻴﺰﺓ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﺗﻠﺔ‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬

‫وﺣﻲ اﻟﻤﺮاﻳﺎ‬

‫ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻐﺎﻣﺮﺓ‬ ‫ﺑﺎﻟﺴﻔﺮ ﺑﺮ ﹰﺍ‬ ‫ﻏﺎﻧﻢ اﻟﺤﻤﺮ‬



                                                                     

                                                                       120 



 82                              ���                             

                                                           

                                                              



‫ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻋﻠﻰ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﻴﻦ ﻭﺃﺳﺮﻫﻢ‬300 ‫»ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ« ﹸﺗﺪﺭﺏ‬



                       

                                   

                      300                   

gghamdi@alsharq.net.sa

‫ ﻃﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﻏﺬﻳﺔ ﻹﻏﺎﺛﺔ‬120 ‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺁﻻﻑ ﺃﺳﺮﺓ ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﺔ‬



           120                

‫ﻳﺮﻋﻰ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﺍﻷﻭﻟﻴﺔ ﺑﺠﺪﺓ‬ ‫ ﻣﻨﺢ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ ﻟﻠﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻳﻘﺘﺼﺮ ﻋﻠﻰ‬:‫ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ‬ ‫ﻳﻜﺮﻡ ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻧﺎﻟﺖ‬ ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺼﺤﺔ ﱢ‬ ‫ﺍﻹﻋﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﻭﻓﻲ ﻏﻴﺮ ﺍﻷﺟﺰﺍﺀ ﺍﻟﺴﻔﻠﻴﺔ‬ ‫ ﻓﻲ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﺠﺎﻻﺕ‬JCI ‫ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﻮﺩﺓ‬ ‫ﺷﺮﻭﻁ ﻣﻨﺢ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻟﺬﻭﻱ ﺍﻹﻋﺎﻗﺎﺕ‬

     

                                             



                               

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻷﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬130 ‫ ﺗﺨﺼﻴﺺ‬:‫ﺍﻟﻬﺪﻟﻖ‬ ‫ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻨﻤﻮﻳﺔ ﻭﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻳﻌﻴﻖ ﻋﻤﻠﻬﺎ‬370      ���                      

                   %90     %50      %70  %90  

  130  370                             



 

 

        20 –17                                                                  

                                       ACC   ASC   GLD  PFE  PFR QPS MCI           



                                                                            

                               JCI           12                                                                          


‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫الحيزان لـ |‪ 5900 :‬وظيفة‬ ‫لستة آاف خريج مبتعث في أمريكا‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر العاق ��ات‬ ‫العام ��ة وامتح ��دث الر�س ��مي‬ ‫با�س ��م وزارة التعلي ��م الع ��اي‬ ‫الدكت ��ور حم ��د احي ��زان اأن‬ ‫خريج ��ي الولي ��ات امتح ��دة‬ ‫الأمريكية من الطاب امبتعثن‪،‬‬ ‫والبالغ عددهم نحو �س ��تة اآلف‬ ‫خري ��ج‪ ،‬واحتف ��ت ال ��وزارة‬ ‫بتخرجهم موؤخرا‪ ،‬اأنهم ح�سلوا‬ ‫عل ��ى ‪ 5900‬وظيف ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫موؤ�س�س ��ات حكومية وخا�س ��ة‪،‬‬ ‫�س ��اركت اخريج ��ن ي ي ��وم‬ ‫امهنة‪ ،‬ال ��ذي اأقيم عل ��ى هام�س‬ ‫حفل تخرجهم‪ .‬وقال اإن اجهات‬ ‫ام�ساركة بلغت ‪ 75‬جهة‪ ،‬واأ�سار‬ ‫اإي اأن جميعها عر�ست وظائفها‬ ‫للط ��اب والطالب ��ات‪ .‬وع ��ن‬ ‫التخ�س�س ��ات الت ��ي در�س ��وها‬ ‫ومطابقته ��ا للوظائ ��ف امقدم ��ة‬ ‫لهم‪،‬‬ ‫ق ��ال احيزان ل�«ال�س ��رق»‪:‬‬ ‫ي الأ�س ��ل اأن برنام ��ج خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن‪ ،‬ح ��دد‬ ‫التخ�س�س ��ات بن ��اء عل ��ى‬ ‫حاج ��ة �س ��وق العم ��ل‪ ،‬كم ��ا م‬ ‫حديده ��ا عن طري ��ق اجهات‬ ‫ذات العاقة بطبيعة الوظائف‬ ‫الت ��ي تريده ��ا‪ ،‬م�س ��يف ًا اأن‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة‬ ‫ووزارة العم ��ل‪ ،‬وجل� ��س‬

‫اأمير مشاري‪ :‬مهرجان الصيف للترويح البريء‬ ‫والباحة جزء من منظومة الوطن والمرأة شريك‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫حمد احيزان‬

‫الغ ��رف التجارية �س ��اركت ي‬ ‫حديد التخ�س�س ��ات‪ ،‬م�س ��را‬ ‫اإى اأن موق ��ع ال ��وزارة ح ��دد‬ ‫قائم ��ة التخ�س�س ��ات امدرج ��ة‬ ‫ي برنام ��ج خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�س ��ريفن لابتع ��اث‪ ،‬كما بن‬ ‫التخ�س�س ��ات الت ��ي اأوقف ��ت‬ ‫ب�سبب اكتفاء �سوق العمل‪.‬‬ ‫وب ��ن احيزان اأن برنامج‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن‬ ‫لابتعاث ما زال قائما‪ ،‬م�سيفا‬ ‫اأن الرنامج من �سبعة مراحل‪،‬‬ ‫والباق ��ي ثاث مراح ��ل مقبلة‪،‬‬ ‫والثامن ��ة �س ��يعلن عنه ��ا خال‬ ‫الف ��رة القريب ��ة امقبل ��ة‪ - ،‬ي‬ ‫ف�سل ال�سيف ‪ -‬والأمل معقود‬ ‫على ا�س ��تمرار الرنا��ج حتى‬ ‫بعد النتهاء من امراحل الثاث‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫اأ ّك � ��د اأم� ��ر م�ن�ط�ق��ة ال�ب��اح��ة‬ ‫��س��اح��ب ال���س�م��و ام�ل�ك��ي الأم ��ر‬ ‫م�ساري بن �سعود بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ي موؤمر �سحفي‪ ،‬عن مهرجان‬ ‫�سيف ه��ذا ال�ع��ام‪ ،‬اأم����س ي مقر‬ ‫اإمارة امنطقة‪ ،‬على التم�سك منهج‬ ‫الدولة القائم على عقيدة �سافية‬ ‫ومنهج و�سطي ل يقبل امزايدات‬ ‫م��ن ت� �ي ��ارات اأو م �ن �ظ��وم��ات اأو‬ ‫اأ���س��وات‪ .‬واأو� �س��ح ي اإجابته‬ ‫على �سوؤال «ال�سرق» عن اعرا�س‬ ‫البع�س ع�ل��ى اإق��ام��ة «اأوب��ري��ت»‬

‫تغييرات تطال مديري محطات وتنفيذ المشروعات في «التحلية»‬ ‫ال�س ��عيبة‪ ،‬واإحال ��ة امهند� ��س عل ��ي الزهراي‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫م�ست�س ��ار ًا هند�س ��ي ًا ي مكتب مدير الت�س ��غيل‬ ‫اأح ��ال حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة العام ��ه لتحلية وال�س ��يانة بال�س ��احل ال�س ��رقي‪ ،‬وتكلي ��ف‬ ‫امياه اماح ��ة الدكتور عبدالرحمن اآل اإبراهيم امهند� ��س عبدالل ��ه ال�س ��بيلة مدي ��ر ًا محط ��ات‬ ‫عددا من مديري حطات التحلية بال�س ��احلن اجبي ��ل‪ ،‬واإحالة امهند�س حم ��د الثبيتي اإى‬ ‫ال�س ��رقي والغربي اإي «م�ست�سارين»‪ ،‬بدل من م�ست�سارهند�س ��ي بالإدارة الهند�سية لل�ساحل‬ ‫وظائفه ��م احالية «مدير حط ��ات»‪ ،‬وعددا من الغرب ��ي‪ ،‬وتكليف امهند�س فهد الغامي مدير ًا‬ ‫مدي ��ري الإدارات‪ ،‬وطال ��ت التغي ��رات اإحال ��ة محطات جدّة‪.‬‬ ‫وكذل ��ك اإحال ��ة خال ��د امنيف ��ي م�ست�س ��ار ًا‬ ‫اإبراهيم خ ّياط اإي م�ست�س ��ار هند�س ��ي مكتب‬ ‫مدير الت�س ��غيل وال�سيانة بال�س ��احل الغربي‪ ،‬مكت ��ب امحافظ‪ ،‬وتكليف عبدالعزيز امزروع‬ ‫وتكليف امهند�س اأحمد اللهيب مدير ًا محطات مديرا عاما لإدارة العاقات العامة وال�سناعية‪،‬‬

‫السبتي‪« :‬التربية» تسلمت ‪ 419‬مشروع ًا‬ ‫تعليمي ًا بنحو مليارين وسبعمائة مليون ريال‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�سهري‬ ‫اأعل ��ن نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م الدكت ��ور خالد ال�س ��بتي‬ ‫ع ��ن ا�س ��تام ال ��وزارة ‪ 419‬مبنى‬ ‫مدر�س ��ي ًا‪ ،‬تبل ��غ كلفته ��ا ح ��واى‬ ‫مليارين و�س ��بعمائة ملي ��ون ريال‪،‬‬ ‫من ��ذ بداي ��ة الع ��ام ام ��اي اجاري‬ ‫وحتى نهاية �سهر جمادى الآخرة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح معالي ��ه اأن ع ��دد ًا من تلك‬ ‫امباي امدر�س ��ية بداأت با�س ��تقبال‬ ‫الطاب والطالبات فيما �ست�ستقبل‬ ‫الأخرى من�سوبيها مع م�ستهل العام‬

‫الدرا�س ��ي امقبل ‪1434/1433‬ه�‪،‬‬ ‫م�س ��يف ًا اأن ال ��وزارة ما�س ��ية ي‬ ‫ا�س ��تكمال خطته ��ا لإح ��ال امباي‬ ‫احكومي ��ة اجديدة ح ��ل امباي‬ ‫ام�ستاأجرة‪ ،‬والتخ ّل�س من امباي‬ ‫متدني ��ة اج ��ودة اإى ح ��ن اإع ��ادة‬ ‫تاأهيلها اأو اإعادة بنائها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�س ��بتي اإن ال ��وزارة‬ ‫اأنه ��ت ي امرحل ��ة اما�س ��ية بن ��اء‬ ‫منظوم ��ة متكامل ��ة حقق ت�س ��ريع‬ ‫اإنه ��اء اإجراءات الطرح والر�س ��ية‬ ‫للمب ��اي امدر�س ��ية‪ ،‬وتفوي� ��س‬ ‫مدي ��ري الربي ��ة والتعلي ��م ي‬

‫امناط ��ق وامحافظ ��ات باإنه ��اء تلك‬ ‫الإج ��راءات‪ ،‬وكذل ��ك اعتم ��اد ع ��دد‬ ‫م ��ن الت�س ��اميم احديث ��ة الت ��ي‬ ‫تلبي احتياج ��ات امرحل ��ة القادمة‬ ‫ومتطلب ��ات التطوي ��ر ي العملي ��ة‬ ‫الربويةوالتعليمية‪.‬‬ ‫وقال اإن خطة الوزارة متابعة‬ ‫تنفيذ ام�سروعات واإجازها حقق‬ ‫خال امرحلة اما�س ��ية اإجاز ‪243‬‬ ‫م�س ��روع ًا‪� ،‬س ��من امدة امحددة ي‬ ‫التعاقد م ��ع امقاولن‪ ،‬فيما تاأخرت‬ ‫م�س ��روعات لأ�س ��باب فني ��ة‪ ،‬وبلغ‬ ‫عددها ‪ 176‬م�سروع ًا‪.‬‬

‫المباني التي تسلمتها الوزارة‬ ‫• منطق ��ة الريا� ��س وحافظاته ��ا‬ ‫م�سروع ًا‪.‬‬ ‫• منطقة م ّكة امك ّرمة ‪ 67‬م�سروعا‪ً.‬‬ ‫• منطقة امدينة امنورة ‪ 23‬م�سروع ًا‪.‬‬ ‫• منقطة الق�سيم ‪ 37‬م�سروع ًا تعليمي ًا‪.‬‬ ‫• امنطقة ال�سرقية ‪ 34‬م�سروع ًا‪.‬‬ ‫• منطقة ع�سر ‪ 88‬م�سروع ًا‪.‬‬

‫‪75‬‬

‫• منطقة حائل ‪ 20‬م�سروعا‪.‬‬ ‫• منطقة تبوك ‪ 10‬م�سروعات‪.‬‬ ‫• منطقة الباحة ‪ 14‬م�سروع ًا؟‬ ‫• ثماني ��ة م�س ��روعات ي منطقتي اجوف‬ ‫واحدود ال�سمالية‪.‬‬ ‫• منطقة جازان ‪ 19‬م�سروع ًا‪.‬‬ ‫• منطقة جران ‪ 16‬م�سروع ًا‪.‬‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫خدمات‬

‫م �ه��رج��ان � �س �ي��ف ام �ن �ط �ق��ة‪ ،‬اأن‬ ‫امهرجان مُع ّد للرويح ال��ريء‪،‬‬ ‫والباحة جزء من منظومة الوطن‬ ‫وما يتم تطبيقه ي منطقة مكن‬ ‫تطبيقه ي منطقة اأخ��رى‪ ،‬حيث‬ ‫اأن مرجعية النظام واح��دة‪ ،‬لفت ًا‬ ‫اإى اأن امزايدين مثل من يجلب‬ ‫ال�ت�م��ر اإى ه�ج��ر‪ ،‬اإذ اأن ال��دول��ة‬ ‫ت�ت�ب�ن��ى م ��ا ي �� �س��ب ي م�سلحة‬ ‫امواطن‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن كل ترفيه‬ ‫ب��ريء ل يخالف ال�سرع �سناأخذ‬ ‫به ول يهمنا تعليق هنا اأو ترديد‬ ‫هناك‪ ،‬اإل اأن على اجميع احرام‬ ‫الأنظمة وقوانن الدولة‪ ،‬مو�سح ًا‬

‫اأن امنطقة جتمع واح ��د واأن��ه اأر� ��س ال��واق��ع‪ ،‬وع ��زا ج��اح اأي‬ ‫�سيم�سك الع�سا من الو�سط ولن برنامج اأو مهرجان اأو م�سروع‬ ‫يفر�س على اأه��اي امنطقة ما ل اإى التكامل ي الروؤية وامجهود‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن اإ� �س��راك ال�سباب‬ ‫ي�ست�سيغونه‪.‬‬ ‫وع � ��ن اإ�� � �س � ��راك ام� � � ��راأة ي م��ن جميع امحافظات ي تنفيذ‬ ‫ر��س��م فعاليات ال�سيف‪ ،‬اأو��س��ح برنامج �سيف ه��ذا ال�ع��ام مدعاة‬ ‫ل ��«ال �� �س��رق» اأن ال�ل�ج�ن��ة العليا للتناف�س وتقدم الأف�سل‪.‬‬ ‫وداعب الأمر ام�ساركن ي‬ ‫ا�ستعانت ب��ال���س�ي��دات و�سمعت‬ ‫رغباتهن و�ستنفذ ما يطلن فيما لو ام �وؤم��ر بقوله «اخ� ��رتُ �سعارا‬ ‫اأردن برناج ًا خا�س ًا بهن‪ ،‬فيما م مهرجان ه��ذا العام وظهر ي اأن‬ ‫تخ�سي�س جزء من م�سرح احفل وكيل الإمارة ا�ستغل غيابي ليبدل‬ ‫ل�ل�ع��ائ��ات‪ ،‬م�سيف ًا اأن مهرجان م�ساركة اأع�ساء اللجنة ال�سعار‬ ‫ال �ع��ام ام��ا��س��ي ك��ان ج�م�ي� ًا على اإى (باحة الكادي م�سيف بادي)‬ ‫الورق فقط وم يبلغ اماأمول على فر�سختُ لاأمر الواقع‪.‬‬

‫‪ ..‬و«مسودة كتاب»‬ ‫عن حقوق اإنسان‬ ‫تمهيد ًا لدمجه‬ ‫في المناهج‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�سهري‬ ‫اأو�س ��ح م�س ��در ل � � «ال�س ��رق» اأن‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م تعم ��ل عل ��ى‬ ‫اإع ��داد «م�س ��ودة كتاب»ع ��ن حق ��وق‬ ‫الإن�سان مهيد ًا لإقرار دجه ي امناهج‬ ‫الدرا�س ��ية‪ .‬وب ��ن ام�س ��در اأن الوزارة‬ ‫�س ��رعت ي ت�س ��كيل جن ��ة للتن�س ��يق‬ ‫مع هيئ ��ة حق ��وق الإن�س ��ان واجمعية‬ ‫الوطني ��ة حق ��وق الإن�س ��ان‪ ،‬م ��ن اأجل‬ ‫تاأهي ��ل امعلم ��ن وامعلم ��ات لتح�س ��ن‬ ‫التعامل مع الط ��اب ي جميع امواقف‬ ‫امدر�سية‪ ،‬م�سرا اإى اأن ذلك ياأتي �سمن‬ ‫ن�سر ثقافة حقوق الإن�سان ي امنظومة‬ ‫الربوية والتعليمية امبنية على برقية‬ ‫امق ��ام ال�س ��امي ي الرابع والع�س ��رين‬ ‫م ��ن �س ��وال للع ��ام ‪1430‬ه�‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫اأن ال ��وزارة ج ��ري درا�س ��ة م�س ��حية‬ ‫لت�س ��خي�س واق ��ع حقوق الإن�س ��ان ي‬ ‫الكت ��اب امدر�س ��ي‪ ،‬مفي ��دا اأن ال ��وزارة‬ ‫ي �سدد اإ�س ��دار وثيقة حقوق الطالب‬ ‫وم�س� �وؤولياته‪ ،‬به ��دف ن�س ��ر الثقاف ��ة‬ ‫احقوقية ي مدار�س التعليم العام‪.‬‬

‫واإحال ��ة امهند� ��س �س ��مر ب ��اروم م�ست�س ��ار ًا‬ ‫هند�سي ًا مكتب نائب امحافظ لل�سوؤون الفن ّية‪،‬‬ ‫وتكليف امهند�س �س ��ارخ ال�س ��ارخ مدير ًا عاما‬ ‫لإدارة تنفيذ ام�س ��روعات‪ ،‬واإحاله عبدالرحمن‬ ‫ال�س ��ويلم م�ست�س ��ار ًا هند�س ��ي ًا مكت ��ب مدي ��ر‬ ‫الت�س ��غيل وال�س ��يانة بال�س ��احل ال�س ��رقي‪،‬‬ ‫وتكلي ��ف امهند�س خلي ��ل فران مدي ��ر ًا لاإدارة‬ ‫الهند�س ��ية‪ .‬وقال حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة الدكتور‬ ‫عبدالرحمن اآل اإبراهيم عر ح�سابه ي توير‬ ‫قدم و�س ��اق اإل اأن حجم‬ ‫اإن التغي ��ر ٍ‬ ‫جار عل ��ى ٍ‬ ‫اموؤ�س�سة يُح ّتم التغير برو ّية وحكمة‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫سرقات شعرية!‬ ‫فهد عافت‬

‫لي ق�صيدة عنوانها «دخيلك»‪ ،‬اأولها‪« :‬دخيلك ا ت�صلح غلطتك هذا الخطا‬ ‫غالي»‪ ،‬عيبها الكبير اأن مفردة «خطا» ‪-‬اأو غلطة‪ -‬تتكرر فيها ب�صكل مزعج‪ ،‬ا‬ ‫اأتخل�ص منها اإا بعد خ��راب مالطا‪ ،‬في اآخ��ر ثاثة اأبيات‪ ،‬تكرار حرف «الطاء»‬ ‫لوحده قاتل‪ ،‬هذا الحرف ثقيل «ط�‪ :‬ينة»‪ ،‬فما بالك بتكراره في كلمتين لهما نف�ص‬ ‫المعنى‪ ،‬دون انقطاع‪ ،‬لوا هذا العيب لكانت واحدة من اأجمل ق�صائدي‪ ،‬واأول ما‬ ‫تخل�صت من طنطة الخطاأ والغلطة‪ ،‬اكت�صفت تلب�صي بمعنى لبدر بن عبدالمح�صن‪،‬‬ ‫قولي‪« :‬فديتك ا تعذر والذي �صواك واهدى لي‪ ..‬عيونك‪ :‬ما لقيت الطف بهالدنيا‬ ‫من عتابك»‪ ،‬قريب جدا من‪« :‬الله يحبك كان تجريحك عتاب‪ ..‬يا اللي تعاتبني تقل‬ ‫تعتذر لي»‪ ،‬اأظنكم �صتجدون البيت با�صم �صاعر غير بدر‪ ،‬وحتى لو قال لكم بدر اأنه‬ ‫لي�ص له‪ ،‬خذوها مني ‪ :‬هذا البيت لبدر!‪ ،‬احفظوا هذا جيدا حتى لو رجعت معتذرا‬ ‫وقلت لكم اأنه لي�ص لبدر بن عبد المح�صن!‬ ‫و في ق�صيدة «الكرز»‪ ،‬كنت اأكتب الكرز واأتخيل الفراولة!‪ ،‬فيما بعد عرفت‬ ‫اأن الكرز هو الحبة الحمراء ال�صغيرة‪ ،‬فكان خطاأ اأجمل من ال�صواب‪ ،‬اأن ما كان‬ ‫رائقا لي هو تعاقب الكاف والراء والزين‪ ،‬ولي�ص الفاكهة نف�صها التي كنت اأظنها‬ ‫الكرز‪ ،‬بعدها �صار اا�صم وما يعنيه لهما نف�ص الوهج!‪ ،‬بالمنا�صبة‪ :‬كتبت الكرز في‬ ‫عيد مياد بنت ذبت فيها ع�صقا‪ ،‬ولم تبادلني ال�صعور‪ ،‬كانت تحب �صخ�صا اآخر!‪،‬‬ ‫ولم اأكمل منها غير ااأبيات ااأربعة ااأولى يوم اأكملت الواحد وع�صرين �صنة ‪ /‬ح ّبة‪،‬‬ ‫يوم اكتملت الق�صيدة كانت الحبيبة قد تجاوزت «‪� »23‬صنة‪ ،‬لكنها في الق�صيدة‬ ‫«�صامر مثل رجل برا�ص‬ ‫ظلت وا تزال «واحد وع�صرين حبة»‪ ،‬في الق�صيدة بيت‪:‬‬ ‫ٍ‬ ‫ق ّبه‪ ..‬ينفح بغيمتين ال�صدر طيبه»‪ ،‬البيت اأكملته في قط��‪ ،‬وال�صورة اأخذتها حرفيا‬ ‫من ت�صوير اآذان ال�صاة في تلفزيون قطر قبل ‪ :1993‬ياأتي رجل وي�صعد قبة‬ ‫الم�صجد ويرفع ااآذان!‪ ،‬ولوا خوفي من الرقابة لن�صرت البيت حرفيا كما كتبته‬ ‫«ينفح بركعتين ال�صبح طيبه»!‬ ‫وفي ق�صيدة «ااأبواب»‪ ،‬التي هي واحدة من اأهم ق�صائدي‪ ،‬تنتهي الق�صيدة‬ ‫ب�‪« :‬وندخل في الكام اثنين‪ ..‬ونن�صى اأ ّينا الثاني» وهذه �صرقتها بالقلم والم�صطرة‬ ‫من يو�صف �صاهين‪ ،‬نهاية فيلم «حدوتة م�صرية» ونهاية «ااأبواب» واحدة‪ ،‬تابعوا‬ ‫الم�صهد ااأخير وتعرفون ما اأق�صد!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫أمانة الشرقية‪:‬‬ ‫نقص اإسفلت‬ ‫ساهم في‬ ‫تأخر بعض‬ ‫المشروعات‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأو�شح الناطق الإعامي لأمانة امنطقة ال�شرقية حمد ال�شفيان‪ ،‬اأن نق�س‬ ‫مادة الإ�شفلت من قبل �شركة اأرامكو اأ�شهم ي تاأخر بع�س ام�شروعات‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫ال�شركة داعم رئي�س لأعمال الأمانة بتزويدها بامواد الأ�شا�شية لعمل ام�شروعات‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن بع�س ام�شروعات تتاأخر لإعادة ت�شميمها وللتن�شيق مع بع�س‬ ‫اجهات اخدمية الأخرى لنقل خدماتها‪ ،‬بالإ�شافة اإى اأن بع�س امقاولن يدخل‬ ‫ي اأك ��ر من م�شروع وبالتاي ل يفي بتاريخ النتهاء‪ ،‬حيث يطبق على امتاأخر‬ ‫اج ��زاء امن�شو� ��س علي ��ه ي العقود امرم ��ة‪ .‬واأف ��اد اأن احاج ��ة م�شت�شارين‬ ‫متخ�ش�شن لاأعمال وام�شروعات احيوية والتنموية بامنطقة يوؤكد اأن الأمانة‬ ‫على ا�شتعداد للتعاون مع اأي جهة وي اأي وقت حقيقا للم�شلحة العامة‪.‬‬

‫فعاليات‬ ‫توعوية في‬ ‫ختام مهرجان‬ ‫«أمي وأنا»‬ ‫بالقطيف‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اختت ��م امهرج ��ان التوع ��وي «اأمي‬ ‫واأن ��ا» فعاليات ��ه م�ش ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫مجمع �شيت ��ي مول بالقطي ��ف‪ ،‬والذي‬ ‫نظمته اللجنة ال�شحي ��ة بلجنة التنمية‬ ‫الجتماعي ��ة بالقطي ��ف «اأ�شدق ��اء‬ ‫ال�شح ��ة»‪ ،‬وا�شتم ��ر عل ��ى م ��دى ثاث ��ة‬ ‫اأي ��ام بواق ��ع اأرب ��ع �شاع ��ات ي اليوم‪،‬‬ ‫م�شارك ��ة فاقت الألف اأ�ش ��رة‪ .‬وت�شمن‬ ‫امهرجان عدة فعالي ��ات متنوعة تخ�س‬

‫التغذي ��ة ال�شليمة والريا�ش ��ة وال�شحة‬ ‫وال�شام ��ة داخ ��ل وخ ��ارج امن ��زل‪،‬‬ ‫وتنوع ��ت اأركان امهرج ��ان لت�شم ��ل‬ ‫«التغذي ��ة‪ ،‬مكافح ��ة التدخ ��ن‪ ،‬العناي ��ة‬ ‫بالأ�شن ��ان‪ ،‬ال�شام ��ة داخ ��ل وخ ��ارج‬ ‫امن ��زل‪ ،‬الإ�شعاف ��ات الأولي ��ة» واأ�شرف‬ ‫عليها اأطباء خت�شون‪ ،‬فيما ركز الركن‬ ‫الرفيهي على ثاثة اأن�شطة وهي الر�شم‬ ‫عل ��ى الوج ��ه‪ ،‬والتلوي ��ن‪ ،‬والت�شوير‪.‬‬ ‫و�شارك ��ت جمعي ��ة العط ��اء الن�شائي ��ة‬ ‫اخرية ي اإجاح فعاليات امهرجان‪.‬‬

‫�لأطفال ي�شاهدون م�شرح �لعر�ئ�ص‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫استقبل أهالي قرية العليا وأصحاب مصانع‪ ..‬ويدشن فعاليات مجالس الشباب‬

‫ورقة عمل‬

‫المؤشر اإعامي‪..‬‬ ‫قضية امرأة!‬

‫أمير الشرقية‪ :‬القيادة تؤمن بأن ااستثمار في العقول هو ااستثمار اأمثل‬

‫محمد الشمري‬

‫بمبادرة ي�شكر عليها‪ ،‬ير�شل �لإعامي ف��ؤ�د �لم�شيخ�ص �أهم‬ ‫ما ين�شر في �ل�شحافة �ل�شع�دية �لر�شمية و�ل�شبكات �لإخبارية‬ ‫ب�ش�رة ي�مية‪ .‬لكن ياحظ �أن �لم�ؤ�شر يركز كثير ً� على ما يتعلق‬ ‫بق�شايا �لمر�أة حيث ت�شتح�ذ على حيز كبير من �لن�شرة �لإعامية‬ ‫منذ �نطاقته وكاأنها كارثة �جتماعية و�إن�شانية‪ .‬و�إذ� كان �لم�ؤ�شر‬ ‫يعك�ص فع ًا و�قع �لإعام �لي�مي لدينا‪ ،‬فهذ� م�ؤ�شف حق ًا‪ ،‬فلدينا من‬ ‫�لق�شايا �لتنم�ية و�لجتماعية ما ه� �أهم من ق�شايا �لمر�أة مع عدم‬ ‫�لتقليل من �شاأنها‪.‬‬ ‫على �شبيل �لمثال‪� ،‬لفتاة �لتي ��ش���رت ون�شرت و�ق�ع��ة منع‬ ‫دخ�لها �لم�ل �لتجاري هي من قد ي�شخر من �ل�شجيج �لإعامي‬ ‫�لمحلي �لذي �أثير ب�شببها‪ ،‬و�أنها لم تدرك ترب�ص كثير ممن ل يتمن�ن‬ ‫لهذ� �لبلد �لخير و�لبحث عن �أي زلة �أو خطاأ لرجال �ل�شلطة لديها �إلى‬ ‫درجة �أن �ل��قعة ن�شرت �شمن �ل�شريط �لإخباري لبع�ص �لقن��ت‬ ‫�لإخبارية �لمغر�شة‪ ،‬وعقدت بع�ص �لقن��ت لها حلقات خا�شة‪.‬‬ ‫ما �ل��ذي يدفع �لإع��ام نح� تناول ق�شية �جتهاد بع�ص رجال‬ ‫�لهيئة لمحاولة منع فتاة م��ن دخ���ل مجمع ت�ج��اري بهذه �لطريقة‬ ‫و�إعطائها �أكثر مما ت�شتحق‪ ،‬في �ل�قت �لذي عانى �ل�شباب ل�شن��ت‬ ‫ط�يلة من �لمعاملة �لإق�شائية في كثير من �لحق�ق ومنها حظر دخ�ل‬ ‫�لمجمعات �لتجارية دون �أن يعطيه �لإع��ام �لمحلي �لهتمام �لذي‬ ‫ي�شتحقه با�شتثناء تقرير �إعامي مهني ن�شرته قناة �لعربية ح�ل هذه‬ ‫�لق�شية‪ .‬ول يز�ل �ل�شباب يعاني �لكثير من حالت �لإهمال �لإعامي‬ ‫للكثير من �لق�شايا �لتي تهمهم و��شتغال بع�ص �لجهات تجاري ًا‬ ‫و�أخاقي ًا لتلك �لق�شايا و�لإثر�ء على ح�شابها‪.‬‬ ‫�لمهنية تقت�شي �لت��زن في �إبر�ز �لق�شايا �لجتماعية‪ ،‬وو�شع‬ ‫�لمر�أة لي�ص بهذ� �ل�ش�ء �لذي يعك�شه �لم�ؤ�شر �لإعامي ي�مي ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫�أمر �ل�شرقية ي �ش�رة جماعية مع �أهاي قرية �لعليا �أم�ص‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأكد اأمر امنطقة ال�شرقي ��ة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‪ ،‬اأنَ خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬و�شمو وي‬ ‫عه ��ده الأم ��ن نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة �شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬حري�شان دائم ًا عل ��ى تقدم كل اخدمات‬ ‫ي جمي ��ع امج ��الت الت ��ي ته ��م امواط ��ن وخ�شو�ش ًا‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬اإمان� � ًا منهما ب� �اأن ال�شتثم ��ار ي العقول‬ ‫ه ��و ال�شتثمار الأمثل الذي يع ��ود بالنفع على الوطن‬ ‫باأ�شره‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال ا�شتقباله اأم�س حافظ قرية العليا‬ ‫�شال ��ح ب ��ن عي�شى اجمع ��ان‪ ،‬يرافقه عدد م ��ن اأع�شاء‬ ‫امجل�س امحل ��ي وم�شايخ واأه ��اي واأعيان امحافظة‪،‬‬ ‫وذل ��ك منا�شبة �شدور الأمر ال�شامي الكرم باموافقة‬ ‫عل ��ى اإن�شاء كلية العلوم والآداب بامحافظة التي تتبع‬

‫«هيئة الري» في اأحساء تطلق مسابقة التميز الزراعي‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت هيئة الري وال�شرف ي‬ ‫الأح�شاء عن اإطاق الن�شخة الرابعة‬ ‫من م�شابقة جائزة التميز الزراعي‪،‬‬ ‫وذلك �شمن فعاليات مهرجان مور‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬الذي تعتزم ع ��دة جهات‬ ‫حلية الإ�شهام ي اإطاقه ي مو�شم‬ ‫جني التم ��ور لهذا الع ��ام‪ ،‬ي نهاية‬ ‫�شهر �شوال امقبل‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير الهيئة امهند�س‬ ‫اأحمد اجغيمان‪ ،‬اأن اإطاق الن�شخة‬ ‫الرابعة من اجائ ��زة ياأتي ت�شجيع ًا‬ ‫للمزارعن‪ ،‬خا�ش ��ة واأن اأحد فروع‬ ‫اجائ ��زة يت�شمن التمي ��ز ي اإنتاج‬ ‫مور اخا�س ي ام ��زارع امطبقة‬

‫�أحمد �جغيمان‬

‫لأنظم ��ة ال ��ري احدي ��ث‪ ،‬وت�شم ��ل‬ ‫ف ��روع اجائ ��زة ج ��ال الر�شي ��د‪،‬‬ ‫والتن ��وع ي اإنت ��اج امحا�شي ��ل‪،‬‬ ‫وامحافظة عل ��ى نظاف ��ة البيئة‪ ،‬مع‬

‫تك ��رم الف ��اح امتمي ��ز اممار� ��س‬ ‫للزراعة من اأبناء الوطن‪.‬‬ ‫وق ��د ح ��ددت الهيئ ��ة �ش ��روط‬ ‫التقدم للجائزة ي اإع ��ان اأ�شدرته‬ ‫له ��ذا الغر� ��س‪ ،‬ومك ��ن الت�شجي ��ل‬ ‫للراغب ��ن ي ام�شابقة بزي ��ارة اأحد‬ ‫مكات ��ب الهيئ ��ة بداية من غ ��رة �شهر‬ ‫�شعبان امقبل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن حاف ��ظ الأح�ش ��اء‬ ‫الأم ��ر ب ��در ب ��ن حمد ب ��ن جلوي‪،‬‬ ‫وج ��ه اجهات امعنية ب�شياغة فكرة‬ ‫امهرجان‪ ،‬وحدي ��د اأهدافه الرامية‬ ‫اإى �شناع ��ة هوي ��ة جدي ��دة ملمح‬ ‫تاريخ ��ي لتم ��ور واح ��ة الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫وع ��ودة بها اإى �ش ��دارة التمور‪ ،‬ما‬ ‫عرف عنها من اجودة والوفرة‪.‬‬

‫«نسائية تنمية» الظهران تنظم برنامج ًا لليتيمات‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫تنظم اللجنة الن�شائية ي جنة التنمية الجتماعية‬ ‫الأهلي ��ة ي الظهران لأحياء الدوحة والدانة واجامعة‪،‬‬ ‫برناج ًا ترفيهي� � ًا لليتيمات ام�شمولت برعاية اجمعية‬ ‫اخرية لرعاية الأيتام ي امنطقة ال�شرقية «بناء»‪ ،‬وذلك‬ ‫م�شاء اليوم الأحد م ��ن اخام�شة حتى الثامنة م�شا ًء ي‬ ‫مقر مركز حي الدانة ي الظهران‪.‬‬ ‫وي�شت�شي ��ف الرنام ��ج ثاث ��ن يتيم ��ة ت ��راوح‬ ‫اأعمارهن ماب ��ن ‪ 7‬اأعوام و‪ 11‬عام ًا مع اأمهاتهن‪ ،‬اإ�شافة‬

‫اإى ‪ 13‬طفلة من اأيتام دار اح�شانة الجتماعية بالدمام‬ ‫مع م�شرفاتهن‪.‬‬ ‫واأك ��دت رئي�ش ��ة اللجنة الن�شائي ��ة بتنمية الظهران‬ ‫ه ��دى الدو�ش ��ري‪� ،‬ش ��رورة تفعي ��ل مثل ه ��ذه الرامج‬ ‫ل�شالح هذه الفئة الغالية‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأُخ ��رى انطلق ��ت م�ش ��اء اأم� ��س ال�شبت‬ ‫ال ��دورة التدريبية الن�شائي ��ة لاإ�شعاف ��ات الأولية‪ ،‬التي‬ ‫تنظمها الغرفة التجارية ال�شناعية ي امنطقة على مدى‬ ‫يومن‪ ،‬وذلك �شم ��ن برنامج الأمر نايف بن عبدالعزيز‬ ‫للتدريب‪ ،‬بالتعاون مع هيئة الهال الأحمر ي امنطقة‪.‬‬

‫�أمر �ل�شرقية خال ��شتقباله �أ�شحاب م�شانع �ل�شناعية �لأوى �أم�ص ( �ل�شرق)‬

‫جامعة الدمام‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال امحاف ��ظ اإنَ افتت ��اح الكلي ��ة‬ ‫�شيخفف عن اأبناء امحافظة عناء النتقال للمحافظات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬ا�شتقب ��ل اأمر امنطقة اأم�س‬ ‫رئي� ��س غرفة ال�شرقية عبدالرحمن ب ��ن را�شد الرا�شد‪،‬‬ ‫يرافقه عدد م ��ن اأ�شحاب ام�شان ��ع بامدينة ال�شناعية‬ ‫الأوى بالدمام‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك يد�ش ��ن اأم ��ر امنطق ��ة الي ��وم بالإمارة‪،‬‬ ‫فعالي ��ات جال� ��س ال�شب ��اب بامنطقة‪ ،‬والت ��ي �شدرت‬ ‫موافقت ��ه باإن�شائه ��ا على م�شتوى امنطق ��ة‪ ،‬اإمان ًا منه‬ ‫باأهمية اإ�شراك ال�شب ��اب ي �شناعة القرارات امتعلقة‬ ‫به ��م‪ ،‬حي ��ث التق ��ى جموع ��ة م ��ن ال�شب ��اب الذين م‬ ‫تر�شيحه ��م لع�شوية امجال�س‪ ،‬فيم ��ا �شت�شهد فعاليات‬ ‫املتق ��ى‪ ،‬حف � ً�ا تعريفي� � ًا يجم ��ع ال�شباب م ��ن ختلف‬ ‫امحافظ ��ات‪ .‬و�شيتخل ��ل املتق ��ى ور�شة عم ��ل مناق�شة‬ ‫الائحة الأ�شا�شية للمجال�س‪.‬‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اعت ��ر نائ ��ب اأم ��ر امنطق ��ة الأم ��ر‬ ‫جل ��وي بن عبد العزيز بن م�شاعد‪ ،‬اأنَ قرار اإن�شاء هذه‬ ‫امجال� ��س‪ ،‬نابع من اهتمام اأمر امنطقة ال�شرقية بفئة‬ ‫ال�شب ��اب‪ ،‬والتي تاأتي م�شي ًا مع اهتم ��ام الدولة بهذه‬ ‫ال�شريحة والتي مثل الن�شبة الكرى ي جتمعاتنا‪.‬‬ ‫وته ��دف امجال� ��س اإى تعمي ��ق روح ال ��ولء‬ ‫والنتماء لدى ال�شباب‪ ،‬واإ�شراكهم ي �شنع القرارات‬ ‫التي تتعلق بق�شاياهم‪ ،‬وتبني اقراحات وم�شروعات‬ ‫ال�شباب املبي ��ة لحتياجاتهم‪ ،‬ور�شد ق�شايا وم�شاكل‬ ‫ال�شب ��اب ودرا�شته ��ا واإيج ��اد احل ��ول امنا�شب ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫وتعزيز ثقافة احوار والتوا�شل مع ال�شباب‪.‬‬ ‫وتتكون من ثمانية اأع�شاء لكل جل�س‪ ،‬من بينهم‬ ‫رئي�س امجل�س ونائبه و�شكرتر‪ ،‬ويتم تر�شيح اأربعة‬ ‫م ��ن الأع�شاء من قب ��ل مديري اموؤ�ش�ش ��ات التعليمية‪،‬‬ ‫فيم ��ا يت ��م تر�شي ��ح اأربع ��ة اأع�ش ��اء اآخري ��ن م ��ن قب ��ل‬ ‫امحافظ ��ن‪ ،‬اأما جل�س ال�شباب على م�شتوى امنطقة‪،‬‬ ‫فيتك ��ون م ��ن ثماني ��ة اأع�ش ��اء بينه ��م رئي� ��س امجل�س‬

‫الما‪ :‬تنفيذ تقاطع شارع الملك عبدالعزيز خال اأسابيع المقبلة‬

‫افتتاح نفق طريق الملك عبداه مع تقاطع‬ ‫شارع مكة بطول ألف متر في الخبر‬ ‫اخر ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫افتتحت بلدي ��ة حافظة اخر‬ ‫م�شاء اأم�س ال�شبت‪ ،‬نفق طريق املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز م ��ع تقاطع‬ ‫�شارع مكة‪ .‬واأو�ش ��ح رئي�س البلدية‬ ‫امهند� ��س ع�ش ��ام ب ��ن عبداللطي ��ف‬ ‫اما‪ ،‬اأن ��ه م افتتاح اج ��زء ال�شفلي‬ ‫للم�شروع للقادمن م ��ن الظهران اإى‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وكذلك بالن�شب ��ة للمتوجهن‬ ‫اإى غ ��رب اخ ��ر والظه ��ران‪ ،‬بينما‬ ‫يتوا�شل العم ��ل على تطوير طريقي‬ ‫اخدم ��ة اموازي ��ن للنف ��ق‪ ،‬ول يزال‬ ‫العم ��ل متوا�ش ��ا حت ��ى اللحظ ��ة‪،‬‬ ‫ويتوق ��ع اأن يت ��م النته ��اء م ��ن كامل‬ ‫ام�شروع خال �شهر ون�شف من الآن‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اأن النفق يبلغ طوله‬ ‫األ ��ف م ��ر‪ ،‬وي�ش ��م اأربع ��ة م�شارات‬ ‫ل ��كل اج ��اه‪ ،‬وبتكلف ��ة تزي ��د ع ��ن‬ ‫‪ 191‬ملي ��ون ريال‪ ،‬كم ��ا ي�شم اأربعة‬ ‫م�شارات لكل اجاه لطريقي اخدمة‬ ‫ومواقف طولية لل�شيارات‪ ،‬وزرعت‬ ‫اجزيرة الو�شطية للطريق بالنخيل‬ ‫والنجي ��ل ال�شناعي‪ .‬وع ��ن م�شروع‬ ‫نف ��ق وج�ش ��ر طري ��ق امل ��ك عبدالله‬ ‫مع طري ��ق املك عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأفاد اأن‬ ‫امق ��اول امنف ��ذ للم�شروع ب ��داأ بعمل‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر جم ��ع الأم ��ل‬ ‫لل�شح ��ة النف�شية بالدم ��ام الدكتور‬ ‫حم ��د الزه ��راي‪ ،‬اأن ن�شب ��ة‬ ‫انت�ش ��ار الو�شوا� ��س القه ��ري ي‬ ‫امجتمع ��ات العلمي ��ة ت�ش ��ل اإى‬ ‫‪ %2.5‬م ��ن امجموع الع ��ام‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأن ��ه ينت�ش ��ر ب ��ن الإن ��اث اأكر‬ ‫مقارن ��ة بالذك ��ور‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن ��ه‬ ‫ي ��راوح متو�ش ��ط ال�ش ��ن لبداي ��ة‬ ‫ظه ��ور ال�شط ��راب ب ��ن ف ��رة‬ ‫امراهق ��ة امبك ��رة وب ��ن منت�ش ��ف‬

‫الع�شريني ��ات‪ ،‬كم ��ا اأن ��ه يظه ��ر‬ ‫مطي� � ًا من �ش ��ن ‪� 15 13-‬شنة‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك خ ��ال انط ��اق دورة الع ��اج‬ ‫امع ��ري ال�شلوك ��ي ل�شطراب ��ات‬ ‫الو�شوا� ��س القهري اأم�س‪ ،‬باإ�شراف‬ ‫الإدارة العام ��ة للتدريب والبتعاث‬ ‫ب ��وزارة ال�شح ��ة بالتن�شي ��ق م ��ع‬ ‫الإدارة العام ��ة لل�شح ��ة النف�شي ��ة‬ ‫والجتماعية بامجمع‪.‬‬ ‫واأ ّكد اأن هن ��اك اأ�شاليب حديثة‬ ‫وو�شائ ��ل ت�شخي�شي ��ة �شت�ش ��در‬ ‫قريب ًا ب�شاأن الت�شخ�شيات العاجية‬ ‫ل�شط ��راب الو�شوا� ��س القه ��ري‬

‫بالمختصر‬

‫«تعاوني الخبر» يتعاون دعوي ًا مع المرور‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�شهري‬ ‫زار م�شاع ��د مدير اإدارة العاق ��ات العامة والإعام بامكتب التعاوي‬ ‫للدعوة والإر�شاد وتوعية اجاليات محافظة اخر «هداية» نايف نعمان‬ ‫الغام‪ ،‬ومدير اإدارة تنمية اموارد امالية امكلف ماجد العاي�س‪ ،‬مدير اإدارة‬ ‫مرور اخر امقدم ح�شن بن اأحمد بن مبارك‪ ،‬وذلك بهدف توطيد العاقة‬ ‫بن امكتب وامرور‪ ،‬من خال التعاون الدعوي والتوعوي لأفراد امجتمع‬ ‫ع ��ن طريق العب ��ارات التوعوية لأنظمة ال�شامة امروري ��ة‪ ،‬واإلقاء كلمات‬ ‫دعوية لأفراد امرور‪ ،‬وكذلك نزلء التوقيف واإر�شادهم للطريق ال�شحيح‪.‬‬

‫افتتاح ثاث مدارس في اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫نفق �ملك عبد�لله بعد �فتتاحه ي �خر‬

‫التحوي ��ات امرورية الازمة حالي ًا‪،‬‬ ‫فيم ��ا يتوق ��ع اأن يت ��م اإغ ��اق منطقة‬ ‫العمل خ ��ال الأ�شابي ��ع امقبلة للبدء‬ ‫بتنفيذ ام�شروع‪ ،‬ويت�شمن ام�شروع‬ ‫نفقا عل ��ى امتداد طريق املك عبدالله‬ ‫بط ��ول ‪ 935‬م ��ر بثاث ��ة م�ش ��ارات‬ ‫رئي�شة‪ ،‬وج�شرا اأعلى الدوار باجاه‬ ‫طري ��ق املك عبدالعزي ��ز بطول ‪700‬‬ ‫م ��ر يت�شم ��ن م�شارين ل ��كل اجاه‬ ‫وبتكلف ��ة تبل ��غ ‪ 257‬مليون ��ا‪ ،‬بينما‬ ‫يتوقع اأن ي�شتمر العمل ي ام�شروع‬ ‫قراب ��ة ثاث ��ن �شه ��ر ًا‪ .‬واأ�ش ��اف اأن‬ ‫ام�شروع ي ح ��ال اإجازه �شي�شاهم‬ ‫ي فت ��ح حرك ��ة ام ��رور للق ��ادم م ��ن‬ ‫الظه ��ران و�ش ��ول اإى الكورني� ��س‬

‫(�ل�شرق)‬

‫دون اأي توقف‪.‬‬ ‫اإى ذلك اأو�شح اما ل� «ال�شرق»‪،‬‬ ‫اأن البلدية بداأت موؤخر ًا بتنفيذ ج�شر‬ ‫للم�شاة على طريق امل ��ك عبدالله مع‬ ‫تقاطع �شارع الريا�س‪ ،‬و�شي�شهم ي‬ ‫تنقل ام�شاة بن ال�شفتن ب�شكل اآمن‬ ‫وي حال النتهاء منه‪ ،‬كون الطريق‬ ‫بات �شريع ًا بعد افتتاح النفق‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن الف ��رة امقبل ��ة‬ ‫�شت�شه ��د تطوير وتاأهي ��ل العديد من‬ ‫الط ��رق ي امحافظة اأبرزها م�شروع‬ ‫تطوي ��ر �ش ��ارع الأمر ترك ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫يوج ��د م�ش ��روع متكام ��ل لتطوي ��ر‬ ‫الطري ��ق وتو�شعت ��ه‪ ،‬و�شيتم تنفيذه‬ ‫خال امرحلة امقبلة‪.‬‬

‫الزهراني لـ |‪ %2.5 :‬نسبة انتشار‬ ‫الوسواس القهري في المجتمعات العلمية التركي‪ %17 :‬من سكان المملكة مصابون بمرض السكري‬ ‫وفقا للدلي ��ل الت�شخي�شي الأمريكي‬ ‫اخام� ��س‪ .‬وته ��دف ال ��دورة الت ��ي‬ ‫ح�شره ��ا اأك ��ر م ��ن ‪ 35‬خت�ش� � ًا‬ ‫ي ع ��اج ال�شح ��ة النف�شي ��ة م ��ن‬ ‫اأطب ��اء واخت�شا�شي ��ن نف�شي ��ن‪،‬‬ ‫اإى التدري ��ب على الع ��اج امعري‬ ‫ال�شلوك ��ي ي مواجه ��ة الو�شوا�س‬ ‫القه ��ري‪ ،‬وام�شاهم ��ة ي تطوي ��ر‬ ‫مه ��ارات وكف ��اءات العامل ��ن ي‬ ‫ال�شح ��ة النف�شي ��ة ب�ش ��كل ع ��ام‬ ‫وال�شدمات النف�شي ��ة ب�شكل خا�س‬ ‫من اأج ��ل تطوي ��ر خدم ��ات ال�شحة‬ ‫النف�شية‪.‬‬

‫ونائب ��ه‪ ،‬و�شكرتر امجل� ��س‪ ،‬ويتم اختي ��ار ثاثة من‬ ‫الأع�ش ��اء بوا�شط ��ة مدي ��ري اموؤ�ش�ش ��ات التعليمي ��ة‪،‬‬ ‫و خم�ش ��ة م ��ن الأع�ش ��اء يت ��م اختياره ��م م ��ن خ ��ارج‬ ‫اموؤ�ش�شات التعليمي ��ة بوا�شطة اأمانة جل�س امنطقة‪،‬‬ ‫حي ��ث تعق ��د امجال� ��س اجتماع ��ات �شهري ��ة ومك ��ن‬ ‫للمجل�س عقد اأي اجتماعات طارئة‪ ،‬وترتبط امجال�س‬ ‫ال�شبابي ��ة بامحافظ ��ات تنظيمي� � ًا برئا�ش ��ة جل� ��س‬ ‫ال�شب ��اب بامنطق ��ة‪ ،‬وال ��ذي ب ��دوره يرتب ��ط تنظيمي ًا‬ ‫باأمانة جل�س امنطقة‪ ،‬ولرئي�س جل�س ال�شباب مهمة‬ ‫اإدارة اأعم ��ال امجل�س‪ ،‬ومثيله اأم ��ام جل�س امنطقة‪،‬‬ ‫ويقوم رئي� ��س امجل�س اأي�ش ًا متابعة اأعمال امجال�س‬ ‫الفرعي ��ة بامحافظات‪ ،‬وكذلك متابع ��ة تنفيذ تو�شيات‬ ‫جل�س امنطقة حول ختلف امو�شوعات ذات العاقة‬ ‫بق�شاي ��ا ال�شب ��اب وذل ��ك بالتن�شيق م ��ع اأمانة جل�س‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬واأنَ �شروط ع�شوية امجل�س متاحة لل�شباب‬ ‫ال�شع ��ودي من اجن�ش ��ن‪ ،‬وللذين ت ��راوح اأعمارهم‬ ‫مابن ‪ 15‬و ‪� 25‬شنة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫ح ��ذر م�شاعد مدي ��ر عام ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة بامنطقة‬ ‫ال�شرقية لل�شحة العامة الدكت ��ور خالد الركي‪ ،‬من انت�شار‬ ‫مر�س ال�شكري الفتاك ي امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬الذي‬ ‫و�شل ��ت ن�شبته م ��ا بن ‪ 16‬و ‪ %17‬من ع ��دد ال�شكان‪ ،‬واأنها‬ ‫ي ازدي ��اد‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ��ه مكن التعامل م ��ع هذا امر�س‬ ‫والوقاي ��ة منه ي ح ��ال تغير �شل ��وك النا� ��س‪ ،‬والبعد عن‬ ‫الرف الغذائي ون�شر ثقافة ام�شي‪ ،‬بحيث يكون اأ�شا�شيا ي‬ ‫حياتهم‪ .‬جاء ذلك عقب افتتاحه للملتقى العلمي م�شتجدات‬ ‫ع ��اج اأمرا� ��س ال�شك ��ري محافظة اخ ��ر �شب ��اح اأم�س‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا اأن ��ه ل مكن للطبي ��ب وحده عاج مري� ��س ال�شكر‬ ‫فق ��ط‪ ،‬فهناك جربة ناجح ��ة للمديرية �شاهم ��ت من خالها‬

‫ي رف ��ع الوع ��ي والتخاط ��ب م ��ع امر�ش ��ى وغ ��ر امر�شى‬ ‫امعر�ش ��ن لاإ�شاب ��ة‪ ،‬وذلك بالتعاون مع �ش ��ركاء من داخل‬ ‫الوزارة‪ ،‬مثلوا ي اممر�شن واأخ�شائيي الغذاء والتغذية‬ ‫وامراقبن ال�شحين‪ ،‬وهناك جهات خارجية حكومية‪ ،‬منها‬ ‫الأمانات والبلديات وجهات تعليمية‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأو�شح رئي� ��س املتقى مب ��ارك الفا�شل‪ ،‬اأن‬ ‫اأكر م ��ن مائتي متخ�ش�س ح�شروا املتق ��ى ي اأول اأيامه‬ ‫م ��ن الرجال والن�ش ��اء‪ ،‬وذكر اأن اأكر م ��ن ورقة عمل �شتقدم‬ ‫باملتقى‪ ،‬و�شيقدمها ا�شت�شاريون ومتخ�ش�ش ��ون‪ .‬واأكد اأن‬ ‫اللجن ��ة العلمية امخت�ش ��ة طرحت ح ��اور للملتقى وتلقت‬ ‫عدي ��دا من ام�ش ��اركات من داخل وخارج الوط ��ن‪ ،‬واختارت‬ ‫الأوراق امنا�شبة بعد اأن قيمتها هيئة التخ�ش�شات ال�شحية‪،‬‬ ‫ومنحتها ‪� 15‬شاعة تدريب طبي م�شتمر معتمدة لكل م�شارك‪.‬‬

‫وافق ��ت وزارة الربي ��ة والتعليم على افتتاح ث ��اث مدار�س جديدة‬ ‫بقيمة اأكر من ‪ 39‬مليون ريال‪ ،‬وذلك ي حافظة الأح�شاء للبنن مع بداية‬ ‫العام الدرا�شي امقبل ‪1433/1434‬ه�‪ ،‬ت�شمل جميع امراحل الدرا�شية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر �ش� �وؤون امباي ب� �اإدارة تعلي ��م امحافظ ��ة حمد بن‬ ‫نواف ال�شمري‪ ،‬اأن امدار�س اجديدة تختلف �شكا وم�شمونا عن امباي‬ ‫ال�شابقة‪ ،‬ومن اأبرز ت�شاميمه ��ا وجود ملعب مزروع بالع�شب ال�شناعي ‪،‬‬ ‫و�شالة ريا�شية مغطاة بالكامل وبها تكييف مركزي‪.‬‬

‫تحديد مواقع اأنشطة التعليمية في الدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬ ‫حددت اإدارة الربية والتعليم بامنطقة ال�شرقية مواقع مدار�س الأحياء‬ ‫لاأن�شطة التعليمية الرويحية التابعة م�شروع املك عبدالله لتطوير التعليم‪،‬‬ ‫حي ��ث ح ��ددت للبنن‪ :‬ثانوي ��ة اخزامى بح ��ي اج�شر‪ ،‬ومتو�شط ��ة الهدى‬ ‫ب�شفوى بحي امطار‪ ،‬وابتدائية فهد بن �شلمان بحي امزروعية‪ ،‬ومتو�شطة‬ ‫زيد بن اخطاب بحي الت�شالت‪ ،‬وللبنات م حديد البتدائية ‪ 24‬بالدمام‬ ‫لتك ��ون اأول مدر�شة لاأن�شطة التعليمية الرويحية للبنات بالدمام‪ ،‬وتعمل‬ ‫تلك الأندية على مدى خم�شة اأيام ي الأ�شبوع طوال العام‪.‬‬

‫ورشة للتعريف بحقوق اإنسان في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬هند الأحمد‬ ‫يعت ��زم فرع اجمعية الوطنية حق ��وق الإن�شان ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫وباإ�ش ��راف ام�شرف على الفرع الدكتور عبداجلي ��ل ال�شيف‪ ،‬اإقامة ور�شة‬ ‫عمل حول «الإعام وحقوق الإن�شان» خال الأيام امقبلة‪ ،‬وتهدف الور�شة‬ ‫اإى التعري ��ف مفاهيم ومب ��ادئ حقوق الإن�ش ��ان واآلي ��ات الرقابة عليها‪،‬‬ ‫وتعزيز الدور الإعامي وتطوير قدرات الإعامين ي التعامل مع ق�شايا‬ ‫حقوق الإن�شان من خال برامج نظرية وتطبيقات عملية‪ .‬وينطلق ذلك من‬ ‫اأهمي ��ة دور الإعام ي دعم الق�شايا احقوقية واإعداد التقارير الإعامية‬ ‫لن�شر الوعي بحقوق الإن�شان‪.‬‬


‫‪7‬‬ ‫منشن‬

‫إطاق جائزة اأمير محمد بن فهد للدعوة والمساجد على مستوى الشرقية‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬

‫حسن الحارثي‬

‫بشار المحتل‬ ‫يحدث ه��ذا على م�شهد‬ ‫من التاريخ‪ ،‬الكاميرات توثق‬ ‫الجريمة‪ ،‬اأين �شتذهب من كل‬ ‫هذه الأ��ش��اء؟‪ ،‬اأي��ن �شتذهب‬ ‫من كل هذا ال�شراخ الطفولي‬ ‫في لحظات الحت�شار؟ اأين‬ ‫��ش�ت��ده��ب م��ن اأر�� �ش ��ك ال�ت��ي‬ ‫روي�ت�ه��ا ب��ال��دم��اء وا�شبعتها‬ ‫بالجثث؟‬ ‫الطفل ال��ذي يحتفظ في‬ ‫ه��ات�ف��ه بم�شهد ك��ام��ل لأخ�ي��ه‬ ‫وه��و ي�م��وت على فرا�شه في‬ ‫ب�ي�ت�ه��م ال���ش�غ�ي��ر ال�م�ت�ه��ال��ك‪،‬‬ ‫ل ��ن ي �ت��رك��ك اإل م �� �ش �ن��وق��ا‪.‬‬ ‫ح��و��ش��رت‪ ،‬جريمتك �شابقة‬ ‫ف��ي ال �ت��اري��خ‪�� ،‬ش��اب�ق��وك في‬ ‫التنكيل ب�شعوبهم لم يدانوا‬ ‫كاإدانتك‪ ،‬كل الطغاة تقزموا‬ ‫اأمام م�شهدك الدموي‪.‬‬ ‫اأر�شك تلتهم بوح�شية‪،‬‬ ‫احترقت البيوت والمزارع‪،‬‬ ‫وانت�شرت الع�شابات لتنفيذ‬ ‫م �ه��ام ال �م �ق��اب��ر ال �ج �م��اع �ي��ة‪،‬‬ ‫ال �م��وت ي�ف��وح م��ن ق��رى كان‬ ‫يعطرها اليا�شمين ال�شامي‪،‬‬ ‫ال �ن ��ا� ��س ال ��ذي ��ن ت �ك �ت��ب ل�ه��م‬ ‫ال �ح �ي��اة ف��ي ب� ��ادك‪ ،‬ياأتيهم‬ ‫ال �م��وت ف��ي ن��وم�ه��م‪ ،‬ولكنهم‬ ‫ت ��واط� �ئ ��وا م ��ع ال � �خ ��وف ث��م‬ ‫رم� ��وه ف��ي ج��وف��ك‪ ،‬فرجعت‬ ‫تقتل كل ما هو اأمامك‪ ،‬تماما‬ ‫كالمحتل‪.‬‬ ‫ل��ن تفلت م�ن�ه��م‪ ،‬دم��وع‬ ‫الأمهات ثمنها باه�س جدا‪،‬‬ ‫ل ��ن ي �غ �ف��ر ل ��ك ال �م �ك �ل��وم��ون‪،‬‬ ‫ال� �م� �اآذن ت���ش��ب اب�ت�ه��الت�ه��ا‬ ‫ع �ل �ي��ك‪ ،‬ال �م �ج��ال ����س ت�ل�ع�ن��ك‪،‬‬ ‫وال �ع��ال��م ي��ر��ش��د ج��رم��ك من‬ ‫المطاعم وال�ح��ان��ات‪ ،‬اليهود‬ ‫القتلة �شجبوا فعلتك‪ ،‬والدول‬ ‫ت�ت��راه��ن على راأ� �ش��ك‪ ،‬واأن��ت‬ ‫ك��ال��دم �ي��ة‪ ،‬ت�ن�ف�ج��ر ف��ي وج��ه‬ ‫طفل اأنهكه البكاء‪.‬‬ ‫ل ��م ي �ق �ت��ل اأح � ��د م�ث�ل��ك‪،‬‬ ‫وبوقاحه الجبناء تتحدث عن‬ ‫الوطن‪ ،‬ترتكب كل الحماقات‬ ‫با�شمه الم�شكين‪ ،‬اأي وطن‬ ‫اأع��زل ه��ذا ال��ذي يعي�س على‬ ‫حد مدرعتك؟‪ ،‬القذافي معك‬ ‫م�ق��ات��ل م��ن ف�ئ��ة الأب �ط ��ال‪ ،‬لم‬ ‫يح�شد ال�ن���ش��اء والأط �ف��ال‪،‬‬ ‫م��اذا تفعل اأن��ت؟‪ ،‬ما كل هذا‬ ‫الب�شاعة؟‪ ،‬ما كل هذا التفاني‬ ‫في الح�شور كقاتل ماأجور؟‪.‬‬ ‫م��ن اأي��ن اأت �ي��ت؟‪ ،‬ل��م يعد‬ ‫يعنينا ال��ى اأي ��ن ��ش�ت��ذه��ب؟‪،‬‬ ‫ف�اأن��ت انتهيت ول��م يبق منك‬ ‫�� �ش ��وى ر� �ش��ا� �ش �ت �ي��ن ت�ق�ت��ل‬ ‫بهما ما يرفع ر�شيدك اأم��ام‬ ‫زمائك القتلة‪ ،‬جاءت بك ريح‬ ‫الع�شكرة والقمع وو�شعتك‬ ‫في عا�شفة الحرية والتغيير‪،‬‬ ‫ج� �ئ ��ت م� �ح� �م ��ا ب ��ال �� �ش ��اح‬ ‫وال� �ف ��و�� �ش ��ى والرت � � �ب� � ��اك‪،‬‬ ‫ف�ج�ع�ل��ت م ��ن وط �ن��ك ��ش��اح��ة‬ ‫للموت والمزايدات‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫@‪harthy‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫انطلقت الن�صخة الثانية جائزة‬ ‫الأم ��ر حمد بن فهد بن عبد العزيز‬ ‫للدع ��وة وام�صاجد‪ ،‬والت ��ي ينظمها‬ ‫ف ��رع وزارة ال�ص� �وؤون الإ�صامي ��ة‬ ‫والأوق ��اف والدع ��وة والإر�ص ��اد ي‬ ‫امنطقة ال�صرقية اأم�س‪.‬‬ ‫وق ��ال الأمن ام�صاع ��د للجائزة‬ ‫ال�صي ��خ ولي ��د الث ��اي‪ ،‬ي موؤم ��ر‬ ‫�صحف ��ي اأم� ��س‪ ،‬اإن اجائ ��زة ت�ص ��م‬ ‫اأربعة فروع متمثلة ي فئة ام�صاجد‬ ‫واخطب ��اء والرام ��ج الدعوي ��ة‬ ‫والدع ��اة‪ ،‬وو�صعت معاير منهجية‬ ‫ح�ص ��ن اأداء العم ��ل يتم م ��ن خالها‬ ‫اختي ��ار الفائزين‪ ،‬م�صيف� � ًا اأن جديد‬ ‫هذه الدورة هو اإ�صراك اجمهور ي‬ ‫تر�صيح من يرغبون للفوز باجائزة‬ ‫جمي ��ع الفئ ��ات‪ ،‬اأو م ��ن يعتق ��دون‬ ‫اأن ��ه الأج ��در به ��ذه اجائ ��زة‪ ،‬وذلك‬ ‫ع ��ن طري ��ق تعبئة م ��اذج الر�صيح‬ ‫اموج ��ود ي موق ��ع اجائ ��زة‬ ‫‪،www.aljaezah.com‬‬ ‫كم ��ا اأن ام�صارك ��ن ي الت�صوي ��ت‬ ‫خ�ص�ص ��ت له ��م جوائ ��ز عب ��ارة عن‬ ‫جنيه ��ات ذه ��ب‪ ،‬متمني� � ًا اأن ي�صارك‬ ‫ي الت�صويت معظم فئات امجتمع‪،‬‬ ‫لأن ال�صرائح الت ��ي �صمتها اجائزة‬ ‫تخاط ��ب كاف ��ة �صرائ ��ح امجتم ��ع‬ ‫واجميع م�صتفي ��د منها‪.‬واأ�صار اإى‬ ‫اأن اجائزة تهدف اإى رفع م�صتوى‬ ‫اأداء اخطب ��اء والدع ��اة والرام ��ج‬ ‫الدعوي ��ة وام�صاج ��د‪ ،‬وتعزي ��ز دور‬ ‫الدعوة وام�صاجد ي ن�صر الف�صائل‬ ‫والقيم الإيجابية ي امجتمع‪ ،‬ودعم‬ ‫اجه ��ود امبذول ��ة ي درء الأف ��كار‬ ‫وال�صلوكي ��ات اخاطئة ي امجتمع‬ ‫وت�صجي ��ع التفاع ��ل الجتماع ��ي‬ ‫الإيجابي مع الدعوة وام�صاجد‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بعملية الر�صيح‪،‬‬ ‫اأك ��د اأن جنة من اأه ��ل الخت�صا�س‬ ‫�صتقيّم الفائزين باأغل ��ب الأ�صوات‪،‬‬ ‫وتقيمه ��م ح�ص ��ب معاي ��ر ح ��ددة‬ ‫وزيارته ��م ميداني� � ًا اإذا اقت�ص ��ى‬ ‫الأم ��ر ذلك‪.‬واأ�ص ��اف اأن ر�صال ��ة‬ ‫اجائ ��زة ت�صعى لتفعيل دور الدعوة‬ ‫وام�صاجد‪ ،‬وتعزيز القيم الإيجابية‬ ‫ي امجتم ��ع‪ ،‬وحمايت ��ه م ��ن خ ��ال‬ ‫بيئة تفاعلية اإبداعية لتنمية امهارات‬ ‫وتب ��ادل اخ ��رات واممار�ص ��ات‬ ‫امتميزة‪.‬‬

‫سبعون مشارك ًا في‬ ‫مسابقة تحفيظ القرآن‬ ‫الكريم بالقطيف‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫يتناف� ��س م ��ا يق ��ارب �صبع ��ن‬ ‫�صخ�ص ًا ي م�صابق ��ة حفيظ القراآن‬ ‫الكرم التي يقيمها امجل�س القراآي‬ ‫ام�صرك محافظة القطيف‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح م�ص� �وؤول جن ��ة‬ ‫التحكيم بامجل�س حمد اأبو �صعيد‪،‬‬ ‫اأن انتخ ��اب الأع�ص ��اء يكون من ‪14‬‬ ‫مركز ًا متخ�ص�ص ًا ي تعليم وحفيظ‬ ‫الق ��راآن الك ��رم عل ��ى م�صت ��وى‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬عل ��ى اأن يك ��ون امر�ص ��ح‬ ‫موؤه ًا م ��ن ناحيتي احفظ‪ ،‬القراءة‬ ‫امج ��ودة وامتقن ��ة للق ��راآن الكرم‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن ام�صابق ��ة تع ��د الرابع ��ة‬ ‫من ��ذ اإن�ص ��اء امجل� ��س‪ ،‬وتنطلق ي‬ ‫ال�صه ��ر امقبل ي جنة اأنوار القراآن‬ ‫ب�صيهات‪.‬وقال اإن ام�صابقة ت�صتهدف‬ ‫جميع الفئ ��ات العمرية‪ ،‬حيث توجد‬ ‫خم�ص ��ة م�صتوي ��ات‪ ،‬الأول مرحل ��ة‬ ‫ما قب ��ل الدرا�صة‪ ،‬والث ��اي للمرحلة‬ ‫البتدائي ��ة‪ ،‬والثال ��ث والراب ��ع‬ ‫للمتو�صطة‪ ،‬واخام�س للثانوية وما‬ ‫بعده ��ا‪ ،‬وت�صرط امناف�ص ��ة األ يقل‬ ‫م�صت ��وى احا�صل على امركز الأول‬ ‫عن ت�صع ��ن درجة‪ ،‬والث ��اي ل يقل‬ ‫عن ثمانن درجة‪ ،‬والثالث ل يقل عن‬ ‫�صبعن درج ��ة ومن يح�صل على ‪69‬‬ ‫درج ��ة فاأقل حجب عنه اجائزة ي‬ ‫كل ام�صتويات‪.‬‬


‫ارتفاع عدد‬ ‫القبض على ‪ 44‬وافد ًا من العمالة السائبة في شارع السام‬ ‫الوفيات الناجم‬ ‫بحم ��ات على مواق ��ع وجوده ��م اإل اأنه لوحظ‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫هروبه ��م اإى داخ ��ل اح ��ي للتخف ��ي ع ��ن اأعن‬ ‫عن حادث‬ ‫قب�ض ��ت ج ��وازات منطقة امدين ��ة امنورة رج ��ال اج ��وازات‪ ،‬م ��ا تطل ��ب الأم ��ر متابعتهم‬ ‫عل ��ى ‪ 44‬وافدا خالفا لنظ ��ام الإقامة‪ .‬واأو�ضح لك�ضف امنازل التي يقيمون فيها‪ .‬ولفت اإى اأنه‬ ‫الساحل ومدير‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي ي جوازات منطق ��ة امدينة مك ��ن امخت�ضون ي �ضعبة البح ��ث والتحري‬ ‫امن ��ورة امق ��دم ه�ض ��ام ال ��ردادي‪ ،‬اأن دوري ��ات من ك�ضف امن ��ازل‪ ،‬والتاأكد م ��ن وجودهم فيها‪،‬‬ ‫اج ��وازات نف ��ذت خط ��ة لتفتي� ��ش الب� �وؤر التي و�ضدرت توجيهات قائد دوريات اجوازات ي‬ ‫التعليم ينقل‬ ‫يقطنه ��ا الواف ��دون‪ ،‬الذين يوج ��دون ي �ضارع منطق ��ة امدينة امنورة امق ��دم خالد علي العبيد‬ ‫ال�ض ��ام للبحث ع ��ن عمل‪ ،‬منوها اأن ��ه م القيام بتنفيذ خطة القب�ش على الوافدين امخالفن‪.‬‬ ‫وافدون بعد القب�ض عليهم‬ ‫(ال�سرق) تعازي الوزير‬

‫�ضبيا ‪ -‬معاذ قا�ضم‬ ‫ارتف ��ع ع ��دد امتوفن م ��ن الطاب ي ح ��ادث طريق �ضاحل‬ ‫�ضبيا‪ ،‬اخمي�ش اما�ضي‪ ،‬لي�ضبحوا ثاثة متوفن‪ ،‬بعد اأن توي‬ ‫اأح ��د ام�ضابن الثمانية ي م�ضت�ضفى �ضبي ��ا العام‪ ،‬فيما ل يزال‬ ‫�ضبع ��ة اآخرون يتلقون الع ��اج ي ام�ضت�ضفى‪ ،‬بع�ضهم ي حالة‬ ‫حرج ��ة‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬نق ��ل مدير الربية والتعلي ��م �ضبيا علي ربيع‬ ‫تعازي وزي ��ر الربية والتعليم لذوي الط ��اب الذين توفوا ي‬ ‫اح ��ادث‪ ،‬وزارالط ��اب ام�ضاب ��ن‪ .‬واأو�ضح الناط ��ق الإعامي‬ ‫مرور ج ��ازان النقيب فواز ال�ضريف اأن �ضب ��ب احادث انحراف‬ ‫ال�ضيارة التي كانوا ي�ضتقلونها (هايلوك�ش) عن م�ضارها‪ ،‬ب�ضبب‬ ‫ال�ضرعة العالية‪ ،‬اإى ام�ضار الآخر‪ ،‬لت�ضتدم ب�ضيارة اأخرى‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫رجل َ‬ ‫أكل‪ ..‬ركبته!‬ ‫صالح زمانان‬

‫ يقول الأط�ب��اء اإن مف�سل الركبة هو «اأك�ب��ر» مف�سل في الج�سم‪ ،‬هذه‬‫الخا�سية للركبة في بدن الإن�سان تفي بالغر�ض‪ ..‬كي نفهم اأن مبداأ الخ�سوع‬ ‫والركوع قائم على انحناءة هذا الع�سو!‬ ‫احم ركبتيك في المعركة اأكثر من‬ ‫الجي�ض‪،‬‬ ‫ يقول القادة المغول ل�سواد‬‫ِ‬ ‫راأ�سك!‪.‬‬ ‫ وفي الع�سور الو�سطى‪ ،‬في ظامية اأوروب��ا العظيمة‪ ،‬كان من اأ�ساليب‬‫التعذيب التي انت�سرت حينها اأن يوؤتي بال ُمعذب‪ ..‬ثم يقف على قدم ويجعل الأخرى‬ ‫�سابحة في الهوى‪ ،‬لتهوي على ر�سفة ركبتها مطرقة‪ ،‬تجعلها قطعا كثيرة‪ ،‬ثم‬ ‫ُيغ�سب على اأن يم�سي ب�سعة اأم�ت��ار‪ ،‬لأن من يم�سي ور�سفة ركبته محطمة‬ ‫ال�سابونة‪ -‬لن ي�ستطيع اأن يم�سي �سوي ًا بقية عمره‪ .‬وي�ساأل الطفل المعلق قلبه‬‫في �سجرة زيتون‪ :‬تُرى‪ ..‬اأفل�سطين ر�سفة العرب المحطمة؟!‬ ‫ الحرا�سة الم�سددة قد ل تفي بالغر�ض‪ ،‬تمام ًا مثل الركبة‪ ،‬تحيطها الأربطة‬‫والغ�ساريف والع�سات من كل حدب و�سوب‪ ،‬وهي التي تئن �سريع ًا وتُ�ساب‬ ‫في ُمقتل‪.‬‬ ‫الحرا�ض يا قلبي‪ ،‬ا َأنت في ماأمن اأكثر‪ »..‬هذا ما قاله رجل ع�سق ذات‬ ‫«اأبعد ُ‬ ‫مرة‪ ..‬وكاد اأن يموت هياما!‪.‬‬ ‫ قالوا اإن للفيل اأربع ًا من ال ُركب‪ ..‬هذا با �سك ما يجعل خ�سوعه نهاية‬‫اأبدية‪ ،‬كيف له اأن يقوم بعد ال�سعور الم�ساعف بالنك�سار!‪.‬‬ ‫ كل �سيء في هذا الكون‪ ،‬يطيب له اأن يخ�سع ويركع لخالقه‪ ،‬واأن تنثني‬‫ركبته كما لو اأنها �سعيدة بهذا ال ُمنجز‪ ..‬اإن الله جدير بالعبادة‪ ،‬يحبه النا�ض‬ ‫الطيبون‪ ،‬اأولئك الذين يف�سلون الم�سانق على اأن تنثني ركبهم عند غيره!‪.‬‬ ‫ ي�ستحي ال�ساق دوم ًا من الخ�سوع‪ ،‬يند�ض اإن ركع المرء وهبط‪ ،‬ل يتبجح‬‫مثل الفخذ!‪.‬‬ ‫ يقول محمد الماغوط رحمه الله‪�« :‬ساأمحو ركبتي بالممحاة‪� ،‬ساآكلها؛‬‫لع�سكر اأو تيار اأو مرحلة»!‪.‬‬ ‫حتى ل اأجثو ٍ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫التحري عن وافد عربي سرق‬ ‫وكالة سفر في صامطة‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫تتح ��رى �ضرط ��ة منطقة جازان ع ��ن وافد من جن�ضي ��ة عربية‪،‬‬ ‫�ض ��رق مبلغا مالي ��ا الأ�ضبوع اما�ضي‪ ،‬من وكال ��ة �ضفر و�ضياحة ي‬ ‫حافظة �ضامط ��ة‪ ،‬واأو�ضح الناط ��ق الإعام ��ي ي �ضرطة جازان‬ ‫الرائ ��د عبدالله القري اأن ال�ضرطة تلقت باغا من وكالة �ضفر يفيد‬ ‫ب�ضرق ��ة مبلغ م ��اي وه ��روب ال�ضارق‪ .‬وب ��ن الق ��ري اأن ال�ضرطة‬ ‫جري عمليات بحث وحري عن امتهم ي الق�ضية والذي عممت‬ ‫اأو�ضافة وبياناته‪.‬‬

‫مدير تعليم �سبيا يزور ام�سابن‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأحمدي لـ |‪ :‬انخفاض القضايا الجنائية بنسبة ‪ %30‬عن العام الماضي‬

‫ضبط ألفين و‪ 375‬حالة جنائية و‪ 14‬ألفاً و‪95‬‬

‫مخالف ًا ومقيم ًا بطريقة غير شرعية في عسير‬

‫خمي�ش م�ضيط ‪ -‬اح�ضن اآل �ضيد‬ ‫ك�ض ��ف مدي ��ر �ضرط ��ة منطق ��ة‬ ‫ع�ضر اللواء عبدالرحمن الأحمدي‬ ‫ل�«ال�ض ��رق» عن �ضب ��ط األفن و‪375‬‬ ‫حال ��ة جنائي ��ة‪ ،‬ي حمل ��ة فج ��ر‬ ‫الأمني ��ة‪ ،‬الت ��ى ا�ضتم ��رت ع�ضري ��ن‬ ‫يوم ��ا ي الف ��رة اما�ضي ��ة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫احالت حيازة �ضاح غر مرخ�ش‪،‬‬ ‫وتهري ��ب جهول ��ن و�ضي ��ارات‬ ‫م�ضروق ��ة‪ ،‬وهروب من مركز �ضبط‬ ‫اأمن ��ي‪ ،‬واأ�ضخا� ��ش متغيب ��ن ع ��ن‬ ‫ذويهم‪ ،‬وانتحال �ضخ�ضية‪ ،‬وق�ضايا‬ ‫ن�ض ��ب واحتي ��ال‪ ،‬وتهري ��ب األعاب‬

‫‪ 33812‬خالف ��ة مروري ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫الأحم ��دي اإنه خ ��ال احملة ُ�ضجل‬ ‫انخفا� � ٌ�ش ملمو� � ٌ�ش ي الق�ضاي ��ا‬ ‫اجنائي ��ة بنح ��و ‪ %30‬مقارن ��ة‬ ‫بذات الف ��رة خال الع ��ام اما�ضي‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اإى اعتماد اخطة ال�ضنوية‬ ‫لتغطي ��ة فعالي ��ات و�ضي ��ف ع�ضر‪،‬‬ ‫م ��ن قب ��ل اأم ��ر امنطق ��ة‪ ،‬وتناولت‬ ‫اجانب ��ن الإداري وامي ��داي‪ ،‬وم‬ ‫(ال�سرق) تكثيف العنا�ضر الب�ضرية والآليات‬ ‫مقبو�ض عليهم ي احملة الأمنية‬ ‫ي مواق ��ع الفعالي ��ات وامجمع ��ات‬ ‫ناري ��ة‪ ،‬وطا�ضم �ضحرية و�ضعوذة‪ ،‬القب� ��ش عل ��ى ‪14‬األف ��ا و ‪ 95‬مقيم ��ا التجاري ��ة‪ ،‬وتاأم ��ن حرك ��ة ام ��رور‬ ‫و�ضرق ��ة‪ .‬واأ�ض ��ار اإى القب� ��ش على بطريقة غر م�ضروع ��ة‪ ،‬اإ�ضافة اإى عل ��ى الطرق اموؤدي ��ة اإى الفعاليات‬ ‫‪ 86‬مطلوب ��ا جنائي ��ا‪ .‬وب � ن�ن اأنه م مت�ضولن من جن�ضيات عدة‪ ،‬ور�ضد وامتنزهات‪.‬‬

‫إخماد حريقين في مزرعة وورشة في الجارودية والجش‬

‫إصابة أربعة أشخاص واحتجاز أربع عوائل‬ ‫في حريق مبنى سكني بالقطيف‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬ ‫اأنق ��ذ رجال الدف ��اع امدي م�ض ��اء اأم� ��ش‪ ،‬اأربع‬ ‫عوائل كانت حتجزة داخل عمارة �ضكنية مكونة من‬ ‫ثاثة اأدوار بجانب‪� ،‬ضوق ميا�ش ي مدينة القطيف‪،‬‬ ‫كان ق ��د �ضب حري ��ق ي اإح ��دى �ضققها‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫اإ�ضاب ��ة اأربع ��ة اأ�ضخا� ��ش‪ ،‬فيما با�ضرت ف ��رق الدفاع‬ ‫امدي حريقن اآخرين اأحدهما �ضب ي اإحدى مزارع‬ ‫بل ��دة اجارودي ��ة‪ ،‬والثاي ي ور�ض ��ة ببلدة اج�ش‬ ‫بالقطي ��ف‪ .‬وكان حري ��ق قد اندل ��ع ي اإحدى ال�ضقق‬ ‫ال�ضكنية ي �ضوق ميا�ش‪ ،‬وت�ضببت الأدخنة الناجة‬ ‫ع ��ن احريق ي احتج ��از اأربع عوائ ��ل داخل امبنى‬ ‫و�ضاه ��م و�ضول ف ��رق الدفاع امدي للموق ��ع بقيادة‬ ‫النقيب م�ضلح العليان‪ ،‬ي اإنقاذ العوائل واإخراجهم‬ ‫م ��ن امبنى على الف ��ور‪ .‬واأو �ضح امتح ��دث الر�ضمي‬ ‫لهيئة الهال الأحمر ال�ضعودي بامنطقة ال�ضرقية فهد‬ ‫بن عثم ��ان الغامدي اأن عمليات هيئ ��ة الهال الأحمر‬ ‫ال�ضع ��ودي ‪ 997‬تلقت باغ ًا ع ��ن حريق �ضب باإحدى‬ ‫العم ��ارات ال�ضكني ��ة الواقع ��ة ب�ض ��ارع علي ب ��ن اأبي‬ ‫طال ��ب بالقطيف‪ ،‬واحتجاز عوائ ��ل ي امبنى وعلى‬

‫‪ 13‬فرقة تقاوم حريق ًا في مستودع بمساحة‬ ‫عشرة آاف متر مربع يخلف ثاث إصابات‬

‫احد اأفراد الدفاع امدي يقاوم احريق‬

‫(ت�سوير ‪ :‬حمد الزهراي )‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأت ��ى حري ��ق على م�ضت ��ودع تابع موؤ�ض�ض ��ة تعمل ي اإع ��ادة تدوير‬ ‫امخلف ��ات ي ال�ضناعي ��ة الثاني ��ة‪ ،‬ي الدم ��ام‪ ،‬اأم� ��ش‪ ،‬وخل ��ف احريق‬ ‫ث ��اث حالت اإجهاد من بن �ضفوف رجال الدفاع امدي‪ ،‬وتقدر م�ضاحة‬ ‫احريق بع�ض ��رة اآلف مر مربع‪ ،‬وا�ضتمرت عملية الإخماد نحو خم�ش‬ ‫�ضاع ��ات‪ .‬واأو�ض ��ح الناطق الإعام ��ي بالنيابة لإدارة الدف ��اع امدي ي‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة الدكت ��ور امقدم عم ��ار امغرب ��ي اأن احري ��ق �ضب ي‬ ‫م�ضت ��ودع بالقرب من منطقة ت�ضلي ��ح ال�ضيارات‪ ،‬وبا�ض ��ره ‪ 13‬فرقة من‬ ‫الدفاع امدي‪ ،‬تعر�ش فيها ثاثة من رجال الدفاع امدي لإجهاد حراري‪،‬‬ ‫ونتج عن احريق احراق كامل ام�ضتودع‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى ع ��دم وج ��ود اإ�ضاب ��ات ت�ضتدع ��ي نقله ��ا للم�ضت�ضف ��ى‪،‬‬ ‫با�ضتثناء احالت امذك ��ورة‪ ،‬والتي اأجري لها العاج الازم ي اموقع‪،‬‬ ‫حيث تعر�ش اأحدهم للت ��واء ي الرجل واثنن اآخرين لختناق نتيجة‬ ‫احرارة الزائدة ي اموقع‪.‬‬

‫مركبة تدهس دراجة هوائية‬ ‫وتقتل قائدها في القطيف‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬

‫الدفاع امدي اأثناء اإنقاذه للمحتجزين (ت�سوير‪ :‬امحرر)‬

‫الف ��ور م توجيه الإ�ضراف امي ��داي والطبي واأربع‬ ‫ف ��رق اإ�ضعاف وفرقة الإ�ضعاف امتق ��دم التابعة لهيئة‬ ‫الهال الأحمر واإ�ضعاف م�ضت�ضفى الزهراء واإ�ضعاف‬ ‫م�ضت�ضف ��ى اموا�ض ��اة ح ��ت متابع ��ة م ��ن مدي ��ر عام‬ ‫الإدارة بامنطقة ال�ضرقي ��ة عبدالله بن حمد العامر‪،‬‬ ‫وم اإ�ضعاف حالة‪ ،‬واإ�ضع ��اف اأخرى وعوجت حالة‬ ‫واح ��دة واأ�ضعف ��ت حالتان عن طري ��ق الدفاع امدي‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر‪ ،‬اأخمدت فرقتان وث ��اث وحدات من‬

‫الدف ��اع ام ��دي بالقطي ��ف ع�ض ��ر اأم� ��ش‪ ،‬وم�ضاركة‬ ‫�ضهاري ��ج مياه تابعة لف ��رع امياه بالقطي ��ف‪ ،‬حريق ًا‬ ‫�ضب ي اإحدى امزارع ي بلدة اجارودية محافظة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬وم ي�ضف ��ر احادث ع ��ن اأي اإ�ضابات‪ ،‬فيما‬ ‫با�ض ��ر الدفاع ام ��دي حريق ًا �ضب ي اإح ��دى الور�ش‬ ‫ي بل ��دة اج�ش‪ ،‬وعند و�ضول الف ��رق للور�ضة تبن‬ ‫اأن احري ��ق حدود وم ��ت ال�ضيطرة علي ��ه من قبل‬ ‫اأ�ضحاب الور�ضة‪.‬‬

‫ماجد العطوي يلقى حتفه بمقذوف ناري في رحلة احتطاب‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�ضهري‬

‫م يك ��ن يتوق ��ع حم ��ود العط ��وي اأن‬ ‫تكون الرحل ��ة التي خرج اإليها م ��ع اأ�ضرته‬ ‫لاحتط ��اب‪ ،‬اخمي�ش اما�ضي‪ ،‬نهاية حياة‬ ‫ابن ��ه ماجد‪ ،‬بعد انفج ��ار مقذوف ي مركز‬ ‫الطبي ��ق ‪ 65‬كيلومر ًا �ضم ��ال مدينة تبوك‬ ‫واأن ي�ضه ��د ح ��ول ج�ض ��ده اإى اأ�ض ��اء‪ ،‬ما‬ ‫اأدى اإى اإغماء عدد من اأفراد العائلة‪.‬‬ ‫وقدمت «ال�ضرق» العزاء للعطوي‪ ،‬ي‬ ‫منزله‪ ،‬وقال ل�«ال�ض ��رق»‪ :‬خرجت واأ�ضرتي‬ ‫حمد الأخ الأ�سغر للمتوفى وهو يروي حظات نقل اأخيه‬ ‫حمود العطوي والد ماجد يروي ل� "ال�سرق"‬ ‫الأربع ��اء اما�ض ��ي لي ��ا لاحتط ��اب‪ ،‬وي‬ ‫الي ��وم‪ ،‬عند عودتن ��ا ظهرا م ��ن الحتطاب عندما و�ضلن ��ا اإى امركز ال�ضحي ببئر بن م�ضاهدة اموقع تفاجاأن ��ا بوجود مقذوفن‬ ‫توقف ��ت ون ��زل البن ماج ��د لأخذ م ��اء من هرما�ش‪ ،‬قال الأطب ��اء اإنه متوفى‪ ،‬لقد كان م ��نفج ��را وم التحف ��ظ عل ��ى اموق ��ع من‬ ‫حو� ��ش ال�ضي ��ارة‪ ،‬وفج� �اأة دوى �ض ��وت ب ��ارا بوالدي ��ه متفوق ��ا ي درا�ضت ��ه وكان اجه ��ات الأمني ��ة‪ ،‬مطالبا اجه ��ات امعنية‬ ‫بو�ضع لوح ��ات حذيرية اأو اختيار اأماكن‬ ‫قوي وتطاير الغب ��ار‪ ،‬وراأيت ابني مقذوفا يعمل على طموح ل يتوقف‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الأدل ��ة اجنائي ��ة وال�ضرطة للرماية ل ي�ضلكها الرعاة واأ�ضحاب اما�ضية‬ ‫ي اله ��واء‪ ،‬م�ضيفا قام اأخ ��وه حمد بلف‬ ‫ماج ��د بالبطانية واللح ��اف الذي كان يرقد ح�ض ��رت اإى اموق ��ع‪ ،‬وح�ض ��ر �ضخ� ��ش � فابن ��ي ماج ��د هو ثامن �ضخ� ��ش يتعر�ش‬ ‫علي ��ه‪ ،‬لنقله بال�ضي ��ارة‪ .‬وي�ضيف العطوي برتب ��ة �ضابط من الق ��وات ام�ضلحة‪ ،‬وعند لهذا اموقف‪ .‬واأو�ضح الناطق الإعامي ي‬

‫عم امتوفى واأحد اأ�سقائه وحظات من احزن‬

‫�ضرط ��ة منطقة تبوك الرائد خالد الغبان اأن‬ ‫امركز ال�ضحي ي بئر بن هرما�ش اأُبلغ عن‬ ‫وج ��ود �ضخ�ش متوف ��ى‪ ،‬مو�ضحا اأنه يبلغ‬ ‫‪ 18‬عام ��ا‪ ،‬واأخذت اأقوال وال ��ده‪ ،‬وقرر اأن‬ ‫وف ��اة ابنه ق�ضاء الله وق ��دره‪ ،‬وم يت�ضبب‬ ‫اأح ��د بوفات ��ه‪ ،‬ومعاين ��ه اجثم ��ان وج ��د‬ ‫اأث ��ر اإ�ضاب ��ات بليغة ي اأنح ��اء متفرقة من‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫اج�ض ��م‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن امخت�ضن من قبل الأدلة‬ ‫اجنائي ��ة واإدارة الأ�ضلح ��ة وامتفج ��رات‬ ‫عاينوا اموقع‪ ،‬م�ضيفا اأنه يقع داخل ميدان‬ ‫الرماي ��ة التابع للقوات ام�ضلحة بال�ضمالية‬ ‫الغربي ��ة‪ ،‬كم ��ا ع ��ر على اآث ��ار دم ��اء تعود‬ ‫للمتوف ��ى‪ ،‬وقطع معدني ��ة متناثرة مقذوف‬ ‫ناري‪.‬‬

‫لق ��ي �ضائق دراج ��ة هوائية م�ضرع ��ه ده�ض ًا حت عج ��ات مركبة‪،‬‬ ‫ي ح ��ادث م ��روري‪ ،‬اأم� ��ش‪ ،‬عل ��ى طري ��ق القد� ��ش ي مدين ��ة القطيف‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�ضيل احادث بح�ض ��ب تقرير ح�ضلت «ال�ض ��رق» على ن�ضخة‬ ‫من ��ه‪ ،‬اإى تعر�ش مقيم من اجن�ضية النيبالي ��ة ي العقد الثالث‪ ،‬حادث‬ ‫ده� ��ش اأثناء �ضره بدراجت ��ه الهوائية على طري ��ق القد�ش ي القطيف‪،‬‬ ‫م ��ن قبل مركبة يقوده ��ا مواطن (‪ 28‬عام� � ًا)‪ ،‬واأدى اح ��ادث اإى اأ�ضابة‬ ‫امقي ��م بجروح بليغ ��ة اأدت اإى وفاته على الف ��ور‪ ،‬وبا�ضر موقع احادث‬ ‫فور وقوع ��ه دوريات امرور حت اإ�ضراف مدي ��ر مرور امحافظة العقيد‬ ‫حمد احر�ض ��ان‪ ،‬و�ضيارة اإ�ضع ��اف‪ ،‬فيما م اإيق ��اف ال�ضائق والتحفظ‬ ‫عليه للتحقيق معه معرفة ماب�ضات احادث‪ ،‬واتخاذ الإجراءات الر�ضمية‬ ‫امتبعة ي هذا ال�ضاأن‪.‬‬

‫«جزائية» القطيف‪ :‬تجبر صاحب مطعم‬ ‫على سداد ‪ 19‬ألف ريال لمتعهد أغذية‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ش‬ ‫ح�ضم ��ت امحكم ��ة اجزائي ��ة ي القطي ��ف ق�ضية مطالب ��ة حقوقية‬ ‫مبل ��غ ‪ 19‬األفا و‪ 129‬ري ��ال‪ ،‬تقدم بها مواطن جراء مويله اأحد امطاعم‬ ‫بالأغذي ��ة امتفق عليها ي العقد‪ ،‬ام ��رم بينهما‪ ،‬وتخلف �ضاحب امطعم‬ ‫عن �ضداد امبلغ امطلوب‪ .‬وذكر م�ضدر ي امحكمة اأن مواطنا رفع دعوى‬ ‫ي امحكمة مطالب ًا باإجبار �ضاحب مطعم بدفع امبلغ امتفق عليه‪ ،‬مقابل‬ ‫قيام امدعي بت�ضليم اأغذية خا�ضة للمطعم‪ ،‬وبا�ضتجواب امدعى عليه اأكد‬ ‫اأن ��ه تخلف عن �ضداد امبلغ وبن ��اء على ذلك اأقرت امحكمة بوجوب �ضداد‬ ‫امبلغ للمدعي‪.‬‬

‫القبض على أربعة لصوص في‬ ‫اأحساء سرقوا مواطن ًا بالقوة‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالهادي ال�ضماعيل‬ ‫األق ��ت الدوري ��ات الأمنية ي مدينة الهف ��وف ي حافظة الأح�ضاء‬ ‫اأم� ��ش‪ ،‬القب�ش على اأربعة ل�ضو�ش‪ ،‬اعر�ضوا مواطن ًا و�ضرقوه بالقوة‬ ‫قبل دخوله اأحد ام�ضاجد لأداء ال�ضاة‪ ،‬ثم لذوا بالفرار‪.‬‬ ‫واأبل ��غ امواط ��ن غرفة العمليات‪ ،‬ع ��ن تعر�ضه لل�ضرق ��ة وا�ضتخدام‬ ‫الل�ضو�ش بطاقت ��ه ام�ضرفية ي �ضراء بع�ش الأ�ضي ��اء‪ ،‬وعلى الفور م‬ ‫التعام ��ل مع الب ��اغ ي احال‪ ،‬وم ��ن جانبه قام قائ ��د الدوريات الأمنية‬ ‫العقي ��د طارق امق ��رن بتمرير التعمي ��م واإن�ضاء نق ��اط تفتي�ش ي مدينة‬ ‫الهف ��وف‪ ،‬وم اإلق ��اء القب�ش عليه ��م‪ ،‬وبحوزتهم ام�ضروق ��ات‪ ،‬ويجري‬ ‫التحقيق معهم ي الق�ضية‪.‬‬

‫إنقاذ سبعة من الغرق في شواطىء‬ ‫الشرقية وإعادة ثاثة بحارة‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالهادي ال�ضماعيل‬ ‫اأو�ضح الناطق الإعامي حر�ش احدود ي امنطقة ال�ضرقية العقيد‬ ‫خالد العرقوبي اأن دوريات حر�ش احدود ي قطاع اخر‪ ،‬اأنقذت اأربعة‬ ‫�ضعودي ��ن من الغرق ي �ضاطئ (راأ� ��ش اخثاق)‪ ،‬اخيم�ش اما�ضي‪ .‬كما‬ ‫اأنقذت ي �ضاطئ ن�ضف القمر ثاثة �ضعودين اأثناء مار�ضتهم ال�ضباحة‬ ‫ي �ضاط ��ئ (الأم ��واج)‪ ،‬وم نقله ��م بوا�ضطة �ضي ��ارة الإ�ضع ��اف التابعة‬ ‫حر�ش احدود مجمع املك فهد الطبي الع�ضكري ي الظهران‪ .‬واأ�ضار اإى‬ ‫اإنق ��اذ دوريات حر�ش احدود ي ميناء املك عبدالعزيز ي الدمام‪ ،‬اأم�ش‬ ‫الأول‪ ،‬ثاثة اأ�ضخا�ش من اجن�ضية الهندية‪ ،‬اأثناء تعطل زورقهم بعر�ش‬ ‫البحر‪ ،‬وم قطرهم للر�ضيف‪.‬‬


‫«مدني‬ ‫اأحساء»‬ ‫يتأكد من‬ ‫سامة ‪900‬‬ ‫مدرسة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫نف ��ذت اإدارة الدف ��اع ام ��دي محافظ ��ة‬ ‫الأح�س ��اء ج ��ولت تفتي�سي ��ة عل ��ى اأك ��ر م ��ن‬ ‫ت�سعمائة مدر�سة تابعة لإدارة الربية والتعليم‬ ‫بامحافظ ��ة‪ ،‬وذل ��ك للوق ��وف عل ��ى م�سبب ��ات‬ ‫احرائ ��ق والتاأكد من تطبي ��ق اأ�سول ال�سامة‬ ‫بتلك امدار�س‪ .‬اأو�سح ذلك مدير الإدارة العقيد‬ ‫حم ��د الزهراي ل� «ال�سرق»‪ ،‬م�سيف ًا اأن الق�سم‬ ‫امخت�س باإدارت ��ه يقوم طوال الع ��ام بزيارات‬ ‫تفقدية على مدار�س البنن والبنات‪.‬‬

‫واأ�ساف اأنه عُقد اجتماع مهم خال الفرة‬ ‫اما�سي ��ة �سم اإدارة الربي ��ة و�سركة الكهرباء‪،‬‬ ‫وتلخ� ��س الجتم ��اع ي اإزال ��ة احواج ��ز‬ ‫اموج ��ودة ي بع�س امدار� ��س‪ ،‬وفتح خارج‬ ‫الطوارئ‪ ،‬وفح�س اأجهزة الإنذار ‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن اإدارت ��ه تفق ��دت مدار� ��س‬ ‫البن ��ن والبن ��ات ي ام ��دن والق ��رى والهجر‪،‬‬ ‫م�سيف� � ًا اأن اأغلبها طبق خط ��ط الإخاء ب�سكل‬ ‫متاز خال تنفيذها خطط ��ا افرا�سية‪ ،‬وهو‬ ‫اله ��دف م ��ن اإقام ��ة تل ��ك اخط ��ط ب ��ن الفينة‬ ‫والأخرى للوقوف على جاهزية تلك امدار�س‪.‬‬

‫الدفاع امدي يتفقد مدر�سة ي ااأح�ساء موؤخر ًا‬

‫(ال�سرق)‬

‫«صحة‬ ‫حفرالباطن»‬ ‫تنظم دورة‬ ‫تدريبية في‬ ‫اأمن والسامة‬

‫شبيحة «النزام»!‬ ‫بسام الفليح‬

‫من ير مذبحة الحولة ي�سعر اأن النظام ال�سوري فقد ال�سيطرة حتى على‬ ‫اإن�سانيته اإن كان لديه اإن�سانية‪ ،‬فمنظر ااأطفال المنحورين ي�سعرك باا�سمئزاز من‬ ‫�سدة الب�ساعة‪ ،‬ومقت كل نظام دموي رهيب ي�ستقوي على ااأطفال وي�ستعر�ض‬ ‫بطواته العنترية على زينة الحياة الدنيا‪ ،‬على غ��رار مقولة ال�سبيح ااإعامي‬ ‫ال�سوري البعثي اأحمد الحاج اأبو �سعبولة (�سوريا في اأقوى حااتها)!‪ ،‬فع ًا فهي‬ ‫كما قال في اأقوى حااتها طالما تقتل وتنكل بااأطفال وال�سيوخ وتفجر وت�سرب‬ ‫وت�سفك وتذبح �سوريا من الوريد اإلى الوريد‪ ،‬الافت للنظر وااأغرب‪ ،‬والمخجل‪،‬‬ ‫والمزري والم�سحك‪ ،‬والمخزي في اآن واحد اأنه حينما يظهر لك اأحد (�سبيحة‬ ‫النزام) على �ساكلة اأحمد الحاج و�سريف �سحاذة على القنوات الف�سائية‪ ،‬يدافعون‬ ‫ويرمون التهم باأن من قام بالمجزرة الجماعات ااإرهابية في �سوريا! اأا يعرف‬ ‫هوؤاء اأنهم في نظر النا�ض م�ساكين ومنظرهم يدعو لل�سفقة والبوؤ�ض ااأخاقي؟‬ ‫ربما ا يعي ه�وؤاء اأننا ل�سنا في ع�سر ااإع��ام الدينا�سوري اأو الحجري‪ ،‬واأن‬ ‫ع�سر الت�سليل وال�سراخ ااإع��ام��ي قد و َل��ى للدفاع عن المنتفعين منهم‪ ،‬واأن‬ ‫�سوت �سوريا عبدالبا�سط �ساروت �ساعر الثورة هو ااأعلى في هذه الثورة وكذلك‬ ‫�سعراوؤها ااأفذاذ الذين اأبكونا بق�سائدهم واأنا�سيدهم العظيمة وق�سيدة �ساروت‬ ‫التي هزت م�ساعرنا ب�(طيب اإذا بنرجع توعدنا ت�سمعنا)‪ ،‬وال�ساعر المرحوم الذي‬ ‫نكل به ال�سبيحة نحر ًا من حنجرته اإبراهيم قا�سو�ض بلبل الثورة �ساحب اأغنية‬ ‫(يالله ارحل) والفنانة الرائعة اأ�سالة ن�سري التي وقفت اأمام العالم وا�ستنكرت‬ ‫ب�سدة ما يحدث في بلدها‪ ،‬هوؤاء هم اأبا�سايات �سوريا ال�سموخ واأبطالها ولي�ض‬ ‫(�سبيحة النزام)!‬ ‫رباعيات‪:‬‬ ‫في ليبيا الناتو تدخّ ل ب�سرعة‬ ‫و�سادوا العقيد معمر وانقفط قفط‬ ‫وفي �سوريا ا ما تدخّ ل في درعة‬ ‫لي�ض يتدخل دام ما عندهم نفط!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عمرو العامري‬ ‫‪balfelayeh@alsharq.net.sa‬‬

‫نظمت مديرية ال�س� �وؤون ال�سحية محافظة حفر الباطن مثل ��ة باإدارة الأمن‬ ‫وال�سامة م�ساء اأم�س‪ ،‬دورة تدريبية عن تنمية امهارات ال�سلوكية وامفاهيم لرجل‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬والت ��ي ت�ستمر ثاثة اأي ��ام‪ .‬واأو�سح الناطق الإعام ��ي ل�سحة حفر الباطن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالله العنزي‪ ،‬اأن ال ��دورة ت�ستمر مدة ثاثة اأي ��ام ‪ ،‬يلقيها امدرب‬ ‫حمد واي‪ ،‬واأن عدد ام�سركن ‪ 23‬متدرب ًا من من�سوبي ال�سحة‪ ،‬واأن الهدف منها‬ ‫اإم ��ام رج ��ال الأمن باأ�س�س مهارات التعامل مع الآخري ��ن ي جال الت�سال الفعال‪،‬‬ ‫وتفهم هذا الدور جيد ًا‪ ،‬وكذلك اموؤثرات امختلفة التي تعوق ح�سن الأداء مع تنمية‬ ‫امه ��ارات ال�سلوكية امختلفة ما يجعل رج ��ال الأمن قادرين على التفاعل ال�سلوكي‬ ‫والجتماعي مع امتعاملن معهم ي كافة امجالت وختلف الأ�ساليب ي احياة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫شيء ما‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫افتتاحه سيكون خال الفترة المقبلة‬

‫الما لـ |‪ :‬مبنى دار الرعاية ااجتماعية الجديد في الدمام يستوعب ‪ 180‬نزي ًا ونزيلة‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫اأك ��د مدي ��ر دار الرعاي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة ي امنطق ��ة ال�سرقية‬ ‫خال ��د ب ��ن عثم ��ان ام ��ا ل�»ال�سرق»‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اأن العم ��ل يتوا�س ��ل ي‬ ‫مبن ��ى دار الرعاي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫اجديد ي ح ��ي البادية ي مدينة‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬وي�س ��ر العم ��ل ح�س ��ب‬ ‫الوق ��ت والزم ��ن امح ��دد لانتهاء‬ ‫من ��ه‪ ،‬واأن افتتاح ��ه �سيكون خال‬ ‫زوار خال زيارتهم نزاء دار الرعاية ي الدمام‬ ‫الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ام�س ��روع ي اأ�سه ��ر م ��ن الآن‪ ،‬وم ��ن ث ��م تاأت ��ي للق ��دم الذي بل ��غ عم ��ره اأربعون‬ ‫مرحل ��ة الت�سطيب ��ات النهائي ��ة‪ ،‬مرحلة التجهي ��زات‪ ،‬حيث اإن عقد عام� � ًا من ��ذ تاأ�سي�س ��ه‪ ،‬ال ��ذي مت‬ ‫ويتوق ��ع النته ��اء منها بع ��د �ستة الإن�ساء مدته �سنت ��ان‪ ،‬وهو بديل اإزالته لعدم �ساحيته‪.‬‬

‫( ال�سرق)‬

‫واأفاد اأن الطاقة ال�ستيعابية‬ ‫للمبن ��ى ت�س ��ل اإى ‪ 180‬نزي � ً�ا‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�ستوع ��ب ق�س ��م الرج ��ال‬

‫مائة نزيل‪ ،‬وق�س ��م الن�ساء ثمانن‬ ‫نزيل ��ة‪ ،‬واأن الطاق ��ة ال�ستيعابي ��ة‬ ‫لي�س ��ت بع ��دد النزلء فق ��ط‪ ،‬واإما‬ ‫قد تكون لزيادة اخدمات والطاقم‬ ‫داخل امبنى‪ ،‬متوقعا عدم و�سول‬ ‫النزلء له ��ذا العدد‪ ،‬كون جتمعنا‬ ‫جتمعا مرابطا ي عموم امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن امبن ��ى ي�س ��م الآن‬ ‫‪ 35‬نزي � ً�ا ي ق�س ��م الرج ��ال و‪16‬‬ ‫نزيل ��ة ي ق�س ��م الن�ساء م ��ن كبار‬ ‫ال�سن داخل امنطقة وحافظاتها‪،‬‬ ‫وبع� ��س امناطق‪ ،‬حي ��ث تقدم لهم‬ ‫عدي ��د م ��ن اخدم ��ات والرام ��ج‬ ‫اليومية الأ�سا�سية‪ ،‬من خال اأوجه‬

‫الرعاي ��ة ال�سحي ��ة‪ ،‬وق�سم العاج‬ ‫الطبيعي وامتابعة‪ ،‬وق�سم حويل‬ ‫اح ��الت الطارئ ��ة للم�ست�سفيات‪،‬‬ ‫وكل م ��ا يحتاج ��ه مقيم ��و ال ��دار‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى الرامج الجتماعية‬ ‫م ��ن خ ��ال تنفي ��ذ الزي ��ارات‬ ‫اخارجي ��ة امتنوع ��ة وام�سارك ��ة‬ ‫ي امنا�سب ��ات‪ ،‬وكذل ��ك تفعي ��ل‬ ‫الن�س ��اط الريا�س ��ي اليومي مع ما‬ ‫يتنا�س ��ب م ��ع قدراته ��م والرامج‬ ‫الدينية واإقامة امحا�سرات‪ ،‬وعقد‬ ‫اللق ��اءات امتنوع ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫جميع الن ��زلء الذين تتم رعايتهم‬ ‫بال ��دار حالي ًا من لي� ��س لهم اأبناء‬ ‫اأو اأحد يرعاهم من اأقاربهم‪.‬‬

‫مصدر‪ :‬الخطوط السعودية وعدت بتنفيذ مطالب موظفيها قريب ًا‬

‫موظفو مطار المدينة المنورة يطالبون بإلغاء احتساب رسوم مواقف السيارات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد امح�سن‬ ‫رف� ��س موظف ��ون ي اخط ��وط‬ ‫ال�سعودي ��ة ي مط ��ار الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ال ��دوي ي امدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫احت�ساب ر�سوم مالي ��ة قيمتها ‪ 1200‬ريال‬ ‫�سنوي ًا مقابل مواقف �سياراتهم‪.‬‬ ‫وب � ن�ن موظف ��ون ب� �اإدارة ال�سرك ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة للخدمات الأر�سي ��ة ل�«ال�سرق»‬ ‫احت�س ��اب الر�سوم امالي ��ة موظفي خدمات‬

‫ال ��ركاب ومن�سوب ��ي اإدارة اخط ��وط‬ ‫ال�سعودي ��ة بامط ��ار‪ ،‬وموظف ��ي مراقب ��ة‬ ‫احرك ��ة ب�ساحة امط ��ار‪ ،‬ي حن ل يدفعها‬ ‫من�سوب ��و اجه ��ات احكومي ��ة الأخ ��رى‬ ‫العامل ��ة ي امط ��ار‪ ،‬ومنه ��ا اج ��وازات‬ ‫واجم ��ارك وال�سح ��ة‪ ،‬وكذل ��ك �س ��ركات‬ ‫القط ��اع اخا� ��س ومنه ��ا ال�سح ��ن اجوي‬ ‫و�سيان ��ة الطائ ��رات و�س ��ركات اخدم ��ات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫واأ�سار اموظفون الذين يقارب عددهم‬

‫‪ 400‬موظ ��ف اإى حاولته ��م العديدة مع‬ ‫الإدارة العام ��ة باخطوط اجوية العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة ل�ستثنائه ��م كموظف ��ي ال�سحن‬ ‫اج ��وي وال�سيان ��ة م ��ن دف ��ع الر�س ��وم‪،‬‬ ‫منوه ��ن اإى اأن اإدارات تل ��ك اجه ��ات‬ ‫ح�سل ��ت عل ��ى موافقة م ��ن اإدارة اخطوط‬ ‫بتحملها نفقات ر�سوم مواقف موظفيها‪.‬‬ ‫وطال ��ب اموظف ��ون بح ��ل معاناته ��م‬ ‫ب�س ��كل عاج ��ل كونهم ي� �وؤدون اأعمالهم على‬ ‫اأكم ��ل وج ��ه‪ ،‬وقال ��وا اإن م ��ن حقه ��م اإيجاد‬

‫مواقف ل�سياراتهم دون مقابل‪ ،‬ف�سا عن اأن‬ ‫نظ ��ام العمل والعمال ي امملكة ين�س على‬ ‫اأن الط ��رف الأول �ساحب العمل يوفر كافة‬ ‫الت�سهي ��ات ي بيئة العم ��ل للطرف الثاي‬ ‫وهو العام ��ل‪ ،‬لفتن ي الوق ��ت نف�سه اإى‬ ‫�سرورة التدخل ال�سهر اجاري قبل ت�سليم‬ ‫مط ��ار الأمر حمد ب ��ن عبدالعزيز الدوي‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة ب�سكل كام ��ل للتحالف‬ ‫الفائ ��ز بعق ��د ت�سغيله م ��دة ‪ 25‬عام ًا‪ ،‬ح�سب‬ ‫خ�سخ�س ��ة ال�ستثم ��ار الت ��ي وقعتها هيئة‬

‫الطران امدي مع ام�ستثمر‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه اأو�س ��ح م�س ��در ب� �اإدارة‬ ‫ال�سرك ��ة ال�سعودي ��ة للخدم ��ات الأر�سي ��ة‬ ‫ي امدين ��ة امن ��ورة اأن ال�سرك ��ة خاطب ��ت‬ ‫الإدارة العامة للخط ��وط ال�سعودية‪ ،‬حول‬ ‫تذم ��ر اموظف ��ن‪ ،‬ومطالبته ��م بام�س ��اواة‬ ‫م ��ع موظفي امطار من اجه ��ات احكومية‬ ‫وال�س ��ركات الأخ ��رى‪ ،‬واأك ��د ل�»ال�سرق» اأن‬ ‫اخط ��وط ال�سعودية وعدت بتنفيذ مطالب‬ ‫موظفيها قريب ًا‪.‬‬


‫ﺤﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻤﻮﺫﺝ ﻟﻠﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺍﺯﻧﺔ‬ ‫»ﺍﻟﻤﺨﻄﻂ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ« ﻳﹸ ﱢ‬



 

                     

                       

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

                      20401462 

11

‫ﺛﻼﺙ ﻭﻓﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬ ‫ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

!‫ﻏﺶ ﻗﺎﻧﻮﻧﻲ‬                                                                                                                                                                                                                                                                              





                                                                                           



                                         65                                        24        

                                           



 

                       

                                                                                   72               12

     ���                                  143372          143374 143375                                                                         

‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬:‫ﻏﺪﴽ‬ fares@alsharq.net.sa




‫ﻭﺟﻮﺩﻧﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻭﻟﺒﻨﺎﻥ ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﻋﺪﺩ ﻛﺒﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻜﺘﺐ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ ﻭﺍﻷﺭﺩﻥ‬ :‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﻤﻮﺳﻰ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

12 ‫راﺋﺪﻳﺎت‬

                                                                                                                                                                                                                                                 



                                                                           2006   ���   32                                                             

                                                                                                                                        25                          12     

                                                                                                                                                                     





                                                                        40                                                                                                   2006                                     

                                                                                                                         2006                                                        

                                        2006                                                                                                                       ���                                                                                 

‫ﻓﺎﻃﻤﺔ اﻟﻌﺒﺪاﷲ‬

‫ﻟﻬﺬﺍ ﻳﻐﻀﺐ‬ !‫ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ‬                                                                                                                                                                                                     %92

                               ‫ﻓﻲ ﻫﺬه‬ :‫اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬ falabdallah@ alsharq.net.sa


‫السودان‪ :‬متمردون يعلنون عن معارك في دارفور والجيش السوداني ينفي‬ ‫اخرطوم ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫اأعل ��ن متمردو حرك ��ة العدل وام�س ��اواة اأم� ��س اأن معارك‬ ‫وقعت ب ��ن مقاتليه ��م والق ��وات احكومي ��ة ال�سودانية خال‬ ‫ااأي ��ام القليل ��ة اما�سية ي اج ��زء ال�سرقي من اإقلي ��م دارفور‬ ‫ام�سطرب غرب ال�سودان‪ ،‬اإا اأن اجي�س ال�سوداي نفى وقوع‬ ‫هذه امعارك واتهم احركة مهاجمة امدنين ونهب متلكاتهم‪.‬‬ ‫وقال امتحدث با�سم حرك ��ة العدل وام�ساواة‪ ،‬جريل اآدم‬

‫لك ��ن امتحدث با�سم اجي� ��س ال�سوداي نف ��ى وقوع هذه‬ ‫امعارك متهما احركة بنهب متلكات امواطنن‪.‬‬ ‫وق ��ال العقيد ال�سوارمي خالد �سعد «لي�س لدينا قوات ي‬ ‫اأم عجاجه‪ ،‬وم يحدث قتال بيننا وبينهم بل هم قاموا مهاجمة‬ ‫امواطن ��ن ونهبوا متلكاتهم كما اأنه ��م نهبوا متلكات �سركة‬ ‫تعمل ي بناء طريق ي امنطقة»‪.‬‬ ‫كما م ي�سر م�س� �وؤول ي ااأم امتحدة اإى وقوع معارك‪،‬‬ ‫وق ��ال م�سوؤول مكت ��ب ااأم امتحدة لل�س� �وؤون ااإن�سانية علي‬

‫«منذ �سبعة اأيام وامعارك متوا�سلة بن قوات العدل وام�ساواة‬ ‫وق ��وات احكوم ��ة ال�سودانية ي اجزء ال�سرق ��ي من دارفور‬ ‫واج ��زء الغربي من كردفان»‪ ،‬م�سيف ًا «ا�ستبكنا معهم ااأربعاء‬ ‫اما�سي و�سيطرنا يوم اخمي�س على اأم عجاجة»‪.‬‬ ‫بيان لها اأنها «�سيطرت على منطقة‬ ‫كما اأعلنت احركة ي ٍ‬ ‫اأم عجاج ��ة وا�ستول ��ت عل ��ى ع�سرين عربة �سغ ��رة و�ساحنة‬ ‫كب ��رة حملة مع ��دات ع�سكري ��ة وا�ستولت عل ��ى كميات من‬ ‫الوقود»‪.‬‬

‫الزع ��ري «قامت جموعات م�سلحة بنهب ااأ�سواق ي �سمال‬ ‫كردفان ما ت�سبب بفرار امواطنن اإى مناطق داخل كردفان»‪.‬‬ ‫فيم ��ا نفى امتحدث با�سم العدل وام�ساواة اأن تكون قوات‬ ‫هذه احركة هاجمت ااأ�سواق اأو نهبت متلكات امواطنن‪.‬‬ ‫وتقاتل احكومة ال�سودانية جموعات متمردة ي اإقليم‬ ‫دارفور من ��ذ العام ‪ ،2003‬فيما كان ��ت ااأم امتحدة اأعلنت اأن‬ ‫ع ��دد القتلى جراء ه ��ذا النزاع بل ��غ ‪ 300‬األف �سخ�س ي حن‬ ‫تقول احكومة ال�سودانية اأنهم فقط ع�سرة اآاف �سخ�س‪.‬‬

‫وزير الدفاع ال�ضوداي عبد الرحيم ح�ضن ( إا ب اأ)‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مصادر لـ |‪ :‬لقاءات التقريب بين الطرفين تمت في قطر واأردن‬

‫العراق‪ :‬المالكي يعرض على الشيخ الضاري منصب نائب الرئيس‬ ‫بغداد‪ ،‬عمان ‪ -‬مازن ال�سمري‪،‬‬ ‫عاء الفزاع‬ ‫علم ��ت «ال�س ��رق» م ��ن م�س ��ادر‬ ‫عراقي ��ة ي ع َم ��ان واأخ ��رى اأردني ��ة‬ ‫ّ‬ ‫مطلع ��ة اأن حادث ��ات م�ساح ��ة‬ ‫ج ��ري ي العا�سم ��ة ااأردني ��ة بن‬ ‫مثلن عن رئي�س الوزراء العراقي‪،‬‬ ‫نوري امالكي‪ ،‬ورئي� ��س هيئة علماء‬ ‫ام�سلم ��ن العراقي ��ن‪ ،‬ال�سيخ حارث‬ ‫ال�ساري‪ ،‬بهدف ترتيب عودة الثاي‬ ‫اإى العراق‪.‬‬ ‫ورجَ ح ��ت م�س ��ادر اأن يك ��ون‬ ‫امالك ��ي عر�س ‪ -‬م ��ن خال مبعوثيه‬ ‫ على ال�ساري توي ااأخر من�سب‬‫نائب رئي�س اجمهورية واإ�سناد عد ٍد‬ ‫م ��ن امقاعد الوزارية ل�سخ�سيات من‬ ‫هيئة العلماء ام�سلمن �سمن �سل�سلة‬ ‫ترتيبات ت�سمن حل ام�سائل العالقة‬ ‫بينهم ��ا‪ ،‬وه ��ي معلوم ��ات اأكدته ��ا‬ ‫قي ��ادات عراقية ي�ساري ��ة ي ات�سال‬ ‫هاتف ��ي اأجرت ��ه «ال�س ��رق» معه ��ا من‬ ‫عمّان‪.‬‬

‫امحادثات م�ستمرة‬

‫وقال ��ت م�س ��ادر «ال�س ��رق» اإن‬ ‫تل ��ك امحادثات بلغت �سوط� � ًا متقدم ًا‬

‫ولكنها م تتو�س ��ل اإى نتائج نهائية‬ ‫بعد‪ ،‬وه ��ي تظهر �سع ��ي امالكي اإى‬ ‫ترتي ��ب اأوراق ��ه الداخلي ��ة‪ ،‬واإى‬ ‫التقلي ��ل من املف ��ات العالق ��ة ونقاط‬ ‫التوت ��ر مع ااأردن‪ ،‬وم ��ن بينها ملف‬ ‫ال�س ��اري الذي يقي ��م ي ااأردن منذ‬ ‫الع ��ام ‪ 2007‬عندما اأ�سدرت حكومة‬ ‫ن ��وري امالكي وقته ��ا مذكرة توقيف‬ ‫بحق ��ه‪ ،‬وه ��و م ��ا و َل ��د ‪ -‬اإى جان ��ب‬ ‫ملفات اأخرى‪ -‬توت ��ر ًا خفي ًا واأحيان ًا‬ ‫علني� � ًا بن عمّان وبغ ��داد‪ ،‬خ�سو�س ًا‬ ‫م ��ع دعم ال�س ��اري العلن ��ي للمقاومة‬ ‫العراقي ��ة وقتها وقيادته لهيئة علماء‬ ‫ام�سلمن‪.‬‬ ‫وكان ال�ساري ق ��د �سن هجوم ًا‬ ‫عنيف� � ًا على امالكي ي عدة منا�سبات‬ ‫كان اآخره ��ا ي اأبريل اما�سي عندما‬ ‫دعا اإى ث ��ورة �سعبية �سلمية عراقية‬ ‫�س ��د احكومة‪ ،‬متهم� � ًا رئي�سها بدعم‬ ‫م�س ��روع الفيدرالي ��ة لتق�سيم العراق‬ ‫وجعله تابعا اإيران‪.‬‬ ‫وتته ��م و�سائ ��ل اإع ��ام مقرب ��ة‬ ‫م ��ن حكوم ��ة امالك ��ي ال�س ��اري باأنه‬ ‫يدع ��م ااإره ��اب وباأن ��ه ق ��اد عمليات‬ ‫قتل مذهبي ��ة خال �سن ��وات احرب‬ ‫ااأهلية‪ ،‬كم ��ا تتهمه باأن ��ه ي�سعى مع‬ ‫قادة �سنة اآخرين اإعادة حزب البعث‬

‫ب�سخ�سي ��ات اخ ��ط الث ��اي‪ ،‬ح�سب‬ ‫قول ام�سادر‪ ،‬ي اإ�سارة �سمنية اإى‬ ‫وج ��ود �سخ�سيات برماني ��ة ُح َ�سب‬ ‫عل ��ى هيئة العلم ��اء ام�سلمن ولكنها‬ ‫ا ت�ستطيع اأن تتخذ القرار امنا�سب‬ ‫ح ��ل اأي خاف �سيا�س ��ي كما ح�سل‬ ‫ي ملف �سحب الثقة عن امالكي‪.‬‬

‫اإى ال�سلطة‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اإى اأن ااأردن ا�ستقب ��ل‬ ‫مئ ��ات ااآاف م ��ن العراقين كان من‬ ‫بينهم ع ��د ٌد كبر من قي ��ادات ال�سنة‪،‬‬ ‫وخ�سو�س ًا من امنطقة الغربية‪.‬‬

‫م�ست�سار امالكي ينفي‬

‫ي امقابل‪ ،‬نف ��ى الدكتور عامر‬ ‫اخزاع ��ي م�ست�سار رئي� ��س الوزراء‬ ‫العراق ��ي ن ��وري امالك ��ي ل�س� �وؤون‬ ‫ام�ساح ��ة الوطنية وج ��ود اأي نوع‬ ‫م ��ن اح ��وار الر�سم ��ي م ��ع رئي� ��س‬ ‫هيئ ��ة العلم ��اء ام�سلم ��ن‪ ،‬ي وق � ٍ�ت‬ ‫كانت م�س ��ادر عراقية مطلع ��ة اأكدت‬ ‫ل� «ال�س ��رق» وجود مثل ه ��ذا احوار‬ ‫ال ��ذي ج ��ح ي قطر ث ��م انتق ��ل اإى‬ ‫ع َم ��ان بو�ساط ��ة مبا�س ��رة م ��ن رجل‬ ‫ااأعمال العراق ��ي امعروف والقريب‬ ‫م ��ن القائم ��ة العراقي ��ة‪ ،‬خمي� ��س‬ ‫اخنجر‪ ،‬م�ساركة النائب امقرب من‬ ‫امالكي‪ ،‬عزة ال�ساهبندر‪.‬‬ ‫و�س ��دد اخزاع ��ي‪ ،‬ي ت�سريح‬ ‫خا� ��س ل� «ال�سرق»‪ ،‬عل ��ى اأن مثل هذا‬ ‫اح ��وار م يُف َتح بن هيئة ام�ساحة‬ ‫الوطنية ب�سفتها الوظيفية وال�سيخ‬ ‫ال�ساري حت ��ى ااآن‪ ،‬م�سرا اإى «اأنه‬ ‫ي بع� ��س ااأحي ��ان هن ��اك اأحادي ��ث‬

‫عر�س لل�ساري وجله‬

‫نوري امالكي‬

‫جانبي ��ة ح ��ول مو�سوع ��ات معني ��ة‬ ‫له ��ا خ�سو�سية توؤخ ��ذ وكاأنها حوار‬ ‫�سيا�س ��ي»‪ .‬ورد ًا على �س� �وؤال عما اإذا‬ ‫كان اح ��وار منوع ��ا م ��ع ال�ساري‪،‬‬ ‫قال اخزاعي «لي�س هناك موانع ي‬ ‫ح ��وارات ام�ساح ��ة الوطنية ولكن‬ ‫له ��ا ا�سراطاته ��ا امو�سوعي ��ة التي‬ ‫توؤ�س� ��س لنجاحه ��ا‪ ،‬مو�سح ��ا «ابد‬ ‫م ��ن التاأكي ��د عل ��ى اأن اا�سراط ��ات‬ ‫امو�سوعي ��ة لي�س ��ت �سروطا م�سبقة‬ ‫اإا بحدود �سقف الد�ستور العراقي»‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�س ��ادر عراقية مطلعة‬ ‫اأ�س ��ارت ي حديثه ��ا ل� «ال�س ��رق» اأن‬ ‫اأكر م ��ن لقاء جرى بن جل ال�سيخ‬ ‫ح ��ارث ال�س ��اري‪ ،‬الدكت ��ور مثن ��ى‬

‫حارث ال�ضاري‬

‫ال�س ��اري‪ ،‬وم�سوؤول ��ن عراقين ي‬ ‫ااأردن وقط ��ر‪ ،‬واأن ه ��ذه اللق ��اءات‬ ‫ُع� � ِز َزت بلق ��اءات م ��ع رئي� ��س هيئ ��ة‬ ‫العلماء ام�سلم ��ن �سخ�سيا‪ ،‬و�سارك‬ ‫فيه ��ا النائ ��ب ع ��زة ال�ساهبن ��در‪،‬‬ ‫وي ح�س ��ور ال�سف ��ر العراق ��ي ي‬ ‫قط ��ر‪ ،‬اإ�ساف� � ًة اإى لق ��اءات اأخ ��رى‬ ‫بح�س ��ور النائ ��ب ال�ساب ��ق م�سع ��ان‬ ‫اجب ��وري‪ ،‬واأف ��ادت ام�س ��ادر اأن‬ ‫اللق ��اءات ج ��اءت تاأكي ��دا لرغب ��ة‬ ‫ن ��وري امالكي ي اانته ��اء من ملف‬ ‫ام�ساح ��ة الوطنية ي ه ��ذه الدورة‬ ‫الت�سريعي ��ة عل ��ى اأن تدخ ��ل جمي ��ع‬ ‫الق ��وى العراقي ��ة اانتخابات امقبلة‬ ‫م َثلة ب�سخ�سياتها احقيقية ولي�س‬

‫وبيَنت ام�سادر اأن عمّان �سهدت‬ ‫موؤخ ��را لق ��ا ًء جم ��ع ال�س ��اري وابنه‬ ‫بالدكت ��ور علي الدب ��اغ الناطق با�سم‬ ‫حكوم ��ة امالكي ومبعوث ��ه للمهمات‬ ‫ال�سعب ��ة‪ ،‬واأمح ��ت ام�س ��ادر اإى اأن‬ ‫امالك ��ي عر� ��س عل ��ى ال�س ��اري‪ ،‬من‬ ‫خال مبعوثيه‪ ،‬اأن ي�ستقبله �سخ�سيا‬ ‫عل ��ى باب الطائ ��رة ح ��ال عودته اإى‬ ‫العراق على اأن يتم تر�سيحه من ِقبَل‬ ‫التحالف الوطن ��ي‪ ،‬الكتلة الرمانية‬ ‫ااأك ��ر‪ ،‬من�س ��ب نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫اجمهوري ��ة بدا من طارق الها�سمي‬ ‫امطل ��وب اأمام الق�س ��اء العراقي‪ ،‬مع‬ ‫تعين جل ��ه الدكتور مثنى ال�ساري‬ ‫ي من�س ��ب �سيا�س ��ي مرم ��وق‪ ،‬لكن‬ ‫هذه امعلوم ��ات م تتاأكد من م�سادر‬ ‫ر�سمية ي احكومة العراقية‪.‬‬ ‫وترى ام�سادر اأن ال�ساري لي�س‬

‫متعج ��ا عل ��ى اإمام ه ��ذه ام�ساحة‬ ‫مع حكوم ��ة امالكي التي م ��ر باأزمة‬ ‫�سح ��ب الثق ��ة‪ ،‬واأنه ا يرغ ��ب ي اأن‬ ‫ي َ‬ ‫ُوظ ��ف اأي خ ��ر اأو معلومة ت�سرب‬ ‫لو�سائل ااإعام ع ��ن هذه احوارات‬ ‫�كل كان ل�سال ��ح امالك ��ي ي‬ ‫ب� �اأي �س � ٍ‬ ‫�سراع ��ه مع القائم ��ة العراقية‪ ،‬لكنه‪،‬‬ ‫وبح�سب ام�سادر‪ ،‬اأ�سدر توجيهاته‬ ‫لتنظيم ��ات «كتائب ث ��ورة الع�سرين»‬ ‫و»حما� ��س الع ��راق» و»كتائ ��ب‬ ‫الرا�سدي ��ن» و»جي� ��س النق�سبندي ��ة»‬ ‫بالتج ��اوب م ��ع م�س ��روع ام�ساحة‬ ‫الوطنية وام�سارك ��ة ي اانتخابات‬ ‫القريب ��ة مجال� ��س امحافظ ��ات ث ��م‬ ‫ت�سكي ��ل كيانات �سيا�سي ��ة للم�ساركة‬ ‫ي اانتخابات الرمانية امقبلة‪.‬‬ ‫وي ذات ااإط ��ار‪ ،‬م تنك ��ر‬ ‫هيئ ��ة العلم ��اء ام�سلم ��ن م�ساح ��ة‬ ‫ال�سلفي ��ة اجهادي ��ة العراقي ��ة م ��ع‬ ‫احكوم ��ة‪ ،‬بدلي ��ل اإع ��ان اأم ��ر‬ ‫ال�سلفين اجهادين ال�سيخ الدكتور‬ ‫مهدي اأحم ��د ال�سميدعي اأن ان�سمام‬ ‫الف�سائ ��ل التي كانت تلجاأ اإى العمل‬ ‫ام�سلح اإى العملي ��ة ال�سيا�سية ياأتي‬ ‫م ��ن اأجل «من ��ع ال�سياط ��ن» وكل من‬ ‫خان ��وا �سيافة العراقي ��ن وت�سببوا‬ ‫ي اإراقة دم النا�س‪.‬‬

‫وكان ��ت وزارة الداخلية فجرت‬ ‫قبل �س ��ت �سنوات عا�سف ��ة �سيا�سية‬ ‫باإ�سداره ��ا مذك ��رة حم ��راء ع ��ر‬ ‫ااإنرب ��ول اعتق ��ال ال�سي ��خ حارث‬ ‫ال�س ��اري‪ ،‬لكن ه ��ذه العا�سفة هداأت‬ ‫وم يت ��م القب� ��س علي ��ه‪ ،‬وم تنقطع‬ ‫اات�س ��اات ب ��ن �سخ�سي ��ات مث ��ل‬ ‫رئي� ��س ال ��وزراء ن ��وري امالك ��ي‬ ‫وال�س ��اري‪ ،‬ك�س ��ف عنه ��ا ااأخر ي‬ ‫بيان اأ�سدره عام ‪.2009‬‬ ‫ٍ‬ ‫وقال البيان حينها «اإن ات�ساات‬ ‫احكوم ��ة بالهيئ ��ة لي�س ��ت ولي ��دة‬ ‫ال�ساع ��ة‪ ،‬وهناك ح ��اوا ت اأجراها‬ ‫فا�س ��ل ال�س ��رع‪ ،‬م�ست�س ��ار امالك ��ي‪،‬‬ ‫وعد ٌد من الوزراء العراقين»‪.‬‬ ‫واأ�ساف البيان «ال�سيخ �ساري‬ ‫ذ َكره ��م ب�سرط ��ه ااأ�سا� ��س ح ��ل‬ ‫خافاته مع احكومة بقوله ارجعوا‬ ‫اإى م ��ا اتفقن ��ا علي ��ه ي موؤم ��ري‬ ‫القاه ��رة ي ‪ 2005‬و‪ 2006‬وخا�سة‬ ‫الث ��اي منهما‪ ،‬وه ��و اجتماع اللجنة‬ ‫التح�سري ��ة موؤمر الوفاق الوطني‬ ‫ي مق ��ر اجامع ��ة العربي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ت�سم ��ن ي مقررات ��ه ع ��دة بنود‪ ،‬من‬ ‫اأهمه ��ا اإع ��ادة النظ ��ر ي الد�ست ��ور‬ ‫كاما فلتنفذوا هذين ااتفاقن‪ ،‬وبعد‬ ‫التنفيذ يكون خرا»‪.‬‬

‫الجيش الحر يهاجم وزارة الخارجية في كفرسوسة وسط دمشق‬

‫نظام اأسد يقصف مدينة الحفة لليوم الخامس ومخاوف من تكرار مجازر بابا عمرو‬ ‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق ��ال نا�س ��ط ي حرك ��ة «مع� � ًا م ��ن اأجل‬ ‫�سوري ��ا» ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اإن الق�س ��ف م ��ا زال‬ ‫م�ستم ��ر ًا عل ��ى مدينة «احف ��ة» ي حافظة‬ ‫الاذقي ��ة للي ��وم اخام� ��س عل ��ى الت ��واي‪،‬‬ ‫وا�سته ��دف اأي�س� � ًا ق ��رى الدفي ��ل‪ ،‬وبكا�س‪،‬‬ ‫و�سرق ��اق‪ ،‬وبابن ��ا‪ ،‬واجنكي ��ل‪ ،‬وم�سي ��ف‬ ‫�سلم ��ى‪ ،‬وا�ستخدم جي�س ااأ�سد ي عملياته‬ ‫امدفعي ��ة واله ��اون واحوام ��ات‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأن النظ ��ام يك ��رر �سيناري ��و باب ��ا عمرو ي‬ ‫«احف ��ة»‪ ،‬م�سر ًا اأن معظ ��م �سكانها خرجوا‬ ‫منه ��ا وم يب ��ق فيها �س ��وى عنا�سر اجي�س‬ ‫اح ��ر‪ ،‬واأن قطعان� � ًا م ��ن ال�سبيح ��ة تنتظ ��ر‬ ‫انته ��اء اجي� ��س م ��ن العملي ��ات الع�سكري ��ة‬ ‫اقتحام امدين ��ة وا�ستباحتها ونهبها‪ ،‬ونفى‬ ‫النا�سط ما تردد ع ��ن رف�س قرية عن التينة‬ ‫دخ ��ول راجمات �سواريخ للجي�س النظامي‬ ‫لق�س ��ف امدين ��ة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اأي عل ��وي اأو‬ ‫قري ��ة علوية تتخذ مثل هذا اموقف تتعر�س‬ ‫لاإبادة واأعمال القتل اانتقامية‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأك ��د نا�سط ��ون ي «احف ��ة»‬ ‫اأن الع�س ��رات م ��ن �سكان «احف ��ة» اختطفوا‬

‫و�سط خاوف من ارت ��كاب جزرة بحقهم‪،‬‬ ‫واأن امدين ��ة حا�س ��رة مام� � ًا م ��ن ق ��وات‬ ‫اجي� ��س وااأم ��ن وال�سبيحة الذي ��ن منعوا‬ ‫ام�ساع ��دات ااإن�ساني ��ة ودخ ��ول جن ��ة‬ ‫امراقب ��ن اإليه ��ا‪ ،‬اإ�ساف ��ة لقط ��ع الكهرب ��اء‬ ‫واات�س ��اات وا�سته ��داف خزان ��ات امي ��اه‬ ‫بر�سا�سات امروحيات‪ ،‬م�سرين اإى �سقوط‬ ‫نحو خم�سن �سهيدا موثق ��ن باا�سم‪ ،‬واإى‬ ‫ع ��دم وجود �س ��وى طبي ��ب واح ��د اإ�سعاف‬ ‫اجرحى‪.‬‬

‫اجي�س احر ي�سعد عملياته‬

‫و�سه ��دت دم�س ��ق لي ��ل اأول اأم� ��س نقلة‬ ‫نوعي ��ة ي التط ��ورات اميداني ��ة‪ ،‬اإذ نقل ��ت‬ ‫جموع ��ات من اجي�س اح ��ر عملياتها اإى‬ ‫تخ ��وم مدينة دم�س ��ق‪ ،‬وحت ��ى اإى و�سطها‪،‬‬ ‫وذك ��ر نا�س ��ط ي كفر�سو�سة ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫مبن ��ى وزارة اخارجي ��ة ي كفر�سو�س ��ة‬ ‫تعر� ��س للهج ��وم واأعق ��ب ذل ��ك ا�ستب ��اكات‬ ‫�سمل ��ت معظم اأحي ��اء كفر�سو�س ��ة وااأحياء‬ ‫امج ��اورة له ��ا‪ ،‬م ��ا دف ��ع اجي� ��س ا�ستقدام‬ ‫مدرعات مواجهة العملي ��ات اإى كل من حي‬ ‫امي ��دان وامجتهد وااإطفائي ��ة‪ ،‬كما هاجمت‬ ‫جموع ��ة اأخ ��رى مف ��ارز اأمني ��ة ي حيط‬

‫موؤ�س�سة الكهرباء ي القابون‪ ،‬وجاأ اجي�س‬ ‫اأي�س� � ًا للمدرع ��ات م ��ن اأجل ال�سيط ��رة على‬ ‫الو�سع‪ ،‬وي ركن الدي ��ن ا�ستهدفت كتيببة‬ ‫�سهداء رك ��ن الدين خف ��ر ال�سرطة ي ركن‬ ‫الدي ��ن وبا�سات ال�سبيحة اموج ��ودة اأمامه‬ ‫بقذائ ��ف اآر ب ��ي ج ��ي وااأ�سلح ��ة الر�سا�سة‬ ‫وقتل ��ت الع�سرات منه ��م‪ ،‬واأك ��د �ساهد عيان‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اأنه �ساهد ع ��دة حافات حرقة‬ ‫عند مدخ ��ل القابون م ��ن جه ��ة ااأوت�سراد‬ ‫تعود لل�سبيحة وقوى ااأمن‪.‬‬

‫جزرة جديدة‬

‫وي درعا البلد ق�س ��ى ع�سرون �سهيد ًا‬ ‫ي ج ��زرة جدي ��دة جي� ��س ااأ�س ��د ج ��راء‬ ‫الق�س ��ف الع�سوائي بقذائ ��ف الهاون‪ ،‬بينهم‬ ‫ت�س ��ع ن�ساء وثاثة اأطف ��ال‪� ،‬سبعة اأ�سخا�س‬ ‫م ��ن عائل ��ة اآل الدل ��وع �سقط ��ت قذيف ��ة على‬ ‫منزلهم ودمرته‪ ،‬كما اأ�سابت القذائف منازل‬ ‫«�سليمان �سحاده اأبازيد وعدنان ذياب اأبازيد‬ ‫واإبراهيم مفلح اأبازيد ويو�سف اأبازيد واأبو‬ ‫نا�س ��ر اأب ��و القيا� ��س ي ح ��ي البجابج ��ة»‬ ‫وانت�سل ااأهاي من�سور رزق اأبا زيد واأخته‬ ‫ريت ��ا رزق اأبا زيد ورزق ح�س ��ن �سحادة من‬ ‫حت اأنقا�س منزلهم وهم جثث هامدة‪.‬‬

‫دبابة غنمها اجي�ش احر ي جبل الزاوية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫مصر‪ :‬مرشحا اإعادة يتفرغان لـ «تبادل ااتهامات» ويتجاهان الحديث عن الب��امج اانتخابية‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫ح ��ول اخط ��اب ال�سيا�س ��ي ب ��ن‬ ‫مر�سح ��ي جول ��ة ااإع ��ادة ف ��ى اانتخابات‬ ‫الرئا�سي ��ة ام�سري ��ة الفريق اأحم ��د �سفيق‬ ‫وامر�سح ااإخواي الدكتور حمد مر�سى‬ ‫اإى هجوم واتهامات متبادلة بن الطرفن‪،‬‬ ‫وهو ما رفع من حدة اا�ستقطاب قبل موعد‬ ‫بدء ااق ��راع ي ‪ 16‬يونيو اجاري‪ ،‬فيما‬ ‫توارى احدي ��ث عن الرام ��ج اانتخابية‬ ‫ال�سيا�سية وااقت�سادية للمر�سحَ ن‪.‬‬ ‫وا�ستغ ��رق امر�سح ��ان الرئا�سي ��ان‬ ‫الل ��ذان ح�س ��ا على اأعل ��ى ااأ�س ��وات ي‬ ‫اجول ��ة ااأوى ي ال ��رد عل ��ى اتهام ��ات‬ ‫يوجهه ��ا ك ٌل منهم ��ا لاآخ ��ر‪ ،‬وبل ��غ ه ��ذا‬ ‫الرا�س ��ق ذروته اأم� ��س ااأول حينما اتهم‬ ‫«�سفي ��ق» ااإخ ��وان محاولة تاأج ��ر قناة‬ ‫ال�سوي�س خدم ��ة م�سروع «النه�سة» الذي‬ ‫تتبناه اجماعة‪.‬‬ ‫ويبدو اأن هج ��وم «�سفيق» امتوا�سل‬

‫اأحمد �ضفيق‬

‫( إا ب اأ)‬

‫عل ��ى ااإخ ��وان جعل قي ��ادات اجماعة فى‬ ‫موقف الدف ��اع ولي�س الهجوم‪ ،‬حيث خرج‬ ‫«مر�سي» للرد عل ��ى اتهامات «�سفيق» قائ ًا‬ ‫«لن نفرط ي قن ��اة ال�سوي�س التي حفرها‬ ‫ام�سريون بدمائهم»‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬و�س ��ف القي ��ادي ي ح ��زب‬ ‫احري ��ة والعدالة‪ ،‬حمدي ح�س ��ن‪ ،‬خطاب‬ ‫«�سفيق» ب � � «جموعة من اافراءات يريد‬

‫به ��ا اأمرين‪ ،‬ااأول اأن مح ��و عن نف�سه اأنه‬ ‫م ��ن نظام الرئي�س امخلوع ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫والثاي اأن ين�سب اإى اجماعة الكثر من‬ ‫الته ��م املفقة ي اإط ��ار احرب التى ي�سنها‬ ‫على طريقة النظام ال�سابق»‪.‬‬ ‫واعت ��ر «ح�سن» اأن «�سفي ��ق» منعزل‬ ‫مام ًا عن ام�سرين فا ي�ستطيع اأن ي�سر‬ ‫ؤمر �سعبي‪،‬‬ ‫ي ال�سارع اأو ي�س ��ارك ي مو ٍ‬ ‫وق ��ال «يدي ��ه خ�سب ��ة بدم ��اء ااآاف م ��ن‬ ‫ال�سه ��داء وام�ساب ��ن وهو امت ��داد للنظام‬ ‫ال�سابق ويخو�س �سب ��اق الرئا�سة لي�سب‬ ‫غ�سبه على الثورة والثوار»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬راأى اأ�ست ��اذ ااقت�س ��اد‬ ‫والعلوم ال�سيا�سية وامحلل اا�سراتيجي‬ ‫الدكتور ح�سن نافعة اأن خطاب «مر�سي» م‬ ‫يق ��دم حتى ااآن تطمين ��ات حقيقية للقوى‬ ‫الثورية وال�سيا�سية التى يراهن عليها‪ ،‬فى‬ ‫الوق ��ت الذي يعرف في ��ه مناف�سه جمهوره‬ ‫ويوجه لهم خطابا حددا يركز على عودة‬ ‫ااأمن واإعانة العاطلن‪.‬‬

‫تعرض مبارك لـ «جلطة في المخ»‬ ‫تقرير طبي يحذر من ُ‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫ك�سفت م�س ��ادر اأمنية ي م�سلحة‬ ‫ال�سج ��ون ب ��وزارة الداخلي ��ة ام�سرية‬ ‫اأن تقري ��ر الطاق ��م الطب ��ي ام�سرف على‬ ‫احال ��ة ال�سحي ��ة للرئي� ��س ام�س ��ري‬ ‫ال�ساب ��ق ح�سني مب ��ارك‪ ،‬ام�سجون ي‬ ‫�سجن طرة بعد ح�سوله على حكم موؤبد‬ ‫فى ق�سي ��ة قت ��ل امتظاهرين‪ ،‬ح ��ذر من‬ ‫تعر� ��س مب ��ارك جلطة ي ام ��خ فى اأي‬ ‫وقت نظرا للتده ��ور ام�ستمر ي حالته‬ ‫ال�سحية ومعاناته ام�ستمرة من نوبات‬ ‫ذبذبة اأذنية ت�سبب له �سيق ًا ي التنف�س‪.‬‬ ‫فيما رفع قط ��اع م�سلحة ال�سجون‬ ‫ي ط ��رة ط ��وال ي ��وم اأم� ��س درج ��ة‬

‫اا�ستع ��داد وحالة الط ��وارئ الق�سوى‬ ‫تاأهب ��ا ح ��دوث اأي تط ��ورت ي احالة‬ ‫ال�سحية للرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�س ��ادر طبي ��ة اإن �سح ��ة‬ ‫مب ��ارك دخل ��ت ي مرحل ��ة خط ��رة‬ ‫وتده ��ور ت ��ام بعدم ��ا تعر� ��س حاات‬ ‫اإغم ��اء متقطع ��ة ودخ ��ل ي غيبوب ��ة‬ ‫كامل ��ة ا�ستمرت لع ��دة دقائق‪ ،‬ف�سا عن‬ ‫ا�ستمرار اإ�سابته با�سطرابات ي القلب‬ ‫وارتف ��اع فى �سغ ��ط الدم‪ ،‬كم ��ا �ساءت‬ ‫حالت ��ه النف�سي ��ة اإث ��ر اإ�سابت ��ه بانهيار‬ ‫ع�سبي واكتئاب حاد بعد اإيداعه �سجن‬ ‫طرة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬زار امحام ��ي‬ ‫فري ��د الدي ��ب موكل ��ه مب ��ارك اأول مرة‬

‫اأم�س من ��ذ احكم على ااأخ ��ر باموؤبد‪،‬‬ ‫وطم� �اأن الديب الرئي� ��س ال�سابق بقرب‬ ‫�س ��دور ق ��رار بنقل ��ه اإى اأي م�ست�سفى‬ ‫ع�سكري‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت ام�س ��ادر اأن الدي ��ب‬ ‫اأكد جمال مبارك ‪ -‬ال ��ذي يرافق والده‬ ‫ي م�ست�سف ��ي ال�سج ��ن ‪ -‬اأن ��ه �سيتقدم‬ ‫بالطع ��ن عل ��ى احك ��م ال�س ��ادر باموؤبد‬ ‫�س ��د الرئي�س ال�سابق اإعادة حاكمته‪،‬‬ ‫متوقع ًا تخفيف احكم ورما اح�سول‬ ‫على الراءة بعد �سقوط التهم بالتورط‬ ‫ي قتل امتظاهرين عن م�ساعدي وزير‬ ‫الداخلية ااأ�سبق‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق نف�س ��ه‪ ،‬زارت قرينة‬ ‫الرئي� ��س ال�سابق‪� ،‬سوزان ثابت‪ ،‬جلها‬

‫ااأكر ع ��اء امحبو� ��س ي داخل عنر‬ ‫ي امنطق ��ة امركزي ��ة ل�سج ��ون ط ��رة‪،‬‬ ‫وق ��ال م�سدر اأمنى اإن القلق �سيطر على‬ ‫الزي ��ارة بعد تده ��ور احال ��ة ال�سحية‬ ‫مبارك‪.‬واأ�س ��ار اإى اأن اإدارة ال�سج ��ن‬ ‫رف�س ��ت طل ��ب �س ��وزان ثاب ��ت بزي ��ارة‬ ‫زوجه ��ا اأو جلها جم ��ال ي م�ست�سفى‬ ‫ط ��رة‪ ،‬اأنه ��ا ا�ستنف ��ذت م ��رات الزيارة‬ ‫اا�ستثنائي ��ة ام�سم ��وح به ��ا للمحكوم‬ ‫عليهم‪ ،‬طبقا لقواع ��د ولوائح ال�سجون‬ ‫امق ��ررة م ��رة واح ��دة كل اأ�سبوع ��ن‪.‬‬ ‫وا�ستقبل عاء مبارك اأم�س اأي�سا زيارة‬ ‫من زوجته هاي ��دى را�سخ بعد و�سول‬ ‫والدت ��ه بنح ��و ن�س ��ف �ساع ��ة وحملت‬ ‫هايدي معها اأطعمة وماأكوات لزوجها‪.‬‬


‫ ﻧﺰﻭﺭ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺗﻤﻬﻴﺪ ﹰﺍ ﻟﻤﻨﺎﻗﺸﺔ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺤﻘﻮﻗﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ‬:| ‫ﻫﺎﺩﻱ ﺍﻟﻴﺎﻣﻲ ﻟـ‬                              

                           

" "               

                 21      22

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

14

:| ‫ﻧﺎﺋﺐ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻟـ‬ ..‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻫﺎﺩﻱ ﻳﺤﻜﻤﻪ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻭﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻣﺮﻫﻮﻥ ﺑﺎﺳﺘﻘﻼﻝ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬ ‫ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺗﺄﺛﺮﻭﺍ ﺑﺜﻮﺭﺓ ﺗﻮﻧﺲ ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻔﺎﻋﻠﻮﺍ ﻣﻊ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﻣﺨﺘﺮﻕ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺻﺎﻟﺢ ﻭﺍﻷﺣﻤﺮ ﻭﺍﻟﺴﻼﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﺗﻮﺯﻋﻪ ﺻﻨﻌﺎﺀ‬ 





              ""           ���              " "     

                        

" 53         ""



    2007   

‫ﺟﺮﺣﻰ ﺍﻟﺠﻨﻮﺏ ﻳﻤﻮﺗﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﻭﺟﺮﺣﻰ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﻓﺘﺤﺖ ﻟﻬﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬ ‫ﻭﺭﺛﺖ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻟﺤﻤﻴﺪ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻭﺃﺣﻤﺪ ﻋﻠﻲ ﻋﺒﺪ ﺍﷲ ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﹼ‬



"      "                                        

                      " "          "               " "       " 941990        "" 





                   "    "             

‫ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺍﻋﺘﺼﺎﻣﺎﺗﻬﻢ ﻭﻳﻘﻄﻌﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻮﻥ ﻳﺘﻜﻔﻠﻮﻥ ﺑﺘﻤﻮﻳﻠﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﺪﻋﻢ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﺎﺕ‬





                                                                  ���  18      

                      "    "                                                             

                                  "      "                                           

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻓﻲ ﺳﺎﻥ‬ ‫ﺑﻄﺮﺱ ﺑﻮﺭﺝ‬                                                                                                                                                                                                                                   monzer@alsharq. net.sa


‫جمعيات حقوقية مغربية تطالب بن كيران بالتدخل العاجل إنقاذ حياة المعتقلين اإساميين‬

‫�لرباط ‪ -‬بو�صعيب �لنعامي‬

‫دع ��ا �ائتاف �مغربي لهيئات حقوق �اإن�ص ��ان‪ ،‬رئي�س‬ ‫�حكوم ��ة عبد �اإل ��ه بن ك ��ر�ن �إى �لتدخل �لعاج ��ل اإنقاذ‬ ‫حياة معتقلن �إ�ص ��امين م�ص ��ربن ع ��ن �لطعام من ��ذ مدة‪،‬‬ ‫ومهددي ��ن بام ��وت �محق ��ق‪ ،‬موؤكدي ��ن �أن كارث ��ة �إن�ص ��انية‬ ‫�ص ��تقع ي �ل�ص ��جون �مغربية‪ ،‬ي حال ��ص ��تمر�ر �ل�ص ��مت‬ ‫�حكوم ��ي‪ ،‬وجاه ��ل مطالبهم‪.‬وقال �ائتاف �لذي ي�ص ��م‬ ‫‪ 18‬جمعي ��ة حقوقي ��ة‪ ،‬ي ر�ص ��الة موجه ��ة �إى ب ��ن كر�ن‪،‬‬

‫ح�ص ��لت «�ل�صرق» على ن�صخة منها‪� ،‬إن «�لعديد من �معتقلن‬ ‫�اإ�ص ��امين بع ��دد من �ل�ص ��جون �مغربية‪ ،‬يخو�ص ��ون منذ‬ ‫�لتا�ص ��ع من �أبريل �ما�ص ��ي �إ�ص ��ر�بات مفتوحة عن �لطعام‪،‬‬ ‫ويوجدون ي و�ص ��عية كارثية مكن �أن ت� �وؤدي �إى وفيات‬ ‫جماعي ��ة‪ ،‬معتر� �أن ما يزيد هذه �اأو�ص ��اع قتامة هو «عدم‬ ‫�لتجاوب مع ختلف مطالبهم �م�صروعة‪ ،‬ومتيعهم باأب�صط‬ ‫حقوقه ��م �اإن�ص ��انية ك�ص ��جناء»‪.‬ودعا �ائت ��اف �حقوقي‪،‬‬ ‫رئي�س �حكومة بن كر�ن‪� ،‬إى �لتدخل �لعادل حماية �حق‬ ‫ي �حياة‪� ،‬من�ص ��و�س علي ��ه ي �مو�ثيق �لدولية‪ ،‬حقوق‬

‫�اإن�ص ��ان وك ��ذ� ي د�ص ��تور �لب ��اد‪ ،‬م�ص ��دد� على �ص ��رورة‬ ‫�اإ�ص ��ر�ع ي حمل �م�صوؤولن ذوي �ل�ص ��لة مركز� على فتح‬ ‫�حو�ر‪ ،‬و�لتجاوب �لفوري مع �مطالب �م�صروعة للمعتقلن‬ ‫�م�صربن عن �لطعام‪ ،‬و�حر�م حقوقهم‪ ،‬ووقف كل �أ�صكال‬ ‫�لت�صييق و�لتع�صف �ص ��دهم‪ ،‬مع فتح حقيق عاجل‪ ،‬ب�صاأن‬ ‫ما ي�صتكي منه �معتقلون �معنيون ويقولون عنه �إنه �قر�ف‬ ‫ممار�ص ��ات ي حقهم تخرق �أب�صط حقوق �اإن�صان‪ ،‬وت�صكل‬ ‫�نته ��اكا للقو�ع ��د �لنموذجي ��ة �لدني ��ا ‪ ،‬معامل ��ة �ل�ص ��جناء‪،‬‬ ‫�ل�ص ��ادرة عن �اأم �متح ��دة‪ ،‬و�لقانون �منظم لل�ص ��جون»‪.‬‬

‫وطالب �لتجمع �حقوقي بفتح �أبو�ب �موؤ�ص�صات �ل�صجنية‬ ‫�معني ��ة �أم ��ام جنة م ��ن �ائت ��اف �مغربي‪ ،‬لهيئ ��ات حقوق‬ ‫�اإن�ص ��ان‪ ،‬ق�ص ��د زيارة �م�ص ��ربن ع ��ن �لطع ��ام‪ ،‬و�لوقوف‬ ‫مبا�ص ��رة على حااتهم‪ ،‬و�لتو��ص ��ل معهم لاإ�صهام ي �إنقاذ‬ ‫حياتهم‪.‬ونظ ��م منتم ��ون لتيار �ل�ص ��لفية �جهادي ��ة‪ ،‬موؤخر�‬ ‫�عت�صاما �أمام وز�رة �لعدل و�حريات‪ ،‬للتح�صي�س بخطورة‬ ‫�اأو�صاع �لتي يوجد فيها �م�صربون عن �لطعام م�صتنكرين‬ ‫«�انتهاكات �ل�ص ��ارخة حقوق �اإن�ص ��ان �لت ��ي يتعر�س لها‬ ‫�معتقلون �اإ�ص ��اميون د�خ ��ل �ل�ص ��جون �مغربية»‪.‬وكانت‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫خريشة لـ |‪ :‬الحكم ا معنى له بسبب هروب محمد رشيد إلى بريطانيا‬

‫«فتح» تفتح ملف الفساد بحكم ‪ 15‬عام ًا‪ ..‬و‪ 15‬مليون د��ار‬ ‫غرامة على مستشار عرفات ومراقبون يرونها «تصفية حسابات»‬ ‫غ ��زة‪� ،‬ل�ص ��فة �لغربية ‪ -‬يو�ص ��ف‬ ‫�أبو وطفة‬ ‫�أث ��ار �حك ��م �ل ��ذي �أ�ص ��درته‬ ‫حكمة جر�ئم �لف�ص ��اد �لفل�ص ��طينية‬ ‫غيابيا على حمد ر�ص ��يد‪� ،‬م�صت�صار‬ ‫�اقت�ص ��ادي �ل�ص ��ابق للرئي� ��س‬ ‫�لفل�ص ��طيني �لر�حل يا�ص ��ر عرفات‪،‬‬ ‫بال�ص ��جن ‪ 15‬عام� � ًا وغر�م ��ة مالي ��ة‬ ‫قدرها ‪ 15‬مليون دوار بتهمة �لف�صاد‬ ‫وغ�ص ��يل �اأمو�ل‪ ،‬عامات ��ص ��تفهام‬ ‫ح ��ول �أ�ص ��باب �ص ��دور �حك ��م بع ��د‬ ‫ترئته قب ��ل �أعو�م من قبل �ل�ص ��لطة‬ ‫�لفل�ص ��طينية‪.‬فمن جهت ��ه �عت ��ر‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س �مجل� ��س �لت�ص ��ريعي‬ ‫�لفل�صطيني ح�صن خري�صة �أن �لقر�ر‬ ‫ج ��اء ي �إط ��ار �صيا�ص ��ي بعي ��د ً� ع ��ن‬ ‫�لقان ��ون ي �إط ��ار عملي ��ة ت�ص ��فية‬ ‫�ح�صابات من قبل �لرئي�س �أبو مازن‬ ‫خ�ص ��ومة �ل�صيا�ص ��ين‪ ،‬م�صدد ً� على‬ ‫�أن �حكم �ل�ص ��ادر بحق ر�ص ��يد ياأتي‬ ‫ي �إطار لعبة �صيا�ص ��ية م ��ن �لدرجة‬ ‫�اأوي‪.‬و�أ�صاف خري�صة ل� «�ل�صرق»‪:‬‬ ‫�أن «ه ��ذ� �حك ��م ب ��ا معن ��ى حقيقي‬ ‫ب�ص ��بب عدم قدرة �ل�صلطة على تنفيذ‬ ‫�حك ��م نتيج ��ة ه ��رب حمد ر�ص ��يد‬ ‫�إى بريطاني ��ا‪ ،‬لكنه جاء ي حاولة‬ ‫من �ل�ص ��لطة حفظ ماء �لوج ��ه �أمام‬

‫�ل ��ر�أي �لعام �لفل�ص ��طيني وت�ص ��فية‬ ‫�ح�صابات�ل�صخ�صية»‪.‬‬ ‫و��صتهجن نائب رئي�س �مجل�س‬ ‫�لت�صريعي �حكم �ل�صادر بحق ر�صيد‬ ‫بعد ت�صليم ر�ص ��يد قبل �أعو�م �صهادة‬ ‫ترئ ��ة ي �لعا�ص ��مة �اأردنية عمان‬ ‫و��ص ��تام مبل ��غ ‪ 600‬ملي ��ون دوار‬ ‫منه‪ ،‬مو�ص ��ح ًا �أن ق ��ر�ر �محكمة غرم‬ ‫ر�ص ��يد ب� ‪ 15‬مليون دوار وهذ� مبلغ‬ ‫قلي ��ل �أمام ما قام ر�ص ��يد باختا�ص ��ه‬ ‫م ��ن �ل�ص ��لطة‪.‬وتابع‪« :‬ر�ص ��يد‬ ‫�ختل�س �أمو�ل �ص ��ندوق �ا�ص ��تثمار‬ ‫�لفل�ص ��طيني بقيم ��ة ملي ��ار و ‪200‬‬ ‫مليون دوار كذلك �صندوق �موظفن‬ ‫�متقاعدي ��ن بغ ��زة و�لعدي ��د م ��ن‬ ‫�موؤ�ص�صات و�ل�ص ��ركات �لفل�صطينية‬ ‫و�حكم هو لذر �لرماد ي �لعيون»‪.‬‬ ‫�لنائ ��ب ع ��ن حرك ��ة فت ��ح جاة‬ ‫�أبو بك ��ر كانت �أكر تفاوؤا ب�ص ��دور‬ ‫ه ��ذ� �حك ��م وقال ��ت ل�»�ل�ص ��رق» �إن‬ ‫ماحق ��ة �لقي ��اد�ت �لفل�ص ��طينية‬ ‫�ل�صيا�صية �لفا�صدة �صتتو��صل حتى‬ ‫يت ��م ��ص ��رد�د كاف ��ة �أمو�ل �ل�ص ��عب‬ ‫�لفل�ص ��طيني �لت ��ي ج ��ح بع� ��س‬ ‫�متنفذي ��ن ي �ختا�ص ��ها بحك ��م‬ ‫مو�قعه ��م ي �ل�ص ��لطة �لفل�ص ��طينية‬ ‫على حد قولها‪.‬‬ ‫وك�ص ��فت �أبو بكر عن �أن �لوقت‬

‫جنة برماني ��ة ‪،‬مكونة من جميع �لفرق �أغلبية ومعار�ص ��ة‪،‬‬ ‫د�خ ��ل �لغرف ��ة �اأوى‪ ،‬قام ��ت موؤخ ��ر� بزي ��ارة معاين ��ة �إى‬ ‫�ص ��جن عكا�ص ��ة‪ ،‬للوقوف على كل م ��ا يروج د�خل �ل�ص ��جن‬ ‫�اأهم بامغرب‪ ،‬بعد �صجن �لقنيطرة‪ ،‬خ�صو�صا بعد �لتقارير‬ ‫�حقوقي ��ة‪� ،‬لت ��ي حدثت موؤخ ��ر� عن حاات م ��ن �لتعذيب‬ ‫�متو�ي‪ ،‬للمعتقلن مختلف �ل�صجون �مغربية‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫حقوق �ل�ص ��جناء‪ ،‬و�لوقوف على �أو�صاعهم‪ ،‬و�اقر�ب من‬ ‫حقيقة كل �لتقارير و�لت�ص ��ريحات‪� ،‬لتي يدي بها �ل�صجناء‬ ‫لو�صائل �اإعام‪� ،‬أو للجمعيات �حقوقية‪.‬‬

‫ح ��ان محاكمة �لقيادي �مف�ص ��ول من‬ ‫حركة فتح حمد دحان و�لذي يقيم‬ ‫حالي ًا خارج �اأر��ص ��ي �لفل�ص ��طينية‬ ‫بعد ف�ص ��له م ��ن حركة فت ��ح موجب‬ ‫قر�ر من �لرئي�س �لفل�صطيني حمود‬ ‫عبا� ��س‪ ،‬م�ص ��يفة‪�« :‬لدور ح ��ان على‬

‫جمي ��ع م ��ن ت�ص ��ببو� ي �ختا� ��س‬ ‫�أم ��و�ل �ل�ص ��عب �لفل�ص ��طيني ولي�س‬ ‫حم ��د دح ��ان فق ��ط وعل ��ى كاف ��ة‬ ‫�لفا�ص ��دين �ا�ص ��تعد�د للوقوف �أمام‬ ‫�لق�صاء �لفل�ص ��طيني للمحا�صبة عما‬ ‫�رتكب ��وه من ف�ص ��اد م ��اي و�أخاقي‬

‫و�إد�ري‪.‬وع ��ن تورط بع� ��س وزر�ء‬ ‫حكوم ��ة رئي� ��س �ل ��وزر�ء �ص ��ام‬ ‫فيا� ��س ي ق�ص ��ايا ف�ص ��اد قال ��ت �أبو‬ ‫بك ��ر ‪« :‬جمي ��ع �ل ��وزر�ء �لذي ��ن م‬ ‫�إحالته ��م �إى �لتحقي ��ق يوجد لديهم‬ ‫�اآن ق�ص ��ايا �أمام �محاكم و�صاأ�صتمر‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫بك�ص ��ف �جر�ئم و�لف�صاد �لذي يقوم‬ ‫به هوؤاء �ل ��وزر�ء»‪ ،‬متابعة‪�« :‬أمتلك‬ ‫ملف ��ات عدي ��دة تدي ��ن ه� �وؤاء وه ��ي‬ ‫�اآن معرو�ص ��ة �أم ��ام �لنائ ��ب �لع ��ام‬ ‫�لفل�صطيني ي �ل�صفة �لغربية للبت‬ ‫باأمر هوؤاء �لوزر�ء �لفا�صدين»‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫على خطى انتفاضة‬ ‫اإرادة اأحوازية‬ ‫عباس الكعبي‬

‫«يا عقال ن�س ّوي لك هيبة»‪ ..‬هو الهتاف المد ّوي في �سماء الأح��واز مع‬ ‫ان��دلع «انتفا�سة الإرادة» الأحوازية يوم ‪/14‬اأبريل‪ ..2005/‬وفي تحد‬ ‫غير م�سبوق‪ ،‬تم�سكا بالهوية العربية‪ ،‬ووفا ًء لأرواح ال�سهداء‪ ،‬ارتدى �سباب‬ ‫انتفا�سة الإرادة‪ ،‬ال��زي العربي المتمثل «بالد�سدا�سة والكوفية الحمراء‬ ‫والعقال»‪ ،‬فازّينت الأحواز با�ستب�سال �سعبها وبح ّلتها العرب ّية الأ�سيلة‪ ،‬رغم‬ ‫�سعي الحتال الإيراني طم�س معالمها ودثرها‪ ،‬اإل اأن اإرادة ال�سعب‪ ،‬اأكدت‬ ‫اأنها لن تُهزم‪.‬‬ ‫وال�م�وؤك��د اأن القائد الفعلي للم�سيرة الن�سالية‪ ،‬ه��و ال�سعب العربي‬ ‫الأحوازي ال�سابر‪ ،‬وال�سامد‪ ،‬والمرابط في ميادين المواجهة‪ ،‬ليق ّدم الغالي‬ ‫والنفي�س لتحرير الأر�س وتطهيرها من دن�س الحتال‪ .‬وحملت الجماهير‬ ‫وفجرت النتفا�سة ال�ساد�سة ع�سرة في وجه‬ ‫الغفيرة لواء الحرية والكرامة‪ّ ،‬‬ ‫الحتال الإيراني‪ ..‬اأما م�سيرة ال�سهداء‪ ،‬فع ّبدت طريق الن�سر والتحرير‪،‬‬ ‫لي�سير على خُ طاها جميع ال�سرفاء والمخل�سين والأوفياء لتلك الدماء الطاهرة‬ ‫الزك ّية‪ .‬وانطاق ًا من هذه القناعات‪ ،‬لي�س لي اإل اأن اأنحني احترام ًا ومكرم ًة‪،‬‬ ‫متم�سك ًا‬ ‫واأ�سير على خطى قادتنا الحقيقيين من َح َم َلة لواء الن�سر والتحرير‪ّ ،‬‬ ‫بز ّينا العربي الأحوازي‪ ،‬و�سائر ًا على خُ طى المنتف�سين‪.‬‬ ‫ووقع الختيار على ا�سم «اإيا�س الأحوازي» في البداية‪ ،‬كون المقترح‬ ‫كان يتمحور حول كتابة ما تع ّر�ست اإليه اأ�سرتنا من ظلم ومعاناة وتنكيل‪.‬‬ ‫اإل اأني اأبيت �سخ�سنة الأمر‪ ،‬موؤمن ًا اأن الق�سية الأحوازية العادلة والم�سروعة‬ ‫ق�سة اأ��س��رة اأح��وازي��ة متوا�سعة من بين‬ ‫اأ�سمى واأرف��ع من اأن تُختزل في ّ‬ ‫ف�سلت التنازل عن ا�سمي الحقيقي مقابل الظهور با�سم‬ ‫مايين الأ�سر‪ ،‬لذا ّ‬ ‫«الأحوازي»‪ ..‬ولكن لطالما اأكرمت «جريدة ال�سرق» الغ ّراء الق�سية الأحوازية‬ ‫بتخ�سي�س زاوية عنونتها ب�‪«:‬يوميات اأح��وازي»‪ ،‬فلم اأجد اأدنى مب ّرر لعدم‬ ‫الظهور با�سمي الحقيقي‪ ،‬خا�سة واأننا اعتدنا الظهور العلني للمطالبة بحقنا‬ ‫الم�سروع‪ ،‬األ وهو تحرير الأحواز وا�ستقالها‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﻮﺍﻓﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻴﺔ ﺍﻟﻤﻜ ﱠﻠﻔﺔ ﺑﺎﺳﺘﺮﺟﺎﻉ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ‬                      

                

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

                    

             

16

‫ﻧﺎﺷﻄﻮﻥ ﻳﺒﺪﺃﻭﻥ ﺇﺿﺮﺍﺑ ﹰﺎ ﻣﻔﺘﻮﺣ ﹰﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻣﻌﻬﻢ ﺿﺪ ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ‬

‫ﹲ‬ ‫ﻣﺪﻭﻧﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫ﺧﻼﻑ‬ :‫ﺗﻮﻧﺲ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺑﻌﺪ ﻣﻨﻊ ﺗﻐﻄﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺎﺕ ﻋﺴﻜﺮﻳﺔ‬



                                                       14 2011                                                   

                           21                   62   201122011115                                                        



      28      22        21             22                                                                                                                                 


‫رأي |‬

‫حتى ا‬ ‫يتكرر مأزق‬ ‫التخصصات‬ ‫النظرية‬

‫كان القطاع اخا�س‪ ،‬ومعه القطاع العام‪ ،‬يتهربان من توظيف‬ ‫كث ��ر م ��ن اخريجن خ ��ال العقدي ��ن اما�ص ��ين‪ .‬وكان ��ت احجة‬ ‫الواقعية التي يعر�صانها هي اأن �صوق العمل ي حاجة اإى وظائف‬ ‫غر الوظائف التي يقدمها كثر م ��ن اخريجن‪ .‬واإى ح ّد ما؛ كان‬ ‫القطاع ��ان ح ّق ��ن‪ ،‬اإذ ا اأح ��د يوظف خريج جغرافي ��ا على وظيفة‬ ‫«م�صّ اح فني»‪ ،‬وا خريجة نبات على وظيفة معلمة لغة عربية‪.‬‬ ‫خ ��ال رب ��ع الق ��رن اما�ص ��ي وق ��ع التعلي ��م الع ��اي ي ماأزق‬ ‫التخ�ص�ص ��ات النظرية‪ ،‬وي �ص ��وء معطيات بداي ��ة الثمانينيات‬ ‫اميادي ��ة الت ��ي كان فيها كثر م ��ن الوظائف احكومي ��ة وااأهلية‬ ‫م�ص ��غو ًا باإخواننا العرب امقيمن‪ .‬وح ��ن تخطينا حاجز ااألفية‬ ‫وجدن ��ا موؤ�ص�ص ��اتنا ااأكادمية تزوّد ال�ص ��وق م ��ن ا يحتاج اإى‬

‫خدماتهم فعلي� � ًا‪ ،‬وي الوقت التي راحت قوافل اخريجن تتدفق‬ ‫على ال�ص ��ارع؛ �ص� �يّقت اأ�ص ��واق العمل اأبوابها بع ��د اكتفائها من‬ ‫لديها‪.‬‬ ‫وحن وُلد برنامج اابتعاث على يد خادم احرمن ال�صريفن؛‬ ‫فاإنه حر�س على حاجة �ص ��وق العمل‪ ،‬وحاجة ام�ص ��تقبل‪ ،‬خا�ص ��ة‬ ‫لذوي التخ�ص�صات العلمية التطبيقية واحقول امعرفية امطلوبة‪،‬‬ ‫و�ص � ّ�خرت الدولة جزء ًا هائ ًا من اإمكانياتها امادية اإر�صال اأبنائنا‬ ‫وبناتها اإى دول متقدمة ليدر�ص ��وا ما يحتاجه وطنهم من مهارات‬ ‫ومهن ت�ص ��اعد على ا�صتمرار البناء والنماء‪ .‬وحن احتفلت وزارة‬ ‫التعليم العاي قبيل اأيام بتخريج ‪� 5900‬ص ��عودي و�ص ��عودية من‬ ‫امبتعثن؛ فاإنها ك�ص ��فت عن وجود ‪ 5000‬وظيفة لهوؤاء العائدين‬

‫م�صلحن بالعلم وامعرفة احديثة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولكن الوزارة م تتحدث عن م�صرا ل� ‪ 900‬مبتعث ومبتعثة‪.‬‬ ‫وق ��د ا يكون ذل ��ك ح�ص ��ر ًا ي م�ص� �وؤوليات وزارة التعليم العاي‬ ‫وحدها‪ ،‬فهناك وزارات وموؤ�ص�صات حكومية‪ ،‬اإى جانب موؤ�ص�صات‬ ‫خا�صة‪ ،‬عليها حمّل ام�صوؤولية الوطنية اإزاء امبتعثن الذين بذلت‬ ‫الدولة لتعليمهم اأموا ًا و�ص ��خرت جهود ًا وج ّندت قدرات وقنوات‬ ‫دبلوما�صية متعددة‪.‬‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدنية ووزارة العمل ومعهما وزارة التعليم‬ ‫العاي عليها م�ص� �وؤوليات ج�ص ��يمة ا�ص ��تكمال ام�ص ��روع الوطني‬ ‫امتمثل ي مكن العائدين من الدول امتقدمة ليُ�ص ��هموا ي تقدّم‬ ‫الب ��اد‪ .‬وميادي ��ن العم ��ل واف ��رة ي القطاع ��ن الع ��ام واخا�س‪،‬‬

‫وامعارف التي عاد بها ال�ص ��عوديون ال�صباب م ّثل اأحدث ما تعلمه‬ ‫جامع ��ات العام احدي ��ث‪ .‬وحتى ا يقع ال�ص ��باب وال�ص ��ابات ي‬ ‫م� �اأزق ماثل ماأزق خريجي التخ�ص�ص ��ات النظري ��ة؛ فاإن امرحلة‬ ‫امقبلة مثل حدي ًا جدي ًا للم�ص ��اركة الفاعلة بن الوزارات امعنية‬ ‫با�صتيعاب العائدين من اخارج‪.‬‬ ‫القيادة ال�صيا�ص ��ية ي الباد قدّمت اإمكانيات الباد ب�ص ��خاء‬ ‫غ ��ر م�ص ��بوق‪ ،‬و�ص ��اندت الطاحن اإى اأق�ص ��ى م ��دىً مكن منذ‬ ‫تاأ�ص ��ي�س هذه الباد عل ��ى يد املك عبدالعزيز رحم ��ه الله‪ .‬ودفعت‬ ‫بال�ص ��باب ليت�ص ��لوا بامع ��ارف احديث ��ة ي اأرقى ال ��دول تقدم ًا‪.‬‬ ‫وعلين ��ا اأن ن�ص ��تفيد من عقولهم مرونة و�ص ��رعة‪ ،‬حت ��ى ا تكون‬ ‫العقبات اأمامهم �صبب ًا ي خ�صارتنا‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المنع يو ّلد «القهر» ويح ِفز على التمرد!‬

‫على أي حال‬

‫المجتمع تق َبل القرار‬

‫َ‬ ‫العزاب‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫دوروا له!‬ ‫َ‬

‫في المحات التجار ّية!‬ ‫الطائف ‪ -‬فايزة العمري‬ ‫اأبدى عدد من امخت�صن تاأييدهم‬ ‫ل�ل�ق��رار القا�صي بال�صماح للعزاب‬ ‫ب��دخ��ول امجمعات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬بعد‬ ‫اأن ك��ان النظام يحرمهم من ذل��ك اإا‬ ‫ي رفقة اأ�صرهم‪ ،‬فيما اختلفت اآراء‬ ‫اآخرين‪ .‬ويرى اموؤيدون للقرار‪ ،‬اأن‬ ‫امنع ي ااأ�صا�س لي�س هو الطريقة‬ ‫امثلى معاجة ام�صكلة‪ ،‬بل هو اأحد‬ ‫اأ�صباب تكري�س ام�صكلة ي الف�صل‬ ‫بن مكونات امجتمع‪ ،‬بينما يرف�س‬ ‫اآخ � ��رون ق���رار ال �� �ص �م��اح‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره‬ ‫يحفز ويفتح الباب وا�صع ًا انت�صار‬ ‫امعاك�صات والتحر�س ي ظل غياب‬ ‫ااأنظمة ال�صارمة‪ .‬ي وقت تو�صح‬ ‫ف �ي��ه ال ��درا�� �ص ��ات اأن ال �� �ص �ب��اب ي‬ ‫ال�صعودية دون �صن ال�‪ 25‬ي�صكلون بن‬ ‫‪ % 55‬اإى ‪ % 60‬من ال�صكان البالغ‬ ‫عددهم حواي ‪ 19‬مليون ًا ي امملكة‪،‬‬ ‫بااإ�صافة اإى ثمانية ماين مقيم‪.‬‬

‫عزل وكبت وتهور‬

‫وذك ��ر ال�ط��ال��ب اج��ام�ع��ي اأحمد‬ ‫الركي اأن ال�صباب جزء من امجتمع‪،‬‬ ‫فعندما ن �ب��داأ ب�اإق���ص��ائ��ه وع��زل��ه عن‬ ‫جتمعه يبداأ بالبحث عن طرق غر‬ ‫مرغوبة و�صلوكيات منبوذة اإب��راز‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬ول�اأ��ص��ف جتمعنا ا يبحث‬ ‫ع��ن ام�صكلة وحلها ب��ل يذهب دائم ًا‬ ‫اأب�صط احلول واأ�صهلها وه��و امنع‬ ‫الذي يك ّر�س ام�صكلة‪ ،‬فنحتاج اأن نعلم‬ ‫اأنف�صنا التعاي�س ال�صليم‪ ،‬ويعتر هذا‬ ‫القرار من اخطوات امثلى للتعاي�س‬ ‫بن فئات امجتمع‪.‬‬

‫اإرباك بعد القرار‬

‫وقالت امواطنة هند ال�صريف ا ّإن‬ ‫القرار �صوف يعمل على اإرباك ال�صاحة‬ ‫ي البداية وبعد فرة ق�صرة �صوف‬ ‫يكون الو�صع اأف�صل من ذي قبل اأي‬ ‫قبل الف�صل التام‪ ،‬وناأمل من ااأهاي‬ ‫اأن يقوموا بن�صح ااأب�ن��اء‪ ،‬ف�صبابنا‬ ‫م��ت��ازون وف�ي�ه��م خ��ر ك�ث��ر ولكن‬ ‫م�صكلتهم جاءت مع الكبت فهو ال�صبب‬ ‫ي تهورهم واإذا زال ام�وؤث��ر �صوف‬ ‫يزول ااأثر‪.‬‬

‫يدفعون لنا‬

‫وت�ق��ول ام��واط�ن��ة رن��ا العبدالله‬ ‫«ي كثر من ااأوق��ات يتو�صل اإلينا‬ ‫ال�صباب لكي ن�صاعدهم على الدخول‬ ‫اإى ام�ج�م�ع��ات ال �ت �ج��اري��ة برفقتنا‬ ‫وي بع�س ااأوق��ات يعر�صون علينا‬ ‫ام��ال اأج��ل ذل��ك‪ ،‬واأع���رف ك�ث��را من‬ ‫�صديقاتي يتقا�صن امال من ال�صباب‬ ‫فقط اإدخالهم اإى ااأ�صواق وهذا دليل‬ ‫على اأن امنع م يكن هو احل ااأمثل‬ ‫لتفادي ام�صكات‪.‬‬

‫ا مكان للعزاب‬

‫بينما ي��رى «اأب��و عبدالعزيز»‬

‫ويكرس المشكلة وابد من التعايش!‬ ‫التركي‪ :‬مجتمعنا يُ ِ‬ ‫دمن المنع ّ‬ ‫هند الشريف‪ :‬القرار سيربك الساحة ونأمل في نصح الشباب‬ ‫رنا العبداه‪ :‬الشباب يتوسلون إلينا دائم ًا لندخلهم المجمعات التجارية‬

‫اأنه يفر�س اأا يكون‬ ‫ه�� �ن� ��اك م�� �ن� ��ع‪ ،‬ل �ك��ن‬ ‫ب�صبب ا�صتهتار بع�س‬ ‫ال�صباب وم�صايقتهم‬ ‫ل �ل �ع��وائ��ل ف� � �اإن ام�ن��ع‬ ‫ه��و اح ��ل‪ ،‬ف��ا توجد‬ ‫ق��وان��ن � �ص��ارم��ة من‬ ‫ي �ت �ح��ر���س ب��ال�ف�ت�ي��ات‬ ‫اأو ي�صايقهن‪ ،‬وق��رار‬ ‫ال�صماح �صيزيد ااأمور‬ ‫تعقيدا‪.‬‬

‫واأكر دليل هو ال�صماح بعد‬ ‫امنع‪.‬‬

‫تطبيع وتعاي�س‬

‫ومن جهته يرى الكاتب‬ ‫والطبيب النف�صي الدكتور‬ ‫اح �م �ي��دي ال�ع�ب�ي���ص��ان اأن‬ ‫ال��ق��رار ب��ال���ص�م��اح ل�ل�ع��زاب‬ ‫بدخول امجمعات التجارية‬ ‫ق� � ��رار م �ن �ط �ق��ي وط �ب �ي �ع��ي‬ ‫وم �ت �اأخ��ر اأي �� �ص � ًا‪ ،‬ف��ام�ن��ع ا‬ ‫عبدالرحمن القرا�س‬ ‫عبيد الرغ�س‬ ‫د‪ .‬احميدي العبي�شان‬ ‫يعتر و�صيلة م��ن و�صائل‬ ‫ويطلبون م��ن ال�ع��وائ��ل ال��داخ�ل��ة اأن‬ ‫حفيز على التمرد‬ ‫اأين النوادي؟‬ ‫ال�صبط ااأخ��اق��ي‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫ً‬ ‫وت�صاءلت �صمر العتيبي «اأك��ر‬ ‫وحدثت ااأ�صتاذة ام�صاعدة ي يدخلوا برفقتهم‪ ،‬اأعتقد اأن��ه ب��دا من هروب عن مواجهة ااأزم��ة ااأخاقية‬ ‫ااأ� � �ص� ��واق ام� ��وج� ��ودة ا ت�ن��ا��ص��ب الفقه واأ�صوله بجامعة املك عبدالعزيز التكري�س للقمع وام �ن��ع اأم� ��ور من فيما لو حدثت‪ .‬فهناك عاقة عك�صية‬ ‫ال���ص�ب��اب‪ ،‬اأن اأغ �ل��ب ام �ح��ات فيها الدكتورة اإلهام باجنيد اأن امنع لي�س امفر�س اأنها طبيعية ي حياة النا�س بن فر�س الرقيب اخارجي وامنع‪،‬‬ ‫ن�صائية‪ ،‬فهل �صيكون دخول ال�صباب ه��و الو�صيلة امثلى ح��ل ام�صكات‪ ،‬يجب اأن نبذل اجهود لتنظيم مثل هذه والرقيب الداخلي‪ ،‬واأ�صاف العبي�صان‬ ‫للرفيه؟ ف� �اإذا ك��ان كذلك فاعتقادي فاأنظمة القمع وامنع والوقوف اأمام التجمعات‪.‬‬ ‫اأن هذا القرار �صيقوم بتطبيع مفهوم‬ ‫اأن ه��ذا ا أام ��ر خ��اط��ئ‪ ،‬وم��ن ااأوى مار�صات طبيعية ي حياة النا�س‬ ‫واأ�صافت باجنيد اأن امنع دائم ًا ال�ت�ع��اي����س ب��ن ف �ئ��ات امجتمع وه��و‬ ‫اإن�صاء ال �ن��وادي اخا�صة بهم التي دائم ًا تثبت ف�صلها وتدفع النا�س للتمرد حفز للتمرد عليه ويكون هم اممنوع م�صاألة اعتياد لي�س اإا‪.‬‬ ‫تلبي احتياجاتهم الرفيهية‪ ،‬واأعتقد عليها ومار�صتها باأ�صاليب ملتوية‪ ،‬ه��و م �ق��اوم��ة ام �ن��ع‪ ،‬واب� ��د م��ن فتح‬ ‫اأ�صواق عائليّة‬ ‫اأن ال�ق��رار بحاجة اإى درا��ص��ة اأكر ف�م�ث� ًا‪ -‬واأن ��ا اأع ��رف ه��ذا ج �ي��د ًا‪ -‬اأن الف�صاءات الراقية والنقية وهذا ااأمر‬ ‫وم��ن وج�ه��ة نظر اأخ ��رى حدث‬ ‫وي �ح �ت��اج اإى � �ص��واب��ط اأك� ��ر‪ ،‬بل ال�صباب كانوا يقفون اأم��ام ااأ�صواق من م�صوؤولية البيت وامجتمع‪ ،‬فذلك‬ ‫اإن الو�صع يحتاج اإى رج��ال هيئة اأو امتنزهات اممنوع عليهم دخولها اأوى من القمع وامنع امهيج للمقاومة‪ ،‬الباحث ااجتماعي وامر�صد ااأ�صري‬ ‫عبيد الرغ�س الذي راأى اأن هذا القرار‬ ‫مقيمن بااأ�صواق‪ ،‬وو�صع هواتف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�صوف يفتح بابا جديدا للتجاوزات‬ ‫على كافة م��رات ااأ��ص��واق مكافحة‬ ‫غر امرغوب فيها‪ ،‬وهذا يحمل اجهات‬ ‫اأي م�صايقات‪.‬‬ ‫امنوطة باأعباء كبرة ومرهقة‪ ،‬فمن‬ ‫ااأف �� �ص��ل تخ�صي�س م��راك��ز عائلية‬ ‫اأغلبها ن�صائية‬ ‫واأخ� ��رى لل�صباب‪ ،‬وع�ل��ى ااأ� �ص��ر اأن‬ ‫واأ�صافت «اأم في�صل» اأنها ترف�س‬ ‫تختار اإى اأيهما تذهب‪ ،‬اأم��ا ال�صماح‬ ‫هذا القرار‪ ،‬اأنه �صيزيد من امعاك�صات‬ ‫امطلق لل�صباب بدخول كل امراكز فهذا‬ ‫وام�صايقات للعوائل ي ااأ��ص��واق‪،‬‬ ‫فيه نظر ويحتاج من �صاحب القرار‬ ‫ف��ال �� �ص �ب��اب ل�ي����س ل��دي �ه��م اإح �� �ص��ا���س‬ ‫اإى درا�صة �صمولية متكاملة‪ ،‬واأ�صاف‬ ‫بام�صوؤولية وال�صوابط �صبه معدومة‪،‬‬ ‫اأن من اأعظم الفن التي تواجه الرجال‬ ‫وا يوجد م��ا يدعو ل��وج��ود العزاب‬ ‫وخ�صو�صا ال�صباب هي امراأة‪ ،‬ونادى‬ ‫ي امجمعات التجارية التي تخت�س‬ ‫الفتيات ب�صرورة االتزام باحجاب‬ ‫م�صتلزماتها اأكر بامراأة والعائلة‪.‬‬

‫سمر العتيبي‪ :‬أغلب اأسواق نسائ ّية‪ ..‬أين النوادي الشباب ّية؟‬ ‫باجنيد‪ :‬المنع ليس هو الوسيلة المثلى لحل المشكات!‬ ‫العبيسان‪ :‬القرار بالسماح منطقي وطبيعي‪ ..‬ومتأخر أيض ًا‬ ‫البرغش‪ :‬سيفتح باباً للتجاوزات ويرهق الجهات المختصة‬ ‫القراش‪ :‬لسنا بمعزل عن العالم‪ ..‬لكن اب�� من ضوابط‬

‫ال�صرعي‪ ،‬كما و�صى ال�صباب باإعطاء‬ ‫الطريق حقه‪.‬‬

‫نوفر لهم البديل‬

‫وق��ال ال��رغ����س‪ :‬ا ن�صتطيع اأن‬ ‫ن�صتغني ع��ن ااأ���ص��واق ط��ام��ا اأن ��ه ا‬ ‫توجد اأ�صواق خا�صة و�صاملة للن�صاء‬ ‫وهذا مطلب وحلم نتمنى اأن يتحقق‪.‬‬ ‫وا يخفى على اجميع اأن لدى �صبابنا‬ ‫ثقافة �صلبية وق��د يكون امجتمع هو‬ ‫ال�صبب ااأق��وى لهذا الق�صور ولهذه‬ ‫ال�صلبية‪ ،‬فر�صالتي اأحبابي واإخواي‬ ‫واأبنائي ال�صباب اأن تكونوا اأ�صحاب‬ ‫فكر منر لت�صبحوا اإيجابين اأنكم‬ ‫مثلون واج�ه��ة امجتمع وت�صكلون‬ ‫ن�صبا عالية فيه‪ ،‬وا مكن منع ال�صباب‬ ‫من ارتياد ااأ�صواق‪ ،‬ي ظل عدم وجود‬ ‫متنف�س اآخر لهم لتفريغ طاقاتهم‪.‬‬ ‫وختم حديثه بدعوة موؤ�ص�صات‬ ‫امجتمع اإى منح الثقة لل�صباب كي‬ ‫يتحملوا ام�صوؤولية‪ ،‬وينخرطوا ي‬ ‫خدمة جتمعهم‪.‬‬

‫النظام هو ال�صابط‬

‫وقال ام�صت�صار ااأ�صري وع�صو‬ ‫ب��رن��ام��ج ااأم � ��ان ااأ�� �ص ��ري ال��وط�ن��ي‬ ‫عبدالرحمن القرا�س «نحن كمجتمع‬ ‫�صعودي ل�صنا معزل عن العام فنحن‬ ‫جزء من هذه امنظومة التي اأ�صبحت‬ ‫مثل القرية ال��واح��دة وق��رار ال�صماح‬ ‫للعزاب بدخول ااأ�صواق كان �صيتخذ‬ ‫ي اأي وقت من ااأوقات‪.‬‬ ‫وم ��ن وج �ه��ة راأي ال �ق��را���س اأن‬ ‫ال�ق��رار �صحيح‪ ،‬فااختاط موجود‬ ‫لدينا بكرة ي جميع مناحي احياة‬ ‫�صواء ي ااأ�صواق اأو ام�صت�صفيات اأو‬ ‫ال�صوارع العامة‪ ،‬ولكن كنت اأمنى اأن‬ ‫يكون له �صوابط اأكر حفظ النظام‬ ‫وهيبة ه��ذا القرار لكي ا يتهاون به‬ ‫�صعاف النفو�س‪.‬‬

‫ف��ي المجتمع ال�شعودي م��ا اإن ي�شب ابنهم‬ ‫ع��ن ال�ط��وق حتى تت�شارع العائلة بالبحث ل��ه عن‬ ‫(دوروا له) تحمل‬ ‫زوجة في حملة �شريعة ت�شمى َ‬ ‫تو�شيات الجارات العزيزات للأم العزيزة‪ ،‬وو�شط‬ ‫حمى هذا التدوير ت�شمر ااأم وااأخوات والخاات‬ ‫ع��ن اأكمامهن ف��ي البحث ال�ج��اد ع��ن زوج��ة للبن‬ ‫الم�شان!‬ ‫العائلة ال�شعودية تم�شي على نظرية (�شف‬ ‫ولد ف��لن)! في جل نظرياتها التربوية مع اأبنائها‬ ‫وهذه النظرية لي�شت لها علقة بنظرية فيثاغور�س‬ ‫وا طيب الذكر اأرخميد�س وا حتى نظرية ااأواني‬ ‫الم�شتطرقة! واإن كان فيها من الطرق على راأ�س‬ ‫اأبنائها ال�شيء الكثير‪ ،‬عم ًل بمبداأ (كثر الطرق‬ ‫يفك اللحام)!‪.‬العائلة ال�شعودية في بحثها الجاد‬ ‫عن زوج��ة ابنهم ا يهمهم درج��ة اا�شتعداد لديه‬ ‫لتحمل م�شوؤوليات الزواج وا يهمهم رغبته في هذا‬ ‫المو�شوع من عدمه‪ ،‬وا يهمهم هل ابنهم �شعيد‬ ‫اأو تعي�س في زواج��ه‪ ،‬المهم ي�شير مثل ولد فلن‬ ‫وي�ت��زوج! وكذلك الحال ابنتهم (وه��ذا مو�شوع‬ ‫اآخر �شاأخ�ش�س له مقالة اأخرى)‪.‬اأما حينما يتورط‬ ‫اابن الم�شان في مغامرات عاطفية فالحل ااأمثل‬ ‫لدى العائلة هو حملة تدوير �شريعة عن زوجة (بنت‬ ‫حلل) ابنهم الغارق ل�شو�شته في حب عا�شف‪،‬‬ ‫وفي هذا ظلم كبير لبنت النا�س التي �شيتزوجها‬ ‫وابنهم اأي�ش ًا‪ ،‬من اأخطر الزيجات في مجتمعنا‬ ‫زواج �شباب غرقوا في حب اأخريات ثم تزوجوا‬ ‫عن طريق اأمهاتهم ق�شر ًا اأو طوع ًا‪ .‬وحتى اأغلق‬ ‫الباب على الم�شطادين في الماء العكر فاأنا �شد‬ ‫العلقات العاطفية ما قبل ال��زواج �شرع ًا وعرف ًا‬ ‫وخلق ًا اجتماعي ًا‪ .‬ولكن حينما تح�شل فلي�س الحل‬ ‫في الزواج من فتاة اأخرى مبا�شرة‪ ،‬اأنا اأعتقد اأن‬ ‫ال�غ��ارق ل�شو�شته في علقة عاطفية لي�س موؤه ًل‬ ‫ل �ل��زواج ول�ك��ن اب��د اأن يمر بفترة ت�اأه�ي��ل نف�شية‬ ‫تن�شيه هذا الحب ليدخل في علقة زوجية نظيفة‬ ‫تكفل لهما ال�ن�ج��اح‪.‬ال��زواج الناجح اأف�شل �شيء‬ ‫يحدث للإن�شان في حياته والزواج الفا�شل اأ�شواأ‬ ‫كارثة للإن�شان في حياته‪ ،‬واأولى علمات الزواج‬ ‫الفا�شل ه��ي ال ��زواج ب��ااإك��راه اأو ل � ( مجاكرة )‬ ‫ااآخرين‪.‬‬ ‫�شيء من الهدوء والحكمة والوعي �شروري‬ ‫اإنجاح الزواج‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫التوجيه وااإعام‬

‫ويتوقع القرا�س اأن يكون القرار‬ ‫م��دع��اة للت�صيب ل��ذل��ك اب ��د اأن يتم‬ ‫ااإع� ��ان ع��ن ال���ص��واب��ط ي و�صائل‬ ‫ااإع� ��ام وع�ن��ده��ا �صتقل ال�صلبيات‬ ‫ويتعود النا�س على ه��ذا ام�صروع‪،‬‬ ‫واق� ��رح م��ن ه ��ذه ال �� �ص��واب��ط‪ :‬ع��دم‬ ‫ال���ص�م��اح اأي ع ��ازب ب��ال��دخ��ول اإى‬ ‫ااأ���ص��واق بغر ام��اب����س امحرمة‪،‬‬ ‫وو�صع جان متعددة داخل ااأ�صواق‬ ‫رجالية ون�صائية للمتابعة والتوجيه‪.‬‬ ‫واأ�صاف القرا�س ابد من اجهات‬ ‫ام���ص�وؤول��ة اأن ت�صع ن�ظ��ام اح��د من‬ ‫ق�صايا ااإي � ��ذاء ال ��ذي ي �ن��درج حت‬ ‫بنوده ق�صايا التعدي على الغر ي‬ ‫ااأ��ص��واق كالتحر�س �صواء لفظيا اأو‬ ‫ج�صديا وااإع��ان عن ذلك ي و�صائل‬ ‫ااإعام امختلفة وبذلك �صتتغر وتقل‬ ‫النظرة ال�صيئة لهذا القرار‪ ،‬و�صرتدع‬ ‫اأ�صحاب النفو�س ال�صعيفة‪.‬‬

‫عبدالعزيز الدخيل‬

‫عبدالعزيز ال�شبيل‬

‫عائ�س القري‬

‫�شدقة يحيى فا�شل‬

‫طارق العرادي‬

‫حمد العمري‬

‫خالد الغنامي‬

‫خالد خلوي‬


‫التقارير الحقوقية‬ ‫وأهميتها‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫�لتقارير�لتيت�سدرها�منظمات�حقوقية�محليةو�لإقليميةو�لدوليةلها�عتبارية‬ ‫مهمة للغاية‪ ،‬وذلك لأنها تر�سد ق�سايا حقوق �لإن�سان ب�سمولية وحيادية ودقة‪ ،‬وبالتاي‬ ‫فهي توجه �لأنظار مو�قع �خلل ومكامن �لأخطاء وتعالج �لثغر�ت‪.‬‬ ‫�سدرت خال �لفرة �لق�سرة �ما�سية عدة تقارير حلية و�إقليمية ودولية تناولت‬ ‫بع�سها و�سع حقوق �لإن�سان ي �مملكة‪ ،‬من �أبرزها تقرير منظمة �لعفو �لدولية ومركز‬ ‫�لقاه ��رة حقوق �لإن�س ��ان ومركز �لعد�لة حقوق �لإن�س ��ان و�جمعية �لوطنية حقوق‬ ‫�لإن�سان‪ .‬وهذ� يعك�س تنامي ًا و��سع ًا لاهتمام بهذه �ملفات‪ ،‬ودعوة للنظر فيها ب�سورة‬ ‫جادة لتاي ما يتعلق بها من مار�سات خاطئة‪.‬‬ ‫�جمعية �لوطني ��ة حقوق �لإن�سان تلقت من خ ��ال فروعها �خم�سة منذ �إن�سائها‬ ‫ع ��ام ‪2004‬م ح ��و�ى ثاثن �أل ��ف حالة و�سكوى متنوعة من مو�طن ��ن ومقيمن‪ ،‬وز�ر‬ ‫�أع�ساوؤها �لعديد من مر�كز �لتوقيف و�مر�كز �ل�سحية و�لتعليمية و�لإد�رية‪ .‬ويناق�س‬ ‫تقريرها مو�سوع ًا مهم ًا وهو عدم مو�كبة �أجهزة �لدولة لتطلعات �لقيادة‪ ،‬حيث عجزت‬

‫�حقوقية‪.‬وب ��ن �لتقرير ي عدة مو�قع منه �أ�س ��كال �لتجاوز�ت �لتي مار�سها �لأجهزة‬ ‫�لتنفيذية �لتي �سملها �لتقرير‪ ،‬وخا�سة فيما يرتبط بالق�سايا �لأمنية �لتي �أفرز لها جا ًل‬ ‫مف�س ًا‪ ،‬ما يجعل منه م�سدر� مهم ًا ي هذ� �مجال‪.‬ما يوؤخذ على �لتقرير �أنه جاء كن�سخة‬ ‫مطورةمن�لتقرير�لثانمنحيث�أ�سلوبعر�س�لق�ساياو�لتجاوز�ت‪،‬وعر�سمرئياته‬ ‫وم�ساهد�ت ��ه بلغة م�سي�سة تت�سم بامجاملة �أحيان ًا‪ ،‬كما �أنه �بتعد كثر ً� عن ذكر تفا�سيل‬ ‫�ل�سو�ه ��د و�ح ��الت و�أجمله ��ا ي �لعموميات‪ ،‬وذل ��ك خاف �لأ�سل ��وب �متعارف عليه‬ ‫و�معمول به ي �لتقارير �حقوقية‪.‬لعله من �ل�سروري على م�سوؤوي ختلف �لأجهزة‬ ‫�لتنفيذية متابعة ودر��سة مثل هذ� �لتقارير �حقوقية �لتي تعني �أجهزتهم‪ ،‬وتقيم �أد�ءها‪،‬‬ ‫وتوجه معاجة �لنو�ق�س و�لثغر�ت فيها‪ ،‬كي تتمكن هذه �لأجهزة من مو�كبة طموحات‬ ‫�لقيادة ي �سمان �حر�م و�سيانة حقوق �لإن�سان ي وطننا‪.‬‬

‫ه ��ذه �لأجه ��زة عن �لتمك ��ن من ت�سحيح م�س ��ار�ت عملها ك ��ي تتما�سى م ��ع �لتوجيهات‬ ‫و�لأنظمة و�لت�سريعات �لر�سمية �لتي �سدرت بهذ� �خ�سو�س‪.‬وكما جاء ي �لتقرير "�أن‬ ‫�سجل �أغلب هذه �لأجهزة ي جال �سيانة حقوق �لإن�سان وحماية حرياتهم ل يز�ل بعيد�‬ ‫عن طموح �لقيادة‪ ،‬ويفتقد كثر منها ما مكن و�سفه باح�س �لإن�سان �سو�ء عند قيامها‬ ‫م�سوؤولياتها �أو تعاملها مع ق�سايا �لأفر�د‪� ،‬أو ي تنفيذ �م�سروعات �لتي ت�ساهم ي تلبية‬ ‫تطلعاتهمي�لعي�س�لكرم"‪.‬‬ ‫بن جمال �لت�سريعات و�سوء �ممار�سات يكمن لب م�سكلة �لتجاوز�ت و�لنتهاكات‬ ‫�لت ��ي تقع بن �حن و�لآخر‪ ،‬وبينهما ت�سي ��ع �م�سوؤوليات وتختفي �محا�سبية جميع‬ ‫ه ��ذه �لأجهزة و�موؤ�س�سات و�لأف ��ر�د �معنين‪.‬ميز هذ� �لتقرير ع ��ن غره من �لتقارير‬ ‫�حقوقية �لأخرى مام�سته لهذ� �مو�سوع �مهم‪ ،‬وتقييمه �ل�سامل لأد�ء ختلف �لأجهزة‬ ‫ذ�ت �لعاقة بحقوق �لإن�سان كالأجهزة �لت�سريعية وموؤ�س�سات �لق�ساء و�لأمن و�لتعليم‬ ‫و�ل�سم ��ان �لجتماعي و�ل�سفار�ت ي خارج �مملك ��ة‪ ،‬وو�سح م�سوؤولياتها و�لتز�ماتها‬

‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫اإنسان‬ ‫وظله‬ ‫خالص جلبي‬

‫ج ��اء ي كتاب �خر�فات ل�(�إيفان كريل ��وف‪-1768 ,‬‬ ‫‪� )1844‬أن رجا �لتفت يوما �إى ظله فاأر�د �لإم�س ��اك‬ ‫به فلم يلحقه؛ فم�سى خلفه خطوة ف�سبقه �لظل بخطوة‪.‬‬ ‫هن ��ا ب ��د�أ بالرك�ض و�للهث لاإم�س ��اك ب ��ه‪ ,‬ولكن م يكن‬ ‫�أمام �لظل �إل �إن ي�س ��حك منه وي�سبقه دوما‪ .‬هنا جاءت‬ ‫�لرجل فكرة مقلوبة فبدل من �ل�سعي خلفه م�سى بالجاه‬ ‫�معاك�ض‪ .‬هنا خ�س ��ع �لظ ��ل وبد�أ م�س ��ي خلف �لرجل‬ ‫ماما‪.‬‬ ‫هذ� يذكري �أي�س ��ا بقانون �مر�آة فم ��ن �أر�د روؤية وجهه‬ ‫�حت ��اج م ��ر�آة و�ح ��دة‪ ,‬وم ��ن �أر�د �إب�س ��ار قف ��اه �حتاج‬ ‫�ثنتن‪ .‬وي علم �مر�يا تفهم ظاهرة �ل�سر�ب‪.‬‬ ‫�إنه ��ا حكم ��ة ي �حياة �أن �لأ�س ��ياء �لتي ن�س ��عى خلفها‬ ‫ته ��رب من ��ا دوما؛ ف� �اإذ� تركته ��ا جاءتك طائع ��ة مرغمة‪.‬‬ ‫ينطبق هذ� على �لروة و�جن�ض‪.‬‬ ‫ي �لقر�آن تعبر جميل ي مطلع �س ��ورة �ل�س ��عر�ء عن‬ ‫�خ�س ��وع (�إن ن�س� �اأ ننزل عليهم من �ل�س ��ماء �آية فظلت‬ ‫�أعناقهملهاخا�سعن)‪.‬‬ ‫ق�س ��ة �لظل مكررة ي �أكر من م ��كان ي �لقر�آن‪ ,‬لعل‬ ‫�أ�س ��هرها ي �س ��ورة �لفرقان كيف مد �لرحمن �لظل ثم‬ ‫جعل�ل�سم�ضعليهدليا‪.‬‬ ‫(�أم تر �إى ربك كيف مد �لظل ولو �ساء جعله �ساكنا ثم‬ ‫جعلنا�ل�سم�ضعليهدليا‪.‬ثمقب�سناه�إليناقب�ساي�سر�)‬ ‫يقول ي من ��س ��تغل ي �لر�س ��م �أن �س ��ر �لر�سم هو ي‬ ‫�لظال‪.‬‬ ‫وكذل ��ك ي �س ��ورة �لرع ��د كي ��ف �أن من ي �ل�س ��مو�ت‬ ‫و�لأر� ��ض ي�س ��جدون للرحم ��ن طوعا وكره ��ا وظالهم‬ ‫بالغدوو�لآ�سال‪.‬‬ ‫ق�س ��ة �لنتباه �إى �أمور ب�سيطة و��ستنباط �أمور عظيمة‬ ‫هي من �لأفكار �لعبقرية‪ ,‬منها �أثر ما فوق �ل�س ��وت ي‬ ‫تك�سرح�سيات�لطرق�لبولية‪.‬‬ ‫جاءت �لفكرة من �أثر �خر�ق �ل�سوت بالطائر�ت ب�سرعة‬ ‫م ��ا فوق �م ��اخ وحطيم �لبلور فلمعت �لفك ��رة ي ر�أ�ض‬ ‫طبيب فطبقها‪.‬‬ ‫بالطبع ي�سرط له �لو�سط �لعلمي �م�سجع ولي�ض �مهر�ض‬ ‫�محطم‪.‬‬ ‫و�لد �إ�سحاق نيوتن م ير ي �لتفاح �ل�ساقط �سوى علف‬ ‫حماره‪�,‬أما�بنهنيوتنفاكت�سفقانون�جاذبيةوو�سع‬ ‫قو�نن �حركة ي �ميكانيكا �لثاث ثم حلل �ل�سوء �إى‬ ‫�سبعة�ألو�ن‪.‬‬ ‫ق�سة �لرجل و�لظل عرفها �أي�سا علماء �لنف�ض فيما عرف‬ ‫بقانون فرط �لنية‪.‬‬ ‫�مث ��ل على ذلك �لرغبة �جن�س ��ية فم ��ن �أر�د حريكها ما‬ ‫و�س ��ل �إليه ��ا‪ ,‬ولكن حن تاأت ��ي ي وقتها تك ��ون �ألذ ما‬ ‫تكون‪.‬‬ ‫ذك ��ر ه ��ذ� �لقانون فيكت ��ور فر�نكل ي كتابه �لإن�س ��ان‬ ‫يبحث عن �معنى‪ ,‬وهو كتاب �أن�س ��ح �لقر�ء باقتنائه ي‬ ‫�خز�نة�معرفية‪.‬‬ ‫�أن�سح �لقر�ء �أن يقتنو� ب�سع مئات من �لكتب ما �أذكر‬ ‫ف�سيكون عندهم ي ثاث �سنن خز�نة معرفية تنفع ي‬ ‫قو�نن �لبناء �معري‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫القضاء تاج‬ ‫رقي اأمم‬

‫شاهر النهاري‬

‫متى نحسن توظيف الجغرافيا‬ ‫باعتبارها علم ًا تطبيق ّي ًا؟‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫ترتف ��ع ي �لأ َم ��ة �لعرب َي ��ة ن ��د�ء�ت باإع ��ادة كتاب ��ة تاريخه ��ا‪ ،‬و�أخرى م�سا�س� � ًا بجو�نب �لتنمي ��ة‪ ،‬وح َقق فيها �جغر�ف ُيون �لع ��رب من �لدر��سات‬ ‫و��ستفهامات �لتطبيق َي ��ة �إج ��از�ت كب ��رة ومثم ��رة‪ ،‬ولك َنه ��ا بقي ��ت حبي�س ��ة �مكتب ��ات‬ ‫با�ستقر�ئه ل�ستخا�س درو�سه وعره؛ ند�ء�ت تنعك�س ظا ًل‬ ‫ٍ‬ ‫خطط ��ي �لتنمية و�سولً‬ ‫�مخت�سن �أكادم ّي ًا من �موؤ ِرخن باأ َنهم �أو معظمهم م يح�سنو� هاتن �جغر�ف َي ��ة ي �أق�سام �جغر�في ��ا وم ت�سل �إى ِ‬ ‫عل ��ى‬ ‫ِ‬ ‫من يقروؤون �لتاريخ عمل ّي ًا فاع ًا‪ ،‬فما ز�لت �م�سروعات �لتنمو َية �لعرب َية يتو َقف دور �جغر�فيا‬ ‫�مهارتن‪ ،‬بله �أن يح�سنهما غرهم من عموم �مث َقفن َ‬ ‫ما جعل ح�سارة �لعرب وثقافتهم تتقوقع ي ع�سورهم فيه ��ا على كتابة مقدِمات جغر�ف َية كمد�خل لاأقاليم �أو للمناطق و�لقطاعات‬ ‫ول ي�ستقرئون ��ه؛ َ‬ ‫ً‬ ‫�لأوى �لتي �نطلقو� فيها بناة ح�سارة �إن�سان َية � َأ�س�ستْ لنطاقات غرهم �لتنمو َي ��ة ل �أكر‪ ،‬وم ي�سند للجغر�فيِن �لدور �ل�ست�ساري �أو �لتخطيطي‬ ‫م ��ن و�سلو� ذلك ما �أ�سافوه ي �لبن ��اء �ح�ساري باح�سارة �معا�سرة‪� ،‬لفاعل ي تلك �م�سروعات �لتنمو َية‪.‬‬ ‫َ‬ ‫فتعر معظ ��م �م�سروعات �لتنمو َية �أو ت � ِ‬ ‫لذل ��ك ُ‬ ‫�دن مو ِؤ�سر�ت حقيقها‬ ‫�لعربي م يقت�سر على علم �لتاريخ فح�سب‪ ،‬بل �مت َد �إى علوم‬ ‫�لق�سور‬ ‫هذ�‬ ‫ُ‬ ‫�إن�سان َية �أخرى ما ز�لت بحركتها �لعلم َية تائهة د�خل د�ئرة �لدِعاء �لثقاي لأهد�ف خططها يعود ي معظمه �إى جو�نب جغر�ف َية م توؤخذ باعتبارها‬ ‫ل �أك ��ر دون �أن جد لها خرج ًا منها �إى ف�س ��اء�ت �لتطبيقات �لعمل َية كما �لتخطيطي‪.‬‬ ‫تخ�س�سات عدي ��دة تتفاعل فيما‬ ‫خرج ��ت تلك �لعلوم ي وق ��ت مب ِك ٍر ج ّد ً� لدى �أم �أخ ��رى ت�س َنف �لآن باأ َنها‬ ‫فالتخطي ��ط للتنمي ��ة يتط َل ��ب ت�ساف ��ر ُ‬ ‫بينه ��ا تفاع � ً�ا علم ّي ًا لتنت ��ج روؤى تنمو َية ترجم عل ��ى �لأر�س م�سروعات‬ ‫�لعام �متقدِم‪.‬‬ ‫فف ��ي د�ئ ��رة �لثقاف ��ة �لعرب َية �مقفل ��ة علم �آخ ��ر ل تق ُل �أهم َيت ��ه عن علم تت�س ��ل بالإن�س ��ان ون�ساطات ��ه‪ ،‬وبالأر� ��س ومو�ردها‪ ،‬فالأر� ��س و�لإن�سان‬ ‫�لتاريخ بل هو علم ي�سر معه ي بع�س م�سار�ته‪ ،‬فبالرغم من �أنَ �جغر�فيا و�لعاق ��ة بينهما من �أن�سط� � ٍة ومو�رد هي م�س ��رح �جغر�فيا ومو�سوعات‬ ‫�خا�سة بها �إ َل در��ساته ��ا‪ ،‬وبالت ��اي فللجغر�فيا دور فاع ��ل ي �لتخطي ��ط �ل�سر�تيجي‬ ‫خطت خط ��و�ت تطبيق َية �أو�سع ي جاله ��ا وي م�سار�تها‬ ‫َ‬ ‫ما جعلها تق�سر ل � ِ‬ ‫م�س �لإن�سان وتقوم عل ��ى �لأر�س؛ لذلك ففرق‬ ‫�أ َنه ��ا ما ز�لت مك َبل ��ة بالنظرة �لعرب َية للعلوم �لإن�سان َي ��ة‪َ ،‬‬ ‫�كل جالت �لتنمي ��ة �لتي ُ‬ ‫ع ��ن �أدو�ره ��ا و�أدو�تها �لتطبيق َي ��ة ي �ح�سارة �معا�س ��رة‪ ،‬ففي حن �أ َنها �لتخطي ��ط �لتنموي حتاج �إى در��س ��ات جغر�ف َية �سابق ��ة خطط �لتنمية‬ ‫ت�س َن ��ف ي معظ ��م جامعات �لغرب �سمن �لعلوم �لتطبيق َي ��ة‪ ،‬فاإ َنها ما ز�لت و�أخ ��رى مر�فق ��ة وثالثة لحقة له ��ا؛ هذ� ما يجعل �جغر�ف ِي ��ن ذوي �أدو�ر‬ ‫�لعربي هذ� �نعك�س �سلب ًا فاعلة ل�ستثمارها ي �خطط �لتنمو َية‪ ،‬فالتق�سيمات �لإد�ر َية لدولة ما �إى‬ ‫ت�س َنف عرب ّي� � ًا �سمن �لعلوم �لنظر َية‪ ،‬وت�سنيفها‬ ‫ُ‬ ‫عل ��ى توظيفها ي جو�ن ��ب من نه�ستهم �لتي يحاولونه ��ا منذ �أكر من قرن مناط ��ق فمحافظات فمر�كز تتطلب �إ�سافة �إى �خ ��ر�ت �لإد�ر َية و�لأمنية‬ ‫َ‬ ‫فتتعر م�سكات �لتطبيق فتكر وتتع َقد وتتد�خل لتعيدها �إى نقطة �لبدء و�لجتماع َي ��ة و�لقت�ساد َي ��ة وغره ��ا خ ��ر�ت �جغر�في ��ن وف ��ق توجيه‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�جغر�فيا‪ ،‬كما �أنَ توزيع �لتنمية جغر�ف ّيا على تق�سيماتها �لإد�ر َية ل يتاأتى‬ ‫بل و�إى ما قبلها‪.‬‬ ‫م تتج ��اوز �لنظ ��رة �لعرب َية للجغر�فيا �لفه َم �ل�سطح � َ�ي �لعام �محدود وف ��ق عو�م ��ل جاحاته ��ا وتر�بطها فيها باجته ��اد�ت ت�ستبع ��د �جغر�فيِن‬ ‫بثقاف ��ة م�س َميات �لدول وعو��سمها وحدوده ��ا وم�ساحاتها و�أعد�د �س َكانها و�جغر�فيا من ذلك‪.‬‬ ‫فل ��دى �جغر�في ��ا و�جغر�فيِن مناه ��ج و�أدو�ت ودر��س ��ات تطبيق َية‬ ‫م ��ا تتناوله �جغر�في ��ا �لإقليم َية �أق ��دم فروعها ن�س� �اأة و�أو�سعها‬ ‫وغره ��ا َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ظه ��ور�‪ ،‬ه ��ذ� على �لرغ ��م من ظهور ف ��روع جغر�ف َي ��ة �أخرى �أح ��دث و�أكر ي ن�س� �اأة �م�ستوطنات �لعمر�ن َية قرى ومدن� �ا تتعلق مو��سعها ومو�قعها‬

‫من أنت؟‬ ‫من �أنت؟ هذ� �سوؤ�ل ق�سر طلبت �إجابته من مئات من �لطاب ي �مرحلة‬ ‫�لثانوي ��ة خال مقدمة لور�سة عم ��ل تتحدث عن �أهمي ��ة �لتخطيط للم�ستقبل‪،‬‬ ‫وترك ��ت حرية �لإجابة للطاب بدون تقيد باأي �إط ��ار فكري �أو منهجية للحل‪،‬‬ ‫ولق ��د �نح�سرت �لأجوبة ي جملها ي جو�ب حدود وب�سيط‪� :‬أنا فان �بن‬ ‫فان‪ ،‬و�أث ��ار هذ� �جو�ب بع� ��س �لت�ساوؤلت و�لتاأمات �لت ��ي تتمحور حول‬ ‫مو�سوع ي�سغلني كثر ً� هو‪� :‬لوعي بالذ�ت‪.‬‬ ‫ه ��ل تفيد ه ��ذه �لإجابة �نح�س ��ار مفهوم �ل ��ذ�ت لدى ه� �وؤلء �لنا�سئة ي‬ ‫�أ�سمائه ��م و�أن�سابهم؟ هل من �لإن�ساف �أن نتوقع �إجابات �أكر تف�سي ًا تعك�س‬ ‫وعي� � ًا عميق ًا بالذ�ت من ط ��اب ي هذه �مرحلة �لعمري ��ة؟ هل حر�س مناهج‬ ‫�لربي ��ة و�لتعلي ��م على �أن تك ��ون معرفة �ل ��ذ�ت �سمن �أهد�فه ��ا �مرحلية؟ هل‬ ‫�ساألن ��ا علم ��اء �لنف� ��س و�ل�سريعة ع ��ن �خط �لزمن ��ي لت�سكل و�رتق ��اء �لوعي‬ ‫بال ��ذ�ت �لإن�سانية؟ هل �سوف تختلف �لإجابة كثر ً� �إذ� طرحنا �ل�سوؤ�ل نف�سه‬

‫يتن ��درون ي �إحدى حاكمنا بحكاية �أح ��د �مُدعن‪� ،‬مطالب بحق له‬ ‫م ��ن �إرث و�ل ��ده‪ ،‬حيث ظ ��ل يردد عل ��ى �لقا�سي ب�سكل �سب ��ه يومي لعدة‬ ‫�سن ��و�ت‪ ،‬فكان يوما ياأتي قبل �لقا�سي‪ ،‬ويوم ��ا يخ ُرج بعده‪ ،‬وكان يوما‬ ‫يقابل ��ه‪ ،‬و�أياما كثرة ح ��ول بينه وبن �لدخول علي ��ه ق�سايا �أخرى‪� ،‬أو‬ ‫تبديل للمو�عيد‪� ،‬أو تعذر �إح�سار �مدعى عليهم‪� ،‬أو نق�س ي �لأور�ق‪� ،‬أو‬ ‫غياب لل�سهود‪ ،‬و�مزكن‪� ،‬أو تبعا لظروف �لقا�سي‪ ،‬وغره من �معوقات‪.‬‬ ‫وكان �مُدع ��ي يجل�س يومي ��ا على نف�س �لكر�س ��ي �حديدي ي غرفة‬ ‫�لنتظار �موؤدية لغرفة �لقا�سي‪ ،‬حتى عرفه �جميع‪ ،‬وحفظو� عن ل�سانه‬ ‫تفا�سيل خا�س ولدة ق�سيته �متع�سرة‪.‬‬ ‫وي ذلك �ليوم‪ ،‬ياأتي �لقا�سي متاأخر�‪ ،‬ويكون �مُدعي قد �سبقه لغرفة‬ ‫�لنتظار‪ ،‬ولكنه ي و�سع غريب‪ ،‬فيلتفت �لقا�سي ناحيته‪ ،‬بده�سة‪ ،‬حيث‬ ‫كان �مدعي يحمل �لكر�سي على ر�أ�سه‪ ،‬ويقف كالتمثال دون حر�ك‪.‬‬ ‫فيدنو منه �لقا�سي‪ ،‬وي�ساأله عن �سبب ذلك؟‪.‬‬ ‫ف ��رد عليه باأنه يريد �أن يرد بع�س �جميل لهذ� �لكر�سي‪� ،‬لذي حمله‬ ‫طو�ل تلك �ل�سنن دون �سجر ول �سكوى‪.‬‬ ‫و�حكاية و�إن دلت على خفة دم �مُدعي‪ ،‬وطول باله‪ ،‬وحيلته �لبائ�سة‬ ‫لإفه ��ام �لقا�سي باأن �لوقت م ُر �س ��دى‪ ،‬ودون بو�در تقدم ي ق�سيته‪� ،‬إل‬ ‫�أن ��ه بالتاي يحكي ماأ�ساة تعي�سها بع� ��س حاكمنا‪ ،‬وحتاج منا لتوقف‪،‬‬ ‫وبحث ونظر‪.‬‬ ‫فامحاك ��م حت ��اج �إى تطوي ��ر �سام ��ل‪ ،‬تطوي ��ر ل يق�سد ب ��ه �مبان‪،‬‬

‫و��ستخد�م ��ات �لأر�س فيها ت�سهم ي ت ��اي معظم معوِ قات �لتنمية وتقدِم‬ ‫تو�س ��ل �جغر�ف ُيون ي �س ��وء در��ساتهم �لتطبيق َية‬ ‫حل ��و ًل م�سكاتها‪ ،‬بل َ‬ ‫�إى نظر َي ��ات وقو�نن حك ��م ن�ساأتها �لعمر�ن َية وموِ ه ��ا وظهور �مدن من‬ ‫بينه ��ا‪ ،‬فالظاهر�ت �لب�سر َي ��ة عموم ًا تخ�سع ي ظهوره ��ا لأنظمة وقو�نن‬ ‫تتح َكم ي ذلك ِ‬ ‫وتنظمه‪ ،‬وي�ستطيع �لإن�سان ي �سوء معرفته بتلك �لأنظمة‬ ‫و�لقو�ن ��ن �أن يعدِلها �أو يوجِ هها‪ ،‬ويتم َكن �جغر� ُ‬ ‫ي ي �سوء خر�ته ي‬ ‫إقليمي من �قر�ح نظام لظهور �مدن ي �أجيال متعاقبة مو َزعة‬ ‫�لتخطيط �ل ِ‬ ‫توجهات �لتنمية �لريف َية بد ًل من تركها‬ ‫ي �أقاليمه ��ا توزيع ًا مدرو�س ًا يخدم ُ‬ ‫تظهر على �سفحة �لإقليم وتتو َزع ع�سو�ئيّا‪.‬‬ ‫ب ��ل �إنَ توزيع �خدم ��ات وعو�مل �لتنمي ��ة �لقت�ساد َي ��ة و�لجتماع َية‬ ‫و�أدو�ته ��ا د�خ ��ل �م ��دن يتط َل ��ب نظ ����رة جغر�ف َية تاأخ ��ذ باعتباره ��ا قو�نن‬ ‫وعو�م ��ل جغر�ف َي ��ة‪ ،‬فتوزيع مد�ر�سها مث � ً�ا ومر�كزها �ل�سح َي ��ة �أي�س ًا ي‬ ‫�س ��وء ذلك �سيتاف ��ى معظ ��م م�سكاته ��ا �لتوزيع َية‪ ،‬فاجغ ��ر�ي قادر على‬ ‫��ستق ��ر�ء �م�ستقب ��ل م ��ن حي ��ث �سيخوخ ��ة �ح ��ي �ل�سكني‪ ،‬ويتع� � َرف على‬ ‫ِ�جاهات �لهج ��رة �لد�خل َية بن �أحياء �مدن و�لهج ��رة �لريف َية �إليها‪ ،‬وتع ُد‬ ‫طبوغر�ف َي ��ة �لأر� ��س ج ��زء ً� من �هتمام ��ات �جغر�في ��ا مكنه ��ا �أن تتافى‬ ‫تع ِدي ��ات �لتخطيط �لعمر�ن على ج ��اري �لأودية و�ل�سع ��اب و�لقطاعات‬ ‫�منخف�س ��ة من منظ ��ور عقاريٍ فق ��ط‪ ،‬و�لدر��س ��ات �جغر�ف َي ��ة ي توجيه‬ ‫�م�ساكن و�ل�س ��و�رع �لرئي�سة ما يتافى م�سكات هب ��وب �لرياح و�سروق‬ ‫إيجابي ل مكن �إغفال ��ه‪ ،‬ومو��سع �م�سانع‬ ‫�ل�سم� ��س وغروبها ذ�ت تاأث ��ر �‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وخا�س ��ة �موؤ ِث ��رة �سلب ّيا ملوثاته ��ا على �لبيئ ��ة �ح�سر َية هي‬ ‫ومو�قعه ��ا‬ ‫َ‬ ‫وتو�سل ��ت در��ساتهم �إى حلول �آن َية‬ ‫م ��ا يدخل ي �هتمامات �جغر�فيِن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وم�ستقبل َية لها‪.‬‬ ‫فمت ��ى �سيح ��ن �لوقت لت�ستفيد �جه ��ات �لتنمو َية ي �لبني ��ة �لتحت َية‬ ‫وي توزيع �خدمات �ح�سر َي ��ة و�لريف َية وي ��ستثمار �مو�رد �لطبيع َية‬ ‫ي بادن ��ا م ��ن خ ��ر�ت �جغر�فيِن وم ��ن در��ساته ��م �لتطبيق َي ��ة؟‪ ،‬ومتى‬ ‫�ست ��درك �حقيق ��ة �لقائل ��ة‪ :‬ب� �اأنَ �جغر�في ��ا توجِ ��ه �لتاري ��خ ي �أحد�ث ��ه‬ ‫ووقائع ��ه‪ ،‬و�ل�سيا�س ��ة ي �سر�عاتها و� َتفاق َياته ��ا‪ ،‬و�لتنمية ي تخطيطها‬ ‫وي حل ��ول م�سكاته ��ا‪ ،‬فاختي ��ار مو��س ��ع �م ��دن ومو�قعها لتك ��ون �سمن‬ ‫حرك ��ة �لتاريخ‪ ،‬و�لتناف�س على �مو�رد �لطبيع َية وما ي َت�سل بها من �أحد�ث‬ ‫علمي‬ ‫ووقائ ��ع و�سيا�سة مو�سوع ��ات جغر�ف َي ��ة‪ ،‬فاجغر�في ��ا ذ�ت م�سا�س ٍ‬ ‫وفك ��ريٍ ب � ِ‬ ‫�كل جو�نب �حي ��اة‪ ،‬وهي عل ��م ذو مناه ��ج و�أدو�ت �أو�سلته �إى‬ ‫َ‬ ‫حقائ ��ق ونظر َي ��ات وقو�نن تتحك ��م ي جالت حيو َي ��ة‪ ،‬وتطرح �حلول‬ ‫ل�سعوباتها وم�سكاته ��ا ومعوِ قاتها‪ ،‬وهذ� يتط َلب نظرة جادَة جعلها علم ًا‬ ‫تطبيق ّي ًا فاع ًا وتخرجها من د�ئرة �لعلوم �لنظر َية منظورها �لعربي‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫بكث ��ر من جرد ��سم �ختاره غرنا لنا ون�سب نفاخر به مع �أننا م جتهد ي‬ ‫�ح�سول عليه؟‬ ‫�أن ��ا �أكر و�كر بكثر من ��سمي‪ ،‬هذه هي �لإجابة �لتي �جتهدنا �أن نلفت‬ ‫�أنظ ��ار �لنا�سئ ��ة �إليها‪� ،‬إن ذ�ت ��ي �أكر من �أ�سمي فاأنا ��س ��م ودين وقيم وتاريخ‬ ‫وطموحات و�أحام و�أدو�ر ختلفة‪� ،‬أنا خليفة �لله ي �أر�سه‪�،‬أنا �نتمائي حي‬ ‫ما�س وحا�سر وم�ستقبل‪� ،‬أنا عامل �أتعبد ربي‬ ‫خ ��ر �أمة �أخرجت للنا�س‪� ،‬أن ��ا ٍ‬ ‫بالإتقان ي كل عمل �أوؤديه‪� ،‬أنا �ساحب همة عالية لي�س لها حد �إل جنة عر�سها‬ ‫�ل�سم ��و�ت و�لأر� ��س‪� ،‬أنا �ساحب مو�هب وطاق ��ات �خت�سني �لله بها دون كل‬ ‫هشام محمد سعيد قربان‬ ‫�مخلوق ��ات وكلفني باكت�سافها وتطويره ��ا وت�سخرها خر �لدنيا و�لآخرة‪،‬‬ ‫�أنا جو�نب كثرة جعلني بحق �أكر و�أكر من ��سمي ون�سبي‪.‬‬ ‫�إن خ ��ر ما يختم به �حديث عن �لوعي بال ��ذ�ت هو �لفائدة �لعملية‪ ،‬فاإن‬ ‫م ��ن يع ��رف نف�سه كخليفة �لل ��ه ي �أر�سه وفق هديه و�سرع ��ه و�أنه ينتمي �إى‬ ‫علينا نحن �لكبار‪� ،‬أو من نظن �أننا �أكر و�أكر �إدر�ك ًا ووعي ًا بذو�تنا؟‬ ‫ك ��م من �لوق ��ت و�جهد و�لفكر و�لبحث و�لنقا� ��س ن�ستثمر بهدف زيادة �أم ��ة �خري ��ة و�ل�سهادة فهو با �سك يثمن ذ�ته وينزله ��ا منزلتها �لعالية �لتي‬ ‫ترف ��ع عن �سفا�س ��ف �لأمور وكل ما ل يليق بها‪� ،‬إن �لوع ��ي �لن�سط و�متنامي‬ ‫وعينا بذو�تنا؟‬ ‫يقول �خالق عز وجل (قد �أفلح من زكاها) �سورة �ل�سم�س �آية ‪ ،9‬هذه �آية للذ�ت يولد �مرجعية �مثل ��ى ي �لفكر و�ل�سلوك و�لطموح و�لإبد�ع و�لتميز‪،‬‬ ‫كرمة حفظناها منذ نعومة �أظفارنا وكرنا و�أ�سد�وؤها م تزل عالقة بذ�كرتنا �إن م ��ن يعي ذ�ته م ��ن خال در��سة وحليل لتاريخ �أمته و�أ�سباب عزتها ل �سك‬ ‫دون �أن نوليها حقها من �لفهم و�لتطبيق �لعملي‪ .‬ت�سور هذه �لكلمات �لإلهية ي�سع ��ر مزيج من �لفخ ��ر ما�سيها �م�س ��رق و�حرقة و�ل�س ��وق �لد�فعن �إى‬ ‫�حي ��اة �أنها رحلة تزكية للنف�س‪ ،‬ومقد�ر �لتزكي ��ة يكون �لفاح ي �لد�رين‪� ،‬لعم ��ل �جاد �لذي يه ��دف �إى �إعادة عزتها وهو موقن �أن �لله ل يخلف وعده‪،‬‬ ‫وم ��ن �معل ��وم �أن تزكي ��ة �لنف� ��س ل ت�ستقيم �إل عل ��ى �أ�سا�س مت ��ن من �لوعي و�ست ��ان بن من م�سي مكب ًا على وجهه ل يع ��رف ذ�ته ول يثمنها ومن م�سي‬ ‫�سوي ��ا على �سر�ط م�ستقيم �أ�سا�سه �لوعي �متج ��دد بالذ�ت وتزكيتها �لو�عية‬ ‫و�لإدر�ك بها‪.‬‬ ‫عجيب ��ة هذه �لنف� ��س �لإن�سانية جه ��ل �لكثر من جو�نبه ��ا �أو نتجاهلها و�منهجية على درب �لفاح و�ل�سعادة‪.‬‬ ‫وه ��ي قريبة منا وب ��ن �أ�سلعنا‪ ،‬هل نغر�س ي �أطفالن ��ا وطابنا بذور �لوعي‬ ‫‪hesham.gurban@alsharq.net.sa‬‬ ‫بالذ�ت �أم �أننا نركها للعفوية و�م�سادفة؟ هل نذكر �أنف�سنا و�أولدنا �أننا �أكر‬

‫و�لأثاث‪ ،‬و�لأجهزة‪ ،‬ونظام �مو�عيد فقط‪.‬‬ ‫فالتطوي ��ر �مق�سود يجب �أن يكون جذريا‪ ،‬وتاأ�سي�سيا‪ ،‬بحيث ي�سمل‬ ‫كل م ��ا يخ�س �لق�ساء‪ ،‬بد�ية بالإن�سان‪ ،‬وم ��رور� بالنظام‪ ،‬وما يكفل �أن‬ ‫يكون عاميا‪ ،‬موثوقا‪ ،‬من�سجما مع ما يحدث حولنا من تقدم‪.‬‬ ‫�لق�س ��اء يحت ��اج لك ��م هائل م ��ن �لتطوي ��ر‪ ،‬ي �لنظم و�لإج ��ر�ء�ت‪،‬‬ ‫و�لتو��سل مع �متهم ��ن‪ ،‬و�إح�سارهم‪ ،‬و�لت�سريع ي �لتقا�سي‪ ،‬وتعين‬ ‫حام‪.‬‬ ‫حامن بامجان للر�فع عن كل متهم غر قادر على توكيل‬ ‫ٍ‬ ‫قا�س ل ��كل ق�سي ��ة �أ�سا�سية ق ��د توجب‬ ‫تطوي ��ر ي وج ��ود �أكر م ��ن ٍ‬ ‫�لعقاب بال�سجن �أو �لعقوبة‪.‬‬ ‫كم ��ا ت�ستوجب وجود نظام �إباغ �سريع لاأطر�ف �مطلوبة للق�سايا‪،‬‬ ‫و�أن ل يكون لها فر�سة للتهرب‪ ،‬و�مماطلة‪.‬‬ ‫ويحك ��ي ي �أحدهم م ��ن �سكان مدينة �لريا�س‪ ،‬وه ��و �ساحب عمارة‬ ‫موؤجرة ي مدينة �أبها‪ ،‬حن رف�س �أحد �م�ستاأجرين دفع �لإيجار‪ ،‬وتعدى‬ ‫عل ��ى �حار�س‪ ،‬وطرده من غرفت ��ه لي�سكن فيها �سائق ��ه �خا�س‪ ،‬وعندما‬ ‫تقدم �ساحب �ملك ب�سكوى لل�سرطة‪.‬‬ ‫م يج ��د �حل عنده ��م لعدم ح�س ��ول (ك�سر للحرز)‪ ،‬فتوج ��ه لاإمارة‬ ‫لتح ��ال ق�سيت ��ه �إى �محكمة‪ ،‬وهناك جل ��ت �لكارثة‪ ،‬فظ ��ل �ساحب �ملك‬ ‫ي�ساف ��ر عدة مر�ت ليح�سر �جل�س ��ات �متوقعة‪ ،‬ول يجد مع مرور �لوقت‬ ‫تقدم ��ا ي �لق�سي ��ة‪ ،‬فم ��رة يوؤم ��ر ب� �اأن يذهب �سخ�سي ��ا لإب ��اغ �ل�ساكن‪،‬‬ ‫و�ل�ساك ��ن يرف� ��س �أن يرد على هات ��ف‪ ،‬ول يفتح باب ��ا‪ ،‬فتوؤجل �جل�سات‬

‫لعدة م ��ر�ت‪ ،‬و�ساحب �مِلك حائر ل يدري مت ��ى تنتهي رحاته �مكوكية‪،‬‬ ‫وكلم ��ا َم ُث ��ل �أمام �لقا�سي وجد عذر� جديد�‪ ،‬فم ��رة م ُي�ستدل على �متهم‪،‬‬ ‫وم ��رة باأنه ل يرد على هو�تف ��ه‪ ،‬ومرة بوعد باأن يت ��م �إح�ساره بو��سطة‬ ‫�ل�سرطة‪.‬‬ ‫ومر �أكر من �ستة �أ�سهر‪ ،‬و�مالك يدور ي حلقة مفرغة من �حلول‪.‬‬ ‫وهذ� مثال ب�سيط د�خلي‪ ،‬ولك �أن تتخيل لو �أن �مُدعي �أجنبي‪ ،‬وماذ�‬ ‫ل ��و كان مثل �أح ��دى �ل�سركات �لعامية‪ ،‬فكيف �ستج ��ري �لق�سية‪ ،‬وكيف‬ ‫�ست�سم ��ن �ل�سركة �أن �مدعى عليه لن يغيب بال�سهور‪ ،‬م�سببا لها �خ�سائر‬ ‫�مر�كمة‪.‬‬ ‫نظ ��ام �لتج ��ارة �لعامي ��ة ليدخل بلدن ��ا‪ ،‬يحت ��اج لاأم ��ان‪ ،‬و�ل�سمان‪،‬‬ ‫و�لع ��دل‪ ،‬ب� �اأن يكون �لق�س ��اء منظم ��ا مهيبا جلي ��ا‪ ،‬ل عن�سري ��ة فيه‪ ،‬ول‬ ‫مز�جي ��ة‪ ،‬و�أن تاأخ� � َذ � ُأي ق�سية حقها كام ��ا ي �لتقا�سي‪ ،‬بعدل‪ ،‬وجدية‪،‬‬ ‫قا�س عن �آخر‪.‬‬ ‫ومحاماة‪ ،‬وبقو�نن متبعة ل يختلف فيها ٍ‬ ‫ومن �سيعار�سون باأن �ل�سريعة هي �لفي�سل‪ ،‬نقول لهم حتى �ل�سريعة‬ ‫مك ��ن تنظيمها‪ ،‬و�ذهبو� �إى �إمارة دب ��ي‪ ،‬و�دخلو� حاكمهم‪ ،‬و�ساهدو�‬ ‫ماذ� يح ��دث هناك‪ ،‬لتعرف ��و� �أن �أ�سغر عامل نظاف ��ة ي�ستطيع �أن يقا�سي‬ ‫من يريد ‪ ،‬بالنظام‪ ،‬و�لعدل‪ ،‬و�ل�سرع‪ ،‬ودون �أن يحمل كر�سيه بالعر�س‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫من َلوث الشرقية؟‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫ت ��كاد مدينتا الدم ��ام واخر اأن تلتقيا‪ ،‬كل منهما متد ب�س ��راهة اإ�س ��منتية‪ ،‬واأبنية‬ ‫تتب ��ارى ي �س ��باق طويل ي اجاه ��ات عدة‪ ،‬لي�ض منها ما ي�س ��ر اإى اجمال والتلطف‬ ‫بالبيئة‪ .‬وهو طابع ين�سحب على اأغلب مدننا احديثة‪ ،‬التي م تلتفت اإى اجانب اجماي‬ ‫ي عمارة امدينة احديثة‪ ،‬كما جاهلت بق�س ��د احدائق التي تعتر الرئة التي تتنف�ض‬ ‫منها امدن‪.‬اأغلب امدن ااأموذجية تقام حول اأحد م�س ��ادر احياة‪ ،‬وا�س ��تمرارها يقا�ض‬ ‫مدى حافظتها على هذا ام�سدر‪ ،‬مدن تقوم على �سفاف ااأنهار‪ ،‬واأخرى تولد على البحر‬ ‫واأخرى عند الغابات‪ ،‬والبع�ض عند م�سدر رزق النا�ض‪ ،‬لكن ام�سرك هو ي تطويع الب�سر‬ ‫للمكان اإى بيئة قابلة للحياة‪ ،‬واإن م تتاأتى كل تلك العنا�سر من طبيعة امكان فيعمل النا�ض‬ ‫على توفر ما ينق�ض من تلك العنا�سر‪ ،‬مع امحافظة على ما توفر منها‪.‬‬ ‫ويمدنناال�سعوديةالرئي�سة‪،‬جدالعك�ض ماما‪،‬فكثرمناحدائقوامتنزهاتم‬ ‫جريفها وحويلها اإى مبان م�سلحة بااإ�سمنت واحديد‪ ،‬وقليل من احدائق وامتنزهات‬ ‫قاومت ولكنها اآيلة للموت واليبا�ض‪.‬‬

‫ي اخر والدمام يتم دفن البحر وتدمر بيئته الطبيعية‪ ،‬حتى تكاد تلك ال�سواطئ‪،‬‬ ‫تع ��رف من باهتها ام�س ��طنعة ورائحتها امنتنة‪ ،‬ي ااأح�س ��اء يتم جفي ��ف عيون اماء‪،‬‬ ‫وحقر النخيل‪ ،‬بحيث ي�سبح من له اأر�ض زراعية بالنخيل كمن ابتلي مر�ض ع�سال‪،‬‬ ‫اأم ��ا م ��ن امتلك نف�ض ااأر�ض بي�س ����اء من غر نخل ��ة اأو زرع‪ ،‬فهو مثل ال ��ذي من الله عليه‬ ‫باخر الوفر‪ .‬معادلة مقلوبة ي ااأح�س ��اء فبدا من رفع قيمة النخلة نراها تهان نهارا‬ ‫جهارا وا من جر‪.‬كل امدن ام�سطرة لتحمل اأذى نفايات ام�سانع‪ ،‬جد التعوي�ض امقابل‬ ‫واموازيحجمالتلوث‪،‬تلقىتلكامدنو�ساكنيهام�سروعاتتعوي�سية‪�،‬سواءم�سروعات‬ ‫وقائية مثل‪ :‬احدائق وامتنزهات ومراكز الدرا�سات وااأبحاث والتوعية امبا�سرة‪ ،‬حتى‬ ‫ت�سل اإى امجاات الرفيهية‪ ،‬وكذلك جد تلك امدن تعوي�سات م�سروعات عاجية مثل‪:‬‬ ‫ام�ست�سفياتوامراكزالعاجيةامتخ�س�سة‪،‬وامنتجعاتالبديلةعنماخربتهتلكام�سانع‬ ‫بتلويثها للبيئة التي يتنف�س ��ها ويعي�ض فيها النا�ض‪ .‬العابر ي كورني�ض الدمام �سي�س ��م‬ ‫رائحة البحر مزوجة بال�س ��رف ال�سحي‪ ،‬ومن م ت�س ��رقه الرائحة وي�ست�سلم م�سطرا‬

‫اهتم امجتمع الدوي ببحث حماية الو�س ��ائل حماية الطفل‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن‬ ‫ف ��رة الطفولة هي الفرة التي يبداأ بها ت�س ��كيل وعي ومو �سخ�س ��ية ااإن�س ��ان‪،‬‬ ‫وبدايات �سناعة القادة وامبدعن والفا�سفة‪ ،‬لذا كان الطفل حور اهتمام امجتمع‬ ‫الدوي لفر�ض احماية على حقوقه وتاأ�سيلها قانوني ًا للتاأكيد على موه ي بيئة‬ ‫نف�س ��ية و�س ��حية مثالية لن�س� �اأة اأفراد امجتمع م�س ��تقب ًا الذين �سيكونون ن�سيج‬ ‫امجتمعات امختلفة‪ ،‬قال تعاى‪ُ ( :‬ث َم ُن ْخ ِرجُ ُك ْم ِط ْف ًا ُث َم ِل َت ْبلُ ُغوا اأَ ُ�س َد ُك ْم)‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذه الغاية‪ ،‬ومن هذا امنطلق‪ ،‬لقد اأثارت فكرة اإن�ساء نظام قانوي‬ ‫خا�ض بالطفل وبحقوقه جد ًا فل�سفي ًا وخاف ًا قانوني ًا وا�سعن‪ .‬فبالن�سبة لعدد من‬ ‫الدار�س ��ن تبدو فكرة متع ااأطفال بحقوق ااإن�سان فكرة لي�ست مقبولة فل�سفي ًا‪،‬‬ ‫وذلك اأن احقوق تكون مثابة �س ��احيات و�سلطات ت�سمح اأ�سخا�سها برتيب‬ ‫التزامات للغر على اأنف�س ��هم‪ .‬وا يتمتع ااأطفال ي الواقع باأهلية كاملة لرتيب‬ ‫التزامات على اأنف�سهم ل�سالح الغر‪ .‬وبالرغم من هذه احجة‪ ،‬فاإن حقوق ااإن�سان‬ ‫ا تنح�س ��ر بامفهوم ال�س ��ابق للحقوق‪ .‬اإذ مكن النظر حقوق ااإن�س ��ان على اأنها‬ ‫م�سالح يحميها القانون‪ .‬وهذه ام�سالح ا ترتبط بال�سرورة ي احاات جميعها‬ ‫بالرا�سدين‪ ،‬وا يكون هناك بالنتيجة اأي �سعوبة من ااعراف للطفل بحقوق طاما‬ ‫اأن له م�سالح ابد من حمايتها قانوني ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫لذا تثر درا�س ��ة حماي ��ة الطفل ي القان ��ون الدوي عددا من ااأ�س ��ئلة امهمة‬ ‫جد ًا‪ .‬فما هي م�سادر حماية الطفل ي القانون الدوي؟ وما هو �سن بداية الطفولة‬ ‫ونهايتها؟ وما هو الطفل لغايات اانتفاع باحقوق وباحماية اممنوحة له موجب‬ ‫القانون الدوي؟ وما هي حقوق الطفل ي ااتفاقيات وال�سكوك الدولية امختلفة؟‬ ‫ن�س ��تطيع القول اإن الطفل ب�س ��فته اإن�س ��ان ًا يتمتع باحماية الدولية حقوق‬

‫ميرا الكعبي‬

‫ااإن�سان الواردة ي ال�سكوك الدولية العامة حقوق ااإن�سان‪ ،‬بااإ�سافة اإى ما ورد‬ ‫فيها من ن�سو�ض قانونية ختلفة تتناول عدد ًا من احقوق اخا�سة للطفل‪ .‬ولكن‬ ‫احماية الدولية للطفل ا تقف عند حدود هذه ال�سكوك العامة‪ ،‬فهناك �سكوك عامية‬ ‫واإقليمية تتناول على وجه اخ�سو�ض حقوق الطفل ومركزه القانوي‪.‬‬ ‫من بن هذه ال�س ��كوك الدولية‪ :‬اإعان حقوق الطفل لعام ‪1924‬م الذي اأقرته‬ ‫ع�س ��بة ااأم امتحدة ويعتر اأول �س ��ك دوي اإعاي تعتمده منظمة حكومية ي‬ ‫جال حقوق ااإن�سان وهو ي�سبق ااإعان العامي حقوق ااإن�سان باأكر من ع�سرين‬ ‫عام ًا‪.‬‬ ‫وم ��ن ثم جاء اإعان حقوق الطفل لعام ‪1959‬م الذي �س ��در عن ااأم امتحدة‬ ‫واعتمدته اجمعية العامة بتاريخ‪1959/11/20‬م‪.‬‬ ‫ومن ثم اتفاقية حقوق الطفل لعام ‪1989‬م التي دخلت حيز التنفيذ ي ‪1990‬م‬ ‫وي عام ‪ 2000‬اأقرت اجمعية العامة لاأم امتحدة الروتوكول ااختياري ااأول‬ ‫لاتفاقية ب�ساأن ا�سراك ااأطفال ي النزاعات ام�سلحة‪ ،‬والروتوكول ااختياري‬ ‫الثاي لها ب�ساأن بيع ااأطفال وا�ستغال ااأطفال ي البغاء وي امواد ااإباحية‪.‬‬ ‫وغن ��ي عن الق ��ول اإن اتفاقية حق ��وق الطفل هي ااتفاقية ااأكر �س ��مو ًا بن‬ ‫اتفاقيات حقوق ااإن�سان‪ ،‬حيث �سملت ااتفاقية كافة احقوق امدنية وال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وااقت�سادية وااجتماعية والثقافية وما يح�سب ل�سالح ااتفاقية اأنها م تقت�سر‬ ‫على حماية احقوق واحرامها زمن ال�س ��لم فح�س ��ب‪ ،‬على غ ��رار اتفاقيات حقوق‬ ‫ااإن�سان ااأخرى‪ ،‬ولكنها تناولت حماية الطفل ي احروب والنزاعات ام�سلحة‪.‬‬ ‫بااإ�سافة اإى احماية الدولية حقوق الطفل‪ ،‬هنالك احماية ااإقليمية حقوق‬ ‫الطفل‪ ،‬ومنها ميثاق حقوق الطفل العربي لعام ‪1983‬م ال�س ��ادر عن جامعة الدول‬

‫العقل العربي ما بين‬ ‫العاطفة والموضوعية‬ ‫تركي رويع‬

‫اإن�ساننا ي جانبه الفكري يبدو اأنه لغز غريب هكذا هو احال مع ااأ�سف‪.‬‬ ‫والكثر من الباحثن احقيقن العرب يدرك اأنه ‪-‬اأي ااإن�سان العربي‪ -‬غر قادر‬ ‫على ا�س ��تيعاب اأنه مار�ض �سيئا يعرفه‪ ،‬اأو حتى يحاول اأن يعرف ال�سيء الذي‬ ‫مار�سه‪ .‬وللخو�ض ي هذا ااأمر ا بد اأن ندرك جموعة م�سلمات‪.‬‬ ‫لع ��ل اأهمها كمدخ ��ل لهكذا ح ��وار‪ ،‬هو براأي ��ي ا�س ��تيعابنا اأن القدرة على‬ ‫ااإدراك ا حت ��اج ي الغال ��ب اإى اأداوت معرفي ��ة وعلمي ��ة بق ��در حاجتها اإى‬ ‫اخ ��روج من الدوائر امعرفية ذاتها‪ ،‬معن ��ى اأن نبتعد عن التحزبّات وال ّتكات‬ ‫التي ت�س ��نع لدينا ت�سورات م�س ��بقة توهمنا اأننا نرى بعن عقولنا رغم اأننا ا‬ ‫مار�ض ذلك على اأر�ض الواقع‪ ،‬فجل ما مار�سه هو تروي�ض الواقع لت�سورات‬ ‫متخيلة �س ��ابقة له‪ .‬ليبقى ال�س� �وؤال ااأهم براأيي هو كيفية اخروج من معتقلها‬ ‫لن�ستطيع احكم على ااأمور ب�سكل اأكر مو�سوعية وجريدية قدر ما ن�ستطيع‪.‬‬ ‫لق ��د حدث ��ت ي امق ��ال ااأول ي هذا امو�س ��وع ‪-‬وهو م ��ا جعلته منطلق ًا‬ ‫رم ��ا واأعي ��د تكرار رما يكون مفهوم ًا و�س ��هل اا�س ��تيعاب ل ��دى الغالبية‪ -‬اأن‬ ‫م�سطلحاتنا ال�سغرة وبع�ض امفردات التي ا متلك اأي بعد منطقي‪ ،‬هي جل‬ ‫امنط ��ق لدين ��ا‪ .‬معنى اأن ما نعتق ��د اأنه با قيمة وا معنى‪ ،‬ه ��و ذاته من يحمل‬ ‫القيم ��ة احقيقي ��ة وامنطق العميق الذي ق ��د ا نكون قادرين عل ��ى اإدراك قيمته‬ ‫ومعناه وماهيّته‪ .‬ومن هذه ام�سطلحات اأو ذيك امفردات التي تت�سابك وتت�سكل‬

‫الشعب يعيد‬ ‫إنتاج النظام!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫الحماية الدولية‬ ‫لحقوق الطفل‬

‫لها �س ��يهرب مثل اجبان ي امعركة‪ ،‬اأما ام�س ��طر اإى نزهة عائلي ��ة‪ ،‬وما اأكرهم‪ ،‬فهاهم‬ ‫يب�سطون الع�سب ن�ساء ورجاا مع اأطفالهم يتنف�سون هواء خانقا ح�سوبا على البحر‪،‬‬ ‫وكاأي بالبحر ي�سرخ مترئا من هوائه ام�سموم‪.‬ي درا�سة ن�سرت ي ال�سحف منذ اأيام‪،‬‬ ‫تخ�ض امنطقة ال�سرقية باأكر ح�سة من اأمرا�ض ال�سرطان على م�ستوى مناطق امملكة‪،‬‬ ‫واأن ن�س ��بة اارتفاع ي امنطقة ال�س ��رقية ي ازدياد يفوق بقية امناطق‪ ،‬ومن بن اأ�سئلة‬ ‫ت�سغلني ي هذا امو�سوع‪ ،‬بع�ض اأ�سئلة مثل‪ :‬ما هي ام�سببات الرئي�سية ارتفاع ااإ�سابة‬ ‫بال�سرطان ي امنطقة؟ هل هو ارتفاع معدل التلوث ال�سناعي؟ هل من جيب؟‬ ‫ح�سنا‪ ...‬ا اأعتقد اأن يترع اأحد بااإجابة‪ ،‬لذا �ساأطرح �سوؤاا بعيدا عن ام�سوؤولية‪:‬‬ ‫هل وجدت مدن ال�س ��رقية التعوي�ض امقابل واموازي حجم التلوث‪ ،‬الذي زاد ورفع من‬ ‫ااإ�سابةباأمرا�ضال�سرطان؟‬

‫ي بع�ض ااأحاين كجمل كاملة‪.‬‬ ‫ق ��د تك ��ون جما مهم ��ة ي عقلن ��ا الواع ��ي‪ ،‬وقد تك ��ون ي بع� ��ض امرات‬ ‫اأو امراح ��ل ه ��ي جرد جمل عاب ��رة كما هو احال ي جملتنا «الله يكفينا �س ��ر‬ ‫هال�سحك» التي بداأ من خالها هذا احديث‪.‬‬ ‫والت ��ي حاول ��ت ي البداي ��ة تو�س ��يحها‪ ،‬قب ��ل اأن اأتطرق للعل ��م امعري‬ ‫احديث الذي مكننا اإدراجها من خاله ك�سلوك ثقاي اجتماعي عام ‪.‬‬ ‫اأا وه ��و علم الثقافة وال�سخ�س ��ية الذي اأثبت ما ا يدع جاا لل�س ��ك‪ ،‬اأن‬ ‫ال�سخ�سية ااإن�سانية مع كل عبقريتها اأو ق�سورها‪ ،‬هي ي النهاية جرد نتاج‬ ‫مطلق لظروف تكوينها ااجتماعية‪.‬‬ ‫فلو اأخذنا مثا روؤيتنا نحن العرب للغد‪ ،‬لوجدنا اأنها تتماهى ما بن عقلنا‬ ‫الواعي الذي توؤثر فيه ب�س ��كل مبا�سر معارفنا العلمية‪ ،‬وما بن روؤيتنا الذاتية‬ ‫ااأ�سطورية التي ا نعرف ي الغالب م�سدرها اإى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫ول ��و اأعدن ��ا تقييمنا لاأمر لوجدن ��ا اأن روؤيتنا هذه مثل �س ��لوكا وطريقة‬ ‫تعاطي مطلق مع احياة‪.‬‬ ‫فهل طريقة التعاطي مع اأي اأمر كان هي جرد ت�سور اأو روؤية رومناطيقية‬ ‫فقط اأم هي طريقة حياة؟‪ .‬هذا هو ال�سوؤال ااأهم براأيي‪.‬‬ ‫بالن�سبة ي اأرى اأن التعاطي مع احياة بقتامة لي�ض وهما اأبدا‪ ،‬حتى واأن‬

‫ا بد واأنك ت�ساءلت يوم ًا واأنت تتابع ما يجري ي بع�ض البلدان العربية‬ ‫من ثورات ع�س ��فت باأنظمتها احاكمة‪َ :‬من يقود َمن؟‪ ،‬فهل النخب الفكرية هي‬ ‫التي تقود ال�سارع؟‪.‬‬ ‫اأم ال�س ��ارع ه ��و الذي يق ��ود النخب الفكرية؟‪ .‬فمن امع ��روف اأن ك َل ثورة‬ ‫�حاب‬ ‫ي التاريخ ا بد لها من اإطار نظري‪ ،‬حيث جرت العادة اأن مهِد لها اأ�س � ُ‬ ‫الكلم ��ة م ��ن امفكرين والكتاب وامثقف ��ن وغرهم من النخ ��ب الفكرية بتعرية‬ ‫النظ ��ام القائم‪ ،‬بيد اأن دو َرهم يت�س ��اءل تدريجي ًا حن تب ��داأ الثورة اإى اأن تتم‬ ‫اإزاحتهم ب�س ��كل نهائي من ام�س ��هد الثوري؛ مع اا�س ��تمرار ي مجيد امبادئ‬ ‫التي قاموا ب�سياغتها‪.‬‬ ‫فعلى ما يبدو اأن بع�س� � ًا من امثقفن قد حول من اأ�س ��ر ااأنظمة اإى اأ�س ��ر‬ ‫اجماهر ومن ا�سر�ساء احكومات اإى ا�سر�ساء الثوار‪ ،‬فلم يعد باإمكانهم‬ ‫عمل يقوم‬ ‫ر�س� � ُم اخطوط الفا�س ��لة بن ما هو م�س ��روع وما هو منوع‪ ،‬فكل ٍ‬ ‫به الثوار ي�س ��بح ي نظر هوؤاء امثقفن م�س ��روع ًا ما دام يرفع �س ��عا َر الثورة‬ ‫ورمو َزها ويجد قبو ًا لدى الثائرين‪.‬‬ ‫ف ��ا تكاد جد ثور ًة اإا وي�س ��احبها عد ٌد من ااأعم ��ال التخريبية وعمليات‬ ‫القت ��ل وال�س ��حل والنه ��ب وااعت ��داء عل ��ى اممتل ��كات العام ��ة واخا�س ��ة‬ ‫واموؤ�س��� ��ات احكومية‪ ،‬فهناك غوغائيون قد اند�سوا بن الثوار؛ ا يعرفون‬ ‫اأهداف الثورة وا مبادئها وا اأخاقيات الثوار؛ فا يريدون لاأمن اأن ي�ستتب‬ ‫باب اأنهم وجدوا فيها‬ ‫وا للثورة اأن تهداأ؛ وما كان ان�س ��مامهم للث ��ورة اإا من ِ‬ ‫فر�س ًة اإحداث الفو�سى والتخريب و التنفي�ض عن اأحقادهم و اإ�سباع رغباتهم‬

‫العربية‪ ،‬وهو اأول �سك اإقليمي يتناول حقوق الطفل على وجه اخ�سو�ض‪.‬‬ ‫لك ��ن ياحظ اأن ميثاق حق ��وق الطفل العربي ع ّرف الطفل باأنه كل طفل عربي‬ ‫من يوم مولده اإى بلوغه �سن اخام�سة ع�سرة من العمر‪ ،‬وهو تعريف ا يتفق مع‬ ‫ااجاه ال�سائد ي القانون الدوي الو�سعي الذي يجعل �سن نهاية الطفولة ثماي‬ ‫ع�س ��رة �س ��نة‪ .‬وهو ا يعد �س ��ك ًا قانوني ًا ملزم ًا‪ ،‬وا ينبغي اا�ستدال من ا�سمه اأنه‬ ‫�سك اتفاقي ملزم للدول‪ .‬فالطابع الذي ي�سود ن�سو�ض اميثاق هو طابع اإر�سادي‪،‬‬ ‫ون�سو�سه ا تت�سمن التزامات قانونية حددة بدقة‪ ،‬وقد حدت هذه ال�سفة ببع�ض‬ ‫الدار�سن اإى اإيجاد خطة عمل عربية ي جال حماية الطفل وحقوقه‪.‬‬ ‫ث ��م جاء اميث ��اق ااإفريقي حقوق الطف ��ل ورفاهيته لع ��ام ‪1990‬م‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫ااتفاقية ااأوروبية ب�ساأن مار�سة حقوق ااأطفال لعام ‪ ،1996‬واأخر ًا عهد حقوق‬ ‫الطفل ي ااإ�سام‪ ،‬ال�سادر عن منظمة اموؤمر ااإ�سامي (منظمة التعاون ااإ�سامي‬ ‫حالي ًا) ي ‪2005‬م‪.‬من اأهم ااأ�س ��ئلة التي قد تثور عند قراءة هذه ااتفاقيات‪ :‬متى‬ ‫يبداأ �سن الطفولة ومتى ينتهي؟يع ّرف الطفل تقليدي ًا باأنه كل �سخ�ض لي�ض را�سد ًا‪،‬‬ ‫وهو تعريف يتفق مع اممار�س ��ات والت�س ��ورات الثقافية وااجتماعية‪ ،‬ولكنه ي‬ ‫الواقع لي�ض كافي ًا من الناحية القانونية‪ ،‬لذا كانت هذه اإ�سكالية قانونية ي ختلف‬ ‫ال�س ��كوك القانوني ��ة ال ��وارد ذكرها �س ��ابق ًا‪ ،‬فانعك�ض اخاف ح ��ول بداية حماية‬ ‫الطفول ��ة عل ��ى تعريف اتفاقية حقوق الطف ��ل لعام ‪ 1989‬للطفل‪ ،‬فق ��د عرفت امادة‬ ‫ااأوى من ااتفاقية الطفل «اأغرا�ض هذه ااتفاقية كل اإن�سان م يبلغ ثمانية ع�سر‬ ‫عام ًا‪ ،‬ما م يبلغ �سن الر�سد قبل ذلك موجب القانون امنطبق عليه»‬ ‫لك ��ن م يتم حدي ��د بداية الطفولة وثار جدل قان ��وي باعتبار مرحلة احمل‬ ‫واعتب ��ار اجنن يتمتع بهذه احماية‪ ،‬اأو اعتبار وق ��ت الوادة معيار ًا اثبات هذه‬ ‫احق ��وق‪ .‬ومن بن احقوق امعرف بها للطفل ي �س ��ياق هذه ااتفاقيات‪ :‬احق‬ ‫ي التعلي ��م وتاأكيد جانيته‪ ،‬احق ي اح�س ��ول على الرعاي ��ة والعناية من قبل‬ ‫اأ�سرهم‪ ،‬احق ي حماية الطفل من اا�ستغال فيما يتعلق بتحديد �سن للحد ااأدنى‬ ‫للعمل وحمايتهم من اا�ستغال ي الرق وال�سخرة وااأعمال غر ام�سروعة‪ .‬واأي�س ًا‬ ‫حماية ااأطفال من اا�سراك ي النزاعات ام�سلحة ي مناطق النزاعات واحروب‬ ‫وحدي ��د �س ��ن اأدن ��ى لتجنيد ااأطف ��ال‪ ،‬واحق ي ق�س ��اء اأحداث يت ��م فيه معاقبة‬ ‫امخطئ ��ن منهم ما يتوافق مع فئاتهم العمرية وي موؤ�س�س ��ات واأجهزة خا�س ��ة‬ ‫بهم بعي ��د ًا عن كبار امجرمن‪ .‬وحق التمتع بحماية خا�س ��ة واأن منح له الفر�ض‬ ‫والت�سهيات الازمة لنموهم اج�سمي والعقلي واخلقي والروحي وااجتماعي‬ ‫موا طبيعيا �سليما ي جو من احرية والكرامة‪.‬‬ ‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫كان ي ظاهرة اأقرب اإى الوهم منه للحقيقة‪.‬‬ ‫فالتعاط ��ي مع احياة ب�س ��كل ع ��ام هو روؤية‪/‬فك ��رة ا يعن ��ي خطاأها عدم‬ ‫وجودها‪.‬‬ ‫وروؤية احياة بقتامة اأو ان�س ��راح ووردية وبكل الروؤى التي تتو�س ��طهما‪،‬‬ ‫تبق ��ى دائما جميعها حقائق ا يفرق بينها �س ��وى ال�س ��كل ال ��ذي يعتمد تكوينه‬ ‫على امنطلقات والطبائع والبيئة امحيطة وامحر�سات لكل �سخ�ض م ّنا‪ ،‬والتي‬ ‫جعل منه ي النهاية ّ‬ ‫يتخذ موقعا ي�س ��كل الزاوية التي لن يرى اإا من خالها‪.‬‬ ‫هذه الروؤية التي ا مثل �سوى م�ساحة ب�سيطة من ج�سد احياة ال�سخم‪.‬‬ ‫غرها ااإن�س ��ان ‪-‬اأي الزاوية‪ -‬لراأي م�س ��احة اأخ ��رى لها لون‬ ‫والت ��ي ل ��و ّ‬ ‫و�س ��كل وطعم ختلف‪ .‬يخطي براأيي كل من يظ ��ن اأن روؤيته للحياة والتعاطي‬ ‫معها بقتامة هي نوع من الوهم الذي يجب التخ ّل�ض منه‪.‬‬ ‫بل يجب عليه اأن يوؤمن اأن هذه القتامة من احياة هي حقيقة منها‪ ،‬ولكنها‬ ‫يغر‬ ‫لي�ست �سوى م�ساحة �سغرة �سنعتها زاوية روؤيته هو‪ ،‬وما عليه �سوى اأن ّ‬ ‫معطيات الروؤية فيه للتتغر الزاوية‪ ،‬وبالتاي ام�ساحة التي يراها من احياة‪،‬‬ ‫بغ�ض النظر عن �سوداوية هذه الروؤية اأو ورديتها‪.‬‬ ‫لتقيي ��م هذه الروؤية ااإن�س ��انية‪ ،‬يفر�ض اأن نعود كب�س ��ر واعن وموؤمنن‬ ‫ماهي ��ة العلم‪ ،‬اإى العل ��م الذي يقدّم تريرا ا يزال منطقيا ح ��ول هذه الروؤية‪.‬‬ ‫فعلم الثقافة وال�سخ�س ��ية يرى اأن حاوات ااإن�سان لترير ما ا يجد تريرا‬ ‫منطقيا له‪ ،‬هي جرد حاوات هروب ع�سوائي من العقل‪.‬‬ ‫ي�س ��ميها جن ��ب ع ��دم التاأك ��د ‪ Uncertainty Avoidance‬وه ��ي‬ ‫بح�سب هذا العلم‪ :‬مدى �سعور النا�ض بالتهديد من امواقف غر حددة امعام‪،‬‬ ‫وبالتاي اعتناقهم معتقدات وتكوينهم موؤ�س�سات‪ ،‬ي حاولة لتجنب مثل هذه‬ ‫امواقف‪.‬‬ ‫فه ��ل نحاول نح ��ن العرب من خال جموعة ال�س ��كوك وع ��دم قدرتنا على‬ ‫ت�س ��ديق اأي حقيق ��ة كان ��ت‪ ،‬نح ��اول اله ��روب من اأنف�س ��نا من خ ��ال جموعة‬ ‫معتقدات وروؤى وموروثات نحن اأكر النا�ض كفر ًا بها؟‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫المرأة وتقديم‬ ‫اأطباق‬ ‫اإدارية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ا �ش ��ك ي �أن �لوع ��ي �حقوقي للمر�أة قد‬ ‫م ��ا ي �لعقد �اأخ ��ر ب�شكل كب ��ر و�أ�شبحت‬ ‫�م ��ر�أة تتحدث ع ��ن حقوقها بوع ��ي وتطالب بها‬ ‫ومار�شه ��ا ب ��دا م ��ن �حدي ��ث عنه ��ا بالنياب ��ة‬ ‫و�مطالب ��ة بحقوقها كجزء م ��ن �لو�شاية عليها‪،‬‬ ‫وم ��ن �لطبيع ��ي �أن ين�ش� �اأ �ح ��و�ر و�جدل من‬ ‫�لد�خ ��ل معن ��ى �أن يثور �لنقا�ش ب ��ن موؤيد�ت‬ ‫ومعار�ش ��ات مو�فق ��ات ور�ف�ش ��ات مطالب ��ات‬ ‫باحقوق ور�فع ��ات �شعار وليي �أدرى باأمري‪،‬‬ ‫وكل ه ��ذه �اختاف ��ات وحت ��ى �لتناق�ش ��ات‬ ‫طبيعي ��ة وت�ش ��ب ي �م�ش ��ار �معت ��اد لاأم ��ور‪،‬‬ ‫و�شاح ��ب كل ه ��ذه �لنقا�ش ��ات خط ��و�ت عملية‬ ‫وجدي ��ة لتمك ��ن �م ��ر�أة دعمها خ ��ادم �حرمن‬ ‫�ل�شريفن ب ��دء� من تعيينها ي منا�شب قيادية‬ ‫و��شتقباله لهن و�أخذ �آر�ئهن و�نتهاء بتعيينهن‬ ‫ي جل� ��ش �ل�ش ��ورى به ��ذ� �لق ��در وبحج ��م‬ ‫�م�شارك ��ة �ل ��ذي ا يتوفر ي كثر من �مجال�ش‬ ‫�لرمانية �م�شابهة ي �لعام‪.‬‬ ‫لكن هذه �خطو�ت �جدية �حقيقية كانت‬ ‫بجانبها خط ��و�ت �أخرى من بع� ��ش �م�شوؤولن‬ ‫�لذي ��ن يدع ��ون �إى مك ��ن �م ��ر�أة ويتاج ��رون‬ ‫ي ت�شريحاته ��م بحقوقه ��ا �لظاه ��رة بينما هم‬ ‫ي و�ق ��ع �اأم ��ر يفرغ ��ون روؤية وجه ��ود خادم‬ ‫�حرم ��ن �ل�شريف ��ن م ��ن م�شمونه ��ا �منطلق ��ة‬ ‫م ��ن �حق ��وق �لت ��ي كفله ��ا �اإ�ش ��ام للم ��ر�أة‪،‬‬ ‫فعندم ��ا دج ��ت رئا�ش ��ة تعلي ��م �لبن ��ات ي‬ ‫وز�رة �مع ��ارف بغي ��ة توحيد م�ش ��ار�ت �لتعليم‬ ‫لدين ��ا كان دور كث ��ر م ��ن �لقي ��اد�ت �لن�شائي ��ة‬ ‫�شوري ��ا فقط ا يزي ��د ي �اأغلب على �لتن�شيق‬ ‫�أو تق ��دم �معام ��ات بع ��د جهيزه ��ا للف ��روع‬ ‫�لرجالية بنف�ش �لعقلي ��ة �لذكورية �لتي ح�شر‬ ‫عم ��ل �م ��ر�أة �منزي ي جهي ��ز �لطعام وتقدم‬ ‫�اأطب ��اق‪ ،‬وهن ��اك �أق�ش ��ام ن�شائي ��ة فتح ��ت ي‬ ‫كث ��ر م ��ن �اإد�ر�ت ا تخرج عن ه ��ذ� �مفهوم‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا دف ��ع �لدكت ��ورة ليل ��ى �له ��اي وكيلة‬ ‫�أم ��ن �لريا�ش للخدمات �لن�شائي ��ة �إى �لتاأكيد‬ ‫عل ��ى �أن عم ��ل �مر�أة ل ��ن يكون �شوري ��ا يكتفي‬ ‫بتحوي ��ل �معامات �إى ق�ش ��م �لرجال �أو يكون‬ ‫دورهم عاقات عامة فقط‪ ،‬وهذ� �لتاأكيد يحمل‬ ‫ي د�خل ��ه ما يح�شل فعليا وما هو م�شتقر ي‬ ‫�أذه ��ان بع�ش �م�شوؤولن من �لتمكن �ل�شوري‬ ‫للم ��ر�أة وبخا�ش ��ة ي تق ��دم �أطب ��اق �معامات‬ ‫�اإد�ري ��ة و�لعاق ��ات �لعام ��ة‪ ،‬ولع ��ل �لنم ��اذج‬ ‫�لنا�شع ��ة م ��ن �لن�ش ��اء �لعام ��ات توؤك ��د �أنه ��ن‬ ‫بثقافتهن ووعيه ��ن وتعليمهن قادر�ت على نيل‬ ‫حقوقه ��ن و�نتز�عه ��ا ومار�شته ��ا باقتد�ر وا‬ ‫ينتظ ��رن �أن توه ��ب له ��ن ف�شا ومن ��ة ومظهر�‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫َ‬ ‫حدث ثور ٌة ي بلد دموقراطي جري فيه اانتخابات ب�س ��ورة‬ ‫�طو من النادر اأن‬ ‫امكبوتة ي اأعماق نفو�س ��هم؛ بالثاأر اأتفه ااأ�س ��باب‬ ‫والقيام بعمليات ال�س � ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ام�س ��لح على امن ��ازل وااأفراد‪ ،‬واإذا وجد ه� �وؤاء الغوغائيون بن امثقفن من نزيه ��ة اأن اأوراق الت�س ��ويت تك ��ون بدي � ً�ا عن طلقات الر�س ��ا�ض واأ�س ��وات‬ ‫يرر لهم اأعمالهَم فاإنهم �سينغم�س ��ون ي هذا ااإجرام با رادع‪ ،‬و�س ��يتوغلون القنابل‪ ،‬و مادام باإمكان ال�سعوب اإحداث التغير بطريقة ناعمة فمن ام�ستحيل‬ ‫اأن تكون الثورة خيار ًا؛ لذلك قد قيل عن اانتخابات اإنها (ثورة مقنعة)‪.‬‬ ‫ي هذا التطرف با حدود‪.‬‬ ‫َ‬ ‫البع�ض اإى ااعتقاد‬ ‫وكذلك فاإن النظر اإى الثورة على اأنها غاية قد يقود‬ ‫ب ��ل �س ��يكون لهم تاأث � ٌ�ر على العنا�س ��ر امعتدلة ب ��ن الثوار حتى ت�س � َ�ر‬ ‫الفو�س ��ى والتخريب والتمثيل باجثث هي ال�س ��مة العامة للثورة‪ ،‬اإى درجة اأن تاأييد الثورة ي بلد ي�ستلزم تاأييد الثورة ي اأي بلدٍ اآخر‪ ،‬دون النظر اإى‬ ‫ورموزها والداعن اإليها‪ ،‬ظانن اأن ااإحجام عن ذلك‬ ‫أ�سباب الثورة ومطال ٍبها‬ ‫ٍ‬ ‫اأن النا�ض الطيبن �س ��يتمنون الع ��ودة اإى ما قبل الثورة‪ ،‬ففي اأكر من تعليق ا ٍ‬ ‫على اأحداث الثورة ام�س ��رية و ٍُج َد بن ااأ�س ��قاء من يقول‪( :‬وا يوم من اأيامك يفقدهم �سيئ ًا من جماهريتهم‪.‬‬ ‫واخط ��ورة ي ذل ��ك اآتي ��ة م ��ن تداخ ��ل القيم وع ��دم التمييز ب ��ن الثورة‬ ‫يا مبارك!)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫يحدث انهي ��ا ٌر ي القي ��م‪ ،‬فيقبل النا�ض م ��ا ا يُقبل والعمال ��ة وااإخا� ��ض والتاآم ��ر‪ ،‬��امب ��داأ الواحد ق ��د يتبناه �سخ�س ��ان‪ ،‬يُنظر‬ ‫وااأ�س ��واأ م ��ن ذل ��ك اأن‬ ‫وت�ست�س ��يغ اا ُ‬ ‫أذواق م ��ا ا يُ�ست�س ��اغ‪ ،‬حت ��ى ت�س � َ�ر احكم ُة خوف� � ًا و ااإجرا ُم اأحدهم ��ا عل ��ى اأنه متاآمر ويُنظر لاآخر على اأن ��ه خل�ض‪ ،‬ولي�ض ي ذلك اأدنى‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫بطولة واحرا ُم النظام م�س ��بة‪ ،‬فقد ذكر اأن ثائرا من ال�س ��باب ي اأحد البلدان تناق�ض‪ ،‬حيث اأن امعيار ي ذلك هو اجهة التي تعمل من اأجلها‪ ،‬و اإا اأ�سبحت‬ ‫إخا�ض لهما نف�ض امعنى!‪.‬‬ ‫العمالة و اا‬ ‫العربية امعروفة بتواي الثورات فيها قال مُفاخر ًا‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫�حاب الكلمة اأن يتحرروا من �س ��لطة اجماهر‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫أ�‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫أرجوه‬ ‫ا‬ ‫الذي‬ ‫فكل‬ ‫وما‬ ‫ال�سحل!)‪،‬‬ ‫لطريقة‬ ‫بابتكاره‬ ‫(اإن �س ��عبنا امتاز على ال�سعوب ااأخرى‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫كان له ��ذا ال�س ��اب اأن يفخ َر بهذا العم ��ل الفظيع لوا اأن وجد في ��ه قيمة يقدرها واأا ينجرفوا خلف الغوغاء‪ ،‬واإا فاإنهم بعملهم هذا �سيعيدون اإنتاج ااأنظمة؛‬ ‫عندها �سردد النا�ض فع ًا ما قاله ام�سريون هز ًا‪:‬‬ ‫ر مار�ستها رجولة‪.‬‬ ‫امجتمع من حوله و يعت ُ‬ ‫(اإحن ��ا ما �س ��لنا النظام اأبهرن ��ا العام‪ ،‬حبينا نبهره اأك ��ر‪ُ ،‬رحنا مرجعن‬ ‫اإن من اخطاأ اأن ينظ َر بع�ض امثقفن اإى الثورة على اأنها غاي ٌة ا و�سيلة‪،‬‬ ‫اأن ذلك يجنح بالبع�ض اإى التطرف‪ ،‬فالثورة بالن�س ��بة لل�س ��عوب لي�ست ترف ًا النظام تاي)‪.‬‬ ‫ب ��ل هي ح ٌل اأخ ��ر يكون ثمنه ي الغالب باهظ� � ًا فا يُلجاأ اإلي ��ه اإا عند الياأ�ض‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬ ‫من عملية ااإ�س ��اح مع ع ��دم القدرة على احتمال الو�س ��ع الراهن‪ ،‬ولذلك فاإن‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﻣﻦ ﺃﻓﻼﻃﻮﻥ ﺇﻟﻰ ﺩﻳﻜﺎﺭﺕ‬..‫ﺟﺪﻟ ﹼﻴﺔ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻭﻓﻠﺴﻔﺔ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ‬                                                                                                                   ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻌﻠﻮﻳﻂ‬

                                                                                                                                               

                                                                                                                                            

                                                                                                                                     

‫ ﺍﻋﺘﺮﺍﻑ ﺑﺎﻟﻤﺄﺳﺎﺓ ﻭﺗﻌﻮﻳﺾ ﻟﻠﻀﺤﺎﻳﺎ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻤﻨﺎﻫﻀﺔ ﺍﻻﺗﺠﺎﺭ ﺑﺎﻟﺒﺸﺮ‬                                          ‫ﻣﻤﺪوح ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬



                 2007 25                                   

      ���                                           

23                             17                              

‫ ﺗﺬﻛﻴﺮ ﻓﻲ ﺣﺐ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻭﺑﺮﻫﻤﺎ‬..‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻟﻴﺲ ﺍﻟﻐﺪ‬                          

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻌﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                                     

                                                       

                                  

‫ﺍﻹﺳﻼﻡ ﻳﺮﻓﺾ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﻭﻳﺪﻋﻮ ﻟﻠﺘﻌﺎﻳﺶ ﻭﺍﺣﺘﺮﺍﻡ ﺍﻟﺨﺼﻮﺻ ﹼﻴﺔ‬                                                 ‫ﻃﻼل ﻣﺤﻤﺪ ﻧﻮر ﻋﻄﺎر‬

                                             –               

                                 –     –                          

                                                                            

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

:‫ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ‬ ‫ﺧﻄﺮ ﻳﻬﺪﺩﻧﺎ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                  aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻭﺩﺍﻋ ﹰﺎ ﻃﺮﻓﺔ ﺍﻟﺼﻘﻴﻪ‬ ‫ﺑﺴﻤﺔ ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬

                                                                                                                                                    ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮﺷﻴﺢ ﺍﻟﻌﻔﺎﻟﻖ ﻭﺍﻟﺮﺷﻴﺪ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                                 

                         11                                       150   

                                                        ���     

‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻐﻠﻖ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺑﺪﻋﻢ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﻭﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬

20 .20 .65 13 13

. 16

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻉ‬ %0.03

‫ﻋﻨﺎﻳﺔ‬

6.663

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

  353.2  %10.72            %1.25     %0.92  %0.51       %0.40     %0.01            %1.45     %1.02 %0.84  %0.02       61   152  74   17        

‫ﺑﺮﻭﺝ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫ﻧﻤﺎﺀ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬

                 %9.84   %9.79  %9.57    %5.41                16.20  201113      15.15 %8.33     %4.88 %4.77  41.9     39.6    38.3    21    

51 48 34 .6 . .5 0 0 20

              %0.03         1.77 6663.03       6661.26                      5.34     5.9    %9.68   6.15   %13.13  6.75  %20.77             315.3         300     %5.08      322.86 %2.33  

‫ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺍﻷﻣﻦ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻲ ﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬

‫ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻳﻜﻠﻔﻮﻥ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬ ‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﺷﺮﻛﺔ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬ 



‫ ﻭﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬..‫ ﻟﻢ ﻧﺘﺴﻠﻢ ﺷﻴﺌ ﹰﺎ ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ‬:| ‫ﻧﻘﻲ ﻟـ‬                                            30                         

                                        45     16                                           

:‫ ﺣﺎﻓﻆ‬..‫ ﺛﺎﻧﻴﺔ‬14 ‫ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺍﺣﺘﻴﺎﻝ ﻭﻧﺼﺐ ﻣﺎﻟﻲ ﻛﻞ‬

‫ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻣﺼﺮﻓﻴﺔ ﻧﻔﺬﺗﻬﺎ ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺻﺮﺍﻑ ﺁﻟﻲ‬14‫ ﻭ‬..‫ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬                           

              14           

      14                   

  3                          2008  

                             4800

‫ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﺠﻴﻮﺳﻴﺎﺳﻴﺔ ﺗﺨﺘﺒﺮ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﻴﻦ‬..‫»ﺃﻭﺑﻚ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻚ‬



        800                                                           10595     

                                                           1211         

                                                                     


‫«موبايلي» تطلق مسابقة التجوال الدولي‪ ..‬وترصد مليوني ريال للفائزين‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫اأطلقت �ص ��ركة اح ��اد ات�ص ��الت (موبايلي)‬ ‫م�ص ��ابقتها ال�ص ��نوية للتجوال الدوي خال فرة‬ ‫ال�ص ��يف بعد اأن رفعت من قيم ��ة اجوائز امقدمة‬ ‫للفائزي ��ن‪ ،‬لت�ص ��ل اإى مليوي ريال مق�ص ��م ًة على‬

‫ع�ص ��رين فائز ًا‪ ،‬وبواقع مائة األ ��ف ريال لكل فائز‪.‬‬ ‫وقالت «موبايلي» اإن ام�صابقة التي انطلقت ي ‪26‬‬ ‫مايو اما�صي‪ ،‬ت�صتمر حتى نهاية ‪ 18‬يوليو امقبل‬ ‫من العام ‪ ،2012‬تاأتي تقدير ًا منها م�صركيها نظر‬ ‫اختياره ��م ل�ص ��ركة «موبايلي» للتوا�ص ��ل واإجاز‬ ‫اأعمالهم اأثناء وجودهم خارج امملكة‪ .‬واأو�صحت‬

‫«موبايل ��ي» اأن جميع ام�ص ��ركن يدخل ��ون جان ًا‬ ‫وتلقائيا ي ام�صابقة مجرد ا�صتخدامهم �صرائحهم‬ ‫امفوترة اأو ام�صبقة الدفع خارج امملكة‪� ،‬صواء من‬ ‫خال اإجراء امكامات اأو اإر�ص ��ال ر�ص ��ائل ن�صية اأو‬ ‫متع ��ددة الو�ص ��ائط اأو حتى ا�ص ��تخدام الإنرنت‪.‬‬ ‫وداأبت «موبايلي» على تنويع جوائزها امخ�ص�صة‬

‫م�ص ��ابقة التجوال الدوي‪ ،‬ففي نهاية �صيف العام‬ ‫اما�ص ��ي وزعت مبل ��غ ملي ��ون ريال مق�ص ��مة على‬ ‫ع�صرين فائزا بواقع خم�ص ��ن األف ريال لكل فائز‪،‬‬ ‫فيم ��ا �ص ��لمت العام الذي �ص ��بقه ع�ص ��رين كيلو من‬ ‫الذهب اخال�ش لع�ص ��رين م�ص ��رك ًا حالفهم احظ‬ ‫خال ال�ص ��حب الذي اأجرته على اأرقام م�ص ��ركيها‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫أريد أن أكون ثري ًا‪:‬‬ ‫أعطني نصيحة!‬ ‫ريم أسعد‬

‫تردني اأ�سئلة عن اأهمية اا�ستثمار وفائدته وكيفيته وطلبات عديدة‬ ‫لن�سائح واأغلبها من فئة ال�سباب‪ .‬تتركز ااأ�سئلة في محورين‪ :‬ااأول‬ ‫هو كيفية اادخار اأ�س ًا في خ�سم الغاء المعي�سي‪ ،‬والثاني عن اأدوات‬ ‫اا�ستثمار المنا�سبة‪.‬‬ ‫ج��واب��ي ع��ن ال���س�وؤال ااأول يكمن ف��ي ط��رق التوفير و��س��رورة‬ ‫التر�سيد اا�ستهاكي ب�سرف النظر عن حجم الدخل ال�سهري وعادة‬ ‫ما تكون ر�سالتي لجميع فئات المجتمع ولي�س الفئة المتو�سطة فقط‪.‬‬ ‫ال �� �س �وؤال ال �ث��ان��ي اإج��اب �ت��ه ت�ت�ب��اي��ن ب��اخ �ت��اف ااأه � ��داف وال��زم��ن‬ ‫اا�ستثماري‪ ،‬ومعنى ذلك اأن هناك من يهدف اإلى بناء قاعدة مالية لما‬ ‫بعد التقاعد واآخر يرغب بتدفقات نقدية منتظمة وثالث يرغب بنم ّو راأ�س‬ ‫المال ب�سرف النظر عن المخاطر وهكذا‪.‬اأ ّما لماذا اأوجه حديثي لجميع‬ ‫فئات المجتمع فذلك ل�سبب هام جد ًا‪ :‬ال�سلوك المالي للفرد ا يفرق بين‬ ‫غني وفقير‪ ،‬فال�سخ�س الم�سرف مث ًا يبذر ماله اآخر ريال في جيبه‬ ‫والبخيل يقتر على نف�سه ومن حوله لو كان معه كنز ا يفنى‪.‬‬ ‫لذا فاإن تقويم ال�سلوك المالي يتطلب عدة اأمور‪:‬‬ ‫‪ 1‬التحرر من حب المال وقد اأخبرنا الله تعالى «وتحبون المال‬‫ُون زِ ي َن ُة ا ْل َح َياةِ ال ُد ْن َيا» فالحياة مع الفقر‬ ‫حب ًا جم ًا» واأن «ا ْل َم ُال َوا ْل َبن َ‬ ‫قبيحة وزينتها بنعمة المال والولد وهنيئ ًا لمن ي�ستطيع اأن يعتدل في‬ ‫هذه المحبة‪.‬‬ ‫‪ 2‬و�سع هدف ا�ستثماري نتجه نحوه بان�سباط وتركيز وخير‬‫و�سيلة هي « َوا َلذِ َين اإِذَا اأَ ْن َفقُوا َل ْم ُي ْ�سرِ فُوا َو َل ْم َي ْق ُت ُروا َو َك َان َب ْي َن َذل َِك‬ ‫َق َوام ًا»‬ ‫‪ 3‬التحرر من الدين والعي�س بميزانية متنا�سبة مع الدخل «اإ َِن‬‫ال َل َه َياأْ ُم ُر ُك ْم اأَن ُت َوؤ ُدو ْا ااأَ َمان َِات اإِ َلى اأَ ْه ِل َها»‪.‬‬ ‫واأن كل �سلوك من�سوؤه الوراثة وظ��روف الحياة والتربية فاإننا‬ ‫نو�سي ااآباء بالحر�س تمام ًا على تقويم اأبنائهم مالي ًا منذ ال�سغر اأن‬ ‫ال�سلوك المالي ي�سعب جد ًا تغييره في الكبر وعادة ما ت�سحبه درو�س‬ ‫قا�سية في الحياة‪.‬‬ ‫واإذا ما رغب القراء الكرام المزيد حول المو�سوع فليتف�سلوا‬ ‫باإعامي والله الموفق‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫غرفة نجران تناقش موازنة العام الجديد الثاثاء المقبل‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫تناق� ��ش الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�ص ��ناعية ي ج ��ران خ ��ال‬ ‫اجتم ��اع جمعيته ��ا العمومي ��ة‬ ‫ال�صنوية الثاثاء امقبل‪ ،‬التقرير‬ ‫ال�صنوي عن ن�صاطات وفعاليات‬ ‫الغرف ��ة للع ��ام ام ��اي امنته ��ي‬ ‫ي ‪2011/12/31‬مي ��ادي‪،‬‬ ‫واح�ص ��اب اختام ��ي للع ��ام‬ ‫اماي امنتهي‪ ،‬م�ص ��روع اموازنة‬ ‫التقديرية لإيرادات وم�صروفات‬

‫الغرف ��ة للع ��ام ام ��اي‬ ‫ميادي‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ه ��ذا الجتم ��اع ي‬ ‫وقت حقق ��ت فيه الغرفة عدد ًا من‬ ‫الإج ��ازات خال العام اما�ص ��ي‬ ‫منها‪ ،‬تد�صن عدد من ام�صروعات‬ ‫على م�ص ��توى امنطقة‪ ،‬وو�ص ��ع‬ ‫حج ��ر الأ�ص ��ا�ش لع ��دد اآخ ��ر من‬ ‫ام�صروعات منها مركز امعار�ش‪،‬‬ ‫فرع �ص ��رورة‪ ،‬فرع حبون ��ا‪ ،‬بدء‬ ‫العمل ي الق�ص ��م الن�صائي الذي‬ ‫يعد نافذة جديدة وقناة توا�صل‬ ‫‪2012‬‬

‫ت�ص ��تعد �ص ��ركة الت�ص ��الت‬ ‫ال�ص ��عودية لإه ��داء الطالب ��ات‬ ‫والط ��اب ام�ص ��ركن ي مفت ��اح‬ ‫«الطال ��ب» واحا�ص ��لن على درجة‬ ‫المتي ��از الدرا�ص ��ي ه ��ذا الع ��ام‬ ‫«هدي ��ة النج ��اح» التي وع ��دت بها‬ ‫عند تد�ص ��ن امفتاح العام اما�صي‪،‬‬ ‫اإذ �ص ��يكون على الطاب ام�صركن‬ ‫ي مفت ��اح «الطال ��ب» وامتفوق ��ن‬ ‫درا�ص ��ي ًا اإر�ص ��ال الرم ��ز ‪ 4190‬ي‬ ‫ر�ص ��الة ن�ص ��ية اإى ‪ 902‬لت�ص ��له‬ ‫ر�ص ��الة اأخرى بن ��وع الهدي ��ة‪ ،‬كما‬ ‫باإمكانه ��م زي ��ارة اأي م ��ن مكات ��ب‬ ‫خدم ��ة العم ��اء‪ .‬وق ��د ا�ص ��تمتع‬ ‫الط ��اب ام�ص ��ركون ي مفت ��اح‬ ‫الطالب باأ�ص ��عار خا�صة وخف�صة‬ ‫لباق ��ات كوي ��ك ن ��ت بالإ�ص ��افة‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫«الجزيرة كابيتال»‪ :‬ااتصاات السعودية‬ ‫تستثمر ستة مليارات دوار خارج المملكة‬

‫مفتوح ��ة م ��ع �ص ��يدات الأعم ��ال‬ ‫بامنطق ��ة لتلبي ��ة احتياجاته ��ن‬ ‫والتوا�ص ��ل معهن ما يخدم دعم‬ ‫ام�صرة التنموية بامنطقة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأم ��ن ع ��ام غرفة‬ ‫ج ��ران علي ب ��ن �ص ��الح قمي�ش‬ ‫اأن ح�ص ��ور اجمعي ��ة ح ��ق‬ ‫�صخ�صي لكل منت�صب ي الغرفة‬ ‫ول يح ��ق توكي ��ل الغ ��ر ماع ��دا‬ ‫ال�ص ��ركات الت ��ي باإمكانه ��ا اإنابة‬ ‫مديره ��ا التنفيذي ح�ص ��ور هذا‬ ‫الجتماع‪.‬‬

‫الريا�ش‪ -‬ال�صرق‬ ‫ق�� � ّي� ��م ت��ق��ري��ر‬ ‫���ص��ادر ع��ن ��ص��رك��ة‬ ‫«اجزيرة كابيتال»‬ ‫ال��ذراع ال�صتثماري‬ ‫لبنك اجزيرة �صعر �صهم الت�صالت ال�صعودية ب�‪ 55.7‬ريال خال‬ ‫ال� ‪� 12‬صهر ًا امقبلة‪ ،‬ما ي�صكل فر�صة لارتفاع بن�صبة ‪ %31.4‬عن‬ ‫م�صتويات ال�صعر اح��اي‪ ،‬كنتيجة لوجودها القوي ي قطاع‬ ‫خدمات النطاق العري�ش الثابت وامتنامي‪ ،‬وال�صيا�صة التو�صعية‬ ‫التي ت�صهدها الأ�صواق العامية النا�صئة ذات النمو امت�صاعد ما‬ ‫يتيح فر�صا ل�صتخا�ش قيمة م�صافة على امدى الطويل‪.‬‬ ‫وا�صتند التقرير على روؤي��ة ع��ززت ا�صتثمارات الت�صالت‬ ‫ال�صعودية خارج الأ�صواق امحلية ما انعك�ش على اإيراداتها من‬ ‫الأ��ص��واق اخارجية لت�صل اإى ‪ %32.7‬مع نهاية العام اماي‬ ‫‪2011‬م‪ ،‬متوقعا زيادة ي �صاي اأرباح ال�صركة بن�صبة ‪%14.4‬‬ ‫ما يعني حقيق هام�ش ربح �صاي بن�صبة ‪ %15.0‬خال العام‬ ‫اماي احاي مقارنة ب� ‪ %13.5‬العام اما�صي‪.‬‬ ‫واأرجع التقرير ارتفاع اإيرادات الت�صالت ال�صعودية بن�صبة‬ ‫‪ %7.5‬العام اما�صي اإى زيادة اإي��رادات خدمة البيانات بن�صبة‬ ‫‪ %31.5‬لت�صل اإى ‪ 9.4‬مليار ريال على اأ�صا�ش �صنوي‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اأن الت�صالت حافظت على هيمنتها بح�صة �صوقية بلغت‬ ‫‪ %45.0‬و�صول اإى ‪ 25.2‬مليون م�صرك‪ ،‬ف�صا عن تبوئها مركز‬ ‫ال�صدارة من اإجماي اإي��رادات ال�صوق امحلي بن�صبة ‪%59.0‬‬ ‫خال ‪2011‬م‪.‬‬ ‫وك�صف التقرير عن ا�صتثمار ال�صركة �صتة مليارات دولر ي‬ ‫الأ�صواق العامية وهو ما اأدى اإى زيادة ن�صبة م�صاهمة اإيرادات‬ ‫القطاع حتى ‪ %32.7‬ي ال�صوق العامي العام اما�صي‪ ،‬كما ك�صف‬ ‫عن عزم الت�صالت زيادة ح�صة اإيراداتها من ال�صوق الأجنبي‬ ‫لت�صل اإى ‪ %50‬مع حلول العام ‪2014‬م‪.‬‬ ‫واأف��اد التقرير اأن الت�صالت ال�صعودية مناف�ش ق��وي ي‬ ‫قطاع خدمة ‪ ،DSL‬مبينا اأنها تتمتع ب�صبكة قوية‪ ،‬اإذ ت�صغل اأكر‬ ‫من ‪ 150‬األف كم من خطوط الألياف ال�صوئية‪ ،‬ما مكنها من توفر‬ ‫خدمات حميل اإنرنت ب�صرعات عالية وبا�صتخدام اخطوط‬ ‫الثابتة وع��زز من مكانتها ي قطاع خدمات النطاق العري�ش‬ ‫الثابتة لت�صل اإى ‪ 2.1‬مليون ا�صراك مع نهاية العام اما�صي‪.‬‬ ‫ورجح اأنه مع حلول العام ‪2014‬م‪ ،‬قد ت�صكل اإيرادات خدمة‬ ‫الإن��رن��ت ن�صبة ت�صل اإى ‪ %25‬من اإجماي اإي ��رادات م�صغلي‬ ‫الت�صالت ال�صعودية مقارنة مع ‪ %15‬العام اما�صي‪.‬‬

‫‪ 15.7‬مليار ريال حجم استثمارات «المراعي» خال خمس سنوات‬ ‫الريا�ش ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ا�صت�ص ��افت �ص ��ركة امراع ��ي‬ ‫�ص ��تن �صخ�ص ��ية م ��ن مثل ��ي‬ ‫ال�ص ��حافة ال�ص ��عودية و�ص ��ركات‬ ‫وبن ��وك ا�ص ��تثمارية م ��ن داخ ��ل‬ ‫وخارج امملك ��ة لزيارة مرافقها ي‬ ‫مدينة اخرج‪.‬‬ ‫وقدم ��ت ال�ص ��ركة عر�ص� � ًا‬ ‫تف�ص ��يليا لل ��زوار ع ��ن ع ��دد م ��ن‬ ‫مرافقها ما فيها امزارع‪ ،‬وم�ص ��نع‬ ‫اإنتاج الع�ص ��ائر ومنتجات الألبان‪،‬‬ ‫م�ص ��نع اإنتاج امخبوزات‪ ،‬وم�صنع‬ ‫ال�ص ��ركة اجدي ��د امخت� ��ش باإنتاج‬ ‫م�سنع منتجات لوزين التابع ل�سركة امراعي‬ ‫حليب الأطفال الر�صع‪.‬‬ ‫وقام م�ص� �وؤولو �صركة امراعي‬ ‫خ ��ال الزي ��ارة بعر� ��ش النتائ ��ج امراع ��ي الت ��ي ت�ص ��من ح�ص ��ول امراع ��ي‪ ،‬فه ��ذه الزي ��ارة منحن ��ا‬ ‫امالية والت�صغيلية لل�صركة واخطة ام�ص ��تهلكن عل ��ى منتج ��ات عالي ��ة الفر�ص ��ة لتعريف �صيوفنا ب�صعينا‬ ‫احثيث وامتوا�ص ��ل نحو اجودة‬ ‫ال�صتثمارية وامعلن عنها واممتدة اجودة ب�صكل يومي‪.‬‬ ‫عل ��ى ف ��رة خم�ش �ص ��نوات بحجم‬ ‫وق ��ال مدي ��ر العاق ��ات العامة العالي ��ة ي كل م ��ا نقوم به‪ ،‬ف�ص � ً�ا‬ ‫‪ 15.7‬مليار ريال‪.‬‬ ‫ي �ص ��ركة امراعي ط ��ال العتيبي‪ :‬ع ��ن عر�ص ��نا لأح ��دث التط ��ورات‬ ‫وتع ��رف الزوار عل ��ى عمليات ي�ص ��عدنا الي ��وم ا�صت�ص ��افة مثلي الت ��ي ت�ص ��هدها ال�ص ��ركة ولروؤيتنا‬ ‫الإنت ��اج ي ال�ص ��ركة وامعاي ��ر ال�ص ��ركات والبن ��وك ال�ص ��تثمارية ام�ص ��تقبلية عليه ��م باعتباره ��م من‬ ‫العالية ل�ص ��مان اجودة وال�صامة ومثل ��ي ال�ص ��حافة ي قل ��ب اأهم ال�صركاء للمراعي»‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن تنظيم ه ��ذه الزيارة‬ ‫وال�ص ��حة الت ��ي تتبعه ��ا وتطبقه ��ا العملي ��ات الإنتاجي ��ة ل�ص ��ركة‬

‫«ااتصاات» تستعد إهداء المتفوقين دراسيا‬ ‫والمشتركين في مفتاح «الطالب» هدية النجاح‬ ‫للممي ��زات امتع� �دّدة للمفت ��اح‪ ،‬اإذ‬ ‫ا�ص ��تفاد الطاب بباقة ‪ 2GB‬التي‬ ‫تق ��دم م ��ع امفت ��اح ب�ص ��عر �ص ��بعن‬ ‫ري ��ا ًل بد ًل من مائة ريال‪ ،‬كما تقدم‬ ‫باقة ‪ 5GB‬ب�ص ��عر ‪ 140‬ريا ًل بد ًل‬ ‫من مائتي ريال‪ ،‬اأما باقة الإنرنت‬ ‫غر امح ��دودة فتقدم ب�ص ��عر ‪245‬‬ ‫ري ��ا ًل ب ��د ًل م ��ن ‪ 350‬ري ��ا ًل‪ .‬كم ��ا‬ ‫ق َدم ��ت ال�ص ��ركة جه ��از ه ��واوي‬ ‫اأون ��ر بنظ ��ام اأندروي ��د الإ�ص ��دار‬ ‫‪ 2.3‬جان� � ًا ع ��ن طريق ال�ص ��راك‬ ‫بباق ��ة ‪ 99‬ري ��ا ًل �ص ��هري ًا ومدة ‪12‬‬ ‫�ص ��هر ًا‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى الإعفاء الدائم‬ ‫من الر�ص ��وم ال�ص ��هرية لباقة اإيزي‬ ‫بل� ��ش امفوت ��رة‪ ،‬وحدي ��د �ص ��عر‬ ‫ع�ص ��رين هلل ��ة للدقيق ��ة للمكام ��ات‬ ‫ال�ص ��وتية وع�ص ��ر هل ��ات قيم ��ة‬ ‫الر�ص ��ائل الن�ص ��ية ب ��ن م�ص ��ركي‬ ‫مفت ��اح «الطال ��ب»‪ ،‬وخ�ص ��م ‪%10‬‬

‫الذين ا�صتخدموا �صرائحهم خال التجوال‪ ،‬بينما‬ ‫اأهدت �ص ��يارات فارهة تنوعت بن �صيارة بور�ش‬ ‫و�ص ��يارتن من ن ��وع (‪ )BMW‬و�ص ��يارتن من‬ ‫نوع لكز�ش اآر اأك�ش‪ ،‬واأربع �صيارات من نوع (‪FJ‬‬ ‫كروزر) للفائزين ي م�صابقة التجوال الدوي ي‬ ‫ن�صختها الأوى‪.‬‬

‫على الر�ص ��وم ال�ص ��هرية لباقة باك‬ ‫بري‪ ،‬وخ�صم ‪ %50‬على الر�صوم‬ ‫ال�ص ��هرية مفت ��اح «نادي ��ك»‪ .‬وق ��دم‬ ‫مفت ��اح «الطال ��ب» عر�ص� � ًا خا�ص� � ًا‬ ‫عن ��د تفعيل امفتاح عند التاأ�ص ��ي�ش‬ ‫اأو التحوي ��ل م ��ن م�ص ��بق دفع اإى‬ ‫مفوتر‪ ،‬وي�ص ��مل الإعفاء من ر�صوم‬ ‫التاأ�ص ��ي�ش‪ ،‬و ‪ 900‬دقيق ��ة مكامات‬ ‫�ص ��وتية جاني ��ة �ص ��من ال�ص ��بكة‬

‫وم ��دة ثاث ��ة اأ�ص ��هر‪.‬ويتوجّ ب‬ ‫لتفعي ��ل مفتاح «الطال ��ب» اأن يكون‬ ‫لرقم مفوتر اأو برقية رقم �صوا اأو‬ ‫لنا اإى مفوتر ومن ث ّم التفعيل عر‬ ‫زي ��ارة مكاتب مبيعات ‪ ،STC‬كما‬ ‫اأن ر�ص ��وم مفتاح «الطالب» ماثلة‬ ‫لر�ص ��وم مفاتيح التوف ��ر الأخرى‬ ‫وب� ‪ 12‬ريا ًل �ص ��هري ًا لكل مفتاح من‬ ‫مفاتيح التوفر‪.‬‬

‫(ت�سوير ح�سن امباركي)‬

‫من قبل �ص ��ركة امراعي ياأتي تاأكيد ًا‬ ‫عل ��ى �ص ��فافيتها وم�ص ��داقيتها مع‬ ‫ام�ص ��تثمرين ومثل ��ي ال�ص ��حافة‬ ‫ال�ص ��عودية و�ص ��تى فئات امجتمع‪،‬‬ ‫واإب ��راز ًا ج ��ودة عمليات ال�ص ��ركة‬ ‫اليومي ��ة الت ��ي تعك� ��ش الت ��زام‬ ‫امراع ��ي نح ��و اإنتاج م ��واد غذائية‬ ‫وم�صروبات ذات جودة عالية تري‬ ‫حياة ام�صتهلكن ي كل يوم‪.‬‬

‫«زين» تطرح سامسونج ‪ S3‬وتتيح لمشتركي «إليت» استرداد القيمة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأطلقت»زين ال�صعودية»اأحدث‬ ‫ج �ه��از ذك� ��ي «� �ص��ام �� �ص��وج ‪»S3‬‬ ‫ي ج�م�ي��ع م�ع��ار��ص�ه��ا الرئي�صة‬ ‫ام �ن �ت �� �ص��رة ي خ �ت �ل��ف م�ن��اط��ق‬ ‫امملكة‪ ،‬م�صحوب ًا بباقات مزايا‬ ‫ام� �ت� �ن ��وع ��ة وام� ��ائ � �م� ��ة ج�م�ي��ع‬ ‫الحتياجات‪ ،‬واأعلنت ال�صركة اأن‬ ‫جميع م�صركيها احالين واجدد‬ ‫باإمكانهم اقتناء �صام�صوج ‪S3‬‬ ‫وال�صراك من خال باقات مزايا‬ ‫امفوترة التي اأطلقتها ال�صركة‪.‬‬ ‫واأو�� �ص� �ح ��ت ال �� �ص��رك��ة‪ ،‬اأن‬

‫م���ص��رك��ي ب��اق��ة م ��زاي ��ا «اإل� �ي ��ت»‬ ‫ب�اإم�ك��ان�ه��م ا���ص��رداد ك��ام��ل قيمة‬ ‫اج �ه��از‪،‬اإ� �ص��اف��ة اإى ا�صتخدام‬ ‫الإن� ��رن� ��ت واإج� � ��راء‬ ‫ام� �ك ��ام ��ات ال���ص��وت�ي��ة‬ ‫واإر�� � �ص � ��ال ال��ر� �ص��ائ��ل‬ ‫الن�صية ج��ان � ًا وب��ا‬ ‫ح� ��دود‪ ،‬وع �ل��ى جميع‬ ‫ال�����ص��ب��ك��ات ام �ح �ل �ي��ة‬ ‫ب��ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬ك�م��ا يتمتع‬ ‫� �ص��ام �� �ص��وج ‪ S3‬من‬ ‫«زي��ن» بخدمة ال�صمان‬ ‫ال �� �ص��ام��ل ع �ل��ى ج �م �ي��ع ال �ع �ي��وب‬ ‫ام�صنعية مدة �صنة كاملة‪.‬واأكدت‬

‫«زي���ن ال �� �ص �ع��ودي��ة» ال �ت��ي متلك‬ ‫اأح���دث �صبكة ات �� �ص��الت متنقلة‬ ‫ي ام�م�ل�ك��ة‪ ،‬اأن �ه��ا ت�صعى دائ �م � ًا‬ ‫اإى ت ��وف ��ر اأف �� �ص��ل‬ ‫اخ �ي��ارات م�صركيها‬ ‫ي ج�م�ي��ع م ��ا تقدمه‬ ‫من عرو�ش وخدمات‬ ‫ي ع ��ام الت �� �ص��الت‬ ‫وت�ق�ن�ي��ة ام �ع �ل��وم��ات‪،‬‬ ‫م�صيفة اأن ذل��ك ياأتي‬ ‫متوافق ًا م��ع م��ا توليه‬ ‫ال �� �ص��رك��ة م ��ن اه �ت �م��ام‬ ‫كبر بالدعم امتوا�صل خدماتها‪،‬‬ ‫مع �صمان اأعلى معدلت اجودة‪،‬‬

‫م��ا يجعل م�صركيها ي �صدارة‬ ‫م�صتخدمي الت�صالت امتنقلة ي‬ ‫امملكة‪.‬واأتاحت «زين ال�صعودية»‬ ‫م �� �ص��رك �ي �ه��ا ج �م �ي��ع ال� �ق� �ن ��وات‬ ‫التوا�صلية لا�صتف�صارات‪ ،‬وذلك‬ ‫عر خدمة الدرد�صة الفورية مع‬ ‫موظفي مركز العناية بام�صركن‬ ‫على موقعها الإلكروي ‪www.‬‬ ‫‪ sa.zain.com‬اأوالتوا�صل‬ ‫م��ع خ��دم��ة ام�صركن ع��ر الرقم‬ ‫‪ 0590000959‬وعلى ‪ 959‬من‬ ‫خطوط «زين»‪ ،‬اإ�صافة اإى اإمكانية‬ ‫زيارة فروع «عام زين» امنت�صرة‬ ‫ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬

‫«إكسترا» تحصد لقب «أفضل بيئة عمل» عن فئة القطاع التجاري‬ ‫اخر‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأعلن ��ت ال�ص ��ركة امتح ��دة‬ ‫لاإلكرونيات «اك�ص ��را»‪� ،‬صل�صلة‬ ‫معار� ��ش الأجه ��زة الإلكروني ��ة‬ ‫وامنزلية الأ�صرع مو ًا ي امملكة‬ ‫اأم� ��ش‪ ،‬فوزها بلقب «اأف�ص ��ل بيئة‬ ‫عم ��ل ي امملكة» عن فئ ��ة القطاع‬ ‫التج ��اري‪ ،‬وح ّل ��ت ي امرتب ��ة‬ ‫الأوى ي قائم ��ة اأعدته ��ا �ص ��ركة‬ ‫«تيم وان» لا�صت�صارات‪.‬‬ ‫وج ��اءت ال�ص ��ركة ي مقدم ��ة‬ ‫اأف�ص ��ل خم� ��ش �ص ��ركات ي فئ ��ة‬ ‫القط ��اع التج ��اري‪ .‬وتق ��وم ه ��ذه‬ ‫القائم ��ة الت ��ي ت�ص ��در لل�ص ��نة‬ ‫اخام�صة‪ ،‬بت�صنيف اأف�صل بيئات‬ ‫العم ��ل ي ال�ص ��ركات ال�ص ��غرة‬ ‫وامتو�ص ��طة وال�ص ��ركات الكرى‪،‬‬ ‫وهيئ ��ات القطاع العام ي امملكة‪.‬‬ ‫وت�ص ��تند على عن�صرين رئي�صين‬ ‫هم ��ا ا�ص ��تطاع م�ص ��تقل وحايد‬ ‫لر�صا اموظفن‪ ،‬وتقييم اممار�صات‬ ‫امعتم ��دة ي ج ��ال اإدارة اموارد‬ ‫الب�ص ��رية �صمن ال�ص ��ركة‪ .‬و�صارك‬ ‫‪ 540‬موظف ًا يعمل ��ون بدوام كامل‬ ‫ل ��دى «اك�ص ��را» ي ال�ص ��تطاع‬

‫العاملون ي اك�سرا يعرون عن فرحتهم بامركز ااأول‬

‫ال ��ذي يتاألف م ��ن ‪� 38‬ص� �وؤا ًل‪ ،‬يت ّم‬ ‫خالها تقييم ال�ص ��ركة �ص ��من عدد‬ ‫من اجوانب الأ�صا�صية التي توؤثر‬ ‫عل ��ى ر�ص ��ا اموظف ��ن‪ ،‬وامتم ّثل ��ة‬ ‫ي التطوي ��ر الذات ��ي‪ ،‬الأج ��ور‬ ‫واحواف ��ز امادي ��ة‪ ،‬والثقاف ��ة‬ ‫اموؤ�ص�صية‪.‬‬ ‫وبعد زي ��ارة موقع ال�ص ��ركة‪،‬‬ ‫قامت جن ��ة من اخ ��راء باإجراء‬ ‫تقييم �صامل للممار�ص ��ات امتعلقة‬ ‫بام ��وارد الب�ص ��رية واأداء الق�ص ��م‬ ‫�ص ��من �ص ��بعة جالت اأ�صا�ص ��ية‪،‬‬ ‫منها التدريب والتثقيف‪ ،‬وعاقات‬ ‫اموظفن‪ .‬وقال الرئي�ش التنفيذي‬ ‫لل�صركة حمد جال‪ ،‬اإن «اك�صرا»‬

‫توي عماءها اهتمام ًا ا�صتثنائي ًا‪،‬‬ ‫وتوفر موظفيها واحدة من اأف�صل‬ ‫بيئات العمل على م�صتوى امملكة‪،‬‬ ‫موؤك ��دا حر�ص ��ها من ��ذ النطاق ��ة‬ ‫الأوى عل ��ى تاأ�ص ��ي�ش بيئ ��ة عم ��ل‬ ‫اإيجابية ت�صمن للموظفن اكت�صاب‬ ‫مه ��ارات جديدة‪ ،‬وال�ص ��تفادة من‬ ‫فر� ��ش مهني ��ة مثم ��رة‪ .‬كم ��ا تدعم‬ ‫اك�ص ��را الرامج التنموية وتنظم‬ ‫با�صتمرار اأن�صطة ميزة للموظفن‬ ‫خارج م ��كان العمل به ��دف تعزيز‬ ‫روح التع ��اون والعم ��ل اجماعي‬ ‫فيما بينهم‪ .‬واأ�ص ��اف‪ :‬نحن نوؤمن‬ ‫اأن فري ��ق العم ��ل ه ��و من ي�ص ��نع‬ ‫ال�ص ��ركات الناجح ��ة ل العك� ��ش‬

‫(ال�سرق)‬

‫وه ��ذا الإج ��از الكب ��ر ه ��و اأكر‬ ‫بره ��ان عل ��ى قدراتن ��ا ي حقيق‬ ‫اأي ج ��اح نتطل ��ع اإليه‪.‬وتقت�ص ��ر‬ ‫ام�ص ��اركة ي ه ��ذه القائم ��ة عل ��ى‬ ‫ال�ص ��ركات ام�ص ��جّ لة والعامل ��ة ي‬ ‫امملكة‪� ،‬ص ��ريطة اأن ت�صم خم�صن‬ ‫موظف ًا فاأكر‪ ،‬با�ص ��تثناء اأع�ص ��اء‬ ‫الإدارة العلي ��ا‪ ،‬وحلت «اك�ص ��را»‬ ‫العام اما�صي ي امرتبة اخام�صة‬ ‫�ص ��من قائم ��ة اخم�ص ��ة الأوائ ��ل‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا عملت بجهد عل ��ى تطوير‬ ‫قدراتها واإمكاناتها لتقدم الأف�صل‬ ‫موظفيها‪ ،‬وهو ما يتجلى بو�صوح‬ ‫من خال احتالها موقع ال�صدارة‬ ‫هذا العام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

23 (2-1) ‫ ﻋﺎﻣﺎ‬25 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ ﺧﻼﻝ‬117 ‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺗﻬﺎ ﺳﺘﺒﻠﻎ‬

‫ ﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺗﺪﻧﻲ ﺍﻟﻌﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﻨﻔﻄﻴﺔ ﺑﺴﺒﺐ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﺔ ﻟﻠﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ 

             ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

:‫ﺍﻟﻮﺻﻔﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ‬ ‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬                                                                                                               7   12                                                                                                                                                           aalamri@alsharq.net.sa

 

                              7000      12                                                                               2200                                                                                                                          16000 2000                             15     



      



                                                %70                           %5                                   

25                               %15            %20                 

                           







                     

                                                



                      

                                                                                               %50      %25                % 20          



‫ﺣﺠﻢ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬

                                                         

                                         117     25                                                                    140                                            %40 



                                                                                                           



       


‫يفتتحه اأمير محمد بن فهد بعد غد‬

‫‪ 55‬فعالية يومية في مهرجان صيف الشرقية ‪33‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫حمد بن فهد‬

‫يد�س ��ن �س ��احب ال�س ��مو املكي ااأمر حمد ب ��ن فهد بن‬ ‫عبدالعزيز اأمر امنطقة ال�س ��رقية ي ح�س ��ور ااأمر �سلطان‬ ‫ب ��ن �س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز الرئي� ��ض الع ��ام لهيئة ال�س ��ياحة‬ ‫وااآثار بعد غد الثاثاء حفل افتتاح مهرجان �س ��يف ال�سرقية‬ ‫‪ 33‬ال ��ذي تنظمه اأمانة امنطقة ال�س ��رقية ي الواجهة البحرية‬

‫بالدمام‪ ،‬بالتعاون مع اإمارة امنطقة ال�سرقية وجل�ض التنمية‬ ‫ال�س ��ياحية‪ .‬وعر اأمن امنطقة ال�س ��رقية امهند�ض �سيف الله‬ ‫العتيبي عن �سكره وتقديره اأمر امنطقة ال�سرقية على الدعم‬ ‫ال ��ذي يقدمه لل�س ��ياحة ي امنطقة‪ ،‬وتبنيه اإقام ��ة امهرجانات‬ ‫ال�سياحية‪ ،‬اإى جانب دعمه لرامج وم�سروعات اأمانة امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية‪ ،‬كم ��ا عر عن �س ��كره لاأم ��ر جلوي ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫بن م�س ��اعد نائب اأمر امنطقة ال�س ��رقية عل ��ى دعمه ومتابعته‬

‫مهرجان �س ��يف ال�س ��رقية‪ .‬واأبان اأن مهرجان �سيف ال�سرقية‬ ‫‪ 33‬تتن ��وع فعالياته التي تتجاوز خم�س ��ن فعالي ��ة يومية‪ ،‬ما‬ ‫ب ��ن الفعاليات الثقافية والريا�س ��ية والرفيهية وال�س ��ياحية‬ ‫والراثي ��ة وااقت�س ��ادية‪ ،‬موؤك ��دا اأن اللج ��ان ام�س ��رفة عل ��ى‬ ‫امهرج ��ان اأنهت جميع اا�س ��تعدادات الازم ��ة اإطاق احفل‪،‬‬ ‫مبينا اأن مهرجان هذا العام ي�ستمل على �سبع خيام رئي�سة ي‬ ‫مقر متنزه املك عبدالله ي الواجهة البحرية ي الدمام‪.‬‬

‫أزمة استراحات تعطل اأعراس الفردية‬ ‫في اأحساء‪ ..‬والحجز قبل ستة أشهر‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬عبدالله ال�سلمان‬

‫«التنمية الزراعية» يقدم ‪ 104‬مايين ريال‬ ‫لمستفيديه في الشرقية خال سبعة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر فرع �س ��ندوق‬ ‫التنمي ��ة الزراعي ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية امهند� ��ض عبدالعزي ��ز‬ ‫ال�س ��ماعيل اأن اإجم ��اي ع ��دد‬ ‫القرو� ��ض وااإعان ��ات اممنوح ��ة‬ ‫م ��ن �س ��ندوق التنمي ��ة الزراعي ��ة‬ ‫ي ال�س ��رقية م ��ن بداي ��ة الع ��ام‬ ‫اح ��اي‪ ،‬وحت ��ى �س ��هر رج ��ب‬ ‫اح ��اي ‪ 104586789‬رياا حيث‬ ‫بلغت جملة القرو� ��ض امعطاة من‬ ‫ال�سندوق ‪ 102174816‬رياا ي‬

‫اإحدى ا�شراحات الأح�شاء‬

‫بتزوي ��ج»‪� »1034‬س ��اب ًا و�س ��ابة‪ ،‬من‬ ‫ختلف البل ��دات‪ ،‬وحت ��ى الثاي من‬ ‫�س ��هر �س ��عبان امقبل‪ ،‬بعده ��ا تتواى‬ ‫ااأعرا�ض الفردية‪ ،‬حيث يف�سل معظم‬ ‫ااأه ��اي تزوي ��ج اأبنائه ��م ي مث ��ل‬ ‫ه ��ذه اا�س ��راحات الريفية اأ�س ��باب‬ ‫ومي ��زات ع ��دة‪ .‬وي ��راوح �س ��عر‬ ‫اا�س ��تئجار ب ��ن ثماني ��ة اآاف و‪11‬‬

‫الواجهة البحرية حت�شن مهرجان �شيف ال�شرقية‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫اأ�س ��فر ال ��زواج اجماع ��ي الذي‬ ‫ت�س ��هده مدن حافظة ااأح�س ��اء هذه‬ ‫ااأيام عن ازدحام كبر ي ا�سراحات‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬وم ��ن امتوقع اأن ي�س ��تمر‬ ‫اازدح ��ام خ ��ال ال�س ��هرين امقبلن‪.‬‬ ‫وعلم ��ت م�س ��ادر اأن عملي ��ات احجز‬ ‫عل ��ى اا�س ��راحات بداأت قب ��ل بداية‬ ‫امو�سم ب�ستة اأ�سهر على ااأقل‪ .‬ورغم‬ ‫وج ��ود اأك ��ر م ��ن «‪ »400‬ا�س ��راحة‬ ‫موزعة على ج�س ��د الواحة النخيلية‪،‬‬ ‫اإا اأنه من ال�س ��عب ا�ستئجار اأي منها‬ ‫حالي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال العري� ��ض حم ��د عل ��ي‬ ‫ل�«ال�س ��رق» اإن حفل زفافه �سي�س ��ادف‬ ‫بداي ��ة عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪ ،‬وم ��ع‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬واج ��ه �س ��عوبة كب ��رة ي‬ ‫حج ��ز ا�س ��راحة اإقامة حف ��ل زفافه‪،‬‬ ‫خ�سو�س ًا ي مثل هذا التاريخ‪ .‬وقال‬ ‫«تعذر اح�سول على موعد منا�سب له‬ ‫خال �سهري رجب و�سعبان‪ ،‬فابتداء‬ ‫م ��ن ااأربعاء امقبل‪ ،‬تب ��داأ مهرجانات‬ ‫ااأح�س ��اء للزواج ��ات اجماعي ��ة‬

‫(ال�شرق)‬

‫األ ��ف ريال لليل ��ة الواح ��دة‪ ،‬ويختلف‬ ‫من مو�س ��م اآخر‪ ،‬وح�سب موا�سفات‬ ‫ام ��كان‪ .‬وق ��ال �س ��احب منتج ��ع العز‬ ‫�س ��اح البق�س ��ي اإن ه ��ذه امنتجعات‬ ‫واا�سراحات اأ�سبحت ت�سكل واجهة‬ ‫�سياحية للمحافظة‪ ،‬ف�س ًا‪ ،‬عما تقدمه‬ ‫م ��ن خدم ��ات للزواج ��ات وغره ��ا‪،‬‬ ‫فبع�س ��ها يحم ��ل طابع� � ًا تراثي� � ًا ع ��ن‬

‫(ال�شرق)‬

‫ااأح�ساء‪ ،‬وما ت�سمه من تراث عريق‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن امتزوج ��ن ي‬ ‫امهرجان ��ات اجماعية يقيمون ماأدبة‬ ‫ع�س ��ائهم ي خيم ��ات امهرجان ��ات‬ ‫نف�س ��ها‪ ،‬اإا اأنه ��م ي�س ��تاأجرون تل ��ك‬ ‫اا�س ��راحات ا�ست�س ��افة الن�س ��اء‬ ‫امدع ��وات‪ ،‬واإقام ��ة حف ��ل جلو� ��ض‬ ‫الزوجن فقط‪.‬‬

‫حن بلغ ��ت ااإعان ��ات ‪2411973‬‬ ‫ري ��اا منه ��ا ‪ً 162‬‬ ‫قر�س ��ا مكت ��ب‬ ‫ااأح�ساء بقيمة ‪ 20191295‬رياا‪،‬‬ ‫و‪ً 47‬‬ ‫قر�س ��ا مكتب القطيف بقيمة‬ ‫‪ 66150419‬رياا وقر�س ��ا مكتب‬ ‫حفر الباط ��ن بقيمة ‪173664‬رياا‬ ‫و‪ 11‬قر�س ��ا مكت ��ب قري ��ة العلي ��ا‬ ‫بقيمة ‪ 15659438‬رياا وا�ستفاد‬ ‫قط ��اع امزارعن العادين من ‪142‬‬ ‫قر�سا بقيمة ‪ 17314605‬رياات‪،‬‬ ‫وقطاع ام�سروعات الزراعية بعدد‬ ‫اأربعة قرو�ض بقيمة ‪68822051‬‬ ‫ري ��اا‪ ،‬ي ح ��ن كان ع ��دد قرو�ض‬

‫قطاع �س ��يادي ااأ�سماك ‪ 35‬قر�سا‬ ‫بقيم ��ة ‪ 12967761‬ري ��اا و‪40‬‬ ‫قر�س ��ا مرب ��ي النح ��ل باإجم ��اي‬ ‫‪ 3070399‬ري ��اا‪ ،‬وبل ��غ اإجم ��اي‬ ‫عدد القرو�ض ي جميع القطاعات‬ ‫‪ 211‬قر�س ��ا بقيمة ‪102174816‬‬ ‫ري ��اا‪ .‬واأك ��د ال�س ��ماعيل اأن تل ��ك‬ ‫القرو� ��ض ج ��اءت لدع ��م م�س ��رة‬ ‫التنمي ��ة الزراعي ��ة التي ت�س ��هدها‬ ‫امملك ��ة ي كاف ��ة امج ��اات‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�س ��همت تلك القرو�ض ي مويل‬ ‫م�س ��روعي دواجن اح ��م‪ ،‬وتاأمن‬ ‫عدد �ست ماكينات و�ست م�سخات‬

‫وع ��دد ‪ 53‬غطا�س ��ا كهربائيا وعدد‬ ‫‪ 24‬حراث ��ة وملحقاته ��ا‪ ،‬وع ��دد‬ ‫‪ 9164‬ف�سيلة‪ ،‬بااإ�سافة اإى غرفة‬ ‫تري ��د وجمي ��د حف ��ظ التم ��ور‪،‬‬ ‫وكذلك عدد ‪ 8799‬مر موا�سر ري‬ ‫با�ستيك و‪� 59‬سبكة ري بالتنقيط‪،‬‬ ‫و‪ 52‬برك ��ة جميع للمي ��اه و‪254‬‬ ‫بيت ��ا محمي ��ة غ ��ر مكيف ��ة اإنتاج‬ ‫اخ�س ��راوات و‪� 56‬س ��كنا لعم ��ال‬ ‫و‪ 57‬م�س ��تودعا‪ ،‬بااإ�س ��افة اإى‬ ‫تاأمن عدد ‪ 17‬قاربا لل�س ��يد‪ ،‬وعدد‬ ‫‪ 28‬ماكينة بحرية مع ام�ستلزمات‬ ‫والتجهيزات الازمة للقوارب‪.‬‬

‫«المتقدمة» توقع اتفاقية مبيعات لتوريد البروبيلين مع «ساتورب»‬ ‫اجبيل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وقعت ال�سركة امتقدمة للبروكيماويات‬ ‫(امتقدم ��ة)‪ ،‬اأم� ��ض اتفاقية مبيعات مع �س ��ركة‬ ‫اأرامك ��و توت ��ال للتكري ��ر والبروكيماوي ��ات‬ ‫(�س ��اتورب)‪ ،‬لتوري ��د ‪ 50‬األ ��ف ط ��ن م ��ري‬ ‫�س ��نويا م ��ن الروبيلن م ��ن درج ��ة البوليمر‬ ‫م ��ن م�س ��فاة �س ��اتورب ام�س ��تقبلية ي مدينة‬

‫تقدر مبيعاتهم بنحو نصف مليون ريال‬

‫تجار ُعمانيون يقطعون ‪ 2400‬كلم ّبرا لتسويق منتجاتهم في أبها‬

‫اجبيل ال�سناعية ‪ . 2‬وبح�سب بيان اأ�سدرته‬ ‫ال�س ��ركة‪ ،‬فاإنه موجب هذه ااتفاقية‪� ،‬ستزود‬ ‫�س ��اتورب امتقدم ��ة ب � � ‪ 50‬األف ط ��ن مري من‬ ‫الروبيل ��ن �س ��نويا لف ��رة اأولي ��ة م ��ن ثاث‬ ‫�س ��نوات مع التجديد التلقائي ب�س ��كل �سنوي‪،‬‬ ‫وم ��ن امتوقع اأن يب ��داأ التوريد م ��ن اأول يناير‬ ‫‪ ،2014‬م ��ن خ ��ال خ ��ط اأنابي ��ب م ��ن اجبيل‬ ‫اثن ��ن اإى اجبيل واح ��د‪ .‬واأ�س ��ار البيان اإى‬

‫اأن هذا ااتفاق �س ��وف يوفر اإمدادات اإ�س ��افية‬ ‫لها من الروبيلن‪ ،‬متوقعة اأن ي�س ��هم ااتفاق‬ ‫ي زي ��ادة ااإنتاج من م ��ادة البوي بروبيلن‪،‬‬ ‫وبالت ��اي زي ��ادة ااإي ��رادات نتيجة بي ��ع مادة‬ ‫الب ��وي بروبيل ��ن ااإ�س ��افية‪ ،‬ومك ��ن ل ��كا‬ ‫الطرف ��ن وي اإط ��ار ااتفاقي ��ة النظ ��ر ي‬ ‫اإمكاني ��ة توريد كميات اإ�س ��افية مدد اأطول من‬ ‫الروبيلن ي ام�ستقبل‪.‬‬

‫«عقارية» غرفة الرياض ترفع مقترحات لـ «البلديات»‬ ‫و«العمل» لمعالجة سكن العمالة الوافدة‬

‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�سمري‬ ‫ق ��در ج ��ار عماني ��ون اإيراداته ��م م ��ن‬ ‫ت�س ��ويق منتج ��ات احل ��وى العماني ��ة‬ ‫والبخور وجوز الهند ي متنزهات ال�سودة‬ ‫غرب اأبها بنحو ن�س ��ف مليون ريال‪ .‬واأبلغ‬ ‫ع ��دد منه ��م «ال�س ��رق» اأن ح�س ��يلة ال�س ��هر‬ ‫الواحد خال امو�س ��م ال�س ��ياحي ت�سل اإى‬ ‫ع�س ��رة اآاف ري ��ال للبائ ��ع الواحد ي وقت‬ ‫�سي�س ��ل اإى اأبه ��ا ‪ 50‬تاجرا منه ��م لعر�ض‬ ‫ب�س ��اعتهم ‪ .‬ويقط ��ع التج ��ار العماني ��ون‬ ‫حواي ‪2400‬كيلو مر قادمن من حافظة‬ ‫ال�س ��ويق ي عمان عر طريق بري لعر�ض‬ ‫ب�س ��اعتهم اأم ��ام ح ��واي ملي ��وي زائر من‬ ‫امتوق ��ع اأن ي�س ��لوا اإى اأبها لق�س ��اء �س ��هر‬ ‫ال�س ��يف الذي �سينطلق فعليا اليوم ال�سبت‬ ‫‪ .‬وق ��ال ح�س ��ن القرين ��ي اإنه ��م يعر�س ��ون‬ ‫منتج ��ات احلوى التي ت�س ��تهر به ��ا عمان‬ ‫اأم ��ام زوار ع�س ��ر و �س ��ناديق ج ��وز الهند‬ ‫الذي ج ��ود به ااأرا�س ��ي الزراعي ��ة لبيعه‬

‫اجتماع اللجنة العقارية بغرفة الريا�ض‬ ‫تاجر عماي يجهز جوز الهند‬

‫طازج ��ا اأم ��ام ال�س ��ياح الذين يقبل ��ون على‬ ‫�س ��رائه‪ ،‬اإذ اإنهم يجهزونه لي�س ��رب بطريقة‬ ‫باتت معروفة لدى عمائهم ‪ .‬واأ�ساف زميله‬ ‫را�س ��د القرين ��ي اأنه ��م ي�س ��وقون منتج ��ات‬ ‫البخور من امعمول الذي ي�س ��تخدم بع�سه‬ ‫ي اماب� ��ض وي توف ��ر روائ ��ح ذكي ��ة‬ ‫وعطرة داخل امنازل وي امنا�س ��بات ‪ ،‬كما‬ ‫يجهزون خلطة خا�س ��ة من الع ��ود تراوح‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شاب عماي يعر�ض ب�شاعته ( ال�شرق)‬

‫اأ�سعارها من ‪ 50 - 35‬رياا للعلبة الواحدة‬ ‫ذات احج ��م ال�س ��غر‪ ،‬م�س ��را عل ��ى اأنه ��م‬ ‫يقطعون م�س ��افة طويلة للو�س ��ول اإى اأبها‬ ‫التي ت�س ��تقبل ع ��ددا من التج ��ار العمانين‬ ‫�س ��نويا لعر�ض ب�س ��اعتهم امطلوبة �س ��يفا‬ ‫�س ��واء من اأه ��ل امنطقة اأو م ��ن زوارها من‬ ‫امناطق ااأخرى اأو من ال�سياح القادمن من‬ ‫دول اخليج‪ .‬واأفاد ب�سار ون�سيب الغافري‬

‫اأنهما قدما خال ااأ�سبوع اما�سي لت�سويق‬ ‫منتجاتهما‪ ،‬موؤكدين اأنهما بانتظار عدد من‬ ‫زمائهم ��ا الذين يعمل ��ون ي التجارة ذاتها‬ ‫‪ ،‬افت ��ا اإى اأن �س ��هر �س ��عبان امقب ��ل ي�س ��هد‬ ‫ارتفاع ��ا ي ن�س ��بة امبيع ��ات ب�س ��كل كبر‪،‬‬ ‫واأك ��دا �س ��عادتهما بااأج ��واء وبتجارتهم ��ا‬ ‫ال�سنوية التي يجدون لها رواجا وارتياحا‬ ‫بن الزبائن من كافة �سرائح الزوار ‪.‬‬

‫الريا�ض‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترف ��ع اللجن ��ة العقاري ��ة بغرف ��ة‬ ‫الريا�ض خ ��ال ااأيام امقبل ��ة مبادرة‬ ‫ل�ساحب ال�سمو املكي وزير ال�سوؤون‬ ‫البلدية والقروية‪ ،‬ووزير العمل حول‬ ‫معاجة �سكن العمالة الوافدة تت�سمن‬ ‫مقرحات اللجنة ب�س� �اأن تنظيم �سكن‬ ‫العمال ��ة‪ .‬وا�ستعر�س ��ت اللجنة خال‬ ‫اجتماعه ��ا ال ��دوري برئا�س ��ة ع�س ��و‬ ‫جل�ض ااإدارة رئي�ض اللجنة امهند�ض‬

‫عل ��ي الزي ��د جملة م ��ن الق�س ��ايا ذات‬ ‫العاقة بالقطاع العق ��اري من اأبرزها‬ ‫اإي�سال اخدمات للمخططات ال�سكنية‬ ‫بناء على تو�سية ااجتماع الذي عقد‬ ‫مع م�سوؤوي وزارة امياه والكهرباء ‪،‬‬ ‫واأو�ست اللجنة متابعة ذلك مع وزير‬ ‫امي ��اه والكهرب ��اء ‪ .‬وب ��ن امهند� ��ض‬ ‫الزي ��د اأن ااجتم ��اع ناق� ��ض اأهمي ��ة‬ ‫وجود ام�س ��اهمات العقاري ��ة ودورها‬ ‫ي �س ��خ اأرا� ��ض مطورة ‪ ،‬واأو�س ��ت‬ ‫اللجن ��ة بالعم ��ل م ��ع وزارة التج ��ارة‬

‫( ال�شرق)‬

‫وال�س ��ناعة اإيج ��اد نظ ��ام مت ��وازن‬ ‫يحق ��ق ه ��دف الدولة ويلب ��ي الناحية‬ ‫العملية للم�س ��تثمرين‪ ،‬كما ا�ستعر�ض‬ ‫امجتمعون تقرير ن�س ��اط واإجارات‬ ‫اللجنة العقارية خال الدورة احالية‬ ‫مجل�ض اإدارة الغرفة ‪ .‬واأكد الزيد على‬ ‫اأهمية تكثيف توا�سل اأع�ساء اللجنة‬ ‫م ��ع منت�س ��بي القط ��اع العق ��اري م ��ا‬ ‫يخدم تنمية وتطوير القطاع العقاري‬ ‫وتفعيل م�ساركة منت�س ��بي العقار ي‬ ‫اأن�سطة وفعاليات اللجنة العقارية ‪.‬‬


‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫إماراتي يدفن نفسه حي ًا ويبرر‪ :‬أريد ّ‬ ‫تذكر اآخرة‪ ..‬والفقهاء يختلفون‬

‫الحكمي‪ :‬دفن النفس الحية مخاطرة‪ ..‬الحداد‪ :‬النية حسنة‪ ..‬العصيمي‪ :‬مخالف للسنة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأث � � � ��ارت ج ��رب ��ة ال ��دك� �ت ��ور‬ ‫الطيارعبدالعزيز النعيمي ابن اأخ‬ ‫حاكم عجمان بدفن نف�ضه ي القر‬ ‫ج��دا جتمعيا وا��ض�ع��ا وانق�ضم‬ ‫امجتمع بن موؤيد ومعار�ض لهذا‬ ‫الت�ضرف‪.‬‬ ‫وق � ��ام ال �ن �ع �ي �م��ي ي مقطع‬ ‫ب��ث على اليوتيوب وحقق ن�ضبة‬ ‫م�ضاهدة مرتفعة ب��ارت��داء الكفن‬ ‫والنزول ي القر الذي اأغلق عليه‬ ‫م��دة ث�ل��ث ��ض��اع��ة ليعي�ض حظات‬ ‫اأول منازل ااآخرة لتدور ت�ضاوؤات‬ ‫عديدة حول مغزى فعله الغريب‪.‬‬ ‫وب��رر النعيمي فعله هذا باأنه‬ ‫ج��رد ا�ضتذكار واأم ��وذج ب�ضيط‬ ‫من رحلة ااآخرة‪ ،‬واأ�ضاف «تذكرت‬ ‫عاقتي م��ع رب��ي وم��ع اأه�ل��ي ومع‬ ‫اأوادي وم��ع النا�ض واأه ��م �ضيء‬ ‫عملته فقررت خو�ض هذه التجربة‬ ‫وهي اأموذج ب�ضيط خ�ضو�ضا اأن‬ ‫اموت جزء ب�ضيط من رحلة ااآخرة‪،‬‬ ‫والله اأعطاي فر�ضة ثانية»‪ ،‬وذكر‬ ‫النعيمي اأن التجربة �ضوف توؤثر‬ ‫ي حياته ليقوم برتيبها للبذل‬ ‫من اأجل ااآخ��رة‪ .‬واختلف الفقهاء‬ ‫والعلماء حول حكم هذا الت�ضرف‬ ‫ال�ضاذ غر ام�ضبوق‪.‬‬

‫د‪ .‬علي احكمي‬

‫د‪ .‬اأحمد احداد‬

‫الدكتور علي ب��ن عبا�ض احكمي‬ ‫اأن تذكر ام��وت اأم��ر طيب ودع��ا له‬ ‫ال�ضرع اأن من خاله توؤخذ العظة‬ ‫وال��ع��رة‪ ،‬م���ض��را اإى اأن بع�ض‬ ‫ال�ضلف كانوا يتمددون ي القر‬ ‫ليتذكروا اموت‪.‬‬ ‫وا�ضتدرك احكمي « لكن اأن‬ ‫يهال عليه الراب ويغلق عليه القر‬ ‫فهذا اأم��ر اينبغي وم اأ�ضمعه من‬ ‫قبل»‪.‬‬ ‫مبينا اأن ااإن�ضان الذي يدفن‬ ‫نف�ض ح�ي��ا م��ن اأج ��ل ت��ذك��ر ام��وت‬ ‫يعر�ض نف�ضه للخطر‪.‬‬ ‫واأ� � �ض� ��ار ع �� �ض��و ه �ي �ئ��ة ك�ب��ار‬ ‫العلماء اإى اأن ااأمر ا باأ�ض فيه اإذا‬ ‫ك��ان القر مفتوحا م�ضداقا لقوله‬ ‫تعاى (حتى اإذا جاء اأحدهم اموت‬ ‫قال رب ارجعون لعلي اأعمل �ضاحا‬ ‫فيما تركت)‪.‬‬ ‫تذكر اموت‬ ‫ودع � ��ا اح �ك �م��ي ل �� �ض��رورة‬ ‫وراأى ع�ضو هيئة كبار العلماء‬ ‫ع�ضو ام�ج�ل����ض ااأع��ل��ى للق�ضاء العمل لاأخرة وتذكر ام��وت دون‬

‫الراجودي يعاني مرض ًا نفسي ًا منذ‬ ‫‪ 22‬عام ًا ‪ ..‬و«الصحة النفسية»‬ ‫ترفض قبوله لعدم وجود سرير‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�ضعودي‬ ‫امت ��دت معان ��اة امواطن �ض ��ليمان الراج ��ودي الذي يعاي مر�ض ��ا‬ ‫نف�ض ��يا من ��ذ ‪22‬عام ��ا اإى كل اأف ��راد عائلت ��ه‪ ،‬بع ��د اأن رف�ض م�ضت�ض ��فى‬ ‫ال�ض ��حة النف�ضية ي تبوك ا�ضتقباله‪ ،‬لعدم وجود �ضرير‪ ،‬ويقول �ضقيق‬ ‫�ض ��ليمان دخيل الراجودي وكله اأ�ضى ل� «ال�ضرق»‪ :‬ق�ضى �ضقيقي ‪22‬عاما‬ ‫وهو يعاي من امر�ض النف�ض ��ي الذي اأبع ��ده عن احياة وجلب لنا الهم‬ ‫واحزن‪ ،‬واأغرق اأعن ذويه بالدموع‪ ،‬وقد رف�ض ��ت م�ضت�ض ��فى ال�ض ��حة‬ ‫النف�ض ��ية قبول ��ه بحجة ع ��دم وجود �ض ��رير‪ ،‬لتزيد بفعلها اح�ض ��رة ي‬ ‫قلوبن ��ا علي ��ه»‪ ،‬وقال‪«:‬عانى اأخي وعائلته من اإهمال ام�ضت�ض ��فى كثرا‪،‬‬ ‫خا�ض ��ة واأن طبيبه النف�ض ��ي ا يرد على هاتفه اأثناء ات�ضالنا به اأو يقوم‬ ‫باإغاقه»‪ ،‬منا�ضدا ام�ضوؤولن النظر ي حال اأخيه‪ ،‬واأمنى نظر �ضاحب‬ ‫ال�ض ��مو املكي اأم ��ر منطقة تبوك ااأمر فهد بن �ض ��لطان ‪-‬حفظه الله‪،-‬‬ ‫واأنا على ثقة باأن ندائي �ضي�ضله ‪ -‬باإذن الله‪.»-‬‬ ‫من جهته اأو�ضح امتحدث ااإعامي با�ضم ال�ضوؤون ال�ضحية بتبوك‬ ‫عطالله العم ��راي انه يجب على اموطن التوجه اإى اإدارة ام�ضت�ض ��فى‪،‬‬ ‫كما اأن جميع ادارات ام�ضت�ض ��فيات ت�ضتقبل امواطنن‪ ،‬م�ضرا اأنه �ضيتم‬ ‫حا�ضبة امق�ضر لو ثبت ذلك‪ ،‬ح�ضب اللوائح وااأنظمه‪.‬‬

‫الراجودي وبجواره اأحد اأبنائه يدعو لأبيه بال�شفاء‬

‫(ال�شرق)‬

‫امخاطرة باحياة‪.‬‬

‫هدف وعظي‬

‫وا�ضتح�ضن كبر مفتي دبي‬ ‫ال��دك�ت��ور اأح�م��د اح ��داد التجربة‪،‬‬ ‫موؤكدا على اأنها ذات هدف وعظي‬ ‫تذكري كبر‪ ،‬وحا�ضبة للنف�ض‬ ‫بليغة‪ ،‬ا يقدر عليها كثر‪.‬‬ ‫واأب� ��ان اح� ��داد اأن النعيمي‬ ‫فعلها ليتعظ ب�ه��ا وي �ع��ظ غ��ره‪،‬‬ ‫بتذكر اموت والقر واماآل اإى الله‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى اأنها ا تدخل حت دائرة‬ ‫العقائد اإا من حيث ااإمان باموت‬ ‫وما بعده من نعيم و�ضده‪ ،‬والقر‬ ‫وما فيه من اأن�ض ووح�ضة‪.‬‬ ‫و�ضدد على اأنها اتنكر عليه‬ ‫فقد ثبت اأن النبي ‪�-‬ضلى الله عليه‬ ‫و��ض�ل��م‪ -‬ا�ضطجع ي ق��ر فاطمة‬ ‫بنت اأ�ضد ر�ضي الله تعاى عنها ما‬ ‫ماتت و كفنها وج َزاها خرا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫الله الذي يحيي وميت وهو حي‬

‫د‪� .‬شالح الع�شيمي‬

‫ا م��وت اغ�ف��ر اأم ��ي فاطمة بنت‬ ‫اأ�ضد ولقنها حجتها وو�ضع عليها‬ ‫مدخلها بحق نبيك وااأنبياء الذين‬ ‫من قبلي‪ ،‬فاإنك اأرحم الراحمن‪ ،‬ثم‬ ‫كر عليها اأربعا‪ ،‬ثم اأدخلوها القر‬ ‫هو والعبا�ض واأب��و بكر ال�ضديق‬ ‫ر�ضي الله تعاى عنهم»‪.‬‬ ‫واأكد مفتي دبي على اأن النبي‬ ‫�ضلى ال�ل��ه عليه و�ضلم ن��دب اإى‬ ‫زي ��ارة القبور واات �ع��اظ باموت‪،‬‬ ‫م�ضددا على اأن ام��وت اأك��ر واعظ‬ ‫والقر اأكر زاجر‪ ،‬م�ضتدا باأقوال‬ ‫اأه ��ل ال�ع�ل��م «اإن م��ا ي�ل��ن القلب‬ ‫القا�ضي زيارة القبور‪ ،‬وقالوا‪ :‬اإن‬ ‫القلب القا�ضي اإذا جفا م يلينه اإا‬ ‫ر� �ض��وم ال� ِب�ل��ى‪ ،‬وي�ضهد ل��ه حديث‬ ‫اأن ����ض ر� �ض��ي ال �ل��ه ع�ن��ه ق���ال‪ :‬ق��ال‬ ‫ر�ضول الله ‪�-‬ضلى الله عليه و�ضلم‪-‬‬ ‫‪« :‬كنت نهيتكم عن زيارة القبور اأا‬ ‫فزوروها‪ ،‬فاإنها ُترق القلب‪ ،‬وتدمع‬ ‫العن‪ ،‬وتذكر ااآخرة» وقال ‪-‬عليه‬

‫النعيمي اأثناء اإخراجه من القر كما ي مقطع (يوتيوب)‬

‫ال�ضاة وال���ض��ام‪ « -‬اأك ��روا ذكر وتذكر اموت واعظا»‪.‬‬ ‫هادم اللذات اموت»‪.‬‬ ‫واأ�ضار احداد اإى اأن النعيمي‬ ‫خالف لل�ضنة‬ ‫اأراد اأن يبالغ ي وعظ نف�ضه كما‬ ‫واختلف ع�ضو هيئة التدري�ض‬ ‫اأف��اد ي كلمته‪ ،‬ليعد لهذا ام�ضر ي جامعة ااإم��ام حمد بن �ضعود‬ ‫ع��دت��ه‪ ،‬وي�ح��ا��ض��ب نف�ضه ق�ب��ل اأن ال��دك�ت��ور �ضالح مقبل الع�ضيمي‬ ‫ي �ح��ا� �ض��ب‪ ،‬وه���و ب ��ا ري���ب ق�ضد م��ع راأي اح ��داد معترا ت�ضرف‬ ‫نبيل ونية ح�ضنة (و اإما ااأعمال النعيمي خالفا للهدي النبوي‪.‬‬ ‫بالنيات و اإما لكل امرئ ما نوى)‪،‬‬ ‫واأبان الع�ضيمي اأن الر�ضول‬ ‫وا�ضتدرك احداد «اإا اأن ذلك لي�ض ‪�-‬ضلى الله عليه و�ضلم‪ -‬و�ضع‬ ‫مطلوبا من كل اأحد وا هو مقدورا نهجا للتذكرة ب��ام��وت وااآخ ��رة‬ ‫من كل النا�ض‪ ،‬وكفى بزيارة القبور تتمثل ي زي ��ارة القبور ولي�ض‬

‫«السعودية» تحقق اأهلية في احتضان المؤتمر‬ ‫العالمي اآسيوي الـ ‪ 11‬لجراحة المناظير‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأو�ض ��ح رئي� ��ض اجمعي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية جراح ��ة امناظ ��ر‬ ‫الروفي�ض ��ور عبدالل ��ه ال�ض ��حيان ل � �‬ ‫«ال�ض ��رق» اأن ن�ض ��بة اإج ��راء عملي ��ات‬ ‫امناظر ي امرارة ي امملكة و�ضلت‬ ‫اإى ‪ %98‬ي حن اأن عمليات «الفتق»‬ ‫ت�ضل اإى ‪ ،%40‬واأ�ضار اإى اأن غالبية‬ ‫امر�ض ��ى من الن�ض ��اء خا�ض ��ة اأ�ضباب‬ ‫تع ��ود اإى احمل والوادة �ض ��واء من‬ ‫تكوّن ح�ض ��ى ي ام ��رارة اأو الفتوق‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن غالبي ��ة الفئات العمرية التي‬ ‫جرى له ��ا عمليات امناظ ��ر تراوح‬ ‫ب ��ن الع�ض ��رين واخم�ض ��ن‪ ،‬ولكن ��ه‬ ‫يوؤك ��د ي الوق ��ت نف�ض ��ه اأن ��ه اأج ��رى‬ ‫عمليات مناظر ل�‪ 3‬مر�ض ��ى جاوزوا‬ ‫ال � �‪ 100‬عام‪ ،‬وذكر اأن غالبية امر�ض ��ى‬ ‫ال�ض ��عودين يتحمل ��ون اآام ام ��رارة‬ ‫لفرة تتجاوز ‪� 10‬ضنوات وا يح�ضر‬ ‫اإا عن ��د و�ض ��وله اإى مرحل ��ة تتطلب‬ ‫اإجراء عملية‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار ال�ض ��حيان‪ ،‬وه ��و اأول‬ ‫من اأجرى جراحة مناظر با�ض ��تخدام‬ ‫«الرب ��وت» اأن جراحة امناظر ت�ض ��بّ‬ ‫ي م�ض ��لحة امري�ض رغم اأنها اأ�ضعب‬ ‫بالن�ض ��بة للجراح ��ن حيث اإنه ��ا تاأخذ‬ ‫وقتا اأطول‪ ،‬واأ�ض ��عب ي الو�ض ��ول‪،‬‬ ‫م�ضر ًا اأن كوريا من اأوائل الدول التي‬ ‫تفوق ��ت ي هذا النوع م ��ن اجراحة‪،‬‬ ‫واأكد اأن ن�ضبة الوفيات جراء جراحات‬ ‫امناظ ��ر يعتمد عل ��ى اج ��راح‪ ،‬وقال‬ ‫اإن بع� ��ض ام�ضت�ض ��فيات اخا�ض ��ة ا‬ ‫تتوفر فيها ااإمكانيات الازمة اإجراء‬ ‫عملي ��ات جراح ��ات امناظ ��ر الت ��ي‬ ‫تراوح تكلفتها ب ��ن ‪ 40‬األفا اإى ‪400‬‬ ‫األف ريال ح�ضب احالة‪ ،‬موؤكد ًا اأنه من‬ ‫جهة اأخرى فاإن جراحة امناظر تو ّفر‬ ‫عل ��ى الدول ��ة م ��ن حيث بق ��اء امري�ض‬ ‫ي ام�ضت�ض ��فى حي ��ث ا يتج ��اوز يوم‬ ‫واح ��د ولذلك ت�ض ��مى «جراحات اليوم‬ ‫الواحد»‪.‬‬

‫اأع�شاء اجمعية اأثناء الجتماع للتح�شر للموؤمر العامي (ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي )‬

‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال اللق ��اء العلمي‬ ‫ال�ضابع للجمعية ال�ض ��عودية جراحة‬ ‫امناظ ��ر ال ��ذي اأقامت ��ه اجمعي ��ة‬ ‫ال�ض ��عودية جراح ��ة امناظ ��ر نهاي ��ة‬ ‫ااأ�ضبوع اما�ضي‪ ،‬مناق�ضة م�ضتجدات‬ ‫جراح ��ة امناظ ��ر وتب ��ادل اخ ��رات‬ ‫الطبية بن جراح ��ي امملكة حول هذا‬ ‫التخ�ض ���ض‪ ،‬وتخلل ذلك حا�ض ��رات‬ ‫علمية حول معاجة ام�ض ��اعفات التي‬ ‫قد ح ��دث من جراء جراح ��ة امناظر‬ ‫ومناق�ضة القوانن وااأنظمة جراحة‬ ‫امناظر واجراح ��ات قليلة التداخل‪،‬‬ ‫وح�ض ��ر اللق ��اء ع ��دد م ��ن ااأطب ��اء‬ ‫ال�ض ��عودين وامقيم ��ن م ��ن جمي ��ع‬ ‫القطاعات ال�ضحية ي مناطق امملكة‬ ‫�ضواء من وزارة ال�ضحة اأو اجامعات‬ ‫ال�ض ��عودية اأو ام�ضت�ضفيات الع�ضكرية‬ ‫اأو م�ضت�ض ��فيات احر� ��ض الوطن ��ي‬ ‫وام�ضت�ضفيات التخ�ض�ضية‪ .‬واأو�ضح‬ ‫اأمن عام اجمعية ال�ضعودية جراحة‬ ‫امناظر الدكتور اأحمد القرزعي خال‬

‫اللقاء الذي عقد ي فندق «ال�ضوفيتيل»‬ ‫ي اخر‪ ،‬اأنه بالرغم من اأن اجمعية‬ ‫م ُتكم ��ل عامه ��ا ااأول اإا اأنها مكنت‬ ‫م ��ن اإقامة ‪ 7‬اجتماعات بواقع اجتماع‬ ‫كل �ض ��هرين لاأطباء من جميع مناطق‬ ‫امملك ��ة ل�ض ��رح ام�ض ��تجدات ح ��ول‬ ‫جراح ��ة امناظ ��ر‪ ،‬م�ض ��ر ًا اأن ع ��دد‬ ‫اأع�ضاء اجمعية و�ضل اإى ‪ 300‬ع�ضو‬ ‫من ااأطباء ال�ضعودين وامقيمن على‬ ‫متخل ��ف درجاته ��م‪ ،‬مو�ض ��ح ًا اأنه ي‬ ‫كل منطق ��ة يوج ��د جل�ض تاأ�ضي�ض ��ي‬ ‫يع ��د حلقة الو�ض ��ل حيث ينق ��ل روؤى‬ ‫اجمعي ��ة جراح ��ي امناظ ��ر ي‬ ‫ختلف امناطق‪ ،‬موؤكد ًا اأن امملكة من‬ ‫ال ��دول الرائدة على م�ض ��توى ال�ض ��رق‬ ‫ااأو�ض ��ط ي جراح ��ة امناظ ��ر حيث‬ ‫ج ��رى فيه ��ا اجراح ��ات ع ��ن طريق‬ ‫الفتح ��ة الواح ��دة الت ��ي م ت�ض ��ل اإى‬ ‫بع� ��ض الدول ااأخ ��رى‪ ،‬كما يوجد ي‬ ‫امملك ��ة جراح ��ة امناظ ��ر ع ��ن طريق‬ ‫الرجل ااآي «الربوت»‪.‬‬

‫الضحيان‪ :‬تكلفة عمليات المناظير‬ ‫تصل إلى ‪ 400‬ألف ريال‬ ‫نسبة إجراء عمليات المناظير في‬ ‫المرارة وصلت إلى ‪ %98‬في السعودية‬

‫م ��ن جهت ��ه ذكر رئي� ��ض اجمعية‬ ‫ال�ض ��عودية للجراح ��ة العام ��ة‬ ‫الروفي�ض ��ور اأحم ��د كن�ض ��ارة اأن‬ ‫عمليات ال�ض ��منة جميعه ��ا جرى عن‬ ‫طريق امناظر مثله ��ا مثل اجراحات‬ ‫ااأخ ��رى الت ��ي اأ�ض ��بحت تتخ ��ذ م ��ن‬ ‫عمليات امناظر �ض ��مة لها‪ ،‬م�ضر ًا اأن‬ ‫متو�ضّ ط عمليات جراحات ال�ضمنة ي‬ ‫م�ضت�ضفى جامعة املك عبدالعزيز يبلغ‬ ‫‪ 150‬عملية �ضنوي ًا موؤكد ًا اأن جراحات‬ ‫امناظ ��ر ق ّلل ��ت م ��ن ن�ض ��بة الوفي ��ات‬ ‫وام�ضاعفات بعد العمليات حيث مكن‬ ‫للمري� ��ض منذ اليوم الث ��اي اخروج‬ ‫من ام�ضت�ضفى ي حن اأنه ي ال�ضابق‬ ‫كان يتطل ��ب م ��ن امري� ��ض امكوث ي‬ ‫ام�ضت�ضفى قرابة ‪ 10‬اأيام‪.‬‬ ‫وذك ��ر رئي� ��ض وح ��دة جراح ��ات‬ ‫اجهاز اله�ض ��مي ي م�ضت�ض ��فى املك‬ ‫خال ��د اجامع ��ي الروفي�ض ��ور حمد‬ ‫النعم ��ي اأن ��ه �ض� �يُعقد بالتع ��اون م ��ع‬ ‫اجمعية ال�ضعودية جراحة امناظر‪،‬‬ ‫اموؤم ��ر العامي ال�ض ��نوي ااآ�ض ��يوي‬ ‫اح ��ادي ع�ض ��ر جراح ��ة امناظر ي‬ ‫دي�ض ��مر امقبل ي الريا�ض بح�ضور‬ ‫عدد من كبار اجراحن ي دول اآ�ض ��يا‬ ‫وال�ض ��رق ااأو�ض ��ط واأمري ��كا‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه للمرة ااأوى يتم عق ��د موؤمر من‬ ‫ه ��ذا الن ��وع ي دول ��ة عربي ��ة‪ ،‬حي ��ث‬ ‫كان يج ��ري العم ��ل عل ��ى ا�ض ��تقطاب‬ ‫ه ��ذا امومر من ��ذ ‪� 7‬ض ��نوات من قبل‬ ‫وحدة اجراحة العامة ي م�ضت�ض ��فى‬ ‫امل ��ك خال ��د اجامع ��ي ي الريا� ��ض‪،‬‬ ‫و�ضيت�ض ��من اموؤم ��ر ‪ 9‬تخ�ض�ض ��ات‬ ‫ي اجراح ��ة منه ��ا جراح ��ات‬ ‫اجه ��از اله�ض ��مي العل ��وي وجراحة‬ ‫ال�ض ��منة‪ ،‬وجراحات الكب ��د والقنوات‬ ‫ال�ض ��فراوية وجراح ��ات القول ��ون‬ ‫وام�ض ��تقيم وجراحات الث ��دي والغدد‬ ‫ال�ض ��ماء بااإ�ض ��افة اإى التخ�ض ���ض‬ ‫اجديد الذي ا�ضتحدث قبل �ضنة وهو‬ ‫تخ�ض ���ض ااإ�ض ��ابات واجراح ��ات‬ ‫احرجة‪.‬‬

‫الدفن فيها لاأحياء‪.‬‬ ‫واأفاد الع�ضيمي اإى اأن لزيارة‬ ‫القبور اآداب��ا عامة و�ضام ًا خا�ض ًا‬ ‫م��ا يعني اأن للقبور اإح��رام��ا‪،‬‬ ‫نافيا وجود اآية اأو حديث اأو حتى‬ ‫اأثر يجيز الدخول للقبور وارتداء‬ ‫ااأكفان واإغاق القر على ااأحياء‪.‬‬ ‫و�ضدد الع�ضيمي على اأن هذا‬ ‫الت�ضرف يخالف ال�ه��دي النبوي‬ ‫وال�ضنة امطهرة التي تدعو اأن يعظ‬ ‫ااإن�ضان نف�ضه دون غلو وجاوز‪،‬‬ ‫م �وؤك��دا اإى اأن ال�ضريعة احمل‬

‫مبداأ «الغاية ترر الو�ضيلة»‪.‬‬ ‫واأك��د اأن امبالغة ي كل �ضيء‬ ‫مذمومة ومرفو�ضة حتى لو كانت‬ ‫النية طيبة‪ .‬واأ� �ض��ار اأ�ضتاذ الفقه‬ ‫اإى اأنه م يرد عند ال�ضلف نزولهم‬ ‫القبور ولب�ضهم ااأك �ف��ان ودفنهم‬ ‫اأحياء رغم اأنهم كانوا اأكر خ�ض��ة‬ ‫لله‪ ،‬وم يذكر ي كتب امتاأخرين اأو‬ ‫امتقدمن‪ .‬وقال الع�ضيمي «لو وجد‬ ‫دليل �ضرعي واحد يجيز هذا الفعل‬ ‫فنحن على ا�ضتعداد بالرجوع عن‬ ‫هذا الراأي»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫تحديثات موقع «اأرصاد» تغ ِيب‬ ‫توقعات الطقس الجديدة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ت�ض ��ببت التحديثات ي موقع هيئة ااأر�ضاد وحماية البيئة ي‬ ‫تعط ��ل توقعات الطق�ض ليوم ااأحد بخ ��اف ما جرت عليه العادة من‬ ‫و�ضع توقعات الطق�ض لليوم التاي‪.‬‬ ‫وعزا امتحدث الر�ض ��مي با�ض ��م هيئ ��ة ااأر�ض ��اد وحماية البيئة‬ ‫ح�ض ��ن القحطاي ي حديثه ل� «ال�ض ��رق» غياب توقعات الطق�ض اإى‬ ‫اإيق ��اف الهيئة للمعلومات الواردة و�ض ��حبها‪ ،‬نتيج ��ة لوجود تعديل‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن الهيئة ا تن�ض ��ر اأية معلوم ��ة جديدة اإا بع ��د التاأكد‬ ‫منه ��ا‪ ،‬لذل ��ك فمن الطبيعي اإيق ��اف اإيراد امعلوم ��ات للموقع اإى حن‬ ‫ا�ضتكمالها‪.‬‬ ‫واكتف ��ت الهيئ ��ة ما اأوردت ��ه اأم�ض من ا�ض ��تمرار ت ��دي الروؤية‬ ‫ب�ض ��بب ااأتربة امثارة على مناطق �ض ��رق واأجزاء من و�ض ��ط امملكة‬ ‫مت ��د حتى منطقة جران‪ ،‬فيما توؤث ��ر العوالق الرابية على مناطق‬ ‫غ ��رب وجنوب غرب امملكة‪ ،‬و ت�ض ��مل مناطق امدين ��ة امنورة‪ ،‬ومكة‬ ‫امكرمة‪ ،‬وجازان‪ ،‬اإ�ضافة اإى طريق ال�ضاحل‪ ،‬مع �ضماء غائمة جزئي ًا‬ ‫على امرتفعات اجنوبية الغربية والغربية‪ ،‬اإ�ضافة اإى فر�ضة لتكون‬ ‫خاي ��ا ركامية رعدية خال فرة الظهرة‪ ،‬ويبق ��ى الطق�ض حار ًا اإى‬ ‫�ض ��ديد احرارة على معظم مناطق امملكة با�ضتثناء» ام�ضايف» حيث‬ ‫يكون الطق�ض فيها معتد ًا خال النهار‪ ،‬بينما ميل اإى الرودة لي ًا‪.‬‬

‫الطق�س امتوقع لهذا اليوم (الأحد) م يرد على اموقع اأم�س‬


‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫كام ا يهم أحدً‬

‫استغال أوقات‬ ‫فراغ الشباب‬ ‫محمد الفايدي‬

‫بد�أت �لعطلة �لدر��شية وبد�أت معها جحافل �ل�شباب �لذي يريد �أن ي�شيع‬ ‫�أوقات فر�غه في �لت�شكع في �ل�شو�رع و�اأ�شو�ق و�لموات‪ ،‬و�إذ� كان يمتلك‬ ‫�شيارة فهناك هو�ية �لتفحيط و�لترقي�س ب�شرعة جنونية ذ�ت �ليمين و�ل�شمال‬ ‫اإخافة �اآخرين من قائدي �ل�شيار�ت لتو�شيع �لطريق له حتى ا يت�شبب لهم‬ ‫في حادث قد تكون نهايته كارثية‪.‬‬ ‫�إن وقت �لفر�غ �لذي يعقب بد�ية �لعطل �لدر��شية يحتاج �إلى در��شة‬ ‫مكثفة توجد حا لهوؤاء �لطلبة �لذين ي�شكون وقت فر�غ طويل خال يومهم‪،‬‬ ‫فاإما يخ�ش�شونه للنوم �أو �لت�شكع في �ل�شو�رع و�لموات خا�شة من يمتلكون‬ ‫�ل�شيار�ت �لتي �إما يفحطون بها �أو يقودونها ب�شرعة جنونية على كورني�س‬ ‫جدة ويعاك�شون بها �لمتنزهين �لذين يهربون من منازلهم �ل�شيقة و�شققهم‬ ‫�اأ�شيق بحثا عن نزهة ق�شيرة مع بقية �أ�شرهم‪.‬‬ ‫�إن وقت �لفر�غ �لذي يعي�شه �لطلبة خال عطلة �ل�شيف �شيكون وباا‬ ‫على �لطلبة �أنف�شهم وعلى �لمجتمع �لذي از�ل عاجز� عن �إيجاد و�شائل �أخرى‬ ‫يق�شي �ل�شباب وقت فر�غهم فيها و�إن كانت �اأندية �لريا�شية ا تكفي لمن لم‬ ‫تكن له هو�ية كروية‪.‬‬ ‫�إن دور رعاية �ل�شباب في ه��ذ� � أام��ر كبير ج��د� ودور �اأ��ش��رة �أكبر‬ ‫و�أي�شا �لتربية و�لتعليم �لتي يظن �أن دورها يتوقف على �إعطاء �ل�شاب �شهادته‬ ‫�لدر��شية وقفل �أبو�ب �لمد�ر�س‪.‬‬ ‫�إنني �شخ�شيا �شافرت �إلى بلد�ن عديدة خال عطلة �لمد�ر�س �ل�شيفية‬ ‫ولم �أجد هناك ظاهرة ��شمها �لتفحيط وا ظاهرة �لمعاك�شات وا ظاهرة �ل�شهر‬ ‫ليا و�لنوم نهار� بل وجدت هناك �لنو�دي �لمختلفة �لتي تدفع �ل�شباب �إلى‬ ‫ق�شاء وقت فر�غه في هو�ية محببة عنده بعيد� عما يحدث عندنا من وقت فر�غ‬ ‫طويل يحار �ل�شباب �أين يق�شيه؟ وعندها ي�شع ر�أ�شه مع �لروؤو�س �إما في‬ ‫�لتفحيط �أو �لمعاك�شات وهذ� �لذي يتم في كل عطلة در��شية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫عبد اه التويجري يحتفل بزفاف «مازن»‬ ‫الق�سيم‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ع�سو �سرف نادي‬ ‫التعاون‪ ،‬احكم الدوي ي الكرة‬ ‫الطائرة‪ ،‬عبد الله علي التويجري‪،‬‬ ‫ام�سرف الربوي ال�سابق باإدارة‬ ‫الربية والتعليم ي الق�سيم‪،‬‬ ‫بزفاف ابنه مازن على كرمة اأحمد‬ ‫حمد البطن‪ ،‬م�ساء الأحد ‪7--20‬‬ ‫‪1433‬ه�‪ ،‬ي قاعة» ليلتي» لاأفراح‬

‫ي مدينة بريدة‪ ،‬حيث �سارك‬ ‫العرو�سن و عائلتيهما الفرحة‪،‬‬ ‫جم ٌع من ام�سوؤولن والوجهاء‬ ‫والريا�سين و الإعامين‪ ،‬و كذلك‬ ‫اأقارب العرو�سن وعائلتيهما‪،‬‬ ‫الذين جاوؤوا للتهنئة‪ »،‬ال�سرق» التي‬ ‫اأ�سعدها اخر‪ ،‬تزف للتويجري و‬ ‫عائلته اأ�سدق التهاي‪ ،‬و تبارك‬ ‫لعائلتيهما بهذه امنا�سبة‪ ،‬األف‬ ‫مروك‪.‬‬

‫وكيل وزارة الثقافة‬ ‫يهنئ بدرية البشر‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫هن� �اأ وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإعام لل�سوؤون الثقافية الدكتور‬ ‫نا�س ��ر �س ��الح احجيان‪ ،‬الكاتبة‬ ‫الدكتورة بدرية الب�س ��ر‪ ،‬منا�س ��بة‬ ‫فوزها بجائزة اأف�سل عمود �سحفي‬ ‫من مركز دبي لل�سحافة‪.‬‬ ‫واأكد احجيان اأهمية الكتابة‬ ‫ال�س ��حفية امقالي ��ة ي تن ��اول‬ ‫الق�س ��ايا امختلف ��ة والتوا�س ��ل مع‬ ‫جمه ��ور الق ��راء ومناق�س ��ة عدي ��د‬ ‫بدرية �لب�شر‬ ‫م ��ن امو�س ��وعات والأف ��كار الت ��ي‬ ‫ته ��م الق ��ارئ ي كل م ��كان‪ ،‬ومن ��ى احجيان للدكت ��ورة الب�س ��ر مزيدا‬ ‫من التوفيق والنجاح وموا�س ��لة الكتابة للم�س ��اهمة بفاعلية ي ام�س ��هد‬ ‫الثقاي‪ ،‬م�سر ًا اإى الأدوار امتميزة التي تلعبها الكاتبة ال�سعودية‪ ،‬واإى‬ ‫تفوقها ي الكتابة ال�سردية مختلف اأ�سكالها‪" .‬ال�سرق" تهنئ الب�سر على‬ ‫هذا النجاح‪ ،‬و ت�ساأل الله لها دوام التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫ماجستير للراجح‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ح�س ��ل الباح ��ث الرب ��وي زكريا‬ ‫الراجح على درجة اماج�س ��تر من كلية‬ ‫الربية بجامعة املك �س ��عود بالريا�س‬ ‫عن درا�سته التي حملت عنوان "اأ�ساليب‬ ‫التحفي ��ز ام�س ��تخدمة ي ال�س ��فوف‬ ‫الأولية من امرحلة البتدائية محافظة‬ ‫الأح�س ��اء ‪ -‬اممار�س ��ات وامعوق ��ات"‪،‬‬ ‫وقدم الراجح �س ��كره لكل من �س ��اهم ي‬ ‫ت�س ��جيعه وحفيزه خال فرة درا�سته‬ ‫زكريا �لر�جح‬ ‫وخ� ��س بالذك ��ر مدي ��ر اإدارة اج ��ودة‬ ‫بوزارة الربية والتعليم الدكتور عدنان‬ ‫بن اأحمد الورثان‪" .‬ال�سرق" تبارك للراجح‪ ،‬و ترجو له مزيد ًا من الإجازات‪.‬‬

‫الزامل تكرم عددا من الطاب الموهوبين في الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�سهري‬ ‫اأقامت �سركة الزامل لا�ستثمار‬ ‫ال�س ��ناعي "الزامل لل�سناعة" حفل‬ ‫تك ��رم عدد من الط ��اب اموهوبن‬ ‫واحا�س ��لن عل ��ى جوائ ��ز حلية‬ ‫وخارجي ��ة عل ��ى م�س ��توى امملك ��ة‬ ‫وذلك انطاقا من مبادرات ال�س ��ركة‬ ‫لت�س ��جيع ال�س ��باب ال�س ��عودي‬

‫وم�س ��اندته ي جمي ��ع امج ��الت‪،‬‬ ‫و األق ��ى اأحم ��د بن عبدالل ��ه الزامل‪،‬‬ ‫كلمة خا�س ��ة‪ ،‬رحب فيها مدير عام‬ ‫الربية والتعليم بامنطقة ال�سرقية‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحم ��ن امدير� ��س‪،‬‬ ‫وجمي ��ع احا�س ��رين‪ ،‬تلته ��ا كلم ��ة‬ ‫من امهند�س امخرع مهند اأبودية‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح ��دث فيه ��ا ع ��ن اإجازاته‬ ‫ال�سخ�س ��ية والتحدي ��ات الت ��ي‬

‫واجهت ��ه واختت ��م احف ��ل بتك ��رم‬ ‫الطاب اموهوبن وهم‪:‬‬ ‫فاطمة غ�سان العجاجي امركز‬ ‫الثال ��ث عل ��ى م�س ��توى الع ��ام ي‬ ‫هند�س ��ة امواد والهند�سة احيوية‪،‬‬ ‫�س ��ليم عبدالفت ��اح الدج ��اي امركز‬ ‫الراب ��ع عل ��ى م�س ��توى الع ��ام ي‬ ‫العل ��وم الطبيعي ��ة‪ ،‬حم ��د عبدالله‬ ‫العبندي امركز الرابع على م�ستوى‬

‫الع ��ام ي العل ��وم الطبيعي ��ة‪،‬‬ ‫ه�س ��ام خال ��د الفالح امرك ��ز الثالث‬ ‫عل ��ى م�س ��توى الع ��ام ي هند�س ��ة‬ ‫ام ��واد والهند�س ��ة احيوي ��ة‪ ،‬ريان‬ ‫عبدالرحم ��ن الربي� ��س اإج ��ازات‬ ‫على م�س ��توى امملكة ي الهند�سة‪،‬‬ ‫ونايف �سهيل احمود امركز الرابع‬ ‫عل ��ى م�س ��توى الع ��ام ي ج ��ال‬ ‫الكيمياء‪.‬‬

‫أبا الخيل إلى رتبة عميد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قلد مدير �س ��رطة امنطقة ال�س ��رقية اللواء غرم الل ��ه الزهراي‪ ،‬مدير‬ ‫اإدارة الأدلة اجنائية بامنطقة ال�سرقية العقيد حمد بن عثمان اأبا اخيل‪،‬‬ ‫رتبتة اجديدة "عميدا"‪ .‬بدوره �سكر اأبا اخيل القيادة الر�سيدة على هذا‬ ‫الت�سريف‪ ،‬واأعرب عن فخره واعتزازه بهذه الثقة الكرمة‪.‬‬

‫�لعميد�أبا �خيل و�إى جانبه �للو�ء �لزهر�ي �أثناء تقليد �لرتبة �جديدة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ترقية مدير شرطة محافظة النعيرية‬ ‫(�ل�شرق)‬

‫�لطاب �موهوبون‬

‫المويجد تحتفل بــ «فيصل ومحمد»‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفلت اأ�سرة امويجد بحي‬ ‫ال�س ��احية مدين ��ة الهف ��وف‪،‬‬ ‫بزف ��اف في�س ��ل ب ��ن خال ��د ب ��ن‬ ‫حمد امويج ��د‪ ،‬وحمد بن فهد‬ ‫امويج ��د‪ ،‬الأول على كرمة فهد‬ ‫ب ��ن حم ��د امويج ��د‪ ،‬والث ��اي‬ ‫على كرمة �سالح بن عبدالعزيز‬ ‫امحي� ��س‪ ،‬وذل ��ك ي �س ��الة‬ ‫امحي� ��س للحفات وامنا�س ��بات‬ ‫بالأح�س ��اء‪" .‬ال�س ��رق" تهن ��ئ‬ ‫العري�س ��ان‪ ،‬و ترج ��و لهم ��ا كل‬ ‫التوفيق وال�س ��عادة‪ ،‬وبالرفاهة‬ ‫والبنن‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�لعري�شان معا و�أقاربائهما‬

‫يتلق ��ى العمي ��د ي وزارة‬ ‫الداخلي ��ة �س ��عد اجه ��ران‬ ‫اخالدي‪ ،‬من حافظة القطيف‬ ‫التهاي والتريكات منا�س ��بة‬ ‫ح�س ��ول ابن ��ه خال ��د عل ��ى‬ ‫درج ��ة البكالوريو� ��س ي طب‬ ‫الأ�س ��نان‪ ،‬وتخرجه من جامعة‬ ‫املك في�سل بالدمام‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تهن ��ئ اخال ��دي وترج ��و ل ��ه‬ ‫دوام التوفي ��ق واأعل ��ى امراتب‬ ‫العلمية‪.‬‬

‫ح�س ��ل ح ��رر �س ��حيفة‬ ‫"ال�س ��رق" ي حافظ ��ة رفح ��اء‪،‬‬ ‫الزمي ��ل ف ��روان الف ��روان‪ ،‬عل ��ى‬ ‫درج ��ة الدبل ��وم الع ��ام ي الربية‬ ‫م ��ن جامع ��ة اح ��دود ال�س ��مالية‬ ‫بتقدير"متاز" مع مرتبة ال�س ��رف‬ ‫الثانية‪" .‬ال�س ��رق" تهن ��ئ الفروان‪،‬‬ ‫و ت�س� �األ الله ل ��ه مزيد ًا م ��ن التقدم‬ ‫والتوفيق‪.‬‬ ‫فرو�ن �لفرو�ن‬ ‫يذك ��ر اأن الزمي ��ل الف ��روان‬ ‫ق ��د ح�س ��ل م�س ��بق ًا عل ��ى درج ��ة‬ ‫البكالوريو�س ي علوم احا�س ��ب و امعلومات من كلية علوم احا�سب‬ ‫بجامعة اجوف العام اما�س ��ي‪ .‬اأ�سرة "ال�سرق" تبارك للزميل فروان‬ ‫الفروان ‪ ،‬وترجو له دوام التوفيق وا�ستمرار النجاح ي حقيق اآماله‬ ‫وطموحاته العلمية والعملية‪.‬‬

‫�لعميد �خالدي بجانب �بنه �أثناء حفل تخرجه‬

‫أفراح الدحيان و المذن‬

‫في ذمة اه‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫الزميلة يارا زياد تفجع بوفاة عمها‬

‫الدمام ‪-‬ال�سرق‬

‫�لعري�س عبد �لله �لدحيان‬

‫�مهنئون‬

‫(ت�شوير‪�:‬إبر�هيم �مرزي)‬

‫يكرم شعراء برنامج شاعر الدعوة‬ ‫«الدعوة واإرشاد» في القطيف ِ‬ ‫كرم امكتب التعاوي للدعوة‬ ‫والإر�س ��اد وتوعي ��ة اجالي ��ات‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف‪ ،‬ال�س ��عراء‬ ‫الذين �س ��اركوا ي برنامج �ساعر‬ ‫الدعوة‪ ،‬الذي ُنف ��ذ موؤخر ًا‪ ،‬حيث‬ ‫تكمن فكرته ي م�س ��اركة ال�ساعر‬ ‫بق�س ��يدة واحدة فق ��ط ل تقل عن‬ ‫‪ 15‬بيت� � ًا ول تزيد عن ‪ 20‬بيت ًا ي‬

‫الزميل فروان الفروان يحصل‬ ‫على درجة الدبلوم في التربية‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�سل احريري‬

‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬

‫قلد مدير �س ��رطة امنطقة ال�س ��رقية الل ��واء غرم الله الزهراي‪ ،‬مدير �س ��رطة‬ ‫حافظة النعرية العقيد زيد بن بكر التميمي‪ ،‬موؤخر ًا رتبته اجديدة بعد �سدور‬ ‫القرار ال�س ��امي القا�سي برقيته لرتبة "عميد" وقد عر عن �سكره وامتنانه لهذه‬ ‫الثق ��ة الكرم ��ة داعيا الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬اأن يكون عند ح�س ��ن الظن‪ ،‬واأن يعينه على‬ ‫ب ��ذل مزيد خدمة الدين واملك والوطن‪" .‬ال�س ��رق" تب ��ارك للتميمي هذه الثقة‪ ،‬و‬ ‫ترجو له مزيد ًا من التقدم‪.‬‬

‫خال �لتقليد‬

‫بتخرج ابنه‬ ‫العميد الخالدي يحتفل‬ ‫ّ‬

‫احتفل ��ت اأ�س ��رة الدحي ��ان ي‬ ‫الأح�س ��اء بزف ��اف ابنه ��ا عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن حم ��د الدحي ��ان عل ��ى كرم ��ة‬ ‫عبداللطيف ب ��ن عبدالرحمن امذن ي‬ ‫قاعة البندرية لاحتفالت ي الهفوف‪،‬‬ ‫بح�س ��ور الأهل و الأ�سدقاء امهنئن‪.‬‬ ‫اأ�سرة" ال�س ��رق" تهنئ العائلتن بهذه‬ ‫امنا�س ��بة‪ ،‬وترج ��و للعرو�س ��ن حياة‬ ‫زوجية �سعيدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫النعرية ‪ -‬فوؤاد الزهري‬

‫�سرة النبي �سلى الله عليه وعلى‬ ‫اآله و�س ��لم اأو ف�س ��ل الدع ��وة اإى‬ ‫الله‪ ،‬وكانت الق�سائد متقاربة ي‬ ‫ام�ستوى‪ ،‬حيث كرم ال�سعراء ي‬ ‫مكتب اجاليات ي القطيف‪.‬‬ ‫وتاأت ��ي ه ��ذه اخط ��وة ي‬ ‫�س ��ياق ر�س ��الة امكت ��ب التعاوي‬ ‫للدع ��وة والإر�س ��اد وتوعي ��ة‬ ‫اجاليات ي امحافظة‪.‬‬

‫فجعت الزميلة ام�سورة ب�سحيفة «ال�سرق» يارا زياد بوفاة‬ ‫عمها اأديب توفيق عايدية يوم اأم�س ال�سبت و�سيقام العزاء‬ ‫للمغفور له باذن الله تعاى ي منزله بحي امزروعية �سارع املك‬ ‫�سعود بجانب اإدارة الدفاع امدي العمارة الثانية على الي�سار‬ ‫ويتقبل العزاء ابنه ماجد اأديب على جواله ‪،0552990086‬‬ ‫«ال�سرق» التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي و اأ�سدق اموا�ساة‬ ‫للزميلة يارا و كافة الأ�سرة الكرمة‪ ،‬و تدعو الله اأن يتغمد فقيدهم‬ ‫بوا�سع رحمته‪ ،‬واأن يلهم اأهله و ذويه ال�سر و ال�سلوان‪ ،‬اإنا لله‬ ‫واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫خالة الزميلة ليلى الصامطي إلى رحمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى خالة امحررة ي مركز الدمام‪،‬‬ ‫الزميلة ليلى ال�سامطي‪ ،‬اأم�س ال�سبت بعد معاناة طويلة مع امر�س‪،‬‬ ‫اأ�سرة «ال�سرق» تتقدم للزميلة ليلى وللعائلة الكرمة باأحر التعازي‬ ‫واأ�سدق اموا�ساة‪ ،‬وتدعو الله اأن يتغمد فقيدتهم بوا�سع رحمته‪ ،‬واأن‬ ‫يدخلها ف�سيح جناته‪ ،‬و اأن يلهم اأهلها و ذويها ال�سر وال�سلوان‪« ،‬اإنا‬ ‫لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬ ‫جانب من �لتكرم‬

‫(�ل�شرق)‬


‫قادري‪ ..‬بائع عصير متجول منذ عشرين عام ًا في صامطة‬ ‫جاز�ن‪ -‬حمد �ل�سميلي‬ ‫يبيع «�س ��غر قادري» ع�س ��ر �لتوت منذ �أكر من‬ ‫ع�س ��رين عام ًا‪ ،‬حيث كان يتجول ي �أنحاء متفرقة من‬ ‫حافظ ��ة �س ��امطة‪ ،‬ث ��م قرر قبل �س ��نتن بيع �لع�س ��ر‬ ‫لاعب ��ي نادي حط ��ن ي �س ��امطة‪ ،‬حيث يح�س ��ر ي‬ ‫�ملعب بعد �لع�س ��ر‪ ،‬ويق�س ��د قادري مكانه‪ ،‬و�قف ًا �أمام‬ ‫عربت ��ه‪� ،‬لتي يوجد فيه ��ا �إناء يحفظ برودة �لع�س ��ر‪،‬‬

‫هادي يبيع ع�شر ً� لزبائنه‬

‫يتاب ��ع �أد�ء �لاعب ��ن‪ ،‬بل ويحلل �أحيان� � ًا �إمكانيات كل‬ ‫منهم‪ .‬وي�س ��ر قادري �إى �أنه يعمل حار�سا ليليا مجمع‬ ‫ج ��اري‪ ،‬وبعد �نتهاء مهمته �س ��باح ًا‪ ،‬يعود �إى �منزل‬ ‫لرت ��اح قلي ًا‪ ،‬ثم يبد�أ بتح�س ��ر �لع�س ��ر بعد �س ��اة‬ ‫�لظهر‪ ،‬ومن ثم يعبئه ي �أكيا�س‪ ،‬وي�سعه ي �لثاجة‪،‬‬ ‫مر�عي ًا رغبات �لزبائن‪ ،‬ففي حن يحبذ بع�س ��هم تناول‬ ‫�لع�س ��ر مثلج ًا‪ ،‬يف�س ��له �آخ ��رون ب ��ارد ً� دون ثلج‪ ،‬ثم‬ ‫يجهز عربته‪ ،‬ويدفعها متجه ًا �إى �ملعب‪ ،‬حيث يجتمع‬

‫كث ��ر من �ل�س ��باب فيه‪ ،‬حر�س� � ًا على م�س ��اهدة متعة‪،‬‬ ‫ويبن قادري �أن دخله �ليومي ير�وح بن ع�سرين �إى‬ ‫خم�سن ريال‪.‬‬ ‫ويق ��ول لع ��ب �عت ��اد �س ��ر�ء �لع�س ��ر م ��ن عربة‬ ‫قادري‪� ،‬إن قادري لي�س جرد بائع ع�س ��ر متجول‪ ،‬بل‬ ‫�إن ��ه بات جزء ً� من م�س ��هد ماألوف يومي ��ا بن �لاعبن‪،‬‬ ‫�لذين ي�سرون منه �لع�سر بعد �نتهاء �لتمارين‪ ،‬حيث‬ ‫يروي «ع�سر �لتوت» ظماأهم بعد �لتمارين �ل�ساقة‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫توقعات بإنتاج محصول القهوة السعودية من ‪ 150‬شجرة العام المقبل‬

‫آل مهدي يزرع البن محلي ًا للمرة اأولى ويخطط لتحقيق ااكتفاء الذاتي في أبها‬ ‫�أبها‪ -‬عبده �لأ�سمري‬

‫ت�س ��تعد مدين ��ة �أبه ��ا للم ��رة‬ ‫�لأوى على م�ستوى �مملكة باإنتاج‬ ‫ح�س ��ول» �لن» ي خطوة يعكف‬ ‫عليها �مز�رع �لع�س ��وي يحيى �آل‬ ‫مه ��دي �ل ��ذي �أكد ل � � «�ل�س ��رق» �أنه‬ ‫بد�أ زر�عة �أ�سجار «�لن» �لتي تعد‬ ‫م�س ��نية ومعقدة‪ ،‬وب ��ن �آل مهدي‬ ‫�أن ه ��ذ� �لنوع من �لزر�عة‪ ،‬ك�س ��ف‬ ‫ع ��ن �س ��عوبات ومتاع ��ب و�جهها‬ ‫ي �لزر�ع ��ة ب ��دء ً� م ��ن �لب ��ذور‬ ‫�خا�سة بالزر�عة ومرور� بو�سع‬ ‫�ل�سجر�ت ي بيئات ختلفة على‬ ‫مد�ر �ليوم لفتا �إى وجود خر�ء‬ ‫يعكفون على متابعة م�ستمرة على‬ ‫مد�ر ‪� 24‬ساعة كي يتمكن من �إنتاج‬ ‫�مح�س ��ول �لنادر وم ��ن �متوقع �أن‬ ‫يت ��وج �جهد بوج ��ود منتج» �لن»‬ ‫�ل�س ��عودي حت ��ى يناف� ��س نظره‬ ‫�ليمني و�لر�زيلي و�لركي‪.‬‬ ‫وك�س ��ف �آل مهدي ل� «�ل�س ��رق»‬

‫يحيى �آل مهدي‬

‫�متاك ��ه ‪� 35‬س ��جرة «ب ��ن» مهي� �اأة‬ ‫لاإنت ��اج‪ ،‬حي ��ث �أك ��د مز�رع ��ون‬ ‫منيون و �إثيوبيون �أن �ل�س ��جرة‬ ‫�س ��وف تنت ��ج «�ل ��ن»‪ ،‬ويتوق ��ع‬ ‫�آل مه ��دي بال�س ��تناد �إى خرت ��ه‬ ‫�ل�س ��ابقة ي �لزر�ع ��ة �لع�س ��وية‪،‬‬ ‫�أن �سوق �لعام �مقبل‪ ،‬منتج» �لن»‬ ‫بكمية جيدة‪ ،‬خا�س ��ة �أنه �س ��رفع‬ ‫ع ��دد �أ�س ��جار» �ل ��ن» ي مزرعت ��ه‬

‫�شجرة �لن‬

‫�إى ‪� 150‬س ��جرة «ب ��ن» لإع ��د�د‬ ‫قهوة �س ��عودية خال�س ��ة‪ ،‬كم ��ا �أنه‬ ‫من �متوقع حقيق �لكتفاء �لذ�تي‬

‫مدينة �أبها كخطوة �أوى‪.‬‬ ‫ث ��م تاأت ��ي �خط ��وة �لثاني ��ة‪،‬‬ ‫بعد تطور �لإنتاج‪ ،‬فيبد�أ ت�س ��ويق‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�منتج ��ستعد�د ً� لت�سويقه ي بقية‬ ‫م ��دن �مملك ��ة‪ ،‬و يو�س ��ح �آل مهدي‬ ‫�أن �لأم ��ر تطل ��ب در��س ��ات طويلة‪،‬‬

‫لتهيئ ��ة بيئ ��ة منا�س ��بة لزر�ع ��ة»‬ ‫�ل ��ن»‪ ،‬كما يب ��ن �أن م ��ذ�ق �لقهوة‬ ‫�ل�سعودية �س ��يكون ميز ً�‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�لنكه ��ة �لطازج ��ة‪� ،‬لبعي ��دة ع ��ن‬ ‫ظ ��روف �لتعلي ��ب و �لتغليف �لتي‬ ‫تفقدها جزء� من نكهتها �حقيقية‪.‬‬ ‫ويذكر �أن �آل مهدي يزرع زهر‬ ‫«�للوت�س» �أي�س ًا‪ ،‬وهي تعد خطوة‬ ‫ن ��ادرة يق ��وم �م ��ز�رع ي مزرعته‬ ‫�لت ��ي حول ��ت �إى حق ��ل �أبح ��اث‬ ‫بزر�ع ��ة ن ��ادرة لزه ��رة «�للوت�س»‬ ‫�لت ��ي جلبها من �ل�س ��ويد لفتا �إى‬ ‫�أنه ��ا ورد مائ ��ي ول تقب ��ل �س ��وى‬ ‫�من ��اخ �لبارد وطق�س معن وتزرع‬ ‫ي �لدول �لأوروبية وم�سر وهي‬ ‫من �لورد �محبب لدى ملكة م�س ��ر‬ ‫«كيلوبر�» ي �أبان حكمها م�سيفا‬ ‫�أن ��ه يتوق ��ع �لو�س ��ول �إى �لإنتاج‬ ‫ك ��ي تزي ��ن �ل ��ورود ميادي ��ن �أبه ��ا‬ ‫ومنازلها وت�س ��تخدم ي �ل�سيافة‬ ‫و�ل�س ��تقبال و�أ�س ��اف �أنها حتاج‬ ‫�إى �أجو�ء ختلفة‪.‬‬

‫«جروب مشاكل»‪ ..‬مجموعة شبابية تسعى إلى منع المشكات بين شباب الحارة‬ ‫�لدمام ‪ -‬ما �لق�سيبي‬ ‫�خت ��ارت جموع ��ة م ��ن �ل�س ��باب �لذي ��ن تربطهم‬ ‫�ج ��رة‪ ،‬وجمعه ��م �أركان �ح ��ي‪� ،‬أن يطلق ��و� عل ��ى‬ ‫�أنف�س ��هم لق ��ب «جروب م�س ��اكل»‪ ،‬وعلى عك�س �ل�س ��م‪،‬‬ ‫ي�س ��تهدف هوؤلء �ل�س ��باب م ��ن خ ��ال جموعتهم منع‬ ‫�م�س ��كات �لتي قد ح ��دث بن �أبن ��اء حارتهم‪ ،‬ويقول‬ ‫وليد �أحد �أع�س ��اء �مجموعة «�خرنا هذ� �ل�س ��م للفت‬ ‫�لأنظ ��ار �إلينا‪ ،‬حي ��ث �إن غالبية �لنا�س ينظ ��رون �إلينا‬ ‫و�أقر�نن ��ا م ��ن ماثلونن ��ا ي �لعمر عل ��ى �أننا مثرو‬ ‫م�س ��كات‪ ،‬ونحن بب�س ��اطة نريد من �مجتمع �أن ير�نا‪،‬‬ ‫وي ح ��ن يوح ��ي ��س ��م �مجموع ��ة ب� �اأن �أع�س ��اءها‬ ‫يفتعلون �م�س ��كات‪� ،‬إل �أننا عك�س ذلك نود ق�ساء وقت‬ ‫متع»‪.‬‬

‫ع�سرون ع�سو ً�‬

‫ويذك ��ر زميل ��ه �أحمد �أن «ج ��روب م�س ��اكل» فريق‬ ‫مك ��ون من ع�س ��رين �س ��اب ًا ت ��ر�وح �أعماره ��م بن ‪16‬‬ ‫و‪ 20‬عام� � ًا‪ ،‬ن�س ��كن ي ح ��ارة و�ح ��دة‪ ،‬يجتمعون مع‬ ‫بع�س ��هم ب�س ��كل يومي لتب ��ادل �حدي ��ث‪� ،‬إ�س ��افة �إى‬ ‫�للعب و�ل�س ��حك‪ ،‬كما ي�ساركون ي منا�سبات ختلفة‬ ‫كفري ��ق و�حد‪ ،‬وحن ي�س ��مع �أح ��د �أع�س ��اء �مجموعة‬ ‫عن منا�س ��بة �أو ن�ساط‪ ،‬يتو��س ��ل مع بقية زمائه‪ ،‬كي‬ ‫يح�س ��رو� جميع ًا �مباريات و�ل�س ��باقات و�لحتفالت‬

‫‪ ..‬ويجل�ض �أمامه عربته‬

‫(�ل�شرق )‬

‫�ح ��ارة‪� ،‬أو رم ��ا يفتعله ��ا غرباء عن �ح ��ي‪ ،‬لذ� نحل‬ ‫مثل تلك �لأزمات ب�س ��كل منا�س ��ب‪ ،‬لأنن ��ا نهدف للخر‪،‬‬ ‫ونعتق ��د �أن ��س ��م «ج ��روب م�س ��اكل» يدف ��ع �لنا�س �إى‬ ‫�كت�ساف حقيقتنا‪ ،‬فهو ��سم لفت‪.‬‬ ‫ويرتدي �أع�س ��اء �لفريق ماب�س عليها ر�س ��ومات‬ ‫ملون ��ة‪ ،‬وحم ��ل �س ��عار �لفري ��ق‪ ،‬حي ��ث يظه ��ر عليها‬ ‫م�سماه «جروب م�ساكل»‪ ،‬كما يعمدون �إى و�سع �سعر‬ ‫م�ستعار باألو�ن �سارخة‪.‬‬

‫ماب�س خا�سة‬

‫ويق ��ول حمد ع�س ��و �آخ ��ر ي �مجموعة «نرتدي‬ ‫هذه �ماب�س خارج �حارة فقط‪ ،‬وي �مناطق �لبعيدة‬ ‫عنه ��ا‪ ،‬حيث نه ��دف �إى �مزيد من لفت �لأنظار‪ ،‬ن�س ��عر‬ ‫بال�س ��عادة عندما ي�س ��ر �إلينا �لنا�س حيث نعرف �أن ما‬ ‫نفعل ��ه غريب وميز‪ ،‬خا�س ��ة �أننا ل نبح ��ث من خاله‬ ‫ع ��ن �م�س ��كات‪ ،‬بل ع ��ن �لرفيه‪ ،‬فنحن م�س ��امون‪ ،‬ول‬ ‫نوؤذي �أحد ً�‪ .‬وي�سيف «قد يت�سجر �لبع�س من منظرنا‬ ‫�أو يعترونن ��ا خالف ��ن للتقالي ��د‪ ،‬ولك ��ن ه ��ذه حرية‬ ‫�سخ�س ��ية طام ��ا �أن �س ��لوكياتنا م م� ��س �لآخري ��ن �أو‬ ‫�شورة مجموعة من �أع�شاء «جروب م�شاكل»‬ ‫(�ل�شرق) توؤذيهم»‪ .‬ويرى زمي ��ل �آخر له على �لعك�س باأن �لنا�س‬ ‫ه ��م م ��ن يحاولون �إيذ�ءه ��م‪ ،‬وهم من يتعر�س ��ون �إى‬ ‫�لعامة‪ .‬و�أ�س ��ار ع�سو �آخر من �لفريق �إى �أنهم يقبلون‬ ‫�م�س ��ايقة من �لآخري ��ن‪� ،‬لذين يحاول ��ون �إثارة �أفر�د‬ ‫دخول �أع�ساء من خارج �لفريق‪ ،‬ولكنهم ي�سرطون �أن‬ ‫حل �م�سكات‬ ‫ويو�سح عمر ع�سو ثالث ي �مجموعة �أن �لفريق �مجموعة برف�س ��هم لهم‪ ،‬وباإ�س ��ر�رهم على �عتبارهم‬ ‫ينتمي �إى نف�س �حارة �لتي ي�سكنون بها‪ ،‬فامجموعة‬ ‫ي�س ��عى �إى ح ��ل �م�س ��كات �لتي قد حدث بن �س ��باب مثرو م�سكات‪.‬‬ ‫تقت�سر على �أهاي �حارة فقط‪.‬‬

‫مشروع سعودي لتوظيف السيدات‬ ‫يحقق المركز اأول من بين ‪ 38‬دولة‬ ‫ويقدم ابتكارا تقنيا لعمل المرأة‬ ‫�لريا�س‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫حق ��ق م�س ��روع» جل ��وورك»‬ ‫�ل�س ��عودي �متخ�س ���س ي توف ��ر‬ ‫�لوظائف للن�ساء ي �مملكة موؤخر ً�‬ ‫�مركز �لأول على م�ستوى �لعام ي‬ ‫م�سابقة» ‪»What’s working‬‬ ‫�لت ��ي تنظمه ��ا هيئ ��ة �لأم �متحدة‬ ‫ومنظم ��ة �لعم ��ل �لدولية و�س ��هدت‬ ‫م�س ��اركة ‪ 38‬دولة من ختلف دول‬ ‫�لعام‪.‬‬ ‫�ل�سعودي‬ ‫�روع‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�م�‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫وح�‬ ‫خالد �خ�شر‬ ‫على ه ��ذه �جائ ��زة لتحقيق ��ه �أعلى‬ ‫ن�س ��بة تر�س ��يحات �أو�س ��لته �إى �مرحلة �لنهائي ��ة‪ ،‬ومن ث ��م �ختارت جنة‬ ‫�حكام �لدولين بعد تقييمها لطبيعة �م�سروع وتاأثره وم�ساهماته‪ ،‬حيث‬ ‫�أن�س� �اأ �أول موقع متخ�س ���س للتوظيف �لن�س ��ائي‪ ،‬جح ي ج ��ذب �أكر من‬ ‫‪� 160‬سركة على م�ستوى �مملكة لعر�س �أكر من ‪ 2200‬فر�سة عمل ن�سائية‬ ‫ي كاف ��ة �مناطق‪ ،‬كما قدم �م�س ��روع �بتكار ً� تقني ًا جدي ��د ً� لتمكن �مر�أة من‬ ‫�لعمل عن بعد‪ ،‬وقدم �م�س ��روع عدة �أن�سطة وم�س ��اركات‪ ،‬من �أهمها تدريب‬ ‫�ل�س ��عوديات وتاأهيلهن للدخول ي �س ��وق �لعمل‪ ،‬بالتن�سيق و�لتعاون مع‬ ‫جل�س �لغرف �ل�سعودية‪.‬‬ ‫و قال موؤ�س ���س �م�س ��روع خالد بن وليد �خ�س ��ر» جح �م�سروع ي‬ ‫�إي�س ��ال روؤي ��ة �مل ��ك �إى �لعامية من خال ح�س ��وله على ه ��ذ� �لتكرم من‬ ‫منظمات عامية مرموقة‪ ،‬ما ي�ساف �إى �إجاز�ت �مملكة �لعربية �ل�سعودية»‪.‬‬ ‫و يبن �خ�س ��ر �أن �م�س ��روع �أ�س ���س على �أيدي �سباب �سعودين قبل‬ ‫ع ��دة �أ�س ��هر‪ ،‬معتمد ً� عل ��ى دعم ذ�تي ح ��دود‪ ،‬للم�س ��اهمة ي حقيق روؤية‬ ‫خادم �حرمن �ل�س ��ريفن لدعم عم ��ل �مر�أة �ل�س ��عودية ي �لقطاعن �لعام‬ ‫و�خا�س‪.‬‬ ‫وتع ��د �جائزة من كريات �جو�ئز �لعامية ي جالت �لعمل‪ ،‬وخلق‬ ‫�لوظائف على �م�س ��توى �لعامي لت�سجيع �مبادر�ت �خا�سة على على خلق‬ ‫�لوظائف ما لاأمر من �أهمية وح ٍد كبر تعاي منه معظم دول �لعام‪.‬‬

‫«إحسان ذاكر» تستقطب الفتيات وتدربهن‬ ‫للعمل في المشروعات التجارية‬

‫علياء‪ ..‬تو ِلف خلطات عطرية نادرة في منزلها منذ ‪ 12‬عام ًا‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ت�س ��نع �ل�س ��ابة �ل�س ��عودية‬ ‫علياء‪� ،‬لعطور و�خلطات �خا�سة‬ ‫ي منزله ��ا من ��ذ �أكر من ‪� 12‬س ��نة‪،‬‬ ‫حيث تخ�س ���س لهذه �ل�سنعة �لتي‬ ‫أو�ن ح ��ددة‪ ،‬ويق�س ��دها‬ ‫تع�س ��قها � ٍ‬ ‫لي�س ��ري منها ما ت�سنعه �أ�سخا�س‬ ‫مهمون من دول عربية وغر عربية‪.‬‬

‫بن و�جباتي �منزلية‪ ،‬ون�ساطي‬ ‫�لتج ��اري‪ ،‬فاأ�س ��بح من �ل�س ��هل‬ ‫عل � َ�ي �لهتمام باأولدي‪� ،‬إ�س ��افة‬ ‫�إى زي ��ادة دخل ��ي ي �لوق ��ت‬ ‫ذ�ته»‪.‬‬

‫زبائن بارزون‬

‫وت�س ��ر علي ��اء �إى �أن معظ ��م‬ ‫زبائنه ��ا م ��ن �ل�سخ�س ��يات �لبارزة‬ ‫�جتماعي� � ًا‪ ،‬مث ��ل �مل ��وك و�حكام‪،‬‬ ‫وذوي �منا�س ��ب �لعالي ��ة‪ ،‬حلي� � ًا‬

‫وخارجي� � ًا �أي�س� � ًا من بع� ��س �لدول‬ ‫�خليجي ��ة و�لإفريقي ��ة‪� ،‬لذي ��ن‬ ‫ي�س ��رون خلط ��ات عطور�ته ��ا‪،‬‬ ‫عن ��د زيارته ��م ج ��دة‪� ،‬أو يطلب ��ون‬ ‫�إر�س ��الها عن طريق �لري ��د‪ ،‬و ُت نبن‬

‫�أن معظ ��م زبائنه ��ا يخرونه ��ا �أنهم‬ ‫معجب ��ون بعطور�تها لأنها تذكرهم‬ ‫ب�»�لعط ��ور�ت �لقدمة»‪ ،‬وت�س ��ري‬ ‫علي ��اء �لعط ��ور و�لزي ��وت و�أنو�ع‬ ‫�لبخ ��ور �لطبيعية �لت ��ي تدخل ي‬

‫�سر �مهنة‬

‫وتذكرعلي ��اء �أنه ��ا تعلم ��ت من‬ ‫�أجد�ده ��ا تولي ��ف خلط ��ات ن ��ادرة‬ ‫تعتره ��ا «�س ��ر �مهن ��ة»‪ ،‬و تو�س ��ح‬ ‫�أن ن�س ��اطها �لتج ��اري بد�أ ي نطاق‬ ‫�س ��يق‪ ،‬حي ��ث كان ح ��دود ً� ي‬ ‫�لأقارب و�لأ�س ��دقاء و�جر�ن‪� ،‬إل‬ ‫�أنها بد�أت ت�س ��ارك ي عدة باز�ر�ت‬ ‫و معار� ��س ي ج ��دة‪ ،‬قب ��ل خم� ��س‬ ‫�س ��نو�ت‪ ،‬و بات ��ت علي ��اء حظ ��ى‬ ‫ب�س ��عبية كب ��رة‪ ،‬حي ��ث �ت�س ��عت‬ ‫د�ئرة �لأ�س ��خا�س �لذين يق�سدونها‬ ‫خ�سي�س ًا ليحظو� بخلطاتها �مميزة‬ ‫�لفاخرة‪.‬‬

‫�أ�سعار غالية‬

‫وتع ��رف علي ��اء ب� �اأن �أ�س ��عار‬ ‫منتجاتها مرتفعة‪ ،‬كونها تعتمد ي‬ ‫�سناعتها على مو�د طبيعية كالعود‪،‬‬ ‫و�لزيوت �لطبيعي ��ة �لتي بد�أت ي‬ ‫�لتناق�س ي كاف ��ة �أرجاء �لعام‪ ،‬ما‬ ‫جع ��ل �أ�س ��عارها غالي ��ة تتجاوز ي‬ ‫كثر م ��ن �لأحيان‪� ،‬ل � � ‪ 1000‬ريال‪،‬‬ ‫وتقول علي ��اء �إن بع� ��س �لزبائن ل‬ ‫يقدرون ذلك‪ ،‬لذ� ي�سفون منتجاتها‬ ‫ب�» �لغالية»‪.‬‬

‫أو�ن خا�سة‬ ‫� ٍ‬

‫عمل منزي‬

‫وت�س ��يف علي ��اء «وج ��دت‬ ‫ي �لعم ��ل �منزي‪ ،‬ر�ح ��ة �أكر‪،‬‬ ‫خ�سو�س ��ا �أنن ��ي �أم و�أبنائ ��ي‬ ‫�س ��غار‪ ،‬ول �أ�س ��تطيع تركه ��م‬ ‫مفرده ��م‪ ،‬فيجعلن ��ي �لعمل من‬ ‫�منزل‪� ،‬أكر ق ��درة على �لتوفيق‬

‫�س ��ناعة» خلطاته ��ا �ل�س ��رية» م ��ن‬ ‫تاياند و�إندوني�سيا و�لهند و�ليمن‪.‬‬

‫علياء تعر�ض �خلطات و�لعطور �لتي ت�شنعها بنف�شها ي معر�ض بجدة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وتذك ��ر علي ��اء �أنه ��ا دخل ��ت‬ ‫جال ت�س ��نيع �لعط ��ور و�خلطات‬ ‫�خا�س ��ة‪ ،‬عندم ��ا كان ��ت ي زي ��ارة‬ ‫للهند‪ ،‬وكان �أحد كبار جار �لعطور‬ ‫و�لع ��ود ي �لهند موج ��ود ً� حينها‪،‬‬ ‫وه ��و �ل ��ذي �س ��اعدها عل ��ى دخول‬ ‫�مجال‪.‬‬ ‫وتو�س ��ح علياء �أن كث ��ر ً� من‬ ‫كب ��ار �س ��انعي �لزي ��وت و�لعطور‪،‬‬ ‫قدم ��و� له ��ا عرو�س� � ًا باماين حتى‬ ‫تبي ��ع خلطته ��ا» �مبث ��وث»‪ ،‬ولكنه ��ا‬ ‫رف�س ��ت بي ��ع �س ��ر �لأج ��د�د لأي‬ ‫�س ��خ�س‪ ،‬و ت�ستخدم علياء �لأو�ي‬ ‫�لعادي ��ة م ��ن ماعق‪ ،‬وق ��دور طبخ‪،‬‬ ‫أو�ن‬ ‫�إل �أنها تخ�س ���س للعط ��ور�ت � ٍ‬ ‫م�ستقلة‪.‬‬

‫�أحد معرو�شات �مركز‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�جبيل ‪ -‬دلل �لعنزي‬ ‫تبنت �س ��يدة �لأعمال �إح�س ��ان ذ�كر من �جبيل‪ ،‬فكرة ��ستقطاب فتيات‬ ‫�س ��عوديات‪ ،‬وتدريبه ��ن على �لعمل ي بع� ��س �م�س ��روعات �لتجارية �لتي‬ ‫متلكها‪ ،‬و�أدخلت �إحد�هن �سريكة لها ي م�سروع «مركز �ل�سو�سن �لن�سائي»‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يعد �أول مركز ن�س ��ائي ي �جبي ��ل يعر�س �منتجات و�م�س ��تلزمات‬ ‫�لن�س ��ائية‪ ،‬تديره فتاتان‪ ،‬وم �فتتاحه ي �س ��هر رم�س ��ان �ما�س ��ي‪ .‬وتقوم‬ ‫ذ�كر بتدريب مزيد من �لفتيات ��ستعد�د ً� للعمل ي ��ستوديو �لت�سوير �لذي‬ ‫متلك ��ه‪ ،‬حتى متهن �لت�س ��وير �لفوتوغر�ي‪ ،‬و �إخر�ج �ل�س ��ور‪� ،‬إ�س ��افة‬ ‫�إى عمل �ل�» فوتو �س ��وب» و��س ��تخد�م كافة �أجهزة �لت�سوير �موجودة ي‬ ‫�ل�س ��توديو‪ ،‬حتى تتقن �متدربة ي �لنهاية جميع �أنو�ع �لت�سوير‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ت�سل �إى مرحلة مهنية متقدمة‪ ،‬فتعمل م�سوِرة ي �ل�ستديو‪.‬‬ ‫و�أبدت جموعة فتيات �نخرطن ي برنامج ذ�كر �لتدريبي‪� ،‬سعادتهن‬ ‫مبادرتها بالتعاون مع �لغرفة �لتجارية‪ ،‬و برنامج �لأمر �س ��لطان بن عبد‬ ‫�لعزيز‪ ،‬م�ساندة و دعم �لفتيات‪ ،‬حتى يبد�أن م�ساريعهن‪ ،‬و تقدم �لدعم لهن‪،‬‬ ‫حتى يتمكن من جاوز �لعقبات �لتي تو�جههن‪.‬‬ ‫و بين ��ت �إح�س ��ان �أنها ته ��دف من خال ه ��ذه �خطوة‪� ،‬إى �حت�س ��ان‬ ‫�لفتي ��ات �ل�س ��عوديات �لباحث ��ات عن �لعمل من خال �م�س ��اريع �ل�س ��غرة‬ ‫وذلك بتدريبهن لا�ستفادة من خر�تهن �مهنية‪ ،‬و�إد�رة بع�س �لفروع‪ ،‬مثل‬ ‫�متدربة �أماي ح�س ��ن �لتي �أ�سبحت �س ��ريكة ي‪ ،‬وتدير �مركز �لن�سائي ‪.‬‬ ‫و�أ�سافت ذ�كر ���أنها تدرب حالي ًا مزيد ً� من �لفتيات ميد�ني ًا‪ ،‬لا�ستفادة منهن‬ ‫كموظفات �أمن‪ ،‬وحا�س ��بات‪ ،‬ي �م�س ��اريع �لتي تنوي �إطاقها‪ ،‬م�ساعدة‬ ‫�لفتيات �لر�غبات ي �لعمل‪.‬‬ ‫و تاأمل ذ�كر بتو�س ��عة �مركز �لن�س ��ائي‪ ،‬و زيادة �أع ��د�د �لعامات فيه‪،‬‬ ‫كما ترغب ي �إحاق �أق�س ��ام �إ�س ��افية ‪ ،‬و كافتريا‪ ،‬لتلبية رغبة �لعميات‪،‬‬ ‫و تق ��دم خدم ��ة متكاملة لهن‪ ،‬مو�س ��حة �أن �م�س ��روع يعد من �م�س ��روعات‬ ‫�ل�سغرة‪� ،‬لتي تفتقر �إى �لدعم �م�ستمر‪،‬و�لتو�سع �لد�ئم ‪.‬‬


‫أخي كثير العصبية ونعاني منه كثيرا فكيف نتعامل معه ؟‬

‫أسرية‬

‫اأخي كثر الع�شبية وا ن�شتطيع التعامل معه‪ ،‬ونعاي منه كثرا‪،‬‬ ‫فكيف نت�شرف معه ؟‬

‫زاوي�� � � � � � � ��ة‬ ‫ي���وم� �ي���ة ت� �ق ��دم‬ ‫ا�� �س� �ت� ��� �س ��ارات‬ ‫اأ� �س��ري��ة ل�ل�ق� ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫ق ��د تظهر الع�س ��بية وموجات الغ�س ��ب عن ��د امراهقن‬ ‫اأك ��ر م ��ن غره ��م؛ فامراه ��ق م ��ر بتغ ��ر �س ��ريع ي موه‬ ‫اج�س ��مي والعقلي والنفعاي‪ ،‬وتنق�سه اخرة والتجربة‪،‬‬ ‫وقد يكون من ال�س ��عب عليه اأن ي�س ��ع الأ�سياء ي مو�سعها‪،‬‬ ‫ول ي�س ��تطيع اأن يتح َك ��م ي حالته النفعالي ��ة‪ ،‬فتجده ا‬ ‫مثل‬

‫د‪ .‬غازي ال�شمري‬

‫يغ�س ��ب ب�س ��رعة‪ ،‬ولأتفه الأ�سباب‪ ،‬ول ي�س ��يطر على غ�سبه‪،‬‬ ‫فقد ي�ستم ويك�سر وي�سرب‪ ،‬ومثل هذه الغزارة ي النفعالت‬ ‫مكن اأن توجه التوجيه ال�س ��ليم‪ ،‬وت�ستثمر ي تربيته تربية‬ ‫�س ��حيحة‪ ،‬ومكن اأن ت�ستغل ل�ستثارته وا�س ��تهوائه‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يف�سِ ��ر وق ��وع بع�س امراهق ��ن ي التدخ ��ن وامخدرات‪،‬‬ ‫و�س ��لوكيات اأخرى غر مرغوبة‪ ،‬فعليك بالعم ��ل على اإبعاده‬ ‫عن الرفقة ال�س ��يئة‪ ،‬واأماكن الغواية وال�س ��تهواء‪ ،‬وتعويده‬ ‫على ام�سارحة وتبادل الراأي‪.‬‬

‫ناق� ��س مع ��ه ه ��ذه الع ��ادة ال�س ��يئة وال�س ��لوك اخطر‪،‬‬ ‫وجن ��ب التهديد‪ ،‬ور ِك ��ز على فائدة الإقلع ع ��ن هذه الأمور‪،‬‬ ‫وتخر الوقت امنا�سب للحديث ي ذلك‪ .‬اأظهر له اهتمامك به‬ ‫وتعاطفك معه‪ ،‬ودعمك له‪.‬‬ ‫تع ��رف عل ��ى م�س ��اعره وم ��ا يحي ��ط ب ��ه م ��ن م�س ��اكل‬ ‫و�سعوبات‪ ،‬فبع�سهم قد يلجاأ اإى التدخن‪ ،‬اأو امخدرات‪ ،‬ظ انا‬ ‫منهم اأنها ت�ساعد على التخل�س من م�ساعر معينة‪ ،‬اأو لتجنب‬ ‫ام�سوؤولية‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫كروشهم ككرشي!‬ ‫حسن الخضيري‬

‫��ش�األ�ن��ي �شديقي اأب ��و ال�ك��ر���ض غ��ا��ش�ب� ًا م��ا ال�ف��ائ��دة من‬ ‫اخت�شا�شيي التغذية؟ م�شيف ًا هم ا يملكون �شوى جملتين اإما‬ ‫ا تاأكل‪ ،‬اأو مار�ض الريا�شة‪ ،‬وهذه ا تحتاج �شنوات درا�شة‬ ‫و�شغل وظيفة وحيز في الم�شت�شفيات‪ ،‬وكثير من ن�شائحهم‬ ‫تمتلئ بها المكتبات مما يجعل الحاجة لهم محدودة وربما‬ ‫ا حاجة لبع�شهم‪ ،‬كرو�شهم ككر�شي تتد َلى يوم ًا بعد يوم‪،‬‬ ‫اقترب من ااأر�ض بعد اأن عانق الركبة‪.‬‬ ‫تركته يزبد ويرغي وبعد اأن ذه��ب عنه الغ�شب قلت له‬ ‫ب�ه��دوء‪ :‬لقد جانبت ال�شواب ف�ه�وؤاء �شند للفريق ال�شحي‬ ‫ودورهم كبير وا غنى عنهم في المنظومة ال�شحية‪.‬‬ ‫وبالمنا�شبة لي�ض اخت�شا�شيي التغذية دور في تدهور‬ ‫كر�شتك الموقرة‪ ،‬اأنت واأمثالك من هواة ومحترفي بل ممتهني‬ ‫ااأك��ل‪ ،‬خالفتم كل النوامي�ض الب�شرية و�شربتم بالقوانين‬ ‫عر�ض الموائد‪ ،‬وجباتكم متع ّددة وب��دون ترتيب و�شهيتكم‬ ‫مفتوحة على مدار ال�شاعة‪ ،‬اأما اأفواهكم فقد ي�شيبها العطب‬ ‫ل��و اأطبقت �شاعة‪ ،‬ااأك��ل الد�شم اأو ًا ودائ �م � ًا‪ ،‬وا مانع من‬ ‫احتواء «الحلى» على بع�ض الوجبات ال�شريعة والمك�شرات مع‬ ‫الحلويات وكي�شين من ال�شكر م�شبوغة بال�شاي‪ ،‬اأما �شيدات‬ ‫البيوت خا�شة من لم تحظ بوظيفة اأو رف�شها «ح��اف��ز» فقد‬ ‫�شببن جام غ�شبهن على المطبخ واأبدعن في ااأكل وتفنن في‬ ‫اأ�شنافه لتتفرغ بقية ااأ�شرة التهام الموائد‪.‬‬ ‫ربما اأوافقك الراأي في بع�ض اخت�شا�شيي التغذية الذين‬ ‫ا طريقة لهم �شوى ااأوام��ر والنهي وقد يحتاج البع�ض اإلى‬ ‫تحديث طرق التعامل مع البدناء‪ ،‬واأن يكونوا قدوة‪ ،‬ولي�شوا‬ ‫اأ�شمن من مر�شاهم اأن فاقد ال�شيء ا يعطيه اإ ّا اإذا كان‬ ‫ديدنهم «ا يعرف ال�شمنة اإ ّا من يكابدها ‪ ...‬وا الكر�شة اإا‬ ‫من يعاني منها»‪.‬‬ ‫�شخر من كر�شي ودعاني لبوفيه مفتوح بوعد اأن نبداأ‬ ‫غد ًا ريجيم ًا قا�شي ًا م�شحوب ًا بريا�شة منتظمة‪ ..‬واأفلحنا اإن‬ ‫فعلنا‪.‬‬

‫زوجي أناني معي‬

‫الحصول على الفيتامين‬

‫• زوج ��ي يتعام ��ل مع ��ي باأناني ��ة‬ ‫ي كث ��ر م ��ن ااأحيان وي�شاف ��ر كثرا‪،‬‬ ‫ورغ ��م حبي ل ��ه ووج ��ود طفل بينن ��ا اإ ّا‬ ‫اأنني اأفكر ي الطاق‪� .‬شاعدوي‪..‬‬ ‫(اأم �سياء ‪ -‬اخر)‬

‫• ه ��ل ن�شتطي ��ع اح�ش ��ول على‬ ‫جمي ��ع الفيتامينات الت ��ي نحتاجها من‬ ‫الطعام؟‬ ‫(فوؤاد ‪ -‬الريا�س)‬ ‫نع ��م‪ ،‬مكن اح�س ��ول على‬ ‫كل اأن ��واع الفيتامين ��ات وامعادن‬ ‫م ��ن الطع ��ام ب�س ��رط اأن يك ��ون‬ ‫متنوع اا و�س ��ام ال لكل امجموعات‬ ‫الغذائي ��ة ول حاج ��ة لأخ ��ذ اأي‬ ‫مكم ��لت غذائي ��ة اإل ي ح ��ال‬ ‫النق� ��س ال�س ��ديد ال ��ذي ل يعرف‬ ‫اإل من خ ��لل الأعرا�س الظاهرة‬ ‫على اج�سم وال�سحة التي تثبتها‬ ‫التحاليل امخرية‪.‬‬

‫اأخت ��ي اأم �س ��ياء‪ ،‬ق ��د تتكرر‬ ‫ه ��ذه ام�س ��كلة عن ��د كث ��ر م ��ن‬ ‫الزوج ��ات وجع ��ل كث ��ر اا منه ��ن‬ ‫يع�سن فراغ اا عاطفي اا‪.‬‬ ‫وب�سكل عام يجب اأن تركزي‬ ‫عل ��ى الأ�س ��باب احقيقي ��ة الت ��ي‬ ‫ي�س ��افر الزوج م ��ن اأجلها للخارج‪،‬‬ ‫وعليك احت�س ��اب النية الإيجابية‪،‬‬ ‫فهناك كث ��ر م ��ن الأزواج يعانون‬ ‫من الأنانية امفرطة‪.‬‬ ‫وكما قال ام�سطفى‪« :‬خركم‬ ‫خرك ��م لأهل ��ه»‪ ،‬ولك ��ن بالنقا� ��س‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬

‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬ ‫ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫الإيجابي وتفهم حاجيات الطرف‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬و�س َت ِ�س ��لي باح ��ب اإى‬ ‫ح ��ل يجعل ��ك اأك ��ر ا�س ��تقرار اا ي‬ ‫غري من نف�سك‬ ‫حياتك الزوجية‪ّ ،‬‬ ‫وتعلم ��ي كيفي ��ة تلبي ��ة حاج ��ات‬ ‫الرجل‪ ،‬فقد ي�ساعدك ذلك على فهمه‬ ‫ب�سكل جيد‪.‬‬

‫المخلات أثناء الطعام‬ ‫• ه ��ل يع ��د ااإكث ��ار م ��ن تن ��اول‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫رئيس تحكيم هيئة‬ ‫•هل ي�شتطيع موظف يتبع لوزارة‬ ‫حكومية اأن يكون رئي�شا لهيئة حكيم؟‬ ‫( حام ‪ -‬جران)‬ ‫ موج ��ب النظ ��ام فاإنه يجوز‬‫اأن يك ��ون موظفو احكومة روؤ�س ��اء‬ ‫اأو اأع�س ��اء ي هيئات التحكيم‪ ،‬على‬ ‫اأن يتم ذلك موافقة اجهه التي يتبع‬ ‫لها اموظف‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬ ‫اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫امخل ��ات قب ��ل الطع ��ام واأثنائ ��ه اأم ��ر ًا‬ ‫�شاراً؟‬ ‫(�سارة ‪ -‬الطائف)‬ ‫ي�ستح�س ��ن التقلي ��ل من ��ه‬ ‫لحتوائ ��ه عل ��ى ن�س ��بة عالية من‬ ‫امل ��ح والزي ��ت وكرتهم ��ا ت�س ��ر‬ ‫بال�سحة ب�سكل موؤكد‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• اأتعر� ��ض كث ��ر ًا اأ�شع ��ة‬ ‫ال�شم� ��ض‪ ،‬فماه ��ي الن�شائ ��ح الت ��ي‬ ‫تن�ش ��ح به ��ا للحف ��اظ عل ��ى ال�شح ��ة‬ ‫العامة مع دخول ف�شل ال�شيف؟‬ ‫(�سرين اأحمد ‪ -‬الدمام)‬

‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫زوجي يدلل ابنته كثيرا‬

‫تربوية‬

‫ينبغ ��ي م ��ع دخ ��ول ف�س ��ل‬ ‫ال�سيف اللتزام ببع�س الأمور‬ ‫التي ق ��د ت�س ��اعد ب� �اإذن الله ي‬ ‫التقلي ��ل م ��ن ح ��دوث بع� ��س‬ ‫الأمرا�س‪.،‬‬ ‫منه ��ا جن ��ب التعر� ��س‬ ‫امبا�سر لأ�سعة ال�سم�س ل�ساعات‬ ‫طويل ��ة‪ ،‬وا�س ��تخدام امظ ��لت‬ ‫(ال�سم�س ��يات) اأثناء ام�سي‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب الوق ��وف ي الأماك ��ن‬ ‫امحاطة بالظل عند النتظار ي‬

‫ما يقوم به زوجك من تدليل بهذا ال�س ��كل اأمر خاطئ‪ ،‬فهو يف�سد ول يربي‪ ،‬كما اأن ما‬ ‫تقومن به اأنت من معاقبتها ب�س ��كل مفاجئ اأي�س ��ا يف�سد �سلوكها‪ ،‬لذا عليكما التفاق فيما‬ ‫بينكما واخروج بقرار موحد يخلق عند الطفلة اأموذج اا للتوازن النف�سي‪ ،‬وعليك تنبيه‬ ‫زوجك اإى خطورة تدليل ابنتكما واأثر ذلك على حياتها ام�ستقبلية‪ ،‬خا�سة عندما تتزوج‬ ‫فاإنها �سوف ت�ستخدم نف�س اأ�سلوب طلباتها مع زوجها الذي قد ل ي�ستجيب لطلباتها‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫• ل ��دي ابن ��ة تبل ��غ م ��ن العمر �شبع �شن ��وات والدها يدللها ب�شكل غر مت ��زن‪ ،‬ويفرط ي حبها‬ ‫وتنفي ��ذ طلباته ��ا‪ ،‬وق ��د اختلفنا اأنا وه ��و كثرا ب�شبب هذا امو�ش ��وع‪ ،‬لدرجة اأنه ي�شربن ��ي ب�شببها‪ ،‬لو‬ ‫رف�شت تنفيذ طلباتها‪ ،‬ماذا اأفعل لكي ا يف�شد والدها تربيها؟ ( �سحر الوليدي ‪ -‬خمي�س م�سيط)‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شم م�شعب احارثي‬ ‫ر�‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ُ – 1‬تن�سج – اأرميه باحجر‬ ‫‪ – 2‬مدرب كرة قدم �سعودي‬ ‫‪ – 3‬ناد ريا�سي اإيطاي‬ ‫‪ – 4‬منت�سب اإى دولة اإفريقية – نه�ست‬ ‫‪ – 5‬جمعهن ‪ -‬اأعرف‬ ‫‪ – 6‬وحدة قيا�س وزن – اأقبل – حرف ن�سب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 7‬اعتمد ‪ -‬ير�سدها‬ ‫‪ – 8‬نعا�س – تليفون‬ ‫‪ – 9‬كلمتان معنى فقدت الطرق (معكو�سة)‬ ‫‪ – 10‬مت�سابهان – اأ�سرم ‪ -‬طعامي‬

‫‪ – 1‬لعبة ريا�سية‬ ‫‪ – 2‬من اأبناء نوح عليه ال�سلم ‪ -‬منتمية‬ ‫‪ – 3‬اأدهنه – نظف الأر�س‬ ‫‪ – 4‬لقب ديني م�سيحي ‪ -‬للنهي‬ ‫‪ – 5‬اأ�سمر ي �سره (معكو�سة) ‪ -‬ثار‬ ‫‪ – 6‬العِ لم امرتبط باح�ساب وامعادلت والأرقام‬ ‫‪ – 7‬هزي – اعتزاز بالنف�س (معكو�سة)‬ ‫‪ – 8‬درر – �سامن (معكو�سة)‬ ‫‪� – 9‬سمر منف�سل (معكو�سة) – اأو�سحه – فقد الدرب‬ ‫‪� – 10‬ساخت وكرت بالعمر – مدينة هولندية‬

‫‪9‬‬

‫• اأن ��ا مهند�ض م�ش ��ري اجن�شية‪،‬‬ ‫اأعم ��ل ي �شرك ��ة ات�ش ��اات‪ ،‬وم اإنه ��اء اإذا كان العقد حدد امدة وم اإنهاوؤه‬ ‫عق ��دي دون �شب ��ب من قب ��ل امدي ��ر العام‪ ،‬من قبل ال�س ��ركة‪ ،‬فيج ��ب عليهم دفع‬ ‫باق ي عقدي مدة �شنه فهل يحق باق ��ي قيم ��ة العق ��د م ��ن روات ��ب لك‪،‬‬ ‫رغ ��م اأنه ٍ‬ ‫ي امطالبة بحقوقي؟ ( ح�سن ‪ -‬اجوف) اإ�س ��افة اإى راتب الإج ��ازة ومكافاأة‬ ‫‪ -‬ح�س ��ب نظام العمل والعمال‪ ،‬نهاية اخدمة‪.‬‬

‫نصائح لفصل الصيف‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫جزاء امطري‬

‫مصري تم إنهاء عقدي‬

‫وليد القحطاي‬ ‫ام�ست�سار القانوي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫زاوي��ة يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�� �س ��ري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫م ��ن خ� ��لل «خ��ط‬ ‫ال� � � �ي�� � ��د» ج� � ��زاء‬ ‫امطري‬

‫خط ��ط لبع� ��س الأن�س ��طة الرويحية والريا�س ��ية التي‬ ‫ت�ساعد ي اإبعاده عن هذه الأمور‪.‬‬ ‫�س ��جعه واأوج ��د لدي ��ه الدافعي ��ة والرغب ��ة ي مراجعة‬ ‫العي ��ادات امتخ�س�س ��ة للم�س ��اعدة ي الإق ��لع ع ��ن التدخن‬ ‫وتعاطي اح�سي�س‪.‬‬ ‫�سجع كل ا�ستجابة اإيجابية ت�سدر منه وامتدحه‪ ،‬واأثني‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫والله اموفق‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫(ر�سم الطفل م�سعب احارثي)‬ ‫ي�س ��عر بقلة احيلة‪ ،‬ع ��دواي جدا‪ ،‬لي�س‬ ‫لدي ��ه رغب ��ة ي الختلط بالآخري ��ن‪ ،‬ل يعتمد‬ ‫على ذاته‪ ،‬يعاي من �س ��حالة النفعال وقلق و‬ ‫توتر‪ ،‬وتركيزه �سعيف ‪ ،‬ي�سعر بعجز ونق�س‪،‬‬ ‫يعاي من م�س ��اعب ي الو�س ��ول اإى حقيق‬ ‫رغباته امطلوب اإ�س ��باعها‪ ،‬ووالداه ل يعطيانه‬ ‫ام�س ��احة الكافية للحديث‪ ،‬مي ��ل اإى حريف‬ ‫احقيقة‪.‬‬

‫خط اإ�شراء ال�شلمي‬

‫د‪ .‬عبدالله في�سل زارع‬ ‫طبيب عام‬ ‫ال�سارع‪ ،‬وا�س ��تخدام الكرمات‬ ‫الواقي ��ة م ��ن ال�س ��م�س لتجن ��ب‬ ‫تغر لون اجلد‪.‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى الإكث ��ار م ��ن‬ ‫�س ��رب ال�س ��وائل حماي ��ة‬ ‫اج�سم‪.‬‬

‫(خط اإ�سراء ال�سلمي)‬ ‫ح�سا�س ��ة ومتعاطفة وذات طبيعة لينة‬ ‫مت�ساحة‪ ،‬تعاي من قلة احيوية ول تظهر‬ ‫عواطفه ��ا ب�س ��هولة‪ ،‬اجتماعي ��ة اإى درج ��ة‬ ‫مقبولة ‪ ،‬انب�س ��اطية بطبعها‪ ،‬وا�سعة الأفق‬ ‫وت�سارك من تعمل معهم ي �سداقة ودودة‪،‬‬ ‫حب بيئتها‪ ،‬تبتعد عن م�سببات ام�سكلت‪،‬‬ ‫�سخ�س ��ية متكلمة وحب م�ساعدة الآخرين‬ ‫لها‪ ،‬تفكر قبل اأن تقدم على �سيء‪ ،‬حادة على‬ ‫الأه ��ل وكرم ��ة وطيبة‪� ،‬س ��ريعة ي اتخاذ‬ ‫القرارات‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫مطربة جزائرية رحلت قريبً‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫من�ساآت – خاتلة – اأقوال – متناثرة – و�سائل الإعلم – اجديدة – مزاد‬ ‫– حرفية – عالية – اأ�سلوب ع�سكري – عاج – تدرجات – خيوط – طراز –‬ ‫فاخر – ح�سو�س – �سرة – ترف – م�سلع – ت�سكيل – حبوك – و�ساح‬ ‫– ك�سمر – خمل – بق – �سوف‬ ‫الحل السابق ‪ :‬دال عبد العزيز‬


‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫في قلب الهدف‬

‫فيصل بن تركي يلجأ لكبار أعضاء الشرف لتوفير الدعم المالي‬

‫«الكاش» يلغي صفقات النصر المحلية والجماهير توقف تسجيل شوكت‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫‪،‬عبدالعزيز اجمعة‬

‫علي مكي‬

‫إسبانيا سيدة‬ ‫العالم‪ ..‬سيدة أوروبا‬ ‫احبي ��ب «م�سع ��ل ال�سديري»‪،‬‬ ‫ي ��وم اأول م ��ن اأم� ��س (اجمع ��ة) ي‬ ‫عاموده ي ال�س ��رق الأو�سط‪ ،‬كتب‬ ‫يق ��ول‪ :‬لي� ��س هن ��اك عن ��دي اأهم من‬ ‫م�سابق ��ة (اأم اأوروبا) التي انطلقت‬ ‫اأم� ��س األول‪ ،‬وه ��ي ل تق ��ل ي‬ ‫اإثارته ��ا ع ��ن م�سابقة كاأ� ��س العام‪.‬‬ ‫ول �س ��ك اأنني من م�سجعي امنتخب‬ ‫الإ�سب ��اي‪ ،‬وذل ��ك لع ��دة اعتب ��ارات‬ ‫جوهري ��ة وحيوي ��ة‪ ،‬وه ��ي ح�س ��ب‬ ‫الأولوية‪ 1- :‬رق�س ��ة (الفامنغو)‪،‬‬ ‫‪ 2‬ال�سه ��رات الرائع ��ة ي مقاهي‬‫(بورتو بانو�س)‪ 3- ،‬اأكلة (البائيا)‬ ‫عل ��ى رم ��ال �ساط ��ئ (البوراب ��ورا)‪،‬‬ ‫وه ��و ال�ساط ��ئ ال ��ذي �ساه ��دت فيه‬ ‫الأم ��رة الراحل ��ة (ديان ��ا) وه ��ي‬ ‫ت�سبح فيه وكانت وقتها (بالأماريه)‬ ‫ترت ��دي مايوه ��ا لون ��ه (ترك ��واز)‪،‬‬ ‫وم ��ا اأن محته ��ا حت ��ى غ�س�س ��ت‬ ‫م ��ن ب�س ��ري‪ ،‬واأدرت راأ�س ��ي‪ ،‬ث ��م‬ ‫انطلقت ي ح ��ال �سبيلي كاأي رجل‬ ‫موؤدب»‪( ..‬انتهى)‬ ‫واأن ��ا كذل ��ك اأعل ��ن اإعجاب ��ي‬ ‫وت�سجيعي وانحي ��ازي لاأندل�سين‬ ‫لأن اإ�سباني ��ا‪ ،‬مثلما كانت ي كاأ�س‬ ‫الع ��ام الأخ ��رة وكم ��ا �ستب ��دو من‬ ‫الليل ��ة ي م�سته ��ل نزالته ��ا بلق ��اء‬ ‫اإيطالي ��ا‪ ،‬ل تبح ��ث ع ��ن الن�سر فقط‬ ‫وهي خالدة عل ��ى ع�سبها بل �ستظل‬ ‫تبح ��ث ع ��ن �س ��يء اآخ ��ر مام� � ًا مثل‬ ‫وردة لوركا �ساعر اإ�سبانيا العظيم!‬ ‫الأندل�سي ��ون كم ��ا كان ��وا الأج ��در‬ ‫بزعام ��ة الع ��ام كروي ًا‪ ،‬ه ��م الأجدر‬ ‫اأي�س ًا موا�سلة قي ��ادة اأوربا كروي ًا‬ ‫كم ��ا قادوها جمالي� � ًا‪ ،‬لأنهم الأجمل‬ ‫والأمت ��ع والأك ��ر جه ��د ًا وعط ��ا ًء‪،‬‬ ‫والأه ��م م ��ن كل ه ��ذا اأنه ��م يلعب ��ون‬ ‫ب ��روح الفريق‪ ،‬حي ��ث امجموعة هي‬ ‫النج ��م وهي التي ت�سن ��ع النت�سار‬ ‫ولي� ��س الف ��رد الواح ��د‪ ،‬اأم يك ��ن‬ ‫العم ��ود الفق ��ري للفري ��ق الأندل�سي‬ ‫وا�سح ًا للعيان‪ ..‬مدى القوة وامتانة‬ ‫والفت ��وة والتناغ ��م والن�سج ��ام بن‬ ‫فقراته اممتدة من اخلف اإى الأمام‬ ‫وم ��ن الأم ��ام اإى اخل ��ف اأي�س� � ًا‪..‬‬ ‫واأتذك ��ر اأن ��ه م ��ع الأداء الإ�سب ��اي‬ ‫امبه ��ر‪ ،‬ي ‪ ،2010‬مني ��ت ل ��و‬ ‫اأن ال�ساعر الكب ��ر الراحل حمود‬ ‫دروي� ��س م ��ا ي ��زال حي� � ًا ك ��ي يكتب‬ ‫ق�سيدة جدي ��دة يهديها اإى الراحل‬ ‫ل ��وركا ي انت�س ��ار بل ��ده العظي ��م‬ ‫والتاريخ ��ي وتربع ��ه عل ��ى عر� ��س‬ ‫الك ��رة العامي ��ة بع ��د �سنت ��ن فق ��ط‬ ‫م ��ن جلو�سه عل ��ى العر� ��س الكروي‬ ‫الأوروبي‪ .‬فقد كان دروي�س مغرم ًا‬ ‫بلوركا وق�سائ ��ده ال�سفافة باحزن‬ ‫الرقيق والباحثة عن البعيد البعيد!‬ ‫‪alimekki@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫اأك ��دت م���ش��ادر» ال���ش��رق» اأن‬ ‫رئي�س نادي الن�شر الأمر في�شل‬ ‫بن تركي ج�اأ لا�شتعانة ببع�س‬ ‫اأع�شاء ال�شرف الكبار لإمام �شفقة‬ ‫مهاجم امنتخب الكومبي جيمي‬ ‫اأي��وي بنظام الإع��ارة مدة مو�شم‬ ‫واحد مقابل مليوي دولر‪ ،‬التي‬ ‫اأب��رم��ت اأم ����س‪ ،‬حيث ك��ان يعاي‬ ‫النادي من �شائقة مالية كبرة‪ ،‬اإل‬ ‫اأن الأم��ر في�شل جح ي توفر‬ ‫ال��دع��م ال��ازم لإم��ام ال�شفقة من‬ ‫ع�شو �شرف داعم‪.‬‬ ‫وت�شبب غياب ال��دع��م ام��ادي‬ ‫ي اإي� �ق���اف ج �م �ي��ع ال �ت �ع��اق��دات‬ ‫امحلية‪ ،‬والركيز على الرباعي‬ ‫الأجنبي‪ ،‬وبن ام�شدر اأن مدرب‬ ‫الفريق الكولومبي ماتورانا عر�س‬ ‫على رئي�س النادي‪� ،‬شانع األعاب‬ ‫كومبي �شهر واآخر من الأرجنتن‬ ‫لكن عدم وجود �شيولة كافية اأجل‬ ‫البت ي اختيار اأحدهما ‪.‬‬ ‫واأك � ��د ام �� �ش��در اأن ح�ظ��وظ‬

‫ت�شجيل لعب امنتخب الأوزبكي‬ ‫ولع ��ب الأه �ل��ي ال�ق�ط��ري �شوكت‬ ‫م�ل��وج��ان��وف ق��د تقل�شت ب�شبب‬ ‫ا�شتياء اجماهر الن�شراوية من‬ ‫ال��اع��ب‪ ،‬م��ا جعل الإدارة تريث‬ ‫اأك��ر‪ ،‬واجهت بو�شلتها باجاه‬ ‫ق��ائ��د منتخب اأ��ش��رال�ي��ا وم��داف��ع‬ ‫اج ��زي ��رة الإم � ��ارات � ��ي ال���ش��اب��ق‬ ‫لوكا�س نيل ‪.‬‬ ‫ولفت ام�شدر اإى اأن الأم��ر‬ ‫في�شل بن تركي اأقنع نائب الرئي�س‬ ‫ال�شابق عامر ال�شلهام ومدير الكرة‬ ‫ام�شتقيل �شلمان القريني بالعودة‬ ‫للعمل ي اإدارته‪ ،‬واأ�شر على عودة‬ ‫الأخ��ر بذهابه منزله رغ��م رف�س‬ ‫اأع�شاء ال�شرف لعودة الثنائي‪.‬‬ ‫وكان مدرب الفريق ماتورانا‬ ‫ق���د اأب � � ��دى ا�� �ش� �ت� �ي ��اءه م���ن ع��دم‬ ‫ان���ش�ب��اط�ي��ة اأغ �ل��ب ال��اع �ب��ن ي‬ ‫امو�شم الفائت واأ�شر مقربن منه‬ ‫ب� �اأن اأرب��ع��ة ف�ق��ط ه��م ام�ل�ت��زم��ون‬ ‫بالن�شباطية‪.‬‬ ‫وات �ف��ق م��ات��وران��ا م��ع اإدارة‬ ‫ال� � �ن � ��ادي ع� �ل ��ى ت �ط �ب �ي��ق ن �ظ��ام‬ ‫التدريبات ال�شباحية وام�شائية‬

‫للفريق اعتبارا من امو�شم امقبل‬ ‫وعدم تهاونه مع اأي لعب ليلتزم‬ ‫مواعيد ال�ت��دري�ب��ات وب��اج��دول‬ ‫ام�ع��د للفريق‪ ،‬حيث اأك ��د لاأمر‬ ‫في�شل بن تركي اأنه لن يتوانى ي‬ ‫تطبيق النظام على اجميع‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر اأن ت �ق��وم الإدارة‬ ‫باإبعاد الاعبن الذين ل يرغبهم‬ ‫م��ات��وران��ا وع �ل��ى راأ� �ش �ه��م كميل‬ ‫الوباري‪ ،‬عدنان فاتة‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫فاتة‪ ،‬عبدالعزيز ال�شعران وريان‬ ‫بال ‪.‬‬ ‫من جهة اأخ��رى اأنهت الإدارة‬ ‫ك��اف��ة اإج��راءات �ه��ا م �غ��ادرة الفريق‬ ‫اإى امع�شكر اخارجي ي مدينة‬ ‫بر�شلونة الإ�شبانية نهاية ال�شهر‬ ‫اح ��اي‪ ،‬لكن م يتم حتى الآن‬ ‫حديد امباريات الودية التي من‬ ‫امحتمل اأن يلعبها الفريق هناك‪.‬‬ ‫اإى ذل��ك ت ��رددت اأن �ب��اء عن‬ ‫م�ف��ا��ش�ل��ة الإدارة ب ��ن �شانع‬ ‫الأل � �ع� ��اب ال �ك��وم �ب��ي م��اك�ن�ي�ل��ي‬ ‫توري�س ‪ 27‬ع��ام��ا‪ ،‬لع��ب فريق‬ ‫ات �ل �ي �ت �ك �ي��و ن��ا���ش��ي��ون��ال ب�ط��ل‬ ‫ال� ��دوري الكومبي والبو�شني‬

‫هدد باللجوء إلى اتحاد الكرة إذا لم ِيف بن داخل بوعده‬

‫الدوسري لـ | ‪ :‬يحلمون بـ «ااتفاق»‬ ‫و«العيار اللي ما يصيب يدوش»‬ ‫وك�شف الدو�ش ��ري اأنهم اأنهوا‬ ‫الدمام ‪� -‬شعيد عي�شى‬ ‫مفاو�ش ��اتهم م ��ع لع ��ب برازيل ��ي‬ ‫«�ش ��انع األع ��اب»‪ ،‬وق ��ال‪ :‬توقي ��ع‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جل� ��س اإدارة نادي‬ ‫العقد �شيتم خال اليومن امقبلن‪،‬‬ ‫التف ��اق عبدالعزي ��ز الدو�ش ��ري اأن‬ ‫و�ش ��يتم الإع ��ان عن ا�ش ��م الاعب‬ ‫ام�ش ��تحقات الت ��ي ينتظره ��ا ناديه من‬ ‫والتفا�شيل عقب التوقيع النهائي‪.‬‬ ‫قب ��ل الح ��اد ال�ش ��عودي لك ��رة القدم‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ار الدو�ش ��ري اإى اأن‬ ‫ون ��ادي الحاد تفوق الع�ش ��رة ماين‬ ‫فريق ��ة ب ��داأ يدف ��ع ثم ��ن جومي ��ة‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وق ��ال الدو�ش ��ري ل�»ال�ش ��رق»‪:‬‬ ‫لعبيه من خال الأحاديث امتداولة‬ ‫التف ��اق ل مر ب�ش ��ائقة مالي ��ة خانقة‬ ‫ب�ش ��كل م�ش ��تمر عن العرو�س التي‬ ‫ولكنه يحتاج اإى ه ��ذه امبالغ لرتيب‬ ‫عبدالعزيز الدو�سري‬ ‫يتلقونها‪ ،‬وق ��ال «اأغلب من يكتبون‬ ‫بع�س الأم ��ور‪ ،‬حقوقنا باح ��اد القدم‬ ‫ع ��ن تنقات لعبي التفاق يفعلون‬ ‫تتمث ��ل ي عائدات النق ��ل التلفزيوي‬ ‫له ��ذا امو�ش ��م وج ��زء م ��ن امو�ش ��م اما�ش ��ي‪ ،‬وبالن�ش ��بة ذلك م�ش ��لحة اأنديتهم‪ ،‬وقبل ذلك ه ��م يحلمون باأن مثل‬ ‫لن ��ادي الح ��اد فهي عبارة عن باقي م�ش ��تحقات �ش ��فقة ج ��وم التفاق اأنديته ��م» وتابع‪ ،‬احقيق ��ة اأن جميع تلك‬ ‫انتق ��ال لعبنا را�ش ��د الرهيب‪ ،‬واأ�ش ��اف‪ :‬كان هناك لقاء الأحاديث �ش ��توؤثر عل ��ى عطاءات الاعب ��ن‪ ،‬عما بامثل‬ ‫ودي جمعن ��ا مع الرئي�س الحادي حم ��د بن داخل ي القائل «العيار اللي ما ي�شيب يدو�س»‪ ،‬ولكننا �شنحر�س‬ ‫الدم ��ام خال الأيام القليلة اما�ش ��ية حيث اأبدى الرئي�س على الوقوف ي وجه مثل هذه احمات‪.‬‬ ‫واأكد الدو�شري اأن اأمانيا �شتحت�شن مع�شكر فريقه‬ ‫الح ��ادي التزامه ��م بت�ش ��ديد ما عليهم من م�ش ��تحقات‪،‬‬ ‫�ش ��ننتظر تلك الوعود وما �شت�ش ��فر عنه‪ ،‬ف� �اإن م تتحقق امقب ��ل ي ‪ 29‬من ال�ش ��هر اجاري‪ ،‬وق ��ال‪ :‬مدرب الفريق‬ ‫�شن�شطر اإى اللجوء اإى الحاد ال�شعودي‪.‬‬ ‫اجديد �شر�شم احتياجات الفريق‪.‬‬

‫الجهني يهرب من المواجهة ومندوب من النادي يغادر للقاهرة‬

‫الشرفيون يدعمون ااتحاد بعشرين مليونا وصفقتين محل ّيتين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك��دت م�شادر "ال�شرق" اأن‬ ‫اج�ت�م��اع اأع���ش��اء ال���ش��رف بنادي‬ ‫الح��اد ال��ذي من امقرر اأن يعقد‬ ‫م�شاء غد الإثنن ي قاعة النادي‬ ‫�شيتخذ بع�س اخ�ط��وات امهمة‪،‬‬ ‫اأب��رزه��ا اإن�ع��ا���س اخ��زي�ن��ة مبلغ‬ ‫ي�شل اإى ‪ 20‬مليون ريال‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اأن هناك ع�شو �شرف �شيعلن‬ ‫تكفله ب�شفقتن حليتن ‪.‬‬

‫و أاك��دت ام�شادر اأن ام�شرف‬ ‫العام على الفريق الأول لكرة القدم‬ ‫عيد اجهني �شيغيب عن الجتماع‬ ‫نظرا لوجوده خارج امملكة‪ ،‬لكن‬ ‫هناك اأنباء اأ�شارت اإى اأن��ه تعمد‬ ‫ال�شفر حتى يتجنب امواجهة مع‬ ‫اأع�شاء ال�شرف‪ ،‬الذين كان البع�س‬ ‫م �ن �ه��م ي��ن��وي م �� �ش��اءل �ت��ه‪ ،‬ن�ظ��را‬ ‫لوعوده الكثرة التي م ينفذها‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك غ� ��ادر ظ �ه��ر اأم ����س‬ ‫مندوب من النادي متوجها للقاهرة‬

‫لالتقاء باإدارة الإ�شماعيلي للبحث‬ ‫ع��ن حلول مر�شية ب�شاأن اإع��ارة‬ ‫ح�شني عبده ربه وتخفي�س امبلغ‬ ‫ام�ط�ل��وب م��ن قبل اإدارة ال�ن��ادي‬ ‫ام�شري وذلك بعد اأن اأعلن الاعب‬ ‫رغبته ي البقاء مع الحاد‪.‬‬ ‫وك � ��ان الإ� �ش �م��اع �ي �ل��ي طلب‬ ‫مليون دولر مقابل مديد اإع��ارة‬ ‫ح�شني مدة �شنة بينما قدم الحاد‬ ‫خم�شمائة األف دولر لنف�س امدة‪.‬‬

‫�شينياد اإيريت�شيت�س ‪ 26‬عاما‬ ‫لع��ب امنتخب البو�شني وخط‬ ‫و�شط نادي لوكوموتيف مو�شكو‬ ‫الرو�شي لختيار اأحدهما‪.‬‬ ‫وتنتظر الإدارة رد ام��درب‬ ‫م ��ات ��وران ��ا لإم� � ��ام ال �ت �ع��اق��د مع‬ ‫ال��رزي��ل��ي وي� �ن ��دل ال� ��ذي اأب���دى‬ ‫م��واف�ق�ت��ه لتمثيل ال �ف��ري��ق ال�ع��ام‬ ‫امقبل‪ ،‬ومن امقرر اأن ينهي الن�شر‬ ‫م�ل��ف الأج ��ان ��ب خ ��ال الأ� �ش �ب��وع‬ ‫امقبل‪.‬‬

‫في�سل بن تركي‬

‫عامر ال�سلهام‬

‫�سلمان القريني‬

‫السلهام والقريني يوافقان على العودة للعمل في النادي‬


‫بيكيه وراموس‪...‬اقتران كروي باإكراه‬ ‫جنييوينو ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫�شي�ش ��طر ج ��رار بيكي ��ه قل ��ب دف ��اع امنتخ ��ب‬ ‫الإ�ش ��باي‪ ،‬بطل الع ��ام وحامل اللق ��ب‪ ،‬للعب بجوار‬ ‫�ش ��رخيو رامو� ��س بع ��د اأن فق ��د �ش ��ريكه الأ�شا�ش ��ي‬ ‫وقائده ي بر�شلونة كارلي�س بويول ب�شبب الإ�شابة‪،‬‬ ‫و�ش ��يكون هذا «ال ��زواج بالإك ��راه» ح ��ت امجهر منذ‬ ‫امب ��اراة الأوى منتخب «ل فوري ��ا روخا» ي نهائيات‬

‫كاأ�س اأوروبا ‪ 2012‬التي جمعه اليوم الأحد بنظره‬ ‫الإيطاي‪.‬ولطاما �شكل بيكيه �شراكة ميزة مع بويول‬ ‫اإن كان م ��ع بر�ش ��لونة اأو امنتخ ��ب الإ�ش ��باي لكن ��ه‬ ‫�شي�ش ��طر مرغما على اأن يدخل ي �شراكة مع غرم له‬ ‫ي ري ��ال مدريد‪ ،‬وهو اأمر اخت ��ره نادرا مع «ل فوريا‬ ‫روخا»‪.‬‬ ‫وم ��ا يجع ��ل هذه ال�ش ��راكة ح ��ط الأنظ ��ار‪ ،‬هي‬ ‫الأخب ��ار التي تناقلتها و�ش ��ائل الإعام الإ�ش ��بانية ي‬

‫مدرب التشيك‪ :‬يجب أن نتعلم من الهزيمة‬ ‫فروت�شواف ‪ -‬د ب اأ‬

‫الأيام الأخرة حول توتر العاقة بن الاعبن نتيجة‬ ‫اخ�شومة بينهما على �شعيد الدوري امحلي‪.‬‬ ‫وي معر�س رده على �شوؤال حول ام�شكلة القائمة‬ ‫ب ��ن الاعب ��ن‪ ،‬اعتمد ام ��درب في�ش ��نتي دل بو�ش ��كي‬ ‫دبلوما�ش ��يته امعت ��ادة ي جوابه‪ ،‬مقلا م ��ن اأهمية ما‬ ‫يجري دون اأن ينفيه ب�ش ��كل قاطع‪ ،‬قائا «اإنهما �شابان‬ ‫لديهما م�شاكلهما لكنهما جيدان ي ال�شميم واأنا متاأكد‬ ‫باأنه لن تكون هناك اأي م�شاكل بينهما»‪.‬‬

‫اأكد امدير الفني للمنتخب الت�شيكي لكرة القدم ميت�شال كادليت�س اأنه من ال�شروري اأن يتعلم‬ ‫الفري ��ق م ��ن الأخطاء التي ارتكبها ي مباراته التي خ�ش ��رها ‪ 4/1‬اأمام نظره الرو�ش ��ي ي اأوى‬ ‫مباريات الفريقن ببطولة كاأ�س الأم الأوروبية (يورو ‪ )2012‬ببولندا واأوكرانيا‪.‬‬ ‫وق ��ال كادليت� ��س‪« :‬ي النهاية‪ ،‬مكنك اأن تلعب باأق�ش ��ى درجات احما� ��س الذي تريده ولكن‬ ‫عندما تخ�شر ‪ 4/1‬ت�شعر مرارة كبرة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف‪« ،‬علينا اأن ننظر لهذه امباراة ونحلل جيدا ما ارتكبناه من اأخطاء ثم نن�شى امباراة‪.‬‬ ‫مازال اأمامنا الكثر ي طريق كرة القدم‪ ..‬راأينا ي عام ‪ 1996‬كيف خ�شرنا اأمام امنتخب الأماي‬ ‫ي الفتتاح ثم بلغنا امباراة النهائية للبطولة الأوروبية»‪.‬‬

‫بيكيه ورامو�س‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫موجز محلي‬

‫مودريتش‪ :‬إيرلندا‬ ‫طريقنا لربع النهائي‬

‫العريفي‪ :‬البيشي خالف اأنظمة بتوقيعه للشعلة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫اأو�شح مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي هجر‪ ،‬حمد بن عبدالله العريفي‪ ،‬اأن اإدارته اختارت‬ ‫م�ش ��ر لتكون مقرا مع�شكر الفريق ا�شتعدادا للمو�ش ��م امقبل‪ ،‬لإمكانية خو�س عدد من اللقاءات‬ ‫الودية‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى الطق�س اجيد‪ ،‬والإمكانيات امتوفرة‪،‬‬ ‫وذلك اعتبارا من يوم الثنن ‪ 2012/6/25‬م‪ ،‬ومدة ‪23‬‬ ‫يوم ًا‪ .‬وقال‪ :‬الإدارة الهجراوية ا�شتمعت بعد نهاية‬ ‫امو�شم الريا�شي امن�شرم لتو�شيات امدير الفني‬ ‫للفريق الرازيلي باتري�شيو‪ ،‬بال�شتغناء عن‬ ‫بع�س الأ�شماء امحلية والأجنبية‪ ،‬وجلب‬ ‫لعبن ج ��دد‪ ،‬حيث م ال�ش ��تغناء عن‬ ‫ثماني ��ة لعب ��ن م ��ن ام�ش ��جلن ي‬ ‫الك�ش ��وفات‪ ،‬ونعم ��ل الآن عل ��ى‬ ‫حمد العريفي‬ ‫التعاقد مع �شانع لعب برازيلي‬ ‫‪ ،‬واآخ ��ر روم ��اي يلع ��ب ي‬ ‫مركز امحور وحول ق�شية لعب فريق ال�شعلة م�شفر البي�شي‬ ‫الذي وقع لهجر ثم عاد ووقع لل�ش ��علة‪ ،‬قال‪« :‬البي�ش ��ي لعب‬ ‫جيد‪ ،‬وم اختياره بعناية‪ ،‬بهدف ال�ش ��تفادة من خدماته‪،‬‬ ‫وبالفع ��ل م توقيع عقد مبدئي معه مدة ثاث �ش ��نوات‪،‬‬ ‫اإل اأن الاع ��ب ب ��داأ يتع ��ذر بظروفه العائلية ال�ش ��عبة‪،‬‬ ‫وتفاجاأن ��ا بتوقيع ��ه مع فريق ال�ش ��علة‪ ،‬وه ��ذا بالطبع‬ ‫مودريت�س يتقدم زماءه ي التدريبات‬ ‫خال ��ف لأنظم ��ة ولوائ ��ح الح ��راف»‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه‬ ‫�شيقوم برفع امو�شوع اإى جل�س الإدارة‪ ،‬واتخاذ‬ ‫مرئياته حيال ذلك‪ ،‬من اأجل حفظ حقوق النادي‪.‬‬

‫زمودا‪ :‬التعادل ليس نهاية العالم‬ ‫وار�شو‪ -‬اأ ف ب‬

‫بوزنان ‪ -‬اأ ف ب‬

‫يبدو اأن طموح لعب و�شط توتنهام الإجليزي لوكا�س مودريت�س ل حدود له لأنه يوؤمن‬ ‫بقدرة منتخب باده كرواتيا على الذهاب حتى النهاية ي كاأ�س اأوروبا ‪� ،2012‬شرط اأن ت�شتهل‬ ‫م�شوارها ي النهائيات التي حت�شنها بولندا واأوكرانيا‪ ،‬بالفوز على اإيرلندا اليوم الأحد ي‬ ‫افتتاح مناف�شات امجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫«اأنه ��ا اأه ��م مب ��اراة لن ��ا ي امجموع ��ة»‪ ،‬ه ��ذا م ��ا قاله‬ ‫مودريت� ��س ال ��ذي تعاف ��ى م ��ن الإنفلونزا الت ��ي حرمته من‬ ‫ام�ش ��اركة م ��ع منتخ ��ب ب ��اده ي مبارات ��ه التح�ش ��رية‬ ‫الأخرة �شد الروج (‪ )1-1‬ي اأو�شلو‪.‬‬ ‫و�ش ��دد �ش ��انع الع ��اب توتنه ��ام اأن النتيج ��ة التي‬ ‫�ش ��يحققها منتخب باده اأمام جمهورية اإيرلندا �شتحدد‬ ‫وترته ما تبقى من م�ش ��واره ي البطولة القارية‪ ،‬م�ش ��يفا‬ ‫«اأنه ��ا اهم مب ��اراة لنا ي امجموعة‪ .‬اإذا فزن ��ا بها فاعتقد اأنه‬ ‫باإمكانن ��ا التاأ�� ��ل اإى الدور ربع النهائي‪ .‬اعتقد اأننا �ش ��نقدم‬ ‫اأف�شل ما لدينا و�شنفوز على اإيرلندا‪ .‬نحن الأوفر حظا و�شنجد‬ ‫الطريق ��ة التي تخولنا الفوز عليهم‪ .‬الأمور لن تكون �ش ��هلة لكن‬ ‫ناأمل اأن نحقق ذلك (الفوز)»‪.‬‬

‫اعت ��ر مدرب بولندا لكرة القدم فران�شي�ش ��ك زمودا اأن تع ��ادل منتخب باده مع اليونان‬ ‫‪ 1-1‬ي امب ��اراة الفتتاحية لكاأ�س اأوروبا ‪ 2012‬التي ت�شت�ش ��فيها ب ��اده مع اأوكرانيا لي�س‬ ‫نهاية العام‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال زمودا ي اموؤمر ال�ش ��حاي «امباراة الفتتاحية ي بطولة كرى دائما ما تنتهي‬ ‫بالتعادل‪ ،‬لكن النتيجة لي�شت نهاية العام بالن�شبة اإلينا»‪.‬‬ ‫واأ�شاف «بالطبع‪ ،‬كنا نتطلع اإى الفوز لكننا م نتمكن من حقيق ذلك‪ .‬كان لعبو فريقي‬ ‫حت �شغوطات كبرة‪ ،‬تبقى لنا مباراتان ويتعن علينا اأن نفوز بهما»‪.‬‬ ‫وتخو�س بولندا مباراتها امقبلة �شد رو�شيا ي ‪ 12‬احاي‪ ،‬قبل اأن تختتم م�شوارها ي‬ ‫دور امجموعات بلقاء ت�شيكيا ي ‪ 16‬منه‪.‬‬ ‫اأمّا مدرب اليونان الرتغاي فرناندو �ش ��انتو�س فقال «�شنحت لنا فر�شة لإ�شافة الهدف‬ ‫الث ��اي ولو جحنا ي ذلك لأنهينا امباراة ي م�ش ��لحتنا‪ .‬لكني فخ ��ور جدا برد فعل فريقي‬ ‫خ�شو�ش ًا ي ال�شوط الثاي حيث برهنوا عن روح قتالية عالية للعودة ي امباراة»‪.‬‬

‫تيري وكول جاهزان للقاء فرنسا‬

‫الوطني يبدأ استعداده‬ ‫في شعبان‬

‫كراكوف ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأعلن الحاد الإجليزي لك ��رة القدم اأن اخروج‬ ‫امفاجئ لاعبن جون تري واأ�شلي كول من تدريبات‬ ‫الفري ��ق اأم� ��س الأول كان اإج ��راء وقائي ��ا فق ��ط‪ .‬واأك ��د‬ ‫الح ��اد اأن الاعب ��ن بحالة جي ��دة ول يعانيان من اأي‬ ‫اإ�ش ��ابة وينتظ ��ر اأن ي�ش ��اركا ي مب ��اراة الفري ��ق اأمام‬ ‫نظره الفرن�ش ��ي غ ��د الإثن ��ن ي بطولة كاأ� ��س الأم‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫اأو�� � �ش�� ��ح م� ��دي� ��ر ال � �ف� ��ري� ��ق الأول‬ ‫ل �ك��رة ال� �ق ��دم ب��ال��ن��ادي ال��وط �ن��ي ��ش��ال��ح‬ ‫ي��ون ����س اخ� �ي ��ري اأن ف��ري �ق��ه � �ش �ي �ب��داأ‬ ‫ال�شتعداد ل��دوري أان��دي��ة ال��درج��ة الأوى‬ ‫نهاية �شهر �شعبان بعد و� �ش��ول ام��درب‬ ‫الت�شيكي اوت �ك��ار‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ام ��درب ينتظر‬ ‫�شدور التاأ�شرة ليتم ّكن من اح�شور هو‬ ‫يعرف دوري اأندية الدرجة الأوى وفرقه‬ ‫حيث �شبق اأن د َرب نادي اأبها ‪.‬‬

‫الأوروبية (يورو ‪ )2012‬ببولندا واأوكرانيا‪.‬‬ ‫وقال متحدث عن الح ��اد‪" :‬كاهما بحال جيدة‪.‬‬ ‫ل يع ��اي الاعب ��ان م ��ن اأي اإ�ش ��ابات اأو م�ش ��كات"‪.‬‬ ‫وغادر الاعبان املعب بعد دقائق قليلة من بداية امران‬ ‫الذي اأقيم اأمام نحو ثاثة اآلف م�ش ��جع‪ ،‬حيث حر�س‬ ‫الطاق ��م الفني على اأن يجري الاعبان تدريبات لتقوية‬ ‫الع�شات علما باأن كول م يتدرب ب�شبب اآلم ي امعدة‬ ‫فقط‪.‬‬

‫جون تري‬

‫الجولة اأولى‬ ‫اجمعة ‪ 8‬يونيو‪:‬‬

‫‪1/4‬‬

‫‪21:45‬‬

‫‪ 1‬بولندا ‪ -‬اليونان‬ ‫‪ 2‬رو�شيا ‪ -‬ت�شيكيا‬

‫‪21:45‬‬

‫‪ 5‬اإ�شبانيا ‪ -‬اإيطاليا‬ ‫‪ 6‬ج‪ .‬اإيرلندا ‪ -‬كرواتيا‬

‫‪21:45‬‬

‫الثاثاء ‪ 12‬يونيو‪:‬‬

‫‪21:45‬‬

‫الأربعاء ‪ 13‬يونيو‪:‬‬

‫التوقيت‬ ‫‪19:00‬‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الثانية‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫‪ 11‬الدمارك ‪ -‬الرتغا‬ ‫‪ 12‬هولندا ‪ -‬اأمانيا‬

‫التوقيت‬ ‫‪19:00‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الثالثة‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫‪ 13‬اإيطاليا ‪ -‬كرواتيا‬ ‫‪ 14‬اإ�شبانيا ‪ -‬ج‪ .‬ايرلندا‬

‫التوقيت‬ ‫‪19:00‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫الجولة الثالثة اأخيرة‪:‬‬ ‫ال�شبت ‪ 19‬يونيو‪:‬‬

‫‪21:45‬‬

‫الأحد ‪ 17‬يونيو‪:‬‬

‫‪21:45‬‬

‫‪ 19‬الرتغال ‪ -‬هولندا‬ ‫‪ 20‬الدمارك ‪ -‬اأمانيا‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫الإثنن ‪ 21‬يونيو‪:‬‬

‫‪ 17‬ت�شيكيا ‪ -‬بولندا‬ ‫‪ 18‬اليونان ‪ -‬رو�شيا‬

‫التوقيت‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الثانية‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الثالثة‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫‪ 21‬كرواتيا ‪ -‬اإ�شبانيا‬ ‫‪ 22‬اإيطاليا ‪ -‬ج‪ .‬ايرلندا‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫ربع النهائي‪:‬‬ ‫اخمي�س ‪ 21‬يونيو‪:‬‬ ‫الأربعاء ‪ 27‬يونيو‪:‬‬

‫اجمعة ‪ 22‬يونيو‪:‬‬

‫اجمعة ‪ 22‬يونيو‪:‬‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 29‬الفائز ي ‪ 25‬مع‬ ‫الفائز ي م ‪27‬‬

‫النتيجة‬

‫نصف النهائي‪:‬‬

‫‪19:00‬‬

‫‪ 7‬فرن�شا ‪ -‬اإنكلرا‬ ‫‪ 8‬اأوكرانيا ‪ -‬ال�شويد‬

‫‪21:45‬‬

‫امجموعة الرابعة‪:‬‬ ‫امباراة‬ ‫‪ 15‬ال�شويد ‪ -‬اإنكلرا‬ ‫‪ 16‬اأوكرانيا ‪ -‬فرن�شا‬

‫امباراة‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪19:00‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫امجموعة الرابعة‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫‪ 23‬اإنكلرا ‪ -‬اأوكرانيا‬ ‫‪ 24‬ال�شويد ‪ -‬فرن�شا‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 28‬اأول امجموعة ‪4‬‬ ‫مع ثاي امجموعة‪3‬‬

‫اخمي�س ‪ 28‬يونيو‪:‬‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬

‫امباراة‬

‫‪ - 31‬الفائز ي م ‪ - 29‬الفائز ي م ‪30‬‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫النتيجة‬

‫المباراة النهائية‪:‬‬ ‫الأحد ‪1‬يوليو‪:‬‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 30‬الفائز ي م ‪ 26‬مع‬ ‫الفائز ي م ‪28‬‬

‫الأحد ‪ 24‬يونيو‪:‬‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 25‬اأول امجموعة ‪1‬‬ ‫مع ثاي امجموعة ‪2‬‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 26‬اأول امجموعة ‪2‬‬ ‫مع ثاي امجموعة ‪1‬‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬

‫امباراة‬ ‫‪ - 27‬اأول امجموعة ‪3‬‬ ‫مع ثاي امجموعة ‪4‬‬

‫النتيجة‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬

‫الثاثاء ‪ 19‬يونيو‪:‬‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الأوى‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫امباراة‬

‫التوقيت‬

‫الجولة الثانية‪:‬‬ ‫اخمي�س ‪ 14‬يونيو‪:‬‬

‫‪ 9‬اليونان ‪ -‬ت�شيكيا‬ ‫‪ 10‬بولندا ‪ -‬رو�شيا‬

‫‪ 3‬هولندا ‪ -‬الدمارك‬ ‫‪ 4‬اأمانيا ‪ -‬الرتغال‬

‫‪19:00‬‬

‫اجمعة ‪ 15‬يونيو‪:‬‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الأوى‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫ال�شبت ‪ 9‬يونيو‪:‬‬

‫‪1/1‬‬

‫‪19:00‬‬

‫‪19:00‬‬

‫الأحد ‪ 10‬يونيو‪:‬‬

‫التوقيت‬

‫امباراة‬

‫التوقيت‬

‫امباراة‬

‫التوقيت‬

‫الإثنن ‪ 11‬يونيو‪:‬‬

‫امباراة‬

‫امجموعة الأوى‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫امجموعة الثانية‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫امجموعة الثالثة‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫امجموعة الرابعة‪:‬‬ ‫النتيجة‬

‫التوقيت‬

‫‪21:45‬‬

‫التوقيت‬ ‫‪21:45‬‬


‫الغبيني‪ :‬نسعى للمساعدة في تكوين قاعدة رياضية صلبة‬

‫نجوم «موبايلي المدارس» يشاركون في بطولة برشلونة الدولية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�س ��فت �س ��ركة اح ��اد ات�س ��الت (موبايل ��ي) عن‬ ‫م�س ��اركة فريق ج ��وم موبايلي للمدار�س ي الن�س ��خة‬ ‫ال�ساد�سة ع�سرة من بطولة كاأ�س بر�سلونة التي تقام هذا‬ ‫ال�سيف ي مدينة بر�س ��لونة الإ�سبانية م�ساركة اأندية‬

‫من ختل ��ف اأنح ��اء العام‪.‬وقالت موبايل ��ي اإن منتخب‬ ‫النجوم ام�سارك ي البطولة �سيلتحق مع�سكر تدريبي‬ ‫ي مدين ��ة بر�س ��لونة قب ��ل خو�س غم ��ار البطولة حت‬ ‫اإ�س ��راف مدربن عامين‪ ،‬حي ��ث تتكفل موبايلي بجميع‬ ‫ام�ساريف اخا�سة بامع�سكر وام�ساركة بالبطولة والتي‬ ‫ت�س ��مل تذاكر الط ��ران وتكاليف ام�س ��اركة ي البطولة‬

‫وال�سكن‪ ،‬بالإ�س ��افة اإى م�سروف يومي للطاب طوال‬ ‫وجودهم ي مدينة بر�س ��لونة‪ .‬وتق ��رر اأن يكون جمع‬ ‫جوم فريق موبايلي ي الريا�س نهاية الأ�سبوع امقبل‪،‬‬ ‫حيث وق ��ع اختيار اللجنة الفنية امكلف ��ة من قبل وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم و موبايلي عل ��ى ثاثن طالبا لدخول‬ ‫امع�س ��كر ومن ثم �س ��يتم تر�س ��يح ع�س ��رين طالب ��ا منهم‬

‫لل�سفر اإى اإ�سبانيا قبيل نهاية ال�سهر اجاري‪ ،‬و �سيلعب‬ ‫منتخب موبايلي للمدار�س مباراتن وديتن يتحدد من‬ ‫خالهما العنا�سر الأف�سل التي �ستمثل الفريق‪ .‬واعتر‬ ‫نائب الرئي�س الأول للعاق ��ات العامة وخرات العماء‬ ‫حمود الغبيني اأن م�س ��اركة منتخب موبايلي للمدار�س‬ ‫ي بطول ��ة بر�س ��لونة الدولية ياأتي امت ��داد ًا ما قامت به‬

‫موبايل ��ي ي اأع ��وام �س ��ابقة عندم ��ا �س ��ارك الفريق ي‬ ‫ببطولة اأر�س ��نال الدولية وقبلها ي ميان وبر�س ��لونة‪،‬‬ ‫وهذا احر�س من موبايلي نابع من اهتمام ال�سركة ي‬ ‫ام�ساعدة لتكوين قاعدة ريا�سية �سلبة تخدم امنتخبات‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬كما اأنها م�ساهمة من موبايلي جاه امجتمع‬ ‫الذي مثل هوؤلء الطلبة م�ستقبله ام�سرق»‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫موجز محلي‬

‫أيرلندا وكرواتيا يفتتحان المجموعة الثالثة بـ «يورو ‪»2012‬‬

‫إسبانيا تصطدم بإيطاليا‬ ‫في نهائي مبكر‬ ‫امنتخب اا�سباي‬

‫«الخضراء» تحتضن‬ ‫دورة اأمير محمد بن‬ ‫فهد للشركات‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫وافق الرئي�س العام لرعاية ال�سباب‬ ‫الأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�س ��ل عل ��ى اأن‬ ‫ت�ست�س ��يف ماع ��ب �س ��الة رعاي ��ة‬ ‫ال�س ��باب بالدمام «ال�س ��الة اخ�س ��راء» فعاليات دورة الأمر حمد بن‬ ‫فهد الريا�س ��ية لل�س ��ركات بن�سختها اخام�س ��ة والتي تنظمها الغرفة‬ ‫التجاري ��ة للع ��ام اخام� ��س عل ��ى الت ��واي برعاي ��ة اأم ��ر امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية الأم ��ر حمد بن فهد‪ ،‬وذلك خال الف ��رة من ‪19 – 3‬‬ ‫رم�سان امقبل‪.‬‬ ‫ورف ��ع رئي� ��س غرف ��ة ال�س ��رقية عبدالرحمن بن را�س ��د‬ ‫الرا�سد �سكره وتقديره اإى الرئي�س العام لرعاية ال�سباب‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬اإن دعمه لهذه الدورة ينطلق من توجهات الرئا�سة‬ ‫ي دع ��م كل م ��ا يخ ��دم احرك ��ة الريا�س ��ية ي امملكة‬ ‫وتتويج� � ًا جه ��ود الغرف ��ة ي مار�س ��ة الأن�س ��طة‬ ‫الجتماعي ��ة م ��ن منطلق ر�س ��التها التي تت�س ��درها‬ ‫ام�س� �وؤولية الجتماعي ��ة حي ��ث خ�س ���س ريع هذه‬ ‫الدورة اإى جمعيات خرية ي امنطقة‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن هذا الدعم �سي�س ��هم ي احت�س ��ان‬ ‫طاق ��ات ال�س ��باب لتفريغه ��ا ي امكان امنا�س ��ب‬ ‫وباأ�س ��لوب ح ��رف وه ��و ال ��ذي ت�س ��عى اإليه‬ ‫الغرفة كما يحق ��ق الأهداف الرامية اإى تقدم‬ ‫الرفي ��ه والفائدة لل�س ��باب من خ ��ال تنظيم‬ ‫الأن�سطة الريا�س ��ية والثقافية التي ت�ستغل‬ ‫اأوقاتهم بطريقة اإيجابية‪.‬‬ ‫من جهت ��ه قال مدي ��ر امكت ����ب الرئي�س‬ ‫لرعاي ��ة ال�س ��باب بامنطق ��ة ال�س ��رقية خالد‬ ‫العقي ��ل اإن امكت ��ب كعادت ��ه �س ��يقدم الدع ��م‬ ‫الكب ��ر لل ��دورة م ��ن خ ��ال ت�س ��هيل مه ��ام‬ ‫العامل ��ن‪ ،‬كما �س ��يقدم جميع ام�س ��تلزمات‬ ‫والإمكاني ��ات ي �س ��الة رعاي ��ة ال�س ��باب‬ ‫بالدم ��ام «ال�س ��الة اخ�س ��راء» م ��ن اأج ��ل‬ ‫الإ�سهام ب�سكل اإيجابي على اإجاح الدورة‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الرا�سد‬

‫امنتخب ااإيطاي‬

‫بوفون‬

‫الدمام ‪ -‬عبدالله البدر‬ ‫ي�ستهل امنتخب الإ�سباي حملة الدفاع عن اللقب مواجهة من العيار الثقيل جمعه‬ ‫بنظره الإي�ط��اي م�ساء اليوم ي قمة مكن اعتبارها بالنهائي امبكر �سمن مناف�سات‬ ‫امجموعة الثالثة من الدور الأول لبطولة اأوروبا امقامة حاليا ي بولندا واأوكرانيا حتى‬ ‫الأول من يوليو امقبل‪ ،‬فيما يلتقي امنتخب الكرواتي مع نظره الأيرلندي ي نف�س‬ ‫امجموعة اأي�سا‪.‬‬ ‫اإيطاليا واإ�سبانيا‬ ‫�ستكون الأنظار موجهة نحو القمة النارية بن امنتخبن الإيطاي والإ�سباي ي وقت‬ ‫يعاي فيه العماقان من غياب اأبرز جومهما‪ ،‬ففي اإ�سبانيا يفتقد امدير الفني في�سنت ديل‬ ‫بو�سكي‪ ،‬خدمات قائد الدفاع كارلو�س بويول بالإ�سافة لزميله ي بر�سلونة وام�ساب منذ‬ ‫�ستة اأ�سهر الهداف دافيد فيا‪ ،‬اأما امنتخب الإيطاي في�ستكي من غياب مدافع يوفنتو�س اأندريا‬ ‫بارزاي‪ ،‬حيث �سي�سطر �سيزاري براندي امدير الفني الإيطاي لإ�سراك دانيلي دي رو�سي‬ ‫جم و�سط روما ي مركز قلب الدفاع بجوار كل من بونوت�سي وكيليني لتفادي هذه الثغرة‪.‬‬ ‫وم يجد امنتخبان اأي �سعوبة تذكر ي الو�سول للنهائيات حيث ت�سدرت اإ�سبانيا‬ ‫امجموعة التا�سعة بر�سيد ‪ 24‬نقطة بفوزها ي جميع مبارياتها على منتخبات الت�سيك‬

‫وا�سكتلندا وليتوانيا ولي�ستن�ستاين‬ ‫ذه��اب� ًا واإي��اب � ًا‪ ،‬اأم��ا اإيطاليا فت�سدرت ب�سهولة اأي�س ًا‬ ‫امجموعة الثالثة بر�سيد ‪ 26‬نقطة بفارق ع�سر نقاط عن اأقرب مناف�سيها امنتخب‬ ‫ال�ستوي ي امجموعة التي �سمت �سربيا و�سلوفينيا واأيرلندا ال�سمالية وجزر فارو‪.‬‬ ‫كرواتيا واأيرلندا‬ ‫ويلتقي منتخب كرواتيا مع نظره الأيرلندي ي مباراة ل خيار اأمامهما فيها �سوى‬ ‫الفوز‪ ،‬لأن اأي نتيجة اأخ��رى قد تعني ت�ساوؤل حظوظهما ي ظل وقوعهما مع منتخبن‬ ‫كبرين‪ .‬ويت�سابه امنتخبان ي اأن تاأهلهما للنهائيات جاء عر املحق حيث حلت كرواتيا‬ ‫ثانية ي امجموعة ال�ساد�سة خلف اليونان بر�سيد ‪ 22‬نقطة و�سمت امجموعة اأي�س ًا‬ ‫منتخبات لتفيا وجورجيا ومالطا‪ ،‬اأما بالن�سبة للمنتخب الأيرلندي فكان ثاي امجموعة‬ ‫الثانية ب� ‪ 21‬نقطة ي جموعة �سمت رو�سيا امت�سدرة واأرمينيا وان��دورا و�سلوفاكيا‬ ‫ومقدونيا‪.‬‬ ‫و�سيفتقد امنتخب الأيرلندي خدمات حار�سه العماق �ساي جيفن ب�سبب الإ�سابة‬ ‫حيث ينتظر جهيزه للقاء اإيطاليا امقبل‪ ،‬ي حن �سيفتقد امنتخب الكرواتي خدمات جميه‬ ‫ايفو الي�سيفت�س لعب و�سط هامبورج الأماي وايفن�سا اوليت�س مهاجم بايرن ميونخ لذات‬ ‫ال�سبب‪.‬‬

‫صحف بولندا‪ :‬نتيجة مأساوية‬

‫وار�سو ‪ -‬د ب اأ‬

‫الهولندي �سنايدر يحاول جاوز الداماركي اأريك�سن‬

‫(ا ف ب)‬

‫الدانمارك تتجاوز‬ ‫هولندا بهدف ديلي‬ ‫خاركيف ‪ -‬ا ف ب‬ ‫ف ��ازت الدم ��ارك على هولن ��دا بهدف دون مقاب ��ل ي اجولة‬ ‫الأوى م ��ن امجموع ��ة الثانية لنهائيات كاأ� ��س اأوروبا ‪ 2012‬لكرة‬ ‫القدم التي ت�ست�س ��يفها بولن ��دا واأوكرانيا حت ��ى الأول من يوليو‬ ‫امقبل ‪.‬‬ ‫و�سجل مايكل كرون ‪ -‬ديلي هدف امباراة الوحيد ي (‪. )24‬‬

‫التعادل مع اليونان به ��دف مثله ي امباراة‬ ‫الفتتاحي ��ة لي ��ورو ‪ ،2012‬م يك ��ن كافي� � ًا لأغلب‬ ‫البولندين‪ ،‬الذين و�س ��فوا النتيج ��ة «بامروعة»‬ ‫و»اماأ�س ��اوية»‪ ،‬حيث ت�س ��ببت النتيجة ي �سرب‬ ‫طموحه ��م بتحقي ��ق الف ��وز ي امب ��اراة الأوى‬ ‫للبطولة ي مقتل‪.‬‬ ‫وجاء العنوان الرئي�س ��ي ل�س ��حيفة «فاكت»‬ ‫اأم�س ال�س ��بت «تعادل فقط»‪ ،‬فيما كتبت �س ��حيفة‬ ‫«�س ��وبر اك�س ��ري�س» ح ��ت عن ��وان «اأق ��ل م ��ن‬ ‫امتوق ��ع»‪ ،‬وماأ�س ��اة ي الفتت ��اح» لي ��ورو ‪2012‬‬ ‫التي ت�ست�سيفها بولندا واأوكرانيا حتى الأول من‬ ‫يوليو امقبل‪.‬‬ ‫وكان البولنديون ياأملون ي اأن يكون عامل‬ ‫الأر�س وموؤازرة اأكر من خم�سن األف م�سجع ي‬ ‫ال�س ��تاد الوطني اأم�س الأول اجمعة �سببا كافيا‬ ‫لتحقيق الفوز اأمام فريق عده الكثرون اأ�س ��عف‬ ‫فرق امجموع ��ة الأوى‪ .‬ولك ��ن الفريق البولندي‬ ‫افتق ��د اإى الق ��وة الدافعة ي ال�س ��وط الثاي من‬ ‫امباراة بعد ت�سجيل روبرت ليفاندوف�سكي هدف‬ ‫الفتتاح ي الدقيقة ‪.17‬‬

‫خيبة اأمل بولندية بعد التعادل ( أا ب اأ)‬

‫السباعية تكلف القصيبي‬ ‫بقيادة القادسية‬ ‫كا�سيا�س‬

‫( أا ف ب)‬

‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬

‫اتفق اأع�ساء اللجنة ال�سباعية بنادي القاد�سية‬ ‫على ا�ستمرار داوود الق�سيبي رئي�سا ملكفا‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اأن رف�س‬ ‫ع���س��وا ال���س��رف‬ ‫امر�سحان لرئا�سة‬ ‫ال �ن��ادي ع ��ادل امقبل‬ ‫ومعدي الهاجري العمل‬ ‫مع اأع�ساء اإدارة ام�ستقيل‬ ‫ع �ب��دال �ل��ه ال� �ه ��زاع‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال���س�ب��اع�ي��ة برئا�سة‬ ‫ع�ل��ي ال�ب�ل��و��س��ي ق��د ع �ق��دت ع��دة‬ ‫اجتماعات متوا�سلة مع امتقدمن‬ ‫لرئا�سة النادي‪ ،‬لر�سم م�ستقبل النادي‬ ‫ي ظل بقاء اأع�ساء الإدارة احالين‪،‬‬ ‫داوود الق�سيبي‬ ‫اإل اأنها اأخفقت ي اإقناعهم بقيادة النادي‪،‬‬ ‫وكان عدد من اأع�ساء اللجنة ال�سباعية اإ�سافة‬ ‫اإى اأع�ساء جل�س الإدارة قد اجتعموا ع�سر اأم�س مع امر�سح عادل امقبل معرفة قراره‬ ‫حيال رئا�سة النادي‪ ،‬حيث اأبدى امقبل عدم رغبته ي رئا�سة النادي ي الوقت احاي‬ ‫خ�سو�سا واأنه ل يريد العمل مع امجموعة احالية من اأع�ساء امجل�س لكنه اأكد اأنه �سيدعم‬ ‫الإدارة احالية ماديا‪� ،‬سريطة توا�سلها الدائم مع اأع�ساء ال�سرف‪.‬‬ ‫وت�سر م�سادر «ال�سرق» اإى اأن اللجنة �ستكلف داوود الق�سيبي برئا�سة النادي‪ ،‬وعبدالعزيز‬ ‫امو�سى نائبا له وحمد الرتوعي اأمينا عاما للنادي واأنها �سرفع خطابا بهذا ال�ساأن للرئا�سة العامة‬ ‫لرعاية ال�سباب‪.‬‬

‫دوري سداسيات حي الجامعة بالظهران‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر ال�سهري‬

‫الهداية يكرم فرقه المتفوقة‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�سر ال�سهوان‬ ‫تنظ ��م اإدارة ن ��ادي الهداي ��ة م�س ��اء الي ��وم حف � ً�ا‬ ‫تكرمي ًا لألعابها امتفوقة ي امو�سم الريا�سي احاي‪،‬‬ ‫ي اإح ��دى ال�س ��راحات اخا�س ��ة برعاية م ��ن رئي�س‬ ‫هيئة اأع�س ��اء ال�س ��رف بنادي اخليج الدكتور عبدالله‬ ‫ال�س ��يهاتي‪ ،‬ووجه ��ت اللجن ��ة امنظمة للحفل برئا�س ��ة‬ ‫رئي� ��س النادي علي الزاي ��ر الدعوة اإى جميع اأع�س ��اء‬

‫حمود الغبيني‬

‫ال�س ��رف واأعيان البلدة والاعبن للح�س ��ور‪ ،‬و�س ��يتم‬ ‫تك ��رم فرق ك ��رة الطائرة مختلف درجاتها منا�س ��بة‬ ‫تفوقها هذا العام‪ ،‬حيث �سعد الفريق الأول اإى الدوري‬ ‫اممت ��از‪ ،‬فيم ��ا حقق فري ��ق النا�س ��ئن بطول ��ة الدوري‬ ‫اممت ��از‪ ،‬ون ��ال فريق درجة ال�س ��باب امرك ��ز الثاي ي‬ ‫ال ��دوري خلف ًا لن ��ادي الحاد‪ .‬كما �س ��يتم تكرم فريق‬ ‫التن�س منا�س ��بة �س ��عوده اإى الدوري اممتاز‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى تكرم عدد من الداعمن‪.‬‬

‫جانب من ام�ساركن ي البطولة‬

‫(ال�سرق)‬

‫انطلقت يوم الأربعاء اما�سي بطولة مركز حي‬ ‫اجامعة ال�ساد�س ��ة ل�سدا�س ��يات كرة القدم ل�س ��باب‬ ‫الظهران حت اإ�سراف مدير مركز حي اجامعة‪ ،‬ي‬ ‫نادي النه�سة الريا�سي‪ ،‬وي�سارك فيها ‪ 12‬فريقا‪.‬‬ ‫وحظي ��ت ال ��دورة م�س ��اركة اأبط ��ال بطول ��ة‬ ‫الأمر حمد بن فهد لل�سركات وتقام حت اإ�سراف‬ ‫جموعة اخر للتميّز الريا�سي لتنظيم البطولت‪،‬‬ ‫و�س ��تختتم ي ��وم اجمع ��ة امقبل‪ ،‬بح�س ��ور رئي�س‬ ‫مركز الظهران ورئي�س اللجنة الجتماعية منطقة‬ ‫الظهران والرعاة وبع�س ال�سخ�سيات الجتماعية‬ ‫والريا�سية‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫ت�ص ��ر ا اأ م ��ور ي ن ��ادي اا ح ��اد عك� ��س ما‬ ‫ت�ص ��تهي اإدار ت ��ه‪ ،‬فبع ��د خ ��روج الفر ي ��ق ا اأول‬ ‫لك ��رة القدم خ ��اي الوفا�س من بطوات امو�ص ��م‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬ازدادت ال�ص ��غوط على جل�س ااإدارة‬ ‫م ��ا اأ ث ��ر كث ��را عل ��ى ح�ص ��م العد ي ��د م ��ن املف ��ات‬ ‫العالق ��ة اأبرزه ��ا مل ��ف جد ي ��د الاع ��ب ام�ص ��ري‬ ‫ح�ص ��ني عبدر ب ��ه ال ��ذي يحظ ��ى بقب ��ول كب ��ر‬ ‫م ��ن قب ��ل ا م ��درب ا اإ�ص ��باي راوول كاني ��دا بعد‬

‫ام�ص ��تويات اممي ��زة الت ��ي قدمها م ��ع الفريق ي‬ ‫دوري اأبطال اآ�ص ��يا‪.‬‬ ‫و�ص ��لت ااأ م ��ور ب ��ن رئي� ��س ن ��ادي ااحاد‬ ‫حم ��د ب ��ن دا خ ��ل واأع�ص ��اء ال�ص ��رف اإى طريق‬ ‫�ص ��به م�صدود‪.‬واأ�ص ��بحت العا ق ��ة ب ��ن الطر ف ��ن‬ ‫متوترة ي ظل الرا�ص ��قات ا اإعامية ومطالبات‬ ‫البع� ��س برحي ��ل ااإدارة الت ��ي ف�ص ��لت ي اإدارة‬ ‫الن ��ادي � ح�ص ��ب و ج ��ة نظره ��م � وا ي�ص ��تبعد اأن‬

‫ت�ص ��هد امرحل ��ة امقبلة تطورات كبرة رما جر‬ ‫الرئا�ص ��ة العا م ��ة للتد خ ��ل وتعي ��ن اإدارة موؤقتة‬ ‫كما حدث ي فرات �ص ��ابقة‪.‬‬ ‫اأ�ص ��اء رئي�س ن ��ادي ااحاد تقد ي ��ر ا اأمور‪،‬‬ ‫وت�ص ��بب دون ق�ص ��د منه فيما يحدث من خافات‬ ‫وفج ��وة كب ��رة ب ��ن ااإدارة واأع�ص ��اء ال�ص ��رف‬ ‫باإ�ص ��راره على اا�ص ��تعانة باأ�ص ��خا�س ا يجدون‬ ‫قب ��وا كب ��را ي ااأو�ص ��اط ااحاد ي ��ة وي‬

‫فضاء شو‬

‫كشف سر «التغريدة» التي أغضبت شخصية رياضية‬

‫اأحمد العجان‬

‫أبيض وأسود‬

‫العجان لـ |‪ :‬المحسوبية‬ ‫أكبر مشكات الكرة السعودية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫عادل التويجري‬

‫سقوط النظرية !‬ ‫• ي كرة القدم‪ ،‬النظريات ن�صبية ومتفاوتة واأحيانا مت�صاربة !‬ ‫• ولب ��د م ��ن محي� ��س كل واحدة ل م ��ن باب اإثب ��ات (الأنا)‪ ،‬بل‬ ‫للتعرف على العلة !‬ ‫• لي� ��س هن ��اك اأقوى من القت�ص ��اد الأمريكي‪ ،‬ومع ذلك فكرة‬ ‫القدم الأمريكية لي�صت بقوة القت�صاد الأمريكي !‬ ‫• الرازيل‪ ،‬ل تقارن باقت�صاد الأمريكان‪ ،‬لكن ح�صورها مبهر‬ ‫كروي� � ًا ! الياب ��ان‪ ،‬يقدم منتخبها حالي� � ًا م�صتويات تك�صف فع ًا‬ ‫ام�صافات بن اليابان وباقي منتخبات القارة !‬ ‫• رغ ��م اأن اأنديته ��ا م ت�صل لل ��دور ربع النهائي ي دوري اأبطال‬ ‫اآ�صي ��ا ! نظرية ال ��دوري القوي يخرج (منتخب ًا قوي ًا) ن�صبية ولها‬ ‫جارب خالفة ! واإل لراأينا اأخ�صرنا الآن ي�صارع على اقتنا�س‬ ‫ورقة التاأهل للرازيل ي ظل تاأهل ثاثة اأندية هذا العام للدور ربع‬ ‫النهائ ��ي! ول�صاهدنا قطر تتاأهل ب�صهولة لكاأ�س العام وال�صد هو‬ ‫بطل الن�صخة الأخرة !‬ ‫• الدوري الإجليزي قوي جد ًا ! ب�صبب امحرفن طبع ًا !‬ ‫• لكن امنتخب الإجليزي لي�س قوي ًا بقوة دوريه !‬ ‫• امنتخب الكرواتي ت�صنيفيا ياأتي قبل الإيطاي !‬ ‫• رغم اأن الدوري الإيطاي اأقوى من نظره الكرواتي !‬ ‫• الدوري ال�صعودي اأقوى (فني ًا) من الأردي !‬ ‫• ومن الكويتي ! ومن القطري !‬ ‫• لك ��ن امنتخ ��ب الأخ�ص ��ر ياأت ��ي (ت�صنيفي ًا) خلفه ��م جميع ًا !‬ ‫القت�صاد ال�صعودي اأقوى منهم جميع ًا !‬ ‫• نظري ��ة توفر امن�صاآت وربطها بالتقدم الكروي اأي�ص ًا لي�صت‬ ‫دقيقة ي كل الأحوال ! فالعراق بلد م�صرذم ! واقت�صاد م�صطرب‬ ‫! بنى اأر�صية متهالكة !ومع ذلك حقق اآ�صيا ي ‪ ! 2007‬الكويت‬ ‫لي�صت بعيدة عنا ! ومع ذلك ت�صبقنا ت�صنيف ًا !‬ ‫• زامبيا وماي وليببا ل ملك من�صاآت ! لكن ت�صنيفها اأف�صل !‬ ‫اأ�صرالي ًا‪ ،‬ح�صر منتخبها‪ ،‬وتغيب ي اأنديتها !‬ ‫• وهي اأقرب لاأوربين منها لاآ�صيوين !‬ ‫• ماذا لو حقق الهال اأو الحاد اأو الأهلي بطولة دوري اآ�صيا !‬ ‫هل �صتحل اأزمة الكرة ال�صعودية ؟‪ .‬بالتاأكيد ل !‬ ‫• الت�صنيف موؤ�صر ! ولي�س حكما ! ي النهاية‪ ،‬هي كرة قدم !‬ ‫• قد تكون الأف�صل ي كل �صيء ! وتخ�صر !‬ ‫• نحتاج نظرية �صحيحة ! لتطبيق �صليم !‬ ‫• �صاألوا الف�صار عن بع�س (النظريات) !‬ ‫• ا�صتلقى على ظهره ثم كح وعط�س و�صهق وقال (�صقطت) !‬

‫داف ��ع امذي ��ع ي القن ��اة الريا�ص ��ية‬ ‫ال�ص ��عودية‪ ،‬الزميل اأحمد العجان عن ااإعام‬ ‫الريا�ص ��ي‪ ،‬موؤك ��دا اأن ��ه يق ��وم ب ��دوره عل ��ى‬ ‫اأكم ��ل وجه واأ�ص ��هم ي كل ما حقق للريا�ص ��ة‬ ‫ال�ص ��عودية من اإجازات وبط ��وات‪ ،‬وقال ي‬ ‫حديثه ل�»ال�ص ��رق»‪ :‬ااإعام بريء من الراجع‬ ‫الذي يزعمون اأن ااإعام �ص ��ببه‪ ،‬كما اأن اتهامه‬ ‫بتكري�س التع�صب واإ�صعال فتيل ام�صكات بن‬ ‫ااأندية لي�س له ما يرره‪ ،‬م�ص ��تغربا ااتهامات‬ ‫امتوا�ص ��لة للرامج الريا�ص ��ية عل ��ى القنوات‬ ‫الف�ص ��ائية خ�صو�ص ��ا ال�ص ��عودية‪ ،‬مو�ص ��حا‬ ‫اأن الرام ��ج الت ��ي يزع ��م البع�س اأنه ��ا تكر�س‬

‫للتع�ص ��ب هي برامج ي قنوات غر �صعودية‪،‬‬ ‫اأما القناة الريا�صية ال�صعودية وبقية القنوات‬ ‫ال�ص ��عودية ااأخرى تقدم برامج ميزة وتدعم‬ ‫ريا�ص ��ة الوط ��ن ع ��ر النق ��د البن ��اء‪ ،‬واإن كان‬ ‫ذل ��ك ا منع من وج ��ود حاات �ص ��اذة ا مثل‬ ‫ااإعام ال�ص ��عودي ال�ص ��ادق ال ��ذي يقدم عما‬ ‫مهنيا‪.‬وع ��ن �ص ��يطرة كب ��ار ااإعامي ��ن عل ��ى‬ ‫ام�ص ��هد ااإعام ��ي الريا�ص ��ي دون اأن منحوا‬ ‫الفر�ص ��ة لل�ص ��باب‪ ،‬ق ��ال‪ :‬هذا لي�س �ص ��حيحا‪،‬‬ ‫اأعتقد اأن الفر�صة اأ�صبحت متاحة لكل من يثبت‬ ‫الكف ��اءة والقدرة عل ��ى ااإب ��داع‪ ،‬بدليل وجود‬ ‫العديد من ااإعامين ال�صباب على راأ�س الهرم‬ ‫ي العدي ��د م ��ن اموؤ�ص�ص ��ات ااإعامية‪.‬وحمل‬ ‫العج ��ان عددا م ��ن اإداريي ااأندية م�ص� �وؤولية‬

‫تراجع الكرة ال�ص ��عودية ي الف ��رة ااأخرة‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن ام�ص ��كلة احقيقية لي�صت ي تراجع‬ ‫الكرة ال�صعودية بل ي امح�صوبية التي تنخر‬ ‫ي الريا�ص ��ة‪ ،‬واأ�ص ��همت ي غي ��اب امنتخ ��ب‬ ‫ال�صعودي عن الت�ص ��فيات ااآ�صيوية احا�صمة‬ ‫اموؤهل ��ة اإى نهائيات كاأ�س الع ��ام ‪2014‬م ي‬ ‫الرازيل‪ ،‬واأو�صح لاأ�صف ال�صديد هناك اأندية‬ ‫احتكرت من قبل فئات معينة من امجتمع على‬ ‫الرغ ��م اأنه ��م ا يفهم ��ون ي الريا�ص ��ة عموما‬ ‫وكرة القدم على وجه اخ�ص ��و�س‪ ،‬وح�صلوا‬ ‫عل ��ى منا�ص ��بهم بامح�ص ��وبية‪ ،‬وكاأن الن ��ادي‬ ‫ترك ��ة يت ��م توارثها م ��ن قبلهم»‪.‬وو�ص ��ف قرار‬ ‫من ��ع م�ص� �وؤوي ااأندية م ��ن انتقاد اح ��كام اأو‬ ‫التطرق لهم عر و�ص ��ائل ااإعام باجيد‪ ،‬لكنه‬

‫اأبدى تخوفه من اأن يت�ص ��بب القرار ي مادي‬ ‫اح ��كام ي ارت ��كاب ااأخطاء‪ ،‬وق ��ال‪ :‬احكام‬ ‫لاأ�صف يتحملون كل ما يحدث لهم من انتقادات‬ ‫وهجوم متوا�صل من م�صوؤوي ااأندية‪ ،‬ب�صبب‬ ‫م�صتوياتهم امتدنية رغم اجهود الكبرة التي‬ ‫تبذل من قبل جنة احكام برئا�ص ��ة عمر امهنا‪،‬‬ ‫متمنيا التوفيق للحكام ي امو�صم امقبل‪ ،‬واأن‬ ‫يظهروا م�صتويات تر�صي تطلعات اجميع‪.‬‬ ‫وعن أاب ��رز امواقف خال م�ص ��واره ااإعامي‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح‪ :‬ااإعام عب ��ارة عن مواق ��ف كثرة ا‬ ‫مكن ح�صرها وتذكرها‪ ،‬ولكن اآخر موقف ي‬ ‫كان مع �صخ�صية ريا�صية مرموقة اكت�صفت اأنه‬ ‫زعل مني ب�صبب (تغريدة) م اأكن اأق�صده فيها‪،‬‬ ‫واأقول له اأح�صن النية يا �صاحبي‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫�صافيك و�صافيكو ميمة «يورو ‪ »2012‬ي افتتاح البطولة على ال�صتاد الوطني ي وار�صو‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫عبر المواقع‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام عادل‬

‫مقدمتهم ام�ص ��رف العام عل ��ى الفريق ا اأول لكرة‬ ‫الق ��دم عي ��د اجهن ��ي ال ��ذي كان مثا ب ��ة القنبل ��ة‬ ‫اموقو ت ��ة ي منظو م ��ة العم ��ل ا اإداري بالنادي‪،‬‬ ‫حيث اأد خ ��ل ا اإدارة ي مطب كبر بت�ص ��ريحاته‬ ‫م يك ��ن له ��ا اأيّ وج ��ود عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع‪.‬‬

‫جماهير النصر تدشن حملة ِ«ن ِبي حارس»‬

‫جماهر الن�صر ي مباريات �صابقة‬

‫القاهرة – حمد عبداجليل‬ ‫د�ص ��نت جماهر الن�ص ��ر عر منتدياتها ااإلكرونية امختلفة حملة تطالب‬ ‫فيها اإدارة النادي بالتعاقد مع حار�س مرمى ميز يدعم �ص ��فوف الفريق ااأول‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬حتى ا تتكرر اأخطاء اموا�صم اما�صية التي تاأثر فيها الفريق كثرا‬ ‫براجع م�ص ��توى احرا�ص ��ة‪ ،‬مبدية ي الوقت نف�ص ��ه ا�ص ��تياءها من م�ص ��توى‬ ‫ثنائي حرا�صة امرمى ي الفريق خالد را�صي وعبدالله العنزي‪.‬‬ ‫و�ص ��ددت اجماهر الن�ص ��راوية على ااإدارة �ص ��رورة الركيز على مركز‬ ‫حرا�س امرمى‪ ،‬واأا تن�ص ��غل ااإدارة بالتعاقد مع اعبن اأجانب وتن�ص ��ى تعزيز‬ ‫�صفوف الفريق بحار�س مرمى يواكب الطموحات‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن جماهر الن�ص ��ر ا�ص ��تكت �ص ��ابقا م ��ن اأداء حار�ص ��ي امرمى‪،‬‬ ‫موؤكدة اأنهما ا ي�صلحان ارتداء قفازات العامي‪ ،‬وت�صببا ي العديد من النتائج‬ ‫الكارثية للفريق‪.‬‬

‫كماتشو‪:‬‬ ‫عدت للشباب‬ ‫أنه البطل‬

‫أحمد عدنان‬

‫حكاياتي معه ا تنتهي (‪)1‬‬

‫قب ��ل اأ�صه ��ر‪ ،‬كرمت �صحيفة (ال�ص ��رق) رائد جلتها‬ ‫الأ�صت ��اذ �صاك ��ر ال�صيخ‪ .‬حن كان ��ت (ال�صرق) جلة‬ ‫ت ��وى (ال�صيخ) رئا�صة حريرها‪ ،‬وكما يقول الأديب‬ ‫الرائ ��د حم ��د العل ��ي‪« :‬اإن الع�ص ��ر الذهب ��ي مجل ��ة‬ ‫(ال�ص ��رق) كان ي عه ��د �صاك ��ر ال�صي ��خ»‪ .‬هذا لي�س‬ ‫راأي (العل ��ي) وح ��ده‪ ،‬اق ��راأ كتاب «حكاي ��ة احداثة»‬ ‫لعبدالل ��ه الغذام ��ي لتعرف ال ��دور التنوي ��ري ل�صاكر‬ ‫وجلت ��ه‪ ،‬ا�ص� �األ مناف�س �صاكر – ي تلك امرحلة –‬ ‫رئي�س حرير (اليمامة) د‪ .‬فهد العرابي احارثي‪.‬‬ ‫بع ��د اأن غادر (ال�صرق)‪ ،‬ع ��اد (ال�صيخ) اإى �صحيفة‬ ‫(الي ��وم) م�صرف ��ا على املحق الثق ��اي‪ ،‬قال له رئي�س‬ ‫التحري ��ر‪ :‬اأري ��د «اليم ��ن» و«الي�ص ��ار» ي املح ��ق‪.‬‬ ‫�ص ��در الع ��دد الأول م ��ن املح ��ق‪ ،‬فوج ��ئ رئي� ��س‬ ‫التحري ��ر اأن كت ��اب املحق عبدالل ��ه الغذامي وحمد‬ ‫العل ��ي‪ .‬ح ��دث مع �صاك ��ر غا�صبا‪ :‬اأم اأق ��ل لك اأنني‬ ‫اأري ��د «اليم ��ن» و«الي�ص ��ار»‪( ،‬العل ��ي) و(الغذام ��ي)‬ ‫م ��ن ط ��رف واح ��د‪ .‬هن ��ا رد (ال�صيخ) به ��دوء وذكاء‪:‬‬ ‫(الغذامي) من‪ ..‬و(العلي) ي�صار!‪.‬‬ ‫«م ��ا اإن وقع ��ت اأوراق التقاع ��د م ��ن عمل ��ي حت ��ى بداأ‬ ‫التدفق ال�صعري يعاودي‪ ،‬بعد اأن توقفت عن كتابته‬ ‫لأكر م ��ن ع�صرين عاما‪ ،‬حيث �صعرت اأن وقتي ي‪،‬‬ ‫واأن حيات ��ي بداأت من جديد‪ ،‬رغم اأي على م�صارف‬ ‫ال�صت ��ن م ��ن عمري»‪ .‬هك ��ذا �صرح �صاك ��ر ل�صحيفة‬ ‫(ال�ص ��رق الأو�ص ��ط) ي ماي ��و ‪ .2005‬ق ��ال �صاكر‪:‬‬ ‫«ك ��ده ي ��ا مكمن الأن ��وار‪ /‬تعل ��ي الط ��وف‪ /‬وت�صهر‬ ‫ي الظ ��ام خلخ ��ال‪ /‬تقي ��م اأ�ص ��وار ف ��وق اأ�ص ��وار‪/‬‬ ‫ول مرق ��ب ول ناظ ��ور‪ /‬ول م ��ن ك ��وة ي امنظ ��ور‪.‬‬ ‫ب ��دون ج ��وم‪ /‬رب ��ان ال�صفين ��ة تاه‪ /‬وع ��ن غم�صت‬ ‫مت�ص ��وف‪ /‬ومهما حدق القبط ��ان‪ /‬لهيب الروؤيا ي‬ ‫امحذوف» ‪.‬‬ ‫قبل اأكر من عقد‪ ،‬زرته ي مكتبه ال�صيق وامنزوي‬ ‫ب�صحيف ��ة (الي ��وم)‪ ،‬راأيت ��ه داك ��ن الب�ص ��رة‪ ،‬عاج ��ي‬ ‫القل ��ب‪ ،‬ق�صر القامة‪ ،‬طويل الظل‪ ،‬تقف الدمعة على‬ ‫ط ��رف هدب ��ه‪ ،‬وي نف� ��س الوق ��ت‪ ،‬تط ��ل الب�صمة من‬ ‫اأعتاب فمه‪ .‬ي اآخر ات�صال بيننا قبل الوفاة‪ ،‬قال ما‬ ‫ي�صبه النبوءة «ل تتاأخر»‪ ،‬لكنني تاأخرت!‪.‬‬

‫( أا ف ب)‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫من الخارج‬

‫سيتي يخطف‬ ‫«ميسي الصغير»‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �صيف‬ ‫اأعل ��ن ن ��ادي مان�ص�ص ��ر �ص ��يتي‬ ‫ااإجلي ��زي ع ��ن التعاق ��د م ��ع اموهب ��ة‬ ‫ااإجليزية األي�س �صاحب ال�صبعة اأعوام الذي جذب اأنظار العديد من ك�صاي‬ ‫اأندي ��ة الدوري اممتاز‪ ،‬و�ص ��يبداأ الاع ��ب تدريباته ي اأكادمية ال�ص ��يتي ي‬ ‫ليدز هذا ال�ص ��يف‪.‬وبرز الطفل األي�س كاأف�صل موهبة ي اماعب الريطانية‪،‬‬ ‫ويتمتع مهارة عالية ي امراوغة ما جعل زماءه يطلقون عليه لقب «مي�ص ��ي‬ ‫ال�ص ��غر»‪ ،‬وتاألق ب�ص ��كل افت للنظر ااأ�ص ��بوع اما�ص ��ي خال مباراة لناد��ه‬ ‫ي منطقة وي�ص ��ت يورك�صاير‪ ،‬حيث �ص ��جل ثاثية رائعة حت اأنظار ك�صاي‬ ‫ال�صيتي الذين م يرددوا ي �صمه اإى اأكادمية النادي‪.‬‬ ‫األي�س‬

‫انتحار اعب‬ ‫المنتخب اإيطالي‬

‫�صوئية من ت�صريحات كمات�صو لل�صحيفة الرازيلية‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫الدمام ‪ -‬منة الله م�صطفى‬

‫اأبدى الاعب الرازيلي مار�ص ��يلو كمات�صو �صعادته بالعودة اإى �صفوف‬ ‫نادي ال�ص ��باب‪ ،‬وا�ص ��فا اإي ��اه بالنادي �ص ��احب امكانة الكب ��رة ي قلبه‪ ،‬وقال‬ ‫ل�ص ��حيفة «‪« :« globoesporte‬ع ��دت للفري ��ق البط ��ل واأنا �ص ��عيد للغاية‬ ‫فال�ص ��باب له مكان ��ة عظيم ��ة ي قلبي»‪.‬واأ�ص ��اف‪« :‬حققت مع ال�ص ��باب العديد‬ ‫م ��ن البط ��وات وذكرياته مع ��ي ي غاية الروع ��ة‪ ،‬واأمنى اأن اأ�ص ��اهم معه ي‬ ‫الفرة امقبلة ي ح�ص ��د امزيد وامزيد من ااألقاب»‪ ،‬منوها بعاقته اجيدة مع‬ ‫م�صوؤوي وجماهر ال�صباب‪ ،‬وتابع‪« :‬تربطني عاقة عاطفة كبرة جد ًا بجميع‬ ‫من�ص ��وبي ال�ص ��باب وهو ااآن الفريق ااأقوى ي امملكة وهذا كان �ص ��ببا قويا‬ ‫ي عودتي اإليه جدد ًا»‪.‬وكانت ال�صحيفة قد حدثت عن عاقة كمات�صو بنادي‬ ‫ال�ص ��باب ‪ 2011-2007‬وف ��از مرتن مع ��ه بكاأ�س املك لاأبط ��ال وكاأ�س ااأمر‬ ‫في�ص ��ل قبل اأن ينتقل لاأهلي ويفوز معه بكاأ�س املك لاأبطال‪ ،‬لي�ص ��جل ا�ص ��مه‬ ‫كاأول حرف يفوز بهذه ام�صابقة ثاث مرات‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫ع ��رت ال�ص ��رطة ااإيطالي ��ة عل ��ى‬ ‫اع ��ب امنتخ ��ب ااإيط ��اي لك ��رة الي ��د‬ ‫اإلي�ص ��يو بي�ص ��وري (‪ 24‬عام� � ًا) ااأح ��د‬ ‫اإلي�صيو بي�صوري‬ ‫اما�ص ��ي مدد ًا حت ق�صبان القطار ي‬ ‫حطة بولونيا �صماي اإيطاليا‪ ،‬ما دعا ال�صرطة لا�صتباه ي اأن �صبب الوفاة‬ ‫اانتحار بعد اأن عرت على ورقة مكتوبة ي الفندق الذي كان يقيم فيه يعتذر‬ ‫فيها لعائلته على هذا القرار‪.‬وقال �ص ��ابط �ص ��رطة ال�صكك احديدية‪� ،‬صاندرو‬ ‫جوليانو‪ :‬ا�ص ��تدعينا ي مام ال�ص ��اعة الواحدة اإا ع�صر دقائق بعد منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬وم يكن هناك ما مكن فعله لاإنقاذ ذلك ال�صاب»‪.‬‬ ‫وكان من امقرر اأن ين�صم الي�صيو اإى مع�صكر امنتخب ااإيطاي ي مدينة‬ ‫فازانو جنوبي اإيطاليا ا�صتعداد ًا للم�صاركة ي الت�صفيات اموؤهلة لبطولة اأم‬ ‫اأوروبا ‪2014‬م‪.‬‬


‫دورة‬ ‫للرسم‬ ‫في‬ ‫فنون‬ ‫اأحساء‬

‫�لأح�صاء ‪� -‬إبر�هيم �مرزي‬ ‫تنظم جمعية �لثقاف ��ة و�لفنون ي‬ ‫�لأح�ص ��اء ور�ص ��ة ي �لر�ص ��م لل�ص ��باب‪،‬‬ ‫�عتبار ً� م ��ن �لأربع ��اء �مقبل‪ .‬و�أو�ص ��ح‬ ‫م�ص ��رف ق�ص ��م �لف ��ن �لت�ص ��كيلي ي‬ ‫�جمعية‪� ،‬ص ��امي �ح�ص ��ن‪� ،‬أن �لور�صة‬ ‫�لتي �صت�ص ��تمر فعالياتها حو�ى ع�صرة‬ ‫�أيام‪ ،‬ويحا�ص ��ر فيها �لفنان موؤيد �لزيد‪،‬‬ ‫ت�صمل عدد ً� من �لأعمال �لفنية �لتي تنفذ‬ ‫ب� �اأدو�ت ختلف ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن ه ��ذه‬

‫�لأعم ��ال �ص ��تجمع ب ��ن ج ��ارب جديدة‬ ‫وج ��ارب �أخ ��رى ختلف ��ة‪ ،‬وطال ��ب‬ ‫�لر�غب ��ن بام�ص ��اركة ي ه ��ذه �لور�ص ��ة‬ ‫ب�ص ��رعة مر�جع ��ة �جمعي ��ة لت�ص ��جيل‬ ‫��ص ��ر�كهم‪ ،‬مفي ��د ً� ب� �اأن ه ��ذه �لور�ص ��ة‬ ‫تاأتي �ص ��من �لأن�صطة �لتي ينظمها ق�صم‬ ‫�لفن �لت�ص ��كيلي ي �جمعية‪ ،‬لل�ص ��باب‬ ‫و�لفتيات‪ .‬ي�ص ��ار �إى �أن �جمعية �أقامت‬ ‫ور�صهعملللفتياتخال�لفرة�ما�صية‪،‬‬ ‫كما �أقامت دورة م�ص ��رحية للن�صاء حتى‬ ‫تكوينفرقةم�صرحيةمتخ�ص�صة‪.‬‬

‫برنامج‬ ‫الصحفي‬ ‫الواعد‬ ‫في غرفة‬ ‫اأحساء‬

‫�لأح�صاء ‪� -‬ل�صرق‬

‫اإ�صماعيل ال�صعد‬

‫ب ��د�أت ظهر �أم�ص «�ل�ص ��بت» فعالي ��ات �لرنامج‬ ‫�لتدريب ��ي «�ل�ص ��حفي �لو�ع ��د»‪� ،‬لذي تنظم ��ه �إد�رة‬ ‫�لتدري ��ب و�لتوظي ��ف بغرف ��ة �لأح�ص ��اء‪ .‬و�أو�ص ��ح‬ ‫مدير �إد�رة �لتدريب بالغرفة‪� ،‬إ�ص ��ماعيل �ل�ص ��عد‪� ،‬أن‬ ‫�لرنامج �لذي يقدمه نخبة من �مخت�صن ي �مجال‬ ‫�لإعامي‪� ،‬صي�صتمر �أربعة �أ�صابيع‪ ،‬وي�صتهدف �إعد�د‬ ‫جيل جديد من �لإعامين‪ ،‬من خال �إك�صابهم عدد ً� من‬ ‫�لفنون �ل�صحفية‪ ،‬مثل كتابة �خر‪ ،‬و�إعد�د �لتحقيق‬ ‫و�ل�ص ��تطاع �ل�ص ��حفي‪ ،‬و�إج ��ر�ء �ح ��و�ر‪ ،‬وكتابة‬

‫�مق ��ال‪ ،‬م ��ن خال ع ��دد من �مج ��الت‪ ،‬منه ��ا �لتعامل‬ ‫بف ��ن م ��ع �لإعام �جدي ��د‪ ،‬و�لفن ��ون �حديثة للعمل‬ ‫�ل�صحفي‪،‬و�ل�صحافة�لإلكرونية‪،‬و�أ�صا�صياتفنون‬ ‫�لت�ص ��وير �ل�صوئي‪ .‬وتوقع �ل�ص ��عد �أن يتجاوز عدد‬ ‫�م�ص ��تفيدين من �لرنامج ‪ 25‬متدربا‪ ،‬م�صر ً� �إى �أن‬ ‫برنامج �إد�رة �لتدريب ي �لغرفة ي�صتمل هذ� �ل�صيف‬ ‫على تقدم عدد من �لر�مج و�لأم�صيات‪ ،‬ومنها �أم�صية‬ ‫«�أ�ص ��باب �ل�ص ��عادة»‪� ،‬لتي يقدمها �ل�ص ��يخ يعقوب بو‬ ‫ح�صن‪ ،‬و�أم�صية «�صنة �أوى زو�ج»‪ ،‬ويقدمها �لدكتور‬ ‫خالد �حليب ��ي‪ ،‬و�أم�ص ��ية «تعديل �ص ��لوك �لأطفال»‪،‬‬ ‫ويقدمه ��ا �ص ��امي �لبله ��ان‪ .‬يذك ��ر �أن �إد�رة �لتدريب‬

‫و�لتوظيف ي غرفة �لأح�ص ��اء �عتم ��دت خال �لعام‬ ‫�حاي‪ 15‬برناج ًا تدريبي ًا ت�صتهدف تطوير �لكو�در‬ ‫�لب�ص ��رية ي �لقطاع �خا�ص ي �منطقة‪ ،‬و��صتملت‬ ‫تلك �لر�مج �لتي ُنف ِذت منها ثمانية بر�مج‪ ،‬و��صتفاد‬ ‫منه ��ا ‪ 250‬متدرب� � ًا‪ ،‬عل ��ى جموع ��ة م ��ن �ل ��دور�ت‬ ‫�متخ�ص�ص ��ة ي ع ��دد من �مجالت‪ ،‬منها �لت�ص ��ويق‪،‬‬ ‫و�محا�صبة‪ ،‬و�لتح�صيل‪ ،‬وتطبيق معاير �ل�صامة‪،‬‬ ‫و�ص ��يانة بر�م ��ج �حا�ص ��ب �لآي‪ ،‬و��ص ��تهدفت رفع‬ ‫كفاءة موظف ��ي �لقطاع �خا� ��ص‪ ،‬وتطوير مهار�تهم‬ ‫ما يتاءم مع ما ت�صهده موؤ�ص�صات تلك �لقطاعات من‬ ‫�عتماد على �لتقنية �حديثة ي تنفيذ �أعمالها‪.‬‬

‫اأحد ‪ 20‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 10‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )189‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بارسينين‪ :‬أشعر أنا وأمي بحنين عارم للمكان الذي غادرناه وكأنه موطننا اأصلي‬

‫هتان‬

‫ثاث روايات لكاتبات أمريكيات يصفن حياتهن في السعودية‬

‫الصيف والفراغ‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �صيف‬ ‫�ألفت ثاث كاتبات �أمريكيات ثاث رو�ي��ات ختلفة عن حياتهن ي‬ ‫�ل�صعودية خال عمل �أزو�جهن‪� ،‬أو �آبائهن‪ ،‬ي �مملكة‪ .‬وهذه �لرو�يات هي‬ ‫«ملكة �لغرباء»‪ ،‬للكاتبة زوي فر�ري‪ ،‬و»�أطالنا»‪ ،‬للكاتبة كيجا بار�صينن‪،‬‬ ‫وهي �أمريكية ولدت ي �مملكة‪ ،‬و»ملكة �لرجال»‪ ،‬للكاتبة كيم بارنز‪.‬‬

‫زوي فراري‬

‫كيم بارنيز‬

‫ملكة �لغرباء‬

‫ع��ا� �ص��ت زوي ف� ��ر�ري ي‬ ‫�مملكة �لعربية �ل�صعودية مدة‬ ‫عام تقريب ًا ي ت�صعينيات �لقرن‬ ‫�م� �ي ��ادي �م��ا� �ص��ي م��ع زوج �ه��ا‬ ‫�ل ��ذي ك�ت��ب ك�ت��اب��ن ع��ن �مملكة‬ ‫�أي �� �ص � ًا‪ .‬وه��ي رو�ي ��ة بولي�صية‬ ‫تتحدث عن �كت�صاف ‪ 19‬جثة‬ ‫لن�صاء ي ��ص�ح��ر�ء ق��ري�ب��ة من‬ ‫م��دي �ن��ة ج � ��دة‪ ،‬وت� �ع ��ود م�ع�ظ��م‬ ‫هذه �جثث خادمات معظمهن‬ ‫م��ن �إن��دون �ي �� �ص �ي��ا و��ص��ري��ان�ك��ا‬ ‫و�ل� �ف� �ل� �ب ��ن‪ ،‬وق� ��د ت ��وف ��ن م�ن��ذ‬ ‫زم��ن ب�ع�ي��د ي ح��اول��ة للهرب‬ ‫م��ن �أ� �ص �ح��اب �ل �ع �م��ل‪ .‬وتتغر‬ ‫حبكة �لق�صة عند �كت�صاف يد‬ ‫�م ��ر�أة‪ ،‬ول�ك��ن ه��ذه �م��رة تكون‬ ‫لم � ��ر�أة � �ص �ع��ودي��ة‪ ،‬وق ��د ت�ك��ون‬

‫عبدالوهاب العريض‬

‫ملكة �لرجال‬

‫غاف رواية «ملكة الغرباء»‬

‫على قيد �ح �ي��اة‪ .‬ي�ب��د�أ �محقق‬ ‫�إب ��ر�ه� �ي ��م �ل���زه���ر�ي ي ه��ذه‬ ‫�لق�صية م�صاعدة ختر �لطب‬ ‫�ل�صرعي‪ ،‬وتقوم كاتيا حجازي‬ ‫ب� �ج� �م ��ع ع� �ي� �ن ��ات م� ��ن �ج��ث��ث‬ ‫للتعرف عليها‪ .‬ويعتقد معظم‬ ‫�م�ح�ق�ق��ن �أن �ل �ق��ات��ل �أج �ن �ب��ي‪،‬‬ ‫و�لأرج� ��ح �أن ي �ك��ون �أم��ري�ك�ي� ًا‪،‬‬ ‫ول��ك��ن��ه��م ي �ك �ت �� �ص �ف��ون �أخ� � ��ر ً�‬ ‫�أن �ل �ق��ات��ل ه ��و خ �ط �ي��ب ك��ات�ي��ا‬ ‫�م�صتقبلي‪ ،‬وهو رجل �صعودي‬ ‫ب��دوي و�صيم ومتم�صك بالقيم‬ ‫�لجتماعية‪ ،‬ويحارب �لعاقات‬ ‫�ل�ف��ا��ص��دة و�م �ح��رم��ة ي �ل��دي��ن‬ ‫�لإ�صامي �متبع ي �ل�صعودية‪.‬‬

‫كيجا بار�صينن‬

‫�أطالنا‬

‫�أم� ��ا ك�ي�ج��ا ب��ار� �ص �ي �ن��ن‪ ،‬وه��ي‬ ‫مو�طنة �أمريكية من ولية مي�صوري‪،‬‬ ‫ول��دت ي مدينة �خر عام ‪،1980‬‬ ‫وكان و�لدها يعمل ي �صركة �أر�مكو‪،‬‬ ‫وغادرت �ل�صعودية وهي ي �لثانية‬ ‫ع�صرة من عمرها‪ .‬تقول بار�صينن‬ ‫«�أ� �ص �ع��ر �أن� ��ا و�أم � ��ي ب�ح�ن��ن ع ��ارم‬ ‫للمكان �لذي غادرناه‪ ،‬وكاأنه موطني‬ ‫�لأ�صلي»‪ .‬وتتحدث رو�ية «�أطالنا»‬ ‫ع��ن رج��ل �صعودي ي��دع��ى عبد�لله‪،‬‬ ‫وه��و م �ت��زوج م��ن �م� ��ر�أة �أمريكية‬ ‫دون علم زوج�ت��ه �لأوى وعائلته‪،‬‬

‫غاف رواية «اأطالنا»‬

‫وهنا تبد�أ �لدر�ما �لعائلية‪ .‬وحاولت‬ ‫�ل �ك��ات �ب��ة �ل��رك �ي��ز ع �ل��ى م��و��ص��وع‬ ‫�غر�ب �لأمريكين‪ ،‬وكانت حري�صة‬ ‫�أن يعجب �ل�صعوديون بالرو�ية‪ ،‬و�أل‬ ‫تزيد من توتر �لعاقة بن �ل�صعودية‬ ‫و�أمريكا بعد �أح ��د�ث ‪� 11‬صبتمر‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ق��ام��ت بالتو��صل م��ع عائلة‬ ‫�صعودية من �أم �أمريكية معرفة وجهة‬ ‫نظر �ل�صعودين ع��ن �ل��رو�ي��ة‪ ،‬ما‬ ‫�صهل كتابتها‪.‬‬

‫ك �ي��م ب ��ارن ��ز‪ ،‬وه� ��ي �أم��ري �ك �ي��ة‬ ‫عا�صت مع زوجها ي �ل�صعودية فرة‬ ‫�ل�صتينيات‪ ،‬حيث كان يعمل ي جال‬ ‫�لنفط ي �صركة �أر�مكو‪ ،‬نتيجة لفقره‬ ‫ي ب��اده �أمريكا‪ .‬وتتحدث �لرو�ية‬ ‫ع��ن ف�ت��اة �أم��ري�ك�ي��ة ت �ت��زوج ح��دي�ث� ًا‪،‬‬ ‫وت�صافر مع زوجها �إى �ل�صعودية‪،‬‬ ‫وت�صكن ي مدينة �لظهر�ن‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تنتقل �إى ���صكن �أر�م �ك��و ي بقيق‪.‬‬ ‫وم تكن �ل��زوج��ة �لفقرة م�صتعدة‬ ‫للعي�ص ي دولة غريبة‪ ،‬لكنها تتعرف‬ ‫ي �ل�صكن على ن�صاء مغربات �أي�ص ًا‪،‬‬ ‫فتتغر ح�ي��ات�ه��ا ك �ل �ي � ًا‪ .‬و�أ��ص�ب�ح��ت‬ ‫�ل��زوج��ة ت��رت��دي �م��اب����ص �جميلة‬ ‫و�مرتبة‪ ،‬وت�صتمتع بكل ما هو جديد‪،‬‬ ‫بف�صل ن�ق��ود زوج �ه��ا‪ .‬وت��رى بع�ص‬ ‫�لرجال �ل�صعودين لأول مرة‪ ،‬ومنهم‬

‫غاف رواية «ملكة الرجال»‬

‫مدير زوجها «كنت �أعتقد �أن �لرجال‬ ‫�لعرب غر عقانين‪ ،‬ولكن عبد�لله‬ ‫رجل و�صيم ومثر لاهتمام»‪.‬‬ ‫و�ع �ت��ر �ل�ن�ق��اد �ل��رو�ي��ة باأنها‬ ‫روم��ان �� �ص �ي��ة‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا ل ت�خ�ل��و من‬ ‫�م �غ��ام��رة‪ ،‬وع �ل��ى �ل��رغ��م م��ن عيوب‬ ‫هذه �لرو�ية �إل �أنها تتمتع باأحد�ث‬ ‫حيوية‪ ،‬فقد �صورت �لكاتبة �حياة‬ ‫ي �ل�صعودية ب�صكل جيد م��ن عدة‬ ‫ج��و�ن��ب‪ ،‬م��ن ع��ادة �رت ��د�ء �لعباءة‪،‬‬ ‫حتى ح��ر�رة �ج��و‪ .‬وع��رت �لكاتبة‬ ‫عن حبها للقر�ءة عن ثقافة �ل�صعودية‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا ل تكتفي م��ن ق� ��ر�ءة �لكتب‬ ‫وم���ص��اه��دة �لأف� ��ام �لوثائقية �لتي‬ ‫ت�صور �ل�صعودية‪.‬‬

‫غسان تويني‪ ..‬في الوداع اأخير يغمد القلم والقلب واليدين‬ ‫بروت ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أر�د �أن يكت ��ب �فتتاحيت ��ه �معه ��ودة‪.‬‬ ‫ح�ص ��ر �إى �مكت ��ب‪ ،‬حم ��ل �لقل ��م‪ ،‬دوّن كلم ��ة‬ ‫�لفتتاحي ��ة‪ .‬جل� ��ص يفك ��ر‪ ،‬لكن ��ه غف ��ا‪� .‬أفاق‬ ‫بع ��د حن‪ .‬ترك �مكت ��ب دون �أن يكملها‪ .‬هكذ�‬ ‫بقي ��ت �لورق ��ة بي�ص ��اء للم ��رة �لأوى‪ ،‬لكنها‬ ‫حملت توقيعه‪ .‬بهذه �لكلمات �موؤثرة �صدرت‬ ‫�ص ��حيفة �لنه ��ار �أم� ��ص‪ .‬فقب ��ل ي ��وم ترجّ ��ل‬ ‫�لفار� ��ص غ�ص ��ان توين ��ي‪ .‬ت ��رك قلم ��ه ورحل‬ ‫وم ي ��رك خلفه �فتتاحيته كامعتاد‪� .‬ص ��درت‬ ‫�ل�صفحة بي�صاء‪ ،‬لكنها حملت توقيعه‪ .‬توقي ٌع‬ ‫ُخ ّط للمرة �لأخرة‪.‬‬

‫�لطريق �إى �للحد‬

‫بالأم�ص‪ ،‬ودع لبنان �لر�صمي و�ل�صعبي‪،‬‬ ‫عمي ��د �لنه ��ار و�ل�ص ��حافة �للبناني ��ة غ�ص ��ان‬ ‫توين ��ي‪ ،‬ي م� �اأم مهي ��ب‪� ،‬أقيم عن ��د �لثانية‬ ‫ع�صرة ظهر ً� ي كني�صة �لقدي�ص جاورجيو�ص‬ ‫و�ص ��ط ب ��روت‪ .‬كان نه ��ار «�لنه ��ار» طوي ًا‪.‬‬ ‫وكذل ��ك كان نه ��ار غ�ص ��ان‪� .‬نطلق م ��ن منزله‬ ‫�إى مبن ��ى �ل�ص ��حيفة حي ��ث كان للر�ح ��ل‬ ‫حط ��ة ود�عية عن ��د �حادية ع�ص ��رة من قبل‬ ‫�لظهر‪ .‬هناك ��صتقبلته عائلته‪ :‬زوجته �صادية‬ ‫وحفيدتاه نايلة ومي�ص ��يل‪� ،‬إ�صافة �إى ح�صد‬ ‫من �لنو�ب و�لوزر�ء‪ .‬بعد ذلك‪� ،‬نطلق �موكب‬ ‫�لذي �صارت خلفه �أ�صرة «�لنهار» و�لإعاميون‬ ‫وح�ص ��د م ��ن �م�ص ��يعن �ص ��ر ً� عل ��ى �لأق ��د�م‬ ‫ي �ص ��و�رع و�ص ��ط بروت باج ��اه جل�ص‬ ‫�لنو�ب‪ .‬توقف هناك‪ ،‬ثم توجه �صوب كني�صة‬ ‫جاورجيو�ص ي و�صط بروت على وقع قرع‬ ‫�لأجر��ص‪ .‬بعدها �صُ جّ ي �لنع�ص ي �لكني�صة‬ ‫على وقع �لر�تيل و�ل�صلو�ت‪ .‬وكانت جملة‬ ‫من �لكلمات‪ .‬فقد �ألقى رئي�ص جل�ص �لوزر�ء‬ ‫جي ��ب ميقاتي كلمة قال فيه ��ا‪�« :‬أيها �لر�حل‬

‫�لكبر‪ ،‬يع� � ّز علي �أن �أق ��ف ي ود�عك‪ ،‬و�أنت ��صتعد�د�ت �نطاق موكب �لتاأبن‪.‬‬ ‫�لذي م� �اأت �لدنيا و�ص ��غلت �لنا�ص‪ .‬لن تفيك عميد �ل�صحافة ي عيون �لعائلة و�لزماء‬ ‫�أي كلم ��ة حق ��ك»‪ .‬و�ألقت حفي ��دة �لفقيد نايلة‬ ‫�ل ��كام ي ح�ص ��رة �م ��وت ي ��كاد يكون‬ ‫توين ��ي مكتبي كلمة موؤث ��رة حدّثت فيها عن كتن ّف�ص �ل�صعد�ء‪ .‬ي�ص ��رح معظم من ت�صاألهم‬ ‫�لفقيد ب�ص ��فته �أباه ��ا وجدّها بعد ��صت�ص ��هاد عن �لر�حل‪ .‬يجهدون ي �لبحث عن �لكلمات‬ ‫و�لدها جر�ن‪ .‬تط ّرقت فيها �إى �أمانة �لنهار قبل �أن تنطق �أل�ص ��نتهم‪ .‬كتبت حفيدة غ�صان‬ ‫و�أمانة لبنان �ص ��يد حر م�ص ��تقل‪ ،‬بعدما كانت �مدللة مي�صيل �لتويني مقال عنونته ب� «جدو‬ ‫ق ��د بد�أتها باجمل �لتالي ��ة‪�« :‬لآن �أقول وبكل غ�ص ��ان ماكي �ل�ص ��اهر»‪ .‬وختمت ��ه بعبارة «‬ ‫�ص ��جاعة �أن غ�ص ��ان تويني ي�صتطيع �أن يغمد جدّو غ�ص ��ان‪� ،‬أنا �أحبك»‪ .‬مي�ص ��يل م تكن ي‬ ‫�لقلم و�لقلب و�ليدين‪ ،‬و�أن ينام قرير �ج�صد ح ��ال ي�ص ��مح لها بال ��كام‪� .‬ص ��قيقتها �لكرى‬ ‫و�لعين ��ن‪ ،‬بعد �أن �ص ��اعف �لوزن ��ات و�أكمل نايلة كانت �أكر ما�ص ��ك ًا‪ .‬ت�صرجع حظات‬ ‫�جهاد �ح�صن‪ ،‬و�ص ��لم �لأمانة وعاد و�ن�صم مو��ص ��اة جده ��ا �لر�ح ��ل له ��ا عند ��صت�ص ��هاد‬ ‫�إى �حر �لأ�ص ��يل»‪ .‬كما كان ��ت كلمة لنقيب و�لدها ج ��ر�ن ي تفجر غ ��ادر‪ .‬حكي عن‬ ‫�ل�ص ��حافة حدّث فيها عن رفي ��ق عمره �لذي غ�صان �لأب و�جد و�ل�صديق و�مع ّلم‪ .‬حكي‬ ‫�خ�ص تقول �إنه م ولن يرحل‪ .‬ت�ص� �األها‬ ‫عرفه من ��ذ �أيام مقاع ��د �لدر��ص ��ة‪ .‬وي ختام عن �ص � ٍ‬ ‫�جنازة‪ ،‬تقبلت �لعائلة �لتع ��ازي‪ ،‬ثم ووري �أي غد �ص ��يكون ل � � «�لنه ��ار»‪ ،‬فتجي ��ب �لنهار‬ ‫�ص ��تبقى نهار �لتويني‪ .‬نهار مدر�ص ��ة غ�ص ��ان‬ ‫�جثمان ي �لرى ي مد�فن مار مر‪.‬‬ ‫�لنهار ي ح�صرة غياب غ�صان‬ ‫وجر�ن �لتويني‪ ،‬لكن �م�ص� �وؤولية �ص ��تكون‬ ‫م تك ��ن �ص ��حيفة «�لنهار» عل ��ى ما ير�م �أكر‪ .‬ح ��ال �لزماء م يكن �أف�ص ��ل بكثر من‬ ‫ي ��وم �أم� ��ص‪ .‬ل ب ��ل قل‪ ،‬م يك ��ن يوم� � ًا عادي ًا‪� .‬أف ��ر�د �لعائلة‪� .‬لزميل �ص ��مر عطا�لله يقول‪:‬‬ ‫معظم �لطبق ��ات هنا كانت متاأهبة‪ .‬تتح�ص ��ر «حر�ص ��ت ي �لأ�ص ��هر �لأخ ��رة �أن �أقبل يده‬ ‫للود�ع �لأخر‪� .‬لتحف �لزماء هنا بالأ�صود‪ .‬م�ص ��لما و�أن �أقبل جبينه مودعا‪ .‬كنت �أ�ص ��عر‬ ‫عيو ٌن د�معة و�أخرى ذ�بلة وثالثة حتار �أين �أن ��ه ي �ص ��مته وتعذب ��ه ي حاول ��ة �لنطق‬ ‫ت� ّ‬ ‫�وي وجهها‪ .‬بع�ص �لزم ��اء هنا م يعرفو� يعطينا �لدر�ص �لأخر‪� .‬أم�ص ��ينا ن�صف قرن‬ ‫كيف يحب�ص ��ون دموعه ��م‪� .‬إحد�هن �ختنقت مع ��ه وهو �معلم‪ .‬هو �لأ�ص ��تاذ‪ .‬هو �ل�ص ��اهق‬ ‫بعرتها مر�ر ً�‪ .‬وي �م�ص ��احة �لفا�ص ��لة بن ونح ��ن �لظال‪ .‬كرن ��ا و�إما فق ��ط كظل ي‬ ‫�حفيدتن‪ ،‬جل�ص ��ت �ص ��يدة مت�صحة بال�صو�د ظ ��ل قامت ��ه»‪� .‬أم ��ا �إميل خ ��وري‪ ،‬رفي ��ق درب‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫جنازة عميد ال�صحافة اللبنانية غ�صان التويني‪ ..‬وي الإطار الراحل تويني‬ ‫م�ص ��ح بيديها دموع ًا �أبت �لبقاء ي مقلتيها‪ .‬غ�صان فيقول‪ « :‬يا �أعز ر�حل‪� ،‬إننا نفتقدك ي‬ ‫ي �م�صعد‪� ،‬صعد جم ٌع من �لزماء يتمتمون �أيامنا �ل�ص ��عبة و�لبائ�صة لأنها ي حاجة �إى حم ��ادة فيقول‪ :‬لن �أحدث عن �لرجل �لكبر‪ ،‬يرف� ��ص معظ ��م �لباقن قول �لرث ��اء‪ .‬يحكون‬ ‫حزن و��صتذكار للحظات �لأخرة ي �أمثالك من �أ�صحاب �لقامات �لعالية و�لهامات �لأجي ��ال �لتي تربت على �أيدي �معلم غ�ص ��ان ع ��ن رج ��الت ي رج ��ل‪ .‬يوؤك ��دون �أن ��ه م‬ ‫بكلمات ٍ‬ ‫ُغر ذلك �مرتفع ��ة‪ ،‬و�إى رج ��ال دول ��ة ي زمن ل دولة ه ��ي من �ص ��تتكلم»‪ .‬كلوفي�ص مق�ص ��ود ذهبت يرح ��ل‪ .‬ل تكاد ت�ص� �األ عن دليله ��م‪ ،‬فيومئون‬ ‫لقائه ��م مع �لر�حل‪ ،‬لكن هيه ��ات �أن ي ّ‬ ‫ي �لقدر �ص ��يئ ًا‪� .‬لفقيد لن يعود‪ .‬غاب غ�صان في ��ه»‪� .‬ل�ص ��حفية ريتا �ص ��فر تق ��ول‪« :‬غاب �أبع ��د من ذلك قائلة‪« :‬غ�ص ��ان توين ��ي مر�دف �إى «�ل�ص ��حيفة»‪ .‬تفهم بالإ�ص ��ارة‪ .‬يق�صدون‬ ‫فغ ��اب �ل ��كام‪ .‬هن ��ا وج ��و ٌه �ص ��امتة تتكلم‪ .‬فج ��ر «�لنهار»‪ .‬لكن ر�ص ��الته‪ ،‬ر�ص ��الة �حرية للبنان ع�ص ��ر �لتنوير‪ ،‬كان و�ص ��يبقى �لر�دع «�لنه ��ار»‪ ،‬فهي خر دليل‪� ،‬إنه ��ا باقية ها هنا‪.‬‬ ‫ع ��ر�ت خنوقة ي عيون ذ�بلة جهد لإنهاء و�لدموقر�طية م�صتمرة»‪� .‬أما �ل�صحفي علي �لأ�ص ��لب جاهلي ��ة �لتقوق ��ع و�لنغ ��اق»‪� .‬إذ ً�‪ ،‬هو هنا �أي�ص ًا‪.‬‬

‫فريق سعودي يستطلع تجربة قرية كابادوكيا التركية في الحفاظ على التراث العمراني‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�صرق‬ ‫��ص ��تقبلت بلدة كابادوكيا �لركية فريق عمل �ص ��عودي‬ ‫يزور تركيا حالي ًا بعبارة «�أه ًا بكم ي بادنا يا �أهل �حرمن‬ ‫�لطيب ��ن»‪ .‬وكان �لفري ��ق ز�ر كابادوكيا �لركية للتعرف على‬ ‫�ص ��بل �حف ��اظ على �لر�ث �لعم ��ر�ي و��ص ��تثماره‪ ،‬وجول‬ ‫�لفريق �لذي ي�ص ��م ع ��دد ً� من مثلي �لهيئة �لعامة لل�ص ��ياحة‬ ‫و�لآثار‪ ،‬و�أمان ��ات �مناطق و�محافظ ��ات و�لبلديات‪ ،‬ي عدد‬ ‫م ��ن �لفن ��ادق �لر�ثي ��ة �مبنية ي جب ��ال كابادوكي ��ا‪ .‬ورحب‬ ‫و�ي نيو �صهر‪ ،‬عبد�لرحمن �صو��ص‪ ،‬بزيارة �لوفد �ل�صعودي‪،‬‬

‫متمني ًا له �إقامة طيبة ي تركي ��ا‪ ،‬و�أن حقق �لزيارة �أهد�فها‪،‬‬ ‫وق ��ال �إن �منطقة �لتي م تطويرها تع ��ود �إى ‪ 2000‬عام قبل‬ ‫�مياد‪ ،‬وهي عبارة عن بيوت منحوتة ي �جبال‪ ،‬م تاأهيلها‬ ‫ومقاه تر�ثية‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن‬ ‫وتوظيفه ��ا‪ ،‬كفنادق‪ ،‬ومطاعم‪ٍ ،‬‬ ‫�حكومة �لركية حمي مو�قع �لر�ث �لعمر�ي من �لعابثن‬ ‫«فقد �أ�صدرت ي ‪1984‬م قانون حماية �لر�ث‪ ،‬كما �أنها منح‬ ‫قرو�صا للم�صتثمرين ي هذ� �جانب بدون فو�ئد‪ ،‬وتوؤجر لهم‬ ‫مدة ‪ 49‬عام ًا‪ ،‬و�أن هذه �حو�فز �صجعت �م�صتثمرين ي �إعادة‬ ‫تاأهيله ��ا وتطويره ��ا‪ ،‬ومن ث ��م توظيفها كفن ��ادق تر�ثية ذ�ت‬ ‫ج ��ودة عالية‪ ،‬وهي ت�ص ��تقطب ‪ %60‬من �ل�ص ��ياحة �لو�فدة»‪.‬‬

‫وب ��ن �ص ��و��ص �أن هيئة �لآث ��ار من �جهات �لتي تب ��دي ر�أيها‬ ‫حول �إمكانية ��ص ��تغال �موقع �لر�ث ��ي‪ ،‬وحويله لأغر��ص‬ ‫��ص ��تثمارية �ص ��ياحية‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أن �لبلدي ��ة ووز�رة �لثقافة‬ ‫و�ل�ص ��ياحة و�م�ص ��تثمرين يعملون جنب ًا �إى جنب ي تهيئة‬ ‫�لبنية �لتحتية‪ ،‬وذكر �أن �إحدى �لبلد�ت ي كابادوكيا يقطنها‬ ‫‪ 4000‬ن�صمة‪ ،‬وت�ص ��م ‪� 1500‬صرير‪ .‬من جانبهم‪� ،‬أكد عدد من‬ ‫م�صوؤوي �لأمانات و�لبلديات �م�صاركن ي ��صتطاع جربة‬ ‫تركيا ي �حفاظ على �لر�ث �لعمر�ي و��صتثماره لأغر��ص‬ ‫�صياحية‪� ،‬أن ي �مملكة عدد ً� من مو�قع �لر�ث �لعمر�ي �لتي‬ ‫ت�ص ��لح للتطوير‪ ،‬متى ما تظافرت جهود �جهات �معنية بهذ�‬

‫�جان ��ب‪ .‬وقال �مهند�ص فار�ص �ل�ص ��فق �أم ��ن منطقة جر�ن‬ ‫�إن �لتجرب ��ة �لركي ��ة ي ��ص ��تغال مباي �ل ��ر�ث �لعمر�ي‬ ‫بالإم ��كان حاكاتها ي �مملكة �لعربية �ل�ص ��عودية‪ ،‬لتنعك�ص‬ ‫�إيجاب ًا على �قت�صادنا �لوطني‪ ،‬وقال �أن «�لزيارة كانت مفيدة‬ ‫ج ��د ً�‪ ،‬حيث م �لطاع على جارب متنوعة ي �حفاظ على‬ ‫�لر�ث �لعمر�ي‪ ،‬وقد م�ص ��نا عند �م�ص� �وؤولن �لأتر�ك �لرغبة‬ ‫ي �لتع ��اون مع �مملك ��ة ي جال �ل�ص ��ياحة و�لثقافة»‪ .‬فيما‬ ‫�عت ��ر رئي�ص بلدية غز�لة ي منطقة حائل‪� ،‬مهند�ص عي�ص ��ى‬ ‫�لنوم�صي‪�،‬أن (�ل�صر�كة) بن �جهات �معنية هي �حل �لوحيد‬ ‫لتطوير مو�قع �لر�ث �لعمر�ي‪.‬‬

‫كلما ج��اء ف�صل ال�صيف وج��دن��ا حالة ال�ف��راغ ت��زداد لدى‬ ‫�صريحة كبيرة م��ن المجتمع‪ ،‬وه��م اأه��م �صريحة تعتمد عليها‬ ‫ال��دول ف��ي بناء الم�صتقبل‪� ،‬صريحة ال�صباب‪ ،‬وي��اح��ظ وج��ود‬ ‫تباين �صا�صع بين الأجيال خال هذه الموا�صم‪ .‬الكبار ينتقدون‪،‬‬ ‫ال�صباب ي�صكون ع��دم الفهم‪ ،‬مما يجعلنا نجدهم ف��ي حالة من‬ ‫«التيه» بدون «اأخدود»‪.‬‬ ‫لعل تلك الم�صاحة ت�ب��داأ م��ن الف�صول الدرا�صية وتنتهي‬ ‫با�صتثمار الإجازات ال�صيفية‪ .‬لعلنا نت�صاءل‪ ،‬لماذا كانت الحركات‬ ‫الدينية في ال�صابق تن�صط في ف�صول ال�صيف‪ ،‬وكانت تخطط من‬ ‫اأيام المدر�صة‪ ،‬في مخيمات ومع�صكرات �صيفية‪ ،‬يتم من خالها‬ ‫ا�صتغال تلك الطاقات ال�صابة‪ ،‬التي ات�صح اأنها فيما بعد كانت‬ ‫خايا نائمة‪ .‬وبعد اأن تف�صت ظاهرة الت�صدد في تلك المع�صكرات‬ ‫قامت الجهات الم�صوؤولة باإيقافها ومحاولة عدم الموافقة عليها‪.‬‬ ‫وماذا كان البديل؟‬ ‫غابت البدائل والأفكار التي يمكن اأن تخطط لهذا الجيل‪.‬‬ ‫كي يكون مبدع ًا في مجالته كما اأبدع في تلك الفترة وتفنن في‬ ‫اأن��واع الت�صدد‪ ،‬والدخول في متاهات ل نعرف كيف التخل�ص‬ ‫منها اليوم‪.‬‬ ‫اأين هو البديل‪ ،‬وما هي الم�صروعات التي يمكن اأن يقدمها؟‬ ‫لماذا غابت الإدارة المدر�صية ل�صد هذا الفراغ بو�صع برامج‬ ‫وخطط علمية تعليمية‪ ،‬هادفة وترك كل ذلك للجمعيات الأهلية (اإن‬ ‫وجدت)‪ ،‬والجتهادات الفردية‪ ،‬والأندية الريا�صية‪ ،‬بدون تن�صيق‬ ‫في اأنواع البرامج التي يمكن اأن تقدم لنا جيا رائعا‪ ،‬لو اهتمت‬ ‫به قلياً‪.‬‬ ‫لماذا تترك العوائل والأ��ص��ر لتخطيط ما يمكن اأن يفعله‬ ‫اأبناوؤها بدون حالة من الإر�صاد من قبل تلك الجهات الم�صوؤولة‪.‬‬ ‫علم ًا باأن ن�صبة كبيرة من العوائل ل تعرف معني التخطيط‬ ‫بعد‪.‬‬ ‫قليلون هم اليوم الذين يقومون بالتخطيط لأبنائهم ‪ ،‬وكثير‬ ‫من العوائل متو�صطة الحال نجدهم غائبين عن اأبنائهم‪ ،‬مما ينتج‬ ‫ح��وادث قاتلة‪ ،‬وت�صكع في المجمعات التجارية والم�صادمة مع‬ ‫رجالت الهيئة في الأ�صواق‪ .‬األي�ص هذا نتيجة لحالة الفراغ التي‬ ‫تركناهم فري�صة لها‪.‬‬ ‫اأعتقد باأننا بحاجة لأن تعود تلك الجهات الم�صوؤولة والتفكير‬ ‫بمنهجية علمية م�صتفيدة من التجارب الناجحة في دول العالم‬ ‫حول ا�صتغال الإج��ازة ال�صيفية‪ ،‬وعمل تجمعات طابية تركز‬ ‫فيها على اكت�صاف مهارات الطاب‪ ،‬ور�صم خطط ناجحة لهم‪،‬‬ ‫وكيف ي�صتغلون اأوقات فراغهم‪ ،‬وعدم تركهم فري�صة لل�صوارع‬ ‫والتجمعات التي ل تمنحهم �صوى مزيد من الفراغ ومزيد من‬ ‫ال�صكوى والتذمر العائلي ب�صبب الجازة ال�صيفية‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫عبدالدايم يسترجع حياة ومعارك‬ ‫محمود شاكر في «أدبي» المدينة‬ ‫�مدينة �منورة ‪ -‬هبة خليفتي‬ ‫ذهب �لدكتور �ص ��ابر عبد�لد�م ي حا�ص ��رته �لثاثاء �من�ص ��رم ي �أدبي‬ ‫�مدينة �معنونة ب�»حمود �ص ��اكر ي مو�جهة �لن� ��ص» �إى �أننا م نعد نعرف ي‬ ‫جامعتن ��ا �أي منه ��ج نق ��دي نتبع‪ ،‬حيث بات لدينا كل ع�ص ��ر �ص ��نو�ت منهج جديد‬ ‫يلغي �منهج �لذي قبله‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى �أن حياة �لعامة حمود �ص ��اكر تك�ص ��ف عن‬ ‫جهاده �متو��ص ��ل‪ ،‬ومنهجه �لأ�ص ��يل ي ميد�ن �لكلمة �لنقي ��ة �لتي تتخل�ص من‬ ‫�لعجمة و�لغربة و�ل�صتاب‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار عبد�لد�م ي �محا�صرة �لتي �أد�رها رئي�ص �أدبي �مدينة‪� ،‬لدكتور‬ ‫عبد�لل ��ه ع�ص ��يان‪� ،‬إى ع ��دد من معارك حمود �ص ��اكر‪ ،‬مع طه ح�ص ��ن‪ ،‬ولوي�ص‬ ‫عو�ص‪ ،‬م�ص ��ر ً� �إى كتابه �معنون ب�»مط �ص ��عب وم ��ط خيف»‪� ،‬لذي قدم من‬ ‫خاله حلي ًا مو�ص ��وعي ًا �ص ��ام ًا لق�ص ��يدة تعد من عيون �ل�ص ��عر �لعربي‪ ،‬و�لتي‬ ‫ذهب عدد و��ص ��ع من �لنقاد �إى �أنها تن�صب لل�صاعر تاأبط �صر ً�‪ ،‬فيما خل�ص �صاكر‬ ‫بعد در��صة م�صتفي�صة �أنها لبنة �أخت �ل�صاعر تاأبط �صر ً�‪.‬‬ ‫وقال عبد�لد�م �أن �لعامة �ص ��اكر قدم د�ر�صة كاملة عن هذه �لق�صيدة �لتي‬ ‫تلق ��ن �أجيالن ��ا �معا�ص ��رة و�مقبلة �لدر�ص �لعمي ��ق‪ ،‬و�لروؤية �ج ��ادة‪ ،‬ي كيفية‬ ‫حلي ��ل �لإبد�ع �لعربي وف ��ق منظور خال�ص من �ل�ص ��و�ئب‪ ،‬ي وقت غزتنا فيه‬ ‫�مناه ��ج �لأجنبي ��ة‪ ،‬وبتنا نل ��وك كام �لأجانب �لذي فيه �ل�ص ��ار‪ ،‬و�لنافع �لقليل‬ ‫�لذي يهزمنا من د�خلنا‪.‬‬ ‫وكان عبد�ل ��د�م ذهب �إى �أن �ص ��اكر ميز بعدد من �لأبعاد ي �صخ�ص ��يته‪،‬‬ ‫منه ��ا �لإبد�ع ��ي‪ ،‬و�لبعد �لأ�ص ��لوبي ي ف ��ن �مقالة‪ ،‬م�ص ��ر� �إى كتاب ��ه «�أباطيل‬ ‫و�أ�صمار»‪.‬‬ ‫و�أ�صار عبد�لد�م �إى �ل�صر�ع �لذي ح�صل بن �لعامة حمود �صاكر‪ ،‬وبن‬ ‫طه ح�صن ي فرة مبكرة‪ ،‬حن �صكك �لأخر ي �ل�صعر �جاهلي‪ ،‬وقال �إنه يكاد‬ ‫كله �أن يكون منحو ًل مقلد ً�‪ ،‬مكرر ً� ما ذكره �م�صت�ص ��رقون‪ ،‬فت�صدى له �صاكر رغم‬ ‫�ص ��غر �صنه حينها‪� ،‬إل �أن طه ح�صن تعاى عليه‪ ،‬فان�صحب من �جامعة و�حياة‬ ‫�لأدبي ��ة‪ ،‬ولزم منزله ع�ص ��ر �ص ��نو�ت‪ ،‬يق ��ر�أ ويحلل ويتاأمل ي ه ��ذه �لنظريات‪،‬‬ ‫وت�صاءل‪ :‬ماذ� ذهب عميد �لأدب �لعربي �إى تلك �لروؤية؟‪.‬‬


‫ ﻛﺘﺎﺏ ﻳﺮﺷﺪ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﺇﻟﻰ ﻛﻴﻔﻴﺔ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺫﺍﺗﻪ‬..‫»ﻻ ﺗﺸﺒﻪ ﺃﺣﺪ ﹰﺍ ﺳﻮﺍﻙ« ﻟﻠﺤﻤﻮﺩﻱ‬                          

   

                         

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬189) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬10 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬20 ‫اﺣﺪ‬

                     

34

‫ ﻭﻣﺴﺎﺣﺘﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻋﺸﺮﺓ ﺁﻻﻑ ﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬..‫ﺗﻜﻠﻔﺘﻪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ ﻣﺒﻨﻰ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﻳﻀﻢ ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻭﺟﻨﺎﺣ ﹰﺎ ﻣﺴﺘﻘ ﹰﻼ ﻟﻠﻘﺴﻢ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ ﻟـ‬

 

                                                                              

                                                                                                                10347         

‫ ﻗﺮﻧ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬18 ‫ ﺃﻭﺍﺑﺪ ﺗﺨﺘﺼﺮ‬..‫ﺭﻭﺍﻓﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬

                                                                                                                           

                                                  

                                                                                     



                        



     115   18                    ���          1910           

          ""                     10347                263                                                                                           

‫ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻲ‬:‫ﺭﺍﻭﻳﺔ ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺔ‬







‫ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺍﻟﻜﻠﻔﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻴﺔﻭﻣﺰﺍﺣﻤﺔ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬

                  

                       161                 161 1950                       

           263                                                                     

‫ﻧﺴﻌﻰ ﻻﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻓﻬﻢ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ‬

    "                "



        

      "       "



                                             "    " 

  "       "         