Issuu on Google+

10/7

‫ ﻭﺗﻮﺻﻴﺔ ﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬..«‫ﺛﻼﺙ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺗﺪﺭﺱ ﺗﻮﻇﻴﻒ »ﺩﺍﻋﻴﺎﺕ‬



Saturday 19 Rajab 1433 9 June 2012 G.Issue No.188 First Year

4

‫ ﺻﻼﺣﻴﺎﺕ ﻣﻄﻠﻘﺔ ﻟﻠﺠﻨﺔ‬:‫ ﻭﻣﺼﺪﺭ ﻋﺪﻟﻲ‬..‫ﺳﺠﻨﺎﺀ ﺻﻜﻮﻙ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﻳﺘﻈﻠﻤﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻒ ﺩﻭﻥ ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ‬ 

‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻳﺸﻴﺪ ﺑﺎﻟﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﻭﺍﺋﻞ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ‬

3

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36





‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺗﺪﻓﻊ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻟﻠﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬40.3 ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﺼﻨﺎﻋﺔ ﻭﺗﺤﻴﻠﻬﺎ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬

               %2010 23

                

40.3               

                   

‫ﻓﻲ ﻣﻠﺤﻖ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻷﺳﺒﻮﻋﻲ‬ :| ‫ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻭﻧﻘﺺ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﻭﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ ﺍﺭﺣﻤﻮﺍ ﻣﺼﺮﻉ ﺃﺏ ﻭﺍﺑﻨﻪ‬:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﺍﻟﻤﻔﺘﻲ ﻟﻠﺪﻋﺎﺓ‬ ‫ﺇﺟﻬﺎﺽ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﻣﻞ ﻣﻦ‬ ‫ ﺣﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺗﻌﺮﻗﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ‬- ‫ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍﺕ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ‬- ‫ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﺍﻵﺧﺮ‬- 2012 ‫ﺗﺰﺟﻮﺍ ﻭﺷﻘﻴﻘﻪ ﻏﺮﻗ ﹰﺎ ﻓﻲ ﻳﻮﺭﻭ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻭﺗﺮﺑﺔ ﻭﺭﻧﻴﺔ ﻋﻘﻮﻝ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﻻ ﱡ‬ ‫ ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ »ﺍﻟﺸﺒﻴﺤﺔ« ﺟﺎﺋﺰ‬24 ‫ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻟﻠﻤﻨﺎﺯﻝ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﺮﻣﺔ‬ ‫ ﺑﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻠﻤﻮﻥ ﺳﺪ ﺗﻨﺪﺣﺔ‬16/11 4  32/27 ‫ ﻗﺼﺔ ﻭﺣﺪﺙ‬- ‫ ﻟﻮ ﻛﻨﺖ‬- ‫ ﺃﺳﺮﺍﺭ‬- ‫ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬8  3   

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﺷﺒﺎﺏ ﺛﻮﺭﺓ‬ ‫ﻣﺼﺮ ﻭﺗﺴﺘﻀﻴﻔﻬﻢ ﻓﻲ ﻃﻬﺮﺍﻥ‬

‫ ﻭﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻋﺎﺯﻟﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬





 25        25        18

                                    174

‫»ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﻭﺍﻵﺛﺎﺭ« ﺗﺸﻜﻞ‬ ‫ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ‬                       23

‫»ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ« ﺗﺒﺤﺚ ﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﺎﻝ ﻣﻨﻰ‬



‫ﹶ‬ ‫»ﺍﻟﺨﻼﻝ« ﹼ‬ ‫ﻳﺒﺸﺮ ﺑﻘﺮﺏ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺮﻃﺐ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﻳﻌﻴﺪ »ﺍﻟﻌﻘﻮﺩ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ« ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺬﺍﻛﺮﺓ‬

        4

‫ﻣﺮﺍﺣﻞ ﻧُﻀﻮﺝ ﺍﻟﺮﻁﺐ‬

    15                     

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﺍﻟ ﱠﺘ ﹾﻴﻤ ﹼﻴﻮﻥ ﺍﻟﺠﺪﹸ ﺩ ﻻ ﻳﹸ ﺤ ﹼﺒﻮﻥ‬ 2 ‫ﹶ‬ !‫»ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤ ﹼﻴ ﹶﺔ« ﻫﺬﺍ‬

                 ���                    

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻌﺮﻑ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﷲ؟‬

20

‫ﻳﺎﺳﺮ ﺣﺎرب‬

..‫ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ‬ ‫ﻭﺍﻷﺧﻄﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ‬

20

:‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻧﺤﻮ ﻋﻘﺪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪ‬

21

‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬

21

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬


‫ﻧﺴﺨﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻣﻦ »ﺟﻮﺟﻞ ﻣﺎﺑﺲ« ﺗﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺩﻭﻥ ﺇﻧﺘﺮﻧﺖ‬ 

                         

 

‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻃﺤﺎﻟﺐ ﺗﺤﺖ ﺟﻠﻴﺪ ﺍﻟﻘﻄﺐ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻲ‬

                        



                    

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺗﺸﺘﺎﻕ ﺇﻟﻰ ﻣﺼﺮ؟‬

           

2

                   •                         •               •                               •                                              •             •                          •           •                     •              

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                                

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬



 ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬  ���    ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                                                                                   ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬                 ‫ﺍﻟ ﱠﺘ ﹾﻴﻤ ﹼﻴﻮﻥ‬                   ‫ﹸ‬       ‫ﺍﻟﺠﺪﺩ ﻻ‬             ‫ﻳﹸ ﺤ ﹼﺒﻮﻥ ﹶ‬ ‫»ﺍﺑﻦ‬                    !‫ﺗﻴﻤﻴ ﹶﺔ« ﻫﺬﺍ‬  ‫ﹼ‬                       ‫ﻓﺘﺎﻭﻯ ﺍﺑﻦ ﺗﻴﻤﻴﺔ‬                                                           

!‫ﺩﻫﺲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻟﺒﻴﺮﻭﻗﺮﺍﻃﻴﺔ‬         •             •

‫ﻧﻮاة‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﺘﻮﺍﻓﻘﺔ ﻣﻊ‬ !‫ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

        100000      5                                                                                        alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ‬...‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﺃﻗﺪﻡ ﺃﺩﺍﺓ ﻟﺼﻴﺪ ﺍﻷﺳﻤﺎﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬                 

                 2009     

‫ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺗﺸﻬﺪ ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻷﺷﺪ ﺣﺮ ﹰﺍ‬



 

         

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻣﺨﺪﺭﺍﺕ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﺪﻓﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﻬﺎﻡ ﻟﺤﻢ ﺍﻟﺒﺸﺮ‬                 

             21      

                     

  



       13.9 2.9   20001901 ���   1.1  2012   1910

                


‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة هنأت ملك اأردن بذكرى توليه مقاليد الحكم في باده‬

‫الملك يشيد بحصول طلبة سعوديين على المراكز‬ ‫الستة اأولى بأولمبياد الرياضيات الخليجي‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫وج ��ه خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ���د رئي� ��س م�ؤ�ش�ش ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫ورجاله للم�هب ��ة والإبداع «م�هبة» �شك ��ره ل�زير الربية‬ ‫والتعلي ��م نائب رئي�س «م�هب ��ة» الأمر في�شل ب ��ن عبدالله‬ ‫بن حم ��د عل ��ى الإجاز ال ��ذي حقق ��ه الطلب ��ة ال�شع�دي�ن‬ ‫ي اأومبي ��اد الريا�شي ��ات اخليجي الأول ال ��ذي اأقيم بدولة‬ ‫الإمارات العربية امتحدة وانفرادهم بامراكز ال�شتة الأوى‪،‬‬ ‫متمنيا للجميع العمل ما فيه خر ال�طن‪.‬‬ ‫وقال خادم احرمن ال�شريفن ي برقية ج�ابية للأمر‬ ‫في�شل بن عبدالله بن حمد «تلقينا كتابكم منا�شبة ح�ش�ل‬ ‫امملك ��ة على امراك ��ز ال�شتة الأوى ي اأومبي ��اد الريا�شيات‬ ‫اخليج ��ي الأول مثل ��ة م�ؤ�ش�شة امل ��ك عبدالعزيز ورجاله‬ ‫للم�هب ��ة والإب ��داع ووزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬واإنن ��ا اإذ‬ ‫ن�شكركم على ما عرم عنه من م�شاعر كرمة‪ ،‬لن�شاأل ام�ى‬ ‫جل وعل ��ى اأن ي�فقنا ما فيه خر وطننا‪ ،‬واأن يجعل اأعمالنا‬ ‫خال�شة ل�جهه الكرم‪ ،‬اإنه �شميع جيب»‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬هناأت القيادة مل ��ك امملكة الأردنية‬ ‫الها�شمي ��ة املك عبدالله الثاي ابن اح�شن منا�شبة ذكرى‬ ‫ت�لي ��ه مه ��ام احك ��م ي ب ��لده‪ .‬فقد بع ��ث خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ���د برقية‬ ‫تهنئ ��ة ملك امملك ��ة الأردنية الها�شمية امل ��ك عبدالله الثاي‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫وي العهد‬

‫اب ��ن اح�شن منا�شبة ذكرى ت�لي ��ه مهام احكم ي بلده‪.‬‬ ‫واأع ��رب املك با�شمه وا�شم �شع ��ب وحك�مة امملكة العربية‬ ‫ال�شع�دي ��ة عن اأ�شدق الته ��اي‪ ،‬واأطيب التمنيات بال�شحة‬ ‫وال�شع ��ادة مل ��ك الأردن‪ ،‬ول�شع ��ب الأردن ال�شقي ��ق اط ��راد‬ ‫التق ��دم والزدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ���زراء وزير الداخلية �شاحب ال�شم� املكي الأمر نايف‬

‫بن عبدالعزي ��ز اآل �شع�د برقية تهنئة مل ��ك امملكة الأردنية‬ ‫الها�شمي ��ة املك عبدالله الثاي ابن اح�شن منا�شبة ذكرى‬ ‫ت�لي ��ه مهام احكم ي ب ��لده‪ .‬واأعرب وي العه ��د عن اأبلغ‬ ‫الته ��اي‪ ،‬واأطي ��ب التمني ��ات م�ف ���ر ال�شح ��ة وال�شعادة‬ ‫مل ��ك الأردن‪ ،‬ول�شع ��ب الأردن ال�شقي ��ق امزي ��د م ��ن التق ��دم‬ ‫والزدهار‪.‬‬

‫خالد بن سلطان يرعى غد ًا‬ ‫تخريج الدفعة التاسعة بكلية‬ ‫الملك عبد اه للدفاع الجوي‬

‫حذر في خطبة الجمعة من جمعيات مغرضة ومواقع مضللة‬

‫المفتي للدعاة‪ :‬ارحموا عقول الشباب‬ ‫وا تزجوا بهم فيما ا يعلمون‬

‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫يرعى نائب وزير الدفاع الأمر‬ ‫خالد بن �شلطان بن عبدالعزيز غد ًا‬ ‫الأحد حفل تخريج الدفعة التا�شعة‬ ‫من طلبة كلية امل ��ك عبدالله للدفاع‬ ‫اج�ي بالطائف‪ .‬واأ ّكد قائد ق�ات‬ ‫الدفاع اج�ي الفريق الركن حمد‬ ‫ب ��ن ع�� ��س ال�شحي ��م اأن كلية املك‬ ‫عبدالله للدفاع اج�ي تق�م �شن�ي ًا‬ ‫بتخري ��ج عدد م ��ن ال�شب ��اط الذين‬ ‫ّ‬ ‫م �شقله ��م لللتحاق مي ��دان العز‬ ‫وال�ش ��رف بع ��د اكت�ش ��اب امهارات‬ ‫النظري ��ة والتطبيقي ��ة طيل ��ة ثلث‬ ‫�شن�ات درا�شية ّ‬ ‫م خللها اإعدادهم‬ ‫وتاأهيله ��م وتدريبه ��م ليك�ن ���ا‬ ‫جن ���د ًا اأوفي ��اء لدينهم ث� � ّم مليكهم‬ ‫ووطنه ��م‪ .‬من جهته ب ��ن قائد كلية‬ ‫املك عبدالله للدفاع اج�ي الل�اء‬ ‫الركن حمد بن مغ ��رم العمري اأن‬ ‫خريجي الدفعة التا�شعة من الكلية‬

‫دع ��ا مفت ��ي ع ��ام امملك ��ة رئي�س‬ ‫هيئ ��ة كب ��ار العلم ��اء واإدارة البح�ث‬ ‫العلمي ��ة والإفتاء ال�شي ��خ عبدالعزيز‬ ‫بن عبدالله اآل ال�شيخ الرفق بال�شباب‬ ‫ام�شل ��م وع ��دم ال ��زج به ��م ي مزالق‬ ‫نتيج ��ة لإ�ش ��دار فت ��اوى ل يدرك ���ن‬ ‫معانيه ��ا ول حقائقها ول م ��ا وراءها‬ ‫ول تتحمله ��ا عق�لهم‪ .‬وح ��ذر امفتي‬ ‫من جمعيات تت�شمى بالإ�شلم‪ ،‬ولكن‬ ‫حقيق ��ة اأمرها خطر نظر ًا ما تنط�ي‬ ‫عليه فت ��اوى القائمن عليها من �ش�ء‬ ‫ت�ش ��رف وبغ� ��س للإ�ش ��لم واأهل ��ه‪.‬‬ ‫وق ��ال ي خطبة اجمع ��ة التي األقاها‬ ‫اأم�س بجامع الإمام تركي بن عبدالله‬ ‫ب��شط الريا� ��س اإن بع�س الط�ائف‬ ‫والأحزاب تطرح ترهات ل حقائق لها‬ ‫وملأ �شدور ال�شب ��اب حقد ًا وبغ�شا‬ ‫لهذا وذاك‪.‬‬ ‫وطال ��ب الدعاة والعلماء برحمة‬

‫الأمر خالد بن �شلطان‬

‫ق�ش�ا ث ��لث �شن ���ات درا�شية من‬ ‫الإعداد امتقن والتاأهيل والتدريب‬ ‫الع�شك ��ري امك ّثف ي بيئة تتكامل‬ ‫فيه ��ا ع�ام ��ل البن ��اء الذهن ��ي‬ ‫والروح ��ي وال�شل�ك ��ي والب ��دي‬ ‫ليدخر منهم ال�طن جن�د ًا اأوفياء‪،‬‬ ‫و�شباط� � ًا اأكف ��اء يراع ���ن ح ��ق‬ ‫دينهم ومليكه ��م ووطنهم وقيادتهم‬ ‫الر�شيدة‪.‬‬

‫بوابة للقبول الموحد‬ ‫في أربع جامعات‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫تعت ��زم اأرب ��ع جامع ��ات �شع�دي ��ة‬ ‫ه ��ي جامع ��ات املك �شع ���د و�شلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز و�شق ��راء وامجمع ��ة افتت ��اح‬ ‫ب�اب ��ة م�ح ��دة لقب�ل الط ��لب امتقدمن‬ ‫لأي م ��ن ه ��ذه اجامع ��ات ي الث ��اي من‬ ‫�شهر �شعبان امقبل‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذل ��ك عمي ��د �ش� ��ؤون القب�ل‬ ‫والت�شجي ��ل بجامعة املك �شع ���د من�شق‬ ‫جن ��ة القب ���ل ام�ح ��د باجامع ��ات‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالل ��ه العثم ��ان‪ ،‬ع ��ن‬ ‫اتفاق اجامع ��ات الأربعة عل ��ى ا�شتمرار‬ ‫ال�شراك ��ة ي تطبي ��ق اآلي ��ة م�ح ��دة‬ ‫للقب ���ل ي ه ��ذه اجامع ��ات للع ��ام‬ ‫الدرا�ش ��ي ‪1433/1434‬ه � � م ��ن خ ��لل‬ ‫ب�اب ��ة اإلكرونية م�شرك ��ة‪ .‬واأو�شح اأن‬ ‫عم ��داء القب�ل والت�شجي ��ل اأقروا اخطة‬ ‫التنفيذي ��ة والرنامج الزمن ��ي لإجراءات‬ ‫القب ���ل عل ��ى �ش ���ء ت�جيه ��ات مدي ��ري‬ ‫اجامعات الأربعة‪.‬‬

‫عبدالعزيز اآل ال�شيخ‬

‫ال�شباب بالت�جيه ال�شليم والن�شيحة‬ ‫القيمة واأخذ العر ما جرى من الفن‬ ‫وال�شطراب ال ��ذي يحدث ي بع�س‬ ‫الدول والأخذ ب أاي ��دي ال�شباب اإى ما‬ ‫فيه خرهم و�شلح دنياهم واآخرتهم‪.‬‬ ‫وح ��ذر اآل ال�شيخ ال�شب ��اب والفتيات‬ ‫م ��ن ام�اق ��ع ال�ش ��ارة اخبيث ��ة قائ ًل‬ ‫اإياك ��م والإ�شغاء اإى ام�اقع اخبيثة‬ ‫امغر�ش ��ة‪ ،‬فاأنت ��م ي اأم ��ن وراح ��ة‬

‫واأعداوؤكم ي�ش�رون واقعكم بخلف‬ ‫ما اأنتم في ��ه ح�شدا من عن ��د اأنف�شهم‪،‬‬ ‫لنحذر من ه ��ذه الدعاي ��ات وامقالت‬ ‫ال�شيئ ��ة ولننظر اإى الأم ���ر ميزان‬ ‫العدل‪ ،‬وعلى امفت ��ن اأن يرحم�ا قلة‬ ‫علم ال�شب ��اب وليفت�هم بغر احق‪.‬‬ ‫عل ��ى �شعيد اآخر‪ ،‬دع ��ا امفتي الق�شاة‬ ‫اإى رحم ��ة اخ�ش ���م واإي�شال احق‬ ‫لأهله دون جاملة‪ ،‬كما حث امحققن‬ ‫على رحمة امحقق معهم‪ ،‬حذرا اإياهم‬ ‫من انتزاع الأق�ال منهم وحميلهم ما‬ ‫ل يعتقدون ��ه اأو ما م يفعل�ه اأو ما م‬ ‫يق�ل ���ه‪ .‬كما طالب امجتم ��ع بالق�ل‬ ‫الطيب واخدم ��ة والنفق ��ة والرحمة‬ ‫بالزوج ��ات ومعا�شرته ��ن بامع ��روف‬ ‫والرف ��ق به ��ن وال�ش ��ر عل ��ى بع�س‬ ‫اأخطائه ��ن‪ ،‬وعدم حمي ��ل الن�شاء ما‬ ‫ل يطق ��ن‪ ،‬والرحمة ب ��الأولد واليتيم‬ ‫وحف ��ظ ماله م ��ن ال�شي ��اع والتعدي‪،‬‬ ‫والرف ��ق باخ ��ادم والعط ��ف علي ��ه‬ ‫واإعطاءه حقه‪.‬‬

‫على خلفية هروب أحد المعاقين من المركز ووفاته‬

‫إعفاء مدير مركز التأهيل الشامل بالمدينة‬ ‫وحرمانه من البدل النقدي البالغ ‪%35‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�شدرته وزارة ال�ش� ��ؤون الجتماعية ب�شاأن حالة ال�فاة التي تعر�س لها‬ ‫اأح ��د امعاقن بعد هروبه من مرك ��ز التاأهيل ال�شامل بامدينة امن�رة فجر‬ ‫عاقب ��ت وزارة ال�ش� ��ؤون الجتماعي ��ة مدي ��ر مركز التاأهي ��ل ال�شامل ال�شبت اما�شي؛ وما اتخذته وكالة ال�زارة للرعاية الجتماعية والأ�شرة‬ ‫بامدينة امن�رة بحرمانه من البدل النقدي البالغ ‪ %35‬واإعفائه من اإدارة من اإجراءات عقابية بحق امت�شببن ي ذلك‪ .‬واأ�شار وكيل وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫الجتماعي ��ة للرعاية الجتماعية والأ�شرة عبدالله‬ ‫امرك ��ز‪ ،‬وتعين مدي ��ر جديد للمرك ��ز‪ ،‬على خلفية‬ ‫هروب اأحد امعاقن من امركز فجر ال�شبت اما�شي اليوسف‪ :‬حسم ‪ 20‬و‪ 15‬يوم ًا ب ��ن عبدالعزي ��ز الي��ش ��ف اإى اأن ال ���زارة زادت‬ ‫اأع ��داد الأطب ��اء ي امركز اإى اأربع ��ة اأطباء واأربع‬ ‫ووفاته‪ .‬كما طبقت ال�زارة عق�بات نظامية ومنها‬ ‫اح�ش ��م م ��ن الرات ��ب ال�شهري لثنن م ��ن مراقبي من راتب ِ‬ ‫مراقبَين وتغريم طبيبات اإ�شاف ��ة اإى كبر الأطباء ي امنطقة‪ ،‬كما‬ ‫م دع ��م جهاز التمري�س ب�شبعة مر�شن و�ش�ف‬ ‫امرك ��ز‪ ،‬ب�اقع ع�شري ��ن ي�م ًا من رات ��ب اأحدهما‪،‬‬ ‫ألف‬ ‫‪300‬‬ ‫بـ‬ ‫الرعاية‬ ‫مؤسسة‬ ‫يتم تاأمن �شبعة اآخرين ي غ�ش�ن الأيام القادمة‪.‬‬ ‫و‪ 15‬ي�م� � ًا م ��ن رات ��ب الآخ ��ر‪ ،‬نتيج ��ة الإهم ��ال‪،‬‬ ‫كما ك�شف عن تكليف عدد من ام�ظفن وام�ظفات‬ ‫وا�شتبع ��اد عم ��ال العناي ��ة ال�شخ�شي ��ة ومر�س‬ ‫إضافة ثمانية أطباء‬ ‫م ��ن مركز التاأهيل ال�شام ��ل بتب�ك للعمل ي مركز‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ة القائم ��ة باأعم ��ال العناي ��ة ال�شخ�شي ��ة‬ ‫ً‬ ‫وم�ش ��ري الف ��رة التي ح ��دث فيها خ ��روج امقيم و‪ 14‬ممرضا وزيادة المراقبين التاأهيل ال�شامل بامدينة امن�رة اإ�شافة اإى تكليف‬ ‫ع ��دد م ��ن العامل ��ن ي ف ��روع ال ���زارة الأخ ��رى‬ ‫من امركز‪ ،‬وكذلك حار�س الب�ابة اخلفية و�شائق‬ ‫ال�شهري ��ج من العم ��ل بامركز وع ��دم مكينهم من إلى ‪ 15‬وإضافة ثمانية حراس بامدينة للعمل ي مرك ��ز التاأهيل ال�شامل بامدينة‬ ‫لي�شبح عدد امراقبن امكلفن ‪ 15‬مراقب ًا يتناوب�ن‬ ‫العمل باأي فرع اإي�ائي اآخر‪ ،‬والتحفظ عليهم لدى‬ ‫اجهات امخت�شة حن �شدور التقرير اجنائي ب�شاأن احادثة‪ ،‬وتطبيق على م ��دار ال�شاعة بالإ�شافة اإى امراقبن الآخري ��ن الذين ي امركز منذ‬ ‫العق�ب ��ات بحق ام�ؤ�ش�ش ��ة القائمة باأعمال العناي ��ة ال�شخ�شية والنظافة البداية‪ .‬وت�ف ��ر ثمانية حرا�س اأمن اإ�شافين للمرك ��ز ليتجاوز اإجماي‬ ‫العام ��ة وال�شيان ��ة وف ��ق الأنظمة ون�ش�� ��س العقد نتيج ��ة الق�ش�ر ي ع ��دد احرا� ��س ي امركز ‪ 16‬حار� ��س اأمن للتناوب عل ��ى حرا�شة ب�ابات‬ ‫الأداء بغرام ��ة مالية قدرها ‪ 300‬األف ري ��ال‪ .‬جاء ذلك ي بيان ت��شيحي امركز ط�ال �شاعات الي�م وعلى مدار ‪� 24‬شاعة‪.‬‬

‫آل الشيخ‪ :‬رعاية خادم الحرمين لندوة طباعة‬ ‫القرآن دليل على اهتمامه بنشر كتاب اه‬ ‫وي��ت��ن��اول ام� �ح ���ر ال �ث��اي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اج�انب العلمية ي طباعة‬ ‫ال �ق��راآن ال �ك��رم‪ ،‬ويت�شمن‬ ‫�ش ��درت م�افق ��ة خ ��ادم‬ ‫م�شائل ال��ر��ش��م العثماي‪،‬‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫وع��لم��ات ال�قف والأ�ش�س‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫ال �ت��ي ُب � ِن � َي��تْ ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وع��دد‬ ‫�ش�ع ���د عل ��ى عق ��د جم ��ع‬ ‫الآي وع ��لم ��ات ال�ت�ح��زي��ب‬ ‫امل ��ك فه ��د لطباع ��ة ام�شحف‬ ‫وال � �ق� ��راءات ال �ق��راآن �ي��ة ي‬ ‫ال�شري ��ف بامدين ��ة امن ���رة‬ ‫ام � �� � �ش� ��اح� ��ف ام� �ط� �ب ���ع ��ة‬ ‫ن ��دوة بعن ���ان «طباع ��ة‬ ‫وام �� �ش �م���ع��ة‪ .‬اأم� ��ا ام �ح���ر‬ ‫الق ��راآن الك ��رم ون�ش ��ره‬ ‫ال �ث��ال��ث ف �ي �ت �ن��اول ال �ط��رق‬ ‫ب ��ن ال�اق ��ع واماأم ���ل»‪،‬‬ ‫ال�ف�ن�ي��ة ي ط�ب��اع��ة ال �ق��راآن‬ ‫ي�ش ��ارك فيه ��ا امهتم ���ن م ��ن‬ ‫�شالح اآل ال�شيخ‬ ‫ال�ك��رم ون���ش��ره‪ ،‬ويت�شمن‬ ‫اأف ��راد وم�ؤ�ش�ش ��ات وجه ��ات‬ ‫ر�شمي ��ة وغر ر�شمية من تعن ��ى بالقراآن الكرم الأ�شاليب الفنية ي طباعة ام�شحف ال�شريف من‬ ‫م ��ن ختلف اأنح ��اء الع ��ام‪ُ ،‬تقدم خلله ��ا بح�ث اإعداد الن�س ومعاجته اإى جليده‪ ،‬والأ�شل�ب‬ ‫ودورات‪ ،‬وج ��ارب‪ ،‬ح ���ل طباع ��ة ام�شح ��ف الأمثل ي ذلك‪ ،‬والطرق الفنية ي مراقبة اإنتاج‬ ‫ام�شحف ال�شريف ي مراحل اإع��داده وطباعته‬ ‫ال�شريف‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح ذل ��ك وزي ��ر ال�ش� ��ؤون الإ�شلمي ��ة على خط�ط الإنتاج امختلفة‪ .‬ويتناول امح�ر‬ ‫والأوق ��اف والدع�ة والإر�شاد ام�شرف العام على الرابع ال��شائل ال ِت ْق ِنيَة ي ن�شر القراآن الكرم‪،‬‬ ‫امجمع �شالح ب ��ن عبدالعزيز اآل ال�شيخ‪ .‬وقال اإن والرامج احا�ش�بية واأثرها ي ت�شهيل ن�شر‬ ‫رعاية خادم احرمن ال�شريفي�ن للندوة دليل على القراآن الكرم وو�شائل ن�شر القراآن الكرم َر ْقمي ًا‬ ‫اهتمام ��ه بن�شر كت ��اب الله وطبع ��ه وت�زيعه بن وو��ش��ائ��ل معاجة خ�ط���ط ام�شاحف امكت�بة‬ ‫ام�شلم ��ن‪ .‬وق ��ال اإن التعليم ��ات �ش ��درت للأمانة ي��دوي � ًا لإن �ت��اج ن�شخة َر ْق �م �ي��ة ع��ال�ي��ة اج ���دة‪،‬‬ ‫العام ��ة للمجم ��ع للإع ��داد للن ��دوة م�شتفي ��دة من والت�ليد الآي خط�ط حا�ش�بية مبنية على‬ ‫خرته ��ا ي تنظيم خم�س ندوات �شابقة‪ ،‬وملتقى خط�ط ام�شاحف امكت�بة يدوي ًا‪ ،‬ودور الرجة‬ ‫عام ��ي لأ�شه ��ر خطاط ��ي ام�شح ��ف ال�شري ��ف ي احا�ش�بية ي اإدراج اأرق ��ام الآي ��ات واأ�شماء‬ ‫الع ��ام‪ ،‬والأ�ش ��داء الطيبة لها‪ ،‬وم ��ا اكت�شبته من الأج��زاء والأح��زاب والزخارف‪ ،‬والتدقيق الآي‬ ‫خ ��رة ي ذلك لتحقيق الت�جي ��ه الكرم مراعاة وام�شادقة ال َر ْقمية لن�س القراآن الكرم‪ ،‬وطرق‬ ‫حماية ال ُن َ�شخ ال َر ْقمية من التحريف‪ .‬اأما امح�ر‬ ‫ح�شن الإعداد لها‪.‬‬ ‫واأب��ان اأن مناق�شات ام�شاركن ي الندوة اخ��ام����س فيتناول ج�ه���د جمع ام�ل��ك فهد ي‬ ‫تدور ح�ل خم�شة حاور‪ ،‬يخت�س الأول بتاريخ طباعة ال�ق��راآن الكرم ون�شره ويت�شمن جه�د‬ ‫طباعة ال�ق��راآن الكرم ويت�شمن تاريخ طباعة جمع املك فهد ي طباعة ام�شحف ال�شريف‬ ‫ال �ق��راآن ال�ك��رم ي اأوروب���ا وام���ش��رق العربي‪ ،‬ورق� �ي� � ًا‪ ،‬وال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�م�ي��ة م��راج �ع��ة م�شحف‬ ‫وامغرب العربي واإفريقيا‪ ،‬و�شبه القارة الهندية‪ ،‬امدينة النب�ية ي امجمع‪ ،‬ودوره��ا ي الإعداد‬ ‫و�شرق اآ�شيا‪ ،‬وي بلدان اأخ��رى‪ ،‬بالإ�شافة اإى وال�ت��دق�ي��ق‪ ،‬واأق �� �ش��ام م��راق�ب��ة اإن �ت��اج ام�شحف‬ ‫ببلي�جرافيا طبعات القراآن الكرم ي العام‪ .‬ال�شريف‪.‬‬


‫قياس يبدأ غد ًا ااختبارات التحصيلية عبر ‪ 164‬مركز ًا‬

‫‪ 773‬مليونا إنشاء محطتين‬ ‫كهربائيتين باأحساء ومحايل عسير‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫علي بن �ضالح �لر�ك‬

‫اأبرم ��ت ال�سركة ال�سعودية للكهرباء عقدين بقيمة‬ ‫‪ 773.6‬مليون ريال اإن�ساء حطتي حويل كهربائيتن‬ ‫ي منطقة ااأح�ساء وحايل ع�سر وذلك �سمن برنامج‬ ‫ال�سركة لتعزيز النظام الكهربائي وتلبية الطلب امتنامي‬ ‫عل ��ى الطاق ��ة الكهربائي ��ة ي مناطق امملك ��ة‪ .‬واأو�سح‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬

‫الرئي� ��ض التنفي ��ذي لل�سرك ��ة علي بن �سالح ال ��راك اأن‬ ‫العق ��د ااأول بل ��غ قيمت ��ه ‪ 334.8‬مليون ري ��ال يت�سمن‬ ‫تنفي ��ذ حط ��ة العم ��ران ي ااأح�ساء جه ��د ‪115/380‬‬ ‫كيلو فولت ي غ�سون ‪� 29‬سهرًا مي�ديًا‪ ،‬مبينا اأن العقد‬ ‫الثاي بلغ قيمته ‪ 438.8‬مليون ريال لتنفيذ حطة غرب‬ ‫حايل ع�سر جهد ‪ 13،8/132/380‬كيلو فولت �سينفذ‬ ‫خ�ل ‪ً 29‬‬ ‫ً‬ ‫مي�ديا‪.‬‬ ‫�سهرا‬

‫�إبر�هيم بن حمد �لر�ضيد‬

‫يعق ��د امركز الوطن ��ي للقيا�ض والتق ��وم ي التعليم العاي‬ ‫اعتب ��ار ًا م ��ن غد ااختب ��ار التح�سيلي للط�ب واختب ��ار القدرات‬ ‫والتح�سيل الدرا�سي للتخ�س�س ��ات العلمية والنظرية للطالبات‪.‬‬ ‫وب � ن�ن مدي ��ر اإدارة الع�قات واات�سال وااإع ���م بامركز اإبراهيم‬ ‫بن حمد الر�سي ��د اأن اختبار الط�ب التح�سيل ��ي �سيكون متاح ًا‬ ‫عل ��ى مدى اأربعة اأيام‪ ،‬اأما اختبار القدرات والتح�سيلي للطالبات‬ ‫ف�سيك ��ون متاح ًا على م ��دى �سبعة اأيام‪ ،‬حي ��ث م جهيز ‪ 76‬مقر ًا‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫رئيس ااتصاات السعودية‬ ‫الجديد «يخاف اه»‬ ‫غانم الحمر‬

‫بادر �لتويتريون كالعادة عند �أي حدث يثير �ضجة بالعمد �إلى‬ ‫و�ضم (ها�س ت��اق جديد) يتكد�س حوله �أ�ضحاب �ل��ر�أي و�أ�ضحاب‬ ‫�ل�ضغائن وذو �ل�م�اآرب و�لمطبلون و�ل�م��ز�ي��دون كل يعرف ح�ضب‬ ‫مبالغاته‪ ،‬ومن �آخ��ر ها�ضتاقات تويتر خالد �لغنيم �لرئي�س �لجديد‬ ‫ل�ضركة �ات�ضاات �ل�ضعودية و�ل��ذي ك��ان يعمل رئي�ضا وموؤ�ض�ضا‬ ‫ل�ضركة �لعلم وعلى غير �لعادة لم ينق�ضم �لمه�ضتقون حول �لرجل‬ ‫بل �أجمعو� على �أن��ه �لرجل �لمنا�ضب في �لمكان �لمنا�ضب‪ .‬يقول‬ ‫�اإعامي هادي �لفقيه‪« :‬تعرفت على �لمهند�س خالد �لغنيم رئي�س‬ ‫�ضركة �ات�ضاات عندما كنت مدير ً� لل�ضوؤون �اإعامية في موهبة‬ ‫رج��ل م �وؤم��ن ب��ااب�ت�ك��ار و�ل �ع �م��ل‪ »...‬وي �ق��ول ع�ن��ه �ل��دك �ت��ور محمد‬ ‫�لح�ضيف‪« :‬د‪ .‬خالد �لغنيم‪ ،‬يتفق �لنا�س حوله ب�ضيء و�حد‪ :‬نظيف‬ ‫�ليد‪ .‬تفرح بااأمين يتولى ماا عاما‪ ،»...‬محمد �لقحطاني متخ�ض�س‬ ‫بتقنية �لمعلومات يقول «خالد �لغنيم هناك ثناء عليه و�لنا�س �ضهود‬ ‫�لله في �أر�ضه‪ ،..‬من ر�أى �اأجو�ء �لقاتمة ب�ضركة �لعلم �ليوم‪ ،‬يعلم‬ ‫�أن موظفيه ا يرون فيه رئي�ض ًا فح�ضب!»‪� ،‬أما عبيد �لدو�ضري فيقول‬ ‫«لما جيت �أ�ضلم اأول مرة على �لدكتور خالد �لغنيم قام با�ضتعجال‬ ‫ا�ضتقبالي في منت�ضف مكتبه مع �لعلم �أني موظف �ضغير»‪ ،‬تعليقات‬ ‫�لثناء �لكثيرة جعلت «�أب��و فار�س وخن�ضاء �أب��و ناجي» يعلقان على‬ ‫�لتو�لي قائلين «�لمدح ا يفيد‪� ..‬لميد�ن يحكم»‪« ،‬ها�ضتاق يمنحك‬ ‫جرعة تفاوؤل»‪� .‬أما �لعنو�ن فمقتب�س من تغريدة حمد �لدغفان �لذي‬ ‫قال «‪ ...‬يكفي �أنه يخاف �لله»‪.‬‬ ‫بقي تعليق كاتب هذ� �لمقال و�لذي �ضاأختزله في كلمات موجزة‬ ‫وهي �أن �لرئي�س �لجديد �لذي �أجمع �لكثير على �اإ�ضادة بنز�هته‬ ‫وكفاءته ي��و�ج��ه تحديات �أهمها‪� :‬إع��ادة �لثقة م��ن قبل �لم�ضاهمين‬ ‫و�لعماء‪ ،‬و�إع��ادة �ل��روح �إلى �لموظفين في و�ح��دة من �أكبر رو�فد‬ ‫وطننا �اقت�ضادية‪ .‬وكان �لله في عونه‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫إغاق قسم نسائي للعاج الطبيعي‬ ‫بالرياض لتشغيل كوادر غير مرخصة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫اأ�سدرت وزارة ال�سحة مثلة ي‬ ‫ال�س� �وؤون ال�سحية منطق ��ة الريا�ض‬ ‫ق ��رار ًا باإغ ���ق الق�سم الن�سائ ��ي باأحد‬ ‫مراك ��ز الع ���ج الطبيع ��ي مدين ��ة‬ ‫الريا� ��ض «حفظي� � ًا» بعدم ��ا ثبت ��ت‬ ‫خالفته اأنظمة مزاولة امهن ال�سحية‬ ‫وت�سغي ��ل ت�سعة كوادر غ ��ر مرخ�ض‬ ‫له ��ا بالعم ��ل ي تخ�س�س ��ات الع ���ج‬ ‫عدنان �لعبد �لكرم‬ ‫الطبيع ��ي‪ .‬واعتمدت �سح ��ة الريا�ض‬ ‫ي قرارها على م ��ا ر�سدته فرق التفتي�ض وامتابعة اميدانية بامديرية العامة‬ ‫لل�س� �وؤون ال�سح�� ��ة منطق ��ة الريا�ض من خالف ��ات الق�سم الن�سائ ��ي بامركز‬ ‫امذك ��ور‪ ،‬التي ترك ��زت حول ت�سغي ��ل عدد م ��ن العام ���ت كاأخ�سائيات ع�ج‬ ‫طبيع ��ي دون ح�سوله ��ن على ترخي�ض بذل ��ك‪ ،‬بااإ�ساف ��ة اإى اعرا�ض اإدارة‬ ‫الق�سم الن�سائي لفرق التفتي�ض اميدانية‪ ،‬وحاولة منعهم من اأداء مهامهم‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير عام �سحة الريا�ض عدنان بن �سليم ��ان العبد الكرم‪ ،‬اأن‬ ‫ت�سغيل كوادر غر مرخ�ض لها مزاولة امهن ال�سحية‪ ،‬يعد من اأكر امخالفات‬ ‫الت ��ي يتم ر�سدها ي مراكز الع�ج الطبيع ��ي والتي ي�ستعن بع�سها بكوادر‬ ‫غ ��ر موؤهل ��ة وخا�س ��ة ي ااأق�س ��ام الن�سائية‪ ،‬ظن� � ًا منهم ب�سعوب ��ة اكت�ساف‬ ‫ذل ��ك ااأمر‪،‬نظ ��ر ًا ما تتمتع ب ��ه ااأق�سام الن�سائية ي اموؤ�س�س ��ات ال�سحية من‬ ‫خ�سو�سي ��ة‪ .‬واأ�سار مدير عام �سحة الريا�ض اإى وجود فرق تفتي�ض ن�سائية‬ ‫تت ��وى مهمة متابعة ااأق�سام الن�سائي ��ة ي مراكز الع�ج الطبيعي التي تقدم‬ ‫خدماتها للن�ساء‪ ،‬ور�سد ما بها من خالفات ومن ثم رفعها اإى جنة خالفات‬ ‫اموؤ�س�سات ال�سحية اخا�سة بامنطقة اتخاذ القرارات امنا�سبة وفق ما تن�ض‬ ‫عليه ااأنظمة واللوائح‪.‬‬ ‫ودعا الدكتور العبد الكرم اأ�سحاب مراكز الع�ج الطبيعي اإى االتزام‬ ‫بااأنظم ��ة حر�س� � ًا عل ��ى �سح ��ة و�س�م ��ة امر�س ��ى وامراجعن له ��ا‪ ،‬وجنب‬ ‫العقوب ��ات امق ��ررة نظام ًا بحق امراكز امخالفة والتي ت ��راوح بن الغرامات‬ ‫امالية وااإغ�ق التحفظي وحتى �سحب الرخي�ض وااإغ�ق النهائي للمركز‬ ‫حال تكرار امخالفات‪.‬‬

‫للط ���ب اأداء ااختب ��ارات فيه ��ا اإ�ساف ��ة اإى ‪ 88‬مق ��ر ًا للطالبات‬ ‫موزع ��ة على جميع مناط ��ق امملكة‪ .‬واأو�س ��ح اأن ااختبار خا�ض‬ ‫بالط ���ب والطالب ��ات امتقدمن عل ��ى الكليات العلمي ��ة والكليات‬ ‫ال�سحية‪ ،‬وي�ستمل على امفاهيم العامة ي مواد ااأحياء والكيمياء‬ ‫والفيزي ��اء والريا�سيات واللغ ��ة ااإجليزية ي مقررات �سفوف‬ ‫الثانوي ��ة العام ��ة حيث يع ��د �سرط ��ا اأ�سا�سيا للقب ��ول موؤ�س�سات‬ ‫التعليم العاي للط ���ب والطالبات امتقدمن للجامعات والكليات‬ ‫داخ ��ل امملك ��ة‪ .‬داعيا الط ���ب اإى اإب ��راز اأ�سل الهو ني ��ة الوطنينة‬ ‫وااإقامة لغر ال�سعودين‪.‬‬

‫استعراض مجمل اأحداث على الساحتين اإقليمية والدولية‬

‫اأمير سلمان يجتمع مع ملك إسبانيا ويستقبل وزير خارجيتها‬ ‫مدريد ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�ستقب ��ل مل ��ك ملك ��ة اإ�سباني ��ا خوان‬ ‫كارلو� ��ض ي ق�س ��ر زار زوي ��� ي مدري ��د‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬وزير الدفاع �ساح ��ب ال�سمو املكي‬ ‫ااأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬وف ��ور‬ ‫و�سوله عقد مل ��ك اإ�سباني ��ا وااأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز اجتماع ًا خت�س ��ر ًا نقل فيه‬ ‫ااأخ ��ر حيات خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود و�سمو‬ ‫وي عه ��ده ااأم ��ن‪ ،‬كم ��ا ع ��ر ع ��ن �سعادته‬ ‫بزي ��ارة اإ�سباني ��ا و�سك ��ره عل ��ى التك ��رم‬ ‫واحفاوة البالغة التي لقيها والوفد امرافق‪.‬‬ ‫فيما ا�ستقبل وزير الدفاع ااأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ي مق ��ر اإقامت ��ه ي مدريد‬ ‫اأم�ض‪ ،‬وزير ال�س� �وؤون اخارجية والتعاون‬ ‫ااإ�سباي خو�سيه مانويل‪.‬‬ ‫وجرى خ ���ل اا�ستقبال بح ��ث اأوجه‬ ‫التعاون بن البلدين و�سبل دعمها وتعزيزها‬

‫م ��ا فيه خدمة ال�سعبن والبلدين ال�سديقن‪،‬‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى ا�ستعرا�ض جم ��ل ااأحداث‬ ‫على ال�ساحتن ااإقليمية والدولية وموقف‬ ‫البلدين منها‪.‬‬ ‫ح�سر �سف ��ر خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫ل ��دى ملك ��ة اإ�سباني ��ا اا�ستقب ��ال ااأم ��ر‬ ‫من�سور بن خالد بن فرحان و ااأمر في�سل‬ ‫بن �سلمان بن عبدالعزيز و ااأمر حمد بن‬ ‫�سلم ��ان بن عبدالعزي ��ز ام�ست�س ��ار اخا�ض‬ ‫ل�أمر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز وااأمرتركي‬ ‫ب ��ن �سلمان بن عبدالعزي ��ز وااأمر بندر بن‬ ‫�سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ومدير ع ��ام مكتب‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع الفري ��ق رك ��ن عبدالرحم ��ن‬ ‫البني ��ان‪ ،‬فيما ح�سره من اجانب ااإ�سباي‬ ‫مدير مكتب الوزي ��ر األرتو كارنرو ومدير‬ ‫عام ال�سيا�سة اخارجية وال�سوؤون الثنائية‬ ‫والدولي ��ة وااأمني ��ة �سانتياغ ��و كابانا� ��ض‬ ‫ومدير عام اإدارة امغرب واإفريقيا وامتو�سط‬ ‫وال�سرق ااأو�سط اإيفناثيو اإيبانييث‪.‬‬

‫�اأمر �ضلمان يجتمع مع وزير خارجية �إ�ضبانيا‬

‫هيئة كبار العلماء تفاضل بين مشروعين في اجتماعها الصيفي ‪ ..‬وترجيح الخيام المتعددة‬

‫زين العابدين لـ |‪ :‬بناء مدينة جديدة‬ ‫على سفوح جبال «منى» سيضاعف سعتها‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ح�سم هيئة كبار العلماء ي اجتماعها الدوري‬ ‫امقب ��ل ي الطائف اجدل حول ق�سي ��ة بناء مدينة‬ ‫جديدة ي منى تت�سع مليون ون�سف امليون حاج‪.‬‬ ‫وكان ��ت وزارة ال�سوؤون البلدي ��ة والقروية تقدمت‬ ‫بدرا�ستن للهيئة اختي ��ار اأحدهما واعتماده وبدء‬ ‫تنفيذه‪ .‬ومثل ام�سروع ااأول ي بناء عمارات على‬ ‫�سف ��وح اجبال بينما مثل ااآخر هو خيام متعددة‬ ‫ااأدوار‪ ،‬ورج ��ح م�سدر رفيع اأن اخيار الثاي هو‬ ‫ااأق ��رب للتنفيذ لعدة عوامل منها انخفا�ض التكلفة‬ ‫و�سرعة اإن�ساء ام�س ��روع اإ�سافة للنواحي ااأمنية‪.‬‬ ‫واأب ��ان وكي ��ل وزارة ال�س� �وؤون البلدي ��ة والقروية‬ ‫ام�سرف العام على ام�سروعات التطويرية للم�ساعر‬ ‫حبيب زين العابدين ل� «ال�سرق» اأن الوزارة عر�ست‬ ‫ام�سروع ��ن على هيئة كبار العلم ��اء بعد حج العام‬ ‫اما�س ��ي مبا�س ��رة للب ��ت ي اأحدهما لب ��دء التنفيذ‬ ‫ف ��ورا‪ ،‬مبينا اأنه من امق ��رر اأن يح�سم امو�سوع ي‬ ‫اجتماعهم ال�سيف ��ي امقبل‪ .‬واأو�سح زين العابدين‬ ‫اأن ام�س ��روع �سينف ��ذ عل ��ى �سف ��وح جب ��ال منى ي‬ ‫اجه ��ة ال�سمالية و�سي�ساهم ي م�ساعفة �سعة منى‬ ‫لت�سبح ث�ثة م�ين‪ .‬واأو�سح اأن ام�سروع �سيكون‬

‫م�ضهد عام ل�ضفوح �جبال منى‬

‫مثابة مدينة متكاملة ت�سمل طرق ًا للم�ساة واأخرى‬ ‫لل�سي ��ارات وقطار ًا جديد ًا وك ��ل اخدمات الواجب‬ ‫توافره ��ا‪ .‬وب � ن�ن اأن ام�سروع �سينف ��ذ على مراحل‬ ‫وي�ستغرق من ث�ث اإى خم�ض �سنوات‪.‬‬ ‫واأك ��د زين العابدين عل ��ى اأنه من امبكر تقدير‬ ‫تكلفة ام�سروع كونه ما زال ي مراحله ااأوى وم‬ ‫يقر‪ .‬وق ��ال اإن �سكل ام�سروع وع ��دد اأدوار العمائر‬ ‫�سيتعلق بال�سكل الهند�سي امقرح والت�سميم الذي‬ ‫ي�ئم طبيعة م�سعر منى وي�ستوعب اأكر قدر مكن‬ ‫م ��ن حجاج بيت الله احرام‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن الراأي‬ ‫ا�ستق ��ر عل ��ى اأن يكون ع ��دد اأدوار اخي ��ام دورين‬ ‫فق ��ط‪ ،‬مبينا اأن ��ه �سيتم اختي ��ار �سرك ��ات هند�سية‬

‫(�ل�ضرقية)‬

‫عامية كرى لتق ��دم الت�سميمات اختيار ااأن�سب‬ ‫منه ��ا ي حال اإقرار اأح ��د ام�سروعن من قبل هيئة‬ ‫كب ��ار العلماء ي امملكة‪ ،‬نافي ��ا اأن يتاأثر �سكل منى‬ ‫احاي وج�سر اجمرات بامدينة اجديدة‪.‬‬ ‫واأبان وكيل وزارة ال�سوؤون البلدية والقروية‬ ‫اأن اجه ��ة ام�ستثمرة ي العم ��ارات ال�ست القائمة‬ ‫على �سفوح جبال من ��ى حالي ًا هي اموؤ�س�سة العامة‬ ‫للتاأمين ��ات ااجتماعية وم�سلح ��ة التقاعد‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن ام�س ��روع اجدي ��د ي ح ��ال اإق ��راره �سيت ��م‬ ‫تقري ��ر اجه ��ة ام�ستثمرة �س ��واء اأكان ��ت �سناديق‬ ‫اا�ستثم ��ار اأو موؤ�س�سة التاأمين ��ات ااجتماعية اأو‬ ‫غرها‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫المملكة تدعو إلى منطقة عازلة‬ ‫في سوريا لحماية المدنيين‬ ‫نيويورك ‪ -‬وا�ض‬ ‫دع ��ا نائب من ��دوب امملكة الدائم لدى ااأم امتح ��دة عمر العويدي اأم�ض‬ ‫امجتم ��ع الدوي مث ً� ي جل� ��ض ااأمن الدوي اإى اإقام ��ة منطقة عازلة ي‬ ‫�سوريا لتوفر م�ذ اآمن للمواطنن ال�سورين‪ .‬واأكد العويدي ي كلمة األقاها‬ ‫ي ال ��دورة احالية للجمعية العامة ل�أم امتح ��دة امكر�سة لبحث ااأزمة ي‬ ‫�سوري ��ا اأن على جل� ��ض ااأمن حمل م�سوؤولياته وع ��دم ال�سماح ب�سفك مزيد‬ ‫م ��ن الدماء‪ .‬ودع ��ا الدول التي ت�ساند احكومة ال�سوري ��ة اإى اإعادة النظر ي‬ ‫�سيا�ساته ��ا وحماية ال�سعب ال�سوري الذي يواجه خطر اإبادة جماعية على يد‬ ‫النظام‪ .‬كما حث امجل�ض على الت�سرف موجب الف�سل ال�سابع و�سط ا�ستمرار‬ ‫امذاب ��ح وعدم تنفيذ خطة مبعوث ااأم امتح ��دة كوي عنان امكونة من �ست‬ ‫نق ��اط‪ .‬وي�سمح الف�سل ال�سابع من ميث ��اق ااأم امتحدة مجل�ض ااأمن باتخاذ‬ ‫اإجراءات ع�سكرية وغر ع�سكرية ي احفاظ على ال�سلم وااأمن الدولين‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها قال ��ت نائبة امندوب ��ة الدائم ��ة للوايات امتحدة ل ��دى ااأم‬ ‫امتح ��دة ال�سفرة روزم ��اري دي كارلو ي ااجتم ��اع اإن العبء ب� �سك يبقى‬ ‫على احكومة ال�سورية اإنهاء حربها الوح�سية �سد ال�سعب ال�سوري واتخاذ‬ ‫خط ��وات فورية من اأجل وقف العنف"‪ .‬واأ�سافت اإذا م تفعل ذلك ‪ ،‬فاإنه يجب‬ ‫عل ��ى امجتم ��ع الدوي اتخاذ مزيد م ��ن اخطوات لزيادة ال�سغ ��ط" للتاأكد من‬ ‫تنفيذ خطة ال�س�م"‪.‬‬ ‫واأك ��دت اأن ال�سع ��ي اإى موق ��ف دوي موحد من �ساأن ��ه اأن ي�ساعد عملية‬ ‫اانتق ��ال ال�سيا�س ��ي الت ��ي تلب ��ي التطلع ��ات الديقراطية ام�سروع ��ة لل�سعب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت دي كارلو " نحن متيقظون على حقيقة اأنه لي�ض هناك اإمكانية‬ ‫للم�سي قدم ًا ي احوار الذي يحقق هذا الهدف حتى يظهر النظام ال�سوري ما‬ ‫يدل على تقدم حقيقي وملمو�ض نحو واجباته والتزاماته "‪.‬‬

‫مصدر عدلي لـ |»‪ :‬صاحيات لجنة النظر في الصكوك مطلقة ونافذة‬

‫سجناء صكوك الباحة المشبوهة يتظلمون من طول فترة توقيفهم دون محاكمة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫اأب ��دى عدد م ��ن اموقوف ��ن على ذمة �سك ��وك الباحة‬ ‫ام�سبوه ��ة تظلمهم من طول مدة توقيفهم منذ ما يزيد عن‬ ‫اأربع ��ة اأ�سهر ونقله ��م من التوقي ��ف اإى ال�سجن العام ي‬ ‫امنطق ��ة دون اإحالته ��م اإى الق�س ��اء ليف�س ��ل ي ما عدنوه‬ ‫التبا�ض ي ق�ساي ��ا وجاوزات وخالفة اإجراءات وقعت‬ ‫بتواطوؤ �سخ�سيات عدلية وا�ستثمارية على اأ�سا�ض ��عود‬ ‫بتقا�س ��م امغام بعي ��د ًا عن نظر اجه ��ات الرقابية وحت‬ ‫مظ نلة �سخ�سيات اعتبارية نافذة ي امنطقة‪.‬‬ ‫وك�س ��ف اموقوفون من خ�ل توا�سلهم مع «ال�سرق»‬ ‫اأن توجيه� � ًا �سدر من نائب وزير الداخلية يق�سي باإط�ق‬

‫�سراحه ��م اإا اأنه م يدخ ��ل حينز التنفيذ‪ ،‬افت ��ن اإى اأنهم‬ ‫�سحاي ��ا يدفعون ثمن اأخطاء وق ��ع فيها اآخرون‪ ،‬مطالبن‬ ‫اللجنة امخت�سة بالتحقيق باإط ���ق �سراحهم قيا�س ًا على‬ ‫اإج ��راءات اللجن ��ة ااأوى الت ��ي نظ ��رت ق�سي ��ة �سك ��وك‬ ‫م�سبوهة ي الباحة منذ عامن وم يتوقف اأو ي�سجن اأحد‬ ‫من متهمي تلك الق�سية‪.‬‬ ‫وو�س ��ف اأح ��د اموقوفن ااإج ��راءات امطبقة عليهم‬ ‫بالتع�سفي ��ة ك ��ون الق�سي ��ة امُ�سبب ��ة توقيفه ��م ت�سوبه ��ا‬ ‫تناق�سات عدة‪ .‬واأ�سار اإى اأن معظم اموقوفن ي ق�سية‬ ‫�سك ��وك الباحة ام�سبوه ��ة مُورطن من غره ��م ولي�سوا‬ ‫متورطن باأنف�سهم‪ ،‬ك ��ون ال�عبن الرئي�سين ي ق�سية‬ ‫ال�سك ��وك ومن خالفوا ااأنظمة ومار�سوا الف�ساد ااإداري‬

‫حت مظلة و�سطوة امال‪ ،‬ا�ستغلوا ظروف معاونن ق�ساة‬ ‫وكتب ��ة حكم ��ة ومواطنن يطمح ��ون اإى توثي ��ق اأم�ك‬ ‫اآباءهم واأجداده ��م‪ ،‬واآخ َرين ُا�ستغل ��تْ �سدنهم م�ب�سات‬ ‫لتل�سق بهما التهم جزاف ًا‪ ،‬كما و�سفوا‪ ،‬وورطوهم باإفراغ‬ ‫امُمتلكات باأ�سمائهم ليدفعوا ثمن اأخطاء وقع فيها غرهم‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن براءتهم ظهرتْ على ل�س ��ان القا�سي اموقوف‪،‬‬ ‫بح�سب قولهم‪ ،‬كونه اعرف اأنهم مغرر بهم‪.‬‬ ‫م ��ن جهته اأو�سح م�س ��در ع ��دي اأن اللجنة امخت�سة‬ ‫بالتحقي ��ق ي �سك ��وك الباح ��ة ام�سبوه ��ة ا ُيك ��ن اأن‬ ‫تتجاوز ااأنظمة ك ��ون اأع�ساءها من ال�سخ�سيات ام�سهود‬ ‫له ��م بالنزاه ��ة والكف ��اءة ي العمل من ��ذ ما يزي ��د عن ربع‬ ‫قرن‪ .‬واأو�سح ل � � «ال�سرق» اأن اجهات الق�سائية والرقابية‬

‫والعدلي ��ة ُحاكم وا�س ��ع اليد على املك‪ .‬م�سيف� � ًا اأن ورود‬ ‫اأ�سم ��اء بع� ��ض موق ��وي �سك ��وك الباح ��ة ام�سبوه ��ة ي‬ ‫ال�سكوك وحجج اا�ستحكام ينح اجهة امُحققة �س�حية‬ ‫ااإيق ��اف والتحقي ��ق وااإحال ��ة اإى ال�سج ��ن الع ��ام ك ��ون‬ ‫معظ ��م جاوزات اموقوف ��ن وقعت على امال الع ��ام‪ .‬واأكد‬ ‫كفال ��ة النظ ��ام ي امملكة حق التظل ��م احق ًا م ��ن اأراد من‬ ‫اموقوف ��ن امطالبة ب ��رد اعتباره وتعوي�سه‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن‬ ‫اللجن ��ة امخت�سة بنظ ��ر �سكوك الباح ��ة ام�سبوهة خونلة‬ ‫ب�س�حي ��ات مُطلق ��ة ونافذة من خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز ووي العهد نائب رئي�ض جل�ض‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز امتابع ب�سخ�سه لتفا�سيل وماآات الق�سية‪.‬‬

‫اشترطا تنظيف الرحم من النطف قبل بلوغ الحمل أربعين يوم ًا‬

‫ابن بيه والسلمي يجيزان إجهاض السوريات الاتي يحملن من «الشبيحة» لدرء مفاسد ااغتصاب‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫د‪ .‬عبد�لله بن بيه‬

‫د‪ .‬عيا�س �ل�ضلمي‬

‫اأجاز فقيهان اإجها� ��ض الن�ساء ال�سوريات اللواتي‬ ‫حمل ��ن نتيج ��ة اغت�س ��اب ال�سبيحة له ��ن‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن‬ ‫اإن ��زال النطف ��ة وتنظي ��ف الرح ��م‪ ،‬قب ��ل بل ��وغ احم ��ل‬ ‫اأربع ��ن يوم� � ًا‪ ،‬اأمر جائ ��ز حتى ا يرت ��ب على حملهن‬ ‫م�سائب كث ��رة منها ظهور جموعة م ��ن ااأطفال دون‬ ‫معرف ��ة اأبائه ��م‪ ،‬اإ�سافة ل� ��أذى النف�سي ال ��ذي �ستعانيه‬ ‫ااأم نتيج ��ة م�ساهدة هوؤاء ااأطفال وبقاء هذه الذكرى‬ ‫اموؤمة ي نفو�سهم‪ .‬وق ��ال نائب رئي�ض ااحاد العامي‬

‫لعلم ��اء ام�سلم ��ن ع�س ��و امجام ��ع الفقهي ��ة عبدالله بن عنا�س ��ر اجي�ض ف� باأ�ض م ��ن ااإجها� ��ض‪ .‬واأ�سار ابن‬ ‫بي ��ه ل� «ال�س ��رق» ا اأرى مانع� � ًا من اإجها�ض ام ��راأة التي بي ��ه اإى اأن م ��ا يح�سل اليوم للن�س ��اء ال�سوريات �سبق‬ ‫حمل ��ت نتيجة اغت�س ��اب �سريط ��ة اأن ا يتجاوز احمل وح�س ��ل لن�ساء البو�سنة وبع� ��ض امناطق التي اعتدى‬ ‫م ��دة اأربعن يوم� � ًا‪ .‬واأكد بن بيه على اأن ��ه ا حرج على فيها الظلمة على الن�ساء‪ .‬م�سددا على �سرورة ام�سارعة‬ ‫ال�سيدات من ااإجها�ض ولو وجدن ذريعة اأخرى لل�سر بااإجها�ض قبل اإمام اأربعن يوم ًا‪ .‬واأ�ساف اأن ااأف�سل‬ ‫عليهن فهو ااأف�س ��ل وااأوى من ااإجها�ض‪ .‬واأبان ابن اأن تبح ��ث الن�س ��وة ع ��ن و�سيل ��ة اأف�سل م ��ن ااإجها�ض‬ ‫بي ��ه اأن ااأ�س ��ل ال�سرع ��ي اأن ااإجها� ��ض ح ��رام ي كل ك�س ��رب ااأدوية وخ�فه‪ .‬وطالب امجامع الفقهية ودور‬ ‫اح ��اات اإا اإذا كانت حي ��اة ااأم ي خطر عندها يجوز ااإفتاء مناق�سة هذه الق�سي ��ة واإ�سدار فتوى جماعية‬ ‫ااإجها� ��ض‪ ،‬لكن فيم ��ا يحدث لبع�ض ن�س ��اء �سوريا من ي ه ��ذه ام�ساأل ��ة الفقهية‪.‬واأك ��د مدي ��ر مرك ��ز التمي ��ز‬ ‫ظ�م وا�سطهاد واغت�ساب من قبل «ال�سبيحة» وبع�ض البحثي ي فقه الق�سايا امعا�سرة عيا�ض ال�سلمي اأنه‬

‫ا يرى مانع� � ًا من اإجها�ض الن�ساء ال�سوريات حملهن‬ ‫وتنظيف الرحم من النط ��ف‪ .‬واأبان ال�سلمي اأن كثر ًا‬ ‫م ��ن العلماء ا يرى حرج ًا �سرعي� � ًا ي ذلك‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫وجود اأقوال كثرة جيز ااإجها�ض نتيجة ااغت�ساب‬ ‫كم ��ا ي حال ��ة �سوري ��ا‪ .‬واأف ��اد ال�سلم ��ي اأن ااإجها�ض‬ ‫يرتب علي ��ه منع مفا�سد كثرة منه ��ا ظهور جموعة‬ ‫من ااأطفال ب ��دون اآباء‪ ،‬ورفع جزء من ااأذى النف�سي‬ ‫واج�س ��دي الواقع عل ��ى الفتيات امغت�سب ��ات‪ ،‬مبين ًا‬ ‫وجود اأبحاث فقهية لعلماء �سابقن مثل الدكتور حمد‬ ‫�سبر جيز ااإجها�ض ي حالة ااغت�ساب‪.‬‬


‫‪ 108‬مايين ترفع‬ ‫استيعاب «الوادة‬ ‫واأطفال» في بريدة‬ ‫إلى ‪ 500‬سرير‬

‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�شان‬ ‫�أو�ش ��ح مدي ��ر �شح ��ة �لق�شي ��م �لدكت ��ور‬ ‫�ش ��اح ب ��ن حمد �خ ��ر�ز �أن ��ه م �انتهاء من‬ ‫م�ش ��روع تو�شعة م�شت�شفى �ل ��وادة و�اأطفال‬ ‫ي بري ��دة �إن�شائي� � ًا‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أن ��ه يج ��ري‬ ‫حالي ًا جهي ��زه ليكون حت �خدمة «ي �أقرب‬ ‫وق ��ت مكن» حيث يع ��د �م�شت�شفى �لوحيد ي‬ ‫�منطقة �متخ�ش�ص ي هذ� �مجال‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار �خ ��ر�ز �إى �أن ��ه م �فتت ��اح‬ ‫�م�شت�شف ��ى ي �شه ��ر رج ��ب من ع ��ام ‪1423‬ه�‬

‫كم�شت�شف ��ى (حويل ��ي) لل ��وادة و�اأطفال ي‬ ‫�منطقة بو�قع ‪� 250‬شرير ً�‪ ،‬وقدم خدماته على‬ ‫�ل�شكل �اأمثل طو�ل �ل�شنو�ت �لع�شر �ما�شية‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا �أن �معطيات و�اأرق ��ام دعمت �حاجة‬ ‫�إى تو�شعته‪ ،‬و�لتي م �لبدء بها فعليا قبل عدة‬ ‫�شن ��و�ت بو�قع عق ��د بلغت قيمت ��ه ‪ 48‬مليونا‪،‬‬ ‫فيم ��ا م ر�ش ��د مبل ��غ ‪ 60‬مليون ��ا للتجهي ��ز�ت‬ ‫�لفنية و�لطبي ��ة لتو�شعة �م�شت�شفى‪ ،‬وكان من‬ ‫�شاأن ��ه م�شاعفة ع ��دد �اأ�ش ��رة �إى ‪� 500‬شرير‪،‬‬ ‫ليتمك ��ن بذلك من ��شتيعاب �اأع ��د�د �م�شتفيدة‬ ‫من خدماته‪.‬‬

‫جانب من التو�سعة اجديدة م�ست�سفى الوادة وااأطفال ي بريدة‬

‫د‪� .‬ساح اخراز‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫تاعب التجار‬ ‫ومخازن «التجارة»‬ ‫ناصر خليف‬

‫ا تاألو جهدا حكومتنا الر�سيدة من اأجل راحة المواطن و�سكينته وعلى‬ ‫كافة الم�ستويات اقت�سادية كانت اأم اجتماعية‪ ،‬وا ي�سك المواطن اأبدا اأن‬ ‫جميع م�سكاته �ستجد الحلول المنا�سبة متى ما و�سلت اإل��ى واة ااأم��ر‬ ‫حفظهم الله‪.‬وتبقى هواج�س المواطنين التي �سببتها اأزم��ات غذائية ثبت‬ ‫بالدليل اأنها داخلية وا عاقة لها بالخارج جلها يتمحور حول تاعب بع�س‬ ‫التجار والم�ستوردين باأ�سعار ال�سلع الغذائية وممار�ستهم لاحتكار ورفع‬ ‫ااأ�سعار على المواطنين كما يحلو لهم وبا مبرر وا�سح‪.‬ثم لماذا ا تقوم‬ ‫وزارة التجارة ببث معلومات اإعامية تنويرية لطماأنة الم�ستهلك حول اأي‬ ‫تقلبات طبيعية اأو غير طبيعية في ال�سوق؟ بااإ�سافة اإلى المزيد من الجدية‬ ‫في مكافحة الغاء وااحتكار‪ ،‬اأن المواطن يريد اأن يرى جهود ال��وزارة‬ ‫على اأر�س الواقع‪.‬في ذات ال�سياق ن�سرت «ال�سرق» في عددها ‪� 177‬سعي‬ ‫وزارة التجارة وال�سناعة اإلى تحقيق ااأمن الغذائي للمواطن من خال بناء‬ ‫ثاثة مخازن ا�ستراتيجية للتغلب على تقلبات ااأ�سعار»‪ ،‬وهذه فكرة لي�ست‬ ‫بالجديدة‪ ،‬فجميع ال��دول المتقدمة وحتى النامية تعمل بها منذ زمن لي�س‬ ‫بالقريب ومع ذلك يبقى التوقيت منا�سبا جدا‪.‬تلك المخازن �ست�سمل المدن‬ ‫الرئي�سة فقط‪ ،‬مع العلم اأن حاجة المنطقة ال�سمالية والجنوبية ا تقل عن تلك‬ ‫المدن اأهمية‪ ،‬فهي تبعد عن اأقرب مدينة رئي�سة م�سافة األف كيلو متر وجميع‬ ‫المنتجات الرئي�سة ك��ااأرز والقمح وال�سعير وال�سكر وحتى الماء تجلب‬ ‫اإلى اأ�سواقها عبر تلك المدن وباأ�سعار م�ساعفة‪.‬بناء على ذلك «ن�ستعطف»‬ ‫وزارتنا العزيزة باأن تدر�س اأي�سا زيادة م�ستودعين واحد للمنطقة ال�سمالية‬ ‫واآخ��ر للجنوبية اأن الحاجة هناك ملحة خا�سة بعد ت�ساعد التوترات في‬ ‫العراق واليمن!‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الهيئة الوطنية للتقويم تعتمد‬ ‫برامج كلية المجتمع في الرياض‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�شرق‬ ‫ح�شل ��ت كلي ��ة �مجتم ��ع ي جامع ��ة‬ ‫�مل ��ك �شع ��ود عل ��ى �اعتم ��اد �اأكادم ��ي‬ ‫�لوطن ��ي جمي ��ع بر�جه ��ا م ��ن �لهيئ ��ة‬ ‫�لوطني ��ة للتق ��وم و�اعتم ��اد �اأكادم ��ي‬ ‫(‪ ،)NCAAA‬وبذل ��ك تع ��د �لكلي ��ة‬ ‫�اأوى م ��ن كلي ��ات �جامع ��ة �لتي ح�شل‬ ‫عل ��ى �اعتم ��اد �لوطن ��ي جمي ��ع بر�جها‬ ‫�اأكادمي ��ة‪� ،‬إ�شاف ��ة �إى كونه ��ا �أول كلية‬ ‫من بن كلي ��ات �مجتمع ي �مملكة ح�شل‬ ‫عل ��ى �اعتمادين �لوطني و�لدوي جميع‬ ‫بر�جها‪.‬‬ ‫و�شمم نظام �شمان �جودة و�اعتماد‬ ‫ُ‬ ‫من قبل �لهيئة �لوطنية للتقوم و�اعتماد‬ ‫�اأكادمي لدعم �لتح�شن �م�شتمر للجودة‬

‫عبدالعزيز اخ�سري‬

‫ولاعر�ف �لعلني بالر�مج و�موؤ�ش�شات‬ ‫�لتعليمي ��ة �لتي ت�شت ����وي معاير �جودة‬ ‫�مطلوب ��ة‪ ،‬به ��دف �شم ��ان توف ��ر �معاي ��ر‬ ‫�لعامية �جي ��دة ي كل موؤ�ش�شات �لتعليم‬

‫وي جميع �لر�مج �مقدمة ي �مملكة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪� ،‬أكد عمي ��د كلي ��ة �مجتمع‬ ‫ي �لريا� ��ص �لدكت ��ور عبد�لعزيز بن علي‬ ‫�خ�شري‪� ،‬أن �اإجاز �لذي حققته �لكلية‬ ‫«مث ��ل و�شيلة م ��ن �شاأنه ��ا �أن تدفعها نحو‬ ‫�مزي ��د م ��ن �ارتق ��اء بالعملي ��ة �لتعليمية‬ ‫و�لعلمي ��ة للكلي ��ة‪ ،‬وجعل �لطال ��ب حور ً�‬ ‫ت�شتند له ��شتمر�رية �جهود �لذي �شتبذل‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�شي ��اق»‪ ،‬م�ش ��ر� �إى �أهمي ��ة‬ ‫�محافظ ��ة عل ��ى ه ��ذ� �اإج ��از و�ش ��رورة‬ ‫تعزي ��زه باممار�ش ��ات �لد�لة عل ��ى �اإبد�ع‬ ‫و�ابت ��كار وتقدم �مبادر�ت �خاقة �لتي‬ ‫ت�شهم ي ميز �لكلي ��ة‪ ،‬وحقيق روؤيتهما‬ ‫�متمثل ��ة ي �ل�شعي نح ��و �لريادة و�لتميز‬ ‫ومو�كبة معطيات ومتطلبات بناء جتمع‬ ‫�معرفة‪.‬‬

‫«النقل» يتس َلم ملف مخالفات مراكز‬ ‫الخدمات على الطرق السريعة قريب ًا‬ ‫�أبها ‪ -‬عبده �اأ�شمري‬ ‫توق ��ع م�ش ��در مطلع �أن تت�شل ��م وز�رة �لنقل نظاما متكام ��ا مر�قبة مر�كز‬ ‫�خدمات على �لطرق �ل�شريعة قريبا‪ ،‬بعد �إقر�ره ودر��شته من قبل جهات عليا‬ ‫ي �لدولة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �م�ش ��در ل�"�ل�ش ��رق" �أن هن ��اك �شكاوى م ��ن ج ��اوز�ت و�شلت �إى‬ ‫جه ��ات ختلفة عن رد�ءة ي �خدمات �مقدم ��ة من جانب �مر�كز �خدمية على‬ ‫�لطرق �ل�شريعة �موؤدية �إى عدة مدن ي �مملكة‪ ،‬و�أ�شاف �أن جل�ص �ل�شورى‬ ‫رف ��ع تو�شيات ب�شاأن ذل ��ك �إى �جهات �لعلي ��ا‪ ،‬ومن �متوق ��ع �أن تت�شلم وز�رة‬ ‫�لنق ��ل �ملف �لذي و�ش ��ف ب�"�ل�شائك" قريبا‪ ،‬و�أن ت�شهم خط ��وة ت�شلم �لوز�رة‬ ‫م�شوؤولي ��ة مر�قب ��ة �مر�كز ي وقف جاوز�ت �لب�شائ ��ع �منتهية �ل�شاحية �أو‬ ‫�ل�شل ��ع �مغ�شو�ش ��ة ومتابعة حط ��ات �لوقود و�مطاع ��م و�مر�ك ��ز �لتموينية‪،‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى مر�قب ��ة و�ش ��ع �م�شاج ��د ودور�ت �مي ��اه وخافها‪ ،‬فيم ��ا �شيت�شلم‬ ‫جل� ��ص �ل�ش ��ورى بعده ��ا تقري ��ر� �شام ��ا م ��ن وز�رة �لنقل من خ ��ال تقارير‬ ‫�لوز�ر�ت �مختلفة‪.‬‬

‫اأخطاء الطبية وحقوق السجناء تتصدر قضايا «حقوق اإنسان» في نجران‬ ‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫�أك � ��د ل� ��«�ل� ��� �ش ��رق» ع�شو‬ ‫ج �م �ع �ي��ة ح � �ق� ��وق �اإن� ��� �ش���ان‬ ‫ي م �ن �ط �ق��ة ج � ��ر�ن زي� ��د بن‬ ‫ع�ل��ي �آل �شليمان‪� ،‬أن ��ه يتابع‬ ‫�لق�شايا �ل �ت��ي ت��رد للجمعية‬ ‫من �مو�طنن ي �منطقة‪� ،‬أو‬ ‫�لتي ح��ال �إليها‪ ،‬مثل ق�شايا‬

‫�اأخ �ط��اء �لطبية و�لتوظيف‬ ‫و�ل �ع �ن��ف �اأ� � �ش� ��ري و�ل�ب�ي�ئ��ة‬ ‫و�لق�شايا �اأخرى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اف �آل �شليمان �أن��ه‬ ‫يبحث ويتابع �لق�شايا �لتي‬ ‫ت��رد �إليه من �مو�طنن �أو من‬ ‫�جمعية للبحث عن �اأ�شباب‬ ‫ودر��شة �حلول وتقدير �ل�شرر‬ ‫�لذي حق ب�شاحب �حق‪ ،‬و�إذ�‬

‫�ت�شح م��ن خ��ال تلك �متابعة‬ ‫وجود م�شكلة فعلية على �أر�ص‬ ‫�لو�قع‪ ،‬يتم خاطبة �جمعية‬ ‫مناق�شة �م�شكلة م��ع �جهات‬ ‫ذ�ت �اخت�شا�ص للو�شول �إى‬ ‫حلول تر�شي كافة �اأط��ر�ف‪،‬‬ ‫وت�شمن حقوقهم �اإن�شانية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إى �أن �أغ �ل��ب‬ ‫�لق�شايا �حقوقية �ل�ت��ي ترد‬

‫�إل �ي��ه ي �م�ن�ط�ق��ة ه��ي ق�شايا‬ ‫�اأخ � �ط� ��اء �ل �ط �ب �ي��ة وق �� �ش��اي��ا‬ ‫ح��ق��وق �ل �� �ش �ج �ن��اء‪ ،‬وب�ع����ص‬ ‫ق�شايا �لعنف �اأ� �ش��ري حيث‬ ‫ت��ق��وم �ج �م �ع �ي��ة م�ع��اج�ت�ه��ا‬ ‫بالطرق �لكفيلة ب�شمان حقوق‬ ‫�اآخ��ري��ن‪ ،‬وق ��ال �إن �جمعية‬ ‫تتعامل مع �لق�شايا �لتي ترد‬ ‫�إليها بكل �شرية وا تبحث عن‬

‫�اإث ��ارة حيال �م�شكات �لتي‬ ‫ت �ق��وم م �ع��اج �ت �ه��ا‪ ،‬و�أ���ش��اف‬ ‫�إن �ل �ث �ق��اف��ة �ح �ق��وق �ي��ة يجب‬ ‫�أن ي �ح �ك �م �ه��ا ن� �ظ ��ام ل���ش�م��ان‬ ‫جاحها و��شتمر�رها وحقيق‬ ‫�ل�ت�ط�ل�ع��ات �م��رج��وة م��ن عمل‬ ‫�ج �ه��ات �ل �ت��ي ت�ه�ت��م متابعة‬ ‫حقوق �اإن���ش��ان و�لعمل على‬ ‫تفعيل دور تلك �جهات‪.‬‬

‫زيد اآل �سليمان‬

‫مهرجان «بريدة وناسة ‪ »33‬يستهدف مختلف الشرائح واأعمار‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�شر‬ ‫�نطلق ��ت فعالي ��ات مهرج ��ان (بري ��دة ونا�شة‬ ‫‪� )33‬ل�شيف ��ي‪� ،‬لتي ��شتهدفت ختل ��ف �ل�شر�ئح‬ ‫و�اأعمار‪ ،‬لتنا�شب حيوية �ل�شباب وبر�ءة �اأطفال‬ ‫وخ�شو�شية �لن�ش ��اء و�اأ�شرة‪ ،‬ولتحقق �لتو�زن‬ ‫�لكيفي و�لكمي بن �متع ��ة و�لرفيه و�لفائدة من‬ ‫خال �أن�شطة وفعاليات ختلفة‪.‬‬ ‫و�شهدت �شاحة �لعرو�ص ي حديقة �ل�شباب‬ ‫غربي مدينة �مل ��ك عبد�لله �لريا�شي ��ة ي بريدة‪،‬‬ ‫مناف�ش ��ات �موهوب ��ن ي برنام ��ج (بري ��دة قوت‬

‫تالن ��ت) �لت ��ي ت�شه ��د تناف�ش ��ا ب ��ن ‪ 16‬مت�شابق ��ا‬ ‫يقدم ��ون مو�هبه ��م �مختلف ��ة �أم ��ام جن ��ة حكيم‬ ‫حدد �لفائز بجائزة «موه ��وب بريدة»‪ ،‬فيما �شهد‬ ‫�لرنامج �لذي ينظمه منت ��دى بريدة �اإلكروي‬ ‫ح�ش ��ور� كبر�‪� .‬إ�شاف ��ة �إى عديد م ��ن �لفعاليات‬ ‫�لريا�شية و�مه ��ار�ت �ا�شتعر��شية �منوعة �لتي‬ ‫�شهدتها �ل�شاحة‪.‬‬ ‫كم ��ا �نطلق ��ت مناف�ش ��ات ثقافي ��ة وتوعوي ��ة‬ ‫ي �ل�شالة �لريا�شي ��ة �مغلقة‪ ،‬ت�شمنت م�شابقات‬ ‫متعددة ي �األعاب �لريا�شية و�اإلكرونية‪ ،‬وكان‬ ‫للخيمة �لك�شفية ح�شورها عر �م�شابقات �لهادفة‪،‬‬

‫عرو�س مقدمة ي مهرجان بريدة‬

‫فيما �شهدت �شاح ��ة �لعرو�ص حديات ي �لقيادة‬ ‫�احر�فية لل�شي ��ار�ت �ل�شريعة‪� ،‬لتي كان جمها‬ ‫�ل�شاب �ل�شعودي عبد�لله �ليو�شف‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية �أخرى‪ ،‬فتح مقهى �حو�ر �أبو�به‬ ‫لل�شباب موؤديا مهمته �لفكرية و�لتثقيفية من خال‬ ‫فت ��ح �مجال لل�شب ��اب مناق�ش ��ة م�شوؤولن وجهات‬ ‫وموؤ�ش�ش ��ات ختلفة‪ ،‬حيث كان ��ت �نطاقة �مقهى‬ ‫ع ��ر فتح ح ��و�ر ب ��ن �ل�شب ��اب وقيادي ��ن ي فرع‬ ‫�لرئا�ش ��ة �لعام ��ة لهيئ ��ة �اأمر بامع ��روف و�لنهي‬ ‫ع ��ن �منكر ي منطقة �لق�شيم‪ ،‬تن ��اول دور �لهيئة‬ ‫وو�جباتها نحو �مجتمع‪.‬‬

‫عرو�س مهارية قدمها �سابان‬

‫(ال�سرق)‬

‫«تعليم جازان» تودع أكثر من خمسة مايين ريال لنظافة المدارس‬ ‫جاز�ن ‪ -‬علي �جريبي‬ ‫�أكد مدير عام �لربية و�لتعليم‬ ‫منطقة جاز�ن �شجاع بن حمد بن‬ ‫ذعار �أن �اإد�رة �شتودع خ�ش�شات‬ ‫�لنظاف ��ة ي �ح�شاب ��ات �لبنكي ��ة‬ ‫مدي ��ري ومدير�ت �مد�ر� ��ص �لتابعة‬

‫لتعلي ��م ج ��از�ن ي ��وم غ ��د �اأحد من‬ ‫خ ��ال �لتحوي ��ل �ل�شري ��ع‪ ،‬م�ش ��ر�‬ ‫�إى �أنه ��ا تبل ��غ �إجم ��اا ح ��و�ي‬ ‫‪ 5.058.226‬مليون ريال‪.‬‬ ‫و��شتكمل ��ت �ل�ش� �وؤون �مالي ��ة‬ ‫موؤخ ��ر� بيان ��ات ح�شاب ��ات كاف ��ة‬ ‫�معني ��ن م ��ن مدي ��ري ومدي ��ر�ت‬

‫�مد�ر� ��ص ي ج ��از�ن‪ ،‬لك ��ي ت�شتفيد‬ ‫تلك �مد�ر�ص م ��ن �مبالغ �مخ�ش�شة‬ ‫لها ي �أعمال �لنظافة وم�شتلزماتها‪،‬‬ ‫فيم ��ا �أمح ب ��ن ذعار �إى �ل ��دور �لذي‬ ‫توؤدي ��ه �إد�رة تعلي ��م �منطق ��ة ي‬ ‫حقي ��ق �أهد�فها و�لعم ��ل بجد على‬ ‫تهيئة �لظ ��روف �منا�شبة و�ل�شحية‬

‫ل�شر �لعملية �لتعليمية‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪� ،‬أو�شح مدي ��ر �إد�رة‬ ‫�ل�ش� �وؤون �مالي ��ة ي تعلي ��م جاز�ن‬ ‫�أحم ��د ب ��ن قا�ش ��م عطي ��ف‪� ،‬أن �مبلغ‬ ‫مثل خ�ش�ش ��ات �لنظاف ��ة جميع‬ ‫مد�ر� ��ص �لبن ��ن وكذل ��ك مد�ر� ��ص‬ ‫�لبنات بقطاع فر�شان �لتعليمي‪.‬‬

‫جامعة الملك سعود للعلوم الصحية تنظم برنامج ًا لمكافحة التدخين‬ ‫�لريا�ص ‪� -‬ل�شرق‬ ‫نظم ��ت جامعة �مل ��ك �شعود بن‬ ‫عبد�لعزيز للعلوم �ل�شحية برناجا‬ ‫توعوي ��ا منا�شب ��ة �لي ��وم �لعام ��ي‬ ‫مكافح ��ة �لتدخ ��ن‪ ،‬حي ��ث ��شتم ��ل‬ ‫�لرنامج على حا�ش ��ر�ت توعوية‬ ‫ومعار� ��ص متنوع ��ة لتعري ��ف زو�ر‬ ‫�معر�ص بخطر �لتدخن على �مدخن‬ ‫وعل ��ى �أ�شرت ��ه و�محيطن ب ��ه‪� ،‬إى‬ ‫جان ��ب �اأمر��ص �لتي ق ��د تنتج عن‬ ‫�لتدخ ��ن‪ ،‬و��شتم ��ل �لرنام ��ج على‬ ‫ندوة نظمته ��ا كلية �ل�شح ��ة �لعامة‬ ‫و�معلوماتي ��ة �ل�شحية ي �جامعة‬

‫ثامر الزيادي يت�سلم درع خراء الربية‬

‫برعاية م ��ن موؤ�ش�شة خر�ء �لربية‬ ‫للتعليم و�لتدريب‪.‬‬ ‫و�أو�شح مدير �لعاقات �لعامة‬

‫(ال�سرق)‬

‫و�اإعام ي «خ ��ر�ء �لربية» ثامر‬ ‫�لزي ��ادي �أن رعايتهم له ��ذه �منا�شبة‬ ‫وم�شاركة �خر�ء ي تقدم �لندوة‬

‫�م�شاحبة‪ ،‬ياأتي �نطاق ًا من حر�ص‬ ‫�موؤ�ش�شة على تفعيل دور �م�شوؤولية‬ ‫�اجتماعي ��ة ي مكافح ��ة �لتدخن‪،‬‬ ‫باعتب ��اره �إح ��دى �آف ��ات �لع�ش ��ر‬ ‫�خط ��رة‪ ،‬افتا �إى �أن �اإح�شاء�ت‬ ‫و�لدر��ش ��ات �لعلمي ��ة ت�ش ��ر �إى �أن‬ ‫�لتدخ ��ن يقتل ح ��و�ي �شتة ماين‬ ‫�شخ� ��ص كل ع ��ام‪ ،‬بينه ��م نحو ‪600‬‬ ‫�أل ��ف �شخ�ص ب�شب ��ب �لتعر�ص غر‬ ‫�مبا�ش ��ر لدخ ��ان �ل�شجائ ��ر‪ ،‬وت�شر‬ ‫�لتقدي ��ر�ت �محلي ��ة �إى �أن ن�شب ��ة‬ ‫�مدخن ��ن ت�شل �إى ‪ ،%22‬ما يجعل‬ ‫�مملكة ي �مرتبة �ل�شاد�شة عاميا من‬ ‫حيث عدد �مدخنن‪.‬‬


‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬

‫لﺠﻨة رباعية لمﻨاقشة أوضاع السﺠﻨاء والمفﺮج عﻨهم بالمﻨطقة الشﺮقية‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫ﺗقي ��ﻢ ﺠنة رعاية ال�شجن ��اء وامفرج‬ ‫عنهﻢ»ﺗراحﻢ»الي�م‪ ،‬ور�شة عمل م�شﺮكة‬ ‫م ��ع وﺯارة ال�ش� ��ؤون الجتماعي ��ة»اإدارة‬ ‫ال�شم ��ان الجتماعﻲ بامنﻄق ��ة ال�شرقية»‬ ‫و�شج ���ن امنﻄق ��ة ال�شرقي ��ة واللجن ��ة‬ ‫ال�طني ��ة لرعاية ال�شجن ��اء وامفرج عنهﻢ‬ ‫واأ�شره ��ﻢ‪ ،‬مناق�ش ��ة اأو�ش ��اع ال�شجن ��اء‬

‫وامف ��رج عنه ��ﻢ ��اأ�شره ��ﻢ ﻤق ��ر الغرف ��ة‬ ‫التجارية بامنﻄق ��ة ال�شرقية‪ ،‬ي ح�ش�ر‬ ‫وكي ��ل وﺯارة ال�ش� ��ؤون الجتماعي ��ة‬ ‫ام�شاعد ل�ش�ؤون ال�شمان الدكت�ر عبداللﻪ‬ ‫ال�شدح ��ان والأمن الع ��ام للجنة ال�طنية‬ ‫لرعاية ال�شجناء وامف ��رج عنهﻢ واأ�شرهﻢ‬ ‫حم ��د الزهراﻲ ‪،‬ورئي�ﺱ جل� ��ﺱ اإدارة‬ ‫»ﺗراح ��ﻢ» عبداللﻪ ب ��ن حم ��د اﻵل �شليمان‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام ال�شج�ن بامنﻄق ��ة ال�شرقية‬

‫«زراعة حائل» تحذر من بيع‬ ‫ونقل الفسائل خارج جبة‬

‫العميد عبدالرحمن الروي�شان‪.‬‬ ‫وك�شﻒ امدي ��ر التنفيذي ل � � »ﺗراحﻢ»‬ ‫الدكت�ر خالد بن اأحمد ال�شبتﻲ‪ ،‬اأن لديهﻢ‬ ‫‪ 300‬مل ��ﻒ لل�شجن ��اء �شيت ��ﻢ مناق�شته ��ا‬ ‫لإي�ش ��ال ه ��ذه اح ��الت اإى ال�شم ��ان‬ ‫الجتماع ��ﻲ‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى ‪ 250‬اأ�ش ��رة‬ ‫ﺗع�له ��ﻢ اللجن ��ة »ﺗراح ��ﻢ» اإعال ��ة كامل ��ة‪،‬‬ ‫لفت ًا اإى اأن اللجنة ﺗتبنﻰ مفه�م الرعاية‬ ‫ال�شاملة»الإعان ��ة الجتماعي ��ة التكاملية‪،‬‬

‫«الشؤون اإسامية» و«المالية» و«الخدمة المدنية»‬ ‫تدرس إﻳﺠاد وظائف لـ«الداعيات» فﻲ المﻨاطق‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫علمﺖ »ال�ش ��رق» من م�شادر مﻄلعة اأنﻪ يجري‬ ‫التن�شيق بن وﺯارة ال�ش�ؤون الإ�شامية والأوقاف‬ ‫والدع ���ة والإر�ش ��اد‪ ،‬ووﺯارة امالي ��ة‪ ،‬واخدم ��ة‬ ‫امدني ��ة لت�ﻇي ��ﻒ ع ��دد م ��ن الداعيات ي ع ��دد من‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫من جهت ��ﻪ‪ ،‬اأكد مدير عام ال�ش� ��ؤون الإ�شامية‬ ‫والأوق ��اف والدع ���ة والإر�ش ��اد ي منﻄقة ع�شر‬ ‫الدكت�ر حم ��د القحﻄ ��اﻲ ل�»ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن اإدارﺗﻪ‬ ‫رفعﺖ طلبا بت�ﻇي ��ﻒ ‪ 49‬داعية ي ع�شر‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اأن هنالك اإجراءات حالية ﺗتﻢ لعتماد �شهاداﺗهن من‬

‫صيد الكاميرا‬ ‫الريا�ﺱ ‪ -‬وائل دهمان‬ ‫اللوحة التي و�شعتها اإدارة الزراعة عند مدخل جبة‬

‫الرعاي ��ة النف�شي ��ة‪ ،‬الرعاي ��ة ال�شحي ��ة‪،‬‬ ‫التدريب‪ ،‬الت�ﻇي ��ﻒ‪ ،‬العناية التعليمية»‪،‬‬ ‫اإى جانب متابعة ‪� 170‬شجين ًا مفرج عنهﻢ‬ ‫�شمن ﺠنة »ﺗ�ا�ش ��ﻲ»‪ ،‬ف�ش ًا عن ﺗ�فر‬ ‫متﻄلبات احياة الكرﻤة لهﻢ وﺗ�ﻇيفهﻢ‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ال�ر�ش ��ة �شتناق� ��ﺱ الربط‬ ‫الﻵﻲ بن ال�شج�ن وال�شمان الجتماعﻲ‬ ‫لل�شجن ف�ر دخ�ل ��ﻪ الإ�شاحية‪ ،‬واأبدى‬ ‫قدر ًا من التفاوؤل ح�ل النتهاء من التعامل‬

‫ال�رق ��ﻲ‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن ال�ر�ش ��ة �شتناق� ��ﺱ‬ ‫اأي�ش� � ًا اح ��الت اخا�شة»ال�شع�دي ��ة‬ ‫امتزوج ��ة م ��ن �شج ��ن ﻏ ��ر �شع ���دي‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة ال�شجن خ ��ارج ال�شج ��ن»‪ ،‬من‬ ‫اأج ��ل اإيجاد حل�ل من خ ��ال اﻵلية عمل مع‬ ‫ال�شم ��ان الجتماع ��ﻲ وﺗقري ��ب وجه ��ات‬ ‫النﻈر واإي�شال هذه احالت اإى ال�شمان‬ ‫الجتماعﻲ واإيجاد حل�ل عاجلة للحالت‬ ‫اخا�شة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫جامعة امل ��ك خالد‪ ،‬لتك�ن معتم ��دة اأكادﻤيا‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى ﺗخري ��ﺞ اأربعن داعية خ ��ال الأ�شب�ع اما�شﻲ‬ ‫ي اأبه ��ا‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن م ��دة الدرا�ش ��ة ع ��ام واح ��د‬ ‫ي�شﻢ ف�شلن درا�شي ��ن‪ ،‬ﺗتلقﻰ فيها الداعية برامﺞ‬ ‫وحا�ش ��رات ع ��ن طري ��ق ال�شبكة امغلق ��ة من قبل‬ ‫اأع�ش ��اء هيئة التدري�ﺱ ي اﺠامع ��ة‪ ،‬ويتﻢ بعدها‬ ‫اإحاق الداعية بتدريب عملﻲ ي كليات البنات وي‬ ‫امجاميع الن�شائية‪ .‬ولفﺖ اإى وج�د برنامﺞ قب�ل‬ ‫�شن�ي ي مركز ﺗاأهي ��ل الداعيات ي ع�شر‪ ،‬الذي‬ ‫م اإن�شاوؤه ﻤ�افقة واعتماد من اأمر منﻄقة ع�شر‬ ‫ووﺯير ال�ش�ؤون الإ�شامية‪ ،‬م�شرا اإى اأن ما ل يقل‬ ‫ع ��ن ‪ 150‬طالب ��ة يتقدمن �شن�يا للقب ���ل ي جال‬

‫الدع�ة الن�شائية‪ ،‬فيما يتﻢ قب�ل من ‪ 50-40‬طالبة‬ ‫منه ��ن ليلتحق ��ن بالدرا�شة بع ��د عم ��ل الختبارات‬ ‫وامقابات الاﺯمة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة ﺛاني ��ة‪ ،‬اأك ��د ع�ش ��� ﺠن ��ة ال�ش�ؤون‬ ‫الإ�شامي ��ة ي جل�ﺱ ال�ش ���رى الدكت�ر عاﺯب اﻵل‬ ‫م�شبل‪ ،‬اأن للداعيات دورا ي الهداية والدع�ة وفق‬ ‫امنهﺞ ال�شلي ��ﻢ امعتدل‪ ،‬لفت ��ا اإى اأهمية ﺗ�ﻇيفهن‬ ‫وفت ��ﺢ ج ��ال العم ��ل له ��ن‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن وﺯارة‬ ‫ال�ش� ��ؤون الإ�شامي ��ة ﺗ ���ﻲ برامﺞ الدع ���ة ومنها‬ ‫الدع ���ة الن�شائي ��ة اهتماما ومتابع ��ة بالغن‪ ،‬واأكد‬ ‫اأن للن�ش ��اء دورا ل يقل اأهمية ع ��ن دور الرجال ي‬ ‫برامﺞ الدع�ة‪.‬‬

‫إهماﻝ‬

‫ر�شدت عد�شة »ال�شرق» ل�حة اﻵيلة لل�شق�ط‪ ،‬ﻇلﺖ مهملة علﻰ مدى اأيام مهدِدة �شالكﻲ طريق اأبﻲ بكر ال�شديق »ر�شﻲ‬ ‫اللﻪ عنﻪ» ي الريا�ﺱ‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬عبدالرحمن الرويق‬ ‫ح ��ذرت الإدارة العام ��ة ل�ش� ��ؤون الزراع ��ة ي حائل‪ ،‬من‬ ‫نق ��ل وبيع ف�شائ ��ل النخيل خارج مدينة جب ��ة‪ ،‬وذلك للحد من‬ ‫انت�ش ��ار �ش��ش ��ة النخي ��ل احمراء خ ��ارج ح ��دود امدينة بعد‬ ‫ر�شد انت�شارها ي امزارع‪.‬‬ ‫وذك ��ر ل�»ال�ش ��رق» مدي ��ر مكت ��ب الزراعة ي جب ��ة �شع�د‬ ‫املق ��اط‪ ،‬اأن ق ��رار الإدارة جاء بعد اأن ل�ح ��ظ انت�شار �ش��شة‬ ‫النخي ��ل احم ��راء ي جبة‪ ،‬حيث ق ��ررت الإدارة و�شع حل�ل‬ ‫جذري ��ة للح ��د م ��ن انتقاله ��ا اإى م ��زارع وف�شائ ��ل امناط ��ق‬ ‫امج ��اورة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الإدارة ن�ش ��رت اإعان ��ا عند مدخل‬ ‫جب ��ة يدع� جميع امزارعن اإى التع ��اون ي عدم نقل اأو بيع‬ ‫الف�شائل خارج امدينة‪.‬‬

‫«اأمﺮاض الﺠﻨسية» ضمن‬ ‫بﺮنامج التﻮعية الصحية الصيفﻲ‬ ‫الريا�ﺱ ‪ -‬حمد الدوخﻲ‬ ‫ي�شت�شيﻒ مركز معل�مات‬ ‫الإع��ام والت�عية ال�شحية ي‬ ‫وﺯارة ال���ش�ح��ة ال��ي���م‪ ،‬مدير‬ ‫اإدارة مكافحة العدوى الدكت�ر‬ ‫عبداللﻪ ع�شري‪ ،‬للحديث عن‬ ‫الأمرا�ﺱ اﺠن�شية‪.‬‬ ‫وي�شلط الدكت�ر ع�شري‪،‬‬ ‫م��ن ال�شاعة ال�ع��ا��ش��رة �شباحا‬ ‫وح �ت��ﻰ ال�ﺜ��ان�ي��ة ع���ش��رة ﻇ�ه��را‪،‬‬ ‫ال � �� � �ش� ���ء ع� �ل���ﻰ الأم� � ��را�� � ��ﺱ‬ ‫اﺠ �ن �� �ش �ي��ة وك �ي �ف �ي��ة ال���ق��اي��ة‬

‫منها‪ ،‬كما �شيتحدث عن بع�ﺱ‬ ‫ال�شل�كيات وال �ع��ادات ال�شيئة‬ ‫ال �ت��ﻲ ﺗت�شبب ي ال �ع��دي��د من‬ ‫الأمرا�ﺱ اﺠن�شية وبيان دور‬ ‫وﺯارة ال�شحة ي ﺗعزيز برامﺞ‬ ‫مكافحة العدوى داخل امن�شاﻵت‬ ‫ال�شحية‪.‬‬ ‫وﺗ �اأﺗ��ﻲ ال�شت�شافة �شمن‬ ‫ب��رن��ام��ﺞ ال �ت���ع �ي��ة ال���ش�ح�ي��ة‬ ‫ال�شيفﻲ ال ��ذي ي�ن�ف��ذه ام��رك��ز‪،‬‬ ‫وي�شت�شيﻒ خالﻪ كبار الأطباء‬ ‫والأخ �� �ش��ائ �ي��ن‪،‬ع��ﺮ ال �ه��اﺗ��ﻒ‬ ‫امجاﻲ ‪.8002494444‬‬

‫«ﺻﻨاعﻲ الخﺮج» ﻳفتﺢ باﺏ القبﻮﻝ والتسﺠيل للمتقدمين‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫يفتتﺢ امعهد ال�شناعﻲ الﺜان�ي‬ ‫ي اخرج باب قب�ل طلبات امتقدمن‬ ‫ي برامﺞ الدبل�م الﺜان�ي ال�شناعﻲ‬ ‫امﻄ�ر للعام التدريبﻲ ‪1434 1433-‬ه�‬ ‫اعتبارا من الي�م ال�شبﺖ عﺮ م�قع‬ ‫ام�ؤ�ش�شة العامة للتدريب التقنﻲ‬ ‫(‪www.tvtc.gov.‬‬ ‫وامهنﻲ‬ ‫‪ ،)sa‬أاو عن طريق ﺯيارة ق�شﻢ القب�ل‬ ‫والت�شجيل ي امعهد حيث أان هناﻙ‬ ‫أاماكن مهياأة باأجهزة اح�شاب ا ﻵلﻲ‬ ‫والإنﺮنﺖ للقيام بعملية الت�شجيل‪.‬‬

‫وعد مدير امعهد امهند�ﺱ �شمر بن‬ ‫عبداللﻪ الع�شكر الﺮنامﺞ من الﺮامﺞ‬ ‫التدريبية احديﺜة حيث حر�شﺖ‬ ‫ام�ؤ�ش�شة العامة للتدريب التقنﻲ‬ ‫وامهنﻲ علﻰ اإيجاد م�شارات جديدة‬ ‫ل�شتيعاب أاكﺮ عدد ﻤكن من الراﻏبن‬ ‫ي اللتحاق ي برامﺞ التدريب التقنﻲ‬ ‫وامهنﻲ ﻤن أاكمل�ا ال�شﻒ أالول‬ ‫الﺜان�ي أاو الﺜاﻲ الﺜان�ي ي امرحلة‬ ‫الﺜان�ية وفتﺢ م�شارات ﺗدريبية لهﻢ‬ ‫ل�شتكمال التدريب ي برنامﺞ امعاهد‬ ‫ال�شناعية الﺜان�ية ي ﺨتلﻒ مناطق‬ ‫امملكة للح�ش�ل علﻰ دبل�م امعاهد‬

‫ال�شناعية الﺜان�ية امﻄ�رة ‪ .‬اإ�شافة‬ ‫اإى ﺗﻄ�ير برنامﺞ حاملﻲ �شهادة‬ ‫الكفاءة امت��شﻄة لتمكن املتحقن‬ ‫فيﻪ من اح�ش�ل علﻰ الدبل�م نف�شﻪ‪.‬‬ ‫كﻢ أان هناﻙ برامﺞ خا�شة من ﻢ يكمل�ا‬ ‫امرحلة امت��شﻄة‪.‬‬ ‫وبن أان �شروط القب�ل ي برامﺞ‬ ‫الدبل�م الﺜان�ي امﻄ�ر ﺗت�شمن أان‬ ‫يك�ن امتقدم حا�شا ً علﻰ �شهادة اإﻤام‬ ‫ال�شﻒ أالول ﺛان�ي أاو الﺜاﻲ ﺛان�ي‬ ‫أاو �شهادة الكفاءة امت��شﻄة ‪ ،‬و أان‬ ‫يك�ن لئق ًا طبي ًا للتخ�ش�ﺱ امتقدم‬ ‫لﻪ ‪ ،‬و أان يك�ن متفرﻏ ًا للتدريب ‪ ،‬و أال‬ ‫يك�ن قد ح�شل علﻰ �شهادة ﺗدريب‬ ‫ﺗقنية أاو مهنية �شابقة ﺗعادل أاو ﺗف�ق‬ ‫ال�شهادة امتقدم عليها‪ ،‬و أان يبلﻎ ال�شن‬ ‫النﻈامية للعمل حال ﺗخرجﻪ من‬ ‫الﺮنامﺞ التدريبﻲ‪ ،‬واأن يجتاﺯ امقابلة‬ ‫ال�شخ�شية والختبار التحريري‪ .‬مفيد ًا‬ ‫أان مدة التدريب بالﺮنامﺞ امﻄ�ر‬ ‫خم�شة ف�ش�ل درا�شية حملة �شهادة‬ ‫ال�شﻒ أالول ﺛان�ي وال�شﻒ الﺜاﻲ‬ ‫ﺛان�ي ‪ ،‬و�شبعة ف�ش�ل ﺗدريبية حملة‬ ‫الكفاءة امت��شﻄة ﻤا فيها التدريب‬ ‫اميداﻲ ‪.‬كما اأنﻪ ﻤكن اإعفاء امتدرب‬ ‫الذي يح�شل علﻰ وﻇيفة من التدريب‬ ‫التعاوﻲ‪.‬ويح�شل امتدرب امنتﻈﻢ ي‬ ‫التدريب علﻰ مكافاأة �شهرية مقدارها‬ ‫(‪ )800‬ريال‪ ،‬ويح�شل اخريﺞ علﻰ‬ ‫دبل�م امعهد ال�شناعﻲ الﺜان�ي‬ ‫امﻄ�ر وام�شنﻒ من قبل وﺯارة‬ ‫اخدمة امدنية علﻰ امرﺗبة اخام�شة‬ ‫‪ ،‬كما ﻤنﺢ للخريجن فر�شة م�ا�شلة‬ ‫التدريب ي أاول�ية القب�ل ي الكليات‬ ‫التقنية وا إلكمال ي الﺮامﺞ اﺠامعية‬ ‫امتاحة‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫العبادة ه ا‬ ‫لأشخاص واأفكار!‬ ‫علي مكي‬

‫في الجتماع الثاني للمجل�س ال�شت�شاري لمركز الأمم المتحدة‬ ‫لمكافحة الإره��اب في جدة الأ�شبوع الما�شي‪ ،‬اأكد خادم الحرمين‬ ‫ال�شريفين اأن «تحدي مكافحة الإرهاب ل يمكن مواجهته اإ ّل من خال‬ ‫و�شع المجتمع الدولي ا�شتراتيجيات �شاملة ومتكاملة ومدعومة‪،‬‬ ‫فمكافحة الإرهاب تعد م�شوؤولية دولية م�شتركة تتطلب اأعلى درجات‬ ‫التن�شيق والتعاون بين اأع�شاء المجتمع الدولي»‪.‬‬ ‫الملك عبدالله محق ف��ي ك��ام��ه‪ ،‬لأن ال�ج�ه��ود الأم�ن�ي��ة‪ ،‬مهما‬ ‫كانت فعاليتها ويقظتها‪ ،‬ل يمكن اأن تحقق النجاح المطلوب اإذا لم‬ ‫يرافقها عمل فكري كبير ومتطور وم�شتمر‪ ،‬فربما ي�شل المحققون‬ ‫اإل��ى كل ما يريد��ن وم��ا ل يريدون من معلومات‪ ،‬فقد يجدون بعد‬ ‫كل تحقيق �شركاء اآخرين‪ ،‬وقد (يكب�شون) قدور المخططات التي‬ ‫تطبخ في الجحور وفي ال�شقوق على نار هادئة وغير هادئة‪ .‬ربما‬ ‫يت�شنى لهم اأن يخترقوا �شفوف تنظيمات �شرية جديدة ويحكموا‬ ‫قب�شتهم عليها‪ .‬ربما ينجحون في دهم خايا نائمة والإم�شاك بها‬ ‫خلية خلية قبل اأن تفرك عينيها وت�شتيقظ لمبا�شرة ب�شاعاتها �شد‬ ‫الباد والعباد‪ ...‬وربما اأي�ش ًا يعثر المحققون على اأ�شلحة من كل‬ ‫نوع ويتمكنون من م�شادرتها واإف�شال برنامج (الفظاعات) الذي‬ ‫تهياأ للقيام به �شد الأبرياء‪ .‬لكن هل �شيكون الم�شتهدفون بح�شب‬ ‫مزاعم خ�شومهم‪ ،‬ومن �شي�شادفهم هذا التهور‪ ،‬والوطن ككل‪ ،‬في‬ ‫ماأمن من هذا الطي�س ال�شافر والجنون غير الجميل؟!‬ ‫الإره��اب خطاب معتم ا�شمه (التع�شب)‪ ،‬في بهمة الليل يخفي‬ ‫قتامته‪ ،‬وعندما ت�شرق ال�شم�س يخرج متنكر ًا في ال��زي الأبي�س‪،‬‬ ‫يبهرك ال�شكل ال��ذي يلب�شه من �شدة اللمعان ولأن��ه يحيلك ب�شكله‪،‬‬ ‫بخارجه اإلى مرحلة زاهية فاإنك تتعلق به وت�شدقه‪ .‬فيما هو قد اأفرغ‬ ‫جوهر تلك المرحلة ود�س �شيئ ًا مكانه‪.‬‬ ‫هل تريد اأن «تقب�س» عليه؟‬ ‫لن ن�شتطيع مهما فعلنا وحاولنا‪ ،‬لأن التع�شب ل ي�شتقر في‬ ‫مكان ولأنه ينوع من غزواته ومن هجماته‪ ،‬فقد ياأتينا عبر �شريط وقد‬ ‫يت�شلل اإليك من خال المايكروفون وقد ينفث ما يريد في �شفحات‬ ‫بي�شاء وق��د يماأ به ع�م��ود ًا �شحفي ًا اأو مجلة كاملة‪ ،‬فهل �شنحطم‬ ‫ونحرق كل ذلك؟ �شنكون مثله اإذ ًا! ويكون قد �شرب اإلينا العدوى‪،‬‬ ‫فلي�شت الأ�شرطة كلها مثل �شريطه ولي�شت المايكروفونات والكتب‬ ‫وال�شحف والمجات بذات ال�شر والظامية‪ .‬كل ما علينا اليوم هو‬ ‫اأن نوا�شل مواجهة فكرته بفكرة م�شادة‪ ،‬ال�شريط بال�شريط‪ ،‬الكتاب‬ ‫بالكتاب‪ ،‬والمايكروفون بالمايكروفون‪ .‬ل ن�شمح للتع�شب اأن يق�شي‬ ‫على البقية الباقية من �شباب محروم‪ ،‬يوهمهم اأن الدم قربى اإلى الله‪،‬‬ ‫فينطلقون كالثيران الهائجة يدمرون‪ ،‬يحطمون ويقتلعون ويقتلون‪.‬‬ ‫بل يجب اأن نقذف عليه الحق ليدمغه ويزهق فور ًا‪ .‬اأي والله �شيزهق‪،‬‬ ‫حين نعبد الله وحده ل �شريك له ول نعبد الأفكار والأ�شخا�س حتى ل‬ ‫تخر من ال�شماء فتخطفك الطير اأو تهوي بك الريح في مكان �شحيق‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫«هيئة‬ ‫عنيزة»‬ ‫تقبض على‬ ‫نيبالي يروج‬ ‫الخمور‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�صر ال�صقور‬ ‫مكنت هيئة الأمر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر محافظة عنيزة �صباح اأم�س من‬ ‫القب� ��س على نيباي يعمل مروجا للخمور‬ ‫بجان ��ب منتزه ��ات الغ�صاء‪ .‬وب ��ن م�صدر‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن الهيئ ��ة تلق ��ت معلومات من‬ ‫مواط ��ن ع ��ن ام ��كان‪ ،‬وم عمل كم ��ن بعد‬ ‫عملي ��ات ر�ص ��د لعدت اأي ��ام‪ ،‬وقد عر مقر‬ ‫�صكن ��ه عل ��ى مائت ��ي ل ��ر مع ��دة ي اإحدى‬ ‫زواي ��ا امكان‪ ،‬وق ��د قامت الهيئ ��ة بتحويل‬ ‫امقيم النيباي ل�صرطة حافظة عنيزة‪.‬‬

‫«مدني‬ ‫تبوك» يسجل‬ ‫خمسين باغ ًا‬ ‫عن اأجسام‬ ‫المضيئة‬

‫تبوك – ناعم ال�صهري‬ ‫اأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي مديرية الدفاع ام ��دي بتبوك‬ ‫بالإناب ��ة الرائ ��د �صالح العم ��ري اأن غرفة العملي ��ات بالدفاع‬ ‫ام ��دي منطق ��ة تب ��وك �صجلت خم�ص ��ن باغ ًا م ��ن الأهاي‬ ‫وامواطن ��ن عن الأج�صام ام�صيئة التي ظه ��رت م�صاء اأم�س‬ ‫الأول‪ .‬وتنوع ��ت تل ��ك الباغ ��ات م ��ا ب ��ن حافظ ��ة تيم ��اء‬ ‫واأطراف من مدينة تبوك وطريق �صرما و�صرق مركز البدع ‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف العم ��ري ي حديث ��ه اإى اأنها كان ��ت جميعها‬ ‫باغات ع ��ن م�صاهدة ‪ ،‬فيم ��ا قامت الف ��رق الأر�صية بالدفاع‬ ‫امدي م�صح اأغلب امواقع التي �صدرت عنها باغات ‪ ،‬دون‬ ‫وقوع اأي طارئ اأو اإ�صابات اأو خ�صائر‪.‬‬

‫معلم‬ ‫يطلق‬ ‫النار على‬ ‫رأسه في‬ ‫صبيا‬

‫�صبيا ‪ -‬معاذ قا�صم‬ ‫اأطل ��ق معلم متقاعد بح ��ي ال�صفا ب�صبي ��ا النار‬ ‫على راأ�ص ��ه‪ .‬وقال امدي ��ر امن ��اوب م�صت�صفى �صبيا‬ ‫الع ��ام ف ��اروق اجاب ��ري اإن ق�صم الط ��وارئ ا�صتقبل‬ ‫عند ال�صاعة الثانية ع�صرة والن�صف من �صباح اأم�س‬ ‫الأول حال ��ة اإط ��اق ن ��ار ل�صخ� ��س ي اخم�صن من‬ ‫عمره وم نقله للم�صت�صفى حيث و�صل بحالة حرجة‬ ‫وم حويله مبا�صرة اإى م�صت�صفى املك فهد امركزي‬ ‫ب � � «اأبوعري� ��س»‪ ،‬وقد ف ��ارق الرجل احي ��اة بعد نقله‬ ‫اإى ام�صت�صف ��ى‪ .‬و كما اأكد �صهود عيان اأن الر�صا�صة‬

‫اخرق ��ت الفك ال�صفلي لتخرج م ��ن اأحد ال�صدغن‪ .‬و‬ ‫قال بع�س جران ��ه اإن الرجل كان يعاي من اأمرا�س‬ ‫نف�صي ��ة و �صحي ��ة كان اآخرها فق ��د الب�صر وهو معلم‬ ‫متقاع ��د واأب ل�صت ��ة اأطفال‪ .‬واأ�ص ��اف بع�س جرانه‬ ‫اأن ��ه ذهب لزيارة بيت اأ�صرت ��ه و ي الطريق الداخلي‬ ‫اموؤدي لبيت والدته �صمعوا �صوت عيار ناري ليجدوا‬ ‫الرجل �صاقطا على الأر�س ي�صبح ي بركة من الدماء‪.‬‬ ‫و حاولت «ال�صرق» الت�صال بالناطق الر�صمي ل�صرطة‬ ‫جازان الرائد عبدالله القري معرفة ماب�صات الق�صية‬ ‫و اإر�ص ��ال ر�صائل جوال اإى هاتفه و لكنه م يرد على‬ ‫ات�صالتنا حتى وقت كتابة اخر‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫مصرع أب وشقيقه وابنه غرق ًا في سد تندحة بخميس مشيط‬

‫جمان‬

‫قصة هروب نحلة!‬ ‫زينب الهذال‬

‫مكافحة الت�صحر كلمة عرفناها ف��ي كتاب الجغرافيا منذ المرحلة‬ ‫البتدائية حيث تزرع الأ�صجار على اأطراف المدن للحد من زحف الكثبان‬ ‫الرملية اإليها‪ ،‬الحقيقة اأُعطينا معلومة ناق�صة فالأ�صجار تتطلب ا�صتنفاذ‬ ‫الموارد المائية (ال�صحيحة اأ�ص ًا) ثم تحتاج للقاح لتزدهر وتوؤتي ثمار زرعها‬ ‫واللقاح يحتاج للنحل والنحل اآخذ في النقرا�ض بطريقة غريبة ومحيرة‪.‬‬ ‫من ‪1979‬م‪ 2006-‬م حدث تناق�ض كبير للنحل الوح�صي حول العالم‬ ‫ومنذ مطلع‪2006‬م اكت�صحت الظاهرة مرابي النحل‪ ،‬حيث و�صلت ن�صبة‬ ‫تقل�ض عدد النحل حول العالم ‪ 30-%50‬والن�صبة اآخذة في الزدياد‪.‬‬ ‫اأطلق على هذه الظاهرة (فو�صى انهيار الم�صتعمرات –‪) CCD‬‬ ‫اليوم هذه الظاهرة محور العديد من الموؤتمرات الدولية والإقليمية‬ ‫لأهميتها حيث اأن ‪ %76‬من الإن�ت��اج الغذائي العالمي و‪ %84‬من اأن��واع‬ ‫النباتات يعتمدان على النحل (على ذمة درا�صة للبرلمان الأوروبي)‪.‬‬ ‫وما يزيد من غمو�ض الظاهرة العجز عن تحديد �صبب رئي�ض لها واأكثر‬ ‫الأ�صباب المطروحة للدرا�صة‪:‬‬ ‫ المبيدات الح�صرية‪.‬‬‫ اأبراج تقوية اإر�صال الهواتف النقالة وبذبذباتها العالية تفقد النحلة‬‫طريق العودة‪.‬‬ ‫ عملية النقل المرهق ولم�صافات طويلة للنحل حيث يكون العدد في‬‫الخفير في ال�صيف �صعفي عدده في ال�صتاء وطمع المربين وفهمكم كفاية‪.‬‬ ‫ زواج الأق��ارب فالملكة ت��زوج من ذات الف�صيلة (النحل الأوروب��ي‬‫الأعلى اإنتاج للع�صل)مما ي�صعف مناعة ال�صالة‪.‬‬ ‫الغريب اأن اأين�صتاين في عام ‪1955‬م اجتهد بنظرية مفادها (اإذا اختفى‬ ‫النحل عن وجه الأر�ض �صيبقى للب�صرية اأربع �صنين قبل فنائها‪ ،‬فمن دون‬ ‫نحل ل يكون لقاح‪ ،‬ومن دون لقاح ل يكون نبات‪ ،‬ومن دون نبات ل يكون‬ ‫حيوان‪ ،‬ثم ل اإن�صان)‪.‬‬ ‫ لي�ض المهم كيف ح�صب ال�صنين‪ ،‬ولكن ال�صوؤال الأهم كيف عرف‬‫اأن النحل �صيختفي؟‬ ‫ هناك جدل حول ن�صبة هذه النظرية لأين�صتاين‪.‬‬‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫مصرع شاب في حادث‬ ‫مروري بين ُظلم وعفيف‬

‫الغوا�صون يبحثون عن جثث الغرقى‬

‫نقل جثة اأحد الغرقى‬

‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد امدي باغ ��ا باحادثة م على اإثرها‬ ‫مرير الب ��اغ لفرق اله ��ال الأحمر‪،‬‬ ‫لقي اأب وابنه و�صقيقه م�صرعهم وم النتق ��ال اإى اموق ��ع حي ��ث‬ ‫غرق� � ًا م�ص ��اء اأم� ��س الأول اأعل ��ى �صد واجهت اآليات الدفاع امدي والهال‬ ‫تندح ��ة ( وادي التنور) ي حافظة الأحم ��ر �صعوب ��ة ي الو�ص ��ول اإى‬ ‫اموق ��ع لوعورة الطري ��ق‪ ،‬وم ت�صل‬ ‫خمي�س م�صيط ‪.‬‬ ‫وتلقت غرف ��ة العمليات بالدفاع �صوى مركبات الدف ��ع الرباعي‪ ،‬فيما‬

‫توجه ��ت بع� ��س الفرق عل ��ى الأقدام‬ ‫وم الو�ص ��ول اإى اموق ��ع ليج ��دوا‬ ‫الن�صاء ي عويل وبكاء بعد اأن فقدن‬ ‫الأب و�صقيق ��ه والب ��ن‪ ،‬وم يبق ي‬ ‫اموقع �صوى الن�صاء الاتي م نقلهن‬ ‫م ��ن اموق ��ع‪ ،‬فيما تولت ف ��رق الإنقاذ‬ ‫والغوا�صن البحث ع ��ن امفقودين‪،‬‬

‫اأفراد الدفاع امدي يبا�صرون احادثة‬

‫وم اإخراجه ��م قب ��ل حل ��ول الظ ��ام‬ ‫والعثور عليهم بعد م�صيط ام�صتنقع‬ ‫عل ��ى بعد ع�ص ��رة اأمت ��ار‪ ،‬ونقلهم اإى‬ ‫م�صت�صفى خمي�س م�صيط امدي بعد‬ ‫اأن م فح�صه ��م م ��ن قبل ف ��رق الهال‬ ‫الأحم ��ر ي اموق ��ع‪ ،‬وتب ��ن وف ��اة‬ ‫اجمي ��ع‪ .‬وتاأت ��ي تفا�صي ��ل احادثة‬

‫مصرع وإصابة ‪ 14‬شخص ًا في حادث‬ ‫على طريق سبت العاية ‪ -‬بيشة‬

‫فرق الهال الأحمر تبا�صر احادث‬

‫وت �� �ص��ر ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات الأول �ي��ة بن �صيارة من نوع هايلك�س و�صيارة‬ ‫ل��رج��ال ام ��رور اأن اأ� �ص �ب��اب اح��ادث ج�م����س ع �ل��ى ط��ري��ق ��ص�ب��ت ال�ع��اي��ة‬ ‫ ب�ي���ص��ة‪ ،‬وق ��د م ت��وج �ي��ه فرقتن‬‫تعود لل�صرعة والتجاوز اخاطئ‪.‬‬ ‫م���ن ج �ه �ت��ه اأو� � �ص� ��ح ال �ن��اط��ق اإ�صعافيتن م��ن بي�صة وم��رك��ز �صبت‬ ‫الإع� ��ام� ��ي ب�ه�ي�ئ��ة ال� �ه ��ال الأح �م��ر العاية اإ�صافة اإى اأربع فرق اإ�صعافية‬ ‫منطقة ع�صر اأحمد ع�صري اأنه ورد من م�صت�صفي املك عبدالله ي بي�صة‬ ‫ب��اغ م�صاء اأم�س الأول عن ت�صادم وم�صت�صفى �صبت ال�ع��اي��ة‪ ،‬اإ�صافة‬

‫الأحمر بع�صر اأحمد ع�صري اأنه م‬ ‫ا�صتخ ��راج الأ�صخا�س م ��ن قبل فرق‬ ‫الغوا�ص ��ن‪ ،‬وم فح�صه ��م‪ ،‬وتب ��ن‬ ‫وفاة اجميع‪ ،‬ومن ث ��م م نقلهم اإى‬ ‫م�صت�صف ��ى خمي� ��س م�صي ��ط ام ��دي‬ ‫للفح� ��س واإ�ص ��دار التقري ��ر الطبي‬ ‫بحقهم‪.‬‬

‫غرق ستة أشخاص في ثاني‬ ‫أيام اإجازة الصيفية بجدة‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫ل��ق��ي � �ص �خ �� �ص��ان م���ص��رع�ه�م��ا‬ ‫واأ���ص��ي��ب ‪ 12‬اآخ� � ��رون ي ح ��ادث‬ ‫ت�صادم على طريق �صبت العاية ‪-‬‬ ‫بي�صة بالقرب م��ن م��رك��ز ( مليحا)‪.‬‬ ‫وف � ��ور ت �ل �ق��ي ال� �ب ��اغ ه��رع��ت ف��رق‬ ‫ال�ه��ال الأح �م��ر وال��دف��اع ام��دي اإى‬ ‫ام ��وق ��ع‪ ،‬ح �ي��ث ق��ام��ت ف ��رق الإن �ق��اذ‬ ‫ب��ا��ص�ت�خ��راج ام�ح�ت�ج��زي��ن ب��ن رك��ام‬ ‫اح��دي��د ام�ن���ص�ه��ر‪ ،‬وم ��ن ث��م نقلهم‬ ‫اإى م�صت�صفيات امنقطة‪ ،‬فيما م‬ ‫نقل اجثث اإى ثاجة اموتى حن‬ ‫الن �ت �ه��اء م��ن اح � ��ادث‪ ،‬ف�ي�م��ا كانت‬ ‫ال ��دوري ��ات ام ��روري ��ة م��وج��ودة ي‬ ‫اموقع وقامت بتنظيم حركة ال�صر‬ ‫على ال�ط��ري��ق‪ ،‬وال�ت��ى توقفت لأك��ر‬ ‫من �صاعتن ب�صبب اح��ادث وق��د م‬ ‫ح��وي��ل م���ص��ار ال �ط��ري��ق اإى بديل‬ ‫ترابي حن رفع احادث‪.‬‬

‫عندم ��ا كانت الأ�ص ��رة ي نزهة برية‬ ‫بالقرب من م�صتنقع ي وادي التنور‬ ‫�صم ��ال �صد تندحه‪ ،‬وذلك حينما غافل‬ ‫الطف ��ل الأ�ص ��رة ودخ ��ل ام�صتنقع اإل‬ ‫اأنه م يظهر بع ��د ذلك ليلحق به الأب‬ ‫ومن ثم عمه اإل اأنهم فقدوا جميعهم‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعام ��ي للهال‬

‫( ال�صرق )‬

‫( ال�صرق )‬

‫اإى فرقة من الدفاع امدي‪ ،‬واأو�صح‬ ‫ع�صري اأن��ه نتج ع��ن اح��ادث وف��اة‬ ‫�صخ�صن واإ�صابة ‪� 12‬صخ�صا اآخرين‬ ‫اإ��ص��اب��ات�ه��م ب��ن بليغة ومتو�صطة‪،‬‬ ‫وم نقل اح ��الت م�صت�صفى تبالة‬ ‫وم�صت�صفى املك عبدالله وم�صت�صفى‬ ‫�صبت العاية‪.‬‬

‫تلقى مرك ��ز قيادة حر�س احدود بجدة على رق ��م القيادة ‪ 994‬اأم�س‬ ‫ث ��اي اأيام الإجازة ال�صيفية وي مام ال�صاع ��ة الثامنة �صباح ًا باغ ًا من‬ ‫�ص ��اب م يع ��رف بهويته يفيد بغ ��رق خم�س فتيات و�ص ��اب ل يعرفهم عند‬ ‫الثامن ��ة �صباح ًا‪ .‬وانتقلت فرق العملي ��ات اإى اموقع‪� ،‬صمال مركز �صروم‬ ‫بكورني� ��س جدة اجنوبي‪ ،‬وهي منطقة من ��وع ال�صباحة بها بح�صب ما‬ ‫ذك ��ر الناطق الإعامي‪ ،‬وعن ��د انتقال الفرق للموق ��ع م اإنقاذ فتاة عمرها‬ ‫‪� 17‬صن ��ة �صعودي ��ة اجن�صي ��ة‪ ،‬فيما غ ��رق الباقون وهم م�صع ��ل ‪� 11‬صنة‬ ‫(�صع ��ودي اجن�صية) وج ��د طافي ًا على �صط ��ح اماء‪ ،‬ثم ق ��ام رجال حر�س‬ ‫اح ��دود با�صتخ ��راج جثث الأرب ��ع بنات الباقي ��ات‪ ،‬اثنت ��ن �صعوديتن‪،‬‬ ‫واثنت ��ن منيتن‪ ،‬هن‪ :‬هن ��د ‪�10‬صنوات �صعودية اجن�صي ��ة‪ ،‬ورهف ‪11‬‬ ‫�صن ��ة �صعودية اجن�صية‪ ،‬وهاجر ‪� 17‬صنة مني ��ة اجن�صية‪ ،‬وهنادي ‪11‬‬ ‫�صنة منية اجن�صية‪ ،‬وم نقل اجثث م�صت�صفى املك عبدالعزيز «امحجر»‬ ‫بج ��دة ح ��ن ا�صتكم ��ال اإج ��راءات التحقي ��ق باح ��ادث وت�صلي ��م اجثث‬ ‫لذويه ��م‪ .‬واأهاب الناط ��ق الإعامي بحر�س اح ��دود منطقة مكة امكرمة‬ ‫العقي ��د �صال ��ح ال�صهري بامواطن ��ن وامقيمن بالنتب ��اه واحر�س على‬ ‫اأطفاله ��م وعدم الن ��زول ي امناطق غر ام�صموح ال�صباح ��ة فيها ‪ ،‬و�صدد‬ ‫عل ��ى زوار جدة حديد ًا النتباه للوح ��ات الإر�صادية اموجودة على طول‬ ‫ال�صاط ��ئ الت ��ي تبن الأماك ��ن ام�صم ��وح بال�صباحة فيها من عدم ��ه‪ ،‬ور ّكز‬ ‫عل ��ى من ي�صاهد حالت غرق اأو يريد ال�صتف�ص ��ار حول الأماكن ام�صموح‬ ‫بال�صباحة فيها بالت�صال على رقم عمليات حر�س احدود ‪.994‬‬

‫‪ 701‬قضية مابين تهريب وتسلل وتزوير خال ستة أشهر في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬

‫مركبة ال�صاب بعد احادث‬

‫( ال�صرق )‬

‫خا� ��س يقوده ��ا ذل ��ك ال�ص ��اب ما‬ ‫ظلم ‪ -‬حمد العطاوي‬ ‫اأدى اإى خروجه ��ا ع ��ن م�صاره ��ا‬ ‫ت ��وي �ص ��اب �صع ��ودي ي ��وم الطبيع ��ي وانقابه ��ا ونت ��ج عنه ��ا‬ ‫اأم�س ي حادث مروري على طريق وف ��اة ال�صاب متاأث ��را باإ�صابات ي‬ ‫ظل ��م عفي ��ف ‪ ،‬وت�ص ��ر التحقيقات راأ�ص ��ه واإ�صاب ��ة امقي ��م باإ�صاب ��ات‬ ‫امروري ��ة اأن اأ�صباب احادث تعود متفرقة نقل على اأثرها للم�صت�صفى‬ ‫لرتطام �صاحن ��ة يقودها مقيم من الع ��ام فيما تولت اجه ��ات الأمنية‬ ‫اجن�صي ��ة الآ�صيوية ب�صي ��ارة نقل ملف الق�صية ‪.‬‬

‫اأو�صح رئي� ��س الفرقة الثالثة للمجاهدين ي حافظة الداير‬ ‫مو�ص ��ى الأبياتي اأن اجه ��ود خال ال�صتة اأ�صه ��ر اما�صية اأ�صفرت‬ ‫ع ��ن القب� ��س عل ��ى ‪� 42‬صاحا و‪11‬األف ��ا ‪ 823‬ذخرة حي ��ة‪ ،‬و ‪14‬‬ ‫م�صط� � ًا‪ .‬اأما جموع امت�صللن امقبو�س عليه ��م فعددهم ‪ 3‬اآلف و‬ ‫‪� 345‬صخ�صا‪ ،‬اأما امقبو�صات من اح�صي�س امخدر فقد بلغت ‪682‬‬ ‫باطة‪ ،‬اأما من نبتة القات فبلغ العدد‪ 175361‬حزمة تزن ‪75790‬‬ ‫كيلوجرام ��ا‪ ،‬وم ��ادة القورو‪ 30‬كي�ص ��ا‪ ،‬وال�صم ��ة ‪ 22‬كي�صا‪ .‬وبلغ‬ ‫جم ��وع ام�صبوطات من الألعاب الناري ��ة ‪ 1082‬كرتونا متنوعا‪.‬‬ ‫اأم ��ا اموا�صي امهربة فتم �صب ��ط ‪ 3225‬راأ�صا‪ .‬و بلغ عدد امقبو�س‬ ‫عليه ��م من امهرب ��ن ‪�139‬صخ�صا‪ ،‬وم ��ن امزوري ��ن‪� 21‬صخ�صا‪ ،‬و‬ ‫بلغ جم ��وع ال�صيارات امقبو�س عليها ي عمليات التهريب ‪330‬‬ ‫�صيارة مجموع ‪ 701‬ق�صية ختلفة‪.‬‬

‫جموعة من اأم�صاط الذخرة التي قب�صتها فرقة امجاهدين‬

‫حملة أمنية تطيح بـ ‪ 333‬مخالف ًا في عرعر‬

‫صيد الكاميرا‬

‫حمار «القايلة» !‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫نفذت اأجهزة حكومية م�صركة ي عرعر حملة اأمنية‬ ‫متابعة امطلوبن وامخالفن لنظامي الإقامة والعمل‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناطق الإعام ��ي ب�صرطة منطقة احدود‬ ‫ال�صمالي ��ة العقي ��د بندر الأي ��داء اأن احملة ترك ��زت اأم�س‬ ‫الأول ي حي ال�صناعية وحي امحمدية امكتظ محات‬ ‫و�صائل الت�صال‪ ،‬والأ�صواق امحيطة به‪ ،‬واأ�صفرت احملة‬ ‫الأمني ��ة عن �صبط امخالفن الذين بل ��غ عددهم الإجماي‬ ‫‪ 333‬خالف� � ًا بينهم ‪127‬خالف ًا لنظام العمل و‪23‬خالف ًا‬ ‫لنظ ��ام الإقام ��ة و‪ 183‬خال ًف ��ا لنظام ام ��رور‪ ،‬م�صرا اأنه‬ ‫م ت�صلي ��م امخالف ��ن لنظام العمل مندوب ��ي مكتب العمل‬ ‫والعمال ام�صاركن ي احملة وخالفي نظام اجوازات‬ ‫اإى امديري ��ة العامة للجوازات (اإدارة الوافدين) لتطبيق‬ ‫الأنظمة والتعليمات بحقهم‪ ،‬كما م التعامل مع امخالفن‬ ‫لأنظمة امرور ي موقع ال�صبط‪.‬‬

‫�صورة لرجل من امجاهدين بجانب م�صبوطات لذخائر حية‬

‫جموعة من الذخائر احية‬

‫احناكية ‪ -‬ال�صرق‬

‫اجهات احكومية �صبطت عددا من امخالفن‬

‫اأحد العمالة امقبو�ض عليهم‬

‫(ال�صرق)‬

‫ح� � �م � ��ار ي ال� �ظ� �ه ��رة‬ ‫ت�صبب م�ن��ع م��رت��ادي طريق‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬احناكية من‬ ‫الو�صول اإى كابينة م�صروبات‬ ‫وع�صرات �صاخنة‪.‬‬ ‫وت �ك��ر اح �م��ر ي ه��ذا‬ ‫ال��ط��ري��ق ‪ ،‬ف �ي �م��ا وج� ��د ع��دد‬ ‫م��ن ال��زب��ائ��ن �صعوبة لإب �ع��اد‬ ‫«احمار» من اموقع الذي يردد‬ ‫عليه ال�ع��اب��رون ك��ل على م��دار‬ ‫ال�صاعة ‪.‬‬

‫احمار اأمام الكابينة على الطريق‬

‫( ال�صرق )‬


‫إقبال نسائي على الجناح الصيني في مهرجان أبها للتسوق‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫�ص ��م مهرج ��ان اأبه ��ا للت�ص ���ق �صم ��ن اأجنحت ��ه بع� ��س‬ ‫ام�ص�غ ��ات والتح ��ف ال�صيني ��ة باأحج ��ام ختلف ��ة واأ�صعار‬ ‫متباين ��ة تب ��داأ من ع�ص ��رة ريالت حت ��ى ‪ 500‬ري ��ال‪ ،‬بح�صب‬ ‫ج�دة امنتج وحجمه‪.‬‬ ‫والتق ��ت «ال�ص ��رق» خ ��ال ج�لته ��ا ي امهرج ��ان ال�صيد‬ ‫ي ت�ص ���‪ ،‬اأح ��د الباع ��ة ي اجن ��اح ال�صيني‪ ،‬حي ��ث ذكر اأن‬

‫رك ��ن امبيعات ال�صينيه يحقق رواجا ل ��دى امت�ص�ق العربي‬ ‫ي مهرج ��ان اأبه ��ا‪ ،‬ال ��ذي يرى في ��ه ماءمة الأ�صع ��ار وتن�ع‬ ‫امعرو�ص ��ات واح�س اجماي للمعرو�صات التي اعتمد على‬ ‫ال�صكل الفني املفت وامميز‪.‬‬ ‫وع ��ن ن�عي ��ة مرتادي الركن م ��ن امت�ص�قن ق ��ال «امراأة‬ ‫العربي ��ة �صغ�ف ��ة بالتح ��ف‪ ،‬بعك� ��س الرج ��ل ال ��ذي ل يظه ��ر‬ ‫اهتمام ��ا كبرا بها‪ ،‬ويظهر ذلك م ��ن خال ن�عية امت�ص�قن‪،‬‬ ‫حي ��ث اإن اأغل ��ب عملي ��ات البيع ي امح ��ل ل تت ��م اإل ب�ج�د‬

‫ام ��راأة التي تب ��دي اهتماما كبرا باقتن ��اء الل�حات والتحف‬ ‫امنزلية»‪.‬‬ ‫وع ��رت امت�ص�قة «اأم فهد» ع ��ن اإعجابها باأجنحة الدول‬ ‫ام�صارك ��ة ي مهرج ��ان اأبه ��ا للت�ص ���ق‪ ،‬التي حك ��ي ج�انب‬ ‫ع ��دة من تراث وتاري ��خ الدول امختلفة‪ ،‬من خ ��ال �صناعتها‬ ‫ومعرو�صاتها‪ ،‬معترة اأن اجناح ال�صيني من اأبرز الأجنحة‬ ‫ام�صاركة‪ ،‬لك�نه يتعلق كثرا باج�انب اجمالية التي عادة‬ ‫ما حر�س امراأة على اقتنائها وتزين منزلها بها‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫مشراق‬

‫سياحة البطاريق‬ ‫فائق منيف‬

‫في اأحد �شوارع مدينة اأوروبية كان هذا المنظر الطريف �شك ًا‪،‬‬ ‫المحزن مو�شوع ًا‪ ،‬ففي ال��وق��ت ال��ذي يم�شي فيه الب�شر ف��ي ال�شارع‬ ‫بخطوات �شريعة لق�شاء حوائجهم اأو الذهاب اإلى وجهاتهم ال�شياحية‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫كانت ام��راأة خليجية تج ّر خطواتها ببطء وتثاقل كالبطريق‪ ،‬ماد ًة يدها‬ ‫الي�شرى التي تحمل حقيبة يدٍ ثمينة وكاأنها تعر�شها للبيع!‪ ،‬وخلفها‬ ‫ت�شير خ��ادم��ة فلبينية لها ن�شف حجم ه��ذا البطريق اأو اأق ��ل‪ ،‬تحمل‬ ‫اأكيا�ض م�شتريات تكاد تام�ض الأر�ض من ثقل ما فيها‪ .‬اأي متعة تجدها‬ ‫هذه الكائنات المترفة في مثل هذه ال�شياحة‪ ،‬اإذا كان الق�شد ال�شراء‬ ‫فالإنترنت الآن يوفر كافة الأ�شناف باأقل الأثمان‪ ،‬اأما اإذا كان الق�شد‬ ‫الترفيه وال�ت�ع��رف على ثقافات واآث ��ار ال��دول ف �اإن ذل��ك ل يكون بجلب‬ ‫م�شاعدين وخ��دم‪ ،‬والتعامل معهم بفوقية ول اإن�شانية تجعل ال�شائحة‬ ‫ومرافقيها مجا ًل للتندر وال�شمئزار‪ .‬عندما ع ّدد ال�شاعر فوائد ال�شفر‬ ‫آداب و�شحبة ماجد» لم‬ ‫الخم�ض «تف ّرج ه ٍم‪ ،‬واكت�شاب معي�شةٍ ‪..‬وعل ٌم وا ٌ‬ ‫يذكر بينها ما يفعله �ش ّياح المراق�ض اأو �شائحات المولت‪ ،‬بل ال�شفر‬ ‫كما ي��راه ت�شارلز كولي هو تغيير وه��روب من بيئة العمل ومن ال��ذات‪،‬‬ ‫و�شيكون ال�شفر ذا فائدة اأكبر لو ك��ان بداية لتغيير الم�شافر عاداته‬ ‫ال�شيئة‪ ،‬وا�شتبدالها بعادات اإيجابية مثل العتماد على النف�ض‪ ،‬والريا�شة‬ ‫بالم�شي لم�شافات طويلة بين معالم البلد‪ ،‬وتمرين العقل على ال�شتفادة‬ ‫من كل ما حوله بتعلم بع�ض مفردات اأهل البلد‪ ،‬والتعرف على تقاليدهم‬ ‫وثقافتهم وتاريخهم‪ ،‬اأو تعويد النف�ض على ق�شاء �شاعات مع العائلة في‬ ‫منتجعات ترفيهية اأو مع القراءة والكتابة في مناطق هادئة‪ .‬ال�شياحة‬ ‫الإيجابية هي التي يعود منها ال�شائح خالي الهم من�شرح ال�شدر وا�شع‬ ‫الثقافة ول يعود فقط محم ًا بالحقائب والرزايا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬بسام الفليح‬ ‫‪faeq@alsharq.net.sa‬‬

‫�شيني يعر�ض ب�شاعته اأم�ض ي مهرجان اأبها للت�شوق‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫خال مؤتمر ُن ِظم بمناسبة مرور مائة عام على تأسيسه‬

‫توصيات بتمكين المرأة للعمل في «حرس الحدود»‬ ‫وإنشاء مركز لرعاية أسر «شهداء الواجب»‬

‫الريا�س ‪ -‬خالد امط�ع‬

‫اأو�صى ام�ؤم ��ر الدوي لأم ��ن احدود‬ ‫باإن�ص ��اء مرك ��ز وطني لرعاي ��ة اأ�ص ��ر �صهداء‬ ‫ال�اجب بالتن�صي ��ق مع اجهات ذات العاقة‬ ‫ي جال رعايتهم‪ ،‬ومكن امراأة ال�صع�دية‬ ‫وت�صجيعه ��ا للعم ��ل ي القطاع ��ات امختلفة‬ ‫حر�س اح ��دود وذلك بعد تدريبها وتاأهيلها‬ ‫التاأهي ��ل امنا�صب ما يناط بها من مهام اأمنية‬ ‫ويتاءم م ��ع طبيعتها الن�ص�ي ��ة والأم�مية‬ ‫ويتما�ص ��ى مع ال�صريع ��ة الإ�صامية وعادات‬ ‫وتقاليد امجتمع ال�صع�دي وثقافته الدينية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ام�صارك ���ن ي ام�ؤم ��ر ال ��ذي‬ ‫اختت ��م فعاليات ��ه م�ص ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬الذي‬ ‫نظم ��ه حر� ��س اح ��دود ي مرك ��ز امعار�س‬ ‫ي الريا� ��س منا�صبة مرور مائ ��ة عام على‬ ‫تاأ�صي�ص ��ه‪ ،‬اإى تبن ��ي ا�صراتيجي ��ة وطني ��ة‬ ‫�صع�دي ��ة بالتع ��اون م ��ع ال�صرك ��اء امحلين‬ ‫والدولي ��ن م ��ن دول ومنظم ��ات دولي ��ة‬ ‫واإقليمي ��ة وعربية واإ�صامي ��ة‪ ،‬وما يتاءم‬ ‫م ��ع متطلبات ع�ص ��ر الع�مة ال ��ذي ذابت فيه‬ ‫احدود‪ ،‬بحيث تت�اف ��ق تلك ال�صراتيجية‬ ‫مع عقي ��دة امملكة وث�ابته ��ا ي تعزيز اأمن‬ ‫و�صام ��ة حدودها‪ ،‬وحقيق ال�صل ��م والأمن‬ ‫الدولين‪.‬‬ ‫كم ��ا اأو�ص ��ى ام�صارك ���ن عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫التنمي ��ة ام�صتدام ��ة للمناط ��ق احدودي ��ة‬

‫الزميل خالد امطوع يت�شلم درع تكرم «ال�شرق»‬

‫«خ ��ارج حرم اح ��دود» وتط�يرها وتاأهيلها‬ ‫بحيث تك�ن جاذب ��ة للم�اطنن حتى تك�ن‬ ‫ماأه�لة بال�صكان وهذا يزيد من تاأمن حدود‬ ‫تلك امناطق‪ ،‬ودع ��م وتط�ير وحدات حر�س‬ ‫احدود امعنية بحماية الأمن البحري وذلك‬ ‫بتزويده ��ا باأح ��دث التقني ��ات العامي ��ة على‬ ‫اختافها لتحقيق هدف احماية الأمنية مياه‬ ‫امملكة ومكافح ��ة ظاهرة القر�صنة والت�صلل‬ ‫والجار بالب�صر‪ ،‬واجرائم اخا�صة بام�اد‬ ‫ام�صع ��ة والنفاي ��ات الن�وي ��ة‪ ،‬وامخالف ��ات‬ ‫ام�صتجدة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ى ام�صارك ���ن بت�صم ��ن بع�س‬ ‫م�ا�صي ��ع اأم ��ن اح ��دود واأهميته ��ا ي اأمن‬ ‫وا�صتقرار امجتمع ال�صع�دي �صمن امناهج‬

‫جانب من ح�شور اختتام الفعاليات‬

‫الدرا�صي ��ة عل ��ى ختلف ام�صت�ي ��ات بحيث‬ ‫تبداأ من منت�صف امرحل ��ة البتدائية وحتى‬ ‫النته ��اء من امرحلة اجامعي ��ة‪ ،‬مع الركيز‬ ‫على جرب ��ة املك ام�ؤ�ص�س امغف ���ر له باإذن‬ ‫الل ��ه املك عبدالعزيز ي معاجته ال�صيا�صية‬ ‫والجتماعي ��ة للنزاع ��ات احدودي ��ة م ��ن‬ ‫خ ��ال ت�ظي ��ف مفه ���م امناط ��ق امحايدة‪،‬‬ ‫كما اأو�ص�ا با�صتح ��داث كر�صي بحث علمي‬

‫يعن ��ى بالدرا�ص ��ات احدودي ��ة ي �صت ��ى‬ ‫التخ�ص�صات‪ ،‬وتعزيز ثقافة العمل التط�عي‬ ‫لاأف ��راد ومنظمات امجتمع ام ��دي م�صاندة‬ ‫رج ��ال حر� ��س اح ��دود ي ج ��الت البحث‬ ‫والإنق ��اذ والإر�صاد برا وبح ��را واإعداد اآلية‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫بعد ذلك ق ��ام مدير ع ��ام حر�س احدود‬ ‫الفريق الركن زميم ال�ص�اط بتكرم اجهات‬

‫(ت�شوير‪ :‬ح�شن امباركي)‬

‫ام�صارك ��ة ي فعاليات ام�ؤم ��ر ومن �صمنها‬ ‫«جريدة ال�صرق»‪.‬‬ ‫وكان ��ت احتف ��الت امئ�ية ق ��د انطلقت‬ ‫ال�صبت اما�صي ح ��ت رعاية �صاحب ال�صم�‬ ‫املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س ال�زراء وزير الداخلية‪،‬‬ ‫وافتتحها �صاحب ال�صم� املكي الأمر اأحمد‬ ‫بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية‪.‬‬


‫ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻭﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻤﺸﺎﻳﺦ‬ ‫ﻭﺍﻷﻋﻴﺎﻥ ﻭﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻹﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﻣﻔﺘﻮﺡ‬





‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﺘﻔﻘﺪ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻭﺗﺮﺑﺔ ﻭﺭﻧﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺮﻣﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

11

‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ 

‫ ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ‬:| ‫ﺑﻦ ﻣﻌﻤﺮ ﻟـ‬ ‫ﻗﻴﻤﺔ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

        400                                               

                                         

                                           5700           


‫ ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻳﺤﺮﺹ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﻴﺔ ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﻤﺤﻠﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ‬          61311   561 87  1431   ���      36

                 

         

          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



12

‫ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬.. 33 ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺻﻴﻒ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬                                                                                                                                               

                                                                     

                                   

                 33                              

:‫ﺳﻌﻮد اﻟﻨﻔﻴﻌﻲ‬

:‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬

:‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺸﻴﺒﺎﻧﻲ‬

:‫أﺣﻤﺪ اﻟﻌﺎﻣﻮدي‬

:‫ﻧﺎﺋﻒ اﻟﻌﺪواﻧﻲ‬

                          

                         

                         

                            

                         









: ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺴﻮاط‬

:‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﺒﺎرﻗﻲ‬

:‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺒﺎر‬

:‫ﺻﻼح ﺣﺪاد‬

:‫ﺳﺎﻣﻲ اﻟﻌﺒﻴﺪي‬

                             

                       

                         

                        

                            









‫ﺗﺘﻮﻳﺘﺎت اﻟﺼﻴﻒ‬

                                            45 300              





                                    




‫أكد أن دعم رجال اأعمال لمثل هذه الكراسي العلمية واجب ديني ووطني‬

‫بن سمار لـ |‪ :‬الكرسي يفخر بمسمى «الفيصل»‪ِ ..‬‬ ‫ويمثل خطوة نحو العالم اأول‬ ‫�سعار الكر�سي‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫اأب ��دى رئي� ��س جل� ��س اإدارة �سرك ��ة بن �سم ��ار للمق ��اوات رجل‬ ‫ااأعم ��ال امع ��روف م�سعد بن �سمار العتيبي اعت ��زازه بتمويل كر�سي‬ ‫ااأمر خالد الفي�سل لالت ��زام بالنظام واحرامه ي جامعة الطائف‪،‬‬ ‫مبين ��ا ي حديثه ل� «ال�س ��رق» اأن دعم رجال ااأعمال مثل هذه الكرا�سي‬

‫العلمي ��ة واجب دين ��ي ووطني ك ��رد للجميل ما يقدم ��ه الوطن ابنائه‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫وو�س ��ف ب ��ن �سمار اأم ��ر امنطق ��ة �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي خالد‬ ‫الفي�سل بااأم ��ر امفخرة‪ ،‬افت ًا اإى اأن حمل هذا الكر�سي ا�سم ااأمر‬ ‫خالد الفي�سل هو فخر لكل امخرجات امنتظرة من هذا الكر�سي‪.‬‬ ‫خ�سو�سا واأن �ساحب ال�سمو املكي ااأمر خالد الفي�سل دائما ما‬

‫يح ��ث على العمل للو�س ��ول اإى العام ااأول واإقامة مثل هذا الكر�سي‬ ‫العلمي با�سك خطوة كبرة ي طريقنا نحو العام ااأول الذي ي�سر‬ ‫نحوه اأبناء هذا الوطن بدعم واة ااأمر (حفظهم الله)‪.‬‬ ‫واأ�سار بن �سمار اإى اأن اجميع ينتظر ما�سيقدمه الكر�سي خدمة‬ ‫امجتمع ي امو�سوعات التي �سيتناولها و�سيهدف للخروج منها بكل‬ ‫مايفيد الوطن ويخدم اأبناءه‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫يتوقع أن يحدث تغييرات كبيرة في عدد من اأنظمة المجتمعية‬

‫جامعة الطائف تحتفل بتدشين كرسي اأمير خالد‬ ‫الفيصل لالتزام بالنظام واحترامه‬ ‫المنصوري‪« :‬احترام النظام» سيُ عنى باأنظمة اأكثر إلحاح ًا كاإقامة والكفالة وساهر‬

‫د‪ .‬جم بن م�سفر‬ ‫اح�سيني‬

‫النظام‪..‬‬ ‫الثقافة‬ ‫الغائبة‬

‫د‪ .‬نجم بن مسفر الحصيني‬

‫عميد البحث العلمي بجامعة الطائف‬

‫جامعة الطائف‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫يد�س ��ن اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرمة‪،‬‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر خال ��د‬ ‫الفي�س ��ل ظه ��ر الي ��وم ال�سب ��ت (كر�س ��ي‬ ‫ااأم ��ر خال ��د الفي�س ��ل لالت ��زام بالنظام‬ ‫واحرام ��ه) ‪ ،‬وق ��ال ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬وكي ��ل‬ ‫جامعة الطائف لاإبداع والتنمية جريدي‬ ‫امن�س ��وري اإن كر�س ��ي ااأم ��ر خال ��د‬

‫م�سعد بن �سمار‬

‫الفي�س ��ل لالت ��زام بالنظ ��ام واحرام ��ه‪،‬‬ ‫�سيخ�س� ��س لدرا�س ��ة ااأنظم ��ة امعم ��ول‬ ‫به ��ا ي امملك ��ة وج ��اوزات امواطن ��ن‬ ‫له ��ا وتقييمه ��ا والعم ��ل عل ��ى تطويره ��ا‬ ‫بطريق ��ة عملي ��ة مدرو�س ��ة بالتن�سيق مع‬ ‫كافة ال ��وزارات واجهات امعنية‪ .‬وتوقع‬ ‫اأن ينطل ��ق الكر�س ��ي بدرا�س ��ات م�سكات‬ ‫اأنظم ��ة ااإقام ��ة والعمل والكفال ��ة وكذلك‬ ‫نظام «�ساه ��ر» وااأنظمة التعليمية وراأى‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأن الكر�س ��ي مث ��ل نظام� � ًا بحثي� � ًا ح ��ل‬ ‫ام�سكات بطريقة غ ��ر تقليدية من خال‬ ‫�سناع ��ة اأف ��كار جدي ��دة وح ��ل ام�س ��كات‬ ‫بط ��رق حديث ��ة‪ .‬وق ��ال اإن الكر�س ��ي الذي‬ ‫ينطلق حت مظلة جامعة الطائف‪ ،‬موله‬ ‫رج ��ل ااأعمال م�سعد بن �سم ��ار العتيبي‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن هناك خطط� � ًا وبرامج عمل تبداأ‬ ‫بالندوات واموؤمرات وااأبحاث العلمية‬ ‫م ��رور ًا بامقرحات وااأف ��كار التطويرية‬

‫والتدري ��ب وانته ��اء بالتواأم ��ة وال�سراكة‬ ‫مع اجهات احكومية ي تقييم ااأ�ساليب‬ ‫اجدي ��دة للرغي ��ب ي النظ ��ام ومتابعة‬ ‫تنفيذه وعمل حواف ��ز ت�سجيعية لتعميق‬ ‫ه ��ذه الروح بامجتمع‪ .‬ولف ��ت امن�سوري‬ ‫اإى اأن اللجن ��ة العلمي ��ة للكر�سي �ستكون‬ ‫فرق عم ��ل لدرا�سة ااأنظمة ااأكر اإحاح ًا‬ ‫ح ��ت اإ�س ��راف خ ��راء من داخ ��ل امملكة‬ ‫وخارجها‪.‬‬

‫اإن الناظ ��ر اإى امجتمعات امدنية �سوا ًء كانت ي �سرق الكرة‬ ‫الأر�سي ��ة اأو ي غربه ��ا يج ��د �سمة ب ��ارزة وم�سركة ب ��ن كل هذه‬ ‫امجتمع ��ات‪ ،‬تل ��ك ال�سم ��ة هي النظ ��ام ‪ ،‬النظ ��ام ي كل �س ��يء ‪ ،‬ي‬ ‫امعام ��ات بن الأف ��راد‪ ،‬وي امظه ��ر وال�سل ��وك‪ ،‬وي اللتزام ما‬ ‫ت�سن ��ه الدولة من قوانن وما ت�سرعه م ��ن اأنظمة‪ ،‬اإن تلك امجتمعات‬ ‫ج ��اوزت ح ��د اللت ��زام بالنظ ��ام اإى مرحل ��ة احرام ��ه وتقدي�س ��ه‬ ‫واعتب ��اره خط ًا اأحم ��ر ل يحق لأي فرد من اأف ��راد امجتمع جاوزه‬ ‫بتات� � ًا‪ .‬هذا اللتزام منه ثقافة �سائعة ي تلك امجتمعات ين�ساأ عليها‬ ‫ال�سغر قبل الكبر بل اإنها غدت قيمة من قيم امجتمع التي ل يقبل‬ ‫ام�ساوم ��ة عليها‪ .‬ولذلك تق ��ل ي تلك امجتمعات ام�سكات النا�سئة‬ ‫عن العتداء على احقوق لأن اجميع ملتزمون بالأنظمة ومن يخل‬ ‫به ��ا يلقى جزاءه الرادع‪ ،‬ومن يلت ��زم بها ي�سمله العدل الذي يطبقه‬ ‫النظام وين�سره بن اأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫اإن ه ��ذه امقدمة لي�س ��ت دعوة لاإعجاب بتل ��ك امجتمعات واإن‬ ‫كان دينن ��ا احني ��ف ياأمرنا بالإن�س ��اف قال تع ��اى ( َيا اأَ ُّي َه ��ا ا َّلذِ َين‬ ‫اآ َم ُن ��و ْا ُكو ُن ��و ْا َق َّوامِ َن ِل ّلهِ �سُ َه َداء ِبا ْلقِ ْ�س � ِ�ط َو َل َي ْجرِ َم َّن ُك ْم �سَ َنا ُآن َق ْو ٍم‬ ‫َع َل ��ى اأَ َّل َت ْعدِ ُل ��و ْا ا ْعدِ ُلو ْا ُه� � َو اأَ ْق َر ُب لِل َّت ْق َوى َوا َّتقُو ْا ال ّل� � َه اإ َِّن ال ّل َه خَ ِب ٌر‬ ‫ون(‪ ،‬لكنني اأردتها مدخ ًا لهذا امو�سوع امهم والذي نحن‬ ‫ِ َما َت ْع َم ُل َ‬ ‫اأح ��ق النا�س به كم�سلم ��ن‪ .‬اإن هذه ال�سريعة جاءت لتاأ�سيل النظام‬ ‫ي كل دقائقه ��ا وجزئياته ��ا لدرجة اأننا ن�س ��اب بالذهول حن نرى‬ ‫ح ��ال ام�سلمن اليوم وما هم عليه من اإخال بالنظام وعدم احرام‬ ‫له‪.‬‬

‫دعون ��ا نب ��داأ ب� �اأركان الإ�سام اخم�س ��ة ون ��رى اإى اأي درجة‬ ‫ح ��رم هذه ال�سريعة النظام وتغر�س ��ه ي نفو�س اأتباعها‪ ،‬ولننظر‬ ‫اإى ال�ساة مث ًا‪ ،‬األي�ست اأوقاتها معلومة حددة وفق نظام ل يختل‬ ‫ول يتغ ��ر‪ ،‬بل انظر اإى ام�سلمن حن ي�سلون هل ي�سلون ب�سكل‬ ‫ع�سوائ ��ي ؟؟ اإنهم ي�سطفون ي �سفوف منتظمة تخطف الأب�سار‬ ‫ل�س ��دة اعتداله ��ا وانتظامها و�س ��ور �ساحات ام�سج ��د احرام خر‬ ‫�ساهد على ذلك‪ ،‬ثم انظر اإى متابعتهم لاإمام وانتظامهم خلفه‪ ،‬اأي‬ ‫نظام بعد النظام ؟‬ ‫واإذا نظرنا اإى بقية الأركان كال�سوم والزكاة جدها حددة‬ ‫وموؤقتة وفق نظام ل يتغر‪ ،‬وكذلك احج وفيه اأ�سمى معاي النظام‬ ‫ب ��دء ًا بامواقي ��ت والإح ��رام وانته ��ا ًء بالط ��واف وال�سع ��ي‪ ،‬اإن ه ��ذه‬ ‫ال�سعائر جميع ًا لتغر�س ي نف�س اموؤمن اأهمية النظام ونبذ الفو�سى‬ ‫والع�سوائي ��ة‪ ،‬وكذلك اح ��ال ي بقية �سرائع ه ��ذا الدين من اإماطة‬ ‫الأذى عن الطريق ولزوم اجماعة وغرها ما ل مكن ح�سره ي‬ ‫ه ��ذا امقال‪ ،‬كلها دليل عل ��ى اأن هذا الدين دين نظام وترتيب‪ ،‬يكره‬ ‫الع�سوائي ��ة والفو�س ��ى‪ .‬لكننا حن ننظر ح ��ال ام�سلمن جد حا ًل‬ ‫مغايرة مام ًا من عدم تقيد بالأنظمة وعدم احرام حقوق الآخرين‬ ‫ما يجعل من بع�س جتمعات ام�سلمن جتمعات فو�سوية ل تلتزم‬ ‫القيم ال�سامية التي جاءت بها هذه ال�سريعة الغراء‪.‬‬ ‫ولإن اجامع ��ات ه ��ي منارات العلم وامعرف ��ة ي كل جتمع‪،‬‬ ‫ولل ��دور امهم الذي تلعبه ي توعي ��ة امجتمع وتعليمه وتدريبه‪ ،‬فاإن‬ ‫جامع ��ة الطائ ��ف م�سطلع ��ة بهذا ال ��دور امه ��م واإمان ًا منه ��ا باأهمية‬ ‫النظ ��ام واللت ��زام ب ��ه واحرامه وتقدي ��ر ًا جهود اأم ��ر منطقة مكة‬ ‫امكرم ��ة ال ��ذي جعل �سع ��اره ي التنمية ( نحو الع ��ام الأول )‪ ،‬فقد‬ ‫اأن�س� �اأت اجامع ��ة كر�س ��ي الأمر خال ��د الفي�سل لالت ��زام بالنظام‬ ‫واحرامه‪ ،‬هذا الكر�سي البحثي �سيعنى بكل ما من �ساأنه تاأ�سيل‬ ‫ثقاف ��ة النظام واللتزام به واحرامه وغر�سه بن اأفراد امجتمع من‬ ‫خال دعم ام�سروعات البحثية امحكمة‪ ،‬واإقامة الدورات التدريبية‬ ‫وور� ��س العم ��ل امتخ�س�س ��ة‪ ،‬ومن خ ��ال امحا�س ��رات والندوات‬ ‫التثقيفية‪ ،‬وعقد اموؤمرات الإقليمية والدولية‪� ،‬سعي ًا خلق جتمع‬ ‫مدي متح�سر‪ ،‬يجعل النظام قيمة من قيمه العليا وثقافة يربي عليها‬ ‫اأجيال ��ه ال�ساعدة‪ ،‬والل ��ه ن�ساأل اأن يبارك ي ه ��ذه اجهود اإنه وي‬ ‫ذلك والقادر عليه‪.‬‬


    5700                

5700 ‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﺪﻓﻊ ﺑـ‬ ‫ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻣﻦ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺇﻟﻰ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

14 ‫اﻟﻌﺸﺮة ا واﺋﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫اﻟﻌﺸﺮة ا واﺋﻞ ﻋﻠﻰ اﻟﻜﻠﻴﺎت اﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ اﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﻳﻮﻡ ﺃﻏﺮ‬ ‫ ﻋﺒﺪ اﻟﻪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﺎﻧﺎﺟﺔ‬.‫د‬.‫أ‬

                                                                  

 

 


‫ﱠﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸﻬﺪ ﻧﻬﻀﺔ ﻭﻃﻔﺮﺓ ﻧﻮﻋﻴﺔ ﻭﻛﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬

‫ ﻛﻠﻴﺔ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﻓﺮﻭﻉ ﻓﻲ‬19 ‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ‬45000 ‫ﺍﻟﺨﺮﻣﺔ ﻭﺗﺮﺑﺔ ﻭﺭﻧﻴﺔ ﻳﺪﺭﺱ ﺑﻬﺎ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺩ ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ‬ ‫ﺍﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‬

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺸﻌﻞ اﻟﻄﻮﻳﺮﻗﻲ‬.‫د‬.‫أ‬



‫ﻳﻮﻡ ﺣﺼﺎﺩﻫﻢ‬                                                               

                 150                                         1  %30      2           %20        3       %20     4  %20      5 %10    



15 

                                                         



                        17                          

  19     45000                                                 

                                                                                                                   1424    


      135  120100     85 50            

                                                

                                

                                        

       200                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬



‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﺴﻞ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬ ‫ ﻧﺤﺎﻝ‬200 ..‫ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

16

‫ﻣﻨﺘﺠﻊ ﻭﺗﻠﻔﺮﻳﻚ ﺍﻟﻬﺪﺍ ﻭﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻴﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻼﻥ ﺍﻟﻤﺼﻄﺎﻓﻴﻦ ﺑﻤﺮﺍﻓﻖ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻭﻓﺮﻳﺪﺓ‬        stand up comedy                                          





                                 ��� 

                     

                                        

                     33  

   


‫اليمن‪ :‬ثاثون قتي ًا بينهم مدني في مواجهات بين الجيش و«القاعدة» جنوب ًا‬

‫عدن ‪� -‬أ ف ب‬

‫ُق ِت� � َل ثاث ��ون �صخ�صا بينهم مدي خال معارك عنيفة �أم� ��س �لأول بن عنا�صر‬ ‫موؤيدة للجي�س �ليمني ومقاتلن من �لقاعدة ي جنوب �ليمن‪.‬‬ ‫وقال م�ص� �وؤول حلي �إن �صاح �جو �صن غارة على �ل�صاحية �ل�صرقية جعار‪،‬‬ ‫�مدينة �لو�قعة ي حافظة �أبن �لتي ت�صيطر عليها �لقاعدة‪ ،‬ما �أدى �ى مقتل خم�صة‬ ‫متمردين �إ�صامين وجرح ثاثة �آخرين‪ .‬و�أ�صاف �أن متمردين �آخرين ُق ِتا ي معارك‬ ‫م ��ع جان �مقاومة �ل�صعبية �لتي تقات ��ل �إى جانب �جي�س ي قرية باتي�س �لو�قعة‬ ‫�صمال غرب جعار‪ .‬و�ندلعت �معارك عندما حاول مقاتلو �لقاعدة �لت�صلل �إى باتي�س‬

‫�لت ��ي طرد منها �جي�س �لأ�صبوع �ما�صي �لتنظيم‪ .‬و ُق ِت َل خم�صة مقاتلن من �لقاعدة‬ ‫كان ��و� ي �صيارة قرب باتي�س ع�صر �خمي�س‪ ،‬ي كمن ن�صبه لهم عنا�صر من جان‬ ‫�مقاومة �ل�صعبية‪ ،‬كما قال �م�صوؤول نف�صه‪ .‬و�أ�صاف �أن هوؤلء �لعنا�صر كانو� حظة‬ ‫�لهجوم بقيادة �من�صق من �لقاعدة عبد �لله �ل�صيد �لذي �ن�صق �ل�صيف �ما�صي بعدما‬ ‫�عر� ��س عل ��ى وجود مو�طنن �أجان ��ب ي �صفوف �متمردين ي جع ��ار‪ .‬وبعد هذ�‬ ‫�لكمن‪� ،‬ندلعت مو�جهات عنيفة بن عنا�صر من جان �مقاومة �ل�صعبية وجموعة‬ ‫متمردين �صنو� ي �م�صاء هجوما بالقذ�ئف و�لأ�صلحة �لر�صا�صة على باتي�س‪ ،‬وفق ما‬ ‫�أفادت م�صادر متطابقة م�صرة �إى �أن هذه �معارك �نتهت مقتل ‪ 13‬متمرد� �آخرين‪.‬‬ ‫�مح�صلة‪ُ ،‬ق ِت َل ‪ 20‬مقاتا من �لقاعدة»‬ ‫وقال نائب حاكم �أبن �أحمد غالب �لرهوي «ي ِ‬

‫ي �لعمليات �لع�صكرية ي حيط باتي�س‪ ،‬كما �أ�صار �إى «خ�صائر ب�صرية ي �صفوف‬ ‫جان �مقاومة �ل�صعبية»‪ ،‬من دون �إعطاء ح�صيلة حددة‪� .‬إل �أن م�صوؤول ي �منطقة‬ ‫�أف ��اد �أن �أربعة عنا�صر من هذه �للجان و�م ��ر�أة ُق ِتلُو� ي �معارك قرب باتي�س و�لتي‬ ‫قال �إنها تو��صلت ي �صاعات �م�صاء‪ .‬و�أطلق �جي�س �ليمني ي ‪ 12‬مايو حملة كبرة‬ ‫لخ ��ر�ج مقاتلي �لقاعدة من حافظ ��ة �أبن �جنوبية‪ ،‬ما �أ�صفر حت ��ى �لآن عن مقتل‬ ‫‪� 423‬صخ�صا بينهم ‪ 315‬مقاتا من �لقاعدة و‪ 68‬ع�صكريا‪� ،‬إ�صافة �إى ‪ 18‬مدنيا و‪22‬‬ ‫م ��ن �م�صلح ��ن مو�لن للجي�س‪ .‬ومنذ بد�ية هذ� �لهج ��وم‪ ،‬قتل ‪� 428‬صخ�صا بح�صب‬ ‫ح�صيل ��ة �أعدتها وكالة فر�ن� ��س بر�س ��صتناد� �إى م�صادر ختلف ��ة‪ 320 :‬ع�صو� ي‬ ‫�لقاعدة و‪ 68‬جنديا و‪ 22‬من �لقو�ت �لتابعة للجي�س و‪ 18‬مدنيا‪.‬‬

‫�جي�ش �ليمني ي �أبن‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫الشبيحة يهددون ضحاياهم في اأردن‬

‫ناشطون‪ :‬المظاهرات تجتاح سوريا ونظام اأسد يرمي قنابل‬ ‫الغاز فوق المدن ومخاوف من استخدام اأسلحة الكيماوية‬

‫طفلة بن �متظاهرين ي مدينة عامود�‬

‫دم�صق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫تخ ��وف نا�صط ��ون م ��ن ج ��وء �ل�صلط ��ات‬ ‫�ل�صورية ل�صتخد�م �أ�صلحة كيميائية �صد �مناطق‬ ‫�منتف�صة‪ ،‬وكانت �أنباء حدث ��ت عن رمي طائر�ت‬ ‫مروحي ��ة لأج�ص ��ام غريبة فوق بع� ��س �مناطق ي‬ ‫حم� ��س ودرعا ودم�صق‪ ،‬وذكر �أح ��د �لنا�صطن ي‬ ‫درع ��ا �أن طائ ��رة مروحي ��ة �أطلق ��ت بالون ��ات فوق‬ ‫مناط ��ق عديدة من �محافظة و�أن �أحدها �صقط على‬ ‫م�صافة قريبة من �أحد �منازل و�نت�صرت منه ر�ئحة‬ ‫و�خ ��زة وكريه ��ة‪ ،‬ي ح ��ن �أكد نا�ص ��ط من حم�س‬

‫�أن ��ه �صاه ��د حو�مة تطل ��ق قذيف ��ة لولبي ��ة وتن�صر قد�صي ��ا �صمال غرب دم�ص ��ق ي �لعا�صرة من �صباح �صوري ��ا ي جمعة �أطل ��ق عليها �ل�صوري ��ون «ثو�ر �لأحر��س قرب �م�صت�صفى‪.‬‬ ‫وحدث ��ت �لهيئة �لعامة للث ��ورة �ل�صورية �أن‬ ‫بانفجارها �صحاب ��ة بي�صاء تنت�صر ب�صرعة‪� ،‬أما ي �أم� ��س‪ ،‬و�صمع �إط ��اق ر�صا�س كثي ��ف ي �منطقة وجار يد ً� بيد»‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة �لاذقية‪ ،‬م ��ا ز�لت منطقة �حفة �أه ��اي قري ��ة ع ��ن �لتين ��ة �مج ��اورة و�صكانها من‬ ‫دوم ��ا فتحدث �صاهد عيان عن �إط ��اق �صاروخ من وحدث ��ت �للج ��ان ع ��ن ��صته ��د�ف حافل ��ة لكتائب‬ ‫حو�مة �نفجر قبل و�صوله �لأر�س بنحو ‪ 15‬مر ً� �لأ�صد‪ ،‬كما �ألقى جهولون قنبلة على �صيارة �أمنية وبع�س قر�ها خا�صعة للح�صار وتتعر�س للهجوم �لطائفة �لعلوية رف�صو� ن�صب ر�جمات �ل�صو�ريخ‬ ‫نا�صر ً� دخان ًا كثيف� � ًا و�أن �لأ�صخا�س �لذين لم�صو� ي �صارع خالد بن �لولي ��د �أمام مقر قيادة �ل�صرطة بالدبابات و�حو�مات‪ ،‬و�أكد نا�صطون �أن طائر�ت لق�صف مدينة �حفة‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار نا�صطون �أن �لق�ص ��ف ��صتهدف �أي�صاً‬ ‫�لدخ ��ان وعددهم نح ��و خم�صن �صخ�ص� � ًا �أ�صعفو� م ��ا �أ�صفر عن قتل وجرح عنا�صره ��ا‪ .‬فيما حاولت مروحية حلق منذ �ل�صباح �لباكر ي �صماء �مدينة‬ ‫ب�صبب ح ��روق وتقرحات و��صطر�بات ي �جهاز كتائ ��ب �لأ�ص ��د �قتح ��ام ح ��ي �خالدي ��ة ي مدينة وتق�صفها بال�صو�ريخ بينما تت�صاقط قذ�ئف �أخرى قرية �مريج‪ ،‬وهاجم �ل�صبيحة قرية �صاقية �لكرت‪،‬‬ ‫�لتنف�صي‪ .‬وقالت ج ��ان �لتن�صيق �محلية �أم�س �أن حم� ��س بعد ق�صف عنيف بامدفيع ��ة و�ل�صو�ريخ‪ ،‬نا�صرة خلفها دخان ًا �أ�صود ي�صتمر لفرة‪ ،‬و��صتهدف ما �أ�صفر عن �إ�صابة �مر�أتن من �آل ق�صومة باإ�صابات‬ ‫��صتب ��اكات عنيف ��ة وقع ��ت ي ح ��ي كفر�صو�صة ي �لت ��ي طالت عدة �أحياء ي �مدين ��ة وخا�صة جورة �لق�صف �حي �لغربي ومبنى �لريد و�م�صتو�صف خطرة‪ ،‬بينما حدثت �أنباء عن ق�صف عنيف على‬ ‫وم�صرف �لت�صلي ��ف �ل�صعبي وثانوية �ل�صهيد عبد قري ��ة دفي ��ل م ��ا �أدى �إى تدمر بع� ��س �منازل‪ ،‬ي‬ ‫دم�صق بن �جي�س �حر وكتائب �لأ�صد كما ي حي �ل�صياح و �لقر�بي�س‪.‬‬ ‫فيما عمت �لتظاه ��ر�ت �أم�س ي جميع �أنحاء �حلي ��م �صع ��د‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى قيام �ل�صلط ��ات بحرق ح ��ن ت�صاعد �لتوت ��ر ي قريتي بابن ��ا و�جنكيل‬ ‫«دف �ل�ص ��وك» جنوب دم�صق‪ ،‬فيما هز �نفجار بلدة‬

‫تصعد لهجتها ضد نظام اأسد‬ ‫الحكومة اأردنية ّ‬ ‫وتطلب زيادة أعداد المراقبين وحا سياسيا‬ ‫عمّان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫�أمح رئي�س �ل ��وزر�ء �لأردي‪،‬‬ ‫فاي ��ز �لطر�ون ��ة‪� ،‬إى موقف �أردي‬ ‫�أكر ت�ص ��دد ً� �إز�ء �لنظام �ل�صوري‪،‬‬ ‫مع ��د ً� �أنه وبع ��د ‪� 15‬صه ��ر ً� ماز�لت‬ ‫�لأمور ت�صر �إى �لأ�صو�أ‪.‬‬ ‫وطال ��ب �لطر�ون ��ة‪ ،‬ي‬ ‫ت�صريحات �صحفية بعد لقائه �أم�س‬ ‫�لأول برئي� ��س �ل ��وزر�ء �لرك ��ي‬ ‫رج ��ب طي ��ب �أردوغ ��ان ي تركي ��ا‪،‬‬ ‫بزيادة كب ��رة ي �أع ��د�د �مر�قبن‬ ‫�لدولي ��ن ي �صوري ��ة‪ ،‬وي ��رى �أن‬ ‫عدده ��م �ح ��اي (‪ 300‬مر�ق ��ب) ل‬ ‫يعن ��ي �صيئ ًا ول يكف ��ي ولو مر�قبة‬ ‫منطقة و�حدة‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف �لطر�ون ��ة ع ��ن‬ ‫تاأث ��ر �لأردن بالو�ص ��ع �لإن�ص ��اي‬ ‫ل�»�لاجئ ��ن �ل�صوري ��ن عل ��ى‬ ‫�أر��صي ��ه»‪ ،‬م�صر ً� �إى تاأثر �مناطق‬ ‫�حدودي ��ة �لأردنية بذل ��ك �للجوء‪.‬‬ ‫وق ��ال �لطر�ونة �إنه �أ�صبح و��صح ًا‬ ‫�أن جلو� ��س �معار�صة �منق�صمة مع‬ ‫�لنظام �ل�صوري على طاولة �حو�ر‬ ‫م يع ��د �أمر ً� مكن� � ًا‪ ،‬ولهذ� لبد من‬ ‫حل �صيا�صي دوي للم�صاألة‪.‬‬ ‫من ناحيت ��ه‪� ،‬أكد �لناطق با�صم‬ ‫�حكومة �لأردنية‪� ،‬صميح �معايطة‪،‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫رئي�ش �حكومة �لأردنية فايز �لطر�ونة‬

‫ي ت�صريح ل�»�ل�صرق» �أنه ل يوجد‬ ‫ت�صيي ��ق عل ��ى �ل�صوري ��ن �لذي ��ن‬ ‫يدخلون �مملكة‪ ،‬وجاء ذلك تعقيب ًا‬ ‫على منع �لع�ص ��ر�ت من �ل�صورين‬ ‫من دخ ��ول �لباد ع ��ر مطار عمان‬ ‫�لدوي مطلع �لأ�صبوع‪.‬‬ ‫وق ��ال �معايط ��ة �إن ��ه ل يوجد‬ ‫«عالق ��ون» ي �مط ��ار لأن ما جرى‬ ‫هو �أن �لأردن مار�س حق ًا �صيادي ًا له‬ ‫ي منع دخول �صورين قادمن من‬ ‫دول خليجي ��ة ومن لبن ��ان وم�صر‪،‬‬ ‫�كل ف ��ردي ولي� ��س ب�ص ��كل‬ ‫وب�ص � ٍ‬ ‫جماعي‪.‬‬ ‫و��صتغ ��رب �معايط ��ة �إث ��ارة‬ ‫�مو�صوع �إعامي ًا قائ � ً�ا �إن �لأردن‬ ‫م�صتم ��ر ي ��صتقبال م ��ن يلجاأون‬

‫�إليه خوف ًا على حياتهم عر �حدود‬ ‫�لرية‪ ،‬ولكن من منعو� من �لدخول‬ ‫م يكونو� ح ��ت �أي تهديد‪ ،‬وتقدر‬ ‫م�ص ��ادر �أن ما يقرب من ‪� 30‬صوري ًا‬ ‫موج ��ودون حالي ًا ي مط ��ار عمان‬ ‫ر�ف�صن �لع ��ودة �إى جهات جاءو�‬ ‫منها‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة ثانية‪ ،‬قال م�صوؤول‬ ‫�أردي رفي ��ع ف�صل عدم �لك�صف عن‬ ‫��صمه �إن �لت�صدد مع �ل�صورين كان‬ ‫ي حالت خا�ص ��ة ولأ�صباب �أمنية‬ ‫تخ�س كل حالة عل ��ى حدة‪ ،‬م�صر ً�‬ ‫�إى �أن م ��ن م منعه ��م ج ��اءو� م ��ن‬ ‫�خليج وب ��روت و�لقاهرة ولي�س‬ ‫ع ��ر �ح ��دود �لري ��ة ب ��ن �لأردن‬ ‫و�صورية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت م�ص ��ادر متقاطعة �أن‬ ‫�لأجه ��زة �لأمني ��ة �لأردني ��ة ب ��د�أت‬ ‫تت�ص ��دد ي �لتعامل م ��ع �ل�صورين‬ ‫�لقادم ��ن �إى �لأردن م ��ن دول غر‬ ‫�صورية‪ ،‬وذلك على خلفية تقدير�ت‬ ‫��صتخباري ��ة �أردنية تق ��ول �إن �صتة‬ ‫�آلف م ��ن عنا�ص ��ر �لقاع ��دة دخلو�‬ ‫�إى �صورية خال �ل�صهور �لأخرة‪،‬‬ ‫وعل ��ى خلفية خاوف من �أن يكون‬ ‫بع�صه ��م تابع� � ًا لاأجه ��زة �لأمني ��ة‬ ‫�ل�صورية‪.‬‬ ‫وي ه ��ذه �لأثن ��اء ت�ص ��ود‬

‫تقدي ��ر�ت ختلف ��ة م� �اآلت �لو�صع‬ ‫�ل�ص ��وري ي �لأو�ص ��اط �لر�صمي ��ة‬ ‫�لأردنية‪ ،‬حيث كان �موقف �لر�صمي‬ ‫�لأردي ينبن ��ي عل ��ى �أ�صا� ��س بقاء‬ ‫�لنظام �ل�ص ��وري‪� ،‬إل �أن �لتقدير�ت‬ ‫تباينت بعد ج ��زرة �حولة‪ ،‬حيث‬ ‫بد�أ بع� ��س �صناع �لقر�ر يت�صككون‬ ‫ي بقائه‪.‬‬ ‫وتفيد م�صادر عليمة ل�»�ل�صرق»‬ ‫�أن �موؤ�ص�صتن �لع�صكرية و�لأمنية‬ ‫�لأردنيت ��ن هم ��ا �لأك ��ر ت�ص ��دد ً�‬ ‫ي م�صاأل ��ة ع ��دم تدخ ��ل �لأردن ي‬ ‫�ل�ص� �اأن �ل�ص ��وري وع ��دم �ل�صم ��اح‬ ‫للمعار�ص ��ة �ل�صوري ��ة ممار�صة �أي‬ ‫ن�ص ��اط �صيا�ص ��ي �أو �إعام ��ي عل ��ى‬ ‫�لأر��ص ��ي �لأردني ��ة‪ ،‬حي ��ث تق ��در‬ ‫هاتان �موؤ�ص�صتان �أن �أي تهاون ي‬ ‫ذلك �ل�صاأن �صي�ص ��ر بالأمن �لوطني‬ ‫�لأردي‪.‬‬ ‫وي�صه ��د �ل�ص ��ارع �لأردي‬ ‫تعاطف ًا كبر ً� مع �لث ��ورة �ل�صورية‬ ‫�إل �أن �لنخ ��ب �لر�صمية و�ل�صيا�صية‬ ‫منق�صمة‪ ،‬حيث يعتقد ق�صم كبر من‬ ‫�صيا�صيي �لأردن �أن �لثورة �أ�صبحت‬ ‫م ��رد ً� م�صلح ًا يهدد وح ��دة �صورية‬ ‫و�أم ��ن �لأردن على �مدى �لبعيد‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن يرى ق�ص ��م �آخر �ص ��رورة دعم‬ ‫تلك �لثورة بكل �ل�صبل‪.‬‬

‫عندما حاول بع�س �صكان قرية �ل�صكوحي ت�صعيد‬ ‫�موق ��ف باإطاقه ��م �لر�صا� ��س على �ل�ص ��اب �أحمد‬ ‫�صاح مدنية ما �أدى ل�صت�صهاده‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «�ل�ص ��رق» �ن �أح ��د �ل�صبيحة ويدعى‬ ‫با�صل �ت�صل هاتفيا من �صوريا ب�صحايا �لغت�صاب‬ ‫�موج ��ود�ت ي �لأردن �لاتي ظهرن على حطات‬ ‫ف�صائي ��ة وهدده ��ن باأنه ��ن �إن م يت�صل ��ن بالقن ��اة‬ ‫وي�صحن �صهاد�تهن ف�ص ��وف يقوم بت�صفيتهن‪ ،‬ما‬ ‫دفع �لبع�س لات�صال بامجل�س �لوطني ومطالبته‬ ‫بتاأمن حماية لهن ع ��ن طريق �لت�صال بال�صلطات‬ ‫�لأردنية‪.‬‬

‫السودان‪ :‬وزير الدفاع يعلن رفع المفاوضات مع‬ ‫لخاف حول خريطة الحدود الجديدة‬ ‫الجنوب‬ ‫ٍ‬

‫�خرطوم ‪� -‬ل�صرق‬

‫�أعل ��ن وزير �لدف ��اع �ل�ص ��ود�ي ورئي�س وفد‬ ‫�ل�صود�ن ي مفاو�ص ��ات �أدي�س �أبابا مع �جنوب‪،‬‬ ‫عبد �لرحيم حمد ح�ص ��ن‪� ،‬أن �لو�صاطة �لأفريقية‬ ‫رفعت �جتماعات هذه �جولة من �مفاو�صات على‬ ‫�أن يت ��م حديد موع� � ٍد �آخر ُي َتو َق ��ع �أن يكون خال‬ ‫�أ�صبوعن ج ��ري فيهما �آلي ��ة �لو�صاطة م�صاور�ت‬ ‫و��صتعد�د�ت ل�صتقبال �جولة �لقادمة‪.‬‬ ‫وف َن ��د رئي� ��س وف ��د �ل�ص ��ود�ن‪ ،‬ي موؤم ��ر‬ ‫�صحفي �أم�س �لأول ي فندق ر�دي�صون بالعا�صمة‬ ‫�لإثيوبية‪ ،‬دعاوى حكومة جن ��وب �ل�صود�ن �لتي‬ ‫رف�ص ��ت فيها قب ��ول �خر�ئ ��ط �معتمدة م ��ن �لأم‬ ‫�متحدة �لتي نال على �أ�صا�صها �جنوب �ل�صتقال‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لوزي ��ر �أن �خارط ��ة �جدي ��دة �لت ��ي‬ ‫�عتمده ��ا جنوب �ل�ص ��ود�ن‪ ،‬و�لتي تري ��د �أن يقوم‬ ‫�خ ��ط �لفا�ص ��ل عل ��ى �أ�صا�صها‪ ،‬تعت ��ر عد�ئية ول‬ ‫تعك�س روح �ل�صد�قة و�ل�صعي نحو حقيق �ل�صام‬ ‫ب ��ن �لبلدين‪ ،‬وو�صفها ب � � «�أنها ل مرجعية لها �إما‬ ‫ت�صعى خلق ع�صرمناط ��ق ملتهبة بن �لبلدين كما‬ ‫ه ��و �ح ��ال ي منطق ��ة �أبي ��ى»‪ .‬و�عت ��ر �أن نقطة‬ ‫�خ ��اف �لأ�صا�س ي هذه �خارطة ت�صعى لفر�س‬ ‫و�ق ��ع جدي ��د ي �منطقة ما يعك�س غي ��اب �لروح‬ ‫�ل�صاعية لتحقيق �ل�صام «رغم �أن وفد �ل�صود�ن �أتى‬ ‫للمفاو�صات بروح وعقل مفتوحن وتوجيهات من‬ ‫�لقيادة �ل�صود�نية �لعليا للتو�صل حلول �م�صكات‬ ‫�لقائمة بن �لبلدين»‪ ،‬ح�صب قوله‪.‬‬ ‫وتعه ��د وزي ��ر �لدف ��اع ب� �األ يب ��ادر �ل�ص ��ود�ن‬

‫نازحون من ولية جنوب كردفان �إى ولية �لوحدة �جنوبية‬

‫بالعت ��د�ء �أبد� �إل �إذ� �عتدى علي ��ه �لطرف �لآخر‪،‬‬ ‫مو�صح ��ا �أن �لطرفن �تفقا �أثن ��اء هذه �جولة من‬ ‫�مفاو�ص ��ات عل ��ى �إيق ��اف كاف ��ة �لأعم ��ال �لعد�ئية‬ ‫و�صحب �لقو�ت �إى د�خل �أر��صى كل دولة ووقف‬ ‫دع ��م و�إيو�ء �حركات �متمردة‪ ،‬لفتا �إى ��صتعد�د‬ ‫وفد �ل�ص ��ود�ن للعودة �إى �أدي� ��س �أبابا ل�صتئناف‬ ‫�مفاو�ص ��ات ح ��ن تلقي ��ه دعوة م ��ن �لآلي ��ة رفيعة‬ ‫�م�صتوى بقيادة �لرئي�س �جنوب �إفريقي �ل�صابق‬ ‫ثابو �مبيكى‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪ ،‬ق ��ال �لناط ��ق �لر�صم ��ي با�ص ��م وفد‬ ‫�ل�صود�ن‪� ،‬ل�صفرعمر دهب‪� ،‬إن �لو�صاط َة �لإفريقي َة‬ ‫قدم ��ت ورقة مدجة حت ��وي عل ��ي ر�أي �لطرفن‬ ‫�متفاو�صن حول موقفيهما جاه �منطقة �منزوعة‬ ‫�ل�صاح ومن �حدود ب�صفة عامة‪.‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫�اق �آخ ��ر‪ ،‬وجَ ��ه ح ��ام �ل�ص ��ر‪ ،‬وهو‬ ‫وي �صي � ٍ‬ ‫مر�صح �صابق للرئا�صة �ل�صود�نية وقيادي باحزب‬ ‫�لح ��ادي �ل ��ذي يتزعمه حمد عثم ��ان �مرغني‪،‬‬ ‫�نتق ��اد ً� ح ��اد ً� ل�صيا�ص ��ات �لدول ��ة �لقت�صادي ��ة‪،‬‬ ‫وو�صفه ��ا بالفا�صل ��ة من ��دد ً� بالجاه لرف ��ع �لدعم‬ ‫�لكلي عن �محروقات‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��ار‪ ،‬ي بي ��ان �صحف ��ي �أم� ��س‪� ،‬أن هن ��اك‬ ‫�جاه ��ا عاما د�خل حزبه لاإ�صر�ع بالن�صحاب من‬ ‫�م�صارك ��ة ي هذه �حكوم ��ة �لتي تتبنى �صيا�صات‬ ‫�قت�صادي ��ة خالفة ما م �لتف ��اق حوله مع �حزب‬ ‫�لح ��ادي‪ ،‬و�ص ��دد �أن �لحادي ��ن ل يقبل ��ون‬ ‫�أن يكون ��و� ج ��زء ً� م ��ن حكوم ��ة تطب ��ق �صيا�صات‬ ‫�قت�صادي ��ة م ��ن �صاأنه ��ا �أن ت�صاعف �لغ ��اء وتزيد‬ ‫�لأ�صعار ي �ل�صلع �ل�صرورية‪.‬‬


      1716                        

                 100      25           

‫ ﺍﻵﻻﻑ ﻳﺘﻈﺎﻫﺮﻭﻥ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ« ﻟﻠﻤﻄﺎﻟﺒﺔ‬ ‫ﺑﻌﺰﻝ ﺍﻟﻤﺮﺷﺢ‬ ‫ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﻲ ﺃﺣﻤﺪ ﺷﻔﻴﻖ‬

                             



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

18

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺍﺳﺘﻘﻄﺎﺏ ﺷﺒﺎﺏ ﺛﻮﺭﺓ ﻣﺼﺮ ﻭﺗﺘﻜﻔﻞ‬ ‫ﺑﻨﻘﻞ ﺃﺳﺮ ﺷﻬﺪﺍﺋﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻃﻬﺮﺍﻥ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﻧﺠﺎﺩ‬ 



                        

                        

                 2011            

                 

      25           25                                                 

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺠﺮﺍﺡ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                                                     monzer@alsharq.net.sa

‫ﺇﻏﺘﻴﺎﻝ ﺳﻜﺮﺗﻴﺮ ﻣﺮﺷﺢ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﺼﺪﺭﻱ ﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬

‫ ﺷﺎﻫﺮﻭﺩﻱ ﻳﻘﻮﺩ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻟﻠﺘﻬﺪﺋﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻭﺍﻟﺼﺪﺭ‬:‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬                    20082007                               

                                                          

                     45                      

‫ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻹﺯﺍﺣﺔ ﺍﻷﺳﺪ ﺳﻴﻔﺎﻗﻢ ﺻﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬

                                

    108                           

‫ﺻﺤﺎﻓﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫ﻛﻴﻔﻴﺔ ﻭﻗﻒ ﻣﺬﺍﺑﺢ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬





                                                

                              14                

                        

                                       


                                    

                                               

                                 

                                          

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﺯﻟﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﺎﺗﺖ‬ ‫ﺿﺮﻭﺭﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

«‫ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﻓﻲ »ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬%93 :‫| ﺗﺴﺘﺒﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﻣﻬﺘﻢ‬

‫ ﺿﻌﻒ ﻭﺗﺨ ﱡﺒﻂ ﻳﻘﻮﺩ ﻹﻗﺎﻻﺕ ﻭﺍﺳﺘﻘﺎﻻﺕ‬..«‫ﻟـ »ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧ ﹼﻴﺔ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻳﺆﺟﺮﻭﻥ‬ ‫ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ؟‬                                                                                                                                   alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬









                                                



                                                                                      





















‫ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺿﻌﻴﻔﺔ ﻭﻏﻴﺎﺏ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺍﻻﺧﺘﻴﺎﺭ ﻓﺎﻗﻢ ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ‬:‫ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﻮﻥ‬ ‫ ﺛﻐﺮﺍﺕ ﺍﻟﻠﻮﺍﺋﺢ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﻭﻧﺄﻣﻞ ﺍﻟﺘﺼﺤﻴﺢ‬:‫ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                ���                                                FIFA               

«‫ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟـ »ﻓﻴﻔﺎ‬:‫ﻗﺎﺭﻭﺏ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻠﻨﺎ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻲ ﺗﻜﻔﻴﻨﺎ‬



                                                              



‫ ﻣﻬﺘﻢ ﻭﻣﻨﺘﺴﺐ ﻟﻠﻮﺳﻂ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬۱۰۰۰ ‫ﺍﺳﺘﻔﺘﺎء | ﻟـ‬

                                                              



                                                                      



       



                                                                               



                   % 50               %43      % 4                            153 



                                                 



 


‫م�سل�س ��ل �لنقطاعات �متك ��رر و�م�ستمر ي كل �سيف �أ�سب ��ح علمة من علمات‬ ‫ج ��ودة �سركة �لكهرب ��اء �ل�سعودية‪ ،‬ي جمي ��ع دول �لعام تو�جه مث ��ل هذه �م�سكلت‬ ‫بزي ��ادة �لقدرة �ل�ستيعابية وبناء مزيد من حطات �لكهرباء‪ ،‬لتلي م�سكلة �لأحمال‬ ‫�لز�ئ ��دة ‪ ،‬لكن �سرك ��ة �لكهرباء �ل�سعودية لديها ��سر�تيجي ��ة جميلة تكمن ي تطوير‬ ‫عملي ��ة ف�سل �لتيار‪ ،‬حيث ت ��ر�وح ح�سب �مدينة و�حي و�م�ساح ��ة‪� ..‬إلخ ‪ ،‬مث ًل مثل‬ ‫�لريا� ��ض �لعا�سم ��ة ج ��د �لنقطاع ��ات فيها تك ��ون كل فرة عل ��ى حي �أو �أك ��ر ي �آن‬ ‫و�ح ��د لع ��دة �ساعات‪ ،‬وت�سمل �محافظات وت�سل ليوم كام ��ل �إذ� م تزد �مدة �أكر‪ ،‬وقد‬ ‫ب ��د�أ م�سل�س ��ل �لنقطاعات مبك ��ر ً� �ل�سهر �ما�سي وق ��د ي�ستمر �إى عي ��د �لفطر �مبارك‪.‬‬ ‫قب ��ل ث ��لث �سنو�ت وبالتحديد ي �لأول من �أكتوب ��ر ‪ 2009‬ي �لعدد ‪�15‬ألف و‪ 74‬ي‬ ‫جريدة �لريا�ض �س ّرح وزير �مياه و�لكهرباء �مهند�ض عبد�لله �ح�سن باأنه (م ر�سد‬ ‫‪ 80‬ملي ��ار ريال لعمل �ل�ستعد�د�ت �لكاملة لل�سنو�ت �لقادمة وتلي �لنقطاع �متكرر‬ ‫للكهرباء)‪ .‬هذ �لت�سريح �سيدخل �ل�سنة �لثالثة ومازلنا نعاي من م�ساألة �لنقطاعات‪،‬‬

‫شركة‬ ‫الكهرباء‪..‬‬ ‫اتقوا اه فينا‬ ‫سعود الثنيان‬

‫�لغري ��ب ي �لأم ��ر �أن تكلف ��ة �لكهرب ��اء عندنا عالي ��ة وجميع �مو�طن ��ن ي حاجة �إى‬ ‫�لكهرب ��اء ي ف�سل �ل�سيف نظر ً� للحر�رة �ل�سدي ��دة بالإ�سافة ميز�نية �ل�سركة ح�سب‬ ‫ت�سري ��ح علي �ل ��ر�ك ‪� -‬لرئي�ض �لتنفيذي لل�سركة �ل�سعودية للكهرباء ‪� ( -‬إن �ميز�نية‬ ‫�لت ��ي �عتم ��دت لعام ‪ 2011‬كانت ‪ 60‬ملي ��ار ريال‪ ،‬بينما ميز�نية �لع ��ام ‪� 2012‬لتي م‬ ‫�عتمادها تبلغ ‪ 55‬مليار ريال وذلك للم�سروعات �لر�أ�سمالية فقط‪ ،‬م �سرف ‪ 20‬مليار‬ ‫ريال خلل �ل�سهور �ل�ستة �ما�سية‪ ،‬ومن �متوقع �أن تبلغ م�سروفات �ل�سركة حتى نهاية‬ ‫�لعام �جاري ‪ 45‬مليار ريال)‪ .‬عد� م�سروعاتها �لتو�سعية مليار�ت �لريالت‪ ،‬جميع ما‬ ‫ذكر وماز�لت �لنقطاعات موجودة �إذن �أين تذهب �لأمو�ل؟ �خدمات �متو��سعة �لتي‬ ‫تقدمها �سرك ��ة �لكهرباء �ل�سعودية ل تتنا�سب مع حجم �مبال ��غ �مر�سودة و�م�سروفة‬ ‫و�لت ��ي كان �آخر خر حولها قبل �سهر ي جريدة �لريا�ض على هذ� �لر�بط‪http://( :‬‬ ‫‪�( )www.alriyadh.com/net/article/730386‬لكهرب ��اء تنف ��ذ م�سروع ��ات ب � �‬ ‫‪ 100‬ملي ��ار ريال) هذه �مبالغ �لهائلة لو �سرفت على �أي م�سروع �أو برنامج خرج ي‬

‫في العلم والسلم‬

‫اإخوان‪ ..‬واأخطاء‬ ‫المستمرة‬

‫خالص جلبي‬

‫يق ��ال اإن عمر بن الخطاب ر�ضي الله عنه حين‬ ‫�ضم ��ع الآي ��ات (�ضيهزم الجم ��ع ويول ��ون الدبر) من‬ ‫�ض ��ورة القمر لم يفه ��م تماما بع�ض الفق ��رات وماذا‬ ‫تق�ض ��د؟ فكان ي ��ردد اأي جمع واأي دب ��ر هذا؟ حتى‬ ‫راأى المنظ ��ر ف ��ي معركة بدر‪ .‬حينها �ضع ��ر اأن الآية‬ ‫نزل ��ت‪ .‬كثي ��ر م ��ن الآي ��ات تبق ��ى ف ��ي الذه ��ن معنى‬ ‫اعتب ��اري ولك ��ن م ��ع ظ ��روف نزوله ��ا تتح ��ول اإل ��ى‬ ‫حقيقة حية متحركة‪.‬‬ ‫ال�ض ��ورة تتحدث ف ��ي بدايتها عن انفاق القمر‬ ‫وتكذي ��ب النا� ��ض واإن ي ��روا اآي ��ة يعر�ض ��وا ويقولوا‬ ‫�ضح ��ر م�ضتمر‪ .‬وكذبوا واتبع ��وا اأهواءهم وكل اأمر‬ ‫م�ضتقر‪ .‬كم هو جميل هذا العر�ض اأن كل اأمر مهما‬ ‫تدحرج خب ��ره فبالنهاية �ضوف ي�ضتقر على حقيقته‬ ‫الأخيرة‪ .‬ثم يكرر القراآن اأن الأنباء التي نقلت اإليهم‬ ‫كافية اأن تزجر الغي عن �ضفاهته ولكن ل فائدة‪.‬‬ ‫ولقد جاءهم من الأنباء ما فيه مزدجر‪.‬‬ ‫اإنه ��ا حكمة األي� ��ض كذلك اأن ل يك ��رر الإن�ضان‬ ‫الأخط ��اء التاريخي ��ة؟‪ .‬كنت البارحة اأك ��رر لزميلي‬ ‫هذه الحقيقة فلم ي�ضتوعب كلماتي‪.‬‬ ‫قل ��ت له م ��ن ل ي�ضتفيد من عظ ��ة التاريخ يكرر‬ ‫دف ��ع الفواتي ��ر التاريخي ��ة م ��ع الفوائ ��د المركب ��ة‪،‬‬ ‫وه ��و ما يدفع ��ه ال�ضعب ال�ضوري م ��ن فاتورة باهظة‬ ‫له ��ذا الخط� �اأ التاريخي‪ .‬ي�ضاأل الق ��ارئ بماذا اأخطاأ‬ ‫ال�ضع ��ب ال�ض ��وري؟ الج ��واب م ��ن يقت ��ل ه ��و ذل ��ك‬ ‫الجي� ��ض الجب ��ان المجرم ال ��ذي تاع ��ب الطائفيون‬ ‫في تركيبته؛ فلم يعد يمثل لل�ضعب ال�ضوري اإل دور‬ ‫القات ��ل الجبان الحقي ��ر ال�ضاب النه ��اب‪ ،‬ومن معه‬ ‫م ��ن الأ�ضي ��اع‪ ،‬ولو انتبه ال�ضعب ال�ض ��وري اإلى بناء‬ ‫جي� ��ض وطني ل ��كان اأمر الث ��ورة مختلفا كما ح�ضل‬ ‫في م�ضر وتون�ض‪.‬‬ ‫يق ��ول الق ��راآن حكم ��ة بالغ ��ة فم ��ا تغ ��ن الن ��ذر‪.‬‬ ‫فت ��ول عنهم ي ��وم يدع الداع اإلى �ض ��يء نكر‪ .‬خ�ضعا‬ ‫اأب�ضاره ��م يخرج ��ون م ��ن الأج ��داث كاأنه ��م ج ��راد‬ ‫منت�ضر‪ .‬هل تاأملتم يوما اأ�ضراب الجراد المحلقة في‬ ‫ال�ضومال والزاحفة عبر البحر الأحمر اإلى اليمن‪.‬‬ ‫ا�ضتح�ض ��ار هذه الم�ضاهد ينقلن ��ا اإلى م�ضاهد‬ ‫ي ��وم القيام ��ة‪ .‬مهطعين اإل ��ى الداع يق ��ول الكافرون‬ ‫هذا يوم ع�ضر‪ .‬اإنها اآيات تقرع قرعا كاأنها المار�ض‬ ‫الع�ضكري مع نهاية حرف الراء الم�ضددة دوما‪.‬‬ ‫اإنه ��ا اآي ��ات تقراأ وتنف ��ع في اأي ��ام الأزمات كما‬ ‫ن ��رى ه ��ذه الأي ��ام الع�ضيب ��ات لل�ضع ��ب ال�ض ��وري‪،‬‬ ‫الذي يقتل على مدار ال�ضاعة‪ ،‬ولكنها ولدة ع�ضيرة‬ ‫ناأم ��ل األ تنته ��ي بباط ��ل وقب� ��ض الري ��ح و�ضحاي ��ا‬ ‫ب ��دون مبرر‪ ،‬بل وحت ��ى ف�ضل الث ��ورة والعودة اإلى‬ ‫العبودية‪.‬‬ ‫اإنه ��ا �ض ��ورة اأن�ض ��ح بحفظه ��ا وفه ��م معانيه ��ا‬ ‫وتدب ��ر األغازها وعاقتها بالتاري ��خ ودللت ما بين‬ ‫ال�ضطور‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫القبيلة صمام أمان‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫اقتربت‬ ‫الساعة‬

‫�أبهى حلة و�سورة بخدمات مرفهة ت�سعد �أي عميل‪ .‬ي �لعدد �لعدد ‪� 12‬ألف و‪ 217‬ي‬ ‫جريدة �ل�سرق �لأو�سط (�لكهرباء تعد ب�سيف خال من �نقطاعات �لتيار) و�أنا �أرد عليهم‬ ‫(�أحل ��ق �سنبي لو عدى �ل�سيف بدون �نقطاع ��ات )‪�.‬إى هيئة مكافحة �لف�ساد ومديرها‬ ‫مع ��اي �لأ�ستاذ حمد �ل�سري ��ف �أمنى منكم �لقي ��ام بزيارة ل�سرك ��ة �لكهرباء و�لنظر‬ ‫ي م�سروعاته ��ا وخدماتها‪� ،‬مو�س ��وع ل يحتاج خبر معرفة ذل ��ك‪ ،‬هذه �لنقطاعات‬ ‫للتي ��ار �لكهربي رغم �لدعم �مادي �لكبر م�سروع ��ات �ل�سركة يوؤكد �أن هناك ما يتطلب‬ ‫تدخ � ً�ل عاج ًل للجهات �لرقابية مث ��ل هيئة �لف�ساد‪ ،‬هيئة �لرقاب ��ة و�لتحقيق‪� ،‬مباحث‬ ‫�لإد�رية‪ .‬من حقنا كمو�طنن نقوم بدفع مبالغ طائلة �سهري ًا ل�سركة �لكهرباء �أن نح�سل‬ ‫عل ��ى �خدم ��ة �مميزة �لتي تو�زي ما يتم دفعه وم ��ا م تخ�سي�سه من ميز�نيات هائلة‬ ‫مليار�ت �لريالت عد� �لقرو�ض �لتي ت�سل �إى �مليار�ت‪.‬‬

‫مك ��ن �لقول �إن ربيع �لإخ ��و�ن ي م�سر �نتهى �سعبيا قبل �أن يبد�أ‪ ،‬ب�سبب‬ ‫م�سل�س ��ل �لأخطاء �م�ستمرة �لتي يناف�سون بها �موؤ�س�سة �لع�سكرية‪ ،‬و�لو�قع �أن‬ ‫�لع�سر �لذهبي للإخو�ن �م�سلمن �حقيقي و�نت�سار �سعبيتهم �لأفقية ي عامنا‬ ‫�لعربي �نتهى منذ نهايات مرحلة �حرب �لباردة‪ ،‬و�ل�سر�ع مع �ل�سيوعية‪ ،‬حيث‬ ‫كان ��و� جزء� من حالف ��ات �مع�سكر �لغربي م ��ع دول �إ�سلمي ��ة وعربية‪ .‬خللها‬ ‫�نت�سرت �أدبايتهم و�سرة ��سطهادهم ي �لعهد �لنا�سري وما حدث من تعاطف‬ ‫عفوي معهم‪ .‬لكن خلل �أكر من عقدين تعر�سو� م�سل�سل طويل من �لنقد من عدة‬ ‫�جاهات وتي ��ار�ت فكرية و�إعلمية بع�سها حقيقي يع ��ر عن �إ�سكاليات كبرة‬ ‫ديني ��ة و�سيا�سية وثقافي ��ة ي تكوين �جماعة وبع�سها ل�سال ��ح جهات حددة‬ ‫تاأتي على �سورة حملت �إعلمية بن فرة و�أخرى ي دول عديدة‪.‬‬ ‫خ ��لل �لت�سعينيات وما بع ��د �سبتمر فالرغم من قوة �لنق ��د �لفكري �لذي‬ ‫تعر�س ��ت له حيث ت�سكل ��ت �أدبيات ي حديد م�سكلت جماع ��ة �لإخو�ن وروؤية‬ ‫منهجها فاإنها حافظت على قدر كبر من �لتعاطف �ل�سعبي وحياد كثر من �لنخب‬ ‫ي جتمع ��ات عربي ��ة وخا�سة ي م�س ��ر ي عدم �م�ساركة ي نقده ��ا طاما �أنها‬ ‫تتعر� ��ض م�سايقات م ��ن �أنظمة ع�سكري ��ة جعلتها �سماعة منهجه ��ا �لقمعي‪ .‬لكن‬ ‫ت ��و�ي �سقوط هذه �لأنظم ��ة �لع�سكري ��ة و�لتي ك�سفت حج ��م �لغ�سب �ل�سعبي‬ ‫�مكبوت �سد هذه �لأنظمة فاإن جزء� من هذ� �لنك�ساف �أخذ يظهر لو�قع �جماعة‬ ‫وجموده ��ا فهي ل تنتمي لذهنية �أجو�ء عام �ح ��رب �لباردة وع�سر �ل�سعار�ت‬ ‫فقط و�إما تنتمي �أي�سا لعام ما قبل �لأربعينات و�سقوط �خلفة �لعثمانية‪.‬‬ ‫له ��ذ� تو�ج ��ه عمليات �لت�سحي ��ح ي د�خل �جماعة �سعوب ��ات خا�سة ي‬ ‫�لتكيف مع �متغر�ت‪ .‬كان ت�سيدهم خط �معار�سة ي �أجو�ء �لأنظمة �لع�سكرية‬ ‫ح�سنه ��م من �لكثر من �لنقد‪ ،‬وحافظ على بقايا �سعبية كرها بالأنظمة �ل�سابقة‬ ‫وحتى بعد �سقوطه‪ .‬ح�سل �لإخو�ن على حو�ي ‪ % 47‬من مقاعد جل�ض �ل�سعب‬ ‫وه ��ي ن�سبة عالية بالرغم من ح�س ��ور �لتيار �ل�سلفي حيث �سارك فيها و�أخذ هو‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫�لآخ ��ر ن�سب ��ة كبرة تق ��ارب ‪ % 24‬قيا�سا حد�ثة عهده بالعم ��ل �ل�سيا�سي‪ .‬كان‬ ‫ح�سول حزب �لنور �ل�سلفي على �مركز �لثاي مفاجاأة مربكة للإخو�ن و�ل�سدمة‬ ‫�لأوى‪ ،‬مع �أن لهذ� تف�سر�ت عديدة لي�ض هنا مكان �لتف�سيل فيها‪� ،‬إل �أن �ل�سدمة‬ ‫�لأخرى كانت تنتظرهم ي �سباق �لرئا�سة‪ ،‬مع �ل�سعور �حاد بر�جع �سعبيتهم‪،‬‬ ‫فالرغم من تفوق مر�سحه ��م �إل �أنه تفوق ي�سبه �خ�سارة فالفروقات بينه وبن‬ ‫مر�س ��ح �لع�سك ��ر و�لفلول ح ��دودة‪ ،‬حتى مع �مر�سح ��ن �لآخري ��ن باإمكانيتهم‬ ‫�لفردية �محدودة‪ ،‬ما �أ�سعرهم بالقلق و�خطر‪ .‬هذ� �لهبوط �حاد مكن �أن يجد‬ ‫له �لبع�ض �لكثر من �لتف�سر�ت لكن ل مكن جاهل دور �لأخطاء �لكثرة �لتي‬ ‫وقع ��ت فيها �حركة خ ��لل �مرحلة �لنتقالية ما جعل �لك ��ره �ل�سعبي لها يزد�د‬ ‫مرور �لوقت وتتقا�سمه �جماعة مع �لع�سكر‪.‬‬ ‫يكف ��ي �أن �جماع ��ة �لآن ل تر�هن مر�سحه ��ا على �سعبيته ��ا وقدرتها على‬ ‫�لكت�ساح باأد�ئها �ل�سيا�سي بقدر ما تر�هن على �لكره للنظام �ل�سابق ودعم قوى‬ ‫�لتغير �لأخرى �مكرهة على ذلك �لتي طاما جاهلتهم �جماعة‪ .‬و�ل�سعور �ل�سائد‬ ‫�لآن بن �سباب �لتغير �أن �جماعة تعتر �لثورة فقط �أد�ة �سغط يتم ��ستعمالها‬ ‫ي �سر�عهم مع �لع�سكر عندما تتفق م�ساحهم ويتجاهلونها ي ق�سايا �أخرى‪.‬‬ ‫لقد خ�سر �لإخو�ن �سعبيتهم ي مع�سكر �لثورة و�لكثر من �سعبيتهم ي �ل�سارع‬ ‫�م�س ��ري‪ .‬ولكرة ما يوج ��ه من نقد حاد للإخو�ن على عنجهيتهم �ل�سيا�سية فقد‬ ‫ب ��د�أ �لبع�ض يخ�سى على �سعبية �لتيار �لإ�سلمي نف�سه‪ .‬تقول د‪.‬هبة روؤوف ي‬ ‫�إح ��دى تغريد�تها "�لإخو�ن ي�ستحقون م ��ن �لنقد ما ملأ ميد�ن �لتحرير �أور�قا‬ ‫وم�سود�ت‪..‬لكنن ��ي �ألح ��ظ �لنتق ��ال �لإعلم ��ي �مكث ��ف م ��ن �لإخو�نوفوبيا‪..‬‬ ‫للإ�سلموفوبيا بو�سوح "‪.‬‬ ‫عل ��ق كثرون على وعد �لإخو�ن بعد �لر�سح للرئا�س ��ة ي بد�ية �لثورة‪،‬‬ ‫وكان �لركي ��ز عل ��ى م�ساأل ��ة �لتناق� ��ض و�لو�ق ��ع �أن متغ ��ر�ت �ل�سيا�س ��ة تتيح‬ ‫للكثري ��ن ترير �لتغر لأن �ل�ساح ��ة �م�سرية تعاي من �سيلنية مفرطة �أ�سبح‬

‫ماذا تعرف عن اه؟‬ ‫ياسر حارب‬

‫حك ��ى ي �أحده ��م �أنه َم� � ّر ي حياته �لفكري ��ة مرحلة �إح ��ا ٍد ��ستمرت لعدة‬ ‫�سنو�ت‪ ،‬حيث عجز‪ ،‬ي تلك �لفرة‪ ،‬عن �إيجاد �إجابات �سافية لكثر من �لت�ساوؤلت‬ ‫�لت ��ي كان ��ت تق�ض م�سجعه‪ .‬فكلما �ساأل ع ��ن �سيء ي �لوج ��ود �أو ي �لدين �أتته‬ ‫نف�ض �لإجاب ��ات �جاهزة من م�سادر ختلفة‪ .‬يقول‪�« :‬سرتُ ملحد� ومار�ستُ كل‬ ‫�لرذ�ئ ��ل‪ ،‬ولكن كان ي �سدري هاج�ض يحدثن ��ي �أن هناك رب ًا ي �ل�سماء»‪ .‬ورغم‬ ‫�إ�س ��ر�ره على �سوؤ�ل كل رجل دين ت�سنح له �لفر�س ��ة مقابلته فاإنه كان يزد�د بُعد ً�‬ ‫ع ��ن �لإم ��ان‪ .‬ولكنه من خلل قر�ء�ته ي �مادية �لعلمي ��ة‪ ،‬ودر��سته لعلم �لطاقة‪،‬‬ ‫و�طلع ��ه على كتابات جموعة من �لفل�سف ��ة‪�� ،‬ستطاع �أن ي�سع طريقه على �أول‬ ‫�لطريق �لذي قاده �إى �لله؛ فلقد كانت تلك �لقر�ء�ت تخاطب عقله وحرمه‪ ،‬حتى‬ ‫وعل ��ى �لرغ ��م من �أن بع�سها ينفي وج ��ود ربّ ‪ ،‬فاإنها‪ ،‬على ح ��د قوله‪ ،‬كانت تدفعه‬ ‫للبحث عنه حتى وجده‪.‬‬ ‫ومث ��ل هذ� �لرجل �لذي و�سل �إى �لإمان بعد �سر�ع فكري وروحي طويل‪،‬‬ ‫ج ��د �أن �لذين يعتنقون �لإ�س ��لم �أكر فهما له‪ ،‬و�أكر ت�ساح ��ا ي �حياة �إذ� ما‬

‫حدث �لفيل�سوف ‪� -‬موؤرخ �لعربي �بن خلدون ‪ -‬عن �أهمية دور �لقبيلة‬ ‫ي تاأ�سي� ��ض �لدول ��ة �لعربية‪ .‬وكيف �أن �لدول �لت ��ي كتب تاأريخها ي كتابه‬ ‫( �لعِ ر وديو�ن �مبتد�أ و�خر ي معرفة �أيام �لعرب و�لعجم و�لربر ومن‬ ‫عا�سره ��م من ذوي �ل�سلط ��ان �لأكر) كانت تن�ساأ حن تن�ساأ‪ ،‬بدوية �سلبة ل‬ ‫تل ��ن عريكتها ول يد��ض لها على طرف‪ .‬ثم يزول جيل �لبد�وة‪ ،‬فيحل مكانه‬ ‫جي ��ل لنت �أطر�فه من كرة �لنغما�ض ي �لنعيم و�ل�ستمتاع برغد �لعي�ض‪،‬‬ ‫فيكون ي هذ� بد�ية �لنحطاط وبارقة �لأفول �لذي يكون ي جيلن بعده‪.‬‬ ‫لح ��ظ �بن خلدون تاأثر �لأر�ض و�لأقالي ��م و�لبيئة �جغر�فية ي فهم‬ ‫�لتاأري ��خ وكي ��ف �أن لكل �أر� ��ض منطقها وفل�سفتها ومو�ط ��ن قوتها و�سعفها‬ ‫و�سحره ��ا �خا�ض‪ .‬ثم �نتق ��ل بعد ذلك �إى در��سة م ��ادة �لأر�ض ( �لإن�سان )‬ ‫وكيف �أن �مجتمعات �لب�سرية كانت كثر ً� ما مر باأطو�ر ثلثة‪.‬‬ ‫ي �لط ��ور �لأول يعي� ��ض �مجتم ��ع عي�س ��ة �لب ��دو‪� ،‬س ��و�ء كان ذل ��ك ي‬ ‫�ل�سح ��اري كما ه ��و حال �لع ��رب و�لرب ��ر‪� ،‬أو ي �ل�سهول كالتت ��ار‪ ،‬وكلهم‬ ‫يكون منتظم ًا ي قبائل ت�سعر بنفور من �حياة ي دولة‪� .‬لطور �لثاي هو‬ ‫طور تاأ�سي� ��ض �لدولة و�لغلبة على �لأر�ض‪.‬وي ه ��ذ� �لطور ت�سن �لقو�نن‬ ‫ويفر� ��ض �لنظام بالق ��وة‪.‬وي �لط ��ور �لثالث يتحول �مجتم ��ع �إى جتمع‬ ‫ح�سري منغم�ض ي �لرف و�ملهي حتى يدركه �ل�سمحلل ويناله �لقهر‪.‬‬ ‫ثم يبد�أ من جديد‪.‬‬ ‫�إذن فابن خلدون يوؤمن ب�سرورة �لتاأريخ و�م�سرة �لإن�سانية �متغرة‬ ‫�لت ��ي ل تتوق ��ف‪ .‬م ي�سبق �أحد �ب ��ن خلدون لفكرة �ل�س ��ر �لأبدي للمجتمع‬

‫قورن ��و� بكثر من �لذين ُو ِلدو� م�سلمن‪ .‬فمن �لن ��ادر �أن جد م�سلما جديد� يك ِفر‬ ‫غره من �م�سلمن �أو يُبدّعهم (و�أعني باجديد �أي �أنه م يولد م�سلم ًا ولكنه �أ�سلم‬ ‫بع ��د �أن عق ��ل) ول �أذك ��ر متى كانت �آخر م ��رة �سمعنا عن م�سلم جدي ��د قام بعملية‬ ‫�إرهابية‪.‬‬ ‫�إن غالبية �لذين �عتنقو� �لإ�سلم م يُ�سلمو� من خلل �لوعظ‪ ،‬ولكن من خلل‬ ‫قر�ءتهم للبعد �لوجودي و�لفكري للإ�سلم‪ ،‬حيث قال ي �أحد �م�سلمن �جدد من‬ ‫بريطاني ��ا �إنه �أ�سلم بعد �أن قر�أ ر�سالة ماج�ستر عن مكانة �مر�أة ي �لإ�سلم‪ ،‬وم‬ ‫تكن �لر�سالة تتكلم عن مكانتها كاأم وكزوجة وغر ذلك من �لكلم �مُكرر‪ ،‬على حد‬ ‫قوله‪ ،‬ولكنها كانت ّ‬ ‫تبن م�ساهمة �مر�أة ي تر�سيخ �لدعوة �لإ�سلمية بدء ً� موقف‬ ‫�أم �موؤمن ��ن خديجة (ر�سي �لله عنه ��ا) مع �لوحي‪ .‬ثم دفعه �لف�سول لل�سر�سال‬ ‫ي قر�ء�ته ليكت�سف �أن �لإ�سلم ل يقت�سر على عقوبة �لزنا و�سرب �خمر ومقاتلة‬ ‫�ل ُك ّف ��ار كم ��ا كان يت�سور؛ بل �إنه �أنت ��ج فل�سفة عن �لوجود‪ ،‬وع ��ن �لتكوين‪ ،‬وعن‬ ‫بعام م�سلم يتحدث عن قدرة �لله تعاى‬ ‫�لإن�سان و�مادة و�لعلم‪ ،‬حتى �لتقى يوما ٍ‬

‫و�لأط ��و�ر �لثلث ��ة (�إذ� ��ستثنين ��ا كلم ًا عام� � ًا عن �ل�س ��رورة و�لتغر عند‬ ‫�لإغريق ��ي هروقليط�ض) وهو ي ه ��ذ� �أف�سل من �لفيل�سوف �لأماي هيغل‬ ‫�ل ��ذي �أبدع ي و�س ��ف �سرورة �لتاأري ��خ‪ ،‬لكنه رف�ض �سرورته ��ا �إى ما ل‬ ‫نهاي ��ة‪ ،‬وقال بنهاية تتوقف ي �لغرب �م�سيحي وحدي ��د ً�‪ ،‬على يد �لأمان‪-‬‬ ‫�لروت�ستانت‪� ،‬أهل بلده‪.‬‬ ‫قانون �لأطو�ر �لثلثة هذ� قد ل ي�سح تطبيقه على كل �سعوب �لأر�ض‪،‬‬ ‫لكنه ي�ساعد ب�سكل كبر على حليل وت�سور و�سرح حركة �ل�سعوب �م�سرقية‪،‬‬ ‫ل �سيما �لعرب و�لربر‪ ،‬فالأر�ض حكم �أهلها بت�ساري�سها‪.‬‬ ‫وقد �سبه �بن خلدون �لفرق بن حياة �لبدو وحياة �ح�سر باحيو�نات‬ ‫�متوح�سة و�حيو�نات �م�ستاأن�س ��ة‪ ،‬وي �لبادية �حاجات �لإن�سانية قليلة‬ ‫تنح�س ��ر ي �ح�سول عل ��ى �لطع ��ام و�حماية من �خطر وجم ��ع �لنا�ض‬ ‫وروؤ�ساءه ��م �محب ��ة و�لحر�م‪ ،‬لك ��ن كل هذ� ينحل مع حي ��اة �لرف ورغد‬ ‫�لعي�ض‪ ،‬ويرى �بن خلدون �أن هاتن �لظاهرتن طبيعيتان مام ًا‪.‬‬ ‫يق ��ول �بن خل ��دون‪� :‬إن �لقبيلة جماع ��ة ت�سعر بالرغب ��ة �لطبيعية �لتي‬ ‫ي�سع ��ر به ��ا �أي جتم ��ع لتكوين دول ��ة‪ .‬وهذه �لدول ��ة ل بد لها م ��ن خا�سية‬ ‫جوهرية حميها وتد�فع عنه ��ا وتدفعها للتطور و�لت�سكل‪ ،‬وهذه �خا�سية‬ ‫�جوهرية هي �لع�سبية‪ .‬هذه �لع�سبية هي �لعامل �جوهري لقوة �مجتمع‬ ‫�ل�سيا�سي �لعربي‪.‬‬ ‫لك ��ن ما هو جو�ب �بن خلدون ع ��ن م�ساألة موقف �لإ�سلم من �لع�سبية‬ ‫�جاهلية وعدم تفريقه بن �لعربي وغر �لعربي‪ ،‬و�سعيه �إى دمج �ل�سعوب‬

‫معها �جميع يقول ر�أيا وموقفا ويناق�سه من �لغد‪� .‬إن جزء� من تعقيد�ت �م�سهد‬ ‫�ل�سيا�س ��ي �لذي تر�فق مع نتائج �سباق �لرئا�سة هو �إ�سر�ر �لإخو�ن على تقدم‬ ‫مر�سحه ��م ولي� ��ض دعم �أحد �مر�سح ��ن‪ ،‬وهو خطاأ تاريخي ي�س ��اف �إى �سل�سلة‬ ‫�لأخط ��اء �لتاريخية للجماعة‪ ،‬خا�سة �أن �لكثر من �لعقلء ن�سحوهم بخطورة‬ ‫هذه �خطوة‪ ،‬وتز�منت مع ق�سية �للجنة �لتاأ�سي�سية للد�ستور عندما ��ستفزت‬ ‫�لقوى �لأخرى‪.‬‬ ‫ل ز�ل ��ت هن ��اك �أيام مع ��دودة رما يتم �إنق ��اذ ما مكن �إنق ��اذه وهي تتطلب‬ ‫مرون ��ة �سيا�سي ��ة عالية‪ .‬ي ه ��ذه �مرحلة م يعد مقبول من �لكت ��اب �لإ�سلمين‬ ‫�لذين يعي�سون ذهنية �لثمانيني ��ات و�لت�سعينيات ي روؤيتهم للو�قع بالتغطية‬ ‫عل ��ى �لأخط ��اء على طريقة ماكتب ��ه يا�سر �لزعات ��رة "�بتز�ز �لإخ ��و�ن و�سيطنة‬ ‫�لإ�سلمي ��ن" ي جريدة �لعرب �لقطرية قبل يوم ��ن‪� .‬لر�أي �لعام �لذي يت�سكل‬ ‫عن �لإ�سلمين �لآن ل تقوده تلك �لو�سائل �لقدمة �موجهة‪.‬‬ ‫مقاب ��ل هذ� �لدفاع من �لزعات ��رة ي�سعر �أحمد من�سور �مذيع بقناة �جزيرة‬ ‫باخط ��ر ي مقاله �لثلثاء �ما�س ��ي ي �لوطن نيوز "�إنني �أ�سعر باحزن و�لأم‬ ‫حينما �أجد �مع�سكر �مناه�ض للثورة �ممثل لنظام مبارك تقوى �سوكته يوما بعد‬ ‫يوم وي�ستقطب �لنا�ض �أو يجعلها حيارى على �لأقل فى �لوقت �لذى ل يرح فيه‬ ‫�لدكت ��ور مر�سى مكانه فيما يقدمه من �أطروحات و�أفكار‪ ،‬ول �أعرف ماذ� ل يقبل‬ ‫�أن يك ��ون ن�س ��ف رئي�ض �أو ثلث رئي�ض مقابل �أل ت�سيع �لثورة من �أيدي �ل�سعب‬ ‫بدل من ت�سبثه بكل �سىء"‪ .‬خلل هذ� �ماأزق ي م�سر تبدو �ل�ستعد�د�ت م�سبقة‬ ‫للحدي ��ث عن �لتزوير فيما لو خ�سر مر�س ��ي‪ .‬و�إذ� فاز فاإن هناك حديثا �أ�سارت له‬ ‫�سح ��ف غربية �أن �لع�سكر قد يرف�سون ت�سليم �ل�سلط ��ة للإخو�ن‪ .‬من �ل�سهل �أن‬ ‫يعدد �لإ�سلمين �أخطاء �لع�سكر لك ��ن �لو�قع يقول ماذ� �ساعد �لإخو�ن �لع�سكر‬ ‫ي خلق مثل هذه �لأزمة منذ �لبد�ية‪.‬‬ ‫يظن �لبع� ��ض �أن فوز مر�سي �سينهي �أزمة �لإخو�ن و�لو�قع �أن فوز �سفيق‬ ‫�سينقذه ��م �أكر للع ��ودة �إى خطاب �لتظلم و�لت�سكي �ل ��ذي جيده �جماعة مع‬ ‫�أنها تتحمل �جزء �لأكر من �أخطاء �مرحلة �لنتقالية �إذ� ��ستثنينا �لع�سكر‪ ،‬لأن‬ ‫قوى �لتغير �لأخرى ل ز�لت ي بد�يات ت�سكلها �حزبي‪ ،‬وكان على �جماعة �أن‬ ‫ت�سع ��ر م�سوؤوليتها �لتاريخية ل�سالح �مجتمع �م�سري‪ .‬مرحلة �لتغير ك�سفت‬ ‫حقيقة �جمي ��ع ولي�ض فقط �لأنظمة و�نتهت �أ�سط ��ورة �حزب �لذي �سيكت�سح‬ ‫�جمي ��ع مف ��ردة دون عمل �سيا�سي وحالفات وتنازلت ك ��رى‪ ،‬وباأن �مجتمع‬ ‫يتاأثر مجرد رفع �سعار�ت دينية‪ ..‬حيث كان �إعلم �لأنظمة �ل�سابقة يقدم نف�سه‬ ‫باأنه يحمي �مجتمع منهم‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫وعلم ��ه‪ ،‬فقال ي نف�سه‪« :‬ربٌ بهذه �لعظمة لهو جدي� � ٌر �أن يُعبد‪ ،‬ودين بهذ� �لعُمق‬ ‫لهو جدي ٌر �أن ُي َتبَع»‪.‬‬ ‫�أت�س ��اءل �لآن‪ :‬ه ��ل �أن ��ت مُ�سلم عن قناع ��ة �أم لأنك وجدت �أبوي ��ك هكذ�؟ ماذ�‬ ‫تعرف عن �لإ�سلم غر �أركانه وبع�ض �أحكامه؟ ولكي �أُق ّرب لك �ل�سوؤ�ل �أكر‪ :‬كيف‬ ‫مكن ��ك �إثبات �أن �لإ�سلم هو �لدي ��ن �ل�سحيح دون �أن ت�ست�سهد بالقر�آن و�ل�سنة؟‬ ‫و�ل�س� �وؤ�ل �لأهم على �لإطلق‪ :‬ماذ� تع ��رف عن �لله؟ عن علمه‪ ،‬وقدرته‪ ،‬ورحمته‪،‬‬ ‫وبط�سه‪ ،‬وعظمته‪ ..‬ماذ� تعني لك �آية‪« :‬و�إذ� �ساألك عبادي فاإي قريب»؟ ماذ� تعني‬ ‫معان مثل �سديد �لعقاب‬ ‫لك كلمة قريب؟ وكيف �سبقت رحمته عذ�به؟ وكيف جتمع ٍ‬ ‫وروؤوف رحيم ي كتاب و�حدٍ؟‬ ‫وكيف ل�سخ� ��ض م ين�ساأ على تعاليم �لإ�سلم‪ ،‬وم يقر�أ �لقر�آن مثلما قر�أناه‪،‬‬ ‫وخ َطب � ُ‬ ‫وم يح�سر درو�ض �لوعظ ُ‬ ‫جمَع مثلما فعلنا‪� ،‬أن يكون �أكر ت�ساح ًا ِم ّنا؟‬ ‫�أن ��ا ل�ستُ �س ��د �لوعظ ولكنني �سد �لإكثار من ��ه و�بتذ�له كما يفعل بع�سهم‪ ،‬حتى‬ ‫�أ�سب ��ح ي �أماكن كثرة عم � ً�ل روتيني ًا ل يوؤثر ي �لنا� ��ض ول يح ّرك م�ساعرهم‪.‬‬ ‫نري ��د‪� ،‬إى جان ��ب �لوع ��ظ‪� ،‬أن َنعْرف ع ��ن �لله �أك ��ر‪ ،‬ول �أعني معرفت ��ه �أي فهم‬ ‫كينونت ��ه جل وعل‪ ،‬فذلك عل� � ٌم يتجاوز �إد�ركنا �لب�س ��ري‪ ،‬ولكنني �أعني بذلك فهم‬ ‫تعاليم ��ه بعقولن ��ا ل بقلوبن ��ا فق ��ط‪ ،‬و�خو� ��ض ي �لأف ��كار �لإن�ساني ��ة �ل ُكرى‪،‬‬ ‫�لعلمي ��ة و�لأدبية‪ ،‬حتى ّ‬ ‫نفك بع�ض رموز �لوجود‪� .‬أعتقد مام ًا �أن �لفهم �حقيقي‬ ‫و�ل�سحي ��ح للن�ض �مقد�ض ل مك ��ن �أن يتاأ ّتيا من خلل علم �للغ ��ة وعلم �لدللت‬ ‫و�معاي و�لعلم �ل�سرعي فقط‪ ،‬ولكن بالبحث ي �لفل�سفات و�لعلوم �مادية �أي�س ًا‪،‬‬ ‫�لتي ت�س ��رك ي جوهرها وغاياتها مع �لعلم �ل�سرعي؛ �أولي�ست �سعادة �لإن�سان‬ ‫هي �لغاية من كل ذلك؟‬ ‫�إن بع�سنا يُحبّ �لله ولكنه ل يعرفه‪ ،‬ويخاف بط�سه �أكر ما يرجو رحمته‪،‬‬ ‫لذلك تاأزمت علقتنا به جل وعل‪ ،‬و�سرنا ندور ي دوّ�مة �خوف و�لرجاء‪ ،‬وكل‬ ‫فهم و�إدر�ك؛ حتى نعبده باإخل�ض‪.‬‬ ‫ما نفقده ي هذه �لعلقة هي �أن نوؤمن به عن ٍ‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫�لعربية وغر �لعربية ي دولة �لإ�سلم‪ ،‬وما جاء ي �لن�سو�ض من �لتريب‬ ‫على من يتباهى بن�سبه على ح�ساب �لتقوى؟‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫دعوي �أقول �إن �بن خلدون كان فيل�سوفا كبر�‪ ،‬وموؤرخا عظيما‪ ،‬وهو‬ ‫من �أ�س�ض علم �لجتماع‪� ،‬إل �أنه لي�ض بفقيه‪ ،‬فاحتجاجه بقول �إخوة يو�سف‬ ‫( لئ ��ن �أكله �لذئب ونحن ع�سب ��ة ) ل ي�ستقيم له‪ ،‬فاإخوة يو�سف لي�سو� حجة‬ ‫ي مقامه ��م ه ��ذ�‪ ،‬كما �أن �لع�سبة ( ب�سم �لعن ) ل تعني �لع�سبة و�لع�سبية‬ ‫�ل ��و�ردة عند �ب ��ن خلدون‪ .‬كما ل �أو�فقه على قوله ب�سقوط �لدولة ي جيلها‬ ‫�لر�بع‪ ،‬فكم من دولة عا�ست ت�سعة وع�سرة �أجيال‪ .‬فهذ� �لتحديد بالر�بع هو‬ ‫من �سطحات �بن خلدون �لتي ل يق ّر عليها‪ ،‬ول بد للعبقري من �سطحات‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن ��ه لي�ض بع ��د �لإ�سلم ع�سبي ��ات ول ي�س ��ح �لتفاخ ��ر بالأن�ساب‪،‬‬ ‫�إل �أن م ��ا ذك ��ره �بن خل ��دون يحث ّنا على �أن نقول ب�س ��رورة بقاء �لقبيلة ي‬ ‫جتمعاتنا �مدنية‪ .‬من �ل�س ��رورة بقاوؤها بقوة �ل�سخور ومر�رة �حنظل‪.‬‬ ‫خ�سو�س ًا ونحن ن�سمع ونرى كل هذه �لتهديد�ت �لتي حيط بنا و�موؤ�مر�ت‬ ‫و�لد�سائ� ��ض �لتي حاك ي �خف ��اء‪ .‬نحن بحاجة لبقاء �لقبيلة ي �سورتها‬ ‫�لنقي ��ة �إى جو�ر �لدي ��ن م�ساندة له ل مت�سادمة معه‪ .‬ل ب ��د من بقائها‪ ،‬بقا ًء‬ ‫ل يعار� ��ض تقدم وتطور جتمعاتنا نحو �مدنية و�لتحديث و�ل�ستفادة من‬ ‫معطيات �لعل ��م �حديث و�لتو��سل �م�ستمر مع �لعام و�أخذ ما ي�سلح ونبذ‬ ‫و�إطر�ح ما ل ي�سلح لنا‪ .‬بقاء يذود عن �لوطن ويحمي حيا�سه‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫«م َعالف»!‬ ‫دائرة َ‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫�شديقي "كمال" مغ ��رم ومفتون بالأع�شاب‪ .‬وعا�شق متيّم‬ ‫ب ��ك ّل ما تنبته �ل ��ر�ري‪ ،‬حتى �أنه م ّنى يوم ًا ل ��و كان "خروف ًا"‬ ‫يرعى ي �مروج وينام قرير �لعن ي �حقول‪ .‬وكان من بع�ض‬ ‫َ‬ ‫"�منتخب" جمعية‬ ‫عاد�ته "�حميدة"‪ ،‬وب�شفته �م�شوؤول �لأول‬ ‫ح�شن ن�شل �لأع�شاب �لعربية‪� ،‬أن يجمع باقات �لزهور بعد كل‬ ‫منا�شبة يُدعى �إليها‪ ،‬فيجففها لت�شب ��ح "زهور�ت" �شافية مائة‬ ‫بامائة وجاهزة لل�شرب‪ .‬وبلغتْ �شدّة هو�شه بالأع�شاب ح ّد ً� ملأ‬ ‫علي ��ه كل وقته وتفكره‪ ،‬فبد�أ َ‬ ‫ب�ش� � ْك ٍل ِجدِي يعظ وير�شد �لنا�ض‬ ‫ كاأي �أ�ش ��وي ُمع َْ�شو ِْ�ش ��ب ‪� -‬إى �لطري ��ق �لق ��وم ي �لتثقف‬‫وزي ��ادة �معلومات ع ��ن مز�ياه ��ا وفو�ئدها ي �إز�ل ��ة �لأوجاع‬ ‫و�قت ��لع �لأمر��ض‪ .‬وي �أح ��د �لأيام ُ‬ ‫قمت بزي ��ارة "كمال" ي‬ ‫ُ‬ ‫بلطف وو ّد �شادق ��ن‪ .‬دخلت فاإذ� كل‬ ‫بيت ��ه‪ ،‬فا�شتقبلني كعادت ��ه ٍ‬ ‫�مم ّر�ت وغرف �لنوم و�ل�شالونات تعجّ بالرفوف �لتي تتكدَ�ض‬

‫عليه ��ا �آلف �لأغ�ش ��ان و�لأور�ق‪ ،‬وق�ش ��ور وح ��اء �لأ�شج ��ار‪،‬‬ ‫ومر ّتبة بح�شب �أ�شنافها و�أ�شكالها و�أعمارها‪ .‬وتوجّ هت ناحية‬ ‫�حديق ��ة �خلفية لأفاجاأ به ��ا "مز ّنرة" على �لد�ي ��ر ب�" َمعَا ِلف"‬ ‫عدّة‪ ،‬و�أمام كل "معلف" َربَ�ض خروف بلدي من ذوي "�لإلية"‪.‬‬ ‫م يدعني "كمال" حرتي‪� ،‬إذ �شرعان ما �شرح ي مبت�شم ًا‪ ،‬باأنها‬ ‫خرفان جارب‪� ،‬أي �أنه يختر بو��شطتها جميع �أنو�ع �لأع�شاب‬ ‫�لت ��ي يقدّمه ��ا له ��ا ك�" َع َل ��ف"‪ ،‬د�ر�ش� � ًا بنتيجته ��ا كل �لعو�ر�ض‬ ‫و�لتاأث ��ر�ت‪ .‬وله ��ذ� فقد و�شع فوق كل "معل ��ف" لوحة بي�شاء‬ ‫حت ��وي على خطوط بيانية ت�ش ��ر �إى �معلومات و�لتفا�شيل‬ ‫�م�شتجدة على كل خروف وكل نعجة! ليطبقها بعد ذلك على بني‬ ‫�آدم‪ .‬وللحقيقة فقد بهري و�أده�شني هذ� �لعمل �لعلمي �منظم‪،‬‬ ‫ووج � ُ‬ ‫�دت نف�شي ‪ -‬من دون مبالغة ‪ -‬ي د�ئرة "معالف" كبرة!‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وفج� �اأة "طبْطبَ " كمال على كتفي قائ� �ل‪ :‬يا �شديقي �إن ما تر�ه‬

‫الهيئة والمجتمع‪ :‬نحو‬ ‫عقد اجتماعي جديد‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫�أخر� وبعد �شنو�ت طو�ل من �ل�شكاوى �متو�لية لفئات �جتماعية تتز�يد ي‬ ‫�لعدد و�حج ��م (ن�شاء‪� ،‬شباب‪� ،‬أولياء �أمور‪� ،‬أرباب عم ��ل‪ ،‬فنانون‪ ،‬مثقفون‪� ،‬أطباء‬ ‫‪�...‬ل ��خ) م ��ن تع�شف بع� ��ض رجال هيئة �لأمر بامع ��روف �أثناء �أعماله ��م ي �ميد�ن‬ ‫وظه ��ور �أ�ش ��و�ت تن ��ادي بتحديد ما ه ��و من �شميم عم ��ل رجال �ح�شب ��ة وما هو‬ ‫لي� ��ض بكذلك‪ ،‬ظهر �شوت من د�خل �جهاز يت�شدى له ��ذه �مهمة‪ .‬كان ذ�ك هو ر�أ�ض‬ ‫�جه ��از ورئي�شه �لعام �لدكتور عبد�للطيف �آل �ل�شيخ عند رعايته ملتقى �أقامه فرع‬ ‫�لهيئة منطقة �لريا�ض �لأحد �ما�شي‪ .‬كانت كلمة �لرئي�ض �لعام موؤثرة ميزها ذ�ك‬ ‫�لتعاطف �لإن�شاي مع �شحايا �أخطاء بع�ض رجال �ح�شبة‪ .‬هذ� �لتعاطف �لذي كان‬ ‫غياب ��ه عن خطاب �لهيئة و�أحاديث م�شوؤوليها خ ��لل �ل�شنو�ت �ما�شية من �أكر ما‬ ‫حري �شخ�شيا بل وبنى موقفي كله من �جهاز‪ ،‬فاإنكار �لأخطاء �أ�شو�أ من �رتكابها‬ ‫بع�شر�ت �لأ�شعاف‪� .‬لأخطاء فردية لكن �إنكارها يحولها �إى �شلوك موؤ�ش�شي‪ ،‬وهذ�‬ ‫ما عجز م�شوؤوي �لهيئة و�حد بعد �آخر وحادثة بعد �أخرى عن �إدر�كه‪� .‬إذ يلحظ �أنه‬ ‫ومنذ �نفتح �لإعلم على �أخطاء �جهاز و�شار يتد�ولها بحرية عقب �شمت �شرمدي‬ ‫عن تناول �جهاز باأي نقد‪� ،‬أن قياد�ت �لهيئة م ت�شتغل هذ� �مد �جديد وت�شتثمره‬ ‫م ��ن �أج ��ل �إ�شلح �جهاز م ��ن �لد�خل بل �تخ ��ذت موقفا دفاعيا ح ��رم �موؤ�ش�شة من‬ ‫�لتط ��ور م ��ن ناحية وجعله ��ا تن�شاق لي�ض فق ��ط �إى خا�شمة �لناقدي ��ن بل وحتى‬ ‫�ل�شحايا �أحيانا من ناحية �أخرى‪ .‬من يدر�شون �منظمات �حديثة‪ ،‬يعرفون �أن هذه‬ ‫��شر�تيجية م تكن حكيمة على �لإطلق و�أنها �إن �شجلت بع�ض �لنقاط ي �لبد�ية‪،‬‬

‫فاإن ماآلها �خ�شر�ن ي نهاية �لأمر‪� .‬أدرك �أن �لهيئة كتنظيم وكفل�شفة وروؤية تقوم‬ ‫على فكرة حماية �مجتمع من �أنو�ع معينة من �ل�شلوكيات غر �مقبولة‪ .‬كما �أدرك �أن‬ ‫كثر� من �أفر�د �جهاز يعملون مدفوعن بد�فع �لإخل�ض لهذ� �منظور و�لغرة على‬ ‫�مجتم ��ع‪� .‬أدرك ذلك كله و�أقدره للجهاز ومن�شوبيه‪ .‬لكن ��ي �أدرك �أي�شا �أن هذ� لي�ض‬ ‫كافي ��ا وحده‪ .‬بل و�أن �مبالغة ي ت�شور�ت ه ��ذه �لر�شالة �لأخلقية قد تكون �شببا‬ ‫لك ��و�رث �أخلقية ل تقل خط ��ورة عما قامت �لهيئة مكافحت ��ه وتتمثل هذه �مخاطر‬ ‫�أ�شا�ش ��ا ي �إلبا� ��ض �لقد��ش ��ة على �لذ�ت وم ��ن ثم �شيطنة �ل�شحية ب ��دل �لإح�شا�ض‬ ‫ماآ�شيها وعذ�باتها‪ .‬و�إذ� كنا نتفق على �أن �لنف�ض �لب�شرية‪ ،‬ب�شكل عام‪ ،‬حتاج للردع‬ ‫و�ل�شبط لكي ل تنغم�ض ي �ل�شهو�ت‪ ،‬فلنتفق على �حقيقة �لأ�شا�شية و�متمثلة ي‬ ‫�أن �ل�شلط ��ة و�مكانة �شهوتان �أ�شد خطر� وفت ��كا بالإن�شان (باإن�شانيته هو �أول) من‬ ‫�شهو�ت �ج�شد‪ .‬فالت�شلط وحب �لغلبة يحولن تركيز �مرء �إى �مكانة �لتي حازها‬ ‫(ولي�ض �ج�شد) بو�شفها �أثمن ما ر�كم �مرء من ر�أ�شمال‪ .‬وي تقديري �ل�شخ�شي‪،‬‬ ‫�أن �لهيئة م تعمل �لكثر للتحكم ي �شطوة هذ� �لنوع من �ل�شهو�ت على �ممار�شن‬ ‫ي �ميد�ن‪ .‬كل موقفي من �لهيئة يتمحور حول �لنقاط �أعله‪ ،‬ل �أكر ول �أقل‪ .‬فل�شت‬ ‫ب�شاح ��ب �أهو�ء �أو �أحم ��ل �أجندة غربية حددة‪ ،‬كما ي�ش ��ور منتقدي �لهيئة عادة‪.‬‬ ‫كم ��ا �أن رف� ��ض �لنقد بهذه �حجج �شبب كاف لوحده لرف� ��ض �لت�شور�ت �لأخلقية‬ ‫�موؤ�ش�ش ��ة لرف ��ع �لهيئة فوق مكان ��ة �لنقد‪ .‬ما �أف�شحت عنه كلم ��ة �لرئي�ض �لعام ي‬ ‫�للقاء �شابق �لذكر هو �لعثور على �لكنز �مفقود ي مدينة �لهيئة‪ ،‬كنز ح�ش�ض �آلم‬

‫أحمد عبدالملك‬

‫ُ‬ ‫ح�شرت ي �لكويت حلقة حو�رية حو�ل �لعمالة �منزلية‪ .‬وكان �أغلب �متحدثن‬ ‫ُ‬ ‫يقفون مع �لعمالة‪ ،‬ي �نتقاد و��شح ممار�شات �لأ�شر �خليجية مع هذه �لعمالة ‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن �مجتم ��ع �خليج ��ي �لذي تع� �وّد على حي ��اة �لدعة ي �أغلب ��ه‪ ،‬بف�شل‬ ‫�لب ��رول‪ ،‬فاإن هذ� �لتع� �وّد قد و ّلد عاد�ت �شلبية جد ً�‪ ،‬و�شار �مو�طن �خليجي يوؤمن‬ ‫�أنه بف�شل (�لفلو�ض) مكنه �شر�ء �أي �شيء‪ ،‬حتى حرية �لآخرين‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حدّث �لأخوة �م�شاركون ي تلك �حلقة �حو�رية عن مار�شات �شلبية ترتكب‬ ‫�شد �لعمالة �منزلية‪ُ ،‬مكن ح�شرها ي �لآتي‪:‬‬ ‫ تكليف �خادمة ب�شاعات عمل قد تتجاوز ‪� 18‬شاعة يومي ًا ‪ -‬تاأخر دفع رو�تب‬‫�لعمال ��ة �منزلية‪ ،‬ما يربك حياتهم ‪ -‬عدم �إعطائهم يوم عطلة ي �لأ�شبوع ‪ -‬تاأنيبهم‬ ‫و�شربهم‪،‬خ�شو�ش ًامنقبل�لأ�شر�لأقلتعليم ًا‪�-‬لتحر�ض�جن�شيو�لعتد�ءمنقبل‬ ‫بع�ض �أفر�د �لأ�شرة ‪� -‬لتقتر ي �لطعام ‪ -‬عدم مكافاآتهم عن �إتقان �لعمل‪ ،‬ي مقابل‬ ‫توبيخهم وتقريعهم عند �خطاأ ‪ -‬عدم مر�عاة �حالة �لنف�شية �لتي م ُر بها �مُ�شتخدم‬ ‫بعيد ً� عن �أهله وبلده‪ .‬هذه معظم �ممار�شات �ل�شلبية �لتي ت�شكو منها بع�ض �لعمالة‬ ‫�مزلية ي دول جل�ض �لتعاون‪ ،‬ح�شب در��شات ميد�نية موثقة‪ .‬ي �مقابل‪ ،‬هنالك‬ ‫مار�ش ��ات �شلبية من جانب �لعمال ��ة ذ�تها بحق �لأ�ش ��رة �خليجية‪ ،‬وتنح�شر ي‬ ‫�لآت ��ي‪ :‬ع ��دم �إتقان �لعم ��ل و�إتلف مقتنيات �من ��زل نظر ً� للإهم ��ال‪ - .‬رفع �ل�شوت‬ ‫وحدي ربَ �لأ�شرة �أو ربة �منزل‪� - .‬إقامة علقات غر م�شروعة مع خدم �جر�ن‪،‬‬ ‫�أو ما بن �خادمة و�ل�شائق �أو �أحد �أفر�د �لأ�شرة‪� - .‬شرب �لأطفال �أو �إعطائهم مو�د‬ ‫خدرة كي ينامو� وقت عمل �خادمة‪� ،‬أو وقت �ل�شغط عليها عندما ترعى طفلن �أو‬ ‫�أكر ي وقت و�حد‪� - .‬إتلف �أو عدم �إجادة �لطعام عمد ً�‪ ،‬كي تعاد �خادمة �إى مكتب‬ ‫�ل�شتقد�م‪ ،‬ما يخلق جو ً� غر مريح ي �منزل‪� - .‬ل�شرقة و�إف�شاء �أ�شر�ر �منزل لدى‬

‫�ل�شحايا وم�ض �لأخطار �محتملة من حماية �أخطاء رجال �ميد�ن‪ .‬برقت �أنو�ر هذ�‬ ‫�لكن ��ز حن ه ��زت رع�شة �لبكاء �شوت �لرئي�ض وهو يق ��ول "تع�شف رجال �ح�شبة‬ ‫م ��ن �أكر �جر�ئم"‪ ،‬كما برق ��ت �أي�شا ي قلبه للمفاهيم �ل�شائدة ي موؤ�ش�شة �لهيئة‬ ‫ر�أ�شا على عقب حن �أف�شح عن �أن �لقب�ض على �لب�شر ل ي�شعده ولي�ض حل فخر‪،‬‬ ‫وذلك ي معر�ض تعليقه على تفاخر �أحد �لأع�شاء �ميد�نين ي �جهاز باأنه قب�ض‬ ‫على ‪� 15‬مر�أة ي يوم و�حد‪ .‬على �أن �أكر ما �شدي ي هذ� �للقاء �لفريد من نوعه‬ ‫ي تاريخ موؤ�ش�شة �لهيئة‪ ،‬و�شبب تخ�شي�شي له مقال‪ ،‬هو تب�شر �لرئي�ض لنا بعقد‬ ‫�جتماع ��ي جديد بن �لهيئة و�مجتمع‪ .‬وباخت�شار‪ ،‬فاإن مفردة "عقد �جتماعي" ي‬ ‫�لعلوم �لجتماعية ت�شر ب�شكل عام �إى تعاقد بن �ل�شلطة و�مجتمع يبن و�جبات‬ ‫كل طرف وحقوقه‪ .‬و�لهيئة‪ ،‬بو�شفها موؤ�ش�شة �شبطية‪ ،‬مار�ض �شلطة على �مجتمع‬ ‫ي �لأ�شو�ق و�ل�شو�رع وف�شاء�ت �جتماعية �أخرى‪ .‬لذ�‪ ،‬يحتاج �لطرفان‪� ،‬مجتمع‬ ‫و�لهيئ ��ة �أن ينظما علقاتهما ببع�ض على �أ�شا�ض عقد يو�شح �لو�جبات و�حقوق‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لنقطة كانت غام�شة قبل‪ ،‬رما ب�شبب �لنظ ��ام �لأ�شا�شي للهيئة �ل�شادر �شنة‬ ‫‪ 1391‬ه � � �ل ��ذي ل ينا�ش ��ب و�شع �مجتمع حالي ��ا وما �شهده من تغ ��ر�ت هائلة ي‬ ‫�لأربع عقود �ما�شية‪ .‬جلت ملمح هذ� �لعقد ي حديد �لرئي�ض خم�شة جالت‪،‬‬ ‫عدها من �شميم عمل �لهيئة‪ .‬تلك �مجالت هي‪� )1 :‬م�ض بالعقيدة �أو �لتعر�ض للذ�ت‬ ‫�لإلهي ��ة �أو �لر�شول‪� )2 ،‬لبتز�ز‪� )3 ،‬ل�شع ��وذة‪� )4 ،‬متاجرة بالب�شر "�لقو�دة"‪)5 ،‬‬ ‫�خ ��روج عل ��ى وي �لأمر‪ .‬وبغ�ض �لنظر عن حكمي �ل�شخ�ش ��ي على هذه �مجالت‬ ‫(خا�ش ��ة �مجال �لثالث �لذي �أرى �أنه يبعدنا جتمع �لعلوم و�لتقنية) فاإنني فرحت‬ ‫ب ��ه‪ .‬فاملحظ �أن �أغلب �لإ�شكالت �لتي كتبت عنها �ل�شحف بن �لهيئة و�مجتمع ل‬ ‫تدخ ��ل ي �أي م ��ن تلك �مجالت‪ .‬بل لو ق�شر رج ��ال �لهيئة‪ ،‬م�شكورين‪ ،‬عملهم على‬ ‫�مج ��الت �أعله‪ ،‬ح ��دث تغر �إيجابي كبر ي نظرة �لهيئ ��ة للمجتمع‪ .‬مثل‪ ،‬من‬ ‫�لكث ��رون للهيئة �إنقاذها �لفتيات من بر�ثن �لبت ��ز�ز‪ .‬لكن نف�ض هوؤلء �ممتنون ل‬ ‫يعجبه ��م �أن تتدخل �لهيئة بلبا�ض ن�شائهم وهياأتهن �أو �لتعدي �للفظي على �لفتيان‬ ‫و�لفتيات‪ .‬تقوم �لهيئة بحماية �لن�شاء و�لت�شلط عليهن ي نف�ض �لوقت‪� .‬أمنى �أن‬ ‫ت�شتمر �لهيئة بالوظيفة �لأوى و�أن تلغي ب�شكل تام وبن�شبة ‪� %100‬م�شلك �لثاي‪.‬‬ ‫�شيكون هذ� مكنا �إن عرفنا‪� ،‬لهيئة و�مجتمع‪ ،‬و�جبات كل طرف وحقوقه‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫(�لن�شبة ‪.)%9‬‬ ‫ م�ش ��كلت تثره ��ا �لعمالة �منزلية‪� - 1 :‬لتق�ش ��ر ي �أد�ء �لو�جبات ‪2 .%47‬‬‫ �لإ�ش ��ر�ف ي �م ��و�د �منزلي ��ة ‪ - 3 .%37‬طلب �ل�شفر �مفاج ��ئ ‪� - 4 .%35‬شعوبة‬‫�لتدريب ‪� - 5 .%29‬ل�شحر و�ل�شعوذة ‪� - 6 .%21‬أعمال منافية للآد�ب ‪.%21‬‬

‫الخدم عضوٌ أساس‬ ‫في اأسرة الخليجية‬

‫فراس‬ ‫عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬

‫رسالة مفتوحة‬ ‫إلى وزير الثقافة‬ ‫واإعام‬

‫�لآن لي�ض �إ ّل �لبد�ية‪ ،‬فع ��ام �لأع�شاب و��شع‪ ،‬و�أحاول �أن �أ�شع‬ ‫ل ��ه نظريات وقو�عد‪ .‬ولقد �كت�شفت منذ زمن بعيد مفعول نبات‬ ‫ذي ل ��ون "كمّوي" غامق وله �شكل �شنبل ��ي‪ ،‬م �أو ّفق حتى �لآن‬ ‫باإيج ��اد ��شم له‪ .‬وهذ� �لنبات م ��ن �شاأنه �أن يعطيك بعد جفيفه‬ ‫وغلي ��ه جي ��د ً� �شر�ب ًا مي ��ز ً�‪ ،‬يق�شي عل ��ى �آلم �مع ��دة و�لر�أ�ض‬ ‫و�لظهر و�لبط ��ن و�لكلى‪ ،‬ويزيل وجع �حو�جب و�آلم �حذ�ء‬ ‫�ل�شي ��ق‪ ،‬ويخفف من ثقل �ل ��دم و�لغلظة‪ ،‬ويو�شّ ��ع �ل�شر�ين‬ ‫وي�شح ��ن �لذهن بالر�ه ��ن‪ .‬وهنا قاطعته قائ� � ًل‪� :‬أين هي هذه‬ ‫�لنبت ��ة �ل�شحري ��ة؟ فاأج ��اب �شاحك ًا مزه ��و ً� مبتهج� � ًا لكت�شافه‬ ‫�لفري ��د‪ ،‬بع ��د �أن تناول رزمة �شغ ��رة منها متدلي ��ة ومن�شورة‬ ‫لتجف كلي ًا‪ ،‬وقدّمها ي متابع ًا‪ :‬تف�شل هذه هي �لنبتة �لعجيبة!‬ ‫�أخ ��ذت �شنبل ��ة منه ��ا وتاأملته ��ا جيد ً� فيم ��ا تابع �شديق ��ي‪ :‬منذ‬ ‫ع�شرين �شنة و�أنا �أ�شرب ماء هذه �لنبتة معدل ثلث "كا�شات"‬

‫حج ��م كبر ي �ليوم �لو�ح ��د‪ .‬رجعت وتاأمّلت �لنبتة من جديد‬ ‫و�بت�شمت ل�شديقي وقلت له‪ :‬ل تتعب نف�شك بالتفتي�ض عن ��شم‬ ‫هذه �لنبتة‪ ،‬فهي معروفة وم�شه ��ورة‪� ،‬إنها نبتة "زهر �مُ ْك ُن�ض"‬ ‫�لت ��ي ت�شنع م ��ن "�مكان�ض" �لناعمة �منت�ش ��رة ي كل �لبيوت!‬ ‫وتعرفه ��ا كل �لن�شاء و�ل�شريلنكيات من دون ��شتثناء! وفجاأة‬ ‫َف َغ ��ر "كم ��ال" ف ��اه‪ ،‬و�أُ�شق ��ط ي ي ��ده! �إذ كيف غاب ��ت عنه هذه‬ ‫�حقيقة طو�ل ع�شرين �شنة‪ ،‬فاأطرق �شاهم ًا‪ ...‬ثم َهمَ�ض ذ�ه ًل‪:‬‬ ‫مع ��ك حق‪ ...‬م�شب ��وط‪ ...‬ولك ��ن‪ ،‬متل م ��ا قلت ّلك‪ ،‬هي ��د� �شر�ب‬ ‫ّ‬ ‫وبيق�ض‪ ،‬و"بيك ّن�ض" كل �شي!‬ ‫�شاي‪ ...‬يعني بي�شيل‬ ‫و�نفجرن ��ا �شوي ًا ب�شحكة مدويّة �هت ��زت لها كل �لأع�شاب‬ ‫على �لرفوف‪ ،‬وجَ َفلتْ منها فزع ًا كل �خرفان �أمام "�معالف"‪.‬‬

‫خدم �جر�ن‪� - .‬مطالبة برفع �لأجر قبل �مدة �م�شتحقة ي �لعقد‪ ،‬ومن ثم �لهروب‬ ‫�إى مكت ��ب �ل�شتقد�م و��شطر�ر �لكفيل �إى �شر�ء تذكرة عودة للخادمة �أو�ل�شائق‪،‬‬ ‫و�لدخ ��ول ي دو�مة جل ��ب بديل لهما‪ - .‬بع�ض مار�ش ��ات �ل�شحر و�ل�شعوذة �لتي‬ ‫تق ��وم بها بع�ض �خادمات �لقادمات من مناطق توؤمن بذلك‪ - .‬بث روح �ل�شطر�ب‬ ‫ي �من ��زل عندما ته ��رب �خادمة‪ ،‬ويبد�أ �أفر�د �لأ�ش ��رة ي �لعتماد على �أنف�شهم‪- .‬‬ ‫تع � ّ�ر �لأطفال ي �لتعليم‪ ،‬نتيجة تعلمهم �للغ ��ة �خا�شة باخادمة‪ ،‬وتع ّلق �لأطفال‬ ‫باممار�شات و�لطقو� ��ض �لتي تقوم بها �خادمة‪ ،‬و�نهيار �لبناء �لثقاي و�لأخلقي‬ ‫للطف ��ل‪ .‬ور�أت در��ش ��ة (جمعي ��ة �لعم ��ل �لإجتماع ��ي �لكويتية) بع� ��ض �موؤ�شر�ت‪:‬‬ ‫ ن�شب ��ة �لعمال ��ة �لهندي ��ة ‪� ،%46‬لفلبيني ��ة ‪� ،%25‬لبنغلدي�شي ��ة ‪� - %13‬لأعمار‬‫( �أق ��ل م ��ن ‪ 33‬عام� � ًا ‪ %54‬ذكور ً� و�إناث ��ا‪� ،‬لإن ��اث ي نف�ض �مرحل ��ة �لعمرية مثل‬ ‫‪ ،%60‬ن�شب ��ة �متزوج ��ن تبل ��غ ‪ %70‬م ��ن �لعمال ��ة �منزلي ��ة‪� ،‬لإن ��اث تبل ��غ ‪%67‬‬ ‫ول ي�شح ��ن �أزو�جه ��ن‪ - .‬ن�شب ��ة �لأمي ��ة بينه ��م ( �أم ��ي ‪ +‬يق ��ر�أ ويكت ��ب) ‪.%49‬‬ ‫ ع ��دد �خ ��دم ي �منزل ( و�حد) �لن�شبة ‪�( ،%42‬ثن ��ان) �لن�شبة ‪( ،%30 ،5‬ثلثة)‬‫�لن�شبة ‪.%20‬‬ ‫ �مهن‪ :‬عاملة منزل ‪� ،%97‬شائق ‪ ،%28‬طباخ ‪� - .%26‬لأعمال �لتي تقوم‬‫بها �لعمالة �منزلية ‪ - 1 :‬غ�شل �لأو�ي ‪ - 2.%104‬تنظيف �منزل ‪ - 3 .%96‬غ�شل‬ ‫�ملب�ض ‪ - 4 .%82‬كي �ملب�ض ‪ - 5 .%81‬طهي �لطعام ‪.%63‬‬ ‫ �أ�شباب ��شتخد�م �لعمالة‪� - 1 :‬م�شاعدة ي �أعمال �منزل ‪ - 2 .%77 ،4‬عمل‬‫�مر�أة ‪ - 3 .%44‬كر �منزل و�ت�شاعه ‪ - 4 .%23 ،2‬كر حجم �لأ�شرة ‪.%22 ،7‬‬ ‫ م ��دى م�شاع ��دة �خ ��دم ي �أعمال �من ��زل‪ - 1 :‬توج ��د م�شاعدة م ��ن �لأ�شر‬‫(�لن�شبة ‪ - 2 .)%49‬توجد م�شاعدة �أحيان ًا ( �لن�شبة ‪ - 3 .)%24‬ل توجد م�شاعدة‬

‫معاي �لدكتور عبد�لعزيز خوجة (حفظه �لله)‬ ‫�ل�شلم عليكم ورحمة �لله وبركاتة وبعد‪:‬‬ ‫ي �لوق ��ت �لذي تخرج هذه �ل�شطور للنور ي�شتعد نادي مكة �لأدبي للملمة‬ ‫جر�ح ��ه و�لدعوة للجتماع جمعيته �لعمومية (للم ��رة �لثالثة) وذلك بعد ف�شله‬ ‫مرتن ي عقد �جمعية �لعمومية لعدم �كتمال �لن�شاب‪ ،‬ذلك �لن�شاب �لذي تقل�ض‬ ‫من ن�شف عدد �لأع�شاء ي �لجتماع �لأول �إى �لثلث ي �لجتماع �لثاي و�لذي‬ ‫م يح�ش ��ره �إل ‪ 23‬ع�ش ��و َ�‪ ،‬ي م�شهد حزين وليلة ع�شيب ��ة على مكة ومثقفيها‪،‬‬ ‫ذلك �لنادي �لذي كان يحتفل بتاأ�شي�شه قبل �أربعة عقود كل من حمد ح�شن فقي‬ ‫و�أحمد عبد�لغفور عط ��ار و�أحمد و�شالح جمال وعبد�لكرم نيازي وعبد�لعزيز‬ ‫خوجه ومن خلفهم كل �مجتمع �مكي‪ .‬ولقد قرر ذ�ت �مجتمع �مكي �ليوم �أن يبلغ‬ ‫ر�شالة ��شتياءه ما جرى ويجري ي �أروقة �لنادي �لعريق‪.‬‬ ‫ي ��ا مع ��اي �لوزير‪ ،‬لق ��د ��شتب�شرنا جميع ًا ب�ش ��دور لئحة �لأندي ��ة �لأدبية‪،‬‬ ‫وتفاءلن ��ا بتحويله ��ا �إى موؤ�ش�ش ��ات منتخبة يك ��ون لأع�شائها �لكلم ��ة �لعليا ي‬ ‫توجي ��ه دفة �لن ��ادي‪ ،‬ورغم �ملحظ ��ات �لوجيهة على �للئحة‪ ،‬ورغ ��م ما �أفرزته‬ ‫من مفاجاآت فقد ��شتب�شرنا بالتجربة ي �إطارها �لعام‪ ،‬ورددنا �أن �لدموقر�طية‬ ‫�أ�شبه بتعلم �م�شي‪ ،‬و�أنه لبد مع �خطو�ت �لأوى من عر�ت و�شقطات‪ ،‬لكن لبد‬ ‫لها كذلك من ذر�ع �أمينة حميها من �لأخطار و�ل�شقطات �موجعة �لتي قد تت�شبب‬ ‫ي �شرر �أكر يقود �إى �لعجز �لكلي ل تعلم �م�شي!‪.‬‬ ‫وللأ�ش ��ف يا معاي �لوزير م تكن تلك �لذر�ع �لأمينة موجودة‪ ،‬بل �أ�شتطيع‬ ‫�لق ��ول �إنها كانت ي كثر م ��ن �لأحيان عقبة ي طريق �خط ��و�ت �مرتبكة على‬

‫لقد � ُ‬ ‫أتيت بهذه �لأرقام لأنها ذ�ت دللت هامة فيما يتعلق مو�شوع �لبحث‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك نت�شتنتج‪:‬‬ ‫ �أن �أعم ��ار �لعمالة (مع قلة خرتهم ) يجعلهم ي موقع �خطاأ �شو�ء ي �لعمل‬‫�أو ي �لعلقات غر �ل�شوية ‪.‬‬ ‫ �أن ن�شب ��ة �لأمي ��ة ( ‪ )%49‬فيم ��ا بينه ��م يجعلهم ل ي�شتوعب ��ون حياة �مجتمع‬‫�خليجي وعاد�ته �أو يطوّعون عاد�تهم وتقاليدهم ل�شاحه ‪.‬‬ ‫ �أن وجود عاملن �أو �أكر ( عادة ي �لبيوت �خليجية �متو�شطة �لدخل يوجد‬‫‪� 3‬أو �أك ��ر )‪ ،‬يرهق ميز�ني ��ة �لأ�شرة‪ ،‬ويتيح �لفر�ض لعتماد �لأ�شرة كلي ًا على �خدم‬ ‫‪ .‬ناهي ��ك عن �ممار�شات �لإجتماعية �خاطئة ( �لعلقات‪� ،‬للب�ض‪� ،‬ل�شحر و�ل�شعوذة‪،‬‬ ‫عدم تعلم �للغة �لعربية ) ‪.‬‬ ‫ �عتم ��اد �لأ�شرة على �خادمة ي �مطبخ (‪� )%63‬أمر يجعل �لزوجة بعيدة عن‬‫�مطب ��خ‪ ،‬وبالتاي‪ ،‬فقد ك�شفت در��شات �أن �خادمة ‪-‬ي ظروف خا�شة‪ -‬ت�شع بع�ض‬ ‫�م ��و�د غر �ل�شحي ��ة ي طعام �لأ�شرة‪ ،‬كما �أن �لإعتماد عليها ي كي �ملب�ض (‪)%81‬‬ ‫يجعلها عر�شة حرق �ملب�ض �أو �إتلفها ب�شبب �شغط �لعمل‪.‬‬ ‫ كان عمل �مر�أة �خليجية عام ًل مهم ًا ي �لتحول ي �مجتمع �خليجي‪%44 ،‬‬‫من �أ�شباب ��شتقد�م �لعمالة �منزلية‪.‬‬ ‫ هنال ��ك من �لأ�شر من يقوم م�شاع ��دة �خادمة ي �أعمال �منزل (‪ ،)%49‬وهي‬‫تتغر عينة‬ ‫للتغر ‪-‬ي ر�أين ��ا‪ -‬عندما ّ‬ ‫ن�شب ��ة مرتفعة و�إيجابي ��ة‪ ،‬وهذ� موؤ�شر قاب ��ل ّ‬ ‫�لبحث‪ .‬عموم ًا‪ ،‬ت�شكل �لعمالة �منزلية �ليوم �أحد �أهم �لتحديات �أمام �لأ�شرة �خليجية‬ ‫!‪ .‬ولق ��د �أ�شبح ��ت فع ًل عام ًل موؤثر ً� ي هذه �لأ�شرة! فرغم �شلبياتها �أو �أخطائها‪ ،‬فاإن‬ ‫�لأ�شرة �خليجية ل ت�شتطيع �لإ�شتغناء عنها‪ ،‬بل ّ‬ ‫وتف�شل حمَل �شلبياتها ي مقابل‬ ‫�إبقائه ��ا حاج ��ة �منزل لها ‪ .‬لكنن ��ا نوؤكد �أن توطيد �لعلقة ب ��ن �لأ�شرة و�لعاملن ي‬ ‫�من ��زل م ��ن حيث ح�ش ��ن �إدر�ة �منزل م ��ن قبل ربة �لبي ��ت‪ ،‬وعدم �لتفري ��ط ي �لقيم‪،‬‬ ‫وحا�شب ��ة �لعاملن‪ ،‬وعدم �لتقتر عليهم ي �لطع ��ام‪ ،‬ودفع رو�تبهم ي مو�عيدها‪،‬‬ ‫وم�شاركتهم �لأفر�ح و�منا�شبات ولو ب� (بطاقة معايدة)‪ ،‬من �لأمور �لتي جعل حياة‬ ‫�لأ�شرة �أكر ��شتقر�ر ً�‪ ،‬و�أقل تعر�ش ًا لل�شلبيات �لتي تنتج عن ��شتقد�م هذه �لعمالة‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫الخبير أبو‬ ‫صالح وصندوق‬ ‫النقد‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ه �ن��اك �أم� ��ور ي�صتطيع �اق �ت �� �ص��ادي �أن‬ ‫يحللها وي�ق��دم ل��ك تنظير�ت تبدو ل��ك منطقية‬ ‫ومقنعة للب�صطاء �أمثالي �لذين كانت �أق�صى‬ ‫م�ع�ل��وم��ات�ه��م �اق �ت �� �ص��ادي��ة ج� ��دول �ل���ص��رب‬ ‫�ل���ص�غ�ي��ر و�ل �ك �ب �ي��ر و�ل �ع �م �ل �ي��ات �ل�ح���ص��اب�ي��ة‬ ‫�لب�صيطة ول�ك�ن�ه��ا غ�ي��ر م�ف�ه��وم��ة ع�ل��ى �أر���ض‬ ‫�لو�قع‪ ،‬و�صاأ�صرب مثا ًا و�ح��د ً� ب�صيط ًا على‬ ‫�لق�صايا �ل�صهلة من وجهة نظر �اقت�صاديين‬ ‫ولكنها غير مفهومة �إل��ى ح��د �ل��وج��ع للنا�ض‬ ‫�لعاديين‪ ،‬فالدولة لدينا تعي�ض في حالة وفر‬ ‫ورخاء نتيجة �رتفاع �أ�صعار �لبترول وزيادة‬ ‫�ل�صادر�ت غير �لبترولية و�نعك�ض ذلك �إيجابا‬ ‫في �لم�صروعات �ل�صخمة في �لبنية �اأ�صا�صية‬ ‫وغيرها بمئات �لمليار�ت م��ن �ل��ري��اات كما‬ ‫�نعك�ض في زيادة �لدعم �لحكومي و�اإعانات‬ ‫و�ل ��زي ��اد�ت وم���ص��روع��ات �اإ� �ص �ك��ان و�ل�م�ي��اه‬ ‫و�لدعم لبع�ض �ل�صلع �ل�صرورية �لتي يزد�د‬ ‫�صعرها عالمي ًا كالحليب و�اأرز و�ل�صعير‪،‬‬ ‫وف��ي خ��ط �آخ��ر معاك�ض ي ��زد�د �لت�صخم في‬ ‫�صلة �لمجموعات �لتي يتم قيا�صها �صهري ًا‪،‬‬ ‫وت��رت�ف��ع �اأ��ص�ع��ار د�ئ �م � ًا وا تنخف�ض‪ ،‬ف �اإذ�‬ ‫�نخف�صت �اأ��ص�ع��ار ف��ي �أم��ري�ك��ا ا تنخف�ض‬ ‫لدينا على �لرغم من �أننا مرتبطون بالدوار‪،‬‬ ‫و�إذ� �نخف�ض �ليورو �أو �لين �أو �اإ�صترليني‬ ‫�أو حتى �لليرة �ل�صورية و�لريال �ليمني فاإن‬ ‫�أ�صعارنا مثل �لطائر�ت تتجه للأمام وا ترجع‬ ‫�إل��ى �لخلف ولي�صت هناك ق��اط��ر�ت ت�صحبها‬ ‫ل �ل��ور�ء‪ ،‬وزي� ��ادة ‪ %15‬م��ن �ل��ر�ت��ب ر�ف�ق�ه��ا‬ ‫�رتفاع يتر�وح من ‪ %100 -50‬في كثير من‬ ‫�ل�صلع �ل�صرورية و�ا�صتهلكية‪ ،‬وهذ� �لذي‬ ‫يجعلني ا �أفرح كثير ً� حين �أ�صمع �أن متو�صط‬ ‫�لدخل �لفردي للمو�طن �ل�صعودي �صيرتفع‬ ‫بعد ثماني �صنو�ت �إلى ‪� 126‬ألف ريال‪� ،‬لذي‬ ‫كان قبل خم�ض �صنو�ت ‪� 78‬ألف ري��ال‪ ،‬اأني‬ ‫�أع��د �أن �لمعلومة ناق�صة واب��د من معرفة كم‬ ‫�صيكون معدل �لت�صخم وكم �صترتفع �اأ�صعار‬ ‫في ذل��ك �لوقت‪ ،‬ويظهر �أننا ل�صنا �لوحيدين‬ ‫�لذين لم نفهم‪ ،‬ف�صندوق �لنقد �لدولي حذر‬ ‫�لمملكة �لعربية �ل�صعودية بالبحث عن علمات‬ ‫�لنمو �لت�صخمي‪� ،‬أي �أنه لم يفهم ويطلب منا‬ ‫�لبحث بح�صب �ل��دك�ت��ور فهد ب��ن جمعة‪ ،‬ولو‬ ‫�أر�د �ل�صندوق خبير� ي�صرح له فاإن �لعم «�أبو‬ ‫�صالح» جارنا �صيخبرهم �أن �لم�صكلة تكمن في‬ ‫فو�صى �لت�صعير وتحكم �لو�فدين في �أ�صعار‬ ‫م�ح��لت �ل�ت�ج��زئ��ة‪ ،‬و��ص�ب��ب ذل��ك ب�ك��ل ب�صاطة‬ ‫غياب �لرقابة على �اأ�صعار وغياب �لرقابة على‬ ‫�ل�صوق �لمحلية ب�صكل عام‪ ،‬ويو�فقه في ذلك‬ ‫�لمحلل �اقت�صادي عبد�لرحمن �لقحطاني‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫�لطريق‪ .‬لقد غابت يا معاي �لوزير تلك �لروؤية �لتقدمية و�خطوة �ل�شجاعة �لتي وم �إيقافه مجرد ��شتقالته‪ .‬لن �أحدثك كذلك عن �للتفاف على جنة �لإ�شد�ر�ت‬ ‫دفع ��ت م�شروع �لنتخابات �إى �لنور لتحل حلها روؤية غام�شة متعالية �شيقة �ل�شابقة وتعطيل �شرف م�شتحقات �لنا�شر لعدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ل ��ن �أطالب ��ك بالتحقي ��ق ي �أي من تلك �لأح ��د�ث‪ ،‬لأنك بب�شاط ��ة لن جد �أي‬ ‫�لأف ��ق ي كثر من �لأحيان‪ ،‬و�شاد �لرتب ��اك و�لتناق�ض قر�ر�ت �لوز�رة متمثلة‬ ‫ي �إد�رة �لأندي ��ة �لأدبي ��ة‪ ،‬فظلت حائرة بن دور �لرقي ��ب �محايد ودور �لرئي�ض نتيجة‪� ،‬شتجد �لكثر من �خطابات و�لكثر من عبار�ت (غر �شحيح) و(مناف‬ ‫�مبا�شر‪ .‬وذلك ما بد� و��شح ًا ي تعاطيها مع نادي مكة و�خلفات �لتي ح�شلت للحقيقة) �لخ‪..‬‬ ‫م ��ا �شاأطالبك باإعادة �لنظر فيه هو تعاطي �إد�رتك للأندية �لأدبية مع كل تلك‬ ‫بن �أع�شاء �جمعية من جهة و�أع�شاء جل�ض �لإد�رة من جهة‪ ،‬لقد مار�ض بع�ض‬ ‫�أع�ش ��اء �مجل�ض م ��ع �شديد �لأ�شف تكت ًل يتنافى و�أب�ش ��ط قو�عد ثقافة �لنتخاب �لوقائ ��ع و�لأح ��د�ث‪�� ،‬شاألها ما �لإج ��ر�ء �لذي �تخذته ج ��اه ��شتقالت �لأع�شاء‬ ‫و�شع ��و� لتكري� ��ض �لو�ش ��ع �لقدم ي حاول ��ة لعك�ض عقارب �ل�شاع ��ة و�لعودة �متتالي ��ة وماذ� ت�شر على نف ��ي علمها بها رغم تاأكيد �لأع�ش ��اء �م�شتقيلن تقدم‬ ‫بالزمن �إى �لور�ء‪ ،‬و�شكلت قر�ر�تهم قوة طاردة من �ختلف معهم د�خل �مجل�ض ��شتقالتهم ب�شكل ر�شمي‪ ،‬ماذ� تر�خى تلك �لإد�رة ي تفعيل �للئحة �م�شوؤولة‬ ‫ف�ش ًل عمن هم خارجه‪ ،‬فتو�لت �ل�شتقالت �لتي �فتتحها �مهند�ض �ل�شاب عبد�لله ع ��ن تطبيقها وت�شمح مجل� ��ض �لإد�رة بام�شي قدما ي �جتماعاته بثلثة �أع�شاء‬ ‫�ل�شه ��ر�ي وتله �ل�شي ��د �لوجيه عبد�لل ��ه فدعق و�لرجل �خل ��وق نبيل خياط‪ ،‬م�شتقيلن؟‬ ‫يا معاي �لوزير‪ ..‬لقد �شاق �أع�شاء �لنادي �لعريق ذرع ًا بكل تلك �ممار�شات‪.‬‬ ‫و�لذي ��ن ي�شعب تز�من ��شتقالتهم ي وقت متقارب رغم �ختلف م�شاربهم دون‬ ‫وما �ن�شد �لأفق �أمامهم مار�شو� �أب�شط حقوقهم ي �لتعبر عر �مقاطعة‪.‬‬ ‫�أ�شباب وجيهة‪.‬‬ ‫لو كنت توؤمن بدخولنا ع�شر �لدموقر�طية و�لنتخابات فيمكنك �عتبار ذلك‬ ‫ل ��ن �أحدثك ي ��ا معاي �لوزي ��ر عن �لأن�شط ��ة �محتكرة‪ ،‬ول ع ��ن �محا�شر�ت‬ ‫�منري ��ة �لأقرب منهج �للغة �لعربية ي �جامعة‪ ،‬ول عن �للتفاف �لذي مار�شته �لعزوف �لكبر ت�شويت ًا عفوي ًا على درجة �لر�شى لدى �مكين عن �إد�رة ناديهم‬ ‫و يبقى �ل�شوؤ�ل‪ :‬هل �شتقرر �لتدخل لإنقاذ �لكيان �لذي كنت قبل �أربعة عقود‬ ‫�لإد�رة عل ��ى كل م�ش ��روع ج ��اء من خارج �لتكت ��ل‪ ،‬لن �أحدثك ع ��ن تعطيل �مقهى‬ ‫�لثق ��اي �م�شروع �ل�شباب ��ي �لإبد�عي �لوحيد ي �لنادي‪ ،‬و�ل ��ذي ورثته �لإد�رة �أحد موؤ�ش�شية‪� ،‬أم �شتركه يو�جه م�شره ي قاعات فارغة و�أن�شطة ل يح�شرها‬ ‫فاع ًل من �لإد�رة �ل�شابقة ثم �شلطت عليه �شيف �لبروقر�طية وجاهلت خطاباته �أحد؟‬ ‫كاأنه ��ا خطابات كائن ��ات ف�شائية ولن �أحدثك عن تعطي ��ل م�شروع مكتبة �لفيديو‬ ‫�ل�شهر�ي‬ ‫لإعادة بث تر�ث �لنادي �منري على �ليوتيوب و�لذي تبناه �مهند�ض‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

22

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﻟﻤﺎ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬..‫ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬                                                              ‫راﻛﺎن ﻓﻬﺎد اﻟﺤﻤﺪ‬

                                                                                                

        – –                                                

                                                                                                       

                   %50                                                                     

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﺻﻜﻮﻙ‬ !‫ﺍﻟﻐﻔﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

 ���                                             aalbakri@alsharq.net.sa

!‫ﻛﻨﺖ ﻣﻊ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺍﻟﺤﻮﻟﺔ‬                                                   ‫ﻫﺎﺟﺮ ﺧﺎﻟﺪ اﻟﻌﺎﻛﻮر‬

                                                                 

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

            2012      HermèsSèvres     120                    

!‫ ﻭ ﱢﻓﺮﻭﺍ ﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻭﺍﺣﺘﺮﻣﻮﺍ ﻣﺴﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬..‫ﺃﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﺍﻹﻋﻼﻣﻲ‬                                                 ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

                                          

                               ‫ﺑﺪر ﺷﺎﻛﺮ اﻟﺸﻴﺦ‬

                                                             

                         

                                                              

‫ﻣﺴﻴﺎﺭ ﻣﺼﻴﺎﻑ‬ ‫ ﺍﺣﺬﺭﻱ‬..‫ﻣﺘﻌﺔ‬ !‫ﻳﺎ ﺍﻣﺮﺃﺓ‬

!‫ ﻛﻠﻨﺎ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻣﻦ‬..‫ﺍﻟﻴﻘﻈﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‬

                800                  150      105                                                                           %90         %10                                                      ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬40.3 ‫ﺗﺤﻤﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﹼ‬

‫ﺇﺣﺎﻟﺔ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻟﻠﺒﺖ ﺑﻬﺎ ﻟﺘﻜﻠﻔﺘﻬﺎ ﺍﻟﻤﺮﺗﻔﻌﺔ‬  ���    2020                                                24         

                                      10    %20                                        



                 %2010          

                         

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬97‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﻭﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻳﻬﺒﻂ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ ﺇﻟﻰ‬                       97.592.34 97        82.37   2.45 82.00               

 97                                                         

             40.3                                                                  

                         40.3  ���          2009                    

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻘﺪﻭﻡ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺯﺍﺋﺮ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻭﺧﻠﻴﺠﻲ‬

‫ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

                                          

                                              

                                         

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ ﺗﺸﻜﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬  500  750  940    

            %100 

               

‫ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ ﻣﻨﺬ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬803  61  23.2   473        84    %41.9     %58.1 73.76      %   %26.24   30.39        





%4.5  699        2.3   325    

     30    %4.2   4489.5 %2.7   397.5

    10.7                15.3                 803.4           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

«‫ﻳﻜﺮﻡ »ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ‬ ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﱢ‬ «33 ‫ﻟﺪﻋﻤﻬﺎ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺑﺮﻳﺪﺓ‬

24 ‫ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺎﻟﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺃﻭ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﺘﻜﻠﻔﺔ ﻭﻧﻘﺺ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﻭﺍﻟﺒﻨﻴﺔ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ ﺗﻌﺮﻗﻞ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﻟﻠﻤﻨﺎﺯﻝ‬ 

          

                    ���                                                                       33  

                                 33                                                                        33   

‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﺒﺪﺃ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺖ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ‬ ‫ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻭﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻄﺮﺡ‬ ‫ﺃﺳﻬﻢ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳﺔ ﻟﻼﻛﺘﺘﺎﺏ‬   ‹‹‹›                                                                                            wwwcmaorgsa    wwwsazaincom                      

                ‹‹‹›                                      25                                              httptadawulaty   tadawulcomsa                       



                                                                                               2010  



                                                 

                              



                           

                                          



                                                              

‫ﻓﻮق اﻟﺨﻂ‬

..‫ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﺟﺎﻫﺰﻭﻥ؟‬ ‫ﺳﻌﻮد ﻛﺎﺗﺐ‬

                   2007                                               ‫ رﻳﻢ أﺳﻌﺪ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ salkateb@alsharq.net.sa

‫ ﻓﺮﺻﺔ ﻋﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬774 ‫»ﺑﺎﺏ ﺭﺯﻕ ﺟﻤﻴﻞ« ﻳﻘﺪﻡ‬                627      259      3115                            

                         774      23.062    %7   ���               



‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬


‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ازدهار حفات التخرج في المدارس اابتدائية والجامعات بحائل‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫يحتفل كثر من الأ�سر ي حائل بتخرج اأبنائها‬ ‫وبناته ��ا نهاي ��ة كل ع ��ام درا�س ��ي‪ ،‬حي ��ث كان ��ت هذه‬ ‫الطقو� ��س ومازالت حا�سرة وموجودة على ال�سطح‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬غر اأنها بداأت ي النح�سار منذ اأوائل‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬وعادت للظهور منذ �سنوات قريبة‪.‬‬ ‫واأقام عديد من امدار�س البتدائية والرو�سات‬ ‫خ ��ال ه ��ذا الع ��ام الحتف ��الت بتخ ��رج الط ��اب‬ ‫والطالب ��ات‪ ،‬ك ��وداع للمدر�س ��ة‪ ،‬وق ��د ت�سمن احفل‬ ‫م�سابقات خفيفة وجوائز‪ ،‬واإلقاء الأنا�سيد‪ ،‬ومثيل‬ ‫ام�سرحيات وغر ذلك‪.‬‬ ‫ي ح ��ن تزاي ��دت اأع ��داد احف ��ات اخا�س ��ة‬ ‫الت ��ي يقيمها بع�س خريج ��ات اجامعات وامعاهد‪،‬‬ ‫منا�سب ��ة التخ ّرج‪ ،‬اأو النتق ��ال اإى مرحلة جديدة‪.‬‬ ‫وت ��رى بدرية �سال ��ح اأن الفتي ��ات اأك ��ر اإقبال على‬ ‫اإقام ��ة احف ��ات امدر�سي ��ة وال�سخ�سي ��ة مقارن ��ة‬ ‫ب ��الأولد‪ ،‬وتقول «قد تعود الأ�سب ��اب اإى اأن اأوقات‬ ‫امتع ��ة للفتيات اأقل على م ��دى العام‪ ،‬كونهن مكثن‬ ‫ي منازله ��ن اأغل ��ب الأوق ��ات‪ ،‬لذل ��ك يحر�سن على‬ ‫اغتنام اأية منا�سبة للتجم ��ع والحتفال‪ ،‬وهو الأمر‬ ‫ال ��ذي يتي�سر للذك ��ور طول الوق ��ت دون حاجة اإى‬ ‫منا�سبة‪.‬‬ ‫وقال ��ت لول ��وة عل ��ي اإن احفات الت ��ي تقيمها‬ ‫الطالب ��ات ي امن ��ازل اأو ال�سراح ��ات‪ُ ،‬تبن ��ى على‬ ‫ال�س ��رور وال�سعادة بالإج ��از الدرا�سي‪ ،‬كما جتمع‬ ‫فيها ال�سديقات الاتي يت�ساركن فرحتهن بالنجاح‪.‬‬

‫جانب من حفل الرو�شة اخام�شة‬

‫جانب من حفل ابتدائية اجزيرة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حفلة ي اإحدى امدار�س اابتدائية‬

‫يحول موسم الزيجات إلى قبل اإجازة‬ ‫توفر قاعات اأفراح ِ‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬

‫ج ��رت العادة عل ��ى اإقام ��ة احتف ��الت الزواج‬ ‫خ ��ال الإج ��ازة ال�سيفي ��ة‪ ،‬اأو ما ت�س َم ��ى حلي ًا ب�‬ ‫«العطل ��ة الطويل ��ة»‪ ،‬حتى بات حفل ال ��زواج امقام‬ ‫ي غ ��ر اأي ��ام العطلة‪ ،‬يث ��ر الغراب ��ة والت�ساوؤل‪.‬‬ ‫ومن النا�س من ك�سر هذه القاعدة موؤخر ًا‪ ،‬واأ�سبح‬ ‫مو�س ��م الحتف ��الت الزواجي ��ة يبداأ قب ��ل الإجازة‬ ‫ال�سيفية ب�سهر اأو اأك ��ر‪ ،‬ورغم المتعا�س ال�سائد‬ ‫ب�سبب غاء قاعات الأفراح‪ ،‬اإل اأنهم ل ي�ستطيعون‬ ‫ال�ستغناء عنها‪.‬‬

‫�سيقي ��م زواج ��ه خ ��ال اأي ��ام) اإنَ اإقام ��ة ال�ساب‬ ‫لزواجه قبل حلول الإجازة ال�سيفية لي�س خيار ًا‬ ‫واإما ا�سط ��رار ًا‪ ،‬وذلك لعدم توفر قاعات اأفراح‬ ‫طوال اأي ��ام العطلة ب�سبب الزدح ��ام‪ ،‬موؤكد ًا اأنَ‬ ‫«اموق ��ع» اأهم م ��ن «اموعد» لاحتف ��ال‪ .‬واأ�ساف‬ ‫«يف�س ��ل كث ��رون م ��ن الأ�س ��ر الك ��رى‪ ،‬اإقام ��ة‬ ‫احفل ي اإحدى القاعات الكبرة والفخمة‪ ،‬كي‬ ‫ت�ستطيع ات�ساع وحمل اأعداد امدعوين‪ ،‬وهذه‬ ‫القاعات عددها ح ��دود ي حائل كونها تتطلب‬ ‫تراخي�س ًا معق ��دة‪ ،‬واأدّت حدوديتها اإى فر�س‬ ‫مواعيد غر معتادة لإقامة الزواجات»‪.‬‬

‫اموقع اأهم من اموعد‬

‫ويقول ماجد امطر من حائل وهو (عري�س‬

‫حديد فرة معينة‬

‫واأ�سار عبدالله اموي�سى (مت ��زوج) اأنَ اإقامة‬

‫الزواج ��ات خال العطل ��ة‪ ،‬عادة فر�سته ��ا قاعات‬ ‫الأف ��راح‪ ،‬ويو�سح» م يكن النا�س قدم ًا يحددون‬ ‫ف ��رة معينة من ال�سنة لإقام ��ة الزواج‪ ،‬بل ظهرت‬ ‫ه ��ذه الع ��ادات م ��ع ظه ��ور قاع ��ات الأف ��راح‪ ،‬وقد‬ ‫اأن�س� �اأت اأول قاع ��ة اأف ��راح ي حائل ع ��ام ‪،1986‬‬ ‫لأهداف جارية تخ�س اأ�سحاب القاعات فاأ�ساعوا‬ ‫بدوره ��م الفكرة القائلة اأنَ الزواج يجب اأن يكون‬ ‫ي العطل ��ة الطويلة‪ ،‬م ��ع اأنَ هذا لي� ��س بواجب‪،‬‬ ‫ومك ��ن لاأ�س ��ر اإقامة حفل الزواج مت ��ى ما كانوا‬ ‫جاهزين»‪.‬‬ ‫ويعر� ��س امواطن فه ��د اجميل فكرة على‬ ‫ام�ستثمرين احائلين‪ ،‬تتمثل ي تطوير خدمات‬ ‫ال�سياف ��ة ي قاع ��ات الأف ��راح‪ ،‬بعيد ًا ع ��ن ابتداع‬ ‫اأفكار تفر�س �سروط وعادات جديدة ل �سحة لها‪.‬‬

‫ت�شتوعب ت�شع قاعات من الدرجة ااأوى ي حائل اأكر من األفي �شيف‬

‫تجاوبا مع مانشرته |‬ ‫سبعون حالة عنف ومحاوات إصاح ذات البين‬ ‫وزارة «الشؤون‬ ‫الر�سيديااجتماعية» تمنح أسرة أبو ثامر ‪ 30,000‬ريال وردت إلى جمعية عطاء بالقطيف خال عامين‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة‬ ‫جاوب ��ت وزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الجتماعية مع م ��ا ن�سر ي �سحيفة‬ ‫«ال�س ��رق» بتاري ��خ ‪1433/4/26‬ه � �‬ ‫بعنوان (ع�سرة اأفراد ي�سكنون غرفة‬ ‫�سفي ��ح‪ ،‬وي�ستخدم ��ون دورة مي ��اه‬ ‫مدر�س ��ة)‪ ،‬مثلة ي وكال ��ة ال�سمان‬ ‫الجتماعي امخت�سة ي معاجة مثل‬ ‫هذه اح ��الت‪ ،‬وبناء على توجيهات‬ ‫وزي ��ر ال�س� �وؤون الجتماعية يو�سف‬ ‫العثيمن‪ .‬فقد م الت�سخي�س اميداي‬ ‫حالة الأ�سرة‪ ،‬وم منح امواطن اأبو‬ ‫ثام ��ر م�ساع ��دة مقطوع ��ة ي حدها‬ ‫الأعلى ‪ 30،000‬ريال تقديرا لو�سعه‬ ‫القت�سادي والجتماعي‪� ،‬ست�سرف‬ ‫لهم ي الأيام امقبلة‪.‬‬ ‫وتب ��ن بع ��د الدرا�س ��ة م ��ن قبل‬ ‫مكتب ال�سمان الجتماعي بالريا�س‬ ‫اأن الأ�س ��رة مكون ��ة م ��ن مواط ��ن‬ ‫وزوجت ��ه واثن ��ن من الأبن ��اء (بنت‬ ‫وول ��د)‪ ،‬وي�سك ��ن م ��ع الأ�س ��رة اأبناء‬ ‫الزوجة من زوجها ال�سابق وعددهم‬ ‫خم�س ��ة اأف ��راد‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى بن ��ت‬ ‫الزوج ��ة واأبنائه ��ا وعدده ��م ثاث ��ة‬ ‫اأفراد لي�سبح عددهم جميعا ‪ 11‬فرد ًا‪،‬‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫ال�شورة التي ن�شرتها «ال�شرق» للأ�شرة‬

‫ي�سكلون ثاث اأ�سر ي م�سكن واحد (من ��رة) ب�سم ��ان �سه ��ري كاأ�س ��رة‬ ‫مكون من غرفتن من ال�سفيح داخل مهج ��ورة بع ��د ا�ستكم ��ال الوثائ ��ق‬ ‫فناء مدر�سة بنن حيث يعمل عائلهم امطلوبة‪ ،‬وم توجيه مكتب ال�سمان‬ ‫امواطن (اأبو ثامر) حار�سا للمدر�سة الجتماعي ي الريا�س ل�سمول ابن‬ ‫براتب �سهري قدره (‪ )4320‬ريال‪ .‬الزوجة بال�سمان لظروفه ال�سحية‪،‬‬ ‫وبناء على درا�سة و�سع الأ�سرة اإ�ساف ��ة اإى اأنه �س ��وف يتم خاطبة‬ ‫فق ��د �س ��در توجي ��ه مكت ��ب ال�سمان الإدارة العام ��ة لاإ�س ��كان ب ��وزارة‬ ‫الجتماع ��ي الن�س ��وي بالريا� ��س الإ�س ��كان لإعطائه ��م الأولوي ��ة ي‬ ‫بف�سل البنت ��ن (�سم ��رة و ب�ساير) ال�سك ��ن‪ ،‬وخاطب ��ة وزارة الربي ��ة‬ ‫عن اأرملة والدهم ��ا وت�سجيلهما ي والتعلي ��م لتح�س ��ن و�س ��ع الأ�س ��رة‬ ‫معا�س م�ستقل بحيثية (اأيتام)‪ ،‬كذلك ال�سكن ��ي ك ��ون امواط ��ن حار�س ��ا‬ ‫م �سم ��ول (ابنة الزوج ��ة) امواطنة للمدر�سة وي�سكن فيها‪.‬‬

‫ا�ستقب ��ل فريق الأم ��ان الأ�س ��ري ي جمعية عطاء‬ ‫اخري ��ة ي القطيف خال عام ��ن �سبعن حالة عنف‬ ‫اأ�س ��ري‪ ،‬واإ�ساح ذات ب ��ن‪ ،‬حيث يقوم الفريق بتقدم‬ ‫كافة ال�ست�سارات وام�ساعدات‪ ،‬لكل معنف بعد معرفة ما‬ ‫تعر�س له‪ .‬وبينت الخت�سا�سية بالفريق �سناء احداد‪،‬‬ ‫اأنهم يقدمون كافة و�سائل ام�ساعدة لكل امحتاجن‪ ،‬ي‬ ‫امنطقة ال�سرقي ��ة‪ ،‬مفيدة اأن اأغل ��ب امتقدمن للح�سول‬ ‫عل ��ى ام�ساعدة من حافظة القطيف والقرى التابعة لها‬ ‫كون امركز قريبا منهم‪.‬‬ ‫واأو�سحت احداد اأنهم ي�سعون اإى اإن�ساء جتمع‬ ‫اآم ��ن يدافع عن حقوق اأفراده ويرعى امت�سررين منهم‪،‬‬ ‫ع ��ر توعية امجتم ��ع بر�سالة الفري ��ق وحاربة العنف‬ ‫الأ�س ��ري‪ ،‬ورعاي ��ة امت�سررين من ��ه‪ ،‬اإى جانب توعية‬ ‫امجتمع‪ ،‬والتعاون مع اموؤ�س�سات امعنية بهذه الظاهرة‬ ‫والعمل على اإيجاد برامج لرعاية امت�سررين وتخفيف‬ ‫معاناتهم‪.‬‬ ‫و بين ��ت احداد اأه ��داف الفريق‪ ،‬وقال ��ت‪ »:‬ي�سعى‬ ‫الفري ��ق اإى «التعري ��ف بظاه ��رة العنف ورف ��ع الوعي‬ ‫امجتمع ��ي والأ�س ��ري باأث ��اره ال�سلبي ��ة‪ ،‬والتوعي ��ة‬ ‫والتوجي ��ه بالأ�سالي ��ب الربوية ال�سليم ��ة‪ ،‬وتو�سيح‬ ‫الف ��رق بن العن ��ف وال�سدة‪ ،‬والتعاون م ��ع اموؤ�س�سات‬ ‫الأهلي ��ة واحكومي ��ة امعنية به ��ذه الظاه ��رة وت�سهيل‬ ‫توجيه الأ�سر امت�سررة لا�ستفادة من خدماتها‪ ،‬والعمل‬

‫عل ��ى توجي ��ه الأف ��راد امت�سرري ��ن للرام ��ج التاأهيلية‬ ‫امتاحة وت�سهيل و�سولهم للف ��رق امتخ�س�سة من كافة‬ ‫اجوان ��ب‪ ،‬الطبي ��ة والنف�سية والجتماعي ��ة والأمنية‪،‬‬ ‫ف�س ��ا ع ��ن توجي ��ه امهتمن به ��ذه الظاه ��رة لالتحاق‬ ‫بالرام ��ج التدريبي ��ة لإيج ��اد ك ��وادر مدرب ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امجال»‪.‬‬ ‫وقال ��ت احداد اإن جالت عمل الفريق تعتمد على‬ ‫عق ��د حا�س ��رات ون ��دوات للتعريف بظاه ��رة العنف‪،‬‬ ‫وط ��رح طرق الت�س ��دي له ��ا‪ ،‬والتعاون م ��ع اموؤ�س�سات‬ ‫القائم ��ة وامعني ��ة ي هذا امجال منه ��ا‪ ،‬الأمان الوطني‬ ‫الأ�س ��ري وهيئ ��ة حق ��وق الإن�س ��ان ووزارة ال�س� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ومرك ��ز الأم ��ان الأ�س ��ري‪ ،‬لا�ستف ��ادة من‬ ‫الرامج القائمة وتوظيفها ي خدمة امت�سررين‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى اإن�ساء جنة م�سغرة لإ�ساح ذات البن بالتعاون مع‬ ‫اموؤ�س�سات وال�سخ�سيات امعني ��ة‪ ،‬والعمل على اإحاق‬ ‫امتطوعات بال ��دورات التدريبية وتاأهيلهن للتعامل ي‬ ‫هذا امجال‪ ،‬ودعم الأ�سر والأفراد امت�سررين‪.‬‬ ‫واأكدت احداد اأن للفريق هدفا ي�سعى اإى حقيقه‪،‬‬ ‫اإل اأن ��ه متوقف على الإمكانات امادي ��ة‪ ،‬وهو اإن�ساء دار‬ ‫حماي ��ة للمت�سررين من الن�س ��اء والأطف ��ال‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫الفري ��ق يعمل حالي ًا على ا�ستقب ��ال احالت على اخط‬ ‫ال�ساخ ��ن وتق ��دم ال�ست�س ��ارات وتوجيهه ��ا للجه ��ات‬ ‫امعني ��ة‪ ،‬وكذلك قيام اأف ��راد الفريق بالزي ��ارات امنزلية‬ ‫لبع� ��س اح ��الت الواردة‪ ،‬م ��ا له من اأهمي ��ة ي متابعة‬ ‫�سر خط العاج بام�ستوى امطلوب‪.‬‬

‫مايكروسوفت ترشح عشرة معلمين ومعلمات لتمثيل المملكة في المغرب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأعلنت جنة تفعيل مبادرة التفاهم «�سركاء ي التعليم»‬ ‫امتمثل ��ة ي وزارة الربية والتعليم وم�سروع املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز للتطوي ��ر و�سرك ��ة مايكرو�سوف ��ت‪ ،‬اأ�سماء‬

‫الفائزين ي م�سابق ��ة مايكرو�سوفت لاإبداع التعليمي على‬ ‫موقعه ��ا الإلكروي الذين �سوف مثلون امملكة ر�سمي ًا ي‬ ‫منتدى وم�سابقة مايكرو�سوفت الإقليمية للمعلمن امبدعن‬ ‫ي مراك�س بامغرب مطلع �سهر �سوال امقبل‪.‬‬ ‫والفائ ��زون هم‪ :‬جوه ��رة العيد من امدر�س ��ة الثانوية‬

‫(‪ )73‬م ��ن الريا� ��س‪ ،‬وخال ��د الهاجري‪ ،‬وطال ��ع العمري من‬ ‫مدر�س ��ة �س ��اح الدي ��ن البتدائية وف�س ��ول الأم ��ل بالدمام بالريا� ��س‪ ،‬ومن ��ال احارثي م ��ن ثانوية �سفي ��ة بنت حيي‬ ‫‪ ،‬وذك ��رى اإخ ��وان م ��ن الثانوي ��ة الأوى ب�سف ��وى‪ ،‬و�سمر بالريا� ��س‪ ،‬ومن ��ى اخ�سري‪ ،‬و من ��رة العبي ��د‪ ،‬و�سريفة‬ ‫الطريفي م ��ن مدر�سة اأم احمام الثانوية بالقطيف‪ ،‬و �ساكر الربيع من ثانوية �سفية بنت حيي للبنات بالريا�س‪ ،‬وهيفاء‬ ‫النم ��اري من مدر�سة �سال ��ح الراجح ��ي البتدائية لتحفيظ الوذيناي من امتو�سطة الرابعة باحوية بالطائف‪.‬‬ ‫الق ��راآن بالريا� ��س‪ ،‬وعائ ��دة العتيب ��ي م ��ن البتدائية ‪250‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫حالة الطقس‬

‫أتربة على شرق ووسط المملكة‬ ‫تمتد حتى منطقة نجران‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫توقع ��ت الرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة اأن ت�ستمر الروؤية غر‬ ‫جيدة ب�سبب الأتربة امثارة على مناطق �سرق واأجزاء من و�سط امملكة متد‬ ‫حت ��ى منطقة جران فيما توؤث ��ر العوالق الرابية على مناطق غرب وجنوب‬ ‫غ ��رب امملكة ت�سم ��ل مناطق (امدينة امنورة ومكة امكرم ��ة وجازان) ما ي‬ ‫ذلك طريق ال�ساح ��ل‪ .‬و�سماء غائمة جزئي ًا على امرتفعات اجنوبية الغربية‬ ‫والغربي ��ة‪ ،‬م ��ع فر�س ��ة لتكون خاي ��ا ركامية رعدي ��ة فرة الظه ��رة ويبقى‬ ‫الطق�س حارا اإى �سديد احرارة على معظم مناطق امملكة عدا ام�سائف حيث‬ ‫يكون الطق�س فيها معتد ًل خال النهار‪ ،‬ميل اإى الرودة لي ًا‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬

‫‪44‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفلج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العل‬ ‫عنيزة‬

‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬


‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫نائب أمير القصيم يشكر |‬

‫أفراح الصانع والشلهوب‬

‫بيادر‬

‫فساد أجواء‬ ‫المعاقين (‪)2 – 2‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫عر�شت روؤو�س اأقام من ر�شالتين تلقيتهما من قارئين‪ ،‬واليوم وفي‬ ‫نف�س ال�شياق اأحب اأن اأو�شح للقارئين اأنني لم اأتجاهل �شاأن «المعاقين»‬ ‫نهائي ًا وقد تحدثت في منا�شبتين هامتين عن هذا الو�شع وكتبت عنهما من‬ ‫قبل وهذا غي�س من في�س‪�.‬شاركت في ندوة بمدينة تبوك ثم ندوة مماثلة‬ ‫في المدينة المنورة وقدمت ورقتي عمل وهذا ل يهم‪ ،‬الذي يهم اأنني من‬ ‫خال المنا�شبتين اكت�شفت اأن الدولة ق َدمت للمعاقين �شبع ع�شرة لئحة‬ ‫ل ينفّذ منها �شيء وبالتالي الدولة ت�شابق الزمن واأدوات التنفيذ تعيق هذه‬ ‫الخطوات!واأزيدكم من ال�شعر بيت ًا‪� :‬ش َرح رئي�س هيئة مكافحة الف�شاد‬ ‫محمد ال�شريف ب�شحيفتي الحياة وال�شرق الأو�شط اأن من اخت�شا�شات‬ ‫هيئة مكافحة الف�شاد متابعة تنفيذ الأوامر والتعليمات المتع ّلقة بال�شاأن العام‬ ‫وم�شالح المواطنين‪ ،‬واأر�شل له معاق خطاب ًا عندي ن�شه ينا�شد ال�شريف‬ ‫بالتحقيق في اأ�شباب عدم تطبيق نظام رعاية المعاقين ال�شادر بموجب‬ ‫مر�شوم ملكي والقا�شي بالموافقة على قرار مجل�س الوزراء الخا�س باإقرار‬ ‫النظام تتويج ًا لكافة الجهود الرائدة في مجال رعاية المعاقين وتاأهيلهم‪.‬‬ ‫وتق ّدم عدد من المعاقين بطلب لمجل�س ال�شورى ووعدهم المجل�س برفع‬ ‫تو�شية باإن�شاء هيئة م�شتقلة للمعاقين‪.‬هل ت�شدقون اأنه تم اعتماد مجل�س‬ ‫اأعلى للمعاقين قبل ‪� 12‬شنة ولم يبداأ عمله بعد؟ يعني اللوائح والتو�شيات‬ ‫والمجل�س مجرد حبر على ورق ‪-‬اأب�شر بولد لكن مات!اأما التعنيف الذي‬ ‫يلقاه المعاق والتجاهل من قبل بع�س �شركاتنا وبع�س قطاعاتنا الحكومية‬ ‫والظلم ممن يعنيهم �شاأن المعاقين فحدث ول حرج‪« ،‬كثر الف�شاد في البر‬ ‫والبحر بما ك�شبت اأيدي النا�س»‪ ،‬ومازلنا ننتظر اإن�شاف المعاقين!‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتف ��ل في�ص ��ل ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�صان ��ع‪ ،‬بزواج ��ه م ��ن كرم ��ة‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن خال ��د ال�صله ��وب‪،‬‬ ‫باإحدى القاعات الكرى بالعا�صمة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬و�صط ح�ص ��ور عدد من‬ ‫اأ�صح ��اب ال�صم ��و الأم ��راء‪ ،‬وكبار‬ ‫ام�صوؤول ��ن بالدول ��ة‪ ،‬وع ��دد م ��ن‬ ‫اأقاربه وحبي ��ه‪" .‬ال�صرق" تبارك‬ ‫لأ�صرت ��ي ال�صان ��ع‪ ،‬وال�صله ��وب‪،‬‬ ‫وت�ص� �األ الله للعرو�ص ��ن التوفيق‬ ‫وال�صعادة‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬

‫الأمر ح�شان بن م�شاعد ووالد العرو�س‬

‫الأمر عبدالله بن عبدالرحمن مع العري�س‬

‫الأمر �شعود بن عبد الله بن ثنيان و والد العرو�س‬

‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬

‫من اليمن والد العري�س والعري�س وخالد ال�شيخ ووالد العرو�س‬

‫أسرتا البصيلي والقوم‬ ‫تحتفان بزواج عبدالمجيد‬

‫( ت�شوير ‪� :‬شعد اأبودجن)‬

‫أعيان بلقرن يحتفلون بتعيين‬ ‫بن مجدوع وكي ًا إمارة الرياض‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شمو رئي�س الهيئة مع الفرج وامعيذر‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫قلد رئي�ض الهيئة العامة للطران امدي‪ ،‬الأمر فهد بن عبدالله بن حمد‬ ‫اآل �صع ��ود‪ ،‬مكت ��ب �صموه ي ج ��دة‪ ،‬كا من الل ��واء الطيار الرك ��ن عبدالعزيز‬ ‫مب ��ارك الف ��رج‪ ،‬والعقيد الطيار �صعد حمد امعي ��ذر‪ ،‬رتبتيهما اجديدتن‪ ،‬اإى‬ ‫لواء‪ ،‬وعقيد‪.‬‬ ‫و رف ��ع الل ��واء الطيار الرك ��ن عبدالعزيز‪ ،‬و العقيد الطي ��ار �صعد‪ ،‬خال�ض‬ ‫�صكرهم ��ا وتقديرهم ��ا مقام خادم احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله‪ ،‬على هذه‬ ‫الثقة املكية الغالية‪ ،‬كما عرا عن اإمتنانهما العميق لوزير الدفاع‪ ،‬الأمر �صلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬ولرئي�ض الهيئة العامة للطران امدي‪ ،‬الأمر فهد بن عبدالله‪،‬‬ ‫نظ ��ر الدعم والهتمام الذي لقياه من �صموهما‪� ،‬صائلن اموى اأن يحفظ لهذه‬ ‫الب ��اد ولة اأمرها وقيادتها الر�صيدة‪" ،‬ال�صرق" تبارك لهما هذه الثقة الكرمة‪،‬‬ ‫و ت�صاأل الله لهما كل التوفيق و مزيد ًا من التقدم‪.‬‬

‫العامري يحتفل بزواجه‬ ‫احتف ��ل ال�صاب اأحمد عبده �صلطان العام ��ري‪ ،‬بحفل زفافه على اأنغام‬ ‫العر�ص ��ة اجازانية‪ ،‬ي قاعة ال�صع ��ادة محافظة �صامطة‪ ،‬و�صط ح�صور‬ ‫ع ��دد كبر م ��ن الأ�صدقاء والأقارب‪".‬ال�صرق" تهن ��ئ العامري‪ ،‬و تتمنى له‬ ‫حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬

‫رئيس الطيران المدني يقلد الفرج‬ ‫والمعيذر رتبتيهما الجديدتين‬

‫ح�صلت من�صوبة الإدارة العامة للربية والتعليم منطقة جازان‪ ،‬نهى بنت‬ ‫حم ��د بريك‪ ،‬عل ��ى درجة اماج�صتر بتقدي ��ر متاز مع مرتبة ال�ص ��رف من كلية‬ ‫العل ��وم الجتماعية بجامعة اأم القرى‪ ،‬تخ�ص�ض جغرافيا بعد مناق�صة مو�صوع‬ ‫ر�صالتها عن "اأ�صكال امنحدرات وا�صتخداماتها ي جبل فيفا منطقة جازان"‪.‬‬ ‫وكان ��ت جنة امناق�صة مكونة من ام�صرف وامق ��رر الدكتور �صالح بن علي‬ ‫ال�صم ��راي‪ ،‬والأع�صاء الدكتور جمعة حم ��د داود‪ ،‬والدكتور �صعيد بن �صويلم‬ ‫�صرور‪" .‬ال�صرق" تبارك لنهى بريك ح�صولها على اماج�صتر‪ ،‬وتتمنى لها مزيد ًا‬ ‫من التقدم‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬ال�صرق‬

‫درع تكرمية من اأبناء بلقرن للمجدوع‬

‫ت�صل ��م مدير جامع ��ة حائل الدكتور خليل اإبراهي ��م الراهيم‪� ،‬صهادة �صكر‬ ‫وتقدي ��ر من مدير الأمن العام الفريق اأول �صعيد بن عبدالله القحطاي‪� ،‬صلمها‬ ‫بالنيابة عنه مدير �صرطة حائل اللواء يحيى بن �صاعد البادي‪ .‬نظر ما قدمته‬ ‫اجامع ��ة من دعم ي ح�صول �صرطة منطقة حائل على �صهادة العتماد الدولية‬ ‫"الأيزو ‪ ."9001 - 2008‬ونقل اللواء البادي �صكر وتقدير مدير الأمن العام‬ ‫للجامع ��ة عل ��ى دورها الفع ��ال ي ه ��ذا ال�صدد‪ .‬كم ��ا اأبدى مدي ��ر جامعة حائل‬ ‫الراهيم �صكره وتقديره لهذه اللفتة الطيبة‪.‬‬

‫اأ�ص ��در مدير اإدارة الربية والتعليم منطقة حائل‪ ،‬حمد بن من�صور‬ ‫العم ����ران‪ ،‬ق ��رارا بتكليف عل ��ي عبدالله ال�صكيب ��ي‪ ،‬بالعمل مدي ��را لإدارة‬ ‫ال�ص� �وؤون امالي ��ة‪ ،‬بالإ�صافة اإى عمله مدي ��را لإدارة اميزاني ��ة‪" ،‬ال�صرق"‬ ‫تبارك لل�صكيبي امن�صب اجديد وتتمنى له التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫الماجستير لنهى بريك‬

‫احتفلت اأ�صرتا الب�صيلي والقوم‪ ،‬بزواج عبدامجيد الب�صيلي‪،‬‬ ‫م ��ن كرمة ف ��وزان حمد الق ��وم‪ ،‬وذلك بقاعة ليلت ��ي لاحتفالت‬ ‫مدينة بريدة‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تب ��ارك للعرو�ص ��ن‪ ،‬و ت�ص� �األ الله اأن يب ��ارك لهما‬ ‫ويجمع بينهما بخر‪.‬‬

‫مدير جامعة حائل مت�شلما ال�شهادة من مدير �شرطة حائل‬

‫وج� ��ه ن ��ائ ��ب اأم� � ��ر منطقة‬ ‫الق�صيم‪ ،‬الأم��ر الدكتور في�صل‬ ‫ب ��ن م �� �ص �ع��ل‪ ،‬خ��ط��اب � �ص �ك��ر اإى‬ ‫م �ك �ت��ب � �ص �ح �ي �ف��ة "ال�صرق"‬ ‫بالق�صيم‪ ،‬ن�ظ��ر ام���ص��اه�م��ة ي‬ ‫اإجاح جائزة ال�صباب الع�صامي‪،‬‬ ‫وملتقى ال�صباب اخام�ض "ابتكر‬ ‫م�صروعك"‪ ،‬و ذك ��ر � �ص �م��وه ي‬ ‫اخ�ط��اب "اأقدم لكم بالغ ال�صكر‬ ‫نائب اأمر الق�شيم‬ ‫والتقدير لإ�صهامكم ال��ذي تكامل‬ ‫مع جهود اأخرى فتحققت جاحات‬ ‫كانت حل اإ�صادة وتقدير اجميع‪ ،‬مقدرين لكم ذلك الإ�صهام"‪.‬‬

‫السكيبي مدير ًا لـ «مالية التعليم» في حائل‬

‫الأمر �شيف الإ�شام بن �شعود ووالد العرو�س‬

‫مدير اأمن العام يشكر‬ ‫إدارة جامعة حائل‬

‫العري�س في�شل حمد ال�شانع‬

‫والد العري�س والعري�س وبجانبهما امذيع عبدالله ال�شهري‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫احتفل اأعي ��ان بلقرن ي منطقة الريا�ض تهامة و�صراة‪ ،‬بتكرم‬ ‫ال�صي ��خ عبدالله بن ج ��دوع‪ ،‬منا�صبة تعيينه وكي ��ا لإمارة منطقة‬ ‫الريا� ��ض لل�ص� �وؤون الأمني ��ة‪ ،‬ذل ��ك ي حف ��ل اأقي ��م بقاع ��ة البابطن‬ ‫لاحتفالت �صرق الريا�ض‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تهنئ بن جدوع‪ ،‬و تتمنى له دوام التقدم و التوفيق‪.‬‬

‫العري�س مع الأقرباء‬

‫تحصل‬ ‫المجاد ُ‬ ‫على البكالوريوس‬

‫القثامي‬ ‫إلى رتبة عميد‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫م ��ت ترقية �صع ��ود عبيدالله‬ ‫القثام ��ي‪ ،‬من رتبة عقي ��د اإى رتبة‬ ‫عميد‪ ،‬بامديرية العامة للجوازات‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تبارك للعميد القثامي‪،‬‬ ‫وترج ��و ل ��ه التوفي ��ق وامزيد من‬ ‫التقدم‪.‬‬

‫ح�صل ��ت اأ�صم ��اء بن ��ت حم ��د‬ ‫امجاد‪ ،‬ابنة مدي ��ر عام مطار الق�صيم‬ ‫الإقليمي‪ ،‬على درج ��ة البكالوريو�ض‪،‬‬ ‫تخ�ص� ��ض ط ��ب وجراح ��ة الف ��م‬ ‫والأ�صن ��ان‪" ،‬ال�صرق" تب ��ارك للمجاد‬ ‫وترجو لها التوفيق ي حياتها العلمية‬ ‫والعملية‪.‬‬

‫العميد �شعود القثامي‬

‫العردان للمرتبة الثانية عشرة‬

‫(ال�شرق)‬

‫العري�س يتو�شط ا�شدقائة‬

‫حياتهم‬

‫«درة» تزين منزل خالد ونسرين‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫والد اأ�شماء‬

‫البشر يحصل على الماجستير‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬

‫�ص ��درت موافق ��ة مدي ��ر جامع ��ة‬ ‫حائ ��ل‪ ،‬الدكت ��ور خلي ��ل اإبراهي ��م‬ ‫الراهي ��م‪ ،‬برقي ��ة مدي ��ر ع ��ام اأماك‬ ‫اجامع ��ة وال�صتثم ��ار وامدي ��ر‬ ‫الع ��ام لإدارة العام ��ة للحرك ��ة والنقل‬ ‫باجامع ��ة‪ ،‬الدكتور بدر ب ��ن عبدالله‬ ‫برج�ض الع ��ردان‪ ،‬اإى امرتبة الثانية‬ ‫ع�ص ��رة واأعرب الدكت ��ور العردان عن‬ ‫�صكره مدي ��ر اجامعة ومع ��اي وزير‬ ‫بدر العردان‬ ‫التعلي ��م الع ��اي به ��ذه الثق ��ة الغالية‬ ‫واعتره ��ا م�صوؤولية كبرة ت�صتوج ��ب بذل مزيد من اجه ��د‪" .‬ال�صرق" تهنئ‬ ‫العردان‪ ،‬و ت�صاأل الله له مزيد ًا من التوفيق‪.‬‬

‫تلقى الباحث ي جال البرول‬ ‫والغاز وامخاطر الطبيعية‪ ،‬زياد بن‬ ‫اإبراهيم الب�صر‪ ،‬التهاي والتريكات‬ ‫منا�صب ��ة ح�صول ��ه عل ��ى درج ��ة‬ ‫اماج�صتر م ��ن كلية العلوم بجامعة‬ ‫املك �صعود‪ ،‬ي جال تقييم اخطر‬ ‫الزل ��زاي منطقة تب ��وك �صمال غرب‬ ‫امملكة العربية ال�صعودية ‪.‬والأ�صتاذ‬ ‫زي ��اد الب�ص ��ر يعمل باحث� � ًا ي معهد‬ ‫الأ�شتاذ زياد الب�شر‬ ‫بحوث البرول والغاز مدينة املك‬ ‫عبدالعزيز للعلوم والتقنية‪ ،‬منياتنا له‬ ‫بدوام التوفيق والنجاح ي حياته العلمية والعملية‪.‬‬

‫رزق اموظف مديرية �صحة‬ ‫الق�صيم‪ ،‬خالد بن عبد الله العليان‪،‬‬ ‫وحرمه اممر�صة ي مركز الرعاية‬ ‫ال�صحية الأول �ي��ة بحي القاد�صية‬ ‫بعنيزة‪ ،‬ن�صرين ال�صمري‪ ،‬مولودة‪،‬‬ ‫اتفقا على ت�صميتها "درة"‪ ،‬لتوؤن�ض‬ ‫خالد عبدالله العليان‬ ‫وح �� �ص��ة ��ص�ق�ي�ق�ت�ي�ه��ا "و�صن" و‬ ‫"فايزة"‪" .‬ال�صرق" تهنئ العليان‪ ،‬و ال�صمري‪ ،‬جعلها الله من‬ ‫مواليد الر�صا و ال�صاح‪.‬‬

‫البسامي يرزق بـ«دانة»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأطلت على منزل من�صوب ال�صركة‬ ‫ال�صعودي ��ة للكهرب ��اء ي الريا� ��ض‪،‬‬ ‫عب ��د الرحم ��ن ب ��ن �صعي ��د الب�صامي‪،‬‬ ‫مولودت ��ه البك ��ر‪ ،‬التي اتف ��ق وحرمه‬ ‫عل ��ى ت�صميته ��ا "دان ��ة"‪" ،‬ال�ص ��رق"‬ ‫تهنئ الب�صامي‪ ،‬جعلها الله من مواليد‬ ‫ال�صعادة واأقر الله بها عن والديها‪.‬‬

‫الب�شامي‬


‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫بن داخل يفاوض إدارة هجر لنقل خدمات الرجيب‬

‫ااتحاد يقدم ‪500‬‬ ‫ألف دوار لتمديد إعارة‬ ‫حسني واإسماعيلي‬ ‫يلتزم الصمت‬

‫اأندية النسائية‪..‬‬ ‫للثريات فقط‬

‫بدرية‪ :‬أعشق الهال‬ ‫وا أعرف التعصب ‪29‬‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأك ��دت م�ش ��ادر «ال�ش ��رق» اأن رئي� ��س نادي‬ ‫ااح ��اد الل ��واء حم ��د بن داخ ��ل تق ��دم بطلب‬ ‫ر�شم ��ي اإدارة نادي هجر لنق ��ل خدمات امهاجم‬ ‫خالد الرجي ��ب اإى �شفوف فريقه‪ ،‬مقابل عر�س‬ ‫ماي مغر م يك�شف النقاب عنه‪.‬‬ ‫وجاءت خطوة ب ��ن داخل الذي زار امنطقة‬ ‫ال�شرقية ااأ�شبوع اما�شي‪ ،‬تلبية لتو�شية مدرب‬ ‫الفري ��ق ااإ�شب ��اي كاني ��دا الذي طل ��ب ت�شجيل‬ ‫الاع ��ب بعد اأن اأعجب باأدائه خال م�شاركته مع‬ ‫فريقه ي دوري زين‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك خاطب ��ت اإدارة الن ��ادي نظرته ��ا‬ ‫ي ااإ�شماعيل ��ي ام�شري بخطاب ر�شمي طلبت‬ ‫فيه مدي ��د اإعارة الاعب ح�شني عب ��ده ربه اإى‬ ‫�شن ��ة اإ�شافي ��ة‪ ،‬مبل ��غ ‪ 500‬األ ��ف دوار‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ااإ�شماعيل ��ي الذي كان قد طل ��ب ي وقت �شابق‬ ‫ملي ��ون دوار �شرط ��ا اأ�شا�شي ��ا للموافق ��ة عل ��ى‬ ‫اإعارته مدة �شنة‪ ،‬م يرد على خطاب ااحاد‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى اأكدت م�ش ��ادر «ال�شرق» اأن‬ ‫ااجتماع امقرر اإقامته اأع�شاء ال�شرف بالنادي‬ ‫يوم بعد غد ااإثنن �شيعتمد امهند�س حمد فائز‬ ‫كرئي�س اأع�شاء ال�شرف‪ ،‬اإى جانب مناق�شة عدد‬ ‫من اموا�شيع ال�شاخنة‪.‬‬

‫قمة بين ألمانيا‬ ‫والبرتغال‪ ..‬وماذا‬ ‫ستفعل هولندا أمام‬ ‫‪30‬‬ ‫الدانمارك‬

‫شبح ميسي يطارد‬ ‫رونالدو‬

‫ُش َيع أمس في موكب مهيب باأساملة‬

‫اعب فريق حَ وارٍ يبلع لسانه ويفارق الحياة‬ ‫جازان ‪ -‬حمد ال�شميلي‬ ‫ف ��ارق اع ��ب بفري ��ق ااأ�شامل ��ة‪ ،‬اأح ��د فرق‬ ‫اح ��واري منطقة جازان احي ��اة قبل اأن ي�شل‬ ‫اإى ام�شت�شف ��ى بعد اأن تعر� ��س حالة بلع ل�شان‬ ‫خال تدريبات فريقه عل ��ى ملعب الدرة منطقة‬ ‫جازان‪.‬‬ ‫و�شقط الاع ��ب علي ح�شن م�شملي خال‬

‫التدريبات على ااأر�س وبلع ل�شانه فاأغمي عليه‪،‬‬ ‫وم تنجح حاوات زمائ ��ه باإنقاذه ي احال‪،‬‬ ‫فتم نقله اإى م�شت�شفى املك فهد امركزي بجازان‪،‬‬ ‫لكنه فارق احياة قبل اأن ي�شل اإى ام�شت�شفى‪.‬‬ ‫و�شيع ام�شملي يوم اأم�س ي موكب مهيب‬ ‫�ش ��م اأبناء ق ��رى ااأ�شاملة وعددا م ��ن اأ�شدقائه‪.‬‬ ‫والفقي ��د ه ��و اب ��ن مدير مرك ��ز الرعاي ��ة ااأولية‬ ‫بااأ�شاملة ح�شن اأحمد م�شملي‪.‬‬

‫‪29‬‬

‫‪31‬‬

‫حسم اأمر وقطع الطريق على ااتحاد والهال‬

‫اأهلي يجدد مع الحربي خمس سنوات‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اأعلن ��ت اإدارة الن ��ادي ااأهل ��ي ي �شاعة‬ ‫متاأخ ��رة م ��ن م�ش ��اء اأم�س التجدي ��د مع اعب‬ ‫الفريق ااأول لكرة القدم من�شور احربي مدة‬ ‫خم�س �شنوات‪ ،‬وذلك ي اإطار �شعيها للحفاظ‬ ‫على مكا�شبها الفنية وتعزيز ا�شتقرار الفريق‪،‬‬

‫وكان الاع ��ب ق ��د تلق ��ى عرو�ش ��ا م ��ن بع�س‬ ‫ااأندية امحلية كااحاد والهال‪ ،‬لكنه رف�شها‬ ‫وف�شل اا�شتمرار مع ااأهلي‪.‬‬ ‫واأكد رئي�س النادي ااأهلي ااأمر فهد بن‬ ‫خالد اأنهم حري�شون على ااإبقاء على التوليفة‬ ‫التي برزت ي امو�شم اما�شي‪ ،‬وحققت كاأ�س‬ ‫ااأبط ��ال وتاأهلت لرب ��ع نهائ ��ي دوري اأبطال‬

‫اآ�شي ��ا‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ل ��ن نف ��رط ي جومن ��ا عل ��ى‬ ‫ااإط ��اق و�شن�شعى لتوف ��ر كل ما يعينهم من‬ ‫اأج ��ل موا�شلة ااإب ��داع ‪ ،‬التجديد مع احربي‬ ‫ياأت ��ي ي هذا ال�شياق‪ ،‬فبجانب اأنه جم واعد‬ ‫وح ��ب للن ��ادي ف� �اإن التوقيع مع ��ه �شيعطيه‬ ‫راحة نف�شي ��ة و�شيعود ي بداي ��ة امو�شم ي‬ ‫و�شع جيد»‪.‬‬

‫دحان‪ :‬سأبعد اأمراء‬ ‫عن رئاسة اأندية‬ ‫‪32‬‬


‫أبطال‬ ‫«السياحية»‬ ‫يستعدون‬ ‫لجولة‬ ‫البرازيل‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماحي‬ ‫ي�ستع ��د ام�سارك ���ن ي �سباق ��ات‬ ‫بط�ل ��ة الع ��ام لل�سي ��ارات ال�سياحي ��ة‬ ‫للج�ل ��ة الثاني ��ة امق ��ررة ي الرازي ��ل‬ ‫ي الف ��رة م ��ن الع�سري ��ن حت ��ى ال� ‪22‬‬ ‫م ��ن ي�لي� امقب ��ل‪ ،‬وكان اآخ ��ر اج�ات‬ ‫ااأوروبي ��ة ق ��د حف ��ل بنج ��اح م ��زوج‬ ‫بااإثارة بالن�سبة لفريق �سفروليه‪ ،‬حيث‬ ‫ح ّققت �سي ��ارات كروز‪ ،‬ف�ز ًا مزدوج ًا ي‬ ‫بلدة ب�رتيم ��او الرتغالية بع ��د اأن ع ّزز‬

‫جانب من ال�سباق‬

‫اإيف ��ان م�لر �سدارت ��ه للرتيب العام ي‬ ‫فئة ال�سائقن بف�زه ي ال�سباق ااأول‪.‬‬ ‫اأ ّم ��ا زميل ��ه اآان مين ���‪ ،‬الذي حملت‬ ‫�سيارت ��ه األ ���ان �سي ��ارة مي�س ��ال فاي ���ن‬ ‫ ج ��م ال�سباق ��ات ي كت ��ب الر�س ���م‬‫امتح ّركة‪ ،‬فا�ستط ��اع اأن يلعب هذا الدور‬ ‫بنج ��اح‪ ،‬اإذ قاد ك ��روز ي �سكلها اجديد‬ ‫اإى الف�ز بال�سباق الثاي‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬احتفل �سائق �سيارة كروز‬ ‫الثالثة‪ ،‬روب ه�ف‪ ،‬بخ��سه ال�سباق رقم‬ ‫مائتن ي بط�ات ال�سيارات ال�سياحية‬

‫امن�سة ي ال�سب ��اق ااأول‪،‬‬ ‫ع ��ر اعتائه ّ‬ ‫وت�سدّر م�لر ال�سباق ااأول عند امنعطف‬ ‫ااأول‪ ،‬وم ّكن م ��ن ااحتفاظ بهذا امركز‬ ‫حتى خط النهاية على الرغم من ال�سغط‬ ‫ال ��ذي مار�سه عليه �سائق �سيات غابرييل‬ ‫تاركين ��ي وزميل ��ه ي فري ��ق �سفرولي ��ه‬ ‫ه ���ف‪ ،‬ال ��ذي احت � ّ�ل امرتب ��ة الثالثة ي‬ ‫ختام ال�سباق‪.‬‬ ‫وا�ستط ��اع اآان مين ��� التق� �دّم اإى‬ ‫امرتب ��ة اخام�سة على الرغم من انطاقه‬ ‫من امركز التا�سع عند بداية ال�سباق‪.‬‬

‫اأ ّما ال�سباق الثاي فكان �سه ًا ن�سبي ًا‬ ‫مين ���‪ ،‬ال ��ذي ت�س� �دّره م ��ن البداية حتى‬ ‫النهاي ��ة‪ ،‬ليحاك ��ي اأ�سط ���رة انت�سارات‬ ‫مي�سال فاي�ن فعلي ًا‪.‬‬ ‫لك ��نّ ه�ف وم�ل ��ر خا�س ��ا مناف�سة‬ ‫�سديدة مع �سائق �سيات الرتغاي تياغ�‬ ‫م�نت ��رو و�سائق ب ��ي اإم دبلي ��� األرت�‬ ‫ت�سركي اإ�سافة اإى تاركيني‪.‬‬ ‫و اأنه ��ى �سائقا �سفروليه ال�سباق ي‬ ‫امركزين الرابع واخام�ص على الت�اي‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫اجتماعات مكثفة لوضع الصيغة النهائية للمشروع‬

‫سيارات‬ ‫الجولة‬

‫تحركات إنشاء ناد وحلبات لرياضة السيارات في الشرقية‬

‫مين الشاري‬ ‫ومين البايع ؟‬

‫الدمام ‪ -‬حمد ماح‬

‫وليد الفراج‬

‫• حدي ��ث اخ�سخ�س ��ة هو حديث قدم ي ال�سعودية‪ ،‬فقد اأ�سبع‬ ‫الإع ��ام الريا�سي ه ��ذه الق�سية نقا�سا واقراحا وج ��دل‪ ،‬حتى اأ�سبحت‬ ‫حورا ما ي اأي برنامج ريا�سي‪ ،‬لأن النا�س كانت مقتنعة باأن الأندية‬ ‫ل ��ن ت�سبح م�ستقل ��ة ي قرارها وال�سبب اأن رعاي ��ة ال�سباب لن تتنازل عن‬ ‫�ساحياتها ي التحكم من يجل�س على رئا�سة الأندية‪.‬‬ ‫•ولأن النا� ��س م تع ��د م�ستعدة مناق�سة ق�سايا اخ�سخ�سة لأنها‬ ‫بب�ساط ��ة اأ�سبح ��ت لت�س ��دق كل ه ��ذه الق�س� ��س الت ��ي نتح ��دث فيها عن‬ ‫التطوي ��ر والتجديد والجاه لتحويل الريا�سة اإى قطاع خا�س‪ ،‬بب�ساطة‬ ‫النا� ��س "جه ��زت الدوا �سنوات وماجات الفلعه" مثل �سرقاوي من اأ�سول‬ ‫خليجية‪.‬‬ ‫• لكنن ��ي اأ�سع ��ر باأن م�سروع اخ�سخ�سة الذي تتم درا�سته حاليا‪،‬‬ ‫رما يكون حقيقة ولي�س �سرابا مثل كل مرة‪ ،‬لكنني اأ�سعر باأ�سياء اأخرى‬ ‫اأمنى األ تكون حقيقية‪.‬‬ ‫• اإن حوي ��ل الأندي ��ة اإى �س ��ركات ع ��ر اخ�سخ�س ��ة ي الف ��رة‬ ‫احالي ��ة يحت ��اج اإى �سفافية كامل ��ة واإى منطق عر�س وطل ��ب ولي�س اإى‬ ‫موا�سف ��ات تتنا�س ��ب مع ع ��دد معن م ��ن الأ�سخا�س‪ ،‬لأننا به ��ذه الطريقة‬ ‫�سنعزز من احتكار القرار ي الأندية ال�سعودية الكرى م�سلحة اأ�سخا�س‬ ‫حددي ��ن وهو مامك ��ن اأن نطلق عليه "منح �سيطرة البع� ��س على الأندية‬ ‫�سرعية �ساحب احال"!!‬ ‫• الريا�س ��ة ال�سعودي ��ة بال ��ذات لعب ��ة كرة القدم حت ��اج اإى �سفافية‬ ‫كامل ��ة ‪ ،‬فالو�س ��ط الريا�س ��ي م ��ن اأه ��م ال�سرائ ��ح واأكره ��ا ي امجتم ��ع‬ ‫ال�سعودي ‪ ،‬وكم هو جميل اإذا �ساهدوا اأمامهم اأعلى درجات ام�ساواة ي‬ ‫القرارات‪ ،‬لتمنحهم مثال جميا ي�سع اأ�سواء ي �سماء وطنهم‪.‬‬ ‫•اإن غياب الإجازات الوطنية على م�ستوى امنتخبات‪ ،‬لن اأبالغ اإذا‬ ‫قل ��ت باأن ه ��ذا اأحد اأ�سا�سيات تراجع النتم ��اء للوطن لدى البع�س ليتقدم‬ ‫علي ��ه النتم ��اء اإى النادي‪ ،‬اأم يت�ساءل اأح ��د ماذا يحبون اأنديتهم اأكر من‬ ‫منتخبهم؟‬ ‫• نع ��م ‪ ،‬اإنه ��م ي�سعرون باأنه بعيد عنه ��م‪ ،‬ويزيد اآلمهم من نتائج‬ ‫"ت�سيق ال�سدر" فيذهب اإي النادي حيث الفرح والنت�سار‪ ،‬اأعان الله‬ ‫من م يجدوا الفرحة ل هنا ول هناك‪.‬‬ ‫‪walfarag@alsharq.net.sa‬‬

‫ك�سفت م�سادر مطلعة ل�"ال�سرق" عن حركات مكثفة لعدد من‬ ‫ال�سركات ورجال ااأعمال امهتمن بريا�سة ال�سيارات اإن�ساء عدد من‬ ‫احلبات امتخ�س�سة ي ختلف �سباقات ال�سيارات بامنطقة ال�سرقية‬ ‫خال الفرة امقبلة‪ ،‬م�سرة اإى اأن امنطقة ال�سرقية �ست�سهد نه�سة غر‬ ‫م�سب�قة لريا�سة ال�سيارات ي ظل الدرا�سات امتخ�س�سة التي تق�م بها‬ ‫�سركات ا�ستثمارية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واأو�سحت ام�سادر اأن احلبات �ست�سمل �سمن مرافقها العديد‬ ‫من ااإمكانيات وامرافق امخ�س�سة ل�سركات ال�سيارات التي �ستدعم‬ ‫الريا�سة �س�اء بام�ساركة ي امناف�سات اأو بدعم مت�سابقن �سع�دين‪،‬‬ ‫م�ؤكدة اأن ام�سروع يدر�ص حاليا لدى اجهات امخت�سة ويحظى بدعم‬ ‫كبر‪ ،‬واأن الهدف من ام�سروع ا�ستيعاب ام���اه��ب و�سقلهم �سمن‬ ‫خطة عمل وا�سحة‪ ،‬تخ�سع للفح�ص والتط�ير وت�سمل جميع الفئات‬ ‫العمرية‪ ،‬ومن اأهم بن�دها رعاية ام�اهب ال�ساعدة التي �ستحظى بدعم‬ ‫كبر من �ساأنه �سناعة ج�م مثل�ن امملكة ي امحافل الكبرة‪.‬‬ ‫واأ� �س��ارت ذات ام���س��ادر اإى ااج�ت�م��اع��ات ال��دوري��ة اخا�سة‬ ‫بام�سروع التي تنعقد بن فرة واأخرى للمناق�سة وال��س�ل ل�سيغة‬ ‫نهائية واات�ف��اق على ا�سراطاتها‪ ،‬بحيث تك�ن اأول حلبة اأ�سبه‬ ‫بالنادي امتكامل لل�سيارات ي امنطقة وتت�اى بعد ذلك ام�سروعات‬ ‫ااأخرى‪.‬‬

‫حلبة كارت‬

‫اختتام بطولة «كيا الجبر» اإعامية لكرة القدم‬

‫صورة وحدث‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اختتم ��ت بط�ل ��ة كي ��ا اج ��ر‬ ‫ااإعامي ��ة لك ��رة الق ��دم الت ��ي اأقيمت‬ ‫م�ؤخ ��را على ملع ��ب «زي جيم» بجدة‬ ‫حت اإ�س ��راف الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب‪ ،‬م�سارك ��ة ‪ 12‬فريق ��ا م ��ن‬ ‫الفرق احا�سلة على امراكز الأوى‬ ‫ختل ��ف اجه ��ات ااإعامي ��ة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫�سحيف ��ة احياة‪ ،‬ال�سرك ��ة ال�سع�دية وحظي ��ت البط�لة باهتم ��ام كبر من �سرف نادي ااحاد �سادي زاهد وكبر‬ ‫لاأبحاث والن�سر‪� ،‬سحيفة اآردو ني�ز‪ ،‬قب ��ل اجمه ���ر‪ ،‬وات�سم ��ت مبارياتها منفذي الت�س�يق ب�سركة كيا اجر ي‬ ‫�سحيف ��ة امدين ��ة‪� ،‬سحيف ��ة �سع�دي بااإث ��ارة والندي ��ة‪ ،‬ليتمك ��ن فري ��ق امنطقة الغربية اأن�ص العمري‪ ،‬ومدير‬ ‫جازي ��ت‪� ،‬سحيف ��ة الن ��ادي‪� ،‬سحيفة �سع ���دي جازيت م ��ن الف ���ز بامركز ترويج امبيع ��ات ي �سركة كيا اجر‬ ‫الريا� ��ص‪� ،‬سحيفة ال��سيلة‪� ،‬سحيفة ااأول‪ ،‬ي ح ��ن ج ��اء فري ��ق �سحيفة اأحمد ريا�ص‪ ،‬وم�س�ؤول كرة القدم ي‬ ‫ال�طن‪ ،‬اإذاعة أال ��ف األف ‪ ،fm‬واإذاعة احي ��اة ي امرك ��ز الث ��اي‪ ،‬وفري ��ق مكتب الرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب‬ ‫مك�ص ‪ ،fm‬وعدد م ��ن ااإعامين من �سحيفة اآردو ني�ز ي امركز الثالث‪ .‬بجدة‪ ،‬بت�سليم الفرق الفائزة الك�ؤو�ص‬ ‫امج ��ات وال�سح ��ف ااإلكروني ��ة‪ .‬وي نهاية البط�لة‪ ،‬قام كل من ع�س� واميداليات الذهبية‪.‬‬

‫يجتمع ع�ساق ريا�سة ال�سيارات اأ�سبوعيا على �سفاف كورني�س الدمام لعر�س‬ ‫�سياراتهم وتبادل الأفكار والأخبار حول كل جديد ي هذه الريا�سة "ال�سرق"‬

‫أنجبت عدد ًا من اأبطال أبرزهم العيد وملحس‬

‫فروسية‬

‫فروسية جدة تضع المملكة على طريق اإنجازات‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله ع�ن‬ ‫حظ ��ى ريا�س ��ة الفرو�سي ��ة مدين ��ة‬ ‫ج ��دة باهتم ��ام كب ��ر م ��ن قب ��ل ام�س�ؤولن‬ ‫وماك اخي�ل‪ ،‬ما اأ�سه ��م ي بروز العديد‬ ‫م ��ن الفر�سان الذين اكت�سب ���ا �سهرة عامية‬ ‫وحقق ���ا اإجازات كب ��رة على ال�سعيدين‬ ‫القاري والدوي‪ ،‬ويحر�ص نادي الفرو�سية‬ ‫على طريقة امدينة بالقرب من ع�سفان على‬ ‫تنظي ��م بط�اته اأ�سب�عي ��ا‪ ،‬حيث يتناف�ص‬ ‫الفر�س ��ان عل ��ى ك�ؤو� ��ص القطاع ��ن الع ��ام‬ ‫واخا� ��ص و�س ��ط متابع ��ة كبرة م ��ن قبل‬ ‫ع�ساق هذه الريا�سة ااأ�سيلة‪.‬‬

‫اأك ��ر من قبل ال�سركات ورجال ااأعمال ي‬ ‫ام�ا�س ��م امقبلة‪ ،‬من�ه ��ا بدعم ماك اخيل‬ ‫وعدد من رجال ااأعمال لنادي الفرو�سية‪.‬‬

‫ا�سطبل امطبقاي‬

‫وا يحل ��� احدي ��ث ع ��ن ريا�س ��ة‬ ‫الفرو�سي ��ة بج ��دة‪ ،‬دون ذك ��ر اإ�سطب ��ل‬ ‫امطبقاي الذي يعد من اأكر اا�سطبات ي‬ ‫عرو�ص البحر ااأحمر واأهمها على ااإطاق‬ ‫ك�نه احت�سن العديد من البط�ات امحلية‬ ‫خ�س��س ��ا ي قفز اح�اج ��ز‪ ،‬وياأتي ا�سم‬ ‫اأروى امطبق ��اي �ساحبة ن ��ادي امطبقاي‬

‫كاأول فار�س ��ة �سع�دي ��ة ت�س ��ارك ي بط�لة‬ ‫خا�سة بريا�سة الفرو�سية لتقتحم بعد ذلك‬ ‫ااح ��اد ال�سع�دي للفرو�سي ��ة كاأول امراأة‬ ‫�سع�دي ��ة تن�س ��م اح ��اد ريا�س ��ي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫حر� ��ص ام�س�ؤول ���ن عل ��ى اا�ستف ��ادة من‬ ‫خراتها التي اكت�سبتها م ��ن اإقامتها لفرة‬ ‫ط�يل ��ة ي اأوروب ��ا وح�س�رها ي العديد‬ ‫من البط�ات الدولية‪.‬‬ ‫وم تت�قف جاحات اأروى على نادي‬ ‫امطبقاي بل قدم ��ت للفرو�سية ال�سع�دية‬ ‫ابنته ��ا البطل ��ة ااأومبية دم ��ا ملح�ص التي‬

‫تعت ��ر ااأوى م ��ن بن ��ات جن�سه ��ا تت ���ج‬ ‫ببط�ل ��ة اأومبية‪ ،‬علم ��ا اأن امطبقاي بذلت‬ ‫جه ���دا كبرة اإن�س ��اء اإ�سطب ��ل خا�ص بها‬ ‫ي�ست�سيف البط�ات م ��ا ي�سهم ي تط�ر‬ ‫ريا�س ��ة الفرو�سي ��ة ال�سع�دي ��ة‪ ،‬فكان ��ت‬ ‫البط�ل ��ة الدولي ��ة لاأطفال لقف ��ز اح�اجز‬ ‫اإح ��دى ثم ��ار ه ��ذا ااهتمام ال ��ذي ت�ا�سل‬ ‫بع ��د ذلك بتنظي ��م العديد من بط ���ات قفز‬ ‫اح�اج ��ز م�سارك ��ة اأبرز الفر�س ��ان منهم‬ ‫الفار� ��ص عبدالل ��ه ال�سربتلي وخال ��د العيد‬ ‫وفهد اجعيد‪.‬‬

‫اإ�سطبل الغزاوي‬

‫وي ��رز اأي�سا اإ�سطبل الغ ��زاوي الذي‬ ‫بدوره ا�ست�ساف اأبطال ال�سع�دية ي قفز‬ ‫اح�اجز‪ ،‬ونظم العديد من البط�ات التي‬ ‫جد اهتماما كبرا‪ ،‬كم ��ا اأ�سهم ي تخريج‬ ‫العدي ��د م ��ن ااأبط ��ال الدولي ��ن‪ ،‬وي�سارك‬ ‫امرك ��ز بفعالي ��ة ي البط ���ات الت ��ي تقام‬ ‫�سن�يا ي مدينة جدة‪ ،‬وي�ستقطب ااأبطال‬ ‫وامهتم ��ن به ��ذه الريا�س ��ة ااأ�سيل ��ة‪ ،‬وله‬ ‫ب�سمت ��ه ال�ا�سح ��ة ي معظ ��م ااإجازات‬ ‫التي حققت خال الفرة ااأخرة‪.‬‬

‫الأمر م�سعل ي�سلم با�سنبل كاأ�س الإمارة للخيل العربية‬

‫‪� 24‬سباقا‬

‫وك�س ��ف رئي� ��ص اللجن ��ة التنفيذي ��ة‬ ‫ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى ن ��ادي الفرو�سي ��ة‬ ‫بج ��دة هزاع ب ��ن �ساكر العب ��دي اأن النادي‬ ‫ينظ ��م اأربعة وع�سري ��ن �سباق ��ا �سن�يا ي‬ ‫ال�سرعة‪ ،‬ويتكفل بج�ائزها القطاعان العام‬ ‫واخا� ��ص‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن ريا�س ��ة الفرو�سي ��ة‬ ‫ج ��د اهتمام ��ا كبرا م ��ن قب ��ل ام�س�ؤولن‬ ‫ك�نها ريا�س ��ة ااآباء وااأجداد‪ ،‬م�سرا اإى‬ ‫اأن ن ��ادي ج ��دة يع ��د الثاي عل ��ى م�ست�ى‬ ‫اأندية الفرو�سية ي امملكة امعتمدة نتائجه‬ ‫ر�سمي ��ا‪ ،‬كما اأنه الن ��ادي الر�سمي ااأول ي‬ ‫امملك ��ة الذي ينظم �سباقات للخيل العربية‬ ‫ااأ�سيلة (واه�)‬ ‫واأ�سار العب ��دي اإى اأن التح�سرات‬ ‫للم��س ��م اجديد ب ��داأت منذ نهاي ��ة ام��سم‬ ‫اما�سي‪ ،‬افتا اإى اأن النادي ينظم �سباقاته‬ ‫على مدار �ستة اأ�سهر‪ ،‬بحيث تقام البط�ات‬ ‫ي ي ���م ااأربعاء م ��ن كل اأ�سب�ع‪ ،‬وتعتمد‬ ‫اأ�سماء البط�ات ح�سب القطاعات الداعمة‬ ‫لل�سب ��اق‪ ،‬مبديا �سعادت ��ه بااهتمام الكبر‬ ‫ال ��ذي ج ��ده �سباق ��ات الفرو�سي ��ة من قبل‬ ‫حبي هذه الريا�سة‪ ،‬متطلعا متابعة ودعم‬

‫فر�سان م�ساركون ي اإ�سطبل الغزاوي‬

‫دما ملح�س‬

‫جانب من �سباقات قفز احواجز‬

‫(ال�سرق)‬


       ""       2014 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

«‫ﹶﺳ ﹺﺨ ﹶﺮﺕ ﻣﻦ ﻋﺒﺎﺭﺓ »ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﺻﻌﺒﺔ ﻗﻮﻳﺔ‬

‫ ﺃﻋﺸﻖ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬:‫ﺑﺪﺭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ‬ ‫ﻭﻻ ﺃﻋﺮﻑ‬ ‫ﹼ‬ 29

                           

‫ﺣﻮﻝ ﻣﻼﻋﺐ‬ ‫ﺍﻟﺒﻌﺾ ﱠ‬ ‫ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺣﺎﺕ‬ ‫ﻟﻠﺤﺮﺏ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﻉ‬

                   

                                                                                                          

‫ﺣﺰﻳﻨﺔ ﻟﺨﺮﻭﺝ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎﻝ ﻭﻗﻠﺒﻲ ﻣﻊ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬                       

                                               

‫ﺭﺳﻮﻡ ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻙ ﺃﺟﺒﺮﺕ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﺨﻠﻲ ﻋﻦ ﻓﻜﺮﺓ ﻣﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻟﻠﺜﺮﻳﺎﺕ ﻓﻘﻂ‬..‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ 

         45                       



                

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻨﺎﺟﻤﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺒﺪﺍﻧﺔ‬

           

  600      1500

‫ﻣﻌﺎﻧﺎة‬

        

          

‫اﻟﻮﺟﻪ اﺧﺮ‬

‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ـ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬



            1500800                                                          350                                        800                 1500     

%67 %68 %35





 


‫بولندا تفلت من كمين اافتتاح اليوناني بـ «تعادل صعب»‬ ‫و�ر�صو ‪ -‬د ب �أ‬ ‫�أفلت �منتخب �لبولندي لكرة �لقدم من لدغات نظره‬ ‫�ليون ��اي ومفاج� �اآت �مباريات �افتتاحي ��ة ي �لبطوات‬ ‫�لكبرة وتعادل مع ��ه (‪ )1-1‬يوم �أم�س‪ ،‬ي �فتتاح بطولة‬ ‫كاأ�س �اأم �اأوروبية (يورو ‪ )2012‬ببولند� و�أوكر�نيا‪.‬‬ ‫وق ��دم �منتخ ��ب �لبولن ��دي عر�صا ر�ئع ��ا ي �ل�صوط‬ ‫�اأول على �ا�صتاد �لوطني بالعا�صمة و�ر�صو‪ ،‬وترجم ذلك‬

‫به ��دف وحيد ولكن م�صتو�ه تر�ج ��ع ي �ل�صوط �لثاي ما‬ ‫�صم ��ح لل�صيوف بتحقيق �لتعادل ب ��ل وكاد �لفريق يخ�صر‬ ‫�مب ��ار�ة �لتي �نته ��ت بع�صرة اعبن فق ��ط ي �صفوف كل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫و�نته ��ى �ل�ص ��وط �اأول م ��ن �مبار�ة بتق ��دم �منتخب‬ ‫�لبولن ��دي بهدف �صجله روبرت ليفاندوف�صكي ي �لدقيقة‬ ‫‪ 17‬كم ��ا �صهدت �لدقيقة ‪ 44‬من �ل�ص ��وط نف�صه طرد �مد�فع‬ ‫�ليوناي �صوكر�تي�س ليفاندوف�صكي لنيله �اإنذ�ر �لثاي‪.‬‬

‫وي �ل�ص ��وط �لث ��اي‪ ،‬ع ��ادل �مهاجم �لبدي ��ل دمريو�س‬ ‫�صالبينجيدي�س للمنتخب �ليون ��اي ي �لدقيقة ‪ 51‬ولكن‬ ‫زميله �مخ�صرم جورجيو�س كار�جوني�س (‪ 35‬عاما) حرم‬ ‫�لفري ��ق من فر�صة �لتقدم و�أه ��در �صربة جز�ء ي �لدقيقة‬ ‫‪.71‬‬ ‫وكان �صالبينجيدي� ��س نف�صه ه ��و ���مت�صبب ي �صربة‬ ‫�ج ��ز�ء �لتي طرد عل ��ى �إثره ��ا حار�س �مرم ��ى �لبولندي‬ ‫فوجيت� ��س ت�صي�صن ��ي ي �لدقيق ��ة ‪ 68‬لتك ��ون حالة �لطرد‬

‫�لثانية ي �لبطولة‪.‬‬ ‫وم يكن �منتخب �ليوناي مناف�صا �صها وكاد �لفريق‬ ‫يكرر �مفاج� �اأة ويحقق �لفوز ي �مبار�ة �افتتاحية مثلما‬ ‫حقق �لف ��وز على نظره �لرتغاي‪� ،‬صاح ��ب �اأر�س‪ ،‬ي‬ ‫�مب ��ار�ة �افتتاحي ��ة لي ��ورو ‪� 2004‬لت ��ي كان ��ت �خطوة‬ ‫�اأوى نح ��و �لتتوي ��ج باللق ��ب �لق ��اري �اأول ي تاري ��خ‬ ‫�منتخ ��ب �ليون ��اي بع ��د �لتغل ��ب ج ��دد� عل ��ى �منتخب‬ ‫�لرتغاي ي �مبار�ة �لنهائية‪.‬‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫الموجز‬

‫مواجهتان من العيار الثقيل في بطولة أمم أوروبا‬

‫الليلة ‪ ..‬ضمن فعاليات «بريدة وناسة ‪»33‬‬

‫هولندا تتربص بالدانمارك ‪ ..‬وقمة‬ ‫بين ألمانيا والبرتغال‬

‫التعاون والرائد في «ديربي» نبذ التعصب‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق �لنا�صر‬ ‫ت�صت�صي ��ف �ل�صال ��ة �مغلق ��ة‬ ‫ي مدين ��ة �ملك عبد�لل ��ه �لريا�صية‬ ‫بري ��دة م�صاء �ليوم ديربي من نوع‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬حي ��ث يلتق ��ي قد�م ��ى فريقي‬ ‫�لر�ئ ��د و�لتع ��اون ي مب ��ار�ة عل ��ى‬ ‫�صرف منت ��دى بري ��دة �اإلكروي‪،‬‬ ‫جلوي �ل�سقر‬ ‫وفعاليات مهرج ��ان بريدة موبايلي‬ ‫(بريدة ونا�صة ‪� ) 33‬ل�صيفي‪.‬‬ ‫وينتظر �أن حظ ��ى �مبار�ة بح�ص ��ور جماهري كبر‬ ‫لا�صتمت ��اع بعط ��اء�ت جومه ��ا ي �ل�صن ��و�ت �ما�صي ��ة‪،‬‬ ‫ولتجديد �لذكريات �جميلة‪ ،‬ونبذ �لتع�صب‪ ،‬حيث �صيدخل‬ ‫جوم �لفريقن �ل�صالة وهم يحملون افتة مكتوب عليها‬ ‫«ا للتع�صب ‪� ..‬لتعاون و�لر�ئد عينان ي ر�أ�س بريدة»‬ ‫‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح �مدي ��ر �اإد�ري منت ��دى بري ��دة‬ ‫�اإلكروي جلوي �ل�صق ��ر �أن �مبار�ة �لتي تقام‬ ‫اأول مرة بهذه �لطريق ��ة‪ ،‬لها �أهد�فها �لريا�صية‪،‬‬ ‫�لت ��ي منها من ��ح هوؤاء �لنج ��وم حقهم من حيث‬ ‫تعري ��ف �جي ��ل �حاي م ��ن �جمه ��ور عليهم‪،‬‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى تقري ��ب �لنظ ��رة ي �لت�صجيع من‬ ‫خال نبذ �لتع�صب �ل ��ذي �أ�صبح ي�صوه قيمة‬ ‫نادي ��ي �لر�ئ ��د و�لتعاون ي مدين ��ة بريدة‪،‬‬ ‫مبينا �أن فريق �لتعاون �صيمثله �لنجم حماد‬ ‫�حم ��اد ومو�صى �لرج� ��س واحم �لاحم‬ ‫وعبد�لله �لدخيل و�أحمد �ل�صكاكر و�أحمد‬ ‫�حمي ��د و�صعي ��د �اأحم ��ري ومو�ص ��ى‬ ‫�صحاب وماجد �حجيان و�أحمد �لزعاق‬ ‫و�صال ��ح �لزوي ��د وح�ص ��ن �لزه ��ر�ي‬ ‫و�صفيان �لر�صودي وفهد �مناور‪.‬‬ ‫فيم ��ا �صيمث ��ل �لر�ئ ��د عبد�لعزي ��ز‬ ‫�ل�صيب وحمد �لقريحة وحمد �لنودي‬ ‫ومزي ��د �ل�صقر و�ص ��ام �لعنزي وحمد‬ ‫�ل�ص ��ال وحم ��د �لتويج ��ري وحم ��د‬ ‫�ح�صن وحم ��د �لكبر وبن ��در �لعليقي‬ ‫و�أحمد غام وعبد�لعزيز �ل�صانع ونو�ف‬ ‫�لدعجاي‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬م توجي ��ه �لدع ��وة ل�صرفي ��ي‬ ‫�لنادين و�أع�ص ��اء �إد�رتهما ح�صور �للقاء‬ ‫بغية تر�صيخ مفهوم «�مناف�صة اتكون �صوى‬ ‫مناف�ص ��ة �صريف ��ة د�خ ��ل �م�صتطي ��ل �اأخ�صر‬ ‫فقط»‪.‬‬

‫�لدمام ‪ -‬عبد�لله �لبدر‬ ‫تفتتح �ليوم �ل�صبت‬ ‫لقاء�ت �مجموعة �لثانية‬ ‫«�حديدي ��ة» ي بطول ��ة‬ ‫�اأم �اأوروبي ��ة‪ ،‬ح ��ن‬ ‫يلتق ��ي منتخ ��ب هولن ��د� مع‬ ‫�لد�م ��ارك ي �مب ��ار�ة �اأوى‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫تو�ج ��ه �أمانيا �لرتغ ��ال ي قمة نارية‪،‬‬ ‫وي ��رى �محلل ��ون �أن هات ��ن �مبار�تن‬ ‫�انطاق ��ة �حقيقي ��ة للبطول ��ة �لتي‬ ‫ت�صت�صيفه ��ا بولن ��د� و�أوكر�ني ��ا اأن‬ ‫ه ��ذه �مجموع ��ة ت�ص ��م منتخب ��ن‬ ‫مر�صحن بقوة لنيل �للقب‪ ،‬كما ا مكن‬ ‫�ا�صتهان ��ة بامنتخ ��ب �لرتغ ��اي �لذي‬ ‫ملك فر�صة �لذهاب بعيد ً� ي �لبطولة‪.‬‬ ‫هولند� و�لدمارك‬ ‫و�صعت �لقرعة �منتخب �لدماركي ي‬ ‫م� �اأزق كبر‪ ،‬لذ� �صيعني �خروج من �لبطولة‬ ‫بامركز �لثالث �أمر ً� مر�صي ًا ومقبو ًا بالن�صبة‬ ‫للكث ��ر م ��ن �أبن ��اء �لفايكن ��ج‪ ،‬وا تبدو‬ ‫�اأم ��ور ي‬ ‫طر يقه ��ا‬ ‫لتحقي ��ق‬ ‫� اإجاز‬ ‫� ل ��ذ ي‬ ‫حقق ��ه �منتخ ��ب ي �ل�صويد ع ��ام ‪ 1992‬حن ��صتدعي‬ ‫�منتخب �لدمارك ��ي ي �للحظات �اأخرة ليحل حل‬ ‫منتخ ��ب يوغ�صافي ��ا �م�صتبع ��دة ب�صب ��ب �ح ��روب‬ ‫�آنذ�ك‪ ،‬ولكن �منتخب بقي ��ادة �حار�س �لعماق‬ ‫بير �صمايكل وبتاأل ��ق افت لاأخوين مايكل‬ ‫وبر�ين اودروب مكن من �إز�حة �منتخب‬

‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �صيف‬

‫اليامي يجدد لـ «التعاون»‬ ‫مقابل ‪ 450‬ألف ريال‬

‫بريدة ‪ -‬فهد �ل�صومر‬ ‫ج ��ددت �إد�رة نادي �لتع ��اون تعاقدها مع مد�ف ��ع فريقها �اأول‬ ‫لك ��رة �لق ��دم �صلط ��ان‬ ‫�ليام ��ي مدة مو�ص ��م كامل‪،‬‬ ‫ووقع ��ت مع ��ه �أم� ��س مق ��ر‬ ‫�لن ��ادي بناء على تقرير �للجنة‬ ‫�لفني ��ة بالن ��ادي �لت ��ي �أو�ص ��ت‬ ‫بتجديد عقده بعد �م�صتويات �جيدة‬ ‫�لت ��ي قدمه ��ا م ��ع �لفري ��ق ي دوري زين‬ ‫�مو�ص ��م �ما�صي‪ ،‬وبلغت قيم ��ة �ل�صفقة ‪450‬‬ ‫�ألف ريال مع ر�تب �صهري مقد�ره ‪� 10‬آاف ريال‪،‬‬ ‫يذك ��ر �أن «�ل�ص ��رق» كان ��ت قد ميزت ي ع ��دد �صابق‬ ‫بخ ��ر جديد �لاعب �صلط ��ان �ليامي لنادي ��ه مدة مو�صم‬ ‫و�حد‪.‬‬ ‫�سلطان �ليامي‬ ‫وي �ص� �اأن تعاوي �آخ ��ر �أنهت �إد�رة �لفئ ��ات �ل�صنية بالنادي‬ ‫�إجر�ء�ت �لتعاقد م ��ع �مدرب �م�صري حمد بدير �أبو�خر ليقود فريق‬ ‫�لنا�صئن بالنادي ي مناف�صات �لدوري �ممتاز �مو�صم �مقبل‪.‬‬

‫جانب من ح�سر�ت �منتخب‬ ‫�لأماي (�أ ف ب)‬

‫هن� �اأ �لاعب �ل ��دوي �اإجلي ��زي �ل�صابق‬ ‫ديفيد بيكهام وزوجته فكتوريا‪� ،‬ملكة �إليز�بيث‬ ‫�لثانيةمنا�صبة�حتفالهاباليوبيل�ما�صيومرور‬ ‫�صتن عاما على حكمه ��ا‪ ،‬و�ن�صم �لزوجان مع عدة‬ ‫م�صاه ��ر لتهنئ ��ة �ملك ��ة ي مقطع فيدي ��و بثته قناة‬ ‫ب ��ي بي �صي‪.‬وق ��ال بيكهام‪ :‬نيابة عن ��ي وعن زوجتي‬ ‫وعائلتي و�ل�صع ��ب كله �أهنئ �صاحب ��ة �جالة»‪.‬ويعد‬ ‫بيكهام وزوجته من �أ�صدقاء �لعائلة �مالكة‪ ،‬وح�صر� حفل‬ ‫زفاف �اأمر وليام ي �لعام �ما�صي‪ ،‬كما تربطه عاقة قوية‬ ‫برئي�س �احاد �اإجليزي لكرة �لقدم �اأمر وليام‪ ،‬وتوطدت‬ ‫عاقتهما �أكر �أثناء تق ��دم �ملف �اإجليزي ا�صت�صافة كاأ�س‬ ‫�لع ��ام ‪2018‬م‪ ،‬ي�ص ��ار �إى �أن بيكه ��ام (‪ 37‬عام ��ا) تلق ��ى و�صام‬ ‫�اإمر�طوري ��ة �لريطانية (‪ )OBE‬من �ملكة �إليز�بيث �لثانية‬ ‫ي ع ��ام ‪ 2003‬وك�ص ��ف �إنه �صدم م ��ن �أن �ملكة كانت على معرفة‬ ‫بتفا�صي ��ل حياته �ل�صخ�صي ��ة عندما �لتقيا ي حف ��ل ع�صاء خال‬ ‫زيارة �لرئي�س بار�ك �أوباما �إى لندن �لعام �ما�صي‪.‬‬

‫أمير خان ‪ -‬ماكم‬

‫�أف�ص ��ل �محاربن ا يف ��وز د�ئم ًا و لك ��ن يقاتل ج ��دد ً� و بدون خوف‬ ‫للمعركة �لقادمة‪.‬‬

‫اأ ُك ��ن �صريحا معكم �أن ��ا ا �أنظر‬ ‫فق ��ط لتغلب ��ي عل ��ى غار�صي ��ا ي ‪14‬‬ ‫يوليو فل ��دي طموحات ي �حياة‬ ‫�أريد حقيقها‪.‬‬

‫م ��ن �صاأنه ��ا دعم م�ص ��رة �لن ��ادي ‪�،‬صو�ء �لنادي �لدع ��وة جميع �أع�ص ��اء �ل�صرف‬ ‫مادي� � ًا �أو معنوي� � ًا‪ ،‬وق ��د وجه ��ت �إد�رة ‪،‬ح�صور�اإجتماع‪.‬‬

‫�أمر خان‬

‫�أع�ساء �سرف �لطائي‬

‫فرناندو �ألون�سو‬

‫مهاجم الطائي الجهيم‬ ‫يتعرض لحادث مروري‬ ‫ّ‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫تع ّر� ��س مهاجم �لفري ��ق �اأول لكرة �لقدم بنادي‬ ‫�لطائ ��ي حم ��د �جهيم حادث م ��روري �أثن ��اء عودته‬ ‫م ��ن مقر عمله‪ ،‬لكن ��ه جا من ��ه دون �أن ي�ص ��اب باأذى‬ ‫و�حمد لله‪ ،‬وكان �جهيم ي طريق عودته من مدينة‬ ‫عرعر باج ��اه حائل‪ ،‬حيث وقع �ح ��ادث بالقرب من‬ ‫بلدة زلوم منطق ��ة �جوف‪ ،‬وتل ّقى �جهيم �صي ًا من‬ ‫�ات�صاات لتهنئته بال�صامة‪.‬‬

‫تعق ��د عند �ل�صاعة �ل�صاد�صة من م�صاء �ليوم �ل�صبت‬ ‫�جمعي ��ة �لعمومي ��ة �لعادي ��ة لن ��ادي �جبل ��ن ي مق ��ر‬ ‫�لن ��ادي‪ ،‬و�صيت ��م خاله ��ا �ختي ��ار �أع�صاء ج ��دد مجل�س‬ ‫�اإد�رة‪ ،‬كبداء لاأع�صاء �م�صتقيلن‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة �أخ ��رى تفاو� ��س �إد�رة �لنادي ع ��دد� من‬ ‫�لاعب ��ن �مرزي ��ن لتدعي ��م ف ��رق ك ��رة �لق ��دم ��صتعد�د�‬ ‫للمو�صم �جديد‪.‬‬

‫أعضاء جدد إدارة الجبلين‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫(�ل�سرق)‬

‫بيكهام وزوجته فكتوريا‬

‫فرناندو ألونسو ‪ -‬سائق إسباني‬

‫تغريدات صورية‬

‫شرفيو الطائي يناقشون حل المجلس التنفيذي‬

‫يعقد �أع�صاء �ل�صرف بنادي �لطائي‬ ‫�جتماعاُ هام ًا ع�ص ��ر �ليوم �ل�صبت مقر‬ ‫�لن ��ادي‪ ،‬بح�ص ��ور رئي�س هيئ ��ة �أع�صاء‬ ‫�ل�ص ��رف عل ��ي �جميع ��ة‪ ،‬و�صيت ��م خال‬ ‫�اإجتم ��اع مناق�ص ��ة �أو�ص ��اع �لن ��ادي‬ ‫�م�صتقبلي ��ة‪ ،‬وم�صال ��ة ح ��ل �مجل� ��س‬ ‫�لتنفي ��ذي �ح ��اي اأع�ص ��اء �ل�ص ��رف‪،‬‬ ‫وتر�صيح �أع�صاء جدد للمجل�س �لتنفيذي‪،‬‬ ‫و�اإطاع على ما م �إجازه خال �لفرة‬ ‫�ل�صابقة وخط ��ة �لعمل للمو�ص ��م �مقبل‪،‬‬ ‫بااإ�صاف ��ة �إى بح ��ث كاف ��ة �حلول �لتي‬

‫تل ��و �اآخر حتى حقيق �للقب عل ��ى ح�صاب �أمانيا بطلة �لعام ي‬ ‫ذلك �لوقت بالفوز ‪. 0/2‬‬ ‫وج ��اء و�ص ��ول �لدم ��ارك للنهائي ��ات �حالية ع ��ر ت�صدره‬ ‫�مجموع ��ة �لثامنة بر�صي ��د ‪ 19‬نقطة متخطي ًا نظ ��ره �لرتغاي‬ ‫�لذي ي�صاركه ي نف�س �مجموعة ي �لنهائيات �أي�ص ًا‪ ،‬حيث تاأهل‬ ‫�اأخر احق ًا عر �ملحق ‪.‬‬ ‫فيم ��ا يعد �منتخ ��ب �لهولندي �أحد �أب ��رز �منتخبات �مر�صحة‬ ‫لنيل �للقب ما ملكه م ��ن �إمكانات على جميع �اأ�صعدة‪ ،‬وكان قد‬ ‫و�صل لهذه �لنهائيات ب�صهولة بالغة بعد ت�صدره �مبكر للمجموعة‬ ‫�خام�ص ��ة بر�صي ��د ‪ 27‬نقط ��ة م ��ن ت�ص ��ع �نت�ص ��ار�ت متتالية ي‬ ‫جموعة �صمت �ل�صويد ومولدوفا و�مجر و�صان مارينو وفنلند�‪،‬‬ ‫وم يخ�ص ��ر �منتخ ��ب �لهولن ��دي �ص ��وى ي �للقاء �اأخ ��ر وبعد‬ ‫�صمانه �لتاأهل على يد �منتخب �ل�صويدي بهدفن مقابل ثاثة ‪.‬‬ ‫�أمانيا و�لرتغال‬ ‫يلتق ��ي منتخب ��ا �أماني ��ا و�لرتغ ��ال ي مو�جه ��ة م ��ن �لعيار‬ ‫�لثقي ��ل‪ ،‬وكانت �لرتغ ��ال قد تاأهلت للنهائيات بع ��د حلولها ثانية‬ ‫ي �مجموعة �لثامنة خلف �لدمارك �مت�صدرة وبر�صيد ‪ 16‬نقطة‬ ‫ي جموعة �صم ��ت �أي�ص ًا منتخبات �لرويج و�آي�صلند� وقر�س‬ ‫وبالتاي خا�صت �لرتغ ��ال �ملحق وو�صلت من خاله بعد �لفوز‬ ‫على �لبو�صنة و�لهر�صك ب�صتة �أهد�ف مقابل هدفن‪.‬‬ ‫�أم ��ا �منتخ ��ب �اأماي فاإن ��ه �لوحيد �لذي جم ��ع ثاثن نقطة‬ ‫ي �لت�صفي ��ات حيث م يتعر�س اأي تع ��ادل �أو هزمة وكان �أول‬ ‫�لو��صلن للنهائيات عر �مجموعات بعد ت�صدره مجموعته �لتي‬ ‫�صمت تركيا وبلجيكا و�لنم�صا و�أذربيجان وكاز�خ�صتان‪.‬‬ ‫وي�صعى �اأمان للع ��ودة �إى �األقاب جدد� بعد غياب د�م ‪16‬‬ ‫عام ًا منذ لقب �ليورو �لذي م حقيقه ي �إجلر� عام ‪ 1996‬على‬ ‫ح�صاب �لت�صي ��ك‪ ،‬وبالرغم من هذ� �ابتع ��اد �لطويل فاإن �منتخب‬ ‫�اأماي م يغب عن �مناف�صة حتى وهو يعي�س �أ�صو�أ حااته‪ ،‬حيث‬ ‫و�صل لنهائي كاأ�س �لعام ع ��ام ‪ 2002‬لكنه خ�صر �مبار�ة �لنهائية‬ ‫على ي ��د �منتخب �لر�زيل ��ي بهدفن‪ ،‬كما و�ص ��ل لنهائي �لن�صخة‬ ‫�ما�صية من �لبطول ��ة �لقارية وخ�صر �أي�ص ًا من �منتخب �اإ�صباي‬ ‫بهدف‪.‬‬

‫بيكهام يهنئ ملكة بريطانيا باليوبيل الماسي‬

‫تأكيد ًا على ما تميزت به |‬

‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫جانب من مبار�ة �لفتتاح بن بولند� و�ليونان‬

‫(�أ ف ب)‬

‫اعب �لطائي �جهيم‬


‫اعبو برشلونة يدعمون حملة مليون كتاب إلكتروني‬ ‫الدمام ‪ -‬اأمل اخ�سيفي‬ ‫ي�س ��ارك اعب ��و ن ��ادي بر�سلون ��ة‬ ‫ااإ�سب ��اي ي حملة خرية اإي�سال مليون‬ ‫كت ��اب اإلك ��روي للط ��اب ي اأرب ��ع دول‬ ‫اإفريقية وهي غانا وكينيا واأوغندا ورواندا‬ ‫ح�سبما ذكرت قناة «�سي ان ان» على موقعها‬ ‫على ااإنرنت‪.‬‬ ‫وانطلق ��ت احمل ��ة ي الراب ��ع‬

‫والع�سرين من مايو اما�سي برئا�سة منظمة‬ ‫ح ��و ااأمية «ورل ��د ريدر»(الع ��ام القارئ)‬ ‫غ ��ر الربحية التي اأ�س�ست عام ‪2009‬م من‬ ‫قبل مديري ��ن تنفيذين �سابق ��ن ي �سركة‬ ‫مايكرو�سوف ��ت واأم ��ازون ورئي� ��س ق�س ��م‬ ‫الت�سويق ال�سابق ي كلي ��ة اإدارة ااأعمال‬ ‫ي بر�سلونة‪.‬‬ ‫ومن امتوقع اأن ي�سارك جوم النادي‬ ‫الكاتال ��وي كت�س ��اي وليوني ��ل مي�س ��ي‬

‫وغرهما بو�س ��ع ر�سائل �سخ�سية ت�سجع‬ ‫الط ��اب عل ��ى الق ��راءة م ��ن بينه ��ا «حق ��ق‬ ‫اأهداف ��ك الكرى»‪ ،‬علما ب� �اأن احملة تهدف‬ ‫اإى جمع خم�سة دوارات من مليون مترع‬ ‫م�ساعدتها على حقيق هدفها الذي توؤمن به‬ ‫منظمة «ورلد ليدر» باأن التكنولوجيا توفر‬ ‫اأف�سل ال�سبل لن�سر العلم ا�سيما ي الدول‬ ‫النامية اأن قارئ اإلكروي واحد قادر على‬ ‫حفظ عدد هائل من الكتب وباأقل التكاليف‪.‬‬

‫انتقادات عنيفة لتسجيل «أوركسترا اأولمبياد»‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬ ‫�سي�سطر عازفو امو�سيقى ي اأورك�سرا �سيمفونية‬ ‫لن ��دن اإى ااإم ��اء باأيديهم خال اأدائه ��م ي حفل افتتاح‬ ‫دورة ااألع ��اب ااأومبي ��ة خط ��ورة العر� ��س امبا�س ��ر‬ ‫واعتب ��اره جازف ��ة ي اح ��دث ااأه ��م خ ��ال ال�سي ��ف‪،‬‬ ‫وب�سبب �س ��كل ااأ�ستاد ااأومبي وااأح ��وال اجوية فاإنه‬ ‫�سيت ��م بث امو�سيقى التي �سجلت قب ��ل �ستة اأ�سابيع ما‬ ‫�سيجعل العازفن التظاهر بالعزف‪ ،‬وجاء هذا �سد رغبة‬

‫اطفال‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬

‫شبح ميسي يطارد رونالدو في «يورو ‪»2012‬‬ ‫الدمام ‪ -‬منة الله م�سطفى‬ ‫م يجد معجب ��و اعب منتخب‬ ‫الرتغال وري ��ال مدري ��د ااإ�سباي‬ ‫كري�ستيانو رونال ��دو �سوى اإطاق‬ ‫�سافرات اا�ستهج ��ان وترديد كلمة‬ ‫مي�س ��ي بع ��د اأن جاهله ��م رونالدو‬ ‫اأثن ��اء خروج ��ه م ��ن اأح ��د امطاع ��م‬ ‫قبل اأيام من مغ ��ادرة بعثة امنتخب‬ ‫الرتغاي اإى بولندا للم�ساركة ي‬ ‫بطول ��ة اأم اأوروبا «ي ��ورو ‪»2012‬‬ ‫التي انطلقت اأم�س‪.‬‬

‫وكان امنتخ ��ب الرتغ ��اي ق ��د‬ ‫ودع جماه ��ره موك ��ب غريب من‬ ‫نوعه جول ي اأنحاء ل�سبونة‪ ،‬قبل‬ ‫اأن يتن ��اول اجميع طع ��ام الع�ساء‪،‬‬ ‫وي الوقت الذي كان فيه امعجبون‬ ‫ينتظ ��رون رونال ��دو خ ��ارج امطعم‬ ‫فاجاأهم ااأخر بالتجاهل‪ ،‬وا�ستغل‬ ‫�سيارت ��ه م ��ع حرا�س ��ه ال�سخ�سين‬ ‫دون اأن يع ��ر اأحدا اهتمام ًا‪ ،‬ما اأثار‬ ‫حفيظ ��ة امعجبن ال ��ذي ا�ستنكروا‬ ‫ت�سرفاته‪.‬‬ ‫وتع ��د احادثة ه ��ي الثانية ي‬

‫ااتحاد يو ِقع عقود ًا احترافية مع أربعة محليين‬

‫اأق ��ل م ��ن اأ�سبوعن الت ��ي يثر فيها‬ ‫النجم الرتغ ��اي حفيظة معجبيه‪،‬‬ ‫و�سب ��ق لل�سحف اأن ن�س ��رت ر�سالة‬ ‫من اأحد ااآب ��اء يهاجم فيها رونالدو‬ ‫بع ��د اأن جاه ��ل طفلت ��ه ب�سب ��ب‬ ‫ارتدائها قمي�س بر�سلونة‪.‬‬ ‫وكان ��ت تقاري ��ر �سحافي ��ة‬ ‫ق ��د حدث ��ت ع ��ن غ ��رور رونال ��دو‪،‬‬ ‫وا�ستن ��دت ي ذل ��ك اإى اإف ��ادات‬ ‫م ��ن زمائه اأك ��دوا فيها اأن ��ه يواجه‬ ‫الكث ��ر من امتاع ��ب ي التعامل مع‬ ‫ام�سجعن وامعجبن‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫و َق� � ��ع رئ��ي�����س ج�ل����س‬ ‫اإدارة ن� � ��ادي ااح� ��اد‬ ‫اللواء حمد بن داخل‬ ‫�سم‬ ‫اجهني عقو َد ِ‬ ‫الاعبن ماجد‬ ‫كنبة وحمد‬ ‫بن داخل يوقِع مع الاعب علي ح�شن‬ ‫ال�سيعري‬ ‫وطال العب�سي اإى قائمة الاعبن امحرفن‬ ‫ب��ال�ن��ادي بح�سور ع�سو جل�س ااإدارة‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�م��ر اخ� ��وي ووك �ي��ل اأع �م��ال‬ ‫الاعبن فهد باقدم‪.‬‬ ‫كما و َق��ع اجهني عقد ان�سمام‬ ‫اع��ب ن ��ادي ال�ت�ه��ام��ي ع�ل��ي ح�سن‬ ‫ل�سفوف الفريق ااأول بح�سور حمد ال�شيعري‬ ‫ع���س��و ج�ل����س اإدارة ال �ن��ادي‬ ‫الدكتور عمر اخوي وع�سوي‬ ‫ال�سرف ل �وؤي ق��زاز والدكتور‬ ‫ميم �ساعاتي ووكيل اأعمال‬ ‫الاعب غرم العمري‪.‬‬ ‫وق� �دَم رئي�س جل�س‬ ‫ااإدارة ��س�ك��ره اأع���س��اء‬ ‫ال�سرف ال�سباب وع�سو‬ ‫طال العب�شي‬ ‫ال� ��� �س ��رف ح��م��د ف��اي��ز‬ ‫لتك ُفلهم بقيمة ال�سفقة‬ ‫متمني ًا التوفيق لاعب‬ ‫مع زمائه ي الفريق‬ ‫ال � � �ك� � ��روي ااأول‪.‬‬ ‫يذكر اأن الاعب علي‬ ‫ح���س��ن ح���س��ل على‬ ‫ل��ق��ب ه� � ��داف دورة‬ ‫ماجد كنبة‬ ‫ال�سعود التي اأقيمت‬ ‫موؤخر ًا ي جازان ويبلغ من العمر ‪� 22‬سنة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬منة الله م�سطفى‬

‫ابتكر �سانع ال�سوكواتة‬ ‫راف��ائ�ي��ل �سان�سيز م��ن مدينة‬ ‫فالن�سيا قوالب من ال�سوكواتة‬ ‫ع �ل �ي �ه��ا �� �س ��ور ال� � � ‪ 23‬اع �ب��ا‬ ‫للمنتخب ااإ� �س �ب��اي ال��ذي��ن‬ ‫�سي�ساركون ي بطولة كاأ�س‬ ‫ااأم ااأوروبية ‪ ،2012‬وعر‬ ‫راف��ائ�ي��ل «كولومبي ااأ��س��ل»‬ ‫ع ��ن ف� �خ ��ره م ��ا اأج� � ��زه من‬ ‫عمل‪ ،‬وق��ال‪ :‬وج��دت �سعوبة‬ ‫كبرة ي العثور على �سور‬ ‫جيدة لاعبن لتظهر وجوههم‬ ‫ع� �ل ��ى ق� �ط ��ع ال� ��� �س ��وك ��وات ��ة‪،‬‬ ‫ول �ك �ن �ن��ي ف� �خ ��ور ب��ال�ن�ت�ي�ج��ة‬ ‫النهائية‪ ،‬م�سرا اإى اأن قطع‬ ‫ال�سوكواتة �ستكون متاحة‬ ‫للم�سجعن لي�ستمتعوا بلعب‬ ‫امنتخب ااإ�سباي‪.‬‬

‫قوالب ال�شوكواتة‬

‫من بينهم علي حسين هداف دورة الصعود‬

‫موجز محلي‬

‫اعبو إسبانيا على قطع من الشوكواتة‬

‫بطولة اأمم اأوروبية ‪2012‬‬

‫الباتع‪ :‬العمل في‬ ‫منشأة الطائي‬ ‫يسير بشكل ّ‬ ‫منظم‬

‫السبت ‪ 9‬يونيو‪:‬‬

‫امجموعة الثانية‪:‬‬ ‫مباراة ‪ 3‬هولندا ‪ -‬الدمارك‬ ‫مباراة ‪ 4‬اأمانيا ‪ -‬الرتغال‬

‫خاركيف‬ ‫لفيف‬

‫‪19:00‬‬ ‫‪21:45‬‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫أكثر من ثمانية آاف شخص يحملون شعلة اأولمبياد‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬

‫اماكم عامر خان ي�شيء ال�شعلة ي مدينة بولتون‬

‫حر�ست اللجنة امنظمة ل ��دورة ااألعاب‬ ‫ااأومبي ��ة ‪ 2012‬ي لندن على دعوة اأكر من‬ ‫ثماني ��ة اآاف �سخ�سية ريا�سي ��ة مهمة حمل‬ ‫ال�سعلة ااأومبية خال م�سرتها التي �ست�ستمر‬ ‫�سبعن يوما‪ ،‬ومن ب ��ن ال�سخ�سيات امتوقع‬ ‫م�ساركته ��ا ي حمل ال�سعلة‪ ،‬اأبرز الريا�سين‬ ‫العامين وبع� ��س روؤ�ساء وموظفي ال�سركات‬ ‫الراعي ��ة ل ��دورة ااألعاب ااأومبي ��ة‪ ،‬وعدد من‬

‫روؤ�ساء حري ��ر ال�سح ��ف الرو�سية‪ ،‬وبع�س‬ ‫م�س� �وؤوي امطاع ��م ااأمريكي ��ة وامنظم ��ات‬ ‫اخرية وال�سخ�سيات البارزة اجتماعيا‪.‬‬ ‫وكانت رحلة ال�سعلة ااأومبية قد انطلقت‬ ‫م ��ن جنوب اجلرا ي ‪ 19‬من مايو اما�سي‪،‬‬ ‫و�ستقط ��ع خالها اأكر م ��ن ‪ 12‬األف كيلومر‪،‬‬ ‫ي ختل ��ف اأنح ��اء بريطانيا‪ ،‬عل ��ى اأن ت�سل‬ ‫ال�سعل ��ة اإى املع ��ب ااأومب ��ي ي العا�سم ��ة‬ ‫لندن ي ‪ 27‬من يولي ��و امقبل موعد اافتتاح‬ ‫الر�سمي للدورة‪.‬‬

‫ريو فرديناند ‪-‬‬ ‫اعب مانشستر يونايتد‬

‫بيليه ‪-‬‬ ‫اعب سابق‬ ‫ك� � � � � �اأ� � � � � ��س‬ ‫ال � � � � �ع� � � � ��ام ه ��و‬ ‫فر�سة للرازيل‬ ‫ب � � �اأن ت �ظ �ه��ر ك��ل‬ ‫مواهبها‪.‬‬

‫بيليه‬

‫بحضور كبار المسؤولين‬ ‫في رعاية الشباب‬

‫امدير الفني داي بويل‪.‬‬ ‫واأع ��اد ه ��ذا ااأمر لاأذه ��ان ذكريات افتت ��اح ااألعاب‬ ‫ااأومبي ��ة ي بك ��ن ع ��ام ‪ 2008‬عندما قام ��ت الطفلة لن‬ ‫ميوك (‪ 9‬اأعوام)‪ ،‬والتي م اعتبار �سوتها غر جميل ما‬ ‫فيه الكفاية‪ ،‬باإماء اأغنية للطفلة يانغ بيي التي م تعتر‬ ‫جميلة امظهر ما فيه الكفاية‪ ،‬حيث انتقدت هذه اخطوة‬ ‫من قبل ع ��ازي ااأورك�سرا الذين اأك ��دوا اأن �سيموفنية‬ ‫لندن �ستكون ااأف�سل عاميا‪ ،‬مطالبن ي الوقت نف�سه اأا‬ ‫يقوموا بااإماء اأمام اجمهور من اأنحاء العام‪.‬‬

‫مدرب ��و ااأطف ��ال ا يفعلون ما يفعل ��ه امدربون‬ ‫ااأجانب لذلك لدينا اعبون اأجانب اأف�سل‪ .‬ي راأيي‬ ‫حت ��اج دورات التدريب اإى تغير قوي و �سامل اإذا‬ ‫اأردنا التطور‪ ،‬ا اأقول اإن دوراتنا التدريبية �سيئة و‬ ‫غ ��ر مدرو�سة و لكنها بحاجة لتبني طرقا و مدربن‬ ‫اأف�س ��ل‪ .‬ااآب ��اء و امتطوع ��ون هم مدرب ��ون جيدون‬ ‫لاأطف ��ال و لك ��ن يج ��ب على اح ��اد الك ��رة اأن ير�سل‬ ‫�سهري ًا مدربن للتاأكد من �سحة طرق التدريب‪.‬‬

‫طم� �اأن رئي� ��س ن ��ادي الطائ ��ي خال ��د البات ��ع‬ ‫رونالدو ي موكب منتخب الرتغال‬ ‫اأع�س ��اء ال�س ��رف وجماهر النادي عل ��ى اأن العمل‬ ‫ي امن�س� �اأة اجدي ��دة ي�س ��ر ب�س ��كل جي ��د ّ‬ ‫ومنظم‬ ‫وح�سب الرنام ��ج امخطط له‪ ،‬وق ��ال‪ :‬ا يوجد اأي‬ ‫عائق اأو ماحظات �سوا ًء من امقاول اأو اا�ست�سارين‬ ‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬ ‫با�ستثن ��اء بع�س التعديات الطفيفة التي لن توؤثر على‬ ‫�سر العمل‪ ،‬مبدي ًا اإعجاب ��ه باجهود امميزة من القائمن‬ ‫اأطل ��ق اعب و�سط منتخب هولندا ونادي توتنهام ااإجليزي فان‬ ‫على تنفيذ ام�سروع‪ ،‬متمني ًا التوفيق والنجاح‪.‬‬ ‫دي ��ر فارت جلته اخا�سة مع زوجته الهولندية �سيلفي التي �ستتوى‬ ‫وكان البات ��ع قد ق ��ام بجولة تفقدية مق ��ر م�سروع من�ساأة‬ ‫الطائي يرافقه ام�سرف الثقاي بالنادي حمد احمود‪ ،‬لاطاع‬ ‫ق�سم ااأزياء وامو�سة ي امجلة‪ .‬وكانت امجلة قد اأ�سدرت ن�سختها‬ ‫عل ��ى اآخر ام�ستجدات حول �سر العمل بام�س ��روع ومتابعة اأعمال‬ ‫ااأوى مطلع �سهر مايو اما�سي با�سم « رافاييل»‪ ،‬وعلق فان ديرى‬ ‫ف ��ارت على ذلك قائ ًا اإن ��ه ا يوجد ا�سم اأف�سل للمجلة منه‪ ،‬فيما‬ ‫التنفي ��ذ‪ ،‬واجتمع م ��ع اا�ست�سارين امهند�سن وكذل ��ك امقاول امنفذ‬ ‫اأبدت زوجته اإعجابها محتويات امجلة‪.‬‬ ‫للم�س ��روع‪ ،‬واطلع عل ��ى خطط امن�س� �اأة ودرا�سة بع� ��س النقاط حول‬ ‫ويب ��دو اأن اعب امنتخب الهولندي ا�ستلهم فكرة‬ ‫بع�س التعديات على امن�ساأة مهيد ًا لرفعها للرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب‬ ‫امجلة من اعب مان�س�س ��ر يونايتد ريو فريدناند‬ ‫اأخذ موافقتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يذك ��ر اأنه م اانتهاء من �سب ااأ�سا�سات للمدرجات وعملية ام�سح ااأر�سي‬ ‫الذي اطلق جلة قبل فرة طويلة‪.‬‬ ‫واخدم ��ات اللوج�ستي ��ة ااأر�سي ��ة وال ُبن ��ى التحتي ��ة بام�س ��روع وكذل ��ك القواعد‬ ‫ااأ�سا�سية‪.‬‬

‫فان دير فارت يطلق مجلته‬

‫شرفي يتكفل بمعسكر الشعلة الخارجي‬ ‫ريو فرديناند‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫يع ��اود اعب ��و الفري ��ق ااأول لك ��رة الق ��دم بنادي‬ ‫ال�سعل ��ة تدريباتهم م�ساء يوم بعد غ ��د ااإثنن على ملعب‬ ‫النادي بعد ااإجازة التي متعوا بها‪ ،‬وذلك ا�ستعداد ًا لدوري زين‬ ‫للمحرف ��ن‪ ،‬وينتظر اأن ي�س ��ل اجهاز الفني للفري ��ق بقيادة الكابن‬

‫حمد �ساح م�ساء غد ااأحد‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح رئي� ��س ن ��ادي ال�سعل ��ة فهد الطفي ��ل ل�»ال�س ��رق» اأن‬ ‫الفري ��ق �سيقيم مع�سك ��ر ًا مغلق ًا خال �سهر يولي ��و امقبل بجمهورية‬ ‫م�س ��ر العربية عل ��ى نفقة ع�سو �س ��رف رف�س ذكر ا�سم ��ه‪� ،‬ساكرا له‬ ‫هذا ال�سني ��ع وجميع اأع�ساء ال�سرف على وقفتهم مع �سفر اخرج‬ ‫بدوري زين‪.‬‬

‫‪ STC‬يتوج بلقب بطولة بيكو ‪ 2012‬للشركات‬

‫الريا�س ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫اختتم ��ت م�س ��اء اخمي� ��س فعالي ��ات بطول ��ة بيك ��و ‪ 2012‬لل�س ��ركات‬ ‫واموؤ�س�س ��ات التي نظمته ��ا جموعة ااأفكار‪ ،‬برعاي ��ة اإعامية من �سحيفة‬ ‫ال�س ��رق‪ ،‬باإقامة امباراة النهائية على ملعب ااأمر في�سل بن فهد بالريا�س‪،‬‬ ‫حت رعاية ام�ست�سار اخا�س للرئي�س العام لرعاية ال�سباب الدكتور �سالح‬ ‫ب ��ن نا�سر‪ ،‬واأمن ع ��ام ااحاد العربي لكرة الق ��دم �سعيد جمعان الغامدي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر مكتب رعاية ال�سباب منطقة الريا� ��س عبدالرحمن ام�سعد‪ ،‬ومدير‬

‫اإدارة ااإعام والن�سر ي الرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب خالد اح�سن‪.‬‬ ‫وجمع ��ت امب ��اراة النهائي ��ة فريقي اات�س ��اات ال�سعودي ��ة وجموعة‬ ‫العراب للمقاوات‪ ،‬وانتهى اللقاء ي وقته ااأ�سلي بتعادل الفريقن ب�(‪،)1-1‬‬ ‫ليحتك ��م الفريقان ل�سربات اجزاء الرجيحية‪ ،‬التي ابت�سمت لفريق‬ ‫اات�ساات ال�سعودية ب�(‪ ،)1-3‬الذي اأحرز لقب البطولة ااأوى‪.‬‬ ‫وت ��وج الدكتور �سالح ب ��ن نا�سر فريق اات�س ��اات ال�سعودية‬ ‫بالكاأ� ��س وجائزة نقدي ��ة مقدارها ثاثون األف ري ��ال‪ ،‬وفريق العراب‬ ‫الو�سيف بجائزة نقدية مقدارها ‪ 15‬األف ريال‪ ،‬كما توج بلقب هداف‬

‫البطول ��ة ح�سن الكعبي من فريق لكز� ��س‪ ،‬ولقب اأح�سن حار�س عبدالرحمن‬ ‫الدو�س ��ري من فري ��ق العراب‪ ،‬ولقب اأح�سن اعب ع ��ادل احمادي من فريق‬ ‫اات�س ��اات ال�سعودية‪ ،‬و�سمل التتويج �ساحبي امركزي ��ن الثالث والرابع‬ ‫وهما ال�سرق للخر�سانة اجاهزة وجموعة اأ�ساور امملكة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اد الدكت ��ور �سالح ب ��ن نا�سر به ��ذه الفك ��رة‪ ،‬وم�ساركة‬ ‫القط ��اع اخا� ��س ي تنظي ��م مباريات وبط ��وات كرة الق ��دم‪ ،‬وهو‬ ‫ال�س ��يء الذي كانت الرئا�سة العامة لرعاي ��ة ال�سباب تتطلع اإليه منذ‬ ‫�سنوات عديدة‪.‬‬

‫�شورة جماعية لفريق اات�شاات بطل الكاأ�س‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعد اأبو دجن)‬


‫اتحاد القدم غير شرعي‪ ..‬منتهك للنظام اأساسي‪ ..‬يتدخل في قرارات اللجان القانوية واانضباط‪ ..‬شكراً قاروب‬

‫قف‬

‫نظري �شعيفا‪.‬‬ ‫م ��ا اأري ��د اأن اأ�شل اإليه‪ ،‬اأن احاد الق ��دم �شادق ي بيانه على‬ ‫م ��ا ذكره قاروب‪ ،‬فلم ينف ��وا اأنهم يتدخلون ي ق ��رارات اللجنتن‬ ‫القانوني ��ة والن�شب ��اط‪ ،‬وم يظه ��روا اأي �شجاع ��ة وال ��رد عل ��ى‬ ‫تهدي ��دات ق ��اروب بتقدم ��ه �شكوى للجن ��ة الأومبي ��ة ال�شعودية‪،‬‬ ‫وجه ��ات اأخرى حلي ًا‪ ،‬كم ��ا �شيقوم بو�ش ��ع الحادين الآ�شيوي‬ ‫والدوي ي حقيقة ما م من انتهاكات �شارخة للنظام الأ�شا�شي‪،‬‬ ‫ناهي ��ك عن ماذكره ي ق�شي ��ة الر�شوة امرفوعة م ��ن رئي�ص نادي‬

‫ل األ ��وم ام�شت�ش ��ار القان ��وي الدكت ��ور ماجد ق ��اروب عن ما‬ ‫اأ�شدره من بيان �شحفي قوي‪ ،‬اأعلن من خاله رف�شه قرار الإدارة‬ ‫اموؤقت ��ة لاحاد ال�شعودي لكرة الق ��دم برئا�شة اأحمد عيد‪ ،‬باإقالته‬ ‫م ��ن من�ش ��ب ام�شت�ش ��ار القان ��وي لاح ��اد وعن من�ش ��ب رئا�شة‬ ‫اللجنة القانونية‪ ،‬حيث اعتر قاروب القرار غر �شار وخارج عن‬ ‫�شاحيات الإدارة اموؤقتة‪.‬‬ ‫وي وامقاب ��ل وبع ��د �شمت دام ب�شعة اأي ��ام‪ ،‬رد احاد القدم‬ ‫ببيان مقت�شب‪ ،‬رف�ص فيه ما ت�شمنه بيان قاروب‪ ،‬واأراه من وجهة‬

‫جران‪ ،‬وحجب قرار حكمة التحكيم الريا�شي �شد نادي ال�شباب‬ ‫باإلزامه �ش ��داد م�شاريف واأتعاب التحكيم وامحكم ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫مبلغ ماي‪.‬‬ ‫ق ��اروب حتى لو اأخطاأ ي بيان ��ه‪ ،‬ولكنني اأ�شكره لأنه ك�شف‬ ‫ع ��ن تخبط ��ات وع�شوائي ��ة وارجالي ��ة ي العمل‪ ،‬لي�ش ��ت وليدة‬ ‫الح ��اد اموؤقت‪ ،‬ول ي�شتطي ��ع اأحمد عيد اأن يبتكرها من راأ�شه اإذا‬ ‫م تك ��ون ي الأ�شل موجودة من ال�شابق‪ ،‬وجميع هذه التهامات‬ ‫م يتخ ��ذ احاد الق ��دم اأي موقف �شدها‪ ،‬فه ��ل يحاولون ك�شب ود‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫الع�شو الداعم بالنادي الكبر و�شع الإدارة ي موقف �شعب‪ ،‬حينما‬ ‫ا�شرط دعمه للفريق الأول برحيل ام�شرف العام الذي يرتبط بعاقة قوية مع‬ ‫رئي�ص جل� ��ص الإدارة‪ ،‬امقربون من النادي توقعوا اأن يت�شبب ذلك ي اأزمة‬ ‫كبرة قد تنعك�ص �شلبا على ملف التعاقدات‪.‬‬ ‫امهاج ��م ال ��دوي ال�شابق‪ ،‬اأ�شبح اأمام خياري ��ن اأحاهما مر‪ ،‬اموافقة‬ ‫على اإعارته لأحد اأندية الظل‪ ،‬اأو توقيع خال�شة مالية مع ناديه‪ ،‬ي انتظار‬ ‫عر�ص قد ل ياأتي‪.‬‬ ‫الإداري امبع ��د ب ��داأ ي�شتقط ��ب اأ�شدق ��اء الأم� ��ص م ��ن الإعامين ي‬

‫كام عادل‬

‫قاروب لعدم ف�شحهم حليا ودوليا؟‬ ‫�شوؤال اآخر هل �شيكون حل الإدارة اموؤقتة واإحالتها للتحقيق‬ ‫والإيق ��اف الفوري اموؤق ��ت واإعفائهم من وظائفه ��م فور ًا موجب‬ ‫ن� ��ص امادة (‪ )36‬م ��ن النظام الأ�شا�ش ��ي‪ ،‬كما ذكر ق ��اروب‪ ،‬هو ما‬ ‫نبح ��ث عنه؟‪ ،‬اأم ن�شتغ ��ل ن�شر غ�شيل ق ��اروب ي ت�شحيح و�شح‬ ‫احاد القدم وبقية الحادات؟‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫حاول ��ة يائ�شة منه للعودة جددا اإى الأ�شواء وا�شتعادة اأرا�شيه امفقودة‪،‬‬ ‫لكن غاب عن فطنته اأن العزف على وتر «ال�شعبية» واحب اجماهري م يعد‬ ‫له وجود ي زمن «الكا�ص»‪.‬‬ ‫رئي�ص النادي العائ ��د اإى دائرة ال�شوء وجّ ه �شربة قوية لل�شما�شرة‬ ‫وج ��ار الت�شجيات‪ ،‬بع ��د اأن قرر ت�شكيل جنة برئا�شت ��ه مهمتها البحث عن‬ ‫النجوم ي الدوريات العربية والأفريقية‪.‬‬ ‫امحرف الأجنبي حول من نغمة عذبة ي اأفواه اجماهر اإى خائن‬ ‫ناكر للجميل بع ��د اأن رف�ص كل الإغراءات وعاد اإى ناديه ال�شابق‪ ،‬امراقبون‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫يتوقعون اأن يتعر�ص حمات عنيفة قد تنهي م�شواره بالدوري ال�شعودي‪ .‬فرة �شابقة‪.‬‬ ‫الاع ��ب الدوي ال�شابق امث ��ر للجدل‪ ،‬حدث اأخ ��را عن «ام�شكوت‬ ‫امهاجم الواعد م ي�شتثمر الفر�شة التي ُقدمت له على طبق من ذهب‪،‬‬ ‫وب ��دل م ��ن اأن تنتهي اإعارت ��ه بالنتقال النهائ ��ي‪ ،‬حولت اإى اإع ��ارة منتهية عنه» ي ناديه‪ ،‬ولكن بعد فوات الأوان‪.‬‬ ‫باإعارة اأخرى‪ ،‬ولكن لنا ٍد ثالث‪ ،‬وال�شبب ي كل ذلك ا�شتهتاره و�شوء تقديره‬ ‫لاأمور‪.‬‬ ‫آراء ومقترحات القراء‬ ‫امن�شب‬ ‫�وي‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫الو�شاطات‬ ‫�ع‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫جم‬ ‫�ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫رف‬ ‫�اب‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫ال�‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫الوط‬ ‫�درب‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫للتفاع ��ل مع م ��ا ين�شر على �شفح ��ات الريا�شة ب�شحيف ��ة "ال�شرق"‪،‬‬ ‫اح�شا� ��ص ي الفري ��ق الأول لكرة القدم ي الن ��ادي ال�شابق‪ ،‬وذلك احتجاجا نرجو من قرائنا الكرام اإر�شال اآرائهم ومقرحاتهم على الريد الإلكروي‬ ‫عل ��ى الطريقة التي تعاملت بها اإدارة ناديه معه اأبان توليه نف�ص امن�شب ي اخا�ص بالق�شم الريا�شي‪sports@alsharq.net.sa .‬‬

‫لو كنت‬

‫أبيض وأسود‬

‫عضو مجلس الشورى السابق وعضو مجلس غرفة جدة د‪.‬دحان لـ |‪:‬‬

‫لو كنت‬

‫عادل التويجري‬

‫رؤى !‬ ‫• يبد� اأن ر�ؤية اإدارة امنتخبات امعلنة بحاجة ما�سة‬ ‫(لر�ؤية) اأخرى !‬ ‫• فمهم ��ة اإدارة امنتخب ��ات ( ��سول منتخبات كرة‬ ‫الق ��دم ال�سعودي ��ة م�ست ��وى مقارعة الف ��رق العامية ي‬ ‫�سنة ‪( 2026‬بعد ‪ 15‬عاما)!‬ ‫• كاأننا م (نقارعهم) قبل ‪ 18‬عاما !‬ ‫• نتاأهل ‪ 4‬مرات لكاأ�س العام‪� ،‬نح�سل على اآ�سيا ‪3‬‬ ‫مرات‪ ،‬ثم نرنو بعد ‪ 15‬عاما (لنقارع) الفرق العامية!‬ ‫• ي اأ�ل اختبار جدية هذه الر�ؤية (�ساعت) !‬ ‫• اأ�ل نقطة للمنتخب الأ�ل ي ‪ 2012‬م تتحقق !‬ ‫• لعب مباراتن �ديتن اأمام منتخبات اآ�سيوية !‬ ‫• البديل ! البطولة العربية !‬ ‫• ي ر�ؤي ��ة الإدارة (الفنية) للمنتخبات‪ ،‬هناك هدف‬ ‫(ق�سر امدى) ! حقيق كاأ�س اخليج ‪! 2013‬‬ ‫• ي ‪ ،2015‬ه ��دف ري ��كارد (متو�س ��ط ام ��دى)‬ ‫الو�سول لنهائيات كاأ�س اأم اآ�سيا !‬ ‫• �ي ‪ 2015‬اأي�س� � ًا‪ ،‬الهدف (بعيد امدى) الو�سول‬ ‫اإى (اأبعد مدى مكن) !‬ ‫• �لي�س اح�سول على البطولة!‬ ‫• ماحظاتي على الر�ؤية كثرة جد ًا !‬ ‫• اأ�لها اأنها لي�ست من ابتكار الإدارة احالية !‬ ‫• بل قام بها فريق فرن�سي �قدمها �سابق ًا لحاد كرة‬ ‫القدم!�ما قامت به الإدارة احالية تعديات (طفيفة) !‬ ‫• الر�ؤية لي�ست ر�ؤية (اإدارة) ! بل احاد برمته !‬ ‫• اإحدى النقاط ي (احلول الفنية) تقول ( جولت‬ ‫ي اأ�ر�ب ��ا مدي ��ري �م�س� �وؤ�ي الأندية حتى يت�سنى‬ ‫لهم الطاع على كيفية تنظيم اأهم الأندية ي اأ�ر�با)!‬ ‫• م ��ا دخ ��ل اإدارات امنتخبات مدي ��ري �م�سوؤ�ي‬ ‫الأندية ! العك�س هو ال�سحيح !‬ ‫• قلتها �اأقولها‪ ،‬اإدارة امنتخبات تلعب د�ر ًا اأكرا‬ ‫من د�رها ! تلعب د�ر (الحاد) برمته !‬ ‫• البيئة احالية ت�ساعدها !‬ ‫• هناك فراغ اإداري ي الكرة ال�سعودية !‬ ‫• �ساألوا الف�سار ما تخاف على امنتخب !‬ ‫• ا�ستلق ��ى عل ��ى ظهره ثم كح �عط�س ��سهق �قال‬ ‫من (ر�ؤى ) !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫مسؤو ًا عن الرياضة‪..‬‬ ‫لطلبت من اأمراء‬ ‫اابتعاد عن رئاسة اأندية‬

‫أحمد عدنان‬

‫كرة القدم‪ ..‬وااستبداد!‬ ‫دحان‬

‫سأحارب السماسرة لتقليل تكاليف تعاقدات الاعبين‬ ‫سأعمل على تعميد إنشاء نواد رياضية خاصة للطالبات‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأعلن ع�شو جل�ص ال�شورى ال�شابق‬ ‫وع�شو جل�ص غرفة جدة الدكتور عبدالله‬ ‫دحان اأنه �شيتبنى فتح اأندية ن�شائية خا�شة‪،‬‬ ‫لو عن رئي�شا عاما لرعاية ال�شباب‪ ،‬و�شيعن‬ ‫نائبا ونائبة من �شباب و�شابات اجامعات‪.‬‬ ‫واأو�� �ش ��ح ي لقائه م��ع»ال �� �ش��رق» اأن��ه‬ ‫�شيوجه بتحويل ميزانية اإن���ش��اء اماعب‬ ‫اجديدة لإن�شاء اأندية ي كل حي‪ ،‬و�شيطلب‬ ‫م��ن الأم� ��راء الب�ت�ع��اد ع��ن رئ��ا��ش��ة الأن��دي��ة‪،‬‬ ‫و� �ش �ي �ح��ارب ال �ف �� �ش��اد ال��ري��ا� �ش��ي امتمثل‬ ‫بال�شم�شرة ي التعاقد مع الاعبن الأجانب‪.‬‬ ‫م�شرا اإى اأنه �شيقوم باإر�شال امدربن‬ ‫الوطنين لأن��دي��ة اأورب�ي��ة على غ��رار ذهاب‬ ‫�شامي اجابر اإى ن��ادي اأوك�شر الفرن�شي‬ ‫فاإى التفا�شيل‪:‬‬ ‫ لو كنت الرئي�س العام لرعاية ال�سباب ما هو‬‫اأ�ل قرار �ستتخذه؟‬ ‫ تعميد اإن�شاء ن��واد ريا�شية خا�شة‬‫ل�ل�ط��ال�ب��ات � �ش��واء ي ام ��راح ��ل النظامية‬ ‫اأواجامعية وفتح الباب م�شاركة الطالبات‬ ‫ي ام���ش��اب�ق��ات ال��دول �ي��ة م��ع اح �ف��اظ على‬ ‫خ�شو�شية ام��راأة ام�شلمة‪ ،‬و�شاأتخذ اأي�شا‬ ‫قرارا ا�شراتيجيا يتبنى رغبات وطموحات‬ ‫ال�شباب باإن�شاء دورا لل�شينما وم�شارح‬ ‫متخ�ش�شة ي الأندية الريا�شية‪.‬‬ ‫ �من تر�سح اأن يكون نائبا لك؟‬‫ �شاأختار اأحد ال�شباب من احاد الطلبة‬‫ي اجامعات ليكون نائبا ي لكونهم الأكر‬

‫معرفة ب�شوؤون ال�شباب واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫ هل �ستمنح امراأة من�سب ًا قيادي ًا؟‬‫� �ش �اأخ �ت��ار ن��ائ �ب��ة ي م ��ن ال �� �ش��اب��ات‬‫و�شيكون الخ�ت�ي��ار قائما على البعد عن‬ ‫امح�شوبيات‪.‬‬ ‫ ر�سالة توجهها لرئي�س الحاد الد�ي لكرة‬‫القدم ؟‬ ‫ �شاأقول ي ر�شالتي لرئي�ص الحاد‬‫ال��دوي لكرة القدم‪ ،‬باأن هذه اللعبة لي�شت‬ ‫ح �ك��را ع�ل��ى اأوروب � ��ا واأم��ري �ك��ا اجنوبية‬ ‫وب��ال �ت��اي ف� �اإن اح�ت�ك��ارك��م للمنا�شب فيه‬ ‫اإج�ح��اف بحق ال��دول النامية‪ ،‬نحن لدينا‬ ‫م ��ن ال� �ك� �ف ��اءات م��ام�ك��ن‬ ‫ب��ه اأن نناف�ص القائمن‬ ‫على الح ��اد ال ��دوي ي‬ ‫الو�شع احاي‪ ،‬ور�شالتي‬ ‫ال�شخ�شية جوزيف باتر‬ ‫باأن ي�شع حدا اأعلى للمدة‬ ‫النظامية لرئا�شة الحاد‬ ‫فهي لي�شت وظيفة اأبدية‪.‬‬ ‫ �هل �ستطالب بزيادة‬‫ميزانية الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سباب؟‬ ‫ �شاأطالب ميزانية‬‫اإ�شافية توزع على اأن�شطة ختلفة غر كرة‬ ‫القدم‪ ،‬كما �شاأطالب بزيادة اميزانية ي كل‬ ‫عام‪ ،‬و�شاأعلن هذه اميزانية واأوجه �شرفها‬ ‫ب�شكل �شفاف وبرقابة عليها من قبل جل�ص‬ ‫اأعلى ي الرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب‪.‬‬ ‫‪� -‬هل �ستهتم بامن�ساآت �بناء ماعب ريا�سية‬

‫اأم �ستكتفي ما هو موجود؟‬ ‫ احقيقة باأننا ل�شنا بحاجة ل�شتادات‬‫ريا�شية جديدة بقدر حاجتنا لإن�شاء نواد‬ ‫ريا�شية ي كل الأحياء ل�شتيعاب ال�شباب‬ ‫وي بع�ص امدن ال�شغرة‪ ،‬لأن هذه الأندية‬ ‫مه�شومة اح��ق ومعظم ام�ي��زان�ي��ة تذهب‬ ‫لاأندية الكبرة لذلك �شاأوجه ميزانية اإن�شاء‬ ‫ا�شتادات ريا�شية ل�شالح اأندية القرى وامدن‬ ‫ال�شغرة والأحياء‪.‬‬ ‫ �م � ��اذا ع��ن اخ �ط��ط اخ��ا� �س��ة ب��ال��اع�ب��ن‬‫امحرفن �مرتباتهم �مقدمات العقود؟‬ ‫ اأنا �شخ�شيا مع وجود لعبن اأجانب‬‫ع �ل��ى م �� �ش �ت��وى ع� ��ال ي‬ ‫الأندية ال�شعودية لتطوير‬ ‫م �� �ش �ت��وى ال� �ك ��رة‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫لفرة موؤقتة‪ ،‬بحيث نبني‬ ‫ج �ي��ل ق � ��وي ون �ق �ل��ل م��ن‬ ‫ن�شبة الاعبن الأج��ان��ب‬ ‫ي ام�شتقبل‪ ،‬اأما مايتعلق‬ ‫ب ��ام� �ب ��ال� �غ ��ات ي ق�ي�م��ة‬ ‫ال�شفقات‪ ،‬فهي لي�شت من‬ ‫ط��رف الاعبن الأج��ان��ب‬ ‫واإم�� � ��ا ه� �ن ��اك اأط� � ��راف‬ ‫اأخ � � ��رى ت �� �ش��اه��م ف �ي �ه��ا‪،‬‬ ‫وهي من اأ�شباب الف�شاد الريا�شي وامتمثل‬ ‫بال�شما�شرة ال��ذي��ن ي �اأخ��ذون مبالغ كبرة‬ ‫جدا ي ال�شفقة الواحدة ت�شل اإى اأكر من‬ ‫‪ % 30‬و�شيكون ي اأجندتي حاربة هذه‬ ‫الظاهرة امزعجة‪.‬‬ ‫‪ -‬ك�ي��ف �ستتعامل م��ع الإع � ��ام ال��ري��ا��س��ي‬

‫سأنشيء‬ ‫دورا للسينما‬ ‫ومسارح‬ ‫متخصصة في‬ ‫اأندية‬

‫خ�سو�سا اأنه �سريك ي النجاح كما يقول الرئي�س‬ ‫العام لرعاية ال�سباب الأمر نواف بن في�سل؟‬ ‫ �شاأعطي الإعام حرية النقد و�شاأ�شمح‬‫ب�ن�ق��د ال��رئ �ي ����ص ال �ع��ام وام �� �ش �وؤول��ن على‬ ‫الريا�شة �شواء اأكان نقدا ريا�شيا اأو ماليا اأو‬ ‫على طريقة العمل‪.‬‬ ‫ هل كنت �ستجدد للمدرب الهولندي ريكارد‬‫مع امنتخب رغم ف�سله ي التاأهل اإى امونديال؟‬ ‫ �شاأجدد له لأنه ليتحمل الف�شل وحده‬‫بل هناك اأ�شباب اأخ��رى للف�شل منها اجهاز‬ ‫الإداري وال��اع �ب��ون اإ��ش��اف��ة ل�ع��دم وج��ود‬ ‫عدالة ي توزيع امكافاآة على الاعبن لذلك‬ ‫�شاأعطي له الفر�شة لعام اإ�شاي‪.‬‬ ‫ �كيف �ستتعامل مع ر�ؤ�ساء الأندية؟‬‫ ل��و كنت �شاحب ق��رار لتمنيت على‬‫الأم� ��راء اأ��ش�ح��اب ال�ن�ف��وذ اأن يبتعدوا عن‬ ‫الأندية الريا�شية لأن وجودهم على راأ�ص‬ ‫هذه الأندية فيه ح�شا�شيات كبرة وكن�شيحة‬ ‫حب �شاأطلب منهم البتعاد عن رئا�شة الأندية‬ ‫و�شنفعل م�شاألة اختيار رئي�ص النادي من بن‬ ‫اأع�شاء ال�شرف حتى يكون هناك امزيد من‬ ‫حرية النتقاد ي امجتمع الريا�شي‪.‬‬ ‫ ماذا عن امدرب الوطني؟‬‫ م ن�شل ل��درج��ة اح ��راف ام��درب��ن‬‫ال��وط�ن�ي��ن ول اأرى ح��رج��ا اأن ن �وؤه��ل ي‬ ‫ام�شتقبل مدربن متخ�ش�شن‪ ،‬ماذا لنتبنى‬ ‫اإر���ش��ال م��درب��ن ��ش�ع��ودي��ن ل �ن��واد عامية‬ ‫لكت�شاب اخ��رة‪ ،‬اأعتقد اأن خطوة �شامي‬ ‫اجابر اإيجابية اأمنى اأن تتكرر ي دول‬ ‫اأخرى ومع مدربن ولعبن معتزلن جدد‪.‬‬

‫م ��ن الطرف ام�سرية بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬اأن اأحد الثوار‬ ‫�ساأل فا من الفل ��ول عن اإجازات النظام البائد‪ ،‬فاأجاب‬ ‫الفل‪« :‬حقيق كاأ�س اإفريقيا ثاث مرات»!‪.‬‬ ‫ا�ستخ ��دم ام�ستب ��د�ن كرة الق ��دم ‪ -‬لاأ�س ��ف ‪ -‬لتخدير‬ ‫�سعوبه ��م‪ ،‬بعد ع ��ام ‪ 1966‬قرر بيلي ��ه اأن ل ي�سارك مرة‬ ‫اأخ ��رى ي كاأ� ��س الع ��ام بع ��د خر�جها امذل‪ .‬ج ��اء عام‬ ‫‪ ،1970‬ا�ستدع ��ى مدرب امنتخ ��ب الرازيلي اأ�سطورته‬ ‫ليلع ��ب‪ ،‬لكنه رف�س‪ ،‬مكن احك ��م الع�سكري الرازيلي‬ ‫ ي ذلك الوقت ‪« -‬اإقناع» بيليه باللعب مع امنتخب مرة‬‫اأخ ��رى‪ ،‬م يك ��ن مطلوبا من بيليه اللعب فقط‪ ،‬بل حقيق‬ ‫كاأ� ��س العام اأي�سا لتهدئ ��ة ال�سعب الرازيلي الناقم على‬ ‫حكمه‪� ،‬هذا ما جرى!‪.‬‬ ‫�م ��ن الرازي ��ل اإى العراق‪ ،‬نتذكر امج ��رم عدي �سدام‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬اإذا خ�س ��ر امنتخ ��ب العراق ��ي اأ� م ي ��رق اأدا�ؤه‬ ‫لع ��دي‪ ،‬يق ��وم الأخ ��ر ب�سجن لعبي امنتخ ��ب ي �سجن‬ ‫خا�س بالر�سوانية �جلد الاعبن �تعذيبهم �حلق �سعر‬ ‫ر�ؤ��سهم‪� ،‬الأخبار حول هذه الوقائع ل ح�سر لها‪.‬‬ ‫�ل اأن�س ��ى ليبي ��ا قبل ربيعها‪ ،‬من اأق ��وال معمر القذاي‪:‬‬ ‫«هن ��اك خل ��ل ي لعبة ك ��رة الق ��دم‪ ،‬ي املع ��ب ‪ 22‬لعبا‬ ‫يتف ��رج عليه ��م ‪ 22‬األفا‪ ،‬الأ�سح اأن يح�س ��ل العك�س‪ ،‬اأن‬ ‫يلع ��ب ‪ 22‬األف ��ا �يتفرج عليهم ‪� 22‬سخ�س ��ا»‪ .‬هناك لقاء‬ ‫«ريا�س ��ي» اأجرت ��ه قن ��اة (ام�ستقل ��ة) مع (الق ��ذاي) بعد‬ ‫كاأ� ��س الع ��ام ‪ 2006‬قال فيه‪« :‬اح ��كام ي كاأ�س العام‬ ‫ميلون للد�ل الإمريالية»‪« ،‬م�سكلة ليبيا هي كرة القدم‪،‬‬ ‫فاجماه ��ر تتحدث عن امباراة قبلها بثاثة اأيام �بعدها‬ ‫بثاثة اأيام‪� ،‬ي يوم امباراة ل يفعلون �سيئا اإل م�ساهدة‬ ‫امب ��اراة»‪ .‬ال�ساع ��دي الق ��ذاي �س ��ر اأبي ��ه‪ ،‬ل ��ه م�سهد مع‬ ‫امنتخ ��ب الليب ��ي ‪ -‬حن ا�ستبدله ام ��درب ‪ -‬قام بال�سام‬ ‫عل ��ى كل الاعب ��ن ي املعب قبل اخ ��ر�ج ي ت�سرف‬ ‫غر مرر ���رما غر م�سبوق‪ ،‬بل ��سلم اأي�سا على دكة‬ ‫الفري ��ق اخ�سم‪� .‬ق�سة اح ��راف ال�ساعدي ي اإيطاليا‬ ‫باأم ��وال ال�سعب الليب ��ي معر�فة‪ ،‬الأظ ��رف اأن ثمة معلقا‬ ‫ليبي ��ا عل ��ق على ركل ��ة حرة مبا�س ��رة �سدده ��ا ال�ساعدي‬ ‫ي إاح ��دى امباريات �م تقرب الكرة من امرمى مطلقا‬ ‫ليق ��ول امعل ��ق‪« :‬ي ��ا خ�س ��ارة‪ ،‬كان بينه ��ا �ب ��ن امرم ��ى‬ ‫�سنتيمرات قليلة»‪! .‬‬ ‫ل �فق الله ام�ستبدين‪ ،‬حتى كرة القدم م ت�سلم منهم اإما‬ ‫ا�ستغال اأ� اإف�سادا!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫قصة حدث‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫رئي�س بولندا بر�ني�ساف كومور�ف�سكي ي�ستقبل باتيني اأمام ق�سر البلفيدير ي �ار�سو‪� ،‬تظهر مائم «يور� ‪� »2012‬ذلك قبل �ساعات من افتتاح البطولة‬

‫( أا ف ب)‬


                                   

                         

«‫»ﺍﻟﺸﻠﺔ‬ ‫ﺗﺪﺷﻦ‬ ‫ﻋﺮﻭﺽ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﻔﺮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺮﺣﻴﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ‬

                              

‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ﻟﺘﺄﺻﻴﻞ ﻣﻨﻬﺞ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻳﻌﻠﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ‬ ‫ﺑﻤﺴﺎﺑﻘﺎﺗﻪ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ‬

                  1433                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

33 culture@alsharq.net.sa

‫ﺷﻜﺮ ﺍﷲ‬ ‫ﺳﻌﻴﻜﻢ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                                                                                                                                                :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬ zsedair@alsharq.net.sa

‫ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻣﻤﺎﺭﺳﻲ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺈﻗﺎﻣﺔ ﺛﻼﺙ ﻭﺭﺵ ﻋﻤﻞ‬

‫ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺘﻮﺻﻴﺎﺕ ﻹﻋﻼﻥ ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺷﺮﻑ ﺧﻠﻴﺠﻲ ﻟﻤﻬﻨﺔ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬                                                                             





                         

                                                                             

                   

                                                              

‫ﻋﻘﺪﻱ ﻭﺍﻟﺤﺎﺯﻣﻲ ﻳﻄﺎﻟﺒﺎﻥ »ﺃﺩﺑﻲ« ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺑﻤﻮﺍﺻﻠﺔ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﻌﻴﺪ ﹰﺍ ﻋﻦ ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺩﺍﺕ‬                                                          

                                                                       



1984 • 1984 • 1990 •  • 1991      • 1991  • 1997   425  • 1997    • 2000 2003 •      • 2003



                        1996    12   2005                     1996 





              

                    





1926 1945 2012  8      1947                1947 1948  1967  19751970 1990 1993    2006   2005

                                                                       

                                                                                

‫ﺷﻤﺲ »ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ« ﺗﻐﻴﺐ ﻣﻊ ﺭﺣﻴﻞ ﺗﻮﻳﻨﻲ‬  19821977                       2005            

         86              1933          

‫ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻨﺠﺰ ﺃﺧﻄﺮ ﺃﻣﺮﺍﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬:‫ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺸﺪﻭﻱ‬



                         

                           

                    15    

‫ﻓﻼش‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬


‫رواية «الحب عبر أعمدة البرق» لأمريكية ثاير‪ ..‬تنبأت باإنترنت والجوال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��درت عن دار طوى للثقافة والن�شر والإعام ترجمة لرواية‬ ‫الكاتب ��ة الأمريكي ��ة اإي ��ا �شيف ��ر ثاير‪ ،‬بعن ��وان "احب ع ��ر اأعمدة‬ ‫ال ��رق"‪ ،‬ترجمها حمد ع ��زب‪ .‬وتدور اأح ��داث الق�شة "احب عر‬ ‫اأعم ��دة الرق ‪ -‬غ ��رام النقاط وال�شرط" حول نات ��ي وكليم‪ ،‬اللذين‬ ‫يعمان ي مكتبي برق يبعد كاهما عن الآخر حواي خم�شن مي ًا‪.‬‬ ‫اأق ��ام كليم وناتي عن طريق اأجهزة التلغ ��راف و�شفرة مور�س التي‬

‫تتاأل ��ف من رموز عاقة غرامي ��ة قبل ظهور الإنرنت باأكر من مائة‬ ‫عام‪ ،‬وتوجت ه ��ذه العاقة بالزواج بعد منغ�شات عديدة‪ .‬ويدعى‬ ‫التلغ ��راف ي القرن التا�شع ع�شر الآن بالإنرنت الفيكتوري‪ ،‬وبداأ‬ ‫هذا الع�ش ��ر حن ا�شتنبط �شمويل موري� ��س‪ ،‬الذي ينتمي للولية‬ ‫نف�شه ��ا التي ن�شاأت بها اإيا �شيفر تاير (ما�شا�شو�شت�س)‪ ،‬التلغراف‬ ‫ال�شلك ��ي‪ ،‬وال ��ذي تطور بع ��د ذل ��ك اإى التلغراف الكهرب ��ي‪ .‬ودفعه‬ ‫م ��وت زوجته وهو م�شاف ��ر‪ ،‬وعدم قدرته على روؤيته ��ا قبل وفاتها‪،‬‬ ‫اإى التفكر ي طريقة �شريعة لتبادل الر�شائل‪ .‬وي ثنايا الرواية‪،‬‬

‫تتنباأ ثاير ب�شكل لفت للنظر‪ ،‬باخراع الإنرنت والفاك�س والهاتف‬ ‫امحم ��ول‪ .‬وتعد رواية ثاير رواي ��ة تنبوؤية بام�شتقبل‪ ،‬وهذا جانب‬ ‫مه ��م فيها يعك�س قدرة الأدب على قراءة ام�شتقبل‪ ،‬وتخيل معطياته‬ ‫واإرها�شاته‪ .‬وتعد ثاير من اأوائل الذين كتبوا عن احب ي العام‬ ‫الفرا�ش ��ي‪ ،‬بحث ًا ع ��ن "تواأم ال ��روح" قبل ظهور غ ��رف الدرد�شة‬ ‫والعام الإلكروي‪ ،‬بل وتناولت عيوب ومزايا امواعدة ي العام‬ ‫الرقمي ب�شكل مذهل يدعو للده�شة‪ .‬ولدت ثاير عام ‪ 1849‬ي بلدة‬ ‫"�شوج�س" بولي ��ة "ما�شا�شو�شت�س"‪ ،‬وانتقلت بعد وفاة والدها‬

‫برفق ��ة اأختها ماري اإى مدينة بو�شطن عام ‪ ،1863‬وعملت ي اأحد‬ ‫مكات ��ب التلغ ��راف‪ ،‬وعلى ثاي ��ر اأن ت�شتغل وقت الف ��راغ ي امكتب‬ ‫بكتاب ��ة رواية عن عام الرق ال�شحري الذي بداأ عام ‪ ،1851‬وربط‬ ‫�شرق الوليات امتح ��دة بغربها‪ ،‬بل وبالقارة العجوز على اجانب‬ ‫الآخ ��ر من الأطلنط ��ي‪ .‬كما عملت ي اإح ��دى �شحف بو�شطن حتى‬ ‫وفاته ��ا ي ع ��ام ‪ ،1925‬وم تكرر ثاير جربته ��ا الروائية‪ ،‬وماتت‬ ‫خلفة جموع ��ة ق�ش�شية لاأطفال كتبتها ع ��ام ‪ ،1869‬وم�شرحية‬ ‫عام ‪ ،1883‬ودافعت فيها عن حرية امراأة ي الوليات امتحدة‪.‬‬

‫غاف رواية «احب عر اأعمدة الرق» (ال�شرق)‬

‫السبت ‪ 19‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 9‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )188‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫قال إن جل ما يقدم في المسرح النسائي هراء وضحك واستفزاز‬

‫البقمي لـ |‪ :‬مسرحنا تجاوز مرحلة الخليج وإن كنا ا نملك صاات عرض‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫ي ��رى ام�شرح ��ي ناي ��ف البقم ��ي اأن م�شكلة‬ ‫ام�ش ��رح ه ��ي ي غياب البن ��ى التحتي ��ة‪ ،‬وعدم‬ ‫الع ��راف بام�ش ��رح‪ ،‬وقل ��ة الهتم ��ام ب ��ه م ��ن‬ ‫ناحي ��ة التعليم‪ ،‬ولي�س لدينا م�شكلة ي الكوادر‬ ‫الفنية‪ ،‬من مثلن وخرج ��ن وتقنين‪ ،‬فكثر‬ ‫من الف ��رق قدمت ن�شو�ش ًا تنتم ��ي اإى امدار�س‬ ‫ام�شرحية امختلف ��ة‪ ،‬فت�شدت لاأعمال املحمية‪،‬‬ ‫وال�شريالي ��ة‪ ،‬والتعبري ��ة‪ ،‬اإى اأن دخل ��ت ي‬ ‫التجريب‪ .‬و�شدد البقمي ي حديثه مع "ال�شرق"‬ ‫على اأن ام�شرح ال�شعودي من اأف�شل ام�شارح ي‬ ‫العام العربي‪ ،‬لأنه ينحت ي �شخر‪ ،‬اإذ يقدم ي‬ ‫مكان غر مهياأ للم�ش ��رح‪" ،‬لدينا م�شرحيون با‬ ‫م�شرح‪ ،‬وهذه م�شكلة عظيمة"‪.‬‬ ‫وي��ل��خ�����س ال��ب��ق��م��ي الإ�� �ش� �ك ��ال� �ي ��ة ي‬ ‫البروقراطية‪ ،‬اإذ تاأتي ي تكوينات اموؤ�ش�شات‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة ي ام �ج �ت �م��ع‪ ،‬وي الأ� �ش �خ��ا���س‬ ‫ام�شوؤولن عن ام�شرح‪ ،‬فلدينا جهات معنية‬ ‫بام�شرح‪ ،‬كجمعية الثقافة والفنون‪ ،‬وجمعية‬ ‫ام�شرحين‪ ،‬ووزارة الثقافة والإع��ام‪ ،‬وجنة‬ ‫تطوير ام�شرح ي وزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫وه��ذه اجهات كلها حتاج اإى وقفات لإع��ادة‬ ‫النظر فيها‪ ،‬وهناك اإ�شكالية عظيمة من ناحية‬ ‫التنظيمات الفعلية لوجود م�شرح حقيقي ي‬ ‫امملكة‪ .‬ويعتقد البقمي اأننا كلما راأينا ب�شي�س‬ ‫اأمل‪ ،‬فاإنه ل يلبث اأن يختفي‪" ،‬كنا ننتظر كثر ًا‬ ‫منذ زم��ن من ناحية البنى التحتية‪ ،‬ولكن من‬ ‫ناحية النوعية‪ ،‬وتقدم العرو�س وتطويرها‪،‬‬ ‫فنحن متقدمون كثر ًا"‪.‬‬

‫امدار� ��س‪ ،‬ولي� ��س ي اإدارة الربية والتعليم"‪.‬‬ ‫ومن ��ى البقمي اأي�ش� � ًا اأن ت�شتقيل جنة تطوير‬ ‫ام�ش ��رح ي اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬واأن تدع‬ ‫امجال لغره ��ا‪ .‬واأو�شح البقمي‪" ،‬الرجل الذي‬ ‫�شيقدم �شيئ ًا للم�شرح �شتظهر ب�شماته‪ ،‬ونعرف‬ ‫بعطائ ��ه‪ ،‬واإذا ا�شط ��دم بالبروقراطي ��ة فم ��ن‬ ‫الأوى‪ ،‬حفظ ًا لكرامته‪ ،‬وللمحافظة على احرام‬ ‫ام�شرحي ��ن ل ��ه‪ ،‬اأن يتنحى حت ��ى ل تلقى التهم‬ ‫عليه"‪.‬‬

‫هموم كثرة‬

‫من العر�ض الكويتي «كر�شي ال�شعب»‬

‫واأفاد البقم ��ي اأن لدين ��ا اإ�شكاليات عديدة‪،‬‬ ‫كجمعي ��ة ام�شرحي ��ن "�شب ��ه امتوقف ��ة"‪ ،‬بع ��د‬ ‫ان�شح ��اب بع� ��س اأع�ش ��اء جل� ��س الإدارة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن اجمعي ��ة قدمت وف ��ق ا�شتطاعتها‬ ‫عندم ��ا كان هناك دعم‪ ،‬اأم ��ا الآن فا يوجد دعم‪،‬‬ ‫واجمعية م�شلولة مام ًا‪.‬‬ ‫ومن ��ى اأن ي�شتقيل باق ��ي اأع�شاء جل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬كم ��ا فع ��ل بع�شه ��م‪ ،‬واأن تك ��ون هن ��اك‬ ‫ثقاف ��ة‪" ،‬اإن م اأ�شتط ��ع اأن اأق ��دم‪ ،‬اأ�شتقي ��ل!"‪،‬‬ ‫م�شيف ًا‪" ،‬لي�شت الق�شي ��ة اأن نت�شبث بالأماكن‪،‬‬ ‫واأن ننتظ ��ر الف ��رج ال ��ذي م ي� �اأت حت ��ى الآن‪.‬‬

‫التنظي ��م الأ�شا�ش ��ي ي بداي ��ة اجمعي ��ة كان‬ ‫خاطئ� � ًا‪ ،‬لأن ��ه م يك ��ن هن ��اك اعتم ��اد حقيق ��ي‬ ‫وماي وموؤ�ش�شاتي له ��ذه اجمعية‪ ،‬فاجمعية‬ ‫الآن متوقف ��ة‪ ،‬وال ��وزارة م ت�شتط ��ع اأن تق ��دم‬ ‫له ��ا الدعم ال ��كاي"‪ .‬وي�شر البقم ��ي اإى �شعي‬ ‫وكيل الوزارة لل�شوؤون الثقافية الدكتور نا�شر‬ ‫احجيان لدعم مثل هذه اجمعيات مالي ًا‪ ،‬لكن‬ ‫م ��ع الأ�ش ��ف‪ ،‬ح ��دث ا�شط ��دام بالبروقراطية‬ ‫والتنظيم ال�شيئ ما ت�شبب ي توقف اجمعية‪،‬‬ ‫واح ��ل الوحيد‪ ،‬بح�ش ��ب البقم ��ي‪ ،‬ال�شتقالة‪،‬‬ ‫واأن تو�ش ��ع الكرة ي ملع ��ب الوزارة‪ ،‬لتتحرك‬

‫(ال�شرق)‬

‫وتبحث عن جل�س اآخر ليدير العملية"‪.‬‬

‫ام�شرح امدر�شي‬

‫يرى البقمي اأن م�شرح امدار�س " ُنهب"‪ ،‬وما‬ ‫يق ��دم الآن �شعيف‪ ،‬وبعيد عن ام�ش ��رح‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى افتقارن ��ا اإى م�شرحة امناهج‪ ،‬رغم اإقرارها‬ ‫ي امناهج اجدي ��دة‪" ،‬قراأت خر ًا م�شحك ًا عن‬ ‫تقدم دورة م�شرفن ثقافي ��ن ي اإدارة الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬ابتع ��دوا ع ��ن امعل ��م اموج ��ود ي‬ ‫امدر�شة‪ ،‬واجهوا للم�شرف ��ن الذين لن يقدموا‬ ‫�شيئ ًا للم�شرح‪ ،‬كان من الأوى اأن تقدم مثل هذه‬ ‫الدورات للمعلمن‪ ،‬وللم�شرفن على ام�شرح ي‬

‫وق ��ال عن هموم ام�شرحي ��ن الكثرة‪" :‬من‬ ‫اأراد اأن يقدم �شيئ ًا �شيتجاوز ال�شعوبات‪ .‬هناك‬ ‫اأ�شم ��اء حف ��رت ي ال�شخ ��ر من ��ذ زم ��ن‪ ،‬اإى اأن‬ ‫و�شلن ��ا اإى اأن يكون لدينا م�ش ��رح متقدم جد ًا‪،‬‬ ‫ومتج ��اوز مرحل ��ة اخلي ��ج ب�ش ��كل كب ��ر‪ ،‬واإن‬ ‫كن ��ا ل مل ��ك �شالت عر� ��س‪ ،‬اأو تنظيم� � ًا اإداري ًا‬ ‫�شحيح ًا"‪.‬‬ ‫و�شدد عل ��ى حاجة امملك ��ة لأن يكون لديها‬ ‫ي كل منطق ��ة قاع ��ة م�شرح حقيقي ��ة‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫بناءها لن يكلف كثر ًا اإذا اأردنا ذلك‪.‬‬

‫ام�شرح الن�شائي‬

‫ول ينظ ��ر البقمي باإيجابية م ��ا يقدم حت‬ ‫م�شمى "ام�شرح الن�شائ ��ي"‪ ،‬مو�شح ًا اأن جل ما‬ ‫يقدم هراء‪ ،‬و�شحك وا�شتفزاز‪ ،‬ولي�س م�شرح ًا‪.‬‬ ‫ويق ��ول‪" :‬قمة ال�شخري ��ة اأن تتحدث عن م�شرح‬ ‫ن�شائ ��ي ل ح�ش ��ره اإل ن�ش ��اء"‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن‬ ‫ال�شدف �شاعدته ي م�شاهدة بع�س الديكورات‪،‬‬ ‫وق ��راءة بع� ��س الن�شو� ��س‪ ،‬الأمر ال ��ذي جعله‬ ‫يتاأك ��د اأن م ��ا يق ��دم ج ��رد �شلعة‪ ،‬فهن ��اك منتج‬ ‫يحاول تقدم عمل باأقل التكاليف"‪.‬‬

‫نايف البقمي‬

‫وي ��رى البقم ��ي اأن ام ��راأة عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫الوطن العرب ��ي ي ام�شرح م توجد اإل كمكمل‪،‬‬ ‫اأما ام�ش ��رح لدينا فن�شتطي ��ع اأن نقدمه كما هو‪،‬‬ ‫م�شرح� � ًا رجالي� � ًا‪ ،‬والكاتب ام�شرح ��ي اجيد ل‬ ‫يكتب م�شرح ًا جن�س معن‪ ،‬بل يكتب م�شرحية‬ ‫ت�شتطي ��ع اأن مثله ��ا باأكملها ن�ش ��اء‪ ،‬اأو باأكملها‬ ‫رجال‪ ،‬اأو رجال ون�شاء‪ ،‬لأننا انتهينا من م�شرح‬ ‫الأم والأب (ام�ش ��رح الجتماعي)‪ ،‬فهو ل يوجد‬ ‫اإل ي منا�شب ��ات معين ��ة‪ .‬ومع الأ�ش ��ف‪ ،‬فاإن ما‬ ‫يقدم با�شمه هو تهريج‪ ،‬ولي�س له عاقة بام�شرح‬ ‫الجتماعي‪.‬‬


                         



                               

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻳﺎ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﺤﺔ‬ ‫ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                           527      56 2822     salghamdi@alsharq.net.sa

..‫ﺗﻠﻌﺐ ﺩﻭﺭ ﹰﺍ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﺳﻨﻬﺎ‬ ‫ﻭﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﻓﻴﺪﻳﻮ ﻛﻠﻴﺐ‬

:| ‫ﺣﺴﻴﻦ ﻟـ‬ ‫ﻓﻲ »ﺩﺭﺏ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ« ﻟﺴﺖ‬ ‫ ﻟﻜﻨﻨﻲ ﺃﻧﺎﻧﻴﺔ‬..‫ﺷﺮﻳﺮﺓ‬ 35

‫ﺇﺫﺍ ﺣﻤﻞ ﺍﻟﻔﻦ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻫﺎﺩﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻓﻠﻦ ﻳﺘﻌﺎﺭﺽ ﻣﻊ ﺍﻟﺪﻳﻦ‬

«‫ ﻭﺃﻧﺎ ﻭﺭﺍﺷﺪ »ﺣﺒﺎﻳﺐ‬.. ‫ »ﻣﺶ ﺣﻐ ﹼﻴﺮ« ﺷﻜﻠﻲ‬:| ‫ﺍﻟﺠﺮﻳﻨﻲ ﻟـ‬                     18   18                                                                     





                         

                2011   2012     

                                                                                                                 


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬19 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬9 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬188) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                 ���                                                                 jasser@alsharq.net.sa

1       2                       3                     

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رأس‬

‫ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻭﺟﺪﻧﺎﻩ‬ ‫ﺑﻌﺪ ﺇﻏﻼﻕ‬ !‫ﺍﻟﺘﺎﺑﻮﺕ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻦ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻹﻋﻼﻡ؟‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

    2012                                      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

«‫ﻧﺤﻮ »ﺣﻠﻄﻤﺔ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰﺓ ﻭﻣﻮﺟﻬﺔ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



                        

‫ﻓﻲ ﺭﺣﻴﻞ‬ ‫ﺗﻮﻳﻨﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺻﻮﺭ ﻏﻴﺮ ﻣﻮﻓﻘﺔ ﻭﺑﻂﺀ ﻓﻲ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺸﺮﺍﺋﺢ‬..‫ﻣﻮﻗﻊ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬

                       

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

               

‫ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬ «‫ﺍﻟﻘﺮﺍﺀ ﻭﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻋﺒﺮ »ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﺗﻼﺣﻖ ﹼ‬

                                                     2005             2003                           hattlan@alsharq.net.sa

‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

���

     1400         



‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬

      QatifLibrary                                   

‫ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ ﺗﺎق‬. ‫ﻫﺎش‬

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺁﻝ‬ ‫ﺧﻠﻴﻔﺔ‬

‫ﻣﺮﻳﻢ‬ ‫ﻓﻘﻴﻬﻲ‬

‫ﻣﺸﺎﺭﻱ‬ ‫ﺍﻟﻌﻔﺎﺳﻲ‬

‫ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﺒﻮﺍﺑﺔ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ ﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﻔﺮﻭﺳﻴﺔ ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

    •               •                   •             



                                          

                                            

‫ ﻛﻢ‬. ‫ﻓﻴﺲ‬      •                       •               •        

‫ﻋﺜﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺮ‬

‫ﺳﻠﻮﻯ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﻑ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺑﻐﻠﻒ‬


الشرق المطبوعة - عدد 188 - الرياض