Page 1

‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻳﻘﺮ ﺷﻤﻮﻝ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ ﻷﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻭﻳﻘﺪﺭ ﺣﻜﻤﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻟﺠﺔ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻣﺼﺮ‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 17‬ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪8‬ﻣﺎﻳﻮ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (156‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫‪Tuesday 17 Jumada Al-Akherah 1433 8 May 2012 G.Issue No.156 First Year‬‬

‫‪ 36‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟـ |‪ :‬ﺃﺭﺑﻊ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﺗﺪﺭﺱ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ‬ ‫‪21‬‬ ‫‪‬‬

‫ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺈﻳﻘﺎﻑ ﺍﻟﺤﺴﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻋﺪﻳﻦ‬ ‫ﺑﻨﻚ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻒ ﹼ‬ ‫‪‬‬

‫‪4‬‬

‫ﻳﻜﺪﺱ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬ ‫ﻧﻮﻡ ﺍﻟﻄﻴﺎﺭ ﱢ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬

‫‪ ‬‬

‫»ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﻣﻌﻠﻤﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ‬ ‫‪‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬

‫ﺍﻟﺘﺤــﺎﻕ ﺃﻭﻝ ﺛﻼﺙ ﺍﻟﺼﻨﺎﺩﻳﻖ ﺗﺪﻋﻢ ﺍﻻﺳــﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻷﻫـــﻠـــﻲ ﻳﹸ ــﺴــﻘــﻂ‬ ‫ﻃﺒﻴﺒﺎﺕ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﻲ ﻓﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺍﻟـــﻬـــﻼﻝ ﺑــﻬــﺪﻑ‬ ‫ﺍﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‬ ‫ﺑـ‪ 17‬ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬ ‫ﺑﺎﻟﻄﺐ ﺍﻟﺸﺮﻋﻲ‬

‫‪25 ‬‬

‫‪29‬‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻃﺎﻟﻊ‬ ‫»ﻛﻮﻣﻴﻚ«‬ ‫‪19‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫مـرحـبـً بـك فـي حـي الـرحـبـة‬ ‫تجـاري‪ ،‬إسـتـثمـاري وسـكـني‬ ‫استثمر اليوم في العنوان اأمثل‬

‫أيام معدودة للمزاد‪...‬‬ ‫يوم ااثنين ‪ 14‬مايو‪ ٫‬فندق هوليداي ان ‪ -‬كورنيش الخبر‬

‫يشرفنا حضوركم‬

‫‪‬‬

‫‪24‬‬

‫‪‬‬

‫‪18‬‬

‫‪19‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪12‬‬

‫ﻋﺒﺪﺍﷲ‬ ‫ﻋﻤﺮﺍﻥ‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬


                        

        160                        

‫»ﺍﻟﺘﻨﻮﻳﻢ‬ «‫ﺍﻟﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻲ‬ ‫ﻳﺴﻠﺐ ﺳﻴﺪﺓ‬ ‫ﺟﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﻤﺘﻠﻜﺎﺗﻬﺎ‬

                              

  Altine Abdullahi is a      divorcee from  

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﹺ»ﻭﺵ« ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ !«‫ﻭ»ﻗﻔﺎﻩ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                     –          –     –        mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻭﻻﻳﺔ‬ ‫ﻧﻴﺠﻴﺮﻳﺔ‬ ‫ﺗﺤﺎﺭﺏ‬ ‫ﺍﻟﻄﻼﻕ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻨﻮﺳﺔ‬

2 !‫ﻏﺼﺔ ﻗﺼﻴﺮﺓ‬ ‫ ﹼ‬..‫ــﺔ‬X‫ﻗﺼـ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

                           

‫»ﺍﻟﻌﺎﺋﻠﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ !«‫ﺍﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

Villagers and farmers lie with sticks outside a Shiva temple as they wait for blessings from a priest in a ritual praying for rain during the Manda Festival in Ranchithe capital of India›s Jharkhand stateon May62012The festival takes place during the hot summer months as farmers pray for rainprosperity and good health AFP PHOTOSTR

 6          

                                            •             •    •       •         •         •   •        •            •   •  alhadadi@alsharq.net.sa

- -

- -

 

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

          2003     2005 34        

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺧﻄﻮﻁ ﺗﻤﻨﻊ ﺳﻴﺪﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺑﺴﺒﺐ ﺣﺠﻤﻬﺎ‬                

‫ﺟﻨﺪﻱ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﻳﺤﺼﻞ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻣﻦ‬ ‫ﺯﻭﺟﺘﻪ‬

                   17  

                                  

                               280      

                   

‫ﺩﺏ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻡ‬ ‫ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫ﻛﻮﻟﻮﺭﺍﺩﻭ‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫أشاد بإعادة السفير السعودي إلى القاهرة وأقر اتفاقية نقل نزاء المؤسسات العقابية واإصاحية خادم الحرمين الشريفين يبعث رسالتين‬ ‫مجلس الوزراء‪ :‬شمول تنظيم المدارس السعودية بالخارج لرئيس اإمارات وأمير قطر ويستقبل الزياني‬ ‫للدارسين بالمرحلة التمهيدية من أبناء المبتعثين‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫قدّر جل�س الوزراء عالي ًا حكمة‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ي معاجة‬ ‫الأزم ��ة العاب ��رة ي العاق ��ات ب ��ن‬ ‫امملكة وم�شر وتفويت الفر�شة على‬ ‫كل من يح ��اول تعكر �شفو العاقات‬ ‫الرا�شخ ��ة وامتين ��ة وامتنامي ��ة ب ��ن‬ ‫البلدين وال�شعبن ال�شقيقن‪ .‬ووافق‬ ‫امجل� ��س عل ��ى التفاقي ��ة العربي ��ة‬ ‫لنق ��ل ن ��زلء اموؤ�ش�ش ��ات العقابي ��ة‬ ‫والإ�شاحي ��ة‪ ،‬و�شم ��ول تنظي ��م‬ ‫امدار� ��س ال�شعودي ��ة ي اخ ��ارج‬ ‫للدار�ش ��ن ي امرحل ��ة التمهيدية من‬ ‫اأبناء ال�شعودين اموفدين والعاملن‬ ‫وامبتعث ��ن‪ ،‬وبح ��ث مذك ��رة تفاه ��م‬ ‫لإع ��ادة ب ��ث اإذاعت ��ي ن ��داء الإ�ش ��ام‬ ‫والق ��راآن الك ��رم عل ��ى تلفزي ��ون‬ ‫جمهوري ��ة القم ��ر الحادي ��ة‪ ،‬ف�ش � ً�ا‬ ‫ع ��ن جدي ��د ع�شوي ��ة اأربع ��ة اأع�شاء‬ ‫مجل�س اإدارة هيئ ��ة تنظيم الكهرباء‬ ‫والإنت ��اج ام ��زدوج وتعي ��ن ع�ش ��و‬ ‫خام�س بامجل�س لثاث �شنوات‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود‪،‬‬

‫خادم احرمن ال�سريفن ي�ستقبل الأمن العام مجل�س التعاون اخليجي‬

‫الريا�س‪ ،‬العن‪ ،‬الدوحة ‪ -‬وا�س‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن يراأ�س جل�سة جل�س الوزراء اأم�س‬

‫حفظه الله‪ ،‬راأ�س اجل�شة التي عقدها‬ ‫جل�س الوزراء بعد ظهر اأم�س الإثنن‬ ‫ي ق�ش ��ر اليمام ��ة مدين ��ة الريا�س‪.‬‬ ‫حيث اأكد اأن توجيهه مبا�شرة �شفر‬ ‫امملك ��ة ي م�شر لعمله واإع ��ادة فتح‬ ‫ال�شف ��ارة وقن�شليت ��ي امملك ��ة ي‬ ‫الإ�شكندري ��ة وال�شوي� ��س ج ��اء نظر ًا‬ ‫للم�شاع ��ر النبيل ��ة وامخل�ش ��ة الت ��ي‬ ‫اأبداه ��ا الوف ��د اممث ��ل لكاف ��ة اأطياف‬ ‫ال�شعب ام�شري جاه امملكة‪ ،‬واأطلع‬ ‫امل ��ك جل� ��س ال ��وزراء عل ��ى فحوى‬ ‫الر�شائ ��ل الت ��ي بع ��ث به ��ا اإى ق ��ادة‬

‫وي العهد خال جل�سة جل�س الوزراء‬

‫دول جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخليج‬ ‫العربي ��ة‪ .‬وهن� �اأ رئي� ��س اجمهورية‬ ‫الفرن�شية امنتخ ��ب فران�شوا هولند‬ ‫منا�شب ��ة ف ��وزه ي النتخاب ��ات‪،‬‬ ‫والرئي� ��س فادم ��ر بوت ��ن رئي� ��س‬ ‫رو�شي ��ا الحادي ��ة منا�شب ��ة ت�شلمه‬ ‫اأم�س مهام الرئا�شة ي باده‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وزي ��ر ال�شح ��ة وزير‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام بالنياب ��ة عبدالل ��ه‬ ‫الربيع ��ة عق ��ب اجل�ش ��ة اأن امجل� ��س‬ ‫ا�شتم ��ع م ��ن وي العهد نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‬

‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شعود ع ��ن نتائج‬ ‫اللقاء الت�شاوري الثالث ع�شر لوزراء‬ ‫الداخلية بدول جل�س التعاون لدول‬ ‫اخلي ��ج العربية ال ��ذي اأك ��د اأن الأمن‬ ‫اجماع ��ي ب ��ن دول امجل� ��س مطلب‬ ‫مه ��م للحفاظ على الأم ��ن وال�شتقرار‬ ‫وحماية الإجازات وامكت�شبات التي‬ ‫حققته ��ا دول امجل�س ع ��ر م�شرتها‬ ‫التنموي ��ة‪ ،‬وثم ��ن امجل� ��س ال ��وزراء‬ ‫م ��ا اأبداه ال ��وزراء جاه دع ��وة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن بالنتق ��ال م ��ن‬

‫(وا�س)‬

‫مرحلة التع ��اون اإى مرحل ��ة الحاد‬ ‫ب ��ن دول امجل�س‪ .‬كما ن ��وه امجل�س‬ ‫موافق ��ة وزراء الداخلي ��ة ب�ش ��ورة‬ ‫مبدئي ��ة عل ��ى م�ش ��روع التفاقي ��ة‬ ‫الأمنية بن دول امجل�س ي �شيغتها‬ ‫امعدلة ورفعها اإى قادة دول امجل�س‬ ‫للمبارك ��ة مهي ��د ًا لإقراره ��ا والعم ��ل‬ ‫موجبها‪.‬‬ ‫واأطل ��ع امجل� ��س عل ��ى نتائ ��ج‬ ‫الجتم ��اع الثال ��ث والت�شع ��ن للجنة‬ ‫التع ��اون ام ��اي والقت�ش ��ادي لدول‬ ‫جل�س التعاون اخليجي‪.‬‬

‫نقل نزاء المؤسسات اإصاحية‬

‫تعيينات في المرتبتين ‪ 14‬و ‪15‬‬

‫اموافق ��ة عل ��ى التفاقية العربية لنق ��ل نزلء اموؤ�ش�شات العقابي ��ة والإ�شاحية ي اإطار تنفي ��ذ الأحكام اجزائية‬ ‫بال�شيغة امرفقة بالقرار‪ .‬وقد اأعد مر�شوم ملكي بذلك‪.‬‬

‫واف ��ق جل�س ال ��وزراء على تعيينات بامرتبت ��ن اخام�شة ع�شرة‬ ‫والرابعة ع�شرة وذلك على النحو التاي ‪:‬‬ ‫‪ - 1‬تعي ��ن الدكت ��ور اإبراهي ��م الدجن على وظيف ��ة ( وكيل الأمن‬ ‫للتعم ��ر وام�شروعات ) بامرتب ��ة اخام�شة ع�ش ��رة باأمانة منطقة‬ ‫الريا�س ‪.‬‬ ‫‪ - 2‬تعي ��ن حمد امزيد عل ��ى وظيفة ( مدير عام امتابعة ) بامرتبة‬ ‫الرابعة ع�شرة بوزارة الداخلية ‪.‬‬ ‫‪- 3‬تعين امهند�س حمد العمري على وظيفة ( اأمن منطقة جران‬ ‫) بامرتبة الرابعة ع�شرة باأمانة منطقة جران ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬تعين خالد بن ح�شن على وظيفة ( مدير عام ال�شوؤون الإدارية‬ ‫وامالية ) بامرتبة الرابعة ع�شرة بالرئا�شة العامة لرعاية ال�شباب ‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعي ��ن حم ��د العقيل عل ��ى وظيف ��ة ( وكيل ال ��وزارة ام�شاعد‬ ‫ل�شوؤون امحاكم ) بامرتبة الرابعة ع�شرة بوزارة العدل ‪.‬‬ ‫‪ - 6‬تعي ��ن حمد النفيعي على وظيفة ( مدير عام مكتب الرئي�س)‬ ‫بامرتبة الرابعة ع�شرة بديوان امراقبة العامة‪.‬‬

‫المدارس السعودية بالخارج‬ ‫اموافق ��ة عل ��ى �شمول تنظي ��م امدار�س ال�شعودي ��ة ي اخارج ال�ش ��ادر بقرار جل� ��س الوزراء رق ��م (‪ )36‬وتاريخ‬ ‫‪1418/2/25‬ه�‪ ،‬الدار�شن ي امرحلة التمهيدية من اأبناء ال�شعودين اموفدين والعاملن وامبتعثن ي اخارج‪.‬‬

‫تجديد عضوية هيئة الكهرباء‬ ‫جديد ع�شوية الآتية اأ�شماوؤهم ي جل�س اإدارة هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج امزدوج مدة ثاث �شنوات‬ ‫‪- 2‬امهند�س �شفر بن حمد ظفر ‪.‬‬ ‫‪- 1‬الدكتور فهد بن حامد دخيل ‪.‬‬ ‫‪- 4‬الدكتور خالد بن ح�شن بياري ‪.‬‬ ‫‪- 3‬امهند�س عبدالله بن اإبراهيم احبيب‪.‬‬ ‫‪ - 5‬تعين الدكتور اإبراهيم بن �شالح امعتاز ع�شو ًا ي جل�س اإدارة هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج امزدوج مدة ( ثاث‬ ‫�شنوات) ابتدا ًء من تاريخ �شدور القرار‪.‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل مجلس إدارة واحة‬ ‫العلوم ويرعى تخريج دفعتين بجامعة سلطان‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل جل�س اإدارة واحة العلوم‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقب ��ل وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه بامع ��ذر اأم� ��س‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة واح ��ة الأم ��ر‬ ‫�شلم ��ان للعل ��وم الأم ��ر �شلط ��ان ب ��ن‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز واأع�شاء جل�س‬ ‫الإدارة‪ .‬وا�شتم ��ع وزي ��ر الدف ��اع اإى‬

‫اإيجاز م ��ن الأمر �شلطان عن ن�شاطات‬ ‫وبرام ��ج جل� ��س الإدارة وم�ش ��روع‬ ‫واحة الأمر �شلمان الذي يخدم �شكان‬ ‫امنطق ��ة ي ج ��ال التعلي ��م بالرفي ��ه‬ ‫وه ��و ام�ش ��روع ال ��ذي يق ��ام بالتعاون‬ ‫ب ��ن مدين ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز للعلوم‬ ‫والتقني ��ة وموؤ�ش�شة الريا�س اخرية‬ ‫للعل ��وم وع ��دد م ��ن ال�ش ��ركات الرائدة‬ ‫ام�شاهم ��ة ي ام�ش ��روع‪ ،‬كم ��ا تت ��وى‬

‫(وا�س)‬

‫الهيئ ��ة العليا لتطوير مدين ��ة الريا�س‬ ‫الإ�ش ��راف عل ��ى التنفي ��ذ‪ . .‬وع ��ر عن‬ ‫موافقته على الرئا�شة الفخرية للواحة‪.‬‬ ‫م ��ن ناحية اأخرى‪� ،‬ش ��رف وزير الدفاع‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة موؤ�ش�شة الريا�س‬ ‫اخرية للعلوم ي مكتبه بامعذر اأم�س‬ ‫حفل تخريج الدفعة التا�شعة من طاب‬ ‫البكالوريو� ��س والرابع ��ة م ��ن ط ��اب‬ ‫اماج�شتر بجامعة الأمر �شلطان‪.‬‬

‫المملكة تستضيف المؤتمر الثاني لاتحاد الدولي لكليات الشرطة‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫واف ��ق امقام ال�شام ��ي على ا�شت�شافة كلي ��ة املك فهد‬ ‫الأمنية للموؤم ��ر ال�شنوي الثاي لاحاد الدوي لكليات‬ ‫ال�شرطة عل ��ى م�شتوى العام‪ ،‬الذي �شيق ��ام العام امقبل‪.‬‬ ‫وكانت اجمعية العمومية لاحاد وافقت خال اجتماعها‬ ‫الأ�شب ��وع اما�شي ي مدينة اأنطالي ��ا ي تركيا على طلب‬

‫تقدم وفد الكلية ام�ش ��ارك ي الجتماع برئا�شة مدير عام‬ ‫الكلي ��ة اللواء فهد ب ��ن اأحمد ال�شع ��ان‪ .‬واأو�ش ��ح اللواء‬ ‫ال�شعان ل�»ال�شرق» اأن اللقاء �شينظم خال الن�شف الأول‬ ‫من العام امقبل ي الريا�س‪ .‬واأكد اأن تنظيم هذه الفعالية‬ ‫الدولي ��ة جاء تقدي ��ر ًا مكانة امملكة وثق ��ة الحاد الدوي‬ ‫باإمكان ��ات الكلي ��ة وبدوره ��ا الرائد ي العم ��ل الأكادمي‬ ‫الأمني‪.‬‬

‫«الشورى» يقر مذكرة تعاون سعودية‬ ‫يابانية لتحسين البنية التحتية‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫وافق جل�س ال�ش ��ورى اأم�س على م�شروع مذكرة تعاون بن وزارة امياه‬ ‫والكهرب ��اء وكل م ��ن وزارة القت�ش ��اد والتجارة وال�شناع ��ة ووزارة الأرا�شي‬ ‫والبني ��ة التحتي ��ة والنق ��ل وال�شياحة ي الياب ��ان ي ج ��ال اإدارة امياه ومياه‬ ‫ال�شرف ال�شحي‪ .‬وت�شم التفاقية ع�شر مواد تهدف اإى و�شف جالت التعاون‬ ‫بن الطرفن وحديدها من اأجل ح�شن بيئة البنية التحتية للمياه ي امملكة‪.‬‬ ‫واأفاد الأمن العام مجل�س ال�شورى حمد بن عبدالله الغامدي اأن امذكرة حددت‬ ‫نطاق التع ��اون ي جالت موارد امياه واإنتاجها كم ��ا تناولت اأ�شكال التعاون‬ ‫بن الطرفن‪.‬من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬منح ال�شورى جن ��ة الإدارة واموارد الب�شرية‬ ‫فر�شة لبحث ماحظات الأع�شاء على التقرير ال�شنوي خطة التنمية اخم�شية‬ ‫التا�شعة معه ��د الإدارة العامة لل�شن ��ة الأوى ‪1432/1431‬ه� التي تناولت دور‬ ‫امعهد ي التدريب للتحول اإى احكومة الإلكرونية‪ ،‬واإن�شاء مركز للتدريب عن‬ ‫بعد يخدم ام�شتفيدين داخل مناطق امملكة‪ ،‬وت�شمن التقرير موؤ�شرات لقيا�س‬ ‫اأداء امعه ��د واإنتاجيته‪ .‬وا�شتمع امجل�س اإى تقري ��ر جنة ال�شوؤون الإ�شامية‬ ‫والق�شائية ب�شاأن م�شروع تنظيم الهيئة العامة لاأوقاف‪ ،‬وامكون من ‪ 25‬مادة‪.‬‬

‫بعث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫ر�شال ��ة خطي ��ة لأخي ��ة رئي� ��س دول ��ة‬ ‫الإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة ال�شي ��خ‬ ‫خليف ��ة ب ��ن زاي ��د اآل نهي ��ان‪ ،‬تتعل ��ق‬ ‫بالعاق ��ات الأخوي ��ة ب ��ن البلدي ��ن‬ ‫ال�شقيق ��ن والق�شاي ��ا ذات الهتم ��ام‬ ‫ام�ش ��رك‪ ،‬وذل ��ك ي اإط ��ار الت�ش ��اور‬ ‫والتن�شي ��ق ب ��ن ق ��ادة دول جل� ��س‬ ‫التعاون لدول اخلي ��ج العربية‪ .‬وقام‬ ‫بت�شلي ��م الر�شال ��ة وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫�شاحب ال�شم ��و املك ��ي الأمر �شعود‬ ‫الفي�شل خ ��ال ا�شتقب ��ال رئي�س دولة‬ ‫الإم ��ارات ل ��ه بق�شر الرو�ش ��ة مدينة‬ ‫الع ��ن اأم�س‪ .‬وق ��د نقل الأم ��ر �شعود‬ ‫الفي�شل خ ��ال امقابلة حي ��ات خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن لأخي ��ه ال�شي ��خ‬ ‫خليفة ب ��ن زايد اآل نهي ��ان‪ ،‬فيما حمله‬ ‫رئي� ��س دول ��ة الإم ��ارات نق ��ل حياته‬

‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‪ ،‬متمنيا‬ ‫ل ��ه دوام ال�شح ��ة والعافي ��ة ول�شع ��ب‬ ‫امملكة امزي ��د من التق ��دم والزدهار‪.‬‬ ‫كما بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫ر�شال ��ة خطي ��ة لأخيه اأم ��ر دولة قطر‬ ‫ال�شي ��خ حمد بن خليفة اآل ثاي تتعلق‬ ‫بالعاق ��ات الأخوي ��ة الت ��ي تربط بن‬ ‫البلدين ال�شقيقن والق�شايا الإقليمية‬ ‫والدولي ��ة ذات الهتم ��ام ام�ش ��رك‪.‬‬ ‫وق ��ام بت�شلي ��م الر�شالة وزي ��ر الدولة‬ ‫ع�ش ��و جل� ��س ال ��وزراء مطل ��ب ب ��ن‬ ‫عبدالله النفي�شة خ ��ال ا�شتقبال اأمر‬ ‫دولة قط ��ر ل ��ه بالدي ��وان الأمري ي‬ ‫الدوح ��ة اأم� ��س‪ .‬م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪،‬‬ ‫ا�شتقب ��ل خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن‬ ‫ي ق�ش ��ره بالريا� ��س اأم� ��س‪ ،‬الأم ��ن‬ ‫العام مجل� ��س التعاون ل ��دول اخليج‬ ‫العربية عبداللطيف بن را�شد الزياي‪.‬‬ ‫وا�شتم ��ع خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫خ ��ال ال�شتقب ��ال اإى اإيج ��از ع ��ن‬ ‫ال�شتع ��دادات اجاري ��ة لعق ��د اللق ��اء‬

‫(وا�س)‬

‫الت�شاوري ال�شنوي ال � � ‪ 14‬لقادة دول‬ ‫امجل� ��س ال ��ذي �شيعق ��د ي الريا� ��س‬ ‫الأ�شبوع القادم‪ .‬كما جرى ا�شتعرا�س‬ ‫ع ��دد م ��ن امو�شوع ��ات امتعلقة ب�شر‬ ‫العم ��ل اخليج ��ي ام�ش ��رك‪ .‬وا�شتمع‬ ‫الأم ��ن العام مجل� ��س التع ��اون لدول‬ ‫اخلي ��ج العربي ��ة اإى توجيهات خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن بتفعي ��ل العم ��ل‬ ‫اخليج ��ي ام�شرك لتحقي ��ق م�شلحة‬ ‫مواطني دول امجل�س وتطلعات قادته‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�شتقب ��ال وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫�شاحب ال�شم ��و املك ��ي الأمر �شعود‬ ‫الفي�ش ��ل‪ ،‬ورئي� ��س ال�شتخب ��ارات‬ ‫العام ��ة �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر‬ ‫مقرن ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ووزي ��ر الدولة‬ ‫ع�شو جل�س الوزراء رئي�س احر�س‬ ‫الوطن ��ي �شاحب ال�شمو املكي الأمر‬ ‫متع ��ب ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫ونائب وزير اخارجية �شاحب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر عبدالعزيز بن عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز‪.‬‬

‫ولي العهد يأمر بتكريم مواطن استضاف‬ ‫طاقم طائرة هبطت اضطراري ًا باستراحته‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫وج ��ه وي العه ��د نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شمو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز من ��ح خم�ش ��ن األف‬ ‫ري ��ال و�شه ��ادة �شك ��ر للمواطن هليل‬ ‫خليوي البقمي وقام بت�شليمه ال�شيك‬ ‫وال�شه ��ادة مدي ��ر اإدارة الدفاع امدي‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة الل ��واء عادل‬ ‫زمزم ��ي تقدي ��ر ًا ما ق ��ام ب ��ه امواطن‬ ‫م ��ن ح�ش ��ن ا�شتقب ��ال و�شياف ��ة لعدد‬ ‫م ��ن �شباط ط ��ران الأمن الع ��ام بعد‬ ‫اأن هبط ��ت طائرته ��م ا�شطراري ��ا ي‬ ‫ا�شراحة البقم ��ي‪ ،‬الواقعة ي وادي‬ ‫مري ��خ �شرق حافظة جدة‪ ،‬حيث قدم‬ ‫البقمي لهم ام�شاع ��دة واأكرمهم حتى‬ ‫م تغير حرك الطائرة الذي تعطل‪.‬‬ ‫وق ��د ع ��ر البقمي ع ��ن عظي ��م ال�شكر‬ ‫والمتن ��ان لوي العه ��د وقال ما قمت‬ ‫به واجب وطني وديني عودونا عليه‬ ‫قادتنا حفظهم الله ورعاهم‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫لق ��د غمرتني حف ��اوة وتك ��رم �شمو‬ ‫وي العه ��د حفظه الله‪ .‬وق ��ال اللواء‬ ‫زمزمي اإن ما قام به امواطن يدل على‬ ‫ق ��وة التاحم ب ��ن القي ��ادة وال�شعب‬ ‫واأن التكرم �شكر له وعرفان ما قدمه‬ ‫م ��ن ح�ش ��ن ا�شتقبال ورحاب ��ة �شدر‪.‬‬

‫امواطن هليل واأبناوؤه ي �سورة تذكارية مع قيادات بالدفاع امدي‬

‫م ��ن جانبه ق ��ال قائ ��د قاع ��دة طران‬ ‫الأم ��ن الع ��ام منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫العقيد حم ��د الزه ��راي اإن الطائرة‬ ‫التابعة لقاعدة الأم ��ن العام تعر�شت‬ ‫خلل فني ي ال�شاعة احادية ع�شرة‬ ‫�شباحا ما ا�شطر قائدها اإي الهبوط‬ ‫ي ا�شراح ��ة امواط ��ن هليل البقمي‬ ‫كونه ��ا ب ��ن جب ��ال ول توج ��د اأر�س‬ ‫م�شتوية ي�شتطيع قائد الطائرة اإنزال‬

‫(ال�سرق)‬

‫الطائرة به ��ا �شوى ه ��ذه ال�شراحة‬ ‫ليت ��م تغير حركها ‪ ،‬وبع ��د الهبوط‬ ‫رح ��ب امواطن بطاقم الطائ ��رة وقام‬ ‫باإكرامه ��م وتقدم ام�شاعدة لهم حتى‬ ‫م اإ�ش ��اح اخلل الفن ��ي ي ال�شاعة‬ ‫ال � � ‪ 12‬ليا وم يغادر خالها امواطن‬ ‫ا�شراحته حتى م اإ�ش ��اح الطائرة‬ ‫واطمئنان ��ه اأن با�شتطاع ��ة قائده ��ا‬ ‫الإقاع ‪.‬‬

‫شكر الملك على المشروعات الجامعية‪ ..‬وولي العهد على رفع مستوى مراكز ومحافظات‬

‫خالد الفيصل‪ :‬ترفيع أربع محافظات وخمسة مراكز في منطقة مكة المكرمة‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫ق ��دم اأم ��ر منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر خال ��د‬ ‫الفي�ش ��ل �شك ��ره وتقدي ��ره اإى مق ��ام‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزي ��ز على الدع ��م الاحدود‬ ‫ال ��ذي يلقاه التعليم الع ��اي ي امملكة‪،‬‬ ‫وت ��وج اأخ ��ر ًا اإج ��از ام�شروع ��ات‬ ‫اجامعي ��ة وو�ش ��ع حج ��ر الأ�شا� ��س‬ ‫للمرحل ��ة الثاني ��ة ي جمي ��ع مناط ��ق‬ ‫امملك ��ة بكلفة اإجمالية ج ��اوزت ‪81.5‬‬

‫مليار ريال‪ .‬وي خطاب رفعه اإى خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن‪ ،‬ع َد اأم ��ر امنطقة‬ ‫تلك ام�شروعات الت ��ي تكلفت امليارات‬ ‫اأ�شا�ش� � ًا ور�شي ��د ًا متين� � ًا ي�شت�ش ��رف‬ ‫ام�شتقب ��ل ال�شعودي الواع ��د واأ�شهمت‬ ‫ي تطوير خرجات التعليم‪ ،‬وقال ي‬ ‫خطاب ��ه «اإن قيادتك ��م احكيمة ودعمكم‬ ‫ال�شخ ��ي الاحدود لكاف ��ة ام�شروعات‬ ‫التنموي ��ة وموؤازرتك ��م ل ��كل عمل نبيل‬ ‫طموح ي�شاعد ي اإكمال م�شرة التنمية‬ ‫وبناء ورفعة وازدهار وطننا»‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن‬ ‫امنطقة حظيت باعتماد جمع الكليات‬

‫للطالب ��ات بجامعة اأم الق ��رى بالعابدية‬ ‫بطاقة ا�شتيعابي ��ة م�شتقبلية ت�شل اإى‬ ‫خم�شن األ ��ف طالبة‪ ،‬وجم ��ع الكليات‬ ‫اجامعية ب�شم ��ال حافظة جدة بطاقة‬ ‫ا�شتيعابية تبلغ ‪ 45‬األف طالب‪ ،‬وجامعة‬ ‫الطائف بطاقة ا�شتيعابية ت�شل اإى ‪82‬‬ ‫األف طال ��ب‪ .‬وي �شياق اآخر‪ ،‬عر اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة عن �شكره وامتنانه‬ ‫لوي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الداخلية �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف بن عبدالعزي ��ز منا�شبة‬ ‫�شدور الأمر ال�شامي باموافقة على رفع‬

‫م�شت ��وى ‪ 18‬حافظة من فئ ��ة «ب» اإى‬ ‫فئة «اأ» ورفع م�شتوى ‪ 28‬مركز ًا من فئة‬ ‫«اأ» اإى حافظة «ب» ومن �شمنها بع�س‬ ‫حافظات ومراكز منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫جدير بالذك ��ر اأن امحافظات التي مت‬ ‫اموافقة عل ��ى رفع م�شتواها ي منطقة‬ ‫مكة من فئة (ب) اإى فئة (اأ) هي‪ :‬رنية‪،‬‬ ‫ترب ��ة‪ ،‬اخرم ��ة‪ ،‬وخلي�س‪ .‬اأم ��ا امراكز‬ ‫م ��ن فئة (اأ) التي مت اموافقة على رفع‬ ‫م�شتواها ي منطق ��ة مكة اإى حافظة‬ ‫فئ ��ة (ب) فه ��ي‪ :‬امويه‪ ،‬مي�ش ��ان‪ ،‬اأ�شم‪،‬‬ ‫العر�شيات‪ ،‬وبحرة‪.‬‬

‫خالد الفي�سل‬


‫لم تستكمل بياناتهم ورصدت بعض اأخطاء فيها‬

‫«الخدمة المدنية» تتسبب في إعادة توجيه معلمين شملهم اأمر الملكي‬

‫الدمام ‪ -‬ماجد مطر‬

‫ك�ص ��ف مدي ��ر �ص� �وؤون امعلم ��ن ب ��وزارة‬ ‫الربية والتعليم عبدالعزيز الن�صار ل� «ال�صرق»‬ ‫ع ��ن ت�صب ��ب وزارة اخدم ��ة امدني ��ة ي اإعادة‬ ‫توجي ��ه جزء م ��ن امعلم ��ن ام�صمول ��ن بالأمر‬ ‫املكي مطلع مايو احاي‪ .‬م�صر ًا اإى اأنَ حركة‬

‫ظه ��رت ي اأبريل لعموم ه� �وؤلء امعلمن ولكن‬ ‫اأعي ��د توجيه ��م الأ�صبوع اما�ص ��ي نظر ًا لنق�س‬ ‫البيان ��ات بالإ�صاف ��ة اإى ح ��دوث اأخط ��اء ي‬ ‫وبن اأنه بعد اكت�صاف اخطاأ‬ ‫بع�س بياناته ��م‪ّ .‬‬ ‫واإر�ص ��ال البيان ��ات كامل ��ة م ��ن وزارة اخدمة‬ ‫امدنية مت اإعادة احركة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الن�ص ��ار اأنَ امعلمن ملزمون‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تعثر المشاريع‪..‬‬ ‫أسباب وحلول‬ ‫غانم الحمر‬

‫م��ن الأ��ش�ب��اب ال�ت��ي ك�شفت عنها هيئة ال��رق��اب��ة والتحقيق في‬ ‫درا�شة لها ن�شرت ب�شحيفة ال�شرق في العدد ‪ 153‬ح��ول اأ�شباب‬ ‫ت�اأخ��ر وتعثر بع�ض الم�شروعات الوطنية تر�شية الم�شاريع على‬ ‫مقاولي العطاء الأق��ل‪ .‬ولكن الهيئة ف�شرت تبرير ًا لحرمانهم ب�شبب‬ ‫التوجيه بعدم التر�شية لإخفاقهم في م�شاريع �شابقة‪ ،‬وقد تمنيت عدم‬ ‫الربط بين المقاولين الأقل عطاء وبين الإخفاق في تنفيذ الم�شاريع‪،‬‬ ‫لأن الإخفاق قد يطال حتى الأكثر عطاء‪ ،‬اأو ما قبل الأخير الذي قد‬ ‫يفوز بالم�شروع‪ ،‬وك��ان من الأف�شل من وجهة نظري اأن يوؤ�ش�ض‬ ‫لجهة ترعاها الهيئة اأو اأي جهة رقابية اأخرى يكون دورها الإ�شراف‬ ‫على اأداء مقاولي الم�شاريع الراأ�شمالية تتبنى قائمة نطاقات تحدد‬ ‫المقاولين الأكثر اإيفاء‪ ،‬والمقاولين الجيدين‪ ،‬والمقاولين المتعثرين‪،‬‬ ‫تخ�شع لتحديث م�شتمر وفق اآلية تراعي معايير الجودة‪ ،‬وتجعل‬ ‫هناك فر�شة للتناف�ض بين المقاولين ينعك�ض اي�ج��اب� ًا على ج��ودة‬ ‫الم�شاريع و�شرعة تنفيذها وتقديم خدمة جليلة للقائمين على م�شاريع‬ ‫الدولة في �شهولة التر�شية تتيح و�شع عامل اأداء المقاول كعامل‬ ‫اأ�شا�شي لترجيح التر�شية اأو على الأقل ال�شتبعاد اإذا كان في فئة‬ ‫المتعثرين بد ًءا من عملية ا�شتقبال العرو�ض‪.‬‬ ‫اأخير ًا‪ ،‬ومن �شمن ما اأتمنى اأن يعمل به في تر�شية م�شاريع‬ ‫ال��دول��ة ا�شتبعاد �شاحب العطاء الأدن ��ى‪ ،‬اأو على الأق��ل ا�شتبعاد‬ ‫�شاحب العطاء الأدن��ى اإذا ك��ان ال�ف��ارق بينه وبين ما قبل الأخير‬ ‫كبير ًا‪ ،‬وبالإمكان تحديد تلك الن�شبة مئوي ًا‪ ،‬تافي ًا للمناف�شات بين‬ ‫المقاولين كمحاولة اإق�شاء المقاولين النا�شئين وكذلك لمنع اأولئك‬ ‫الذين يبحثون عن �شقف ربح قليل قد يعر�شهم للعجز عن التنفيذ‬ ‫اأو الخ�شارة اللذين ينعك�شان �شلب ًا على جودة الم�شروع وتاأخيره اأو‬ ‫توقفه والدخول في متاهات البحث عن مقاول جديد‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشريف‪ 23 :‬مادة ملزمة تضمنتها‬ ‫ااتفاقية العربية لمكافحة الفساد‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫وقعت الهيئة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�ص ��اد عل ��ى التفاقي ��ة العربي ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�ص ��اد بع ��د اأن �صاركت‬ ‫ي �صياغ ��ة بنوده ��ا لتت ��واءم مع‬ ‫تطلع ��ات ال�صع ��وب العربي ��ة ي‬ ‫الق�صاء على الف�صاد‪ .‬وقال رئي�س‬ ‫الهيئة حمد بن عبدالله ال�صريف‬ ‫اإن التوقي ��ع جاء اإمان ًا من امملكة‬ ‫باأهمي ��ة التع ��اون عل ��ى النطاقن‬ ‫الدوي والعربي محاربة الف�صاد‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن عدد مواد التفاقية‬ ‫بلغ ‪ 35‬م ��ادة‪ ،‬منها ‪ 23‬مادة م ّثل‬ ‫التزام� � ًا يجب العم ��ل على تنفيذه‬ ‫من قبل الدول ��ة الطرف‪ ،‬ك�صياغة‬ ‫اأنظم ��ة ج� � ّرم اأفع ��ا ًل معين ��ة‪،‬‬ ‫كالر�ص ��وة‪ ،‬وا�صتغ ��ال النف ��وذ‪،‬‬ ‫وغ�ص ��ل الأم ��وال‪ ،‬والإث ��راء غ ��ر‬ ‫ام�صروع‪ ،‬وغ�صل عائدات الف�صاد‪،‬‬ ‫ونح ��و ذل ��ك‪ .‬وق ��ال اإن الأم ��ر ي‬ ‫النهاي ��ة مره ��ون بتع ��اون دوي‬

‫ف ّع ��ال ي ه ��ذا اخ�صو� ��س حيث‬ ‫اإن التع ��اون ي ج ��ال مكافح ��ة‬ ‫الف�ص ��اد ه ��و ل ��ب ه ��ذه التفاقية‪.‬‬ ‫ون ��وّ ه ال�صري ��ف ب ��دور و�صائ ��ل‬ ‫الإع ��ام ي ك�ص ��ف الف�ص ��اد‪،‬‬ ‫والإ�صه ��ام ي توعية امجتمع من‬ ‫خاطره‪ .‬من جهته نوّ ه مدير عام‬ ‫التفاقي ��ات وامنظم ��ات الدولي ��ة‬ ‫بالهيئة �صام ب ��ن مبارك الفرحان‬ ‫باأهمية التفاقية العربية مكافحة‬ ‫الف�ص ��اد‪ ،‬و�ص ��رورة وج ��ود اآلي ��ة‬ ‫دولي ��ة ُتعن ��ى مكافح ��ة الف�صاد‪،‬‬ ‫و�ص ��رورة تعاون ال ��دول ي هذا‬ ‫ال�ص� �اأن‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا فيم ��ا يتعل ��ق‬ ‫باجرم ��ة امنظمة ‪ .‬وق ��ال اإنه م‬ ‫يع ��د باإمكان اأي دول ��ة مهما بلغت‬ ‫قوته ��ا اأن تواج ��ه مفرده ��ا هذه‬ ‫اجرائم‪ .‬وب ��ن اأن هذه التفاقية‬ ‫ل ت�صم ��ح م ��ا ق ��د م� ��س �صي ��ادة‬ ‫ال ��دول الأط ��راف‪ ،‬كم ��ا اأن ام ��واد‬ ‫املزم ��ة فيها يك ��ون تنفيذها وفق‬ ‫ِ‬ ‫نظام الدولة‪.‬‬

‫القصاص من مواطن قتل زوجته في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�ص ��درت وزارة الداخلي ��ة‬ ‫اأم� ��س بيان ��ا ح ��ول تنفي ��ذ حكم‬ ‫القت ��ل ق�صا�ص� � ًا باأح ��د اجن ��اة‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان‪ ،‬وفيما يلي‬ ‫ن� ��س البي ��ان‪ :‬بيان م ��ن وزارة‬ ‫الداخلي ��ة‪ ،‬ق ��ال الله تع ��اى ( َيا‬ ‫�ب َع َل ْي ُك ُم‬ ‫اأَ ُّي َه ��ا ا َّلذِ ي ��نَ اآ َم ُنو ْا ُك ِت � َ‬ ‫الْقِ َ�صا� � ُ�س ِي الْ َق ْت َل ��ى) الآي ��ة‪.‬‬ ‫ا�س‬ ‫(و َل ُك ْم ِي الْقِ َ�ص ِ‬ ‫وقال تعاى َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�اب َل َع َّل ُك� � ْم‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َح َي ��ا ٌة َي ��ا ُاأ ْو ِ‬ ‫َت َّت ُقونَ )‪ .‬اأقدم عبدالله بن يحيى‬ ‫ب ��ن قا�ص ��م ب ��ن عطية ع ��داوي‪،‬‬ ‫�صع ��ودي اجن�صي ��ة‪ ،‬عل ��ى قتل‬ ‫زوجت ��ه رح ��اب بن ��ت عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن عل ��ي احارث ��ي‪� ،‬صعودي ��ة‬ ‫اجن�صية‪ ،‬وذلك باإدخال يده ي‬ ‫فمها اأثناء نومها وقيامه بع�صها‬ ‫ي اأج ��زاء متفرق ��ة م ��ن الوجه‬ ‫والراأ� ��س والأذن م ��ا اأدى اإى‬ ‫وفاتها‪ .‬وبف�صل من الله مكنت‬ ‫�صلط ��ات الأم ��ن م ��ن القب� ��س‬ ‫عل ��ى اج ��اي امذك ��ور‪ ،‬واأ�صفر‬ ‫التحقيق معه عن توجيه التهام‬

‫اإليه بارتكاب جرمته‪ .‬وباإحالته‬ ‫اإى امحكم ��ة العامة �صدر بحقه‬ ‫�ص ��ك �صرعي يق�ص ��ي بثبوت ما‬ ‫ن�ص ��ب اإليه �صرع ��ا واحكم عليه‬ ‫بالقتل ق�صا�ص ًا‪ ،‬و�صدق احكم‬ ‫م ��ن حكم ��ة ال�صتئن ��اف ومن‬ ‫�صام‬ ‫امحكمة العليا‪ ،‬و�صدر اأمر ٍ‬ ‫باإنف ��اذ ما تق ��رر �صرع� � ًا و�صدق‬ ‫م ��ن مرجع ��ه بح ��ق اج ��اي‬ ‫امذك ��ور‪ .‬وق ��د م تنفي ��ذ حك ��م‬ ‫القتل ق�صا�صا باجاي عبدالله‬ ‫ب ��ن يحيى ب ��ن قا�صم ب ��ن عطية‬ ‫ع ��داوي اأم� ��س الإثن ��ن مدينة‬ ‫جيزان منطقة جازان‪ .‬ووزارة‬ ‫الداخلية اإذ تعلن عن ذلك لتوؤكد‬ ‫للجمي ��ع حر�س حكوم ��ة خادم‬ ‫احرمن ال�صريفن‪ ،‬حفظه الله‪،‬‬ ‫عل ��ى ا�صتتباب الأم ��ن وحقيق‬ ‫العدل وتنفيذ اأحكام الله ي كل‬ ‫من يتعدى على الآمنن وي�صفك‬ ‫دماءه ��م‪ ،‬وح ��ذر ي الوق ��ت‬ ‫ذات ��ه كل م ��ن ت�ص ��ول ل ��ه نف�صه‬ ‫الإقدام على مثل ذلك باأن العقاب‬ ‫ال�صرعي �صيكون م�صره‪ .‬والله‬ ‫الهادي اإى �صواء ال�صبيل‪.‬‬

‫بالتوجيه الأخر ول نية لإعادة النظر فيه؛ لأنه‬ ‫َ‬ ‫م وفق الآلية التي تتبعها الوزارة ي امفا�صلة‬ ‫ب ��ن امعلمن ول يوجد هن ��اك مييز بن معلم‬ ‫واآخ ��ر حي ��ث م التوجي ��ه بن ��اء عل ��ى عنا�صر‬ ‫امفا�صلة التي تكفل لكل معلم حقوقه‪.‬‬ ‫وب � َ�ن الن�صار اأنَ هن ��اك من امعلمن من‬ ‫عومل ��وا على اأنهم بكالوريو� ��س م�صارات وهم‬

‫ي الأ�صا� ��س بكالوريو�س بالإ�صافة اإى بع�س‬ ‫الأخط ��اء الأخرى‪ .‬م�صر ًا ي الوقت نف�صه اإى‬ ‫اأنَ امبا�ص ��رة ي مدار�صه ��م اجدي ��دة �صتك ��ون‬ ‫الع ��ام الدرا�صي امقب ��ل‪ .‬وكان عدد من امعلمن‬ ‫تذم ��روا من تغير توجيههم حيث كان بع�صهم‬ ‫قام برتيب اأو�صاعه بناء على التوجيه الأخر‬ ‫قب ��ل تغيره‪ ،‬خا�ص ��ة من �صمله ��م التوجيه ي‬

‫نف� ��س امنطق ��ة التي وجه ��وا لها موؤقت� � ًا‪ .‬ي�صار‬ ‫اإى اأنَ ع ��دد امعلمن ام�صمول ��ن بالأمر املكي‬ ‫يتجاوزثمانية اآلف معلم‪َ ،‬‬ ‫م تعيينهم ي �صهر‬ ‫‪ 12‬من عام ‪1432‬ه�‪ ،‬و َ‬ ‫م توجيههم موؤقت ًا على‬ ‫اإدارات الربي ��ة والتعلي ��م حن اإج ��راء حركة‬ ‫النق ��ل الإلزامية ل�صد العجز ي اإدارات الربية‬ ‫والتعليم للعام الدرا�صي امقبل‪.‬‬

‫عبد العزيز الن�شار‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫شفاعة خادم الحرمين الشريفين تعتق شباب ًا من القصاص‬

‫تبوك – ناعم ال�صهري‪� ،‬صالح القرعوطي‬

‫ول ��دي وعن الدية وكل م ��ا يتعلق بذلك لوجه الله‬ ‫تعاى ثم ل�صفاعة خ ��ادم احرمن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز ول�صفاعة �صموكم»‪ .‬وقال‬ ‫«عندما ت�صرفت بال�ص ��ام عليكم اأبلغتني �صموكم‬ ‫اأن حق ��ي �صي�صلن ��ي م ��ن اأي كائ ��ن م ��ن كان واأنا‬ ‫اأعتر حقي و�صلني واأرجو الله �صبحانه وتعاى‬ ‫اأن يجزيك ��م خر ًا ويرحم والديك ��م ول يحرمكم‬ ‫الأجر والثواب»‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬ق ��ال الأم ��ر فه ��د ب ��ن �صلطان‬ ‫لوالد القتي ��ل «اإن ما قمت به هو توجيه من خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫ووي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء ووزير‬

‫اأنه ��ت �صفاع ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز واأمر منطقة تبوك‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي الأم ��ر فهد بن �صلطان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز خ�صومة دامت اأربعة اأعوام واأعتقت‬ ‫بذلك رقبة �صاب قتل اآخر‪ .‬وتنازل امواطن جرين‬ ‫خل ��ف ال�صريبط ��ي البل ��وي ع ��ن ال�ص ��اب في�صل‬ ‫البل ��وي الذي قت ��ل ابنه �صع ��د اأمام اأم ��ر منطقة‬ ‫تبوك والت�صديق عل ��ى تنازله �صرع ًا ي امحكمة‬ ‫العامة بتبوك‪ .‬وكان اأمر منطقة تبوك قد ا�صتقبل‬ ‫وال ��د القتيل ظهر اأم�س‪ ،‬حيث قال «تنازلت عن دم‬

‫الداخلية �صاحب ال�صمو املك ��ي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وه ��م اأولياء الأم ��ر وحري�صون على‬ ‫اأن يفه ��م كل من له حق اأن حقه �صي�صل اأينما كان‬ ‫ولك ��ن م ��ن الواج ��ب اأن ن�صعى م ��ع اخرين اإى‬ ‫�ص ��رح الأم ��ر اإذا اأراد الإن�ص ��ان اأن ي�صتخ ��ر بهذا‬ ‫الأم ��ر ويقر باأمر الله فهذا يخ�ص ��ه‪ ،‬وهذا اإن �صاء‬ ‫الل ��ه تقرب من الل ��ه �صبحانه وتع ��اى وعلم غام‬ ‫بالدنيا ومق ��در على اجميع‪ ،‬واأن ��ت اإن �صاء الله‬ ‫مثال للمواطن ال�صالح ام�صلم اإذا ابتلي وهذا هو‬ ‫امحك وهذا لي�س غريب ًا عليك ول على اأ�صرتك ول‬ ‫على جماعتك‪ ،‬واأنا �صعيد بهذه اللحظة اأن اأ�صاهد‬ ‫مواطن بهذه الروح وهذا الإمان»‪.‬‬

‫الأمر فهد حظة اإعان التنازل من قبل البلوي ي مكتبه اأم�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫وزير الدفاع يصل أبها ويتفقد اليوم القطاعات العسكرية في خميس مشيط‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬

‫اأهاي ع�شر اأثناء ال�شام على �شموه‬

‫و�ص ��ل وزي ��ر الدف ��اع �صاح ��ب ال�صم ��و‬ ‫املكي الأمر �صلمان بن عبدالعزيز اإى منطقة‬ ‫ع�صر م�صاء اأم�س‪.‬‬ ‫وا�صتقب ��ل ي العرو� ��س ال�صعبية بلون‬ ‫م�ص ��رة بي�صة‪ ،‬فيما كان ي مقدمة م�صتقبليه‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة ع�صر �صاح ��ب ال�صم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر في�صل بن خالد ورئي�س هيئة الأركان‬ ‫العام ��ة الفريق اأول ركن ح�صن القبيل وكبار‬ ‫(ت�شوير‪ :‬عبدالله الوائلي) �صباط امنطقة اجنوبية ووكيل اإمارة منطقة‬

‫ع�صر ام�صاعد الدكتور حمد بن عي�صى وعدد‬ ‫من م�صايخ ووجهاء منطقة ع�صر‬ ‫وتوج ��ه الأم ��ر �صلمان اإى مق ��ر اإقامته‬ ‫ي ق�ص ��ر الفرع ��اء‪ ،‬ث ��م انتق ��ل اإى �صال ��ة‬ ‫ال�صياف ��ة املكية ي اخالدي ��ة لتناول وجبة‬ ‫الع�صاء الذي اأقامه اأمر منطقة ع�صر احتفا ًء‬ ‫ب�صم ��وه‪ .‬وو�صل ي معيت ��ه اأ�صحاب ال�صمو‬ ‫املكي الأمراء في�صل بن �صلمان بن عبدالعزيز‬ ‫وحم ��د ب ��ن �صلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز وبندر‬ ‫بن �صلمان ب ��ن عبدالعزيز ورئي� ��س ال�صوؤون‬ ‫اخا�صة مكتب وزير الدفاع حمد ال�صري‪.‬‬

‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬يق ��وم وزي ��ر الدف ��اع‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر �صلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزيز �صباح الي ��وم بزيارة تفقدية لعدد‬ ‫من القطاع ��ات الع�صكري ��ة بدء ًا م ��ن العر�س‬ ‫الع�صك ��ري ي ميدان لواء امل ��ك خالد الرابع‬ ‫ي خمي�س م�صيط ‪ ،‬يليها زيارة تفقدية لقاعدة‬ ‫املك خالد اجوية‪ ،‬ثم يزور �صموه جموعة‬ ‫الدف ��اع اج ��وي الرابع ��ة ليختت ��م زيارت ��ه‬ ‫التفقدية باإيج ��از من قيادة امنطقة اجنوبية‬ ‫ثم حفل الغداء امعد ل�صموه من قيادة امنطقة‬ ‫ي ال�صالة املكية‪.‬‬

‫شاهد فرضية للتعامل مع تهديد ميداني واطلع على تجهيزات تدخل الخدمة للمرة اأولى‬

‫محمد بن نايف يدشن المرحلة اأولى لمنظومات الحماية الفنية لـ«قوات أمن المنشآت»‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫رع ��ى م�صاع ��د وزي ��ر الداخلي ��ة لل�صوؤون‬ ‫الأمني ��ة �صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأمر حمد‬ ‫بن نايف‪ ،‬تد�صن قي ��ادة اأمن امن�صاآت بامنطقة‬ ‫ال�صرقي ��ة للمرحلة الأوى منظوم ��ات احماية‬ ‫الفنية لقوات اأمن امن�صاآت‪ ،‬بح�صور عدد كبر‬ ‫م ��ن ال�صباط وكب ��ار ام�صوؤول ��ن بالإ�صافة اإى‬ ‫امدربن واخراء من ال ��دول الأخرى‪ .‬واطلع‬ ‫الأم ��ر على عر� ��س مرئي بعن ��وان «طموحات‬ ‫واإجازات» ا�صتمل عل ��ى عينات لبع�س اأعمال‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬وتفق ��د ميدان الرماي ��ة الإلكروي‪،‬‬ ‫وزار اإح ��دى القاع ��ات الدرا�صي ��ة‪ ،‬وامعر� ��س‬ ‫الأمن ��ي‪ ،‬و�صاه ��د م ��اذج لاأجه ��زة الت ��ي م‬ ‫توفرها لأول م ��رة على م�صتوى امملكة‪ ،‬ومن‬ ‫بينه ��ا جهاز القط ��ع باماء وجه ��از امدفع امائي‬ ‫ال ��ذي ي�صتخ ��دم ي عملي ��ة اإبط ��ال وتفتي� ��س‬ ‫الأج�ص ��ام والعب ��وات وجه ��از كا�ص ��ف الألغ ��ام‬ ‫واأجهزة الأ�صعة ال�صينية وكامرات البحث عن‬

‫جانب من العر�ض اميداي‬

‫امتفجرات ي الأماكن امعتمة وال�صيقة وجهاز‬ ‫قاطع الرددات‪.‬‬ ‫ود�صن الأم ��ر موقع قوات اأم ��ن امن�صاآت‬ ‫على ال�صبك ��ة العنكبوتية‪ .‬ثم اأعل ��ن عن اإطاق‬ ‫امنظوم ��ات الأمني ��ة ونفذت فر�صي ��ة ت�صمنت‬ ‫اعت ��داء جموعة اإرهابية عل ��ى من�صاأة حيوية‬ ‫م ��ن خ ��ارج �صياجه ��ا وجم ��ع اأنابي ��ب جاور‬ ‫له ��ا‪ .‬وتول ��ت فرق ��ة احماي ��ة الفني ��ة التعام ��ل‬

‫الأمر يتابع التجربة الفر�شية‬

‫م ��ع التهدي ��د عن بع ��د‪ .‬و�صاهد عم ��ل الروبوت‬ ‫الآي العم ��اق الل ��ورد رقم ‪ 1‬الق ��ادر على حمل‬ ‫ال�صي ��ارة من موقع اجرم ��ة واإبطال مفعولها‬ ‫وتفكيكها‪ ،‬والروب ��وت الآي رقم ‪ 2‬القادر على‬ ‫احتواء انفجار امق ��ذوف ومنع و�صول موجة‬ ‫النفج ��ارات وال�صظاي ��ا اإى امن�صاأة‪ .‬واحتوى‬ ‫العر�س امي ��داي على اآلي ��ات تعامل الروبوت‬ ‫الآي العم ��اق اميق ��ا رق ��م ‪ 2‬مع ال�صي ��ارة البك‬

‫اأب لف ��ك واإزاحة من�ص ��ة ال�صواريخ امثبتة ي‬ ‫حو�صه ��ا واإبطال جه ��از الإط ��اق‪ ،‬والروبوت‬ ‫الل ��ورد رق ��م ‪ 3‬امخ�ص� ��س ل�صح ��ب ال�صاحنات‬ ‫وال�صهاري ��ج امحملة بام ��واد اخطرة‪ ،‬ومكن‬ ‫التحكم ي تلك الروبوت ��ات م�صافة األف مر‪.‬‬ ‫وق ��ال قائد القوات اللواء الركن �صعد بن حمد‬ ‫اماج ��د «اإن ما م اإجازه خ ��ال امرحلة الأوى‬ ‫ب ��داأ كفك ��رة ث ��م ترجم ��ت اإى واقع ع ��ن طريق‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي غوا�ض)‬

‫زي ��ارات ودرا�ص ��ات للب ��دء م ��ن حي ��ث انته ��ت‬ ‫القطاع ��ات الع�صكري ��ة ي امملك ��ة وال�صتفادة‬ ‫م ��ن جاربه ��ا‪ ،‬وم تدريب وتخري ��ج اأكر من‬ ‫‪ 2600‬متدرب ي كافة امجالت والتخ�ص�صات‬ ‫الفني ��ة للعمل على تلك التجهي ��زات»‪ .‬وقال «اإن‬ ‫الأجهزة هدفها ال�صام والأمان وامحافظة على‬ ‫امن�ص� �اآت واأراوح الأفراد‪ ،‬ولي� ��س هدفها القتل‬ ‫والعدوان»‪.‬‬

‫وجه بإيقاف الحسم على المتقاعدين‬ ‫مصدر في «التقاعد»‪ :‬نحن جهة تنفيذية و«التسليف» ّ‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫اأكد م�ص ��در م�صوؤول باموؤ�ص�ص ��ة العامة للتقاعد‬ ‫ل � � «ال�صرق» اأن البن ��ك ال�صعودي للت�صلي ��ف والدخار‬ ‫وجّ ��ه خطاب� � ًا بوقف اح�صم م ��ن روات ��ب امتقاعدين‬ ‫ال ��ذي م اأم� ��س‪ ،‬داعي� � ًا اموؤ�ص�ص ��ة اإى مراجع ��ة كافة‬ ‫البيان ��ات اخا�صة بهم‪ .‬وك�ص ��ف ام�صدر عقب جمع‬ ‫اأكر من ‪ 1500‬متقاعد ي مبنى اموؤ�ص�صة متفاجئن‬ ‫بح�صم رواتبهم عن اإر�صال بنك الت�صليف اأم�س الأول‬ ‫قر�ص� � ًا مدج� � ًا للموؤ�ص�ص ��ة يفي ��د باح�ص ��م عل ��ى ‪94‬‬ ‫األ ��ف متقاعد م�صمولن بق ��رار اإعفاء خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز م ��ن اأق�صاط‬ ‫يف�صل ي خطابه‬ ‫بنك الت�صليف‪ .‬م�ص ��را اأن البنك م ّ‬ ‫امرف ��ق مع القر� ��س امدمج‪ ،‬وم اح�ص ��م على جميع‬ ‫امتقاعدين‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اموؤ�ص�صة جه ��ة تنفيذية فقط‪.‬‬

‫واأو�صح ام�صدر اأن اموؤ�ص�صة ل تتدخل ي ح�صومات‬ ‫روات ��ب امتقاعدين‪ ،‬وم توجي ��ه امعر�صن اإى بنك‬ ‫الت�صليف‪ ،‬م�صرا اأنه بعد توجيههم للبنك جاء خطاب‬ ‫اإيق ��اف اح�ص ��م‪ .‬وك�ص ��ف م�ص ��در بالبن ��ك ال�صعودي‬ ‫لادخ ��ار اأن مدير عام البنك عقد اجتماع ًا طارئ ًا اأم�س‬ ‫م�صوؤوي اإدارات البنك للخ ��روج من هذه الأزمة اإل‬ ‫اأنه م يتو�صل اإى حل لهذه ام�صكلة‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» توا�صل ��ت م ��ع امتقاعدين م ��ن خارج‬ ‫اأ�صوار اموؤ�ص�صة بعد منع امحرر من الدخول من قبل‬ ‫الأم ��ن‪ .‬حيث اأ�صار امتقاعد حمد العبدي اأن هذا هو‬ ‫ال�صهر الأول الذي يخ�ص ��م من راتبه التقاعدي البالغ‬ ‫‪ 3490‬ريال‪ ،‬حيث خ�ص ��م منه ‪ 750‬ريال‪ ،‬م�صرا اأنه‬ ‫راج ��ع اموظف امخت�س باموؤ�ص�ص ��ة لتوقعه اأن يكون‬ ‫اخ�ص ��م ق ��د م باخطاأ اأو م ��ن طرف بن ��ك الت�صليف‬ ‫والدخار‪.‬‬

‫وقال لقد طلبنا مقابل ��ة حافظ اموؤ�ص�صة حمد‬ ‫اخرا�صي لكنه رف�س مقابلتنا‪ .‬واأ�صار امتقاعد مناحي‬ ‫ال�صلوي اأنه خ�صم ‪ 1550‬ريال من راتبه البالغ ‪3772‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وعندما توجّ ��ه اإى موؤ�ص�صة التقاع ��د م يفده‬ ‫اأحد ب� �اأي معلومة‪ .‬وقال عاي�س فاح القحطاي‪ :‬لقد‬ ‫خ�صم ‪ 700‬ريال من راتبي البالغ ‪ 1700‬ريال‪ .‬م�صر ًا‬ ‫اأن ��ه عندما راجع اأح ��د ام�صوؤول ��ن موؤ�ص�صة التقاعد‬ ‫توقع اأن يك ��ون اخ�صم مرتبط ًا بوجود اأق�صاط لبنك‬ ‫الت�صلي ��ف علي ��ه‪ .‬و�ص ��كا عبدالل ��ه �ص ��ام البي�صي من‬ ‫اخ�ص ��م الذي ح ��دث واعتره زي ��ادة ي امعاناة من‬ ‫غاء امعي�صة‪ .‬وقال امتقاعد حمود الر�صيدي‪ :‬راتبي‬ ‫‪ 5700‬ري ��ال وبن ��ك الت�صلي ��ف كان يخ�ص ��م منه ‪600‬‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ولك ّن ��ي فوجئت بخ�صم مبل ��غ ‪ 800‬ريال منه‪،‬‬ ‫وعندما راجعت موؤ�ص�ص ��ة التقاعد م اأجد من يفيدي‬ ‫باأي تف�صر‪.‬‬

‫جانب من جمعات امتقاعدين اأم�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫قاضي «الجزائية» يمنع رجل أعمال من السفر ويؤجل النظر في قضيتين‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫ق�صى رئي�س امحكمة اجزائية بديوان امظام منع �صفر رجل اأعمال‬ ‫طلب ��ت امحكمة اإح�صاره بالقوة اجرية للجل�صة الت ��ي عقدت اأم�س‪ .‬واأكد‬ ‫رئي�س امحكمة اأنه ي حال تغيبه عن اجل�صة امقبلة امحدد لنعقادها يوم‬ ‫‪ 30‬جم ��ادى الآخرة اجاري �صيتم توقيفه على ذمة الق�صية اإى اأن تنتهي‪.‬‬ ‫واكتفى رجل الأعمال ما قدمه �صابق ًا و�صادق عليه من اأقوال اأمام امباحث‬ ‫الإداري ��ة والدعاء الع ��ام‪ ،‬واأنه قدم ر�صوة ‪ 500‬األف ري ��ال اإى امتهم الأول‬ ‫ي الق�صي ��ة‪ ،‬وهو موظف ي الأمانة مقاب ��ل الإفراج عن اأر�س م�صاهمة له‬ ‫ولع ��دد من رجال الأعم ��ال امعروفن‪ّ .‬‬ ‫وبن اأنه بعد �ص ��راء الأر�س الواقعة‬ ‫ي اأبحر م يتمكن من اإفراغ �صكها‪ ،‬ووجد اأن اموظف يدعي اأن عليها �صك ًا‬ ‫اآخ ��ر واأنه راجع امحكمة العامة ي�صتف�صر وكاد اأن ي�صجنه رئي�س امحكمة‪.‬‬ ‫وبع ��د �صن ��ة ون�صف تو�صل مع اموظ ��ف اإى اتفاق عل ��ى اأن يدفع له ر�صوة‬

‫مليون ريال لإنه ��اء اإجراءات اموقع وقد ح�صر موظف الأمانة ح�صب قوله‬ ‫اإى مكتبه م�صاء وت�صلم مبلغ ‪ 500‬األف ريال على اأن يدفع له باقي امبلغ بعد‬ ‫انته ��اء اإجراء امعامل ��ة‪ .‬واأ�صار اإى اأنه عند اكت�صاف ��ه عدم وجود �صك على‬ ‫اموق ��ع‪ ،‬واأن �صبب الإيقاف هو حاولة من موظ ��ف الأمانة للح�صول على‬ ‫ر�صوة امتن ��ع رجل الأعمال عن دفع باقي امبلغ‪ ،‬وم يطالبه اموظف بباقي‬ ‫امبلغ‪. .‬من جانبه اأنكر موظف الأمانة امتهم بالر�صوة ما قاله رجل الأعمال‪،‬‬ ‫ونفى معرفته ب ��ه وعاقته معاملة اموقع‪ .‬وقال اإنه جرد موظف ولي�صت‬ ‫لدي ��ه اأي تواقيع على امعامل ��ة ول يعلم عنها �صيئ ًا‪ .‬وق ��ال اإن ال�صاهد الذي‬ ‫يزع ��م وج ��وده هو �صريك معه ول علم له به‪ .‬وطل ��ب من القا�صي التاأكد من‬ ‫�صج ��ات الأمانة حيث ل يوج ��د لرجل الأعمال اأي وكال ��ة يراجع بها نيابة‬ ‫ع ��ن �صركائ ��ه ول حتى تفوي�س اأو اأي م�صتند يوؤك ��د اأن له عاقة به‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن ��ه كان جر ًا على اعرافه‪ .‬وهنا تدخل حامي موظف الأمانة وقال‬ ‫اإن ال�صجات توؤكد اأنه ل وجود للمدعي ولي�صت له اأي وكالت اأو تفوي�س‬

‫واأن الباغ عن الر�صوة الهدف منه اح�صول على امكافاأة التي ت�صرف من‬ ‫الدولة من يبلغ عنها‪ .‬وت�صاءل كيف ل�صريك اأن يدفع مبالغ ر�صوة بدون علم‬ ‫�صركائ ��ه‪ .‬ورد عليه رجل الأعمال باأنه تعر� ��س ل�صتدعاء امباحث اأكر من‬ ‫‪ 12‬م ��رة واأنه تعر�س للتحقيق مع ��ه‪ .‬واأكد رئي�س امحكم ��ة لرجل الأعمال‬ ‫اأن ��ه متهم حالي� � ًا بدفع الر�صوة وكان من الواجب علي ��ه الإباغ عن ذلك قبل‬ ‫اأن ي�صلمه ��ا‪ ،‬فاأجابه باأنه كان م�صطر ًا لإنه ��اء و�صع اأر�س ام�صاهمات التي‬ ‫فيه ��ا رجال اأعمال واأرام ��ل واأيتام‪ .‬وقد اكتفى مثل الدعاء العام ما قدمه‬ ‫�صابقا وقرر القا�صي حديد جل�صة قادمة ي نهاية ال�صهر اجاري‪.‬وعقدت‬ ‫جل�ص ��ة اأخرى لرج ��ل اأعمال اتهم بتقدم ر�ص ��وة ‪ 700‬األف ريال موظف ي‬ ‫ق�صم فح�س املكيات بالأمانة حول اأر�س �صرقي ذهبان‪ .‬ونفى رجل الأعمال‬ ‫امته ��م ذلك وقال اإن العرافات اأخذت منه بالقوة واأنها غر واقعية‪ .‬ونفى‬ ‫اأن يك ��ون على الأر�س امعروفة بالغول وج ��ود اأي �صكاوى من امواطنن‪.‬‬ ‫م�صر ًا اإى اأن ال�صك يتم الإفراغ منه حالي ًا‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫فيصل بن بندر يعلن القصيم في حفل تكريم اللواء معلوي‪ ..‬أمير جازان‪ :‬بادنا قادرة‬ ‫صديقة للمعاقين‪ ..‬اليوم‬ ‫على الحماية والذود عن الوطن ضد كل المعتدين‬

‫لعب عيال‬

‫درب القصيدة «‪( :»2‬شكر ًا فيثاغورس‪..‬‬ ‫سام ًا أحمد بن الحسين)‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬

‫اأمر الق�سيم يت�سلم هدية من الكلية التقنية للغذاء والبيئة ي بريدة (ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫د�ش ��ن اأم ��ر منطق ��ة الق�شي ��م‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي ااأمر في�شل بن‬ ‫بندر بن عبدالعزيز‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��ض ااأول‪ ،‬فعالي ��ات‬ ‫ااحتفاء بالي ��وم العامي للبيئة ‪2012‬‬ ‫ال ��ذي تنظم ��ه الكلي ��ة التقني ��ة للغذاء‬ ‫والبيئ ��ة ي بري ��دة‪ ،‬بح�شور حافظ‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي‬ ‫وامهني الدكتور نا�شر الغفي�ض‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى يد�ش ��ن اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة الي ��وم برنام ��ج «الو�ش ��ول‬ ‫ال�شام ��ل» الذي �شيتم م ��ن خاله اإعان‬ ‫امنطق ��ة �شديق ��ة للمعوق ��ن‪ ،‬لت�شاف‬ ‫اإى العدي ��د من مناطق امملكة التي م‬ ‫اإعانها �شديقة للمعوقن‪.‬‬ ‫الرنام ��ج ال ��ذي �شيد�شن ��ه ي‬ ‫مكتب ��ه بااإم ��ارة �شيك ��ون بح�ش ��ور‬ ‫رئي� ��ض جل� ��ض اأمن ��اء مرك ��ز ااأم ��ر‬ ‫�شلم ��ان اأبح ��اث ااإعاق ��ة �شاح ��ب‬ ‫ال�شم ��و ااأمر �شلطان ب ��ن �شلمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي ع ��ر ع ��ن تقدي ��ره‬ ‫اأم ��ر منطق ��ة الق�شي ��م عل ��ى رعايته‬ ‫حفل تد�شن الرنام ��ج‪ ،‬موؤكد ًا اأن هذه‬ ‫اخط ��وة �شيك ��ون له ��ا ااأث ��ر الطي ��ب‬

‫لدى جمي ��ع اجه ��ات امعني ��ة بتفعيل‬ ‫وتطبي ��ق الرنامج‪ .‬وياأت ��ي التد�شن‬ ‫ا�شتجابة لتوجيه ��ات وي العهد نائب‬ ‫رئي�ض جل�ض الوزراء وزير الداخلية‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املكي ااأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اإى اإم ��ارات امناط ��ق‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬للتعاون م ��ع مركز ااأمر‬ ‫�شلم ��ان اأبحاث ااإعاق ��ة حيال تطبيق‬ ‫وتفعيل برنامج الو�شول ال�شامل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ااأمر �شلطان بن �شلمان‬ ‫اإى اأن رعاي ��ة اأم ��ر منطق ��ة الق�شي ��م‬ ‫نابعة م ��ن حر�شه وتفاعل ��ه مع ق�شية‬ ‫ااإعاقة وذوي القدرات اخا�شة تنفيذ ًا‬ ‫لتوجيه ��ات القي ��ادة الر�شي ��دة الت ��ي‬ ‫ت�شعى دائما خدمة هذه الفئة العزيزة‬ ‫على قلوب اجميع‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن ��ه �شيتم �شم ��ن فعاليات‬ ‫التد�شن توقي ��ع اتفاقي ��ات تعاون مع‬ ‫العديد من اجهات احكومية وااأهلية‬ ‫منطقة الق�شيم وي مقدمتها جل�ض‬ ‫امنطق ��ة وااأمان ��ة وجامع ��ة الق�شي ��م‬ ‫وف ��رع وزارة ال�ش� �وؤون ااإ�شامي ��ة‬ ‫وااأوق ��اف والدع ��وة وااإر�شاد وفرع‬ ‫وزارة ال�ش� �وؤون ااجتماعي ��ة والغرفة‬ ‫التجارية ال�شناعية بالق�شيم وجمعية‬ ‫حرفة‪.‬‬

‫البغدادي‪ :‬مياه الشبكة ا تقل‬ ‫جودة عن المياه المعبأة للشرب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬م�شفر الع�شيمي‬ ‫اأو�ش ��ح وكي ��ل وزارة امي ��اه‬ ‫والكهرب ��اء للتخطي ��ط والتطوي ��ر‬ ‫امهند� ��ض حم ��د بغ ��دادي‪ ،‬اأن مي ��اه‬ ‫ال�شبكة ا تقل ج ��ودة عن امياه امعباأة‬ ‫لل�ش ��رب‪ ،‬بل وتتف ��وق عليها ي اأحيان‬ ‫كثرة ولكن ب�شروط‪.‬‬ ‫وقال اإن كثري ا يح�شلون على‬ ‫مي ��اه ال�ش ��رب ي امن ��ازل مبا�شرة من‬ ‫ال�شبك ��ة اإا بع ��د مرورها ع ��ر خ نزاي‬ ‫امنزل ااأر�ش ��ي والعلوي‪ ،‬وهنا تكمن‬ ‫ام�شكلة لتعر�شها للتل ��وث نتيجة عدم‬ ‫العناية باخزانن وتعقيمهما دوري ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف بغ ��دادي اأن ااإج ��راء‬ ‫ااأن�ش ��ب للح�ش ��ول عل ��ى مي ��اه جيدة‬ ‫ومعقمة لل�ش ��رب‪ ،‬اح�شول على امياه‬ ‫اأثناء الوردية من ال�شبكة مبا�شرة قبل‬

‫دخولها اخ ��زان ااأر�ش ��ي‪ ،‬وذلك عر‬ ‫�شنبور يركب له ��ذا الغر�ض ويح�شل‬ ‫من ��ه عل ��ى حاج ��ة امن ��زل م ��ن امي ��اه‬ ‫امخ�ش�ش ��ة لل�شرب والطه ��ي وبكمية‬ ‫تكف ��ي ااحتي ��اج منه ��ا اإى الوردي ��ة‬ ‫التالية‪ .‬واأبان اأنه للتاأكد مام ًا من خلو‬ ‫امي ��اه م ��ن اأي �شوائب‪ ،‬مك ��ن تركيب‬ ‫�شفاية (فلر) عل ��ى ال�شنبور "بحيث‬ ‫يج ��ب اأا يكون من النوع ال�شفاف منع‬ ‫مو الطحالب داخل الفلر"‪ ،‬وهو اأداة‬ ‫منخف�شة القيم ��ة وي حدود خم�شن‬ ‫ريا ًا‪ ،‬بحيث يجدد الفلر دوري ًا‪ ،‬مبينا‬ ‫اأنه به ��ذه ااإج ��راءات مكن اح�شول‬ ‫عل ��ى حاج ��ة امنزل م ��ن مي ��اه ال�شرب‬ ‫وبجودة عالية ا تقل عن امياه امعباأة‬ ‫اإن م تتف ��وق عليه ��ا‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫الوزارة �شتقوم بن�شر اإي�شاحات بهذا‬ ‫اخ�شو�ض ي ال�شحف امحلية قريب ًا‪.‬‬

‫قال اأمر منطقة جازان �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫ااأمر حمد ب ��ن نا�شر بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬اإن بادنا‬ ‫قادرة م�شيئة الله تعاى ثم برجالها على احماية‬ ‫والذود عن الوطن �شد كل امعتدين‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خ ��ال رعايت ��ه اأم�ض‪ ،‬احف ��ل الذي‬ ‫اأقامت ��ه قوة ج ��ازان تكرم ��ا لقائد الق ��وة ال�شابق‬ ‫الل ��واء الركن ح�شن بن حم ��د معلوي‪ ،‬منا�شبة‬ ‫الثق ��ة املكي ��ة بتعيين ��ه م�شاع ��دا لقائ ��د امنطق ��ة‬ ‫اجنوبية‪ ،‬والرحيب بتعين اللواء الركن عبدالله‬ ‫بن �شعد القري قائدا لقوة جازان‪.‬‬ ‫واألق ��ى اأمر امنطق ��ة كلمة اأع ��رب خالها عن‬ ‫�شعادت ��ه البالغ ��ة باح�ش ��ور ب ��ن اأف ��راد الق ��وات‬ ‫ام�شلحة لتودي ��ع وا�شتقبال قادة اأوفياء اأبلوا با ًء‬ ‫ح�شن ًا ي اأعمالهم ااإدارية واميدانية‪ .‬واأفاد " كلنا‬ ‫مواطن ��ون‪ ..‬قب ��ل اأن نكون م�شوؤول ��ن"‪ ،‬واأ�شاف‬

‫اأطلق ��ت "�شبك ��ة ااألوك ��ة"‬ ‫م�شابقته ��ا الك ��رى لتعزي ��ز القي ��م‬ ‫وامب ��ادئ وااأخ ��اق‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫حفل اأقي ��م م�شاء اأم� ��ض ااأول بقاعة‬ ‫امق�شورة مدينة الريا�ض‪ ،‬بح�شور‬ ‫ااأمن العام لرابطة العام ااإ�شامي‬ ‫الدكت ��ور عبدالله الرك ��ي‪ ،‬والداعية‬ ‫الدكتور جعفر �شي ��خ اإدري�ض‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن الدع ��اة وطلب ��ة العل ��م ورج ��ال‬ ‫ااأعمال وعدد م ��ن ااإعامين‪ ،‬وذلك‬ ‫خالد اجري�سي‬ ‫برعاي ��ة مفتي ع ��ام امملك ��ة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة ال�شي ��خ عبدالعزي ��ز اآل "من خال ال�شع ��ي الدوؤوب ل�شبكة‬ ‫ال�شي ��خ‪ .‬وعن فكرة اإط ��اق ام�شابقة ااألوك ��ة اإى حقي ��ق م ��و َذج مُبت َكر‬ ‫ق ��ال ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى اموق ��ع للمُ�شابق ��ات الوطن َي ��ة وااجتماعيَة‬ ‫والرئي� ��ض التنفي ��ذي موؤ�ش�ش ��ة بيت والربو َي ��ة الهادفة‪ ،‬ومهيدًا لو�شع‬ ‫الريا� ��ض ي جموع ��ة اجري�ش ��ي َل ِب َن ��ة �شاح ��ة ي �ش ��رح جتمعن ��ا‬ ‫الدكتور خال ��د اجري�شي ل�"ال�شرق" ووطنن ��ا امعط ��اء؛ بااإف ��ادة م ��ن‬

‫اأمر جازان خال تكرمه اللواء معلوي‬

‫" لق ��د كان ي �شرف اخدمة ي القوات ام�شلحة‬ ‫وتزامل ��ت م ��ع الل ��واء ح�ش ��ن معل ��وي ي ن ��واح‬ ‫تعليمي ��ة وميدانية قبل اأن جمعن ��ا ااأقدار ل�شرف‬ ‫اخدم ��ة ي منطق ��ة ج ��ازان كل من ��ا ي جال ��ه"‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫واأع ��اد اإى ااأذه ��ان العم ��ل البطوي ال ��ذي قام به‬ ‫من�شوب ��و الق ��وات ام�شلحة للذود ع ��ن الوطن �شد‬ ‫امعتدين ي حرب "درع اجنوب"‪ ،‬منوها بح�شن‬ ‫القيادة والتن�شيق الظاهر للعيان‪.‬‬

‫الجامعات الناشئة تفوز بـ ‪ 24‬جائزة في منافسات المؤتمر العلمي الثالث‬

‫العوهلي‪ :‬رفضنا تخفيض معايير الجودة أنها ا تقبل القسمة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫فازت اجامع ��ات النا�شئة ي كل‬ ‫من جازان‪ ،‬وحائل‪ ،‬وتبوك‪ ،‬وجران‪،‬‬ ‫و�شق ��راء والباحة‪ ،‬واخرج‪ ،‬واحدود‬ ‫ال�شمالي ��ة‪ ،‬وامجمع ��ة‪ ،‬واجوف ب� ‪24‬‬ ‫جائ ��زة ي مناف�شات اموؤم ��ر العلمي‬ ‫لطاب وطالبات التعليم العاي بامملكة‬ ‫بدورت ��ه الثالث ��ة‪ ،‬التي نظمته ��ا وزارة‬ ‫التعليم الع ��اي برعاية خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫م�شاركة خم�ش ��ة اآاف باحث ومبتكر‬ ‫وموه ��وب ي مدين ��ة اخ ��ر خ ��ال‬ ‫الفرة من التا�شع اإى الثاي ع�شر من‬ ‫جمادى ااآخرة اجاري‪ ،‬و�شمن ثاثة‬ ‫ح ��اور رئي�شة هي العل ��وم ااإن�شانية‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫لل�ش� �وؤون التعليمي ��ة ورئي� ��ض اللجنة‬ ‫امنظم ��ة للموؤم ��ر الدكت ��ور حم ��د‬ ‫العوهلي‪ ،‬اإن ف ��وز اجامعات النا�شئة‬ ‫باجوائ ��ز رغ ��م حداثته ��ا وقل ��ة ع ��دد‬ ‫طابه ��ا وكلياته ��ا مقارن ��ة باجامعات‬ ‫قدمة ومتو�شطة الن�ش� �اأة التي تتمتع‬ ‫بخ ��رات مراكم ��ة واأع ��داد كبرة من‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات وكلي ��ات متعددة‬ ‫واأجه ��زة ومع ��دات اأك ��ر تراكمت عر‬ ‫ال�شنن‪ ،‬ج ��اء ب�شبب حما� ��ض اإداراتها‬ ‫وهيئاته ��ا التدري�شية وطابه ��ا الذين‬ ‫حمد العوهلي‬ ‫قبل ��وا التح ��دي‪ ،‬واأ�ش ��اف «رف�شن ��ا‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬وااأ�شا�شية والهند�شية‪ ،‬تخفي� ��ض معاي ��ر اج ��ودة بالن�شب ��ة‬ ‫والعل ��وم ال�شحية‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى حور للجامع ��ات النا�شئ ��ة ب�شب ��ب حداثتها‪،‬‬ ‫اإذ اإن اج ��ودة ا تقب ��ل الق�شم ��ة عل ��ى‬ ‫ااأن�شطة ام�شاحبة‪.‬‬ ‫وقال وكيل وزارة التعليم العاي اثن ��ن‪ ،‬وقلن ��ا له ��م «ا ع ��ذر» لك ��م واأن‬

‫عليك ��م اأن تقبل ��وا التح ��دي وتعمل ��وا‬ ‫الفكر وتوقدوا العقول لتحققوا نتائج‬ ‫متقدمة ي مناف�شات اموؤمر‪ ،‬وهذا ما‬ ‫حقق ي هذه الدورة واأتوقع ااأف�شل‬ ‫ي ال ��دورات امقبل ��ة‪ ،‬م�ش ��دد ًا على اأن‬ ‫اكتم ��ال كلياته ��ا ومن�شاآته ��ا وازدي ��اد‬ ‫اأع ��داد طابها وتراكم خرات العاملن‬ ‫فيه ��ا �شتع ��زز م ��ن فر� ��ض فوزه ��ا ي‬ ‫الدورات امقبلة للموؤمر‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ال ��وزارة ي اإط ��ار‬ ‫تنفيذها خط ��ة اآفاق‪ ،‬اأطلق ��ت برنامج‬ ‫مب ��ادرات اج ��ودة التطويري ��ة ال ��ذي‬ ‫ي�شتم ��ل عل ��ى اأك ��ر من خم� ��ض ع�شرة‬ ‫مب ��ادرة تق ��وم عل ��ى اأ�شا�ض ب ��ث روح‬ ‫التناف�ض ب ��ن اجامعات لتطوير ذاتها‬ ‫وح�شن كل ما يتعلق ببيئتها‪.‬‬

‫الإيقاع لي�س اأول الداخلين فح�سب‪ ،‬هو‪ :‬عملية الدخول ذاتها‪ ،‬لو‬ ‫كانت الق�سيدة ب�سر ًا‪ ،‬لما كان الإيقاع �سيئ ًا اآخر غير الروح‪ ،‬اأمرها‬ ‫غير القابل للتف�سير‪ ،‬تبيان اأهميته اأي�سر بكثير من تبيان ماه ّيته‪،‬‬ ‫واأن��ا حين اأذك��ر الإي�ق��اع‪ ،‬واأوؤك��د عليه‪ ،‬ف�اإن اآخ��ر مقا�سدي‪ :‬الوزن‬ ‫العرو�سي! العالم‪ :‬ان�سجام ومو�سيقى وع��دد‪� ،‬سكر ًا فيثاغور�س‪،‬‬ ‫ل ع��دم�ن��اك‪ ،‬ق � ّرب��ت ل��ي ب�ع�ي��د ًا‪ :‬المو�سيقى ال�خ��ارج�ي��ة (ال�ع��رو���س‬ ‫والتفعيات)‪ :‬ع��دد‪ ،‬ن�ساط علمي ب�ح��ت‪ ،‬يمكن تدري�سها للطاب‬ ‫في المدار�س‪ ،‬تمام ًا كما العزف على اآلة مو�سيقية‪ ،‬ومثلما تتفاوت‬ ‫المهارة بين ع��ازف واآخ��ر‪ ،‬تتفاوت مهارات ال�سعراء في العرو�س‬ ‫والتفعيات‪ ،‬لكن العزف �سيء واللحن �سيء اآخر‪ ،‬وكذلك المو�سيقى‬ ‫الخارجية (العرو�س) �سيء‪ ،‬والإيقاع �سيء اآخر‪ ،‬ت�سبيهي له باللحن‬ ‫فقط للتفريق بينه وب�ي��ن المو�سيقى الخارجية للق�سيدة‪ ،‬ولي�س‬ ‫لح�سره في �سبه‪ ،‬والذين يح�سبونه في ال�سجع والجنا�س والتقطيع‪،‬‬ ‫اأ�سيع ممن يح�سبونه وزن� ًا عرو�سي ًا‪ ،‬حتى واإن ك�سبوا مقاعد في‬ ‫لجان تحكيم الم�سابقات ال�سعرية‪ ،‬و�سفّق لهم �سيوخ‪ ،‬واأكابر!‬ ‫***‬ ‫ً‬ ‫الإيقاع منحة الله لل�ساعر‪ ،‬وللفنان عموما‪ ،‬كل ما عداه‪ ،‬يمكن‬ ‫تقليده‪ ،‬ونهبه على يد �سعراء اأقل موهبة واأ�سيق اأفق ًا وطموح ًا‪ ،‬ل‬ ‫يعاني اأحدهم اأرق � ًا‪ ،‬اأو تاأنيب �سمير‪ ،‬با�ستثناء قلة علت موهبتهم‬ ‫لكنهم خذلوها‪ ،‬ه�وؤلء يعرفون اأنهم عجزوا عن �سرقة النب�س يوم‬ ‫نجحوا في �سرقة القلب‪ ،‬تل�سعهم �سياط ح�سرة‪ ،‬و�سعور نق�سان‪،‬‬ ‫فيعاقبون ال�ساعر الحقيقي‪( :‬الحقيقي بالن�سبة لهم ب��ال��ذات!)‪،‬‬ ‫ب�ستائم‪ ،‬وما ي�سمح به مثلث البهتان ال�سهير من تهم وت�سكيكات في‬ ‫العقيدة‪ ،‬والولء‪ ،‬والأ�سل‪� :‬سام ًا اأحمد بن الح�سين‪!..‬‬ ‫(نوا�سل الحديث في كتابة اأخرى باإذن الله)‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫أحوال شرورة تنتقل‬ ‫إلى المبنى الجديد‬ ‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫ا�شتبدلت وكال ��ة ااأحوال امدنية بوزارة الداخلي ��ة مبنى مكتب ااأحوال‬ ‫امدنية ي �شرورة مبنى جديد و�شط امحافظة‪.‬‬ ‫واأكد امدير العام لاأحوال امدنية منطقة جران‪ ،‬حمد اأملوذ‪ ،‬اأن امكتب‬ ‫انتقل اإى امبنى اجديد الواقع بحي اخالدية و�شط امحافظة‪ ،‬مبين ًا اأنه مت‬ ‫تهيئت ��ه ب�شال ��ة اأموذجية على �ش ��كل كاونرات ا�شتقب ��ال امراجعن‪ ،‬وكذلك‬ ‫تطبيق خا�شية اموظف ال�شامل الذي ي�شمن جودة اخدمة امقدمة للعماء بكل‬ ‫ي�ش ��ر و�شهولة‪ ،‬التي ت�شمل اخدمات امتعلقة بال�شجل امدي كالتقاط الب�شمة‬ ‫الع�شرية والت�شوير‪ ،‬واإ�ش ��دار البطاقات ال�شخ�شية بنظام الطباعة امركزية‪،‬‬ ‫بااإ�شاف ��ة اإى اإ�ش ��دار �شجل ااأ�شرة وتعدي ��ل امهن وت�شجي ��ل وقائع الوادة‬ ‫والوفاة والزواج والطاق واإ�شدار ال�شرائح‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫فرع وزارة العدل بالشرقية‬ ‫يباشر عمله في المبنى الجديد‬

‫"شبكة األوكة" تطلق مسابقتها‬ ‫لتعزيز القيم والمبادئ بـ مليون ريال‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬

‫فهد عافت‬

‫ُخ َرج ��ات هذه ام�شابق ��ة وتوظيفها‬ ‫فيم ��ا يع ��ود بالنف ��ع عل ��ى اجمي ��ع‪،‬‬ ‫برزت فكرة اإط ��اق ام�شابقة لتعزيز‬ ‫ال ِق َي ��م وامبادئ وا أاخ ��اق"‪ ،‬ل ُت�شهم‬ ‫به ��ا ال�شبك ��ة اإ�شها ًم ��ا فاع � ً�ا ي هذا‬ ‫امجال امهمِ‪ ،‬ولتكون رافدا من روافد‬ ‫دعم التنمية ااأخاقيَة وتعزيز ال ِقيَم‬ ‫وامب ��ادئ‪ ،‬اإما ًنا م َنا باأنه ��ا ال َركيز َة‬ ‫ااأوى ي بن ��اء امجتم ��ع ام�شتق� � ِر‬ ‫والوطن امتما�شك"‪.‬‬ ‫وعن اآلية ام�شاركة ي ام�شابقة‬ ‫اأ�شار اإى اأن جميع ااآليات وال�شروط‬ ‫وااأح ��كام متاحة لاط ��اع عليها ي‬ ‫موقع ام�شابق ��ات ي �شبكة ااألوكة‪،‬‬ ‫واأه ��اب بالباحثن م ��ن ااأكادمين‬ ‫والك َتاب ام�شارك ��ة ي هذه ام�شابقة‬ ‫الت ��ي بلغ ��ت جائزته ��ا ااأوى مائتي‬ ‫األ ��ف ري ��ال وبلغ جم ��وع جوائزها‬ ‫مليون ريال �شعودي‪.‬‬

‫عبدالجبار لـ |‪ :‬استقطبنا ‪596‬‬ ‫عضو هيئة تدريس و‪ 345‬باحث ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫ك�ش ��ف ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫برنام ��ج ا�شتقط ��اب ااأ�شات ��ذة‬ ‫والباحث ��ن امتميزي ��ن ي جامعة‬ ‫امل ��ك �شع ��ود الدكت ��ور ع ��ادل‬ ‫عبداجب ��ار‪ ،‬ل�"ال�ش ��رق"‪ ،‬ع ��ن اأن‬ ‫اجامع ��ة ا�شتقطب ��ت موؤخ ��ر ًا من‬ ‫خ ��ال الرنام ��ج ‪ 596‬ع�شو هيئة‬ ‫تدري� ��ض‪ ،‬و‪ 345‬باحث� � ًا‪ ،‬وا�شتام‬ ‫�شتة اآاف �ش ��رة ذاتية‪ ،‬م اإر�شال‬ ‫‪ 2080‬منه ��ا بع ��د الدرا�شة امعمقة‬ ‫له ��ا اإى جه ��ات اجامع ��ة امختلفة‬ ‫ذات ااخت�شا�ض‪.‬‬ ‫وقال اإنه جار التعاقد مع ‪546‬‬ ‫ع�شو هيئ ��ة تدري�ض للتدري�ض ي‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬وعدد ‪ 644‬باحث ًا للعمل‬ ‫ي ختل ��ف امج ��اات البحثي ��ة‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى ا�شتقط ��اب ‪ 323‬طالب‬

‫درا�ش ��ات علي ��ا‪ ،‬منه ��م ‪ 78‬طالب ��ا‬ ‫لدرا�ش ��ة الدكت ��وراة‪ ،‬و‪ 254‬طالبا‬ ‫لدرا�شة اماج�شتر‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف عبداجب ��ار اإن‬ ‫الرنام ��ج اأن�ش� �اأ قاع ��دة بيان ��ات‬ ‫خا�ش ��ة به‪ ،‬ت�شم ��ل جمي ��ع اأ�شماء‬ ‫اأع�شاء هيئة التدري�ض والباحثن‬ ‫امتميزي ��ن‪ ،‬وتتي ��ح عم ��ل كاف ��ة‬ ‫والر�شوم ��ات‬ ‫ااإح�شائي ��ات‬ ‫البياني ��ة‪ ،‬وكتاب ��ة اخطاب ��ات‬ ‫الر�شمية‪ ،‬ما يوفر الوقت واجهد‬ ‫مع �شمان الدقة ي العمل‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اإن�ش ��اء قاع ��دة بيان ��ات خا�شة‬ ‫بالتاأ�ش ��رات اممنوح ��ة للجامعة‪،‬‬ ‫وامن�شرف منها‪ ،‬ما يتيح تنظيم‬ ‫منح التاأ�شرات للمر�شحن للعمل‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الع ��دد ااإجم ��اي‬ ‫لا�شتقط ��اب بل ��غ ‪ ،1364‬باحث ��ا‪،‬‬ ‫وع�ش ��و هيئ ��ة تدري� ��ض‪ ،‬وطالب ��ا‬

‫عن طري ��ق الرنامج‪ ،‬م�شيف� � ًا اأنه‬ ‫م دع ��م ع ��دد م ��ن الباحث ��ن لن�شر‬ ‫اأبحاثه ��م العلمي ��ة ي موؤم ��رات‬ ‫دولي ��ة بع ��دد م ��ن ال ��دول منه ��ا‪:‬‬ ‫"اأمري ��كا‪ ،‬وبريطاني ��ا‪ ،‬واأماني ��ا‪،‬‬ ‫وكن ��دا‪ ،‬وفرن�ش ��ا‪ ،‬وكوري ��ا‪،‬‬ ‫واليابان‪ ،‬والت�شيك‪ ،‬واأندوني�شيا‪،‬‬ ‫والهند"‪.‬‬ ‫واأكد عبداجبار وجود ائحة‬ ‫خا�ش ��ة اعتمده ��ا مدي ��ر اجامعة‪،‬‬ ‫قائم ��ة عل ��ى ع ��دة معاي ��ر للتقييم‬ ‫اأهمه ��ا‪ :‬ع ��دد �شن ��وات اخ ��رة‪،‬‬ ‫وطبيع ��ة التخ�ش� ��ض‪ ،‬واجامعة‬ ‫امتخرج منه ��ا‪ ،‬وت�شمي ��م وتنفيذ‬ ‫برنامج ااأبحاث الدولية امعتمدة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى ب ��راءات ااإخ ��راع‬ ‫اخا�ض بتقييم ام�شتحقات امالية‬ ‫للمر�شحن للتعاقد مع اجامعة من‬ ‫اأع�شاء هيئة التدري�ض‪.‬‬

‫فرع وزارة العدل ي امنطقة ال�سرقية‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫با�شر ف ��رع وزارة العدل بامنطقة‬ ‫ال�شرقية اأعماله مبناه اجديد الواقع‬ ‫على �ش ��ارع ااأمر حمد بن فهد بحي‬ ‫ال�شاطئ بالدمام �شباح اأم�ض‪.‬‬ ‫وياأت ��ي انتق ��ال الف ��رع للمبن ��ى‬ ‫اجديد الذي ي�شتمل على اأربعة اأدوار‬ ‫م تق�شيمها ما يتنا�شب مع متطلبات‬ ‫العمل فيه‪� ،‬شمن خط ��ط وزارة العدل‬ ‫لتطوي ��ر البن ��ي التحتي ��ة للدوائ ��ر‬ ‫ال�شرعية والفروع التابعة لها ي كافة‬ ‫مناطق امملكة‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪� ،‬شغل ��ت وزارة‬ ‫الع ��دل نظ ��ام ال ��وكاات ااإلك ��روي‬ ‫اجديد ال ��ذي ي�شمح لطالب ��ي الوكالة‬ ‫ت�شجي ��ل وكااته ��م ع ��ر بوابته ��ا‬ ‫ااإلكرونية على ااإنرنت‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح م�ش� �وؤول العاق ��ات‬ ‫العام ��ة ي ال ��وزارة اإبراهي ��م الطي ��ار‬

‫(ت�سوير‪ :‬غازي الروي�سد)‬

‫ل� ��" ال�ش ��رق"‪ ،‬اأن ااإدارة العامة لتقنية‬ ‫امعلوم ��ات طبق ��ت نظ ��ام ال ��وكاات‬ ‫ااإلك ��روي ي كتاب ��ة الع ��دل الثانية‬ ‫بامدينة امن ��ورة وكتابة ع ��دل جران‬ ‫وكتاب ��ة عدل القطيف‪ ،‬مبينا اأن النظام‬ ‫يحوي عدد ًا من امميزات‪ ،‬وهي �شهولة‬ ‫الت�شجي ��ل‪ ،‬واح�ش ��ول عل ��ى الوكالة‬ ‫�شريع ًا‪ ،‬وكذلك اإمكانية ربط الوكاات‬ ‫ام�شجَ ل ��ة باجه ��ات ام�شتفي ��دة ذات‬ ‫العاق ��ة من ه ��ذه الوكال ��ة‪ ،‬ا ً‬ ‫إ�شافة اإى‬ ‫ح�ش ��ر جمي ��ع ال ��وكاات الت ��ي ت�شدر‬ ‫اإلكروني� � ًا؛ ومتابع ��ة اازدواجية ي‬ ‫�شدور اأكر من وكالة خت�شة بال�شاأن‬ ‫نف�شه‪ ،‬ومتابعة اإلغاء الوكالة‪.‬‬ ‫واأب ��ان اأن اإدارة تقنية امعلومات‬ ‫�شتعم ��م النظ ��ام عل ��ى جمي ��ع كتابات‬ ‫العدل الثانية‪ ،‬وذلك �شمن خطة تقنية‬ ‫ته ��دف الوزارة من خالها اإى اانتهاء‬ ‫من العمل اليدوي والتقليدي وحقيق‬ ‫ااأعمال واخدمات اإلكروني ًا‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫بحضور وزير الشؤون البلدية والقروية وعدد من كبار المسؤولين‬

‫ورقة عمل‬

‫قضايا الرعايا بين السعودية ومصر‪..‬‬ ‫حلول القانون الدولي (‪)3-2‬‬ ‫محمد الشمري‬

‫الحتكام اإلى القانون ل للعواطف التي يثيرها الإعام هو �صمام‬ ‫الأم��ان لمعالجة ق�صايا الرعايا بين المملكة العربية ال�صعودية وم�صر‬ ‫بمعزل عن التاأثير على العاقات بين الدولتين التي كادت اأن تتاأزم لول‬ ‫تدخل اأ�صحاب الحكمة وال��راأي من القيادات ال�صعبية والر�صمية في‬ ‫جمهورية م�صر العربية‪ ،‬وتفهم القيادة ال�صعودية ومبادرتها الإيجابية‬ ‫ب�اإع��ادة ال�صفير ال�صعودي اإل��ى القاهرة ومبا�صرة البعثات ال�صعودية‬ ‫اأعمالها‪.‬‬ ‫هناك ق�صايا كثيرة ل ت��زال عالقة اأهمها ق�صايا الم�صتثمرين‬ ‫ال�صعوديين في م�صر الذين ت�صرروا بعد ال�ث��ورة الم�صرية خا�صة‬ ‫من �صدرت بحقهم اأح�ك��ام ق�صائية غيابية وو�صعت اأ�صماوؤهم على‬ ‫قائمة ترقب القدوم‪ ،‬وم�صاألة ا�صتكمال تبادل ال�صجناء‪ .‬ومن المتوقع‬ ‫اأن تحدث ق�صايا جديدة بالنظر للتواجد الكثيف للرعايا بين البلدين‪،‬‬ ‫وهذه الق�صايا تحدث مع رعايا دول اأخ��رى مثل اأندوني�صيا والفلبين‬ ‫والهند وبنجادي�ش‪ .‬ومن الطبيعي في العاقات الإن�صانية اأن تحدث‬ ‫م�صاكل وق�صايا وج��رائ��م‪ .‬ول��ذل��ك اأر��ص��ى ال�ق��ان��ون ال��دول��ي مجموعة‬ ‫من القواعد لحل ق�صايا الرعايا الأجانب حتى ل تت�صبب في ن�صوب‬ ‫الخافات والحروب والتاأثير على ال�صلم والأم��ن الدوليين عرفت تلك‬ ‫القواعد (بالحماية الدبلوما�صية للرعايا) ومن اأهم مامحها العتراف‬ ‫الكامل للدولة التي ت�صت�صيف الرعايا الأجانب بالحق ال�صيادي في‬ ‫تطبيق قوانينها واأنظمتها على جميع المتواجدين في اإقليمها من رعايا‬ ‫الدول الأخ��رى‪ .‬وحق الدولة الأجنبية في تقديم الحماية الدبلوما�صية‬ ‫لرعاياها وفق �صروط محددة منها‪ :‬األ يكون مواطنها قد ارتكب مخالفة‬ ‫يعاقب عليها قانون الدولة الم�صيفة‪ .‬واأن يكون ا�صتنفد جميع و�صائل‬ ‫الإن�صاف المحلية التي تتيحها قوانين الدولة التي وقعت بها المخالفة‬ ‫وفق معاملة عادلة دون تمييز‪ .‬و�صنكمل في المقال القادم الحديث عن‬ ‫هذه القواعد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫طريق يتلف سيارات أهالي وادي فو‪ ..‬ورئيس‬ ‫البلدية‪ :‬السفلتة ستشمل جميع القرى‬

‫اأمير سطام يدشن الندوة التعريفية‬ ‫للخدمات النسائية بـ «أمانة الرياض»‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫الطريق اموؤ ِدي اإى قرى وادي فو‬

‫نا�س ��د ع ��دد من اأهاي ق ��رى وادي فو �سم ��ال حافظة رج ��ال اأمع‪ ،‬بلدية‬ ‫امحافظ ��ة ب�سرع ��ة �سيان ��ة الطريق ام� �وؤدِي اإى قراهم ويق� �دّر بخم�سة كيلو‬ ‫مرات تقريب ًا‪ ،‬واإعادة �سفلتته وردم احفريات اموجودة فيه‪ ،‬م�سرين اإى اأن‬ ‫تاآكل الطبقة الإ�سفلتية وكرة احفريات امنت�سرة فيه ت�سبب ي اإحاق اأ�سرار‬ ‫ج�سيمة ب�سياراتهم‪.‬واأو�سح امواطن حمد الغنمي‪ ،‬اأن الطريق اأ�سبح ي�سكل‬ ‫هاج�س� � ًا لل�سكان ب�سبب اخ�سائر التي اأحقها ب�سياراتهم‪ ،‬م�سيف ًا اأن الطريق‬ ‫�سيق ول يت�سع ل�سيارت ��ن ي الوقت احاي‪ ،‬مطالب ًا ب�سرورة تو�سعته‪.‬اأما‬ ‫امواطن عبدالله الأمعي‪ ،‬فذكر اأن عدد ًا من امواطنن قاموا بو�سع كميات من‬ ‫الإ�سمنت ي احفر العميقة امنت�سرة بالطريق لت�سهيل مرور ال�سيارات عليها‪،‬‬ ‫وذلك كمبادرة فردية من قبلهم‪ .‬وطالب علي اأحمد‪ ،‬بلدية امحافظة بالنظر ي‬ ‫حال الطريق‪ ،‬داعي ًا اإياها اإى �سرعة التجاوب مع نداءات امواطنن وخدمتهم‬ ‫كح ��ق م�س ��روع لهم‪ .‬من جهت ��ه‪ ،‬اأ َكد رئي�ض بلدية امحافظ ��ة ح�سن رجب‪ ،‬اأن‬ ‫الطري ��ق يقع �سمن اأولوي ��ات البلدية وتقوم ب�سيانته‪ ،‬مبين ًا اأنها تقوم حالي ًا‬ ‫بتنفي ��ذ ال�سفلتة جميع الق ��رى التي م ي�سله ��ا الأ�سفلت ح�س ��ب الإمكانيات‬ ‫امتاحة ووفق اميزانيات امعتمدة‪.‬‬

‫أهالي عنيزة يطالبون البلدية بمكافحة‬ ‫البعوض‪ ..‬والبشري‪ :‬الوضع مطمئن‬

‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬

‫طالب اأهاي حافظة عنيزة‪ ،‬البلدية بتفعيل دورها ي مكافحة البعو�ض‬ ‫من خ ���ل الر�ض بامبيدات‪ ،‬مبينن اأن البعو�ض بداأ ينت�سر حالي ًا ب�سكل كبر‬ ‫ومزع ��ج للجميع‪ ،‬خ�سو�س ًا ي متنزه ��ات احاجب‪.‬واأك ��د عبدالله ال�س�مة‪،‬‬ ‫و�سع ��ود اخلف‪ ،‬وخالد من�س ��ور ل�»ال�سرق»‪ ،‬اأن امحافظ ��ة يوجد بها عدد من‬ ‫امزارع وبع�ض ام�ستنقعات الكبرة امنتجة للبعو�ض‪ ،‬مثل بحرة العو�سزية‬ ‫وم�ستنقع ��ات وادي الرمة التي تهيئ للبعو�ض بيئة خ�سبة ل�نت�سار‪.‬وقالوا‬ ‫اإنه ��م م ي�ساهدوا منذ بداية هذا العام �سيارات مكافحة البعو�ض داخل اأحياء‬ ‫امحافظة‪ ،‬خا�سة ال�سمالية‪.‬واأ�سافوا اأن اح�سرات امنزلية ت�سكل خطر ًا كبر ًا‬ ‫عل ��ى �سحة الإن�سان‪ ،‬نظ ��ر ًا لطريقتها ي العي�ض والتغذية‪ ،‬وتع� � ّد اأكر ناقل‬ ‫خطر ل�أمرا�ض امعدية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأو�سح مدير الع�قات العامة ي بلدية حافظة عنيزة‪ ،‬حمد‬ ‫الب�س ��ري‪ ،‬وج ��ود اأربع �سيارات للر�ض مرتن ي ال�سه ��ر‪ ،‬مبين ًا اأنه م تق�سيم‬ ‫امحافظ ��ة اإى اأربع ��ة قطاع ��ات‪ ،‬وكل �سيارة م�سوؤولة عن قط ��اع‪ ،‬ورما تزيد‬ ‫حالت الر�ض ح�سب احالت الطارئة رغم اأن الو�سع احاي مطمئن‪.‬‬

‫بلدية عنيزة ُتخصص سيارة‬ ‫لطمس الكتابات على الجدران‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫رع��ى اأم ��ر منطقة ال��ري��ا���ض‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سطام‬ ‫بن عبدالعزيز ي مركز املك فهد‬ ‫الثقاي م�ساء اأم�ض الأول‪ ،‬حفل‬ ‫افتتاح الندوة التعريفية ل ��إدارة‬ ‫العامة للخدمات الن�سائية باأمانة‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال��ري��ا���ض ال �ت��ي تنظمها‬ ‫الأم ��ان ��ة م�ن��ا��س�ب��ة م� ��رور خم�ض‬ ‫��س�ن��وات على تاأ�سي�ض الإدارات‬ ‫الن�سائية بها‪.‬‬ ‫وك�� ��ان ي ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه ل��دى‬ ‫و�سوله مقر احفل‪ ،‬وزير ال�سوؤون‬ ‫البلدية والقروية �ساحب ال�سمو‬ ‫ام�ل�ك��ي الأم� ��ر ال��دك �ت��ور من�سور‬ ‫بن متعب‪ ،‬واأم��ن منطقة الريا�ض‬ ‫الأم� ��ر ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز بن‬ ‫عياف‪ ،‬وعدد من م�سوؤوي وزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدية والقروية واأمانة‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال��ري��ا���ض‪.‬ود���س��ن اأم ��ر‬ ‫منطقة ال��ري��ا���ض ��س�ع��ار الإدارة‬ ‫العامة للخدمات الن�سائية بالأمانة‪،‬‬ ‫و�ساهد واح�سور فيلم ًا تعريفي ًا‬ ‫بالإدارة وفروعها واخدمات التي‬ ‫تقدمها‪.‬واأو�سحت ام�سرفة على‬ ‫الإدارة العامة للخدمات الن�سائية‬

‫عمال البلدية يطم�صون الكتابات اموجودة على اأحد اجدران (ت�صوير‪ :‬نا�صر ال�صقور)‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫خ�س�س ��ت بلدية عنيزة �سي ��ارة جهزة بالكامل م ��ع عمالتها جوب‬ ‫ال�سوارع والأحياء لطم�ض الكتابات اموجودة على اجدران‪.‬‬ ‫وقال مدير الع�قات العامة ي البلدية حمد الب�سري‪ ،‬اإنه ّ‬ ‫م طم�ض‬ ‫اأك ��ر من ث�ثة اآلف مر خ ���ل العام اما�سي‪ ،‬م�سيف� � ًا اأن ال�سيارة تقوم‬ ‫بالطم�ض ح�سب لون اجدار كي حافظ على الألوان واجمالية لكل اإدارة‬ ‫اأو جهة اأو منزل ي امحافظة‪.‬‬ ‫(ت�صوير‪� :‬صعد اأبودجن)‬

‫افتتاح مركز التدريب والتطوير التابع‬ ‫للجنة اإجتماعية في رجال ألمع‬

‫تزايد حجم الحركة على «الدائري اأول» بنسبة ‪ %37‬خال خمسة أعوام‬

‫(ال�صرق)‬

‫الأمر �صطام بن عبدالعزيز يت�صلم باقة ورد من طفلة خال احفل‬

‫الدكتورة ليلى اله�ي‪ ،‬اأن اإن�ساء‬ ‫الإدارة ي الأم��ان��ة ه �ي �اأ ل�ل�م��راأة‬ ‫ال�سعودية فر�ض العطاء وام�ساركة‬ ‫ي عملية التنمية باإخ��ض وولء‬ ‫ورغ �ب��ة ي ام���س��ارك��ة وم��ار��س��ة‬ ‫ام��واط �ن��ة بجميع م�سوؤولياتها‪،‬‬ ‫م�سرة اإى اأنه م خ�ل ال�سنوات‬ ‫اخم�ض اما�سية وي فروع الإدارة‬ ‫ال�سبعة ع�سر تعين اأكر من ‪600‬‬ ‫م��وظ �ف��ة‪ %90 ،‬م�ن�ه��ن م��ن حملة‬ ‫ال�سهادات اجامعية ح�سلن على‬

‫برامج تدريب مكثفة وم�ستمرة اإى‬ ‫اأن اأ�سبحن مُد ِربات ينقلن خرتهن‬ ‫وك��ل ما تعلمنه للجهات الأخ��رى‪.‬‬ ‫واأكدت اأهمية العمل البلدي واأهمية‬ ‫وجود الن�ساء ي هذا امجال الذي‬ ‫منحهن فر�ض متابعة كل ما يتعلق‬ ‫ب�ه��ن وباأن�سطتهن بخ�سو�سية‬ ‫وا�ستق�لية ت��ام��ة‪.‬اإى ذل ��ك‪ ،‬اأك��د‬ ‫الأم� ��ر ال��دك �ت��ور ع�ب��دال�ع��زي��ز بن‬ ‫عياف‪ ،‬اأن القطاع البلدي ي امملكة‬ ‫يعتز بكونه اجهاز اخدمي الذي‬

‫ميز اأداوؤه واإدارته باأربع جوانب‬ ‫هي اأ�سلوب عمله وهيكله التنظيمي‬ ‫ام �ب �ن��ي ع �ل��ى م� �ب ��داأ ال���م��رك��زي��ة‬ ‫الإداري� � ��ة وال��س�ت�ق���ل�ي��ة ام��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وتواجده اميداي ال�سامل وفتحه‬ ‫امجال للم�ساركة العامة ي اتخاذ‬ ‫ال �ق��رار م��ن خ���ل اآل �ي��ات منظمة‪،‬‬ ‫واإن�ساء الإدارة العامة للخدمات‬ ‫الن�سائية ي الأمانة التي اأ�سبحت‬ ‫ت�سم ‪ 17‬فرعا فيها اأك��ر من ‪600‬‬ ‫موظف‪.‬‬

‫هيئة تطوير الرياض‪ :‬أولوية لتنفيذ الطريق‬ ‫الدائري الثاني بطول ‪ 107‬كيلومترات‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي ب�ل‬

‫(ال�صرق)‬

‫بالمختصر‬

‫ك�سف ��ت الهيئ ��ة العلي ��ا لتطوير‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ ،‬اأن من �س� �اأن تنفيذ‬ ‫الطريق الدائري الثاي ام�ساهمة ي‬ ‫تخفيف ح ��دة الزدحام والختناقات‬ ‫امروري ��ة الت ��ي ي�سهده ��ا الطري ��ق‬ ‫الدائ ��ري احاي‪ ،‬وحوي ��ل احركة‬ ‫العاب ��رة وب�س ��كل خا� ��ض حرك ��ة‬ ‫ال�ساحن ��ات ونق ��ل الب�سائ ��ع اإى‬ ‫الطري ��ق الدائ ��ري اجدي ��د‪ ،‬واح ��د‬ ‫من ا�ستخدامها ل�سبك ��ة الطرق داخل‬ ‫امدينة‪.‬و�سيعم ��ل م�س ��روع الطري ��ق‬ ‫الدائ ��ري الثاي‪ ،‬عل ��ى تقلي�ض حجم‬ ‫احركة امروري ��ة امتزايد ي امدينة‬ ‫ب�سكل ع ��ام‪ .‬واأ�سارت نتائج «برنامج‬ ‫امراقب ��ة امروري ��ة» ال ��ذي تق ��وم ب ��ه‬ ‫الهيئة‪ ،‬اإى اأن حجم احركة امرورية‬

‫خريطة تو�صح م�صار الطريق الدائري الثاي بالريا�ش‬

‫عل ��ى الطري ��ق الدائ ��ري ال�سرقي بلغ‬ ‫اأك ��ر من ‪ 340‬األ ��ف مركبة يوميا ي‬ ‫الوق ��ت اح ��اي‪ ،‬اأي بن�سب ��ة زي ��ادة‬ ‫‪ %17‬ع ��ن حج ��م احرك ��ة امروري ��ة‬ ‫ام�سج ��ل ي ع ��ام ‪1428‬ه�‪ ،‬كم ��ا زاد‬

‫(ال�صرق)‬

‫حجم احرك ��ة امرورية على الطريق‬ ‫الدائ ��ري اجنوب ��ي ليتج ��اوز ‪300‬‬ ‫األ ��ف مركبة يومي� � ًا‪ ،‬اأي بن�سبة زيادة‬ ‫تق ��ارب ‪ % 10‬مقارنة بعام ‪1428‬ه�‪،‬‬ ‫فيم ��ا بلغ حجم احركة امرورية على‬

‫الطريق الدائ ��ري ال�سماي ‪ 265‬األف‬ ‫مركبة يومي ًا بن�سبة زيادة ‪ % 32‬عن‬ ‫عام ‪1428‬ه�‪ ،‬وجاوز حجم احركة‬ ‫امروري ��ة عل ��ى الطري ��ق الدائ ��ري‬ ‫الغربي ‪ 200‬األف مركبة يومي ًا بن�سبة‬ ‫زي ��ادة ‪ % 37‬مقارنة بع ��ام ‪1428‬ه�‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك عقب اإقرار الهيئة ي وقت‬ ‫�ساب ��ق خ�ل اجتم ��اع «ال ّلجنة العليا‬ ‫للنقل مدينة الريا�ض» برئا�سة اأمر‬ ‫الريا�ض �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�سطام بن عبدالعزيز‪ ،‬اإعطاء الأولوية‬ ‫لإن�ساء الطريق الدائري الثاي بطول‬ ‫اإجم ��اي يبل ��غ ‪ 107‬كيلوم ��رات‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى تنفي ��ذ ‪ 26‬م�سروع ��ا من‬ ‫م�سروعات خطة تطوير �سبكة الطرق‬ ‫ام�ستقبلية مدين ��ة الريا�ض‪ ،‬يتوى‬ ‫تنفيذها كل من الهيئة‪ ،‬واأمانة امنطقة‬ ‫ووزارة النقل‪.‬‬

‫أهالي العلب في حائل ينتظرون سفلتة طريق قريتهم‬ ‫أربعين عام ًا‪ ..‬والسنتلي‪ :‬أولويتكم رقم ‪116‬‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫طال ��ب اأه ��اي قري ��ة العل ��ب (‪ 10‬كيلومرات‬ ‫غرب بقعاء)‪ ،‬اإدارة الط ��رق منطقة حائل‪ ،‬بتنفيذ‬ ‫�سفلتة الطريق الذي يربط قريتهم ببقعاء‪.‬‬ ‫وقال ��وا ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اإن اأه ��اي القرية طالبوا‬ ‫اإدارة الط ��رق ب�سفلت ��ة الطريق قب ��ل اأربعن عام ًا‪،‬‬ ‫واأ�ساف ��وا «الأهاي يتداولون فيم ��ا بينهم �سورة‬ ‫خطاب موجّ ه من اإدارة الطرق واموا�س�ت بحائل‬ ‫اإى اأح ��د امواطنن بتاري ��خ ‪1993 /5/ 6‬ه�‪ ،‬يفيد‬ ‫باأنهم �سيقومون باإ�س�ح طريق العلب بعد طريق‬ ‫ال�سعيبة‪ ،‬اإل اأن ذلك م يتم حتى الآن»‪.‬‬ ‫ونا�س ��دوا اإدارة الط ��رق ب�سرع ��ة �سفلت ��ة‬ ‫الطريق‪ ،‬م�سري ��ن اإى معاناتهم لأكر من اأربعن‬ ‫عام ًا م ��ن وعورت ��ه‪ ،‬بالإ�سافة اإى الغب ��ار الكثيف‬ ‫الذي ينبعث منه‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�سح امدير الع ��ام لإدارة الطرق‬ ‫والنق ��ل ي منطق ��ة حائ ��ل‪ ،‬امهند� ��ض اإبراهي ��م‬ ‫ال�سنتل ��ي‪ ،‬اأن الطريق من �سم ��ن اأولويات الطرق‬ ‫الفرعية بامنطقة‪ ،‬م�سيف� � ًا اأنه يحمل الأولوية رقم‬ ‫‪ 116‬حت م�سمى مزارع العلب‪.‬‬

‫حافظ رجال اأمع خال افتتاحه امركز‬

‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬

‫افتت ��ح حافظ رجال اأم ��ع‪� ،‬سعيد اآل مبارك‪ ،‬م�س ��اء اأم�ض الأول‪ ،‬مقر‬ ‫مركز التدريب والتطوير التابع للجنة التنمية الجتماعية بامحافظة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير امركز‪ ،‬اأحم ��د ال�سري‪ ،‬اأن امركز يخ ��دم جميع اأبناء‬ ‫وبن ��ات حافظ ��ة رجال اأمع‪ ،‬م ��ن خ�ل تق ��دم دورات ي تطوي ��ر الذات‬ ‫والتنمي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك ي احا�س ��ب الآي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى دورات تخ�س�سي ��ة‬ ‫متقدمة اأخرى‪ ،‬م�سيف ًا اأنه م جهيزه بجميع اخدمات والأجهزة التقنية‬ ‫و�سا�سات العر�ض وو�سائل الت�سال‪.‬‬

‫تشغيل مركز عاج السكري في نجران‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫ب ��داأ م�ست�سف ��ى املك خالد بنج ��ران‪ ،‬الت�سغيل الفعلي مرك ��ز اأمرا�ض‬ ‫وع ���ج ال�سكري‪ ،‬الذي يتك ��ون من دورين يتاأل ��ف كل دور من جموعات‬ ‫عي ��ادات متكاملة جه ��زة بجميع التقنيات احديث ��ة للتعامل وت�سخي�ض‬ ‫امر�ض وع�جه وتفادي م�ساعفاته‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر ام�ست�سف ��ى‪ ،‬الدكتور عب ��ده الزبي ��دي‪ ،‬اأن امركز من‬ ‫امراكز التخ�س�سية ي ت�سخي�ض وع�ج ومتابعة مر�ض ال�سكري وتقدم‬ ‫جمي ��ع اخدم ��ات ال�زمة لهذه الفئة م ��ن امر�سى‪ ،‬مبين� � ًا اأن ن�سبة مر�ض‬ ‫ال�سكري ي امملكة تقارب ‪ %30‬من عدد ال�سكان‪ ،‬ما يحتاج اإعادة النظر‬ ‫ي التعامل مع هذا امر�ض‪ ،‬خ�سو�س ًا ي اجانب التوعوي التثقيفي‪.‬‬

‫«حدد فكرة مشروعك»‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫دورة تدريبية مجانية في الخرج‬ ‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫اأعلن فرع معهد ريادة الأعمال الوطني باخرج‪،‬‬ ‫ع ��ن ب ��دء الت�سجي ��ل ي ال ��دورة التدريبي ��ة ح ��ت‬ ‫عن ��وان «حدّد فك ��رة م�سروعك»‪ ،‬وذل ��ك ي مقر الكلية‬ ‫التقني ��ة ب�س ��رق مدينة ال�سي ��ح‪ ،‬اأو ع ��ن طريق اموقع‬ ‫الإلكروي‪.‬وذك ��ر امعه ��د اأن ال ��دورة جانية و ُتعقد‬ ‫مدة يومن معدل ث�ث �ساعات‪ ،‬ويتعرف من خ�لها‬ ‫امت ��درب على مزايا العمل احر واأ�سالي ��ب تاأ�سي�ض ام�سروعات‪ ،‬وحديد‬ ‫م�سادر التعرف على الفر�ض ال�ستثمارية امتاحة‪ ،‬و�سو ًل اإى كيفية تقييم‬ ‫الفر�سة ال�ستثمارية ومفا�سلتها والتدرب على اكت�سافها‪.‬‬

‫إغاق وتغريم ‪ 12‬مطعم ًا في عسير‬

‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬ ‫اأغلقت بلدي ��ة حافظة اأحد‬ ‫رفي ��دة‪ ،‬مثل ��ة ي ق�س ��م �سح ��ة‬ ‫البيئ ��ة‪ ،‬اأربع ��ة مطاع ��م وف ��ق‬ ‫الأنظمة والتعليمات‪ ،‬فيما غرمت‬ ‫ثمانية مطاعم مبل ��غ ث�ثن األف‬ ‫ري ��ال‪ .‬وذك ��ر رئي� ��ض البلدي ��ة‪،‬‬ ‫الدكت ��ور م�سف ��ر الوادع ��ي‪ ،‬اأن العمال يفتقدون اأدنى م�صتويات النظافة (ال�صرق)‬ ‫امخالفات التي م �سبطها كانت ما بن ت�سغيل عمالة خالفة لنظام الإقامة‬ ‫والعم ��ل وع ��دم وجود �سهادات �سحي ��ة للعاملن‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى اأن البع�ض‬ ‫يح�سل ��ون على �سه ��ادات �سحية من بلديات اأخ ��رى ويزاولون العمل ي‬ ‫امطاع ��م باأحد رفيدة‪ ،‬مبين ًا اأن م ��ن بن تلك امخالفات عدم النظافة العامة‬ ‫ي امطع ��م‪ ،‬ووجود عديد من اح�سرات ال�س ��ا ّرة وال�سامة‪ ،‬وعدم ترتيب‬ ‫امواد الغذائية وامنظفات‪ ،‬و�سوء الأدوات ام�ستخدمة ي الطبخ‪.‬‬ ‫الغبار يت�صاعد من الطريق عند مرور اإحدى ال�صيارات و ي الإطار �صورة للخطاب‬

‫(ال�صرق)‬


‫طلقة‬ ‫بندقية‬ ‫تصيب‬ ‫طف ًا في‬ ‫القيصومة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�ش ال�سهلي‬

‫جوازات‬ ‫المدينة‬ ‫تضبط ‪41‬‬ ‫مخالف ًا‬ ‫لنظام‬ ‫اإقامة‬

‫خال ��د لتقلي العاج ال ��ازم وحالته‬ ‫م�ستق ��رة‪ ،‬وق ��ال الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�سرط ��ة امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‪ ،‬امق ��دم‬ ‫زي ��اد الرقيط ��ي‪ ،‬اإن ��ه ورد باغ من‬ ‫ام�ست�سفى عن و�سول طفل م�ساب‬ ‫بر�سا�سة م ��ن بندقية هوائية‪ ،‬وقد‬ ‫توجه �سابط التحقيق للم�ست�سفى‬ ‫وم �سب ��ط الإف ��ادات الازم ��ة ع ��ن‬ ‫الواقع ��ة‪ ،‬وتب � ّ�� اأن الطفل تع ّر�ش‬ ‫لاإ�ساب ��ة عن طريق اخطاأ‪ ،‬وت�سر‬ ‫امتابعة ال�سحية ل�ستقرار و�سعه‪.‬‬

‫اأ�سيب طف ��ل‪ ،‬اأم�ش‪ ،‬ي مركز‬ ‫القي�سومة بطلقة من بندقية‪.‬‬ ‫وت�سب ��ب ل ْه ُو الطف ��ل ببندقية‬ ‫�سيد هوائي ��ة من ن ��وع (�ساكتون)‬ ‫ي اإ�ساب ��ة �سقي ��ق ل ��ه ي العا�سرة‬ ‫م ��ن العم ��ر بر�سا�س ��ة البندقي ��ة‪،‬‬ ‫وذل ��ك بع ��د انطاقه ��ا لت�سيب ��ه ي‬ ‫الرج ��ل الي�سرى‪ ،‬وقد م نقل الطفل‬ ‫ام�س ��اب لط ��وارئ م�ست�سف ��ى املك‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬ ‫�سبطت ج ��وازات منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة ‪ 41‬خالف� � ًا ي حملة ميدانية‬ ‫اأم� ��ش‪ .‬ونف ��ذت احمل ��ة عل ��ى مواقع‬ ‫جمع العمالة ال�سائبة والذين يبحثون‬ ‫ع ��ن فر� ��ش عم ��ل يومي ��ة ح�سابه ��م‬ ‫اخا� ��ش‪ ،‬فيما اأحي ��ل امقبو�ش عليهم‬ ‫اإى جه ��ات الخت�سا� ��ش مهي ��د ًا‬ ‫لرحيله ��م‪ .‬واأو�س ��ح قائ ��د دوري ��ات‬ ‫اج ��وازات‪ ،‬العقي ��د عبدالرحم ��ن‬

‫ال�سحيمي‪ ،‬اأن دوريات اجوازات تعمل‬ ‫لي ًا ونهار ًا وي جميع امواقع للقب�ش‬ ‫عل ��ى الوافدين امخالف� لاأنظمة وفق‬ ‫خط ��ط اأمني ��ة حكم ��ة‪ ،‬بينم ��ا اأه ��اب‬ ‫مدي ��ر جوازات امنطق ��ة‪ ،‬العميد حمد‬ ‫الفقر‪ ،‬بجميع امواطن� بعدم ت�سغيل‬ ‫امخالف� لنظام الإقامة والعمل‪ ،‬م�سدد ًا‬ ‫على اأن م ��ن يثبت اإي ��واوؤه اأو ت�سغيله‬ ‫مخال ��ف الإقام ��ة �س ��وف تطب ��ق علي ��ه‬ ‫العقوب ��ات التي تتعدد بتعدد امخالف�‬ ‫الذين قام بت�سغيلهم اأو اإيوائهم‪.‬‬

‫توي راعي اأغنام اأم�ش بعد �سقوطه عن‬ ‫ظهر حمار كان متطيه‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر �سرطة ترب ��ة امقدم علي‬ ‫الأ�سم ��ري اأن غرف ��ة القي ��ادة وال�سيطرة تلقت‬ ‫باغ ًا ع ��ن احالة اأم�ش من مواط ��ن يفيد باأنه‬ ‫ع ��ر على عامله ميتا ي اح ��رة‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫انتق ��ل اإى اموق ��ع امحقق ��ون وامخت�س ��ون‬

‫متضررون لـ | ‪ :‬تخبط واستخفاف وعدم تحمل للمسؤولية‬

‫حافة‬

‫انتكاس التطبيب واأخاق‪..‬‬ ‫في قضية معاق نجران!‬ ‫صالح زمانان‬

‫�إن ت�جيه �أ�سابع �لنقد لأي م�ؤ�س�سة خدمية يحتّم على �لناقد �أو‬ ‫�لم�سغ�ل ب�س�ؤون مجتمعه ووطنه �أن يتحدث عن «�ل�سل�ك �لمهني»‪،‬‬ ‫ولكن لبد و�أن يجد نف�سه �أمام �نتقاد �سل�ك �أكثر �ت�ساع ًا عندما ينتقد‬ ‫م�ظفي �ل�سحة و�لم�ست�سفيات ومن ُو ّكل�� بالعناية بالمر�سى �ل�سعفاء‪.‬‬ ‫هنا يرتطم �لناقد ب�سرورة �لتعر�ض لـ»�ل�سل�ك �لإن�ساني‪� ،‬لأخاقي»!‪.‬‬ ‫في عدد قبل �أم�ض �لأحد من بع�ض �ل�سحف‪ ،‬كان هنالك خبر عن‬ ‫جثة معاق تركه م�ست�سفى �لملك خالد بنجر�ن في �لثاجة لأكثر من‬ ‫�سهرين‪ ،‬قبل �أن ُيب ّلغ و�لده �لذي ي�سكن في و�دي �لدو��سر‪ ،‬حيث كان‬ ‫�لمري�ض ‪-‬رحمه �لله‪� -‬أحد نزلء مركز �لتاأهيل �ل�سامل بنجر�ن!‪.‬‬ ‫في �لخبر �أي�س ًا تزد�د �لفد�حة‪ ،‬وتقل �لإن�سانية و�لمهنية‪ ،‬حين‬ ‫ُيذكر �أن �لم�ست�سفى لم يخبر حتى مركز �لتاأهيل �ل�سامل‪ ،‬بل �إنه لم‬ ‫ي�سجل له �أي ورقة حتى �كت�سف مركز �لتاأهيل �لأمــر بطريقة خا�سة‬ ‫وبلغ و�لد �لطفل!‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن �لم�سكلة �لحقيقية عند �لبع�ض هي لي�ست في �لمهنية‪،‬‬ ‫�لم�سكلة هي عطب في �ل�سل�ك �لإن�ساني لدى �لبع�ض‪ ،‬خ�س��س ًا �أن‬ ‫�لمري�ض هـنــا‪ ..‬معاق �أيـ�ـسـ ًا‪ ،‬فــي منتهى �ل�سعف‪ ،‬كيف ُيـتــرك بهذه‬ ‫�لطريقة وهذه «�ل�حدة» حتى بعد وفاته‪ .‬ل� �أن هنالك ق��نين �سحية‬ ‫و��سحة و�سريحة يعرفها �لم��طن و�لم�ظف بد ًل من �سيا�سة (ت�سكيل‬ ‫�للجان �لطارئة) بعد كل ف�سيحة �سحية تظهر في �لإعام لكانت �أف�سل‬ ‫�لتح�سر على �أخاق بع�ض �لم�ؤ�س�سات �لخدمية‪� ،‬أو على ت�س ّ�ه‬ ‫حتى من ّ‬ ‫ّ‬ ‫�لــ��زع �لإن�ساني لدى بع�سهم‪ ،‬بعد �أن مل �لنا�ض و�لإعــام من �لنقد‬ ‫وك�سف �لحقائق و�لف�ساد و�لق�س�ر‪ ..‬دون جــدوى عظيمة تغ ّير ول�‬ ‫قلي ًا من هذ� �ل�س�ء!‪.‬‬ ‫بد�أ �لم��طن يخاف على معالجة عائلته في م�ست�سفيات �لحك�مة‬ ‫�لتي خارج جدة و�لريا�ض‪ ،‬من ه�ل ما تعانيه من �إ�سفاف في ك��درها‬ ‫�لطبية و�لإد�رية!‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫يكدس المسافرين‬ ‫نوم «كابتن الطائرة« ِ‬ ‫ويثير غضبهم في مطار الملك خالد الدولي‬

‫تكد�ض �م��طن�ن ي �ل�سالت �لد�خلية‬

‫جازان‪ ،‬الدمام ‪ -‬معاذ قا�سم‪،‬‬ ‫�سحر اأبو�ساه�‬ ‫ت �ك��د� �س��ت اأع � � ��داد ك� �ب ��رة من‬ ‫ام���س��اف��ري��ن ي م �ط��ار ام �ل��ك خالد‬ ‫بالريا�ش اأم����ش نتيجة ت�اأخ��ر عدد‬ ‫م��ن ال ��رح ��ات ال �ت��اب �ع��ة للخطوط‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وت �اأج �ل��ت ال��رح��ات ل�ساعات‬ ‫طويلة ما اأدى اإى فو�سى ب�سبب‬ ‫نفاد �سر ام�سافرين الذين تعطلت‬ ‫م���س��اح�ه��م‪ ،‬وم��واع �ي��د اأع�م��ال�ه��م‪،‬‬ ‫و بينهم الكثر م��ن ك�ب��ار ال�سن و‬ ‫الأط� �ف ��ال‪ ،‬وك ��ان ال �ت �اأخ��ر الأط ��ول‬ ‫لرحلة جازان رقم ‪ ،1779‬والتي كان‬ ‫مقرر ًا لها اأن تقلع ي الرابعة و ‪55‬‬ ‫دقيقة م��ن فجر ي��وم اأم����ش ‪ ،‬وح�‬ ‫اجه الركاب اإى بوابة ال�سفر ‪36‬‬ ‫امثبتة على بطاقات �سعود الطائرة‪،‬‬ ‫قيل لهم ب�ا َأن البوابة قد تغرت اإى‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫�لركاب ينتظرون ي �ل�سالت‬

‫‪ ،32‬و م ي�سمعوا اأي اإع ��ان عن‬ ‫تغير ال�ب��واب��ة‪ ،‬كما اأن��ه م يوجد‬ ‫�سيء مكتوب «يخ�ش رحلة جازان‬ ‫على �سا�سات امطار امتعددة» كما‬ ‫ي�سف بع�ش ام�سافرين‪.‬وا�سطفت‬ ‫جموعات من الركاب اأمام البوابة‬ ‫اجديدة تاأهب ًا لوقت �سعود الطائرة‬ ‫‪ ،‬فيما جاء الإع��ان قبل ربع �ساعة‬ ‫فقط م��ن م��وع��د الإق� ��اع امفر�ش‬ ‫و لكنهم ت �ف��اج �وؤوا ب �اإع��ان امذيع‬ ‫ال��داخ�ل��ي ا َأن ال��رح�ل��ة ت �اأخ��رت اإى‬ ‫التا�سعة والن�سف �سباح ًا ‪.‬‬ ‫وث � � ��ارت اأع� ��� �س ��اب ال ��رك ��اب‬ ‫وه ��رع ��وا اإى م��وظ�ف��ي اخ�ط��وط‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة خ �ل��ف ال� �ك ��اون ��رات‬ ‫لل�سوؤال وال�ستف�سار‪ ،‬وم يجدوا‬ ‫ج��واب � ًا غ��ر اق� ��راح ب� �اأن يتجهوا‬ ‫ل�سوؤال ام�سرف امناوب ي ال�سالة‬ ‫اخارجية للمطار‪ ،‬و توجه الركاب‬ ‫اإى مكتب امدير امناوب الذي كان‬

‫خالي ًا اإل من موظف� �ساب� م يكن‬ ‫لديهما اأدن ��ى معلومة ع� َم��ا يجري‬ ‫ي �سالت امطار وبواباته ‪ ،‬وما‬ ‫ك��ان م��ن اأحدهما ال��ذي وج��د نف�سه‬ ‫فجاأة ي مواجهة غ�سب الركاب اإل‬ ‫اأن اأج��رى مكامة من هاتفه النقال‬ ‫على زميل اآخر له‪ ،‬ليتوجه بعد ذلك‬ ‫باحديث اإى الركاب ويفيدهم باأن‬ ‫الكابن ق��ائ��د الرحلة امفر�ش قد‬ ‫تعر�ش لإرهاق جراء رحلة �سابقة‪،‬‬ ‫وقد خلد اإى النوم ول ي�ستطيع اأن‬ ‫يوؤدي مهمته ي قيادة هذه الرحلة‪،‬‬ ‫ما اأثار حفيظة الركاب امجتمع� ي‬ ‫امكتب والذين ت�ساءلوا عن اإيجاد‬ ‫طيار بديل يقود رحلتهم‪.‬‬ ‫وقال اأحد ام�سافرين امهند�ش‬ ‫غ ��ام ال �غ��ام ا َإن م��ا ح�سل اليوم‬ ‫ي مطار الريا�ش اإم��ا هو امتداد‬ ‫م�سل�سل التاأخر‪ ،‬ويت�ساءل امهند�ش‬ ‫الغام قائ ًا» اإى متى �سي�ستمر هذا‬

‫( �ل�سرق )‬

‫ال�سيناريو يا ترى ؟» ‪ ،‬اأم��ا الراكب‬ ‫اأحمد اأبو زولة‪ ،‬فله معاناة ختلفة‬ ‫م��ام � ًا م��ع ه��ذه ال��رح�ل��ة‪ ،‬حيث ا َإن‬ ‫جدته قد توفيت ي م�ست�سفى املك‬ ‫في�سل التخ�س�سي م�ساء الأح��د‪،‬‬ ‫وقد اأح�سرها اإى امطار ي تابوت‬ ‫لنقلها ‪ ،‬اأم��ا عبد الرحمن ال��ذروي‬ ‫فرى ا َأن ما ح�سل مثل ا�ستخفاف ًا‬ ‫بامواطن وبالإن�سان قبل ذل��ك‪ ،‬فا‬ ‫تعوي�سات م��ادي��ة ول معنوية عن‬ ‫مثل هذه الأ�سرار التي تت�سبب فيها‬ ‫رح��ات اخ�ط��وط ال�سعودية التي‬ ‫ت�ت�اأخ��ر ع��ن م��واع�ي��ده��ا ب�سكل غر‬ ‫مهني‪ ،‬اأم��ا امحامي ع�سر القري‬ ‫الذي ت�سبب تاأخر الرحلة ي فوات‬ ‫جل�سته ي امحكمة ب �ج��ازان‪ ،‬قال‬ ‫ا َإن هذه اممار�سات ل بد اأن تتحمل‬ ‫م���س�وؤول�ي�ت�ه��ا اخ��ط��وط ال�ن��اق�ل��ة‪،‬‬ ‫وتقوم بتعوي�ش الركاب امت�سررين‬ ‫جراءها مادي ًا ومعنوي ًا‪.‬‬

‫وفاة سجين وإصابة ثمانية نزاء ورجال‬ ‫أمن في فرضية حريق بسجن سكاكا‬ ‫اجوف ‪ -‬اأحمد ح�سن الرويلي‬

‫وحدة �ل�سام تبا�سر �إنقاذ �سكان �ل�سقق‬

‫(�ل�سرق)‬

‫إنقاذ حياة مصاب َت َ‬ ‫مزق شريان‬ ‫صدره في حادث مروري بالخبر‬ ‫الدمام ‪ -‬ما الق�سيبي‬

‫اأج ��رت اإدارة الدف ��اع ام ��دي‬ ‫واإدارة �سج ��ن �س ��كاكا ي منطق ��ة‬ ‫اجوف اأم�ش جربة فر�سية حريق‬ ‫وهمي‪.‬‬ ‫وتخللت التجربة اإخاء العنر‬ ‫رق ��م «‪ »1‬ي �سج ��ن �س ��كاكا‪ ،‬وحالة‬ ‫وفاة فر�سي ��ة واإ�سابة ثمانية نزلء‬ ‫ورج ��ال اأم ��ن داخ ��ل ال�سج ��ن ي‬ ‫اإ�ساب ��ات متفاوت ��ة‪،‬وم نقله ��م عن‬ ‫طري ��ق اله ��ال الأحم ��ر م�ست�سف ��ى‬ ‫�س ��كاكا‪ .‬وتولت فرقة الإطفاء اإخماد‬ ‫احريق ي مدة وجيزة‪ ،‬كما طوقت‬ ‫قوة امهم ��ات والواجب ��ات اخا�سة‬ ‫�سج ��ن �س ��كاكا‪ ،‬وقام ��ت الدوري ��ات‬ ‫الأمني ��ة ودوري ��ات اإدارة ام ��رور‬ ‫باإغاق كافة الطرق اموؤدية لل�سجن‪.‬‬ ‫وب ��داأت التجرب ��ة بح�س ��ور مدي ��ر‬ ‫اإدارة الدفاع امدي منطقة اجوف‬ ‫العمي ��د جه ��ز الفهي ��دي ال ��ذي كان‬ ‫عل ��ى راأ�ش ف ��رق الإنق ��اذ والإخاء‪،‬‬ ‫ي العا�س ��رة �سباح� � ًا حيث انتقلت‬

‫إيقاف متسلل عربي والتحقيق معه‬

‫نقل �أحد �م�سابن ي مركبة �لهال �لأحمر‬

‫للموق ��ع ثاث فرق اإطف ��اء واإ�سعاف‬ ‫واإنق ��اذ‪ ،‬فيم ��ا نف ��ذت الفر�سي ��ة‬ ‫باإ�س ��راف مدير �سعب ��ة �سجن �سكاكا‬ ‫العقيد عبدالعزيز الراجحي وبقيادة‬ ‫رئي� ��ش الأم ��ن واحماي ��ة بال�سجن‬ ‫النقي ��ب عادل ال�سم ��ري ‪.‬وقال مدير‬ ‫اإدارة الدف ��اع ام ��دي ي منطق ��ة‬ ‫اج ��وف العميد جه ��ز الفهي ��دي اإن‬

‫( �ل�سرق )‬

‫اخطة تاأتي �سمن منظومة متكاملة‬ ‫م ��ن اخط ��ط الفر�سي ��ة ل� �اإدارات‬ ‫احكومي ��ة وامن�س� �اآت‪ ،‬وق ��د �سارك‬ ‫فيه ��ا الدوري ��ات الأمني ��ة واله ��ال‬ ‫الأحم ��ر وام ��رور و�سرك ��ة الكهرباء‬ ‫وقوة امهم ��ات والواجبات اخا�سة‬ ‫وم�ست�سف ��ى الأم ��ر عبدالرحم ��ن‬ ‫ال�سديري واأمانة امنطقة‪.‬‬

‫( �ل�سرق )‬

‫امنبعث من القلب اإى بقية اج�سم‪.‬‬ ‫واختت ��م الدكتور �سامح باريان‬ ‫ت�سريحه مو�سحا اأن ��ه بعد النتهاء‬ ‫من اإج ��راء العملي ��ة اجراحية‪ ،‬بقي‬ ‫امري�ش بغرفة العناية امركزة حت‬ ‫اماحظ ��ة الدقيق ��ة م ��دة ثاث ��ة اأيام‪،‬‬ ‫وبعد ا�ستقرار حالت ��ه نقل اإى غرفة‬ ‫عادية ممار�سة العاج الطبيعي‪.‬‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬

‫اأوقف ��ت دوريات حر�ش احدود ي قط ��اع حالة عمار مت�سل ًا من‬ ‫جن�سية عربية‪ .‬واأو�سح الناط ��ق الإعامي لقيادة حر�ش احدود ي‬ ‫منطق ��ة تبوك‪ ،‬العقيد البحري عبدالله الغرير‪ ،‬اأن الدوريات ي قطاع‬ ‫حال ��ة عمار �ساهدت عند ال�ساعة اخام�سة فجر ًا‪ ،‬اأم�ش الأول‪� ،‬سخ�س ًا‬ ‫م ��ن اجن�سية العربية متجه� � ًا من الأرا�سي ال�سعودي ��ة اإى الأرا�سي‬ ‫الأردنية بطريقة غر م�سروعة‪ ،‬وم اإيقافه والتحقيق معه‪.‬‬

‫نجاة شخص احترقت مركبته في حادث‬

‫�مركبة �محرقة بعد �إخماد �حريق‬

‫(�ل�سرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�ش ال�سهلي‬

‫جا‪ ،‬اأم�ش‪� ،‬سخ�ش احرقت مركبته نتيجة حادث ت�سادم ي حفر‬ ‫الباطن‪ .‬واندلعت النران ي امركبة على تقاطع طريق الأمر �سلطان‬ ‫بن عبدالعزيز مع �سارع علي بن اأبي طالب‪ ،‬وذلك بعد انحرافها‪ ،‬ومن‬ ‫ث ��م اعتداله ��ا قبيل خروج قائده ��ا‪ ،‬وقد با�سرت اموقع ف ��رق من مركز‬ ‫الدف ��اع ام ��دي بال�سليمانية‪ ،‬التي اأخم ��دت الن ��ران وف�سلت م�سدر‬ ‫الكهرب ��اء بال�سي ��ارة‪ ،‬وقد �سه ��د اموقع كثاف ��ة من امتجمهري ��ن‪ ،‬فيما‬ ‫با�سرت اموقع الدوريات الأمني ��ة ودوريات مرور حفر الباطن‪ ،‬وقال‬ ‫الناط ��ق الإعام ��ي امكلف للدفاع ام ��دي‪ ،‬العقيد عل ��ي القحطاي‪ ،‬اإن‬ ‫فرق ��ة من الدفاع امدي با�سرت ح ��ادث حريق ي مركبة ب�سبب حادث‬ ‫مروري‪ ،‬وقد م اإخماد احريق وت�سليم اموقع للمرور‪.‬‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫المنظر على حساب السامة‬

‫�مري�ض مع �لفريق �لطبي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫إصابة عامل قفز من مركبة مسرعة‬

‫صيد الكاميرا‬

‫التخدير وجراح ��ة ال�سدر والأوعية‬ ‫الدموي ��ة وفن ��ي م�سخ ��ة القل ��ب‬ ‫ال�سناع ��ي وطاق ��م التمري� ��ش‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستمرت العملية قرابة اأربع �ساعات‪،‬‬ ‫حيث م اإ�س ��اح ال�سريان الأورطي‬ ‫منطق ��ة ال�س ��در‪ ،‬وخ ��ال ف ��رة‬ ‫العملية‪ ،‬و�سع امري�ش على «م�سخة‬ ‫قل ��ب �سناع ��ي»‪ ،‬للحف ��اظ عل ��ى الدم‬

‫بالمختصر‬

‫دورية حر�ض حدود تر�قب‬

‫اختناق عشرة أشخاص في حريق‬ ‫مستودع شقق مفروشة‬

‫اأنق ��ذت جراح ��ة دقيق ��ة ي‬ ‫م�ست�سف ��ى �سعد التخ�س�سي باخر‬ ‫حي ��اة وافد مزق �سريان ��ه الأورطي‬ ‫ي منطقة ال�سدر‪.‬‬ ‫وتعر�ش ام�ساب لتمزق نتيجة‬ ‫ح ��ادث م ��روري راح �سحيت ��ه ثاثة‬ ‫اأف ��راد كان ��وا ي �سحبت ��ه‪ ،‬واأو�سح‬ ‫ا�ست�س ��اري ورئي� ��ش ق�س ��م جراح ��ة‬ ‫الأوعي ��ة الدموي ��ة وكب ��ر امديرين‬ ‫التنفيذي ��� ي ام�ست�سف ��ى الدكتور‬ ‫�سامح باريان اأن امري�ش م ا�ستقباله‬ ‫حو ًل من اأحد ام�ست�سفيات ي حالة‬ ‫خطرة حتاج لتدخل جراحي �سريع‪،‬‬ ‫وفور و�سوله اأجريت له الفحو�سات‬ ‫الطبي ��ة الازم ��ة‪ ،‬واأدخ ��ل غرف ��ة‬ ‫العمليات وهو الآن ي حالة �سحية‬ ‫جي ��دة‪ ،‬وي�ستعد مغ ��ادرة ام�ست�سفى‬ ‫ي وقت قريب‪.‬‬ ‫و�س ��م الفريق الطب ��ي ام�سرف‬ ‫عل ��ى اإج ��راء اجراح ��ة ا�ست�ساريي‬

‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫بالأدل ��ة اجنائي ��ة والطبيب ال�سرع ��ي‪ ،‬وعند‬ ‫و�سول رجال الأمن اإى اموقع وجدوا العامل‬ ‫ملقى على وجهه وميت ًا‪ ،‬م�سيفا باأنه بعد ك�سف‬ ‫الطبيب ال�سرعي على امتوفى تب� اأن اأ�سباب‬ ‫الوفاة طبيعية ب�سبب توقف الدورة الدموية‪،‬‬ ‫وم يوج ��د �سواه ��د اأو اآث ��ار تدل عل ��ى �سبهة‬ ‫جنائي ��ة ي ج�س ��د امتوفى‪ ،‬وق ��د م فتح ملف‬ ‫للتحقيق ل�ستكمال الإجراءات والتحفظ على‬ ‫اجثة بثاجة اموتى ي م�ست�سفى تربة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اختن ��ق ع�س ��رة اأ�سخا� ��ش اأم� ��ش ي حري ��ق م�ستودع‬ ‫عم ��ارة �سكني ��ة‪ .‬واأو�سح الناط ��ق الإعامي للدف ��اع امدي‬ ‫بامنطق ��ة ال�سرقية العقي ��د علي القحط ��اي اأن احريق وقع‬ ‫ال�ساع ��ة الواحدة فج ��ر ًا بعد تلقي غرفة العملي ��ات باغ ًا عن‬ ‫ن�سوب حريق ي عمارة �سكنية عبارة عن �سقق مفرو�سة ي‬ ‫حي اأحد بالدمام مكونة من اأربعة اأدوار ‪ .‬واأخلت فرق الدفاع‬ ‫ام ��دي القاطن ��� بال�سقق ال�سكني ��ة ومن ثم با�س ��رت اإخماد‬ ‫احري ��ق الذي انح�سر ي م�ست ��ودع تبلغ م�ساحته ‪ 24‬مرا‬ ‫مربعا ي�ستخدم لتخزي ��ن احتياجات ال�سقق مثل ال�سرا�سف‬ ‫والبطاني ��ات وغرها‪.‬واأو�س ��ح القحط ��اي اأن الختناقات‬ ‫الت ��ي تعر�س ��وا له ��ا اختناق ��ات ب�سيط ��ة و ّ‬ ‫م عاجه ��م على‬ ‫الف ��ور ي نف�ش اموقع‪ ،‬فيما �س ��ارك ي اإخماد احريق اأربع‬ ‫فرق اإطف ��اء و واأربع فرق اإنقاذ و�سيارتا �سام‪ ،‬لفت ًا اإى اأن‬ ‫التحقيقات ما زالت جارية معرفة اأ�سباب احادث‪.‬‬

‫وفاة راعي أغنام سقط عن ظهر حمار‬

‫عنيزة ‪ -‬نا�سر ال�سقور‬ ‫�س�رة على �لطريق �ل�سريع (�لريا�ض ‪�-‬لق�سيم) لإحدى �مركبات �لتي ف�سل �ساحبها فك �لإطار �خلفي �لحتياطي �لذي‬ ‫يثبت على �لباب �خلفي كـ «م��سة» �سبابية للزينة متنا�سي ًا �أهمية �لإطار عند �ن�ساخ �أحد لإطار�ت �مركبة‪.‬‬

‫اأ�سيب عامل متخلف باإ�سابات بالغة اإثر قفزه من مركبة م�سرعة‪.‬‬ ‫وقف ��ز العامل الأثيوبي من مركبة يقودها مواطن كان يقوم بتو�سيله‬ ‫مرك ��ز القوام ��ة جنوب ترب ��ة م�ساعد ًة منه حينما �ساه ��ده م�سي على‬ ‫قدمي ��ه‪ ،‬واأثناء �سرهما �ساهد الأثيوبي �سيارات مركز اإمارة القوامة‬ ‫احكومي ��ة فما كان منه اإل اأن قفز من امركبة وهرب خوف ًا من القب�ش‬ ‫عليه‪ ،‬وم تفلح حاولته عندما �سقط على اأر�ش �سخرية �سلبة ت�سببت‬ ‫ي اإ�سابت ��ه بك�سر ي اجمجمة ونزيف داخلي ي الراأ�ش واإ�سابات‬ ‫متفرق ��ة ي ج�سمه حُ ��وِ ل على اأثره ��ا م�ست�سفى امل ��ك عبدالعزيز ي‬ ‫الطائ ��ف‪ ،‬وه ��و ي حال ��ة حرجة بع ��د دخوله ي غيبوب ��ة‪ .‬من جانبه‬ ‫اأك ��د مدير م ��رور تربة الرائد عبدالله البقم ��ي اأن دوريات امرور تلقت‬ ‫باغ ًا عن احال ��ة‪ ،‬وم التحفظ على قائد ال�سيارة للتحقيق معه حول‬ ‫ماب�سات احادث‪.‬‬

‫مسافر يصاب بأزمة قلبية على الطريق‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�سل احريري‬

‫اأ�سي ��ب م�سافر باأزمة قلبي ��ة على الطريق‬ ‫ال ��دوي ي رفحاء اأم�ش‪ .‬وقدمت دوريات اأمن‬ ‫الطرق ي قرية ابن هبا� ��ش ام�ساعدة للم�سافر‬ ‫رائ ��د حم ��د ال ��ذي م ��ر باأزم ��ة �سحي ��ة قلبي ��ة‬ ‫ا�ستدع ��ت توقف �سيارته عل ��ى الطريق الدوي‬ ‫وبرفقت ��ه اأف ��راد اأ�سرته‪ ،‬وح�س ��رت دورية اأمن‬ ‫الط ��رق وفيها رجا الأمن �سع ��د ال�سمري وفهد‬ ‫�لعميد فاح �لرويلي‬ ‫الب ��ذاي‪ ،‬حيث بق ��ي اأحدهما م ��ع العائلة وقام‬ ‫الآخ ��ر بنق ��ل امري�ش للم�ستو�س ��ف حتى م حويل ��ه اإى م�ست�سف ��ى رفحاء‬ ‫امركزي‪ ،‬وبعد التاأكد من تنوم امري�ش ي ام�ست�سفى مت ا�ست�سافة اأ�سرته‬ ‫ي من ��زل �سعد ال�سمري حتى خروج والدهم‪ ،‬وقال مدير اأمن الطرق منطقة‬ ‫اح ��دود ال�سمالية العقيد ف ��اح الرويلي اإن رجال اأمن الط ��رق يوؤدون جهود ًا‬ ‫كب ��رة على طريق ال�سمال الدوي ويطلب منهم اأدوار متنوعة‪ ،‬وهم على قدر‬ ‫ام�سوؤولية ي اأداء واجبهم‪.‬‬


‫‪9‬‬ ‫العين الثالثة‬

‫رئيس بلدي عسير‪ :‬أتحمل شخصي ًا تذليل عقبات المستثمرين‬

‫�أبها ‪� -‬سعيد �آل ميل�س‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫ساحر النصر‬ ‫الكبير في الذكرى‬ ‫الثامنة لرحيله‬ ‫� �ص��ادف ي ��وم الخمي�س‬ ‫ال �م��ا� �ص��ي ‪ 12‬م ��ن ج �م��ادى‬ ‫الآخ��رة الذكرى الثامنة لوفاة‬ ‫ال ��رم ��ز ال ��ري ��ا� �ص ��ي ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫�صاحب ال�صمو الملكي الأمير‬ ‫عبدالرحمن بن �صعود يرحمه‬ ‫الله‪.‬‬ ‫وب �م �ن��ا� �ص �ب��ة ال ��ذك ��رى‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة ل��رح �ي��ل اأب � ��ي خ��ال��د‬ ‫دعونا اأيها الأحبة نتاأمل ولو‬ ‫ج��ان �ب � ًا ي���ص�ي��ر ًا م��ن ال���ص�م��ات‬ ‫ال�صخ�صية ل�ف�ق�ي��دن��ا ال�غ��ال��ي‬ ‫اأب ��ي خ��ال��د‪ ،‬ف�ق��د ك��ان يرحمه‬ ‫ال� �ل ��ه � �ص �خ �� �ص �ي��ة م �ت �ك��ام �ل��ة‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ل��ه ك��اري��زم��ا متفردة‪،‬‬ ‫وعندما تتاأمل في �صخ�صيته‬ ‫ف� �اإن ��ك ��ص�ت�ج��د ن�ف���ص��ك اأم� ��ام‬ ‫ع ��دة ��ص�خ���ص�ي��ات ان���ص�ه��رت‬ ‫ب�صخ�صية واح ��دة! �صتواجه‬ ‫ع� �ب ��دال ��رح� �م ��ن ب � ��ن � �ص �ع��ود‬ ‫الإن �� �ص��ان ذا ال �ق �ل��ب ال�ك�ب�ي��ر‬ ‫المت�صامح‪ ،‬و�صتواجه الأديب‪،‬‬ ‫وال�م�ث�ق��ف وال���ص��اع��ر المبدع‬ ‫والكاتب الر�صين والخطيب‬ ‫ال�م�ف� ّوه ال��ذي ي�صحرك بيانه‬ ‫وي� ��� �ص ��رق الأل� � �ب � ��اب ح�ي�ن�م��ا‬ ‫ي �ت �ح��دث‪� � ،‬ص��اح��ب ال�ب��دي�ه��ة‬ ‫ال���ص��ري�ع��ة‪ ،‬وال ��ذك ��اء ال �ح��اد‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ل ي �ع �ج��زه ال� ��رد مهما‬ ‫ك ��ان ال �م��وق��ف‪ ،‬وال�صيا�صي‬ ‫ال�م�ح�ن��ك‪ ،‬والإداري ال�ب��ارع‬ ‫وال��ري��ا��ص��ي الخبير‪� ،‬صتجد‬ ‫نف�صك اأمام المحامي البارع‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ل ي���ص��ق ل ��ه غ �ب��ار في‬ ‫م� �ق ��ارع ��ة ال� �ح� �ج ��ة ب��ال �ح �ج��ة‬ ‫واإق �ح��ام الخ�صوم مهما عا‬ ‫�صاأنهم‪� ،‬صتجد نف�صك اأم��ام‬ ‫القيادي الفذ والإداري الامع‬ ‫ال��ذي يمتلك م �ه��ارات قيادية‬ ‫واإداري ��ة يندر اأن تجتمع في‬ ‫�صخ�س واح ��د‪ ،‬ف��ي الحقيقة‬ ‫اإنني مهما كتبت فلن اأ�صتطيع‬ ‫الإل � �م� ��ام ب �� �ص �م��ات و� �ص �ف��ات‬ ‫ه��ذا الرمز الكبير ال��ذي كان‬ ‫رحيله م�صاب جلل وخ�صارة‬ ‫كبرى للريا�صة العربية عموم ًا‬ ‫ولي�صت ال�صعودية فح�صب‪.‬‬ ‫وكم اأتمنى من اإدارة الن�صر‬ ‫وب �ح �ك��م اأن ال �ف��ري��ق الأول‬ ‫ف��ي ال �ن��ادي ي�صتعيد عافيته‬ ‫حالي ًا ويبلغ ن�صف النهائي‬ ‫ف��ي ك�اأ���س الأب �ط��ال فحبذا لو‬ ‫ا�صتعانت اإدارة ك��رة ال�ق��دم‬ ‫ببع�س ال�ت���ص�ج�ي��ات لخطب‬ ‫اأب ��ي خ��ال��د ال �ت��ي ل�ه��ا مفعول‬ ‫ال�صحر في �صحذ الهمم‪.‬‬ ‫وب��ال �م �ن��ا� �ص �ب��ة‪ ،‬ف �اإن �ن��ي‬ ‫اأ� �ص��وق هنا اق�ت��راح� ًا لمحبي‬ ‫اأب� � � ��ي خ� ��ال� ��د ل �ج �م ��ع خ �ط �ب��ه‬ ‫واأح��ادي �ث��ه وتوثيقها لتكون‬ ‫مرجع ًا ت�صتفيد منها الأجيال‬ ‫النا�صئة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬ ‫@‪alabdelqader‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫�أكد رئي�س �مجل�س �لبلدي منطقة‬ ‫ع�سر �ل��دك�ت��ور حمد �ل�غ�ب��ري‪� ،‬أن��ه‬ ‫يتحمل �سخ�سي ًا تذليل �أي عقبة تعر�س‬ ‫�أي م�ستثمر‪ ،‬و�سيج ّند �مجل�س �لبلدي‬ ‫لت�سهيل ذل��ك‪ ،‬مبينا �أن��ه م �لتفاهم مع‬ ‫�أم��ن �منطقة حول هذ� �لأم��ر و�أن باب‬ ‫�مجل�س �لبلدي مفتوح على م�سر�عيه‬ ‫للم�ستثمرين لت�سهيل �إجر�ء�تهم‪ .‬ووعد‬ ‫خ��ال ح��دي�ث��ه ي ور� �س��ة �ل�ع�م��ل �لتي‬ ‫نظمها �مجل�س بال�ساحة �ل�سعبية م�ساء‬ ‫�أم ����س �لأول‪ ،‬بح�سور �أم ��ن منطقة‬ ‫ع�سر �مهند�س �إبر�هيم �خليل و�أع�ساء‬ ‫�م �ج �ل ����س‪ ،‬ب �ت �ق��دم ك��اف��ة �لت�سهيات‬ ‫للم�ستثمرين وت��ذل�ي��ل �ل�ع�ق�ب��ات �لتي‬ ‫حول بينهم وبن �إجاز م�سروعاتهم‪،‬‬ ‫م �وؤك��د� �أن �منطقة خ�سبة م�ث��ل ه��ذه‬ ‫�م�سروعات لتوفر �مقومات �لطبيعية‬ ‫و�ل�سياحية �لتي توفر �لكثر من �لفر�س‬ ‫�ل�ستثمارية فيها‪ ،‬وق� �دّم دع��وة لكافة‬ ‫�م�ستثمرين بامملكة من �أجل �ل�ستثمار‬ ‫بامنطقة ما �سيعود عليها وعليهم بالنفع‪.‬‬ ‫و�أب��ان �لغبري �أن ح�سور �مو�طنن‬ ‫يعتر �لركيزة �لأ�سا�سية لنجاح �للقاء‪،‬‬ ‫لإطاعهم على جريات �لعمل بامجل�س‪،‬‬ ‫وتبادل �لأفكار و�لروؤى ما من �ساأنه دعم‬ ‫�خدمات �لبلدية قدر �م�ستطاع‪.‬‬

‫حمد الغبري‬

‫المسند يكرم ‪ 22‬معلما‬ ‫وتسعة طاب متميزين‬

‫اإبراهيم ام�صند‬

‫�لريا�س ‪ -‬عاي�س �ل�سع�ساعي‬ ‫يرع ��ى �مدي ��ر �لع ��ام للربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م منطقة �لريا� ��س �لدكتور‬ ‫�إبر�هي ��م �م�سند على م�س ��رح �لإد�رة‬ ‫بامرب ��ع �سب ��اح �لي ��وم‪ ،‬حف ��ل جائزة‬ ‫�لتمي ��ز للربوي ��ن �لعامل ��ن ي‬ ‫�مد�ر� ��س �لتابع ��ة مكت ��ب �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م بالرو�س ��ة للع ��ام �لدر��سي‬ ‫‪1433-1432‬ه�‪.‬‬ ‫و�أو� �س��ح م��دي��ر مكتب �لربية‬ ‫و�ل �ت �ع �ل �ي��م ب��ال��رو� �س��ة ع�ب��د�ل�ع��زي��ز‬ ‫�ل��ر�ج�ح��ي‪� ،‬أن �ج��ائ��زة ت�ه��دف �إى‬ ‫ت�ط��وي��ر �أد�ء �ل�ع��ام�ل��ن ي �م �ي��د�ن‬ ‫�ل� ��رب� ��وي م���ن م ��دي ��ري ��ن ووك � ��اء‬ ‫ومعلمن ومر�سدين وم�سادر تعلم‬ ‫و�إد�ري � ��ن‪ ،‬وت ��رز �مميزين منهم‪،‬‬ ‫�إ�ساف ًة �إى �أنها �إحدى و�سائل �لتكرم‬ ‫لهوؤلء �متميزين‪ ،‬م�سر ً� �أن �جائزة‬ ‫تقدم لها ‪ 105‬معلمن م��ن �م��د�ر���س‬ ‫�لتابعة للمكتب‪ ،‬وتاأهل لها ‪ 22‬معلما‬ ‫متميز�‪.‬‬ ‫و�أ�ساف �أن ��ه �سيتم خال �حفل‬ ‫تكرم �لطاب �متميزين على م�ستوى‬ ‫�مملك ��ة و�منطق ��ة ي �م�سابق ��ات‬ ‫�لعلمي ��ة و�لتعليمية �متنوع ��ة �لبالغ‬ ‫عددهم ت�سعة طاب‪� ،‬إى جانب تكرم‬ ‫�متقاعدي ��ن م ��ن �لعامل ��ن ي �مكتب‬ ‫و�مد�ر� ��س �لتابع ��ة ل ��ه وعدده ��م ‪19‬‬ ‫متقاعد�‪.‬‬ ‫من جهة �أخ ��رى‪ ،‬يرعى �لدكتور‬ ‫�إبر�هيم �م�سن ��د ي قاعة �محا�سر�ت‬ ‫م�س ��رح �لإد�رة بفرع �سارع �جامعة‬ ‫بامل ��ز م�س ��اء �لي ��وم‪ ،‬حف ��ل خت ��ام‬ ‫�لأن�سط ��ة �لطابي ��ة لإد�رة �لن�س ��اط‬ ‫�لطابي‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫مدير جامعة تبوك‪ :‬تدشين مشروعات المدن الجامعية إنجازات حضارية كبرى‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫اأكد مدير جامعة تب ��وك الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن �سع ��ود العن ��زي اأن‬ ‫تد�س ��ن خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز �سعود‬ ‫م�سروع ��ات امدن اجامعي ��ة ي كافة‬ ‫اأرج ��اء امملكة‪ ،‬دفع ��ة معنوية كبرة‬ ‫للقائم ��ن عل ��ى اأم ��ر تنفيذه ��ا‪ ،‬وه ��و‬ ‫مثاب ��ة عر�س علمي جاء نتاج ًا لروؤى‬ ‫وا�سح ��ة‪ ،‬وفك ��ر ق ��وم قائ ��م عل ��ى‬ ‫تخطيط علمي وتدبر حكيم من خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬تلك ��م ال ��روؤى‬ ‫والأفكار التي قابلها رجاله ي وزارة‬ ‫التعلي ��م العاي ومن�سوب ��و جامعاتنا‬ ‫الفتية‪ ،‬باإمان عميق بقوة هذا الوطن‬ ‫وحكمة قيادت ��ه‪ ،‬ورهان �س ��ادق على‬ ‫حا�سره وم�ستقبله‪ ،‬وثقة را�سخة ي‬ ‫بنيته‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن كل ذلك انعك�س على‬ ‫اأدائه ��م م ّي ��ز ًا با �سق ��وف ي نوعية‬ ‫الإجازات‪ ،‬الت ��ي ا�ستطالت قاماتها‪،‬‬ ‫لتقف �ساهدة على جاء الروؤية وقوة‬

‫الفك ��ر‪ ،‬وب ��دت عل ��ى �سعيه ��م الرا�سد‬ ‫با وه ��ن‪ ،‬من اأج ��ل اإكمال بن ��اء هذه‬ ‫ال�س ��روح الكب ��رة‪ ،‬وظه ��رت ي‬ ‫عطائهم الا حدود‪ ،‬ي �سبيل ت�سييد‬ ‫م�ستوى من امباي والهياكل الإدارية‬ ‫وامناه ��ج العلمي ��ة والبيئة اجامعية‬ ‫العامة‪ ،‬ل تقل جودة ونوعية عن اأرقى‬ ‫اجامعات العامية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف مدي ��ر اجامع ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫منا�سب ��ة تد�س ��ن ه ��ذه الإج ��ازات‬ ‫مثل دلل ��ة كرى على تاحم القيادة‬ ‫الرا�س ��دة م ��ع قواعده ��ا ي ه ��ذه‬ ‫املحم ��ة اح�ساري ��ة الك ��رى‪ ،‬وهي‬ ‫عام ��ة فارق ��ة ي تاري ��خ النه�س ��ة‬ ‫العلمي ��ة التي انتظم ��ت الباد ي كل‬ ‫اأرجائه ��ا‪ ،‬وتاأكي ��د عل ��ى ره ��ان خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن عل ��ى اإن�سان هذا‬ ‫الوط ��ن واإمانه الرا�س ��خ باأن تنميته‬ ‫ه ��ي ال�سبيل الأوح ��د لتنمية الوطن‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬اإن ه ��ذه امنا�سبة تقف �ساهد ًا‬ ‫عل ��ى اأن روؤيت ��ه ق ��د ن�سج ��ت‪ ،‬وحان‬ ‫قط ��اف ثماره ��ا‪ ،‬واأن ه ��ذه ال�سروح‬ ‫تق ��ف �ساخة حك ��ي لاأجيال عظمة‬

‫عبدالعزيز العنزي‬

‫منظور جوي للم�سروع النهائي جامعة تبوك‬

‫مليكه ��ا و�سعة اأفقه و�س ��ر ومثابرة‬ ‫رجاله‪ ،‬وتدلل لهم على قدرة اأبناء هذا‬ ‫الوط ��ن ال�سام ��خ الأبي عل ��ى مواكبة‬ ‫الع�س ��ر ب ��كل جليات ��ه اح�ساري ��ة‬ ‫والإن�سانية"‪.‬‬ ‫واأك ��د الدكت ��ور العن ��زي اأن هذه‬ ‫الإجازات حققت كل �سروط التميز‪،‬‬ ‫فاإذا كان ميز الإجاز يقا�س بجودته‬ ‫وبكمّه بالإ�سافة اإى الزمن ام�ستغرق‬ ‫فيه‪ ،‬فقد حقق ��ت كل هذه ال�سروط‪ ،‬اإذ‬

‫اإنه ��ا تعددت كم� � ًا ومي ��زت نوع ًا ي‬ ‫زمن قيا�سي م يتجاوز اأربع �سنوات‬ ‫ه ��ي الف ��رة التي تف�سله ��ا عن و�سع‬ ‫خادم احرمن حجر الأ�سا�س‪.‬‬ ‫وح ��ول م�سروع ��ات اجامع ��ة‬ ‫ق ��ال‪" :‬لق ��د طالت اأف ��راح تد�سن هذه‬ ‫ال�س ��روح ال�ساخة كل اأرجاء الوطن‬ ‫التي نالت كلها ن�سيبها من اموؤ�س�سات‬ ‫اجامعي ��ة‪ .‬ونلن ��ا نح ��ن ي جامع ��ة‬ ‫تب ��وك ي اإطار ذل ��ك حظنا الوافر ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫هذا العر�س الكب ��ر‪ ،‬فمن م�سروعات‬ ‫امدين ��ة اجامعية الت ��ي تنعم بعبقها‬ ‫منطق ��ة تب ��وك ت�س ��اء ي الواق ��ع‬ ‫املمو� ��س الآن �سروح ��ا هي ركن من‬ ‫اأركان ه ��ذه امدين ��ة وهي مباي كلية‬ ‫الط ��ب ومب ��اي كلية العل ��وم الطبية‬ ‫التطبيقية التي �ستكون جاهزة للعمل‬ ‫خ ��ال اأ�سه ��ر قليلة‪ ،‬ف�س� � ًا عن مبنى‬ ‫الإدارة والإ�س ��كان‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ام�ست�سف ��ى اجامعي ال ��ذي م و�سع‬

‫حج ��ر اأ�سا�س ��ه قبل ف ��رة قريبة‪ ،‬ما‬ ‫مث ��ل اإ�سافة حقيقي ��ة ووثبة جبارة‬ ‫ي م�سرتن ��ا القا�س ��دة اإى اإكم ��ال‬ ‫هياكل وبنى هذه اموؤ�س�سة الواعدة‪،‬‬ ‫حق� � ًا اإن ه ��ذا الع ��ام ع ��ام الإجازات‬ ‫الك ��رى الت ��ي ت�س ��اف اإى م�س ��رة‬ ‫التعليم ي الوطن العزيز"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪" :‬ه ��ذا الي ��وم ال ��ذي‬ ‫تزهو في ��ه اجامعات معانقة اإطالة‬ ‫املي ��ك امف ��دى وم�ست ��ه ي التع� � ّرف‬ ‫عل ��ى م�سرته ��ا وتل ّم� ��س واقعه ��ا؛‬ ‫لهو ي ��وم ّ‬ ‫ت�سطر اجامع ��ات وطلبتها‬ ‫ومن�سوبوه ��ا في ��ه فرحته ��ا م ��داد‬ ‫م ��ن ذه ��ب‪ .‬وهي بذل ��ك كغره ��ا من‬ ‫اجامع ��ات م ��ا خذلت قائده ��ا امفدّي‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬وه ��و الذي‬ ‫راه ��ن عليها ي تكملة م�سروع البناء‬ ‫الوطن ��ي ال�سام ��ل م ��ن خ ��ال روؤيته‬ ‫الرامية لتو�سيع مظلة التعليم العاي‬ ‫وزي ��ادة فر�سه وتي�س ��ره واعتماده‬ ‫ميزاني ��ات تاريخي ��ة خ�س�س ��ت لتلك‬ ‫النه�سة التعليمية غر ام�سبوقة‪.‬‬

‫يتكون من ستة مبان مساحة الواحد منها ‪ 1250‬م‪2‬‬

‫الحميدي‪ :‬مشروع مبنى السنة التحضيرية والمجمع اإداري إنجاز يتحقق‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫ذك ��ر ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى ام�سروع ��ات‬ ‫وال�سيان ��ة بجامع ��ة تب ��وك الدكت ��ور ولي ��د‬ ‫احمي ��دي اأن اإعان اجامعة ع ��ن النتهاء من‬ ‫اثن ��ن من م�سروعاتها‪ ،‬ياأتي ي اإطار ما تقوم‬ ‫ب ��ه من جهود نحو اإن�س ��اء بنية حتية تنا�سب‬ ‫ومتطلبات العملية التعليمية‪ ،‬وحقق اأهداف‬ ‫اجامع ��ة ي تق ��دم تعلي ��م نوعي ق ��ادر على‬ ‫امناف�سة‪ ،‬ويتاءم مع متطلبات القرن احادي‬ ‫والع�سرين‪.‬‬ ‫وحول م�س ��روع اإن�ساء امب ��اي العاجلة‬ ‫لل�سن ��ة التح�سري ��ة اأ�س ��ار احمي ��دي اإى اأن‬ ‫ام�س ��روع ينق�س ��م اإى ق�سم ��ن‪ ،‬اأحدهم ��ا يتم‬ ‫اإن�س ��اوؤه ب�سط ��ر الط ��اب‪ ،‬ويق ��ع ي امدين ��ة‬ ‫اجامعي ��ة بطري ��ق �سب ��ا‪ ،‬ويتكون م ��ن �ستة‬ ‫مبان تق ��در م�ساح ��ة ام�سطح للمبن ��ى الواحد‬ ‫منها نح ��و ‪ 1250‬م‪ ،2‬ويت�سم ��ن العديد من‬ ‫امباي منه ��ا مبنى ي�س ��م ‪ 39‬مكتبا يخدمون‬ ‫اأع�ساء هيئة التدري�س‪ ،‬واآخر معامل احا�سب‬ ‫الآي والإدارة‪ ،‬وي�س ��م معم ��ل حا�س ��ب اآي‬ ‫وقاعت ��ي اإنرن ��ت‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ‪ 17‬مكتب ��ا‬ ‫اإداريا‪ ،‬ومبنى اخدمات الطابية‪ ،‬الذي ي�سم‬ ‫كافتريا وم�سلى وقاعتن للخدمات الطابية‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب ثاث ��ة مب ��ان للقاع ��ات الدرا�سي ��ة‬

‫جانب من ام�سروعات اجاري تنفيذها بجامعة تبوك‬

‫يحت ��وى كل مبنى منها على ع ��دد �سبع قاعات‬ ‫درا�سي ��ة وقاعت ��ن للمحا�س ��رات وت�ستوعب‬ ‫‪ 2200‬طالب‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن الق�س ��م الثاي م ��ن ام�سروع‬ ‫اخا�س مباي ال�سنة التح�سرية يقع ب�سطر‬ ‫الطالب ��ات مجمع اجامع ��ة ي حي ام�سيف‪،‬‬ ‫ويتكون من �ستة مبان تق ��در م�ساحة ام�سطح‬

‫للمبنى الواح ��د منه ��ا ‪ 1250‬م‪ ، 2‬ويحتوي‬ ‫عل ��ى عدة مب ��ان منه ��ا مبنى معام ��ل احا�سب‬ ‫الآي والإدارة وي�س ��م معم ��ا للحا�سب الآي‬ ‫وقاعت ��ي اإنرن ��ت بالإ�ساف ��ة اإى ‪ 17‬مكتب ��ا‬ ‫اإداريا‪ ،‬وكذلك مبن ��ى اخدمات الطابية الذي‬ ‫ي�س ��م كافتري ��ا وقاعتن للخدم ��ات الطابية‬ ‫و‪12‬مكتبا اإداري ��ا‪ ،‬اإى جانب مباي القاعات‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدرا�سي ��ة وعدده ��ا اأربع ��ة مب ��ان يحتوى كل‬ ‫مبن ��ى منه ��ا على ‪ 7‬قاع ��ات درا�سي ��ة وقاعتن‬ ‫للمحا�سرات وت�ستوعب ‪ 2500‬طالبة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الدكت ��ور احمي ��دي اإى م�سروع‬ ‫جم ��ع الإدارات الذي ي�س ��م بن جنباته ثاث‬ ‫اإدارات عل ��ى م�ساح ��ة ت�س ��ل اإى ‪. 4025‬م‪2‬‬ ‫ويتك ��ون من ‪ 12‬وح ��دة‪ ،‬حيث حت ��وي تلك‬

‫الإدارات امتمثل ��ة ي اإدارة �س� �وؤون اموظفن‬ ‫والإدارة امالي ��ة واإدارة العق ��ود وام�سري ��ات‬ ‫مو�سح� � ًا اأن كل اإدارة ت�سم ��ل بع� ��س امكات ��ب‬ ‫الفرعية واخدمات اخا�سة بها‪.‬‬ ‫وح ��ول ام�سروع ��ات ام�ستقبلي ��ة اأك ��د اأن‬ ‫اجامع ��ة وقع ��ت العدي ��د م ��ن العق ��ود ومنها‬ ‫عقد اإن�ساء مبن ��ى اإدارة اجامعة مع الت�سميم‬ ‫والإ�س ��راف ال ��ذي تبل ��غ تكلفت ��ه الإجمالي ��ة‬ ‫‪ 217،957،924‬ري ��ال‪ ،‬وم�س ��روع اإن�س ��اء‬ ‫اإ�س ��كان اأع�س ��اء هيئ ��ة التدري� ��س (امرحل ��ة‬ ‫الثاني ��ة) بتكلفة تبل ��غ ‪ 67،681،148‬ريال‪،‬‬ ‫وم�سروع اإن�ساء اإ�سكان اأع�ساء هيئة التدري�س‬ ‫(امرحلة الثالثة) بتكلفة تبلغ ‪99،981،052‬‬ ‫ريال‪ ،‬وم�سروع اإن�ساء اإ�سكان الطاب (امرحلة‬ ‫الأوى) بتكلفة تبلغ ‪ 303،829،320‬ريال‪،‬‬ ‫وم�سروع امحطة امحورية الكهربائية بتكلفة‬ ‫‪ 132،389،828‬ريال‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن اجامع ��ة بكاف ��ة مرافقه ��ا‬ ‫وم�سروعاتها الواعدة �ستكون اإ�سافة ح�سارية‬ ‫كبرة وحفة معمارية مدينة تبوك‪ ،‬م�ستندة‬ ‫ي اإجازه ��ا عل ��ى ا�ستخ ��دام اأح ��دث تقنيات‬ ‫ت�سميم الواجهات واأرقى الت�ساميم الداخلية‪،‬‬ ‫ذلك م ��ع اإ�سافة كافة و�سائ ��ل التقنية احديثة‬ ‫والهتم ��ام بامعاج ��ات امناخي ��ة الداخلي ��ة‬ ‫وتوفر كافة و�سائل الأمن وال�سامة‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مديري‬ ‫الجامعات‪..‬‬ ‫اقتدوا‬ ‫بالبراهيم‬ ‫فارس الهمزاني‬

‫ع�ن��دم��ا تن�سجم ال�م�ع��رف��ة وال�ع�ل��م م��ع الخبرة‬ ‫وال�ت��وا��س��ع ف��ي المنا�سب ال�ق�ي��ادي��ة ف��ي الوظائف‬ ‫الحكومية ف �ا َإن المح�سلة النهائية تعطينا نموذج ًا‬ ‫مثالي ًا في التعامل ال��راق��ي والمهني اأي�س ًا وال��ذي‬ ‫ل��أ��س��ف نفتقده ك�ث�ي��ر ًا ف��ي بع�ض وظ��ائ��ف اأج�ه��زة‬ ‫الدولة‪ .‬منذ عام واأنا اأراقب ب�سمت موجات التطوير‬ ‫التي يقوم بها مدير جامعة حائل الدكتور ال�ساب‬ ‫خليل البراهيم م��ن خ���ل تر�سيخ روؤي�ت��ه العميقة‬ ‫تجاه التغيير نحو الأف���س��ل‪ ..‬منذ اأن تولى زم��ام‬ ‫اأمور الجامعة قام بتغييرات جذرية تُح�سب للجامعة‬ ‫م��ن ع��دة ن��واح �ساملة �سخ الجامعة ب��دم��اء جديدة‬ ‫ق��ادرة على الإب ��داع والب�ت�ك��ار‪ ،‬وع��زل المف�سدين‬ ‫والمحبطين‪ ،‬واإع �ط��اء ف��ر��س��ة للجيل ال�ج��دي��د من‬ ‫الأ� �س��ات��ذة ل �ق �ي��ادة دف ��ة ال �ت �ج��دي��د‪ ،‬وك��ذل��ك تفعيل‬ ‫دور ال�ج��ام�ع��ة ك�سريك ر��س�م��ي ل�خ��دم��ة المجتمع‪،‬‬ ‫وا��س�ت���س��اف��ة ال �م �وؤت �م��رات ال�ع�ل�م�ي��ة وال �� �س��راك��ات‬ ‫ال��دول�ي��ة م��ع ال�ج��ام�ع��ات المتميزة وال��س�ت�ف��ادة من‬ ‫الكرا�سي العلمية‪ ،‬مدير جامعة حائل ي�سل الليل‬ ‫بالنهار م��ن اأج��ل اأن ي�سع ب�سمة رن��ان��ة ف��ي عالم‬ ‫الن�سباط والحترافية لت�سبح الجامعة منظومة‬ ‫ديناميكية ف��ي ع��ال��م الأب �ح��اث والإن �ت��اج العلمي‪..‬‬ ‫على م�ستوى الجامعات النا�سئة ف�اإن جامعة حائل‬ ‫قد خطت خطوات نحو التاألق والتميز وق��د تكون‬ ‫ه��ذه الإن �ج��ازات غير ج��دي��دة على الجامعات التي‬ ‫م�سى عليها عقود من الزمن؛ اإل ا َأن ال�سيء الوحيد‬ ‫ال��ذي تفتقده بع�ض الجامعات هو القائد الإداري‬ ‫الفذ للجامعة‪ ..‬الدكتور البراهيم خلع بروتوكولت‬ ‫التكبر والغطر�سة والتعالي التي تاأتي ل�أ�سف مع‬ ‫المنا�سب‪ ،‬وفتح مكتبه للجميع بابت�سامته البهية‬ ‫ورحابة �سدره وح�سن اإ�سغائه ل�آخرين وتحقيقه‬ ‫للعدالة‪ .‬ما اأجمل الخُ لق الح�سن واللباقة المهذبة‬ ‫عندما تقترن بالعلم والمن�سب وه��ذا م��ا ي��رن��وا له‬ ‫ولة الأم��ر عندما ي�سعون ثقتهم في الم�سوؤولين‪..‬‬ ‫اأني اأقترح على وزير التعليم العالي والذي هو اأي�س ًا‬ ‫يتميز بالرحابة والب�سا�سة والم�ساعدة اأن يدعو‬ ‫بع�ض م��دي��ري ال�ج��ام�ع��ات الأخ ��رى ال��ذي��ن يعانون‬ ‫م��ن م�ساكل تتعلق ب � (الأن ��ا) المت�سخمة والهياط‬ ‫ال�ف��ارغ والتعالي ال�سامج‪ ،‬لح�سور ور��س��ة عمل‬ ‫ينفذها الدكتور خليل البراهيم في ح�سن التعامل‬ ‫مع اأنف�سهم اأو ًل ومع الط�ب والزم�ء والمراجعين‬ ‫ثاني ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫هاني الوثيري‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫في مختلف التخصصات العلمية‪ ..‬وبرعاية أمير المنطقة‬

‫جامعة تبوك تحتفل بتخريج الدفعة السادسة من طابها وطالباتها‪ ..‬السبت‬ ‫فالح السلمي‪ :‬حفل التخرج لحظات قطاف واتساع للرؤية‬ ‫صالح المزعل‪ :‬جيل متميز سيسهم في دعم مسيرة الباد‬ ‫محمد الوكيل‪ :‬نفخر بهم ونعتز بما قدموه من جهود‬ ‫عبد اه الذيابي‪ :‬حفل التخرج يوم علمي تشهده الجامعة‬ ‫فالح ال�سلمي‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫حتف ��ل جامعة تب ��وك ال�سبت‬ ‫امقب ��ل بتخري ��ج الدفع ��ة ال�ساد�سة‬ ‫م ��ن طابها وطالباته ��ا ي ختلف‬ ‫التخ�س�س ��ات العلمية‪ ،‬ي حظات‬ ‫اح�س ��اد والقطاف ‪ ،‬حي ��ث تت�سع‬ ‫الروؤي ��ة وتتوه ��ج ام�ساعر وتبتهج‬ ‫بيوم انتظره كثر ًا كل من‬ ‫القل ��وب ٍ‬ ‫اأ�سهم ي الغر�س‪.‬‬ ‫وق ��ال وكي ��ل اجامع ��ة‬ ‫للدرا�سات العلي ��ا والبحث العلمي‬

‫�سالح امزعل‬

‫الدكت ��ور فال ��ح ال�سلم ��ي اإن ه ��ذا‬ ‫الي ��وم ال ��ذي حتفل في ��ه اجامعة‬ ‫بتخريج الدفع ��ة ال�ساد�سة لطابها‬ ‫وطالباتها ي ختلف التخ�س�سات‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬لهو ي ��و ٌم م�س ��رق بكل ما‬ ‫حمل ��ه الكلم ��ة م ��ن معن ��ى ‪ ،‬ولعل‬ ‫الرعاي ��ة الكرمة م ��ن اأمر منطقة‬ ‫تب ��وك �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي‬ ‫الأمر فه ��د بن �سلطان لهذا احفل‪،‬‬ ‫تع ��د ج�سي ��د ًا لهتمام ��ه ورعايته‬ ‫ام�ستمرة باجامع ��ة‪ ،‬ودعمه لكافة‬ ‫م�سروعاته ��ا امختلف ��ة وبراجه ��ا‬

‫العلمي ��ة امتنوع ��ة‪ ،‬وحر�س ��ه على‬ ‫م�ساركة اأبنائ ��ه وبناته اخريجن‬ ‫ي ه ��ذا الي ��وم امعط ��ر برائح ��ة‬ ‫النج ��اح ي م�سرته ��م العلمي ��ة‬ ‫والعملية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن انطاق ��ة‬ ‫اخريج ��ن �ستك ��ون م ��ن ه ��ذه‬ ‫اللحظ ��ات خدمة دينه ��م وبادهم‪،‬‬ ‫ولإيجاد الفر�سة لتطبيق ومار�سة‬ ‫ما تعلم ��وه ي �سن ��وات الدرا�سة‪،‬‬ ‫واقع ًا عملي� � ًا مكنهم من النخراط‬ ‫ي تنمية ه ��ذا الوطن‪ ،‬الذي تتعدد‬

‫فيه جوانب التنمية وفر�س العمل‪.‬‬ ‫من جهته ذك ��ر وكيل اجامعة‬ ‫لل�س� �وؤون الأكادمي ��ة الدكت ��ور‬ ‫�سالح امزعل اإن هذا اليوم تختلط‬ ‫في ��ه ام�ساع ��ر‪ ،‬وتتفق في ��ه القلوب‬ ‫على اأنه ي ��و ٌم طال انتظ ��اره ويو ٌم‬ ‫تعودن ��ا علي ��ه ي نهاي ��ة كل ع ��ام‬ ‫جامعي‪ ،‬وهو ي ��زداد عاما بعد عام‬ ‫حت الرعاية الكرمة التي يوليها‬ ‫اأمر منطقة تب ��وك �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأمر فهد بن �سلطان لأبنائه‬ ‫وبناته طلب ��ة اجامعة‪ ،‬ومن خال‬

‫ما ت�سه ��ده اجامعة م ��ن اإجازات‬ ‫متتالية ح�سدها‪ ،‬ي طريقها نحو‬ ‫جيل‬ ‫م�ستقب ��ل م�س ��رق ي �سناعة ٍ‬ ‫متمي ��ز من خ ��رة �سب ��اب و�سابات‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬لك ��ي يقدموا م ��ا تعلموه‬ ‫خال �سنوات درا�ستهم اجامعية‪،‬‬ ‫وي�سهم ��وا خ ��ر اإ�سه ��ام ي �سبيل‬ ‫دع ��م ام�سرة الت ��ي ت�سهدها بادنا‬ ‫احبيب ��ة‪ .‬واأ�س ��اف‪ ":‬يطي ��ب لن ��ا‬ ‫جميع ًا اأن نحتف ��ي بتخريج الدفعة‬ ‫ال�ساد�س ��ة م ��ن ط ��اب وطالب ��ات‬ ‫اجامع ��ة ونهنئهم ما و�سلوا اإليه‬

‫‪ ،‬ونتمن ��ى له ��م حقي ��ق م�ساعيهم‬ ‫للو�سول اإى طريق العلم وامعرفة‬ ‫خدم ��ة دينه ��م ووطنه ��م"‪ .‬اأم ��ا‬ ‫وكيل اجامع ��ة للتطوير واجودة‬ ‫وعمي ��د كلي ��ة احا�سب ��ات وتقني ��ة‬ ‫امعلومات الدكت ��ور حمد الوكيل‬ ‫فع ��ر عن �س ��روره به ��ذه امنا�سبة‬ ‫الغالية رافع ��ا التهاي والتريكات‬ ‫خريج ��ي ه ��ذا الدفع ��ة ال�ساد�س ��ة‬ ‫وق ��ال‪ ":‬نفخ ��ر بكم جميع� � ًا ونعتز‬ ‫م ��ا قدمتم ��وه م ��ن جه ��ود حثيثة‬ ‫ي �سبيل الو�س ��ول اإى هذا اليوم‬

‫عبد الله الذيابي‬

‫حمد الوكيل‬

‫ال ��ذي حلمتم به جميع� � ًا‪ ،‬وقد تكلل‬ ‫بالنجاح بعد توفي ��ق الله �سبحانه‬ ‫وتع ��اى ‪ ،‬ول نن�س ��ى اأن نتق ��دم‬ ‫بال�سك ��ر لأع�س ��اء هيئ ��ة التدري�س‬ ‫الذي ��ن م يتوان ��وا ي تقدم طرق‬ ‫امعرف ��ة ويدفع ��وا بك ��م اإى تقدم‬ ‫اأف�س ��ل م ��ا لديك ��م"‪ .‬كم ��ا اأ�س ��ار‬ ‫وكي ��ل اجامع ��ة الدكتور عب ��د الله‬ ‫الذياب ��ي ي كلم ��ة به ��ذه امنا�سب ��ة‬ ‫اأن ه ��ذا اليوم ال ��ذي يحتفلون فيه‬ ‫جميع� � ًا بتخريج الدفع ��ة ال�ساد�سة‬ ‫م ��ن طابه ��ا وطالباته ��ا يع ��د يوم ًا‬

‫علمي� � ًا ت�سه ��ده اجامع ��ة‪ ،‬وتفخ ��ر‬ ‫م ��ن خاله بتق ��دم اأبنائها وبناتها‬ ‫اخريج ��ن للم�ساهم ��ة ي م�سرة‬ ‫التنمي ��ة وي�سارك ��وا م ��ن �سبقوهم‬ ‫اإى ه ��ذا امي ��دان‪ .‬وق ��ال‪ ":‬ولعلنا‬ ‫ي ه ��ذه امنا�سب ��ة نتق ��دم بال�سكر‬ ‫لراعي م�س ��رة التنمية ي امنطقة‬ ‫اأمر منطقة تب ��وك �ساحب ال�سموّ‬ ‫املكي الأمر فهد بن �سلطان والذي‬ ‫ل يتوان ��ى جه ��د ًا ي دعم اجامعة‬ ‫ودع ��م كافة ام�سروع ��ات والرامج‬ ‫التي تتبناها اجامعة"‪.‬‬


‫مواطنون‪ :‬السيارات المتعطلة بجازان مأوى للعمالة المخالفة ومخبأ للجريمة‬ ‫جازان ‪ -‬بندر الدو�سي‬ ‫اأ�سبح ��ت ال�سي ��ارات امتعطلة‬ ‫وامتوقفة لف ��رة من الزمن �سمة ي‬ ‫بع� ��ض �س ��وارع حافظات ج ��ازان‪،‬‬ ‫م�سببة خط ��ورة عل ��ى اأرواح امارة‬ ‫والأطف ��ال عو�س ��ا ع ��ن خاطره ��ا‬ ‫الأمنية‪ ،‬وت�سويهها للمنظر العام‪.‬‬

‫«ال�س ��رق» زارت تل ��ك ال�سوارع‬ ‫ور�س ��دت العدي ��د م ��ن ال�سي ��ارات‬ ‫امتعطل ��ة وامنتهية ال�ساحية وهي‬ ‫متوقفة على جنباتها‪ ،‬ففي حافظة‬ ‫الدرب توجد ع�سرات ال�سيارات على‬ ‫جنبات الطري ��ق متناثرة ومفتوحة‬ ‫الأب ��واب‪ ،‬وي حافظت ��ي بي� ��ض‬ ‫و�سبيا ليختل ��ف امنظر عن �سابقه‬

‫ي ال ��درب‪ ،‬فتناث ��ر ال�سي ��ارات على‬ ‫امت ��داد الطريق الدوي ينذر بتلوث‬ ‫بيئ ��ي وخط ��ورة اأمني ��ة خ�سو�سا‬ ‫مع انت�س ��ار العمال ��ة امخالف ��ة التي‬ ‫اأ�سبحت هذه ال�سيارات ماأوى لها‪.‬‬ ‫وي اأبوعري� ��ض �سكل امحافظ‬ ‫قب ��ل �سهري ��ن جن ��ة مهمته ��ا اإزال ��ة‬ ‫ال�سي ��ارات امتناث ��رة ي �س ��وارع‬

‫امحافظة‪ ،‬حيث م�ست مدة ال�سهرين‬ ‫وال�سي ��ارات مازال ��ت عل ��ى جنب ��ات‬ ‫بع� ��ض �س ��وارع امحافظ ��ة‪ .‬ويقول‬ ‫امواط ��ن حم ��د جاب ��ر‪ ،‬طالبنا منذ‬ ‫عدة اأ�سهر باإخاء �سوارعنا من هذه‬ ‫ال�سيارات امتعطلة نظرا خطورتها‬ ‫عل ��ى اأرواح الأطف ��ال وامواطن ��ن‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا م ج ��د جيبا حت ��ى الآن‪،‬‬

‫مطالبا ب�سرعة رفعها نظرا ما ت�سببه‬ ‫من خاطر بيئية واأمنية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الناط ��ق الأمن ��ي‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان الرائ ��د عبدالل ��ه‬ ‫القري‪ ،‬اأن دور الأجهزة الأمنية ي‬ ‫كل حافظ ��ة هو اأخ ��ذ اأرقام لوحات‬ ‫ال�سي ��ارات امتوقف ��ة لف ��رة طويلة‪،‬‬ ‫والتاأكد م ��ن �سحتها ومن �ساحبها‪،‬‬

‫وه ��ل هي مطلوبة جه ��ة جنائية اأم‬ ‫ل؟ اأم ��ا بقي ��ة الإج ��راءات اخا�س ��ة‬ ‫باإزال ��ة ه ��ذه امركب ��ات فتتوله ��ا‬ ‫اجهات ذات العاقة‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» اأج ��رت ات�س ��ال‬ ‫بامتح ��دث الر�سم ��ي لأمان ��ة منطقة‬ ‫ج ��ازان عيدرو� ��ض الأم ��ر‪ ،‬اإل اأن‬ ‫جواله كان مقفا‪.‬‬

‫�سيارات متعطلة بجانب اإحدى الور�س ي جازان‬

‫(ال�سرق)‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫شملت السفلتة واأرصفة واإنارة والتصريف وإنشاء الحدائق والمسطحات الخضراء وساحات البلدية والجسور وتسوير المقابر‬

‫اآن هنا‬

‫أمانة تبوك تنفذ مشروعات تنموية بـ ‪ 1,978,890,113‬رياا‪..‬‬ ‫وتنال المركز الثاني على مستوى أمانات المملكة‬

‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬

‫ت�سه ��د منطقة تبوك م ��و ًا وتطور ًا‬ ‫عمراني ًا لفت ًا وكبر ًا يرافق مع التطور‬ ‫الذي ت�سهده كافة مناطق امملكة وت�سعى‬ ‫اأمان ��ة منطقة تبوك مواكب ��ة ذلك التطور‬ ‫بتاأمن وح�سن م�ستوى ختلف اأنواع‬ ‫اخدم ��ات التنموي ��ة والبني ��ة التحتي ��ة‬ ‫للمدين ��ة‪ ،‬حي ��ث قام ��ت خ ��ال العام ��ن‬ ‫اما�سين بتنفيذ العدي ��د من ام�سروعات‬ ‫التنموي ��ة بامدين ��ة وامتمثل ��ة ي اأعمال‬ ‫ال�سفلت ��ة والأر�سف ��ة والإن ��ارة ودرء‬ ‫اأخط ��ار ال�سيول وت�سريف مياه الأمطار‬ ‫واإن�ساء احدائق وام�سطحات اخ�سراء‬ ‫و�ساح ��ات البلدي ��ة واإن�س ��اء ج�سور عند‬ ‫التقاطع ��ات امهم ��ة وت�سوي ��ر امقاب ��ر‬ ‫ورفع امخلف ��ات والأنقا�ض وم�سروعات‬ ‫الدرا�سات والإ�سراف‪.‬‬ ‫و�سمل ��ت ام�سروع ��ات كاف ��ة اأنحاء‬ ‫منطقة تبوك امرامية الأطراف م�ساحة‬ ‫تربو عل ��ى (‪ 400.116‬كيلومرا مربعا)‬ ‫تقريب ًا ح�سب احدود الإقليمية للمنطقة‬ ‫ومثل (‪ )%5‬من م�ساحة امملكة‪ ،‬ويبلغ‬ ‫اإجماي عدد �سكان امنطقة (‪1‚000،450‬‬ ‫ن�سم ��ة) ويتبع له ��ا (خم� ��ض حافظات)‬ ‫وع ��دد البلدي ��ات التابعة له ��ا (‪ 12‬بلدية)‬ ‫وعدد القرى (‪ 170‬قرية)‪ ،‬اأما فيما يتعلق‬ ‫مدينة تب ��وك فتمتد عل ��ى م�ساحة تربو‬ ‫على (‪ 300‬كيلومر مربع) تقريب ًا ح�سب‬ ‫اح ��دود الإدارية للمدين ��ة‪ ،‬كما يبلغ عدد‬ ‫اأحي ��اء مدين ��ة تب ��وك وحده ��ا (‪ 55‬حي ًا)‬ ‫وي�سكنها (‪ 1‚000‚000‬ن�سمة تقريب ًا)‪.‬‬ ‫وت�سع ��ى الأمان ��ة دائم� � ًا لتطوي ��ر‬ ‫اأدائه ��ا والعمل على �سرعة تاأمن ختلف‬ ‫اخدمات وقد تكللت جهودها بح�سولها‬ ‫على امركز الثاي عل ��ى م�ستوى اأمانات‬ ‫امملكة للعام اماي (‪1433 � 1432‬ه�) من‬ ‫حي ��ث �سرعة طرح وتر�سي ��ة ام�سروعات‬ ‫وق ��د حر�س ��ت الأمان ��ة عل ��ى ال�ستغال‬ ‫الأمث ��ل للميزاني ��ات امالي ��ة والتكالي ��ف‬ ‫ال�سنوي ��ة امعتم ��دة لها حي ��ث م �سرف‬ ‫كام ��ل ال�سيولة امخ�س�سة له ��ا بالإ�سافة‬ ‫اإى �سرف مبل ��غ (‪ 260‚000‚000‬ريال‬ ‫تقريب ًا) كدعم من وزارة امالية عن طريق‬ ‫امناقات‪ .‬وقد بلغ ��ت تكلفة ام�سروعات‬ ‫التنموية امنفذة وح ��ت التنفيذ وحت‬

‫عبداه قينان‬

‫«أشعر أنني خاو»‬ ‫بهذه العبارة المعجزة برر ملك اا�ستحواذ‬ ‫والبينيات وال�سرعة والمباغتة والفتنة غوارديوا‬ ‫المدير الفني لبر�سولنة ااإ�سباني رحيله عن‬ ‫الفريق ت��ارك��ا خلفه تاريخا ح��اف��ا‪ ،‬واأ��س��اف‬ ‫بكل �سراحة اأن بقاءه لن يكون جيدا ولن ت�سير‬ ‫ااأمور على ما يرام‪ ،‬وطماأن محبي النادي اأن ا‬ ‫داعي للقلق‪� ،‬سيقومون بمهمة جديدة‪.‬‬ ‫وقد كانت �سخ�سية غوارديوا وكاريزما‬ ‫ااأخ وال�سديق والمت�سامح قد ح�سدت ثاث‬ ‫ع���س��رة ب�ط��ول��ة ول �ح �ظ��ات ول �ق �ط��ات وم �ب��اري��ات‬ ‫وعقودا تاريخية في م�سيرة النادي الكاتالوني‪،‬‬ ‫ال��ذي هو كاأندية العالم ااأخ��رى ا يتوقف وا‬ ‫يقف على مدرب اأو اعب اأو رئي�س‪.‬‬ ‫ك�ث�ي��رون �سككوا ف��ي ق ��درات غ��واردي��وا‬ ‫طيلة ال�سنوات ااأربع الما�سية‪ ،‬وكانت ااأ�سباب‬ ‫متفاوتة اإا اأن وج��ود مي�سي و�سافي واني�ستا‬ ‫وبويل وابيدال «ودي اأكتبهم كلهم» كان ال�سبب‬ ‫المتواتر‪ ،‬واآخرون يرون اأن �سخ�سية غوارديوا‬ ‫لم تعد مريحة لبع�س الاعبين وانعك�س ذلك على‬ ‫ااأداء فذهب الدوري المحلي والقاري‪.‬‬ ‫حقق بيب �ست ع�سرة بطولة في م�سيرته‬ ‫كاعب‪ ،‬وثماني بطوات كمدرب وح�سد عديدا‬ ‫من الجوائز و�ساب م�سيرته بع�س ال�سعاب‪،‬‬ ‫وهو نموذج للمحترفين الريا�سيين‪ .‬ف�ساحب‬ ‫ال�‪ 44‬عاما يحتاج اإل��ى الراحة واإع��ادة ال�سحن‬ ‫كما يقول‪.‬‬ ‫فكرت اأنني لم اأعد اأملك �سيئا ا يتنا�سب مع‬ ‫عديد من ال�سخ�سيات والنوعيات الب�سرية؛ لذلك‬ ‫نجد عديدا ي�ستمرون في مواقعهم ويحر�سون‬ ‫ااآخ��ري��ن اأي�سا على اا�ستمرار ف��ي مواقعهم‬ ‫حفاظا على المكت�سبات والخطط والدرا�سات‪،‬‬ ‫وااأحام والطموحات كذلك!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أحمد باعشن‬ ‫‪abdullahginan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 380‬مليون ًا إنشاء ثمانين مشروع ًا‬ ‫تعليمي ًا في الحدود الشمالية‬ ‫عرعر ‪ -‬مر�سي امهنا‬ ‫ك�سف امدير العام للربية والتعليم منطقة‬ ‫احدود ال�سمالية عبدالرحمن الرو�ساء‪ ،‬عن اأن‬ ‫العم ��ل يج ��ري حالي ًا لتنفي ��ذ ثمان ��ن م�سروع ًا‬ ‫تعليمي� � ًا بقيم ��ة اإجمالي ��ة تبل ��غ اأكر م ��ن ‪380‬‬ ‫مليون� � ًا و‪ 321‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬لإن�س ��اء مدار� ��ض‬ ‫حكومي ��ة حديث ��ة �سمن اخطة الت ��ي تقوم بها‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م للق�س ��اء على امباي‬ ‫ام�ستاأج ��رة وتوفر بيئة تربوية �سليمة تتوفر‬ ‫فيها امتطلبات ال�سرورية‪.‬‬ ‫واأو�سح اأن ام�سروع ��ات امدر�سية موزعة‬ ‫عل ��ى قطاع ��ات امنطق ��ة وت�سم ��ل‪ 19 ،‬م�سروع ًا‬ ‫ج ��ار العم ��ل فيها ي عرع ��ر‪ ،‬منها �ست ��ة للبنن‬ ‫و‪ 13‬للبن ��ات‪ ،‬وثاث ��ة م�سروع ��ات جارالعم ��ل‬ ‫فيه ��ا ي قط ��اع العويقيل ��ة منه ��ا م�سروع ��ان‬

‫للبن ��ن وم�سروع واحد للبن ��ات‪ ،‬و‪13‬م�سروع ًا‬ ‫جارالعم ��ل فيه ��ا ي قط ��اع رفح ��اء منه ��ا �ستة‬ ‫للبن ��ن‪ ،‬و�سبعة للبن ��ات‪ ،‬وخم�س ��ة م�سروعات‬ ‫للبن ��ن ي قط ��اع الهبا� ��ض‪ ،‬وكذل ��ك اأربع ��ة‬ ‫م�سروعات بقطاع طريف منها م�سروعان للبنن‬ ‫ومثلهم ��ا للبنات‪ ،‬و‪ 13‬م�سروع ًا لإن�ساء �سالت‬ ‫متعدّدة الأغرا� ��ض‪ ،‬اإ�سافة اإى ‪ 23‬م�سروع ًا َّ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫اعتمادها ي ميزانية هذا العام ‪1434 �1433‬ه�‬ ‫بقيمة بلغت ‪ 121‬مليون ًا وخم�سمائة األف ريال‪،‬‬ ‫منه ��ا م�س ��روع واح ��د لإن�س ��اء جم ��ع مدر�سي‬ ‫بقيم ��ة بلغ ��ت ‪ 27‬مليون� � ًا‪ ،‬وثاث ��ة م�سروعات‬ ‫لإن�س ��اء مدار�ض كبرة بقيمة بلغت ‪ 42‬مليون ًا‪،‬‬ ‫و‪ 18‬م�سروع� � ًا لإن�ساء مدار� ��ض �سغرة بقيمة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 45‬مليون� � ًا‪ ،‬اإ�سافة اإى م�س ��روع واحد‬ ‫لإن�ساء مكتب اإ�سراف تربوي بقيمة بلغت �سبعة‬ ‫ماين وخم�سمائة األف ريال‪.‬‬

‫اأحد ام�ساريع العماقة‬

‫(ال�سرق)‬

‫تقاط ��ع طريق الأمر فه ��د بن �سلطان مع‬ ‫طريق امل ��ك عبدالعزيز) مبل ��غ اإجماي‬ ‫(‪ 81‚000‚000‬ري ��ال) كم ��ا اأن ��ه يجري‬ ‫الآن ح�سر موقع ��ن ج�سرين اآخرين‬ ‫مبل ��غ اإجم ��اي (‪ 72‚894‚246‬ري ��ال)‬ ‫وج � ٍ�ار تر�سية ج�سري ��ن اآخري ��ن بتكلفة‬ ‫(‪ 70‚000‚000‬ريال)‪.‬‬

‫درا�سات واإ�سراف‬

‫ت�سع ��ى الأمان ��ة لتطوي ��ر م�ست ��وى‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫من م�سروعات ام�سطحات اخ�سراء التي نفذتها ااأمانة‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي تقدمه ��ا للمواطن ��ن‬ ‫ولتطوي ��ر البنية التحتي ��ة وام�سروعات‬ ‫التنموية للمدينة‪ ،‬وحقيق ًا لذلك ت�ستعن‬ ‫الأمانة بالعدي ��د من امكاتب ال�ست�سارية‬ ‫والتخ�س�سية من خال تنفيذ م�سروعات‬ ‫الدرا�سات والإ�سراف مختلف امجالت‬ ‫ولع ��دة اأه ��داف‪ ،‬منها‪( :‬عم ��ل الدرا�سات‬ ‫الفنية للم�سروعات � الإ�سراف على تنفيذ‬ ‫ام�سروع ��ات � عم ��ل درا�سات فني ��ة لدرء‬ ‫جانب من م�سروعات ت�سريف مياه ااأمطار‬ ‫جانب من م�سروعات الطرق التي نفذتها ااأمانة‬ ‫اأخطار ال�سيول وتطوير ال�سوارع وعمل‬ ‫� �ساحة املك عبدالعزيز � حديقة ال�سال � امخطط ��ات الإر�سادية للمدين ��ة واأنظمة‬ ‫الر�سي ��ة (‪ 1‚113‚890‚978‬ري ��ال)‪ ،‬م�سروع ��ات درء اأخط ��ار ال�سي ��ول‪ ،‬وق ��د‬ ‫ح�سن وجميل امداخل‬ ‫قدرت التكلفة الإجمالي ��ة لتنفيذ الأعمال ت ��وي الأمانة اهتمام ًا خا�س ًا بتح�سن حديق ��ة �سحاري � حديقة ال�سكة احديد � امعلومات اجغرافية وغر ذلك) وبلغت‬ ‫ومن تلك ام�سروعات‪:‬‬ ‫ال ��واردة بالدرا�س ��ة مبل ��غ (‪ 800‬مليون وجميل امداخل وال�س ��وارع الرئي�سة دوار ال�سناب ��ل � دوار �سحاري � دوار الله التكلفة الإجمالية (‪ 75‚737‚892‬ريال)‪.‬‬ ‫ري ��ال)‪ ،‬وق ��د م بن ��ا ًء عل ��ى الدرا�س ��ة بامدين ��ة‪ ،‬فق ��د م النتهاء م ��ن تطوير اأكر) وم�ساح ��ة تقريبية (‪1‚000‚000‬‬ ‫�سفلتة واأر�سفة‬ ‫توي الأمانة اهتمام ًا كبر ًا بتاأمن امذك ��ورة تنفي ��ذ العديد م ��ن ام�سروعات طري ��ق امط ��ار اجدي ��د وج � ٍ�ار تنفي ��ذ م ��ر مرب ��ع) ول يزال العم ��ل جاري ًا على‬ ‫اإن�ساء مبنى ختر �سحة البيئة‬ ‫خدم ��ة ال�سفلت ��ة والأر�سف ��ة والإن ��ارة امت�سمن ��ة تهذي ��ب ج ��اري الأودي ��ة العدي ��د م ��ن ام�سروع ��ات التطويري ��ة ا�ستكمال الأعم ��ال بتلك احدائق وبلغت‬ ‫تقوم الأمانة حالي� � ًا باإن�ساء ختر‬ ‫للمواطن ��ن‪ ،‬وق ��د م خ ��ال العام ��ن واإن�س ��اء حواج ��ز ترابي ��ة له ��ا (وادي بعدة �س ��وارع منها (طري ��ق املك خالد التكلفة الإجمالية (‪ 45‚000‚000‬ريال)‪ .‬ل�سحة البيئ ��ة للعمل على �سبط اجودة‬ ‫(‪1433/1432‬ه� ��) تنفي ��ذ العدي ��د م ��ن �سبعان � وادي اأبو ن�سيفة � وادي البقار) � طري ��ق امل ��ك �سع ��ود � �س ��ارع علي بن‬ ‫ومراقب ��ة الأ�س ��واق وبلغ ��ت التكلف ��ة‬ ‫م�سروع ��ات ال�سفلت ��ة‪ ،‬وج � ٍ�ار ا�ستكم ��ال وباأطوال تقريبية (‪ 45‬كيلومر ًا) وكذلك اأب ��ي طال ��ب � طري ��ق الإم ��ام ترك ��ي بن‬ ‫الإجمالية (‪ 6‚542‚667‬ريال)‪.‬‬ ‫اإن�ساء �ساحات بلدية وماعب‬ ‫الأعم ��ال ي ع ��دة اأحياء منه ��ا (ام�سيف اإن�س ��اء العق ��وم الحرازي ��ة وتخفي�ض عبدالرحم ��ن � طري ��ق امل ��ك في�س ��ل �‬ ‫وقام ��ت الأمان ��ة باإن�س ��اء �ساحت ��ي‬ ‫� الري ��ان � الرابي ��ة � القاد�سي ��ة � الأحي ��اء تقاطع ��ات الط ��رق م ��ع الأودي ��ة واإن�ساء طريق امل ��ك عبدالعزي ��ز � �سارع حمد بلدية (بحي الفي�سلية وامنتزه) م�سطح‬ ‫م�سروعات متنوعة‬ ‫اجنوبي ��ة � ال�س ��ام � النظي ��م � الأندل�ض) عب ��ارات خر�سانية على الطرق امتقاطعة ب ��ن عبدالوه ��اب � �س ��ارع عثم ��ان ب ��ن (‪ 18‚000‬م ��ر مرب ��ع) وج � ٍ�ار حالي� � ًا‬ ‫وتت�سمن م�سروعات ت�سوير مقابر‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى اأعم ��ال الإن ��ارة باأحي ��اء م ��ع ج ��اري الأودي ��ة‪ ،‬وبلغ ��ت التكلف ��ة عفان) وذل ��ك بتنفيذ اأر�سف ��ة ومواقف تنفيذ عدد م ��ن ال�ساحات (ت�سع �ساحات) داخل امدينة والق ��رى التابعة لها اإ�سافة‬ ‫(ام�سي ��ف � ام ��روج � الري ��ان � القاد�سي ��ة � الإجمالية (‪ 87‚721‚973‬ريال)‪.‬‬ ‫�سيارات م ��ن الأنرلوك واإنارة جمالية مواق ��ع ختلف ��ة وم�ساح ��ة اإجمالي ��ة اإى م�س ��روع حماي ��ة طري ��ق (تب ��وك ‪-‬‬ ‫الأحياء اجنوبية)‪ ،‬وذلك بتكلفة اإجمالية‬ ‫ونيوجر�س ��ي واأب ��راج اإن ��ارة) بط ��ول (‪ 136‚000‬م ��ر مربع) وبلغ ��ت التكلفة امعظ ��م ‪ -‬الريك ��ة) باإن�س ��اء عب ��ارات‬ ‫تقدر بحواي (‪ 289‚729‚764‬ريال)‪.‬‬ ‫خر�ساني ��ة ومزلقان ��ات بتكلف ��ة ح ��واى‬ ‫تقريبي (‪ 25‬كيلومرا) وبلغت التكلفة الإجمالية (‪ 11‚506‚000‬ريال)‪.‬‬ ‫ت�سريف مياه الأمطار‬ ‫(‪ 13‚000‚000‬ري ��ال)‪ ،‬وم�سروع ��ات‬ ‫وقامت الأمانة بعم ��ل درا�سة فنية الإجمالية (‪ 55‚000‚000‬ريال)‪.‬‬ ‫درء اأخطار ال�سيول‬ ‫ت�سمي ��ة وترقيم �سوارع امدين ��ة واأعمال‬ ‫ونظ ��ر ًا لأهمية و�س ��رورة حماية امدينة �ساملة لت�سريف مياه الأمطار من داخل‬ ‫اإن�ساء ج�سور واأنفاق‬ ‫تعم ��ل الأمان ��ة عل ��ى معاج ��ة جميلية اأخرى مث ��ل اإن�ساء نوافر على‬ ‫وامواطنن من اأخطار ال�سيول والأمطار امدين ��ة اإى م�سب ��ات الأودي ��ة ما فيها اإن�ساء م�سطحات خ�سراء وحدائق‬ ‫وحي ��ث اإن احدائ ��ق وام�سطح ��ات الختناق ��ات امروري ��ة وت�سهي ��ل حرك ��ة طريق الأمر �سلطان بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫الغزي ��رة فق ��د قام ��ت الأمانة ع ��ن طريق معاجة اأماكن جمعات امياه بال�سوارع‬ ‫اجداول التالي ��ة تبن ام�سروعات‬ ‫اأح ��د امكات ��ب ال�ست�ساري ��ة امتخ�س�سة و�س ��رف امياه ال�سطحي ��ة‪ ،‬ويتم حالي ًا اخ�س ��راء مثل رئ ��ة امدين ��ة ومتنف�س ًا ال�سر عند تقاطعات ال�سوارع الرئي�سة‪،‬‬ ‫بعمل درا�سة هيدرولوجية فنية متكاملة تنفي ��ذ جزء م ��ن الدرا�س ��ة بطريق املك ل�سكانه ��ا فق ��د قام ��ت الأمان ��ة بتنفي ��ذ وذل ��ك بتنفي ��ذ العديد م ��ن اج�سور على الت ��ي م تنفيذها والأخرى حت التنفيذ‬ ‫�سامل ��ة ل ��درء اأخطار ال�سي ��ول عن مدينة عبدالله وطريق املك فهد وطريق الأمر وتطوي ��ر العدي ��د م ��ن احدائ ��ق بع ��دة تل ��ك التقاطع ��ات ومنه ��ا (اإن�س ��اء ج�س ��ر مدينة تب ��وك والقرى التابعة لها للعامن‬ ‫تب ��وك وامحافظات والق ��رى التابعة لها‪ ،‬فهد بن �سلطان وبلغت التكلفة الإجمالية مواق ��ع منه ��ا (مر ام�س ��اة � متن ��زه املك عن ��د تقاط ��ع طري ��ق املك فهد م ��ع طريق (‪1433 � � � 1432‬ه� ��) وام�سروعات حت‬ ‫عبدالعزيز � متنزه الأمر فهد بن �سلطان امل ��ك عبدالعزي ��ز وج�س ��ر اآخ ��ر عن ��د اإجراءات الر�سية‪.‬‬ ‫الت ��ي تعت ��ر الأ�سا� ��ض وامرج ��ع لتنفيذ (‪ 52‚880‚896‬ريال)‪.‬‬

‫مشروعات للمياه في منطقة الباحة تتجاوز المليار ريال ونصف‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ك�سف امدي ��ر الع ��ام لإدارة امياه‬ ‫ي منطق ��ة الباح ��ة امهند� ��ض حم ��د‬ ‫اآل ع�سي ��د عن بلوغ كلف ��ة م�سروعات‬ ‫امديري ��ة امنف ��ذة واج ��اري تنفيذه ��ا‬ ‫ي حافظ ��ة بلجر�سي اأك ��ر من ‪568‬‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ام�سروعات‬ ‫كافة تنفذ وفق اجدول الزمني امحدد‬ ‫له ��ا‪ .‬وق ��ال اآل ع�سي ��د اإن كمي ��ة امياه‬ ‫التي تدفق ��ت اإى �س ��د اجنابن جراء‬ ‫هط ��ول الأمط ��ار وال�سي ��ول الأخرة‬ ‫بلغ ��ت ‪ 17‬مليون م ��ر مكعب‪ ،‬معتر ًا‬ ‫اأن حج ��م امي ��اه امتدفق ��ة اإى ال�س ��د‬ ‫�ستمثل رافد ًا رئي�س ًا محافظة بلجر�سي‬ ‫بعد اإن�ساء حط ��ة تنقية للمياه‪.‬وبن‬ ‫اأن العم ��ل ج ��ار عل ��ى اإن�س ��اء خ ��زاي‬ ‫القم ��ع و�س ��رى ب�سع ��ة خم�س ��ة اآلف‬ ‫مر مكعب ل ��كل واحد منهم ��ا‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى خ ��زان ال�سميحة ب�سع ��ة األفي مر‬ ‫مكعب‪ ،‬مو�سحا اأنها �ستخدم ال�سبكات‬ ‫اج ��اري تنفيذه ��ا‪ ،‬الت ��ي �ستغط ��ي‬ ‫امحافظة بالكامل‪.‬‬ ‫واأف ��اد ب� �اأن مديري ��ة امي ��اه تنفذ‬ ‫خم�سة خزان ��ات ي بني �سعيد ب�سعة‬ ‫خم�س ��ة اآلف م ��ر مكع ��ب‪ ،‬وخطوط‬ ‫ناقل ��ة بط ��ول اأربع ��ة كيل ��و م ��رات‪،‬‬ ‫وخزان جمعي �سعة ع�سرة اآلف مر‬ ‫مكع ��ب ي اأم غي ��ث بكلف ��ة ت�س ��ل اإى‬ ‫اأكر من ثماني ��ة ماين ريال‪ ،‬وبلغت‬ ‫مرحلة الإجاز ‪.%70‬‬ ‫وتتمثل م�سروعات ال�سبكات ي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬والبالغة �سبع �سبكات‪ ،‬ي‬

‫اأحد ال�سدود بامنطقة جاري ان�ساوؤها‬

‫م�س ��روع �سب ��كات مياه ال�س ��رب لقرى‬ ‫بن ��ي �س ��ام وبن ��ي �سعي ��د الت ��ي تبلغ‬ ‫كلفته ��ا اأكر م ��ن ‪ 11‬مليون� � ًا‪ ،‬واأجز‬ ‫منه ��ا حت ��ى الآن ‪ %74‬لتخ ��دم ق ��رى‬ ‫بن ��ي �س ��ام وبن ��ي �سعيد وبن ��ي جرة‬ ‫والأجاعدة وبع�ض التو�سيات بقرى‬ ‫الف ��اح والزاوية‪ ،‬م�سروع �سبكة مياه‬ ‫ال�سرب خدم ��ة قرى الأبن ��ى والبكر‬ ‫مبل ��غ ‪ 13.810‬مليون ري ��ال‪ ،‬واأجز‬ ‫منها حت ��ى الآن ‪ ،%65‬م�سروع �سبكة‬ ‫مي ��اه ال�س ��رب ي حافظ ��ة بلجر�سي‬ ‫(امرحل ��ة الثاني ��ة) بكلفة تبل ��غ ع�سرة‬ ‫ماين ري ��ال‪ ،‬وو�سل ��ت اإى مراحلها‬ ‫الأخرة عقب اإجاز ن�سبة كبرة منها‪،‬‬ ‫م�سروع ا�ستكم ��ال �سبكة مياه ال�سرب‬ ‫ي حافظ ��ة بلجر�سي امرحلة الثالثة‬ ‫بقيمة ‪ 13.761‬ملي ��ون ريال‪ ،‬واأجز‬ ‫منه ��ا ‪ ،%30‬م�س ��روع �سب ��كات مي ��اه‬ ‫ال�س ��رب ي بال�سه ��م امرحل ��ة الأوى‬

‫بقيم ��ة مالي ��ة تبل ��غ ‪ 20.171‬ملي ��ون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وانته ��ى امق ��اول م ��ن تنفيذها‬ ‫ودخل ��ت مرحل ��ة الختب ��ار‪ ،‬م�س ��روع‬ ‫تنفي ��ذ �سب ��كات مي ��اه ال�س ��رب لق ��رى‬ ‫بال�سهم امرحلة الثانية بقيمة ‪18.691‬‬ ‫مليون ري ��ال‪ ،‬وم�سروع تنفيذ �سبكات‬ ‫مياه ال�سرب لق ��رى ال�سحيمة والقرى‬ ‫امج ��اورة له ��ا مبل ��غ ع�س ��رة ماين‬ ‫ريال‪ ،‬واأجز منها حتى الآن ‪.%55‬‬ ‫من جهته ك�سف نائب امدير العام‬ ‫للمي ��اه ي منطق ��ة الباح ��ة امهند� ��ض‬ ‫اأحم ��د القر�سي عن بلوغ كلفة م�سروع‬ ‫حلية امياه ي امنطقة ‪ 1.062‬بليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن كمية امي ��اه التي‬ ‫�ستتوافر من ام�س ��روع منطقة الباحة‬ ‫تقدر باأربع ��ن األف مر مكعب يومي ًا‪.‬‬ ‫وق� ��ال القر�س ��ي اإن تاري ��خ الب ��دء ي‬ ‫ام�س ��روع كان ي ‪� 17‬س ��وال اما�سي‪،‬‬ ‫فيم ��ا �سيتم النتهاء من تنفيذه ي ‪13‬‬

‫حلية امياه ي الباحة‬

‫ربي ��ع الأول الع ��ام ‪1434‬ه � �‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫ن�سيب الفرد من ام�سروع �سي�سل اإى‬ ‫حواى ‪ 140‬ل ��ر ًا ي اليوم‪ ،‬واأن عدد‬ ‫ام�ستفيدين عموم ًا من م�سروع حلية‬ ‫امياه يبلغ ‪ 283‬األف ن�سمة‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن م�س ��روع اخط الناقل‬ ‫مياه التحلية م ��ن الطائف اإى الباحة‬ ‫يتك ��ون من خ ��ط اأنابيب يبل ��غ قطره‬ ‫اأربعن بو�س ��ة‪ ،‬وبط ��ول ‪233.100‬‬ ‫م ��ر‪ ،‬وحطت ��ي �س ��خ‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫الأنظم ��ة الازمة لنقل امي ��اه امحاة‬ ‫من الطائف اإى كل من مدينة الباحة‪،‬‬ ‫وحافظة امن ��دق بكمية تبلغ اأربعن‬ ‫األف مر مكعب يومي ًا‪.‬‬ ‫واأ�ساف ينتهي اخط ي خزان‬ ‫مدينة الباحة البال ��غ �سعته ‪ 140‬األف‬ ‫م ��ر مكعب‪ ،‬كما ي�ستم ��ل النظام على‬ ‫خ ��زان ي حط ��ة ال�س ��خ رق ��م (‪)5‬‬ ‫لتغذي ��ة حافظت ��ي الق ��رى وامندق‪،‬‬

‫و�سعت ��ه ع�س ��رة اآلف م ��ر مكعب مع‬ ‫وح ��دات تعبئة‪.‬وقال اأنه توجد ثاثة‬ ‫خزان ��ات ب�سع ��ات ختلف ��ة ي جبل‬ ‫احب�س ��ي ‪ -‬الباح ��ة البالغ ��ة �سعت ��ه‬ ‫‪ 140‬األ ��ف مر مكعب‪ ،‬خ ��زان امندق‬ ‫ب�سع ��ة تبلغ ع�س ��رة اآلف مر مكعب‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى خ ��زان التغذي ��ة الرئي�ض‬ ‫للم�سروع ي منطقة ال�سهداء جنوب‬ ‫حافظ ��ة الطائف ب�سع ��ة ثمانن األف‬ ‫مر مكعب‪.‬‬ ‫وتوق ��ع القر�س ��ي اأن تنته ��ي‬ ‫امرحل ��ة الأوى م ��ن ام�س ��روع خال‬ ‫الن�سف الأول من العام امقبل ح�سب‬ ‫الرام ��ج الزمني ��ة امعدل ��ة‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫�ست�س ��ل امي ��اه اإى الباح ��ة بن�سب ��ة‬ ‫‪ %60‬م ��ن الطاق ��ة امطلوب ��ة‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى وج ��ود تو�سي ��ة بزي ��ادة حمولة‬ ‫الكهرب ��اء م�س ��روع التحلي ��ة من ‪15‬‬ ‫ميجاوات اإى ‪ 25‬ميجاوات‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫سوريون يوزعون ملصقات بصور شهدائهم ويعتبرونهم مرشحيهم للبرلمان‬

‫عضو المجلس الوطني سرميني لـ | ‪ :‬أوراق اأسد اانتخابية‪ ..‬قذائف‬ ‫اإ�سطنبول‪ -‬مالك داغ�ستاي‬ ‫افتتح ��ت مراكز ااقراع انتخابات‬ ‫برماني ��ة ج ��ري ي ظل د�ست ��ور جديد‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأق ��ره نظ ��ام ااأ�س ��د قب ��ل ح ��واي‬ ‫ال�سهري ��ن‪ ،‬حيث ن� ��ص على اإلغ ��اء امادة‬ ‫الثامنة التي اأنهت احتكار البعث لل�سلطة‬ ‫وو�سف ��ت و�سائ ��ل اإع ��ام النظ ��ام ه ��ذه‬ ‫اانتخابات بالتعددية‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت الذي ما زال نظام ااأ�سد‬ ‫يطل ��ق الر�سا�ص عل ��ى ال�سع ��ب ويهجر‬ ‫ال�سكان ويهدم امدن بامدافع والدبابات‪،‬‬ ‫بينم ��ا تتع ��ر جه ��ود امبع ��وث ال ��دوي‬ ‫العرب ��ي كوي عن ��ان وم يتحق ��ق وقف‬ ‫اإطاق النار الذي اأعلن عن البدء به قبيل‬ ‫نحو ال�سهر‪.‬‬ ‫وا�ستبق امجل�ص الوطني ال�سوري‬ ‫اانتخاب ��ات‪ ،‬الت ��ي و�س ��ف اإجراءه ��ا‬ ‫بال�سفاق ��ة‪ :‬اإن م ��ن يغرق �سوري ��ا بالدم‪،‬‬ ‫ويهجر مليوي �سوري‪ ،‬ويوجه ال�ساح‬ ‫اإى �س ��دور ال�سوري ��ن ا يتمت ��ع ب� �اأي‬ ‫م�سروعي ��ة اإ�س ��دار د�ست ��ور وا قانون‬ ‫انتخابي وا الدعوة انتخابات ي ظرف‬ ‫ا تتوف ��ر في ��ه اأب�س ��ط �س ��روط مار�س ��ة‬ ‫احق اانتخابي‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف بيان امجل� ��ص‪ :‬اإننا ندعو‬ ‫ال�سوري ��ن لاإ�س ��راب اأو التظاه ��ر ي‬ ‫�ساع ��ات اانتخ ��اب للتعبر ع ��ن رف�سهم‬ ‫لهذه ام�سرحية التي ت�ستهن بدماء اآاف‬ ‫ال�سهداء ال�سورين التي م جف‪.‬‬

‫دعايات انتخابية وقائمة باأ�سماء �سهداء الثورة‬

‫انتخابات مهزلة‬

‫دعت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫اإى مقاطع ��ة م ��ا اأ�سمته مهزل ��ة انتخابات‬ ‫جل� ��ص ال�سع ��ب‪ ،‬ودع ��ت اإى ااإ�س ��راب‬ ‫ي ��وم اانتخاب ��ات وو�سفت نظ ��ام ااأ�سد‬ ‫باأن ��ه «فاقد لل�سرعية واأن ��ه اليوم موجود‬ ‫بو�سف ��ه احت ��ا ًا ويفر� ��ص وج ��وده ي‬ ‫وطننا بق ��وة ال�ساح والقت ��ل واجرمة‬ ‫وه ��و خارج ع ��ن القانون ال�س ��وري وعن‬

‫القانون الدوي‪ ،‬ارتكابه جرائم احرب»‪.‬‬ ‫واأك ��دت رابطة الريا�سي ��ن ااأحرار‬ ‫ي بي ��ان افت اأنها تت ��راأ من الريا�سين‬ ‫امر�سح ��ن لانتخاب ��ات ودع ��ت جمي ��ع‬ ‫الريا�سي ��ن ال�سوري ��ن ااأح ��رار اإى‬ ‫اامتن ��اع ع ��ن ام�سارك ��ة‪ ،‬ب� �اأيّ �س ��كل من‬ ‫ااأ�س ��كال فيما �سمت ��ه امهزل ��ة ال�سيا�سية‬ ‫الرخي�س ��ة الت ��ي تقوم على ح�س ��اب دماء‬ ‫ال�سهداء ااأحرار‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وذكرت الرابطة ي بيانها جموعة‬ ‫اأ�سماء الريا�سين امر�سحن ومنهم مدير‬ ‫مدينة ت�سري ��ن الريا�سية �سريف �سحادة‬ ‫ال ��ذي ح ��ول اأثن ��اء الث ��ورة اإى اإعامي‬ ‫ومدافع عن �سيا�سات نظام ااأ�سد‪.‬‬ ‫وي �س ��ورة مع ��رة ب ��ث نا�سطون‬ ‫م ��ن مدين ��ة �سلمي ��ة ومدين ��ة م�سي ��اف‬ ‫اأ�سرط ��ة م�س ��ورة تظهر م�سه ��دا مثيليا‬ ‫لناخب ��ن وهم ي�سع ��ون اأوراقا انتخابية‬

‫اإدلب ‪ -‬عب�سي �سمي�سم‬ ‫اتفقت جموعة من كتائب اجي�ص‬ ‫ال�سوري اح ��ر التي ا ترغب باانتماء‬ ‫اأو التبعي ��ة اأي تي ��ار اأو ق ��وة اأو حزب‬ ‫�سيا�س ��ي على ت�سكي ��ل ل ��واء ع�سكري‪،‬‬ ‫هدف ��ه ااأ�سا�س ��ي العمل عل ��ى ت�سحيح‬ ‫م�س ��ار الثورة‪ ،‬وتوجيه كاف ��ة الطاقات‬ ‫باج ��اه العمل على اله ��دف الذي قامت‬ ‫م ��ن اأجل ��ه‪ ،‬وهو اإ�سق ��اط نظ ��ام ااأ�سد‪،‬‬ ‫وبناء دولة مدنية دمقراطية بعيد ًا عن‬ ‫اأي تيار �سيا�س ��ي‪ .‬حيث حاولت بع�ص‬ ‫الق ��وى ال�سيا�سي ��ة نتيج ��ة ا�ستقط ��اب‬ ‫بع�ص امجموعات ام�سلحة ي حافظة‬ ‫اإدل ��ب ودعمه ��ا مادي ��ا به ��دف ال�سع ��ي‬ ‫لوج ��ود ع�سك ��ري له ��ا عل ��ى ااأر� ��ص‪،‬‬ ‫وتوجي ��ه تل ��ك الق ��وى وف ��ق روؤاه ��ا‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وخدمة م�ساحها احزبية‪.‬‬ ‫واأك ��د اأح ��د ق ��ادة كتائ ��ب اجي�ص‬ ‫اح ��ر ي حافظ ��ة اإدل ��ب ل � � «ال�س ��رق»‬ ‫اأن اأك ��ر من ثماي كتائ ��ب من اجي�ص‬

‫حم ��ل اأ�سم ��اء �سه ��داء ي �سنادي ��ق‬ ‫انتخابية فيم ��ا اأ�سموه انتخابات جل�ص‬ ‫ال�سه ��داء وانتخاب ��ات احري ��ة‪ .‬ي حن‬ ‫نفذ امهند�س ��ون اعت�سام ًا ي نقابتهم ي‬ ‫مدين ��ة ال�سوي ��داء للتاأكي ��د عل ��ى مقاطعة‬

‫القاهرة‪ :‬اإعان عن أول كيان سياسي‬ ‫يجمع أبناء القبائل العربية في سوريا‬

‫كتائب في الجيش‬ ‫الحر تعلن استقالها‬ ‫عن أي قوى سياسية‬ ‫اح ��ر اموج ��ودة ي امحافظ ��ة اتفق ��ت‬ ‫على ت�سكيل لواء مقاومة �سعبية �سمن‬ ‫امحافظ ��ة اأطلقت عليه ا�سم لواء �سهداء‬ ‫اإدل ��ب (امقاوم ��ة ال�سعبي ��ة)‪ ،‬واأ�ساف‪:‬‬ ‫اأن اله ��دف م ��ن ت�سكيل هذا الل ��واء هو‬ ‫اخ ��روج من عباءة الق ��وى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫واإن�س ��اء ق ��وة هدفه ��ا حقي ��ق م�سالح‬ ‫ال�سع ��ب ولي�ص م�سالح ال�سيا�سين‪ ،‬اإا‬ ‫اأن ه ��ذا ا يعني اأنن ��ا �سنكون معزولن‬ ‫ع ��ن الق ��وى ال�سيا�سي ��ة اموج ��ودة بل‬ ‫على العك�ص �سيكون هذا اللواء منفتحا‬ ‫على جميع القوى التي تعمل على نف�ص‬ ‫هدفنا‪ ،‬كما �سيعمل اللواء على ت�سحيح‬ ‫م�س ��ار الث ��ورة وتنظيفه ��ا م ��ن بع� ��ص‬ ‫امت�سلق ��ن الذين ركبوا اموجة من اأجل‬ ‫حقيق م�سالح �سخ�سية با�سم الثورة‬ ‫وبطرق غر م�سروع ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنه‬ ‫�سي�سع ��ى ل�سم ق ��وى امقاومة ال�سعبية‬ ‫الت ��ي تنا�سل ب�سكل �سلم ��ي والتن�سيق‬ ‫معه ��ا م ��ا يخ ��دم ال�سالح الع ��ام‪ .‬وعن‬

‫اأحد امل�سقات التي وزعها نا�سطون (ال�سرق)‬

‫الريا�ص ‪ -‬خالد العويجان‬

‫طفلة من حافظة اإدلب حتج �سد الأ�سد‬

‫ت�سكيلة اللواء قال قائد الكتيبة �سيكون‬ ‫هناك جل� ��ص ع�سكري يتاأل ��ف من عدد‬ ‫من ق ��ادة الكتائ ��ب‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى ديوان‬ ‫للواء‪ ،‬واإدارة مالية وحا�سبية‪ ،‬واأمن‬ ‫�سندوق‪ ،‬ومكت ��ب اإعامي‪ ،‬كما �سي�سم‬ ‫�سري ��ة اأم ��ن مرك ��زي‪ ،‬و�سري ��ة طبي ��ة‪،‬‬ ‫و�سرية اإ�سارة‪ ،‬و�سرية مداهمة‪ ،‬و�سرية‬ ‫األغ ��ام‪ ،‬و�سري ��ة ا�ستط ��اع‪ ،‬كم ��ا نقوم‬

‫(رويرز)‬

‫باإن�س ��اء جموعة من اللجان التي تتبع‬ ‫الل ��واء مثل جن ��ة امتابع ��ة والتحكيم‪،‬‬ ‫وجن ��ة ام�سريات‪ ،‬وجن ��ة الت�سليح‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن قائد الكتيبة اأن اللواء ي�سعى اأن‬ ‫يكون منت�س ��ر ًا ي كل اأنح ��اء حافظة‬ ‫اإدل ��ب علم� � ًا باأن ��ه ي�سم حالي� � ًا نحو ‪85‬‬ ‫اإى ‪ %90‬من عنا�سر اجي�ص احر ي‬ ‫اإدلب امدينة‪.‬‬

‫قال ع�س ٌو ب ��ارز من موؤ�س�سي‬ ‫اأول كيان �سيا�سي يجمع ي مظلته‬ ‫اأبناء القبائ ��ل العربية‪ ،‬اأن امجل�ص‬ ‫ين ��وي زي ��ارة امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودية ي وق ��ت م يُحدد بعد‪،‬‬ ‫لعر�ص طل ��ب افتت ��اح مكتب ُمثل‬ ‫للمجل�ص على ااأرا�سي ال�سعودية‪.‬‬ ‫واأعط ��ى عبدااإل ��ه ب ��ن ثام ��ر‬ ‫املح ��م ع�س ��و امجل� ��ص الوطن ��ي‬ ‫ال�س ��وري «ال�س ��رق» تاأكي ��داتٍ‬ ‫برغب ��ة امجل�ص اأن يك ��ون له مثل‬ ‫ر�سم ��ي ي امملك ��ة‪ ،‬وي دول‬ ‫جل� ��ص التعاون اخليج ��ي تباع ًا‪،‬‬ ‫ل ّك ��ن امملكة تاأتي �سم ��ن اأولويات‬ ‫اموؤ�س�س ��ن م ��ن حيث الرغب ��ة باأن‬ ‫حت�سن مكتب ًا ر�سيم ًا كما ي تركيا‬ ‫وم�سر واأمانيا وفرن�سا والوايات‬ ‫امتحدة ااأمريكية‪.‬‬ ‫(رويرز)‬ ‫مراقب يقف ي حاجز لقوات الأ�سد ي مدينة دوما‬ ‫ياأت ��ي ذلك فيما ح� �وّل و�سيط‬ ‫جل� ��ص القبائ ��ل العربي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫م�س ��ري مُهت ��م بااأزم ��ة ال�سورية‪ ،‬اأول ج�س ��م �سيا�س ��ي ي الع ��ام العربي ب�سكل ُجمل‪.‬‬ ‫واأعل ��ن اأم� ��ص ي نقاب ��ة �سُ ّم ��ي ال�سي ��خ �س ��ام العبدالعزيز‬ ‫رغب ��ة ال�سلط ��ات ام�سري ��ة الت ��ي العرب ��ي‪ ،‬يجم ��ع اأبن ��اء القبائ ��ل‬ ‫ً‬ ‫فر�ست منع ًا ر�سمي ًا على موؤ�س�سي العربي ��ة ي �سوري ��ا‪ ،‬وي الع ��ام ال�سحافين ي القاهرة عن ت�سكيل ام�سلح رئي�سا له‪.‬‬

‫معوقات ستحول‬ ‫النائب اأردني حدادين لـ |‪ّ :‬‬ ‫دون إجراء اانتخابات التشريعية هذا العام‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫النائب ب�سام حدادين‬

‫توق ��ع النائ ��ب ااأردي ب�س ��ام‬ ‫حدادين اأن ا يت ��م اإجراء اانتخابات‬ ‫النيابي ��ة ه ��ذا الع ��ام كم ��ا اأعل ��ن املك‬ ‫عبدالله الثاي عدة مرات‪.‬‬ ‫ت�سريحات ل�‬ ‫واتهم حدادين‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬كبار ام�سوؤولن ي ااأردن‬ ‫بعدم اإطاع املك عل ��ى حقيقة ااأمور‬ ‫امتعلق ��ة باانتخاب ��ات وبع ��دم تقدير‬

‫اانتخاب ��ات وت�سامن ��ا م ��ع جامعة حلب وي بع�ص القرى و�سع النظام �سناديق‬ ‫وال�سهداء وامعتقلن‪.‬‬ ‫اانتخابات عند احواجز ااأمنية واأجر‬ ‫ام ��ارة على النزول من �سياراتهم وااإداء‬ ‫باأ�سواتهم‪.‬‬ ‫اإخراج النازحن من امدار�ص‬ ‫و�س ��رح ع�سو قي ��ادة جل�ص الثورة‬ ‫ي حم� ��ص ي ات�سال «ال�سرق» ااأحداث‬ ‫ااآلة الع�سكرية‬ ‫اميدانية التي جري على ااأر�ص ي يوم‬ ‫كجزء من اآلية اانتخابات‬ ‫اانتخابات قائ ًا‪ :‬اانتخابات ي ااأماكن‬ ‫و�سف ع�سو امجل�ص الوطني حمد‬ ‫الت ��ي جري فيه ��ا ت�سمل قوائ ��م الوحدة �سرميني ل � � «ال�سرق» اانتخابات بامهزلة‬ ‫الوطني ��ة امختارة م ��ن قبل اأمن ��اء فروع مت�سائ � ً�ا‪ :‬كي ��ف مكن للنظ ��ام اأن يجري‬ ‫حزب البعث ي امحافظ ��ات وهي ب�سكل انتخابات ي�سفها بالدمقراطية واحرة‪،‬‬ ‫خا�ص مغلقة ي حم�ص واإدلب خوفا من ي ح ��ن يقوم بقت ��ل واعتق ��ال امطالبن‬ ‫ع ��دم التمكن م ��ن اإج ��راء اانتخابات ي باحرية والدمقراطية‪.‬‬ ‫هاتن امدينتن‪ .‬وقوائم الوحدة الوطنية‬ ‫واأ�ساف �سرمين ��ي‪ :‬حتى ااآن �سقط‬ ‫هي اا�سم البديل لقوائم اجبهة الوطنية ع�سرة �سه ��داء ي �سوري ��ا وهناك ق�سف‬ ‫ي اانتخاب ��ات ال�سابق ��ة وت�سم اموالن ي العديد م ��ن امدن ال�سورية‪ .‬اإن النظام‬ ‫للنظام‪.‬‬ ‫ي�ستخ ��دم ااآلة الع�سكرية كج ��زء من اآلية‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬ي حم� ��ص ا�ستيقظ ��ت اانتخاب ��ات وكاأن القذائ ��ف وطلق ��ات‬ ‫امدينة اليوم على �سور ال�سهداء وقوائم الر�سا� ��ص ه ��ي اأوراق ��ه اانتخابي ��ة‬ ‫باأ�سمائه ��م مل�سق ��ة عل ��ى اج ��دران ي الوحيدة‪.‬‬ ‫معظم ااأماكن الت ��ي ا�ستطاع النا�سطون‬ ‫واأك ��د �سرمين ��ي اأن النظ ��ام يج ��ري‬ ‫الو�س ��ول اإليها وهذا م ��ا حدث ي معظم اانتخابات كتمثيلية اأمام امجتمع الدوي‬ ‫ام ��دن ال�سوري ��ة‪ .‬وي ااأماك ��ن الت ��ي به ��دف ك�س ��ب امزيد م ��ن امه ��ل وارتكاب‬ ‫ا�ستط ��اع النظ ��ام الو�سول اإليه ��ا اأح�سر امزي ��د من القت ��ل‪ .‬فالنظام دخ ��ل منذ مدة‬ ‫ال�سبيح ��ة وكام ��را تلفزي ��ون «الدني ��ا» طور �سن ح ��رب اإبادة �ساملة �سد ال�سعب‬ ‫واأجر النازحن من ااأحياء امهدمة على منتهك ًا كل مواثيق حقوق ااإن�سان‪.‬‬ ‫اخروج من امدار�ص امقيمن فيها واأعاد‬ ‫وخت ��م �سرمين ��ي‪ :‬اإن حقي ��ق‬ ‫اإدخاله ��م اأمام الكام ��را على اأنهم ناخبن الدمقراطي ��ة ي �سوري ��ا ا مك ��ن اأن‬ ‫دون اإدخ ��ال الكام ��را لداخ ��ل امدر�س ��ة يتم اإا بع ��د رحيل النظ ��ام وترك احرية‬ ‫حيث ا وجود ل�سناديق انتخابية اأ�سا‪ .‬لل�سورين كي يختاروا مثليهم‪.‬‬

‫ام ��دد الزمنية الازمة اإج ��از امهام‪،‬‬ ‫واأرجع توقعه عدم اإجراء اانتخابات‬ ‫ه ��ذا الع ��ام اإى عوام ��ل فني ��ة تتعلق‬ ‫باإجراءات حتاج اإى وقت‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح حدادي ��ن اأن ام ��دد‬ ‫الزمنية التي يحددها م�سروع قانون‬ ‫اانتخاب للهيئة ام�ستقلة لانتخابات‬ ‫اإج ��از مهم ��ة توزي ��ع البطاق ��ات‬ ‫اانتخابي ��ة‪ ،‬وقب ��ول طلب ��ات النق ��ل‬ ‫وااعرا� ��ص والر�سيح‪ ،‬والبت فيها‬

‫و�سوا اإى يوم ااقراع‪� ،‬ست�ستغرق اجريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫‪ 160‬يوم ��ا‪ ،‬اأي خم�سة اأ�سهر وع�سرة‬ ‫وا�ستغ ��رب حدادي ��ن ع ��دم اإم ��ام‬ ‫اأي ��ام ي اح ��د ااأدن ��ى‪ ،‬وذل ��ك �سمن ال ��وزراء بالوق ��ت امتطل ��ب ل ��كل تلك‬ ‫ااإج ��راءات‪ ،‬حيث كان بع�سهم يعتقد‬ ‫ن�سو�ص القانون‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن قيام دائرة ااأحوال اأن ام�ساأل ��ة برمته ��ا ل ��ن حت ��اج اأكر‬ ‫امدنية بتوزي ��ع البطاقات اانتخابية م ��ن �سهري ��ن اأو ثاثة‪ ،‬مب ِين� � ًا اأن هذه‬ ‫الت ��ي يزيد عددها ع ��ن مليوي بطاقة ااإج ��راءات وم ��ا يليها م ��ن اإجراءات‬ ‫ون�سف امليون‪ ،‬يتطلب بدوره �سهر ًا لوج�ستي ��ة اأخ ��رى يجع ��ل م ��ن �سب ��ه‬ ‫عل ��ى اأقل تقدي ��ر‪ ،‬اعتبار ًا م ��ن تاريخ ام�ستحيل اإجراء اانتخابات قبل �سهر‬ ‫اإقرار قان ��ون اانتخاب و�سدوره ي يناير ‪ 2013‬على اأقرب تقدير‪.‬‬

‫المشير طنطاوي يستقبل السفير قطان‬ ‫ويبدي تقديره لخادم الحرمين الشريفين‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأكد رئي� ��ص امجل� ��ص ااأعلى للق ��وات ام�سلحة‬ ‫ام�سري ��ة‪ ،‬ام�سر ح�س ��ن طنط ��اوي‪ ،‬تقديره لعمق‬ ‫العاقات بن ال�سعبن ام�سري وال�سعودي ولقيادة‬ ‫امملكة و�سعبها‪.‬‬ ‫ووج ��ه ام�س ��ر طنط ��اوي‪ ،‬ال ��ذي ا�ستقب ��ل ي‬ ‫مكتب ��ه اأم�ص �سفر امملك ��ة ي القاهرة اأحمد قطان‪،‬‬ ‫ال�سكر خ ��ادم احرمن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود حر�س ��ه على دع ��م العاقات‬

‫ام�سرية ال�سعودي ��ة التاريخية‪ ،‬وت�سديده على عدم‬ ‫اإمكانية تاأثرها �سلب ًا باأي اأحداث طارئة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأع ��رب ال�سف ��ر قطان ع ��ن تقدير‬ ‫امملك ��ة الكامل م�سر حكومة و�سعب ��ا‪ ،‬متمنيا م�سر‬ ‫و�سعبها دوام اا�ستقرار والتقدم‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن وجَ ه اجمعة‬ ‫اما�سية باإعادة ال�سفر قطان اى القاهرة وا�ستئناف‬ ‫عمل اممثلي ��ات الدبلوما�سي ��ة ال�سعودية ي م�سر‪،‬‬ ‫بحادث‬ ‫تاأكي ��دا على اأن العاقة بن البلدين لن تتاأثر‬ ‫ٍ‬ ‫فردي‪ ،‬وامتنان ًا للوفد ام�سري الذي زار الريا�ص‪.‬‬


«‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻓﻲ ﺗﻮﻧﺲ ﻋﻦ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻴﺔ ﻳﺒﺪﺃ ﻣﻦ »ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬                         

               

            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

        1500                                                                         18                            802                        1000     7                                7                      ""                                 

14

‫ﺧﻤﺲ ﻭﺛﺎﺋﻖ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺗﻜﺸﻒ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﻋﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﻓﻲ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬

 

:| ‫ﻣﺴﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﺼﺤﻮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﻓﻲ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﺮﺍﻓﺪﻳﻦ ﺗﻌﻤﻞ‬ ‫ ﻭﻃﻬﺮﺍﻥ‬..‫ﻟﻤﻦ ﻳﺪﻓﻊ ﺃﻛﺜﺮ‬ ‫ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻌﺴﻜﺮﺍﺕ ﻟﺘﺪﺭﻳﺒﻬﻢ‬

                  20  15                                                                                              2005 5                          

           "                  "       "       "                                                                        " 

 



                               



           "      "                             "



          "               "                                    



                                              2001                                 ""                                              2002                                         "          

                            "                 ""                  "                                       ""      



                                                              

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﻟﺒﻨﺎﻥ‬ ‫ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                           11     11                              monzer@alsharq.net.sa


    107                            

                                              

15               2000               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

:‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺓ‬ ‫ﻣﻀﺮﺑﻮﻥ ﺣﺘﻰ‬ ‫ﺭﻓﻊ ﺭﻭﺍﺗﺒﻬﻢ‬



15

‫ ﺃﻳﻦ ﺍﻻﺳﺘﻄﻼﻉ ﻭﺍﻟﻤﺨﺎﺑﺮﺍﺕ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻥ؟‬:‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺴﻜﺮﻱ ﻳﺘﺴﺎﺀﻝ‬

‫ﺛﻤﺎﻧﻮﻥ ﻗﺘﻴﻼﹰ ﻭﺟﺮﻳﺤﺎﹰ ﻓﻲ ﻫﺠﻮﻡ ﻟـ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ« ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ‬                         115  53                                                  

‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

..‫ﺍﻧﺘﺨﺎﺏ ﻧﺠﺎﺩ‬ ‫ﻏﻠﻄﺔ ﺃﻡ ﻭﺭﻃﺔ؟‬

                                                                                     11                                       2009   eias@alsharq.net.sa

 



                 38     



28           23               56             

              2000           1267                                    

                   12         

 

                    

                                          400                                                    

‫ ﻭﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺣﺰﺑﻪ ﺗﻨﻔﻲ‬.. ‫ﺃﻛﺪ ﻋﺰﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﺇﺳﻘﺎﻁ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ‬

‫ﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻲ ﻳﺘﺨﻠﻰ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻭﻳﺆﺳﺲ ﺣﺰﺑ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪ ﹰﺍ‬            

            

        

-

-

                                                                                                            





                                     

                                           



  

                                                                                                   


‫رأي |‬

‫شفاعات‬ ‫المليك‬ ‫اأبوية‬

‫م منعه م�صاغله اج�ص ��يمة ي قيادة الباد الكبرة‬ ‫من التدخل ي ق�ص ��ايا فردية �ص ��غرة؛ طام ��ا اأن ي هذا‬ ‫التدخل �ص ��رورة توؤدي اإى عتق رقبة‪ .‬وال�ص ��فاعات التي‬ ‫�ص ��جلها خادم احرمن ال�ص ��ريفن ‪ -‬حفظه الله ‪� -‬صاهدة‬ ‫ودلي ��ل على وج ��وده بن اأبنائ ��ه امواطنن م�ص ��لح ًا ذات‬ ‫بينهم‪ ،‬وا�ص ��ع ًا وزنه الوطني واأبوته الرا�صخة والعميقة‬ ‫على حك ال�صفاعة‪ ،‬ليُنقذ � بذلك � رقاب ًا من الق�صا�ض‪.‬‬ ‫ملي ��ك الب ��اد الأمن على م�ص ��الح ّ‬ ‫كل كبر و�ص ��غر‬ ‫ّعى عليه‪ ،‬ي�ص � ّ‬ ‫�تل‬ ‫فيه ��ا‪ ،‬والأب احاي للجميع مُدعي ًا و ُمد ً‬ ‫م ��ن وقته الثمن م ��ا يكفي للتدخل بهذه الدق ��ة والأهمية‪،‬‬

‫فتكون النتيجة اأن يف ّرج الله عن اأ�ص ��رة عا�صت قلق ًا عارم ًا‬ ‫على اأحد اأبنائها ُحكم عليه بالق�ص ��ا�ض‪ .‬وي الوقت ذاته‬ ‫ي�صاعد اأ�صرة اأخرى على اأن ُح�صن اإى اإن�صان مُدان‪ .‬اإنها‬ ‫ال�صفاعة امحبّبة التي تعني ال�صعي اإى اإ�صاح ذات البن‬ ‫باحكم ��ة الطيب ��ة واحب الع ��ادل الذي ل م ّي ��ز اأحد ًا عن‬ ‫اأحد‪ ،‬ولكن ي�صاعد على جعل العاقة بن اأهل القاتل واأهل‬ ‫القتيل قائمة على العفو والراحم وامودة‪.‬‬ ‫ولي� ��ض م ��ن ال�ص ��هل اإجاز �ص ��فاعة ي جتم ��ع مثل‬ ‫جتمعنا الذي يح�ص ��ب ح�صاب ًا دقيق ًا جرائم القتل والثاأر‬ ‫لها والق�ص ��ا�ض منها‪ .‬اإنه جتمع قائم على ثقافة حافظة‬

‫جد ًا‪ ،‬ويحتكم فيها اإى �ص ��رع الله ال ��ذي اأق ّرته هذه الباد‬ ‫وحكمها‪ .‬ويو�صح ال�صرع الإ�صامي‬ ‫على تفا�صيل اإدارتها ُ‬ ‫موقفه بو�ص ��وح م ��ن الق�ص ��ا�ض‪ ،‬فهو حق لأه ��ل القتيل‪،‬‬ ‫ويق ��ف اإى جانب هذا اح ��ق حق اآخر؛ هو حق العفو عن‬ ‫القاتل‪ .‬وحق العفو مكفول بر�ص ��ى وقناعة‪ .‬وهذا ما دعا‬ ‫اخرة اإى التدخ ��ل بن اأطراف‬ ‫كثري ��ن ي هذه الب ��اد ّ‬ ‫الق�صايا ام�صابهة لي�صفعوا للقاتل التائب النادم على فعلته‬ ‫عند اأهل القتيل‪ ،‬وي�ص ��اعدوا الطرفن على ّ‬ ‫تخطي تبعات‬ ‫اجرم ��ة التي وقعت ي فورة غ�ص ��ب اأو و�ص ��ط معمعة‬ ‫خاف حاد‪.‬‬

‫خرون جهود ًا لراأب ال�صدع و ّم‬ ‫جرت العادة اأن يبذل ّ‬ ‫ال�ص ��مل واإ�صاح ما مكن اإ�ص ��احه‪ ،‬ليكون العفو اأ�صا�صاً‬ ‫جديد ًا يحكم امتخا�ص ��من‪ ،‬ويُ�صلح ما بينهم من خاف‪،‬‬ ‫ويطهّر قلوبهم من ّ‬ ‫الغل وال�ص ��ناأ وال�ص ��ناآن‪ .‬وقد ت�ص� �دّى‬ ‫خادم احرمن ال�ص ��ريفن‪ ،‬ي كثر من الق�صايا‪ ،‬لإ�صاح‬ ‫خاف ��ات مواطن ��ن بالتي ه ��ي اأح�ص ��ن‪ ،‬و�ص ��اند مواقف‬ ‫اإن�ص ��انية بالطريقة التي اأق ّرها ال�ص ��رع الإ�ص ��امي‪ ،‬ودعم‬ ‫بوادر ال�صلح والعفو‪ .‬واأدى � بذلك � دور امواطن ال�صالح‬ ‫الذي يه ّمه اأن يتخطى امتخا�ص ��مون اأزماتهم ويوا�صلوا‬ ‫حياتهم ي �صام‪ ،‬ويكون العفو خيار ًا للقادر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫المعهد العالي للصناعات الباستيكية في الرياض يط ّبقه بمضاعفة الغرامات على المتأخرين في السداد‬

‫على أي حال‬

‫«الميك أب»‪..‬‬

‫طاب يصفونهبالربوي‪..‬‬ ‫وعلماء مختلفون في حكمه‬ ‫يرون فرضه ظلم ًا‬

‫الريا�ض‪ ،‬الدمام‪ ،‬رائد‬ ‫العنزي‪ ،‬نعيم ميم احكيم‬ ‫عمد امعهد العاي لل�صناعات‬ ‫البا�ص ��تيكية ي الريا� ��ض اإى‬ ‫تطبي ��ق نظ ��ام جدي ��د ي�ص ��مى‬ ‫«امي ��ك اأب» يعتم ��د عل ��ى تغ ��رم‬ ‫الطلب ��ة امتاأخري ��ن عن ح�ص ��ور‬ ‫امحا�صرات مع م�صاعفة الغرامة‬ ‫ي حال عدم �ص ��دادها ي الوقت‬ ‫امح ��دد‪ ،‬م ��ا دف ��ع ط ��اب امعهد‬ ‫لإب ��داء ا�ص ��تياءهم م ��ن النظ ��ام‪،‬‬ ‫وا�ص ��فينه ب�»الرب ��وي» امخالف‬ ‫لل�صريعةالإ�صامية‪.‬‬ ‫موؤكدي ��ن اأن النظ ��ام ين� ��ض‬ ‫على حد قولهم‪ -‬على اأنه «عندما‬‫يتاأخ ��ر الطال ��ب ع ��ن امحا�ص ��رة‬ ‫الواح ��دة اأو يتغي ��ب عنها يطبق‬ ‫عليه امعه ��د غرامة مالي ��ة قدرها‬ ‫ع�ص ��رون ري ��ا ًل وتخ�ص ��م م ��ن‬ ‫مكافاأته ال�ص ��هرية اأي�ص ًا ع�صرون‬ ‫ريا ًل‪ ،‬واإذا م يدفع الطالب غرامة‬ ‫الع�ص ��رين ري ��ا ًل خ ��ال اأ�ص ��بوع‬ ‫�ص ��وف تت�ص ��اعف ي الأ�ص ��بوع‬ ‫الث ��اي اإى اأربع ��ن ري ��ا ًل‪ ،‬واإذا‬ ‫م يدفعه ��ا ي الأ�ص ��بوع الث ��اي‬ ‫فتت�ص ��اعف علي ��ه ي الأ�ص ��بوع‬ ‫الثال ��ث اإى �ص ��تن ري ��ا ًل‪ ،‬واإذا‬ ‫م يدفعه ��ا ي الأ�ص ��بوع الثال ��ث‬ ‫تت�ص ��اعف ي الأ�ص ��بوع الراب ��ع‬ ‫اإى ثمانن ريا ًل‪ ،‬واإذا م ي�صددها‬ ‫يف�ص ��ل م ��ن امعه ��د ول يت�ص ��لم‬ ‫وثيقت ��ه اإذا كان متخرج ًا اإل بعد‬ ‫ت�صديد الغرامات امراكمة عليه‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اروا اإى اأن النظ ��ام‬ ‫ل يق ��ف عن ��د فر� ��ض الغرام ��ة‬ ‫وام�ص ��اعفة‪ ،‬ب ��ل ي�ص ��ل ح�ص ��م‬ ‫درجة عن كل تاأخ ��ر اأو غياب عن‬ ‫اأي حا�ص ��رة‪ ،‬اإ�صافة اإى اإجبار‬ ‫الطالب بدرا�صتها ع�صر ًا‪ .‬وكذلك‬ ‫يطبق عليه حرمان امادة اإذا غاب‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫تحلم أم تعلم‬ ‫يا معالي اأمين؟‬

‫تعد من ربا الفضل‬ ‫المحرمون‪ :‬ا تجوز مضاعفة الغرامة عند التأخر في سدادها أنها ّ‬ ‫ِ‬ ‫المبيحون‪ :‬المضاعفة ليست رب ًا أنها عقوبة مالية‪ ..‬لكنها تحميل للطاب ما ا يطيقون‬ ‫عنها بن�صبة ‪.%20‬‬ ‫ي ح ��ن اختل ��ف الفقه ��اء‬ ‫حول مدى �ص ��رعية ه ��ذا النظام‪،‬‬ ‫ففريق يرى حرمته كون م�صاعفة‬ ‫الغرام ��ة تدخل ي دائ ��رة الربا‪،‬‬ ‫اأما الق�ص ��م الثاي فرونه مباح ًا‬ ‫ول �صيء فيه‪ ،‬لكن جميع الفقهاء‬ ‫اتفقوا على اأن تطبيق هذا النظام‬ ‫يع� � ّد جور ًا بحق الط ��اب وظلم ًا‬ ‫لهم واإثقا ًل على كاهلهم‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» فتح ��ت مل ��ف‬ ‫الق�ص ��ية من وجهة نظ ��ر الفقهاء‬ ‫د‪� .‬صالح اللحيدان‬ ‫وا�ص ��تطلعت اآراء الط ��اب‬ ‫وواجه ��ت ام�ص ��رفن بامعهد ي بعب ��ارات م�ص ��يئة‪ ،‬وطال ��ب‬ ‫جموعة من الطاب ام�ص� �وؤولن‬ ‫�صياق التحقيق التاي‪:‬‬ ‫بت�ص ��كيل جن ��ة من خ ��ارج امعهد‬ ‫للتحقق من �ص ��حة ذلك‪ ،‬مطالبن‬ ‫ا�صتياء الطاب‬ ‫اأبدى بع�ض الطاب حفظهم باإلغاء نظام «اميك اأب» واكتفائهم‬ ‫على النظ ��ام‪ ،‬م�ص ��رين اإى اأنهم بتطبي ��ق نظ ��ام وزارة التعلي ��م‬ ‫يعمل ��ون م�ص ��ا ًء لت�ص ��ديد بع� ��ض الع ��اي بحرمان الطالب من امادة‬ ‫امخالف ��ات اموج ��ودة عليه ��م ول عندم ��ا يتج ��اوز الغي ��اب ن�ص ��بة‬ ‫ي�صتفيدون من مكافاأتهم ال�صهرية ‪.%20‬‬ ‫التي تق ��در ب�(‪ )1300‬ري ��ال لأنها‬ ‫ام�صاعفة ربا‬ ‫تخ�ص ��م منه ��م ي ح ��ال تاأخرهم‬ ‫واتفق ع�صو هيئة التدري�ض‬ ‫ع ��ن امحا�ص ��رة اأو تغيبه ��م عنها‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى دفعه ��ا من ح�ص ��ابهم ي كلي ��ة ال�ص ��ريعة ي جامع ��ة‬ ‫اخا�ض‪ ،‬هذا غر خ�صم امعهد من الإمام حمد بن �صعود الإ�صامية‬ ‫مكافاأتهم‪ ،‬واإذا م ي�صددوها خال الأم ��ن الع ��ام للهيئة الإ�ص ��امية‬ ‫اأ�صبوع ف�صوف تت�صاعف وهكذا‪ .‬العامية للتمويل‪ ،‬الفقيه الدكتور‬ ‫كما عروا عن ا�ص ��تيائهم من عبدالرحم ��ن الأطرم‪ ،‬م ��ع الراأي‬ ‫�ص ��عوبة الو�ص ��ول اإى الإدارة القائل بربوية م�صاعفة الغرامة‪.‬‬ ‫وف�ص ��ل الأط ��رم روؤيت ��ه من‬ ‫ل�ص ��ماع �ص ��كاواهم ومعاناته ��م‪،‬‬ ‫اإ�ص ��افة اإى ا�ص ��تيائهم من مدرب اجانب الفقهي بقول ��ه «لقد ثبت‬ ‫غر �ص ��عودي‪« ،‬ال�ص ��رق» حتفظ �ص ��رع ًا اأنَ امخالف ��ة تع� � ّد دين ًا ي‬ ‫با�ص ��مه‪ ،‬وذل ��ك بالتلف ��ظ عليه ��م الذم ��ة‪ ،‬ومن ثم تكون ام�ص ��اعفة‬

‫عبدالله امطلق‬

‫الطاب‪ :‬نضطر‬ ‫مساء‬ ‫للعمل ً‬ ‫لتسديد بعض‬ ‫المخالفات‪ ..‬وا‬ ‫نستفيد من‬ ‫مكافأتنا الشهرية‬ ‫اللحيدان‪ ،‬حرمة نظام (اميك اأب)‬ ‫�صرعي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال «اإذا كان امت ��درب‬ ‫موظف ًا ويح�ص ��م م ��ن راتبه فهذا‬ ‫ل �ص ��يء في ��ه‪ ،‬ولك ��ن ل ج ��وز‬ ‫م�ص ��اعفة الغرام ��ة اإذا تاأخ ��ر ي‬ ‫�ص ��دادها‪� ،‬ص ��واء اأكان موظف ًا اأم‬ ‫غ ��ر موظ ��ف‪ ،‬لأنها تع� � ّد من ربا‬ ‫الف�صل‪ ،‬وهذا ل يجوز»‪.‬‬

‫عبدالرحمن ااأطرم‬

‫ح�صن ح�صان‬

‫فيج ��وز للقا�ص ��ي حينه ��ا م ��ن‬ ‫�ص ��لطته تقدي ��ر العقوب ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بو�ص ��ع ح ��د اأعلى ي ح ��ال عدم‬ ‫�صدادها ي الوقت امتاح‪ ،‬وذلك ل‬ ‫يكون رب� � ًا»‪ ،‬مطالب ًا بعدم حميل‬ ‫الطاب ما ل يطيقون‪.‬‬

‫الدكت ��ور ح�ص ��ن حام ��د ح�ص ��ان‬ ‫اأن كل م ��ا يفر�ص ��ه وي الأمر من‬ ‫خالفة وتذهب للخزينة فا �صلة‬ ‫له بالربا ولو ت�صاعفت‪.‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن قرار امجمع‬ ‫الفقه ��ي اأكد عل ��ى ذلك‪ ،‬وه ��و اأن‬ ‫اأي م�ص ��اعفة لغرام ��ة ل تع� � ّد رب ًا‬ ‫لأنها لي�ص ��ت دين ًا ي الذمة واإما‬ ‫عقوبة مالية‪ ،‬وقد اأجازها العلماء‬ ‫ومنهم ابن القيم وابن تيمية‪.‬‬ ‫وا�ص ��تدل ح�ص ��ان بحادث ��ة‬ ‫�ص ��هرة ل�صيدنا عمر بن اخطاب‬ ‫عندم ��ا �ص ��رق غلم ��ان حاطب بن‬ ‫اأبي بلتعة ناقة امزي وذبحوها‬ ‫واأكلوه ��ا‪ ،‬فلم ��ا ج ��اء الف ��اروق‬ ‫عم ��ر بالغلم ��ان و�ص� �األهم ع ��ن‬ ‫�ص ��بب ال�ص ��رقة اأجابوا باأنه كان‬ ‫يجوعه ��م‪ ،‬فق�ص ��ى �ص ��يدنا عم ��ر‬ ‫مائت ��ي درهم تعوي�ص� � ًا للمزي‬ ‫مائة قيم ��ة الناقة وامائة الأخرى‬ ‫غرام ��ة اأخرى‪ ،‬وق ��ال «مائة قيمة‬ ‫الناقة ومائة توجعك»‪.‬‬

‫م ��رور الزمن زي ��ادة على الدين‬ ‫م ��ن اأج ��ل م ��رور الزم ��ن‪ ،‬وه ��و‬ ‫امبنى الفقه ��ي بالق ��ول اإنها ربا‪،‬‬ ‫والله اأعل ��م»‪ .‬مطالب� � ًا بالكف عن‬ ‫اإعط ��اء ال ��راأي ي هذه ام�ص ��ائل‬ ‫ب�صكل فردي‪ ،‬م�صر ًا اإى �صرورة‬ ‫اإع ��ادة ه ��ذه ام�ص ��الة اإى اللجنة‬ ‫الدائم ��ة لاإفت ��اء والبح ��وث‬ ‫ظلم الطاب‬ ‫وع ّد اأ�صتاذ الدرا�صات العليا‬ ‫امنبثق ��ة من هيئة كب ��ار العلماء؛‬ ‫ي جامعة الإمام حمد بن �صعود‬ ‫لأنها ه ��ي اجهة الوحي ��دة التي‬ ‫الفقي ��ه الدكتور �ص ��الح بن غام‬ ‫عقوبة تعزيرية‬ ‫تتوى الإفتاء ر�صمي ًا ي امملكة‪،‬‬ ‫واختلف ع�ص ��و هيئ ��ة كبار ال�صدلن‪ ،‬م�صاعفة الغرامات على‬ ‫وم�ص ��دد ًا على اأنَ و�صائل الإعام‬ ‫يج ��ب األ تعتمد عل ��ى راأي فقهي العلم ��اء ام�صت�ص ��ار ي الدي ��وان الطاب ظلم� � ًا‪ ،‬موؤك ��د ًا على عدم‬ ‫ي هذه ام�صاألة وتركها لاجتهاد املك ��ي ع�ص ��و اللجن ��ة الدائم ��ة حميل الطاب هذه الأمور‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ال�ص ��دلن اإى اأن‬ ‫لاإفت ��اء والبح ��وث الدكت ��ور‬ ‫اجماعي‪.‬‬ ‫عبدالل ��ه امطل ��ق‪ ،‬ح ��ول حك ��م ام�صاعفة مباحة �صرع ًا ول تدخل‬ ‫م�ص ��اعفة الغرام ��ة‪ ،‬كونها تدخل ي الرب ��ا‪ ،‬لأنها عقوبة ولي�ص ��ت‬ ‫حرام �صرعي ًا‬ ‫واأك ��د ام�صت�ص ��ار الق�ص ��ائي ي دائرة العقوب ��ات التعزيرية‪ ،‬دين ًا‪ ،‬لكنه م ��ع عدم تطبيقها على‬ ‫اخا� ��ض وام�صت�ص ��ار العلم ��ي وبالتاي ل تدخل ي دائرة الربا‪ .‬الطاب‪.‬‬ ‫وعل ��ل امطل ��ق راأي ��ه قائ � ً�ا‬ ‫للجمعية العامية لل�صحة النف�صية‬ ‫ي دول اخلي ��ج وال�ص ��رق «م�ص ��اعفة الغرام ��ات تدخ ��ل ي‬ ‫فتوى امجمع‬ ‫واأبان ع�صو امجامع الفقهية‬ ‫الأو�صط الدكتور �صالح بن �صعد دائ ��رة العقوب ��ات التعزيري ��ة‪،‬‬

‫هل يعلم معالي اأمين ال�صرقية اأن مدن‬ ‫ال�صرقية اأب�ع��د م��ا ت�ك��ون ع��ن النموذجية اأم‬ ‫يحلم؟ ه��ل يعلم اأن ا�صتراتيجيته باأهدافها‬ ‫ال�‪ 18‬التي فُ�صلت في مبادرات وطبقها عام‬ ‫‪1426‬ه� لم تثمر اإ ّا �صوارع مك�صرة وحفرا‬ ‫دائمة ونظافة رديئة واأنفاق ًا حزينة؟‪.‬‬ ‫اأن��ا اأت�صاءم من روؤي��ة المفردات الرنانة‬ ‫ف��ي ح��دي��ث ال�م���ص�وؤول�ي��ن م�ث��ل ا�صتراتيجية‪،‬‬ ‫مبادرات‪ ،‬اأهداف‪ ...‬اإلخ‪ ،‬واأعتبرها موؤ�صرات‬ ‫ف���ص��ل ذري� ��ع‪ ،‬ال�ع�م��ل ي �ك��ون ف��ي ال �م �ي��دان‪...‬‬ ‫المواطن يريد مدينة نظيفة و�صوارع م�صفلتة‬ ‫�صفلتة جيدة خالية من الحفر‪ ،‬وهذه ا تحتاج‬ ‫ا م �ب��ادرات وا ا�صتراتيجيات وا اأه��داف��ا‪.‬‬ ‫ه��ل يعلم م�ع��ال��ي ااأم �ي��ن اأن تح�صين النمط‬ ‫المعماري وتطوير محطات الوقود اآخر �صيء‬ ‫يمكن اأن يتحدث عنه م��ن م�صاهمات اأم��ان��ة‬ ‫ال�صرقية لما نراه من اإ�صرار على تدني الذوق‬ ‫ال�ع��ام ف��ي المباني وم��ن ب�صاعة ف��ي محطات‬ ‫ال��وق��ود ف��ي ال�صرقية‪ ،‬واإذا ل��م يتاأكد معالي‬ ‫ااأمين فليذهب في جولة «لداون تاون» الخُ بر‬ ‫ليرى م��دى ب�صاعة المباني وا مانع م��ن اأن‬ ‫ي�صطحب معه رئي�س بلدية الخُ بر على ااأقل‬ ‫نخرج بم�صابقة جديدة ا�صمها «اأب�صع مبنى في‬ ‫حا�صرة الدمام»!‬ ‫هل يعلم معالي ااأمين اأنها اأمانة ال�صرقية‬ ‫ول�ي���ص��ت اأم��ان��ة ال��دم��ام ف�ق��ط اأم ي�ح�ل��م؟ وه��و‬ ‫ي�صتهدف تحويل حا�صرة الدمام اإلى حا�صرة‬ ‫اأن�م��وذج�ي��ة ع�ل��ى م���ص�ت��وى ال���ص��رق ااأو� �ص��ط‬ ‫ب�ح�ل��ول ع��ام ‪1441‬ه�‪ ،‬ه��ل يق�صد م��ن ه��ذا‬ ‫اأن��ه يريد تحويل الخُ بر اإل��ى قرية بحلول عام‬ ‫‪1441‬ه� ج��راء تجاهل ااأم��ان��ة لهذه المدينة‬ ‫التي كانت فاتنة يوم ًا ما؟‪.‬‬ ‫ه��ل ��ص�م�ع��ت وزارة ال �� �ص �وؤون ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫وال �ق��روي��ة ك��ام م�ع��ال��ي ااأم �ي��ن ال ��ذي خ�س‬ ‫به ال��دم��ام ون�صي بقية م��دن ال�صرقية؟‪ ،‬اأم��ام‬ ‫ال��وزارة اأح��د حلين اإم��ا اأن تغير ااأم��ان��ة اإلى‬ ‫اأم��ان��ة ال��دم��ام اأو تعيد تذكير معالي ااأم�ي��ن‬ ‫بالمدن الم�صوؤولة عنها اأمانة الدمام واأولها‬ ‫الخُ بر‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫الغفيلي‪" :‬الميك أب" نظام ياباني أسهم في رفع انضباط الطاب بنسبة ‪% 92‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬رائد العنزي‬ ‫قال امدير التنفيذي للمعهد العاي‬ ‫لل�ص ��ناعات البا�صتيكية‪ ،‬الدكتور خالد‬ ‫الغفيلي‪ ،‬رد ًا عل ��ى اتهامات الطاب «اإن‬ ‫نظام امحا�صرات والور�ض التعوي�صية‬ ‫ام�ص ��مى (امي ��ك اأب) ه ��و نظ ��ام يعال ��ج‬ ‫مو�ص ��وع الن�ص ��باط ل ��دى امتدرب ��ن‪،‬‬ ‫ق ّدم ��ه فري ��ق اخ ��راء الياباني ��ون‬ ‫ام�صرفون على التدريب بامعهد من واقع‬ ‫خرتهم ي �صركة مت�صوبي�صي العامية‬ ‫لتعزيز قيم العمل التي يتطلبها ال�صوق‬ ‫ي اخري ��ج‪ ،‬اإذ اإن الوظيف ��ة الت ��ي يع ّد‬ ‫لها اخريج م�صغل اآلت اإنتاج والتاأخر‬

‫ي اح�صور يعني خ�صائر باماين ي‬ ‫نهاية العام‪.‬‬ ‫واأب ��ان الغفيل ��ي اأن امت ��درب يع� � ّد‬ ‫موظف ًا منذ قبوله ي امعهد لتوقيعه عقد‬ ‫توظيف‪ ،‬فعند غي ��اب امتدرب ‪-‬بعذر اأو‬ ‫بدون عذر‪ -‬عن اأي حا�ص ��رة اأو ور�صة‬ ‫فاإن امعهد يقوم بتاأمن �صاعة تعوي�صية‬ ‫خارج الدوام الر�صمي يلتزم بح�صورها‬ ‫امتدرب‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف «اإذا كان غي ��اب امت ��درب‬ ‫بع ��ذر فاإن ��ه ل يدف ��ع تكلف ��ة ال�ص ��اعة‬ ‫التعوي�صية‪ .‬اأما اإذا كان الغياب من دون‬ ‫عذر فاإنه يتحمل تكلفة ال�ص ��اعة البالغة‬ ‫ع�ص ��رين ري ��ا ًل»‪ ،‬مبين� � ًا اأن م ��ن يتخلف‬

‫ع ��ن ال�ص ��اعة التعوي�ص ��ية الأوى يقدم‬ ‫ي امعهد �ص ��اعة بديلة حفيزية بنف�ض‬ ‫التكلف ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن من يتخلف عن‬ ‫ال�ص ��اعة التعوي�ص ��ية الثانية فاإن امعهد‬ ‫يتكفل بتاأمن �صاعة تعوي�صية ثالثة لكن‬ ‫التكلفة ت�صبح اأربعن ريا ًل لتاأمن امعهد‬ ‫مدرب ًا للمرة الثالثة لتقدم امحا�صرة اأو‬ ‫عدة مدربن ي حال الور�ض‪.‬‬ ‫ولف ��ت الغفيل ��ي اإى اأن ��ه ي ح ��ال‬ ‫تخل ��ف امتدرب فاإن التكلف ��ة تكون اأكر‬ ‫لت�ص ��ل اإى �ص ��تن ري ��ا ًل‪ ،‬وي الع ��ادة‬ ‫فاإن امت ��درب الذي ي�ص ��ل اإى هذا احد‬ ‫قد قرر الن�ص ��حاب من امعهد‪ ،‬مو�ص ��ح ًا‬ ‫اأن التكلف ��ة امتح�ص ��لة من النظ ��ام يعاد‬

‫�صرفها للمتميزين ي اح�صور �صهري ًا‬ ‫من خال �صندوق امتدرب‪.‬‬ ‫واأفاد الغفيلي اأن امتدرب يو ّقع على‬ ‫ر�ص ��اه على النظام عن ��د تقدمه للمعهد‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن تطبيقه اأدّى اإى ح�صن‬ ‫منقطع النظر ي مو�صوع الن�صباط‪،‬‬ ‫ما اأدّى اإى ميز لدى امتدربن ي هذا‬ ‫اجانب‪ ،‬اإذ بلغت ن�صبة الن�صباط للعام‬ ‫‪2011‬م ‪ %92‬للح�ص ��ور الفعل ��ي اأي‬ ‫بدون ح�ص ��اب اح�ص ��ور ي اح�ص�ض‬ ‫التعوي�ص ��ية‪ ،‬م�ص ��دد ًا عل ��ى اأنها ن�ص ��بة‬ ‫تدعو للفخر م�ص ��توى الن�صباط لدى‬ ‫ال�صاب ال�ص ��عودي على خاف ما يُ�صاع‬ ‫ي �صوق العمل‪ ،‬ما يوؤكد على �صرورة‬

‫البح ��ث ع ��ن الأ�ص ��باب احقيقي ��ة التي‬ ‫توؤدي اإى �ص ��عف الن�صباط مثل تدي‬ ‫امرتب اأو بيئة العمل‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا ذك ��ره الط ��اب الذي ��ن‬ ‫قالوا اإنهم اأر�صلوا عدة خطابات لاإدارة‬ ‫ب�ص� �اأن اإي�ص ��ال معاناتهم‪ ،‬ق ��ال الغفيلي‬ ‫«لدين ��ا ي امعه ��د جل� ��ض للمتدرب ��ن‬ ‫يُعق ��د كل اأ�ص ��بوعن برئا�ص ��ة امدي ��ر‬ ‫التنفيذي وبع�ص ��وية نائب مدير امعهد‬ ‫ورئي� ��ض اخ ��راء الياباني ��ن ومدي ��ر‬ ‫�ص� �وؤون امتدربن‪ ،‬حي ��ث يع ّد الجتماع‬ ‫القناة الر�ص ��مية لإي�صال ال�صوت الكلي‬ ‫للمتدرب ��ن ي �صيا�ص ��ات امعه ��د‪ ،‬ب ��ل‬ ‫وحتى تقييم العملية التعليمية وب�صفة‬

‫اأخ�ض اأداء من�ص ��وبي امعه ��د‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫ل ��كل اجتم ��اع ح�ص ��ر ًا وي الجتماع‬ ‫الذي يليه يتم ا�ص ��تعرا�ض ما م ب�ص� �اأن‬ ‫امح�ص ��ر ال�ص ��ابق ال ��ذي يُع ّم ��م عل ��ى‬ ‫اجميع‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار الغفيل ��ي اإى اأنه يت�ص ��رف‬ ‫بلق ��اء امتدرب ��ن يومي� � ًا عن ��د ال�ص ��اعة‬ ‫الثالثة م�ص ��اءً‪ ،‬وهو الوقت امخ�ص ���ض‬ ‫لهم‪ ،‬بينما ي�ص ��تقبل الزم ��اء الإداريون‬ ‫امتدرب ��ن ي اأوق ��ات الف�ص ��ح الثاث ��ة‬ ‫خال اليوم‪ ،‬موؤكد ًا ا�ص ��تعداده للذهاب‬ ‫م ��ن رفع ��وا ال�ص ��كوى ويخجل ��ون م ��ن‬ ‫مقابل ��ة م�ص� �وؤوي امعه ��د للقائه ��م ي‬ ‫مقاعدهم‪.‬‬

‫حام حافظ‬

‫خالد الغنامي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأمل الفاران‬

‫ع�صام عبدالله‬


‫ما هو‬ ‫«الواتس ‪ -‬أب»؟‬ ‫محمد‬ ‫الدميني‬

‫هل هناك من ‪-‬بيننا‪ -‬من ا يحب اللغة العربية؟‬ ‫نعم‪ .‬كنت يوم ًا ما ا اأحب مادة اللغة العربية‪ .‬القواعد النحوية وال�صرفية‪ ،‬واألفية‬ ‫اب ��ن مالك ب ��كل اأمثلتها ون�صو�صها ال�صعرية‪ ،‬لثاث �صن ��وات متتابعة‪ ،‬كانت ت�صكل ي‬ ‫جب ًا من ام�صقة وال�صجر‪ .‬وحن اأطالع ‪-‬اليوم‪ -‬درجاتي امدونة على ال�صهادات امغرة‬ ‫من اآثار امرحلة الثانوية‪ ،‬اأعجب ل�صعفي وقلة حيلتي ي تلك ااأيام‪ ،‬واأعجب احق ًا من‬ ‫ولعي بتلك اللغة واآدابها وحتى معاجمها‪.‬‬ ‫فيما بع ��د‪ ،‬ا�صتمررنا ي التندر على موؤمرات امجام ��ع اللغوية التي كانت تعقد‬ ‫اأغلبها ي القاهرة‪ ،‬فقد وجدنا دائم ًا اأنها تقام اأهداف اأ�صا�صية اأولها‪ :‬اأن اللغة العربية‬ ‫كائ ��ن ا م� ��س‪ ،‬واأن الواجب هو �صيانة اإرث اللغة العربي ��ة كله من اأي عبث‪ ،‬و�صكنت‬ ‫ي ااأذه ��ان‪ ،‬اأن اأح ��د مظاهر العبث هو اإقحام مفردات م�صتحدثة اأو مقتب�صة من لغات‬ ‫اأخرى لتعرب وت�صتوطن اللغة‪ .‬ورما ا تعرف ااأجيال الاحقة اأن جد ًا بيزنطي ًا �صبّ‬ ‫ب ��ن حماة اللغة حول الرجمة العربية ال�صحيح ��ة م�صطلح (ال�صاندويت�س)!‪ .‬م يكن‬ ‫ي اح�صبان اأن اانفج ��ار العلمي وامعلوماتي و�صرعة العبور والتوا�صل بن ااأم‪،‬‬

‫�صيجع ��ل من فك ��رة ترجم ��ة كل �ص ��اردة وواردة اإى العربية‪ ،‬اأمرا تنوء ب ��ه اميزانيات‬ ‫وااأفراد والعزائم مهما ا�صتدت‪.‬‬ ‫ي �صهر واحد ورما اأقل‪ ،‬عقد لدينا اموؤمر ااأول للغة العربية ومواكبة الع�صر‬ ‫ي امدين ��ة امنورة‪ ،‬فيم ��ا اأقراأ اأم�س عن انعقاد حلقة نقا�صي ��ة حول ن�صر اللغة العربية‬ ‫داخل الوطن العربي وخارجه نظمها مركز املك عبدالعزيز الدوي خدمة اللغة العربية‬ ‫بالريا�س‪.‬اأن حظى اللغة العربية بكل هذه الرعاية‪ ،‬فهذا مفيد‪ ،‬فهي لغة القراآن الكرم‪،‬‬ ‫وهي الف�صاء الذي يحت�صن ثقافتنا وفكرنا ووجداننا وروحنا و�صمرنا اجمعي‪.‬‬ ‫ي اموؤمري ��ن ح�صرت ثلة حرمة من ااأكادمين وعلم ��اء اللغات والباحثن‪،‬‬ ‫لكنن ��ي ا اأعرف ماذا ع ��دت اإى �صابق عهدي ي النظر اإى اأن ما تنجزه تلك اموؤمرات‬ ‫من خا�صات وتو�صيات �صتو�صع ي ااأر�صيفات ورما بن �صفحات امجات امحكمة‪،‬‬ ‫ثم يعود ام�صاركون اإى حياتهم اليومية الاهثة!‬ ‫اللغ ��ة اموؤثرة والفاعلة لدى اأي �صعب‪ ،‬ه ��ي اللغة التي تندمج وتعي�س وتبدع ي‬ ‫البيئ ��ات التقنية التي تازمنا نحن واأبناءنا من ��ذ اأن نفتح عيوننا ي ال�صباح‪ ،‬وحتى‬

‫في العلم والسلم‬

‫جامعة اإمام‪..‬‬ ‫والمتحول‬ ‫الثابت‬ ‫ّ‬

‫خالص جلبي‬

‫قوة �مجتمع �لأماي ي ثاث‪ ،‬و�ضعفه ي �أربع‪،‬‬ ‫�أم ��ا قوته فح ��ب للعمل ل ينقطع‪ .‬و�إتق ��ان للعمل يقرب‬ ‫م ��ن �مثال‪ :‬تاأم ��ل �أ�ضه ��ر �ضيار�تها‪ ،‬لي�س �ل ��كل قادر ً�‬ ‫عل ��ى دفع ثمنه ��ا ولكنه يعتز ب�ضناعته ��ا و�أمثالها‪� .‬إنها‬ ‫لي�ض ��ت ظاه ��رة ف ��رد وم�ضن ��ع‪ ،‬فالإتقان وح ��ب �لعمل‬ ‫دي ��ن كل ف ��رد‪ .‬و�أخر ً� جتم ��ع يع�ضق �لنظ ��ام ويعمل‬ ‫بروح جماعية مذك ��ر ً� مجتمع �لنحل و�لنمل‪ .‬ي�ضاف‬ ‫�إى كل ذل ��ك �لتفاي ي �لنتم ��اء للمجتمع‪ ،‬و�لعتد�د‬ ‫بالنف�س‪ ،‬وحب �جمال ي كل عمل وهو من مر�دفات‬ ‫�لإتق ��ان‪� .‬أما �ضعفه فهي تاريخ نازي ي عبء ل يزول‬ ‫ي مر� ��س كروموزومي‪� .‬خم ��رة ومعاقرتها‪ .‬وتفكك‬ ‫�لأ�ض ��رة‪ .‬وكر�هي ��ة �لأجان ��ب �إى حد �مر� ��س‪ ،‬فاأعظم‬ ‫كتاب بي ��ع مليون ن�ضخة ي ثاثة �أ�ضابيع كان ل�(تيلو‬ ‫�ضار�زي ��ن) بعن ��و�ن (يا �أماني ��ا لقد �أودى ب ��ك �لأجانب‬ ‫فاطردوه ��م)‪ .‬كل �إن�ض ��ان ل ��ه نقاط ق ��وة و�ضعف‪ ،‬وكل‬ ‫جتم ��ع ل ��ه نق ��اط ق ��وة و�ضع ��ف‪ .‬وعل ��ى �لأر� ��س ثم ��ة‬ ‫جتمع ��ات ي �لو�جهة‪ ،‬وثمة جتمع ��ات ي �موؤخرة‪.‬‬ ‫و�موؤ�ض ��ر �لو��ض ��ح لق ��وة جتمع ع ��ن �آخ ��ر هزيل هي‬ ‫مث ��ل �ل�ضح ��ة و�مر�س ي �لأب ��د�ن‪ .‬فامجتم ��ع �لقوي‬ ‫ه ��و م ��ن ي�ضيطر على �م�ض ��كات عنده‪ ،‬وعن ��ده فائ�س‬ ‫م ��ن �لو�جب ��ات‪ ،‬فه ��و يخط ��ط للم�ضتقب ��ل بع ��د �أن فرغ‬ ‫ذهن ��ه من �حا�ضر‪ ،‬فهذه ��ضمه ��ا جتمعات تنظر �إى‬ ‫تئن من‬ ‫�م�ضتقب ��ل بوجوه نا�ضرة‪ ،‬و�أخ ��رى جتمعات ّ‬ ‫�لفق ��ر و�مجاعات و�ح ��روب و�لديكتاتوريات كما هو‬ ‫ي �ضوري ��ة‪ .‬ذهب ��ت �إى �أماني ��ا ي ‪ 13‬يناير من عام‬ ‫‪1975‬م بع ��د �أن ودع ��ت باد �لبع ��ث �إى يوم �لبعث‬ ‫كم ��ا فعل �إبر�هيم م ��ع �أر�س �لنمرود فقال �إي مهاجر‬ ‫�إى رب ��ي‪ .‬وع ��دت �إليها بع ��د فر�ق ‪� 17‬ضن ��ة فوجدتها‬ ‫ق ��د تر�جع ��ت �إى �خل ��ف ‪ 17‬م ��رة‪ .‬و�أك ��ر م ��ا ج ��ال‬ ‫ي ذهن ��ي حن ر�أيته ��ا عام ‪1991‬م مث ��ل عائلة بد�أت‬ ‫بزوج ��ن فقري ��ن ي غرف ��ة و�ضري ��ر ومطب ��خ �ضغ ��ر‬ ‫فرجع ��ت لأجد عائلة ب � �‪ 17‬نفر ً�‪ ،‬فمنهم م ��ن يعمل على‬ ‫نف�ض ��ه ومنه ��م من ي�ضيح في�ضربه �أخ ��وه و�لأم ت�ضيح‬ ‫و�ل ��زوج يهوي عليها بالع�ضي‪� ،‬ضرير منتوف‪� ،‬ضتائر‬ ‫مهلهل ��ة‪ ،‬ورف ��ارف مبهدل ��ة‪� ،‬ضقف مدى ب ��اب خلوع‬ ‫و�ضري ��ر‪ .‬قل ��ت ي نف�ض ��ي بع ��د �أن رجع ��ت م ��ن �أر�س‬ ‫�خ�ض ��ر�ء �جرمانية عجيب هذه �حي ��اة كم مكن �أن‬ ‫حل ��و‪ ،‬وكم مك ��ن �أن ي�ضربها �ضرط ��ان �لديكتاتورية‬ ‫فت�ضب ��ح مث ��ل فقر �لدم �منجلي �مزم ��ن �لذي يعيق كل‬ ‫ن�ض ��اط وفعالية‪.‬ي نف�ضي �أن �أكتب �ضرتي �لذ�تية �إذ�‬ ‫رجع ��ت �إى نف�ض ��ي فه ��د�أت من رحمة غ ��رف �لعمليات‬ ‫و�لنزوف ��ات وطع ��ان �ل�ضكاك ��ن و�ض ��رب �لر�ضا� ��س‬ ‫وح ��و�دث �لطرق فاأهد�أ ي هجع ��ة �لليل فاأكتب �ضطر ً�‬ ‫�أو �ضطري ��ن‪ .‬لق ��د ق� � ّررت �إن �أعانن ��ي �ل ��رب و�أق ��دري‬ ‫�أن �أكت ��ب �ضرت ��ي �لذ�تية ي ثاثة �أج ��ز�ء؛ و�حد من‬ ‫وثان م ��ن �ل�ضم�س �جرمانية �م�ضرقة‬ ‫ظلمات �ضورية‪ٍ ،‬‬ ‫على �لعام‪ ،‬و�لثالث رحلتي بن حمارة �لقيظ و�ضبارة‬ ‫�لق ّر بن كند� و�ل�ضعودية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ماذا يحدث‬ ‫للسعوديين؟ (‪)1‬‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫قوة المجتمع‬ ‫األماني‬ ‫وضعفه‬

‫حظ ��ة نومنا‪ .‬انظ ��ر اإى اأدواتك اات�صالية واأ�صمائها وام�صطلح ��ات التي تدل عليها‪،‬‬ ‫تاأمل كمبيوترك وجوالك وال�صبكات ااجتماعية التي تتوا�صل عرها لتكت�صف اأن اأية‬ ‫ترجم ��ة عربية �صتكون ركيكة‪ ،‬واأن من ااأ�صهل اأن تتداولها باإجليزيتها‪ .‬كيف ترجم‬ ‫«الوات� ��س اأب» مث ًا‪ ،‬وما هو «ااأبل �صتور»‪ ،‬وما معنى «ماي �صبي�س» وما هو ال�»دروب‬ ‫بوك�س» وكيف تع ّرب «غوغل اإيرث»‪ .‬هذا اإذا حدثنا عن ال�صبكات التقنية التي يتاقى‬ ‫عره ��ا العام ��ة واخا�صة‪ .‬فااأم ��ر �صيكون اأفدح ح ��ن نتحدث ع ��ن التفا�صيل امخفية‬ ‫لتخ�ص� ��س ما كالتخ�ص�صات الطبية‪ ،‬اأو ال�صناعي ��ة‪ ،‬اأو الهند�صية‪ ..‬وما ا يح�صى من‬ ‫تفرعاتها وروابطها ال�صغرة‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه امنطقة امعقدة من العلوم تنث ��ال اأمام لغتنا التحديات وتتبخر احلول‪.‬‬ ‫ولناحظ اأننا نتحدث هنا عن تعريب تلك ام�صلحات القادمة من لغات �صتى‪ ،‬وا نتحدث‬ ‫عن دورنا ي �صناعتها ا ي ا�صتهاكها فقط‪.‬‬

‫علي زعلة‬

‫التعلي ��م الدين ��ي ن ��وع اأ�صا�صي من التعلي ��م ي كافة اأنح ��اء العام‪ ،‬وي‬ ‫الع�ص ��ور امتقدمة كان هو النوع الوحيد امتوفر من اأنواع التعليم واأماطه‪،‬‬ ‫فالب�ص ��ر يتعلم ��ون كي يتقن ��وا مار�صة ال�صعائ ��ر الدينية ب�ص ��كل يتوافق مع‬ ‫تعالي ��م ال�صرائع ال�صماوية‪ ،‬وهذه القيم ��ة امعلنة حمل ازدواجا ي�صرك فيه‬ ‫الدافع والهدف‪ ،‬وال�صبب والنتيجة‪ ،‬وهي ت�صمن با �صك قبوا اأكر‪ ،‬واإقباا‬ ‫اأو�صع لدى �صرائح الب�صر امتعددة‪.‬‬ ‫ب ��داأ التعلي ��م ي بادنا من خ ��ال الكتاتيب‪ ،‬التي كان ��ت تعقد ي بيوت‬ ‫ال�صع ��ر ي البيئات ال�صحراوي ��ة‪ ،‬وي العرائ�س اأو حت ظال ااأ�صجار ي‬ ‫ااأرياف والقرى‪ ،‬ومع الدولة ال�صعودية انت�صر الدعاة ي مناطق متعددة من‬ ‫امملكة بق�صد ن�صر التعليم‪ ،‬والق�صاء على ااأمية العقيدية وامعرفية ااأوى‪.‬‬ ‫وبعي ��دا ع ��ن ااإفا�ص ��ة ي ا�صتعرا�س اأ�ص ��كال التعليم الدين ��ي و�صوره‬ ‫القدم ��ة واجاهاته (فلهذا اأحاديث اأخرى ختلفة مام ��ا) نقول اإن الرئا�صة‬ ‫العام ��ة للكليات وامعاه ��د كانت اموؤ�ص�صة الك ��رى ااأوى ‪ -‬على حد علمي ‪-‬‬ ‫التي حوت حت اإ�صرافها عددا غر قليل من امعاهد العلمية التي اأن�صئت ي‬ ‫امملك ��ة خ ��ال القرن الهجري اما�صي‪ ،‬الرئا�صة حول ��ت فيما بعد اإى جامعة‬ ‫�صمي ��ت با�ص ��م الرمز الدين ��ي والوطني الكبر له ��ذه الباد ااإم ��ام حمد بن‬ ‫�صعود رحمة الله عليه‪.‬‬ ‫(جامع ��ة ااإمام حمد ب ��ن �صعود ااإ�صامي ��ة) كل امعطيات التي �صبقت‬ ‫ت�ص ّكلها واإن�صائها‪ ،‬و�ص ��وا اإى ت�صميتها وتخ�ص�صاتها وفروعها واأ�صحاب‬ ‫امع ��اي من مديريها عل ��ى مدى م�صرتها‪ ،‬كل ذلك ي�ص ��ر بو�صوح ومبا�صرة‬ ‫اإى اأنها رمز للتعليم ال�صرعي ي امملكة العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫ااأم ��ر ال ��ذي م تتن�ص ��ل منه جامعة ااإم ��ام يوما‪ ،‬وم تدخ ��ر و�صعا وا‬ ‫طاقة وا برامج ي �صبيل تعزيزه وتعميق انتمائها اإليه‪ ،‬وهذا �صيء يح�صب‬

‫إن مخالفة ذلك‬ ‫يكلفه الكثير‬ ‫قال ي �صديق ديبلوما�صي «لو م اأ�صهد هذه احادثة بنف�صي‪ ،‬لن اأ�صدق اأبدا‬ ‫م ��ن يرويها‪ ،‬لقد �صهدت موقفا عجيبا داخل وزارة الدفاع ااأمركية قبل �صنوات‪،‬‬ ‫حي ��ث كن ��ت ي مهمة‪ ،‬ج ��اء �صحفي حرف من غرف ��ة ااأخبار هن ��اك‪ ،‬وهو من‬ ‫�صحيف ��ة اأمركية �صهرة‪ ،‬وعر� ��س التقرير ال�صحفي‪ ،‬الذي ين ��وي ن�صره‪ ،‬على‬ ‫م�صوؤول ااإعام ي الوزارة‪ ،‬اأخذ ام�صوؤول التقرير‪ ،‬رفع اأ�صبعه لتحريك نظارته‪،‬‬ ‫وبكل برود �صطب بالقلم اأ�صطرا وجما كثرة‪ ،‬واأعادها اإى ال�صحفي الذي اأخذها‬ ‫وغادر‪ ،‬كمن اعتاد ااأمر‪ ،‬ودون اأن ينب�س ببنت �صفة»‪.‬‬ ‫يقول الديبلوما�صي «التفت اإي ام�صوؤول وي وجهي عامات الده�صة‪ ،‬قلت‬ ‫ل ��ه‪ :‬ا اأ�صدق اأن هذا يحدث هن ��ا ي اأمريكا‪ ،‬فقال‪ :‬ال�صحفي الذي يتوا�صل معنا‬ ‫يلت ��زم بقوانينن ��ا‪ ،‬ا بد اأن يعود اإلين ��ا‪ ،‬اإن خالفة ذلك يكلف ��ه الكثر‪ ،‬هل تعرف‬ ‫معنى اأن نر�صل تعميما اإى كل اموؤ�ص�صات ااأمركية بعدم ال�صماح لهذا ال�صحفي‬ ‫بتغطية ااأخبار؟»‪.‬‬ ‫ا اأملك اإا اأن اأ�صدق الديبلوما�صي‪ ،‬فهي اأمور تتعلق ب�صيا�صة دولة‪ .‬واإن كان‬ ‫ذلك ا ي�صفع من اأن ن�صلم باأن حريات دول القوى العظمى ا مكن اأن نقارنها باأي‬ ‫�صورة بحرياتنا ي العام العربي‪ ،‬اإا اأن احرية «امطلقة»‪ ،‬على ما يبدو‪ ،‬لي�صت‬ ‫اإا عبثا‪ .‬نحن نتحدث عن اجانب ال�صحفي على اأي حال‪ .‬واأكر حدثن �صحفين‬ ‫رغم تزايد اأعداد الرامج احوارية ي القنوات ال�صعودية‪ ،‬اإا اأن هذا م منع‬ ‫من تزايد اأعداد الرامج التي ينتجها ويبثها ال�صباب على «اليوتيوب»‪ .‬قد يت�صاءل‬ ‫�صخ�س ما عن عاقة جزاأي العبارة منطقيا‪.‬‬ ‫الواق ��ع‪ ،‬اأن ��ه اإذا كان اله ��دف ي النهاية ه ��و التعبر عن اأكر ع ��دد مكن من‬ ‫ااآراء‪ ،‬فلماذا تزايد الرامج احوارية م منع ظهور هذه الرامج؟‬ ‫ثم ��ة فارقان اأ�صا�صيان بن الرامج احوارية التي تبثها القنوات التلفزيونية‬ ‫وقنوات «اليوتيوب»‪.‬‬ ‫الفارق ااأول هو ي طبيعة ااآراء التي يتم طرحها ي كل منهما‪ .‬داأبت الرامج‬ ‫احوارية على ا�صت�صافة نف�س ااأ�صماء وطرح نف�س ااآراء ونف�س احجج منذ زمن‪.‬‬ ‫ام�صاهد مل من هذه ااآراء التي جاوزها امجتمع وم يتجاوزها امتخا�صمون‪ .‬هل‬ ‫يعن ��ي هذا اأن امجتمع ي�ص ��ر ب�صكل اأ�صرع م ��ن ااإعام «الر�صم ��ي» ومن احكومة‬ ‫نف�صها؟‬ ‫الفارق الثاي وهو حتما ناج عن ااأول‪ ،‬هو ي ن�صب ام�صاهدة‪ .‬بع�س برامج‬ ‫«اليوتيوب» حظى ب�صعبية جارفة وبن�صب م�صاهدة مرتفعة للغاية‪.‬‬ ‫برامج اليوتيوب ينتج اأغلبها �صباب بجهود ذاتية‪.‬‬ ‫لكن امثر لاإعجاب اأنه رغم ذلك فاإن بع�صها يتمتع باإخراج فني عاي امهنية‪.‬‬ ‫و�صخ�صي ��ا اأعت ��ر برنام ��ج «يطبع ��ون» نقطة ح ��ول ي ااإع ��ام ال�صعودي‪.‬‬ ‫ااإخراج مثر لاإعجاب‪.‬‬ ‫وم اختي ��ار امذيع امنا�صب ال ��ذي تتنا�صب طبيعته مع طبيعة الرنامج الذي‬ ‫يقدمه‪ ،‬اإ�صافة اإى اأنه يتمتع بكاريزما عالية جعل هذا الرنامج برناجه بامتياز‪.‬‬ ‫�ص ��اد منذ فرة عل ��ى األ�صنة واأقام بع� ��س الكتاب م�صطل ��ح «ااإعام اجديد»‬

‫لها بالتاأكيد‪.‬‬ ‫واإن كان ه ��ذا اانتم ��اء قد اأك�صبها ع ��ددا من اخ�صوم ��ات‪ ،‬وعددا اآخر ا‬ ‫يق ��ل ع ��ن �صابقه من اانطباع ��ات النمطي ��ة وااتهامات اجاه ��زة اأحيانا‪ .‬تلك‬ ‫الت ��ي ت�صكل ��ت ي فرات �صابق ��ة بفعل بع� ��س اممار�صات لنفر م ��ن خريجيها‬ ‫ومن�صوبيه ��ا الذي ��ن ا مثلون اإا اأنف�صه ��م‪ ،‬وا يعك�صون منه ��ج اجامعة وا‬ ‫جادته ��ا الت ��ي تعتنقه ��ا‪ ،‬وت ��داأب عل ��ى تكري�صها ون�صره ��ا والدع ��وة اإليها ي‬ ‫الداخ ��ل واخ ��ارج‪ ،‬وقد تنا�ص ��ى بع�س من يتبن ��ى هذه ال�ص ��ور النمطية عن‬ ‫اجامع ��ة‪ ،‬الكم الهائل من القي ��ادات التي قدمتها اجامع ��ة للوطن‪ ،‬والرامج‬ ‫التي �صاهمت فيها على طول م�صرتها التعليمية وااجتماعية والبحثية‪.‬‬ ‫م ��ن م�صادر مي ��ز جامعة ااإمام وثقلها النوع ��ي ي منظومة التعليم ي‬ ‫امملك ��ة؛ انت�صاره ��ا الوا�صع عر فروعه ��ا ‪� -‬صابقا ‪ -‬وع ��ر معاهدها العلمية‬ ‫امتكاثرة داخل امملكة وخارجها‪ ،‬ولقد ظلت جامعة ااإمام وفية لثوابتها التي‬ ‫ن�ص� �اأت عليها واأن�صئت م ��ن اأجلها‪ ،‬من ن�صر العلم ال�صرع ��ي‪ ،‬والدعوة اإى دين‬ ‫الل ��ه ون�صره ي اأنحاء الع ��ام كافة‪ ،‬ومنذ �صنوات قريبة ب ��داأت جامعة ااإمام‬ ‫م�ص ��رة التح ��ول ااإيجابي؛ نحو اج ��راح اأماط جديدة م ��ن الوعي اجديد‬ ‫مفه ��وم التعليم الديني ال�صامل‪ ،‬امبني على اأ�ص�س را�صخة من الوعي العميق‬ ‫بتعالي ��م الدين ااإ�صامي وكلياته الكرى‪ ،‬الت ��ي تت�صع لت�صمل �صوؤون احياة‬ ‫كافة‪ ،‬وعلى هذا ااأ�صا�س من الفهم اجهت اجامعة خال اإدارة معاي ااأ�صتاذ‬ ‫الدكت ��ور �صليم ��ان اأبا اخي ��ل اإى تو�صيع دائ ��رة خدماتها التعليمي ��ة‪ ،‬لتفتتح‬ ‫تخ�ص�صات وكليات علمية واإن�صانية واإدارية عديدة‪ ،‬تزيد من قوتها وميزها‬ ‫وانت�صاره ��ا واإقب ��ال الطاب عليها م ��ن داخل امملكة وخارجه ��ا بكثافة تفوق‬ ‫طاقته ��ا اا�صتيعابية اأحيانا‪ ،‬كما اأ�صبح ��ت اجامعة ميدانا غزيرا للموؤمرات‬ ‫والندوات العلمية امتخ�ص�صة والعامة‪.‬‬

‫فضيلة الجفال‬

‫تاريخي ��ن من نوعهما‪ ،‬يرهن ��ان �صطوة ال�صحافة ي دول الع ��ام امتقدم‪ ،‬هما‬ ‫ف�صيحتان‪ :‬اأمركية وبريطانية‪ .‬ااأوى‪ :‬ق�صية ج�ص�س «ووتر غيت» ي اأمريكا‪،‬‬ ‫الت ��ي ك�صفت اأوراق خط ��رة اأدت اإى اإ�صقاط الرئي�س ااأمركي «نيك�صون»‪ ،‬على‬ ‫اأيدي �صحفين من الوا�صنطن بو�صت بن عامي ‪.1974-1972‬‬ ‫والثانية ق�صية التج�ص�س عل ��ى الهواتف‪ ،‬وهي ق�صية قر�صنة تورطت فيها‬ ‫�صحيف ��ة «نيوز اأوف ذا ورل ��د» ي بريطانيا‪ ،‬وهي اأحد فروع نيوز كوربوري�صن‬ ‫امملوك ��ة اإمراطورااإعام روبرت مردوخ‪ ،‬وقد بداأت �صرارتها منذ ‪ 2005‬حتى‬ ‫اليوم‪ ،‬مع ا�صتمرار تطوراتها اخطرة‪.‬‬ ‫احتف ��ل العام قبل اأيام‪ 3 ،‬مايو‪ ،‬باليوم العامي حرية ال�صحافة‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي نتاأمل فيه كيف ك�صفت اأحداث الربيع �صوءات عبودية ال�صحافة لل�صلطة ي‬ ‫ال ��دول العربية‪ .‬لذا يكمن كم من الت�صاوؤل ي حيثي ��ات عمل وا�صتقالية ااإعام‬ ‫ي الوقت احاي‪ ،‬وااعراف باحق ي مار�صة حرية ال�صحافة بح�صب امادة‬ ‫‪ 19‬م ��ن ااإع ��ان العامي حقوق ااإن�ص ��ان‪ .‬اإن تراجع حري ��ة ال�صحافة‪ ،‬والقيود‬ ‫غر امررة ي العام العربي‪ ،‬ا يتنا�صب مع التطورات التاريخية التي ي�صهدها‬ ‫العام‪ ،‬ي ظل تطور تكنولوجيا امعلومات‪ ،‬وعومة ااإعام‪.‬‬ ‫اإن حماي ��ة قيم ام�صاءل ��ة والرقابة جزء حوري من عم ��ل موؤ�ص�صات الدولة‬ ‫للتعبر عن ااآراء التي يعر عنها ال�صباب على مواقع التوا�صل ااجتماعي وقنوات‬ ‫«اليوتيوب»‪.‬‬ ‫مواقع التوا�صل ااجتماعي ي العام لي�صت غالبا للتعبر عن ااآراء ال�صيا�صية‬ ‫ب ��ل لتب ��ادل ااأخبار ال�صخ�صية وللبق ��اء على ات�صال مع النا�س الذي ��ن تعرفهم‪ ،‬اأن‬ ‫النا�س تذهب للتعبر عن اآرائها ال�صيا�صية ي �صناديق ااقراع‪.‬‬ ‫م ��ا يحدث ي ال�صعودية اأمر ختلف‪ .‬بع� ��س الروائين ال�صعودين ين�صرون‬ ‫رواياتهم لدى دور ن�صر عربية‪ ،‬وتاأتي الرواية لتباع ي ال�صعودية‪.‬‬ ‫وزارة ااإع ��ام هل ا ترخ� ��س لرواية يكتبها �صع ��ودي ويقروؤها �صعوديون؟‬ ‫اأيهما ي�صر ببطء؟ اأيهما مانع؟ لذلك فيما يتعلق برامج «اليوتيوب» فاأنا اأف�صل اأن‬ ‫اأ�صميها «ااإعام اموازي» ولي�س «ااإعام اجديد»‪.‬‬ ‫وهن ��ا ياأت ��ي ال�صوؤال الذي رم ��ا ا يعرف اأحد اإجابته‪ :‬م ��اذا م يكن من اممكن‬ ‫تق ��دم برنام ��ج «يطبعون» عل ��ى اإحدى القن ��وات التلفزيونية؟ اأق�صد م ��ا مكن اأن‬ ‫ي�صمى «ااإعام القدم»؟‬ ‫حت ��ى طبيعة اللغة ام�صتخدمة ي برامج «اليوتيوب» ا مت ب�صلة لتلك التي‬ ‫ن�صمعها ي برامج «ااإعام القدم»‪.‬‬ ‫ل ��ن ت�صمع اأيا من ااآراء التي تبثه ��ا برامج التلفزيون ولن ت�صاهد ال�صراعات‬ ‫امفتعلة‪.‬‬ ‫وه ��ي ي الغال ��ب ا تناق�س نف�س «ام�ص ��كات» التي تناق�صها برام ��ج «ااإعام‬ ‫القدم»‪.‬‬ ‫وحتى اإن بع�صها «تهكم» على اهتمامات ااإعام التلفزيوي‪ .‬هل قد يعني ذلك‬ ‫�صيئا حددا؟‬

‫ولع ��ل من اأبرز التح ��وات ااإيجابي ��ة ي م�صرة جامع ��ة ااإمام؛ اجاه‬ ‫اجامع ��ة اإى ااهتم ��ام الكب ��ر بالفت ��اة وتعليمه ��ا‪ ،‬وفتح كاف ��ة التخ�ص�صات‬ ‫والكلي ��ات اأم ��ام فتي ��ات الوط ��ن‪ ،‬ب ��ل اإن هنالك اأق�صام ��ا وتخ�ص�ص ��ات ا تكاد‬ ‫الطالبة جدها اإا ي جامعة ااإمام حمد بن �صعود ااإ�صامية‪.‬‬ ‫وهذا حول كبر وتاريخي ي تاريخ اجامعة‪.‬‬ ‫اجن ��اح الثاي‪ ،‬الذي ي�ص ��كل ثقل اجامعة وميزه ��ا‪ ،‬واأعني به امعاهد‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬وه ��ي النواة ااأوى للجامع ��ة منذ اأكر من ن�صف ق ��رن من الزمان‪،‬‬ ‫والت ��ي تكاث ��رت ي اإدارة ااأ�صتاذ الدكتور اأحمد الدريوي� ��س لت�صل اإى اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 65‬معه ��دا‪ ،‬وامعاه ��د العلمية مدار اأحادي ��ث ونقا�صات ا ته ��داأ‪ ،‬تتناولها‬ ‫اأطي ��اف متع ��ددة وم�ص ��ارب متنوع ��ة ي بادنا‪ ،‬فهن ��اك من يطال ��ب منذ فرة‬ ‫طويل ��ة بدجه ��ا �صمن مدار� ��س التعليم العام‪ ،‬حت ��ى ا تكون اأق�ص ��ام التعليم‬ ‫الع ��ام تابعة اأكر م ��ن جهة تعليمية‪ ،‬اإى غر ذلك م ��ن النقا�صات واحوارات‬ ‫ال�صاخنة الكثرة‪.‬‬ ‫قبل �صنوات قليلة �صهدت امعاهد العلمية تطورا افتا ي جاات متعددة‪،‬‬ ‫وذاع �صيته ��ا ب�ص ��كل غر م�صب ��وق‪ ،‬والتحمت امعاهد بامجتم ��ع وعرف عنها‬ ‫النا�س اأكر ما كانوا يعرفون ي ال�صابق‪ ،‬غر اأن التحول ااأبرز ي م�صرة‬ ‫امعاه ��د العلمي ��ة‪ ،‬هو اأن مناه ��ج العلوم غ ��ر ال�صرعية اأو ااأدبي ��ة‪ ،‬قد عرفت‬ ‫طريقه ��ا اإى خطط امناهج ي تلك امعاهد‪ ،‬وعلى الرغم ما ي هذه اخطوة‬ ‫م ��ن دقة وح�صا�صي ��ة‪ ،‬اإا اأن الدكت ��ور الدريوي� ��س ا�صتط ��اع اأن يجعلها واقعا‬ ‫م�صاهدا‪ ،‬بعد اأن حُ رم ااآاف من خريجي امعاهد العلمية ل�صنوات طويلة‪ ،‬من‬ ‫فر�صة الدخول اإى التخ�ص�صات اجامعية العلمية التي يتطلبها �صوق العمل‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب اأنه ��م م يدر�صوها ي مراحل تعليمهم امتو�ص ��ط اأو الثانوي! فجاءت‬ ‫تل ��ك اخطوة قفزة غر اعتيادي ��ة للمعاهد‪ ،‬تعك�س الروؤية الربوية وااإدارية‬ ‫احديث ��ة التي تكر�صه ��ا جامعة ااإمام ي حواتها ااأخ ��رة التي توازن بن‬ ‫الثبات ي الفكر‪ ،‬والتجديد ي ااآليات وااأدوات‪.‬‬ ‫اإذا كان ��ت ر�صال ��ة اجامع ��ة ‪ -‬اأي ��ة جامع ��ة ‪ -‬ترتك ��ز على ثاثي ��ة التعليم‬ ‫والبح ��ث العلم ��ي وخدم ��ة امجتم ��ع‪ ،‬ف� �اإن جامع ��ة ااإم ��ام حم ��د ب ��ن �صعود‬ ‫ااإ�صامية‪ ،‬مثل هذه التح ��وات امثرة وامرية‪ ،‬توؤكد اأن وعيا جديدا يدير‬ ‫اجامع ��ة ي �صنواتها ااأخرة‪ ،‬وه ��و وعي جديد يجدر بامجتم ��ع اأن يتقبله‬ ‫وي�صجع ��ه‪ ،‬ويجدر باجامع ��ة اأن تعتز به‪ ،‬وت�صتمر ي تعزي ��زه وت�صعى اإى‬ ‫ج ��اوزه نح ��و اآفاق اأكر �صم ��وا وخدمة للدي ��ن والوطن وااإن�ص ��ان ي هذا‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫احديث ��ة واحكم ال�صالح‪ .‬وال�صحافة «احرة» و»امتعقلة» ي اآن‪ ،‬هي اأداة مهمة‬ ‫له ��ذا ااأداء‪ ،‬ل�صم ��ان ال�صفافية اأمام ال�صع ��وب‪ .‬اإنها و�صيط حي ��وي بن امجتمع‬ ‫والنظام ال�صيا�صي‪ ،‬ل�صمان التوا�صل البناء بينهما‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن ااإع ��ام اجديد ه ��و ااآخر و�صيط مه ��م بن امجتم ��ع وموؤ�ص�صاته‪،‬‬ ‫ه ��و الذي ربط بن النا�س بع�صهم البع�س ليع ��روا احدود‪ .‬وا عجب اأن جرف‬ ‫ااإع ��ام اجدي ��د �صبابا كرا اإى عام ال�صيا�صة ي الع ��ام العربي‪ .‬فلوا م�صاحة‬ ‫احرية ي ااإعام اجديد‪ ،‬وم�صاندة بع�س امحطات ااإخبارية ام�صوؤولة له‪ ،‬ما‬ ‫كان ��ت الثورات العربية مكنة‪ .‬ففي ح ��ن كان ي�صتعر�س الثوار على �صفحاتهم‬ ‫�صور القت ��ل والدمار‪ ،‬كانت التلفزيونات الر�صمية العربية ت�صتعر�س امتنزهات‬ ‫والنا�س يتناولون ااآي�صكرم‪ ،‬لت�صليل العام باأن كل �صيء على ما يرام‪.‬‬ ‫لكن ذلك ا يعني حميل و�صائل ااإعام اجديد اأكر من طاقتها‪ .‬فمن ال�صعب‬ ‫التحقق امطلق من امعلومات فيها‪ .‬وام�صوؤولية با �صك تقع على عاتق احكومات‬ ‫التي منع ال�صحافة ام�صتقلة من دخول الباد اأو تعيق عملها‪.‬‬ ‫ويبق ��ى ال�ص� �وؤال ااأكر يدور ح ��ول‪ :‬امفهوم احقيقي للحري ��ة ال�صحافية‪.‬‬ ‫ااأم ��ر دقي ��ق وح�صا�س جدا‪ .‬لقد احتف ��ى اجميع بالربيع العرب ��ي‪ .‬نعم‪ .‬واأخذت‬ ‫ال�صحف وامحطات التليفزيونية ت�صرخ بلغة جديدة‪ .‬لقد بدا ااأمر اأ�صبه بكرنفال‬ ‫اخروج من ال�صجن بعد ماأ�صاة مريرة‪.‬‬ ‫لك ��ن ااأحداث كل يوم تق ��ول اأن العرب‪ ،‬فيما يبدو‪ ،‬م ��ا زالوا يحتاجون اإى‬ ‫وقت اأي�صا ليتمرنوا على احرية‪ ،‬وعلى اأن يح�صنوا ا�صتعمالها‪ ،‬تلك التي حرموا‬ ‫منه ��ا طويا‪ .‬اإن �صوء ا�صتعم ��ال احرية يعادل غيابها‪ ،‬فتبدو كمن م�صك بجهاز‬ ‫خطر اأول مرة‪.‬‬ ‫فتقع‪ ،‬دون قانون ي�صبطها‪ ،‬ي اأيدي متنفعن جدد‪ ،‬وبح�صب ااأمزجة‪ ،‬دون‬ ‫اعتبار للحقائق التي ا تنف�صل عن حرية الراأي على اأي حال‪.‬‬ ‫اإن ااأم ��ر ليذكري مقولة الكاتب الفرن�صي ب�صيت ‪« Bossuet‬حيث ملك‬ ‫ال ��كل فعل ما ي�صاء‪ ،‬ا ملك اأحد فعل ما ي�صاء‪ ،‬وحيث ا �صيد‪ ،‬فالكل �صيد‪ ،‬وحيث‬ ‫الكل �صيد فالكل عبيد»‪ .‬وتبقى ال�صحافة ال�صناعة ااأكر حديا ي العام العربي‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫ثمة اأمر افت طراأ موخرا على برامج «اليوتيوب»‪.‬‬ ‫بع�صها اأ�صبحت منتظمة البث وينتظرها جمهورها‪.‬‬ ‫واأعتق ��د اأن ه ��ذا اأم ��ر مفي ��د‪ .‬ق ��د ين�صاأ عن ذل ��ك تناف� ��س بينها وب ��ن الرامج‬ ‫التلفزيوني ��ة‪ ،‬وهذه امناف�ص ��ة قد تبعث �صيئا من احيوي ��ة ي ااإعام التلفزيوي‬ ‫خ�صو�صا فيما يت�صل باختيار امذيعن وطريقة الطرح‪.‬‬ ‫اإذ حينم ��ا ناأخذ هذه احيثيات مع بع�صها البع� ��س‪ ،‬مكننا العودة اإى �صوؤال‬ ‫العن ��وان‪ :‬ما ال ��ذي يحدث لل�صعودين؟ الواقع اأن اأربع ��ة اأمور مهمة على ام�صتوى‬ ‫ال�صعودي حدثت ي العقد ااأخر‪.‬‬ ‫اح ��ادي ع�صر من �صبتمر‪ ،‬والثاي ع�صر من مايو (بداية �صل�صلة ااعتداءات‬ ‫الت ��ي �صهدتها الباد)‪ ،‬وبرنامج اابتعاث اخارج ��ي‪ ،‬وانهيار �صوق ااأ�صهم ي ‪26‬‬ ‫فراي ��ر ‪ .2006‬قد يت�صاءل اأحدهم‪ :‬ما الرابط بن ه ��ذه ااأحداث‪ ،‬وما حدثنا عنه‬ ‫ما ت�صميه «ااإعام اموازي»؟‬ ‫ومهما يك ��ن من اأمر هذا ال�صوؤال‪ ،‬فاإن الفيل�ص ��وف ااأماي «�صوبنهاور» ي�صر‬ ‫اإى اأن «كل حقيقة تعر ثاث مراحل‪ .‬ي البداية يتم ت�صفيهها‪ .‬ثم تواجه معار�صة‬ ‫�صديدة‪ .‬ثم تعتر وكاأنها كانت دائما حقيقة م�صلما بها»‪.‬‬ ‫ماذا �صيحدث حينما ت�صلم بعد خم�س �صنوات باأنها دائما – حتى اأم�س وحتى‬ ‫الي ��وم‪ -‬كانت حقيق ��ة م�صلمة و»وا�صحة و�ص ��وح ال�صم�س ي و�ص ��ح النهار»؟ ي‬ ‫الهند�ص ��ة التحليلية يع ��رف اخطان امتوازي ��ان بتعامدهما على ثال ��ث‪ ،‬وباأنهما ا‬ ‫يلتقيان اأبدا مهما امتدا‪.‬‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫الدكتور واهم!‬

‫عايض الظفيري‬

‫اأول ما عرفت ع�شو جل�س ال�شورى الدكتور موافق الرويلي عرفته وهو ي�شن‬ ‫حرب ��ه وحيد ًا ي مواجه ��ة ال�شهادات الوهم ّي ��ة واأ�شحابها‪ ،‬وق ��د ا�شتطاع من خال‬ ‫توير لفت النظر اإى كثر من ااإ�شكاات التي ينتجها �شغل امتمر�شن وراء حرف‬ ‫ال ��دال لوظائ ��ف مهمّة ي قطاعاتنا‪ ،‬وقد قراأت ل ��ه ت�شاريح ن�شرت ي بع�س �شحفنا‬ ‫ع ��ن تقدمه مجل�س ال�شورى مقرح نظام ج ��رم ال�شهادات الوهميّة‪ ،‬وكعادة رجال‬ ‫ال�شورى يتهام�شون على ا�شتحياء اأمام كل ما قد يربك ام�شهد‪.‬‬ ‫وبع ��د اأن ا�شتع ��ان الدكتور الرويلي عل ��ى ال�شقاء بالله‪ ،‬فت ��ح نافذة �شغرة ي‬ ‫توي ��ر واأ�شب ��ح يغ ّرد وحي ��د ًا وباأم واإ�ش ��رار كبرين‪ ،‬وها نحن الي ��وم نتحدث عن‬ ‫اأرقام بااآاف من حملة ال�شهادات الوهمية الذين ت�شللوا اإى كرا�شيهم ي القطاعن‬ ‫اخا�س والعام ي غفلة من وطن‪.‬‬ ‫وقد جح الدكتور موافق الذي اأ�شاأل الله اأن يوفقه وين�شره ي حربه ي جعل‬ ‫ه ��ذه الق�شي ��ة ق�شية راأي عام وم تن ��اول هذه الق�شية ي اأكر م ��ن و�شيلة اإعامية‬

‫وقراأن ��ا بع�س ما كتب عن هذه الق�شية لكن امطلب ال ّرئي�شي لهذه احملة م يتحقق‪،‬‬ ‫اأا وهو اإيجاد النظام للق�شاء على هذه اممار�شات وحماية الوطن وامواطن منها؟‪.‬‬ ‫وطام ��ا اأن الكل متفق على �شرر ال�شهادات الوهمية فمن ام�شتفيد من ترك الباب‬ ‫مفتوح ًا كي يدخل منه (الدكتور موهوم) �شاحب ال�شهادة الوهمية ي وظائف اإدارية‬ ‫وتنفيذية ويلحق ال�شرر موؤ�ش�شات الوطن؟‬ ‫ااأرقام التي بداأنا ن�شمع عنها توؤكد اأن قبيلة الدال الوهمية كرت واأ�شبحت من‬ ‫اأهم القبائل الوظيفية ل ��ذا فهي بطبيعتها حارب اأ�شحاب ال�شهادات احقيقية الذين‬ ‫يزعزعون هيبتها‪ ،‬ون�شتطيع من جهة اأخرى اأن نك�شف عن عاقة هذه ال�شهادات ما‬ ‫ج ��اء ي تقرير ديوان امراقبة العامّة حول ام�شروعات ّ‬ ‫امتعرة‪ ،‬الذي اأكد فيه اأن من‬ ‫اأه ��م اأ�شباب ّ‬ ‫تعر ام�شروعات هو (افتقار بع�س اجهات احكومية للكفاءات العلمية‬ ‫واخرات امهنية لاإعداد والتخطيط الهند�شي م�شروعاتها )!‬ ‫طبع� � ًا اجهات احكومية ا يهمّها كثر ًا هذا ااأمر اأن وزارة اخدمة امدنية هي‬

‫نحو بناء حزب‬ ‫منافس لحركة النهضة‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫ج ��رت خال ااأ�شهر الثاثة ال�شابقة ح ��اوات ختلفة ي تون�س من اأجل‬ ‫ج ��اوز حالة الت�شتت احزبي‪ ،‬والعمل على بناء حزب قوي اأو اأكر يكون قادر ًا‬ ‫عل ��ى مناف�شة حركة النه�شة خال اانتخاب ��ات التي يفر�س اأن تنظم بعد �شنة‪،‬‬ ‫وذل ��ك للحيلول ��ة دون �شيطرتها على الرم ��ان القادم‪ .‬لكن رغ ��م اجهود الكبرة‬ ‫يرتق اإى م�شتوى طموحات‬ ‫وام�شنية التي بُذلت اإى حد ااآن‪ ،‬اإا اأن اح�شاد م ِ‬ ‫الواقفن وراء هذه امحاوات‪ .‬اإذ بالرغم من ااآمال التي اأطقتها امبادرة اخا�شة‬ ‫بتاأ�شي� ��س اح ��زب اجمهوري‪ ،‬اإا اأن ان�شحاب ك ��وادر اأ�شا�شية كانت تنتمي اإى‬ ‫احزب الدمقراطي التقدمي قد اأ�ش ّر ب�شورة هذه امبادرة‪ ،‬وترك وراءه انطباع ًا‬ ‫�شلبي� � ًا ب�شبب الغب ��ار الكثيف الذي خلفت ��ه وراءها عملي ��ة اا�شتقالة اجماعية‪.‬‬ ‫واحزب اجمهوري ه ��و ثمرة اندماج ثاثة اأحزاب متفاوتة احجم مع عدد من‬ ‫ام�شتقلن‪ ،‬يجمع بينها الطابع الو�شطي العلماي‪.‬‬ ‫ مبادرة الباجي اتزال غام�شة‪:‬‬‫اأما م ��ا يعرف مبادرة ال�شيد الباجي قايد ال�شب�ش ��ي الذي حمل م�شوؤولية‬ ‫رئا�ش ��ة احكوم ��ة ال�شابق ��ة‪ ،‬فه ��ي واإن كان ��ت م تكتم ��ل مقوماته ��ا بع ��د‪ ،‬اإا اأن‬ ‫عموده ��ا الفقري فيما يبدو �شي�شتند بااأ�شا�س على ما يعرف باأجزاء من العائلة‬ ‫الد�شتورية‪ ،‬التي جمع ااأوفياء لبورقيبة‪.‬‬ ‫وه ��ي عائلة ت�شقها تناق�شات عديدة‪ ،‬وبع�س اأجزائها على ااأقل م مار�س‬ ‫نقده ��ا الذات ��ي والتاريخ ��ي بالعم ��ق امطل ��وب‪ .‬وه ��ي اإى ح ��د ااآن م تتج ��اوز‬ ‫عن�شري ��ن‪ ،‬اأولهم ��ا �شخ�شية الباجي قايد ال�شب�شي الكارزمائي ��ة‪ ،‬خا�شة بعد اأن‬ ‫اأثبتت اممار�شة اأنه رجل دولة بامتياز‪.‬‬ ‫اأم ��ا العن�شر الثاي فيتمثل ي الراث البورقيبي الذي تلم�س اآثاره ي كل‬ ‫ركن من اأركان امجتمع والدولة‪.‬‬

‫لك ��ن‪ ،‬بالرغم من اأهمية هذين العن�شرين‪ ،‬اإا اأنهما ا يكفيان لبناء م�شروع‬ ‫�شيا�شي م�شتقبلي‪ ،‬يكون قادر ًا على ك�شب ثقة ال�شارع‪ ،‬وعلى اإحداث القطيعة مع‬ ‫امرحلة اما�شية‪.‬‬ ‫ امبادرتان مزعجتان‪:‬‬‫م ��ع ال�شعوب ��ات التي تواجهه ��ا امبادرت ��ان‪ ،‬اإا اأنهم ��ا قد ي�ش ��كان اأر�شية‬ ‫لتحالف بينهما ي امرحلة القادمة‪ ،‬وهو ما من �شاأنه اأن يعطي نكهة ختلفة عن‬ ‫اانتخابات ال�شابقة‪.‬‬ ‫ولعل اخوف من احتمال اأن تنجح مبادرة ال�شب�شي ي اإعادة اإحياء اماكينة‬ ‫الد�شتورية القدمة باآلياتها وامتداداتها اجغرافية وااجتماعية‪ ،‬هو الذي جعل‬ ‫حزب امرزوقي وحركة النه�شة يوجهان نقد ًا حاد ًا للوزير ااأول ال�شابق جاوز‬ ‫ي بع� ��س ااأحيان حدود ااأخاق ال�شيا�شية‪ ،‬ويعمان على دفع اأغلبية امجل�س‬ ‫الوطن ��ي التاأ�شي�شي نح ��و منع اأي م�شوؤول �شابق ي حك ��م بن علي من الر�شح‬ ‫لانتخابات القادمة طيلة ال�شنوات الع�شر القادمة‪.‬‬ ‫وبالتاي �شتكون هذه امعركة �شاخنة و�شر�شة نظر ًا لتداعياتها امبا�شرة على‬ ‫موازين القوى القادمة‪.‬‬ ‫ اموؤمر والتكتل وام�شتقبل ال�شعب‪:‬‬‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬يتجه ح ��زب اموؤمر ام�ش ��ارك ي احكم بخطى مت�شارعة‬ ‫نح ��و اانق�ش ��ام‪ .‬وا �ش ��ك ي اأن ذل ��ك �شيوؤث ��ر عل ��ى ه ��ذا اح ��زب ال ��ذي نقلت ��ه‬ ‫اانتخاب ��ات ااأخ ��رة وب�شرع ��ة من ح ��زب �شغر يرتك ��ز على ن ��واة �شلبة اإى‬ ‫حزب يتمتع بجماهرية ملمو�شة‪ ،‬ا�شتمدّها باخ�شو�س من رئي�شه د‪ .‬امن�شف‬ ‫امرزوق ��ي وم ��ن ت�شحيات ونظافة عدد من موؤ�ش�شيه‪ .‬لكن ��ه اليوم‪ ،‬يوجه ر�شالة‬ ‫�شلبية منخرطيه ولكل الذين �شوّتوا له‪ ،‬وذلك بالرغم من حافظة امرزوقي على‬

‫الصحف تعود إلكترونيا‬ ‫عبر «اانحناء للخلف»!‬ ‫عمار بكار‬

‫ا يخف ��ى عل ��ى اأي متابع اج ��دل الكبر الذي ي ��دور حول م�شتقب ��ل ال�شحافة‬ ‫امطبوع ��ة والذي ظهر منذ اأن بداأت ال�شحافة ااإلكرونية بالتمدد ال�شريع‪ ،‬ب�شرعة‬ ‫انت�ش ��ار ااإنرن ��ت واموبايل وال�شب ��كات ااجتماعية‪ .‬لكن هذا اج ��دل كان يكتنفه‬ ‫كث ��ر م ��ن اح ��رة ل ��دى النا�شري ��ن وال�شحفين ول ��دى اجمه ��ور‪ ،‬فبينم ��ا منح‬ ‫ال�شحافة ااإلكرونية اإمكانيات هائلة مت�شفحيها مثل التفاعلية وال�شرعة وااأر�شفة‬ ‫واا�شتعرا�س عر الروابط‪ ،‬فاإن ال�شحافة الورقية منحك تلك الراحة واا�شرخاء‬ ‫واأنت تت�شفح ال ��ورق‪ ،‬كما منحك هذا ااإخراج ال�شهل الذي مكنك من ا�شتعرا�س‬ ‫كم هائل من ااأخبار وال�شور دون اأن ت�شطر لفتح رابط بعد اآخر‪.‬‬ ‫لق ��د �شاهمت مي ��زات ال�شحافة ااإلكروني ��ة ي دعم من يقول ��ون باانقرا�س‬ ‫ام�شتقبل ��ي لل�شحيفة الورقية‪ ،‬ومن جهة اأخرى‪� ،‬شاهمت ميزات ال�شحافة الورقية‬ ‫بخلق جمهور يدافع عن بقائها‪ ،‬اإى اأن جاء احل ال�شحري ي ‪2010‬م الذي يجمع‬ ‫بن اميزتن وهو‪ :‬ال�»اآيباد» اأو «ااأجهزة اللوحية» عموما‪.‬‬ ‫لي� ��س ذلك فح�ش ��ب‪ ،‬ب ��ل اإن درا�شة حديثة قام ��ت بها جري ��دة «ااإيكونوم�شت»‬ ‫(تدعمه ��ا ع ��دة درا�ش ��ات اأخرى) تك�ش ��ف اأن ااآيب ��اد واأخواته الت ��ي ت�شتخدم نظام‬ ‫اأندرويد قد �شاهم بزيادة اارتباط بال�شحف والتفاعل معها ب�شكل م يكن م�شبوقا‬ ‫ع ��ر ال�شحف نف�شها اأو عر مواقعه ��ا ااإلكرونية‪ .‬اأحد العوامل الهامة التي ت�شر‬ ‫اإليها الدرا�شة هو ذلك الفارق بن قراءة ال�شحيفة وم�شاهدة التلفزيون وبن ت�شفح‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫التقاعد والتأمينات‪..‬‬ ‫التحالف ضد اأسئلة‬

‫ام�شوؤول ��ة ع ��ن التوظيف لكن هن ��اك الكثرين من ح�شلوا على ال ��دال وهم ي �ش ّلم‬ ‫الوظيفة وقد ح�شلوا بالتاأكيد على ترقيات غر وهميّة من �شهادات وهميّة!‬ ‫والقطاع اخا�س اأي�ش ًا تخ�ش� ��س ي الوهم والوهمين من ال�شعودة الوهمية‬ ‫اإى امنا�شب التي منحها من باب الر�شتيج ح�شرة الدكتور «واهم»‪.‬‬ ‫نح ��ن ي زمن ااإ�شاح الذي ينادي به خادم احرمن ال�شريفن ويقوده‪ ،‬وهي‬ ‫فر�ش ��ة اأن ي�شدر نظام ي�شمن جريد ه� �وؤاء الوهمين من منا�شبهم وقطع الطريق‬ ‫على غرهم من مار�شون حياة (الفهلوة) ويلعبون مكت�شبات الوطن ب�شهادات ا‬ ‫م ّكن �شاحبها من اإدارة بقالة فكيف م�شوؤوليات مهمة‪ .‬اأعرف اأن هناك قائمة اأ�شماء‬ ‫طويل ��ة من حملة تلك ال�شه ��ادات يحتفظ بها الدكتور موافق الرويلي وقد مرر اأ�شماء‬ ‫ل�شاغلي منا�شب مهمّة منهم من هو م�شوؤول عن حماية ام�شتهلكن!‬

‫ااإنرن ��ت على �شا�شة الكمبيوتر اأو اموباي ��ل‪ ،‬وهو «اا�شتناد للخلف» اأو «اانحناء‬ ‫لاأمام»‪.‬‬ ‫ي ال�شاب ��ق كان يق ��ول اا�شراتيجي ��ون باأن ج ��زءا من اإقب ��ال اجمهور على‬ ‫الت�شف ��ح ااإلكروي ه ��و فكرة «اانحن ��اء لاأمام» التي تعطي و�شع ��ا فيه تفاعلية‬ ‫واندماج اأكر م ��ن و�شع اا�شرخاء (اأو اا�شتناد للخلف) والذي ن�شاهد من خاله‬ ‫التلفزيون مثا‪ ،‬وهذا الكام م يزل �شحيحا‪ ،‬ولكن هناك اأي�شا جمهور كبر يف�شل‬ ‫فكرة تلقي امعلومات التلفزيونية اأو امطبوعة ي حالة اا�شرخاء تلك‪ ،‬التي حمل‬ ‫كث ��را من الراح ��ة‪ ،‬وتوفر اجهد الب ��دي‪ ،‬وكان هذا هو التف�ش ��ر ااأمثل للنجاح‬ ‫الباه ��ر للكت ��اب ااإلكروي‪ ،‬الذي بقي م ��ن اممكن ت�شحفه ي حال ��ة ا�شرخاء مع‬ ‫احفاظ على ميزات القراءة ااإلكرونية عموما‪.‬‬ ‫اإح ��دى الدرا�ش ��ات تقول ب� �اأن ‪ %65‬من اجمه ��ور الذين ي�شتخدم ��ون الكتاب‬ ‫ااإلك ��روي زادت �شاع ��ات قراءته ��م‪ ،‬مع ‪ %80‬يقول ��ون باأن ال�شبب ه ��و اارتياح‬ ‫اأثن ��اء القراءة‪ .‬ق ��راء ااإيكونوم�شت زاد معدل عدد دقائ ��ق قراءتهم للجريدة من ‪45‬‬ ‫دقيقة اإى ‪ 160‬دقيقة من يقراأ على ااآيباد‪ ،‬علما اأن جمهور ااآيباد يقروؤون امقاات‬ ‫العميقة ثاثة اأ�شعاف قراء ال�شحيفة الورقية‪ .‬واحد من ااأ�شباب ي زيادة القراءة‬ ‫ه ��و «ا�شتغال الوقت اميت» ح�شب ما يقوله ‪ %72‬من النا�س الذي �شاروا يقروؤون‬ ‫وهم ي�شافرون اأو ينتظرون‪ .‬ااأو�شاع امف�شلة للقراءة لدى جمهور ااإيكونوم�شت‬

‫اح ��راك الذي يدور هذه ااأيام ي فلك نظام تبادل امنافع ام�شمى تدلي ًا ‪-‬‬ ‫بنظام تبادل امواجع اآخ ��ذ ي الت�شاعد بفعل قوة الت�شاوؤات ودقتها امح�شنة‬ ‫بالتنوع والو�شوح وامنطق‪ ،‬ومن ح�شن الطالع اأن هذا احراك ك�شف عن قدرة‬ ‫امواطن ��ن عل ��ى �شر غور ااأنظم ��ة وفح�شها مجهر مقايي�س الزم ��ن واأدوات‬ ‫امعرفة وهذا يب�شر باإمكانية ام�شاركة امجتمعية الفاعلة ي �شنع القرار‪.‬‬ ‫غر اأن غي ��اب امعنين بااأمر ‪-‬اموؤ�ش�شة العامة للتقاعد واموؤ�ش�شة العامة‬ ‫للتاأمين ��ات ااجتماعي ��ة عن �شاح ��ة احراك‪ -‬اأف�ش ��د ااأجواء ون ��ر ي جيوب‬ ‫اأر� ��س الواقع بذور ااإحباط لتزداد فج ��وة العاقة ات�شاعا بن هذه اموؤ�ش�شات‬ ‫وامكفول ��ن بخدماتها‪ ،‬وه ��ذه ال�شلبية م�شمونة احدوث ي ظ ��ل مدد اأ�شئلة‬ ‫النا�س وانكما�س األ�شنة ام�شوؤولن‪.‬‬ ‫ي طي ��ات ال�شحف كانت ااأ�شئلة ت�شتجدى اأدنى م�شتويات ااإجابة ومن‬ ‫وح ��ي القراء كان التذمر وا�شحا‪ ،‬من حق امواطنن اأن يت�شاءلوا عن حقوقهم‪،‬‬ ‫ومن حقه ��م بحث تفا�شيلها ولي�س من حق اجه ��ات الر�شمية امكلفة بخدمتهم‬ ‫وبح ��ث تطلعاته ��م اأن متن ��ع ع ��ن ااإجابة حت اأي م ��رر‪ ،‬ام�شاأل ��ة ي مبناها‬ ‫ومعناها ا ت�شتدعي كل هذا ال�شمت الذي �شروي بذور ااإحباط لتنبت وتنمو‬ ‫جفاء وحنق ًا وتعلو متمردة من�شطات التجاهل‪.‬‬ ‫وعند تلك امرحلة لن يك ��ون مقدور اأ�شحاب ال�شعادة القائمن على اإدارة‬ ‫�ش� �وؤون ه ��ذه اموؤ�ش�شات وحر�شهم الق ��دم اخروج من ااأب ��واب اخلفية دون‬ ‫امرور بح�شد النا�س ومواجهة اأ�شئلة التاريخ التي ا ترحم‪ ،‬من الوا�شح اأن ي‬ ‫عقلي ��ات بع�س ام�شوؤولن مناطق اإ�شرار على ا�شتمرار اأي نظام ي�شركون ي‬ ‫�شياغة م�شودته‪ ،‬موتون ويحيون ي الدفاع عن �شامته وخلوه من العيوب‬

‫�شعبيته كرئي�س للدولة له اأ�شلوبه اخا�س ي اإدارة ق�شر قرطاج بطريقة مغايرة‬ ‫ما ح�شل من قبل‪.‬‬ ‫ حركة النه�شة ام�شتفيد الرئي�شي‪:‬‬‫ا نبال ��غ اإذا قلنا ب� �اأن ام�شهد احزبي ال�شائد حالي ًا ا يخ ��دم ي نهاية ااأمر‬ ‫اإا حرك ��ة النه�شة‪ ،‬باعتبارها ام�شتفيد الرئي�شي من هذا الت�شتت‪ ،‬وهذا ال�شعف‬ ‫الن ��اج عن تر�شخ تقاليد �شلبية‪ ،‬وتغليب الذاتي على امو�شوعي‪ ،‬وغياب بدائل‬ ‫وا�شحة‪ ،‬مع �شعف التوا�شل واات�شال باجماهر‪ .‬ومكن تعليل ذلك من خال‬ ‫ااإ�شارة اإى اجوانب التالية‪:‬‬ ‫اأو ًا‪ :‬خاف� � ًا معظ ��م ااأطراف ااأخ ��رى‪ ،‬تع ّد حركة النه�ش ��ة احزب الوحيد‬ ‫ال ��ذي ايزال يتمتع بوحدته الداخلية‪ ،‬وبقدرته عل ��ى اإدارة خافاته وتناق�شاته‬ ‫بطريقة تعطي ااأولوية لوحدة ال�شف‪.‬‬ ‫بل لعله احزب ااأكر تو�شع ًا من غره بف�شل وجوده ي ال�شلطة‪ ،‬وهو ما‬ ‫يوؤهله فع ًا لكي تتوفر فيه موا�شفات احزب احاكم اليوم وغد ًا‪.‬‬ ‫ثاني� � ًا‪ :‬اإن بن ��اء اأي حزب من ااأحزاب يج ��ب اأن يتخل�س اأ�شحابه من عقدة‬ ‫اخوف من حركة النه�شة‪.‬‬ ‫اأي اأا يك ��ون جهده من�شب ًا على معاداة ااآخ ��ر‪ ،‬واأن يجعل من تاأليب الراأي‬ ‫الع ��ام �شده هو العامل امحدد لبنائه الذات ��ي‪ .‬اإنها ا�شراتيجية عقيمة ا ت�شاعد‬ ‫على بلورة البدائل‪ .‬بل اأكر من ذلك‪ ،‬هي ا�شراتيجية تخدم اخ�شم وا ت�شعفه‪.‬‬ ‫وهو ما اأثبتته التجارب‪.‬‬ ‫ �شعف امعار�شة يوؤدي اإى دمقراطية ك�شيحة‪:‬‬‫اأخ ��ر ًا‪ ،‬يعي� ��س ام�شهد احزبي حركية ملحوظة‪ .‬وه ��و موؤ�شر �شحي‪ ،‬لكن‬ ‫ذل ��ك يجب اأا يُخفي عمق العوائق التي اتزال تقيد م ��و ااأحزاب‪� ،‬شواء داخل‬ ‫اائت ��اف احاكم اأو ي امعار�شة‪ .‬اموؤكد اأن �شعف ااأحزاب‪ ،‬وعدم قدرتها على‬ ‫ااندم ��اج وبناء قطب اأو اأقط ��اب قوية‪ ،‬لن يكون ي �شالح الدمقراطية التي قد‬ ‫ت�شبح ّ‬ ‫ه�شة اأو حتى ك�شيحة اإذا بقي حزب واحد هو الذي يتحكم ي اللعبة‪ ،‬وا‬ ‫يجد اأمامه مناف�شن جدّين وقادرين على مار�شة الرقابة الفعلية‪.‬‬ ‫كما اأن �شعف ااأحزاب لي�س من �شالح حركة النه�شة‪ ،‬التي واإن ايزال من‬ ‫ال�شابق اأوانه اأن تقيم جربتها ي احكم‪ ،‬اإا اأنه اإذا ا�شتمر موها على ح�شاب‬ ‫بقي ��ة مكون ��ات امعار�شة فاإن ذلك من �شاأنه اأن يو ّرطه ��ا بالكامل ي اإدارة احكم‪،‬‬ ‫ما يجعلها تتحمل لوحدها هذه الركة الثقيلة‪ ،‬فت�شبح بذلك عر�شة‪ ،‬مهما كانت‬ ‫النوايا الطيبة لقادتها‪ ،‬اكت�شاب كل خ�شائ�س ال�شلطة باإيجابياتها وباأمرا�شها‪،‬‬ ‫ما ي ذلك الهيمنة واانفراد باحكم‪.‬‬ ‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫بالرتيب ه ��ي‪ :‬اأثناء م�شاهدة التلفزيون‪ ،‬ال�شرير‪ ،‬غرف اانتظار‪ ،‬احمام‪ ،‬الف�شل‬ ‫الدرا�شي‪ ،‬اأثناء اجري‪ ،‬واأخرا ي اموا�شات العامة‪.‬‬ ‫درا�شة ااإيكونوم�شت ترى باأن هذا التغير ي�شبه ال�«ت�شونامي» الذي يغر كل‬ ‫قواعد اللعبة‪ ،‬ويعيدها اإى ملعب ال�شحف امطبوعة مرة اأخرى‪ ،‬بعد �شنوات طويلة‬ ‫من البحث عن الهوية �شمن طوفان ال�شحافة ااإلكرونية‪.‬‬ ‫لك ��ن ه ��ذا ااأم ��ر يحت ��اج جهد كب ��ر م ��ن ال�شحف الورقي ��ة لتفك ��ر ي كيفية‬ ‫�شياغ ��ة كل مكونات العملي ��ة ااإعامي ��ة والتجارية لتتواكب م ��ع التغر‪ ،‬وخا�شة‬ ‫اأن ااإيكونوم�ش ��ت تتوقع انخفا�س امطبوع بن�شب ��ة ‪ 40‬اإى ‪ %50‬خال ال�‪� 15‬شنة‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫اح ��ظ اأن عدة درا�شات توؤكد اأن ااآيب ��اد وااأجهزة اللوحية هي اأف�شل للقراءة‬ ‫ولي�س للت�شفح‪ ،‬ولذا فاإن ن�شبة التفاعل ااجتماعي والت�شفح اأقل بكثر على ااآيباد‪،‬‬ ‫وهذا يعني اأن ما فعلته ال�شبكات ااجتماعية واأجهزة الكمبيوتر من حويل ااأخبار‬ ‫اإى «جرب ��ة اجتماعية جماعية» (كم ��ا يقول اأحد الباحثن) ي�شب ��ح اأقل مع اأجهزة‬ ‫ااآيب ��اد وهذا له انعك�شاته ال�شلبية‪ .‬اأي�شا هناك درا�شات توؤكد اأن جمهور ااإنرنت‬ ‫هم اأعلى دخا‪ ،‬واأكر تعليما و�شفرا وتاأثرا من جمهور ااآيباد اأو امطبوع‪.‬‬ ‫ملخ�س امقال اأن «اا�شتناد للخلف» ب�شكله اجديد اأو كما ت�شميه ااإيكونوم�شت‬ ‫«‪ »Lean-Back 2.0‬ه ��ي ع ��ودة جدي ��دة اأك ��ر ق ��وة وانتعا�شا لع ��ام ال�شحافة‬ ‫الورقية‪ ،‬باإخراجها ال�شهل واجذاب‪ ،‬ونف�س ااأ�شاليب التحريرية‪ ،‬وبنف�س الطريقة‬ ‫الكا�شيكية لدمج ااإعان مع الن�س‪ ،‬وال�شيطرة على عن القارئ بعيدا عن ت�شتيت‬ ‫امت�شفح ��ات والروابط وام�شاركة ااجتماعية والتعليق ��ات‪ ،‬وبعيدا كذلك عن جيل‬ ‫اخراء وامخططن اا�شراتيجين ي جال ااإعام اجديد الذين يتحدثون لغة‬ ‫ختلفة ماما عن لغة ال�شحافة الكا�شيكية‪.‬‬ ‫النتيج ��ة ي راأي ��ي ه ��و تطور نوع ��ن من ال�شحاف ��ة‪ :‬ال�شحاف ��ة ااإلكرونية‬ ‫ب ��كل ما فيها من تقنيات وتفاع ��ل وحداثة ي التعامل مع امعلومة وعي�س «التجربة‬ ‫ااجتماعي ��ة اجماعية»‪ ،‬وال�شحاف ��ة الكا�شيكية على ااأجه ��زة ااإلكرونية (التي‬ ‫حت ��اج ا�ش ��م!)‪ ،‬حيث ترك ��ز على ال�ش ��ورة اجذاب ��ة والعنوان الكب ��ر وااإخراج‬ ‫امتجدد والتحرير الكا�شيكي وااإعان امتناغم‪.‬‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫ويقاوم ��ون اأي اإحداثيات عليه ويلوذون بال�شمت عن اا�شتف�شارات ي �شبيل‬ ‫ا�شتم ��راره‪ .‬مواكبة الع�ش ��ر ومدد اجاهات احقوق خ ��ارج دائرة ح�شاباتهم‬ ‫وكل ذل ��ك من اأج ��ل اإثبات ال ��ذات امهنية والهيمن ��ة على كر�ش ��ي الوظيفة‪ ،‬هذه‬ ‫ه ��ي ال�شورة النمطية امر�شومة ي ذهني ��ة العامة عن بع�س امواقع الوظيفية‬ ‫ا�شتنادا على مبداأ ح�شن النية دون �شواه‪ .‬على اأي حال ‪ ،‬مهما كانت درجة اتقان‬ ‫ت�شوي ��ق م�شودة اأي نظام خدمي عل ��ى امرجع الوظيفي ل�شمان التاأييد �شيظل‬ ‫ج ��ال التطبيق كا�شف� � ًا للعيوب وهنا منطق ��ة لعب‪ ،‬احرافية للق ��ادة ااإدارين‬ ‫الذي ��ن حتاجه ��م ااأجهزة امعني ��ة بالتنمي ��ة ام�شتدامة‪ ،‬عبثا يظ ��ن البع�س اأن‬ ‫التمل�س �شمة تنفيذية ومهارة اإدارية‪.‬‬ ‫ب�شراح ��ة‪ ،‬احاجة قائمة من يخن ��ق الروتن‪ ،‬وي�شمع باأذني ��ه‪ ،‬ا�شتخدام‬ ‫اإ�ش ��ارات ت ��دي وعي النا� ��س معطلة وم تعد ورق ��ة رابحة ي ي ��د اأي م�شوؤول‬ ‫لتمري ��ر عج ��زه اأو حق ��ده‪ ،‬وع ��ي النا� ��س ي�ش ��ول ويج ��ول ي ميادي ��ن العام‬ ‫اافرا�ش ��ي ومراته لتعرية الذات والبوح ي كل ااجاهات ويبقى ال�شوؤال‪:‬‬ ‫من �شن ��ع مامح مو�شم الهجرة اإى الع ��ام اافرا�شي غر عبثية ال�شمت ي‬ ‫وجه ااأ�شئلة؟‬ ‫النا�س اأ�شا حولوا من م�شتودعات ا�شتقبال اإى فاعلن ي اأكر من �شاأن‬ ‫واأك ��ر من اجاه ومن ال�شرورة احرام عقوله ��م‪ ،‬وااأخذ بروؤاهم‪ ،‬فلي�شتدرك‬ ‫القائمون على موؤ�ش�شات التقاعد ااأمر ويكفوا عن التعاي على �شوت امواطن‬ ‫(اتهام خفف) ويعلموا اأن �شمتهم �ش ّكل م�شار ًا مفتوح ااأفق على ح�شاب النا�س‬ ‫واأنه ذاته يبعث ااأ�شئلة من جديد‪ ،‬واأدناه بع�س ما �شبق طرحه رمزا لل�شمت‪:‬‬ ‫• تق ��ول التاأمين ��ات ااجتماعي ��ة‪ :‬اإن نظام تبادل امناف ��ع يحفظ احقوق‬

‫شيء من حتى‬

‫البحث عن‬ ‫الخلل بعد‬ ‫التبطح‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ين�صح العم ��ال زماءهم القادمن اجدد‬ ‫للعم ��ل بافتت ��اح مطع ��م اأو بقال ��ة اأو �صيدلي ��ة‬ ‫اأن ه ��ذه امح ��ات ا تخ�ص ��ر ي ال�صعودي ��ة‬ ‫فه ��م يرون اأننا �صعب ي� �اأكل وي�صرب ومر�ض‬ ‫ويتعال ��ج‪ ،‬ولذل ��ك اأ�صبحنا نرى ي كل �صارع‬ ‫مطعم� � ًا وبقال ��ة و�صيدلية‪ ،‬وهذا ال ��كام الذي‬ ‫يتداول ��ه العمال اأكده خ ��راء وم�صتثمرون ي‬ ‫ج ��ال ااأغذي ��ة ق ��دروا حج ��م �ص ��وق خدم ��ات‬ ‫ااأغذية ي ال�صعودية بنحو ‪ 23‬مليار �صنوي ًا‬ ‫بح�ص ��ب �صحيف ��ة ال�صرق‪ ،‬ومعظمه ��ا يدار من‬ ‫قبل ما ي�صمى بااقت�صاد اخفي على يد عمالة‬ ‫غ ��ر موؤهل ��ة اأو مدرب ��ة ب ��ل ومتخلف ��ة‪ ،‬قدره ��م‬ ‫الدكتور حبي ��ب ترك�صتاي اأ�صت ��اذ ااقت�صاد‬ ‫ي جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز بثماني ��ة ماي ��ن‬ ‫واف ��د مار�ص ��ون الت�ص ��ر التج ��اري والنتيجة‬ ‫مئ ��ات املي ��ارات الت ��ي ح ��ول للخ ��ارج �صنوي ًا‬ ‫ولدين ��ا اأك ��ر ن�صب ��ة ي مر�ض ال�صك ��ر واأكر‬ ‫ن�صب ��ة ي البدانة واأك ��ر ن�صبة ي �صغط الدم‬ ‫وزي ��ادة �صنوي ��ة عالي ��ة ي مر� ��ض ال�صرط ��ان‬ ‫ناهي ��ك ع ��ن اأمرا� ��ض اح�صا�صي ��ة والقل ��ب‬ ‫والت�صمم الغذائي وغرها‪.‬‬ ‫وحديث ر�صول الله �صلى الله عليه و�صلم‬ ‫«م ��ا ماأ ابن اآدم وعاء �صر ًا من بطنه» ورد ي‬ ‫وقت كان النا�ض فيه ياأكلون ويعملون من جني‬ ‫اأيديه ��م وا يوجد ي اأكله ��م منكهات �صناعية‬ ‫اأو م ��واد كيماوي ��ة حافظ ��ة وملون ��ة اأو اأطعم ��ة‬ ‫�صريع ��ة م�صبع ��ة بالده ��ون اأو فا�ص ��دة ومنتهية‬ ‫ال�صاحي ��ة‪ ،‬فم ��ا ه ��و حالنا ونح ��ن نقذف ي‬ ‫بطونن ��ا ما هب ودب م ��ا نعلم عنه وما ا نعلم‪،‬‬ ‫ونح� ��ض ي ق ��رارة اأنف�صن ��ا باأنن ��ا اأك ��ر وعي ��ا‬ ‫ومعرف ��ة بال�صع ��رات احراري ��ة والفيتامين ��ات‬ ‫وام ��واد ام�ص ��ادة لاأك�ص ��دة واحدي ��د‬ ‫والكال�صي ��وم وبقية امع ��ادن واجاتن ثم بعد‬ ‫ذلك نكون من اأ�صواأ النا�ض ي عادتنا الغذائية‬ ‫وي اأكلن ��ا واإ�صرافن ��ا وبالتاي اأك ��ر اأمرا�ص ًا‬ ‫وذنوب� � ًا‪ ،‬وي امقابل ننفق مئ ��ات ااأطنان من‬ ‫ال ��ورق ي ن�ص ��رات التوعي ��ة ام�صقول ��ة املونة‬ ‫ونقرق ��ر ع�ص ��رات ااآاف م ��ن ال�صاع ��ات ي‬ ‫ااإذاعة والتلفزيون ونكتب مثلها ي ال�صحف‬ ‫وامجات‪ ،‬وت�صر احياة بعد ذلك كما هي ي‬ ‫م�ص ��ارات متوازي ��ة ا تلتق ��ي‪ ،‬فامطاع ��م يزداد‬ ‫عدده ��ا وكرو�صن ��ا واأردافن ��ا ت ��زداد ب ��روزا‬ ‫وااأمرا� ��ض اأعل ��ى ن�صب ��ة ون�صراتن ��ا التوعوية‬ ‫اأك ��ر تكلفة واأقل فائدة‪ ،‬وبعد اأن ناأكل الوجبة‬ ‫الد�صمة ونتبطح نت�صاءل هل اخلل ي عقليتنا‬ ‫وتركيبتنا اأم ع ��دم جديتنا ي مراقبة ااأطعمة‬ ‫والتوعي ��ة باأ�صرارها اأم حبن ��ا للمظاهر اأم اأننا‬ ‫نلوم زماننا والعيب فينا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ويوف ��ر الطماأنينة‪ ،‬اإذ ًا ماذا ا ت�شمح للعامل ��ن حت مظلتها باإعادة امبالغ التي‬ ‫�شبق �شرفها لهم مكافاأة عن خدمات �شابقة على ااأنظمة ااأخرى؟ واأين مكن اأن‬ ‫جد الطماأنينة ي هذا اجانب؟‬ ‫• امهل ��ة امح ��ددة ب�شنت ��ن‪ ،‬للراغب ��ن ي �شم خدماته ��م ال�شابقة التي م‬ ‫يتقا�شوا عليها مكافاأة اعتبارا م ��ن ‪ 1424/11/1‬بقرار من معاي وزير امالية‬ ‫هل م الرويج امنا�شب لها وما احكمة من حديد امدة وما امانع الذي يحول‬ ‫دون فتح الفر�شة مرة اأخرى؟‬ ‫• التقاعد امبكر يجوز للع�شكرين بعد ‪� 18‬شنة خدمة وي نطام التقاعد‬ ‫ام ��دي بعد ع�شرين �شنة‪ ،‬وللح�شول عليه بح�شب نظام التاأمينات ااجتماعية‬ ‫ا بد من اإمام ‪� 25‬شنة بعد ال�شوؤال عن اأ�شباب هذا التباين وامعاير التي بني‬ ‫عليها ااختاف! امعنيون بااأمر (هنا) هم العاملون ي ام�شانع وي حطات‬ ‫التولي ��د اخط ��رة‪ ،‬وبع�س ام�شت�شفي ��ات وال�شواد ااأعظم يعمل ��ون ي اميدان‬ ‫بنظ ��ام الوردي ��ات وبرواتب متدني ��ة – بيئة العم ��ل جهدة وااأم ��ن الوظيفي‬ ‫مهزوز‪ ،‬هم ااأكر عناء وااأكر عر�شة لاأخطار امهنية وااأمرا�س‪.‬‬ ‫ما هو امرر الذي م موجبه حديد اأحقية التقاعد امبكر لهذه الفئة ب� ‪25‬‬ ‫�شنة خدمة رغم اأن احقائق اأعاه ت�شوغ امرر امنطقي لتخفي�س فرة اخدمة‬ ‫للح�شول على التقاعد امبكر لهذه الفئة التي �شنعت كثرا من منجزات الوطن؟‬ ‫ي اختام‪ ،‬كلما زاد ال�شمت و�شعنا دوائر ااأ�شئلة‪ ،‬وذ ّكرناكم بتوجيهات خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن!‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مخجل وفاضح!‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫اأم تت�ض ��اءل عن �ضبب الفارق ب ��ن �ضداق البكر و�ضداق‬ ‫الثي ��ب؟ اأم اإن الت�ض ��اوؤل حول ه ��ذا الأمر‪ ..‬خج ��ل وفا�ضح؟‬ ‫األي�ض ��ت ام ��راأة اإن�ضان ��ا ي كل اأحوالها؟ ثم األي� ��س الزواج هو‬ ‫عق ��د �ضراكة ولي�س عقد �ضراء؟ لو كان عقد �ضراء لعرفنا �ضبب‬ ‫الف ��ارق؟ وهذا ع � ٌ‬ ‫�رف يطول كل الب�ضائع؟ ولك ��ن اإذا كنا نقول‬ ‫اإن ��ه عقد �ضراكة‪ ،‬اإذ ًا ما دواعي الفارق؟ اأم اإن هذا نتج عن خطاأ‬ ‫�ضاب ��ق هو التفاق على �ضداق عري؟ متى � يا قوم � ننظر اإى‬ ‫امراأة كاإن�ضان كامل بعيد ًا عن ج�ضدها‪ ،‬الذي ل يعني اإل رج ًا‬ ‫واحد ًا فقط؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الزلفي‪ ..‬تنتظر‬ ‫آمالها!‬ ‫أحمد عبدالعزيز السبت‬

‫تعلمن ��ا م ��ن ج ��ارب احي ��اة ا ّأن التف ��اوؤل وح ��ده ليكفي‬ ‫لتحقيق طموحات وتطلعات امواطنن‪ ،‬وما يحلمون به جاه‬ ‫حافظاتهم‪ ،‬ي وقت اأ�ضبح فيه امواطنون يتناف�ضون لتحقيق‬ ‫اأك ��ر امكت�ضب ��ات مدنه ��م‪ ،‬ماداموا ي مواق ��ع ي�ضتطيعون من‬ ‫خالها حقيق تلك الطموح ��ات‪ .‬اإذن ل بد من العمل وامطالبة‬ ‫والإح ��اح‪ ،‬ومواجه ��ة ام�ض� �وؤول �ضاح ��ب النف ��وذ‪ ،‬باحقائق‬ ‫والأرقام‪ ،‬وهذا الأ�ضلوب اأرى اأنه قد يجدي ي حال عدم وجود‬ ‫م ��ن ي�ضع ��ى لعرقلة ه ��ذا العمل‪ ،‬وو�ض ��ع العقب ��ات والعوائق‪،‬‬ ‫خا�ضة من اأ�ضحاب النفوذ و�ضناع القرار‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة الزلف ��ي‪ ،‬ل ندري ما هو ال�ضب ��ب الذي ظل‬ ‫عائق� � ًا اأم ��ام حقي ��ق عدد م ��ن ام�ضروع ��ات احيوي ��ة وامهمة‪،‬‬ ‫الت ��ي كانت من اأولويات مطال ��ب امواطنن واهتماماتهم‪ ،‬وقد‬ ‫بذل ��وا � ول يزالون � م ��ن اأجل ذلك‪ ،‬ي�ضحون بوقتهم وجهدهم‪،‬‬ ‫يطرقون جميع الأبواب‪ ،‬وق ��د �ضلكوا كل الطرق‪ ،‬ولكن اآمالهم‬ ‫وطموحاتهم ذهبت اأدراج الرياح‪ ،‬وطلباتهم اأ�ضبحت حبي�ضة‬ ‫الأدراج! لي� ��س ه ��ذا من ب ��اب ال�ضدفة‪ ،‬ول من ب ��اب عدم توفر‬ ‫الإمكاني ��ات‪ ،‬فالدول ��ة � اأدام الل ��ه عزها � بذل ��ت‪ ،‬ول تزال تبذل‪،‬‬ ‫و�ضخ ��رت كل الإمكانيات‪ ،‬ولكن نتيج ��ة للتهاون‪ ،‬تعطلت هذه‬ ‫ام�ضروعات!‬ ‫وحافظ ��ة الزلفي م ��ن اأكر حافظات منطق ��ة الريا�س‪،‬‬ ‫بعد اخ ��رج‪ ،‬كثافة �ضكانية‪ ،‬وحركة جارية‪ ،‬ونه�ضة عمرانية‬ ‫وزراعية‪ .‬وامجال ل يت�ضع لاإ�ضهاب ي و�ضف هذه امحافظة‪،‬‬ ‫وكم ��ا قي ��ل ف� �ا ّإن امع� � ّرف ل يع ّرف‪.‬وعندما م ��ت تر�ضية قطار‬ ‫ال�ضم ��ال‪ ،‬تفاءلن ��ا ب� �اأن توجد حطة له ��ذا القط ��ار ي الزلفي‪،‬‬ ‫حي ��ث م ��ر قريب ًا م ��ن امحافظة‪ ،‬ومعل ��وم ما له ��ذه امحطة من‬ ‫فوائ ��د‪ ،‬ولكن اأ�ضب ��ح ن�ضيب امحافظة جرد م ��رور العربات!‬ ‫واإذا تطرقن ��ا مو�ض ��وع اجامعات‪ ،‬فلم حظى ه ��ذه امحافظة‬ ‫باجامعة اماأمولة‪ ،‬ويوجد بها كليات ل تفي بطموح وتطلعات‬ ‫�ضب ��اب امحافظ ��ة‪ ،‬وقب ��ل كل ه ��ذا‪ ،‬كان الأم ��ل يح ��دوا اأه ��اي‬ ‫امحافظة‪ ،‬باأن يك ��ون م�ضار خط (الريا�س ‪ -‬الق�ضيم ال�ضريع)‬ ‫قريب� � ًا منه ��م‪ ،‬ولكن ه ��ذه الآم ��ال والأحام‪ ،‬ط ��ارت وتبخرت‪،‬‬ ‫واأ�ضب ��ح يبع ��د عن امحافظة ما يق ��ارب الثاثن كل ��م‪ ،‬واأخر ًا‬ ‫طري ��ق (اجبي ��ل ‪ -‬الق�ضي ��م ال�ضريع) وهكذا‪ ،‬يط ��ول امقام لو‬ ‫ذكرنا باقي امنافع واخدمات! وال�ضوؤال الذي م جد له اإجابة‬ ‫ه ��و‪ :‬من ام�ضتفي ��د من كل هذا؟ وهل ح�ض ��ول حافظة الزلفي‬ ‫على حقها يحرم الآخرين من حقوقهم؟ ماذا هذا الق�ضور؟نعلم‬ ‫ا ّأن ام�ضروع ��ات تتم وفق خطط وت�ضورات‪ ،‬تاأخذ ي العتبار‬ ‫الكثاف ��ة ال�ضكاني ��ة‪ ،‬وما يتبع ذلك م ��ن اعتب ��ارات اأخرى‪ ،‬مثل‬ ‫احرك ��ة التجاري ��ة والزراعي ��ة وال�ضناعي ��ة‪ .‬ولك ��ن امحافظة‬ ‫يوج ��د به ��ا كل امقوم ��ات الت ��ي توؤهلها كي حظ ��ى بالن�ضيب‬ ‫الأوف ��ر من م�ضروعات الدولة احيوية‪ ،‬التي تخدم امواطنن‪،‬‬ ‫وتقلل من م�ضقة وعناء ال�ضفر‪ .‬والله من وراء الق�ضد‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫سباق الرئاسة المصر ّية بعيون أمريك ّية!‬

‫عندم ��ا توؤك ��د اخارجي ��ة الأمريكي ��ة اأنه ��ا ل ��ن‬ ‫تتدخ ��ل ي النتخاب ��ات الرئا�ضية ام�ضري ��ة‪ ،‬واأنها‬ ‫ل ��ن تدعم اأي مر�ضح م�ض ��ري‪ ،‬فذلك يدعونا للتب�ضم!‬ ‫فالتاري ��خ ي�ضه ��د‪ ،‬وع ��ر عق ��ود‪ ،‬ب� �اأن ه ��ذا الط ��رح‬ ‫يغاي ��ر اممار�ضة ال�ضيا�ضي ��ة لأمريكا ي تعاطيها مع‬ ‫امتغرات ال�ضيا�ضية ي ال�ضرق الأو�ضط‪.‬‬ ‫وعن ��د اإلق ��اء ال�ض ��وء عل ��ى �ضب ��اق الرئا�ض ��ة‬ ‫ام�ض ��ري‪� ،‬ضيب ��دو لنا حموم� � ًا‪ .‬فهن ��اك اإرها�ضات‬ ‫وتداعي ��ات تاأخ ��ذ امراقب اإى اأبع ��اد تت�ضم بت�ضارع‬ ‫غ ��ر منطق ��ي‪ ،‬ي ظل رغب ��ة اجمي ��ع ي الو�ضول‬ ‫اإى كر�ض ��ي الرئا�ض ��ة‪ .‬ويب ��دو جلي ًا للعي ��ان ا ّأن ذلك‬ ‫الت�ضري ��ح العقاي‪ ،‬الذي اأطلق ��ه الرادعي �ضابق ًا‪،‬‬ ‫ح ��ن قال (ينبغي اأن اأع ��رف ال�ضلطات التي �ضتمنح‬ ‫ي قبل اأن اأتر�ضح للرئا�ضة) اأ�ضبح ي طي الن�ضيان‪،‬‬ ‫فوهج مقعد الرئا�ضة يب ��دو اأنه جاذب ًا لدرجة جعلت‬ ‫الكثري ��ن ليعط ��ون اأدنى اهتم ��ام لنوعية ال�ضلطة‬

‫التي �ضيملكونها م�ضتقب � ً�ا‪ .‬فرما تكون‬ ‫اجمهورية الثانية م�ضر هي (جمهورية‬ ‫د�ضتوري ��ة) اأي اأن �ضلط ��ات الرئي� ��س‬ ‫الفعلي ��ة‪ ،‬ل ��ن تتج ��اوز ا�ضتقب ��ال الوفود‬ ‫الأجنبية وال�ضفراء وامقابات الودية مع‬ ‫روؤ�ضاء الدول الزائرين م�ضر‪.‬‬ ‫ولك ��ن م ��ن يهت ��م؟ فاجمي ��ع يبحث‬ ‫ع ��ن ال�ضلط ��ة‪ ،‬واجميع ب ��ات متاأكد ًا من‬ ‫ا ّأن الق ��ادم لن يختل ��ف‪ ،‬فم�ضر بركيبتها‬ ‫ال�ضيلولوجي ��ة‪ ،‬و�ضلطاتها الت�ضريعي ��ة والتنفيذية‬ ‫والق�ضائي ��ة‪� ،‬ضتظ ��ل ي مار�ضاته ��ا التطبيقي ��ة‪،‬‬ ‫تنطل ��ق م ��ن الثواب ��ت التاأ�ضي�ضي ��ة ال�ضابق ��ة‪ .‬ومن‬ ‫اموؤك ��د اأن و�ضول الأحزاب الراديكالية‪� ،‬ضابق ًا‪ ،‬اإى‬ ‫�ض ��دة الرمان وجل�س ال�ضورى‪ ،‬قد اأوجد نوع ًا من‬ ‫الألف ��ة ام�ضطنعة (ي نظري) بينه ��ا وبن امجل�س‬ ‫الع�ضكري‪ ،‬وعزز لديها ال�ضعور بالثقة‪ ،‬ودعاها اإى‬

‫خو�س �ضباق الرئا�ضة‪ ،‬رغم تاأكيدها‬ ‫� ي ف ��رات �ضابقة � ع ��دم رغبتها ي‬ ‫وجود مر�ضح لها ي �ضباق الرئا�ضة!‬ ‫اإل اأن ا�ضتبع ��اد مر�ضحه ��ا (خ ��رت‬ ‫ال�ضاط ��ر) كان ر�ضال ��ة �ضيا�ضي ��ة له ��ا‬ ‫اأبعادها التي فهمتها اجماعة جيد ًا‪،‬‬ ‫ما اأعاد عاقتها بامجل�س الع�ضكري‬ ‫اإى امرب ��ع الأول‪ .‬كم ��ا ا ّأن زي ��ارة‬ ‫رئي� ��س جن ��ة ال�ض� �وؤون اخارجي ��ة‬ ‫ي الكوجر� ��س الأمرك ��ي‪ ،‬ج ��ون ك ��ري‪ ،‬م�ضر‪،‬‬ ‫وجنبه حت اأعذار غر مقنعة‪ ،‬اللتقاء مر�ضحي‬ ‫الأح ��زاب الدينية‪ ،‬ب ��ل اأكر من ذل ��ك‪ ،‬اقت�ضاره ي‬ ‫لقاءات ��ه على عمرو مو�ض ��ى‪ ،‬امح�ضوب على النظام‬ ‫ال�ضاب ��ق‪ ،‬فمبارك ه ��و من ر�ضح ��ه لرئا�ضة اجامعة‬ ‫العربية �ضابق� � ًا‪ ،‬هو ي نظري‪ ،‬ر�ضالة غر مبا�ضرة‬ ‫للجميع‪ ،‬وعلى راأ�ضه ��م امجل�س الع�ضكري‪ ،‬امم�ضك‬

‫بزم ��ام ال�ضلط ��ة ي م�ض ��ر‪ ،‬مفاده ��ا اأن الرئي� ��س‬ ‫ام�ض ��ري القادم ينبغ ��ي اأن يكون �ضيا�ضي� � ًا‪ ،‬يحرم‬ ‫التفاقي ��ات ال�ضابق ��ة‪ ،‬وي�ضع ��ى اإى تعزيز التطبيع‬ ‫الدائم م ��ع اإ�ضرائيل!اجميع يحل ��م بالرئا�ضة‪ ،‬ومن‬ ‫حقه ��م اأن يحلم ��وا‪ ،‬فلي� ��س ُم ِه ّم ًا اأن يك ��ون الرئي�س‬ ‫القادم ه ��و الأ�ضتاذ خال ��د عل ��ي‪ ،‬اأوالدكتورعبدالله‬ ‫الأ�ضعل‪ ،‬ولي�س ُم ِه ّم ًا اأن ي�ضعى الإعام للدفع محمد‬ ‫�ضلي ��م العوا‪ ،‬اأو حمدين �ضباح ��ي‪ ،‬للمقدمة‪ ،‬ولي�س‬ ‫ُم ِه ّم� � ًا اأن يغازل عبدامنعم اأب ��و الفتوح ذو امرجعية‬ ‫الراديكالي ��ة (قي ��ادي �ضاب ��ق ي جماع ��ة الإخوان)‬ ‫الأح ��زاب الليرالية‪ ،‬ويح�ضل عل ��ى مباركتها‪ ،‬اإما‬ ‫امهم‪ ،‬فقط‪ ،‬اأن تتمكن م�ضر‪ ،‬حالي ًا‪ ،‬من اخروج من‬ ‫اأزماته ��ا الداخلية واخارجي ��ة‪ ،‬ب�ضام‪ ،‬واأن تتمكن‬ ‫م ��ن الت�ضالح مع نف�ضها وجرانه ��ا‪ ،‬ما فيه م�ضلحة‬ ‫م�ضر و�ضعبها على الدوام‪.‬‬ ‫حسن مشهور‬

‫أحياء خدماتها مكتملة‪ ..‬وأحياء تشكو اإهمال!‬

‫ل ��و اأننا عقدنا مقارنة من�ضفة‪ ،‬بن اأحياء‪ ،‬واأحياء اأخرى‪ ،‬لوجدنا فرق ًا‬ ‫وبون ًا �ضا�ضع ًا‪ ،‬بن اأحياء تتم العناية بها‪ ،‬وبنظافتها وتنظيمها بلدي ًا‪ ،‬اأف�ضل‬ ‫واأح�ضن اهتمام ًا من اأحياء اأخرى‪ ،‬تختلف عنها‪ ،‬وتنق�ضها اخدمات البلدية‪،‬‬ ‫وغره ��ا! فلماذا تك ��ون هناك م�ضروع ��ات خدمية باهتمام وا�ض ��ح لأحياء‪،‬‬ ‫واأحي ��اء اأخ ��رى الهتمام بها يك ��ون ناق�ض ًا وغر مكتمل؟! م ��ع اأن اميزانية‬ ‫امق ��ررة م ��ن الدولة � اأيدها الله � واح ��دة‪ ،‬وخ�ض�س بها م�ضروعات مكتملة‬ ‫ومطلوبة! فمث ًا خططا الواحة واخزامى بالعزيزية وغرهما محافظة‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬يحتاجان اإى بع� ��س اخدمات امهمة‪ ،‬كونهما جديدي ��ن‪ ،‬لذلك فاإنه‬ ‫يج ��ب و�ضعهم ��ا ي ع ��ن العتبار‪� ،‬ضم ��ن ه ��ذه اميزانية امبارك ��ة‪ ،‬ك�ضائر‬ ‫الأحياء وامخططات الأخرى التي يتحتم الهتمام والعناية بها‪ .‬وهذا ل�ضك‬ ‫ياأت ��ي ا�ضتكم ��ال للخدمات ال�ضرورية التي ت�ضعى الدول ��ة � باإذن الله تعاى �‬ ‫لتوفرها ي مناط ��ق واأحياء بادنا الغالية‪� ،‬ضعي ًا لراحة ورفاهية امواطن‬ ‫وامقي ��م‪ ،‬وتذلي ��ل ال�ضعاب التي تواج ��ه امواطنن‪ ،‬ومنها توف ��ر امدار�س‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬الت ��ي يحتاجها اأبناء هذه الأحي ��اء اآنفة الذك ��ر‪ ،‬اأ�ضوة بغرها‪،‬‬

‫حي ��ث لتوج ��د اأي مدر�ضة فيهما‪ ،‬ما ي�ضطر الأه ��اي لت�ضجيل اأبنائهم ي‬ ‫مدار�س اأحياء اأخرى بعيدة عنهم! كذلك حاجة هذين احين اما�ضة � الواحة‬ ‫واخزام ��ى � اإى التخطي ��ط اجي ��د لل�ض ��وارع‪ ،‬ب ��دل التخطي ��ط الع�ضوائي‬ ‫القدم‪ ،‬الذي م يتغر‪ ،‬وم يتح�ضن‪ ،‬منذ اأن كان خطط ًا جديد ًا قبل انت�ضار‬ ‫العم ��ران ي هذين احين! ونتمنى اأي�ضا توفر ال�ضرف ال�ضحي ي هذه‬ ‫الأحياء‪ ،‬حفاظ ًا على ال�ضحة العامة‪ ،‬وكذلك اإيجاد امياه امحاة‪ ،‬التي ي�ضطر‬ ‫الأهاي ل�ضرف امبالغ الباهظة لتوفر هذه امياه‪ ،‬حاجتهم ال�ضرورية لها‪،‬‬ ‫والعم ��ل على احد من كرة تواجد ال�ضاحنات وامركبات الثقيلة داخل هذه‬ ‫الأحياء‪ ،‬التي تربك ال�ضر‪ ،‬وتزعج الأهاي قاطني هذا امكان‪ ،‬وتثر بع�س‬ ‫امخ ��اوف وامخاطر‪ ،‬خا�ض ��ة تلك ال�ضاحنات التي تتكد� ��س قرب ج�ضر املك‬ ‫فه ��د‪ ،‬وم يت ��م و�ضع حل ج ��ذري ونهائي له ��ذه ام�ضكلة امزمن ��ة! اأ�ضف اإى‬ ‫ذل ��ك (الثقبة) فكثر من �ضوارعه ��ا واأحيائها بحاجة ما�ضة وكبرة اإى مزيد‬ ‫م ��ن العناية والهتمام‪ ،‬حيث ج ��د بن جنباتها امخلفات‪ ،‬و�ضعف التنظيم‬ ‫والنظافة‪ ،‬وحتى التن�ضيق داخل ال�ضوارع‪ ،‬فهي غر منظمة تنظيم ًا مروري ًا‬

‫منا�ضب ًا‪ ،‬وتنت�ضر ال�ضيارات التالفة ي كثر من هذه ال�ضوارع‪ ،‬التي اأ�ضبحت‬ ‫مرتع� � ًا للعب والفو�ضى‪ ،‬ول نن�ضى تلك امب ��اي امهجورة‪ ،‬التي اأكل الزمان‬ ‫عليه ��ا و�ض ��رب‪ ،‬وباتت م� �اأوى لأ�ضحاب النفو� ��س امري�ض ��ة‪ ،‬ومكانا للعب‬ ‫والتخري ��ب! وغرها م ��ن الأحياء الأخرى‪ ،‬التي ل تخف ��ى على ام�ضوؤولن‪،‬‬ ‫وحت ��اج هي الأخ ��رى اإى من ياأخذ به ��ا‪ ،‬ويعتني بها‪ ،‬لتب ��دو اأكر ن�ضارة‬ ‫ونظاف ��ة واهتمام ًا ب� �اإذن الله تعاى‪ .‬لذا يج ��ب اأن تاأخذ كل الأحياء ن�ضيبها‬ ‫وحقه ��ا من ام�ضروعات البلدي ��ة واخدمية‪ ،‬حتى تب ��دو مدننا وحافظاتنا‬ ‫واأحياوؤنا اأموذجية ومنظمة ونظيفة‪ ،‬ول بد من م�ضاركة امواطن‪ ،‬وامقيم‬ ‫اأي�ض� � ًا‪ ،‬على حد �ض ��واء‪ ،‬ي امحافظة على النظافة والنظ ��ام‪ ،‬والتقيد بذلك‬ ‫دائم� � ًا واأب ��د ًا‪ ،‬فاحفاظ على البيئ ��ة وال�ضوارع وامتنزه ��ات‪ ،‬وام�ضروعات‬ ‫واخدم ��ات م�ضوؤولي ��ة اجميع‪ ،‬مواطن ��ن ومقيم ��ن‪ ،‬وم�ضوؤولن عن هذه‬ ‫ام�ضروعات واخدمات امهمة وال�ضرورية‪ .‬وفق الله اجميع لتحقيق اأف�ضل‬ ‫اخدمات وام�ضروعات النافعة باإذن الله تعاى‪.‬‬ ‫عبداه عبدالعزيز السبيعي‬

‫ثورة سوريا‪ ..‬اأحرار ينسجون ح ّلة النصر بأشائهم!‬ ‫م ��ن اموؤك ��د ب� �اإذن الل ��ه‪ ،‬اأنّ ج ��اح الث ��ورة‬ ‫ال�ضوري ��ة العظيم ��ة‪� ،‬ض ��د الطغي ��ان والت�ضل ��ط‬ ‫والإج ��رام‪� ،‬ضيك ��ون قريب� � ًا ج ��د ًا م ��ن اأحادي ��ث‬ ‫اما�ضي‪ ،‬اإذ ل يختلف عاقان على حتمية انت�ضار‬ ‫ه ��ذه الثورة امبارك ��ة‪ ،‬ثورة احري ��ة والكرامة‪،‬‬ ‫حي ��ث ل ق ��وة اإل ق ��وة اح ��ق‪ ،‬فه ��و الأق ��وى‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬وه ��و امنت�ضر دائم� � ًا‪ ،‬كما اأن ��ه ل جد اإل‬ ‫بالت�ضحية‪ ،‬فالثورات العظيمة تقدم الت�ضحيات‬ ‫العظيم ��ة‪ ،‬وهذه الث ��ورة امبارك ��ة‪� ،‬ضطرت اأنبل‬ ‫واأخل�س اآيات العط ��اء والت�ضحية والفداء‪ ،‬وقد‬ ‫�ضهد لها العام اأجمع‪ ،‬وكل امخت�ضن واخراء‪،‬‬ ‫واأهل الراأي‪ ،‬وقد �ضه ��د لها العدو وامرب�س بها‬ ‫قبل ال�ضديق‪.‬‬ ‫اإذن الن�ض ��ر اآت ل حال ��ة‪ ،‬ب� �اإذن الله تعاى‪،‬‬ ‫وم اق ��راأ لأح ��د‪ ،‬اإل واأك ��د عل ��ى حتمي ��ة انت�ضار‬ ‫ه ��ذه الثورة الأ�ضطورة‪ ،‬وحت ��ى اأزلم الانظام‪،‬‬

‫يق ��رون وين ��ادون بالتفاو� ��س‪ ،‬اأي اأنه ��م يع ��ون‬ ‫ق ��رب انت�ض ��ار هذه الث ��ورة العظيم ��ة‪ ،‬فريدون‬ ‫اأن يح�ضل ��وا � ول ��و على اأي مك�ض ��ب‪ ،‬لكن هيهات‬ ‫هيه ��ات اأن ي�ضاوم ال�ضعب عل ��ى حريته وكرامته‬ ‫بع ��د كل هذه امج ��ازر‪ ،‬فاموت اأه ��ون عليه‪ ،‬ولن‬ ‫يخ ��ون ال�ضوريون دماء ال�ضه ��داء‪ ،‬ولن يت�ضامح‬ ‫اأحرار ال�ضعب ال�ضوري مع امجرمن واأعوانهم‪،‬‬ ‫الذين ا�ضتباح ��وا الباد‪ ،‬وانتهك ��وا حرمات الله‬ ‫والعباد‪ ،‬هوؤلء امجرمون‪ ،‬اأين �ضيهربون؟‬ ‫وم ��ا الن�ضر اإل من عند الل ��ه! والله �ضبحانه‬ ‫وتعاى وع ��د بالنت�ضار للمظلومن وال�ضابرين‬ ‫على اأعدائهم‪ ،‬فا مكن اأن يخلف الله وعده‪ ،‬جل‬ ‫ي عاه‪ ،‬بل هو احق �ضبحانه‪ ،‬وقوله احق‪.‬‬ ‫وم ��ا اأن هذه الثورة الأ�ضطورة امباركة لها‬ ‫خا�ضيتها‪ ،‬فهي اخت�ضت بال�ضتمرارية والتحدي‬ ‫والعط ��اء والف ��داء والت�ضحي ��ة‪ ،‬والإ�ضرار على‬

‫تعقيب ًا على القارئ الماجد‬

‫انتزاع احرية م ��ن مغت�ضبيها‪ ،‬اأولئك امجرمون‬ ‫الذين اغت�ضبوا كل �ضيء‪ ،‬واأهدروا كرامة النا�س‬ ‫ي كل موق ��ف‪ ،‬وعاث ��وا ي الأر�س ف�ضاد ًا لعقود‬ ‫متطاولة‪ .‬ولقد علمنا التاريخ‪ ،‬اأنّ امنت�ضرين هم‬ ‫اموؤمن ��ون مبادئهم‪ ،‬الذي ��ن ل ي�ضاومون عليها‪،‬‬ ‫وم ��ا اأنّ الانظام‪ ،‬وع�ضابة ب�ض ��ار‪ ،‬هم الآن ي‬ ‫عزل ��ة اإقليمية ودولية تام ��ة‪ ،‬وهم يتخبطون بن‬ ‫قب ��ول ونق�س امب ��ادرات‪ ،‬لك�ضب بع� ��س الوقت‪،‬‬ ‫ع�ض ��ى اأن يتدب ��روا اأمرهم! فالانظ ��ام اليوم ي‬ ‫م� �اأزق اأك ��ر م ��ن اأي وق ��ت م�ض ��ى‪ ،‬وي اأ�ضعف‬ ‫حالته‪ ،‬وكم ��ا تعلمون‪ ،‬م يعد ي�ضيطر على البلد‬ ‫اإل ب�ضكل جزئي‪ ،‬واأنّ اجي�س ال�ضوري احر بداأ‬ ‫ياأخذ زمام امبادرة‪ ،‬مكبد ًا ع�ضابة ب�ضار واأزلمه‬ ‫اخ�ضائ ��ر الفادحة‪ ،‬ناهيك ع ��ن ا�ضتنزاف قدرات‬ ‫كتائب ب�ضار وع�ضابته امجرمة‪.‬‬ ‫ول نن�ض ��ى الأع ��داد الكب ��رة م ��ن امن�ضق ��ن‬

‫ال�ضرف ��اء‪ ،‬وق ��د اأ�ضح ��ت تل ��ك‪ ،‬ظاه ��رة يومي ��ة‬ ‫�ضريف ��ة‪ ،‬وهن ��اك الكث ��رون يتحين ��ون الفر� ��س‬ ‫لان�ضمام للجي�س ال�ضوري احر‪.‬‬ ‫اإذن الن�ض ��ر اآت‪ ،‬وقري ��ب ب� �اإذن الل ��ه تعاى‪،‬‬ ‫ول ��ن يت�ضرف به ��ذا ال�ض ��رف‪� ،‬ضرف الن�ض ��ر‪ ،‬اإل‬ ‫الأحرار من اأبناء �ضعبن ��ا العظيم‪ ،‬حيث ل مكانة‬ ‫بينن ��ا بعد ذل ��ك للمتخاذلن وامتعاون ��ن واأزلم‬ ‫ع�ضاب ��ة ب�ض ��ار‪ .‬ول ن�ضتثن ��ي منه ��م ال�ضامت ��ن‬ ‫اأو امتفرج ��ن‪ ،‬ونقوله ��ا ب�ضراح ��ة تام ��ة‪ ،‬اإنّ من‬ ‫يق ��ررون م�ضتقب ��ل هذا الوط ��ن‪ ،‬هم اأح ��رار هذا‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬الذي ��ن دفعوا الثم ��ن غاليا‪ ،‬ف ��ا تطلبوا‬ ‫ام�ضاركة وال�ضتفادة من �ضيء اأنتم وقفتم �ضده‪،‬‬ ‫اأو تخاذلت ��م عن ن�ضرته‪ ،‬فا ق ��وة اإل قوة احق‪،‬‬ ‫ول ج ��د اإل ج ��د الت�ضحي ��ة‪ ،‬ول نام ��ت اأع ��ن‬ ‫اجبناء‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫محمد خيري آل مرشد‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫الشؤون البلدية‪ :‬متنزه الملك فهد‬ ‫بالشرقية يخضع للتطوير بمتابعة اأمانة‬ ‫اإ�ضارة اإى ما ن�ضر بالعدد ‪ 99‬من �ضحيفتكم‬ ‫الغراء ي يوم ‪19/4/1433‬ه� ي زاوية ر�ضالة‬ ‫اإى غائ ��ب بعن ��وان‪( :‬منت ��زه املك فه ��د بامنطقة‬ ‫ال�ضرقية) بقلم علي حمد اماجد‪.‬‬ ‫نود ي البداي ��ة اأن ن�ضكركم على اهتمامكم‬ ‫وتعاونكم مختل ��ف الق�ضايا امتعلقة باخدمات‬ ‫البلدية‪ ،‬كم ��ا ي�ضرنا اإحاطتكم باأن ه ��ذه الإدارة‪،‬‬ ‫تلق ��ت خط ��اب اجه ��ة امخت�ض ��ة بال ��وزارة‪،‬‬ ‫وامت�ضم ��ن ا ّأن منت ��زه املك فهد‪ ،‬ق ��د ا�ضتثمر من‬ ‫قب ��ل اإح ��دى ال�ض ��ركات ال�ضياحي ��ة‪ ،‬وق ��د ا�ضتلم‬ ‫ام�ضتثمر اموقع‪ ،‬ويقوم حالي ًا ب�ضيانته‪ ،‬واإعداد‬ ‫امخطط ��ات الهند�ضية لتنفيذ الأعم ��ال الإن�ضائية‬ ‫للم�ض ��روع‪ ،‬علم ًا با ّأن الأمانة تقوم متابعة دائمة‬ ‫لأعمال هذا ام�ضروع‪.‬‬ ‫إدارة العاقات العامة واإعام‬ ‫بوزارة الشؤون البلدية والقروية‬

‫«‬

‫مو�سوع علي حمد اماجد امن�سور‬ ‫بتاريخ ‪ 12‬مار�س اما�سي (ال�سرق)‬

‫»‬

‫«عظمة اجدود» بقايا �سناعاتهم اماهرة ي منطقة دارين التقطتها عد�سة الفنانة حيفاء زاهر احبيل‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﻹﺳﻨﺎﺩ ﻣﻠﻒ‬:| ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ ﻟـ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻲ ﻟﺸﺮﻛﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬                                                                                      





                                             

‫ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺻﻴﺎﻏﺔ ﻧﻈﺎﻡ‬ ‫ﻭﻋﻘﻮﺩ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﻴﺔ‬                                                          

                                   

..%0.25 ‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7358 ‫ﻋﻨﺪ ﻣﺴﺘﻮﻯ‬ 

0 0 0 .9 0.0 0.9 2 45 10

% 0.25

‫ﻣﺴﻚ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺨﻔﺎﺽ‬

‫ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬

7.358

‫ﺍﻟﻴﺎﻧﺰﺍﺱ ﺍﻑ‬

‫ﻧﻤﺎﺀ ﻟﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬

 7358.87   18.73 %0.25   7377.61        %1.3 96.01   7281.60 8.47 8.3  9.13%1.62 11.2%9.33 %25.83 7.1415

‫ﺳﻼﻣﺔ‬

                                                                             1.5                                              

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﺗﺠﺮﻱ ﺣﺎﻟﻴﺎ ﻣﻊ ﺃﻭﻛﺮﺍﻧﻴﺎ ﻭﺑﻠﻐﺎﺭﻳﺎ‬

‫ﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬

‫ ﻧﺪﺭﺱ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬:| ‫ﺍﻟﺘﻮﻳﺠﺮﻱ ﻟـ‬ ‫ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﺊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

22 23 00 .05 .50

83 .

                                                 

                                           

                                                                                         

‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﺆﺳﺲ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬

‫ﺍﻟﻌﻨﻘﺮﻱ ﻳﺪﺷﻦ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺃﻟﻒ ﺷﺨﺼﻴﺔ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬



%90 10.2  %10%10.5     2035         21 28                                                               



                                                          


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

«‫»ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻷﻭﻟﻰ« ﺗﺨﻄﻂ ﻟﺘﻮﺻﻴﻞ »ﺍﻟﻔﺎﻳﺒﺮ‬ 2016 ‫ ﺃﻟﻒ ﻭﺣﺪﺓ ﺑﻨﻬﺎﻳﺔ‬800 ‫ﻟـ‬

22

‫ « ﻓﻲ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬2012 ‫»ﺗﻮﻳﻮﺗﺎ« ﺗﺮﺍﻫﻦ ﻋﻠﻰ »ﺃﻭﺭﻳﻮﻥ‬ 

                  800 250           2016                   %33 %66     14    FTTX   400                     

2012

             

 2012         

-

‫»ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﻟﻠﻜﺎﺑﻼﺕ« ﺗﻔﺘﺘﺢ‬ «PVC» ‫ﻣﺼﻨﻊ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ ﺍﻟـ‬



         PVC            PVC        36 PVC BUSS           PVC   %80  

-

..‫ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬ !‫ﺑﻴﻦ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﻭﺍﻷﻗﻮﺍﻝ‬ ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬

           %85     %93                  %8          5322012   53                            ‫ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻨﺎﺻﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ falqasim@alsharq.net.sa

‫»ﺃﻣﻼﻙ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ« ﺗﺒﺮﻡ ﺣﺰﻣﺔ‬ ‫ﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺕ ﻟﻼﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻙ ﻭﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ‬ 

‫»ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ« ﻳﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻤﻬﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻥ‬               ‹›             ‹‹                      %88 

        2012                                               2012                                       

‫ﻗﻮاﺳﻢ‬



              16    4                                             

            2      96      450 –350  54               48 22      

                                               2562      2012                                       2088             

‫»ﺍﻟﻐﺰﺍﻟﻲ« ﻭ»ﺭﺍﺩﻭ« ﺗﺪﺷﻨﺎﻥ‬ ‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﻭﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ ﺍﻟﺴﻨﻮﻱ‬                                                    2012     




‫‪24‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫صفحة أسبوعية تعدها هيئة السوق امالية‬ ‫بهدف تعزيز الثقافة امالية لدى امستثمرين‬

‫تحديث ائحة صناديق ااستثمار وإصدارها خال العام الجاري‬

‫الصناديق تدعم ااستثمار المؤسسي في سوق اأسهم‬ ‫بـ ‪ 17‬مليار ريال‪ ..‬و«البتروكيماويات» يتصدر‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تعم ��ل هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة عل ��ى‬ ‫ت�سجيع ال�ستثمار اموؤ�س�سي ي ال�سوق‬ ‫امالي ��ة امحلي ��ة م ��ن خ ��لل الت�سريع ��ات‬ ‫الت ��ي تتخذها ي هذا اجان ��ب‪ ،‬اإذ اأعلنت‬ ‫اأنه ��ا تعمل عل ��ى اإ�سدار لئح ��ة �سناديق‬ ‫ال�ستثم ��ار امحدث ��ة‪ ،‬علم ��ا باأن ��ه يجري‬ ‫العمل حالي ًا بلئحة ل�سناديق ال�ستثمار‬ ‫ولئحة ل�سنادي ��ق ال�ستثم ��ار العقاري‪.‬‬ ‫وي�سج ��ل ال�ستثم ��ار اموؤ�س�س ��ي م ��و ًا‬ ‫�سنوي ًا ي ال�سوق امحلية تعك�سه البيانات‬ ‫التي تعلنها ال�سوق امالية (تداول) بنهاية‬ ‫كل �سهر‪ .‬وطبق ًا للمادة ال�ساد�سة من نظام‬ ‫ال�س ��وق امالية و�سع ��ت الهيئ ��ة امعاير‬ ‫وال�سروط الواجب توافرها ي �سناديق‬ ‫ال�ستثم ��ار‪ ،‬كذل ��ك خولت ام ��ادة التا�سعة‬ ‫والثلث ��ون م ��ن النظام الهيئ ��ة احق ي‬ ‫تنظيم عمل �سنادي ��ق ال�ستثمار وو�سع‬ ‫اللوائح والقواعد والتعليمات اللزمة من‬ ‫حيث التاأ�سي�س وطرح الوحدات واإدارتها‬ ‫وتطبي ��ق قواع ��د الإف�س ��اح وال�سفافي ��ة‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وي هذا ال�س ��دد �سهد العام اما�سي‬ ‫موافق ��ة الهيئ ��ة عل ��ى ط ��رح ‪� 38‬سندوق ًا‬ ‫ا�ستثماري� � ًا؛ ‪� 16‬سندوق� � ًا منه ��ا ت�ستثمر‬ ‫ي الأ�سهم (حلية وعامية)‪� 14 ،‬سندوق ًا‬ ‫قاب�س ��ا‪� ،‬ستة �سنادي ��ق عقارية‪� ،‬سندوق‬ ‫اأدوات دي ��ن‪� ،‬سن ��دوق مت ��وازن‪ .‬وبذل ��ك‬ ‫ارتفع عدد �سنادي ��ق ال�ستثمار امرخ�س‬ ‫له ��ا م ��ن الهيئ ��ة بنهاي ��ة ع ��ام ‪ 2011‬اإى‬ ‫‪� 272‬سندوق� � ًا بحجم اأ�س ��ول يبلغ ‪82.1‬‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ .‬وت�سم ��ل ه ��ذه ال�سناديق‪:‬‬ ‫اأ�سواق الأ�سهم (حلي ��ة ودولية)‪ ،‬اأدوات‬

‫توزيع أصول صناديق ااستثمار في اأسهم المحلية على قطاعات سوق اأسهم السعودي في عامي ‪2010‬م ‪2011‬م‬

‫المصدر‪ :‬هيئة السوق المالية‬

‫الدين‪ ،‬اأ�سواق النقد‪ ،‬العقارية‪ ،‬القاب�سة‪،‬‬ ‫امتوازن‪ ،‬راأ�س ام ��ال امحمي‪ ،‬و�سناديق‬ ‫اأخرى‪.‬‬ ‫وتفي ��د بيان ��ات حديثة �س ��ادرة عن‬ ‫هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة‪ ،‬ت�سمنه ��ا التقرير‬ ‫ال�سنوي للهيئ ��ة‪ ،‬اأن اإجم ��اي ال�سناديق‬ ‫امرخ� ��س له ��ا م ��ن الهيئ ��ة واموجه ��ة‬ ‫لأ�س ��واق الأ�سه ��م (حلي ��ة ودولي ��ة)‬ ‫بلغت بنهاي ��ة العام اما�س ��ي ‪ 26.6‬مليار‬

‫حقيبة المستثمر‬

‫أهداف صناديق‬ ‫ااستثمار‬ ‫ومزاياها‬

‫ري ��ال‪ ،‬ا�ستح ��وذت ال�سنادي ��ق اموجه ��ة‬ ‫لل�س ��وق ال�سعودي ��ة عل ��ى ‪ 17.1‬ملي ��ار‬ ‫ري ��ال منها بح�سة مث ��ل ‪ 64.3‬ي امائة‪.‬‬ ‫وا�ستح ��وذت ال�سناديق اموجهة لل�سوق‬ ‫امحلية على الن�سي ��ب الأكر من اإجماي‬ ‫عدد ام�ستثمري ��ن ي �سناديق ال�ستثمار‬ ‫امرخ�س لها م ��ن الهيئة بح�سة ‪ 77.1‬ي‬ ‫امائ ��ة اإذ بل ��غ عدده ��م نح ��و ‪ 226.2‬األف‬ ‫م�سرك‪.‬‬

‫تع� � ّرف �سنادي ��ق ال�ستثم ��ار باأنه ��ا «اأوعي ��ة‬ ‫ا�ستثماري ��ة ت�ستم ��ل عل ��ى جموعة م ��ن الأوراق‬ ‫امالية يتم اختيارها وفق ًا لأ�س�س ومعاير حددة‬ ‫حق ��ق فائ ��دة التن ��وع ال ��ذي ي� �وؤدي اإى خف� ��س‬ ‫م�ستوى امخاطرة الإجمالية لل�ستثمار»‪.‬‬ ‫وطبق ًا له ��ذا التعري ��ف تكون القيم ��ة امالية‬ ‫الإجمالية لل�سندوق م�ساوية لقيم الأوراق امالية‬ ‫التي متلكها‪ .‬وجزاأ القيمة الإجمالية لل�سندوق‬ ‫اإى وح ��دات حددة ت ��راوح قيمتها تبع� � ًا لأداء‬ ‫الأوراق امالي ��ة الت ��ي يحت ��وي عليه ��ا‪ .‬ومك ��ن‬ ‫تعريف ال�سندوق اأي�س ًا باأنه حفظة ا�ستثمارية‬ ‫م�سركة ت�سمح لأيّ عدد من ام�ستثمرين‪ ،‬بح�سب‬ ‫رغبته ��م وقدرته ��م امالي ��ة ومبال ��غ متوا�سعة‪،‬‬ ‫بال�سراك فيها من خلل �سراء ح�سة من اأ�سولها‬ ‫ت�سم ��ى بالوح ��دة‪ ،‬ويت ��م تقيي ��م ه ��ذه الوحدات‬ ‫دوري ��ا‪ .‬وت�ستثم ��ر ال�سنادي ��ق ال�ستثمارية ي‬ ‫الأ�سه ��م اأو ال�سن ��دات اأو النق ��د اأو العم ��لت اأو‬

‫وت�س ��ر البيان ��ات الت ��ي اأورده ��ا‬ ‫التقري ��ر ال�سن ��وي لهيئ ��ة امالي ��ة اإى‬ ‫اأن معظ ��م ا�ستثم ��ارات �سنادي ��ق‬ ‫الأ�سه ��م امحلي ��ة ع ��ام ‪ 2011‬ترك ��ز ي‬ ‫قطاع ��ي «ال�سناع ��ات البروكيماوية»‬ ‫و»ام�س ��ارف واخدم ��ات امالي ��ة» اإ ّذ‬ ‫ا�ستح ��وذ القطاع ��ان عل ��ى ‪%28.7‬‬ ‫و‪ %21.2‬عل ��ى الت ��واي م ��ن اإجماي‬ ‫اأ�س ��ول ال�سنادي ��ق اموجه ��ة للأ�سه ��م‬

‫غرها من الأدوات ال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ويتمي ��ز �سن ��دوق ال�ستثمار بوج ��ود اإدارة‬ ‫متخ�س�سة مرخ�س لها ت�سع ��ى اإى اإدارة اأ�سوله‬ ‫مهنية عالية من خلل ا�سراتيجيات ا�ستثمارية‬ ‫متعارف عليها‪ .‬وتتف ��ادى ال�سناديق القيود التي‬ ‫تق ��ع عادة على ا�ستثم ��ارات الأف ��راد‪ ،‬فيتحقق من‬ ‫خلله ��ا مزيد من القدرة عل ��ى التنوع‪ ،‬وانخفا�س‬ ‫ي تكالي ��ف بيع و�س ��راء الأ�سهم‪ .‬وتتك ��ون اأرباح‬ ‫ال�سنادي ��ق ال�ستثمارية عادة من اأرب ��اح الأوراق‬ ‫امالية اموزع ��ة‪ ،‬ومن التح�سن ي اأ�سعار الأوراق‬ ‫امالية‪ ،‬وكذلك من امكا�سب امالية امتحققة من بيع‬ ‫الأوراق امالي ��ة التي يحويه ��ا ال�سندوق‪ .‬ويتميز‬ ‫ال�ستثم ��ار ي ال�سن ��دوق ال�ستثم ��اري بتوف ��ر‬ ‫اإمكانية �سراء مزيد من الأ�سهم ي قطاعات اأو�سع‪،‬‬ ‫م ��ا يعطي ام�ستثم ��ر فر�س ًا اأك ��ر لتقليل خاطر‬ ‫التذب ��ذب ي اأحد هذه الأ�سهم اأو بع�سها بتكاليف‬ ‫مالية اأقل‪.‬‬

‫وتاريخي� � ًا‪ ،‬تع ��ود فك ��رة اإن�س ��اء �سنادي ��ق‬ ‫ال�ستثم ��ار اإى �سن ��وات قدم ��ة ج ��د ًا‪ ،‬وق ��د مرت‬ ‫بالعديد من التطورات والتغرات التي طراأت على‬ ‫ع ��ام القت�ساد حتى و�سلت اإى ما هي عليه الآن‪،‬‬ ‫وكانت بداية تنفيذ فكرة �سناديق ال�ستثمار على‬ ‫م�ستوى الع ��ام ي اأوروبا وحدي ��د ًا ي هولندا‬ ‫التي ظهر فيها اأول �سندوق ا�ستثماري عام ‪،1822‬‬ ‫تلته ��ا اإجل ��را ي ع ��ام ‪ .1870‬غ ��ر اأن البداي ��ة‬ ‫احقيقية لل�سناديق ال�ستثمارية بامفاهيم القائمة‬ ‫حالي� � ًا حقق ��ت ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكية‬ ‫ع ��ام ‪ 1924‬حينما اأن�سئ اأول �سندوق ا�ستثماري‬ ‫ي بو�سط ��ن با�س ��م ‪Massachusetts‬‬ ‫‪ Investment Trust‬على اأيدي اأ�ساتذة ي‬ ‫جامعة هارف ��ارد الأمريكية‪ .‬وا�ستمرت ال�سناديق‬ ‫ال�ستثماري ��ة بعده ��ا ي التو�س ��ع والتنوع داخل‬ ‫الوليات امتح ��دة وخارجها ول�سيما بعد احرب‬ ‫العامية الثانية‪ ،‬حتى و�سلت عام ‪ 1966‬اإى نحو‬

‫إعام اجتماعي‬ ‫ ما امعلومات التي ي�شرط توفرها ي‬‫ن�ش ��رة الإ�شدار عند رغب ��ة ال�شركة ي طرح‬ ‫اأ�شهمها لاكتتاب؟‬ ‫حددت ام ��ادة الثاني ��ة والأربعون‬ ‫م ��ن نظ ��ام ال�س ��وق امالي ��ة امعلوم ��ات‬ ‫والبيان ��ات الت ��ي يج ��ب ت�سمينه ��ا ي‬ ‫ن�س ��رة الإ�س ��دار‪ ،‬علم� � ًا اأن ��ه ل يج ��وز‬ ‫للمُ�سدر اأو تابع ل ��ه اأو متعهد التغطية‬ ‫اأن يبيع اأوراق� � ًا مالية ملوكة للم�سدر‬ ‫قب ��ل اأن تعتمد ن�سرة الإ�سدار من هيئة‬ ‫ال�سوق امالية‪.‬‬ ‫ كي ��ف يت ��م تنفي ��ذ الق ��رارات الت ��ي‬‫ت�شدره ��ا جن ��ة ال�شتئن ��اف امخت�ش ��ة بنظر‬ ‫ق�شايا الأوراق امالية؟‬ ‫بح�سب امادة اخام�سة والع�سرين‬ ‫من نظ ��ام ال�سوق امالي ��ة‪ ،‬يتم –بطلب‬ ‫م ��ن هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة اأو ال�س ��وق‬ ‫امالي ��ة‪ -‬تنفيذ الق ��رارات التي تكت�سب‬ ‫القطعية ع ��ن طريق اجهات احكومية‬ ‫امخولة تنفيذ الأحكام الق�سائية‪.‬‬ ‫ ما الفرق بن ال�شند العادي وال�شندات‬‫القابلة للتحويل؟‬

‫امحلي ��ة‪ ،‬فق ��د بلغ ��ت ا�ستثم ��ارات‬ ‫ال�سناديق ي قط ��اع للبروكيماويات‬ ‫‪ 4.9‬مليارات ريال وي قطاع ام�سارف‬ ‫واخدمات امالية ‪ 3.6‬مليارات ريال‪.‬‬ ‫وارتفعت اأ�سول �سناديق ال�ستثمار‬ ‫ي الأ�سهم امحلية ي قطاعات الإ�سمنت‪،‬‬ ‫والتجزئ ��ة‪ ،‬والتاأم ��ن‪ ،‬وال�ستثم ��ار‬ ‫ال�سناع ��ي بن�س ��ب ‪ 33.3‬ي امائ ��ة‪،‬‬ ‫‪ %7 ،% 5.8 ،%44‬عل ��ى الت ��واي‪ ،‬ي‬

‫ح ��ن تراجع ��ت ا�ستثم ��ارات ال�سنادي ��ق‬ ‫ي باق ��ي قطاع ��ات ال�س ��وق‪ .‬وجاء حجم‬ ‫ال�ستثم ��ارات ال�سنادي ��ق ي قط ��اع‬ ‫الفن ��ادق وال�سياح ��ة ي امرتب ��ة الأخرة‬ ‫بن�سب ��ة ‪ % 0.0002‬من اأ�سول �سناديق‬ ‫ال�ستثمار‪.‬‬ ‫معلوم اأن امادة التا�سعة والثلثن‬ ‫من نظام ال�سوق امالية ع ّرفت �سندوق‬ ‫ال�ستثمار باأنه برنامج ا�ستثمار م�سرك‬ ‫يهدف اإى اإتاحة الفر�سة للم�ستثمرين‬ ‫في ��ه بام�سارك ��ة جماعي� � ّا ي اأرب ��اح‬ ‫الرنام ��ج‪ ،‬ويدي ��ره مدي ��ر ال�ستثم ��ار‬ ‫مقاب ��ل ر�س ��وم ح ��ددة‪ .‬وتت ��وى‬ ‫الهيئ ��ة تنظيم عم ��ل مدي ��ري امحافظ‪،‬‬ ‫وم�ست�س ��اري ال�ستثم ��ار‪ ،‬والإ�س ��راف‬ ‫عليه ��م‪ ،‬م ��ا ي ذل ��ك و�س ��ع اللوائ ��ح‬ ‫والقواع ��د والتعليمات التي تتعلق ما‬ ‫ياأت ��ي‪ :‬الهي ��كل التنظيم ��ي‪ ،‬والأنظم ��ة‬ ‫امحا�سبي ��ة والقواع ��د الت�سغيلي ��ة‪،‬‬ ‫والإدارة واتخاذ القرارات ي �سندوق‬ ‫ال�ستثم ��ار‪ ،‬واإجراءات حف ��ظ الأوراق‬ ‫امالية وتقدم اخدمات للعملء بكفاية‪،‬‬ ‫وتقاري ��ر الأداء وح�ساب قيمة الأ�سول‬ ‫واأ�سعار الوح ��دات والإعلن‪ ،‬و�سروط‬ ‫اموافقة عل ��ى تاأ�سي�س �سناديق جديدة‬ ‫ومتطلباتها‪ ،‬ومتطلبات الكفاية امهنية‪،‬‬ ‫واملءم ��ة ال�سخ�سي ��ة‪ ،‬وام�سوؤولي ��ة‬ ‫امالية‪ ،‬ومتطلب ��ات الرخي�س‪ .‬وتعمل‬ ‫�سناديق ال�ستثمار ي ال�سوق امحلية‬ ‫وف ��ق لئحت ��ن �سادرت ��ن ع ��ن هيئ ��ة‬ ‫ال�سوق امالية؛ الأوى «لئحة �سناديق‬ ‫ال�ستثم ��ار» الت ��ي تق ��ع ي ‪ 52‬م ��ادة‪،‬‬ ‫والثاني ��ة «لئح ��ة �سنادي ��ق ال�ستثمار‬ ‫العقاري» التي تقع ي ‪ 27‬مادة‪.‬‬

‫‪� 550‬سندوق ًا ا�ستثماري ًا‪ ،‬بلغ �ساي اأ�سولها نحو‬ ‫خم�سن مليار دولر‪.‬‬ ‫وعلى ال�سعيد العربي‪ ،‬كانت امملكة الأ�سبق‬ ‫اإى خو�س هذه التجربة‪ ،‬حن اأن�ساأ البنك الأهلي‬ ‫التجاري اأول �سندوق ا�ستثماري با�سم «�سندوق‬ ‫الأهل ��ي للدولر ق�س ��ر الأجل» ي كان ��ون الأول‬ ‫(دي�سم ��ر) ‪ ،1979‬وم ت�س ��در قواع ��د وتنظي ��م‬ ‫�سنادي ��ق ال�ستثم ��ار ال�سعودي ��ة اإل بع ��د ه ��ذا‬ ‫التاريخ بنحو ‪ 14‬عام ًا‪ ،‬اأي ي بداية عام ‪.1993‬‬ ‫وا�ستم ��رت البن ��وك ال�سعودي ��ة نتيج ��ة لنج ��اح‬ ‫ه ��ذه التجرب ��ة ي اإ�س ��دار عديد م ��ن ال�سناديق‬ ‫ال�ستثماري ��ة امتنوع ��ة‪ ،‬علم� � ًا ب� �اأن اإدارة ه ��ذه‬ ‫ال�سنادي ��ق انتقل ��ت حالي ًا اإى �س ��ركات الو�ساطة‬ ‫امرخ� ��س لها م ��ن هيئة ال�س ��وق امالي ��ة‪ .‬ومكن‬ ‫الط ��لع عل ��ى قائم ��ة ال�سنادي ��ق ال�ستثماري ��ة‬ ‫امتاحة من خلل زيارة اموقع الإلكروي لل�سوق‬ ‫امالية ال�سعودية (تداول)‪.‬‬

‫الهيئة من الداخل‬ ‫الأ�سول امتداولة‪ ،‬ومن‬ ‫الأمثل ��ة عليه ��ا ح�ساب ��ات‬ ‫الدائن ��ن اأو القرو�س‪ .‬ومكن‬ ‫للم�ستثم ��ر ال�ست ��زادة ي ه ��ذا‬ ‫اجانب من خلل مطالعة كتيب «قراءة‬ ‫القوائ ��م امالي ��ة» ال�س ��ادر ع ��ن هيئ ��ة‬ ‫ال�س ��وق امالية واموج ��ود على موقعها‬ ‫الإلكروي‪.‬‬

‫ال�سن ��د �سه ��ادة دين‬ ‫يت ��م موجبه ��ا الدف ��ع‬ ‫حامله ��ا م ��ن قب ��ل‬ ‫اجه ��ة ام�س ��درة له ��ا‬ ‫بحي ��ث ي�ستح ��ق حامل ��ه‬ ‫مق ��دار ًا معين� � ًا م ��ن الفائدة‬ ‫يح ��دد �سلف� � ًا (‪ %‬م ��ن قيم ��ة‬ ‫ال�سن ��د) ح ��ن حل ��ول موعد‬ ‫ال�ستحق ��اق‪ .‬اأم ��ا ال�سن ��دات‬ ‫القابل ��ة للتحويل فه ��ي �سندات‬ ‫دين ت�سدرها ال�سركة مع اأحقية‬ ‫ا�ستبداله ��ا بعدد م ��ن الأ�سهم‬ ‫العادية ي نف�س ال�سركة‬ ‫ام�سدرة بن�سبة تبادل‬ ‫حددة �سلف ًا‪.‬‬ ‫ كيف يت�شنى ي معرفة‬‫معدل ال�شيولة ي ال�شركة امدرجة؟‬ ‫القوائ ��م امالي ��ة لل�سركة تر�سدك‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬ومكن ��ك مطالع ��ة كتي ��ب‬ ‫«ق ��راءة القوائم امالية» ال ��ذي اأ�سدرته‬ ‫هيئة ال�سوق امالي ��ة ي اإطار براجها‬ ‫للتوعية امالية لدى امتداولن الفعلين‬ ‫وامتوقعن ي ال�سوق امالية‪.‬‬

‫ م ��ا امق�شود باخ�شوم امتداولة التي‬‫ترد ي قوائم ال�شركات؟‬ ‫ُت�ستخدم للإ�س ��ارة اإى اللتزامات‬ ‫امالية التي يتطلب الوفاء بها ا�ستخدام‬

‫ ما اأبرز مهام هيئة ال�شوق امالية؟‬‫تت ��وى الهيئ ��ة الإ�س ��راف عل ��ى‬ ‫تنظي ��م وتطوي ��ر ال�س ��وق امالي ��ة‪،‬‬ ‫واإ�س ��دار اللوائ ��ح والقواع ��د‬ ‫والتعليم ��ات اللزم ��ة لتطبي ��ق‬ ‫اأح ��كام نظ ��ام ال�سوق امالي ��ة بهدف‬ ‫توف ��ر امناخ املئ ��م لل�ستثمار ي‬ ‫ال�سوق‪ ،‬وزيادة الثقة به‪ ،‬والتاأكد من‬ ‫الإف�ساح املئ ��م وال�سفافية لل�سركات‬ ‫ام�ساهمة امدرجة ي ال�سوق‪ ،‬وحماية‬ ‫ام�ستثمري ��ن وامتعامل ��ن ب ��الأوراق‬ ‫امالي ��ة من الأعمال غ ��ر ام�سروعة ي‬ ‫ال�س ��وق‪ .‬وقد حددت امادتان اخام�سة‬ ‫وال�ساد�سة من نظام ال�سوق امالية مهام‬ ‫الهيئةبالتف�سيل‪.‬‬

‫ت�س ��م هيئة ال�سوق امالية عدد ًا من الإدارات والوحدات امعنية ب�سوق امال‬ ‫امكلفة بتنفيذ نظام ال�سوق امالية ولوائحه‪ ..‬هنا زاوية اأ�سبوعية ت�سلط ال�سوء‬ ‫على اإحدى الإدارات ي اإطار بناء علقة معلوماتية بن ام�ستثمرين والهيئة‪.‬‬

‫إدارة صناديق ااستثمار‬

‫تق ��ع اإدارة �سناديق ال�ستثمار حت مظلة الإدارة العامة لتمويل ال�سركات‬ ‫والإ�سدار‪ ،‬التي يتمثل دورها ي توفر وتزويد ام�ستثمرين بجميع امعلومات‬ ‫امالي ��ة اللزمة لتمكينهم من اتخاذ القرارات امبنية على اأ�س�س �سليمة‪ ،‬ويتحقق‬ ‫ذلك ب�سمان التزام جميع الأطراف امعنية باأنظمة وقواعد طرح الأوراق امالية‪،‬‬ ‫كذل ��ك تت ��وى الإ�سراف عل ��ى تطوير �سوق ام ��ال‪ ،‬وتقدم اأطر عم ��ل مبتكرة من‬ ‫�ساأنها ت�سهيل اإ�سدار اأوراق مالية جديدة‪ ،‬وتطوير اموؤ�س�سات امالية واجوانب‬ ‫التقنية الت ��ي �ستوؤدي اإى ت�سهيل ورفع اإمكانيات النم ��و لل�سوق امالية‪ .‬وت�سم‬ ‫اإدارة موي ��ل ال�س ��ركات والإ�س ��دار اأرب ��ع اإدارات ه ��ي‪� :‬سنادي ��ق ال�ستثم ��ار‪،‬‬ ‫والأدوات امالية‪ ،‬والت�سجيل والإدراج‪ ،‬والندماج وال�ستحواذ‪.‬‬ ‫وت�سطل ��ع اإدارة �سناديق ال�ستثمار بالإ�سراف عل ��ى جميع طلبات الطرح‬ ‫العام ��ة واخا�س ��ة لرام ��ج ال�ستثم ��ار اجماع ��ي‪ ،‬وتق ��وم اأي�س� � ًا بتنظيم عمل‬ ‫مديري ال�سناديق والإ�سراف عليهم فيم ��ا يخ�س المتثال لللتزامات ام�ستمرة‬ ‫والنظامي ��ة ل�سناديق ال�ستثمار‪ .‬وبذلك تكون مه ��ام الإدارة على النحو التاي‪:‬‬ ‫مراجع ��ة طلب ��ات طرح برامج ال�ستثم ��ار اجماعي واأي تعدي ��لت لحقة لها مع‬ ‫�سم ��ان اللتزام بالأنظمة والقواع ��د واللوائح كافة‪ ،‬والتاأكد م ��ن التزام مديري‬ ‫ال�سناديق بالأنظمة واللوائح ذات ال�سلة ما ي ذلك متطلبات اللتزام ام�ستمر‪،‬‬ ‫ورفع م�ستوى ال�سفافية و�سمان الإف�س ��اح عن امعلومات امالية اللزمة لتخاذ‬ ‫الق ��رارات امبنية على اأ�س�س �سليم ��ة‪ ،‬وتطوير وتعديل القواع ��د واللوائح ذات‬ ‫ال�سلة ب�سناديق ال�ستثمار ب�سكل م�ستمر‪.‬‬

‫مصطلحات مالية‬

‫الصندوق المفتوح‬ ‫والصندوق المغلق‬

‫ال�سن ��دوق امفت ��وح ه ��و �سن ��دوق‬ ‫ا�ستثماري تزيد وحداته وتنق�س‪ ،‬ومكن‬ ‫للم�ستثمر ا�ستعادة ا�ستثماره متى ما اأراد‪،‬‬ ‫وفق� � ًا ل�سيا�س ��ة ال�سندوق‪ .‬اأم ��ا ال�سناديق‬ ‫امغلق ��ة فيت ��م تب ��ادل وحداته ��ا ي �س ��وق‬ ‫الأوراق امالي ��ة مث ��ل الأ�سه ��م‪ ،‬ول مك ��ن‬ ‫ا�ستعادة القيمة ام�ستثمرة فيها اإل بوجود‬ ‫م�س � ٍ�ر لهذه الوح ��دات‪ ،‬ما يعن ��ي اأن عدد‬ ‫وحداتها الأ�سا�سية ل يزيد ول ينق�س‪.‬‬

‫صناديق التحوط‬

‫ه ��ي �سنادي ��ق ته ��دف اإى حدي ��د‬ ‫م�ست ��وى معن للمخاط ��رة ي ا�ستثمارات‬ ‫ال�سن ��دوق ب� �اإدراج اأن ��واع ختلف ��ة م ��ن‬ ‫الو�سائ ��ل ال�ستثماري ��ة التي يت�س ��ا ّد فيها‬ ‫الأداء‪ ،‬بحيث يقابل النق�س ي عوائد اأحد‬ ‫ا�ستثماراتها زيادة ي عوائد ا�ستثماراتها‬ ‫الأخرى‪ .‬ومثل هذه ال�سناديق تدخل عادة‬ ‫ي و�سائلها ال�ستثمارية عقود اخيارات‪.‬‬

‫السندات‬

‫�سه ��ادة دي ��ن يت ��م موجبه ��ا الدف ��ع‬ ‫حامله ��ا (الدائن) من ِقب ��ل اجهة ام�سدرة‬ ‫لها (امدين اأو امقر� ��س)‪ ،‬بحيث ي�ستحق‬ ‫حام ��ل ال�سن ��د (الدائ ��ن) مق ��دار ًا معين ًا من‬ ‫الفائ ��دة حدد ًا �سلف ًا (‪ %‬م ��ن قيمة ال�سند)‬ ‫لف ��رة زمني ��ة معين ��ة ح ��ددة يت ��م بع ��د‬ ‫انق�سائها (موعد ال�ستحقاق) �سداد الدين‪.‬‬

‫السندات القابلة للتحويل‬ ‫والسند اأبدي‬

‫ال�سندات القابلة للتحويل هي �سندات‬ ‫دين ت�سدرها ال�سركات مع اأحقية ا�ستبدالها‬ ‫بعدد من الأ�سه ��م العادية ي نف�س ال�سركة‬ ‫ام�س ��درة بن�سبة تب ��ادل حددة �سلف� � ًا‪ .‬اأما‬ ‫ال�سن ��د الأبدي فهو الذي ي ��د ّر عائد ًا حدد ًا‬ ‫اإى الأبد ولي�س له تاريخ ا�ستحقاق‪ ،‬وعاد ًة‬ ‫ما تك ��ون ال�سن ��دات (الأبدي ��ة) ي �سورة‬ ‫اأ�سهم متازة‪.‬‬

‫الوسيط المالي‬

‫ط ��رف يتعام ��ل م ��ع طلب ��ات البي ��ع‬ ‫وال�س ��راء للم�ستثمري ��ن ي �س ��وق ام ��ال‬ ‫مقابل عمولة خدمة‪ .‬والو�سيط امتخ�س�س‬ ‫بالأ�سه ��م وال�سن ��دات يعمل وكي� � َل و�ساطة‬ ‫نياب ًة عن العميل‪.‬‬

‫اأشخاص المرخص لهم‬

‫ه ��م اأ�سخا� ��س ترخ� ��س له ��م هيئ ��ة‬ ‫ال�س ��وق امالية ي مزاولة اأعم ��ال الأوراق‬ ‫امالي ��ة‪ .‬ومكن مطالعة قائم ��ة الأ�سخا�س‬ ‫امرخ� ��س له ��م والرخ� ��س الت ��ي ملكونها‬ ‫م ��ن خلل اموقع الإلكروي لهيئة ال�سوق‬ ‫امالية‪.‬‬

‫اأنشطة المرخص لها‬

‫من ��ح هيئ ��ة ال�س ��وق امالي ��ة خم� ��س‬ ‫رخ�س للعمل باأن�سطة مرتبطة ب�سوق امال‪،‬‬ ‫ويح ��ق لل�سخ� ��س اح�سول عل ��ى رخ�سة‬ ‫واحدة اأو اأكر اأو اجمع بن الرخ�س كلها‬ ‫وفق ا�سراطات ح ��ددة من الهيئة‪ .‬وهذه‬ ‫الرخ�س هي‪ :‬التعامل‪ ،‬واحفظ‪ ،‬والإدارة‪،‬‬ ‫والرتيب‪ ،‬وتقدم ام�سورة‪.‬‬

‫الرافعة التشغيلية‬

‫مث ��ل م ��دى اعتم ��اد ال�سرك ��ة عل ��ى‬ ‫التكالي ��ف الثابتة ي عملياته ��ا‪ ،‬فكلما زاد‬ ‫العتماد على التكاليف الثابتة ي عمليات‬ ‫ال�سركة‪ ،‬وُ�سف ��ت باأن له ��ا رافعة ت�سغيلية‬ ‫عالية‪ ،‬وبالتاي زادت خاطر عملياتها‪.‬‬

‫الرافعة المالية‬

‫مثل مدى اعتماد ال�سركة ي ت�سكيل‬ ‫هيكل راأ�سماله ��ا على م�سادر التمويل ذات‬ ‫التكلف ��ة الثابت ��ة كالقرو� ��س وال�سن ��دات‬ ‫والأ�سه ��م اممت ��ازة‪ ،‬وكلم ��ا زادت ن�سب ��ة‬ ‫ه ��ذه العنا�سر من جموع هي ��كل راأ�سمال‬ ‫ال�سرك ��ة‪ ،‬وُ�سفت ب� �اأن لها رافع ��ة مويلية‬ ‫عالية‪ ،‬وبالتاي زادت خاطر مويلها‪.‬‬


‫هندي‪ :‬تحليات «هواة الفلك» في جدة عن جرم فضائي مجاور للشمس «ضرب من الجهل»‬ ‫بع�س ال�شور امتداولة ِلـ ـ َمااأ�شيع اأنه جرم ف�شائي قرب ال�شم�س‬

‫التدقي ��ق ال�صحي ��ح للتحلي ��ات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫العلمية‪ ،‬وربطه ��ا باأجرام ف�صائية‬ ‫اأو�ص ��ح الباح ��ث الفلك ��ي ي دخلت اأجواء امملكة‪.‬‬ ‫ودعا هندي ي تعليقه على ما‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز ملهم حمد‬ ‫هندي‪ ،‬اأن حلي ��ات جمعية هواة تناقلته بع�ض امواق ��ع وامنتديات‬ ‫الفلك ي ج ��دة جرم ف�صائي «غر وال�صب ��كات الإخباري ��ة ع ��ن ر�صد‬ ‫�صحيح ��ة و�ص ��رب م ��ن اجه ��ل»‪ ،‬ج ��رم �صم ��اوي ق ��رب ال�صم� ��ض‪،‬‬ ‫م�صيف ��ا اأنه ��ا ج ��اءت نتيج ��ة عدم القائم ��ن على اجمعية اإى الرفع‬

‫ع ��ن الأخب ��ار الت ��ي اعت ��ر اأن م ��ن‬ ‫�صاأنها اإث ��ارة ال�صائعات وامخاوف‬ ‫ل ��دى من يجه ��ل احقيق ��ة‪ ،‬م�صرا‬ ‫اإى اأن ال�ص ��ورة الت ��ي عر�صته ��ا‬ ‫اجمعي ��ة تو�ص ��ح وج ��ود �ص ��رخ‬ ‫اأي ��وي ي الكام ��را‪ ،‬وق ��ال «حتى‬ ‫واإن افر�صن ��ا اأن ��ه ج ��رم ف�صائ ��ي‬ ‫ق ��رب ال�صم� ��ض‪ ،‬فبمقارن ��ة حجمه‬

‫يتب ��ن اأنه اأك ��ر من الأر� ��ض باألف‬ ‫م ��رة وهذا بعيد عن امنطق العلمي‬ ‫ميكانيكاالف�صاء»‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار هن ��دي اإى التكهنات‬ ‫والتحلي ��ات الت ��ي انت�ص ��رت‬ ‫ع ��ر ال�ص ��ور املتقط ��ة بالأقم ��ار‬ ‫ال�صناعي ��ة امخ�ص�صة ي ت�صوير‬ ‫ال�صم�ض على م ��دار ال�صاعة‪ ،‬مبينا‬

‫اأن ال�صم�ض اأ�صبح ��ت اأكر عر�صة‬ ‫لانفج ��ارات ال�صم�صي ��ة م ��ع بداية‬ ‫دخول ال�صم�ض ي مرحلة الن�صاط‬ ‫ال�صم�ص ��ي لل ��دورة ‪ ،24‬الت ��ي تبث‬ ‫اأيون ��ات تنطل ��ق ب�صرع ��ات كبرة‬ ‫نح ��و امجموع ��ة ال�صم�صي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫تتاأثر الأقمار ال�صناعية كلما حدث‬ ‫انفجار‪ ،‬وخا�صة الكامرات امثبتة‬

‫خ�صي�ص ��ا لت�صوي ��ر ال�صم�ض‪ ،‬ما‬ ‫ي� �وؤدي اإى خل ��ل بع� ��ض ال�ص ��ور‪،‬‬ ‫واإعتام نقاط ال�صورة اأو اإ�صاءتها‪،‬‬ ‫فاإن ه ��ذه العيوب ت�صب ��ه ا�صطدام‬ ‫الغب ��ار على �صط ��ح زجاجي‪ ،‬وهو‬ ‫عي ��ب متع ��ارف عليه ��ا ي مرا�صد‬ ‫الأقمار ال�صناعية ي نا�صا ووكالة‬ ‫الف�صاء الأوربية (‪.)SOHO‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫عملهن يتضمن معاينة ااعتداءات والعنف وتشريح جثث النساء والرجال‬

‫أول ثاث طبيبات في المملكة يمارسن مهنة الطب الشرعي في المنطقة الشرقية‬ ‫حركة مجتمع‬ ‫الدمام‪ ،‬جدة ‪-‬‬ ‫حميدة اآل اأحمد‪ ،‬وعد العايد‬ ‫التحقت ثاث طبيبات �صعوديات بركب‬ ‫امتخ�ص�ص ��ن ي الطب ال�صرعي ي امنطقة‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬الذي يربط القانون بالطب ويُ�صاند‬ ‫اجه ��ات الق�صائي ��ة ي ك�ص ��ف ماب�ص ��ات‬ ‫اجرائ ��م‪ ،‬م ��ن خ ��ال ام�صاه ��دات الطبيب ��ة‬ ‫امتخ�ص�ص ��ة مع ��ام اجث ��ث والأج�ص ��اد‬ ‫امعنف ��ة‪ ،‬لك�صف حيثيات اجرائ ��م‪ ،‬بينما ما‬ ‫تزال �صحة جدة تنتظر تخرج طبيبة واحدة‬ ‫متخ�ص�صة ي الطب ال�صرعي‪ ،‬لانخراط ي‬ ‫هذا العمل وخدمة اجهات امعنية‪.‬‬ ‫والطبيب ��ات ال�صرعيات ه ��ن الدكتورة‬ ‫منال ب ��ا مو�صى‪ ،‬الدكت ��ورة دالي ��ا اآل �صيف‪،‬‬ ‫والدكتورة �صهى الفهيد‪.‬‬

‫�صبب الوفاة‬

‫وحدثت الطبيبة ال�صرعية الدكتورة‬ ‫دالي ��ا اآل �صي ��ف اإى «ال�ص ��رق» وب َين ��ت ا َأن‬ ‫ت�صريحه ��ا للجث ��ث ل يقت�صر عل ��ى الن�صاء‪،‬‬ ‫م�ص ��رة اإى اأ�صعب امواقف التي مرت بها‪،‬‬ ‫واأ�صباب اختياره ��ا لهذا التخ�ص�ض‪ .‬مبينة‬ ‫اأنه ��ا در�صت اأربعة اأعوام لتخ�ص�ض الزمالة‬ ‫ال�صعودية ي الط ��ب ال�صرعي بعد اأن كانت‬ ‫ت�صغ ��ل وظيف ��ة طبيب ��ة ي وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫وذل ��ك ع ��ر البتع ��اث الداخلي م ��ن الهيئة‬ ‫ال�صعودي ��ة للتخ�ص�ص ��ات ال�صحية ي عدة‬ ‫اأق�ص ��ام‪ ،‬وج ��زء م ��ن الدرا�صة كان ��ت خارج‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬واأ�صاف ��ت ا َأن الدرا�ص ��ة ت�صمن ��ت‬ ‫ج ��الت متع ��ددة تخ ��دم الط ��ب ال�صرع ��ي‬ ‫وا�صف ��ة ام ��رور به ��ذه الأق�ص ��ام باممت ��ع‪،‬‬ ‫مبينة ا َأن طبيعة عمله ��ا ت�صمل معرفة �صبب‬ ‫الوف ��اة‪ ،‬اإ�صافة اإى معاين ��ة �صحايا العنف‬ ‫والعتداءات‪.‬‬

‫عدم اختاف طبيعة العمل للطبيبة ال�صرعية‬ ‫اأج�صام ميتة‬ ‫واأو�صح ��ت اآل �صي ��ف ا َأن ل عاقة بن بالطبي ��ب ال�صرع ��ي وتقول» نعاي ��ن الرجال‬ ‫اجراحة والطب ال�صرعي‪ ،‬ول ي�صرط على والن�ص ��اء والأطفال‪ ،‬كما ل يقت�صر ت�صريحنا‬ ‫الراغ ��ب ي النخ ��راط ي ه ��ذا امج ��ال اأن كطبيبات جثث الن�صاء دون الرجال»‪.‬‬ ‫متل ��ك خلفية وا�صع ��ة عن اجراح ��ة‪ ،‬مبيِنة‬ ‫ا َأن اج ��راح �صيتعام ��ل مع الأج�ص ��ام احية‪،‬‬ ‫جثث الأطفال‬ ‫والطبي ��ب ال�صرع ��ي �صيتعام ��ل م ��ع اأج�صام‬ ‫وبيَنت اآل �صيف اأ�صعب امواقف التي‬ ‫ميت ��ة‪ ،‬واأك ��دت ا َأن حاج ��ة الط ��ب ال�صرع ��ي م ��رت به ��ا‪ ،‬ح ��ن عاينت جث ��ة لطفل ��ة تبلغ‬ ‫للمراأة من اأهم اأ�صباب اختيارها لهذا امجال‪ ،‬العامن‪ ،‬حيث فارقت احياة ب�صبب اإ�صاءة‬ ‫مو�صح ��ة ا َأن كث ��ر ًا من الن�ص ��اء امتعر�صات اأبويه ��ا لها بالعن ��ف‪ ،‬مبيِنة اأنه ��ا م تواجه‬ ‫لاإ�ص ��اءة يرف�صن اأن يك�ص ��ف عليهن الأطباء م�صاكل نف�صية وم م ��ر بقلق اأو كوابي�ض‪،‬‬ ‫ال�صرعي ��ن الذك ��ور‪ ،‬واأ�ص ��ارت ا َأن امجتم ��ع واإن كانت تتاأثر من م�صاهدة جثث الأطفال‬ ‫عام ��ة وعائلتها متفهمن حاجة وجود امراأة ال�صغ ��ار‪ ،‬م�صيف ��ة «اأ�صب ��ح تركي ��زي م ��ع‬ ‫ي تخ�ص� ��ض الط ��ب ال�صرع ��ي‪ ،‬منوِهة اإى الوق ��ت عل ��ى ر�ص ��د اأ�صب ��اب الوف ��اة‪ ،‬فهي‬

‫«زواج بالتقسيط» مشروع‬ ‫يساهم في تيسير حفات الزفاف‬

‫المنتدى اإسامي في لندن يدشن‬ ‫مشروع قسطرة وجراحة قلب اأطفال‬ ‫لندن ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ن �ظ��م ام �ن �ت��دى الإ�� �ص ��ام ��ي ي‬ ‫لندن حفل تد�صن م�صروع ق�صطرة‬ ‫وجراحة قلب الأطفال ي مقر جل�ض‬ ‫ال�ع�م��وم ي العا�صمة الريطانية‬ ‫لندن‪ ،‬ح�صره جموعة من اأع�صاء‬ ‫ال� ��رم� ��ان ال� ��ري � �ط� ��اي‪ ،‬وم �ث �ل��و‬ ‫الأح � ��زاب ال�صيا�صية الريطانية‪،‬‬ ‫ومثلون عن �صفارات كل من دولة‬ ‫الإم��ارات‪ ،‬ال�صودان‪ ،‬تركيا‪ ،‬اليابان‪،‬‬ ‫وكينيا‪ ،‬ومثلو امنظمات الدولية‬

‫عبر ح�شن‬

‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫اعت ��رت �صاحب ��ة فك ��رة‬ ‫م�ص ��روع زواج بالتق�صي ��ط‪،‬‬ ‫مدي ��رة موؤ�ص�صة رواد طيبة عبر‬ ‫ح�ص ��ن ي حدي ��ث ل�«ال�ص ��رق» اأن‬ ‫اأك ��ر اأ�صباب الط ��اق ترجع اإى‬ ‫�صوء الأو�ص ��اع امادية‪ ،‬مبينة اأن‬ ‫م�صروعها غر ربحي‪ ،‬واأن فكرته‬ ‫ته ��دف اإى ت�صهيل تنظيم حفات‬ ‫الزف ��اف لل�صب ��اب‪ ،‬التي اعترتها‬ ‫مث ��ل العقب ��ة الأوى اأمامهم ي‬ ‫ظل غ ��اء الأ�صع ��ار‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د التي تفر�ض‬ ‫قي ��ودا �صكلي ��ة عل ��ى مرا�ص ��م‬ ‫الحتفال‪ .‬واأو�صحت عبر ح�صن‬ ‫اأنه ا�صتف ��اد م ��ن م�صروعها حتى‬ ‫الآن م ��ا يق ��ارب ‪� 200‬صخ� ��ض‪،‬‬ ‫بينم ��ا تعم ��ل حاليا عل ��ى جديد‬ ‫وتطوي ��ر الفك ��رة لزي ��ادة ع ��دد‬ ‫ام�صتفيدي ��ن‪ ،‬وقال ��ت «اتفق ��ت‬

‫م ��ع �ص ��ركات اأدوات كهربائي ��ة‪،‬‬ ‫و�ص ��ركات اأثاث‪ ،‬منح ام�صتفيدين‬ ‫من م�صروعي تخفي�صات خا�صة‪،‬‬ ‫وكذلك قدمت عر�صا لتاأثيث امنزل‬ ‫يقدم للم�صتفيدين جانا‪ ،‬ا�صتفاد‬ ‫من ��ه ‪� 50‬صخ�صا»‪ ،‬م�صرة اإى اأن‬ ‫اموؤ�ص�صة تتحمل ‪ 20‬ي امائة من‬ ‫قيمة اإيجار �صالة الحتفال‪.‬‬ ‫واأ�صافت عبر «كان الإقبال‬ ‫عل ��ى زواج التق�صيط كبرا جدا‪،‬‬ ‫اإل اأن اأع ��داد امقبلن كانت تفوق‬ ‫اإمكانيات اموؤ�ص�ص ��ة‪ ،‬فتمنيت لو‬ ‫نحظى بدع ��م م�صتثمرين ي هذا‬ ‫امجال»‪.‬‬ ‫وبين ��ت عب ��ر اأن ارتف ��اع‬ ‫اأ�صعار قاعات الزفاف‪ ،‬مثل عقبة‬ ‫كبرة اأم ��ام ال�صباب‪ ،‬م�صرة اإى‬ ‫�صرورة درا�صة ال�صباب لتكاليف‬ ‫حف ��ل الزف ��اف ب�ص ��كل م�صب ��ق‬ ‫لي�صاعدهم ذلك على التوفيق بن‬ ‫اإمكانياتهم وما يتطلبه احفل‪.‬‬

‫اخدم ��ة احقيقي ��ة الت ��ي �صاأقدمه ��ا له ��ذا بالن�صمام لهذا التخ�ص�ض»‪.‬‬ ‫امتوف ��ى»‪ ،‬ون َوه ��ت اإى عدم خل ��و اأي عمل‬ ‫من ال�صعوبات‪ ،‬م�صي ��دة باجهود اجبارة‬ ‫منار احارثي‬ ‫اإعمار للطب‬ ‫َ‬ ‫التي يبذلها رئي� ��ض برنامج الطب ال�صرعي‬ ‫وب ��ن الدكت ��ور اإك ��رام اأن الط ��ب‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�صح مدي ��ر اإدارة الطب‬ ‫ي الهيئ ��ة ال�صعودي ��ة للتخ�ص�ص ��ات ال�صرع ��ي والوفي ��ات ب�صح ��ة ج ��دة الدكتور ال�صرع ��ي ي �صح ��ة جدة ل مل ��ك اأي طبيبة‬ ‫ال�صح َي ��ة ورئي� ��ض الق�ص ��م ي مركز الطب طال اإكرام اأهمية وج ��ود الطبيبة ال�صرعية �صرعية �صعودي ��ة‪ ،‬فهم ينتظ ��رون الدكتورة‬ ‫ال�صرع ��ي‪ ،‬للتق ��دم بالتخ�ص� ��ض فيم ��ا في ��ه خا�ص ��ة ال�صعودي ��ة‪ ،‬فوجودها مه ��م لإعمار من ��ار احارثي لتنهي درا�صته ��ا امتخ�ص�صة‬ ‫م�صلح ��ة امراجع ��ن والأطب ��اء العامل ��ن الط ��ب ال�صرع ��ي ي ح ��الت العت ��داءات بالط ��ب ال�صرع ��ي لتمار� ��ض مهامه ��ا كاأول‬ ‫بالق�ص ��م‪ .‬ون�صح ��ت الراغب ��ات باللتحاق والعن ��ف التي تقع على الن�صاء‪ ،‬وهو ي�صاعد طبيب ��ة �صرعي ��ة ي �صح ��ة ج ��دة‪ ،‬مبين� � ًا ا َأن‬ ‫بالط ��ب ال�صرع ��ي معرف ��ة طبيع ��ة العم ��ل كث ��ر ًا عل ��ى اإظه ��ار احقائ ��ق والك�صف عما اإدارته �صتتعاقد مع طبيبة �صرعية من خارج‬ ‫وم ��ا �صيواجههن م ��ن م�صاه ��دات‪ ،‬فدرا�صة تتعر�ض له امراأة م ��ن اعتداء ‪ ،‬وقال‪ »:‬هذا ل امملك ��ة ه ��ذا الع ��ام حت ��ى تنه ��ي الدكت ��ورة‬ ‫الط ��ب العام جزء ب�صيط م ��ن درا�صة الطب منع ا َأن الطبيب ال�صرع ��ي يقوم بهذا العمل احارثي درا�صتها‪ ،‬وذلك باتف ��اق مع الإدارة‬ ‫ال�صرع ��ي‪ ،‬واأ�صاف ��ت» م ��ن ج ��د ي نف�صها ولكننا بحاجة اإى طبيبات �صرعيات‪ ،‬فغالبية العام ��ة للط ��ب ال�صرع ��ي ي وزارة ال�صح ��ة‬ ‫الق ��درة على تقبل ال�صعوبات فاأنا اأن�صحها الأ�ص ��ر تف�ص ��ل وج ��ود طبيب ��ة حفاظ� � ًا على وقال‪«:‬لن ��ا اأك ��ر م ��ن �صن ��ة نعمل م ��ن خال‬ ‫اخ�صو�صية لدى الن�صاء»‪.‬‬

‫وام�وؤ��ص���ص��ات الطبية الريطانية‪،‬‬ ‫ورج� � ��ال اأع � �م� ��ال‪ ،‬ب��الإ���ص��اف��ة اإى‬ ‫الإع ��ام� �ي ��ن‪ ،‬ف�ي�م��ا ك��ان��ت �صحيفة‬ ‫«ال�صرق» الراعي الإعامي لفعاليات‬ ‫ام�صروع‪ .‬واأثنى وزي��ر امجتمع ي‬ ‫حكومة ال�ظ��ل ج��اك دروم� ��ي‪ ،‬خال‬ ‫كلمة األقاها ي امنا�صبة على امبادرات‬ ‫الإن �� �ص��ان �ي��ة ال��ت��ي يطلقها‬ ‫امنتدى‪ ،‬مثمنا ما ينظمه ي‬ ‫هذا امجال ي خدمة امجتمع‬ ‫الإن���ص��اي‪ ،‬كما اأ� �ص��اد وزي��ر‬ ‫العدل ي حكومة الظل اأندي‬

‫�صلوتر بجهود امنتدى الإ�صامي‪،‬‬ ‫مبينا اأن م��ا ي�ق��وم ب��ه ام�ن�ت��دى من‬ ‫ن���ص��اط��ات ل ي�ع��د ب�صمة ب� ��ارزة ي‬ ‫ام�ج�ت�م��ع ال��ري �ط��اي ف�ح���ص��ب‪ ،‬بل‬ ‫على ام�صتوى ال ��دوي‪ ،‬بالنظر اإى‬ ‫م�صروعاته الإن�صانية التي يطلقها‪،‬‬ ‫ومن بينها م�صروع ق�صطرة وجراحة‬ ‫قلب الأطفال‪ .‬واألقى امتحدث‬ ‫ب��ا� �ص��م اح � ��زب ال �ل �ي��راي‬ ‫الدمقراطي ديرك هازل كلمة‬ ‫اأث�ن��ى خالها على م��ا يقدمه‬ ‫امنتدى الإ��ص��ام��ي م��ن جهد‬

‫وخدمات اإن�صانية‪ ،‬تتجلى ي تقدم‬ ‫النمودج امتميز للموؤ�ص�صة الإ�صامية‬ ‫واإ�صهامها ي خدمة امجتمع‪ ،‬معترا‬ ‫اأن ذلك مرده اإى القيم ال�صامية التي‬ ‫يدعو اإليها الإ��ص��ام‪ .‬من جهته‪ ،‬قدم‬ ‫اأم��ن ع��ام ام�ن�ت��دى الإ��ص��ام��ي خالد‬ ‫ال�ف��واز �صكره وتقديره للم�صاركن‬ ‫واحا�صرين‪ ،‬معربا عن عميق �صكره‬ ‫وامتنانه للفريق الطبي امتطوع‪،‬‬ ‫ودعا خال كلمة األقاها اإى مزيد من‬ ‫اأوج��ه التعاون وال�صراكة ي تنفيد‬ ‫ام�صروعات الإن�صانية‪.‬‬

‫مستشفيات حكومية متخصصة رفضت استقباله‬

‫مواطن يعاني كسرا مضاعفا في‬ ‫فخذه وتكاليف عاجه ثمانون ألف ًا‬ ‫إنسانيات‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫ال�شمري يرقد ي م�شت�شفى املك خالد‬

‫يرق ��د امواط ��ن خلي ��ف �صال ��ح‬ ‫ال�صم ��ري ي م�صت�صف ��ى امل ��ك خال ��د‬ ‫ي حائل منذ مطل ��ع �صهر ربيع الأول‬ ‫اما�صي‪ ،‬اإثر تعر�ص ��ه حادث مروري‬ ‫اأدى اإى ك�ص ��ر م�صاع ��ف ي مف�ص ��ل‬ ‫فخذه‪ ،‬بح�صب التقاري ��ر الطبية التي‬ ‫اأك ��دت �ص ��رورة اإخ�صاع ��ه اإى عملية‬ ‫تركي ��ب مف�صل ��ن �صناعين‪ ،‬ي حن‬ ‫ل مك ��ن اإجراء ه ��ذه العملي ��ة اإل ي‬ ‫م�صت�صفي ��ات متقدم ��ة ذات اإمكاني ��ات‬ ‫طبية عالية‪ .‬ويبحث امواطن ال�صمري‬

‫عمن م ��د له ي ��د ام�صاع ��دة ي �صبيل‬ ‫اإنهاء معاناته‪ ،‬اإم ��ا بعاجه ي اإحدى‬ ‫ام�صت�صفي ��ات احكومي ��ة امتقدم ��ة‪،‬‬ ‫اأو بدف ��ع تكالي ��ف عاجه الت ��ي قدرت‬ ‫بنح ��و ثمانن األ ��ف ري ��ال‪ ،‬حيث بن‬ ‫ي حديث ��ه ل�«ال�ص ��رق» اأن ��ه اأر�ص ��ل‬ ‫تقاري ��ر حالته ب�صكل مف�ص ��ل اإى عدة‬ ‫م�صت�صفي ��ات حكومي ��ة متخ�ص�صة‪ ،‬و‬ ‫م رف� ��ض عاج ��ه فيها جميع ��ا‪ ،‬بينما‬ ‫اأر�ص ��ل تقري ��را طبي ��ا اإى م�صت�صف ��ى‬ ‫الدكت ��ور �صليمان احبي ��ب ي مدينة‬ ‫بريدة‪ ،‬وم قب ��ول حالته فيها على اأن‬ ‫يتحمل تكاليف عاجه امقدرة بثمانن‬ ‫األ ��ف ري ��ال‪ ،‬موؤك ��دا اأن حالت ��ه امادية‬ ‫ل ت�صم ��ح ل ��ه بدفع ه ��ذا امبل ��غ‪ .‬وقال‬

‫امواطن تركي ال�صمري‪� ،‬صقيق خليف‬ ‫«اأمنى نقل اأخي خليف من م�صت�صفى‬ ‫املك خالد ي حائل اإى م�صت�صفى ذي‬ ‫اإمكانيات عالية‪ ،‬كما اأنا�صد اأهل اخر‬ ‫من خ ��ال �صحيفة «ال�ص ��رق» امبادرة‬ ‫م�صاع ��دة اأخي الذي تتده ��ور حالته‬ ‫يوم ��ا عن الآخ ��ر»‪ .‬بدورها‪ ،‬توا�صلت‬ ‫«ال�صرق» مع امديرية العامة لل�صوؤون‬ ‫ال�صحي ��ة ي حائ ��ل‪ ،‬حي ��ث اأو�ص ��ح‬ ‫م�ص ��در طبي ي العاق ��ات العامة ي‬ ‫امديري ��ة‪ ،‬اأن ال�صم ��ري يتلقى عاجه‬ ‫ي م�صت�صف ��ى املك خال ��د‪ ،‬م�صيفا اأنه‬ ‫قد طلب �صابقا رف ��ع تقارير حالته اإى‬ ‫عدة م�صت�صفيات كب ��رة ي الريا�ض‪،‬‬ ‫اإل اأنه م رف�ض عاجه فيها‪.‬‬

‫الطبيب ��ات امتخرج ��ات بدرج ��ة المتياز من‬ ‫كلية الط ��ب حديث� � ًا‪ ،‬فنعمقه ��ن بالتخ�ص�ض‬ ‫اأكر حتى يتقبلن ��ه‪ ،‬ونتوقع ا َأن فرة القبول‬ ‫القادمة للرنامج ال�صع ��ودي للطب ال�صرعي‬ ‫�صيلتحق به عدد من الطبيب ��ات ال�صعوديات‬ ‫ليكون ��وا عون� � ًا لن ��ا ي حافظة ج ��دة التي‬ ‫يتبعه ��ا حافظة الليث وراب ��غ ومركز اأ�صم‪،‬‬ ‫من خال هذا التخ�ص�ض»‪ ،‬واأكد اإكرام «خال‬ ‫الأرب ��ع �صن ��وات القادم ��ة �صتتواج ��د ث ��اث‬ ‫طبيب ��ات �صرعيات عل ��ى اأقل تقدي ��ر يخدمن‬ ‫حافظة ج ��دة ي هذا امج ��ال امهم‪ ،‬و�صيتم‬ ‫التعاق ��د م ��ع طبيبة م ��ن خ ��ارج امملكة حتى‬ ‫تنتهي الدكت ��ورة احارثي م ��ن درا�صتها ي‬ ‫هذا العام»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫رياح نشطة تثير اأتربة والغبار‬ ‫على شمالي شرق وشرق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�صة العامة لاأر�صاد وحماية البيئ ��ة اأن تكون ال�صماء‬ ‫غائم ��ة جزئي ��ا واأن تن�صط ري ��اح �صطحية مث ��رة لاأترب ��ة والغبار على‬ ‫مناطق �صماي �صرق و�صرق امملكة‪ ،‬ت�صمل الأجزاء ال�صمالية من امنطقة‬ ‫الو�صطى ومتد اإى منطقة اج ��وف‪ ،‬كما توقعت اأن ي�صمل ذلك الأجزاء‬ ‫الداخلي ��ة من جنوب ��ي امملكة‪ .‬ومن امتوقع اأن تظه ��ر �صحب ركامية ي‬ ‫فرة ما بعد الظهرة على امرتفعات اجنوبية الغربية والغربية‪ ،‬ويتوقع‬ ‫هطول اأمطار رعدية منها‪ ،‬خ�صو�صا على مرتفعات ع�صر والباحة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬

‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪28‬‬

‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪14‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬

‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬


‫الثاثاء ‪17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪ 2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫اأمير طال بن عبداه يحتفل بزواجه من كريمة الشيخ الشهيل‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬

‫أسامة يوسف‬

‫متى سيخرج‬ ‫المهدي المُ نتظر؟‬ ‫بعد خبر ظ�ه��ور المائكةِ‬ ‫ُم���ش��ا ِن��د ًة لجي�س الأح� ��رار في‬ ‫� �ش ��وري ��ة ‪-‬ك� �م ��ا �� �ش� � ّرح اأح ��د‬ ‫ال ��دع ��اة‪ -‬وب �ع��د اأن اأُ� �ش� ِ�ب �ع��ت‬ ‫�شا�شاتنا بمعارك ِبتنا نجفّف‬ ‫ال� ّد َم من جباهنا تاأ ّثر ًا بها؛ في‬ ‫دلل��ةٍ فهمناها على اأنها عام ٌة‬ ‫من عامات اآخر الزمان وقيام‬ ‫ال�شاعة!‬ ‫خ� ��رج � �ش��اح �ب��ي ل�ي���ش�األ‬ ‫ب � �ح � ��رارة‪« :‬وم� �ت ��ى ��ش�ي�خ��رج‬ ‫�دي ل� ُي�ن��قِ ��ذن��ا م��ن ك��ل ه��ذه‬ ‫ال�م�ه� ّ‬ ‫ال���ش��و��ش��رة ون���ش�ع��د بانت�شار‬ ‫الم�شلمين‪ ،‬ك�م��ا ل��و ك��ان عه ُد‬ ‫ال�شحابة الفاتحين»؟!‬ ‫ّ‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ج ��ان ��ب الآخ � � ��ر؛‬ ‫أعجب‬ ‫الحي‪« :‬ا ُ‬ ‫َ�ش ّر َح ْت عجو ُز ّ‬ ‫م��ن فِ �ت �ي��ا ِن �ن��ا‪ ،‬وت �ف �ك �ي��رِ ه��م في‬ ‫ال � ّزواج والإن�ج��اب لحق ًا‪ ،‬ففي‬ ‫ظ� ّ�ل ه��ذه ال�ف�ت��ن ب��ات��ت ال�ت��رب�ي� ُة‬ ‫اأ�شعب»!‬ ‫اأ ّم � ��ا ��ش��اح�ب��ي ف �ل��ن تفلح‬ ‫اإجاباتي في التهدئة من روعه‪،‬‬ ‫ل� ��ذا اأخ� �ب ��ر ُت ��ه اأن� �ن ��ي ل ��و اأم �ل��ك‬ ‫اإجاب ًة ل�شوؤاله‪ ،‬ل�شبقتُه ُمنطلِق ًا‬ ‫اأبحثُ عن اأ�شجار الغرقد التي‬ ‫��ش�ي�خ�ت�ب��ئ خ�ل�ف�ه��ا ال �ي �ه��ود في‬ ‫حربهم مع الم�شلمين‪ ،‬وقطعِ ها‬ ‫م��ن داب��ره��ا‪ ،‬فقد اأ ّك��د ُمع ِلمونا‬ ‫�شعي اإ�شرائيل‬ ‫ذات «م� � ّرات» َ‬ ‫مكان من‬ ‫جاهد ًة لزرعها في كل ٍ‬ ‫اأرا�شي فل�شطيننا المحت ّلة!‬ ‫�شعفُنا ال���ش��دي��د ‪-‬ك �اأُ ّم��ة‬ ‫اإ��ش��ام�ي��ة ‪ -‬وت�ع� ُل� ُق�ن��ا ِبمهد ّينا‬ ‫�دي‬ ‫ال �ق��ادم؛ ُي�ف�� ّ��ش��ر خ � َ‬ ‫�روج م�ه� ِ‬ ‫زم ��انِ ل�ك� ِ�ل ح� ّ�ي م��ن اأح�ي��ائ�ن��ا‪،‬‬ ‫فما اإن يف�شل اأح ُدهم اجتماعي ًا‬ ‫اأو ي �ت �اأزم نف�شي ًا ح�ت��ى ي�ب��ادر‬ ‫ل��ان �ت �� �ش��ار ل �ن �ف �� �ش��ه ولأم� �ت ��ه‬ ‫متز ّعم ًا ال�ه��داي��ة‪ ،‬نا�شب ًا اإياها‬ ‫ل �ن �ف �� �ش��ه‪ ،‬ح �ت��ى ام � �ت � � ّد الأم � ��ر‬ ‫�دي‬ ‫ل�ل�ع��ال�م�ي��ة وال� � ّدول� �ي ��ة ‪-‬م �ه� ّ‬ ‫المغرب‪ -‬ولي�س اآخ ُرها محاولة‬ ‫ا�شتغال منبر ال�ح��رم المكي‬ ‫غ �ف �ل � ًة!ول �ع� ُ�ج��وزن��ا ال �ق � ِل �ق��ة من‬ ‫غام�س ُمح ِر�ش ًة على‬ ‫ُم�شتق َبلٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ت��رك ال��زواج والإن �ج��اب ‪-‬ر ّبما‬ ‫خ��وف � ًا ع�ل��ى م�شتقبل الأج �ي��ال‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ور ّب �م��ا غِ �ي��ر ًة بعد اأن‬ ‫تقادم بها ال� ّزم��ن‪ :-‬األ��م تقرئي‬ ‫قو َله تعالى‪( :‬ول تقتلوا اأولدكم‬ ‫من اإماق نحن نرزقهم واإياكم)‬ ‫وف��ي اآي��ةٍ اأخ��رى (خ�شية اإم��اق‬ ‫نحن نرزقكم واإي��اه��م) اأي قبل‬ ‫توج�ش ًا!اأولي�س المتكفل‬ ‫حدوثه ُ‬ ‫بالرزق هو المتكفّل بالهداية؟!‬ ‫لا ّ‬ ‫أدل على حالتي ال�شعف‬ ‫وال� �ه ��روب م��ن ال ��واق ��ع ��ش��وى‬ ‫البحث المتتالي عن المفقود‪.‬‬ ‫انطلقوا يا قوم ‪ُ -‬متفائلين ‪-‬‬ ‫في تنمية اأنف�شكم واأوطانكم‪ ..‬ول‬ ‫تتوج�شوا كثير ًا من القادم!‬ ‫ّ‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫احتف ��ل ااأمر ط ��ال بن عبد‬ ‫الل ��ه ب ��ن في�صل بن ترك ��ي بن عبد‬ ‫العزي ��ز ي ��وم اخمي� ��س اما�ص ��ي‬ ‫بزواجه من كرمة ال�صيخ �صلطان‬ ‫ب ��ن حمد ال�صهيل‪ ،‬وذلك ي ق�صر‬ ‫الثقاف ��ة‪ ،‬ي العا�صم ��ة الريا� ��س‪،‬‬ ‫و�ص ��ط ح�ص ��ور عدد م ��ن اأ�صحاب‬ ‫ال�صم ��و ااأمراء‪ ،‬وكبار ام�صوؤولن‬ ‫ي الدولة‪.‬‬

‫جانب من امهنئن‬

‫الأمر خالد بن عبد الله وابنه الأمر م�شهور‬

‫والد العري�س مع الأمر في�شل بن عبد العزيز و العري�س‬

‫والد العري�س و الأمر من�شور بن �شعود بجانب العري�س‬

‫العري�س‬

‫العري�س و الأمر عبد العزيز بن عبد الله‬

‫الأمر وليد بن بدر مع العري�س‬

‫الأمر يو�شف بن �شعود والعري�س‬

‫والد العري�س و الأمر عبد الرحمن بن تركي بن عبد العزيز‬

‫والد العري�س وابنه الأمر عبد العزيز‬

‫العري�س مع الأمر مهند�س �شلمان بن في�شل بن حمد‬

‫والد العري�س مع والد العرو�س و الأمر عبد العزيز بن �شلمان‬

‫الأمر من�شور بن �شعود والعري�س‬

‫العري�س و فوؤاد عيد‬

‫العري�س مع الأمر حمد بن في�شل‬

‫العري�س والأمر من�شور بن متعب‬

‫العري�س بجانب الأمر بندر بن م�شاعد‬

‫والد العري�س والعري�س بجانب والد العرو�س‬

‫في ذمة اه‬

‫والدة اليامي‬ ‫إلى رحمة اه‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ف� � � � � �ج � � � � ��ع‬ ‫م ��درب اح��را���س‬ ‫ي م �ن �ت �خ �ب��ات‬ ‫الراعم امحا�صر‬ ‫ي ااح � � � � ��اد‬ ‫ااآ� �ص �ي��وي لكرة‬ ‫حمد اليامي‬ ‫ال� �ق ��دم ال �ك��اب��ن‬ ‫ح� �م���د ال� �ي ��ام ��ي‬ ‫بوفاة والدته التي انتقلت اإى رحمة الله تعاى‬ ‫اإثر تعر�صها حادث مروري‪.‬‬ ‫"ال�صرق" التي اآمها النباأ تتقدم باأحر‬ ‫التعازي و اأ�صدق اموا�صاة لذوي الفقيدة‪ ،‬و‬ ‫تدعو الله اأن ي�صكنها ف�صيح جناته‪ ،‬اإنا لله واإنا‬ ‫اإليه راجعون‪.‬‬

‫عبد الله اآل ال�شيخ مع العري�س‬

‫والد العرو�س وعبد الله ال�شهيل مع العري�س‬

‫القوسي يحتفلون بـ »ثامر»‬

‫حياتهم‬

‫بريدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫احتفل ا َل�صاب ثامر بن مف ��رح القو�صي بزواجه من كرمة نا�صر‬ ‫�صال ��ح ال�صقعب ��ي‪ ،‬وا�صتقب ��ل العري� ��س وذووه امهنئ ��ن ي ق�ص ��ر‬ ‫العزيزية لاحتفاات ي مدينة ي بريدة‪.‬‬ ‫وح�ص ��ر ااحتفال عدد كبر من ااأقارب وااأ�صدقاء الذين قدموا‬ ‫التهاي والتريكات للعري�س ورجوا له حياة زوجية �صعيدة‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" تقدم للعري�س اأ�صدق الته ��اي والتريكات‪ ،‬وتدعو‬ ‫الله له ولزوجته بحياة �صعيدة‪.‬‬

‫العري�س مع والده‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫»عبد المجيد» ينير‬ ‫منزل الشعشاعي‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�صرق‬ ‫رزق من�صوب‬ ‫وزارة الداخلية‬ ‫خ� ��ال� ��د ب � ��ن ع �ب��د‬ ‫الله ال�صع�صاعي‪،‬‬ ‫�صقيق امحرر ي‬ ‫م�ك�ت��ب ال��ري��ا���س‬ ‫ال��زم �ي��ل ع��اي����س‬ ‫خالد ال�شع�شاعي‬ ‫ال�����ص��ع�����ص��اع��ي‪،‬‬ ‫م��ول��وده ال �ث��ال��ث‪ ،‬وات �ف��ق وح��رم��ه على‬ ‫ت�صميته "عبد امجيد"‪.‬‬ ‫"ال�صرق" تهنئ خ��ال��د ال�صع�صاعي‬ ‫مولوده‪ ،‬و تدعو الله اأن يجعله من مواليد‬ ‫ال�صعادة‪ ،‬و اأن يرزق والديه بره‪.‬‬

‫العري�س ثامر‬

‫العري�س و�شقيقه عبد الله‬

‫(ت�شوير ‪ :‬طارق النا�شر)‬


‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫طول بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫عجائب الدنيا‬ ‫الست! (‪)2 - 1‬‬ ‫‪..‬‬ ‫‪.‬‬

‫‪..‬‬

‫اخ� � �ت� � �ف � ��ت ع� �ج ��ائ ��ب‬ ‫ال ��دن �ي ��ا ال �� �س �ب��ع م ��ن ع�ل��ى‬ ‫وج ��ه الأر� � ��ض‪ ،‬ول ��م يتبقَ‬ ‫منها اإل هرم خوفو‪ ،‬لكننا‬ ‫�ات‬ ‫ب��داأن��ا ن�سمع ع��ن ح�م� ِ‬ ‫ب �ح� ٍ�ث ع��ن ع�ج��ائ��ب ج��دي��دة‬ ‫ي�ت��م اخ �ت �ي��اره��ا ع��ن طريق‬ ‫عمليات ت�سويت محمومة‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق ال �ع��م (ق��وق��ل)‬ ‫والأعجوبة التي ي�سوت لها‬ ‫�سعبها اأكثر تفوز (بكر�سي‬ ‫الرئا�سة) بغ�ض النظر ع ّما‬ ‫اإذا كانت اأعجوبة حق ًا اأم‬ ‫األ �ع��وب��ة! ال �م �ه��م اأن ي��دل��ي‬ ‫النا�ض باأ�سواتهم حتى لو‬ ‫ك ��ان ال�ت���س��وي��ت ع�ل��ى ث��ور‬ ‫جحا‪.‬‬ ‫دع � � ��وا ع �ن �ك ��م ه � ��ذا‪،‬‬ ‫وتعالوا معي لنختار �ست‬ ‫ع�ج��ائ��ب حقيقية لن�سمها‬ ‫اإل� ��ى الأع �ج ��وب ��ة ال��وح �ي��دة‬ ‫المتبقية ل��س�ت�ع��ادة الرقم‬ ‫�سبعة‪.‬‬ ‫الأع � �ج� ��وب� ��ة الأول � � ��ى‬ ‫ال �م��ر� �س �ح��ة ل �ل �ف ��وز دون‬ ‫م� � �ن � ��ازع ه � � ��ي‪ :‬ع �م �ل �ي��ات‬ ‫ال� ��ردم ال �ج��اري��ة ع�ل��ى ق��دم‬ ‫وج��راف��ة‪ ،‬ل��دف��ن اأك�ب��ر غابة‬ ‫اأ� �س �ج��ار (م��ان �ج��روف) في‬ ‫ال�ع��ال��م‪ ،‬ال��واق�ع��ة ف��ي خليج‬ ‫ت��اروت بالمنطقة ال�سرقية‪،‬‬ ‫والمطلوب منكم الت�سويت‬ ‫على ال�‪ %10‬المتبقية من‬ ‫ه ��ذه ال �غ��اب��ة‪ ،‬ل �ك��ي ن�سبق‬ ‫دول��ة الإم ��ارات التي تعمل‬ ‫على الإكثار من زراعة هذه‬ ‫النبتة على �سواطئها‪ ..‬وهي‬ ‫كتب عنها العالم‬ ‫النبتة التي َ‬ ‫الإغ��ري�ق��ي (تيوفرا�ست�ض)‬ ‫ف� ��ي ال � �ق� ��رن ال� ��راب� ��ع ق�ب��ل‬ ‫ال �م �ي��اد؛ وي �ق��در ال�ع�ل�م��اء‬ ‫عمرها بحوالي ‪ 65‬مليون‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫الأع� �ج ��وب ��ة ال �ث��ان �ي��ة‪:‬‬ ‫م �ط �ب��ات ق �م��ة (اإف ��ر�� �س ��ت)‬ ‫ال� � ��واق � � �ع� � ��ة ف � � ��ي ط ��ري ��ق‬ ‫(ال � �ك� ��رب� ��و�� ��ض ‪ -‬ج��ام �ع��ة‬ ‫ج� � � ��ازان) ب� �ج ��وار اأخ �ط��ر‬ ‫تقاطع (مظلم) في العالم‪..‬‬ ‫و� �س �ب��ب ت��ر� �س �ي �ح �ن��ا ه��ذه‬ ‫الأع � �ج� ��وب� ��ة ي � �ع ��ود ل �ع��دم‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��ة ك��ائ��ن م��ن ك��ان‬ ‫طلب المقاول عمل لوحات‬ ‫تحذيرية‪ ،‬اأو �سريط اإ�ساءة‬ ‫ل�م���س��روع��ه ه ��ذا ال ��ذي ب��داأ‬ ‫ال�ع�م��ل ف�ي��ه (ق�ب��ل ال�م�ي��اد)‬ ‫ول � � ��ن ي �ن �ت �ه ��ي اإل (ب �ع ��د‬ ‫ال� �م ��وت)‪ ،‬ع�ل�م� ًا ب� �اأن ا��س��م‬ ‫ق��ري��ة (ال�ك��رب��و���ض) م�اأخ��وذ‬ ‫م ��ن ا� �س��م ع��ال��م ال�م�ط�ب��ات‬ ‫الإغ ��ري� �ق ��ي (ط �ع �ف��و���ض)‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ه � ��ذا ل ��م ي �� �س �ف��ع ل�ن��ا‬ ‫ع�ن��د ال �م �ق��اول ف��ي ت�سليم‬ ‫الم�سروع‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪:‬‬ ‫سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫أسكن مع زوجي المبتعث في باد أجنبية وأعاني من الوحدة‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫�أن ��ا ي وح ��دة عميق ��ة‪ ،‬و�أح� ��ش بفر�غ‬ ‫كب ��ر؛ فاأنا �صعودية �أ�صكن ي باد �أجنبية‪،‬‬ ‫وم�صكلت ��ي �لكرى هي �أن زوجي �مبتعث ا‬ ‫يعطيني �هتما ًم ��ا وا كا ًما جمياً‪ ،‬فاأنا فتاة‬ ‫عم ��ري ت�صع ع�صرة �صنة‪ ،‬وكن ��ت �أمنى بعد‬ ‫زو�جي �أن يغمري زوجي باحب و�حنان‪،‬‬ ‫فف ��ي ف ��رة �خطوب ��ة كان ر�ئ ًع ��ا و�اآن تغر‬

‫‪.‬‬

‫كث ًر�‪ ،‬وق ��د �أح�ص�صت بف ��ر�غ كبر‪ ،‬فكيف‬ ‫�أخرج من هذ� �حزن وهذه �لكاآبة؟‬ ‫ الأخ ��ت ال�سائل ��ة‪ ،‬م ��ن �سوؤال ��ك‬‫ات�س ��ح اأن م�سكلت ��ك تتلخ� ��ض ي‬ ‫الفراغ الكبر ال ��ذي ت�سعرين به‪ ،‬وقد‬ ‫ب ��دا ذل ��ك م ��ن خ ��ال تعبرات ��ك‪ ،‬وقد‬ ‫ترتب عل ��ى ما ت�سعرين ب ��ه من وحدة‬

‫وغرب ��ة وف ��راغ ح�سول كاآب ��ة جعلتك‬ ‫ح�س ��ن بالروتيني ��ة وال ��رود! واأنا‬ ‫اأُقدر م�ساع ��رك وغربتك وم ��ا تعانن‪،‬‬ ‫واأ�ساأل الل ��ه اأن يلطف بك‪ ،‬وي�سرح لك‬ ‫�س ��درك‪ ،‬ويعو�سك ع ��ن غربتك خرًا‪،‬‬ ‫ويعجل ل ��ك بالفرج‪ .‬وكي تخرجي من‬ ‫ِ‬ ‫كاآبت ��ك وحزن ��ك � ب� �اإذن الل ��ه � اأن�سحك‬

‫ب� �اأن ت�سغل ��ي نف�سك بالأم ��ور النافعة‪،‬‬ ‫واملئي فراغك بامفي ��د‪ ،‬فالنف�ض اإن م‬ ‫ت�سغليها باخ ��ر �سغلتكِ بال�سر‪ ،‬فاأهم‬ ‫ما ت�سغل ��ن به وقتك هو فعل الطاعات‬ ‫والتق ��رب اإى الل ��ه بالنواف ��ل والذكر‬ ‫وقراءة القراآن وحفظه‪ ،‬ول تدرين لعل‬ ‫ي الغربة خ � ً�را ل ��ك؛ اإذ با�ستطاعتك‬

‫اأن تدرب ��ي نف�سك عل ��ى ال�ستزادة من‬ ‫العبادات والطاعات بعيدًا عما ي�سغلك‬ ‫وي�ست ��ت ذهنك فيما لو كنت ي ديارك‬ ‫وبن اأهلك‪ .‬واعلمي اأنك ي كربة‪ ،‬ثقي‬ ‫اأن ل اأحد اأرحم بك واأراأف واألطف من‬ ‫رب ��ك‪ ،‬فتقربي اإليه‪ ،‬وابك ��ي بن يديه‪،‬‬ ‫خا�س ��ة ي‬ ‫واأح ��ي علي ��ه بالدع ��اء‪ّ ،‬‬

‫اأوقات الإجابة‪� ،‬سليه اأن يهدي زوجك‪،‬‬ ‫ويهديه لك‪ ،‬واأن ي�سرح �سدرك‪ ،‬وماأ‬ ‫قلبك بحبه �سبحانه‪ ،‬ويوؤن�سك بقربه‪،‬‬ ‫ويعين ��ك على ذك ��ره و�سك ��ره وح�سن‬ ‫عبادت ��ه‪ ،‬ويبدد وح�ست ��ك‪ ،‬ويجعل لك‬ ‫م ��ن كل �سي ��ق خرجً ��ا وم ��ن كل ه � ٍ�م‬ ‫فرجً ا‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�صتقبل ��صتف�صار�تكم ور�صوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫المقصر بريء حتى‬ ‫ّ‬ ‫تقوم قيامته!‬ ‫حسن الخضيري‬

‫حو�ر مع د‪ .‬ح�صن مدير م�صت�صفى �صاق �لغر�ب مع مجلة �صيقان نيوز‬ ‫حول �لم�صت�صفى‪.‬‬ ‫• �اإن �ف��اق ف��ي �ل�م�ج��ال �ل�صحي كبير لكن �لبع�ش ي�صكو �صوء‬ ‫�لخدمات �ل�صحية‪ ،‬ما ر�أيك؟‬ ‫لي�ش �صحيح ًا‪ ،‬بدليل �أن �لمو�طن بمجرد زي��ارة للم�صت�صفى ي�صاب‬ ‫بحالة من �لع�صق قد ت�صل اإدمان �لمر�جعات ويبقى على نار �إلى �أن يحين‬ ‫موعده‪.‬‬ ‫• �لقر�ر�ت ب�صاق �لغر�ب كثيرة ولكنها ا ترى �لنور؟‬ ‫ب�صر�حة مطلقة �لتق�صير لي�ش في �لقر�ر�ت ولكن في �لنور‪ ،‬وقد كانت‬ ‫هناك محاوات لتقريب وجهات �لنظر لكن �لفجوة كبيرة‪ ،‬وتنفيذها قد يعود‬ ‫بال�صرر على �لبع�ش‪ ،‬خا�صة في ظل �لح�صا�صية �لمفرطة للنور‪.‬‬ ‫• �اإد�رة �ل�صحية تفتقر ل�ل��روؤي��ة �ل��و���ص�ح��ة وتن�صاق للمتغير�ت‬ ‫و�لرغبات با�صتمر�ر‪ ،‬ما تعليقكم؟‬ ‫معكم حق‪ ،‬ولكن �لخ�صوع و�انقياد و�ا�صت�صام �أحيان ًا للم�صلحة‬ ‫�لعامة‪� ،‬أما بالن�صبة افتقارها للروؤية فذلك يعود لح�صا�صيتها �لمفرطة خا�صة‬ ‫للروؤية �لو��صحة‪.‬‬ ‫• �ألي�صت �ل�م��ر�ك��ز �ل�صحية ب�صاق �ل�غ��ر�ب مظلومة وم�ك��روه��ة من‬ ‫�اأطر�ف كافة؟‬ ‫ً‬ ‫�أخالفك �ل ��ر�أي‪ ،‬فمر�كزنا ا ته�ش وا تن�ش وا تملك �أح�ي��ان�ا حتى‬ ‫�لدو�ء‪ ،‬وفر�ش �لت�صيب كبيرة‪ ،‬لذلك ا يوجد �صبب لكرهها‪.‬‬ ‫• كان ل�صاق �لغر�ب واأفكاركم �لنيرة ق�صب �ل�صبق في �إن�صاء �إد�رة‬ ‫(�لمق�صر بريء حتى تقوم قيامته)‪ ،‬لكن �ل�صائع �أنها عف�ش‬ ‫لعقاب �لمق�صرين ّ‬ ‫ز�ئد وا توؤدي عملها؟‬ ‫على �لعك�ش تمام ًا‪ ،‬فهي ت�صتقبل �لمئات من �لمخالفات �أ�صبوعي ًا‪،‬‬ ‫لكن �لكل بريء ولم تثبت �إد�نة �أحد‪ ،‬ومن ثبتت �إد�نته �صجلت �لق�صية �صد‬ ‫مجهول وما �أكثرهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• �لبحث �لعلمي ا يجد �لدعم �لكافي بل يكاد يكون عبئا على‬ ‫�لم�صت�صفى‪ ،‬فالكل م�صغول بالخا�ش‪ ،‬ما ردكم؟‬ ‫هذه فرية وتهمة مردودة على كل من يترب�ش بنا ويحاول �لنيل منا‪،‬‬ ‫�لحمد لله ا يوجد بحث علمي لدينا‪ ،‬ثم �إن �لمعلومات و�لبحوث ت�صلنا‬ ‫جاهزة وباأبخ�ش �اأثمان‪ ،‬فلماذ� �اإ�صر�ف؟‬

‫تغذية‬

‫عقيمة وأشعر بالحزن‬

‫منذ معرفتي باأي عقيمة ا �أ�صتطيع‬ ‫�اإج ��اب‪ ،‬و�أن ��ا �أ�صع ��ر باح ��زن �ل�صديد‬ ‫و�أبكي با�صتمر�ر‪ ،‬وم �أعد �أ�صتطيع حتى‬ ‫�إج ��ر�ء �أي حالي ��ل متابع ��ة �لهرمون ��ات‪،‬‬ ‫و�أخ ��اف من �لذهاب �إى �أي طبيب‪ ،‬كيف‬ ‫(رجاء ‪� -‬اأح�صاء)‬ ‫ت�صاعدي؟‬ ‫ ع ��دم القدرة عل ��ى الإجاب‬‫ل ��ه اأ�سب ��اب كث ��رة‪ ،‬لذا علي ��ك بعد‬ ‫ال�ستعانة بالله اأن تعملي بالأ�سباب‬ ‫وت�ستم ��ري بالع ��اج‪ ،‬واأل تقنطي‬ ‫م ��ن رحمة الله‪ ،‬واأن توؤمني باأقدار‬ ‫ام ��وى عز وجل وم ��ا ق�سمه لك من‬ ‫رزق‪ ،‬ف� �اإن كان هذا ال ��رزق مكتوب ًا‬ ‫ل ��ك ف�ستح�سلن علي ��ه ب� �اإذن الله‪،‬‬ ‫واإن م يكن مكتوب ًا لك فلن ح�سلي‬ ‫علي ��ه‪ ،‬هدئي م ��ن روع ��ك وار�سي‬ ‫حتى ير�س ��ى الله عنك‪ ،‬لأن التوتر‬ ‫والنفعال يعقد ام�سكلة ويوؤخر من‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫ألوان الصحون‬

‫د‪ .‬حام �لغامدي‬

‫ال�ستجابة للعاج‪ ،‬لذا عليك تهدئة‬ ‫نف�س ��ك وتذكره ��ا بالر�س ��ا وتعلم‬ ‫ومار�س ��ة ال�سرخ ��اء ومه ��ارات‬ ‫التفك ��ر العق ��اي لتتح ��رري من‬ ‫ال�سغط النف�سي‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫تم فصلي من عملي‬

‫متزوج ��ة و�أح ��ب تنوي ��ع �أل ��و�ن‬ ‫�ل�صح ��ون ي منزي‪ ،‬فه ��ل �صحيح �أن‬ ‫�ألو�ن �ل�صحون لها تاأثر على �ل�صهية؟‬ ‫(نورة ‪� -‬جنوب)‬ ‫ نعم لها تاأثر‪ ،‬فقد اكت�سفوا‬‫ي عل ��م الأل ��وان اأن ل ��ون الأطباق‬ ‫وحت ��ى ل ��ون الغ ��ذاء ي�ساع ��دان‬ ‫عل ��ى فتح ال�سهي ��ة‪ ،‬واأثبتت بع�ض‬ ‫الدرا�س ��ات اأن الل ��ون الرتق ��اي‬ ‫يحفز عم ��ل الهرمون ام�سوؤول عن‬ ‫الإح�سا� ��ض باج ��وع‪ ،‬كم ��ا يحف ��ز‬ ‫عم ��ل اجهاز اله�سم ��ي‪ ،‬ودوم ًا ما‬ ‫ن ��رى اأن اجه ��از اله�سم ��ي ي�سار‬ ‫له باللون الرتق ��اي‪ ،‬كما جد اأن‬ ‫اأغل ��ب ال�س ��ور املتقط ��ة لاأغذي ��ة‬ ‫حت ��وي عل ��ى ذات الل ��ون‪ ،‬كما اأن‬ ‫اأغلب امطاع ��م ت�ستخ ��دم الأطباق‬ ‫ذات الل ��ون الرتقاي مع الأبي�ض‬

‫�أنا �صابط �أعمل ي �أحد �لقطاعات‬ ‫وم ف�صلي من عملي دون وجه حق‪ ،‬فما‬ ‫ه ��و �اإجر�ء �ل ��ذي مكنني �لقيام به كي‬ ‫�أح�صل على حقوقي؟ (با�صم ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ يج ��ب علي ��ك التق ��دم اإى‬‫امحكم ��ة الإداري ��ة لأم ��ر الف�س ��ل‬ ‫التع�سف ��ي و�س ��وف يت ��م نظر هذه‬ ‫الدعوى حتى يتم اإظهار احقيقة‪،‬‬ ‫وه ��ذا ي ح ��ال عدم قيام ��ك بعمل‬ ‫خل بال�سرف والأمانة‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫ليحف ��ز ال�سهي ��ة للطعام‪ ،‬ف� �اإن لون‬ ‫ال�سحون يحفز ال�سهية‪.‬‬ ‫واأن�سح بهذا التنويع خا�سة‬ ‫لاأطفال‪.‬‬

‫توقيع العقوبات‬

‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫طبية‬

‫ضعف اانتصاب‬

‫عم ��ري ‪ 41‬عام� � ًا‪ ،‬و�أع ��اي م ��ن‬ ‫�صع ��ف �انت�ص ��اب (�لعنة) فه ��ل يوجد‬ ‫عاج لذلك؟ (م�صطفى ‪� -‬ل�صرقية)‬ ‫ يج ��ب التفرقة بن الأ�سباب‬‫النف�سية و الع�سوي ��ة لذلك‪ ،‬ولبد‬ ‫م ��ن ت�سحيح اأ�سل ��وب احياة قبل‬ ‫التفك ��ر ي الع ��اج‪ ،‬بالبتع ��اد‬ ‫ع ��ن الع ��ادات ال�سيئة م ��ن تدخن‬ ‫اأو اإدم ��ان للمخ ��درات‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫العادات اخاطئة ي تناول الغذاء‬ ‫و ق ّل ��ة احرك ��ة‪ ،‬فاإن ه ��ذه الأ�سياء‬ ‫ت�ساه ��م ي تده ��ور الوظائ ��ف‬ ‫اجن�سية بدرجات متفاوتة‪ .‬ويت ّم‬ ‫تقيي ��م امري� ��ض بالك�س ��ف الطبي‬ ‫و اإج ��راء الفحو�س ��ات‪ ،‬ومعرف ��ة‬ ‫ن�سب ��ة الده ��ون بال ��دم و ال�سكر و‬ ‫هرمونات (الذكورة و الرولكتن‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫معلمة عصبية‬

‫عال جد�‪ ،‬ومتمكنة من مادتها �لعلمية‪،‬‬ ‫�أنا مديرة مدر�صة ولدي معلمة كيمياء على خلق ٍ‬ ‫�إا �أنها ع�صبية جد� على �لطالبات و�أ�صئلتها �صعبة‪ ،‬وا تتعامل مع �لطالبات ب�صكل جيد �أو‬ ‫حفز‪ ،‬دلوي ماذ� �أفعل معها؟‬ ‫(�أم مهند �لعاي�ش ‪ -‬جدة)‬ ‫ ما تعاي منه امعلمة هو نتيجة تراكمات عائلية وطاقات �سلبية واأحداث‬‫قدم ��ة لبد من تخلي�سها منه ��ا‪ ،‬وعليها اأن تتخيل حياته ��ا ك�سريط �سينمائي‬ ‫كام ��ل ومن ثم تقوم بقطع الفيلم اأو حرقه‪ ،‬وعليها زيارة مر�سد نف�سي يعطيها‬ ‫جل�س ��ات اإر�سادية‪ ،‬كي تتح�سن ي تعاملها م ��ع الطالبات ي امدر�سة‪ ،‬وتكون‬ ‫اأكر ليونة‪.‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ – 1‬ه ّر – يتقن‬ ‫‪ – 2‬الغريبة وامده�سة – �سيء للكتمان‬ ‫‪ – 3‬دعوك – مدوِ ن‬ ‫‪ – 4‬قادم (معكو�سة) ‪ -‬ينجده‬ ‫‪ – 5‬مثلة م�سرية‬ ‫‪ – 6‬ليعرفون – ا�سم ا�ستفهام للمكان‬ ‫‪ – 7‬من اأ�سماء الأ�سد ‪ -‬جزار‬ ‫‪ – 8‬يتبعهم – مر�ض رئوي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬عملة عربية اآ�سيوية (ب�سيغة اجمع) ‪ -‬ريبتها‬ ‫‪ – 10‬بكاء خافت – ال�سم الأول ل�ساعر اأموي لقب بذي الرمّة‬

‫‪8‬‬

‫يتمتع ب�سف ��اء وراحة نف�سية‬ ‫وثق ��ة عالي ��ة‪ ،‬اجتماع ��ي وودود‬ ‫ويحب ال ��دفء‪ ،‬متفت ��ح وح�سا�ض‬ ‫و�سري ��ع الفه ��م‪ ،‬ك ��رم ومعط ��اء‪،‬‬ ‫مثاب ��ر وذو منهجي ��ة‪ ،‬لدي ��ه ق ��درة‬ ‫فائق ��ة عل ��ى الركي ��ز‪ ،‬وعاقت ��ه‬ ‫باأ�سدقائ ��ه جي ��دة‪ ،‬ولديه رغبة ي‬ ‫م�ساعدة من حوله‪.‬‬

‫ر�صم �لطفل طارق �حربي‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪6‬‬

‫‪4‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬

‫‪9 1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2 5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪8‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫اعب قدم سعودي‬

‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫خط ثامر �لقري‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫د‪�.‬أحمد �صاهن‬

‫اأو غره ح�س ��ب احال ��ة)‪ .‬اإ�سافة‬ ‫اإى اإج ��راء اختب ��ار الق ��درة عل ��ى‬ ‫النت�س ��اب باحق ��ن امو�سع ��ي‬ ‫و ت�سوي ��ر تدف ��ق ال ��دم باموجات‬ ‫ال�سوتية‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اأمرا�ض العقم‬ ‫والذكورة د‪.‬اأحمد �ساهن)‬

‫لدي ��ه ح ��ب �سديد لت ��وي القيادة‪،‬‬ ‫موؤث ��ر ي الآخرين‪ ،‬لدي ��ه طاقة عالية‬ ‫ج ��دا رغ ��م اأن ��ه يتعر� ��ض لل�سغ ��وط‬ ‫ب�سرع ��ة‪ ،‬حا�س ��م ومندف ��ع‪ ،‬ق ��وي‬ ‫ومزاج ��ي ي ذات الوق ��ت‪ ،‬يركز على‬ ‫الأه ��داف با�ستم ��رار اإى جان ��ب اأن ��ه‬ ‫ح ��ب للتح ��دي‪ ،‬يبال ��غ ي الأم ��ور‪،‬‬ ‫يت�س ��رف بع�سبي ��ة عندم ��ا يط ��راأ اأي‬ ‫تغي ��ر عل ��ى حياته‪ ،‬ل يظه ��ر عواطفه‬ ‫ب�سهولة‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬حرف ن�سب – امتعَب (معكو�سة)‬ ‫‪ – 2‬كنية لعب قدم فرن�سي �سابق ورئي�ض الحاد‬ ‫الأوروبي حاليا – عملة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 3‬حكم كرة قدم �سعودي‬ ‫‪ – 4‬ف�ساء – وحدة قيا�ض م�ساحة – �سار طري ًا‬ ‫‪ – 5‬ذكر الدجاج ‪� -‬سنوية‬ ‫‪ - 6‬يهبه‬ ‫‪ – 7‬ا�سمتي (معكو�سة) ‪ -‬اأ�سر‬ ‫‪ – 8‬حكم باموت ‪ -‬جميع‬ ‫‪ – 9‬يطلب الراأي ال�سرعي اأو الفقهي ‪ -‬خا�ستها‬ ‫‪ – 10‬م ّرنه – ماركة �سيارات يابانية‬

‫تعاق ��ب امخالف ��ن ل� �اآداب العامة‪،‬‬ ‫فا يتجاوز احب� ��ض ثاثة اأيام اأو‬ ‫اجلد ما ل يتج ��اوز خم�سة ع�سر‬ ‫�سوطا اأو التوبيخ واأخذ التعهدات‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫ه ��ل ت�صتطي ��ع هيئ ��ة �اأم ��ر بامعروف‬ ‫و�لنهي عن �منكر توقيع �أي عقوبة للمخالفن‬ ‫(ح�صام ‪ -‬جدة)‬ ‫ي �اآد�ب �لعامة؟‬ ‫ هيئ ��ة الأم ��ر بامع ��روف‬‫والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر ت�ستطي ��ع اأن‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪3‬‬

‫ر‬

‫ف‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ة‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫م‬

‫ة‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫و‬

‫ف اأ ن‬ ‫ل ي ع‬ ‫خ ا ا‬ ‫ن و ن‬ ‫ا غ غ‬ ‫د ن ل‬ ‫ي م ا‬ ‫ز ي ق‬ ‫ت هـ ز‬ ‫ا ز ة‬ ‫و ا ر‬ ‫د ي ب‬

‫�س م‬ ‫ي ك‬ ‫ي ل‬ ‫ج ا‬ ‫ي ق‬ ‫�س ح‬ ‫ن م‬ ‫و ر‬ ‫ي م‬ ‫م ل‬ ‫ي �س‬ ‫م و‬

‫ة‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫�س‬ ‫ن‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫�س‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ب‬

‫و هـ ق‬ ‫�س ل ع‬ ‫خ خ ت‬ ‫ت ا ت‬ ‫ر ذ ن‬ ‫ك و ا‬ ‫م ر ب‬ ‫ي د ب‬ ‫ي ر ف‬ ‫ح ت ة‬ ‫ر و ل‬ ‫ف ح ت‬

‫ا‬ ‫�س‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫م‬

‫رموز – تعبرية – اأعيان – ن�سيج – حق – اللوفر – انغاق – هيمنغواي‬ ‫– زيدان خلف ‪ -‬ا�سراتيجية – بور�سلن – ناخب – بومبيدو – مدنية –‬ ‫متيز – زوار – �سلع – تذكارية – ريدي – �سكوت – فلورن�ض – عيد –‬ ‫حرب – م�سمم‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سافة معمار‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫وأﻧﺎ أﻗﻮل‬

‫ﻓﺎﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﻬﺪﻑ ﻧﻈﻴﻒ ﻓﻲ ﺫﻫﺎﺏ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻗﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺑـ »ﻟﺪﻏﺔ« ﺍﻟﺨﻄﻴﺮ ﺍﻟﺤﻮﺳﻨﻲ‬  ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻴﺴﻰ‬

              0                      6              60    

..‫ﺿﺒﻂ ﺍﻻﻧﻀﺒﺎﻁ‬ !!‫ﻭﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻧﻴﺔ‬                         172                                                                                           saed@alsharq.net.sa

: ‫ﻣﺸﺎﻫﺪﺍﺕ‬                                     

‫ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﻳﺜﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ ﻭﻳﻜﺸﻒ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻗﺒﻮﻟﻪ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ‬

‫ﺭﺃﺱ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻟﻮﺿﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﺗﻀﻤﻦ ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺔ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬

‫ ﺍﺳﺘﻌﻴﺪﻭﺍ ﺃﻣﺠﺎﺩ ﻧﺎﺩﻳﻜﻢ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺘﻮﺻﻞ ﻻﺗﻔﺎﻕ ﻣﻊ ﺍﻷﺳﺘﺮﺍﻟﻲ ﺃﻟﻴﻜﺲ ﺑﺮﻭﺳﻜﻮ‬: ‫ﺃﻣﻴﺮ ﻣﻜﺔ ﻟﻼﻋﺒﻲ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬ 



                                        

                                                                            

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬



                                                      

                                            

                                                  

HD51000

‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻲ‬ 900

: ‫ﻛﺄﺱ ﺃﻣﻴﺮ ﻗﻄﺮ‬ 600 600


‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺭﺅﺳﺎﺀ ﺍﻟﻠﺠﺎﻥ ﻭﺍﻟﻔﺮﻕ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ‬

‫ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﻤﻼﻋﺐ ﺍﻷﺣﻴﺎﺀ ﻭﺇﻧﺸﺎﺀ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺎﺕ‬:‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬               



            

             

‫ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺠﻮﻟﺔ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ ﻟﻤﺒﺎﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﻓﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﻤﺘﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﺍﻟﻤﺘﻌﺜﺮ‬

‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺰﻡ‬ ‫ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

moalanezi@alsharq.net.sa

          

31

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

                                                                                                                            





                           

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﻴﻦ‬

‫ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻭﺍﻟﺘﻮﺑﺎﺩ ﻳﻔﺘﺘﺤﺎﻥ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﺼﺎﻻﺕ ﺍﻷﻭﻟﻰ‬                                         





                      

                                   

                     

11      16                   

                             

‫ﺭﺍﺑﻄﺔ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﻓﻲ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻟﻠﺸﻌﻠﺔ‬

‫ﺍﻟﺮﺩﻳﻌﺎﻥ ﺑﺪﻳ ﹰﻼ‬ ‫ﻟﻠﺤﻤﺎﺩ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺮﻋﻴﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬



                                  



         

                                      

              

                                 

                                         2011         2012                

‫ﺍﻟﻤﻘﺪﻭﻧﻲ‬ ‫ ﻗﺒﻠﺖ‬: ‫ﺟﻮﻛﻴﺎ‬ ‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ‬ ‫ﻟﺴﺒﺒﻴﻦ‬


‫ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ ﺗﻤﻨﻊ ﺩﺧﻮﻝ ﺍﻟﻤﺸﺠﻌﻴﻦ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ ﺑﺎﻟﻤﺎﺀ‬  2012                 

                     160     

 2012              2006  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻛﻠﻨﺎ‬ ‫ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺘﻮﻧﺴﻲ‬

!(‫ﺍﺗﺤﺎﺩ )ﺍﻻﻧﺪﺳﺎﺱ‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                  172.5                          –     –              



-

-

wddahaladab@alsharq.net.sa

 •    •  •  •      •        •   •    •    •  •  •  •  •   •   •   •   •  1433215 • 1433427 1433615 •          •   •          •   •  • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﻳﺘﺼﺪﺭ‬ ‫ﻧﺎﺩ‬ ‫ﺍﺳﺘﻔﺘﺎﺀ ﺃﻓﻀﻞ ﺭﺋﻴﺲ ﹴ‬





"       "  %41    %28    %23    %2                   %1 

‫ﻣﻮﻫﺒﺔ‬



‫ ﻧﺠﻢ‬.. ‫ﺍﻟﺼﺎﻳﻎ‬ ‫ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺋﻲ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﺒﺎﺯ‬ 

14          

‫ﺍﻋﺘﺒﺮﺕ ﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﺇﻧﺠﺎﺯﺍ ﻟﻜﺎﻓﺔ ﺑﻨﺎﺕ ﻭﻃﻨﻬﺎ‬

‫ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﺑﻬﻴﺔ ﺑﺠﺎﻧﺐ‬ ‫ﻧﺪﻯ ﻋﺮﻗﺠﻲ ﻭﻧﻮﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﺓ‬ ‫ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺔ‬

‫ﻣﻴﺴﻲ ﻳﺤﻘﻖ ﺃﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﺍﻟﻤﺴ ﹼﻨﻴﻦ‬



       ""               ""    85        ""      

«datasport.it ‫ﻋﻠﻰ ﺫﻣﺔ‬

‫ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﻔﺎﻭﺽ ﻧﺠﻢ ﻓﻴﻮﺭﻧﺘﻴﻨﺎ‬:‫ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ 

 21      "  –   "           "             "            



               "                                      

     19           2012                  "2012              "       "   

datasportit

 datasport     it                      1982                    2012200820062004


‫التونسي لـ |‪:‬‬ ‫أسعى للنجاح السريع‬ ‫في «الرؤية» اإماراتية‪..‬‬ ‫ولن أستنسخ تجربة‬ ‫«ااقتصادية»‬

‫�لدمام – نعيم ميم �حكيم‬ ‫ك�س ��ف رئي� ��س حري ��ر جري ��دة �لروؤي ��ة‬ ‫�لإمار�تي ��ة �جديد �لإعامي �ل�سعودي حمد‬ ‫�لتون�سي‪ ،‬عن تلقي ��ه �ت�سال من وزير �لثقافة‬ ‫و�لإع ��ام �لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز خوج ��ة يثني‬ ‫فيها عل ��ى خطوت ��ه برئا�سة حري ��ر �جريدة‬ ‫�لإمار�تية‪ ،‬ويهنئه بذلك‪ ،‬ويتمنى له �لتوفيق‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أنه عر ي �لت�سال ع ��ن م�ساعر طيبة‬ ‫ج ��اه �أد�ئه ي �لفرة �ل�سابقة‪ ،‬مقدر� للوزير‬ ‫هذه �للتفاتة �لطيبة‪.‬‬

‫ورف�س �لتون�سي‪ ،‬ي حديثه ل� «�ل�سرق»‪،‬‬ ‫�عتب ��ار خطوت ��ه �جدي ��دة مغام ��رة‪ ،‬قائ � ً�ا‬ ‫«جربتي �جدي ��دة لي�ست مغامرة‪ ،‬بل خطوة‬ ‫ح�سوبة‪ ،‬و�أعتقد �أنها فر�سة م�سجعة وقررت‬ ‫خو�سه ��ا»‪ .‬و�أ�س ��ار �لتون�س ��ي �إى �أن ��ه لي�س‬ ‫حدي ��ث جربة بالعمل خارج �مملكة‪� ،‬إذ� �سبق‬ ‫�أن مار� ��س �ل�سحاف ��ة ي بريطاني ��ا ل�سنو�ت‪،‬‬ ‫موؤكد� �أن ما ي�سفع لاإن�سان ي �لعمل �ل�سحفي‬ ‫ب�سكل ع ��ام هو �مهني ��ة وطريق ��ة �لإد�رة‪ ،‬ول‬ ‫ف ��رق ي ذل ��ك ب ��ن د�خ ��ل �مملك ��ة وخارجها‪.‬‬ ‫و�س ��دد �لتون�س ��ي عل ��ى �أن ��ه ي�سع ��ى للنج ��اح‬

‫�سريع� � ًا ي جريدته �جديدة‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى �أن‬ ‫جارب ��ه �متع ��ددة‪� ،‬ل�سحافي ��ة و�لتلفزيونية‬ ‫و�لإلكروني ��ة‪� ،‬أك�سبته تنوع� � ًا ي �خر�ت‪،‬‬ ‫مبين� � ًا �أنه يري ��د‪ ،‬من خ ��ال رئا�ست ��ه لتحرير‬ ‫جري ��دة �إمار�تي ��ة‪ ،‬دعم جربت ��ه �مر�كمة ي‬ ‫�لعمل �لإعامي‪ ،‬فق ��رر خو�س هذه �لتجربة‪.‬‬ ‫وم يب ِد �لتون�سي �هتماما كونه �أول �سحاي‬ ‫�سع ��ودي ير�أ� ��س حري ��ر جري ��دة ر�سمي ��ة‬ ‫خليجي ��ة قائ ًا «لي� ��س �مهم �أن �أك ��ون �لأول �أو‬ ‫�لآخ ��ر‪ ،‬بينم ��ا �لأهم جاحي ي ه ��ذه �مهمة‪،‬‬ ‫و�أي ج ��اح ي هو دلل ��ة �إيجابي ��ة لل�سحافة‬

‫�ل�سعودي ��ة‪ ،‬كوي �أح ��د �لذين ن�س� �وؤو� فيها»‪� .‬أري ��د �أن �أتعرف عل ��ى �إمكاني ��ات �ل�سحافين‬ ‫ورف� ��س �لتون�س ��ي ��ستن�س ��اخ جربة جريدة �موجودي ��ن‪ ،‬وعل ��ى �سوئها �سيتق ��رر �إ�سافة‬ ‫�لقت�سادي ��ة ي مهمت ��ه �ل�سحافي ��ة �جديدة �آخري ��ن �أو �لعتماد على �لك ��و�در �موجودة»‪،‬‬ ‫قائ ًا «لن ��ستن�سخ جربت ��ي ي �لقت�سادية‪ ،‬موؤكد ً� �أن �ل�سحفي �ل�سعودي �متمكن مرحب‬ ‫لكن ��ي �ساأ�ستفي ��د منها با �س ��ك‪ ،‬خ�سو�سا ي به ي كل مكان‪.‬‬ ‫وح ��ول �ميز�ني ��ة �متاح ��ة ي �جري ��دة‬ ‫خطوطه ��ا �لعري�سة»‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أن روؤيته ي‬ ‫�جري ��دة �لإمار�تية �ستك ��ون �ساملة �ستوز�ن �أو�س ��ح �أنه يتحدث ع ��ن ميز�نية مقننة لأنه ل‬ ‫ب ��ن �ل�ساأن �لقت�س ��ادي و�مج ��الت �لأخرى‪ ،‬يوؤم ��ن باميز�نيات �مفتوحة‪ ،‬م�س ��دد ً� على �أنه‬ ‫مو�كبة �هتمام �لق ��ارئ على ختلف م�ساربه‪ .‬يبحث ع ��ن �ميز�نية �م�ستوعبة ل�سر�تيجية‬ ‫وعن ��ستقطابه لكو�در �سعودية ي �ل�سحيفة‪ ،‬رئي� ��س �لتحري ��ر ومتطلب ��ات �لعم ��ل‪ ،‬ومنهج‬ ‫قال‪« :‬لي�س ي ذهن ��ي ذلك ي �لفرة �حالية‪� ،‬لإد�رة �حديثة ي �سناعة �لن�سر‪.‬‬

‫حمد التون�سي‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫إلغاء الجمعية العمومية في «أدبي» جدة لعدم اكتمال النصاب‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لعزيز �خز�م‬ ‫�أعل ��ن رئي�س �لنادي �لأدبي �لثق ��اي بجدة‪ ،‬م�ساء‬ ‫�أم�س‪� ،‬إلغاء �جتماع �جمعية �لعمومية للنادي‪ ،‬نتيجة‬ ‫عدم �كتمال �لن�ساب �لقانوي‪.‬‬ ‫وق ��ال �ل�سلمي �إن عدد �أع�س ��اء �جمعية �لعمومية‬ ‫للن ��ادي ‪ 179‬ع�س ��و ً�‪ ،‬وم يح�س ��ر منه ��م �س ��وى ‪79‬‬ ‫ع�سو ً�‪ ،‬رغم �أن �لعدد �مطلوب هو ت�سعون ع�سو ً� لعقد‬ ‫�جمعية‪ ،‬و�أ�ساف �أن �لنادي �سوف يدعو �لأع�ساء �إى‬

‫�جتماع �آخر بعد �سهر‪ ،‬بثلث �لأع�ساء‪ ،‬مبدي ًا �أ�سفه على‬ ‫عدم �نعقاد �جمعية‪.‬‬ ‫وعل ��ى �لرغم من �نته ��اء �لجتماع ر�سمي� � ًا‪� ،‬إل �أن‬ ‫�ل�سلم ��ي ��ستاأذن �ح�سور ي تق ��دم عر�س مرئي عن‬ ‫م�س ��رة �لن ��ادي من ��ذ ��ست ��ام جل� ��س �لإد�رة �جديد‬ ‫ي ربي ��ع �لأول �ما�سي وحت ��ى �لآن‪ ،‬وت�سمن �لعر�س‬ ‫��ستعر��سا لروؤية �لنادي و�أهد�فه �حالية و�م�ستقبلية‪.‬‬ ‫وي ردود �لفع ��ل ج ��اه ع ��دم �كتم ��ال �لن�س ��اب‬ ‫وتاأجيل �لجتماع‪ ،‬قال �متحدث �لر�سمي با�سم �لنادي‪،‬‬

‫�لدكتورعبد�لإل ��ه ج ��دع‪ ،‬ل � � «�ل�س ��رق»‪� ،‬إن �لنق� ��س كان‬ ‫طفيف� � ًا‪ ،‬وم يتجاوز ‪ ،%5‬وهذ� على خاف ما حدث ي‬ ‫�لأندية �لأخرى‪� ،‬لت ��ي كان �لنق�س فيها �أكر ما حدث‬ ‫هنا‪.‬‬ ‫وتاب ��ع باأن ��ه ياأم ��ل ي �أن يكون �لجتم ��اع �مقبل‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �سيدع ��و �إليه �لنادي بع ��د �سهر م ��ن �لآن‪ ،‬مكتم ًا‬ ‫خا�سة و�أن �لن�ساب �مطلوب لن يتعدى �لثلث‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�س ��و �جمعي ��ة �لعمومية‪� ،‬لقا� ��س عمرو‬ ‫�لعام ��ري‪� ،‬إن �إلغ ��اء �لجتم ��اع وعدم �كتم ��ال �لن�ساب‬

‫مرايا‬

‫احترافية الصفحات‬ ‫الثقافية!‬

‫كان متوقعا ي ظ ��ل تاأخر عقد �جمعية مدة �ستة �أ�سهر‬ ‫من ��ذ �إجر�ء �لنتخابات‪ ،‬مو�سح� � ًا �أن من �أ�سباب تخلف‬ ‫�مثقفن ع ��ن �ح�سور هو لمبالته ��م و�إح�سا�سهم باأن‬ ‫�أ�سو�تهم ل مكن �أن تقدم �أو توؤخر �سيئ ًا‪.‬‬ ‫و�أب ��دى �ل�ساع ��ر عبد�لعزيز �ل�سريف ع ��دم ر�ساه‬ ‫ع ��ن �لائحة �لأ�سا�سي ��ة �منظمة لعمل �لأندي ��ة �لأدبية‪،‬‬ ‫ووجود ت�سارب ي مو�دها مبدي ًا �عر��سه على قبول‬ ‫عدد م ��ن �لأ�سم ��اء ي ع�سوية �جمعي ��ة �لعمومية من‬ ‫�لأ�سل‪.‬‬

‫محمد النجيمي‬

‫المهنية دوم��ا تقت�سي و�سوح الر�سالة والأه ��داف وت�ستلزم‬ ‫التوجه بمو�سوعية ناحية تقديم خدمة جيدة لم�ستفيد محدد‪ .‬الذاتي‬ ‫ل قيمة له في هذه الحالة اإل بما يتعلق بالتطوير المهني والتح�سين‬ ‫الم�ستمر للخدمة والحر�ص على جودة المنتج‪.‬‬ ‫هل هذا فعا ما تقوم به �سفحاتنا الثقافية؟‬ ‫الجواب بالن�سبة لي وكمتابع يحر�ص على القراءة ‪ :‬ل‪.‬‬ ‫كيف؟‬ ‫ي�سدر �سنويا كثير من الإ�سدارات‪ ،‬ير�سل الكتاب عديد ًا من‬ ‫الن�سو�ص ويوجد في العلن ن�سبة جيدة من اأ�سحاب الروؤية‪ ،‬لكن يقل‬ ‫ب�سكل ماحظ اهتمام ال�سفحة المخت�سة بهم وياحظ با اأدنى عناء‬ ‫ على الأقل بالن�سبة لي ‪ -‬اأن المحرر الثقافي المتفرغ اأو المتعاون‬‫ل يجهد نف�سه في ر�سد هذا الح�سور ول حتى قراءة �سوته وتحليل‬ ‫متانته وهزاله‪.‬‬ ‫لقد تحول ال�سحفي هنا اإلى �ساحب �سلطة يتربع على كر�سيه‬ ‫منتظرا اأ��س�ح��اب المعاري�ص م��ن المجبرين على ط��رق الأب ��واب‪،‬‬ ‫ومتجما على نفر من الذين يح�سنون دوم��ا نقر النوافذ‪ .‬اأي��ن عنا‬ ‫ما ن�ساهده عند البع�ص ممن يعي�سون بعيدا اأو قريبا منا؟ �سحفي‬ ‫مخل�ص لمهنته يتابع الجديد ويقدمه وينقده‪ ،‬يقراأ واقعه ويبحث عن‬ ‫اأنقى اأ�سواته‪.‬‬ ‫ل اأظ��ن م��ن ال���س��واب اأن يبحث �ساحب اإ� �س��دار ع��ن وا�سطة‬ ‫للكتابة عن نب�سه الجديد‪ ،‬ل يفتر�ص بمن عنده �سيء ي�ستحق اأن‬ ‫يقال اأن ينتظر مخل�سا يهبه الم�ساحة‪ .‬هذا جزء من دور يجب اأن‬ ‫يقوم به �سخ�ص ل يتف�سل على اأحد‪ ،‬بل هو بب�ساطة يوؤدي وظيفته‪.‬‬ ‫لدينا �سفحات ثقافية وعندنا محررون ثقافيون هم الأجدر باأن‬ ‫يتحللوا من علل الثقافة ويتقدموا ويقدموا ما ي�ستحق القراءة‪ .‬األي�ص‬ ‫كذلك؟‬

‫أعمال الدورة الـ ‪ 11‬تنطلق اليوم‪ ..‬وغد ًا إعان الفائزين بجوائز الصحافة العربية‬

‫ألفا مشارك وضيف يبحثون اانكشاف والتحول في منتدى اإعام العربي‬ ‫دبي ‪ -‬عبر �ل�سغر‬ ‫تبد�أ �لي ��وم �أعمال �ل ��دورة �ل�‪11‬‬ ‫ل�»منت ��دى �لإع ��ام �لعرب ��ي»‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫ينظمه نادي دبي لل�سحافة‪ ،‬ي فندق‬ ‫جر�ند حي ��اة‪ ،‬ي دبي‪ .‬وي�سارك ي‬ ‫�أعمال �ل ��دورة‪� ،‬لت ��ي ت�ستمر يومن‪،‬‬ ‫�أكر من �ألفن م ��ن مثلي �موؤ�س�سات‬ ‫�لإعامي ��ة �لعربي ��ة و�لعامي ��ة‪ ،‬حت‬ ‫�سع ��ار «�لإع ��ام �لعرب ��ي‪� ..‬لنك�ساف‬ ‫و�لتحول»‪.‬‬ ‫ويناق� ��س جدول �أعم ��ال �منتدى‬ ‫�أحدث �لتطور�ت ي �م�سهد �لإعامي‬ ‫�لعربي‪ ،‬وي�سارك ي جل�ساته وور�س‬ ‫عمله حو�ي �سبع ��ن �إعامي ًا وخبر ً�‬ ‫من ختلف �لتخ�س�سات و�لتوجهات‬ ‫�لإعامي ��ة �مهنية و�لأكادمية‪ .‬وبعد‬ ‫�لنته ��اء م ��ن جل�س ��ات وح ��و�ر�ت‬ ‫�منت ��دى‪ ،‬يعق ��د م�س ��اء غ ��د �لأربع ��اء‬ ‫ي �م ��كان نف�سه حفل توزي ��ع جو�ئز‬

‫�ل�سحافة �لعربي ��ة‪� ،‬لذي �سيتم خاله‬ ‫�لإعان عن �أ�سماء �لفائزين باجائزة‬ ‫ي جالتها �ل�‪.12‬‬ ‫وقال ��ت �مدي ��رة �لتنفيذية لنادي‬ ‫دب ��ي لل�سحاف ��ة‪ ،‬م ��رم ب ��ن فه ��د‪ ،‬ي‬ ‫ت�سريحات �إعامية‪� ،‬إن �سعار �لدورة‬ ‫�ل � �‪ 11‬يعك� ��س زخ ��م �مو�سوع ��ات‬ ‫و�لق�سايا �مطروحة للبحث و�حو�ر‬ ‫�سم ��ن �جل�س ��ات �لرئي�س ��ة وور� ��س‬ ‫�لعم ��ل؛ و�أ�ساف ��ت «م�سن ��ا حال ��ة م ��ن‬ ‫�ل�سطر�ب ي �م�سهد �لإعامي ب�سبب‬ ‫�لتح ��ولت و�ح ��ر�ك �مت�س ��ارع �لذي‬ ‫ر�فق �ح ��ر�ك �ل�سيا�سي و�لجتماعي‬ ‫ي �لوط ��ن �لعرب ��ي‪ ،‬حي ��ث يو�ك ��ب‬ ‫�لرنامج كافة �لتطور�ت �حا�سلة ي‬ ‫�م�سه ��د �لإعامي‪ ،‬ما في ��ه من ق�سايا‬ ‫وظو�ه ��ر �إعامية جديدة برزت خال‬ ‫�لعام �ما�سي ومطلع �لعام �حاي»‪.‬‬ ‫و�أو�سح ��ت ب ��ن فه ��د �أن �أه ��م ما‬ ‫مي ��ز برنام ��ج ه ��ذه �ل ��دورة �أن كافة‬

‫�مو�سوع ��ات �مطروح ��ة م�ستق ��اة من‬ ‫�لإح�س ��اء�ت و�موؤ�س ��ر�ت �لتي قدمها‬ ‫تقرير «نظ ��رة على �لإع ��ام �لعربي»‪،‬‬ ‫�ل ��ذي �أطل ��ق نهاي ��ة �أبري ��ل �ما�س ��ي‪،‬‬ ‫ور�س ��د تط ��ور�ت �م�سه ��د �لإعام ��ي‬ ‫ي ‪ 17‬دول ��ة عربي ��ة‪ ،‬حي ��ث �ساهمت‬ ‫�مقاب ��ات و�م�سوحات �لت ��ي �أجر�ها‬ ‫�لن ��ادي ي تغذي ��ة ق�ساي ��ا برنام ��ج‬ ‫�منت ��دى‪ ،‬و�إ�سف ��اء �لطاب ��ع �لعلم ��ي‬ ‫عل ��ى �ختيار �مو�سوع ��ات‪ ،‬بالت�ساور‬ ‫م ��ع جموعة م ��ن �أ�سح ��اب �خر�ت‬ ‫و�لتج ��ارب �لإعامي ��ة �سم ��ن �سبك ��ة‬ ‫عاقاته �لعربية و�لدولية‪.‬‬ ‫وي�سم ��ل برنام ��ج �منتدى ثماي‬ ‫جل�س ��ات رئي�س ��ة‪ ،‬و�أرب ��ع ور�س ��ات‬ ‫عم ��ل؛ ت�ست�سيف �أكر من ‪ 65‬متحدث ًا‬ ‫م ��ن ختلف �مج ��الت و�لتخ�س�سات‬ ‫�لأكادمي ��ة و�لإعامي ��ة و�لبحثي ��ة‪،‬‬ ‫وي�س ��ارك فيه عدد من �أب ��رز �موؤثرين‪،‬‬ ‫و�سناع �لقر�ر وقادة �لر�أي و�أ�سحاب‬

‫مرم بن فهد‬

‫�م�سروع ��ات و�لبت ��كار�ت‪ ،‬و�سيكون‬ ‫هناك تركيز عل ��ى م�ساركة �لإعامين‬ ‫�ل�سباب وطلبة �لإعام‪.‬‬ ‫وتبح ��ث ه ��ذه �ل ��دورة منت ��دى‬ ‫�لإع ��ام �لعرب ��ي ي �لتغ ��ر �ل ��ذي‬ ‫طر�أ عل ��ى و�سائل �لإع ��ام و�من�سات‬ ‫�لإعامي ��ة �جدي ��دة‪� ،‬لت ��ي فر�س ��ت‬ ‫نف�سه ��ا عل ��ى �لأدو�ت و�لقن ��و�ت‬

‫�لتقليدي ��ة‪ ،‬م ��ا فيه ��ا دور �موؤ�س�سات‬ ‫�لإخباري ��ة �لت ��ي تعر�س ��ت لمتح ��ان‬ ‫�سع ��ب خ ��ال تغطيته ��ا لاأح ��د�ث‬ ‫ي ختل ��ف �أرج ��اء �لوط ��ن �لعربي‪،‬‬ ‫و��سط ��ر�ر بع� ��س �موؤ�س�س ��ات لتغر‬ ‫خارطته ��ا �لر�جي ��ة‪ ،‬كم ��ا حل ��ل‬ ‫�لنقا�س ��ات �لتغ ��ر ي هيكلي ��ة �لبنية‬ ‫�لنخبوية‪ ،‬وط ��رق �لتاأثر على �لر�أي‬ ‫�لعام‪ ،‬وتر�سد �أب ��رز �م�ستجد�ت على‬ ‫�ل�ساح ��ة �لإعامية �لعربي ��ة و�لدولية‬ ‫م ��ن ظو�ه ��ر و�إ�سكالي ��ات‪ ،‬وتنظر ي‬ ‫م�سم ��ون �خط ��اب �لإعام ��ي و�للغة‬ ‫�م�ستخدم ��ة‪ ،‬و�ستعر� ��س �لأدو�ر‬ ‫�مختلفة للقنو�ت و�من�سات من خارج‬ ‫�لو�س ��ط �لإعام ��ي‪ .‬يذك ��ر �أن �لأمانة‬ ‫�لعامة جائزة �ل�سحافة �أعدت �أ�سلوب ًا‬ ‫جديد ً� حفل �إع ��ان �لفائزين بجائزة‬ ‫�ل�سحاف ��ة �لعربي ��ة‪ ،‬ي�س ��ارك في ��ه ‪11‬‬ ‫�إعامي ��ة و�إعامي� � ًا يقوم ��ون باإعان‬ ‫�لأ�سم ��اء �لفائ ��زة ي فئ ��ات �جائزة‪،‬‬

‫كم ��ا �سيتم ب ��ث وقائ ��ع �حف ��ل �سمن‬ ‫تقنية �لبث �مبا�سر على بو�بة �لنادي‬ ‫ومنتدى �لإع ��ام �لعربي �لإلكرونية‬ ‫‪www.arabmediaforum.‬‬ ‫‪.ae‬‬ ‫ويق ��دم فق ��ر�ت �حف ��ل ويعل ��ن‬ ‫�أ�سم ��اء �لفائزي ��ن كل م ��ن حمد �سام‬ ‫م ��ن �سبكة �لإذ�ع ��ة �لعربية‪ ،‬وخديجة‬ ‫ب ��ن قن ��ة م ��ن قن ��اة �جزي ��رة‪ ،‬وزينة‬ ‫�سوف ��ان م ��ن موؤ�س�سة دب ��ي لاإعام‪،‬‬ ‫وجيزي ��ل حبي ��ب م ��ن قن ��اة �لعربية‪،‬‬ ‫و�لدكتورة بروين حبيب من موؤ�س�سة‬ ‫دب ��ي لاإعام‪ ،‬وز�ف ��ن قيوجيان من‬ ‫تلفزي ��ون �م�ستقب ��ل‪ .‬كما ي�س ��ارك ي‬ ‫�إع ��ان �لفائزي ��ن �سمر ف ��رح من قناة‬ ‫بي بي �س ��ي �لعربي ��ة‪ ،‬وح�سن حبيب‬ ‫م ��ن موؤ�س�سة دب ��ي لاإع ��ام‪ ،‬ومي�ساء‬ ‫�لعم ��ودي من قن ��اة �ح ��رة‪ ،‬و�سريف‬ ‫عام ��ر م ��ن قن ��اة �حي ��اة‪ ،‬وفي�سل بن‬ ‫حريز من قناة �سكاي نيوز �لعربية‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫ثاثة فنانين سعوديين يفوزون‬ ‫بجوائز الصباح اإبداعية في الكويت الراشد لـ |‪ :‬طلبنا دعم رجل أعمال وجاء الرد «إذا أنتم فقراء سأعطيكم»‬ ‫أمير الجوف يفتتح اليوم ملتقى الفن التشكيلي‬

‫�لدمام ‪ -‬بيان �آل دخيل‬

‫�جوف ‪ -‬ر�كان �لفهيقي‬

‫ح�س ��د ثاث ��ة فنان ��ن �سعودين‬ ‫ثاث جو�ئز ي ملتقى �لكويت �لثالث‬ ‫للت�سكيل �خليج ��ي (جائزة �لدكتورة‬ ‫�سعاد �ل�سباح �لإبد�عية)‪� ،‬لتي �سارك‬ ‫فيها ثمانية فنانن �سعودين من �أ�سل‬ ‫‪ 80‬من ختلف دول �خليج‪.‬‬ ‫ومنح ��ت فئ ��ة �جائ ��زة �لأوى‬ ‫لأربعة فنان ��ن‪ ،‬و�لفنان ��ون �لفائزون‬ ‫هم غادة �ح�سن بفئة �جائزة �لأوى‪،‬‬ ‫وكل م ��ن يو�س ��ف �إبر�هي ��م‪ ،‬و�أم ��ل‬ ‫فلمبان‪ ،‬ي فئتها �لثانية‪.‬‬ ‫وقال ��ت �لفنان ��ة غ ��ادة �ح�سن ل�‬ ‫«�ل�س ��رق»‪�« :‬سارك ��ت بعمل ��ن «�سم ��اء‬ ‫�سيق ��ة» و»حاول ��ة ج ��ادة للن�سي ��ان»‬ ‫بخامات ختلفة‪ ،‬و�أنا �سعيدة بفوزي‬ ‫هذ�»‪.‬‬ ‫و�أ�سارت �ح�سن �أنها �ساركت ي‬ ‫�ل ��دورة �لثانية للم�سابق ��ة‪ ،‬وح�سدت‬ ‫�جائزة �لأوى �أي�س ًا‪.‬‬ ‫و�أب ��دى �لفنان يو�س ��ف �إبر�هيم‬ ‫�سعادت ��ه بتتوي ��ج �لدكت ��ورة �سع ��اد‬ ‫�ل�سب ��اح له ��ذه �جائ ��زة‪ ،‬مو�سح� � ًا‬ ‫�أن ��ه �س ��ارك ي عمل ��ن م ��ن �أعماله ي‬ ‫«�حروفي ��ات» �لت ��ي عمل عليه ��ا �أكر‬ ‫م ��ن ‪ 25‬عام� � ًا‪ ،‬وح�سد عره ��ا جو�ئز‬

‫يفتتح �ساحب �ل�سمو �ملكي‬ ‫�لأم ��ر فه ��د بن ب ��در‪� ،‬أمر منطقة‬ ‫�ج ��وف‪ ،‬م�س ��اء �لي ��وم ملتق ��ى‬ ‫�ج ��وف للفن ��ون �لت�سكيلي ��ة‪،‬‬ ‫�ل ��ذي تنظم ��ه جمعي ��ة �لثقاف ��ة‪،‬‬ ‫ف ��رع �ج ��وف‪ ،‬م�سارك ��ة �أربع ��ة‬ ‫م ��ن ف ��روع �جمعي ��ة ي �مملكة‪،‬‬ ‫ه ��ي �لق�سي ��م وحائ ��ل و�ح ��دود‬ ‫�ل�سمالي ��ة و�ج ��وف‪ .‬و�أكد مدير‬ ‫�جمعي ��ة �لدكتور ن ��و�ف �لر��سد‬ ‫�أن �إمكاني ��ات �لف ��رع حدودة ي‬ ‫ظل �س ��ح �م ��و�رد و�سع ��ف �لدعم‬ ‫�مقدم م ��ن وز�رة �لثقافة و�لإعام‬ ‫�لأمر �لذي جعلها تبحث عن �لدعم‬

‫فنان ي�سرح لوحة لإحدى احا�سرات ي املتقى‬

‫عدة‪� ،‬إل �أن هذه �جائزة كانت ختلفة‬ ‫بالن�سبة له‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اد �إبر�هي ��م بام�سابق ��ة‪،‬‬ ‫مو�سح� � ًا �أنها �م�سارك ��ة �لفنية �لأوى‬ ‫له ي �لكويت‪.‬‬ ‫و�أك ��دت �لفنانة �أم ��ل فلمبان �أنها‬ ‫�ساركت بعملن‪� ،‬لأول حول �ح�سارة‬ ‫�لبنائي ��ة ي مدين ��ة ج ��دة و�لبيئ ��ة‬ ‫�حجازي ��ة‪ ،‬و�لث ��اي ح ��ول �لبح ��ر‪،‬‬ ‫وعنو�نه ��ا «�ل�س ��ر�ع»‪ .‬و�أ�س ��ارت �إى‬ ‫�أن ه ��ذه �م�ساركة ه ��ي �لأوى لها‪ ،‬ي‬ ‫�أول زي ��ارة لها للكويت �أي�س� � ًا‪ ،‬مبدية‬ ‫�سعادتهابام�سابقة‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫يذكر �أن جن ��ة �لتحكيم ت�سمنت‬ ‫�أ�سماء �سعودي ��ة‪ ،‬وهم �لدكتور �سالح‬ ‫�لز�ي ��ر‪ ،‬و�لدكت ��ور �سال ��ح خط ��اب‪،‬‬ ‫وفوؤ�د مغربل‪ .‬وكرمت �إد�رة �م�سابقة‬ ‫�لفنان ��ة عو�ط ��ف �آل �سف ��و�ن‪ ،‬كونها‬ ‫�م�سوؤول ��ة عن تنظيم وف ��د �ل�سعودية‬ ‫�م�سارك‪.‬‬ ‫ي�س ��ار �إى �أن �لفنانن �م�ساركن‬ ‫م ��ن �مملك ��ة ه ��م‪ :‬يو�س ��ف �إبر�هي ��م‪،‬‬ ‫وعلي �ج�سي‪ ،‬وغ ��ادة �ح�سن‪ ،‬و�أمل‬ ‫فلمب ��ان‪ ،‬وم�ساع ��ل �لكلي ��ب‪ ،‬وجا�سم‬ ‫�ل�سامن‪ ،‬وح�سن �م�سوف‪ ،‬وعو�طف‬ ‫�آل �سفو�ن‪.‬‬

‫ب�سكل �سخ�سي‪.‬‬ ‫و�أو�سح �لر��سد‪ ،‬ل�«�ل�سرق»‪،‬‬ ‫�أن �أك ��ر موؤ�س ��ر�ت �لإحب ��اط لهم‬ ‫خ ��ال ف ��رة �لرتيب ��ات للملتقى‬ ‫�ما�سي ��ة ج ��اءت حن وج ��ه دعوة‬ ‫�سخ�سية لأحد �أكر رجال �لأعمال‬ ‫ي �منطق ��ة لدع ��م ورعاية �ملتقى‬ ‫دون �س ��رط‪ ،‬وج ��اء �ل ��رد منه لهم‬ ‫ب�س ��كل ل يعك� ��س م ��ا كان موؤم� � ًا‬ ‫من ��ه‪ ،‬حي ��ث ق ��ال «�إذ� �أنت ��م فقر�ء‬ ‫�ساأعطيكم»‪ ،‬مو�سح ًا �أن �جمعية‬ ‫لي�س ��ت فق ��رة‪ ،‬وتتلق ��ى دعم ًا من‬ ‫وز�رة �لثقاف ��ة و�لإع ��ام ب�س ��كل‬ ‫يغطي م�ساريفها‪ ،‬ولكن �جمعية‬ ‫تطمح للمزيد و�لأف�سل‪.‬‬ ‫وق ��ال �لر��س ��د‪� ،‬ل ��ذي عق ��د‬

‫م�ساء �أم�س موؤمر ً� �سحفي حول‬ ‫�ملتق ��ى و�م�سابق ��ة‪� ،‬إن جو�ئ ��ز‬ ‫�ملتق ��ى توزع ��ت عل ��ى مناط ��ق‬ ‫ختلفة من �مملكة ما يوؤكد �أهمية‬ ‫�جائ ��زة و�نت�ساره ��ا‪ ،‬مبين� � ًا �أنه‬

‫عشرة فنانين يشاركون في رسم طبيعة الباحة‬ ‫�لباحة ‪ -‬علي جمعان‬ ‫�سارك ع�سرة فنانن ي �لرحلة �لت�سكيلية «ر�سم �لطبيعة»‪،‬‬ ‫�لت ��ي نظمتها جمعية �لثقاف ��ة و�لفنون‪ ،‬ف ��رع �لباحة‪ ،‬مثلة ي‬ ‫جنة �لفنون �لت�سكيلية‪� ،‬أم�س �لأول‪ ،‬لعموم �لفنانن �لت�سكيلن‬ ‫ي �منطقة �إى غابة رغد�ن‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح مدي ��ر �جمعي ��ة‪ ،‬عل ��ي �لبي�س ��اي‪� ،‬أن �لرحل ��ة‬

‫��ستم ��رت �أك ��ر م ��ن �سب ��ع �ساع ��ات باإ�س ��ر�ف مق ��رر �للجن ��ة‪،‬‬ ‫عبد�لل ��ه �لدهري‪ ،‬و�لع�سو �سعيد �ساوي‪ ،‬م�س ��ر ً� �أنه م تاأمن‬ ‫�م�ستلزم ��ات �خا�سة بالرحل ��ة للفنانن �م�سارك ��ن‪ ،‬ومو�سح ًا‬ ‫�أن �لإح�سا� ��س بالطبيعة ظهر على �أعمال �لفنانن‪� ،‬لتي قدموها‬ ‫باأ�سالي ��ب ختلفة ومتنوع ��ة م�ستلهمن �لكثر م ��ن �أعمالهم من‬ ‫طبيع ��ة وموروث وفنون �منطقة‪ ،‬وحويلها �إى م�سهد ب�سري‪،‬‬

‫«أدبي» حائل يدشن اللجنة الثقافية في محافظة الشنان‬ ‫حائل ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ّ‬ ‫د�سن نادي حائ ��ل �لأدبي �للجنة‬ ‫�لثقافية ي حافظة �ل�سنان (‪ 100‬كلم‬ ‫�سرق مدينة حائل)‪ ،‬م�ساء �أم�س �لأول‪،‬‬ ‫خ ��ال حف ��ل �أقام ��ه �أه ��اي �محافظ ��ة‬ ‫ي مق ��ر ��سر�ح ��ة �لبلدي ��ة بح�سور‬ ‫رئي�س �لنادي نايف �مهيلب‪ ،‬وعدد من‬ ‫�أع�ساء جل�س �إد�رة �لنادي‪.‬‬ ‫و�ألق ��ى رئي� ��س �لن ��ادي‪ ،‬خ ��ال‬

‫�حفل �لذي قدمه ع�سو جنة �ل�سنان‬ ‫�لثقافية خالد �حم ��ود‪ ،‬كلمة �أكد فيها‬ ‫�أن ليلة �لفتتاح هي ليلة ثقافية �أدبية‬ ‫بامتي ��از‪ ،‬م�سي ��د ً� بح�س ��ور �مثقف ��ن‬ ‫و�لأهاي‪ّ .‬‬ ‫وحث م�سوؤوي �للجنة على‬ ‫تلم� ��س �حتياج ��ات �ل�سب ��اب �لثقافية‬ ‫و�لتن ��وع ي �لط ��رح و�لتو��س ��ل مع‬ ‫�مجتم ��ع وحفيز �لن�سء على �لإبد�ع‬ ‫ي جالت �لأدب‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن ي نهاية كلمته عن ترع‬

‫رج ��ل �لأعم ��ال خل ��ف �لرب ��اح مبل ��غ‬ ‫ع�سرة �آلف ريال لدعم �للجنة‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س �للجنة �لثقافية ي‬ ‫�ل�سن ��ان‪� ،‬سعيد �م�سعود‪ ،‬كلمة �للجنة‬ ‫�أ�سار فيها �إى �أهمية �لثقافة ي �لرقي‬ ‫مكانة �لأم و�ل�سعوب‪ ،‬وحدّث عن‬ ‫�ل ��دور �لذي يق ��وم به �لن ��ادي �لأدبي‬ ‫ي منطق ��ة حائ ��ل ي تبن ��ي ودع ��م‬ ‫�للجان �لثقافية‪ ،‬منوه ًا بدعم حافظ‬ ‫�ل�سنان‪� ،‬سعود �لغازي‪ ،‬ورئي�س بلدية‬

‫د‪ .‬نواف الرا�سد‬

‫ج ��رى حكي ��م �لأعم ��ال �م�ساركة‬ ‫ي �م�سابق ��ة م ��ن قب ��ل جن ��ة‬ ‫حاي ��دة لنخبة م ��ن �لت�سكيلين‪.‬‬ ‫و�أن �ملتق ��ى �سيك ��رم �سخ�سيتن‬ ‫على م�ستوى �منطقة و�لوطن من‬ ‫�لرو�د �لت�سكيلي ��ن وفاء وتقدير�‬ ‫لعطائهم‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪� ،‬أو�س ��ح �م�سرف‬ ‫عل ��ى �جائ ��زة و�ملتق ��ى‪� ،‬لفن ��ان‬ ‫�لت�سكيل ��ي ج ��ال �لطال ��ب‪ ،‬خال‬ ‫�موؤم ��ر‪� ،‬أن �م�س ��اركات ي‬ ‫�م�سابق ��ة ج ��اوزت �ست ��ن عم ��ا‬ ‫ت�سكيلي ��ا م ��ن جمي ��ع �مناط ��ق‬ ‫بامملك ��ة‪ ،‬مثل ختل ��ف �مد�ر�س‬ ‫�لفنية�لت�سكيلية‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �لطال ��ب �أن �ل ��دورة‬

‫�حالي ��ة للملتقى �ست�سهد فعاليات‬ ‫منوعة ت�سمل ور�س فنية‪ ،‬ومر��سم‬ ‫ح ��رة للكب ��ار و�لأطف ��ال‪ ،‬وندو�ت‬ ‫متخ�س�س ��ة ي �لف ��ن �لت�سكيلي‪،‬‬ ‫وندو�ت للنقد �لت�سكيلي‪ ،‬وور�سة‬ ‫للنح ��ت على �لفل ��ن‪� ،‬إ�ساف ��ة �إى‬ ‫معر�س �جائزة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �جمعي ��ة تتطل ��ع‬ ‫�أن يك ��ون �ملتق ��ى ن ��و�ة مهرجان‬ ‫عربي �سخ ��م للفن �لت�سكيلي يقام‬ ‫ب�سكل دوري ي �منطقة م�ستقب ًا‬ ‫يو�كب �حركة �لت�سكيلية مختلف‬ ‫�مد�ر� ��س �لفني ��ة‪ ،‬مثمن� � ًا �لدع ��م‬ ‫�لذي يقدمه �أمر �منطقة للجمعية‬ ‫و�لفنان ��ن �لت�سكيلي ��ن و�أبن ��اء‬ ‫�منطقة‪.‬‬

‫�محافظ ��ة‪� ،‬مهند� ��س غدي ��ر �ل�سمري‪،‬‬ ‫ورئي�س جنة �لتنمية �لجتماعية عيد‬ ‫�لعبيد‪.‬‬ ‫و�أعل ��ن �م�سع ��ود ع ��ن ��ستع ��د�د‬ ‫�للجن ��ة لتبن ��ي �لطاق ��ات و�مو�ه ��ب‬ ‫و�إقام ��ة �محا�س ��ر�ت و�لأم�سي ��ات‬ ‫و�لن ��دو�ت و�ل ��دور�ت وتر�سي ��خ قيم‬ ‫�لعم ��ل �ج ��اد و�مثم ��ر وتقب ��ل �لآر�ء‬ ‫و�مقرح ��ات م ��ن �جمي ��ع خدم ��ة‬ ‫�حركة �لثقافية ي �محافظة‪.‬‬

‫فيما �ألق ��ى جز�ع �ل�سم ��ري كلمة‬ ‫مثقف ��ي �منطقة �أ�سار فيه ��ا �إى �أهمية‬ ‫�لثقافة و�رتباطه ��ا بالعقل وباما�سي‬ ‫وباحا�سروبام�ستقبل‪.‬‬ ‫و��ستمل حفل �لتد�سن على �إقامة‬ ‫�لفعالية �لأوى للجنة‪ ،‬وهي حا�سرة‬ ‫�أدبي ��ة ع ��ن ظاه ��رة �ل�سيميائي ��ة ي‬ ‫�ل�سع ��ر �لعربي لع�سو جل� ��س �إد�رة‬ ‫ن ��ادي �ج ��وف �لأدبي �لدكت ��ور فو�ز‬ ‫�ل�سمري‪.‬‬

‫معتمدي ��ن ي ذل ��ك عل ��ى �مدر�سة �لو�قعي ��ة‪ .‬من جهت ��ه �أو�سح‬ ‫�لدهري �أن �لرحلة تاأتي �سمن �أن�سطة �جمعية لهذ� �لعام‪� ،‬لتي‬ ‫ب ��د�أت بالعديد من �لر�مج و�ل ��دور�ت للفنانن و�لفنانات‪ ،‬عر‬ ‫م�ساركاته ��م ب�سكل �سهري بامر�سم �حر ي �جمعية‪ ،‬م�سر ً� �أن‬ ‫�لعمل يجري حالي ًا لإقامة معر�س جماعي ودورة ت�سكيلية �سمن‬ ‫بر�مج �ل�سيف‪.‬‬

‫السلطان والحازمي في برنامجين على «اإخبارية»‬ ‫�لريا�س ‪ -‬م�سفر �لع�سيمي‬ ‫ت�ست�سي ��ف قن ��اة «�لإخباري ��ة» ي برنام ��ج‬ ‫«�أ�سو�ء �إخبارية»‪ ،‬غد ً� �لأربعاء‪ ،‬نائب �لأمن �لعام‬ ‫مركز �ملك عبد�لعزيز للحو�ر �لوطني‪� ،‬لدكتور فهد‬ ‫�ل�سلطان‪.‬‬ ‫ويتح ��دث �ل�سلط ��ان ي حلق ��ة �لرنامج عن‬ ‫�متطوع ��ن �ل�سب ��اب و�أث ��ر �لعم ��ل �لتطوعي على‬ ‫�مجتم ��ع وما ه ��ي معوق ��ات �لعم ��ل �لتطوعي بن‬

‫�ل�سب ��اب؟ ويعر�س �لرنامج على �لهو�ء مبا�سرة‬ ‫�ل�ساع ��ة �ل�ساد�سة م�س ��اء‪ .‬وهو من تق ��دم �لزميل‬ ‫عبد�لرز�ق �لعليوي و�إعد�د نبيل �خليف‪.‬‬ ‫كما ت�ست�سيف �لقن ��اة ي برنامج «�مجل�س»‪،‬‬ ‫�ل ��ذي يقدم ��ه �لزميل خال ��د �لعقيلي‪ ،‬ويع ��ده خالد‬ ‫�ح ��ركان‪ ،‬بع ��د غ ��د �خمي� ��س‪ ،‬ع�س ��و جل� ��س‬ ‫�ل�سورى‪� ،‬لدكت ��ور ح�سن �حازمي‪ ،‬للحديث عن‬ ‫نظام �ج ��ودة‪ ،‬و�سام ��ة �مري�س‪ ،‬و�إب ��ر�ز حقوق‬ ‫�مري�س‪ ،‬وتعميق مفاهيم �جودة‪.‬‬


‫اأفندي‪ :‬وضعنا «خطة وطنية لتعزيز القيم التربوية»‪ ..‬والتطبيق قريبا‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫اأعل ��ن ام�سرف على كر�سي الأمر نايف بن عبدالعزيز للقيم‬ ‫الأخاقية‪ ،‬الدكتور �سعيد اأحمد الأفندي‪ ،‬عن قرب اإطاق «اخطة‬ ‫الوطنية لتعزيز القيم الأخاقية»‪ .‬وك�سف الأفندي عن حزمة من‬ ‫الرام ��ج وام�سروعات الكرى التي �سيت ��م النهو�ض بها ل�سالح‬ ‫الكر�سي الذي اأعلن عن قيامه ي �سهر �سوال اما�سي‪ ،‬ود�سن ي‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز موؤخر ًا‪.‬ومن اأبرز الرامج التي ك�سف عنها‬

‫الأفندي‪ ،‬الذي كان يتحدث م�س ��اء الثاثاء اما�سي ي اأ�سبوعية‬ ‫الدكت ��ور عبدامح�سن القحطاي‪ :‬اإعداد مناهج «اأخاقية» لطاب‬ ‫امرحلة البتدائية ي وزارة الربية والتعليم‪ ،‬واإطاق م�سروع‬ ‫ل�سفراء القيم من ختلف ال�سرائح الجتماعية‪.‬والأم�سية ك�سفت‬ ‫ع ��ن تطلع ��ات �سخم ��ة يق ��ف وراءها �س ��اب �سبق عم ��ره‪ ،‬ح�سب‬ ‫الدكت ��ور القحط ��اي‪ ،‬ومك ��ن اعتب ��اره اأ�سغ ��ر ام�سرف ��ن على‬ ‫الكرا�سي العلمي ��ة ي امملكة‪ ،‬واأي�س ًا اأح ��د الذين و�سعوا �سيئ ًا‬ ‫من ال�سداقة بن الفل�سفة والإ�سام‪.‬وتناولت حا�سرة الدكتور‬

‫الأفن ��دي اأربعة عنا�سر حول «الكر�سي»‪ ،‬هي‪ :‬ماذا كر�سي الأمر‬ ‫نايف الآن‪ ،‬ور�سالة الكر�سي واأهدافه‪ ،‬والروؤية ام�ستقبلية‪ ،‬وماذا‬ ‫يريد امثقفون منه‪.‬ومن اأجواء امحا�سرة‪ ،‬قال الأفندي‪ :‬الكر�سي‬ ‫م ��ن اأهم الكرا�س ��ي البحثية والعلمي ��ة ي جامعاتنا‪ ،‬ل من حيث‬ ‫ا�س ��م �ساحبه‪ ،‬ب ��ل من حي ��ث مو�سوعه‪ ،‬والق�ساي ��ا التي ي�سعى‬ ‫لعاجها وتعزيزها ي امجتمع‪ .‬واأما الأ�سباب التي دعت لإن�ساء‬ ‫الكر�س ��ي ي جامعة امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬فهي ثاث ��ة اأ�سباب‪ :‬اإبراز‬ ‫منظومة القيم الأخاقية الإ�سامية‪ ،‬واإبراز دور القيم الأخاقية‬

‫الإ�سامي ��ة ي �سياغ ��ة احياة‪ ،‬والإ�سهام ي ط ��رح اأو�سع للقيم‬ ‫الأخاقي ��ة واإب ��راز فعالياته ��ا ي اميادين الربوي ��ة‪ .‬وي روؤية‬ ‫الكر�س ��ي‪ ،‬قال‪ :‬نحن ي �س ��دد توقيع اتفاقية �سراك ��ة مع وزارة‬ ‫الربية والتعليم‪ ،‬ووزارة ال�سوؤون الإ�سامية‪ ،‬ورعاية ال�سباب‪،‬‬ ‫و�سندع ��م ‪ 14‬بحث ًا علمي ًا ه ��ذا العام‪.‬واأ�ساف الأفندي عن روؤيته‬ ‫ام�ستقبلي ��ة للكر�سي باأن ي�سبح الكر�سي مثاب ��ة «بيت اخرة»‬ ‫للقي ��م الأخاقية‪ ،‬ولهذا �سيتم قريب� � ًا الإعان عن اخطة الوطنية‬ ‫ال�سراتيجية لتعزيز القيم الأخاقية‪.‬‬

‫الأفندي ي الأم�سية (ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫الثاثاء ‪ 17‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 8‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )156‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫غايتها زرع القيم والمبادئ التي عاشها اآباء واأجداد في أذهان الشباب‬

‫أكاديميون ومسؤولون لـ |‪ :‬جائزة ومنحة اأمير سلمان تستهدي بالطرق التي سلكها الملك عبدالعزيز‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫عل ��ق اأكادميون وم�سوؤولون‬ ‫ل� «ال�س ��رق» على الأهمي ��ة الكبرة‬ ‫جائ ��زة ومنح ��ة الأم ��ر �سلم ��ان‬ ‫بن عبدالعزي ��ز لدرا�سات وبحوث‬ ‫تاري ��خ اجزي ��رة العربي ��ة‪ ،‬والتي‬ ‫جرى ت�سليمها م�ساء اأول اأم�ض ي‬ ‫مركز امل ��ك عبدالعزي ��ز التاريخي‬ ‫ي الريا� ��ض‪ ،‬م�سيدي ��ن با�ستمرار‬ ‫ه ��ذه اخط ��وة الداعم ��ة للباحثن‬ ‫ي تاري ��خ امنطق ��ة‪ ،‬كونها ت�سجع‬ ‫عل ��ى متابع ��ة البح ��ث والتحقي ��ق‬ ‫والتنقي ��ب لكت�س ��اف الكن ��وز‬ ‫امخب ��وءة‪ ،‬وام�ساهم ��ة ي �سق ��ل‬ ‫ال�سورة النا�سع ��ة لتاريخ منطقة‬ ‫اخليج‪.‬‬

‫الرا�سد‬

‫واأ�س ��ار اأمن ع ��ام مكتبة املك‬ ‫فه ��د الوطني ��ة امكل ��ف‪ ،‬وع�س ��و‬ ‫جل�ض اإدارة دارة املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫حم ��د الرا�س ��د‪ ،‬اإى احر� ��ض‬ ‫ال ��ذي يوليه الأمر �سلم ��ان لل�ساأن‬ ‫الثقاي والعلمي‪ .‬وق ��ال «اإن تعدد‬ ‫اجوائ ��ز وتنوعه ��ا‪ ،‬والتي ي�سهم‬ ‫بها الأم ��ر �سلمان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫لأبناء هذا الوطن‪ ،‬تعك�ض لنا مدى‬

‫هذا احر�ض»‪ .‬وهن أا الرا�سد الدارة‬ ‫عل ��ى جهوده ��ا الت ��ي ل تنقط ��ع‪،‬‬ ‫والفائزي ��ن والفائ ��زات باجائ ��زة‬ ‫وامنح ��ة ي دورتها الرابعة‪ ،‬وقال‬ ‫اإن م ��ا يقوم به �سم ��وه � حفظه الله‬ ‫� م ��ن جه ��ود واأعم ��ال اإم ��ا تندرج‬ ‫ح ��ت اهتمام ��ه العمي ��ق بالتاريخ‬ ‫وال ��راث‪ ،‬وحر�س ��ه � حفظ ��ه الله �‬ ‫الدائم على ا�ست ��ذكار هذا التاريخ‪،‬‬ ‫ليك ��ون داخ ��ل امجتم ��ع توا�س ��ل‬ ‫تاريخي‪ ،‬خا�سة ي اأذهان ال�سباب‬ ‫بالقي ��م وامبادئ التي عا�سها الآباء‬ ‫والأج ��داد‪ ،‬واأن يحر� ��ض ال�سباب‬ ‫على عدم النف�سال عن هذا ال�سياق‬ ‫التاريخي ال ��ذي هو م�سدر التميز‬ ‫ال ��ذي تعي�س ��ه امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫اخويطر‬

‫وق ��ال وزي ��ر الدول ��ة‪ ،‬ع�س ��و‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء‪ ،‬وع�س ��و الهيئة‬ ‫العليا جائزة ومنحة الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬لدرا�سات وبحوث‬ ‫تاريخ اجزي ��رة العربية‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبدالعزي ��ز اخويط ��ر‪ ،‬بالنوعي ��ة‬ ‫العلمية العميقة والأ�سيلة للبحوث‬ ‫وامقالت والكت ��ب امتقدمة‪ ،‬وهذا‬ ‫دلي ��ل امكانة العلمي ��ة والتاريخية‬

‫اهتمامه بالدارة‪ ،‬وما تقوم به من‬ ‫ن�ساط‪ ،‬وم ��ا قطعته م ��ن اأ�سواط‪،‬‬ ‫وم ��ا و�سل ��ت اإلي ��ه من ج ��اح ي‬ ‫الفكر والثقافة‪ ،‬م�ستهدية بالطرق‬ ‫الت ��ي �سلكه ��ا امل ��ك عبدالعزي ��ز‪-‬‬ ‫رحم ��ه الل ��ه ‪ -‬ي و�س ��ع الأ�س�ض‬ ‫لنه�س ��ة ب ��اده بال�سرع ��ة الت ��ي‬ ‫عرفناها‪ ،‬وبالر�سانة التي حر�ض‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫حمد الرا�سد‬

‫د‪ .‬اأحمد فايع‬

‫د‪ .‬نا�سر الداود‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز اخويطر‬

‫رس َختا مفهوم التوثيق في البحوث العلمية‬ ‫الراشد‪ :‬الجائزة والمنحة َ‬ ‫الخويطر‪ :‬من يعرف سموه ويعرف مدى اهتمامه بالدارة‬ ‫آل فائع‪ :‬الدارة وجهة الباحثين والمهتمين في مجال التاريخ‬ ‫الداود‪ :‬من أهم مامح تقدم الدول والشعوب اهتمامها بثرواتها البشرية‬ ‫لهذه اجائ ��زة وامنحة امباركة ي‬ ‫جالها‪.‬‬ ‫وعلل اخويط ��ر ذلك التفوق‬ ‫النوع ��ي اإى عناي ��ة �سم ��و راع ��ي‬

‫العريس ُم ْك َره يمد يده للمباركين كمتسول في وسط السوق!‬

‫في رواية المرزوق‪ ..‬عادات‬ ‫تقتل بدل أن تمنح الحياة!‬

‫التالي ��ة «تخيّل فت ��اة جميلة تعط ّل ��ت �سيارتها‪� .‬سحك‬ ‫الدمام ‪ -‬حمّد خر عو�ض الله‬ ‫حن قفز اإى خياله ا ّأن الن�ساء ل يقدن ال�سيارة‪ ،‬مع ذلك‬ ‫ا�ستط ��اع مدير حرير ق�سم امحليات ي �سحيفة وا�س ��ل خياله!»‪« .‬ي�سحك عل � ٌ�ي‪ ،‬يه�ض بيده �سيئ ًا اأمام‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬حمّد ام ��رزوق‪ ،‬ي روايته «ل ت�سته امراأة وجه ��ه‪ ،‬يه�ض بقاي ��ا ال�سحكة التي عل ��ت وجهه‪ ،‬هو ل‬ ‫جارك» ال�سادرة عن دار «الغاوون» ي لبنان‪ ،‬اأن يرفع يع ��رف من الن�ساء غر اأم ��ه واأخواته‪ ،‬م ير بنات عمه‬ ‫«الغطاء الجتماعي» عن كثر من العادات الجتماعيّة من ��ذ بلغن التا�سعة م ��ن عمرهن‪ .‬بن ��ات خالته يهربن‬ ‫للمجتمع ال�سع ��ودي‪� ،‬سيما ي حافظة القطيف التي من وجهه حن يرين ��ه داخ ًا اإى البيت‪ ،‬طالبته اأمه اأن‬ ‫تدور فيها اأحداث وتفا�سي ��ل الرواية‪.‬وياأخذ امرزوق يعلن عن وجوده حن يدخل اإى البيت‪ .‬قالت له‪ :‬عليك‬ ‫الق ��ارئ اإى ع ��ام مفت ��وح عل ��ى ف�س ��اء �ساخ ��ر‪ ،‬تلمع اأن تتنحن ��ح‪ .‬اأ�سبح ي كل م ��رة يدخل فيها اإى البيت‬ ‫فيه النكتة ب ��ن عباراته و�سوره امده�س ��ة‪ّ ،‬‬ ‫عال‪ :‬يا الله‪ .‬حن تكون ي‬ ‫ولعل ذلك يتنحنح‪ ،‬اأو يقول ب�سوت ٍ‬ ‫ك ّل ��ه‪ ،‬مع مه ��ارة فائقة ي التن ّقل بن اأح ��داث الرواية‪ ،‬البيت ن�ساء‪ ،‬غر اأمه واأخواته‪ ،‬ي�سارعن اإى حجابهن‪،‬‬ ‫ومار�سة «فك وتركيب الأحداث» عر ت�سل�سل متداخل اأو اإى غرف ��ة البن ��ات‪ ،‬يهرب ��ن م ��ن وج ��وده‪ .‬ا�ستمتع‬ ‫ومت�س ّع ��ب‪ ،‬و�سد ناعم للقارئ عر خي ��ط واحد‪ ،‬م َكنه ي ثاني ��ة ب�سع ��ور اخ ��وف ال ��ذي ينت ��اب بن ��ات عمه‬ ‫وبنات خالته ح ��ن يهربن من وجهه‪.‬‬ ‫من اإتقان ما ي�سم ��ى ب�»تكنيك الكتابة»‬ ‫ا�ست�سع ��ر الرجولة تتدف ��ق ي عروقه‪.‬‬ ‫ي فن الرواية‪.‬وت ��دور الرواية حول‬ ‫�س ��ار ي�سحن حنجرت ��ه بتنحنح قوي‪.‬‬ ‫ق�س ّي ��ة مركز ّي ��ة‪ ،‬ه ��ي م�ساأل ��ة اختيار‬ ‫يري ��د اأن يلقي اأكر ق ��در من الرعب ي‬ ‫الزوج ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا يق ��ود بال�سرورة‬ ‫قلوبه � ّ�ن»‪ .‬ي مقطع واح ��د كهذا‪ ،‬ينقل‬ ‫اإى احدي ��ث ع ��ن و�سع ّي ��ة ام ��راأة‪،‬‬ ‫ام ��رزوق تفا�سي ��ل العاق ��ات الأ�سريّة‬ ‫و�سط تقاطع ��ات ح�سا�سة‪ ،‬منها ما هو‬ ‫والجتماعيّة ي جتمع حكمه اأعراف‬ ‫ديني‪ ،‬ومنها ما ه ��و عري‪.‬وا�ستطاع‬ ‫وقوانن را�سية كر�سوِ اجبال‪.‬ي هذه‬ ‫الكاتب اأن يلعب بالبي�سة واحجر ي‬ ‫الرواية ال�سغرة ي حجمها‪ ،‬حت�سد‬ ‫حظة واح ��دة‪ ،‬م�ستخدم� � ًا احوارات‬ ‫�سور وتفا�سيل كثيف ��ة‪ ،‬يريد امرزوق‬ ‫ب ��ن �سخو� ��ض الرواي ��ة‪ ،‬فت ��ار ًة تقراأ‬ ‫الراأي الجتماع ��ي التقليدي من خال غاف "ل ت�سته امراأة جارك" من خالها اأن يعالج � وفق منظوره �‬ ‫اأ�سل ��وب الأب ي البيت‪ ،‬من خال‬ ‫م ��ا يقول ��ه �سعي ��د‪ ،‬والد بط ��ل الرواية‬ ‫«عل ��ي»‪ ،‬ال ��ذي اأح � َ�ب رم‪ ،‬وهي فت ��اة �سور ّي ��ة تعرف العاق ��ة بن �سعي ��د وزوجته �سب ��اح‪ ،‬ومنهج الزوجة‬ ‫عليها بوا�سطة �سديقه �سامر ي مقهى بحي ال�ساحيّة مع زوجها‪ ،‬ودرج ��ة الطاعة‪ ،‬و»حجم» الإذعان للرجل‪.‬‬ ‫بدم�س ��ق ي اإح ��دى زيارات ��ه لها‪ ،‬وت ��ار ًة تق ��راأ الراأي وي ت�سل�سل اآخ ��ر‪ ،‬ينقل امرزوق تفا�سيل الزواج ي‬ ‫الديني من خال احوار بن العري�ض «علي» و�سديقه امجتمع ال�سعودي‪ ،‬ي فرة تبدو «انتقاليّة» بن حالته‬ ‫�سام ي القطيف‪ .‬وقد اأُجر علي على الزواج من بنت التقليديّة القدمة‪ ،‬وحال ��ة احداثة الراهنة‪ ،‬من خال‬ ‫عم ��ه هدى بق ��رار حا�سم من اأمّه واأبي ��ه م ملك �سوى تفا�سيل زواج �سعيد من �سباح‪ ،‬كيف كانت جهيزات‬ ‫تنفي ��ذه‪ ،‬لكن امرزوق يده�سك باأ�سلوبه ال�ساخر‪ ،‬وهو العرو� ��ض‪ ،‬وغره ��ا من التفا�سي ��ل الدقيقة‪ ،‬غ ��ر اأ ّنك‬ ‫ينقل لك كل تفا�سيل ذلك‪ ،‬فتجد العري�ض امجبور يقف حت ��ار ي اإيراد تفا�سيل دقيقة يعرفها امرزوق‪ ،‬حيث‬ ‫ي �سال ��ة الأفراح «يده اأمام ��ه تتلقفها اأيدي امباركن‪ ،‬نقل حظات ذهاب العرو�ض ل�سالة الأفراح‪ ،‬وكل ما دار‬ ‫مثل مت�سوّل و�سط ال�سوق ل يكف عن الرثرة»‪« .‬قالت ي ال�سالة‪ ،‬وخ ��وف اأمها من الع ��ن وال�سحر‪ ،‬واأورد‬ ‫له اأ ّم ��ه اأن يدو�ض على طبق الريح ��ان‪ ،‬طلبت عمته اأن كل الأغ ��اي التي رق�ست عليها الن�س ��اء‪ ،‬ونقل حالت‬ ‫ي�سع رجليه مع رجلي ه ��دى ي ط�ست ماء‪ ،‬غ�سلتهما واختاج ��ات العرو� ��ض من ��ذ حظ ��ات و�سع ��ت عليها‬ ‫ماء ورد‪ .‬قالت ا ّإن هذا �سيعقد احب بينكما اإى الأبد‪ ،‬احناء وهي مت�سمرة ل�ساعات‪ ،‬لكنها حاول اأن تخرج‬ ‫�سع ��ر اأ ّن ��ه غب ��ي‪ ،‬وا ّأن عمته تعرف اأن ��ه غبي‪ .‬خطر ي عن و�سعها لت�سارك ي الرق�ض‪ ،‬فتجيبها اأختها «التي‬ ‫راأ�س ��ه �سوؤال‪ :‬ه ��ل ينعقد احب م ��ن القدمن؟!»‪.‬ونقل جر م ��ن خلفها ثاثة اأبناء على ح ��د و�سف الراوي»‪:‬‬ ‫ام ��رزوق‪ ،‬عر ت�سل�سل طبيعي‪ ،‬حالة العري�ض‪ ،‬منذ اأن انتظ ��ري‪ ،‬ينتظرك رق� ��ض‪� ،‬سرق�سن بج�س ��دك ك ّله!‬ ‫كان طف ًا ي حِ جر جده علي بن جابر امتو َفى وامتمدد ولعلها اإ�سارة خبيثة من اأختها لرق�ض ختلف تقت�سيه‬ ‫ي كل ن�سي ��ج الرواي ��ة‪ ،‬كما نقل بدق ��ة حظات دخوله اأجواء ختلفة ومغايرة‪.‬تعتر الرواية واحدة من اأهم‬ ‫مرحل ��ة البل ��وغ‪ ،‬وتفا�سي ��ل تلك اللحظ ��ات التي متد الأعم ��ال الأدب ّي ��ة التي تنقل تفا�سي ��ل احياة ي عمق‬ ‫لأيام‪ ،‬وما ت ��رك ا�ستفهامات «علي» حتى هم�سه لنف�سه امجتمع ال�سعودي‪ ،‬كما تعال ��ج � وفق منظور الراوي �‬ ‫حول ما يتعر�ض له من حولت في�سيولوجيّة‪ .‬وكانت عادات و�سلوكيات متعددة‪ ،‬بع�سها � وفق ال�سياق � تقتل‬ ‫عاقة العري�ض بالبنات طوال حياته تلخ�سها الأ�سطر بدل اأن منح احياة!‬

‫اجائ ��زة وامنح ��ة واإخا�س ��ه‬ ‫وح�س ��ه التاريخ ��ي الع ��اي‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واهتمام ��ه بال ��دارة‪ ،‬وحر�س ��ه‬ ‫الدقيق ي اختي ��ار العاملن معه‪،‬‬

‫وتلب�سه ��م ب ��روح �سم ��وه الوثابة‬ ‫امحبة للنمو والتطوير‪ .‬واأ�ساف‬ ‫«اجان ��ب ام�س ��يء الآخ ��ر ي‬ ‫�سخ�سية الأمر �سلمان هو رعايته‬

‫لدارة املك عبدالعزيز‪ ،‬رحمه الله‪،‬‬ ‫واأن ��واع الن�ساط ��ات الت ��ي تق ��وم‬ ‫به ��ا الدارة خدم ��ة تراثنا امجيد‪.‬‬ ‫ومن يعرف �سموه‪ ،‬ويعرف مدى‬

‫اآل فائع‬

‫واأ�س ��ار ع�سو جل� ��ض اإدارة‬ ‫دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫اأحمد اآل فائع‪ ،‬الأ�ستاذ ي جامعة‬ ‫املك خال ��د‪ ،‬اإى اأن ه ��ذا احر�ض‬ ‫ينب ��ع من ع�س ��ق �سم ��وه للتاريخ‪،‬‬ ‫واإمامه مفرداته‪ ،‬ومتابعة اجديد‬ ‫فيه‪ .‬واأ�سار اآل فائع اإى ال�سخ�سية‬ ‫العلمية ل�سم ��وه‪ ،‬ودورها ي دعم‬ ‫ام�سهد الثقاي ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬قائ ًا «ل ي�ستغرب ذلك‬ ‫من الأمر �سلمان‪ ،‬فهو رائد حركة‬ ‫التاري ��خ والتوثي ��ق ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫واإ�سراف ��ه امبا�سر عل ��ى دارة املك‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وهي ال�سرح العلمي‪،‬‬ ‫ووجه ��ة الباحث ��ن وامهتمن ي‬ ‫جال التاري ��خ من داخ ��ل امملكة‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬ودعمه غ ��ر امحدود‬

‫له ��ا‪ ،‬وحر�س ��ه عل ��ى ريادته ��ا ي‬ ‫جال التاريخ الوطني‪ ،‬واإ�سرافه‬ ‫على ع ��دد م ��ن الكرا�س ��ي العلمية‬ ‫التاريخية ي ع ��دد من اجامعات‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬وا�ستح ��داث عدد من‬ ‫اجوائ ��ز با�س ��م �سم ��وه الك ��رم‪،‬‬ ‫ودعمه لها مادي ًا ومعنوي ًا»‪.‬‬

‫الداود‬

‫وق ��ال وكي ��ل اإم ��ارة منطق ��ة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬وع�سو جل� ��ض اإدارة‬ ‫دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫نا�س ��ر ال ��داود‪ ،‬م�سي ��د ًا بجائ ��زة‬ ‫ومنحة �سموه‪ :‬اعتاد اجميع على‬ ‫دعم الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وت�سجيعه لكل ن�س ��اط يعود على‬ ‫امملكة واأبنائها بالنفع والتقدم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «م ��ن اأه ��م مام ��ح‬ ‫تقدم الدول وال�سع ��وب اهتمامها‬ ‫برواتها الب�سرية‪ ،‬وما حققه من‬ ‫رقي ي ج ��الت العل ��م وامعرفة‬ ‫كافة‪ ،‬وم ��دى اإ�سهاماته ��ا ي هذه‬ ‫امج ��الت‪ ،‬وقد هي� �اأ الل ��ه لوطننا‬ ‫الغ ��اي قي ��ادة ر�سي ��دة من ��ذ عه ��د‬ ‫موؤ�س�سه ��ا امل ��ك عبدالعزيز � طيب‬ ‫الله ثراه � وموا�سلة اأبنائه الررة‬ ‫من بع ��ده الطري ��ق‪ ،‬بواأه ��ا مكان ًا‬ ‫بارز ًا بن الدول»‪.‬‬

‫قصر عالي‪ 78 ..‬عاما من الشموخ في محافظة قرية العليا‬ ‫القرية العليا ‪ -‬عناد الرماي‬ ‫يعتر ق�سر ع��اي الأث��ري‬ ‫اأح� ��د اأه� ��م ام��ع��ام ال�ت��اري�خ�ي��ة‬ ‫والأث��ري��ة ي منطقة ال�سمان‬ ‫ع �م��وم � ًا‪ ،‬وي ح��اف �ظ��ة قرية‬ ‫العليا خا�سة‪ ،‬نظر ًا ما يحتويه‬ ‫م��ن معام اأث��ري��ة ق��دم��ة‪ ،‬حيث‬ ‫يقف ب�سموخه �ساهد ًا على حقبة‬ ‫م ��ن ت ��اري ��خ ال��دول��ة‬ ‫ال�سعودية احديثة‪.‬‬ ‫ويرجع تاأ�سي�ض‬ ‫ق� ��� �س ��ر ع � � ��اي اإى‬ ‫اأم � � ��ر ج���ال���ة ام �ل��ك‬ ‫ع� �ب ��دال� �ع ��زي ��ز ع ��ام‬ ‫‪1355‬ه�‪ ،‬وف� �ق�� ًا ما‬ ‫كتب ي ال�ل��وح��ة التاأ�سي�سية‬ ‫ام��وج��ودة داخ��ل الق�سر‪ ،‬حيث‬ ‫كتب فيها «ب�سم ال�ل��ه الرحمن‬ ‫ال��رح��ي��م‪ ..‬ب��اأم��ر ج��ال��ة ام�ل��ك‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود بني بقرية‬ ‫ال�ع�ل�ي��ا ق���س��ر ع ��اي ب �اإ� �س��راف‬ ‫�سمو الأم��ر �سعود بن جلوي‬ ‫حاكم الأح�ساء ع��ام ‪1355‬ه�»‪.‬‬ ‫وم��وق��ع ح��اف�ظ��ة ق��ري��ة العليا‬ ‫مهم‪ ،‬وتاريخها قدم جد ًا‪ ،‬فهي‬ ‫حطة عبور للحجاج القادمن‬ ‫عن طريق الب�سرة والبحرين‬ ‫اإى مكة امكرمة‪ ،‬ولكرة حركة‬ ‫ام��رور بها ولقربها من احدود‬ ‫الكويتية والعراقية‪ ،‬قرر املك‬ ‫اموؤ�س�ض بناء ق�سر «عاي» فيها‪،‬‬ ‫�سمن ق�سور ع��دة اأم��ر ببنائها‬ ‫ي خ�ت�ل��ف م �ن��اط��ق ام�م�ل�ك��ة‪،‬‬ ‫لتكون مثابة ق�سر حكم حلي‪،‬‬ ‫وقام املك �سعود بن عبدالعزيز‬ ‫ي العام نف�سه بافتتاح الق�سر‬ ‫الذي بُني من الطن‪.‬‬ ‫وكان ي�سم اآنذاك عدد ًا من‬ ‫الدوائر احكومية‪ ،‬من إام��ارة‪،‬‬ ‫واإدارة للجوازات واجن�سية‪،‬‬ ‫واإدارة ل �ل �م��ال �ي��ة‪ ،‬ول �ل��ري��د‪،‬‬ ‫ولل�سرطة‪ ،‬ومركز ًا لا�سلكي‪.‬‬ ‫وبالفعل‪� ،‬ساهم الق�سر ي‬ ‫نه�سة امنطقة التي بني فيها‪،‬‬ ‫وب �ع��د ال �ت �ط��ور ال� ��ذي �سهدته‬ ‫امملكة‪ ،‬وال�ت�ن��وع ي حاجات‬ ‫النا�ض‪ ،‬انتقلت جميع الدوائر‬ ‫اح�ك��وم�ي��ة اإى م �ق��ار ج��دي��دة‪،‬‬ ‫وبقي ق�سر ع��اي معلم ًا اأثري ًا‬ ‫و�سياحي ًا ي امنطقة يجتذب‬ ‫ام �ه �ت �م��ن‪� �� ،‬س ��واء م ��ن داخ ��ل‬ ‫امملكة‪ ،‬اأو خارجها‪.‬‬

‫لوحة توثيقية مدخل الق�سر‬ ‫(ال�سرق)‬

‫اأحد اأبراج ق�سر عاي وبواباته‬

‫ي��ذك��ر اأن رئ �ي ����ض جل�ض‬ ‫التنمية ال�سياحية ي امنطقة‬ ‫ال���س��رق�ي��ة‪ ،‬الأم� ��ر عبدالعزيز‬ ‫بن فهد بن عبدالله‪ ،‬قام بزيارة‬

‫محافظة قرية العليا‪ ،‬والتقى‬ ‫ب��ام �ح��اف��ظ ال ��دك� �ت ��ور ��س��ال��ح‬ ‫اجمعان‪ ،‬وا�ستعر�سا امقومات‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة ال �ت��ي ت�ت�م�ت��ع بها‬

‫ام�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬ث��م ق��ام ب�ج��ول��ة ي‬ ‫ق�سر ع��اي الأث� ��ري‪ ،‬وام��واق��ع‬ ‫الأثرية التي مكن اإعادة تاأهيلها‬ ‫وت �ط��وي��ره��ا‪ .‬واأع� �ل ��ن خالها‬

‫(ال�سرق)‬

‫ع��ن ت�سكيل جنة �سياحية ي‬ ‫ح��اف�ظ��ة ق��ري��ة ال�ع�ل�ي��ا‪ ،‬ك� �اأول‬ ‫جنة م��ن نوعها على م�ستوى‬ ‫حافظات امنطقة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

35

‫ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺘﻌﻬﺪﻳﻦ ﻫﻢ ﻣﻦ ﻳﺘﻼﻋﺒﻮﻥ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ‬..‫ﻳﺨﺎﻑ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻴﺔ‬

‫ﻟﻜﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀﻫﺎ ﻻ ﺗﺘﻐﻴﺮ‬.. ‫ ﺃﺗﻤﻨﻰ ﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺰﻳﻠﻌﻲ ﻟـ‬

‫ﻟﻴﺘﻬﻢ‬ ‫ﻳﻮﻗﻔﻮﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﺼﺮﻳﺤﺎﺕ‬



‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                        5600                                            12    2620                         salghamdi@alsharq.net.sa

                                                                                                    %80                    15                                                                          

‫ﻣﺆﻛﺪ ﹰﺍ ﺃﻥ ﺍﺳﻜﺘﺸﺎﺕ »ﺍﻟﻔﻠﺘﺔ« ﺍﻟﻐﻨﺎﺋﻴﺔ ﺃﺭﺟﻌﺘﻨﺎ ﻟﺜﻤﺎﻧﻴﻨﺎﺕ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ‬

‫ﺰﺀﻱ‬ ‫ ﺗﻔﺎﻭﺕ ﺍﻟﻨﺺ ﺑﻴﻦ ﹸﺟ ﹶ‬:| ‫ﻳﻤﺎﻧﻲ ﻟـ‬ ‫»ﻓﻴﻨﻚ« ﺳﺒﺐ ﻓﺸﻞ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬ 



                                                

           %100                            

                                                 

                                                                                                                 

                                                                                                                 



‫ ﺷﺨﺺ ﺍﺣﺘﻔﺎﻟﻴﺔ ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﻓﻲ ﺃﺑﻮﻇﺒﻲ‬500 ‫ﺣﻀﺮ ﺣﻮﺍﻟﻲ‬

‫» ﺳﻜﺎﻱ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻨﻄﻠﻖ ﺑﻌﺪ‬ ‫ ﺷﻬﺮﺍ ﻣﻦ ﺍﻻﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍﺕ‬18

                                                              

                                     500            18                           




‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬17 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬8 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬156) ‫اﻟﻌﺪد‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﻌﻮﻗﻮﻥ‬ ‫ﺩﺍﺋﻤ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺧﻄﺄ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                                        jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬     •                  •               •               

                                        

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﺩﻟﻴﻞ ﻓﺸﻞ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ‬ !‫ﺍﻟﻌﺮﺏ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                                      

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺑﻴﻮﺕ ﺳﻜﻨﻴﺔ‬ ‫ﺃﻡ ﻣﻼﺟﺊ‬ ‫ﺣﺮﺑﻴﺔ؟‬

‫ﺑﻄﺎﻟﺔ‬ !‫ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

              24            400                                                                                         2002            

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﻋﺮﺽ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﺨﺼﺺ‬..‫ ﻛﺜﺎﻓﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ‬..‫ﻣﺮﻛﺰ ﺃﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                     

                              

      wwwksuedusa            26  1428                                        

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﻗﻊ‬ «‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻟـ»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬                      RSS                            

-

-



    2007 56  

       •                     •                    •         

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬



hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ‬734 ‫ﺟﺎﺳﺘﻦ ﺑﻴﺒﺮ ﻳﺘﺼﺪﺭ ﻳﻮﺗﻴﻮﺏ ﺑـ‬   2008 103     2010    148    2011  400  2012       1994    2008 Usher      2009     2010   My World     Baby

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

Baby    734            210         On The Floor   535      241 This Time for America   466      255

‫ﺁﻱ« ﻳﻄﻠﺐ ﻓﺘﺢ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺘﻬﺎ‬.‫ﺑﻲ‬.‫»ﺇﻑ‬      1994         2004                                            





                     

                                                               

الشرق المطبوعة - عدد 156 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you