Page 1

‫ ﻭﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻔﻌﻠﻲ‬..‫ ﺍﺗﺤﺎﺩ »ﻋﻴﺪ« ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﻭﻏﻴﺮ ﻣﻌﺘﺮﻑ ﺑﻪ‬:| ‫ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ ﻟـ‬

29

Thursday 15 Rabi Al-Akhar 1433 8 March 2012 G.Issue No.95 First Year

17

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﻭﺍﻟﺘﻨﺴﻴﻖ ﻣﻊ ﺳﺒﻊ ﺟﻬﺎﺕ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻟﻠﺘﻮﻋﻴﺔ‬..‫ ﻣﺼﺎﺑ ﹰﺎ ﺑﺎﻹﻳﺪﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬16334 :‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

:‫ﻣﺸﻌﻞ ﺍﻟﺴﺪﻳﺮﻱ ﻳﻜﺘﺐ‬

‫ﻫﻞ ﺗﺠ ﹼﻨﻰ ﻫﻴﻜﻞ ﻋﻠﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﻨﺎﺻﺮ؟‬

‫ ﻭﻗﺎﺿﻲ ﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺍﻟﻤﺸﺒﻮﻫﺔ ﻳﻨﻜﺮ ﺍﻟﺘﻬﻢ‬. ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﺗﻌﻮﻳﻀﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺤﺘﻀﻦ‬ ‫ﺳﻴﺮﺓ »ﺧﺎﻟﺪ« ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬

‫ﺧﻄﺄ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺮﺟﻤﺔ‬ ‫ﺍﺳﺘﻌﻤﻞ ﺗﻌﺒﻴﺮ‬ «‫»ﺳﺤﺐ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ‬ ‫ﺑﺪ ﹰﻻ ﻣﻦ‬ «‫»ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ‬ ‫ﻣﺮﻛﺰ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺠﺒﻬﺔ‬ ..‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻇﻞ ﻣﻐﻠﻘ ﹰﺎ ﻳﻮﻡ‬ ‫ﻭﺳﻔﺮ ﻋﺎﻣﺮ ﺗﺄﺧﺮ ﺑﺄﻣﺮ ﻧﺎﺻﺮ‬ 16 «‫»ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ‬

11





                                                                          3

‫ ﺯﻳﺎﺭﺍﺗﻲ ﻟﻮﺯﺍﺭﺗﻲ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬:| ‫ ﻳﺠﻮﺯ ﻧﺒﺶ ﺍﻟﻘﺒﻮﺭ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻟـ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻜﻤﻲ ﻭﺍﻟﻌﺒﻴﻜﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﻻﺳﺘﺨﺮﺍﺝ‬ ‫ﺍﻟﺠﺜﺚ ﺇﺫﺍ ﺗﻮﻓﺮﺕ ﻗﺮﺍﺋﻦ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﻭﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﻄﻲ ﺣﺎﻟﺘﻲ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻓﻴﻬﻤﺎ‬ –

                       3

‫ﻣﺠﻬﻮﻝ ﻳﻄﻌﻦ ﺭﺟﻞ‬ ‫ﺃﻣﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﻡ ﺍﻟﻤﻜﻲ‬                                

19

32

19









18

15





          

           8

                    

‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﺛﺎﻧﻲ ﺗﺠﻤﻊ ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺔ ﺁﺩﺍﺏ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬                                              10

                               31     18  22 

‫ ﻃﺎﻟﺒﺔ‬600 ‫ﺇﺧﻼﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﻣﺪﺭﺳﺔ‬ 8 ‫ﺑﻨﺎﺕ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ‬ ‫ﻃﺎﻗﻢ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬ ‫ﻹﺩﺍﺭﺓ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ‬ ‫ﻟﻸﺑﻄﺎﻝ‬ 29 ‫ ﺇﻣﺎﻣﺎ ﻭﻣﺆﺫﻧﺎ‬11 ‫ﻃﻲ ﻗﻴﺪ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻹﻫﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ‬ 9 ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺮﻓﺤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﺀ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻣﺘﻜﺎﻣﻞ‬ ‫ ﻛﻠﻴﺔ ﻟﻠﺘﺮﺑﻴﺔ‬25 ‫ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 4

‫| ﺗﻨﻔﺮﺩ ﺑﻨﺸﺮ ﺃﻭﻝ ﺻﻮﺭﺓ ﻷﺳﺮﻯ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 18

   

 

‫ ﺃﺳﻴﺮ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ‬73 ‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﺎﻹﻓﺮﺍﺝ ﻋﻦ ﺳﺠﻨﺎﺋﻬﺎ ﻹﻃﻼﻕ‬

36



7



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ 2



                                            13

                                                          

                         73                 


‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ‬

        

        453                 

                                             75              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬.. ‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺣﺎﺭﺳﺔ ﺯﻭﺟﺔ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﺮﻭﻧﺎﻱ ﺗﺴﺮﻕ ﻣﺠﻮﻫﺮﺍﺗﻬﺎ‬

‫ﻧﺤﺘﺎﺝ‬ !‫ﺧﻴﺒﺔ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

 ""          ""128   ""   " "               " "   128 " "   ""  "" "" "" ""  ""  128       6  ""     " ""   ""  "    ""  ""  ""  "" 700      ""      "  "   "     """ mahmodkamel@alsharq.net.sa

                   aladeem@alsharq.net.sa

2008    2009                                           

‫ﻣﺘﺠﺮ ﻣﻼﺑﺲ ﻳﻄﻠﻖ ﺍﺳﻢ‬ ‫ﺇﺭﻫﺎﺑﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﺣﺪ ﻓﺮﻭﻋﻪ‬

           2700    2008                               

                  29     21    1089           

‫ﺭﻭﺑﻮﺕ ﺭﺑﺎﻋﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﺍﺋﻢ‬ ‫ﻳﺤﻄﻢ ﺭﻗﻤﺎ‬ ‫ﻗﻴﺎﺳﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ‬

2

‫ﻧﻮاة‬

«‫ﺃﻧﺎ ﻭ»ﻋﻨﻜﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻲ‬



                                 

          34          12        55 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻟﻴﻠﺔ ﺷﺘﺎﺀ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﻳﻦ‬ ‫ ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮق‬:‫ﺑﺎﻟﻨﻴﺎﺑﺔ‬

‫ﻛﺎﻣﺒﺮﺩﺝ ﺗﺮﺳﻞ ﺭﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﻗﺒﻮﻝ ﻟﻄﻼﺏ ﻣﺮﻓﻮﺿﻴﻦ‬                                   

                                              

             •                •                       •             •                 •                      •  saeedm@alsharq.net.sa

-

-

‫"ﺳﻤﺎﺀ ﺍﻓﺘﺮﺍﺿﻴﺔ" ﻹﻧﺎﺭﺓ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬        "          "             "      "       1200 50          704200



     "   "        

             

                        "" " "      " " 288         16        ""                

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ »ﺃﻧﺎﻧﻮﻣﻴﺲ« ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺔ ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﺕ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬ 124                          Anonymous                                              

           

 

                         28                                    


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫دشن موقع جامعة الملك فيصل‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرعى احتفالية جامعة‬ ‫الملك فهد بمرور خمسين عاما على إنشائها‬

‫خالد الفيصل‪ :‬بناء اإنسان‬ ‫مشروع حيوي تنموي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�صح اأم ��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫رئي� ��س مل�س اأمن ��اء جامعة الفي�صل‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�صل اأن من الأمور التي هياأها الله‬ ‫لنا وت�صتحق حم ��ده �صبحانه وتعاى‬ ‫هي النعم التي اأنعم بها على هذه البلد‬ ‫ومنه ��ا الإ�ص ��لم والقي ��ادة احكيم ��ة‬ ‫واحكومة الت ��ي تتلم� ��س احتياجات‬ ‫امواط ��ن وت�صبق ��ه عل ��ى حقيقها قبل‬ ‫طلبه لها‪ .‬ج ��اء ذلك خلل كلمة له عقب‬ ‫تد�ص ��ن �صم ��وه للموق ��ع الإلك ��روي‬ ‫جامعة الفي�صل اأم�س الأول بح�صور‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي للجامع ��ة وع�صو‬ ‫مل�س الأمن ��اء الأمر بندر بن �صعود‬ ‫ب ��ن خال ��د‪ .‬وق ��ال‪ :‬كن ��ت بالأم� ��س مع‬ ‫بع�س �صب ��اب حافظة ج ��دة واأطلقت‬ ‫�صعارا من هناك هو »التقنية ي خدمة‬ ‫التنمي ��ة»‪ ،‬واأحمد الل ��ه اأن هذا ال�صعار‬ ‫ب ��داأ يطب ��ق الآن ي جامع ��ة الفي�ص ��ل‬ ‫بالريا�س‪ .‬واأكد اأن خر تنمية هي بناء‬ ‫الإن�صان لأنه م�ص ��روع حيوي تنموي‬ ‫رائ ��ع ‪.‬فيم ��ا اأو�ص ��ح وكي ��ل اجامعة‬ ‫لل�ص� �وؤون الإداري ��ة وامالية والتطوير‬ ‫الدكتور اأحمد العبيد ي كلمة له خلل‬ ‫احف ��ل اأن رعاية الأمر خالد الفي�صل‬

‫الأمر خالد الفي�صل‬

‫له ��ذا احف ��ل ه ��و �ص ��رف من�صوب ��ي‬ ‫اجامعة وياأتي �صم ��ن حر�س �صموه‬ ‫ام�صتم ��ر على دع ��م ورعاي ��ة ن�صاطات‬ ‫واإج ��ازات جامع ��ة الفي�ص ��ل‪ .‬وق ��ال‬ ‫اإن م ��ا ترون ��ه اليوم ه ��و بداية مرحلة‬ ‫جدي ��دة م ��ن اخدم ��ات الإلكروني ��ة‬ ‫�صيتم من خللها اإثراء موقع اجامعة‬ ‫مواق ��ع فرعية متخ�ص�ص ��ة من اأهمها‬ ‫موق ��ع م�صتقل ل ��كل كلي ��ة‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫موقع متميز لأع�ص ��اء هيئة التدري�س‬ ‫وفق ��ا لأح ��دث التقني ��ات ح ��ول العام‬ ‫‪ .‬واأف ��اد الدكت ��ور في�ص ��ل امب ��ارك من‬ ‫جانب ��ه اأن اموقع الإلكروي للجامعة‬ ‫ه ��و اإحدى اخدم ��ات امهمة للح�صول‬ ‫عل ��ى امعلوم ��ات ورب ��ط الأ�صات ��ذة‬ ‫والط ��لب واأولياء الأم ��ور والراغبن‬

‫بالت�صجي ��ل باجامعة‪ .‬كما اأكد م�صاعد‬ ‫وكي ��ل اجامع ��ة للتطوي ��ر وال�صوؤون‬ ‫امالي ��ة والإدارية ومدي ��ر اإدارة تقنية‬ ‫امعلومات امهند� ��س حمد الفريح اأنه‬ ‫قد م ت�صميم اموقع باأحدث التقنيات‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال م ��ع تق ��دم ع ��دد من‬ ‫اخدمات وامعلومات لكل زوار اموقع‬ ‫�صواء من الباحثن عن فر�س تعليمية‬ ‫اأو ط ��لب اجامع ��ة واأولي ��اء الأم ��ور‬ ‫اأو اأع�ص ��اء هيئ ��ة التدري�س وامهتمن‬ ‫بالقطاع الأكادم ��ي ي امملكة ‪ .‬عقب‬ ‫ذل ��ك اطلع الأم ��ر خال ��د الفي�صل على‬ ‫اإج ��از طب ��ي دوي حققت ��ه اجامع ��ة‬ ‫بفوزه ��ا باجائ ��زة الأوى ي اموؤمر‬ ‫ال ��دوي العلمي الثامن لط ��لب الطب‬ ‫ي جامع ��ات دول مل� ��س التع ��اون‬ ‫اخليج ��ي ال ��ذي ا�صت�صافت ��ه جامع ��ة‬ ‫ال�صلطان قابو� ��س ي م�صقط موؤخرا‪،‬‬ ‫وكان بعن ��وان »مدر�ص ��ة التح�ص ��ر‬ ‫الطب ��ي‪ ..‬نه ��ج طلب ��ي اإبداع ��ي ي‬ ‫التعلي ��م الطب ��ي»‪ ،‬حي ��ث اأ�ص ��رف على‬ ‫البحث الدكتور اأحمد يقن الدين‪ ،‬وقاد‬ ‫الفري ��ق الطال ��ب اأمن حم ��د عو�س‬ ‫و�ص ��م كل م ��ن عبداله ��ادي العمودي‪،‬‬ ‫اأحم ��د اأبوزيد‪ ،‬عا�صم حم ��ود‪ ،‬عمار‬ ‫ال�صي ��خ‪ ،‬حم ��د حج ��ازي‪ ،‬عا�ص ��م‬ ‫داغ�صتاي‪ ،‬وحمد �صريف‪.‬‬

‫الشريف لـ |‪ :‬زياراتي لوزارتي الصحة‬ ‫والزراعة ليست لطي حالتي الفساد فيهما‬

‫(ال�صرق)‬

‫جانب من اح�صور‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‪ ،‬اإبراهيم العقيلي‬ ‫اأو�ص ��ح رئي�س هيئ ��ة مكافحة الف�صاد حم ��د ال�صريف‬ ‫ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬ي رده عل ��ى �صوؤال اإذا كان ��ت زياراته لوزارتي‬ ‫ال�صح ��ة والزراعة لطي ملف الف�ص ��اد ي قطاعات تتبعهما‪،‬‬ ‫اأن الزي ��ارة ل تعن ��ي ذل ��ك‪ ،‬واإما هي لبن ��اء اج�صور معها‪،‬‬ ‫والتعري ��ف مه ��ام الهيئ ��ة وطلب تعاونه ��ا‪ ،‬م�صيف ��ا اأن كل‬ ‫زي ��ارات الهيئ ��ة مب ��ادرة منه ��ا ولي�ص ��ت طلبا م ��ن اجهات‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬وقال اإن متابعة الهيئة لأ�ص ��واق الأ�صهم والعقار‪،‬‬ ‫م ��ن اخت�صا�س هيئ ��ة ال�صوق امالي ��ة‪ ،‬فيم ��ا تنح�صر مهمة‬ ‫الهيئة ي مكافحة اأي نوع من اأنواع الف�صاد اماي والإداري‪.‬‬ ‫وب ��ن‪ ،‬خ ��لل زيارته رك ��ن الهيئة ي معر� ��س الكتاب‬ ‫ال ��دوي للكت ��اب‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬اأن ��ه »ي بداية اإن�ص ��اء الهيئة كان‬ ‫امواطن ��ون متعط�ص ��ن لوج ��ود الهيئ ��ة فاأمدوه ��ا بالكث ��ر‬ ‫م ��ن البلغ ��ات الت ��ي تتعل ��ق ب�ص� �وؤون ف�ص ��اد اأو ق�صور ي‬ ‫ام�صروع ��ات مث ��ل اخدم ��ات العام ��ة وال�صحي ��ة والبلدي ��ة‬ ‫وامي ��اه وال�ص ��رف ال�صحي‪ ،‬معت ��را هذه البلغ ��ات عبارة‬ ‫عن معلوم ��ات ينقلها امواطنون للهيئة عن ملحظاتهم على‬

‫ال�صريف يخاطب موظفي هيئة مكافحة الف�صاد‬

‫مث ��ل هذه ام�صروع ��ات»‪ .‬وذكر اأن نظ ��ام الهيئة يكفل حماية‬ ‫معلوم ��ات موظف الدول ��ة‪ ،‬الذي يبلغ عن ح ��الت ف�صاد ي‬ ‫اجه ��ة احكومي ��ة التي يعمل فيه ��ا‪ ،‬م�ص ��را اإى حق امبلغ‬ ‫عن حالت ف�صاد امحافظة على �صرية معلوماته ال�صخ�صية‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن موظفي الهيئ ��ة اأدوا الق�صم بامحافظة على �صرية‬ ‫امعلومات‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬التق ��ى ال�صري ��ف‪� ،‬صب ��اح اأم�س‪،‬‬ ‫من�صوبي الهيئة منا�صبة مرور عام على اإن�صائها‪ ،‬ي قاعة‬ ‫الجتماع ��ات ي مقر الهيئة‪ .‬واأو�صح اأن الهيئة انطلقت من‬ ‫مقر هيئة حقوق الإن�صان باأفراد معدودين �صهدوا بداياتها‪،‬‬ ‫وه ��ا ه ��ي الآن حتل مقره ��ا احاي الذي حر�ص ��ت على اأن‬ ‫جه ��ز موظفيها فيه بيئة عمل حف ��زة ومنتجة‪ ،‬تتوفر فيها‬ ‫الو�صائ ��ل اللزمة‪ .‬وقال ها نحن نلتق ��ي بعد مرور عام على‬ ‫اإن�ص ��اء الهيئة وق ��د جاوز عددن ��ا امائة‪ ،‬وب� �اإذن الله �صوف‬ ‫يت�صاع ��ف ه ��ذا الع ��دد‪ ،‬وحن نلتق ��ي ي ال�صن ��ة القادمة قد‬ ‫ت�صي ��ق بنا هذه القاع ��ة‪ .‬ومنى ال�صري ��ف اأن يعتز اجميع‬ ‫ويفخر بان�صمامه لهذه الهيئة‪ .‬كما حث اموظفن على حمل‬ ‫ام�صوؤولية التي اأوكلت اإليهم‪ ،‬ومنى لهم التوفيق‪.‬‬

‫القتل قصاص ًا ِلجَ ٍان أردى مواطنه بالرصاص‬

‫الدمام ‪ -‬وا�س‬

‫م اأم�س بالدمام‪ ،‬تنفيذ حكم القتل ق�صا�ص ًا‬ ‫بجان �صعودي قتل مواطنه‪ .‬واأ�صار بيان لوزارة‬ ‫الداخلية �صدر اأم�س جاء فيه اأن امدعو ب�صام بن‬ ‫من�ص ��ور بن حمد اليامي‪� ،‬صع ��ودي اجن�صية‪،‬‬ ‫عل ��ى قت ��ل عبدالله بن حم ��د بن خال ��د الودعاي‬ ‫الدو�ص ��ري‪� ،‬صع ��ودي اجن�صية‪ ،‬وذل ��ك باإطلق‬ ‫الن ��ار عليه من م�صد�صه طلق ��ة واحدة اإثر م�صادة‬ ‫كلمية بينهما‪ .‬وذكر البي ��ان‪ ،‬اأن بف�صل من الله‬ ‫مكن ��ت �صلطات الأمن م ��ن القب�س على اجاي‬ ‫امذكور واأ�صفر التحقيق معه عن توجيه التهام‬ ‫اإليه بارت ��كاب جرمت ��ه وباإحالت ��ه اإى امحكمة‬ ‫العامة �صدر بحقه �صك �صرعي يق�صي بثبوت ما‬ ‫ن�ص ��ب اإليه �صرع ًا واحكم بقتله ق�صا�ص ًا و�صدق‬

‫احك ��م من حكمة التمييز وم ��ن امحكمة العليا‬ ‫و�ص ��در اأم ��ر �صام يق�ص ��ي باإنفاذ ما تق ��رر �صرع ًا‬ ‫و�ص ��دق م ��ن مرجع ��ه بح ��ق اج ��اي امذك ��ور‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار البي ��ان اإى اأن ��ه م تنفي ��ذ حك ��م القت ��ل‬ ‫ق�صا�ص� � ًا باجاي ‪ /‬ب�صام بن من�صور بن حمد‬ ‫اليامي اأم�س الأربعاء بالدمام بامنطقة ال�صرقية‪.‬‬ ‫ووزارة الداخلية اإذ تعلن عن ذلك لتوؤكد للجميع‬ ‫حر� ��س حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن ‪-‬‬ ‫حفظه الله ‪ -‬على ا�صتتباب الأمن وحقيق العدل‬ ‫وتنفيذ اأحكام الله ي كل من يتعدى على الآمنن‬ ‫وي�صفك دماءهم‪ ،‬وح ��ذر ي الوقت ذاته كل من‬ ‫ت�صول له نف�صه الإقدام على مثل ذلك باأن العقاب‬ ‫ال�صرع ��ي �صيك ��ون م�ص ��ره‪ ،‬والله اله ��ادي اإى‬ ‫�صواء ال�صبيل‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يرعى خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‪،‬‬ ‫حفظه الله‪ ،‬ال�صهر امقبل فعاليات احتفال جامعة املك فهد للبرول وامعادن‬ ‫بالظهران منا�صبة مرور خم�صن عاما على تاأ�صي�صها‪ .‬وقال وكيل اجامعة‬ ‫لل�صوؤون الأكادمية رئي� ��س اللجنة امنظمة للحتفالية الدكتور حمد بن‬ ‫�صعد اآل حمود‪ ،‬اإن اجامعة »و�صعت لهذا احدث التاريخي اأهداف ًا وبرامج‬ ‫حافلة تع ��زز م�صرة اجامعة وت ��رز اإجازاته ��ا واإ�صهاماتها ي التنمية‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬وتر�ص ��م م�صتقبلها امن�ص ��ود‪ ،‬وحقق روؤيته ��ا الطموحة»‪ .‬وقد‬

‫ب ��داأت اجامعة ا�صتعدادتها امبكرة وح�صرها للحتفالية‪ .‬وقال الوكيل‬ ‫اآل حمود ي بيان �صحفي وزعته اجامعة اأم�س اإن مدير اجامعة الدكتور‬ ‫خالد ال�صلطان �صوف يعقد موؤمر ًا �صحفي ًا‪ ،‬الإثنن امقبل‪ ،‬لت�صليط ال�صوء‬ ‫عل ��ى الحتفالية‪ ،‬كما �صيد�صن مدير اجامعة خلل اموؤمر �صعار امنا�صبة‬ ‫الذي �صتتو�صح به اجامعة خلل الفرة امقبلة‪ .‬يذكر اأن جامعة املك فهد‬ ‫من اجامعات ام�صنفة عاميا ح�صب ت�صنيف كرى اجامعات العامية‪ ،‬وقد‬ ‫تاأ�ص�ص ��ت ي ‪ 5‬جم ��ادى الأوى عام ‪ 1383‬ه� ��‪ ،‬اموافق ‪� 23‬صبتمر ‪1963‬‬ ‫با�صم »كلية البرول وامعادن»‪ ،‬ثم تو�صعت اأكادمي ًا وحوّلت اإى جامعة‪،‬‬ ‫وي عام ‪ 1407‬حملت اجامعة ا�صم »جامعة املك فهد للبرول وامعادن»‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�صريفن‬

‫تعليق تعويضات الطرق في الباحة ‪ ..‬وقاضي الصكوك المشبوهة ينكر التهم‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬ ‫علم ��ت »ال�ص ��رق» اأن امق ��ام ال�صامي‬ ‫وج ��ه وزارة امالي ��ة بتعلي ��ق جمي ��ع‬ ‫ّ‬ ‫التعوي�ص ��ات ام�صتحق ��ة موج ��ب ن ��زع‬ ‫املكي ��ات ي طري ��ق الباح ��ة امو�ص ��ل‬ ‫اإى مط ��ار العقي ��ق والطري ��ق الدائ ��ري‬ ‫ك ��ون بع� ��س �صك ��وك التمل ��ك ي هذين‬ ‫الطريقن م�صكوكا ي �صدقيتها و�صلمة‬

‫اإجراءاته ��ا‪ .‬ياأت ��ي ذلك ي وق ��ت �صادق‬ ‫قا�صي امحكمة اجزئية ي الباحة اأم�س‬ ‫على اإن ��كار قا�صي ال�صك ��وك ام�صبوهة‪،‬‬ ‫امقبو� ��س عليه عل ��ى ذم ��ة التحقيق ي‬ ‫ق�صي ��ة اإخراج حجج ا�صتح ��كام بطريقة‬ ‫غر نظامية‪ .‬وعلمت ال�صرق اأن القا�صي‬ ‫ح ��ل الته ��ام اأنك ��ر م ��ا ُن�ص ��ب اإلي ��ه من‬ ‫اتهام ��ات وردت ي ال�صك ��وى امرفوع ��ة‬ ‫�ص ��ده م ��ن ع ��دد م ��ن مواطن ��ي منطق ��ة‬

‫الباح ��ة‪ ،‬والت ��ي واجه ��ه به ��ا امحققون‬ ‫لرد عل ��ى التهامات باأن ��ه م�صتهدف من‬ ‫خ�صوم واأعداء حايل ��وا عليه واأوقعوا‬ ‫ب ��ه دون وع ��ي كامل منه م ��ا ُر ّتب له من‬ ‫منظومة نفعية كان ��ت ُحيط به‪ .‬وطالب‬ ‫م�صاءلة ال ُك ّتاب‬ ‫قا�صي امحكمة اجزئية ُ‬ ‫واموظف ��ن ع ��ن اأي ج ��اوزات كونه ��م‬ ‫م�صوؤولن وحدهم عنها‪ .‬واأو�صح م�صدر‬ ‫عدي ل� »ال�ص ��رق» اأن اأطرافا عدة ُجاهد‬

‫ي �صبيل ترئة القا�صي امتهم ما ُن�صب‬ ‫اإلي ��ه كون اإدانت ��ه �ص ُتلحق ال�ص ��رر بعدد‬ ‫من ال�صخ�صي ��ات العتبارية امُحيطة به‬ ‫وامرتبطة معه بعلقات و�صلت خا�صة‪.‬‬ ‫ُم ��دد ًا ثقته ي اللجن ��ة الوزارية امناط‬ ‫بها التحقيق ي الق�صية كون عنا�صرها‬ ‫م�صه ��ودا لهم بالكفاءة وع ��دم اممالأة ي‬ ‫احق ي ظل الثقة اممنوحة لهم من ولة‬ ‫الأمر‪.‬‬

‫تركي بن ناصر لـ |‪ :‬أهداف الرئاسة بدأت‬ ‫تتحقق ومركز الطوارئ البيئية أحدها‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫اأك ��د الرئي� ��س الع ��ام للأر�ص ��اد وحماي ��ة‬ ‫البيئة �صاح ��ب ال�صمو املكي الأم ��ر تركي بن‬ ‫نا�صر بن عبد العزي ��ز اأن اأهداف الرئا�صة بداأت‬ ‫تتحقق ومنها اإن�صاء مركز ال�صتجابة للطوارئ‬ ‫البيئي ��ة والبحرية منطقة ج ��ازان‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫اأن ��ه يجري العم ��ل حالي ًا على مرك ��ز م�صابه ي‬ ‫حق ��ل‪ ،‬وي ال�صرقي ��ة وجن ��وب الكوي ��ت وي‬ ‫منطق ��ة �صل ��وى وهناك اأم ��ور كثرة‪ .‬ج ��اء ذلك‬ ‫خ ��لل تفقده اأم� ��س مركز ال�صتجاب ��ة للطوارئ‬ ‫البيئي ��ة والبحرية منطقة ج ��ازان‪ ،‬والذي يُعد‬ ‫الأ�صخ ��م من نوعه عل ��ى طول �صواح ��ل البحر‬ ‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬ ‫الأمر تركي بن نا�صر خال تفقده للم�صروع‬ ‫الأحم ��ر‪ ،‬حي ��ث يقع عل ��ى م�صاحة ع�ص ��رة اآلف‬ ‫م ��ر مربع‪ .‬واأو�صح الأمر ل�»ال�صرق» اأن امركز‬ ‫يهدف اإى �صرع ��ة ال�صتجابة للحوادث البيئية تعتزم الرئا�ص ��ة اإن�صاءها عل ��ى �صواحل امملكة والإقليمي ��ة مكافح ��ة التلوث بالزي ��ت من خلل‬ ‫التي حدث ي البحر الأحمر والتي من اأبرزها للم�صاهمة ي تقدم الدعم للتعامل مع املوثات تاأ�صي� ��س اآليات الت�ص ��دي والرامج الت�صغيلية‬ ‫ح ��وادث التل ��وث بالزي ��ت‪ ،‬واأنه يج ��ري العمل البحرية عل ��ى �صواطئ امملكة الت ��ي تبلغ نحو مواجه ��ة الأزم ��ات والكوارث البيئي ��ة الناجمة‬ ‫على ا�صتكم ��ال كافة متطلبات امرك ��ز وتزويده ‪ 2400‬كيل ��و مر منها ‪ % 77‬على �صاطئ البحر عن بقع الزي ��ت ي امياه البحرية على اختلف‬ ‫باأحدث امع ��دات والتقنيات احديث ��ة‪ .‬وقال اإن الأحم ��ر‪ ،‬و‪ %23‬عل ��ى اخلي ��ج العرب ��ي‪ .‬واأكد م�صادرها‪ ،‬وي جميع مراحلها بدء ًا من الوقاية‬ ‫امركز يُعد واحد ًا من �صل�صلة مراكز متخ�ص�صة اأن الرئا�ص ��ة تعمل على تفعي ��ل اخطة الوطنية ث ��م الحت ��واء وانته ��ا ًء بامعاج ��ة‪ .‬م ��ن جانبه‬

‫اأو�ص ��ح نائب مدي ��ر ال�صوؤون امالي ��ة والإدارية‬ ‫بالرئا�ص ��ة امهند� ��س عبدالله الغام ��دي اأن مركز‬ ‫ال�صتجابة للطوارئ بجازان ي�صم مركز معدات‬ ‫متكامل لل�صتجاب ��ة ي حالت التلوث البحري‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى غرف علمي ��ات م�صركة للجهات‬ ‫ذات العلقة امعني ��ة مجابهة التلوث البحري‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى مراك ��ز م�صاندة و�صكن‪ ،‬ومناطق‬ ‫و�صاح ��ات للتعام ��ل م ��ع اح ��وادث والأزم ��ات‪،‬‬ ‫ويق ��ع امرك ��ز على م�صافة تبع ��د ‪ 2‬كيلو مر عن‬ ‫و�ص ��ط امدينة جازان على واجه ��ة بحرية تقدر‬ ‫م�صاحتها بنحو ع�ص ��رة اآلف مر مربع‪ .‬واأ�صار‬ ‫اإى اأن الرئا�ص ��ة تعد اجه ��ة امركزية ام�صوؤولة‬ ‫عن حماية البيئة بامملكة للقيام باأعمال امن�صق‬ ‫الوطن�ي مكافحة التلوث بالزيت ولو�صع نظام‬ ‫لل�صتجاب ��ة الفورية وتن�صيقه ��ا حماية البيئة‬ ‫البحري ��ة وال�صواح ��ل ال�صعودي ��ة م ��ن تاأث ��ر‬ ‫التل ��وث بال�صتف ��ادة الق�ص ��وى م ��ن الإمكانات‬ ‫امتاحة ‪ ،‬اإقليميا ودولي� � ًا‪ ،‬وي�صمل ذلك ا�صتنفار‬ ‫وتن�صيق كاف ��ة الإمكانات امتوف ��رة ما ي ذلك‬ ‫امعدات والق ��وى الب�صرية واخ ��رات اللزمة‬ ‫مواجهة حالت التلوث‪.‬‬

‫إيداع ‪ 137.9‬مليون ريال في حسابات مستفيدي الضمان‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫اأودع ��ت وكال ��ة ال�صم ��ان الجتماع ��ي ب ��وزارة ال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة مبلغ ًا وق ��دره ‪ 137‬مليونا و‪ 983‬األف ��ا و‪ 699‬ريا ًل‬ ‫ي ح�صاب ��ات ام�صتفيدين وام�صتفيدات من ال�صمان الجتماعي‬ ‫لأج ��ل الغ ��ذاء ل�صه ��ر ربيع الآخ ��ر اج ��اري‪ .‬وقال امدي ��ر العام‬ ‫للعلقات العامة والإعلم الجتماعي الناطق الر�صمي بالوزارة‬ ‫حم ��د العا�صم ��ي‪ ،‬اإن الأ�صر ام�صتفيدة م ��ن برنامج ام�صاعدات‬

‫النقدي ��ة لأجل الغذاء يتف ��اوت عدد اأفرادها لي�ص ��ل اإى ‪ 15‬فرد ًا‬ ‫وف ��ق ما ن�س عليه الأمر املكي الكرم اأخر ًا‪ ،‬وكذلك قرار وزير‬ ‫امالية رقم (‪ )950‬وتاريخ ‪1432/3/25‬ه� القا�صي بتخ�صي�س‬ ‫مبلغ اأربعة مليارات و‪ 500‬مليون ريال لتفعيل الرامج ام�صاندة‬ ‫ودعمه ��ا‪ ،‬م�صيف ًا اأن امبالغ امخ�ص�صة لأج ��ل الغذاء اأودعت ي‬ ‫ح�صاباتهم كما هو متبع كل �صهر للأ�صر ام�صتفيدة دون ام�صا�س‬ ‫بامعا�س ال�صهري اخا�س به ��ا‪ .‬واأو�صح اأن برنامج ام�صاعدات‬ ‫النقدي ��ة لأجل الغذاء اأحد برامج ال�صم ��ان الجتماعي ام�صاندة‬

‫حجار يبحث مع بعثة أفغانستان‬ ‫استعدادات موسم الحج المقبل‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫التق ��ى وزير اح ��ج الدكتور بن ��در بن حمد حج ��ار مكتبه‬ ‫بج ��دة اأم�س الأربع ��اء بوفد بعثة اح ��ج الأفغاني ��ة برئا�صة وزير‬ ‫الإر�ص ��اد واح ��ج الأفغ ��اي الدكتور حم ��د يو�صف ني ��ازي‪ ،‬وم‬ ‫خ ��لل اللق ��اء مناق�ص ��ة امو�صوعات الت ��ي تخ�س تنظي ��م �صوؤون‬ ‫حج ��اج اأفغان�صت ��ان‪ .‬وا�صتعر� ��س الدكت ��ور حج ��ار خ ��لل اللقاء‬ ‫ام�صروع ��ات العملقة التي ت�صتهدف تطوي ��ر احرمن ال�صريفن‬ ‫وام�صاعر امقد�صة ومكة امكرم ��ة وامدينة امنورة خدمة وت�صهي ًل‬ ‫للحج ��اج وامعتمرين وزوار م�صجد نبي ��ه ي اأداء ن�صكهم‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأهمية توعية احجاج قبل قدومهم اإى الأرا�صي امقد�صة والعناية‬ ‫بالتفوي ��ج على ج�ص ��ر اجمرات م ��ع النتهاء امبكر لعق ��ود النقل‬

‫اج ��وي والإ�صكان‪ .‬كما م ��ت مناق�صة امو�صوع ��ات التي تخ�س‬ ‫تنظيم �صوؤون حج ��اج اأفغان�صتان واإ�صكانهم وتنقلتهم بالإ�صافة‬ ‫اإى جوان ��ب التوعي ��ة الن�صكي ��ة والإجرائي ��ة‪ .‬وبح ��ث الوزي ��ر‬ ‫اخدم ��ات التي تق ��دم لهم من موؤ�ص�صات اأرب ��اب الطوائف ومكتب‬ ‫ال ��وكلء اموحد والنقاب ��ة العامة‪ .‬م ��ن جانبه قدم وزي ��ر الر�صاد‬ ‫الأفغ ��اي �صكره وتقديره خادم احرم ��ن ال�صريفن ووي عهده‬ ‫الأمن للدع ��م والرعاية والهتمام التي يتلقاه ��ا احجاج الأفغان‬ ‫خا�صة وام�صلمن على وج ��ه العموم‪ ،‬وخدماتها اجليلة للإ�صلم‬ ‫وام�صلم ��ن ي جمي ��ع اأنحاء امعم ��ورة‪ ،‬م�صي ��د ًا ي ذات ال�صياق‬ ‫باجه ��ود والجازات ي مك ��ة وامدينة وام�صاع ��ر امقد�صة التي‬ ‫ت�صب ي خدم ��ة وتي�صر �صيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين‬ ‫وزوار لأداء ن�صكهم بكل راحه وطماأنينة‪.‬‬

‫وامتمثل ��ة ي برنام ��ج ام�صاع ��دات ال�صماني ��ة‪ ،‬وبرنامج الدعم‬ ‫التكميل ��ي‪ ،‬وبرنام ��ج الفر� ��س والتاأثيث‪ ،‬وبرنام ��ج ام�صاعدات‬ ‫النقدي ��ة لأجل احقيبة والزي امدر�ص ��ي‪ ،‬وبرنامج ت�صديد جزء‬ ‫من فواتر الكهرباء‪ ،‬وبرنامج ام�صاعدات النقدية لأجل الغذاء‪،‬‬ ‫وبرنامج التاأم ��ن ال�صحي‪ ،‬وبرنامج ترمي ��م امنازل‪ ،‬وبرنامج‬ ‫ام�صروع ��ات الإنتاجي ��ة‪ .‬حيث نفذ منها �صبع ��ة برامج‪ ،‬ي حن‬ ‫اأن برنام ��ي التاأمن ال�صحي وترميم امنازل هما قيد الدرا�صة‬ ‫والتحليل حالي ًا‪.‬‬

‫العمل‪ :‬حماية العمال من أخطار‬ ‫اأحوال الجوية مسؤولية أصحاب العمل‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��دت وزارة العم ��ل عل ��ى اأ�صح ��اب العمل اأخ ��ذ الحتياطات‬ ‫اللزمة حماية العمال من الأخطار التي تنتج عن الأحوال اجوية‬ ‫ال�صيئة ي موقع العمل‪ .‬واأو�صحت الوزارة ي بيان �صحفي اأم�س‬ ‫اأنه انطلق ًا م ��ن حر�صها على �صلم ��ة واأرواح العاملن‪ ،‬وا�صتناد ًا‬ ‫اإى ام ��ادة ‪ 122‬م ��ن نظام العمل‪ ،‬فاإن القرار ال ��وزاري رقم ‪1/551‬‬ ‫يوجب على �صاحب العمل اأن يتخذ من الحتياطات اللزمة حماية‬ ‫العم ��ال م ��ن الأخطار التي تنت ��ج عن الأحوال اجوي ��ة ال�صيئة ي‬ ‫موقع العمل‪ ،‬واأن عل ��ى عمال امن�صاأة التقدم مكتب العمل امخت�س‬ ‫بامنطقة لإيقاف العمل خلل �صاعات من اليوم اإذا كان ا�صتمرارهم‬ ‫خللها ي�صر ب�صحتهم‪.‬‬


‫خال زيارة صاحب السمو الملكي اأمير فهد بن بدر لمنزله‬

‫الشراري يتنازل عن قاتل ابنه‪ ..‬استجابة لشفاعة خادم الحرمين الشريفين‬

‫العي�شاوية ‪ -‬عبدالله الع�شي�شان‬

‫ا�شتقبل ال�شيخ عازم �شمران الدوكة ال�شراري اأم�س‪ ،‬ي منزله‪� ،‬شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر فهد بن بدر بن عبدالعزيز اأمر منطقة اجوف‪.. ،‬حيث‬ ‫نق ��ل �شموه �شفاعة خادم احرم ��ن ال�شريفن ي العفو لوجه الله تعاى عن‬ ‫قاتل ابنه �شاكر ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬منيف فليح الدوكة ال�شراري‪ ،‬الذي �شدر بحقه‬ ‫�شك بتنفيذ حكم الق�شا�س‪.‬‬

‫وقال ال�شيخ عازم اإن ام�شاب جلل وفراق ابني كان له بالغ الأثر علينا‪،‬‬ ‫م�شيف ��ا كنت م�شرا عل ��ى احق ال�شرعي‪ ،‬ولكن م ��ا اأن و�شلت وجاهة خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن بطلب العفو لوجه الله تعاى‪ ،‬قدر الله ي العفو لوجهه‬ ‫الك ��رم‪ ،‬باأ�شب ��اب ذلك املك ال�شال ��ح‪ ،‬والذي اأرجو اأن يكتب لن ��ا وله الأجر‪،‬‬ ‫واأن يرح ��م ابن ��ي �شاكر ويتغمده بوا�شع رحمته‪ .‬واأثن ��ى الأمر فهد بن بدر‬ ‫بن عبدالعزيز على ال�شيخ عازم وعفوه لوجه الله تعاى وا�شتجابته ل�شفاعة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن‪.‬وقال والد القاتل فليح عيد الدوك ��ة ال�شراري اإن‬

‫الل�ش ��ان يعجز عن التعب ��ر‪ ،‬اإل اأي اأرفع يدي لله �شبحان ��ه وتعاى بال�شكر‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله على وجاهت ��ه و�شفاعته‪ ،‬ولل�شيخ‬ ‫ع ��ازم عل ��ى تنازل ��ه لوجه الله تع ��اى‪� ،‬شائا الل ��ه اأن يتغمد امرح ��وم �شاكر‬ ‫بوا�شع رحمته وف�شيح جناته‪ ،‬وكذلك م�شاعي اأهل اخر وي مقدمتهم اأمر‬ ‫امنطق ��ة و�شيخ �شمل القبيلة اال�شيخ ح�شن اللحاوي ووجهائها‪ ،‬وام�شاعي‬ ‫احثيث ��ة لل�شيخ عبدالل ��ه هان الوردة الذي م ياأل جه ��دا منذ بداية ام�شاب‬ ‫اجلل‪ ،‬وخال �شنوات احكم اإى اأن قدر الله لنا ذلك وتنازل اأهل القتيل‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫باعة متجولون‬ ‫وليسوا متسولين‬ ‫غانم الحمر‬

‫الباعة المتجولون هم الطبقة الأدنى من طبقة الكادحين الباحثين‬ ‫ع��ن الك�ضب‪ ،‬وع��ادة م��ا تكون ب�ضاعتهم م��زج��اة وراأ���س مالهم قليل‪،‬‬ ‫و�ضقف ربحهم زهيد واأدواتهم متوا�ضعة‪ ،‬والمتابع اأو المتق�ضي لل�ضير‬ ‫الذاتية لكبار التجار الذين �ضنعوا ثروات طائلة �ضيتفاجاأ انهم قد بدوؤوا‬ ‫من هذه الطبقة اأو ماي�ضابهها‪ ،‬ولأن المنتمين لهذه الطبقة بهذه ال�ضفة‬ ‫الب�ضيطة اأ�ضبح ل يفرق بينهم وبين المت�ضولين‪ ،‬ونحن نوؤمن كذلك باأن‬ ‫المت�ضولين هم اأنف�ضهم ينق�ضمون اإل��ى طبقتين‪ ،‬طبقة حقيقية تبحث‬ ‫عن ما ي�ضد رمقها اأو ما يفرج عنها دينا اأوغرما‪ ،‬وطبقة مزيفة ت�ضعى‬ ‫للتك�ضب والغتناء من مهنة الت�ضول‪.‬‬ ‫م��ا يهمنى ف��ي ه��ذا ال�ضاأن ه��و م�ضاألة اإن�ضانية ج��دي��رة بالعتناء‬ ‫ولفت النتباه وهي عدم ال��زج بالباعة المتجولين مهما كان الم�ضوغ‬ ‫اأو ال�ضتناد اإلى النظام في فئة المتك�ضبين بالت�ضول‪ ،‬لختاف طبيعة‬ ‫ك��ل منهما اختافا كليا‪ ،‬فالباعة المتجولون اأو اأ�ضحاب الب�ضطات‬ ‫الذين نراهم قرب الجوامع‪ ،‬اأو في الطرقات الرئي�ضية من باعة للعطور‬ ‫اأو للتمور اأو للماب�س ال�ضتوية واأحيانا للخ�ضروات والفواكه هم فئة‬ ‫ي�ضبهون ذل��ك ال��ذي ج��اء األ��ى الر�ضول �ضلى الله عليه و�ضلم ي�ضتكي‬ ‫الفقر فاأعطاه درهمين وقال‪":‬اذهب فا�ضتري باأحدهما طعاما وبالآخر‬ ‫فاأ�ضا واحتطب وبع"‪ ،‬فكانت هذه اأول حالة اإ�ضامية لانتقال من حالة‬ ‫الت�ضول اإلى حالة التك�ضب والتي تنطبق على الباعة المتجولين‪.‬‬ ‫ولأن �ن��ا ب�ل��د الإن���ض��ان�ي��ة وب�ل��د دي��ن الإن���ض��ان�ي��ة‪ ،‬اأن��ا��ض��د المهتمين‬ ‫والم�ضوؤولين ب �اأن ي�ضربوا للعالم مثا ف��ي العتناء ف��ي طبقة الباعة‬ ‫المتجولين ب �اأن يب�ضطوا النظام لي�ضتوعبهم ويحتويهم بكل رحمة‪،‬‬ ‫واأن يكون هناك رخ�ضا ت�ضمح لهم بالبيع‪ ،‬وتعاونا مع رجال الأعمال‬ ‫لم�ضاندتهم اأو اإقرا�ضهم حتى ي�ضبحوا باعة ثابتين فمن هذه الطبقة تبداأ‬ ‫اأولى طبقات التجارة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫رفض المقارنة بين المرافق الصحية بالمناطق وبالحرس الوطني‬

‫اأسرة‪ ..‬وتحديث شامل‬ ‫الربيعة‪ :‬خطة لمضاعفة‬ ‫ّ‬ ‫للمستشفيات القديمة‪ ..‬وتطوير لمعايير الجودة‬

‫الريا�س‪ ،‬اجوف ‪ -‬منرة‬ ‫امهيزع‪ ،‬راكان الفهيقي‬

‫ق ��ال وزي ��ر ال�شح ��ة الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز الربيع ��ة اإن‬ ‫اإن�ش ��اء ام ��دن الطبي ��ة اخم� ��س م بنا ًء‬ ‫عل ��ى توجيه ��ات م ��ن خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريف ��ن املك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫لتحقي ��ق العدال ��ة ي تق ��دم اخدمات‬ ‫ال�شحي ��ة‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه م تطبي ��ق‬ ‫امعاير التي تقوم عليها وزارة ال�شحة‬ ‫ي اإن�شاء ام ��دن الطبية وام�شت�شفيات‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي مدين ��ة اجوف الطبي ��ة التي‬ ‫تخدم جميع مناط ��ق احدود ال�شمالية‪،‬‬ ‫وترتب ��ط مبا�ش ��رة بوزي ��ر ال�شحة من‬ ‫خ ��ال جل� ��س اإدارة ام ��دن الطبي ��ة‬ ‫وام�شت�شفي ��ات التخ�ش�شي ��ة؛ حي ��ث‬ ‫تعت ��ر ه ��ذه امدين ��ة �شم ��ن ام�شت ��وى‬ ‫الراب ��ع امرجعي‪ .‬ورف� ��س امقارنة بن‬ ‫ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي امناط ��ق وي‬ ‫احر� ��س الوطن ��ي لأن امقارن ��ة حتاج‬ ‫اإى معاير عامي ��ة‪ ،‬ويوجد لدى وزارة‬ ‫ال�شحة من امدن الطبية وام�شت�شفيات‬ ‫وامراكز ما تفاخر ب ��ه‪ ،‬ووزارة ال�شحة‬ ‫لي�ش ��ت عل ��ى ام�شت ��وى امحل ��ي فق ��ط‬ ‫ب�شهادة اجمي ��ع‪ ،‬وال ��وزارة يكفيها اأن‬ ‫لديه ��ا اج ��راأة ي اأن تخ�ش ��ع من�شاآتها‬ ‫اإى جه ��ات تقييم عامية وداخلية لثقتها‬ ‫ي من�شاآته ��ا‪ ،‬والآن ال ��وزارة اأخ�شعت‬

‫من�شاآته ��ا للتقييم من هيئ ��ات خارجية‪.‬‬ ‫وتفق ��د الوزي ��ر اأم� ��س ام�شت�شفي ��ات‬ ‫اجديدة وعددا من ام�شروعات ال�شحية‬ ‫منطقة اجوف يرافق ��ه عدد من وكاء‬ ‫الوزارة ومدير ع ��ام ال�شوؤون ال�شحية‬ ‫منطق ��ة اج ��وف الدكت ��ور عبدالله بن‬ ‫�شال ��ح امعل ��م‪ .‬و�شملت اجول ��ة الرج‬ ‫الطب ��ي م�شت�شفى الأم ��ر عبدالرحمن‬ ‫ال�شديري‪ ،‬وم�شت�شف ��ى الأمل وال�شحة‬ ‫النف�شي ��ة ب�ش ��كاكا‪ .‬كم ��ا تفق ��د اأر� ��س‬ ‫امدينة الطبية‪ .‬واختتم جولته بزيارة‬ ‫م�شت�شفى اأبو عجرم العام اجديد‪.‬‬

‫البدء بمشروع متكامل لتطوير كليات‬ ‫التربية في المملكة وتحسين مخرجاتها‬ ‫�شرع ��ت الهيئ ��ة الوطني ��ة للتقوم‬ ‫والعتماد الأكادمي ي تنفيذ م�شروع‬ ‫متكام ��ل لتطوي ��ر كلي ��ات الربي ��ة ي‬ ‫امملك ��ة البالغ عدده ��ا ‪ 25‬كلي ��ة تقريبا‬ ‫وذلك ل�شمان حل م�شكاتها وح�شولها‬ ‫عل ��ى العتم ��اد الأكادم ��ي وح�ش ��ن‬ ‫خرجاتها م ��ا يتاءم و�ش ��وق العمل‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف الأم ��ن العام ام�شاع ��د ل�شمان‬ ‫اج ��ودة والعتم ��اد ي الهيئة الوطنية‬ ‫للتقوم والعتم ��اد الأكادمي الدكتور‬ ‫�شع ��د �شعي ��د الزه ��راي ل � � «ال�ش ��رق»‬ ‫ع ��ن ب ��دء الهيئ ��ة بام�ش ��روع م ��ن خال‬

‫الزي ��ارات اميداني ��ة عل ��ى الكلي ��ات ي‬ ‫مك ��ة امكرمة وجدة على اأن ت�شتكمل ي‬ ‫جميع مناط ��ق امملكة‪ .‬واأبان الزهراي‬ ‫اأن ��ه م الإع ��داد مبك ��را للم�ش ��روع م ��ن‬ ‫خ ��ال اإر�ش ��ال ال�شتبيان ��ات للكلي ��ات‬ ‫واخطاب ��ات والتن�شي ��ق لتتبعه ��ا‬ ‫الزي ��ارات‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ام�ش ��روع‬ ‫ي�شتغرق عاما كاما قبل خروج النتائج‪.‬‬ ‫واأفاد الأمن الع ��ام اأن الهيئة تهدف من‬ ‫وراء ه ��ذه الزي ��ارات لر�شد احتياجات‬ ‫الكليات وتقييم اأدائه ��ا وال�شماع لأبرز‬ ‫ام�ش ��اكل التي تعر�شها ليتم ال�شتفادة‬ ‫منه ��ا ي اخط ��ة التطويري ��ة للخروج‬ ‫بت�شور وطني دقيق‪ ،‬م�ش ��را اإى اأنهم‬

‫ب�شدد درا�ش ��ة كل الأو�شاع وبناء على‬ ‫النتائج اميدانية �شيت ��م و�شع م�شروع‬ ‫ل�شاحه ��ا والرف ��ع ب ��ه ل ��وزارة التعليم‬ ‫العاي لعتماده‪ .‬واأو�شح الزهراي اأن‬ ‫فريق عمل يتكون من خبرين اأجنبين‬ ‫ووكي ��ل الهيئ ��ة للدرا�ش ��ات التطويرية‬ ‫الدكت ��ور زهر عبداجب ��ار يعكف على‬ ‫مقابلة كل ام�شوؤولن ي الكليات جمع‬ ‫امعلومات عن الو�شع القائم ي الكليات‬ ‫وحليلها للخروج بالتو�شيات ي نهاية‬ ‫ام�شروع‪ .‬ولفت اإى اأن الهيئة تنفذ عدة‬ ‫م�شروعات لتطوير العمل الأكادمي ي‬ ‫اجامعات والكليات لتح�شن امخرجات‬ ‫ي التعليم العاي ليواكب ام�شتجدات‪.‬‬

‫مدني مكة يستعيد اإشراف على متطلبات‬ ‫السامة بالمشروعات بعد ثبوت إهمالها‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫ا�شتعادت اإدارة الدفاع امدي ي العا�شمة‬ ‫امقد�ش ��ة اإ�شرافه ��ا عل ��ى اعتم ��اد خطط ��ات‬ ‫ام�شروع ��ات ي مك ��ة ودرا�شته ��ا وتطبي ��ق‬ ‫متطلبات ال�شامة فيها‪ .‬وك�شفت الإدارة اأن ذلك‬ ‫جاء بعد ما م ر�شده من ماحظات واإهمال ي‬ ‫تلك امتطلبات‪ ،‬وحر�ش ًا منها على احفاظ على‬ ‫�شامة امواطنن‪ .‬م�ش ��ر ًة اإى اأن ن�س النظام‬ ‫اأ�ش ًا يوؤك ��د اأنه لي�س م ��ن اخت�شا�شها متابعة‬ ‫تل ��ك ال�شراطات‪ .‬وك�شف مدير اإدارة ال�شامة‬ ‫ي الدفاع امدي ي العا�شمة امقد�شة‪ ،‬العقيد‬ ‫عب ��د الله القر�شي خال برنامج «لقاء م�شوؤول»‬ ‫الذي تنظمه الغرفة التجارية ال�شناعية مكة‪،‬‬ ‫عن ق�شور كبر ي تاأهيل موؤ�ش�شات ال�شامة‪،‬‬ ‫ما دفع ل�شتحداث نظام اإلكروي ل�شبط العمل‬ ‫فيها‪ ،‬وتزويدنا بتقارير عن براجها وزياراتها‬ ‫للمن�ش� �اآت الواقعة ح ��ت م�شوؤوليته ��ا‪ ،‬والتي‬ ‫يت ��م �شبطه ��ا حال تاأخره ��ا عن تنفي ��ذ مهامها‪،‬‬ ‫اأو وقوعه ��ا ي امخالف ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح القر�ش ��ي‪،‬‬ ‫اأن التحقيق مع موؤ�ش�ش ��ات ال�شامة ك�شف عن‬ ‫وجود ع ��دة مبان مو�شمية مغلق ��ة طوال العام‬ ‫ول يت ��م فت ��ح اأبوابه ��ا اإل قب ��ل امو�ش ��م بفرة‬ ‫ب�شيطة‪ ،‬وع ��دم ت�شلم موؤ�ش�شات ال�شامة باقي‬ ‫امبال ��غ ام�شتحقة عل ��ى ماك امب ��اي والتي ل‬

‫مدير اإدارة الأمن وال�ضامة عبدالله القر�ضي متحدث ًا للم�ضاركن ي احوار‬

‫يدفع منها عادة �شوى الدفعة الأوى من العقد‪،‬‬ ‫ف�ش ًا عن عدم وجود خت�س بالأمن وال�شامة‬ ‫يعن من قبل مالك امبنى‪ .‬واأ�شار اإى اأن طبيعة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة اجغرافي ��ة وم�شاح ��ة الأرا�شي‬ ‫فيها‪ ،‬اأفرزت مطا غريب ًا من الت�شنيف‪ ،‬يختلف‬ ‫عن جميع امعاير العامية لل�شامة‪ .‬مو�شح ًا اأن‬ ‫فكرة اإ�شناد الك�شف على مباي اإ�شكان احجاج‬ ‫للمكات ��ب الهند�شي ��ة كانت غريبة عن ��د الك�شف‬ ‫عنها‪ ،‬اإل اأنها بعد تقييمها بعد عام من انطاقتها‬ ‫ات�ش ��ح للجميع جاحها وفاعليته ��ا‪ .‬ونفى اأن‬ ‫تك ��ون هناك اجته ��ادات ي تغي ��ر ا�شراطات‬ ‫الدفاع امدي‪ّ ،‬بن اأن اإدارته خ�ش�شت �شباط ًا‬ ‫متابعة كل اجهات امرتبطة بها‪ ،‬وقال اإن ق�شية‬

‫ال ��ذي ياأت ��ي ي ام�شت ��وى الث ��اي من‬ ‫اهتماماتن ��ا لتحقيق رغب ��ات اموظفن‬ ‫وا�شتقراره ��م ليتمكن ��وا م ��ن تق ��دم‬ ‫عملهم على اأكمل وجه‪ .‬وقال لدينا اآلية‬ ‫وا�شحة للتعي ��ن بالتن�شيق مع وزارة‬ ‫اخدمة‪.‬‬

‫ال�شحة ي احدود ال�شمالية‬

‫خطة زمنية‬

‫وق ��ال الوزي ��ر لل�شحفي ��ن اأم� ��س‬ ‫ي مدين ��ة عرع ��ر اإن ال ��وزارة و�شعت‬ ‫خط ��ة زمني ��ة م ��ن خم� ��س اإى �شب ��ع‬ ‫�شن ��وات م�شاعفة ع ��دد الأَ ِ�شرّة وركزت‬ ‫عل ��ى نوعي ��ة الأَ ِ�ش� �رّة‪ .‬وق ��ال نح ��ن‬ ‫موؤمن ��ون ب�ش ��رورة تق ��دم خدم ��ات‬ ‫�شحي ��ة للمواطن ��ن ت ��وازي نظرته ��ا‬ ‫ي ال ��دول امتقدم ��ة‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫ال ��وزارة األغ ��ت و�شع اأربع ��ة اأَ ِ�شرّة ي‬ ‫غرفة واح ��دة حفاظ ًا عل ��ى خ�شو�شية‬ ‫امري� ��س‪ ،‬كما و�شع ��ت معاير مكافحة‬ ‫العدوى واأخرى للج ��ودة‪ ،‬وغرت من‬ ‫اأنظمته ��ا كلي ًا لتطاب ��ق امعاير العامية‬ ‫وام�شت�شفيات العامية التي �شدرت ي‬ ‫‪2010‬م‪ .‬كما �شاعفت الوزارة ميزانية‬

‫تنفذه الهيئة الوطنية للتقويم وااعتماد اأكاديمي ويستغرق عاما كاما‬

‫جدة ‪ -‬نعيم احكيم‬

‫الأمر فهد بن بدر حظة و�ضوله منزل والد القتيل‬

‫(ت�ضوير‪:‬عبدالله الع�ضي�ضان)‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اإ�ش ��كان احجاج له ��ا لوائح حكمه ��ا‪ ،‬ولي�شت‬ ‫بواب ��ة لاجته ��اد‪ .‬معت ��ر ًا اأن ذل ��ك ه ��و ما دفع‬ ‫اإى التعاط ��ي معه ��ا كحالة مر�شي ��ة ت�شتوجب‬ ‫الت�شخي� ��س والع ��اج امنا�ش ��ب‪ .‬وب ��داأ الأم ��ر‬ ‫ب�شب ��كات احريق اجاف ��ة والرطبة و�شناديق‬ ‫احريق والك�شاف ��ات وغره ��ا‪ .‬واأ�شاف قائ ًا‬ ‫لق ��د وجدن ��ا بع�س امقاول ��ن يتقم�ش ��ون دور‬ ‫الإ�ش ��راف اخا� ��س بالدفاع ام ��دي ويقدمون‬ ‫الن�شائ ��ح والإر�ش ��ادات للم�شتثمرين العاملن‬ ‫على اإن�شاء امباي‪ ،‬ما جعل بع�س ام�شتثمرين‬ ‫يغ�س النظر عن تطبي ��ق ا�شراطات ال�شامة‪،‬‬ ‫وهو م ��ا �شينتهي مام ��ا خ ��ال اأ�شبوعن بعد‬ ‫تطبيق كرت الإ�شراف‪.‬‬

‫الوزير خال جولته التفقدية‬

‫التدري ��ب والبتع ��اث اأك ��ر م ��ن ث ��اث‬ ‫مرات لتح�ش ��ن ج ��ودة اأداء اممار�شن‬ ‫ال�شحي ��ن‪ .‬وب � ّ�ن اأن هن ��اك تن�شيق� � ًا‬ ‫دائم� � ًا م ��ع وزارة التعلي ��م الع ��اي بناء‬ ‫عل ��ى توجيه خ ��ادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز ‪-‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ -‬لدع ��م وزارة ال�شح ��ة برنام ��ج‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن لابتع ��اث اخارجي‪،‬‬ ‫حيث ن�شعى من خ ��ال برامج التدريب‬ ‫والبتع ��اث للموازن ��ة ب ��ن اإن�ش ��اء‬ ‫ام�شروعاتوت�شغيلها‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫حديث للم�شت�شفيات‬

‫ون� �وّه الربيع ��ة ب� �اأن ال ��وزارة‬ ‫ت�شع ��ى لتحدي ��ث جمي ��ع ام�شت�شفيات‬ ‫القدمة واإعادة تنظي ��م بناها التحتية‬ ‫ب�شكل متواز م ��ع ام�شروعات اجديدة‬ ‫الت ��ي تنفذها ال ��وزارة ي كافة مناطق‬ ‫وحافظ ��ات امملك ��ة‪ .‬واأرج ��ع الوزير‬ ‫التعيين ��ات اجدي ��دة للموظفن خارج‬ ‫مناطقه ��م اإى اأن امري� ��س ه ��و الهدف‬ ‫ال�شراتيج ��ي الأ�شا�ش ��ي واأن خدم ��ة‬ ‫امري� ��س ت�شب ��ق خدم ��ة اموظ ��ف‪،‬‬

‫وح ��ول ام�شت�شف ��ى التخ�ش�شي‬ ‫مدين ��ة عرع ��ر‪ ،‬ومرك ��ز القل ��ب ي‬ ‫عرعر‪ ،‬قال الوزير‪ :‬لدينا هدف وا�شح‬ ‫وخط ��ط ا�شراتيجية حق ��ق التكامل‬ ‫ي اخدم ��ات ب ��كل منطق ��ة‪ ،‬ويبق ��ى‬ ‫ام�شت ��وى الراب ��ع ليتحق ��ق ي ام ��دن‬ ‫الطبي ��ة مع عدم اإغفالنا لتطوير امراكز‬ ‫الطبي ��ة التخ�ش�شي ��ة‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫منطق ��ة اح ��دود ال�شمالي ��ة له ��ا اأهمية‬ ‫لدين ��ا ي تق ��دم اخدم ��ات ال�شحية‪،‬‬ ‫وه ��ي منطقة غالي ��ة على قلوبن ��ا‪ ،‬كما‬ ‫اأن مراك ��ز القل ��ب على م�شت ��وى العام‬ ‫حت ��اج للتدري ��ج والت� �اأي لأن ه ��ذا‬ ‫التخ�ش� ��س دقي ��ق ج ��د ًا ول يحتم ��ل‬ ‫امغامرة بحي ��اة امري�س‪ .‬واأمح اإى اأن‬ ‫امركز يقدم الآن خدمات جيدة بدء ًا من‬ ‫عمليات ق�شط ��رة القل ��ب‪ ،‬ولدينا خطة‬ ‫مدرو�ش ��ة ي التدرج ما يحقق �شامة‬ ‫واأم ��ن امري�س وفق ًا للمعاير ال�شحية‬ ‫العامي ��ة‪ .‬و�شدد الربيع ��ة على �شرورة‬ ‫التفريق بن ام�شتوين الثالث والرابع‬

‫للمدن الطبية‪ .‬حي ��ث يحتاج ام�شتوى‬ ‫الراب ��ع اإى كثاف ��ة �شكاني ��ة ت ��راوح‬ ‫ب ��ن ثاث ��ة اإى اأربع ��ة ماي ��ن ن�شمة‪.‬‬ ‫اأم ��ا ام�شت ��وى الثالث فه ��و تخ�ش�شي‬ ‫مركزي مرجع ��ي‪ ،‬اأقل ي ام�شتوى من‬ ‫الراب ��ع‪ .‬ولف ��ت اإى اأن ال ��وزارة م تلغ‬ ‫اأي م�ش ��روع اأب ��دا بل عل ��ى العك�س من‬ ‫ذلك اأ�شاف ��ت م�شروع ��ات عديدة‪ ،‬ومن‬ ‫يتاب ��ع ميزانية ال ��وزارة وم�شروعاتها‬ ‫ي ��درك بو�ش ��وح اأن ام�شروع ��ات تزيد‬ ‫ي كل ع ��ام‪ .‬منوه ًا بعدم �شحة نق�س‬ ‫ال�شت�شارين بامنطقة حيث ت�شاعفت‬ ‫اأع ��داد الق ��وى العامل ��ة ي منطق ��ة‬ ‫اح ��دود ال�شمالي ��ة م ��ن ال�شت�شارين‬ ‫فق ��ط م ��ن ت�شع ��ة ا�شت�شاري ��ن اإى ‪35‬‬ ‫ا�شت�شاري ��ا‪ ،‬بالتزام ��ن م ��ع م�شاعف ��ة‬ ‫اأع ��داد الكوادر الطبي ��ة الأخرى‪ .‬وقال‬ ‫اإن ال ��وزارة حر� ��س بع ��د التن�شي ��ق‬ ‫م ��ع وزارة امالي ��ة اأن تك ��ون امعاي ��ر‬ ‫للمراك ��ز ال�شحي ��ة وام�شت�شفي ��ات ي‬ ‫جميع امناطق مت�شاوية وحقق خدمة‬ ‫امري� ��س و�شامت ��ه وك�ش ��ب ر�ش ��اه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن لق�شايا الأخطاء الطبية‬ ‫قا�س من‬ ‫جنة �شرعية م�شتقلة يراأ�شها ٍ‬ ‫فئ ��ة (اأ) وهذا يدل عل ��ى اأهميتها وهذه‬ ‫اللجان ال�شرعي ��ة لها نظامها ال�شرعي‪،‬‬ ‫وال ��وزارة ن�شق ��ت م ��ع وزارة الع ��دل‬ ‫لزي ��ادة اللجان ال�شرعي ��ة بهدف تقليل‬ ‫مدة البت ي الق�شايا‪.‬‬

‫ستة آاف خريجة للمعاهد بدء اختبار القدرات العامة‬ ‫التقنية يبحثن عن عمل لطالبات المرحلة الثانوية‬

‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬

‫تعت ��زم اإدارة التعلي ��م التقن ��ي للبن ��ات‬ ‫اإقامة معر�شها الأول مخرجات امعاهد العليا‬ ‫التقني ��ة للبن ��ات‪ ،‬ي تخ�ش�ش ��ات التجميل‪،‬‬ ‫وت�شمي ��م وت�شني ��ع الأزي ��اء‪ ،‬والدعم الفني‬ ‫وامحا�شب ��ة‪ ،‬برعاي ��ة ح ��رم خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن‪ ،‬خال الفرة م ��ن ‪ 13-11‬مار�س‬ ‫اح ��اي‪ ،‬بقاع ��ة امق�ش ��ورة لاحتف ��الت‬ ‫بالريا� ��س‪ .‬ويه ��دف امعر� ��س اإى تعري ��ف‬ ‫امجتمع بقطاع تدريب الفتيات‪ ،‬وامنتج الذي‬ ‫يخرج من بن اأيديهن‪ ،‬وتعريف �شوق العمل‬ ‫بهن �شعي� � ًا لتوظيفهن‪ .‬وت�ش ��ر الإح�شاءات‬ ‫ال�شادرة م ��ن اإدارة خدمات امتدربات اإى اأن‬ ‫عدد خريجات امعاهد العليا التقنية للبنات قد‬ ‫بلغ ‪ 6000‬خريج ��ة حتى هذا العام‪ ،‬ي حن‬

‫يبل ��غ ع ��دد امتدرب ��ات الآن ي امعاهد ‪7556‬‬

‫متدرب ��ة ي الفرتن ال�شباحي ��ة وام�شائية‬ ‫يتوزع ��ن على ‪ 14‬معه ��دا ي ختلف مناطق‬ ‫امملكة‪ .‬اإل اأن ام�شلح ��ة العامة لاإح�شاءات‬ ‫وامعلومات‪ ،‬وبح�ش ��ب موقعها الإلكروي‪،‬‬ ‫اأ�ش ��ارت اإى اأن اأع ��داد الطالبات ال�شعوديات‬ ‫ي امعاه ��د العليا للتقنية‪ ،‬بل ��غ ‪ 5168‬طالبة‬ ‫ي عام ‪1429‬ه�‪ ،‬بينما ّ‬ ‫و�شح جدول اآخر اأن‬ ‫الناجحات ي امعاه ��د العليا التقنية للبنات‬ ‫بل ��غ عددهن ‪ 92‬خريج ��ة ي ع ��ام ‪1429‬ه��‪،‬‬ ‫ي حن اأبانت خانة احا�شرات ي اجدول‬ ‫اأن امعاه ��د تعتم ��د عل ��ى نظ ��ام ال�شاع ��ات‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن ي ��زور امعر� ��س وزي ��ر العم ��ل‬ ‫وحاف ��ظ اموؤ�ش�ش ��ة وع ��دد م ��ن ام�شوؤولن‬ ‫وام�شوؤولت ي قطاع الأعمال والأكادمين‬ ‫والأكادميات‪.‬‬

‫الحربي‪ 1600 :‬عامل صيني في‬ ‫قطار المشاعر اعتنقوا اإسام‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬معتز عا�شور‬

‫ب ��داأت م�ش ��اء اأم� ��س اختب ��ارات الق ��درات العام ��ة‬ ‫لطالب ��ات امرحل ��ة الثانوي ��ة العامة الذي ينظم ��ه امركز‬ ‫الوطن ��ي للقيا� ��س والتق ��وم‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة‬ ‫العاق ��ات والت�ش ��ال والإع ��ام بامرك ��ز اإبراهي ��م ب ��ن‬ ‫حم ��د الر�شي ��د اأن الختبار يعد �شرط� � ًا اأ�شا�شي ًا للقبول‬ ‫موؤ�ش�ش ��ات التعلي ��م الع ��اي للطالب ��ات امتقدم ��ات‬ ‫للجامع ��ات والكلي ��ات داخ ��ل امملك ��ة‪ .‬واأ�ش ��اف قائ � ً�ا‬ ‫�شيك ��ون الختب ��ار متاح� � ًا للطالب ��ات الي ��وم اخمي�س‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى الأربعاء واخمي� ��س امقبلن‪ ،‬وذلك بامراكز‬ ‫امعتمدة ي جميع مناطق امملكة‪ ،‬فيما �شيتاح الختبار‬ ‫م�ش ��اء يوم الأربع ��اء وعلى فرتن �شباحي ��ة وم�شائية‬ ‫ي ��وم اخمي�س‪ .‬وقال اإن امركز جه ��ز ‪ 87‬مقر ًا ل�شتقبال‬ ‫الطالب ��ات‪ .‬ودعاه ��ن اإى ال�شتع ��داد اج ّي ��د واح�شور‬ ‫امبكر ح�شب مواعيدهم امحددة‪.‬‬

‫الشريف‪ :‬قاعدة بيانات‬ ‫للتأمين الصحي التعاوني‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأك ��د مدير جنة ام�شروعات وام�شرف على اجالية ال�شينية مكتب‬ ‫الدعوة وتوعية اجاليات بال�شرائع امهند�س مهنا احربي ل� «ال�شرق» اأن‬ ‫اأك ��ر من ‪� 1600‬شيني من عمال قط ��ار ام�شاعر امقد�شة اأعلنوا اإ�شامهم‬ ‫م�شتفيدين من الرامج التي قدمها امكتب على مدار ثاث �شنوات‪ .‬وقال‬ ‫اإن اجه ��ود مازالت تتوا�شل لدعوة ثاثن األف ًا من العمال ال�شينين اإى‬ ‫اعتن ��اق الإ�ش ��ام‪ .‬واأو�شح اأن ثم ��ة م�شكات ما زال ��ت تواجههم ي هذا‬ ‫ال�ش ��دد ومنها عدم التمكن من ا�شتغ ��ال اأوقاتهم خارج الدوام والكتفاء‬ ‫بوق ��ت الراحة لظروف عملهم التي تبلغ ‪� 12‬شاع ��ة يومي ًا‪ ،‬وعدم التمكن‬ ‫من متابعتهم بعد �شفرهم اإى بادهم ب�شبب ظروف العمل وعدم مكوثهم‬ ‫لأك ��ر م ��ن اأربعة اأ�شهر وتق ��وم برامج لهم متابعة اأعماله ��م لعدم وجود‬ ‫مكتب لتوعيتهم ي بادهم‪ .‬وقال لقد م ي بداية الدعوة تق�شيم العمال‬ ‫اإى فئات منها فئة امهند�شن والفنين والعمال للتمكن من ا�شتيعاب امادة‬ ‫الدعوية ب�ش ��كل اأ�شهل وتعريفهم بالإ�شام ب�شكل اأع ��م بعد الدخول فيه‪.‬‬ ‫وقال اإنه م حجيج ما يزيد عن ‪ 700‬عامل ي العام اما�شي‪.‬‬

‫اأحد الرامج الرفيهية التي قام بها امركز‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ك�ش ��ف الأم ��ن الع ��ام مجل� ��س ال�شمان‬ ‫ال�شح ��ي التع ��اوي الدكت ��ور عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫اإبراهي ��م ال�شري ��ف ع ��ن الب ��دء ي تاأ�شي�س‬ ‫قاع ��دة بيان ��ات ل�شناع ��ة التاأم ��ن ال�شحي‬ ‫ينتظ ��ر النتهاء منها ي غ�ش ��ون ‪� 15‬شهر ًا‪.‬‬ ‫وقال اإن القاعدة اجديدة �شت�شهم ي توفر‬ ‫امعلومات الازمة عن �شوق التاأمن ال�شحي‬ ‫امحل ��ي وبالت ��اي و�ش ��ع ال�شراتيجي ��ة‬ ‫امنا�شبة واخطط التنفيذية‪ .‬جاء ذلك خال‬ ‫الجتماع الدوري ل�شركات التاأمن ال�شحي‬ ‫الذي عقد اأم�س مق ��ر الأمانة العامة مجل�س‬ ‫ال�شمان ال�شحي بحي ال�شحافة بالريا�س‪.‬‬ ‫وا�شتعر�س الأم ��ن العام الدكت ��ور عبدالله‬ ‫ال�شري ��ف الو�ش ��ع الراه ��ن لقط ��اع التاأمن‬ ‫واآخ ��ر ام�شتج ��دات وام�شروع ��ات اجاري‬ ‫تنفيذها‪.‬‬ ‫ولف ��ت ال�شري ��ف اإى اأن م�شروع قاعدة‬ ‫بيان ��ات التاأم ��ن ال�شح ��ي ي�شته ��دف توفر‬ ‫البيان ��ات ال�شحيح ��ة الازم ��ة لدع ��م اأعمال‬ ‫امجل�س وي مقدمته ��ا التخطيط و�شناعة‬ ‫الق ��رار وو�شع الرامج‪ ،‬كالتحليل والتقييم‬ ‫وامراقب ��ة واميزاني ��ة والر�ش ��د والتن�شيق‬ ‫ي الرام ��ج ال�شحي ��ة والدرا�ش ��ات واإعداد‬

‫التقاري ��ر الإح�شائي ��ة‪ ،‬وحقي ��ق ج ��ودة‬ ‫ا�شتخ ��دام امعلوم ��ات التاأميني ��ة وال�شحية‬ ‫الازم ��ة لتقري ��ر كف ��اءة وفاعلي ��ة الرام ��ج‬ ‫ال�شحي ��ة‪ .‬وتط ��رق ال�شري ��ف اإى اأهمي ��ة‬ ‫تدريب وتاأهي ��ل العاملن ي جميع �شركات‬ ‫التاأمن ال�شحي ومقدمي اخدمات ال�شحية‬ ‫عل ��ى ا�شتخ ��دام نظ ��ام الت�شني ��ف ال ��دوي‬ ‫لاأمرا� ��س الإ�ش ��دار الأ�ش ��راي ‪ICD-‬‬ ‫‪ 10-AM‬وكذل ��ك ‪AR-DRGS‬‬ ‫وا�شتخدام ��ه ي الرمي ��ز م ��ا �شي�شه ��م‬ ‫ب�ش ��كل فاع ��ل ي تعزيز م�شت ��وى اخدمات‬ ‫ال�شحي ��ة امقدم ��ة للموؤمن له ��م ويح�شن من‬ ‫اآلي ��ة تبادل امعلومات ال�شحي ��ة بن اأطراف‬ ‫العاق ��ة التاأمينية‪ .‬واأكد مدير اإدارة التاأهيل‬ ‫مجل�س ال�شمان ال�شح ��ي التعاوي طارق‬ ‫امطوع م ��ن جانبه عدم نظامي ��ة بيع وثائق‬ ‫التاأم ��ن ال�شح ��ي م ��ن خ ��ال جه ��ات غ ��ر‬ ‫مرخ�ش ��ة مثل مكاتب التعقيب‪ .‬ودعا مثلي‬ ‫�ش ��ركات التاأم ��ن اإى ح ��ري دق ��ة البيانات‬ ‫وامعلومات الأ�شا�شية امقدمة من قبل اموؤمن‬ ‫ل ��ه‪ ،‬واتباع الإج ��راءات الحرازي ��ة الآمنة‬ ‫عند وج ��ود تعامات اإلكرونية بن �شركات‬ ‫التاأم ��ن و�شاحب العمل‪ ،‬م ��ا ي�شمن توفر‬ ‫ام�شتندات الر�شمي ��ة الازمة ح�شب ما ن�س‬ ‫عليه بالوثيقة اموحدة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫برنامج «وئام» الزائر يحقق أهدافه ااستشارية في أربع إدارات حكومية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و�ش ��ل عدد اجه ��ات احكومي ��ة التي �ش ��ملها‬ ‫برنامج جمعي ��ة «وئام» للرعاية الأ�ش ��رية اإى اأربع‬ ‫اإدارات هذا الأ�شبوع‪ ،‬بتطبيق برناجه ال�شت�شاري‬ ‫ي حر�س احدود ي امنطقة ال�شرقية اأم�س الأول‪.‬‬ ‫ويق� �دّم الرنام ��ج ال ��ذي ا�ش ��تحدثته اجمعية‬ ‫موؤخ ��ر ًا‪ ،‬خدم ��ات ا�شت�ش ��ارية اأ�ش ��رية للعاملن ي‬ ‫قطاعات الدولة‪ ،‬بهدف التوعية والتثقيف ومواجهة‬

‫ال�ش ��غوط باإيجابي ��ة‪ .‬وقد‬ ‫ح ��ل ام�شت�ش ��ار الزائ ��ر ي‬ ‫اجمعية �شيف ًا على عاملن‬ ‫ي حر�س احدود بامنطقة‬ ‫وق ��دم خدمات ��ه من�ش ��وبي‬ ‫الإدارة‪ .‬وق ��ال مدي ��ر‬ ‫اجمعي ��ة الدكت ��ور حمد‬ ‫العبدالقادر اإن الرنامج �شمم معاير معتمدة من‬ ‫قبل ا�شت�ش ��ارين واأكادمين ذوي جارب ي هذا‬

‫امجال‪ ،‬خا�شة فيما يتعلق‬ ‫معوق ��ات العمل للموظف‬ ‫بنا ًء على �شغوطات اأ�شرية‬ ‫توؤثر ي جال عمله‪.‬‬ ‫وذكر العبدالق ��ادر اأن‬ ‫الرنام ��ج يركزعل ��ى دع ��م‬ ‫زي ��ادة اإنتاجي ��ة اموظ ��ف‬ ‫بحل م�شكاته الأ�ش ��رية من خال زيارته‪ .‬واأ�شاف‬ ‫اأن ع ��دد ًا م ��ن اجه ��ات اأب ��دت جاوبه ��ا ي تنفي ��ذ‬

‫العاج بضغط اأصابع في‬ ‫مجمع الدمام الطبي‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬ ‫َ‬ ‫نظ ��م جمع الدم ��ام الطبي‬ ‫بالدم ��ام اأم� ��س ور�ش ��ة عم ��ل‬ ‫حت م�ش ��مى «تطبيق ��ات تقنية‬ ‫ال�شيات�ش ��و لأخ�ش ��ائيي العاج‬ ‫الطبيعي» بالتن�ش ��يق مع ق�ش ��م‬ ‫تاأهيل الطب الن�شوي‪.‬‬ ‫وذك ��ر الأ�ش ��تاذ ام�ش ��ارك‬ ‫بكلي ��ة الطب ي جامع ��ة الدمام‬ ‫الدكت ��ور يا�ش ��ن حم ��د ع ��زة‬ ‫اأن الور�ش ��ة ا�ش ��تهدفت تدري ��ب‬ ‫اأخ�ش ��ائيي الع ��اج الطبيع ��ي‬ ‫عل ��ى العاج ب�ش ��غط الأ�ش ��ابع‬ ‫لعاج حالت اآلم اأ�ش ��فل الظهر‬ ‫واآلم الكتف واآلم الرقبة وكذلك‬

‫حالت ال�ش ��غط امرتفع ي هذه‬ ‫النوعية م ��ن الع ��اج الياباي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ه ��ذا الع ��اج يت ��م‬ ‫با�ش ��تخدام الي ��د والأ�ش ��ابع‬ ‫لإحداث تغيرات في�ش ��ولوجية‬ ‫على اأع�ش ��اء اج�ش ��م امختلفة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن ام�ش ��تهدفن م ��ن‬ ‫ه ��ذه الور�ش ��ة اأخ�ش ��ائيات‬ ‫الع ��اج الطبيع ��ي لتدريبه ��ن‬ ‫على ا�ش ��تخدام هذه التقنية ي‬ ‫اأمرا� ��س الأع�ش ��اب والعظ ��ام‬ ‫مختلف الأعمار‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى اأن‬ ‫ور�ش ��ة العم ��ل معتم ��دة من قبل‬ ‫الهيئة ال�ش ��عودية للتخ�ش�شات‬ ‫ال�ش ��حية بواقع �ش ��ت �ش ��اعات‬ ‫تعليم طبي م�شتمر‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫الرنام ��ج معدل يوم واح ��د اأ�ش ��بوعي ًا وي فرة‬ ‫العمل؛ حيث يخ�ش�س للم�شت�ش ��ار غرفة للجلو�س‬ ‫مع اموظف و�شماع حالته واإر�شاده وتوجيهه حل‬ ‫م�ش ��كلته بطريقة �ش ��رية ومريح ��ة وقابلة للتطبيق‬ ‫الفعلي‪.‬‬ ‫واأ�شاف العبدالقادر اأن ام�شت�شار الزائر مكن‬ ‫من تقدم خدماته لأربع اإدارات اإى الآن‪ ،‬هي اأمانة‬ ‫امنطقة ال�ش ��رقية واإدارة امرور ومديرية ال�شجون‬ ‫وحر�س احدود‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫الكاتب اليومي‬ ‫فهد عافت‬

‫بال�صعودي‪" :‬مت�صبب"‪ ،‬وبالم�صري‪" :‬فواعلي"‪ ،‬وعموما‬ ‫ه��و‪ :‬ع�ل��ى ب��اب ال �ل��ه‪ ،‬ك��ل ي��وم ف��ي ح ��ال‪ ،‬وف��ي ح��ال��ة‪ ،‬ه�ك��ذا اأرى‬ ‫الكاتب اليومي‪ ،‬في ال�صحافة‪ ،‬يريد الخير للنا�س‪ ،‬لكن اإن لم يجد‬ ‫مو�صوعا للكتابة‪ ،‬فا باأ�س من اأن تتطربق قليا‪ ،‬يطالب بالتغيير‪،‬‬ ‫لكنه ا يخاف من �صيء‪ ،‬اأكثر من تغيير برنامجه اليومي‪ ،‬وعطل‬ ‫ما قد يحدث في جهاز الكمبيوتر‪ ،‬المهم لديه الفكرة‪ ،‬اأما ال�صياغة‬ ‫فاأمرها �صهل‪ ،‬الفكرة هي البن‪ ،‬وال�صياغة هي طريقة �صنع القهوة‪،‬‬ ‫م��ن هنا تختلف الكتابة اليومية ع��ن بقية ال�ف�ن��ون الكتابية‪ :‬اإن‬ ‫وجدت اأن ما تكتبه‪ ،‬ي�صلح للقراءة‪ ،‬اأ�صبوعا كاما‪ ،‬فاكتب زاوية‬ ‫اأ�صبوعية‪ ،‬واإن وجدته ا يف�صد بعد �صهر‪ ،‬فاكتب مقالة �صهرية‪ ،‬اأما‬ ‫اإن تيقنت من قدرته على البقاء لفترة اأطول‪ ،‬فا تتاأخر في تاأليف‬ ‫كتاب!‪ ،‬ه��ذا ا يعني فقدان ااأ�صلوب‪ ،‬في ال��زاوي��ة اليومية‪ ،‬لكن‬ ‫للكتابة اليومية اأ�صلوبها الخا�س‪ ،‬ال��ذي يقترب فعا‪ ،‬من �صنع‬ ‫يح�صر �صريعا‪ ،‬وي�صرب �صاخنا‪ ،‬على جرعتين‬ ‫فنجان قهوة طيب‪ّ ،‬‬ ‫اأو ث��اث‪ ،‬كحد اأق�صى‪ ،‬لذلك مثا‪ ،‬ي�صعب اأن تجد كاتبا يوميا‪،‬‬ ‫يتحدث في ال�صاأن الثقافي‪ ،‬اأو اأن يتخ�ص�س اأ�صا�صا في مجال‬ ‫ما‪ ،‬اإن فعل فهو اأحد ثاثة‪ :‬نابغة‪ ،‬اأو كذاب‪ ،‬اأو فا�صل‪ ،‬المجاات‬ ‫الريا�صية‪ ،‬وااجتماعية‪ ،‬والدينية‪ ،‬بريئة من ااأحكام ال�صابقة‪ ،‬بقية‬ ‫المجاات متهمة‪ ،‬اإل��ى اأن يثبت كل كاتب براءته‪ ،‬ويظل اأحلى ما‬ ‫في الكتابة اليومية‪ ،‬اأن هفواتك فيها قابلة للم�صامحة والن�صيان من‬ ‫القارئ‪ ،‬فاأكرم قراء ال�صحافة‪ ،‬قراء كتابها اليوميين‪ ،‬ي�صتثنى من‬ ‫هذا الت�صامح وذلك الن�صيان‪ ،‬الطَ َوام الكبرى (جمع‪ :‬طا ّمة)‪ ،‬التي‬ ‫الت�صرع‪ ،‬وكثيرا ما يفعل!‬ ‫قد يجلبها عليك ّ‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫أمير الشرقية‬ ‫يستقبل‬ ‫طاب جامعة‬ ‫الجوف‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ا�شتقبل اأميير امنطقة ال�شرقية �شاحب‬ ‫الي�يشيمييو ام يل يكييي الأم ي يير ح يمييد ب يين ف يهييد بن‬ ‫عبدالعزيز اأم ي�ييس وف ييد ًا طييابييي ًا ميين جامعة‬ ‫اجييوف يييزور امنطقة حالي ًا‪ .‬ورحييب �شموه‬ ‫بالوفد موؤكد ًا اأن التعليم يحظى بدعم واهتمام‬ ‫كبر من مقام خادم احرمن ال�شريفن املك‬ ‫عيبييداليلييه بيين عيبييداليعييزيييز و�يشيمييو وي عهده‬ ‫الأم يين �شاحب ال�شمو املكي الأم يير نايف‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ،‬م�شر ًا اإى ن�شيبه الكبر من‬

‫ميزانية اخيير‪ .‬وحييدث �شموه عن برنامج‬ ‫الأمر حمد بن فهد لتنمية ال�شباب و�شندوق‬ ‫الأميير �شلطان بن عبدالعزيز لتنمية ال�شباب‬ ‫وجييام يعيية الأمي يير حيمييد بيين فيهييد وعي ييدد من‬ ‫ام�شروعات التي تخدم ال�شباب وال�شابات‬ ‫ي امنطقة ال�شرقية ‪ ،‬م�شيد ًا �شموه برنامج‬ ‫«اكت�شف وطنك ومتع مملكتك» الذي تنظمه‬ ‫�شركة مزايا و يهدف لتعريف �شباب ما تعي�شه‬ ‫امملكة من تطور ورقييي ي جميع امجالت‪،‬‬ ‫وقد اأ�شاد وفد الطاب ما �شاهدوه ي امنطقة‬ ‫ال�شرقية من تطور ي جميع امجالت‪.‬‬

‫المركز السعودي لزراعة اأعضاء يحتفل‬ ‫باليوم العالمي السابع للكلى‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫�شورة جماعية لاأمر ووفد جامعة اجوف اأم�س‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي�شارك امركز ال�شعودي لزراعة الأع�شاء دول العام بالحتفال‬ ‫باليوم العامي ال�ش ييابع للكلى‪ ،‬حت �ش ييعار (كلى م يين اأجل احياة ‪..‬‬ ‫عطاء وا�شتفادة)‪ ،‬الذي ي�شادف هذا العام الثامن من مار�س اجاري‪،‬‬ ‫حي ييث ي�ش ييعى امركز من خ ييال هذه امنا�ش ييبة اإى التوعية باأ�ش ييباب‬ ‫الف�شل الكلوي‪ ،‬وكيفية الوقاية منه‪ ،‬من خال تنظيم ندوات وحمات‬

‫توعوية ي ام�شت�ش ييفيات ومراكز زراعة الأع�شاء ي مناطق امملكة‬ ‫كاف يية‪ .‬وقد اأو�ش ييح مدي يير عام امرك ييز ال�ش ييعودي لزراعة الأع�ش يياء‪،‬‬ ‫الدكتور في�شل بن عبدالرحيم �شاهن‪ ،‬اأنه م طباعة ما يزيد على مائة‬ ‫األف مطبوعة ت�شمنت امن�شورات وامطويات التوعوية التي احتوت‬ ‫على عبارات تهدف اإى ن�شر الوعي مر�س الف�شل الكلوي وم�شبباته‬ ‫الرئي�ش ييية‪ ،‬كاأمرا�س القلب وال�شكر وال�شغط‪ ،‬وكيفية الوقاية منها‬ ‫بطريقة مب�شطة تراعي فئات امجتمع‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬

‫ونوه بالتقدم الطبي في المملكة‬ ‫أمير الشرقية رعى المؤتمر السعودي اأمريكي ّ‬

‫ورقة عمل‬

‫‪ 1500‬مشارك يتبادلون خبرات عاج السرطان‬ ‫وتوطين المهارات الطبية في المملكة‬

‫لجنة التعليم‬ ‫اأهلي!‬ ‫محمد الشمري‬

‫لجنة التعليم الأهلي م�شكلة بمجل�س الغرف من ماك المدار�س‬ ‫الأهلية هدفها تن�شيق المواقف‪ ،‬وال��دف��اع عن م�شالحهم كتجار‪،‬‬ ‫�شاأنهم ��ش�اأن اأع���ش��اء ل�ج��ان مكاتب ال��ش�ت�ق��دام‪ ،‬ووك ��اء ال�شفر‬ ‫وال�شياحة‪ ،‬وتجار الأرز‪.‬‬ ‫التعليم اأخطر من اأن يترك لأ�شحاب الم�شالح ال�شيقة‪ ،‬فهو‬ ‫الموؤ�شر الأول للحكم على اأي مجتمع اأنه ي�شير في التجاه ال�شحيح‪،‬‬ ‫اأو في التجاه الخطاأ‪ ،‬ول نه�شة دون تعليم جدي ومثمر‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬يجب حل اللجنة‪ ،‬وت�شكيل (مجل�س للتعليم الأهلي) تحت‬ ‫اإ�شراف الجهات الحكومية المخت�شة يكون خليطا من التربويين‬ ‫والخبراء في التعليم‪ .‬ومن مهامه‪ ،‬اإع��ادة النظر في التعليم الأهلي‬ ‫من جديد باإلغاء تراخي�س غير الموؤهلين‪ ،‬وت�شحيح و�شع المدار�س‬ ‫القابلة للت�شحيح‪.‬‬ ‫لقد �شادت فترة من ال�شعور بالإحباط لدى الكثير من اأف��راد‬ ‫المجتمع نتيجة للو�شع ال�ع��ام للتعليم الحكومي‪ ،‬وان��دف�ع��وا نحو‬ ‫التعليم الأه �ل��ي دون تمحي�س‪ ،‬وك��ان��ت نتائج ال�ث��ان��وي��ة المبهرة‪،‬‬ ‫واع�ت�ب��اره��ا مفاتيح ال�ق�ب��ول ل��دى ال�ج��ام�ع��ات ع��ام��ل ج��ذب للمزيد‬ ‫منهم‪ ،‬وللم�شتثمرين في التعليم دون اإدراك للم�شوؤولية الأخاقية‬ ‫والجتماعية جراء الإهمال اأوالتق�شير‪ .‬فالترخي�س يمنح لمتقاعد‬ ‫من الخدمة الع�شكرية ل ي�شعفه و�شعه ال�شحي متابعة ما يدور في‬ ‫الموؤ�ش�شة التعليمية التي يملكها‪ .‬ولآخر اأمي تربطه عاقة ودية اأو‬ ‫قرابة لبع�س من لديهم قرار اإ�شدار الترخي�س‪ .‬وانت�شرت المدار�س‬ ‫في الأحياء ب�شكل ع�شوائي وهي ل تملك اأدنى المقومات كموؤ�ش�شة‬ ‫تعليمية وتربوية‪.‬‬ ‫مع الفوائ�س المالية التي اأنعم الله علينا بها‪ ،‬لم تعد الدولة‬ ‫بحاجة لم�شاهمة الم�شتثمرين غير الجديرين في قطاع التعليم‪ .‬ويجب‬ ‫التخل�س منهم مع بداية العام القادم‪ .‬واإع��ادة النظر في المدار�س‬ ‫المر�شحة لا�شتمرار من حيث طاقم التعليم الموؤهل �شعودي اأو غير‬ ‫�شعودي‪ ،‬وت�شديد اآليات المحا�شبة على الإدارة والماك مع ًا‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ما الق�شيبي‪،‬‬ ‫�شحر اأبو �شاهن‬ ‫افتتح اأمر امنطقة ال�شرقية‬ ‫�يشيياحييب الي�يشيمييو اميليكييي الأم يير‬ ‫حيمييد بيين ف يهييد‪ ،‬اأم ي�ييس‪ ،‬ام يوؤميير‬ ‫العامي ال�شعودي الأمريكي الأول‬ ‫لل�شرطان ال ييذي تنظمه جمعية‬ ‫الي�يشييرطييان الي�يشيعييودييية بامنطقة‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬وم�شت�شفى املك فهد‬ ‫التخ�ش�شي بالتعاون مع جمعية‬ ‫الي�يشييرطييان الأمييري يكييي «الآ�يشيكييو»‬ ‫ومييركييز روزول بييارك لل�شرطان‬ ‫وي�شتمر مدة يومن وذلك بفندق‬ ‫الي�يشييراتييون بييالييدمييام‪ ،‬م�شاركة‬ ‫‪ 1500‬م�شارك من قطاعات طبية‬ ‫من داخل امملكة وخارجها‪.‬‬ ‫ونوه اأمر امنطقة بالتطور‬ ‫الذي ت�شهده امملكة ي امجالت‬ ‫الي�يشيحيييية وم يعيياجيية الأم ييرا� ييس‬ ‫اخي يط ييرة بيفي�يشييل ال ييدع ييم ال ييذي‬ ‫تلقاه كافة القطاعات من قيادتنا‬ ‫الر�شيدة ودعمها لتاأهيل وتخريج‬ ‫ال ي يكي ييوادر ال يط يب يييية ال ي� يش يعييودييية‬ ‫اليتييي اأثبتت جاحها وميزها‪.‬‬ ‫و�شكر الأميير م�شت�شفى املك فهد‬ ‫التخ�ش�شي واجمعية ال�شعودية‬ ‫لل�شرطان بامنطقة على ام�شتوى‬ ‫العامي الذي مكنهم من ا�شت�شافة‬ ‫ا�شت�شارين ي امجال الطبي من‬ ‫دول متقدمة‪.‬‬ ‫وبي ي ي ي ييدوره؛ ك ي� يشييف ام ييدي يير‬ ‫اليعييام التنفيذي م�شت�شفى املك‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫فهد التخ�ش�شي الييدكيتييور خالد‬ ‫ال�شيباي عن ورقة عمل م�شركة‬ ‫بيين ام�شت�شفى ومييركييز روزول‬ ‫بي ييارك لي� يشييالييح مييركييز الأبي يح يياث‬ ‫الييذي يييزمييع م�شت�شفى اميلييك فهد‬ ‫التخ�ش�شي اإن�شاءه لي�شمل مركز‬ ‫اأورام ومراكز اأخرى‪ ،‬م�شرا اإى‬ ‫اأن العاقة بن ام�شت�شفى ومركز‬ ‫روزول بيييارك م يتييدة‪ ،‬وهييدفيهييا‬ ‫اإن�شاء البنية التحتية من الكادر‬ ‫الإن ي� يشيياي ون يقييل التكنولوجيا‬ ‫وامعرفة‪ .‬كما اأ�شار اإى التفاقية‬ ‫امييوقيعيية مييع مييركييز روزول بييارك‬ ‫لاأورام ي الوليات امتحدة منذ‬ ‫اأكيير ميين ثيياث �شنوات لتدريب‬ ‫جزء كبر من الكوادر الطبية من‬ ‫اأطباء ومر�شن وفنين‪.‬‬ ‫وي � يش يييياق ميتي�يشييل اأ� يشييار‬ ‫رئي�س ام يوؤميير ا�شت�شاري طب‬ ‫الأورام ي م�شت�شفى املك فهد‬ ‫الدكتور حافظ حيلييواي اإى اأن‬ ‫اأول اأهداف اموؤمر هو التعريف‬ ‫بي ياآخ يير م ي� يش يت يجييدات عييياج اأك يير‬ ‫اأنواع ال�شرطان انت�شار ًا‪ ،‬وي�شكل‬ ‫‪ %50‬ميين ال�شرطان ي امملكة‬ ‫وهي ييو � يشييرطييان ال ييرئ يية وال يثييدي‬ ‫والقولون وام�شتقيم‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫اليهييدف اليثيياي هييو فتح جييالت‬ ‫للتعاون البحثي بن مراكز العاج‬ ‫ي اأمييري يكييا والي�يشيعييودييية‪ ،‬كذلك‬ ‫اليتيعيياون ي جييال الت�شخي�س‬ ‫امبكر والوقاية‪ ،‬حيث اإنه ي اآخر‬ ‫اإح�شائية ي امملكة اأو�شحت‬

‫من ام�شاركن ي اموؤمر‬

‫اأمر ال�شرقية لدى و�شوله مقر اموؤمر‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫حلواني‪ 1300 :‬حالة سرطان ثدي في المملكة ومعدل الزيادة السنوي ‪ 48‬إصابة‬ ‫‪ %50‬من حاات السرطان في المملكة تتركز في الرئة والثدي والقولون والمستقيم‬ ‫اأن ه ينيياك ‪ 1300‬حيياليية �شرطان‬ ‫ثييدي متو�شط عمر اإ�يشييابيية هو‬ ‫�يشيين الي ي ‪ .48‬بينما يبلغ اميعييدل‬ ‫ي الييوليييات امتحدة ‪� 67‬شنة‪،‬‬ ‫مو�شح ًا اأن هييذا الفرق قد يعود‬ ‫اإى اأن معدل الأعمار ي امملكة‬ ‫اأقل من الوليات امتحدة اإل اأنه ل‬ ‫يف�شر كل الختافات‪.‬‬ ‫يواز نبه‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫وعي يل ييى � يش يع ييييد‬ ‫ٍ‬ ‫ا�يشيتي�يشيياري اأم ييرا� ييس ال�شرطان‬ ‫مييركييز روزول بي ييارك الييدكيتييور‬ ‫يو�شف ر�شتم اإى اإى ما يعنيه‬ ‫مر�س ال�شرطان بو�شفه عامي ًا‬

‫ل يخت�س بجن�س معن اأو دين‬ ‫معن ولكن له عدة اأ�شباب‪ ،‬ومن‬ ‫�شمنها اختاف اجينات من بلد‬ ‫لآخر وبذلك تختلف ال�شتجابات‬ ‫للعاجات‪ .‬وقال «ما اأن التطور‬ ‫ال يب يح يثييي ي الي يغ ييرب ق ييد و�يشييل‬ ‫م�شتويات اأعلى منها ي الييدول‬ ‫العربية؛ لذلك نحاول بناء عاقات‬ ‫بن امييراكييز العربية والأمريكية‬ ‫واليغييربيييية عيلييى عييدة م�شتويات‬ ‫ميين خييال اليتييدريييب وامخترات‬ ‫والأدوات‪ ،‬بحيث ي�شبح العاج‬ ‫ي ام يم يل يكيية ن يف ي�ييس الي يع يياج ي‬

‫الييوليييات اميتيحييدة‪ ،‬وبيياليتيياي ل‬ ‫ييحيتيياج امييري ي�ييس لل�شفر‪ ،‬وهييذا‬ ‫ال�شيئ مهم بالن�شبة للمري�س‬ ‫ب�شبب التكاليف الباهظة لل�شفر‪،‬‬ ‫كذلك ليعي�س ي وطنه وبن اأهله‪،‬‬ ‫وهذا ال�شيئ يحتاج منظومة كاملة‬ ‫ميين الييدوليية والأط يبيياء والأفي ييراد‪،‬‬ ‫ونحن اأتينا لنمد اأيدينا للت�شارك‬ ‫وتبادل اخرات»‪.‬‬ ‫بييدوره �شدد رئي�س الحيياد‬ ‫اخ يل يي يجييي م يكيياف يحيية ال ي� يشييرطييان‬ ‫عبدالعزيز الركي ي كلمته على‬ ‫�يشييرورة البحث وام�شاركة بن‬

‫كافة اجيهييات ذات الخت�شا�س‬ ‫�شعيا مكافحة هذا امر�س اخبيث‪،‬‬ ‫و أا�يشييار الركي اإى التعاون مع‬ ‫مركز روزول بييارك كي ياأول مركز‬ ‫متخ�ش�س ي الأورام منذ العام‬ ‫‪1889‬م ي اأمييري يكييا‪ ،‬وجمعية‬ ‫ال�شرطان الأمريكية «اآ�شكو» التي‬ ‫تاأ�ش�شت عييام ‪1964‬م‪ .‬وقييال اإن‬ ‫هذا التعاون جاء م�شلحة امر�شى‬ ‫ي امملكة ودول اخليج والعام‬ ‫العربي م�شيد ًا بالتطورات الطبية‬ ‫التي ي�شهدها القطاع ال�شحي ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫اختتام ملتقى «المناهج المدرسية» في الشرقية أمانة الشرقية تسحب سلعة غذائية من البقاات بسبب عيوب مصنعية‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬

‫اختت ييم تعلي ييم امنطق يية‬ ‫ال�ش ييرقية اأم� ييس فعالي ييات ملتق ييى‬ ‫امناه ييج امدر�ش ييية‪ .‬وناق� ييس‬ ‫املتق ييى ال ييذي ح�ش ييره جم ييع من‬ ‫امخت�ش يين ي امناهج الدرا�ش ييية‬ ‫والربوي يين موا�ش يييع تربوي يية‬ ‫اأبرزها «القيادة امدر�ش ييية‪ ،‬الهيئة‬ ‫الإدارية ‪ ،‬امعلمون» وال�شعوبات‬ ‫والتحدي ييات التي تواج ييه تطبيق‬ ‫امدر�ش يية م�ش ييروعات امناه ييج‬ ‫عل ييى ام�ش ييتوى التخ�ش�ش ييي‬ ‫و�ش ييبل معاج يية تلك ال�ش ييعوبات‬ ‫والتحديات على ام�شتوى الفردي‬ ‫وام�شتوى اجماعي امدر�شي‪.‬‬ ‫واأو�ش ييح مدي يير مكت ييب‬

‫�ش ييبط مراقبو اأمانة ال�ش ييرقية‪،‬‬ ‫اأم� ييس‪ ،‬عيوبي ي ًا م�ش يينعية تي يوؤدى اإى‬ ‫تاآكل علب �ش ييلعة غذائية موجودة ي‬ ‫الأ�شواق‪ .‬ومثلت العيوب ي وجود‬ ‫تي ياآكل ي العبوة م يين الداخل ويرجح‬ ‫اأن يك ييون نتيجة تفاع ييل كيميائي بن‬ ‫امنتج الغذائي وامادة امكونة للعبوة‬ ‫احافظة‪ .‬وقد نتج عن ذلك ظهور �شداأ‬ ‫و خ ييروج اأجزاء م يين ام ييادة الغذائية‬ ‫اإى خارج العلب يية‪ .‬وقد عمدت الإدارة‬ ‫العامة ل�ش ييحة البيئة اإى �شبط كامل‬ ‫الكمية و �شحبها من البقالت و مراكز‬ ‫بيع امواد الغذائية و خاطبة اجهات‬ ‫ذات العاقة متابعة امنتج من م�شدره‬ ‫و ا�شتكمال الإجراءات النظامية بحقه‬

‫اإحدى فعاليات الور�شة‬

‫الربي يية والتعلي ييم بغ ييرب الدمام‬ ‫حم ييد العم ييري‪ ،‬اأن ييه م مناق�ش يية‬ ‫ح ييور عملي يية تطوي يير وتطبي ييق‬ ‫امنه ييج‪ ،‬حي ييث اقرح ام�ش يياركون‬ ‫لتفعي ييل ه ييذا امح ييور ح�ش ييور‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال ييدورات التدريبي يية وور� ييس‬ ‫العمل‪ ،‬والطاع على الدرا�ش ييات‬ ‫والأبح يياث ي ال ييدول الت ييي م‬ ‫تطبي ييق اأنظمة تعليمي يية متطورة‬ ‫فيها م�شبقا‪.‬‬

‫تكريم المشاركين في مؤتمر السرطان في القرية الشعبية‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫اأ�ش يياد رئي� ييس جل� ييس اإدارة‬ ‫جمعية ال�شرطان ال�شعودية بامنطقة‬ ‫ال�ش ييرقية رئي� ييس الح يياد اخليجي‬ ‫مكافحة ال�شرطان عبدالعزيز بن علي‬ ‫الركي بنج يياح اموؤمر «ال�ش ييعودي‬ ‫الأمريكي» الأول لأمرا�س ال�شرطان‪،‬‬ ‫من حيث التنظيم واختيار امتحدثن‬ ‫والأطباء‪ ،‬خا�شة اح�شور الذي كان‬ ‫غ يير متوقعا‪ ،‬م ييا ا�ش ييطرهم اإى فتح‬ ‫قاعة اإ�ش ييافية ونقل مبا�شر لاأحداث‪،‬‬ ‫وياأمل اأن تكون اموؤمرات امقبلة على‬ ‫هذاام�شتوى‪.‬‬ ‫ج يياء ذلك اأثناء تكرم ييه لاأطباء‬ ‫وامتحدث يين ي خت ييام اموؤم يير‬ ‫ال�ش ييعودي الأمريك ييي ي القري يية‬ ‫ال�ش ييعبية بكورني�س الدمام‪ ،‬واأ�ش ييار‬ ‫امدي يير الطب ييي للجمعي يية ال�ش ييعودية‬ ‫مكافحة ال�ش ييرطان بامنطقة ال�شرقية‬ ‫باموؤم يير‪ ،‬وق ييال‪ :‬الي ييوم يت ييم تكرم‬ ‫الرع يياة وامتحدث يين والقادم يين م يين‬ ‫اخ ييارج‪ ،‬والأطب يياء ال�شت�ش ييارين‬

‫و التعمي ييم على كاف يية البلديات للتاأكد‬ ‫من عدم وجوده فيها‪ .‬من جانبه حذر‬ ‫مدير عام �شحة البيئة الدكتور خليفة‬ ‫ب يين عب ييد الله ال�ش ييعد م يين ا�ش ييتخدام‬ ‫اأي منت ييج اإل بع ييد التاأك ييد م يين تاريخ‬ ‫ال�ش يياحية و ع ييدم وج ييود اأي عيوب‬ ‫ت�ش يينيعية ي امنتج اأو مواد التعبئة‬ ‫و خا�ش يية الت ييي فيها تام�س مبا�ش يير‬ ‫م ييع ام ييادة الغذائية حي ييث تعتر هذه‬ ‫ال�ش ييراطات اأحد اموؤ�ش ييرات الهامة‬ ‫ي �ش ييامة امنتج ‪ ،‬و اأكد ال�ش ييعد على‬ ‫�ش ييرورة ماحظة هذه ال�ش ييراطات‬ ‫‪ ،‬م ييا ت�ش ييببه م يين اأمرا� ييس ي ح ييال‬ ‫عدم التقيد بها ‪ ،‬داعي ييا اأفراد امجتمع‬ ‫(خا�س بال�شرق)‬ ‫العلبة كما تظهر من الداخل‬ ‫للتعاون معهم من خ ييال التبليغ على‬ ‫الهات ييف امخ�ش يي�س للباغ ييات ( ‪ 940‬لي ياإدارة العام يية ل�ش ييحة البيئ يية ‪. gov.sa‬وذل ييك ي حال اكت�ش يياف ناحية توفر ال�ش ييراطات ال�شحية و‬ ‫) اأو الري ييد الإلك ييروي امخ�ش يي�س ‪ Heathinfo@dammam.‬ق�ش ييور باأح ييد امح ييات التجارية من �شامة امواد الغذائية ‪.‬‬

‫«حتى ا تكون أنت الخبر» يجتذب زوار معرض السامة‬

‫مدني الشرقية يكثف التوعية‬ ‫بقصاصات الصحافة‬

‫بلدية بقيق تصد الرمال‬ ‫بـ ‪ 7000‬شجرة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫جانب من التكرم‬

‫القادم يين م يين دول اخلي ييج وال ييدول‬ ‫العربي يية‪ ،‬بالإ�ش ييافة اإى الأطب يياء‬ ‫ال�شعودين الذين �شاهموا ي جاح‬ ‫اموؤمر الذي يعتر ب�ش ييهادة الأطباء‬ ‫مناف�شي ي ًا للموؤم ييرات العامي يية‪ ،‬وقال‬ ‫اإن وج ييود �ش ييعار جمعية ال�ش ييرطان‬ ‫الأمريكي يية «الآ�ش ييكو» لأول م ييرة ي‬ ‫منطقة اخلي ييج هو �ش ييرف للجمعية‬ ‫ال�ش ييعودية مكافح يية ال�ش ييرطان‬ ‫وم�شت�ش ييفى امل ييك فهد التخ�ش�ش ييي‬ ‫بالدم ييام‪ ،‬مبين ييا التع يياون الدائ ييم مع‬ ‫ام�شت�ش ييفى‪ .‬واأ�ش ييار اإى تك ييرم ‪24‬‬ ‫موؤ�ش�شة �ش يياهمت ي جاح اموؤمر‪،‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬في�شل جا�شم)‬

‫بالإ�ش ييافة اإى ثمانن طبيبي ي ًا ي هذا‬ ‫اموؤمر‪ ،‬وق ييال اأحد امكرمن الدكتور‬ ‫�شادي اأني�س من جمعية اإيثار للترع‬ ‫بالأع�شاء اإن ح�شور اموؤمر جاوز‬ ‫‪� 1500‬ش ييخ�س‪ ،‬و�ش ييكر امنظم يين‬ ‫واموؤ�ش�شات التي �شاهمت ي جاح‬ ‫اموؤمر‪ ،‬ن‬ ‫وبن رئي�س ق�شم الأورام ي‬ ‫م�شت�شفىاملكفهدالتخ�ش�شيمدحت‬ ‫حم ييود فار� ييس اأن اأك يير دلي ييل على‬ ‫جاح اموؤمر هو ن�شبة اح�شور من‬ ‫جميع دول العام‪ ،‬وياأمل اأن تت�شافر‬ ‫اجهود ي الق�ش يياء عل ييى امر�س ي‬ ‫القريبالعاجل‪.‬‬

‫�يشيهييد ج ينيياح اإدارة اليعيياقييات‬ ‫والإعي ي ييام مييديييرييية ال ييدف يياع امييدي‬ ‫بييامينيطيقيية ال ي� يشييرق يييية امي يق ييام �شمن‬ ‫اميعيير�ييس اليتييوعييوي لليوم العامي‬ ‫للدفاع امييدي وحمل اجناح �شعار‬ ‫«حتى لتكون اأنت اخر‪ ..‬لقدر الله»‬ ‫اإقبال كبرا من زوار امعر�س‪ .‬وقد‬ ‫وزع الييدفيياع امييدي من خاله اآلف‬ ‫«ال�شيديهات» والكتيبات التوعوية‪.‬‬ ‫وكييان اأميير امنطقة قييد زار اجناح‬ ‫يوم الفتتاح وا�شتمع اإى �شرح مدير‬ ‫اإدارة اليعيياقييات والإعي ييام الناطق‬ ‫الإع ييام ييي مييديييرييية ال ييدف يياع امييدي‬ ‫بامنطقة العقيد من�شور الدو�شري‪.‬‬ ‫واأكييد �شموه الكرم اأهمية اجانب‬ ‫التوعوي ي رفييع م�شتوى الوعي‬

‫الأ�شجار التي زرعتها البلدية �شمال بقيق لوقف زحف الرمال ( ال�شرق)‬

‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫ق�شم التوعية وتظهر لوحة «حتي ل تكون اأنت اخر»‬

‫الوقائي لييدى امواطنن وامقيمن‬ ‫وبالتاي احد من اخ�شائر الب�شرية‬ ‫وامادية‪.‬‬ ‫من جانبه اأكد العقيد الدو�شري‬ ‫اأن ف يكييرة اجي ين يياح اع يت يمييدت على‬ ‫ال�شتفاده من الق�شا�شات ال�شحفية‬ ‫التي غطت بع�س احييوادث الأليمة‬ ‫والتي نتج عنها خ�شائر ي الأرواح‬

‫(ال�شرق)‬

‫للتذكر باأن احوادث لتقع لاآخرين‬ ‫فيقييط وليكيين ميين اميميكيين اأن تيقييع لنا‬ ‫ي لقييدر الله ي متى ما اأغفلنا جانب‬ ‫ال�شامة ي حياتنا اليوميه ل�شيما‬ ‫واأن الكثر ميين اح ييوادث اموؤ�شفه‬ ‫حدث نتيجة م�شببات ب�شيطة مكن‬ ‫تافيها ي ي م�شيئة الله ي ي متى مام‬ ‫الأخذ بتعليمات الدفاع امدي‪.‬‬

‫زرع ييت بيلييدييية حييافيظيية بقيق‬ ‫‪ � 7000‬يش يجييرة م يت ينييوعيية �يشيمييال‬ ‫اميحييافيظيية ليتيكييون مي�يشييدات لوقف‬ ‫زحييف الييرمييال‪ .‬و�شملت الييزراعيية‬ ‫مديد �شبكة ري لتثبيت الكثبان‬ ‫الرملية ومكافحة الت�شحر‪.‬‬ ‫واأو� ي يشي ييح رئ يي ي�ييس ال يب يلييدييية‬ ‫امهند�س عجب القحطاي اأن جهود‬ ‫البلدية �شملت زراعيية ‪900‬م‪ 2‬من‬ ‫ام�شطحات اخ�شراء و‪ 120‬نخلة‬ ‫وا�يشينيطييونييييا ومييديييد �شبكة ري‬

‫اأوتوماتيكية ي الي�يشييوارع وذلييك‬ ‫من اأجييل ح�شن مداخل امحافظة‬ ‫بييزيييادة الييرقيعيية اخ ي� يشييراء‪ .‬وبيين‬ ‫القحطاي اأن لييدى البلدية جهود ًا‬ ‫ي التوعية اخا�شة بالت�شجر‪،‬‬ ‫واله يت يمييام بييالييرق يعيية اخ ي� يشييراء‪.‬‬ ‫واأ�يشييار القحطاي اإى اأن البلدية‬ ‫ن�شقت اإدارة الييرب يييية والتعليم‬ ‫محافظة بقيق و�يشييركيية اأرام يكييو‬ ‫الي�يشيعييودييية بييامي�يشيياركيية ي غر�س‬ ‫الأ�ي يشي يج ييار والي ي�ي يشي يج ييرات ورف ييع‬ ‫م�شتوى الوعي لدى الطلبة ي حب‬ ‫الت�شجر وامحافظة عليه‪.‬‬


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫أهالي بلدة البطالية ع ّبروا عن سعادتهم بهذا المشروع الكبير‬

‫موجز‬

‫ثمانون مدرسة تزور معرض‬ ‫الدفاع المدني باأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫بالغنيم يفتتح مجمع ًا مدرسي ًا «للبنات»‬ ‫تكلفته أكثر من ‪ 18‬مليون ريال‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬

‫حق ��ق معر� ��ش الدفاع ام ��دي وامقام مجم ��ع العثيم بالأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫جاح ًا كبر ًا هذا العام‪ ،‬حيث اأ�شاد عدد من الزوار محتويات امعر�ش‬ ‫من مواد توعوية موجهة لاأ�شرة ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫وقال وليد الدريوي�ش اأحد الزائرين‪ ،‬اإن امعر�ش ي�ش ��هد اإقبا ًل من‬ ‫زوار امجمع؛ كما نوه اأحمد ال�شبيعي‪ ،‬باأنه حر�ش على م�شاهدة اأ�شرته‬ ‫لع ��دد من اأن ��واع امعدات ي امنزل‪ ،‬التي تعر�ش ��ت ح ��وادث احريق‪،‬‬ ‫وا�شتمع اإى �شرح مف�شل حول ا�شتخدام طفايات احريق ي امنزل‪.‬‬ ‫وبن مدير اإدارة الدفاع امدي العقيد حمد يحيى الزهراي‪ ،‬باأن‬ ‫هناك اإقبال من طاب وطالبات امدار�ش‪ ،‬حيث و�شل عدد امدار�ش التي‬ ‫قامت بزيارة امعر�ش ثمانن مدر�ش ��ة‪ ،‬وهو موؤ�شر متاز ينم عن وعي‬ ‫الطاب واإطاعهم‪ ،‬على كل جديد حول ال�شامة‪ ،‬كما قام عدد من �شباط‬ ‫الإدارة بزيارة عدد من امدار�ش‪ ،‬كذلك زيارة امر�شى ي ام�شت�شفيات‪.‬‬ ‫ويختتم امعر�ش اليوم اجمعة ن�ش ��اطه‪ ،‬وذلك بعد اأن فتح اأبوابه‬ ‫للزوار طيلة الأيام اما�شية‪ ،‬وي�شرف على امعر�ش الرائد حمد امعمر‪،‬‬ ‫ورئي�ش رقباء عبدالقادر ال�ش ��بحي‪ ،‬والرقيب عبا�ش الفرحان‪ ،‬ووكيل‬ ‫رقيب عبدالرحمن ام�شاعد‪.‬‬

‫د�ش ��ن مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م ي حافظ ��ة الأح�ش ��اء‪،‬‬ ‫اأحم ��د ب ��ن حم ��د بالغني ��م‪ ،‬جمع ًا‬ ‫مدر�ش ��ي ًا للبن ��ات ي بل ��دة البطالية‬ ‫�ش ��رق امحافظ ��ة‪ ،‬خ ��ال حف ��ل اأقيم‬ ‫بهذه امنا�ش ��بة‪ ،‬يوم اأم�ش‪ ،‬بح�شور‬ ‫عم ��دة القري ��ة وكبار رج ��ال الأعمال‬ ‫وامهند�ش را�شد ام�شلمي ومهند�شي‬ ‫اموؤ�ش�شة امنفذة‪.‬‬ ‫ب ��داأ حف ��ل التد�ش ��ن بجول ��ة‬ ‫بالغني ��م ي امجمع‪ ،‬وم ال�ش ��تماع‬ ‫ل�ش ��رح مف�ش ��ل للمجمع‪ ،‬الذي بلغت‬ ‫تكلفته الإجمالية اأكر من ‪ 18‬مليون‬ ‫ري ��ال‪ ،‬م بناء امجمع على م�ش ��احة‬ ‫اأربع ��ة اآلف و‪ 800‬م ��ر مرب ��ع‪،‬‬ ‫وم�ش ��طح بن ��اء األ ��ف و‪ 800‬م ��ر‬ ‫مربع‪ ،‬وي�ش ��ع كل مبنى ‪ 800‬طالبة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح بالغنيم اأن اإدارته ت�ش ��عى‬ ‫اإى بناء جمعات مدر�شية ي جميع‬ ‫امحافظ ��ة ب ��ن ام ��دن والق ��رى‪ ،‬كما‬ ‫اأن الوزارة �ش ��عت ي الت�ش ��ميمات‬ ‫اجديدة لتوفر بيئة �ش ��حية نقية‪،‬‬ ‫كما غرت ي الت�شميمات والألوان‬ ‫التي تع ّد هي الأكر جاذبية‪.‬‬

‫جولة بالغنيم داخل امجمع امدر�صي مع الأهاي (ت�صوير‪:‬‬ ‫امحرر)‬

‫امجمع امدر�صي وي الإطار بالغنيم اأثناء جولته‬

‫معر ًا عن اأن الوزارة �ش ��عت مواكبة‬ ‫الع�ش ��ر وال�ش ��تفادة من البتكارات‬ ‫اجديدة‪ ،‬والتوجه اإى ما يتطلب ي‬ ‫ال�ش ��احة واحاجة ماءمة الظروف‪،‬‬ ‫وق ��ال «ل�ش ��ك اأن مثل هذا الت�ش ��ميم‬ ‫�ش ��وف يك ��ون م ��ردوده كب ��ر ًا على‬ ‫التح�ش ��يل العلمي والعمل ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫يع ��ود ناجه اإى خدمة هذا الوطن»‪،‬‬ ‫وب � ّ�ن اأن حكوم ��ة خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�ش ��ريفن ووي عه ��ده وجه ��ود‬ ‫رج ��الت ال ��وزارة‪ ،‬وكذل ��ك اإدارة‬ ‫�ش� �وؤون امب ��اي‪ ،‬بقي ��ادة امهند� ��ش‬ ‫حمد ال�ش ��مري‪ ،‬يبذلون كل اجهود‬ ‫اإى حقي ��ق تطلعات اأبنائنا وبناتنا‬ ‫ال�شتفادة من البتكارات للتخل�ش من امباي ام�شتاأجرة باأي‬ ‫ثم األقى بالغنيم كلمته لاأهاي‪� ،‬شكل من الأ�شكال‪.‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وب � ّ�ن بالغني ��م اأن هن ��اك اأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 64‬م�ش ��روع ًا ح ��ت الإن�ش ��اء‬ ‫بن ��ن وبن ��ات‪ ،‬واأن عملية ال�ش ��تام‬ ‫والت�ش ��ليم م�ش ��تمرة طوال ال�ش ��نة‪،‬‬ ‫وهناك م�ش ��روعات مرجة �ش ��وف‬ ‫تط ��رح قريب� � ًا‪ .‬وع ��ن ام�ش ��روعات‬ ‫امتعرة‪ ،‬قال اإن بالفعل هناك بع�ش‬ ‫ام�شروعات‪ ،‬ولدينا جنة م�شكلة من‬ ‫اإدارة الربية والتعليم تعمل ب�ش ��فة‬ ‫دوري ��ة وتراقب �ش ��ر ام�ش ��روعات‪،‬‬ ‫ونح ��اول بق ��در الإم ��كان م�ش ��اعدة‬ ‫امق ��اول‪ ،‬وي حالة العجز �ش ��نكون‬ ‫م�شطرين ل�ش ��حب ام�شروع واإيجاد‬ ‫البدي ��ل‪ ،‬لأن اإدارتن ��ا بحاجة ما�ش ��ة‬ ‫له ��ذه امباي‪ .‬واع ��رف بالغنيم ي‬ ‫ت�ش ��ريحه لاإعامي ��ن اأن اإدارت ��ه‬

‫تواج ��ه عج ��ز ًا ي الأرا�ش ��ي‪ ،‬وق ��د‬ ‫حُ ل ��ت بع�ش من تلك ام�ش ��كات التي‬ ‫مازال ��ت تواجهن ��ا با�ش ��تام مائ ��ة‬ ‫موقع من اأمانة الأح�شاء‪ ،‬فهي تعمل‬ ‫معن ��ا لإيج ��اد احلول خدم ��ة اأبناء‬ ‫امحافظة‪ ،‬اإ�شافة اإى ذلك لدينا جنة‬ ‫وزارية �ش ��كلت مع ال ��وزارة امالية‪،‬‬ ‫وم الإعان عن حاجة الإدارة لعديد‬ ‫من امواقع‪ ،‬وبالفعل م التجاوب من‬ ‫امواطنن وم طرح العقود وهي ي‬ ‫طور الدرا�شة ل�شراء الأرا�شي‪ ،‬حتى‬ ‫نتمكن م ��ن القيام باإن�ش ��اء جمعات‬ ‫مدر�ش ��ية ي ظل الدعم ام�ش ��تمر من‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن للقط ��اع التعليمي‪،‬‬ ‫ول�ش ��ك اأن ق ��رار خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�شريفن احكيم �شيدعم م�شروعات‬ ‫اإن�ش ��اء جمعات مدر�شية‪ ،‬وح�شن‬ ‫البني ��ة التحتية للمدار� ��ش القدمة‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة حديث ��ه م ��ع امواطن ��ن‬ ‫اأعل ��ن بالغني ��م افتتاح امدر�ش ��ة بعد‬ ‫التاأكد من توفر جميع م�شتلزماتها‪،‬‬ ‫وا�شتغال العطلة بنقل جميع الأمور‬ ‫م ��ن امدر�ش ��ة القدم ��ة‪ ،‬و�ش ��تكون‬ ‫العودة باإذن الله بهذا امبنى‪ ،‬متمني ًا‬ ‫جميع الطالبات التوفيق والنجاح‪،‬‬ ‫وطالب من اأولياء الأمور حث بناتهم‬ ‫عل ��ى احفاظ على هذه ام�ش ��روعات‬ ‫لت�شتفيد منها الأجيال امقبلة‪.‬‬

‫مستشفى الوادة في اأحساء‬

‫توافد كبر على معر�ض الدفاع امدي (ت�صوير عي�صى الراهيم)‬

‫مشروعات يبرين تناقش‬ ‫آلية تنفيذ الحدائق‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ناق�ش ��ت جنة ام�ش ��روعات ي جل� ��ش بلدي مرك ��ز يرين «‪260‬‬

‫كيلوم ��ر ًا جن ��وب الأح�ش ��اء»‪ ،‬ي اجتماعها الثالث‪ ،‬اأم� ��ش الأول‪ ،‬اآليه‬ ‫تنفيذ احدائق العامة‪ ،‬ومواقعها امقرحة من البلدية‪ ،‬واأهمية و�ش ��ع‬ ‫اللوحات التعريفية للم�شروعات القائمة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�ش امجل�ش‪ ،‬حمد �ش ��الح امري‪ ،‬اأن اللجنة اأو�شت‬ ‫بتحدي ��د خط ��ة لتنفي ��ذ ام�ش ��روعات‪ ،‬م ��ع تو�ش ��يح موا�ش ��فاتها مث ��ل‬ ‫«الإ�شفلت‪ ،‬والأر�شفة»‪ ،‬لعر�شها على امجل�ش ي اللقاء امقبل‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر الجتم ��اع من�ش ��ق اللجن ��ة حم ��ود العرجاي‪ ،‬وع�ش ��وا‬ ‫امجل�ش �شعود اح�شن وامهند�ش حمد الرل�شي‪.‬‬

‫اللجنة خال اجتماعها‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإسعافات اأولية‬ ‫في معاهد التربية الخاصة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫نف ��ذت اإدارة التدري ��ب التابع ��ة لهيئة الهال الأحم ��ر ي حافظة‬ ‫الأح�ش ��اء‪ ،‬برنامج تدريبي لاإ�شعافات الأولية باإ�شراف حمد الأحمد‪،‬‬ ‫وامدرب ��ة الدكتورة �ش ��ارة الع ��ودة‪ ،‬من م�شت�ش ��فى الن�ش ��اء والولدة‪،‬‬ ‫وذلك خ ��ال الفرة ‪1433/ 4/ 10-3‬ه� ي معهد النور‪ ،‬ومعهد الأمل‪،‬‬ ‫ومعهد الربية الفكرية‪ ،‬بواقع يومن لكل معهد وبح�شور ‪ 43‬متدربة‬ ‫من امعاهد‪ ،‬وبرامج الدمج ال�ش ��معي والب�شري والفكري‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫تدري ��ب الكوادر الإداري ��ة والتعليمية على تطبيق الإ�ش ��عافات الأولية‬ ‫ي معاهد ذوي الحتياجات اخا�ش ��ة‪ ،‬وهذا ياأتي بالتعاون بن اإدارة‬ ‫الربية اخا�شة واإدارة التدريب للهال الأحمر‪.‬‬ ‫وي نهاي ��ة الرنام ��ج قدم ��ت اإدارة الربي ��ة اخا�ش ��ة وجمي ��ع‬ ‫من�ش ��وباتها بال�ش ��كر للدكت ��ورة �ش ��ارة العودة وجميع من �ش ��اهم ي‬ ‫جاح الرنامج اأملن ا�شتمرارية التعاون بن الربية اخا�شة والهال‬ ‫الأحمر ي تقدم برامج ماثلة‪.‬‬

‫منشن‬

‫يجري عملية النزيف الرحمي‬ ‫في ثماني دقائق ونسبة النجاح ‪%90‬‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫اأو�شح مدير م�شت�شفى الولدة‬ ‫والأطف ��ال محافظ ��ة الأح�ش ��اء‬ ‫الدكت ��ور عبداحمي ��د البني ��ان‪ ،‬اأنه‬ ‫م افتت ��اح عي ��ادة ال�ش ��ل�ش البوي‬ ‫الإجه ��ادي للن�ش ��اء لأول م ��رة‪،‬‬ ‫وحددت الإدارة مواعيد ال�شتقبال‬ ‫ي ��وم الثاث ��اء والأربع ��اء‪ ،‬م ��ن كل‬ ‫اأ�ش ��بوع حت اإ�ش ��راف رئي�ش ق�شم‬ ‫اأمرا� ��ش الن�ش ��اء ورئي� ��ش وح ��دة‬ ‫ال�ش ��ل�ش الب ��وي الدكت ��ور حم ��د‬

‫امغنم‪ ،‬وا�شت�شاري اأمرا�ش الن�شاء‬ ‫والتولي ��د الدكت ��ور اأ�ش ��رف عطي ��ة‬ ‫ال�شيد دويدار‪.‬‬ ‫وب ��ن البني ��ان اأن ��ه يتوف ��ر‬ ‫بام�شت�ش ��فى اأح ��دث ط ��رق الع ��اج‬ ‫ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬ويعد ام�شت�ش ��فى‬ ‫م ��ن ام�شت�ش ��فيات الرائ ��دة ي هذه‬ ‫العمليات بامنطقة ال�شرقية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه م اإج ��راء عملي ��ات ناجح ��ة‬ ‫مري�ش ��ات ك ��ن يعان ��ن م ��ن تل ��ك‬ ‫ام�ش ��كلة بنف� ��ش ام�شت�ش ��فى‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن تل ��ك العملي ��ات م ��ن اأحدث طرق‬

‫الرحم ��ي ع ��ن طري ��ق ك ��وي بطانة‬ ‫الرحم بالبالون احراري ي نف�ش‬ ‫ام�شت�ش ��فى عن طريق اإجراء عملية‬ ‫ب�شيطة وناجحة وت�شتغرق ثماي‬ ‫دقائق فقط وبدون اأي �شق جراحي‬ ‫ون�ش ��بة جاحها ‪ ،%90‬مبين� � ًا اأنه‬ ‫اأجري ��ت عمليات ناجحة مري�ش ��ات‬ ‫كن يعانن من النزيف الرحمي بتلك‬ ‫الو�ش ��يلة ولله احم ��د مت بنجاح‬ ‫د‪ .‬عبد احميد البنيان‬ ‫وهذه النجاحات تاأتي �ش ��من �شبل‬ ‫ً‬ ‫الع ��اج له ��ذا امر� ��ش‪ ،‬م�ش ��يفا اأن التطوي ��ر وامتابعة م ��ن قبل وزارة‬ ‫اإدارته افتتحت وحدة عاج النزيف ال�شحة‪.‬‬

‫الحرب على القراءة‬ ‫في أمة «اقرأ»‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ل يمكن اأن يكون التهديد الحت�صابي الذي ي�صبق معر�ض الكتاب‬ ‫كل ع��ام ‪-‬كما ج��رت ال�ع��ادة‪ -‬هو حرب ًا على الكتاب وال�ق��راءة في اأمة‬ ‫اأمرها الله اأول ما اأمر بالقراءة والتزود بالعلم والتدبر والتفكر واإعمال‬ ‫العقل‪.‬‬ ‫ول يمكن اأن يت�صور اإن�صان ذو لب اأن رج��ال الدين يحاربون‬ ‫العلم والتعلم‪ ،‬اإل اإذا كانت الحالة التي يعي�صونها اأ�صبه بحالة ق�صاو�صة‬ ‫اأوروب��ا في الع�صور الو�صطى‪ ،‬فقد كان همهم الوحيد ف�صل الإن�صان‬ ‫عن العلم؛ حتى يبقى تحت اإمرة الكني�صة واإمرتهم‪.‬‬ ‫ما يحدث هو جزء من حرب الأط�ي��اف‪ ،‬ومعر�ض الكتاب معركة‬ ‫اأخرى من معاركه‪ ،‬وهذه المرة تعود البو�صلة اإلى وزارة الإعام كجهة‬ ‫منظمة‪ ،‬بعد اأن دارت رح��ى معركة قريبة العهد في ملتقى المثقفين‬ ‫وحولت الجمع المتابع للحدث من ف�صاء "الثقافة" اإلى بهو "الخزي‬ ‫والعار"‪.‬‬ ‫المتدينون اأو رجال الدين كانوا من اأكثر المت�صررين من العمل‬ ‫الرقابي الذي كانت تمار�صه وزارة الإعام على الكتاب في وقت �صابق‪،‬‬ ‫وكانت بع�ض الكتب التي يتداولونها في �صنف الممنوع‪ ،‬وهذا يعني‬ ‫اأنهم �صد المنع اأ�ص ًا‪ ،‬ومع اأن تكون المعرفة حق ًا م�صاع ًا للجميع‪.‬‬ ‫وحين اأ�صبح الكتاب في متناول الجميع‪ ،‬وغابت المفاهيم التي‬ ‫كانت تتبناها ال��وزارة‪ ،‬تغيرت الأو�صاع‪ ،‬واأ�صبحوا مع المنع و�صد‬ ‫ت��داول الكتاب كم�صدر معرفي‪ ،‬بحجة اأن بع�ض الكتب تحتوي على‬ ‫مغالطات وعبارات كفر وزندقة‪ ،‬وغير ذلك من التبريرات‪.‬‬ ‫اإذا كان المحت�صب يبحث عن الأجر فع ًا‪ ،‬فعليه اأن ير�صد الكتب‬ ‫المخالفة ويتقدم اإلى الجهة الم�صوؤولة لمنعها‪ ،‬ب�صمان وقوف المجتمع‬ ‫باأكمله معه‪ ،‬و�صدور قرار المنع ر�صمي ًا‪ ،‬اأما اإذا كانت الم�صاألة ل تعدو‬ ‫كونها معركة من معارك ال�صراع الفكري‪ ،‬فا باأ�ض‪ ،‬دعونا ن�صتمتع‬ ‫بالحدث؛ فقد اأ�صبحنا ل نعي�ض با "اآك�صن"‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬منيرة مانع‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬

‫تقنية اأحساء تشارك في‬ ‫اليوم العالمي للدفاع المدني‬

‫خاصة بسيدات اأحساء والمنطقة الشرقية تحت شعار «غيري حياتك»‬

‫عميد كلية الطب‪ :‬انطاق الحملة التثقيفية‬ ‫التوعوية لسرطان الثدي السبت المقبل‬

‫حيث يكون لديهن قابلية لاإ�ش ��ابة اأكر من غرهن‪ ،‬وكما ت�شر الدرا�شات‬ ‫الأح�شاء � ال�شرق‬ ‫اإى وجود عوامل اأخرى تزيد من قابلية الإ�شابة عند الن�شاء‪ ،‬وهي ال�شمنة‪،‬‬ ‫تنطلق م�ش ��اء ي ��وم ال�ش ��بت ‪1433/4/17‬ه� امواف ��ق ‪2012/3/10‬م وتناول الأغذية الد�ش ��مة الغنية بالدهون‪ ،‬واحمل ي �ش ��ن متاأخرة‪ ،‬وعدم‬ ‫حمل ��ة �ش ��رطان الث ��دي التثقيفية التوعوي ��ة ل�ش ��يدات الأح�ش ��اء وامنطقة الإجاب‪ ،‬وا�شتعمال العقاقر والهرمون بدون اإ�شراف طبي‪.‬‬ ‫ال�شرقية‪ ،‬التي تنظمها كلية الطب حت �شعار «غري حياتك» بالتعاون مع‬ ‫مديرية ال�ش� �وؤون ال�ش ��حية بالأح�ش ��اء‪ ،‬وذلك ي مدرج كلية الطب بامدينة‬ ‫اجامعية‪.‬وقال عميد كلية الط ��ب لإدارة الإعام والعاقات العامة الدكتور‬ ‫وليد البوعلي‪« :‬ي�ش ��عدي اإطاق حملة �ش ��رطان الثدي التثقيفية التوعوية‬ ‫ل�ش ��يدات الأح�ش ��اء وامنطق ��ة ال�ش ��رقية وذل ��ك عر �شل�ش ��لة م ��ن احمات‬ ‫التثقيفي ��ة الدورية التي تق ��وم فيها الكلية جاه خدمة الوط ��ن وامواطن»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪« :‬لقد �شكلت اأمرا�ش �ش ��رطان الثدي ما ن�شبته ‪ %25‬من جموع‬ ‫حالت ال�ش ��رطانات الن�ش ��ائية ام�ش ��جلة ي مرك ��ز امعاجات ال�ش ��رطانية‬ ‫ ‪-‬‬‫ي الريا�ش‪ ،‬و‪ %35‬م�ش ��جلة ي جدة‪ ،‬وذلك ح�ش ��ب تقرير وزارة ال�شحة‬ ‫ال�ش ��نوي لعام ‪1430‬ه�‪ ،‬وهذه الن�ش ��ب بلغ ��ت ذروتها اإذا م ��ا قورنت بدول‬ ‫الإقلي ��م واجوار ودول الع ��ام‪ ،‬الأمر الذي يفر�ش عل ��ى كافة الهيئات ذات‬ ‫العاقة اإعداد العدّة والتاأهب مكافحة امر�ش والتقليل من معدلت حدوثه»‪.‬‬ ‫واأ�شار اأن حملة كلية الطب ي جامعة املك في�شل وبدعم من مدير اجامعة‬ ‫الدكتور يو�ش ��ف اجندان‪ ،‬ته ��دف ي هذا اليوم اإى زيادة م�ش ��اركة الكلية‬ ‫ ‪-‬‬‫باخدمات امجتمعية‪ ،‬ي جال تو�ش ��يع نطاق التثقيف ال�شحي التوعوي‬ ‫لل�ش ��يدات‪ ،‬لتوخ ��ي احيط ��ة واحذر من خاطر �ش ��رطان الث ��دي‪ ،‬واتخاذ‬ ‫التدابر الازمة لتن�ش ��يط ا�شراتيجيات الك�ش ��ف امبكر عن امر�ش لإتاحة‬ ‫الفر�ش ��ة للتدخل العاجي ي الوقت امنا�ش ��ب‪ .‬واأو�ش ��ح �ش ��عادته اأن كلية‬ ‫الط ��ب تهيب بطاقم النا�ش ��طات للتوعية والتثقيف بكافة ال�ش ��راتيجيات‬ ‫وعلى وجه اخ�ش ��و�ش طريقة الفح� ��ش الذاتي‪ ،‬والتثقي ��ف جاه عوامل‬ ‫الإ�شابة والأ�ش ��باب التي تزيد من احتمالية الإ�شابة ب�شرطان الثدي‪.‬واأكد‬ ‫اأن الدرا�شات ت�شر اإى اأن احتمالية الإ�شابة موجودة لكا اجن�شن‪ ،‬وهي‬ ‫عند الن�شاء «كل الن�شاء بكافة الفئات العمرية» اأكر‪ ،‬وعلى وجه اخ�شو�ش‬ ‫الن�شاء اللواتي لديهن تاريخ مر�شي ي العائلة بالإ�شابة ب�شرطان الثدي‪،‬‬

‫طاب الكلية ي امعر�ض‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�ش ��اركت الكلي ��ة التقني ��ة‬ ‫بالأح�ش ��اء‪ ،‬ي الي ��وم العام ��ي‬ ‫للدفاع امدي الذي يقام هذا العام‬ ‫ب�ش ��عار»الدفاع ام ��دي و�ش ��امة‬ ‫امن ��زل»‪ ،‬ي ع ��دد م ��ن امجالت‪،‬‬ ‫ابت ��دا ًء م ��ن موق ��ع الكلي ��ة عل ��ى‬ ‫ال�شبكة العنكبوتية‪ ،‬و�شفحاتها‬ ‫على مواقع التوا�شل الجتماعي‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫اإى القيام بالور�ش للتعرف على‬ ‫و�شائل ال�شامة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار رئي� ��ش مرك ��ز‬ ‫الن�شاط �ش ��كري احمام باأن هذه‬ ‫ام�شاركة‪ ،‬تاأتي لرتباطها ب�شامة‬ ‫امتدرب ��ن وتثقيفه ��م وتدريبه ��م‬ ‫على اأنظمه ال�شامة ي الور�ش‪،‬‬ ‫وامخت ��رات‪ ،‬وليتمكن ��وا م ��ن‬ ‫تطبيقها فعلي ًا ي حياتهم العملية‬ ‫بعد التخرج‪.‬‬


‫الحكمي والعبيكان لـ |‪ :‬يجوز نبش القبور استخراج الجثث إذا توفرت قرائن الجرائم‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫اأجاز ع�ضو هيئة كبار العلماء ع�ضو‬ ‫امجل�س الأعلى للق�ضاء الدكتور علي بن‬ ‫عبا�س احكمي وام�ضت�ضار ي الديوان املكي‬ ‫ال�ضيخ عبدامح�ضن العبيكان‪ ،‬نب�س القبور‬ ‫ل�ضتخراج اجثث ي حال وجود �ضبهة‬ ‫جنائية تتعلق ماب�ضات الوفاة‪ ،‬وذلك حتى‬

‫علي احكمي‬

‫يتم التاأكد من ال�ضبب احقيقي‪ .‬جاء ذلك على‬ ‫خلفية اإ�ضدار هيئة التحقيق والدعاء العام‬ ‫ي مكة امكرمة اأمر ًا بالإفراج عن امتهمة بقتل‬ ‫�ضقيقها ي مكة اإى حن ورود فتوى �ضرعية‬ ‫من هيئة كبار العلماء مت�ضمنة اجواب عن‬ ‫ال�ضتف�ضار حول نب�س القر وا�ضتخراج‬ ‫اجثة وت�ضريحها لتحديد �ضبب الوفاة‬ ‫احقيقي‪.‬وقال احكمي لـ "ال�ضرق" اإنه يجوز‬

‫نب�س القر ي حال وجود �ضكوك حول جرمة‬ ‫قتل حتاج التحقق منها‪ ،‬موؤكدا اأن ي نب�س‬ ‫القر م�ضلحة �ضرورية وهي حقيق العدالة‪.‬‬ ‫م�ضيفا اأنه ي حال ثبت القتل ح�ضب الت�ضريح‬ ‫ال�ضرعي فاإنها تعر�س للمحاكمة وفق ما يراه‬ ‫القا�ضي‪.‬واأيده الراأي ام�ضت�ضار العبيكان‬ ‫الذي اأكد على اأن نب�س القر ل�ضتخراج اجثة‬ ‫وت�ضريحها ي حال وجود �ضبهة جنائية‬

‫معمول به وجيزه ال�ضريعة الإ�ضامية‪.‬‬ ‫لكنه يرى اأن النب�س يجب اأن يقرن بوجود‬ ‫قرائن قوية توؤكد على وجود �ضبهة جنائية‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى اأن ي النب�س م�ضلحة قوية وهي‬ ‫حقيق العدالة‪.‬وكان امجني عليه قدم اإى‬ ‫منزل والديه بحي ال�ضرائع مكة‪ ،‬وحدثت‬ ‫بينه وبن �ضقيقته امطلقة "‪ ٣٨‬عام ًا" م�ضادة‪،‬‬ ‫تطورت اإى قيامه ب�ضربها‪ ،‬ما جعل �ضقيقته‬

‫مبدع ‪ ..‬والقبيلة‬ ‫ذئاب!‬

‫عبدامح�ضن العبيكان‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 95‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫ترد عليه بال�ضرب على راأ�ضه وظهره ب�ضطل‬ ‫فارغ‪ ،‬قبل اأن يتم ف�س خافهما بالتنازل فيما‬ ‫بينهما‪ ،‬وعاد الرجل اإى منزله واأم�ضى ليلته‬ ‫هناك حيث فوجئت زوجته بوفاته �ضباح‬ ‫اليوم التاي‪ ،‬وجرى دفنه باعتبار اأن الوفاة‬ ‫طبيعية‪ ،‬قبل اأن يتقدم اأحد اأ�ضقائه بباغ اإى‬ ‫اجهات امخت�ضة‪ ،‬اأ�ضار فيه اإى �ضكوكه ي‬ ‫اأن الوفاة جنائية‪ ،‬ولي�ضت عر�ضية‪.‬‬

‫حريق داخل مدرسة بنات في الخبر‪ ..‬وإخاء ‪ 600‬طالبة‬

‫صالح زمانان‬

‫ُيدع�س الكثير م��ن المبدعين ف��ي كثير م��ن المناطق ف��ي هذا‬ ‫الوطن‪ ،‬بعيد ًا عن عين الإع��ام‪ ،‬نائي ًا عن مراقبة الأنظمة‪ُ .‬يدع�س‬ ‫وحيد ًا بطريقة �ضاربة في القدم والجهل‪ ،‬ينتج عن هذا الألم اإبعاد تام‬ ‫لموهبته واأذى لذاته ال�ضفيفة‪ ،‬ل يمكن اأن يعرف مقدار الأذى اإل من‬ ‫هو في عزلته الجامدة‪ ،‬بين خياراته القليلة المخباأة‪.‬‬ ‫يتعر�س المبدع في وطننا‪ ،‬الذي يعي�س في المجتمع "القبلي"‪،‬‬ ‫اإلى اإق�ضاء عنيف يظهر على اأنه ا�ضتهزاء بما يفعله وما يمتلكه من‬ ‫اإب ��داع‪ ،‬وتنك�ضر ف��ي نف�ضه الأق ��ام‪ ،‬والري�ضة‪ ،‬وتتمزق اللوحات‬ ‫وال��ورق��ة‪ .‬اإن المجتمع القبلي باعتباراته الجلفة‪ ،‬واأدوات��ه ال�ضلدة‬ ‫القائمة في اأغلب خيوطها على المادية والمح�ضو�س‪ ،‬تع ّنف الإبداع‬ ‫والمبدع‪ ،‬لأنه رقراق كالماء في �ضحرائها العاب�ضة‪ ،‬وهذا الختاف‬ ‫غالب ًا ما يحاول المجتمع القبلي اإ�ضقاطه والتعدي عليه بال�ضتهزاء‬ ‫بداية بالأهل‪ ،‬فالأقارب‪ ،‬نهاية بالقبيلة التي تبداأ في الغمز واللمز‪،‬‬ ‫وكاأن الكائن المبدع كائن دخيل‪ ،‬وفي موقف التندر وال�ضحكة‪.‬‬ ‫ربما تمتلك المجتمعات القبيلة في بع�س معاماتها الحياتية‬ ‫حلو ًل منا�ضبة للمجتمع العام‪ ،‬اأو الأ�ضخا�س في ظروف تنا�ضبت مع‬ ‫الظرف التاريخي المتعاقب للبيئة وال�ضالة‪ ،‬ولكنها في اأمور كثيرة‬ ‫جد ًا ت�ضبح عائق ًا ح�ضاري ًا ُمعطّ اً‪ ،‬خ�ضو�ض ًا اأنها تعي�س الآن ذروة‬ ‫المادية والنفاق‪.‬‬ ‫اأح��د اأ�ضدقائي‪ ،‬كاتب مهم‪ ،‬ك��ان في بدايته ُعر�ضة لل�ضخرية‬ ‫وال�ضتهزاء الدائم‪ ،‬حتى من �ضغار ال�ضن من اأبناء عمومته واأهله‪،‬‬ ‫يد�س ال�ضحيفة التي نُ�ضر له فيه خبر‪ ،‬اأو ظهرت فيها‬ ‫لدرجة اأنه كان ّ‬ ‫�ضورته‪ ،‬ويخبئها تحت �ضريره‪ ،‬واليوم بعد اأن اأ�ضبح كاتب ًا ي�ضتطيع‬ ‫من خ��ال موهبته اأن يجني م��ا ًل‪ ،‬واأن تكون له حظوة اجتماعية‪،‬‬ ‫عادت "وجوه الع�ضيرة" اإلى احترام ما ُيقدم ودعمه معنوي ًا‪ ،‬بعد اأن‬ ‫ق�ضت عظامه في عزلته‪ ،‬بعيد ًا عن خناجر هزوهم!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬

‫بع�س الطالبات اأثناء خروجهن من امدر�ضة‬

‫اخر ‪ -‬علي اآل فرحة ‪ ،‬فاطمة‬ ‫اآل دبي�س‪ ،‬اأحمد العدواي‬ ‫اندل ــع اأم�س حري ــق حدود ي‬ ‫اأح ــد الف�ض ــول امدر�ض ــية بالثانوي ــة‬ ‫الثاني ــة للبنات باخر‪ ،‬وت�ض ــبب ي‬ ‫اإخ ــاء ‪ 600‬طالب ــة و�ض ــط حال ــة من‬ ‫التداف ــع‪ ،‬التي مت ال�ض ــيطرة عليها‬ ‫لحقـ ـ ًا بوا�ض ــطة امعلم ــات الات ــي‬ ‫عملن عل ــى تهدئة الطالب ــات وتنظيم‬ ‫خروجهن‪ ،‬قبل اأن ته ــرع فرق الدفاع‬ ‫ام ــدي اإى اموق ــع بقي ــادة العقي ــد‬ ‫نا�ض ــر الهن ــدي‪ ،‬والعقي ــد عبدالل ــه‬ ‫ام�ض ــفر‪ ،‬حي ــث م ــت ال�ض ــيطرة على‬ ‫احريق واإكمال عملي ــة الإخاء التي‬ ‫اأ�ض ــفرت عن اإ�ض ــابة طالبت ــن بحالة‬

‫اإغماء و�ض ــيق تنف�س ج ــراء اخوف‬ ‫ال ــذي اأ�ض ــابهن‪.‬من جانب ــه اأو�ض ــح‬ ‫مدير اإدارة الإع ــام الربوي بتعليم‬ ‫امنطق ــة ال�ض ــرقية خال ــد احم ــاد‪ ،‬اأن‬ ‫اإدارة امدر�ض ــة اأبلغ ــت اإدارة الدف ــاع‬ ‫ام ــدي والإدارة امخت�ض ــة بتعلي ــم‬ ‫امنطق ــة‪ ،‬كما با�ض ــرت عملي ــة اإخاء‬ ‫الطالب ــات من امبنى والت�ض ــال على‬ ‫اأولياء اأمورهم وال�ضتعانة بحافات‬ ‫النق ــل امدر�ض ــي ل�ض ــمان تو�ض ــيل‬ ‫الطالب ــات منازلهن ب�ض ــكل اآمن‪ .‬واأكد‬ ‫احم ــاد‪ ،‬اأنه م ح ــدث اأية اإ�ض ــابات‬ ‫اأو اأ�ضرار ب�ض ــرية‪ ،‬واأن احريق كان‬ ‫ح ــدود ًا والتهم عدد ًا م ــن الطاولت‬ ‫والكرا�ض ــي بال�ض ــف الدرا�ض ــي‪.‬اأما‬ ‫الناط ــق الإعام ــي للدف ــاع ام ــدي‬

‫اآليات الدفاع امدي ي موقع امدر�ضة‬

‫بال�ض ــرقية العقيد من�ضور الدو�ضري‬ ‫فذك ــر بدوره اأن احريق وقع ي اأحد‬ ‫الف�ض ــول الدرا�ض ــية بال ــدور الث ــاي‬ ‫وم ــت ال�ض ــيطرة علي ــه دون وق ــوع‬ ‫اإ�ض ــابات‪.‬اإى ذلك اأو�ض ــحت الطالبة‬ ‫لي ــان القطان اأنه ــن فوجئن باحريق‬ ‫اأثناء اإحدى اح�ض�س حيث انطفاأت‬ ‫الكهرب ــاء‪ ،‬دون اأن ينطل ــق جر� ــس‬ ‫الإن ــذار‪ ،‬حت ــى دخلت عليه ــن اإحدى‬ ‫زمياته ــن اإى الف�ض ــل واأخرته ــن‬ ‫بالأمر‪.‬واأ�ض ــافت زميلته ــا مو�ض ــي‬ ‫التويج ــري اأن القاعة التي حدث فيها‬ ‫احريق كان ــت خالية م ــن الطالبات‪،‬‬ ‫م�ض ــر ًا اإى اأن امدر�ض ــة لي� ــس به ــا‬ ‫جر� ــس اإن ــذار واأن الطالب ــات هن من‬ ‫اأطفاأن الكهرباء‪.‬‬

‫جانب من اآثار احريق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫انهيار سقف مسجد في بريدة وإصابة ‪ 12‬عاما‬ ‫بريدة ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأ�ض ــيب ‪ 12‬عام ــا باإ�ض ــابات‬ ‫ختلفة اإثر انهيار �ضقف م�ضجد حت‬ ‫الإن�ض ــاء �ض ــمال بري ــدة ظه ــر اأم�س‪،‬‬ ‫اأثن ــاء عملية �ض ــب اخر�ض ــانة‪ ،‬فيما‬ ‫جري اجهات امخت�ض ــة حقيقاتها‬ ‫للو�ضول اإى اأ�ضباب احادث‪.‬‬ ‫وق ــال الناطق الإعام ــي للدفاع‬ ‫ام ــدي منطق ــة الق�ض ــيم امق ــدم‬ ‫اإبراهي ــم اأباخي ــل اإن فرق ــا ميدانية‬ ‫با�ضرت اموقع‪ ،‬بالإ�ضافة اإى الآليات‬ ‫الثقيل ــة‪ .‬م�ض ــرا اإى اأن اثن ــن م ــن‬ ‫ام�ض ــابن عوج ــا ي اموق ــع‪ ،‬بينما‬

‫امخت�ض ــة توا�ض ــل اإجراءاتها للتاأكد‬ ‫من اأ�ضبابه‪.‬وعلمت «ال�ضرق» اأن �ضبب‬ ‫النهيار‪ ،‬هو �ض ــعف دعامات ام�ضجد‬ ‫م ــا اأدى اإى ع ــدم حمله ــا الكمي ــة‬ ‫الكب ــرة من اخر�ض ــانة التي �ض ــبت‬ ‫فوق ال�ضقف‪.‬وقال �ضامي عبدالرحمن‬ ‫«�ض ــاهد عيان» اإنه تابع انهيار �ض ــقف‬ ‫ام�ض ــجد حظ ــة بلحظة‪ ،‬م�ض ــرا اإى‬ ‫اأن الده�ض ــة ملكته م ــن وقوع حادث‬ ‫كه ــذا‪ .‬وت�ض ــاءل‪ :‬ماذا ل تت ــم مراقبة‬ ‫(ت�ضوير‪� :‬ضلطان ال�ضام) هذه ام�ض ــروعات‪،‬عن طريق امكاتب‬ ‫�ضباط الدفاع امدي يعاينون موقع النهيار‬ ‫الهند�ض ــية واجهات ام�ضـ ـوؤولة مثل‬ ‫نقل ع�ض ــرة اإى ام�ضت�ض ــفى بوا�ضطة الأحم ــر‪ .‬وذكر اأن النهيار وقع اأثناء الأمان ــة؟ حت ــى ل ــو كانت بت ــرع من‬ ‫اإ�ض ــعاف الدف ــاع ام ــدي واله ــال عملية �ضب اخر�ضانة‪ ،‬واأن اجهات فاعلي اخر‪.‬‬

‫النيران تلتهم مائتي‬ ‫طن من الورق في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�ضبياي‬ ‫اأخمدت فرق الدفاع امدي ي جدة حريقا التهم م�ضتودعا‬ ‫م�ضاحته اآربعة اآلف مر مربع به مائتا طن من الورق‪ ،‬بالقرب من‬ ‫دوار امجدوعي بجنوب جدة‪.‬‬ ‫وقــال امتحدث الر�ضمي للمديرية العامة للدفاع امــدي‬ ‫بجدة العميد �ضعيد �ضرحان اإن باغا و�ضل اإى غرفة العمليات‬ ‫باحريق‪ ،‬فتم حريك خم�س فرق للموقع ودعمها بخم�س فرق‬ ‫اإ�ضافية لت�ضل اإى ع�ضر فرق بالإ�ضافة اإى �ضيارة «�ضنوركل»‬ ‫ومعدات ثقيلة وعدد من وايتات الإ�ضناد و�ضيارات الإ�ضعاف‪،‬‬ ‫م�ضرا اإى اأن فريق التحقيق يبا�ضر عمليات التحقق من اأ�ضباب‬ ‫احريق الذي م ي�ضفر عن اإي اإ�ضابات‪.‬‬

‫وفاة ثاثة ضباط وإصابة رابع في انقاب سيارة بالخميس‬ ‫خمي�س م�ضيط ‪ -‬اح�ضن ال �ضيد‬ ‫لقي ثاثة �ض ــباط بالق ــوات الري ــة املكية‬ ‫ال�ض ــعودية م�ض ــرعهم فيما اأ�ض ــيب رابع‪ ،‬م�ض ــاء‬ ‫اأم�س الأول‪ ،‬اإثر انقاب و�ضقوط �ضيارتهم و�ضط‬ ‫عب ــارة على طريق امدينة الع�ض ــكرية ي خمي�س‬ ‫م�ض ــيط‪.‬وكانت غرفت ــا العمليات بالدف ــاع امدي‬ ‫والهال الأحمر تلقتا باغ ًا باحادث فهرعت على‬ ‫اإثره الفرق امخت�ضة حيث م العثور على جثتن‬ ‫(ال�ضرق)‬ ‫فرق الدفاع امدي خال مبا�ضرتها موقع احادث‬ ‫ب ــن حطام ال�ض ــيارة‪ ،‬فيم ــا عر عل ــى اثنن على‬ ‫قي ــد احياة ي حالة خطرة ونقا اإى م�ضت�ض ــفى‬ ‫خمي�س م�ضيط امدي‪ ،‬حيث توي اأحدهما هناك‪ .‬بوق ــوع اح ــادث‪ ،‬فتم اإر�ض ــال الفرق الإ�ض ــعافية «ال�ض ــرق» اإى اأن ال�ض ــباط ينتم ــون اإى الل ــواء‬ ‫من جهته اأو�ض ــح الناطق الر�ض ــمي بهيئة الهال للموقع من خمي�س م�ض ــيط واأحد رفيدة‪ .‬م�ضر ًا الرابع ي منطقة ع�ضر‪ ،‬وكانوا ي�ضتقلون �ضيارة‬ ‫الأحمر منطقة ع�ضر مدير ال�ضوؤون الفنية اأحمد اإى اأح ــد ام�ض ــابن ال ــذي نق ــل اإى ام�ضت�ض ــفى م ــن نوع لكز�س‪ .‬كما ت�ض ــر امعلوم ــات اإى اأنهم‬ ‫ع�ضري لـ»ال�ضرق» اأن غرفة العمليات تلقت باغ ًا وت ــوي ي ق�ض ــم الط ــوارئ متاأثر ًا باإ�ض ــابة ي جميهم ي العقد الثالث من العمر ويحملون رتب‬ ‫ي ال�ض ــاعة احادية ع�ضرة من م�ضاء اأم�س الأول الراأ�س‪.‬وت�ض ــر امعلوم ــات الت ــي ح�ض ــلت عليه مازم ومازم اأول‪.‬‬

‫سقوط تسعة متسللين وخمسة لصوص بالشرقية‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالهادي ال�ضماعيل‬ ‫ق ــال الناط ــق الإعام ــي حر� ــس اح ــدود بامنطق ــة‬ ‫ال�ضرقية العقيد البحري خالد العرقوبي‪ ،‬اإن دوريات �ضاح‬ ‫احدود قب�ض ــت الأ�ض ــبوع اما�ض ــي على ‪� 14‬ضخ�ض ًا بينهم‬ ‫خم�ضة �ض ــعودين‪ ،‬وهم يهمون بالت�ض ــلل من واإى امملكة‬ ‫وكذلك �ض ــرقة اأغطي ــة الكابات لعدادات من ــازل مهجورة‪.‬‬ ‫وبن العرقوب ــي اأن دورية تابعة لقطاع البطحاء ر�ض ــدت‬ ‫ثماني ــة اآ�ض ــيوين كانوا يحاولون الت�ض ــلل من الأرا�ض ــي‬

‫الإماراتية اإى اأرا�ضي امملكة �ضر ًا على الأقدام‪.‬‬ ‫فيما مكن ــت دوريات قطاع حفر الباط ــن من القب�س‬ ‫على اإفريقي كان يحاول الت�ضلل باجاه الأرا�ضي الكويتية‪.‬‬ ‫وم ــن ناحي ــة اأخ ــرى وي قط ــاع حر�س اح ــدود باخر‪،‬‬ ‫�ضاهدت اإحدى الدوريات والتي كانت تقوم بعملها امعتاد‪،‬‬ ‫�ض ــيارة تقل خم�ض ــة �ض ــعودين‪ ،‬وه ــم يقوم ــون محاولة‬ ‫ل�ض ــرقة اأغطية كيابل العدادات من امباي امهجورة براأ�س‬ ‫اخثاق‪ ،‬وم ت�ضليمهم ل�ضرطة العزيزية جهة الخت�ضا�س‪،‬‬ ‫لتخاذ الإجراءات الازمة جاههم‪.‬‬

‫العقيد خالد العرقوبي‬

‫بالمختصر‬

‫إصابة طيار في فرضية حريق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأ�ض ــفر مرين فر�ض ــية حريق لإخاء طائرة من نوع اإف ‪ 15‬اأم�س‪،‬‬ ‫ي مط ــار امل ــك عبدالعزيز بالقاع ــدة اجوي ــة ي الظهران عن اإ�ض ــابة‬ ‫اأحد طاقم الطائرة عن ــد اإطاق «مقعد الطائرة» للطيارين اللذين كانا ي‬ ‫مق�ض ــورة الطائرة‪ .‬وقد طارا ي الهواء وعند هبوطها اأ�ض ــيب اأحدهما‬ ‫اإ�ضابات طفيفة ُنقل على اإثرها للم�ضت�ضفى‪ .‬واأكد م�ضدر لـ « ال�ضرق» اأم�س‬ ‫اأن اإ�ضابات الطيار طفيفة‪ ،‬فيما م ي�ضب الآخر باأي �ضيء جراء احادث‬ ‫العر�ض ــي‪ .‬واأكد ام�ض ــدر جاح الفر�ض ــية‪ ،‬مو�ض ــح ًا اأنها مت من اأجل‬ ‫التمرين على اإخاء الطائرة اأثناء حدوث حريق افرا�ضي‪ .‬واأ�ضاف اأن‬ ‫الطيار ي حالة �ضحية جيدة ويتلقى العاج بام�ضت�ضفى‪.‬‬

‫إخاء سبيل بائع خضار حاول حرق نفسه‬ ‫عرعر ‪ -‬نا�ضر خليف‬

‫اأخل ــت جهات التحقيق �ض ــبيل بائع اخ�ض ــار الذي ح ــاول ي وقت‬ ‫�ضابق اإحراق نف�ضه ي حي اخالدية بعرعر دون اأن ي�ضاب باأذى‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي ب�ضرطة احدود ال�ضمالية العقيد بندر الأيداء‬ ‫اإن الك�ضف النف�ضي على الرجل اأكد اإ�ضابته با�ضطرابات نف�ضية‪.‬‬ ‫وكان اأحد مراقبي الأمانة قد با�ض ــر موقع الرجل اإثر �ض ــكاوى قدمت‬ ‫�ض ــده من اأ�ض ــحاب بع�س امحال التجارية‪ ،‬واأثناء اقتياده اإى ال�ض ــرطة‬ ‫اج ــه البائ ــع اإى حطة وق ــود عل ــى طريق الأم ــر عبدالله ب ــن جلوي‪،‬‬ ‫واأخذ قارورة «جاز» وعاد اإى �ض ــيارته واأغلق اأبوابها ونوافذها‪ ،‬و�ضكب‬ ‫الوقود على ماب�ضه وا�ضعل قطعة كرتون �ضغرة‪ ،‬اإل اأن الدورية الأمنية‬ ‫�ضيطرت على الو�ضع بعد ك�ضرها زجاج ال�ضيارة واإخراجه‪.‬‬

‫وفاة سجين قبل تنفيذ القصاص فيه‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�س‬ ‫ت ــوي ي م�ضت�ض ــفى القري ــات الع ــام �ض ــباح اأم�س‪� ،‬ض ــجن حكوم‬ ‫عليه بالق�ض ــا�س اموؤجل بعد اإ�ض ــابته بال�ض ــرطان‪.‬وتعود تفا�ضيل دخوله‬ ‫اإى ال�ض ــجن‪ ،‬اإى الع ــام ‪1416‬هـ ــ‪ ،‬عندما حدثت م�ض ــاجرة بين ــه وبن اأحد‬ ‫الأ�ضخا�س انتهت باإطاق ر�ضا�ضة اأنهت حياته‪.‬وق�ضى امتوفى ‪ 18‬عام ًا ي‬ ‫انتظار التنازل‪ ،‬الذي طلب فيه اأولياء الدم ع�ضرة ماين ريال لعتق رقبته‪.‬‬

‫القبض على شاب أخفى مخدرات‬ ‫في جيب مختل عقلي ًا‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�ضام‬

‫تنظ ــر امحكم ــة العام ــة ي القطي ــف الأ�ض ــبوع امقب ــل‪ ،‬ي ق�ض ــية‬ ‫حيازة �ض ــاب حبوب خدرة وحاولة ت�ض ــليل اجهات الأمنية اإثر قيامه‬ ‫باإخفائها ي جيب قريب له ختل عقلي ًا‪ .‬واأو�ض ــحت م�ض ــادر لـ»ال�ضرق»‪،‬‬ ‫اأن الدوريات الأمنية قب�ضت على ال�ضاب بعد ال�ضتباه فيه‪ ،‬وم تعر اأثناء‬ ‫تفتي�ضه على مواد حظورة لديه‪ ،‬فيما عر على ع�ضرين حبة خدرة لدى‬ ‫اأحد اأقربائه كان برفقته اأثناء ا�ض ــتيقافهما‪ ،‬ورغم حالة امختل عقليا التي‬ ‫ل ت�ض ــمح ل ــه بالإدراك اإل اأنه اعرف باأن ال�ض ــاب اأخف ــى احبوب امخدرة‬ ‫ي جيبه‪ .‬واأ�ض ــهمت فطنة رجال الأمن بك�ض ــف حيلة ال�ضاب الذي اعرف‬ ‫بفعلته‪ ،‬و�ضدقت اعرافاته حن �ضدور احكم ال�ضرعي بحقه‪.‬‬






        35                           

‫ﺗﺪﺷﻴﻦ‬ ‫ﺃﺳﺒﻮﻉ‬ ‫ﺍﻟﺸﺠﺮﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻈﺔ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺗﻌﻴﺪ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﻗﺴﻢ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬                  

                              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

9

‫ﻣﺒﺎﻥ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬ ‫ﹴ‬

‫ﻣﻼﻣﺢ‬

..‫ﺧﻄﺒﺔ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ‬ ‫ﹲ‬ !‫ﻓﺮﺻﺔ ﻟﻠﻨﻮﻡ‬



‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

                                              ""                      

 

                    

        11            

‫ ﺇﻣﺎﻣﺎ‬11 ‫ﻃﻲ ﻗﻴﺪ‬ ‫ﻭﻣﺆﺫﻧﺎ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺍﻹﻫﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﺩﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺑﺮﻓﺤﺎﺀ‬

‫ ﻫﻨﺎﻙ ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺃﻭﻗﺎﻑ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ ‫ﺑﻌﺪﻡ ﺇﻓﺸﺎﺀ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻢ ﻳﺼﺪﺭ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻟﺒﻌﺾ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﺑﺼﺤﺔ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  

                                

                                                                       

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ ﻳﺪﺷﻦ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ‬

           700                                       

‫ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﺴﺘﻘﺎﺓ ﻣﻦ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﻀﻴﻮﻑ‬: |

amsaed@alsharq.net.sa

‫»ﺳﺎﺑﻚ« ﺗﻨﻈﻢ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺗﺪﺭﻳﺒﻴﺔ‬ ‫ﻟﻤﻨﺴﻮﺑﻲ ﻗﻮﺓ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ‬

            

                     

‫ ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

                                



           87                                     



                                                                

                                                                 

‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﺑﺨﺮﺟﻲ ﻳﺘﻔﻘﺪ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ‬                 115      

‫ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﺨﺎﺭﻃﺔ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻟﻸﺣﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬ 



                                          

                                  222011  350                  



                                       

                                               

     2010                                     





                                                      1.5       

                                            

                                                                              


‫أمير الجوف يستعرض ميزانية المنطقة بمشروعات تتجاوز خمسة مليارات ريال‬ ‫اج�ف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫راأ� ��س �صاحب ال�صم� املك ��ي الأمر فهد‬ ‫ب ��ن بدر ب ��ن عبدالعزيز اأم ��ر منطقة اج�ف‬ ‫ورئي�س جل�س امنطقة‪ ،‬اأم�س‪ ،‬جل�صة امجل�س‬ ‫الأوى للعام ام ��اي ‪1434 /1433‬ه� ب�صالة‬ ‫الجتماعات الرئي�صة مبن ��ى الإمارة مدينة‬ ‫�صكاكا‪ .‬وق ��ال اأمن عام امجل�س امهند�س عبد‬

‫العزيز ام��صى اأن امجل�س ا�صتعر�س ميزانية‬ ‫اجه ��ات احك�مية‪ ،‬ومن بينه ��ا اعتماد نح�‬ ‫‪ 506‬ماي ��ن ري ��ال جامعة اج ���ف‪ ،‬و‪533‬‬ ‫ملي ���ن ريال لأمانة منطق ��ة ج�ف والبلديات‬ ‫التابعة لها‪ ،‬كما بلغت اعتمادات بلدية حافظة‬ ‫القري ��ات ‪ 31‬ملي�ن ريال‪ ،‬و‪ 19‬ملي�نا لبلدية‬ ‫حافظ ��ة دومة اجن ��دل و‪ 19‬ملي�ن ��ا لبلدية‬ ‫طرج ��ل‪ ،‬و‪ 13‬ملي ���ن ريال لبلدي ��ة �ص�ير‪،‬‬

‫وت�صع ��ة ماي ��ن لبلدية العي�صاوي ��ة‪ ،‬وت�صعة‬ ‫ماين لبلدية اأب�عجرم‪ ،‬و�صتة ماين لبلدية‬ ‫زل ���م‪ ،‬و�صتة ماين لبلدي ��ة النا�صفة‪ ،‬و�صتة‬ ‫ماين لبلدية احديثة‪.‬‬ ‫وم اعتم ��اد اأكر من ملياري ��ن لل�ص�ؤون‬ ‫ال�صحي ��ة‪ ،‬و‪ 450‬ملي ���ن ري ��ال للمديري ��ة‬ ‫العام ��ة للمي ��اه‪ 417 ،‬ملي ���ن ري ��ال لإدارة‬ ‫الطرق والنق ��ل‪ ،‬و‪ 135‬ملي ���ن ريال للربية‬

‫والتعلي ��م‪ ،‬و�صبع ��ة ماي ��ن ري ��ال لل�ص� ��ؤون‬ ‫الإ�صامية والأوق ��اف‪ 25 ،‬ملي�ن ريال لهيئة‬ ‫اله ��ال الأحم ��ر‪ ،‬و‪ 723‬ملي�ن ري ��ال ل�صركة‬ ‫ال�صع�دي ��ة‪ ،‬و‪ 170‬ملي ���ن ري ��ال للرئا�ص ��ة‬ ‫العام ��ة لرعاي ��ة ال�صب ��اب‪ ،‬و‪ 50‬ملي ���ن ريال‬ ‫لل�ص�ؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬وع�صرين ملي�ن ريال‬ ‫لفرع وزارة التجارة وال�صناعة‪ ،‬و‪ 17‬ملي�ن‬ ‫ريال لل�ص�ؤون الزراعية‪.‬‬

‫�أمر �جوف خال رئا�سته مجل�س �منطقة‬ ‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫أكثر من خمسين عضوا من هيئة اأمر‪ ..‬وجهات أمن تسيطر على تجمهر اليوم الثاني‬

‫خمسون إصابة بين طالبات كليتي اآداب‬ ‫في جامعة الملك خالد‪ ..‬في عودة تجمهرهن‬

‫مجتمعنا بين‬ ‫التراحم والتعاقد‬ ‫أحمد دحمان‬

‫هناك �لتبا�س في ��ستيعاب مفهومي �لتر�حم و�لتعاقد يحتاج �إلى‬ ‫تفكيك ودر��سة من قبل �لباحثين في علم �اجتماع؛ لمحاولة فهمهما‬ ‫ب�سورة �أف�سل‪ .‬ففي �لمجتمع �لتر�حمي يتم �لتركيزعلى �لو�جبات‬ ‫�اجتماعية و�اأخاقية �لتي تقوم على �لدين و�لعرف‪ ،‬بينما نجد �أن‬ ‫�لتعاقد ي�سل �إلى �لحد �لذي يجعل �لزوجين يتقا�سمان فاتورة �لطعام‬ ‫في �لمجتمع �لتعاقدي‪.‬‬ ‫في �لمجتمع �لتر�حمي يتم �لتنقل بين �لتر�حم و�لتعاقد‪ ،‬و�أعرف‬ ‫�سخ�سين كان �أحدهما يمرعلى خ�سمه بال�سيارة ليتناوا طعام �اإفطار‬ ‫ثم يذهبان �إلى �لمحكمة ليتقا�سيا �أمام �لقا�سي‪ .‬في �لمجتمع �لتر�حمي‬ ‫تقدم �اأخاق على �لتجارة‪ ،‬ومن �سور ذلك �إ�سر�ر �لبع�س على �سر�ء‬ ‫منتجات و�سلع �اأف��ر�د و�اأ�سر �لفقيرة‪ ،‬و�إلحاح �لبائع على �لزبون‬ ‫لدفع مبلغ �أكبر مقابل �سلعته اأنها م�سدر رزقه �لوحيد‪ .‬و�أعرف �إحدى‬ ‫�لقريبات �لتي كان يلح عليها �أحد �أقربائها ل�سر�ء ماب�س من متجره؛‬ ‫لتقوم بلب�سها �أمام �لن�ساء في �لمنا�سبات للترويج للماب�س �لتي في‬ ‫متجره‪.‬‬ ‫وعلى �لرغم من �أن �لزو�ج عقد‪ ،‬فاإن �لتر�حم فيه يجب �أن يكون‬ ‫�اأول ��ى حتى ت�ستمر �لحياة �ل��زوج�ي��ة (وا تن�سو� �لف�سل بينكم)‪.‬‬ ‫و�إذ� تاأملنا في طريقة ع��اج �ل�ق��ر�آن للظوهر �اجتماعية نجده يبد�أ‬ ‫بااإجر�ء�ت �لتر�حمية �لتي تتدرج حتى ت�سل �إلى �لتعاقد‪ .‬في �لحكم‬ ‫بين �لزوجين طلب �إح�سار حكمين من �أهلهما اأنهما �أقدر على تج�سيد‬ ‫�لتر�حم بين �لزوجين‪.‬‬ ‫نحتاج �إلى �لجمع بين �لتعاقد و�لتر�حم وجعلهما منظومة تكاملية‬ ‫و�حدة‪ ،‬و�إذ� غلب علينا �لتعاقد في �لتجارة و�اأعمال‪،‬علينا �أن نجعل‬ ‫�لتر�حم هو �اأول��ى في �لحياة �لخا�سة‪ .‬وبما �أن ��ستغال �لتر�حم‬ ‫ي�سعف ثقافة �لتقا�سي‪ ،‬فاإننا بحاجة �إلى �لتعاقد للحفاظ على �لحقوق‪.‬‬ ‫وكون �ل�سركات و�لموؤ�س�سات تقوم على �لتعاقد‪ ،‬ذلك ايعني تخليها‬ ‫عن �لحد �اأدنى من �لتر�حم ومر�عاة �لظروف �اجتماعية و�اإن�سانية‬ ‫لموظفيها ومجتمعها وت�سمين �ل�م�وؤ��س��ر�ت �ل�ت��ر�ح�م�ي��ة ف��ي قائمة‬ ‫موؤ�سر�ت نجاحها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.net.sa‬‬

‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫ارتفع ��ت‪� ،‬صب ��اح اأم� ��س‪،‬‬ ‫وت ��رة الحتجاج ��ات والتجمهر‬ ‫ي كليتي الآداب والربية للبنات‬ ‫بجامع ��ة امل ��ك خال ��د‪ ،‬بع ��د ي ���م‬ ‫م ��ن اأول عملي ��ة جم ��ع ي الفناء‬ ‫الداخل ��ي للكليت ��ن �صه ��د ف��صى‬ ‫وتقاذفا بق�اري ��ر امياه والأغذية‪.‬‬ ‫وت�ا�صلت الأحداث اأم�س وعادت‬ ‫الطالبات للتجمهر وال�صغب‪ ،‬فيما‬ ‫رفع ��ن طالبات لفت ��ات كتن عليها‬ ‫عب ��ارات‪ .‬وتعر�ص ��ت طالب ��ات‬ ‫لاإ�صابات جراء التدافع كما اأغمي‬ ‫على بع�صهن‪.‬وح�ص ��رت دوريات‬ ‫جه ��ات اأمني ��ة والدف ��اع ام ��دي‬

‫و�صيارات اله ��ال الأحمر‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى رج ��ال هيئة الأم ��ر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنك ��ر‪ ،‬الذين ط�ق�ا‬ ‫ام�ق ��ع‪ .‬وق ��ال الناط ��ق الر�صم ��ي‬ ‫بهيئ ��ة اله ��ال الأحم ��ر منطق ��ة‬ ‫ع�صر اأحمد ع�صري ل�»ال�صرق» اإن‬ ‫فرق الهال ح�صرت منذ ال�صباح‪،‬‬ ‫وعاج ��ت ‪ 31‬حالة م ��ن الطالبات‬ ‫ي ام�ق ��ع‪ ،‬ونقل ��ت ‪ 18‬حال ��ة اإى‬ ‫م�صت�صفي ��ات امنطق ��ة‪ ،‬م��صح ��ا‬ ‫اأن اح ��الت ترك ��زت ي اخ ���ف‬ ‫والهل ��ع ج ��راء التداف ��ع وبع� ��س‬ ‫الإغماءات‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعامي‬ ‫ب�صح ��ة ع�صر �صعي ��د النق ��ر اأن‬ ‫اإدارة الط ���ارئ وجه ��ت ثم ��اي‬

‫اأبها ‪ -‬اح�صن ال �صيد‬ ‫اأو�ص ��ح م�ص ��در ي جامعة‬ ‫امل ��ك خال ��د‪ ،‬ح�ل قي ��ام طالبات‬ ‫بالتجم ��ع ي كلي ��ة الآداب‬ ‫والربية باأبه ��ا‪ ،‬اأن مبعث تذمر‬ ‫الطالبات عاد اإى بقايا النفايات‬ ‫والت ��ي يق ���م بجمعه ��ا عم ��ال‬

‫وج ��ه �صاحب ال�صم� املك ��ي الأمر في�صل‬ ‫ب ��ن خال ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز اأم ��ر منطق ��ة ع�صر‬

‫طالبت طالب ��ات (حتفظ ال�صرق باأ�صمائه ��ن) برد حقهن ال�صرعي‬ ‫لدخ ���ل ق�ات الأم ��ن ورجال الهيئ ��ة قاعات الكلية والفن ��اء اجامعي‬ ‫ب ��دون علمه ��ن اأو ا�صتئذانه ��ن‪ .‬وك�صفت طالب ��ة ل�»ال�ص ��رق» اأن ال�صبب‬ ‫الرئي�ص ��ي وراء تدخ ��ل رجال الإ�صعاف ح ��الت التدافع بن الطالبات‪،‬‬ ‫ب�صبب مفاجاأتهن بدخ�ل ق�ات الأمن للكليه دون علم م�صبق‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�صرق» م ��ن م�صادر اأن عمي ��دة الكليه �صنيف ��اء القري‬ ‫حاول ��ت جاهدة تهدئة الطالبات‪ ،‬ووعدتهن اأن يتم تاي م�صكلة �ص�ء‬ ‫النظاف ��ة وتراكم النفايات داخل مرات وقاع ��ات الكلية‪ ،‬اإل اأن اإ�صرار‬ ‫الطالب ��ات عل ��ى تنظي ��ف الكلية قب ��ل بداية امحا�ص ��رات زاد م ��ن تاأزم‬ ‫ام�ق ��ف‪ ،‬وتلفظ الطالبات عل ��ى م�صرفات ما حدا بالعمي ��دة ل�صتدعاء‬ ‫ق�ات الأمن ورجال الهيئة‪.‬‬

‫م ��ن تهج ��م اأح ��د اأولي ��اء اأم ���ر‬ ‫طالب ��ات القيا� ��س عل ��ى الأم ��ن‬ ‫وال�صام ��ة‪ ،‬وعلى عمال النظافة‬ ‫وطرده ��م حت التهدي ��د‪ ،‬مع اأن‬ ‫الكلي ��ة و�صع ��ت اآلي ��ة لتنظي ��ف‬ ‫العم ��ال ي امباي التي ل ي�جد‬ ‫بها اأحد‪ ،‬وب�صب ��ب التهديد هرب‬ ‫العم ��ال واأدى لراك ��م النفايات‪،‬‬

‫بت�صكي ��ل جنة علي ��ا للتحقيق فيما ح ��دث داخل‬ ‫فناء امجمع الأكادم ��ي لكليتي الربية والآداب‬ ‫باأبها‪ ،‬اأم�س‪ .‬حيث اتخذت اجامعة احتياطاتها‬ ‫الازمة وم اإباغ اجهات امخت�صة نظر ًا لأهمية‬

‫‪ 81‬مليونا ريال لجسور تنفذها‬ ‫أمانة تبوك للحد من ااختناقات‬ ‫تب�ك ‪ -‬ناعم ال�صهري‬ ‫اأك ��د اأم ��ن منطقة تب�ك حم ��د العمري اأن الأمان ��ة تعمل على‬ ‫تنفي ��ذ ج�ص ���ر روع ��ي ي م�اقعه ��ا التقاطع ��ات امزدحم ��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫لت�صهي ��ل احرك ��ة امرورية وف ��ك الختناقات بتكلف ��ة جاوزت ‪81‬‬ ‫ملي ���ن ريال‪ .‬واأ�ص ��اف العم ��ري اأن اج�ص�ر احالي ��ة منها ماه�‬ ‫ح ��ت التنفيذ كم�ص ��روع ج�صر طري ��ق املك فهد مبل ��غ ‪ 45‬ملي�ن‬ ‫ري ��ال وج�صر طريق املك عبدالعزي ��ز ب� ‪ 36‬ملي�ن ريال‪ ،‬م�صر ًا اأن‬ ‫م�صروع ��ات ج�ص�ر ح ��ت التنفيذ و�صيتم الب ��دء فيها بعد النتهاء‬ ‫م ��ن الدرا�ص ��ة امروري ��ة اج ��اري اإعداده ��ا‪ ،‬بينم ��ا يج ��ري العمل‬ ‫لر�صي ��ة ج�صرين اآخرين �صمن �صل�صل ��ة م�صروعات اج�ص�ر التي‬ ‫تق�م بها الأمانة‪.‬‬

‫فرق طبي ��ة بقيادة ت�ص ��م �صيارات‬ ‫اإ�صع ��اف‪ ،‬اإى م�ق ��ع كلي ��ات‬ ‫الربي ��ة للبن ��ات‪ ،‬وق ��ال اإن الفرق‬ ‫الطبي ��ة مع اله ��ال الأحم ��ر نقلت‬

‫‪ 22‬حال ��ة‪ ،‬اأغلبه ��ا تع ��اي م ��ن‬ ‫الإره ��اق واإغم ��اءات واختن ��اق‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ثاث ح ��الت ح�لت اإى‬ ‫م�صت�صفيات اأح ��د رفيدة وحالتن‬

‫وزاد م ��ن تفاق ��م ال��ص ��ع اأن‬ ‫ع ��ددًا م ��ن الطالب ��ات جمه ��رن‬ ‫عل ��ى اأث ��ر ذل ��ك‪ ،‬وعلى اأث ��ره م‬ ‫فت ��ح الأب ���اب لان�ص ��راف بعد‬ ‫التن�صي ��ق بن الكلي ��ة واجهات‬ ‫امعني ��ة ي اجامعة‪ ،‬وا�صتمرت‬ ‫حالة الف��صى بن الطالبات قبل‬ ‫ان�صرافهن مامًا اإى منازلهن‪.‬‬

‫ام�ق ��ف‪ .‬وم ت�صكيل اللجنة امك�نة من عدد من‬ ‫اجهات ذات العاق ��ة وذلك لبحث وتق�صي كافة‬ ‫تفا�صي ��ل ام��ص�ع والأ�صباب التي اأدت اإى ذلك‬ ‫ومعاجتها وفق ًا ما تقت�صيه ام�صلحة العامة‪.‬‬

‫اأبها‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫طالبات ر�سدتهن عد�سة �ل�سرق �أثناء �حدث (عد�سة‪ :‬عبد�لله �لو�ئلي)‬

‫اأعلن ��ت ال�ص� ��ؤون ال�صحي ��ة منطقة‬ ‫جازان اأن وزارة ال�صحة اعتمدت نح� ‪66‬‬ ‫ملي�ن ريال لإن�صاء م�صروعات ي منطقة‬ ‫جازان مكافحة القات‪.‬‬ ‫واأو�صح مدير عام ال�ص�ؤون ال�صحية‬ ‫بج ��ازان الدكت ���ر حم ��د الأك�ص ��م اأن م ��ن‬ ‫ب ��ن ام�صروع ��ات التي اعتمدته ��ا ال�زارة‬ ‫مكافح ��ة الق ��ات تاأم ��ن �صي ��ارات اإ�صعاف‬ ‫للمراكز ي امناطق ام�صتهدفة مبلغ ‪750‬‬ ‫األف ريال‪ ،‬و�صيارات للمراقبة ال�بائية ي‬ ‫امراكز ام�صتحدثة مبل ��غ ‪ 180‬األف ريال‪،‬‬ ‫وا�صتئج ��ار مراكز لنقاط الطبابة ال�صيارة‬

‫نفى امتحدث الر�صمي بفرع هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫منطق ��ة ع�صر مدير ال�ص�ؤون اميدانية ال�صي ��خ ع��س الأ�صمري تعر�س‬ ‫اأع�ص ��اء الهيئة لأي فتاة باأي اأذى ي ق�صية جمعهن اأمام كلية الآداب ي‬ ‫جامعة املك خالد‪ ،‬واأن ح�ص�ر الهيئة اأ�صفى ن�عا من ال�صكينة والهدوء‪،‬‬ ‫م�ؤك ��دا اأن رج ��ال الهيئ ��ة م يدخل ���ا اإى الكلي ��ة اإل بع ��د اإخ ��اء امبن ��ى‪،‬‬ ‫وان�ص ��راف الطالبات‪ ،‬وم�صارك ��ة مندوب مع اجه ��ات الر�صمية امعنية‬ ‫باحادث‪ .‬م��صحا اأن اللجنة مار�صت مهامها التفقدية للم�قع بعد انتهاء‬ ‫الدوام الر�صمي للطالبات‪.‬هذا وكانت معل�مات تداولت عن تعر�س بع�س‬ ‫الطالبات لاأذى ور�س امياه لتفريقهن واإن عددا من الأ�صخا�س دخل�ا على‬ ‫الطالبات فجاأة وهن ي غر حجابهن ال�صرعي‪ .‬وت�صر م�صادر ل�»ال�صرق»‬ ‫اإى اأن عددا من من�ص�بي اجامعة مع حرا�س الأمن دخل�ا على الطالبات‬ ‫ي حاولة لثنيهن عن التجمهر اإل اأنهن م ي�صغن لهم ما اأدى اإى تفاقم‬ ‫الأحداث و�صط الفناء الداخلي ي امبنى‪.‬‬

‫أولياء أمور طالبات مصابات لـ |‪:‬‬ ‫ما حدث يوم عصيب وإرهاب تعليمي‬ ‫اأبها – �صعيد اآل ميل�س‬ ‫ق ��ال اأولي ��اء اأم ���ر طالب ��ات‬ ‫م�صابات نقلن اإى م�صت�صفى ع�صر‬ ‫امركزي‪ ،‬ب�صب ��ب التجمهر ي كلية‬ ‫الربي ��ة والآداب ي جامع ��ة امل ��ك‬ ‫خال ��د‪ ،‬ل�»ال�ص ��رق» اإن م ��ا حدث ي�م‬ ‫ع�صيب للطالبات‪ ،‬وراأوا فيه اإرهابا‬ ‫تعليمي ��ا م يح ��دث من قب ��ل‪ .‬وقال‬ ‫�صع ��د امالكي اإنه اأو�ص ��ل ابنته اإى‬ ‫اجامع ��ة �صباحا‪ ،‬ولكنه ��ا ات�صلت‬ ‫ب ��ه بع ��د ذل ��ك م�ص ��رة اإى وج ���د‬ ‫اأ�صخا� ��س ورجال اأم ��ن دخل�ا فناء‬ ‫الكلي ��ة‪ ،‬وطلب ���ا منه ��ن اخ ��روج‬ ‫باأ�ص ��رع وق ��ت اإى البا�ص ��ات واإل‬ ‫�صتقف ��ل الأب�اب عليه ��ن‪ ،‬وحاولت‬ ‫ابنت ��ي اإخباره ��م اأن و�صيل ��ة نقلها‬ ‫ال�حي ��دة �صي ��ارة والده ��ا‪ ،‬اإل اأن ��ه‬ ‫طل ��ب منها اخ ��روج خ ��ارج الكلية‬

‫�سعد يتحدث للزميل �سعيد �آل ميل�س‬

‫والنتظ ��ار‪ .‬واأ�ص ��اف م اأ�صتط ��ع‬ ‫ال��ص�ل اإليها اإل بعد �صاعة ب�صبب‬ ‫الزحام من الب�اب ��ة اإى مقر الكلية‬ ‫وكذلك عدم مقدرت ��ي على مييزها‬ ‫من بن الطالبات‪.‬‬ ‫وق ��ال وي اأم ��ر طالب ��ة (ح‬ ‫ال�صه ��راي) اإن وج ���د رجال الأمن‬ ‫ه ���ل الأم ��ر داخ ��ل الكلي ��ة‪ ،‬وجعل‬ ‫الطالبات يع�ص ��ن حالت رعب فرة‬

‫‪ 66‬مليو ًنا لمكافحة القات في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫اإى ام�صت�صف ��ى الع�صك ��ري وحالة‬ ‫اإى م�صت�صف ��ى اخمي� ��س امدي‪،‬‬ ‫و‪ 14‬حال ��ة م�صت�صف ��ى ع�ص ��ر‬ ‫امرك ��زي‪ ،‬وحالت ��ن م�صت�صف ��ى‬ ‫اأبه ��ا الع ��ام‪ ،‬فيم ��ا م معاجة ‪31‬‬ ‫حال ��ة ي م�ق ��ع احدث‪.‬وق ��ال‬ ‫الناط ��ق الر�صمي بفرع هيئة الأمر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر‬ ‫ع�� ��س الأ�صم ��ري ل�»ال�ص ��رق» اإن‬ ‫الهيئة تلق ��ت ت�جيه ��ات واإ�صعار‬ ‫م ��ن جامع ��ة امل ��ك خال ��د ب�ج ���د‬ ‫م�صكل ��ة داخلي ��ة‪ ،‬وع ��دم ان�صباط‬ ‫ال�صل ���ك داخل اح ��رم اجامعي‪،‬‬ ‫واأنها خرجت ع ��ن قدرة اجامعة‪،‬‬ ‫م�صيفا و�صل ��ت ‪ 26‬دورية واأكر‬ ‫م ��ن خم�صن ع�ص ���ا للم�قع‪ ،‬وم‬

‫التفاهم م ��ع الطالب ��ات واأن يك�ن‬ ‫مطلبه ��ن عر القن ���ات الر�صمية‪،‬‬ ‫وق ��ال وجه رجال الهيئة م�صاركة‬ ‫اجه ��ات الر�صمي ��ة الطالب ��ات اإى‬ ‫و�صائ ��ل نقله ��ن‪ ،‬مبين ��ا اأن رج ��ال‬ ‫الهيئ ��ة كان�ا اآخ ��ر امن�صحبن من‬ ‫ام�ق ��ع‪ .‬وت�ص ��ر معل�م ��ات اإى‬ ‫اأن الطالب ��ات رف�ص ��ن التج ��اوب‬ ‫م ��ع اجه ��ات الر�صمي ��ة اإل رج ��ال‬ ‫الهيئة‪ .‬وذكر م�صدر ل�»ال�صرق» اأن‬ ‫مطالب الطالبات تركزت على غاء‬ ‫ال�جبات الغذائية‪ ،‬وو�صع ثمانن‬ ‫ريال ر�صما ع ��ن اخزانة اخا�صة‬ ‫بالطالب ��ات‪ ،‬وتراك ��م النفاي ��ات‪،‬‬ ‫وتاأجر الكرا�ص ��ي خارج القاعات‬ ‫مبلغ ي�صل مائة ريال‪.‬‬

‫هيئة عسير‪ :‬لم نؤذ الطالبات ودخلنا‬ ‫الحرم الجامعي بعد خروجهن‬

‫اأبها‪� -‬صعيد ال ميل�س‬

‫أمير عسير يوجه بتشكيل لجنة عليا للتحقيق‬ ‫في حادث كليتي التربية واآداب بأبها‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�صرق‬

‫�لهال �اأحمر ينقل �م�سابات‬

‫(ت�سوير �محرر)‬

‫طالبات لـ|‪ :‬دخول الجهات‬ ‫الرسمية المفاجىء تسبب في التدافع‬

‫جامعة الملك خالد‪ :‬النفايات وراء تجمع‬ ‫الطالبات وأبوابنا مفتوحة للشكاوى‬ ‫النظافة م�ص ��اء كل ي�م‪ ،‬برتيب‬ ‫وتن�صي ��ق م ��ن م�ص� ��ؤوي الأمن‬ ‫وال�صامة بالكلية‪ ،‬وداأبت الكلية‬ ‫عل ��ى ا�صتقبال طالب ��ات الثان�ية‬ ‫امتقدم ��ات للت�صجيل ي اختبار‬ ‫القيا� ��س‪ ،‬بحيث ل يتعار�س ذلك‬ ‫مع اأعمال النظافة‪.‬‬ ‫ولكن ب ��ذرة ام�صكلة ن�صاأت‬

‫(�ل�سرق)‬

‫ي ‪ 28‬نقط ��ة مبل ��غ ملي ���ن و‪ 120‬األ ��ف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وتاأم ��ن �صي ��ارات لنق ��اط الطبابة‬ ‫ال�صي ��ارة ام�صتحدث ��ة مبل ��غ ‪ 2.6‬ملي ���ن‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وجهي ��ز وتاأم ��ن نق ��اط الطباب ��ة‬ ‫ال�صي ��ارة ام�صتحدثة مبلغ ‪ 1.786‬ملي�ن‬ ‫ري ��ال‪ ،‬وجهي ��ز وتاأم ��ن مراك ��ز مكافحة‬ ‫مبلغ ‪ 22‬ملي�ن ريال‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف الأك�صم اأن ��ه م اعتماد مبلغ‬ ‫‪ 11‬ملي�ن� � ًا و‪ 750‬األ ��ف ري ��ال للت�عي ��ة‬ ‫ال�صحية ي امناطق اجبلية وم�صتلزماتها‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬وكذلك ا�صتح ��داث ت�صعة مراكز‬ ‫رعاي ��ة اأولي ��ة ي امناط ��ق اجبلي ��ة م ��ع‬ ‫التجهي ��ز والتاأثي ��ث والإيج ��ار مبلغ ‪18‬‬ ‫ملي�ن ريال‪.‬‬

‫(ت�سوير‪:‬عبد�لله �لو�ئلي)‬

‫ط�يل ��ة‪ ،‬وال�صب ��ب يع ���د اإى اأن‬ ‫طالبات ل يعط ��ن الن�صباط داخل‬ ‫الكلي ��ة حق ��ه‪ .‬واأ�ص ��اف اأرف� ��س ما‬ ‫حدث م ��ن �صل�كي ��ات غريب ��ة‪ ،‬ول�‬ ‫ح�صل ق�ص�ر من اإدارة الكلية فباب‬ ‫اجامعة مفت ���ح واأب ���اب الإعام‬ ‫م�صرعة‪.‬‬ ‫وذك ��ر عبدالرحم ��ن من�ص ���ر‪،‬‬ ‫اأح ��د �صه�د اح ��دث‪ ،‬اأنه ف�جئ من‬

‫الع ��دد الكب ��ر ل�صي ��ارات الإ�صعاف‬ ‫واله ��ال الأحم ��ر بج ���ار الكلي ��ة‪،‬‬ ‫مت�قعا اأن حريقا وق ��ع فيها‪ ،‬ولكن‬ ‫عندما اقرب م ��ن الب�ابة الداخلية‬ ‫ف�ج ��ئ بطل ��ب رج ��ال هيئ ��ة الأمر‬ ‫بامعروف من الطالبات الن�صراف‬ ‫منازله ��ن وع ��دم التجمه ��ر‪ ،‬م�صيفا‬ ‫�صمعت طالبات يرف�ص ��ن اخروج‪،‬‬ ‫واأنه ��ن طل ��ن م ��ن رج ��ال الأم ��ن‬ ‫الدخ�ل وت�ص�ير النفايات‪.‬‬ ‫وق ��ال م�صرفة ي كلي ��ة الآداب‬ ‫(حتف ��ظ ال�ص ��رق با�صمه ��ا) اإن م ��ا‬ ‫ح ��دث م يك ��ن مقب ���ل‪ ،‬م ��ن فتيات‬ ‫قدم ��ن للتعل ��م‪ ،‬واإم ��ا م ��ن طالبات‬ ‫اأغلبه ��ن يحتج ��ن لتح�ص ��ن ي‬ ‫ال�صل�ك على حد و�صفها‪ .‬واأ�صافت‬ ‫له ��ن اح ��ق فيم ��ا يطالن ب ��ه ولكن‬ ‫بالطريق ��ة امثل ��ى‪ ،‬واأن م ��ا يطلبنه‬ ‫خارج قدرة اإدارة الكلية‪.‬‬

‫الجالية السورية تنظم قافلة‬ ‫لـ «عمرة الشهداء» الثانية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله امتعاي‬

‫�إحدى مز�رع �لقات ي �منطقة �جبلية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫تنظ ��م رابط ��ة اجالي ��ة ال�ص�ري ��ة ي ال�صع�دي ��ة القافلة‬ ‫الثانية لعمرة ال�صهداء‪ ،‬التي �صتنطلق ي�م ‪ 15‬مار�س اجاري‬ ‫م ��ن كل م ��ن امدين ��ة امن ���رة‪ ،‬الريا�س‪ ،‬ج ��دة‪ ،‬الطائ ��ف‪ ،‬مكة‬ ‫امكرمة‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الرابط ��ة و�صع ��ت اأم�ذج ��ا خا�ص ��ا بام�اق ��ع‬ ‫الجتماعية لا�صراك ي القافلة‪ ،‬وق�صرت ال�صراك امجاي‬ ‫على كل من مكة وجدة وامدينة والطائف‪ ،‬اأما بالن�صبة للريا�س‬ ‫فتبلغ الر�ص�م مائتي ريال لل�صخ�س ال�احد �صاملة ام�ا�صات‬ ‫ذهاب ًا واإيابا‪ ،‬وكذلك الإقامة والطعام مكة‪.‬‬


‫مأدبة عشاء على شرف‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�شرق أمير عسير‬ ‫�أقام �شاحب �ل�شمو �ملكي �لأمر حمد بن فهد بن عبد�لعزيز �أمر �منطقة �ل�شرقية‬ ‫م�شاء �أم�س بق�شر �شموه محافظة �خر ماأدبة ع�شاء على �شرف �شاحب �ل�شمو �ملكي‬ ‫�لأمر في�ش ��ل بن خالد بن عبد�لعزيز �أمر منطقة ع�شر‪ ,‬ح�شر ماأدبة �لع�شاء �شاحب‬ ‫�ل�شم ��و �لأمر �شلطان بن عبد�لل ��ه بن عبد�لعزيز بن م�شاع ��د‪ ,‬و�شاحب �ل�شمو �لأمر‬ ‫م�شاري ب ��ن عبد�لله بن عبد�لعزيز بن م�شاعد‪ ,‬و�شاحب �ل�شمو �لأمر في�شل بن �شعد‬ ‫بن عبد�لله بن عبد�لرحمن‪ ,‬وعدد من �أ�شحاب �ل�شمو �لأمر�ء و�م�شوؤولن بامنطقة ‪.‬‬

‫قاعات المعرض‬ ‫ترم ��ز �لقاعات �ل�شبع �لت ��ي ي�شمها �معر�س‬ ‫�إى �شن ��و�ت حكم �ملك خالد �ل�شب ��ع �لز�هرة منذ‬ ‫�لعام ‪ 1975‬وحتى �لعام ‪ 1982‬م‪.‬‬ ‫�لقاع ��ة �لأوى‪ :‬تع� � ررف �مل ��ك خال ��د ب�شفته‬ ‫رج ��ل دولة قاد باده ي بحر من �لأمو�ج �لعامية‬ ‫و�لإقليمي ��ة �متاطم ��ة‪ ,‬ومكن م ��ن �لتوفيق بن‬ ‫�لبن ��اء و�حزم مع �لطغاة ي نف�س �لوقت وكيف‬ ‫��شتط ��اع �أن يقود �لباد من خ ��ال عا�شفة �لفتنة‬ ‫�إى مزي ��د م ��ن �لتاح ��م و�لر�ب ��ط ب ��ن �لقي ��ادة‬

‫جانب من حفل �لع�ساء �أم�ص بح�سور عدد من �امر�ء‬

‫و�ل�شعب‪.‬‬ ‫�لقاع ��ة �لثانية‪� :‬أه ��م �مو�قف �لت ��ي �تخذها‬ ‫�مل ��ك خال ��د ج ��اه �لأح ��د�ث �لإقليمي ��ة و�لعامية‬ ‫ودو�فع ��ه لتخاذ تل ��ك �مو�قف و�أه ��م �لدول �لتي‬ ‫ز�رها‪.‬‬ ‫�لقاعة �لثالثة‪ :‬قربه من مو�طنيه‪ ,‬وكيف كان‬ ‫�ملك �ل�شالح يتعامل بكرم و�شخاء‪.‬‬ ‫�لقاعة �لر�بعة‪ :‬عمق �إمان �ملك خالد بربه‪,‬‬ ‫و�لتز�م ��ه بتعالي ��م �لإ�ش ��ام �حني ��ف حت ��ى ي‬ ‫هو�يات ��ه �لت ��ي م تتجاوز �موروث ��ات �لتاريخية‬ ‫�لتقليدية �لتي �أقرها �لإ�شام‪.‬‬

‫�لقاع ��ة �خام�ش ��ة‪ :‬عاق ��ة �ملك خال ��د باأهله‬ ‫و�أبنائ ��ه و�أحف ��اده �ل�شغ ��ار وعاقت ��ه باإخو�ن ��ه‬ ‫و�أ�شدقائ ��ه و�لعامل ��ن مع ��ه‪� ,‬إ�شاف ��ة �إى عاقته‬ ‫بجر�نه قبل وبعد توليه �حكم‪.‬‬ ‫�لقاع ��ة �ل�شاد�ش ��ة‪ :‬تعل ��ق �مل ��ك خال ��د بربه‬ ‫وببيوت �لله‪ ,‬وكيف �أن �لعقيدة متغلغلة ي نف�شه‬ ‫وم�شيطرة على فوؤ�ده‪.‬‬ ‫�لقاع ��ة �ل�شابع ��ة‪� :‬ختي ��ار �م�شروع ��ات‬ ‫�لقت�شادي ��ة �لك ��رى وروؤيت ��ه ي �شناعة قاعدة‬ ‫�شلبة لتنمية م�شتد�م ��ة م�شتمرة ماز�ل �لقت�شاد‬ ‫�ل�شعودي يجني ثمارها‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬

‫أمير الشرقية وأمير عسير يدشنان المحطة السادسة من المعرض‬

‫الشرقية تحتضن سيرة الملك خالد في ذكريات سنوات الخير السبع‬

‫سري‬ ‫للغاية‬

‫رهام العليط‬

‫هوس‬ ‫السلطة‬

‫�أطفال يقر�أون وثائق ي �معر�ص‬

‫�سليمان �لثنيان وبع�ص �ل�سيوف‬

‫�خر ‪ -‬فهد �ح�شام‪ ,‬علي �آل فرحة‬ ‫رع ��ى �شاح ��ب �ل�شمو �ملك ��ي �لأمر حمد بن‬ ‫فهد بن عبد�لعزيز �أمر �منطقة �ل�شرقية م�شاء �أم�س‬ ‫حف ��ل تد�شن موؤ�ش�ش ��ة �ملك خال ��د �خرية �محطة‬ ‫�ل�شاد�ش ��ة و�لأخرة معر�س «خالد» مدينة � ُ‬ ‫خر‪.‬‬ ‫وكان ي ��شتقباله لدى ح�شوره مقر �معر�س �أمر‬ ‫منطقة ع�شر نائ ��ب رئي�س جل�س �أمن ��اء موؤ�ش�شة‬ ‫�مل ��ك خالد �خري ��ة �شاحب �ل�شمو �ملك ��ي �لأمر‬ ‫في�شل ب ��ن خالد بن عبد�لعزيز وع ��دد من �أ�شحاب‬ ‫�ل�شم ��و �لأم ��ر�ء و�لف�شيل ��ة و�مع ��اي و�أ�شح ��اب‬ ‫�ل�شعادة وجمع من �م�شوؤولن‪.‬‬ ‫وع � ر�ر �أم ��ر �منطق ��ة �ل�شرقي ��ة ع ��ن �شعادت ��ه‬ ‫با�شت�شافة �منطقة للمعر�س‪ ,‬م�شيد ً� ب�شخ�شية �ملك‬

‫�اأمر حمد و�اأمر في�سل بعد تد�سن �معر�ص‬

‫�لر�ح ��ل‪- ,‬يرحم ��ه �لله‪ -‬وقال «ل ي�ش ��ع �لإن�شان �إل‬ ‫�أن يتذكر فيها خالد �لإن�شان وخالد �ل�شرة �مباركة‬ ‫خال ��د قائد �لبن ��اء و�لنم ��اء و�شيظل م�شع � ً�ا منر ً�‬ ‫ي دروب �خ ��ر و�لعط ��اء»‪ ,‬م�شت ��د ًل ب � � «ما يقدمه‬ ‫�معر� ��س» حاث� � ًا �لزو�ر عل ��ى �أن «يتعرفو� عن قرب‬ ‫ل�ش ��رة ومنه ��ج �ملك خال ��د بن عبد�لعزي ��ز ‪ -‬رحمه‬ ‫�لل ��ه‪ -‬و�شفات ��ه و�أخاق ��ه وم�شاهمات ��ه ي تطوير‬ ‫�مملكة ي �شتى �مج ��الت» موؤكد ً� �أن «�لأعمال �لتي‬ ‫ق ��ام بها �ملك �لر�حل �أكر دلي ��ل على حر�شه ‪ -‬غفر‬ ‫�لله له ‪-‬هو و�إخو�نه على توطيد �لأمن و�ل�شتقر�ر‬ ‫ي هذه �لباد وتطورها �إى �لأمام»‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬لقد رحل �ملك خالد وت ��رك ذكر ً� عاطر ً�‬ ‫ل مك ��ن �أن يُن�شى‪ ,‬وحق ��ق ي عهده ‪-‬رحمه �لله‪-‬‬ ‫�إجاز�ت كبرة وللمنطقة �ل�شرقية ن�شيب كبر ي‬

‫تاأ�شي�س �لهيئ ��ة �ملكية للجبيل‪ ,‬بالإ�شافة لهتمامه‬ ‫�لبالغ بامنطقة و�أهله ��ا‪ ,‬وقد و��شل خادم �حرمن‬ ‫�ل�شريف ��ن �ملك فهد بن عبد�لعزي ��ز ‪ -‬يرحمه �لله ‪-‬‬ ‫م ��ا بد�أه �مل ��ك خالد حيث ��شتم ��ر ي م�شرة �لبناء‬ ‫و�لنم ��اء حت ��ى و�شلنا له ��ذ� �لعه ��د �مب ��ارك بقيادة‬ ‫�شي ��دي خ ��ادم �حرمن �ل�شريفن �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز و�شمو �شيدي وي �لعهد �لأمن �شاحب‬ ‫�ل�شمو �ملكي �لأم ��ر نايف بن عبد�لعزيز ‪-‬حفظهم‬ ‫�لل ��ه ‪-‬و�أ�ش ��ال �لل ��ه �أن يحف ��ظ له ��ذه �لب ��اد �أمنه ��ا‬ ‫و��شتقر�رها‪.‬‬ ‫وخت ��م �لأمر حمد كلمته بقوله‪� :‬إن «�معر�س‬ ‫م ��ن �أه ��م �معار�س �لت ��ي ت�شاهم ي توثي ��ق تاريخ‬ ‫�مل ��ك خالد وعما خر� من �أ�شح ��اب �ل�شمو �ملكي‬ ‫�أبن ��اء وبنات �ملك خالد �لذي ��ن حر�شو� على �أظهار‬

‫(ت�سوير‪ :‬غازي �لروي�سد)‬

‫هذ� �معر�س بال�شكل �لذي يليق بتاريخ ر�بع ملوك‬ ‫�مملكة �لعربية �ل�شعودية و�أحد �أبرز �لأ�شماء �لتي‬ ‫ر�فق ��ت �ملك �موؤ�ش� ��س عبد�لعزيز ب ��ن عبد�لرحمن‬ ‫طيب �لله ثر�ه‪»-‬‬‫كم ��ا قدم �شم ��وه �شك ��ره وتقديره ل�شم ��و �أمر‬ ‫منطق ��ة ع�شر عل ��ى ح�شوره وت�شريف ��ه �حفل ي‬ ‫حافظ ��ة �خ ��ر‪ ,‬وبع ��د ذلك �شاه ��د �جمي ��ع فيلم ًا‬ ‫وثائقي ًا ي�شتعر�س �شرة وم�شرة �ملك خالد بن عبد‬ ‫�لعزيز ‪-‬رحمه �لله‪ -‬ي ختلف �مجالت �لتنموية‬ ‫و�لقت�شادي ��ة و�لجتماعية و�لثقافي ��ة و�لتعليمية‬ ‫و�لتقني ��ة ودوره ي حقي ��ق �لرفاهية للمو�طنن‪,‬‬ ‫وتطوير �لبنية �لتحتي ��ة �مهمة وي �شتى �مجالت‬ ‫�لت ��ي ته ��م �لوطن و�مو�ط ��ن‪ ,‬كما ��شتعر� ��س �لفلم‬ ‫�ل�شيا�شة �لد�خلية و�خارجي ��ة �لتي �نتهجها �ملك‬

‫صور من المعرض‬

‫�ملك �لر�حل و�إى جانبه �اأمر �سلطان رحمهما �لله‬

‫مع �إحدى حفيد�ته‬

‫مع بع�ص �أجاله‬

‫برفقة �اأمر �سلطان ي �سوريا مع حافظ �اأ�سد‬

‫بالزي �لوطني‬

‫ي رحلة برية‬

‫ي رحلة خارجية‬

‫ي رحلة �سيد ي �ل�سحر�ء‬

‫ي لبا�ص �اإحر�م‬

‫حر�ص �لر�حل على عاقات طيبة مع �لدول‬

‫خالد ‪-‬رحمه �لله‪ -‬و�لق�شايا �لعربية و�لإ�شامية‬ ‫وقد ج ��ورل �شمو �لأمر حم ��د و�شمو �لأمر‬ ‫في�ش ��ل بجول ��ة د�خ ��ل �معر� ��س ير�فقهم ��ا ع ��دد‬ ‫م ��ن �أ�شح ��اب �ل�شم ��و �لأم ��ر�ء و�أ�شح ��اب �معاي‬ ‫و�م�شوؤولن لاإطاع عل ��ى قاعاته �ل�شبع �لتي تبلغ‬ ‫م�شاحته ��ا �أل ��ف م ��ر مرب ��ع يُعر�س فيه ��ا مقتنيات‬ ‫خا�شة وخطوطات و�ش ��ور فوتوغر�فية ولقطات‬ ‫فيدي ��و توث ��ق تاري ��خ �مل ��ك خالد ب ��ن عب ��د �لعزيز‬ ‫ رحم ��ه �لل ��ه ‪ -‬بالإ�شاف ��ة �إى �أن ��ه ي�شم ع ��دد ً� من‬‫�مطبوعات و�ل�شور و�لكت ��ب و�لأفام �لتي تر�شد‬ ‫تاري ��خ و�شرة �ملك خال ��د و�إجاز�ت ��ه‪� ,‬إ�شافة �إى‬ ‫عر�س بع�س �مقتنيات �خا�شة به‪.‬‬ ‫يجدر ذكره �أن �معر�س �شيفتح �أبو�به للجمهور‬ ‫�بتد�ء من �لأحد �مقبل‪.‬‬

‫ل �ي��ت �ل �ف �� �س��اد �م � ��ر�أة‬ ‫جميلة لتجلب �أكبر عدد من‬ ‫�لعيون �لمقعرة‪.‬‬ ‫ول �ي��ت �ل�سلطة �م ��ر�أة‬ ‫ق �ب �ي �ح��ة‪� � ،‬س �ع �ث��اء غ� �ب ��ر�ء‬ ‫�سمطاء منفرة ا تُبغى وا‬ ‫توطاأ‪.‬‬ ‫وليت "حمزة" �لعربي‬ ‫�إره ��اب� �ي� � ًا ل�ن�ع�ت��ز ب�ن�ف��وذن��ا‬ ‫وع��اق��ات �ن��ا �ل��دب�ل��وم��ا��س�ي��ة‬ ‫م��ع �ل ��دول �اأخ ��رى ونظفر‬ ‫ب�ن�ت��ائ��ج �ات �ف��اق��ات �اأم�ن�ي��ة‬ ‫ب�سرعة ق�سوى‪.‬‬ ‫وليت �اأ�سود �لعربية‬ ‫ت�ت�ح��ول �إل ��ى ن�ع��اج لنقت�ص‬ ‫م��ن رقابها وت�اأخ��ذن��ا �لعزة‬ ‫ب��ااإث��م ‪ ..‬ق��ال تعالى‪( :‬ق��ال‬ ‫ل َق ْد َظ َل َم َك ِب���ُ�س�وؤَ�لِ َن ْع َجتِ َك‬ ‫�إِ َل��ى ِن َع ِاجهِ َو�إ َِّن َكثِ ير ً� ِ ّم� ْ�ن‬ ‫� ْلخُ َل َطاء َل َي ْبغِ ي َب ْع ُ�س ُه ْم َع َلى‬ ‫َب ْع ٍ�ص)‪.‬‬ ‫وب �غ��ى خ �ل �ط��اوؤن��ا على‬ ‫ب �ع ����ص‪ ،‬ورف � �ق� ��اوؤن� ��ا ع�ل��ى‬ ‫ب �ع �� ��ص‪ ،‬وب� �غ ��ت �اأ� � �س� ��ود‬ ‫وط�غ��ت "�لكاب" وجميع‬ ‫"�لحيو�نات" باتت طاغية‬ ‫‪ ..‬وت�ب�ي��ن �ل�خ�ي��ط �اأب�ي����ص‬ ‫من �لخيط �اأ�سود‪.‬‬ ‫ب �ع��د �ل��رب �ي��ع �ل �ع��رب��ي‬ ‫خ�سو�س ًا �ت�سحت �لروؤية‬ ‫�ل� �م� ��� �س ��و�� �س ��ة ل� � �ق � ��رون ‪..‬‬ ‫و�ت�سحت �أل��و�ن �لخطوط‪،‬‬ ‫و�ت � �� � �س � �ح� ��ت �ل� ��� �س� �ع ��وب‬ ‫�لوردية و�ل�سعوب �ل�سود�ء‬ ‫و�ل� ��� �س� �ع ��وب �ل �ب �ي �� �س��اء‪،‬‬ ‫و�ت �� �س��ح ج �ي��د ً� �أن �لكبت‬ ‫و�ل� �ق� �م ��ع ي ��ول ��د �ان �ف �ج��ار‬ ‫و�ان� � � �ق � � ��اب و�ل � � �ث� � ��ور�ت‬ ‫و��س�ق��وط �اأن�ظ�م��ة و�سقوط‬ ‫�لدول‪.‬‬ ‫و�ت � �� � �س � �ح � ��ت ق �ي �م��ة‬ ‫�ل �ك��ر�� �س��ي �ل �ع��رب �ي��ة‪ ،‬حتى‬ ‫�أي �ق �ن��ت �أن ه �ن ��اك "مادة‬ ‫ا�سقة" ع�ل��ى ك��ل كر�سي‬ ‫ا يقتلع �ساحبه �إا بتدخل‬ ‫ج��ر�ح��ي غ��ال�ب� ًا خ��ارج��ي ‪..‬‬ ‫ف �ق �ب��ل �أن ت���س�ط��ر �ل �ح��ال��ة‬ ‫�إل� ��ى م��رح �ل��ة ج��ر�ح �ي��ة في‬ ‫�ل� �ج� ��� �س ��د �ل � �ع� ��رب� ��ي ح ��ان‬ ‫ترجيح �لميز�ن بين �لرعية‬ ‫و�لحكام‪ ،‬و�لتز�م في �سلطة‬ ‫ت �� �س �ب��ع رغ� �ب ��ات �ل �� �س �ع��ب‪،‬‬ ‫و�ل �ت��ز�م �سعبي ف��ي �ل��واء‬ ‫للحاكم ‪ ..‬و�ا�ستفادة من‬ ‫ن �م��اذج م�سابهة ف��ي �لبيئة‬ ‫و�ل � �ج� ��و �ل � �ع� ��ام ودر�� � �س� ��ة‬ ‫�ان �ف �ج��ار�ت �ل�ت��اري�خ�ي��ة ‪..‬‬ ‫لتفادي �لكبو�ت �ل�سيا�سية‬ ‫و�لخارجة عن �ل�سيطرة‪.‬‬ ‫�لزبدة‪:‬‬ ‫ل� ��و ك� �ن ��ت رج � � � ً�ا ل�م��ا‬ ‫نازعت على �ل�سلطة؛ فاأ�سد‬ ‫�ل �ن��ا���ص ح �� �س��اب � ًا ح���س��اب‬ ‫�ل�ساطين‪.‬‬ ‫‪reham.alolait@alsharq.net.sa‬‬


                                          

                          

‫ﺍﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻜﺮﺭﺓ ﺗﻜﻠﻒ‬ ‫ﺳﻜﺎﻥ ﻋﻮﺍﻟﻲ ﻣﻜﺔ‬ ‫ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﺎﻫﻈﺔ‬

                          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

12

‫ﻛﺸﻒ ﻋﻴﻮﺏ ﻣﻮﺍﺻﻔﺎﺕ »ﺍﻟﺘﺼﻨﻴﻊ« ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﺑﻌﺪ ﻣﻘﺎﺭﻧﺘﻬﺎ ﺑﺎﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻭﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬

‫ ﺍﻟﺸﺎﺣﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬:‫ﻣﺨﺘﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻼﻣﺔ ﻭﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺗﺰﻳﺪ ﺍﺣﺘﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﻓﻴﺎﺕ ﺍﻟﺤﻮﺍﺩﺙ‬..‫ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬                                                                                                                                                                     

                                                                     

        

                    





                              SUV               25         63.5                           28  30 21.617.7         29                                         %90             

‫ﻭﻏﺰﻭ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻟﻠﻜﻮﻳﺖ ﺃﺣﺪﺙ ﺃﻛﺒﺮ ﺗﻠﻮﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬.. ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ ﻻﺗﻠﺘﺰﻡ ﺑﺎﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬

‫ ﺗﺮﻛﻴﺐ ﻋﺸﺮ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ ﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﻬﻮﺍﺀ ﻭﻣﺮﻛﺰ ﻟﺤﻮﺍﺩﺙ ﺍﻟﺘﻠﻮﺙ ﺍﻟﻨﻔﻄﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻬﺘﻴﻠﺔ‬ 802                   2000                                      1.2                                

                                                                          1990              11               

          157     14111120                                                     988                                          





                                               

                                                             

                                      

                                                                                                                      

‫ان ﻫﻨﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻗﻴﻨﺎن‬

‫ﺍﺩﺧﻞ ﻳﺎ‬ ‫ﺃﺳﺘﺎﺫ ﺑﺮﺍﺣﺘﻚ‬ ‫ﻭﺍﻟﺒﻠﺪ ﺣﺮﺓ‬                                         25 25                                                                                                                                                                                           abdullahginan@ alsharq.net.sa


‫نواب أردنيون يجهشون بالبكاء بعد فشلهم في إقرار محاكمة مسؤولين في الدولة‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫اأحد النواب يخرج باكي ًا‬

‫اأجه� ��ش عدد من الن ��واب الأردنيون بالب ��كاء على مدخل‬ ‫جل�شهم مبا�شرة‪ ،‬وذلك بعد انتهاء جل�شة تاريخية ف�شلت ي‬ ‫تقدم عدد من كبار ام�شوؤولن ال�شابقن واحالين اإى الق�شاء‬ ‫على خلفية بيع اأ�ش ��هم من ح�شة احكومة الأردنية ي �شركة‬ ‫مناجم الفو�شفات‪ .‬واجتمع خارج القبة عدد من اأع�شاء جنة‬ ‫حقق نيابية اأعدت تقرير ًا مثر ًا للجدل اأو�ش ��ى باتهام وليد‬

‫الكردي �شهر املك عبدالله‪ ،‬ورئي�ش الوزراء ال�شابق معروف‬ ‫البخيت‪ ،‬ورئي�ش الديوان املكي ال�ش ��ابق با�ش ��م عو�ش الله‬ ‫واآخرين‪ .‬وكان عدد من امواطنن بدوؤوا بالهتاف �شد النواب‬ ‫داخل القبة بعد الت�ش ��ويت مبا�ش ��رة‪ ،‬اإى اأن اأخرجهم الأمن‪،‬‬ ‫فتجمع ��وا اأمام مدخل امجل�ش وبدوؤوا بالهتاف �ش ��د النواب‬ ‫مرة اأخرى‪ .‬وقال رئي�ش جنة التحقق النيابية اأحمد ال�شقران‬ ‫ل� "ال�شرق"‪ :‬ل يوجد جدية ي حا�شبة الفا�شدين‪ ،‬وما راأيناه‬ ‫اليوم خر دليل‪ ،‬هناك خالفات وا�شحة للد�شتور‪ .‬اأما زميله‬

‫ي اللجن ��ة عبدالرحمن احناقطة فقد اكتفى م�ش ��ح دموعه‪،‬‬ ‫فيما طالب زميل ثالث لهم ي اللجنة هو النائب حمد احجايا‬ ‫بحل جل�ش النواب‪ ،‬وقال ل� "ال�ش ��رق"‪ :‬لقد اأ�شقطتنا جل�شة‬ ‫حام للف�شاد‪.‬‬ ‫اليوم ي عيون ال�شعب‪ ،‬لقد حول امجل�ش اإى ٍ‬ ‫ل حول ول قوة اإل بالله‪ .‬و�ش ��هدت اجل�شة التي عقدت اأم�ش‬ ‫منذ بدايتها م�ش ��احنات وتوتر ًا �شديدين‪ ،‬حيث كادت الأمور‬ ‫اأن تتطور اإى عراك بالأيدي بن عدد من النواب عدة مرات‪.‬‬ ‫وكان جل� ��ش النواب �ش ��وّت بالأغلبية على رف�ش جزء‬

‫من تو�ش ��يات اللجن ��ة التي كانت "ال�ش ��رق" ن�ش ��رتها اأم�ش‪،‬‬ ‫وهو امتعلق محاكمة ام�شوؤولن‪ ،‬فيما اأقر امجل�ش تو�شيات‬ ‫اأخرى تت�ش ��من �ش ��عي احكوم ��ة الأردنية لإع ��ادة النظر ي‬ ‫اتفاقيتها اخا�ش ��ة ببيع اأ�ش ��هم الفو�ش ��فات‪ ،‬ووقف ح�شرية‬ ‫المتي ��از اممنوحة لل�ش ��ركة‪ ،‬وح ��ل جل� ��ش الإدارة احاي‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف عدد من النواب ل� "ال�ش ��رق" عن �ش ��غوط مار�ش ��تها‬ ‫الأجهزة الأمنية على زم ��اء لهم للتاأثر ي قرارهم وتوجيه‬ ‫الت�شويت لإ�شقاط التو�شيات‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫| تنفرد بنشر أول صورة أسرى الجيش اليمني لدى التنظيم‬

‫القاعدة تطالب الحكومة اليمنية باإفراج عن سجنائها إطاق ‪ 73‬أسيرا من الجيش‬ ‫عدن ‪ -‬ع�شام ال�شفياي‬ ‫طالب تنظي ��م القاعدة من احكوم ��ة اليمنية اإطاق‬ ‫�ش ��جناء التنظيم ي �ش ��جون امخابرات مقاب ��ل اأن يقوم‬ ‫التنظي ��م باإط ��اق اأ�ش ��رى اجي� ��ش اليمني لدى اأن�ش ��ار‬ ‫ال�شريعة ي حافظة اأبن‪ ،‬والذين اأ�شرهم التنظيم الأحد‬ ‫اما�شي ي عملية "دوف�ش" و"الكود" ي اأبن‪.‬‬ ‫وحم ��ل امتح ��دث با�ش ��م التنظي ��م ي ت�ش ��ريح‬ ‫ل�"ال�ش ��رق" ال�ش ��فر الأمريكي ي �شنعاء والرئي�ش عبد‬ ‫ربه من�ش ��ور ام�ش� �وؤولية عن م�ش ��ر اجنود بعد تهديد‬ ‫هادي واأمريكا مهاجمة اأبن وق�شفها ‪.‬‬ ‫وطال ��ب امتح ��دث با�ش ��م التنظي ��م اأه ��اي اجن ��ود‬ ‫بال�ش ��غط على احكومة اليمني ��ة لتنفيذ مطالب التنظيم‬ ‫واإطاق ال�شجناء مقابل اإطاق اأبنائهم الأ�شرى‪.‬‬ ‫واأ�شار امتحدث با�شم القاعدة اإى اأن التنظيم �شمح‬ ‫للجنة من ال�ش ��ليب الأحمر بزيارة اجنود اجرحى ي‬ ‫اأبن‪.‬‬ ‫ودع ��ا اجنود الأ�ش ��رى ع ��ر ال�"ال�ش ��رق" الرئي�ش‬ ‫اإى اإنقاذ اأرواحهم وال�ش ��تجابة مطال ��ب تنظيم القاعدة‬

‫واإط ��اق �ش ��جناء التنظي ��م ي الأم ��ن القوم ��ي والأم ��ن‬ ‫ال�شيا�شي‪.‬‬ ‫وقالوا ي اأحاديث �شريعة منف�شلة ل�"ال�شرق" اإنهم‬ ‫خائفون من اأن يكون هناك هجوم بالطران اأو مواجهات‬ ‫ع�ش ��كرية ويكون ��وا ي مقدم ��ة �ش ��حايا ه ��ذه الهجم ��ة‬ ‫خ�شو�شا واأن الطران الأمريكي يوا�شل التحليق فوق‬ ‫امنطقة منذ الأحد اما�شي‪.‬‬ ‫وحث الأ�ش ��رى احكومة عل ��ى التفاو�ش واحوار‬ ‫مع القاعدة وعدم اللجوء اإى امواجهة الع�شكرية وقالوا‬ ‫اإن امواجهات الع�ش ��كرية م تنتج �شوى اخراب والدمار‬ ‫لليم ��ن واإنه حان الوق ��ت لأن يتجه اجمي ��ع اإى احوار‬ ‫مواجهة كل م�ش ��اكل اليم ��ن وعدم الن�ش ��ياع اإى رغبات‬ ‫الإدارة الأمريكية التي ت�شعر النار وهي بعيدة عن موطن‬ ‫امواجهات‪.‬‬ ‫وي غ�شون ذلك قال امتحدث با�شم القاعدة ي اأبن‬ ‫ل�"ال�شرق" اإن لديهم معلومات موؤكدة عن و�شول طيارين‬ ‫اأمريكين اإى قاعدة العند اجوية محافظة حج القريبة‬ ‫من عدن وذلك ا�ش ��تعدادا لهجوم ع�شكري بالتن�شيق بن‬ ‫احكومة اليمنية والأمريكية‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اجنود الأ�شرى لدى القاعدة‬

‫القاعدة تكثف عملياتها في اليمن ‪ ..‬وثاجات عدن ا تتسع لجثث قتلى الجيش‬ ‫�شنعاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫امراأة منية م�شنة ي اأحياء الفقر قرب �شنعاء‬

‫(رويرز)‬

‫يعي� ��ش اليمني ��ون ه ��ذه الأي ��ام عل ��ى وق ��ع‬ ‫اأخبارعمليات القاعدة وهزائ ��م اجي�ش ي اأكر من‬ ‫موقع ��ة بعد اأن كثف م�ش ��لحو القاع ��دة عملياتهم ي‬ ‫ع ��دد من حافظات اليمن من ح�ش ��رموت �ش ��رقا اإى‬ ‫�شنعاء �ش ��مال ومن عدن واأبن جنوبا اإى البي�شاء‬ ‫ي الو�ش ��ط وم يتبق غر �شهل تهامة الغربي بعيدا‬ ‫عن �شربات القاعدة‪.‬‬ ‫فف ��ي ح�ش ��رموت ا�ش ��تيقظ �ش ��كان امحافظ ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية على بيانات األ�ش ��قت على جدران منازلهم‬ ‫و�شوارع امدينة حذر اجنود من العمل مع اجي�ش‬ ‫وتدعوه ��م اإى ترك اجي�ش وتب�ش ��ر مي ��اد خافة‬ ‫اإ�ش ��امية ي ب ��اد اليم ��ن وذلك بعد اأي ��ام من هجوم‬ ‫كب ��ر نف ��ذه التنظي ��م ي امحافظة واأ�ش ��فرعن مقتل‬ ‫واإ�ش ��ابة نح ��و خم�ش ��ن جندي ��ا من ق ��وات احر�ش‬ ‫اجمهوري‪.‬‬ ‫وي �ش ��بوة قت ��ل جندي ��ان واأ�ش ��يب ثاث ��ة ي‬ ‫هج ��وم للقاعدة على دورية للجي�ش كانت ت�ش ��ر ي‬ ‫منطقة مرة على بعد خم�ش ��ن كيلومرا من عا�ش ��مة‬ ‫امحافظة م�ش ��قط راأ�ش اأنور العولقي القيادي البارز‬ ‫ي القاعدة والذي قتلته الوليات امتحدة الأمريكية‬

‫ي �ش ��بتمر اما�ش ��ي‪ .‬وي حافظة البي�شاء تقول‬ ‫ام�شادر اأن م�شلحي القاعدة هناك يتوزعون باأعداد‬ ‫كب ��رة ي ختل ��ف مناط ��ق امحافظة ما ا�ش ��تدعى‬ ‫وزارة الداخلي ��ة اإى توجيه تعميم اإى اأجهزة الأمن‬ ‫ي امحافظ ��ة برفع درجة اجاهزي ��ة واليقظة ومنع‬ ‫القاع ��دة من تنفيذ اأي اأعمال �ش ��د من�ش� �اآت حكومية‬ ‫اأو ع�شكرية ومنع تكرار دخول القاعدة اإى رداع كما‬ ‫ح�ش ��ل ال�شهر اما�شي حن اأعلن التنظيم رداع اإمارة‬ ‫اإ�ش ��امية قبل اأن يخرج منه ��ا بتفاو�ش مع احكومة‬ ‫ويقتل اأمر التنظيم طارق الذهب على يد اأخيه‪.‬‬

‫معلومات وزارة الداخلية‬

‫وقالت الداخلي ��ة اإن لديها معلوم ��ات عن توافد‬ ‫اأكر من األف م�ش ��لح من تنظيم القاعدة اإى البي�شاء‬ ‫مهيدا للقيام بعمليات ي امحافظة وهو ما اأثار فزع‬ ‫الأهاي ي امحافظة حيث دعا م�شايخ القبائل هناك‬ ‫اإى ت�شكيل جي�ش قبلي حماية امحافظة كون الدولة‬ ‫غر قادرة على ذلك‪.‬‬ ‫ولزال ��ت الأرقام الواردة من م�شت�ش ��فيات عدن‬ ‫الع�ش ��كرية ت�ش ��ر اإى ارتف ��اع كب ��ر لع ��دد �ش ��حايا‬ ‫الهج ��وم ال ��ذي نف ��ذه التنظيم عل ��ى ق ��وات اجي�ش‬ ‫اليمني الأحد اما�ش ��ي ي حافظة اأبن حيث ت�شر‬

‫الأرقام اإى اأن عدد ال�شحايا جاوز ال� ‪ 160‬جنديا‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�ش ��ادر طبية ي ع ��دن ل�"ال�ش ��رق" اإن‬ ‫ثاجات م�شت�ش ��فيات عدن الع�شكرية م تت�شع جثث‬ ‫القتل ��ى من جنود اجي�ش واأن ��ه م اإيداع اجثث ي‬ ‫غرف مكيفة مهيدا لت�شليمها اإى ذويها‪.‬‬

‫الدفاع حقق وام�شرك يعترها موؤامرة‬

‫�شكلت وزارة الدفاع جنة برئا�شة نائب رئي�ش‬ ‫هيئة الأركان ي اجي�ش اليمني للتحقيق ي هجوم‬ ‫القاعدة ومعرفة ماب�شات الهجوم الذي يعد الأعنف‬ ‫م ��ن قبل التنظيم �ش ��د اجي� ��ش وداخل مرك ��ز قيادة‬ ‫القوات ي امنطقة اجنوبية امرابطة على م�ش ��ارف‬ ‫اأبن‪.‬‬ ‫بينم ��ا قالت اأحزاب ام�ش ��رك ي بيان لها حول‬ ‫الهج ��وم اإن الأرق ��ام الكب ��رة ي عدد ال�ش ��حايا من‬ ‫اجي�ش الذين �شقطوا ي منطقة "الكود" و"دوف�ش"‬ ‫محافظة اأب ��ن توؤكد وجود تواط� �وؤ مهن وموؤامرة‬ ‫ق ��ذرة م التخطي ��ط له ��ا م ��ن قب ��ل البع� ��ش ي هذه‬ ‫امرحلة اح�شا�شة التي مر بها اليمن‪.‬‬ ‫واأدان ام�شرك هذه اجرمة التي راح �شحيتها‬ ‫اأكر من مائة �ش ��هيد ونحو ‪ 135‬جريحا ف�شا عن‬ ‫ع�ش ��رات امختطف ��ن‪ ،‬وطال ��ب رئي� ��ش اجمهوري ��ة‬

‫فرقة ماهر اأسد تتجه نحو إدلب وجبل الزاوية تمهيد ًا لعملية عسكرية واسعة‬

‫الشرع يدعو للحوار مجدد ًا دون صاحيات‪ ..‬والسلطات السورية تفرغ حمص من سكانها‬ ‫دم�شق ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأكدت م�شادر مطلعة ل�"ال�شرق" اأن ال�شلطات‬ ‫ال�ش ��ورية ح ��اول اإقن ��اع اأطياف من امعار�ش ��ة‬ ‫ال�ش ��ورية ي الداخ ��ل اإى الع ��ودة اإى طاول ��ة‬ ‫اح ��وار وذلك حت �ش ��غط رو�ش ��ي وتوافق مع‬ ‫امبادرة ال�ش ��ينية ي حريك اجانب ال�شيا�شي‬ ‫م ��ع ال�ش ��تمرار بالعم ��ل الع�ش ��كري‪ ،‬وي ه ��ذا‬ ‫ال�ش ��ياق ات�ش ��ل نائب رئي�ش اجمهورية فاروق‬ ‫ال�شرع باخبر القت�شادي منر احم�ش وحنن‬ ‫مر لرتيب حوار بن قوى معار�شة ي الداخل‬ ‫وال�ش ��لطة‪ ،‬وحثهم على الت�ش ��ال مع �شخ�شيات‬ ‫م ��ن امح�ش ��وبن عل ��ى امعار�ش ��ة للب ��دء بعملية‬ ‫ح ��وار‪ ،‬اإل اأن بع�ش ال�شخ�ش ��يات ا�شتف�ش ��ر عن‬ ‫اآفاق احوار وما هو امرجو منه ي ظل الظروف‬ ‫الت ��ي يعي�ش ��ها البلد‪ ،‬وق ��ال اخبر القت�ش ��ادي‬ ‫احم�ش اإنه ات�ش ��ل مع ال�ش ��رع و�ش� �األه عن مدى‬ ‫�ش ��احياته ي احوار وتنفيذ م ��ا قد ينتج عنه‪،‬‬ ‫فاأجاب ال�شرع اأن �شاحياته �شبه معدومة‪ .‬وقال‬ ‫نا�ش ��ط �شيا�ش ��ي تعليقا على ذلك اإن نظام الأ�ش ��د‬ ‫يري ��د اأن يذر الرم ��اد ي العيون م ��رة اأخرى من‬ ‫خ ��ال هك ��ذا دع ��وات ويعط ��ي حلف ��اءه الرو�ش‬ ‫ج ��ال اأو�ش ��ع للحرك ��ة والروي ��ج لإ�ش ��احات‬ ‫الأ�ش ��د امزعومة لي�ش اأك ��ر‪ ،‬والنظام غر جدي‬ ‫اإل ي القت ��ل واح ��ل الأمني الع�ش ��كري‪ ،‬فقواته‬ ‫م ��ا زالت ترتكب امجازر واإعامه ل يعرف بغر‬ ‫الع�شابات ام�شلحة امفر�شة‪.‬‬ ‫ومن جهة اأخرى اأفادت م�ش ��ادر ل�"ال�شرق"‬ ‫ع ��ن و�ش ��ول لواءين م ��ن الفرق ��ة الرابع ��ة التي‬

‫بيت يحرق بالقرب من مدينة اإدلب بعد ا�شتهدافه بالق�شف‬ ‫يقوده ��ا �ش ��قيق الرئي�ش ب�ش ��ار الأ�ش ��د هما ‪103‬‬ ‫و ‪ 104‬اإى طرطو� ��ش متجه ��ن اإى الاذقي ��ة‬

‫وتتجه ��ان نح ��و حافظة اإدل ��ب وجب ��ل الزاوية‬ ‫اأح ��د معاق ��ل اجي�ش احر‪ ،‬وذل ��ك مهيد ًا لعملية‬ ‫ع�ش ��كرية وا�ش ��عة النطاق هن ��اك‪ .‬يذك ��ر اأن هذه‬

‫( أا ف ب)‬

‫امنطق ��ة مت ��از بوعورته ��ا‪ ،‬وقراها التي ي�ش ��ل‬ ‫عدده ��ا اإى ‪ 800‬قرية وبل ��دة‪ ،‬وبينها ‪ 500‬قرية‬ ‫وبلدة منتف�ش ��ة �ش ��د النظ ��ام‪ ،‬وي الثمانينيات‬ ‫ا�ش ��تغرقت قوات الأ�ش ��د �ش ��نوات للق�ش ��اء على‬ ‫التم ��رد الذي ن�ش� �اأ عقب ال�ش ��راع ب ��ن الإخوان‬

‫ام�ش ��لمن وال�ش ��لطة رغ ��م اأن حرك ��ة الإخوان م‬ ‫تكن �ش ��عبية كما هو الآن‪ ،‬اإذ يتوقع اأن تكون هذه‬ ‫امنطقة مثابة م�شتنقع �ش ��تغرق به قوات الأ�شد‬ ‫خا�ش ��ة اأن اأغلبية �ش ��كان هذه امنطقة ال�شا�ش ��عة‬ ‫ي�شاركون ي الثورة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار نا�شطون اإى ا�شتمرار ق�شف مدينة‬ ‫الر�شن بالطران وامدفعية لليوم اخام�ش على‬ ‫التواي وحكم اح�شار عليها واأكد نا�شطون اأن‬ ‫امدينة تعاي من نق�ش ي �شبل احياة وانقطاع‬ ‫الكهرباء واماء والت�شالت‪ ،‬بينما حا�شر قوات‬ ‫كب ��رة مدين ��ة حم ��اة وتن�ش ��ر حوله ��ا احواجز‬ ‫وتقوم بحمل ��ة مداهمات وا�ش ��عة ي اإطار توقع‬ ‫عملية ع�شكرية وا�شعة النطاق ي اأي حظة‪.‬‬ ‫اأما مدينة "ال�ش ��لمية" الت ��ي تقع بالقرب من‬ ‫مدينة حماة ف�ش ��هدت عملية اختطاف ل�شخ�شن‬ ‫مدني ��ن اأحدهم ��ا اأبو خال ��د عجمي ��ة والآخر من‬ ‫عائلة ج ��ر وتتهم ال�ش ��لطات الر�ش ��مية اجي�ش‬ ‫احر بتنفيذ العملية ي حن رف�ش اجي�ش احر‬ ‫هذه التهامات وق ��ال اإن من يرتكب اجرائم هي‬ ‫ع�شابات الأ�شد و�ش ��بيحته‪ ،‬ويطالب اخاطفون‬ ‫بفدية قدرها خم�ش ��ة ماين لرة �شورية عن كل‬ ‫ختطف لإطاق �شراحهم‪.‬‬ ‫كما اأكد نا�ش ��طون ي "ال�شلمية" نزوح عدد‬ ‫كبر م ��ن العائات من مدينة حم� ��ش اإى اأرياف‬ ‫ال�ش ��لمية بت�شهيات من اجي�ش والقوى الأمنية‬ ‫وفت ��ح للحواجز‪ ،‬فيما يعتقد اأن ��ه حاولة لزيادة‬ ‫الأعب ��اء عل ��ى اجي� ��ش اح ��ر وقي ��ادات الث ��ورة‬ ‫ي تل ��ك امناط ��ق وكذلك اإفراغ امدن من �ش ��كانها‬ ‫وال�شتياء على البيوت و�شلب اممتلكات‪.‬‬

‫باإج ��راء حقيق ف ��وري وعاجل لف�ش ��ح اأولئك الذين‬ ‫تواطوؤوا اأو اأهملوا وتقدمهم للعدالة ب�شورة عاجلة‬ ‫محا�شبتهم على جرائمهم التي تندرج ي اإطار جرائم‬ ‫اخيانة العظمى للوطن وموؤ�ش�شته الع�شكرية‪.‬‬

‫القاعدة تعلن تفا�شيل عملياتها ي يومن فقط‬

‫واأعل ��ن تنظي ��م القاع ��دة ي جزي ��رة الع ��رب‬ ‫تفا�ش ��يل عملياته "الع�شكرية" ي كل من حافظات‬ ‫اأبن وح�شرموت والبي�شاء و�شنعاء‪.‬‬ ‫وع ��دد التنظي ��م ي البي ��ان �شل�ش ��لة هجم ��ات‬ ‫وتفجرات واغتيالت معلنا تبنيه ر�شميا لها وللفرة‬ ‫مابن ‪ 4 - 2‬مار�ش اجاري ‪.‬‬ ‫تفجر عبوة نا�ش ��فة ب�ش ��ابط كب ��ر ي اللواء‬ ‫‪ 111‬امتمرك ��ز ي لودر‪ .‬وعملية ب�ش ��يارة مفخخة‬ ‫ا�ش ��تهدفت مقر قيادة احر� ��ش اجمهوري محافظة‬ ‫البي�شاء ما اأ�شفر عن تدمر امقر بالكامل وقتل معظم‬ ‫من فيه‪ .‬وتفجر ثاث عبوات موجهة على مع�ش ��كر‬ ‫الأم ��ن امرك ��زي ي منطق ��ة بوي�ش مدين ��ة امكا ما‬ ‫اأ�شفر عن وقوع قتلى وجرحى‪ .‬وقتل نائب مدير اأمن‬ ‫�ش ��بام ح�شرموت رميا بالر�شا�ش‪ .‬و�شن عمليات ما‬ ‫�شمي ب� " قطع الذنب " على قوات احكومة اموجودة‬ ‫على م�شارف مدينة زجبار ي ولية اأبن‪.‬‬

‫تصعيد في اأردن‪ ..‬موجة اعتقاات‬ ‫في الطفيلة واحتجاجات غاضبة في عمان‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫�ش ��هدت مدين ��ة الطفيلة جن ��وب الأردن‬ ‫خ ��ال اليوم ��ن اما�ش ��ين ت�ش ��عيد ًا اأمني� � ًا‬ ‫خط ��ر ًا‪ ،‬حي ��ث اعتق ��ل اأول اأم� ��ش ع ��دد من‬ ‫ن�ش ��طاء احراك ال�ش ��عبي ي امدينة مهيد ًا‬ ‫لإحالة عدد منهم اإى حكمة اأمن الدولة بتهم‬ ‫من بينها اإطالة الل�شان على املك‪.‬‬ ‫وطال ��ت العتق ��الت ع ��دد ًا من ن�ش ��طاء‬ ‫اللجن ��ة م ��ن بينه ��م الناط ��ق با�ش ��مها �ش ��ائد‬ ‫العوران‪ .‬وكانت الطفيلة �شهدت يوم اجمعة‬ ‫اما�شي م�شرة �ش ��اخبة رغم موجة الثلوج‪،‬‬ ‫وهتافات عالية ال�شقف و�شعارات �شد النظام‬ ‫ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫واأم�ش قررت حكمة اأمن الدولة توقيف‬ ‫الن�شطاء ‪ 14‬يوم ًا على ذمة التحقيق بتهمتي‬ ‫اإطال ��ة الل�ش ��ان عل ��ى امل ��ك والتجمه ��ر غ ��ر‬ ‫ام�شروع‪.‬‬ ‫وج ��اء اعتق ��ال الن�ش ��طاء ي خ�ش ��م‬ ‫�ش ��دامات عنيف ��ة �ش ��هدتها امدين ��ة م�ش ��اء‬ ‫الإثنن وقعت بن عاطلن عن العمل وقوات‬ ‫الدرك‪ ،‬وتخللها اإط ��اق نار واإحراق اإطارات‬ ‫وحاوي ��ات نفاي ��ات‪ ،‬ليت ��م اعتق ��ال اثنن من‬ ‫اأع�ش ��اء احراك وم ��ن ثم اعتق ��ال اثنن اأول‬ ‫اأم� ��ش‪ .‬واأك ��د ع�ش ��و جن ��ة اأح ��رار الطفيلة‬ ‫�ش ��لمان امهايرة ل�"ال�شرق" اأن اللجنة م تكن‬ ‫طرف� � ًا ي تل ��ك ام�ش ��ادمات‪ ،‬ب ��ل اإنها �ش ��عت‬ ‫للتهدئ ��ة‪ ،‬اإل اأن موج ��ة العتق ��الت ج ��اءت‬

‫على ما يبدو م�ش ��تغلة تلك الأحداث لت�شفية‬ ‫ح�ش ��ابات م ��ع اللجن ��ة التي تنظم م�ش ��رات‬ ‫ي امدينة منذ مايو اما�ش ��ي‪ .‬وم ي�شدر عن‬ ‫احكومة اأي رد فعل‪ ،‬اأو ت�شريح من اجهات‬ ‫الر�شمية‪.‬‬ ‫وي رد فع ��ل عل ��ى ذل ��ك �ش ��هدت مدينة‬ ‫الطفيلة اجتماع ًا ع�ش ��ائري ًا حا�شد ًا �شدر عنه‬ ‫مواق ��ف قوي ��ة وتهدي ��دات للنظ ��ام‪ ،‬وطالب‬ ‫باإطاق �ش ��راح امعتقلن‪ ،‬فيما ت�ش ��ر اأجواء‬ ‫امدين ��ة اإى احتق ��ان �ش ��ديد واحتم ��الت‬ ‫مفتوح ��ة بتفجر اأعمال عنف‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا مع‬ ‫قي ��ام الأهاي بتنفيذ اعت�ش ��ام مفت ��وح اأمام‬ ‫مبن ��ى امحافظة لليوم الثاي عل ��ى التواي‪،‬‬ ‫و�شط وجود اأمني كثيف‪.‬‬ ‫كما �ش ��هدت مدينت ��ا الكرك والعا�ش ��مة‬ ‫عمان اعت�شامن احتجاجين على اعتقالت‬ ‫الطفيل ��ة‪ ،‬نف ��ذا اأم ��ام مبن ��ى حافظ ��ة الكرك‬ ‫ومقر احكومة الأردنية‪ ،‬فيما نفذ ن�شطاء ي‬ ‫حي الطفايلة ي عمان اعت�ش ��امن غا�شبن‬ ‫ليومن عل ��ى الت ��واي ي حيهم رفع ��وا فيه‬ ‫�ش ��عارات �ش ��اخطة‪ ،‬وطالب ��وا بالإف ��راج عن‬ ‫امعتقلن‪.‬‬ ‫ه ��ذا واأ�ش ��درت ع ��دد م ��ن الأح ��زاب‬ ‫واجماع ��ات ال�شيا�ش ��ية وال�ش ��عبية بيانات‬ ‫اأدانت فيه تلك العتق ��الت‪ .‬اإى ذلك قال قائد‬ ‫حرك ��ة الي�ش ��ار الجتماع ��ي خال ��د الكال ��دة‬ ‫ل�"ال�ش ��رق"‪ :‬هذه العتقالت ت�ش ��عيد خطر‬ ‫وتقود الباد اإى امجهول‪.‬‬


‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﻣﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﻄﻠﺐ ﺩﻻﺋﻞ ﺗﺜﺒﺖ ﻭﻓﺎﺓ ﻣﻌﻤﺮ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﺩﻋﻮﻯ ﺭﻓﻌﻬﺎ ﺿﺪ ﺛﻼﺙ ﺻﺤﻒ‬           " "    ""     



    11.1    20092008         "    " ""   " " " "

   "  "                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬





            

               

14

‫ ﺣﻤﺎﺱ ﻭﻓﺘﺢ ﻳﺘﺨﻮﻓﺎﻥ ﻣﻦ ﺛﻮﺭﺓ‬:| ‫ﻳﻮﺳﻒ ﻟـ‬ ‫ﻳﻨﺘﻪ ﺍﻻﻧﻘﺴﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﹺ‬ "                   "                                                       "                       



 "       

"  "        "

         ""                                                     "                          "

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺩﻣﻮﻉ ﺑﻮﺗﻴﻦ‬ (2) ‫ﻭﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

         %25                                                                     monzer@alsharq.net.sa

‫»ﺃﻡ ﺍﻟﻨﺼﺮ« ﻗﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ ﻳﺤﺎﺻﺮﻫﺎ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﺍﻹﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﻌﺎﺩﻣﺔ‬ 







"                                     "           %97                               

                   300         """                         "   "  "" "     "    "      "



 """             "             "

                                                     " "         50                 "" "                                    "  "  16               "            


‫حبس الناشطة السياسية أسماء محفوظ عام ًا وتغريمها بـ ‪ 2000‬جنيه غيابي ًا‬

‫النيابة المصرية تحيل ً‬ ‫باغا ضد نشطاء وإعاميين ومرشحي رئاسة إلى القضاء العسكري‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬

‫اأ�ض ��درت حكم ��ة جن ��ح ع ��ن �ضم� ��س اأم� ��س حكم� � ًا ب�ضج ��ن النا�ضطة‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة اأ�ضم ��اء حفوظ وتغرمها ب � � ‪ 2000‬جنيه بتهم ��ة العتداء على‬ ‫اأحد امواطنن‪ ،‬ويدعى عبدالعزيز فهمي‪ .‬من جانبها‪ ،‬بداأت اأ�ضرة اأ�ضماء ي‬ ‫اتخاذ الإجراءات القانونية للحكم ال�ضادر غيابي ًا‪ ،‬موؤكدة اأن اتهام اأ�ضماء ما‬ ‫ه ��و اإل ت�ضليل للعدالة والراأي العام لأنه ��ا م تر ال�ضخ�س الذي يتهمها مرة‬

‫واح ��دة فيه ��ا حياتها‪ .‬وقالت اأ�ضم ��اء حفوظ ‪ ،‬اإن ما يحدث معه ��ا ما هو اإل‬ ‫م�ضل�ض ��ل لت�ضفيتي �ضيا�ضي ًا واإبعادي عن مار�ض ��ة احياة العامة والتنكيل‬ ‫بي‪ ،‬مثلما حدث مع النا�ضطن ال�ضيا�ضين عاء عبد الفتاح واأحمد دومة من‬ ‫قبلي‪.‬‬ ‫وي نف� ��س ال�ضياق قررت النيابة العامة ي م�ض ��ر اأم�س اإحالة الباغ‬ ‫امق ��دم �ض ��د ع ��دد م ��ن الن�ضط ��اء وال�ضخ�ضي ��ات العام ��ة‪ ،‬بينه ��م مر�ضحون‬ ‫حتمل ��ون لرئا�ضة اجمهورية ونواب ي جل� ��س ال�ضعب واإعاميون‪ ،‬اإى‬

‫الق�ضاء الع�ضكري للتحقيق ي التهم اموجهة اإليهم ب� "ال�ضعي لإ�ضقاط الدولة‬ ‫والإ�ضاءة ل�ضمعة القوات ام�ضلحة"‪.‬‬ ‫واتهم الباغ ًكا من امر�ضحن امحتملن لنتخابات الرئا�ضة‪ ،‬اأبو العز‬ ‫احريري‪ ،‬النائ ��ب ي جل�س ال�ضعب‪ ،‬وبثينة كام ��ل‪ ،‬الإعامية والنا�ضطة‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬بالإ�ضافة اإى الن�ضطاء اأ�ضماء حف ��وظ‪ ،‬ونوارة جم‪ ،‬و�ضامح‬ ‫جي ��ب‪ ،‬ووائ ��ل غنيم‪ ،‬ومدوح حم ��زة‪ ،‬كما �ضم الب ��اغ الإعامين ي�ضري‬ ‫فودة‪ ،‬ورم ماجد‪ ،‬والنائب زياد العليمي‪.‬‬

‫وم ��ن ناحية اأخرى نظم عدد من اأع�ض ��اء حركة "‪ 6‬اأبريل"‪ ،‬جبهة اأحمد‬ ‫ماهر‪ ،‬وعدد من �ضباب جموعات "األرا�س" وقفة احتجاجية‪� ،‬ضباح اأم�س‪،‬‬ ‫اأمام نيابة عابدين بو�ضط القاهرة‪ ،‬للمطالبة بالإفراج عن النا�ضط ال�ضيا�ضي‪،‬‬ ‫ع�ض ��و حركة "‪ 6‬اأبريل"‪ ،‬ج ��ورج رمزي‪ ،‬امحتجز على ذم ��ة التحقيقات ي‬ ‫اأحداث وزارة الداخلية التي اأعقبت "جزرة بور�ضعيد"‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو بحركة "‪ 6‬اأبريل" حمد عبد الله‪ ،‬اإن الهدف من الوقفة هو‬ ‫موا�ضلة ال�ضغط من اأجل الإفراج عن "رمزي"‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫طالباني يدعو الرئيس السوداني للقمة العربية في بغداد‬

‫يوميات أحوازي‬

‫قيادات في حزب البشير ترفض سفره إلى العراق وتحذر من مخاطر تهدد حياته‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�ضي‬ ‫وجه الرئي�س العراقي جال الطالباي‬ ‫الدع ��وة ر�ضمي ��ا للرئي� ��س ال�ض ��وداي عمر‬ ‫الب�ضر ح�ضور قم ��ة بغداد العربية‪ .‬و�ضلم‬ ‫مبعوث الرئي�س العراقي ر�ضالة اإى الرئي�س‬ ‫الب�ضر‪ ،‬ت�ضمنت دعوت ��ه للقمة العربية ي‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ال ��ذي اأب ��دت في ��ه بع� ��س‬ ‫القيادات باموؤمر الوطني التخوف من �ضفر‬ ‫الب�ضر اإى بغداد بحكم اأن العراق كان دولة‬ ‫حتلة من قب ��ل الوليات امتحدة الأمريكية‬ ‫وبها كث ��ر من القوات الأمريكي ��ة الأمر ول‬ ‫يوج ��د �ضمان ��ات ل�ضام ��ة الب�ض ��ر‪ ،‬واأعلن‬ ‫ربيع عبد العاطي القيادي باموؤمر الوطني‬ ‫ي حديثه ل� "ال�ضرق" باأنهم ل يوؤيدون �ضفر‬ ‫الب�ض ��ر لأي دولة فيها وجود اأمريكي‪ ،‬لفتا‬ ‫بعدم حبيذه للمجازفة‪ ،‬قائ ًا "اأنا ل�ضت من‬ ‫اأن�ضار اأن يلقي �ضخ�س بنف�ضه ي الرم�ضاء‬ ‫فكيف اإذا كان ال�ضخ�س رئي�س اجمهورية"‪،‬‬ ‫وتكه ��ن ربي ��ع بع ��دم ال�ضتجابة مث ��ل هذه‬ ‫الدع ��وات‪ ،‬م�ضيفا باأن من ل يحمي نف�ضه ل‬ ‫مكنه حماي ��ة الآخرين‪ ،‬ون ��وه عبدالعاطي‬ ‫اإى عدم حدي ال�ضودان للمحكمة‪ ،‬م�ضتدل‬ ‫ب� �اأن ال�ض ��ودان لي� ��س ع�ض ��وا فيه ��ا‪ ،‬متهما‬ ‫امحكمة بتدخلها ي اأ�ضياء ل تخ�ضها‪ ،‬واأن‬ ‫الرب�س بال�ضودان كان وا�ضحا‪ ،‬ونوه اإى‬

‫�ضرورة احر�س واحذر‪.‬‬ ‫وكان ��ت اخرط ��وم اأب ��دت ترحيبه ��ا‬ ‫مبع ��وث الرئي�س العراق ��ي‪ ،‬موؤكدة وقوف‬ ‫ال�ض ��ودان وم�ضاندت ��ه للحكوم ��ة وال�ضع ��ب‬ ‫العراقي لتحقيق ال�ضتقرار والأمن‪ ،‬وبحث‬ ‫وزي ��ر الدول ��ة باخارجية من�ض ��ور يو�ضف‬ ‫العج ��ب م ��ع �ضف ��ر الع ��راق ي اخرط ��وم‬ ‫�ضال ��ح التميم ��ي ترتيب ��ات انعق ��اد القم ��ة‬ ‫العربية ي بغداد ي نهاية مار�س امقبل ‪.‬‬

‫عمر الب�صر ووزير دفاعه‬

‫ي �ضي ��اق مت�ض ��ل طال ��ب اأ�ضت ��اذ‬ ‫العل ��وم العاق ��ات الدولي ��ة ي جامع ��ة اأم‬ ‫درم ��ان الإ�ضامي ��ة الدكتور �ض ��اح الدومة‬ ‫ل� "ال�ض ��رق" ب�ضرورة الت� �اأي والتوثق من‬ ‫متانة العاقة بن ال�ض ��ودان والعراق وعدم‬ ‫وجود م ��ا يعرقله ��ا‪ ،‬قائا "ل ب ��د من و�ضع‬ ‫بع� ��س الأ�ضياء ي العتب ��ار‪ ،‬هل احكومة‬ ‫القائم ��ة ي الع ��راق ذات عاق ��ة طيب ��ة م ��ع‬ ‫حكوم ��ة ال�ضودان‪ ،‬وه ��ل ه ��ذه العاقة اإى‬

‫(رويرز)‬

‫درج ��ة اأن الب�ضر يثق ويذه ��ب اإى بغداد"‬ ‫مع ��را عن وجه ��ة نظ ��ره ب� �اأن العاقة غر‬ ‫حميمة‪ ،‬م�ضيفا باأن الدولتن ل مثان راأي‬ ‫�ضعبيهما‪ ،‬جازما بوجود خطورة على حياة‬ ‫الب�ض ��ر‪ ،‬ول وجود �ضمان ��ات لذلك‪ ،‬معتقدا‬ ‫اأن اجنائي ��ة ذات ج ��دوى والدليل على ذلك‬ ‫اإلق ��اء القب� ��س م ��ع ال�ضلوفاك ��ي �ضلوبودان‬ ‫ميلو�ضوفيت� ��س‪ ،‬وعدم اإلق ��اء القب�س لي�س‬ ‫دلي ��ا عل ��ى �ضع ��ف اجنائي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬

‫ق�ضي ��ة اجنائي ��ة ت�ضتخ ��دم كورق ��ة �ضغط‬ ‫على ال�ضودان‪ ،‬مو�ضحا باأن اجنائية تعتر‬ ‫نظام الب�ضر موذجا واأن القائمن على اأمر‬ ‫الب�ضر متجاهلن عملية اعتقاله‪.‬‬ ‫وكان بي ��ان عراق ��ي اأف ��اد ب� �اأن رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء نوري امالكي ا�ضتقبل الأمن العام‬ ‫ام�ضاع ��د جامعة ال ��دول العربي ��ة اأحمد بن‬ ‫حلي‪ .‬وذكر بي ��ان للمكتب الإعامي لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء اأن امالك ��ي اأع ��رب ع ��ن ترحيب ��ه‬ ‫"با�ضتع ��داد ال ��دول العربية كاف ��ة ح�ضور‬ ‫موؤمر القم ��ة وان تكون قم ��ة ناجحة نظرا‬ ‫لطبيع ��ة الظ ��روف وم�ضت ��وى اح�ض ��ور‬ ‫امتوقع"‬ ‫ودعا البي ��ان اإى "�ضرورة العمل على‬ ‫تطوير جدول اأعمال القمة العربية ومناق�ضة‬ ‫التع ��اون ي امجالت ال�ضيا�ضي ��ة والأمنية‬ ‫والقت�ضادي ��ة والجتماعي ��ة ومكافح ��ة‬ ‫الإره ��اب والتط ��رف"‪ .‬وج ��دد امالكي "دعم‬ ‫الع ��راق للمبادرة العربي ��ة اخا�ضة بالأزمة‬ ‫ال�ضوري ��ة والعمل بوت ��رة اأ�ض ��رع ل�ضمان‬ ‫حقي ��ق التغير امن�ض ��ود دون النزلق اإى‬ ‫العنف ووقوع امزيد من ال�ضحايا"‪.‬‬ ‫من جهته ذكر بن حلي اأن"جميع الدول‬ ‫العربية اأكدت ا�ضتعداده ��ا ح�ضور موؤمر‬ ‫قمة بغداد واإن التمثيل العربي �ضيكون على‬ ‫اأعلى ام�ضتويات للكثر م ��ن الدول العربية‬ ‫ما يفوق امعدل العتيادي للقمم ال�ضابقة"‪.‬‬

‫طالباني‪ :‬تورطنا بقضية الهاشمي وجميع اأطراف طلبت التدخل لحل قضيته‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�ضمري‬ ‫اعت ��ر الرئي�س العراقي ج ��ال طالباي اأن الأك ��راد تورطوا ي ق�ضية‬ ‫نائب رئي�س اجمهورية طارق الها�ضمي‪ ،‬فيما و�ضف امكتب اموؤقت للها�ضمي‬ ‫ي كرد�ضت ��ان‪ ،‬طل ��ب وزارة الداخلي ��ة الحادي ��ة امق ��دم اإى وزارة داخلية‬ ‫اإقلي ��م كرد�ضت ��ان لتنفيذ اأم ��ر اإلقاء القب� ��س على الها�ضم ��ي باموقف امت�ضنج‬ ‫ال ��ذي يقو�س ام�ضاعي الهادفة لإجاح قمة بغداد‪ .‬م�ضيفا اأن بقاءه ي اإقليم‬ ‫كرد�ضتان كان له جانبان �ضلبي واإيجابي ي نف�س الوقت‪ .‬واأو�ضح طالباي‬ ‫ي لق ��اء م ��ع �ضحيف ��ة هاولتي الكردي ��ة اأن ج ��وء الها�ضم ��ي اإى كرد�ضتان‬ ‫وبقاءه فيها جعل ال�ض ّنة متنن لنا‪ ،‬بينما يعتب علينا ال�ضيعة ويقولون اإنه‬ ‫رجل مطلوب وينبغي علينا عدم الت�ضر عليه وحمايته‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬ ‫واأ�ضار طالباي اإى اأنه حدث مع رئي�س الوزراء نوري امالكي واأع�ضاء‬ ‫الرم ��ان ورئي�ضه بخ�ضو�س ق�ضية الها�ضم ��ي وم يوجهوا له اأي كام لأنهم‬ ‫يفهمون اأننا تورطنا ي امو�ضوع‪ ،‬مو�ضحا اأنهم طلبوا منه اأن يكون و�ضيطا‬ ‫ح ��ل الق�ضية‪ .‬واملفت لانتباه اأن الها�ضمي التقى طالباي قبل اأيام ي مقر‬ ‫اإقامته ي حافظة ال�ضليمانية‪ ،‬وذكر بيان �ضادر عن امكتب اموؤقت للها�ضمي‪،‬‬

‫جندي عراقي قرب اأحد امواقع الأثرية‬

‫( أا ف ب)‬

‫اأن الها�ضم ��ي راج ��ع مع طالباي العديد من املف ��ات ال�ضيا�ضية ذات الهتمام‬ ‫ام�ض ��رك‪ .‬وق ��ال مكت ��ب الها�ضمي ي بي ��ان اأر�ضلت ل�" ال�ض ��رق" ن�ضخة منه‪،‬‬ ‫اإن "ت�ضري ��ح وزارة الداخلي ��ة الحادية وامواقف امت�ضنج ��ة‪ ،‬من �ضاأنها اأن‬ ‫تقو� ��س ام�ضاعي الهادفة اإى اإجاح موؤمر القمة العربية امقبل ي بغداد"‪،‬‬ ‫عازيا ال�ضبب اإى اأنها "تر�ضل اإ�ضارات �ضلبية عن الو�ضع ال�ضيا�ضي وحقيقة‬

‫ام�ضاحة ي العراق"‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف البي ��ان اأن "نائ ��ب رئي� ��س اجمهورية الها�ضمي ك ��رر موقفه‬ ‫باحرام الق�ضاء وا�ضتعداده للمثول اأمام ق�ضاء عادل كما ن�س عليه القانون‬ ‫ي امادة ‪ 55‬من قانون اأ�ضول امحاكمات اجزائية‪ ،‬ولي�س اأمام ق�ضاء ي�ضتند‬ ‫ي حكمه على اعرافات انتزعت بالإكراه"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال النائب عن كتلة التغي ��ر الكرد�ضتانية حمد كي ��اي " اإن‬ ‫دخ ��ول القوات الأمنية اإى اإقليم كرد�ضت ��ان لتنفيذ مذكرة اإلقاء القب�س بحق‬ ‫الها�ضم ��ي ل مثل ا�ضتف ��زازا لاإقليم ما دام �ضمن اتف ��اق وتفاهم مع حكومة‬ ‫الإقلي ��م "‪ .‬واأ�ض ��اف" اأن ق�ضي ��ة نائ ��ب رئي� ��س اجمهورية ط ��ارق الها�ضمي‬ ‫حل وفق ��ا للقوانن العراقية‪ .‬و نوؤيد تطبيق القان ��ون لأنه الفي�ضل ي حل‬ ‫م�ضكات العراق وليوجد �ضخ�س فوق القانون"‪ .‬وكانت وزارة داخلية اإقليم‬ ‫كرد�ضتان اأمحت اإى اإمكان قيام وزارة الداخلية الفيدرالية باعتقال الها�ضمي‬ ‫اموج ��ود ي الإقلي ��م‪ ،‬وق ��ال وكي ��ل وزارة داخلي ��ة الإقليم فائ ��ق توفيق ي‬ ‫ت�ضريح �ضحفي "م نكن �ضبب ًا مج ��يء الها�ضمي اإى اإقليم كرد�ضتان‪ ،‬ول�ضنا‬ ‫عل ��ى اطاع على حركاته حتى نق ��وم باعتقاله‪ ،‬لذا لتق ��م الداخلية العراقية‬ ‫باعتقاله بنف�ضها واأن داخلية الإقليم لن تدافع عنه اأو حميه "‪.‬‬

‫مجتبى خامنئي وحلم‬ ‫الجمهورية الوراثية‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫"مجتبى خامنئي" رئي�س غرفة العمليات والنجل الثاني لولي‬ ‫الفقيه علي خامنئي‪ ،‬يحلم باإعان "الجمهورية الوراثية الإيرانية"‪ ،‬بعد‬ ‫بتر اأيادي كل من الرئي�س نجاد و�صهره ونائبه رحيم م�صائي وخا�صة‬ ‫العامة "م�صباح يزدي" مو ّؤ�ص�س موؤ�ص�صة الخميني للتعليم والبحث‬ ‫العلمي وع�صو مجل�س خبراء القيادة‪.‬‬ ‫م�صجل‬ ‫وقبيل النتخابات الت�صريعية الإي��ران�ي��ة ت�ص ّرب �صريط ّ‬ ‫لج�ت�م��اع ��ص� ّري ت��راأّ��ص��ه رئي�س م��رك��ز "اأطل�س" الإع��ام��ي للحر�س‬ ‫ال�ث��وري‪ ،‬يوؤكد �صرورة قطع الطريق اأم��ام جميع معار�صي المر�صد‬ ‫خامنئي‪ ،‬وانفراده بال�صلطة دون منازع‪ .‬وب ّين ال�صريط اأن��ه لبد من‬ ‫دعم "غام علي حداد عادل" ع�صو مجل�س ت�صخي�س م�صلحة النظام‪،‬‬ ‫والرئي�س ال�صابق للبرلمان الإي��ران��ي‪ .‬وبالفعل ت�ص ّدر الأخير قوائم‬ ‫المر�صحين بح�صوله على مليون �صوت‪ ،‬وبدعم ل محدود من المر�صد‬ ‫والحر�س الثوري‪ ،‬وكذلك الحوزات العلمية في قم‪ ،‬رغم اأنه (حداد) يعد‬ ‫الرئي�س غير الروحاني الوحيد للبرلمان الإيراني‪ ،‬وكان يتراأ�س مكتب‬ ‫"فرح ديبا" زوجة الملك المخلوع "محمد ر�صا بهلوي"!‬ ‫وتجلت مامح البرلمان وكذلك �صكل النظام الإيراني بو�صوح‪،‬‬ ‫تمام ًا مثلما اأراده ��ا المر�صد حين اأع�ط��ى تعليماته للحر�س الثوري‬ ‫بال�صتعداد لتولي زمام الباد بالكامل قبيل النتخابات‪ .‬ويعني ذلك‬ ‫فقدان الأمل في اأي انفراج على ال�صعيد ال�صيا�صي اأو القت�صادي اأو‬ ‫الجتماعي يمكن اأن ت�صهده اإيران في الم�صتقبل المنظور‪.‬‬ ‫وي��دف��ع "مجتبى خامنئي" ب��ات�ج��اه ال�م��زي��د م��ن الن �� �ص��داد على‬ ‫الأ��ص�ع��دة ك��اف��ة‪ ،‬واإي �ج��اد اأج ��واء بولي�صية وع�صكرية ب�اإع��ان��ه حالة‬ ‫ط��وارئ‪ ،‬خا�صة اأن��ه واأب��اه باتا يوؤمنان بوقوع الحرب المرتقبة التي‬ ‫تقرع طبولها اليوم في المنطقة‪ .‬ويعتقد "مجتبى" باأنه قادر على اإدارة‬ ‫الحرب والخروج منها باإعان الجمهورية الموروثة‪ ،‬على غ��رار تلك‬ ‫الجمهوريات المتهاوية التي ورث حليفهم "ب�صار" اإحداها‪ ،‬وكاد اأن‬ ‫يرث الثانية "�صيف الإ�صام القذافي"‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫مجمع اللغة العربية في مصر‬ ‫يبرئ نائبا برلمانيا من سب المشير‬

‫تحالف ثاثة أحزاب إسامية يعلن مياد تكتل «الجزائر الخضراء»‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬

‫تكت ��ل "اجزائر اخ�ضراء" مثاب ��ة اأول نوفمر ‪1954‬‬

‫و ّقع ��ت ثاث ��ة اأح ��زاب اإ�ضامية اأم� ��س ي اجزائر‬ ‫�ضمن اإطار مب ��ادرة التكتل الإ�ضامي على ميثاق "تكتل‬ ‫اجزائ ��ر اخ�ض ��راء"‪ ،‬وذلك خال حفل اأقي ��م بامنا�ضبة‬ ‫ي اأحد فنادق العا�ضم ��ة‪ ،‬واتفقت كل من حركة جتمع‬ ‫ال�ضلم وحرك ��ة النه�ضة وحركة الإ�ض ��اح الوطني على‬ ‫الدخ ��ول اإى النتخاب ��ات الرمانية امق ��ررة ي العا�ضر‬ ‫م ��ن مايو امقبل بقوائ ��م موحدة‪ ،‬وخ ��ال حفل التوقيع‬ ‫اأك ��د زعماء ه ��ذه الأح ��زاب عل ��ى اأهمية التف ��اق‪ ،‬حيث‬ ‫اأ�ض ��ار الأمن الع ��ام حركة الإ�ض ��اح الوطني حماوي‬ ‫عكو�ض ��ي اأن "تكت ��ل ه ��ذه الأح ��زاب لي�س �ض ��د اأحد من‬ ‫الكيانات احزبي ��ة‪ ،‬بل هو م�ضروع �ضيا�ضي التف حوله‬ ‫اأبن ��اء التي ��ار الإ�ضام ��ي خدم ��ة اجزائر ل غ ��ر"‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن اعتر الأمن العام حركة النه�ضة فاح ربيعي اأن‬ ‫"مياد التكتل هو مثابة حظة فا�ضلة بن مرحلتن‪،‬‬ ‫مرحل ��ة تهمي� ��س ال�ضعب اجزائ ��ري ي اتخ ��اذ القرار‪،‬‬ ‫وع ��ودة الكلم ��ة لل�ضعب واختي ��ار من يحكم ��ه"‪ ،‬م�ضرا‬ ‫اإى اأن ه ��ذا التكتل ي�ضتند اإى اأر�ضية �ضيا�ضية م�ضركة‬ ‫بن الأحزاب الثاثة‪ ،‬وح ��دد ربيعي اأهداف هذا امولود‬ ‫اجديد بكونه "ي�ضع ��ى اإى ت�ضحيح م�ضار الإ�ضاحات‬

‫الشورى المصري‪:‬‬ ‫ا نية لبيع‬ ‫المؤسسات‬ ‫الصحفية القومية‬

‫جانب من اموؤمر‬

‫الت ��ي �ضكلت ج ��دل وا�ضعا ب ��ن نواب الرم ��ان احاي‪،‬‬ ‫و�ض ��دد زعي ��م حرك ��ة النه�ض ��ة عل ��ى �ض ��رورة مراجع ��ة‬ ‫ه ��ذه القوان ��ن من طرف تكت ��ل اجزائ ��ر اخ�ضراء ي‬ ‫الرمان امقبل‪ ،‬حيث �ضيع ��دل الرمان اجديد الد�ضتور‬ ‫اجزائ ��ري ف�ض ��ا عن بع� ��س قوانن الإ�ض ��اح التي م‬ ‫تنل اإعجاب الأح ��زاب الإ�ضامية‪ .‬اأما اأبو جرة �ضلطاي‬ ‫رئي� ��س حركة جتمع ال�ضلم فقد دع ��ا ال�ضلطة اإى اإدخال‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫ك�ض ��ف زعيم الأغلبي ��ة مجل�س ال�ض ��ورى ام�ضري‬ ‫النائ ��ب الإخ ��واي علي فتح الب ��اب‪ ،‬عن اأن ��ه من اممكن‬ ‫تاأجي ��ل التغ ��رات ال�ضحفي ��ة اإى م ��ا بع ��د ‪ 17‬مار� ��س‬ ‫اح ��اي‪ ،‬اإذا م ن�ضل اإى اتفاق م ��ع اجماعة ال�ضحفية‬ ‫ح ��ول تل ��ك التغ ��رات‪ .‬واأكد خ ��ال اموؤم ��ر ال�ضحفي‬ ‫ال ��ذي عق ��ده زعي ��م الأغلبية م ��ع امحرري ��ن الرمانين‬ ‫ام� ��س مناق�ض ��ة ام�ضتجدات عل ��ى ال�ضاح ��ة‪ ،‬اأن الإخوان‬

‫(ال�صرق)‬

‫ال�ضباب ي العمل ال�ضيا�ضي بعد ن�ضف قرن من ا�ضتقال‬ ‫اجزائر حي ��ث اأ�ضار ي كلمت ��ه اإى ال�ضي ��اق التاريخي‬ ‫ال ��ذي ولد فيه ه ��ذا التكتل اجديد‪ ،‬م�ض ��را اإى اأنه "من‬ ‫حق ال�ضعب اجزائري اأن يتجاوز كل اأ�ضكال الو�ضايات‬ ‫ليع ��رف الرامج والأف ��كار" ي اإ�ض ��ارة اإى �ضنوات من‬ ‫هيمنة احزب الواحد على احياة ال�ضيا�ضية ي الباد‪.‬‬ ‫واعت ��ر عزالدين جرافة ي ت�ضريح ل � � "ال�ضرق" مياد‬

‫ل يري ��دون ال�ضيط ��رة عل ��ى جمي ��ع موؤ�ض�ض ��ات الدول ��ة‬ ‫كم ��ا اأ�ضاع البع� ��س‪ ،‬ول تكرار �ضيناري ��و حزب الأغلبية‬ ‫ال�ضاب ��ق‪ ،‬ونف ��ى اأن يكون هناك اجاه لبي ��ع اموؤ�ض�ضات‬ ‫ال�ضحفية‪ ،‬م�ضرا اإى اأن ذلك ي�ضبه عمليات اخ�ضخ�ضة‬ ‫الت ��ي نفذه ��ا النظام ال�ضاب ��ق على العديد م ��ن ال�ضركات‬ ‫احكومي ��ة الرابحة‪ ،‬وبالتاي ل يقب ��ل تطبيق ذلك على‬ ‫موؤ�ض�ض ��ات يق ��ال اإنها خا�ض ��رة‪ ،‬وقال‪" :‬اإنن ��ا نبحث عن‬ ‫اآلي ��ة لو�ض ��ع معاي ��ر له ��ذه التغ ��رات‪ ،‬وننتظ ��ر روؤى‬ ‫متكاملة لاأ�ضرة ال�ضحفية ح ��ول هذه التغرات"‪ .‬واأكد‬

‫تاري ��خ اندلع ح ��رب التحرير �ضد الحت ��ال الفرن�ضي‪،‬‬ ‫واأن هذا التفاق مثابة اإهداء اإى اأرواح ال�ضهداء الذين‬ ‫�ضح ��وا باأرواحهم من اأجل اجزائر لتظل وتبقى عربية‬ ‫اإ�ضامية‪.‬‬ ‫ون� ��س ميثاق التكتل على جملة من امبادئ منها اأن‬ ‫الإ�ض ��ام دين الدول ��ة‪ ،‬والتداول ال�ضلم ��ي على ال�ضلطة‪،‬‬ ‫وال�ضيادة الوطنية والوحدة الرابية ورف�س كل اأ�ضكال‬ ‫التدخ ��ل الأجنبي‪ ،‬واحرام العه ��ود وامواثيق الدولية‬ ‫القائم ��ة عل ��ى اأ�ضا� ��س ت ��وازن ام�ضال ��ح‪ ،‬وبخ�ضو� ��س‬ ‫الأه ��داف اأ�ض ��ارت الوثيق ��ة اإى تعزي ��ز اأركان الوح ��دة‬ ‫الوطني ��ة وحمايته ��ا‪ ،‬وتعزي ��ز دول ��ة اح ��ق والقانون‪،‬‬ ‫وا�ضتكمال م�ضار ام�ضاحة الوطنية‪ ،‬وتر�ضيخ امواطنة‬ ‫واإ�ضاع ��ة احري ��ات الفردية واجماعي ��ة وترقية حقوق‬ ‫الإن�ضان‪ ،‬مع ج�ضيد الحاد امغاربي والتكامل العربي‬ ‫الإ�ضام ��ي والتع ��اون الإفريق ��ي وال ��دوي‪ .‬كم ��ا ع ��ن‬ ‫ق ��ادة الأح ��زاب الثاثة جنة متابع ��ة ل�ضياغة الرنامج‬ ‫النتخاب ��ي للتكتل م ��ع حديد قوائ ��م الر�ضيحات التي‬ ‫�ضيدخل بها النتخابات امقبلة‪ ،‬وغاب عن هذا التكتل كل‬ ‫م ��ن جبهة التغير بزعامة عبد امجي ��د منا�ضرة‪ ،‬وزعيم‬ ‫جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله‪.‬‬

‫الأمن العام ام�ضاعد للمجل�س الأعلى لل�ضحافة الكاتب‬ ‫ال�ضحفي �ضاح عي�ضى‪ ،‬اأن ما ا�ضت�ضعره من كام اأحمد‬ ‫فهم ��ى‪ ،‬رئي�س جل�س ال�ضورى ورئي�س امجل�س الأعلى‬ ‫لل�ضحاف ��ة‪ ،‬خال اجتماعه باأع�ض ��اء امجل�س لتغير ‪48‬‬ ‫م ��ن قي ��ادات اموؤ�ض�ض ��ات ال�ضحفية القومي ��ة ‪ 18‬مار�س‬ ‫اج ��اري‪ ،‬ب� �اأن تل ��ك التغي ��رات بح�ض ��ب قان ��ون �ضلطة‬ ‫ال�ضحافة ال ��ذي ين�س بتوي رئي� ��س حرير ال�ضحفية‬ ‫القومي ��ة ثاث �ضن ��وات ورئي� ��س جل� ��س الإدارة اأربع‬ ‫�ضنوات‪ ،‬وفى النظام ال�ضابق م يتم تطبيق ذلك القانون‪.‬‬

‫زياد العليمي اأثناء زيارته لل�صيخ حمد ح�صان ( ت�صوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫القاهرة ‪ -‬عبد ال�ضبور بدر‬ ‫ب� � َّراأ جمع اللغة العربية ي م�ضر‪ ،‬النائ ��ب زياد العليمي‪ ،‬من تهمة �ضب‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س الأعلى للق ��وات ام�ضلحة ام�ض ��ر ح�ضن طنط ��اوي‪ ،‬واأكد اأن‬ ‫امقول ��ة التي �ضدرت م ��ن النائب ي حق ام�ضر"عب ��ارة �ضعبية" ل يق�ضد من‬ ‫ورائها ال�ضب اأو القذف‪.‬‬ ‫وقال امجمع‪ ،‬ي بيان �ضدر م�ضاء اأم�س الأول‪ ،‬يحمل توقيع نائب رئي�س‬ ‫جم ��ع اللغة العربية‪ ،‬والأمن العام لح ��اد امجامع اللغوية العلمية العربية‬ ‫الدكت ��ور كم ��ال ب�ضر‪" :‬اإن امَثل ال ��ذي �ضربه النائب زي ��اد العليمي‪ ،‬هو عبارة‬ ‫�ضعبية‪ ،‬تقال عند الإ�ضارة اإى ام�ضوؤول الأول عن خطاأ ما‪ ،‬ول يق�ضد بها ال�ضب‬ ‫اأو القذف"‪.‬‬ ‫وح ��ول اإ�ض ��ارة النائ ��ب اإى "ام�ضر"‪ ،‬اأو�ض ��ح البيان‪" :‬اأم ��ا اإ�ضارته اإى‬ ‫�ضي ��ادة ام�ض ��ر‪ ،‬فهي مرتبط ��ة ب�ضياق تف�ض ��ر امثل و�ضرحه‪ ،‬ول ��و كانت هذه‬ ‫الإ�ضارة منف�ضلة عن ال�ضياق لكانت �ضبا"‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو جم ��ع اللغة العربي ��ة الدكتور حمد اج ��وادي‪" :‬نحن ي‬ ‫جم ��ع اللغة العربية جل�س للخ ��راء‪ ،‬ول�ضنا �ضلطة م�ضوؤول ��ة‪ ،‬فنحن نبدي‬ ‫راأين ��ا اللغوي ي ام�ضائل‪ ،‬التي تعر�س علينا‪ ،‬وجمع اللغة العربية ل ينعقد‬ ‫لق�ضية معينة"‪.‬‬ ‫يذكر اأن "العليمي" �ضيمثل اأمام جنة القيم بعد غد ال�ضبت‪ ،‬للتحقيق معه‬ ‫ي واقعة �ضب ام�ضر طنطاوي والداعية ال�ضلفي ال�ضيخ حمد ح�ضان‪ ،‬بعد اأن‬ ‫اأح ��ال مكتب جل�س ال�ضعب‪ ،‬برئا�ضة الدكتور حم ��د �ضعد الكتاتني‪ ،‬النائب‪،‬‬ ‫اإى جن ��ة القيم ي بداية الأ�ضبوع اما�ضي‪ ،‬عق ��ب مواجهته باأ�ضانيد التهام‪،‬‬ ‫ولك ��ن "العليمي" م�ضك باأقواله‪ ،‬وطلب تف�ضر "جمع اللغة العربية" ب�ضاأن‬ ‫ا�ضتخدام امثل ال�ضعبي‪ ،‬لإرفاقه بالتقرير الرماي خال التحقيق معه‪.‬‬


                                      

                          

                                    

                                  

| ‫رأي‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺼﺪﻳﻘﺔ‬ ‫ﺇﺯﺍﺀ ﺃﺑﻨﺎﺋﻨﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

% 93 ‫ ﺇﺻﺎﺑﺔ ﺇﻳﺪﺯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬16.334: ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬

‫ﺍﻧﺘﻘﻠﺖ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﻌﺪﻭﻯ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬

.. ‫ﻣﺮﺿﻰ ﺍﻹﻳﺪﺯ‬ «‫»ﻧﻈﺮﺓ ﻗﺎﺻﺮﺓ‬ «‫ﺗﺤﻮﻟﻬﻢ ﻟـ »ﻣﻨﺒﻮﺫﻳﻦ‬ ‫ﱢ‬ ‫ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﻨﺼﺤﻮﻥ‬.. ‫ﺑﺪﻋﻤﻬﻢ ﻧﻔﺴﻴ ﹰﺎ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﻟﻌﺎﺭ‬                                                                                                                                               alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















                                                          



                                                                                                                                 

    



                                                                                                      



                            



   

                                                                     



                                 



                 50000                                                  

                                 



              17                                      



                                              14   

           



                                                                 170                                                   



                         

                                                 439  2010       682    26  16.334 2010   118764458                 %93         %2 %5  %10         %6



                                       

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻟﻠﻤﺮﻳﺾ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ‬50000 ‫ ﺗﻜﻠﻔﺔ ﻋﻼﺝ ﺍﻹﻳﺪﺯ ﺍﻟﺴﻨﻮﻳﺔ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬:‫ﻛﻨﻌﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ ﺍﻓﺘﺘﺤﺖ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻣﺮﻛﺰ ﹰﺍ ﻟﻠﻤﺸﻮﺭﺓ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﺍﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ‬: ‫ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ‬


‫هوامش على‬ ‫جدار البطالة (‪)3‬‬

‫زكي أبو‬ ‫السعود‬

‫بالرغم من �أن �لهجرة للبحث عن عمل لي�ص ��ت وليدة �ليوم‪� ،‬أو �أنها ولدت ب�ص ��كل‬ ‫جديد‪� ،‬إل �أن �ل�ص ��فات �جديدة �لتي �كت�صبتها جعلها ظاهرة ختلفة عما كانت عليه‬ ‫ي �ل�ص ��ابق‪ .‬فق ��د �أ�ص ��فت �لعومة‪� ،‬لتي تع ��د �أعلى �مر�ح ��ل �لتي و�ص ��ل �إليها �لنظام‬ ‫�لر�أ�ص ��ماي ي �لع�ص ��ر �حديث‪ ،‬على �لهجرة �صف�ة �ل�ص ��تمر�رية و�لتنوع وم تع�د‬ ‫ح�ص ��ورة على �لعمالة غر�ماهرة‪ ،‬بل �إنها �أم�ص ��ت ت�ص ��مل هجرة �لعق ��ول و�لكو�در‬ ‫�متخ�ص�ص ��ة �لباحثة عن �أ�صو�ق عمل �أكر �صخاء ي �صر�ئها لقوة عملهم �لع�صلية �أو‬ ‫جهودهم �لذهني‪ .‬وهي بهذ� �ل�صلوك‪ ،‬ل تختلف مظهريا عن روؤو�س �لأمو�ل �متنقلة‬ ‫من بلد �إى �آخر بحثا عن عو�ئد �أكر‪.‬‬ ‫وم تعد �ل�ص ��ركات �لعابرة للقار�ت تعتمد ي ت�ص ��ير �أعمالها على كو�در من بلد‬ ‫بعين ��ه‪ ،‬ب ��ل تنتقيهم من ختل ��ف �جن�ص ��يات‪ ،‬ودون �لنظر للهوي ��ة �أو �لدين �أو حتى‬ ‫�جن�س؛ �مهم ماذ� مكنه �أن يقدم وي�ص ��يف �إى ن�ص ��اط �ل�ص ��ركة؟‪� ،‬لتي م يعد موطن‬ ‫ن�صاأتها عائقا �أمام �موقع �لذي تدير منه �أعمالها‪ .‬وكذ� �حال بالن�صبة ماكها‪� ،‬لذين م‬ ‫تع�د جن�ص ��يتهم �أو �نتماوؤهم لبلد ما �ص ��رط ًا ملكيتهم‪ ،‬بقدر ما هو �لثمن �مدفوع ل�صر�ء‬

‫�أ�ص ��هم �ل�صركة وقبولهم بنظامها و�صيا�صتها �مالية وخ�صوعهم لقو�نن �لبلد �م�صجلة‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫وجد هذه �ل�ص ��ركات‪� ،‬لتي ل ت�ص ��ع جن�ص ��ية من يعمل لديه ��ا ي �أولوياتها‪ ،‬ي‬ ‫�لعمالة �مهاجرة م�ص ��در ً� منا�ص ��ب ًا ومريح� � ًا و�أقل كلفة لق�وى �لإنت ��اج �لتي حتاجها‪،‬‬ ‫ول منعه ��ا من �لعتم ��اد �لكامل عليها ي ت�ص ��ير �أعمالها‪� ،‬إل قو�ن ��ن �لعمل �محلية‬ ‫و�لنقابات �لتي تذود عن م�صالح �أع�صائها‪.‬‬ ‫وهناك من �ل�صركات �لتي تعمل ي بادنا من ينطبق عليها هذه �ل�صفات‪ .‬كما �أن‬ ‫بادنا لي�صت معزل عن مظاهر �لعومة �لقت�صادية‪ ،‬بل هي غارقة فيها حتى �لنخاع‪.‬‬ ‫وقد �ص ��كلت بادنا‪ ،‬ومنذ تكامل �ص ��ناعة ��ص ��تخر�ج �لبرول‪ ،‬منطقة ��ص ��تقطاب‬ ‫وجذب للعمال �مهاجرين �لباحثن عن م�ص ��ادر دخل ل يتوف ��ر ي �أوطانهم؛ �إل �أنه م‬ ‫ي�صكل ي بادئ �لأمرعائق ًا �أو حدي ًا �أمام �ل�صعودين لإيجاد عمل منا�صب يقيهم وباء‬ ‫�لبطالة‪.‬ومرة �أخرى ن�صت�ص ��هد باأر�مكو ي �ص ��نو�تها �لأوى‪� ،‬لتي وبالرغم من عمل‬ ‫غر �ل�صعودين فيها‪� ،‬إل �أن �ل�صعودين وجدو� فيها وكل ح�صب قدرته ومهارته‪� ،‬لعمل‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�ص ��يبقى ه ��ذ� �ل�ص ��م رم ��ز� للمقاوم ��ة ي‬ ‫�ص ��بارة �لق ��ر وع�س �ج ��وع وله ��ب �لر�جمات‬ ‫و�لن ��ار‪ .‬حي بابا عم ��رو ي حم�س قلب �لثورة‬ ‫�ل�صورية‪� .‬إنها (حم�صجر�د) �صوريا ي وجه �آلة‬ ‫�لقمع �لبعثية �لفا�صية كما كانت �صتالينجر�د ي‬ ‫وج ��ه �لآلة �لنازية‪� .‬إنه �أمر يحري حقا �أحيانا‬ ‫عن روح �لتمرد ي قلب �لإن�صان‪� .‬إنها روح �لله‬ ‫حن قال (ثم �صو�ه ونفخ فيه من روحه)‪ .‬ي�صرح‬ ‫بي �خيال عن جروت �ل�صتبد�د فاأقول ي ظل‬ ‫نظام �ص ��موي ينقطع �لأمل من �حياة وي�ص ��عر‬ ‫�لإن�ص ��ان بدخول ظام �لقبور قبل �موت فكيف‬ ‫يحدث �أن يتمرد �لنا�س وي�صتقبلون �موت وهم‬ ‫مرجون على �حياة؟‬ ‫هذ� هو �صر �لإن�صان و�أخفى‪.‬‬ ‫�ص ��هر� كام ��ا م ��ن �لق�ص ��ف باآل ��ة �لقت ��ل‬ ‫�جهنمي ��ة و�م ��وت يزحف ل ��كل ز�وي ��ة وروح‬ ‫�لإن�صان ترف�س �ل�صت�صام‪.‬‬ ‫هذ� هو �ص ��ر �حياة‪ .‬لو ��صت�صلمت �حياة‬ ‫لقب�ص ��ة �لطو�غيت ماتت �حياة‪ .‬تاأملو� زنابق‬ ‫�حقل كيف تزهر‪ .‬تاأملو� �ماء كيف يحدث �لأثر‬ ‫ي جلمود �ل�صخر‪.‬‬ ‫تاأمل ��و� �لع�ص ��بة �لطري ��ة تخ ��رق ثناي ��ا‬ ‫�ل�ص ��خر‪ .‬عجي ��ب �أم ��ر �حي ��اة و�م ��وت �ألي�س‬ ‫كذل ��ك؟‪ .‬جدل ليتوق ��ف عن خ ��روج �حياة من‬ ‫�م ��وت‪ .‬تبارك �لذي خلق �موت و�حياة‪ .‬تبارك‬ ‫�ل ��ذي بي ��ده ملك ��وت كل �ص ��يء‪ .‬تبارك ��ت يارب‬ ‫مال ��ك �لأم�ص ��ار و�لأق ��د�ر‪ .‬م�ص ��در �لن ��ور �لله‬ ‫نور �ل�ص ��مو�ت و�لأر�س‪� .‬ح ��ي �لقيوم فتوكل‬ ‫علي ��ه‪ .‬نع ��م �حياة تتدف ��ق من ثناي ��ا �موت كما‬ ‫ينبج�س �ماء ينابيع �ص ��تى م ��ن �لأر�س �جرز‪.‬‬ ‫عجيب �أمر �لإن�ص ��ان وم ��رده وهو �لذي يتمتع‬ ‫باحي ��اة‪ .‬يق ��ول با�ص ��كال هل من يح ��ل ي هذ�‬ ‫�للغز؟ م ��اذ� �ختلطت �متعة بالأم؟ ماذ� ��ص ��تبك‬ ‫�لنو�ح بالهزي ��ج؟ ماذ� تد�فع �لب ��كاء مع �لفرح؟‬ ‫م ��اذ� �ختل ��ط �م ��وت باحي ��اة؟ �لدم ��وع �أحيانا‬ ‫تك ��ون فرحا و�أحيان ��ا حزنا‪ .‬هل نح ��ن ي فرح‬ ‫�أم حزن؟ �أي ماأم �أم عيد؟�إنها �ص ��ريبة �حرية‬ ‫�لباهظة بعد ن�ص ��ف ق ��رن من �لعبودي ��ة‪� .‬أل لن‬ ‫يرجع �ل�صعب �ل�صوري �إى بيته �إل بعد تك�صر‬ ‫قي ��ود �لعبودي ��ة بع ��د �أن حرر م ��ن �خوف‪ .‬يا‬ ‫�أه ��ل حم�س يا �أبط ��ال بابا عمرو �أقب ��ل �أياديكم‬ ‫بل موطاأ �أقد�مكم و�أترك‪� .‬أنا فخور بالنت�صاب‬ ‫�إليكم يا�صعبي �جميل‪� .‬أنتم �حما�صنة �ل�صعب‬ ‫�لودي ��ع �للطي ��ف �جب ��ار �مق ��اوم‪ .‬لق ��د رفعتم‬ ‫�صرف �ل�ص ��ورين وعلمتم �لعام معنى �مقاومة‬ ‫مع �نعد�م كل �أمل ي وجه �لدينا�ص ��ور �لبعثي‬ ‫�لعبثي‪.‬ه ��ذه ه ��ي روح �لإن�ص ��ان‪� .‬لتم ��رد على‬ ‫�لقهر بدون در��ص ��ة �لنتائ ��ج �لتي يخاف عندها‬ ‫�لب�صر ويحجمون‪ .‬هذه هي روح �ل�صهادة �لتي‬ ‫غر�ص ��ها �لرب ي قلب �موؤم ��ن‪ .‬وكان حقا علينا‬ ‫ن�ص ��ر �موؤمنن‪ .‬لقد بد�أ عهد �ل�صتقال �لفعلي‪.‬‬ ‫�إن �لأم ��ة تولد بن فرث ودم ب ��ن عناء ودم بن‬ ‫عرق وتعب بن �صقاء وفرح بن موت وحياة‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫السيارة‬ ‫والمرأة‬

‫خالد آل هميل‬

‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 95‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫حي بابا‬ ‫عمرو‬

‫�ل ��ذي حم ��اه من غول �لبطالة‪� .‬أما م ��ا يجري �لآن من �عتماد �ص ��به مطلق على �لعمالة‬ ‫�مقيمة ي �لكثر من قطاعات �لقت�ص ��اد وي حياتنا �معا�ص ��ية‪ ،‬فهي حال�ة �ص ��اذة ل�م‬ ‫تفرخه ��ا قو�ن ��ن �لعومة بقدر ما فر�ص ��تها روؤية و�صيا�ص ��ة لقوى ل تريد للب ��اد �إل �أن‬ ‫تبقى �صوقا ��صتهاكية‪ ،‬م�صرعة �أبو�بها لكل �ل�صلع و�لب�صائع �م�صتوردة ما فيها ق��وة‬ ‫�لعمل‪� ،‬لتي يبيعها �لعمال �لقادمون من دول ذ�ت �قت�صاديات �صعيفة‪ ،‬جرون على‬ ‫�لعمل باأجور منخف�ص ��ة‪ ،‬وب�صروط عمل جحفة ومعامات غر �إن�صانية؛ وهم بذلك‪،‬‬ ‫وعن غر ق�صد‪ ،‬ي�صكلون درعا �أمام توظيف قوى �لعمل �محلية‪� ،‬لتي حاول عدم بيع‬ ‫قوة عملها مثل هذه �لأج� ��ور �أو �لأ�صعار �لبخ�صة �لتي ل مدها بالدخل �لكاي �لذي‬ ‫مكنها من جديد ن�ص ��اطها وحماية �أ�ص ��رها م ��ن �لعوز‪ .‬ومن هنا تت�ص ��كل تلك �حالة‬ ‫�ل�صاذة �مهيمنة على �صوق �لعمل �ل�صعودي؛ فالأمر �لعتيادي �أن يبقى �لعامل �مهاجر‬ ‫هو �لباحث عن عمل‪� ،‬أو �جندي ي جي�س �لعمل �لحتياطي‪ ،‬ولي�س �لعك�س‪.‬‬

‫متردية الفقهاء‬ ‫ونطيحتهم!‬ ‫خالد السيف‬

‫�أعلم يقينا �أن ثمة �أل�ص ��نة حد�د� �صت�ص ��لقني‪ ،‬ما �أن �أف�ص ��ي ب�صيء جد‬ ‫ي�ص ��ر ما �أخره ي �ل�صاأن �لقلق �لذي تعي�صه‪�« :‬حالة �لفقهية» �مردية‬ ‫لدين ��ا بو�ص ��فها نطيحة ل روح فيها! ذل ��ك �أن (ربعنا) فيما يظهر قد وهبو�‬ ‫�أنف�ص ��هم ح�ص ��انة ‪-‬م ��ا �أنزل �لل ��ه بها من �ص ��لطان ول قام عليه ��ا من �لعقل‬ ‫�ل�ص ��حيح بره ��ان‪ -‬ولئ ��ن وهب ��و� �أنف�ص ��هم تلك �ح�ص ��انة فاإنهم �ص ��اوؤو�‬ ‫لأنف�صهم‪« :‬قد��صة» هي م تكن بال�صرورة �لتوحيدية �صائغة لاأئمة �لكبار‪،‬‬ ‫ف�صا عن �أ�صاغر غاية دركهم �لفقهي ل مكنه �أن يتجاوز قدر‪( :‬حفظ نثار‬ ‫م�ص ��ائل م�صوبة بخطل �متون‪ ،‬و��صتن�ص ��اخ فتاوى من �صبق دون حرير)‬ ‫وح�ص ��بي �أن �لدي ��ن �إما هو‪�« :‬لوحي كتاب و�ص ��حيح �ص ��نة» ي حن �أن‬ ‫�لتدين‪« :‬ح�س �جتهاد�ت �أنتجتها فهوم رجال» و�لأخر مرتهن ب�صر�ئط‬ ‫�لزم ��ان و�م ��كان و�لعو�ئ ��د و‪ ...‬و‪!...‬؛ ذلك من كان له فقه �أو �ألقى �ل�ص ��مع‬ ‫وهو �صديد‪.‬‬ ‫وبكل‪ ..‬فهب �أي قلت باإجمال ما يلي‪:‬‬ ‫ فقهن ��ا يرزح حت نر «�جزئية» غارق ي بحرها �للجي‪ ..‬يغ�ص ��اه‬‫م ��وج من فقه نظري �فر��ص ��ي! من فوق ��ه ظلمة �لعبث �ل�صيا�ص ��ي �لو�لغ‬ ‫ي م�صتنقع‪« :‬ميكافيلية» من �ص� �اأنها �جر�ح �لتغيب �ل�صافر لاأثر �لفقهي‬ ‫على‪�« :‬لأمة» �إذ لي�س له �أدنى م�ص ��ا�س بق�ص ��ايا �لنا�س �لكرى �لتي تغ�صى‬ ‫حيو�تهم‪.‬‬ ‫ �م�ص ��افة �ل�صا�صعة �لتي تف�صل ما بن «�مقا�صد �لعليا» لل�صريعة وما‬‫علي ��ه ‪(:‬فقهنا) �أبانت بجاء عن �ص ��عف �ص ��لة �لفقهاء بالكتاب و�ل�ص ��نة �إذ‬ ‫��ص ��تحالت غاية م�صغولت �لفقيه �أثناء كثر من �لوقائع و�لنو�زل �لفقهية‬ ‫��صتحالت م�صغولته‪ :‬ح�س ��صتدلل بالوحين ي �صبيل �ل�صت�صهاد بهما‬ ‫�نت�ص ��ار� ما �آل �إليه عقله وفق حركات‪« :‬قيا�ص ��ه» �أو «��صتح�ص ��انه» لي�س‬ ‫غر! بينما �فتقرنا للفقيه �لذي يدير فقهه على رحى‪� :‬ل�صتنباط من �لكتاب‬ ‫و�ل�صنة‪.‬‬ ‫ م ��ا من �أحد �ص ��وى �لفقهاء م ��ن يتحمل تبعة‪�( :‬لف�ص ��ام �لنكد) �لذي‬‫�نته ��ى �أمرن ��ا �إليه و�قعا من بعد �خلفاء �لر��ص ��دين‪ ..‬ذلك‪� :‬لف�ص ��ام �لنكد‬

‫هل للصين الحق‬ ‫بالفيتو؟ (‪)2-2‬‬

‫وفاء الرشيد‬

‫�أدى ثعلب �ل�صيا�صة �لأمريكية �لدكتور هري كي�صنجر�أو بالأ�صح هاينز‬ ‫�لفرد ك�ص ��نجر‪ ،‬م�صت�صار �لأمن �لأمريكي ووزير �خارجية �ل�صابق للوليات‬ ‫�متحدة �لأمريكية ي عهد ريت�صارد نيك�صون‪ ،‬بحديث �صريح ت�صمن �لكثر‬ ‫من �لت�صريحات و�لتوقعات �خطرة على �منطقة و�أمح من خاله �إى �لكثر‬ ‫ما ن�صاهده �ليوم ونعي�صه وعن م�صتقبل مظلم يتنباأه!‬ ‫بن �ص ��طور كي�صنجر جد روؤيا منحى جديد ومرتبات �لفيتو �ل�صيني‬ ‫�لرو�صي على �منطقة! وبالرغم من �أن كي�صنجر كان مهند�س �صيا�صة �لنفتاح‬ ‫�لأمريكية على �ل�صن و�صاحب �لرحات �مكوكية �لعربية �لإ�صر�ئيلية �لتي‬ ‫�أنتجت معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬فاإنه يرى �أن من ل ي�صمع طبول �حرب �لقادمة‬ ‫على �منطقة فهو �أ�صم بالأكيد! لينذر ي مقابلته‪ ،‬عن حرب قا�صية على �منطقة‬ ‫�لعربية �ص ��يكون طرفاها هما رو�ص ��يا و�ل�ص ��ن من جه ��ة و�لوليات �متحدة‬ ‫�لأمريكية من جهة �أخرى‪ ،‬فوجهة نظر كي�ص ��نجر تقول‪� :‬إن و��ص ��نطن تركت‬ ‫�لتنن �ل�ص ��يني ي�ص ��اعف قدرته �لع�ص ��كرية‪ ،‬و�أعطت �لدب �لرو�ص ��ي �لوقت‬

‫�أخذت قيادة �مر�أة �ل�ص ��عودية لل�ص ��يارة �أبعاد ً� ختلفة ونفخ فيها �لإعام‬ ‫�لغربي وبع�س منظمات حقوق �لإن�صان وكاأن �ل�صعودية تعي�س �أزمة �صخمة‬ ‫وظلم ��ا جتمعيا ينبغي �أن يتنادى �لعام لتفكيك هذه �لأزمة‪ ،‬ب�ص ��ورة �أخرى‬ ‫يرى �لإعام �لغربي �أن هذه �لق�ص ��ية يقف خلفها نظام �صعودي مار�س غمطا‬ ‫حقوق �مر�أة �ل�صعودية‪ ،‬و��صتهانة بها‪.‬‬ ‫بينما �أعتقد �عتقاد ً� ي�صل �إى �جزم �أن قيادة �مر�أة �ل�صعودية هي �إ�صكالية‬ ‫�جتماعية ينق�صم �مجتمع �ل�صعودي حيالها �إى ق�صمن �أحدهما يطالب بقيادة‬ ‫�مر�أة ل�ص ��يارتها وق�صم �آخر يعار�س ذلك و�صد �إعطائها هذ� �حق ولكل منهما‬ ‫مرر�ته وحججه �لتي يح�صدها ي مو�جهة �لآخر‪.‬‬ ‫ه ��ذه �لإ�ص ��كالية تذكرنا عندما عزم ��ت �لدولة ي بد�ية ن�ص ��ر �لتعليم بن‬ ‫�أو�ص ��اط �مجتمع �لن�صائي وذلك بافتتاح مد�ر�س خا�صة للبنات‪ ،‬فقد كان هناك‬ ‫موؤي ��دون له ��ذه �خط ��و�ت �جبارة بينما �نرى �ص ��دها ق�ص ��م فاع ��ل �آخر من‬ ‫�مجتم ��ع مث� � ًا ي بع�س رجال �لدين و�ص ��ريحة �أخرى حافظ ��ة قد ر�أت ي‬ ‫تعليم �مر�أة �آثار ً� �صلبية على �مجتمع‪ ،‬ولكون �لقيادة �ل�صعودية �آنذ�ك تدرك �أن‬ ‫ل تقدم لهذ� �لوطن دون تنمية �جتماعية علمية ت�صمل �لرجال و�لن�صاء على حد‬ ‫�صو�ء‪ ،‬لهذ� ��صطرت �إى �تخاذ �لقر�ر لفتتاح مد�ر�س خا�صة للبنات وجعلته‬ ‫خيار ً� فمن �أر�د تعليم بناته فامد�ر�س موجودة‪ ،‬ومن �أر�د غر ذلك فهو عائد له‪،‬‬ ‫كخطوة �أوى نحو تعليم �لبنات‪ ،‬فلم يجد �معار�صون حجة ممار�صة �لرف�س‪،‬‬ ‫ومع �لأيام �صار �لر�ف�صون ي�صعون بكل �ل�صبل لطلب �فتتاح مزيد من مدر��س‬

‫فيما بن �لقيادتن‪� :‬ل�ص ��رعية و�ل�صيا�ص ��ية ‪-‬ح�ص ��ب �لروؤية �م�ص ��ددة لطه‬ ‫�لعلو�ي‪ -‬و�أما �أحد يلم ب�ص ��يء من فقه �ل�صيا�صية �ل�صرعية يدرك فد�حة‬ ‫هذ� �خطب‪.‬‬ ‫ كم ��ا هو علم �أ�ص ��ول �لفقه حينما �نح ��از �إى �ليبو�ص ��ة (�مفاهمية)‬‫بالجاه نحو‪�« :‬لتجريد» �أ�ص ��حى قرينا ل�»عل ��م �لكام»! كذلك هو �لفقه ما‬ ‫�أن �صعفت عاقته بعلم «�مقا�صد» �أو كادت �صلتهما �أن تنبت بتنا نر�ه �أكر‬ ‫�صبها بالقانون �إذ �لأخر �صاأنه �صبط �لعاقات وبال�صكلية يت�صم ي حن �أن‬ ‫�لفقه غايته هد�ية �لنا�س و�صبط �لعاقات‪.‬‬ ‫ ما �ص ��بق �أفرز فقهاء �أ�صد �ص ��بها بالقانونين ذلك �أن حر�كهم �لفقهي‬‫ياأت ��ي وفق منطق رج ��ل �لدولة و�لأخرة من �ص� �اأنها �أخ ��ذ �لنا�س منطق‬ ‫�ل�صر�مة �صدة وتعنتا وفق مقت�صى �صيا�صي هو م�صوغ لديها ي حن كان‬ ‫يفر� ��س ي �لفقهاء �أن يتو�فرو� على خطاب ياأخذ �لنا�س نحو �لتي�ص ��ر‬ ‫و�لرحمة و�لر�أفة و‪ ...‬و‪...‬‬ ‫و�أيا يكن �لأمر‪ ..‬فلي�س من �ص� �اأن �مقالة هاهنا �ل�صتف�ص ��ال ما �ص ��لف‬ ‫بق ��در م ��ا هو مهيد �أبتغي من ��ه تهيئتكم لأن تقروؤو� مع ��ي ن�س �أبي حامد‬ ‫�لغز�ي ‪�-‬متوفى ي �لعام‪ 505-‬وهو ي�صخ�س‪�« :‬حالة» �صغلي ي ن�صه‬ ‫�أي رقمته على هذ� �لنحو‪:‬‬ ‫(‪� -‬خافة بعد ر�صول �لله �صلى �لله عليه و�آله و�صلم تولها �خلفاء‬ ‫�لر��ص ��دون �مهديون‪ ،‬وكانو� �أئمة؛ علماء بالل ��ه تعاى‪ ،‬فقهاء ي �أحكامه‪،‬‬ ‫وكانو� م�صتغلن بالفتاوى ي �لأق�صية؛ فكانو� ل ي�صتعينون بالفقهاء �إل‬ ‫نادر� ي وقائع ل ي�ص ��تغنى فيها عن �م�صاورة‪ ،‬فتفرغ �لعلماء لعلم �لآخرة‬ ‫وج ��ردو� لها وكان ��و� يتد�فعون �لفت ��اوى وما يتعلق باأح ��كام �خلق من‬ ‫�لدنيا‪ ،‬و�أقبلو� على �لله تعاى بكنه �جتهادهم‪...‬‬ ‫ فلم ��ا �أف�ص ��ت �خافة من بعده ��م �إى قوم تولوها بغر ��ص ��تحقاق‬‫ول ��ص ��تقال بعل ��م �لفت ��اوى و�لأحكام‪�� ،‬ص ��طرو� ‪�-‬خلفاء �ج ��دد‪� -‬إى‬ ‫�ل�ص ��تعانة بالفقهاء و�إى ��صت�صحابهم ي جميع �أحو�لهم ل�صتفتائهم ي‬ ‫جاري �أحكامهم‪.‬‬

‫للخ ��روج م ��ن �لعقدة �لرو�ص ��ية ليتوحد� �ليوم �ص ��دها ي كي ��ان و�حد مهد‬ ‫مو�جهة ع�صكرية بدت بر�أيه حتومة‪.‬‬ ‫مو�جهة هي مهيد حرب عامية ثالثة �أب�ص ��ع‪ ،‬تنت�ص ��ر بنهايتها ‪ -‬بر�أيه‬ ‫ �أمريكا!‬‫وعل ��ى �لط ��رف �لآخر‪ ،‬نحن �ليوم كمنطقة عربي ��ة مازلنا نعي�س عو�قب‬ ‫ماأ�ص ��اة فيتو �ل�صن �لحر�زي وفيتو رو�صيا �م�صاحي! و�ل�صوء �لأخ�صر‬ ‫�لذي �أعطته هذه �لفيتوهات لدك �صعوب عربية‪.‬‬ ‫ف� �اأول مرة بالتاريخ يرى �لتاريخ �ل�صيا�ص ��ي �معا�ص ��ر فيتو يخرج من‬ ‫جل�س �لأمن ت�ص ��تعمله دولة بت�ص ��امن مع دول خارجية �صد �صعبها �لأعزل!‬ ‫فيتو مامح جديدة هو لي�س كما عهدناه ب�ص ��كله �لكا�ص ��يكي! من �أن يكون‬ ‫�لفيتو �صد عدو خارجي لدولتن لهما م�صاحهما �م�صركة! بل هو �ليوم �صد‬ ‫�لأر�س و�لوطن نف�صه‪ ،‬لي�صجل �لتاريخ �حدث با�صم دولة عربية تدك مدنها‬ ‫كل ي ��وم‪ ،‬تدك حماة وحلب وكاأنها مدن يهودي ��ة‪ ،‬دولة جهل �أن حامي �لدول‬

‫ وكان قد بقي من علماء �لتابعن من هو م�ص ��تمر على �لطر�ز �لأول‪،‬‬‫ومازم �ص ��فو �لدين‪ ،‬ومو�ظب على �صمت علماء �ل�صلف فكانو� �إذ� طلبو�‬ ‫هربو� و�أعر�صو�؛ فا�صطر �خلفاء ‪�-‬لذين تولو� �خافة بغر ��صتحقاق‪-‬‬ ‫�إى �لإحاح ي طلبهم لتولية �لق�صاء و�حكومات‪.‬‬ ‫ ف ��ر�أى �أهل تلك �لأع�ص ��ار عز �لعلماء‪ ،‬و�إقب ��ال �لأئمة و�لولة عليهم‬‫مع �إعر��صهم عنهم فا�صر�أبو� ‪�-‬متاأخرون من �متفقهة‪ -‬لطلب �لعلم تو�صا‬ ‫�إى ني ��ل �لع ��ز‪ ،‬ودرك �جاه من قبل �لولة فاأبو� على �لفتاوى‪ ،‬وعر�ص ��و�‬ ‫�أنف�ص ��هم عل ��ى �لولة وتعرفو� �إليه ��م‪ ،‬وطلبو� �لوليات و�ل�ص ��ات منهم؛‬ ‫فمنه ��م م ��ن حرم ومنهم من �أجح‪ ،‬و�منجح م يخ ��ل من ذل �لطلب ومهانة‬ ‫�لبتذ�ل‪.‬‬ ‫ فاأ�صبح �لفقهاء بعد �أن كانو� مطلوبن طالبن‪ ،‬وبعد �أن كانو� �أعزة‬‫بالإعر��س عن �ل�ص ��اطن‪� :‬أذلة بالإقب ��ال عليهم �إل من وفقه �لله تعاى ي‬ ‫ع�صره من علماء دين �لله‪.‬‬ ‫ وقد كان �أكر �لإقبال ي تلك �لأع�صار على علم �لفتاوى‪ ،‬و�لأق�صية‬‫ل�صدة �حاجات �إليها ي �لوليات و�حكومات‪.‬‬ ‫ ‪ ...‬فاأكب �لنا�س على علم �لكام و�أكرو� فيه �لت�صانيف‪ ،‬ورتبو� فيه‬‫طرق �مجادلت‪ ،‬و��ص ��تخرجو� فنون �مناق�ص ��ات ي �مقالت‪ .‬وزعمو� �أن‬ ‫غر�ص ��هم‪�« :‬لذب عن دين �لله و�لن�صال عن �ل�صنة وقمع �مبتدعة» كما زعم‬ ‫من قبلهم �أن غر�ص ��هم بال�ص ��تغال بالفتاوى‪� :‬لدين وتقلد �أحكام �م�صلمن‬ ‫�إ�صفاقا على خلق �لله ون�صيحة لهم‪.‬‬ ‫ وفت ��ح ‪�-‬لفقي ��ه‪ -‬باب �مناظ ��رة فيه ما كان قد تولد م ��ن فتح بابه من‬‫�لتع�ص ��بات �لفاح�ص ��ة و�خ�صومات �لفا�ص ��ية �مف�ص ��ية �إى �إهر�ق �لدماء‬ ‫وتخريب �لباد‪.‬‬ ‫ ومال ��ت نف�ص ��ه �إى �مناظ ��رة ي �لفق ��ه وبي ��ان �لأوى م ��ن مذه ��ب‬‫�ل�ص ��افعي و�أب ��ي حنيف ��ة على �خ�ص ��و�س؛ ف ��رك �لنا�س �ل ��كام وفنون‬ ‫�لعل ��م‪ ،‬و�نثال ��و� على �م�ص ��ائل �خافية بن �ل�ص ��افعي و�أب ��ي حنيفة على‬ ‫�خ�صو�س‪ ،‬وت�صاهلو� ي �خاف مع مالك و�صفيان و�أحمد ‪-‬رحمهم �لله‬ ‫تعاى‪ -‬وغرهم‪.‬‬ ‫ وزعمو� �أن غر�صهم‪�� :‬صتنباط دقائق �ل�صرع‪ ،‬وتقرير علل �مذ�هب‪،‬‬‫ومهيد �أ�صول �لفتاوى‪ ،‬و�أكرو� فيها �لت�صانيف و�ل�صتنباطات‪ ،‬ورتبو�‬ ‫فيها �أنو�ع �مجادلت و�لت�صنفيات‪ ،‬وهم م�صتمرون عليه �إى �لآن‪ .‬ول�صنا‬ ‫ندري ما �لذي يحدث �لله فيما بعدنا من �لأع�صار‪.‬‬ ‫ فهذ� �لباعث على �لإكباب على‪�« :‬خافيات و�مناظر�ت» ل غر! ولو‬‫مال ��ت نفو�س �أرباب �لدنيا �إى �خاف مع �إم ��ام �آخر من �لأئمة‪ ،‬و�إى علم‬ ‫�آخر من �لعلوم مالو� �أي�صا معهم‪ ،‬وم ي�صكتو� عن �لتعليل باأن ما ��صتغلو�‬ ‫به هو‪« :‬علم �لدين»‪ ،‬و�أن ل مطلب لهم �ص ��وى‪�« :‬لتقرب �إى رب �لعامن»‪).‬‬ ‫�نظر �لإحياء ‪ 3/1‬وما بعدها‪.‬‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫و�لأوطان هو �ل�صعوب نف�صها هذه �لتي تدك وم يكن �أبد ً�‪� ،‬جيو�س بجوفها!‬ ‫فال�ص ��عوب هي دروع �لأوطان‪ ،‬و�إذ� �نك�ص ��رت كر�مة �ص ��عب �ختلت مو�زين‬ ‫�لأوطان ل�صر�ص ��ها ولنخاعها‪ ،‬و�صقطت هيبتها �أمام �لعام لتبقى �لهزمة هي‬ ‫�لقر �لأبدي لها وخزيها‪.‬‬ ‫كل ذل ��ك ي وق ��ت ي�ص ��هد �لع ��ام معن ��ا فيه م�ص ��رحيات هزلية ل�ص ��فقات‬ ‫م�ص ��احية تعقد على �لعلن فوق جثث �لن�ص ��اء و�لأطفال �لعرب‪ ،‬و�أخرى ي‬ ‫�لكو�لي�س بن حلفاء موؤقتن ل�صريك ��صر�تيجي ب�صرط �أو حتى �إ�صعار �آخر‪،‬‬ ‫فهم �ليوم ي�صاومون م�صاحهم فقط من خال �أ�صتغالهم لأنظمة عربية غبية‬ ‫د�ئم ًا و�أبد ً�‪ ،‬هي مع �صعوبها!‬ ‫بوت ��ن �ليوم بع ��د �لفيتو �لأم ��ي يفوز بدورت ��ة �لثالثة بن�ص ��بة تعدت‬ ‫�ل�ص ��تن ي �مائ ��ة ليذرف �لدموع �ص ��اكر ً� لل ��ه على �لنت�ص ��ار! وليبحث عن‬ ‫دور جديد له ي �منطقة‪ ،‬بعد ت�ص ��اقط حلفائ ��ه �لو�حد بعد �لآخر‪ ...‬فالعر�ق‬ ‫ثم ليبيا و�ليوم �عتال �ص ��وريا‪ ...‬ورو�صيا مام ًا هي مثل �ل�صن‪ ،‬لن ت�صمح‬ ‫�أن يكون من يدير «�ص ��ايك�س بيكو» �جديدة �ليوم هو و��ص ��نطن! مام ًا كما‬ ‫�أد�رتها لندن ي �أو�ئل �لقرن �ل�صابق! ولن ت�صمح رو�صيا و�ل�صن �ليوم‪� ،‬أن‬ ‫تر�ص ��م �خريطة �جديدة للمنطقة �لعربية بانفر�د �أمريكي وتهمي�س و��صح‬ ‫ً‬ ‫م�صتقبا! وهذه حفظات م�صروعة وفق معطيات‬ ‫للدور �ل�ص ��يني و�لرو�صي‬ ‫كثرة بينة‪ ،‬تهدد �م�ص ��الح �لرو�صية و�ل�ص ��ينية بامنطقة‪ ،‬و�لتي بالتاأكيد ل‬ ‫تكرث لبقاء حكومة �لأ�ص ��د ب�ص ��وريا‪ ،‬بقدر ما تهتم م�ص ��احها �م�ص ��تقبلية‬ ‫ووجودها �ل�صر�تيجي �لذي لن ي�صمح بغد جديد ي �منطقة دون �أن يكون‬ ‫لها دور فيه! وهم ي�ص ��رحون علن ًا �أنهم يريدون ثمن ًا مقابل �إ�ص ��قاط �لأ�صد‪...‬‬ ‫و�صيقب�صونه قريب ًا‪ ،‬نقد ً� �أو عقد�‪.‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬

‫�لبنات ي �أحيائهم وقر�هم وجوعهم ناهيك عن �مدن �لكرى‪ ،‬وحول تعليم يتو�ف ��ر على موروث �جتماعي و�أخاقي وديني قد يكون بعيد ً� عما نوؤمن به‪،‬‬ ‫�لبن ��ات على �لرغم م ��ن �أهميته للوط ��ن و�مو�طنن �إى نوع م ��ن �مباهاة بن يح�صب عليها �أنفا�صها وحركاتها و�صكناتها وي�صتمع �إى مكاماتها وهي تتحدث‬ ‫�لر�ف�صن و�موؤيدين‪ ،‬وكلنا يعلم �حال �لآن عن �مدى �لذي و�صلت �إليه �لفتاة مع �أ�ص ��رتها (هاتفي ًا) مع ما يكتنف ذلك من خاطر عا�ص ��تها ووقعت فيها �أ�ص ��ر‬ ‫�ص ��عودية عدي ��دة‪ ،‬وهناك ق�ص ��ايا �جتماعية مروعة حدثت لبع�س �لأ�ص ��ر كان‬ ‫�ل�صعودية من تعليم متميز ي ختلف �لتخ�ص�صات �لعلمية‪.‬‬ ‫فق�ص ��ية تعليم �لبنات هي ب�ص ��كل �أو باآخر تتطابق مع ق�ص ��ية قيادة �مر�أة ور�ءها �صائق �أجنبي‪.‬‬ ‫�أعتقد �أنه قد حان �لوقت لت�ص ��در �لدولة قر�ر ً� و��ص ��ح ًا يق�ص ��ي بامو�فقة‬ ‫�ل�صعودية ل�ص ��يارتها مع �لفارق‪ .‬ي تقديري �أن �إعطاء �مر�أة �ل�صعودية حرية‬ ‫على قيادة �مر�أة ل�ص ��يارتها دون �للتفات من ر�صي �أن جل�س �بنته �أو زوجته‬ ‫قيادة �صيارتها‪ ،‬حق ينبغي �أن ح�صل عليه دون � َمنّ � من �أحد‪.‬‬ ‫فامر�أة �ل�ص ��عودية وفق قر�ر خادم �حرمن �ل�ص ��ريفن �مل ��ك عبد�لله بن �أو �أخته �إى جانب �ل�صائق �لأجنبي بينما يرف�س �أن ي ُقدن �صيار�تهن باأنف�صهن‬ ‫عبد�لعزيز �لذي ق�ص ��ى باإ�صر�كها ع�ص ��و ً� فاع ًا ي جل�س �ل�صورى كم�صرعة �ص ��من �ص ��و�بط حددة لعل من �أهمه ��ا‪� :‬إل ��ز�م �إد�ر�ت �مرور بوجود �أق�ص ��ام‬ ‫�إى جانب �لرجل وع�ص ��و ً� ناخب ًا ومر�ص ��ح ًا ي �مجال�س �لبلدية‪ ،‬م يعد هناك مرورية تديرها ن�صاء مدربات ومتمكنات‪ ،‬وخ�صوع �لر�غبات لقيادة �ل�صيارة‬ ‫مرر حرمانها من قيادة �ص ��يارتها ما ي ذلك من فو�ئد �جتماعية و�قت�ص ��ادية للتدري ��ب ي مد�ر�س خا�ص ��ة لتعليم �لقي ��ادة ومن ثم ح�ص ��ولهن على رخ�س‬ ‫�لقيادة بعد �جتياز �لختبار�ت‪.‬‬ ‫وغر ذلك‪.‬‬ ‫�أعتق ��د �أن من غر �منطقي و�معقول �أن تكون �مملكة �لعربية �ل�ص ��عودية‬ ‫ن�صلم لها‬ ‫متميزة‪،‬‬ ‫وطبيبة‬ ‫جامعية‬ ‫�تاذة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫أ�‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫عامة‬ ‫آن‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫�عودية‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�ل�‬ ‫�لفتاة‬ ‫َ‬ ‫�لأبن ��اء و�لبنات ي �لتعليم و�لتطبيب بينما ننزع عنها �لثقة عندما ترغب ي حالة خا�ص ��ة دون باد �لعام من �أق�ص ��اه �إى �أق�ص ��اه �لتي ل يحق فيها للمر�أة‬ ‫حرية قيادة �صيارتها‪.‬‬ ‫قيادة �صيارتها‪.‬‬ ‫�إن �إ�صد�ر قر�ر بال�صماح بقيادة �مر�أة ل�صيارتها هو �إ�صكات لأقام تتخذ من‬ ‫وهنا نت�ص ��ا ءل‪ :‬هل من �لأف�صل جلب �ص ��ائق �أجنبي ي�صتنزفنا مالي ًا على‬ ‫ح�ص ��اب �لحتياجات �لأ�ص ��رية و ُت َ�ص ��لم له �لبنة ي م�ص ��اويرها بن �مدر�ص ��ة منعها و�صيلة للنه�س ي بادنا بهدف �لإ�صاءة و�لت�صوية مو�صوع كان ينبغي‬ ‫و�لعمل و�منزل �ص ��اعات طويلة ما ي�ص ��به �خلوة �أو هي �خل ��وة بعينها‪� ،‬أم �أل يكون حل حديث �مجتمع �ل�ص ��عودي و�لعربي و�لإ�ص ��امي و�لدوي منذ‬ ‫�أن من �لأف�ص ��ل �أن تقود �ص ��يارتها بنف�صها دون وجود رجل �أجنبي �إى جانبها �صنو�ت م�صت‪.‬‬


‫الشعب السوري‬ ‫وحيدا في الميدان‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫«م� الن� غرك ي� الله»‪� ،‬شع�ر الثورة ال�شورية الأ�شهر‪ .‬هذا ال�شع�ر م ي�أت من فراغ‪،‬‬ ‫وي الإط�ر ال�شي��ش ��ي م ّثل الواقع بد ّقة‪ ،‬ف�ل�ش ��عب ال�ش ��وري يواجه ب�شدره الع�ري‬ ‫وبراءة اأطف�له وحن�ن ن�ش ���ئه و�ش ��يبة �ش ��يوخه الر�ش ����ص احي والقذائف امدفعية‬ ‫والعبوات الن��شفة وال�شاح الأبي�ص جي�ص النظ�م ال�شوري دون اأن يكون هن�ك عملي�‬ ‫اأي تدخل حقيقي وفعلي لو�شع حد م� يجري‪.‬‬ ‫الاعب العربي واخليجي حديدا بذل جهودا كبرة موؤخرا‪ ،‬لكنه� تبقى ن�ق�شة‬ ‫دون �ش ��ريك حقيقي ق�در على نقل الأقوال اإى اأفع�ل على اأر�ص الواقع ي �ش ��وري�‪ .‬اأم�‬ ‫الح�د الأوروبي فعدا عن كونه غر ف�عل ع�شكري�‪ ،‬ف�إن حقيقة كونه جمّع� اقت�ش�دي�‬ ‫بدا يتزعزع مع الأزمة ام�لية اخ�نقة التي تعي�شه� دوله ول�شيم� الأخرة ي اليون�ن‪.‬‬ ‫الاع ��ب الرك ��ي بع ��د اأن ك�ن ي طليع ��ة ام�ش ��هد ال�ش ���غط على نظ�م الأ�ش ��د ي‬ ‫امرحلة ال�ش ���بقة‪ ،‬انكف�أ موؤخرا حت وط� ��أة مواجهة احقيقة ام ّرة امتعلقة محدودية‬ ‫احج ��م احقيق ��ي لقدرته على التدخل ي امو�ش ��وع الذي اأخ ��ذ ط�بع� جيوبوليتيكي‬ ‫اإقليمي� ودولي� معقدا دخلت على ّ‬ ‫خطه دول من الوزن الثقيل مثل رو�شي� وال�شن دون‬

‫اأن نن�ش ��ى امن�كفة الإيرانية وتكلفة اأي تدخل تركي ي �ش ��وري� م ��ن النواحي الأمنية‬ ‫وال�شي��شية والع�شكرية وام�لية ي مواجهة اأوراق حزب العم�ل الكرد�شت�ي واللوبي‬ ‫الإيراي ي تركي� والع�م العربي‪.‬‬ ‫الولي ���ت امتحدة لي�ش ��ت م�ش ��تعجلة عل ��ى م� يب ��دو لإزال ��ة النظ�م ال�ش ��وري اأو‬ ‫حت ��ى حم�ية ال�ش ��عب ال�ش ��وري‪ ،‬وعلى م� ق ���ل ي اأحد امحللن‪ ،‬ف�لدع ��م الكامي هو‬ ‫ال�شراتيجية الأف�شل حتى الآن م�ش�لح وا�شنطن‪ ،‬ف�إن بقي النظ�م م يخ�شروا �شيئ�‬ ‫عملي� مق�رنة م� �شيكون مطلوب� منهم فعله فيم� لو م الدفع ب�ج�ه اخي�ر الع�شكري‬ ‫ي ظل الك�بو�ص الذي خلقه العراق واأفغ�ن�شت�ن لهم �ش�بق�‪ .‬واإن �شقط النظ�م من قبل‬ ‫ال�شعب ال�شوري نف�شه‪ ،‬يكونوا قد ربحوا دون اأية تك�ليف‪.‬‬ ‫لكن احقيقة ا ّأن نظ�م� ك�لنظ�م ال�شوري ب�شوابق ج�زر جم�عية ك�لتي جرت ي‬ ‫الثم�نين�ت وراح �شحيته� ع�شرات الآلف من الن��ص‪ ،‬لي�ص لديه م�شكلة ي قتل الن��ص‬ ‫ل�ش ��نوات على هذا امن ��وال دون تدخل حقيقي لوقفه‪ ،‬اأو تزويد ال�ش ��ح�ي� م� مكنهم‬ ‫على الأقل من الدف�ع عن اأنف�شهم �شيم� وا ّإن ال�شعب ال�شوري م يعد يواجه نظ�م الأ�شد‬

‫حمزة المزيني‬

‫ل يريد بع�ص الن��ص اأن يت�ش�حوا مع من يرون اأنه تفوه بعب�رات غر لئقة‬ ‫ي حق الله تع�ى‪ ،‬حتى لو حدث منه ذلك وهو ي ح�ش ��ي�ص الي�أ�ص‪ ،‬ول ي�ش ��فع‬ ‫ل ��ه عندهم تراجعُه عم� ق�له‪ ،‬وجووؤه اإى الله ‪-‬كم� هي ح�ل «ه�ش ���م»‪ ،‬ي رواية‬ ‫الدكتور تركي احمد‪.‬‬ ‫اأم� القراآن الكرم فيَحفل م� ي�ش ��هد ب�أن النف�ص الب�ش ��رية معر�شة لل�شقوط‬ ‫ي الي�أ�ص اأحي�ن� م� يوؤدي به� اإى التلفظ‪ ،‬اأو ال�ش ��عور‪ ،‬م� ل يليق ي حق الله‬ ‫تع�ى وح�شن الظن به‪ .‬لكنه تع�ى ِ‬ ‫يبن‪ ،‬ويوؤ ِنب‪ ،‬ورم� يع�قب‪ ،‬ثم يعفو ويثبِت‬ ‫حن يثوب اإليه الت�ئبون‪.‬‬ ‫ول ي�ش ��تثنى من ذلك بع�ص الأنبي�ء عليهم ال�ش ��ام الذين �ش ��عروا ي حظة‬ ‫ع�ب ��رة ب�لي�أ� ��ص‪ ،‬وهو م� حملهم على التلفظ بغر امتوقع منهم‪ ،‬وكذلك اأ�ش ��ح�ب‬ ‫الأنبي�ء‪.‬‬ ‫وم ��ن ذلك دع�ء نوح عليه ال�ش ��ام اح�ر على قوم ��ه ي حظة يئ�ص فيه� من‬ ‫اإم�نهم بعد اأن دع�هم طويا (�ش ��ورة نوح)‪ .‬يقول �شيد قطب رحمه الله‪« :‬ثم ع�د‬ ‫(اأي نوح) ي نه�ية امط�ف يقدم ح�ش�به لربه الذي كلفه هذا الواجب النبيل وذلك‬ ‫اجهد الثقيل! ع�د ي�شف م� �شنع وم� لقى‪ ،‬وربه يعلم‪ .‬وهو يعرف اأن ربه يعلم‪.‬‬ ‫ولكنه� �ش ��كوى القلب امتعب ي نه�ية امط�ف‪ ،‬اإى اجهة الوحيدة التي ي�ش ��كو‬ ‫اإليه� الأنبي�ء والر�شل واموؤمنون حقيقة الإم�ن اإى الله»‪.‬‬ ‫لكن نوح� عليه ال�ش ��ام ع�د بعد ذلك لي�ش ��تغفر ا�شتغف�را ح�را يوحي بندمه‬ ‫على م� بدر منه من ي�أ�ص جعله يدعو بذلك الدع�ء‪.‬‬ ‫ومن ذلك ا�ش ��تخدام يو�شف عليه ال�شام‪ ،‬وهو ي ال�شجن‪ ،‬كلمة «رب» التي‬ ‫اغت�شبه� فرعون وخلعه� على نف�شه تعدي� على اخت�ش��ص الله تع�ى به�‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�شيط�ن ذكر ربه» وهذا‬ ‫يقول الطري (�شورة يو�شف‪ ،‬الآية ‪« :)42‬ف�أن�ش�ه‬

‫خر من الله جل ثن�وؤه عن غفلة عر�ش ��ت ليو�شف من ِقبَل ال�شيط�ن ن�شي له� ذكر‬ ‫ربه الذي لو به ا�شتغ�ث لأ�شرع م� هو فيه خا�شه‪ .‬ولكنه ز ّل به�‪ ،‬ف�أط�ل من اأجْ له�‬ ‫حب�ش ��ه‪ ،‬واأوجع عقوبته»‪ .‬ثم اأورد قوله �شلى الله عليه و�شلم‪« :‬لول‬ ‫ي ال�ش ��جن َ‬ ‫اأن يو�ش ��ف ا�شت�ش ��فع على ربه م� لبث ي ال�شجن طول م� لبث‪ ،‬ولكنه اإم� عوقب‬ ‫ب��شت�شف�عه على ربه»‪.‬‬ ‫ويع ِقب �شيد قطب‪« :‬وهو ‪-‬مع هذا كله‪ -‬ب�شر‪ ،‬فيه �شعف الب�شر‪ .‬فهو يتطلب‬ ‫اخا� ��ص من �ش ��جنه‪ ،‬مح�ولة اإي�ش ���ل خ ��ره اإى املك‪ ،‬لعله يك�ش ��ف اموؤامرة‬ ‫الظ�مة التي ج�ءت به اإى ال�شجن امظلم‪ .‬واإن ك�ن ال ّله ‪�-‬شبح�نه‪� -‬ش�ء اأن يعلمه‬ ‫اأن يقطع الرج�ء اإل منه وحده»‪.‬‬ ‫وهذا م� حدث لل�ش ��ح�بة ر�ش ��ي الله عنه ��م‪ .‬يقول تع�ى (�ش ��ورة الأحزاب‪،‬‬ ‫‪« :)11-10‬اإذ ج�وؤوك ��م م ��ن فوقكم ومن اأ�ش ��فل منكم واإذ زاغت الأب�ش ���ر وبلغت‬ ‫القلوب احن�جر وتظنون ب�لله الظنون�(‪ )10‬هن�لك ابتلي اموؤمنون زلزلوا زلزال‬ ‫�ش ��ديدا(‪ .»)11‬يقول الطري‪« :‬وقوله (وتظن ��ون ب�لله الظنون�) يقول‪ :‬وتظنون‬ ‫ب�لله الظنون الك�ذبة‪ ،‬وذلك كظن من ظن منهم اأن ر�شول الله �شلى الله عليه و�شلم‬ ‫يُغل ��ب‪ ،‬واأن م� وعده الله من الن�ش ��ر اأن ل يك ��ون‪ ،‬ونحو ذلك من ظنونهم الك�ذبة‬ ‫التي ظنه� من ظن من ك�ن مع ر�شول الله �شلى الله عليه و�شلم ي ع�شكره»‪.‬‬ ‫ويروي ي تف�ش ��ر قول ��ه تع�ى «هن�لك اب ُتلي اموؤمنون»‪ :‬اأنهم «حِ �ش ��وا»‪.‬‬ ‫وي تف�ش ��ر قوله تع�ى (وزلزلوا زلزال �ش ��ديدا) اأنه ��م «ح ِركوا ب�لفتنة حريك�‬ ‫�شديدا‪ ،‬وابتلوا وفتنوا»‪.‬‬ ‫ويقول �ش�حب الظال‪« :‬وك�نت الأحداث تق�شو على اجم�عة الن��شئة حتى‬ ‫يف�ش ��ل هذه الظن ��ون‪ .‬ويدعه� جملة‬ ‫لتبل ��غ اأحي�ن ��� درجة الفتن ��ة»‪ ،‬ويقول‪ :‬ول ِ‬ ‫تر�ش ��م ح�لة ال�ش ��طراب ي ام�ش ���عر واخوالج‪ ،‬وذه�به� كل مذهب‪ ،‬واختاف‬

‫مدينة المؤمنين‬ ‫إبراهيم طالع‬

‫ي الذاهبن الأوَل َ‬ ‫القرون لن� ب�ش�ئ ْر‬ ‫ن من‬ ‫ِ‬ ‫للموت لي�ص له� مَ�ش�د ْر‬ ‫م� راأيتُ مواردا ِ‬ ‫م�شي الأك�ب ُر والأ�ش�غ ْر‬ ‫وراأيتُ قومي نحوه�‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ام��شي ول يَبقى من الب�ق َ‬ ‫ن غ�ب ْر‬ ‫ل يرج ُع‬ ‫ْ‬ ‫أي ل ح�ل َة ُ‬ ‫اأيقنتُ ا ِ ْ‬ ‫حيث �ش�ر القو ُم �ش�ئ ْر‬ ‫عندم ��� اأمرتني مدينة اموؤمنن ‪-‬مثل� � ًة مثقفيه� ي ن�ديه�‪ -‬واأغرتني بلق�ئه�‬ ‫ع�م ‪� 1430‬ش�عرا برفقة اأخي الن�قد ال�ش�عر د‪ .‬عبد الرحمن امح�شني‪ ،‬م اأكن خرا‬ ‫ت�ريخن� عرا َق ُته� التي ن�ش�أن�‬ ‫ي رع�شتي حت ط�ئلة الإغراء‪ْ .‬م ي ْغ ِ�ر ِي ي ح�شن�ءِ‬ ‫ِ‬ ‫عليه� منذ �ش ��فوف الدرا�ش ��ة الأوى مطبوع ًة ي ت�ريخ الأزل ب�إحدى �ش ��ور القراآن‬ ‫الكرم‪ ،‬ول اأغرتني مع�م الت�ريخ التي �ش� � ِلمتْ ‪-‬بف�شل الله‪ -‬حتى اليوم من اأيدي‬ ‫الأم ِي � ْ�ن الذين ت�ش ��لطوا عر عقود م�ش ��تْ بقت ��ل ك ّل القبات التي طبعه� اإن�ش ���نن�‬ ‫ُرب الغراء‪ ،‬مبتدئن ي تدمرهم مع�م‬ ‫بدهوره ومعتقداته على �ش ��در جزيرةِ الع ِ‬ ‫مكة وامدينة والري��ص وغره� بن ّي ٍة اأ ِم َي ٍة نقية �ش�فية خوف� على القوم من الفتت�ن‬ ‫جدار خ ّل َد ْته اأيدي اح�ش�رات امتع�قبة‪ ،‬غر مدركن ا ّأن اأعرابي�‬ ‫بتمث�ل اأو ٍ‬ ‫نق�ص اأو ٍ‬ ‫اأمِي ّ� ث�ر على ربه احجريّ عندم� راأى الثعلب يبول عليه فق�ل بيته ال�شهر‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫الثعلب�ن برا ِأ�ش ِه‬ ‫اأربٌ يبو ُل‬ ‫َ‬ ‫خ�ب َمنْ ب�لتْ علي ِه الثع�لبُ‬ ‫لقد َ‬ ‫و ْم ُيغ � ِ�ر ْ‬ ‫ي م� اأ ْغ َرى الأع�ش ��ى ح َ‬ ‫ن زاره� من (منفوحته) وو�ش ��ف م� راآه ي‬ ‫بنبي ي�أتي من بعده‬ ‫مدينة م�ش ��تقرة يت�ش ���ر ُع فيه� دين�ن �شم�وي�ن يب�ش� � ُر اأحدهم� ّ‬ ‫ا�شمه (اأحمد)‪ ،‬فق�ل‪:‬‬ ‫َ‬ ‫وكعب ُة‬ ‫جران حت ٌم علي � ْ‬

‫من حق أهل‬ ‫جدة أن يعود‬ ‫«بحرهم» إليهم‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 95‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫«أفا يتدبرون‬ ‫القرآن»‬

‫وحده فقط‪ ،‬واإم� حلف�ءه (رو�ش ��ي�‪ ،‬ال�ش ��ن‪ ،‬ايران‪ ،‬وحزب الله) اي�ش� الذين مدونه‬ ‫م� يحت�ج من ام�ل والنفط وال�شاح والرج�ل ويطولون من نف�شه ي امواجهة‪.‬‬ ‫وفوق هذا وذاك‪ ،‬فقد ابتلي ال�ش ��عب ال�شوري مع�ر�شة دون طموح�ته ول تلبي‬ ‫رغب�ته ومنق�شمة على نف�شه� ومت�شتتة وتتن�ف�ص فيم� بينه� على الكعكة قبل اأن ح�شل‬ ‫عليه�‪ .‬واحقيقة ا ّأن هذا الأمر �ش ّكل ذريعة جيدة مختلف الدول لترير تق�ع�شه�‪ ،‬فراهم‬ ‫يختبئون خلف حجّ ة ا ّأن ا مع�ر�شة �شعيفة!‬ ‫والأغرب من كل هذا اجتم�ع اإ�ش ��رائيل واإيران وحزب الله على دعم نظ�م الأ�ش ��د‪،‬‬ ‫علم� ا ّأن التجربة توؤكد ا ّأن هذا التط�بق ي ام�ش ���لح بن هوؤلء الأطراف ي ا�ش ��تغال‬ ‫مو�شوع «العداوة» على ح�ش�ب الطرف العربي هو الأ�ش��ص ولي�ص ال�شتثن�ء‪ ،‬انظروا‬ ‫اإى العراق ولبن�ن وفل�ش ��طن و�ش ��تتيقنون ذلك‪ .‬م يبق اإل اأن نقول‪ :‬لكم الله ي� اأحرار‬ ‫�شوري�!‬

‫تن�خ ْي ب�أبوابه�‬ ‫� َ�ك وح ّتى ِ‬ ‫ام�شيح‬ ‫تزو ُر يزيدا وعبد‬ ‫ِ‬ ‫ر اأرب�به�‬ ‫وقي�ش� ُه ُم خ ُ‬ ‫ُ‬ ‫اإذا ا َ‬ ‫حي َْراتُ تلوث به ْم‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫وج ّروا اأ�ش�فل هدابه�‬ ‫له ْم ْ‬ ‫م�ش َرب�تٌ له� بهج ٌة‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫العيون بتعْج� ِبه�‬ ‫تروق‬ ‫ّ‬ ‫ول قول الأ�ش ��رالنجراي عبد يغوث بن �ش ��اة اح�رثي راثي� نف�ش ��ه مع�تب�‬ ‫قومه‪:‬‬ ‫األ ل تلوم�ي كفى اللو َم م� بي�‬ ‫فم� لكم� ي اللوم نف ٌع ول لي�‬ ‫اأ ْم تعلم� اأن امام َة نفعُه�‬ ‫قلي ٌل وم� لومي اأخي من �شم�لي�‬ ‫في� راكب� اإم� عر�شتَ فب ّلغنْ‬ ‫َ‬ ‫ندام�يَ منْ‬ ‫جران اأ ّل تاقي�‬ ‫ول اأغرتني �ش ��التٌ من �ش�دات بني اح�رث بن كعب‪ ،‬والذين ق�ل ال�ش�عر ي‬ ‫مك�نتهم‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫تلوث عم�م ًة وج ّر رح�‬ ‫ك�أنك من بني عبد امَد َا ِن‬ ‫ول بق�ي� كعبتهم التي عُرفت ي الت�ريخ ب� (كعبة جران) التي ذكره� الهمداي‬ ‫�شمن بع�ص مواطن العب�دة‪ ،‬واأورد اموؤرخون والرح�لة اأو�ش�ف جدرانه� امطعمة‬

‫لو ا�شتيقظت ذات �شب�ح‪ ،‬واأحببت ان ت�شتن�شق هواء نقي� فق�شدت ال�ش�طئ‪،‬‬ ‫اإل اأنك م جده! على الرغم من معرفتك اأنك ي مدينة �ش�حلية واأن البحر يحيط‬ ‫بك‪ ،‬فب�لت�أكيد �ش ��تفرك عينيك لتت�أكد من اأنك غ�درت (ال�ش ��رير) اأو اأنك �شت�شك ي‬ ‫قواك العقلية‪ ،‬فمن ام�شتحيل اأن يكون هن�ك من (�شرق) اأو (اأخفى) البحر فزمن‬ ‫�شحر ال�(ع�ش�) قد وى‪ ،‬فمو�شى م�ت وفرعون اأ�شبح (مزارا) للعرة ي امتحف‬ ‫ام�شري ولكن م� حدث ي جدة التي (ك�ن) اأهله� يتغنون به� كعرو�ص للبحر اأع�د‬ ‫اإى اأذه�نن� ذلك (ال�ش ��حر)‪ ،‬فجدة التي تقدر م�ش�حته� ‪ 74762‬كيلومر ًا مربع ً�‪،‬‬ ‫اأي م� مثل نحو ‪ % 3‬من اإجم�ي ام�ش�حة الكلية للمملكة (م�ش�حة العمران ي‬ ‫امدينة ت�شل اإى اأكر من ‪ 63847‬كيلومر ًا‪ ،‬اأي م� مثل نحو ‪ %85‬من ام�ش�حة‬ ‫الإجم�لية) يبلغ ال�ش ��ريط ال�ش ���حلي الإجم�ي له� ‪ 655‬كيلو مرا ولكن الغريب‬ ‫بل لنقل (ال�شحر) فهي الكلمة الأكر تعبرا اإذ اأنك لو (درت) الع�م لن جد مثله‬ ‫اإل (هن�) اأن ام�ش ��موح ل�ش�كني جدة الب�لغ عددهم ح�شب اآخر اإح�ش�ئية م�شلحة‬ ‫الإح�ش ���ءات ‪ 3.4‬مليون ن�ش ��مة ل يتج�وز ‪ 21‬كيلو مرا فقط‪ ،‬وبح�شبة يفقهه�‬ ‫من ل يفهم اح�ش�ب (مثلي) اأن ‪ 634‬كيلو مرا (اختفت) عن اأنظ�ر الن��ص بقدرة‬ ‫(�ش ���حر) عظيم اأي اأن ‪ % 3.2‬فقط هي التي وهبت (عطية م�له� جزية) كم� ي‬ ‫ام�شل�شات البدوية لأكر من ‪ 3.4‬ماين اإن�ش�ن (طبع� بعد اإخراج امتنفذين)!‬ ‫تلك ام�ش ���حة ال�ش ��غرة ق�ش ��مت اإى ثاث اأق�ش ���م (لينعم �ش ��ك�ن جدة به�)‬ ‫عل ��ى قول م�ش� �وؤوي (اأم�نة) امدينة وهي الكورني�ص ال�ش ��م�ي الذي يبلغ طوله‬

‫الت�شورات ي �شتى القلوب»‪.‬‬ ‫ويثبت الله تع�ى ال�شح�بة بتذكرهم م� حدث لبع�ص اموؤمنن ال�ش�بقن‪:‬‬ ‫(اأَ ْم حَ ِ�ش ْب ُت ْم َاأ ْن َتد ُْخلُوا ْ َ‬ ‫اج َن َة و ََمَ� َي�أْ ِت ُك ْم َم َث ُل ا َل َ‬ ‫ذِين َخ َلوْا ِمنْ َق ْب ِل ُك ْم م ََ�ش ْت ُه ُم الْ َب�أْ َ�ش� ُء‬ ‫و َ‬ ‫َال�ش� � َرا ُء َو ُزلْ ِزلُوا حَ َتى َي ُقو َل الرَ�شُ ��و ُل وَا َل َ‬ ‫ذِين اآَ َم ُنوا َم َع ُه َم َتى َن ْ�ش� � ُر ال َل ِه اأَ َل ِاإ َن‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يب(البقرة‪.»))214 /‬‬ ‫َن ْ�ش َر الل ِه ق ِر ٌ‬ ‫يقول الطري‪:‬‬ ‫«فمعنى الكام‪ :‬اأم ح�ش ��بتم اأنكم اأيه� اموؤمنون ب�لله ور�ش ��له تدخلون اجنة‬ ‫وم ي�شبكم مث ُل م� اأ�ش�ب مَن قبلكم ِمن اأتب�ع الأنبي�ء والر�شل من ال�شدائد وامحن‬ ‫والختب ���ر‪ ،‬ف ُتبتلوا م� اب ُتلوا واختروا به من «الب�أ�ش ���ء»‪ ،‬وهو �ش ��دة اح�جة‬ ‫والف�قة‪« ،‬وال�ش ��راء»‪ ،‬وهي العلل والأو�ش ���ب‪ ،‬وم تزلزلوا زلزالهم‪ ،‬يعني‪ :‬وم‬ ‫ي�ش ��بهم من اأعدائهم من اخوف والرعب �شدة وجهدٌ‪ ،‬حتى ي�شتبطئ القو ُم ن�ش َر‬ ‫قريب‪،‬‬ ‫الله اإي�هم‪ ،‬فيقولون‪ :‬متى الله ن��ش ��رن�؟ ثم اأخرهم الله اأن ن�ش ��ره منهم ٌ‬ ‫واأنه مُعليهم عل ��ى عدوِهم‪ ،‬ومظهرهم عليه‪ ،‬فنجَ ز لهم م� وعدهم‪ ،‬واأعلى كلمتهم‪،‬‬ ‫واأطف�أ ن�ر حرب الذين كفروا»‪.‬‬ ‫ول يقت�شر تعدي الإن�ش�ن على الله تع�ى ب�لقول حن يكون ي ح�ل الي�أ�ص؛‬ ‫بل رم� تعدى مثل ذلك ي ح�ل الفرح! ومن ذلك قوله �شلى الله عليه و�شلم‪« :‬لله‬ ‫اأ�ش ��د فرح� بتوبة عب ��ده حن يتوب اإليه من اأحدكم ك�ن عل ��ى راحلته ب�أر�ص فاة‬ ‫ف�نفلتت عنه وعليه� طع�مه و�شرابه ف�أي�ص منه� ف�أتى �شجرة ف��شطجع ي ظله� قد‬ ‫اأي�ص من راحلته‪ .‬فبينم� هو كذلك اإذ هو به� ق�ئمة عنده ف�أخذ بخط�مه� ثم ق�ل من‬ ‫�شدة الفرح‪ :‬اللهم اأنت عبدي واأن� ربك‪ ،‬اأخط�أ من �شدة الفرح»‪.‬‬ ‫وتبن هذه ال�ش ��واهد اأن الطبيعة الإن�ش ���نية واحدة؛ فهي عر�شة للي�أ�ص ي‬ ‫بع�ص مواقف البتاء‪ ،‬ورم� ي�ش ��ل الأمر به� اإى الت�ش ��كك ي احكمة من وراء‬ ‫م� هي فيه‪ .‬ول ي�ش ��تثنى من ذلك بع�ص الأنبي�ء واموؤمنن‪ .‬لكن الله تع�ى يعفو‬ ‫بحلمه‪ ،‬ويَرد اإى ال�شواب‪.‬‬ ‫وبطل رواية (الكراديب) لي�ص ا�ش ��تثن�ء من هذا‪ .‬فقد ك�ن هذا الفتى الذي م‬ ‫يتج�وز الث�نية والع�ش ��رين من عمره (�ص‪ )285‬يع�ي من ان�شداد ب�ب الأمل ي‬ ‫وجهه‪ ،‬ومن عدم فهمه �ش ��بب م� يتعر�ص له من اآلم‪ ،‬ول احكمة من ورائه‪ .‬لكنه‪،‬‬ ‫كم� اأو�ش ��حتُ ي امق�ل ال�ش ���بق‪ ،‬م ي�شتمر ي هذا الت�شكك‪ ،‬بل رجع اإى الله ي‬ ‫نه�ية الأمر‪ .‬ورم� يُح�شب ورود العب�رة ام�شتن َكرة ي الرواية من اإيج�بي�ته�! اإذ‬ ‫َت�ش ��هد ب�أن الإح�د م ينفع «ه�ش ���م�» بل زاده اآلم� فوق اآلمه‪ .‬لكنه م� ع�د اإى الله‬ ‫تع�ى ُف ِرج عنه كربه َ‬ ‫وخرج من ال�شجن‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫ب�لف�شيف�ش�ء والذهب‪ ،‬ون�لت منزلة رفيعة حتى �ش�ر اخ�ئف اإذا اأت�ه� ا ِأم َن‪ ،‬وط�لب‬ ‫اح�جة ُت ْق َ�شى عنده� ح�جته‪ ،‬وام�شرفد يُرفد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ول هد ّي ُة خ�دم احرمن ‪-‬الذي يُبكيني حب� كلم� راأيته‪ -‬اإى ُعت�ةِ العروبة من‬ ‫اأهلن� ي جران الأمر ال�ش�ب الط�مح‪ :‬م�شعل بن عبدالله‪.‬‬ ‫م ا ِآت اإى (مدينة اموؤمنن والنخل) لأبي َعهُم اإم�ن� ومرا!‬ ‫كت�ب يحمل هذا‬ ‫ق ��ررتُ اأن اآتي اإليهم ط�لب� و�ش ���ئل اأ�ش ��تطيع به� اإخراج حل ��م ٍ‬ ‫ّ‬ ‫إلهي ل ملك اأم�م ��ه راأي� من بق�ي� اأمِي�تن�‪..‬‬ ‫العن ��وان‪( :‬مدينة اموؤمنن)‪ ..‬فهو ا�ش ��م ا ّ‬ ‫وح ��ت وط�أة م� ن�ش ��عر به جميع� من اخ�ش ��ران نتيجة كت�ب ��ة ت�ريخن� العربي من‬ ‫عجم عب�قرة خدموا ت�ريخن� اح�ش ���ري لغة‬ ‫خ ���رج جزي ��رة العرب من قبل اإخ ��وة ٍ‬ ‫واأدب� واآث�را من خال م� و�ش ��لهم ‪-‬فقط‪ -‬حمول من الذين ه�جروا من جزيرتهم‪،‬‬ ‫وبقي ��ت اجزي ��ر ُة تنتظر م ��� ي�أتيه� عن كل ح�ش ���رته� من اأولئ ��ك اأو من غرهم من‬ ‫الع ��رب امهجّ نن ت�ريخ� ولغة وفكرا من ه�جر اأهلُهم واختلطوا ب�لأم ي مراكز‬ ‫اح�ش ���رة الإ�ش ��امية‪.‬عندم� وط�أتْ قدم�ي مدخل امدينة (بر ع�ش ��كر) �ش ��عرتُ اأن‬ ‫ك�ئن �ش ��به ح�قد على كل اأهلن� ي‬ ‫�ش ���عريتي امزعومة جر ُد وهم‪ ،‬وا�ش ��تح ْلتُ اإى ٍ‬ ‫(الهيئة العلي� لل�شي�حة والآث�ر)‪ ،‬و(وزارة الثق�فة)‪ ،‬و(ج�معة جران الفتية) وعلى‬ ‫كل من ادّعى من ّ� اأنه متعلم‪ ،‬حيث نرى اح�ش ���رة العربية وغره� م تز ْل �ش ���مدة‬ ‫م�ثلة اأم�من� ونور ُد ي الكتب وامطوي�ت �شورا ح�شل عليه� م�شت�شرقون رائعون‬ ‫ب�لت�شوير البدائي قبل قرن وقربه‪ ،‬بينم� ملك كل و�ش�ئل التقنية احديثة‪ ،‬وتذكرتُ‬ ‫كر َة اأك�دم ِييْن� الذين نتتبّع اإنت�جهم فنجد اأغلبه حديث� عن كتب �ش ��بق ن�شره� ي‬ ‫�ش ��كل م� اأ�شموه حقيق�!كل م� �ش ��بق م يكنْ م� اأغرى ع�شقي ليذوب ي هذا امك�ن‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫لكن م� اأغراي هو‪ :‬اأولئكم الفتي ُة الذين اآمنوا بع�شقهم‪ ،‬واآمنوا ب�أن هذا الع�شق ك�ن‬ ‫مكبوت� بعوامل الزمن واجهل الذي يتن�ب ُز به معهم اأ ّميّون اأبري� ُء ل يدركون �شعةَ‬ ‫الدين العظيم‪ ،‬وي�شتخدمون نفوذا و�شيط� ظامي� ل ي�ش ُل اإى علم هرم القي�دة التي‬ ‫تف�خر علن� بت�ريخ وطنن� ي كل من�طقه وجب�له و�شهوله و�شح�ريه‪.‬‬ ‫اأغراي ع�ش � ُ�ق الفتية‪ ،‬وعظمة اآ ِله ��م الذين دعموهم با ح ��دود (اأه� َ‬ ‫ي ورج� َل‬ ‫اأعم�ل وم�ش� �وؤولن وي مقدمتهم الأم ��ر الهديّة)‪ ،‬وجب�لهم وواديه ��م و(ر ْقم� ُتهم)‬ ‫اج�ثمة على �ش ��در وادي اموؤمنن الذي ي ْ ُ‬ ‫�شراع بن الأدي�ن ال�شم�وية منذ‬ ‫ُبن عن ٍ‬ ‫اأن ع�مل وفدَهم ر�ش ��ول الله �ش ��لى الله عليه و�شلم غر مع�ملة بقية العرب ورف�ص‬ ‫مب�هلة ن�ش ���راهم م� يحملونه من اختاف عن بقية الوفود‪ ،‬حتى دخلوا ي الدين‬ ‫الذي ّ‬ ‫ب�شر به ام�شيح‪ .‬ولاإغراء بقية‪.‬‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫حواي اأحد ع�شر كيلو مرا (ا�شتقطع جزء منه للممتلك�ت اخ��شة) لرتبط مع‬ ‫الكورني� ��ص الأو�ش ��ط الذي يعد امتداد ًا لاأول اأم� الق�ش ��م الث�ي فهو الكورني�ص‬ ‫اجنوب ��ي حي ��ث يتج ��ه ه ��ذا اج ��زء م ��ن الكورني� ��ص اإى اجن ��وب ليلتقي مع‬ ‫ال�ش ��واطئ اموازية منطق ��ة البلد وال�ش ��واطئ (امغلقة) ك�مين�ء جنوب� و�ش ��اح‬ ‫احدود وم�ش ��روع حلية امي�ه وام�شت�شفى الع�ش ��كري والتي تقع جميعه� على‬ ‫البحر! واأخذت م�ش ���حة كبرة جدا منه وي اجه ��ة امق�بلة الأخرى (اممتلك�ت‬ ‫اخ��ش ��ة) من متلكون ال�ش ��لطة وام�ل‪ ،‬اأم� �ش ��رم اأبحر فهو ل يتج�وز الثم�نية‬ ‫كيلو مرات وكلم� اجهت �شم�ل اأغلق البحر ي وجه (عب�د الله) حيث خ�ش�شت‬ ‫تل ��ك امنطقة حت ��ى (تلتحم ب�جب ���ل) للمنتجع�ت التي ل ي�ش ��تطيع ذوي الدخل‬ ‫امحدود وامتو�ش ��ط التفكر ي دخوله� اأو �ش ��راء م�شروب غ�زي قد يكلفه ع�شر‬ ‫ري�لت‪ ،‬واأي�ش� (اممتلك�ت اخ��شة) والأرا�شي (ام�شيجة) التي تركت ل�شتفزاز‬ ‫كل من يبحث عن بحر جدة بل اإن تلك امنطقة حديدا وح�ش ��ب درا�ش ��ة م�شحية‬ ‫للدكتورة اآم�ل ال�ش ��يخ من ج�معة اموؤ�ش ���ص تعر�ش ��ت اإى تدمر �ش ���مل للبيئة‬ ‫نتيجة الردم والتجريف واإق�مة ام�شروع�ت اخ��شة دون تخطيط بعد اأن ك�نت‬ ‫حتى ع�م ‪ 1986‬تتميز ب�شع�به� امرج�نية وب�أ�شج�ر ال�شورى ورم�له� النقية‪.‬‬ ‫اأم�ن ��ة مدين ��ة جدة وه ��ي ام�ش� �وؤولة عن (عجوزه�) اأو�ش ��حت ع ���م ‪1430‬‬ ‫ه� وبجراأة (رم� ب�ش ��بب ت�ش ��فية ح�ش ���ب�ت �ش ���بقة) اإن عدم وجود (بحر) ك�ف‬ ‫ل�ش�كني جدة يعزى اإى اأن ن�شبة مرتفعة من الأرا�شي امح�ذية للواجهة البحرية‬

‫شيء من حتى‬

‫معرض‬ ‫الرياض‬ ‫الخاطر أضيق‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اأمن ��ى اأا ينطب ��ق امث ��ل امع ��روف‬ ‫«ام ��كان �ض ��يق واخاط ��ر اأ�ض ��يق» عل ��ى‬ ‫معر� ��ض الريا� ��ض للكت ��اب فم ��ع اأن ��ه يعد‬ ‫امعر� ��ض ااأك ��ر تهافت� � ًا عل ��ى اا�ض ��راك‬ ‫والعر� ��ض في ��ه م ��ن دور الن�ض ��ر امحلي ��ة‬ ‫والعربي ��ة اأنه ��ا ااأك ��ر مبيع� � ًا‪ ،‬وروادها‬ ‫ه ��م من اأك ��ر رواد امعار� ��ض العربية من‬ ‫حي ��ث الق ��وة ال�ض ��رائية‪ ،‬وحر� ��ض دور‬ ‫الن�ضر على اأن تقدم فيه جديدها وحت�ضد‬ ‫لذل ��ك‪ ،‬وذك ��رت امحلي ��ة والعربي ��ة دون‬ ‫ااأجنبية اأن ااأخرة حري�ض ��ة اأكر على‬ ‫معر�ض اأبو ظبي وال�ض ��ارقة للكتاب ب�ضب‬ ‫اهتمامه ��ا ببيع حق ��وق الكتب للنا�ض ��رين‬ ‫ولي�ض بيع ن�ض ��خ منها‪،‬ولكن ام�ض ��كلة هي‬ ‫اأن م�ضاحة امعر�ض �ضغرة جد ًا وا تليق‬ ‫اأو ًا وا تكفي ثاني ًا معر�ض دوي للكتاب‬ ‫يتنا�ض ��ب مع حجم امملكة وحج ��م قرائها‬ ‫ومبيعات معر�ض ��ها ولو �ض ��اهدت مقرات‬ ‫بع�ض امعار�ض العربية وام�ضاحة امعطاة‬ ‫له ��ا واخدمات ام�ض ��اندة الت ��ي تقدم فيها‬ ‫اأ�ض ��بت باح�ض ��رة اأم ��ا اإذا م ��ددت النظر‬ ‫قلي � ً�ا م�ض ��افة اأبع ��د مثل معر� ��ض بولونيا‬ ‫لكت ��ب ااأطف ��ال ومعر� ��ض فرانكف ��ورت‬ ‫ال ��دوي الذي يعد اأكر معر�ض ي العام‬ ‫فاإن اح�ضرة ت�ضل اإى حد ااإحباط‪.‬‬ ‫انتق ��ل معر� ��ض الريا� ��ض م ��ن مقره‬ ‫ال�ض ��ابق اإى امق ��ر اح ��اي قب ��ل �ض ��نوات‬ ‫وم ��ع ذل ��ك ي�ض ��كو م ��ن �ض ��يق ام�ض ��احة‬ ‫وارتب ��اك الطرق اموؤدية اإليه وتوقع وزارة‬ ‫الثقاف ��ة وااإعام بو�ض ��فها اجهة امنظمة‬ ‫للمعر� ��ض ي ح ��رج ومام ��ة كبرت ��ن‪،‬‬ ‫اأم ��ا اإذا حدثن ��ا ع ��ن مق ��ر امعار�ض بجدة‬ ‫فنح ��ن ن�ض ��تهبل‪ ،‬ولك ��ن لي� ��ض بااإم ��كان‬ ‫اأف�ض ��ل ما كان طام ��ا اأن الغرفة التجارية‬ ‫هي �ضاحبة امعر�ض ويهمها الربح امادي‬ ‫اأكر ما تهمها الواجهة اح�ضارية للبلد‪،‬‬ ‫وال ��دول ع ��ادة تق ��وم بتخ�ض ��ي�ض اأر� ��ض‬ ‫للمعار� ��ض وتقوم ببناء مراكز ح�ض ��ارية‬ ‫ت�ضم امعار�ض بكافة ملحقاتها وبال�ضكل‬ ‫الذي يليق بالدولة وال�ض ��ورة التي تود اأن‬ ‫تظهر عليها واخدمات التي حر�ض على‬ ‫تقدمها ثم ت�ض ��لمها اإى �ض ��ركة اإدارتها‪،‬‬ ‫ت�ض ��توي ي ذل ��ك دول ��ة مث ��ل اأماني ��ا التي‬ ‫بنت بلدية فرانكفورت معر�ض ��ها ال�ضخم‬ ‫اأو م�ض ��ر ال�ض ��قيقة‪ ،‬ونح ��ن مازلن ��ا رغ ��م‬ ‫مكان ��ة واإمكان ��ات الدولة نتح ��رك ي علبة‬ ‫ال�ضل�ضة ونتحدث عن اأحام منذ �ضنوات‬ ‫لبن ��اء اأر�ض للمعار�ض على طريق امطار‪،‬‬ ‫اأم ��ا اأح ��ام ج ��دة فاأظنه ��ا موج ��ودة عن ��د‬ ‫جرى �ضيل ي �ضارع ما ي حي ما‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫تقع �ش ��من ملكي�ت خ��شة واأي�ش� ت�ش ��تت من�طق النف�ذ اإى �ش�طئ البحر وهن�‬ ‫من حقن� اأن ن�ش� ��أل من (اأف ��رغ) تلك امواقع للملكي�ت اخ��ش ��ة ومن يتحمل تلك‬ ‫ام�ش� �وؤولية بل اأن (الأم�نة) وعلى موقعه� الإلكروي اأكدت حله� لتلك امع�ش ��لة‬ ‫�ش ��من خطته� الإ�ش ��راتيجية التي قدمته� لأمر منطقة مكة حيث ق�لت م� ن�شه‬ ‫(�ش ��يتم تعين منطقة �شي�حية م�ش ���فة ‪ 400‬مر على كل من ج�نبي اخط الذي‬ ‫مثل متو�شط مد البحر‪ ،‬وي�شمل ذلك خليج اأبحر و�شيتم ي هذه امنطقة تنظيم‬ ‫ك�فة ال�شتخدام�ت والأن�شطة ي م�بن الي�ب�شة والبحر) ذلك م� ق�لته ( الأم�نة )‬ ‫ي خطته� العاجية بعد اأن ف�شرت ام�ء بعد اجهد ب�م�ء (اأرجو اأن تكونوا اأذكى‬ ‫مني لفهم م� كتب �ش�بق�!)‪.‬‬ ‫نح ��ن ل نط�ل ��ب بتوفر اأم�ك ��ن اجلو�ص امريح ��ة اأو طرد الفئ ��ران من ‪21‬‬ ‫كليومرا خ�ش�شة ل�ش�كني جدة اأو حتى اأم�كن لل�شاة والو�شوء وال�شي�رات‬ ‫اأو دورات للمي�ه على امتداد (بحر) جدة اأو �شواطئ مفتوحة حرم خ�شو�شية‬ ‫امجتمع اأو مواقع حرم اإن�ش�نيتن� ب�لرغم من اأهميته� بل ن�شع عامة ا�شتفه�م‬ ‫(كبرة) لأ�ش ��ح�ب القرار لاإج�بة على ت�ش ���وؤلن� (الريء جدا) من �ش ��مح للقلة‬ ‫م�ش ���درة ‪ 634‬كيل ��و مرا من (بحر) ج ��دة واإخف�ئه ع ��ن ‪ 3.4‬ماين ق�طن ي‬ ‫جدة‪ ،‬ومتى يعود ذلك احق؟!‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬ ‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬

‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬ ‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7202261 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7202260 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد ( ‪ ) 95‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫طرفة‬ ‫وآينشتاين‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫قال طرفة بن العبد‪ُ :‬‬ ‫«نحن ي ام�ضتاة ندعو اجفلى* ل ترى‬ ‫الآدبُ فينا ينتقر»‪ ،‬وال�ض� �وؤال‪ :‬ماذا ظ ّلت كتب الراث تذيع البيت‬ ‫وكاأن ُه ن�ضبية اآن�ضتاين؟ هل اأراد طرفة غر اأن يقول‪ :‬قومي كرام؟‬ ‫فهمن ��ا‪ :‬اأين الدافع امعري‪ /‬الثقاي؟ ماذا موت ال�ض ��اعر وتفنى‬ ‫مدح قالها عمرو بن كلث ��وم ل تزال ترفرف ي‬ ‫قبيلت ��ه‪ ،‬وق�ض ��يدة ٍ‬ ‫ال�ض ��ماء؟ األ يخج ُل اأرباب الراث؟ َم ل يحا�ضبون ال�ضعر بعقلية‬ ‫ع�ض ��رية؟ ه ��ل ه ��م اأغبي ��اء؟ اأم اإنن ��ي الغب ��ي ال ��ذي م اأبحث عن‬ ‫اعتب ��ارات اأخ ��رى ي رواية البي ��ت‪ :‬لغوية وح�ض ��ارية وفنية‪/‬‬ ‫اأدبية؟ بعيد ًا عن العتبار الثقاي؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫أعيدوا الثقة‬ ‫للمنتخب!‬ ‫خالد الغامدي‬

‫مرحل ��ة التوق ��ف‪ ،‬مرحل ��ة مراجع ��ة اح�ض ��ابات ومعاج ��ة‬ ‫الأخط ��اء‪ ،‬فهل الأندية الريا�ض� �يّة لدينا‪ ،‬لها الق ��درة على امراجعة‬ ‫وامعاجة؟ هذا الأمر يعود اإى ام�ضوؤولن والعاملن داخل النادي‪،‬‬ ‫فالن ��ادي ال ��ذي لديه اإدارة واعي ��ة وجيدة‪ ،‬لها الق ��درة على معرفة‬ ‫الأخطاء واكت�ضاف مكامنه‪ ،‬ت�ضتطيع معاجة الأخطاء وت�ضحيح‬ ‫ام�ض ��ار وح�ضن ال�ضورة‪ .‬فالت�ض ��خي�س اجيد وال�ضليم‪ ،‬خطوة‬ ‫مهمة‪ ،‬من خالها تتوفر روؤية وا�ض ��حة للمعاجة‪ ،‬وال�ضوؤال امهم‬ ‫ه ��و‪ :‬كم نا ٍد من اأنديتن ��ا له القدرة الإدارية الت ��ي توؤهله لذلك؟ اأمر‬ ‫اآخ ��ر‪ :‬ناحظ اأن هناك بع� ��س الأندية تقيم مع�ض ��كرات خارجية‪،‬‬ ‫وه ��ذه امع�ض ��كرات تكلف النادي مبال ��غ طائلة‪ ،‬األي� ��س من الأوى‬ ‫اأن يقوم هذا النادي بت�ض ��ديد اللتزامات امرتبة عليه من رواتب‬ ‫للعاملن والاعبن؟ نعرف اأن بع�س هذه الأندية لها ثاثة اأ�ض ��هر‬ ‫تعط الاعبن رواتبهم‪ ،‬ولديها ‪-‬كما نقراأ ون�ضمع‪ -‬عجز مادي‪،‬‬ ‫م ِ‬ ‫وتطالب هيئة دوري امحرفن بامخ�ض�ضات امتاأخرة‪ ،‬وامهم ي‬ ‫ذلك‪ ،‬نتمنى اأن توؤدي هذه امع�ضكرات نتائجها اماأمولة التي عملت‬ ‫لأجلها‪ ،‬ولي�س للرفيه وتغير الأجواء!‬ ‫نتمنى من الإعام ام�ضموع وامقروء‪ ،‬ي هذه الفرة‪ ،‬توحيد‬ ‫ال�ض ��ف واحديث ما يخدم امنتخب من اأطروحات والبتعاد عن‬ ‫النقد احاد وعدم اإحباطهم اأو زعزعة ثقتهم‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تعقيب ًا على صائم الدهر‬ ‫كعادت ��ي‪� ،‬ض ��باح كل ي ��وم‪ ،‬اأت�ض ��فح �ض ��حيفة‬ ‫«ال�ضرق» التي اأ�ضرقت بنورها الذي انتظرناه طوي ًا‬ ‫من امنطقة ال�ضرقية‪ ،‬بعد اأن كان خا�ضها وولدتها‬ ‫ع�ضر ًا ا�ضتمر ما يزيد عن ثاثن عام ًا‪ ،‬وهي تتوجع‬ ‫و تتاأم‪ ،‬تريد اأن ترى النور ي موطن اأمها الروؤوم‪،‬‬ ‫امنطقة ال�ض ��رقية‪ ،‬و كان م�ض ��رط جراحها من خال‬ ‫ولدته ��ا القي�ض ��رية‪ ،‬حكيما ميز ب�ض ��عة �ض ��دره و‬ ‫�ضره‪ ،‬مع خرة عريقة و طويلة خال امن�ضاأة الأم‬ ‫موؤ�ض�ضة ال�ض ��رقية للطباعة وال�ض ��حافة و الإعام‪،‬‬ ‫الت ��ي اأ�ض�ض ��ها قبل ما يزي ��د عن ثاثن عام ًا‪� ،‬ض ��در‬ ‫من خالها عدد من امج ��ات امتنوعة‪ ،‬لكن جاحها‬ ‫كان حدود ًا‪ ،‬ما جعل رئي�س جل�س اإدارتها ال�ضيخ‬ ‫�ضعيد غدران‪ ،‬يفكر جدي ًا ي اإ�ضدار �ضحيفة يومية‪،‬‬ ‫من خ ��ال تلك اموؤ�ض�ض ��ة العريقة‪ ،‬فكانت �ض ��حيفة‬ ‫«ال�ضرق» التي اأ�ضاءت باإ�ضراقتها امنطقة ال�ضرقية‪،‬‬ ‫و بقيادة ربانها ي رئا�ض ��ة التحرير‪ ،‬الأ�ضتاذ قينان‬ ‫الغام ��دي‪ ،‬ال ��ذي اأب ��دع �ض ��ابق ًا ي اإجاح �ض ��حيفة‬ ‫الوطن‪ ،‬وها هو يخو� ��س معركة التحدي احقيقي‬ ‫ي رئا�ض ��ة اأحدث اإ�ضدار ل�ض ��حيفة يومية حلية‪،‬‬ ‫اإى جانب �ضحيفة اليوم التي ت�ضدر من الدمام‪.‬‬ ‫لقد احتلت �ض ��حيفة «ال�ض ��رق» قل ��وب كثر من‬ ‫القراء ي امنطقة ال�ض ��رقية‪ ،‬فقد ا�ضتقطبت ع�ضرات‬ ‫بل مئ ��ات من الكتاب و الكاتبات امحرفن‪ ،‬والذين‬

‫نعم استقالة اأمير خطأ‪ ..‬ولكن حاسبوا المقصرين!‬

‫مي ��زوا بالكتاب ��ة الواقعي ��ة امعتدلة‪،‬‬ ‫الت ��ي تخ ��دم العق ��ل والفك ��ر العربي‪،‬‬ ‫و ت�ض ��بع و ت ��روي ظماأ العط�ض ��ى من‬ ‫الق ��راء‪ ،‬الذي ��ن ينتظ ��رون مث ��ل تل ��ك‬ ‫الكتاب ��ات‪ ،‬الت ��ي همها حري ��ر العقل‬ ‫من دموم ��ة الكتاب ��ات الروتينية‪ ،‬اأو‬ ‫اإر�ض ��اء بع�س الطبق ��ات الجتماعية‪،‬‬ ‫بالتح ��رر من ام ��دح وامديح ال�ض ��ادق‬ ‫اأو ال ��كاذب‪ ،‬وتتج ��ه اإى م ��ا يحتاج ��ه‬ ‫القراء على ختلف م�ضتوياتهم وانتماءاتهم بعقلية‬ ‫ح�ضارية‪ ،‬ولغة م�ضركة يفهمها اجميع‪.‬‬ ‫لقد �ض ��دتني امق ��الت الق�ض ��رة باأق ��ام كتاب‬ ‫ميزي ��ن‪ ،‬تو�ض ��ل امعلوم ��ة اإى القارئ ب�ض ��هولة‪،‬‬ ‫وتو�ضل النقد الهادف اإى ام�ضتهدفن بكل �ضراحة‬ ‫و �ضفافية مقبولة‪ ،‬لأن هدفها هو الإ�ضاح‪ ،‬و م يكن‬ ‫هدفها ا�ض ��تهداف الأ�ضخا�س‪ .‬وقد اأعجبني ما كتبه‬ ‫الأ�ض ��تاذ خالد �ضائم الدهر ي ال�ضفحة رقم ‪ 29‬من‬ ‫العدد ال�ض ��ادر بتاريخ يوم ال�ض ��بت ‪1433 /4 /10‬‬ ‫ه � � بعن ��وان «اأخطاأت ي ��ا نواف» وكان ��ت ماحظات‬ ‫جريئ ��ة‪ ،‬يجدر بام�ض� �وؤولن ي رعاية ال�ض ��باب اأن‬ ‫يدر�ض ��وها واأرجو اأن ي�ض ��مح ي الأ�ض ��تاذ خالد اأن‬ ‫اأ�ضيف نقطتن دون تف�ضيل هما‪ :‬اأن �ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي الأمر نواف اأخطاأ فعا ي تقدم ا�ض ��تقالته‬

‫مقال الزميل خالد �صائم الدهر (ال�رق)‬

‫بيوتهم مع اأمهاتهم‪ ،‬وانظروا اأو تذكروا ما ح�ض ��ل‬ ‫لأح ��د الف ��رق الإفريقي ��ة‪ ،‬عندم ��ا عوقب ��وا وظل ��وا‬ ‫حتجزي ��ن ي امطار (‪ )15‬يوم ًا جراء تق�ض ��رهم‪،‬‬ ‫لكنهم ي ال�ض ��نوات التالية ناف�ض ��وا الفرق امتقدمة‬ ‫ي نهائيات كاأ�س العام‪.‬‬

‫سعيد بن أحمد السبتي‬

‫مقامات الحوار الوطني ‪ ..‬لغة العصر وأداة التقارب بين الشعوب‬

‫منطق الل�ض ��ان وح�ض ��ن البيان‪ ،‬حروف وكلمات‪،‬‬ ‫تخرج من ِفم امخلوق العاقل ف ُتح�ضب عليه‪ ،‬فيُحا�ضب‬ ‫عليها‪ُ ،‬‬ ‫وح�ض ��ب له فيح�ض ��ن راأيه‪ .‬حُ �ض ��ن امنطق من‬ ‫كمال العقل وثقافة الإن�ضان تنبُع من خزونه التعليمي‬ ‫امُكت�ضب من دينه وجتمعه وعاداته وتقاليده ومقدار‬ ‫ا ُ‬ ‫حرية الت ��ي مُنحت له من ذات ��ه ووجدانه‪ .‬فكل عاقل‬ ‫له روؤي ��ة من منظ ��وره اخا�س‪ ،‬فامنط ��ق يحكم بعدم‬ ‫م�ض ��ادرة فك ��ر الآخري ��ن‪ ،‬حت ��ى واإن كان ��ت اأفكاره ��م‬ ‫خالف ��ة لراأيك‪ ،‬فحُ �ض ��ن الإ�ض ��غاء زي ��ادة ي امعرفة‪،‬‬ ‫اح ��وار الوطني الذي يتنق ��ل ي جميع مناطق‬ ‫وهذا ِ‬ ‫امملكة من وقت لآخر‪ ،‬وب�ضكل مُنتظم وبكامل اأع�ضائه‬ ‫وجان ��ه امُنبثقة عنه واح�ض ��ور امتمي ��ز من ختلف‬ ‫ِ‬ ‫�ض ��رائح امجتم ��ع‪ ،‬مناق�ض ��ة امو�ض ��وعات امدرجة ي‬ ‫ج ��دول اأعمال ��ه‪ ،‬حي ��ث ج ��اءت ه ��ذه اللقاءات و�ض ��ط‬ ‫اأج ��واء مُفعمة بالإمان ال�ض ��ادق باأهمي ��ة هذا التوجه‬ ‫الطموح‪ ،‬وباحوار وال�ض ��تماع اإى الآخر‪ ،‬حيث اأخذ‬

‫منح ��ى يدع ��و لاأم ��ل والتف ��اوؤل‪ ،‬واحمد‬ ‫لل ��ه انعك�س عل ��ى النتائ ��ج الإيجابية‪ ،‬من‬ ‫خال اح ��وارات واللقاءات التي مت ي‬ ‫الف ��رة اما�ض ��ية‪ .‬ياأت ��ي حر� ��س واهتمام‬ ‫�ض ��احب م�ض ��روع احوار الوطني‪ ،‬خادم‬ ‫احرم ��ن ال�ض ��ريفن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪-‬اأي ��ده الله‪ -‬حيث �ض ��دد على‬ ‫احوار‬ ‫ال�ضعاب ليم�ض ��ي ُقدم ًا هذا ِ‬ ‫تذليل ِ‬ ‫الوطن ��ي نح ��و الآف ��اق‪ ،‬وم ��ا يتطل ��ع اإليه‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬لأن في ��ه كل اخ ��ر لتقريب وجه ��ات النظر‪،‬‬ ‫ومعرف ��ة الأف ��كار والتطلع ��ات‪ ،‬ولت�ض ��ييق الهُوة بن‬ ‫كل ال�ض ��رائح‪ ،‬لنعي�س جتمع ًا متما�ضك ًا مُتحاب ًا‪ ،‬يقبل‬ ‫ال ��راأي والراأي الآخر‪ ،‬ي اأج ��واء اأكر طماأنينة واألفة‬ ‫لتحقيق الأهداف امرج ��وة‪ .‬وما كانت امجتمعات بعد‬ ‫تفرقها مُتباعدة‪ ،‬اأ�ضبحت الكرة الأر�ضية بكاملها اأ�ضبه‬ ‫بقرية �ضغرة‪ ،‬تتكلم مُختلف اللغات‪ ،‬بحرية التعبر‬

‫ام�ض� �وؤول‪ .‬فما كان من امل ��ك امفدى اإل اأن‬ ‫اأطل ��ق البادرة اح�ض ��نة‪ ،‬التي ُت�ض ��جل له‬ ‫النا�ضع مع م�ض ��رته امُباركة‬ ‫ي ِ�ض ��جله ِ‬ ‫باحوار مع اجميع‪،‬‬ ‫الطيبة‪ ،‬عندما اأم ��ر ِ‬ ‫والإ�ض ��غاء والنقا�س بالدلي ��ل والرهان‪،‬‬ ‫واأ ّل جع ��ل بينن ��ا وب ��ن امجتمع ��ات‬ ‫الأخرى ‪-‬م ��ع اختاف دياناتها ومذاهبها‬ ‫وثقافتها ولغتها‪ -‬حاجز ًا منع التوا�ضل‪،‬‬ ‫واأن مبادرت ��ه ‪-‬رعاه الله‪ -‬التي تهدف اإى‬ ‫احوار بن اأتب ��اع الأديان والثقافات‪،‬‬ ‫تر�ض ��يخ مفهوم ِ‬ ‫ّ‬ ‫واحوار البناء‬ ‫كاأ�ضا�س للتعاي�س ال�ض ��لمي‪ ،‬والتفاهم ِ‬ ‫ب ��ن ال�ض ��عوب والثقاف ��ات‪ ،‬وكاأم ��ر �ض ��روري و ُمل ��حّ‬ ‫لر�ض ��يخ ال�ض ��لم والأم ��ن ال ��دوي‪ ،‬ويق ��ع عل ��ى عاتق‬ ‫امنظوم ��ة الدولية م�ض� �وؤولية ي و�ض ��ع ال ُأطر وخلق‬ ‫للحوار والت�ضامح‪ ،‬وتنمية‬ ‫الأر�ضية وامناخ امائمن ِ‬ ‫ثقافة حقوق الإن�ض ��ان‪ ،‬بعيد ًا عن التع�ض ��ب والتطرف‬

‫والعن�ض ��رية‪.‬لقد قارب اح ��وار بن كل اأبع ��اد العام‪،‬‬ ‫ي �ضتاته‪ ،‬ومن اأطرافه‪ّ ،‬‬ ‫وو�ضح ال�ضورة التي ننطلق‬ ‫منها‪ ،‬وحا ال�ض ��ورة ال�ضوداء التي و�ضعنا بها بع�س‬ ‫احوار و�ض ��ع‬ ‫الدخ ��اء من اجاهلن‪ ،‬وق ��د اأثمر هذا ِ‬ ‫تق ��ارب كب ��ر بيننا وب ��ن ال�ض ��عوب الأخ ��رى‪ ،‬تاأكيد ًا‬ ‫على ال�ض ��ورة النقية‪ ،‬فعلموا اأننا اأ�ضحاب دين وقيم‪،‬‬ ‫وديننا دين ال�ض ��ام‪ ،‬وننادى بال�ضام‪ ،‬حوارنا امنطق‬ ‫والبعد عن الت�ضدد‪ ،‬ومن حق الإن�ضان اأن يعي�س بكرامة‬ ‫وحبة واأم ��ن واأمان‪ ،‬واإن اختلفت الع ��ادات والأديان‬ ‫احوار الب ّناء‪ ،‬الذي يهدف اإى‬ ‫والتقاليد‪ ،‬فهذا هو مبداأ ِ‬ ‫اللتقاء وعدم التنافر‪ ،‬وعدم م�ضادرة الراأي الآخر‪ ،‬بل‬ ‫احوار‬ ‫ال�ض ��تماع اإليه‪ ،‬فمن عادانا اأ�ضلحناه‪ ،‬ويبقى ِ‬ ‫حق ًا للجميع‪ ،‬ولكننا ل نقبل مُزايدة على ديننا وعاداتنا‬ ‫وتقاليدنا‪ ،‬فهي قيمنا التي نعتز بها‪ ،‬ول نحيد عنها اأبد ًا‬ ‫باإذن الله تعاى‪.‬‬ ‫محمود أحمد ُمنشي‬

‫صلة اأرحام في زمن الفيسبوك‬ ‫كلنا يعلم ا ّأن �ضلة الرحم من امكارم التي حث عليها ديننا الراقي‬ ‫احنيف‪ ،‬فقد دعا الله عباده ب�ض ��لة اأرحامهم ي ت�ض ��ع ع�ض ��رة اآية من‬ ‫اآيات الكت ��اب احكيم‪ ،‬واأنذر من قطع رحمه باللعن والتنكيل ي عدد‬ ‫من الآيات‪ ،‬ولهذا داأب �ضلف الأمة ال�ضالح على �ضلة الرحم‪ ،‬بالرغم من‬ ‫م�ضاق احياة‪ ،‬و�ضعوبة التنقل فيها‪ ،‬وعدم وجود و�ضائل كاموجودة‬ ‫عندن ��ا الآن من هواتف وبريد ع ��ادي واإلكروي‪ ،‬بالرغم من ذلك فاإن‬ ‫تق�ضرنا ي هذا الأمر ظاهر وا�ضح وجلي‪.‬‬ ‫اإن الواحد منا قد ي�ض ��د الرحال اإى بلد لل�ض ��ياحة‪ ،‬اأو يقطع اآلف‬ ‫الأميال ويجل�س حبي�ض� � ًا ي كر�ض ��ي الطائرة ل�ضاعات طويلة‪ ،‬ولكنه‬ ‫يتكا�ض ��ل ويتثاقل عن زي ��ارة اأحد اأرحامه وه ��و ي نف�س منطقته اأو‬ ‫امدينة التي يقيم فيها!‬ ‫اإن الواح ��د من ��ا ل يج ��د غ�ضا�ض ��ة ي توف ��ر الوقت لأ�ض ��حابه‬

‫بريدة والسعودة الفريدة‬ ‫�ض ��تظل م�ضكله الت�ض ��ر‪ ،‬ام�ض ��كلة الأوى التي توؤثر‬ ‫على اقت�ض ��اد الوطن‪ ،‬و�ضتظل احلول امطروحة‪ ،‬حلو ًل‬ ‫موؤقتة‪ ،‬اإذ م يطرح حل جذري لهذه ام�ضكلة‪.‬‬ ‫مع التاأكيد على اأنه لي�ضت هناك جهة واحدة م�ضوؤولة‬ ‫عن ذلك‪ ،‬بل هناك جهات كثرة يقع عليها واجب الق�ض ��اء‬ ‫على هذه ام�ضكلة‪.‬‬ ‫ولك ��ي نب ��داأ ي و�ض ��ع القوان ��ن محاول ��ة حاربة‬ ‫الت�ض ��ر‪ ،‬يجب اأو ًل �ض ��عودة بع�س الأن�ضطة التي مكن‬ ‫لل�ضعودينمزاولتها‪.‬‬ ‫وقد زرت جناح الق�ضيم ي مهرجان اجنادرية‪ ،‬وراأيت العجيب‪،‬‬ ‫راأيت �ض ��يخا ق�ض ��يميا جاوز ال�ضبعن يبيع بنف�ض ��ه الأحذية النجدية‪،‬‬ ‫و�ض� �األته هل هي �ض ��ناعتك؟ قال نعم‪ ،‬ولدي حل ي بريدة ي �ض ��وق‬ ‫احرفين اأعمل فيه يومي ًا‪ ،‬واأ�ضاف‪« :‬اأب�ضرك اأموري امادية متازة»‪.‬‬ ‫ولكن‪ :‬ما الذي يجعل �ض ��يخ ًا م�ض ��ن ًا يعمل بهذه امهنة؟ واجواب‪،‬‬ ‫لأنه ا�ض ��تفاد مادي ًا فا�ض ��تمر ي عمله‪ ،‬وال�ض ��بب الأهم اأنه ل يوجد من‬ ‫يناف�ضه من الوافدين‪.‬‬ ‫ات�ض ��لت على نائب اأمن منطقة الق�ض ��يم امهند�س �ضالح الأحمد‪،‬‬ ‫وكنا زماء درا�ض ��ة ي ثانوية بريدة ي اأواخر ال�ض ��بعينات اميادية‪،‬‬

‫�ضخ�ضي ًا‪ ،‬فهو رمز للريا�ضة ال�ضعودية‪،‬‬ ‫وه ��و امت ��داد للرم ��ز ال�ض ��امخ الأم ��ر‬ ‫في�ضل بن فهد‪ ،‬رحمه الله‪ ،‬واأن وجوده‬ ‫كرئي� ��س لاحاد يعتر مهم ًا ول تنازل‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫اأما النقط ��ة الثاني ��ة‪ ،‬فاأقول يجب‬ ‫قط ��ع الدعم ام ��ادي وامكاف� �اآت واإهدار‬ ‫الأم ��وال مث ��ل لعب ��ي امنتخ ��ب الذين‬ ‫يلعبون فقط من اأجل امادة‪ ،‬ولي�س من‬ ‫اأج ��ل وطنهم! فه ��م عندما يلعب ��ون للمنتخب‪ ،‬فاإنهم‬ ‫ي�ض ��عون ي عقوله ��م اأنهم �ض ��وف يح�ض ��لون على‬ ‫امكاف� �اآت والترع ��ات‪ ،‬وقد يكون فوزه ��م مثا هو‬ ‫نتيج ��ة مه ��ارات واإخا� ��س اأحدهم ي املع ��ب‪ ،‬اأما‬ ‫الباق ��ون فهم يرك�ض ��ون خلف الكرة فق ��ط‪ ،‬دون اأن‬ ‫تكون لديهم حتى مهارات لعبي احواري!‬ ‫اإنن ��ي هنا اأطالب معاقبة امق�ض ��رين منهم‪ ،‬و‬ ‫قطع امعونات امالية عنهم‪ ،‬واأقول‪ :‬تذكروا الأجيال‬ ‫ال�ض ��ابقة للمنتخ ��ب التي اأحرزت البط ��ولت‪ ،‬حتى‬ ‫و�ض ��ل ترتيب امملكة اإى «‪ »20‬وم ��ا فوق‪ ،‬اأما الآن‪،‬‬ ‫فانظروا ترتي ��ب منتخب امملكة فقد و�ض ��ل اإى ما‬ ‫فوق الت�ضعن فقط! والله ام�ضتعان‪.‬‬ ‫ولن اأكون جبار ًا اأو ذا فكر مت�ضلط اأو ديكتاتور ًا‬ ‫اإذا طالب ��ت ب�ض ��جن امق�ض ��رين‪ ،‬اأو فليجل�ض ��وا ي‬

‫�ض� �األته لأ�ضتو�ض ��ح منه عن مو�ضوع ال�ض ��عودة فى بريدة‪،‬‬ ‫فقال هناك جالت عديدة مت �ضعودتها فى امدينة‪ ،‬ت�ضمل‬ ‫�ض ��وق اخ�ضار و�ض ��وق التمور و�ضوق اما�ض ��ية والبقالت‬ ‫داخ ��ل الأحياء‪ ،‬و�ض� �األته‪ :‬ه ��ل هناك التزام بذل ��ك؟ قال نعم‪،‬‬ ‫هناك التزام وم يتم القت�ض ��ار على اإ�ضدار القرارات فقط‪،‬‬ ‫فهن ��اك متابعة دائمة من �ض ��مو اأمر امنطق ��ة‪ ،‬وهناك جان‬ ‫تخرج با�ضتمرار من الإمارة والبلدية ومكتب العمل متابعة‬ ‫اللتزام بذلك‪ ،‬كما اأن البلدية اأن�ض� �اأت �ضوق احرفين‪ ،‬وهو‬ ‫�ض ��وق خا�س بال�ض ��عودين فق ��ط‪ ،‬ومعظمهم من اأ�ض ��حاب‬ ‫احرف‪ ،‬وقد بداأوا ي تعليم اأبنائهم مهنهم‪ ،‬والبلدية ت�ضجعهم بت�ضديد‬ ‫فاتورتي الكهرباء واماء‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك ��م اأرجوا اأن يعق ��د اجتماعا لأمن ��اء امناطق للوق ��وف على هذه‬ ‫التجربة الفريدة‪ ،‬والتي تدل على اإخا�س العاملن ي البلدية‪.‬‬ ‫وي تقديري اأننا ل نحتاج اإى درا�ض ��ات واجتماعات‪ ،‬بل نحتاج‬ ‫اإى ق ��رار واح ��د فقط ‪ ،‬هو �ض ��عودة القطاعات التجارية‪ ،‬و�ض ��دقوي‬ ‫�ضتقل البطالة‪ ،‬وتقل ن�ضبة طالبي الوظائف كثر ًا‪.‬‬ ‫واآمل اأن تعم جربة بلدية بريدة على كافة مناطق وطننا احبيب‪.‬‬ ‫عبداه عبدالمحسن المطوع‬

‫وندمائ ��ه‪ ،‬ف� �اإذا �ض ��ئل ع ��ن اأرحامه‪ ،‬احت ��ج بك ��رة اأ�ض ��غاله واأعماله!‬ ‫والر�ضول �ضلى الله عليه و�ضلم قال‪( :‬من �ضره اأن يب�ضط له ي رزقه‬ ‫وين�ضاأ له ي اأثره فلي�ضل رحمه)‪.‬‬ ‫اإن ال�ضبب الرئي�ضي ي ان�ضغالنا عن �ضلة اأرحامنا‪ ،‬وعن زياراتنا‬ ‫العائلية‪ ،‬هو �ض ��وء اإدارة اأوقاتنا‪ ،‬وعدم تنظيمها‪ ،‬واأي�ض ��ا غفلتنا عن‬ ‫ه ��ذا اجرم عظيم الذي يقع من قاطع الرحم‪ ،‬ذلك مع كرة الن�ض ��غال‬ ‫بحط ��ام الدنيا‪.‬تفح� ��س معي هذا الأثر‪ ،‬علك تفي ��ق من غيبوبتك‪ ،‬ول‬ ‫تن�س حق اأ�ض ��رتك‪ ،‬حيث قال ر�ض ��ول الله‪� ،‬ضلى الله عليه و�ضلم‪( :‬اإن‬ ‫رج � ً�ا زار اأخ ًا له ي قرية‪ ،‬فاأر�ض ��د الله على مدرجته ملك ًا‪ ،‬فقال‪ :‬اأين‬ ‫تري ��د؟ فق ��ال‪ :‬اأريد اأخ ًا ي ي هذه القري ��ة‪ ،‬قال‪ :‬هل له عليك من نعمة‬ ‫تربه ��ا؟ ق ��ال‪ :‬ل اإل اأي اأحبه ي الله‪ ،‬قال‪ :‬اإي ر�ض ��ول الل ��ه اإليك‪ ،‬اأن‬ ‫الل ��ه تبارك وتع ��اى اأحبك كما اأحببته)‪.‬فالواج ��ب على العاقل تعاهد‬

‫زيارة الأرحام والإخوة‪ ،‬وتفقد اأحوالهم‪ ،‬لأن الزائر ي ق�ضد الزيارة‬ ‫ي�ض ��تمل على م�ض ��ادفة معنين‪ ،‬اأحدهما الذخر الآجل‪ ،‬وقد قال بع�س‬ ‫الأقدمن‪ :‬اإذا زار اأخا له ي الله م يبق ي ال�ضماء ملك اإل حياه بتحية‬ ‫م�ضتاأنفة ل يحييه ملك مثله‪ ،‬وم تبق �ضجرة من �ضجر اجنة اإل نادت‬ ‫�ضاحبتها‪ ،‬اإن فان بن فان زار اأخا له ي الله‪.‬‬ ‫امعن ��ى الث ��اي‪ :‬الروي ��ح باموؤان�ض ��ة م ��ع الأخ ام ��زار‪ ،‬فتك ��ون‬ ‫الغنيمتان مع ًا‪ .‬وما ين�ضحب على الرجال‪ ،‬ين�ضحب اأي�ضا على الن�ضاء‪،‬‬ ‫م ��ن زيارة الأم والأخوات وال�ض ��ديقات‪ ،‬ولي�س ي ذلك من م�ض ��احة‪،‬‬ ‫فقد كان لعائ�ض ��ة اأم اموؤمنن ر�ضي الله عنها‪ ،‬جل�س ن�ضائي كما جاء‬ ‫ي حديث اأم زرع‪ ،‬لكن نن�ضح باأل يتحول جل�س الزيارة اإى ملتقى‬ ‫ميمة‪.‬‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫كاريكاتر للفنان عبدالله مكني‬

‫خالد سعد الشمري‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


3.374

56 .

%0.34

25 1.50 .25 5 24

. 68

50

‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬

                    

‫ﺻﺪﻑ‬

 ‫ﺍﻟﺘﻌﻤﻴﺮ‬

7375%0.3425          %8  588        12.2       14.2 %14   583.7%17 

‫ﺳﻼﻣﺔ‬

703  234 89150 57      1.16         

‫ﺷﺎﻛﺮ‬

   64 2010  18.30  691.773.4  9.50%0.5     2010  101.75%0.25 510.7

‫ﺍﻹﺳﻤﻨﺖ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬25 ‫ ﻭﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﺨﺴﺮ‬..‫»ﺟﻨﻲ ﺍﻷﺭﺑﺎﺡ« ﻳﻮﻗﻒ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺗﺼﺎﻋﺪ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬ 2 .8 5.9 0 0

28

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻳﺮﺗﻔﻊ ﺑﻔﻀﻞ‬ ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺍﻟﻄﻠﺐ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬

‫ ﺃﻟﻒ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮ ﻣﺮﺑﻊ‬64 ‫ ﻣﺠﻤﻊ ﺗﻌﺪﻳﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﺣﺔ‬300 ‫ﺿﻢ‬

‫ ﺭﺧﺼﺔ‬1700 ‫ ﻣﻨﺢ‬: | ‫ﺍﻟﺜﺮﻭﺓ ﺍﻟﻤﻌﺪﻧﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﺗﻌﺪﻳﻨﻴﺔ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬                                                                                   

   29  329                                                                         



                              63     

                     15                52   45     1300                     143      7.5           1600

             1700                          420        1700 52      300    16    6.2    300    64

2.02 104.70                                  2012    %7.5                                           

                                          2012          122.8284 1.82     121.98         128  2008 48   105.18 

‫ ﺍﻟﺴﻴﻮﻟﺔ ﻭﺍﻟﻤﻀﺎﺭﺑﺎﺕ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻷﺳﻬﻢ‬:‫ﻣﺤﻠﻼﻥ‬                                                                        2012 12







                                        

                                                

                                                                     

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻣﻄﺎﺭ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻻﺭﺗﻔﺎﻉ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﻓﺮﻳﻦ‬                                                        761     250         43   %56 

2011 2010%20             35    

                                          



 

   " "                                          


‫مشتريات العرب تدفع بورصة مصر لارتفاع لليوم الثالث‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمد حماد‬ ‫دفعت م�ص ��ريات ام�صتثمرين العرب‪ ،‬موؤ�ص ��رات البور�صة ام�صرية‬ ‫لارتفاع لليوم الثالث على التواى‪ ،‬بعد اأن قاموا بعمليات �صراء انتقائية‬ ‫ي ال�ص ��وق للجل�ص ��ة الرابعة على التواي‪ .‬و�ص ��جل ام�ص ��تثمرون العرب‬ ‫�صاي م�ص ��ريات بهدف تكوين مراكز مالية بنحو ‪ 17‬مليون جنيه‪ ،‬بعد‬ ‫م�ص ��ريات اإجمالية بنحو ‪ 69.8‬مليون جني ��ه‪ ،‬مقابل ‪ 52.6‬مليون جنيه‬ ‫للمبيعات‪ .‬وارتفع اموؤ�ص ��ر الرئي�صي للبور�صة بن�صبة ‪ ،% 0.43‬م�صجا‬

‫م�ص ��توى ‪ 5452‬نقط ��ة بارتف ��اع ‪ 23.5‬نقط ��ة‪ .‬وتراج ��ع موؤ�ص ��ر ااأ�ص ��هم‬ ‫ال�صغرى وامتو�صطة بن�صبة ‪ ،%1‬اإى م�صتويات ‪ 525.6‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ص‬ ‫‪ 5.44‬نقطة‪.‬وانخف�ص موؤ�صر ااأ�صعار بنحو ‪ %0.4‬اإى م�صتويات ‪884.9‬‬ ‫نقطة‪ ،‬براجع نحو ‪ 3.55‬نقطة‪ .‬وبلغت قيمة التعامات على ااأ�صهم فقط‬ ‫نحو ‪ 849.9‬مليون جنيه‪ ،‬من خال ‪� 44519‬صفقة بيع و�صراء على اأ�صهم‬ ‫‪� 187‬صركة‪ .‬وارتفع اإقفال اأ�صهم خم�صن �صركة مقابل انخفا�ص اأ�صهم ‪129‬‬ ‫�ص ��ركة‪ ،‬بينما ثبت اإقفال ثماي ورقات مالية‪ .‬وربح راأ�ص امال ال�ص ��وقي‬ ‫للبور�ص ��ة نحو ‪ 300‬ملي ��ون جنيه بع ��د اأن تفوقت ااأ�ص ��هم الكرى على‬

‫ااأ�ص ��هم ال�صغرى خال التداوات‪ ،‬حيث اجهت ااأخرة للراجع ب�صكل‬ ‫ملحوظ‪ .‬وعزز من ما�صك اموؤ�صر الرئي�صي للبور�صة ن�صاط اأ�صهم البنك‬ ‫التج ��اري ال ��دوي الذي ارتف ��ع بنحو ‪ ،%1‬ما اأدى اإى �ص ��عود ال�ص ��وق‪،‬‬ ‫خا�ص ��ة اأنه ثاي اأثقل ااأ�ص ��هم من حيث الوزن الن�صبي‪ ،‬ف�صا عن اإيقاف‬ ‫التداول على اأ�صهم اأورا�صكوم تليكوم مدة �صاعة كاملة بعد اأن قفزت اأكر‬ ‫من ‪ %9‬خال التعامات‪ ،‬نتيجة انت�صار عدد من ااأخبار اجوهرية حول‬ ‫�ص ��فقة بيع فرعها ي اجزائر»جيزى» ل�ص ��ركة فيمبلكوم الرو�صية‪ ،‬التي‬ ‫نفت اأورا�صكوم تلك ااأخبار عند اإغاق جل�صة التداول‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫المحطة اأخيرة‬

‫تويتر ‪ ..‬وسوء‬ ‫ااستخدام!‬ ‫محمد سندي‬

‫ا يختلف �ثنان على �أن تويتر �أ�س ��بح متنف�س� � ًا يتيح لمغرديه‬ ‫�لخو�ض في �لعديد من �لم�س ��ائل �اجتماعية و�لثقافية و�ل�سيا�سية‬ ‫(�أحيان ًا!) دونما خ�س ��ية من رقيب �أو ح�سيب‪ ،‬غير �أن قيام �لبع�ض‬ ‫حول �لتغريد�ت‬ ‫بالتغريد باأ�س ��ماء م�ستعارة واأ�سباب غير مفهومة ّ‬ ‫�إل ��ى �نتق ��اد�ت اأمور قد ا توجد �إا في ذه ��ن �لمغرد‪ ،‬مما قد يثير‬ ‫�ل�سو�سرة في معظم �اأحيان‪.‬‬ ‫و�أح�س ��ب �أن حري ��ة �لكلم ��ة و�لنق ��د �لت ��ي �أتاحها موق ��ع تويتر‬ ‫�أ�س ��يء ��س ��تخد�مها من بع�ض مغردي �اأ�س ��ماء �لم�ستعارة ب�سكل‬ ‫ينبغ ��ي مع ��ه وقف ه ��ذه �لممار�س ��ات‪ ،‬ومطل ��وب م ��ن وز�رة �لثقافة‬ ‫و�اإع ��ام �لعم ��ل عل ��ى و�س ��ع �س ��و�بط تمنع �لت�س ��جيل ف ��ي تويتر‬ ‫باأ�س ��ماء م�ستعارة �أو وهمية‪ ،‬وتلزم كل �لمغردين بو�سع �أ�سمائهم‬ ‫�لحقيقية لتحميلهم م�سوؤولية �أي �إ�ساءة في ��ستخد�م �لموقع‪.‬‬ ‫وقد �س ��بقني �لزميل �اأ�س ��تاذ �س ��الح �لزيد وف ��ي هذ� �لمكان‬ ‫نف�سه بالحديث عن �أحد �لمغردين �لذي قام بن�سر مئات �لتغريد�ت‬ ‫(�لمغر�سة) �لتي لم ت ُِبق �أو تذر �أحد ً�‪ ،‬و��ستهدفت �لع�سر�ت دونما‬ ‫دليل �أو �سند‪� ،‬للهم �إا كما يقال (�آلولو‪.)!...‬‬ ‫�أعتقد �أن �لوقت قد حان لوقفة �ن�سباطية تحد من �لعبث �لذي‬ ‫�لمغردين �لذي ��ن ا ناقة له ��م وا جمل‬ ‫�أ�س ��بح يع � ّ�ج ب ��ه �لموقع م ��ن ّ‬ ‫�إا �ل�س ��يد في �لماء �لعكر بتغريد�ت تقذف �لنا�ض دونما �س ��ند �أو‬ ‫دلي ��ل‪ .‬و�أح�س ��ب �أن معالي �لدكتور عبد�لعزيز خوجة �س ��يولي هذ�‬ ‫�لمو�س ��وع �اأهمية �لتي ي�س ��تحقها قبل �أن ي�س ��تفحل �اأمر ب�سبب‬ ‫ما يطلقه هوؤاء من �إ�س ��اعات وق�س ���ض تم�ض �لع�س ��ر�ت‪ .‬ومطلوب‬ ‫في هذ� �لمجال و�سع �ل�سو�بط �ل�سرورية �لتي ت�سمن م�سد�قية‬ ‫�لتغري ��د�ت تحت طائلة �لعقوبات �لر�دعة لكل من ت�س � ّ�ول له نف�س ��ه‬ ‫�اإ�ساءة للغير‪ ،‬ودون �لم�سا�ض بمكت�سبات �لحرية �لم�سوؤولة‪.‬‬ ‫و�إل ��ى �أن تقوم �لوز�رة بذل ��ك‪ ،‬كان �لله في عون كل من يرتاد‬ ‫يعج به هذ� �لموقع هذه �اأيام‪،‬‬ ‫موق ��ع تويتر على �ل�(هج�ض) �ل ��ذي ّ‬ ‫دونما ح�سيب �أو رقيب‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالعزيز الخضيري‬ ‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫«سوني» توفر تجربة مشاهدة‬ ‫مميزة مع الجهاز الجديد العارض‬ ‫الشخصي ثاثي اأبعاد بالمملكة‬

‫عقاريون لـ |‪ :‬ما يحدث في السوق‬ ‫حركة تصحيحية لأسعار‪ ..‬والمستقبل واعد‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫و�صف عقاريون وم�صتثمرون‬ ‫ي �ص ��وق العق ��ار م ��ا يح ��دث ه ��ذه‬ ‫ااأيام من انخفا�ص مفاجئ اأ�ص ��عار‬ ‫ااأرا�ص ��ي والعق ��ارات باأن ��ه يندرج‬ ‫�ص ��من حرك ��ة ت�ص ��حيحية بع ��د‬ ‫اارتفاع ��ات امتتالي ��ة التي �ص ��هدها‬ ‫ال�صوق خال الفرة اما�صية‪.‬‬ ‫وقل ��ل امتابع ��ون م ��ن حج ��م‬ ‫تاأث ��ر ه ��ذه اموج ��ة عل ��ى روؤو� ��ص‬ ‫ااأموال ام�ص ��تثمرة داخل ال�ص ��وق‪،‬‬ ‫م�ص ��رين اإى اأن ال�ص ��وق �صيتعافى‬ ‫ويعود لو�ص ��عه الطبيع ��ي‪ ،‬مدعوم ًا‬ ‫بام�صروعات العمرانية الكبرة التي‬ ‫ت�صهدها مناطق وحافظات امملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د الغام ��دي (م�ص ��تثمر‬ ‫و�ص ��احب موؤ�ص�ص ��ة عقاري ��ة) اإن‬ ‫ال�ص ��وق تفاع ��ل م ��ع امعطي ��ات‬ ‫ااإيجابي ��ة خ ��ال الفرة اما�ص ��ية‪،‬‬

‫�اأمر حمد بن خالد �لفي�سل خال �موؤمر �ل�سحفي‬

‫توقعات بر�جع �أكر لاأ�سعار ي قطاع �لعقار‬

‫وا�ص ��تمر ي اارتف ��اع دون اأن‬ ‫يعطي فر�صة للت�صحيح وما يحدث‬ ‫ه ��ذه ااأيام م ��ن رك ��ود وتذبذب ي‬ ‫ااأ�ص ��عار‪ ،‬يعتر حركة ت�ص ��حيحية‬ ‫اإيجابية ا خوف منها‪.‬‬ ‫واأك ��د الغام ��دي اأن �ص ��وق‬ ‫العق ��ار ي امملك ��ة م ��ن ااأ�ص ��واق‬

‫(�ل�سرق)‬

‫اا�ص ��تثمارية ااآمن ��ة مام ًا ب�ص ��بب‬ ‫زي ��ادة النم ��و وك ��رة ام�ص ��روعات‬ ‫العمرانية التي ت�صهم ب�صكل اإيجابي‬ ‫ي ا�صتقرار ال�صوق‪.‬‬ ‫وطماأن �صعيد امالكي (متعامل‬ ‫بال�صوق) اأ�صحاب العقارات‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن الهدوء الن�صبي الذي ت�صهده‬

‫ااأ�ص ��عار يعت ��ر اإيجابي ��ا وفر�ص ��ة‬ ‫لرتيب ااأوراق من قبل امتعاملن‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف امالك ��ي اأن الدع ��م‬ ‫الكبر للتنمية العقارية وم�صروعات‬ ‫ااإ�ص ��كان يجع ��ل ال�ص ��وق العقارية‬ ‫ي امملكة جاذب ��ة لروؤو�ص ااأموال‬ ‫ا�صتثمار حقيقي واآمن‪.‬‬ ‫ونف ��ى فه ��د النمري (م�ص ��تثمر‬ ‫عقاري) خ ��روج روؤو� ��ص اأموال من‬ ‫ال�صوق خال الفرة ااأخرة‪ ،‬وقال‬ ‫اإن امرحل ��ة امقبل ��ة �صت�ص ��هد دخول‬ ‫روؤو� ��ص اأم ��وال جدي ��دة‪ ،‬تع ��زز من‬ ‫ا�صتقرار ال�صوق‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن �ص ��وق العقار قد‬ ‫�ص ��هد خال ااأيام اما�صية انخفا�صا‬ ‫ي ااأ�ص ��عار‪ ،‬ورك ��ودا ي عملي ��ات‬ ‫البيع وال�ص ��راء م ��ا اأوج ��د تخوف ًا‬ ‫لدى بع�ص ام�صتثمرين الذين ف�صلوا‬ ‫اخروج من ال�صوق واانتظار حتى‬ ‫ي�صتقر‪.‬‬

‫مؤشر ساب‪ :‬استمرار التحسن وارتفاع المشتريات أعلى مستوى خال عام‬ ‫ً‬ ‫انخفا�ص ��ا طفي ًفا عن قراءة �صهر يناير ‪60.0‬‬ ‫نقطة ي �ص ��هر فراير‪ ،‬م�ص ��ج ًا‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ن�صر البنك ال�صعودي الريطاي (�صاب) نتائج موؤ�صر مديري ام�صريات‬ ‫الرئي� ��ص للمملكة العربية ال�ص ��عودية ل�ص ��هر فراير‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬وه ��و عب ��ارة عن تقرير �ص ��هري ي�ص ��دره‬ ‫البنك وجموعة ‪ .HSBC‬ويعك�ص اموؤ�ص ��ر ااأداء‬ ‫ااقت�صادي ل�ص ��ركات وموؤ�ص�ص ��ات القطاع اخا�ص‬ ‫ال�ص ��عودي غ ��ر النفط ��ي ع ��ر ر�ص ��د جموعة من‬ ‫امتغرات ت�صمل‪ :‬ااإنتاج‪ ،‬والطلبات اجديدة‪ ،‬وتكاليف م�صتلزمات ااإنتاج‪،‬‬ ‫واأ�ص ��عار امنتج ��ات‪ ،‬وحجم ام�ص ��ريات‪ ،‬وامخ ��زون‪ ،‬والتوظيف‪ .‬ا�ص ��تمرت‬ ‫اأو�صاع العمل لدى �صركات القطاع اخا�ص ال�صعودي غر النفطي ي التح�صن‬ ‫خال �صهر فراير‪ ،‬مدعومة مزيد من التو�صعات الكبرة ي كل من الطلبات‬ ‫اجديدة والن�ص ��اط‪ ،‬ف�ص ًا عن ت�ص ��ارع النمو ي كل من التوظيف وامخزون‬ ‫وام�ص ��ريات‪ .‬ونتيجة لذلك‪� ،‬صجل موؤ�صر مديري ام�ص ��ريات الرئي�ص ‪59.6‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬يو�صف الكهفي‬ ‫اأع�ل�ن��ت ال�صركة ااإل�ك��رون�ي��ة اح��دي�ث��ة اإح ��دى �صركات‬ ‫جموعة الفي�صلية والوكيل اح�صري منتجات �صركة �صوي‬ ‫ي امملكة‪ ،‬ال��رائ��دة ي ع��ام ااإل�ك��رون�ي��ات‪ ،‬خ��ال اموؤمر‬ ‫ال�صحفي ام�صاحب حفل اأقيم ي فندق ريتز الريا�ص (‪Ritz‬‬ ‫‪ )Hotel، Riyadh‬عن اإط��اق «العار�ص ال�صخ�صي ثاثي‬ ‫ااأب��ع��اد» (‪ ،)HMZ-T1‬وه��و اأول ج�ه��از ع��ر���ص متوافق‬ ‫م��ع تقنية ااأب �ع��اد الثاثية ي ال�ع��ام‪ ،‬وم ت�صميم اجهاز‬ ‫اجديد بحيث مكن ارت��داوؤه بالراأ�ص‪ ،‬وهو جهز ب�صا�صتي‬ ‫(‪ )OLED‬ونظام حاكاة �صوتية حيطية (‪)5.1‬؛ للتمتع‬ ‫عال وبااأبعاد الثاثية‪،‬‬ ‫م�صاهدة ااأفام وااألعاب بو�صوح ٍ‬ ‫وذل��ك ي اإط��ار حر�ص ال�صركة على مواكبة �صوق ااأجهزة‬ ‫ثاثية ااأبعاد الذي ي�صهد مو ًا مت�صارع ًا بامملكة‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي�ص وك�ب��ر ام��دي��ري��ن التنفيذين مجموعة‬ ‫الفي�صلية ��ص��اح��ب ال�صمو ام�ل�ك��ي ااأم���ر ح�م��د ب��ن خالد‬ ‫العبدالله الفي�صل «اإن�ن��ا بطرحنا اليوم لهذا امنتج اجديد‬ ‫بامملكة العربية ال�صعودية‪ ،‬ي وقت متزامن مع طرحه ي‬ ‫مناطق ال�ع��ام ااأخ ��رى‪ ،‬لنرهن نحن و��ص��وي على اأهمية‬ ‫ال�صوق ال�صعودية لنا‪ ،‬وعملنا لطرح كل ماهو جديد ومفيد‬ ‫للم�صتهلك ال�صعودي‪ ،‬اإن اأهمية اليوم ا تنبع فقط من اإعان‬ ‫تقدم تقنية هذا اجهاز اجديد بامملكة‪ ،‬بل تكمن اأهميته‬ ‫فيما مثله هذا احدث من التزام دائم وم�صتمر من قبل �صركة‬ ‫«�صوي» باأخذ زمام امبادرة دائم ًا بتقدم اأرق��ى م�صتويات‬ ‫الرفيه التي تتنا�صب وامتطلبات الع�صري�ة لاأ�صرة وااأفراد‬ ‫على ح��د ��ص��واء ما�صيا م��ع التطور الكبر ي ج��ال تقنية‬ ‫ااأبعاد الثاثية»‪.‬‬

‫�سافى م�سريات ومبيعات �م�ستثمرين ي بور�سة م�سر‬

‫(�ل�سرق)‬

‫نقط ��ة‪ .‬وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬فاإن التح�ص ��ن ي تعاي القطاع جاء م�ص ��حوبًا‬ ‫بت�صخم اأ�صرع ي اأ�صعار م�صتلزمات ااإنتاج مع ارتفاع الطلب عليها‪ .‬وت�صارع‬ ‫عدد طلبات ااأعمال اجديدة خال �صهر فراير‪ ،‬حيث‬ ‫اأفاد ام�ص ��اركون ي الدرا�ص ��ة مزيد من التح�صن ي‬ ‫اأو�صاع ال�صوق‪ ،‬واأظهرت البيانات ااأخرة اأن الطلب‬ ‫من العماء امحلين ظ ��ل امحرك الرئي�ص للمبيعات‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬ارتفعت طلبات الت�ص ��دير اجديدة باأقوى‬ ‫معدل لها على مدار �ص ��بعة اأ�ص ��هر‪ ،‬وعزا القائمون على الدرا�ص ��ة هذه الزيادة‬ ‫اإى ا�صراتيجية الت�ص ��ويق امتبعة‪ .‬كما �صجع مو ااأعمال اجديدة �صركات‬ ‫القطاع اخا�ص ال�صعودي غر النفطي على زيادة اإنتاجها خال �صهر فراير‪،‬‬ ‫وارتفع معدل التو�صع واإن كان بدرجة اأقل‪ ،‬ما كان عليه ي �صهر يناير عندما‬ ‫و�صل اإى اأعلى معدل له ي �صبعة اأ�صهر‪ ،‬ورغم ذلك تزايدت ااأعمال امراكمة‬ ‫على مدار ال�صهر‪ ،‬حيث جاوز معدل مو الطلبات اجديدة معدل مو الن�صاط‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ااتصاات السعودية تضم «الشايع» الدولية لبرنامج قطاف‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫و ّقع ��ت كل م ��ن اات�ص ��اات‬ ‫ال�صعودية و�صركة ال�ص ��ايع الدولية‬ ‫للتج ��ارة اتفاقي ��ة جدي ��دة‪ ،‬يت ��م‬ ‫موجبها اإدراج العامات التجارية‬ ‫العامية التي تديرها �ص ��ركة ال�صايع‬ ‫الدولي ��ة للتجارة اإى قائمة �ص ��ركاء‬ ‫النج ��اح‪� ،‬ص ��من برنام ��ج قط ��اف‬ ‫اخا� ��ص ب�ص ��ركة اات�ص ��اات‬ ‫ال�ص ��عودية‪ .‬حي ��ث �ص ��تقدم ه ��ذه‬ ‫ااتفاقي ��ة لعم ��اء برنام ��ج قط ��اف‬ ‫جموعة جديدة من اأ�صهر العامات‬ ‫التجارية العامية التي توفر خيارات‬ ‫متنوع ��ة لا�ص ��تفادة م ��ن ق�ص ��ائم‬ ‫برنامج قطاف ال�صرائية ااإلكرونية‬ ‫الفوري ��ة‪ ،‬وذل ��ك تقدي ��ر ًا ووف ��ا ًء‬ ‫لعمائها امميزي ��ن‪ .‬وو ّقع ااتفاقية‬ ‫رئي�ص اات�صاات ال�صعودية‪ ،‬جميل‬ ‫املحم‪ ،‬و�ص ��عود ال�ص ��ايع‪ ،‬مدير عام‬

‫جانب من توقيع �اتفاقية بن �ات�ساات �ل�سعودية و�ل�سايع‬

‫�صركة ال�صايع الدولية للتجارة‪ ،‬وهي‬ ‫وكيل اأك ��ر من ‪ 55‬عام ��ة جارية‬ ‫عامي ��ة ي قطاع مبيع ��ات التجزئة‪.‬‬ ‫وحق ��ق برنام ��ج قط ��اف الكثر من‬ ‫النجاح ��ات من ��ذ اإطاق ��ه‪ ،‬لتمي ��زه‬ ‫بتلبي ��ة احتياجات ختلف �ص ��رائح‬ ‫عمائ ��ه‪ ،‬وتوف ��ر اأف�ص ��ل اخدمات‬ ‫التي تتنا�صب مع متطلباتهم اليومية‬ ‫ي �ص ��تى امج ��اات‪ ،‬وو�ص ��ل مكانة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫متقدمة عل ��ى خارطة برام ��ج الواء‬ ‫على م�ص ��توى ال�ص ��رق ااأو�صط من‬ ‫حي ��ث ع ��دد العم ��اء‪ ،‬الذي ��ن ق ��ارب‬ ‫عدده ��م ع�ص ��رين ملي ��ون عمي ��ل‪،‬‬ ‫و�ص ��ركاء النج ��اح الذي ��ن ج ��اوز‬ ‫عدده ��م ‪� 35‬ص ��ريك ًا ا�ص ��راتيجي ًا‪،‬‬ ‫الذي ��ن يقوم ��ون ب� �اإدارة وت�ص ��غيل‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 150‬من اأ�ص ��هر العامات‬ ‫التجاري ��ة العامي ��ة وامحلي ��ة‪ ،‬ولهم‬

‫اأكر من ثاثة اآاف و‪ 300‬منفذ بيع‬ ‫تغطي جميع اأنحاء امملكة والعام‪.‬‬ ‫وي�ص ��ع برنامج قط ��اف عماءه ي‬ ‫قائم ��ة اأولوي ��ات اهتماماته‪ ،‬ويلبي‬ ‫احتياجاته ��م وتطلعاته ��م من خال‬ ‫�صركاء النجاح الذين يتم اختيارهم‬ ‫بدق ��ة ومدى ما مثله ال�ص ��ريك من‬ ‫اإ�ص ��افة نوعي ��ة للرنام ��ج‪ ،‬وقدرته‬ ‫عل ��ى تلبي ��ة احتياج ��ات ختل ��ف‬ ‫�ص ��رائح العم ��اء‪ ،‬م ��ا ي�ص ��من لهم‬ ‫تو�ص ��يع دائ ��رة اختياراته ��م م ��ن‬ ‫اخدم ��ات وامنتج ��ات ي جمي ��ع‬ ‫وختل ��ف امجاات‪ ،‬كم ��ا يتميز عن‬ ‫بقية برامج الواء ام�صابهة بخا�صية‬ ‫حويل النقاط من عميل اآخر‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ي�ص ��تطيع اا�ص ��تفادة من النقاط‬ ‫باح�ص ��ول على خدمات من �ص ��ركة‬ ‫اات�صاات ال�ص ��عودية‪ ،‬اأو ا�صتبدال‬ ‫منتج ��ات وخدمات بها لدى �ص ��ركاء‬ ‫قطاف امنت�صرين ي امملكة‪.‬‬

‫سمو العقارية تحصد جائزة أفضل‬ ‫مشروع عقاري في مؤتمر القمة‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ح�صلت �صركة �صمو العقارية‬ ‫اأخر ًا على جائزة اأف�صل م�صروع‬ ‫عقاري‪ ،‬وذل ��ك ي ختام فعاليات‬ ‫موؤم ��ر القمة ال�ص ��عودي للبناء والبن ��ى التحتية‪ ،‬الذي نظمته ال�ص ��ركة‬ ‫العامي ��ة للمعلوم ��ات التجارية اأخ ��ر ًا ي فندق اماري ��وت ي الريا�ص‪،‬‬ ‫بح�ص ��ور ورعاية رئي� ��ص جل� ��ص اإدارة غرفة جارة الريا� ��ص‪ ،‬ونائب‬ ‫رئي�ص جل�ص اإدارة غرف التجارة وال�ص ��ناعة ال�ص ��عودية‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫علي اجري�صي‪ ،‬حيث قام بت�ص ��ليم اجائزة للرئي�ص التنفيذي والع�صو‬ ‫امنتدب امهند�ص خالد حمد التلم�صاي‪ .‬وح�صد خطط روفان اجائزة‬ ‫بعد اأن تطابق مع معايرها وقدم حزمة حلول عقارية مبتكرة ومتكاملة‬ ‫ي اأماط العقار احديث الذي يواكب التقنيات امعا�صرة‪ ،‬ويقدم بيئات‬ ‫�ص ��كنية وا�ص ��تثمارية تتمتع موا�ص ��فات اج ��ودة ال�ص ��املة‪ ،‬وجحت‬ ‫«�ص ��مو» ي حقي ��ق اأهدافه ��ا ي مواكبة م�ص ��تجدات التط ��ور العقاري‪،‬‬ ‫والو�ص ��ول بام�صروع اإى م�ص ��توى متقدم من التميز‪ ،‬جعله موؤه ًا لهذا‬ ‫اا�ص ��تحقاق امهم‪.‬واأك ��د رئي� ��ص جل� ��ص اإدارة �ص ��ركة �ص ��مو العقارية‪،‬‬ ‫الدكتور عاي�ص القحطاي‪ ،‬اأن اجائزة تتويج م�صرة ال�صركة ي تقدم‬ ‫م�صروعات متميزة تلبي تطلعات ام�صتهلكن‪ ،‬وتواكب التقنيات العقارية‬ ‫احديثة‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن ا�صراتيجية «�صمو» ترتكز على التميز من خال‬ ‫االت ��زام بتطبيقات اجودة ي جميع م�ص ��روعاتها‪ ،‬وا يختلف ي ذلك‬ ‫م�ص ��روع عن اآخر‪ ،‬اأن هذه ام�ص ��روعات مثل هوية ال�ص ��ركة واأ�ص ��لوب‬ ‫عملها والتزامها جاه ام�صتهلكن‪.‬واأ�ص ��اف الرئي�ص التنفيذي والع�صو‬ ‫امنتدب‪ ،‬امهند�ص خالد حمد التلم�ص ��اي‪ ،‬قائ ًا اإن خطط روفان مثل‬ ‫جربة فريدة ل�صركة «�صمو» ي تطوير اأن�صطتها‪ ،‬واجائزة م تكن غاية‬ ‫ي ح ��د ذاتها واإما و�ص ��يلة مزيد من التجوي ��د والتميز‪ ،‬وحافز لتطوير‬ ‫جمي ��ع ااأعم ��ال ما يحقق اأهدافه ��ا ي التطوير العقاري وااإ�ص ��هام ي‬ ‫ط ��رح م�ص ��روعات نوعية تليق باأداء ال�ص ��ركة منذ تاأ�صي�ص ��ها؛ ما يوؤهلها‬ ‫تلقائي ًا مثل هذه اا�صتحقاقات امعنوية وااأدبية الرفيعة‪.‬‬

‫«زين» تسخر خدماتها للتوعية‬ ‫بالسامة والوقاية من المخاطر‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�صرق‬ ‫�ص ��اركت «زي ��ن ال�ص ��عودية»‬ ‫ي فعالي ��ات الي ��وم العام ��ي للدف ��اع‬ ‫ام ��دي ح ��ت �ص ��عار «الدف ��اع امدي‬ ‫وال�ص ��امة ي امن ��زل» ال ��ذي يقام ي‬ ‫ااأول م ��ن �ص ��هر مار� ��ص م ��ن كل عام‪،‬‬ ‫وذل ��ك بالتع ��اون م ��ع وزارة الداخلية‬ ‫مثلة بامديرية العامة للدفاع امدي‪.‬‬ ‫وج�ص ��دت ال�ص ��ركة م�ص ��اركتها ي‬ ‫ه ��ذا اليوم من خال جموعة من الفعاليات واخدمات التي من �ص� �اأنها‬ ‫ام�ص ��اهمة ي رف ��ع م�ص ��توى الوعي بتعليم ��ات ال�ص ��امة واحماية من‬ ‫الك ��وارث وااأخط ��ار بجميع اأنواعها‪ ،‬وكيفية الوقاية منها‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى‬ ‫الطرق ال�صليمة للتعامل معها ي حال حدوثها‪ ،‬وذلك عن طريق الر�صائل‬ ‫الن�ص ��ية الق�صرة (‪ )SMS‬بااإ�صافة اإى قنوات التوا�صل ااجتماعي‬ ‫اخا�ص ��ة بال�صركة‪ ،‬و�صا�صات العر�ص اموجودة ي معار�ص «عام زين»‬ ‫امنت�ص ��رة ي ختلف مناطق امملكة‪ .‬وت�ص ��ارك «زين ال�ص ��عودية» بهذه‬ ‫امنا�صبة بجناح خا�ص متد مدة اأ�صبوع ي امعر�ص امقام من ِقبل مديرية‬ ‫الدفاع امدي بجامعة ااأمر �صلطان بالريا�ص‪ ،‬وتعر�ص من خاله عددا‬ ‫من العبارات والر�ص ��ائل التوعوية‪ ،‬كما تتي ��ح للزوار من خال امعر�ص‬ ‫ااإط ��اع عل ��ى تقني ��ة ‪ )4G)LTE‬التي تعد ال�ص ��ركة اأول م ��ن اأطلقها‬ ‫ي امملكة وال�ص ��رق ااأو�ص ��ط‪ .‬واأكدت ال�صركة اأن هذه امبادرة تاأتي ي‬ ‫اإطار حر�ص ��ها على حقيق دورها اموؤ�ص�ص ��اتي التكامل ��ي مع القطاعات‬ ‫وااأجهزة احيوية‪ ،‬احكومية منها واخا�صة‪ ،‬ما ي�صمن ام�صاهمة ي‬ ‫دفع م�صرة التنمية الوطنية‪ ،‬وفق اإ�صرتيجيات وخطط ر�صمتها ال�صركة‬ ‫منذ انطاقها ي ال�ص ��وق ال�ص ��عودي‪ ،‬ي اإطار م�صوؤوليتها ااجتماعية‪،‬‬ ‫كما تاأتي ت�ص ��امن ًا مع امديرية العامة للدفاع امدي التي ت�ص ��عى اإعطاء‬ ‫امدلوات وااأبعاد امطلوبة لهذه امنا�صبة اجتماعيا واإعاميا‪ ،‬من خال‬ ‫تكثيف الرامج التوعوية لرفع م�صتوى درجة الوعي بال�صامة وطرقها‬ ‫لدى اجمهور‪.‬‬

‫«فيتش» تؤكد التصنيف‬ ‫اائتماني العالي لبنك الرياض‬

‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫ذكر طال الق�صيبي‪ ،‬الرئي�ص‬ ‫التنفيذي لبنك الريا�ص‪ ،‬اأن وكالة‬ ‫فيت�ص‪ ،‬اإحدى كريات وكاات التقييم اائتماي الدولية‪ ،‬اأكدت الت�صنيف‬ ‫اائتم ��اي امتميز لبنك الريا� ��ص (‪ ،)+A‬ويع ّد هذا التقيي ��م اأعلى درجات‬ ‫التقييم اائتماي للبنوك ي امملكة‪ ،‬كما اأكدت النظرة ام�صتقبلية ام�صتقرة‬ ‫للبنك‪ ،‬التي تعك�ص �ص ��ابة امركز اماي للبنك ومتانة اأدائه امتميز‪ ،‬وذلك‬ ‫بالرغم من ااأزمة امالية العامية‪ .‬واأو�صح الق�صيبي اأن هذا الت�صنيف اإما‬ ‫يعك�ص الكفاية العالية لراأ�ص امال‪ ،‬لي�ص فقط على ام�ص ��توى ااإقليمي بل‬ ‫وعلى ام�صتوى العامي‪ ،‬بااإ�صافة اإى امحافظة على م�صتويات جيدة من‬ ‫ال�صيولة‪ ،‬معزي ًا هذا الت�ص ��نيف العاي اإى امكانة امتميزة التي يتبواأها‬ ‫البنك ي القطاع ام�ص ��ري وال�صوق‪ ،‬وتطور اأدائه اماي ب�صكل م�صتمر‪،‬‬ ‫وجودة موجوداته‪ ،‬ومتعه م�ص ��تويات خاطرة حافظة‪ ،‬مع ح�ص ��افة‬ ‫اإدارة امخاطر باأنواعها‪ ،‬وفاعلية اإدارة امحفظة ااإقرا�صية لديه‪.‬‬


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫استعرض تجارب الدول الناجحة وشدد على أهمية اابتكار‬

‫وماذا بعد؟!‬

‫«الصناعات التحويلية» يطالب بتوفير فرص عمل للسعوديين ويدعو لتعزيز التنمية ااقتصادية‬

‫سوق اأسهم ‪ ..‬ود ّق ْت‬ ‫طبول الحرب (‪)2-2‬‬ ‫عبدالحميد العمري‬

‫ج�نب من اإحدى اجل�س�ت‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اختتم ��ت فعالي ��ات منت ��دى ال�س ��ناعات التحويلية‬ ‫باجبيل ال�س ��ناعية اأم�س بثاث جل�سات رئي�سية و�ست‬ ‫اأوراق عم ��ل‪ ،‬قب ��ل اأن تخت ��م اأخرا باجل�س ��ة اختامية‪،‬‬ ‫التي اأعلن من خالها الرئي�س التنفيذي ي الهيئة املكية‬ ‫باجبيل العديد من التو�سيات‪.‬‬ ‫فف ��ي اجل�س ��ة الأوى التي قدمها برونو �س ��روت‪،‬‬ ‫امدي ��ر الفن ��ي ومدير التطوير ب�س ��ركة �س ��اتورب حدث‬ ‫م ��ن خالها على اأهداف ال�س ��ركة التي م ��ن اأهمها حقيق‬ ‫احتياج ��ات التنمي ��ة القت�س ��ادية واإعط ��اء فر� ��س عمل‬

‫لل�سعودين وتدريبهم عر العديد من الرامج التدريبية‬ ‫لتاأهيله ��م ل�س ��وق العمل واإتاحة الفر�س ��ة للم�س ��تثمرين‬ ‫وجذبهم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف برون ��و اأن �س ��ركة �س ��اتورب «قريبة جدا‬ ‫ي اجبي ��ل من م�س ��ادر النفط اخام‪ ،‬ومكن لنا اأي�س ��ا‬ ‫ا�س ��تخدام البني ��ة التحتي ��ة لأرامك ��و»‪ ،‬متدح� � ًا البني ��ة‬ ‫التحتية ي اجبيل ال�سناعية «تتميز اجبيل ال�سناعية‬ ‫ببني ��ة حتية ميزة‪ ،‬جهزتها الهيئة املكي ��ة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�ساعدنا على البدء ي عملنا ام�سرك مع اأرامكو»‪.‬‬ ‫فيما تناولت ورقة العمل الثانية مو�س ��وع �سناعة‬ ‫البروكيماويات ‪ -‬درا�س ��ة �سركة �سدارة «�سركة اأرامكو‬

‫داو» حي ��ث ح ��دث فيها كب ��ر الإداري ��ن التنفيذين ي‬ ‫ال�س ��ركة علي البوعلي عن م�سروع �سدارة‪ ،‬وم�ساهمتها‬ ‫ي قيام ال�سناعات التحويلية ي امملكة ومزايا التكامل‬ ‫ال�سناعي م�سروع �سدارة‪ ،‬حيث بن البوعلي اأن انطاق‬ ‫م�س ��روع �س ��دارة‪� ،‬سي�س ��بح م�س ��تقبا م�س ��درا لإنتاج‬ ‫ال�سناعات التحويلية التي �ست�سهم ي تطور ال�سعودية‬ ‫و�س ��تحقق منتجات �س ��دارة الأ�س ��واق امحلية والعامية‬ ‫منتجات يتم طرحها لأول مرة ي الأ�سواق مثل البوي‬ ‫يورثرين وايثوك�سليات « وقدم البوعلي الفر�س الواعدة‬ ‫ي قطاع الإن�س ��اءات ‪ -‬كيماوي ��ات معاجة امياه وجال‬ ‫امنظفات ال�سحية وقطاعات اأخرى اقت�سادية فيما اأكد اأن‬

‫العمال الإن�سائية م�سروع �س ��دارة �سيتم اإعطاء الأولية‬ ‫لل�سركات امتخ�س�سة ال�سعودية ي هذا امجال‪.‬‬ ‫واختتم ��ت اجل�س ��ة الأوى اأعماله ��ا بورق ��ة العمل‬ ‫الثالثة بعنوان م�س ��اهمة ام�سروعات ام�سركة ي جاح‬ ‫ال�س ��ناعات التحويلي ��ة للمهند� ��س ع�س ��ام ف� �وؤاد حمدي‬ ‫امدي ��ر التنفيذي وكبر الإدارين التنفيذين‪ ،‬من �س ��ركة‬ ‫ال�س ��حراء للبروكيماوي ��ات‪ ،‬تط ��رق فيها اإى �س ��راكات‬ ‫�س ��ركة �س ��حارى مع عدد من ال�س ��ركاء الآخرين وكيفية‬ ‫تغلبه ��م ي ال�س ��ركة عل ��ى العدي ��د م ��ن التحدي ��ات التي‬ ‫واجتههم‪ ،‬وكيفية ا�س ��تخدام التقني ��ات احديثة وجلبها‬ ‫لل�سعودية بالتعاون مع �سركائهم‪.‬‬

‫أهداف طموحة قائمة على الزيت والغاز‬ ‫رك ��زت اجل�س ��ة الثالثة الت ��ي افتتحه ��ا امهند�س‬ ‫مطلق بن حمد امري�س ��د نائب الرئي�س للمالية ب�س ��ركة‬ ‫�س ��ابك على مبادرات ال�سناعات التحويلية بن الهيئة‬ ‫املكية للجبيل و�س ��ركة �س ��ابك‪ .‬ليب ��داأ بعدها امهند�س‬ ‫في�س ��ل الر�س ��يد مدي ��ر اإدارة ال�س ��تثمار والتكام ��ل‬ ‫ال�سناعي‪ ،‬الهيئة املكية ي اجبيل وينبع ا�ستعر�س‬ ‫فيها مب ��ادرة الهيئ ��ة املكي ��ة للجبيل وينبع اخا�س ��ة‬ ‫بال�سناعات البا�ستيكية والكيماوية (‪)Plas-Chem‬‬ ‫اإ�س ��افة اإى عمل الهيئة املكية مع �س ��ركائها‪ ،‬ل�س ��مان‬ ‫جاح م�سروع امبادرة وكيفية ا�ستفادة ام�ستثمرين من‬ ‫وجود مرافق قريبة من منطقة ال�سناعات البا�ستيكية‬ ‫والكيماوي ��ة (‪ )Plas-Chem‬اإ�س ��افة اإى �سا�س ��ل‬

‫(ال�سرق)‬

‫الأمر �سعود وامهند�س ام��سي خال اإحدى اجل�س�ت‬

‫«ورلي بارسونز» تؤكد التزامها بمخطط «رأس الخير»‬ ‫ب ��داأت اجل�س ��ة الثاني ��ة الت ��ي اأداره ��ا الدكت ��ور‬ ‫ج ��ورج ديني ��ك‪ ،‬مدي ��ر الرنام ��ج مث ��ا اأعلى �س ��ركة‬ ‫وري بار�سونز ال�س ��ن‪ ،‬تطرق فيها اإى اإن�ساء الطرق‬ ‫واخدم ��ات وامراف ��ق العام ��ة ي مدين ��ة راأ�س اخر‬ ‫التعديني ��ة‪ ،‬موؤك ��دا التزامه ��م باخطط امعتم ��دة لهذا‬ ‫الغر�س‪.‬‬ ‫كم ��ا حدث مالكوم موراي نائب الرئي�س وامدير‬ ‫الع ��ام لأعمال دافنبورت والأقمار ال�س ��ناعية ب�س ��ركة‬

‫األكوا عن م�س ��روع ال�س ��ركة ي راأ�س اخر‪ ،‬الذي يعد‬ ‫م ��ن اأك ��ر ام�س ��روعات ي الع ��ام‪ ،‬حيث ت�س ��ل امواد‬ ‫الأولية اإى ام�س ��نع‪ ،‬ثم يتم نقلها من ام�س ��فاة‪ ،‬ثم اإى‬ ‫الأفران‪ ،‬و�س ��ول لل�سفائح‪ ،‬لإن�ساء كل من مواد البناء‬ ‫واإطارات ال�سيارات و�سناعة ال�سيارات وبناء ام�سانع‬ ‫و�س ��ناعة احاويات‪ ،‬حيث اإن الأمونيوم مهم جدا من‬ ‫الناحية الأمنية‪ ،‬واأي�س ��ا النواحي البيئية‪ ،‬م�سيفا اأن‬ ‫خطة ال�سركة تتطابق كليا مع خطط احكومة‪.‬‬

‫القيمة اجديدة التي �ستتوافر للم�ستثمرين عند اإن�ساء‬ ‫منطقة ال�س ��ناعات البا�س ��تيكية والكيماوية (‪Plas-‬‬ ‫‪.)Chem‬‬ ‫فيما �سلط امهند�س �س ��امي بن ح�سن امخيزم‪،‬‬ ‫مدي ��ر اإدارة توط ��ن الأعم ��ال والتجمعات ال�س ��ناعية‬ ‫ب�س ��ركة اأرامك ��و ال�س ��عودية ال�س ��وء من خ ��ال ورقة‬ ‫العمل اخام�س ��ة التي حدث فيه ��ا عن اأهداف طموحة‬ ‫لل�س ��ناعات ام�س ��اندة القائم ��ة عل ��ى الزي ��ت والغ ��از‬ ‫والأهداف الطموحة لل�س ��ناعات ام�ساندة القائمة على‬ ‫الزيت والغ ��از والفر�س والعوامل ام�س ��اعدة لتطوير‬ ‫�سل�سلة التوريد‪ ،‬بالإ�سافة لإطاع اح�سور على مركز‬ ‫اأرامكو ال�سعودية لريادة الأعمال (واعد)‪.‬‬

‫استعراض سبل تحسين الصناعات التحويلية والحوافز‬ ‫ج ��اءت ورقة العم ��ل ال�ساد�س ��ة بعن ��وان «مبادرة‬ ‫�س ��ركة �س ��ابك (تطوير الأعمال امحلي ��ة)» حدث فيها‬ ‫امهند�س خليل بن �سلمه مدير عام الكيماويات الوظيفية‬ ‫وام ��واد الكيماوي ��ة اخا�س ��ة (‪Performance‬‬ ‫‪ )Chemicals‬ب�سركة �سابك التي حدث فيها عن اآلية‬ ‫عم ��ل اإدارة الأعم ��ال امحلية ي مو قطاع ال�س ��ناعات‬ ‫التحويلية‪ .‬وامعاير ام�ستخدمة ي اختيار ال�سركات‬ ‫ال�س ��تثمارية‪ ،‬وعن كيفي ��ة امقارنة بن مب ��ادرة اإدارة‬ ‫الأعم ��ال امحلي ��ة والفر�س ال�س ��تثمارية التي يتيحها‬ ‫�س ��ندوق التنمي ��ة ال�س ��ناعية ال�س ��عودي والهيئ ��ة‬ ‫العامة لا�س ��تثمار‪ .‬واختتمت اجل�س ��ة الثالثة بحلقة‬ ‫نقا� ��س مو�س ��عة حول «ح�س ��ن اإجراءات ال�س ��ناعات‬

‫اجبيل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�س ��تقبل نائ ��ب رئي�س جل� ��س الإدارة‬ ‫الرئي� ��س التنفيذي ل�س ��ركة �س ��ابك امهند�س‬ ‫حم ��د اما�س ��ي‪ ،‬وف ��دا جاري ًا من �س ��لطنة‬ ‫برون ��اي برئا�س ��ة داتو ب ��ادوكا حاجي علي‬ ‫اأبونغ‪ ،‬نائب رئي�س الوزراء ورئي�س جل�س‬ ‫بروناي للتطوير القت�سادي‪ ،‬اأول من اأم�س‪،‬‬ ‫ي مركز «�سابك» الرئي�س ي الريا�س‪.‬‬ ‫و�س ��ارك امهند� ��س عبدالل ��ه بازي ��د‬ ‫نائ ��ب الرئي� ��س التنفيذي لا�س ��راتيجيات‬

‫والتخطيط‪ ،‬وبع�س ام�سوؤولن التنفيذين‬ ‫ي «�س ��ابك» ي امحادثات امهم ��ة مع الوفد‬ ‫الزائر الذي �س ��م فين�سنت �سيونغ‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�س ��ركة «بي اإي دي بي»‪ ،‬وحاجي‬ ‫مهي ��ون ط ��ه‪ ،‬امدي ��ر التج ��اري لل�س ��ناعات‬ ‫التحويلي ��ة امتكامل ��ة ي �س ��ركة «بروليام‬ ‫برون ��اي»‪ ،‬واإليا�س ��يا وونغ امدير ام�س ��اعد‬ ‫ل�س ��ركة «ب ��ي اإي دي ب ��ي»‪ ،‬وحاج ��ي حمد‬ ‫فخ ��ري حاج ��ي حم ��د طي ��ب‪ ،‬ال�س ��كرتر‬ ‫الث ��اي‪ ،‬ي �س ��فارة �س ��لطنة برون ��اي‬ ‫بامملك ��ة‪ .‬وكان امهند� ��س عبدالل ��ه بازيد قد‬

‫التحويلية‪ .‬واحوافز»‪.‬‬ ‫والتخطي ��ط وال ��روؤى ال�س ��ليمة �س ��ارك فيها كل‬ ‫من‪ :‬مدير اجل�س ��ة‪ :‬خال ��د اأبو ن�س ��ره‪ ،‬رئي�س منطقة‬ ‫ال�س ��رق الأو�سط‪ ،‬و�س ��ركة كيه بي اآر وعبد الله يا�سن‬ ‫العي ��د‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة عاق ��ات ام�س ��تثمرين‪ ،‬والهيئ ��ة‬ ‫املكية ي اجبيل وخالد ال�سبيعي‪ ،‬مدير عام الت�سغيل‬ ‫وال�س ��يانة‪ ،‬و�س ��ركة مراف ��ق وجا�س ��م اميمن ��ي‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي� ��س للبا�س ��تيك والتغلي ��ف‪ ،‬الرنام ��ج الوطن ��ي‬ ‫لتطوي ��ر التجمع ��ات ال�س ��ناعية (‪ .)NICDP‬واختتم‬ ‫امنتدى بجل�سة ختامية للرئي�س التنفيذي للهيئة املكية‬ ‫للجبيل الدكتور م�س ��لح العتيبي التي طرح من خالها‬ ‫العديد من التو�سيات‪.‬‬

‫ام��سي وب�زيد اأثن�ء اجتم�عهم� مع رئي�س وفد برون�ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الصحفي‪ :‬نحارب انتشار التلوث بغرامات تصل إلى مليون ريال‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو �ساهن‬

‫حمد ال�سحفي‬

‫اأكد مدير اإدارة جودة الهواء بالرئا�س ��ة العامة لاأر�ساد‬ ‫وحماي ��ة البيئة حمد ال�س ��حفي اأن اآلية الرئا�س ��ة فعالة جدا‬ ‫لل�سيطرةعلى ن�سب التلوث وعدم ال�سماح بتجاوزها معاير‬ ‫ال�س ��امة‪ ،‬بفر�س غرامات على ام�س ��انع غر املتزمة‪ ،‬ت�سل‬ ‫اى ‪ 150‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬م�س ��را اإى اأن الغرام ��ات ترتف ��ع على‬

‫الناق ��ات البحري ��ة‪ ،‬لت�س ��ل اإى ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬ي حال رمي‬ ‫خلفات كيميائية وبرولية واإتاف ال�سعب امرجانية‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الأث ��ر امعن ��وي لتل ��ك العقوبات اأكر �س ��ررا م ��ن الغرامة‬ ‫امالية‪ ،‬نظر ًا لتاأثره على �س ��معة ال�س ��ركة اأو ام�س ��نع‪ ،‬مبينا‬ ‫وجود نوعن م�س ��ادر التلوث‪ ،‬ثابتة مثل خلفات ام�س ��انع‪،‬‬ ‫ومتحركة كعوادم ال�س ��يارات من اأكا�س ��يد الكريت واأكا�سيد‬ ‫النيروجن وامركبات العالقة‪ ،‬مو�سح ًا اأن التلوث يركز ي‬

‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬

‫نشوى طاهر‪ :‬المرأة تحتاج إلى دعم‬ ‫الرجل لتصل إلى المناصب القيادية‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫«سابك» تبحث الفرص ااستثمارية المحتملة مع وفد تجاري من بروناي‬ ‫زار برون ��اي ي يناي ��ر ‪2012‬م ‪ ،‬لاط ��اع‬ ‫عل ��ى قط ��اع البروكيماوي ��ات النا�س ��ئ ي‬ ‫امناط ��ق امخ�س�س ��ة لأعم ��ال ه ��ذا القط ��اع‬ ‫مث ��ل جمع (�س ��ونغاي لينانغ) ال�س ��ناعي‪،‬‬ ‫ومنطق ��ة «ب ��ولو م ��اورا بي�س ��ار» امركزية‬ ‫للبروكيماوي ��ات‪ ،‬وخ ��ال زيارت ��ه التق ��ى‬ ‫بع� ��س ام�س� �وؤولن البارزي ��ن هن ��اك لبحث‬ ‫وا�ستك�ساف الفر�س التجارية امحتملة‪ .‬كما‬ ‫ق ��ام اأحمد العمر نائب الرئي�س وامدير العام‬ ‫لأعمال «�س ��ابك» ي اآ�س ��يا وامحيط الهادي‪،‬‬ ‫بزيارة لروناي العام اما�سي ‪2011‬م‪.‬‬

‫ا ُ‬ ‫أكمل حديث اأم�س حول عودة الروح اإلى �س ��وق الأ�سهم المحلية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وم�ذا على �س ��غ�ر المتع�ملين فعله؟ ن��سح� من م�زال موؤمن� ب�أنه اأولى‬ ‫من غيره ب�إدارة ا�س ��تثم�ره بنف�سه‪ ،‬ف�أقول له‪ :‬يجب اأن يدرك هذا المرء‬ ‫اأهمي ��ة معرفت ��ه ب��س ��تراتيجي�ت ال�س ��تثم�ر الأن�س ��ب‪ ،‬وفق� � ً� لأولوي�ت ��ه‬ ‫واأهدافه وحجم ثروته والمدة الزمنية التي يرغب خاله� في ال�ستثم�ر‬ ‫والمخ�طرة‪.‬‬ ‫بداي ًة‪ ،‬ينبغي على الم�س ��تثمر الر�س ��يد في ظل الأو�س ���ع الراهنة‬ ‫التي تمر به� القت�س ���دات والأ�س ��واق حول الع�لم‪ ،‬اأن ينتهج اأ�س ���ليب‬ ‫ا�س ��تثم�رية تمي ��ل اإل ��ى التح ّف ��ظ والحيط ��ة والح ��ذر؛ وذلك قي��س� � ً� على‬ ‫ح� � ّدة التذبذب ���ت الت ��ي ع�د ًة م� ت�س ��هده� الأ�س ��واق الم�لية تح ��ت ت�أثير‬ ‫ه ��ذه التقلب�ت الافتة التي ي�س ��هده� القت�س ���د الع�لم ��ي‪ ،‬والتي ترتفع‬ ‫ح�س��س ��ية الرتب ���ط فيم ��� بي ��ن اأ�س ��واقه� المختلف ��ة عبر م� ُيطل ��ق عليه‬ ‫الع ��دوى الم�لي ��ة‪ .‬وف ��ي �س ��وقن� الم�لي ��ة المتذبذبة ب�س ��دة ترتف ��ع اأهمية‬ ‫تحديد مثل تلك ال�س ��تراتيجي�ت ال�ستثم�رية المتحفظة! بهدف توخّ ي‬ ‫تقلب�ت‬ ‫الح ��ذر والحر� ��س ال�س ��ديدين مق�ب ��ل م ��� ت�س ��هده ال�س ��وق م ��ن ٍ‬ ‫�مت كثي ��ر ًا بخروجه ��� عن �س ��يطرة ال�س ��تراتيجي�ت ال�س ��تثم�رية‬ ‫ات�س � ْ‬ ‫التقليدي ��ة‪ ،‬الت ��ي اعت ���د عليه� الم�س ��تثمر في ظل الأو�س ���ع الم�س ��تقرة‬ ‫لاأ�سواق الم�لية والقت�س�دات‪.‬‬ ‫ث ��م علي ��ه بتركي ��ز ا�س ��تثم�ره عل ��ى ال�س ��رك�ت ذات المك ��ررات‬ ‫المنخف�س ��ة (كمث�ل ‪ 12‬مكرر ًا ف�أقل)‪ ،‬والمتن�مية الأرب�ح (كمث�ل التي‬ ‫ل تق ��ل ع ��ن ‪� %10‬س ��نوي ً�)‪ ،‬وذات التوزيع ���ت الأعلى (كمث ���ل ‪ %4‬اأو‬ ‫اأكثر من ال�س ��عر ال�س ��وقي)‪ ،‬وهي معلوم�ت من�س ��ورة يومي ً� على موقع‬ ‫(تداول) الإلكتروني‪ .‬وكمث�ل على هذه ال�سي��س ��ة المتحفظة؛ خ�س ���س‬ ‫‪ %50‬من المحفظة ال�س ��تثم�رية لذلك النوع من الأ�س ��ول الم�س�ر اإليه‬ ‫اأعاه‪ ،‬فيم� يمكن تق�س ��يم الن�س ��بة المتبقية على النحو الآتي‪ )1( :‬نحو‬ ‫‪ %30‬ك�س ��يولة ل�س ��تخدامه� مت ��ى تطلب الأمر في مواجه ��ة اأي تقلب�ت‬ ‫�س ��عرية‪ ،‬اأو لقتن�� ��س فر� ��س ا�س ��تثم�رية جدي ��دة‪ )2( .‬نح ��و ‪%20‬‬ ‫لتع�م ��ات المت�ج ��رة اليومي ��ة اأو الأ�س ��بوعية ‪-‬للمحترفي ��ن‪ -‬ح�س ��بم�‬ ‫ي�س ��تهدفه الم�س ��تثمر م ��ن عملي�ت مت�ج ��رة‪ .‬اأخير ًا‪ ،‬احذر ث ��م احذر ثم‬ ‫احذر من القترا�س لأجل ال�ستثم�ر‪.‬‬

‫امدن الرئي�س ��ة وامدن ال�سناعية وم�س ��اي النفط وحطات‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�س ��حفي عدم ج ��اوز التلوث للن�س ��ب الآمنة اإل‬ ‫على نطاق حدود ومدد زمنية �س ��يقة‪ ،‬م�سرا اإى اأن التاأثر‬ ‫على الإن�سان يختلف بح�سب مدة التعر�س للتلوث وتركيزه‪،‬‬ ‫وتراوح الأعرا�س بن امبا�س ��رة ق�سرة امدى كاح�سا�سية‬ ‫واحمرار العن‪ ،‬وبن بعيدة امدى ك�سرطان اجلد‪.‬‬

‫و�س ��فت امتخ�س�س ��ة ي‬ ‫جال العاق ��ات العامة وتنظيم‬ ‫امنا�س ��بات غادة غزاوي �سيدات‬ ‫الأعم ��ال بالقوي ��ات لتاأنيهن ي‬ ‫قراراته ��ن وع ��دم قيامه ��ن ب� �اأي‬ ‫خط ��وة ا�س ��تثمارية اإل بع ��د‬ ‫درا�س ��ات مطول ��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي‬ ‫ي�س ��من جاحهن بن�سبة كبرة‪،‬‬ ‫مقارنة بالرجل‪.‬‬ ‫ن�سوى ط�هر‬ ‫متوقع ��ة تط ��ور اآلي ��ات‬ ‫عمل امراأة‪ ،‬وا�س ��تحداث اأنظمة‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬تواك ��ب الع�س ��ر القادم‬ ‫ل�س ��يدات الأعم ��ال خ ��ال ه ��ذا‬ ‫الع ��ام‪ .‬وذك ��رت غ ��زاوي اأنه ��ا‬ ‫لحظت تطورا ب�سيطا ي اأنظمة‬ ‫العمل قدرته بن�سبة بن ‪ 3‬و‪.%5‬‬ ‫وتفاءل ��ت بام�س ��تقبل‬ ‫خ�سو�س� � ًا بع ��د ح�س ��ورها‬ ‫ور�س ��ة عم ��ل ي دي�س ��مر‬ ‫اما�سي‪� ،‬سمت �س ��يدات اأعمال‬ ‫م ��ن جميع اأنح ��اء امملك ��ة‪ ،‬مع‬ ‫غ�دة غزاوي‬ ‫وزي ��ر العم ��ل امهند� ��س ع ��ادل‬ ‫فقيه لبح ��ث تطوير اآليات عمل وا�س ��تثمارات ال�س ��عوديات‪ .‬ومن‬ ‫جهتها اأكدت �سيدة الأعمال ال�سعودية ن�سوى طاهر‪ ،‬احا�سلة على‬ ‫جائزة منظمة اجم ��ارك العامية ‪ 2011‬اأن امراأة بحاجة لأن ينظر‬ ‫لأعمالها باأكر جدية من قبل اجهات احكومية‪ .‬واأكدت ي الوقت‬ ‫ذاته عل ��ى تطور امراأة خال العام اما�س ��ي‪ .‬وقال ��ت‪ :‬لقد تطورت‬ ‫ام ��راأة ي اأعماله ��ا واأ�س ��بح لها منا�س ��ب ي الدوائ ��ر احكومية‪،‬‬ ‫وح�سلت اأعداد كبرة من ال�سيدات خال العام اما�سي على جوائز‬ ‫وتكرمات من جهات دولية‪.‬‬ ‫وتذك ��ر طاهر اأن ه ��ذا يعود لدع ��م الرجال له ��ن‪ .‬وطالبت طاهر‬ ‫بوج ��ود «جدي ��ة ي التعامل مع ام ��راأة وعدم التعامل معه ��ا على اأنها‬ ‫ح�سيل حا�سل‪ ،‬ويجب ا�ست�س ��ارتها واإعطاوؤها الفر�سة للم�ساهمة‬ ‫باإ�سدار قراراتها بنف�سها للوطن كام ًا ولي�س للن�ساء فقط»‪ .‬واأ�سارت‬ ‫للجائزة التي ح�س ��لت عليها باأنها با�س ��م الوطن ولي�س با�س ��م امراأة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬واأكدت على اأهمي ��ة دعم امراأة ي كافة امناطق‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن‬ ‫هناك مناطق ي امملكة ل ت�سل فيها امراأة منا�سب قيادية‪ ،‬نظر ًا لعدم‬ ‫دعم الرجل لها فيها‪ .‬واأكدت اأن ن�سبة الرجال الذين يدعمون امراأة ي‬ ‫جال القت�ساد ‪.%85‬‬


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫لدى أكثرهن مؤهات دراسية وا يتقاضين مقاب ًا مناسب ًا‬

‫آخر الحكي‬

‫موظفات استقبال المستشفيات الخاصة‪ :‬نعاني من ااضطهاد وهضم الحقوق‬

‫كان لقيتي عريس‬ ‫إبقي قابليني!‬

‫جاز�ن ‪� -‬أمل مدربا‬

‫ت� � �ع � ��اي ن� ��� �س� �ب ��ة ب� � � ��ارزة‬ ‫م ��ن م��وظ �ف��ات اا� �س �ت �ق �ب��ال ي‬ ‫ام�ست�سفيات اخا�سة‪ ،‬من تغييب‬ ‫ح �ق��وق �ه��ن ام���ادي���ة وام �ع �ن��وي��ة‬ ‫«امنا�سبة»‪ ،‬ومن �ساعات العمل‬ ‫الطويلة التي يق�سينها ي �سبيل‬ ‫�سد لقمة العي�ش‪ ،‬نتيجة ظروفهن‬ ‫امادية ال�سعيفة‪ ،‬التي ت�سطرهن‬ ‫لقبول العمل رغم تدي م�ستوى‬ ‫الرواتب وموؤهاتهن اجامعية‪.‬‬ ‫وتقول �سهى حمد‪ ،‬موظفة‬ ‫ا�ستقبال ي اأح��د ام�ستو�سفات‬ ‫اخا�سة‪« :‬قدمت اأوراق ��ي‪ ،‬وم‬ ‫قبوي اإج��ادت��ي احا�سب ااآي‬ ‫واللغة ااإجليزية‪ .‬ورغم تدي‬ ‫ال��رات��ب البالغ ‪ 1800‬ري��ال‪ ،‬اإا‬ ‫اأي ق �ب �ل��ت ل�ت�ح���س��ن ظ ��روي‬ ‫امادية ال�سعبة‪ ،‬حيث اإي اأعول‬ ‫اأ�سرة واأتكفل بحاجياتها‪ ،‬على‬ ‫العلم اأي خريجة جامعية‪ ،‬وا‬ ‫اأزال ي انتظار تعييني من قبل‬ ‫دي��وان اخ��دم��ة ام��دن�ي��ة»‪ ،‬مبينة‬ ‫اأن��ه م يتم زي��ادة راتبها اإا بعد‬ ‫ح��اوات وطلبات عدة‪ ،‬وزيادة‬ ‫�ساعاتها ي ال�ع�م��ل‪ ،‬لي�سل ما‬ ‫تتقا�ساه م��ن رات��ب اإى ‪2000‬‬ ‫ري���ال‪ .‬واأ�� �س ��ارت �سهى اإى اأن‬ ‫ع �م �ل �ه��ا ا ي�ق�ت���س��ر ع �ل��ى م �ه��ام‬ ‫ا�ستقبال وت�سجيل امراجعن‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬ف �ه��ي ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت��وف��ر‬ ‫م��ا يحتاجه ال �ك��ادر ال�ط�ب��ي من‬

‫وجدي الكردي‬

‫له �سكوانا‪ ،‬و�سرح ما نعانيه من‬ ‫تعنت من قبل مدير ام�ست�سفى‪،‬‬ ‫ف��وع��دن��ا اأن ��ه �سر�سل «ف��اك����ش»‪،‬‬ ‫و�سيعمل على حفظ حقوقنا‪ ،‬بيد‬ ‫اأن ��ه م يتغر �سيئ م��ن حينها‪،‬‬ ‫ومازلنا ناأمل به خر»‪.‬‬

‫م��وج��ب عملها‪ ،‬اإا اأن �ه��ا علمت‬ ‫اح�ق� ًا اأن��ه اب��د اأن ت��رف��ع ا�سمها‬ ‫ل�»التاأمينات ااجتماعية»‪ ،‬ليتم‬ ‫ح���س��اب�ه��ا م ��ن ق �ب��ل ج �ه �ت��ن‪ ،‬اإا‬ ‫اأن� ��ه مرف�����ش رف ��ع ح���س��اب�ه��ا رغ��م‬ ‫�ستى حاواتها معهم‪ ،‬وع� ّ�رت‬ ‫بغ�سب‪« :‬ام�ست�سفيات اخا�سة‬ ‫ه�سمت حقوقنا»‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ت �اأم��ل موظفة‬

‫معاناة الرضيع نايف من «التل ُ ًيف الكبدي» تنتظر أهل الخير‬

‫حالة الطقس‬

‫م�ستلزمات غذائية‪ ،‬وما اإى ذلك‪.‬‬

‫�سغط مديري العمل‬

‫واأ�سارت موظفة اا�ستقبال‬ ‫اأح ��ام ع�ل��ي‪ ،‬اإى م��دى ال�سغط‬ ‫ال��ذي مي��ار���ش عليها ومثياتها‬ ‫م��ن قبل ام��دي��ري��ن‪ ،‬و»اا�سطهاد‬ ‫ال� ��ذي ق��د ي���س��ل ل �ع��دم ال���س�م��اح‬ ‫لهن ب �اأداء ال�ساة‪ ،‬ي حال عدم‬ ‫وج��ود بديل يقف ي اأماكنهن‪،‬‬

‫واف � �ت � �ع� ��ال ام� ��� �س� �ك ��ات ب �ه��دف‬ ‫التطفي�ش من العمل»‪ ،‬منوِ هة اإى‬ ‫اأن��ه م قبولهن ي هذه الوظيفة‬ ‫كنتيجة لقرار ال�سعودة ونطاق‬ ‫ال �� �س��رك��ات‪ ،‬وب��ال �ف��ر���ش ام�ج��ر‬ ‫ع�ل�ي�ه��م م��ار� �س��وا اأ�� �س ��واأ اأن� ��واع‬ ‫التعامل مع اموظفات‪ .‬فيما تتابع‬ ‫اأختها فاطمة‪ « :‬قمنا باات�سال‬ ‫على مدير مكتب العمل‪ ،‬ورفعنا‬

‫�لريا�ض ‪ -‬ر�ئد �لعنزي‬ ‫يع ��اي الر�س ��يع ناي ��ف الودع ��اي (‪18‬‬

‫الطفل نايف‬

‫�س ��هر ًا) م ��ن تل ُي ��ف كب ��دي‪ ،‬ويرق ��د حالي� � ًا ي‬ ‫م�ست�سفى املك في�س ��ل التخ�س�سي بالريا�ش‪،‬‬ ‫ونا�س ��د والد الطفل نايف اأهاي اخر الترع‬ ‫بجزء م ��ن الكب ��د؛ م�س ��اعدة ابنه واإنق ��اذه من‬ ‫ام ��وت‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن حالت ��ه ال�س ��حية تزداد‬ ‫�سوء ًا مع ااأيام‪.‬‬ ‫واأو�سح والد الطفل اأن اإيانه بق�ساء الله‬ ‫وق ��دره يزيد من عزيته واإ�س ��راره على اإنهاء‬ ‫تعب ابنه الر�س ��يع‪ ،‬الذي عانى منذ وادته مع‬ ‫امر�ش امكتوب عليه‪ ،‬مبيِن ًا اأنه تعر�ش ل�سعف‬

‫ه�سم للحقوق‬

‫وب� ّي�ن��ت اأ� �س �ج��ان ح�م��د اأن�ه��ا‬ ‫�سجلت ي تنمية اموارد الب�سرية‬

‫�سديد ي الوزن وانتفاخ ي البطن‪ ،‬ومع مرور‬ ‫الوقت تطوَر امر�ش اإى تل ًيمف بالكبد‪ ،‬م�س ��ر ًا‬ ‫اإى اأن حالته ت�سوء على حد قول ااأطباء‪ ،‬حيث‬ ‫اأكدوا اأنه ي حاجة ما�سة للترع بالكبد ب�سكل‬ ‫عاجل‪ ،‬واأو�س ��ح اأن غالبية عائلة الطفل اأجرت‬ ‫فحو�س ��ات ح ��ول اإمكانية تطابق ف�س ��يلته مع‬ ‫ف�س ��يلتهم ‪،‬اإا اأنها م تتوافق معه‪ .‬ونا�سد والد‬ ‫الر�س ��يع ذوي القل ��وب الرحيمة م ��د يد العون‬ ‫ابنه «الذي يذبل �سيئ ًَا ف�س ��يئ ًا»‪ ،‬منوِه ًا اإى اأن‬ ‫ف�سيلة دم الطفل نايف «‪ ،»O-‬ويكن اأ�سحاب‬ ‫ف�س ��يلة «‪ »o+‬الت ��رع ل ��ه‪ ،‬راجي� � ًا م ��ن يود‬ ‫الترع اات�س ��ال على جواله ‪،0506490601‬‬ ‫اأو جوال خال الطفل ‪.0505130733‬‬

‫يقدم دروس ًا عن «آبل» بـ «العربية» كخدمة مجتمعية‬ ‫الزهراني ّ‬ ‫جدة ‪ -‬ف�ؤ�د �مالكي‬

‫ي�س � ِ�خر امهند� ��ش ال�س ��اب‬ ‫عل ��ي الزه ��راي وقت ��ه‪ ،‬ل�س ��رح‬ ‫الدرو� ��ش التعليمي ��ة اخا�س ��ة‬ ‫منتجات «اآبل» من لغتها ااأ�سل‬ ‫ااإجليزية‪ ،‬اإى لغتنا العربية‪،‬‬ ‫وينطل ��ق ذل ��ك من حر�س ��ه على‬ ‫جتمع ��ه ال ��ذي ي ��راه بحاج ��ة‬ ‫مث ��ل تل ��ك الدرو� ��ش‪ .‬وانطلقت‬ ‫فكرة الزه ��راي‪ ،‬عندم ��ا ولدت‬ ‫لدي ��ه الرغبة ي تعلم الكثر من‬ ‫الرام ��ج وتطبيقه ��ا‪ ،‬كون ��ه ي‬ ‫اأم�ش احاجة له ��ا‪ ،‬ووجد اللغة‬

‫عائق ًا اأمامه جاوزه بالدرا�سة‪.‬‬ ‫وقال الزهراي ل� ال�سرق»‪:‬‬ ‫«تعلمت لنف�س ��ي اأو ًا؛ اأنني من‬ ‫م�ستخدمي تلك امنتجات‪ ،‬ومن‬ ‫منطل ��ق احر�ش على جتمعي‬ ‫قررت البدء ي �س ��رح الدرو�ش‬ ‫التعليمية من لغتها ااأ�س ��ل اإى‬ ‫لغتن ��ا ااأم‪ ،‬عل ��ى هيئ ��ة مقاطع‬ ‫فيديو تهتم بال�سريحة العربية‪،‬‬ ‫واحم ��د لله اق ��ت فكرتي قبو ًا‬ ‫وا�س ��ع ًا ب ��ن م�س ��تخدمي تل ��ك‬ ‫امنتج ��ات‪ ،‬واأمن ��ى الدع ��م‬ ‫للفك ��رة حتى جد �س ��عبية اأكر‬ ‫لا�ستمرارية»‪ .‬ويعد الزهراي‬

‫من اأوائل ال�س ��باب ال�س ��عودين‬ ‫امجيدي ��ن للعم ��ل عل ��ى برام ��ج‬ ‫«اآب ��ل»‪ ،‬وتركيبه ��ا باللغت ��ن‬ ‫العربي ��ة وااإجليزية‪ ،‬وبداأ ي‬ ‫تنظي ��م دورات علمي ��ة فنية ي‬ ‫ال�سعودية ودول اخليج‪ ،‬وقدم‬ ‫العديد م ��ن الرامج الفنية لعدد‬ ‫من ام�ست�سفيات امحلية‪ ،‬ويقوم‬ ‫ااآن باإدراج �سروحاته عر قناته‬ ‫ي اموق ��ع ال�س ��هر «يوتي ��وب»‬ ‫ح ��ت م�س ��مى «‪،»imr3li‬‬ ‫اإ�س ��افة لتوا�س ��له مع ال�سريحة‬ ‫امهتمة ع ��ر مدونت ��ه ‪www.‬‬ ‫‪.mr3li.com‬‬

‫�لأح�ساء ‪ -‬ف�سل �لله �ل�سليمان حيث تبن اأن احل ��ق يهتز عندما‬ ‫يبداأ ااإن�سان ي احديث‪ ،‬م�سبب ًا‬ ‫ن�س ��رت جلة «‪ Popular‬ي اهتزاز جاويف الفم والب�سرة‬ ‫‪ »Science‬ااأمريكي ��ة تقري ��ر ًا واجمجم ��ة‪ ،‬وم ��ن ث� � َم ينتق ��ل‬ ‫عن �س ��بب اختاف ال�س ��وت عند ااهت ��زاز اإى طبلة ااأذن‪ ،‬ليمتزج‬ ‫�س ��ماعه عر اأجهزة الت�سجيل؛ ما مع موجات ال�س ��وت فيكون اأكر‬ ‫ي�سبب لاإن�سان �سعور ًا بال�سدمة‪ ،‬عمق ًا ورزانة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�ش‬ ‫ذكر ع�سو ااحاد العربي لعلوم الف�ساء والفلك‪ ،‬وع�سو ام�سروع‬ ‫ااإ�سامي لر�سد ااأه ّلة‪ ،‬الدكتور خالد الزعاق‪ ،‬اأنه من امتوقع اأن تكون‬ ‫ااأجواء خال هذه اليومن م�س ��تقرة بوجه عام‪ ،‬فحركة الرياح هادئة‬ ‫اإى متو�س ��ط ترنح بن ال�س ��رقية والغربية‪ ،‬مرور ًا باجنوبية حتى‬ ‫اليل من ال�س ��بت‪ ،‬ومن ثم ت�سافح اجهة ال�سمالية‪ ،‬واحرارة �ستكون‬ ‫متفاوتة بن الليل والنهار والفرق بينهما منفرج بزاوية كبرة ت�س ��ل‬

‫امدينة‬

‫جه ��از الت�س ��جيل هو نف�س ��ه الذي‬ ‫ي�سمعه ااآخرون لل�سخ�ش‪ .‬وعن‬ ‫�سبب �سعور ااإن�سان ب�سدمة بعد‬ ‫�سماع ال�سوت‪ ،‬فاإن العقل يرف�ش‬ ‫ت�س ��ديق اأن ه ��ذا ه ��و ال�س ��وت‬ ‫احقيق ��ي‪ ،‬ل ��ذا ي�س ��عر ااإن�س ��ان‬ ‫باا�ستغراب واخجل من �سوته‪.‬‬

‫اإى ‪ 12‬درج ��ة‪ .‬وتب ��داأ الرودة تام�ش بلطف داخل ااأبنية وت�س ��فع‬ ‫بعنف خارجها‪ ،‬خا�سة ااأماكن امك�سوفة كال�سحاري ومنابت الربيع‬ ‫والبحار‪ .‬وي النهار‪ ،‬تك ��ون ااأجواء معتدلة وربيعية‪َ .‬‬ ‫وبن الزعاق‬ ‫اأن �سكان امملكة �سيكونون حظوظن خال هاتن الليلتن‪ ،‬م�ساهدة‬ ‫انطاق البدر وخلفه امريخ من اجهة ال�سرقية‪ ،‬محاولة اإنقاذ ام�سري‬ ‫والزهرة من الغرق قبل اأن ي�س ��ا اإليهما‪ ،‬و�س ��رتفع مث ��ار الغبار من‬ ‫طبقات اجو ال�سفلى اإى طبقات اجو العليا؛ فيخبو �سطوع ال�سم�ش‬ ‫ويقل بهاوؤها‪ ،‬فيتحول لون ال�سماء من ااأزرق النا�سع اإى الباهت‪.‬‬

‫درجات الحرارة توالي ارتفاعها التدريجي على معظم المناطق‬ ‫توقعت رئا�سة ااأر�س ��اد وحماية البيئة‪،‬‬ ‫اأن تواي درجات احرارة ارتفاعها التدريجي‬ ‫عل ��ى معظ ��م مناط ��ق امملك ��ة الي ��وم‪ ،‬ي حن‬ ‫تن�س ��ط الري ��اح ال�س ��طحية مث ��رة لاأترب ��ة‬ ‫والغبار‪ ،‬ما يحد من مدى الروؤية ااأفقية على‬ ‫و�س ��ط وااأج ��زاء الداخلية من غ ��رب وجنوب‬ ‫غرب امملكة ت�سمل (الدوادمي‪ ،‬وادي الدوا�سر‬ ‫وامويه)‪ ،‬ومتد �سما ًا حتى منطقة حائل وحفر‬

‫علي الزهراي‬

‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫الزعاق‪ :‬انطاق البدر والمريخ إنقاذ المشتري والزهرة من الغرق‬ ‫ّ‬

‫جدة ‪ -‬وعد العايد‬

‫تغيير اأصوات عند «التسجيل» يس ِبب صدمة أحيان ًَا‬ ‫اأم ��ا ي حال ��ة احدي ��ث م ��ن‬ ‫خ ��ال جه ��از الت�س ��جيل‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫ال�س ��وت ينتقل عر الهواء فقط‪،‬‬ ‫ل ��ذا تكون تردداته اأقل من ترددات‬ ‫العظ ��ام؛ ما يعط ��ي طابع ًا ختلف ًا‬ ‫عم ��ا ي�س ��معه ااإن�س ��ان لنف�س ��ه‪،‬‬ ‫ويك ��ون ال�س ��وت ام�س ��موع عر‬

‫اا�ستقبال اإيان اإي�سال �سكواها‬ ‫عن طريق «ال�سرق»‪ ،‬حيث عملت‬ ‫ق��راب��ة ال�سنتن باإخا�ش وج��د‪،‬‬ ‫ح���س��ب ق��ول �ه��ا‪ ،‬وح���س��م م�ن�ه��ا ما‬ ‫ي �ق��ارب ن�سف رات �ب �ه��ا؛ لتغيبها‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ظ � ��روف ح��رج��ة م��ر���ش‬ ‫اأمها‪ ،‬وقالت‪« :‬م ت�سفع ي اأي��ام‬ ‫امثابرة والتفاي‪ ،‬حن ا�سطررت‬ ‫للوقوف بجانب اأمي امري�سة»‪.‬‬

‫ما من كتلة نقدية هائلة تتدحرج خارج منظومة ااقت�شاد العربي الرا�شد‪،‬‬ ‫مث ��ل ااإت ��اوات الت ��ي تُوارى في ث ��رى ح�ش ��ابات الدجالي ��ن والم�ش ��عوذين بكل‬ ‫(�شحر) عميق‪.‬‬ ‫كنت يا اأختاه �ش ّيقة ال�شدر بالله‪ ،‬وا�شعة البطن برزقه وناكرة لقدرته‪،‬‬ ‫لو ِ‬ ‫الدجال قاعدة اإطاق �شواريخ (حظك) من من�شة العنو�شة التي‬ ‫�شتتخذين من ّ‬ ‫�شربت خيامها ب�شحراء قلبك‪ ،‬الذي تي ّب�س لعدم كفاية ااأدلة من ع�شق و�شهاد‪،‬‬ ‫�شابت نوا�شي الليالي واأنت لم ت َِ�ش ْب)!‬ ‫رغم اأنك (من عهد اإ�شكندر اأو قبل ذلك‪ْ /‬‬ ‫مث ��ل معار� ��س (عكليتة) يتخفّى من ع�ش ���س حاكم جائر‪� ،‬شتجل�ش ��ين على‬ ‫دج ��ال‪ ،‬غالب ًا ما تجاوز البحر ااأحمر �ش ��باحة من غ ��رب اإفريقيا‬ ‫ركبتي ��ك اأم ��ام ّ‬ ‫حتى هبط (ج ّدة)‪ ،‬فتجاوزت ال�شلطات عنه تقدير ًا لبطولته‪.‬‬ ‫بالمنا�شبة‪..‬‬ ‫لماذا غرب اإفريقيا وحدها التي تحتال على �شرقها؟!‬ ‫ما علينا‪..‬‬ ‫للدج ��ال ف ��ي كهفه من قل ��ة حيلتك في عري�س‪� .‬شيم�ش ��ح‬ ‫�شت�ش ��كين اأخت ��اه ّ‬ ‫إحداهن ذات دجل (ما ُقوبلت عينتا ُه‬ ‫ال�شمعة‪ ،‬اأو كما قالت ا ّ‬ ‫ج�شدك بعينيه �شيئة ُ‬ ‫الفريق ُحلوا)!‬ ‫اإا ُظنتا‪ /‬تحت ال ُدجى نار ِ‬ ‫�ش ��يتنحنح‪ ،‬ثم يفرك كفيه الخ�ش ��نتين حتى تتطاير منهما ال�شرر‪ ،‬ثم يعيد‬ ‫م�شح ما تبقّى من ج�شدك الذي انكم�س خوف ًا واأم ًا بنظرة من عينيه‪ ،‬ثم يب�شق‬ ‫�ش ��يئ ًا مثل (غيار زيت العربية) من حواف فمه الممتلئة بال�ش ��فاه‪ ،‬ويقول �ش ��عر ًا‬ ‫(كبعر الكب�س ف ّرق بينه‪ /‬ل�شان دعِ ٌي في القري�س دخيل)!‬ ‫بالطب ��ع لن تفهمي �ش ��يئ ًا م ّم ��ا قال‪ ،‬و"بالعربي كدا‪ ،‬ال ��زول ده بقول ليكي‬ ‫تعالي بالليل �ش ��ديد لوحدك‪ ،‬اأو هاتي �ش ��عرة طولها تاتة ملليمترات م�ش ��بوغة‬ ‫ن�ش ��فها ااأ�ش ��فل‪ ،‬منزوعة من الجهة ال�شرقية ال�شمالية من �شلعة م�شوؤول رفيع‬ ‫ي�شكو �شعره من ق ّلة الراأ�س‪ ،‬لم ي�شبق له الزواج من خام�شة‪ ،‬ولم يختل�س نظرة‬ ‫من �شكرتيرته الفرعاء"‪.‬‬ ‫اأها‪..‬‬ ‫حتعملي �شنو؟!‬ ‫كان لقيتي عري�س اإبقي قابليني!‬ ‫غد ًا نوا�شل‪..‬‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫‪34‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬

‫امدينة‬

‫الباطن‪ .‬وتظهر ال�سحب امنخف�سة وامتو�سطة‬ ‫عل ��ى ااأطراف ال�س ��مالية للمملك ��ة ومرتفعات‬ ‫ع�س ��ر والباحة ي فرة ما بع ��د الظهرة‪ ،‬وا‬ ‫ي�س ��تبعد تكوُن ال�س ��باب على امدن ال�ساحلية‬ ‫واجبلية خال �ساعات الليل وال�سباح الباكر‪،‬‬ ‫ب�سبب ارتفاع ن�سبة الرطوبة‪ .‬ويكون الطق�ش‬ ‫�س ��حوا على امنطقة الغربية ي�س ��مل مرتفعات‬ ‫الطائ ��ف وت ��راوح درجات اح ��رارة ي جدة‬ ‫ماب ��ن ‪ 21‬و‪32‬درج ��ة مئوية‪.‬وفيم ��ا يخ� ��ش‬ ‫البحر ااأحمر تكون الرياح ال�س ��طحية �سمالية‬ ‫العظمى ال�صغرى‬

‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬

‫‪33‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬

‫امدينة‬

‫غربية اإى �سمالية ب�سرعة ‪ 40 –15‬كم‪�/‬ساعة‬ ‫عل ��ى اجزاأين ااأو�س ��ط وال�س ��ماي وجنوبية‬ ‫اإى جنوبي ��ة �س ��رقية عل ��ى اج ��زء اجنوب ��ي‬ ‫وارتف ��اع اموج من م ��ر اإى مر ون�س ��ف‪ ،‬قد‬ ‫ي�س ��ل اإى مرين اأحيان ًا‪ ،‬وحال�ة البحر خفيف‬ ‫اإى متو�سط اموج‪ ،‬اأما بالن�سبة للخليج العربي‬ ‫فتكون الرياح ال�سطحية �سمالية غربية ب�سرعة‬ ‫‪ 42 – 18‬كم‪�/‬س ��اعة‪ ،‬وارتف ��اع ام ��وج من مر‬ ‫اإى م ��ر ون�س ��ف‪ ،‬وحال� ��ة البحر خفي ��ف اإى‬ ‫متو�سط اموج‪.‬‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬

‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬

‫امدينة‬

‫العظمى ال�صغرى‬

‫ااأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬ ‫راأ�س اأبوقمي�س‬ ‫خمي�س م�شيط‬ ‫بي�شة‬ ‫النما�س‬

‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬

‫‪12‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪12‬‬


‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫ّ‬ ‫«فدشروه»!‬ ‫خذوه‬ ‫أسامة يوسف‬

‫المراقب للو�ص ��ع الراهن يدرك ازدياد وعي الأفراد‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا ال�ص ��باب‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بالن�صوج الفكري بعد الموجة الم�صحونة لمحاولة ا�صتغالهم من قِ بل‬ ‫ٍفئة متحم�صة ومتطرفة‪.‬‬ ‫نهت ��م كثير ًا بت�ص ��حيح �ص ��ورتنا الم�ص� � ّوهة كم�ص ��لمين لدى الغ ��رب اأو لدى‬ ‫الآخ ��ر ب�ص ��كل ع ��ام‪ ،‬ونن ��ادي بالحوار‪ ،‬ونت�ص ��اءل ع ��ن الكيفي ��ة التي �صن�ص� � ّد بها‬ ‫الفج ��وة‪ ،‬وماذا ع ّن ��ا وعن اختاف المفاهي ��م لدينا‪ ،‬حتى نحاوره ��م ككتلة تواجه‬ ‫كتلة؟‬ ‫ومع اأن الختاف محمود‪ ،‬فاإن الروؤية ال�صبابية قد تُ�صبب اإزعاج ًا اأحيان ًا!‬ ‫ُيحك ��ى اأن �ص ��اب ًا "التزم" قبل �ص ��نين و�ص ��ار اأقرب اإلى ال�ص ��اح اأيام فتنة‬ ‫الفئة ال�ص ��الة‪ ،‬خِ يف عليه �ص ��اعتها م ��ن الحما�س والنخراط م ��ع الجهاد ّيين‪ ،‬فما‬ ‫كان من ّ‬ ‫وجهت ج ّدته كل من يزورها من اأقاربه اأن خذوه يا رفاق‪،‬‬ ‫حل �صوى اأن ّ‬ ‫ول تتركوا ُف�ص ��حة اأو مقهى ُيق ِدم �صي�ص ��ة اإل ومررتم به عليه م�ص ��طحبين اأنواع‬ ‫ال�صماع واللهو؛ كي يرجع العبد ال�صعيف ال�صالح للهوه و�صوابه!‬ ‫نحن م�ص ��غولون ب�ص ��ورة اإ�ص ��امنا لدى الآخر‪ ،‬وفي نظري كان من الأولى‬ ‫اإ�ص ��اح فهمنا لاإ�ص ��ام داخلنا وبين ظهرانينا! اأن نعرف كيف نربي اأبناءنا على‬ ‫الو�ص ��طية‪ ،‬ونتركه ��م بفكرهم ال�ص ��ليم دون خ�ص ��ية عليهم من تط ��رف اأو انحراف‬ ‫عقدي اأو اأخاقي‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫الج ّدة؟ اأم كلنا في الفهم خاطئ؟‬ ‫هل اأخطاأ ال�صاب بالتزامه؟ اأم اأخطاأت َ‬ ‫ل اأدري ل َم اأ�صتح�ص ��ر هذا الت�ص ��ارب بالذات بالتزامن مع معر�س الكتاب‬ ‫الذي ٌكل ي ّدعي فيه اأنه على �صواب؟‬ ‫ل�ص ��ت مع اأحد؛ فقط‪ ..‬مازلت اأردد ا�ص ��م الزاوية هائم ًا في ال�صوارع ‪-‬دون‬ ‫الكتب‪:‬‬ ‫"دلوني يا نا�س"!‬

‫اأمير مشاري بن سعود يحتفل بزفاف كريمته على عبدالملك آل الشيخ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫الباحة‪� ،‬س ��احب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر م�س ��اري بن �س ��عود بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬ب ��زواج كرمته من‬ ‫عبداملك عبدامح�سن اآل ال�سيخ‪،‬‬ ‫ي ق�س ��ر الثقاف ��ة ي الريا�س‪،‬‬ ‫بح�س ��ور ع ��دد م ��ن اأ�س ��حاب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأمراء‪ ،‬تقدمهم‬ ‫الأم ��ر مق ��رن ب ��ن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وكبار ام�سوؤولن ي الدولة‪.‬‬

‫الأمر حمود بن �صعود والأمر مقرن بن عبدالعزيز والأمر نهار بن �صعود‬

‫الأمر مقرن بن عبدالعزيز والأمر خالد بن بندر‬

‫العري�س والأمر �صلطان بن �صلمان ووالد العرو�س ووالد العري�س‬

‫الأمر �صلطان بن �صلمان ووالد العري�س‬

‫والد العري�س والعري�س‬

‫الأمر م�صاري والأمر نايف بن اأحمد والعري�س‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫حياتهم‬

‫طاب متوسطة الجبيل في شاطئ العقير‬

‫العري�س والأمر خالد بن فهد‬

‫العري�س وخالد بن عبداملك ومن�صور بن حمد اآل ال�صيخ‬

‫العري�س والأمر نهار بن �صعود‬

‫العري�س والأمر نايف بن �صلطان ووالد العري�س‬

‫الطاب خال الرحلة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأ�صحاب ال�صمو الأمراء‬

‫اأقام ��ت مدر�س ��ة اجبيل امتو�س ��طة رحل ��ة طابية اإى �س ��اطئ‬ ‫العقر بالأح�س ��اء لط ��اب التوجيه والإر�س ��اد‪ ،‬اأ�س ��رف عليها امعلم‬ ‫يا�س ��ر ال�س ��ايب‪ ،‬وامعلم اأحمد احمود‪ ،‬ناقلن الطاب من ن�ساط اإى‬ ‫اآخر‪ ،‬وا�ستمتع خالها الطاب ي وقتهم واأخذوا جولت على اميناء‬ ‫والقلعة و�س ��جرة الأراك‪ ،‬واأم�سوا يوم ًا حاف ًا ي رحلتهم الرفيهية‬ ‫اإى �ساطئ العقر الأثري‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد عو�س)‬

‫«بوصالح» تحتفل بمحمد‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت عائل ��ة بو �س ��الح بزفاف‬ ‫ابنه حمد عبدالله �س ��ليمان بو �س ��الح‬ ‫عل ��ى كرمة عب ��د ال ��روؤوف �س ��لمان بو‬ ‫�سالح ي قاعدة جوهرة اخليج طريق‬ ‫اجفر‪« .‬ال�س ��رق» تب ��ارك محمد وتتمنى‬ ‫حياة زوجية �سعيدة للزوجن‪.‬‬

‫العري�س عبداملك اآل ال�صيخ‬

‫جموعة من ح�صور احفل‬

‫حمد بو�صالح‬

‫العنبر يتلقى إشادة‬ ‫من مدير مدرسته‬

‫الأمر تركي بن م�صاري ونا�صر اخالدي‬

‫الأمر �صعود بن �صلمان والأمر خالد بن فهد‬

‫الأمر في�صل بن حمد والعري�س‬

‫الأمر �صلطان بن حمد والأمر نهار بن �صعود‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تلقى امعلم مدر�س ��ة ثانوية الإمام‬ ‫الن ��ووي محا�س ��ن اأرامك ��و اإبراهي ��م‬ ‫اإبراهيم العنر‬ ‫العن ��ر‪ ،‬اإ�س ��ادة قائ ��د امدر�س ��ة حم ��د‬ ‫اخالدي لتوا�س ��له مع طاب امدر�سة بالطرق التقنية احديثة‪ ،‬التي‬ ‫�س ��اهمت ي تقليل التكلفة امادية على الطاب‪ ،‬كذلك التوا�سل معهم‬ ‫عن طريق الر�سائل الن�سية والإميات بن امدر�سة واأولياء الأمور‪.‬‬

‫الفرج يتلقى التعازي في وفاة زوجته‬

‫عبدالله م�صبب والأمر م�صاري بن �صعود‬

‫الأمر �صطام بن �صعود ووالد العرو�س‬

‫الأمر نايف بن اأحمد والعري�س‬

‫الأمر اأحمد بن عبدالله والأمر خالد بن طال‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�رق‬

‫يتلق ��ى عبدالله الف ��رج رئي� ��س فرقة دار ال�س ��امر للفنون ال�س ��عبية‬ ‫محافظة الأح�س ��اء‪ ،‬التعازي ي وفاة زوجته اأم�س ي الأح�ساء‪ .‬ويعد‬ ‫الفرج اأحد روؤ�س ��اء الفرق التي �ساركت ي عدد من امهرجانات الوطنية‪،‬‬ ‫وم َثل امملكة ي عدد من امحافل الدولية‪« .‬ال�س ��رق» تعزي الفرج وذوي‬ ‫الفقيدة‪« ..‬اإنا لله واإنا اليه راجعون»‪.‬‬

‫الأمر م�صاري والأمر عبدالله بن �صلطان والعري�س‬

‫الأمر م�صاري والأمر طال بن �صعود والعري�س‬

‫الأمر م�صاري والأمر تركي بن حمد بن �صعود الكبر والعري�س‬

‫الأمر من�صور بن �صعود والعري�س‬


‫أميرة‬ ‫الطويل تزور‬ ‫«كفيف»‬ ‫في الرياض‬

‫مصممة «تي شيرتات»‬ ‫الشريدة ‪ِ ..‬‬

‫راأ�شهم امديرة التنفيذية للم�شروعات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وعرت خال‬ ‫التنم�ية ن�رة امالكي‪ ،‬ر‬ ‫زارت نائب ��ة رئي� ��ض م�ؤ�ش�ش ��ة ج�لتها عن �ش ��رورها با�ش ��راتيجية‬ ‫ال�لي ��د ب ��ن ط ��ال اخري ��ة‪ ،‬الأمرة اجمعية لدعم امكف�فن‪ ،‬حيث ي�شمل‬ ‫اأم ��رة الط�ي ��ل‪ ،‬جمعي ��ة امكف�ف ��ن الرنامج مراح ��ل منتظرة من تدريب‬ ‫ي الريا� ��ض (كفي ��ف)؛ لتطل ��ع عل ��ى امكف�فن‪ ،‬و�ش ��� ًل مرحل ��ة الدبل�م؛‬ ‫اأعم ��ال اجمعي ��ة‪ ،‬ي ظ ��ل دع ��م لتاأهيله ��م ب�ش ��كل متخ�ش ���ض لإيجاد‬ ‫ام�ؤ�ش�ش ��ة لرنام ��ج تدري ��ب ‪ 144‬فر� ��ض عمل لهم لحق ًا‪ ،‬والإ�ش ��هام ي‬ ‫معاق� � ًا ب�ش ��ري ًا على احا�ش ��ب الآي‪ .‬تاأهيله ��م للتعام ��ل مع جميع �ش� ��ؤون‬ ‫وج�ل ��ت الط�يل مع ال�ف ��د امرافق احي ��اة با�ش ��تقالية لتحقي ��ق الدمج‬ ‫لها من م�ؤ�ش�شة ال�ليد بن طال‪ ،‬على الجتماعي‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫اأمرة الطويل مع طفلة كفيفة‬

‫(ال�شرق)‬

‫اختارت مرم ال�ش ��ريدة اأن تر�ش ��م‬ ‫اخ ��ط العرب ��ي عل ��ى القما� ��ض‪ ،‬حفاظ� � ًا‬ ‫علي ��ه م ��ن الندث ��ار‪ ،‬وت�ش ��تقبل حالي� � ًا‬ ‫طلب ��ات عدي ��دة حتى من خ ��ارج امملكة‪،‬‬ ‫حيث ي�ش ���ق طاب مبتعث�ن منتجاتها‬ ‫من ال�»تي �ش ��رت»‪ ،‬من اأجل ن�شر اخط‬ ‫العربي عامي� � ًا‪ ،‬وجاءتها طلبات من كندا‬

‫ولن ��دن واأمري ��كا‪ ،‬وتنف ��ذ الآن اآخر طلب‬ ‫تلقت ��ه من تركيا‪.‬وتعلمت ال�ش ��ريدة هذه‬ ‫اله�اية عن طريق اأ�شرتها‪ ،‬التي ا�شتهرت‬ ‫ممار�ش ��ة اخ ��ط العرب ��ي‪ ،‬و�ش ��اركت‬ ‫ي ع ��دة معار� ��ض‪ ،‬مث ��ل �ش ���ق ع ��كاظ‬ ‫ومهرج ��ان اجنادري ��ة‪ ،‬وترف� ��ض مرم‬ ‫العمل ي التدري�ض‪ ،‬فهي حلم م�شروع‬ ‫خا� ��ض بع ��د اأن اأثبتت امراأة ال�ش ��ع�دية‬ ‫جاحها ي عدة جالت جارية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫تحديات وطموحات للمستقبل القريب‬ ‫يوم المرأة العالمي في عيون السعوديات ‪ِ ..‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ح�شنة القري‬ ‫لفت ��ت بع�ض �ش ��يدات امجتمع ال�ش ��ع�دي‬ ‫النتب ��اه اإى بع� ��ض التحدي ��ات الت ��ي لت ��زال‬ ‫ت�اجهها امراأة ال�ش ��ع�دية‪ ،‬ل�شيما مع و�ش�ل‬ ‫بع� ��ض ال�ش ��ع�ديات اإى مكان ��ة متمي ��زة‪ ،‬مثل‬ ‫الدكت ���رة ماج ��دة اأب�را� ��ض‪ ،‬الت ��ي ان�ش ��مت‬ ‫اإى الفري ��ق العلم ��ي ل�كال ��ة نا�ش ��ا الأمريكي ��ة‬

‫ال�شريدة تعر�ض اأحد ت�شميم�ته�‬

‫(ال�شرق)‬

‫الف�ش ��ائية‪ ،‬وانتخاب منى خزندار مدير ًا معهد ال�ش ��ريعة الإ�ش ��امية‪ ،‬وقالت »لتزال ام�اطنة‬ ‫الع ��ام العرب ��ي ي باري� ��ض‪ ،‬وف ���ز الروائي ��ة ال�ش ��ع�دية ت�ا�شل م�ش ��رتها ب�ش�رة متميزة‬ ‫رجاء ع ��ام بجائ ��زة الب�كر للرواي ��ة العربية‪ ،‬ي العديد من امجالت بف�ش ��ل الله‪ ،‬ثم بف�ش ��ل‬ ‫جه�د حك�مة خادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ ،‬وي‬ ‫وغرهنر ‪.‬‬ ‫واأك ��دت الأم ��رة م��ش ��ي بن ��ت خال ��د اأن اعتق ��ادي اأن دخ�لنا كن�ش ��اء مجل�ض ال�ش ���رى‬ ‫ام ��راأة ال�ش ��ع�دية اأ�ش ��بحت لها الآن م�ش ��اركة وامجال�ض البلدية يب�ش ��ر مزي ��د من احق�ق‪،‬‬ ‫فعال ��ة ي دف ��ع عجل ��ة التنمي ��ة‪ ،‬ما�ش ��ي ًا م ��ع لك ��ن علين ��ا األ ن�ش ��تعجل الأم ���ر؛ فام ��راأة ي‬ ‫الأدوار الت ��ي تتف ��ق م ��ع فطرتها‪ ،‬الت ��ي اأقرتها اخ ��ارج م تن ْل حق�قها بن ي�م وليلة»‪ ،‬مبدية‬

‫فخرها ما و�ش ��لت اإليه امراأة ال�ش ��ع�دية‪ ،‬وما‬ ‫تق�م ب ��ه من اإدارة عظيمة واأعمال م�ش ��رفة ي‬ ‫جالت عديدة‪.‬‬ ‫ون�ر ه ��ت ع�ش ��� هيئة تدري� ��ض ي جامعة‬ ‫امل ��ك �ش ��ع�د‪ ،‬ه ��دى الدليج ��ان‪ ،‬بح ��ق ام ��راأة‬ ‫الق�ش ��ائي‪ ،‬م�ؤك ��دة �ش ��رورة اأن ُتعن ��ى ام ��راأة‬ ‫بحق�قه ��ا؛ للتخل� ��ض م ��ن اجه ��ل احق�ق ��ي‬ ‫الذي يرتبط ‪-‬ح�ش ��ب راأيها� ببع�ض ام�ش ��كات‬

‫طول بالك‬

‫الأ�ش ��رية‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى �ش ��رورة ت�ف ��ر ك�ادر‬ ‫�شابة تهدف اإى زيادة وعي الن�شاء بحق�قهنر ‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ذكرت الإعامية فاطمة العنزي‬ ‫»بلغنا مكانة متميزة تليق ما نبذله من جه�د‪،‬‬ ‫ونتطل ��ع اإليه ما ل يتعار�ض م ��ع تعاليم ديننا‬ ‫احنيف‪ ،‬لكننا كن�شاء �شع�ديات متلك الكثر‬ ‫م ��ن القدرات؛ م ��ا يجعلنا نطم ��ح ي امزيد من‬ ‫احق�ق وامكانة»‪.‬‬ ‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫فتوى فنية‬ ‫بوضع الساعة‬ ‫في اليد اليمنى‬

‫‪..‬‬

‫‪..‬‬

‫ال �م �ط��رب ع�ب��دال�م�ج�ي��د‬ ‫ع �ب��دال �ل��ه‪ ،‬ي� ��أك ��ل وي �� �ش��رب‬ ‫ب �ي �م �ي �ن��ه‪ ،‬وي � �ع� ��زف ال �ع ��ود‬ ‫بيمينه‪ ،‬وي�شع ال�ش�عة في‬ ‫يمينه‪ ،‬حتى ظننت اأنه اأ�شبح‬ ‫مطوع ً�‪ ،‬مثله مثل المط�وعة‬ ‫الجدد من مف�شري الأحام‬ ‫ال�ف���ش���ئ�ي��ة ال��ذي��ن ي�شعون‬ ‫ال�ش�عة في اليد اليمنى اأم�م‬ ‫جم�هيرهم‪.‬‬ ‫ع� �ب ��دال� �م� �ج� �ي ��د و� �ش��ع‬ ‫ال���ش���ع��ة ف��ي يمينه لإ��ش�ف���ء‬ ‫ال �م ��زي ��د م ��ن ال �ب ��ري ��ق ع�ل��ى‬ ‫ي��ده اأث�ن���ء ال�ع��زف به�‪ ،‬اإنم�‬ ‫ال�شيخ المف�شر الروم�ن�شي‬ ‫هل يفعل ذلك ليطمئنن� ب�أنه‬ ‫م �ط��وع ل�ك���ش��ب ال �م��زي��د من‬ ‫ات�ش�لت ط�لبي التف�شير؟‬ ‫ربم� ذل��ك �شحيح ً�‪ ،‬ولذلك‬ ‫اأرى اأن ن �ع ��ر� ��ض الأم � ��ر‬ ‫على ج�معة ال ��دول العربية‬ ‫ل�ت�ت�ق��دم ب�ط�ل��ب اإل ��ى مجل�ض‬ ‫الأم� � ��ن ل �ح �م���ي��ة ال�ح���ل�م�ي��ن‬ ‫والح�لم�ت!‬ ‫ب �م �ن���� �ش �ب��ة ال �ج���م �ع��ة‬ ‫العربية‪ ،‬نفى اأمينه� الع�م‬ ‫اأن تكون الج�معة قد ّنوهت‬ ‫اإل ��ى اأه �م �ي��ة اإم� ��داد ال�شعب‬ ‫ال���ش��وري ب�شاح ي��داف��ع به‬ ‫عن نف�شه‪ ،‬لكن هل هو مت�أكد‬ ‫م��ن وج� ��ود ج���م�ع��ة ع��رب�ي��ة‪،‬‬ ‫ح �ت��ى ي �ق��ول اإن� �ه ��� ن �ف��ت اأو‬ ‫اأكّ ��دت‪ ،‬اأو ق�مت اأو قعدت‪،‬‬ ‫اأو طلبت تف�شير ًا لأ�شغ�ث‬ ‫اأح��ام�ه���‪ ،‬اأو تق��شيم على‬ ‫ال� �ع ��ود لن �ق �� �ش���م���ت �ه���‪ ،‬اأو‬ ‫طلبت النظر في اأمر المذيعة‬ ‫العربية التي غلبته� الدموع‬ ‫بينم� ك�نت تقراأ الخبر وهي‬ ‫ت�ش�هد �شبعة م��ن الجي�ض‬ ‫ال �� �ش ��وري ي ��دو� �ش ��ون على‬ ‫و�شب�ب �شغ�ر‬ ‫رق�ب اأطف�لٍ‬ ‫ٍ‬ ‫اإر��ش��� ًء لأ�شدهم ال��ذي راأى‬ ‫في المن�م اأن��ه ي��راأ���ض �شعب ً�‬ ‫ت�بع ً� لج�معةٍ عربية‪.‬‬ ‫اأق� � � � ��ول ل� �ل� �م ��ذي� �ع ��ة‪ ،‬ل‬ ‫تبتئ�شي �شنحيل دم��وع��ك‬ ‫اإلى مجل�ض الأم��ن للتف�شير‪،‬‬ ‫ف��رب �م��� اأن� ��ك ت�ح�ل�م�ي��ن ب ��أن��ك‬ ‫تقرئين خبر ًا (عربي ً�) ملطخ ً�‬ ‫ب�لدم�ء‪.‬‬ ‫__________‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬مريم الغامدي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫أم‪ :‬ابني المراهق يرتكب سلوكيات خاطئة ‪ ..‬ووالده كثير السفر‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�شت�شارات‬ ‫اأ�شرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري الدكتور‬ ‫غازي ال�شمري‬

‫�دي م�س ��كلة م ��ع ول ��دي امراه ��ق‪ ،‬ورغم‬ ‫ل� ّ‬ ‫اأنه كان ي �س ��ن الطفولة هادئ ًا ومطيع ًا ب�سهادة‬ ‫اجمي ��ع‪ ،‬اإا اأنه بداأ من �س ��ن ال�ساد�س ��ة ع�س ��رة‬ ‫يتغ ��ر جذري� � َا ي ال�س ��كل والت�س ��رفات‪ ..‬كذب‬ ‫واإهمال و�س ��هر وتقلي ��د لاآخري ��ن‪ ،‬حاولت معه‬ ‫بكل ال�س ��بل‪ ،‬لكنه يرى اأننا ا نعامله جيد ًا‪ ،‬واأنه‬ ‫يفهم ال�سواب‪ ،‬علم ًا اأن والده بطبيعة عمله كثر‬

‫ال�س ��فر‪ ،‬واأنا م�س� �وؤولة عنه ي اأغل ��ب ااأحيان‪..‬‬ ‫اأر�سدوي كيف اأتعامل معه؟‬ ‫ م ��ن اأه� � ّم مي ��زات ه ��ذه امرحلة‪،‬‬‫التغير على اأ�شعدة كثرة ج�شميّة كانت‬ ‫اأم فكريّة ونف�ش� �يّة وعقليّة‪ ،‬ومنها‪ :‬زيادة‬ ‫حدّة النفعالت ب�شبب اأو من دون �شبب‪،‬‬ ‫مار�ش ��ة اأن ��واع م ��ن الع ��ادات ال�ش ��يئة‪،‬‬

‫�شرعة الغ�شب و�شرعة العودة اإى احالة‬ ‫الطبيعي ��ة‪ ،‬كت ��م الأ�ش ��رار والنفع ��الت‪،‬‬ ‫رف�ص التوجيه امبا�شر و�شلطة الوا ِلدَين‪،‬‬ ‫العت ��داد بال ��راأي وع ��دم تقب ��ل الن�ش ��ح‪،‬‬ ‫التمرد والعناد والرغبة ي ال�ش ��تقالية‪.‬‬ ‫اأخت ��ي الكرم ��ة‪ ..‬ل تخ ��اي وجزع ��ي‪،‬‬ ‫فالأم ��ر طبيع ��ي‪ ،‬ولك ��ن عليك تف ُه ��م هذه‬

‫التغي ��رات‪ ،‬وم�ش ��اعدته عل ��ى حقي ��ق‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬واإبع ��اده ع ��ن امخاط ��ر باعتم ��ادك‬ ‫مه ��ارات تق ّربك منه‪ ،‬ول جعلك ي نظره‬ ‫النا�ش ��ح فقط‪ ،‬ال ��ذي ل يق ��وم اإل باإعطاء‬ ‫الأوامر فدورك مهم ج ��د ًا‪ ،‬ولكن الطريقة‬ ‫الت ��ي تقوم ��ن فيها ب ��دورك اأ َه ��م‪ .‬ويزيد‬ ‫من هذه الأهميّة غياب الوالد الفا�شل عن‬

‫يديك‪ ،‬والنتهاء مام ًا عن ال�شراخ عليه‪،‬‬ ‫واإهانته بنيّة اخوف عليه‪ ،‬واإما ّ‬ ‫التلطف‬ ‫ي امعاملة‪ ،‬حتى اإن كان قد اأ�شاء فيتم نقد‬ ‫ال�ش ��لوك ال�ش ��يئ به ��دوء ودون جري ��ح‬ ‫ال�شخ�ص‪ ،‬واإما رف�ص هذا ال�شلوك بعينه‬ ‫عل ��ى اأن يكون هذا النقد ي الوقت امائم‬ ‫وامكان امنا�شب‪.‬‬

‫البيت؛ ما يجعلك م�شوؤولة ب�شكل اأكر عن‬ ‫متابعته وحاولة �شد الفراغ الذي اأخلفه‬ ‫زوجك خا�شة مع الأولد‪ ،‬خا�شة من جهة‬ ‫اإ�ش ��باعهم عاطفي� � ًا‪ ،‬وتوجيههم �ش ��لوكي ًا‪،‬‬ ‫وتربيته ��م فكري� � ًا واأخاقي� � ًا‪ .‬اأن�ش ��حك‬ ‫باحفاظ على توازنك النف�شي والنفعاي‬ ‫والعاطف ��ي‪ ،‬لئ ��ا تنفل ��ت الأم ��ور من بن‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫خبايا‬

‫أتمنى الموت لنفسي‬

‫تردٍ أم ِر َدة؟‬

‫اأن ��ا رجل عم ��ري ‪ 42‬عام ًا‪ ،‬اأمتع‬ ‫ب�س ��اعرية كبرة وح�س مرهف‪ ،‬اإا اأي‬ ‫اأ�س ��عر باا�س ��تياء ي اأوق ��ات كث ��رة‪،‬‬ ‫فاأمنى اموت لنف�س ��ي واأفق ��د ااأمل ي‬ ‫احياة‪ ،‬فهل اأنا مري�س وبحاجة للعاج؟‬ ‫( نا�سر ‪ -‬اجوف )‬ ‫اأخ ��ي الك ��رم‪� ،‬ش ��عورك‬ ‫بال�ش ��تياء وفقدان الأمل ي احياة‬ ‫وم ِني اموت بالرغم من �شاعريتك‪،‬‬ ‫ي�ش ��مى باح�شا�ش ��ية امفرطة‪ ،‬وهي‬ ‫�شكل من اأ�شكال الإحباطات امتكررة‪،‬‬ ‫التي مر علينا جميع ًا‪ ،‬والتي تكون‬ ‫ق ��د اأدخلت ��ك ي حالة م ��ن الكتئاب‬ ‫النف�ش ��ي باأي �شكل من الأ�شكال‪ .‬اإن‬ ‫اإح�شا�شك امرهف و�شهادة الكثرين‬ ‫لك بذل ��ك‪ ،‬دليل وا�ش ��ح على متعك‬ ‫بدرج ��ة عالية م ��ن ال ��ذكاء العاطفي‬ ‫وه ��ذا اأمر جي ��د‪ ،‬ولكن ه ��ذا اح�ص‬

‫أسماء الهاشم‬

‫ه ��ل الثقاف ��ة ف ��ي حج ��م المع ��ارف والمعلوم ��ات المخزونة‬ ‫ف ��ي العق ��ول؟ اأم فيم ��ا يحمل ��ه الف ��رد من �س ��هادات وما ين�س ��ره‬ ‫م ��ن بح ��وث؟ اأم ه ��ي ف ��ي ع ��دد الكت ��ب المطبوع ��ة‪ ،‬اأوالمق ��اات‬ ‫المن�سورة؟‬ ‫اإن ه ��ذا و�س ��ف مجت ��زاأ للثقاف ��ة؛ فالثقاف ��ة �س ��لوك عملي‪،‬‬ ‫ووع ��ي بالم�س� �وؤولية تج ��اه ال ��ذات والمجتم ��ع ‪ .‬ف ��ي الما�س ��ي‬ ‫القري ��ب كان بع� ��س المثقفي ��ن ا يمتل ��ك من ااأدوات م ��ا يمتلكه‬ ‫مثق ��ف الي ��وم‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك كانوا اأ�س� � ّد تاأثي ��را‪ ،‬واأكث ��ر هيبة في‬ ‫والخا�س ��ة من ال ّنا�س‪ ،‬خذ مث ًا ااإعاميين‪ ،‬فمن‬ ‫نفو�س العامة‬ ‫ّ‬ ‫ُكت ��ب ل ��ه اأن ي�س ��هد بداية ظه ��ور ااإذاعة والتلفزي ��ون في بادنا‬ ‫يدرك البون ال�سا�س ��ع بين ماكان عليه وما اآل اإليه‪ ،‬فعلى الرغم‬ ‫م ��ن قل ��ة القن ��وات اإ ّا ا ّأن ااإعامي كان كمن يخفي في �س ��ميره‬ ‫يمين� � ًا بالوف ��اء لمهنت ��ه دون الجه ��ر ب ��ه‪ ،‬فه ��و اأ�س ��به بالجن ��دي‬ ‫والطبيب‪ ،‬يجمع بينهم نُبل الهدف‪ ،‬و �سرف الر�سالة‪.‬‬ ‫ت ��راه قلق� � ًا مت َو ِج�س� � ًا عندم ��ا ينتق ��ي مادت ��ه‪ .‬فال ِدق ��ة‪،‬‬ ‫هاج�س ��ه ال ��ذي ا يفارقه‪ ،‬مع حر�س ��ه‬ ‫والمِ �س ��داقية‪ ،‬والفائ ��دة ُ‬ ‫على جمال القالب الذي تقدم فيه‪ ،‬ولهذا؛ ترى جمهوره من كل‬ ‫الفئات‪ ،‬الكلّ ي�ستمع له وياأخذ منه على قدر عقله‪.‬‬ ‫لق ��د كان اارتق ��اء بالمتلق ��ي ه ��و محور ر�س ��الة ااإعامي‪،‬‬ ‫واحت ��رام عقل ��ه و�س ��يلته‪ ،‬فت� � ّم التناف�س وج ��اء الت َم ّي ��ز‪ ،‬لم يحل‬ ‫بينه وبين ذلك قلّة ااأدوات‪ ،‬و�سعف الدعم‪ ،‬وانعدام الحوافز‪،‬‬ ‫فارتقى وارتقينا معه‪.‬‬ ‫اأم ��ا الي ��وم فالحديث ع ��ن ااإعام ف ��ي مجمله ا ي�س � ّ�ر‪ ،‬لقد‬ ‫تح � ّ�ول من اأداة لارتقاء بالعقل والخُ لق اإلى و�س ��يلة لانحطاط‬ ‫‪ ،‬وم ��ن مناب ��ر للدف ��اع ع ��ن حق ��وق ااإن�س ��ان ومكت�س ��باته اإل ��ى‬ ‫ودب‪ ،‬ومن اأداة تجمعنا اإل ��ى معاول تهدم‬ ‫اأب � ٍ‬ ‫�واق ل ��كلّ من ه � ّ�ب ّ‬ ‫مايجمعن ��ا‪ ،‬وم ��ن و�س ��يلة للمحب ��ة وال�س ��ام اإل ��ى جرع ��ات م ��ن‬ ‫اانهزامي ��ة واا�ست�س ��ام‪ .‬فهل بقي من �س ��رف ااإعام �س ��يء؟‬ ‫وهل يعي�س حالة رِ ّدة اأم هو التردي الذي ي�سبق ااحت�سار؟‬ ‫____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫الشاي بعد الطعام‬

‫التأمين الصحي‬

‫هل ي�سر �سرب ال�ساي بعد الطعام‬ ‫مبا�سرة؟ (�سعاد �سوقي ‪ -‬الطائف)‬ ‫ قد يوؤثر على ن�ش ��بة احديد‬‫اموج ��ودة ي الطع ��ام‪ ،‬ف ��ا يت ��م‬ ‫ا�ش ��تفادة اج�ش ��م منها؛ ما يوؤدي‬ ‫اإى فق ��ر الدم‪ ،‬في�شتح�ش ��ن تناوله‬ ‫بكميات معتدلة‪.‬‬

‫غذاء مصاب السكر‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫م يح�ش ��ن م ��ن حالت ��ك اأو يجعل ��ك‬ ‫تق ��در ذات ��ك التقدي ��ر الإيجاب ��ي كما‬ ‫يجب‪ ،‬معنى اأن اهتمامك باخارج‬ ‫اأك ��ر قيمة م ��ن اهتمام ��ك بالداخل‪.‬‬ ‫اأن�ش ��حك بالركي ��ز عل ��ى ذات ��ك ي‬ ‫امرحلة القادمة‪.‬‬ ‫(ام�شت�شارالنف�شي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫اأعاي من مر�س ال�سكر‪ ،‬فما هي‬ ‫ااأغذية امنا�سبة مري�س ال�سكر؟‬ ‫( عادل حمد ‪ -‬اجبيل)‬ ‫ مري�ص ال�ش ��كر يحت ��اج اإى‬‫ت�ش ��ميم برنام ��ج غذائ ��ي منا�ش ��ب‬ ‫ل ��ه‪ ،‬بحي ��ث ي�ش ��مل كل امجموعات‬ ‫الغذائي ��ة امتوازن ��ة‪ ،‬م ��ع مراع ��اة‬ ‫الكمية والنوعية امختارة‪ ،‬كما ناأكد‬ ‫اأهمية تناول الألياف التي ت�ش ��اعد‬

‫اإذا كان هناك اأجنبي مقيم جاء اإى‬ ‫امملكة ليعمل ي �سركة‪ ،‬وقامت باإلزامه‬ ‫بتكاليف التاأمن ال�سحي‪ ،‬فهل يحق لها‬ ‫ذلك؟ ( اأبو يون�س ‪ -‬اجوف)‬ ‫ موج ��ب النظ ��ام‪ ،‬ف� �اإن من‬‫ي�ش ��تقدم �شخ�ش� � ًا علي ��ه اأن يتكفل‬ ‫بتكاليف تاأمين ��ه الطبي‪ ،‬ول يحق‬ ‫له المتناع‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫ي تخفي�ص م�شتويات ال�شكر للدم‪،‬‬ ‫وخا�ش ��ة الأمر اأن الغذاء ال�شحي‬ ‫امتوازن وال�شامل امدرو�ص ينا�شب‬ ‫مري�ص ال�ش ��كر‪ ،‬بنا ًء على قيا�شاته‬ ‫اج�ش ��مانية وحالت ��ه ال�ش ��حية‬ ‫وم�شتوى ن�شاطه البدي‪.‬‬ ‫(اخت�شا�شيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫تكاليف العملية‬

‫اأن ��ا اأجنبي مقيم‪ ،‬جئت اإى امملكة‬ ‫ك ��ي اأعمل ي �س ��ركة‪ ،‬وي فرة ما بن‬ ‫اإمام اإج ��راءات التاأم ��ن الطبي اأجريت‬ ‫عملي ��ة جراحي ��ة طارئ ��ة‪ ،‬فه ��ل مكنن ��ي‬ ‫اإلزام ال�س ��ركة بتكاليف ه ��ذه العملية اأم‬ ‫ا ؟ ( اأبو اأحمد ‪ -‬اجوف)‬ ‫‪ -‬تكالي ��ف الع ��اج ي ف ��رة‬

‫اأنا �سيدة اأبلغ من العمر ‪ 28‬عام ًا‪،‬‬ ‫متزوج ��ة ولدي طفان‪ ،‬اأع ��اي من تق ُدم‬ ‫الدورة ال�سهرية عن موعدها‪ ،‬فقد تقدمت‬ ‫ال�س ��هر اما�س ��ي اأ�س ��بوع ًا ع ��ن موعدها‪،‬‬ ‫وتقدمت هذا ال�س ��هر خم�س ��ة اأيام‪ ..‬فهل‬ ‫هذا طبيعي؟ (فاطمة مو�سى ‪ -‬الدمام )‬ ‫ اإن تق� �دُم ال ��دورة ال�ش ��هرية‬‫اإى اأ�ش ��بوع اأم ��ر طبيع ��ي‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫اإذا كان م�ش ��احب ًا لتغ � ُ�رات ي‬ ‫اج�شم كال�ش ��منة اأو زيادة ال�شعر‬ ‫ي اج�ش ��م‪ ،‬فعنده ��ا مك ��ن اأن‬ ‫يك ��ون ال�ش ��بب هرم ��وي‪ .‬واإذا‬ ‫تك ��ررت هذه احالة مدة اأ�ش ��بوع‪،‬‬ ‫فيجب فح�ص هرمونات اج�ش ��م‪،‬‬ ‫منها الغ ��دة الدرقية وغدة احليب‬ ‫وعل ��ى اأ�شا�ش ��ه يعط ��ى الع ��اج‪.‬‬ ‫ويكون ا�شطراب الدورة ال�شهرية‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫أمي تفرق بيني وشقيقتي‬

‫اأن ��ا فت ��اة اأبلغ من العمر ‪ 21‬عام ًا‪ ،‬م�س ��كلتي اأن اأمي تفرق بيني وبن �س ��قيقتي التي‬ ‫ت�سغري باأربع �سنوات؛ ما اأثّر على معاملتي مع �سقيقتي واأ�سبحت اأغار منها‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫اأن عاقتي بوالدتي اأ�سبح فيها نوع من الفتور‪ ،‬فماذا اأفعل؟ (رحاب العنري ‪ -‬امدينة)‬ ‫ اأو ًل عليك اأن تبعدي عنك فكرة اأن الأم تفرق بن اأبنائها ي امعاملة‪ ،‬واإن‬‫حدث ذلك ي بع�ص الأحيان‪ ،‬فقد يكون ب�شبب �شغر �شن �شقيقتك‪ ،‬وكلنا نعلم‬ ‫اأن الأ�ش ��غر ي ال�ش ��ن دائم ًا ما يحظى باهتمام اأكر من قبل الأ�شرة‪ ،‬وي�شتمر‬ ‫هذا الإح�شا�ص معنا حتى بعد اأن نكر‪ .‬ثاني ًا يجب عليك اأن تنظري اإى �شقيقتك‬ ‫على اأنها حتاج اإى حنانك ورعايتك‪ ،‬كونك اأكر منها ي العمر واعملي على‬ ‫اأن ت�شادقيها‪ ،‬واحر�شي على اخروج معها؛ لزيادة الألفة وامودة بينكما‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬اأج�شام – رتبة ع�شكرية‬ ‫‪ – 2‬قوم كانوا ي�شيطرون على باد ال�شام قبل الفتح‬ ‫الإ�شامي (معكو�شة) ‪ -‬اخراب‬ ‫‪ – 3‬طمرا – �شهر ميادي (معكو�شة)‬ ‫‪ – 4‬جاثمات – نه�ص ب�شرعة‬ ‫‪ – 5‬حرف جر – عنا�شره التي يت�شكل منها‬ ‫‪ – 6‬مت�شابهة – والدة – حرف عطف‬ ‫‪ – 7‬ارق ْد – مدينة تاريخية عراقية‬ ‫‪ – 8‬رع ْتني واهتمت بن�شاأتي – من غدد الإن�شان‬ ‫‪ – 9‬الهطول امطري (معكو�شة)‬ ‫‪� – 10‬شد هزل – ج�شمي‬

‫‪1‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫�شخ�ش ��ية قلقة ت�ش ��عر بعدم الأمان‪ ،‬اإل اأنها تبحث‬ ‫ع ��ن ال�ش ��تقرار ولديها رغب ��ة ي تكوين عائلة ت�ش ��عر‬ ‫معه ��م بالأم ��ان واحب؛ لأنه ��ا فاقدة حن ��ان الوالدين‪.‬‬ ‫امنزل بالن�شبة لها �شجن‪ ،‬وتركيزها �شعيف‪ ،‬جد قرب‬ ‫�ش ��ديقاتها الراحة وال�ش ��عادة اأكر من اأفراد اأ�ش ��رتها‪،‬‬ ‫على الرغم من ق�ش ��وة بع�ص �ش ��ديقاتها‪ ،‬جد ال�شعادة‬ ‫ي اأعمال اخر وكرمة‪ ،‬لطيفة و ذات طابع لن‪ ،‬ثقتها‬ ‫ي ذاتها قوية‪ ،‬وت�شتطيع حمل ما ي�شند لها من اأعمال‪.‬‬

‫ر�سم الطفلة �سلوى‬

‫‪9‬‬

‫‪ – 1‬مدينة �شودانية ‪ -‬ه ّز‬ ‫‪ – 2‬مثلة �شورية‬ ‫‪ – 3‬ما يظنه العط�شان ي ال�شحراء ماء – جدها ي‬ ‫(ب�شم)‬ ‫‪ – 4‬كفالته‬ ‫‪ – 5‬عاجك – �شرائعي (معكو�شة)‬ ‫‪ – 6‬دولة اأوروبية‬ ‫‪ّ –7‬‬ ‫طل – ترع ُرع ‪ -‬عقل‬ ‫ُ‬ ‫‪ – 8‬ذراها ‪ -‬اأو�شك‬ ‫‪ – 9‬للنداء – قطعا‬ ‫‪ – 10‬ف�شر وع ّلل – ماركة �شيارات اآ�شيوية‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪1‬‬

‫‪9‬‬ ‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ش�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ش� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�شه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�شعة‬ ‫والأ�� �ش� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�شعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�شطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�شعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�شغرة‬ ‫ذات الت�شع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫صحيفة بريطانية شهيرة‬

‫‪7‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫خط �سمية‬

‫طريقة الحل‬

‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫ي معظم الأحيان ب�ش ��بب �ش ��غط‬ ‫نف�شي‪ ،‬لذا نعطي وقت ًا من �شهرين‬ ‫اإى ثاثة اأ�ش ��هر ماحظة التغير‪،‬‬ ‫واإذا ا�شتمر احال على ماهو عليه‪،‬‬ ‫فيجب البحث عن �شبب اآخر‪.‬‬ ‫(ا�شت�شاري اأمرا�ص الن�شاء‬ ‫والولدة‪ ،‬د‪ .‬فادي حمدان)‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫د‪.‬فادي حمدان‬

‫ل ح ��ب التجدي ��د ي اأم ��ور حياته ��ا‬ ‫اليومية‪ ،‬لديها قدرة �ش ��ريعة على ا�ش ��تيعاب‬ ‫الأف ��كار‪ ،‬ح ��ب �ش ��ماع الق�ش ���ص الرمزي ��ة‪،‬‬ ‫مرح ��ة وعطوف ��ة واأني�ش ��ة‪ ،‬حري�ش ��ة عل ��ى‬ ‫اإ�شعاد الآخرين‪ ،‬وتنفذ التعليمات وم�شتمعة‬ ‫وحاورة حب ال�شام‪ ،‬هادئة عند التحدث‪،‬‬ ‫جي ��د التطبي ��ق العلم ��ي ولديه ��ا ذكاء حاد‪،‬‬ ‫جيد التح�شيل العلمي ومهارات التذكر ول‬ ‫تن�شى‪ ،‬مرنة و تعرف حدودها ي التعامل مع‬ ‫الآخرين‪ ،‬عملية وواقعية تعتمد على امنطق‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫(ام�شت�شار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫تقدُ م الدورة الشهرية‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�شت�شار‬ ‫الأ�شري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�شخ�شية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫م ��ا قب ��ل التاأمن الطب ��ي تلتزم بها‬ ‫ال�ش ��ركة‪ ،‬مهم ��ا بلغ ��ت تكالي ��ف‬ ‫العاجات‪.‬‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫وليد القحطاي‬

‫‪3‬‬

‫ن‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ت‬

‫د ا ل‬ ‫ت و ة‬ ‫ا ا ر‬ ‫ل �ص ل‬ ‫ع ن ب‬ ‫ا د ر‬ ‫ط و ح‬ ‫ف ق د‬ ‫ة �ص ي‬ ‫ل ب ر‬ ‫و ة خ‬ ‫�ص د ا‬

‫غ‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ر‬

‫ة‬ ‫م‬ ‫ق‬ ‫ث‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ي‬

‫ا‬ ‫ك ا‬ ‫م ا‬ ‫د ي‬ ‫ي ر‬ ‫ق ة‬

‫ر م ا‬ ‫ح ل م‬ ‫ن ل ا‬ ‫م ل ل‬ ‫ة ا ا‬ ‫ب م ل‬ ‫غ م ظ‬ ‫ز ع د‬ ‫ا ح ط‬ ‫ن ل ع‬ ‫م ل ا‬ ‫ا ل ح‬

‫غ‬ ‫ر‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫�ص‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫�ص‬

‫م‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ل ا‬ ‫ا ل‬ ‫ي �ص‬ ‫ف ا‬ ‫ا ب‬ ‫ف ع‬ ‫ا ن‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫م‬

‫اليوم ال�شابع – مغامرة – ي امريخ – توم كروز – توبي كيبال – نتاي‬ ‫– دورمر – �شداقة اح�شان – �شندوق – النقد – العاطفة – مغامرة – ي‬ ‫امريخ – امزاد – العلني – حرب – ملحمية – �شطح – حجر – ودع – ثمل‬ ‫– فظ‬ ‫الحل السابق ‪ :‬نور مهنا‬


‫ﻣﺴﺘﺜﻤﺮ ﺃﺟﻨﺒﻲ ﻳﻮﻗﻊ ﻣﻊ ﻧﺎﺩﻱ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻭﻳﻀﻤﻦ ﻟﻪ ﺭﻋﺎﺓ‬ 

                        

                

                           

              

7    2012                    

                       

       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻻ ﻳﺰﺍﻝ ﻫﻮ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﻋﻴﺪ ﻏﻴﺮ ﺷﺮﻋﻲ ﻭﻟﻢ ﻧﻌﺘﺮﻑ ﺑﻪ‬:| ‫»ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ« ﻟـ‬

‫ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ «‫»ﺍﻟﻌﺠﺐ ﺍﻟﻌﺠﺎﺏ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                             •                 •                        •                               •                                                 

-





           

               

‫ﻃﺎﻗﻢ ﺗﺤﻜﻴﻢ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻹﺩﺍﺭﺓ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻸﺑﻄﺎﻝ‬    2002  2003     9       2003                             





    

             

 88      388            2014        2012     

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺘﻘﺪﻡ‬ (‫ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻒ )ﻓﻴﻔﺎ‬ ‫ﻟﺸﻬﺮ ﻣﺎﺭﺱ‬

‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻙ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻼﻋﺘﺪﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﻢ‬

‫ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻳﻮﻗﻒ ﺯﺣﻒ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﺍﻟﻄﺎﺋﻲ ﻳﻘﻔﺰ ﻟﻠﻮﺻﺎﻓﺔ‬  "               

                 12               35        "



                                                                        

‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻏﺎﺏ ﻋﺸﺮ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻋﻦ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺎﺕ‬



moalanezi@alsharq.net.sa

       

                                            

      41        39          

 42                                 



                            

                                            

  

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻜﺎﻓﻰﺀ ﻻﻋﺒﻴﻪ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬15 ‫ﺑـ‬                                                      

              1510                                2012             

‫ ﺭﻳﺎﻻ‬15 ‫ﺳﺒﺎﻕ ﺻﻔﻮﻯ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺑـ‬    363519    50       

             15    

              

‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻨﻲ ﻳﺠﻬﺰ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ‬

‫ ﻻ ﺃﺭﻏﺐ ﻓﻲ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﻫﺠﺮ‬: ‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬                 22                                                             





                        

                                    %70                          


‫خماسية ااتفاق تقيل مدرب الكويت كيال‪ :‬الحظ خذل اأهلي أمام لخويا‬ ‫الكويت ‪ -‬اأ ف ب‬

‫الكرواتي دراغان تالييت�ص‬

‫اأق ��ال ن ��ادي الكوي ��ت الكويتي م ��درب فريق ��ه الأول‬ ‫لك ��رة القدم الكرواتي دراغان تالييت�ض من من�س ��به بعد‬ ‫اخ�سارة الكبرة التي تلقاها من التفاق ‪ 5-1‬ي اجولة‬ ‫الأوى من الدور الأول مناف�سات امجموعة الثالثة �سمن‬ ‫بطولة كاأ�ض الحاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫وكان الكوي ��ت اأح ��رز اللقب القاري ع ��ام ‪ 2009‬قبل‬

‫اأن ي�س ��قط ي نهائي ‪ 2011‬امام م�سيفه نا�ساف كار�سي‬ ‫الأوزبك�ستاي ‪.2-1‬‬ ‫وتعتر النتيجة �س ��يئة للغاية بالن�سبة اإى الكويت‬ ‫ال�ساعي اإى انطاقة جديدة ي امو�سم الراهن الذي بداأه‬ ‫باإح ��راز بطولة كاأ�ض الحاد التن�س ��يطية‪ ،‬قب ��ل اأن يودع‬ ‫بطولت ��ي كاأ� ��ض وي العهد وكاأ�ض الأمر‪ ،‬وي�س ��غل حاليا‬ ‫امرك ��ز الث ��اي ي ترتيب الدوري امحل ��ي متخلفا بفارق‬ ‫�سبع نقاط عن القاد�سية امت�سدر‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫اعت ��ر ام�س ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بالنادي‬ ‫الأهل ��ي طارق كي ��ال اأن �س ��وء حظ‬ ‫فريق ��ه ت�س ��بب ي خ�س ��ارته بهدف‬ ‫اأم ��ام خوي ��ا القط ��ري ي اأول‬ ‫مباريات ��ه ب ��دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا‪،‬‬

‫وق ��ال «الفري ��ق لعب مب ��اراة جيدة‬ ‫رغ ��م �س ��ياع �س ��ربة ج ��زاء للفريق‬ ‫اخ�س ��م ي البداي ��ة‪ ،‬مهاجمون ��ا‬ ‫و�س ��لوا مرم ��ى اخ�س ��م ي اأك ��ر‬ ‫م ��ن منا�س ��بة‪ ،‬لكنه ��م م يوفقوا ي‬ ‫الت�س ��جيل‪ ،‬الكرة ل تعرف اإل من‬ ‫ي�س ��جل الأه ��داف‪ ،‬وهذا ما ح�س ��ل‬ ‫لفري ��ق خويا القطري الذي �س ��جل‬

‫هدف ��ا وف ��از بالنتيج ��ة‪ ،‬واأ�س ��اف‪:‬‬ ‫ل ��ن ن�س ��تعجل الأح ��داث ونحن ي‬ ‫بداية ام�س ��وار نع ��د جماهرنا باأن‬ ‫نحقق طموحاتها واأمنياتها ي هذه‬ ‫البطول ��ة‪ ،‬ون�س ��ل اإى النهائي ��ات‪،‬‬ ‫متمنيا اأن ل توؤثر هذه النتيجة على‬ ‫اأداء الفري ��ق ي ال ��دوري‪ ،‬ول على‬ ‫م�سرته ي امناف�سات الأخرى‪.‬‬

‫كيال‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫ااتفاق نجح في أول اختبار بكأس ااتحاد اآسيوي‬

‫النواخذة يكتسحون الكويتي بالخمسة‬

‫ما راق لي‬

‫«ا للبشوت‪..‬‬ ‫نعم للعقول»‬ ‫أميرة الشمراني‬

‫• ف ��ي الآون ��ة الأخي ��رة �سه ��دت كرتن ��ا ال�سعودي ��ة عل ��ى وج ��ه‬ ‫الخ�سو� ��ص تغيي ��رات عديدة‪..‬اأوله ��ا واأهمه ��ا ا�ستقال ��ة الأمي ��ر نواف‬ ‫ب ��ن في�س ��ل من رئا�س ��ة اتح ��اد الكرة‪..‬ال�ستقاله الت ��ي ل اأعلم بعد هل‬ ‫ه ��ي بتن�سي ��ق م�سب ��ق‪..‬اأم مجرد( انتفا�س ��ة ) لخروجن ��ا المزعج اأمام‬ ‫اأ�ستراليا؟!‬ ‫• اتح ��اد الك ��رة لم يكن ه ��و الوحيد المت�سبب ف ��ي تدهور الكرة‬ ‫ال�سعودية‪..‬ف� �اإدارة المنتخب ��ات اأي�س ��ا �سريك ��ة ف ��ي ذل ��ك اإل ��ى جان ��ب‬ ‫الاعبين والأجهزة الفنية والطبية للمنتخبات!!‬ ‫• محم ��د الم�سح ��ل الرجل الغائ ��ب طوال المو�س ��م الحا�سر في‬ ‫فت ��رة مع�سكرات المنتخب (فقط) بم�سابق ��ات وتوزيع جوائز ل فائدة‬ ‫منها‪..‬فه ��و مع احترامي ل ��ه‪ ،‬لم يقدم اأي جديد في اإدارة المنتخبات‪..‬‬ ‫ل (فكر)‪..‬ل (تطوير)‪..‬ل (تنظيم)!!‬ ‫• الم�سح ��ل ط ��رح ف ��ي موؤتم ��ره الأخي ��ر خطط ��ا وبرامج ��ا‬ ‫م�ستقبلي ��ة‪ -‬للمنتخب ��ات ال�سعودية‪..‬نتمن ��ى اأن تطب ��ق عل ��ى اأر� ��ص‬‫الواقع (لأننا وبكل اأمانة لم نعد نثق بوعودهم وم�ساريعهم)!!‬ ‫• " ل للب�سوت‪..‬نع ��م للعق ��ول " ه ��ذا ه ��و راأي ��ي ال�سخ�س ��ي في‬ ‫انتخاب ��ات رئي� ��ص لتح ��اد الكرة‪�..‬سيق ��ول البع� ��ص ب� �اأن هن ��اك م ��ن‬ ‫اأ�سحاب"الب�س ��وت" م ��ن يملك"العق ��ل الإداري"‪..‬اتف ��ق مع اأ�سحاب‬ ‫ه ��ذه النظرة‪..‬لكن حينها �ستك ��ون لهذه "الب�س ��وت األوانها الخا�سة"‬ ‫و�سندخ ��ل ف ��ي من ��اورات اإعامية‪..‬واأخ ��رى "تطبيلية"‪..‬ه ��ذا ب�ست ��ه‬ ‫"اأ�سفر"‪..‬وه ��ذا ب�سته"اأزرق"‪..‬و�سنهت ��م حينه ��ا بتحلي ��ل وتف�سي ��ر‬ ‫النوايا على ح�ساب التطوير والتنظيم!!‬ ‫• لماذا ل يكون رئي�ص اتحاد الكرة‪ -‬رجل اأعمال‪ -‬يملك الفكر‬ ‫والخب ��رة الريا�سي ��ة وال�سخ�سي ��ة القوية‪-‬الديموقراطي ��ة‪ -‬بم�سان ��دة‬ ‫جي ��ل جدي ��د م ��ن ال�سب ��اب القادري ��ن على خل ��ق اأفكار وتنظي ��م برامج‬ ‫تثقيفي ��ة وتدريبي ��ة للمنتخب ��ات اأمث ��ال ح�س ��ن الناق ��ور وحات ��م خيمي‬ ‫و�سامي الجابر؟!‪..‬وتبقى في الأخير وجهة نظر‪..‬‬ ‫مما راق لي‪:‬‬ ‫هن ��اك ثم ��ن لكل جائزة‪ //‬الجمي ��ع يري ��د الجائزة‪..‬ولكن ل اأحد‬ ‫يريد دفع الثمن!!‬ ‫‪amira@alsharq.net.sa‬‬

‫جماهر التفاق ي ملعب اإ�ستاد الكويت‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫اكت�س ��ح الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫التف ��اق م�س ��يفه الكوي ��ت الكويت ��ي بنتيجة (‪-5‬‬ ‫‪ ،)1‬ي امب ��اراة التي ج ��رت على ملعب الأخر ي‬ ‫الكويت م�ساء اأم�ض �س ��من م�سابقة كاأ�ض الحاد‬ ‫الآ�س ��يوي ي جولته الأوى وت�س ��در امجموعة‬ ‫الثالثة التي ت�س ��م اإى جانبيهم ��ا العهد اللبناي‬ ‫وبي امالديفي‪.‬‬

‫ال�سوط الأول‬

‫ ا�س ��تهلت امب ��اراة ببداي ��ة قوي ��ة م ��ن كا‬‫الفريق ��ن‪ ،‬لك ��ن التف ��اق كان امب ��ادر بالهج ��وم‬ ‫وح�س ��ل على اأول �سربة ركنية‪ ،‬ثم وا�سل �سغطه‬ ‫بالت�س ��ديد م ��ن خ ��ارج امنطق ��ة‪ ،‬ولع ��ب الك ��رات‬ ‫العر�س ��ية دون اأن يتمك ��ن من الو�س ��ول لل�س ��باك‬ ‫لينتهي ال�سوط بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬

‫�سوط الأهداف‬

‫يو�سف ال�سام يحتفل بعد ت�سجيلة هدف فريقه الثالث‬

‫ بداأ ال�س ��وط الثاي باأف�سلية لاتفاق اأي�سا‬‫ي ظ ��ل تراجع كام ��ل لفريق الكوي ��ت الذي اعتمد‬ ‫عل ��ى الهجم ��ات امرتدة‪� ،‬س ��نع التف ��اق اأكر من‬ ‫فر�س ��ة‪ ،‬وم ��ن ك ��رة ثابتة نفذه ��ا يحيى ال�س ��هري‬ ‫ارتقى لها تيجاي براأ�س ��ه ت�س ��دت لها العار�س ��ة‪،‬‬ ‫توغل الاعب حمد احمد داخل منطقة اجزاء لتتم‬ ‫عرقلته من قبل دفاع الكويت يحت�سب معها احكم‬ ‫�سربة جزاء نفذها الأرجنتيني �سب�ستيان واأحرز‬ ‫اأول اأه ��داف اللق ��اء‪ ،‬م م�ض �س ��وى دقائق حتى‬

‫المسيليم صد ضربة جزاء والحوسني أضاع فرصة العمر‬

‫مكن الاعب نف�سه من اإحراز الهدف الثاي براأ�سه‬ ‫م�ستغا عر�سية العماي ح�سن مظفر‪ ،‬ومن هجمة‬ ‫متقنة ت�سل يو�سف ال�سام انفرد بحار�ض الكويت‬ ‫وو�سعها ي ال�سباك م�سج ًا الهدف الثالث لفريقه‪،‬‬ ‫وي�ستمر ال�سغط التفاقي ويحرز �سب�ستيان هدفه‬ ‫ال�سخ�سي الثالث والرابع لفريقه‪ ،‬لي�سحو الفريق‬ ‫الكويت ��ي م ��ن �س ��باته وي�س ��جل هدفا �س ��رفيا عن‬ ‫طريق روجريو‪ ،‬لكن التفاقين رف�س ��وا الكتفاء‬ ‫بالأربع ��ة واأ�س ��افوا اله ��دف اخام�ض ع ��ن طريق‬ ‫اأحمد عكا�ض ي الوقت بدل ال�سائع‪ ،‬ليعلن بعدها‬ ‫احكم �سافرته معلن ًا نهاية امباراة بفوز النواخذة‬ ‫على الكويت ‪.1/5‬‬ ‫ املعب‪ :‬ا�ستاد الكويت ( الكويت )‬‫ احك ��م‪ :‬كي ��م جونغ‪-‬هي ��وك (كوري ��ا‬‫اجنوبية)‬ ‫ �س ��جل اأه ��داف التف ��اق‪ ،‬الأرجنتين ��ي‬‫�سب�س ��تيان (‪ )80(،)52(،)50‬ويو�س ��ف ال�س ��ام‬ ‫(‪ ،)77‬اأحمد عكا�ض(‪ ،)92‬فيما �سجل هدف الكويت‬ ‫الكويتي روجريو(‪.)85‬‬ ‫ ح�س ��ل لعب فريق الكويت ل�س ��انا فاي‬‫على بطاقة �سفراء ‪.‬‬ ‫ ق ��ام امدي ��ر الفن ��ي م ��ن اجان ��ب التفاق ��ي‬‫الكروات ��ي برانكو باإجراء ثاثة تغيرات باإخراج‬ ‫�س ��لطان الرقان‪ ،‬يحيى ال�س ��هري‪ ،‬يو�سف ال�سام‬ ‫واإ�س ��راك ابراهي ��م امغن ��م‪ ،‬اأحم ��د عكا�ض‪� ،‬س ��الح‬ ‫ب�سر‪.‬‬

‫فرحة اتفاقية تكررت خم�ص مرات‬

‫الحكم طرد هوساوي وشارة القيادة تنقلت بين ثاثة اعبين‬

‫اأهلي يخسر ضربة البداية من لخويا الهال بعشرة اعبين يتعادل أمام بيروزي‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬

‫جانب من لقاء الأهلي مع خويا القطري‬

‫بطولة‬ ‫السعودية‬ ‫للمناطق‬

‫( أا ف ب)‬

‫خ�س ��ر الفري ��ق الأول لكرة القدم‬ ‫بالن ��ادي الأهل ��ي اأوى مباريات ��ه‬ ‫ي دوري اأبط ��ال اآ�س ��يا «مرحل ��ة‬ ‫امجموع ��ات» اأم ��ام م�س ��يفه خوي ��ا‬ ‫القطري بهدف دون رد جاء عن طريق‬ ‫الكوري تاهي ي ال�س ��وط الثاي من‬ ‫امباراة‪ ،‬التي �س ��هدت �س ��ياع �س ��ربة‬ ‫جزاء للفريق ام�سيف و�سياع فر�سة‬ ‫حققة للراقي‪.‬‬ ‫ فر� ��ض الأهل ��ي �س ��يطرته منذ‬‫الدقيق ��ة الأوى واأ�س ��اع تي�س ��ر‬ ‫اجا�س ��م فر�س ��ة اإح ��راز ه ��دف ي‬ ‫الدقيقة (‪ )4‬من ت�س ��ويبته التي مرت‬ ‫بجوار القائم‪.‬‬ ‫ م تدم �س ��يطرة الأهلي طويا‬‫حتى عاد اأ�سحاب الأر�ض اإى اأجواء‬ ‫اللقاء‪ ،‬وم ��ن كرة انفرادية من الاعب‬ ‫الكوري اجنوبي تاه ��ي اأعيق داخل‬ ‫منطقة اجزاء من جفن البي�سي تقدم‬ ‫لها البوركيني داقانو و�سددها‪ ،‬قوية‬ ‫لك ��ن براع ��ة ام�س ��يليم ت�س ��دت للكرة‬ ‫ومنعتها من مام�سة ال�سباك (‪.)12‬‬ ‫ تعر� ��ض مداف ��ع الأهلي جفن‬‫البي�س ��ي لإ�س ��ابة منعته من موا�سلة‬ ‫اللعب ودخل عقيل بالغيث بديا عنه‪.‬‬ ‫ ج ��اءت فر�س ��ة اإح ��راز ه ��دف‬‫للعاج ��ي ب ��كاري ال ��ذي واج ��ه مرمى‬ ‫ام�سيليم لكن كرته مرت بجوار القائم‬ ‫(‪.)31‬‬ ‫‪ -‬ومن كرة بينية ح�س ��ل عليها‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫جح فري ��ق امجزل ي جاوز فريق جر� ��ض باأربعة اأهداف دون‬ ‫مقاب ��ل ي لقاء الفريقن ع�س ��ر اأم�ض ي افتتاح مباري ��ات الذهاب من‬ ‫بطولة ال�س ��عودية لأبطال امناط ��ق لأندية الدرجة الثالث ��ة اموؤهلة اإى‬ ‫دوري الدرجة الثانية‪ ،‬وتعادل امزاحمية مع م�س ��ر بهدف دون رد على‬ ‫ملعب ال�سائغ ي الريا�ض‪ ،‬كما حقق عفيف فوزا �سعبا على الت�سامن‬

‫الرازيلي فيكتور �س� �وّب كرة جميلة‬ ‫ارتطم ��ت بقائم الفري ��ق القطري وم‬ ‫جد امتابع (‪.)34‬‬ ‫ ع ��ادت اأجواء ال�س ��وط الثاي‬‫باأف�س ��لية لأ�س ��حاب الأر� ��ض من ��ذ‬ ‫البداية‪.‬‬ ‫ كاد العاج ��ي اأن ي�س ��جل هدف‬‫التق ��دم بعد انفراده مرمى ام�س ��يليم‬ ‫لكن الأخر كان لها بامر�ساد (‪.)50‬‬ ‫ ث ��م ج ��اءت فر�س ��ة اله ��دف‬‫احقيقية من قدم العاجي كونيه الذي‬ ‫ح�سل على كرة بينية من قدم داقانو‬ ‫و�س ��ددها قوي ��ة اأب ��دع ام�س ��يليم ي‬ ‫الت�سدي لها براعة (‪.)67‬‬ ‫ عاد حرف الأهلي الرازيلي‬‫فيكت ��ور اإى اأج ��واء اللق ��اء وانف ��رد‬ ‫مرم ��ى خويا القط ��ري و�س ��دد كرة‬ ‫جميل ��ة م ��ن خ ��ارج منطق ��ة اج ��زاء‬ ‫ت�س ��دى لها حار�ض خويا ب�س ��عوبة‬ ‫(‪.)69‬‬ ‫ وم ��ن ك ��رة بيني ��ة توغ ��ل به ��ا‬‫الكوري اجنوبي من الطرف الأي�سر‬ ‫وواجه بها مرمى ام�سيليم �سوّب كرة‬ ‫جميلة م ي�س ��تطع ام�س ��يليم الإم�ساك‬ ‫بها لتعلن هدف التق ��دم لفريق خويا‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫ تع ��ود امب ��اراة اإى الهدوء مع‬‫ح ��اولت لأبناء الراق ��ي م تثمر عن‬ ‫�سيء‪.‬‬ ‫ اأعلن حكم اللقاء نهاية امباراة‬‫بف ��وز خوي ��ا القط ��ري عل ��ى الأهلي‬ ‫بهدف دون رد‪.‬‬

‫بهدف ��ن مقابل ه ��دف واحد‪ .‬وعل ��ى ملعب مدينة املك في�س ��ل بجازان‬ ‫تع ��ادل التهامي و�س ��با بدون اأهداف‪ .‬فيما ت�س ��تكمل الي ��وم اخمي�ض‬ ‫بقي ��ة امرحلة مواجهات اجواء والقي�س ��ومة على ملعب نادي احزم‬ ‫بالر�ض‪ ،‬والغوطة ووج على ملعب مدينة الأمر عبدالعزيز بن م�ساعد‬ ‫الريا�س ��ية بحائل‪ ،‬وكميت واحجاز على ملعب نادي الو�سم ب�سقراء‪،‬‬ ‫والرو�سة والأمل على ملعب مدينة الأمر عبدالله بن جلوي بالأح�ساء‪،‬‬ ‫وحراء واجبيل على ملعب مدينة املك عبدالعزيز مكة امكرمة‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫تعادل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهال‬ ‫مع نظ ��ره بروزي الإيراي به ��دف مقابل هدف‬ ‫ي اللقاء الذي ا�ست�س ��افه ملعب الأمر في�سل بن‬ ‫فهد بالريا�ض �س ��من اجولة الأوى لدوري اأبطال‬ ‫اآ�س ��يا مرحلة امجموعات‪� ،‬س ��جل للفريق الإيراي‬ ‫قائ ��ده علي كرمي عند الدقيقة اأربعن من �س ��ربة‬

‫جزاء‪ ،‬ت�س ��بب فيها اأ�س ��امة هو�س ��اوي عندما منع‬ ‫الكرة بي ��ده من الدخول للمرم ��ى‪ ،‬وعادل النتيجة‬ ‫لله ��ال حمد ال�س ��لهوب عند الدقيق ��ة ‪ 53‬من كرة‬ ‫ثابتة ‪.‬‬ ‫ �س ��هد ال�س ��وط الأول �س ��يطرة هالي ��ة‪،‬‬‫واأتيح ��ت مهاجميه اأكر من فر�س ��ة اأم ��ام امرمى‪،‬‬ ‫كان ��ت اأبرزها لعادل هرما�ض واأحم ��د الفريدي‪ ،‬اإل‬ ‫اأن تل ��ك امح ��اولت م ترج ��م اإى اأه ��داف‪ ،‬لغاية‬

‫الدقيقة ‪ 38‬عندما اأ�س ��هر احكم الكوري اجنوبي‬ ‫الكرت الأحم ��ر بوجه قائد الفريق الهاي اأ�س ��امة‬ ‫هو�ساوي‪.‬‬ ‫ ي ال�س ��وط الث ��اي تقا�س ��م الطرف ��ان‬‫ال�س ��يطرة‪ ،‬لكن النق� ��ض العددي ال ��ذي تعر�ض له‬ ‫الهال منح الأف�سلية لبروزي ي بع�ض الأحيان‬ ‫واأغ ��راه للتق ��دم الهجوم ��ي والتخلي ع ��ن التكتل‬ ‫الدفاعي‪ ،‬ما �سمح للهال بت�سجيل هدف التعادل ‪.‬‬

‫مشاهدات‬ ‫• قاد اللقاء طاقم حكيم من‬ ‫كوري ��ا اجنوبية مك ��ون من حكم‬ ‫ال�ساحة ي من هو‪ ،‬وحكم م�ساعد‬ ‫اأول كوان ��غ ي ��ول‪ ،‬وحكم م�س ��اعد‬ ‫ثان كي ��م �س ��ونغ اأيل‪ ،‬فيم ��ا توى‬ ‫تونغ كوي �س ��وم من هونغ كونغ‬ ‫مهمة احكم الرابع ‪.‬‬ ‫• ن ��ال الك ��رت الأ�س ��فر من‬ ‫الفري ��ق اله ��اي (( الك ��وري‬ ‫اجنوبي بيوج �سو ))‪ ،‬وح�سل‬ ‫(( اأ�سامة هو�ساوي )) على الكرت‬ ‫الأحمر ‪.‬‬ ‫• فيم ��ا ح�س ��ل (( ج ��واد‬ ‫كاظمي ��ان )) على الكرت الأ�س ��فر‬ ‫من جانب فريق بروزي الإيراي‬ ‫‪.‬‬ ‫• تبدي ��ات اله ��ال كان ��ت‬

‫قائد فريق الهال اأ�سامة هو�ساوي يغادر املعب بعد طرده‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعد اأبودجن)‬

‫بخ ��روج كل م ��ن (( بي ��وج‬ ‫�س ��و وحم ��د ال�س ��لهوب و�س ��ام‬ ‫الدو�س ��ري ))‪ ،‬ودخ ��ول كل م ��ن‬ ‫(( يو�س ��ف العرب ��ي وعبداللطيف‬ ‫الغنام و�سعد احارثي ))‪.‬‬ ‫• اأم ��ا تبدي ��ات ب ��روزي‬ ‫الإي ��راي فق�س ��ت بخ ��روج ((‬ ‫مازيار زاري وجواد كاظميان ))‪،‬‬ ‫ودخ ��ول (( هادي نوروزي واأمر‬ ‫ح�سن ))‪.‬‬ ‫• تنقلت �سارة قيادة الفريق‬ ‫الهاي ب ��ن ثاثة لعب ��ن‪ ،‬حيث‬ ‫بداأ بارتدائها اأ�س ��امة هو�س ��اوي‪،‬‬ ‫وبع ��د ط ��رده �س ��لمها محم ��د‬ ‫ال�س ��لهوب‪ ،‬وبع ��د تبديل ��ه انتقلت‬ ‫�س ��ارة القي ��ادة اإى عبداللطي ��ف‬ ‫الغنام‪.‬‬

‫امهاجم الهاي بيوج �سو حا�سر بن مدافعن من بروزي‬




                  

|

          2012                 

                         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

            

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻗﺎﻟﻪ‬ !«‫»ﺍﻟﺪﺭﻭﻳﺶ‬

! ‫ﺍﻟﺒﺪﺍﻳﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                     –  –                                                                   –      –                         

 

 •   •      •   •  •  •   •  •  •  •  •  •  •  •   •   •  •  •  •  •   •  •  •  •   •     •   •



adel@alsharq.net.sa

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻧﺴﺎﺀ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻠﻌﺐ ﺍﻟﻜﺮﻳﻜﻴﺖ‬



             

‫ ﹼ‬.. ‫ﺍﻟﻌﻀﻴﺒﻲ ﻛﺴﺐ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬mbc ‫ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﻢ ﻣﺠﺒﻮﺭﻭﻥ ﺑﺪﻋﻢ ﺍﻟــ‬

‫ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺸﺎﺷﺎﺕ ﻭﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﻔﻀﺎﺀ‬



                                 42 



         20                

‫ﺯﻳﺪﺍﻥ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﺮﺃﻱ‬ ‫ﺍﻷﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ‬ ‫ﻣﺪﺭﺏ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ 



           Ecodiario     

:‫ﺣﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻛﺎﻥ‬ ‫ﺍﻷﺣﻖ ﺑﺎﻟﺘﺄﻫﻞ‬ 

‫ﻓﻴﻨﻐﺮ ﻳﻨﻌﺶ‬ ‫ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ ﺑﻌﻮﺩﺓ‬ ‫ﺟﺎﻙ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

1400 ‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺠﻲ ﺑﻄﻠﺔ ﻟـ‬ 

‫ﻣﺘﺮ ﻟﻜﺄﺱ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻓﺎﻃﻤﺔ‬



                                     

                                    mbc       

                    mbc              2014  42     





                               1400 500 27


‫تركي بن سلطان‪ :‬رعاية الملك لمعرض الكتاب تعطي مسؤولية أكبر إنجاحه‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫للكتاب ‪ .2012‬وقال �س ��مو ااأمر‪،‬‬ ‫ي ت�س ��ريح �س ��حفي‪ ،‬على هام�ض‬ ‫افتتاح امعر� ��ض «اإننا ي احقيقة‪،‬‬ ‫اأن ��ا وزمائي من من�س ��وبي وزارة‬ ‫الثقافة وااإعام‪� ،‬سعيدون بافتتاح‬ ‫معر� ��ض الكت ��اب ي العا�س ��مة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬والذي اأ�س ��عدنا اأكر اأن‬ ‫امعر� ��ض كان برعاية ملكية من قبل‬

‫اأع ��رب نائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫وااإعام لل�سوؤون ااإعامية‪ ،‬ااأمر‬ ‫تركي بن �سلطان بن عبدالعزيز‪ ،‬عن‬ ‫�سعادته �سخ�سيا‪ ،‬وجميع من�سوبي‬ ‫وزارة الثقاف ��ة وااإع ��ام‪ ،‬بافتتاح‬ ‫معر�ض الريا�ض الدوي ال�س ��اد�ض‬

‫�س ��يدي خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫�س ��عود ‪-‬حفظ ��ه الل ��ه‪ ،-‬واأي�س� � ًا‬ ‫امتابعة ام�س ��تمرة من قبل �س ��يدي‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي ااأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �سعود وي العهد‬ ‫نائب رئي� ��ض جل�ض الوزراء وزير‬ ‫الداخلية ‪-‬حفظه الله‪.»-‬‬

‫واأو�س ��ح نائب وزي ��ر الثقافة‬ ‫وااإع ��ام لل�س� �وؤون ااإعامي ��ة اأن‬ ‫ه ��ذه العوام ��ل تعط ��ي م�س� �وؤولية‬ ‫اأك ��ر اإج ��اح امعر� ��ض‪ ،‬موؤك ��د ًا‬ ‫اأن ��ه عل ��ى يق ��ن اأن العامل ��ن م ��ن‬ ‫من�س ��وبي وزارة الثقاف ��ة وااإعام‬ ‫�سيبذلون الغاي والنفي�ض اإجاح‬ ‫ه ��ذه التظاهرة ااإعامي ��ة ي اإطار‬

‫رحمه الله‪� -‬سخ�سي ًا يقابل امثقفن‬ ‫ويناق�س ��هم ويحاوره ��م لي� ��ض ي‬ ‫امملكة فقط‪ ،‬لكن ي العام العربي‬ ‫وااإ�س ��امي‪ ،‬واأي�س ��ا امثقف ��ن ي‬ ‫ال ��دول ال�س ��ديقة»‪ ،‬مبدي ًا �س ��عادته‬ ‫بهذه التظاهرة الثقافي ��ة‪ ،‬ومتمني ًا‬ ‫اأن ي�س ��تفيد اجمي ��ع م ��ا يعر�ض‬ ‫داخل امعر�ض‪.‬‬

‫توجيه ��ات وزير الثقاف ��ة وااإعام‬ ‫الدكتور عبدالعزيز خوجة‪.‬‬ ‫ون ��وه �س ��موه باجه ��ود التي‬ ‫كان يبذلها �س ��احب ال�س ��مو املكي‬ ‫ااأم ��ر �س ��لطان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫ومتابعت ��ه ام�س ��تمرة الت ��ي كان ��ت‬ ‫دائم ��ا م ��ع امثقف ��ن ودور الن�س ��ر‪.‬‬ ‫وقال �سموه‪« :‬كان ااأمر �سلطان‪-‬‬

‫وزير �لثقافة و�لإعام د‪ .‬عبد�لعزيز خوجة خال جولته ي �معر�ض (�ل�شرق)‬

‫الخميس ‪ 15‬ربيع اآخر ‪1433‬هـ ‪ 8‬مارس ‪2012‬م العدد (‪ )95‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫«نوبل» اكتسبت الشهرة أقدميتها‪ ..‬ويسعدنا فوز سعوديين بالجائزة‬

‫متابعون‪ :‬جائزة الملك فيصل العالمية تمثل الجانب‬ ‫الحضاري المشرق من نهضة المملكة الحديثة‬ ‫بجائ ��زة امل ��ك في�س ��ل ف ��ازوا احق� � ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫بنوبل‪ .‬وعلى هام�ض منح جوائز عام‬ ‫اكت�س ��بت جائ ��زة امل ��ك في�س ��ل ‪2011‬م‪ ،‬الت ��ي جرت م�س ��اء الثاثاء‬ ‫العامي ��ة بفروعه ��ا اخم�س ��ة (خدم ��ة اما�س ��ي‪ ،‬التقت «ال�س ��رق» ع ��دد ًا من‬ ‫ااإ�س ��ام � الدرا�س ��ات ااإ�س ��امية � ال�سخ�س ��يات فتحدث ��وا ع ��ن القيم ��ة‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة وااأدب � الط ��ب ‪ -‬العلمية وااأدبية للجائزة‪:‬‬ ‫العلوم) �سهرة عامية من خال اإثبات‬ ‫اإبراز تطور الفكر‬ ‫م�س ��داقيتها‪ ،‬ونزاهة جان التحكيم‬ ‫واعت ��ر الدكت ��ور اأ�س ��عد ب ��ن‬ ‫امكلف ��ن بالب ��ت ي الر�س ��يحات‪� ،‬سليمان بكر عبده اجائزة باأنها مثل‬ ‫وتقري ��ر النتائ ��ج‪ ،‬وا اأدل عل ��ى ذل ��ك اجانب اح�ساري ام�سرق من نه�سة‬ ‫م ��ن اأمري ��ن‪ ،‬ااأول‪ :‬حج ��ب اجائزة امملك ��ة احديث ��ة‪ .‬وبالطب ��ع امملكة‬ ‫ي ف ��رع اأو اأك ��ر‪ ،‬واأك ��ر م ��ن مرة‪ ،‬تنه� ��ض بع ��دة جوان ��ب م ��ن الناحية‬ ‫اأم ��ا الث ��اي فه ��و مقارعته ��ا جائزة العمراني ��ة مختلفه ��ا‪ ،‬لك ��ن كل هذه‬ ‫نوب ��ل العريق ��ة‪ ،‬فع ��د ٌد م ��ن الفائزين التط ��ورات تك ��ون اأ�س ��هل بكث ��ر من‬

‫خدمة اإسام‬ ‫منحت اجائزة لل�سيخ �سليمان الراجحي‬ ‫ب�س ��بب وقف ��ه اأكر م ��ن ‪ %50‬م ��ن اأمواله على‬ ‫اأعم ��ال الر‪ ،‬وم�س ��اهمته ي تاأ�س ��ي�ض من�س� �اأة‬ ‫م�س ��رفية اإ�س ��امية‪ ،‬وم�س ��اهمته اخري ��ة‬ ‫ام�س ��تمرة ي معاجة م�س ��كلة الفق ��ر‪ ،‬وعنايته‬ ‫بكت ��اب الل ��ه‪ ،‬عر دعم حلق ��ات حفي ��ظ القراآن‬ ‫�شليمان �لر�جحي‬ ‫الك ��رم وتك ��رم حفظت ��ه‪ .‬و َتب ِنيه م�س ��روعات‬ ‫حقق نوع ًا من ااكتفاء الذاتي للوطن‪ ،‬من خال اإن�س ��ائه م�س ��روعات تخدم‬ ‫قطاعات ااأمن الغذائي وال�سناعة والت�سييد‪ .‬اإى جانب حر�سه على حفز همم‬ ‫ال�سباب ام�سلم‪ ،‬عر اأحاديثه امتكررة اإليهم عن جاربه ي قطاع ااأعمال‪.‬‬

‫ولك ��ن لي� ��ض هذا ه ��و الهدف‪ ،‬ب ��ل اأن‬ ‫تكون حاف ��ز ًا لتطور العلم اأينما كان‪،‬‬ ‫ولتقدير العام مهما كانت جن�س ��يته‪،‬‬ ‫واإذا تولد هذا ال�سعور‪� ،‬سوف تاأتيك‬ ‫عدوى العلم والتطور‪ ،‬وت�س ��بح مثل‬ ‫ه� �وؤاء‪ .‬وااحتفاء بالعل ��م والعلماء‪،‬‬ ‫وتخ�سي�ض يوم ي ال�سنة لاحتفال‬ ‫بالعل ��م والعلماء هو اأق ��ل ما مكن اأن‬ ‫نقدم ��ه‪ ،‬وه ��ذا �س ��يوؤدي اإى تط ��ور‬ ‫علمي ي ام�ستقبل متعدد اجوانب‪،‬‬ ‫�سواء بجوائز نوبل‪ ،‬اأو غرها‪.‬‬

‫التطور العلمي والثقاي وااإن�ساي‪،‬‬ ‫وهذه اجائ ��زة ترز تط ��ور نظرتنا‬ ‫له ��ذا اجان ��ب ااإن�س ��اي والعلم ��ي‬ ‫والفكري‪ ،‬واأجمل ما فيها اأنها عامية‪،‬‬ ‫ولي�س ��ت ح ��دودة بح ��دود ام ��كان‪،‬‬ ‫ولهذا ف� �اإن الفائزين كانوا من �س ��تى‬ ‫الب ��اد‪ ،‬كما مكن اأن يكون ��وا من اأي‬ ‫جن�سية واأي دين‪ ،‬واأنا �سخ�سي ًا ل�ست‬ ‫حري�س� � ًا عل ��ى ح�س ��ور ااحتف ��اات‬ ‫الكبرة‪ ،‬وغالب� � ًا اأعتذر عنها‪ ،‬اإا هذه‬ ‫اجائزة‪ .‬ومن وجهة نظري‪ ،‬فهذا يوم‬ ‫من اأهم اأيام ال�سنة‪ ،‬وبالطبع ي�سعدنا‬ ‫مثل «نوبل»‬ ‫اأن ن�س ��اهد مواطن ��ن �س ��عودين‬ ‫اأما ع�سو جمعي اللغة العربية‬ ‫يح�سلون على هذه اجوائز العامية‪ ،‬بالقاهرة ودم�س ��ق د‪ .‬عو�ض القوزي‬

‫اللغة العربية واأدب‬

‫الدراسات‬ ‫اإسامية‬ ‫م�ن�ح��ت اج��ائ��زة‬ ‫م � ��دي � ��ر ج� ��ام � �ع� ��ة اأم‬ ‫القرى �سابق ًا الدكتور‬ ‫د‪.‬عدنان �لوز�ن‬ ‫ع�� ��دن�� ��ان ب�� ��ن ح �م��د‬ ‫ال��وزان‪ ،‬عن كتابه «مو�سوعة حقوق ااإن�سان ي‬ ‫ااإ�سام و�سماتها ي امملكة العربية ال�سعودية»‪،‬‬ ‫الذي جاء ي ثمانية جلدات ات�سمت بال�سمولية‬ ‫وامو�سوعية‪.‬‬

‫الطب‬

‫د‪.‬جيم�ض برو�ض ب�شل‬

‫منحت اجائزة منا�سفة بن الدكتور ريت�سارد بركويتز والدكتور‬ ‫جيم�ض برو�ض ب�سل‪ ،‬حيث عمل ااثنان مع ًا اأكر من عقدين ي درا�سة‬ ‫التاريخ امر�سي وامعاير الت�سخي�سية امُثلى‪ ،‬وو�سائل معاجة الن�ساء‬ ‫الاتي يحملن اأجنة م�سابة بنق�ض تعداد ال�سفائح الدموية‪ ،‬ب�سبب عدم‬ ‫جان�ض مكونات دم ااأم ودم اجنن‪ ،‬ما ي�سبب النزف الدماغي للجنن‬ ‫ي رح ��م اأمه‪ ،‬اأو بعد ال ��وادة‪ .‬ومكنت خرة ااثنن من الو�س ��ول اإى‬ ‫نتائج مهمة‪ ،‬حتى اأ�سبح عاج هذا امر�ض مبنيا على نتائج اأبحاثهما‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يتناول برنامج «املف ااأحمر»‪ ،‬ي اأوى حلقاته‪ ،‬اليوم عند ال�ساعة‬ ‫الثاني ��ة ظه ��ر ًا‪ ،‬على قناة «روتانا خليجية»‪ ،‬مو�س ��وع خ ��روج امنتخب‬ ‫ال�س ��عودي لكرة الق ��دم من الت�س ��فيات اموؤهلة لكاأ�ض الع ��ام ‪ 2014‬ي‬ ‫الرازي ��ل‪ .‬وتتناول احلقة اأي�س� � ًا تداعيات ا�س ��تقالة رئي�ض واأع�س ��اء‬ ‫ااحاد ال�س ��عودي لكرة القدم ال�س ��ابق من منا�س ��بهم‪ ،‬وااأخطاء التي‬ ‫حدث ��ت ي عهدهم‪ .‬و�س ��يناق�ض الرنامج‪ ،‬الذي �سي�س ��هد ع ��ودة امذيع‬ ‫�س ��لمان امطيويع لل�سا�س ��ة بعد ف ��رة غياب‪ ،‬مل ��ف اانتخاب ��ات امقبلة‬ ‫لاحاد ال�سعودي لكرة القدم‪ ،‬و�سروط الر�سيح فيها‪ ،‬واأبرز القرارات‬ ‫الت ��ي �س ��درت ي اجتم ��اع اللجن ��ة اموؤقت ��ة لاح ��اد الذي عق ��د ااأحد‬ ‫اما�سي‪ .‬وي�ست�سيف الرنامج‪ ،‬مناق�سة حاور احلقة‪ ،‬ك ًا من الرئي�ض‬ ‫ال�س ��ابق لنادي الن�سر امر�سح من�سب رئي�ض ااحاد ااأمر مدوح بن‬ ‫عبدالرحم ��ن بن �س ��عود‪ ،‬ومدير الكرة ال�س ��ابق ي فري ��ق ااحاد حمد‬ ‫ال�س ��نيع‪ ،‬وع�س ��و ااحاد اموؤق ��ت اإبراهي ��م الرب ��دي‪ ،‬وامحامي خالد‬ ‫العريفج‪ .‬يذك ��ر اأن الرنامج يعده رئي�ض فري ��ق ااإعداد تركي الدعجم‪،‬‬ ‫ويخرجه ح�سن حريري‪.‬‬

‫اليوسف‪ :‬بعض تغريدات «تويتر» قصص قصيرة‬

‫الريا�ض ‪ -‬في�سل البي�سي‬ ‫اعت ��ر الروائي والقا�ض خالد اليو�س ��ف اأن بع�ض التغريدات على‬ ‫موقع التوا�سل ااجتماعي «توير» مثل نوع ًا من الق�س�ض الق�سرة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال حا�سرة األقاها اليو�سف اأقامتها اللجنة الثقافية باخرج‬ ‫التابع ��ة للنادي ااأدبي بالريا�ض‪ ،‬ااإثنن اما�س ��ي‪ ،‬عن الق�س ��ة وكيفية‬ ‫كتابتها‪ ،‬ي قاعة امحا�س ��رات بامكتبة العامة باخرج‪ .‬قدم للمحا�سرة‬ ‫ع�س ��و اللجنة الثقافية �س ��يبان العنزي‪ ،‬الذي رحب بامحا�س ��ر‪ ،‬ع�س ��و‬ ‫اجمعية العمومية للنادي‪ ،‬واحا�س ��رين‪ ،‬قبل اأن ي�س ��تعر�ض اليو�سف‬ ‫تاريخ ًا خت�س ��ر ًا عن الق�س ��ة‪ ،‬فتح ��دث عن طريقة بناء الق�س ��ة‪ ،‬ثم قراأ‬ ‫ماذج للق�س ��ة ال�س ��عودية‪ ،‬وع ّرج باحديث عن «توير»‪ ،‬معتر ًا بع�ض‬ ‫ما يكتب فيه يعد نوع ًا من الق�س ��ة الق�س ��رة‪ .‬ثم فتح امجال للحا�سرين‬ ‫للتعلي ��ق‪ ،‬فاأثنى الدكتور حم ��د الربيِع على امحا�س ��ر‪ ،‬ومكنه من فن‬ ‫الق�سة كتابة ودر�س� � ًا‪ .‬تبعه نائب رئي�ض النادي ااأدبي الدكتور عبدالله‬ ‫احيدري‪ ،‬مثني ًا على امحا�سر‪ ،‬مبدي ًا تفاوؤله بنجاح اللجنة الثقافية ي‬ ‫اخرج‪ ،‬التي تعد اأول جنة ثقافية يتم ت�سكيلها ي النادي‪ ،‬اآم ًا اأن تكون‬ ‫اللجنة نواة لناد اأدبي يوؤ�س�ض ي اخرج يخدم امحافظة ثقافي ًا‪.‬‬

‫ذهب ��ت اجائزة للدكت ��ور علي‬ ‫حلم ��ي اأحم ��د مو�س ��ى باا�س ��راك‬ ‫م ��ع الدكت ��ور نبي ��ل عل ��ي حم ��د‪،‬‬ ‫تقدير ًا ل� �اأول عل ��ى اأعماله العلمية‬ ‫واإ�س ��هاماته ي توظيف احا�سوب‬ ‫د‪.‬نبيل علي حمد‬ ‫د‪ .‬علي حلمي‬ ‫خدم ��ة اللغ ��ة العربي ��ة‪ ،‬ي وق ��ت‬ ‫مبكر من ظهور احو�سبة وعلومها‪ ،‬وللثاي تقدير ًا لبحوثه العلمية وم�ساهمته ال َع َملية‬ ‫ي الل�سانيات احا�س ��وبية العربية‪ ،‬وجهوده امتوا�سلة للم�ساهمة ي جال امعاجة‬ ‫احا�س ��وبية للغة العربية ي اأعماله وتطبيقاته التي ُتعد مرجع ًا للدار�س ��ن وم�سممي‬ ‫الرامج‪.‬‬

‫علم الحياة‬

‫فاز الدكتور األك�سندر فار�سف�سكي باجائزة تقدير ًا اكت�سافاته امهمة ي‬ ‫ج ��ال فه ��م عمل اخلية احية‪ ،‬بعد اأن تو�س ��ل اإى اكت�س ��اف اأهمية دور هدم‬ ‫الروتين ��ات ي تنظي ��م وظائف اخلي ��ة‪ ،‬حيث اإنه ��ا مثل جزء ًا اأ�سا�س� � ًا ي‬ ‫الكائنات احية وت�س ��اهم ي جميع وظائفها‪ ،‬وتعمل على �س ��مان عملها على‬ ‫الوجه ااأكمل‪ .‬وقادت بحوث فار�سف�سكي اإى اإدراك اآلية العمل �سمن اخلية‪،‬‬ ‫التي موجبها يتم حديد الروتن امختار للهدم‪ ،‬اأو التفكيك ال�سريع‪ .‬واأدت‬ ‫اكت�سافاته لفتح جال جديد ي علوم احياة‪.‬‬

‫د‪.‬ريت�شارد بركويتز‬

‫الكتاب‬

‫الوقت‬

‫المؤلف‬

‫د‪�.‬ألك�شندر فار�شف�شكي‬

‫الدار الناشرة‬

‫المنصة‬

‫�لبحرين ‪� ..‬أحاديث �لفكر و�ل�شيا�شة ‪5 � 4‬‬

‫مهنا �حبيل‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫حويل �م�شكات �إى فر�ض‬

‫‪5 �� 4‬‬

‫حمد �شلبي‬

‫�لعبيكان‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫تكابد لبابها‬

‫‪5-4‬‬

‫لطيفة قاري‬

‫بي�شان‬

‫(‪ )4‬ن�شاء‬

‫بن �جزيرة و�لثورة‬

‫‪6-5‬‬

‫علي �لظفري‬

‫�ل�شبكة �لعربية‬ ‫لاأبحاث و�لن�شر‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأق ��ام ف ��رع جمعي ��ة الثقاف ��ة‬ ‫والفن ��ون بامنطق ��ة ال�س ��رقية‪،‬‬ ‫م�س ��اء اأم� ��ض ااأول‪ ،‬حا�س ��رة‬ ‫للناق ��د الدكت ��ور حكي ��م عبا� ��ض‪،‬‬ ‫بعنوان «ق ��راءة نقدية ي اأعمال‬ ‫ت�س ��كيلين �س ��عودين»‪ ،‬وط ��رح‬ ‫ماذج للفنانن الت�سكيلين زمان‬ ‫جا�سم‪ ،‬وعبدالله ال�سيخ‪ ،‬وهادي‬ ‫اخ ��ادي‪ ،‬بح�س ��ور ع ��دد م ��ن‬ ‫امهتمن بجانب الفن الت�سكيلي‪.‬‬ ‫واخت ��ار عبا� ��ض ع ��دد ًا‬ ‫م ��ن ااأعم ��ال امخت ��ارة �س ��لط‬

‫ف�شتان لرغبة جاحة‬

‫‪6-5‬‬

‫حمد �حمادي‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )2‬رجال‬

‫يزن و�لزمردة �ل�شحرية‬

‫‪6-5‬‬

‫�شارة �لهال‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )3‬ن�شاء‬

‫ق�شيدة �حب‬

‫‪6-5‬‬

‫�شعاد �لعمري‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )4‬ن�شاء‬

‫كيف �أ�شبحو� عظماء‬

‫‪7-6‬‬ ‫‪7-6‬‬

‫د‪� .‬شعد �لكريباي‬

‫�لعبيكان‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫ح�شن �آل عبا�ض‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )2‬رجال‬

‫رجل بنكهة �لقهوة‬

‫‪7-6‬‬

‫فوزية �خليوي‬

‫فوز‬

‫(‪ )3‬ن�شاء‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫وعاد قلبي ينب�ض‬

‫‪7-6‬‬

‫�إلهام حمد ح�شن‬

‫�لفكر �لعربي‬

‫(‪ )4‬ن�شاء‬

‫�آدم �لذنب ‪ ..‬حو�ء �مغفرة‬

‫‪8-7‬‬

‫حمد �مرحبي‬

‫نادي جدة �لأدبي‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫لعبة �لكاريزما‬

‫‪8-7‬‬

‫د‪ .‬وليد خليل‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )2‬رجال‬

‫ل حد ي‬

‫‪9-8‬‬

‫عبد�لرحمن موكلي‬

‫جد�ول‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫�لإجاب �ل�شناعي‬

‫‪9-8‬‬

‫د‪ .‬حمد �لنجيمي‬

‫�لعبيكان‬

‫(‪ )2‬رجال‬

‫بكاء ج�شد‬

‫‪9-8‬‬

‫هدى �ل�شريف‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )3‬ن�شاء‬

‫مذكر�ت �شلع �أعوج‬

‫‪10-9‬‬

‫ندى نا�شر‬

‫�لفكر �لعربي‬

‫(‪ )4‬ن�شاء‬

‫ظال �ل�شاعقة‬

‫‪10-9‬‬

‫�شعد �شيف �لله‬

‫�لكفاح‬

‫(‪ )1‬رجال‬

‫�أنثى من �لكورني�ض‬

‫‪10-9‬‬

‫�أمن �شوقي‬

‫�شرخة �أم‬

‫‪10-9‬‬

‫�أ�شجان جد‬

‫تقا�س ��م ع ��دد من مبدع ��ي اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م بامدين ��ة امنورة‬ ‫اأم�ض ااأول لوحات ااإبداع ال�سعري‬ ‫ي ن ��ادي امدينة ااأدب ��ي‪ ،‬بعيد ًا عن‬ ‫اأروقة الدر�ض‪ ،‬خال اأم�سية اأحياها‬ ‫كل م ��ن الدكت ��ور �س ��لمان اجابري‪،‬‬ ‫و�س ��عيد العواجي‪ ،‬وال�س ��اعرة هند‬ ‫النزاري‪ .‬واأكد ع�س ��و جل�ض اإدارة‬ ‫نادي امدين ��ة ااأدبي‪ ،‬الدكتور مدي‬ ‫ال�س ��ريف‪ ،‬ي م�س ��تهل ااأم�س ��ية‪،‬‬ ‫اأنها تاأتي ي �س ��ياق تاأكيد ال�س ��راكة‬ ‫ااإبداعي ��ة ب ��ن قط ��اع الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬داعي� � ًا ام�س� �وؤولن عل ��ى‬ ‫ه ��ذا القط ��اع‪ ،‬ال ��ذي قدم كث ��را من‬ ‫امبدع ��ن‪ ،‬اإى تلم� ��ض اموهوب ��ن‬ ‫ي امجاات ااأدبية‪ ،‬وا�س ��تقطابهم‬ ‫للتوا�سل مع النادي ااأدبي‪.‬‬ ‫وكان ��ت ااأم�س ��ية‪ ،‬الت ��ي ق ��دم‬

‫رحلة حلم‬

‫معرض العريفي‬ ‫وعبده خال السنوي‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫يبدو �أن �لت�شاوؤل �لعام بين �لمثقفين و�أن�شاف �لمثقفين و�أ�شباه‬ ‫�لمثقفي ��ن هذه �لأيام‪ ،‬وكذلك بين �لمر�قبين و�لف�شوليين �أي�شا حول‬ ‫منا�شب ��ة �شنوي ��ة جدلية عري�شة‪ ،‬وفو�شوية �أحيان ��ا‪� ،‬أل وهي معر�ض‬ ‫�لكت ��اب �لدول ��ي بالريا�ض‪ ،‬هو عن معنى ه ��ذه �لفو�شى �لمثارة حول‬ ‫�لكت ��ب و�لرقاب ��ة وحري ��ة �لكتابة وتح ��رر �ل ��زو�ر وكارث ��ة (�لمع�شية‬ ‫�لكب ��رى) معر� ��ض �لكتاب! "كما ي ��روج �لرقباء �لمتع�شب ��ون‪" .‬ماذ�‬ ‫يح ��دث ف ��ي هذه �لع�شرة �أي ��ام ي�شتحق كل هذه �لفو�ش ��ى بين متحرر‬ ‫ف ��ارغ ومت�ش ��دد �أعمى؟ �أم هي ف ��ي �لحقيقة و�لكو�لي� ��ض مجرد نتائج‬ ‫و�شحاي ��ا ل�ش ��ر�ع بي ��ن م�شال ��ح لي�ش ��ت م�شترك ��ة وبي ��ن مكا�شب �أو‬ ‫تو�زنات تحدث على �أر�ض خارج �أر�ض �لمعار�ض؟‬ ‫هل ي�شتحق �لحدث كل هذه �لجلبة؟! ل �أعتقد ذلك �إطاقا‪ .‬لدينا‬ ‫موؤلف ��ات خارج كل رقابة متاحة �ليوم عب ��ر �لإنترنت وب�شهولة كاملة‪.‬‬ ‫لدينا تحرر "�إن �شحت �لمقايي�ض" في �ل�شوق وفي موؤتمر�ت ر�شمية‬ ‫كب ��رى لي�شت في �لمعر�ض‪ .‬لدين ��ا �ختاط في كل مكان عام في �لبلد‬ ‫ول يوجد تع ٍد ه�شتيري على �أحد هنا �أو هناك‪.‬‬ ‫�لمه ��م‪ :‬ه ��ل لدينا ق ��ر�ء حقيقي ��ون؟ ل �أعتق ��د ذلك �إطاق ��ا‪ .‬لدينا‬ ‫مبيع ��ات �شخم ��ة‪ ،‬و"كر�تي ��ن غي ��ر نهائي ��ة" م ��ن �لم�شتري ��ات ولي�ض‬ ‫وو�ع وقادر على �لفرز و�لتغيير و�لتعبير‬ ‫�لكتب‪ .‬ولكن جمهو ٌر قارئ ٍ‬ ‫على �أر�ض �لو�قع بما يوؤثر فيه �إيجابا من �لقر�ءة ل يوجد لاأ�شف‪.‬‬ ‫ه ��ل معر�شن ��ا تظاه ��رة ثقافي ��ة حقيقي ��ة؟ قطع ��ا ل �أعتق ��د ذل ��ك‪.‬‬ ‫مج ��رد �شوق للنا�شر �لم�شتغل و�ش ��وق لل�شيخ �لمهيج و�شوق لأ�شباه‬ ‫�لمثقفي ��ن �لفارغي ��ن‪ .‬و�أه ��م و�أب ��رز ثيم ��ة تك ��ررت �لأع ��و�م �لما�شي ��ة‬ ‫ويتوق ��ع تكر�رها �أي�شا ه ��ذ� �لعام هي �فتع ��ال �لفو�شى من �لطرفين‬ ‫لأي �شبب تافه‪.‬‬ ‫‪:Retweet‬‬ ‫"�إن أ�خاقيات �لقرون �لو�شطى لم ت ُِجز �لت�ش ّول وح�شب‪ ،‬بل‬ ‫مجدته تمجي ًد� في أ�خويات �لمت�ش ّولين‪ .‬حتى �إنه كان ُينظر أ�حيانًا‬ ‫ّ‬ ‫�إلى �لمت�شولين �ل َعلمانيين على أ�نهم مرتبة �جتماعية (معترف بها)‬ ‫فيجري �لتعامل معهم على هذ� أ�ل�شا� ��ض‪ ،‬طالما أ�نهم يوفرون‬ ‫للمي�شور فر�شة �ل�شطاع با إلح�شان من خال تقديم �ل�شدقات"‪.‬‬ ‫(ماك�ض فيبر)‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فضيلة الفاروق‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫قراءة نقدية أعمال تشكيليين في ثقافة الدمام‬

‫يوقعون كتبهم‬

‫بالمختصر‬

‫«الملف اأحمر» يناقش نكسة اأخضر‬

‫فق ��ال‪ :‬اإن اجائ ��زة اكت�س ��بت �س ��هرة ي جهود القائمن عليها‪.‬‬ ‫عامية‪ ،‬اأنها تكرم العلماء‪ ،‬و�س ��هرتها‬ ‫عظيمة من عظيم‬ ‫انبثق ��ت م ��ن جدي ��ة اجائ ��زة‪ ،‬وم ��ن‬ ‫وق ��ال الل ��واء امتقاع ��د ناي ��ف‬ ‫�س ��دق التحكي ��م ي ه ��ذه اجائ ��زة‪ ،‬الدهين ��ة اإن اجائزة عظيمة من رجل‬ ‫واأنه ��ا ا منح من�س ��ب‪ ،‬اأو ج ��اه‪ ،‬اأو عظيم‪ ،‬وحي ��ة لرجال العل ��م والفكر‬ ‫اأي غر�ض غر ما ي�ستحق‪ ،‬فاكت�سبت �س ��نوي ًا من اأبناء هذا الرجل العظيم‪،‬‬ ‫ه ��ذه امنازل لي� ��ض ي الباد العربية وفاء له‪ ،‬ووفاء للعلم والعلماء والفكر‬ ‫وح�سب بل ي العام اأجمع‪ ،‬كما اأنها ب�س ��فة عام ��ة‪ ،‬واأخ� ��ض م ��ن اأبنائ ��ه‬ ‫ا تق ��ل اأهمية عن اجوائ ��ز الكرى‪ ،‬الرجل امميز خالد الفي�سل‪ ،‬الذي كان‬ ‫مثل جائزة نوبل‪ ،‬تلك التي اكت�س ��بت ومازال �سغله ال�ساغل تكرم العلماء‬ ‫ال�سهرة اأقدميتها‪ ،‬وهذه اأي�س ًا اأ�سبح وامميزي ��ن عل ��ى ام�س ��توى امحل ��ي‬ ‫لها مكان ��ة تاريخي ��ة والعلمية‪ ،‬حيث والعامي‪ ،‬ح�س ��ه الوطني الكبر ي‬ ‫نال ��ت اح ��ظ ااأوف ��ر‪ ،‬ولل ��ه احم ��د‪ .‬تطوي ��ر دولتن ��ا الر�س ��يدة م ��ن خال‬ ‫واأ�ساأل الله �سبحانه وتعاى اأن يبارك ختلف امعارف والعلوم‪.‬‬

‫من يدري‬

‫�لقادة �لعربية (‪ )2‬رجال‬ ‫�مفرد�ت‬

‫(‪ )3‬ن�شاء‬

‫الت�سكيلي علم ًا وفن ًا قائم ًا بذاته‪،‬‬ ‫ووا�سع ااجاهات‪ .‬كما ركز على‬ ‫اأن هناك فل�سفة خاطئة لدى اأغلب‬ ‫النا� ��ض محاول ��ة فهمه ��م اللوحة‬ ‫الت�سكيلية من امرة ااأوى‪ ،‬وبناء‬ ‫ت�سور وحليل عنها من ام�ساهدة‬ ‫ااأوى‪ ،‬ودائم� � ًا م ��ا تك ��ون ه ��ذه‬ ‫القراءة خاطئة‪ ،‬وغر �سحيحة‪،‬‬ ‫لكنه ��ا الفل�س ��فة ام�س ��يطرة عل ��ى‬ ‫عق ��ول ام�س ��اهدين‪ .‬واختتم ��ت‬ ‫امحا�سرة مداخات للحا�سرين‬ ‫حكيم عبا�ض‬ ‫(ن�ساء ورجال)‪ ،‬وتوجيه عدد من‬ ‫ال�س ��وء عليه ��ا م ��ن الناحي ��ة ااأ�س ��ئلة لعبا�ض بخ�سو�ض الفن‬ ‫الفنية والفل�س ��فية‪ ،‬معت ��ر ًا الفن الت�سكيلي‪.‬‬

‫تربويون ينثرون إبداعهم في «أدبي» المدينة‬

‫�لعو�جي و�ل�شريف و�جابري �أثناء �لأم�شية‬

‫له ��ا ال�س ��اعر والرب ��وي ع�س ��و‬ ‫اجمعي ��ة العمومية مروان امزيني‪،‬‬ ‫ب ��داأت بن� ��ض قدمه الدكتور �س ��لمان‬ ‫اجابري بعنوان «وطني»‪ ،‬وق�سيدة‬ ‫«ا ت�س� �األيه»‪ ،‬ون�س ��ن اآخرين هما‪:‬‬ ‫«اأي ��ن ام ��روؤ القي� ��ض والع ��ذارى»‬ ‫و»ا�ستاقكم»‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قدم ال�س ��اعر �س ��عيد‬ ‫العواجي عدة ق�س ��ائد‪ ،‬منها‪« :‬رجل‬ ‫ي�ستنجد ب�س ��اعر» و«�سهوة الغياب»‬

‫(�ل�شرق)‬

‫و«اأجلها لغة احنن» و«وقوف على‬ ‫اأطال فل�سطن القدمة»‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�س ��اعرة هن ��د الن ��زاري‬ ‫فقدم ��ت ن�س ��و�ض «نرقب الن�س ��ر»‬ ‫و»زائرة ب ��دون موعد» و»ف�س ��اءات‬ ‫حمد»‪ ،‬كم ��ا األقت ق�س ��يدة دفاع ًا عن‬ ‫اأم اموؤمنن عائ�سة بعنوان «اإى ذات‬ ‫احرير ااأخ�س ��ر»‪ ،‬وق�سيدة اأخرى‬ ‫حك ��ي معان ��اة ال�س ��عب ال�س ��وري‬ ‫عنونتها ب�»ترقب الن�سر»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬95) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ ا ﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

35

‫ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ ﻳﺤﺬﺭ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﻤﺴﺮﺑﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﻼﻋﺐ ﺑﺎﻷﺳﻌﺎﺭ‬                           



 %30                                   

‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺑﺠﻨﺎﺡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺮﺽ‬



                                 

                     

                            

‫ﻋﺪﺳﺔ | ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺍﻟﻜﺘﺎﺏ‬

                                               



‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ‬ ‫ﺗﻘﺪﻡ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﻠﻘﺮﺍﺀﺓ‬

                           1429         



                                                     





‫ﺇﺻﺪﺍﺭﺍﺕ ﺃﺩﺑﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                          












‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺑﻴﻊ اﺧﺮ‬15 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻣﺎرس‬8 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬95) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                                           jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬     •             •                      •                

      1      2  3 4 5   6      7   8      9     10 

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫رأس‬

‫ﻋﺸﺮﺓ ﺍﻛﺘﺸﺎﻓﺎﺕ‬ !‫ﻣﺘﺄﺧﺮﺓ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

                                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

( ‫) ﹺﺣ ﹼﻨﺎ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺎ‬ ‫ﻳﺎ ﻗﻨﺼﻠﻴﺔ‬ ‫ﺃﻧﻘﺮﺓ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

 –



                      

                             

www          kfupmedusa                                                                    

‫ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻝ‬:‫ﻗﺮﻳﺒﺎ‬ ‫ﺍﻟﻼﺳﻠﻜﻲ ﺑﺮﺫﺍﺫ ﺍﻟﻨﺎﻧﻮ‬ -

-

hattlan@alsharq.net.sa

                                                   

       •               •       

‫ﺭﻫﺎﺏ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻤﺮﺍﻫﻘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬

                         

           ""                                                         ""  –   –                                                       """ "     ""        ""       

  •        

                    Gizmodo                                %10

                    

..«‫»ﻭﻃﻨﻴﻮﻥ‬ ‫ﻭﻗﺖ‬ !‫ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬





‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﹲ‬ ‫ﻭﺟﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ‬ ‫ ﹶﺗﻨﻮﻉﹲ‬..‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻥ‬

«‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻳﻨﺎﻗﺶ ﺍﻟﺤﻀﻮﺭ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻲ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ ﻓﻲ »ﻫﺠﻤﺔ ﻣﺮﺗﺪﺓ‬                                               youtube     hK2m0XHcMDY

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺻﺤﻮﺓ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺀ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

 

                                  %77                   %61 %70 %47    %33

  secureEnvoy                 nomophobia            %66        %11        


الشرق المطبوعة - عدد 95 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you