Page 1

Saturday 17 Sha'aban 1433 7 July 2012 G.Issue No.216 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

10

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻘﻮﺓ‬..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺆﻳﺪ ﻓﺮﺽ ﻋﻘﻮﺑﺎﺕ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬ 

‫ ﺻﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﻭﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺩﻫﻮﺭﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬ 

                                                   24

10

«‫ﻓﻜﺮ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﻓﻲ »ﻣﺰﺑﻠﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ‬

‫ ﺃﻟﻒ‬500‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭ‬ ‫ﺯﺍﺋﺮ ﺣﻀﺮﻭﺍ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ‬ 33 ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 9



20 ‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎﻧﺎ‬ ‫ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬



‫ ﺃﺻﻮﻟﻨﺎ‬:«‫ ﺻﺎﻟﺢ »ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬:| ‫ﺷﺒﺎﺏ ﺛﻮﺭﺓ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ ﺗﺴﺘﻨﺰﻓﻨﺎ‬..‫ ﻭﻫﺎﺩﻱ »ﻣﻘ ﱠﻴﺪ« ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬..‫ﻣﺎﺯﺍﻝ ﻣﺘﻨﻔﺬﺍﹰ‬                      17

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

 

                 

27

                12



               

‫ﺍﻷﺳﻮﺩ ﺃﺑﻄﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ‬ «‫»ﺛﻮﺭﺓ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬



21

14 ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﺮ‬ ‫ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻭﺭﺳﻮﻡ‬ ‫ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺒﻴﻀﺎﺀ‬ 15 ‫ﻋﺒﺪاﻟﺴﻼم اﻟﻮاﻳﻞ‬ ‫ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﺍﻟﻄﻴﺐ‬ ‫ﻭﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﻭﺍﻟﺸﺮﻳﺮ‬ 15

‫ﻓﺮاس ﻋﺎﻟﻢ‬

‫ﺇﻧﻬﻢ ﻳﻮﺍﺟﻬﻮﻥ‬ ‫ﻗﺪﺭﻫﻢ ﻭﺣﺪﻫﻢ‬ 15 ‫ﺣﺒﻴﺐ ﻣﺤﻤﻮد‬

‫ﺃﻡ ﺣﺴﻦ ﺗﺮﺑﻲ‬ ‫ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻃﻔﺎﻝ ﻣﻦ‬ ‫ﻧﻘﺶ ﺍﻟﺤﻨﺎﺀ‬ 


                   

         15             

‫ﺃﻣﻄﺎﺭ ﺩﻣﻮﻳﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻬﻨﺪ‬ ‫ﺗﻜﺴﻮ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻉ‬ ‫ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ‬ ‫ﺍﻷﺣﻤﺮ‬

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺗﻮﻟﻮﺯ ﻛﻮﺳﺖ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

 ""  ""  ""  ""     " "                     ""  "" ""            ""   " "   ""        ""    "   "" "       " " ""  "  "          ""         ""             ""   

2 !‫ﺗﻌﻴﻴﻦ ﺑﻨﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻃﻠﺒﻪ‬

‫ﻧﻮاة‬

         

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺍﻟﻐﻼﺀ ﺍﻟﻔﺎﺣﺶ‬ !‫ﺑﺠﺎﺯﺍﻥ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                        

‫ﻓﻴﻀﺎﻧﺎﺕ ﺑﻨﻐﻼﺩﻳﺶ‬        3        



mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ ﻓﺤﻄﻢ ﺯﺟﺎﺝ ﻗﺼﺮ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ‬..‫ﺗﺠﺎﻭﺯ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﺟﻮﺭﺝ‬ ‫ﺑﻮﺵ ﻳﻜﺎﻓﺢ‬ ‫ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻧﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺑﻮﺗﺴﻮﺍﻧﺎ‬

           1100               

                     

‫ﻣﺨﺒﻮﺯﺍﺕ ﻋﻠﻰ ﻟﻮﺣﺔ ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ‬                      

    160         15   15     

‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬

‫ ﺳﺎﻋﺔ ﺩﻭﻥ ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺔ‬23 ..‫ﺍﻣﺘﺤﺎﻥ ﻓﻲ ﺭﻭﺳﻴﺎ‬        23                                                     


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫المجاد‪ :‬المطار شهد مراحل تطوير عديدة في سرعة قياسية‬

‫أمير القصيم ونائبه‪ :‬إطاق اسم اأمير نايف على مطار القصيم تجسيد لمكانة فقيد الوطن‬

‫الق�صيم‪ ،‬بريدة ‪ -‬علي اليامي‪ ،‬فهد‬ ‫القحطاي‬

‫اأك ��د اأم ��ر منطق ��ة الق�صي ��م �صاحب‬ ‫ال�صمو املك ��ي الأمر في�صل ب ��ن بندر بن‬ ‫عبدالعزيز اأن الأمر الك ��رم الذي اأ�صدره‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �صعود ‪ -‬حفظ ��ه الله ‪-‬‬ ‫بت�صمية مط ��ار الق�صيم با�صم مطار الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬لفتة‬ ‫عبت ع ��ن مدى ما يكن ��ه ‪ -‬حفظه‬ ‫كرم ��ة ر‬ ‫الل ��ه ‪ -‬للفقيد الغ ��اي من حب ��ة وتقدير‪.‬‬ ‫و�ص� �األ الله اأن مد ي عمر خادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن واأن متعه بال�صحة والعافية‪،‬‬ ‫واأن ي ��دم عل ��ى ه ��ذا الوطن نعم ��ة الأمن‬ ‫والأم ��ان ي ظل القي ��ادة احكيمة‪ .‬ورفع‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة با�صم ��ه ونيابة ع ��ن اأهاي‬

‫في�شل بن بندر‬

‫منطق ��ة الق�صيم جزي ��ل ال�صك ��ر والتقدير‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن عل ��ى �صدور‬ ‫اأم ��ره الكرم الذي يخ رل ��د ذكرى ذلك الرمز‬ ‫ال ��ذي وه ��ب حيات ��ه خدمة دين ��ه ومليكه‬ ‫ووطنه‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وب ��ن نائ ��ب اأم ��ر منطق ��ة الق�صي ��م‬

‫في�شل بن م�شعل‬

‫الأم ��ر الدكت ��ور في�ص ��ل ب ��ن م�صع ��ل ب ��ن‬ ‫�صع ��ود ب ��ن عبدالعزي ��ز اأن ت�صمي ��ة مطار‬ ‫الق�صي ��م با�ص ��م فقي ��د الأمة الأم ��ر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز من قب ��ل خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�صريف ��ن يع ��د اإ�صاف ��ة غالية تع ��ب عما‬ ‫يكنه هذا الوط ��ن للفقيد من حبة ووفاء‪.‬‬

‫حمد امجاد‬

‫وقال اإن الفقي ��د �صيظل ي قلوبنا لأعماله‬ ‫اجليل ��ة والرا�صخ ��ة‪ ،‬فه ��و م ��ن ح ��ارب‬ ‫الفكر الإرهابي بالفك ��ر النا�صج والإمان‬ ‫الرا�ص ��خ بالعقي ��دة وهو م ��ن حر�ص على‬ ‫الرابط الجتماعي ودعم ال�صرة النبوية‬ ‫وخ�ص� ��ص له ��ا جوائز ع ��دة‪ ،‬ول ��ن نوفيه‬

‫اإحدى ال�شاات اجديدة بامطار‬

‫حقه مهم ��ا قلنا وكتبنا وحدثنا‪ ،‬لأنه ركن‬ ‫م ��ن اأركان الوطن ‪ -‬رحم ��ه الله ‪ -‬واأ�صكنه‬ ‫ف�صي ��ح جنات ��ه‪ ،‬وال�صكر مو�ص ��ول خادم‬ ‫احرمن ال�صريف ��ن �صاحب القلب امحب‬ ‫ل�صعبه واحري�ص على كل مواطن ي كل‬ ‫�صب ي هذا البلد‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫من جانب ��ه‪ ،‬اأكد مدير مط ��ار الق�صيم‬ ‫الإقليم ��ي حم ��د امج ��اد اأن تخلي ��د ا�صم‬ ‫امغف ��ور ل ��ه الأمر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫باإط ��اق ا�صمه عل ��ى مط ��ار الق�صيم لي�ص‬ ‫غريب ��ا عل ��ى خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن‬ ‫ال ��ذي عودنا عل ��ى الهتمام به ��ذا الوطن‪.‬‬

‫وق ��ال �صتظ ��ل امنطق ��ة التي ت�صرف ��ت باأن‬ ‫يحم ��ل مطارها ا�صم ركن من اأركان الدولة‬ ‫تتذك ��ره‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن امط ��ار خ�ص ��ع‬ ‫لعملي ��ات تطوي ��ر عدي ��دة مث ��ل اهتم ��ام‬ ‫الطران امدي براحة امواطن ال�صعودي‪،‬‬ ‫واأ�صبح الآن ي�صجل �صورة جيدة ب�صالته‬ ‫الوا�صع ��ة وتنظيم ��ه الإيجاب ��ي ال ��ذي م‬ ‫النته ��اء من ��ه ب�صرع ��ة قيا�صي ��ة متابع ��ة‬ ‫واهتمام من اأمر منطقة الق�صيم الذي قام‬ ‫بزيارات ميدانية للمط ��ار‪ ،‬كما تابع نائب‬ ‫اأم ��ر امنطقة‪ ،‬عب زياراته‪ ،‬مراحل العمل‬ ‫التو�صعي بامطار كاف ��ة‪ ،‬برحاته الدولية‬ ‫وامحلي ��ة احالي ��ة حت ��ى اأ�صب ��ح وجه ��ة‬ ‫مف�صلة ل�ص ��كان امناطق امجاورة للق�صيم‬ ‫ب ��ل تخطاها لي�صب ��ح مف�صا ل ��دى �صكان‬ ‫حائ ��ل واجوف ومناطق �صم ��ال الريا�ص‬ ‫(امجمعة‪ ،‬الزلفي‪ ،‬الغاط‪ ،‬و�صقراء)‪.‬‬


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫معاهدة في‬ ‫ليلة العمر‬ ‫غانم الحمر‬

‫عدد كبر من ال�سابات وال�سبان اأكملوا ‪ -‬ي هذه الأيام ‪ -‬اللم�سات‬ ‫النهائي ��ة ا�ستع ��داد ًا لتد�سن م�س ��روع العمر‪ ،‬وعدد كب ��ر اأي�س ًا منهم قد‬ ‫ولج للقف�ص الوردي بالفعل‪ ،‬والدخول اإى بيت الزوجية اجديد وتكوين‬ ‫اأ�س ��رة جديدة وحياة ختلفة ت�سادران مرحل ��ة احرية الأوى التي كانا‬ ‫يعي�سانه ��ا ورم ��ا يفاخران به ��ا امتزوجن ذات يوم حي ��ث كان كل واحد‬ ‫منهما يغرد وحيد ًا على غ�سن ولي�ص ثمة ع�ص يوؤويان اإليه‪.‬‬ ‫ف ��كا الزوجن اأ�سبح ��ا بعد ليلة العم ��ر كيان ًا واح ��د ًا‪ ،‬حالة ك�سرت‬ ‫القاع ��دة اح�سابي ��ة ي اجم ��ع‪ ،‬فلي�ص ثم ��ة ق ��رار انف ��رادي اأو ع�سوائية‬ ‫اأو اأناني ��ة بعد حظ ��ات من مغادرة قاعة الحتف ��ال‪ ،‬فالزواج لي�ص ح�ص‬ ‫جربة‪ ،‬والو�سع الجتماعي م يعد يحتمل امزيد من حالت الطاق التي‬ ‫ازدادت موؤخر ًا وبرزت معها العديد من اماآ�سي‪.‬‬ ‫وم ��ن احكمة اأن يت�س ّرف كل طرف عل ��ى اأنه �سفر للنوايا اجميلة‬ ‫اح�سن ��ة لأ�سرته لدى الطرف الآخر على اعتب ��ار اأن ام�ساكل الزوجية اأو‬ ‫معظمها تن�ساأ وتبنى على طبيعة العاقة التي تربط كل طرف ي م�سروع‬ ‫ال�سراك ��ة باأ�س ��رة الآخ ��ر‪ ،‬واأن يحر�سا عل ��ى األ يكونا �سبب� � ًا ي تاأجيج‬ ‫اخاف ��ات العائلية‪ ،‬م ��ا يقت�سي بال�سرورة امحافظة عل ��ى اأ�سرار امملكة‬ ‫ال�سغ ��رة والتعهد ام�سرك منذ ال�ساع ��ة الأوى على األ يغادر باب البيت‬ ‫�سر كبر ًا كان اأو �سغر ًا‪.‬‬ ‫اأخ ��ر ًا‪ :‬هم�س ��ة ي اآذان كل زوج ��ن جديدي ��ن‪ :‬اح ��ب بينكم ��ا‬ ‫�س ��روري‪ ،‬ولكن ��ه وح ��ده ل يكف ��ي اأن تعي�سا �سه ��ر ع�سل دائم� � ًا‪ ،‬فحفظ‬ ‫الأ�سرار الزوجية‪ ،‬والتف ُهم حاجات الآخر‪ ،‬والت�سحيات‪ ،‬وحكيم العقل‬ ‫واحلم وقت الأزمات وال�سغوط‪� ،‬سروري اأي�س ًا‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ 53.744‬طالب ًا وطالبة يدرسون حاليا في ‪ 54‬جامعة وكلية أهلية‬

‫فتح باب القبول للمرحلة الثامنة لبرنامج المنح الدراسية‬ ‫الداخلية بالجامعات والكليات اأهلية لطاب والطالبات‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫تفتتح وزارة التعليم العاي‬ ‫ال �ي��وم ال �ق �ب��ول للمرحلة الثامنة‬ ‫لرنامج امنح الدرا�سية الداخلية‬ ‫للجامعات والكليات الأهلية للطاب‬ ‫والطالبات عر موقعها الإلكروي‬ ‫‪w w w .m o h e .g o v .s a‬‬ ‫وحتى ‪ 20‬رم�سان ‪1433‬ه�‪ .‬وكان‬ ‫التعليم ال �ع��اي الأه��ل��ي ب���وزارة‬ ‫التعليم ال�ع��اي ا�ستطاع اأن يرفد‬ ‫�سوق العمل باأكر من ‪ 21‬األف من‬ ‫ال�ط��اب والطالبات خ��ال امرحلة‬ ‫ال���س��اب�ع��ة وه ��م ام���س�ت�ف�ي��دون من‬ ‫امنح الدرا�سية الداخلية للجامعات‬ ‫والكليات الأهلية ي ختلف مناطق‬ ‫ومدن امملكة‪ .‬وحقق برنامج امنح‬ ‫ال��درا� �س �ي��ة ال��داخ �ل �ي��ة للجامعات‬ ‫والكليات الأهلية ال��ذي ا�ستحدثته‬ ‫وزارة التعليم ال �ع��اي مثلة ي‬ ‫الإدارة العامة للتعليم العاي الأهلي‬ ‫ق �ب��ل � �س �ن��وات ع ��دة ف��وائ��د ك�ب��رة‬ ‫انعك�س اأثرها الإيجابي على الطاب‬ ‫والطالبات الذين ا�ستفادوا خال‬ ‫ال�سنوات اما�سية م��ن ه��ذه امنح‬ ‫التي حظى بدعم ورع��اي��ة الدولة‬

‫ولعل قرار جل�س الوزراء رقم ‪29‬‬ ‫ال��ذي �سدر بتاريخ ‪1431/2/3‬ه�‬ ‫وق�سى باأن تتحمل الدولة تكاليف‬ ‫‪ %50‬م��ن ام�ستجدين امقبولن‬ ‫ي اج��ام�ع��ات وال�ك�ل�ي��ات الأهلية‬ ‫كان امحرك احقيقي لتحقيق نقلة‬

‫نوعية ي التعليم ال�ع��اي الأهلي‬ ‫وموؤ�س�ساته م��ا انعك�س اإي�ج��اب� ًا‬ ‫على جودته وق��وة خرجاته حيث‬ ‫اأت��ى ه��ذا ال �ق��رار لدعم اموؤ�س�سات‬ ‫التعليمية الأهلية ليحدث تطور ًا‬ ‫كبر ًا ي هذا القطاع‪.‬‬

‫و�ست�سهد الأي��ام امقبلة اإقبا ًل‬ ‫م��ن ال�ط��اب والطالبات للت�سجيل‬ ‫ي ام��رح �ل��ة ال �ث��ام �ن��ة‪ .‬ول���س�م��ان‬ ‫�سفافية القبول للمنح الدرا�سية يتم‬ ‫تدقيق وث��ائ��ق امتقدم م��ن الطاب‬ ‫والطالبات والتحقق من رقم الهوية‬

‫التحدي الوطني للريادة التقنية تستقطب ‪ 592‬شاب ًا وفتاة‬ ‫مبادرة‬ ‫ّ‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫حققت مبادرة التحدّي الوطني‬ ‫للريادة التقنية التي اأطلقتها مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقنية‬ ‫م َثل ��ة ي برنامج ب ��ادر حا�سنات‬ ‫التقني ��ة‪ ،‬بال�سراكة م ��ع �سركة اإنتل‬ ‫العامية الرائدة ي �سناعة التقنية‪،‬‬ ‫جاح ًا متميز ًا ي ت�سجيل ال�سباب‬ ‫وال�ساب ��ات ال�سعودي ��ن امبتكري ��ن‬ ‫ورواد الأعم ��ال‪ ،‬حي ��ث ا�ستقطب ��ت‬ ‫امب ��ادرة ‪� 592‬ساب� � ًا وفت ��اة حت ��ى‬ ‫اإغ ��اق الت�سجيل الذي �سه ��د اإقبا ًل‬ ‫كب ��ر ًا م ��ن ال�سب ��اب للتناف� ��س ي‬ ‫جالت هذه امبادرة التي تتمثل ي‬ ‫م�سابق ��ة وطنية كرى‪ ،‬ته ��دف اإى‬ ‫دع ��م ريادة الأعمال التقنية وحفيز‬ ‫روح البتكار التقني و�سط ال�سباب‬

‫ال�سعودي‪.‬‬ ‫وم َكن ��ت امب ��ادرة ي الوق ��ت‬ ‫ذات ��ه م ��ن ج ��ذب اهتم ��ام القط ��اع‬ ‫اخا� ��س م ��ن خال اح�س ��ول على‬ ‫دع ��م �سرك ��ة خال ��د عل ��ي الرك ��ي‬ ‫واأولده الت ��ي اأعربت عن اعتزازها‬ ‫بدع ��م ه ��ذه امب ��ادرة انطاق� � ًا م ��ن‬ ‫اإمانه ��ا اأن ام ��وارد الب�سري ��ة م ّثل‬ ‫الرك ��ن الأول ي اأي ��ة منظم ��ة اأو‬ ‫موؤ�س�س ��ة واأن اح ��اد الأف ��كار‬ ‫الرائدة مع اخرة ي�سنع منظمات‬ ‫و�س ��ركات عظيم ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن تبن ��ي‬ ‫امب ��ادرة م ��ن قب ��ل برنام ��ج «ب ��ادر»‬ ‫وه ��و اأحد ثم ��ار جه ��ود مدينة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز للعل ��وم والتقنية كفيل‬ ‫بنجاح ه ��ذه امب ��ادرة امهم ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫تعد م�ساركة �سركة «اإنتل» دلي ًا على‬ ‫اأهمية هذا التحدّي‪.‬‬

‫المالية‪ :‬ا صحة لما نشر عن العقارات المتوقع‬ ‫إزالتها لصالح توسعة المسجد النبوي‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫�س ��رح م�سدر م�سوؤول ب ��وزارة امالي ��ة اأنه ل �سح ��ة اإطاق ًا للخر‬ ‫الذي ن�سرته اإحدى ال�سحف امحلية عن العقارات امتوقع اإزالتها ل�سالح‬ ‫م�س ��روع تو�سعة ام�سجد النبوي الت ��ي اأمر بها خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬وما ت�سمنه هذا اخر‬ ‫م ��ن معلوم ��ات غر دقيق ��ة تتعلق بعدد العق ��ارات وم�ساحته ��ا ومواعيد‬ ‫اإزالته ��ا و�سع ��ر امر امربع واإجم ��اي قيمة التعوي�س ��ات‪ .‬وقال ام�سدر‬ ‫ي ت�سري ��ح لوكالة الأنباء ال�سعودية اإن ن�سر امعلومات غر ال�سحيحة‬ ‫ع ��ن اأمور حيوية مهم ��ة خا�سة ما يتعلق بالعق ��ارات امحيطة باحرمن‬ ‫ال�سريف ��ن قد ي� �وؤدي اإى التغرير ببع�س اأ�سحاب العق ��ارات واتخاذهم‬ ‫قرارات مبنية على معلومات غر �سحيحة‪ ،‬علم ًا باأن وزارة امالية �ستعلن‬ ‫لحق ًا عن جميع اخطوات امتعلقة بتنفيذ هذه التو�سعة‪.‬‬

‫حمد العي�سى‬

‫يد�سن وزي ��ر ال �ع��دل رئي�س‬ ‫امجل�س الأعلى للق�ساء الدكتور‬ ‫حمد ب��ن ع�ب��دال�ك��رم العي�سى‪،‬‬ ‫� �س �ب��اح ال� �ي ��وم‪ ،‬ام �ل �ت �ق��ى الأول‬ ‫ل ��روؤ�� �س ��اء ح��اك��م ال� �س �ت �ئ �ن��اف‬ ‫ي ام �م �ل �ك��ة‪ ،‬وذل�� ��ك ي ف �ن��دق‬ ‫الإن��رك��ون �ت �ن �ن �ت��ال ب��ال �ط��ائ��ف‪.‬‬ ‫وت�� ��دور ح� ��اور ام �ل �ت �ق��ى ح��ول‬ ‫ت��وح�ي��د الإج� � ��راءات ي حاكم‬ ‫ال� �س �ت �ئ �ن��اف وت �ط��وي��ره��ا‪ ،‬كما‬ ‫ي� �ن ��اق� �� ��س م � �ن � �ج� ��زات ح ��اك ��م‬ ‫ال��س�ت�ئ�ن��اف‪ ،‬واإح���س��ائ�ي��ات عن‬

‫الملتقى السنوي أبناء منسوبي‬ ‫وزارة الدفاع يختتم فعالياته‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫خمسون شاب ًا يعرضون ابتكاراتهم في جدة برعاية «تطوير»‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫يفتت ��ح ي ج ��دة م�س ��اء الي ��وم‬ ‫معر�س خم�سن �سابا من امنخرطن‬ ‫ي الرنام ��ج التدريب ��ي برنام ��ج‬ ‫(ب ��دار) ال ��ذي ينف ��ذه م�س ��روع املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز لتطوي ��ر‬ ‫التعلي ��م (تطوير)‪ ،‬حي ��ث يعر�سون‬ ‫ابتكاراته ��م واإبداعاته ��م وذل ��ك ي‬ ‫مرك ��ز ال�س ��ري ميجام ��ول ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬بع ��د اأ�سب ��وع م ��ن التدري ��ب‬ ‫وور� ��س العمل الت ��ي خ�سع لها مائة‬ ‫�س ��اب و�ساب ��ة‪ .‬واأو�س ��ح ام�س ��رف‬

‫العام عل ��ى برنامج (ب ��دار) الدكتور‬ ‫عبدالإل ��ه ال�سليم ��اي‪ ،‬اأن ال�سب ��اب‬ ‫يعر�س ��ون اإبداعاتهم اأمام اح�سور‬ ‫م ��ن الآب ��اء والأمه ��ات للتعري ��ف‬ ‫بالرنام ��ج واأهدافه ال�سراتيجية‪.‬‬ ‫وق ��ال وجهنا الدعوة لرجال الأعمال‬ ‫والإعامين وامهتمن ح�سور هذا‬ ‫احفل الفريد من نوعه على امجتمع‬ ‫ال�سع ��ودي وه ��و اأح ��د الأه ��داف‬ ‫ال�سراتيجية التي ينفذها م�سروع‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير‬ ‫التعليم‪ .‬واأ�ساف اأن الفنيات الائي‬ ‫�ساركن ي الدورة التدريبية �سوف‬

‫يعر�س ��ن اإبداعاته ��ن وابتكاراته ��ن‬ ‫ي مدار� ��س ثام ��ر العامية ي �سارع‬ ‫قري�س‪.‬‬ ‫وب ��ن الدكت ��ور ال�سليم ��اي‬ ‫اأن حف ��ل تد�س ��ن امعر� ��س يت�سمن‬ ‫تكرم امتدربن وام�سرفن وو�سائل‬ ‫الإع ��ام التي دعم ��ت الرنامج الذي‬ ‫مث ��ل اأحد الركائ ��ز امهم ��ة م�سروع‬ ‫«تطوي ��ر»‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن امتدربن‬ ‫وامتدرب ��ات خ�سع ��وا لرنام ��ج‬ ‫تدريبي وحا�سرات األقاها عدد من‬ ‫رج ��ال و�سي ��دات الأعم ��ال وزيارات‬ ‫ميدانية م�سان ��ع و�سركات للتعريف‬

‫باآلي ��ة اإدارة ام�ساري ��ع التجاري ��ة‬ ‫وعملي ��ة الإنت ��اج‪ ،‬وق ��ال نطم ��ح اأن‬ ‫تن ��ال ابت ��كارات ال�سب ��اب اهتم ��ام‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال واأن ي�سهم ��وا ي‬ ‫تبنيه ��ا وتنميته ��ا ب�س ��كل ج ��اري‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن هن ��اك من رج ��ال الأعمال‬ ‫من اأب ��دى رغبته ي تبن ��ي م�ساريع‬ ‫ال�سب ��اب ولك ��ن نطم ��ح للمزي ��د من‬ ‫اأج ��ل اإن�س ��ان ه ��ذا الوط ��ن وتعزيز‬ ‫مفهوم ام�سوؤولية الجتماعية لرجال‬ ‫الأعم ��ال ودوره ��م التنموي ي دعم‬ ‫اإبداع ��ات ال�سب ��اب الذي ��ن ه ��م عماد‬ ‫واأمل هذا الوطن وم�ستقبله ام�سرق‪.‬‬

‫وزير العدل يبحث اليوم توحيد إجراءات محاكم ااستئناف ومنجزات مشروع تطوير مرفق القضاء‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫ومعرفة ما اإذا كان الطالب م�ستجد ًا‬ ‫اأو منتظم ًا وت�سنيف ام �وؤه��ات‬ ‫التي ت��راوح للم�ستجد بن موؤهل‬ ‫ثانوي‪ ،‬دبلوم �سحي‪ ،‬بكالوريو�س‪،‬‬ ‫لتطبيق ال �� �س��روط اخ��ا� �س��ة بكل‬ ‫موؤهل ومقارنة ذل��ك مع ال�سهادات‬

‫اأعمال كل حكمة‪ ،‬والإح�سائية‬ ‫ال �ع��ام��ة ل�ل�م�ح��اك��م‪ ،‬وي�ستعر�س‬ ‫منجزات م�سروع خادم احرمن‬ ‫ال �� �س��ري �ف��ن ام��ل��ك ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫عبدالعزيز لتطوير مرفق الق�ساء‬ ‫فيما يخ�س حاكم ال�ستئناف‪،‬‬ ‫اإ� �س��اف��ة اإى م�ن��اق���س��ة ع� ��دد ًا من‬ ‫الأمور امرتبطة بالعمل الق�سائي‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫وي�سارك ي املتقى‪ ،‬وزي��ر‬ ‫العدل والأع�ساء امتفرغون ي‬ ‫امجل�س الأع �ل��ى للق�ساء واأم��ن‬ ‫ام �ج �ل ����س ورئ� �ي� �� ��س ال�ت�ف�ت�ي����س‬ ‫الق�سائي‪ ،‬ووك��اء وزارة العدل‬

‫وروؤ� � �س� ��اء ح��اك��م ال��س�ت�ئ�ن��اف‬ ‫وك�� �ب� ��ار م � �� � �س � �وؤوي ام �ج �ل ����س‬ ‫والوزارة‪.‬‬ ‫واأك � � � � ��د رئ � �ي � ��� ��س ح �ك �م��ة‬ ‫ال�ستئناف ي الريا�س الدكتور‬ ‫ع��ب��دالإل��ه ال �ف��ري��ان اأن املتقى‬ ‫ي���س�ت�ه��دف درا�� �س ��ة الإج� � ��راءات‬ ‫ي ح��اك��م ال� �س �ت �ئ �ن��اف �سعي ًا‬ ‫لتوحيدها ما يتفق مع الأنظمة‬ ‫الق�سائية اجديدة والتعليمات‬ ‫ال �� �س��ادرة ي ه��ذا ال �� �س �اأن‪ .‬كما‬ ‫��س�ي�ت�ط��رق م�ن��اق���س��ة اح�ت�ي��اج��ات‬ ‫حاكم ال�ستئناف م��ن ال�ك��وادر‬ ‫الب�سرية والأج��ه��زة ام���س��ان��دة‪.‬‬

‫واأو�� � � �س � � ��ح رئ � �ي � ��� ��س ح �ك �م��ة‬ ‫ال� �س �ت �ئ �ن��اف ي م�ن�ط�ق��ة ع�سر‬ ‫مب�سر الغرمان‪ ،‬اأن املتقى ياأتي‬ ‫ي اإطار م�سروع خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لتطوير مرفق الق�ساء‬ ‫وي �ب �ح��ث اإج���ازات���ه وم �ع��وق��ات‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذه واح��ل��ول الأن �� �س��ب لها‬ ‫ف�س ًا عن توحيد الإج��راءات ي‬ ‫حاكم ال�ستئناف‪.‬‬ ‫وي ال�سياق ذاته‪ ،‬اأكد رئي�س‬ ‫حكمة ال�ستئناف ي امنطقة‬ ‫ال���س��رق�ي��ة ع�ب��دال��رح�م��ن ال��رق�ي��ب‬ ‫اأهمية املتقى الذي ياأتي تزامن ًا‬ ‫مع النه�سة الكرى التي يعي�سها‬

‫الق�ساء ي امملكة برعاية خا�سة‬ ‫من خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود‪،‬‬ ‫ح �ف �ظ��ه ال� �ل ��ه‪ .‬واأ� � �س� ��اد ال��رق �ي��ب‬ ‫ب��اله �ت �م��ام وال��رع��اي��ة اخ��ا��س��ة‬ ‫التي يوليها وزير العدل للمحاكم‬ ‫بكافة درجاتها‪ ،‬وخا�سة حاكم‬ ‫ال� �س �ت �ئ �ن��اف‪ .‬واأو�� �س ��ح رئي�س‬ ‫التفتي�س الق�سائي ي امجل�س‬ ‫الأعلى للق�ساء نا�سر امحيميد‪،‬‬ ‫اأن ه ��ذه اخ �ط��وة ُت�ع �ت��ر ث�م��رة‬ ‫توا�سل نتمنى اأن يوؤتي ثماره‬ ‫عاج ًا ي تن�سيط م�سرة العدل‬ ‫ي ظل قيادتنا امباركة‪.‬‬

‫ال�سابقة‪ ،‬وينطبق ذات الأم��ر على‬ ‫الطالب امنتظم‪ ،‬حيث يتم ت�سنيف‬ ‫ام�وؤه��ل‪ ،‬بكالوريو�س‪ ،‬ماج�ستر‪.‬‬ ‫ومن ثم يتم رفع الوثائق اخا�سة‬ ‫ب��ال�ط��اب اإى ام��وق��ع الإل �ك��روي‬ ‫مبا�سرة‪.‬‬

‫اخ �ت �ت��م ام�ل�ت�ق��ى ال���س�ن��وي‬ ‫اخ��ام�����س لأب � �ن� ��اء م�ن���س��وب��ي‬ ‫وزارة الدفاع للطلبة امتميزين‬ ‫ي ح�ل�ق��ات التحفيظ التابعة‬ ‫ج�م�ع�ي��ة الأم � ��ر � �س �ل �ط��ان بن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز اخ��ري��ة لتحفيظ‬ ‫ال �ق��راآن ال�ك��رم فعالياته التي‬ ‫ا��س�ت�م��رت خم�سة اأي� ��ام حت‬ ‫�سعار «�سلطان العطاء و�سلمان‬ ‫ال� � ��وف� � ��اء»‪ .‬ام��ل��ت��ق��ى ن �ظ �م �ت��ه‬ ‫اج �م �ع �ي��ة ي ج �ب��ل اح �� �س��ن‬ ‫ب��اح �ب �ل��ة ب �ق��اع��دة ام �ل��ك خ��ال��د‬ ‫اج��وي��ة ب��ام�ن�ط�ق��ة اج�ن��وب�ي��ة‬ ‫حت رعاية نائب وزير الدفاع‬ ‫الأم � � ��ر خ ��ال ��د ب� ��ن � �س �ل �ط��ان‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ر اح � �ف� ��ل اخ� �ت ��ام ��ي‬ ‫للملتقى ي��وم الأرب�ع��اء اما�سي‬ ‫قائد امنطقة اجنوبية اللواء‬ ‫ركن �سالح بن عبدالله العمري‪،‬‬ ‫وع ��دد م��ن ق ��ادة اأف ��رع ال �ق��وات‬ ‫ام�سلحة ب��اج �ن��وب‪ ،‬وم��دي��رو‬ ‫اإدارة ال�سوؤون الدينية ي اأفرع‬ ‫ال �ق��وات ام�سلحة‪ .‬ب ��داأ احفل‬ ‫م���س��رة ل�ل�ط��اب ام���س��ارك��ن‪،‬‬ ‫وا�ستمع اح���س��ور اإى �سرح‬ ‫مف�سل ع��ن ال��رن��ام��ج اليومي‬ ‫للملتقى ثم األقى النقيب عايد‬ ‫البلوي ق�سيدة‪ ،‬ومن ثم توجه‬ ‫اجميع اإى مقر الحتفال حيث‬ ‫اأقيم حفل خطابي بهذه امنا�سبة‬ ‫ب��داأ بكلمة مدير املتقى الأمن‬ ‫ال�ع��ام جمعية الأم ��ر �سلطان‬ ‫ال��دك �ت��ور خ��ال��د ب ��ن اإب��راه �ي��م‬ ‫الدبيان اأع��رب فيها عن �سكره‬ ‫لوي العهد نائب رئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء وزي��ر ال��دف��اع �ساحب‬ ‫ال�سمو ام�ل�ك��ي الأم ��ر �سلمان‬

‫بن عبدالعزيز على دعمه الكبر‬ ‫وامميز جميع اأن�سطة وبرامج‬ ‫ال�سوؤون الدينية‪.‬‬ ‫ث� ��م األ � �ق� ��ى ام� ��دي� ��ر ال� �ع ��ام‬ ‫ل��ل�����س��وؤون ال��دي �ن �ي��ة ل �ل �ق��وات‬ ‫ام �� �س �ل �ح��ة ال � �ل� ��واء ح �م��د ب��ن‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن ال �� �س �ع��دان كلمة‬ ‫ع ��ر ف �ي �ه��ا ع ��ن � �س �ك��ره ل�ن��ائ��ب‬ ‫وزي��ر ال��دف��اع الأم ��ر خ��ال��د بن‬ ‫�سلطان على موافقته الكرمة‬ ‫باإقامة هذا املتقى حت رعايته‬ ‫ولعنايته ام�ت��وا��س�ل��ة ب�اأع�م��ال‬ ‫وف�ع��ال�ي��ات ال �� �س �وؤون الدينية‪،‬‬ ‫م���س�ي��دا ب �ج �ه��ود رئ �ي ����س هيئة‬ ‫الأركان العامة للقوات ام�سلحة‬ ‫الفريق اأول الركن ح�سن القبيل‬ ‫لإج��اح ه��ذا املتقى‪ .‬واأو�سح‬ ‫اأن ع��دد الطاب ام�ساركن ي‬ ‫املتقى بلغ ‪ 165‬طالب ًا من طاب‬ ‫امرحلة الثانوية‪ ،‬من كل فرع‬ ‫من فروع جمعية الأمر �سلطان‬ ‫لتحفيظ القراآن الكرم والبالغ‬ ‫ع��دده��ا ت�سعة اأف���رع‪ .‬بعد ذلك‬ ‫رتل عدد من الطاب ام�ساركن‬ ‫ماذج قراآنية لعدد من الطاب‬ ‫اخ��ام��ن‪ ،‬ث��م ��س��اه��د اجميع‬ ‫ال� �ع ��ر� ��س ام���رئ���ي ل �ف �ع��ال �ي��ات‬ ‫املتقى‪ ،‬ومن ثم اأعلنت اأ�سماء‬ ‫ال�ف��ائ��زي��ن ي م�سابقة ال �ق��راآن‬ ‫ال� �ك ��رم‪ ،‬ب �ع��د ذل� ��ك ق� ��دم اأح ��د‬ ‫الطاب ام�ساركن مقامة اأدبية‬ ‫بعنوان (نبي الرحمة امهداة)‪،‬‬ ‫وي خ �ت��ام اح �ف��ل م ت�ك��رم‬ ‫اج�ه��ات ام�ساركة وام�ساهمة‬ ‫ي اإج��اح فعاليات املتقى ثم‬ ‫م تكرم الفائزين ي الفروع‬ ‫الثاثة من حفظة كتاب الله من‬ ‫ط��اب اجمعية والفائزين ي‬ ‫ال�سرة النبوية‪.‬‬

‫ام�ساركون ي املتقى مع قائد امنطقة اجنوبية‬

‫(ال�سرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

5

‫ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﺼﻴﻔﻲ ﻣﺨﺎﻟﻒ ﻟﻸﻧﻈﻤﺔ ﻭﻗﻴﺎﻣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻳﻀﺎﻋﻒ ﻣﻔﺎﺳﺪﻩ‬:‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ‬



                       

                           

‫ﻣﻜﺘﺒﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺗﺜﺮﻱ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺼﻴﻔﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺮﺱ ﺍﻟﻤﻠﻜﻲ‬            300                                    

                       

                                                      

                                

                                    

                                   

‫ ﻣﺴﻠﺴﻞ ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ ﻋﻤﺮ ﺟﺮﻳﻤﺔ ﻭﺧﻄﺄ‬:‫ﺍﻟﻤﻔﺘﻲ‬ ‫ﺍﺳﺘﻬﺪﻑ ﺍﻟﺘﺠﺮﻳﺢ ﻓﻲ ﺷﺨﺼﻪ ﻭﺗﺠﺎﻫﻞ ﺳﻴﺮﺗﻪ‬                                                                 

                                                              



                          

                                                  

                                                           

‫ ﺧﻄﺔ ﺷﺎﻣﻠﺔ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ‬:‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻨﻈﻴﻢ ﻭﺍﻟﺠﻨﺎﺩﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻨﺪﻭﺓ‬                                                                   





                        

                                            

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﺰﻭﺍﺟﺎﺕ‬

                                                                     


‫ ﺳﺠﻴﻨ ﹰﺎ ﻣﻦ ﻧﺰﻻﺀ ﺇﺻﻼﺣﻴﺔ ﺍﻟﺤﺎﺋﺮ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ ﺍﻟﺼﻴﻔﻲ‬150                         



                                        

                 

                        

                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

                150       

6 ‫ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﻓﺮﻭﻉ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺮﺋﻴﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ ﻻﺋﺤﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺗﻨﻈﻢ‬:| ‫ﺭﺋﻴﺲ »ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ« ﻟـ‬ ‫ﺗﻠﻘﻲ ﺍﻟﺒﻼﻏﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻘﻴﻤﻴﻦ ﻭﺇﻗﺮﺍﺭﻫﺎ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬

 

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬



‫ﻧﺘﺎﺑﻊ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺒﺖ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺗﻌﻮﻳﺾ ﺍﻟﻤﺘﻀﺮﺭﻳﻦ‬ ‫ﺍﺳﺘﻴﻔﺎﺀ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻨﻈﺎﻣﻴﺔ ﻟـ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﻭﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﻣﻦ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻠﻮﺍﺋﺢ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻧﺒﺎﺷﺮﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻨﺸﺮ ﻓﻲ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻹﻋﻼﻡ‬                                                                                             

‫ﻻﺣﻈﻨﺎ‬ ‫ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻋﺪﺩ‬ ‫ﺍﻟﺒﻼﻏﺎﺕ ﻋﻦ‬ ‫ﺣﺎﻻﺕ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﻭﺭﻓﻌﻨﺎ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺴﺘﺠﺐ‬

                     7816        143321                                    

            4                                                     

                                                           43           142821                                                                              

             1432528     181   1432911                                                                                             www       nazahagovsa                



                                                                                                                                                                                                                                   

‫ﻣﻌﻈﻢ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻢ‬ ‫ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻓﻴﻬﺎ‬ ‫ﻋﻦ ﻓﺴﺎﺩ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﻨﻔﺬ‬ ‫ﻣﻄﺎﻟﺒﻨﺎ‬

‫ﻣﻼﻳﻴﻦ‬ ‫ﻋﺘﻖ ﺍﻟﺮﻗﺎﺏ‬                                                                                                                                                                                                                                                      ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ faeq@alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫ردة واحدة‬ ‫المزروع‪ :‬سجلنا أكثر من ستة آاف مسلم جديد ولم ُترصد حالة ّ‬

‫أنين الكام‬

‫«تعاوني الدمام» يستعد استضافة سبعة آاف صائم يومي ًا‬

‫�لدمام ‪ -‬حمد خياط‪� ،‬أحمد‬ ‫�ل�شهري‬

‫�شارف ��ت ��شتع ��د�د�ت �مكت ��ب‬ ‫�لتعاوي للدع ��وة و�لإر�شاد بالدمام‪،‬‬ ‫لتنظي ��م �مخي ��م �لرم�ش ��اي‪ ،‬عل ��ى‬ ‫�لنته ��اء بغية ��شت�شاف ��ة �شبعة �آلف‬ ‫�شائ ��م يومي� � ًا‪ .‬وق ��ال رئي� ��س �مكتب‬ ‫�لدكتورعبد�لو�ح ��د �م ��زروع �إن‬ ‫�مخيم ��ات موزع ��ة عل ��ى �جالي ��ات‬ ‫به ��دف جم ��ع �جن�شي ��ات وتهيئ ��ة‬ ‫�أج ��و�ء رم�شاني ��ة ُت�شعره ��م باأنه ��م‬ ‫ب ��ن مو�طنيه ��م‪ .‬و�أو�ش ��ح �أن هن ��اك‬ ‫خيمة بنغالية وخيمة تاميلية وخيمة‬ ‫�إندوني�شية وخيمة فلبينية‪ ،‬م�شر ً� �أن‬ ‫فعاليات �مخيمات �لرم�شانية تت�شمن‬ ‫حا�ش ��ر�ت يومي ��ة تق ��ام بع ��د �شاة‬ ‫�لع�شر كم ��ا تقام م�شابق ��ة بعد �شاة‬ ‫�مغرب وتوزع جو�ئز على �م�شاركن‪،‬‬ ‫م ��ن بينه ��ا بطاق ��ات �ت�ش ��ال مدفوعة‬ ‫للفائزي ��ن‪ .‬و�أكد �مزروع �أن �ح�شور‬ ‫ي�شم ��ل �م�شلم ��ن وغ ��ر �م�شلم ��ن‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا �أن خيم �لع ��ام �ما�شي �شهد‬ ‫�إ�شام �أكر من ‪� 35‬شخ�ش ًا‪ ،‬وتوقع �أن‬ ‫يكون �ح�شور له ��ذه �ل�شنة م�شاعف ًا‬ ‫ع ��ن �لأع ��و�م �ما�شي ��ة‪ .‬و�أ�ش ��اف �أن‬ ‫�مخيم �شوف يقي ��م معار�س توعوية‬ ‫م ��ن �شمنه ��ا معار� ��س ع ��ن مكافح ��ة‬ ‫�لتدخ ��ن وتوعي ��ة �ل�شائق ��ن باأهمية‬ ‫�للت ��ز�م بالأنظم ��ة �مروري ��ة ونظام‬ ‫«�شاه ��ر»‪ .‬و�أ�شاد �م ��زروع م�شاهمة‬ ‫�ل�شب ��اب �لتطوعي ��ة وحر�شه ��م على‬

‫خدمة �جالي ��ات‪ ،‬كما دع ��ا �مح�شنن هن ��اك ح ��الت ردة ع ��ن �لإ�ش ��ام ق ��ال‬ ‫�إى م�شاعدة �مخيم ودعمه طلبا لاأجر �م ��زروع‪� :‬إن هناك �أكر من �شتة �آلف‬ ‫و�لث ��و�ب‪ .‬و�أ�شاف �أن هن ��اك تعاون ًا �شخ�س �أ�شهرو� �إ�شامهم وم ت�شجل‬ ‫من �شركات تقوم باإر�شال عمالتها �إى �أي حال ��ة ردة‪ ،‬كما �أن هن ��اك برناج ًا‬ ‫مق ��ر �مخي ��م ي حاف ��ات لي�شتفيدو� متابع ��ة �م�شلمن �ج ��دد حتى تثبيت‬ ‫م ��ن خدمات �مخي ��م �خرية‪ .‬وحول �أقد�مهم ي �لدي ��ن‪ .‬وعن �لتو�شع ي‬ ‫تكلفة �مخيم ه ��ذ� �لعام توقع �مزروع �مكات ��ب �لتعاونية للدع ��وة و�لإر�شاد‬ ‫�أن ت�شل �إى مليون و‪� 800‬ألف ريال‪� .‬أ�ش ��ار �م ��زروع �إى �أن هن ��اك �أك ��ر‬ ‫وي �ش� �وؤ�ل ل� «�ل�شرق» عم ��ا �إذ� كانت م ��ن ‪ 25‬مكتب� � ًا على م�شت ��وى �مملكة‪،‬‬

‫و�خط ��ط �لتو�شعية لزي ��ادة �مكاتب‬ ‫م�شتم ��رة‪ .‬و�أ�شاف �أن هن ��اك زيار�ت‬ ‫لل�شجون و�موؤ�ش�شات و�م�شت�شفيات‬ ‫و�إد�ر�ت مكافح ��ة �لت�ش ��ول لتوعي ��ة‬ ‫�جاليات ي هذه �جهات‪ ،‬كما توجد‬ ‫م�ش ��اركات ريا�شية للمكتب �لتعاوي‬ ‫للدعوة و�لإر�شاد هذ� �لعام من �أبرزها‬ ‫�م�شارك ��ة �لريا�شية ي حي �لقاد�شية‬ ‫ي �شهر رم�شان �مقبل‪.‬‬

‫الرقيب‪ ..‬والكتابة‪..‬‬ ‫والمرأة المسترجلة!‬ ‫علي مكي‬

‫د‪ .‬عبدالواحد امزروع‬

‫اأكت � ُ�ب ه ��ذه ال�ص ��طور بعد (ع�ص ��ر) اأم� ��س اجمعة‪،‬‬ ‫ومطال � ٌ�ب م ��ن الزميل الكرم وال�ص ��ديق اجمي ��ل «خالد‬ ‫ااأن�صا�ص ��ي» م ��ا يزي ��د عل ��ى مائت ��ي كلم ��ة‪ ،‬ي م ��دة ا‬ ‫تتج ��اوز ن�ص ��ف �ص ��اعة‪ ،‬وعلى الرغ ��م من اأنني اأر�ص ��لت‬ ‫اإلي ��ه‪ ،‬قب ��ل اثنتي ع�ص ��رة �ص ��اعة‪( ،‬اإمي ًا) فيه م ��ا ا يقل‬ ‫عل ��ى ‪ 380‬كلم ��ة هي كامل مقالة هذا اليوم ال�ص ��بت‪ ،‬اإ ّا‬ ‫اأن (حد� ��س) ااأن�صا�ص ��ي وخرت ��ه وم ّر�ص ��ه يقولون ي‬ ‫با�صتحالة خروج كلماتي الريئات (العفيفات) النحيات‬ ‫أعجل) بتوفر‬ ‫علي اأن (ا ّ‬ ‫من م�ص ��رحة ال�ص ��يد الرقيب‪ ،‬لذا َ‬ ‫البدي ��ل‪ ،‬دون اأن اأق ��راأ على روح كلمات ��ي الفاحة واأرتل‬ ‫ابته ��اات الغف ��ران والرحم ��ة‪ ،‬ودون ا ّأي (تاأب ��ن) اأو‬ ‫حاولة مني معرف ��ة الطريقة التي م بها (اإعدام) كلماتي‬ ‫ام�ص ��كينات‪ ،‬وهل حدث ذلك‪ ،‬اأي ااإعدام‪( ،‬غ ّز ًا) موجع ًا‬ ‫ب�صن القلم ااأحمر احادة؟ اأم با�صتخدام امحو التقني ز ّر‬ ‫(‪ )Delete‬ي لوح ��ة (الكيبورد) جهاز حا�ص ��به ااآي‬ ‫�ص ��واء كان مكتبي� � ًا ثابت� � ًا اأو (ابت ��وب) متح ��رك ًا اأو (اآي‬ ‫فوني ًا) اأي حمو ًا؟!‬ ‫وحت ��ى حاولت ��ي لل�ص� �وؤال عن عملي ��ة ااإع ��دام هذه‬ ‫كم ا�ص ��تغرقت م ��ن الزمن؟ اأي كيف كانت �ص ��ريعة خاطفة‬ ‫كالر�صا�ص ��ة؟ اأم طويلة و�ص ��امتة (كاليوغا)؟ اأم اأن ال�صيد‬ ‫الرقيب (خمخ) عليها جيد ًا بكاأ�س �ص ��اي ( ُمنعنع) ونفث‬ ‫�صيجارته ي وجوهها الغ�صة واأ�صبع (عيونه) وعقله ويديه‬ ‫منه ��ا‪ ،‬نظ ��ر ًا وتاأم ًا واأي�ص� � ًا‪ ،‬ث ��م ا�ص ��تدرجها اإى خدع‬

‫(امق�ص ��لة) وب ��داأ به ��ا واحدة واحدة م�ص ��تلذ ًا ب�ص ��راخها‪،‬‬ ‫وما ا�ص ��تبطاأ الوقت واعراه املل قرر �ص ��يادته ت�ص ��فيتها‬ ‫ع�صرات ع�صرات كا ّأي (ج ّز ٍار) حرف!‬ ‫اإنني ا اأ�صخر من ال�صيد الرقيب‪ ،‬ولكن من امفر�س‬ ‫اأ ّا اأكت ��ب مق ��ا ًا تالي ًا بهذه ال�ص ��رعة‪ ،‬ا�ص ��يما واأن كلماتي‬ ‫جف دماوؤها بعد‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن اأن الكلمة مثل ااإن�ص ��ان‬ ‫مّا ّ‬ ‫يجب اأن ت�صتغرق وادتها وقت ًا طوي ًا لكيا موت �صريع ًا‬ ‫ولكي تبقى ع�ص� � ّية على القتل وامحو والتنكيل اأكر وقت‬ ‫مك ��ن‪ ،‬غر اأن الزمي ��ل (ااأن�صا�ص ��ي) باحرامه وتعامله‬ ‫الراقي و�صحكاته (الريئة) ا يرك لك فر�صة لاعتذار اأو‬ ‫الت�ص ��ويف و�ص ��رعان ما يغمرك بالعزاء والدواء والتجدد‪،‬‬ ‫لتلفي نف�صك‪ ،‬فجاأة‪ ،‬كام�صحور تتبع رغبة ال�صاحر طواعية‬ ‫عمياء فتعاود الكتابة من جديد!‬ ‫فيا اأيها الرقيب ال�صارم‪..‬‬ ‫يا اأيتها القارئات العزيزات‪..‬‬ ‫ويا اأيها القراء الكرام‪:‬‬ ‫ع ��ذر ًا لذهاب ��ي اإى ما ل�ص � ُ�ت اأعرف‪ ،‬فقلم ��ي ا يحب‬ ‫البدائ ��ل ام�ص ��تعجلة‪ ،‬مثلم ��ا ا اأحب الر�ص ��ائل ام�ص ��تعجلة‬ ‫وال�ص ��واقة ام�ص ��تعجلة وامحاك ��م ام�ص ��تعجلة وامغا�ص ��ل‬ ‫ام�صتعجلة وامراأة ام�صرجلة!‬ ‫ب � ْ�ل اأحب احي ��اة هادئة مثل �ص ��وتِ ها‪ ،‬اأق�ص� � ُد (التي‬ ‫ي الب ��ال)‪ !..‬والكتاب ُة كاحي ��اة‪ ،‬كاحب‪ ،‬كااأنثى‪ ،‬يقتلها‬ ‫ااإيقاع ال�صريع!‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

8

‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ ﺗﻮﺩﻱ ﺑﺤﻴﺎﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﺷﺒﺎﻥ ﻭﺗﺼﻴﺐ ﺍﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺟﻤﺎن‬

‫ﺍﺑﻦ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬

                               

‫زﻳﻨﺐ اﻟﻬﺬال‬

                88                                                    





           

           

‫ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻳﻮﻗﻒ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﺟﺰﺋﻴ ﹰﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻭﺍﻟﻘﻴﺼﻮﻣﺔ‬

                                                                   

                      

«‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺳﺎﺣﺮﻱ »ﺍﻟﻌﻄﻒ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺃﻣﺲ‬





 

                                24             

2.3 ‫ﻫﺰﺓ ﺃﺭﺿﻴﺔ ﺑﻤﻘﺪﺍﺭ‬ ‫ﺗﻀﺮﺏ ﺷﻤﺎﻝ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬

   18                         14                             

                                          1984         2830

‫ﺣﺮﻳﻖ ﻳﻠﺘﻬﻢ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺗﺎﺑﻌﺔ ﻟـ »ﺃﺭﺍﻣﻜﻮ« ﺿﺒﻂ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﺗﻔﺮﻍ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺼﺮﻑ‬ ‫ ﻭﺁﺧﺮ ﻳﺼﻴﺐ ﺁﺳﻴﻮﻳﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﺄﻫﻮﻟﺔ ﺑﺎﻟﺴﻜﺎﻥ‬..

‫ﺳﺠﻦ ﻭﺟﻠﺪ ﺷﺎﺏ ﻻﺑﺘﺰﺍﺯﻩ ﻗﺎﺻﺮ ﹰﺍ‬

                                  14                   



             18    18          



zainab@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﺴﺠﻦ ﺳﺎﺭﻕ ﻋﺸﺮ‬ ‫ﺳﻨﻮﺍﺕ ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺁﻻﻑ ﺟﻠﺪﺓ‬



‫»ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ« ﻳﻀﺒﻂ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﻣﺠﻬﺰﺓ ﻟﻠﺘﻔﺤﻴﻂ ﻓﻲ ﻭﺭﺵ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ‬

‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬

                            

‫ﺿﺒﻂ ﺃﺳﻤﺎﻙ ﻓﺎﺳﺪﺓ ﻓﻲ‬ ‫ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻱ‬

       45                                         

         2.3                                  2.3



                         2010                                 

                                                 

                                       

                            15         

‫ﻏﺮﻕ ﺁﺳﻴﻮﻱ ﻭﺇﻧﻘﺎﺫ ﺃﺭﺑﻌﺔ‬ «‫ﺁﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ »ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻘﻤﺮ‬                               

        

!. ‫ﻏﺒﺎﺭ‬

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻳﻤﻨﻲ ﺳﺮﻕ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻛﻔﻴﻠﻪ ﻭﻗﺘﻞ ﺳﻮﺩﺍﻧﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺻﺤﺮﺍﺀ ﺗﺜﻠﻴﺚ‬                        

95                                     

              22                2011    36     






‫‪ 170‬فعالية‬ ‫كشفية‬ ‫في صيف‬ ‫الشرقية‬

‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬

‫األعاب ميزة �شارك بها اجميع‬

‫�شورة جماعية للم�شاركن ي الرنامج الك�شفي‬

‫�صاركت ك�صافة للإدارة العامة للربية والتعليم بامنطقة ال�صرقية ي فعاليات �صيف ال�صرقية ‪،33‬‬ ‫عر م�ص ��ابقات واألعاب ك�ص ��فية على ام�صرح الرئي�س وكذلك دورات تدريبية ي خيمة التدريب وكذلك‬ ‫الإ�صراف وتنظيم امر�صم احر للأطفال وام�صاهمة ي تنظيم الأحداث الرئي�صة وذلك بفريق متميز من‬ ‫القادة الك�ص ��فين من امعلمن والك�صافن من طلب امرحلة امتو�صطة والثانوية والعاملن ام�صاركن‬ ‫من امع�صكر الك�صفي الدائم بالدمام‪.‬‬ ‫واأو�صح قائد الرنامج الك�صفي مبارك احربي اأن الك�صافة نفذوا ‪ 170‬فعالية طيلة اأيام امهرجان‪.‬‬ ‫وقبل ختام الفعاليات قامت اإدارة ن�صاط الطلب بتعليم ال�صرقية مثلة مدير اإدارتها خالد حمد‬ ‫ع�صكر وم�صرف الن�صاط الك�صفي وليد الدو�صري بتكرم فريق العمل من القادة والك�صافن والعاملن‬ ‫(ال�شرق) على اأر�س امهرجان تقديرا جهدهم طيلة فرة امهرجان‪.‬‬ ‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫العتيبي‪ :‬مليون و‪ 500‬ألف زائر حضروا مهرجان صيف الشرقية ‪33‬‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬ ‫ك�ص ��ف اأم ��ن امنطق ��ة ال�ص ��رقية �ص ��يف الله‬ ‫العتيبي اأن زوار مهرجان �صيف ال�صرقية ‪ 33‬امقام‬ ‫بالواجهة البحري ��ة بالدمام تخطوا حاجز امليون‬ ‫ون�صف مليون زائر‪ ،‬خلل ‪ 24‬يوم ًا من الفعاليات‬ ‫والأن�صطة اموجهة جميع الفئات والأعمار‪.‬‬ ‫وقال اإن امهرجان �ص ��هد تط ��ورات هذا العام‬ ‫و�صاهم ي الرويج ال�صياحي لل�صرقية‪ ،‬من خلل‬ ‫فعالياته التي اهتمت براث وتاريخ امنطقة‪ .‬وكان‬ ‫امهرجان قد د�ص ��نه اأمر امنطقة ال�صرقية �صاحب‬ ‫ال�ص ��مو املكي الأمر حمد بن فهد بن عبدالعزيز‬ ‫لتت ��واى بعد ذل ��ك بقية العرو�س ما بن العر�ص ��ة‬ ‫ال�ص ��عودية والأوبريتات الإن�ص ��ادية‪ .‬كما ا�صتمتع‬ ‫الزوار بعرو�س ال�ص ��رك الأوكراي التي ميزت‬ ‫باحركة وخف ��ة اليد وامهارات‪ ،‬وتنوعت فعاليات‬ ‫امهرج ��ان ما ب ��ن الفعاليات الثقافية والريا�ص ��ية‬ ‫والرفيهية وال�ص ��ياحية والراثية والقت�صادية‪،‬‬ ‫و�صخرت اللجان ام�ص ��رفة و�صركاوؤها من ختلف‬ ‫اجه ��ات والقطاع ��ات احكومية واخا�ص ��ة كافة‬

‫الإمكان ��ات الت ��ي حق ��ق راح ��ة‬ ‫اأه ��اي امنطقة وزوارها وت�ص ��هل‬ ‫ح�ص ��ورهم لفعالي ��ات امهرج ��ان‬ ‫ابتداء من وجود خرائط تو�ص ��ح‬ ‫موق ��ع امهرجان مرورا بت�ص ��خر‬ ‫امئ ��ات م ��ن الطاق ��ات الب�ص ��رية والآلي ��ة به ��دف‬ ‫تنق ��ل ال ��زوار من م ��كان لآخ ��ر و�ص ��ط امهرجان ‪،‬‬ ‫وتخ�ص ��ي�س عربات خ�ص�ص ��ة لتنقل كبار ال�صن‬ ‫وذوي الحتياج ��ات اخا�ص ��ة ‪ ،‬وانتهاء ما وفره‬ ‫القائم ��ون عل ��ى امهرج ��ان م ��ن فعالي ��ات وبرامج‬ ‫وجهيزات �صاهمت ي خروج امهرجان بال�صورة‬ ‫الكرنفالي ��ة ع ��ر ثم ��اي خي ��ام رئي�ص ��ة مكيف ��ة‬ ‫م�ص ��احة ثمانية اآلف مر مرب ��ع‪ .‬وقد جاوزت‬ ‫الفعاليات اليومية حاجز ال�خم�صن فعالية اإ�صافة‬ ‫اإى العرو� ��س امختلف ��ة التي �ص ��ملت م�ص ��رحيات‬ ‫وفعالي ��ات اأطف ��ال اإ�ص ��افة اإى عرو� ��س الفلكلور‬ ‫ال�ص ��عبي وامحا�ص ��رات الجتماعية والأم�ص ��يات‬ ‫ال�ص ��عرية و الأوبريت الإن�ص ��ادي الذي م تقدمه‬ ‫بعن ��وان «معاك ي ��ا عبدالله»‪ .‬كما �ص ��هد امهرجان‬ ‫ا�شتعرا�ض الطفلة حا �شجل الرقم القيا�شي معدل اح�شور‬ ‫هدايا وجوائز يومية واأ�صبوعية‪.‬‬

‫تأهيل ‪ 400‬فتاة في عشرين مهنة يحتاجها سوق العمل‬

‫«اصنع مهارة» ينفذ ‪ 12500‬ساعة‬ ‫تدريبية استفاد منها ‪ 1500‬شاب وفتاة‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح العجري‬ ‫اختتم ��ت اأم� ��س فعالي ��ات‬ ‫برنام ��ج «ا�ص ��نع مه ��ارة» ي‬ ‫ن�ص ��خته الثامن ��ة‪ ،‬منهي� � ًا اأربع ��ة‬ ‫اأ�ص ��ابيع م ��ن الرام ��ج التدريبية‪.‬‬ ‫وكان الرنام ��ج ق ��د افتت ��ح حت‬ ‫رعاية نائب اأمر امنطقة ال�صرقية‬ ‫�صاحب ال�ص ��مو الأمر جلوي بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ب ��ن م�ص ��اعد‪ ،‬وتنظيم‬ ‫مركز التنمي ��ة الجتماعي ي حي‬ ‫الرو�ص ��ة‪ -‬الت�ص ��الت‪ -‬الريان‪-‬‬ ‫حمد اخمي�ض‬ ‫الواح ��ة‪ -‬ي مدين ��ة الدم ��ام‪ .‬اأك ��ر م ��ن ‪� 1500‬ص ��اب وفتاة من‬ ‫و�ص ��هد الرنامج اإقب ��ا ًل كبر ًا من الرنام ��ج‪ ،‬وذل ��ك بانخراطهم ي‬ ‫اجن�ص ��ن لل�صتفادة من الدورات ‪� 12500‬صاعة تدريبية‪.‬‬ ‫التدريبي ��ة والفعالي ��ات امختلف ��ة‬ ‫وك�ص ��ف اخمي�س اأن اللجنة‬ ‫ً‬ ‫التي قدمها مدربون معتمدون ي وظف ��ت خم�ص ��ن �ص ��ابا وفتاة هذا‬ ‫جالت متنوعة‪.‬‬ ‫الع ��ام‪ .‬واأ�ص ��اف اأن الأرقام توؤكد‬ ‫واأك ��د رئي� ��س اللجن ��ة اأن الرنامج ي�ص ��هد مو ًا عام ًا بعد‬ ‫الجتماعي ��ة ي ح ��ي الرو�ص ��ة اآخ ��ر‪ ،‬وي ��زداد انت�ص ��ار ًا وتاأث ��ر ًا‬ ‫ال�ص ��يخ حمد اخمي�س‪ ،‬ا�صتفادة خ ��لل ه ��ذه ال ��دورة‪ ،‬منوه ��ا اإى‬

‫اأن ن�ص ��بة النم ��و والإقب ��ال عل ��ى‬ ‫الرنام ��ج تع ��د وثب ��ة جدي ��دة‬ ‫للرنام ��ج‪ ،‬وتوؤك ��د اأنه ي�ص ��ر ي‬ ‫الطريق ال�صحيح‪.‬‬ ‫ي ال�ص ��ياق نف�ص ��ه اختتم ��ت‬ ‫اأي�ص ��ا جنة التنمي ��ة الجتماعية‬ ‫الن�صائية ي حي الرو�صة بالدمام‬ ‫برناج ًا لتاأهيل ‪ 400‬فتاة ل�ص ��وق‬ ‫العم ��ل �ص ��من برنامج»ا�ص ��نع‬ ‫مه ��ارة»‪ ،‬حي ��ث ق ��دم الرنام ��ج‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ص ��رف علي ��ه خت�ص ��ون‪،‬‬ ‫نحو ع�ص ��رين دورة متخ�ص�ص ��ة‪،‬‬ ‫مث ��ل كل منه ��ا مهنة م�ص ��تقلة‪ ،‬م‬ ‫اختيارها بناء على درا�صة م�صحية‬ ‫ع ��ن احتياج ��ات �ص ��وق العم ��ل‬ ‫للمه ��ن الن�ص ��ائية‪ ،‬بح�ص ��ب هال ��ة‬ ‫مو�ص ��ى رئي�ص ��ة الق�ص ��م الن�صائي‬ ‫ي جنة التنمي ��ة الجتماعية ي‬ ‫ح ��ي الرو�ص ��ة‪ ،‬موؤك ��دة اأن جميع‬ ‫ال ��دورات معتم ��دة من اموؤ�ص�ص ��ة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‪.‬‬

‫جانب من ختام اأحد الرامج التدريبية‬

‫(ال�شرق)‬

‫«بلدية الجبيل» تستدعي بائعي‬ ‫اأكات الشعبية في رمضان‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫دع ��ت بلدي ��ة حافظة اجبي ��ل بائع ��ي الأكلت‬ ‫ال�ص ��عبية خلل �ص ��هر رم�ص ��ان امقبل اإى مراجعتها‬ ‫للح�ص ��ول عل ��ى ت�ص ��اريح �ص ��حية‪ .‬وب ّث ��ت البلدية‬ ‫حذيراته ��ا ي موقعه ��ا عل ��ى «توي ��ر»‪ .‬وم ��وازاة‬ ‫ذل ��ك قال ��ت البلدية اإنه ��ا كثف ��ت حملتها التفتي�ص ��ية‬ ‫عل ��ى ح ��لت الأغذي ��ة و�ص ��ملت احم ��لت امطاعم‬ ‫وامطاب ��خ والبوفيهات وامخاب ��ز وامراكز التجارية‬ ‫وام�صتودعات‪.‬‬

‫وقال ��ت اإنه ��ا و�ص ��عت لفت ��ات اإر�ص ��ادية ي‬ ‫الأ�ص ��واق امركزية م�ص� �دّدة على �ص ��رورة ح�ص ��ول‬ ‫جمي ��ع العامل ��ن مبا�ص ��ط الأكلت ال�ص ��عبية‬ ‫الرم�ص ��انية على �ص ��هادات �ص ��حية واأكدت الهتمام‬ ‫بالنظاف ��ة العام ��ة‪ .‬كم ��ا قال ��ت اإنه ��ا ا�ص ��تعدت ي‬ ‫م�ص ��لخ البلدية بزيادة ع ��دد العمالة مع توفر جميع‬ ‫الحتياجات ل�ص ��تقبال امرتادين‪ .‬بالإ�ص ��افة لزيادة‬ ‫اأوق ��ات الدوام بحي ��ث يكون ال ��دوام بام�ص ��لخ على‬ ‫فرة واحدة تبداأ من ال�ص ��اعة الثامنة �ص ��باح ًا حتى‬ ‫ال�صاعة الثانية ع�صرة لي ًل‪.‬‬

‫الأ�شر امنتجة وجدت ي امهرجان فر�شة لزيادة دخولها‬

‫ر�شم الكاريكاتر حظي باإقبال ملحوظ من الأطفال‬

‫(ال�شرق)‬


‫السويداء تنتفض‬ ‫مجدد ًا‪ ..‬والجيش‬ ‫الحر ينهي حصار‬ ‫المصلين في كفر‬ ‫سوسة‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫�سيَعت ال�سويداء‪ ،‬جنوب �سرق العا�سمة دم�سق‪ ،‬اأم�س القتيلن‬ ‫مع ��ن ر�س ��وان و�سفوان �سق ��ر اللذي ��ن ُق ِ�سيَا ي تفج ��ر �سيارة‬ ‫مفخخة و�سط امدينة‪ ،‬وتوافدت اأعداد كبرة من اأبناء امحافظة اإى‬ ‫الت�سيي ��ع ومُلئت ال�سوارع‪ ،‬ي حن انت�س ��ر القنا�سة على الأ�سطح‬ ‫وا�ستب ��ك ال�سبيحة م ��ع امتظاهري ��ن بجانب �سريح �سلط ��ان با�سا‬ ‫الأطر�س و ُر ِفعَت اأعام ال�ستقال ي امدينة‪.‬‬ ‫وق ��ال �ساهد عيان ل� "ال�سرق" اإن ت�سييع ال�سهيد معن ر�سوان‬ ‫ي مدينة ال�سويداء انتهى ب�سام وتوجه ام�سيِعون بعده اإى بلدة‬ ‫القريا لت�سييع �سقر وهناك تدخلت قوات الأمن وال�سبيحة وفرقت‬

‫امظاهرة بقنابل غازية وم�سيلة للدموع واإطاق ر�سا�س ع�سوائي‬ ‫و�سقط عدد من اجرحى‪.‬‬ ‫وي كف ��ر �سو�س ��ة بدم�س ��ق‪ ،‬حا�سرت ق ��وات الأم ��ن ام�سلن‬ ‫داخل جامع النعيم ومنعتهم من اخروج فتدخلت �سرايا من كتائب‬ ‫ال�سحابة التابعة للجي� ��س احر وفكت اح�سار‪ ،‬ودارت ا�ستباكات‬ ‫عنيفة بن الطرف ��ن ي حي اللوان لتمتد اإى الب�ساتن القريبة من‬ ‫م�سبح الرو�سة والثكنة الع�سكرية القريبة من ج�سر ال ّلوان‪ ،‬و�سمع‬ ‫دوي انفج ��ار قوي ي كفر �سو�سة م�سدره منطقة اللوان واأ�سفرت‬ ‫ال�ستب ��اكات عن �سقوط نحو اأربعة �سهداء و�ستة جرحى كح�سيلة‬ ‫اأولية‪.‬‬ ‫وي دوم ��ا بري ��ف دم�سق اأ�س ��در نا�سطون تقري ��ر ًا عن و�سع‬

‫امدينة من ��ذ بدء احملة الع�سكرية عليها بتاريخ ‪ 14‬يونيو اما�سي وتخريب ام�ساي وتك�سر و�سرقة اأجهزتها وحتوياتها‪.‬‬ ‫كم ��ا لف ��ت التقرير اإى ن ��زوح ‪ % 97‬من اأه ��اي امدينة البالغ‬ ‫اأك ��دوا فيه مقتل نحو ‪� 222‬سهيدا منه ��م ‪ 32‬طف ًا و‪ 22‬امراأة و‪168‬‬ ‫رج � ً�ا وق�سى ‪ 71‬من هوؤلء بالإع ��دام اميداي اإما ذبح ًا بال�سكاكن تعداده ��م ‪ 550‬األ ��ف ن�سم ��ة وتدمر ‪ % 60‬م ��ن امدينة ب�سكل كلي‬ ‫اأو رمي� � ًا بالر�سا�س‪ ،‬والباقي جراء الق�س ��ف بالطائرات وامدفعية تقريب ًا وحويل جميع الأه ��اي اإى نازحن وماحقتهم حتى ي‬ ‫اأماك ��ن النزوح بالق�سف‪ ،‬وا�ست�سهاد عدد منه ��م وتدمر الأ�سواق‬ ‫والدبابات‪.‬‬ ‫وح ّم ��ل التقرير قوات احر�س اجمه ��وري م�سوؤولية امجازر و�سرق ��ة معظ ��م امح ��ال التجاري ��ة اأو تخريبه ��ا وتخري ��ب البنية‬ ‫م�س ��ر ًا اإى اقتحامه اماجئ وقتل ��ه ع�سر عائات منها عائلة طعمة التحتي ��ة ع ��ر ق�س ��ف امدار� ��س وام�س ��اي وح ��ولت الكهرباء‬ ‫وعائلة �سليك وعائلة اأبو خلف وعائلة عبدالله وعائات فل�سطينية ومديدات امياه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ل يُع َر ُف �سيء عنها‪ ،‬اإ�سافة لقتل جميع من بقي موجود ًا ي الأقبية‬ ‫ون ��وه التقرير اأن ع�س ��رات اجثث تكت�سف يومي� �ا ي ال�سقق‬ ‫ً‬ ‫واماجئ بهدف حرا�سة امنازل‪ ،‬واقتحام ام�ساي اخا�سة امتهمة والأقبي ��ة الأر�سي ��ة معظمه ��ا ق�س ��ى ذبح� �ا بال�سكاك ��ن اأو رمي ��ا‬ ‫باإ�سع ��اف اجرح ��ى واختطاف ام�سابن من غ ��رف العناية امركزة بالر�سا�س امبا�سر وم ت�سويه معظمها‪.‬‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مؤتمر أصدقاء سوريا يدعو مجلس اأمن إلى حل يستند للفصل السابع‬ ‫باري�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫دع ��ا موؤم ��ر اأ�سدق ��اء ال�سع ��ب ال�س ��وري‬ ‫اأم� ��س ي باري� ��س جل� ��س الأمن ال ��دوي اإى‬ ‫�كل عاجل‪ ،‬ق ��رارا ملزما حت‬ ‫اأن ي�س ��در‪ ،‬وب�س � ٍ‬ ‫الف�س ��ل ال�سابع من ميث ��اق الأم امتحدة حل‬ ‫الأزم ��ة ال�سوري ��ة دون ال�سم ��اح با�ستخ ��دام‬ ‫الق ��وة ي مرحل� � ٍة اأوى‪ ،‬م�سددا عل ��ى �سرورة‬ ‫رحيل الرئي�س ال�س ��وري ب�سار الأ�سد وتكثيف‬ ‫ام�ساعدة للمعار�سة ال�سورية‪.‬‬ ‫وج ��اء ي البي ��ان اختام ��ي للموؤمر ي‬ ‫البيان الذي �سادقت عليه قرابة مئة دولة غربية‬ ‫وعربي ��ة اأن ام�ساركن يطالب ��ون جل�س الأمن‬ ‫الدوي باأن «يفر�س اإج ��راءات ت�سمن احرام‬ ‫ه ��ذا الق ��رار»‪ ،‬اأي فر� ��س عقوب ��ات م ��ن الأم‬ ‫امتحدة �سد نظام دم�سق‪.‬‬ ‫ومه ��د الف�س ��ل ال�سابع من ميث ��اق الأم‬ ‫امتح ��دة الطريق اأمام فر� ��س عقوبات اأو حتى‬ ‫يجيز ا�ستخدام الق ��وة �سد الذين ل يحرمون‬ ‫ن�سو� ��س الق ��رارات ال�س ��ادرة موجب ��ه‪ ،‬لكن‬ ‫القرار ال ��ذي دعا اجتماع باري�س جل�س الأمن‬ ‫اإى تبني ��ه يندرج ي اإطار امادة ‪ 41‬من الف�سل‬

‫ال�سابع التي تق ��ف ي و�سائل ال�سغط عند حد‬ ‫فر�س عقوبات‪ ،‬لكنها تتي ��ح النتقال اإى امادة‬ ‫‪ 42‬م�ستقب ًا‪ ،‬وهي جيز ا�ستخدام القوة‪.‬‬ ‫كم ��ا اتف ��ق ام�ساركون ي موؤم ��ر الأم�س‬ ‫على �س ��رورة رحي ��ل الأ�سد‪ ،‬موؤكدي ��ن ي هذا‬ ‫ال�سدد على �سرورة ا�ستبعاد الأ�سخا�س الذين‬ ‫مكن اأن يزع ��زع وجوده ��م م�سداقية العملية‬ ‫النتقالية‪.‬‬

‫كذلك تعه ��د ام�ساركون ي اموؤمر ب� «دعم‬ ‫جه ��ود ال�سع ��ب ال�س ��وري والأ�س ��رة الدولي ��ة‬ ‫جم ��ع الأدلة التي �ست�سمح ي الوقت امنا�سب‬ ‫بامطالبة محا�سب ��ة ام�سوؤولن عن النتهاكات‬ ‫اخط ��رة وامنهجي ��ة حق ��وق الإن�س ��ان عل ��ى‬ ‫نطاق وا�سع وخ�سو�سا النتهاكات التي ترقى‬ ‫اإى م�ستوى جرائم �سد الإن�سانية»‪.‬‬ ‫وكان الرئي� ��س الفرن�سي فرن�سوا هولند‬ ‫اأعرب ي افتتاح اموؤمر عن اأمله ي اأن ي�سجع‬ ‫اموؤم ��ر جل� ��س الأمن ال ��دوي عل ��ى التحرك‬ ‫ممار�سة �سغوط على دم�سق‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الرئي� ��س الفرن�س ��ي اأن ح�سيلة‬ ‫�سحاي ��ا اأعم ��ال العنف ي �سوري ��ا «رهيبة ول‬ ‫مكن لل�سم ��ر الإن�ساي اأن يتحمله ��ا»‪ ،‬داعيا‬ ‫الأم امتح ��دة اإى «اتخاذ اإج ��راءات باأ�سرع ما‬ ‫مك ��ن لدعم خطة اخ ��روج من الأزم ��ة» والتي‬ ‫عر�سه ��ا مبع ��وث الأم امتح ��دة واجامع ��ة‬ ‫العربية اإى �سوريا‪.‬‬

‫اإجماع على دعم امعار�سة‬ ‫واأو�س ��ح البيان اختامي م ��ن جهة ثانية‬ ‫اأن ام�سارك ��ن ق ��رروا «تكثي ��ف» ام�ساع ��دة‬ ‫للمعار�س ��ة»‪ ،‬وي ه ��ذا ال�ساأن �سيق ��وم بع�س‬ ‫ام�سارك ��ن بتاأم ��ن و�سائ ��ل ات�س ��ال لل�سم ��اح‬ ‫للمعار�س ��ة باإج ��راء ات�س ��الت فيم ��ا بينه ��ا‬ ‫وباخارج ب�س ��كل اأكر اأمانا وما يتيح �سمان‬ ‫حمايتها ي اإطار حركها ال�سلمي‪.‬‬ ‫كما دع ��ا البيان «امعار�سة اإى ال�ستمرار‬ ‫ي الركي ��ز عل ��ى اأهدافه ��ا ام�سرك ��ة» بعدم ��ا‬ ‫تاأكد ان�سقاق طا�س‬ ‫ظهرت هذا الأ�سبوع اإى العلن انق�ساماتها حول‬ ‫وي تط ��ور لف ��ت‪ ،‬اأكد م�س ��در قريب من‬ ‫امرحلة النتقالية وحول تدخل ع�سكري اأجنبي‬ ‫ال�سلط ��ات ال�سورية «اجمع ��ة» ان�سقاق العميد‬ ‫حتمل ي �سوريا‪.‬‬

‫من ��اف طا�س‪ ،‬القريب من عائلة الرئي�س ب�سار‬ ‫الأ�س ��د‪ ،‬ع ��ن اجي�س ال�س ��وري منذ ثاث ��ة اأيام‬ ‫وخروجه مع اأف ��راد عائلته من �سوريا‪ ،‬ولحقا‬ ‫اأكدت باري�س اأن طا�س ي طريقه اإليها‪.‬‬ ‫وينتمي طا�س اإى الطائفة ال�سنية‪ ،‬وهو‬ ‫ج ��ل وزير الدفاع ال�س ��وري ال�سابق م�سطفى‬ ‫طا� ��س ال ��ذي خ ��دم لف ��رة طويل ��ة ي عه ��د‬ ‫الرئي�س حاف ��ظ الأ�سد‪ ،‬وال ��د الرئي�س احاي‪.‬‬ ‫ومن ��اف طا� ��س هو اأه ��م ال�سب ��اط ال�سورين‬ ‫الذي ��ن ان�سقوا منذ بدء حركة الحتجاجات ي‬ ‫منت�سف اآذار‪/‬مار�س ‪.2011‬‬ ‫وينح ��در طا�س م ��ن الر�سن ي حافظة‬ ‫حم�س (و�سط)‪ ،‬امدين ��ة اخارجة عن �سيطرة‬ ‫النظ ��ام من ��ذ اأ�سهر طويلة والت ��ي تعتر معقا‬ ‫للجي� ��س ال�س ��وري اح ��ر‪ .‬وق ��د كان �سدي ��ق‬ ‫طفولة لب�سار الأ�سد‪ ،‬بحكم العاقة الوثيقة بن‬ ‫العائلتن‪.‬‬ ‫ميداني ��ا‪ُ ،‬ق ِت� � َل اجمع ��ة ‪� 29‬سخ�س ��ا ي‬ ‫ا�ستباكات وق�سف ي مناطق �سورية ختلفة‪،‬‬ ‫ي حن دارت ا�ستباكات ي اأحد اأحياء دم�سق‬ ‫�سباح ��ا‪ ،‬بح�س ��ب امر�س ��د ال�س ��وري حق ��وق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬

‫المملكة‪ :‬اجتماعاتنا لم تعد مصدر قلق لأسد ‪ ..‬ونؤيد اللجوء إلى الفصل السابع‬ ‫باري�س ‪ -‬وا�س‬ ‫دع ��ت امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة اإى تبني موق � ٍ�ف حازم‬ ‫ووا�س ��ح ُيل � ِ�زم النظام ال�س ��وري بالتخل ��ي عن اخي ��ار الأمني‬ ‫وقب ��ول النه ��ج ال�سيا�س ��ي ح ��ل الأزم ��ة ال�سوري ��ة وفق� � ًا خطة‬ ‫امبعوث ام�سرك لاأم امتحدة واجامعة العربية كوي عنان‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ي كلمة امملكة الت ��ي األقاها الأمر عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير اخارجية اأمام موؤمر اأ�سدقاء‬ ‫�سوريا الثالث الذي ُع ِق َد اأم�س ي العا�سمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬ ‫وق ��ال نائب وزير اخارجية اإن امملك ��ة تعرب عن تقديرها‬ ‫لرتيب هذا الجتماع ي اإطار لقاءات اأ�سدقاء �سوريا التي بداأت‬ ‫ي تون�س ومن ثم ي اإ�سطنبول والآن ي باري�س‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «ل اأري ��د اأن اأ�سر ي هذه امداخل ��ة اإى تعقيدات‬ ‫ال�س� �اأن ال�سوري التي تدركونها جميع� � ًا‪ ،‬وتوقفنا عندها كثر ًا‪،‬‬ ‫وكن ��ا ي كل م ��رة نلتقي فيها ح ��ول هذا امو�س ��وع نعر فرادى‬ ‫وجتمعن عن �سعورنا الع ��ارم بالأم والأ�سى‪ ،‬ما ن�ساهده على‬ ‫�سا�س ��ة التلف ��از وب�سكل يومي م ��ن اأب�سع �س ��ور القتل والتنكيل‬ ‫طاغ �سد �سعبه الأعزل وي�سقط نتيجة ذلك‬ ‫والإبادة يرتكبها نظام ٍ‬ ‫األ ��وف ال�سحايا ما ي ذلك ال�سيوخ والن�س ��اء والأطفال �ساءت‬ ‫الظروف اأن حرمهم من حق الدفاع ام�سروع عن النف�س»‪.‬‬

‫وتاب ��ع «اإذا اأريد لهذا الجتماع اأن يخرج بنتيجة اأو جدوى‬ ‫تع ��زز ثقة ال�سعب ال�سوري جاه اأ�سدقاء �سوريا‪ ،‬فلي�س اأقل من‬ ‫اأن ت ��درك ثاث ��ة اأم ��ور ونو�سي بثاثة اأخ ��رى‪ ،‬الأم ��ر الأول اأن‬ ‫النظ ��ام ال�سوري بات تتوفر لديه القناعة اأن اجتماعاتنا بدل من‬ ‫اأن تكون م�سدر قل ��ق لديه اأ�سبحت ت�سكل فر�سة تتيح له مزيد ًا‬ ‫م ��ن الوق ��ت للم�سي ي حرب ��ه �سد �سعب ��ه وكلنا يتذك ��ر ما قاله‬ ‫موؤخر ًا اأن باده جتاز بالفعل حالة حرب‪ ،‬الأمر الثاي اأن ما هو‬ ‫مط ��روح من مبادرات اأو اأفكار �س ��واء من خال امبادرة العربية‬ ‫اأو خط ��ة امبع ��وث العرب ��ي ال ��دوي ام�سرك كوي عن ��ان اأو ما‬ ‫ُر ِ�سحَ عن اجتم ��اع جنة الت�سال ي جنيف وغر ذلك من اأفكار‬ ‫وطروحات قد يقبل نظام الأ�سد �سيئ ًا منها اأو يقبلها جميع ًا ولكنه‬ ‫لن متثل ي كل الأحوال اإى اأي عملية تف�سي اإى حل �سيا�سي‬ ‫طام ��ا اأن لديه قناعة بح�سم اموقف اأمني ًا‪ ،‬ي ظل واقع ي�سمن له‬ ‫الدعم الدبلوما�سي وال�سيا�سي وبال�ساح من ِقبَل دولة عظمى‪.‬‬ ‫واأردف قائا «الأمر الثالث الذي يجب اأن نعيه ي اجتماعنا‬ ‫اأن الو�س ��ع ي �سوريا دخل مرحلة جدي ��دة توحي بقرب انهيار‬ ‫النظام برمته نتيجة تزايد اأعداد امن�سقن عنه وتناق�س حما�س‬ ‫اموؤيدي ��ن ل ��ه الذي ��ن باتوا اأك ��ر مي � ً�ا ومرونة لتلم� ��س و�سائل‬ ‫تخرجهم من ماأزق تاأييدهم لهذا النظام الذي يتهاوى»‪.‬‬ ‫وا�ستكمل نائب وزير اخارجية قائا «عليه فاإن بادي ترى‬

‫اأن الوقت ح ��ان كي نثبت للراأي العام العامي ولل�سعب ال�سوري‬ ‫على نح ��و خا� ��س اأن اأ�سدقاءهم ي باري�س خرج ��وا هذه امرة‬ ‫ما مكن اأن يحدث اخراق ًا مهم ًا ي اأ�سلوب تعاطينا مع الأزمة‬ ‫ال�سورية وذلك باتخاذ ما يلي‪ ،‬اأو ًل‪ ،‬تبني موقف حازم ووا�سح‬ ‫يلزم النظام بالتخلي عن اخيار الأمني وقبول النهج ال�سيا�سي‬ ‫حل الأزمة وفق ًا ما ن�ست عليه البنود ال�ستة خطة كوي عنان‪،‬‬ ‫ثاني ًا‪ ،‬اإثبات جديتنا وحزمنا ي معاجة امو�سوع ال�سوري عن‬ ‫طري ��ق الدعوة لإحال ��ة هذا الأمر ج ��دد ًا اإى جل� ��س الأمن ي‬ ‫م�سعى لإ�سدار قرار يلزم النظام ال�سوري بالمتثال خطة عنان‬ ‫ا�ستن ��ادا اإى الف�سل ال�سابع من ميثاق الأم امتحدة‪ ،‬ثالث ًا‪ ،‬بذل‬ ‫كل جهد مكن لتوحيد �سفوف امعار�سة ال�سورية لتقوم بدورها‬ ‫اماأم ��ول ي �سياق عملي ��ة نقل ال�سلطة والتهيئ ��ة لعهد جديد ي‬ ‫�سوريا تتحقق معه طموحات واآمال ال�سعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫واعت ��ر الأم ��ر عبدالعزي ��ز بن عبدالل ��ه اأن اجتم ��اع فئات‬ ‫امعار�سة ال�سورية الذي رعته اجامعة العربية ي القاهرة قبل‬ ‫يوم ��ن ي�سكل خط ��وة مهمة يتعن البناء عليه ��ا وا�ستكمالها ي‬ ‫�سبي ��ل اإيجاد روؤية م�سركة تلتقي عندها كافة اأطياف امعار�سة‬ ‫ال�سورية ي الداخل واخارج �سواء فيما يتعلق مبادئ واأ�س�س‬ ‫العهد الوطني اأو ما له عاقة بتفا�سيل امرحلة النتقالية للعملية‬ ‫ال�سيا�سية ي �سوريا ام�ستقبل»‪.‬‬

‫�جتماع باري�س بد�أ �أم�س بدقيقة حد�د على قتلى �سوريا‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫قال إن حديث الرئيس مرسي عن «المواطنة» يبدو مطمئن ُ ًا للمسيحيين‬

‫ليبيا تنتخب اليوم‪ ..‬واإخوان يسعون إكمال‬ ‫سيطرة اإساميين على برلمانات شمال إفريقيا الناشط المصري جورج إسحق لـ |‪ :‬تحكيم‬ ‫الشريعة سيؤدي إلى تقسيم المجتمع‬

‫طرابل�س ‪ -‬علي قربو�سي‬

‫تعي�س ليبيا هذه الأي ��ام على وقع انتخابات اموؤمر‬ ‫الوطن ��ي العام وهو اجمعي ��ة التاأ�سي�سية التي �ست�سرف‬ ‫عل ��ى مرحل ��ة انتقالي ��ة ي�سع فيه ��ا الليبي ��ون اأ�س�س نظام‬ ‫�سيا�سي جديد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويتجه الليبيون اليوم وغ ��دا اإى �سناديق القراع‬ ‫لختي ��ار اأع�س ��اء اموؤم ��ر‪ ،‬الذين �سيك ��ون عددهم مائتي‬ ‫ع�س ��و من ‪ 13‬دائرة انتخابية رئي�سي ��ة و‪ 73‬منطقة و‪69‬‬ ‫دائرة انتخابية فرعية عر كافة مناطق ليبيا‪.‬‬ ‫وي اإطار تاأم ��ن العملية النتخابي ��ة اأعلنت وزارة‬ ‫الداخلي ��ة الليبية عن رفع درجة ال�ستع ��داد الق�سوى ي‬ ‫اأجهزتها الأمنية ب ��كل الدوائر النتخابية‪ ،‬كما اأكد رئي�س‬ ‫الأركان العام ��ة للجي� ��س الل ��واء الركن يو�س ��ف امنقو�س‬ ‫ن�سر ما يقارب من ‪ 13‬األف عن�سر من اجي�س لدعم وزارة‬ ‫الداخلية ي تاأمن العملية النتخابية‪.‬‬ ‫وحر�سا على �سفافية النتخابات ونزاهتها �سمحت‬ ‫احكوم ��ة الليبي ��ة بتوافد اأك ��ر م ��ن ‪ 3000‬مراقب دوي‬ ‫وعربي من منظمات غر حكومية واآخرين يتبعون جامعة‬ ‫ال ��دول العربية والح ��اد الأوروبي والح ��اد الإفريقي‬ ‫ومنظم ��ة اموؤم ��ر الإ�سام ��ي مراقب ��ة �س ��ر النتخابات‬ ‫وعملي ��ات الت�سوي ��ت ي كافة امدن الليبي ��ة‪ .‬ويوجد ي‬ ‫ليبي ��ا اأكر من ثاثن حزبا �سيا�سي ��ا ل يزال معظمهم ي‬ ‫بداية الت�سكل‪ ،‬ويعد الإخوان ام�سلمون الكيان ال�سيا�سي‬ ‫الأكر تنظيما حيث ي�سعى اإى اللحاق بركب اإخوان م�سر‬ ‫ودول �سم ��ال اإفريقيا با�ستثناء اجزائر‪ ،‬ويوجد ي ليبيا‬ ‫اأحزاب ليرالية وعلمانية لكنها م ت�سل اإى درجة الن�سج‬ ‫ال�سيا�سي والمتداد ال�سعبي الذي يوؤهلها للعب دور فاعل‬ ‫ي احياة ال�سيا�سية الليبية ما بعد القذاي‪.‬‬ ‫كما ت�سكلت عدة حالفات انتخابية رما يكون اأهمها‬

‫�لكتاب �لأخ�سر للقذ�ي معلق ي �سلة قمامة بباب �لعزيزية‬

‫حال ��ف القوى الوطنية بقيادة حم ��ود جريل ام�سوؤول‬ ‫ال�سابق بامجل�س الوطني النتق ��اي الذي اكت�سب �سهرة‬ ‫وا�سعة واإعجاب فئات وا�سعة من الليبين الذين انبهروا‬ ‫باأدائ ��ه ال�سيا�سي اأثناء الثورة وبعدها حن توى من�سب‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫ويعتق ��د عدي ��د م ��ن امتابع ��ن اأن ه ��ذا التحالف هو‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي قربو�سي)‬

‫امر�س ��ح للعب دور مهم ي جابهة ح ��زب العدالة والبناء‬ ‫الذراع ال�سيا�سي جماعة الإخوان ام�سلمن الليبية‪.‬‬ ‫ويعت ��ر التي ��ار ال�سلفي ي ليبيا من اأك ��ر التيارات‬ ‫�سعبية ورغم اأنه غر مثل بكيان �سيا�سي حدد ووا�سح‬ ‫اإل اأن ��ه مر�سح للعب دور مهم ي ام�سهد ال�سيا�سي الليبي‬ ‫امنتظر ت�سكله بعد النتخابات‪.‬‬

‫ م ��ا ر�أيك ي حاولة حزب �لنور �ل�س ��لفي �لن�س‬‫اأجرى احوار ي القاهرة ‪ -‬حازم اأبو دومة‬ ‫على �أن تكون �ل�سريعة هي �م�سدر �لرئي�سي للت�سريع؟‬ ‫ �سيت�سب ��ب ذلك ي انق�س ��ام امجتمع‪ ،‬لهذا‬‫ق� �دَر النا�س ��ط ال�سيا�س ��ي ام�س ��ري ج ��ورج‬ ‫نوؤكد عل ��ى �سرورة بقاء امادة عل ��ى حالها وعدم‬ ‫اإ�سح ��ق الكتلة الت�سويتي ��ة التي �ستدع ��م التيار‬ ‫التاع ��ب به ��ا‪ ،‬اأي اأن تظ ��ل مب ��ادئ ال�سريعة هي‬ ‫الثال ��ث ي النتخاب ��ات الرماني ��ة امقبل ��ة‪ ،‬حال‬ ‫ام�سدر الرئي�سي للت�سريع‪.‬‬ ‫اإعادته ��ا‪ ،‬بع�سرين مليون �س ��وت‪ ،‬كا�سف ًا اأن هذا‬ ‫ ماذ� �أ�س�ستم �لتيار �لثالث؟‬‫التي ��ار‪ ،‬الذي ي�سم ليرالين وي�سارين وثوّارا‪،‬‬ ‫ التيار الثالث هو تيار ل ينحاز اإى الدولة‬‫�سيب ��ذل جه ��ود ًا كب ��رة للحيلول ��ة دون ح�سول‬ ‫الديني ��ة اأو الع�سكري ��ة‪ ،‬وي�سته ��دف م ��ن منحوا‬ ‫التيار الإ�سامي على الأغلبية جدد ًا‪.‬‬ ‫اأ�سواتهم محمد مر�سي نكاي ��ة ي مناف�سه اأحمد‬ ‫واعت ��ر ج ��ورج اإ�سح ��ق‪ ،‬ي ح ��واره م ��ع‬ ‫�سفي ��ق اأو من �س َوت ��وا لاأخر نكاي ��ة ي الأول‪،‬‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اأن حديث الرئي�س حم ��د مر�سي عن‬ ‫هذا التي ��ار ملك قوة ت�سويتي ��ة قدرها ع�سرون‬ ‫التم�س ��ك مبداأ امواطنة مثابة ب ��ادرة اأمل‪ ،‬لكنه‬ ‫مليون ناخب‪.‬‬ ‫حذر ما �سمّاه حاولت ال�سلفين تعديل �سياغة‬ ‫جورج �إ�سحق‬ ‫ ما ت�سورك ل�سكل �لنتخابات �لرمانية �مقبلة ي‬‫امادة الثانية من الد�ستور بحيث ت�سبح ال�سريعة‬ ‫الإ�سامية هي ام�سدر الرئي�سي للت�سريع ل مبادوؤها فقط‪ ،‬واإى ن�س ظل وجود �لتيار �لثالث؟‬ ‫ اأعتقد اأن انق�سام القوى امدنية والليرالية �سي�سمح لاإخوان‬‫احوار‪:‬‬ ‫ كيف ترى خاوف �م�سيحين ي م�سر من و�سول �إ�سامي كمحمد وال�سلفي ��ن بح�س ��د اأغلبية برماني ��ة مرة اأخرى‪ ،‬لذل ��ك نحن ن�سعى‬‫جمع القوى امدنية والليرالية ي قائمة موحدة‪.‬‬ ‫مر�سي �إى �حكم؟‬ ‫ متى يبد�أ �لتيار �لثالث �لعمل على �أر�س �لو�قع؟‬‫ اعتق ��ادي اأنه ل ينبغي اأن تكون هناك خاوف‪ ،‬واأعتر تاأكيد‬‫ ن�سعى حالي ًا لتجهيز قائم ��ة موحدة نخو�س بها النتخابات‬‫الرئي� ��س حمد مر�سي على مبداأ امواطنة ب ��ادرة اأمل‪ ،‬واأعتقد اأي�س ًا‬ ‫اأن م�س ��كات ام�سيحي ��ن فى م�س ��ر �ستنتهي بانخراطه ��م ي العمل الرمانية امقبلة حال اإعادتها‪ ،‬واأعتقد اأن التيار �سيظهر للنور ب�سكل‬ ‫ال�سيا�س ��ي‪ ،‬والأم ��ر يحت ��اج اإى مزيد ٍ م ��ن الوقت لأنن ��ا خرجنا من ر�سمي خال اأ�سبوع‪.‬‬ ‫ �أخر ً� هناك من يرى �أن و�سول حمد مر�سي لرئا�سة �جمهورية يعني‬‫مرحلة كان التمييز فيها وا�سح ًا بن ام�سلمن وام�سيحين‪.‬‬ ‫�أن �حاكم �لفعلي هو مكتب �لإر�ساد جماعة �لإخو�ن �م�سلمن‪ ،‬ما تعليقك؟‬ ‫ هل تخ�سى على موؤ�س�سات �لدولة من �لإخو�ن؟‬‫ اأن ��ا �سخ�سي ًا اأرى اأن الدكتور مر�سي لي�س منف�س ًا ماماً‬‫ لدين ��ا خ ��اوف لأن هن ��اك �سائع ��ات مفاده ��ا اأن الإخ ��وان‬‫�سيح�سلون على ‪ 14‬األف وظيفة ي اأجهزة الدولة لت�سهيل حكمهم عن جماع ��ة الإخوان ام�سلمن‪ ،‬لك ��ن اأرى اأن ننتظر لنحكم على‬ ‫ي مفا�سله ��ا‪ ،‬و�سراقب بعناية ما يح ��دث‪ ،‬و�سنقوم بف�سح كل من م ��دى تاأث ��ر انتمائ ��ه للجماع ��ة على قرارات ��ه وحي ��اده كرئي�س‬ ‫للجمهورية‪.‬‬ ‫يحاول فعل ذلك‪ ،‬ول نريد اأن نتكلم اإل بعد حدوث وقائع‪.‬‬


‫المغرب‪ :‬التحقيق مع عناصر حركة المجاهدين يكشف ارتباطهم بـ «القاعدة»‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬

‫ب ��داأ قا�شي التحقي ��ق امك ّلف بق�شايا الإره ��اب ي حكمة‬ ‫ال�شتئناف ب�شا‪ ،‬امدينة امغربية امطلة على امحيط الأطل�شي‪،‬‬ ‫حقيقا تف�شيلي ��ا ي�شتهدف ا�شتنطاق ثاث ��ة عنا�شر من «حركة‬ ‫امجاهدي ��ن ي امغرب» مُتابَعن على خلفية تفكيك �شبكة تتكون‬ ‫م ��ن ع�شرين �شخ�ش ��ا ومتهمة باإدخال اأ�شلحة ناري ��ة اإى امغرب‬ ‫والتخطيط للقيام باأعمال اإرهابية‪.‬‬ ‫وتابعت النيابة العامة ي الرب ��اط اأفراد هذه ال�شبكة التي‬

‫اأعلن ��ت وزارة الداخلي ��ة تفكيكه ��ا موؤخرا بتهم تتعل ��ق بتكوين‬ ‫ع�شابة اإجرامية من اأجل اإعداد وارتكاب اأعمال اإرهابية‪.‬‬ ‫كم ��ا وج ��ه قا�ش ��ي التحقيق له ��م تهم ��ا متعلقة ب � � «مويل‬ ‫الإرهاب‪ ،‬وجلب الأ�شلحة‪ ،‬والنتماء اإى جماعة دينية حظورة‪،‬‬ ‫والت�ش ��ر واإيواء جرمن مبح ��وث عنهم ي ق�شاي ��ا اإرهابية‪،‬‬ ‫ودفن جثة دون اح�شول على رخ�شة من ال�شلطة امحلية‪ ،‬وعقد‬ ‫اجتماعات عمومية دون ترخي�ص»‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت م�شادر اأمني ��ة مغربية اأن ه ��ذه ال�شبكة لها عاقة‬ ‫مت�شعبة ترب ��ط اموقوفن فيه ��ا بتنظيمات دولي ��ة متطرفة‪ ،‬ي‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫مقدمتها القاعدة ي باد امغرب الإ�شامي‪.‬‬ ‫وذك ��ر بيا ٌن �شادر ع ��ن وزارة الداخلية ي وق ��ت �شابق اأن‬ ‫الفرقة الوطني ��ة لل�شرطة الق�شائية‪ ،‬جح ��ت موؤخرا ي تفكيك‬ ‫«�شبك ��ة اإرهابي ��ة كانت تن�ش ��ط بعدة مناطق ي امغ ��رب بزعامة‬ ‫قيادي ي «حركة امجاهدين ي امغرب»‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت الوزارة عن حجز جموعة م ��ن الأ�شلحة النارية‬ ‫التي دخل ��ت اإى امغرب معرفة اأع�شاء ال�شبكة ي ‪ 2003‬حيث‬ ‫م اإخفاوؤها باأر�ص زراعية ي اإحدى ال�شيعات ب�شواحي مدينة‬ ‫تيفلت واأخرى منطقة �شبع عيون‪.‬‬

‫| تشهد جمعة نصرة السوريين في ميدان الستين بصنعاء‬

‫شباب الثورة اليمنية لـ |‪ :‬صالح‬ ‫ما زال مسيطر ًا‪ ..‬والرئيس الجديد «مق َيد»‬

‫منذر الكاشف‬

‫ظاهرة اأسير‬ ‫اللبنانية‬ ‫�ل� ��� �ش� �ي ��خ �أح � �م� ��د‬ ‫�لأ�� � �ش � ��ر �إم� � � ��ام �أح� ��د‬ ‫م�شاجد م��دي�ن��ة �شيد�‬ ‫ي جنوب لبنان‪ ،‬قرر‬ ‫م ��ع �أت� �ب ��اع ��ه �ل ��وق ��وف‬ ‫ي وج��ه ظ��اه��رة حزب‬ ‫�ل� �ل ��ه و�� �ش ��اح ��ه �ل ��ذي‬ ‫ي �� �ش �ي �ط��رع �ل��ى �ل ��دول ��ة‬ ‫�ل� �ل� �ب� �ن ��ان� �ي ��ة ل �� �ش��ال��ح‬ ‫�إير�ن‪ .‬فاأعلن �عت�شاما‬ ‫م �ف �ت��وح��ا ي �ل �ط��ري��ق‬ ‫�ل� � �ع � ��ام �ل � � � ��ذي ي ��رب ��ط‬ ‫ج �ن��وب ل�ب�ن��ان ب�ب��روت‬ ‫ع ��ر �� �ش� �ي ��د�‪ .‬وط��ال��ب‬ ‫بتعزيز حركه �ل�شلمي‬ ‫ومطالبة بت�شليم �شاح‬ ‫ح��زب �ل �ل��ه �إى �ل��دول��ة‬ ‫�للبنانية‪.‬‬ ‫ورغ� � � � � � ��م ت� ��دخ� ��ل‬ ‫�جهات و�ل�شخ�شيات‬ ‫�لتي مثل مدينة �شيد�‬ ‫ر�شميا ودي�ن�ي��ا ومثل‬ ‫ت �ي��ار �م���ش�ت�ق�ب��ل �ل ��ذي‬ ‫يتزعمه �حريري �إل �أن‬ ‫�ل�شيخ �أعلن �م�شي ي‬ ‫حركه �ل�شلمي‪.‬‬ ‫ه� � � ��ذه �ل � �ظ� ��اه� ��رة‬ ‫ت� �ت� �ف ��اع ��ل ي ل �ب �ن��ان‬ ‫ب�شكل كبر و�شريع ‪،‬‬ ‫خ�شو�شا و�أن مد�خلة‬ ‫هاتفية من �لأ�شر على‬ ‫قناة �جديد �لف�شائية‬ ‫�أدت �إى م �ه��اج �م��ة‬ ‫�لقناة وحاولة حرقها‪،‬‬ ‫و�ل � ��اف � ��ت �أن ردود‬ ‫فعل �أن�شار ح��زب �لله‬ ‫وح��رك��ة �أم� ��ل تقت�شر‬ ‫على �ل�شتائم و�ل�شباب‬ ‫جاه �لأ�شر و�أن�شاره‬ ‫و�تهامهم بالطائفية فيما‬ ‫م يتجر�أ مثقف و�ح��د‬ ‫ول ك ��ات ��ب و�ح � ��د م��ن‬ ‫�أن�شار ح��زب �لله على‬ ‫مناق�شة ه��ذه �لظاهرة‬ ‫ب� ��� �ش� �ك ��ل م ��و�� �ش ��وع ��ي‬ ‫و�ع �ت �ب��اره��ا ردة فعل‬ ‫ع �ل��ى م ��ا و� �ش �ل��ت �إل �ي��ه‬ ‫�لأم��ور من نفوذ حزب‬ ‫�لله ي �لدولة �للبنانية‬ ‫وحكومتها ووقوفه �إى‬ ‫جانب �لنظام �ل�شوري‪،‬‬ ‫فالفعل �حقيقي �ل��ذي‬ ‫ي�ح�ت��اج �إى ن�ق��ا���ش هو‬ ‫وجود حزب �لله ودوره‬ ‫و�أب � � �ع� � ��اده و�خ ��دي� �ع ��ة‬ ‫�ل �ت��ي م��ار� �ش �ه��ا ط ��و�ل‬ ‫�ل���ش�ن��و�ت �ما�شية ي‬ ‫تاأ�شي�شه ق��وة مذهبية‬ ‫ح��ت ع �ن��و�ن �م �ق��اوم��ة‬ ‫�شرعان ما حولت �إى‬ ‫�ح �ت��ال �ل �ب �ل��د ل�ي�ك��ون‬ ‫ورق� � ��ة ب �ي��د �م �ف��او���ش‬ ‫�لإير�ي �لذي يفتح فمه‬ ‫لبتاع �خليج �لعربي‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫لفتة �حتجاجية رفعها �شاب مني خال خطبة �جمعة �أم�ش ي ميد�ن �ل�شتن بالعا�شمة‬

‫�شنعاء ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫م يخ�ص �شباب الث ��ورة اليمنية من الإعان عن‬ ‫قناع ٍة مفادُها اأن الرئي�ص اليمني ال�شابق علي عبدالله‬ ‫�شالح م ��ا زال م�شيطر ًا على ع ��دد ٍ من مفا�شل الدولة‬ ‫وي مقدمته ��ا بع� ��ص مكون ��ات اجي� ��ص "ال ��ذي ل ��ن‬ ‫تتحقق اأهداف الثورة دون تطهره من زبانية النظام‬ ‫ال�شابق" طبق ًا لتعبرهم‪.‬‬ ‫واعت ��ر �شب ��اب الث ��ورة ي اليم ��ن اأن القي ��ادة‬ ‫اجدي ��دة للب ��اد تعي�ص نوع ًا م ��ن الفت ��ور والبتعاد‬ ‫ع ��ن ال�شارع اليمن ��ي ال ��ذي اأو�شلها لل�شلط ��ة‪ ،‬بل اإن‬ ‫البع� ��ص منهم يجد الرئي�ص اح ��اي عبدربه من�شور‬ ‫قادر على اخروج من منزله حتى ح�شور‬ ‫هادي غر ٍ‬ ‫الحتفالت الوطنية‪.‬‬ ‫وي اأعقاب �شاة جمعة ن�شرة ال�شعب ال�شوري‬ ‫ي مي ��دان ال�شت ��ن ب�شنع ��اء اأم� ��ص‪ ،‬الت ��ي �شهدته ��ا‬ ‫"ال�ش ��رق"‪ ،‬اعتر بع�ص الثوار اأن الأمور ي بادهم‬ ‫ما تزال كما هي عليه ي ال�شابق‪ ،‬ي اإ�شارة اإى بقاء‬ ‫الرئي�ص امخلوع‪ ،‬كما ي�شفونه‪ ،‬م�شيطر ًا على الدولة‪.‬‬ ‫ويجد اأحمد ال�شامي‪ ،‬وهو طالب جامعي مني‬ ‫واأحد �شباب الثورة‪ ،‬ي الرئي�ص احاي هادي بع�ش ًا‬ ‫من الغمو�ص‪ ،‬ويقول "نلم�ص ً‬ ‫خ�شية ي نف�ص عبدربه‬ ‫رغم اأن العام باأ�شره معه‪ ،‬اإل اأننا م نلم�ص اأي اإجراء‬ ‫اأو قانون ح ��ازم‪ ،‬والقيادة ي اليمن م ت�شل لل�شعب‬

‫حت ��ى الآن‪ ،‬وهو م ��ا يقلقنا على م�شتقب ��ل اليمن اأو ًل‬ ‫واأهداف الثورة"‪.‬‬ ‫اأم ��ا اإبراهي ��م الذيف ��اي‪ ،‬وه ��و اأح ��د �شب ��اب‬ ‫الث ��ورة اأي�ش ًا‪ ،‬ف ��راأى اأن عملية التغي ��ر لن تنجح اإل‬ ‫با�شتئ�ش ��ال كل بقايا النظام ال�شابق خ�شو�ش ًا داخل‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ات الع�شكري ��ة حيث م ��ا تزال عائل ��ة �شالح‬ ‫موج ��ودة‪ ،‬لكنه اأبدى ً‬ ‫قناعة باأن هذا الهدف �شيتحقق‬ ‫تدريجي ًا خ�شو�ش ًا بعد موؤمر احوار الوطني الذي‬ ‫يعلق الثوار اآما ًل عري�شة على نتائجه‪.‬‬ ‫ويجمع اليمني ��ون اأن امب ��ادرة اخليجية كانت‬ ‫اح ��ل الوحي ��د خروج �شال ��ح من �ش ��دة احكم‪ ،‬لكن‬ ‫يب ��دو اأنه ا�شتط ��اع اللت ��واء عليها‪ ،‬بدلي ��ل ا�شتمرار‬ ‫�شيطرت ��ه عل ��ى كثر ٍ م ��ن مفا�شل الدول ��ة‪ ،‬كما يقول‬ ‫ال�شاب اأحمد ال�شامي‪.‬‬ ‫وي�شي ��ف ال�شام ��ي "نحن ك�شب ��اب مني نقدر‬ ‫لدول اخليج‪ ،‬وعلى راأ�شها امملكة العربية ال�شعودية‪،‬‬ ‫حر�شها على اأمن اليم ��ن ورعايتها امبادرة‪ ،‬لكن على‬ ‫الأر�ص الرجل ما يزال موجودا‪ ،‬وهنا اأ�شا�ص ام�شكلة‬ ‫التي انتف�ص من اأجلها �شباب اليمن‪ ،‬وبالتاأكيد ل ملك‬ ‫حميل تلك الدول م�شوؤولية بقائه حتى الآن‪ ،‬لكن هذا‬ ‫هو احا�شل بالفعل‪ ،‬الذي ل ن�شتطيع اإنكاره"‪.‬‬ ‫وح�ش ��رت امب ��ادرة اخليجية بق ��وة ي خطبة‬ ‫اجمع ��ة ي امي ��دان‪ ،‬كم ��ا ح�ش ��ر الرئي� ��ص ام�شري‬ ‫امنتخ ��ب حمد مر�شي ي اخطب ��ة اأي�ش ًا‪ ،‬حيث قال‬

‫(�ل�شرق)‬

‫اخطيب ال�شيخ حمد الروي�شان اإن م�شروع الرئي�ص‬ ‫ام�ش ��ري اجديد ال ��ذي م حاربته م ��ن ِقبَل و�شائل‬ ‫اإع ��ام عديدة‪ ،‬ا�شتطاع ال�شمود‪ ،‬معتر ًا ذلك من باب‬ ‫التغير الذي "لن يعيقه ظلم"‪.‬‬ ‫وتابع "نرى ي م�شر‪ ،‬الدولة العظيمة‪ ،‬مر�شي‬ ‫ي�شع ��د على كر�ش ��ي النت�شار‪ ،‬بينم ��ا حمد ح�شني‬ ‫مب ��ارك عل ��ى كر�شي الحت�ش ��ار‪ ،‬ويج�شد ذل ��ك اأقوى‬ ‫معاي الإرادة واحرية والعدالة"‪.‬‬ ‫واأردف قائ � ً�ا "الي ��وم اأيه ��ا الث ��وار والثائ ��رات‬ ‫نتنف� ��ص احري ��ة ونرى انت�ش ��ار العدال ��ة وام�شاواة‬ ‫فق ��د جاء هذا ال�شبح ليوؤكد تفوق ال�شدق على الكذب‬ ‫وق ��درة ال�شعب اليمني وال�شعوب العربية اأي�ش ًا على‬ ‫قمع الظل ��م ودحره‪ ،‬والأي ��ام كفيلة اأن ت�ش� �وّب روؤى‬ ‫الث ��وار على اعتبار اأن نهجه ��م وحوارهم لي�ص حوار‬ ‫طر�شان ول ي�شع ��ى لأي مكا�شب فردي ��ة اأو �شخ�شية‬ ‫ب ��ل ي�شعى ح�ش ��ول كل ال�شعب اليمن ��ي على حريته‬ ‫ونه�شته‪ ،‬وعلى احكوم ��ة اجديدة اأن تعي �شرورة‬ ‫وجود برنامج يحتمل حقيق اأهداف الثورة‪ ،‬وعليها‬ ‫�ش ��رور ًة اأي�ش� � ًا اأن ل تبق ��ى اأ�ش ��رة للعه ��د اما�ش ��ي‬ ‫واأ�شر ًة للظام"‪.‬‬ ‫ي الوق ��ت ذات ��ه‪ ،‬حمّل ال�شي ��خ الروي�شان اأبناء‬ ‫القبائ ��ل م�شوؤولي ��ة احف ��اظ عل ��ى متل ��كات الوطن‬ ‫ليمن جديد‬ ‫وثروات ��ه واأن يعطوا �ش ��ور ًة ح�شاري ��ة ٍ‬ ‫ينعم به جميع اأفراد ال�شعب اليمني دون ا�شتثناء‪.‬‬

‫الجيش يتولى مسؤولية حفظ اأمن في عدن‬

‫اأمن اليمني يستبق ذكرى «اجتياح الجنوب» باعتقال نشطاء الحراك‬ ‫عدن ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قال م�ش ��در ي امنطق ��ة الع�شكرية اجنوبية‬ ‫باليمن اإن قوات اجي�ص ت�شلمت ام�شوؤولية الأمنية‬ ‫ي حافظ ��ة ع ��دن الت ��ي ت�شه ��د ت�شاع ��دا للعن ��ف‬ ‫وامواجهات ام�شلح ��ة بن قوات ال�شرطة وعنا�شر‬ ‫م�شلحة تنتمي للحراك اجنوبي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ام�ش ��در ل � � «ال�ش ��رق» اأن اللجن ��ة‬ ‫الأمني ��ة عقدت اجتماع ��ا لها برئا�ش ��ة حافظ عدن‬ ‫رئي� ��ص اللجن ��ة الأمني ��ة وقائد امنطق ��ة الع�شكرية‬ ‫اجنوبية الل ��واء الركن نا�شر عبدرب ��ه الطاهري‪،‬‬ ‫ووكي ��ل جه ��از امخاب ��رات محافظات ع ��دن وحج‬ ‫واأبن اللواء نا�شر من�شور هادي �شقيق الرئي�ص‪،‬‬

‫واأق ��ر الجتم ��اع خط ��ة حماية ع ��دن ت�ش ��ارك فيها‬ ‫اإى جان ��ب الوح ��دات الأمني ��ة ق ��وات اجي�ص ي‬ ‫امنطقة الع�شكرية اجنوبي ��ة‪ .‬واأو�شح ام�شدر اأن‬ ‫الجتماع وجَ ه جميع الأجهزة الع�شكرية والأمنية‬ ‫برفع جاهزيته ��ا مواجهة اأن�شط ��ة حتملة لتنظيم‬ ‫القاعدة ومواجهة الأعمال ام�شلحة لف�شائل احراك‬ ‫اجنوب ��ي‪ .‬وب � َ�ن ام�شدر اأن ��ه م توزي ��ع وحدات‬ ‫ع�شكرية على كل مناطق عدن نظر ًا لعدم قدرة قوات‬ ‫الأمن على مواجهة الأعمال الإرهابية والتخريبية‬ ‫ي امحافظة‪.‬‬ ‫وبع ��د �شاعات من تكليف ال�شقاف مهام مدير‬ ‫اأمن ع ��دن نفذت ق ��وات الأمن امرك ��زي‪ ،‬التي يقود‬ ‫رئا�شته ��ا ي �شنعاء جل �شقي ��ق الرئي�ص ال�شابق‬

‫�شال ��ح‪ ،‬حملة اعتق ��الت وا�شعة ي اأحي ��اء مدينة‬ ‫عدن �شد عنا�شر ون�شطاء احراك اجنوبي الذين‬ ‫يعتزمون اليوم تنظيم تظاهرة حا�شدة ي الذكرى‬ ‫ال� ‪ 18‬لنت�شار ال�شمال على اجنوب عام ‪.1994‬‬ ‫وق ��ال �شهود عيان ل� «ال�ش ��رق» اإن قوات الأمن‬ ‫امركزي اقتحمت منازل ي حي دار �شعد واعتقلت‬ ‫�شبعة من �شباب احي الذين ين�شطون ي �شفوف‬ ‫احراك‪.‬‬ ‫وت�شه ��د مدين ��ة ع ��دن الي ��وم فعالي ��ة حا�شدة‬ ‫ي�شارك فيها اأبناء اجنوب للتنديد ما �شموه القمع‬ ‫ال ��ذي مار�شه ق ��وات الأم ��ن اليمنية �ش ��د ن�شطاء‬ ‫اح ��راك واإحيا ًء لذكرى «احت ��ال اجنوب من ِقبَل‬ ‫قوات ال�شمال» ح�شب و�شف ف�شائل احراك‪.‬‬


                                                   

                                        

                                   

   20122002          2002   26  101              

| ‫رأي‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﻭﻃﻨﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

13 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻳﻨﺸﻂ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺞ ﻭﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬

‫أي ﺣﺎﻝ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺃﻱ‬ ‫ﺣﺎل‬ ‫ﻋﻠﻰ‬

‫ﻧﺤﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺘﺴﻮﻝ‬ ‫ﱡ‬



‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                              alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬





‫ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﺛﻴﺎﺏ ﺍﻟﻀﻌﻔﺎﺀ‬ ‫ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻃﻔﻴﻦ ﺗﺬﻫﺐ ﻟﻠﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﻣﺘﺴﻮﻟﻮﻥ ﻳﻌﻤﻠﻮﻥ ﻓﻲ ﺧﻄﻒ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﺴﺮﻗﺎﺕ ﻭﺗﺰﻭﻳﺮ ﺍﻟﻤﺴﺘﻨﺪﺍﺕ ﻭﺍﻧﺤﺮﺍﻑ ﺍﻟﺴﻠﻮﻙ‬ ‫ ﻳﺴﺘﺨﺪﻣﻮﻥ ﻧﺴﺎﺀﻫﻢ ﻭﺃﻃﻔﺎﻟﻬﻢ ﻓﻴﺤﺼﻠﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﺩﻭﺩ ﻣﺎﻟﻲ ﺧﻴﺎﻟﻲ‬:‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﺎﻃﻒ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ‬..‫ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬:‫ﺟﻤﻴﻞ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺟﻬﺎﺕ ﺭﺳﻤ ﹼﻴﺔ ﻭﻓﺮﻕ ﺃﻣﻨ ﹼﻴﺔ ﻟﻠﻘﻀﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ‬:‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺍﻟﺠﻌﻴﺪ‬                   

                

‫ ﺟﺪﺓ ﺍﻷﻋﻠﻰ ﻓﻲ »ﺗﻔﺮﻳﺦ« ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ‬:‫ﺩﺭﺍﺳﺔ‬

                                

                                         % 92     % 7% 15     11    36        

‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﺧﻄﺔ ﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻬﺮﻳﺐ ﺍﻷﻃﻔﺎﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ 





 





400        1.06         

2011 

                                                                                                                                                                                                                                      %87                       13         %21   %8778                                            

                                                                                                



                                           



     


‫مسربو الوثائق‬ ‫خونة بحق الوطن‬

‫انت�ش ��رت ااأ�شبوع اما�شي �شورة خطاب ا مكن‬ ‫التاأكد من �شحت ��ه اأو م�شداقيته يت�شم ��ن اأوامر اأفراد‬ ‫القوات بامرابطة ي وحداتهم ومقار عملهم‪.‬‬ ‫امث ��ر لا�شتغ ��راب ه ��و عملي ��ة ت�شري ��ب الوثائق‬ ‫الع�شكري ��ة ال�شري ��ة ون�شره ��ا عل ��ى �شبك ��ة ااإنرن ��ت‬ ‫وتناقله ��ا عل ��ى الب ��اك ب ��ري وااآي فون م ��ن قطاعات‬ ‫ع�شكري ��ة ختلفة بداعي الف�شول وتاأكيد خر امرابطة‬ ‫فيح ��اول بع� ��س امتخلف ��ن و�شغ ��ار العق ��ول اإثب ��ات‬ ‫م�شداقيته ��م اأمام اأ�شحابهم واأهله ��م بت�شريب الوثائق‬ ‫الع�شكرية لكي يظهر اأن ��ه (الوا�شل واللي يلحق العلم)‬ ‫وه ��و ي النهاية موظف على مرتبة �شغ ��رة مدنية اأو‬ ‫رتب ��ة ع�شكرية وجده اإما مرا�ش ��ا اأو عاما بااأر�شيف‬ ‫اأنه م ��ن ام�شتحي ��ل اأن يقوم كبار اموظف ��ن وال�شباط‬

‫سعود الثنيان‬

‫بت�شريب مثل تلك الوثاق ال�شرية‪.‬‬ ‫وقد ن�شر ي �شحيفة امدينة العدد ‪ 17970‬ما ن�شه‬ ‫(�ش ��در نظام عقوبات اإف�شاء الوثائ ��ق ال�شرية بال�شجن‬ ‫م ��دة ا تزيد على ع�شري ��ن عام ًا وا تقل عن ثاثة اأعوام‬ ‫اأو غرام ��ة ا تزيد على مليون ريال وا تقل عن خم�شن‬ ‫األف ريال اأو بهما مع ًا‪ ،‬لكل من خالف اأحكام هذا النظام‬ ‫ويعاق ��ب بالعقوب ��ة نف�شها‪ ..‬ويع ّد �شري ��ك ًا ي اجرمة‬ ‫كل م ��ن اتف ��ق اأو حر� ��س اأو �شاع ��د عل ��ى ارتكابه ��ا مع‬ ‫علم ��ه بذلك مت ��ى مت اجرم ��ة بناء على ه ��ذا ااتفاق‬ ‫اأو التحري� ��س اأو ام�شاع ��دة لت�شري ��ب الوثائق ال�شرية‬ ‫بجمي ��ع اأنواعه ��ا الت ��ي حتوي عل ��ى معلوم ��ات �شرية‬ ‫ي� �وؤدي اإف�شاوؤه ��ا اإى ااإ�ش ��رار بااأم ��ن الوطني للدولة‬ ‫وم�شاحها و�شيا�شاته ��ا وحقوقها اأو ااإ�شرار بااأفراد‬

‫واجماع ��ات فيها‪� ،‬شواء اأنتجته ��ا اأجهزتها امختلفة اأو‬ ‫ا�شتقبلته ��ا‪ .‬ويحظر النظ ��ام الذي يقع ي ‪ 13‬مادة على‬ ‫اأي موظ ��ف عام اأو من ي حكمه ولو بعد انتهاء خدمته‬ ‫ن�شر اأي وثيقة �شرية اأو اإف�شاء اأي معلومة �شرية ح�شل‬ ‫عليها اأو عرفها بحكم وظيفته وكان ن�شرها اأو اإف�شاوؤها‬ ‫ا ي ��زاان حظوري ��ن‪ ،‬كم ��ا يحظ ��ر اإخ ��راج الوثائ ��ق‬ ‫ال�شري ��ة م ��ن اجه ��ات احكومي ��ة اأو ااحتف ��اظ بها ي‬ ‫غر ااأماكن امخ�ش�ش ��ة حفظها‪ .‬ومنع النظام طباعة‬ ‫الوثائق ال�شرية اأو ن�شخها اأو ت�شويرها خارج اجهات‬ ‫احكومية‪ ،‬وي�شدد على اجهات احكومية عند اإخائها‬ ‫مقراته ��ا ترك اأي وثيقة اأو معامل ��ة اأو ورقة ر�شمية ي‬ ‫هذه امقرات)‪.‬‬ ‫يو�ش ��ح ه ��ذا القان ��ون جمي ��ع اجوان ��ب التي تقع‬

‫في العلم والسلم‬

‫الكام في‬ ‫قضايانا ااقتصادية‬ ‫عبدالعزيز الخضر‬

‫خالص جلبي‬

‫ح ��ن ح�س ��رت �ل�سي ��دة �سمي ��دت �إى ق�س ��م‬ ‫�لط ��و�رئ ي م�سف ��ى كاترين ي �ستوجارت �بتكر‬ ‫�لطبي ��ب �ل�سعاع ��ي (هان�س هينك� ��س) طريقة جديدة‬ ‫معاج ��ة جلط ��ة �لدم ��اغ عنده ��ا‪ ،‬طريق ��ة فيه ��ا بع�س‬ ‫�لغر�ب ��ة و�ج ��ر�أة؛ فق ��د �أدخ ��ل ق�سط ��رة م ��ن خ ��ال‬ ‫�ل�سري ��ان �لفخذي‪ ،‬و�سع ��د حتى �سر�ي ��ن �لدماغ‪،‬‬ ‫ث ��م �أدخل �لق�سط ��رة ي �ل�سري ��ان �ل�سباتي �لأمن‪،‬‬ ‫ذل ��ك �أن �مري�سة كان ��ت تعاي من بد�ي ��ة �سلل �أي�سر‬ ‫ي �ج�سم‪ ،‬ومن هناك قام با�سطياد �جلطة بطريقة‬ ‫فيه ��ا �لكث ��ر م ��ن �ل ��ذكاء و�مكر؛ فق ��د �أدخ ��ل �سبكة‬ ‫ت�سب ��ه �سب ��اك �سي ��د �لبح ��ارة‪ ،‬ثم فتحه ��ا ي حيط‬ ‫�لدم �للجي هناك‪ ،‬وفيها �سمكة كبرة �سود�ء ت�سبح‬ ‫قد �أعاقت تدفق �لدم‪� .‬إنها جلطة قاتلة موت فيها كل‬ ‫و�ح ��د من خم�س ��ة من �مر�س ��ى �م�ساب ��ن باحت�ساء‬ ‫�لدم ��اغ‪ .‬وم ��ن �لناحي ��ة �لت�سريحية فهن ��اك ت�سالب‬ ‫ي �لتحكم �لع�سب ��ي‪� ،‬أي �أن �لدماغ �لأي�سر يتحكم‬ ‫ي �لق�س ��م �لأم ��ن م ��ن �ج�س ��م و�لعك� ��س بالعك�س‪.‬‬ ‫م ��ع ذل ��ك فمرك ��ز �ل ��كام �لوحي ��د يوج ��د ي ن�سف‬ ‫�لدماغ �لأي�سر‪ ،‬و�إ�سابة ن�سف �لكرة �مخية �لأي�سر‬ ‫باحت�س ��اء‪ ،‬تف�س ��ي �إى كارث ��ة مزدوج ��ة م ��ن �ل�سلل‬ ‫و�خر� ��س باأنو�ع ثاث بن �لنطق و�لفهم �أو كليهما‬ ‫معا‪� .‬عتمدت معاجة جلطات �لدماغ فيما �سبق على‬ ‫غ�سل �لدم مميع ��ات �لدم ومذيبات �جلطات‪ ،‬ولكن‬ ‫مع فائدة حدودة جد�‪ ،‬فقد �سرب من �سرب وهرب‬ ‫من هرب كما يقول �مثل‪ ،‬وخال فرة ق�سرة موت‬ ‫�لدم ��اغ ويحرق بدون عودة‪ .‬هذه �لطريقة �جديدة‬ ‫�جتم ��ع حولها رهط من �لأطباء �معاجن ي موؤمر‬ ‫ي نيو�أورليان ��ز ي �لولي ��ات �متحدة �لأمريكية ي‬ ‫�سيف ‪2012‬م حيث خرجو� بنتائج م�سجعة تنجي‬ ‫‪ %83‬من �حالت ويخرج �مري�س ي �ليوم �لتاي‬ ‫معاف ��ى بقدمي ��ه �إى بيته‪�.‬إن ك ��و�رث جلطات �لدماغ‬ ‫خيف ��ة‪ ،‬و�أ�سبابه ��ا ي �لغال ��ب معروفة م ��ن �لدخان‬ ‫و�ح� ��س و�ح�سي� ��س وت�سل ��ب �ل�سر�ي ��ن و�رتفاع‬ ‫�سغ ��ط �لدم؛ فوجب م ��ن �سرب �لدخان �ل�سيام عنه‪،‬‬ ‫ومن ك�سل �أن ين�سط ي �لريا�سة‪ ،‬ومن �رتفع عنده‬ ‫�سغ ��ط �لدم �أل يت�ساهل ي عاجه و�سبطه فالأدوية‬ ‫متوف ��رة و�حي ��اة نعي�سه ��ا م ��رة و�حدة‪.‬ولك ��ن ه ��ل‬ ‫�مو�عظ حل �م�ساكل؟‪.‬‬ ‫ج ��اءي زميل قبل قلي ��ل ي�سكو �أن ر�أ�سه م يعد‬ ‫كما يعرفه! قلت له �أنت تدخن �ألي�س كذلك؟ قال «نعم‬ ‫وكثر»‪ .‬قلت له �أرجو �أل �أر�ك ي �لعناية �مركزة‪� ،‬أو‬ ‫�أن ن�سلح �سر�يين ��ك فنحن جر�حي �لأوعية �لدموية‬ ‫�أح ��د حقولن ��ا �لتي نعم ��ل بها �سر�ي ��ن �مدخنن! هز‬ ‫�لزمي ��ل ر�أ�س ��ه مو�فقا ولك ��ن بينه وب ��ن �لإقاع عن‬ ‫�لتدخن م�سافة عر�س �لأطلنطي‪.‬‬ ‫كان ��ت و�لدت ��ي رحمها �لل ��ه تقول‪ :‬ع ��ادة �لبدن‬ ‫م ��ا يغره ��ا غ ��ر �لكف ��ن! تق�س ��د �موت حي ��ث يذهب‬ ‫�لإن�سان و�أ�سر�ره وعاد�ته �إى �لقر فا يعود‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫السفسطائي‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫معالجة‬ ‫جلطات‬ ‫المخ‬

‫حت نط ��اق ت�شريب الوثائق‪ ،‬كل م ��ن حر�س اأو �شاعد‬ ‫للت�شري ��ب‪ ،‬ولذل ��ك اأمنى تطبي ��ق هذا القان ��ون بن�شه‬ ‫وعقوباته الرادع ��ة احازمة بحق كل من ي�شرب وثائق‬ ‫�شرية للدولة‪� ،‬شواء كانت مدنية اأو ع�شكرية‪ ،‬حتى واإن‬ ‫كانت على �شبيل ال�شذاجة اأو ح�شن النية فاأمن الوثائق‬ ‫ال�شري ��ة هو ج ��زء ا يتجزاأ م ��ن اأمن الوط ��ن وااإخال‬ ‫ب�شريته ��ا هو خيانة بحق الوط ��ن‪ ،‬فالوثائق ال�شعودية‬ ‫ام�شرب ��ة ح ��ول اإع ��ان حالة التاأه ��ب و�شل ��ت لعناوين‬ ‫ال�شح ��ف ااإيرانية كل هذا ب�شب ��ب طي�س وتهور بع�س‬ ‫ال�ش ��ذج الذي ��ن هم ي حقيق ��ة ااأمر خونة بح ��ق دينهم‬ ‫ومليكهم ووطنهم‪.‬‬

‫اإقرار اأنظمة الرهن العقاري ياأتي ي �شياق �شد الفراغات الت�شريعية ام�شتمرة‬ ‫ي اأكر من جال‪ ،‬هذه اإيجابية كافية للثناء على �شدوره‪ ،‬لكن كام ااقت�شادين‬ ‫لل�شحاف ��ة كما حدث ي اأكر من مو�شوع تختلط فيه الدعاية التجارية مجااتهم‬ ‫وت�شوي ��ق ااأوهام بتنبوؤات ا معنى لها‪ ،‬باإقحام اأرق ��ام واإح�شاءات تفتقر لكثر‬ ‫م ��ن التدقيق وامحا�شبة‪ ،‬فتاأتي العب ��ارات الوردية للمواطن‪� :‬شت�شهم‪ ،‬و�شتخلق‪،‬‬ ‫و�شيمك ��ن‪ ،‬فتكتب اإح ��دى ال�شحف باأن ��ه «�شيمكن ‪ 2.3‬مليون مواط ��ن ي قوائم‬ ‫اانتظ ��ار م ��ن ملك ام�شاكن»‪ ،‬وي�شرح م�ش� �وؤول «متوقعا اأن يتمل ��ك ‪ 90‬ي امائة‬ ‫م ��ن امواطن ��ن م�شاكن خ ��ال اأقل من ع�ش ��ر �شنوات»‪ .‬مث ��ل هذا ياأت ��ي ي �شياق‬ ‫الكام ااقت�ش ��ادي امنفعي ي اإعامنا خدمة اأماط تقليدية ر�شمية ي التنظر‬ ‫ااقت�ش ��ادي دون اانتب ��اه م ��دى تاأثرها العملي عل ��ى الفرد ودوره ��ا ي حديد‬ ‫قراراته اا�شتثمارية ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫م ��ن امفر� ��س اأن يك ��ون حدي ��ث ااقت�شادي ��ن والقانوني ��ن ي ااإع ��ام‬ ‫وال�شحافة ي جوانب تف�شيلية حددة ي مثل هذا النظام اأو غره من ااأنظمة‬ ‫لتوعي ��ة امواطن باإيجابياته و�شلبياته حمايته م ��ن ال�شركات والبنوك امح�شنة‬ ‫م�شت�شاري ��ن كب ��ار‪ .‬ي اإحدى التغري ��دات ال�شاخرة يقول امغ ��رد حمد الرا�شد‪،‬‬ ‫«نظ ��ام الره ��ن العقاري‪ :‬امخاط ��ر �شيتحملها امواطن بن�شب ��ة ‪ %100‬و�شتتحمل‬ ‫البنوك الن�شبة الباقية» واإن كانت هذه تبدو مبالغة �شاخرة اإا اأنه ا عيب اأن يعرف‬ ‫امواط ��ن اأن البن ��وك اأكر ام�شتفيدين من هذا النظ ��ام واأن اقرا�س امال لن ياأتي‬ ‫ب�شهول ��ة من دون هذه القوان ��ن التي ت�شمن للبنك حقوقه‪ ،‬فلي�شت هناك موؤامرة‬ ‫عل ��ى اأح ��د‪ ،‬بقدر ما هو �شرورة عملية‪ ،‬وبالوق ��ت نف�شه �شتنخف�س ن�شبة الفائدة‬ ‫ب�ش ��كل ملحوظ ل�شالح امواط ��ن لكن هذا رما يزيد ااأ�شع ��ار اأنه �شيحدث زيادة‬ ‫ي الطل ��ب مع حمل خاطر كثرة اأخرى �شتجده ��ا ي تفا�شيل العقود التي لن‬ ‫يتحدث عنها هواء ااقت�شاديون‪.‬‬

‫مرسي مصر‪..‬‬ ‫والجمهورية المدنية اأولى‬

‫أحمد الحربي‬

‫قب ��ل اأ�شبوع ��ن تقريبا‪ ،‬ق�شين ��ا �شاعة اإا ع�ش ��ر دقائق كان فيه ��ا ام�شت�شار‬ ‫فاروق �شلطان ي�شغط على اأع�شابنا‪ ،‬واأع�شابنا م يعد فيها مكان لتتحمل اأكر‬ ‫من ذلك‪ ..‬توتر ح�شي‪ ،‬و�شحن نف�شي‪ ،‬و�شد وجذب‪ ،‬وبعد اأن مهد الطريق لقراءة‬ ‫قرار اللجن ��ة وااإعان عن فوز امر�شح لرئا�شة م�ش ��ر‪ .‬وانتهت احفلة‪ ،‬واأ�شدل‬ ‫ال�شت ��ار على اأهم مرحلة من مراحل اانتخابات ي العام العربي‪ ،‬ونهنئ م�شر‬ ‫حكوم ��ة و�شعبا عل ��ى ميزهم ي خلق اأجواء م ��ن الدموقراطية واإعان مريح‬ ‫لنتائ ��ج اانتخابات ي مرحلتها الثانية التي حقق فيه ��ا حزب احرية والعدالة‬ ‫الولي ��د (ااإخ ��وان ام�شلمون) الف ��وز بكر�شي الرئا�شة‪ ،‬وتهنئ ��ة خا�شة للدكتور‬ ‫امهند� ��س حمد مر�شي العياط على فوزه من�شب رئي�س م�شر ي جمهوريتها‬ ‫الثاني ��ة‪ .‬اأو كما اأ�شميها (اجمهورية امدني ��ة ااأوى) ي تاريخ م�شر احديث‪،‬‬ ‫بعد اأن انتهى حكم الع�شاكر الذي دام حواى �شتن عاما‪.‬‬ ‫كنت قد وعدت ي مقال �شابق اأن اأ�شتعر�س الو�شع ال�شيا�شي وااقت�شادي‬ ‫وااجتماع ��ي ي حالة فوز ااإخوان بكر�ش ��ي الرئا�شة ام�شرية‪ ،‬وقد فعلوا وم‬ ‫تن�شي ��ب حم ��د مر�شي رئي�ش ��ا م�شر‪ ،‬كما اأن هن ��اك �شوؤاا خا�ش ��ا بالو�شع ي‬ ‫اإ�شرائيل واأمريكا وقلت �شنحاول ااإجابة على هذا ال�شوؤال ي وقت احق‪..‬‬ ‫ب ��كل فرح نقول‪ :‬لقد اجتازت م�شر اختبار اانتخابات بتفوق‪ ،‬وهذا ما كنا‬

‫اأع ��رف رج ًا ب�شيط التعلي ��م‪ ،‬يقولون عنه اإنه مثل مدر�ش ��ة ال�شف�شطائين ي‬ ‫الفك ��ر والفل�شفة بطريقة غريزية تلقائية‪ ،‬ويقول ��ون اإن �شف�شطته طبع‪ .‬من اأين اأتينا‬ ‫ب�شفة «طبع» هنا؟ اإنها الطبيعة‪ ،‬اأي اإن الله خلقه هكذا‪.‬‬ ‫ماذا عدوه اأموذج ًا حيا لل�شف�شطائية؟‬ ‫اأنه يت�شكك ي كل �شيء‪ ،‬ويعر�س على كل �شيء‪ ،‬ويريد اأن يفهم واأن يعقلن كل‬ ‫�شيء‪ .‬برغم اعرافه باأن العقل ا مكن اأن يعرف كل �شيء واأن فيه ق�شور ًا ملحوظ ًا‪.‬‬ ‫واأن هن ��اك م�شاحات مازالت خارج حدود تغطية العقل‪ .‬وبعد كل هذا الت�شكك ي كل‬ ‫�ش ��يء‪ ،‬حتى ي بع�س ااأحكام ال�شرعية والديني ��ة‪ ،‬يقوم �شاحبنا اإذا نودي لل�شاة‬ ‫فيتو�شاأ وي�شلي بخ�شوع‪.‬‬ ‫هل �شاحبنا �شف�شطائي؟‬ ‫لاإجابة على هذا ال�شوؤال ابد اأن نرجع ‪� 2500‬شنة اإى الوراء‪ .‬لقد عرف تاريخ‬ ‫الفل�شفة نوعن من امذاهب‪ ،‬امذهب امثاي وامذهب امادي‪ ،‬وهناك طرف ثالث عا�س‬ ‫على ال�شفاف‪ .‬هوؤاء هم ال�شف�شطائيون الذين وجدوا من اأيام ااإغريق‪.‬‬ ‫وق ��د كان كثر م ��ن اموؤرخن يلحقونهم بامذهب امادي‪ ،‬فق ��د كان بروتاغورا�س‬ ‫(ت ��وي �شنة ‪ 410‬قبل امياد) اأول م�شاه ��ر ال�شكاك تلميذ ًا من تاميذ دموقريط�س‬ ‫(ت ��وي �شنة ‪ 361‬قب ��ل امياد) اأبو امادية ااأوى‪ .‬اإا اأنن ��ي اأعتقد اأن اموؤرخ للفل�شفة‬ ‫يج ��ب اأن يجعلها ثاثة مذاه ��ب ا اثنن‪ ،‬وي راأيي اخا� ��س اأن الفا�شفة كلهم‪ ،‬منذ‬ ‫بداي ��ة تدوي ��ن تاريخهم‪ ،‬من طالي�س الذي مات ي �شن ��ة ‪ 550‬قبل مياد ام�شيح عليه‬ ‫ال�شام ومرور ًا بديفيد هيوم (توي ‪ )1776‬وبرتراند را�شل (توي ‪ )1970‬اإى جاك‬ ‫ديريدا امتوفى ي �شنة ‪ 2004‬ا مكن اأن يخرجوا عن هذه امذاهب الثاثة‪ ،‬وقد كان‬

‫ما زال لدينا كثرمن الفراغات الت�شريعية وي�شتغرب امتابع من تاأخر بع�شها‬ ‫ي بل ��د اقت�شاده �شخ ��م كما حدث التاأخر ي تطوير �ش ��وق ااأ�شهم مقارنة بدول‬ ‫اأخ ��رى‪ .‬واإذا كن ��ا بداأنا نتقدم ب�شورة جيدة ل�شد ه ��ذه الفراغات الت�شريعية فاإننا‬ ‫نع ��اي من ف ��راغ تنظري ي ال ��كام ااقت�شادي امنهجي ا يق ��ل اأهمية‪ ،‬يتحمل‬ ‫م�شوؤوليت ��ه ااإع ��ام ااقت�ش ��ادي وامخت�ش ��ون ي اأكر من جهة‪ ،‬وم ��ا يوجد من‬ ‫تعليق ��ات وكتاب ��ات وحللن ي ال�شنوات ااأخرة هو ج ��رد اجتهادات مبعرة‬ ‫مث ��ل جزءا من م�شكل ��ة امناخ ااقت�ش ��ادي‪ .‬يخلط كثر من امتكلم ��ن ي ال�شاأن‬ ‫ااقت�ش ��ادي ب ��ن دوره كمعلق ومتحدث ي ه ��ذا امجال لتوعي ��ة ام�شتثمر ورفع‬ ‫م�شتوى الوعي الع ��ام بحركة ااقت�شاد وال�شيا�شيات امالي ��ة والفكر ااقت�شادي‬ ‫اإى دور الوع ��ظ ااأب ��وي عر تق ��دم الن�شائح ال�شعبوية للمواط ��ن بالتحذيرات‬ ‫امتفرقة وماذا يجب اأن يفعل وماذا يجب اأا يفعل ي اأمواله‪ .‬ثم تطور البع�س مع‬ ‫ظهور م�شكات ال�شكن وارتفاع ختلف اأنواع ال�شلع و�شكوى امواطن وم�شاركة‬ ‫ااإع ��ام ي اإظه ��ار هذه ام�شكلة وااإعام اجدي ��د‪ ..‬ي اأن يبدو ي كل م�شاركاته‬ ‫ااإعامي ��ة كنا�شط خري ي �شالح ذوي الدخل امحدود ي الرامج ااقت�شادية‬ ‫ما اأثر على م�شتوى التوعية ااقت�شادية واا�شتثمارية ب�شورة عامة‪ ،‬خا�شة اأن‬ ‫كثر ًا من امتحدثن ي هذه امجاات لي�شوا م�شتقلن عنها كمراقبن وباحثن عن‬ ‫بعد‪ ،‬واإما منخرطون عملي� � ًا ي ال�شوق التي يتحدثون عنها وبالتاي كيف يثق‬ ‫امتاب ��ع ي روؤيتهم وانطباعاتهم التي تتاأثر بحركة ال�شوق ك�شوق امال اأو العقار‬ ‫وغرهما‪.‬‬ ‫اأم ��ا الذين ي�شتغل ��ون بالكام ااإعامي امجرد فق ��د ا�شتهوتهم موؤخرا اأماط‬ ‫وقوال ��ب ح ��ددة ي احدي ��ث عن م�ش ��كات اقت�شادية �شائ ��دة‪ :‬الف�ش ��اد‪ ،‬ارتفاع‬ ‫ااأ�شع ��ار‪ ،‬م�شكلة ام�شاكن‪ ،‬تاأخر ام�شروعات ‪ ..‬عن طريق اإظهار امهارات اللفظية‬ ‫ي هج ��اء رج ��ال ااأعمال‪ ،‬وامقاولن‪ .‬هجاء الف�شاد اأخذ حي ��ز ًا كبر ًا من الفهلوة‬

‫نوؤمله من دولة عريقة لها ح�شارة عريقة عمرها الزمني جاوز �شبعة اآاف �شنة‪،‬‬ ‫هذه اح�شارة تظهر جليا عند التعامل مع كل م�شكلة تعر�س طريق النه�شة اأو‬ ‫عند اأي موؤ�شر لتدي م�شتوى الروؤية ااأفقية ل�شمو م�شر ورفعتها‪ ،‬ودائما يكون‬ ‫ال�شع ��ب ام�شري على فوهة ال ��ركان وي�شحي بالغاي والنفي�س من اأجل م�شر‬ ‫ونا�شها‪ ،‬وتكون الثورة هي طريق ال�شعب لتحقيق ماآربه كما ح�شل ي كثر من‬ ‫الث ��ورات التي قادها اأبطال م�شر‪ ،‬واآخرها ثورة ‪ 25‬يناير ‪2011‬م التي اأطاحت‬ ‫باحكومة الع�شكرية ااأخرة وانت�شلت ما تبقى من تاريخ م�شري جميل يفاخر‬ ‫به ااأجيال‪ ،‬فالثورات ا موت‪ ،‬وال�شعوب هي التي حكم دائما والكلمة كلمتها‪،‬‬ ‫فهي �شاحبة ال�شرعية وهي �شاحبة القرار‪.‬‬ ‫م يك ��ن حمد مر�شي خيارا وحيدا‪ ،‬فقد ج ��اء تر�شيحه بديا وناف�س وفاز‬ ‫بامن�ش ��ب‪ ،‬وم يك ��ن هو ااأف�شل كما ق ��ال ي كلمته‪ ،‬لكنه ي ه ��ذه امرحلة جاء‬ ‫بخيار ال�شعب واختي ��اره‪ ،‬فكان هذا قدر م�شر كما كانت م�شر هي قدره‪ ،‬وعليه‬ ‫اأن ي�شتم ��ر ي موا�شلة البناء‪ ،‬وعلى ال�شعب ام�ش ��ري مختلف اأطيافه وفئاته‬ ‫و�شرائح ��ه اأن يقف معه وي�شانده ي هذه امرحلة امهمة واخطرة‪ ،‬وعليهم اأن‬ ‫يعت�شموا بحبل الله جميعا‪ ،‬اإذا اأرادوا م�شر اأن تعود قوية‪ ،‬وت�شتمر قوية‪.‬‬ ‫ي تل ��ك الليل ��ة ج ��اءت كلم ��ة ال�شيد الرئي� ��س هادئ ��ة‪ ،‬ومتوازن ��ة‪ ،‬وعاقلة‪،‬‬

‫جاك ديريدا �شف�شطائيا بامتياز‪ ،‬وما كانت التفكيكية اإا �شف�شطة ك�شف�شطة ااأغريق‬ ‫ااأوائل بروتاغور�س وجورجيا�س‪ ،‬اأعني من جهة امنهجية‪.‬‬ ‫ن�شاأت ال�شف�شطائية ي اليونان‪ ،‬عندما ا�شتطاعت اأثينا اأن ترد عن نف�شها غزوات‬ ‫الفر� ��س التي كانت ت�شعى لركيعها‪ ،‬ف�شعى اليون ��ان لبناء دولتهم اخارجة من حالة‬ ‫احرب‪ ،‬و�شارت اأثينا مطمح كل عام و�شاعر وفنان وموؤرخ وطبيب‪.‬‬ ‫ث ��م قوي ��ت فيه ��ا روح الدمقراطي ��ة وانتقل ��ت ل ��كل ام ��دن اليوناني ��ة‪ ،‬فخف ��ت‬ ‫الديكتاتورية وقويت النزعة الفردية وزاد تناف�س ااأفراد على امنافع‪ ،‬فزادت مع ذلك‬ ‫ن�شب ��ة الرافع اإى الق�شاء وانت�شر بينهم اج ��دل الت�شريعي وال�شيا�شي فاأ�شبح من‬ ‫ال�شرورة اأن تتزايد احاجة للف�شاحة والبيان وتعلم اخطابة وامحاججة وا�شتمالة‬ ‫اجماهر‪ ،‬فقامت �شريحة من امثقفن بهذه امهمة‪ ،‬وكان هدفهم الوحيد هو امال فقد‬ ‫كانوا يتقا�شون ااأجر على تعليمهم النا�س‪ ،‬فنزلوا بالعلم مكانة ال�شنائع‪.‬‬ ‫ام�شطلح (�شوفي�شتو�س) يعني‪ :‬امعلم‪ .‬لكنها �شارت تدل بعد ذلك على من يجادل‬ ‫بامغالطة‪ .‬وكان ال�شف�شطائيون يتفاخرون بقدرتهم على تاأييد القول و�شده‪ ،‬اأن ذلك‬ ‫من وجهة نظرهم يدل على قوة احجة‪.‬‬ ‫اإذن فه ��م اأقرب ما يكونون ي عامنا امعا�شر مهنة امحامي امحتال الذي ا يهمه‬ ‫احق‪ ،‬بل اانت�شار ي قاعة امحكمة‪.‬‬ ‫وكان بروتاغورا�س يعلم تاميذه كيف يكونون �شيا�شين ناجحن فح�شب‪ ،‬دون‬ ‫اهتم ��ام بالف�شيلة اأو احق‪ .‬وم يكن يع ّرف العلم عل ��ى اأنه معرفة احقيقة‪ ،‬وم يكن‬ ‫يرى له قيمة ذاتية‪ ،‬بل هو جرد و�شيلة لك�شب امنفعة‪.‬‬ ‫وبرغ ��م ف�ش ��اد دين اليونان الوثن ��ي‪ ،‬اإا اأن بروتاغورا�س اته ��م بالزندقة وحكم‬

‫اللفظي ��ة وابت ��كار الطرائف الت ��ي ت�شهم ي زي ��ادة الغمو�س حول ��ه‪ ،‬وتوؤثر على‬ ‫الوع ��ي العملي لفهم طبيعة الف�ش ��اد واآلياته ي ااأج ��واء البروقراطية‪ ،‬واأجواء‬ ‫ال�شفقات امالية ي كل جال‪.‬‬ ‫وحول ق�شية ارتفاع ااأ�شعار ام�شتمر منذ عدة �شنوات وامرتبط متغرات‬ ‫اقت�شادية عامي ��ة وبالقوة ال�شرائية للريال‪ ،‬ما اأثر على م�شتوى الدخل الفردي‪،‬‬ ‫فبدت للمواطن اخم�ش ��ة اآاف ريال قبل عقدين اأكر قوة �شرائية من ع�شرة اآاف‬ ‫ي هذا الوقت‪.‬‬ ‫ه ��ذه ااأزم ��ة تخت�شر عند كثر م ��ن هواء امتكلمن بج�شع التج ��ار‪ ..‬مع اأن‬ ‫ج�شع التاجر موجود منذ اآاف ال�شنن و�شيظل موجود ًا‪ ،‬وحاولة ت�شوير هذه‬ ‫اارتفاع ��ات مثل هذه التف�شرات اجانبي ��ة والهام�شية هو خروج عن حقيقتها‪،‬‬ ‫عر اإثارة معارك �شكلية تبدو منا�شبة مهام تقليدية يفر�س اأن تقوم بها جمعيات‬ ‫حماية ام�شتهلك‪ .‬ولي�شت ي تناول ق�شية اقت�شادية كرى مثل الت�شخم‪ ،‬وكيفية‬ ‫م�شاع ��دة امواطن ي مواجهته‪ .‬كثر من ااقت�شادين يدركون اأن اأهم حور ي‬ ‫ال ��كام ااقت�شادي امحلي الذي جعل امواط ��ن ي�شعر باأنه حمل تبعات الت�شخم‬ ‫من ��ذ بداية ارتفاعات النف ��ط ‪2003‬م دون اأن يزيد الدخل بامقدار نف�شه‪ ،‬من فيهم‬ ‫العاملون ي القطاع اخا�س مع اأن ال�شركات الكرى لدينا لو قارنت اأرباحها قبل‬ ‫عام ‪2003‬م وي الت�شعينيات باأرباحها امت�شاعدة باأ�شعاف م�شاعفة بعد الطفرة‬ ‫النفطي ��ة ااأخرة‪ ،‬بن�شبة زي ��ادة رواتب اموظفن لديه ��ا �شتفاجاأ بحجم التق�شف‬ ‫وانخفا� ��س ه ��ذه الرواتب‪ ..‬اأن امعيار لديهم حليا ه ��و دخل اموظف احكومي‬ ‫التقليدي الذي يجب اأن يحا�شر بهذا ام�شتوى‪.‬‬ ‫اموظ ��ف احكومي وموظف القطاع اخا�س لكرة ما �شمع من بعبع ارتفاع‬ ‫الراتب اأخذ ي�شدق بع�شهم هذا الطرح وكاأن عليه ينتظر غر اممكن اقت�شاديا باأن‬ ‫تعود اأ�شعار اما�شي‪.‬‬ ‫وم ��ع اأن انخفا� ��س الدخل ه ��و اأهم اموؤث ��رات ي كثر من ام�ش ��كات ومنها‬ ‫م�شكل ��ة ال�شك ��ن اإا اأن بع�س ه ��واء ااقت�شادين يحذر من رف ��ع الرواتب بحجة‬ ‫ج�ش ��ع التجار م ��رة اأخرى واحقيقة اأن بع�شهم من م�شلحت ��ه اخا�شة و�شركاته‬ ‫بقاء الرواتب بهذا ام�شتوى‪ .‬با�شتثناء رواتب كبار اموظفن من مديرين تنفيذين‬ ‫وغرهم ي هذه ال�شركات‪ ،‬وهي حالة خا�شة بهم وي كل العام يف�شرها ب�شورة‬ ‫طريفة اخبر ااقت�شادي جوزيف �شتيغليتز «ينال امديرون التنفيذيون رواتب‬ ‫اأعلى ما ينبغي اأ�شباب من بينها اأنه م يكن معروفا على نحو وا�شع كم بال�شبط‬ ‫ه ��م يقب�شون حقا‪ ،‬واإذا م يكن اأحد يعرف كم يقب� ��س امديرون التنفيذيون فذلك‬ ‫يعني اأا اأحد يعرف كم تربح ال�شركة اأو تخ�شر‪.‬‬ ‫ا اأحد يعرف كم ت�شاوي ال�شركة حقا»‪.‬‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫وعاطفي ��ة‪ ،‬قال ي معر�س كلمت ��ه اأنه �شيحافظ على جميع امعاهدات وامواثيق‬ ‫الدولي ��ة وااتفاق ��ات التي اأجري ��ت بن م�شر والع ��ام‪ ،‬وهذه العب ��ارات اإحدى‬ ‫امهم ��ات ال�شيا�شي ��ة الكرى التي يبح ��ث بها الرئي�س اجدي ��د عن �شمت بع�س‬ ‫الدول التي تهيبت من وجود ااإخوان ي الرئا�شة‪ ،‬وعلى راأ�شهم اإ�شرائيل التي‬ ‫بينه ��ا وبن م�شر اتفاق ��ات ومعاهدات موقعة وتبادل �شيا�ش ��ي واقت�شادي‪ ..‬اإذ‬ ‫كان ��ت تخ�شى من رف�شها ومزيقه ��ا واإعادة ما بن م�ش ��ر واإ�شرائيل اإى امربع‬ ‫ااأول‪.‬‬ ‫فحزب ااإخوان ام�شلمن من ااأحزاب غر امرغوب فيها عند كثر من الدول‬ ‫وعن ��د كثر من اجماع ��ات‪ ،‬لكن ي راأيي اأن كلمة مر�شي الهادئة اأعطت انطباعا‬ ‫جديدا عن ااإخوان قد يفيد ي امرحلة احالية ويقدم روؤية عن م�شر ام�شتقبل‪،‬‬ ‫اإذا اتف ��ق جمي ��ع اأط ��راف احك ��م عل ��ى روؤية موحدة م ��ن اأجل م�ش ��ر بعيدا عن‬ ‫التحزب اأي مع�شكر (ع�شكري اأو مدي) مهما كانت قدرته وقوته‪ ،‬واأن م�شر ي‬ ‫امرحلة الراهنة بحاج ��ة اإى ترتيب البيت من الداخل‪ ،‬واإى عودة الثقة وااأمن‬ ‫ل ��كل مواط ��ن‪ ،‬وكذلك بحاجة اإى ت�شالح �شيا�ش ��ي ي الو�شع الراهن مع جميع‬ ‫ااأط ��راف‪ ،‬ومن خ ��ال قراءتي لاأحداث ام�شتقبلي ��ة اأرى اأن هناك بع�س البنود‬ ‫التي وعد بها الرئي�س ام�شري �شتتغر مع الوقت‪ ،‬و�شيكون لها معاجة ختلفة‪،‬‬ ‫ا نري ��د اأن ن�شتبق ااأحداث‪ ،‬لكنني على يق ��ن اأن مر�شي يواجه حديات كبرة‬ ‫مع نف�شه ومع م�شر وحديات �شعبة مع دول امواجهة ودول اجوار‪ ،‬حتى مع‬ ‫اإيران التي اأظهرت فرحتها وتاأييدها‪..‬‬ ‫وبحك ��م اأن ��ه رئي�س لكل ام�شرين مختل ��ف دياناتهم واأعراقه ��م‪ ،‬فعليه اأن‬ ‫يجت ��از ه ��ذا التحدي ويجب اأا يخذله �شعبه وحكومته م ��ع احذر ي حالة عدم‬ ‫تنفي ��ذ ما وعد به ي برناجه اانتخابي‪ ،‬اأو عدم ت�شكيل حكومة ائتافية اأو اأن‬ ‫يك ��ون الق�شاء م�شتقا‪ ،‬اأو اأن ير�شم �شيا�شة تطبيع م ��ع اإيران اأو نق�س معاهدة‬ ‫(كامب ديفيد)‪ ،‬التي و�شمها ا إاخ ��وان ذات وقت معاهدة اخزي والعار‪..‬اأو اأن‬ ‫تكون وزاراته احيوية من غر احزب الذي ينتمي اإليه‪ ،‬وي كل احاات يجب‬ ‫اأن يعمل ليبني م�شر قوية واأن ي�شتمر معه �شعبه لتبقى م�شر عزيزة‪.‬‬ ‫‪amedalharbi@alsharq.net.sa‬‬

‫باإعدامه ففر هارب ًا ومات غرق ًا اأثناء فراره‪.‬‬ ‫ال�شف�شطائي ��ة م ت�شيّد مذهب ًا وم يكون ��وا فا�شفة بامعنى الفني للكلمة‪ .‬فهم م‬ ‫يتخ�ش�ش ��وا ي م�شكات الفل�شفة‪ ،‬بل اإنهم كانوا ي�شخ ��رون من العقل نف�شه‪.‬ولذلك‬ ‫كانوا يرون اأنه ا توجد حقيقة مو�شوعية وا توجد حقيقة م�شتقلة عن الذات الفردية‬ ‫فااإن�شان مقيا�س ااأ�شياء جميع ًا‪ ،‬وجود ًا وعدم ًا‪.‬‬ ‫اإنها فل�شفة هدمية ا بنائية واجاه مدمر ومعاد للجميع‪.‬‬ ‫اإنها فل�شفة مدمرة للدين وااأخاق واأ�ش�س الدولة وكل اموؤ�ش�شات القائمة‪ ،‬كليّا‬ ‫اأو جزئي ًا‪ .‬فاعتقادهم اأن احقيقة هي ما اأعتقده اأنا واخر ي�شتمد خريته من فعلي‬ ‫اأنا له‪ ،‬فاألغوا بذلك كل حقيقة خارجية م�شتقلة عن ااإن�شان‪.‬‬ ‫اإنها التطبيق امتطرف للمبادئ الذاتية امتمركزة حول الذات‪.‬‬ ‫اإنها فكرة ا تبني جتمع ًا وا دولة‪ ،‬بل هي �شد كل ذلك لفرط اأنانيتها وفردانيتها‪،‬‬ ‫ولذلك كانت تقتات دائما من العي�س على ال�شفاف‪.‬‬ ‫قد يظن ظان اأن درا�شة ال�شف�شطائية يفر�س اأ ّا تهم اأحد ًا �شوى اموؤرخن‪ .‬بينما‬ ‫امتاأم ��ل يجد اأن الفك ��ر ال�شعبي احديث ي�شبح ي اأف ��كار واجاهات ال�شف�شطائين‪،‬‬ ‫والرج ��ل الذي ذكرته ي بداي ��ة امقالة لي�س �شخ�ش ًا بعينه بل هو مثال لكثرين من‬ ‫تاأثروا بااأ�شئلة ال�شف�شطائية‪.‬‬ ‫اإنهم ا ي�شبهون اأحد ًا ي العائلة ااإن�شانية اإا ذلك الولد ام�شاغب ااأناي الذي ا‬ ‫ي�شعر بام�شوؤولية جاه بيته وعائلته ويبقى معربد ًا اأنانيا طوال عمره‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫الشراب المبتكر!‬

‫غازي‬ ‫قهوجي‬

‫اأ ّك ��دت باحثة تايلندية‪ ،‬اأن ت�ن��اول ك��وب م��ن «ال �ب��ول» يومي ًا‪ ،‬يوقف اأع��را���ض‬ ‫ال�صيخوخة‪ ،‬وذلك بعد درا�صة ميدانية وا�صعة اأجرتها على كهنة بوذين يتبعون منذ‬ ‫�صنن هذا الأ�صلوب‪ .‬وقالت اإن امئات من الأ�صخا�ض الذين يتناولون يومي ًا كوب ًا من‬ ‫بولهم اكت�صفوا الأثر امده�ض على �صحتهم العامة‪ ،‬ولحظوا فعله ي وقف اأعرا�ض‬ ‫ال�صيخوخة‪ .‬واأج��رت الباحثة درا�صة على ‪� 250‬صخ�ص ًا يتبعون هذا التقليد الذي‬ ‫اأو�صت به خطوطات ترجع اإى ‪� 2500‬صنة‪ ،‬وقالت اإن ‪ %87‬من هوؤلء اأكدوا الأثر‬ ‫امفيد للإدمان اليومي على �صرب البول للتخل�ض من ق�صرة ال�صعر ومنع ال�صيب وعلج‬ ‫التهاب اجيوب الأنفية وغرها‪ ،‬لكنها اعرفت باأن ‪ %10‬من م�صتهلكي «�صراب البول»‬ ‫يعانون من الإ�صهال!وبعد �صدور اخر ت�صابقت و�صائل الإعلم على ن�صره وتعميمه‪،‬‬ ‫ما اأثار �صدى اإيجابي ًا عارم ًا ي الأو�صاط ال�صحية والقت�صادية وال�صيا�صية العربية‬ ‫وخ�صو�ص ًا لدى اموؤ�ص�صات التي تعاي من �صيخوخة مزمنة ي اأدائها‪ ،‬اأو التي ت�صكو‬ ‫من �صيخوخة مبكرة‪ ،‬وهي غارقة ي ال�صياع واإ�صدار احلول العقيمة امرتكزة على‬ ‫بع�ض العادات والتقاليد البالية امتخلفة‪.‬ولقد راأى اجميع اأن هذا «العقار» امتوافر‬

‫لدى كل مواطن‪� ،‬صيوؤدي اإى حلول جذرية ي ا�صتعادة الن�صاط‪ .‬حيث �صت�صقط اأمام‬ ‫مفاعيله الأمثال التي تزخر بعبارات التو�صل والتمني مثل‪« :‬ليت ال�صباب يعود يوم ًا»‬ ‫ن‬ ‫عظيمن فعل الإرادة والت�صميم واح�صم عر القول اماأثور‪:‬‬ ‫ليحل مكانها وبقوة وباأ�ض‬ ‫«البو ُل ا ُ‬ ‫ن‬ ‫الكتب ي «طعمه» احدّ‪ ،‬بن ال�صحك والك نرب»!واأ�صبح امو�صوع‬ ‫أ�صدق اإنباء من ِ‬ ‫ً‬ ‫«البوي» من اأهم واأدق واأعمق اموا�صيع العربية اليومية‪ .‬وكاد يطغى اإعلميا على كل‬ ‫ن‬ ‫فخطف الأ�صواء و�ص ّكل هاج�ص ًا «تقدمي ًا» لدى الأنظمة القدمة‪ ،‬اإى‬ ‫الق�صايا ام�صرية‪،‬‬ ‫درجة اأنه ترك اأثر ًا على جملة من امفردات الكلمية امتداولة‪ ،‬ففي بع�ض ال�صياغات‬ ‫اللغوية يقال‪ :‬ق�صية ت�صغ ُل «البول»! وذلك بد ًل من القول‪ :‬ق�صية ت�صغل البال! اأو جملة‪:‬‬ ‫تغر امعنى الأيديولوجي ل�«البول»‬ ‫ق ْل ي كيف «تبول» اأق ْل ل نك من اأنت!ومنذ ذلك احن ّ‬ ‫وابتداأ العرب ينظرون اإليه من زاوية «قومية» بحتة! كما اأنه حظي باهتمام ر�صمي‬ ‫و�صعبي‪ ،‬واأ�صبح �صربه عم ًل وطني ًا وخطوة كبرة ومهمة للدخول اإى رحاب العومة!‬ ‫ولهذا فقد ُرفعت ال�صعارات امطالبة باحرام «البول» وعدم اإهداره!واعتقد البع�ض اأن‬ ‫�صرب «البول» لأكر من مرة ي اليوم‪� ،‬صيوؤدي بهم � لي�ض فقط � اإى ال�صفاء من الأمرا�ض‬

‫الرهن العقاري ورسوم‬ ‫اأراضي البيضاء‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫لن م�صه تغير اأو حريك‪ ،‬ذاك هو مو�صوع الأرا�صي وطريقة توزيعها‬ ‫وملكها‪.‬‬ ‫فب�صبب الرتفاع الهائل جدا ي اأ�صعار الأرا�صي ي ال�صنوات الأخرة‪،‬‬ ‫اأ�صبحت قيمة الأر�ض العائق الأكر ي طريق ملك ال�صكن‪.‬‬ ‫ول اأدل على ه��ذه احقيقة م��ن ملحظة �صندوق التنمية العقارية‬ ‫للظاهرة اجديدة امتمثلة ي عجز اأع��داد متزايدة من ي�صلهم ال��دور ي‬ ‫اح�صول على القر�ض ال�صكني عن ال�صتفادة من القر�ض خلل امدة التي‬ ‫كان من�صو�صا عليها‪ ،‬اأي �صنتن‪ ،‬وا�صطرار ال�صندوق لإلغاء �صرط ال�صنتن‬ ‫وترك امدة مفتوحة‪.‬‬ ‫وفيما تعالج اأنظمة الأ�صبوع اما�صي م�صائل التمويل وال�صتثمار طويل‬ ‫الأجل ي بناء ام�صاكن‪ ،‬فاإنها م م�ض مو�صوع الأرا�صي‪ ،‬ل طريقة توزيعها‬ ‫ول م�صاألة الأرا�صي البي�صاء ي امدن التي يقدر بع�ض امخت�صن اأنها‪ ،‬لو‬ ‫األزم اأ�صحابها على ت�صريفها‪ ،‬قادرة على حل عامل الأر�ض ي منظمة توفر‬ ‫ال�صكن‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ض م�صاألة توزيع الأرا�صي‪ ،‬فاإنه يلحظ اأن الطريقة التي كان‬ ‫معمول بها ي توزيع امنح من الأرا�صي �صاعد ي الو�صع الذي جد اأنف�صنا‬ ‫فيه اليوم‪.‬‬ ‫لقد اأدت هذه الطريقة لنتائج �صلبية ي فر�ض اح�صول على اأر�ض‬ ‫لل�صكن‪.‬‬ ‫ولعل الأ�صتاذ عبداللطيف املحم (ي مقال من�صور له ي جريدة اليوم‬ ‫بتاريخ ‪ 2011/4/16‬اأوج��ز ه��ذه الو�صع بق�صته التي ملخ�صها اأن��ه‬

‫ااتحاد الخليجي‪..‬‬ ‫نهاية قبل البداية!‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫خلل م�صاركتي ي اجتماعات (اللجنة ال�صت�صارية ام�صتقلة لتطوير العمل‬ ‫العربي ام�صرك) ‪-‬التي افتتحها ي م�صقط‪ -‬معاي يو�صف بن علوي عبدالله‬ ‫الوزير ام�صوؤول عن ال�صوؤون اخارجية ي (�صلطنة عمان)‪ ،‬ح ّلق �صحفيون‬ ‫عمانيون حول الوزير و�صاألوه عن م�صر الحاد اخليجي فر َد معاليه‪« :‬ل يوجد‬ ‫احاد» م�صر ًا اإى اأن الحاد م يبق اإل لدى ال�صحفين‪ ،‬واأن اللجنة ام�صكلة لدرا�صة‬ ‫ام�صروع قد انتهت‪.‬وي نف�ض ال�صفحة من جريدة (عمان) ُن�صر ت�صريح للأمن العام‬ ‫مجل�ض التعاون لدول اخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياي يقول فيه‪« :‬اإن‬ ‫الجتماع الوزاري (عُقد ي جدة يوم الثلثاء ‪ 5‬يونية اما�صي)‪� ،‬صي�صتعر�ض عدد ًا‬ ‫من امذكرات والتقارير‪ ،‬ومن اأهمها ما يتعلق مقرح خادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ب�صاأن النتقال من مرحلة التعاون اإى مرحلة الحاد»‪.‬يبدو لنا اأن هذين اموقفن‬ ‫متناق�صان؛ لأن ال�صعور العام الذي �صاد القمة الت�صاورية التي عُقدت ي الريا�ض‬ ‫ي �صهر مايو اما�صي كان وا�صح ًا‪ ،‬واأنه م «ترحيل» مو�صوع الحاد دون اأن يُعلن‬ ‫�صي ٌء مف�صلي ب�صاأنه‪ .‬حيث عُر�ض ي تلك القمة تقرير اللجنة امكلفة (ثلثة اأع�صاء‬ ‫من كل دولة) بدرا�صة ام�صروع‪ .‬وكان الوزير ام�صوؤول عن ال�صوؤون اخارجية ي‬ ‫(�صلطنة عمان) قد اأعلن قبل تلك القمة اأن بلده ّ‬ ‫تف�صل الإبقاء على �صيغة (التعاون)‬ ‫ي هذه امرحلة‪ .‬كما م ّ‬ ‫ير�صح عن القمة الت�صاورية اأي موقف للدول الأخ��رى‪،‬‬ ‫�صوى ما م اإعلنه من موقف ملكة البحرين لقيام الحاد و�صرورته‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يدعونا للت�صريح باأن (الحاد) قد دخل نفق ًا مظلم ًا‪.‬وقد ثارت عدة حوارات �صاخنة‬ ‫عر و�صائل التوا�صل الجتماعي حول م�صروع الح��اد‪ .‬ففي حن كانت هنالك‬ ‫«اندفاعات» نحو التعجيل باإعلن الحاد وت�صخيم دورهِ للمرحلة امقبلة من بع�ض‬ ‫الأفراد الذين يرون فيه املجاأ من حدوث اأية اهتزازات اأمنية ي امنطقة‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫ما تعلق بالتهديدات الإيرانية ام�صتمرة لبع�ض دول امنطقة وحلفائها الغربين‪،‬‬

‫الغربي الطيب‬ ‫والغربي الشرير‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬

‫اأ�صدرت الدولة الأ�صبوع اما�صي مثلة ب�صلطتها التنظيمية‪ ،‬اأي جل�ض‬ ‫الوزراء‪ ،‬حزمة من الأنظمة امتكاملة حول مو�صوع العقار مثلت باأنظمة‬ ‫للرهن العقاري والإيجار التمويلي والتمويل العقاري‪.‬‬ ‫وي��دل تريث ال��دول��ة ي اإ� �ص��دار نظام ال��ره��ن العقاري حتى اكتمال‬ ‫امنظومة القانونية باحزمة الثلثية حول الرهن والإيجار والتمويل على‬ ‫احر�ض على اإيجاد ج�صد تنظيمي قادر على �صبط ال�صوق العقارية التي‬ ‫تعاي تردد اممولن وام�صتثمرين عن ولوج ن�صاط التمويل طويل امدى‬ ‫للتطوير العقاري جراء غياب ال�صمانات الوا�صحة لهكذا ا�صتثمار‪.‬‬ ‫وباإ�صدار الأنظمة الثلثة دفعة واحدة مكن القول اإن الدولة اأعطت‬ ‫اإ�صارة قوية جديدة ومتجددة على عزمها التعامل بجدية مع اإ�صكالية الإ�صكان‬ ‫التي �صهدت ت�صاعدا مقلقا ي ال�صنوات الأخرة ت�صاف اإى الإ�صارة البارزة‬ ‫التي حدثت العام اما�صي باإن�صاء وزارة للإ�صكان وتخ�صي�ض مبلغ ‪250‬‬ ‫مليار ري��ال لإن�صاء ‪ 500‬األ��ف وح��دة �صكنية والديناميكية التي ما برح‬ ‫�صندوق التنمية العقارية يظهرها على �صعيدي الإق��را���ض والتنظيمات‬ ‫ي ال�صنتن الأخرتن‪ ،‬كرفع قيمة القر�ض ال�صكني اإى ‪ 500‬األف ريال‬ ‫و�صمان امقر�ض لدى البنوك التجارية وتقليل ام�صاحات ال�صكنية امطلوبة‬ ‫ل�صتحقاق الإقرا�ض وقبول الطلبات من دون �صرط ملك اأر���ض‪ .‬ومع كل‬ ‫هذه اجهود الدالة على اجدية ي معاجة ملف الإ�صكان ال�صائك وامقدر‬ ‫له اأن يتعاظم با�صتمرار ب�صبب طبيعة الهرم ال�صكاي لدينا‪ ،‬فاإن ثمة ثغرة‬ ‫كبرة ي مو�صوع الإ�صكان ل اأقول اأنها م جد التفاتة من الدولة بعد‪ ،‬بل‬ ‫اإن ثمة اإ�صارة من وزارة البلديات تبن اأن هذا الركن من منظومة الإ�صكان‬

‫امذكورة اآنف ًا‪ ،‬واإما �صيو�صلهم اإى اإمكان رفع م�صتوى ال�صفاء الذهني الذي من �صاأنه‬ ‫اأن يق�صي على كل اأنواع الف�صاد ويحقق الإ�صلح الإداري! وي�صاعد على خف�ض اأرقام‬ ‫دين الدولة العام!وهكذا فاإننا �صرى قريب ًا امواطن ال�صالح وهو يحمل «زجاجة بوله‬ ‫اليومي» بيد‪ ،‬وباليد الأخ��رى هاتفه اج��وال‪ ،‬اإى جانب حفظه ي ال�صيارة والبيت‬ ‫ل�صريط الأغاي النابعة من موجة الغناء «البوي» احديث!‬ ‫اآمل اأن تكون احملة «البولية» هي اآخر حملت «الإ�صلح» الإداري وال�صيا�صي‬ ‫والفني! واإ ّل‪ ،‬اأيها القارئ احبيب �صنبقى اإى اأجل غر م�صمى نتناول هذا «ال�صراب»‬ ‫امبتكر‪ ،‬وبو�صفته التايلندية‪ ،‬التي اأعطت مفعولها ومفاعيلها على جهابذة البوذين‪،‬‬ ‫رغم ما ت�صببت لعديد منهم ب�«الإ�صهال»‪.‬‬ ‫يذكر اأنه ظهر اأخر ًا مفعول تناول هذا «ال�صراب» وذلك من خلل ت�صريحات بع�ض‬ ‫�صيا�صيي العام العربي‪ ،‬التي غلبن عليها اأ�صلوب «الإ�صهال اممتنع»‪.‬‬

‫وكان اآخرها ت�صريح اجرال (يحيي رحيم �صفوي) القائد ال�صابق للحر�ض الثوري‬ ‫وم�صت�صار الرئي�ض الإي��راي (على خامنئي) حول خاطر اأي هجوم اأمريكي‪/‬‬ ‫اإ�صرائيلي على امن�صاآت النووية الإيرانية‪ ،‬حيث قال «اإن الرد �صيكون متنا�صب ًا‬ ‫وحجم ال�صرر»!‪ .‬وذكر (�صفوي)‪« ،‬لي�ض لدينا اإمكان الو�صول اإى اأرا�صي الوليات‬ ‫امتحدة‪ ،‬ولكن هناك ع�صرين قاعدة اأمريكية واأكرمن مائة األف جندي اأمريكي ي‬ ‫امنطقة مكن اأن ت�صل اإليهم اإيران»‪ ،‬واأ�صاف‪« :‬الأمريكيون يعرفون جيد ًا اأن �صفنهم‬ ‫ال�صتن ي اخليج وبحر عمان مهددة‪ ،‬واأن كل قواعدهم ي مرمى �صواريخنا»‪.‬‬ ‫وهذا التهديد لي�ض مُبطن ًا‪ ،‬بل يق�صد به دو ًل خليجية‪ ،‬ويق�صد به تعطيل املحة ي‬ ‫اخليج‪ ،‬وا�صتفزاز اأمريكا‪ ،‬وغرها من الأمور التي قد تع ّقد ان�صياب تدفق النفط‬ ‫اإى الأ�صواق العامية‪.‬‬ ‫م��ن جانب اآخ ��ر‪ ،‬ف �اإن امفكرين ي اخليج ي��رون اأن ال ��روي ي م�صروع‬ ‫(الحاد)‪ ،‬وهو موقف �صد نر عن وزير اخارجية ال�صعودي‪ ،‬خلل موؤمر �صحفي‬ ‫بعد القمة الت�صاورية بالريا�ض‪ ،‬باأنه ما زالت هنالك نقاط ي تقرير اللجنة حتاج‬ ‫اإى تف�صر‪ .‬وحتى لو فهمنا من ذلك اأنه (لغة دبلوما�صية) لتاأجيل ام�صروع‪ ،‬فاإنه‬ ‫بل �صك موقف اإيجابي يُجنبنا الندفاع العاطفي ال��ذي قد ل يتلءم مع امرحلة‬ ‫امقبلة‪ ،‬واأن م�صرة (التعاون) التي جاوزت عامها احادي والثلثن ما زال يكتنفها‬ ‫ُ‬ ‫بع�ض الغمو�ض وامواقف التي اأجن ّنلت ن‬ ‫بع�ض ام�صروعات كالعملة اموحدة وال�صوق‬ ‫اخليجية وامواطنة اخليجية‪.‬‬ ‫الإ�صكالية اليوم اأن �صي نل التهامات وعبارات «التخوين» اأ�صبحت تنت�صر عر‬ ‫و�صائل التوا�صل الجتماعي‪ ،‬واأن اأي كاتب اأو مفكر ل يحبذ قيام (الحاد) الآن؛‬ ‫فهو «مهادن» لإيران اأو حتى «خائن» خليجيته اأو عروبته‪ .‬وهذا موقف ما كنا نو ّد‬ ‫اأن ن�صمعه من ال�صباب اخليجي‪ ،‬لأن العقلنية ودرا�صة اأو�صاع جميع بلدان اخليج‬

‫جميلة هي ق�ص�ض الأطفال التي كنا ن�صمعها ونحن �صغار حيث الأبي�ض‬ ‫اأبي�ض والأ�صود اأ�صود بدون تعقيدات‪ ،‬حيث ال�صرير هو الذئب اأو الثعلب امكار‬ ‫والطيب هو الأرنب اأو اخروف اأو ليلى الطفلة ال�صغرة ذات ال�صفرتن‪.‬‬ ‫حيث تكون النهايات حا�صمة و�صعيدة‪ ،‬فدائم ًا ما يتدخل الراعي اأو اأحد‬ ‫حيوانات الغابة للق�صاء على الأ�صرار ون�صرة الطيبن‪.‬‬ ‫لكننا كرنا لنكت�صف اأن احياة اأك��ر تعقيد ًا ما كنا نظن واأن��ه ل وجود‬ ‫للأ�صرار والطيبن ب�صورتهم النقية ال�صاذجة تلك‪ ،‬واأن كل جتمع يحتوي من‬ ‫التداخل والتباين ما يجعل النا�ض مزيجا رمادي ًا ي�صعب ت�صنيفه اإل ح�صب موقف‬ ‫معن اأو كارثة ما توحد النا�ض ي �صف واحد‪ ،‬وترز �صخ�صية من ذلك امجتمع‬ ‫لتكون الراعي الطيب الذي يدافع عن القطيع ي مواجهة الذئاب اإن �صح الت�صبيه‪.‬‬ ‫ك��ان عقار (ثاليدومايد) اأح��د تلك ال�ك��وارث التي حلت بالعام الغربي ي‬ ‫�صتينات القرن اما�صي واأنتجت جي ًل كام ًل من الأطفال ام�صوهن فاقدي الأطراف‬ ‫نتيجة تناول اأمهاتهم لذلك العقار والذين عرفوا بجيل الثاليدومايد‪.‬‬ ‫كان الدكتور لينز الطبيب الأماي الذي ن�صر اأول الأبحاث التي ك�صفت الكارثة‬ ‫اأحد تلك ال�صخ�صيات الفارقة ي الق�صة امثرة‪ ،‬حيث م يكن يتوقع وهو ين�صر‬ ‫بحثه امثر اأن ذلك البحث �صيغر حياته اإى الأبد واأنه �صربط ا�صمه بذلك العقار‬ ‫ي كل امراجع الطبية والقانونية التي وثقت الق�صة‪.‬‬ ‫يروي د‪ .‬لينز اأنه اأج��رى ات�صالت مكثفة بال�صركة ام�صنعة بعد اكت�صافه‬ ‫للكارثة لكنه م يلق جاوب ًا كافي ًا ما جعله يتهمها فيما بعد محاولة كتم امعلومات‬

‫ا�صرى اأر�صا «من فتاة عرفت من ا�صمها وا�صم والدها اأنها ابنة (بليونر)‬ ‫ح�صب ما اأ�صمع من النا�ض‪.‬‬ ‫وقلت ي نف�صي هل حتاج ابنة (بليونر) اأن تبيع قطعة اأر�ض؟‪.‬‬ ‫وزال ت�صاوؤي عندما قراأت ي ال�صك اأن هذه الأر�ض اأعطيت لهذه الفتاة‬ ‫كمنحة‪.‬‬ ‫اأي اأنني ق�صيت ثماي �صنوات لأجمع قيمة الأر���ض واأ�صلمها لبنة‬ ‫(بليونر) ح�صلت على الأر�ض مجرد توقيع على ورقة‪ .‬والأدهى من ذلك‬ ‫اأن ت�صل�صل ال�صك ي�صر اإى اأن هذه الأر�ض هي واحدة من جموعة اأرا�ض‬ ‫ح�صلت عليها بعد اأن م تق�صيم امنحة الأ�صا�صية»‪ .‬وما اأن البع�ض ح�صل‬ ‫على اأرا�ض ولي�ض ي حاجة لبيعها‪ ،‬فاإنه يف�صل تركها بي�صاء بل ا�صتثمار‬ ‫اأو ت�صويق‪ .‬رم��ا تكون طريقة التوزيع ه��ذه اأح��د اأك��ر م�صببات ارتفاع‬ ‫قيمة الأر�ض‪ ،‬التي هي اأحد اأكر معوقات ملك امواطنن للم�صكن‪ .‬اليوم‪،‬‬ ‫نحتاج اأن نتعامل بجدية مع عامل الأر�ض‪ ،‬عر �صيا�صات ت�صتهدف الأرا�صي‬ ‫البي�صاء‪ ،‬كما تعاملنا بجدية مع م�صائل التمويل والرهن والبناء‪.‬‬ ‫كانت اأحد الأفكار امطروحة حول مو�صوع الأرا�صي البي�صاء تتمثل ي‬ ‫فر�ض ر�صوم عليها لدفع اأ�صحابها لت�صريفها‪ ،‬مادام اأنها �صتتحول عبئا على‬ ‫اأ�صحابها‪ .‬لكن وزارة البلديات وي غمرة الطروحات حول الر�صوم خرجت‬ ‫بت�صريح قبل �صتة اأ�صهر تنفى فيه اأي توجه من لدنها‪ ،‬وهي اجهة امخت�صة‪،‬‬ ‫لفر�ض ر�صوم على الأرا�صي م�صتندة على فتوى لهيئة كبار العلماء حول عدم‬ ‫جواز مثل هذا الأمر‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬مع التوجه اجدي من الدولة للتعامل مع م�صكلة الإ�صكان‪ ،‬اأرى‬ ‫اأنه لزاما على الدولة اأن تلتفت بجدية وعزم لعامل الأر�ض‪ .‬ويرى كثر من‬ ‫امخت�صن اأن فر�ض الر�صوم على الأرا�صي البي�صاء غالبا ما �صيكون اأجح‬ ‫الطرق خف�ض اأ�صعارها النارية‪ ،‬باعتبار اأن الر�صوم (خا�صة اإن كانت عالية‬ ‫اأو مت�صاعدة) �صتدفع ملك الأرا�صي البي�صاء نحو ت�صريفها ما يكر من‬ ‫حجم العر�ض فيقل ال�صعر‪ .‬وكما ق��درت وزارة البلديات وجهات الدولة‬ ‫الأخرى اأن تتبع ن�صق الدولة احديثة ي دفع الر�صوم كما هو متبع ي كل‬ ‫الدول احديثة‪ ،‬فاإنها ت�صتطيع اأن مد ن�صاطها لي�صمل الر�صوم على الأرا�صي‬ ‫البي�صاء ن�صدانا حل ام�صكل الأكر ي مع�صلة الإ�صكان‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫وحليل مواقفهم اأمر مهم ي التطلع لأية م�صروعات وحدوية‪.‬‬ ‫مهما اتفقنا على وحدة ام�صر ام�صرك وتذرعنا بالتاريخ ام�صرك‪ ،‬ووحدة‬ ‫الآمال وام�صر‪ ،‬وغرها من الكلمات العاطفية التي واكبت قيام جل�ض التعاون‪،‬‬ ‫التي ل يجوز الأخذ بها ي ام�صروعات امتعلقة بحياة ال�صعوب‪.‬‬ ‫نحن نقر باأن هنالك دول خليجية «متحم�صة» ل�(الحاد)‪ ،‬بل وتوجد ن�صبة‬ ‫ن‬ ‫اموقف بالو�صع‬ ‫لي�صت بالقليلة من ال�صعوب اأي�ص ًا حبّذ قيامه‪ .‬ويربط ه�وؤلء‬ ‫الإقليمي والدوي جاه منطقة اخليج‪ ،‬مُ�صتح�صرين كارثة (احتلل �صدام ح�صن‬ ‫للكويت عام ‪ )1990‬واأن (الحاد) �صيكون درع ًا قوية �صد اأية اأخطار ماثلة‪ ،‬كما‬ ‫يرى الأخ (�صامي الن�صف) من الكويت‪ ،‬واأن (الح��اد)‪�« :‬صيحافظ على امكا�صب‬ ‫ي�صحي اأح ٌد بدمقراطيته‬ ‫ال�صيا�صية والجتماعية والقت�صادية لدوله و�صعوبه‪ ،‬ولن‬ ‫َ‬ ‫اأو انفتاحه الجتماعي �صمن تلك الوحدة‪ ،‬ولدينا جربة احاد الإمارات‪ ،‬الذي ي�صم‬ ‫(ال�صارقة) ذات التوجه الإ�صلمي امُحافظ‪ ،‬و(دبي) ذات التوجه الليراي امُنفتح‪،‬‬ ‫دون اأن يفر�ض (الح��ادُ) مط ًا واحد ًا عليهم»‪ .‬كما يُطمئن (الن�صف) اخليجين‬ ‫باأن «الوحدة ل تعني هيمنة دولة على باقي دول (الحاد)‪ ،‬بح�صب احجم‪ ،‬حيث‬ ‫دوله ي احقوق والواجبات‪ ،‬كما ت�صاوى اأمانيا‬ ‫اإن الوحدة �صتقوم على م�صاواة ِ‬ ‫ولوك�صمرج ي الحاد الأوروبي‪.‬‬ ‫ويخل�ض (الن�صف) اإى اأن «دولنا اخليجية اأقرب ما تكون هذه الأيام حال‬ ‫ُ‬ ‫دوي��لت الطوائف ي الأندل�ض‪ ،‬التي ت�صبّب تفر ُقها ي ت�صاقط مالكها تباع ًا‪،‬‬ ‫وطرد �صعوبها العربية من بلدانها التي جاوز عمرها ‪ 800‬عام‪ ،‬اأي اأكر من ثلثة‬ ‫اأ�صعاف عمر دولنا اخليجية»‪.‬‬ ‫وقد نختلف مع �صديقنا (الن�صف) ي حليله الآخ��ر‪ ،‬لأن و�صع العرب ي‬ ‫الأندل�ض يختلف كلية‪ ،‬تاريخي ًا وطبوغرافيا وعرقي ًا و�صيا�صي ًا عن و�صع الدول‬ ‫و«تب�صيطه» مو�صوع حجم‬ ‫اخليجية‪ ،‬كما نختلف معه ي ق�صية ال�صيادات‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫الدول‪ ،‬و�صيا�صاتها اخارجية‪ ،‬ومطية التعامل مع الأمور‪ ،‬و«تغا�صيه» عن امزاج‬ ‫ال�صيا�صي الذي يرتبط بذاكرة امكان‪ ،‬ودور الأحداث ال�صابقة ي امنطقة ي ت�صكيل‬ ‫ذاك امزاج‪.‬‬ ‫نعم‪� ،‬صيادات ال��دول مهمة‪ ،‬مكت�صبات ال�صعوب مهمة‪ ،‬وعي ال�صعوب مهم‪،‬‬ ‫ن�صال ال�صعوب من اأجل الدمقراطية‪ ،‬تفاوت حرية ال��راأي‪ ،‬تفاوت الت�صريعات‪،‬‬ ‫تفاوت حرية الفكر‪ ،‬وجود «جماعات» ال�صغط الجتماعي والديني‪ ،‬كل ذلك يوؤثر‬ ‫على م�صروع (الح��اد)‪ ،‬بل وقد تكون تلك التفاوتات م�صدر انهيار (الحاد) ‪-‬ل‬ ‫�صمح الله‪ -‬لو قام‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫والتهرب من ام�صوؤولية‪ ،‬ثم اجه بعد ذلك اإى اجهات احكومية والتي جاوبت‬ ‫�صريع ًا واأوقفت بيع العقار بعد ع�صرة اأيام فقط من امداولت‪ ،‬اأثار ذلك الإيقاف‬ ‫موجة جدل كبرة ي ال�صحف و�صرعان ما م اإيقافه ي باقي الدول الأوروبية‪،‬‬ ‫وحدها اليابان التي ا�صتغرقت عام ًا كامل من امداولت حتى �صدر قرار الإيقاف‬ ‫وقد كان ثمن ذلك التاأخر باهظ ًا جد ًا حيث اأن موجة امواليد ام�صوهن ا�صتمرت‬ ‫لعام اإ�صاي بعد انتهائها ي اأوروبا‪.‬‬ ‫لكن اإيقاف ال��دواء م يكن نهاية امعركة حيث خا�ض الدكتور لينز معركة‬ ‫مريرة على عدة جبهات كان عليه اأن يواجه ال�صركة ام�صنعة ي �صاحات امحاكم‬ ‫وبالفعل قام بتقدم �صهادته ي عدة حاكمات ي اأمانيا وخارجها‪ ،‬لكن ال�صركة‬ ‫ا�صتطاعت النفاد من العقاب ودفعت مبلغ مائة مليون مارك اأماي لل�صحايا ي‬ ‫اتفاق �صلح خارج امحكمة كما كان على الدكتور لينز ورفاقه اأن يخو�صوا معركة‬ ‫اأخرى مع امر�ض نف�صه‪ ،‬واأن ي�صخ�صوا كل حالة تاأتيهم ت�صتكي من الت�صوهات‬ ‫ليتاأكدوا بالفعل اإن كانت نتيجة العقار اأم نتيجة اأ�صباب اأخرى مرتبطة بعوامل‬ ‫وراثية وقادهم ذلك البحث اإى اكت�صاف م�صاعفات اأكر خطورة للثاليدومايد فهو‬ ‫ل يكتفي بت�صوهات الأطراف فقط بل ي�صبب ال�صمم وتلف الكلى والقلب واجهاز‬ ‫التنا�صلي بل والأكر هو ًل اأن ن�صبة ‪ %40‬من ال�صحايا يتوفون قبل اإمام عامهم‬ ‫الأول‪ .‬ي خ�صم تلك امعركة ال�صاخنة كانت هناك ف�صول اأكر اإثارة تنتظر ي‬ ‫ال�صرق هذه امرة‪ ،‬حيث قام طبيب اإ�صرائيلي ي جامعة حدا�صا بتجربة الدواء‬ ‫ام�صوؤوم على مر�صى يعانون من م�صاعفات موؤمة مر�ض اجذام‪ ،‬والعجيب اأن‬

‫شيء من حتى‬

‫باإنابة‪:‬‬ ‫حبيب محمود‬

‫إنهم يواجهون‬ ‫قدرهم وحدهم‬

‫ل اأح ��د م��ن ال �غ��رب اأو ال���ص��رق ي��ري��د ح ًل‬ ‫اأخلقي ًا ي �صوريا‪ .‬حتى م�صالح الدول «ال ُكرى»‬ ‫عر عن نف�صها ب�صرف ي ام�صكل ال�صوريّ‬ ‫ل ُت ّ‬ ‫امليء باجثث‪ .‬ولذلك؛ ت�صبح ال�صوارع بالدماء‬ ‫وتتكدّ�ض ام�ن��ازل ب��ام�اآم‪ ،‬ولي�ض ل��دى �صانعي‬ ‫ال�صيا�صي‪ .‬وخل�صة هذا‬ ‫القرار الدوي اإل العجن‬ ‫ّ‬ ‫يبا�ض ل ُمكن نخبزه ول ا�صتواوؤه‪!..‬‬ ‫العجن ٌ‬ ‫حتى «اأ�صدقاء �صوريا» اأنف�صهم؛ بجتمعون‬ ‫وي�خ�ط�ب��ون وي�ت�ل��ون ب��لغ��ات�ه��م دون مرجعية‬ ‫قانونية دول �ي��ة‪ ،‬ب��ل وم��ن دون حتى مرجعية‬ ‫وطنية �صريحة و�صجاعة وقادرة على الت�صريح‬ ‫بفعل ميدا ّ‬ ‫ي وا�صح‪ .‬هذا ام�صتوى من التعقيد‬ ‫يرهن على اأن الناجح ي التعاطي مع الأزم��ة‬ ‫ال�صورية يكاد ل يتجاوز الن�صاط امخابراتي‪،‬‬ ‫يُ�صاف اإليه ق��د ٌر من حما�ض �صعبي لدى بع�ض‬ ‫ام�ت�ع��اط�ف��ن‪ ،‬وي���ص��اف اإى ذل��ك ه ��د ٌر اإع��لم� ّ�ي‬ ‫اإل �ك��رو ّ‬ ‫ي يوهم امتناطحن ب��وج��ود ح�صر‬ ‫حقيقي‪.‬‬ ‫دوي لتحرك‬ ‫ّ‬ ‫امح�صلة الواقعية ت��رك للثائرين‬ ‫اإل اأن‬ ‫ّ‬ ‫ي �صوريا فر�صة �صيّقة مواجهة قدرهم وحدهم‬ ‫ت�ق��ري�ب� ًا‪ ،‬اإذا ق�صنا ُق� ��درات ال�ن�ظ��ام ال���ص��وري‬ ‫ال�صراتيجية م��ا ل��دى ال �ث��وار م��ن اإم�ك��ان��ات‬ ‫�صعبية حدودة‪ .‬وهذه امقارنة هي التي جعلت‬ ‫اأن�ظ�م��ة دول �ي��ة ُك ��رى جفل اأم ��ام دع��م ال�ث��ورة‬ ‫دع �م � ًا ��ص��ري�ح� ًا‪ ،‬مكتفية ب��ال���ص��راخ الإع��لم� ّ�ي‬ ‫والت�صريحات النارية‪.‬‬ ‫واإى ج��ان��ب � �ص��راخ وزراء اخ��ارج�ي��ة‬ ‫الغربين؛ كانت امنظمات احقوقية العامية‬ ‫ت�صرخ اأي�ص ًا‪ .‬لكن تغير ال��واق��ع م يت ّم بهذه‬ ‫الآل �ي��ات ال�ت��ي ل ت�وؤت��ي اأُك�ل�ه��ا اإل بعد انطحان‬ ‫ال�صعوب وتدمر جزء كبر من معنوياتها‪ .‬ول‬ ‫مكن مقارنة نظام القذاي واب��ن علي ومبارك‬ ‫بنظام الأ�صد‪.‬‬ ‫ي �صوريا �صحايا ي�صقطون‪ ،‬ومكت�صبات‬ ‫تتلف‪ ،‬وم�صتقبل جهول ل يو ّفر حتى الأطفال‬ ‫ال��ذي��ن ل ح��ول لهم ول ق��وة‪ .‬وبامقابل؛ هناك‬ ‫نفاق دو ّ‬ ‫ي هائل ل يُريد اأن يعرف بالتفا�صيل‬ ‫امت�صابكة ي الأزمة‪ .‬وي الوقت نف�صه؛ ل يُريد‬ ‫يعر ع��ن م�صاحه تعبر ًا �صريف ًا‪ .‬وف��وق‬ ‫اأن ّ‬ ‫هذا وذاك؛ يجد نف�صه حتجّ ًا بالقانون الدوي‬ ‫ت ��ارة وم��راف �ع��ات اأ��ص�ح��اب ال �ق��رار ي جل�ض‬ ‫الأم��ن‪ ،‬وت��ارة اأخ��رى يتلكاأُ ي م��داراة اجمعية‬ ‫العامة للأم امتحدة التي ج ّ‬ ‫ر‪ ،‬هي الأخ��رى‪،‬‬ ‫ال�صراعات ال�صيا�صية لتح�صرها ي رحى الواقع‬ ‫ال�صوري اموجع‪.‬‬ ‫اأم��ا ال�صعوب امتفرجة؛ فح�صبها اأن تفتح‬ ‫ن��واف��ذ ال�صبكة العنكبوتية ل�ت�ك��رر م��ا يقوله‬ ‫ال�صيا�صيون هنا اأو هناك‪ ،‬ونتناطح ل�صالح � اأو‬ ‫�ص ّد � تيار وجهة و�صكل �صيا�صي يجعجع كثر ًا بل‬ ‫العربي الدام�ض‪.‬‬ ‫طحن‪ ..‬اإل الغبار‬ ‫ّ‬ ‫‪habib@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاليدومايد �صاعدهم على النوم وقتل الأم‪ ،‬وحتى على اإخفاء اآث��ار اللتهاب‬ ‫على اجلد‪ ،‬وم تكن تلك امفاجاأة الوحيدة فبعد ذلك ب�صنوات مت جربة العقار‬ ‫على ت�صكيلة كبرة من الأمرا�ض ام�صتع�صية والعجيب اأنه اأثبت فعالية واعدة‬ ‫ي علج اأحد اأن��واع �صرطان النخاع العظمي والذي يقتل �صحاياه عادة خلل‬ ‫اخم�ض �صنوات الأوى لكن الأبحاث وجدت اأن الثاليدومايد مع اأدوية اأخرى‬ ‫يقلل تطور امر�ض ي اأكر من ‪ %30‬من احالت التي ت�صخ�ض مبكر ًا!‪ .‬وهكذا‬ ‫عاد الثاليدومايد للظهور ج��دد ًا‪ ،‬وح�صل ‪� -‬صدق اأو ل ت�صدق ‪ -‬على موافقة‬ ‫هيئة الغذاء والدواء الأمريكية ي عام ‪ 1998‬كعلج م�صاعفات اجذام ولكن مع‬ ‫برتوكول م�صدد تلتزم به ال�صركة ام�صنعة يقت�صي ت�صجيل بيانات كل من و�صف‬ ‫الدواء وكل من يتعاطاه بعد توقيع اإقرارات متعددة‪.‬‬ ‫وبالطبع م يكن ذلك الرتوكول موجودا خ��ارج اأمريكا حيث عاد العقار‬ ‫للتداول ي دول العام الثالث واأمريكا اللتينية‪ ،‬وظهرت �صوق �صوداء كبرة له‬ ‫ي بع�ض الدول وعادت حالت اأطفال الثاليدومايد للظهور!‪.‬‬ ‫ليتجلى ال�صوؤال الرمادي‪ :‬هل الثاليدومايد نبت �صيطاي يجب حاربته‬ ‫واجتثاثه؟ اأم اأنه دواء اأ�صيء ا�صتخدامه بح�صن نيه؟ اأم اأن هناك فجوة �صوداء‬ ‫كبرة لتجارة الدواء تتلعب ب�صحتنا بل رحمة دون اأن ملك حيالها �صيئ ًا؟‬ ‫األي�صت ق�صة ليلى والذئب اأكر و�صوح ًا اإن�صانية؟‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

 027373402 027374023 taif@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬  

037201798 03 –7201786 hfralbaten@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500 033495510

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬  

075238139 075235138 najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280 jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬ 

65435301 65434792 65435127 hail@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  – 

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬  

– ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬  

025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

16

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﹼ‬ ‫ﻭﻋﺰﺓ ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻭﺗﻮﺍﺿﻌﻪ‬ ‫ ﹼ‬.. ‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻴﺼﻞ‬

                                                ‫ﺑﺸﺮى ﺑﻨﺖ ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻠﻬﻮ‬

                                                              

                                                                                                 

‫ ﺍﻟﺸﻮﺍﻫﺪ ﺗﺆﻛﺪﻫﺎ ﻭﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺗﺌﻦ ﻣﻦ ﻭﻃﺄﺗﻬﺎ‬..‫ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺆﺍﻣﺮﺓ‬                                                                                             ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻤﻌﻴﺒﺪ‬

1

                                                                     

                                    wto                           

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺍﺻﻞ‬                                        811210      1433                                                                       

‫ﺑﺘﻮﻓﻴﻖ ﺍﷲ ﺛﻢ ﺑﻌﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺳﻨﻠﺤﻖ ﺑﺎﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻷﻭﻝ‬                                                    ‫ﺟﺮﻣﺎن أﺣﻤﺪ اﻟﺸﻬﺮي‬

                                                                      

                                            %10 

                                                                   

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺋﻜﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﻦ ﻣﺪﺧﻦ‬ !‫ﺇﻟﻰ ﻣﻠﺤﺪ‬

‫ﻓﻼﺷﺎﺕ‬



‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                            aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺷﺮﻛﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰاﻟﺴﺒﻴﻌﻲ‬

                                                                                                       ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

17 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻣﻦ ﺇﺟﻤﺎﻟﻲ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﺿﺔ‬%39 ‫ﹼﺃﻛﺪﺕ ﺃﻧﻬﺎ ﺗﺸﻜﻞ ﻧﺴﺒﺔ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻀﺎﺋﻊ ﺍﻟﻤﻘ ﹼﻠﺪﺓ ﻭﺍﻟﻤﻐﺸﻮﺷﺔ‬22 :| ‫»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ« ﻟـ‬                                                   %65            

                          % 70                                    

                 % 39                     22                     



‫ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻦ ﺗﻨﻔﻲ ﺍﻟﺘﻮﺻﻞ ﻟﺤﻠﻮﻝ ﺑﺸﺄﻥ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ‬ «‫ ﻭ»ﺍﻻﺳﺘﻘﺪﺍﻡ« ﺗﻠﻮﺡ ﺑـ»ﺳﻴﺮﻻﻧﻜﺎ ﻭﺇﺛﻴﻮﺑﻴﺎ‬..‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ‬                                                 

                                               

            24                                      



‫ ﺃﺻﻮﻝ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﻗﺪﻳﻤﺔ‬:«‫»ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ ﻭ»ﺍﻟﺼﻴﺎﻧﺔ« ﺗﺴﺘﻨﺰﻑ ﻣﻮﺍﺭﺩﻧﺎ‬..‫ﻭﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬                                         2040 2010                             





                                      

                                         

                                                           

‫»ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ« ﺗﺨﻔﺾ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ‬ 85.301.92       87.1385.10   %1    1604.331588.19 1584.59



      80    1.80 100.4098.5098.90


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫فوق الخط‬

‫من حقك ارتداء‬ ‫النقاب ومن حق‬ ‫فرنسا منعك‬ ‫سعود كاتب‬

‫ن�سرت �سحيفة «ال�سرق» قبل اأيام خر ًا عن ازدياد عدد ال�سياح ال�سعودين‬ ‫ام�سافرين اإى فرن�سا رغم قانون «منع النقاب»‪ ،‬حيث م ا�ستخراج حواي ثمانية‬ ‫اآاف تاأ�س ��رة خال �سهرين‪ ،‬معدل مائتي تاأ�سرة يوميا‪ .‬اأنا موجود حالي ًا ي‬ ‫باري�س وقد �س ��اهدت كثر ًا من ال�س ��عوديات امنقبات كما �س ��اهدت بع�سهن وقد‬ ‫حايل ��ن عل ��ى ق ��رار امنع بارت ��داء الكمامات الطبي ��ة‪ ..‬وكان منظرا افت� � ًا روؤيتي‬ ‫لثاث ن�س ��اء م�س ��ن مع� � ًا وجميعه ��ن يرتدي ��ن تل ��ك الكمام ��ات‪ .‬اأود اأوا التاأكيد‬ ‫اأن ��ه لي� ��س من حق ��ي ااعرا�س على ذهاب اأي �س ��خ�س لل�س ��ياحة ي البلد الذي‬ ‫يريده‪ ،‬لكني حقيق ًة ا اأفهم ماذا تذهب امراأة اأو عائلة لل�سياحة ي بلد تعلم اأن به‬ ‫قانونا يتعار�س مع قناعاتها ومعتقداتها‪ ،‬ومع النية ام�سبقة مخالفة ذلك القانون‬ ‫والتحايل عليه‪ ..‬ماذا فرن�س ��ا حديدا وهناك بدائل اأخرى عديدة اإ�س ��امية وغر‬ ‫اإ�سامية مكن الذهاب اإليها؟‪ .‬الغريب بعد كل ذلك اأنه حن يتم تغرم اإحداهن اأو‬ ‫رف�س اإدخالها يعر�س البع�س ويتهم فرن�سا بالعن�سرية وا�ستهداف ام�سلمن‪،‬‬ ‫كما ن�سمع كثرا من التريرات غر امنطقية التي تطالب باإجبار ن�سائهن القادمات‬ ‫لل�س ��عودية بارت ��داء النقاب والعباءة‪ .‬لنتذك ��ر اأو ًا اأن ن�س ��اءنا يذهن هناك طوع ًا‬ ‫واختيار ًا لل�س ��ياحة والرفيه‪ ،‬ي حن اأننا نحن من يطلب من ن�س ��ائهن اح�سور‬ ‫للعمل اأو مرافقة اأزواجهن الذين يعملون ي بلدنا‪.‬‬ ‫ااأم ��ر ااآخ ��ر ه ��و اأنه ا يوجد لدين ��ا قانون يلزم ام ��راأة �س ��عودية اأو اأجنبية‬ ‫بالنقاب وكل امطلوب هو ارتداء زي حت�سم‪.‬‬ ‫اإن فرن�سا من حقها فر�س القانون الذي تريده ومن حق اأي �سخ�س قبول‬ ‫اأو رف�س ذلك القانون‪ ،‬لكن مجرد اختياره الذهاب اإى بادهم فاإن عليه االتزام‬ ‫بقوانينهم وعدم ااإ�س ��اءة لنف�س ��ه وبل ��ده ودينه مقاومته ��ا اأو التحايل عليها عر‬ ‫اخداع الذي ا يليق بنا كم�سلمن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫«باب رزق جميل» يوفر ‪ 30.444‬فرصة‬ ‫عمل للشباب السعودي في ستة أشهر‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫و َف ��ر «ب ��اب رزق جمي ��ل‬ ‫ال�شعودي ��ة» التاب ��ع مب ��ادرات‬ ‫عبداللطي ��ف جمي ��ل ااجتماعي ��ة‬ ‫‪ 30.444‬فر�ش ��ة عمل خال الن�شف‬ ‫ااأول للع ��ام اح ��اي ‪2012‬م وذل ��ك‬ ‫بزيادة قدرها ‪ %22‬عن نف�ض الفرة‬ ‫خال العام اما�ش ��ي‪ ،‬وجاءت ن�شبة‬ ‫فر�ض العمل خال هذه الفرة ‪%74‬‬ ‫لل�شي ��دات و‪ %26‬لل�شب ��اب‪ .‬وذك ��ر‬ ‫ح�ش ��ن حم ��د عبداللطي ��ف جميل‪،‬‬ ‫رئي�ض مب ��ادرات عبداللطيف جميل‬ ‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة ي‬ ‫ا�شتعرا�ش ��ه لنتائج تقري ��ر الن�شف‬ ‫ااأول لب ��اب رزق جمي ��ل‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫يخت�ض بتوفر فر�ض عمل لل�شباب‬ ‫وال�شاب ��ات اأن الرنامج حقق نتائج‬ ‫اإيجابي ��ة ي ج ��ال توف ��ر فر� ��ض‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وذل ��ك م ��ن خ ��ال براج ��ه‬ ‫امتنوعة الت ��ي يقدمها للباحثن عن‬ ‫العم ��ل ومن خ ��ال التع ��اون البناء‬ ‫م ��ع عدد من اجهات احكومية التي‬ ‫تق ��وم م�شان ��دة برامج «ب ��اب رزق‬ ‫جميل» مثل وزارة العمل ومبادراتها‬ ‫امحف ��زة لتوف ��ر امزي ��د م ��ن فر�ض‬ ‫العمل مثل برنامج طاقات وبرنامج‬ ‫حافز وكذلك برامج �شندوق اموارد‬ ‫الب�شرية وبنك الت�شليف وال�شندوق‬ ‫اخ ��ري ااجتماع ��ي واموؤ�ش�ش ��ة‬

‫اأحد ال�سباب احا�سلن على فر�سة عمل من باب رزق جميل (ال�سرق)‬

‫العام ��ة للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي‬ ‫وغره ��ا من اموؤ�ش�ش ��ات احكومية‬ ‫ااأخ ��رى وموؤ�ش�ش ��ات القط ��اع‬ ‫اخا�ض مثل البنك ااأهلي التجاري‬

‫الت ��ي تق ��وم بالتعاون مع ب ��اب رزق‬ ‫جمي ��ل لتحقي ��ق اأهداف ��ه ي توفر‬ ‫فر�ض العمل‪ ،‬التي نتقدم لها بال�شكر‬ ‫والتقدير على تعاونها مع امبادرات‬

‫ي جال توفر فر�ض العمل‪.‬‬ ‫واأف ��اد عبدالرحم ��ن الفهي ��د‪،‬‬ ‫امدي ��ر التنفي ��ذي لب ��اب رزق جميل‬ ‫ال�شعودية اأن برنامج ااأ�شر امنتجة‬ ‫اأوجد خال الن�شف ااأول من العام‬ ‫احاي ‪ 15.705‬فر�شة عمل بن�شبة‬ ‫‪ % 52‬م ��ن اإجم ��اي فر� ��ض العم ��ل‬ ‫الت ��ي م حقيقه ��ا‪ ،‬كم ��ا اأو�ش ��ح اأن‬ ‫هذا الرنامج يهتم بتقدم القرو�ض‬ ‫اح�شنة الهادفة لتوفر فر�ض العمل‬ ‫مجموعة م ��ن ال�شي ��دات تتكون من‬ ‫ث ��اث اإى خم� ��ض �شي ��دات عل ��ى اأن‬ ‫تختار كل �شي ��دة م�شروعا تعمل من‬ ‫خال ��ه ويق ��وم الرنام ��ج منحهن‬ ‫قر�شا ح�شنا ي�ش ��ل قدره اإى ‪6000‬‬ ‫ريال لل�شي ��دة وذلك للبدء بن�شاطهن‬ ‫على اأن يتم �شداد القر�ض خال مدة‬ ‫ثمانية اأ�شهر وعل ��ى اأق�شاط مي�شرة‬ ‫دون فوائ ��د وتتن ��وع تل ��ك ااأن�شطة‬ ‫الت ��ي تعم ��ل فيه ��ا ال�شي ��دات وذل ��ك‬ ‫مث ��ل بي ��ع ااإك�ش�ش ��وارات الف�شية‬ ‫وجهي ��ز كو� ��ض ااأف ��راح وتغلي ��ف‬ ‫الهدايا والتطري ��ز وبيع العطورات‬ ‫والبخور والعمل ي جال التجميل‬ ‫واخياط ��ة وغره ��ا م ��ن امج ��اات‬ ‫العملي ��ة امختلف ��ة كم ��ا اأو�ش ��ح اأن‬ ‫الرنامج يت�شمن ع ��دد ًا من امراحل‬ ‫تبداأ من امرحل ��ة ااأوى بقر�ض من‬ ‫‪ 2000‬ري ��ال لكل �شي ��دة وي�شل اإى‬ ‫‪ 6000‬ريال‪.‬‬

‫«موبايلي» توقع اتفاقية لتزويد قطاع‬ ‫اأعمال بأنظمة المراقبة والتحكم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫وقع ��ت �شركة احاد ات�شاات «موبايل ��ي» اتفاقية �شراكة مع �شركة‬ ‫«با�شيفيك كنرولز» الرائدة عامي� � ًا ي خدمات اات�شاات وتكنولوجيا‬ ‫امعلوم ��ات‪ ،‬وذل ��ك لتق ��دم احل ��ول التقني ��ة والذكي ��ة مراقب ��ة امب ��اي‬ ‫وم�شاريع البنية التحتية ي امملكة‪ .‬ومتلك «با�شيفيك كنرولز» حلول‬ ‫جهاز جهاز (‪ )M2M‬والتي باإمكانها اإدارة حجم كبر من امعلومات‬ ‫م تك ��ن متاحة م ��ن ذي قبل بف�ش ��ل تقنيات «با�شيفي ��ك كنرولز» لتقدم‬ ‫حل ��ول متقدمة للم�شتخ ��دم النهائي‪ ،‬حيث تتي ��ح الفر�شة ل�شركات قطاع‬ ‫ااأعمال من التحكم وربط فروعها وم�شاريعها امنت�شرة ي اأنحاء امملكة‬ ‫م ��ن خال مركز رئي� ��ض اآمن للتحك ��م ٌي�شه ��م ي اإدارة ام�شاريع عن بُعد‬ ‫بكل �شهولة وي�ش ��ر‪ ،‬كما �شتوفر موبايلي اأي�ش ًا م�شركيها فر�شة خف�ض‬ ‫ا�شتهاك الطاقة ي ام�شاري ��ع العقارية‪ ،‬ما ي�شاعد على اإن�شاء (امباي‬ ‫اخ�ش ��راء) ي خط ��وة مهم ��ة نحو تقلي ��ل انبعاث الكرب ��ون وامحافظة‬ ‫عل ��ى البيئة‪ .‬وبهذه ااتفاقية تك ��ون «موبايلي» قد قدمت حلوا مبتكرة‬ ‫م�شركيها من قطاع ااأعمال خا�شة البنوك و�شركات التطوير العقاري‪،‬‬ ‫حيث اأ�شبحت مراقب ��ة الفروع والتحكم باإدارتها اأكر �شهولة مع حلول‬ ‫«با�شيفيك كنرولز» الذكية‪.‬‬

‫«تاتو تاتي» العالمية تطلق «تاتو مودا»‬ ‫للمابس الكاجوال في السوق السعودي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توجت العامة التجارية امعروفة «تاتو مودا» جملة افتتاحاتها ي‬ ‫امملكة العربي ��ة ال�شعودية من مدينة جدة عرو� ��ض البحر ااأحمر‪ ،‬وذلك‬ ‫بافتت ��اح اأول معار�شها على م�شاحة ح ��واي ‪ 600‬م ي «الرو�شان مول»‬ ‫‪ tatto‬وهي العامة امعروفة ي جال‬ ‫طريق املك‪،‬‬ ‫أر�شية على‬ ‫ب ��دوار الكرة اا‬ ‫‪moda‬‬ ‫‪logo‬‬ ‫تقدم اأرقى موديات اماب�ض الكاج ��وال الن�شائية والرجالية وااأطفال‬ ‫ولكل ااأعمار وااأذواق‪ ،‬وباأ�شعار ي متناول اجميع‪.‬‬ ‫وتن ��درج «تات ��و م ��ودا» حت العام ��ة التجاري ��ة العامي ��ة «‪Tatto‬‬ ‫‪ »Tatti‬ذات الف ��روع امنت�شرة مختلف مدن امملك ��ة العربية ال�شعودية‬ ‫وامتخ�ش�ش ��ة ي ج ��ال ال�شاعات وااإك�ش�ش ��وارات والهداي ��ا‪ .‬وتتميز‬ ‫منتجات «تاتو مودا» باموديات الع�شرية ام�شنوعة من اأجود اخامات‬ ‫لع�شاق التميز وام�شنعة باأنامل �شناع مهرة‪.‬‬ ‫وتعمل «تاتو مودا» حالي ًا على اانتهاء من ديكورات فروعها اجديدة‬ ‫وامزمع افتتاح اأحدها قبل عيد ااأ�شحى امقبل باإذن الله ي الرمال مول‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض‪ .‬و�شتقوم العام ��ة التجاري ��ة «‪ »Tatto Moda‬خال‬ ‫فرة وجيزة ‪ -‬باإذن الله‪ -‬ب�شل�شلة افتتاحات مختلف امناطق ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودية وبقي ��ة دول اخليج العربي‪ .‬ومك ��ن روؤية منتجات‬ ‫«تاتو مودا» على اموقع ااإلكروي ‪.www.tatto-tatti.com‬‬

‫«العثيم» توفر بطاقة سنابل الخير‬ ‫بجميع فروع أسواقها في المملكة‬

‫بطاقة �سنابل اخر‬

‫(ال�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت �شركة اأ�شواق العثيم عن توفر بطاقة ال�شراء اخرية‬ ‫ااإلكروني ��ة «بطاق ��ة �شناب ��ل اخ ��ر»‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ي جميع فروعها ي امملكة‪ ،‬وذل ��ك منا�شبة �شهر رم�شان‬ ‫الف�شيل‪ .‬و»�شنابل اخر» بطاقة مغنطة تعادل النقد يتم �شراوؤها‬ ‫من اأ�شواق العثيم وتوزع عل ��ى امحتاجن ل�شراء احتياجاتهم من‬ ‫امواد الغذائي ��ة‪ ،‬كما مكن ا�شتخدامها بدي ًا للنقود اأثناء الت�شوق‬ ‫م ��ن العثي ��م‪ ،‬حيث تتيح للم�شتفيد ال�شراء اأك ��ر من مرة حتى نفاد‬ ‫ر�شي ��د البطاق ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح عبد الله احم ��د مدير العاق ��ات العام‬ ‫ي �شرك ��ة العثي ��م اأن بطاقة �شنابل اخر تعم ��ل بنظام الباركود‪،‬‬ ‫وهي بديل عملي للمبال ��غ النقدية التي يقوم بدفعها فاعلوا اخر‬ ‫للمحتاج ��ن‪ .‬واأ�شار احمد اإى اأن بطاقة �شنابل اخر تعد خيارا‬ ‫مهما للجمعي ��ات اخرية ورجال الر وااإح�ش ��ان وفاعلي اخر‬ ‫لتقدم الدعم للمحتاجن و�شمان �شرف الترع على ااحتياجات‬ ‫ااأ�شا�شي ��ة‪ .‬واأ�شاف احمد اأن ال�شركة وتزامن� � ًا مع �شهر رم�شان‬ ‫امب ��ارك ولكرة اإقب ��ال فاعلي اخر الراغب ��ن ي �شراء البطاقات‬ ‫وتوزيعه ��ا على امحتاجن‪ ،‬فقد م توف ��ر البطاقات بجميع فروع‬ ‫اأ�شواق العثيم بامملكة ما يتيح اح�شول عليها من اأي فرع‪.‬‬ ‫بقيم ��ة ‪ 500‬ري ��ال و‪100‬‬

‫مساهمو «زين السعودية» يعتمدون إعادة هيكلة رأسمالها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ق ��دم م�شاهمو �شركة اات�شاات امتنقلة ال�شعودية «زين» دعمهم ال�شامل‬ ‫خطط ال�شركة باإعادة هيكل ��ة راأ�شمالها‪ ،‬الذي مثل موافقة اجمعية العامة‬ ‫غ ��ر العادية (ااجتماع الث ��اي) التي عقدت ي الريا�ض اأخر ًا على تخفي�ض‬

‫راأ�شم ��ال ال�شركة م ��ن ‪ 14‬مليار ريال �شعودي اإى ‪ 4.801‬مليار ريال‪ ،‬ومن ثم‬ ‫زيادته مقدار �شتة مليارات ريال �شعودي الذي �شيتم عن طريق اإ�شدار اأ�شهم‬ ‫حقوق اأولوية‪ .‬وقال ااأمر الدكتور ح�شام بن �شعود بن عبدالعزيز اآل �شعود‬ ‫رئي� ��ض جل�ض اإدارة ال�شركة‪« ،‬نح ��ن �شعداء للغاية من نتائج اجمعية العامة‬ ‫غر العادية (الثاي)‪ ،‬فلقد تلقينا موافقة وا�شحة اإعادة هيكلة راأ�ض امال»‪.‬‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19

‫ﻣﺘﺴﻮﻗﻮﻥ ﺧﻠﻴﺠﻴﻮﻥ ﻳﻔﻀﻠﻮﻥ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻟﺜﺒﺎﺕ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﻭﻭﻓﺮﺓ ﺍﻟﻤﺨﺰﻭﻥ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬



                                           %20 %15                                                              %70                                    



‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺠﻤﻊ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﻭﺭﺟﺎﻝ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ‬                                                                                

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

..‫ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬ ‫ﻫﻞ ﻫﻮ ﻟﻨﺎ ﹾﺃﻡ‬ (5-1) !‫ﻋﻠﻴﻨﺎ؟‬                                                                                                                   1142.2      %46.8         %65       2009                                                   180.3 2012    247                                                        2011                                                                      aalamri@alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫بوقس‪ :‬بره َنا للعالم أننا لسنا أصحاب إعاقة بل أصحاب إرادة قوية‬

‫كفيف يفتتح عيادة «تدليك استرخائي» لتدريب المعاقين بصري ًا‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬ ‫افتتح امواطن ح�شني جميل بوق�ض‬ ‫وه ��و ‪-‬اأح ��د امعاق ��ن ب�شري� � ًا‪ -‬عي ��ادة‬ ‫فري ��دة م ��ن نوعه ��ا‪ ،‬خت�ش ��ة بالتدلي ��ك‬ ‫ال�شرخائ ��ي لتدري ��ب امعاق ��ن ب�شري ًا‪،‬‬ ‫بع ��د اأن عمل ي جمعي ��ة اإب�شار اخرية‬ ‫لتاأهيل امعاقن ب�شري ًا بجدة‪ ،‬حيث اأدرك‬ ‫خ ��ال ه ��ذه الف ��رة اأن امعاق ��ن ب�شري� � ًا‬ ‫ي امملك ��ة م يت ��ح له ��م غ ��ر العم ��ل اإل‬ ‫ي وظيفت ��ن اأ�شا�شيت ��ن‪ ،‬اإم ��ا معل ��م ي‬ ‫مدار� ��ض الدمج اأو اأن يعم ��ل ي �شنرال‬ ‫لل ��رد على امكامات الهاتفي ��ة‪ ،‬ما دفعه اإى‬ ‫البحث من خ ��ال ال�شبكة العنكبوتية عن‬ ‫فر�ض العمل التي مكن للمعاقن ب�شري ًا‬ ‫تاأديتها‪ ،‬فوجد اأن مهنة التدليك هي امهنة‬ ‫الأوى على م�شتوى العام التي مار�شها‬ ‫امعاق ��ون ب�شري� � ًا‪ ،‬وذل ��ك لأن الله حباهم‬ ‫بق ��وة ي حا�ش ��ة اللم� ��ض‪ ،‬كتعوي� ��ض‬ ‫لفق ��دان حا�شة الب�شر‪ ،‬حي ��ث تعتمد هذه‬ ‫امهنة على اليدين وال�شعور القوي‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح بوق� ��ض اأن ��ه فق ��د نعم ��ة‬ ‫الب�ش ��ر عل ��ى اإث ��ر اإ�شابت ��ه مر� ��ض‬ ‫اجلوكوم ��ا‪ ،‬وهو مر� ��ض وراثي يعرف‬ ‫با�ش ��م «القات ��ل البط ��يء»‪ ،‬حي ��ث يفق ��د‬ ‫امري� ��ض ب�شره ببطء �شديد حتى ت�شمر‬ ‫الأع�ش ��اب الب�شرية ويف َق ��د الب�شر كليا‪.‬‬ ‫وقال ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬فقدت حواي ‪ 95٪‬من‬ ‫ب�ش ��ري‪ ،‬م ��ا اأدى اإى دخ ��وي ي حال ��ة‬ ‫اكتئ ��اب نف�ش ��ي �شدي ��د عل ��ى م ��دى �شت‬ ‫�شن ��وات‪ ،‬وانعزل ��ت ع ��ن الع ��ام وفقدت‬ ‫اأ�شدقائ ��ي واأهلي‪ ،‬خا�ش ��ة بعد اأن تركت‬ ‫عملي نتيج ��ة هذه الإعاق ��ة‪ ،‬حيث عملت‬ ‫ي وزارة ال�شح ��ة م ��دة ‪ 16‬عام� � ًا‪،‬‬ ‫وكذلك عملت ي برنامج تطوير احر�ض‬ ‫الوطن ��ي ال�شع ��ودي ي وظيف ��ة كب ��ر‬ ‫مدربي تطوي ��ر مناهج العل ��وم ال�شحية‬ ‫(‪ ،)1999 - 1996‬واأحم ��ل موؤه ��ل‬ ‫بكالوريو� ��ض �شحة عامة م ��ن الوليات‬

‫ح�شن بوق�س داخل عيادة التدليك‬

‫امتح ��دة الأمريكي ��ة وتخرج ��ت ع ��ام‬ ‫‪1982‬م وكذل ��ك حا�شل عل ��ى اماج�شتر‬ ‫ي الإدارة ال�شحية واإدارة ام�شت�شفيات‬ ‫م ��ن جامع ��ة امل ��ك �شع ��ود بالريا�ض عام‬ ‫‪1992‬م‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪« ،‬ت�شجع ��ت عل ��ى افتت ��اح‬ ‫امرك ��ز حن وج ��دت اإعانا عل ��ى منظمة‬ ‫«براي ��ل ب ��ا ح ��دود» الدولي ��ة‪ ،‬ع ��ن‬ ‫اإن�شائه ��ا معهدا للدرا�ش ��ات وام�شروعات‬ ‫الإن�شاني ��ة بولي ��ة ك ��رال بالهند‪ ،‬حيث‬ ‫كان ��وا ي�شتقطبون م ��ن لديهم م�شروعات‬ ‫اإن�شاني ��ة تخ ��دم الإعاق ��ة الب�شري ��ة‪،‬‬ ‫فات�شل ��ت به ��م وعر�ش ��ت عليه ��م فكرتي‬ ‫باإن�ش ��اء مرك ��ز لتدريب امعاق ��ن ب�شري ًا‬ ‫ي ج ��ال التدلي ��ك بامملك ��ة العربي ��ة‬

‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬فدر�شوا الفك ��رة ومنحوي‬ ‫�شن ��ة كاملة للدرا�ش ��ة ي امعه ��د بالهند‪،‬‬ ‫حي ��ث �شاع ��دوي ي تطوي ��ر وموي ��ل‬ ‫فكرت ��ي‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى تدريب ��ي عملي� � ًا‬ ‫وتطبيقي ��ا ي اأحد امنتجع ��ات ال�شحية‬ ‫بالهن ��د‪ .‬علم ��ا اأنني حن و�شل ��ت لأر�ض‬ ‫الهند وج ��دت ت�شعة ع�شر معاق� � ًا ب�شريا‬ ‫غري من ختل ��ف بلدان الع ��ام‪ ،‬وكنت‬ ‫الوحي ��د م ��ن منطق ��ة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط‪،‬‬ ‫ول ��كل من ��ا اأف ��كار ختلفة تخ ��دم الإعاقة‬ ‫الب�شري ��ة‪ ،‬وكان ��ت جربت ��ي رائع ��ة‬ ‫ا�شتطع ��ت م ��ن خاله ��ا الندم ��اج م ��ع‬ ‫جموع ��ة رائ ��دة‪ ،‬برهن ��ا للع ��ام اأنن ��ا‬ ‫ل�شنا اأ�شح ��اب اإعاقة ب ��ل اأ�شحاب اإرادة‬ ‫قوي ��ة‪ ،‬وم اختي ��ار م�شروعي من اأف�شل‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام�شروع ��ات‪ ،‬ومنحتن ��ي منظم ��ة برايل‬ ‫با ح ��دود الدولية جائ ��زة قدرها ‪2500‬‬ ‫ي ��ورو للبدء م�شروع ��ي ب�شكل فعلي ي‬ ‫امملكة»‪.‬‬ ‫وبن بوق� ��ض اأنه عاد بعدها وافتتح‬ ‫عيادت ��ه اخا�ش ��ة الت ��ي اأطل ��ق عليه ��ا‬ ‫ا�ش ��م (م�ش ��ة للتدلي ��ك ال�شرخائ ��ي)‪،‬‬ ‫وق ��ال‪« ،‬ا�شتطع ��ت اأن اأبن ��ي حيات ��ي‬ ‫اجدي ��دة واأق ��ول للع ��ام اإنن ��ي مع ��اق‬ ‫ب�شري� � ًا واأ�شتطي ��ع العي� ��ض‪ ،‬واأعم ��ل‬ ‫حالي ��ا مدرب ��ا للمعاق ��ن ب�شري� � ًا ي‬ ‫ج ��ال التدلي ��ك ال�شرخائ ��ي‪ ،‬واأخطط‬ ‫خ ��ال الأي ��ام القادمة لفتح عي ��ادة تدليك‬ ‫ي القري ��ة الريا�شي ��ة بج ��دة (ن ��ادي‬ ‫ال�ش ��م والبك ��م)‪ ،‬وكم اأمن ��ى اأن تتحول‬

‫مبادرت ��ي ال�شخ�شي ��ة اإى م�شوؤولي ��ة‬ ‫اجتماعية وطنية‪ ،‬بحي ��ث تفتح جالت‬ ‫للمعاقن ب�شري� � ًا ممار�شة هذه امهنة ي‬ ‫امنتجعات ال�شياحي ��ة والفنادق ومراكز‬ ‫اللياق ��ة البدني ��ة والن ��وادي الريا�شي ��ة‬ ‫وام�شت�شفي ��ات التاأهيلي ��ة‪ ،‬اأو حت ��ى فتح‬ ‫العيادات اخا�ش ��ة بامطارات وحطات‬ ‫القط ��ارات وحط ��ات احاف ��ات وي‬ ‫امراك ��ز التجاري ��ة وي الأحي ��اء ل ��ذات‬ ‫الغر�ض»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪« ،‬ا�شتطعت بعد مرور عام‬ ‫تعري ��ف امجتمع م ��ن خ ��ال عيادتي‪ ،‬اأن‬ ‫امع ��اق ي�شتطي ��ع العم ��ل ي اأي ج ��ال‪،‬‬ ‫ب�ش ��رط اأن تك ��ون اإرادت ��ه قوي ��ة‪ ،‬وق ��د‬ ‫ا�شتطع ��ت اإقناع بع� ��ض زمائي امعاقن‬ ‫ب�شري� � ًا على التدري ��ب ي جال التدليك‬ ‫ال�شرخائي»‪.‬‬ ‫وح ��دث بوق�ض ع ��ن امعوقات التي‬ ‫واجهته‪ ،‬وو�ش ��ح‪« ،‬من اأكر ال�شعوبات‬ ‫الت ��ي واجهته ��ا ه ��ي ع ��دم ثق ��ة امجتمع‬ ‫اأن باإم ��كان امعاق ب�شري ��ا مار�شة هذه‬ ‫امهن ��ة‪ ،‬ولك ��ن �شيعي اأفراد ه ��ذا امجتمع‬ ‫م ��ع الوقت اأهمية الأم ��ر‪ ،‬خا�شة اجهات‬ ‫احكومية والأهلية‪.‬‬ ‫ووج ��ه بوق� ��ض ر�شائل ��ه لعدي ��د من‬ ‫اجه ��ات‪ ،‬اأوله ��ا امجتم ��ع‪ ،‬وقال‪«،‬اأرجو‬ ‫من امجتمع منحن ��ا الثقة‪ ،‬واأن ي�شعرونا‬ ‫باأنن ��ا ج ��زء منه ��م‪ ،‬ول يعزلون ��ا عنه ��م‪،‬‬ ‫كم ��ا اأري ��د اإي�ش ��ال ر�شال ��ة اإى اأ�شحاب‬ ‫القطاع ��ات اخا�ش ��ة‪ ،‬ب� �اأن يقدم ��وا‬ ‫لن ��ا الفر�ش ��ة للعم ��ل ي م�شروعاته ��م‬ ‫اخا�شة‪ ،‬كما اأوجه ر�شالة اإى القطاعات‬ ‫احكومي ��ة ب� �اأن يعطون ��ا الثق ��ة والدعم‬ ‫ام ��ادي‪ ،‬حيث اإنن ��ا �شنثب ��ت قدرتنا على‬ ‫تخط ��ي كل ال�شع ��اب باإرادتن ��ا القوية»‪،‬‬ ‫ون�شح زم ��اءه امعاقن ب�شري� � ًا‪ ،‬وقال‪،‬‬ ‫«احتفظ ��وا بع�شيك ��م اأينم ��ا ذهبتم‪ ،‬فهي‬ ‫الهوي ��ة اخا�ش ��ة بك ��م‪ ،‬واخرج ��وا م ��ن‬ ‫قوقعة اخجل كونكم معاقن ب�شري ًا»‪.‬‬

‫نفسيون‪ :‬يطالبون بسن قوانين صارمة تمنع مشاهدة اأطفال لـ«القصاص»‬ ‫جدة ‪ -‬غادة حمد‬ ‫طال ��ب الخت�شا�شي النف�ش ��ي‪ ،‬الروفي�شور‬ ‫يو�ش ��ف الرمي ��ح خ ��ال حديثه ل� ��« ال�ش ��رق» ب�شن‬ ‫قوان ��ن �شارم ��ة حد من روؤي ��ة الأطف ��ال م�شاهد‬ ‫الق�شا� ��ض‪� ،‬شواء كانت ي «�شاح ��ات الق�شا�ض»‬ ‫اأو عر الو�شائل الإعامية حم ًا اإياها م�شوؤولية‬ ‫العن ��ف ي ام�شتقب ��ل‪ ،‬فيم ��ا اعت ��ر اآخ ��ر ق�شي ��ة‬ ‫اأخاقية لن ت�شيطر عليها القوانن‪.‬‬ ‫اأك ��د الروف�ش ��ور النف�ش ��ي الدكت ��ور يو�شف‬ ‫الرمي ��ح ل�« ال�شرق»اأن الطف ��ل ي الوقت احا�شر‬ ‫ب ��ات اأكر ق ��درة عل ��ى فه ��م الأم ��ور احياتية‪ ،‬و‬ ‫حلي ��ل ظروفها الإن�شاني ��ة‪ ،‬و اإن اأظه ��ر العك�ض‪،‬‬ ‫كم ��ا اأ�ش ��ار اإى اأن الطفل يعر ع ��ادة عن م�شاعره‬ ‫احقيقي ��ة‪ ،‬مُ�ش ��ددا عل ��ى اأن روؤي ��ة تل ��ك ام�شاه ��د‬ ‫اإعامي ًا اأو مبا�شرة من �شاحة الق�شا�ض امفتوحة‬ ‫أزمات نف�شيةٍ جعل الطفل يحاول جريبها‬ ‫يول ��د ا ٍ‬ ‫ي الواق ��ع‪ ،‬ونف ��ى عاق ��ة روؤي ��ة الطف ��ل م�شاهد‬ ‫الق�شا� ��ض بالإره ��اب وق ��ال «اإن الإره ��اب ثقاف ��ة‬ ‫تولده ��ا كراهية بركانية‪ ،‬حي ��ث يحر�ض امقرف‬ ‫لذن ��ب اأن يكف ��ر ع ��ن ذنب ��ه ف ��ا يوؤم ��ن اإل بثقاف ��ة‬

‫(ال�شرق)‬

‫دماء اأحد اجناة ي �شاحة الق�شا�س (ت�شوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫اإحدى �شاحات الق�شا�س‬

‫الإرهاب ي اأحيان كثرة»‪.‬‬ ‫و ا�شتنك ��ر الرمي ��ح مطالب ��ة البع� ��ض ب�ش ��ن‬ ‫قوان ��ن من ��ع دخ ��ول م ��ن هم ح ��ت �ش ��ن الر�شد‬ ‫معتر ًا الأمر يدخ ��ل �شمن الأمور الأخاقية التي‬ ‫ل ��ن يحكمها قانون ب�شكل اأو باآخر‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه‬ ‫م ��ن ال�شعب اإيجاد قوانن لت�شي ��ر جميع الأمور‬ ‫احياتية‪ ،‬م�شدد ًا على �شرورة زرع ثقافة احياة‬ ‫الطبيعية امليئة بالتفاوؤل ي نفو�ض اأبناء الوطن‬ ‫ولي�ض العك�ض‪.‬‬

‫و اأعت ��ر ال�شت�ش ��اري النف�ش ��ي والأ�ش ��ري‬ ‫الدكت ��ور خالد باح ��ادق اأن غي ��اب الوالدين وعدم‬ ‫مواكبته ��م لظ ��روف الع�ش ��ر وافتقاره ��م للتوعية‬ ‫الجتماعي ��ة �شاه ��م ي اعتم ��اد الأطف ��ال عل ��ى‬ ‫اأنف�شه ��م وبقدرات تفوق اأعمارهم‪ ،‬حيث قال «هذا‬ ‫اأم ��ر �شلبي كون الأمور بداأت ي النفات من قبل‬ ‫اأولياء الأمور لع ��دم معرفتهم بخطورة اأمر ما من‬ ‫عدمه»‪ ،‬م�شددا على اأنه لأبد اأن يُعاد اإحكام الرقابة‬ ‫بعيد ًا ع ��ن نظرته ��م القدمة الع�ش ��ر وال�شتعانة‬

‫عو�ش� � ًا عنه ��ا بنظرة اأخ ��رى جدي ��دة وم�شتحدثة‬ ‫تواكب جيل اليوم‪ ،‬مبين ًا اأن ما �شيحدث م�شتقب ًا‬ ‫كارث ��ة م ��ا م ي�ش ��ن قوان ��ن ح ��د م ��ن ال�شم ��اح‬ ‫لاأطف ��ال من روؤية م�شاه ��د الق�شا�ض ي �شاحاته‬ ‫امفتوح ��ة‪ ،‬م�شدد ًا على اأن الل ��ه حن قال ي كتابه‬ ‫وي ْ أَ‬ ‫اب َل َع َّل ُك ْم‬ ‫(وَ َل ُك� � ْم ِي الْ َ‬ ‫ق�ش ِ‬ ‫اللْ َب ِ‬ ‫ا�ض َح َيا ٌة َي ��ا اأُ ِ‬ ‫َت َّت ُق ��ونَ ) (البقرة‪ )197 :‬ق�ش ��د الرا�شدين‪ ،‬ولي�ض‬ ‫البالغ ��ن‪ ،‬عل ��ى اعتب ��ار اأن البالغن ه ��م من باتت‬ ‫اأج�شادهم تفرز هرمونات وتتغر مفعولها هيئة‬ ‫اأج�شاده ��م‪ ،‬واأن الرا�شدين هم من ت�شل اأعمارهم‬ ‫اإى ‪ 21‬عام� � ًا وما فوق‪ ،‬مو�شح ًا ب� �اأن الرا�شد ي‬ ‫ع�ش ��ر اليوم م يع ��د من يبلغ ال � � ‪ 18‬عام ًا‪ ،‬حم ًا‬ ‫الظروف احياتية وع ��دم ا�شتقاليته وا�شتقراره‬ ‫العاطفي ال�شبب وراء تاأخر الر�شد‪.‬‬ ‫مطالب� � ًا اأولي ��اء الأم ��ور بتكثي ��ف جرع ��ات‬ ‫احن ��ان وخل ��ق الأج ��واء احميمي ��ة وتهيئ ��ة‬ ‫احي ��اة امبدئية له ��ذا الطفل بركي ��زة ثابتة متاز‬ ‫بال�شتق ��رار والرقاب ��ة الغ ��ر مزعج ��ة ل ��ه‪ ،‬داخل‬ ‫امن ��زل وخارج ��ه‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ‪ %50‬م ��ن‬ ‫�شخ�شية ال�شخ�ض تت�شكل قبل دخوله عمر ال� ‪12‬‬ ‫�شواء بال�شلب اأو بالإيجاب‪».‬‬

‫«أم حسن» تربي ثاثة أطفال من « نقش الحناء»‪ ..‬وتخطط افتتاح مركز‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬

‫اأم ح�شن ي اأحد امهرجانات‬

‫(ال�شرق)‬

‫جعل ��ت «اأم ح�ش ��ن» م ��ن مدينة الأح�ش ��اء‪ ،‬حرفة‬ ‫نق� ��ض احن ��اء م�ش ��در دخ ��ل اأ�شا�ش ��ي له ��ا‪ ،‬بع ��د اأن‬ ‫انف�شل ��ت عن زوجها‪ ،‬فتحوّلت م ��ن ربة بيت ل ملك‬ ‫حتى �شهادة الكفاءة‪ ،‬اإى امراأة منتجة متكفلة بثاثة‬ ‫اأطف ��ال‪ ،‬وو ّفرت لهم �شبل العي� ��ض الكرم‪ ،‬م�شتوى‬ ‫تر�شى عنه‪.‬‬ ‫تق ��ول اأم ح�ش ��ن اإنها اأولعت باحن ��اء منذ كانت‬ ‫طفل ��ة‪ ،‬ووجدت نف�شها وهي ابن ��ة ‪ 13‬عام ًا تعمل ي‬ ‫ه ��ذه احرف ��ة حب� � ًا ل طمع� � ًا‪ ،‬اإل اأن ظ ��روف ال ��زواج‬ ‫والإج ��اب اأبعدتها عن حرفتها الت ��ي حب‪ ،‬ليعيدها‬

‫الط ��اق اإليه ��ا ق�شر ًا‪ ،‬فلم جد بد ًا م ��ن العودة مزاولة‬ ‫حرفته ��ا‪ ،‬وو�ش ��ل �شيته ��ا اإى مدن عدة م ��ن امملكة‪،‬‬ ‫كالدمام والريا�ض والق�شيم ومكة وامدينة‪.‬‬ ‫وترج ��ع اأم ح�شن ه ��ذا النج ��اح اإى رغبتها ي‬ ‫تطوير حرفتها‪ ،‬فاأدخلت عليه ��ا الزخارف الفرعونية‬ ‫وال�شينية‪ ،‬حتى حققت قفزة نوعية ي عام احناء‪،‬‬ ‫وابتك ��رت فك ��رة ر�ش ��م �ش ��ورة العري�ض عل ��ى ذراع‬ ‫العرو� ��ض‪ ،‬والذي برع ��ت فيه كونه ��ا تتمتع موهبة‬ ‫الر�ش ��م‪ ،‬مبينة اأنها ومنذ طفولته ��ا ملكت مهارة ر�شم‬ ‫الوجوه التي تبدو وكاأنها �شورة فوتوغرافية‪ ،‬ولكن‬ ‫م يت�ش � َ�ن لها ي ذلك الوقت �شقل مهارتها‪ .‬وتوؤكد اأم‬ ‫ح�شن اأنها م تتوقف عند هذا احدّ‪ ،‬بل اإنها اأ�شبحت‬

‫تعط ��ي دورات تدريبي ��ة لتعليم نق�ض احن ��اء‪ ،‬لعدم‬ ‫اإطاق دورات خا�شة بهذه احرفة‪ ،‬وجاهلها من قبل‬ ‫ام�شاغل‪ ،‬اأو من منظمي الدورات الن�شائية بالأح�شاء‪،‬‬ ‫مبين ��ة اأنها تخط ��ط ي الوقت اح ��اي لفتتاح مركز‬ ‫خا�ض باحناء يكون التدريب جزء ًا من ن�شاطه‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت اأم ح�ش ��ن اأنها تدفع اإيج ��ار �شقتها‪،‬‬ ‫وتنف ��ق عل ��ى نف�شه ��ا واأطفاله ��ا الثاث ��ة‪ ،‬وتعي� ��ض‬ ‫م�شت ��وى جيد ج ��د ًا‪ ،‬بل اإنها �شارك ��ت ي العديد من‬ ‫امهرجانات‪ ،‬من اأهمها مهرجانات ارامكو‪ ،‬ومهرجان‬ ‫اجنادري ��ة الذي يعد نقطة انطاقه ��ا ب�شكل حقيقي‪،‬‬ ‫حي ��ث خرج ��ت م ��ن دائ ��رة امجتم ��ع الأح�شائ ��ي اإى‬ ‫ختلف مناطق امملكة‪.‬‬

‫فاعلة خير تتبرع بقطعة أرض لصالح‬ ‫لجنة التنمية ااجتماعية ببقعاء‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫ترع ��ت فاعل ��ة خ ��ر م ��ن‬ ‫حافظ ��ة بقع ��اء (حتف ��ظ ال�شرق‬ ‫با�شمه ��ا) بقطع ��ة اأر� ��ض ل�شال ��ح‬ ‫الق�ش ��م الن�شائ ��ي للجن ��ة التنمي ��ة‬ ‫الجتماعي ��ة الأهلي ��ة محافظ ��ة‬ ‫بقع ��اء‪ .‬وق ��د �شبقته ��ا اإح ��دى‬ ‫ال�شي ��دات ن�شرت «ال�ش ��رق» عنها‪،‬‬ ‫حي ��ث ترع ��ت منزله ��ا كام � ً�ا‬ ‫للجمعية اخرية لتحفيظ القراآن‬ ‫الكرم محافظة بقعاء‪.‬‬ ‫واأثنى رئي�ض جن ��ة التنمية‬ ‫�شورة ال�شك (ال�شرق)‬ ‫الجتماعي ��ة الأهلي ��ة ي حافظة‬ ‫بقع ��اء بادي ب ��ن �شعدي الزي ��د‪ ،‬على‬ ‫ماتق ��وم به �شيدات حافظة بقعاء‪ ،‬وا�شفا ترعاته ��ن ب� «الت�شابق اجميل»‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأنه م نق ��ل ملكية اأر� ��ض امترعة ل�شال ��ح جنة التنمي ��ة الجتماعية‬ ‫محافظة بقعاء‪� ،‬شائا الله لها الأجر وامثوبة‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫غبار على الشرق والوسط‬ ‫وأجزاء من الشمال ونجران‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�شة العامة لاأر�ش ��اد وحماية البيئة اأن ي�شتمر ن�شاط‬ ‫الري ��اح ال�شطحية امثرة لاأترب ��ة والتي حد من م ��دى الروؤية الأفقية‬ ‫عل ��ى مناطق �شرق وو�شط واأجزاء من �شم ��ال امملكة متد حتى منطقة‬ ‫ج ��ران حيث ت�شل الروؤية الأفقي ��ة اإى اأقل من كيلو مرين اثنن خال‬ ‫النه ��ار‪ .‬كما تتاأث ��ر الطرق ال�شاحلية مابن منطقة مك ��ة امكرمة وجازان‬ ‫بالعوالق الرابية والأتربة امثارة ‪.‬فيما يبقى الطق�ض معتد ًل نهار ًا ميل‬ ‫اإى ال ��رودة لي ًا على ام�شايف مع فر�شة تك ��ون ال�شحب الرعدية على‬ ‫مرتفعات جازان وع�شر والباحة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�س‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر‬

‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�س‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن‬

‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬


‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫خيرية فتاة الخليج في الخبر تجدد المصاحف التالفة‬

‫بيادر‬

‫مجلس أبها‬ ‫البلدي‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�شامطي‬

‫صالح الحمادي‬

‫ُيع ��د جل� ��س اأبه ��ا البلدي اأك ��ر اإنتاجي ��ة واأكر ح�ش ��ورا من‬ ‫امجل� ��س امحل ��ي‪ ،‬ومنظور عل ��م الإدارة فق ��د قدم امجل� ��س البلدي‬ ‫هويته من اأول يوم ا�شتلم فيه امهمة وزاد من م�شاحة جاح امجل�س‬ ‫ذل ��ك اجهد اميداي الوا�ش ��ح بينم ��ا امجل�س امحل ��ي اأغلق دوائره‬ ‫عل ��ى جان ��ه ام�ش ��كّ لة واكتف ��ى بور� ��س عمل اللج ��ان وا�ش ��تعرا�س‬ ‫الأوراق ي الجتماعات الدورية فقط وم نلم�س لهم جهدا ميدانيا‬ ‫وا�شحا منذ ت�شلمهم �شرف الع�شوية‪.‬‬ ‫امجل� ��س البلدي حت امجهر وهو يتابع هموم النا�س ويعرف‬ ‫اأن طلباته ��م ل تتوق ��ف ويعرف امواطن اأن اأع�ش ��اء امجل�س البلدي‬ ‫وه ��م نخب ��ة قيادي ��ة معروف ��ة م ��ن قب ��ل‪ ،‬ق ��ادرون عل ��ى تق ��دم عمل‬ ‫اح ��راي ميز لو ح ��رروا م ��ن بروقراطية القيود الت ��ي ترميهم‬ ‫ي تي ��ار امواط ��ن وام�ش ��اريع امتعرة ويقولون لهم «اإي ��اك اإياك اأن‬ ‫تبتل باماء»‪.‬‬ ‫م تكتم ��ل ال�ش ��ورة بع ��د ع ��ن امجل� ��س البل ��دي ول اأح ��ب اأن‬ ‫اأمدحه ��م ما لي�س فيهم‪ ،‬ولكن امقارنة الأولية ت�ش ��ر اإى «ط�ش ���س‬ ‫البل ��دي ول عم ��ى امحلي» خا�ش ��ة اأن امجل�س امحل ��ي امتقوقع على‬ ‫اجتماع ��ات نخ ��رج منه ��ا ببي ��ان تقلي ��دي ل يقدم احقيق ��ة كما هي‪،‬‬ ‫وال ��ذي اأعرف ��ه اأن عم ��ل جل� ��س اأبها البل ��دي اميداي و�ش ��ل لعقد‬ ‫اجتماع ��ات مثمرة م ��ع بع�س مديري الإدارات امتجاوبن وو�ش ��ل‬ ‫متابع ��ة م�ش ��اريع خدمية على اأر� ��س الواقع وحاول ��ة حل العوائق‬ ‫الت ��ي تعر�س ه ��ذه ام�ش ��اريع‪ ،‬وامجل� ��س يتابع ام�ش ��اريع احالية‬ ‫وام�شتقبلية‪ ،‬بل يعتر امجل�س البلدي الوحيد الذي اهتم بالأرياف‬ ‫والقرى وقام بع�س اأع�شاء امجل�س بجهود تذكر فت�شكر‪.‬‬ ‫بقي عقدة الأمانة ي من�ش ��ار امجل�س البلدي فاإن �ش ��ار الأمن‬ ‫ي نف� ��س الجاه ف�ش ��تكون النتائج رائعة خ ��ال عام من الآن واإن‬ ‫كان اأخذته العزة بالإثم ك�شابقه فا حول ول قوة اإ ّل بالله‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الزهراني داخل القفص الذهبي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ال�ش ��اب ترك ��ي ب ��ن‬ ‫اأحم ��د الزه ��راي‪ ،‬بزفاف ��ه على‬ ‫كرمة غ ��رم الله امالك ��ي‪ ،‬وذلك‬ ‫بقاع ��ة باري� ��ص لاحتفالت ي‬ ‫الدمام‪ ،‬و�شط ح�شور عدد كبر‬ ‫من الأهل والأ�شدقاء‪« ،‬ال�شرق»‬ ‫تب ��ارك للزه ��راي‪ ،‬وبالرف ��اه‬ ‫والبنن‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك�شفت رئي�ش ��ة جمعية فتاة اخليج اخرية‬ ‫باخر‪ ،‬بدرية الدليجان عن اإقامة اللجنة الدينية‬ ‫الثقافي ��ة ي اجمعي ��ة حمل ��ة جم ��ع ام�شاح ��ف‬ ‫التالف ��ة وام�شتعمل ��ة‪ ،‬حي ��ث قام ��ت بجمعه ��ا ي‬ ‫�شندوق خا�ص مدخل اجمعية‪ ،‬ومن ثم اإر�شالها‬ ‫اإى اإدارة ام�شاح ��ف «مرك ��ز العناي ��ة بام�شاحف‬ ‫ام�شتعمل ��ة»‪ ،‬وذلك لتجديدها وم ��ن ثم الترع بها‬ ‫للم�شلم ��ن امحتاج ��ن‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن احمل ��ة‬ ‫دخل ��ت عامه ��ا الراب ��ع بنج ��اح حي ��ث م اإر�ش ��ال‬ ‫مايقارب مائة كرتون‪.‬‬ ‫وذك ��رت الدليجان‪ ،‬اأن اجمعي ��ة ُتعد الأوى‬ ‫م ��ن ب ��ن اموؤ�ش�ش ��ات اخري ��ة الت ��ي تق ��وم بهذا‬ ‫العمل للحف ��اظ على كتاب الل ��ه‪ ،‬واأن هذه احملة‬ ‫ج ��زء من برام ��ج اللجن ��ة الديني ��ة‪ ،‬بالإ�شافة اإى‬ ‫اهتمام اللجن ��ة بالأ�شر وتوجيهها ديني ًا وتثقيفها‬ ‫وم�شاعدتها على التم�شك بدينها وعقيدتها‪.‬‬

‫ق� �دّم مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫منطق ��ة الباحة‪ ،‬الل ��واء اإبراهيم‬ ‫ب ��ن ح�ش ��ن مط ��ر الزه ��راي‪،‬‬ ‫خال�ص �شك ��ره وتقديره ل�شحيفة‬ ‫«ال�ش ��رق» وجمي ��ع من�شوبيه ��ا‪،‬‬ ‫على تغطيته ��ا الإعامية امتميّزة‬ ‫وم�شاركتها الفعّالة ي كل مراحل‬ ‫خطة الدفاع امدي‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫مقر جمعية فتاة اخليج‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقية بالإناب ��ة‪ ،‬اللواء‬ ‫�شعي ��د ب ��ن اأحم ��د اماح ��ي‪ ،‬بزفاف‬ ‫ابنت ��ه على ام ��ازم ي ق ��وات الأمن‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬عم ��ار عل ��ي اخر�ش ��ي‬ ‫العم ��ري‪ ،‬وق ��د ح�ش ��ر احف ��ل عدد‬ ‫م ��ن ام�شوؤول ��ن والأعي ��ان ولفي ��ف‬ ‫م ��ن الأق ��ارب والأ�شدق ��اء امهنئن‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تهن ��ئ الل ��واء اماح ��ي‪،‬‬ ‫وت�شاأل الل ��ه للعرو�شن كل التوفيق‬ ‫وال�شعادة‪.‬‬

‫اللواء �شعيد اماحي‬

‫حياتهم‬

‫«بدر» ينير منزل الشهري‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫(ال�شرق)‬

‫جانب من زيارة الأيتام للجامع‬

‫أفراح العيد ودرويش‬

‫رزق من�ش ��وب قاع ��دة امل ��ك عبدالعزي ��ز اجوي ��ة باخ ��ر‪ ،‬علي‬ ‫ال�شهري‪ ،‬مول ��ود‪ ،‬اتفق وحرمه على ت�شميته «بدر»‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫لل�شه ��ري امولود‪ ،‬جعل ��ه الله من موالي ��د ال�شعادة والر�ش ��ا‪ ،‬واأق ّر به‬ ‫عيني والديه‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت عائل ��ة امرح ��وم �شلم ��ان العي ��د‪،‬‬ ‫بزفاف ابنها ال�ش ��اب اأحمد عبدالرحمن �شلمان‬ ‫العي ��د‪ ،‬على كرم ��ة احاج من�ش ��ور دروي�ص‪،‬‬ ‫بح ��ي قرطبة ي �شيه ��ات محافظ ��ة القطيف‪،‬‬ ‫وذل ��ك بح�شور جم ��ع غفر من اأق ��ارب وذوي‬ ‫العرو�ش ��ن‪ ،‬الذي ��ن �شاركوه ��م الفرح ��ة به ��ذه‬ ‫امنا�شبة ال�شعيدة‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعرو�ش ��ن‪ ،‬وترجو لهما‬ ‫حياة �شعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�س تركي الزهراي‬

‫�شورة امولود بدر‬ ‫العري�س يتو�شط اأقاربه و اأ�شدقائه‬

‫(ال�شرق)‬

‫جمعية «بناء» تختتم مشاركتها في مهرجان صيف الشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�س تركي الزهراي يتو�شط والده واأ�شقاءه‬

‫(ال�شرق)‬

‫زواج الخليفة والقريني‬

‫العري�س مع اأعمامه‬

‫اللواء اإبراهيم الزهراي‬

‫اللواء المالحي يحتفل بزواج ابنته‬

‫أيتام من المبرز يزورون جامع آل الرسول‬ ‫زار جموع ��ة م ��ن الأيت ��ام‬ ‫وم�شوؤول ��و اجمعية اخرية بامرز‪،‬‬ ‫ف ��رع ال�شعبة‪ ،‬اإمام جام ��ع اآل الر�شول‬ ‫بام ��رز‪ ،‬ها�ش ��م ال�شلمان‪ ،‬وق ��د تبادل‬ ‫ال�شلمان‪ ،‬الأحاديث مع الأيتام و اأطلع‬ ‫على احتياجاتهم و�شجعهم على التعلم‬ ‫وموا�شل ��ة الدرا�ش ��ة‪ ،‬واحر�ص على‬ ‫قراءة القراآن واأداء ال�شلوات‪ ،‬و �شكر‬ ‫ام�شوؤول ��ن ي اجمعي ��ة اخري ��ة‪،‬‬ ‫عل ��ى جهودهم وحر�شه ��م على اليتام‬ ‫والهتم ��ام باأبن ��اء امجتم ��ع‪ ،‬كم ��ا‬ ‫ع � ّ�ر ام�شوؤول ��ون ي جمعي ��ة ال ��ر‬ ‫ع ��ن �شكره ��م لل�شليم ��ان‪ ،‬عل ��ى ح�شن‬ ‫ال�شتقبال واحفاوة بالأيتام‪.‬‬

‫مدير الدفاع المدني‬ ‫في الباحة يشكر |‬

‫اختتم ��ت اجمعي ��ة اخرية‬ ‫لرعاية الأيت ��ام بامنطقة ال�شرقية‬ ‫«بناء»‪ ،‬الركن التعريفي لها‪� ،‬شمن‬ ‫خيمة الأ�شر امنتجة «واحة جود»‬ ‫جمعية ج ��ود الن�شائية اخرية‪،‬‬ ‫ي مهرجان «�شيف ال�شرقية»‪.‬‬ ‫وا�شتعر�ص الركن التعريفي‬ ‫للجمعي ��ة‪ ،‬روؤي ��ة اجمعي ��ة‬ ‫ور�شالته ��ا واأهدافه ��ا‪ ،‬واأن ��واع‬ ‫الكفال ��ة والع�شوي ��ة‪ ،‬كما ا�شتقبل‬ ‫ال�شدق ��ات والزك ��وات �شم ��ن‬ ‫حمل ��ة «زكات ��ي جات ��ي»‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ا�شتقط ��اب امُترع ��ن ل�شالح‬ ‫الرامج امقدمة لاأيتام‪.‬‬ ‫وق ��د اجت ��ذب الرك ��ن ال ��ذي‬ ‫ا�شتم ��ر طيل ��ة ثاث ��ة اأ�شابي ��ع‪،‬‬

‫جانب من ام�شاركن ي برنامج ح�شالة اخر‬

‫م�شاركة عدد كب ��ر من امتطوعن كفال ��ة يتيم م ��ا جود ب ��ه النف�ص‬ ‫ال�شغار رغبة ي الأجر‪ ،‬كما اأ�شفر عر ح�شالة «براعم اخر»‪ ،‬التي‬ ‫الركن عن كفالة قرابة ثاثن يتيم ًا اأطلقته ��ا اإدارة العاق ��ات العام ��ة‬ ‫بكفالة اخر‪ ،‬اإ�شافة اإى م�شاركة والإع ��ام باجمعي ��ة خ ��ال اأي ��ام‬ ‫كث ��ر م ��ن الكب ��ار وال�شغ ��ار ي امهرجان ووجدت اإقبا ًل كبر ًا من‬ ‫كفالة الركة‪ ،‬وه ��ي ام�شاهمة ي زوار وزائرات امهرجان‪.‬‬

‫وا�شتقب ��ل الرك ��ن التعريف ��ي‬ ‫باجمعي ��ة‪ ،‬ع ��دد ًا م ��ن الأرام ��ل‬ ‫الات ��ي طل ��ن �ش ��م اأيتامه ��ن اإى‬ ‫اجمعية‪ ،‬للح�ش ��ول على الرعاية‬ ‫ال�شامل ��ة وامتكاملة الت ��ي تقدمها‬ ‫لاأيت ��ام فاق ��دي الأب‪ ،‬وق ��د م‬ ‫التوا�ش ��ل معه ��ن م ��ن قب ��ل اإدارة‬ ‫البح ��ث الجتماع ��ي وا�شتكم ��ال‬ ‫اإجراءاتهن الر�شمية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن مهرج ��ان «�شي ��ف‬ ‫ال�شرقي ��ة»‪ ،‬م تنظيم ��ه م ��ن قب ��ل‬ ‫اأمان ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع‬ ‫اإم ��ارة امنطقة‪ ،‬وجل� ��ص التنمية‬ ‫ال�شياحي ��ة‪ ،‬كم ��ا وافتتح ��ه اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة ال�شرقي ��ة‪ ،‬حم ��د ب ��ن‬ ‫فه ��د‪ ،‬ي متن ��زه امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي الواجهة البحرية‬ ‫بالدمام‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل حي ��در بن علي ب ��ن عبدالوه ��اب اخليفة‪ ،‬بزواج ��ة على كرمة‬ ‫احاج عبا�ص بن اأحمد القريني‪ ،‬ي قاعة بيوت الثلج لاحتفالت ي مدينة‬ ‫الهف ��وف‪ ،‬و�ش ��ط ح�شور عدد م ��ن ام�شوؤولن والأقارب و زم ��اء امهنة‪ ،‬من‬ ‫داخل و خارج امملكة‪« ،‬ال�شرق» تهنئ العرو�شن‪ ،‬وترجو لهما حياة زوجية‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫اأطفال ي�شاركون ي ح�شالة «براعم اخر»‬

‫(ال�شرق)‬

‫العامر يرزق بمولود‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫رزق من�ش ��وب �شرك ��ة‬ ‫�شاب ��ك‪ ،‬عبدالل ��ه العام ��ر‬ ‫مول ��ود‪ ،‬اتف ��ق وحرم ��ه‬ ‫عل ��ى ت�شميت ��ه «حم ��د»‪،‬‬ ‫ووع ��د الأه ��ل والأ�شدقاء‬ ‫بوليم ��ة ع�ش ��اء به ��ذه‬ ‫امنا�شب ��ة‪« .‬ال�شرق» تبارك‬ ‫ل ��ه امول ��ود‪ ،‬وجعل ��ه الله‬ ‫قرة عن لوالديه‪.‬‬

‫عبدامح�شن العامر‬

‫في ذمة اه‬

‫مدير الثقافة والفنون يتلقى‬ ‫العزاء في وفاة شقيقه‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلقى مدير جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي الأح�شاء‪ ،‬وامخرج‬ ‫ام�شرح ��ي‪ ،‬عل ��ي عبدالرحم ��ن‬ ‫الغوين ��م‪ ،‬التع ��ازي ي وف ��اة‬ ‫�شقيق ��ه الأك ��ر «حم ��د» ال ��ذي‬ ‫وافته امنية ي ��وم اأم�ص اجمعة‬ ‫ومت ال�ش ��اة عليه ي م�شجد‬ ‫امل ��ك فه ��د باإ�ش ��كان الدم ��ام‪،‬‬ ‫ويتلق ��ى الغوين ��م‪ ،‬الع ��زاء ي‬ ‫�شقيقه منزل ابنه غام‪ ،‬ومنزل‬ ‫علي الغوينم‬ ‫عل ��ي الغوين ��م ي الهف ��وف‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تتقدم بخال�ص العزاء‬ ‫و�ش ��ادق اموا�ش ��اة لأ�شرة الغوين ��م‪ ،‬وت�شاأل الل ��ه اأن يتغمده بوا�شع‬ ‫رحمته‪ ،‬وي�شكنه ف�شيح جناته‪.‬‬


‫خمسون موهوب ًا‬ ‫من «موهبة»‬ ‫يزورون جامعة‬ ‫الملك عبداه‬

‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ش‬ ‫زار خم�ش ���ن م�ه�ب ��ا ي�شارك ���ن ي برنام ��ج‬ ‫م�هب ��ة ‪« 2012‬تقنية النان ���»‪ ،‬الذي تنظمه جامعة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع م�ؤ�ش�ش ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‬ ‫ورجاله للم�هبة والإب ��داع «م�هبه»‪ ،‬زاروا جامعة املك‬ ‫عبدالله للعل�م والتقنية‪.‬‬ ‫ونظمت جامع ��ة املك عبدالل ��ه‪ ،‬لزوارها ام�ه�بن‬ ‫برناج� � ًا تعريفي ًا باجامع ��ة‪ ،‬ا�شتمل على حفل ا�شتقبال‬ ‫مب�ش ��ط‪ ،‬وعر� ��ش لفيلمن وثائقي ��ن‪ ،‬الأول ع ��ن جه�د‬ ‫العلماء ام�شلم ��ن وخدمة الع ��ام واكت�شافاتهم العلمية‪،‬‬

‫والث ��اي ع ��ن اجامعة‪ ،‬ومراح ��ل تاأ�شي�شه ��ا‪ ،‬واأهدافها‪،‬‬ ‫ونظ ��رة امل ��ك عبدالل ��ه للعل ��م والعلم ��اء‪ ،‬حي ��ث تك�نت‬ ‫ل ��دى ام�ه�بن فكرة �شاملة عن اجامع ��ة وعن الأق�شام‬ ‫العلمية الت ��ي تدر�ش فيه ��ا واأهدافها البحثي ��ة‪ ،‬التي من‬ ‫�شاأنه ��ا اأن ح ��دث نقل ��ة ن�عي ��ة ي امج ��ال البحث ��ي‪ ،‬اإذ‬ ‫تتطرق مجالت تهم امجتمع ال�شع�دي كالت�شحر وامياه‬ ‫والطاقة والغذاء‪.‬‬ ‫عق ��ب ذلك ج ���ل الط ��اب ام�ه�ب ���ن ي «متحف‬ ‫العل ���م والتقني ��ة ي الإ�شام» باجامع ��ة‪ ،‬الذي يعر�ش‬ ‫ال ��راث العلمي الإ�شام ��ي‪ ،‬والبت ��كارات والكت�شافات‬ ‫العلمي ��ة للعلم ��اء ام�شلم ��ن بط ��رق تقنية حديث ��ة‪ ،‬تقدم‬

‫امعل�م ��ات بطريق ��ة ترفيهي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأب ��دى ام�ه�ب ���ن‬ ‫اإعجابه ��م ال�شدي ��د ما �شاه ��دوه ي اجامع ��ة والتقنية‬ ‫ام�شتخدمة فيها‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي� ��ش برنام ��ج م�هب ��ة ‪« 2011‬تقني ��ة‬ ‫النان ���»‪ ،‬الدكت ���ر عبدالرحمن بن اإبراهي ��م احبيب‪ ،‬اأن‬ ‫الزيارة ته ��دف اإى اإثراء ام�ه�ب ��ن وتعريفهم بجامعة‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه‪ ،‬الت ��ي تهت ��م مج ��ال البح ��ث العلمي ي‬ ‫الطاق ��ة‪ ،‬والبيئ ��ة‪ ،‬وامي ��اه‪ ،‬حي ��ث يحظ ��ى ام�ه�ب ��ن‬ ‫فيه ��ا باهتمام بال ��غ‪ ،‬اإذ تق�م با�شتقطابه ��م للدرا�شة فيها‬ ‫وال�شتفادة من م�هبته ��م ي خدمة الب�شرية ب�شكل عام‬ ‫وال�شع�دية ب�شكل خا�ش‪.‬‬

‫�لطاب �موهوبن ي �متحف‬ ‫جول ِ‬ ‫ُ‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬

‫عيد يدخل‬ ‫القفص الذهبي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫نبض اأنامل‬

‫بين الخطأ‬ ‫وااعتذار‬

‫وذل ��ك ي ا�شراح ��ة «الدان ��ة» ي‬ ‫اخ ��ر و�ش ��ط ح�ش ���ر لفي ��ف م ��ن‬ ‫الأق ��ارب والأ�شدق ��اء‪ »،‬ال�ش ��رق»‬ ‫تبارك لعائلتي النعيمي و الدو�شري‬ ‫وترج� للعرو�شن حياة �شعيدة‪.‬‬

‫احتفلت عائلة النعيمي بزفاف‬ ‫ال�ش ��اب عي ��د �شع ��د النعيم ��ي عل ��ى‬ ‫كرم ��ة نا�ش ��ر �شاه ���د الدو�شري‪،‬‬

‫�لعري�س مع و�لد �لعرو�س نا�سر �لدو�سري‬

‫(�ل�سرق)‬

‫سعد الرفاعي‬

‫كلن ��ا ذوو خط� �اأ و ُعر�س ��ة لذل ��ك؛ فالإن�س ��ان ولي ��د �لنق� ��س ل �لكمال‪،‬‬ ‫وق ��د �أخرن ��ا �م�سطف ��ى باأنن ��ا ل ��و م نخط ��ئ لأبدلن ��ا �لل ��ه بق ��وم يخطئ ��ون‬ ‫وي�ستغف ��رون‪ ..‬كم ��ا �أخرن ��ا �م�سطف ��ى ‪ -‬علي ��ه �ل�س ��اة و�ل�س ��ام ‪ -‬باأننا‬ ‫جميع� � ًا خط ��اوؤون و�أن خر �خطائن ه ��م �لتو�بون‪ ،‬و�لتوب ��ة تعني �لعودة‬ ‫ع ��ن �خط� �اأ‪ ،‬وهنا مكمن �لتاأمل و�ل�سوؤ�ل؛ فاخط� �اأ �ل�سخ�سي �سرره على‬ ‫�ساحب ��ه فق ��ط بينما �خط� �اأ �ممتد هو �لذي يط ��ال �آخري ��ن وبالتاي ي�سبح‬ ‫�لعت ��ذ�ر حتم� � ًا ولك ��ن ما ن ��وع �لعت ��ذ�ر وكيف يك ��ون؟! �لو�ق ��ع يقول �إن‬ ‫بع� ��س �لأخطاء يكون �لعذر منها �أقبح من �خطاأ نف�سه فهل يكفي �لعتذ�ر‬ ‫�ل�سفه ��ي (�للفظ ��ي) عن خط� �اأ �متد باأث ��ر م�ستقبلي على �ل�سعي ��د �مادي �أو‬ ‫�معن ��وي‪ ..‬وب�سورة �أو�سح عندما ت�سلل �إن�سان ًا �أو تغرر به نتيجة قناعات‬ ‫خاطئة ي ر�أ�سك �أو فل�سفة تعتقدها وت�ستغل موقعك �لروحي �أو �لتاأثري‬ ‫منه‪ ،‬فهل يكفي �أن تعتذر عن هذ� �لت�سليل دون �أن ت�سعى لإخر�ج مريديك‬ ‫�أو تامي ��ذك م ��ن هذه �له ��وة �ل�سبابية �لت ��ي و�سعتهم بها؟!‪ .‬ه ��ل يكفي �أن‬ ‫تع ��دل م�س ��ارك وفق قناع ��ات م�ستجدة دون �أن تلتفت م ��ا �أحدثته من �سرر‬ ‫�أو تغري ��ر �أو ت�سوي ��ه فكري لأنا� ��س لي�س لهم ذنب �إل �أنه ��م �أحبوك ووثقو�‬ ‫ب ��ك وجعل ��وك مث ًا وقدوة فجعلته ��م م�سخ ًا با هوية‪� ..‬أو فك ��ر ً� با �إر�دة‪..‬‬ ‫�أ�سرى با قيد‪ ..‬ثم عدت �أدر�جك لتح�سد غنائم �لعتد�ل وحدك‪ ..‬وتدعهم‬ ‫ليح�سدو� �لأ�سر�ر �لناجة عن فكر عو�ر! بربك كيف يكون �لعتذ�ر؟!‬ ‫نب�شة‪:‬‬ ‫�إذ� �عتذر �ل�سديق �إليك يوم ًا‬ ‫من �لتق�سر عذر �أخ مقر‬ ‫ف�سنه عن عتابك و�عف عنه‬ ‫فاإن �ل�سفح �سيمة كل حر!‬

‫�لعري�س عيد�لنعيمي‬

‫�لعري�س يتو�سط �سقيقيه عنر وفي�سل‬

‫زفاف المرحوم والمحيفيظ‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لعري�س مع �لأهل و�لأقارب‬

‫عائلة الفرج تزف حسين وأحمد‬

‫زف ��ت عائلة الف ��رج بالأح�شاء ابنيها «ح�شن» و»اأحم ��د» اإى قف�شيهما‬ ‫الذهبين‪ ،‬وذل ��ك ي ا�شراحة اخيمة‪ ،‬و�شط ح�ش ���ر الأهل والأ�شدقاء‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك للعري�شن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة زوجية م�فقة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬

‫�لعري�س مع �أقاربه‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫�لعري�سان ح�سن و�أحمد مع �لأهل و�لأ�سدقاء‬

‫احتفلت اأ�ش ��رة امرح�م بزفاف ابنها «عبد الل ��ه» بن حمد امرح�م على‬ ‫كرمة امهند�ش خالد عي�شى امحيفيظ‪ ،‬وذلك بح�ش�ر الأهل والأ�شدقاء‪ ،‬األف‬ ‫مروك‪.‬‬

‫�لعري�س �أحمد مع �لأهل و�لأ�سدقاء‬

‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫جواد ومحمد المسلم يحتفان بزفافهما‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪..‬ومع �أعمامه‬

‫(ت�سوير‪�:‬إبر�هيم �مرزي)‬

‫احتف ��ل ج ���اد طاه ��ر‬ ‫ام�شل ��م وحم ��د طاه ��ر ام�شل ��م‬ ‫بزفافهم ��ا على كرمت ��ي احاج‬ ‫عاي� ��ش عبدالل ��ه ال�شع ��د وعل ��ي‬ ‫حمد العي�ش ��ى‪ ،‬و�شط ح�ش�ر‬ ‫لفي ��ف م ��ن الأه ��ل و الأق ��ارب‬ ‫والأ�شدق ��اء‪ »،‬ال�ش ��رق» ت ��زف‬ ‫اأجم ��ل الته ��اي والتري ��كات‬ ‫للعرو�شن‪.‬‬

‫�لعري�سان مع و�لدهما‬

‫�لعري�سان مع بع�س �مهنئن‬

‫«الخويتم» تزف ثاثة من أبنائها‬

‫عائلة السامة‬ ‫تزف «حسين»‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫زفت عائلة ال�شامة ابنها ح�شن بن‬ ‫اح ��اج امرح ���م اإبراهيم ال�شام ��ة‪ ،‬اإى‬ ‫قف�شه الذهبي‪ ،‬وذلك ي ا�شراحة «ق�شر‬ ‫الأب ��راج»‪ ،‬و�شط ح�ش ���ر كبر من الأهل‬ ‫والأ�شدقاء‪«،‬ال�ش ��رق» تب ��ارك للعائلتن‪،‬‬ ‫و تدع� الله اأن ي�فق «ال�شامة» ي حياته‬ ‫اجديدة‪ ،‬األف مروك‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى �لر�هيم)‬

‫�لعري�س مع �لأهل و�لأ�سدقاء‬

‫�لعري�س بجانب �سقيقه ح�سن و�أ�سدقائه‬

‫(�ل�سرق)‬

‫الحليمي يحتفي بزفافه‬

‫احتفل ��ت عائل ��ة اخ�يت ��م‬ ‫بزفاف ثاثة م ��ن فر�شانها وهم‬ ‫«ي��شف» ابن اح ��اج اأحمد عبد‬ ‫الل ��ه اخ�يت ��م‪ ،‬و«اإ�شماعي ��ل»‬ ‫و«عبا� ��ش» ابن ��ي اح ��اج عب ��د‬ ‫ال�ه ��اب اأحم ��د اخ�يتم و�شط‬ ‫ح�ش ���ر لفي ��ف م ��ن الأه ��ل‬ ‫والأقارب وال�جه ��اء‪« ،‬ال�شرق»‬ ‫تب ��ارك للعر�ش ��ان وترج ��� له ��م‬ ‫حي ��اة زوجي ��ة �شعي ��دة‪ ،‬األ ��ف‬ ‫مروك‪.‬‬

‫�لعر�سان مع �لأهل و�لأ�سدقاء‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت عائلة احليمي ببل ��دة ال�شعبة ‪�-‬شمال الأح�ش ��اء‪ -‬بزفاف ابنها‬ ‫عم ��اد‪ ،‬عل ��ى كرمة احاج ح�شن اأحم ��د �شهاب الب�ح�شن ي ق�ش ��ر الل�ؤل�ؤة‪،‬‬ ‫وح�شر حفل الزفاف جمع من الأهاي والأ�شدقاء‪« .‬ال�شرق» تبارك للعائلتن‪،‬‬ ‫وت�شاأل الله تعاى اأن يرزق العرو�شن الذرية ال�شاحة واأن يجمع بينهما على‬ ‫خر‪.‬‬

‫�لعري�س عماد متو�سط ًا عمه ح�سن و�أبناء عمه‬

‫عماد مع �بن عمه ها�سم �لبو ح�سن‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�لعر�سان مع بع�س �لأقارب‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى �لر�هيم)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

24 sports@alsharq.net.sa

‫ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ‬ ‫ﻳﻤﻨﺢ‬ ‫ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺎﺕ‬ ‫ﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻜﺮﺓ‬

‫ﺃﺟﻤﻌﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ ﺑﺎﻟﻔﺌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﺔ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺨﺮﺝ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﺘﻄﻮﻳﺮ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

29



:‫ﺍﻟﻤﺴﺤﻞ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﻘﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﻟﻦ ﺗﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﻨﺘﺨﺒ ﹰﺎ‬ 27

‫ ﺃﻧﺎ‬:‫ﻣﺮﻭﺓ‬ ‫ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ‬ ‫ﻛﺮﺓ ﻗﺪﻡ‬ 26

‫ﺑﻮ ﻋﺒﻴﺪ‬ ‫ﻳﺸﻜﻮ‬ ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ‬ 26 ‫ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬ ‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ‬ ‫ﻳﺪﻓﻦ‬ ‫ﺃﺣﺰﺍﻧﻪ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ 28 ‫ﺍﻟﺸﻮﺍﻃﺊ‬



‫ ﺗﺮﺍﻛﻢ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬ ‫ﻭﺭﺍﺀ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬ 20

        



               101                   

                      



                         94  

                                                                                                                  



                                                              

‫ ﻭﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﻗﺮﻳﺒﺎ‬.. ‫ﻣﻔﺎﻭﺿﺎﺕ ﻧﺎﺟﺤﺔ ﺍﻧﺘﻬﺖ ﺑﻤﻮﺍﻓﻘﺔ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬

‫ﻣﺎﻟﻚ ﻣﻌﺎﺫ ﺍﺗﺤﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﺑﺄﻣﺮ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬



24                2005                               

                                                  



                                          

                                  



       




                                 

                                            

                                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

‫ﻧﻬﺎﻳﺔ‬ !!..‫ﺍﻟﺪﻻﻝ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

   •                                                                                                       •                   amira@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ‬ ‫ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﻧﺎﻳﻒ‬

‫ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ‬:‫ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰ ﻟﻠﻤﻨﺎﻓﺴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻘﺐ‬ 25

‫ ﻭﻣﻘﺘﺮﺣﺎﺕ ﻹﻗﺎﻣﺘﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬..‫ﺍﻹﺣﺒﺎﻁ ﻳﺴﻴﻄﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺎﺋﻘﻴﻦ‬

‫ﺳﻴﺎرات‬

‫ ﻭﺗﺄﺟﻴﻞ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬..‫ﺗﻮﺟﻬﺎﺕ ﺑﺈﻟﻐﺎﺀ ﺭﺍﻟﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬                                                                          FIA  

     FIA        2927 2012        97                                            

‫ ﺃﻟﻒ ﺟﻨﻴﻪ ﺇﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬22 ‫ﺑﻴﻊ ﺃﻗﺪﻡ »ﺗﺎﻛﺴﻲ« ﺑـ‬

‫ﺻﻮﺭﺓ ﻭﺣﺪﺙ‬



22

    221910     15                      1955

        

‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻥ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻟﻠﺠﺒﻴﻞ ﺗﻤﻠﻚ ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﻫﺎﺋﻠﺔ ﻟﻼﺳﺘﻀﺎﻓﺔ‬

‫ﻓﺮوﺳﻴﺔ‬

‫ﻣﻼﻙ ﺍﻟﺨﻴﻮﻝ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﺘﻨﻈﻴﻢ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺟﻤﺎﻝ ﺍﻟﺨﻴﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬    15                                                                                              500                         

 




                                 

                                              

                                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﻋﺮﺿﻮﻩ ﻋﻠﻰ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ ﻟـ‬ ‫ ﻭﻣﻮﻛﻠﻲ ﺁﺧﺮ ﻣﻦ ﻳﻌﻠﻢ‬..‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫ﺑﻮﻋﺒﻴﺪ ﻳﺸﻜﻮ ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻑ‬ 26

‫ﻛﺸﻔﺖ ﻋﻦ ﺍﻫﺘﻤﺎﻣﻬﺎ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﺑﺎﻟﺪﻭﺭﻳﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ‬

‫اﻟﻮﺟﻪ اﺧﺮ‬

:| ‫ﻣﺮﻭﺓ ﻣﺤﻤﺪ ﻟـ‬



‫ﺃﻧﺎ ﻣﺠﻨﻮﻧﺔ ﻛﺮﺓ ﻗﺪﻡ‬

        •                                   •              •         

       •          •      •                 •            •



               •                     •                 •

‫ﻳﻤﺎﺭﺳﻮﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺘﻬﻢ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫ﻣﻌﺎﻧﺎﺗﻬﻢ‬

‫ﻭﺍﺩ ﺳﺤﻴﻖ‬ ‫ ﺻﺒﻴﺔ ﻳﻠﻌﺒﻮﻥ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺑﺄﺯﻳﺎﺀ ﺷﻌﺒﻴﺔ ﻓﻲ ﹴ‬.. ‫ﺗﻬﺎﻣﺔ ﻗﺤﻄﺎﻥ‬

                              

                               

                    

                        

                            



                              

  12                              



          




‫المغرب بطل العرب‬

‫ركات الترجيح تخذل ليبيا‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫توج امنتخ ��ب امغربي بطا لكاأ�س‬ ‫العرب التا�سعة للمرة ااأوى ي تاريخه‬ ‫بع ��د ف ��وزه عل ��ى نظ ��ره الليب ��ي ‪1/3‬‬ ‫بركات الرجيح عقب تعادلهما ‪ 1/1‬ي‬ ‫الوقت ااأ�س ��لي وااإ�س ��اي من امباراة‬ ‫النهائية التي جمعتهما م�ساء اأم�س على‬

‫الليبي ال�سناي و�سط اإثنن من لعبي امغرب‬

‫ا�س ��تاد ااأم ��ر عبدالله الفي�س ��ل بجدة‪،‬‬ ‫و�س ��جل هدف امغ ��رب الاع ��ب اإبراهيم‬ ‫البح ��ري ي الدقيقة ال�ساد�س ��ة‪ ،‬ولليبيا‬ ‫الاعب حمد الغنيدي ي الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وجاءت امباراة قوي ��ة ومثرة من‬ ‫الطرفن خ�سو�س ��ا م ��ن جانب امنتخب‬ ‫امغربي الذي جح ي افتتاح الت�سجيل‬ ‫بهدف مبكر ي الدقيقة ال�ساد�سة �سجله‬

‫الاع ��ب اإبراهي ��م البحري م ��ن مريرة‬ ‫متقنة من يا�سن ال�ساحي‪ ،‬وكاد ااأخر‬ ‫اأن ي�س ��اعف النتيجة بهدف ثان للمغرب‬ ‫لكن ت�سديدته مرت جوار القائم ااأمن‪.‬‬ ‫وه ��داأ اإيق ��اع امب ��اراة ي ال�س ��وط‬ ‫الث ��اي م ��ع اأف�س ��لية ن�س ��بية للمغ ��رب‪،‬‬ ‫ومرور الدقائق ا�ستعاد امنتخب الليبي‬ ‫توازنه ي الدقائق ااأخرة‪ ،‬ب�سن عديد‬

‫من الهجمات اخطرة اأ�سفرت عن تعديل‬ ‫النتيج ��ة ع ��ر الاع ��ب حم ��د الغنيدي‬ ‫الذي ا�ستفاد من عر�سية حمد ال�سنو�سي‬ ‫وو�س ��عها على من احار� ��س امغربي‬ ‫ي الدقيق ��ة ‪ 88‬ليفر� ��س ااأ�س ��واط‬ ‫ااإ�س ��افية قبل اأن يحتكم امنتخبان غلى‬ ‫ركات الرجيح التي ابت�س ��مت اأ�س ��ود‬ ‫ااأطل�سي‪.‬‬

‫لعبو امغرب يحتفلون بالفوز‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫دافع عن اعبي اأخضر ‪ ..‬وعاتب اإعام ّ‬ ‫وأكد أنه سيجتمع بياسر القحطاني‬

‫المسحل لـ |‪ :‬اانتقادات لن تبني منتخب ًا قوي ًا‬

‫حوار‪ :‬حمد الزهراي‬

‫اأب� � ��دى م ��دي ��رع ��ام ام�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫بااحاد ال�سعودي لكرة القدم حمد‬ ‫ام�سحل ر� �س��اه ال �ت��ام ع��ن م�ساركة‬ ‫امنتخب ال�سعودي ااأول ي بطولة‬ ‫ك �اأ���س ال �ع��رب التا�سعة‪ ،‬م �وؤ ّك��د ًا اأن‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب ح�ق��ق ااأه�� ��داف ام��رج��وة‬ ‫ب�غ����س ال�ن�ظ��ر ع��ن ع ��دم ت �اأه �ل��ه اإى‬ ‫النهائي وامحافظة على لقبه‪ ،‬م�سر ًا‬ ‫اإى اأن جهودهم متوا�سلة اإع��داد‬ ‫منتخب قويٍ ي�ستعيد بريقه ويناف�س‬ ‫ام�ن�ت�خ�ب��ات ال �ك �ب��رة ع �ل��ى ااأل �ق��اب‬ ‫والبطوات‪ .‬وقال ام�سحل ي حواره‬ ‫مع «ال�سرق»‪« :‬لن ن�ستعجل النتائج‪،‬‬ ‫وا ت�ه�م�ن��ا اان� �ت� �ق ��ادات‪ ،‬ج �ه��ودن��ا‬ ‫متوا�سلة وثقتنا كبرة نقطف ثمار‬ ‫ه��ذه اج �ه��ود ق��ري �ب � ًا»‪ ،‬م �� �س �دِد ًا على‬ ‫اأه�م�ي��ة ت�سافر اج �ه��ود خ�سو�س ًا‬ ‫القطاع اخا�س‪ ،‬منوِه ًا بدعم �سركة‬ ‫اأرام�ك��و للريا�سة‪ ،‬متمني ًا اأن حذو‬ ‫بقية ال�سركات ح��ذوه��ا وت�سهم ي‬ ‫دعم ااأندية وامنتخبات ما ينعك�س‬ ‫اإي� �ج ��اب� � ًا ع �ل��ى م �� �س��رة ال��ري��ا� �س��ة‬ ‫ال�سعودية م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫ام�سحل حدث ب�سفافية كبرة‬ ‫ع��ن واق���ع ام�ن�ت�خ�ب��ات ال���س�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫م ��ا اأ� �س �م��اه‬ ‫وم ي �خ� ِ�ف ام�ت�ع��ا��س��ه َ‬ ‫ب��ال �ط��رح ال���س�ل�ب��ي م��ن ااإع��ام �ي��ن‬ ‫ج ��اه ام�ن�ت�خ��ب‪ ،‬ك��ا��س�ف� ًا ع��ن خطط‬ ‫طموحة اإع��داد امنتخبات‪ ..‬فاإليكم‬ ‫التفا�سيل‪..‬‬ ‫• ه��ل اأن��ت را���س ع��ن م�ساركة‬ ‫امنتخب ال�سعودي ي بطولة كاأ�س‬ ‫العرب التا�سعة؟‬ ‫ امنتخب قدَم م�ستوى متاز ًا‪،‬‬‫وحقق النتائج اماأمولة من م�ساركته‬ ‫ي هذه البطولة‪ ،‬وعدم و�سوله اإى‬ ‫ام �ب��اراة النهائية لي�س النهاية وا‬ ‫تعني التقليل م��ن جهود اجهازين‬ ‫ااإداري والفني والاعبن‪ ،‬اأعتقد اأن‬ ‫امنتخب اأدَى ما عليه واأ�سهمت عدة‬ ‫عوامل ي خ�سارته اأمام ليبيا‪ ،‬منها‬ ‫التحكيم الذي تغا�سى عن احت�ساب‬ ‫رك �ل��ة ج� ��زاء ��س�ح�ي�ح��ة‪ ،‬ع �م��وم � ًا ما‬ ‫ح ��دث ق��د ح ��دث ون �ه �ن��يء امنتخب‬ ‫الليبي بتاأهله وو�سوله اإى امباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫• وما تعليقك على اانتقادات‬ ‫التي طالت ااأخ�سر اأخر ًا؟‬ ‫ ال �ك��رة ف��وز وخ �� �س��ارة‪ ،‬وي‬‫النهاية بذلنا ج�ه��د ًا ك�ب��ر ًا لكننا م‬ ‫ن��وف��ق وه��ذا ح��ال ال �ك��رة‪ ،‬ام�ه��م اأننا‬

‫الثقبة يبدأ‬ ‫اعداده للموسم‬ ‫الجديد‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تبداأ اليوم ال�سبت‬ ‫ت � ��دري� � �ب � ��ات ال� �ف ��ري ��ق‬ ‫ال�ك��روي ب�ن��ادي الثقبة‪،‬‬ ‫و�سيخ�س�س اأ�سبوعا‬ ‫ك� � ��ام� � ��ا ا�� �س� �ت� �ق� �ب���ال‬ ‫ام�ستجدين ا��س�ت�ع��داد ًا‬ ‫لبداية امو�سم الريا�سي‬ ‫وكاأ�س وي العهد الذي‬ ‫�سيخو�س فيه الفريق‬ ‫اأول ل�ق��اءات��ه ي ال� � ‪14‬‬ ‫م��ن � �س��وال‪ ،‬اأم ��ام ن��ادي‬ ‫م�سر‪ ،‬ويقود التمرينات‬ ‫م���س��اع��د ام � ��درب‪ ،‬حن‬ ‫و� �س��ول م ��درب الفريق‬ ‫ح� ��� �س ��ن ل� �ي� �ث ��ي ال�� ��ذي‬ ‫ت� �ع ��اق ��دت م� �ع ��ه اإدارة‬ ‫ال� �ن���ادي م � �وؤخ� ��را‪ ،‬كما‬ ‫�ستنطلق اليوم ال�سبت‬ ‫ت� ��دري � �ب� ��ات ااأ�� �س� �ب���ال‬ ‫وال� ��� �س� �ب ��اب وال ��راع ��م‬ ‫حت اإ��س��راف نخبة من‬ ‫ام ��درب ��ن ام �م �ي��زي��ن ي‬ ‫النادي‪.‬‬

‫حمد ام�سحل‬

‫حققنا اأه��داف�ن��ا م��ن خ��ال ام�ساركة‬ ‫ي هذه البطولة‪ ،‬ا نن�سى اأن هناك‬ ‫اأ�سماء جديدة �ساركت اأول مرة مع‬ ‫ام�ن�ت�خ��ب‪ ،‬وم��ا ا ي�ع��رف��ه ال�ك�ث��رون‬ ‫اأن ه�ن��اك ح��واي ثمانية اأ��س�م��اء م‬ ‫ا�ستبعادها م��ن قائمة امنتخب ي‬ ‫اللحظات ااأخرة ب�سبب ااإ�سابات‪،‬‬ ‫امنتخب م يكن �سيئ ًا‪ ،‬وقدَم اماأمول‪،‬‬ ‫وللتو�سيح اأكر فاإننا هدفنا من وراء‬ ‫اخ�ت�ي��ار ه � �وؤاء ال��اع�ب��ن لت�سكيلة‬ ‫ام �ن �ت �خ��ب‪ ،‬اإى اإراح� � ��ة ال�ع�ن��ا��س��ر‬ ‫ااأخ ��رى التي �ساركت م��ع امنتخب‬ ‫ي ب� �ط ��وات � �س��اب �ق��ة‪ ،‬واك �ت �� �س��اف‬ ‫اأ�سماء جديدة تكون قادرة على خدمة‬ ‫امنتخب م�ستقب ًا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫• ول�ك��ن البع�س ح �ف��ظ على‬ ‫ت�سكيلة امنتخب كونها �سمت اعبن‬ ‫م ي�ساركوا مع اأنديتهم لفرة طويلة؟‬ ‫ هوؤاء الاعبون هم جوم ي‬‫اأنديتهم‪ ،‬ومنحوا الفر�سة لتمثيل‬ ‫امنتخب واأثبتوا جدارتهم وحمَلوا‬ ‫ام�سوؤولية‪ ،‬وما زال لدينا جوم ي‬ ‫ال��دوري‪ ،‬اأي�س ًا مكن لنا اا�ستفادة‬ ‫من خدماتهم ي ام�ساركات امقبلة‪.‬‬ ‫• ح��دث �ن��ا ع ��ن خ �ط��ة اإدارة‬ ‫امنتخبات ي الفرة امقبلة؟‬ ‫ اخطة امو�سوعة من اإدارة‬‫امنتخبات ا تعنينا وحدنا‪ ،‬بل تتطلب‬ ‫ت�سافر جهود الرئا�سة العامة لرعاية‬ ‫ال�سباب ووزارة الداخلية ووزارة‬ ‫ال�سوؤون البلدية والقروية ووزارة‬ ‫ال�سحة ووزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫وكذلك القطاع اخ��ا���س‪ ،‬ولكل جهة‬

‫جانب من مباراة امنتخب ال�سعودي والعراق ي البطولة العربية‬

‫م��ن ه��ذه اج �ه��ات دوره‪ ،‬ف��اب��د من‬ ‫توفر اماعب الريا�سية ي ااأحياء‬ ‫واأن ت �ك��ون � �س��اح��ة ل��ا��س�ت�خ��دام‬ ‫وال�ل�ع��ب وينبغي ت�اأه�ي��ل وت��دري��ب‬ ‫الكوادر وتوظيفها بال�سكل ال�سحيح‪،‬‬ ‫وع �ل��ى وزارة ال� ��� �س� �وؤون ال�ب�ل��دي��ة‬ ‫وال�ق��روي��ة جهيز م��اع��ب اح��دائ��ق‬ ‫مث ًا وتوفرها‪ ،‬وعلى وزارة ال�سحة‬ ‫اأن تهتم باإجراء ك�سوفات دورية على‬ ‫الطاب ي ام��دار���س اأن الكثر من‬ ‫الطاب يعانون من اأمرا�س ااأ�سنان‬ ‫وال��ع��ي��ون وام �� �س��اك��ل ي ال �ع �ظ��ام‬ ‫وغرها‪ ،‬وبالتاي فاإنه ا مكن اأن‬ ‫تعمل جهة‪ ،‬ما م تعمل بقية اجهات‪،‬‬ ‫فالعمل تكاملي واأية جهة تخل بعملها‬ ‫ي �ك��ون ال �ع �م��ل ن��اق �� �س � ًا وا تتحقق‬ ‫ااأهداف امرجوة‪.‬‬ ‫• وه� ��ل ل ��زي ��ارت ��ك ل��رن��ام��ج‬ ‫اأرام �ك��و ال��ري��ا��س��ي ع��اق��ة ب���س�وؤون‬ ‫امنتخبات؟‬ ‫ ب��ال �ت �اأك �ي��د‪ ،‬ح �� �س��وري ج��اء‬‫�سمن م�سوؤولياتي ومهامي ب �اإدارة‬ ‫امنتخبات‪ ،‬وعندما نعد منتخباتنا‬ ‫ا ب��د اأن ي�ك��ون ال��اع��ب ق��د تاأ�س�س‬ ‫بطريقة علمية وا نريد اأن ياأتي اإلينا‬ ‫الاعب وهو ي عمر ‪ 13‬اأو ‪ 14‬عام ًا‬

‫وه��و م يكن م�ع��د ًا بطريقة �سليمة‪،‬‬ ‫خطتنا ترتكز على ااهتمام بالفئات‬ ‫ال�سنية ودعمها حتى ت�ك��ون مهياأة‬ ‫لتمثيل امنتخبات ال�سنية والتدرج‬ ‫و�سو ًا اإى امنتخب ااأول‪.‬‬ ‫• وم��ا راأي �ك��م فيما ت �ق��وم به‬ ‫اأرام� � �ك � ��و م���ن ف �ع��ال �ي��ات وب ��رام ��ج‬ ‫ريا�سية؟‬ ‫ � �س��رك��ة اأرام � �ك� ��و رائ � ��دة ي‬‫ه ��ذا ام �ج��ال � �س��واء ع��ر م��ا تقدمه‬ ‫ي م �ق � ّره��ا ب��ال�ظ�ه��ران اأو بدعمها‬ ‫اأن��دي��ة امنطقة ال�سرقية م��ن خال‬ ‫ه��ذه ال��رام��ج وال�ف�ع��ال�ي��ات لاأندية‬ ‫التي تعتر العمود الفقري للحركة‬ ‫الريا�سية ب�سكل عام‪ ،‬اإن ما تقوم به‬ ‫اأرامكو نتم َنى اأن تقوم به ال�سركات‬ ‫ااأخ ��رى‪ ،‬اب��د للمجتمع اأن يتفاعل‬ ‫ويدفع باحركة الريا�سية‪ ،‬كما ناأمل‬ ‫من القطاع اخا�س اأن يدعم وي�ساهم‬ ‫م�ساهمة ف�ع��ال��ة‪ ،‬واأع�ت�ق��د اأن نتائج‬ ‫ذلك �ستظهر خال اخم�س اأو ال�ست‬ ‫�سنوات امقبلة باإذن الله‪.‬‬ ‫• وه� ��ل اإدارة ام�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫ات �� �س��اات اأو ات�ف��اق�ي��ات م��ع �سركة‬ ‫اأرامكو؟‬ ‫‪ -‬ن �ع��م ‪ ..‬وال �ت��وا� �س��ل بيننا‬

‫م�ستمر‪ ،‬ونحن ب�سدد تقدم درا�سة‬ ‫متكاملة و��س��ام�ل��ة اأرام �ك��و خا�سة‬ ‫ب��ام�ن�ت�خ�ب��ات ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وث�ق�ت��ي‬ ‫ك�ب��رة ي اأن ام���س�وؤول��ن ب�اأرام�ك��و‬ ‫�سيتعاونون معنا ولن يق�سروا‪ ،‬لكن‬ ‫دعمهم ا يكفي‪ ،‬ونتم َنى اأن حذو‬ ‫بقية ال�سركات حذو اأرامكو وتلعب‬ ‫دور ًا ي ال�ن�ه��و���س ب��ال��ري��ا��س��ة من‬ ‫خال دعم ااأندية وامنتخبات‪.‬‬ ‫• ك �اأن��ك غ��ر را� ��س ع��ن دع��م‬ ‫ال�سركات ال�ك��رى للريا�سة عموم ًا‬ ‫وامنتخبات على وجه اخ�سو�س؟‬ ‫ �سحيح اأن بع�س ال�سركات‬‫ال �ك��رى ك�سركات اات �� �س��اات مثا‬ ‫تدعم ااأندية وتهتم بدوري امدار�س‪،‬‬ ‫لكننا ب�سراحة م ن�سل اإى مرحلة‬ ‫الر�سا ع��ن ه��ذه ال���س��رك��ات‪ ،‬فالعمل‬ ‫والدعم غر وا�سحن‪ ،‬خ�سو�س ًا من‬ ‫بع�س القطاعات كالقطاع ام�سري‬ ‫وال �ب �ن��وك‪ ،‬ن��ري��د اأن ي �ك��ون ال��دع��م‬ ‫ب�سكل اأو�سع واأكر تركيز ًا وبطريقة‬ ‫منهجية واحرافية‪ ،‬اجهود حالي ًا‬ ‫م�ت��وا��س�ل��ة واات �� �س��اات م�ستمرة‬ ‫يتغر‬ ‫م��ع ال �� �س��رك��ات‪ ،‬واأت��وق��ع اأن ّ‬ ‫الو�سع قريب ًا وت�ب��داأ ال�سركات ي‬ ‫دعم الريا�سة خ�سو�س ًا اإذا علمنا اأن‬

‫استفدنا من «العربية» ‪ ..‬والخروج ليس نهاية المطاف‬ ‫لن نلتفت لما يثيره هؤاء ‪ ..‬وسنرد عليهم بالنتائج‬ ‫لأسف يهاجمون اعبي المنتخب أسباب شخصية‬

‫ااتفاق يستعرض بـ «سداسية» في ودية دارفلت األماني‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫اأتخم الفري ��ق ااأول لكرة القدم‬ ‫بن ��ادي ااتف ��اق �س ��باك فري ��ق تورو‬ ‫دارفل ��ت ااأم ��اي ب�سدا�س ��ية نظيفة‪،‬‬ ‫ي امب ��اراة التجريبي ��ة الودية التي‬ ‫اأقيم ��ت م�س ��اء اأم�س اجمعة �س ��من‬ ‫مع�س ��كره ااإع ��دادي اخارج ��ي ي‬ ‫مقاطعة بياربيك ااأمانية‪ ،‬و�س ��جل‬ ‫ااأه ��داف كل عل ��ي الزقع ��ان (‪ 12‬و‬ ‫‪ ،)58‬ويو�سف ال�سام (‪ ،)24‬واأحمد‬ ‫امب ��ارك (‪ ،)33‬وعبدالله الدو�س ��ري‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫فرحة لعبي التفاق باأحد الأهداف ال�ستة‬ ‫(‪ ،)73‬وجعف ��ر ال�س ��عيد (‪ .)85‬وبداأ‬ ‫ام ��درب ال�سوي�س ��ري اآان جيج ��ر �س ��عد ذي ��اب واأحم ��د امب ��ارك ي الري ��ه (�س ��راحيلي)‪ ،‬وجعف ��ر‬ ‫امباراة بت�سكيل مكون حمد خوجة الو�س ��ط‪ ،‬ويو�س ��ف ال�س ��ام وعل ��ي ال�س ��عيد (كاد�س)‪ ،‬وحمد ال�س ��ريف‬ ‫ي حرا�س ��ة امرم ��ى‪ ،‬وكارلو� ��س الزقعان ي الهجوم‪ ،‬فيما اأجرى ي (مب ��ارك وج ��دي)‪ ،‬واإبراهي ��م امغنم‬ ‫�س ��انتو�س‪� ،‬سند �س ��راحيلي‪ ،‬مبارك ال�س ��وط الثاي عدة تبديات بنزول (الذي ��اب)‪ ،‬وفهد امب ��ارك (حبوب)‪،‬‬ ‫وج ��دي وح�س ��ن كاد� ��س ي الدفاع‪ ،‬عبدالل ��ه �س ��الح (خوج ��ة)‪ ،‬واأحم ��د و�س ��الح ب�س ��ر (ال�س ��ام)‪ ،‬ي حن‬ ‫وعبدالله الدو�س ��ري‪ ،‬وليد حبوب‪ ،‬البح ��ري (كارلو� ��س)‪ ،‬ومرت�س ��ى اأراح الاع ��ب حم ��د احمد ل�س ��عوره‬

‫ب�س ��د خفي ��ف‪ ،‬اأم ��ا الرازيلي ��ان‬ ‫جونيور وفرجا�س وعبدالله ال�سام‬ ‫والعم ��اي اأحم ��د مب ��ارك (كان ��و)‬ ‫وفايز ال�س ��بيعي وم�س ��طفى احلو‬ ‫فاأج ��روا تدريب ��ات لياقية باإ�س ��راف‬ ‫م ��درب اللياق ��ة اجزائ ��ري بوجمعة‬ ‫ي �س ��الة احدي ��د‪ .‬وكان الرباع ��ي‬ ‫يو�س ��ف ال�س ��ام وعبدالله اآل �س ��ام‬ ‫والرازيليان جونيور اإك�سوزا ودي‬ ‫كا�س ��يو فاراجا�س قد و�س ��ا �سباح‬ ‫اأم� ��س اإى امع�س ��كر‪ ،‬وخ�س ��عا ي‬ ‫امران ال�سباحي اإى تدريبات لياقية‬ ‫وقوة حمل وفح�س نب�سات القلب‪،‬‬ ‫ومن امق ��رر اأن ي�س ��ل الي ��وم ثاثي‬ ‫امنتخ ��ب �س ��لطان الرق ��ان واأحم ��د‬ ‫والب ��ي (عكا�س) وزامل ال�س ��ليم اإى‬ ‫اأماني ��ا لانخ ��راط ي التدريب ��ات‬ ‫اجماعية‪ ،‬بعد فراغهم من م�س ��اركة‬ ‫امنتخب ي بطولة العرب‪.‬‬

‫سعودي يحترف في نادي دوسلدروف األماني‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫اأع�ل��ن ام��وق��ع الر�سمي لنادي‬ ‫فورتونا دو�سلدورف ااأماي الذي‬ ‫يلعب ي البوند�سليجا عن تعاقده‬ ‫مع ال�سعودي مازن احذيفي اعب‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعود امولد)‬

‫ن ��ادي ال��رائ��د‪ ،‬ال ��ذي ن�ساأ وت��درب‬ ‫ي ال� �ن ��ادي ال�ق���س�ي�م��ي ق �ب��ل اأن‬ ‫ين�سم لنا�سئي ن��ادي بورت�سموث‬ ‫ااإج �ل �ي��زي ي ام��و��س��م اما�سي‪.‬‬ ‫و�سرتبط احذيفي �ساحب ال�‪26‬‬ ‫عاما مع النادي ااأم��اي بعقد متد‬

‫لعامن كما ذكر النادي عر موقعه‬ ‫الر�سمي‪ .‬ونوّه النادي ااأماي اإى‬ ‫التعاون ام�سرك مع ن��ادي الرائد‬ ‫ال���س�ع��ودي ي خ�ط��وة م�ستقبلية‬ ‫ل�سم اعبن وتطوير اأدائهم و�سقل‬ ‫م��واه�ب�ه��م ي ام��اع��ب ااأم��ان �ي��ة‪.‬‬

‫وت�سمل ال�سراكة بن الرائد والنادي‬ ‫ااأم��اي مراكز تدريب فئة ال�سباب‬ ‫وام��درب��ن‪ ،‬واأي�سا ال��دع��م ام��ادي‪،‬‬ ‫واإقامة مع�سكر للنادي ااأم��اي ي‬ ‫ف�سل ال�ستاء ي امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫‪ %65‬من امجتمع ال�سعودي اأ�سغر‬ ‫من �سن ‪� 18‬سنة‪.‬‬ ‫• حدثت عن اأهمية اا�ستثمار‬ ‫ال��ري��ا��س��ي‪ ،‬ف�م��اذا ع��ن ا�سراتيجية‬ ‫اإدارة امنتخبات؟‬ ‫ و�سعنا ا�سراتيجية حددة‬‫ونحن م�ستمرون ي تنفيذها ولله‬ ‫اح�م��د‪ ،‬وه��ي ترتكز على ااهتمام‬ ‫ب��ام��راح��ل ال�سنية ‪،‬اأن �ن��ا ن ��درك اأن��ه‬ ‫لكي نوؤ�س�س منتخب ًا اأو َل قو ّي ًا ابد‬ ‫من ااهتمام واالتفات اإى الفئات‬ ‫ال�سنية‪ ،‬ولدينا حالي ًا عدة منتخبات‬ ‫م��ن اأع �م��ار ‪� 13 � 12 � 11 � 10 � 9‬‬ ‫‪ 14‬ونطمح اأن جد ه��ذه امنتخبات‬ ‫ااه �ت �م��ام م��ن جميع اج �ه��ات حتى‬ ‫ت �ت �ح �ق��ق م �ك��ا� �س��ب ك� �ب ��رة ل �ل �ك��رة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫• ط��ال �ب��ت ب �� �س��رورة تكاتف‬ ‫اج� � �ه � ��ود م � ��ن ج� �م� �ي ��ع اج � �ه� ��ات‪،‬‬ ‫وجاهلت ااإعام ‪ ..‬ماذا؟‬ ‫ م اأج���اه���ل ااإع� � � ��ام‪ ،‬وا‬‫ينكر اأح ��د دور ااإع� ��ام واأهميته‪،‬‬ ‫نحن نعمل وه� ُم�ن��ا ال��وح�ي��د العمل‬ ‫ون ��رك ل�اآخ��ري��ن ال�ن�ق��د والتقييم‪،‬‬ ‫وي النهاية النتائج هي من حدّد‬ ‫وتقيّم عملنا‪ ،‬وحتى اأكون دقيق ًا ي‬ ‫كامي فاإننا ا نبحث عن نتائج اآنية‬ ‫ب��ل نخطط للم�ستقبل ونعمل على‬ ‫و�سع اللبنات ااأ�سا�سية وال�سحيحة‬ ‫ون�ك�م��ل م��ا ب� ��داأه غ��رن��ا‪ ،‬ونخطط‬ ‫حالي ًا لبناء منتخب ي�ستعيد �سيئ ًا‬ ‫م��ن ب��ري �ق��ه‪ ،‬وي���س��اه��ي امنتخبات‬ ‫العامية والقوية‪ ،‬ا نريد اا�ستعجال‬

‫ون�ح�ت��اج م��زي��د م��ن ال��وق��ت لتحقيق‬ ‫النتائج التي يتطلع اإليها اجميع‪.‬‬ ‫• وا�سح من حديثك اأنك غر‬ ‫را�س عن ااإعام؟‬ ‫ نحن ي النهاية ب�سر نتاأثر ما‬‫حولنا‪ ،‬نرحب بالنقد البناء والهادف‬ ‫وا ننظر للطرح ال�سلبي‪ ،‬فااإعام‬ ‫اأداة ب �ن��اء وك ��ل م��ا ي�ط��رح��ه ي�وؤخ��ذ‬ ‫على حمل اجد‪ ،‬ور�سالتي لاإعام‬ ‫اأن ي���س�ه��م ي ت�خ�ف�ي��ف ااح �ت �ق��ان‬ ‫ب��ن اج�م��اه��ر ي ااأن��دي��ة وك��ذل��ك‬ ‫امنتخبات‪ ،‬وهذا ااحتقان اموجود‬ ‫عبارة عن تراكمات �سابقة ا�ستمرت‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت وا ن�ستطيع اأن‬ ‫ننهيها ي �ستة اأ�سهر اأو �سنة‪ ،‬ما‬ ‫يوؤ�سف ل��ه اأن بع�س ااإع��ام�ي��ن ا‬ ‫يختارون الوقت امنا�سب لانتقاد‪،‬‬ ‫واأحيان ًا يهاجمون اعب ًا من امنتخب‬ ‫قبل م�ب��اراة ح�سا�سة‪ ،‬وااأده ��ى من‬ ‫ذلك اأن بع�س الاعبن ا يتع ّر�سون‬ ‫للهجوم واانتقاد اأثناء م�ساركتهم‬ ‫مع اأنديتهم ولكن مجرد ان�سمامهم‬ ‫للمنتخب ي �ت �غ� ّ�ر ال��و� �س��ع وي �ب��داأ‬ ‫ال�ه�ج��وم واان �ت �ق��اد‪ ،‬اب��د اأن ننظر‬ ‫اإى م�ث��ل ه ��ذه ااأم � ��ور ب���س��يء من‬ ‫الوطنية‪ ،‬رما ا ي��روق لك �سخ�س ًا‬ ‫م��ن اإدارة امنتخبات اأو الاعبن‪،‬‬ ‫وه ��ذا اأم ��ر �سخ�سي‪ ،‬ول�ك��ن عندما‬ ‫ي�ت�ع� ّل��ق بامنتخب وم�ث�ي��ل ال��وط��ن‬ ‫ينبغي اأن نكون يد ًا واحدة خ�سو�س ًا‬ ‫ااإعامين‪.‬‬ ‫• واأخ ��ر ًا ه��ل �سيكون يا�سر‬ ‫القحطاي �سمن ت�سكيلة امنتخب‬ ‫م�ستقب ًا رغم اأنه اأعلن اعتزاله اللعب‬ ‫الدوي؟‬ ‫ ن �ح��ن ااآن ب �� �س��دد ت�ك��وي��ن‬‫منتخب اأول يجمع ب��ن امنتخبات‬ ‫الثاثة التي ّ‬ ‫م ت�سكيلها موؤخر ًا‪ ،‬واإن‬ ‫ك��ان ا�سم ال��اع��ب يا�سر القحطاي‬ ‫�سمن هذا امنتخب فابد اأن جتمع‬ ‫م�ع��ه ون �ع��رف م��وق�ف��ه ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬وا‬ ‫اأعتقد اأن يا�سر �سرف�س اان�سمام‬ ‫للمنتخب‪ ،‬واأن �ت �ه��ز ه ��ذه الفر�سة‬ ‫ل �اإ� �س��ادة ب�خ�ط��وة ال��اع��ب اأ��س��ام��ة‬ ‫ه��و� �س��اوي واح��راف��ه ي ال ��دوري‬ ‫البلجيكي وهذه التجربة �ستنعك�س‬ ‫اإيجاب ًا‪ ،‬كما ا اأن�سى التجربة الكبرة‬ ‫التي �سيخو�سها �سامي اجابر ي‬ ‫فرن�سا‪ ،‬واأم� ّن��ى اأن ا ينتهي العام‬ ‫‪ 2013‬اإا ون��رى ما بن ‪ 15‬اإى ‪20‬‬ ‫اعب ًا �سعودي ًا يحرفون خارجي ًا‪،‬‬ ‫ل�ي����س � �س��رط � ًا اأن ي �ك��ون ي دول��ة‬ ‫اأوروبية بل ي اأي بلد اآخر‪.‬‬

‫محمد بن فهد يطلع على خطط‬ ‫نادي ااحتياجات الخاصة‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫ي�ستقبل اأمر امنطقة ال�سرقية �ساحب ال�سمو املكي ااأمر حمد بن فهد‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �س ��عود‪ ،‬ظهر اليوم ال�س ��بت ي مكتبه مقر ااإمارة‪ ،‬امجل�س‬ ‫اجديد اإدارة نادي ااأح�س ��اء لذوي ااحتياجات اخا�سة‪ ،‬وذلك لاطاع على‬ ‫خط ��ة ااإدارة ام�س ��تقبلية واحتياجاتها ي امرحلة امقبلة لتاأ�س ��ي�س وتر�س ��ية‬ ‫قواع ��د النادي ال ��ذي يحتاج اإى دعم م�س ��رته‪ .‬ويتكون امجل� ��س من كل من‪:‬‬ ‫الدكت ��ور خليل احويجي (رئي�س� � ًا)‪� ،‬س ��الح ح�س ��ن العفالق (نائب� � ًا للرئي�س)‪،‬‬ ‫عبدالعزي ��ز ال�س ��عيبي (اأمين� � ًا عام� � ًا)‪ ،‬حم ��د اجوي�س ��م (اأمين ًا لل�س ��ندوق)‪،‬‬ ‫وع�س ��وية كل من‪ :‬الدكتور عبدامح�س ��ن املحم‪ ،‬امهند�س عادل املحم‪ ،‬ال�سيخ‬ ‫اأحمد البو علي‪ ،‬امهند�س نا�س ��ر املحم‪ ،‬با�س ��م الغدير‪ ،‬ماهر امغنم‪ ،‬وح�س ��ن‬ ‫العي�س ��ى‪ .‬م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��دم رئي�س الن ��ادي الدكت ��ور خليل احويجي با�س ��مه‬ ‫ونيابة عن اأع�ساء ااإدارة خال�س �سكره وتقديره وامتنانه ل�سمو اأمر امنطقة‬ ‫ال�س ��رقية على وقفاته ال�س ��ادقة ومتابعته ام�س ��تمرة ودعمه امتوا�سل جميع‬ ‫الريا�سين ب�سفة عامة‪ ،‬وفئة ذوي ااحتياجات اخا�سة الغالية والعزيزة على‬ ‫قلوبنا ب�سفة خا�سة‪ ،‬وعلى منحهم الفر�سة بالت�سرف بلقاء �سموه الكرم‪.‬‬

‫الفتح يخسر أولى تجاربه الخارجية‬ ‫ااأح�ساء ‪ -‬م�سطفى ال�سريدة‬ ‫خ�س ��ر الفريق ااأول لكرة القدم بنادي الفتح مباراته الودية ااأوى اأمام‬ ‫فريق فيكتوريا ا�سهافينبرغ ااأماي‪ ،‬بهدفن مقابل هدف وحيد حمل اإم�ساء‬ ‫مبارك اخ�س ��ري‪ ،‬وعمد امدير الفني التون�س ��ي فتحي اجبال خال امباراة‬ ‫على اللعب بت�سكيلتن ختلفتن بغية الوقوف على م�ستوى جميع الاعبن‪،‬‬ ‫وخ ��رج اعب خط الو�س ��ط ح�س ��ن احج ��ي م ��ن امب ��اراة متاأثر ًا بااإ�س ��ابة‪،‬‬ ‫وخ�س ��ع لفحو�س ��ات طبية اأثبتت �س ��امته‪ ،‬ووا�سل اأحمد ال�س ��لطان الراحة‬ ‫ال�سلبية التي منحها له امدير الفني ل�سعوره ببع�س ااأم ي اأ�سنانه‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان‬ ‫العنزي‬

‫إعام‬ ‫رياضي قبيح‬ ‫الرئي�س ال�ع��ام لرعاية‬ ‫ال���س�ب��اب الأم ��ر ن ��واف بن‬ ‫في�سل‪ ،‬اتخذ عر «توير»‬ ‫خطوة مهمة بالتوا�سل مع‬ ‫ال �� �س��ارع ال��ري��ا��س��ي بكافة‬ ‫اأط �ي��اف��ه‪ ،‬وي �ق��وم م��ن خ��ال‬ ‫ح�سابه اخ��ا���س بتو�سيل‬ ‫ال� �ع ��دي ��د م� ��ن ال ��ر�� �س ��ائ ��ل‪،‬‬ ‫بالرغم من اأنه حذر جد ًا ي‬ ‫التعاطي مع ال��راأي الآخ��ر‪،‬‬ ‫رم� � ��ا م �� �س��اغ �ل��ه ال �ك �ث��رة‬ ‫وامتعددة‪.‬‬ ‫ي اآخر ظهور له عر‬‫«توير» حمل الرئي�س العام‬ ‫ل��رع��اي��ة ال���س�ب��اب‪ ،‬الإع ��ام‬ ‫ال��ري��ا� �س��ي م �� �س �وؤول �ي��ة ما‬ ‫ي �ح��دث ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ب�سكل‬ ‫مبطن‪،‬جاء على هيئة تلميح‬ ‫اأك��ر م��ن ت�سريح‪ ،‬و�سدد‬ ‫على اأن الاعبن ي بطولة‬ ‫العرب دخلوا ه��ذه البطولة‬ ‫وه� � ��م ح� �ط� �م ��ون ن �ف �� �س �ي � ًا‬ ‫‪،‬ب�سبب التعاطي الإعامي‬ ‫معها والتقليل من اأهميتها‪.‬‬ ‫ل اأع�ل��م ه��ل امطلوب‬‫م��ن الإع� ��ام ال��ري��ا��س��ي اأن‬ ‫ي �ك��ون م ��ادح� � ًا وم �ت �� �س��ر ًا‬ ‫على احقائق‪ ،‬اأم اأن دوره‬ ‫ه��و ك���س��ف م �ك��ام��ن اخ�ل��ل‬ ‫وم ��راآة تعك�س ال��واق��ع كما‬ ‫ه ��و‪ ،‬وت��و� �س��ح ل�ل�م���س�وؤول‬ ‫ال� ��� �س� �ل� �ب� �ي ��ات ام � ��وج � ��ودة‬ ‫واممار�سات اخاطئة‪.‬‬ ‫وه� � ��ل ام� �ط� �ل ��وب م��ن‬‫الإع � � ��ام ال ��ري ��ا�� �س ��ي‪ ،‬اأن‬ ‫ي��ذه��ب م�ع���س�ك��ر ال��اع �ب��ن‬ ‫وي �ق��وم بالتهيئة النف�سية‪،‬‬ ‫اأم اأن ه� � ��ذا ال� � � ��دور م��ن‬ ‫م�ه�م��ة اإداري � ��ي وم���س�وؤوي‬ ‫ام �ن �ت �خ �ب��ات؟‪ ،‬واإذا ك��ان‬ ‫الإع��ام الريا�سي يوؤثر ي‬ ‫نفو�س الاعبن اأين برامج‬ ‫تهيئة امنتخبات؟‬ ‫اأن ن �� �س��ع الإع � ��ام‬‫ال� � ��ري� � ��ا� � � �س� � ��ي �� �س� �م ��اع ��ة‬ ‫لإخ� �ف ��اق ��ات� �ن ��ا‪ ،‬ف �ل��ن ت �ع��ود‬ ‫كرتنا ومنتخباتنا كما نحب‬ ‫ونرغب‪ ،‬الإع��ام الريا�سي‬ ‫يقوم بدوره‪ ،‬ولي�س مطلوبا‬ ‫منه اأن يفكر ويخطط ويهيئ‬ ‫امنتخبات ‪،‬ول�ك��ن م��اذا عن‬ ‫ج��ان الح ��اد ال�سعودي؟‬ ‫وماذا عن اإدارة امنتخبات؟‬ ‫اأت � � ��رك الإج � ��اب � ��ة ل �ل �ن �ت��ائ��ج‬ ‫والنتائج فقط‪.‬‬ ‫ن�سيت اأن اأق��ول‪ ،‬اأن‬‫ت�سنيف امنتخب ال�سعودي‬ ‫ال��ذي تخطى حاجز ال�مائة‬ ‫ك� � � ��ان ب� ��� �س� �ب ��ب الإع� � � � ��ام‬ ‫ال��ري��ا� �س��ي ال ��ذي م يجيد‬ ‫التخطيط ول التنفيذ ول‬ ‫حتى التهيئة‪ ..‬كم هو قبيح‬ ‫هذا الإعام!‬ ‫@‪moalanezi‬‬ ‫‪alsharq.net.sa‬‬






                       

‫ﺑﻴﻜﻬﺎﻡ‬ ‫»ﺣﺰﻳﻦ« ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺍﺳﺘﺒﻌﺎﺩﻩ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬

            2012     



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

28 «2012 ‫ﺑﻌﺪ ﺍﻹﺧﻔﺎﻕ ﻓﻲ »ﻳﻮﺭﻭ‬

‫ ﻣﻴﺴﻲ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻪ‬:‫ﻓﺎﻟﺪﺍﻧﻮ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﺑﻤﻔﺮﺩﻩ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻮﻧﺪﻳﺎﻝ‬

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ ﻳﻨﺴﻰ ﺃﺣﺰﺍﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺷﻮﺍﻃﺊ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬                           2012                                                                                            

           2014                    1970    



‫ﺃﻭﻓﺮﻣﺎﺭﺱ ﻣﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﻺﺩﺍﺭﺓ‬ «‫ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻟـ »ﺇﻳﺎﻛﺲ‬

‫ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻲ ﻧﻴﺴﺘﺎ ﻳﻨﻀﻢ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻣﻮﻧﺘﺮﻳﺎﻝ ﺍﻟﻜﻨﺪﻱ‬





‫ﻣﻐﺮﺩﻭ‬ ‫ﱢ‬ «‫»ﺗﻮﻳﺘﺮ‬ ‫ﻳﺴﺨﺮﻭﻥ ﻣﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﻮﺗﻴﻠﻲ‬





      36  2006       2002 1993   20072003 417 20112004 78  101 

                     39                       86      



‫»ﺍﻵﺳﻴﻮﻱ« ﻳﺮﺣﺐ ﺑﺎﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻼﻋﺒﺎﺕ ﺑﺎﺭﺗﺪﺍﺀ ﺍﻟﺤﺠﺎﺏ‬ «‫ﻛﻼﻱ ﺃﻭﻝ ﺭﻳﺎﺿﻲ ﻳﺘﺴﻠﻢ»ﻣﻴﺪﺍﻟﻴﺔ ﺍﻟﺤﺮﻳﺔ‬ 



    

                         131989               

                          

                        

                             



‫ﺗﻌﺮﺽ ﻹﺻﺎﺑﺔ ﻓﻲ ﻣﺸﺎﺟﺮﺓ‬

‫ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻳﺴﻤﺤﻮﻥ ﻟﺒﺎﺭﻛﺮ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬ 

  %99         

       17  

      



                 


‫ميثاق الشرف ‪ ..‬قانون لأقوياء فقط‪ ..‬بمفهوم «ألعب وا أخرب»‬

‫قف‬

‫اأعاد �س ��انع ااألعاب ااأرجنتيني مان�س ��و ال ��ذي تعاقد مع نادي‬ ‫الن�سر‪ ،‬ق�سية ميثاق ال�سرف على ال�سطح والتي اأق ّرها الرئي�س العام‬ ‫لرعاية ال�س ��باب ال�سابق ااأمر �س ��لطان بن فهد ي اجتماع �سهر مع‬ ‫روؤ�ساء ااأندية‪.‬‬ ‫ااأرجنتين ��ي مان�س ��و اأدخل ااحاد وااأهل ��ي قبل حواي‬ ‫خم�س �سنوات ي �سراع حقيقي بن جارين لدودين‪.‬‬ ‫اإى ااآن‪ ،‬م تظهر احقيقة جلية‪ ،‬من فاو�سه اأو ًا؟‪ ،‬وهي‬

‫خالد‬ ‫صائم‬

‫اأ�س ��به من جاء اأو ًا‪ ،‬البي�س ��ة اأم الدجاجة؟‪ ،‬ولكن الذي نعرفه ونحن‬ ‫متاأكدون منه اأن ااحاد ح�سل على توقيع ر�سمي من الاعب ووكيله‬ ‫عر الفاك�س‪ ،‬وهذا يوؤكد �سرعيته بالاعب قانوني ًا واحرافي ًا‪.‬‬ ‫فج� �اأة ّ‬ ‫م اخ ��راع قان ��ون ميث ��اق ال�س ��رف الذي ين ��اي مفهوم‬ ‫ااحراف وكان اأحد اأ�سباب هبوط م�ستوى الكرة ال�سعودية‪ ،‬واأعتقد‬ ‫اأن هذا اميثاق ّ‬ ‫م اإقراره لوقف من�س ��ور البلوي من زحف التعاقدات‬ ‫اآنذاك‪.‬‬

‫م ��ا دعاي ل�س ��رد ما�س قارب على اخم�س �س ��نوات‪ ،‬هو دخول‬ ‫ااحاد وااأهلي ي مناف�سة للظفر بخدمات الاعب الرازيلي دييغو‬ ‫�س ��وزا‪ ،‬ونحمد الل ��ه اأن ميثاق ال�س ��رف اأ�س ��بح ما�س ��ي ًا‪ ،‬واإا لكانت‬ ‫ال�س ��فقة قد �ساعت على ااإثنن‪ ،‬وبعد كم �سنة جد الاعب تعاقد مع‬ ‫ناد �سعودي اآخر‪.‬‬ ‫مفهوم (العب وا اخرب) هو نف�سه ميثاق ال�سرف‪ ،‬الذي ين�سبّ‬ ‫م�س ��لحة ااأقوياء فقط‪ ،‬ويُ�س� �يّع فيها ااأندية الغلبانة ويُحرمون من‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫• جحت اإدارة النادي العا�سمي ي التخل�س من مدير الكرة ال�سابق‪،‬‬ ‫بطريق ��ة ذكية‪،‬مراعية ي ذلك تاريخه النا�س ��ع ي النادي ودوره ي حقيق‬ ‫اأغلب بطوات فريقه ي العقدين اللذين �سبقا اعتزاله‪ ،‬بعد اأن اأ�سبح خمرة‬ ‫(عكنن ��ه) له ��ا‪ ،‬وذلك حينما رتب ��ت له وبطريق ��ة احرافية وظيف ��ة ي اإحدى‬ ‫ااأندية ااأوروبية‪ ،‬وتكفلت بدفع قيمة مقدم عقده ورواتبه مدة �سنة كاملة بعد‬ ‫اأعلن النادي ااأوروبي اأن ميزانيته ا ت�سمح له بدفع «يورو» واحد‪.‬‬ ‫• الاعب اموهوب ي النادي العا�سمي والذي �سبب اإزعاجا �سديدا‬

‫كام عادل‬

‫عادل التويجري‬

‫معركة !‬ ‫‪ .‬الأم ��ر ن ��واف ب ��ن في�ص ��ل يحملن ��ا‬ ‫جميع ًا م�صوؤولية ما حدث ي كاأ�س العرب!‬ ‫‪ .‬اجمهور والإعام والأندية!‬ ‫‪ .‬اجمهور كان (�صلبي) ي تعليقاته!‬ ‫‪ .‬ي ح�صوره !‬ ‫‪ .‬الإع ��ام (ن�ص ��ف) ريقه وه ��و يطالب‬ ‫باأن ل تقام البطولة!‬ ‫‪ .‬التوقيت كان كارثة!‬ ‫‪ .‬العائد الفني للبطولة (�صفر) !‬ ‫‪ .‬الأندية مطالبتها منطقية !‬ ‫‪ .‬من ��ذ كاأ� ��س اخلي ��ج وتري ��رات‬ ‫م�صوؤولينا واهية!‬ ‫‪ .‬ي كاأ�س العام‪ ،‬خرج الأمر نواف‬ ‫وحدث عن (امرتزقة) !‬ ‫‪ .‬بعده توالت ت�صاريح (ام�صوؤولن) !‬ ‫‪ .‬غر ( ام�صوؤولة) !‬ ‫‪ .‬واأحيانا (اموجهة) !‬ ‫‪ .‬والبع�س ينتظر هل من (يزيد) !‬ ‫‪ .‬الإع ��ام واجمه ��ور م يتخ ��ذوا‬ ‫قرارات مف�صلية!‬ ‫‪ .‬م يختاروا رايكارد !‬ ‫‪ .‬راي ��كارد ال ��ذي م يك ��ن مقتنع ��ا‬ ‫بالبطولة!‬ ‫‪ .‬بدليل اإيكال امهمة (للم�صاعد) !‬ ‫‪ .‬ثم العودة عن ذلك بعد (الإحراج) !‬ ‫‪ .‬كاأ� ��س بطول ��ة م ول ��ن تك ��ون نهاي ��ة‬ ‫مطاف م�صاركتنا!‬ ‫‪ .‬لك ��ن خطابك ��م مت�ص ��نج ي ��ا �ص ��مو‬ ‫الأمر!‬ ‫‪ .‬خ�صو�صا بعد الإخفاق !‬ ‫‪ .‬اأنق ��ل لك ��م ر�ص ��الة (الكث ��ر) م ��ن‬ ‫اجمهور !‬ ‫‪ .‬معركتك ��م ي ��ا (رئي� ��س) لي�ص ��ت م ��ع‬ ‫اجمهور والإعام!‬ ‫‪ .‬معركتكم مع الإجاز !‬ ‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الاعبن اممتازين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مالك معاذ مثا‪ ،‬كان يرغب ي اانتقال لاحاد‪ ،‬قبل احرافه‬ ‫ي الن�س ��ر‪ ،‬وكذلك ااحاد كان يرغب ي الظف ��ر بخدماته‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ميثاق ال�سرف الذي حدث �سفهي ًا بن اللواء حمد بن داخل واأحد‬ ‫رموز ااأهلي‪ ،‬منع ااحادين التحدث ي امو�سوع‪.‬‬ ‫خوف ًا من غ�سب (ميثاق ال�سرف)‪.‬‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫اإدارة الن ��ادي وجماهره مع قرب نهاية امو�س ��م اما�س ��ي‪ ،‬بت�س ��ريحاته‬ ‫اا�ستفزازية وابداء عدم رغبته ي موا�سلة م�سواره مع النادي ‪ ،‬يردد اأنه‬ ‫قبل البقاء مع ناديه ‪،‬مقابل العر�س الذي كان قد قدمته له اإدارة النادي قبل‬ ‫اأ�سهر‪ ،‬وذلك بعد اأن تاأكد من مغادرة م�سوؤول الكرة من�سبه بدون رجعة‪.‬‬ ‫•اميزانية التي اأعلن عنها امر�س ��ح لرئا�س ��ة النادي الغربي‪ ،‬والتي‬ ‫تتج ��اوز ال � � ‪ 150‬مليون ريال ‪ ،‬تبن اأن معظم بنودها �س ��تاأتي من موارد‬ ‫النادي واأع�س ��اء ال�س ��رف‪ ،‬واأن ما التزم هو بدفعه وجموعته ا يتجاوز‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫اخم�س ��ة ماين ري ��ال ‪ ،‬وعلى دفع ��ات ‪ ،‬علما باأن الن ��ادي يحتاج ي هذه‬ ‫الفرة اإى اأكر من خم�س ��ن مليون ريال نقدا اإكمال ت�سجياته وااإيفاء‬ ‫ببع�س االتزامات العاجلة‪.‬‬ ‫• تاأخر و�س ��ول امحرفن ااأجنبين بالنادي الغربي اأثار عديدا‬ ‫من عامات اا�ستفهام لدى جماهر النادي‪ ،‬بعد اأن �سرت �سائعات تفيد‬ ‫اأنهم ��ا ا يرغبان ي موا�س ��لة م�س ��وارهما مع النادي ‪،‬رغ ��م اأن عقديهما‬ ‫مازال �سارين ‪.‬‬

‫بيان النادي الذي اأ�سدره قبل اأيام وو�سح فيه اأ�سباب تاأخر الاعبن‬ ‫‪،‬م يكن كافيا اإقناع اجماهر‪.‬‬

‫آراء ومقترحات القراء‬ ‫للتفاعل مع ما ين�س ��ر على �س ��فحات الريا�س ��ة ب�س ��حيفة "ال�سرق"‪،‬‬ ‫نرجو من قرائنا الكرام اإر�سال اآرائهم ومقرحاتهم على الريد ااإلكروي‬ ‫اخا�س بالق�سم الريا�سي‪sports@alsharq.net.sa .‬‬

‫رئيس لجنة الدراسات ااستراتيجية‪..‬‬ ‫د‪ .‬عبدالرزاق أبو داود لـ |‪:‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫لو كنت رئيسا عاما‬ ‫لرعاية الشباب‪..‬‬ ‫لتركت صاحيات‬ ‫كرة القدم‬ ‫اتحادها‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫أحمد عدنان‬

‫يوم عالمي للنوم‬

‫لن أرشح نائب ًا لي وسأعطي المرأة منصب ًا قيادي ًا‬

‫سأطبق اأنظمة والقوانين على جميع رؤساء اأندية‬ ‫جرب ��ة وزارة الربي ��ة والتعليم عندم ��ا عينت الدكتورة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫نورة الفايز نائبة للوزير و�س ��يكون ذلك �سمن ال�سوابط‬ ‫اأك ��د رئي� ��س جن ��ة الدرا�س ��ات اا�س ��راتيجية ي ال�سرعية‪.‬‬ ‫ر�س ��الة توجهها لرئي�س ااحاد الدوي لكرة القدم‬‫ااح ��اد ال�س ��عودي لكرة الق ��دم ورئي�س الن ��ادي ااأهلي‬ ‫ال�س ��ابق الدكتورعبدال ��رزاق اأبوداود اأنه لو كان رئي�س ��ا جوزيف باتر ؟‬ ‫اأع ��رف اأنك مهتم بتطوير لعبة كرة القدم ي العام‪،‬‬ ‫عام ��ا لرعاي ��ة ال�س ��باب م ��ا كان لر�س ��ح اأي اأح ��د ليكون‬ ‫نائبا له‪ ،‬واأعطى امراأة من�س ��با قياديا‪ ،‬مبينا اأنه �سيهتم لذل ��ك ينبغ ��ي علي ��ك اأن تهت ��م بتطوي ��ر اللعب ��ة ي الدول‬ ‫بتطوير امن�س� �اآت الريا�س ��ية والتو�س ��ع فيها‪ ،‬و�س ��يرك الفق ��رة من خ ��ال العمل على اإيجاد من�س� �اآت ريا�س ��ية‪،‬‬ ‫احري ��ة لاحاد ال�س ��عودي لكرة القدم للنظر ي و�س ��ع ولي� ��س بال�س ��رورة اأن تك ��ون بال�س ��كل الب ��اذخ‪ ،‬واإم ��ا‬ ‫باإمكاني ��ات مقبول ��ة‪ ،‬م ��ن خال اإن�س ��اء ماعب ريا�س ��ية‬ ‫مدرب امنتخب ولن يتدخل ي اإقالته‪.‬‬ ‫وقال اأبوداود‪� »:‬ساأطبق اللوائح على جميع روؤ�ساء ت�س ��هم ي تخريج امواه ��ب وتطوير اللعبة ب�س ��كل اأكر‬ ‫ااأندي ��ة ولن اأته ��اون ي ذلك و�س� �اأحاول اإقن ��اع ااأندية احرافية»‪.‬‬ ‫وه ��ل �س ��تطالب بزي ��ادة ميزاني ��ة الرئا�س ��ة العامة‬‫ب�سرورة منح امدربن الوطنين فر�سة اإثبات اأنف�سهم‪،‬‬ ‫و�س� �اأوجه ر�س ��الة لرئي� ��س ااحاد ال ��دوي لك ��رة القدم لرعاية ال�سباب؟‬ ‫هذا ااأم ��ر �س� �اأتركه للم�س� �وؤولن ي الدولة‪ ،‬ونحن‬ ‫جوزيف باتر‪ ،‬اأذكره فيها ب�س ��رورة ااهتمام بامن�ساآت‬ ‫الريا�س ��ية ي الدول الفقرة واإعطائه ��ا حقها اأنها جزء علين ��ا العم ��ل‪ ،‬واإن راأوا اأن الرئا�س ��ة بحاج ��ة لزيادة ي‬ ‫اميزانية فهذا اأمر اإيجابي ويدل على جاح عملنا‪.‬‬ ‫كبر من تطور كرة القدم‪.‬‬ ‫وهل �س ��تهتم بامن�س� �اآت وبناء ماعب ريا�س ��ية اأم‬‫لو كنت رئي�سا عاما لرعاية ال�سباب ؟‬‫بدون زعل لو كنت الرئي�س العام لرعاية ال�س ��باب ما �ستكتفي ما هو موجود؟‬ ‫بالتاأكي ��د �س� �اأعمل عل ��ى اجاه ��ن اأولهم ��ا تطوي ��ر‬ ‫رددت عليك‪.‬‬ ‫امن�ساآت الريا�سية اموجودة و�سيانتها والثاي التو�سع‬ ‫ومن تر�سح اأن يكون نائبا لك ؟‬‫ي اإن�ساء مزيد ٍ منها‪ ،‬وهذا مدرج بااأ�سا�س �سمن خطط‬ ‫لن اأر�سح اأي اأحد لهذا امن�سب‪.‬‬ ‫الدولة احالية‪.‬‬ ‫هل �ستمنح امراأة من�سبا قياديا ؟‬‫وم ��اذا عن اخطط اخا�س ��ة بالاعب ��ن امحرفن‬‫با �س ��ك‪� ،‬س� �اأمنح ام ��راأة من�س ��با �س ��رعيا على غرار‬

‫ومرتباتهم ومقدم العقود؟‬ ‫ه ��ذا �س ��يء يخ�س ااح ��اد ال�س ��عودي لك ��رة القدم‬ ‫ولي� ��س الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة ال�س ��باب‪ ،‬و�س� �اأترك لهم‬ ‫مناق�سة هذا ااأمر دون اأن اأتدخل فيه‪.‬‬ ‫كي ��ف �س ��تتعامل مع ااإعام الريا�س ��ي خ�سو�س ��ا‬‫اأن ��ه �س ��ريك ي النجاح كم ��ا يقول الرئي�س الع ��ام لرعاية‬ ‫ال�سباب ااأمر نواف بن في�سل؟‬ ‫�س� �اأبقي على احري ��ة اموج ��ودة ي ااإع ��ام حاليا‬ ‫وه ��ي با �س ��ك حري ��ة معقولة وت�س ��اهم ي النق ��د البناء‬ ‫لتطوير الريا�سة ال�سعودية‪.‬‬ ‫ف�سل امدرب الهولندي ريكارد ي التاأهل بامنتخب‬‫اإى امونديال‪ ،‬هل كنت �ستجدد معه العقد؟‬ ‫جديد عق ��د امدرب اأو اإلغاوؤه‪ ،‬لي�س من �س ��احيات‬ ‫الرئي� ��س الع ��ام لرعاي ��ة ال�س ��باب‪ ،‬واإما من �س ��احيات‬ ‫ااحاد ال�سعودي‪ ،‬لذلك فاإن ااأمر مروك لهم‪.‬‬ ‫كيف �ستتعاطى مع روؤ�ساء ااأندية ؟‬‫�س� �اأطبق ااأنظم ��ة والقوان ��ن عل ��ى جميع روؤ�س ��اء‬ ‫ااأندي ��ة ب ��ا ا�س ��تثناء‪ ،‬وا�س ��ك اأنه ��م اأنا� ��س جتهدون‬ ‫يبذل ��ون جهودا كبرة لتطوير اأنديتهم وي�س ��تحقون منا‬ ‫الدعم وام�ساندة‪.‬‬ ‫وكيف �ستكون نظرتك للمدربن الوطنين ؟‬‫اب ��د من اإعطاء امدرب ��ن الوطنين الفر�س ��ة كاملة‪،‬‬ ‫وهذا ا يكون اإا باإقناع ااأندية ب�س ��رورة اأن منحوهم‬ ‫الفر�سة كاملة‪.‬‬

‫قصة حدث‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫اأولمبياد بالحجاب‬

‫قصة حدث‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫رجل مر فوق �صعار للجنة الأومبية طبع على طريق ي و�صط لندن مع قرب انطاقة اأومبياد ‪ 2012‬الذي ت�صت�صيفه العا�صمة الريطانية نهاية ال�صهر اجاري‬

‫أسرار‬

‫أسرار‬

‫(ا ف ب)‬

‫الن ��وم �ص ��لطان ومل ��ك واإمراط ��ور واأم ��ر‬ ‫ورئي� ��س جمهورية‪ ،‬هذا هو الن ��وم‪ ،‬النعمة العظيمة‬ ‫رب اخلق‪ ،‬وهي نعمة – لاأ�ص ��ف‬ ‫التي اأكرمنا بها ُ‬ ‫– ل حظى بالتقدير امطلوب‪ .‬اإنني ومن هذا امنر‬ ‫امح ��رم‪ ،‬اأطال ��ب بي ��وم عام ��ي للن ��وم كم ��ا اأن هناك‬ ‫يوم ��ا للحب ويوم ��ا للعمال‪ .‬اإنه يوم ننام فيه جميعا‪،‬‬ ‫من ��وع الإزع ��اج ومنوع الإيق ��اظ‪ .‬الإخا�س ي‬ ‫الن ��وم ل ��ه فوائ ��د‪ :‬دع ��م اجهاز الع�ص ��بي‪ ،‬تن�ص ��يط‬ ‫الذاكرة‪ ،‬ي�ص ��اهم ي خف�س الوزن‪ ،‬تقليل اأعرا�س‬ ‫كر ال�صن‪ ،‬زيادة خزون الطاقة وجديد الأن�صجة‪.‬‬ ‫من دون اإغفال التاأكيد على اأن «نوم الظام عبادة»‪.‬‬ ‫ق ��راأت موؤخ ��ر ًا اأبحاث� � ًا مغر�ص ��ة ح ��ذر م ��ن‬ ‫خاط ��ر النوم‪ ،‬وتزعم تلك الأبحاث – ل بارك الله‬ ‫فيه ��ا ول ي اأ�ص ��حابها – اأن الإكثار من النوم قد‬ ‫ي� �وؤدي اإى خ ��رف مبكر‪ ،‬واأنا اأعر�س ب�ص ��دة على‬ ‫هذه الأبحاث‪ ،‬ول اأ�صتبعد اأن يقف وراءها حالف‬ ‫اإ�ص ��رائيلي – اإي ��راي – قاع ��دي – طالب ��اي –‬ ‫بعثي يهدف اإى تعكر مزاج الب�صر والإن�صانية‪.‬‬ ‫حياتنا با نوم لي�صت اأكر من رحلة جهنمية‪،‬‬ ‫لذل ��ك كلم ��ا اأردت النهو� ��س م ��ن ال�ص ��رير اأ�ص ��عر‬ ‫بتاأني ��ب �ص ��مر اإزاء ج�ص ��دي‪ ،‬خ�صو�ص� � ًا واأنن ��ي‬ ‫اأمي ��ل اإى مقول ��ة احكي ��م ال ��ذي ق ��ال‪�« :‬ص ��ريري‪،‬‬ ‫وطن ��ي الث ��اي»‪ .‬نحن بحاج ��ة اإى اإع ��ادة العتبار‬ ‫لنعم ��ة النوم وقيمته ي حياتن ��ا اأدب ًا وفكر ًا وتدبر ًا‬ ‫ومزي ��د ًا م ��ن اممار�ص ��ة ي ه ��ذا الع�ص ��ر ام ��ادي‬ ‫امزدح ��م وام�ص ��حون بالغ�ص ��ب والتوت ��ر وكل‬ ‫م�صتويات الحتقان‪.‬‬ ‫وهنا اأختم بق�صيدة – متداولة اإلكرونيا – ‪:‬‬ ‫«خلي ��ك نام بفرا�ص ��ك لن ت�ص ��بع – مدد وغم�س‬ ‫عيون ��ك ومت ��ع – انع� ��س بفرا�ص ��ك مث ��ل الف ��رخ‬ ‫امنقع – نام نوم الهنا غر النوم ما ينفع – �صخر‬ ‫باأعلى �ص ��وت حد راح ي�ص ��مع – اغط� ��س بالنوم‬ ‫مث ��ل الطفل اللي ير�ص ��ع – النوم اأح�ص ��ن من اللي‬ ‫ي ال�ص ��وارع يت�صكع – النوم اأح�صن من اللي ي‬ ‫قعدته ما ينفع»‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬


‫سعود بن محمد‪ :‬اأيام الثقافية في الباحة نوعية‪ ..‬و«أصوات» منعت عرض المسرحية النسائية‬

‫فاش‬

‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‬

‫و�ش ��ف مدي ��ر ع ��ام الأن�ش ��طة ال�ش ��بابية‬ ‫وامهرجان ��ات ي وزارة الثقاف ��ة والإعام �ش ��مو‬ ‫الأم ��ر �ش ��عود ب ��ن حمد بن م�ش ��اعد ب ��ن جلوي‬ ‫الفعاليات الثقافية‪ ،‬التي اختتمت اأم�س ي الباحة‬ ‫بالعمل النوعي امنتقى بعناية للرقي بفكر وذائقة‬ ‫امتلقي‪ .‬واأكد ي ت�ش ��ريح ل�«ال�شرق» اأهمية ن�شر‬

‫ثقافة ام�شرح والتو�ش ��ع اجماهري ي قاعدته‪،‬‬ ‫وتاأ�ش ��يله ي اأجن ��دة امواطن ��ن‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن‬ ‫الفعالي ��ات امُختتم ��ة ي الباح ��ة قدمت معر�ش� � ًا‬ ‫ت�ش ��كيلي ًا و�ش ��وئي ًا‪ ،‬ور�ش ��وم اأطف ��ال‪ ،‬اإى جانب‬ ‫معر� ��س للكتاب �ش ��م اأح ��دث اإ�ش ��دارات الأندية‬ ‫الأدبية ي امملكة العربية ال�ش ��عودية‪ ،‬ومعر�س‬ ‫«الوط ��ن ي عي ��ون الفوتوجرافي ��ات»‪ ،‬واخ ��ط‬ ‫العربي‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ر�ش ��وم الكاريكاتر‪ ،‬ودورة‬

‫ي الفنون ام�ش ��رحية‪ ،‬التي قدمها اممثل �شمعان‬ ‫العاي‪ ،‬ي مقر جمعية الثقافة والفنون‪ ،‬اإ�ش ��افة‬ ‫اإى عرو�س م�ش ��رحية تت�ش ��من م�ش ��رحية «�شلة‬ ‫الفي� ��س»‪ ،‬وم�ش ��رحية «الط ��ارق اخف ��ي»‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ُقدّمت على م�ش ��رح قاعة الأمر �ش ��لطان ي امركز‬ ‫اح�ش ��اري ي مدين ��ة الباح ��ة‪ ،‬كم ��ا م عر� ��س‬ ‫م�ش ��رحية «رحل ��ة الك�ش ��اف ميمون» على م�ش ��رح‬ ‫ماه ��ي غابة رغ ��دان‪ ،‬وقدمتْ عرو�ش� � ًا فلكلورية‬

‫لع ��دد من الفرق ال�ش ��عبية من خ ��ارج امنطقة‪ ،‬ي للتنمية‪ ،‬فحن تريد بناء وطن‪ ،‬ابداأ ببناء الإن�شان‬ ‫عرو� ��س امت ��دت م ��دة اأربع ��ة اأي ��ام ي احدائ ��ق ال�شوي‪ ،‬ومن م يبدع داخل وطنه‪ ،‬لن يبدع خارج‬ ‫وامتنزه ��ات‪ .‬وبخ�ش ��و�س اإلغ ��اء ام�ش ��رحية اح ��دود واأمام الآخر‪ .‬وعن م�ش ��توى اح�ش ��ور‬ ‫الن�ش ��ائية‪ ،‬ق ��ال اإن ��ه م منعه ��ا لوج ��ود اأ�ش ��وات قال مدي ��ر عام الأن�ش ��طة ال�ش ��بابية وامهرجانات‬ ‫ح ��دودة معار�ش ��ة‪ ،‬واجته ��ادات يعلو �ش ��وتها ي ال ��وزارة اإن منا�ش ��بات الزف ��اف واحف ��ات‬ ‫اأحيان� � ًا‪ ،‬اإل اأنن ��ا ل نقب ��ل الو�ش ��اية ي الوزارة‪ ،‬الجتماعية اأ�ش ��همت ي تقلي�س اأعداد امتابعن‪،‬‬ ‫كوننا نعرف ما ي�شح وما ل ي�شح‪ ،‬م�شيف ًا «نحن لفت� � ًا اإى اأن ال ��وزارة قد تفك ��ر ي اإقامة فعاليات‬ ‫اأدرى النا�س بالنظام»‪ ،‬والثقافة معادل مو�شوعي مو�شيقية ي الأعوام امقبلة‪.‬‬

‫�لأمر �شعود بن جلوي‬

‫السبت ‪ 17‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 7‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )216‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمانة العامة تدعو الراغبين في المشاركة إلى سرعة تقديم أعمالهم‬

‫‪ 277‬متسابق ًا يتقدمون للمنافسة على جوائز «سوق عكاظ»‬

‫على الرصيف‬

‫أدونيس يريد!‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫اأعلن ��ت الأمان ��ة العام ��ة ل�ش ��وق ع ��كاظ ي‬ ‫ن�ش ��خته ال�شاد�ش ��ة للعام (‪1433‬ه � � � ‪2012‬م) اأن‬ ‫‪ 277‬مت�ش ��ابق ًا تقدم ��وا باأعم ��ال للمناف�ش ��ة عل ��ى‬ ‫جوائزه ال�شنوية‪ .‬وت�شتهدف جوائز �شوق عكاظ‬ ‫ال�ش ��عراء‪ ،‬والفنانن الت�ش ��كيلن‪ ،‬وامبتكري ��ن ي امجال‬ ‫العلم ��ي‪ ،‬واخطاط ��ن‪ ،‬وام�ش ��ورين الفوتوغراف ��ن ي‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬وت�ش ��مل‪ :‬جائزة �ش ��اعر ع ��كاظ‪ ،‬وجائزة‬ ‫�ش ��اعر �ش ��باب عكاظ‪ ،‬وجائ ��زة التميز العلم ��ي‪ ،‬وجائزة‬ ‫اخط العربي‪ ،‬وجائزة الت�شوير ال�شوئي‪ ،‬وجائزة لوحة‬ ‫وق�ش ��يدة‪ .‬ويبلغ جموعة هذه اجوائز ‪ 800‬األف ريال‪.‬‬ ‫كما اأن هناك جائزتن اأخرين للحرف اليدوية‪ ،‬والفلكلور‬ ‫ال�ش ��عبي‪ ،‬و�شيتم منحها خال فرة ن�شاط ال�شوق‪ ،‬حيث‬ ‫�شيقدم ام�شاركون اأعمالهم‪ ،‬لتتم معاينتهما من قبل جنة‬ ‫التحكيم‪ .‬وتبلغ قيمة اجائزتن ‪ 320‬األف ريال‪.‬‬ ‫وقالت الأمانة‪ ،‬ي بيان لها‪ ،‬اإن امتقدمن م�ش ��ابقات‬ ‫جوائز �شوق عكاظ �شلموا اأعمالهم عر اموقع الإلكروي‬ ‫لل�ش ��وق على �ش ��بكة الإنرن ��ت ‪www.sooqokaz.‬‬ ‫‪ ،com‬اأو اإر�ش ��الها ع ��ر الري ��د (�س‪.‬ب‪،4 :‬‬ ‫الرمز الريدي‪ � 21944 :‬الطائف)‪.‬‬ ‫وحث ��ت الأمان ��ة العام ��ة ل�ش ��وق ع ��كاظ‬ ‫الراغبن ي امناف�ش ��ة �ش ��رعة التقدم باأعمالهم‬ ‫خ ��ال الأي ��ام امقبل ��ة‪ ،‬وع ��دم النتظ ��ار حت ��ى‬ ‫اآخر موعد ل�ش ��تقبال الر�ش ��يحات امقرر ي ‪� 25‬ش ��عبان‬ ‫‪1433‬ه� اج ��اري (‪ 15‬يولي ��و ‪2012‬م)‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا اأنها‬ ‫ر�ش ��دت خ ��ال الأع ��وام اما�ش ��ية ظاهرة تف�ش ��يل بع�س‬ ‫ام�ش ��اركن‪� ،‬شواء اأ�ش ��خا�س اأو موؤ�ش�شات‪ ،‬تاأخر تقدم‬

‫زكي الصدير‬

‫جانب من فعاليات �شوق عكاظ ي ن�شخته �خام�شة‬

‫الأعم ��ال اإى الي ��وم الأخ ��ر‪ ،‬م ��ا يقل ��ل من فر�ش ��هم ي الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬واأ�ش ��بحت تغطي م�ش ��احة وا�ش ��عة من‬ ‫الإبداع الفني‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجوائز باتت مو�شع عناية‬ ‫ام�شاركة وامناف�شة‪.‬‬ ‫واعت ��ر امتح ��دث الإعام ��ي ل�ش ��وق ع ��كاظ حمد واهتم ��ام من جميع امثقفن ي الوط ��ن العربي‪ ،‬كما اأنها‬ ‫�ش ��مان اجوائ ��ز اأنه ��ا اأ�ش ��بحت مناف�ش ��ة على م�ش ��توى ت�ش ��كل اآماله ��م وطموحاتهم للتناف�س من اأجل اح�ش ��ول‬

‫(�ل�شرق)‬

‫عليها والتتويج بها‪.‬‬ ‫وثمن �ش ��مان تفاع ��ل الأندي ��ة الأدبية واموؤ�ش�ش ��ات‬ ‫الثقافي ��ة ي امملكة العربية ال�ش ��عودية والوطن العربي‬ ‫بتقدمتر�شيحاتها‪.‬‬

‫رم ��ا تاأتي ح�شا�شية ه ��ذ� �ل�شعار من كون �أدوني� ��س ينتمي ‪-‬بالهوية‪-‬‬ ‫للطائفة �لعلوية �لتي يرى �شادق جال �لعظم �أنها ��شتيقظت ‪-‬فجاأةً‪ -‬لديه مع‬ ‫يف�شره (�لبع�س) ب�شكل طائفي دون‬ ‫�ن ��دلع �لثورة �ل�شورية! �لأمر �لذي قد ّ‬ ‫�أن يك ّلف نف�شه عناء �حكم بنا ًء على �مو�قف ل على �لهويات‪ .‬وعلى �لعموم‪،‬‬ ‫ل �أعتق ��د �أن ��ه ‪-‬بعد �ش ��ال �لدم �لذي �أر�قه �لنظ ��ام ي حق �شعبه‪� -‬شيختلف‬ ‫من�شف ��ان عل ��ى فظاع ��ة جر�ئمه‪ ،‬وعلى �ش ��رورة �إ�شقاط ��ه! وهذ� م ��ا نادى به‬ ‫�أدوني�س موؤخر ً�‪� ،‬شريطة �أن يكون �شلمي ًا! (بعد خر�ب مالطا)‪.‬‬ ‫هنا‪� ،‬أحاول �أن �أقف موقف �متاأمل م�شاءلت �أدوني�س �لثورية قبل و�أثناء‬ ‫�لأزمة‪ ،‬فلقد كنا نرميه لفرة لي�شت بعيدة ب�شهامنا متهام�شن باأنه من �أولئك‬ ‫�مثقفن �لذين �لتزمو� �حيادية �لتامة حيال �مقاومة خوف ًا من ذهاب نوبل من‬ ‫بن يديه! وكنا نتن ّدر عليه �شنوي ًا �شاخرين «عظم �لله �أجرك �أدوني�س»‪.‬‬ ‫م ��اذ� ح�ش ��ل لأدوني� ��س ‪�-‬لآن‪ -‬حت ��ى يقف موقف� � ًا ختلف ًا ع ��ن موقفه‬ ‫�لرغماتي �منتظر لينال به ر�شا �مهيمنن على �أمزجة �منظمات �لثقافية؟ هل‬ ‫يئ� ��س م ��ن نوبل فانحاز للنظام؟ �أم �أنه ‪-‬فقط‪ -‬خائف ‪-‬كما ي ّدعي‪ -‬من هيمنة‬ ‫إ�شامين على �ل�شلطة‪� ،‬لأمر �لذي �شيهدم كل �مكت�شبات �مدنية ي باده؟!‬ ‫�ل‬ ‫ّ‬ ‫�أعتق ��د �أن �أدوني�س ‪-‬مثله مثل �لكثر من �مثقفن و�لفنانن �ل�شورين‪-‬‬ ‫ت�ش � ّ�كل موقفه �لآيديولوجي �مرتبك �ح ��اي لي�س حبة ي �لأ�شد و�شبيحته‬ ‫بق ��در م ��ا هو خوف من �لبديل �لقادم! �إن ��ه �خوف من �مجهول فيما لو �شقط‬ ‫�لنظام ع�شكري ًا ي معادلة جاذبات �لقوى‪ .‬وعلى قولة �مثل «�م�شك جنونك‬ ‫ل يجيك �للي �أجن منه» لكن ذلك ‪-‬قطع ًا‪ -‬ل يرر غياب �موقف �لو��شح‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالوهاب العريض‬ ‫‪zsedair@alsharq.net.sa‬‬

‫ستة مصورين من اأحساء يقدمون «روح الهند» في معرض فني‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫اأغ ��رت اأر� ��س الهن ��د �ش ��تة‬ ‫م�ش ��ورين م ��ن الأح�ش ��اء لزيارته ��ا‪،‬‬ ‫ور�ش ��د طبيعتها بعد�شاتهم‪ ،‬ليقدموا‬ ‫�ش ��ورهم ي معر� ��س حم ��ل عن ��وان‬ ‫«روح الهن ��د»‪ ،‬نظمت ��ه جمعية الثقافة‬ ‫والفنون ي الأح�شاء‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمل امعر�س عل ��ى ثاثن‬ ‫عم � ً�ا للم�ش ��ورين‪ :‬اأحم ��د ال�ش ��يف‪،‬‬ ‫وح�ش ��ن بوحليق ��ة‪ ،‬وعبدالل ��ه‬ ‫بوحليق ��ة‪ ،‬وه�ش ��ام احمي ��د‪ ،‬وزهر‬ ‫الطريف ��ي‪ ،‬وعل ��ي بوحليق ��ة‪ ،‬الذي ��ن‬ ‫�شافروا اإى الهند بهدف الت�شوير‪.‬‬ ‫وكان وكي ��ل اأم ��ن الأح�ش ��اء‬ ‫امهند� ��س عبدالله العرف ��ج‪ ،‬قد افتتح‬ ‫امعر� ��س م�ش ��اء الأربع ��اء اما�ش ��ي‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور ع ��دد م ��ن ام�ش ��ورين‬ ‫وامهتم ��ن‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ح�ش ��ور وفد‬ ‫�شياحي من جن�شيات ختلفة كان ي‬ ‫زيارة اإى الأح�شاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ح�ش ��ن بوحليق ��ة «اإن‬

‫م‪ .‬عبد�لله �لعرفج ي�شتمع �إى �شرح من �أحد �م�شاركن ي �معر�س‬

‫رحاتن ��ا اإى اأر� ��س الهن ��د‪ ،‬اأر� ��س‬ ‫الثقاف ��ات واح�ش ��ارات‪ ،‬جربة اأقل‬ ‫ما يحكى عنها اأنها اخت�ش ��رت الزمان‬ ‫وامكان ي اأر� ��س حباها الله تعاى‪،‬‬ ‫بتنوع الطبيعة الذي يغري الفنانين‬ ‫بجميع توجهاتهم لأن يقفوا احرام ًا‬ ‫لهذا اجمال»‪.‬‬ ‫وتنوع ��ت الأعم ��ال ب ��ن �ش ��ور‬ ‫الطبيعة والبيوت و�شور كبار ال�شن‬ ‫والوجوه الهندية‪ .‬وك�ش ��ف امعر�س‬ ‫عن قدرة ام�شورين ي اختيار زاوية‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ال�ش ��ورة‪ ،‬والتق ��اط تعاب ��ر الوجه‪،‬‬ ‫والتنوع ي امو�شوعات‪.‬‬ ‫وحظي امعر�س بزيارة عدد من‬ ‫الفنانن‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى جموعة من‬ ‫جن�ش ��يات ختلفة‪ ،‬من رجال ون�شاء‪،‬‬ ‫جاءوا لزيارة الأح�شاء كوفد �شياحي‪،‬‬ ‫ومت دعوتهم لزيارة امعر�س‪.‬‬ ‫وع ��ن جرب ��ة امعر� ��س‪ ،‬ق ��ال‬ ‫مدي ��ر جمعي ��ة الثقافة والفن ��ون علي‬ ‫الغوينم‪« :‬هوؤلء ام�شورون ال�شباب‬ ‫يروون لنا حكاي َة الطبيعة ب�شيناريو‬

‫قناة كورية جنوبية ّ‬ ‫الري‬ ‫توثق تجربة ّ‬ ‫والتحلية في المنطقة الشرقية‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح العجري‬ ‫اأنهى فريق تليفزيوي كوري‬ ‫جنوب ��ي‪ ،‬هذا الأ�ش ��بوع‪� ،‬شل�ش ��لة‬ ‫برامج وثائقية ي امنطقة ال�شرقية‬ ‫ل�شالح قناة ‪.KBS‬‬ ‫وت�ش� �مّنت اجول ��ة اميدانية‬ ‫توثيق و�ش ��ع امي ��اه والزراعة ي‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬وجرب ��ة امملك ��ة الرائدة‬ ‫ي حلية امياه اماحة وا�شتخراج‬

‫امي ��اه ونظ ��م ال ��ري وتر�ش ��يد‬ ‫ال�شتهاك فيها‪.‬‬ ‫وزار الفري ��ق م�ش ��روع ال ��ري‬ ‫وال�ش ��رف بالأح�ش ��اء‪ ،‬وق ��ام‬ ‫مقابل ��ة ام�ش� �وؤولن ي الهيئ ��ة‪،‬‬ ‫وكذلك مقابل ��ة مزارعن ُقدامى ي‬ ‫امحافظة‪ ،‬حيث وثقوا طريقة الري‬ ‫القدمة والطرق احديثة امعتمدة‬ ‫عل ��ى التنقي ��ط‪ .‬كم ��ا زار الفري ��ق‬ ‫و�ش ��ور حطات حلي ��ة امياه ي‬

‫�لفريق �لتليفزيوي ي�شت�شيف مز�رعن ي �لأح�شاء‬

‫اجبي ��ل‪ ،‬ومقابل ��ة م�ش� �وؤولن ي‬ ‫امحطة التي تعد اأكر حطة حلية‬ ‫مي ��اه ي العام‪ ،‬كما اأجرى الفريق‬ ‫جولة داخل امحطة‪ ،‬وزار و�ش ��ور‬ ‫مركز التدريب والأبحاث‪.‬‬ ‫واأ�ش ��رف ف ��رع الإع ��ام‬ ‫اخارج ��ي ي وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام بامنطق ��ة ال�ش ��رقية على‬ ‫اإع ��داد وتنفي ��ذ برنام ��ج الفري ��ق‪،‬‬ ‫بقيادة مدير الفرع حمد اما�شي‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫اجمال‪ ،‬فما اأجمل تلك الأرواح وهي‬ ‫تتاأم ��ل حرك� � َة الك ��ون‪ ،‬وه ��ي حتفل‬ ‫بالهن ��د م ��ن بواب ��ة كرنفال العد�ش ��ة‪،‬‬ ‫اإن ه� �وؤلء ال�ش ��باب الرائع ��ن وقفوا‬ ‫خل ��ف كامراتهم‪ ،‬يغازل ��ون باأعينهم‬ ‫�ش ��عاعات احي ��اة بعد�ش ��ة احري ��ة‪،‬‬ ‫واأنامله ��م تنتظ ��ر قر� ��س ال�ش ��م�س‪،‬‬ ‫و�شوء القمر‪ ،‬وت�شبيحة البحر»‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س ق�ش ��م الت�ش ��وير‬ ‫الفوتغ ��راي ي اجمعي ��ة عبدالل ��ه‬ ‫العبدالل ��ه اإن التجرب ��ة الت ��ي يقدمها‬ ‫ه� �وؤلء ام�ش ��ورون ت�ش ��عنا اأم ��ام‬ ‫ح�ش ��ارة ر�ش ��خت ي موروث العام‬ ‫باأ�شره‪ ،‬واأثرت فيه ما جعلها من اأعرق‬ ‫اح�ش ��ارات‪ ،‬وهم و�شعونا على من‬ ‫رحلتهم امتجهة للهند لن�شلها متاأملن‬ ‫روعة اجمال‪.‬‬ ‫وبع ��د التج ��ول ي امعر� ��س‪،‬‬ ‫اأقيم حفل خطابي لتكرم ام�شاركن‪،‬‬ ‫وعر�ش ��ت ي اإح ��دى فقراته اأكر من‬ ‫مائة �شورة فوتوغرافية‪ ،‬من ال�شور‬ ‫التي م تعر�س ي امعر�س‪.‬‬

‫الدراما السعودية‬ ‫في رمضان على‬ ‫«الثقافية»‬

‫نعيم ميم �حكيم‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تناق�س حلقة برنامج «الثقافة‬ ‫ال�ي��وم»‪ ،‬ال��ذي يعر�س على قناة‬ ‫«الثقافية»‪ ،‬م�شاء اليوم ال�شبت‪،‬‬ ‫مو�شوع ال��درام��ا ال�شعودية ي‬ ‫�شهر رم�شان امبارك لهذا العام‪.‬‬ ‫وي�شت�شيف ال��رن��ام��ج‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يبث عند ال�شاعة احادية ع�شرة‪،‬‬ ‫مناق�شة مو�شوع احلقة‪ ،‬الزميل‬ ‫نعيم ميم احكيم‪ .‬ي�شار اإى اأن‬ ‫الرنامج من اإعداد مرم عمران‪،‬‬ ‫وتقدم ماجد العمري‪ ،‬ويراأ�س‬ ‫حريره وائل امالكي‪.‬‬


‫ ﻭﺭﺍﺑﺢ ﻭﻓﻨﺎﻥ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﻃﻠﺒ ﹰﺎ‬..‫ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﺃﻓﺴﺪ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ ﺑﻌﺸﻮﺍﺋﻴﺘﻪ‬:| ‫ﺍﻟﻮﻋﻴﻞ ﻟـ‬



                  

500 300    250150  30    "  "             

 ""                 "     "        

  "         "           "

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﻣﺘﺨﺮﺝ ﻣﻦ‬ ‫ﻣﻌﻬﺪ ﺻﺤﻲ‬ ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ‬ !‫ﺣﻠﻘﺔ ﺍﻟﺨﻀﺎﺭ‬

salghamdi@alsharq.net.sa

                """           

31 ‫ﹼﺃﻛﺪﺕ ﺃﻥ ﻣﺰﺝ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺎﺕ ﻣﻦ ﺃﺑﺮﺯ ﺛﻤﺎﺭ ﺗﻄﻮﺭ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

‫ﻏﺮﺩ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﺮﺏ ﻭﺃﺛﺒﺖ ﻧﺠﺎﺣﻪ‬ ‫ ﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﻣﻦ ﹼ‬:| ‫ﺍﻟﻮﻋﻞ ﻟـ‬                                                                     

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                      6000            



‫ﺃﻡ ﺩﺣﻴﻢ ﺃﺿﺎﻓﺖ‬ ‫ﻟـ »ﺣﺒﺎﻳﺐ« ﻟﻮﻧ ﹰﺎ ﺧﺎﺻ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻦ ﺃﺭﻓﺾ ﺍﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻥ‬ ‫ﻟﻮ ﺟﺎﺀﺗﻨﻲ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ‬



‫ ﺍﺳﺘﻐﺮﻗﻨﺎ ﻋﺎﻣﺎ ﻛﺎﻣﻼ ﻓﻲ ﺗﺼﻮﻳﺮ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻴﻔﻲ‬ ‫»ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺔ« ﻭﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻟﻌﻤﻞ ﻣﺤﻠﻲ‬       "                       "  "       "  "                                              



                                                                                

          ""    " " " "    "                     "   "    "       "    " "     "                

""

                                                                                


‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬17 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬ ‫م‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬7 ‫ اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬216 ‫اﻟﻌﺪد‬



‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                               jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ ﻫﺎش‬







                                             

               

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫ﺭﺍﺱ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

..‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ‬ !«‫ﻭ»ﺍﻟﺨﺮﻓﺎﻥ‬ 

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬ ‫ﻳﺼﻌﻖ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺯﻥ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬ ‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                

‫ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬..«‫ﻳﺴﺮ‬ ‫» ﱢ‬                                                                  

‫وش‬  ‫ﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮل‬

‫ﺍﷲ ﻳﺠﺰﺍﻙ‬ ‫ ﺑﺲ ﻟﻴﻪ‬..‫ﺧﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻜﺬﺏ؟‬

                                

                         

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

 ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

    http    w w w y e s s e r g o v s a a r      Pagesdefaultaspx                                      

‫ﺟﻬﺎﺯ ﺟﺪﻳﺪ‬ «‫ﻟـ »ﺁﺑﻞ‬                  9.7 20   25             





                                                                                                                                                              hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ ﺍﻳﻤﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

‫ ﻣﺘﺎﺑﻌ ﹰﺎ‬4223‫ ﺗﻐﺮﻳﺪﺓ ﻭ‬10924 ..«‫» ﻋﻨﺪﻱ ﺣﻠﻮﻝ‬                 

‫ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ‬ ‫ﺳﻮﺭﻳﺎ‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬





‫ﻣﻐﺎﻣﺮﺓ‬ ‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                         

          4223             924

َِ

             

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻮﻳﺘﺮ‬

              

                          







الشرق المطبوعة - عدد 216 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you