Page 1

8

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻊ ﺇﻣﺎﻡ ﻣﺴﺠﺪ ﺍﺑﺘﺰ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺑﺎﻟﺼﻮﺭ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ 

Thursday 17 Rajab 1433 7 June 2012 G.Issue No.186 First Year

5

‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﹶﺗ ﹶﺮﻙﹶ ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻭﺍﻧﺸﻐﻞ ﺑﻘﺮﺍﺀﺓ ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺒﻠﻴﻬﻲ ﻟـ‬ 

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺒﺪﺃ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﺭﺳﻤﻴﺔ ﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬

19

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬% 5.9 

‫ ﺃﻃﺎﻟﺐ »ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺑﺘﺰﻭﻳﺪﻱ ﺑﻤﻼﺣﻈﺎﺗﻬﺎ ﻋﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬:| ‫ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻟـ‬ 

3



                          3

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﻣﺼﺮ | ﺗﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ‬ ‫ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻟﻠﺘﻘﻴﺪ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬200 ‫ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻭﺗﻜﺸﻒ ﺧﻔﺎﻳﺎﻩ‬

15

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36



19



6



‫ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻟﻠﺠﻬﺎﺩ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺧﺮﻭﺝ ﻋﻦ ﻃﺎﻋﺔ ﻭﻟﻲ ﺍﻷﻣﺮ‬:«‫»ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬

12/4





‫ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﺳﻘﻮﻁ ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻭﻻﻳﺔ ﺍﻟﻔﻘﻴﻪ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬ 

‫ﻣﺮﻭﺭ ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺧﻄﻔﺖ‬ ‫ﺃﻧﻈﺎﺭ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺻﻴﻴﻦ‬ 23 ‫ﻭﺍﻟﻬﻮﺍﺓ‬



 



                  11

                  

                

                     

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﺮﻋﺎﺓ‬15 ‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺪﺭﺱ ﺭﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ‬

                29



‫ﻭﺇﻋﺪﺍﺩ ﺍﻟﻤﺼﺤﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ‬

                           15 6

‫ ﺃﻭﻗﻔﻨﺎ ﺗﺮﺍﺧﻴﺺ ﺇﻧﺘﺎﺝ ﺍﻟﺒﻴﺾ ﻟﻤﻨﻊ ﺍﻧﻬﻴﺎﺭ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:| ‫ﺑﺎﻟﻐﻨﻴﻢ ﻟـ‬

                "           4 "

                                     

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﺃﻧﺎ ﺃﺳﻲﺀ ﺍﻟﻈﻦ‬ «‫ﺑـ »ﺍﻟﻌﻘﻞ‬



          " "              

16

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻣﺠﺰﺭﺓ ﺍﻟﻠﻐﺔ‬

17

‫»ﺍﻟﻠﻲ ﻣﺎ‬ ‫ﻳﺸﺘﺮﻱ ﻣﻨﺎﻛﻴﺮ‬ «‫ﻳﺘﻔﺮﺝ‬

‫ﻫﻞ ﻧﺤﻦ ﺿﺪ‬ !‫ﺍﻟﻮﻃﻦ؟‬

9

‫ﻋﺎﻳﺾ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

‫ﺣﻤﺰة اﻟﻤﺰﻳﻨﻲ‬

7

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬


‫ﻣﺘﺤﻒ ﺧﺎﺹ ﺑﺎﻟﺪﻳﻜﺘﺎﺗﻮﺭ ﺟﻮﺯﻳﻒ ﺳﺘﺎﻟﻴﻦ‬ 





      19531927          

             

‫ﺃﻡ ﺗﺨﻨﻖ ﺍﺑﻨﻬﺎ ﻭﻧﻔﺴﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﺍﻟﻤﻮﺕ‬

                              

                                

 

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﻧﺼﻄﺪﻡ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬



                               

                            41      

2 !‫ﻋﹶ ﺪﹶ ﺍﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

                    

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺃﻧﺎ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ‬ !‫ﻭﺣﺎﺗﻢ ﺍﻟﻄﺎﺋﻲ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                  

                  

2 ‫ﺻﻮﺭﺓ ﻟﺼﻔﺤﺔ‬ 

                                                                               alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺃﻭﻝ ﻣﺼﺎﺹ ﺩﻣﺎﺀ ﺣﻘﻴﻘﻲ ﻓﻲ ﺑﻠﻐﺎﺭﻳﺎ‬               16

                  



 

                   

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ ﻛﻴﻠﻮﺟﺮﺍﻡ ﻋﻤﺪ ﹰﺍ‬30 ‫ﻣﺪﺭﺏ ﻳﻜﺴﺐ ﻭﻳﺨﺴﺮ‬

‫ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺇﺿﺮﺍﺏ ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﻓﻲ ﺟﻨﻮﺏ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ‬                             

              

 

                        75  

                              

        30        


‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل سفير العراق‬

‫أمر بها خادم الحرمين الشريفين‬

‫تسليم الدفعة الثانية من مساعدات اأمير سلمان يبدأ زيارة رسمية إسبانيا‬ ‫بناء عشرة مساجد في أفغانستان‬ ‫جدة ‪ ,‬مدريد ‪ -‬وا�س‬

‫كابل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تنفي ��ذ ًا لتوجيه ��ات خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �س ��عود قام �سفر خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن لدى اأفغان�س ��تان من�س ��ور بن �س ��الح ال�ساي‬ ‫بت�سليم الدفعة الثانية من م�س ��اعدات بناء ع�سرة م�ساجد‬ ‫ي اأفغان�س ��تان مبل ��غ خم�س ��ن األ ��ف دولر اأمريكي لكل‬ ‫م�س ��جد‪ .‬وح�س ��ر مرا�س ��م الت�س ��ليم مق ��ر ال�س ��فارة ي‬ ‫العا�سمة الأفغانية كابل نخبة من العلماء و�سيوخ امناطق‬ ‫وام�س� �وؤولن ورج ��ال الإع ��ام الذين عروا عن �س ��كرهم‬ ‫وامتنانهم خادم احرمن ال�سريفن على هذه ام�ساعدات‪.‬‬ ‫وعر ال�سفر ال�ساي عن �سكره وتقديره خادم احرمن‬ ‫ال�س ��ريفن عل ��ى ه ��ذا الدع ��م ال�س ��خي لبن ��اء بي ��وت الله‬ ‫والهتمام بها ي ختلف اأنحاء العام داعي ًا الله عزوجل‬ ‫اأن مت ��ع خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن بال�س ��حة والعافية‪.‬‬ ‫وقد األقى بع�س اح�س ��ور كلمات تعر عن �س ��كر ال�سعب‬ ‫الأفغاي للمملكة العربية ال�س ��عودية حكومة و�سعب ًا على‬ ‫دعمها ام�ستمر لل�سعب الأفغاي‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫استقبلهم اأمير سطام وأبلغهم بماحظات عديدة تستوجب ااهتمام‬

‫الوكاء يناقشون في الرياض جدول‬ ‫أعمال اللقاء السنوي أمراء المناطق‬

‫الأمر �شطام ي�شتقبل وكاء اإمارات امناطق‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫تراأ� ��س وكيل وزارة الداخلية اأحمد بن حمد ال�س ��ام‬ ‫ي مق ��ر وزارة الداخلية ي مدينة الريا�س اأم�س الجتماع‬ ‫الثاي لوكاء اإمارات امناطق ي امملكة لهذا العام‪ .‬وناق�س‬ ‫الجتماع امو�سوعات امدرجة لاإعداد للقاء ال�سنوي لأمراء‬ ‫امناطق‪ .‬ويهدف الجتماع اإى اإعداد م�س ��روع التو�س ��يات‬ ‫امتعلقة بامو�س ��وعات امدرجة على جدول اأعمال الجتماع‬ ‫ال�س ��نوي التا�سع ع�سر لأمراء امناطق الذي �سيعقد برئا�سة‬ ‫وي العه ��د نائ ��ب رئي�س جل�س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �سعود‬

‫(ال�شرق)‬

‫قريب� � ًا باإذن الله‪ .‬ح�س ��ر الجتم ��اع وكي ��ل وزارة الداخلية‬ ‫ل�س� �وؤون امناطق اأحمد بن حمد ال�س ��ناي‪ .‬وا�ستقبل اأمر‬ ‫منطق ��ة الريا�س �س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر �س ��طام بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتبه بق�س ��ر احك ��م اأم� ��س وكاء اإمارات‬ ‫امناط ��ق حي ��ث جرى خ ��ال اللق ��اء تب ��ادل الأحاديث حول‬ ‫امو�سوعات التي مت مناق�ستها ي اجتماع وكاء اإمارات‬ ‫امناطق الثاي لهذا العام‪ .‬واأبدى اأمر امنطقة خال اللقاء‬ ‫عديد ًا من اماحظات البناءة لأخذها بعن العتبار‪ ,‬م�سددا‬ ‫عل ��ى اأهمي ��ة ه ��ذه الجتماع ��ات لط ��رح امو�س ��وعات التي‬ ‫ته ��م امواطن ��ن وال�س ��عي اإى اإيجاد احلول امنا�س ��بة لأي‬ ‫معوقات‪.‬‬

‫أكد العمل على مشروع وطني لربط المستشفيات آلي ًا‬

‫المزروع‪ :‬جميع اأدوية متاحة للمستشفيات‬ ‫واإشكالية تكمن في «الوصفة الطبية»‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬ ‫نف ��ى وكي ��ل وزارة ال�س ��حة‬ ‫لاإمداد وال�س� �وؤون الهند�س ��ية �ساح‬ ‫امزروع وجود نق� ��س ي الأدوية ي‬ ‫ام�ست�س ��فيات‪ ,‬وعدم قيامها بال�س ��راء‬ ‫امبا�س ��ر‪ ,‬رغ ��م وج ��ود �س ��احيات‬ ‫للمناط ��ق بتوفر الأدوي ��ة ي الوقت‬ ‫امنا�س ��ب‪ ,‬مبين� � ًا اأن هن ��اك نظام� � ًا‬ ‫لاأدوي ��ة و�س ��عته وزارة ال�س ��حة‪,‬‬ ‫للق�س ��اء على اإ�س ��كالية نق�س الأدوية‬ ‫ي ام�ست�س ��فيات م ��دن وحافظ ��ات‬ ‫امملك ��ة‪ .‬وب � ن�ن اأن بع�س اممار�س ��ن‬ ‫ال�س ��حين ي�س ��رفون و�س ��فات‬ ‫للمر�س ��ى م ��ن خ ��ارج دليل ال ��وزارة‬ ‫لاأدوي ��ة‪ .‬مو�س ��ح ًا اأن نظ ��ام وزارة‬ ‫ال�سحة لاأدوية يت�س ��من ‪ 1200‬نوع‬ ‫م ��ن الأدوي ��ة‪ .‬وقال اإن ام�س ��كلة تكمن‬ ‫ي كتابة الو�س ��فة الطبي ��ة من خارج‬ ‫الدلي ��ل الدوائ ��ي م ��ا يتع ��ب امري�س‬ ‫ويرهق ��ه مالي� � ًا‪ ,‬اإ�س ��افة اإى اإح ��راج‬ ‫وزارة ال�سحة من خال و�سف اأدوية‬ ‫غر متوفرة لديها‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك خال جولة تفقدية قام‬ ‫بها ظه ��ر اأم�س مجمع الدم ��ام الطبي‪.‬‬

‫امزروع اأثناء تفقده امجمع الطبي اأم�س‬

‫وق ��ال اإن العم ��ل يج ��ري حالي� � ًا ي‬ ‫م�س ��روع وطن ��ي لربط ام�ست�س ��فيات‬ ‫اآلي ًا ع ��ر تقنية امعلوم ��ات بالوزارة‪,‬‬ ‫بحي ��ث ل يقت�س ��ر ذل ��ك الرب ��ط عل ��ى‬ ‫ام�ستودعات فقط‪ ,‬بل متد اإى ربطها‬ ‫م�س ��تلزمات الأ�س ��عة والأدوي ��ة ي‬ ‫جميع ام�ست�س ��فيات امرجعي ��ة‪ .‬وقال‬ ‫لدينا الآن ع�سرة م�ست�سفيات جحت‬ ‫عامي� � ًا‪ ,‬وع�س ��رة م�ست�س ��فيات اأخرى‬ ‫دخل ��ت التقييم وه ��ي ي طريقها اإى‬ ‫العامية‪ ,‬و�ستكون على خارطة العامية‬ ‫قريب ًا‪ .‬و�سدد على عدم ال�سماح بنق�س‬ ‫الأدوي ��ة ي ختل ��ف م�ست�س ��فيات‬

‫(ال�شرق)‬

‫امملكة‪ ,‬كما اأ�س ��ار اإى عدم وجود اأي‬ ‫نق� ��س ي الأجهزة الطبي ��ة بوحدات‬ ‫العناي ��ة امرك ��زة ي ام�ست�س ��فيات‪.‬‬ ‫ون ��وه ماءم ��ة اميزاني ��ة متطلب ��ات‬ ‫امناطق‪ ,‬مو�سح ًا اأن ميزانية التموين‬ ‫الطب ��ي ت ��راوح ب ��ن ‪ 3.5 - 3‬ملي ��ار‬ ‫ريال �س ��نوي ًا قابلة للزيادة اأو النق�س‬ ‫ح�س ��ب احاج ��ة‪ .‬وق ��ال اإن �س ��رف‬ ‫ميزاني ��ة الأدوي ��ة للمناط ��ق يعتم ��د‬ ‫عل ��ى الكثافة ال�س ��كانية ب ��كل منطقة‪,‬‬ ‫مبين� � ًا اأن الطلب ��ات مفتوح ��ة للجميع‬ ‫ح�س ��ب الحتياج ويتم تلبيها من قبل‬ ‫الوزارة‪.‬‬

‫الأمر �شلمان خال و�شوله اإى مدريد اأم�س‬

‫و�س ��ل وزي ��ر الدف ��اع �س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز اإى مدريد‬ ‫اأم�س ي زيارة مملكة اإ�س ��بانيا بدعوة ر�سمية‬ ‫من وزير الدفاع الإ�س ��باي ب ��درو موريني�س‬ ‫اأولتي‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله لدى و�س ��وله قاعدة‬ ‫توريخ ��ون اجوي ��ة وزير الدفاع الإ�س ��باي‪,‬‬ ‫ورئي�س هيئة اأركان الدفاع الفريق اأول بحري‬ ‫فرنان ��دو جاثي ��ا �سانت�س ��ت‪ ,‬ومدي ��ر امكتب‬ ‫الفن ��ي لوزير الدف ��اع الفريق بح ��ري خابير‬ ‫بري‪ ,‬وقائد قاعدة توريخون اجوية العميد‬ ‫لوي� ��س ميغيل‪ .‬كما كان ي ا�س ��تقباله �س ��فر‬ ‫خادم احرمن ال�س ��ريفن لدى اإ�سبانيا الأمر‬ ‫من�س ��ور بن خالد بن فرحان‪ ,‬والأمر في�سل‬ ‫بن �سلمان بن عبدالعزيز‪ ,‬ونائب قائد القوات‬ ‫اجوية الل ��واء طيار ركن حمد بن �س ��ليمان‬ ‫ال�س ��دي�س‪ ,‬والوفد الع�س ��كري امرافق ل�س ��مو‬ ‫وزي ��ر الدفاع واملحق الع�س ��كري ال�س ��عودي‬ ‫(وا�س) ل ��دى اإ�س ��بانيا العمي ��د ركن عبدالل ��ه بن حزل‬

‫السديس يطلب نقل مكتبة الحرم‬ ‫إلى جوار المسجد الحرام‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�سرق‬

‫طالب الرئي�س العام ل�سوؤون ام�سجد احرام وام�سجد النبوي عبدالرحمن‬ ‫ال�سدي�س ب�سرورة العناية والهتمام بدور مكتبة احرم ال�سريف‪ ,‬واأن يكون‬ ‫مق َرها قريب ًا من ام�سجد احرام وجاور ًا لتو�سعة املك عبدالله‪ ,‬لتكون منارة‬ ‫ثقافية ي�س ��تقي منها احجاج وامعتمرون وال ��زوار زاد العلم وامعرفة‪ ,‬مثنيا‬ ‫عل ��ى جه ��ود العاملن بامكتبة‪ ,‬وحثه ��م على بذل مزيد من اجهود ي �س ��بيل‬ ‫تطوي ��ر اخدم ��ات امقدمة لرواد امكتب ��ة‪ .‬وكان ال�س ��دي�س زار اأم�س مع نائبه‬ ‫حمد اخزم مكتبة احرم امكي ال�سريف حيث تفقد اأق�سامها‪ ,‬م�ستمعا ل�سرح‬ ‫من م�ساعد مدير امكتبة عبدالله احربي عن دور كل ق�سم ي خدمة امطالعن‪,‬‬ ‫كما زار مقر اإدارة الأمن وال�س ��امة معرف ��ة دور الإدارة وامهام التي تقوم بها‬ ‫وامواقع التي ت�سرف عليها‪.‬‬

‫ال�س ��مري‪ ,‬واأع�س ��اء ال�سفارة ال�س ��عودية ي‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫وقد و�سل ي معية وزير الدفاع‪ ,‬الأمر‬ ‫حم ��د بن �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز ام�ست�س ��ار‬ ‫اخا�س ل�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬والأم ��ر ترك ��ي بن �س ��لمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬والأم ��ر خال ��د ب ��ن �س ��لمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬والأم ��ر ناي ��ف بن �س ��لمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬والأمر بندر بن �س ��لمان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ,‬ومدير ع ��ام مكتب وزي ��ر الدفاع‬ ‫الفريق رك ��ن عبدالرحمن بن �س ��الح البنيان‪,‬‬ ‫ورئي� ��س ال�س� �وؤون اخا�س ��ة مكت ��ب وزي ��ر‬ ‫الدفاع حمد بن عبدالعزيز ال�سري‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الدف ��اع غ ��ادر ج ��دة اأم� ��س‬ ‫متوجه ��ا اإى مدريد ي زيارة ر�س ��مية مملكة‬ ‫اإ�س ��بانيا‪ .‬وكان ي وداع ��ه مط ��ار امل ��ك‬ ‫عبدالعزيز ال ��دوي اأمر منطق ��ة مكة امكرمة‬ ‫�س ��احب ال�س ��مو املكي الأمر خالد الفي�سل‪,‬‬ ‫ورئي� ��س الهيئ ��ة العام ��ة لل�س ��ياحة والآث ��ار‬ ‫الأم ��ر �س ��لطان ب ��ن �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‪,‬‬ ‫وحاف ��ظ ج ��دة الأم ��ر م�س ��عل ب ��ن ماجد بن‬

‫عبدالعزيز‪ ,‬وم�ساعد وزير الداخلية لل�سوؤون‬ ‫الأمنية الأمر حمد بن نايف بن عبدالعزيز‪,‬‬ ‫وم�س ��اعد الأمن العام مجل� ��س الأمن الوطني‬ ‫لل�س� �وؤون الأمني ��ة وال�س ��تخباراتية الأم ��ر‬ ‫�س ��لمان بن �س ��لطان بن عبدالعزي ��ز‪ ,‬والأمر‬ ‫�س ��لطان بن فه ��د بن �س ��لمان ب ��ن عبدالعزيز‪,‬‬ ‫والأمر اأحمد بن فهد بن �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫وع ��دد من الأم ��راء‪ .‬كم ��ا كان ي وداع ��ه قائد‬ ‫قي ��ادة امنطق ��ة الغربي ��ة الل ��واء رك ��ن زع ��ل‬ ‫البل ��وي‪ ,‬وقائد قاع ��دة امل ��ك عبدالله اجوية‬ ‫بالغربية اللواء الطيار الركن من�سور بن بندر‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ,‬وقادة اأفرع القوات ام�س ��لحة‬ ‫ي امنطقة الغربية‪ ,‬وعدد من كبار ام�سوؤولن‬ ‫م ��ن مدنين وع�س ��كرين‪ .‬وكان وزي ��ر الدفاع‬ ‫ا�ستقبل ي مكتبه بجدة اأم�س �سفر جمهورية‬ ‫العراق ل ��دى امملك ��ة غام عل ��وان اجميلي‪.‬‬ ‫وج ��رى خ ��ال ال�س ��تقبال بحث الأم ��ور ذات‬ ‫الهتمام ام�سرك‪ .‬ح�سر ال�ستقبال ام�ست�سار‬ ‫اخا�س لوزير الدفاع الأمر حمد بن �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز‪ ,‬ومدير عام مكتب وزير الدفاع‬ ‫الفريق ركن عبدالرحمن بن �سالح البنيان‪.‬‬

‫أمير الرياض يحضر حفل سفارة السويد‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ح�س ��ر اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��س �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأمر �س ��طام بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ,‬م�ساء اأم�س حفل �سفارة ملكة ال�سويد منا�سبة ذكرى اليوم الوطني‬ ‫لبادها‪ ,‬وذلك منزل ال�سفر بحي ال�سفارات بالريا�س‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله �سفر ال�سويد لدى امملكة داج يولن دانفليت وعدد من‬ ‫م�سوؤوي ال�سفارة‪.‬‬ ‫ح�س ��ر احفل وكيل وزارة اخارجية ل�س� �وؤون امرا�س ��م ال�سفر عاء الدين‬ ‫الع�سكري‪ ,‬وعدد من اأع�ساء ال�سلك الدبلوما�سي امعتمدين لدى امملكة ‪.‬‬

‫رئيس الهيئات لـ |‪ :‬أطالب «حقوق اإنسان»‬ ‫بتزويدي بنماذج واقعية عن ماحظاتها للتحقيق فيها‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫ال�شدي�س يطّ لع على عدد من خطوطات امكتبة‬

‫(ال�شرق)‬

‫القصاص من جان قتل‬ ‫مواطن ًا بالرصاص في المدينة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬وا�س‬

‫اأ�س ��درت وزارة الداخلي ��ة اأم� ��س بيان ًا ح ��ول تنفيذ حكم‬ ‫ق�سا�س ��ا ي اأحد اجن ��اة بامدينة امن ��ورة‪ .‬وفيما يلي‬ ‫القت ��ل‬ ‫ً‬ ‫ن�سه‪ :‬بيان من وزارة الداخلية‪ :‬قال الله تعاى ( َيا اأَ نُيهَا ا نَلذِ ينَ‬ ‫�ا�س ِي الْ َق ْت َلى ) الآية‪ .‬وقال تعاى (‬ ‫ِ�س � ُ‬ ‫اآ َم ُن ��و ْا ُكت َِب َع َل ْي ُك ُم الْق َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫اب َل َع نَل ُك ْم َت نَت ُقونَ )‪ .‬اأقدم‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ِ�س ِ‬ ‫َو َل ُك ْم ِي الْق َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ا�س َح َي َ ْ ِ‬ ‫ح�سن بن ح�س ��ن بن ح�سن العوي‪� ,‬سعودي اجن�سية‪ ,‬على‬ ‫قتل طراد بن نايف بن فراج ال�س ��حيمي‪� ,‬س ��عودي اجن�س ��ية‪,‬‬ ‫وذل ��ك باإط ��اق النار عليه من م�س ��د�س اأدى اإى وفاته ب�س ��بب‬ ‫خاف وقع بينهما‪ ,‬وبف�سل من الله مكنت �سلطات الأمن من‬ ‫القب�س على اجاي امذكور واأ�س ��فر التحقيق معه عن توجيه‬ ‫التهام اإلي ��ه بارتكاب جرمته‪ ,‬وباإحالت ��ه اإى امحكمة العامة‬ ‫�س ��در بحقه �سك �س ��رعي يق�سي بثبوت ما ن�س ��ب اإليه �سرعا‪,‬‬ ‫ق�سا�س ��ا‪ ,‬و�س ��دق احكم م ��ن حكمة‬ ‫واحك ��م علي ��ه بالقتل‬ ‫ً‬ ‫ال�ستئناف ومن امحكمة العليا ‪ ,‬و�سدراأمر �سام يق�سي باإنفاذ‬ ‫ما تقرر�س ��رعً ا ‪ ,‬و�سدق من مرجعه بحق اجاي امذكور‪ .‬وقد‬ ‫م تنفي ��ذ حكم القتل ق�سا�س ��ا باجاي ح�س ��ن بن ح�س ��ن بن‬ ‫ح�سن العوي اأم�س الأربعاء اموافق ‪1433/7/16‬ه� بامدينة‬ ‫امنورة منطقة امدينة امنورة‪ .‬ووزارة الداخلية اإذ تعلن عن‬ ‫ذلك لتوؤك ��د للجميع حر�س حكومة خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫ حفظه الله ‪ -‬على ا�س ��تتباب الأم ��ن وحقيق العدل ‪ ,‬وتنفيذ‬‫اأح ��كام الل ��ه ي كل من يتعدى على الآمنن وي�س ��فك دماءهم ‪,‬‬ ‫وحذر ي الوقت ذاته كل من ت�سول له نف�سه الإقدام على مثل‬ ‫ذلك باأن العقاب ال�س ��رعي �سيكون م�س ��ره‪ .‬والله الهادي اإى‬ ‫�سواء ال�سبيل‪.‬‬

‫الأمر �شطام بن عبدالعزيز‬

‫طال ��ب رئي� ��س هيئ ��ات الأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي ع ��ن امنك ��ر عب ��د‬ ‫اللطي ��ف اآل ال�س ��يخ اجمعية الوطنية‬ ‫حقوق الإن�سان بتحديد اأمثلة واقعية‬ ‫وحقيقية حول اماحظات الثمان التي‬ ‫اأبدته ��ا اجمعي ��ة على عم ��ل الهيئة ي‬ ‫تقريرها ال�س ��نوي الثالث ال�سادر قبل‬ ‫اأي ��ام‪ .‬وقال اآل ال�س ��يخ ي ت�س ��ريح ل�‬ ‫«ال�س ��رق» اأمنى من اجمعية التف�سل‬ ‫عبداللطيف اآل ال�شيخ‬ ‫باإعطاء ماذج وحالت وقعت ودونتها‬ ‫اجمعية و�س ��منتها ي تقريرها حتى م نبل ��غ بها‪ ,‬ما كان ل ��ه اأكر الأثر ي‬ ‫يتم درا�ستها والتق�س ��ي عنها‪ ,‬والتاأكد اختفاء حالت امطاردة وهي من بع�س‬ ‫منه ��ا ومعرفة امت�س ��بب فيه ��ا واتخاذ اماحظات التي قدمتها اجمعية‪ .‬واأكد‬ ‫الإج ��راءات الازم ��ة حياله ��ا حت ��ى اآل ال�سيخ اأنه م ت�سله اأية �سكوى حول‬ ‫نتمكن من تفادي وق ��وع هذه احالت ه ��ذه اماحظات من ��ذ تكليف ��ه‪ ,‬مرحب ًا‬ ‫م�س ��تقب ًا‪ .‬واأك ��د اآل ال�س ��يخ عل ��ى اأن بالتع ��اون مع اجمعي ��ة لتزويده بهذه‬ ‫هذه الت�س ��رفات تخالف منه ��ج الهيئة احالت‪ .‬وق ��ال اإنه ل ير�س ��ى بوقوع‬ ‫وتتنافى مع تطلعاتها ول تر�ساها باأي اأي م ��ن هذه اماحظات الت ��ي اأوردتها‬ ‫�سكل من الأ�س ��كال‪ .‬واأ�سار اإى اأنه منذ اجمعي ��ة‪ ,‬ويحر�س ب�س ��كل كبر على‬ ‫�س ��دور ق ��رار الهيئة من ��ع امطاردات تطوير جه ��از الهيئ ��ة ليوؤدي ر�س ��الته‬ ‫م ح�س ��ل اأي خروق ��ات ي الق ��رار ب�س ��كل اإيجابي ويحقق ما ي�سبو اإليه‬ ‫�س ��وى ي حالتن فقط واتخذت فيهما خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن من حقيق‬ ‫اإج ��راءات �س ��ارمة وم نت�س ��امح م ��ع الع ��دل‪ .‬وخل� ��س اآل ال�س ��يخ اإى اأن‬ ‫اأ�سحابها اأبد ًا اإل اإذا كانت هناك حالت اماحظ ��ات امذك ��ورة‪ ,‬اإن كان ��ت خال‬

‫اخم�س ��ة اأ�سهر اما�س ��ية‪ ,‬فاإنه م�ستعد‬ ‫للتحقيق فيها واتخاذ الإجراء امنا�سب‬ ‫مع امت�سبب فيها‪ .‬وكان التقرير الثالث‬ ‫للجمعية الوطنية حقوق الإن�س ��ان قد‬ ‫اأورد ثم ��اي ماحظ ��ات عل ��ى الهيئة‪,‬‬ ‫�س ��ملت �س ��كوى بع� ��س الأف ��راد م ��ن‬ ‫تعر�سهم للتعدي حال اإيقافهم‪ ,‬وانتزاع‬ ‫اعرافات �س ��واء بالإك ��راه اأو الإغراء‬ ‫والوعد بال�س ��ر‪ ,‬وتفتي� ��س اممتلكات‬ ‫اخا�س ��ة كاج ��والت واحوا�س ��يب‬ ‫امحمولة دون مرر وب�سكل ل ين�سجم‬ ‫م ��ع ال�س ��وابط اخا�س ��ة بالتفتي� ��س‪,‬‬ ‫واخ�س ��ونة ي التعام ��ل م ��ن بع� ��س‬ ‫من�سوبي الهيئة اميدانين مع احالت‬ ‫الت ��ي يت ��م اإيقافها والقب� ��س عليها ي‬ ‫خالفة �س ��ريحة للتعليمات القا�س ��ية‬ ‫بامحافظة على كرامة الإن�سان‪ ,‬وحجز‬ ‫الأف ��راد ي �س ��يارات الهيئة ل�س ��اعات‬ ‫طويلة قبل نقلهم اإى مراكز ال�س ��رطة‪,‬‬ ‫والإجب ��ار على التوقيع على حا�س ��ر‬ ‫ال�س ��بط دون ال�س ��ماح بقراءته ��ا‪,‬‬ ‫وامطاردة لبع� ��س احالت على الرغم‬ ‫م ��ن �س ��دور تعمي ��م منعه ��ا‪ ,‬وورود‬ ‫بع� ��س ال�س ��كاوى والتظلم ��ات م ��ن‬ ‫حاولة تغير بع�س الوقائع ما يدين‬ ‫امتهمن ويرئ اأع�ساء الهيئة‪.‬‬

‫المملكة تدعم برنامج اأغذية العالمي‬ ‫في مصر بـ ‪ 350‬طن ًا من التمور‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫�س ��لمت امملكة اأم� ��س ‪ 350‬طنا‬ ‫من التمور تق ��در قيمتها بنحو ثاثة‬ ‫ماين جنيه م�سري لرنامج الأغذية‬ ‫العام ��ي ل� �اأم امتح ��دة ي م�س ��ر‬ ‫م�ساندة م�س ��روعات برنامج الأغذية‬ ‫العام ��ي التنموي ��ة ي م�س ��ر‪ .‬وق ��ام‬ ‫بت�س ��ليم امنحة مدير مكت ��ب برنامج‬ ‫الأغذية العامي ي م�سر جان بياترو‬ ‫بوردينيو نائب رئي�س البعثة ل�سوؤون‬ ‫�سفارة خادم احرمن ال�سريفن لدى‬

‫م�سر ام�ست�سار جدي من�سور مث ًا‬ ‫عن �س ��فر خادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫مندوب امملكة الدائم لدى جمهورية‬ ‫م�س ��ر العربية اأحمد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫قطان ومدير اإدارة التعاون التنموي‬ ‫الدوي بوزارة امالية حمد بن �سعد‬ ‫احقباي‪.‬‬ ‫واأعرب �س ��فر خادم ال�س ��ريفن‬ ‫ل ��دى جمهوري ��ة م�س ��ر العربي ��ة‬ ‫من ��دوب امملك ��ة الدائم ل ��دى جامعة‬ ‫الدول العربية عن فخره بام�س ��اهمة‬ ‫ي الأه ��داف التنموي ��ة امهم ��ة ي‬

‫م�سر خا�س ��ة التعليم من خال اأكر‬ ‫منظمة اإن�س ��انية ي الع ��ام األ وهي‬ ‫برنامج الأغذية العامي‪ .‬واأ�س ��ار اإى‬ ‫اأن ام�س ��اعدات العيني ��ة م ��ن التم ��ر‬ ‫امقدمة م�س ��ر من خ ��ال الرنامج قد‬ ‫م زيادته ��ا هذا الع ��ام وذلك ي اإطار‬ ‫رواب ��ط الأخوة بن امملكة وم�س ��ر‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�س ��فر قط ��ان اإن برنام ��ج‬ ‫الأغذي ��ة العام ��ي كان ق ��د ك ��رم خادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود حفظه الله لدعمه‬ ‫لعمليات برنامج الأغذية العامي‪.‬‬


‫ملتقى اإعام اأمني يختتم أعماله بجامعة نايف‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يو�شف �لكهفي‬

‫وقال رئي� ��س �جامعة عبد �لعزيز بن �شقر �لغامدي‬ ‫�إن �جامع ��ة كان ��ت �شباق ��ة �إى ط ��رح مو�ش ��وع �اإع ��ام‬ ‫�اأمن ��ي وتوج ��ت ه ��ذ� �ل�شب ��ق باإن�شائها لدبل ��وم �اإعام‬ ‫�اأمن ��ي بكلية �لدر��ش ��ات �لعليا باجامع ��ة بااإ�شافة �إى‬ ‫مناق�شة �مو�شوع من خال ر�شائل �ماج�شتر و�لدكتور�ة‬ ‫�لت ��ي بلغ ��ت ‪ 85‬ر�شال ��ة دكت ��ور�ة وماج�شت ��ر ي جال‬ ‫�اإع ��ام �اأمن ��ي‪ .‬ون ��وه بالتعاون �م�شتمر ب ��ن �جامعة‬ ‫و�منظمات ذ�ت �لعاقة لتحقي ��ق �اأمن مفهومه �ل�شامل‬

‫�ختت ��م �ملتقى �لعلمي �اأول لاإع ��ام �اأمني �أعماله‬ ‫�شب ��اح �أم� ��س بجامع ��ة ناي ��ف �لعربي ��ة للعل ��وم �اأمنية‪،‬‬ ‫بح�شور رئي�س �جامعة عب ��د �لعزيز بن �شقر �لغامدي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر جامعة �ح�شن �اأول بامملكة �مغربية �أحمد جم‬ ‫�لدي ��ن‪ .‬كما �ختتم ��ت �أعم ��ال دورتي �لرقاب ��ة و�لتحقيق‬ ‫�اإد�ري‪ ،‬و�إجر�ء�ت �لتحري و�مر�قبة و�لبحث �جنائي‪.‬‬

‫عربي ًا ودولي ًا‪.‬‬ ‫من جانبه‪�� ،‬شتعر�س عميد كلية �لتدريب �للو�ء علي‬ ‫ب ��ن فايز �جحن ��ي �أهد�ف �ل ��دور�ت �لتي نظمته ��ا �لكلية‬ ‫وبرناجها �لعلمي‪ .‬ونوه مدير �إد�رة �اأمانة �لفنية مجل�س‬ ‫وزر�ء �اإعام �لعرب �م�شت�شار يا�شر عبد �منعم بالتعاون‬ ‫�مثم ��ر ب ��ن �جامعة وجل� ��س وزر�ء �اإع ��ام �لعرب ي‬ ‫ج ��ال �اإعام �اأمن ��ي وتطويره د�عي� � ًا �إى ��شتمر�ر هذ�‬ ‫�لتعاون و�ل�شر�كة �ا�شر�تيجية بن �جانبن‪ ،‬كما �أ�شاد‬

‫بالتو�شي ��ات �لتي دعت �إى �لتكامل ب ��ن �مجات �اأمنية‬ ‫و�اأجه ��زة �اأمني ��ة �لعربية من جهة و�أجه ��زة �اإعام من‬ ‫جهة �أخ ��رى‪ .‬و�أو�شح نائب مدير �اأم ��ن �لعام ي �مملكة‬ ‫�اأردني ��ة �لها�شمية �للو�ء حمد عبد �لل ��ه �لرقاد ي كلمة‬ ‫�ألقاها نيابة ع ��ن �م�شاركن �أن �جامعة �أ�شبحت رمز ً� من‬ ‫رم ��وز �اأمن عربي ًا ودولي ًا‪ ،‬ومرجع� � ًا لرجال �اأمن �لعرب‬ ‫م ��ن خال بر�جها �لعلمية �متنوع ��ة‪ .‬وي �ختام وزعت‬ ‫�ل�شهاد�ت �لعلمية و�لدروع على �م�شاركن‪.‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تشويه صورة أبها!‬ ‫غانم الحمر‬

‫يقول �أحد �لمعلقين على مقالي «�أبها �لم�صيف (�إا للأطفال)» عبر‬ ‫موقع �لتو��صل �اجتماعي �لتويتر‪« :‬غانم �لحمر كاتب في �صحيفة‬ ‫�ل�صرق من حظه �ل�صيء وقعت حو�دث �أبها كلها عندما �أتى �إلى �ل�صياحة‬ ‫فيها‪ ،‬فهاجم �أبها و�ص َوه �صورتها ب�صبب حظه �لعاثر»‪ ،‬وقد �تفق معه‬ ‫في م�صاألة �لحظ‪ ،‬ولكن لن �تفق مع �أخي �لمعلق فيما يخ�ص ت�صويه‬ ‫�صورة �أبها‪ ،‬فاأبها غانية جميلة وحلة ق�صيبة وغيمة وخميلة‪ ،‬لن ينال‬ ‫منها ق�صة عابرة �أو تجربة غير موفقة‪ ،‬فهناك �ألوف موؤلفة يع�صقون �أبها‬ ‫ويرتادونها �صنوي ًا‪ ،‬وما َ‬ ‫�صطرت مقالي ذ�ك �إا غيرة وحب ًا لهذه �لجميلة‬ ‫و�ل�صاحرة �لتي تدعى «�أبها»‪ ،‬ولن يكون �صرد بع�ص �لعيوب �لقليلة‬ ‫مقابل �لجهود �لكبيرة و�اإنجاز�ت �لتي تخرج �إلى �لو�قع �صنوي ًا �إا‬ ‫من قبيل «وكفى بالمرء مدح ًا �أن تعد معايبه»‪ ،‬مقالي �ل�صابق تطرق �إلى‬ ‫عدم ��صتيفاء و�صائل �ل�صلمة خا�صة فيما يخ�ص �اأطفال و��صت�صهدت‬ ‫باأربع حاات خلل زيارة ق�صيرة بالعائلة‪.‬‬ ‫وما د�عني �أن �أرج��ع للمو�صوع لي�ص تعليق �اأخ �لكريم باأنني‬ ‫أ�صوه �أو �أهاجم �صورة �أبها‪ ،‬بل تلك �ل�صورة �لتي ��صطادتها عد�صة‬ ‫� ِ‬ ‫�اأ�صتاذ محمد مفرق من �صحيفة �ل�صرق ون�صرتها �ل�صحيفة بعددها‬ ‫‪ 184‬تحت ع�ن��و�ن «ع�م��ود ك�ه��رب��اء ي�ه��دد ح�ي��اة �لمتنزهين بمنتزه‬ ‫�ل���ص��ودة» و�لمتخ�ص�ص ف��ي خطوط �لنقل �لكهربائي ي�صتطيع من‬ ‫�ل�صورة �لتكهن بالجهد �لعالي �لذي قد يفوق �لخم�صين �ألف فولت‬ ‫كهربائي عن طريق عدد حلقات عو�زل �لتعليق للعمود �لهو�ئي‪� ،‬لذي‬ ‫يت�صح �أنه يتكئ على جنبه‪ ،‬وعر�صة لل�صقوط �أو تلم�ص كيابله مما‬ ‫ينذر ب�صر�رة كبيرة قد تطال �لعابرين‪ ،‬وتعر�ص حياة �لم�صطافين‬ ‫للخطر في و�حد من �أبرز معالم �أبها �ل�صياحية «منتزه �ل�صودة» خا�صة‬ ‫� َأن �لفترة �لمقبلة هي فترة تو�فد �ل�صياح من �لمملكة ودول �لخليج �إلى‬ ‫�أبها درة �لم�صايف‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الخدمة المدنية تدعو ‪ 1747‬مواطن ًا للمطابقة‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬ ‫دعت وز�رة �خدمة �مدنية ‪ 1747‬مو�طن ًا من حملة �لدرجة �جامعية مر�جعة‬ ‫فروع �لوز�رة ومكاتبها مختلف مناطق وحافظات �مملكة �عتبار ً� من يوم �ل�شبت‬ ‫�مقب ��ل �إى نهاي ��ة دو�م ي ��وم �اإثنن �مو�ف ��ق ‪ 28‬رجب �حاي بتق ��وم �أم �لقرى‪،‬‬ ‫مطابق ��ة ما �شجلوه عل ��ى موقع �لوز�رة على �اإنرنت م ��ن بيانات مع ما لديهم من‬ ‫وثائق �أ�شلية‪ ،‬وهم من مت مفا�شلتهم من �شبق �أن تقدمو� مفا�شلة حملة �لدرجة‬ ‫�جامعية (�لرج ��ال) �لر�غبن بالعمل �حكومي ي �لوظائ ��ف �اإد�رية و�ل�شحية‬ ‫عل ��ى موق ��ع وز�رة �خدمة �مدني ��ة على �اإنرنت «ج ��د�رة»‪ .‬وطلبت �ل ��وز�رة من‬ ‫�معلن ��ة �أ�شماوؤهم على موق ��ع �ل ��وز�رة ‪ www.mcs.gov.sa‬عند مر�جعتهم‬ ‫ف ��روع ومكاتب �لوز�رة ��شطحاب �لوثائق �لتالي ��ة للمطابقة‪� ،‬لهوية �لوطنية مع‬ ‫ن�شخ ��ة منها‪ ،‬و�أ�شل وثيق ��ة �لتخرج مع ن�شختن منها‪ ،‬مو�شح� � ًا بها �لتقدير�لعام‬ ‫و�لن�شبة �مئوية �أو�معدل �لر�كمي وتاريخ �لتخرج‪ ،‬و�شهادة �امتياز و�لت�شنيف‬ ‫�مهن ��ي للوظائ ��ف �ل�شحية‪ .‬و�أ�ش ��ارت وز�رة �خدمة �مدني ��ة �إى �أن من م يح�شر‬ ‫�أ�ش ��ول �لوثائق م�شتوفي ��ة جميع مكوناتها �لنظامية خال ف ��رة �مطابقة لن يتم‬ ‫�لنظر ي �م�شتند�ت �لتي تتوفر بعد نهاية �لفرة �محددة للمطابقة‪ ،‬ومن م ير�جع‬ ‫خال فرة �مطابقة �شيعد ذلك ً‬ ‫عدوا عن رغبته ي �لتوظيف‪.‬‬

‫الحصين‪ :‬استثمارات المياه بلغت مائة مليار ‪ ..‬وقريب ًا تختفي ثقافة الصهاريج‬

‫آل الشيخ لـ |‪ :‬مجلس الشورى مهيأ لمشاركه المرأة‪ ..‬وعدد أعضائه يقرره الملك‬ ‫�جبيل ‪ -‬حمد �آل مطر‬ ‫ق ��ال رئي� ��س جل� ��س �ل�شورى عب ��د �لله‬ ‫ب ��ن حم ��د �آل �ل�شي ��خ �إن زي ��ادة ونق�س عدد‬ ‫�أع�ش ��اء جل� ��س �ل�ش ��ورى‪ ،‬م�شاأل ��ة يقدره ��ا‬ ‫خ ��ادم �حرمن �ل�شريف ��ن �مل ��ك عبد�لله بن‬ ‫عبد�لعزيز وله ��ا �رتباطات بعدد �مو�شوعات‬ ‫�مطروحة و�رتباطات �أخرى كثرة‪ ،‬افت ًا �إى‬ ‫�أن عدد �اأع�شاء كان ي �ل�شابق �أقل منه �اآن‪،‬‬ ‫حي ��ث بلغ ‪ 150‬ع�ش ��و ً�‪ .‬وق ��ال �آل �ل�شيخ ي‬ ‫ت�شري ��ح ل� «�ل�ش ��رق» �إن �لعدد �حاي يحافظ‬ ‫عل ��ى �نتظ ��ام �لعمل د�خ ��ل �لقاع ��ة‪ .‬ونفى �آل‬ ‫�ل�شي ��خ �أن يكون �مجل� ��س �أو�شى برفع �شعر‬ ‫�لتكلف ��ة عل ��ى �مي ��اه‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى �أن �مجل�س‬ ‫يطالب د�ئم� � ًا بخف�س �لتعرفة‪ ،‬ولي�س رفعها‪،‬‬ ‫م ��ع �شرورة �أن ي�ش ��ارك �مو�طن ي �حد من‬ ‫هدر �مي ��اه و��شتنز�ف مق ��د ّر�ت �اأمة‪ .‬وقال‬ ‫�إن ذل ��ك و�جب �شرعي و�أخاقي قبل �أن يكون‬ ‫مادي ًا‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة �أخرى‪� ،‬أك ��د �أن �مجل�س مهياأ‬ ‫م�شارك ��ة �م ��ر�أة ويتطل ��ع �إي تل ��ك �م�شاركة‪،‬‬ ‫باعتباره ��ا جزء ً� مهم ًا جد ً� ي �مجتمع‪ ،‬لي�س‬ ‫فق ��ط لعاق ��ة تل ��ك �م�شاركة باجو�ن ��ب �لتي‬

‫�آل �ل�صيخ و�ح�صن و�آل �إبر�هيم خلل �للقاء‬

‫تعن ��ى بامر�أة‪ ،‬ب ��ل �إنها �شت�ش ��ارك بر�أيها فيما‬ ‫يه ��م �مجتمع م ��ن ق�شاي ��ا‪ .‬وق ��ال �إن �مجل�س‬ ‫ب�شدد تو�شي ��ع م�شاركة �مو�طنن عر جانه‬ ‫لتمكينه ��م من �إي�ش ��ال �أ�شو�ته ��م و��شتخد�م‬ ‫�اإع ��ام �جدي ��د ي ه ��ذ� �جانب م ��ن خال‬ ‫�شركة متخ�ش�شة م�شروع �اإعام و�ات�شال‬ ‫�حدي ��ث لنق ��ل �آر�ء �اأع�ش ��اء �متميز ّي ��ن‬ ‫و�لتو��شل مع �مجتمع‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال زيارة ق ��ام به ��ا رئي�س‬ ‫جل� ��س �ل�ش ��ورى وعدد من �أع�ش ��اء �مجل�س‬

‫�أم� ��س محط ��ات �لتحلي ��ة وتولي ��د �لطاق ��ة‬ ‫�لكهربائي ��ة باجبي ��ل‪ ،‬بح�شور وزي ��ر �مياه‬ ‫ّ‬ ‫�ح�شن‪.‬‬ ‫و�لكهرباء عبد �لله بن عبد �لرحمن‬ ‫وق ��دم حافظ �موؤ�ش�شة �لعام ��ة لتحلية �مياه‬ ‫�ماح ��ة عبد �لرحم ��ن �آل �إبر�هي ��م عر�ش ًا عن‬ ‫حط ��ات حلية �مياه �ماح ��ة وتوليد �لطاقة‬ ‫�لكهربائي ��ة باجبي ��ل و�جه ��ود �مبذول ��ة‬ ‫لتطويرها‪ .‬وتط ��رق �إى �لق�شايا و�لتحديات‬ ‫�لت ��ي تو�ج ��ه �موؤ�ش�ش ��ة وبخا�شة م ��ا يتعلق‬ ‫بب ��دل �ل�شك ��ن و�لتاأم ��ن �لطب ��ي و�لت�ش� � ّرب‬

‫(�ل�صرق)‬

‫�لوظيفي‪ .‬وتخلل �لعر�س عدد من �مد�خات‬ ‫و�لتعليقات من �أع�ش ��اء �مجل�س فيما يخ�س‬ ‫�اإنت ��اج و�م�شروعات �مزم ��ع تنفيذها‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن �لفر� ��س �متاح ��ة ي ��شتغ ��ال �لطاق ��ة‬ ‫�لبديلة ي �إنتاج �مياه �محاة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف وزير �مي ��اه و�لكهرباء عن مو‬ ‫حج ��م �ا�شتثمار�ت ي قط ��اع �مياه و�لطاقة‬ ‫بن�شب ��ة ‪� %7‬شنوي� � ًا م ��ن �لنم ��و �ل�ش ��كاي‪.‬‬ ‫م�شيف� � ًا �أن حجم �م�شروع ��ات ي قطاع �مياه‬ ‫و�ل�شرف �ل�شحي يزي ��د عن مائة مليار ريال‬

‫و�أن �ل ��وز�رة تو ّق ��ع يومي� � ًا م ��ا معدل ��ه ثاثة‬ ‫عق ��ود‪ .‬و�أبان �ح�شن �أن حجم �إنتاج حطة‬ ‫�خفج ��ي للطاقة �ل�شم�شية يبل ��غ ثاثن �ألف‬ ‫مر مكعب م ��ن �مياه �محاة‪ .‬موؤكد ً� �أن هناك‬ ‫تعاون ًا مثمر ً� بن �موؤ�ش�شة ومدينة �ملك عبد‬ ‫�لعزي ��ز للعل ��وم و�لتقني ��ة ي ج ��ال �لطاقة‬ ‫�ل�شم�شية وتقنياتها وبحوثها‪ .‬وقال �إن ثقافة‬ ‫�شهاري ��ج �مي ��اه �شتوؤول قريب� � ًا �إى �اختفاء‬ ‫بعد �جهود �م�شتم ّرة وزيادة �اإنتاج ي جدّة‬ ‫و�لطائ ��ف و�إ�شاف ��ة خط �إم ��د�د مدينة ع�شر‬ ‫بتكلفة �إجمالية بلغت �أربعة مليار�ت ريال‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه �أو�ش ��ح �آل �إبر�هي ��م �أن‬ ‫�موؤ�ش�ش ��ة لديه ��ا م�ش ��روع بيئ ��ي يه ��دف �إى‬ ‫مو�جه ��ة �أي ت�ش� � ّرب‪ .‬و�أو�ش ��ح �أن ل ��دى‬ ‫�لتحلي ��ة فريقا خت�ش ��ا متابعة �مي ��اه �لتي‬ ‫تق ��وم �موؤ�ش�شة بتحليتها م ��ن �لبحر‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫�أن �موؤ�ش�ش ��ة تزخ ��ر بكف ��اء�ت �شاب ��ة مث ��ل‬ ‫�ا�شتثم ��ار �حقيق ��ي م ��ا حمل ��ه م ��ن خ ��رة‬ ‫وطاقة ومبادر�ت �أدت �إى رفع �اإنتاج وتقليل‬ ‫�لتكلف ��ة‪ .‬وق ��ال �إن خطتن ��ا �اإ�شر�تيجي ��ة‬ ‫ما�شي ��ة ي مكن �ل�شب ��اب ودع ��م �مبادرين‬ ‫وتعزي ��ز مب ��د�أ �موؤ�ش�ش ��ة �متعلم ��ة و�إ�شاع ��ة‬ ‫�معلومة بن �جميع‪.‬‬

‫قال إن تأجيل موعد صيد الربيان غير ممكن‪ ..‬وأكد دعم المملكة لمشروعات الدواجن الاحمة‬

‫بالغنيم لـ |‪ :‬أوقفنا تراخيص مشروعات إنتاج البيض لمنع انهيار اأسعار‬ ‫بي�ش ��ة �شنوي� � ًا‪ .‬وح ��ول ماحظات‬ ‫�اأح�شاء ‪ -‬عبد�لله �ل�شلمان‬ ‫م�شتثم ��ري �لدو�ج ��ن وحديد مدة‬ ‫قال وزير �لزر�عة د‪.‬فهد بالغنيم منح ترخي� ��س م�شروعاتهم بخم�س‬ ‫ل � � «�ل�ش ��رق» �إن قر�ر �إيق ��اف �إ�شد�ر �شن ��و�ت‪ ،‬وكون ذل ��ك ا يتنا�شب مع‬ ‫تر�خي�س م�شروعات �إنتاج �لبي�س م ��دة �لقر� ��س م ��ن �لبن ��ك �لزر�ع ��ي‬ ‫ي �مملك ��ة‪�� ،‬شته ��دف �حفاظ على �لذي مت ��د لع�شر �شن ��و�ت‪� ،‬أو�شح‬ ‫�م�شروعات و�اأ�شعار من �انهيار‪� ،‬لوزير �أن هذ� �مفهوم غر �شحيح‪،‬‬ ‫وحماي ��ة �اقت�ش ��اد �لوطن ��ي‪ ،‬اأن وق ��ال �إن ما تفعله ه ��و �حفاظ على‬ ‫�م�شروعات �موج ��ودة تنتج كميات تل ��ك �اأر��ش ��ي �ا�شتثماري ��ة وعدم‬ ‫�أك ��ر من حاج ��ة �ل�شوق‪ ،‬ل ��ذ� نحن تعطيلها‪ ،‬فهناك م�شتثمرون م�شي‬ ‫ن�شدر �لبي�س للخارج‪ ،‬وما يرخ�س عليهم �م ��دة وم يفعلو� �شيئ ًا‪ ،‬وهذ�‬ ‫له هي م�شروعات �شغرة كي تقابل ي ح ��د ذ�ت ��ه تعطي ��ل للغ ��ر‪ .‬و�أكد‬ ‫ن�شب ��ة �لنم ��و �ل�شنوي ��ة فق ��ط‪ .‬جاء �لوزي ��ر �أن م�شروع ��ات �لدو�ج ��ن‬ ‫ذل ��ك خال �فتتاحه م�ش ��روع �لغدير م�شتثن ��اة من وقف توزي ��ع �أر��شي‬ ‫�شام‪،‬‬ ‫اإنتاج �لبي� ��س‪ ،‬وتد�شينه �لتو�شعة �لبور‪� ،‬لت ��ي �شدر ب�شاأنها �أمر ٍ‬ ‫�لثالث ��ة م�شن ��ع �اأع ��اف‪ ،‬و�إنت ��اج مو�شح� � ًا �أن �مملك ��ة م ت�ش ��ل �إى‬ ‫�أطب ��اق �لبي�س‪ ،‬و�أكيا� ��س �اأعاف �اكتفاء �لذ�ت ��ي ي �إنتاج �لدو�جن‬ ‫و�خي ��وط مجموع ��ة �لغدي ��ر ي �لاحمة‪ ،‬ولذ� ت�شتورد من �خارج‪،‬‬ ‫�اأح�شاء �أم� ��س‪ ،‬مثني ًا على م�شروع لتغطي ��ة �لزي ��ادة �ا�شتهاكي ��ة‬ ‫�لغدي ��ر �ل ��ذي ي�شتثم ��ر للوط ��ن و�لنم ��و �ل�شكاي‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى دعم‬ ‫وللمو�طن مع ًا‪ ،‬وينتج ‪ 220‬مليون وت�شجيع �لدول ��ة اإقامة م�شروعات‬

‫أكدا مساندة المملكة مادي ًا ومعنوي ًا للشعب السوري‬

‫عضوان في هيئة كبار العلماء‪ :‬الدعوة للخروج‬ ‫إلى الجهاد في سوريا خروج عن طاعة ولي اأمر‬ ‫�لدمام ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫ح ��ذر ع�ش ��و�ن ي هيئ ��ة كب ��ار‬ ‫�لعلم ��اء من �لدعو�ت �لتي ت�شجع على‬ ‫�جهاد ي �شوريا‪� ،‬لتي �نت�شرت على‬ ‫مو�ق ��ع �لتو��شل �اجتماع ��ي من قبل‬ ‫�لبع� ��س‪ ،‬م�شري ��ن �إى وجود و�شائل‬ ‫عدي ��دة لن�ش ��رة �ل�شعب �ل�ش ��وري من‬ ‫خال �لدعم �معنوي و�مادي‪ .‬و�أ�شارو�‬ ‫�إى �أن مو�ش ��وع �جهاد مرتبط بوي‬ ‫عبد�لله �مطلق‬ ‫�اأم ��ر‪ ،‬وبالتاي ف� �اإن �لدع ��وة للجهاد‬ ‫ب ��دون �إذن ��ه‪ ،‬تنطوي على خ ��روج عن �ل�شعب �ل�شوري للوقوف معه بالدعاء‬ ‫طاعت ��ه وه ��و �أم ��ر ا يج ��وز‪ .‬و�أ�ش ��اد� و�م�شاع ��دة ب ��كل �لو�شائ ��ل �متاح ��ة‬ ‫موقف �مملكة �لد�عم لل�شعب �ل�شوري و�لتعاط ��ف معه‪ ،‬مبين� � ًا �أن ذلك و�جب‬ ‫ي كل �محاف ��ل �لدولي ��ة ومطالبته ��ا ديني و�إن�شاي‪ .‬و�أبان �أن دعم �ل�شعب‬ ‫�متك ��ررة بت�شلي ��ح �معار�ش ��ة ودع ��م �ل�شوري يجب �أن يتما�شى مع �شيا�شة‬ ‫�جي� ��س �ل�ش ��وري �ح ��ر ووق ��ف �آل ��ة �لدول ��ة �لت ��ي �أعلن ��ت دعمه ��ا لل�شع ��ب‬ ‫�لقت ��ل‪ .‬وقال ع�شو هيئ ��ة كبار �لعلماء �ل�ش ��وري وفتح ��ت ب ��اب �لترع ��ات‬ ‫ع�شو �مجل�س �اأعلى للق�شاء علي بن لاجئ ��ن ي �اأردن ولبن ��ان وتركي ��ا‪،‬‬ ‫عبا� ��س �حكمي ل� «�ل�ش ��رق» �إن موقف و�أذنت اأئمة �م�شاجد بالقنوت لل�شعب‬ ‫حكوم ��ة �مملكة من �لق�شي ��ة �ل�شورية �ل�شوري ي جميع م�شاجد �مملكة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إى �أن كل �اأمور مرتبطة‬ ‫و��ش ��ح و�إيجاب ��ي وا مك ��ن اأي‬ ‫�شخ�س �مز�يدة عليه‪ .‬وقال �إن �ل�شعب بنظ ��م حكم ��ة و�شيا�ش ��ات دول وا‬ ‫�ل�ش ��وري يتعر�س للظل ��م و�ا�شطهاد يج ��وز اأ�شخا� ��س �خ ��روج ع ��ن وي‬ ‫و�ج ��روت م ��ن قبل حكوم ��ة متكرة �اأم ��ر و�لدع ��وة للجهاد ب�ش ��كل يحرج‬ ‫متغطر�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��دد ً� عل ��ى �أن ما تفعله �ل ��دول‪ .‬و�أك ��د �أن بع� ��س �لت�شرف ��ات‬ ‫�حكوم ��ة �ل�شوري ��ة ب�شعبه ��ا ا يفعله �لت ��ي ت�شدر ع ��ن �اأفر�د توق ��ع �لدولة‬ ‫�اأع ��د�ء‪ .‬و�أك ��د �حكم ��ي عل ��ى حاجة ي ح ��رج‪ ،‬لذلك اب ��د من �لتع ��اون مع‬

‫تكرم �م�صاركن ي �ملتقى‬

‫(�ل�صرق)‬

‫علي �حكمي‬

‫�لدولة فيما يتعلق بتقدم �لدعم �منظم‬ ‫دون �خروج عل ��ى وي �اأمر اأنه �أمر‬ ‫ا يج ��وز ومنك ��ر �شرع ��ا طام ��ا �لدولة‬ ‫تق ��وم بو�جبه ��ا �لكامل ج ��اه �ل�شعب‬ ‫�ل�ش ��وري وهو ما نر�ه متحققا‪ .‬ونفى‬ ‫ع�شو هيئة كبار �لعلماء ع�شو �للجنة‬ ‫�لد�ئم ��ة لاإفت ��اء و�لبح ��وث عبد�لل ��ه‬ ‫�مطل ��ق �شماع ��ه ب� �اأي دع ��وة للجه ��اد‪،‬‬ ‫و�أك ��د �أن م ��ن يت ��وى �لقت ��ال و�جهاد‬ ‫ي �شوريا ه ��م �جي�س �ل�شوري �حر‬ ‫�ل ��ذي يجب دعمه‪ .‬م�ش ��دد ً� على وجود‬ ‫و�شائ ��ل عديدة لدعم �ل�شعب �ل�شوري‪،‬‬ ‫تقوم بها �لدولة‪ ،‬كالدعاء و�لدعم �ماي‬ ‫و�معن ��وي ي كل �محاف ��ل �لدولي ��ة‪.‬‬ ‫م�ش ��دد� على �أن كل �اأم ��ور منظمة من‬ ‫قبل �لدولة �لتي تقف موقف ًا �إيجابي ًا مع‬ ‫�ل�شعب �ل�شوري‪.‬‬

‫الوزير يدشن مشروع الغدير إنتاج‬ ‫‪ 220‬مليون بيضة سنوي ًا‬ ‫جواتنا المستمرة أكدت خلو الدجاج‬ ‫الاحم من الهرمونات‬

‫با�صم �لغدير ي�صرح للوزير مر�حل �إنتاج خيوط �أكيا�ص �اأعلف‬

‫للدو�ج ��ن �لاحم ��ة‪ .‬وب � ّ�ن بالغنيم‬ ‫�أن ��شر�طات �ل ��وز�رة بخ�شو�س‬ ‫�لرخي� ��س م�شروع ��ات �لدو�ج ��ن‪،‬‬ ‫ومنها مو�فقة �لهيئة �لعامة لاأر�شاد‬ ‫وحماية �لبيئة‪ ،‬جاءت للحفاظ على‬ ‫�شحة �مو�طن وعدم ت�شرره‪ ،‬ولي�س‬ ‫لو�ش ��ع عر�قي ��ل‪ ،‬كما ق ��ال �لبع�س‪،‬‬ ‫وحماي ��ة �م�شروعات من �ل�شكاوي‬

‫وزارةالعدل تدرب ‪10165‬‬

‫موظف ًا في عام واحد‬

‫�لريا�س ‪ -‬خالد �مطوع‬ ‫ك�شف تقرير �أ�شدرته �اإد�رة �لعامة للتطوير �اإد�ري بوز�رة‬ ‫�لعدل عن تدريب ‪ 10165‬موظف ًا من من�شوبي �لوز�رة ي ختلف‬ ‫�لر�مج �لتطبيقية و�مهار�ت �اإد�رية على مدى عام بدء ً� من �شهر‬ ‫رج ��ب عام ‪ 1432‬وحتى رجب �حاي‪ .‬وب ��ن �لتقرير �أن �لر�مج‬ ‫�لتدريبي ��ة �مقدم ��ة من�شوب ��ي �ل ��وز�رة تنوعت ب ��ن بر�مج معهد‬ ‫�اإد�رة �لعامة �لتي تقدم على فرتن �شباحية وم�شائية‪ ،‬وبر�مج‬ ‫�موؤ�ش�ش ��ة �لعامة للتدري ��ب �لتقني و�مهني‪ ،‬وكذل ��ك �لر�مج �لتي‬ ‫تتعاق ��د �لوز�رة ب�شاأنها م ��ع �مر�كز �لتدريبية‪ .‬كما �شملت �لر�مج‬ ‫�خارجية وور�س �لعمل و�ملتقي ��ات و�لتدريب عن طريق �اإد�رة‬ ‫�لعامة لتقنية �معلومات �لتي تقدم جميع �لر�مج �متخ�ش�شة ي‬ ‫�حا�ش ��ب �اآي و�ل�شبكات �اإلكرونية و�ل�شيانة‪ .‬و�أ�شار �لتقرير‬ ‫�إى �أن عملية تدريب وتطوير مهار�ت من�شوبي �لوز�رة ي�شتهدف‬ ‫جميع موظفي �لدو�ئر �ل�شرعية �لتابعة للوز�رة وفروعها‪ .‬و�أكد �أن‬ ‫خي ��ار �لتدريب يت�شدر �أولويات حور �اهتمام بامو�رد �لب�شرية‬ ‫�شمن م�شروع خادم �حرمن �ل�شريفن لتطوير مرفق �لق�شاء‪.‬‬

‫بيانات المتدربين‬ ‫�إجم ��اي موظف ��ي �ل ��وز�رة �متدربن خال ع ��ام ‪10165‬‬

‫موظف ًا‬ ‫‪ 8720‬موظف� � ًا تلقو� تدريباتهم معه ��د �اإد�رة �لعامة ي‬ ‫‪ 200‬دورة تدريبية‬ ‫‪ 1100‬موظف دربو� ي �موؤ�ش�شة �لعامة للتدريب �لتقني‬ ‫و�مهني‬ ‫‪ 305‬موظفن دربتهم �اإد�رة �لعامة لتقنية �معلومات‬ ‫‪ 40‬موظف� � ًا �شارك ��و� ي بر�م ��ج خارجي ��ة وور� ��س عمل‬ ‫وملتقيات‬

‫(�ل�صرق)‬

‫و�ادعاء�ت‪ ،‬ومن ث ��م �إيقافها‪ .‬وي‬ ‫�لوق ��ت �ل ��ذي طال ��ب في ��ه �شي ��ادو‬ ‫�لربيان بتاأجي ��ل موعد �ل�شماح �إى‬ ‫ما بع ��د عيد �لفطر �مب ��ارك‪ ،‬وهو ما‬ ‫ي�شاحب ��ه ع ��دم �إقبال عل ��ى �ل�شر�ء‬ ‫ف�ش � ً�ا عن تبعات �حر �ل�شديد على‬ ‫�ل�شيادين‪� .‬أك ��د �لوزير بالغنيم �أنه‬ ‫ا مك ��ن �لتاأجي ��ل �لبت ��ة‪ ،‬اأن ذل ��ك‬

‫مرتب ��ط متابعات مو��ش ��م �لتكاثر‬ ‫و�لنم ��و‪� ،‬أم ��ا �اأخ ��وة ي �لبحرين‬ ‫فيف�شحون ل�شياديه ��م قبل موعدنا‬ ‫باأ�شبوع ��ن‪ ،‬ولك ��ن ذل ��ك ا يحم ��ل‬ ‫مع ��ه �شرر ً� م ��ع هذ� �لف ��ارق‪ ،‬ونفى‬ ‫�لوزير �أن ي�شطاد �لبحرينيون من‬ ‫�شو�حلن ��ا‪ ،‬فهن ��اك �تفاقي ��ات دولية‬ ‫بحري ��ة‪ ،‬تفر� ��س عل ��ى �مخالف ��ن‬ ‫غر�م ��ات‪ .‬وك�ش ��ف �لوزي ��ر بالغنيم‬ ‫ع ��ن متابع ��ة وز�رت ��ه‪ ،‬و�لك�ش ��ف‬ ‫ع ��ن �آث ��ار �لهرمون ��ات و�من�شطات‬ ‫�حيوي ��ة �لت ��ي تعط ��ى للدو�ج ��ن‬ ‫�لاحم ��ة �لت ��ي تنت ��ج ي �مملك ��ة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن هن ��اك فرق ًا عل ��ى م�شتوى‬

‫�مملك ��ة ت ��زور ع ��دة م�شروع ��ات‬ ‫ب�شكل ع�شو�ئي ودون �شابق �إنذ�ر‪،‬‬ ‫وخ�شو�ش ًا �م�شروعات �لتي قربت‬ ‫من ت�شويق �إنتاجها‪ ،‬وتاأخذ عينات‬ ‫ويتم حليلها‪ .‬وقال �أحب �أن �أطمئن‬ ‫�م�شتهل ��ك‪� ،‬أنه على مدى �شنو�ت م‬ ‫ج ��د هرمونات ي تل ��ك �لدو�جن‪،‬‬ ‫ولكن يوج ��د ي بع�س �م�شروعات‬ ‫متبقي ��ات لبع� ��س �م�ش ��اد�ت‬ ‫�حيوية‪ ،‬لكنه ��ا ات�شل �إى مرحلة‬ ‫�خط ��ورة‪ ،‬بي ��د �أنه ين ��ذر �شاحب‬ ‫�م�شروع‪ ،‬ومع مرور �لوقت وفر�س‬ ‫�لغر�م ��ات �أ�شبحت ه ��ذه �متبقيات‬ ‫�شبه معدومة‪.‬‬

‫تطبيق إجراءات وخدمات التعليم العام على «مدارس اأبناء»‬

‫آل فهيد‪ :‬النظام الجزئي ونظام «‪ »5+‬ما زاا تحت الدراسة‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬م�شاعد �لدهم�شي‬ ‫�أو�ش ��ح وكي ��ل وز�رة �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م لل�شوؤون �مدر�شي ��ة �شعد بن‬ ‫�شع ��ود �آل فهي ��د �أن �لنظ ��ام �جزئ ��ي‬ ‫للمعلم ��ات ونظ ��ام «‪ »5+‬م ��ا ز�ا ح ��ت‬ ‫�لدر��ش ��ة‪ .‬و�أ�ش ��ار �إى �أن وز�رة‬ ‫�لربية و�لتعليم و�شعت ��شر�تيجية‬ ‫لدمج مد�ر� ��س �اأبناء �لتابع ��ة لوز�رة‬ ‫�لدف ��اع‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أنه ��ا بع ��د تاريخ‬ ‫‪1433/6/1‬ه� ��‪� ،‬شت�شب ��ح مد�ر� ��س‬ ‫�اأبن ��اء ح ��ت مظل ��ة وز�رة �لربي ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م‪ .‬وكان وكي ��ل وز�رة �لربية‬ ‫و�لتعلي ��م لل�شوؤون �مدر�شي ��ة �شعد بن‬ ‫�شع ��ود �آل فهيد رعى �شب ��اح �أم�س لقاء‬ ‫تنظي ��م �لعمل مد�ر� ��س �اأبن ��اء �لذي‬ ‫ت�شت�شيف ��ه �إد�رة �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫محافظ ��ة حفر �لباط ��ن‪ .‬وبحث �للقاء‬ ‫�لقر�ر �ل ��وز�ري �خا�س بنقل �شاغلي‬ ‫�لوظائف �لتعليمية بوز�رة �لدفاع �إى‬ ‫وز�رة �لربي ��ة و�لتعليم وو�شع فروع‬ ‫�لثقاف ��ة و�لتعلي ��م و�آلي ��ة عمله ��ا و�آلية‬ ‫تنظيم ��ات �لعم ��ل �م�شتقبل ��ي مد�ر� ��س‬ ‫�اأبن ��اء وتوحي ��د �اإج ��ر�ء�ت �متعلقة‬ ‫باإ�شر�ف �إد�ر�ت �لربية و�لتعليم على‬ ‫مد�ر�س �اأبن ��اء‪ .‬و�أ�شار وكيل �لوز�رة‬ ‫لل�شوؤون �مدر�شية �إى �أهمية �ا�شتفادة‬ ‫من �خ ��ر�ت �اإ�شر�فية ل ��دى مد�ر�س‬ ‫�اأبن ��اء و�أهمي ��ة توحي ��د �اإج ��ر�ء�ت‬ ‫لديها و�خدم ��ات �مقدمة بكل ما ماثل‬

‫جانب من لقاء م�صاعدي مديري �لتعليم حول دمج �اأبناء‬

‫�أحد �لطلب يقدم للفهيد ج�صم مدر�صة‬

‫مد�ر�س �لتعلي ��م ليحقق �لدمج �أهد�فه‪.‬‬ ‫و��شتم ��ع �م�شارك ��ون �إى مقرح ��ات‬ ‫م�شاع ��دي مدي ��ري �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫ومديري �لثقافة و�لتعليم ب�شاأن تنظيم‬ ‫�لعمل مد�ر� ��س �اأبن ��اء‪ .‬ح�شر �للقاء‬ ‫مدي ��ر ع ��ام �ش� �وؤون �معلمن بال ��وز�رة‬ ‫عبد�لعزيز بن حمود �لن�شار وم�شاعدو‬ ‫مدي ��ري �إد�ر�ت �لربي ��ة و�لتعلي ��م‬ ‫لل�ش� �وؤون �مدر�شي ��ة ومدي ��رو �لثقاف ��ة‬ ‫و�لتعلي ��م مناطق وحافظات �مملكة‪.‬‬ ‫كم ��ا تفق ��د ع ��دد ً� م ��ن مد�ر� ��س �لبن ��ن‬ ‫و�لبن ��ات ي حافظ ��ة حف ��ر �لباط ��ن‬

‫(�ل�صرق)‬

‫و�لقي�شوم ��ة‪ ،‬ر�فقه مدير ع ��ام �شوؤون‬ ‫�معلمن بالوز�رة عبد�لعزيز بن حمود‬ ‫�لن�ش ��ار ومدي ��ر �لربي ��ة و�لتعليم ي‬ ‫حافظة حفر �لباطن نا�شر عبد�لكرم‬ ‫وم�شاع ��دوه ومدير �اإع ��ام �لربوي‬ ‫وبع� ��س من من�شوب ��ي �لتعليم‪ .‬و�طلع‬ ‫�لفهيد على بع�س من �أعمال �لطاب ي‬ ‫�مد�ر�س و�لتقنية �حديثة �لتي حظيت‬ ‫به ��ا مد�ر� ��س �محافظة م ��ن دعم �شخي‬ ‫من حكوم ��ة خادم �حرم ��ن �ل�شريفن‬ ‫مبدي� � ًا �إعجابه بعد �أن �طلع على خم�س‬ ‫مد�ر�س ي �محافظة‪.‬‬


‫استقبا وزير النقل الذي زار مصانع القطارات السريعة‬

‫ولي عهد إسبانيا ورئيس وزرائها يشيدان بالعاقات التاريخية مع المملكة‬ ‫مدريد ‪ -‬وا�ض‬ ‫ا�ستقب ��ل وي عه ��د ملك ��ة اإ�سبانيا ااأم ��ر فيليبي دي‬ ‫بوربون اأم�ض وزير النقل جبارة بن عيد ال�سري�سري الذي‬ ‫يزور اأ�سبانيا حالي ًا‪ .‬واأكد وي عهد اإ�سبانيا خال اا�ستقبال‬ ‫عم ��ق العاق ��ات الثنائية التاريخي ��ة بن امملك ��ة واإ�سبانيا‬

‫التي مت ��د ل�سنوات طويلة وت�سمل جميع جاات التعاون‬ ‫وعل ��ى ختلف ال�سعد ال�سيا�سي ��ة وااقت�سادية والثقافية‪.‬‬ ‫كما ا�ستقبل رئي�ض ال ��وزراء ااإ�سباي ماريانو راخوي ي‬ ‫مكتبه اأم�ض وزير النقل‪ ،‬وجرى خال اللقاء تبادل ااأحاديث‬ ‫الودي ��ة وبحث جم ��ل العاق ��ات الثنائية الت ��ي جمع بن‬ ‫البلدي ��ن ي �ست ��ى امج ��اات والتاأكيد على عم ��ق العاقات‬

‫التاريخي ��ة الت ��ي تربط امملكت ��ن‪ .‬ورحب رئي� ��ض الوزراء‬ ‫ااإ�سب ��اي بوزير النقل والوفد امراف ��ق له متمنيا لهم طيب‬ ‫ااإقامة وح�سن ال�سيافة ي بلدهم الثاي اإ�سبانيا‪.‬‬ ‫كم ��ا التقى وزير النق ��ل بوزيرة التنمي ��ة ااإ�سبانية اآنا‬ ‫با�ستور الت ��ي اأكدت ح�سن التعاون القائ ��م بن البلدين وا‬ ‫�سيم ��ا بعد تر�سي ��ة ام�سروعات ااأخ ��رة لتحالفات �سركات‬

‫اإ�سبانية ل�سناعة �سل�سلة من القطارات ال�سريعة لربط مدن‬ ‫امملك ��ة وت�سغيله ��ا والبداي ��ة الفعلية لعمل تل ��ك القطارات‪.‬‬ ‫وق ��د زار ال�سري�س ��ري م�سان ��ع بن ��اء القط ��ارات ال�سريعة‬ ‫«كون�سر�سي ��وم» لاط ��اع عل ��ى م ��ا تو�سل ��ت ل ��ه التقني ��ة‬ ‫ااأ�سباني ��ة ي ج ��ال بن ��اء و�سناع ��ة القط ��ارات ال�سريعة‬ ‫وطريقة عملها وت�سغيلها و�سيانتها بااإ�سافة لاطاع على‬

‫جريات �سر العمل ي ام�سنع وتاريخ القطارات ال�سريعة‬ ‫ي اإ�سباني ��ا وم ��دى انت�سارها م ��ن خ ��ال ارتباطها ب�سبكة‬ ‫�سريعة متد ع ��ر الباد‪ ،‬وكذلك ام�سروع ��ات الكبرة التي‬ ‫اأجزتها ال�سركات ااإ�سبانية ي اخارج و�سملت بلدانا عدة‬ ‫م ��ا تتمتع به القطارات ااإ�سبانية م ��ن جودة عالية ودقة ي‬ ‫ال�سنع واخرة ل�سنوات طويلة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫أكد حاجة المجلس إلى تغيير مجاات اهتمامه وأسلوب عمله‬

‫البليهي لـ |‪ :‬مجلس الشورى مرتبك الهوية ومنشغل بما هو أقل إلحاح ًا وأهمية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�سف الكهفي‬ ‫ق ��ال ع�س ��و جل� ��ض ال�س ��ورى‬ ‫اإبراهي ��م البليه ��ي اإن فاعلية جل�ض‬ ‫ال�س ��ورى كجه ��از �سخ ��م مل ��يء‬ ‫بالكف ��اءات لي�س ��ت ي ااج ��اه‬ ‫ال�سحيح‪ ،‬معتر ًا اأنه مرتبك الهوية‪،‬‬ ‫ومار�ض عمله م ��ن الناحية ال�سكلية‬ ‫بو�سف ��ه برمان� � ًا وه ��ذا يتعار�ض مع‬ ‫ا�سمه «كمجل� ��ض �س ��ورى»‪ .‬واأكد ي‬ ‫ت�سريح ل � � «ال�س ��رق» اأن ��ه احظ ذلك‬ ‫ي ال�سه ��ور ااأوى م ��ن ان�سمام ��ه‬ ‫اإى امجل� ��ض قب ��ل اأك ��ر م ��ن �سب ��ع‬ ‫�سن ��وات‪ .‬حي ��ث تبن ل ��ه اأن امجل�ض‬ ‫رغ ��م الن�س ��اط الكب ��ر ال ��ذي يبذل ��ه‪،‬‬ ‫ورغ ��م ك ��رة اجل�س ��ات‪ ،‬وتع ��دد‬ ‫اللج ��ان و�س ��دة اان�سب ��اط ورغ ��م‬

‫اأن ��ه ي�س ��م مائ ��ة وخم�س ��ن ع�س ��و ًا الذي كن � ُ�ت اأتوقعه وك ��ررت تقدمها‬ ‫ه ��م ي الغال ��ب م ��ن اأرف ��ع الكفاءات عدة مرات ولكنها اإى نف�ض ام�سر‪.‬‬ ‫واأك ��د اأنه يتفق مع التقرير الذي‬ ‫تاأهي� � ًا وخ ��رة واإخا�س� � ًا ومعه ��م‬ ‫جه ��از اإداري �سخ ��م‪ ،‬وه ��ي مقومات ن�سرت ��ه اجمعي ��ة الوطني ��ة حقوق‬ ‫كافي ��ة اأن جعل ه ��ذا اجه ��از قادر ًا ااإن�سان الذي �س ��در موؤخر ًا وتناول‬ ‫اأن يُ�سه ��م اإ�سهام� � ًا اأ�سا�سيا ي خدمة م ��ن �سم ��ن تو�سيات ��ه وماحظات ��ه‬ ‫الوط ��ن وامجتم ��ع وتق ��دم ام�سورة جل�ض ال�س ��ورى ودوره الت�سريعي‬ ‫النا�سجة للقيادة ي الق�سايا الكرى والرقاب ��ي‪ ،‬والذي اأ�س ��ار اإى �سعف‬ ‫ي كل ج ��اات التنمية‪ ،‬ا ي�سر ي ال ��دور الرقاب ��ي للمجل� ��ض واأرجع ��ه‬ ‫ااج ��اه ال�سحي ��ح‪ .‬وق ��ال لتحقي ��ق التقري ��ر اإى حدودي ��ة ال�ساحيات‬ ‫الفاعلية التي اأراها‪ ،‬قد ُ‬ ‫َمت مقرحات امخول ��ة ل ��ه موجب نظام ��ه‪ ،‬وكذلك‬ ‫مف�سل ��ة كان بااإم ��كان اأن تفت ��ح اآلي ��ة ت�سكي ��ل امجل� ��ض امتمثل ��ة ي‬ ‫َ‬ ‫اإبراهيم البليهي‬ ‫النقا� ��ض اختي ��ار اأج ��ع ال�سب ��ل من تعي ��ن ااأع�س ��اء ما يحد م ��ن دورهم‬ ‫اأجل ا�ستثمار ه ��ذه الكفاءات العالية الرقاب ��ي وام�ساحة التي ي�ستطيعون على اأنظم ��ة قائمة‪ ،‬ومطالبة امجل�ض‬ ‫وامتنوعة لارتقاء ب� �اأداءات التنمية التح ��رك فيه ��ا‪ .‬ف�س� � ًا ع ��ن �سع ��ف باإعان م�س ��ودات ااأنظم ��ة اجديدة‬ ‫وح ��ل مع�ساته ��ا الكرى‪،‬فاحاج ��ة ال�سفافي ��ة ي مناق�س ��ة م�ساري ��ع اأو امعدل ��ة واإتاح ��ة الفر�سة اأع�ساء‬ ‫ملحة لكن امقرحات م تنل ااهتمام ااأنظم ��ة اجدي ��دة اأو التعدي ��ات امجل�ض وال ��راأي العام للم�ساركة ي‬

‫اإب ��داء الراأي‪ ،‬واتاح ��ة الوقت الكاي‬ ‫لهم لتمري ��ر اأو اإجاز بع�ض م�ساريع‬ ‫ااأنظمة ومحي�سها‪.‬‬ ‫وق ��ال البليهي ل � � «ال�سرق» اتفق‬ ‫م ��ع اجمعي ��ة ي �س ��رورة تقيي ��م‬ ‫عمل امجل�ض لرفع م�ست ��وى اأدائه اأو‬ ‫ت�سحي ��ح م�س ��اره اإن تب ��ن اأنه لي�ض‬ ‫ي ام�س ��ار ال ��ذي يحتاج ��ه الوط ��ن‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف قائ� � ًا لكنن ��ي اأختل ��ف م ��ع‬ ‫اجمعية ي ااأ�سباب التي َع َزتْ اإليها‬ ‫�سع ��ف النتائج الت ��ي حققها امجل�ض‬ ‫خال ع�سرين عام ًا‪ ،‬وهي مدة طويلة‬ ‫ج ��د ًا قيا�س ًا بت�س ��ارع حرك ��ة الع�سر‬ ‫ومتطلباته املح ��ة‪ ،‬حيث اإن امجل�ض‬ ‫باإمكانات ��ه احالي ��ة العظيم ��ة مك ��ن‬ ‫اأن ي� �وؤدي للوط ��ن اإ�سهام ��ات ك ��رى‬ ‫ومتنوع ��ة وملح ��ة ي كل ج ��اات‬

‫قال إن ‪ %85‬من أصل مائة ألف خريج للكليات التقنية الخمس تم توظيفهم أو أكملوا دراستهم‬

‫الغفيص لـ |‪ :‬بلدية نجران استثنت مجرى السيل‬ ‫من اأرض المخصصة لمعهد البنات وجهات أخرى‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ق ��ال حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي عل ��ي ب ��ن‬ ‫نا�سر الغفي� ��ض‪ ،‬اإن مكاف� �اأة ال�سجون‬ ‫اأم ��ر يتم اإق ��راره بناء عل ��ى تن�سيق مع‬ ‫اجه ��ة ال�سريك ��ة ي التدري ��ب وه ��ي‬ ‫ااإدارة العام ��ة لل�سج ��ون‪ .‬ج ��اء ذل ��ك‬ ‫ي تعقي ��ب بعث ب ��ه اإى «ال�سرق» على‬ ‫م ��ا ن�سرت ��ه ال�سحيفة م ��ن ت�سريحات‬ ‫ن�سب ��ت اإلي ��ه ي عددها ال�س ��ادر اأم�ض‬ ‫ااأول‪ .‬واأو�س ��ح الغفي� ��ض اأن اجهات‬ ‫احكومي ��ة تطلب من البلديات اأرا�سي‬ ‫اإقام ��ة م�سروعات عليها ومن ثم حدد‬ ‫البلديات امواقع معرفتها‪ ،‬وقال عندما‬ ‫حددت بلدية جران هذا اموقع للمعهد‬ ‫العاي التقني للبنات وجهات حكومية‬

‫اأخ ��رى‪ ،‬ا�ستثن ��ت جرى ال�سي ��ل‪ ،‬فلم‬ ‫تقم عليه اأي من�ساأة‪ ،‬واأن البلدية قامت‬ ‫موؤخ ��ر ًا باإ�سن ��اد بن ��اء حماي ��ة امجرى‬ ‫ل�سركة مقاوات‪ ،‬موؤكد ًا اأن ام�سروعات‬ ‫احكومي ��ة الت ��ي ج ��ري اإقامته ��ا‬ ‫مناأى ع ��ن امج ��رى‪ .‬وق ��ال الغفي�ض‬ ‫اإن متابع ��ة خريج ��ي الكلي ��ات التقنية‬ ‫وكذلك اجامع ��ات واجهات التعليمية‬ ‫ااأخرى‪ ،‬م تع ��د مروكة لاجتهاد‪ ،‬اأو‬ ‫للدرا�سات غر اموثق ��ة‪ .‬م�سر ًا اإى اأن‬ ‫وزارة العم ��ل و�سركاءه ��ا ي �سندوق‬ ‫تنمية اموارد الب�سرية‪ ،‬قامت بتاأ�سي�ض‬ ‫امر�سد الوطني للق ��وى العاملة‪ ،‬الذي‬ ‫تت ��م تغذيت ��ه ببيانات جمي ��ع خريجي‬ ‫الكلي ��ات التقنية باموؤ�س�س ��ة لل�سنوات‬ ‫اخم� ��ض اما�سي ��ة‪ ،‬ما ي ذل ��ك الذين‬ ‫تخرجوا ي الف�سل التدريبي اما�سي‪،‬‬

‫علي الغفي�ص‬

‫ومكن من خ ��ال امر�سد‪ ،‬تتبع جميع‬ ‫البيان ��ات الوظيفي ��ة للخريجن‪ ،‬ومن‬ ‫ذلك تاريخ التوظيف ومقدار اأول راتب‬ ‫ح�سل علي ��ه‪ ،‬والراتب اح ��اي‪ ،‬وبعد‬ ‫مق ��ر الوظيفة عن مقر ال�سك ��ن وما اإى‬ ‫ذلك‪ .‬ر‬ ‫وبن اأن مب ��ادرة تاأ�سي�ض امر�سد‬

‫ج ��اءت ا�ستجاب ��ة متطلب ��ات امرحل ��ة‬ ‫احالية وام�ساهم ��ة ي تعزيز م�سادر‬ ‫امعلومات ااأ�سا�سية للتخطيط للقوى‬ ‫العامل ��ة‪ .‬واأ�س ��ار حاف ��ظ اموؤ�س�س ��ة‬ ‫العام ��ة للتدريب التقني اإى اأن ت�سغيل‬ ‫امر�س ��د الوطن ��ي للق ��وى العاملة يتم‬ ‫ت�سغيل ��ه ي امرحل ��ة احالي ��ة من قبل‬ ‫�سرك ��ة العلم باإ�س ��راف جنة توجيهية‬ ‫يراأ�سه ��ا وزير العمل‪ ،‬وم ربط بيانات‬ ‫اخريجن بقواعد بيانات اأ�سا�سية مثل‬ ‫قواعد بيان ��ات وزارة اخدم ��ة امدنية‬ ‫وامركز الوطن ��ي للمعلوم ��ات بوزارة‬ ‫الداخلي ��ة ووزارة العم ��ل والتاأمينات‬ ‫ااجتماعي ��ة‪ .‬واأك ��د الغفي� ��ض تتب ��ع‬ ‫بيانات اخريجن على مدى ال�سنوات‬ ‫اخم� ��ض اما�سي ��ة م ��ن خ ��ال امر�سد‬ ‫الوطني للقوى العاملة‪ ،‬واأ�سار اإى اأن‬

‫التنمي ��ة‪ ،‬لكن ��ه من�سغ ��ل ما ه ��و اأقل‬ ‫اإحاح� � ًا واأهمي ��ة‪ ،‬وق ��د كان باإمكانه‬ ‫اأن يق ��دم جرب ��ة فري ��دة ي الع ��ام‬ ‫العربي وااإ�سامي كجهاز ا�ست�ساري‬ ‫فاع ��ل ومنت ��ج وموؤث ��ر ي م�س ��رة‬ ‫التنمي ��ة‪ ،‬ولكن ه ��ذه الغاية العظيمة‬ ‫ت�ستوجب اأن يغ � ِ ر�ر امجل�ض جاات‬ ‫اهتمام ��ه واأ�سل ��وب عمل ��ه م ��ن اأج ��ل‬ ‫ا�ستثمار الكفاءات العالية وامتنوعة‬ ‫امتوف ��رة لديه في�ستفيد من كل ع�سو‬ ‫ي ج ��ال اخت�سا�س ��ه وخرت ��ه‬ ‫واهتمامه لي�ستفيد من اأع�سائه وهم‬ ‫ميزون كاأفراد وكمجموعات ح�سب‬ ‫اهتماماته ��م وج ��اات براعاته ��م‬ ‫وتخ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن امملك ��ة بحاج ��ة‬ ‫اإى جه ��از متف ��رغ بحج ��م امجل� ��ض‬

‫تخريج دورات في مدرسة‬ ‫قوة الصواريخ ااستراتيجية‬

‫عدد خريجي الكليات التقنية لل�سنوات‬ ‫اخم�ض اما�سي ��ة بلغ مائة األف خريج‪،‬‬ ‫اأو اأق ��ل من ذلك مئ ��ات قليلة‪ ،‬ما فيهم‬ ‫الذي ��ن تخرجوا ي الف�س ��ل التدريبي‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وح�س ��ل اأك ��ر م ��ن ‪%85‬‬ ‫منه ��م عل ��ى وظائ ��ف ي القطاع ��ن‬ ‫الع ��ام واخا� ��ض‪ ،‬اأو قام ��وا بتاأ�سي�ض‬ ‫من�ساآته ��م اخا�س ��ة‪ ،‬اأو اأنه ��م يكملون‬ ‫درا�سته ��م اجامعي ��ة ي برنامج خادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن اإع ��داد امدربن‬ ‫التقني ��ن لابتع ��اث اخارج ��ي‪ ،‬اأو‬ ‫ي كلي ��ة امدرب ��ن التقنين‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫ااإح�ساءات ت�س ��ر اإى اأن ‪ %10‬منهم‬ ‫فقط يح�سلون على اإعانة الباحثن عن‬ ‫عمل ي برنامج حافز‪ ،‬واأغلبهم حديثو‬ ‫التخرج‪ ،‬كما اأن ال� ‪ %5‬امتبقية هم من‬ ‫م يتم ر�سدهم‪.‬‬

‫القائم بأعمال السفارة البريطانية‪ :‬مائة ألف‬ ‫تأشيرة للسعوديين سنوي ًا‪ ..‬والرياض اأولى‬ ‫اخر ‪� -‬سالح العجري‬ ‫ك�سف القائم باأعمال ال�سفارة‬ ‫ال��ري�ط��ان�ي��ة ل��دى امملكة رودي‬ ‫دروموند عن ا�ستخراج ما يقارب‬ ‫م��ائ��ة األ ��ف ت �اأ� �س��رة لل�سعودين‬ ‫�سنوي ًا‪ ،‬معظمها تخت�ض ب�سفريات‬ ‫طويلة ومتعددة الزيارة‪ .‬وقال اإن‬ ‫منطقة الريا�ض ت�اأت��ي ي امركز‬ ‫ااأول ب �ق��ائ �م��ة ام �ن��اط��ق ااأك���ر‬ ‫طلب ًا على ال�ت�اأ��س��رات‪ .‬وق��ال اإن‬ ‫ال�سفارة تتلقى يومي ًا مائة طلب‬ ‫للح�سول على ت�اأ��س��رات دخ��ول‬ ‫اإى ب��ري�ط��ان�ي��ا‪ ،‬وه ��و م��ا ي�سبب‬ ‫�سغط ًا كبر ًا على مكتب ال�سفارة‬ ‫يوؤدي اإى تاأخر ي اإنهاء اإجراءات‬ ‫ت�ل��ك ال �ت �اأ� �س��رات‪ ،‬خ�سو�سا ي‬ ‫فرة ااإج��ازة ال�سيفية‪ .‬وق��ال اإن‬ ‫ال�سفارة ا�سطرت اإى زيادة اأعداد‬ ‫موظفيها لتخفيف ال�سغط و�سرعة‬

‫الأمر عبد العزيز بن فهد يفتتح امعر�ص بح�شور رودي دروموند‬

‫ت�سليم التاأ�سرات للمواطنن على‬ ‫اختاف اأنواعها‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�ض افتتاحه‬ ‫اأم � ��� ��ض ل �ل �م �ع��ر���ض ال��ف��ن��ي «م��ن‬ ‫بريطانيا وعنها» مركز �سلطان‬ ‫ب��ن عبدالعزيز للعلوم والتقنية‬ ‫«� �س��اي �ت��ك» ال �ت��اب��ع ج��ام�ع��ة املك‬

‫(ال�شرق)‬

‫ف�ه��د ل �ل �ب��رول وام� �ع ��ادن باخر‬ ‫بح�سور رئي�ض جل�ض التنمية‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة ب��ام�ن�ط�ق��ة ال���س��رق�ي��ة‬ ‫ااأم��ر عبدالعزيز بن فهد ومدير‬ ‫ام��رك��ز ح���س��ن ااأح� �م ��دي وم��دي��ر‬ ‫امركز الثقاي الريطاي اأدري��ان‬ ‫ت�سادويك‪ .‬واأو� �س��ح «دروم��ون��د»‬ ‫اأن هناك ‪ 22‬األ��ف طالب �سعودي‬ ‫يدر�سون ي اجامعات وامعاهد‬ ‫الريطانية وتعمل ال�سفارة على‬ ‫ت�سهيل كافة اإج��راءات�ه��م‪ ،‬وو�سع‬ ‫اخ �ط��ط اا��س��رات�ي�ج�ي��ة ل��زي��ادة‬ ‫فر�ض الدرا�سة والعمل من خال‬ ‫ااب �ت �ع��اث اخ��ا���ض وال �ع��اق��ة مع‬ ‫ال���س��رك��ات ال�ك�ب��رة م�ث��ل اأرام �ك��و‬ ‫وموظفيها‪.‬‬ ‫وب � ر�ن اأن ال���س�ف��ارة اأح��دث��ت‬ ‫م� �وؤخ ��را اآل��ي��ة ج��دي��دة ح�سول‬ ‫الطاب ال�سعودين على ااأوراق‬ ‫امطلوبة وت�سجيل بياناتهم عر‬ ‫ام��وق��ع ااإل �ك��روي وه��و م��ا يعد‬ ‫خ �ط��وة اإي�ج��اب�ي��ة ل�ت��وف��ر ال��وق��ت‬ ‫واجهد‪.‬‬

‫واأق � ��ر «دروم� ��ون� ��د» ب��وج��ود‬ ‫اإ��س�ك��ال�ي��ات م�ث��ل نق�ض ااأوراق‬ ‫الازمة بالن�سبة لطاب التاأ�سرات‬ ‫اإ��س��اف��ة اإى ال�ع��ام��ات امنزليات‬ ‫ام��راف�ق��ات لاأ�سر العاملة لديها‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن ااأمر يبدو اأكر �سهولة‬ ‫ي ال �ط �ل �ب��ات ااأخ� � ��رى امتعلقة‬ ‫بالتاأ�سرات ال�سياحية التي يتم‬ ‫ا�ستخراجها ب�سكل اأ�سرع‪ .‬واأ�ساد‬ ‫بحجم التبادل التجاري الكبر بن‬ ‫امملكة وبريطانيا م�ستدا بوجود‬ ‫األف �سركة بريطانية تعمل بامملكة‬ ‫م�ن�ه��ا ‪� � 250‬س��رك��ة م���س��روع��ات‬ ‫م�سركة م��ع ع��دة ج�ه��ات تنموية‬ ‫اإ�سافة اإى �سركات اأخ��رى بنظام‬ ‫التعاقد‪ .‬مبينا اأن هناك اتفاقيات‬ ‫م�ستقبلية ت�سعى ال�سفارة لتحقيقها‬ ‫ي ج� ��ال ال� �ت� �ب ��ادل ال��ت��ج��اري‪.‬‬ ‫واأك��د على اأهمية امعار�ض الفنية‬ ‫ي ال��رب��ط ال �ث �ق��اي ب��ن ال ��دول‬ ‫والتعريف ب�اأه��م مكت�سباتها ي‬ ‫هذا امجال‪ .‬واأ�سار اإى اأن افتتاح‬ ‫امعر�ض حظي باإ�سادات من الزوار‬ ‫خال فرة تد�سينه بالريا�ض حيث‬ ‫تطمح املحقية الثقافية اإى نقل‬ ‫هذه التجربة للمنطقة ال�سرقية من‬ ‫خال مدينة اخر وكذلك امنطقة‬ ‫الغربية مدينة جدة‪.‬‬ ‫و أاف��اد دروم��ون��د اأن امعر�ض‬ ‫الفني م اختيار اأعماله من قبل‬ ‫خ�ت���س��ن � �س �ع��ودي��ن بامتحف‬ ‫ال��وط�ن��ي ب��ال��ري��ا���ض م��ا يتنا�سب‬ ‫مع امجتمع حيث مثل هذا ااأمر‬ ‫ف �خ��را ل�ل���س�ف��ارة ال��ري�ط��ان�ي��ة ي‬ ‫الريا�ض بنقل ه��ذه ااأع�م��ال التي‬ ‫حاكي واقع احياة ي بريطانيا‪.‬‬

‫وكفاءات ��ه يتع ��رف عل ��ى كل ج ��ارب‬ ‫التنمية ي الع ��ام وحلول م�سكاتها‬ ‫ثم يتقدم بتقارير وتو�سيات وخطط‬ ‫وا�سراتيجي ��ات لتطوي ��ر الوط ��ن‬ ‫وامجتم ��ع واموؤ�س�س ��ات وااأداء ي‬ ‫كل جاات التنمية والطاقة والبدائل‬ ‫عن الب ��رول حن ين�س ��ب وااإنفاق‬ ‫وال�سح ��ة وال�سناع ��ة والتعلي ��م‬ ‫وااإدارة وكل م ��ا يحتاج ��ه الوط ��ن‬ ‫ويتطلع اإليه ي حا�سره وم�ستقبله‪.‬‬ ‫وب � ر�ن اأن جل� ��ض ال�س ��ورى ح�س ��ب‬ ‫ا�سم ��ه ُي ْف َ َ‬ ‫ر� ��ض اأن يك ��ون اجه ��از‬ ‫اا�ست�س ��اري الع ��ام للتنمي ��ة‪ ،‬فيقدم‬ ‫ام�س ��ورة ي ق�ساي ��ا التنمية الكرى‬ ‫ب ��د ًا م ��ن اان�سغ ��ال بق ��راءة تقارير‬ ‫ااأجهزة احكومي ��ة اأو باإعادة اإنتاج‬ ‫اأنظمة جاهزة اأو حتى اقراح اأنظمة‬

‫جدي ��دة وه ��ذا ن ��ادر‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن‬ ‫�سياغ ��ة ااأنظمة هي م ��ن مهام رجال‬ ‫القان ��ون واأهل اخ ��رة اأم ��ا اأع�ساء‬ ‫امجل� ��ض بكفاءاته ��م العالية امتنوعة‬ ‫البعيدة غالب ًا ع ��ن القانون فيجب اأن‬ ‫تك ��ون مهمته ��م اأكر من ذل ��ك فهم من‬ ‫كل التخ�س�س ��ات‪ ،‬اأطباء ومهند�سن‬ ‫وباحث ��ن ورج ��ال تربي ��ة واإدارين‬ ‫واقت�سادي ��ن واأ�سات ��ذة جامعات من‬ ‫تخ�س�س ��ات دقيقة متنوع ��ة‪ ،‬ولو اأن‬ ‫امجل� ��ض ان�سغ ��ل بق�ساي ��ا التنمي ��ة‬ ‫الك ��رى اأ�سه ��م اإ�سهام� � ًا كب ��ر ًا ي‬ ‫تق ��دم احل ��ول جمي ��ع م�س ��كات‬ ‫التنمي ��ة ي كل امج ��اات‪ .‬وق ��ال ل ��و‬ ‫ح�سل ذلك لكانت امملكة اأول دولة ي‬ ‫العام العربي وااإ�سامي تبتكر مثل‬ ‫هذه التجربة ال�سرورية للتنمية‪.‬‬

‫وي� �ع ��ر� ��ض ام��ج��ل�����ض ال��ث��ق��اي‬ ‫الريطاي عر ه��ذه امحطة باقة‬ ‫خ�ت��ارة م��ن اأه��م ااأع �م��ال الفنية‬ ‫�سمن جموعته «م��ن بريطانيا»‬ ‫حيث ي�سم امعر�ض ‪ 22‬ر�سمة و‬ ‫�سبع ��س��ور فوتوغرافية واأرب��ع‬ ‫م �ن �ح��وت��ات‪ ،‬وي ��راف ��ق ام �ع��ر���ض‬ ‫برنامج ي�سمل حا�سرات متاحة‬ ‫ل �ل �ع��ا رم��ة‪ ،‬وور��� ��ض ع �م��ل ب �ق �ي��ادة‬ ‫متخ�س�سن ي الفنون من امملكة‬ ‫امتحدة مورجر هة للفنانن وامعلمن‬ ‫بااإ�سافة اإى م�سابقة فنية عر‬ ‫ااإنرنت على م�ستوى امملكة‪.‬‬

‫جانب من خريجي الدورات‬

‫وادي الدوا�سر‪ -‬وا�ض‬ ‫احتف ��ل مرك ��ز ومدر�س ��ة ق ��وة ال�سواري ��خ‬ ‫اا�سراتيجي ��ة اأم� ��ض بتخري ��ج ع ��دد م ��ن دورات‬ ‫امرك ��ز وامدر�س ��ة‪ ،‬بح�س ��ور قائ ��د ق ��وة ال�سواري ��خ‬ ‫اا�سراتيجي ��ة الل ��واء الرك ��ن ج ��ار الل ��ه ب ��ن حم ��د‬ ‫العلوي ��ط‪ .‬ونوه قائد امرك ��ز وامدر�سة الل ��واء الركن‬ ‫علي بن هال الذيابي ما نهله اخريجون طوال فرة‬ ‫تدريبهم من علوم ومعارف �ستكون لهم باإذن الله خر‬ ‫مع ��ن ي حياته ��م العملية القادم ��ة‪ .‬واأ�س ��اد ي كلمة‬ ‫خ ��ال احفل ما متلك ��ه مركز ومدر�س ��ة ال�سواريخ‬ ‫اا�سراتيجية من اإمكانيات تدريبية وو�سائل تعليمية‬

‫محليات ‪ - 5-‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫اوراق عمل‬

‫(وا�ص)‬

‫جعلته ��ا م ��ن امراك ��ز وامدار� ��ض اممي ��زة ي الق ��وات‬ ‫ام�سلحة‪ .‬ثم األقي ��ت كلمة اخريجن فق�سيدة �سعرية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأدى خريج ��و دورة الف ��رد ااأ�سا�س ��ي ق�سم الواء‬ ‫والطاعة ثم اأعلنت نتائج اخريجن‪ .‬بعد ذلك قدم قائد‬ ‫مرك ��ز ومدر�سة قوة ال�سواري ��خ اا�سراتيجية هدية‬ ‫تذكاري ��ة لقائد ق ��وة ال�سواري ��خ اا�سراتيجية بهذه‬ ‫امنا�سبة‪ .‬اإثر ذلك األقى اللواء الركن جار الله العلويط‬ ‫كلمة توجيهية بهذه امنا�سب ��ة �سكر فيها القائمن على‬ ‫امرك ��ز وامدر�س ��ة‪ ،‬م�سي ��د ًا بالدع ��م غ ��ر امح ��دود من‬ ‫وزي ��ر الدفاع �ساحب ال�سمو املك ��ي ااأمر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز ونائبه‪� ،‬سائ ًا الله اأن يحفظ هذه الباد ي‬ ‫ظل القيادة الر�سيدة‪.‬‬






                             

             "    "                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻟﻠﺘﻘﻴﺪ ﺑﺎﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻳﺔ‬ 



                                                                                           

                                                                                                        

‫ﺩﺭﺳﺖ ﺗﻈﻠﻤﺎﺕ ﺍﻷﻫﺎﻟﻲ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﺣﺮﻣﺎﻥ ﺃﺑﻨﺎﺋﻬﻢ ﻭﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﺑﺴﺒﺒﻬﺎ‬

‫»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺑﺘﻮﻓﻴﺮ‬ ‫ﻭﺳﺎﺋﻞ ﻧﻘﻞ ﺁﻣﻨﺔ ﻟﻄﻼﺏ ﻭﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻘﺮﻯ ﺍﻟﻨﺎﺋﻴﺔ‬

 ""                                                               

                                                         



                                                                                                         

        "        "                                                                 21     " " "     " 



 ""                              ""              



       26                 

                       " "                               " "                              " "                                        

‫ﻧﺎﺋﺐ ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺤﺚ ﻋﻠﻰ ﺗﻜﺜﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﻟﺘﻘﺪﻳﻢ ﺧﺪﻣﺎﺕ ﺻﺤﻴﺔ ﻣﻤﻴﺰﺓ‬



    

       

‫ ﻓﻠﺒﻴﻨﻴ ﹰﺎ ﻳﻌﻠﻨﻮﻥ ﺇﺳﻼﻣﻬﻢ ﺧﻼﻝ ﺣﻔﻞ‬26 ‫»ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺪﺭﺱ ﺭﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﻭﺇﻋﺪﺍﺩ‬ ‫ﺍﻟﻤﺼﺤﺎﺕ ﺍﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ ﻟﻤﻜﺘﺐ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﻟﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬ 

             ""             "   "

                        

‫ﻓﻌﺎﻟﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﻮﺟﻬﺔ‬ ‫ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﺒﻴﺌﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬

6

‫ ﻭﺭﻋﻰ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺟﺎﻣﻌﺘﻪ ﻭﺟﺎﻣﻌﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬..«‫ ﻭﺩﺷﻦ »ﺳﺎﻫﺮ‬..‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ‬

                                                                                                                                                                           



                        

                           ""            

                                                                          

‫ورﻗﺔ ﻋﻤﻞ‬

‫ﻣﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﻔﻘﺮ‬ ‫ﺑﺴﻌﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                                                    ‫ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ malshmmeri@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻬﺪ ﻳﺸﺎﺭﻙ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻌﺮﺽ ﺗﻮﻋﻮﻱ ﺑﺎﻷﺣﺴﺎﺀ‬            " "                   




‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫«تعليم الباحة» تستقبل ‪ 45‬متدربة‬ ‫من المناطق لبرنامج جلوب البيئي‬

‫محافظ اأحساء يرعى مهرجان الزواج الميسر‪ ..‬اإثنين المقبل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫تنظ ��م جمعية تي�س ��ر ال ��زواج بالأح�ساء‬ ‫ي ��وم الإثن ��ن امقب ��ل احف ��ل العا�س ��ر مهرجان‬ ‫الزواج امي�س ��ر‪ ،‬وذلك برعاي ��ة امحافظ الأمر‬ ‫بدر بن حمد بن جلوي‪.‬‬ ‫اأو�س ��ح ذل ��ك مدير عام اجمعي ��ة فوؤاد بن‬ ‫عبدالرحمن الدقيل ل� «ال�سرق»‪ ،‬وقال اإن احفل‬ ‫�سي�ستم ��ل على م�س ��رة للعر�س ��ان و»اأوبريت»‬ ‫وكلم ��ة للعر�س ��ان‪ ،‬ويبلغ ع ��دد العر�س ��ان مائة‬

‫اثنان من القائمن على الرنامج اأمام اأحد جهيزات الرنامج‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأنهت الإدارة العامة للربية‬ ‫والتعليم منطقة الباحة‪ ،‬مثلة‬ ‫ي اإدارة ن �� �س��اط ال �ط��ال �ب��ات‪،‬‬ ‫ا�ستعداداتها ل�ست�سافة عدد من‬ ‫اإدارات الربية والتعليم بامملكة‬ ‫�سمن ب��رن��ام��ج ج �ل��وب البيئي‬ ‫«‪ »Globe‬خال الفرة من ‪20‬‬ ‫� ‪ 23‬رجب اجاري‪ ،‬مقر امعهد‬ ‫العاي التقني للبنات بالباحة‪.‬‬ ‫وي�ستهدف الرنامج ‪ 45‬متدربة‪،‬‬ ‫من من�سقات ومعلمات الرنامج‬ ‫البيئي ي الإدارات امر�سحة‬ ‫للمرحلة الثالثة ب��واق��ع من�سقة‬ ‫واح� ��دة وم�ع�ل�م�ت��ن ل�ك��ل اإدارة‬ ‫تعليمية‪.‬‬ ‫واأن� � �ه � ��ت الإدارة ح�ف��ر‬ ‫وت ��رك� �ي ��ب الأج� � �ه � ��زة ام �ع �ي �ن��ة‬ ‫ب��ام �� �س��روع ب��وا� �س �ط��ة م�سري‬ ‫ومعلمي ومن�سوبي الإدارة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر الإع � ��ام ال��رب��وي‬ ‫ب�»تعليم الباحة» حمد ه�سبان‪،‬‬ ‫اإن م�سروع «التعليم واماحظة‬ ‫العامية من اأج��ل اإف��ادة البيئة»‪،‬‬ ‫ي �ع��د ب��رن��اج��ا تعليميا عاميا‬ ‫ل�ع�ل��م ال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬وي �ق��وم ال �ط��اب‬ ‫ام���س��ارك��ن ب �اإدخ��ال وا�ستقبال‬ ‫ب �ي��ان��ات �ه��م وب �ي��ان��ات ام ��دار� ��س‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ي كافة اأن�ح��اء العام‬

‫(ال�سرق)‬

‫من خال �سبكة الإنرنت‪ .‬وذكر‬ ‫اأن ام�سروع يحوي قيم ًا واأبحاثا‬ ‫علمية ون�ساطات ميدانية‪ ،‬ت�سعى‬ ‫اإى ت�ع��زي��ز الإم� ��ان ب��ال�ل��ه ل��دى‬ ‫ال �ط��اب‪ ،‬م��ن خ ��ال ال�ت�ف�ك��ر ي‬ ‫الكون وماحظة الظواهر البيئية‬ ‫ودرا�ستها‪ ،‬وحليل متغراتها‪،‬‬ ‫وي �ح �ت��وي ع �ل��ى � �س �ت��ة اأب �ح��اث‬ ‫ي ام�ن��اخ واج��و وام�ي��اه وعلم‬ ‫الربة والغطاء الأر�سي احيوي‬ ‫وجهاز حديد ام��واق��ع «‪،»gps‬‬ ‫واأخرا بحث الف�سول‪.‬‬ ‫ولفت ه�سبان اإى اأن عدد‬ ‫ام��دار���س ام�ساركة ي ام�سروع‬ ‫‪ 15‬أال��ف مدر�سة ي ‪ 107‬دول‪،‬‬ ‫فيما يبلغ عدد ام�ساركن مليون‬ ‫طالب وطالبة و‪ 27‬األف معلم‪.‬‬ ‫من جانبه قال مدير الإعام‬ ‫ال��رب��وي ب�»تعليم ال�ب��اح��ة» اإن‬ ‫اأه��م الأه ��داف العامة للم�سروع‬ ‫هي ح�سن الوعي البيئي لدى‬ ‫ال�ط��اب‪ ،‬والتعلم ال��ذات��ي لطرق‬ ‫البحث العلمي‪ ،‬وفهم احقائق‬ ‫وال �ب �ي��ان��ات ام��رت �ب �ط��ة‪ ،‬بعلوم‬ ‫الأر�س ب�سورة علمية �سحيحة‪،‬‬ ‫وتعزيز روح العمل اجماعي‪،‬‬ ‫وح���س��ن م���س�ت��وى التح�سيل‬ ‫ال��درا� �س��ي ل�ل�ط��اب ي ال�ع�ل��وم‬ ‫وال�ل�غ��ة الإج�ل�ي��زي��ة واحا�سب‬ ‫الآي‪.‬‬

‫ذوات احتياجات خاصة يطالبن‬ ‫بتهيئة مباني الخدمات الحكومية‬

‫جموعة من الفتيات من ذوات ااحتياجات اخا�سة خال اللقاء (ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬ ‫طالب ��ت جموعة من الفتي ��ات ذوات الحتياجات اخا�سة بتهيئة مباي‬ ‫اخدمات احكومية كام�ست�سفيات‪ ،‬واجامعات‪ ،‬وامدار�س‪ ،‬وذلك خال اللقاء‬ ‫ال�سهري الذي عقده فريق «�سمو التطوعي» لذوات الحتياجات اخا�سة يوم‬ ‫الثاثاء اما�سي بح�سور ثاثن فتاة‪.‬‬ ‫واأو�سحت منظم ��ة الفريق دلل العتيبي‪ ،‬اأنهن �س ��ورن ووثقن الأماكن‬ ‫غر امهي� �اأة لذوات الحتياجات اخا�سة‪ ،‬واأ�ساف ��ت اأنهن اأول فريق تطوعي‬ ‫ي امنطقة ال�سرقية يعنى بالفتي ��ات‪ ،‬وجميع اأع�سائه من ذوات الحتياجات‬ ‫اخا�سة با�ستثناء امنظمات‪.‬‬

‫عري� ��س وعرو�س‪.‬واأ�س ��اف اأن احف ��ل ياأت ��ي‬ ‫بدع ��م مع موؤ�س�س ��ة اإبراهيم ب ��ن عبدالعزيز اآل‬ ‫براهيم اخرية‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن عدد العر�سان‬ ‫الذين ا�ستفادوا من اجمعية منذ تاأ�سي�سها بلغ‬ ‫اأكر من ع�س ��رة اآلف �ساب‪ ،‬ومبلغ و�سل اإى‬ ‫ع�سرين مليون ريال‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن اجمعي ��ة وقع ��ت موؤخ ��ر ًا عقدا‬ ‫م ��ع اموؤ�س�سة لدع ��م الزواج العا�س ��ر‪ ،‬وقد مثل‬ ‫اموؤ�س�س ��ة عبدالله احوا�س فيما مثل اجمعية‬ ‫فوؤاد الدقيل‪.‬‬

‫«اللي ما يشتري‬ ‫مناكير يتفرج»‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ااأمر بدر بن جلوي‬

‫افتتاح عيادتين لعاج التدخين في الدمام والخبر‪ ..‬قريب ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬ ‫ك�سف مدير مركز �سحي القاد�سية الع�سو‬ ‫ال�ساب ��ق ي اللجنة الوطني ��ة مكافحة التدخن‬ ‫الدكتور را�سد اجمعة‪ ،‬عن قرب افتتاح عيادتن‬ ‫لع ��اج التدخ ��ن‪ ،‬اأحدهم ��ا ي مرك ��ز �سح ��ي‬ ‫القاد�سي ��ة والأخرى ي اخ ��ر‪ ،‬م�سددا على اأن‬

‫الوقاية والتوعية مخاطر التدخن هي ما يجب‬ ‫الركيز عليه‪.‬واأو�سح اأن كون عاج الإدمان من‬ ‫التدخ ��ن ل يتج ��اوز ‪ %30-20‬بح�سب العديد‬ ‫م ��ن الدرا�س ��ات التي اأجري ��ت ي ه ��ذا ال�سدد‪،‬‬ ‫ل تع ��ود ل�سعوب ��ة التخل� ��س م ��ن اإدم ��ان مادة‬ ‫النيكوتن‪ ،‬بل لكون التدخن يتحول جزء من‬ ‫الرجة العقلية‪ ،‬وعادة ي�سعب التخل�س منها‬

‫كريكاتير محلي‪7-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪7-6-12‬عبده آل عمران‬

‫منشن‬

‫وتتطلب عدة �سن ��وات‪ ،‬اإ�سافة ل�سرورة تغير‬ ‫اأ�سل ��وب احي ��اة والأ�سدق ��اء‪ .‬ذك ��ر ذل ��ك خال‬ ‫افتت ��اح مدير امراكز ال�سحي ��ة بالدمام الدكتور‬ ‫جمال احامد‪ ،‬معر�س مكافحة التدخن مركز‬ ‫�سح ��ي القاد�سية ال�سبت اما�س ��ي‪ ،‬حت �سعار‬ ‫«�سركات التبغ تخدع ��ك»‪ ،‬بح�سور امدير الفني‬ ‫للمركز الدكتور علي احداد‪.‬‬

‫«المو�سوع ُ�سخِ م‪ ،‬وا�ستُغل ا�ستغاا �سيئا‪ ،‬حتى �سمع‬ ‫ب��ه القا�سي وال��دان��ي‪ ،‬و�ساهد المقطع اأك�ث��ر م��ن ‪ 1.1‬مليون‬ ‫�سخ�ض‪ ،‬وهناك بع�ض الدول الغربية ترجمت المقطع»‪.‬‬ ‫ه ��ذا ج ��زء م��ن ت���س��ري��ح رئ�ي����ض ه�ي�ئ��ة ااأم� ��ر ب��ال�م�ع��روف‬ ‫والنهي عن المنكر الدكتور عبداللطيف اآل �سيخ حول ق�سية‬ ‫«المناكير»‪ ،‬ب��دا م��ن خاله اأك�ث��ر عقانية وواق�ع�ي��ه ف��ي ق��راءة‬ ‫الحدث‪.‬‬ ‫تلم�ض ف��ي ه��ذا ال�ت���س��ري��ح م ��رارة ال �ع �ب��ارة وع ��دم ر�سا‬ ‫الم�سوؤول عما وقع‪ ،‬فالرئي�ض يعي تماما اأن واقعة كهذه يمكنها‬ ‫اأن تكون بابا لت�سويه �سورة مجتمع باأكمله‪ ،‬وا تخ�ض �سيخا‬ ‫وفتاة فقط‪.‬‬ ‫وبالفعل فقد تناولت ه��ذه الق�سية �سحف اأجنبية بينها‬ ‫�سحف عريقه كالديلي ميل البريطانية‪ ،‬وكانت بالن�سبة لهم‬ ‫�سيدا ثمينا‪ ،‬ا�ستعر�سوا فيه الواقعة ب�سيء من ال�سخرية‪،‬‬ ‫و�سوروا المجتمع ال�سعودي وكاأنه يعي�ض حالة من التخلف‪.‬‬ ‫ا�ستهواني ال�م��و��س��وع اأك �ث��ر‪ ،‬ف��وج��دت نف�سي اأك�ت��ب في‬ ‫جوجل باللغة ااإنجليزية «‪manicure saudi woman‬‬ ‫«اأي» م�ن��اك�ي��ر ام� ��راأة � �س �ع��ودي��ة» وك��ان��ت ال �م �ف��اج �اأة اأن ع��دد‬ ‫المو�سوعات المكتوبة اأكثر من ‪ 32‬األف مو�سوع‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���س��دم��ة اأك �ب��ر ح�ي��ن ت�ح��ول��ت اإل ��ى م�ح��رك ‪bing‬‬ ‫«بينق» وه��و المحرك ااأق ��وى ف��ي البحث باللغة ااإنجليزية‪،‬‬ ‫ووجدت ‪ 391‬األف نتيجة بحث حول المو�سوع‪.‬‬ ‫ولو اأ�سقطنا ن�سف هذين العددين على اعتبار ورود كل‬ ‫كلمة على حدة ‪ -‬رغم عدم قناعتي بذلك ‪� -‬ستتبقى اأرقام هائلة‪،‬‬ ‫لمو�سوعات تناولت الق�سية‪ ،‬وكاأنها فتح تاريخي اأيقظ العالم‪.‬‬ ‫ولو كتبت «فتاة المناكير» بالعربي ف�ستاأتي النتيجة اأي�سا‬ ‫مذهلة‪ ،‬مليون و‪ 500‬األ��ف نتيجة بحث‪ ،‬اأط��رح منها الن�سف‬ ‫افترا�سا‪� ،‬سيتبقى ‪ 750‬األف حكاية ُ�سردت حول الق�سية‪.‬‬ ‫اأي مجتمع نريد اأن نقدم للعالم؟‪ ،‬هذا ال�سوؤال الذي يجب‬ ‫اأن ي�ساأله كل �سعودي لنف�سه‪ ،‬وحين يجد ااإجابة التي تقنعه‬ ‫وتر�سي �سميره‪ ،‬حينها لن نحتاج ل�سنع الطائرات‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬منيرة مانع‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫القبض على‬ ‫مروجي‬ ‫خمور أطلقوا‬ ‫النار على‬ ‫رجال اأمن‬

‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫األقت �سرطة جازان القب�س مروجي خمور قاموا باإطاق النار على رجال الأمن‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير �س ��رطة جازان اللواء عبد الله ام�سيخي اأنه م القب�س عليهم‪ ،‬بعد اأن‬ ‫قام ��وا باإطاق النارعلى رج ��ال الأمن اأثناء متابعتهم‪ ،‬وهم من اجن�س ��ية الإفريقية‪،‬‬ ‫وبحوزتهم اأ�سلحة‪ ،‬وعند متابعتهم قاموا باإطاق النار باجاه رجال الأمن‪ ،‬وم الرد‬ ‫عليهم بامثل ما نتج عنه اإ�سابة اثنن من امهربن‪ ،‬و�سبط معهما �ساح م�سد�س وكمية‬ ‫من مادة العرق ام�سكر‪ ،‬وم اإ�سعافهما للم�ست�سفى‪ ،‬وم ي�سب اأي من رجال الأمن باأي‬ ‫اأذى‪ ،‬ولزال التحقيق جاريا ي احادثة‪ .‬من جهة اأخرى اأ�سار اللواء ام�سيخي اإى اأن‬ ‫عدد من م �سبطهم من مت�سللن خال الن�سف الأول من العام احاي بلغ ‪106‬اآلف‬ ‫مت�سلل وخالف‪ ،‬اإ�سافة اإى كميات من امهربات وامخدرات‪.‬‬

‫حادث يوقع‬ ‫بـ«مهرب‬ ‫خمور»‬ ‫على جسر‬ ‫الملك فهد‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫اأوق ��ع ح ��ادث م ��روري مه ��رب خم ��ور اأم�س على ج�س ��ر امل ��ك فهد ‪.‬‬ ‫و�س ��بطت دوري ��ات الأمن التابعة ج�س ��ر امل ��ك فهد ي امنطقة ال�س ��رقية‬ ‫خم�س مركبات مطلوبة اأمني ًا‪ .‬وعممت �سرطة الريا�س والأح�ساء ومناطق‬ ‫اأخرى على تلك امركبات‪ ،‬حيث اأكد م�س ��در اأمن ��ي اأم�س اأن دوريات الأمن‪،‬‬ ‫واأثناء و�س ��ع نقاط تفتي�س متمركزة ي بع� ��س الأماكن التابعة للجزيرة‬ ‫ي اجانب ال�سعودي و�سلت تلك امركبات‪ ،‬وم �سبطها واإحالتها للجهات‬ ‫امعنية‪ .‬كما اأحالت اأم�س دوريات الأمن ق�سية تهريب �سبع زجاجات خمر‪،‬‬ ‫م تهريبه ��ا والدخول بها من منفذ جمارك اج�س ��ر دون ك�س ��فها‪ ،‬واأ�س ��هم‬ ‫احادث امروري ي �سبط الكمية واإحالتها جهات الخت�سا�س‪.‬‬

‫عيد مياد الحرية!‬ ‫صالح زمانان‬

‫ اأعياد الثورات التي تُدق فيها الطبول‪ ،‬وترق�ص على اإيقاعاتها الأر�سفة‪ ،‬لي�ست‬‫�سوى تجارب اأداء لعيد ما جاء بعد «عيد الحرية»!‪.‬‬ ‫ قبل العام الأول للهجرة بخم�سين عام ًا كان للعرب عيد حرية‪ ،‬ي�سعدون فيه‬‫المنابر ويقولون ال�سعر في الحكمة‪ ،‬ل يتغزلون‪ ..‬ول يمتدحون اأجدادهم وذاكرة‬ ‫الوغى‪ ...‬يتفل�سفون‪ ،‬دون اأن تُحرق كفوفهم!‬ ‫ قِ يل‪ :‬اإنه في ليلة عامرة بالقمر‪ ،‬قام �ساعر عربي كهل قديم‪ ،‬وقال كلمته ال ُم ّرة‬‫قبل اأن يموت‪ ..‬ولم َي ُج ّب النا�ص �سيبه‪ ،‬وابنته خطبها رجل كريم‪ ،‬واأنجب منها‬ ‫ع�سيرة!‪.‬‬ ‫ لما تاأخر الزمان‪ ..‬اجتمع ال�سوء وال�سحراء في ظهيرة يوم وقود‪ ..‬واتفقوا على‬‫قتل اأعرابي لي�سير عيد حريتهم‪ .‬قتلهما الأعرابي ودفن جثتهما في كل «جنوب»!‪.‬‬ ‫ جاءت الحرية ذات م�ساء‪ ،‬جل�ست جنب قوم يت�سامرون على ماء وديع في باد‬‫العرب‪� ،‬سمعتهم ي�سفونها‪ ..‬اأخذت ثوبها في فمها‪ ،‬وهربت �سوب و�سف حميد‪.‬‬ ‫قالوا اإنها ا�ستقرت هناك‪ ،‬في مغارب الأر�ص النائية‪ ،‬واأنجبت بنتين وولدا‪.‬‬ ‫ جعلتها العرب اأ�سطورة بعد غيابها‪ ،‬قال بع�سهم‪ :‬اإنها ذيبة‪ ،‬لها ذيل من حديد‪..‬‬‫واآخرون قالوا اإن العنقاء اأخذتها لل�سماء!‬ ‫ الأحرار‪ ..‬كلمة جميلة‪ ،‬تُقال كثير ًا في باد من ينب�سون اأنف�سهم لغير اأمهم!‪.‬‬‫ قالت الحرية لبناتها‪ ،‬اأولدنا ل ُي�س ّمون اأحرارا‪ُ ..‬ي�س ّمون‪ :‬الطيبين!‬‫ قالت ال�سغيرة لأمها‪ ،‬فمن الأحرار؟!‪ ..‬ردت عليها اأختها الكبرى‪ :‬اإنهم مجانين‬‫يكرهون التعب‪ ،‬يخطبون لنا العر�سان‪.‬‬ ‫ يقول طرفة‪ ،‬عندما كان الأدب كائن ًا تحميه العرب ول تُدير في الظلماء غدره‪:‬‬‫اأ َرى ا ْل َم ْو َت َي ْعتَا ُم الكِ َرا َم َو َي ْ�س َطفِ ي‪َ ...‬عقِ ي َل َة َمالِ الف َِاح ِ�ص ا ْل ُم َت�سَ ِ ّددِ ‪.‬‬ ‫ الموت‪ ..‬بدر الحرية واكتمالها‪.‬‬‫الحب‪ ..‬مدينة الحرية‪ .‬والحبيب‪ ..‬بابها‪.‬‬ ‫ ُ‬‫وبيت ُملك‪ ،‬وغ��د ًا للنف�ص‬ ‫ ق��ال رج��ل �سجاع ‪ :‬ال�ي��وم‪ ..‬حريته خُ بزة نظيفة‪ٌ ..‬‬‫ات�ساعها!‪.‬‬

‫القبض على إمام مسجد ابت ّز امرأة في جازان وإيقافه رهن التحقيق‬ ‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫األق ��ت اجهات الأمني ��ة وهيئة‬ ‫الأم ��ر بامعروف والنه ��ي عن امنكر‬ ‫القب�س على اإمام م�س ��جد ي ق�سية‬ ‫ابت ��زاز ام ��راأة‪ .‬وب ��داأت تفا�س ��يل‬ ‫الق�سية حينما تقدم زوج فتاة بباغ‬ ‫اإى �س ��رطة وهيئ ��ة العار�س ��ة ي‬ ‫جازان‪ ،‬يتهم مواطن ًا ي الثاثينيات‬ ‫من عمره‪ ،‬ويعمل باإحدى القطاعات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬واإم ��ام م�س ��جد‪ ،‬لقيامه‬ ‫الرائد عبدالله القري‬ ‫بابت ��زاز زوجت ��ه والت�س ��ال عل ��ى‬ ‫هاتفه ��ا امحم ��ول‪ ،‬وتك ��رار اموقف الأم ��ر ال ��ذي �س ��اعد رج ��ال الأم ��ن‬ ‫من ��ه بامكام ��ات والر�س ��ائل‪ ،‬وم والهيئ ��ة ي قيامه ��م بالقب� ��س عليه‬ ‫التع ��رف عل ��ى ال�س ��خ�س امتهم من يوم الأحد اما�سي وم�سادرة هاتفه‬ ‫خ ��ال بيانات ��ه ال�سخ�س ��ية‪ ،‬وه ��و اجوال للتاأكد من الأرقام اخا�س ��ة‬

‫بالفتاة والر�سائل التي قام باإر�سالها‬ ‫له ��ا‪ ،‬وفتح ��ت اجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫حقيقا مو�س ��عا م ��ع امته ��م تعرفت‬ ‫على ع ��دد م ��ن امعلومات اخا�س ��ة‬ ‫وامتعلق ��ة بالق�س ��ية كن ��وع م ��ن‬ ‫التوثيق‪ ،‬والتاأكيد على عملية القيام‬ ‫بالبت ��زاز‪ ،‬واأكد الناط ��ق الإعامي‬ ‫ل�س ��رطة منطق ��ة ج ��ازان الرائ ��د‬ ‫عبدالله القري اأن �س ��رطة العار�سة‬ ‫مكن ��ت بالفع ��ل م ��ن القب� ��س عل ��ى‬ ‫ال�سخ�س وهو �س ��عودي اجن�سية‪،‬‬ ‫اإثر باغ مقدم من مواطن يتهمه فيه‬ ‫بابتزاز زوجت ��ه عن طريق امكامات‬ ‫والر�س ��ائل الهاتفي ��ة‪ ،‬وعندما مت‬ ‫عملية تفتي�س هاتفه اجوال وُجدت‬ ‫ر�س ��ائل تهدي ��د م ��ن امته ��م للم ��راأة‬

‫و�س ��ورة واح ��دة له ��ا‪ ،‬وع ��ر على‬ ‫اأرقام الفتاة التي ابتزها والر�س ��ائل‬ ‫امر�س ��لة من بينها طلبه لها مقابلته‪،‬‬ ‫واأ�س ��اف اأنه ما يزال رهن التوقيف‬ ‫ي مرك ��ز ال�س ��رطة ل�س ��تكمال‬ ‫التحقي ��ق معه ح ��ول هذه الق�س ��ية‬ ‫قبل اإحالته للمدعي العام ل�ستكمال‬ ‫الإج ��راءات القانوني ��ة بحق ��ه‪،‬‬ ‫وعر� ��س ق�س ��يته لإ�س ��دار العقوبة‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬وحاولت «ال�سرق» معرفة‬ ‫تفا�سيل اأكر عن الق�سية بات�سالها‬ ‫امتكرر على هاتف الناطق الإعامي‬ ‫لهيئ ��ة الأمر بامع ��روف والنهي عن‬ ‫امنكر بجازان حمد الع�سابي لكنه‬ ‫م يرد على تلك الت�سالت اإى وقت‬ ‫اإعداد التقرير‪.‬‬

‫مصرع سائق وطفلة وإصابة ثماني نساء بينهن معلمات في حادثة تصادم‬ ‫بي�سة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫عرت اجهات الأمنية مكة امكرمة ي �ساعة مبكرة �سباح اأم�س‬ ‫عل ��ى جثة ي حقيبة‪ .‬واألقيت احقيب ��ة ي حي اماوي‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫با�س ��رت اجه ��ات الأمنية احادثة‪ .‬وق ��ال الناطق الإعامي ب�س ��رطة‬ ‫العا�سمة امقد�سة امقدم عبدامح�سن اميمان اأن امراأة ي اأوا�سط العقد‬ ‫ال�س ��اد�س من العمر‪ ،‬ومن جن�س ��ية اآ�س ��يوية‪ ،‬ووجدت بداخل حقيبة‬ ‫ماب�س فجر ًا‪ ،‬وملتحفة ببطانية وو�س ��ادة‪ ،‬وم معاينة اجثمان من‬ ‫قبل الطبيب ال�سرعي‪ ،‬واتخاذ كافة الإجراءات‪ ،‬فيما يرجح اأن الوفاة‬ ‫طبيعي ��ة‪ ،‬واأن امتوف ��اة م ��ن خالفي نظ ��ام الإقامة‪ ،‬ي ح ��ن ل تزال‬ ‫التحقيقات جارية للتاأكد من عدم وجود اأية �سبهة جنائية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫العثور على‬ ‫«جثة داخل‬ ‫حقيبة» في‬ ‫«ماوي»‬ ‫مكة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫حافلة امعلمات بعد احادث‬

‫(ال�سرق)‬

‫وقع �سباح اأم�س حادث ت�سادم حافلة تنقل معلمات و�سيارة من‬ ‫نوع هايلك�س على طريق بي�سة � خمي�س م�سيط ‪.‬‬ ‫ونت ��ج عن احادث ال ��ذي وقع بالقرب من مركز �س ��مخ‪ ،‬م�س ��رع‬ ‫�س ��ائق با�س امعلمات وطفلة مرافقة لإحدى امعلمات واإ�س ��ابة ثماي‬ ‫ن�س ��اء بينهن معلمات وثاثة اأطفال مرافقن باإ�سابات متفاوتة وكذلك‬ ‫اإ�سابة �سائق الهايلك�س ومرافقه‪ .‬وكانت حافلة امعلمات ي طريقها من‬ ‫بي�سة اإى جازان لنقل معلمات من منطقة جازان يعملن ي الرو�سات‬ ‫احكومي ��ة ي بي�س ��ة قب ��ل اأن ترتط ��م �س ��يارتهن بق ��وة وجه ��ا لوجه‬ ‫بالهايلوك�س وتنحرف عن الطريق وتنقلب‪ .‬وقد با�سرت احادث فرق‬ ‫م ��ن الهال الأحمر والدفاع ام ��دي واجهات الأمنية وم نقل امتوفن‬ ‫وام�سابن م�ست�سفى املك عبدالله ي بي�سة‪.‬‬

‫الفضول يعيق إسعاف شاب‬ ‫مات في «تحلية جدة»‬

‫بالمختصر‬

‫اإطاحة بمزور إقامات وأوراق رسمية‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫جانب من الإقامات امزورة‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأطاحت ج ��وازات جدة م ��زور اإقامات واأوراق ر�س ��مية �س ��وماي‬ ‫اجن�س ��ية‪ .‬و�س ��بط بحوزته ي اأحد الأحياء امكتظ ��ة بالعمالة الوافدة‬ ‫عل ��ى اإقامات ووثائ ��ق مزورة كان ين ��وي توزيعه ��ا‪ ،‬وم الإطاحة به ي‬ ‫كم ��ن حكم‪ ،‬بعد امراقبة والتحري عنه وعن ن�س ��اطه‪ .‬ودرج امزورعلى‬ ‫توزيع الإقامات خارج مدينة جدة حر�س ًا منه على األ ينك�سف اأمره‪ ،‬ولكن‬ ‫دقة التحريات ق ��ادت اإى القب�س عليه واأحيل اإى اإدارة مكافحة التزوير‬ ‫ل�ستكمال التحقيق ومعرفة �سركائه‪.‬‬

‫إغاق وتغريم مطعم بيتزا تحول لمسلخ‬

‫بع�ص الأغنام اأثناء ذبحها‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫اأغلقت اأمانة تبوك مطعم ًا للبيتزا حولته عمالة اإى م�سلخ لاأغنام‪.‬‬ ‫وق ��اد باغ مواطن ح ��ول حركة مريب ��ة ي اأحد امطاع ��م فجر اأم�س‬ ‫ي حي النه�س ��ة بتبوك اإى الك�س ��ف عن امطعم امخالف‪ ،‬وعلى الفور م‬ ‫ا�س ��تدعاء فرق �س ��حة البيئة باأمانة منطقة تبوك‪ ،‬حيث م اكت�ساف حل‬ ‫اآخ ��ر مقابل له ي�س ��تخدم اأي�س ��ا للطبخ قب ��ل التوزي ��ع‪ ،‬وم التحفظ على‬ ‫العمالة و �س ��بط ي امحل ع�س ��رة خرفان مذبوحة‪ ،‬بالإ�سافة اإى اأ�سياخ‬ ‫«�س ��اورما» غر �س ��احة لا�س ��تخدام‪ ،‬وكذلك كميات من اللحم امتبل غر‬ ‫ال�سالح‪ ،‬وكميات من الدجاج الفا�سد‪ ،‬فيما م تغرم امطعم‪.‬‬

‫مصرع آسيوي دهس ًا في حفر الباطن‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ساعد الدهم�سي‬

‫الدفاع امدي يخرج ال�ساب من ركام امركبة‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�سهري‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأعاق الف�سول عمليات الإ�سعاف ي حادث وقع منت�سف ليل اأم�س الأول‬ ‫توي فيه �ساب على �سارع التحلية ‪.‬‬ ‫وارتطم ��ت مركبة ال�س ��اب من نوع � همر � مركب ��ة اأخرى من نوع فورد‬ ‫بالق ��رب من دوار الراميل بح ��ي الأندل�س‪ ،‬وهرعت ف ��رق الإنقاذ من الدفاع‬ ‫امدي والدوريات الأمنية والهال الأحمر للموقع � اإل اأن ف�سول امتجمهرين‬ ‫ح ��ول احادث اأعاق و�س ��ول فرق الإنق ��اذ اإى احادث ب�س ��بب الزحام الذي‬ ‫اأعق ��ب اح ��ادث‪ ،‬وركن امركب ��ات على قارعة الطري ��ق‪ ،‬الأمر ال ��ذي اأدى اإى‬ ‫اإغاق الطريق اأمام مركبة الإ�سعاف‪ ،‬وم اإخراج قائد الفورد امحتجز داخل‬ ‫�س ��يارته‪ ،‬بينما با�س ��ر الهال الأحمر عمليات الإ�س ��عافات الأولي ��ة واإنعا�س‬ ‫ام�ساب �سائق � الهمر � بعد اإخراجه من بن ركام احديد اإل اأنه فارق احياة‬ ‫ي موقع احادث‪ ،‬حيث م نقل جثمانه اإى م�ست�سفى املك فهد‪ ،‬بينما با�سر‬ ‫امرور التحقيق ي اأ�سباب وقوع احادث‪.‬‬ ‫صيد الكاميرا‬

‫وناسة‪ ..‬وناسة‪ ..‬اكتب وا دراسة ‪!.‬‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالهادي ال�سماعيل‬

‫ل ِف َظ وافد اأ�س ��يوي اأنفا�سه الأخرة م�س ��اء اأم�س‪ ،‬جراء حادث ده�س‬ ‫من قبل مواطن ثاثيني على طريق املك في�سل ي حفر الباطن‪.‬‬ ‫واعر�س الواف ��د بدراجته الهوائية طريق امواطن الذي كان يقود‬ ‫�س ��يارة من نوع مركوري فورد‪ ،‬وعلى الفور ا�س ��طدم ال�س ��ائق بالوافد‬ ‫واأرداه قتي ًا ‪ ،‬وفور ورود الباغ لغرفة عمليات مرور حفر الباطن با�سر‬ ‫فريق التخطيط من ق�س ��م احوادث الك�س ��ف على جريات احادث‪ ،‬فيما‬ ‫نقلت اجثة عر �س ��يارة نقل الأموات التابعة لبلدية حفر الباطن‪ ،‬ونقلت‬ ‫دوريات امرور اجاي اإى التوقيف للتحقيق معه حيال احادثة‪.‬‬

‫جثة الوافد يقف اأمامها رجال امرور‬

‫(ت�سوير‪:‬م�ساعد الدهم�سي)‬

‫إخماد حريق في بلدية أم الحمام‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اأخم ��دت ف ��رق الدفاع امدي ع�س ��ر اأم�س حريق ًا �س ��ب ي جموعة‬ ‫اأ�سجار وح�سائ�س ي حو�س تابع لفرع بلدية حافظة القطيف ي بلدة‬ ‫اأم احمام‪.‬واأو�س ��ح امتحدث الإعامي مديرية الدفاع امدي ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية الدكتور امقدم عمار امغربي اأم�س‪ ،‬اأن احريق �سب ي اأ�سجار‬ ‫وح�سائ�س ي حو�س تعود ملكيته لفرع بلدية القطيف باأم احمام‪ ،‬على‬ ‫م�س ��احة ثمانية اأمتار مربع ��ة تقريب ًا‪ ،‬وم اإخماده بوا�س ��طة فرقة تابعة‬ ‫للدفاع امدي ي غ�سون خم�س دقائق‪ ،‬دون وقوع اإ�سابات‪.‬‬

‫مواطن يخمد حريق ًا في عمود إنارة‬ ‫تبوك ‪ -‬خالد الروا�سن‬

‫ر�سدت عد�سة «ال�سرق» يوم اأم�ص �سابا ي�ستعر�ص اأمام مدار�ص البنن والبنات‬ ‫ي حافظة الأح�ساء معر ًا عن �سعادته بنهاية العام الدرا�سي‪ ،‬وذلك بكتابة عبارة‬ ‫«ونا�سة ونا�سة ل كتب ول درا�سة» على الزجاج اخلفي للمركبة‪.‬‬

‫اأخم ��د مواط ��ن حريق� � ًا‬ ‫ا�س ��تعل ي عمود اإنارة بتبوك‪،‬‬ ‫بع ��د اأن اأ�س ��عل مراهق ��ون ي‬ ‫و�س ��ط الأحي ��اء اجنوبية ظهر‬ ‫اأم�س النار باأحد اأعمدة الكهرباء‬ ‫اخ�س ��بية‪ ،‬حيث التهم ��ت النار‬ ‫العم ��ود امج ��اور لأح ��د امنازل‬ ‫ال�س ��كنية‪ ،‬م ��ا اأدى اإى ت�س ��اعد‬ ‫اأعم ��دة الدخ ��ان‪ .‬واأك ��د امواطن امواطن يخمد احريق (ت�سوير‪� :‬سعود العطوي)‬ ‫�س ��عود حماد اأنه اأبلغ الدفاع امدي‪ ،‬ولكن م يح�سروا‪ ،‬حيث قام وبجهود‬ ‫ذاتية من قبل امواطنن بال�سيطرة على احريق‪.‬‬


‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫تطوير المجمع الطبي‪ ..‬وإنشاء ‪ 18‬مركز ًا صحي ًا في الشرقية‬

‫سري‬ ‫للغاية‬

‫الصالحي لـ |‪ :‬إدراج مستشفى غرب الدمام في الميزانية المقبلة بسعة ‪ 500‬سرير‬ ‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫رهام العليط‬

‫في المنتصف‬ ‫ف � ��ي ع� � ��ام‬ ‫خ�ت�م��ت اأول ك �ت��اب في‬ ‫حياتي بغ�ش النظر عن‬ ‫الكتب الدرا�سية المملة‬ ‫وال�م��زري��ة‪ ..‬قبل ذل��ك لم‬ ‫اأك�م��ل ك�ت��اب� ًا ف��ي حياتي‬ ‫اأو ب��ااأح��رى ل��م اأ�ستطع‬ ‫اإك �م��ال ك �ت��اب اإل ��ى اآخ��ر‬ ‫�سفحة كما ق ��راأت اأول‬ ‫�سفحة ب�سغف‪.‬‬ ‫نحن اأمة ا تُكمل‪..‬‬ ‫ا اأق� � � � ��ول (ا ن � �ق� ��راأ)‬ ‫اأن �ن��ا ح �ت��ى ل��و ت�ك��رم�ن��ا‬ ‫وف� �ك ��رن ��ا اأن ن���س�ت�ع�ي��ر‬ ‫دور المثقفين‪ ،‬واقتنينا‬ ‫ال � �ك � �ت ��ب وخ �� �س �� �س �ن��ا‬ ‫رح ��ات اإل ��ى المكتبات‬ ‫واإل � ��ى م �ع��ار���ش ال�ك�ت��ب‬ ‫ك� � � �م � � ��ا ح � � �� � � �س� � ��ل ف ��ي‬ ‫م �ع��ر���ش ال �ك �ت��اب ل�ع��ام‬ ‫‪ 2012‬وف � � ��ي ال � �ق� ��وة‬ ‫ال �� �س��رائ �ي��ة واازدح� � ��ام‬ ‫ال �ب �� �س ��ري وال �م �ع��رف��ي‬ ‫ف��ي ال �م �ع��ر���ش‪ ..‬بعدما‬ ‫ا�ستب�سر النا�ش خيرا‪..‬‬ ‫وا��س�ت�ب���س��رت اأن ��ا ��س��را‬ ‫كلما راأيت رف �سديقتي‬ ‫ب�ع��دم��ا اق�ت�ن��ت مجموعة‬ ‫ك �ت��ب ذات ��س�ع�ب�ي��ة ول��م‬ ‫ت �ن �ت �ق��ل ح �ت��ى م ��ن اأول‬ ‫�سفحة اإلى الثانية!‬ ‫«ن �ح��ن دائ �م � ًا نقف‬ ‫ف ��ي ال�م�ن�ت���س��ف اإن لم‬ ‫نقف ف��ي ال �ب��داي��ة»‪ ..‬اإن‬ ‫قراأنا مقا ًا ا نكمله واإن‬ ‫قراأنا �سحيفة ا نختمها‬ ‫واإن ق ��راأن ��ا ق���س�ي��دة ا‬ ‫نتمها‪ ..‬نحب ال�ب��داي��ات‬ ‫فقط ون�سعر ب��اان��دف��اع‬ ‫وال� �ح� �م ��ا� ��ش ف� ��ي ن�ق�ط��ة‬ ‫اان� �ط ��اق ول �ك��ن لي�ش‬ ‫ل��دي �ن��ا ال �ل �ي��اق��ة ال�ك��ام�ل��ة‬ ‫للو�سول للنهاية‪.‬‬ ‫(حتى في العاقات‬ ‫وال� ��� �س ��داق ��ات وال �ح��ب‬ ‫وال� � ��زواج‪ ..‬ف��ي ال�ب��داي��ة‬ ‫ك��ل ��س��يء جميل وق��وي‬ ‫لذا ا نملك نهايات قوية!‬ ‫وذل � ��ك ا� �س �ت �ن��زاف كل‬ ‫�سيء في البداية)‪.‬‬ ‫دائ� � � �م � � ��ا اأق � � �ت � ��رح‬ ‫ال� �ت ��درج وال �ت �م �ه �ي��د في‬ ‫كل �سيء‪ ،‬خ��ذوا وقتكم‬ ‫ف��ي ك��ل � �س��يء‪ ،‬تمهلوا‬ ‫وا�سعروا في كل �سيء‪،‬‬ ‫ل �� �س �ت��م ف ��ي � �س �ب��اق م��ع‬ ‫ال ��زم ��ن ول �ي ����ش ال��زم��ن‬ ‫ف��ي ��س�ب��اق م�ع�ك��م‪ ،‬كلوا‬ ‫ال�ع�ن��ب ح�ب��ة ح �ب��ة‪ ،‬فكل‬ ‫�سيء ياأتي ب�سرعة يذهب‬ ‫ب�سكل اأ�سرع‪.‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫اا� � � �س � � �ت � � �م � � �ت� � ��اع‬ ‫ب � �م� ��راح� ��ل ال � �ح � �ي� ��اة‪..‬‬ ‫و�� �س� �ف� �ح ��ات ال� �ك� �ت ��ب‪..‬‬ ‫وخ� �ط ��وات ال �ع��اق��ات‪..‬‬ ‫اأمر مثير للغاية‪.‬‬ ‫‪2008‬‬

‫‪reham.alolait@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫ك�شف مدير عام ال�ش� �وؤون ال�شحية ي‬ ‫امنطقة ال�شرقية الدكت ��ور �شالح ال�شاحي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأم�ض‪ ،‬عن موافقة وزارة ال�شحة‬ ‫عل ��ى اإدراج م�شروع م�شت�شف ��ى غرب الدمام‬ ‫ي اميزاني ��ة امقبل ��ة ب�شع ��ة ‪� 500‬شري ��ر‪،‬‬ ‫والعم ��ل يج ��ري للح�ش ��ول عل ��ى ااأر� ��ض‪،‬‬ ‫واأنن ��ا ننتظر مناق�ش ��ة وزارة امالية ي هذا‬ ‫اخ�شو� ��ض‪ ،‬وغالب ًا اأن ما يناق�ض مع وزارة‬ ‫امالية فيما يتعلق بام�شروعات ال�شحية تتم‬

‫اموافقة علي ��ه‪ ،‬واأنه بعد اعتم ��اده واإن�شائه‬ ‫�شيخ ��دم جمي ��ع �ش ��كان غ ��رب الدم ��ام ي‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫وبن اأنه �شيتم اإن�شاء ‪ 18‬مركز ًا �شحياً‬ ‫ّ‬ ‫جدي ��د ًا مثل امرحل ��ة الرابعة‪ ،‬كم ��ا اأنه يتم‬ ‫ااآن العم ��ل عل ��ى تر�شي ��ة ام�شروع ��ات على‬ ‫امقاول لبدء التنفيذ‪.‬‬ ‫وقال اإنه م طرح مناف�شة نظام حو�شبة‬ ‫كامل ��ة على م�شتوى عامي م�شت�شفى الوادة‬ ‫وااأطف ��ال‪ ،‬وتع ��د مناف�ش ��ة عامي ��ة اأنظم ��ة‬ ‫معلوم ��ات متكامل ��ة ي ام�شت�شف ��ى‪ ،‬م�شر ًا‬

‫اإى اأن ��ه يت ��م العم ��ل عل ��ى تطوي ��ر امجم ��ع‬ ‫الطبي ي الدم ��ام من خال اإن�ش ��اء عنايات‬ ‫مركزة جدي ��دة‪ ،‬حيث يحظى امجمع بعناية‬ ‫مركزة حالية ب�شعة ‪� 36‬شرير ًا‪ ،‬واأن الوزارة‬ ‫معتم ��دة لنا تو�شع ��ة ونطم ��ح اأن ت�شل اإى‬ ‫�شع ��ة �شبع ��ن �شري ��ر ًا اإ�شافي� � ًا للعناي ��ات‬ ‫امركزة لي�شبح امجموع ‪ 110‬اأ�ش ّرة‪ ،‬وكذلك‬ ‫العمل عل ��ى تنفيذ م�شروع تو�شعة العيادات‬ ‫اخارجية وق�شم الطوارئ وم�شروع وحدة‬ ‫ااإ�شاب ��ات امتقدم ��ة وتو�شع ��ة م�شت ��ودع‬ ‫ااأجهزة الطبية‪ ،‬وكذلك م�شروعات تطويرية‬

‫من ناحية تطوير البنية التحية للمجمع‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن هن ��اك م�شروع ��ات‬ ‫م�شت�شفى الهفوف ي حافظ ��ة ااأح�شاء‪،‬‬ ‫وه ��ي لتطوي ��ر البني ��ة التحتية م ��ن ناحية‬ ‫الكهرباء وااأر�شيات وااأنظمة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ان ��ه �شيت ��م تد�ش ��ن العناي ��ة‬ ‫امرك ��زة ي م�شت�شفى القطيف ي التو�شعة‬ ‫اجدي ��دة امنتهي ��ة حديث� � ًا باأف�ش ��ل نظ ��ام‬ ‫للعنايات امرك ��زة‪ ،‬واأنه �شيت ��م قريب ًا العمل‬ ‫ي تنفيذ نظ ��ام العمليات بالعنايات امركزة‬ ‫خال ااأ�شهر امقبلة‪.‬‬

‫عايض بن مساعد‬

‫�سالح ال�ساحي‬

‫موصلي‪ :‬مشاركة ‪ 2700‬فتاة و‪ 2100‬شاب‪ ..‬والختام اليوم‬

‫«لقاءات»‪ %80 :‬من الباحثين عن عمل نساء‪ ..‬وأسلوب جديد استقطاب الشباب‬ ‫الدمام ‪ -‬هند ااأحمد‬ ‫�شه ��د الي ��وم الثاي م ��ن برنامج‬ ‫«لق ��اءات» ي ن�شخت ��ه الثالث ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫ينظمه �شندوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫(ه ��دف) ووزارة العم ��ل ي �شرك ��ة‬ ‫معار� ��ض الظه ��ران‪ ،‬اإقبا ًا كب ��ر ًا من‬ ‫العن�ش ��ر الن�شائ ��ي‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر‬ ‫امبادرة حمد مو�شلي ل�"ال�شرق" اأن‬ ‫عدد الوظائف امطروحة من ال�شركات‬ ‫بلغ اأم�ض األف وظيف ��ة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫ااحتياج ال�شنوي للمن�شاآت ام�شاركة‪،‬‬ ‫يتج ��اوز ‪ 3000‬وظيف ��ة‪ .‬و ّق ��در‬ ‫مو�شلي ن�شب ��ة القب ��ول للمتقدمات ب�‬ ‫‪ ،30%‬وذكر اأن عدد ااإناث قد جاوز‬ ‫ع ��دد امتقدم ��ن م ��ن الذك ��ور بن�شب ��ة‬ ‫‪ ،80%‬مو�شح ًا اأن دور لقاءات‪ ،‬الذي‬ ‫يختتم اليوم‪ ،‬يظه ��ر ي اإيجاد البيئة‬ ‫امنا�شب ��ة اإيج ��اد العمل‪ ،‬وه ��و اأي�شا‬ ‫اأداة للتحليل امهني‪ ،‬مبين ًا اأن مثل هذه‬ ‫الرامج ت�شاهم كثر ًا ي خدمة توطن‬

‫اإقبال امتقدمات على من�ساآت معينة بغر�ش التوظيف‬

‫الوظائف وتطوير ااآليات امتمثلة ي‬ ‫تدري ��ب امواط ��ن وامواطن ��ة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى تو�شي ��ع امج ��اات ي التدري ��ب‬ ‫وااإ�شه ��ام امبا�ش ��ر ي دع ��م عملي ��ة‬ ‫توطن الوظائ ��ف‪ ،‬وتوظيف الكوادر‬ ‫ال�شعودية ي من�شاآت القطاع اخا�ض‪،‬‬ ‫كم ��ا اأن هناك عدة مهام اأخرى‪ ،‬قام بها‬ ‫الرنامج من خال ور�ض العمل‪ ،‬التي‬ ‫اأقيم ��ت ي الغرفة التجارية ال�شرقية‪،‬‬

‫و ُتظه ��ر تلك الور�ض ال ��دور التوعوي‬ ‫ال ��ذي �شي�شاهم ي رفع كف ��اءة فر�ض‬ ‫ام�شارك ��ن‪ .‬وقال مو�شل ��ي اإن اأحدث‬ ‫اإح�ش ��اءات الت�شجي ��ل للباحث ��ن عن‬ ‫عم ��ل �شم ��ن امرحل ��ة احالي ��ة‪ ،‬ت�شر‬ ‫اإى م�شارك ��ة نح ��و ‪ 2700‬من ااإناث‬ ‫ونحو ‪ 2100‬من الذكور‪ .‬و�شدد على‬ ‫اأهمية اإجراء التحليل امهني للباحثن‬ ‫عن عم ��ل م ��ن اجن�شن‪ ،‬م�ش ��را اإى‬

‫(ت�سوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫اأن نتيج ��ة التحلي ��ل امهن ��ي تعد نقطة‬ ‫اانطاقة معظ ��م الباحثن عن العمل‪،‬‬ ‫به ��دف قيا� ��ض قدرته ��م عل ��ى التعل ��م‬ ‫وال�شلوك‪ ،‬اأيا كانت خرتهم"‪ .‬وك�شف‬ ‫مو�شلي عن ا�شتقط ��اب الباحثن عن‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وتخ�شي� ��ض فري ��ق توظيف‬ ‫يعم ��ل على اإيج ��اد حالي ��ل مهنيّة ي‬ ‫اأكر من ‪ 11‬عن�شرا �شلوكيا‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫اأن التحليل �شيقت�ش ��ر على ام�شجلن‬

‫ي برنام ��ج حاف ��ز‪ ،‬الذي‬ ‫ينف ��ذه �شن ��دوق تنمي ��ة‬ ‫ام ��وارد الب�شري ��ة كن ��وع‬ ‫من الدع ��م للمتقدمن اإى‬ ‫�شوق العم ��ل‪ ،‬حيث يقدم‬ ‫له ��م اأدوات ت�شاعده ��م ي اح�ش ��ول‬ ‫عل ��ى وظائ ��ف‪ .‬وتت�شم ��ن عنا�ش ��ر‬ ‫التحليل امهن ��ي للق ��درات ال�شلوكية‪،‬‬ ‫اختب ��ار الق ��درات الذهني ��ة‪ ،‬امائم ��ة‬ ‫الوظيفي ��ة‪ ،‬وااهتمام ��ات امهني ��ة‪،‬‬ ‫وتقيي ��م اللغ ��ة ااإجليزي ��ة لطالب ��ي‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اأن التقيي ��م اخا� ��ض‬ ‫بالق ��درات وال�شل ��وك امهن ��ي يعط ��ي‬ ‫امتق ��دم و�شاح ��ب العم ��ل‪ ،‬الفر�ش ��ة‬ ‫لتعين اموظف ي العمل الذي ينا�شب‬ ‫قدرت ��ه‪ ،‬كم ��ا اأن التن ��وع ي ااأدوات‬ ‫ام�شتخدم ��ة للتحلي ��ل‪� ،‬شيمك ��ن فريق‬ ‫العم ��ل من اإعط ��اء الن�شيح ��ة الوافية‬ ‫ل ��كل م ��ن طال ��ب العم ��ل اأو �شاح ��ب‬ ‫العم ��ل‪ ،‬اإذ اإن التقيي ��م ه ��و اأداة علمية‬

‫ت�شاعد على ك�شف الكوامن ي النف�ض‬ ‫والعق ��ل للم�شاع ��دة ي اتخ ��اذ القرار‬ ‫ال�شائ ��ب‪ ،‬وجن ��ب احك ��م ال�شطحي‬ ‫م ��ن خال امقابل ��ة ال�شخ�شي ��ة اأو قلة‬ ‫اخ ��رة والتجرب ��ة الت ��ي ي الغالب‬ ‫تفقد كل م ��ن �شاحب العم ��ل وامتقدم‬ ‫الفر�ش ��ة اكت�ش ��اف جوان ��ب تخفيها‬ ‫التجرب ��ة اأو قلة اخ ��رة‪ .‬وحول دور‬ ‫القطاع اخا� ��ض ي توفر الوظائف‪،‬‬ ‫ذك ��ر مو�شل ��ي اأن بع� ��ض اأ�شح ��اب‬ ‫امن�شاآت اخا�شة ينبغي اأن ي�شاهموا‬ ‫ي تدعي ��م توط ��ن الوظائ ��ف ب�ش ��كل‬ ‫اأك ��ر ما هو علي ��ه ااآن‪ ،‬واأ�ش ��ار اإى‬ ‫اأن ‪ 80%‬م ��ن اأق�شام اموارد الب�شرية‬ ‫ي من�ش� �اآت القطاع اخا� ��ض ا تقوم‬ ‫بعملها بال�شكل امطلوب منها‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن ‪ 70%‬م ��ن ال�شب ��اب ي امملك ��ة‬ ‫هم ح ��ت �شن الع�شري ��ن وي حال م‬ ‫يك ��ن لتلك الفئ ��ة الكبرة م ��ن ال�شباب‬ ‫وظائ ��ف‪ ،‬ف� �اإن اا�شته ��اك امحل ��ي‬ ‫�شيتاأثر‪.‬‬

‫‪ 77‬معلم ًا يشاركون في أربعة برامج تدريبية لمعلمي المناهج باأحساء‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫فه ��د ال�شع ��ادات‪ ،‬حم ��د را�ش ��د القعيم ��ي‪ ،‬عم ��اد خليفة‬ ‫احكي ��م‪ ،‬يو�شف عبدالرحمن بوحمي ��دة‪ ،‬حمد يو�شف‬ ‫امعيوي ��د‪� ،‬شاح حم ��د ال�شيد‪� ،‬شعي ��د حمد احليبي‪،‬‬ ‫عبدالرحم ��ن حم ��د الب�ش ��ر‪ ،‬نعم ��ان اإبراهي ��م امب ��ارك‪،‬‬ ‫وا�شل حم ��د العاي�ض‪ ،‬مبارك حم ��د الودعاي‪ ،‬حمد‬ ‫عبدالل ��ه اخمي� ��ض‪ ،‬نبي ��ل اإبراهي ��م اآل ال�شي ��خ مب ��ارك‪،‬‬ ‫زي ��د عبدالعزي ��ز امجح ��م‪ ،‬عبدالعزي ��ز عبدالرحم ��ن‬ ‫العوي�ش ��ي‪ ،‬ط ��ارق فه ��د ال�شع ��ادات‪ ،‬عبدالعزي ��ز اأحم ��د‬ ‫الدقي ��ل‪ ،‬عبداللطي ��ف حم ��د ام ��ا‪ ،‬عبدامح�ش ��ن النعيم‬ ‫وعبدامح�شن املحم‪.‬‬

‫وجّ ��ه م�شاع ��د امدي ��ر الع ��ام لل�ش� �وؤون التعليمي ��ة‬ ‫ي اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م بااأح�ش ��اء عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عي�ش ��ى الذرمان‪ ،‬باإقام ��ة اأربعة برام ��ج تدريبية معلمي‬ ‫م ��واد امناه ��ج التعليمي ��ة "الربية ااإ�شامي ��ة للمرحلة‬ ‫اابتدائي ��ة‪ ،‬لغتي اجميلة‪ ،‬الربية ااجتماعية للمرحلة‬ ‫اابتدائي ��ة‪ ،‬لغتي اخال ��دة للمرحلة امتو�شط ��ة"‪ ،‬وذلك‬ ‫ا�شتكم ��ال خط ��ة مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م بالهف ��وف‬ ‫لتدريب امعلمن على تدري�ض امناهج ال�شاملة‪ ،‬حيث م‬ ‫تر�شيح ‪ 77‬معلم ًا ح�ش ��ور الرامج التي تنطلق ااأحد‬ ‫برنامج لغتي اجميلة‪:‬‬ ‫امقبل‪ ،‬وت�شتمر مدة ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫بدر ح�شن القطان‪ ،‬عبدالله اإبراهيم املحم‪ ،‬عبدالله‬ ‫وجاءت اأ�شماء امعلمن امر�شحن كالتاي‪:‬‬ ‫ح�شن العاي�ض‪ ،‬حمد عبداللطيف اخطيب‪ ،‬نا�شر نهار‬ ‫امط ��ري‪ ،‬خال ��د عبدالله امرابيع‪ ،‬خال ��د فهد القحطاي‪،‬‬ ‫برنامج الربية ااإ�شامية للمرحلة اابتدائية‪:‬‬ ‫اإبراهي ��م فهد ام�شلم‪ ،‬حمود عم ��ر العمر‪ ،‬م�شاري �شامي حم ��د الزويد‪ ،‬حم ��د اإبراهيم امفت ��اح‪ ،‬يو�شف‬

‫يهرب إلى الداخل يعد كمية ضئيلة‬ ‫ما ّ‬

‫الزهراني‪ :‬المملكة تحتل المرتبة‬ ‫الثالثة عالمي ًا في مكافحة المخدرات‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأو�ش ��ح ام�ش ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫جم ��ع ااأم ��ل لل�شح ��ة النف�شي ��ة‬ ‫بالدمام حمد بن علي الزهراي‪ ،‬اأن‬ ‫م ��ا يتم تهريب ��ه اإى داخل امملكة من‬ ‫خدرات يعد كمية �شئيلة‪ ،‬ما حدا‬ ‫ب� �اأن تاأتي امملكة العربية ال�شعودية‬ ‫ي امرتب ��ة الثالثة عامي ًا ي مكافحة‬ ‫امخ ��درات ح�ش ��ب تقري ��ر الهيئ ��ة‬ ‫ااإداري ��ة ي ااأم امتحدة لرنامج‬ ‫مكافح ��ة امخ ��درات "يوني�شي ��ب‬ ‫‪."UNCP‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن هذا دلي ��ل وا�شح‬ ‫وبره ��ان ق ��وي عل ��ى دور اأجه ��زة‬ ‫امكافحة امخت�ش ��ة ي هذا اجانب‪،‬‬ ‫حي ��ث تهت ��م وزارة الداخلي ��ة م ��ن‬ ‫خ ��ال حر�شها عر مكات ��ب مكافحة‬ ‫امخ ��درات امنت�ش ��رة خ ��ارج امملكة‬ ‫عل ��ى التن�شي ��ق وجفي ��ف مناب ��ع‬ ‫امخ ��درات م ��ن دول ام�ش ��در‪ .‬واأفاد‬ ‫اأن م ��ا يتم تهريب ��ه اإى داخل امملكة‬ ‫يت ��م �شبط معظمه من قب ��ل ااأجهزة‬

‫امعني ��ة‪ ،‬حيث ناحظ ذل ��ك وا�شح ًا‬ ‫جلي� � ًا م ��ن خ ��ال التقاري ��ر الت ��ي‬ ‫ت�شدره ��ا وزارة الداخلي ��ة ح ��ول‬ ‫الكمي ��ات ام�شبوط ��ة م ��ن امخدرات‬ ‫التي تتم حاول ��ة تهريبها واإدخالها‬ ‫للمملكة العربية ال�شعودية‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك رد ًا عل ��ى م ��ا ن�ش ��ر‬ ‫ي "ال�ش ��رق" بالع ��دد رق ��م ‪184‬‬ ‫وتاريخ ‪15/7/1433‬ه�‪ ،‬بعنوان‬ ‫"�شعب ��ان‪ %90 :‬م ��ن امخ ��درات‬ ‫التي تدخل امملك ��ة ا يتم �شبطها"‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًا اإى اأن م ��ا ت�شمن ��ه اخ ��ر‬ ‫من معلوم ��ات غر دقيق ��ة‪ .‬وقال اإن‬ ‫امعلوم ��ات الت ��ي ذك ��رت ي اخ ��ر‬ ‫كانت �شمن حاور نقا�ض لدرا�شات‬ ‫علمية عامي ��ة ت�شمنت اأرقام ًا ون�شب ًا‬ ‫غ ��ر دقيق ��ة‪ ،‬وم خ ��ال ور�ش ��ة‬ ‫العمل وبح�ش ��ور مديري القطاعات‬ ‫احكومية ذوي العاقة مناق�شة ذلك‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا اأن ااأرق ��ام الت ��ي انفردت‬ ‫بن�شره ��ا "ال�شرق" من بن ال�شحف‬ ‫ااأخرى ام�شاركة ي تغطية الفعالية‬ ‫كانت غر دقيقة‪.‬‬

‫اأحم ��د املح ��م‪ ،‬اأحم ��د عبدالل ��ه املح ��م‪ ،‬ع ��ادل حم ��د خالد وا�شل بوب�شيت‪� ،‬شعد القري‪.‬‬ ‫العم ��ران‪� ،‬شعيد �شالح الفرحان‪ ،‬عبا�ض قا�شم العا�شور‪،‬‬ ‫برنامج لغتي اخالدة‪:‬‬ ‫عبدالرحم ��ن �شالح البحر‪ ،‬عل ��ي حمد ال�شوي‪ ،‬حمد‬ ‫عقي ��ل اأحم ��د العبدالك ��رم‪ ،‬حم ��د اأحم ��د القطان‪،‬‬ ‫�شلم ��ان املح ��م‪ ،‬حم ��د عبدالعزي ��ز احمين ��ي‪ ،‬نا�ش ��ر م�شطفى فوؤاد مهدي حمزة‪� ،‬شاكر عبدامح�شن الوباري‪،‬‬ ‫�شال ��ح احريب‪ ،‬ح�شن عبدالله احم ��دان‪ ،‬علي عبدالله عبدالرحم ��ن حم ��د الق ��و‪ ،‬اإبراهي ��م عبدالل ��ه ال ��ري‪،‬‬ ‫اجبيل ��ي‪ ،‬ناظ ��م اأحمد اجزي ��ري‪ ،‬ه�شام نا�ش ��ر العلي‪ ،‬جمي ��ل حم ��د احبيب‪ ،‬حم ��د عبدالله الرم�ش ��ان‪ ،‬عمر‬ ‫مرزوق مو�شى امرزوق وعمار يو�شف امهدي‪.‬‬ ‫عبدالل ��ه العبداله ��ادي‪ ،‬ماجد حمد العل ��ي‪ ،‬ح�شن علي‬ ‫برنامج الربية ااجتماعية للمرحلة اابتدائية‪:‬‬ ‫البو�شالح‪ ،‬ر�شا عبدالوه ��اب عبدالله‪ ،‬عماد عبداحليم‬ ‫يعق ��وب اإليا� ��ض ال�شب ��ت‪ ،‬ط ��ارق عبدالعزي ��ز حم ��د‪ ،‬عبدالعزيز ح�شن بن ن�شر‪ ،‬اأحمد عطية امحمد‪،‬‬ ‫ال�شه ��اوي‪ ،‬عي�ش ��ى اأحمد العي�ش ��ى‪ ،‬عبدالرحمن حمد حمد �شالح عبادي‪ ،‬اأحم ��د حمد الوباري‪ ،‬حمد علي‬ ‫احاف ��ظ‪ ،‬عبداللطي ��ف حم ��د اجعف ��ري‪ ،‬فه ��د حم ��د ال�شي ��د‪ ،‬نايف �شلم ��ان اجزيري‪ ،‬علي ح�ش ��ن العيثان‪،‬‬ ‫البطي ��ح‪ ،‬علي �شيف ام�ش ��اري‪ ،‬عادل حم ��د الو�شيجر‪ ،‬حمد �شلمان الثواب‪ ،‬يو�شف ح�شن اما‪ ،‬نا�شر النزر‪،‬‬ ‫اإبراهي ��م �شعد ال�شلط ��ان‪ ،‬خليل اإبراهي ��م بو�شعد‪ ،‬عادل ف� �وؤاد عبدالل ��ه بو خ�شم ��ن‪ ،‬عقي ��ل اأحم ��د العبدالكرم‪،‬‬ ‫يو�ش ��ف الراج ��ح‪ ،‬ف ��راج نف ��ل الدو�ش ��ري‪ ،‬عبدالرحمن عبدالل ��ه حمد الفتاح‪ ،‬حم ��د �شالح اخليف ��ة‪ ،‬عبدالله‬ ‫م�شفر العجمي‪ ،‬فواز حمد امري‪ ،‬حمد �شعد النغمو�ض‪ ،‬عبد رب الر�شول البحراي وحمد علي العبدالواحد‪.‬‬

‫تكريم ثاثين طالب ًا وطالبة في الحفل الختامي‬ ‫للمسابقات الثقافية الصحية الثانية في اأحساء‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫ك � � � ّرم م ��دي ��ر ع � ��ام ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي حافظة ااأح���ش��اء‬ ‫اأح �م��د ب��ن ح�م��د بالغنيم‪ ،‬اأم����ض‬ ‫ااأربعاء‪ ،‬ثاثن طالب ًا وطالبة ي‬ ‫احفل اختامي للم�شابقة الثقافية‬ ‫ال�شحية الثانية‪ ،‬التي نفذتها اإدارة‬ ‫ال�شحة امدر�شية‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫م�شت�شفى امو�شى العام‪ ،‬واجمعية‬ ‫اخرية مكافحة التدخن «نقاء»‪،‬‬ ‫ب �ع �ن��وان «ك �ل �ن��ا � �ش��رك��اء مكافحة‬ ‫التدخن»‪.‬‬ ‫واأك� � ��د م ��دي ��ر ع� ��ام ال��رب �ي��ة‬ ‫والتعليم ي حافظة ااأح���ش��اء‬ ‫اأحمد بن حمد بالغنيم‪ ،‬اأن الطاب‬ ‫ي�شكلون �شريحة ك�ب��رة ون�شبة‬ ‫عالية م��ن امجتمعات‪ ،‬وعلى ذلك‬ ‫يجب امحافظة عليهم من كل �شر‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن الربية والتعليم رفعت‬ ‫�شعارها م��ع ه��ذا ال��رن��ام��ج‪ ،‬ليتم‬ ‫ال��رك �ي��ز ع�ل��ى ااأب� �ن ��اء وال�ب�ن��ات‬ ‫ب�شكل دائم ي مدار�شهم‪ ،‬مو�شح ًا‬

‫حظة تكرم اأحد الطاب ي ااأح�ساء‬

‫اأن�ه��م بحاجة اإى ان�شمام جميع‬ ‫ال�ق�ط��اع��ات ا�شتكمال ال��ر��ش��ال��ة‪،‬‬ ‫م�شيف ًا اأنهم يريدون بناء �شراكات‬ ‫كبرة جعل الرنامج يعمل ب�شكل‬ ‫اأك ��ر اأن ��ه واج ��ب علينا جمعي ًا‬ ‫الت�شدي لهذه ااإح�شاءات الكبرة‬ ‫ي ظاهرة التدخن‪ ،‬ليكون الدور‬ ‫ااأول ل�ل�م��دار���ض وال� ��دور ال��رائ��د‬ ‫امجتمعي ل�ل�ق��ادة ال��رب��وي��ن من‬ ‫رجال و ن�شاء‪� ،‬شاكر ًا لكل من �شاهم‬ ‫ي جاح هذا الن�شاط امهم‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وال�ط��اب امكرمون للمرحلة‬ ‫اابتدائية هم‪ :‬عبد الله عبد اجليل‬ ‫الق�شيب‪ ،‬كرم حمود خليل‪ ،‬نزيه‬ ‫�شاميال�شبيب‪،‬فهدبندرالقحطاي‪،‬‬ ‫حمد عبد الغفار الع�شري‪ ،‬حوراء‬ ‫بنت ح�شن بو�شهاب‪ ،‬زينب بنت‬ ‫�شامي ام��ره��ون‪ ،‬اإم ��ان بنت عبد‬ ‫الله امزيعل‪� ،‬شاجدة بنت �شكري‬ ‫ال �� �ش��واف وف��اط�م��ة ب�ن��ت من�شور‬ ‫الكليب‪ .‬وامرحلة امتو�شطة عبد‬ ‫ال��رح �م��ن ول �ي��د ال ��دوغ ��ان‪ ،‬ح�شن‬

‫مامح‬

‫را�شي احميد‪ ،‬تركي‬ ‫ع� �ل ��ي ال� ��دو� � �ش� ��ري‪،‬‬ ‫ح�شن علي ام�وؤم��ن‪،‬‬ ‫ح� �م ��د اأم� � � ��ن ع �ل��ي‬ ‫اج��اب��ر‪ ،‬فاطمة بنت‬ ‫�شلطان بوعامر‪ ،‬فاطمة بنت عبد‬ ‫املك الق�شيب‪ ،‬عبر بنت عبد الله‬ ‫ال �� �ش �ع��دون‪ ،‬ع��رف��ات ب�ن��ت ح�شن‬ ‫احميد ون ��ورة بنت علي ام��ري‪.‬‬ ‫وامكرمون للمرحلة الثانوية هم‪:‬‬ ‫عبد الرحمن �شالح البديوي‪ ،‬فهد‬ ‫بخيت الريدي ام��ري‪ ،‬عبد العليم‬ ‫جعفر ام�شيليم‪ ،‬عمار حمد حجي‬ ‫احداد‪� ،‬شجاد حمد حجي احداد‪،‬‬ ‫فاطمة بنت عبد امح�شن احبيل‪،‬‬ ‫اإ�شراء بنت عيد عو�ض ح�شن‪ ،‬وجد‬ ‫بنت حمد ال�شيد ها�شم‪� ،‬شافية‬ ‫بنت �شالح ام��ري واج ��ازي بنت‬ ‫عبدالله امغلوث‪.‬‬ ‫وف� � ��از ب� �ج ��ائ ��زة ال �� �ش �ي��ارة‬ ‫«ك �ي��ا» ال �ط��ال��ب ع�ب��د ال��رح �م��ن بن‬ ‫�شالح البديوي من مدر�شة �شقر‬ ‫اجزيرة‪.‬‬

‫هل نحن ضد‬ ‫الوطن؟!‬

‫عندما نكتب عن الف�ساد‬ ‫الذي اأ�سبح ينه�ش في ج�سد‬ ‫اق �ت �� �س��اد ال� ��وط� ��ن‪ ،‬وي�ن�ه��ب‬ ‫م� �ق ��درات ��ه‪ ،‬و ُي �ع �ط ��ل م���س��ار‬ ‫ت�ن�م�ي�ت��ه‪ ،‬وي �ن �ت��ج م �خ��رج� ٍ�ات‬ ‫م�سوهة ا تنتمي لهذه الباد‬ ‫ال� �ط ��اه ��رة‪ ،‬ف �ه��ل ن �ح��ن �سد‬ ‫الوطن؟!‬ ‫وعندما ننحاز للمواطن‬ ‫ال� �م� �ظ� �ل ��وم‪ ،‬ال� � ��ذي ي���س�ت�ك��ي‬ ‫م ��ن ج ��ور ب�ع����ش ال� �ق ��رارات‬ ‫والتنظيمات‪ ،‬ال�ت��ي تتجاهل‬ ‫ح� �ق ��وق ��ه‪ ،‬اأو ت �ت �ع �� �س��ف ف��ي‬ ‫و��س��ع ال �� �س��روط وال�ع��راق�ي��ل‬ ‫ف� ��ي م� ��ا و�� �س ��ع ل �� �س��ال �ح��ه‪،‬‬ ‫لينقلب �سده‪ ،‬فهل نحن �سد‬ ‫الوطن؟!‬ ‫وع � � �ن� � ��دم� � ��ا ن� �ن ��اق� �� ��ش‬ ‫ب �ع ����ش م �ع��ان��اة ال �م��واط �ن �ي��ن‬ ‫وم�سكاتهم‪ ،‬كالفقر والبطالة‬ ‫وغ� � ��اء ااأ� � �س � �ع� ��ار‪ ،‬ون �ن �ق��ل‬ ‫�سكواهم واآام�ه��م لمن يهمه‬ ‫ااأم ��ر؛ لين�سفهم ويمنحهم‬ ‫ح �ق��وق �ه��م‪ ،‬ف �ه��ل ن �ح��ن ��س��د‬ ‫الوطن؟!‬ ‫وعندما ن�سير اإلى بع�ش‬ ‫ااأخ�ط��اء في وزارة ال�سحة‪،‬‬ ‫اأو ال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬اأو ال �ت �ج��ارة‬ ‫وغيرها م��ن ال ��وزارات‪ ،‬فهل‬ ‫نحن �سد الوطن؟!‬ ‫وع�ن��دم��ا ن�سلط ال�سوء‬ ‫على بع�ش الق�سور في اأداء‬ ‫ب �ع ����ش ال �ج �ه��ات ال �خ��دم �ي��ة‪،‬‬ ‫اأو ننتقد بع�ش ال�سلبيات‪،‬‬ ‫وننادي بمعالجة الخلل هنا اأو‬ ‫هناك‪ ،‬فهل نحن �سد الوطن؟!‬ ‫وع � �ن� ��دم� ��ا ن� �ط� �ل ��ب م��ن‬ ‫ال �م �� �س �وؤول‪ ،‬وزي � ��ر ًا ك ��ان اأم‬ ‫م��دي��ر ًا‪ ،‬اأن ي�ق��وم بعمله على‬ ‫اأكمل وجه‪ ،‬واجب ًا ا تف�س ًا‪،‬‬ ‫اأو اأن ي �ت��رك ال�ك��ر��س��ي لمن‬ ‫ي���س�ت�ح�ق��ه‪ ،‬ف �ه��ل ن �ح��ن �سد‬ ‫الوطن؟!‬ ‫وع �ن��دم��ا ن �ن �ق��ل ال��واق��ع‬ ‫تزييف‬ ‫الموؤلم‪ ،‬كما هو دون ٍ‬ ‫تلميع اأو تهويل‪ ،‬بق�سد‬ ‫اأو ٍ‬ ‫ال �ت �� �س �خ �ي ����ش ث� ��م ال� �ع ��اج‪،‬‬ ‫احترام ًا للقراء‪ ،‬واأدا ًء اأمانة‬ ‫القلم والكلمة‪ ،‬فهل نحن �سد‬ ‫الوطن؟!‬ ‫وع�ن��دم��ا ن��رف����ش �سرقة‬ ‫المال العام‪ ،‬وننا�سد باإيقاف‬ ‫كارثة الم�سروعات المتعثرة‪،‬‬ ‫ومعالجة ظاهرة الم�سروعات‬ ‫ال �م �م �� �س��وخ��ة‪ ،‬ال �ت��ي ُت��ر��س��د‬ ‫لها المايون بل المليارات‪،‬‬ ‫وتُنفذ ب�اأ��س��واأ الموا�سفات‪،‬‬ ‫فهل نحن �سد الوطن؟!‬ ‫ك��ل م��ا ��س�ب��ق ب�ع����ش ما‬ ‫يقوله ل�سان حال ُكتاب الراأي‬ ‫في ال�سحف المحلية‪ ،‬الذين‬ ‫اأ��س�ب�ح��وا ب�ي��ن م�ط��رق��ة اأم��ان��ة‬ ‫الكلمة‪ ،‬و�سندان تهمة الكتابة‬ ‫�سد الوطن!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫ُ‬ ‫توقف العمل‬ ‫في سور ملعب‬ ‫«تعليم اأحساء»‬ ‫بسبب ستة أمتار‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫(ال�شرق)‬

‫توقف العمل ب�شور ملعب ااأمر في�شل بن فهد‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل‬ ‫وقلب‬

‫توقف امقاول امنفذ م�سروع‬ ‫�سور ملع ��ب الأمر في�سل بن فهد‬ ‫التاب ��ع لإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫بالأح�ساء‪ ،‬عن العمل منذ �سهرين‬ ‫ب�سب ��ب م�س ��كات ي الأبع ��اد‬ ‫والقيا�سات‪.‬‬ ‫وت�س ��اءل مواطن ��ون ع ��ن‬ ‫اأ�سب ��اب توقف العمل بال�سور مدة‬ ‫طويلة‪ ،‬ومن جهته‪ ،‬اأكد ل�»ال�سرق»‬

‫مدير اإدارة امب ��اي وام�سروعات‬ ‫ب ��الإدارة العامة للربية والتعليم‬ ‫بالأح�س ��اء‪ ،‬امهند� ��ص حم ��د‬ ‫ال�سم ��ري اأن اأمان ��ة الأح�س ��اء‬ ‫طلب ��ت الرج ��وع بال�س ��ور م�سافة‬ ‫�ستة اأمتار للخل ��ف بهدف تو�سعة‬ ‫الطريق العام‪ ،‬م ��ا اأدى اإى توقف‬ ‫امقاول عن العمل‪.‬‬ ‫ونوه ال�سمري اأنه �سوف يتم‬ ‫الرفع لوزارة الربية والتعليم ما‬ ‫طالبت به الأمانة‪.‬‬

‫أصبحت محط أنظار السائحين‬

‫شواطئ ومتنزهات الجبيل تجذب الزوار وهواة صيد اأسماك‬

‫النافذة‬ ‫القانونية‬

‫اجبيل ‪ -‬علي ال�سويد‬

‫أحمد دحمان‬

‫الذكاءات‬ ‫المتعددة‬ ‫ت �� �ش �ه��د اأب � �ح� ��اث ال �م��خ‬ ‫ال�ب���ش��ري ق �ف��زات ه��ائ�ل��ة بعد‬ ‫ت�ط��ور درا��ش��ة خ��اي��ا الج�شم‬ ‫ع � �ل� ��ى م� ��� �ش� �ت ��وى ال� � � � ��ذرات‬ ‫والجزيئات واكت�شاف تقنيات‬ ‫متطورة ت�شور المخ الب�شري‬ ‫اأثناء تاأديته لوظائفه‪ ،‬مما اأدى‬ ‫اإل� ��ى ظ �ه��ور م�ف��اه�ي��م ج��دي��دة‬ ‫ع��ن ال��ذك��اء ال�ب���ش��ري وت�ن��وع‬ ‫مجااته لم تكن موجودة من‬ ‫قبل‪ ،‬بعد اأن كانت اختبارات‬ ‫ال� ��ذك� ��اء (‪ )IQ Test‬ه��ي‬ ‫ال �غ��ال �ب��ة‪ ،‬وال �ت��ي ت��رك��ز فقط‬ ‫ع �ل��ى ال�ت�ح���ش�ي��ل ال��درا� �ش��ي‬ ‫وال�ع�ل�م��ي‪ .‬وق��د ج��اءت نظرية‬ ‫ال��ذك��اءات المتعددة (‪Multi‬‬ ‫‪)Intelligence Theory‬‬ ‫داعمة وم�شاندة لهذا التوجه‬ ‫ب�اإ��ش��اف�ت�ه��ا ذك � ��اءات ج��دي��دة‬ ‫مثل الذكاء اللغوي والمنطقي‬ ‫والعاطفي والروحي والمكاني‬ ‫وال� � ��� � �ش � ��وت � ��ي وال � �ح� ��رك� ��ي‬ ‫والت�شنيفي وذك��اء العاقات‬ ‫وال��وع��ي ال��ذات��ي‪ .‬اأح��د اأمثلة‬ ‫ال ��ذك ��اءات ال�م�ت�ع��ددة ال��ذك��اء‬ ‫ال��روح��ي حيث اأثبتت اأبحاث‬ ‫المخ الب�شري اأن كل اإن�شان‬ ‫ع�ن��ده قابلية ل�ه��ذا ال �ن��وع من‬ ‫الذكاء يجعل عنده ا�شتعدادا‬ ‫ف �ط��ري � ًا ل��ات �� �ش��اف ب�شفات‬ ‫معينة مثل ط��رح الت�شاوؤات‬ ‫ال��وج��ودي��ة ال �ك �ب��رى‪ ،‬وك�ث��رة‬ ‫ال� �ت� �اأم ��ل‪ ،‬وال� �ت� �ف ��رد ب�ب�ع����ض‬ ‫ااأفكار والروؤى‪ ،‬والتوا�شع‪،‬‬ ‫وع��دم ااإغ ��راق ف��ي الماديات‬ ‫وال �م �ق �ت �ن �ي��ات‪ ،‬وال� ��� �ش ��دق‪،‬‬ ‫وااأم � ��ان � ��ة‪ ،‬واإن � �ك� ��ار ال� ��ذات‬ ‫وم�شاعدة ااآخرين‪ .‬واأ�شافت‬ ‫ه��ذه ااأب�ح��اث اأن هناك جين ًا‬ ‫عند كل اإن�شان م�شوؤو ًا عن‬ ‫ال �� �ش �ع��ور ب��ال �ل��ه‪ ،‬وال�م�ف��اه�ي��م‬ ‫ال �غ �ي �ب �ي��ة اأط� �ل ��ق ع �ل �ي��ه ج�ي��ن‬ ‫ااأل ��وه �ي ��ة «‪Genome of‬‬ ‫‪ ،»God‬واأن ��ه م��ن ينمي هذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن ال ��ذك ��اء تتح�شن‬ ‫وظ��ائ��ف ال�خ��اي��ا ل��دي��ه ويقل‬ ‫ت ��وت ��ره‪ .‬ف ��ي ه� ��ذا اات� �ج ��اه‪،‬‬ ‫ي�شير عديد من الباحثين اإلى‬ ‫اأن الفيزياء الحديثة اأ�شبحت‬ ‫على مقربة من اإدراك مزيد من‬ ‫جوانب الذكاء ااإن�شاني بعد‬ ‫اإثبات بع�ض الحقائق الفكرية‬ ‫المده�شة م�ث��ل‪ :‬اأن تفكيرنا‬ ‫في ااأ�شياء يوؤثر في �شلوكها‬ ‫(هايزنبرج)‪ ،‬واأن الكون لي�ض‬ ‫ف��ارغ��ا ب��ل م�ل��يء بالن�شاطات‬ ‫(وم� ��اك � ��� ��ض ب � ��ان � ��ك)‪ ،‬واأن‬ ‫اأفكارنا توؤثر على اأج�شامنا‪،‬‬ ‫واأن ن�ي��ة ااإن �� �ش��ان م�ن��ا ت�وؤث��ر‬ ‫ف��ي ن�ت�ي�ج��ة ع�م�ل��ه ل��درج��ة اأن‬ ‫نية ال�ب��اح��ث ت�وؤث��ر ف��ي نتيجة‬ ‫ب�ح�ث��ه‪ ،‬واأن ��ه م��ا يمكن تخيله‬ ‫يمكن تحقيقه في الواقع‪ ،‬واأن‬ ‫ط��اق��ات�ن��ا ال�ف�ك��ري��ة تنتقل اإل��ى‬ ‫ااآخرين بل للحيوان وللجماد‬ ‫دون و�شط مادي مثل انتقال‬ ‫ال� ��� �ش ��وت وال � �� � �ش� ��ورة ع�ب��ر‬ ‫الموجات الكهرومغناطي�شية‬ ‫في ااأجهزة الحديثة‪.‬‬

‫ت�سهد مدينة اجبيل ال�سناعية �سنوي ًا‬ ‫كعادته ��ا ي اأوق ��ات الإج ��ازات والعط ��ل‬ ‫الر�سمية واإجازة ال�سي ��ف اإقبا ًل كبر ًا من‬ ‫الزوار من داخل امنطقة ال�سرقية وخارجها‪،‬‬ ‫حت ��ى اأ�سبح ��ت ح ��ط اأنظ ��ار ال�سائحن‪،‬‬ ‫وذل ��ك لتوفر مقومات ومعطي ��ات ال�سياحة‬ ‫الت ��ي حر�ست الهيئة املكي ��ة باجبيل على‬ ‫توفرها لتك ��ون امدين ��ة ال�سناعية مدينة‬ ‫متناغمة جمع بن ال�سياحة وال�سناعة‪.‬‬ ‫وت�س ��كل اجبي ��ل ال�سناعي ��ة منعطف ًا‬ ‫مهم� � ًا وحوري� � ًا ي التنمي ��ة القت�سادي ��ة‬ ‫للمملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية‪ ،‬وه ��ي اأي�سا‬ ‫مق�س ��د ال ��زوار م ��ن دول اخلي ��ج‪ ،‬حي ��ث‬ ‫تتمي ��ز ببنيته ��ا التحتية العالي ��ة ام�ستوى‬ ‫وتوف ��ر اخدم ��ات ام�سان ��دة‪ ،‬وي�ساهم ذلك‬ ‫ب�س ��كل فعّال ي ت�سهيل اإقام ��ة ام�سروعات‬ ‫ال�سياحي ��ة والرفيهي ��ة‪ ،‬حي ��ث اأ�سبح ��ت‬ ‫امدين ��ة ذات طاب ��ع �سياحي مي ��ز م�ستدام‬ ‫على م�ستوى مناطق امملكة‪.‬‬ ‫ومدين ��ة اجبيل ال�سناعي ��ة لها طابع‬ ‫خا� ��ص لأنه ��ا تتمت ��ع بع ��دد م ��ن ال�سواطئ‬ ‫ال�ساحلي ��ة وامتنزه ��ات وال�ساح ��ات‬ ‫اخ�سراء التي تكوّن مع� � ًا �سل�سلة متميزة‬ ‫م ��ن امواقع امقام عليها كث ��ر من الأن�سطة‬ ‫ال�سياحية الرفيهية والريا�سية والثقافية‬ ‫والجتماعية‪.‬وتتمي ��ز اأي�س ��ا بجم ��ال‬ ‫�سواطئه ��ا ورماله ��ا الذهبي ��ة الت ��ي ت�سكل‬ ‫الواجهة البحرية للمدينة ال�سناعية‪ ،‬وتبلغ‬ ‫م�ساحتها ح ��واي ‪ 294794‬مر ًا مربع ًا‪،‬‬ ‫ومثل مرك ��ز امدين ��ة بالإ�ساف ��ة للممرات‬ ‫ال�ساحلي ��ة الت ��ي اأخ ��ذت طاب ��ع امتنزهات‬ ‫امفتوح ��ة باأ�سجاره ��ا واأماك ��ن جلو�سه ��ا‬ ‫واأر�سفته ��ا العري�س ��ة وخدماته ��ا العامة‪،‬‬ ‫بالإ�سافة اإى خدم ��ة "الإنرنت" امفتوحة‬ ‫امجانية‪.‬‬ ‫ويعتر �ساطئ الفناتر من ال�سواطئ‬ ‫الأح ��دث عل ��ى م�ست ��وى امدينة م ��ن حيث‬ ‫الإن�س ��اء‪ ،‬ال ��ذي ي�سكل مع بقي ��ة ال�سواطئ‬ ‫ح ��واي ‪ 45‬كيلوم ��ر ًا م ��ن ام�ساح ��ة‬ ‫امفتوح ��ة‪ ،‬ويتمي ��ز ه ��ذا ال�ساط ��ئ بتوفر‬ ‫ام�سطحات اخ�سراء وامي ��اه العذبة التي‬ ‫تخدم امتنزهن وماعب الأطفال مظاتها‬ ‫املون ��ة ام�سمم ��ة بال�س ��كل الهند�س ��ي‪،‬‬ ‫وامم ��رات ذات الأر�سف ��ة اجميلة امريحة‬ ‫له ��واة ام�س ��ي والريا�س ��ة‪ ،‬واخدم ��ات‬ ‫التمويني ��ة وامطاعم وام�ساجد التي توجد‬ ‫على اأطراف ال�ساطئ‪.‬‬ ‫ويقام على ال�ساطئ كثر من الأن�سطة‬ ‫الرفيهية مثل التزلج على اماء وم�سابقات‬

‫سعود المريشد‬

‫قانون لسامة‬ ‫الغذاء ومأمونيته!‬

‫�شاطئ الفناتر مق�شد هواة �شيد ااأ�شماك‬

‫هواة على قارب ي �شاطئ اجبيل‬

‫�سيد الأ�سماك ال�سنوية وم�سابقة القوارب‬ ‫والألع ��اب امائي ��ة ال�سيفي ��ة وم�سابق ��ات‬ ‫الغو� ��ص ال�سن ��وي واماع ��ب ال�ساطئي ��ة‬ ‫الرملية‪.‬‬ ‫كم ��ا يوجد �ساطئ النخي ��ل ذو الطابع‬ ‫اخا� ��ص للجل�س ��ات العائلي ��ة‪ ،‬و�ساط ��ئ‬

‫�شاطئ النخيل باجبيل متنزه بحري تهواه العائات‬

‫دارين و�ساطئ طيب ��ة ومردومة‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫متنزهات الدي والأندل�ص‪ ،‬و�ساطئ متنزه‬ ‫ال�سباب ي حي البحر الذي افتتح موؤخر ًا‪.‬‬ ‫وتتمي ��ز مدين ��ة اجبي ��ل ال�سناعي ��ة‬ ‫بك ��رة جزره ��ا اجميل ��ة واخاب ��ة‪ ،‬التي‬ ‫يتوفر فيه ��ا ال�سيد البح ��ري‪ ،‬وهي مق�سد‬

‫له ��واة الغو� ��ص‪ ،‬واأميزها‪ :‬جن ��ة‪ ،‬وجريد‪،‬‬ ‫وجن ��ا‪ ،‬وك ��ران‪ ،‬وحريق� ��ص‪ ،‬والبطاني ��ة‪،‬‬ ‫والظعينة‪ ،‬واحويات وراأ�ص اأبوعلي‪.‬‬ ‫وت�سعى الهيئة املكي ��ة ي ال�ستمرار‬ ‫للتخطي ��ط وتنظي ��م امدين ��ة ال�سناعي ��ة‪،‬‬ ‫واإ�ساف ��ة مزي ��د من اخدم ��ات ح�سب خطة‬

‫(ال�شرق)‬

‫معتمدة تتم مراجعتها ب�سكل م�ستمر‪ ،‬بهدف‬ ‫التن ��وع والتطوير جعلها مرك ��ز ًا ترفيهي ًا‬ ‫مق�س ��د ًا لل�سي ��اح وال ��زوار عل ��ى م�ستوى‬ ‫ال�سرق الأو�سط‪ ،‬ولت�سبح ذات موا�سفات‬ ‫عالي ��ة ت�ساعد عل ��ى رفع م�ست ��وى امعي�سة‬ ‫ل�سكانها وزوارها‪.‬‬

‫في غياب تام إدارة المرور‬

‫مسار الخدمة على أهم طريق بحفر الباطن في قبضة «الكدادة»‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�ص ال�سهلي‬ ‫فر� ��ص �سائق ��و الأج ��رة اخا�س ��ة اأو ما‬ ‫يعرف ��ون ب� »الك ��دادة» �سيطرته ��م على طريق‬ ‫اخدم ��ة ام ��وازي لطري ��ق امل ��ك فه ��د بحف ��ر‬ ‫الباط ��ن »اأمام مقر النقل اجماعي»‪ ،‬وا�ستغل‬ ‫الك ��دادة طريق اخدم ��ة كموق ��ع ل�ستقطاب‬ ‫الركاب وام�سافرين‪.‬‬ ‫وبينما تغلق �سياراتهم الطريق‪ ،‬ي�ستغل‬ ‫ال�سائقون »الك ��دادة» الر�سي ��ف الفا�سل بن‬ ‫الطري ��ق الرئي� ��ص وطريق اخدم ��ة كمنطقة‬ ‫للجلو�ص وتناول ام�سروبات‪ ،‬ويزداد عددهم‬ ‫يومي الأربعاء واجمعة م ��ن كل اأ�سبوع‪ ،‬ما‬ ‫يت�سبب ي اإغاق م�س ��ار اخدمة وال�سوارع‬

‫امحيطة بالنقل اجماعي ب�سكل تام‪.‬‬ ‫ويعر� ��ص الك ��دادة م�ساعديه ��م للخط ��ر‬ ‫اأثناء وقوفهم ل�ستقبال الركاب‪ ،‬حيث يعتر‬ ‫طري ��ق امل ��ك فه ��د �سريان� � ًا رئي�س� � ًا ل�سيارات‬ ‫و�ساحنات النقل على مدار ال�ساعة‪.‬‬ ‫ورغ ��م اأن نقل ال ��ركاب عل ��ى ال�سيارات‬ ‫اخا�سة يعتر خالف ��ة يعاقب عليها النظام‬ ‫اإل اأن مار�ست ��ه تنتع� ��ص وت ��زداد ب�س ��كل‬ ‫م�ستم ��ر ي حف ��ر الباط ��ن ي ظل غي ��اب تام‬ ‫للرقابة وامتابعة من اجهات امعنية‪ ،‬وتزداد‬ ‫ن�سبة اح ��وادث امروري ��ة ي م�سار اخدمة‬ ‫لطري ��ق املك فه ��د الذي اأ�سب ��ح »باجاهن»‪،‬‬ ‫ويق ��وم الكدادة بال�سر عك�ص الجاه ب�سكل‬ ‫متوا�سل ي ظل غي ��اب دوريات امرور التي‬

‫تاأتي ب�سكل متقطع خال الفرة ام�سائية فقط‬ ‫حيث ل ت�سيطر على اموقع ب�سكل كامل‪.‬‬ ‫ويقول امواط ��ن حمد ال�سمري »اأ�سكن‬ ‫بالقرب من ه ��ذا اموقع واأمر به ب�سكل يومي‬ ‫واأرى ال�سي ��ارات فيه ت�س ��ر بعك�ص الجاه‬ ‫دون اأي رادع و�س ��ط غي ��اب ت ��ام لأي جه ��ة‬ ‫رقابي ��ة‪ ،‬ول ��و كان ��ت هن ��اك رقابة م ��ا ا�ستمر‬ ‫و�سع �سي ��ارات الأج ��رة اخا�س ��ة ي اإعاقة‬ ‫حركة ال�سر ب�سكل متوا�سل»‪.‬‬ ‫وي�سيف امواطن فهد احربي »اأ�ستغرب‬ ‫وج ��ود دوري ��ة م ��رور لبع�ص الوق ��ت‪ ،‬بينما‬ ‫حيط به ��ا �سيارات الأج ��رة اخا�سة من كل‬ ‫جان ��ب ي خالفة �سريحة‪ ،‬فوجود الدورية‬ ‫اأ�سبح مثل عدمه لأنه ��ا م تطبق النظام على‬

‫امخالف ��ن واأ�سب ��ح وجودها ج ��رد مظهر ل‬ ‫اأكر»‪.‬‬ ‫وي�سر ال�س ��اب علي العنزي وهو يعمل‬ ‫ي مهن ��ة نق ��ل ال ��ركاب اإى اأن ��ه ح�س ��ل على‬ ‫�سهادة الثانوية العامة وم يجد وظيفة فلجاأ‬ ‫اإى ه ��ذه امهن ��ة‪ ،‬رغ ��م خطورته ��ا وتكلفتها‪،‬‬ ‫ويقول »اأن ��ا مطالب باأق�ساط �سهرية لل�سيارة‬ ‫التي اأقوده ��ا ول يوجد اأي موق ��ع اآخر اأعر‬ ‫فيه على ركاب �س ��وى حطة النقل اجماعي‬ ‫الت ��ي ل يتوف ��ر فيها م�ساحة كافي ��ة ل�سيارات‬ ‫الأج ��رة اخا�سة لكونها تقع على طريق املك‬ ‫فهد مبا�سرة»‪.‬‬ ‫اأح ��د العامل ��ن ي ال�سرك ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للنق ��ل اجماع ��ي بحف ��ر الباط ��ن اأو�س ��ح ل � �‬

‫»ال�س ��رق» اأن وج ��ود الك ��دادة ي منطق ��ة‬ ‫�سغ ��رة كم�سار اخدمة على طريق املك فهد‬ ‫يعيق حركة دخول وخروج حافات الركاب‪،‬‬ ‫خا�س� � ًة اأثناء قدومها حي ��ث يتدافع كثر من‬ ‫الك ��دادة للح�س ��ول على ال ��ركاب‪ ،‬ما يعر�ص‬ ‫كثرا منه ��م خط ��ر الده�ص‪ ،‬منتق ��د ًا �سعف‬ ‫الرقاب ��ة م ��ن جان ��ب اجه ��ات امعني ��ة وعدم‬ ‫وجود �س ��ركات خا�سة لنق ��ل ام�سافرين بعد‬ ‫و�سولهمللمحافظة‪.‬‬ ‫»ال�سرق» حاول ��ت التوا�سل مع الناطق‬ ‫الإعامي مرور امنطق ��ة ال�سرقية امقدم علي‬ ‫الزه ��راي للح�س ��ول عل ��ى رد من ام ��رور اإل‬ ‫اأنه م يرد عل ��ى ات�سالتها حتى حظة اإعداد‬ ‫اخر‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫وقوف ي منت�شف طريق اخدمة‬

‫ال�شر بعك�ض ااجاه‬

‫اإنزال الركاب على الطريق‬

‫(ال�شرق)‬

‫ل��دي �ن��ا ن � ��وع م� ��ن غ �ي��اب‬ ‫للمنظومة ال���ش��ام�ل��ة المتعلقة‬ ‫بماأمونية ال �غ��ذاء و�شاحيته‬ ‫لا�شتهاك ااآدمي‪� ،‬شواء من‬ ‫حيث وج��ود ااإط ��ار القانوني‬ ‫ال �م �ت �� �ش �م��ن اا�� �ش� �ت ��راط ��ات‬ ‫والتدابير التي تحدد وتحكم‬ ‫� �ش �م��ان � �ش��اح �ي��ة و� �ش��ام��ة‬ ‫الغذاء‪ ،‬وتو�شح اآلية التفتي�ض‬ ‫و��ش�ب��ط ال�م�خ��ال�ف��ات‪ ،‬وتقدير‬ ‫العقوبات ال�م�ح��ددة ل��ذل��ك‪ ،‬اأم‬ ‫من حيث الق�شاء على �شبابية‬ ‫وح� ��دة ال�م��رج�ع�ي��ة ال��رق��اب �ي��ة‪،‬‬ ‫فبيئتنا الحارة ا ت�شاعد على‬ ‫بقاء الغذاء �شالحا لا�شتخدام‬ ‫�شوى لفترة ق�شيرة وبالتالي‬ ‫ال� �ت� �ج ��اوزات غ ��اي ��ة‪ ،‬ك �م��ا اأن‬ ‫ه �ن��اك ع �� �ش��وائ �ي��ة ف ��ي اإدارة‬ ‫ال�غ��ذاء م��ن قبل عمالة اأجنبية‬ ‫ا تعير اأي اهتمام لمتطلبات‬ ‫ال �م ��وا� �ش �ف ��ات وال �م �ق��اي �ي ����ض‬ ‫ال��ازم��ة ل�شمان ع��دم خطورة‬ ‫الغذاء على الم�شتهلك وال�شحة‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬ب �ج��ان��ب ال� �ب ��طء ف��ي‬ ‫التعاطي ال�ج��اد م��ع المت�شبب‬ ‫في ا�شتيراد اأو ت��داول اأغذية‬ ‫ف��ا��ش��دة � �ش��واء ن�ت��ج عنها اأث��ر‬ ‫ف��وري ق�شير اأم بعيد ااأج��ل‬ ‫ع�ل��ى �شحة ااإن �� �ش��ان وغ�ي��اب‬ ‫ت ��ام ل�ل�ع�ق��وب��ة ال� ��رادع� ��ة‪ .‬ه��ذه‬ ‫التجاوزات يفتر�ض اأنه ق�شي‬ ‫عليها بعد اإن�شاء هيئة الغذاء‬ ‫والدواء وا�شطاعها بجزء من‬ ‫الرقابة على الغذاء و�شامته‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ت��ا��ش�ي�ه��ا ك�ل�ي��ة م��ره��ون‬ ‫ب �ن �ج��اح اأح � ��د ال �ج �ه��ود ال�ت��ي‬ ‫تح�شب للهيئة‪ ،‬ويتوقع تاأثيره‬ ‫ب���ش�ك��ل م �ل �م��و���ض ف ��ي عملها‬ ‫بعد � �ش��دوره ق��ري�ب� ًا‪ ،‬ذل��ك هو‬ ‫نظام الغذاء‪ ..‬الذي يهدف اإلى‬ ‫�شمان �شامة الغذاء‪ ،‬وحماية‬ ‫ال�شحة العامة للم�شتهلك من‬ ‫خال تقليل المخاطر المرتبطة‬ ‫بالغذاء‪ ،‬وحماية الم�شتهلك من‬ ‫الغذاء الملوث اأو المغ�شو�ض‪،‬‬ ‫ويحتوي هذا النظام على عدد‬ ‫من العقوبات ااإدارية كمرحلة‬ ‫اأول� ��ى ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع م�خ��ال�ف��ات‬ ‫ال �غ��ذاء م��ن ق�ب��ل ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬وف��ي‬ ‫م��رح �ل��ة اأ�� �ش ��د خ� �ط ��ورة ع�ل��ى‬ ‫ع� �ق ��وب ��ات ج �ن��ائ �ي��ة ل �ك ��ل م��ن‬ ‫يثبت ع�م��د ًا ت�شببه ف��ي ت��داول‬ ‫م��واد غذائية ��ش��ارة بال�شحة‬ ‫اأو م �غ �� �ش��و� �ش��ة اأو م�م�ن��وع��ة‬ ‫باعتبارها جريمة‪ ،‬كذلك اأجاز‬ ‫النظام عقوبة الن�شر والت�شهير‬ ‫ب��ال �م �خ��ال��ف‪ ،‬ل �ك��ن ي�ب�ق��ى على‬ ‫الهيئة مهمة اإدراك اأن المف�شل‬ ‫ف��ي ن�ج��اح تطبيق ه��ذا النظام‬ ‫المنتظر �شدوره قريب ًا يتوقف‬ ‫على الممار�شة الحقيقية للدور‬ ‫الرقابي بما في ذلك فعالية عمل‬ ‫مفت�شي ااأغذية‪ ،‬واأهمية تحديد‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة اإط � ��ارا ي�ن�ظ��م عاقتها‬ ‫ب��ال �ج �ه��ات ااأخ � � ��رى ال�م�ع�ن�ي��ة‬ ‫ب��ال�غ��ذاء للق�شاء ع�ل��ى ت�شابك‬ ‫ال �� �ش��اح �ي��ات وااإت� �ك ��ال� �ي ��ة‪،‬‬ ‫واال�ت��زام بال�شرامة النظامية‬ ‫ف��ي ع�ق��اب ك��ل مخالف ا يعي‬ ‫دوره ال��وط �ن��ي اأو ال �ت��زام��ه‬ ‫ال� �ق ��ان ��ون ��ي ب� ��� �ش ��ام ��ة غ � ��ذاء‬ ‫الم�شتهلك‪ ،‬والم�شداقية في‬ ‫الت�شهير بمن تثبت مخالفته‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬


‫تدهور‬ ‫الحالة الصحية‬ ‫للرئيس السابق‬ ‫حسني مبارك‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬

‫�لرئي�س �ل�سابق ح�سني مبارك‬

‫دخل ��ت احال ��ة ال�سحي ��ة للرئي� ��س ال�ساب ��ق‬ ‫ح�سن ��ي مب ��ارك امحك ��وم علي ��ه باموؤب ��د مرحل ��ة‬ ‫خط ��رة بع ��د اأن تده ��ورت حالته ال�سحي ��ة ب�سكل‬ ‫كب ��ر ب�سبب اإ�سابته بحالة نف�سي ��ة داخل العناية‬ ‫امرك ��زة م�ست�سف ��ى �سج ��ن «ط ��رة»‪ ،‬حي ��ث م‬ ‫اإخ�ساع ��ه للتنف� ��س ال�سناع ��ي �سب ��ع م ��رات‪ ،‬منذ‬ ‫ال�ساعة الثانية �سباح اأم�س وحتى الرابعة ع�سر ًا‪،‬‬ ‫كم ��ا ق ��ال اأحد مرافق ��ي مبارك ل � � «ال�س ��رق»‪ ،‬الذي‬ ‫(�إ ب �أ) اأك ��د نقله خ ��ال �ساع ��ات اإى م�ست�سف ��ى «امعادي‬

‫الع�سك ��ري» بالقاه ��رة لتده ��ور حالت ��ه امتزاي ��د‪.‬‬ ‫وب ��راأت وزارة الداخلي ��ة م�سوؤوليته ��ا عن احالة‬ ‫ال�سحي ��ة ل � � «مب ��ارك» با�ستدع ��اء فري ��ق طبي من‬ ‫كبار اأطباء القلب والأوعية الدموية للك�سف عليه‪،‬‬ ‫وتقدم العاج الازم له‪ ،‬ورفع تقرير للنائب العام‬ ‫ام�ست�سار عبدامجيد حم ��ود لتخاذ قراره �سواء‬ ‫بنقله اإى م�ست�سفى ع�سكري اأو الإبقاء عليه داخل‬ ‫م�ست�سف ��ى طرة‪.‬وتبن من الك�سف علي ��ه اإ�سابته‬ ‫ب�سدم ��ة ع�سبي ��ة وانهي ��ار نف�سي واكتئ ��اب حاد‬ ‫من ��ذ نقله اإى م�ست�سفى ال�سج ��ن من امركز الطبي‬ ‫العام ��ي‪ ،‬كما تب ��ن اأنه يعاي من ارتف ��اع حاد ي‬

‫�سغط الدم ب�سبب اإ�سابته بذبذبة اأذينية ونوبات‬ ‫�سي ��ق ي التنف� ��س ‪.‬وطال ��ب الأطب ��اء امعاجون‬ ‫برئا�س ��ة مدير م�ست�سفى ال�سج ��ن العميد الدكتور‬ ‫�سامي مناع‪ ،‬ب�سرورة انتداب جنة طبية للك�سف‬ ‫عليه من قبل الطب ال�سرعي وحت اإ�سراف النيابة‬ ‫العامة ليخل ��ي م�سوؤوليته عن حالة الردي اأو اأية‬ ‫م�ساعف ��ات قد حم ��ل اخطر حي ��اة مبارك‪.‬ياأتي‬ ‫ه ��ذا ي الوق ��ت الذي تقدمت في ��ه زوجته �سوزان‬ ‫ثابت بطلب لنقل ��ه اإى م�ست�سفى ع�سكري ل�سمان‬ ‫توفر الرعاية ال�سحي ��ة الفائقة مبارك‪ ،‬من خال‬ ‫تو�سيله باأحدث الأجه ��زة الطبية امخ�س�سة مثل‬

‫حالته‪ ،‬حيث حملت قرينة الرئي�س وزارة الداخلية‬ ‫ام�سوؤولي ��ة كاملة ي حالة ح ��دوث اأي تق�سر اأو‬ ‫اإهم ��ال ي رعايته اأو عندما يحدث ل ��ه اأي مكروه‬ ‫قد يع�س ��ف بحياته‪ ،‬ل�سيما واأن ��ه ي�ساب باأزمات‬ ‫مفاجئ ��ة حيث اأ�سي ��ب �ست مرات بح ��الت اإغماء‬ ‫منذ نقله اإى م�ست�سفى ال�سجن‪.‬فيما يحاول جمال‬ ‫الب ��ن الأ�سغر مبارك الذي ُنقل اإى جواره ب�سبب‬ ‫�س ��وء حالته ال�سحي ��ة‪ ،‬اإقناع ��ه بتن ��اول الطعام‪،‬‬ ‫والتخفيف م ��ن اآثار ال�سدمة الع�سبي ��ة‪ ،‬واأخره‬ ‫باأن ��ه لن يبقى ي «طرة» وقت ��ا طوي ًا و�سيتم نقله‬ ‫اإى اأحد ام�ست�سفيات الع�سكرية‪.‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫طهران تطمئنه بأنه باق في منصبه‪ ..‬وسحب الثقة زوبعة‬

‫إيران تعتبر سقوط المالكي هزيمة لمشروع واية الفقيه‬ ‫بغداد ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأك ��دت م�س ��ادر عراقي ��ة مطلع ��ة اأن رئي� ��س‬ ‫ال ��وزراء ن ��وري امالك ��ي مطمئ ��ن م ��ن ع ��دم �سحب‬ ‫الثق ��ة عنه‪ ،‬بالرغم من زوبع ��ة التواقيع التي اأحالها‬ ‫رئي� ��س اجمهوري ��ة ج ��ال طالب ��اي اإى رئا�س ��ة‬ ‫جل� ��س الن ��واب‪ ،‬وك�سفت هذه ام�سادر ل � � «ال�سرق»‬ ‫اأن امالك ��ي �سكل جنة ثاثية م ��ن قيادين ي حزب‬ ‫الدعوة الأوى برئا�سة ال�سيخ عبد احليم الزهري‬ ‫وع�سوية ح�سن ال�سنيد متابعة ملف �سحب الثقة مع‬ ‫التيار ال�س ��دري واجانب الكردي‪ ،‬والثانية لتعزيز‬ ‫وج ��وده داخ ��ل التحال ��ف الوطن ��ي برئا�س ��ة حيدر‬ ‫العبادي‪ ،‬والثالثة لتعزيز وجوده الأمني على راأ�س‬ ‫ال�سلط ��ات الأمني ��ة برئا�ست ��ه وع�سوية ابن ��ه اأحمد‬ ‫والوكيل الأقدم لوزارة الداخلية عدنان الأ�سدي‪.‬‬ ‫وترى هذه ام�س ��ادر اأن النتائج الأولية لأعمال‬ ‫ه ��ذه اللج ��ان‪ ،‬جح ��ت ي اإخ�س ��اع الكث ��ر من ما‬ ‫يو�س ��ف بالنقاط احمراء داخ ��ل امنطقة اخ�سراء‬ ‫متمثل ��ة مكاتب ق ��ادة القائمة العراقي ��ة اأو منازلهم‬ ‫لل�سيطرة الأمنية‪ ،‬كم ��ا اأحكمت قب�ستها على مواقع‬ ‫اإ�سافية ي قيادات الفرق الع�سكرية امنت�سرة داخل‬ ‫وح ��ول امنطق ��ة اخ�س ��راء الت ��ي ت�س ��م موؤ�س�سات‬ ‫الدول ��ة القيادية و�سف ��ارات اأغل ��ب دول العام منها‬ ‫ال�سفارة الأمركية‪.‬‬ ‫فيما جحت اللجنة الأوى ي زيارتها الأخرة‬ ‫لإي ��ران م ��ن اإقن ��اع اآية الله كاظ ��م احائ ��ري اإ�سدار‬ ‫فتوى بعدم التعامل مع العلمانين‪ ،‬بعد اأن تباحثوا‬

‫م ��ع قيادات اإيرانية ملف م ��ا يو�سف ب� «�سق وحدة‬ ‫البي ��ت ال�سيعي» ث ��م جح الرجان باإقن ��اع الرئي�س‬ ‫ج ��ال طالباي باإر�سال تواقي ��ع النواب اإى جل�س‬ ‫النواب من دون الطلب موجب امادة ‪ 61‬منه �سحب‬ ‫الثقة عن حكومة امالكي‬ ‫وتوؤ�س ��ر هذه ام�س ��ادر اأن الزه ��ري وال�سنيد‬ ‫ما لهم ��ا من عاقات وثيقة مع مراك ��ز �سناعة القرار‬ ‫ي اموؤ�س�سة الدينية الإيرانية‪ ،‬جعلوا من احائري‬ ‫راأ� ��س احرب ��ة لتثبيت امالك ��ي ي موقع ��ه‪ ،‬موؤكدة‬ ‫اأن الجتماع ��ات الت ��ي عق ��دت م ��ع قي ��ادات اإيرانية‪،‬‬ ‫جعلته ��ا تفر�س عل ��ى الأح ��زاب ال�سيعي ��ة العراقية‬ ‫ع ��دم التعر�س موقع امالكي ي رئا�سة الوزراء‪ ،‬بعد‬ ‫اأن اأع ��اد م ��ا يعرف ب� «اخط العلمائ ��ي» اإى التنظيم‬ ‫الداخلي حزب الدعوة وانتخب �سخ�سيات عراقية‬ ‫مقيمي ��ة ي اإي ��ران مث ��ل احائ ��ري لع�سوي ��ة ه ��ذا‬ ‫اخ ��ط ي حزبه‪ ،‬ح ��ت اإ�سراف اآية الل ��ه الها�سمي‬ ‫�ساهرودي‪ ،‬الذي طلب من ��ه اأن يكون امر�سد الأعلى‬ ‫حزب الدعوة‪.‬‬ ‫وي هذا ال�سياق‪ ،‬ك�سفت هذه ام�سادر اأن اأكر‬ ‫م ��ن جه ��ة اإيراني ��ة ي موؤ�س�سته ��ا الديني ��ة اأو فيلق‬ ‫القد� ��س‪ ،‬طلبت م ��ن امالكي اإعادة ت�سكي ��ل ما يعرف‬ ‫ب � � «جمع ح ��زب الدع ��وة» لتوحي ��د اأجنحت ��ه التي‬ ‫ان�سق ��ت عنه مثل تنظي ��م العراق‪ ،‬وتنظي ��م الداخل‪،‬‬ ‫واأن�س ��ار الدع ��وة‪ ،‬وحركة الإ�ساح الت ��ي يتزعمها‬ ‫اإبراهي ��م اجعف ��ري الأم ��ن الع ��ام ال�ساب ��ق حزب‬ ‫الدع ��وة‪ ،‬وت�س ��دد ه ��ذه ام�س ��ادر اأن ترتي ��ب البي ��ت‬ ‫الداخل ��ي لاأحزاب ال�سيعي ��ة‪ ،‬جعلت امالكي امر�سح‬

‫الأوفر حظا اأمام م ��ا يعرف مجمع «حركات الثورة‬ ‫الإ�سامي ��ة « وهو مكتب تابع خامنئي‪ ،‬مهمته ن�سر‬ ‫اأف ��كار نظ ��ام «ولي ��ة الفقي ��ه» ي الع ��ام الإ�سامي‪،‬‬ ‫واعترت حاول ��ة الإطاحة ب ��ه‪ ،‬اإطاحة م�سروعها‬ ‫الإقليمي‪.‬‬ ‫وت ��رى هذه ام�س ��ادر اأن مقت ��دى ال�سدر‪ ،‬يقف‬ ‫الآن اأم ��ام اموؤ�س�س ��ة ال�سيا�سية والديني ��ة الإيرانية‬ ‫مث ��ل التلمي ��ذ امذن ��ب‪ ،‬ب�سب ��ب معار�ست ��ه للمالك ��ي‬ ‫وتاأكيده على �سحب الثقة منه ما حول ال�سراع مع‬ ‫البيت ال�سيع ��ي اإى �سراع داخلي‪ ،‬مرجحة اأن اآماله‬ ‫بالو�س ��ول اإى مرتب ��ة الجتهاد «اآي ��ة الله» باتت من‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬كون مث ��ل هذه امرتب ��ة العلمية منح فقط‬ ‫للموالن لنظام ولية الفقيه‪.‬‬ ‫لك ��ن نائ ��ب الأمن الع ��ام لكتلة الأح ��رار �سياء‬ ‫الأ�سدي‪ ،‬عد زيارة مقتدى ال�سدر اإى طهران‪ ،‬تهدف‬ ‫اإي�س ��ال ر�سالة مفادها عدم التدخل ي �ساأن العراق‪،‬‬ ‫مبينا اأن هذه الر�سالة موجهة اإى جميع الدول التي‬ ‫تتدخل ي ال�ساأن العراقي‪.‬‬ ‫وق ��ال الأ�سدي ي ت�سريح �سحف ��ي اإن «ال�سيد‬ ‫ال�س ��در �سيطل ��ع اجان ��ب الإي ��راي عل ��ى طبيع ��ة‬ ‫امتغرات ي ال�ساحة ال�سيا�سية العراقية‪ ،‬وطبيعة‬ ‫موق ��ف احكوم ��ة ك ��ي ل يوؤ�س ��ر موقف �س ��د التيار‬ ‫ال�سدري من الناحيتن ال�سرعية وال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الأ�س ��دي اأن «اإيران بلد ج ��ار للعراق‬ ‫وكا البلدين متلكان م�سالح م�سركة بينهما‪ ،‬وكل‬ ‫منهما يخ�سى على م�ساحه من اأي متغرات قد تطراأ‬ ‫وخا�سة ي امجال القت�سادي»‪.‬‬

‫(�أ ف ب)‬

‫�أحد عنا�سر �ل�سرطة �لعر�قية‬

‫تأجيل لتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية وأزمة ثقة بين فتح وحماس‬ ‫غزة‪ ،‬القاهرة ‪ -‬يو�سف اأبو وطفة‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫فل�سطينيون من غزة يتظاهرون ي ذكرى �لنك�سة‬

‫ع ��ادت لعب ��ة الكرا�س ��ي امو�سيقي ��ة‬ ‫للظهورعلىال�ساحةال�سيا�سيةالفل�سطينية‬ ‫مرة اأخرى بن حركتي فتح وحما�س‪ ،‬فبعد‬ ‫اأن ج ��رى و�سع جدول زمن ��ي م�سرك بن‬ ‫احركتن لإع ��ان ت�سكيل احكومة ينتهي‬ ‫ي ال � � ‪ 20‬من ال�سهر اج ��اري‪ ،‬بدء جدول‬ ‫امواعي ��د بالذوب ��ان بعد تاأجي ��ل الجتماع‬ ‫ال ��ذي كان مق ��ررا انعق ��اده‪ ،‬الثاث ��اء‪ ،‬ي‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬وارتفع ��ت نغم ��ة اخاف ��ات من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ويرى مراقب ��ون اأن تاأجي ��ل اللقاءات‬ ‫امتك ��رر ب ��ن حركتي فت ��ح وحما� ��س يدلل‬ ‫على وجود حال ��ة من الاثقة وعدم اجدية‬ ‫ي التو�س ��ل اإى اتف ��اق حقيق ��ي وت�سكيل‬ ‫حكومة تنهي �سنوات من النق�سام‪.‬‬ ‫وحال ��ة الرا�س ��ق الإعام ��ي ب ��دت‬ ‫وا�سحة خال حديث «ال�سرق» مع عدد من‬ ‫القيادين ي كلت ��ا احركتن حول التفاق‬ ‫ال ��ذي وقعته احركتان برعاي ��ة امخابرات‬ ‫ام�سري ��ة‪ ،‬وتعدى ذلك ي بع� ��س الأحيان‬ ‫اإى التكذيب والتهام بالنقاب والدموية‬ ‫بن الطرفن‪.‬‬ ‫القي ��ادي ي حركة حما� ��س اإ�سماعيل‬ ‫ر�س ��وان اأكد ل� «ال�س ��رق» اأن اتفاق القاهرة‬ ‫ال ��ذي وق ��ع برعاي ��ة م�سري ��ة ين� ��س على‬

‫اإ�س ��دار الرئي� ��س حمود عبا� ��س مر�سوم ًا‬ ‫رئا�سي ًا عقب التوافق على اأ�سماء الوزراء‪،‬‬ ‫وتفعي ��ل امجل� ��س الت�سريع ��ي ي �سق ��ي‬ ‫الوط ��ن‪ ،‬وعر�س احكومة عليه لنيل الثقة‬ ‫الت�سريعية‪ ،‬لكن ذلك م يرق لع�سو امجل�س‬ ‫الثوري ي حركة فتح جمال حي�سن الذي‬ ‫اتهم ي ت�سريحات ل� «ال�سرق» نواب حركة‬ ‫حما� ��س ي امجل�س الت�سريع ��ي بالنقاب‬ ‫وتاأيي ��د ما ج ��رى ي قطاع غ ��زة منت�سف‬ ‫‪ ،2007‬م�سيفا‪« :‬احكومة لن تعر�س على‬ ‫امجل� ��س الت�سريع ��ي النقاب ��ي لأن نوابه‬ ‫�سان ��دوا م ��ا قامت به حرك ��ة حما�س‪ ،‬وهذا‬ ‫خالف ما اتفق عليه بالقاهرة»‪.‬‬ ‫ورف� ��س ر�س ��وان التعلي ��ق عل ��ى‬ ‫التهام ��ات اموجه ��ة م ��ن قب ��ل حرك ��ة فتح‬ ‫مكتفي� � ًا بالقول‪« :‬ل داع ��ي لتوتر الأجواء‬ ‫الإيجابية للم�ساح ��ة الفل�سطينية ويجب‬ ‫وق ��ف الت�سريح ��ات التحري�سي ��ة من قبل‬ ‫كافة الأطراف‪.‬‬ ‫وك�س ��ف ر�س ��وان ع ��ن وج ��ود اتفاق‬ ‫جدي ��د ي ح ��ال ع ��دم اإج ��راء النتخاب ��ات‬ ‫الرئا�سية والت�سريعي ��ة الفل�سطينية خال‬ ‫�ست ��ة اأ�سه ��ر‪ ،‬حيث �سيتم عق ��د اجتماع بن‬ ‫فت ��ح وحما� ��س ي القاه ��رة للتواف ��ق على‬ ‫حكوم ��ة وح ��دة وطني ��ة يراأ�سه ��ا م�ستق ��ل‬ ‫وت�س ��م وزراء م ��ن ختل ��ف الف�سائ ��ل‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫و�س ��دد القي ��ادي ي حرك ��ة حما� ��س‬ ‫عل ��ى اأنه ل انتخاب ��ات دون ال�سفة الغربية‬ ‫والقد� ��س واأن النتخابات �ستجرى ب�سكل‬ ‫موحد بن الأرا�سي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫اأما حي�سن ف�س ��ار ي اجاه خالف‬ ‫لر�س ��وان قائ ��ا ل� ��» ال�س ��رق»‪« :‬ل توج ��د‬ ‫م�ساح ��ة دون انتخاب ��ات‪ ،‬وحركة حما�س‬ ‫تتحم ��ل ام�سوؤولي ��ة ح ��ال تع ��ذر اإج ��راء‬ ‫النتخابات‪ ،‬ول توجد اأي �سغوط اأمريكية‬ ‫اأو اإ�سرائيلي ��ة على ال�سلط ��ة‪ ،‬والنتخابات‬ ‫�ستج ��رى ي ال�سفة الغربي ��ة وقطاع غزة‬ ‫والقد�س»‪.‬‬ ‫بدوره ك�س ��ف مدير مرك ��ز الدرا�سات‬ ‫الفل�سطينية بالقاهرة اإبراهيم الديراوي ل�‬ ‫«ال�سرق» عن وج ��ود حالة من عدم التفاوؤل‬ ‫ب�س� �اأن اإمكاني ��ة ت�سكي ��ل حكوم ��ة الوف ��اق‬ ‫الوطني ي وقت قريب‪ ،‬مبين ًا اأن ما يجري‬ ‫ب ��ن حركت ��ي فت ��ح وحما�س ه ��ي حالة من‬ ‫التمن ��ي فق ��ط ل تتج ��اوز ذل ��ك وتبتعد عن‬ ‫العم ��ل الر�سمي لت�سكيل احكوم ��ة واإنهاء‬ ‫النق�سام‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الدي ��راوي امطل ��ع عل ��ى‬ ‫اللقاءات بن احركت ��ن اأن الجتماع الذي‬ ‫كان مقرر ًا الإثنن‪ ،‬اأُجّ ل ب�سبب �سفر بع�س‬ ‫القي ��ادات الفل�سطينية اإى خ ��ارج القاهرة‬ ‫وان�سغاله ��م باجتماع ��ات امجل�س الوطني‬ ‫الفل�سطيني ي العا�سمة الأردنية عمان‪.‬‬

‫مصر‪ :‬تصاعد الخافات بين المجلس العسكري واإخوان من جديد‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫عاد اخاف بن امجل� ��س الع�سكري وجماعة‬ ‫الإخ ��وان ام�سلم ��ن وحزبها احري ��ة والعدالة من‬ ‫جدي ��د اإى ال�سط ��ح بع ��د اأن اأمهل امجل� ��س الأعلى‬ ‫للقوات ام�سلحة القوى ال�سيا�سية ي اجتماع اأم�س‬ ‫الأول ‪� 48‬ساعة فقط لاتفاق على ت�سكيل اجمعية‬ ‫التاأ�سي�سي ��ة للد�ست ��ور‪ ،‬واإل �سيت ��وى ه ��و و�سع‬ ‫امعاي ��ر للتاأ�سي�سي ��ة و�سط غياب اأح ��زاب احرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬والو�سط‪ ،‬وام�سري الدمقراطي‪.‬‬ ‫وياأتي هذا ي الوق ��ت الذي رف�س فيه رئي�س‬ ‫جل�س ال�سعب عن حزب احرية والعدالة الدكتور‬ ‫�سع ��د الكتاتن ��ي تدخ ��ل امجل� ��س الع�سك ��ري ي‬ ‫اجمعي ��ة التاأ�سي�سية موؤكد ًا اأن ��ه ل يحق للمجل�س‬ ‫الع�سكري اإ�سدار اإعان د�ستوري مكمل طاما هناك‬ ‫�سلطة ت�سريعية مثلة ي الرمان‪.‬‬

‫وب ��دوره اأكد القيادي بحزب احرية والعدالة‬ ‫الدكت ��ور حلم ��ي اج ��زار «اأن الأزمة ب ��ن الإخوان‬ ‫وامجل� ��س الع�سك ��ري تتمث ��ل ي رغب ��ة الأخ ��ر‬ ‫لل�سيطرة على اجمعية التاأ�سي�سية للد�ستور‪ ،‬قائا‪:‬‬ ‫«اإن مثي ��ل حزب احري ��ة والعدالة داخل اجمعية‬ ‫التاأ�سي�سية هو مثيل رمزي ولي�س ن�سبي»‪.‬‬ ‫واأ�ساف اج ��زار «اإن امجل�س الع�سكري لي�س‬ ‫لديه �سلط ��ة ت�سريعية اأو قانوني ��ة لتعديل الإعان‬ ‫الد�ستوري بعد اأن انتقلت �سلطة الت�سريع مجل�س‬ ‫ال�سعب»‪.‬‬ ‫فيم ��ا قال ع�سو �س ��ورى اجماع ��ة الإ�سامية‬ ‫ومنظره ��ا الدكت ��ور ناج ��ح اإبراهي ��م «اإن اخاف‬ ‫الدائر الآن بن الع�سكري والإخوان على تاأ�سي�سية‬ ‫الد�ست ��ور �سيح ��ل بالتف ��اق ب ��ن جمي ��ع الق ��وى‬ ‫ال�سيا�سية على معاير حددة‪ ،‬ويجب على اجميع‬ ‫اأن يتعامل معها مرونة حتى ن�ستطيع اأن ن�سل اإى‬

‫د�ستور قوى يحرم احري ��ات العامة‪ ،‬م�سر ًا اإى‬ ‫اأن اخ ��اف بن الع�سكري والإخوان لن ي�سب ي‬ ‫م�سلحة الباد»‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى انتق ��د رئي�س ح ��زب م�سر‬ ‫القوم ��ى الدكت ��ور عف ��ت ال�س ��ادات موق ��ف جماعة‬ ‫الإخوان من اجمعية التاأ�سي�سية للد�ستور مهاجما‬ ‫الكتاتني‪ ،‬قائا «اإنه يحاول ت�سليل الراأي العام»‪.‬‬ ‫ي غ�س ��ون ذلك ح ��اول اللجنة الثاثية التي‬ ‫م ت�سكيلها من الأح ��زاب والقوى ال�سيا�سية التي‬ ‫ح�سرت اجتم ��اع امجل�س الع�سكري بقيادة رئي�س‬ ‫حزب الوفد الدكت ��ور ال�سيد البدوي م�ساوراته مع‬ ‫ح ��زب احرية والعدالة ال ��ذراع ال�سيا�سي جماعة‬ ‫الإخوان ام�سلمن لو�سع معاير ت�سكيل اجمعية‬ ‫التاأ�سي�سية للد�ستور قبل اليوم اخمي�س امهلة التي‬ ‫حددها امجل�س الع�سكري‪.‬‬

‫متظاهرون ي �لقاهرة يحملون �سورة �سهيد ثورة م�سر خالد �سعيد‬

‫(�إ ب �أ)‬


‫المغرب‪ :‬تشكيل شبكة‬ ‫للدفاع عن الحريات‬ ‫والديموقراطية‬ ‫لمواجهة المد المحافظ‬

‫الرباط ‪ -‬بو�شعيب النعامي‬ ‫ان�ش ��م الكونغري� ��س العام ��ي الأمازيغ ��ي اإى جمعيات‬ ‫مدنية تطال ��ب بت�شكيل اإطار يدافع ع ��ن احداثة واحريات‬ ‫الفردي ��ة‪« ،‬ويواجه تي ��ار الظامين»‪ ،‬ي اإ�ش ��ارة اإى حزب‬ ‫العدال ��ة والتنمي ��ة ذي التي ��ار الإ�شامي‪.‬وك ��ال التجم ��ع‬ ‫الأمازيغ ��ي الته ��م اإى حكوم ��ة الإ�شامي ��ن الت ��ي يقوده ��ا‬ ‫حزب العدال ��ة والتنمية‪ ،‬داعيا اإى ت�شكيل جبهة للحداثين‬ ‫والدموقراطي ��ن والتقدمي ��ن‪ ،‬م ��ن اأج ��ل مواجه ��ة تي ��ار‬ ‫الظامين‪ ،‬موؤكدا اأن هناك عائات ولوبيات‪ ،‬داخل الأحزاب‬ ‫امحافظة تعرقل م�ش ��روع احداثة‪ ،‬داعيا الأحزاب التقدمية‬

‫اأن تكون لها اجراأة‪ ،‬للدفاع عن قيم احداثة والدموقراطية‬ ‫التي ل تتعار�س مع الإ�شام‪.‬واأكد خالد الزراري نائب رئي�س‬ ‫الكونغري�س الأمازيغي‪ ،‬ي موؤمر �شحفي ح�شرته «ل�شرق»‬ ‫وج ��ود تكري�س منطق التهمي�س القت�ش ��ادي للمناطق التي‬ ‫تتكلم اللغ ��ة الأمازيغية من طرف �شانعي القرار ال�شيا�شي‪،‬‬ ‫واأن اللغة العربية ما زالت ت�شمو على اللغة الأمازيغية وهو‬ ‫ما يعد ميي ��زا منهجا �شد الثقاف ��ة الأمازيغية‪ ،‬مطالبا ي‬ ‫نف� ��س الوقت الدول ��ة امغربية بجر �ش ��رر امناطق الناطقة‬ ‫باللغة الأمازيغية‪.‬واأ�شار متحدثون اآخرون اإى اأن احكومة‬ ‫احالي ��ة تعتم ��د م�شروعا حافظ ��ا ل �شلة له بقي ��م احداثة‬ ‫والدموقراطي ��ة‪ ،‬حي ��ث ك ��ان امر�ش ��د الأمازيغ ��ي للحقوق‬

‫واحري ��ات دع ��ا امواطن ��ن الأمازي ��غ اإى مقاطع ��ة حزب ��ي‬ ‫العدال ��ة والتنمية وال�شتقال ب�شبب مواقفهما التي ي�شفها‬ ‫النا�شطون الأمازيغي ��ون بامعادي ��ة لاأمازيغية ود�شرتها‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك علمت «ال�شرق» اأن اجتماع ��ا �شيعقد ال�شبت امقبل‪،‬‬ ‫�شيجم ��ع العديد من امنظمات لاإع ��ان الر�شمي عن ت�شكيل‬ ‫�شبكة للدفاع عن احريات والدموقراطية‪ ،‬مواجهة «ات�شاع‬ ‫دوائ ��ر امد امحافظ ون ��زوع بع�س التي ��ارات لفر�س منطق‬ ‫الهيمنة على امجتمع ما قد يهدد امكت�شبات الدموقراطية‬ ‫واحقوقية التي حققت بف�شل ن�شالت عموم القوى احية‬ ‫بالباد»‪ .‬ومن اأهداف ام�شروع‪« ،‬تتبع ور�شد كل النحرافات‬ ‫التي ق ��د تته ��دد ام�ش ��ار الدموقراطي بامغ ��رب‪ ،‬والوقوف‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫ي وج ��ه كل امنزلق ��ات الت ��ي ق ��د م� ��س احري ��ات العامة‪،‬‬ ‫وام�شاهمة الفعلية ي تعديل الد�شتور وتنزيله وفق امقاربة‬ ‫الدموقراطي ��ة م ��ع م ��ا تقت�شيه م ��ن ت�شاركي ��ة ي �شياغة‬ ‫القوان ��ن التنظيمي ��ة والعادي ��ة‪ ،‬واإطاق النقا�ش ��ات العامة‬ ‫امرتبط ��ة بت�شكل وتاقح الهوية الوطني ��ة‪ ،‬مع ما تعنيه من‬ ‫دفاع عن احريات الفردي ��ة‪ ،‬و�شيانة اأ�ش�س التنوع اللغوي‬ ‫والثق ��اي‪ ،‬وحري ��ة الإب ��داع‪ ،‬والهتمام مرجعي ��ات الفكر‬ ‫احداث ��ي كما تبل ��ورت ي اجته ��ادات العديد م ��ن امفكرين‬ ‫امغاربة‪ ،‬وربطها بالإ�شكالت امجتمعية احقيقية ما مكن‬ ‫م ��ن تر�شي ��خ الثقاف ��ة احداثي ��ة وجنيب امجتم ��ع خاطر‬ ‫تنميط امرجعية الدينية‪.‬‬

‫الاجئون السوريون في طرابلس ‪ :‬فقر المدينة‬ ‫يزيدهم بؤس ًا ويدفعهم للسكن بين الجرذان‬

‫منذر الكاشف‬

‫أحسنوا معاملة‬ ‫اأقليات‬ ‫ك�ل�م��ا اأح���ش�ن��ت ال �ث��ورة‬ ‫ال� ��� �ش ��وري ��ة خ �� �ش��و� �ش��ا ‪-‬‬ ‫وال� �ع ��رب ع �م��وم��ا ‪ -‬م�ع��ام�ل��ة‬ ‫ااأقليات �شاهموا في اإف�شال‬ ‫مخططات اإ�شرائيل واإي��ران‬ ‫في المنطقة‪ .‬اأن هناك رهانا‬ ‫م ��ن ال �� �ش��رق وال� �غ ��رب على‬ ‫خطب ود ااأق�ل�ي��ات وتحريك‬ ‫ال � �ن � �ع ��رات ل ��دي� �ه ��ا وج �ع �ل �ه��ا‬ ‫راأ� � ��ش ح��رب��ة اأو ج �� �ش��را اأو‬ ‫ثغرة ينفذون منها اإل��ى قلب‬ ‫وطننا العربي الكبير وديننا‬ ‫ااإ�شامي العظيم‪.‬‬ ‫فاإ�شرائيل مثا نجحت‬ ‫في ا�شتقطاب ااأقلية الدرزية‬ ‫ف ��ي ف�ل���ش�ط�ي��ن واإن ب�شكل‬ ‫ن�شبي‪ .‬وكذلك اإي��ران ت�شعى‬ ‫ا��ش�ت�ق�ط��اب ال���ش�ي�ع��ة ال�ع��رب‬ ‫‪ ..‬وهكذا فعل اا�شتعماران‬ ‫ال�ف��رن���ش��ي وااإن �ج �ل �ي��زي في‬ ‫بادنا عندما �شيطرا عليها‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي اأن ت�شعر‬ ‫ااأقليات بالخوف والفزع مع‬ ‫اأي تغيير يح�شل في الباد‬ ‫ال �ت��ي ي�ع�ي���ش��ون ف �ي �ه��ا‪ ،‬وه��و‬ ‫خ��وف م��ن ال�م�ج�ه��ول ولي�ش‬ ‫م ��ن ااأك� �ث ��ري ��ة‪ .‬خ� ��وف على‬ ‫الم�شير والم�شتقبل‪ .‬اإذ ا‬ ‫يمكن لاطمئنان اأن ي�شكن‬ ‫ق�ل��وب اأب �ن��اء ااأق�ل�ي��ات �شوى‬ ‫في ااأو�شاع الم�شتقرة التي‬ ‫تفتقدها ب��ادن��ا عموما هذه‬ ‫ااأيام‪.‬‬ ‫ف �ف��ي م �� �ش��ر م ��ا ال ��ذي‬ ‫ي �م �ن��ع م ��ن اإع � �ط� ��اء ااأق� �ب ��اط‬ ‫اأكثر مما يطالبون به ‪ ..‬فهم‬ ‫اأبناء هذه الباد واأ�شحابها‬ ‫وق��د داف�ع��وا عنها اإل��ى جانب‬ ‫الم�شلمين قبل األ��ف ع��ام في‬ ‫وج ��ه ال �ح �م��ات ال�شليبية‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ه��و ح ��ال م�شيحيي‬ ‫ال���ش��رق ع�م��وم��ا وخ�شو�شا‬ ‫ف��ي فل�شطين‪ ،‬ف �اإن مواقفهم‬ ‫ال� �م� ��� �ش ��رف ��ة ف� ��ي ال �� �ش �م��ود‬ ‫وال �ت �� �ش ��دي اإ�� �ش ��رائ� �ي ��ل ا‬ ‫تقل اأهمية عن مواقف اأبناء‬ ‫وط�ن�ه��م ااآخ ��ري ��ن ب��ل تبزها‬ ‫وت�ت�ف��وق عليها اأح�ي��ان��ا لجهة‬ ‫اأهميتها ف��ي مخاطبة ال��راأي‬ ‫العام الغربي‪.‬‬ ‫ف��ال�ث��ورة ال�شورية التي‬ ‫اع� �ت� �م ��دت وم � ��ا زال� � ��ت ع�ل��ى‬ ‫�شواعد اأبنائها نطالبها بحق‬ ‫ب�شرورة اانتباه لهذه النقطة‬ ‫الح�شا�شة والعمل على ن�شر‬ ‫الوعي في ال�شارع ال�شوري‬ ‫ل�ج�ه��ة م��و� �ش��وع ااأق �ل �ي��ات‪،‬‬ ‫وخ �� �ش ��و� �ش ��ا ال �م �� �ش �ي �ح �ي��ة‬ ‫وال�ع�ل��وي��ة اأن �ه��ا ب�ه��ذا ت�شدد‬ ‫هدفا ذهبيا في مرمى النظام‬ ‫ال ��ذي ي��ري��د ال �ح��رب ااأه�ل�ي��ة‬ ‫ويريد اأن تنزلق ال�ث��ورة اإلى‬ ‫هذه الحفرة الجهنمية والفخ‬ ‫الخطير الكفيل بتدمير كل‬ ‫ااإنجازات وااآمال‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫اإحدى الغرف التي ت�شكنها العائات الاجئة‬

‫عائلة اجئة‬

‫‪ ..‬وعائلة اأخرى تتجمع ي غرفة‬

‫بروت ‪ -‬علي قربو�شي‬ ‫جذب منطق ��ة وادي خالد ي �شمال لبنان‬ ‫و�شائ ��ل الإع ��ام امتلهف ��ة لتق ��دم التقارير عن‬ ‫الاجئن ال�شورين‪ .‬لكن ع ��دة عائات �شورية‬ ‫ا�شتق ��رت ي مدين ��ة طرابل� ��س ال�شاحلية حيث‬ ‫تع ��اي ه ��ذه الأ�ش ��ر م ��ن التهمي� ��س والإهم ��ال‬ ‫وال�شتغ ��ال ال�شيا�ش ��ي م ��ن قب ��ل ال�شلط ��ات‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫عندم ��ا ي�شاف ��ر ال�شحفي ��ون الأجان ��ب اإى‬ ‫لبن ��ان لتغطي ��ة اأح ��وال ال�شوري ��ن الذين فروا‬ ‫م ��ن اأعم ��ال العن ��ف اجاري ��ة ي مناط ��ق مث ��ل‬ ‫حم�س وحماة بحثا عن ماذ اآمن‪ ،‬فاإن غالبيتهم‬ ‫يتجه ��ون مبا�ش ��رة اإى امنطق ��ة احدودي ��ة‬ ‫امعروفة با�شم وادي خالد‪.‬‬

‫يعي�شون ي اخفاء‬

‫يق ��ول م�شطفى الذي تط ��وع مرافقة �شبكة‬ ‫م ��ن النا�شطن ال�شوري ��ن العامل ��ن ي �شمال‬ ‫لبن ��ان ح ��ت ا�ش ��م «ج ��ان التن�شي ��ق ل�ش� �وؤون‬ ‫الاجئ ��ن ال�شوري ��ن ي لبن ��ان»‪ ،‬اأن «غالبي ��ة‬ ‫الأ�شر الفارة من العنف هي الآن ي طرابل�س»‪.‬‬ ‫و ي�شي ��ف م�شطفى ال ��ذي م يرد التعريف‬ ‫با�ش ��م عائلته كالعديد من النا�شطن ال�شورين‪،‬‬ ‫وهو يعي�س ي حالة من القلق ويعمل �شرا «اإن‬ ‫ظروف احياة �شعبة ي وادي خالد لكن الأ�شر‬ ‫ال�شوري ��ة الت ��ي و�شل ��ت هن ��اك خ ��ال الأ�شهر‬ ‫الأخرة تقدم لها ي العموم بع�س ام�شاعدات‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي طرابل�س فالو�شع الإن�ش ��اي اأ�شواأ من‬ ‫عدة جوانب»‪.‬‬ ‫الفق ��ر وعدم كفاي ��ة اخدم ��ات الجتماعية‬ ‫ه ��ي الظواه ��ر اجلي ��ة ي العدي ��د م ��ن مناطق‬ ‫مدين ��ة طرابل� ��س ث ��اي اأك ��ر ام ��دن اللبنانية‪.‬‬ ‫وعندما ت�شل العائات ال�شورية حديثا وت�شرع‬ ‫ي البح ��ث عن طرق لتوفر حاجي ��ات اأبنائها‪،‬‬ ‫ف� �اإن �شعفها يزي ��د ب�شبب ام�ش ��اكل الجتماعية‬ ‫والقت�شادي ��ة الت ��ي تعاي منه ��ا اأ�شا عا�شمة‬ ‫ال�شمال اللبناي‪.‬‬ ‫معظ ��م العائات ال�شوري ��ة‪ ،‬مثل م�شطفى‪،‬‬ ‫تخت ��ار اأن تبقى متخفي ��ة بامدينة‪ ،‬رغم ام�شاعر‬

‫‪ ..‬وعائلة ثالثه تعي�ش ي غرفة دون كهرباء‬

‫(ال�شرق)‬

‫عدم ااعتراف بحالة الاجئين ووضعهم يجعلهم معرضين للخطر ويعاملون كأجانب‬ ‫حقوق الاجئين السوريين محل نقاشات واسعة بين الرؤية السياسية والحقوقية‬ ‫امعادي ��ة لاأ�ش ��د وامنت�ش ��رة ي جمي ��ع اأنح ��اء‬ ‫امدينة‪ .‬فخافا لب ��روت‪ ،‬ت�شتطيع اأن ترى ي‬ ‫طرابل� ��س علم ال�شتق ��ال ال�ش ��وري متدليا من‬ ‫ال�شرفات ومعلقا على اجدران‪.‬‬ ‫ومع ذل ��ك‪ ،‬فاإن اخ ��وف من امت ��داد دائرة‬ ‫العن ��ف اإى �شم ��ال لبن ��ان بالإ�شاف ��ة اإى حال ��ة‬ ‫ال�شع ��ف الت ��ي تاأتي م ��ع �شف ��ة الاجئن تبقي‬ ‫ال�شوري ��ن ي طرابل�س ي حالة م ��ن التاأهب‪.‬‬ ‫واإى جان ��ب ذل ��ك‪ ،‬ف� �اإن الفق ��ر واخ ��وف دفعا‬ ‫العدي ��د م ��ن العائ ��ات اإى العي� ��س ي اأ�ش ��واأ‬ ‫مناطق واأحياء طرابل�س‪.‬‬

‫عائلة تعي�س مع اجرذان‬

‫قال ��ت اأم فرا�س‪« ،‬لي� ��س لدينا‬ ‫خي ��ار» اأم ل�شت ��ة اأطف ��ال‪ .‬ه ��ي‬ ‫وعائلته ��ا تعي� ��س ي ك ��وخ‬ ‫ت�شكنه اجرذان‪ ،‬ويفي�س‬ ‫ي كل م ��رة تهطل فيها‬ ‫الأمط ��ار‪ .‬تعي� ��س‬ ‫العائلة ي حي غر‬ ‫ر�شم ��ي ج ��اور‬ ‫ميناء‬

‫حياة دون ماء اأو كهرباء‬

‫طرابل�س‪ ،‬جنبا اإى جنب مع ع�شرات العائات‬ ‫اللبنانية التي ل ت�شتطيع حمل تكلفة اأي �شيء‬ ‫اأف�شل من ذلك‪.‬‬ ‫واأ�شاف ��ت لقد فررن ��ا من مدين ��ة حماة ي‬ ‫�شه ��ر اأغ�شط� ��س وذل ��ك لأن قوات الأم ��ن كانت‬ ‫تق ��وم باعتق ��ال النا� ��س بغ� ��س النظر عم ��ا اإذا‬ ‫كان ��وا م�شارك ��ن ي الحتجاج ��ات اأو ل‪ .‬لق ��د‬ ‫كنت اأ�شعر بالقلق خا�شة على ابني‪ .‬ي حماة‪،‬‬ ‫كانت قوات النظام حطم اأبواب النا�س وتاأخذ‬ ‫معه ��ا كل �شخ� ��س ج ��ده‪ .‬م يك ��ن هن ��اك اأم ��ن‬ ‫ي�شمح بالبقاء اأكر من ذلك‪».‬‬ ‫ي طرابل� ��س عدي ��د ال�شورين م ��ن حماة‬ ‫�شرحوا ب� �اأن احملة على مدينتهم كانت عنيفة‬ ‫ب�شكل خا�س ب�شبب تاريخها امناه�س للنظام‪.‬‬ ‫ي فراي ��ر ‪ ،1982‬الآلف م ��ن �شك ��ان مدين ��ة‬ ‫حماة‪ ،‬معقل الإخوان ام�شلمن ي ذلك الوقت‪،‬‬ ‫قتل ��وا على يد النظام حت حك ��م حافظ الأ�شد‪،‬‬ ‫والد ب�شار الأ�شد‪.‬‬ ‫اليوم‪ ،‬تو�شف حماة ‪ -‬اإى جانب حم�س‪-‬‬ ‫م ��ن قبل ال�شورين امناه�شن لاأ�شد باأنها اأحد‬ ‫مراك ��ز النتفا�شة‪ .‬فالعن ��ف اممار� ��س‬ ‫الي ��وم يتك ��رر كما‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي قربو�شي)‬

‫ح�ش ��ل �شنة ‪ 1982‬حن ا�شتخ ��دم حافظ الأ�شد‬ ‫الطائ ��رات ي ق�شف امدينة‪ ،‬لكن ��ه من الإجرام‬ ‫بالدرج ��ة الت ��ي دفع ��ت عائ ��ات مث ��ل عائل ��ة اأم‬ ‫فرا�س للخروج من حماة واللجوء اإى لبنان‪.‬‬ ‫عائل ��ة اأم فرا� ��س الآن تعي� ��س ي حالة من‬ ‫الياأ�س التي ميز غالبا حياة الاجئن اليومية‪.‬‬ ‫«اإنني اأمنى فق ��ط لو اأ�شتطيع م�شاعدة عائلتي‬ ‫على ج ��اوز ال�شعوب ��ات التي نواجهه ��ا»‪ ،‬قال‬ ‫اب ��ن اأم فرا�س البالغ من العمر ع�شرين �شنة‪ .‬ثم‬ ‫اأ�ش ��اف «على الرغم من اأنن ��ا الآن ي اأمان على‬ ‫الأق ��ل‪ ،‬اإل اأن ��ه لي�س هن ��اك اأمل لنا‪ .‬اأن ��ا ما زلت‬ ‫�شابا‪ .‬لكنني ل اأملك اأما للم�شتقبل»‪.‬‬

‫اأعداد الاجئن اأكر من ام�شجلن‬

‫ووفق ��ا للجان التن�شيق ل�ش� �وؤون الاجئن‬ ‫ال�شوري ��ن ي لبن ��ان‪ ،‬ف� �اإن ع ��دد الاجئن غر‬ ‫ام�شجلن يفوق بكثر ما تعلنه امفو�شية‪.‬‬ ‫النا�شط ��ون امتطوع ��ون ي طرابل� ��س‬ ‫يقول ��ون اإن هن ��اك ‪ 1177‬اأ�ش ��رة �شوري ��ة ي‬ ‫طرابل�س وحدها‪.‬‬ ‫اأبو عادل من حم�س‪ ،‬وهو اأب ل�شتة اأولد‪،‬‬ ‫يق ��وم اأبن ��اوؤه الذين ت ��راوح اأعمارهم بن ‪12‬‬ ‫و ‪ 14‬عام ��ا بالعم ��ل‪ ،‬والفتيات م ��ن دون تعليم‪.‬‬ ‫«اأبنائي يعمل ��ون ي متجر للخ�شر‪ ،‬ويك�شبون‬ ‫خم�ش ��ة اآلف ل ��رة لبناني ��ة (‪ 3.32‬دولر) ي‬ ‫اليوم»‪ ،‬كما يقول‪.‬‬ ‫ي ه ��ذه الأثن ��اء‪ ،‬اأبو عادل يعم ��ل كبواب‬ ‫ي مبن ��ى ي طرابل�س‪ ،‬ويح�شل على منزل من‬ ‫غرف ��ة واحدة ي مقابل عمل ��ه‪ ،‬ولكن ل يح�شل‬ ‫عل ��ى اأي اأج ��ر‪« .‬اأن ��ام ي امطب ��خ‪ ،‬وزوجت ��ي‬ ‫واأولدي ي غرف ��ة الن ��وم»‪ .‬بالإ�شافة اإى ذلك‪،‬‬

‫فاإنه يقوم يوميا باأعمال البناء عندما يتمكن من‬ ‫العث ��ور عل ��ى وظائف‪ ،‬لتوفر بع� ��س حاجيات‬ ‫البيت ال�شرورية‪.‬‬ ‫ولك ��ن حتى ي ه ��ذا ال�ش ��دد‪ ،‬و�شع تدفق‬ ‫الاجئ ��ن ال�شوري ��ن �شغط ��ا اإ�شافي ��ا عل ��ى‬ ‫القت�شاد اله� ��س ي طرابل�س‪ .‬م�شتويات الفقر‬ ‫والبطال ��ة وعمالة الأطفال‪ ،‬وامناطق اح�شرية‬ ‫مرتفع ��ة ي ال�شم ��ال‪ .‬برنام ��ج الأم امتح ��دة‬ ‫للتنمية ي�شر اإى امنطقة باعتبارها واحدة من‬ ‫اأرب ��ع اأفقر مناطق ي الباد‪ ،‬جنبا اإى جنب مع‬ ‫بعلبك‪ ،‬وجن ��وب لبنان‪ ،‬وال�شاحي ��ة اجنوبية‬ ‫لبروت‪.‬‬ ‫اأبوع ��ادل ي ��روي العن ��ف ال ��ذي �شهدت ��ه‬ ‫الأ�ش ��رة قبل مغ ��ادرة حم� ��س‪ ،‬ويق ��ول اأنهم م‬ ‫يكون ��وا ليغادروا لو م يكن التهديد فادحا بتلك‬ ‫الطريقة‪ .‬الأطفال‪ ،‬تقول زوجته‪ ،‬بداأوا يعانون‬ ‫من نوبات فزع‪ .‬واأ�شماء ابنتهما البالغة خم�س‬ ‫�شنوات من العمر تبلل نف�شها ي كل مرة ت�شمع‬ ‫�شوتا عاليا‪.‬‬ ‫يب ��دو اأن هذه احملة م ت ��رك «اأبوعادل»‬ ‫وعائلت ��ه ي خوف فقط بل جعلتهم يعانون من‬ ‫اآلم الن ��زوح من بلدهم حيث كانوا ي�شتطيعون‬ ‫عل ��ى الأقل الو�ش ��ول اإى اخدمات الجتماعية‬ ‫الأ�شا�شي ��ة‪ .‬ه ��م الآن ي لبنان‪ ،‬حي ��ث ل يوجد‬ ‫�شيء من هذا القبيل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأبوع ��ادل «كن ��ا عائل ��ة فقرة ي‬ ‫�شوري ��ا‪ ،‬ولك ��ن على الأق ��ل كان لدين ��ا الكهرباء‬ ‫والتعلي ��م امج ��اي لأطفالن ��ا‪ .‬الآن لي� ��س لدينا‬ ‫�شيء‪ ،‬واأن ��ا قلق حول م�شتقب ��ل اأبنائي»‪ ،‬وقال‬ ‫«اإنهم لي�ش ��وا م�شوؤولن‪ ،‬عن الثورة اأو العنف‪.‬‬ ‫فلماذا يدفعون ثمن ذلك؟»‪.‬‬


‫اشتباكات بين الجيش السوري وسكان منطقة حدودية لبنانية‬ ‫بعلبك ‪ -‬اأ ف ب‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأطفال نازحون ناجون من جزرة احولة‬

‫وقع ��ت ا�شتب ��اكات م�شلح ��ة ب ��ن جن ��ود �شورين‬ ‫و�شكان منطق ��ة حدودية لبنانية اأم�ش على خلفية مقتل‬ ‫لبن ��اي فج ��را بر�شا�ش جن ��ود �شوري ��ن ي امنطقة‪،‬‬ ‫بح�ش ��ب م ��ا اأف ��اد م�ش ��در اأمني‪.‬واأو�ش ��ح ام�ش ��در اأن‬ ‫القذائ ��ف ال�شاروخية والأ�شلح ��ة الر�شا�شة ا�شتخدمت‬ ‫ي ال�شتب ��اكات الت ��ي وقع ��ت ي منطقة خرب ��ة داوود‬

‫التابع ��ة لعر�شال‪.‬وق ��ال م�ش� �وؤول حل ��ي ي البل ��دة‬ ‫رف�ش الك�ش ��ف عن ا�شم ��ه‪ ،‬اإن «اأهاي عر�ش ��ال يريدون‬ ‫ا�شتع ��ادة جثة ال�شاب م ��ن القوة ال�شوري ��ة التي دخلت‬ ‫جرود عر�شال واأطلق ��ت النار على جموعة من ال�شبان‬ ‫فج ��را»‪.‬وكان رئي�ش بلدية عر�ش ��ال علي احجري اأفاد‬ ‫ي وق ��ت �شابق اأن «جنودا �شوري ��ن اأطلقوا النار على‬ ‫جموعة اأ�شخا� ��ش ي منطقة خربة داوود ي عر�شال‬ ‫عن ��د ال�شاع ��ة الثالثة فج ��را م ��ا اأدى اإى مقت ��ل اأحدهم‪،‬‬

‫�شحب ��ت جثت ��ه اإى الأرا�ش ��ي ال�شورية»‪.‬واأو�شح ��ت‬ ‫الوكالة الوطنية لاإعام اأن اللبنانين الأربعة تعر�شوا‬ ‫لإطاق الن ��ار «اأثناء حاولتهم دخول �شوريا عر منط‬ ‫قة جبلية ي خربة داوود ‪ -‬خراج بلدة عر�شال»‪.‬وذكر‬ ‫تليفزي ��ون «اموؤ�ش�شة اللبنانية لاإر�ش ��ال» اأن اللبنانين‬ ‫كانوا يقومون باأعمال تهريب‪ ،‬من دون اأن ت�شر اإى ما‬ ‫كانوا يهربونه بال�شبط‪.‬ووقع احادث ي منطقة جبلية‬ ‫وع ��رة بعيدة عن التجم ��ع ال�شكن ��ي ي البلدة‪.‬وغالبية‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫الجيش الحر يحاول السيطرة على مبنى الوحدات الخاصة واأكاديمية العسكرية وأكاديمية الشرطة في دمشق‬

‫معارك عنيفة بين الجيش الحر وكتائب اأسد في الحفة وجبل اأكراد بريف الاذقية‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ت�شه ��د منطق ��ة احف ��ة وجب ��ل‬ ‫الأكراد بري ��ف الاذقي ��ة ا�شتباكات‬ ‫طاحن ��ة بن اجي�ش اح ��ر وكتائب‬ ‫الأ�ش ��د من ��ذ يوم ��ن‪ ،‬اأ�شف ��رت ع ��ن‬ ‫�شقوط نحو ع�شرة �شهداء على الأقل‬ ‫عرف منهم ام ��ازم فادي حلوجي‪،‬‬ ‫بينم ��ا مكن اجي�ش اح ��ر من قتل‬ ‫‪ 22‬عن�ش ��ر ًا بينه ��م العمي ��د حم ��زة‬ ‫نوف ��ل م ��ن الق ��وات اخا�شة‪.‬وقال‬ ‫�شاهد عيان من امنطقة ل�»ال�شرق» اإن‬ ‫حرب ًا حقيقية وقعت‪ ،‬حيث ا�شتمرت‬ ‫امعرك ��ة اأكر من خم� ��ش �شاعات م‬ ‫ت�شتط ��ع خاله ��ا الق ��وات امهاجمة‬ ‫اإح ��راز اأي تق ��دم عل ��ى الأر�ش رغم‬ ‫ا�شتخ ��دام الدباب ��ات والق�ش ��ف‬ ‫امروح ��ي‪ ،‬موؤك ��د ًا تدم ��ر دبابت ��ن‬ ‫عل ��ى الأقل‪ ،‬وم�ش ��ر ًا اإى ان�شحاب‬ ‫الوح ��دات امهاجمة تارك ��ة وراءها‬ ‫فرق ًا من ال�شبيح ��ة الذين ان�شحبوا‬ ‫فيما بعد مت�شائلن عن �شبب تركهم‬ ‫وحيدين ي امعركة‪ ،‬ونفى ال�شاهد‪،‬‬ ‫وه ��و من الطائفة العلوي ��ة‪ ،‬ما تردد‬ ‫م ��ن اأنب ��اء ع ��ن ا�شته ��داف اجي�ش‬ ‫اح ��ر ي امنطق ��ة لقرى علوي ��ة اأو‬ ‫ارت ��كاب اأي ��ة مار�ش ��ات طائفي ��ة‪،‬‬ ‫مبدي ًا تخوفه من احتمال �شن النظام‬ ‫حملة ع�شكري ��ة جديدة على امنطقة‬ ‫وارتكاب جازر طائفية فيها‪� ،‬شيما‬ ‫اأن معارك احفة �شعدت التوتر ي‬

‫معظم اأحياء مدينة الاذقية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن جي� ��ش النظ ��ام ل ��ن ي�شك ��ت على‬ ‫الإهانة التي حق ��ت به ي امعركة‪.‬‬ ‫واأكد نا�شط ��ون ان�شقاق العميد عبد‬ ‫ال ��رزاق ح�ش ��ن مدير منطق ��ة احفة‬ ‫ومعاون ��ه امق ��دم حم ��ود ال�شامي‬ ‫والنقيب حمد دنره رئي�ش امركز‬ ‫اخارج ��ي وان�شمامه ��م للجي� ��ش‬ ‫احر‪ ،‬موؤكدين ال�شيطرة على جميع‬ ‫امف ��ارز و�شعب ��ة اح ��زب ي احفة‬ ‫وتدم ��ر خف ��ر ال�شرط ��ة ومف ��رزة‬ ‫الأمن ال�شيا�شي ي قرية �شلمى‪ ،‬كما‬ ‫نع ��وا ا�شت�شهاد عمر ط ��ارق يا�شن‬ ‫املق ��ب قا�شو� ��ش احف ��ة لأن ��ه كان‬ ‫ين�شد ي �شاح ��ة احرية‪ ،‬حذرين‬ ‫من عملي ��ات انتقامي ��ة ي امنطقة‪.‬‬ ‫وحدث ��ت اآخ ��ر الأنب ��اء ال ��واردة‬ ‫م ��ن احف ��ة ع ��ن انقط ��اع الكهرب ��اء‬ ‫والت�ش ��الت الأر�شي ��ة وتوا�ش ��ل‬ ‫الق�شف م ��ن جهة مديري ��ة الزراعة‬ ‫وخل ��ف الكاظمي ��ة‪ ،‬واإق ��دام جي� ��ش‬ ‫النظام على حرق الأحرا�ش الواقعة‬ ‫قرب الف ��رن الآي وانت�شار خاوف‬ ‫م ��ن انت�شاره ��ا بباق ��ي امناط ��ق‪،‬‬ ‫كم ��ا اأطلقت طائ ��رة �شاروخ� � ًا على‬ ‫م�شيعن يتجهزون لدف ��ن ال�شهداء‪،‬‬ ‫بينم ��ا ب ��ث نا�شط ��ون فيدي ��و عل ��ى‬ ‫مواق ��ع الإنرن ��ت يوؤك ��د ا�شتي ��اء‬ ‫اجي�ش احر عل ��ى اإحدى الدبابات‬ ‫امهاجمة‪.‬اأم ��ا ي دم�ش ��ق‪ ،‬ا�شتمرت‬ ‫اأ�شوات النفج ��ارات وال�شتباكات‬

‫�ش ��كان عر�شال م ��ن الطائف ��ة ال�شنية‪ ،‬وه ��م منا�شرون‬ ‫لانتفا�ش ��ة ال�شوري ��ة �شد نظام الرئي�ش ب�ش ��ار الأ�شد‪.‬‬ ‫وي �شمال لبنان‪.‬‬ ‫وتث ��ر هذه احوادث توت ��را ي اأو�شاط ال�شرائح‬ ‫ال�شعبية امناه�شة للنظام ال�ش ��وري ي لبنان‪.‬و�شهدت‬ ‫اح ��دود ال�شورية اللبنانية منذ اندلع الحتجاجات ي‬ ‫�شوريا ي اآذار‪/‬مار�ش ‪� 2011‬شل�شلة عمليات اإطاق نار‬ ‫وتوغل من اجانب ال�شوري �شقط فيها قتلى وجرحى‪.‬‬

‫ت�شم ��ع ط ��وال لي ��ل اأم� ��ش‪ ،‬وذك ��ر‬ ‫نا�شط ��ون اأنه ��ا كان ��ت الأعن ��ف ي‬ ‫الأحياء اما�شقة للمدينة‪� ،‬شيما ي‬ ‫القابون وجوبر و�شاحة العبا�شين‬ ‫وال�شبع بح ��رات‪ ،‬م�شرين حدوث‬ ‫ان�شقاق ��ات ي �شف ��وف الوح ��دات‬ ‫اخا�ش ��ة وال�شرط ��ة الع�شكري ��ة‬ ‫وامخاب ��رات الع�شكري ��ة‪ ،‬وحاولة‬

‫اجي�ش احر ال�شيط ��رة على مبنى‬ ‫الوح ��دات اخا�ش ��ة والأكادمي ��ة‬ ‫الع�شكرية واأكادمية ال�شرطة واإى‬ ‫مقت ��ل اأكر م ��ن ‪� 11‬شابط� � ًا واأ�شر‬ ‫ع ��دد اآخ ��ر منهم‪ ،‬كم ��ا هوجم حاجز‬ ‫للجي� ��ش ي عرط ��وز بع ��د ح ��دوث‬ ‫ان�شقاق بن عنا�شره‪ ،‬بينما اأ�شارت‬ ‫م�ش ��ادر اأخ ��رى اإى مقت ��ل العمي ��د‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫نزار �شليمان من الق�شر اجمهوري‬ ‫ي منطق ��ة نه ��ر عي�ش ��ة‪.‬وي درعا‪،‬‬ ‫اأكدت م�ش ��ادر مقت ��ل العميد حمد‬ ‫اأ�ش ��ان م ��ن امه ��ام اخا�ش ��ة ي‬ ‫درعا البل ��د على اأيدي اجي�ش احر‬ ‫بالقرب من كازي ��ة ام�شري وبعدها‬ ‫بلحظات بداأت ال�شتباكات واإطاق‬ ‫النار‪ ،‬وحدث ت�شعيد للهجمات على‬

‫اأغلب مناط ��ق درعا البل ��د وامحطة‬ ‫م ��ن ق ��وات الأم ��ن واجي� ��ش‪ ،‬كم ��ا‬ ‫حدث ��ت م�شادر اجي� ��ش احر عن‬ ‫قت ��ل العمي ��د ح�شن خل ��وف ابن‬ ‫خالة ب�ش ��ار الأ�شد‪ ،‬وه ��و قائد لواء‬ ‫ي مدينة ازرع‪ ،‬و‪ 17‬من عنا�شره‪،‬‬ ‫وع ��ن ت�شفي ��ة ام�شاع ��د اأول جمعة‬ ‫غزالة �شهر ر�شتم غزالة‪.‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫البرلمان اإيراني‪..‬‬ ‫قتل وسرقة وتزوير‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ف�شحت لجنة التحقيق ثاثة ن��واب ف��ي مجل�س ال�شورى الإي��ران��ي‬ ‫الجديد‪ ،‬باإثبات تو ّرطهم بجرائم القتل وال�شرقة والتزوير‪ .‬ولم ي�شادق‬ ‫البرلمان على ‪ 33‬ورقة اإعتماد عر�شتها لجنة التحقيق على «غام ح�شين‬ ‫ووجه بع�س الن ّواب دعوة لاأخير‪،‬‬ ‫مح�شني اأجه اإي» المدعي العام للدولة‪ّ ،‬‬ ‫للح�شور في البرلمان ُبغية التحقيق في ق�شية ال ُمجرمين الثاثة‪ .‬و ُلقّب‬ ‫المجل�س (البرلمان) الإي��ران��ي التا�شع بال ُمن�شجم‪ ،‬نظر ًا لفر�س غالبيته‬ ‫ال�شاحقة من الأ�شوليين الموالين «لخامنئي»‪.‬‬ ‫ويت�ش ّمن الملف الق�شائي ل ��‪« :‬فتح الله ح�شيني» م�ن��دوب «ق�شر‬ ‫�شيرين»‪ ،‬جريمة القتل العمد‪ ،‬ويوؤكد ذلك موقع «بازتاب» التابع «لمح�شن‬ ‫ر�شائي» اأمين مجل�س ت�شخي�س م�شلحة النظام والقائد العام ال�شابق‬ ‫للحر�س الثوري الإيراني‪ .‬واأكد موقع «م�شرق» اأن القتيل هو نجل اأحد قتلى‬ ‫الحرب الإيرانية ‪ -‬العراقية‪ .‬واإ�شافة اإلى جريمة القتل‪ ،‬فاإن الملقب بال�ش ّرير‬ ‫ُ«ح�شيني» له �شوابق ق�شائية اأخ��رى كال�شتياء على الأرا�شي الخا�شة‬ ‫والعامة‪ ،‬و�شبق اأن �شدر حكم اإدانته من قبل المحكمة المحلية‪ .‬وع ّبر اأهالي‬ ‫قرية القتيل عن �شخطهم ال�شديد لع�شوية «ح�شيني» في البرلمان‪.‬‬ ‫واأكد موقع «األف» اأن المجرم الذي قادته �شرقة ال�شكوك اإلى مكافاأة‬ ‫الع�شوية في البرلمان ب�شفته مندوب ًا لمدينة «مباركه»‪ ،‬هو «علي اإيرانبور»‪،‬‬ ‫ويت�ش ّمن ملفه الجنائي �شرقة ال�شكوك وتزوير ال�شهادات الدرا�شية والحكم‬ ‫بال�شجن لأكثر من ت�شعة اأ�شهر‪ .‬ولجاأ الأخ�ي��ر اإل��ى التزوير اإب��ان الحملة‬ ‫النتخابية‪ ،‬وكتب في �شيرته الدرا�شية‪ :‬دكتوراة في الإ�شعاف‪ ،‬ماج�شتير في‬ ‫العلوم ال�شيا�شية‪ ،‬اأ�شتاذية في الحقوق ومهند�س مدني‪ ،‬علم ًا اأن كليات الطب‬ ‫الإيرانية تنفي اإمكانية الح�شول على �شهادة «دكتوراة اإ�شعاف» في كافة‬ ‫اأنحاء الباد‪ ،‬كما ات�شح اأن «اإيرانبور» لم ينهِ �شوى خم�س موا ّد درا�شية‬ ‫فقط من اأ�شل ‪ 120‬مادة للح�شول على �شهادة في الهند�شة المدنية!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫شيشان اأردن‪ :‬رؤيا شيخ قادت إلى الهجرة (‪ 4‬من ‪)4‬‬ ‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬

‫الأمر علي �شقيق ملك الأردن برفقة فر�شان �شي�شانين‬

‫(ال�شرق)‬

‫تنف ��رد «ال�ش ��رق» ي ه ��ذا امل ��ف اخا� ��س‬ ‫«�شي�ش ��ان الأردن‪ :‬روؤيا �شيخ ق ��ادت اإى الهجرة»‬ ‫بن�ش ��ر تفا�شي ��ل ووقائ ��ع ُت َ‬ ‫ك�ش ��ف للم ��رة الأوى‬ ‫ع ��ن �شي�ش ��ان الأردن‪ ،‬ه ��ذه العائ ��ات الت ��ي فرت‬ ‫بدينه ��ا م ��ن ب ��اد الق�ق ��از بع ��د تزاي ��د ن�ش ��اط‬ ‫الث�رة البل�شفية ي نهاي ��ات القرن ال�‪ 19‬قا�شد ًة‬

‫الأرا�ش ��ي الإ�شامي ��ة امقد�ش ��ة ي مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫وامدين ��ة امن�رة قبل اأن جرها وع�رة الطريق‬ ‫ك�طن‬ ‫واأ�شباب اأخرى على ال�شتقرار ي الأردن‬ ‫ٍ‬ ‫بديل‪.‬‬ ‫وتر�ش ��د «ال�ش ��رق» ي احلق ��ة الرابع ��ة‬ ‫والأخ ��رة م ��ن املف كي ��ف ح ���ل القادم�ن من‬ ‫الق�ق ��از اإى حر� � ٍ�س خا� ��س للعر� ��س الها�شم ��ي‬ ‫وكي ��ف كان ��ت عاقتهم وطي ��دة وولوؤه ��م ُمطلقا‬

‫مل�ك الأردن‪.‬‬ ‫كم ��ا تك�ش ��ف حلق ��ة الي ���م ع ��ن حن � ٍ�ن ل ��دى‬ ‫�شي�ش ��ان الأردن لأر� ��س الأج ��داد وحر� ٍ��س م ��ن‬ ‫جانبه ��م على التفاعل م ��ع ق�شايا ال�طن الأم‪ ،‬كما‬ ‫تلق ��ي هذه احلق ��ة ال�ش�ء على اجه ���د امبذولة‬ ‫م ��ن قِ َب ��ل الكيان ��ات ال�شي�شاني ��ة ام�ج ���دة ي‬ ‫الأردن للحفاظ على ع ��ادات هذه الفئة وتقاليدها‬ ‫وحمايتها من الندثار‪.‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫التقاليد العسكرية للمهاجرين الشيشان دفعت العرش الهاشمي اختيارهم حرس ًا له‬

‫�شبان من �شي�شان الأردن‬

‫�شراكة بن جمعية �شي�شانية للن�شاء ومنظمات خرية عامية (ال�شرق)‬

‫الزي العسكري للقادمين من القوقاز ما زال معتمد ًا في التشريفات اأردنية الملكية‬ ‫أحفاد المهاجرين بدأوا تأسيس أول متحف شيشاني في اأردن لتوثيق هجرتهم‬ ‫عدد شيشان اأردن وصل اآن إلى عشرة آاف ينسجمون مع المجتمع اأردني‬ ‫عندم ��ا و�ش ��ل الأم ��ر عبدالل ��ه ب ��ن ال�شريف‬ ‫اح�ش ��ن بن علي‪ ،‬م�ؤ�ش�س اإمارة الأردن‪ ،‬اإى معان‬ ‫الأردني ��ة ت�جه وف ٌد من زعماء ال�شي�شان ل�شتقباله‬ ‫هناك �شمن وف�د ع�شائرية اأخرى‪ ،‬وكان من �شمن‬ ‫من قال ��ه الرمز ال�شي�ش ��اي ي الأردن دولت مرزا‬ ‫لاأم ��ر «هاجرنا طلب� � ًا للديار امقد�ش ��ة‪ ،‬وم يكتب‬ ‫الل ��ه لنا ال��ش�ل‪ ،‬ولكنه َ‬ ‫من علينا باأمر من الديار‬ ‫امقد�شة ياأتي اإلينا»‪.‬‬ ‫و ُع � ِ�ر َف امهاج ��رون الق�قازي ���ن‪ ،‬ال�شرك� ��س‬ ‫وال�شي�ش ��ان‪ ،‬ب�لئه ��م امطل ��ق للحك ��م الها�شم ��ي‬ ‫ب�شبب العقيدة الديني ��ة اأ�شا�ش ًا‪ ،‬ولهذا كان�ا �شمن‬ ‫ن ���اة احر�س الأم ��ري اخا�س بالأم ��ر عبدالله‪،‬‬ ‫وخ�ش��ش� � ًا ال�شرك� ��س‪ ،‬وكان ال�شرك� ��س اأكر ي‬ ‫احر� ��س اخا� ��س‪ ،‬فيم ��ا كان ال�شي�ش ��ان يركزون‬ ‫ي �ش ��اح الدراجات‪ ،‬ويروي عثم ��ان دولت مرزا‬ ‫ل � � «ال�ش ��رق» كي ��ف اأن والده وكب ��ار زعماء‬ ‫ال�شي�ش ��ان كان�ا ي ��زورون الأمر‬ ‫عبدالل ��ه ي ق�ش ��ره ي الأعي ��اد‬ ‫مرتدي ��ن زيه ��م التقلي ��دي‪ ،‬حي ��ث‬ ‫كان الأم ��ر ي�ش ��ر عل ��ى مقابلته ��م‬ ‫عل ��ى مدخل الق�شر تكرم ًا لهم‪ ،‬وكان‬ ‫لهذه ام�شاهد لرج ��ال اأ�شداء ي لبا�س‬ ‫م�ح ��د ذي طاب ��ع ع�شك ��ري دور ي‬ ‫اعتماد الت�شريفات املكية للزي الق�قازي‬ ‫(ال�شرك�ش ��ي وال�شي�ش ��اي) كلبا�س م�حد‬ ‫لفرقة من احر�س تظهر ي عدد من ال�ش�ر‬ ‫مل ���ك الأردن‪ ،‬وم يبق الي�م من ذلك الراث‬ ‫�ش ���ى ذل ��ك اللبا� ��س التقلي ��دي ال ��ذي يرتديه‬ ‫بع�س احر�س ي ت�شريفات الق�شر املكي اأثناء‬ ‫امنا�شبات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باللغة واللهجة‪ ،‬اهتم ال�شي�شان‬ ‫امهاجرون باللغة العربية‪ ،‬حيث اأح�شروا معهم من‬ ‫بادهم كتب تعليم اللغة العربية‪ ،‬كما كان عد ٌد منهم‬ ‫من معلم ��ي اللغة العربية‪ ،‬وكان ال�شي�شان يقدرون‬ ‫اللغ ��ة العربي ��ة عالي� � ًا ك�نه ��ا لغ ��ة الق ��راآن والدين‬ ‫الإ�شامي‪ ،‬ويروي بع�شهم اأن ال�شع�ب الق�قازية‬ ‫ختلفة اللغة كان مبع�ث�ها يتخاطب�ن فيما بينهم‬ ‫باللغة العربية‪.‬‬ ‫وبعد ا�شتقرار امهاجرين ال�شي�شان ي الزرقاء‬ ‫اأن�ش� �اأ دولت مرزا ما مكن و�شفه بامدر�شة‪ ،‬حيث‬ ‫ب ��داأ بتعليم اأطفال ال�شي�شان اللغ ��ة العربية وعل�م‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬وكان اجيل الأول والثاي من ال�شي�شان‬ ‫يع ��اي م ��ن «عجم ��ة» ي اللغ ��ة‪ ،‬وخ�ش��ش� � ًا ي‬ ‫التاأني ��ث والتذك ��ر‪ ،‬كما كانت اللهج ��ة ختلفة عن‬ ‫لهج ��ة اأهل الب ��اد‪ ،‬ولكن خارج اح ��روف �شليمة‬ ‫مام ًا‪ ،‬حيث حت�ي اللغة ال�شي�شانية كل احروف‬ ‫العربية ما فيها احروف ال�شعبة‪ ،‬ولكن ال�شي�شان‬ ‫الي ���م يتكلم�ن اللغ ��ة العربية باللهج ��ات امحلية‬ ‫الدارج ��ة ي كل منطق ��ة ي�شكن ���ن فيه ��ا‪ ،‬دون اأن‬

‫ي�شتطي ��ع اأح ��د مييزه ��م م ��ن اللهجة‪ ،‬ورغ ��م ذلك‬ ‫يحاف ��ظ ال�شي�شان ي الأردن على اللغة ال�شي�شانية‬ ‫حي ��ث يحر�ش�ن على احديث بها ي بي�تهم ومع‬ ‫اأطفاله ��م‪ ،‬وياح ��ظ بع�شه ��م اأن اأطفاله ��م يعان�ن‬ ‫ي البداي ��ة قلي ًا اأثناء تعل ��م العربية ي ال�شف�ف‬ ‫الأوى‪ ،‬ولكنها �شع�بة تتا�شى تدريجي ًا‪.‬‬

‫العاقة باأر�س الأجداد‬ ‫م ��ا ي ��زال �شي�ش ��ان الأردن يت�ا�شل ���ن‬ ‫م ��ع بلده ��م الأ�شل ��ي ال�شي�ش ��ان‪ ،‬ويطلق ���ن‬ ‫عليه ��ا ا�ش ��م «دي خ ��ك» باللغ ��ة ال�شي�شاني ��ة‪ ،‬اأي‬ ‫«اأر� ��س الأج ��داد»‪ ،‬ب ��ل اأن ع ��دد ًا م ��ن �شبان‬ ‫ال�شي�ش ��ان الأردني ��ن‬

‫انتق ��ل اإى ال�شي�ش ��ان اأثن ��اء اح ��رب ال�شي�شاني ��ة‬ ‫الأخ ��رة والغ ��زو الرو�ش ��ي اأثن ��اء الأع ���ام م ��ن‬ ‫‪ 1994‬وحت ��ى ‪ ،1997‬وا�شت�شهد ع ��دد منهم هناك‪،‬‬ ‫ويتعاط ��ف ال�شي�ش ��ان بق ���ة مع الق�شي ��ة ال�طنية‬ ‫ال�شي�شانية‪ ،‬اإى درجة اأنهم احتج�ا لدى ال�شلطات‬ ‫الأردني ��ة عل ��ى ت�شمية اأح ��د ال�ش ���راع الفرعية ي‬ ‫�ش�يلح با�شم الرئي�س ال�شي�شاي وقت احرب علي‬ ‫قاديروف‪ ،‬ال ��ذي يعتر من وجهة نظرهم مت�اطئ ًا‬ ‫مع الغزو الرو�شي‪.‬‬ ‫ويق ���ل بع� ��س �شي�ش ��ان الأردن م ��ن زاروا‬ ‫ال�شي�شان اإنهم ل ي�شعرون بفارق كبر ي العادات‬ ‫والتقالي ��د‪ ،‬ولك ��ن اللغ ��ة ختلفة ن�ع ًا م ��ا‪ ،‬وي�شر‬ ‫ع�ش ��ام بين� وعثم ��ان دول ��ت م ��رزا‪ ،‬ي حديثهم‬ ‫مع «ال�ش ��رق»‪ ،‬اإى جربتهم اأثناء زيارة ال�شي�شان‪،‬‬ ‫حي ��ث كان ���ا يتكلم�ن اللغ ��ة ال�شي�شاني ��ة امطعمة‬ ‫بكلمات عربية واإجليزية‪ ،‬وخ�ش��ش ًا فيما يتعلق‬ ‫بامخرعات احديثة والأ�شياء الع�شرية‪ ،‬فيما كان‬ ‫اأهل ال�شي�شان يتحدث�ن باللغة ال�شي�شانية امطعمة‬

‫بالكلم ��ات الرو�شية لنف� ��س الأ�شي ��اء احديثة‪ ،‬كما‬ ‫ي�شران اإى اأنهما عندما يزوران ال�شي�شان فكاأنهما‬ ‫«ي زي ��ارة اإى اأبن ��اء عم�مته ��م»‪ ،‬وخ�ش��ش� � ًا‬ ‫ب�شب ��ب ك ��رم ال�شياف ��ة البال ��غ الذي يحر� ��س عليه‬ ‫ال�شي�شاني�ن‪.‬‬ ‫وياأت ��ي اإى الأردن وف ���د �شبابي ��ة �شي�شاني ��ة‬ ‫به ��دف التعرف اإى �شي�شان الأردن‪ ،‬حيث يت�ا�شل‬ ‫ال�شي�شان م ��ع اأقاربهم ي امهج ��ر‪ ،‬وخ�ش��ش ًا ي‬ ‫الأردن‪ ،‬وقب ��ل اأ�شابي ��ع جاء وف ��د طابي �شي�شاي‬ ‫ي�ش ��م �شتن طالب ًا يدر�ش�ن عل ���م ال�شريعة‪ ،‬حيث‬ ‫التق�ا بعد ٍد من �شي�ش ��ان الأردن‪ ،‬وهناك ت�جه اإى‬ ‫اإن�ش ��اء مكتبة �شي�شاني ��ة ي الأردن‪ ،‬حيث ل ت�جد‬ ‫اأي ��ة م�ؤ�ش�ش ��ة تعليمي ��ة اأو مدر�ش ��ة تدر� ��س اللغ ��ة‬ ‫ال�شي�شانيةحالي ًا‪.‬‬

‫تغر ي العادات‬ ‫تنت�ش ��ر ي اأدبي ��ات �شي�ش ��ان الأردن الي ���م‬

‫انتقادات ل�شعف التم�شك بالعادات والتقاليد‪ ،‬حيث‬ ‫يب ��دو اأن م�جة العادات احديث ��ة طالت ال�شي�شان‬ ‫كم ��ا طال ��ت عم ���م امجتم ��ع الأردي‪ ،‬وت�جد على‬ ‫ال�شبك ��ة العنكب�تي ��ة عدة م�اقع خا�ش ��ة ب�شي�شان‬ ‫الأردن‪ ،‬وه ��ي ترك ��ز ب�ش ��كل اأ�شا�شي عل ��ى الراث‬ ‫ال�شي�شاي ي الأردن‪ ،‬كما تروي كثرا عن الهجرة‬ ‫ال�شي�شانية‪ ،‬وعن تاريخ باد ال�شي�شان ومقاومتها‬ ‫للغ ��زو الرو�ش ��ي‪ ،‬وترك ��ز كث ��ر ًا عل ��ى الع ��ادات‬ ‫ال�شي�شانية والراث واللبا�س ال�شي�شاي والطعام‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫ويظه ��ر اهتم ��ام ال�شي�ش ��ان بامحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د لدى الكبار‪ ،‬وبدرج ��ة اأقل لدى‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ففي جال الطعام مث ًا يكاد يك�ن الطعام‬ ‫ال�شي�شاي قد اختفى م ��ن التداول الي�مي‪ ،‬ويق�ل‬ ‫اأيدم ��ر بين� اإن العائ ��ات ال�شي�شانية حر�س على‬ ‫تن ��اول الطع ��ام ال�شي�شاي التقليدي ي ���م اجمعة‬ ‫عل ��ى الأق ��ل‪ ،‬كمنا�شب ��ة لجتم ��اع العائل ��ة‪ ،‬كما يتم‬ ‫تناول الطعام التقليدي ي منا�شبات معينة‪.‬‬

‫�شي�شان الأردن يحر�شون‬ ‫على طهي ماأكولتهم التقليدية‬

‫ال�شي�شاي ع�شام بينو ي متحفه‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأم ��ا رئي�ش ��ة اجمعي ��ة اخري ��ة ال�شي�شانية‬ ‫للن�ش ��اء‪ ،‬دلل حم ���د‪ ،‬فت�ؤك ��د اأن العائ ��ات‬ ‫ال�شي�شاني ��ة ت�شري بع�س منتج ��ات اجمعية من‬ ‫الطع ��ام ال�شي�ش ��اي التقلي ��دي‪ ،‬وتق ���م اجمعية‬ ‫الت ��ي يقع مقره ��ا ي �ش�يلح بتنظي ��م دورات ي‬ ‫ا�شتخ ��دام احا�ش ���ب وج ��الت اأخ ��رى‪ ،‬وه ��ي‬ ‫تقدمه ��ا لي�س فقط لل�شي�شان ولك ��ن لأبناء امنطقة‪،‬‬ ‫وتق ��ع اجمعية ي نف�س امبنى الذي ي�شم جمعية‬ ‫اأ�شدق ��اء جمه�ري ��ة ال�شي�شان «اأنغ�� ��س»‪ ،‬وي َ‬ ‫ُنظم‬ ‫ع ��ن طري ��ق اجمعيتن فعالي ��ات واحتف ��الت ي‬ ‫امنا�شب ��ات يت ��م فيه ��ا مار�ش ��ة بع� ��س الع ��ادات‬ ‫ال�شي�شاني ��ة‪ ،‬ومن بينها الرق� ��س التقليدي‪ ،‬ورغم‬ ‫اأن الرق� ��س م يع ��د مار�ش ًا كال�شاب ��ق اإل اأن ن�شبة‬ ‫كب ��رة من �شباب ال�شي�ش ��ان يحر�ش�ن على تعلمه‬ ‫ومار�شته‪.‬‬ ‫ويظه ��ر احر� ��س عل ��ى الع ��ادات والتقالي ��د‬ ‫ال�شي�شاني ��ة ل ��دى ال�شيد ع�ش ��ام بين� ال ��ذي اأط َل َع‬ ‫«ال�شرق» على م�ش ��روع متحف يعكف على اإن�شائه‪،‬‬ ‫وه� متحف ي�شم عدي ��دا من امقتنيات ال�شي�شانية‬ ‫التقليدي ��ة‪ ،‬ومع ��دات واأدوات حمله ��ا امهاج ��رون‬ ‫الأوائل معهم‪ ،‬وج�شم ��ات تظهر احياة التقليدية‬ ‫ي ال�شي�شان‪.‬‬ ‫وي�شم متحف ع�شام بين� كذلك �ش�ر ًا اأردنية‬ ‫قدم ��ة حر�ش ��ه على ع ��دم اقت�ش ��ار امتح ��ف على‬ ‫ال ��راث ال�شي�شاي‪ ،‬ويق�ل ع�شام بين� ل� «ال�شرق»‬ ‫اإنه يحلم بتنظي ��م معر�س ل�ش ���ره الف�ت�غرافية‬ ‫الت ��ي تعر عن الأردن وال�شي�ش ��ان ي مكانن‪ ،‬هما‬ ‫القد�س وغروزي‪.‬‬ ‫ويتمث ��ل احف ��اظ عل ��ى الع ��ادات كذل ��ك ي‬ ‫امحافظ ��ة عل ��ى امجل� ��س الع�شائ ��ري ال�شي�ش ��اي‪،‬‬ ‫وه ��� كما ي�شفه على �شفحته على الإنرنت «هيئة‬ ‫اأهلي ��ة تط�عي ��ة اأردني ��ة امن�ش� �اأ والنتم ��اء‪ ،‬مثل‬ ‫ال�شي�ش ��ان الأردنين ي امملكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫كما يحر� ��س ال�شي�شاني�ن عل ��ى ن�شبة ح�ش�ر ي‬ ‫امجل� ��س الع�شائ ��ري ال�شرك�ش ��ي ال�شي�ش ��اي الذي‬ ‫اأن�ش ��ئ ي الع ��ام ‪ ،1962‬وكان ي�ش ��م ‪ 15‬مث� � ًا‬ ‫للجمعي ��ات ال�شرك�شي ��ة وال�شي�شاني ��ة‪ ،‬وي وق ��ت‬ ‫لح ��ق �ش ��كل ال�شي�شاني ���ن جل�شه ��م الع�شائ ��ري‬ ‫ام�شتق ��ل‪ ،‬ولكنهم احتفظ�ا بع�ش�ي ��ة ي امجل�س‬ ‫الع�شائري ام�ش ��رك مع ال�شرك�س‪ ،‬ويدع� امجل�س‬ ‫الع�شائ ��ري ال�شي�شاي ال�شي�شان ��ن اإى امنا�شبات‬ ‫امختلفة‪ ،‬واإى تبادل التهاي ي الأعياد‪.‬‬ ‫والي�م‪ ،‬بعد اأك ��ر من قرن على الهجرة‪ ،‬يبلغ‬ ‫ع ��دد ال�شي�شان ��ن ي الأردن م ��ا يزيد عل ��ى ع�شرة‬ ‫اآلف م�اطن‪ ،‬يعي�ش�ن ي ان�شجام تام مع امجتمع‬ ‫الأردي‪ ،‬ومزج�ن ما بن حافظتهم على عاداتهم‬ ‫وتقاليدهم ال�شارمة ال�شاربة ي عمق التاريخ من‬ ‫ناحية‪ ،‬واندماجهم مع الع�شر احديث ومع البئية‬ ‫الأردنية من ناحية ثانية‪.‬‬


                                 

                                               

                                        

                                             

| ‫رأي‬

‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ‬ ‫ﺩﻣﺸﻖ ﻓﻲ ﻓﺮﺽ‬ ‫ﺍﻟﺮﺅﺳﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫"ﻫﺎﺟﺮ" ﺗﻮﻓﻴﺖ ﺑﻌﺪ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻦ ﺯﻭﺍﺟﻬﺎ‬

..‫ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻭﻋﻘﺪ ﺍﻟﺼﻔﻘﺎﺕ‬..‫ﺗﺴﺪﻳﺪ ﺍﻟﺪﻳﻮﻥ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺍﺭﺣﻢ ﺧﺸﻤﻚ‬

                                                                                                                            alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















!‫ ﻭﻳﺤﻞ ﻣﺤﻠﻬﺎ ﺍﻟﺰﻭﺝ‬..‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻨﺘﺰﻉ ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ‬ !‫ﺁﺑﺎﺀ ﻳﻘﺘﻠﻮﻥ ﺑﺮﺍﺀﺓ ﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﺑﺄﺯﻭﺍﺝ ﻣﺴﻨﻴﻦ‬

                                    



                15                                                              

 

:‫ﺍﻟﺒﻬﻜﻠﻲ‬ ‫ﺭﺻﺪﻧﺎ ﺻﻔﻘﺎﺕ‬ ‫ﻣﺸﺒﻮﻫﺔ ﺛﻤﻨﻬﺎ‬ !‫ﺑﻨﺎﺕ ﻗﺎﺻﺮﺍﺕ‬

:‫ﺍﻟﺼﻤﻴﻠﻲ‬ ‫ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ‬ ‫ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﻐﻼﻝ ﺟﻨﺴﻲ‬

:‫ﺍﻟﺴﻨﻮﺳﻲ‬ ‫ﻻ ﻳﺤﻘﻖ ﺃﻫﺪﺍﻑ‬ ‫ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻻ ﻣﻦ ﻧﺎﺣﻴﺔ‬ !‫ﺍﻹﺣﺼﺎﻥ ﻭﻻ ﺍﻟﺘﻜﺎﺛﺮ‬

 18                                     

                                                

18            



                                                                                                                                                                          



                                                      



                          



  13                                 

                                           



    13                          



 20               11                                                             16 1211    45     13                           1423                                                                           


‫اأنهى ‪ 300‬األف طالب وطالبة اختبارات الثانوية العامة‪ ،‬بعد ‪12‬عاما درا�سيا‪،‬‬ ‫انتقلوا فيها من ف�س ��ل اإى اآخر ومن مرحلة اإى اأخرى دون �س ��روط م�س ��بقة غر‬ ‫كلم ��ة (ناج ��ح) ختومة عل ��ى وثيقتهم امدر�س ��ية اأم ��ا الآن فالأم ��ر ختلف‪ ،‬ومن‬ ‫�سيختار موا�سلة اجلو�س على كرا�سي الدرا�سة‪ ،‬فاأمامه �سروط ومتطلبات عليه‬ ‫اأن يجتازها كي يعر هذا اج�س ��ر امختلف عن ج�س ��ور امراحل الدرا�سية الثاث‬ ‫التي مر بها‪ ،‬واإى اإعدادات لاأ�سف ل يتم التهيئة اإليها م�سبقا‪.‬‬ ‫لقد عا�س ��ت الباد ي حقبة الت�سعينات وحتى ال�سنوات اخم�س الأوى من‬ ‫العقد امن�سرم و�سعا �سعبا بالن�سبة للقبول ي اجامعات امحلية‪ ،‬حيث م تكن‬ ‫جموع عامات الطالب هي امعيار الوحيد للقبول‪ ،‬بل اإن �سروط اأخرى كامقابلة‬ ‫ال�سخ�سية (التي م تكن تت�سم ي معظم الأحوال بامو�سوعية‪ ،‬بل كانت تتداخل‬ ‫فيها امح�س ��وبية والو�س ��اطة وحتى اأ�س ��كال من التفرقة والتمييز) حظي بوزن‬ ‫اأكر ي ح�س ��م اأمر القبول‪ ،‬ثم جيء باختبارات القيا�س والقدرات ك�س ��رط جديد‬ ‫ليجعله اأكر �س ��عوبة من قبل‪ ،‬بينما القب ��ول ي جامعات اأجنبية اأكر عراقة من‬

‫القبول في جامعاتنا‪..‬‬ ‫ماذا تغير؟ (‪)2 - 1‬‬

‫زكي أبو السعود‬

‫جامعاتن ��ا‪ ،‬يعتمد على تخرج الطال ��ب من الثانوية‪ ،‬واجتي ��ازه لختبارات اللغة‬ ‫وتعه ��ده بدفع تكاليف الدرا�س ��ة‪ ،‬وهو ما وفرته الدولة للم�س ��تفيدين من برنامج‬ ‫البتع ��اث اخارجي‪ ،‬الذي اأت ��اح لاآلف من الطاب اأن يكملوا تعليمهم ي بع�س‬ ‫هذه اجامعات‪.‬‬ ‫م يبق على هذا الرنامج اإل �سنوات معدودات‪ ،‬يفر�س اأن تكون جامعاتنا‬ ‫قبل نهايته قد هياأت نف�س ��ها لقبول مثل هذا الع ��دد من اخريجن‪ ،‬بل والأكر من‬ ‫ذلك‪ .‬وقد �س ��رح مع ��اي وزير التعليم الع ��اي اأن اجامعات ال�س ��عودية قد بُلغت‬ ‫بوج ��وب ال�س ��تعداد لقبول خريج ��ي هذه ال�س ��نة‪ .‬اإل اإن بع�س ��ها ‪ ،‬وكما تناقلته‬ ‫بع� ��س ال�س ��حف اأب ��دت ترددها ي قب ��ول كل امتقدم ��ن اإليها‪ ،‬ولكن ال ��وزارة قد‬ ‫اأزاحت هذه اممانعة بتاأكيدها على تغطية تكاليف هذا التو�س ��ع ي القبول‪ .‬وهو‬ ‫اأمر غريب األ تكون لدى اجامعات الأموال الكافية لهذا التو�سع‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫اأثنى مديرو اجامعات من قبل على اميزانيات التي خ�س�ست لهم �سمن ميزانية‬ ‫الدولة ال�سنوية‪ ،‬فلماذا العرا�س الآن؟ هل لأن هذا القرار الوزاري جاء مرجا‬

‫اإدراكِ ‪« :‬امطلق»؟!‬ ‫ّ‬ ‫إمان‬ ‫�بيل على‬ ‫وح�س ��بي اأنه لي�س من �س � ٍ‬ ‫التوافر ل�‪« :‬امعرفة احق ��ة» اإل بال ِ‬ ‫ِ‬ ‫والعودةِ اإى الله تعاى (الكتاب والنبوة)‪.‬‬ ‫يكون عليها ال ُ‬ ‫العجز التي ُ‬ ‫إن�سان ‪-‬حظ َة ركونه لعقله وح�سب‪ -‬مّا‬ ‫• ا ّإن حال َة ِ‬ ‫اأن يبتغ � َ�ي‪« :‬معرف ��ة احقيقة» بيق ٍن من خالها؛ ا ّإن حال َة العج � ِ�ز تلك ا ْإن هي اإل‪:‬‬ ‫«�س ��فة ذاتي ��ة» مازمة ل ��ه اإذ ل ترح النوعَ الب�س ��ريَ بامرةِ‪ ،‬ولع ّل هذا ما يُف�سّ � � ُر‬ ‫مارات‬ ‫بوابة‪« :‬ال�س � ّ�ك»! ي‬ ‫ما انتهى اإلي ِه‪« :‬الفا�س ��ف ُة الكبار» من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الوقوف عن َد ِ‬ ‫عقوله ��م!‪ ،‬وعطف� � ًا على هذا مك ُن َنا قراء َة ما َ‬ ‫كان من‪« :‬با�س ��كال» ح َ‬ ‫ن اأ�س� � ّر على‬ ‫�فة جايله‪« :‬ديكارت»؛ ب ْل� � َه ع َدهُ‪« :‬حائر ًا عدم اج ��دوى»‪ ،‬وذلك ا ّأن‪:‬‬ ‫رف�س فل�س � ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بامعرفة‪.‬‬ ‫(العقل)‬ ‫ا�ستقال‬ ‫«با�سكال» نف�سه م يكن ليطمئن بامرةِ اإى دعوى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫أ�سئلة الكرى‬ ‫إجابة عن ال ِ‬ ‫يكن‪( :‬العق ُل) عند‪« :‬با�سكال» عاجز ًا عن ال ِ‬ ‫• واإذ ِ‬ ‫كما اأمحنا له قب ًا‪ -‬فا ّإن‪« :‬با�سكال» ها هنا يعلن جز َم ُه من غر تلكوؤ با ّأن (العق َل)‬‫ل يُجدِي نفع ًا حتى ي مو�سوع‪« :‬الأولوهية»!‪ .‬ل�ستُ اأتغيّا تع ّقبه تعجّ ًا‪ ،‬وذلك‬ ‫بح�س ��بان ِه‪:‬اإما ُ‬ ‫إمان لي�س اإ ّل‪ ،‬ولي�س‬ ‫يرف�س ال�س ��تدل َل‬ ‫العقلي على ق�س ��ايا ال ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫للقلب معاذي ُر ُه الت ��ي ل يُحيط بها‪:‬‬ ‫�اف اأن ُه هو �س ��احب‬ ‫بخ � ٍ‬ ‫ِ‬ ‫امقولة الأ�س � ِ‬ ‫�هر‪ِ ..« :‬‬ ‫من الإمان ل‬ ‫(العقل)‪ ...‬فالقلبُ هو مَن ي�س ��ع ُر بالله تعاى ل العقل «وهذا �سي ٌء ِ‬ ‫ي�سحّ جاوز ّ‬ ‫تفطن ِه‪.‬‬ ‫• «ال�س ��اذج» هي‪ :‬رواي ٌة فل�س ��ف ّي ٌة ا�ستغل عليها‪ « :‬فولتر» وكانت ثيمتهاُ‬ ‫«معرف ّي ًا» الك�س � َ�ف امبا�س� � َر عن اإح�سا�س ��ه با ّأن‪( :‬العق َل) ُ‬ ‫يعي�س اأزم� � ًة خانق ًة اإزا َء‬ ‫«الرواية» ك ّلها ا ْأن يُ�س ِف َر ب�سورة فا�سح ٍة‬ ‫�ئلة احياةِ الكرى!‪ ،‬واأو�س � َ�ك بنا ُء‬ ‫ِ‬ ‫اأ�س � ِ‬ ‫ال�سخرية التي ُم ِن َي بها‪« :‬العقل» من ِق ِبل‪« :‬فولتر» وتغوّ َل‬ ‫عن احجم الكبر من‬ ‫ِ‬ ‫الفل�سفي نحو �سوؤالت‪:‬‬ ‫(العقل)‬ ‫إبانة عن �سعف‪:‬‬ ‫وهزال حراك ِه ي ام�سهدِ‬ ‫ي ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫«امطلق»‪.‬‬ ‫إذن ا َ‬ ‫أمر؛ فلن ي ��رحَ ‪( :‬العق ُل) ا ْ‬ ‫أر�س اإمكانا ِت ِه التي تاأتي‬ ‫• ومهم ��ا يكن من ال ِ‬ ‫اكت�ساف‬ ‫ماولة ال�ستغال رهق ًا ي‬ ‫ي نطاق �س� �ي ٍّق من الكتفاءِ وح�س � ْ�ب على‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫العاقات الظاهرة بن الأ�سياءِ فيما يتوارى العق ُل ‪-‬خجا وهوان ًا‪ -‬ما اأن تكونَ‬ ‫ِ‬ ‫الأ�سئل ُة عن‪ُ :‬كنه هذه الأ�سياءِ وحقائ ِقها‪.‬‬ ‫يتبع‪ ...‬ي روؤية‪�« :‬سرع ّي ٍة» للتوكيد على اإ�ساءة ظني بالعقل!‬

‫في العلم والسلم‬

‫َ‬ ‫الظن‬ ‫أسيء‬ ‫أنا‬ ‫ُ‬ ‫بـ «العقل»!‬

‫خالد السيف‬

‫خالص جلبي‬

‫باللغ ��ة امحلي ��ة عندن ��ا ي مدين ��ة القام�شل ��ي حيث‬ ‫ن�ش� �اأت اللهج ��ة اماردلي ��ة يطلق ��ون عل ��ى ال�شف ��دع ا�شم‬ ‫(العق ��روق)؛ فاأج ��دادي يزعمون اأنهم من بن ��وا امدينة‪،‬‬ ‫وحالي ��ا اأخ ��ذت ا�ش ��م قام�شل ��و وا�شمه ��ا ال ��ذي اأعرف ��ه‬ ‫القام�شل ��ي‪ ،‬وهي مدينة عجيبة ت�شب ��ه بابل القدمة فيها‬ ‫‪ 13‬لغ ��ة وع�ش ��رون لهج ��ة ومائة مل ��ة وثماني ��ة اأديان من‬ ‫الطوخلركي ��ة ال�شري ��ان والأرمن والكاثولي ��ك والكلدان‬ ‫(الن�شطوري ��ن) والآ�شوري ��ن‪ ،‬وكان فيه ��ا ح ��ارة كاملة‬ ‫لليه ��ود‪ ،‬ث ��م قام ��ت نا�شط ��ة يهودية م ��ن كن ��دا بتهريبهم‬ ‫جميع ��ا اإى دول ��ة بن ��ي �شهي ��ون ع ��ن طري ��ق روؤو�ش ��اء‬ ‫الف ��روع الأمني ��ة البعثي ��ة‪ .‬وكل مل ��ة ونحلة له ��ا مدر�شة‬ ‫وفرق ��ة مو�شيقي ��ة وتقالي ��د‪ .‬اجميع �شران ��ق مغلقة على‬ ‫نف�شه ��ا تتب ��ادل الريب ��ة والكراهي ��ة والتحم ��ل والتجمل‬ ‫ظاهريا‪ ،‬لذا فقد كرهت بلدتي التي ولدت فيها‪ ،‬وتركتها‬ ‫وم اأع ��د اإليه ��ا اإل بعد عق ��ود لأكرر نف� ��س ام�شاعر اإنها‬ ‫لي�ش ��ت بلدت ��ي ول اأري ��د اأن اأ�شك ��ن فيه ��ا؛ فذهب ��ت اإى‬ ‫منطق ��ة قريب ��ة م ��ن دم�ش ��ق عل ��ى بع ��د ‪ 70‬كل ��م فبني ��ت‬ ‫لنف�شي منزل هناك ي قرية بريقة من اجولن على اأمل‬ ‫الع ��ودة والتقاعد ي مناخ بديع ثم م ��ات الأمل‪ .‬واليوم‬ ‫م ��ع اندلع الث ��ورة يتجدد الأمل‪ ،‬وق ��د يخمد اإى الأبد؛‬ ‫فنودعه ��ا كم ��ا فع ��ل البا�شف ��ة البي� ��س مع رو�شي ��ا‪ ،‬اأو‬ ‫كم ��ا فعل هرقل مع دم�ش ��ق يوما فقال‪ :‬وداعا يا دم�شق‬ ‫وداع ��ا ل لقاء بع ��ده! وقد كان؛ فقد انته ��ت بيزنطة هنا‪،‬‬ ‫كما قد يح�ش ��ل مع جيل كامل من ال�شورين فيودعون‬ ‫وطنهم اإى الأبد‪ .‬هربا من دولة البعث وال�شبيحة حثالة‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬ولكن الأمل بالله كب ��ر اأن تتحرر �شوريا من‬ ‫ي ��د البغاة الطغ ��اة وي�شرق وج ��ه دم�شق الأب ��دي‪ .‬اأكتب‬ ‫ه ��ذه الأ�شط ��ر بع ��د جزرة احول ��ة وقتل الأطف ��ال فيها‬ ‫و�شدم ��ة الع ��ام من هول ه ��ذه اجرم ��ة‪ ،‬ليتاأكد عندي‬ ‫امب ��داأ الق ��راآي الذي يقول ومن قت ��ل مظلوما فقد جعلنا‬ ‫لولي ��ه �شلطان ��ا؛ فالع ��ام كل ��ه ينت�ش ��ر له� �وؤلء امظلومن‬ ‫ب�شرط معرفة العام ما يجري؛ فقد م ذبح اأربعن األف‬ ‫حم ��وي ي الظ ��ام عام ‪1982‬م وم يتكلم اأحد اإل بعد‬ ‫ثاثن �شنة‪ .‬اأنا اأرى ي يوم اجمعة ‪2012 / 6/ 1‬م‬ ‫والنا� ��س ي �شوريا تتظاهر وتغل ��ق امحات ويعقد ي‬ ‫جنيف جل�س حقوق الإن�شان مع احتمال حويل املف‬ ‫اإى حكم ��ة اجنايات‪ ،‬ويخرج النظ ��ام ال�شوري امولغ‬ ‫ي ال ��دم ليقول اإن من قتل الأطفال هم اأنا�س ل يعرفهم‬ ‫من الإرهابين؟ مهما فعل العام لنظام البعث فلن ينفع‬ ‫معه �شيء؛ فقد وطن نف�شه اأن يقود �شوريا وامنطقة اإى‬ ‫امحرق ��ة اأو الحتفاظ بالكر�ش ��ي‪ .‬يقول النظام ال�شوري‬ ‫كما كانت والدتي تروي ي عن ق�شة ال�شفدع‪ ،‬خاطبا‬ ‫الع ��ام جميع ��ا فيق ��ول‪ :‬ن ��ددوا وا�شجب ��وا وا�شتنك ��روا‬ ‫وا�شتمط ��روا اللعنات‪ ...‬بلطوا البحر‪ ..‬يا جبل ما يهزك‬ ‫ري ��ح! اأن ��ا ال�شف ��دع العق ��روق‪ .‬اإن كل مي ��اه امحيط ��ات‬ ‫والأنهار والبحار م تبلل وجنتي؛ فهل �شيبلل ب�شاقكم‬ ‫وجه ��ي؟‪ ..‬ه ��ا‪ ..‬ه ��ا‪ ..‬ه ��ا‪ ..‬ي�شح ��ك النظ ��ام ب�شحك ��ة‬ ‫ه�شتري ��ة جلجل ��ة! لك ��ن م ��ن ي�شح ��ك اأخ ��را ي�شحك‬ ‫كثرا األي�س كذلك؟‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫شبح أحمد‬ ‫جلبي‬

‫جيفري ستاينبرج‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫قصة‬ ‫الضفدع‬

‫وم يخط ��ط له م�س ��بقا؟‪ .‬اإذا اأي ��ن هو جل�س التعليم العاي؟ واأين التن�س ��يق بن‬ ‫اجامعات؟‬ ‫لق ��د قامت بع� ��س اجامع ��ات باإدخ ��ال برنامج «الكلي ��ة التح�س ��رية» اأمام‬ ‫املتحقن بها‪ ،‬حيث جعلت من اجتياز اختبارات هذه الكلية الأ�س ��ا�س الذي ُيبنى‬ ‫عليه قرار موا�س ��لة الدرا�س ��ة ي اجامعة‪ ،‬كما هو معمول به ي جامعة البرول‬ ‫وامع ��ادن من ��ذ بدءها‪ ،‬األ اإن ما ح ��دث ي جامعة املك �س ��عود بالريا�س ي العام‬ ‫اما�س ��ي م ��ن احتجاج ��ات لطلبة الكلية التح�س ��رية عل ��ى �س ��عوبة الختبارات‬ ‫وتعامل امدر�سن معهم‪ ،‬يوحي باأن ال�سروط التعجيزية التي كانت متبعة �سابقا‬ ‫ي القبول‪ ،‬رما قد اأُلب�ست ثوبا جديدا هو الختبارات ال�سعبة التي يجعل حفنة‬ ‫منهم فقط قادرة على اجتيازها‪ ،‬اأما البقية فم�سرها امغادرة‪ ،‬ولكن اإى اأين؟ فذاك‬ ‫يبقى دون جواب‪.‬‬

‫امقالة فاإ ّن ُه جدي� � ٌر با ْأن َ‬ ‫لئ ��ن َ‬ ‫يكون‬ ‫كان‪( :‬العق ُل) هو َمنْ َهداي �سُ � � ُب َل ه ��ذهِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ي‬ ‫نْ‬ ‫دون‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫امقال‬ ‫قت‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ذ‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫خرى‪:‬‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫كانت‬ ‫ولئن‬ ‫‪،‬‬ ‫ُي‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫الظن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫م ٍا لإ�س ��اءةِ‬ ‫َِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ا ْأن َيعْقلني فاإن تلك اأ�سواأ ِمن الأوى!‪ ،‬وبخا�س ٍة اإذا ما اعترنا اأن‪( :‬العقل) ها هنا‬ ‫طريق ل‬ ‫هو‪ :‬جمل ُة ال‬ ‫ِ‬ ‫إجراءات التي موج ِبها يتم َع ْق ُل الأ�س ��ياء عن م�س� �يّها ي ٍ‬ ‫ي�ساوؤه‪( :‬العق ُل) ول يرت�سي ِه!‪.‬‬ ‫ي‬ ‫أ�سباب الفل�سفي ِّة التي َ‬ ‫كان من �ساأنها‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫ها‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫امقالة‬ ‫وبكل؛ ف�ساأدي ُر رحى ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ن�سوءُ‪« :‬اإ�ساءةِ ي‬ ‫الظن» ب�(العقل) وذلك على هذا النحو امختزل‪:‬‬ ‫�اقات بيّن ٍة‬ ‫• ثب ��وتُ عج � ِ�ز‪( :‬العق � ِ�ل) بك ّل طاقات� � ِه ع ��ن ا ْأن ياأخ َذنا نحو م�س � ٍ‬ ‫النا�س ّ‬ ‫مك ُن َن ��ا اأن ن َتع ّرف اإلي ِه اأثنائها‪ .‬بل ا ّإن الأك َ‬ ‫�يف لهم‬ ‫حظ ًا من التو�س � ِ‬ ‫ري ِ‬ ‫ً‬ ‫ٍ‬ ‫�‪(:‬العقل) وارتباك ًا‬ ‫ل‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫و�سع‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫�طراب‬ ‫بوفرةِ‪( :‬العقل) ‪-‬اتفاق ًا‪ -‬هم الأبر ُز ا�س �‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫إبانة عن‬ ‫التناو�س‬ ‫�ناعة برهان ِه‪ ،‬اأو حتى ي �س� �ا ِأن �س� �غ ِلهم اإبان‬ ‫مقاربة ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫ي �س � ِ‬ ‫ِ‬ ‫(العقل)!‪.‬‬ ‫ماهيّة‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫�زم اأو كا َد ي اإخبارنا اأي ��ن ُ‬ ‫ّ‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫�ك‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫أو�‬ ‫ا‬ ‫قد‬ ‫ا‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫يكمن هذا‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫(العق ُ‬ ‫ُ‬ ‫(العقل)‬ ‫‪:‬‬ ‫مكان‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اتفاق‬ ‫موطن‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يكن‬ ‫م‬ ‫إن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫؟!‪،‬‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫إن�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫)‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مني بو�سفي‪« :‬الإن�ساي» ف�ساأكون بقمة الغباءِ يو َم اأن اأحْ ِ�سن الظن ب�‪( :‬العقل)!‬ ‫• ج ��او َز ح� � ّد الط ��را ِد ت�س ��ليم ًا ي‪ :‬ا ّأن اأك � َ�ر الآراءِ اإيغ ��ا ًل ي اخط� �اأِ‬ ‫(العقل)‬ ‫امبالغ فيه ب�سا ِأن‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫وعدم ال�سوابي ِّة‪ -‬اإما يعو ُد بال�سرورةِ اإى العتدا ِد ِ‬‫ِ‬ ‫�‪(:‬العقل) ق ��د تبواأها بغر وج ِه ٍ‬ ‫حق‪.‬‬ ‫وباأحكام� � ِه‪ .‬اأي با َأن ث ّم َة مكان ًة هي لي�س ��ت ل‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫طائل!‬ ‫الأمر الذي‬ ‫مخ�س عنه ق�سايا مفتعلة اأنفق فيها اأعما ٌر واأحبا ٌر بغر ٍ‬

‫هـل تتجزأ‬ ‫اأخاق؟‬

‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫أحمد حسن فتيحي‬

‫تد ّن ��ت الأخاق امتعارف عليها‪ ..‬وتاهت بن دهاليز ال�س ��طارة‪ ،‬والفهلوة‪،‬‬ ‫والدهاء‪ ،‬وامكر‪ ،‬واخديعة‪ ..‬واأ�س ��بح البحث عنها مطلب ًا رئي�س� � ًا للمجتمعات‬ ‫بجميع طبقاتها‪ ،‬وعلمها‪ ،‬وتقدمها‪ ،‬وتخلفها‪ ..‬وانطلقت حمات تواجه ام�ساكل‬ ‫والأزمات الااأخاقية التي وقعت فيها كريات ال�سركات واأدت اإى اختفائها اأو‬ ‫�سقوط البع�س منها‪..‬‬ ‫واحقيق ��ة التي ل بد اأن تكون ظاه ��رة للعيان‪ ..‬ودون جاملة‪ ..‬اأن التديّ‬ ‫الأخاقي الذي نق�س ��ده هنا ل يقت�س ��ر على جموعة ال�سركات التي انهارت اأو‬ ‫التي ي طريقها لانهيار دون التطرق اإى الإن�سان الذي هو مور الق�سية‪..‬‬ ‫ف� �اأدوات ال�س ��ركات اأو اموؤ�س�س ��ات ه ��ي الإن�س ��ان‪ ..‬اأما الأدوات ال�س ��امتة‬ ‫كالكمبيوتر اأو التقنية اأو الأقام‪ ،‬اأو الطاولت وخافه فهي م�س ��اعدة لاإن�سان‬ ‫لأداء عمله‪.‬‬ ‫والغري ��ب اأنها ت�س ��هد عليه اأو ل ��ه‪ ..‬دون اأن يُدرك هذا‪ ..‬حت ��ى الكلمة التي‬ ‫يكتبه ��ا اأو يقوله ��ا فاإنه م�س� �وؤول عنها‪ ..‬ويحا�س ��ب عليها‪ .‬يُولد الإن�س ��ان دون‬ ‫اأن يخت ��ار والديه اأو �س ��كله‪ ،‬اأو لونه‪ ،‬اأو طوله‪ ،‬اأو ا�س ��مه‪ ..‬وي�س ��تقبل بحرارة‬ ‫وفرح ��ة‪ ،‬وابت�س ��امات‪ ،‬ومباركات‪ ..‬ويبداأ هذه الرحلة اجدي ��دة عليه‪ ..‬بعد اأن‬ ‫كان ي ظلمات ثاث‪ ..‬ياأكل وي�س ��رب وينام دون اأن تخرج منه ف�س ��ات وكاأنه‬ ‫ي اجن ��ة‪ ..‬وه ��و فيه ��ا‪ ..‬ويهب ��ط اإى اأر�س الواق ��ع‪ ..‬بفطرت ��ه دون ذنوب اأو‬ ‫اآث ��ام‪ .‬البيت يعطي ه ��ذا امولود اأو امولودة من التج ��ارب واخرات والربية‬ ‫وم�س ��ي‪ ..‬ويتكلم اللغة‬ ‫والتوجي ��ه ي تلك ال�س ��نن الأوى ليتعلم كيف َي ْحبُو َ ْ‬ ‫التي ي�س ��معها حتى يكون ي ال�ساد�س ��ة من عمره‪ ،‬لينطل ��ق ي مرحلة جديدة‪:‬‬

‫اأح ��د الأ�س ��باب العدي ��دة التي يت ��م ذكرها عل ��ى اأنه ��ا وراء ت ��ردد اإدارة اأوباما‬ ‫ل�ستخدام القوة الع�سكرية لاإطاحة بحكومة الأ�سد ي دم�سق هو اأن وا�سنطن «ل‬ ‫تعرف» ال�سخ�س ��يات التي ت�س ��كل امعار�سة ال�س ��ورية‪ .‬ي مقال غا�سب ن�سر هذا‬ ‫الأ�سبوع ي موقع نا�س ��يونال ريفيو اأون لين الإلكروي‪ ،‬تذمر اإيليوت اأبرامز‪،‬‬ ‫وهو من امحافظن اجدد‪ ،‬من اأن عاما كاما قد م�سى على الثورة ال�سورية‪ ،‬ومن‬ ‫العار اأن ال�س ��تخبارات الأمريكية ل تعرف خارطة طريق وا�س ��حة عن امتمردين‬ ‫ال�سورين‪.‬‬ ‫وجدت هذه اماحظات التي كتبه ��ا اأبرامز‪ ،‬الذي عمل ي اإدارة جورج بو�س‬ ‫من�سب (كبر م�ساعدين) حول �سيا�سة ال�سرق الأو�سط‪ ،‬مليئة بامفارقات‪ .‬اأبرامز‬ ‫كان اأح ��د اأوائل امحافظن الذين تبنوا ي مار� ��س ‪ 2003‬الغزو الأمريكي للعراق‬ ‫والإطاحة ب�س ��دام ح�س ��ن‪ .‬كان موؤيدا متحم�س ��ا لزعيم امجل�س الوطني العراقي‬ ‫الدكتور اأحمد جلبي‪ ،‬الذي غالبا ما ي�سار اإليه على اأنه مكن وحده من جر الوليات‬ ‫امتحدة اإى ام�ستنقع العراقي‪ ،‬مع «الدليل» ال�سخم الذي قدمه على اأن �سدام ح�سن‬ ‫كان يكد�س تر�س ��انة من اأ�س ��لحة الدمار ال�س ��امل‪ ،‬ما ي ذلك اأ�سلحة نووية‪ .‬نعم‪،‬‬ ‫�سحيح اأن رئي�س الوزراء الريطاي ي ذلك الوقت توي بلر قدم روايته امبالغ‬ ‫فيه ��ا اأي�س ��ا حول وجود اأ�س ��لحة دمار �س ��امل طليقة ي الع ��راق‪ .‬والرئي�س بو�س‬ ‫ونائبه ديك ت�سيني كانا يحتاجان لاإقناع باأن �سدام ح�سن يجب اأن يرحل‪.‬‬ ‫وزي ��ر اخزانة ال�س ��ابق بول اأوني ��ل‪ ،‬ي مذكراته ال�س ��ريحة‪ ،‬ا�س ��تذكر اأول‬ ‫اجتم ��اع مجل�س الأمن القومي ي اإدارة بو�س اجدي ��دة ي اأوائل فراير ‪.2001‬‬ ‫و�س ��ف اأونيل حوارا دار بن م�ست�س ��ارة الأمن القومي ي ذل ��ك الوقت كونداليزا‬ ‫راي�س‪ ،‬ونائب الرئي�س ديك ت�سيني‪ ،‬ووزير الدفاع رونالد رام�سفيلد حول احاجة‬

‫�سيء ُ‬ ‫مكن قول ُه ي ا ّأن‪( :‬العق َل) بجهدِه وح َد ُه هو من ق ْد ح�س َم ُه‬ ‫• ما من ٍ‬ ‫َ‬ ‫دون اأن يتو�سّ ��ل �س ��يئ ًا اآخ َر غر ُه ابتغا َء ا ْأن ُي ْن ِه َي به �س� � َكه وحر َت ُه؛ بل األفينا‪:‬‬ ‫حيث الوجو ُد والعدمُ!‪ ،‬وجد ُر ال�ستعانةُ‬ ‫(العق َل) ذا َت ُه ماد ًة ي‬ ‫لل�سك ومف َك َر ًا فيه من ُ‬ ‫هاهن ��ا ما قاله ال�س ��اع ُر الاتيني‪« :‬ترنتيو�س» (‪ ..‬حن يك � ُ‬ ‫حالة‬ ‫�ون «العق ُل» ي ِ‬ ‫�اب ف� �ا ّإن ا َ‬ ‫�يء يرجح امي ��زان‪- )...‬ويقول ي موطن اآخ ��ر‪« :-‬وكان‬ ‫أخف �س � ٍ‬ ‫ارتي � ٍ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫امتناق�سة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫بن‬ ‫الختيار‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫عنه‬ ‫ل‬ ‫يحم‬ ‫من‬ ‫ا‬ ‫دائم‬ ‫د‬ ‫يوج‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ه‬ ‫ي�سعد‬ ‫(العقل)‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫آراءِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�يء له اأدنى عاقة‬ ‫فراح ُته تكم ُُن ي‬ ‫إبداع‪ ،»..‬لحظوا اأي م اآت ب�س � ٍ‬ ‫التباع ل ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫بال�سرعي! ابتغاء اأن تقارنوا فيما �ستكون عليه امقالة القادمة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• لن يظف َر اأيُ اأح ٍد ٍ‬ ‫(عقلي) َ‬ ‫دليل‬ ‫بدليل‬ ‫دون ا ْأن يُبنى ‪-‬هذا الأخرُ‪ -‬على ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫�ناعة‪« :‬اليق � ِ�ن» اإذ ا ّأن‬ ‫اآخ � ٍ�ر �س ��واهُ؛ ذلك اأنه يتع ّذ ُر �س� �ا َأن ا�س ��تقال‪( :‬العقل) ب�س � ِ‬ ‫وبكل‬ ‫آلت‪( :‬العقل) ق ّل ا ْأن ت�س� � َل َم من‬ ‫النتائ ��جَ التي ي�س ��ا ُر اإليها من ما ِ‬ ‫ِ‬ ‫الفجاجة!‪ٍ .‬‬ ‫َ‬ ‫فمن يكن هذا �س� �ا ُأن خرجا ِت ِه؛ اأي�س ��حُ اأن يحظى ب�سيء من ثق ٍة مطلق ٍة �ساعة اأن‬ ‫منحَ له ب�سخاء؟!‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫الغالب من دار�س � ِ�ي العق ��ل‪ -‬ا ْأن َ‬ ‫تكون اأحكام‪:‬‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫‬‫�ال‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫مك � ُ�ن‬ ‫أيّ‬ ‫َ‬ ‫•ل ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫(العقل) ف�سي�سهد‬ ‫م�سغولت‪:‬‬ ‫مار�س �سيئا من‬ ‫ِ‬ ‫إطاق! ومن َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫(العقل) مو�سوع ّية با ٍ‬ ‫ب�‪«:‬ن�سبي ِّة اأحكام ِه»! بلغت ح ّد ًا من التهافت جراء تبيانها من جغرافيا لأخرى ومن‬ ‫تاأريخ لآخر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫احقائق الك ��رى لن يلبث‪( :‬العق ُل) العم َر ك ّل� � ُه وهو‪ :‬يثبتُ تار ًة‬ ‫ة‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫• معرف‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مكن اأن يحوزها على‬ ‫عقب اأخرى عجز ُه التام عن‬ ‫التوافر عليها!؛ فاأيُ ثق ٍة اإذن ِ‬ ‫ِ‬

‫امدر�سة ليتعلم ويزداد معرفة وبالقراءة والكتابة واح�ساب والنظر للكون ومن‬ ‫حوله‪ ..‬م�س ��تفيد ًا من خرة بيته م�س ��يف ًا اإليها ما يتعلمه من امدر�سة‪ ،‬وي�سبح‬ ‫هذا لي�سنع لنف�سه قدوة اأو قدوات مثلة ي والده اأو اأمه اأو اإخوانه اأو اأعمامه‬ ‫اأو اأ�س ��دقائهم‪ ..‬ثم ينخرط ي امجتمع ليكون زائد ًا عليه‪ ..‬اأو هو م�س ��يف ًا له‪..‬‬ ‫وي كلت ��ا احالتن هو فيها‪ ..‬مرة هكذا واأخرى هكذا‪ ..‬حتى ي�س ��تقيم طريقه‪.‬‬ ‫ويتخطى ي احادية والع�سرين من عمره �سبع �سنوات زائد �سبع زائد �سبع‪...‬‬ ‫ث ��م احب ��ل على الغارب‪ ..‬هذا التاأث ��ر اأو اموؤثرات التي رافقت ��ه انطلقت به اإى‬ ‫العم ��ل ي ام ��كان الذي يريده الله له‪ ..‬وقد اأعطاه هن ��ا حق الختيار بالهداية‪..‬‬ ‫والن�س ��يحة‪ ..‬والتوجيه‪ ..‬وال َهدْي (اأق�س ��د هَ دي الأنبياء وال ُر�س ��ل‪ ..‬امر�س ��لة‬ ‫بكت ��اب الل ��ه تع ��اى)‪ .‬ومن ف�س ��ل الله علين ��ا اأن النبي ام�س ��طفى �س ��يد اخلق‬ ‫اأجمعن‪ ،‬ر�س ��ولنا والقراآن كتاب الله‪ ،‬و�س ��نته �سلى الله عليه و�سلم‪ ،‬هي ديننا‬ ‫وطريقنا منهما وبهما ُي ْب َنى الفرد و ُت ْ�س َنع القدوة وي�سلح امجتمع‪ .‬هذه امقدمة‬ ‫ل بد منها لنعرف ما هي ال�س ��فة التي اخت�سها الله لنبيه �سلى الله عليه و�سلم‪.‬‬ ‫فاإن الله جل وعا و�س ��فه ب�(واإنك لعلى خلق عظيم)‪ ..‬وي اآيات اأخرى تو�سح‬ ‫خلق النبي الكرم‪ ،‬وتعامله‪ ،‬وحبه‪ ،‬ورحمته‪ ،‬و�سموه‪ ،‬وعبادته‪..‬‬ ‫اإذ ًا‪ ،‬بعد كل هذا اأقبلت الدنيا والطفرات امالية والتطور العمراي والتقدم‬ ‫ال�سناعي وامعلومات والت�س ��الت و َقربت ام�سافات واأ�سبح الإن�سان مت�س ًا‬ ‫بالإن�س ��ان الآخر بامعلومات ي مح الب�سر‪ ..‬وبد ًل من ال�سكر للخالق والتح ّلي‬ ‫ما اأمر‪ ..‬خرج الإن�س ��ان اإى الدنيا وزينته ��ا وتفاخرها‪ ..‬ل يعني ذلك اأنه لي�س‬ ‫هناك �ساحون‪ ..‬وداعون اإى الله ومتم�سكون بالطريق ال�سليم؛ فما زال هناك‬

‫مواجهة تر�س ��انة �سدام ح�سن امتزايدة من الأ�سلحة النووية‪ .‬قال اأونيل اإنه كان‬ ‫ي�س ��عر اأنه كان جال�س ��ا ي�سهد مادثة �س ��بق التم ّرن والتد ّرب عليها‪ ،‬التي كان فيها‬ ‫ال�سخ�س الوحيد ي الغرفة الذي م يكن متلك ن�سخة من الن�س الأ�سلي‪.‬‬ ‫لكن اأحمد جلبي كان ي النهاية هو كبر ام�سوقن لغزو واحتال العراق‪ .‬فقد‬ ‫قدم للبنتاجون جي�س ��ا �س ��غرا من امخرين الذين قدموا اأدلة «�سهود عيان» حول‬ ‫�س ��عي �سدام ح�سن للح�سول على اأ�سلحة الدمار ال�سامل‪ .‬وما اأن حدث الغزو ي‬ ‫‪ ،2003‬م تكليف ��ه من قبل اإدارة بو�س و�س ��لطة الحتال بتفكيك الدولة العراقية‪،‬‬ ‫ما ي ذلك اجي�س العراقي‪ .‬برنامج «اجتثاث البعث» الذي اأطلقه جلبي ت�سبب ي‬ ‫النهاية ي بروز التمرد ام�سلح ي االعراق‪.‬‬ ‫ي نهاية امطاف‪ ،‬حدث �س ��يء غريب‪ .‬اإيران‪ ،‬ولي�س الوليات امتحدة‪ ،‬برزت‬ ‫على اأنها الرابح الأكر من الإطاحة ب�سدام ح�سن‪� .‬سواء اأ�سبح العراق ي النهاية‬ ‫دولة لتخفيف ال�س ��دامات م ��ع اإيران اأو حول اإى دولة عميلة لها‪ ،‬ل جال لل�س ��ك‬ ‫باأن توازن القوى ي ي منطقة اخليج تغر ب�سكل اأ�سا�سي بعد الإطاحة ب�سدام‬ ‫و�س ��عود �س ��لطة �س ��يعية رئي�س ��ية ي بغداد‪ .‬نفوذ اإيران اجيو�سيا�س ��ي امتزايد‬ ‫م حقيق ��ه بف�س ��ل التطرف الأعمى للمحافظن اجدد ي وا�س ��نطن وال�س ��هاينة‬ ‫الإ�سرائيلين اليمينين‪ ،‬الذين كانوا مقتنعن اأن اأحمد جلبي هو «رجلهم»‪.‬‬ ‫مام اإ�س ��رائيلي و�سريك �سابق للمحامي دوجا�س فيث الذي كان‬ ‫مارك زيل ٍ‬ ‫م ��ن امحافظن اج ��دد ي اإدارة بو�س‪ .‬كان زيل حليفا مقرب ��ا جلبي ومقتنعا اأنه‬ ‫ما اأن ي�س ��بح رئي�س ��ا للعراق فاإن خط النفط بن امو�س ��ل وحيفا �س ��يتم اإ�ساحه‬ ‫و�سيتدفق النفط العراقي ليغذي القت�س ��اد الإ�سرائيلي‪ .‬اليوم‪ ،‬زيل ي�سف جلبي‬ ‫باأنه «خادع‪� ،‬سعيف ال�سخ�سية‪ ،‬ومرتد عن اأ�سدقائه»‪.‬‬

‫بقيّة ينهون عن الف�ساد ومتم�سكون بالهَدي النبوي‪.‬‬ ‫�ساأتكلم من عام ‪1950‬م وذلك ما اأدركه حتى يومنا هذا‪..‬‬ ‫ففي عام ‪1950‬م وحتى عام ‪1960‬م تقريب ًا كنا ل نزال متم�سكن بالأخاق‬ ‫الكرم ��ة ي تعاماتن ��ا‪ ..‬ودخ َل ��تْ عل ��ى امنطق ��ة اأيدولوجيات اأخ ��رى‪ ،‬وغزو‬ ‫فكري من ال�س ��رق والغرب ونظريات ومبادىء خالفة حتى اأ�سبح مثقفو هذه‬ ‫الف ��رة التي كانوا ين ��ادون ويوجهون امجتمعات بق�س ���س الأنبياء والر�س ��ل‬ ‫وال�سلف ال�س ��الح‪ ،‬يدعون اإى تبني تلك الأيدولوجيات اجديدة‪ ..‬طبق ًا لهوى‬ ‫حكامهم‪ ..‬فاأ�س ��بح هناك �س ��ك وعدم ثقة متبادلة بن اأطياف كثرة من امجتمع‬ ‫بع�سها معار�س واآخر موؤيد‪ ،‬وانتهت فرة الغزو الفكري واندحرت النظريات‬ ‫وامبادئ التي تخالف �سرع الله‪ .‬ولكن ال�سك وعدم الثقة اأ�سبحا عميقي التاأثر‬ ‫ي امجتم ��ع العربي عُموم ًا‪ ..‬والثقة ُت ْب َنى بالأخ ��اق‪ ،‬ول تبنيها القوانن مها‬ ‫كان ��ت قوتها وتاأثرها‪ .‬وبداأت تاأثر ذلك على امجتمع الأ�س ��ري والقت�س ��ادي‬ ‫والإنتاجي‪ ..‬وامتد وطال اأكر اموؤ�س�سات التي ترمز لنف�سها بالأمانة وال�سدق‬ ‫وامبادىء الأخاقية ‪.‬‬ ‫واحتدت الأزمة بن ام�س ��لحة ال�سخ�سية ُ‬ ‫وال�س ��هرة باأيي ثمن على ح�ساب‬ ‫اأخ ��اق امديري ��ن والتنفيذي ��ن‪ ،‬وامتد ذل ��ك حتى قاع اموؤ�س�س ��ات وال�س ��ركات‬ ‫وانه ��ارت �س ��ركات واأُدين م ��ن هم يقومون عليه ��ا‪ .‬وبداأ عملي ًا اإيجاد �س ��وابط‬ ‫وثقافة ي روؤيا ور�س ��الة لل�س ��ركات‪ ،‬حتى وقع ما م يكن اأن يعتقد اأنه �سي�س ��ل‬ ‫اإليه الف�س ��اد الأخاقي‪ ..‬ذلك اأن بع�س اموؤ�س�سات امحا�سبية التي يفر�س منها‬ ‫الرقاب ��ة وقعت ي دائرة التعاون الااأخاقي مع بع�س ال�س ��ركات التي انهارت‬ ‫بعد هذا‪.‬‬ ‫نحن نناق�س هنا اأخاقيات العمل‪ .‬وامفرو�س اأن نناق�س اأخاقيات امجتمع‬ ‫ككل‪ .‬فاإن الأخاق ل تتجزاأ‪ .‬ول تتلوّن‪ .‬ول تتغر‪ .‬ول تتبدل‪ .‬ي كتب الله وي‬ ‫�سنة ر�سله‪.‬‬ ‫تخي ��ل واحل ��م وم ��نَ اأن تكون مكت�س ��بات امجتم ��ع الأخاقية م ��ن البيت‬ ‫وامدر�سة والقدوة‪ ..‬لنعي�س ي نوايا طيبة‪ ..‬ومبة اأكيدة بن بع�سنا‪ ..‬ونحل‬ ‫م ��ا اأح ��ل الله‪ ،‬ونح ّرم م ��ا ح ّرم‪ ..‬ونع ��رف باأخطائنا‪ ..‬ونحر�س على ال�س ��دق‬ ‫وح�سن الظن بالله‪ ..‬ثم ي خلقه‪ ..‬بارين اأوفياء موؤدين للحقوق‪.‬‬ ‫ل ن ��رى ي تعاملن ��ا غ ��ر الله‪ ..‬ول نطل ��ب اإل من الل ��ه‪ ..‬ول ن ��ذل اإل لله‪..‬‬ ‫نعطي ون�س ��ل ونعفو‪ ..‬ل تبحثوا عن اأخاقيات العم ��ل واحياة والآخرة لدى‬ ‫الآخرين‪ ..‬واإما ابحثوا عنها ي اأنف�سكم التي ا�سراها منكم الله‪ ،‬لتكون عنده‬ ‫زكية مطهرة‪ ..‬ولنبيّه رفيقة وقريبة‪.‬‬

‫اأح ��ام زيل عن حالف بن اإ�س ��رائيل والعراق اختفت‪ .‬وبحل ��ول عام ‪2004‬‬ ‫اأثبت ��ت امعلومات اأن جلبي كان يعمل ل�س ��الح احكومة الإيرانية‪ ،‬يتج�س ���س على‬ ‫ق ��وات الحت ��ال الأمريكية‪ ،‬وير�س ��ل معلومات ا�س ��تخباراتية هام ��ة عن اخطط‬ ‫الأمريكية اإى طهران‪.‬‬ ‫اج ��رال رمون ��د اأوديرن ��و‪ ،‬قائ ��د الق ��وات الأمريكي ��ة ي الع ��راق‪� ،‬س ��جب‬ ‫علن ��ا اأحمد جلبي وقال اإنه عمي ��ل اإيراي‪ .‬اإدانة اجرال اأوديرنو دعمها ال�س ��فر‬ ‫كري�س ��توفر هيل ماما‪ .‬هذان الهجومان العلنيان على اجلبي جاءا ردا على قرار‬ ‫اجلبي بنزع اأهلية الغالبية العظمى من امر�س ��حن ال�سنة لانتخابات الرمانية‪،‬‬ ‫وبذلك �ساعد على تعزيز حكومة امالكي‪.‬‬ ‫امحافظون اجدد الأمريكيون اعتقدوا اأنهم كانوا يعرفون امعار�سة العراقية‬ ‫قبيل الغزو الأمريكي للعراق‪ .‬كان الأمر ب�سيطا‪ .‬كانت امعار�سة العراقية تتمثل ي‬ ‫�س ��خ�س واحد فقط‪ :‬اأحمد جلبي‪ .‬كان امحافظون اجدد متاأكدين وخاطئن لأبعد‬ ‫حد‪.‬‬ ‫اجي� ��س الأمريكي ودافعو ال�س ��رائب الأمريكيون حمل ��وا وطاأة ذلك اخطاأ‬ ‫العظي ��م‪ .‬كانت تكلفة خديع ��ة اجلبي على اخزينة الأمريكي ��ة حواى ‪ 2‬تريليون‬ ‫دولر‪ ،‬وقتل اأكر من ‪ 3000‬جندي فيما �سقط اأي�سا ع�سرات الآلف من ال�سحايا‪.‬‬ ‫ل�س ��ت منده�س ��ا اأن هناك ترددا حقيقيا‪ ،‬خا�سة من جانب كبار �سباط اجي�س‬ ‫الأمريكي وال�س ��تخبارات الأمريكية‪ ،‬ي ت�سديق امعار�سة ال�سورية‪� .‬سبح اأحمد‬ ‫اجلبي يلقي ظا طويا‪.‬‬ ‫‪Jeffrey@alsharq.net.sa‬‬


‫فيلق القدس‬ ‫اإيراني في سوريا‬

‫علي حسين باكير‬

‫ا يخف ��ى عل ��ى امطلعي حجم الدع ��م الذي يبديه النظ ��ام ااإيراي‬ ‫للنظام ال�سوري منع ًا ل�سقوطه وجنب ًا للتداعيات احتمية امدمرة لهذا‬ ‫ال�سقوط على ال�سيا�سة ااإيراني ��ة ي امنطقة العربية والتي يتم البناء‬ ‫عليها واا�ستثمار فيها منذ عام ‪.1979‬‬ ‫وا يقت�س ��ر الدع ��م ااإي ��راي لنظام ااأ�سد كما ب ��ات معلوم ًا على‬ ‫عبت عنه كاف ��ة جهات �سنع الق ��رار ي اإيران‬ ‫ال�س ��ق ال�سيا�سي ال ��ذي ّ‬ ‫وعل ��ى راأ�سه ��ا امر�سد ااأعل ��ى علي خامنئ ��ي الذي قال علني ��ة وب�سكل‬ ‫�سري ��ح ووا�سح واأكر من مرة اإنَ اإيران �ستدعم النظام ال�سوري حتى‬ ‫النهاي ��ة‪ ،‬وكذل ��ك موقف احر�ض الثوري ناهيك ع ��ن الدعم ااقت�سادي‪،‬‬ ‫واماي‪ ،‬والتقني واا�ست�ساري‪ ،‬والع�سكري‪ ،‬والذي تراوح بي اإر�سال‬ ‫خ ��باء وم�ست�ساري ��ن تقنيي وع�سكريي واأمني ��ي ي �سيا�سات القمع‬ ‫واإخم ��اد الث ��ورات‪ ،‬اإى اإر�س ��ال امعدات وااأ�سلح ��ة والذخائر امطلوبة‬

‫لهذه امهمة‪ ،‬و�سو ًا اإى ام�ساركة اللوج�ستية على ااأر�ض‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اأنَ الدعم ال�سيا�سي واماي وااقت�سادي وحتى‬ ‫التقن ��ي والع�سكري اللوج�ستي كان وا�سح ًا و�سريح� � ًا للجميع‪ ،‬اإا اأنَ‬ ‫مو�سوع م�سارك ��ة قوات اإيرانية اأو اأخرى تابعة جهات موالية للنظام‬ ‫ااإي ��راي كحزب الله‪ ،‬اأو اميلي�سيات ال�سيعية ي العراق بقي مثار �سك‬ ‫دون وجود دائل قاطعة كما يدّعي البع�ض‪.‬‬ ‫لك ��ن وبف�سل نائب قائد فيل ��ق القد�ض الذي يق ��وده اجرال قا�سم‬ ‫�سلمي ��اي وال ��ذي مثل ال ��ذراع اخارجي ��ة للحر�ض الث ��وري ااإيراي‬ ‫امتخ�س� ��ض بااأعمال القذرة ي اخارج‪ ،‬ف� �اإن م�ساركة عنا�سر اإيرانية‬ ‫ي اإخماد الثورة ال�سورية بات موؤكد ًا‪.‬‬ ‫فف ��ي اأواخ ��ر �سه ��ر مار� ��ض‪/‬اآذار اما�س ��ي‪ ،‬ن�س ��رت وكال ��ة ااأنباء‬ ‫الطلبية ااإيرانية (اإي�سنا) مقابلة مع نائب قائد فيلق القد�ض «اإ�سماعيل‬

‫م ��ن امفزع حقا اأن يظهر اأح ��د اأبرز ق�ساة م�سر اأمام املأ ثم ا يقيم ل�سانه‬ ‫باأب�سط قواعد العربية الف�سحى ي تلوته اأحكامًا كان العام كله ي�ستمع اإليها‪.‬‬ ‫ذاك ه ��و ام�ست�سار اأحمد رفعت الذي ت ��ل ااأحكام التي اأ�سدرتها حكم ُته‬ ‫عل ��ى اأركان احكم ال�سابق ي م�س ��ر (‪2012/6/2‬م)‪ .‬فقد كان عثورا ي لغته‬ ‫امكتوب عد ٌد من الهن ��ات اللغوية وااأ�سلوبية‪.‬‬ ‫اأ�سلوب ��ا واأداء‪ ،‬اإذ �س ��اب حكمَه‬ ‫َ‬ ‫لك ��ن ااأده ��ى من ذلك اأن ��ه كان يتع ��ر ب�سكل غر مقب ��ول ي قراءت ��ه للمقدمة‬ ‫الطويلة التي �سدَر بها اأحكامه‪ ،‬وي قراءته للأحكام كذلك‪ .‬كان ينطق اأ�سوات‬ ‫العربية الف�سح ��ى‪ ،‬ال�سامتة واحركات على ال�س ��واء‪ ،‬نطقا تقريبيا متداخل‬ ‫ب�س ��وت اأق ��رب اإى اح�سرجة‪ ،‬وكان ينطق كثرا منها بالطرق التي ينطق بها‬ ‫اأ�س ��وات عامي َته ام�سرية‪ .‬وكان عثورا ي نح ��و العربية الف�سحى؛ اإذ خالف‬ ‫قواع� � َد ااإعراب ااأ�سا�سية كلها تقريبا ي كل جمل ��ة نطقها تقريبا‪ .‬واأ�سواأ من‬ ‫ذلك اأن تلوته للآيات الكرمة التي اأوردها كانت ركيكة جدا حتى ليكاد يتبادر‬ ‫اإى الذه ��ن اأن ��ه كان يقراأها اأول م ��رة ي حياته‪ .‬ي�س ��اف اإى ذلك ا�ستخدامه‬ ‫للآيات الكرمة ي غر حلها‪ .‬فقد قراأ ااآية الكرمة (هذا كتابنا ينطق عليكم‬ ‫باحق) (�سورة اجاثية‪ ،‬ااآية ‪ )29‬ي ختام كلمه‪ ،‬ما يوحي بتزكيته لنف�سه‬ ‫ب�سر‬ ‫وللأح ��كام الت ��ي اأ�سدرتها حكم ُته زعما باأنها «حُ ك ُم الل ��ه تعاى»‪ ،‬ا حك َم ٍ‬ ‫بح�سب ما عُر�ض عليهم من اأدلة‪ .‬ويع ِزز هذه التزكي َة زعمُه اأن الله «اأوحى» هذه‬ ‫ااأحكام للق�ساة ي حكمته‪ .‬ورما كانت هذه التزكية ام�ستنكرة نتيجة حتمية‬ ‫لت ��دي م�ستواه اللغوي امفزع الذي جعله ا َ‬ ‫يتبي خطور َة ما يقول‪ .‬وم يكن‬ ‫القا�سي الوحي� � َد الذي يخالف قواعد اللغة العربية ي‬ ‫ام�ست�س ��ار اأحمد رفعت‬ ‫َ‬ ‫حديثه اأمام العام‪ .‬فهذا ما ظهر جليا ي ااأداء اللغوي لعدد من كبار امحامي‬ ‫والق�س ��اة ام�سري ��ي الذي ��ن ظل ��وا يظه ��رون بكثاف ��ة ي و�سائل ااإع ��لم منذ‬ ‫اخام� ��ض والع�سرين من يناير ‪2011‬م ي اأحاديثهم عن القانون ب�سفة عامة‪،‬‬ ‫وي اأحاديثه ��م وهم يعلنون القواني التي حك ��م انتخابات جل�سي ال�سعب‬

‫غزوات وزارة الكهرباء‬ ‫�س ��اح بي ااإعلمي العتيق امدعو (رزق ��ان العبدي) الذي م يز ْل يحمل‬ ‫ب ��ي جنبيه مفهوما باليا عن �سلطة ااإعلم‪ ،‬دون اأن يدرك اأن بع�ض وزاراتنا‬ ‫وموؤ�س�ساتن ��ا ا�ستم ��راأت ه ��ذه ال�سلط ��ة وماهت معه ��ا حتى �س ��ار لديها من‬ ‫اح�سان ��ة م ��ا يوؤهلها لرك ااإعلم ي�سرخ دون رد علي ��ه‪ ،‬فتلك اأف�سل و�سيلة‬ ‫لتمريرغ ��زوات الف�س ��اد (ال�سم ��ت‪ ..‬ال�سم ��ت‪ ،)..‬واأنا معه ��م ي جاح فكرة‬ ‫ال�سمت لتمرير كل م ��ا نريده! �ساح بي متاأثرا بالتاريخ وغزواته منذ الغزو‬ ‫امغ ��وي وال�سليب ��ي حتى غزوة (منهات ��ن) وغزوة (اجم ��ل) احديثة! هذه‬ ‫ام ��رة اآم ��نَ الرجل اأن زم ��ن الغ ��زوات التقليدية ق ��د ّ‬ ‫وى واأن الطرق احديثة‬ ‫فر�س ��ت اأماط ��ا ختلف ��ة من الغ ��زو الداخل ��ي امُ�س ْرعَن بحج ��ج جاهزة لدى‬ ‫م�سوؤوي العلقات العامة‪.‬‬ ‫نتيجة ذلكم ال�سائح‪ ،‬تركنا اليوم اخو�ض ي ق�سايا الراأي التي تخ�ض‬ ‫الربي ��ع العرب ��ي والفكر ّ‬ ‫وااجاه ��ات وااأدب والفن‪ ،‬وقررن ��ا خو�ض �سيف‬ ‫وزارة امي ��اه والكهرباء و�سركاتها‪ ،‬وتاأ ّكدن ��ا اأن م�ستفي َد ال�سمان ااجتماعي‬ ‫و(حاف ��ز) ا تهمهم ��ا ف�سول العرب‪ ،‬وا م�سر ااإخ ��وان ام�سلمي واأحزابهم‬ ‫والدمقراطي ��ة‪ ،‬وا م ��ا يح � ُ‬ ‫�دث ي ااإليزي ��ه اأو اأهداف الكرمل ��ن من حماية‬ ‫ااأ�س ��د‪ ،‬بق ��در ما تهمه ��م الغارات الت ��ي اعت ��ادت اأن ت�سنها عليه ��م موؤ�س�سات‬ ‫اخدم ��ات الكبى التي تتف ��ن اآخر كل �سهر ي جبي الفوات ��ر ما ي�ستهلكه‬ ‫امواطن‪ ،‬وت�سع ُر اأن عليها واجبا اآخر ي اجباية يجب اأن ت�ستكمله بو�سيلة‬ ‫اأو باأخرى‪ ،‬ف ��كان اإ�سهام �سركة كهرباء ع�سر عن طريق اانقطاعات امتتالية‬

‫عظمتنا وعظمة‬ ‫كاليفورنيا‬

‫خالد النغيمش‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫مجزرة اللغة‬

‫غ ��اي»‪ ،‬ونظ ��ر ًا خطورة الكلم الذي قاله نائ ��ب قائد فيلق القد�ض‪ ،‬فقد‬ ‫حذفت الوكالة ت�سريحه بعد فرة وجيزة من ن�سره على موقعها‪.‬‬ ‫وق ��د �سرح اإ�سماعيل غ ��اي ي تلك امقابلة ما ن�س ��ه‪« :‬اإن م تكن‬ ‫اجمهورية ااإ�سلمية حا�سرة ي �سوريا‪ ،‬لكانت امجازر التي يتعر�ض‬ ‫له ��ا النا� ��ض ح�سل عل ��ى م�ست ��وى اأكب بكث ��ر»!‪ ،‬وي�سي ��ف ام�سوؤول‬ ‫ن�س ��ه «قبل وجودنا ي �سوريا‪ ،‬قتل ��ت امعار�سة ال�سورية‬ ‫ااإي ��راي ما ّ‬ ‫اح�سي فيما بعد ي‬ ‫وغر‬ ‫اح�سي‬ ‫وجودنا‬ ‫مع‬ ‫لكن‬ ‫النا�ض‪،‬‬ ‫الكث ��ر من‬ ‫ّ‬ ‫�سوري ��ا‪ ،‬م تفادي حجم اأكب من امج ��ازر»! اأعتقد بعد ذلك ا حاجة عن‬ ‫دائل اإ�سافية‪.‬‬

‫حمزة المزيني‬

‫وال�سورى اأو قواني اانتخابات الرئا�سية اأو نتائجها‪.‬‬ ‫فقد كان اأولئك الق�ساة امحرمون يخلطون العامية ام�سرية باأم�ساج من‬ ‫العربية الف�سحى‪ ،‬ويرتكبون ما ا ح ّد له من ااأخطاأ ي نطق اأ�سوات العربية‬ ‫الف�سحى اأو ي اإعرابها حي يتكلفون ا�ستخدامها‪ .‬وا يبدو اأن اأحدا يلقي باا‬ ‫لتل ��ك امجازر اللغوية ام�ستنكرة‪ .‬وااأكر غراب ��ة اأنه يبدو اأن النا�ض تفهم ذلك‬ ‫اخليط امدمِر للغة وللفكر معا!‬ ‫وا اأدري كيف يو ِفق هوؤاء الق�ساة وامحامون بي اأدائهم اللغوي العثور‬ ‫و�سرورة اأن تقوم الن�سو�ض القانونية على الدقة ي ا�ستخدام اللغة من حيث‬ ‫ام�سطلح ��ات وال�سبك اللغوي وال�سحة النحوي ��ة التي منع اللب�ض عن امواد‬ ‫القانوني ��ة التي يُح َكم به ��ا ي دماء النا�ض واأموالهم و�سائ ��ر اأحوالهم‪ .‬كما اأن‬ ‫مهنة امحاماة تقوم‪ ،‬بطبيعتها‪ ،‬على اا�ستخدام ااأمثل للغة‪ ،‬ما يعد �سروريا‬ ‫ل�سياغة احجج �سياغ ��ات حكمة لتبيي الق�سايا القانوني ��ة و�سوغ ااتهام‬ ‫اأو الدفاع بطريقة متما�سك ��ة اإقناع الق�ساة بوجهات نظر امحامي التي توؤ ِثر‬ ‫�س ��رور ًة ي منط ��وق ااأح ��كام‪ .‬ويَحفل التاري � ُ�خ ام�سري احدي ��ث بعدد من‬ ‫امحام ��ي والق�ساة الذين كانوا ملء ال�سمع والب�سر بقدراتهم اللغوية الهائلة‬ ‫الت ��ي جعلت مداخلتهم اأمثلة م�سه ��ورة لدقة اللغة القانوني ��ة‪ ،‬وبقدراتهم ي‬ ‫ااأداء اللغ ��وي اموؤث ��ر ي مقام اارج ��ال‪ .‬وكان اأبرز اخطب ��اء ام�سريي من‬ ‫دار�س ��ي القانون وام�ستغلي بامحاماة اأو الق�ساء‪ ،‬وم ��ن تلك ااأ�سماء البارزة‬ ‫�سعد زغلول وم�سطفى كامل‪ ،‬مثل‪.‬‬ ‫وهذا التاريخ النا�سع للق�ساة وامحامي ام�سريي ال�سابقي هو ما يجعل‬ ‫ام�ستوى اللغوي امتدي للغاية الذي ظهر عليه امحامون والق�ساة ام�سريون‬ ‫خلل الفرة القريبة اما�سية خيبا للآمال‪ .‬اإذ ت�سهد هذه احال بنكو�ض ذريع‬ ‫ع ��ن ذلك التاري ��خ الذي كان يتميز بالف�ساحة وال�سح ��ة اللغوية‪ .‬وهو انحدار‬ ‫ع ��ن ذل ��ك ام�ستوى اللغ ��وي ام�سرق اإى م�ست ��وى العامية غر امبين ��ة‪ ،‬اأو اإى‬

‫إبراهيم طالع‬

‫خدمته ��ا‪ ،‬وهو اأمر قد تفيد م ��ن جربته بقية موؤ�س�سات اخدمة كاات�ساات‬ ‫مثل ي ما لو زاد امقام ال�سامي خ�س�سات ال�سمان ااجتماعي اأو (حافز)!‬ ‫فكالع ��ادة‪ ،‬بداأ ال�سيف‪ ،‬وبه بداأ ا�ستنزاف الكهرباء لل�سحة العامة واقت�ساد‬ ‫اموؤ�س�سات وااأف ��راد‪ .‬وبامنا�سبة‪ ،‬اأو ّد اأن اأقول معاي وزير امياه والكهرباء‬ ‫ال ��ذي ق ��د ا يعلم عن ه ��ذه الغ ��زوات �سيئا ‪-‬خ�سو�س ��ا اأن ال�س ��ركات تنتقي‬ ‫لغاراته ��ا اأماك ��ن نائية من الوطن وباحرافية عالية‪ -‬اأق ��ول له‪ :‬اأنا ا اأحد ُّث‬ ‫ع ��ن ب�س � ٍ�ر مدلل ��ي ا يحتملون ح ��رارة ال�سيف‪ ،‬فه ��م اأبناء اجزي ��رة بح ّرها‬ ‫وق ّره ��ا! �ساأحد ُّث عن اإ�سه ��ام وزارته ي تدمر ال�سح ��ة العامة وا�ستنزاف‬ ‫دخول ام�ساكي امتوا�سعة التي تعتمد على ال�سمان ااجتماعي وعلى امنحة‬ ‫املكي ��ة (حافز) للعاطلي‪ ،‬وعلى مبيعات الب ��دوي والقروي من اأعز ما ملكه‬ ‫(غنمه) لل�سرف على اأطفاله!‬ ‫و�ساآخ ��ذ ي ��وم ال�سبت‪ 2012 6- 2- :‬اأموذجا‪ ،‬حي ��ث كان مثاليا اإحدى‬ ‫غ ��زوات �سرك ��ة كهرب ��اء امنطق ��ة اجنوبي ��ة‪ ،‬وكانت الغ ��زوة ه ��ذه امرة ي‬ ‫حيث اأخذت �سكل غارات ّ‬ ‫حافظة (رجال امع)‪ ،‬ا�ستم ّرت يوما كامل‪ُ ،‬‬ ‫متقطعة‬ ‫قاربت الع�سر‪ ،‬حتى ا ّإن معظم امواد الغذائية ي ثلجات ااأ�سواق قد ف�سدت‪،‬‬ ‫وللأ�س ��ف �سي�سطر امواط ��ن اإى �سراء هذه امواد بف�ساده ��ا‪ ،‬وبهذا �ستتدمر‬ ‫�سحة امواطني ام�ستهدفي‪ ..‬كما اأن كل ااأدوية امحفوظة ي ثلجات الدور‬ ‫وال�سيدلي ��ات وامراكز الطبية قد تلفت‪ ،‬وبهذا يك ��ون انقطاع الكهرباء اأكب‬ ‫اأثر للتدمر!‬

‫ح ��اوات عث ��ورة ي ا�ستخدام العربية الف�سح ��ى ا�ستخداما م�سوها م�سوبا‬ ‫بااأخطاء النحوية واللغوية وااأ�سلوبية وتعكرها بنطق اأ�سواتها بالطريقة‬ ‫التي تنطق بها العامية‪.‬‬ ‫ورما يكون هذا ام�ستوى اللغوي امتدي نتيجة لتدي م�ستوى الدرا�سات‬ ‫القانوني ��ة ي اجامع ��ات ام�سري ��ة‪ ،‬اأو نتيجة منهجية مق�س ��ودة للتخلي عن‬ ‫ام�ستويات اللغوية الرفيعة التي يتطلبها القانون‪ ،‬اأو اأنها نتيجة لغلبة العامية‬ ‫على ااأداء اللغوي ام�سري مجمله بدءا من التعليم العام وانتهاء بام�ستويات‬ ‫العليا للدرا�سات اجامعية‪ .‬ا اأظن اأحدا ي م�سر اأو غرها من البلد العربية‬ ‫يقبل باأن تنحدر اللغة العربية اإى هذا ام�ستوى اموؤذي للفكر وال�سمع‪ .‬ورما‬ ‫ا تك ��ون ام�ستوي ��ات اللغوية للق�س ��اة وامحامي ي ال ��دول العربية ااأخرى‬ ‫ختلفة عن حالها ي م�سر‪ .‬ولو انك�سف اأولئك كما انك�سف زملوؤهم ي م�سر‬ ‫لرما كانوا اأكر �سوء ًا‪.‬‬ ‫ورم ��ا يقول اأح ��د امدافعي عن هذه اح ��ال اموؤ�سف ��ة اإن امهم ي اللغة‬ ‫ه ��و ااإبلغ‪ ،‬فاإذا فهم النا�ض ما يقوله القا�سي اأو امحامي فال�سحة النحوية‬ ‫والتاأن ��ق اللغ ��وي زي ��ادة غر مهم ��ة! وهذا لي� ��ض �سحيحا؛ ذل ��ك اأن ال�سحة‬ ‫النحوي ��ة والتاأنق اللغوي �سروري ��ان بطبيعتهما للقواني م ��ن اأجل البيان‬ ‫والدق ��ة‪ .‬ويع ��رف القراء الكرام كي ��ف ا�س ُتخدم غي ��اب اأداة التعريف ‪ the‬ي‬ ‫الن�ض ااإجليزي لقرار جل�ض ااأم ��ن بعد العدوان ااإ�سرائيلي ي ‪1967‬م‬ ‫ذريع ��ة ا�ستمرار ااحت ��لل ال�سهيوي للأرا�سي العربي ��ة اإى ااآن‪ .‬ومكن‬ ‫مقارن ��ة ه ��ذا الو�سع اموؤ�سف بام�ستوي ��ات اللغوية الراقي ��ة التي يعرفها كل‬ ‫م ��ن ا�ستمع اإى امرافعات القانونية ي امحاك ��م ااأمريكية‪ ،‬مثل‪ .‬ومن اأرقى‬ ‫اأمثلتها تل ��ك ام�ستويات الرفيع ��ة ا�ستخدام اللغة ااإجليزي ��ة ي ما ي�سمى‬ ‫ب�»ندوات اا�ستماع» ي جل�ض النواب ااأمريكي‪ .‬فاأكر النواب متخ�س�سون‬ ‫ي امحاماة وتتميز مداخلتهم باأنها ماذج رائعة للبلغة ودقة اللغة‪ .‬ورما‬ ‫�ات امطوَلة التي يعقدها جل� ��ض النواب مقابلة‬ ‫يتذك ��ر القراء الكرام اجل�س � ِ‬ ‫امر�سح ��ي للمنا�س ��ب احكومي ��ة العلي ��ا‪ ،‬وامر�سحي منا�س ��ب الق�ساء ي‬ ‫امحكمة العليا ااأمريكية خا�سة‪.‬‬ ‫اأم ��ا مداخ ��لت الق�ساة‪ ،‬خا�سة تلك التي يكتبها ق�س ��اة امحكمة العليا ي‬ ‫اأمريكا ويُلقونها‪ ،‬فهي قطع رائعة من البيان والدقة‪.‬‬ ‫واماأم ��ول‪ ،‬اأخ ��را‪ ،‬اأن يَحدث «ربي ٌع لغ ��ويٌ عربي» �سامل يقوِ � ��ض اأركانَ‬ ‫الو�س ��ع اللغوي امتهال ��ك ي العام العربي لتعود للعربي ��ة الف�سحى مكانتها‬ ‫ويعود اإليها رونقها اللذان فقد ْتهما ي اأزمنة ال�سعف العربي امعا�سرة‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫اأ�سهم ��ت ال�سرك ��ة ال ��رءو ُم ب� �اأداء ر�سالته ��ا ي اانقطاع ��ات اإى ح ��د اأن‬ ‫�سغارنا ي قاعاتهم ااأ�سمنتية ي تهامة قد اجتازوا اختباراتهم حت درجة‬ ‫حرارة (‪ ،)45‬وبهذا حققت اأحد ااأهداف التي عو َد ْتنا عليها كل �سيف!‬ ‫اأم ��ا عل ��ى ام�ست ��وى ااقت�س ��ادي امن ��زي‪ ،‬فق ��د بنين ��ا تقدي ��ر اخ�سائر‬ ‫عل ��ى عينة م ��ن تلكم ااأ�سر‪ ،‬قم ��تُ با�ستطلعها مع الزميل ��ي‪ :‬رزقان العبدي‬ ‫وعام ��ر الزيداي‪ ،‬خ�سو�سا اأنني ل�ستُ �سحفي ��ا وا اأملك التوثيق ال�سوتي‬ ‫والت�سوي ��ر وا التعامل مع ��ه‪ ،‬ع ّلنا بهذا ُن ُ‬ ‫طمئن القائم ��ي على الغزو بنجاح‬ ‫امعرك ��ة التي يخو�سونه ��ا‪ ،‬و ُنطمئن وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعية وال�سمان‬ ‫ااجتماع ��ي و(حاف ��ز) ب� �اأن وزارة الكهرباء ت�سعى جاه ��دة اإى اإيجاد اأبواب‬ ‫ل�س ��رف هذه ااإعانات على عمال الور�سات من الهنود والبنغال الذين ارتاأت‬ ‫�سرك ��ة الكهرباء م�سوؤوليتها عن بطالتهم بع ��د اأن ّ‬ ‫اكتظ البلد بااأيدي العاملة‬ ‫الواف ��دة‪ ،‬وه ��ذا م ��ا يح�س ��ب ل�سرك ��ة الكهرب ��اء ووزارتها اجليل ��ة‪ .‬وجدنا‬ ‫خ�سائر كل منزل ‪-‬نتيجة غزوات ال�سركة ي هذا اليوم‪ -‬ا تقل عن مائة ريال‬ ‫م ��ن ااإ�سلح ��ات‪ ،‬وهذا يعني اأن ( ‪ )1000‬اأ�سرة دفع ��وا مائة األف نقدا خلل‬ ‫�ساعات الغزو‪ ،‬فكم �سيكون اإجماي ما دفعه كل ام�سركي؟ وكم �سيكون ثمن‬ ‫تعر�ض اأطفالنا ي قاعاتهم ما تعر�سوا له؟ وكم ثمن اإتلف ااأدوية وااأغذية‬ ‫وما ينتج عن ذلكم على �سحة امواطن؟‬ ‫وم ح�سر اأ�سرار اأ�سرة واحدة (اأ�سرة ااأ�ستاذ‪ :‬عامر الزيداي) ح�سرا‬ ‫�سام ��ل كاأموذج عملي‪ ،‬نتيجة انقطاع التيار اأو تذبذبه بتلف ما يلي‪ :‬خم�ض‬ ‫ثلج ��ات ‪� +‬سبع ��ة مكيفات ‪ +‬ث ��لث مكان� ��ض كهربائية ‪ +‬اأربع ��ة تلفزيونات ‪+‬‬ ‫ل�سيخ مقعد بكامل اأجهزته‪،‬‬ ‫ثم ��اي غ�ساات ‪ +‬اأكر من ‪ 50‬مب ��ة ‪� +‬سرير طبي ٍ‬ ‫وعليكم تقدير تكلفة اآاف ام�سركي!‬ ‫وبناء على معلومات ��ي اميدانية‪ ،‬اأطلب من معاي وزير امياه والكهرباء‬ ‫ت�سكي ��ل فريق بح ��ث للتاأكد من اأ�سباب هذا اانقط ��اع امتكرر للكهرباء والذي‬ ‫يعود على امواطني ب�سرر بالغ‪.‬‬ ‫ام�سكلة الك ��بى‪ :‬اإى من يلجاأ هوؤاء لطل ��ب التعوي�سات اأ�سوة بالعام‬ ‫امتح�سر‪ ،‬بل اإى من يلجاأون اإنقاذهم من هذه الغزوات؟‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬

‫اإن م ��ن اأب�س ��ط حقوق امواطن الع ��ادي اأن يتم حفظ حقوق ��ه وكرامته واأن ا ونح ��ن ي امملك ��ة العربية ال�سعودي ��ة وتف�سلنا ال�ساع ��ات الطويلة ع ��ن اأمريكا‬ ‫يك ��ون ه ��و اجدار الق�سر لتج ��اوزات م يكن هو م�سوؤوا عنه ��ا ا من قريب وا بالطائ ��رة‪ .‬وي اخب الث ��اي جرد ااإ�ساءة غر امق�سودة يت ��م «ااعتذار» عنها‬ ‫م ��ن بعيد‪ .‬وم ��ا دعاي لكتابة هذا امق ��ال خب قراأته ي اإح ��دى ال�سحف عن حكم لل�سخ� ��ض وتعوي�سه ب�سيء رمزي لرد جزء م ��ن «كرامته» اأن �ساحب ذلك امطعم‬ ‫�س ��در من حكمة اأمريكية يق�سي بتعوي�ض امراأة مبلغ مليوني وخم�سمائة األف يثق اأنه �سوف يكون هناك من يحا�سبه‪.‬‬ ‫ق ��ارن بي م ��ا ذكرت اأعله وبي خب اإغلق مطع ��م �سهر وعامي بال�سعودية‬ ‫دوار اأمريك ��ي‪ ،‬اأي ما يقارب ت�سعة مليي وثلثمائة وخم�سة و�سبعي األف ريال‬ ‫�سع ��ودي نظر تناولها «بيتزا بالدج ��اج» احتوت على عظمة �سغرة علقت ي فم وذلك بعد اكت�ساف اأكر من ثلثة اأطنان من اللحوم وااأجبان وال�سل�سات منتهية‬ ‫تل ��ك الفتاة ما اأدى اإى حويلها من �سخ�ض �سلي ��م اإى �سخ�ض ي�ساب بااإرهاق ال�سلحية التي كانت كفيلة (ب�سدح) حي كامل ي طوارئ ام�ست�سفيات‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫عدم ااف�ساح عن ا�سم ذلك امطعم اأو تلك امطاعم على مبداأ (ال�سر زين) و«النا�ض‬ ‫اإن م�سى م�سافة ق�سرة!‬ ‫وعليه اعتبت امحكمة ااأمريكية اأن «�سركة الدواجن فو�سر فارمرز» خطئة راح تن�س ��ى» مع ملحظة تطبيق قانون الغرامات «ال ��رادع» من خم�سة اآاف ريال‬ ‫بن�سبة ‪ %60‬و�سركة بيتزا بايت�ض التي تدير عددا من مطاعم راوند تابل ي �سان اإى ثلث ��ي األف ًا اأو اأكر بقليل مع العل ��م اأن دخل تلك امطاعم اليومي يتجاوز ذلك‬ ‫بكث ��ر (يعني ما فرقت)‪ ،‬وامت�سرر الله ي�سفيه ويعافي ��ه وق�ساء وقدر وكل واحد‬ ‫فران�سي�سكو (يعني مثل بع�ض �سركات امقاوات لدينا) خطئة بن�سبة ‪.%40‬‬ ‫وي ذات ال�س� �اأن ن�سر موؤخرا ي اإحدى ال�سحف خب يفيد باأنه م تعوي�ض ي�سلح �سيارته! فلو ح�سل و�سجلت حادثة ت�سمم على اأحد امطاعم من قبل �سخ�ض‬ ‫�س ��اب �سعودي ي مطعم بواي ��ة فلوريدا ااأمريكية مبلغ ثماني ��ة دوارات (قيمة ما مدعومة بالتقارير الطبية يتم اإغلق امطعم وتغرمه بح�سب ما تراه البلدية اأو‬ ‫الوجبة) اإ�سافة اإى ع�سر وجبات جانية يطلبها ي اأي وقت ي�ساء وذلك كتعوي�ض م ��ن مثلها على مبداأ (اأنت و�سمرك) وام�سح ��ك ي ااأمر اأن امت�سرر والذي هو‬ ‫واعت ��ذار له بع ��د اأن وجد عبارات غر اأخلقية مكتوبة داخل عبوة الوجبة لي�ست الطرف الرئي�ض ي الق�سية ا يتم تعوي�سه اأو حتى ااعتذار له وهو ااأحق باأخذ‬ ‫مبلغ الغرامة من اجهة ام�سوؤولة‪.‬‬ ‫موجهة له �سخ�سيا‪.‬‬ ‫ق ��ارن بي م ��ا ذكر اأعله وب ��ي ااإعلن عن عل ��ب التونة امنتهي ��ة ال�سلحية‬ ‫عند قراءتنا للخب ااأول نلحظ كيف يتجلى مبداأ «حفظ حقوق النا�ض» واأن‬ ‫امخطئ يجب اأن «يعاقب عقوبة رادعة» واأن امت�سرر يجب اأن «يعو�ض» تعوي�س ًا وحليب ااأطفال املوث بالبكتريا وعن علب القهوة التي كانت حتوي على كمية‬ ‫يلي ��ق باإن�سانيته‪ ،‬م ��ع ملحظة اأننا عرفنا ا�سم امطع ��م وال�سركة امت�سببة باخط أا م ��ن الزجاج اأو بي ااإعلن ع ��ن اإغلق بع�ض م�سانع امياه‪ ،‬ب�سبب زيادة معدات‬

‫شيء من حتى‬

‫اأثرياء‬ ‫الصالحون‬ ‫والبخاء‬ ‫عثمان الصيني‬

‫اأح ��ن كث ��ر ًا اإى لغ ��ة الأدب البعي ��دة‬ ‫ع ��ن الأرق ��ام اجاف ��ة وامزعجة‪ ،‬فف ��ي الأدب‬ ‫اإب ��داع جماليات حلق بالإن�س ��ان وتعلي من‬ ‫�ساأن ��ه بينما تدخله الأرق ��ام ي العام امادي‬ ‫اج ��اف والقا�س ��ي‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك لب ��د لن ��ا اأن‬ ‫نعي�ش ي الواقع بالأرقام واإن اأدى ذلك اإى‬ ‫كل اأمرا� ��ش الع�سر‪ ،‬فهن ��اك فقراء كثرون‬ ‫ي ال�سعودي ��ة األق ��ى عليه ��م ال�س ��وء خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي زيارت ��ه للأحي ��اء‬ ‫الفق ��رة عام ‪ 2003‬والدرا�سة التي اأجرتها‬ ‫موؤ�س�س ��ة امل ��ك عبدالل ��ه لوالدي ��ه للإ�س ��كان‬ ‫التنم ��وي عل ��ى مناط ��ق امملك ��ة واأظه ��رت‬ ‫امناط ��ق الفقرة لدينا‪ ،‬وهن ��اك خارطة الفقر‬ ‫الت ��ي م ت ��ر الن ��ور وا�سراتيجي ��ة مكافح ��ة‬ ‫الفق ��ر الت ��ي اأقره ��ا جل� ��ش ال ��وزراء ع ��ام‬ ‫‪ ،2007‬م ��ا يعن ��ي اأن هناك اأع ��داد ًا كبرة‬ ‫وغ ��ر معروف ��ة اأو على الأقل غ ��ر معلنة عن‬ ‫ع ��دد الفقراء وام�ساك ��ن‪ ،‬ولكن ل ينكر اأحد‬ ‫اأن هناك كمية من الفقر واأعدادا غر ي�سرة‬ ‫من الفقراء ت�سعى الدولة اإى مكافحة فقرهم‬ ‫بال�سم ��ان وجمعيات الر والت�سليف وحافز‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬وي امقابل هناك اأثري ��اء اأنعم الله‬ ‫عليهم ورزقهم من ف�سله اإى درجة اأن اأغنى‬ ‫ثلثن ��ن �سخ�سية �سعودي ��ة ي عام ‪2012‬‬ ‫يبل ��غ جموع ثرواته ��م ‪ 606‬مليارات ريال‬ ‫واأن ي ال�سعودي ��ة وحده ��ا ‪104.700‬‬ ‫ث ��ري‪ ،‬وبح�س ��ب التعري ��ف ف� �اإن ال ��ري ه ��و‬ ‫م ��ن ل تق ��ل ثروت ��ه ع ��ن اأربعة ملي ��ن ريال‪،‬‬ ‫وبطبيع ��ة احال ف� �اإن هناك اأع ��دادا اأكر من‬ ‫ذلك م ��ن م يتم ح�سرهم لعتبارات عديدة‬ ‫معلوم ��ة وجهول ��ة‪ ،‬ول ��و قام ه� �وؤلء الأثرياء‬ ‫فق ��ط باإخ ��راج زكواته ��م وتق ��دم �سدقاتهم‬ ‫لأه ��ل البل ��د عل ��ى راأي كث ��ر م ��ن الفقه ��اء‬ ‫وو�سل ��ت اإى م�ستحقيه ��ا الفعلي ��ن ما نق�ش‬ ‫م ��ال م ��ن �سدق ��ة ولقتلن ��ا الفقر ال ��ذي منى‬ ‫الإم ��ام عل ��ي ب ��ن اأب ��ي طال ��ب ر�سي الل ��ه عنه‬ ‫قتل ��ه‪ ،‬ومن اموؤك ��د اأن هناك ع ��دد ًا كبر ًا من‬ ‫الأثري ��اء يقومون باأعمال ال ��ر ويوؤدون حق‬ ‫الله ويقومون باأعمال اخر اإن �سر ًا اأو على‬ ‫روؤو� ��ش الأ�سهاد وال�سح ��ف اأو وفق برامج‬ ‫منظم ��ة ومن�سبط ��ة وموؤ�س�س ��ات خرية لكن‬ ‫م ��ن اموؤك ��د اأي�س� � ًا اأن هذا ل ي�سم ��ل اجميع‬ ‫واإل لختفى الفقر‪ ،‬وكما قال حبي�ش الثقفي‬ ‫ي طبق ��ات احنابل ��ة‪« :‬قع ��دت م ��ع اأحمد بن‬ ‫حنبل ويحي ��ى بن معن والنا� ��ش متوافرون‬ ‫فاأجمع ��وا على اأنهم ل يعرفون رج ًل �ساح ًا‬ ‫بخي ��لً »‪ ،‬ونح ��ن نتمن ��ى اأن نراه ��م جميع� � ًا‬ ‫�ساحن حتى ل نرى فقر ًا‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫البوم ��ات (ام�سرطنة) عافانا الله واإياكم ي مي ��اه ال�سرب عن احد ام�سموح به‪،‬‬ ‫وكيف يتم �سياغة التحذير «وذلك بالتخل�ض من الكميات اموجودة واإتلفها» بدا‬ ‫من توجيه ام�ستهلك على ااأقل اأخذ ما دفعه من مال نظر ثقتة بتلك اجهات التي‬ ‫اأجازت تلك ام�سانع واأولئك اموردين‪.‬‬ ‫اإن ام�سكل ��ة احقيقية هي اأن ما يتم �سبط ��ه واكت�سافه من تلعب وخالفات‬ ‫ه ��و اأقل بكثر ما يوجد عل ��ى اأر�ض الواقع‪ ،‬فلو اأيقنت تلك ال�سركات اأن ام�سا�ض‬ ‫ب�سح ��ة اأي مواطن يعد «جرمة» يعاقب عليها القانون بحزم ما جراأت على ذلك‪،‬‬ ‫فهي بحق جرمة م�سا�سها باأحد اأركان ااأمن اأا وهو (ااأمن الغذائي)‪ ،‬ولو اأيقنت‬ ‫اأي�سا تلك ال�سركات اأنها �سوف تدفع تعوي�سات مالية كبرة للمت�سررين ما جراأت‬ ‫عل ��ى اا�ستهان ��ة ب�سحة ام�ستهل ��ك اأو حتى مجرد التفكر ي ذل ��ك اأن ذلك وبكل‬ ‫ب�ساط ��ة �سوف يهز من ا�سمه ��ا وبالطبع �سوف ينعك�ض ذلك عل ��ى اإيراداتها امالية‬ ‫التي هي اأهم حتى من اأ�سحاب تلك ال�سركات نف�سها‪ ،‬فم�سطلحات كااأمانة والثقة‬ ‫والذمة و«اكتب تعهد» ذهبت مع جار اجملة ااأوائل‪.‬‬ ‫ل ��و افر�سن ��ا ج ��دا اأن اأح ��د امواطن ��ي (غ� ��ض) بعظم ��ة كما ح ��دث لل�سيدة‬ ‫ااأمريكية‪ ،‬وح�سل ما ح�سل له من اأ�سرار �سحية واأراد اأن ي�ستكي على هذا امطعم‬ ‫اأو ذاك‪ ،‬قد ا اأ�ستبعد اأن يتم الرد عليه بالقول‪« :‬توكل على الله ورانا �سغل»‪ ،‬وبذلك‬ ‫ينطبق عليه امثل ام�سري القائل «قليل البخت يلقى العظم ي الكر�سة»!‪.‬‬ ‫‪knogimish@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

18

modawalat@alsharq.net.sa

‫ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻟﻢ ﺗﺘﻌﺎﻟﺞ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻭﻧﺄﻣﻞ ﺗﺰﻭﻳﺪﻧﺎ ﺑﻌﻨﻮﺍﻧﻬﺎ ﻹﺟﺮﺍﺀ ﺍﻟﻼﺯﻡ ﺣﻴﺎﻟﻬﺎ‬                1200      15 

28

‫ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺮﻏﻼﻧﻲ ـ ﻣﺪﻳﺮ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ‬ ّ ‫ﻋﺎم اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ وا­ﻋﻼم‬ ‫واﻟﺘﻮﻋﻴﺔ اﻟﺼﺤﻴﺔ ﺑﻮزارة اﻟﺼﺤﺔ‬

                            2124224                

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺎﺯﻣﻲ‬

    2012528    143377                                   

!‫ﻟﺮﺍﻕ ﻭﺯﻭﺟﺘﻪ‬ ‫ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﺆﻟﻤﺔ ﹴ‬..(22) ‫ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﺭﻗﻢ‬

                                                   ‫ﻣﻨﻰ آل ﺟﺎر اﷲ‬

                                            

                 22                           

‫ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻻ ﻧﺘﻐﻴﺮ ؟‬                                                                             ‫ﻣﺼﻄﻔﻰ ﻋﺪﻧﺎن‬ modawalat@alsharq.net.sa

                                                                                                         

                                     1400           

‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﻀﻮﺋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

                                                    

!‫ﺍﻟﺤﻨﻴﻔ ﹼﻴﺔ ﻭﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﺤﻨﻔ ﹼﻴﺔ‬                                    120                                                                  

 

‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﻬﺪي‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ،‫ﺁﻣﻠﻴﻦ ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ ﻭﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ‬،‫ ﻛﻠﻤﺔ‬500 ‫ﺑﺸﺮﻁ ﺃﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ‬ ‫ ﻭﻟﻢ ﻳﺴﺒﻖ‬،‫ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺼﺤﻴﻔﺔ | ﻓﻘﻂ‬ .‫ ﻭﺃﻻ ﺗﺮﺳﻞ ﻷﻱ ﺟﻬﺔ ﺃﺧﺮﻯ‬،‫ﻧﺸﺮﻫﺎ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﹲ‬ ‫ﻣﺸﺒﻮﻩ‬ ‫ﻭﻣﺸﺘﺒﻪﹲ‬ ! ‫ﻭﺷﺒﻪﹲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                                   aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﻜﺎﻓﺊ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﻇﻒ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﺧﻀﺮ اﻟﻔﺎرﺳﻲ‬

                                                                                                                                                         


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺍﺻﻠﺖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻹﺻﻼﺡ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﻭﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻟﻬﻴﻜﻠﺔ ﺑﻨﺠﺎﺡ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬430 ‫ﻭﺍﻟﻨﺎﺗﺞ ﺍﻟﻤﺤﻠﻲ ﻓﺎﻕ‬..‫ ﻧﺴﺒﺔ ﻧﻤﻮ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺑﻊ ﺍﻷﻭﻝ‬%5.9 :‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ‬ ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻣﺸﺘﺮﻛ ﹰﺎ‬191 ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺃﻟﻤﺎﻧﻴﺎ‬



                          7.5  2011   300   7.2          6.9                          191 13.7               



       2011  %28 430 %7.1                 %48.8

                                       

                                                

                                   

                         18                     

                      %5.9                      2011                        12     183                         

‫ ﻧﺘﺎﺑﻊ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭﻧﺮﺻﺪ ﺍﻟﻤﻼﺣﻈﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﻐﻨﻴﻢ ﻳﺨﻠﻒ ﺍﻟﺪﻭﻳﺶ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟـ »ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ« ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬                                                                                                   

                                                                                                  

                                                                                

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6661 ‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﻋﻠﻰ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻋﻨﺪ‬

0 0 0 .0 .4 .0 18 14 30

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻉ‬ %1.12

‫ﺍﻟﻌﺒﺪﺍﻟﻠﻄﻴﻒ‬

6.661

‫ﺯﺟﺎﺝ‬

7.13 651.9 %1.1     90 2.5589         %2.19     25  

‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻭﺗﻐﻠﻴﻒ‬

‫ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﻣﻞ‬

‫ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ‬

    88.5                %3.75   %3.67   %3.03   %1.18    %1.13     %0.47

26 25 .9 .70 .60 0

28

  13  14.10      18       2011 18     17.35          30    %9.09 17     29.7          28.8%1.76      26.7%1.52 25.6%0.79    

              75.56%1.12   6661.26 6736.82             300   5.92%24.96   %16.12  156.6          130 13     14.4   



                                    

               2002                   

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻧﻄﻮﺭ ﺷﺮﺍﻛﺎﺗﻨﺎ‬56 ‫ ﻧﺴﺘﺜﻤﺮ‬:‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ‬        15     56                                          32.1      25.9 2010         2009     

                                                                    

‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻤﻨﺢ ﻣﺼﺮ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻠﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ‬                    17      500                                           

              2011       28  2012                       750      





                   

                                                    


24.6 ‫ﺗﺴﺘﻌﺪ ﻟﻄﺮﺡ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻬﻢ‬ ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬18 ‫ﻓﻲ‬





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

20

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻦ« ﺗﺆﺳﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﻭﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻐﺴﻴﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻨﺎﺩﻕ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬

‫اﻟﻤﺤﻄﺔ اﺧﻴﺮة‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺳﻨﺪي‬

‫ﺍﻟﻮﻫﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ !‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬



           



               



                                                     



                                                          %51          %49    

          



                         50      1000                                 



                                                                                                 

              

               



                       VIP                                                                       disposable

 1984                                                                                             

IATA       Golden Award 2010 2009        ISO 9001   HACCP  SQF  2000                    



                                                       VIP      

         



                                                                                     



     

                                                          %30         246                        24 18                 



‫ ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﻳﺎﺳﺮ ﺃﺣﻤﺪ‬ ۲۲٥٥)-cartoon

                                                             107                          

                                                                                                                                                                                                            :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺨﻀﻴﺮي‬ mbsindi@alsharq. net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺣﺎﻓﺰﻫﺎ ﺍﻟﺬﻱ‬..‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺗﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻛﺎﺑﻮﺱ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                    1                                                                      ‫ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aalamri@alsharq.net.sa

21 ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺑﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ‬

‫ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﺪﺍﺕ ﻭﺍﻟﺼﻜﻮﻙ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ‬2.3 ‫ﺟﺪﻝ ﺣﻮﻝ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬             265                                                                                  

                                            





                                                 

                                                                     

             16   %10                                                   

                            2.3                  



                   2013           2.3                            %100 %50       


 170   %30               "                             "

          1350450                        

                      8500      " "                    

                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫»ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ« ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺎﺕ ﺑﺒﺎﻗﺔ‬ «‫»ﻧﺠﻤﺔ« ﺗﺨﻔﻴﻀﺎﺕ ﻭﻫﺪﺍﻳﺎ ﻣﻦ »ﻭﺍﻳﺘﺲ‬      7        7                             " "          ""    " "        

 –            ""              " " ""             " "        %25    MALIBU            " "   

‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻭﻣﺤﺎﻓﻈﺔ‬13 ‫»ﺯﻳﻦ« ﺗﻐﻄﻲ‬ ‫ﺑﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬                                   " "             100 %94           

   "  "               2012     2013             LTE           

«‫»ﻛﺮﺍﻓﺖ ﻓﻮﺩﺯ‬ ‫ﻭﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎﻥ‬ ‫ﺗﻮﺳﻌﺎﻥ ﻣﺼﻨﻊ‬ ‫ﻧﺎﺑﻴﺴﻜﻮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬

22

‫»ﺟﻠﻒ ﻛﺎﺑﻴﺘﺎﻝ« ﺗﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺑﺎﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻋﻘﺎﺭﻱ‬    ""           " " """             " ""                

       ""                                    300000                                             %6   20152.8    157000 13500   2015  450                   "" 

      " "                                  ""  ""   ""  " ""  "                       1.3       

«3‫ ﺍﻟﺒﻨﻚ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻌﺮﺽ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺧﺮﻳﺠﺎﺗﻪ ﻓﻲ »ﻛﻠﻨﺎ ﻣﻨﺘﺠﻮﻥ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬   "" 200       %30        854        5903     2006                      

                                               





                              

               

"     "         200                               


‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫آاف السعوديين يتابعون الحدث النادر وحضور نسائي كثيف في الخبر والقطيف وجدة والرياض‬

‫عشاق الفلك يشاهدون مرور الزهرة ببطء أمام‬ ‫الشمس في ظاهرة لن تتكرر بعد أكثر من قرن‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا� ��ض‪ ،‬الدم ��ام ‪ -‬عل ��ي ب ��ال‪ ،‬حمد‬ ‫خياط‪ ،‬فاطمة اآل دبي�ض‬ ‫م ��ر كوك ��ب الزهرة بب ��طء اأمام �ش ��م�ض‬ ‫ي ��وم اأم� ��ض الأربع ��اء ي ح ��دث ل ��ن مك ��ن‬ ‫ر�ؤيت ��ه مرة اأخرى م ��ن الأر�ض اإل بعد ‪105‬‬ ‫اأع ��وام‪� .‬يحدث مر�ر الزهرة بن ال�ش ��م�ض‬ ‫�الأر� ��ض مرت ��ن يف�ش ��ل بينهم ��ا ثم ��اي‬ ‫�ش ��نوات �يتكرر احدث بع ��د اأكر من قرن‪.‬‬ ‫�اأثن ��اء مر�ره ب ��داأ كوك ��ب الزه ��رة كنقطة‬ ‫م�شتديرة �شغرة �داكنة تتحرك ببطء عر‬ ‫الن�شف ال�شماي من ال�شم�ض‪.‬‬ ‫��ش ��اهد اآلف امهتمن بالفلك �ع�ش ��اق‬ ‫الظواه ��ر الفلكي ��ة ي امملك ��ة ام ��ر�ر الذي‬ ‫ا�شتمر �شت �شاعات �‪ 40‬دقيقة ‪.‬‬ ‫�يع ��د م ��ر�ر الزه ��رة ب ��ن ال�ش ��م�ض‬ ‫�الأر� ��ض اأم� ��ض ه ��و الثام ��ن من ��ذ اخ ��راع‬ ‫التل�ش ��كوب �الأخر حتى ‪ 11-10‬دي�شمر‬ ‫كان ��ون الأ�ل ‪� .2117‬ه ��و اأي�ش ��ا ام ��ر�ر‬ ‫الأ�ل الذي يحدث ي �جود مركبة ف�شائية‬ ‫هواةفلكيونيراقبونال�شم�شيكورني�شالقطيف(ال�شرق)‬ ‫كوكبالزهرة(البقعةال�شوداء)كمابدااأثناءالعبوراأمامال�شم�ش‬ ‫على الزهرة‪.‬‬ ‫�مكن ��ت مدينة امل ��ك عبدالعزيز للعلوم منت�ش ��ف لي ��ل اأم�ض مو�ش ��حا اأنه ل ي�ش ��اهد فيم ��ران مرحل ��ة العب ��ور ي ف ��رات معينة امركز الوطني للفلك مدينة املك عبدالعزيز قر�ض ال�ش ��م�ض هي ظاه ��رة الدمعة الداكنة‪،‬‬ ‫�التقنية ي الريا�ض‪ ،‬امهتمن من م�ش ��اهدة ب�ش ��بب �ج ��ود ال�ش ��م�ض ح ��ت الأف ��ق‪� ،‬قد �لأن �ش ��نواتهما اأق�ش ��ر م ��ن �ش ��نة الأر�ض ‪ ،‬للعل ��وم �التقني ��ة الدكت ��ور زكي ام�ش ��طفى حي ��ث يك ��ون هن ��اك خ ��داع للب�ش ��ر فيب ��د�‬ ‫مراح ��ل عب ��ور كوك ��ب الزه ��رة م ��ن خ ��ال اأمكن م�شاهدة الظاهرة بعد �شر�ق ال�شم�ض‪ ،‬اأي اأنهم ��ا يقطع ��ان د�رة حول ال�ش ��م�ض قبل اأن عب ��ور كوكب الزه ��رة اأم�ض يع ��د العبور كوك ��ب الزهرة بع ��د دخوله قر�ض ال�ش ��م�ض‬ ‫التل�ش ��كوبات امتطورة الت ��ي �فرتها امدينة �انته ��ت عند ال�ش ��اعة ‪� 7:55‬ش ��باحا‪ ،‬لفتا الأر�ض حي ��ث اإن الأر�ض تكم ��ل د�رة كاملة الث ��اي بعد عب ��ور ‪2004‬م‪� ،‬الأخر خال مت�ش� � ًا بحافتها لفرة‪ ،‬فيتحول ام�ش ��هد اإى‬ ‫اإى اأن الف ��رة الت ��ي م ��ن اممك ��ن م�ش ��اهدة ي ‪ 365‬يوم ��ا اأم ��ا كوك ��ب عط ��ار فيكم ��ل امائ ��ة �ش ��نة امقبل ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ظاه ��رة ما ي�ش ��به الدمع ��ة �من ثم يع ��ود الزهرة اإى‬ ‫لر�شد هذه الظاهرة الفلكية‪.‬‬ ‫�جح فلكي ��و جدة ي اإتاحة الفر�ش ��ة العب ��ور ي ال�ش ��عودية تق ��ل كلم ��ا اجهن ��ا ال ��د�رة كل ‪ 88‬يوم ��ا اأر�ش ��يا �ه ��ي ف ��رة عب ��ور كوك ��ب الزه ��رة ب ��داأت اعتب ��ارا م ��ن حالته الدائرية‪� ،‬ت�ش ��به ظاهرة عبور كوكب‬ ‫ق�ش ��رة ج ��د ًا مقارنة بالأر� ��ض بينما كوكب �ش ��ر�ق ال�شم�ض بتوقيت امملكة عند ال�شاعة الزهرة‪ ،‬ظاهرة ك�ش ��وف ال�شم�ض التي تنتج‬ ‫للمواطنن لر�ش ��د كوكب الزهرة ي �ش ��ماء للغرب‪.‬‬ ‫‪� ،5:03‬امتدت اإى ال�شاعة ‪� 7:49‬شباحا‪ ،‬عن مر�ر القمر بن ال�ش ��م�ض �الأر�ض‪� ،‬من‬ ‫�عرف ��ت ع�ش ��و الح ��اد � م�ش� �وؤ�لة الزهرة مدة د�رانه ‪ 224‬يوما اأر�شيا ‪.‬‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬فيم ��ا �ش ��هد ‪� 200‬ش ��خ�ض منظ ��ر‬ ‫�قال ��ت القديح ��ي اإن انبهار اح�ش ��ور حيث �ش ��وهد كوك ��ب الزهرة كنقطة �ش ��وداء ثم حجب �ش ��وء ال�ش ��م�ض اإما جزئي ��ا اأ� كليا‬ ‫عب ��ور كوك ��ب الزهرة اأم ��ام ال�ش ��م�ض اأم�ض‪ ،‬اللجنة الن�ش ��ائية بجمعية الفلك ي القطيف‬ ‫ي الفعالي ��ة الت ��ي اأقامتها جمعي ��ة الفلك ي رباب القديحي‪ ،‬اح�ش ��ور بظاهرة العبور بالظاه ��رة �ش ��اعد عل ��ى التط ��رق �التعريف تعر قر�ض ال�شم�ض‪ ،‬حيث اإن حجم ال�شم�ض لدقائق معد�دة عن الأر�ض‪.‬‬ ‫�ق ��ال الدكتور زكي يع� � ُد كوكب الزهرة‬ ‫كرني� ��ض القطيف �التي ا�ش ��تمرت مدة ثاث �م ��ع اأي الكواك ��ب ح�ش ��ل �كي ��ف يخ� ��ض بالفلك ب�شكل عام ‪ ،‬ما دفع كثرا من الن�شاء اأك ��ر بكث ��ر من حج ��م الزه ��رة‪� ،‬لكنه كان‬ ‫�ش ��اعات‪� ،‬عملت اجمعية على تنظيم امكان بت�ش ��مية « العبور « كوكبي الزهرة �عطارد‪� ،‬الطف ��ال لل�ش� �وؤال ع ��ن اإقام ��ة د�رات له ��م �ا�ش ��ح ًا للم�ش ��اهد من على الأر� ��ض‪� ..‬اأكد ث ��اي الكواكب ال�ش ��يارة بعدا عن ال�ش ��م�ض‪،‬‬ ‫م�ش ��اعد ام�ش ��رف على امركز الوطن ��ي للفلك �هو عر��ض ال�شماء ل�شدة اإ�شاءته �معانه‪،‬‬ ‫�جهي ��زه بكاف ��ة الأجه ��زة الزمة لإي�ش ��اح �بينت القديحي اأن كوكبي الزهرة �عطارد ليتعلموا �يتعمقوا ي علم الفلك ‪.‬‬ ‫من جانبه اأ��ش ��ح م�شاعد ام�شرف على اأن اأه ��م م ��ا ميز عب ��ور كوكب الزه ��رة اأمام �يرى بو�ش ��وح عند غر�ب ال�شم�ض اأ� عند‬ ‫الر�ؤيا‪ ،‬كامناظر مز�دة بالفاتر ال�ش ��وئية هما اأقرب الكواكب اإى ال�شم�ض من الأر�ض؛‬ ‫ال�ش ��ر�ق‪� ،‬ه ��و اأح ��د الكواك ��ب الأر�ش ��ية‪،‬‬ ‫بالإ�ش ��افة اإى توزيع نظارات احماية على‬ ‫�يبعد عن ال�ش ��م�ض ح ��واي ‪� 0.723‬حدة‬ ‫كافة اح�شور‪.‬‬ ‫فلكي ��ة‪ ،‬اأي ح ��واي ‪ 108.2‬ملي ��ون كل ��م‪،‬‬ ‫�ر�ش ��د مرك ��ز �ش ��لطان بن عب ��د العزيز‬ ‫�يبل ��غ قط ��ر حج ��م كوك ��ب الزه ��رة القريب‬ ‫للعل ��وم � التقني ��ة «�ش ��ايتك» ي اخ ��ر‬ ‫م ��ن حج ��م الأر� ��ض ح ��واي ‪ 12103‬كل ��م‪،‬‬ ‫على البث ال�شبكي لإدارة الف�شاء �الطران الأمريكية (نا�شا) لذلك‬ ‫الظاه ��رة �ذل ��ك ع ��ن طري ��ق النظ ��ارات �شيدي ‪� -‬ا�ض‬ ‫اأم ��ا كتلت ��ه فتبلغ ح ��واي ‪ 0.815‬م ��ن كتلة‬ ‫ال�شم�شية �امناظر الفلكية‪ ،‬بح�شور اأ�شتاذ‬ ‫احدث الكوي النادر‪.‬‬ ‫الأر� ��ض‪� ،‬ق ��وة جاذبيت ��ه ح ��واي ‪0.879‬‬ ‫الفيزي ��اء الفلكية بجامعة امل ��ك فهد للبر�ل‬ ‫�ق ��د جمع فريق من العلماء الد�لي ��ن ي تلك البلدة الواقعة‬ ‫ت�ش ��بب عام ��ل طرق مع ��ه حف ��ار اآي ي ��ش ��ط اأ�ش ��راليا ي‬ ‫من جاذبي ��ة الأر�ض‪� ،‬ي ��د�ر كوكب الزهرة‬ ‫�امع ��ادن الدكت ��ور عل ��ي ال�ش ��كري �ع�ش ��و الت�ش ��وي�ض ب�ش ��كل كبر عل ��ى عملية الر�ش ��د العامي م ��ر�ر كوكب ي ��ش ��ط اأ�شراليا لا�شتفادة من �ش ��فاء ال�شماء �م�شاهدة كوكب‬ ‫حول ال�ش ��م�ض ي مدار اإهليجي داخل مدار‬ ‫الزهرة �هو ي�ش ��ر بن الأر�ض �ال�ش ��م�ض ي رحلة ت�شتغرق �شت‬ ‫جمعية الفلك ي القطيف عبدالله العيا�ش ��ي الزهرة اأمام ال�شم�ض اأم�ض الأربعاء‪.‬‬ ‫الأر� ��ض ح ��ول ال�ش ��م�ض‪ ،‬حي ��ث يت ��م د�رة‬ ‫�يو�شف اح�شن‪.‬‬ ‫�ق ��ام العامل بطري ��ق اخطاأ بقطع كابات الألياف ال�ش ��وئية �ش ��اعات �ن�ش ��فا‪� .‬عطل ذلك احادث الإنرنت �خدمات الهواتف‬ ‫كامل ��ة ح ��ول ال�ش ��م�ض ي ح ��واي ‪225‬‬ ‫�ق ��ال الدكت ��ور عل ��ي ال�ش ��كري ع ��ن ي بلدة ماتارانكا النائية‪ ،‬ما ت�ش ��بب ي الت�ش ��وي�ض ب�ش ��كل كبر لنحو �شاعة حيث ت�شابق عمال اآخر�ن مع الزمن لإ�شاح العطل‪.‬‬ ‫يوم� � ًا اأر�ش ��يا‪� ،‬ي ��د�ر حول نف�ش ��ه ي مدة‬ ‫الظاه ��رة اإنها بداأت ي ال�ش ��اعة ‪ 1:08‬بعد‬ ‫ً‬ ‫‪ 243‬يوما اأر�ش ��يا‪� ،‬من الغريب اأن كوكب‬ ‫الزهرة يد�ر حول نف�ش ��ه ي اجاه معاك�ض‬ ‫لج ��اه د�ران الكواكب الأخرى مثل كوكب‬ ‫يورانو� ��ض‪� .‬ع ��ر رئي�ض اجمعي ��ة الفلكية‬ ‫ي ج ��دة امهند�ض ماجد اأبوزاهرة �ش ��ر�ره‬ ‫�ارتياح ��ه ال�ش ��ديد ما حققه فري ��ق اجمعية‬ ‫م ��ن اجاز ج ��اء نتيجة ت�ش ��افر جهود فريق‬ ‫العمل ي اجمعية‪�� ،‬ش ��هدت عملية الر�ش ��د‬ ‫اإقب ��ال بع�ض امواطن ��ن �امقيمن من الذين‬ ‫اأتيحت لهم فر�ش ��ة م�ش ��اهدة العبور الأخر‬ ‫للكوك ��ب بط ��رق اآمن ��ة حي ��ث م توزي ��ع‬ ‫النظ ��ارات ال�شم�ش ��ية اخا�ش ��ة بال�ش ��م�ض‪،‬‬ ‫�ام�ش ��اهدة من خ ��ال التل�ش ��كوبات امز�دة‬ ‫ف‬ ‫جانبمنفعاليةفلكيةالقطي ‬ ‫ال�شكريي�شرحمحرر«ال�شرق»الظاهرةياخر(ت�شوير‪:‬عبدالعزيزطالب) بفاتر �شم�شية‪.‬‬

‫عامل طرق يشوش على بث «ناسا» لرصد مرور كوكب الزهرة‬

‫اهتمامكبربالظاهرةيجدة(ت�شوير‪:‬مروانالعري�شي)‬

‫هندي‪ :‬المسلمون أول من رصد‬ ‫العبور في القرن الثاني الهجري‬

‫ن�شاءيتابعنظاهرةعبورالزهرةاأمامال�شم�شيكورني�شالقطيف‬

‫(ال�شرق)‬

‫ر�ش ��دت جامعة املك عبدالعزيز عر ق�ش ��م العلوم الفلكية �ش ��باح‬ ‫اأم� ��ض الأربع ��اء ظاهرة عبور كوك ��ب الزهرة اأمام قر�ض ال�ش ��م�ض منذ‬ ‫ال�شر�ق اإى انتهاء احدث ي الثامنة �شباحا‪� .‬اأكد الدكتور ح�شن بن‬ ‫حمد با�شرة رئي�ض ق�شم العلوم الفلكية ي جامعة املك عبدالعزيز اأن‬ ‫عملية الر�شد مت بثاث ��شائل‪ ،‬هي منظار ال�شم�ض اجديد �كامرا‬ ‫عالية الدقة‪� ،‬منظار خا�ض لطبقة الكر�مو�ش ��فر �كامرا احرافية‪،‬‬ ‫�اإ�ش ��قاط قر� ��ض ال�ش ��م�ض معم ��ل ال�ش ��م�ض الرئي�ض بقطر ‪�100‬ش ��م‬ ‫تقريبا للجمهور‪� .‬قال الباحث الفلكي ملهم حمد هندي من ق�شم علوم‬ ‫الفلك �الف�ش ��اء ي اجامعة اإن ام�ش ��لمن كان لهم ال�ش ��دارة ي ر�شد‬ ‫العبور منذ القرن الثاي الهجري �لكنه ن�شب لعلماء الغرب كما �شلبت‬ ‫اأغلب العلوم‪� ،‬اأن ندرة احدث تاأتي لأن كوكب الزهرة يتم د�رة كاملة‬ ‫حول ال�شم�ض ي ‪ 225‬يوما‪ -‬اأقل ب�‪ 140‬يوما عن الأر�ض‪ -‬بالإ�شافة‬ ‫اإى ميل م�ش ��توى مدار الزهرة عن م�شتوى مدار الأر�ض ب�‪ 3.4‬درجة‪،‬‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي جعل من ظاهرة العب ��ور نادرة جد ًا حيث ل ي�ش ��اهدها اأي‬ ‫�ش ��خ�ض اأكر م ��ن مرتن خال حيات ��ه �ذلك لتكراره ��ا مرتن فقط كل‬ ‫‪� 105 - 121‬شنوات‪ ،‬حيث يف�شل بن العبورين ثماي �شنوات‪� ،‬قد‬ ‫كان اآخر عبور �ش ��هدناه ي ال�‪ 20‬من ربيع الثاي من عام ‪1425‬ه�‪».‬‬ ‫ن‬ ‫�بن هندي اأن اأغلب �ش ��كان الأر�ض ر�ش ��د�ا احدث �ش ��وى غرب قارة‬ ‫اإفريقي ��ا �اأغلب ق ��ارة اأمريكا اجنوبية‪� ،‬قد حجب ��ت الزهرة ‪ 3%‬من‬ ‫القر�ض الظاهري لل�شم�ض‪.‬‬

‫الباحثحمدهندييتابعالعبور(ت�شوير‪:‬مروانالعري�شي)‬

‫حالة الطقس‬

‫أتربة وغبار على أجزاء من الشرق‬ ‫والوسط وجنوب غرب المملكة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫توقع ��ت الرئا�ش ��ة العام ��ة لاأر�ش ��اد �حماي ��ة البيئة اأن ت�ش ��تمر‬ ‫الر�ؤي ��ة غر اجيدة ب�ش ��بب الأترب ��ة �الغبار على اأج ��زاء من مناطق‬ ‫�ش ��رق ���ش ��ط امملك ��ة خا�ش� � ًة اجنوبية منه ��ا‪ ،‬متد حت ��ى امناطق‬ ‫الداخلي ��ة جنوب غرب امملكة‪� .‬اأن تكون ال�ش ��ماء غائم ��ة جزئي ًا مع‬ ‫ر�ؤية غر جيدة ب�ش ��بب العوالق الرابية على اأجزاء من غرب امملكة‬ ‫ت�شمل الطرق ال�ش ��ريعة �الأماكن امفتوحة بن (منطقتي مكة امكرمة‬ ‫�امدينة امنورة) �امرتفعات اجنوبية الغربية‪�� .‬ش ��ماء �شحو على‬ ‫بقية امناطق �يبقى الطق�ض حار اإى �شديد احرارة على معظم مناطق‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬عدا ام�ش ��ائف حيث يكون الطق�ض فيها معت ��د ًل خال النهار‪،‬‬ ‫ميل اإى الر�دة لي ًا‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬ ‫مكةامكرمة‬ ‫امدينةامنورة‬ ‫الريا�ش‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫واديالدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬

‫‪46‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطةبنيميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ش‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفرالباطن‬ ‫اجبيل‬ ‫العبيلة‬ ‫�شوالة‬ ‫�شلوى‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات‬

‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬


‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫منسوبو جمعية اأمير محمد بن فهد بن جلوي‬ ‫يزورون المكتب التعاوني للدعوةباأحساء‬

‫احذر‪ :‬كوكب‬ ‫الزهرة يمر‬ ‫من هنا!‬

‫من�شوبو اجمعية خال الزيارة‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�ستقبلت اإدارة امكتب التعاوي للدعوة‬ ‫والإر�ساد بالأح�ساء‪ ،‬من�سوبي موؤ�س�سة جمعية‬ ‫الأمر حمد بن فهد بن جلوي للقراآن وال�سنة‬ ‫واخطابة‪ ،‬برئا�سة رئي�س جل�س الإدارة‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأمن امجل�س ال�سيخ اأحمد بن حمد البوعلي‬ ‫وعدد من من�سوبي اموؤ�س�سة‪ ،‬واأخذ الزائرون‬ ‫جولة على مرافق امكتب لإطاعهم على‬ ‫التجهيزات والإمكانات التي وفرها امكتب‬ ‫ي مقرة اجديد‪ ،‬واأبدى من�سوبو اموؤ�س�سة‬ ‫اإعجابهم بامقر وما يحويه من جهيزات‬

‫تقنية واإدارية‪ ،‬وم جهيز عر�س خا�س‬ ‫عن اإجازات امكتب خال الفرة اما�سية‪،‬‬ ‫وم�سروعات وتطلعات الكتب ام�ستقبلية‪،‬‬ ‫اجدير بالذكر اأن هناك تعاون و�سراكة من‬ ‫امكتب واموؤ�س�سة ي فرع جائزة القراآن‬ ‫الكرم وال�سنة النبوية واخطابة للجاليات ‪.‬‬

‫رمزي العيد يعقد قرانه‬

‫برنامج امكافاآت من فنادق ومنتجعات موفنبيك (ت�شوير‪ :‬غازي الروي�شد)‬

‫ثانوية المدينة بالدمام تحتفي بخريجيها‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�س ��رة العي ��د ي‬ ‫مدينة العيون‪ ،‬منا�سبة عقد نكاح‬ ‫العري�س رمزي بن �سام بن م�سلم‬ ‫العيد‪ ،‬على كرمة �سام بن عي�سى‬ ‫بن عبدالله العيد‪ ،‬وقد ح�سر جمع‬ ‫م ��ن الأق ��ارب والزم ��اء ي مدينة‬ ‫العي ��ون لتق ��دم اأجم ��ل الته ��اي‬ ‫والتري ��كات للعري� ��س رم ��زي‪،‬‬ ‫"ال�سرق" تب ��ارك للعري�س رمزي‪،‬‬ ‫�سائل ��ن اموى عزوج ��ل اأن يبارك‬ ‫له ��م واأن يتمم زواجه ��م وفرحتهم‬ ‫على خر‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقامت ثانوية امدينة امنورة بالدمام موؤخرا حفلها اختامي لتخريج طاب‬ ‫الثالث الثانوي بح�سور مدير امدر�سة علي م�سبب القحطاي وجموعة من‬ ‫اأولياء اأمور الطاب ‪ .‬وم خال احفل تكرم امعلمن والطاب امتفوقن للعام‬ ‫الدرا�سي احاي ‪.‬‬

‫جانب من اح�شور‬

‫العري�ض رمزي مع اأحد اأ�شدقائه‬

‫القيروان اابتدائية في الظهران تحتفل بالمتفوقين والناجحين‬ ‫الظهران ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت مدر�س ��ة الق ��روان البتدائية بالظه ��ران‪ ،‬بت�سليم ال�سه ��ادات على‬ ‫الطاب امتفوقن والناجحن ي نهاية العام الدرا�سي‪ ،‬وت�سليم �سهادات وملفات‬ ‫طاب ال�سف ال�ساد�س امنتقلن للمرحلة امتو�سطة‪ ،‬وقد قام كل رائد ف�سل بت�سليم‬ ‫ال�سهادات واجوائز و�سهادات التفوق على الطاب امتفوقن‪.‬‬ ‫وقد كانت النتائج متميزة حيث بلغت ن�سبة النجاح اأكر من ‪ ،% 99‬وقد عر‬ ‫العديد من اأولياء الأمور على امتنانهم لإدارة ومعلمي امدر�سة على مابذلوه طوال‬ ‫الع ��ام الدرا�سي‪ ،‬من جهود متمي ��زة وخ�سو�سا ي الأن�سط ��ة امتنوعة وت�سجيع‬ ‫الطاب امتميزين وامتابعة الدقيقة م�ستويات الطاب التح�سيلية وال�سلوكية‪.‬‬

‫النعرية ‪ -‬فوؤاد الزهري‬ ‫اأقام ��ت ثانوي ��ة النعري ��ة‪،‬‬ ‫حف ًا تكرمي ًا مدير مكتب الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬حم ��د �سعود امطري‪،‬‬ ‫محافظ ��ة النعري ��ة‪ ،‬منا�سب ��ة‬ ‫اإحالته للتقاعد‪ ،‬و�سط ح�سور من‬ ‫من�سوب ��ي اإدارة الربية والتعليم‬ ‫بامحافظة‪ ،‬واموجهن الربوين‪،‬‬ ‫ومديري الإدارات احكومية‪.‬‬

‫جانب من ال�شاركن ي حفل التخرج‬

‫امعلمون ي�شلمون الطاب �شهاداتهم‬

‫(ال�شرق)‬

‫تكرم المطيري‬ ‫ثانوية النعيرية ّ‬ ‫واألق ��ى مدي ��ر مدر�س ��ة‬ ‫الثانوية‪ ،‬كلمة با�سم جميع مديري‬ ‫امدار�س منا�سبة تقاعد امطري‪،‬‬ ‫عر فيها عن �سكره خدمة الربية‬ ‫ر‬ ‫والتعلي ��م فى حافظ ��ة النعرية‪،‬‬ ‫وا�ستعر� ��س بع� ��س جه ��ودات‬ ‫امط ��ري خ ��ال عمل ��ه‪ ،‬واألق ��ى‬ ‫امعلمون‪ ،‬واموجهون الربويون‪،‬‬ ‫والطاب‪ ،‬كلمات للمحتفى به‪ ،‬وم‬ ‫تكرمه من قبلهم‪ ،‬م�ساركة بع�س‬ ‫القطاعات اخا�سة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫المعيوف والبيشي يقيمان دورة‬ ‫لتعليم «الريفلكسولجي» في الكويت‬

‫امعالج طال البي�شي‬

‫بداية الدورة مع امعالج عبدالعزيز امعيوف‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬ ‫اأق ��ام امعاجان ال�سعوديان عبدالعزيز امعيوف وطال البي�سي دورة لتعليم‬ ‫"الريفلك�سوجي" ا�ستم ��رت ثاثة اأيام بفندق كو�ستا ديل �سول ي دولة الكويت‬ ‫حت رعاية مركز الأ�سرة‪.‬‬ ‫وتعد هذه الدورة الأوى من نوعها ي منطقة اخليج العربي‪ ،‬وحوت �سرحا‬ ‫وافي� � ًا لطرق العاج بام�س ��ي على الرمل واح�س ��ى لتن�سيط الأع�س ��اب والدورة‬ ‫الدموية‪ ،‬لإعادة اج�س ��م لتوازنه ال�سحيح‪ ،‬بعدها اأورد امعالج عبدالعزيز ق�سته‬ ‫مع علم"الريفلك�سوجي"‪ ،‬وكان اح�سور كثيف ًا من جميع اأنحاء امنطقة العربية‬ ‫و�سحب ��ه عدة اأ�سئلة من جانب اح�س ��ور الن�سائي حول اأمرا� ��س الدورة وطرق‬ ‫ع ��اج ال�سداع واجي ��وب الأنفية‪ ،‬واختتمت ال ��دورة بالتطبيق العملي حيث قام‬ ‫امعالج طال البي�سي معاج ��ة اأربعة اأ�سخا�س ي�ستكون من بع�س الآلم واأبدوا‬ ‫اإعجابه ��م بهذا النوع م ��ن العاج‪ ،‬وي نهاي ��ة الدورة م توزيع �سه ��ادات الدورة‬ ‫للم�ساركن‪.‬‬

‫امطري مع اأحد الطاب‬

‫الزميل حبيب يغادر إلى بنجاديش‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫نظ ��م فريق الت�سويق وامبيعات ي فندق موفنبيك اخر وبح�سور‬ ‫اإدارة الفندق حفل تد�سن برنام ��ج امكافاآت لفنادق ومنتجعات اموفنبيك‬ ‫‪ ،Advantage M‬بح�س ��ور اأك ��ر م ��ن مائت ��ي �سخ� ��س م ��ن مثل ��ي‬ ‫ال�سركات ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر اإدارة امبيع ��ات والت�سويق �ساجي ��ف اأن الرنامج‬ ‫ي�سته ��دف ال�سركات‪ ،‬حي ��ث يعتمد على التوا�سل بن الفن ��دق وال�سركات‬ ‫وم ��ن خاله ��ا ت�ستفيد هذه ال�س ��ركات باممي ��زات اخا�س ��ة اموجودة ي‬ ‫الرنامج‪.‬‬ ‫وتخل ��ل برنام ��ج احفل عرو�س ��ا للكومي ��دي ال�سهر رحم ��ن اأخطر‬ ‫بقيامه باأداء بع�س براجه الكوميدية‪ ،‬وي ختام احفل م توزيع الهدايا‬ ‫واجوائز على ام�ساركن ي ام�سابقات‪.‬‬

‫أسامة يوسف‬

‫ح �� �ش �ب �م��ا و�� �ش� �ل� �ن ��ا م��ن‬ ‫ال � �� � �ش � �ح� ��ف‪ ،‬ف� � ��ي م� �ع ��ر� ��ض‬ ‫التعليم العالي ال��دول��ي لاأثاث‬ ‫ب��ال��ري��ا���ض‪� � :‬ش ��اات ج��ام�ع��ة‬ ‫ال��دم��ام تجذب زوار المعر�ض‬ ‫ال� � ��دول� � ��ي ل �ل �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ال ��ي‬ ‫(ال���ش��رق‪ ،‬ف��ي ع��دده��ا ( ‪)140‬‬ ‫وم��واط��ن م��ن ج��ام�ع��ة ال �ح��دود‬ ‫ال�شمالية ي�ع��ر���ض ��ش�ق��ره في‬ ‫نف�ض المعر�ض (عكاظ‪ ،‬العدد‬ ‫‪ .)3959‬اأنت ‪-‬في هذه الحالة‬ ‫كطالب‪ -‬واأم��ام ه��ذه العناوين‬ ‫قد ت�شرح بخيالك بعيدا وتح ُلم‬ ‫ب���ش��ال ول��و �شناع ّيا بالقرب‬ ‫م��ن ح � ّي��ك اأو ت�ه�ت��م اأك �ث��ر ب �اأن‬ ‫ت�ل�ع��ب اأم ��ك دور ��ش�ق��ر ينتقي‬ ‫ل��ك «� �ش �ي��دة» ال�م���ش�ت�ق�ب��ل‪ ،‬اأو‬ ‫�داب لح�شور‬ ‫ح�ت��ى تحلم ب��ان �ت� ٍ‬ ‫معر�ض «اأث ��اث التعليم» ه��ذا‪،‬‬ ‫وال �م �� �ش ��ارك ��ة ف ��ي ااخ� �ت ��اط‬ ‫ال ��دول ��ي «ال� �ع ��ار� ��ض» ال �ح��ال‬ ‫ط�ب�ع��ا‪ ،‬ف��ي ح�ي��ن اأن ��ك م�ح��روم‬ ‫اختاط «دائ� ٍ�م»ف��ي ال�شوق‬ ‫من‬ ‫ٍ‬ ‫المح ّلي المبني من �شيراميكٍ‬ ‫ا يحتمل وطء اأق��دام ال� ُع�زّاب‪،‬‬ ‫وح��رارت��ه ا تتوافق �شوى مع‬ ‫م��رت��ادي��ه م��ن ال �ع��ائ��ات ف�ق��ط؛‬ ‫تحمِ َي ًة لعظام اأطفالهم واأر�ش ًا‬ ‫منا�شب ًة لتزحلقهم! وخ ّلوا بالكم‬ ‫ع �ل��ى ع � ��ورات «ااأط � �ف� ��ال» من‬ ‫عيون المراهقين الم�ُ ْم ِ�شكين‬ ‫ب�م�ن��اظ�ي��ر ت�ك�ب�ي��ر روؤي� ��ة خ��ارج‬ ‫ال�شوق!�شتُ�شدم حال انتهائك‬ ‫م ��ن اأخ� �ب ��ار ال �م �ع��ر���ض بخبر‬ ‫» ُم�شتفِ زّ» ل َغ ْي ِر الهواة طبعا‪-‬‬‫م��ن ال�خ��ط العري�ض ف��ي �شدر‬ ‫ال���ش�ف�ح��ات ااأول � ��ى لل�شحف‬ ‫المحلية‪« :‬عبور تاريخي للزهرة‬ ‫اأم� ��ام ال���ش�م����ض غ� ��دا»! لتتاأكد‬ ‫هنا من �شفاء نية المراهقين؛‬ ‫ه ��م ف �ق��ط اأخ� � �ط� � �اأوا ال �ع �ن��وان‬ ‫حين �ش ّوبوا مناظيرهم تجاه‬ ‫المتجر‪ ،‬وخ�شية النظر المبا�شر‬ ‫لل�شم�ض في هذا الحدث الفلكي‬ ‫ال �ن��ادر!� �ش��ال‪ -‬م ��اء‪� -‬شقر‪-‬‬ ‫��ش�م����ض‪ -‬ك ��واك ��ب‪ ...‬ك��ل ه��ذا‬ ‫م� ��ن اأج � � ��ل ال �ط �ب �ي �ع��ة؟ ول �م��ن‬ ‫خُ لِقت الطبيعة يا بطل؟ األي�ض‬ ‫لاإن�شان؟ «و�شخّ ر لكم ما في‬ ‫ال �� �ش �م��اوات وااأر� � ��ض جميعا‬ ‫م �ن��ه»‪.‬واأي��ن التعليم م��ن ه��ذا؟‬ ‫رب �م��ا ب��ال�ت��د ّب��ر وال �ت �اأ ّم��ل فقط!‬ ‫المن�شي‬ ‫ي �اأت��ي دور ااإن �� �ش��ان‬ ‫ّ‬ ‫ه�ن��ا م�ح���ش��ورا ف��ي الت�شارب‬ ‫وال�ح�ي��رة بين اات���ش��ال بخالد‬ ‫ال � ��زع � ��اق «ال� �ب ��اح ��ث ال �ف �ل �ك��ي‬ ‫ال�شهير» ي�شاأله ما عاقة ن�شر‬ ‫خ �ب ��ر م� � ��رور ال� ��زه� ��رة ب �غ��رق‬ ‫جدة‪ ،‬وب��راءة «كم»متهم هناك؟‬ ‫وب ��راأي ��ك ه��ل ن�شت�شير م��اج��د‬ ‫قاروب؟ اأم محمد الخليوي؟ اأم‬ ‫اأحمد بهجت؟ ح ّلت «�شحيفة‬ ‫الحياة» اأزم��ة التفكير وم�شكلة‬ ‫� �ش��وء ال �ن �ي��ة ب �ع �ن��وان ع��ري����ض‬ ‫مو�شح ًا ال�شورة بجاء‪« :‬في‬ ‫معر�ض التعليم العالي‪ :‬روبوت‬ ‫ياباني‪ ...‬يقابله �شقر بجامعة‬ ‫الحدود ال�شمالية»!‬

‫موفنبيك الخبر يدشن برنامج‬ ‫المكافآت ‪Advantage M‬‬

‫امطري و�شط مديري امدار�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫طول‬ ‫بالك‬

‫ي� �غ ��ادر م�����س��وؤول خ��دم��ات‬ ‫ال �ك��اف �ي��ري��ا ب��ام��رك��ز ال��رئ�ي����س‬ ‫ل�����س��ح��ي��ف��ة "ال�سرق" ي‬ ‫ال ��دم ��ام‪ ،‬ال��زم �ي��ل ح�م��د حبيب‬ ‫الرحمن �سقدار‪ ،‬اإى العا�سمة‬ ‫ال�ب�ن�ج��ادي���س�ي��ة‪ ،‬دك� ��ا‪ ،‬لق�ساء‬ ‫اإج���ازت���ه ال �� �س �ن��وي��ة م��ع اأف� ��راد‬ ‫اأ�سرته‪" ،‬ال�سرق" تتمنى للزميل‬ ‫اإجازة �سعيدة‪ ،‬وعودة �سامة‪.‬‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫سامات‬ ‫‪STC‬‬ ‫�شركات اات�شاات‬ ‫مثل البنوك‪ ،‬من ال�شعب‬ ‫ان�ت�ق��اده��ا ع�ل��ى �شفحات‬ ‫ال�شحف‪ ،‬فلتتقبل اليوم‬ ‫مداعبتنا لها كما نتقبل‬ ‫مداعبتها لنا‪.‬‬ ‫ت � � � �ع� � � ��د � � � �ش� � ��رك� � ��ة‬ ‫اات�شاات ال�شعودية من‬ ‫كبريات ال�شركات العاملة‬ ‫ف��ي حقل اات���ش��اات في‬ ‫المملكة‪ ،‬وه��ي الوحيدة‬ ‫ال �ت ��ي ت �ت �م �ت��ع ب �م �م �ي��زات‬ ‫ل��م تتمتع ب�ه��ا مثياتها‪،‬‬ ‫والوحيدة الم�شيطرة على‬ ‫��ش��وق ال�ه��وات��ف الثابتة‪،‬‬ ‫وهي اأول �شركة ح�شلت‬ ‫ع �ل��ى ت��رخ �ي ����ض‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫تبيعنا ال�شريحة الواحدة‬ ‫ب� � � �اآاف ال � ��ري � ��اات‪ ،‬ف��ي‬ ‫ال��وق��ت ال��ذي ك��ان��ت تباع‬ ‫ف �ي��ه ف ��ي دول م� �ج ��اورة‬ ‫بمئة ري��ال؛ ولهذا جمعت‬ ‫م��ن ااأم � ��وال م��ا ي�شرب‬ ‫بها ال�م�ث��ل‪ ..‬لكنني اأرى‬ ‫اأن�ه��ا ك�شبت اأم��و ًا لكنها‬ ‫ل��م تك�شب ع�م��اء‪ ،‬بدليل‬ ‫اأن اأع� ��داد ًا هائلة حولوا‬ ‫وج �ه �ت �ه��م اإل� ��ى � �ش��رك��ات‬ ‫اأخ� � ��رى ف ��ي � �ش ��وء م�ن��ح‬ ‫هيئة اات �� �ش��اات ااإذن‬ ‫لهم باانتقال بنف�ض اأرقام‬ ‫�شرائحهم‪ ،‬لكنها رف�شت‬ ‫ااإذع � ��ان ل �اأم��ر‪ ،‬واأب�ق��ت‬ ‫على عمائها معها غ�شب ًا‬ ‫ع �ن �ه��م؛ واأن � ��ي اأح��ده��م‪،‬‬ ‫ف���ش�اأت�ح��دث ع��ن نف�شي‪،‬‬ ‫بما ل��دي من وثائق تثبت‬ ‫� �ش �ح��ة م ��ا اأق� � ��ول ع� ��د ًا‪،‬‬ ‫ا ظ �ل �م � ًا‪ ..‬ف�ب�ع��د ت�شفية‬ ‫ح �� �ش��اب��ي م �ع �ه��ا ب��ال�ه�ل�ل��ة‬ ‫ال � � ��واح � � ��دة‪ ،‬وال� �ت ��وق ��ف‬ ‫ع��ن اات �� �ش��ال ب��وا��ش�ط��ة‬ ‫��ش��ري�ح�ت��ي ول ��و بن�شف‬ ‫ه �ل �ل��ة؛ رف �� �ش��ت ان�ت�ق��ال��ي‬ ‫اإل� ��ى ال �� �ش��رك��ة ااأخ � ��رى‪،‬‬ ‫واأبقتني معلق ًا ا هنا وا‬ ‫ه �ن��اك‪ ،‬ف��ا��ش�ط��ررت اإل��ى‬ ‫العودة اإليها مكره ًا‪ ،‬على‬ ‫ال��رغ��م م�م��ا اأع��ان �ي��ه حتى‬ ‫ااآن م��ن �شعف خدمات‬ ‫ال� � �ج � ��وال وااإن � �ت� ��رن� ��ت؛‬ ‫ول ��ذل ��ك � �ش �اأك �ت �ف��ي ب�ق��ول‬ ‫(� �ش��ام��ات ‪ )STC‬دون‬ ‫اأن اأخ��و���ض في تفا�شيل‬ ‫ال �� �ش �ع��ف وال� �م� �ع ��ان ��اة‪..‬‬ ‫لكنني ��ش�اأذك��ر ف��ي وقت‬ ‫اح � ��ق ‪-‬اإن �� �ش ��اء ال �ل��ه‬ ‫ت �ع��ال��ى‪ -‬م��وق �ف � ًا ط��ري �ف � ًا‬ ‫حدث بيني وبين ال�شركة‬ ‫عندما اأوقفت الخدمة عن‬ ‫هاتفي الثابت قبل تاريخ‬ ‫ال �ف �� �ش ��ل ال� �م� �ح ��دد ف��ي‬ ‫الفاتورة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬مريم الغامدي‬

‫حمد حبيب‬

‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


      933

    939

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬

      988

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa

‫ ﺳﻨﺔ‬16 - ‫رﻧﻴﻦ ﺑﺎﺟﺤﺰر‬

                               249  251       

        3     4     5      

          1     2

..‫ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ‬ ‫ﻳﺠﺐ ﺃﻥ ﺗﻬﻤﻚ‬



!!‫ﺍﻧﺘﻬﻜﻮﺍ ﺣﻘﻮﻗﻲ‬                                                             

                              

                  

25 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ و ﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬



‫ﻃﻮﺍﺭﺉ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ‬

‫ﻃﻮﺍﺭﺉ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬

     

       

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬



‫ﺍﻟﺘﻌﺼﺐ‬ ‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬

        

      

‫ ﺳﻨﻮات‬9 - ‫ﻫﺎﺟﺲ اﻟﺪوﺳﺮي‬ .‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬:‫ﻳﻄﻠﻘﻬﺎ‬

‫ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ‬

                                                                         

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ WWWTWITTERCOM      12

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬

      7

‫أﺣﻠﻰ ﻣﻘﻄﻊ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬    8

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬


                 

                                               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬

nafseiah@alsharqnetsa

‫ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻨﻔﺴﻲ‬

                              



‫ﻗﻮﺓ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ‬ ‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬.‫د‬ drhat@alsharqnetsa

26

2010 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ ﻋﺎﻡ‬6.6 ‫ﺑﻠﻎ ﺣﺠﻢ ﺳﻮﻗﻬﺎ ﻓﻲ ﺩﻭﻝ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻧﺤﻮ‬

‫ﺍﻟﻤﺒﺎﻟﻐﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻣﺴﺘﺤﻀﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻞ ﻋﻘﺪﺓ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻨﻔﺲ ﻭﺍﻵﺧﺮﻳﻦ‬  

‫ﻣﺘﻼﺯﻣﺔ ﺳﺘﻮﻛﻬﻮﻟﻢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻮﺣﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﻼﺩ‬ ‫ﱡ‬                                                                   1973                                                                        Identification    autism                                             





                CashTHenryp1990                                                                                         

                  •         

‫ ﻋﻘﺪﺓ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺗﻨﺘﺸﺮ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺃﻛﺜﺮ‬..«‫»ﺍﺿﻄﺮﺍﺏ ﺻﻮﺭﺓ ﺍﻟﺠﺴﻢ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺗﺼﺮﻑ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﻼﺑﺲ ﻭﺍﻷﺣﺬﻳﺔ‬12 ‫ ﻣﻦ ﺩﺧﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺼﺮﻑ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺯﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﻮﺿﺔ‬%10

                                         Body Dysmorphic     Disorder                       

‫ﺧﻄﻮات ﻓﻲ اﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬       •         •    •

                   ‫ ﺣﺎﺗﻢ ﺳﻌﻴﺪ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬.‫د‬

     %10    %4.5  85 %4%6       700   12                1.06   276                                       

           2006   %11             25       %60    2011            12      %15               

                   

                                   

                   

  29                              

‫ﻣﻔﺎﻫﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫ﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩﻳﺔ‬

‫ﺍﻻﻛﺘﺌﺎﺏ‬ ‫ﻭﻋﻼﻗﺘﻪ‬ ‫ﺑﺎﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬

‫اﺳﺘﺸﺎرة ﻧﻔﺴﻴﺔ‬

‫ ﺟﺒﺮان ﻳﺤﻴﻰ‬.‫د‬

                                                                               2010             255     6.6                    1.5     800           2014     %17    %43              19         %33.4 1428               1.5     


‫خطر السرطان‬ ‫إضاءات‬

‫• ام��واد التي تنطلق‬ ‫ي اج � � ��و و اأث� �ب� �ت� �ت� �ه ��ا‬ ‫التحليات لعينات الهواء‬ ‫اماأخوذة من امدن تزيد من‬ ‫خ �ط��ر الإ� �ض��اب��ة ب���ض��رط��ان‬ ‫ال ��رئ ��ة ب �ن �ح��و ‪ %50‬بن‬ ‫امدخنن خا�ضة‪.‬‬

‫التسمم بالرصاص‬ ‫• اإن اأ�ضباب الراجع‬ ‫ال���ض�ح��ي وال �ع �ق �ل��ي للكبار‬ ‫وال� ��� �ض� �غ ��ار ه� ��و ال �ت �� �ض �م��م‬ ‫ب ��ال ��ر�� �ض ��ا� ��ض‪� � � ،‬ض� ��واء م��ن‬ ‫خال الهواء ام�ضبع بعوادم‬ ‫ال �� �ض �ي��ارات‪ ،‬اأم م��ن الطعام‬ ‫وال�ضراب‪.‬‬

‫بيئة‬

‫‪27‬‬

‫• اإذا ك �ن��ت ت�ت�م�ن��ن اأن ي�ك��ون‬ ‫اأطفالك اأذك�ي��اء فعليك ب��اخ��روج ف��ور ًا‬ ‫اإى اإحدى القرى التي تقل فيها و�ضائل‬ ‫ال�ن�ق��ل وع � ��وادم ام �� �ض��ان��ع‪ .‬اخا�ضة‬ ‫التي اأجمعت عليها الدرا�ضات امختلفة‬ ‫واأظهرت نتائجها ارتفاع معدلت التاأخر‬ ‫العقلي بن اأطفال امدن‪ ،‬فلنفكر ي اأخذ‬ ‫اأطفالنا اإى الرحات الرية‪ ،‬لنهرب من‬ ‫�ضخب امدينة اإى خيمات �ضحراوية‬ ‫نق�ضي فيها اأمتع الأوقات‪.‬‬

‫بيئه‪)2( 2‬‬

‫صفحة أسبوعية متخصصة تصدر كل خميس‬ ‫برعاية جمعية البيئة السعودية‬

‫صحة اأطفال‬ ‫بيئه‪)2( 1‬‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫منها الرصاص والزرنيخ والزئبق واأمطار الحمضية التي تتسبب في أخطر اأمراض‬

‫تلوث المياه من صنع اإنسان وأخطاره أشد فتك ًا من القنابل الذرية‬

‫قراءة ‪ :‬د‪ .‬فهد عبدالكرم ترك�ضتاي•‬

‫�لأمطار �حم�صية‬

‫أنواع ملوثات الماء وأضرارها‪:‬‬

‫‪ - 1‬الر�ضا�ض‪ :‬اإذا ارتفعت ن�ضبته عن ‪ 0.01‬ملغ‪ /‬لر ي مياه ال�ضرب يوؤدي اإى الت�ضمم‬ ‫بالر�ضا�ض‪ ،‬ما قد ي�ضبب �ضلل الأطراف‪ ،‬وحدوث ت�ضنجات ع�ضبية �ضاملة‪ .‬ومن عاماته‬ ‫ال�ضداع والدخول ي غيبوبة‪ ،‬وله تاأثر على اجهاز الع�ضبي امركزي‪ ،‬والأطفال اأكر‬ ‫عر�ضة لاإ�ضابة من الكبار لقدرتهم العالية على امت�ضا�ضه‪.‬‬ ‫‪ - 2‬الفلور‪ :‬وهو ام�ضتخدم ي تنقية مياه ال�ضرب منع ت�ضو�ض الأ�ضنان‪ ،‬فاإذا قلت ن�ضبته‬ ‫ي مياه ال�ضرب اأدى ذلك اإى ت�ضو�ض الأ�ضنان‪ ،‬واإذا ارتفعت ن�ضبته اأدى اإى ظهور بقع‬ ‫�ضفراء‪ ،‬اأو بنية اللون‪.‬‬ ‫‪ - 3‬الزئبق‪ :‬الت�ضمم بالزئبق يوؤدي اإى حدوث تنميل ي الأطراف وال�ضفتن والل�ضان‪،‬‬ ‫وتل ��ف ي امراكز الع�ضبية‪ ،‬ويوؤدي اإى �ضعف ي التحكم احركي والإ�ضابة بالعمى‪،‬‬ ‫وظه ��ور غ�ض ��اوة على الع ��ن‪ ،‬وي احالت ال�ضدي ��دة يحدث تدمر للخاي ��ا الع�ضبية‬ ‫بامخيخ‪.‬‬ ‫‪ - 4‬الكادميوم‪ :‬م�ضدره من اموا�ضر ام�ضنوعة من البا�ضتيك‪ ،‬والف�ضات ال�ضناعية‪،‬‬ ‫وعند زيادته يوؤدي اإى ا�ضطرابات ع�ضبية‪ ،‬وارتفاع ي �ضغط الدم‪.‬‬ ‫‪ - 5‬الزرنيخ‪ :‬وم�ضدره امبيدات اح�ضرية‪ ،‬اأو ام�ضانع‪ ،‬وهي �ضديدة ال�ضمية‪ ،‬وت�ضبب‬ ‫�ضرطان الكبد والرئة‪ ،‬ما قد يوؤدي اإى اموت ال�ضريع‪.‬‬ ‫‪ - 6‬مركبات ال�ضيانيد‪ :‬توؤدي اإى اإحباط عمليات الأك�ضدة ي اج�ضم‪ ،‬واموت ال�ضريع‪،‬‬ ‫وم�ضدرها امعامل الكيميائية وام�ضانع‪.‬‬ ‫‪ - 7‬احدي ��د‪ :‬م�ض ��دره الأمط ��ار احم�ضي ��ة‪ ،‬وت� �وؤدي زي ��ادة ن�ضبت ��ه اإى ع�ض ��ر اله�ضم‬ ‫والإ�ضابة بالإم�ضاك‪.‬‬

‫• اأ�ضتاذ الكيمياء ام�ضارك ي جامعة «اأم القرى» ي مكة امكرمة‪.‬‬ ‫خبر وحكم بيئي دوي‪ ،‬ي جل�ض التعاون اخليجي‪.‬‬

‫مصطلح‬

‫مركز القيادة‬ ‫في حاات الكوارث‬ ‫د ‪ .‬أحمد حمزة المطير‬

‫اإعداد‪ :‬فاتن عبدالرحمن اأبّا‬ ‫ب ��داأت �ض ��ركات الألع ��اب ي اإنت ��اج خط‬ ‫جديد من الألعاب لأ�ضدقاء البيئة من الأطفال‪،‬‬ ‫بحي ��ث تك ��ون تل ��ك الألع ��اب اآمن ��ة لاأطفال‪،‬‬ ‫وكذلك �ضديقة لكوكبن ��ا‪ ،‬و يتم ت�ضنيعها من‬ ‫م ��واد طبيعية‪ ،‬وغ ��ر �ضامة‪ ،‬وقابل ��ة لإعادة‬ ‫التدوي ��ر‪،‬اأو للتحلل‪ .‬فعلى �ضبيل امثال قامت‬ ‫�ضركة (‪ )Eco toys‬باإنتاج جموعة دمى‬ ‫خ�ضبي ��ة م ت�ضنيعها من مواد معاد تدويرها‬

‫د فهد تركستاني‬

‫إنتاج نظيف لمكاتب‬ ‫خالية من التلوث‬ ‫د‪ .‬فهد عبدالكريم تركستاني‬

‫يق�ضد بالتل ��وث امائي املوثات الناجة م ��ن نفايات ع�ضوية‪،‬‬ ‫وغ ��ر ع�ضوي ��ة‪ ،‬اأو اإ�ضعاعي ��ة‪ ،‬اأو ميكروبية‪ ،‬تكون �ضبب� � ًا مبا�ضر ًا‬ ‫ي جع ��ل ه ��ذه امي ��اه ت�ضكل خط ��ر ًا على �ضح ��ة الكائ ��ن احي‪ ،‬من‬ ‫اإن�ض ��ان وحي ��وان ونب ��ات‪ .‬وغالب ًا م ��ا ياأتي هذا اخلل م ��ن الإن�ضان‬ ‫بع ��دم اهتمامه ببيئته‪ ،‬اأو ب�ضبب خلل فن ��ي ي �ضبكة مياه ال�ضرف‬ ‫ال�ضح ��ي‪ ،‬من ك�ضر‪ ،‬اأو ت�ضرب ه ��ذه امياه اإى امي ��اه ال�ضطحية‪ ،‬اأو‬ ‫امي ��اه اجوفي ��ة‪ ،‬اأو الأنهار‪ ،‬اأو البحار‪ ،‬اأو م ��ن جراء طفح امجاري‬ ‫امتكرر‪ ،‬الذي قد يت�ضرب اإى خزانات امياه الأر�ضية‪.‬‬ ‫وتتناقل �ضحفنا امحلية‪ ،‬وتقارير وزارة ال�ضحة‪ ،‬اأخبار ًا حول‬ ‫اإ�ضاب ��ة مليون مواطن بالتهاب الكبد الوبائي‪ ،‬والكثر لديه القناعة‬ ‫اأن ام�ضكلة تكمن ي ارتفاع ن�ضبة الأماح ي امياه امحاة‪ ،‬غر اأن‬ ‫قناعتي اأن اأهم الأ�ضباب تكمن فينا‪ ،‬فاماء الذي ي�ضل اإى منازلنا عر‬ ‫�ضبكة امي ��اه امحاة ماء نقي زلل‪ ،‬ول ي�ضل اإل بعد التاأكد التام من‬ ‫�ضامة عدد من التحاليل التي تقوم بها ام�ضلحة للتاأكد من خلوه من‬ ‫الأماح الزائدة‪ ،‬اأو اأي ملوثات اأخرى‪ .‬كما اأن الدولة بذلت اماين‬ ‫لإي�ض ��ال امياه النقية اإى منازلن ��ا‪ .‬اإذ ًا‪ ،‬فال�ضبب احقيقي يكمن ي‬ ‫امواطن‪ .‬هنا نقف لنحا�ضب اأنف�ضنا قبل اأن ن�ضع اللوم على الدولة‪،‬‬ ‫األ�ضنا نحن �ضبب تف�ضي هذه الأمرا�ض‪ ،‬ومن ال�ضدف التي ل حتاج‬ ‫اإى اأدن ��ى برهان اأنه ي هذا الأ�ضب ��وع واأنا اأكتب هذا امقال �ضادف‬ ‫اأن اخ ��زان الذي على �ضط ��ح العمارة التي اأ�ضكن فيه ��ا اأ�ضابه تلف‬ ‫اأدى اإى ت�ض ��رب اماء‪ ،‬وعندما اأح�ضرن ��ا خزان ًا اآخر جديد ًا اأ�ضابني‬ ‫الذه ��ول من هول م ��ا راأيت داخل هذا اخزان التال ��ف من �ضداأ؛ اإنه‬ ‫�ض ��يء مفجع‪ ،‬وعندما قل ��ت ل�ضاحب حل بيع ه ��ذه اخزانات ماذا‬ ‫ل نرك ��ب خزان� � ًا من الفي ��ر غا�ض؟ قال‪ :‬اإن ��ه اأ�ضد خط ��ر ًا‪ ،‬حيث اإن‬ ‫الطحالب اخ�ضراء تنمو فيه ب�ضرعة‪ ،‬ولكن هذه اخزانات احديد‬ ‫تق ��وم بالتفاعل مع ه ��ذه الطحال ��ب‪ ،‬ول تنمو اإطاق� � ًا‪ ..‬وي نهاية‬ ‫امط ��اف هي جميع ًا �ضم وباء‪ ..‬فخزانات احديد ينتج عنها ال�ضداأ‪،‬‬ ‫وه ��ي ي حد ذاته ��ا كارثة‪ ،‬والأخ ��رى طفيلي ��ات وطحالب تت�ضبب‬ ‫ي الته ��اب الكبد الوبائي‪ .‬يجب علين ��ا اأن نتفهم ما يدور حولنا من‬ ‫ك ��وارث ل نلقي لها ب ��ا ًل‪ ،‬وهي اأ�ضد فتك ًا بنا م ��ن القنابل الذرية‪ ،‬لذا‬ ‫اأن�ض ��ح ‪-‬اأن ��ه يتوجب على‪ -‬كل �ضاحب عم ��ارة‪ ،‬اأو فيا‪ ،‬اأن ل يهمل‬ ‫غ�ض ��ل هذه اخزان ��ات‪ ،‬ولو م ��رة ي ال�ضنة‪ .‬ولو األقين ��ا نظرة على‬ ‫ه ��ذه ام�ضببات‪ ،‬فقد تكون لن ��ا القناعة بالتنظيف الفوري خزاناتنا‬ ‫الأر�ضي ��ة‪ .‬وقد يقول كث ��رون اإنهم ل ي�ضتخدم ��ون مياه اخزانات‬ ‫امنزلية ي ال�ضرب‪ ،‬ولكن هناك م�ضادر اأخرى لت�ضرب هذه املوثات‬ ‫داخل اج�ضم خال ال�ضتحم ��ام‪ ،‬اأو الو�ضوء لل�ضاة عر م�ضامات‬ ‫اج�ضم‪ ،‬فهل نحن فاعلون لتنظيف خزانات منازلنا؟‬

‫تقنيات بيئية‬

‫العيادة البيئية‬

‫يت ��م تدري ��ب الك ��وادر الطبي ��ة ي ط ��ب‬ ‫الك ��وارث واإدارة الأزم ��ات الطبي ��ة التابعن‬ ‫مركز قي ��ادة الكوارث الطبي ��ة (‪dispatch‬‬ ‫‪ )center‬عل ��ى كيفي ��ة الت�ض ��ال بكاف ��ة‬ ‫ال�ض ��ركاء ي عملي ��ة التخطي ��ط للك ��وارث‬ ‫الطبية‪ ،‬واإدارة الطوارئ ي منطقة الكارثة‪،‬‬ ‫ونظ ��ام ال�ضيط ��رة عل ��ى اح ��وادث كجمعية‬ ‫اله ��ال الأحمر‪ ،‬مع جميع اجهات احكومية‬ ‫ذات العاق ��ة و�ضناع القرار حلي� � ًا ودولي ًا‪،‬‬

‫والت�ض ��ال امبا�ض ��ر م ��ع الف ��رق الإ�ضعافي ��ة‬ ‫الأر�ضي ��ة واجوية اإن توفر ذلك‪ ،‬وتوجيههم‬ ‫ي التعام ��ل م ��ع ام�ضاب ��ن واإخائهم ب�ضكل‬ ‫�ضحي ��ح‪ ،‬واأولوي ��ة دقيق ��ة م ��ن متخ�ض�ضن‬ ‫لنقله ��م مراف ��ق ال�ضتقب ��ال بالط ��وارئ ي‬ ‫ام�ضت�ضفي ��ات ومراف ��ق الرعاي ��ة ال�ضحية اأو‬ ‫اأماك ��ن الإيواء امع ��دة‪ ،‬والتن�ضي ��ق التام مع‬ ‫ف ��رق الإنقاذ غر الطبي ��ة كالدفاع امدي مث ًا‬ ‫واموج ��ودة ي امنطقة ال�ضاخن ��ة بالكارثة‪.‬‬

‫ألعاب صديقة للبيئة‬ ‫بن�ضب ��ة ‪ ،%100‬ع ��ن طري ��ق اإع ��ادة تدوي ��ر‬ ‫اأ�ضج ��ار امط ��اط‪ ،‬وال�ضنوب ��ر‪ ،‬ي ح ��ن اأن‬ ‫ال�ضع ��ر ام�ضتخدم ي تلك الدمى من ال�ضوف‬ ‫اخال� ��ض‪ ،‬واأهم ما مي ��ز هذه ال�ضرك ��ة اأنها‬ ‫ُتنت ��ج �ضل�ضلة متنوعة من الألع ��اب ال�ضديقة‬ ‫للبيئ ��ة‪ ،‬وامنا�ضب ��ة جمي ��ع الفئ ��ات العمرية‬ ‫لاأطف ��ال‪ .‬كم ��ا اأنتج ��ت �ضركة األع ��اب اأخرى‬ ‫لعبة تركي ��ب عبارة عن من ��زل �ضديق للبيئة‬ ‫يحت ��وى عل ��ى توربين ��ات الري ��اح‪ ،‬واأل ��واح‬ ‫خايا الطاقة ال�ضم�ضية‪ ،‬وبرميل حفظ مياه‬ ‫امطر‪ ،‬واللعبة باأكملها م ت�ضنيعها من مواد‬

‫�ألعاب �صديقة للبيئة‬

‫‪ - 8‬الكل ��ور‪ :‬ي�ضتخدم ي تعقيم امياه وقتل اميكروبات ال�ضارة‪ ،‬لكن زيادته توؤدي اإى‬ ‫الت�ضمم الذي يكون �ضبب ًا من اأ�ضباب الإ�ضابة مر�ض ال�ضرطان‪.‬‬ ‫‪� - 9‬ضيليني ��وم‪ :‬ل ��ه اأهمية كبرة ي منع بع�ض الأمرا� ��ض ي احيوان‪ ،‬لكن انخفا�ضه‬ ‫ي�ضب ��ب اأمرا� ��ض القلب‪ ،‬و�ضعف النظر‪ ،‬وتل ��ف الكبد‪ ،‬والأنيمي ��ا‪ ،‬وال�ضرطان‪ ،‬ومر�ض‬ ‫الع�ضلة البي�ضا (تهدم الع�ضات)‪.‬‬ ‫‪ - 10‬التل ��وث بوا�ضط ��ة الأحما�ض‪ :‬نتيجة انبعاث ثاي الأك�ضيد ي امناطق ال�ضناعية‬ ‫يتكون امطر احم�ضي‪ ،‬امحمل بحم�ض الكريتيك‪ ،‬النيريك‪ ،‬الكربونيك امركز‪ ،‬ويعمل‬ ‫على اختال اميزان احيوي ال�ضائد بن الكائنات‪ ،‬كما يت�ضبب ي ذوبان بع�ض العنا�ضر‬ ‫ال�ضامة‪ ،‬كاحديد‪ ،‬وامنغنيز‪ ،‬والزنك‪ ،‬ما يوؤدي اإى الإ�ضرار ب�ضحة الإن�ضان‪.‬‬ ‫‪ - 11‬الن ��رات‪ :‬ناجة من زي ��ادة ا�ضتخدام الأ�ضمدة النيروجينية‪ ،‬خا�ضة الكيميائية‪،‬‬ ‫لزي ��ادة الإنتاج الزراعي‪ ،‬وتت�ضبب زيادته ي �ضرطان امثانة‪ ،‬و�ضرطان الأمعاء‪ ،‬ووفاة‬ ‫الأجنة‪ ،‬وخطورة النرات تعالج امياه املوثة بها بتحويلها اإى اأكا�ضيد نيروجينية‪.‬‬ ‫‪ - 12‬امياه الع�ضرة‪ :‬وهي امياه التي ل يرغو فيها ال�ضابون‪ ،‬وي حالة �ضربها لفرات‬ ‫طويلة تنتج عنها ا�ضطرابات ي اجهاز البوي ب�ضبب تكون اح�ضيات‪.‬‬ ‫‪ - 13‬امبي ��دات‪ :‬نتيج ��ة انت�ضاره ��ا عن ��د الر�ض‪ ،‬اأو التطاي ��ر‪ ،‬واإذا م ��ا زاد تركيزها على‬ ‫‪ 0.001‬من امليون ت�ضبب الإ�ضابة بالأورام اخبيثة‪ ،‬وتوؤثر على وظائف الكبد والكلى‬ ‫واجهاز الع�ضبي‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اخ�ضائر القت�ضادية الناجمة عن التلوث بامبيدات ي‬ ‫امجال الزراعي‪.‬‬ ‫‪ - 14‬الف�ض ��ات الآدمي ��ة الناجمة من ت�ضرب ي �ضبكة مي ��اه ال�ضرف ال�ضحي‪ ،‬اأو طفح‬ ‫امج ��اري‪ ،‬ت�ضب ��ب اأمرا�ض� � ًا‪ ،‬كالكول ��را‪ ،‬والتيفوئي ��د‪ ،‬والباراتيفويد‪ ،‬والته ��اب الكبد‬ ‫الوبائي‪ ،‬و�ضلل الأطفال‪.‬‬

‫غر �ضامة‪ ،‬وبا�ضتخ ��دام الأ�ضباغ الع�ضوية‬ ‫وامط ��اط واخ�ضب الطبيعي‪ ،‬حتى اأن هناك‬ ‫حديقة نباتي ��ة لتعليم الأطفال اأهمية الزراعة‬ ‫ي ظل اأزمة نق�ض الغذاء امتزايدة ي اأماكن‬ ‫ع ��دة ح ��ول الع ��ام‪ .‬ولق ��ت ه ��ذه امنتج ��ات‬ ‫ا�ضتح�ض ��ان وت�ضجيع امنظمات البيئية حول‬ ‫العام‪ ،‬وياأمل م�ضممو ومنتجو هذه الألعاب‬ ‫ي خل ��ق وعي بيئي لدى الأطفال من مراحل‬ ‫عمرية مبكرة‪.‬‬ ‫• ماج�ضتر تقنية بيئية‪.‬‬

‫كم ��ا يج ��ب عل ��ى جمي ��ع العامل ��ن ي مركز‬ ‫القيادة حفظ مواقعهم ومهامهم عن ظهر قلب؛‬ ‫فاخطاأ الب�ضي ��ط اأو التاأخر لدقائق معدودة‬ ‫يكل ��ف مئ ��ات الأرواح وماي ��ن الري ��الت ل‬ ‫�ضمح الله‪.‬‬ ‫• رئي�ض ق�ضم اخدمة الطبية الطارئة‬ ‫ي جامعة اأم القرى‬

‫قلم نسائي‬

‫د‪ .‬عبر عبدالرحمن برهمن •‬

‫توجد �لطابعات �لليزرية ي �مكاتب �لإد�ري ��ة جميعها‪،‬‬ ‫وكذلك ي �منازل‪ .‬وثبت علمي ًا �أنها ت�صبب تلوث �جو �محيط‬ ‫بها‪ ،‬وخطورتها ماثل خطر� ي�صبب �أمر��ض �ل�صدر‪.‬‬ ‫وبناء على ما ثبت حتى �لآن‪ ،‬لبد من و�صع مو��صفات‬ ‫ومقايي�ض لطابعات �ل�ل�ي��زر ت�صمن �صامة �م�صتخدم‪ ،‬ومن‬ ‫مو��صفات �لطابعة �أن ل تزيد كمية �جزيئات �ل�صادرة عن‬ ‫حد معن يحدده �مخت�صون‪ ،‬ويف�صل عدم �جلو�ض �إى جانب‬ ‫طابعات �لليزر ي �مكاتب‪ ،‬وو�صعها ي مكان بعيد ن�صبي ًا‬ ‫عن مكان �جلو�ض‪ ،‬و�أن تكون �لتهوية جيدة ي �لأماكن �لتي‬ ‫ت�صتخدم فيها طابعات �لليزر‪ ،‬فاإذ� كان �مكان جيد �لتهوية فاإن‬ ‫�جزيئات مكن �أن تختفي ي دقائق‪ ،‬ي حن �أنها قد ت�صتمر‬ ‫عالقة باجو ل�صاعات ي �لأماكن �ل�صيئة �لتهوية‪.‬‬ ‫و�إذ� كنت من ي�صتخدمون ف�اأرة �لكمبيوتر مدة ع�صرين‬ ‫�صاعة ي �لأ� �ص �ب��وع‪ ،‬ف� �اإن خطر �إ��ص��اب�ت��ك ب� �اآلم ي �لر�صغ‬ ‫�صيت�صاعف‪ ،‬ولتجنب هذه �م�صكلة يجب �أن جعل �لفاأرة قريبة‬ ‫من ج�صمك ما �أمكن‪ ،‬حتى ل ت�صطر مد �جزء �لأعلى من ذر�عك‬ ‫لت�صل �إى �لفاأرة‪.‬‬ ‫وهناك م�صكلة تتعلق بالنظر �إى �صا�صة �لكمبيوتر‪ ،‬فذلك‬ ‫يوؤدي �إى �ل�صعور بال�صد�ع‪ ،‬وت�صو�ض �لنظر‪ .‬ويعتقد كثرون‬ ‫�أن نوع ًا من �ح�صا�صية يت�صبب ي هذه �لأعر��ض‪ ،‬ولكن ذلك قد‬ ‫يكون ناج ًا عن �إجهاد �لعينن‪ ،‬حيث يعاي ‪ %70‬من موظفي‬ ‫�مكاتب من �أعر��ض متازمة �لنظر �إى �لكمبيوتر‪ ،‬وقد تزيد هذه‬ ‫�حالة من خطر �لإ�صابة باجلوكوما ي �م�صتقبل‪ .‬و�م�صكلة‬ ‫�لأ�صا�صية �أن عيون م�صتخدمي �لكمبيوتر تطرف بن�صبة ‪%77‬‬ ‫من �لقدر �مطلوب‪ ،‬و�حل ي منتهى �لب�صاطة‪ ،‬ويتلخ�ض ي‬ ‫منح �لعينن ر�حة كل ‪ 15‬دقيقة‪ ،‬بالنظر بعيد ً� عن �ل�صا�صة‪.‬‬ ‫وينبغي و�صع �ل�صا�صة على بعد ع�صرين �إى ‪ 26‬بو�صة‬ ‫من �لوجه‪ ،‬وتكبر حجم �خط لت�صهيل قر�ءة �لن�صو�ض‪ ،‬لأن‬ ‫�لدر��صات �أثبتت �أن �لنظر ي �ل�صا�صة من م�صافة قريبة جد ً�‬ ‫يجهد �لعينن‪ ،‬لأن��ه يقل�ض ع�صات �لعينن‪ ،‬ويجعل �لعينن‬ ‫تتقاطعان‪.‬‬ ‫و��ص�ي�ع��اي ع�ل��ى �لأق ��ل ‪ %66‬م�ن��ا م��ن �آلم ي �ل��رق�ب��ة‪،‬‬ ‫و�ل�صبب �أننا نثبت �صماعة �لهاتف بن �لكتف و�لأذن‪ ،‬ويقول‬ ‫�لدكتور �إدو�رد توريلو‪� ،‬لناطق با�صم �لأكادمية �لأمريكية‬ ‫جر�حة �لتقوم‪� ،‬إن تثبيت �صماعة �لهاتف بهذه �لطريقة ي�صبب‬ ‫ت�صنج ع�صات �لرقبة‪ .‬ومكن تفادي هذه �م�صكلة با�صتخد�م‬ ‫�ل�صماعات �لتي تثبت على �لر�أ�ض‪ ،‬ومجرد �لنتقال �إى هذه‬ ‫�لطريقة ي ��صتخد�م �لهاتف �صت�صعر بالتح�صن بعد �أ�صبوعن‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫كذلك توؤدي مار�صة مارين خفيفة للعنق و�لكتفن بانتظام‬ ‫�إى تقوية ع�صات �لعنق‪ .‬وك�صفت در��صة ن�صرت حديث ًا ي‬ ‫جلة �جمعية �لطبية �لأمريكية �أن �لن�صاء �لائي قمن بتمرينات‬ ‫للرقبة و�لكتفن معدل مرتن ي �لأ�صبوع قلَت عندهن �آلم‬ ‫�لعنق وت�صلبه بدرجة ملحوظة خال ثاثة �أ�صهر‪.‬‬ ‫و�أخ��ر ً�‪ ،‬فاإن تربية نباتات �لظل (�لزينة)‪ ،‬مثل ما ذكرت‬ ‫در��صة نرويجية‪ ،‬مت�ض كثر ً� من �ملوثات د�خل �مكتب‪.‬‬ ‫• اأ�ضتاذ الكيمياء ام�ضارك‬ ‫ي جامعة اأم القرى مكة امكرمة‬ ‫م�ضت�ضار الرئا�ضة العامة لاأر�ضاد وحماية البيئة‬ ‫‪faat@alsharq.net.sa‬‬

‫تأثير المواطن والمقيم على‬ ‫النظافة البيئية (‪ 5‬من ‪)5‬‬

‫كل ما يحيط بنا ي�ضمى بيئة‪ ،‬وبيئة الفرد تعني حيطه الجتماعي ليتدخل ما ي ��راه منا�ضب ًا؛ مفاهيم ام ��روءة وال�ضهامة تبذر بذورها ي‬ ‫والإن�ض ��اي وامعي�ض ��ي‪ ،‬وتعن ��ي م ��اءه وه ��واءه وغ ��ذاءه‪ ،‬وتعني كل البي ��ت امكي‪ ،‬ويتعاون على اإذكائها وريها لي�ض فق ��ط اأفراد الأ�ضرة‪ ،‬بل‬ ‫وحت ��ى الأقارب والأرح ��ام واجران‪ ،‬فنجد كل اأف ��راد احارة الواحدة‬ ‫اموؤثرات من حوله التي يوؤثر فيها ويتاأثر بها‪.‬‬ ‫حدثنا عن نظافة البيئ ��ة امحيطة بنا‪ ،‬ي ال�ضارع والبيت واأماكن يت�ضاط ��رون ي النهاي ��ة القي ��م وامب ��ادئ ذاته ��ا‪ .‬التل ��وث الجتماع ��ي‬ ‫العب ��ادة واأماكن التنزه والرفيه‪ ،‬وم ��دى تاأثرنا فيها �ضلب ًا‪ ،‬اأو اإيجاب ًا‪ .‬والثقاي احاي اأذكى جذوته انغاق الفرد وتقوقعه على نف�ضه‪ ،‬وعدم‬ ‫واليوم‪ ،‬نتحدث عن بيئتنا الجتماعية والثقافية‪ ،‬وما قد يطراأ عليها من مبادرت ��ه اإى طلب الع ��ون اإن احتاجه‪ ،‬اأو تقدم ��ه اإن وجد من يحتاجه‬ ‫تلوث‪ ،‬نعم‪ ،‬تلوث بيئي اجتماعي وثقاي‪ ،‬هي بب�ضاطة كل ما طراأ على من ��ه‪ ،‬فاأ�ضبح ��ت عزلته تدريجي ��ة‪ ،‬واأ�ضبح ي ��روج لها باخت ��اق منافع‬ ‫ثقافتن ��ا وموروثنا من العادات والأخاقي ��ات وامفاهيم‪ ،‬نتيجة لتمازج وترديده ��ا حتى يتو�ضل اإى قناعة اأن هذا هو ال�ضيء ال�ضحيح‪ ،‬فبعدنا‬ ‫ع ��ن العم ��ل اجماع ��ي‪ ،‬وع ��ن التوا�ض ��ل الجتماعي‪،‬‬ ‫اخلفي ��ات الثقافي ��ة والأبع ��اد امختلف ��ة‪ ،‬وتباينها‪ ،‬قد‬ ‫و�ضاهم ��ت و�ضائ ��ل التقني ��ة احديثة ي زي ��ادة الهوة‬ ‫تن�ضج ��م مع بع�ضه ��ا البع�ض فتخلق لوح ��ة �ضريالية‬ ‫الفا�ضلة بن النا�ض‪ ،‬فاأطفالن ��ا‪ ،‬مث ًا‪ ،‬ل يعرفون حالياً‬ ‫خاق ��ة (كامجتمع امك ��ي اأموذج ًا)‪ ،‬اأو ق ��د حدث فيه‬ ‫اللع ��ب اجماع ��ي‪ ،‬اأو التوا�ض ��ل اللفظ ��ي واح�ض ��ي‬ ‫�ض ��روخ و�ضقوق وفجوات قد ي�ضع ��ب راأبها‪ ،‬فما الذي‬ ‫والوج ��داي‪ ،‬واأ�ضب ��ح الأطف ��ال يجل�ض ��ون ي غرف ��ة‬ ‫يجعل امجتم ��ع امكي اأموذج ًا ناجح� � ًا للغاية‪ ،‬ورمز ًا‬ ‫واحدة ويتوا�ضلون بالر�ضائل الق�ضرة‪ ،‬اأو با�ضتخدام‬ ‫لتمازج الثقافات ووحدتها وهويتها؟‬ ‫ً‬ ‫امحادثة الإلكرونية‪ ،‬عو�ضا عن احديث‪ ،‬واأ�ضبح من‬ ‫ل�ضك اأن وعي امجتم ��ع امكي‪ ،‬والرغبة ال�ضادقة‬ ‫ال�ضهل على الفرد اأن يغرد‪ ،‬اأو ي�ضيف �ضطر ًا‪ ،‬اأو اثنن‪،‬‬ ‫ي ال�ضع ��ي لاأف�ض ��ل‪ ،‬وتطوير ال ��ذات وامحيط الذي‬ ‫عو�ض� � ًا ع ��ن اأن يقولهم ��ا بل�ضانه‪ .‬لقد �ضمم ��ت و�ضائل‬ ‫يعي� ��ض فيه الف ��رد‪ ،‬هو �ضر ج ��اح الركيب ��ة‪ ،‬واجهد‬ ‫امبذول من كل فرد اأ�ضفى اإ�ضراق ًا وميز ًا‪ ،‬لأن كل فرد عمل بجهد لي�ضع التقني ��ة لريحنا‪ ،‬وتوف ��ر علينا اجه ��د‪ ،‬اإل اأنها ي الوق ��ت ذاته عقدت‬ ‫ب�ضمت ��ه دون اأن يق ��وم بت�ضفي ��ه‪ ،‬اأو حقر الآخ ��ر‪ ،‬اإل اأن هن ��اك بع�ض ًا ام�ضائل ذات الطاب ��ع الإن�ضاي‪ ،‬و�ضلختنا تدريجي ًا عن كوننا كائن ًا حي ًا‬ ‫م ��ن م ي�ضتطع النخ ��راط ي هذه امنظومة‪ ،‬وم ي ��رد اأن يبذل اجهد اجتماعي� � ًا بالدرجة الأوى‪ ،‬فاأ�ضبحنا ل نتقن امحاورة‪ ،‬ول فنون اإبداء‬ ‫امطل ��وب منه لإج ��اح هذا التم ��ازج‪َ ،‬‬ ‫فف�ض ��ل النعزال‪ ،‬وخل ��ف وراءه الراأي واحرام الآخر‪ ،‬والأخطر اأن نكون غر مدركن لهذه النوعية من‬ ‫فراغ� � ًا‪ ،‬والأده ��ى اأنه بداأ يهاج ��م الآخر‪ ،‬وي�ض ��كك ي نواياه‪ ،‬كي يغطي التلوث البيئي الجتماعي‪ ،‬اإل من رحم ربي‪.‬‬ ‫على ق�ض ��وره‪ ،‬واجميع ي امجتمع امكي يعن ويتعاون على التقوم‬ ‫وي‬ ‫والربية والتهذيب‪ ،‬فتجد اجار يقوِم ابن جاره اإن راآه على خطاأ‪،‬‬ ‫• وكيلة كلية التمري�ض لل�ضوؤون الأكادمية ي جامعة «اأم القرى»‪.‬‬ ‫الوقت نف�ض ��ه منحه فر�ضة‪ ،‬فاإن م ي�ضحح م�ضلكه ب ��ادر باإخبار والده‬


‫زوجي كثير السهر خارج المنزل فكيف أبعده عن أصدقائه الفاسدين؟‬

‫أسرية‬

‫• زوج ��ي ي�سه ��ر خ ��ارج �من ��زل ب�س ��كل يومي‬ ‫ويعت ��ر يوم ��ي �خمي� ��س و�جمع ��ة من حق ��ه‪ ،‬فهل من‬ ‫حق ��ه ذل ��ك؟ وحت ��ى �أك ��ون �سادق ��ة فه ��و ا يق�سر معي‬ ‫ي �س ��يء‪� ،‬إا �أي �أع ��رف �أن �جل�س ��ة �لت ��ي يجل�سه ��ا‬ ‫م ��ع زمائه كلها �أمور فا�سدة‪ ،‬ل ��ذ� �أود �أن يبتعد عنهم‪،‬‬ ‫فبماذ� تن�سحونني؟ جز�كم �لله خر ً�‪.‬‬ ‫ اأخت ��ي الكرم ��ة‪ ..‬ي احي ��اة الزوجي ��ة‬‫والأ�سرية مقا�سد كرى واأ�سا�سية‪ ،‬وفيها مقا�سد‬

‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫�سغ ��رى رغ ��م اأهميته ��ا‪ ،‬فم ��ن امقا�س ��د الكرى‪:‬‬ ‫امحافظة عل ��ى الكيان الأ�سري‪ ،‬وا�ستمرار احياة‬ ‫الزوجي ��ة‪ .‬وم ��ن امقا�س ��د ال�سغ ��رى‪ :‬اأداء بع�س‬ ‫احقوق الزوجية ذات امرتبة الثانية ي الأهمية‪.‬‬ ‫اإذن‪ :‬احقوق اأي�س ًا تنق�سم اإى حقوق النفقة‪،‬‬ ‫واحد الأدنى من ح�س ��ن امعا�سرة‪ .‬ومن احقوق‬ ‫الثاني ��ة الكمالية‪ :‬حق اأهل البي ��ت ي بقاء الزوج‬ ‫معه ��م بع� ��س اأي ��ام الأ�سب ��وع‪ ،‬و�سه ��ره عنده ��م‪،‬‬

‫واإدخ ��ال الأن�س عليهم‪ .‬وال ��ذي اأريد اأن اأقوله بعد‬ ‫هذا كل ��ه هو ما دام ��ت امقا�سد الك ��رى متحققة‪،‬‬ ‫واحق ��وق الأولي ��ة موؤداة‪ ،‬فاحر�س ��ي ‪-‬بارك الله‬ ‫فيك‪ -‬عل ��ى امحافظة على ما�س ��ك الأ�سرة‪ ،‬وعلى‬ ‫دوام الزوجي ��ة‪ ،‬ولو بتق�س ��ر ي بع�س احقوق‬ ‫الثاني ��ة الكمالية‪ .‬وبنا ًء على ما �سب ��ق اأدعوك اإى‬ ‫اللطف والرفق ي امطالبة ببقاء الزوج معكم ي‬ ‫الأي ��ام واللياي التي ذكرتها حتى يرتفع م�ستوى‬

‫ال�سحبة ال�ساحة فرما كان بع�س الكلم اح�سن‬ ‫وامجال� ��س العامرة بالأن�س جالب ��ة الزوج ليعود‪،‬‬ ‫ورم ��ا كانت العناي ��ة باللبا�س واحل ��ي والزينة‬ ‫والعطور جاذبة الزوج ليعود مبكر ًا‪.‬‬ ‫اأو ال�سفرة الرائعة ‪�-‬سك ًل وم�سمون ًا‪ -‬اأ�ساأل‬ ‫الله الكرم اأن ي�سعدكما ي احياة الزوجية‪ ،‬واأن‬ ‫ي�سل ��ح اأولدكم ��ا‪ ،‬كم ��ا اأ�ساأله �سبحان ��ه اأن يعينك‬ ‫وي�سددك ي اإ�سلح زوجك‪ .‬والله وي التوفيق‪.‬‬

‫ح�س ��ن الع�س ��رة‪ ،‬دون اأن يق ��ع �سيء م ��ن ال�سقاق‬ ‫داخ ��ل الأ�سرة‪ .‬اأخت ��ي الكرم ��ة‪ ..‬اإن �سهر الرجل‬ ‫خ ��ارج البيت جميع لي ��اي الأ�سبوع اأم ��ر مزعج‪،‬‬ ‫لك ��ن الأمر الأ�سد اإزعاج ًا هو ح�سول امعا�سي ي‬ ‫تلك ال�سهرات‪ ،‬وهذا الأمر مقلق وي�ستحق تركيز ًا‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬بالدع ��اء‪ ،‬واحدي ��ث امبا�س ��ر م ��ع الزوج‪:‬‬ ‫ح ��اوي اإقناع ��ه به ��دوء‪ ،‬وحوار عق ��لي بخطر‬ ‫جال� ��س امع�سية‪ ،‬ح ��اوي ن�سح ��ه وترغيبه ي‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ��ستف�سار�تكم ور�سوم �أطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫زاوية خبايا‬

‫يا ويح قومي!‬ ‫أسماء الهاشم‬

‫حينما ي��ر�د اأم��ة �أن تُطم�س هويتها‪ ،‬وتُعطل طاقاتها‪،‬‬ ‫وت�سبح تابع ًا فاإن �أول ما ي�ستهدف منها هو لغتها‪.‬‬ ‫ي �لقرن �ما�سي نادى بع�س ُم ّدعي �لتنوير ي بع�س‬ ‫�اأقطار �لعربية بالعامية لتكون لغة ر�سمية‪ ،‬مررين لر�أيهم‬ ‫باأن �لف�سحى جامدة وغر قادرة على مو�كبة �لتطور‪ ،‬كذلك‬ ‫قالو� �إنّها تُعيق فهم �لنّا�س عن �إدر�ك مقا�سد �لكاتب‪ ،‬وبهذ�‬ ‫لكن �لله قي�س لهوؤاء‬ ‫لن يت ّم �لتو��سل معهم و�لتاأثر فيهم‪ّ ،‬‬ ‫من خيب �آمالهم‪ ،‬وف�سح ميولهم‪ ،‬وك�سف �سحالة فكرهم‪،‬‬ ‫وق�سر نظرهم‪ .‬فعادت �لب�سمة �إى عربيتنا‪ ،‬وتخي َلت �أنها قد‬ ‫جت من و�أدٍ حقق‪� ،‬إا � ّأن �لو�قع يقول غر ذلك‪ ،‬فعلى �لرغم‬ ‫من كرة ما ن�سمعه من �خطب �ل ّرنّانة ي �لف�سحى‪ ،‬و�دعاء‬ ‫�موؤ�س�سة �لتعليمية ما �أولته ي مناهجها من �أجل �حفاظ على‬ ‫قيمتها ومكانتها‪ ،‬فا ّإن �متابع لكثر من �سحافتنا‪ ،‬ومن قنو�تنا‬ ‫�لتليفزيونية و�اإذ�عية يرى �أنّهم كمن كذب ث ّم �سدق كذبته‪،‬‬ ‫وما �سيوع كثر من �مفرد�ت �م�ستوردة ي لغتنا من قِ بل كافة‬ ‫�سر�ئح �لنا�س �إ ّا دليل على بطان �دعائهم‪ ،‬و�أ�سبحنا نتحدث‬ ‫رث فيه من كل لون رقعة بالية‪،‬‬ ‫بلغة هي �أ�سبه ما تكون ب�سربال ّ‬ ‫ولو كان �اأمر قد �قت�سر على �لعامة من �لنا�س لهان �اأمر‪،‬‬ ‫لكن �أن يطال �لد�ء مثقفينا و�إعاميينا‪ ،‬و�أكادميينا ودعاتنا‬ ‫فهنا ّ‬ ‫حل �لكارثة‪ ،‬لي�س على لغتنا �لتي هي هويتنا فح�سب بل‬ ‫تتعد�ه �إى مكت�سباتنا �ح�سارية‪ ،‬ومكانتنا �معنوية بن �اأم‪.‬‬ ‫� ّإن �أل ّد �اأدو�ء ما ��ستهدف �لقلب‪ ،‬فما �ل�سبيل �إى �لدو�ء؟‬ ‫� ّإن م��وط��ن �ل� ��دو�ء و�ل� ��د�ء و�ح� ��د‪ ،‬و�أق �� �س��د �م�وؤ��س���س��ة‬ ‫�لتعليمية‪ ،‬فمناهج �للغة �لعربية جميع �مر�حل �لدر��سية من‬ ‫حيث �محتوى وطرق �لتدري�س تثر �ل�سخط و�اإحباط‪ ،‬وهي‬ ‫كالطا�سم �لتي م ت��رد ي �إرث �ل�سابقن‪ ،‬و�أع�ج��زت عقول‬ ‫�لاحقن‪ ،‬ف �اأي جرمة �رتكبت ي حق لغتنا با�سم �لربية‬ ‫و�لتعليم‪.‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫تغذية‬

‫ظنوني بالناس سيئة‬

‫قانونية‬

‫تناول القهوة‬

‫• فتاة عمري ‪25‬عاما‪ ،‬ود�ئما‬ ‫ظ �ن��وي ي �ل �ن��ا���س ��س�ي�ئ��ة ‪ ،‬ح��اول��ت‬ ‫�لتعديل م��ن نف�سي دون ف��ائ��دة‪ ،‬م��اذ�‬ ‫�أفعل؟‬ ‫(مرم – �جنوب)‬ ‫ م��ا ن� ��راه ي اخ� ��ارج هو‬‫انعكا�س حقيقي مّ��ا ي ال��داخ��ل‪،‬‬ ‫اآ� �س��ف اأن اأق� ��ول ل��ك ذل ��ك ولكنها‬ ‫احقيقة التي جعلنا نرى الأ�سياء‬ ‫والأح � � � ��داث م ��ن خ� ��لل واق �ع �ن��ا‬ ‫ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫ومعتقداتنا وخراتنا التي مررنا‬ ‫د‪.‬حام الغامدي‬ ‫بها ي احياة‪ ،‬وبالتاي فقد يكون‬ ‫لنظرتك ال�سلبية للآخرين مرر وح � �� � �س� ��ن ال� � �ظ � ��ن وم � � �ه� � ��ارات‬ ‫م��وج��ود داخ �ل��ك‪ ،‬ف�ل��رم��ا م��ررت ال�ت�ع��ام��ل‪ ،‬م��ن خ��لل ال��ق��راءة اأو‬ ‫ب�ت�ج��ارب اأف�ق��دت��ك الثقة بالنا�س ح�سورالدورات‪ ،‬ام�سحي اما�سي‬ ‫وعززت ظنونك ال�سالبة جاههم‪ .‬الأل �ي��م واف�ت�ح��ي �سفحة ج��دي��دة‬ ‫اأن�سحك بتعلم فن الإيجابية ابداأي فيها حياتك ب�سكل اإيجابي‪.‬‬

‫ااستثمار في المملكة‬

‫"•هل �لقهوة مادة �سارة �أم مفيدة؟‬ ‫(خديجة ‪� -‬لريا�س)‬ ‫ ت���س�ن��ف م � ��ادة ال�ك��اف�ي��ن‬‫ي القهوة كمن�سط‪ ،‬وه��ي تعمل‬ ‫على تنبيه خليا الدماغ فت�سفي‬ ‫على ال�سخ�س اإح�سا�س احيوية‬ ‫والن�ساط‪ ،‬لذا ف�اإنَ تناول فنجان‬ ‫اأو اثنن ي اليوم يوؤمن الطاقة‬ ‫للدماغ ول ي�سر باج�سم‪ ،‬اأما ي‬ ‫حالة جاوز هذه الكمية ف�ستعمل‬ ‫م ��ادة الكافين بطريقة عك�سية‬ ‫و�سلبية‪ ،‬من ت�سارع من �سربات‬ ‫القلب وارت�ف��اع ي �سغط ال��دم‪،‬‬ ‫وقد ي �وؤدي اإى ال�سعور بالتوتر‬ ‫وع��دم الراحة‪ ،‬كما ت�سبب الأرق‬ ‫وزي � ��ادة ال�سهية ل��لأك��ل‪ ،‬وه��ذه‬

‫اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫الأع ��را� ��س تختلف م��ن �سخ�س‬ ‫لآخ��ر‪ ،‬اأم��ا ي ح��ال ع��دم تناولها‬ ‫فل �سرر من ذلك فهي لي�ست مادة‬ ‫مغذية ت�وؤدي اإى م�ساكل �سحية‬ ‫عند عدم تناولها‪.‬‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫• ماه ��ي �أعر�� ��س �اأنيمي ��ا �منجلي ��ة‬ ‫وه ��ل هناك �أ�سباب غر ور�ثية لاإ�سابة بها؟‬ ‫( ح�سن ‪� -‬جوف)‬ ‫ م ��ن اأعرا�س الأنيمي ��ا اأمنجلية‬‫األم ح ��ادة �سديدة ب�سورة متكررة ي‬ ‫معظ ��م اأج ��زاء اج�سم‪ ،‬مث ��ل الأطراف‬ ‫وامفا�سل والبطن والظهر‪ ،‬اإى جانب‬ ‫هبوط مفاجئ م�ستوى الهيموجلوبن‬ ‫باج�س ��م‪ ،‬وه ��زال وفق ��ر دم مزم ��ن و‬ ‫ت�سخ ��م ي الطح ��ال‪ ،‬وق ��د يتطل ��ب‬ ‫الأم ��ر ا�ستئ�ساله‪ ،‬وقد ي� �وؤدي ان�سداد‬ ‫ال�سعرات الدموية اإى حدوث جلطات‬ ‫دماغية وم�ساعفات‪ ،‬ما يودي بحياة‬ ‫امري� ��س‪ ،‬فه ��م يعتم ��دون ي حياتهم‬ ‫على ام�سكنات وامهدئات التي ت�سنف‬ ‫ح ��ت بن ��د ام ��واد امخ ��درة ول يوجد‬ ‫ع ��لج �ساي له ��م ‪ .‬وال�سب ��ب الرئي�س‬

‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫حركة الطاب داخل الفصل‬

‫‪ – 1‬ي�سربها بقب�سة اليد – يُح�سن‬ ‫‪ – 2‬تدبب راأ�س القلم ‪ -‬دوّنتم‬ ‫‪ – 3‬مثلة �سورية‬ ‫‪ – 4‬مت�سابهان ‪ -‬مغادر‬ ‫‪ – 5‬من املئكة – اأبدي (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬ح ّثاه على الفعل‬ ‫‪ – 7‬خدته ‪ -‬غزال‬ ‫‪ – 8‬نقطع – يع�سدك ي احرب‬ ‫‪ - 9‬حطمنها‬ ‫‪ – 10‬زمن طويل – اأخفن ال�سوت‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫• �أنا معلم لل�سف �لثالث �ابتد�ئي‪ ،‬وا �أ�ستطيع �ل�سيطرة على حركة �لطاب‬ ‫�لكثرة جد ً� د�خل �لف�سل‪ ،‬ماذ� �أفعل؟‬ ‫(ماجد ‪� -‬لباحة)‬ ‫ عليك معرفة اأ�سباب ام�سكلة اأول‪ ،‬وابداأ الدر�س مقدمة م�سوقة ت�سد‬‫انتب ��اه الطلب وجعله ��م ي�سغون لك‪ ،‬ثم عليك اإ�سغ ��ال كامل وقت اح�سة‬ ‫بام ��ادة العلمي ��ة التي تقدمه ��ا ي اأب�سط �سورة وب�سكل �سائ ��ق‪ ،‬اإى جانب‬ ‫ا�ستخدام ��ك للو�سائ ��ل التعليمية‪ ،‬ما لها م ��ن اأثر فاع ��ل ي ت�سويق الطلب‬ ‫وتثبيت امعلومة ي اأذهانهم‪.‬‬ ‫ر�سم �لطفل علي‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬

‫الجتماعي ��ة ف� �اإن ام�س ��رك الذي م‬ ‫يبلغ �سن ال�ستن وقد اأنهى مدة ‪300‬‬ ‫�سهر عل ��ى الأقل‪ ،‬يجوز له اح�سول‬ ‫على معا�س التقاع ��د قبل بلوغه �سن‬ ‫ال�ستن‪.‬‬

‫اأنيميا المنجلية‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫أريد التقاعد‬

‫• �أن ��ا م�سرك فى نظام �لتاأمينات‬ ‫�اجتماعية وي خدمة ثاثن عاما و�أريد‬ ‫�لتقاعد‪ ،‬فهل يحق ي �لتقاعد و�ح�سول‬ ‫(جهاد ‪� -‬لطائف)‬ ‫على معا�س؟‬ ‫‪ -‬ح�س ��ب نظ ��ام التاأمين ��ات‬

‫ام�ست�سار القانوي‬ ‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫• �أن ��ا مقي ��م ي �مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�سعودي ��ة ولدي �سرك ��ة ي بلدى فهل يحق‬ ‫ي �ا�ستثم ��ار ي �مملك ��ة دون عمل خروج‬ ‫(�ساكر ‪� -‬لطائف)‬ ‫نهائي؟‬ ‫ ل يح ��ق لك التق ��دم لل�ستثمار‬‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية واأنت‬ ‫مقيم فيه ��ا‪ ،‬فيجب عليك مغادرة البلد‬ ‫وبعد ذلك توكيل مكتب حاماة؛ ليقوم‬ ‫باإنهاء الإجراءات اخا�سة بال�ستثمار‬ ‫وا�ستخراج تاأ�سرة م�ستثمر لك‪.‬‬

‫قلق وي�سعر بعدم الأمان اإل اأنه يبحث‬ ‫عن ال�ستقرار‪ ،‬لديه رغبة ي تكوين عائلة‬ ‫ي�سعر معه ��ا بالأم ��ان واح ��ب لكونه فقد‬ ‫حن ��ان الوالدين ورعايتهم ��ا‪ ،‬مثل امنزل‬ ‫ل ��ه �سجنا ول يرغب ي البق ��اء داخله‪ ،‬ذو‬ ‫تركيز �سعيف‪ ،‬ويجد مع اأ�سدقائه الراحة‬ ‫وال�سعادة اأكر من اأفراد اأ�سرته‪ ،‬كرم ول‬ ‫يفرق بن ال�سواب واخطاأ‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬يتجادلون ويتبادلون احوار‬ ‫‪� – 2‬سجر مت�سلق ‪� -‬ستم ْته‬ ‫‪� – 3‬سخاء – لعب قدم �سعودي بنادي الحاد‬ ‫‪ – 4‬ولية اأمريكية – روى احكاية (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬جحت – هجم (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬تناول الطعام – اأ�سر مقابل فدية‬ ‫�سره للأكل‬ ‫‪ – 7‬مهنة �سحية ترتبط بالطب – ِ‬ ‫‪ – 8‬مثل �سعودي (معكو�سة)‬ ‫ن�سق ب�سكل جيد (معكو�سة) – ال�سم الأول ل�ساعر‬ ‫‪ّ –9‬‬ ‫من اأ�سحاب امعلقات‬ ‫‪ – 10‬األقينا – م�سخم �سوت‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط �أحمد‬

‫طبيب عام‬ ‫د‪.‬حمد امليجي‬ ‫ي انت�س ��ار اأمرا�س الدم الوراثية هو‬ ‫طف ��رة جيني ��ة اأدت اإى ح ��ول كريات‬ ‫ال ��دم احم ��راء اإى خلي ��ا منجلي ��ه‬ ‫ال�س ��كل‪ ،‬عن ��د تعر�س امري� ��س لنق�س‬ ‫الأك�سجن اأو اماء اأو اللتهابات‪.‬‬

‫مت�سائ ��م م ��ن ام�ستقب ��ل ومتم�س ��ك كث ��را‬ ‫باما�سي‪ ،‬ذكي ولديه �سيولة ي احديث‪ ،‬نظامه‬ ‫التمثيلي �سمعي ويقدر من يحرمه ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫ي�ستم ��ع كثرا لأحادي ��ث الآخرين‪ ،‬من�ست جيد‪،‬‬ ‫�سوته يعلو قليل اأثناء القراءة ال�سامتة‪ ،‬عاطفي‬ ‫وهذه العاطفة توؤثر كثرا على قراراته‪ ،‬لديه اآلم‬ ‫ي اأ�سف ��ل منطقة القدم قد تكون نتيجة الأملح‪،‬‬ ‫ي�ستطي ��ع ا�ستمالة قل ��وب الآخري ��ن ب�سهولة‪ ،‬له‬ ‫اأه ��داف يرغ ��ب ي حقيقها‪ ،‬ع�سب ��ي والناحية‬ ‫الإمانية لديه عالية‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫إمام ومنشد كويتي ومن أشهر قراء القرآن الكريم‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫حليق – بيلرو�سيا – امنتقمون – رق�سة اح�ساد – نعيمة ب�سري –‬ ‫اجراأة – التوحد – ترميز – خد�س – احياء – انعزل – ماوغلي – �سدمة‬ ‫– ديزي – بهجة – دندنة – تاريخ – ا�ستعماري – م�ستوى – رفيع –‬ ‫�سعبي – قلد ‪ -‬هي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬سيرينا وليامس‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﺴﻮﻗﺔ ﻟﻠﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻗﻴﻤﺔ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺳﺘﻤﺎﺋﺔ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ‬

‫ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺮﺍﻋﻴﺔ ﻛ ﱠﺒﺪﻧﺎ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻘﻴﻤﺔ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭ‬:| ‫ﻛﺎﺧﻴﺎ ﻟـ‬                            2014                                    







                   



                   

‫ﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺮﻓﺾ ﺇﻋــــــﺎﺭﺓ‬ ‫ﺇﻟﺘﻮﻥ ﻟﻠﻤﺮﻳﺦ‬

‫ ﻭﺭﻓﺾ ﺷﺮﻓﻲ ﻟﺤﺴﻦ ﺍﻟﺮﺍﻫﺐ‬..‫ﻓﺎﻟﺪﻭ ﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺸﻮﻓﺎﺕ‬

‫ﺍﻟﺠﻬﻨﻲ ﻳﺴﻠﻢ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬







                                                      

                        600                                                                        

             



         

 17                                      

                  

                                                 

‫ﻭﻗﻊ ﻣﺨﺎﻟﺼﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﻊ ﺑﻮﻗﺎﺵ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﺘﻔﻖ ﻣﻊ‬ ‫ﺍﻹﻛﻮﺍﺩﻭﺭﻱ ﺃﻳﻮﻓﻲ‬

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﺛﻼﺛﺔ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﻓﻲ ﺗﺼﻨﻴﻒ »ﻓﻴﻔﺎ« ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬

‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻳﺠﺪﺩ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ ﺑﺴﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ‬          

                                                    



‫ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﻳﻌﺪ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻴﺪ ﺑﻤﻜﺎﻓﺂﺕ ﻣﺠﺰﻳﺔ‬

                        

                                                                          

92

                                                                 

              92 369                                      


‫ ﺍﻟﺴﻮﻳﺴﺮﻱ ﺟﻴﺠﺮ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻟﻼﺗﻔﺎﻕ‬..‫ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ‬                          

                     

3                

                              

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺳﻤﻴﺮ ﻫﻼﻝ ﻓﻲ ﻣﻨﺼﺒﻪ ﻛﻤﺴﺎﻋﺪ ﻣﺪﺭﺏ‬                          

                            

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

                              

  





                                

                                                                          

‫ﺍﻟﺮﺍﺷﺪ ﻳﻘﺪﻡ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﺳﺨﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﻔﺘﺢ‬ 



                                        

‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻧﺎﺩﻱ ﻓﻴﺪ‬          – –  –                                            

                                        

                      



30

‫ ﻭﻣﻀﺮ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ‬..‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻠﺘﻘﻲ ﺍﻟﻨﻮﺭ‬

‫»ﺁﻝ ﺳﻌﻴﺪ« ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻔﺎ ﻟﻼﺗﻔﺎﻕ‬



‫ ﻭﻃﺎﻟﺐ ﺑﺎﻫﺘﻤﺎﻡ ﺃﻛﺒﺮ‬.. ‫ﻛﺸﻒ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﻠﻌﺒﺔ‬

‫ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺯﺓ‬:| ‫ﺟﻤﻴﻞ ﺑﻮﺑﺸﻴﺖ ﻟـ‬ ‫ﻟﻢ ﺗﺘﻐﻴﺮ ﻭﺍﻹﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻓﻲ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﻔﺮﺩﻳﺔ ﺿﺮﻭﺭﺓ‬              1979                       1984                      2006  2005          2005

..‫ﻗﺎﺭﻭﺏ‬ !!«‫»ﻛﻔﺎﻳﺔ ﻫﻴﺎﻁ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                  



  amira@alsharq.net.sa

«‫ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ ﻳﺮﻋﻰ ﺩﻭﺭﺓ »ﺣﺴﺎﻧﺎ ﺃﺟﻤﻞ‬





           35                                

                                       

                                                                                         

‫ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ‬2012 ‫ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺑﻴﻜﻮ‬stc‫ﺍﻟﻌﺮﺍﺏ ﻭ‬                                                            

‫ﻣﻤﺎ راق ﻟﻲ‬

       stc                                                                                       

 2012             stc                                



                              12       

                                                  

‫ﺍﻟﻌﺪﻳﻞ ﻳﺪﺭﺱ ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ ﻭﻳﺠﻤﺪ ﺍﻟﺠﻴﻞ‬                                                               

‫ﻗﺪﺍﻣﻰ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺪ ﻭﺟﻬ ﹰﺎ ﻟﻮﺟﻪ‬               33                       


‫ﺗﺴﻤﻢ‬ ‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻻﻋﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻷﻭﻛﺮﺍﻧﻲ ﺑﺤﺎﻻﺕ ﱡ‬

                2006



        11             2      

                        11   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫اﻟﻤﻮﺟﺰ‬

                        7.5      20 19

«2012 ‫ﻛﺎﺭﺑﺎﻳﻮ ﻳﻀﺒﻂ ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ »ﻳﻮﺭﻭ‬ 

         

                  2012          

31

‫ﻳﻮﻓﻨﺘﻮﺱ ﻳﺪﻋﻢ ﺻﻔﻮﻓﻪ ﺑﺜﻼﺛﺔ ﻻﻋﺒﻴﻦ‬

                   2012                 9   



         

‫ﺃﺑﺮﺯ ﺍﻟﻤﺴﺘﺒﻌﺪﻳﻦ ﻋﻦ ﻳﻮﺭﻭ‬ ‫ ﺑﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﻓﻨﻴﺔ‬2012

‫ﺗﺨﻮﺽ ﺗﺤﺪﻳﺎ ﺻﻌﺒﺎ ﺃﻣﺎﻡ ﺃﻭﻛﺮﺍﻧﻴﺎ ﻭﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ‬

‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺪ ﺗﺘﻄﻠﻊ ﻟﻠﻌﺐ ﺩﻭﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻓﻲ ﺃﻣﻢ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

                                                                         11        15 19 

 – 8 2012     2010 1990   19861934  1992      41    2317                                                 


     

‫ﺳﺎﻫﺮ اﻟﺸﺮق‬

                                

                          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫أﺑﻴﺾ و أﺳﻮد‬

‫ﻣﻦ ﺑﺎب اﻟﺼﺮاﺣﺔ‬

              

32 ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

‫ﺗﻌﻮﻳﺾ »ﺃﻃﻔﺎﻝ ﺳﺒﺎﻗﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻬﺠﻦ« ﺑﻤﻼﻳﻴﻦ ﺍﻟﺪﻭﻻﺭﺍﺕ‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬



‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

‫ﺩﻋﺎﺋﻲ ﺍﻟﻤﺴﺘﺠﺎﺏ‬                                                                 – –    –      –         1994              wddahaladab@alsharq.net.sa



        1100                       18                               

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬-‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬

‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ ﻓﻬﺪ ﺍﻟﺰﻫﺮﺍﻧﻲ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬



‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

! ‫ﺃﺳﺮﺍﺭ‬  •  •  •     •     •  •  •  •    •   •     •  •  •   •  •  • 26 •      •     •  •  •   •  •   •  •         •  adel@alsharq.net.sa


‫ﺃﺑﻮ ﺳﺎﻕ ﺗﻄﺎﻟﺐ »ﺃﺩﺑﻲ« ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺑﺈﻋﺎﺩﺓ ﻟﻮﺣﺔ ﺷﺎﺭﻛﺖ ﺑﻬﺎ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﻗﺲ ﺑﻦ ﺳﺎﻋﺪﺓ‬



                      

                                

                                   

                      

                                  

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬186) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬17 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

33 culture@alsharq.net.sa

‫ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺍﺳﺘﻨﺰﺍﻑ ﻃﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﻓﻲ ﺃﻧﺸﻄﺔ ﺟﻬﺎﺕ ﺃﺧﺮﻯ‬

!‫ﻣﻦ ﻳﺪري؟‬

‫ ﺗﻄﻮﻳﺮ »ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﻔﻨﻮﻥ« ﻳﺒﺪﺃ ﻣﻦ ﺭﻓﻊ ﺍﻹﻋﺎﻧﺔ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﻣﻘﺮﺍﺕ ﻭﻓﺘﺢ ﻓﺮﻭﻉ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬:‫ﺍﻟﺴﻤﺎﻋﻴﻞ‬ ‫ﻣﺎﺟﺪ اﻟﺜﺒﻴﺘﻲ‬

‫»ﻫﺎﺟﺲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺬﻛﺮ« ﺃﻭ ﹰﻻ‬ 1

                                                                                                      2

                                 3       1940         1978 19821           19842       1986      2000 2004 1971       1995        Retweet   :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﻔﺎروق‬ malthbiti@ alsharq.net.sa

        13    16                                

                                                                        

‫ﻫﺎﻟﺔ ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﺗﺪﻋﻮ ﻹﺻﺪﺍﺭ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻷﺣﻜﺎﻡ ﺍﻷﺳﺮﺓ ﻭﺍﻷﺣﻮﺍﻝ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬                                                                           



                                                                         

                                       

                                                 



                                        



‫ﻛﺎﺗﺒﺎﺕ ﻋﺮﺑﻴﺎﺕ ﻳﻨﺴﺤﺒﻦ ﻣﻦ ﺃﻧﻄﻮﻟﻮﺟﻴﺎ‬ ‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺎﺗﺒﺘﺎﻥ ﺻﻬﻴﻮﻧﻴﺘﺎﻥ‬

                                                                  

                                                                          

 



                  

‫ ﺇﻳﺠﺎﺩ »ﻣﻴﺜﺎﻕ ﺷﺮﻑ« ﺑﺎﺕ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﺷﺒﻜﺎﺕ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬:‫ﻧﺒﻴﻞ ﺍﻟﺤﻤﺮ‬

‫ﺍﻓﺘﺘﺎﺡ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻲ ﻟﻤﻤﺎﺭﺳﻲ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺘﺄﻛﻴﺪ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﺠﺎﻝ ﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﻬﻮﻳﺔ‬                                       2012            

                                         

                                                                                        

                                                            

                                          

‫ﺟﻠﺴﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﺘﻘﻰ ﺗﺸﺪﺩ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺭﺑﻂ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﺑﺮﺃﺱ ﺍﻟﻬﺮﻡ ﺍﻹﺩﺍﺭﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ‬                                                        

                                                                  



         

                        

                                                      

                                                     


‫جدل حول‬ ‫المكانة المفقودة‬ ‫للكتب الكاسيكية‬

‫�لدمام ‪� -‬أمل �خ�سيفي‬ ‫ذك ��رت ل ���ر� ميللر م ��ن جلة‬ ‫�سال ���ن �لإلكروني ��ة �أن باحث ��ن‬ ‫م ��ن جامع ��ة د�رم ���ث ت��سل ����‬ ‫�إى �أن �لكت ��ب �لت ��ي تعت ��ر م ��ن‬ ‫كا�سيكي ��ات �لأدب فقدت تاأثرها‬ ‫عل ��ى �لأعمال �حديث ��ة‪ ،‬حيث قام‬ ‫�لباحث ���ن بتفح�س عدد هائل من‬

‫�لن�س�� ��س م ��ن ع ��ام ‪� 1550‬إى‬ ‫‪ 1950‬رقمي� � ًا‪ ،‬و��ستنتج ���� �أن‬ ‫�ل ُكت ��اب �حديثن كان�� �أقل تاأثر ً�‬ ‫باما�س ��ي م ��ن �سابقيه ��م‪ .‬ويع ���د‬ ‫�ل�سب ��ب ي ذل ��ك وفق� � ًا للباح ��ث‬ ‫�لرئي� ��س �أن �لع�سر �حديث �سهد‬ ‫�إنت ��اج عدد هائل م ��ن �لكتب‪ ،‬ومن‬ ‫�مرجح �أن تك�ن �لأعمال �حديثة‬ ‫مهيمن ��ة �أكر على �إنت ��اج �لكاتب‪،‬‬

‫�إل �أن �لكاتب ��ة �عر�س ��ت عل ��ى‬ ‫ه ��ذه �لنتيج ��ة‪ ،‬وقال ��ت �إن �لكتب‬ ‫�لكا�سيكي ��ة م يع ��د له ��ا �لتاأث ��ر‬ ‫نف�س ��ه لغ�ي� � ًا‪� ،‬إل �أن ع ��دد ً� م ��ن‬ ‫�لأعمال �حديث ��ة ماز�لت تقتب�س‬ ‫من حبكتها‪ ،‬مث ��ل رو�ية «مذكر�ت‬ ‫بريدجت ج�نز»‪� ،‬لتي تقتب�س من‬ ‫حبكة رو�ية جن �أو�سن �ل�سهرة‬ ‫«كرياء وه�ى»‪ ،‬وع�سق �لرو�ئي‬

‫�حديث ج�ناثان فر�نز�ن �أعمال‬ ‫�لكات ��ب �أنت ���ي ترول ���ب‪ .‬كم ��ا‬ ‫علق ��ت عل ��ى وج ���د م ��ن يعط ��ي‬ ‫�لأعم ��ال �لكا�سيكي ��ة تقييم ��ات‬ ‫منخف�س ��ة ي م��ق ��ع �س ��ر�ء‬ ‫�لكتاب‪ ،‬قائلة ب�سخري ��ة «�أ�ساليب‬ ‫�لن ��ر تتبدل من وق ��ت لآخر‪ ،‬لكن‬ ‫�لأغبي ��اء �سيظل ���ن م�ج�دي ��ن‬ ‫بيننا»‪.‬‬

‫رواية جن‬ ‫اأو�سن «كرياء‬ ‫وهوى»‬

‫الخميس ‪ 17‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 7‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )186‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫الشريف‪ :‬لم تقدم شيئ ًا يذكر في الشتاء حتى نتفاءل ببرامج الصيف‬

‫السلمي لـ |‪ 300 :‬حقيبة ثقافية يقدمها أدبي جدة للسائحين ضمن «أجندة» هذا الصيف‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ن�ستطلع ي هذ� �لتحقيق ر�أي‬ ‫م�س�ؤوي �لأندية �لأدبية وعدد من‬ ‫�متابعن عما ح�سره من ن�ساطات‬ ‫ي �ل�سي ��ف‪ ،‬حي ��ث ي�س ��ادف‬ ‫م��س ��م �لإج ��از�ت‪ ،‬وحل ���ل �سه ��ر‬ ‫رم�سان �مب ��ارك‪�« .‬ل�س ��رق» �لتقت‬ ‫رئي� ��س نادي ج ��دة �لأدبي �لدكت�ر‬ ‫عبد�لله �ل�سلمي‪ ،‬وع�س� �جمعية‬ ‫�لعم�مي ��ة ي �لن ��ادي عبد�لعزي ��ز‬ ‫�ل�سريف ح�ل هذ� �م��س�ع‪:‬‬ ‫يق ���ل رئي� ��س ن ��ادي ج ��دة‬ ‫�لأدب ��ي �لدكت ���ر عبد�لل ��ه �ل�سلمي‬ ‫ل�»�ل�سرق»‪ :‬نعم‪ ،‬لدينا هذ� �ل�سيف‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �لر�م ��ج و�لأن�سط ��ة‬ ‫�لثقافي ��ة �لت ��ي �أنهين ��ا �لإع ��د�د لها‬ ‫لتك ���ن ي م�ست ���ى �لتطلع ��ات‪،‬‬ ‫و�سيك�ن �لن ��ادي من ب ��ن �لأندية‬ ‫�لقائ ��ل �لت ��ي جه ��زت «�أجن ��دة»‬ ‫خا�سة بال�سيف تت�سمن جم�عة‬ ‫كب ��رة من �لر�مج‪ ،‬وم ��ن �أبرزها‪:‬‬ ‫برنام ��ج «طاق ��ات»‪ ،‬م ��ن خ ��ال‬ ‫عق ��د ور� ��س تدريبي ��ة بال�سر�ك ��ة‬ ‫م ��ع م�ؤ�س�س ��ة «ع ��كاظ» لل�سحاف ��ة‬ ‫و�لن�س ��ر‪ ،‬و�إد�رة �لربية و�لتعليم‬ ‫ي ج ��دة‪ .‬ولدين ��ا كذل ��ك برنام ��ج‬ ‫«�ل�سائح �مثق ��ف»‪� ،‬لذي يهدف �إى‬ ‫ت�زي ��ع جم�ع ��ة م ��ن �لكتيب ��ات‪،‬‬

‫د‪ .‬عبدالله ال�سلمي‬

‫عبدالعزيز ال�سريف‬

‫و�إقامة ع ��دد من �منا�س ��ط‪ ،‬ودع�ة‬ ‫بع� ��س �ل�سائحن‪ ،‬وتق ��دم بر�مج‬ ‫مب�سطة لهم‪ ،‬و�ستك�ن هناك بع�س‬ ‫�منافذ �لت ��ي �سنقدم هذه �لفعاليات‬ ‫م ��ن خاله ��ا ي ع ��دد م ��ن �لأماكن‪،‬‬ ‫ومنه ��ا مط ��ار �مل ��ك عبد�لعزي ��ز‪،‬‬ ‫و�لأ�س ����ق‪ ،‬و»�م ���لت» �لكبرة‪،‬‬ ‫بالإ�سافة �إى ذلك لدينا هذ� �ل�سيف‬ ‫«حقيب ��ة �ل�سائ ��ح»‪ ،‬وه ��ي عب ��ارة‬ ‫عن هد�ي ��ا لل�سائح ��ن عددها ‪300‬‬ ‫حقيبة حت ���ي �ل��حدة منها على‬ ‫جم�ع ��ة م ��ن مطب�ع ��ات �لنادي‪،‬‬ ‫وتعري ��ف باأن�سطت ��ه وفعاليات ��ه‪،‬‬ ‫وكل ذل ��ك يت ��م و�سع ��ه ي حقيب ��ة‬ ‫فاخ ��رة م ��ع جهيز�ته ��ا‪ ،‬و�سيق�م‬ ‫�لنادي بت�زيعها ي بع�س �مر�كز‬ ‫�لتجارية للزو�ر و�ل�سائحن‪.‬‬

‫كما �سينظ ��م �لن ��ادي م�سابقة‬ ‫ثقافي ��ة عل ��ى م�قع ��ه ي �لن ��ت‪،‬‬ ‫وي�ستطيع زو�ر جدة خال �ل�سيف‬ ‫�م�سارك ��ة فيه ��ا‪ ،‬حي ��ث ر�س ��د له ��ا‬ ‫�لن ��ادي عدد ً� من �ج��ئ ��ز �لقيمة‪،‬‬ ‫وما على �ل�سائح �س�ى �لدخ�ل �إى‬ ‫م�قع �لن ��ادي‪ ،‬و�م�ساركة ت�سرط‬ ‫�أل يك ���ن �م�سارك فيه ��ا من م��ليد‬ ‫منطقة مك ��ة �مكرمة‪ ،‬به ��دف جذب‬ ‫�ل�سائحن من خارج �منطقة لزيارة‬ ‫جدة‪ ،‬و�ل�ستمتاع بالإجازة فيها‪.‬‬ ‫ونعت ��زم ي ه ��ذ� �ل�سي ��ف‬ ‫عر� ��س م�سرحيت ��ن للجمه ���ر‪،‬‬ ‫�إحد�هما لاأطفال‪ ،‬ي م�قع �لنادي‬ ‫ي �لك�رني�س‪.‬‬ ‫وق ��ال �ل�سلمي‪ ،‬ي خ�س��س‬ ‫�لن�ساط �منري ي رم�سان «لدينا‬

‫قالت إنها تستخدم اأساليب التعبيرية والتجريدية واانطباعية‬ ‫�لأح�ساء ‪ -‬عبد�لله �ل�سلمان‬ ‫جد فر�ساة �لفنان ��ة �لت�سكيلية �سلمى �ل�سيخ �سالتها‬ ‫م ��ا ب ��ن �لب ��دوي �ل��ق ��ف لل�س ��اة‪ ،‬بع ��د �أن عق ��ل ناقته‪،‬‬ ‫و�لإب ��ل �ل�س ���د�ء �متناثرة ي �لفي ��اي‪ ،‬و�لأخرى �مطلة‬ ‫بر�أ�سها �ل�سامخ‪ ،‬و�أعناق تلك �لإبل �لتي تتهادى كال�سفن؛‬ ‫حملة بالأمتعة و�مياه حتى و�إن «قتلها �لظماأ و�ماء ف�ق‬ ‫ظه�رها حم� ُل»‪.‬‬ ‫وجيء ل�حات �سلمى ك�»ن�سيم �سحر�ء جد»‪ ،‬خالية‬ ‫م ��ن �لغبار و�لأتربة؛ �إل ما حمل ��ه �ل�سحر�ء و�إبلها من‬ ‫َال‪.‬‬ ‫َجم ٍ‬ ‫ولأنها تت�حد مع �لإبل مام ًا‪ ،‬رمت بالفر�ساة �أر�س ًا‪،‬‬ ‫ور�سم ��ت ل�حتن جريديت ��ن باأ�سابعه ��ا‪� ،‬لأوى جاءت‬ ‫عل ��ى �س ��كل غابة‪ ،‬و�لثاني ��ة حمل ��ت غي�م ًا مثقل ��ة بامياه‪،‬‬ ‫�ج َم ��ال‪ ،‬عك�ست ي حد‬ ‫ولكنهم ��ا ي �ل��ق ��ع ق��فل م ��ن ِ‬ ‫ذ�تها ذوبان �لفنانة ما تر�سمه‪.‬‬ ‫«�ل�س ��رق» كان ��ت �إى جان ��ب ل�حات �سلم ��ى‪ ،‬و�لناقة‬ ‫�لقدمة �لتي �تخذها»�لبدوي» �سعار ً� له‪ ،‬و�أحيان ًا ��ستدل‬ ‫به ��ا على �خال ��ق؛ وم تغ ��ب �س�رتها عن مطال ��ع ق�سائد‬ ‫�ل�سعر�ء �لقد�مى‪� ،‬أما �لكرم �لعربي فهي �أ�سا�س له‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �سلمى �ل�سي ��خ �أنها م ت�لد ي �سحر�ء �مرئ‬ ‫�لقي�س‪� ،‬أو ي بي�ت َّ‬ ‫�ل�سعر‪ ،‬ول بن جبال «�أجا و�سلمى»‪،‬‬ ‫بي ��د �أن �سمعها كان مت�سبث ًا باأبي ��ات «مي�س�ن �جحدلية»‪،‬‬ ‫وحبه ��ا