Issuu on Google+

3

‫ ﻭﺿﻊ ﺍﻟﻄﺮﻕ ﻻ ﻳﺘﻔﻖ ﻭﺗﻮﺟﻴﻬﺎﺕ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻻ ﻳﺘﻨﺎﺳﺐ ﻣﻊ ﺍﻻﻋﺘﻤﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬:‫ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ 

Monday 16 Jumada Al-Akherah 1433 7 May 2012 G.Issue No.155 First Year



‫ ﻓﺎﺋﺰ ﹰﺍ ﻭﻓﺎﺋﺰﺓ‬18 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ‬ ‫ﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ‬ 34



‫ ﺳﺠﻴﻨ ﹰﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ ﻣﺘﻬﻤﻮﻥ‬17 ‫ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺗﻌﺎﻣﻼﺕ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﺗﻌﺎﻃﻲ ﻣﻤﻨﻮﻋﺎﺕ‬    17         4     

‫ﺷﺮﻃﺔ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺗﺘﻬﻢ ﻛﺘﺎﺑﺔ ﺍﻟﻌﺪﻝ‬ ‫ﺑﺎﻹﺧﻼﻝ ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺇﻓﺮﺍﻍ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ‬                 9

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﺍﻟﻴﻮﻣﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟـ‬ 2013 ‫ﻓﻲ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻣﻄﻠﻊ‬ 

      2013                             %80                                  3

21

‫ﺷﻔﺎﻋﺔ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺗﻌﺘﻖ ﺛﻼﺙ ﺭﻗﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺼﺎﺹ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬

3

 

‫ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﺗﻄﻴﺢ ﺑـ »ﺍﻟﺴﻠﻄﺎﻥ« ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ‬ 

‫ ﺁﻻﻑ ﺗﺄﺷﻴﺮﺓ ﻟﻠﻤﺼﺮﻳﻴﻦ ﻓﻲ ﻳﻮ ﹴﻡ ﻭﺍﺣﺪ‬7 :‫ﻗﻄﺎﻥ‬

              13

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

2

:‫ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻏﻠﻴﻮﻥ‬ !‫ﻫﻞ ﻳﻤﻮﺕ ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﺑﻦ ﺣﻨﺒﻞ؟‬



                                

‫ ﻣﻨﺰﻝ ﻋﺎﺋﻠﺔ‬..‫ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻣﺘﻬﺎﻟﻜﺔ‬

‫ﺍﻟﻤﻠﺤﻘﻴﺔ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ ﺑﺎﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺗﻜﺜﻒ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻬﺎ ﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻄﻠﺒﺔ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻋﻠﻰ ﺧﻠﻔﻴﺔ ﻓﺴﺎﺩ‬ 4  ‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻲ‬

‫ﺇﻫﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺃﺑﻌﺪﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ ﺍﻟﻨﻈﺎﻓﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ‬

5



10 ‫ﺟﺮﺍﻓﻴﻚ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 19

19



11

6







18

32





18



22



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

25

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

 

2


‫ﻛﻠﻤﺔ »ﻛﺎﻓﺮ« ﺗﺤﺮﻡ ﻋﺎﺭﺿﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻈﻬﻮﺭ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺔ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺔ‬   

  18                              

                                       

          20                  

     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻟﻴﺲ ﺃﺣﺪﻫﻢ‬ !‫ﻭﻟﻲ ﺍﻷﻣﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

aladeem@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

���                                                                                                                 mahmodkamel@alsharq.net.sa

2

                                                                                                                                                 

                                                                                   213  204                                                                                                          

!‫ﺍﻟﻌﻈﻤﺎﺀ ﻟﻴﺴﻮﺍ ﺃﻗﻮﻳﺎﺀ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

«‫»ﺍﺳﺘﺮﺍﺣﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﻕ‬ !«‫ﻭﻃﺒﻴﻌﺔ »ﺍﻟﺤﻜﺤﻜﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                               ���                                                     

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﺑﺮﻫﺎﻥ‬ ‫ ﻫﻞ‬:‫ﻏﻠﻴﻮﻥ‬ ‫ﻳﻤﻮﺕ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻃﺮﻳﻘﺔ ﺍﺑﻦ‬ !‫ﺣﻨﺒﻞ؟‬

‫ﻧﻮاة‬

                           

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺟﻨﺪﻱ ﺧﻼﻝ ﻣﺤﺎﺩﺛﺘﻪ ﻣﻊ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﻜﺎﻳﺐ ﻓﻲ ﻇﺮﻭﻑ ﻏﺎﻣﻀﺔ‬   ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬



           43     2006           

‫ﺧﺮﻳﺞ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻌﺔ ﻭﺍﻟﺘﺴﻌﻴﻦ‬                          

                              72       



                      



                     

              

«‫ﺭﺷﻖ ﺯﻋﻴﻢ ﺣﺰﺏ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻲ ﺑـ »ﺑﻴﻀﺔ‬                     

                             

 

             




‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين يبعث رسالتين‬ ‫إلى أمير الكويت وملك البحرين‬

‫شفاعة خادم الحرمين الشريفين تعتق‬ ‫ثاث رقاب من القصاص في عسير‬ ‫اأبها ‪ -‬حمد ال�سريعي‬

‫الكويت‪ ،‬امنامة ‪ -‬وا�ص‬

‫طوت �سفاعة خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز خاف ًا دام ‪ 15‬عام ًا بن اأ�سرة‬ ‫اآل �سيبان واأ�سرة امكافر مركز ام�سة التابع محافظة‬ ‫خمي�ص م�سيط‪ ،‬وعتق ��ت ثاث رقاب من الق�سا�ص‪.‬‬ ‫وا�ستقبل اأمر منطقة ع�سر �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر في�سل بن خالد بن عبدالعزيز الأ�سرتن اأم�ص‬ ‫مكتبه ي الإمارة يرافقهم �سيخ �سمل قبائل عبيدة‬ ‫ال�سيخ مناحي بن �سفلوت وال�سيخ ذعار بن �سفلوت‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫�شورة جماعية‬ ‫وبجاد بن مناحي بن �سفلوت و�سيخ اآل معمر ام�سة‬ ‫ال�سيخ علي بن م�سفلت‪ .‬واأ�سفر تدخل اأمر امنطقة و�سهامتهم ��ا والتنازل ال ��ذي ك ّر� ��ص ال�سلح بينهما وع ��رت اأ�سرة امكافر واأ�سرة اآل �سيبان عن �سكرهم‬ ‫امبا�سر ي اإنهاء اخاف تقدير ًا ل�سفاعة املك‪ ،‬بعد والعف ��و‪ .‬واأكد اأن العفو والت�سامح من �سيم الرجال وتقديرهم ما قام به الأمر في�سل بن خالد من جهود‬ ‫وه ��ي اأم ��ور ل ت�ستغ ��رب من اأبن ��اء الوط ��ن الذين مبارك ��ة وموفق ��ة ت�ساف اإى ما يقوم ب ��ه من اأعمال‬ ‫اأن ا�ستع�سى ال�سلح على عدة حاولت �سابقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وثم ��ن الأمر في�سل ب ��ن خالد موقف الطرفن يثبتون يوما بعد اآخ ��ر مواقفهم ام�سرفة والرائعة‪ .‬خدمة منطقة ع�سر واأهلها‪.‬‬

‫بعث خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود ‪-‬حفظه‬ ‫الل ��ه‪ -‬ر�سال ��ة اإى اأخيه اأمر دول ��ة الكويت‬ ‫�ساحب ال�سمو ال�سيخ �سباح الأحمد اجابر‬ ‫ال�سب ��اح تتعل ��ق بالعاق ��ات الأخوي ��ة ب ��ن‬ ‫البلدين وال�سعب ��ن ال�سقيقن و�سبل تعزيز‬ ‫م�سرة التعاون ي امجالت كافة والق�سايا‬ ‫ذات الهتم ��ام ام�س ��رك واآخ ��ر ام�ستجدات‬ ‫عل ��ى ال�ساحت ��ن الإقليمية والدولي ��ة‪ .‬وقام‬ ‫بت�سليم الر�سالة وزير الدولة ع�سو جل�ص‬ ‫ال ��وزراء مطل ��ب بن عبدالل ��ه النفي�سة خال‬ ‫ا�ستقبال اأمر دولة الكويت له اأم�ص ي ق�سر‬ ‫بيان‪ .‬ح�سر ال�ستقبال نائب رئي�ص جل�ص‬

‫ال ��وزراء ووزي ��ر اخارجي ��ة وزي ��ر الدولة‬ ‫ل�س� �وؤون جل�ص ال ��وزراء الكويت ��ي �سباح‬ ‫اخالد احمد ال�سب ��اح ونائب وزير �سوؤون‬ ‫ا��ديوان الأمري علي جراح ال�سباح‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫ر�سال ��ة اإى اأخيه جالة املك حمد بن عي�سى‬ ‫اآل خليف ��ة مل ��ك ملك ��ة البحري ��ن تتعل ��ق‬ ‫بالعاقات الأخوية ب ��ن البلدين وال�سعبن‬ ‫ال�سقيق ��ن و�سبل تعزي ��ز م�س ��رة التعاون‬ ‫ي امج ��الت كافة والق�ساي ��ا ذات الهتمام‬ ‫ام�سرك‪ .‬وقام بت�سليم الر�سالة وزير الدولة‬ ‫ع�س ��و جل�ص ال ��وزراء مطلب ب ��ن عبدالله‬ ‫النفي�سة خال ا�ستقبال املك حمد بن عي�سى‬ ‫اآل خليف ��ة ل ��ه ي ق�س ��ر ال�سافري ��ة بامنامة‬ ‫اأم�ص‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫ولي العهد يستقبل رئيس المجلس الوطني بأذربيجان اأمير سلمان يستقبل مدير الجامعة‬ ‫ح�س ��ر ال�ستقب ��ال رئي�ص دي ��وان وي العهد‬ ‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬ ‫الملية بالهند وسفير السنغال‬ ‫ام�ست�س ��ار اخا�ص ل�سم ��وه الأمر �سعود بن‬ ‫ا�ستقبل وي العهد نائب رئي�ص جل�ص‬ ‫الوزراء وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود ي‬ ‫الديوان املكي اأم�ص رئي�ص امجل�ص الوطني‬ ‫ي جمهوري ��ة اأذربيج ��ان اأوكت ��اي اأ�س ��دوف‬ ‫والوف ��د امراف ��ق الذي ي ��زور امملك ��ة حاليا‪.‬‬ ‫وجرى خ ��ال ال�ستقبال بح ��ث امو�سوعات‬ ‫والق�ساي ��ا ذات الهتمام ام�سرك بن امملكة‬ ‫واأذربيج ��ان‪ ،‬وا�ستعرا�ص العاقات الثنائية‬ ‫الت ��ي جم ��ع البلدي ��ن ي �ست ��ى امج ��الت‪.‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬وا�ص‬

‫نايف بن عبدالعزيز وام�ست�سار بديوان وي‬ ‫العه ��د الأمر م�سعل بن عبدالل ��ه بن م�ساعد‪،‬‬ ‫وام�ست�سار بدي ��وان وي العهد الأمر في�سل‬ ‫بن خالد بن �سلطان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ورئي�ص‬ ‫جل� ��ص ال�س ��ورى عبدالل ��ه ب ��ن حم ��د ب ��ن‬ ‫اإبراهيم اآل ال�سيخ وال�سكرتر اخا�ص لوي‬ ‫العهد عبدالرحمن ب ��ن علي الربيعان وع�سو‬ ‫جل�ص ال�سورى من�سور بن �سعد الكريدي�ص‬ ‫الع�سو امرافق و�سفر امملكة لدى جمهورية‬ ‫اأذربيجان فهد بن علي الدو�سري‪.‬‬

‫وي العهد ي�شتقبل رئي�س امجل�س الوطني ي اأذربيجان‬

‫مكافحة الفساد‪ :‬وضع الطرق ا يتفق وتوجيهات الملك‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك�سفت الهيئ ��ة الوطنية مكافحة‬ ‫الف�ساد عن تلقيه ��ا باغات عديدة من‬ ‫مواطنن‪ ،‬ف�س ًا عن �سكاوى ن�سرتها‬ ‫ال�سحاف ��ة امحلية ح ��ول �سوء و�سع‬ ‫الطرق وال�س ��وارع داخل امدن‪ ،‬وي‬ ‫امحافظ ��ات وامراكز والق ��رى وفيما‬ ‫بينها‪ ،‬من ك ��رة احف ��ر والت�سققات‬ ‫والهبوط والنتوءات‪ ،‬وارتفاع اأغطية‬ ‫اخدمات عن ام�ستوى العام لل�سارع‪،‬‬ ‫وك ��رة الهب ��وط والنك�س ��ارات بعد‬ ‫هط ��ول الأمط ��ار‪ ،‬و�س ��وء اأعم ��ال‬ ‫الر�س ��ف‪ ،‬وعدم اإع ��ادة ال�س ��ارع اإى‬ ‫و�سع ��ه الطبيع ��ي بع ��د احفري ��ات‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى �سعف الطبقة الإ�سفلتية‪.‬‬ ‫وبينت الهيئة اأن ماحظات امواطنن‬ ‫حملت تذمر ًا من عدم و�سع احواجز‬ ‫وو�سائ ��ل احماية وعام ��ات التنبيه‬ ‫والإنارة على احفري ��ات ما اأدى اإى‬ ‫�سقوط البع�ص فيها‪ ،‬وت�سويه بع�ص‬ ‫ال�سوارع بكرة ال�سبات واحواجز‪.‬‬ ‫وقال ��ت الهيئ ��ة اإنه ��ا تاأكدت م ��ن تلك‬

‫اماحظ ��ات بع ��د ج ��ولت ق ��ام به ��ا‬ ‫مفت�سوه ��ا ومهند�سوه ��ا‪ ،‬وتلق ��ت‬ ‫تقاري ��ر كث ��رة ع ��ن ت�سب ��ب ذل ��ك ي‬ ‫زي ��ادة اح ��وادث امروري ��ة وتل ��ف‬ ‫ال�سي ��ارات وامركب ��ات‪ ،‬وم ��ا ينج ��م‬ ‫عنه م ��ن خ�سارة كب ��رة للمواطنن‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة للخ�سائ ��ر القت�سادي ��ة التي‬ ‫يعانيها القط ��اع التجاري نتيجة قفل‬ ‫ال�س ��وارع واحيلول ��ة دون ان�سياب‬ ‫احرك ��ة التجارية‪ ،‬واخ�سارة الكلية‬ ‫للوط ��ن مادي� � ًا ومعنوي� � ًا ج ��راء هدر‬ ‫ام ��ال الع ��ام ي م�سروع ��ات ل تنف ��ذ‬ ‫بام�ستوى امطلوب‪ ،‬ف�س ًا عن ت�سوية‬ ‫امظه ��ر الع ��ام للم ��دن اأم ��ام قاطنيه ��ا‬ ‫وزائريه ��ا‪ .‬و�س ��ددت الهيئ ��ة على اأن‬ ‫ذل ��ك ل يتف ��ق م ��ع توجيه ��ات خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�سريفن لكبار ام�سوؤولن‬ ‫ي الدولة حن ق ��ال اإنه «ل عذر لأحد‬ ‫ي عدم تق ��دم اخدمات للمواطنن‬ ‫على اأكمل وج ��ه»‪ .‬كما اأنه ل يتنا�سب‬ ‫مع ما تخ�س�سه الدولة من اعتمادات‬ ‫مالية كبرة ي كل ميزانية‪ .‬ور�سدت‬ ‫الهيئة اأ�سباب تلك احالة م�سرة اإى‬

‫اأنه ��ا تتمثل ي ع ��دم تنفي ��ذ الأعمال‬ ‫طبق� � ًا للموا�سف ��ات امتعاق ��د عليه ��ا‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى �سعف الإ�سراف وامتابعة‬ ‫وال�ستام‪ ،‬وقالت اإن ذلك ي جمله‬ ‫ل يخرج عن مفهوم الف�ساد والإهمال‬ ‫ال ��ذي ي�ستوج ��ب ام�ساءل ��ة‪ .‬واأكدت‬ ‫الهيئ ��ة ي خطاب ��ات وجهته ��ا اإى‬ ‫الأمان ��ات عل ��ى �س ��رورة الإ�س ��راع‬ ‫ي اإ�س ��اح مظاه ��ر اخل ��ل ام�س ��ار‬ ‫اإليه ��ا‪ ،‬والرج ��وع بالتكالي ��ف عل ��ى‬ ‫امت�سب ��ب فيه ��ا �س ��واء م ��ن امقاولن‬ ‫اأو ام�سرف ��ن‪ ،‬وم�ساءل ��ة م ��ن يثب ��ت‬ ‫تق�س ��ره م ��ن اموظف ��ن ي اأداء‬ ‫واجباته الوظيفية‪ ،‬كما طلبت التاأكيد‬ ‫على جمي ��ع ام�سوؤول ��ن وامخت�سن‬ ‫باأهمي ��ة متابع ��ة تنفي ��ذ ام�سروعات‬ ‫طبق ًا لل�س ��روط واموا�سف ��ات امعدة‬ ‫له ��ا‪ .‬ونوه ��ت الهيئ ��ة باأنه ��ا �ستقوم‬ ‫بتطبيق مبداأ ام�ساءلة عما ياحظ من‬ ‫ق�سور اأو اإهمال فيما ينفذ من اأعمال‪،‬‬ ‫واأهاب ��ت بامواطنن اأن يكونوا عون ًا‬ ‫ي اإي�سال ختلف اخدمات لهم على‬ ‫اأرقى ام�ستويات‪.‬‬

‫آل الشيخ يتسلم وقف «الجبر» بقيمة ‪ 110‬مايين ريال‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬

‫ا�ستقب ��ل وزي ��ر ال�س� �وؤون‬ ‫الإ�سامي ��ة والأوق ��اف والدع ��وة‬ ‫والإر�س ��اد رئي�ص جل� ��ص الأوقاف‬ ‫الأعل ��ى �سال ��ح ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل‬ ‫ال�سي ��خ ي مكتب ��ه بال ��وزارة ع ��دد ًا‬ ‫من اأفراد اأ�سرة اجر الذين �سلموا‬ ‫ل ��ه وثيقة تتوى ال ��وزارة موجبها‬ ‫النظارة على اأوقاف الدكتور حمد‬ ‫ب ��ن ح�سن اجر‪ ،‬رحم ��ه الله بقيمة‬ ‫اإجمالي ��ة ‪ 110‬ماين ريال‪ .‬وت�سلم‬ ‫الوزي ��ر الوثيق ��ة م ��ن وفد �س ��م ك ًا‬ ‫م ��ن عبدالعزي ��ز ب ��ن ح�س ��ن اجر‬ ‫وعبداللطي ��ف ب ��ن ح�س ��ن اج ��ر‪،‬‬ ‫واإبراهيم بن حمد الدو�سري‪.‬‬ ‫ويت�سمن الوقف وفق ًا للوثيقة‬ ‫جانبن‪ :‬الأول يتعلق بال�سرف على‬ ‫بن ��اء واإعم ��ار ام�ساج ��د واجوامع‬ ‫و�سيانته ��ا وفر�سه ��ا وجمي ��ع م ��ا‬

‫(وا�س)‬

‫العمل لـ |‪ :‬تطبيق إجازة اليومين‬ ‫على شركات القطاع الخاص مطلع ‪2013‬‬ ‫الدمام‪ ،‬الريا�ص ‪ -‬نعيم ميم احكيم‪ ،‬ال�سرق‬ ‫تدر� ��ص وزارة العم ��ل‪ ،‬تطبيق اإج ��ازة يومن ي الأ�سب ��وع‪ ،‬ي�ستفيد منها‬ ‫العاملون ي القطاع اخا�ص‪ ،‬بدء ًا من مطلع ‪2013‬م‪ ،‬وذكر م�سدر ي الوزارة‬ ‫ل�«ال�سرق» اأن الوزارة تعكف حالي ًا على درا�سة قرار تطبيق اإجازة اليومن‪ ،‬من‬ ‫جمي ��ع النواحي‪ ،‬بالتعاون مع جه ��ات اأخرى‪ ،‬مثل الغ ��رف التجارية‪ ،‬وجل�ص‬ ‫القت�ساد الأعل ��ى‪ ،‬ورجال الأعمال واأ�سحاب ال�س ��ركات واموؤ�س�سات‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫الدرا�سة �ستنتهي خال �ستة �سهور من الآن‪ .‬وبن اأن ‪ %80‬من موؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخا�ص‪ ،‬اأبدت موافقتها على اإجازة اليومن‪ ،‬مو�سحا اأن الختاف بن �سركات‬ ‫القط ��اع‪ ،‬تتمثل ي رغبة بع�سها ي مديد �ساعات العمل‪ ،‬لت�سبح ت�سع �ساعات‬ ‫يوميا‪ ،‬مقابل منح اإجازة يوم اإ�ساي‪ ،‬بينما وافقت جهات اأخرى‪ ،‬دون اأي زيادة‬ ‫ي �ساع ��ات العم ��ل (ثماي �ساعات)»‪ .‬ولفت ام�سدر اإى اأن ��ه «ل يوجد اأي �سرر‬ ‫اقت�سادي على ال�سركات واموؤ�س�سات ي حال منح العاملن فيها اإجازة يومن‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن ال�سركات مكن اأن من ��ح موظفيها الإجازة ي يومن متتالين‪،‬‬ ‫كم ��ا يحدث ي القطاع احكومي (اخمي�ص واجمعة)‪ ،‬اأو ب�سكل منف�سل خال‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬وفق ظروفها‪ .‬اإى ذلك‪ُ ،‬ت ِ‬ ‫د�سن وزارة العمل اليوم الن�سخة الثانية من‬ ‫حملة «لنتعاون للتوطن» حت عنوان «طريقك للتوطن» ت�ستهدف رفع معدلت‬ ‫التوطن ي من�ساآت القطاع اخا�ص الواقعة ي النطاقن الأ�سفر والأحمر من‬ ‫برنامج توطن الوظائف بالقطاع اخا�ص «نطاقات»‪.‬‬

‫الخدمة المدنية تدعو ‪2585‬‬

‫مواطن ًا لمطابقة البيانات‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬

‫اآل ال�شيخ يت�شلم وثيقة وقف د‪ .‬اجر‬

‫يلزمه ��ا ي ختلف مناط ��ق امملكة‬ ‫مبل ��غ م ��اي يتج ��اوز خم�س ��ن‬ ‫ملي ��ون ري ��ال‪ ،‬وتق ��دم ع�س ��ر منح‬ ‫درا�سي ��ة لطلب ��ة العل ��م للدرا�سة ي‬ ‫اجامع ��ات الأهلي ��ة ال�سعودية‪ .‬اأما‬ ‫اجان ��ب الث ��اي م ��ن الوق ��ف الذي‬ ‫يتج ��اوز �ستن ملي ��ون ريال فينفق‬

‫(ال�شرق)‬

‫عل ��ى اجمعي ��ات اخري ��ة واإن�ساء‬ ‫م�سروع ��ات خري ��ة لدع ��م ر�سال ��ة‬ ‫اجمعي ��ات‪ .‬وقدم ��ت اأ�س ��رة اجر‬ ‫خ ��ال اللقاء طلب� � ًا لإن�ساء جامعتن‬ ‫ي حافظة الأح�س�اء يحمان ا�سم‬ ‫الدكت ��ور حم ��د بن ح�س ��ن اجر‪،‬‬ ‫رح�مه الله‪.‬‬

‫طلب ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة م ��ن ‪ 2585‬مواطن ��ا من حملة‬ ‫الدرجة اجامعية مراجعة فروع الوزارة ومكاتبها مختلف مناطق‬ ‫وحافظ ��ات امملكة خال الفرة من ال � � ‪ 21‬اإى ال� ‪ 30‬من جمادى‬ ‫الآخرة احاي مطابق ��ة بياناتهم‪ ،‬م�سرة اأن امطلوبن مراجعتهم‬ ‫ه ��م من م ��ت مفا�سلتهم من �سب ��ق اأن تقدم ��وا مفا�سلة من حملة‬ ‫الدرجة اجامعية (رجال) الراغبن بالعمل احكومي ي الوظائف‬ ‫الإدارية وال�سحية على موقع وزارة اخدمة امدنية على الإنرنت‬ ‫«ج ��دارة»‪ .‬وطلب ��ت الوزارة م ��ن امعلنة اأ�سماوؤه ��م عند مراجعتهم‬ ‫ف ��روع ومكاتب الوزارة ا�سطحاب الوثائق التالية للمطابقة وهي‬ ‫الهوية الوطنية مع ن�سخة منها‪ ،‬واأ�سل وثيقة التخرج مع ن�سختن‬ ‫منه ��ا‪ ،‬مو�سح� � ًا به ��ا التقدي ��ر الع ��ام والن�سب ��ة امئوي ��ة اأو امعدل‬ ‫الراكمي وتاري ��خ التخرج‪ ،‬و�سهادة المتي ��از والت�سنيف امهني‬ ‫للوظائف ال�سحية‪ .‬و�سددت الوزارة على �سرورة اإح�سار الوثائق‬ ‫امطلوبة خال فرة امطابقة‪ ،‬واأن التخلف عن اموعد �سيعد عدو ًل‬ ‫عن التوظيف‪.‬‬

‫ا�ستقب ��ل وزير الدف ��اع رئي�ص‬ ‫جل� ��ص اإدارة دارة املك عبدالعزيز‬ ‫ي مكتب ��ه بامع ��ذر �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اأم� ��ص مدي ��ر اجامع ��ة‬ ‫املي ��ة الإ�سامي ��ة بجمهورية الهند‬ ‫الدكتور جيب جنغ‪ .‬وجرى خال‬ ‫ال�ستقبال ا�ستعرا�ص اآفاق التعاون‬ ‫بن دارة املك عبدالعزيز واجامعة‬ ‫املية الإ�سامي ��ة ي اإطار العاقات‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر �شلمان ي�شتقبل �شفر ال�شنغال‬ ‫الثنائي ��ة ب ��ن امملك ��ة وجمهوري ��ة‬ ‫الهن ��د‪ .‬م ��ن ناحية اأخ ��رى‪ ،‬ا�ستقبل �سف ��ر ال�سنغال ل ��دى امملكة حمد بح ��ث الأم ��ور ذات الهتم ��ام‬ ‫وزير الدفاع ي مكتبه بامعذر اأم�ص دود ل ��و‪ ،‬وج ��رى خ ��ال ال�ستقبال ام�سرك‪.‬‬

‫بعد نشر |‪ :‬أمير منطقة عسير يستقبل أم‬ ‫الفتيات المعنفات ويحيل ملفهن للمحكمة العامة‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫تفاع ��ل �ساحب ال�سم ��و املكي الأمر في�س ��ل بن خالد‬ ‫بن عبدالعزيز اأمر منطقة ع�سر‪ ،‬مع معاناة البنات الثاث‬ ‫امعنف ��ات واأمه ��ن‪ ،‬التى ن�س ��رت «ال�سرق» ق�سته ��ن ي عدد‬ ‫ال�سب ��ت اما�سي‪ .‬وا�ستقب ��ل الأمر في�سل ب ��ن خالد‪ ،‬اأم�ص‪،‬‬ ‫وال ��دة الفتي ��ات و�سم ��ع معاناته ��ا‪ ،‬ووعدها بح ��ل الق�سية‬ ‫ي القري ��ب العاجل‪ ،‬واأ�س ��در اأمرا باإحال ��ة ق�سية امعنفات‬ ‫اإى امحكم ��ة العامة ي منطقة ع�س ��ر‪ ،‬لبحثها من الناحية‬ ‫ال�سرعية‪ ،‬واإمكانية احت�سان الأم لبناتها‪.‬‬

‫واأو�سح رئي�ص فرع هيئة حق ��وق الإن�سان ي منطقة‬ ‫ع�سر الدكت ��ور هادي اليامي ل�«ال�س ��رق» اأن الأمر ا�ستقبل‬ ‫والدة الفتي ��ات التي قدمت من الدم ��ام‪ ،‬واأحال ق�سيتها اإى‬ ‫امحكم ��ة العامة للنظر فيه ��ا‪ ،‬موؤكدا اأن اجمعي ��ة تتابع مع‬ ‫الإم ��ارة مل ��ف الق�سية حت ��ى تنتهي معان ��اة الأم مع بناتها‪،‬‬ ‫واإيجاد حل ير�سي جميع الأطراف‪ .‬وعرت والدة الفتيات‬ ‫ل�«ال�سرق» عن ثنائها �سكرها لأمر منطقة ع�سر‪ ،‬الذي مكنها‬ ‫م ��ن روؤي ��ة بناته ��ا ي دار احماي ��ة‪ ،‬م�س ��رة اإى اأنها حاليا‬ ‫جل�ص مع بناتها ي الدار‪ ،‬وتتمنى اأن ينتهي املف ويجتمع‬ ‫�سملهن بعد غياب اأكر من ع�سرين عاما‪.‬‬

‫الشورى‪ :‬استراتيجية شاملة لتيسير السكن لذوي‬ ‫الدخول المنخفضة وإشراك القطاع الخاص في التمويل‬ ‫الريا�ص ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ع َد جل� ��ص ال�س ��ورى ي بيان له‬ ‫اأم�ص توجيه خ ��ادم احرمن ال�سريفن‬ ‫بع ��ودة �سفرامملك ��ة اإى القاه ��رة‬ ‫ومبا�سرة اأعمال ��ه‪ ،‬واإعادة فتح ال�سفارة‬ ‫والقن�سليت ��ن ي كل م ��ن الإ�سكندري ��ة‬ ‫وال�سوي� ��ص‪ ،‬بع ��د الأزمة العاب ��رة التي‬ ‫تع َر�ست لها ال�سف ��ارة ال�سعودية‪ً ،‬‬ ‫دليا‬ ‫قاطع � ً�ا عل ��ى حر� ��ص خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن على ا�ستم ��رار العاقات بن‬ ‫البلدين بو�سفهما ركن ��ان اأ�سا�سيان ي‬ ‫العاق ��ات العربي ��ة ‪ -‬العربي ��ة والعم ��ل‬ ‫العرب ��ي ام�س ��رك‪ .‬واأ�س ��اد امجل� ��ص‬ ‫بالزي ��ارة الت ��ي ق ��ام به ��ا وف ��د م�س ��ري‬ ‫رفيع ام�ست ��وى اإى امملكة للتاأكيد على‬ ‫عم ��ق ومتان ��ة اأوا�سر امحب ��ة والأخوة‬ ‫وال�سداق ��ة الت ��ي جم ��ع ب ��ن البلدي ��ن‬ ‫وال�سعب ��ن ال�سقيقن‪ .‬وو�س ��ف البيان‬ ‫العاقات ال�سعودية ام�سرية بالعاقات‬ ‫امتج ��ذرة‪ ،‬قوامه ��ا رواب ��ط الدي ��ن‬ ‫والأخوة وام�س ��ر ام�سرك‪ ،‬و�ست�سهم‬ ‫هذه الزيارة ب� �اإذن الله تعاى ي تعزيز‬ ‫العاق ��ات الثنائية بن البلدين اإى اآفاق‬

‫اأو�سع م ��ا كانت عليه‪ .‬واأ َكد اأهمية دور‬ ‫و�سائ ��ل الإعام ي البلدي ��ن ي جلية‬ ‫ال�س ��ورة وطبيع ��ة الرواب ��ط الأخوي ��ة‬ ‫ً‬ ‫و�سعبا‪.‬‬ ‫الوثيقة بن البلدين قيادة‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخ ��ر واف ��ق جل�ص‬ ‫ال�س ��ورى بالأغلبي ��ة اأم�ص عل ��ى �سرعة‬ ‫حديث نظام �سندوق التنمية العقارية‪،‬‬ ‫واإع ��داد ا�سراتيجي ��ة �سامل ��ة مهام ��ه‬ ‫ي ف ��رة ل تتج ��اوز العام ��ن تاأخذ ي‬ ‫العتب ��ار ح�س ��ول امواط ��ن وخا�س ��ة‬ ‫ذوي الدخ ��ول امنخف�س ��ة عل ��ى ال�سكن‬ ‫ي الوق ��ت وال�سع ��ر امنا�س ��ب‪ ،‬و البدء‬ ‫ي اإ�س ��راك القط ��اع اخا� ��ص لتموي ��ل‬ ‫وبن ��اء وحدات �سكنية مي�س ��رة التك ّلفة‪،‬‬ ‫وحقيق التنمي ��ة امتوازنة وام�ستدامة‬ ‫ب ��ن جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة‪ .‬ج ��اء ذلك‬ ‫خ ��ال ا�ستكم ��ال امجل� ��ص لا�ستم ��اع‬ ‫اإى وجه ��ة نظر جن ��ة ال�س� �وؤون امالية‬ ‫ب�ساأن ماحظات الأع�ساء حول التقرير‬ ‫ال�سن ��وي ل�سن ��دوق التنمي ��ة العقاري ��ة‬ ‫للعام ام ��اي ‪1431/1430‬ه�‪ .‬كما وافق‬ ‫بالأغلبي ��ة على م�س ��روع تنظي ��م امركز‬ ‫ال�سع ��ودي لزراع ��ة الأع�س ��اء‪ ،‬واإع ��داد‬ ‫نظ ��ام �سام ��ل ل ��ه من ع�س ��ر م ��واد تتيح‬

‫ال�ستقالي ��ة الإدارية وامالية للمركز ما‬ ‫م ِكن ��ه من زي ��ادة ن�ساطات ��ه التن�سيقية‬ ‫والعملية لتوف ��ر الأع�س ��اء وزراعتها‪.‬‬ ‫وقدَر امجل�ص عل ��ى حد ما اأو�سح اأمينه‬ ‫العام حمد ب ��ن عبدالله الغامدي جهود‬ ‫وزارة اح ��ج بالتع ��اون م ��ع القطاعات‬ ‫امختلفة لتقدم اأرقى اخدمات ل�سيوف‬ ‫الرحمن‪ .‬ومن ��ح امجل�ص جنة الإ�سكان‬ ‫وامي ��اه واخدم ��ات العام ��ة فر�سة للرد‬ ‫على ماحظات الأع�ساء على التقريرين‬ ‫ال�سنوين لوزارة احج للعامن امالين‬ ‫‪1430/1429‬ه � � ‪1432/1431 -‬ه� ��‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬وافق امجل�ص بالأغلبية‬ ‫على توفر الدعم الازم لتنفيذ متطلبات‬ ‫اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني‬ ‫ما مكن من التو�سُ ��ع ي اإن�ساء كليات‬ ‫التقني ��ة للبن ��ن وامعاهد العلي ��ا للبنات‬ ‫وزيادة الطاق ��ة ال�ستيعابية للقائم منها‬ ‫حالي � ً�ا‪ .‬كما واف ��ق على اتخ ��اذ التدابر‬ ‫الازمة معاجة اأو�س ��اع هيئة التدريب‬ ‫من حمل ��ة الدكت ��وراة واماج�ستر التي‬ ‫نتجت م ��ن التنظيم اجدي ��د للموؤ�س�سة‬ ‫وخا�سة ما يتع َلق مكافاأة نهاية اخدمة‬ ‫وبدل احا�سب الآي وغرها‪.‬‬


‫ملتقى اأوقاف يوصي باإفصاح عن اأصول والحوكمة وبنوك وقفية‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة امهيزع‬ ‫اأو�شى ملتقى تنظيم ااأوق ��اف ااأول والذي اختتم اأعماله اأم�س‬ ‫ي الريا�س ب�شرورة اأن تف�شح وزارة ال�شوؤون ااإ�شامية وااأوقاف‬ ‫والدع ��وة وااإر�ش ��اد ع ��ن اأ�شول ااأوق ��اف التي ت�ش ��رف عليها وبيان‬ ‫م�شارفه ��ا لتبديد امخاوف وتوثيق العاقة بن ال ��وزارة والواقفن‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�شارك ��ون ي املتق ��ى عل ��ى اأهمي ��ة ا�شتقالية الهيئ ��ة العامة‬ ‫لاأوق ��اف وت�شم ��ن نظامه ��ا حف ��زات ت�شجيعية ت�شاه ��م ي تفعيل‬ ‫ااأوقاف وتذليل العقبات التي تواجهها ومن ذلك اإعفاوؤها من الزكاة‪،‬‬

‫كما اأو�شى املتقى ب�شن اأنظمة منح الوقف �شخ�شية اعتبارية مكنه‬ ‫م ��ن اكت�ش ��اب حقوق ��ه واإدارة اأعماله وتنمي ��ة ا�شتثمارات ��ه‪ ،‬واإ�شافة‬ ‫ال�ش ��ركات الوقفية وغ ��ر الربحية اإى نظام ال�ش ��ركات اجديد اأ�شوة‬ ‫بعدد من الدول ااأخرى‪ ،‬واإ�شدار تنظيمات ت�شاعد على حماية اأ�شول‬ ‫ااأوقاف وحافظ عليها‪ ،‬والتاأكيد على اأهمية وجود حوكمة لاأوقاف‬ ‫وقواعد حا�شبية ومالية اإدارتها‪.‬‬ ‫و�ش ��دد املتق ��ى ي بيانه اختامي عل ��ى اأن يت�شمن نظام الهيئة‬ ‫العام ��ة لاأوقاف الرخي� ��س مراكز ا�شت�شاري ��ة متخ�ش�شة ي جال‬ ‫ااأوق ��اف وت�شهي ��ل مهامه ��ا لاإ�شه ��ام ي تطوي ��ر ااأوق ��اف وتق ��دم‬

‫الدرا�شات وااأبحاث امتعلقة به ��ا‪ ،‬وتخ�شي�س دوائر بامحاكم تعنى‬ ‫بااأوق ��اف وت�شري ��ع اإجراءاته ��ا‪ .‬واأكد املتق ��ى على اأن تق ��وم وزارة‬ ‫التعلي ��م العاي بتوجيه �شريحة من امبتعث ��ن لدرا�شة علوم ااأوقاف‬ ‫واعتماد م�شارات اأكادمية متخ�ش�شة ي جال ااأوقاف وامنظمات‬ ‫غ ��ر الربحي ��ة ي اجامعات امحلي ��ة‪ .‬ودعا اإى تبني مب ��ادرة وزير‬ ‫ال�شوؤون ااإ�شامية وااأوقاف والدعوة وااإر�شاد بالدعوة اإى اإن�شاء‬ ‫بن ��وك و�شركات ا�شتثمارية وقفي ��ة تخت�س ب� �اإدارة ااأ�شول الوقفية‬ ‫وتطوي ��ر ااأوق ��اف وتنميتها وتق ��دم احلول التمويلي ��ة لها ودعوة‬ ‫اجهات امخت�شة للعمل على تفعيلها‪.‬‬

‫جانب من اح�صور ي اجل�صة اختامية للملتقى‬ ‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫رعى مسابقة «األوكة» لتعزيز القيم والمبادئ واأخاق‬

‫المفتي‪ :‬المملكة مستهدفة من إعام جائر‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫ق� � ��ال م��ف��ت��ي ع� � ��ام ام �م �ل �ك��ة‬ ‫عبدالعزيز اآل ال�شيخ اإن هذا البلد‬ ‫امبارك م�شتهدف من اإع��ام جائر‬ ‫ُي �ع��ادي عقيدته واأم �ن��ه وق�ي��ادت��ه‬ ‫وتاآلفه وخراته‪ ،‬وا بد اأن نقاوم‬ ‫ذلك بدعوة �شادقة ودع��وة هادفة‬ ‫ون���ش�ت�خ��دم ت�ل��ك ال��و� �ش��ائ��ل فيما‬ ‫يقربنا اإى ال�ل��ه‪ .‬وق��ال نحن ي‬ ‫زمن يجب اأن تثبت فيه القدم واأن‬ ‫يكون ام�شلم م�شتعد ًا للدفاع عن‬ ‫ااإ� �ش��ام بقلمه ول�شانه‪ .‬واأ��ش��ار‬ ‫امفتي ل��دى رعايته اأم����س ااأول‬ ‫للم�شابقة ال �ت��ي اأطلقتها �شبكة‬ ‫ااأل��وك��ة لتعزيز القيم وام �ب��ادئ‬ ‫وااأخاق بالريا�س‪ ،‬اإى اأن لهذه‬ ‫اج��زي��رة خ�شائ�شها ومكانتها‬ ‫العظيمة ويجب على اأبنائها اأن‬ ‫ي�شت�شعروا واجبهم العظيم‪ .‬وقال‬ ‫اإن و�شائل ااإع��ام احديثة التي‬

‫(ال�صرق)‬

‫الملحقية الثقافية بالمغرب تكثف‬ ‫متابعتها أوضاع الطلبة السعوديين‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫امفتي خال احفل‬

‫وج��ت ك��ل بيت وم�ك��ن منها كل‬ ‫�شخ�س ابد اأن يواكبها ااإ�شام‬ ‫وي��داف��ع ع��ن اح��ق وع��ن ق�شايا‬ ‫ااأم��ة وي��رز العقيدة ال�شحيحة‬ ‫ال �� �ش �ل �ي �م��ة واخ���ال� �ي���ة م� ��ن ك��ل‬ ‫ال�شوائب‪ .‬من جانبه حث ااأمن‬ ‫ال �ع��ام ل��راب�ط��ة ال �ع��ام ااإ��ش��ام��ي‬ ‫ع �ب��دال �ل��ه ال��رك��ي ع �ل��ى م��واج�ه��ة‬ ‫التحديات التي ت��واج��ه ااإ��ش��ام‬

‫(ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫وام�شلمن‪ .‬وقال ابد من الركيز‬ ‫ع�ل��ى ال �ت �ح��دي��ات ال �ت��ي تواجهنا‬ ‫��ش��واء ك��ان��ت م��ن اأع ��داء ااإ��ش��ام‬ ‫غ��ر ام�شلمن اأو م��ن ام�شلمن‬ ‫ال�شالن‪ ،‬اأن هناك طوائف وفرقا‬ ‫ا ت��ري��د ااإ� �ش��ام ال�شحيح ومن‬ ‫هنا علينا جميع ًا ي امملكة وي‬ ‫ال �ع��ام ااإ� �ش��ام��ي اأن نتوا�شل‬ ‫مواجهة هذه التحديات‪.‬‬

‫ت�شه ��د املحقي ��ة الثقافي ��ة ال�شعودي ��ة بامغ ��رب‬ ‫ا�شتنف ��ار ًا من ��ذ �شهري ��ن تقريب ًا متابع ��ة حالة الطاب‬ ‫والطالب ��ات ال�شعودي ��ن الدار�ش ��ن ي اجامع ��ات‬ ‫والكليات امغربية بع ��د اأن اأعلن وزير التعليم العاي‬ ‫وااأط ��ر امغرب ��ي اح�ش ��ن ال ��داودي عن حال ��ة ف�شاد‬ ‫عارم ��ة جت ��اح التعلي ��م الع ��اي بامغ ��رب‪ .‬واأ�شارت‬ ‫م�ش ��ادر ل � � «ال�ش ��رق» اإى ح ��ركات ج ��ادة للملحقية‬ ‫الثقافية بالرباط وزيارات متتالية للجامعات لتجنيب‬ ‫الطلبة ال�شعودين اآثار ًا قد تطالهم جراء ذلك الف�شاد‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت جهات ر�شمية مغربية عن بع�س مامح هذا‬ ‫الف�ش ��اد مثلت ي تزوير لل�شهادات‪ ،‬ودرجات امواد‪،‬‬ ‫وبقاء بع�س الدار�ش ��ن خارج امغرب اإى حن موعد‬ ‫ااختب ��ار‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى التاعب ي �شه ��ادات امعادلة‬ ‫اجامعية منحها لبع�س الطاب خارج اإطار القانون‬ ‫وامعاي ��ر امعتم ��دة اأو �ش ��راء ال�شه ��ادات‪ .‬واأ�ش ��ارت‬ ‫ام�ش ��ادر اإى اأن املحقي ��ة تتوا�ش ��ل ب�شكل مكثف مع‬ ‫الطلب ��ة ال�شعودي ��ن ي امغ ��رب متابع ��ة تقاريره ��م‬

‫الدرا�شية بعد كل ف�شل درا�شي‪ .‬ووجهت الطاب اإى‬ ‫�شرورة اإح�ش ��ار ك�شف م�شتوى التح�شيل الدرا�شي‬ ‫للف�ش ��ل الدرا�شي امن�شرم الذي انتهى قبل اأ�شبوعن‬ ‫تقريب� � ًا‪ .‬وكان وزير التعليم الع ��اي امغربي قد اأعلن‬ ‫ي وق ��ت �شاب ��ق ع ��ن اإحالة ثاث ��ة عم ��داء جامعات‬ ‫وكليات مغربية للق�ش ��اء امغربي بعد ثبوت تورطهم‬ ‫بعدة ق�شايا ف�شاد اإدارية ومالية‪ ،‬موؤكد ًا اأنه �شيحا�شب‬ ‫كل من يت ��ورط ي اأي عملية ف�شاد ي التعليم العاي‬ ‫بامغ ��رب‪ .‬يذك ��ر اأن وزارة التعليم الع ��اي ال�شعودية‬ ‫با�شرت موؤخر ًا حالة طالبة �شعودية باإحدى اجامعات‬ ‫امغربية حرمت من مكافاأة خ�ش�شة للطلبة امتفوقن‬ ‫علمي� � ًا بع ��د ت�شليمها �شي ��ك ًا مبلغ اجائ ��زة امتنعت‬ ‫اجامع ��ة عن �شرف ��ه احق ًا لك ��ون الطالب ��ة �شعودية‬ ‫عل ��ى اأ�شا�س اأن ه ��ذه اجوائز من ��ح للمغاربة فقط‪،‬‬ ‫فاأ�ش ��در نائ ��ب وزي ��ر التعليم الع ��اي اأحم ��د ال�شيف‬ ‫توجيهات ��ه للملحقية الثقافية بالرب ��اط منح الطالبة‬ ‫من ��ى الزهراي مكاف� �اأة التف ��وق دون مناق�شة اأ�شباب‬ ‫حجب اجائ ��زة مع اجامعة وت�شليمه ��ا مبلغ ثمانية‬ ‫اآاف درهم ي حينه‪.‬‬

‫وحي المرايا‬

‫ياليتني ما كتبت!‬ ‫غانم الحمر‬

‫كتبت قبل �صنوات في �صحيفة العقيق الإلكترونية (ال�صحيفة‬ ‫الر�صمية للمحافظة التي اأ�صكن فيها) مقال ع��ن م�صكلة المطبات‬ ‫ال�صناعية التي اأ�صبحت �صمة بارزة في تلك البلدة‪ ،‬وذكرت اأنه من‬ ‫ولع البلدية بالمطبات و�صعوها حتى على الطرق الترابية‪ ،‬وكانت‬ ‫نتيجة التجاوب مع مقالي �صريعة بدءا من الأ�صبوع الثاني بعد ن�صر‬ ‫المقال حيث تم اإ�صافة ع��دد ل باأ�ض منه من المطبات على بع�ض‬ ‫الطرق ل تزال حتى اليوم!‬ ‫وقبل اأي��ام كتبت في ذات ال�صحيفة مقال عن دوار كان يربط‬ ‫بين طريقين �صريعين بالمحافظة تم اإلغاوؤه مما �صبب م�صقة للنا�ض‬ ‫وعنتا في اأخذ م�صافة قرابة الكيلو متر حتى اأقرب تحويلة التفاف‪،‬‬ ‫وكان الرد على مقالي �صريعا ‪-‬كماهو الحال في مقالي الأول‪ -‬حيث‬ ‫تم اإغاق هذه التحويلة واأ�صبح اأهالي هذه الأحياء يقطعون اأكثر من‬ ‫‪ 5‬كلم ذهابا ومثلها عودة لكي يذهبون لأعمالهم ولتو�صيل اأبنائهم‬ ‫المدار�ض اأو مر�صاهم للم�صت�صفى بو�صط المحافظة‪ ،‬مقالتي تلك‬ ‫جعلت اأح��د اأ�صدقائي يقول‪« :‬تكفى فكنا واللي يرحم والديك من‬ ‫مقالتك‪ ،‬خلك بال�صرق اأبرك لنا ولك‪ ،‬كل ما جيت تكحلها اأعموها»!‬ ‫لي�ض م��ن م��رارة يتذوقها الكاتب ال��ذي ين�صد المنفعة للنا�ض‬ ‫من تجاهل الم�صوؤول‪ ،‬وك��ان الله في عون الكتاب الذين يكافحون‬ ‫باأقامهم من اأج��ل تعديل «ال�ح��ال المايل» اأو ت�صليط ال�صوء على‬ ‫مكامن الق�صور‪ ،‬اأو ينتقدون تناق�صات م�صروعاتنا ومفارقاتها‪،‬‬ ‫ينب�صون في ال�صلبيات ثم ل يجدون اإل ل�صانا اأخر�ض واآذانا �صماء‪.‬‬ ‫ولكن ما هو اأم ّر واأ�صد نكاية على الكاتب من ذلك هو اأن يجر‬ ‫حبر قلمه على النا�ض مزيدا من اأذى كان يريد اأن يزال‪ ،‬عندها ينمو‬ ‫داخلك �صعور يقول‪ :‬يا ليتني ما كتبت‪ ،‬ويا ليت الم�صوؤول لم يقراأ!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫مدني‪ 17 :‬سجين ًا سعودي ًا في دبي أغلبهم‬ ‫متهمون في قضايا تعامات تجارية واستثمارية‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫ك�شف القن�شل العام ال�شعودي‬ ‫ي دب ��ي عماد ب ��ن عدنان م ��دي اأن‬ ‫ع ��دد ال�شجن ��اء ال�شعودين ي دبي‬ ‫بل ��غ ‪� 17‬شجين� � ًا عل ��ى ذم ��ة ق�شاي ��ا‬ ‫متنوعة كتعام ��ات جارية‪ ،‬وجلب‬ ‫و حيازة مواد �شارة بالعقل لاجار‬ ‫بها وتعاط ��ي موؤ ِثرات عقلي ��ة‪ .‬افت ًا‬ ‫اإى تباي ��ن ااأحكام ال�شادرة بحقهم‬ ‫ح�شب التهمة‪ .‬وقال اإن عدد امتهمن‬ ‫ي ق�شاي ��ا تعامات جاري ��ة ازداد‬ ‫بعد ااأزمة العامي ��ة التي اأ َثرت على‬ ‫�ش ��وق العقار ي دب ��ي‪ .‬وقال مدي‬ ‫اإن جمي ��ع الق�شاي ��ا يت� � ُم التعام ��ل‬ ‫معها وف ��ق قوانن دول ��ة ااإمارات‪،‬‬ ‫واأن امواطن ��ن ال�شعودي ��ن كاف ��ة‬ ‫حل اهتم ��ام م ��ن القن�شلي ��ة ويت ُم‬ ‫تكلي ��ف حاميها متابع ��ة ق�شاياهم‬ ‫والدف ��اع عنه ��م‪ .‬وع ��ن اإ�ش ��راب‬ ‫�شجناء �شعودين ع ��ن الطعام‪ ،‬ذكر‬ ‫القن�شل اأن القن�شلية ات�شلت باأحد‬ ‫ال�شجين ��ن ام�شربن ع ��ن الطعام‪،‬‬ ‫واأو�شح ��ت ل ��ه ااأ�ش ��رار ال�شحي ��ة‬ ‫لاإ�ش ��راب ع ��ن الطع ��ام‪ ،‬واأنه لي�س‬ ‫ح ًا مو�شوعه‪ ،‬وخاطبت القن�شلية‬ ‫اجه ��ات امعنية متابع ��ة امو�شوع‪،‬‬ ‫وقد تقبل الن�شيحة واأوقف اإ�شرابه‬ ‫عن الطعام‪َ .‬‬ ‫وبن اأن حالة ااإ�شراب‬ ‫ااأخ ��رى م ��ا زال ��ت م�شتم ��رة وجار‬ ‫التعامل معها بالطريقة نف�شها‪.‬‬ ‫وات�شلت «ال�ش ��رق» بال�شجن‬ ‫ال�شعودي ام�شرب «عادل» وامحكوم‬ ‫بال�شج ��ن ل� ‪� 23‬شن ��ة‪ ،‬بتهمة اإ�شدار‬ ‫�شي ��كات ب�ش ��وء ني ��ة‪ ،‬حي ��ث امتدح‬ ‫اإدارة ال�شج ��ن ومعاملته ��م ون� �وَه‬ ‫م�شتوى النظافة وج ��ودة الطعام‪.‬‬ ‫واأو�شح اأنه م�شتثمرعق ��اري‪ ،‬واأنه‬

‫ت�ش َرر من ااأزمة العامية عام ‪2008‬‬ ‫والتي هوت باأ�شعار العقار ما اأحق‬ ‫به ال�شررعند حلول موعد ا�شتحقاق‬ ‫�شي ��كات موؤجَ ل ��ة الدف ��ع للعقاري ��ن‬ ‫ح َرره ��ا بقيم ��ة كب ��رة عل ��ى العقار‬ ‫ذاته والذي باعه بااأدوار‪ ،‬وتراكمت‬ ‫الديون عليه لت�شل اإى ‪ 140‬مليون‬ ‫دره ��م‪ ،‬بع ��د اأن عج ��ز ع ��ن �شدادها‪،‬‬ ‫ف�شدر بحقه حكما ًباحب�س‪ ،‬اأم�شى‬ ‫منه حتى ااآن ثاث ��ة اأعوام واأربعة‬ ‫اأ�شهر‪ .‬واأو�شح اأن له �شريك ًا �شعودي ًا‬ ‫هارب ًا �شدرت بح ِق ��ه اأحكام غيابية‪.‬‬ ‫وب � َ�ن اأن ��ه ب ��داأ اإ�شراب ًا ع ��ن الطعام‬ ‫ي ‪ 22‬اأبري ��ل اما�ش ��ي للمطالب ��ة‬ ‫بتطبيق مواد ي قان ��ون العقوبات‬ ‫حول تع� �دُد الدي ��ن والدائنن‪ ،‬ت�ش ُم‬ ‫ق�شاي ��ا ال�شيكات امتعدِدة ي ق�شية‬ ‫واحدة ويحكم فيها بحكم واحد هو‬ ‫احكم ااأ�ش ��د واأق�شاه ثاثة اأعوام‪.‬‬ ‫وق ��ال رفعت مطالب ��ي بتطبيق مواد‬ ‫تن� � ُ�س على ذل ��ك ي القانون للنيابة‬ ‫العامة‪ ،‬والتقى بي ‪ 12‬م�شت�شار ًا ي‬ ‫النيابة‪ ،‬وا�شتمعوا مطالبي‪ .‬وقالت‬ ‫امحامية ااإماراتية �شوق الكثري‪،‬‬ ‫اإن ق�شاي ��ا ال�شيكات اموؤجلة ينبغي‬ ‫اأن تنظره ��ا امحكم ��ة امدني ��ة ا‬ ‫اجزائي ��ة م ��ا يعن ��ي ع ��دم احك ��م‬ ‫ب�شجن ام�شتثمر واإتاحة الفر�شة له‬ ‫للعمل لت�شدي ��د ام�شتحقات‪ .‬واأ ّكدت‬ ‫اأن ال�شيك اأداة دفع اإذا كان م�شتحق‬ ‫الدف ��ع ي الوقت نف�ش ��ه‪ ،‬وي هذه‬ ‫احالة تنظره امحكمة اجزائية اإن‬ ‫كان ب ��ا ر�شي ��د‪ .‬اأم ��ا اإذا كان �شيك ًا‬ ‫مو َؤج � ً�ا ي�شبح اأداة ائتمان وينبغي‬ ‫اأن تنظ ��ر امحكمة امدنية ي وجود‬ ‫ر�شي ��د عن ��د تاري ��خ ا�شتحقاقه من‬ ‫عدم ��ه‪ ،‬وذل ��ك بح�شب قان ��ون دولة‬ ‫ااإمارات‪.‬‬

‫«تطوير» تؤهل ‪ 250‬مدربا ومدربة‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد ال�شهري‬ ‫ب ��داأ م�شروع امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزيز لتطوي ��ر التعليم الع ��ام «تطوير»‬ ‫بالتع ��اون م ��ع �شركة تطوير التعلي ��م القاب�شة حلقة لتدريب وتاأهي ��ل ‪ 250‬مدرب ًا‬ ‫ومدرب ��ة من ختل ��ف مناطق وحافظات امملك ��ة‪ ،‬ت�شتمر لع�شرة اأي ��ام‪ .‬واأو�شح‬ ‫مدي ��ر ع ��ام «تطوير» علي بن �شدي ��ق احكم ��ي اأن القيمة احقيقة له ��ذا الرنامج‬ ‫تكمن ي حقيق مفهوم النمو امهني ام�شتمر‪ ،‬حيث يقدم الرنامج تدريب ًا مبا�شر ًا‬ ‫للمتدربن وكذلك تدريب ًا اإلكروني ًا‪ .‬وقال اإن برنامج امعلم اجديد يعد اأموذجا م‬ ‫بناوؤه ليتما�شى مع امعاير العامية م�شتفيدين من اأف�شل اممار�شات امطبقة �شمن‬ ‫�شراكات عامية متخ�ش�شة ل�شد الفجوة بن اجانب النظري واجانب التطبيقي‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫لعب عيال‬

‫الرياض‪ ..‬مدرسة أهلية تزيد رسومها‬ ‫ألفي ريال لرفع رواتب المعلمين‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان ام�يلحي‬

‫فهد عافت‬

‫درب القصيدة‪(:‬اإيقاع‪:‬‬ ‫غمغمة الاشيء‪/‬‬ ‫ا ّللذة الصفيقة)‬ ‫اأف � � �ك� � ��ار‪ ،‬ر�ؤى‪ ،‬ه ��واج� �� ��س‪،‬‬ ‫�رغبات‪� ،‬معان‪� ،‬غايات‪� ،‬اأح��ام‪،‬‬ ‫�ذك� ��ري� ��ات‪ ،‬ح �� �س��رات‪� ،‬اأم �ن �ي��ات‪،‬‬ ‫�األ��وان‪� ،‬اأ�سياء كثيرة اأخرى‪ ،‬تنبت‬ ‫�ت���س�ق��ط �ت �ع �ل��و �ت� �ه ��وي‪ ،‬ت�ت�ج��اذب‬ ‫�ت�ت�ن��اف��ر‪ :‬خليطا عجيبا‪ ،‬ف��ي راأ���س‬ ‫ال� ��� �س ��اع ��ر‪ ،‬ت� �ت ��زاح ��م‪ ،‬ب �ف��و� �س��وي��ة‬ ‫مريبة عند ب��اب غوايته‪ ،‬ف �اإن انتخب‬ ‫منها �سيئا‪ ،‬ب �اإرادت��ه ��ع �ي��ه‪ ،‬خابت‬ ‫الق�سيدة‪ :‬ال��وع��ي المريد‪� ،‬الإرادة‬ ‫الواعية‪ ،‬ل ينتقيان ما ي�سلح للتعامل‬ ‫معه �سعريا‪ ،‬يتبع ال��وع��ي‪ :‬المنطق‪،‬‬ ‫�يتبع المنطق ‪ :‬المنفعة‪� ،‬ه��ذه باب‬ ‫علم ل ب��اب فن �اأدب‪ ،‬غالبا ما يقود‬ ‫هذا النتقاء العقاني‪ ،‬الق�سيدة اإلى‬ ‫م��و��س��وع��ات مهمة م�سبقا‪� ،‬يحثها‬ ‫على غايات جليلة‪ ،‬يمكن لغير ال�سعر‬ ‫معالجتها ب�سكل اأف���س��ل‪ :‬الجليل!‪،‬‬ ‫نعم الوعي �الإرادة يح�سمان الأمور‬ ‫ل�سالح «الجليل» من الأم��ور‪ ،‬لكن ما‬ ‫هو جليل خ��ارج ال�سعر‪� ،‬ف��ي معزل‬ ‫ع�ن��ه‪ ،‬ل ّ‬ ‫يمكن ال�سعر م��ن الح�سول‬ ‫على «الجميل» حين يدخل‪ ،‬مراجعة‬ ‫ب�سيطة لمعظم الق�سائد التي حا�لت‬ ‫ت�ب�ن��ي ق���س��اي��ا �م��ذاه��ب �م�ع�ت�ق��دات‬ ‫�مبادئ �قيم‪ ،‬جليلة القدر عقديا‪ ،‬اأ�‬ ‫اجتماعيا‪ ،‬اأ� �سيا�سيا‪ ،‬توؤكد �سقوط‬ ‫ه��ذه الق�سائد‪� ،‬ع��دم ج��دارت�ه��ا من‬ ‫الناحية الفنية لحتال مكانة عالية‪،‬‬ ‫اإل في ن��ادر ل يقا�س عليه‪ ،‬الو�سيلة‬ ‫ال ��وح� �ي ��دة ال �م �ت��اح��ة � د�ن ت�ق��دي��م‬ ‫��س�م��ان��ات لنجاحها اأي���س��ا � ه��ي اأن‬ ‫يترك ال�ساعر الأ�سياء المتزاحمة فيه‪،‬‬ ‫تتحرك بناء على قدراتها �مهاراتها‪،‬‬ ‫د�ن تدخل مبا�سر منه‪� ،‬سيء‪ ،‬اأ� ل‬ ‫�سيء ي�سير بالغمغمة �سيئا‪ :‬يتك�سف‬ ‫�يتخلق من الإيقاع �فيه‪ ،‬اأما الإيقاع‬ ‫نف�سه‪ ،‬فا �سبيل لمعرفة من اأين اأتى‬ ‫�ل كيف ت�سكل �ل لماذا ت�سكل على‬ ‫هذا النحو؟‪ ،‬الإيقاع‪ :‬هو الإلهام‪ ،‬اأ�‬ ‫اأ�� �س��ح دل�ي��ل عليه‪ ،‬ظ��ال ل��ه ظ��ال‪:‬‬ ‫رع�سة �افتتان �سهي‪� ،‬ه � ّزة قاذفة‪،‬‬ ‫ت��رم��ي ب �ك��ل ال�م�ق��ا��س��د ف��ي ت �ي��ه ل �ذّة‬ ‫�سفيقة‪ ،‬قليلة الحياء‪ ،‬متخففة من اأي‬ ‫�سيء‪� ،‬من كل �سيء‪:‬‬ ‫الإيقاع‪ :‬نقطة البداية‪� ،‬بحر كل‬ ‫ما �سوف ياأتي!‬ ‫(ن�ت��م ال�ح��دي��ث ف��ي كتابة اأخ��رى‬ ‫باإذن الله)‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ف� ��اج � �اأت اإح � � ��دى ك��ري��ات‬ ‫ام� ��دار�� ��س الأه� �ل� �ي ��ة ي ��ش�م��ال‬ ‫الريا�س‪ ،‬طابها وطالباتها بقرار‬ ‫زيادة ر�ش�مها بحجة رفع رواتب‬ ‫امعلمن وامعلمات اإى ‪5600‬‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫وج ��اء ي ال �ق��رار ‪ »:‬ن�ظ��ر ًا‬ ‫للم�شتجدات ال�ت��ي ط���راأت على‬ ‫ال�شاحة التعليمية فيما يخ�س‬ ‫روات � � ��ب ام �ع �ل �م��ن ال���ط �ن �ي��ن‬ ‫وج ��اوب� � ًا م��ع ام��ر� �ش���م املكي‬ ‫برفع رواتب امعلمن ال�شع�دين‬ ‫وامعلمات ال�شع�ديات اإى ‪5600‬‬ ‫ريال‪ ،‬اإ�شافة اإى التاأمن الطبي‬

‫وال �ت �اأم �ي �ن��ات الج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ل��ذا‬ ‫�شتتحمل امدار�س العبء الأكر‬ ‫من هذه الزيادة‪ ،‬كما �شتجد نف�شها‬ ‫م�شطرة اإى رفع الر�ش�م»‪.‬‬ ‫واخ �ت �ت��م ال� �ق���رار ب �ع �ب��ارة‬ ‫«نتطلع اإى تفهمكم وق���ف � ًا مع‬ ‫اأب� �ن ��اء ه ��ذا ال �ب �ل��د م��ن ال���ش�ب��اب‬ ‫وال �� �ش��اب��ات ال�ب��اح�ث��ن ع��ن عمل‬ ‫فاأنتم خر من يقدر ذلك»‪.‬‬ ‫وو���ش��ل��ت ال� ��زي� ��ادة ال �ت��ي‬ ‫قررتها اإدارة امدر�شة اإى األفي‬ ‫ريال‪ ،‬حيث و�شلت ر�ش�م امرحلة‬ ‫الثان�ية اإى ‪ 19‬أال��ف ري��ال‪ ،‬ي‬ ‫حن كانت ‪ 17‬األفا‪ ،‬فيما و�شلت‬ ‫ر�ش�م امرحلة امت��شطة اإى ‪17‬‬ ‫األف ريال‪ ،‬ي حن كانت ‪ 15‬األفا‪.‬‬

‫توصيات بصرف حوافز وزيادة عدد‬ ‫العاملين في إدارة حقوق المرضى‬ ‫في المستشفيات الحكومية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫خ ��رج نح ��� ‪ 400‬م�ش ��ارك ي الن ��دوة ال�طني ��ة الأوى حق ���ق‬ ‫وعاقات امر�شى بجملة من الت��شيات ي ختام فعاليات الندوة‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ي اخر‪ ،‬الت ��ي رعاها وزير ال�شحة الدكت�ر عبدالله الربيعة‪،‬‬ ‫وافتتحه ��ا نيابة عنه مدي ��ر عام ال�ش� ��ؤون ال�شحية بامنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫الدكت�ر �شال ��ح ال�شاحي‪.‬وذكر مدير اإدارة حق ���ق وعاقات امر�شى‬ ‫ي امديرية العامة لل�ش� ��ؤون ال�شحية بامنطقة ال�شرقية اأحمد احجي‬ ‫اأن اأب ��رز الت��شي ��ات اعتم ��اد معي ��ار لع ��دد ام�ظف ��ن ي اإدارة حق�ق‬ ‫وعاق ��ات امر�ش ��ى ح�شب ال�شع ��ة ال�شريرية‪ ،‬لي�ش ��كل ‪ %3‬من اإجماي‬ ‫ع ��دد الأ�ش ��رة‪ ،‬واأل يقل عددهم ع ��ن اثنن من الق�ش ��م الرجاي واثنتن‬ ‫من الق�شم الن�شائي‪ ،‬لتحقيق الهدف وه� ‪ %10‬خال ثاث �شن�ات من‬ ‫اعتماد تطبيق امعيار‪ ،‬واعتماد اح�افز امالية‪ ،‬ومنها ‪ %20‬بدل مقابلة‬ ‫جمه�ر لكثافة الفئات الفنية والإدارية‪ ،‬و�شرف بدل «خارج دوام» ي�شل‬ ‫اإى ‪ %50‬م ��ن امرت ��ب‪ ،‬ومكافاأة �شهرية ت�شرف م ��ن اإدارة اقت�شاديات‬ ‫ال�شحة‪ ،‬كما ت�شمنت الت��شيات طرح وظائف على بند الت�شغيل الذاتي‬ ‫م�شمى م�ظف عاقات مر�شى‪ ،‬واخت�شا�شي عاقات مر�شى‪.‬‬

‫فريق بحثي في التخصصي يحدد جين ًا‬ ‫جديد ًا يقف خلف الذئبة الحمراء‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫م�� � َك� ��ن ف� ��ري� ��ق ب �ح �ث��ي‬ ‫م��ن م�شت�شفى ام �ل��ك في�شل‬ ‫التخ�ش�شي ومركز الأبحاث‬ ‫ب ��ال ��ري ��ا� ��س‪ ،‬م� � ��ؤخ�� ��ر ًا‪ ،‬م��ن‬ ‫الت��شل اإى حديد جن جديد‬ ‫ُ‬ ‫ي� ��ؤدِي اختاله اإى الإ�شابة‬ ‫مر�س الذئبة احمراء‪ ،‬بن�شبة‬ ‫‪ ،%100‬وذل��ك ي بحث ن�شر‬ ‫ي دورية «نيت�شر جنتك�س»‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ال��دك��ت���ر ف� ���زان‬ ‫ال �ك��ر ّي��ع‪ ،‬كبر علماء اأب�ح��اث‬ ‫اج � �ي � �ن� ��ات وا�� �ش� �ت� ��� �ش ��اري‬ ‫الأمرا�س ال�راثية م�شت�شفى‬ ‫املك في�شل التخ�ش�شي ومركز‬ ‫الأبحاث بالريا�س‪ ،‬الذي راأ�س‬ ‫الفريق العلمي‪ ،‬اأن هذه امرة‬ ‫الأوى التي يُكت�شف فيها جن‪،‬‬ ‫ي�شبب ه ��ذا ام��ر���س ال�شائع‬ ‫ن�شبي ًا‪ ،‬وب��ال��ذات عند الن�شاء‬ ‫متنح‪ ،‬حيث اإن الع�امل‬ ‫ب�شكل ِ‬ ‫اجينية التي َ‬ ‫م اكت�شافها حتى‬

‫الآن ينح�شر تاأثرها ي زيادة‬ ‫ن�شبة الإ�شابة بامر�س ولي�س‬ ‫الت�شبب امبا�شر ب��ه‪ ،‬كما ه�‬ ‫احال ي الكت�شاف اجديد‪.‬‬ ‫واأو� �ش��ح اأن اج��ن طاما‬ ‫ا�شتبه الباحث�ن ي ت�رطه‬ ‫ي مر�س الذئبة احمراء‪ ،‬اإل‬ ‫اأن��ه م يتم َكن اأح��د م��ن اإثبات‬ ‫ذل ��ك ح �ت��ى الآن‪ ،‬وح �ي��ث اإن‬ ‫ه ��ذا الإن � ��زم ي �ق���م بتك�شر‬ ‫احام�س الن�وي الزائد فاإن‬ ‫الكت�شاف الأخر يفتح امجال‬ ‫ل �ل �ت �ف �ك��ر ي ا� �ش �ت �خ��دام��ات‬ ‫عاجية لأدوية تق�م بعمل هذا‬ ‫الإن ��زم للتقليل م��ن الإ�شابة‬ ‫بامر�س‪.‬‬ ‫واأ�� �ش ��ار ال �ك��ري��ع اإى اأن‬ ‫ال��دك �ت���ر ��ش�ل�ي�م��ان ام�ع�ي���ف‬ ‫م��ن ام�شت�شفى التخ�ش�شي‬ ‫ق��اد الفريق الإكلينيكي‪ ،‬و َ‬ ‫م‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع ا�شت�شارين ي‬ ‫ع ��دة م�شت�شفيات ��ش�ع���دي��ة‬ ‫واآخرين من �شلطنة عمان‪.‬‬

‫فؤاد لـ |‪ :‬إهانات الطالبات‬ ‫أبعدت السعوديات عن عمل النظافة‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�شمري‬ ‫ك�ش ��ف مدي ��ر اإدارة الت�شغيل‬ ‫وال�شيان ��ة بجامع ��ة المل ��ك خالد‬ ‫المهند� ��س ف� ��ؤاد محم ��د ف� ��ؤاد ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن الإدارة ت�شلم ��ت‬ ‫ملفات عدد م ��ن طالبات الت�ظيف‬ ‫ف ��ي مج ��ال النظاف ��ة بكلي ��ات‬ ‫البن ��ات‪ ،‬لفتا اإل ��ى وج�د �شبعين‬ ‫�شع�دية ت ��م الإيعاز له ��ن بالعمل‬

‫في مجال النظافة بم�شمى وظيفة‬ ‫«م�شرفات»‪ ،‬ويقمن بدورهن على‬ ‫اأكم ��ل وج ��ه‪ ،‬واأ�ش ��اف «ال�شرك ��ة‬ ‫الجدي ��دة ا�شتعانت ب � � ‪ 75‬عاملة‬ ‫اأجنبية للعمل في النظافة وتتابع‬ ‫ال�شع�دي ��ات عمله ��ن ب�ش ��كل‬ ‫م�شتمر»‪.‬‬ ‫وح�ل مدى تقبل ال�شع�ديات‬ ‫للعم ��ل في هذا المج ��ال‪ ،‬اأكد اأنهن‬ ‫يعملن بجد‪ ،‬ولك ��ن البع�س منهن‬

‫يتلقين اإهان ��ات اأحيانا من بع�س‬ ‫الطالبات مما يجعلهن يبتعدن عن‬ ‫عمل النظافة اإلى الإ�شراف رغم اأن‬ ‫بع�شهن يتط�عن للنظافة والعمل‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وح�ل ال�شتعانة ب�شع�ديات‬ ‫ف ��ي مجال ال�شيان ��ة الإن�شائية اأو‬ ‫الكهربائية‪ ،‬اأو�شح ف�ؤاد‪ ،‬اأن العقد‬ ‫ل ي�شم وج ���د عن�شر ن�شائي في‬ ‫هذا الجانب‪.‬‬

‫جامعة بريطانية تستعرض الزواج الجماعي‬ ‫في جدة كنموذج إدارة المناسبات‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم تميم الحكيم‬ ‫ناق�ش ��ت طالب ��ة الماج�شتير‬ ‫عروب علي زهران‪ ،‬المبتعثة من‬ ‫الهيئة العام ��ة لل�شياحة والآثار‪،‬‬ ‫�شم ��ن م ��ادة اإدارة المهرجانات‬ ‫والأح ��داث ف ��ي مرحل ��ة‬ ‫الماج�شتي ��ر‪ ،‬تجرب ��ة مهرج ��ان‬ ‫الزواج الجماعي في جدة‪ ،‬الذي‬ ‫تقيمه الجمعية الخيرية للزواج‬

‫والت�جي ��ه الأ�ش ��ري ف ��ي ج ��دة‪،‬‬ ‫كنم ���ذج لإدارة المهرجان ��ات‬ ‫والمنا�شب ��ات‪ .‬واأ�ش ��اد الدكت ���ر‬ ‫اأدري ��ان جا�ش ��ال اأ�شت ��اذ الم ��ادة‬ ‫ع�ش� هيئ ��ة التدري�س بالجامعة‬ ‫به ��ذه التجربة الرائ ��دة‪ ،‬ل�شيما‬ ‫اأن المهرج ��ان ي�شج ��ع ال�شب ��اب‬ ‫عل ��ى الم�شارك ��ة ف ��ي ال ��زواج‬ ‫الجماعي‪ ،‬واإ�شاع ��ة هذه الثقافة‬ ‫في المجتمع‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫صدى الصمت‬

‫كله فوق بعضه!‬ ‫الحسن الحازمي‬

‫ن�سرت «ال�سرق الأو��س��ط» عام ‪ 2007‬تقريرا بعنوان («العين»‬ ‫ت��وق��ف ق�ط��ار ال��دم��ام � ال��ري��ا���ض وت��رب��ك مذيعة اأخ �ب��ار على ال �ه��واء)‪،‬‬ ‫و«زبدة» التقرير اأنه يحكي ق�سة ثاثة عمال �سعوديين ا�ستهر اأحدهم‬ ‫ب� «العين» يعملون في م�سروع على طريق الدمام الريا�ض بالقرب من‬ ‫ال�سكة الحديدية‪ ،‬وفي اأحد الأيام اأ�ساب المركبة التي كانوا يعتمدون‬ ‫عليها عطل ونفد الماء منهم فاأخذوا يبحثون عن الحلول حتى وجدوا‬ ‫في اإعجاب �سديقهم «العائن» بالقطار و�سكته حا نموذجيا‪ ،‬فاتفقوا‬ ‫معه على اإر�سال اأ�سعة عينه للقطار عندما يقترب منهم‪ ،‬وما اأن �ساهد‬ ‫الجميع اقتراب القطار حتى اأطلق العائن «اأ�سعته» على القطار مدعما‬ ‫ذلك بجملة �سعبية تعبر عن القوى التي تنطلق بها الأ�سعة «و�ض تهامية‬ ‫الجراد المقبلة على المغيب!» ليقف القطار في غ�سون دقائق‪ ،‬عندها‬ ‫اأخذ العمال حاجتهم من الماء والأكل من القطار ثم اتجه «العائن» للعربة‬ ‫الرئي�سية واأخذ يم�سح وينفث ثم عاد القطار للعمل في غ�سون لحظات‪.‬‬ ‫مثل هذه الق�س�ض تو�سع المدارك وتغذي الخيال وتجعله خ�سب ًا‬ ‫وق��اب��ا «لبلع» م��ا ح��دث لقطارنا الجديد م��ن تعثر‪ ،‬واأظ��ن اأن بع�ض‬ ‫الم�سوؤولين غرقوا في زحمة «الهيلمان» و«التفاخر» �ساعة الفتتاح كما‬ ‫�ساهدنا وفات عليهم اأن يقراأوا على القطار اأورادا من الذكر تحميه �سر‬ ‫العين و«العائنين» وتحمي ماييننا من الذهاب �سدى‪ ،‬فاأ�سابته اأي ‪-‬‬ ‫قطارنا الجديد ‪« -‬المهربد» الذي كلفنا ‪ 612‬مليونا‪ ،‬عين «ما �سلت‬ ‫على النبي» واأوقف عن العمل بعد اأيام معدودة بحجة اأنه لي�ض مبرمج ًا‬ ‫لينا�سب اأجواء المملكة وكاأنه كان م�سنع ًا ليذهب في رحلة الأحام عبر‬ ‫جبال الألب وعلى اأنغام «بحيرة البجع»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪alhazmiaa@alsharq.net.sa‬‬

‫وافق على إنشاء مجلس السياحة بالمنطقة ووجه بالحرص على تنفيذ المشروعات والخدمات‬

‫اأمير سطام يشدد على أهمية تسريع تأهيل وسط الرياض‬

‫بالمختصر‬

‫تعليم حائل يدشن تطوير المدارس‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اطل ��ع اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��س �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي ااأمر �شطام ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬ي مقر ااإمارة‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬بح�شور نائبه �شاح ��ب ال�شمو املكي ااأمر‬ ‫حمد ب ��ن �شع ��د‪ ،‬ورئي�س الهيئ ��ة العام ��ة لل�شياحة‬ ‫وااآث ��ار �شاح ��ب ال�شمو املك ��ي ااأم ��ر �شلطان بن‬ ‫�شلم ��ان‪ ،‬وع ��دد م ��ن م�ش� �وؤوي الهيئة‪ ،‬عل ��ى عر�س‬ ‫ع ��ن ال ��راث العم ��راي منطق ��ة الريا�س‪.‬واأك ��د‬ ‫اأهمي ��ة امحافظ ��ة عل ��ى ال ��راث العم ��راي وتهيئ ��ة‬ ‫امواق ��ع الراثي ��ة ي امحافظ ��ات وامراك ��ز التابعة‬ ‫منطقة الريا�س‪ ،‬م�شددا عل ��ى اأهمية و�شط الريا�س‬ ‫التاريخ ��ي وااهتم ��ام ب�شرعة تاأهيله م ��ع امحافظة‬ ‫على طابعه التاريخي ليجتذب امواطنن‪ ،‬خ�شو�شا‬ ‫م ��ع توف ��ر جمي ��ع اخدم ��ات فيه‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ك�شف‬ ‫ااأم ��ر �شلط ��ان بن �شلم ��ان‪ ،‬عن اأن �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر �شط ��ام ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬واف ��ق على‬ ‫اإن�شاء جل�س ال�شياح ��ة منطقة الريا�س برئا�شته‪،‬‬

‫جانب من ام�ساركن ي الرنامج‬

‫الأمر �سطام بن عبدالعزيز خال اطاعه على العر�ض‬

‫وم�شارك ��ة القطاع ��ات اخدمية والغرف ��ة التجارية‬ ‫والقطاع اخا�س‪ .‬من جهة اأخرى‪� ،‬شدد ااأمر �شطام‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬على �شرورة اأن يقوم جميع روؤ�شاء‬ ‫البلديات ي منطقة الريا�س ببذل امزيد من اجهود‬ ‫لتقدم خدم ��ات ميزة للمواطنن وت�شهيل اأمورهم‬ ‫وخدمتهم على اأكمل وجه‪.‬ووجه خال ا�شتقباله ي‬

‫(ال�سرق)‬

‫مكتبه بق�ش ��ر احكم اأم�س‪ ،‬بح�ش ��ور نائبه �شاحب‬ ‫ال�شمو املك ��ي ااأمر حمد بن �شعد بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫واأم ��ن منطق ��ة الريا�س ااأمر الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫بن عياف‪ ،‬وم�شاعدي ااأمن‪ ،‬ووكاء ااأمانة‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن ام�شوؤول ��ن ي ااأمان ��ة‪ ،‬باحر�س عل ��ى تنفيذ‬ ‫ام�شروعات واخدمات ‪.‬‬

‫‪ 35‬عالم ًا وباحث ًا يستشرفون مستقبل أبحاث النانو‪ 14 ..‬مايو‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬ ‫تنظم جامعة جران خ ��ال الفرة من الرابع‬ ‫ع�شر وحتى ال�شاد�س ع�شر من مايو اجاري‪ ،‬ج ُمع ًا‬ ‫علمي ًا دولي ًا ي�شم علماء بارزين ي جاات علمية‬ ‫متنوع ��ة مرتبطة بتقنية النان ��و احديثة واأبحاث‬ ‫الطاق ��ة امتج� �دِدة‪ ،‬ح ��ت عن ��وان «ور�ش ��ة العم ��ل‬ ‫الدولية ح ��ول امواد امتقدِمة اأجه ��زة اا�شت�شعار‬ ‫‪ ..‬ااأجهزة ااإلكرونية والطاقة امتجدِدة ‪،»2012‬‬

‫م�شارك ��ة ‪ 35‬عام ًا وباحث ًا يق ِدم ��ون اأوراق ًا علمية‬ ‫تو�شل له العلم ي تقنيات اأجهزة‬ ‫تك�شف اأحدث ما َ‬ ‫اا�شت�شعار عن بع ��د والطاقة امتج� �دِدة‪ .‬واأو�شح‬ ‫مدي ��ر اجامعة ااأ�شتاذ الدكتور حمد اح�شن‪ ،‬اأن‬ ‫الور�ش ��ة تتط� � َرق اإى العديد من امح ��اور البحثية‬ ‫ذات العاق ��ة مث ��ل امج�ش ��ات الكهروكيميائي ��ة‪،‬‬ ‫وامج�ش ��ات احيوي ��ة‪ ،‬وج�شات الغ ��از‪ ،‬واأجهزة‬ ‫ا�شت�شع ��ار الوق ��ود والطاقة‪ ،‬واخاي ��ا ال�شم�شية‬ ‫وم ��واد تخزي ��ن الهيدروج ��ن‪ ،‬موؤ ِك ��د ًا اأن التج َمع‬

‫العلمي يهدف اإى ااطاع على اأحدث ااكت�شافات‬ ‫ي هذه امحاور البحثية‪ ،‬وتو�شيع قاعدة التعاون‬ ‫الدوي بن امراكز البحثية داخل امملكة وخارجها‬ ‫ي جال اأجه ��زة اا�شت�شعارااإلكرونية والطاقة‬ ‫امتجدِدة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الور�ش ��ة يتح� �دَث فيه ��ا «‪11‬‬ ‫بروفي�شورا» من جامعات دولية عريقة‪ ،‬اإ�شافة اإى‬ ‫باحثن من اأع�شاء هيئ ��ات التدري�س ي جامعات‬ ‫ومراكز البحوث من داخل امملكة وخارجها‪.‬‬

‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫(ال�سرق)‬

‫افتتح م�شاع ��د امدير العام للربية والتعلي ��م لل�شوؤون التعليمية‬ ‫منطق ��ة حائ ��ل نا�ش ��ر الر�شي ��د ي قاع ��ة ااأم ��ر في�شل ب ��ن عبدالله‬ ‫للموؤم ��رات مق ��ر اإدارة التعليم ظهر اأم�س‪ ،‬برنام ��ج تطوير امدار�س‬ ‫م�ش ��روع امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬بح�شور ام�ش ��رف ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم خالد الراج ��ح‪ ،‬ومدي ��ري ااإدارات ومديري مكاتب‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م مدن وحافظ ��ات امنطقة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى نقل وقائع‬ ‫الرنامج للق�شم الن�شائي من خال الدائرة التلفزيونية امغلقة‪.‬‬ ‫وق ��دم الراج ��ح �شرح ًا تف�شيلي� � ًا وعر�ش ًا مرئي ًا ع ��ن كل ما يتعلق‬ ‫بالرنام ��ج‪ ،‬حيث اأ�شار اإى قرار وزير الربية والتعليم باإن�شاء وحدة‬ ‫تطوي ��ر امدار� ��س ي قطاعي البن ��ن والبنات‪ ،‬وت�شكي ��ل جنة للبنن‬ ‫واأخرى للبنات لعمل امقابات ال�شخ�شية للمتقدمن وامتقدمات للعمل‬ ‫ي وحدة تطوير امدار�س‪.‬‬

‫جامعة الشمالية تنظم يوم الجودة‪ ..‬غد ًا‬ ‫عرعر ‪ -‬مر�شي امهنا‬ ‫يرع ��ى مدير جامع ��ة احدود ال�شمالي ��ة‪ ،‬ااأ�شت ��اذ الدكتور �شعيد‬ ‫اآل عم ��ر‪ ،‬ي كلي ��ة الطب بعرعر غد ًا‪ ،‬يوم اج ��ودة الذي تنظمه عمادة‬ ‫اج ��ودة وااعتماد ااأكادمي‪ ،‬بح�شور ااأم ��ن العام للهيئة الوطنية‬ ‫للتقوم وااعتماد ااأكادمي ااأ�شتاذ الدكتور عبدالله ام�شلم‪.‬‬


‫صامطة‪:‬‬ ‫البحث‬ ‫عن فتاة‬ ‫مختفية منذ‬ ‫أسبوعين‬

‫تعليق‬ ‫الدراسة في‬ ‫مدرسة بعد‬ ‫اقتحامها من‬ ‫مريض نفسي‬

‫جازان‪ -‬علي اجريبي‬ ‫تتح ��رى اجهات الأمني ��ة ي �صامطة عن فتاة ختفية‬ ‫من ��ذ اأ�صبوعن‪ .‬وك�صفت التحقيق ��ات الأمنية التي اأجريت‬ ‫لذوي الفتاة ال�صعودي ��ة � ‪16‬عام ًا � اأنها �صليمة ول تعاي من‬ ‫اأية اأعرا�س اأو ا�صطرابات نف�صية ‪ ،‬وتدر�س بال�صف الثالث‬ ‫امتو�ص ��ط ‪ ،‬واأك ��د الناط ��ق الإعامي ل�صرط ��ة منطقة جازان‬ ‫الرائ ��د عبد الله القري اأن فرق البحث والتحري تقوم حاليا‬ ‫بعملي ��ات بحث مكثفة ع ��ن الفتاة امختفية ‪ ،‬بع ��د اأن م فتح‬ ‫ملف بالق�صية والتحقيق مع اأفراد عائلتها واأقاربها وت�صجيل‬ ‫بيانات خا�صة قد ت�صاعد ي الك�صف عن احقيقة اأو الو�صول‬ ‫اإى مكان اختفائها ‪ ،‬واأن التحقيقات ل تزال م�صتمرة‪.‬‬

‫الرائد عبد الله القري‬

‫جازان ‪ -‬حمد �صميلي‬ ‫اأحالت‪ ،‬اأم�س‪� ،‬صرطة حافظة �صامطة‪� ،‬صاب ًا ع�صريني ًا اإى‬ ‫م�صت�صفى ال�صحة النف�صية‪ ،‬اقتحم مدر�صة وعبث محتواها‪.‬‬ ‫وق ��ام ال�ص ��اب باقتح ��ام مدر�ص ��ة وع ��ان البتدائي ��ة‬ ‫وامتو�صط ��ة‪ ،‬وك�ص ��ر بع� ��س الأث ��اث والأدوات التابع ��ة له ��ا‪،‬‬ ‫واأو�صح الناطق الإعامي لل�صرطة‪ ،‬الرائد عبدالله القري‪ ،‬اأن‬ ‫ال�صاب يعاي م ��ن ا�صطرابات نف�صية‪ ،‬وم حويله م�صت�صفى‬ ‫ال�صحة النف�صية ليتلقى العاج‪.‬‬ ‫واأو�صح الناطق الإعامي لتعليم جازان‪ ،‬حمد الرياي‪،‬‬ ‫اأن اإدارة امدر�ص ��ة ع ّلق ��ت الدرا�ص ��ة وذلك للحف ��اظ على �صامة‬ ‫طابها‪.‬‬

‫التحقيق في قضية شاب وجد مشنوق ًا داخل حديقة‬

‫هشتقة‬

‫سليق التعليم‬ ‫الموازي!‬

‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬

‫تركي الروقي‬

‫قبل �سنوات كانت ظاهرة المدار�س الأهلية تكت�سح المدن والمحافظات‪،‬‬ ‫لدرجة اأ�سبح افتتاح مدر�سة اأهلية اأ�سهل من افتتاح بقالة في الحي‪ ،‬وقتها‬ ‫كانت الأ�سوات ترتفع ب�سرورة �سبط هذه المدار�س؛ كيا يتحول التعليم‬ ‫اإلى �سلعة رخي�سة باأيدي رجال المال ‪ ،‬ولكن وزارة التربية والتعليم �س ّمت‬ ‫اآذان �ه��ا‪ ،‬وان��دف�ع��ت ت��وزع التراخي�س‪ ،‬وف��ا��س��ت اأع ��داد ال�م��دار���س الأهلية‬ ‫واأ�سبحت تتناف�س في تقديم الت�سهيات للطاب‪ ،‬ولم تت�سح حقيقة جودتها‬ ‫اإل حين ف�سل طابها اأ�سحاب الن�سب العالية في قفز حواجز»قيا�س» ‪.‬‬ ‫اليوم تك ِرر وزارة التعليم العالي اأخطاء وزارة التربية في اندفاعها‬ ‫نحو اإجازة برامج التعليم الموازي (م�سائي ونهاية الأ�سبوع) دون �سوابط‬ ‫اأو معايير تحفظ للجامعة هيبتها وللطالب حقوقه‪ .‬اأ�سبحت اإعانات برامج‬ ‫التعليم الموازي في الجامعات تناف�س اإعانات المدر�سين الخ�سو�سيين‪،‬‬ ‫وخلطات ال�سعف الجن�سي‪ ،‬ت�ساهدها في كل مكان‪ ،‬وهي برامج معتمدة من‬ ‫التعليم العالي‪ ،‬ويح�سل طابها على �سهادات عليا ‪.‬‬ ‫والم�سكلة اأن هذه البرامج «ن�س ا�ستوى « اأكاديمي ًا ‪ ،‬وطابها ليبذلون‬ ‫ن�سف مجهود زمائهم في البرامج العامة‪ ،‬والبحوث النهائية المق َدمة «‬ ‫م�سلوقة «‪ ،‬وفوق ذلك فال�سهادات مجرد حبرعلى ورق‪ ،‬ولتقبلها الجامعات‬ ‫يتجه حاملها اإلى جامعة اأخرى تتبع لنف�س الوزارة‪ ،‬يبحث عن‬ ‫الأخرى ! فحين ّ‬ ‫قبول للدرا�سة اأو وظيفة يجد عبارة « اآ�سف تعليم موازي» بانتظاره ! وهنا‬ ‫لتُام الجامعة التي ترف�س ‪،‬واإنما اللوم على الوزارة التي فتحت الباب على‬ ‫م�سراعيه واأ�ساعت هيبة الجامعات واأم��وال الطاب واأوقاتهم‪ ،‬ياعالي خذ‬ ‫العبرة من «اأهلية» التربية ‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫@‬ ‫ ‪6.2‬‬‫(‬ ‫حوادث نقل امعلمات خال ثاثة اأعوام‬ ‫)‬

‫حقق �صرط ����ة الطائف ي ق�صية �صاب‬ ‫ي عق ��ده الثالث م ��ن العمر وج ��د م�صنوق ًا‬ ‫داخل اإحدى احدائق‪ .‬و كان اأحد امواطنن‬ ‫قد �صاهد ال�صاب يتدى من القوائم احديدية‬ ‫حديقة تابعة لأمانة امحافظة‪ ،‬وقام باإباغ‬ ‫عمليات ال�صرطة التي با�صرت معاينة اموقع‪،‬‬ ‫وم ال�صتعان ��ة ب�صعب ��ة الأدل ��ة اجنائي ��ة‬ ‫لت�صوير الواقعة جنائي ًا ورفع الب�صمات من‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫�سابان يراقبان الو�سع عن بعد‬ ‫م�ص ��رح احادثة‪ ،‬فيم ��ا م ا�صتدعاء الطبيب‬ ‫ال�صرعي للموقع للك�صف على اجثة ومعرفة مركز �صرطة النزهة عن وفاة �صاب ي العقد التقرير الطب ��ي ال�صادر ب�صاأن احالة‪ ،‬وقال‬ ‫اأ�صب ��اب الوف ��اة‪ .‬واأك ��د الناط ��ق الإعام ��ي الثال ��ث من العم ��ر‪ ،‬وجرى انتق ��ال اجهات ال�صهري باأن العمل جار على حويل الق�صية‬ ‫لل�صرطة امق ��دم تركي ال�صه ��ري ورود باغ الأمني ��ة امعني ��ة مبا�ص ��رة الب ��اغ بانتظ ��ار لهيئة التحقيق والدعاء العام‪.‬‬

‫ذكر أنه تبقى عشرون سرير ًا فارغ ًا وأن المركز ليس مستشفى‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأو�ص ��ح مدير التاأهي ��ل ال�صام ��ل بامدينة‬ ‫امن ��ورة خال ��د الزغيب ��ي اأن اثنن م ��ن حالت‬ ‫امدينة امن ��ورة توفيا خال الأ�صبوع امن�صرم‬ ‫طبيعي ًا‪.‬‬ ‫وكان ��ت احال ��ة الأوى اأثن ��اء تنوم ��ه‬ ‫ي م�صت�صف ��ى الأن�ص ��ار ال ��ذي انتق ��ل ل ��ه قبل‬ ‫�صه ��ر م ��ن تاريخ وفات ��ه‪ ،‬وذلك ب�صب ��ب تدهور‬ ‫حالت ��ه ال�صحي ��ة نتيج ��ة الإعاقة الت ��ي رافقته‬ ‫من ��ذ ولدته‪ ،‬والآخر الذي لق ��ي ربه ي �صيارة‬ ‫الإ�صع ��اف التي كان ��ت تقله من مرك ��ز التاأهيل‬ ‫اإى ام�صت�صف ��ى بع ��د تده ��ور حالت ��ه ال�صحية‬ ‫اأي�ص ًا‪ .‬واأو�صح الزغيبي ل� «ال�صرق» اأن امتوفى‬ ‫الأول البال ��غ من العم ��ر (‪ )19‬عاما‪ ،‬كان يعاي‬ ‫تخلف� � ًا عقلي ًا م�صاحب ًا لتاأخ ��ر ي النمو‪ ،‬ف�ص ًا‬ ‫ع ��ن اإ�صابته بالته ��اب رئوي ح ��اد‪ ،‬منوها باأن‬ ‫تقري ��ر ام�صت�صف ��ى –ح�صل ��ت «ال�ص ��رق» على‬ ‫ن�صخة من ��ه‪ -‬اأفاد باأن �صب ��ب الوفاة هو توقف‬

‫القل ��ب والتنف�س‪ ،‬م�صيفا اأن الآخر م ماحظة‬ ‫ت ��ردي حالته ال�صحي ��ة فجاأة مرك ��ز التاأهيل‪،‬‬ ‫ما اأجر الطاقم الطبي على نقله للم�صت�صفى‪،‬‬ ‫وهو ما ح�صل حيث لقي ربه ب�صيارة الإ�صعاف‬ ‫امقلة له‪.‬‬ ‫ونفى مدير مركز التاأهيل ال�صامل بامدينة‬ ‫امن ��ورة م ��ا تردد ع ��ن اأن وف ��اة احالتن تعود‬ ‫ل�ص ��وء الرعاي ��ة الطبي ��ة واماحظ ��ة بامرك ��ز‪،‬‬ ‫موؤكدا بقوله‪« :‬امركز لي�س (م�صت�صفى)‪ ،‬واإما‬ ‫للتاأهيل فقط‪ ،‬وهو ل يتحمل اأ�صباب الوفيات‪،‬‬ ‫ونحن نعمل ما بو�صعنا لتقدم كافة اخدمات‬ ‫الائق ��ة بنا لن ��زلء امركز‪ ،‬الت ��ي يجدونها هنا‬ ‫اأف�ص ��ل م ��ن منازله ��م اأحيان ��ا‪ ،‬واأن احي ��اة اأو‬ ‫ام ��وت بي ��د الل ��ه»‪ .‬ورح ��ب الزغيب ��ي ج ��ددا‬ ‫بالن ��زلء القادمن م ��ن مركز تب ��وك‪ ،‬موؤكدا اأن‬ ‫واجبهم الديني والوطن ��ي يحتم عليهم رعاية‬ ‫كافة الن ��زلء �صواء من امدين ��ة اأو غرها‪ ،‬قبل‬ ‫الواجب العملي‪ ،‬نافيا وجود �صغط اأو ازدحام‬ ‫مرك ��ز امدين ��ة‪ ،‬قائ ��ا‪« :‬مركز امدين ��ة ا�صتعد‬

‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫ت�س ُدعات وت�سقُقات ي ف�سل اآخر‬

‫ه ��ذه اللحظ ��ة م يح ��دث ا�صتجاب ��ة من‬ ‫ام�صوؤولن لتقوم و�ص ��ع امدر�صة التي‬ ‫ل يوجد بها خرج طوارئ‪.‬‬ ‫وقال وي اأمر طالبات حمود حمد‬ ‫رغ ��م حداثة مق ��ر امدر�ص ��ة اإل اأنها باتت‬ ‫ت�ص ِكل خط ��ورة بالغة على بناتنا ب�صبب‬ ‫الت�ص ُققات والت�صدُعات التي بداأت تظهر‬ ‫على ج ��دران الفناء اخارج ��ي ‪،‬ووافقه‬ ‫الراأي من�صور النجيم ��ي وفهد الهذيلي‬ ‫اللذان قال متلكنا احرة من اأمر وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعليم ‪ ،‬فكيف له ��ا اأن ت�صتلم‬

‫شبان يسرقون «صقرا‬ ‫حرا« من حديقة في أبها‬ ‫توا�ص ��ل اجه ��ات الأمني ��ة‬ ‫ي منطق ��ة ع�ص ��ر البح ��ث ع ��ن‬ ‫�صب ��ان �صرق ��وا « �صق ��را ح ��را »‬ ‫حت تهديد ال�ص ��اح‪ .‬واأو�صح‬ ‫في�ص ��ل ع�ص ��ري مال ��ك احديقة‬ ‫التي �صرق منه ��ا « ال�صقر احر»‬ ‫اأن عددا من ال�صباب غافلوا عامل‬ ‫احديق ��ة لي � ً�ا وو�ص ��ع ت�صور ًا‬ ‫عنه ��ا وع ��ن مداخله ��ا‪ ،‬فيم ��ا قام‬ ‫اأحدهم بزي ��ارة احديقة �صباح ًا‬ ‫وجل�س ي�ص� �األ العام ��ل اموجود‬

‫ي احديق ��ة ع ��ن قيم ��ة ال�صق ��ر‬ ‫وتفح�ص ��ه وم ��ن ث ��م ات�صل على‬ ‫زمائ ��ه الذين اأوقف ��وا �صيارتهم‬ ‫بجان ��ب احديقة وجل�س اأحدهم‬ ‫فيه ��ا ودخل اآخ ��ر واأ�صهر �صاح ًا‬ ‫ي وج ��ه العام ��ل‪ ،‬وم ��ن ث ��م‬ ‫قام ��وا ب�صل ��ب ال�صقر م ��ن داخل‬ ‫احديق ��ة ح ��ت تهدي ��د ال�صاح‪،‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأنهم توجه ��وا ب�صرعة‬ ‫اإى �صيارته ��م من ن ��وع «جم�س»‬ ‫وق ��ام اآخر واح ��د منه ��م باإغاق‬ ‫باب احديقة على العامل بال�صبك‬ ‫احديدي وولوا هاربن‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫م�صروع� � ًا حديث� � ًا دون النظر ي تطبيق‬ ‫ال�صركة امنفذة للموا�صفات وامقايي�س‬ ‫الهامة عل ��ى امبنى الت ��ي ت�صمن �صامة‬ ‫الطالب ��ات‪ ،‬واأ َك ��د الناط ��ق الإعامي ي‬ ‫مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م برب ��ة را�صد‬ ‫القحط ��اي اأن جن ��ة ال�صام ��ة ام�ص َكل ��ة‬ ‫م ��ن التعلي ��م والدف ��اع ام ��دي والبلدية‬ ‫قام ��ت بزي ��ارة امدر�ص ��ة ومعاينة جميع‬ ‫مواق ��ع اخل ��ل فيها وكتاب ��ة تقرير بذلك‬ ‫ورفعة لق�صم ام�صروعات باإدارة الربية‬ ‫والتعليم لتخاذ الإجراء الازم‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫حريق وهمي في سجن بريدة‬ ‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫نفذت اإدارة �صجون بريدة اأم�س خطة فر�صية حادث حريق واإنقاذ وهمي‪.‬‬ ‫وافر�ص ��ت اخطة وفاة واإ�صابة �صجناء‪ ،‬فيما �صارك فيها عدد من اجهات ذات العاقة‪،‬‬ ‫حيث اإن العملية ت�صمنت �صيناريو اخطة الفر�صية بعد تلقي مركز القيادة وال�صيطرة باإدارة‬ ‫الدفاع امدي لباغ عن حريق ي ال�صجن‪.‬‬

‫من فر�سية احريق الوهمي‬

‫الزغيبي لـ |‪ :‬حالتا وفاة في مركز‬ ‫تأهيل المدينة المنورة ا عاقة لنا بهما‬

‫وتصدعات في مبنى حديث لتعليم تربة‬ ‫تش ُققات ُ‬

‫اأبها ‪ -‬عبده الأ�صمري‬

‫فجع مواطن اأثناء ق�صاء حاجته ي اإحدى‬ ‫دورات امي ��اه بثعب ��ان داهم ��ه ليف ��ر هارب� � ًا م ��ن‬ ‫اموقع‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناطق الإعام ��ي مديرية الدفاع‬ ‫امدي ي منطق ��ة احدود ال�صمالي ��ة الرائد فهد‬ ‫الأ�صم ��ر اأن غرف ��ة العملي ��ات تبلغت ع ��ن وقوع‬ ‫حادث ي حي ام�صاعدية‪ ،‬وفور النتقال للموقع‬ ‫تب ��ن اأن احادث عبارة عن وج ��ود ثعبان داخل‬ ‫دورة مياه عام ��ة خلف حطة وقود‪ ،‬م�صيف ًا اأنه‬ ‫م اإخراجه من اموقع من قبل الفرقة‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫اأبدى اأولياء اأم ��ور طالبات مدر�صة‬ ‫�صعر البتدائية �صمال تربة تخو َفهم من‬ ‫و�صع مبنى امدر�صة اجديد‪.‬‬ ‫و ب ��داأت تظه ��ر على فنائ ��ه وبع�س‬ ‫ف�صول ��ه الت�ص ُقق ��ات والت�ص ُدع ��ات‬ ‫وت�صاءل ��وا ع ��ن دور ق�ص ��م ام�صروع ��ات‬ ‫ي اإدارة الربي ��ة والتعليم الذي ا�صتلم‬ ‫امدر�ص ��ة م ��ن من ِف ��ذ م�ص ��روع اإن�صائه ��ا‬ ‫وه ��ي به ��ذه ال�صورة ‪ ،‬ور�ص ��دت عد�صة‬ ‫« ال�ص ��رق « الت�صدُعات والت�ص ُققات التي‬ ‫طالت جدران امبن ��ى اإ�صاف ًة لانهيارات‬ ‫الأر�صية ي الفناء وبع�س الف�صول‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت مدي ��رة امدر�ص ��ة �صع ��اد‬ ‫الق�صا� ��س عن تخو ِفها م ��ن و�صع مبنى‬ ‫امدر�ص ��ة ال ��ذي م م� ��س علي ��ه عام ��ان‬ ‫‪ ،‬موؤ ِك ��د ًة اأنه ��ا قام ��ت برف ��ع العدي ��د من‬ ‫اخطاب ��ات لإدارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫والدفاع امدي للنظر ي الو�صع احاي‬ ‫للمدر�ص ��ة ال ��ذي ي�ص� � ِكل خط ��ورة بالغة‬ ‫عل ��ى اأكر م ��ن ‪ 150‬طالب ��ة اإل اأنه حتى‬

‫ثعبان‬ ‫يفجع‬ ‫مواطن ًا‬ ‫داخل‬ ‫دورة مياه‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫مام ��ا ل�صتقبال اح ��الت القادم ��ة اإليه‪ ،‬وي‬ ‫ح ��ال عدم ا�صتع ��داده‪ ،‬اأو وج ��ود ازدحام فكان‬ ‫م ��ن الأوى به اإب ��اغ ال ��وزارة بع ��دم اإمكانية‬ ‫قبول نزلء تبوك»‪ ،‬ونافيا اأي�صا ما تردد ب�صاأن‬ ‫نق�س الكوادر الطبي ��ة والب�صرية‪ ،‬لفتا بقدوم‬ ‫الطواق ��م التمري�صية والإداري ��ة لنزلء تبوك‪،‬‬ ‫وهو ما ا�صتبعد وجود �صغط على عمل كوادر‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح خالد الزغيب ��ي اأن مركز امدينة‬ ‫يت�ص ��ع ل � � ‪ 960‬حال ��ة‪ ،‬وو�ص ��ل ع ��دد اح ��الت‬ ‫حت ��ى ي ��وم اأم� ��س اإى ‪ ،940‬اأي تبق ��ى حواي‬ ‫ع�صرين �صرير ًا فارغ ًا‪ ،‬م�صيفا اأن عدد القادمن‬ ‫م ��ن تبوك ‪ 245‬حالة‪ ،‬منه ��م ‪ 99‬ذكرا‪ ،‬و(‪)146‬‬ ‫اأنثى‪ ،‬واأن نزلء امدين ��ة امنورة يبلغون ‪695‬‬ ‫حال ��ة‪ ،‬م�صيفا اأن اإم ��ارة منطقة امدينة امنورة‬ ‫اطماأن ��ت عل ��ى حال ��ة امرك ��ز والن ��زلء‪ ،‬ي ��وم‬ ‫اخمي�س امن�صرم‪ ،‬بعد �صدور توجيهات �صمو‬ ‫اأمر منطقة امدين ��ة امنورة متابعة احالت‪،‬‬ ‫وتقدم كافة �صبل اخدمات والرعاية لهم ‪.‬‬

‫( ال�سرق )‬

‫رصاصة تصيب حارس أمن في كتفه‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأ�صابت ر�صا�صة حار�ص ًا اأمني ًا ي كتفه اأم�س الأول ي الباحة‪.‬‬ ‫واأو�صح الناطق الإعامي لل�صرطة امقدم �صعد الغامدي اأن حار�س اأمن ي مع�صكر ك�صفي‬ ‫اأ�صي ��ب اأثناء عمل ��ه بر�صا�صة طائ�صة ا�صتقرت ي كتفه الأي�ص ��ر اأثناء قيامه بتنظيف �صاحه‬ ‫ال�صخ�ص ��ي من ن ��وع بندقية ن�س ر�صا�س‪ ،‬فيما اأفاد الناط ��ق الإعامي ي �صحة الباحة ماجد‬ ‫ال�صط ��ي اأنه م نقل ام�صاب عن طريق �صي ��ارة اإ�صعاف الهال الأحمر اإى م�صت�صفى املك فهد‪،‬‬ ‫واأن ام�صاب ي حالة م�صتقرة وما زالت التحقيقات جارية معرفة ماب�صات امو�صوع‪.‬‬

‫« إنذار « يقلق أمهات مواليد في مستشفى‬ ‫اأبها ‪� -‬صعيد اآل ميل�س‬ ‫�صحت اأمهات اأطفال اح�صانة ي م�صت�صفى اأبها العام م�صاء اأم�س الأول على دوي جر�س‬ ‫اإنذار احريق ما اأثار قلقهن على مواليدهن‪.‬‬ ‫وعل ��ى ال��ور ح�صرت ف ��رق الدفاع امدي وفرق �صركة الكهرب ��اء معاينة اموقع خوفا من‬ ‫اأي حري ��ق داخل اأروقة ام�صت�صفى ليتم حديد ال�صبب وهو تعلي ��ق جهاز الإنذار بدون �صبب‬ ‫وا�صح‪ .‬واأكد امتحدث الر�صمي ل�صحة ع�صر �صعيد النقر �صحة اخر‪ ،‬م�صر ًا اأنه م اإنهاء‬ ‫اخلل ي حينه من قبل امخت�صن‪.‬‬

‫نفوق ‪ 23‬رأسا من اأغنام بسبب صاعقة‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�صرق‬

‫إنقاذ شاب سقط في بئر‬

‫اأدت �صاعقة رعدية م�صاء اأم�س اإى نفوق ‪ 23‬راأ�ص ًا من الأغنام جنوب الطائف ‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي للدفاع امدي العقيد خالد القحطاي اأن الدفاع امدي تلقى باغ ًا‬ ‫عن احادثة ي اأحد مواقع تربية الأغنام جنوب حافظة الطائف ‪ ،‬وانتقلت فرق الدفاع امدي‬ ‫للموقع واتخذت الإجراءات الازمة ‪.‬‬

‫اأنقذت فرق الدفاع امدي ي خمي�س م�صيط �صاب ًا يعاي مر�ص ًا نف�صي ًا �صقط ي بئر‬ ‫ج ��اور منزل اأ�صرته‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق الإعامي للدفاع امدي العقيد حمد العا�صمي‬ ‫اأن غرف ��ة العملي ��ات تبلغت عن �صق ��وط �صاب يعاي مر�ص� � ًا نف�صيا داخ ��ل بئر ي مركز‬ ‫الرون ��ة‪ ،‬وحركت فرق الإنق ��اذ والغوا�صن اإى اموقع وم�صطت ��ه وعرت على ال�صاب‪،‬‬ ‫وهو ما يزال على قيد احياة‪ .‬وقام الغوا�صون بانت�صاله من امياه وو�صعه على حافة‬ ‫خر�صانية ي عر�س البئر بعد تقدم الإ�صعافات الأولية له‪ ،‬ومن ثم نقله من اأ�صفل البئر‬ ‫اإى الأعل ��ى بوا�صطة النقالة واحبال‪ ،‬من جهة اأخرى قال مدير ال�صوؤون الفنية الناطق‬ ‫الإعامي للهال الأحمر اأحمد ع�صري اإنه فور تلقي الباغ مركزت فرق الهال الأحمر‬ ‫ي اموق ��ع حتى م ا�صتخراج ال�صاب‪ ،‬وعلى الفور قدمت ل ��ه الإ�صعافات الأولية ونقلته‬ ‫اإى م�صت�صفى اأحد رفيدة العام‪ ،‬وحالته ال�صحية م�صتقرة بعد تعر�صه لإ�صابة متو�صطة‪.‬‬

‫تماس يخلي طالبات من مدرستهن‬

‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫با�ص ��رت فرقة الإطفاء والإ�صعاف والإنقاذ اأم�س حادث ما�س كهربائي ي مدر�صة اللقية‬ ‫البتدائية للبنات‪ .‬واأو�صح الناطق الإعامي للدفاع امدي ي منطقة جازان النقيب يحيى‬ ‫القحط ��اي اأن غرف ��ة العمليات تلقت باغ ًا عن احادث الذي ات�صح اأنه عبارة عن ما�س قاطع‬ ‫"طبلون"‪ ،‬وم التن�صيق مع �صركة الكهرباء ل�صتبداله‪ ،‬فيما م اإخاء الطالبات عن طريق‬ ‫اإدارة امدر�صة دون حدوث اأي اإ�صابات‪.‬‬

‫احتراق مصعد في مياه عرعر‬ ‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫ت�صب ��ب عطل فن ��ي ي «ماكين ��ة» اأحد ام�صاع ��د اأم�س لن�ص ��وب حري ��ق ي م�صعد امبنى‬ ‫الرئي�ص ��ي مديرية امياه ي منطق ��ة احدود ال�صمالية‪ .‬واأكد الناط ��ق الإعامي للدفاع امدي‬ ‫الرائد فهد الأ�صمر احادث‪ ،‬م�صر ًا اأن احريق كان نتيجة عطل فني ي «اماكينة»‪ ،‬فيما تخوف‬ ‫اموظفون وامراجعون من احريق الذي نتج عنه اأدخنة انت�صرت ي اأروقة امديرية‪.‬‬ ‫حاولت نقل ال�ساب اإى اأعلى البئر‬

‫(ال�سرق)‬

‫وفاة ثاثة أشخاص على طريق تبوك ـ حقل‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�صعودي‬

‫امركبة التي كان ي�ستقلها امتوفون‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬

‫توي ثاث ��ة اأ�صخا� ��س ي حادثة‬ ‫ت�صادم وجه ًا لوجه عل ��ى طريق تبوك �‬ ‫حقل اأم�س‪.‬‬ ‫و�صهد الطري ��ق بالقرب من منطقة‬ ‫الزيت ��ة حادث ��ة الت�صادم ب ��ن مركبتن‪،‬‬ ‫الأوى من نوع تويوتا جيب‪ ،‬والأخرى‬ ‫ني�صان با ت ��رول‪ ،‬وعلى نف� ��س الطريق‬ ‫وق ��ع حادث اآخ ��ر ي نف�س الي ��وم مقيم‬ ‫م�ص ��ري مركب ��ة م ��ن ن ��وع مر�صيد� ��س‪،‬‬ ‫حي ��ث انقلب ��ت ال�صي ��ارة بع ��د خروجها‬ ‫ع ��ن م�صارها وجا قائدها الذي م نقله‬ ‫اإى م�صت�صفى امل ��ك خالد‪ ،‬فيما با�صرت‬ ‫احادثت ��ن دوري ��ات ام ��رور والدف ��اع‬ ‫(ت�سوير‪ :‬فهدالطرفاوي) امدي والهال الأحمر‪.‬‬

‫إسام ‪ 32‬وافد ًا بعد القبض عليهم في جريمة قمار‬

‫اأبها ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬

‫اأ�صلم ‪ 32‬وافد ًا بعد القب�س عليهم ي جرمة قمار ي مدينة اأبها‪ .‬واأو�صح الناطق الر�صمي‬ ‫لفرع الرئا�صة العامة لهيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ي منطقة ع�صر عو�س الأ�صمري‬ ‫عن تلقي توجيهات مدير عام الهيئة ي ع�صر عامر العامر‪ ،‬باأن يتم منا�صحة امقبو�س عليهم‪،‬‬ ‫وبي ��ان حرمة فعله ��م‪ ،‬واأن الإ�صام يدعوا اإى الرفق باحيوان وحف ��ظ الأموال من العبث‪ ،‬واأن‬ ‫ذل ��ك اأ�صل ي تعاليم هذا الدين احنيف‪ ،‬م�صتعين ��ن مرجم‪ .‬وكانت الهيئة قد األقت القب�س‬ ‫على مائتي �صخ�س �صرق اآ�صيوين اأقاموا حف ًا للقمار ي ا�صراحة على طريق امطار ي اأبها‪.‬‬

‫امقبو�س عليهم ي حفلة القمار‬

‫(ال�سرق)‬


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫تكرم المدارس المنفذة‬ ‫الشرطة تتهم كتابة العدل باإخال باأنظمة‪ ..‬والعدل تتعذر بالزحام أرامكو ِ‬ ‫| تكشف تفاصيل التعدي على أراضي «متو َفين» في حفر الباطن لمشروع التربية البيئية بالمدينة‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‬ ‫اتهمت �شرطة حفرالباطن‪ ،‬كتابة‬ ‫العدل بامحافظ ��ة بالإخال الوا�شح‬ ‫بنظ ��ام اإف ��راغ الأرا�ش ��ي ل�شال ��ح‬ ‫مواطن ��ن‪ ،‬وقال ��ت ي خطاب ��ات لها‬ ‫مع امحافظة ‪-‬ح�شلت «ال�شرق» على‬ ‫ن�شخ ��ة منه ��ا‪ -‬اإن كتابة الع ��دل تنهج‬ ‫اأ�شالي ��ب غ ��ر مقنع ��ة ي اإجاباته ��ا‬ ‫عل ��ى ال�شتف�شارات الت ��ي ت�شلها من‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬حول تو�شيح موقفها جاه‬ ‫عدد م ��ن ال�شكاوى الت ��ي حقق فيها‬ ‫امديري ��ة‪ ،‬خا�ش ��ة فيما يتعل ��ق ببيع‬ ‫بع�ض الأرا�شي دون علم اأ�شحابها‪.‬‬ ‫وو�شلت محافظ ��ة حفر الباطن‬ ‫�ش ��كاوى مواطن ��ن ح ��ول اإف ��راغ‬ ‫اأرا�شيه ��م باأ�شماء مواطن ��ن اآخرين‬ ‫دون علمه ��م‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي اعترت ��ه‬ ‫�شرطة حفر الباطن‪ ،‬باعتبارها اجهة‬ ‫ام�شوؤولة عن جري ��ات التحقيق ي‬ ‫مثل هذه الق�شايا‪ ،‬تهاونا واإخال ي‬ ‫اأنظم ��ة الإفراغ وا�شتخ ��راج �شكوك‬ ‫بدل مفق ��ودة‪ ،‬والت�شب ��ب ي حدوث‬ ‫تعديات من هذا النوع‪.‬‬ ‫وطال ��ب امواط ��ن عايد امطري‬ ‫م ��ن هيئة مكافح ��ة الف�ش ��اد التحقيق‬ ‫ي �شرق ��ة اأر� ��ض وال ��ده امتوف ��ى‪،‬‬

‫دون اح�ش ��ول على ح�ش ��ر للورثة‪،‬‬ ‫وذل ��ك م ��ن ِق َب ��ل اأ�شخا� ��ض جهولن‬ ‫ي كتابة ع ��دل حفر الباط ��ن‪ ،‬مبينا‪:‬‬ ‫«اأر� ��ض وال ��دي رق ��م ‪ 288‬بل ��ك اأ‬ ‫وم�شاحته ��ا ‪ 896‬م ��را مربع ��ا‪ ،‬ي‬ ‫خط ��ط ‪ ،87 /9‬وام�شم ��ى ب � � «اب ��ن‬ ‫هدب ��اء»‪ ،‬بيع ��ت دون اإذن من الورثة‪،‬‬ ‫وقدمت �شك ��وى للمحافظ ��ة وحققت‬ ‫ال�شرط ��ة ي الق�شي ��ة ورغ ��م تو�شل‬ ‫ال�شرط ��ة لل�شخ� ��ض امعت ��دي عل ��ى‬ ‫الأر� ��ض اإل اأن الق�شي ��ة م ح ��ل ول‬ ‫ت ��زال ي طور امخاطب ��ات الر�شمية‪،‬‬ ‫وي ظ ��ل ماطل ��ة الأط ��راف امعنية‬ ‫بالرد‪ ،‬وع ��دم احتج ��از ال�شرطة لهم‪،‬‬ ‫رغ ��م و�ش ��وح تعديه ��م‪ ،‬خا�ش ��ة اأن‬ ‫الأر� ��ض ا�شراه ��ا امتع ��دي وف ��ق‬ ‫ال�شك ب � � ‪ 55‬األف ري ��ال‪ ،‬وباعها بعد‬ ‫اأق ��ل من اأ�شب ��وع ب � � ‪ 205‬اآلف ريال‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «ال�شرق» وف ��ق اخطابات‬ ‫التي ح�شلت عليها ي ق�شية التعدي‬ ‫على اأر� ��ض امواط ��ن امتوفى عو�ض‬ ‫فطح ��ان امط ��ري‪ ،‬جوان ��ب ق�ش ��ور‬ ‫وا�شحة ي اإجراءات اإفراغ الأر�ض‪،‬‬ ‫كونه ��ا م ت�شب ��ط ب�شب ��ط امبايعات‬ ‫ل ��دى ال�شيخ عبدالله ب ��ن علي اجر‬ ‫وفق اإفادته لرئي�ض كتابة العدل بحفر‬ ‫الباطن �شالح العنقري‪ ،‬ي اخطاب‬

‫اأحمد‪ :‬لم نجبر الجهات‬ ‫الحكومية على البقاء داخل بريدة‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأك ��د وكي ��ل الأم ��ن للخدم ��ات‬ ‫باأمان ��ة منطق ��ة الق�شي ��م امهند� ��ض‬ ‫�شالح الأحم ��د ل�«ال�شرق»‪ ،‬اأن الأمانة‬ ‫م ج ��ر اجه ��ات احكومي ��ة عل ��ى‬ ‫البق ��اء داخ ��ل مدينة بري ��دة‪ ،‬م�شيفا‬ ‫اأنه ��ا تريد التم ��دد ي ام�شاحات لكن‬ ‫اجهات احكومية ترغب بالبقاء ي‬ ‫حيط امدينة اأو و�شطها اأو اأطرافها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «هن ��اك م�شروع ��ات‬ ‫�مهند�ض �صالح �لأحمد‬ ‫حكومي ��ة عديدة ح ��ت التنفيذ لعدة‬ ‫جهات ي اأطراف امدينة اأو بداخلها‪ ،‬امتعلقة باإن�ش ��اء م�شروعات مقراتها‬ ‫ونحن ب�ش ��دد اإيجاد م�شاحات تخدم ترف� ��ض النتق ��ال بعيد ًا ع ��ن حيط‬ ‫ام�شروع ��ات وتنظ ��م حرك ��ة البنيان امدين ��ة‪ ،‬م ��ا ي� �وؤدي اإى تكد� ��ض‬ ‫م�شروعات اجهات احكومية و�شط‬ ‫والتمدد �شما ًل و�شرق ًا وغرب ًا‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح الأحم ��د‪ ،‬اأن اجه ��ات امدينة‪.‬‬

‫رق ��م ‪ 33384681‬وتاري ��خ ‪ 30‬م ��ن‬ ‫�شهر ربيع الأول اما�شي‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫دع ��ا ال�شرطة لتوجيه خط ��اب لكتابة‬ ‫الع ��دل برق ��م ‪�� �/6/93/11/21‬ض‬ ‫بتاري ��خ ‪ ،1433 /4 /17‬والت�ش ��اوؤل‬ ‫ع ��ن كيفية توقي ��ع كاتب الع ��دل على‬ ‫امبايعة دون م�شاهدة �شبط امبايعة‪،‬‬ ‫واإي�ش ��اح ا�ش ��م اموظ ��ف �شاح ��ب‬ ‫التاأ�شرة‪ ،‬واإي�شاح من امتقدم بطلب‬ ‫ا�شتخ ��راج �ش ��ك بدل فاق ��د‪ ،‬واأجابت‬ ‫كتابة عدل حف ��ر الباطن ي اخطاب‬ ‫رق ��م ‪ 33743960‬بتاري ��خ الراب ��ع‬ ‫م ��ن �شه ��ر جم ��ادى الأوى م ��ن العام‬ ‫اج ��اري‪ ،‬اأنه ��ا م تتمكن م ��ن معرفة‬ ‫�شاح ��ب التاأ�شرة عل ��ى ال�شك واأنها‬ ‫غ ��ر مطابق ��ة لتوقيع كت ��اب ال�شبط‬ ‫لديه ��م‪ ،‬واأ�ش ��ارت كتاب ��ة الع ��دل ي‬ ‫ردها عل ��ى ا�شتف�شارات ال�شرطة‪« :‬قد‬ ‫يكون كاتب العدل اعتمد على تطبيق‬ ‫ال�شك على �شجله ي ق�شم ال�شجات‬ ‫دون م�شاهدة �شب ��ط امبايعة ب�شبب‬ ‫م ��ا لديه من زح ��ام»‪ .‬اإى ذلك‪ ،‬و�شف‬ ‫اأح ��د اأطراف الق�شي ��ة امواطن قبان‬ ‫العتيبي ما ح ��دث بالتحايل ال�شريح‬ ‫على الأنظمة‪،‬‬ ‫وق ��ال ل � � (ال�ش ��رق)‪ :‬ا�شري ��ت‬ ‫الأر� ��ض م ��ن ال�ش ��وق ب � � ‪ 205‬اآلف‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬لينا اأبوعزة‬

‫ري ��ال به ��دف تعمره ��ا‪ ،‬ث ��م جاءي‬ ‫ال�شخ�ض الذي ا�شريتها منه ومار�ض‬ ‫علي حيث طلب مني‬ ‫�شغوطا كب ��رة ّ‬ ‫ا�شرجاعها ل ��ه مقابل ‪ 250‬األف ريال‬ ‫بحجة اأن الأر�ض متنازع عليها‪ ،‬واأن‬ ‫هن ��اك موظفا ي كتاب ��ة العدل �شوف‬ ‫يتم ف�شل ��ه لأنه اأفرغه ��ا بطريقة غر‬ ‫نظامي ��ة ووافقت رغم اأنني قد اتفقت‬ ‫مع مقاول لبناء الأر�ض‪ ،‬وذهبت معهم‬ ‫والتقيت بكاتب العدل ال�شيخ عبدالله‬ ‫اج ��ر ومعي الرجل ال ��ذي ا�شريت‬ ‫منه الأر�ض وم اإغاق الباب وطلبوا‬ ‫من ��ي اإف ��راغ الأر�ض للرج ��ل امتوفى‬ ‫التي كانت با�شمه ورف�شت ذلك وقلت‬ ‫له ��م باح ��رف الواح ��د‪ ،‬اأن ��ا ل اأبي ��ع‬ ‫ل�شخ�ض متوفى‪ ،‬بل اأبيعها لأي واحد‬ ‫منك ��م‪ ،‬ثم قام كاتب الع ��دل بالت�شال‬ ‫برئي� ��ض الدائ ��رة ال ��ذي اأخ ��ره اأن‬ ‫الأر�ض جاء اأمر من امحافظة باإيقاف‬ ‫الت�شرف بها لوجود �شكوى من ورثة‬ ‫امتوف ��ى»‪ ،‬واأ�شاف العتيبي‪� :‬شاأوكل‬ ‫حامي ��ا متابعة الق�شية حي ��ث اإنني‬ ‫ت�شررت وذهبت �شحية للتحايل‪.‬‬ ‫وحتف ��ظ «ال�ش ��رق» بكاف ��ة‬ ‫اخطابات والأوراق والإثباتات التي‬ ‫تك�شف التعدي ال�شريح على الأر�ض‬ ‫دون الرجوع ل�شاحبها اأو ورثته‪.‬‬

‫المقدم أبا الخيل‪ :‬ا توجد أوامر‬ ‫بمنع الصحفيين من تغطية اأحداث‬ ‫الق�شيم ‪ -‬علي اليامي‬ ‫اأ َكد الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي منطقة‬ ‫الق�شيم امقدم اإبراهيم اأباخيل ل� «ال�شرق»‪ ،‬عدم وجود‬ ‫اأوام ��ر للدف ��اع امدي من ��ع ال�شحفين م ��ن اح�شور‬ ‫والت�شوير نهائي ًا‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن امديرية تدرك اأهمية‬ ‫التعاون م ��ع الإعامي ��ن والتوا�ش ��ل ب�شفافية ح�شب‬ ‫التعليمات والتوجيه ��ات‪ ،‬واأ�شاف «قد نلجاأ ي بع�ض‬ ‫الأحيان لعمليات تنظيم عندما تكون احالت امبا�شرة‬ ‫فيه ��ا ن�شاء مث ��ل حرائق امن ��ازل وغره ��ا»‪ .‬وكان عدد‬ ‫م ��ن ال�شحفي ��ن ي مدين ��ة بري ��دة اعت ��ادوا على ترك‬ ‫الكام ��رات اأثن ��اء تغطي ��ة بع� ��ض الأح ��داث لقناعتهم‬ ‫باأنهم �شيواجهون �شعوبات اإم ��ا باإرغامهم على م�شح‬ ‫ال�ش ��ور اأو تك�شر كامراتهم من جه ��ات غر ر�شمية‪،‬‬ ‫حيث واجه بع�ض مرا�شلي ال�شحف الأ�شبوع اما�شي‬ ‫�شعوب ��ات ي تغطية تع ُر�ض خيم ��ة مهرجان الت�شوق‬ ‫لل�شقوط اأثناء موجة الغبار التي اجتاحت مدينة بريدة‬ ‫خال الأيام اما�شية‪.‬‬

‫اأقام ��ت �شرك ��ة «اأرامك ��و‬ ‫ال�شعودي ��ة» اأم� ��ض الأول حفله ��ا‬ ‫ال�شن ��وي لتك ��رم امدار� ��ض امتميّزة‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة ي تنفي ��ذ م�شروع‬ ‫الربية البيئية الذي ترعاه ال�شركة‪،‬‬ ‫وتنفذه ‪ 124‬مدر�شة ابتدائية للبنن‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬وذل ��ك بفن ��دق اموفنبي ��ك‬ ‫بامدين ��ة بح�شور مدير ع ��ام الربية‬ ‫والتعلي ��م بامنطق ��ة الدكت ��ور �شعود‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬وجموع ��ة م ��ن قيادات‬ ‫ال�شرك ��ة‪ ،‬وجموع ��ة م ��ن القي ��ادات‬ ‫الربوي ��ة للمدار� ��ض امتم ّي ��زة‬ ‫وامن�شقن للم�ش ��روع فيها والطاب‬ ‫البارزين ي جماعات اأ�شدقاء البيئة‬ ‫‪ ،‬و�شك ��ر الزه ��راي ال�شرك ��ة عل ��ى‬ ‫اختيار امنطقة كاأحد الإدارات امنفذة‬

‫جانب من حفل تكرم �لطاب �متميزين‬

‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫ق ّدم ��ت وزارة ال�شح ��ة ‪� 15‬شي ��ارة اإ�شع ��اف‬ ‫ل�شح ��ة الق�شي ��م لتح�ش ��ن م�شت ��وى اخدم ��ات‬ ‫الإ�شعافي ��ة‪ .‬وقال مدير اخدم ��ات ب�شحة الق�شيم‬ ‫خالد الريدي‪ ،‬اإن �شيارات الإ�شعاف �شيتم ت�شليمها‬ ‫للمنطق ��ة على �شت مراحل‪ ،‬حي ��ث م ا�شتام اأربع‬ ‫مراح ��ل م ��ن ت�شلي ��م �شي ��ارات الإ�شع ��اف‪ ،‬و�شيتم‬ ‫ا�شت ��ام باق ��ي امراح ��ل ي الأيام القريب ��ة امقبلة‪،‬‬

‫(�ل�صرق)‬

‫بلدي عنيزة يؤ ّيد مقترح‬ ‫دوار السندية كحل مؤقت‬ ‫عنيزة ‪ -‬نا�شر ال�شقور‬

‫ك�شفت تفا�شيل احي ��اة اخا�شة التي يعي�شها‬ ‫طالب الق�شم العلمي ي ال�شف الثاي ثانوي بثانوية‬ ‫بري ��دة عبدالله ال�شال ��ح‪ ،‬عن اخي ��وط الدقيقة التي‬ ‫ن�شج ��ت روح اموهبة‪ ،‬واأذكت جم ��رة الإبداع عنده‪،‬‬ ‫لتتوج ��ه اأخر ًا مث � ً�ا وطني� � ًا ي الأومبياد الوطني‬ ‫لاإبداع العلمي‪ ،‬عن خرع ��ه «الطاولة النموذجية»‬ ‫للم�شارك ��ة ي مناف�ش ��ات معر� ��ض اإنت ��ل ال ��دوي‬ ‫«اآي�شي ��ف» ال ��ذي �شيق ��ام ي مدينة بت�ش ��رج بولية‬ ‫(�ل�صرق)‬ ‫�لطالب �أحمد يعر�ض كيفية عمل �لطاولة �لذكية‬ ‫بن�شلفانيا الأمريكي ��ة خال الفرة من ‪ 13‬وحتى ‪18‬‬ ‫ط ��اولت الجتماع ��ات الر�شمية‪ ،‬والت ��ي نال ب�شببها جوه ��ري ي ت�شكيل بداي ��ات ال�شتك�شاف والرقب‬ ‫من مايو اجاري‪.‬‬ ‫وكان الطالب ت�شلم درع امركز الثاي ي م�شار اإ�ش ��ادة نائب رئي�ض �شركة اإنتل ج ��ون دايفيندز على ل ��كل ما هو غري ��ب وجديد وحديث عل ��ى ذهنيته ي‬ ‫ابتكار من ي ��د اأمر منطقة الريا� ��ض �شاحب ال�شمو الفك ��رة‪ ،‬وو�شفه ��ا باأف�شل ابتكار ي ق�ش ��م الفيزياء مراح ��ل متقدمة م ��ن الطفولة‪ ،‬مذك ��ر ًا بال ��دور الذي‬ ‫ق ��ام به من خ ��ال م�شاعدة والده ي ترتي ��ب واإعداد‬ ‫املك ��ي الأمر �شطام بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووزير الربية والفلك لهذا العام‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د الطال ��ب عبدالل ��ه‪ ،‬ا َأن تخ�ش� ��ض والده الأدوات وام�شتلزم ��ات اخا�ش ��ة بعم ��ل البح ��وث‬ ‫والتعلي ��م الأم ��ر في�ش ��ل بن عب ��د الله‪ ،‬ع ��ن ابتكاره‬ ‫(الطاول ��ة الذكية) الذي يق ��وم على ت�شهيل التوا�شل الدكت ��ور �شالح ال�شالح وامتوفى قبل اأربع �شنوات‪ ،‬والتجارب على احيوانات‪ ،‬واأهميته ي ر�شم مامح‬ ‫والتخاط ��ب وا�شتخ ��دام التقني ��ة واحا�ش ��وب ي ي عل ��م الأحياء الدقيقة بجامعة الق�شيم‪ ،‬كان له اأثر الذهنية الإبداعية عنده‪.‬‬

‫اأ ّي ��د امجل� ��ض البل ��دي محافظة‬ ‫عني ��زة ي جل�شته ال � �‪ 11‬التي عقدها‬ ‫م�ش ��اء اأم� ��ض الأول‪ ،‬مق ��رح دوار‬ ‫ال�شندية امقدم من امكتب ال�شت�شاري‬ ‫امتخ�ش� ��ض بالط ��رق‪ ،‬كح ��ل موؤق ��ت‬ ‫ي الوق ��ت احاي ح ��ن تنفيذ ج�شر‬ ‫ي الف ��رة امقبل ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح رئي�ض‬ ‫امجل� ��ض عبدالعزي ��ز اخل ��ف‪ ،‬اأن‬ ‫امجل�ض اأق ّر دعوة مدير اإدارة احدائق‬ ‫والت�شج ��ر ي البلدي ��ة ي اجل�ش ��ة‬ ‫امقبل ��ة ل�شتعرا� ��ض اأعم ��ال الإدارة‬ ‫وخططه ��ا ام�شتقبلي ��ة نح ��و تطوي ��ر‬ ‫ميادي ��ن امحافظة و�شوارعه ��ا‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن امجل�ض ا�شتعر�ض م�شروع اخطة‬

‫أراض لمدارس المحافظة‬ ‫مشايخ الداير يتعهدون بتوفير ٍ‬ ‫اأب��دى م�شايخ حافظة الداير‬ ‫خال الجتماع الذي عقده معهم ظهر‬ ‫اأم�ض‪ ،‬حافظ الداير �شلطان عبود‪،‬‬ ‫بح�شور م��دي��ر ال��رب�ي��ة والتعليم‬ ‫ب��ام �ح��اف �ظ��ة اإب ��راه� �ي ��م اح ��ازم ��ي‪،‬‬ ‫ا� �ش �ت �ع��داده��م ل �ت��وف��ر الأرا�� �ش ��ي‬ ‫الازمة لتنفيذ مدار�ض للمحافظة‪،‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب�ت���ش��ري��ع ام �� �ش��روع��ات‬ ‫التعليمية واإج ��ازه ��ا‪ .‬واأو� �ش��ح‬

‫ً‬ ‫مبينا اأن �شيارات الإ�شعاف �شيتم توجيهها اإى عدد‬ ‫من ام�شت�شفيات وامراكز ال�شحية بامنطقة‪ ،‬حيث‬ ‫�شيتم توجيه �شي ��ارة اإ�شع ��اف اإى م�شت�شفى املك‬ ‫فه ��د التخ�ش�شي بري ��دة‪ ،‬وم�شت�شفى املك �شعود‬ ‫بعنيزة‪ ،‬وم�شت�شف ��ى امذنب‪ ،‬وم�شت�شفى الأ�شياح‪،‬‬ ‫وم�شت�شفى �شرية‪ ،‬وم�شت�شفى ال ��ولدة والأطفال‬ ‫بريدة‪ ،‬وم�شت�شفى النبهانية‪ ،‬وم�شت�شفى ال�شحة‬ ‫النف�شية بريدة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى دعم امراكز ال�شحية‬ ‫بعدد من �شيارات الإ�شعاف‪.‬‬

‫جانب من �صيار�ت �لإ�صعاف �مقدمة ل�صحة �لق�صيم‪ ..‬وي �لإطار خالد �لريدي‬

‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬

‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‬

‫(�ل�صرق)‬

‫دعم القصيم بـ ‪ 15‬سيارة إسعاف‬

‫«طاولة ذكية» تنقل طالب ًا بالثانوية إلى معرض إنتل بأمريكا‬

‫حافظ ال��داي��ر‪ ،‬اأن الجتماع ياأتي‬ ‫تنفيذ ًا لتوجيهات اأمر امنطقة الذي‬ ‫يحر�ض على توفر امباي امنا�شبة‬ ‫للتعليم‪ ،‬والعمل على حريك العجلة‬ ‫التنموية ب�شكل م�شتعجل وتذليل كل‬ ‫امعوقات‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ث�م��ن م��دي��ر تعليم‬ ‫��ش�ب�ي��ا‪ ،‬دور م���ش��اي��خ ال�ق�ب��ائ��ل ي‬ ‫امحافظة وما قدموه لأبنائهم‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ال� ��وزارة �شعت لإي �ج��اد م��اذج‬ ‫مدر�شية تنا�شب البيئة اجبلية‪.‬‬

‫للرنام ��ج‪ ،‬م�شي� �دًا م ��ا حق ��ق في ��ه‬ ‫داخ ��ل امدار�ض ام�شارك ��ة‪ ،‬ومتدح ًا‬ ‫ي الوق ��ت نف�ش ��ه جه ��ود ومعار�ض‬ ‫امدار� ��ض امميّزة ‪ ،‬داعي� � ًا اإى �شمول‬ ‫ام�ش ��روع ي الع ��ام الت ��اي مدار� ��ض‬ ‫البن ��ات الاتي حققن ع�شرين و�شام ًا‬ ‫دولي� � ًا ي ج ��ال البيئ ��ة ي برنامج‬ ‫قل ��وب البيئ ��ي‪ ،‬والتو�شُ ��ع ي اأعداد‬ ‫امدار� ��ض ام�شاركة ي القطاعن‪ ،‬ما‬ ‫يتي ��ح فر�شة التع� � ُرف عل ��ى برنامج‬ ‫الربية البيئية لأرامكو ‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك ك َرم ��ت امدار� ��ض‬ ‫امتميّزة ي تنفيذ ام�شروع والطاب‬ ‫امتميّزين‪ ،‬وح�شلت خم�ض مدار�ض‬ ‫ابتدائية بامنطقة عل ��ى امركز الأوى‬ ‫وه ��ي‪ :‬ال�شق ��اف وزي ��د ب ��ن حارث ��ة‬ ‫والأحنف بن قي�ض والعلوم ال�شرعية‬ ‫واخندق الأهلية‪.‬‬

‫ال�شراتيجي ��ة للتنمي ��ة ال�شامل ��ة‪،‬‬ ‫امقدم ��ة م ��ن جامع ��ة الق�شي ��م‪ ،‬وم‬ ‫توزي ��ع ن�شخة من الدرا�شة لكل ع�شو‬ ‫لا�شتف ��ادة منه ��ا فيما يخ� ��ض اأعمال‬ ‫البلدية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن امجل� ��ض ناق� ��ض خال‬ ‫اجل�شة كذلك مو�شوع الدرا�شة امعدة‬ ‫لأولوي ��ات ال�شفلت ��ة ي امخطط ��ات‬ ‫الزراعي ��ة‪ ،‬الت ��ي اأق� � ّر فيه ��ا خاطب ��ة‬ ‫البلدية باماحظات التي راآها اأع�شاء‬ ‫امجل� ��ض عل ��ى الدرا�ش ��ة‪ ،‬والتن�شيق‬ ‫لعقد ور�ش ��ة عمل بن اأع�شاء امجل�ض‬ ‫وفري ��ق الدرا�ش ��ة ي البلدية‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن ��ه طل ��ب عر� ��ض الهي ��كل التنظيمي‬ ‫للبلدي ��ة قب ��ل اعتم ��اده‪ ،‬ال ��ذي يجري‬ ‫العمل عليه من ِقبل فريق ا�شت�شاري‪.‬‬

‫‪ 11‬جهاز غسيل كلوي في تخصصي بريدة‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫وافق ��ت جنة اأ�شدق ��اء امر�شى بري ��دة ي اجتماعها ال�‪17‬‬

‫جانب من �لجتماع �لذي عقده حافظ �لد�ير مع �م�صايخ ومدير �لتعليم‬

‫(�ل�صرق)‬

‫ال ��ذي عقدته ي م�شت�شف ��ى املك فهد التخ�ش�ش ��ي بريدة م�شاء‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬بح�شور رئي� ��ض واأمن عام اللجنة الدكتور في�شل‬ ‫اخمي� ��ض‪ ،‬والأع�ش ��اء ومدي ��ر م�شت�شفى املك فه ��د التخ�ش�شي‬ ‫الدكتور اأحمد ال�شلوم‪ ،‬على زيارة وحدة غ�شيل الكلى بام�شت�شفى‬ ‫والوق ��وف على عم ��ل الأجهزة الت ��ي اأمنتها اللجن ��ة للم�شت�شفى‬ ‫بواق ��ع ‪ 11‬جه ��از غ�شيل ووح ��دة حلية مي ��اه بتكلف ��ة اإجمالية‬ ‫قاربت مليون ًا و‪ 500‬األف ريال‪ ،‬كما ناق�ض احتياج بع�ض امراكز‬ ‫ال�شحي ��ة البعيدة لوحدة غ�شيل كلوي بهدف رفع معاناة مر�شى‬ ‫الف�شل الكلوي خارج بريدة‪.‬‬

‫التفت‬

‫عرسنا أحسن‬ ‫من عرسكم‬ ‫نوف علي المطيري‬

‫مع قدوم �ل�صيف تكثر حفات �لزفاف �لتي تتحول في بع�ض �لأحيان �إلى‬ ‫م�صابقة ل تنتهي في �لبذخ و�بتكار �لطرق و�لأ�صاليب حتى يكون �لحفل حديث‬ ‫�لنا�ض‪ ،‬و�لمجتمع وهي تعك�ض ثقافة منت�صرة بين كثيرين ممن يع�صق �لمظاهر‬ ‫ولفت �لأنظار وتلك �لنوعية من �لب�صر لو طلبت من �أحدهم َمد يد �لعون للفقر�ء‬ ‫لحتج ب�صيق �لحال وفي �لمقابل ينفق مئات �لألوف‪ ،‬وربما �لمايين على حفلة‬ ‫زفاف و�حدة‪ ،‬وهناك من ي�صتري �ل�صيت بالقرو�ض و�لديون �لتي قد تزج به في‬ ‫�لنهاية �إلى �ل�صجون‪ ،‬وقد �صمعت عن عدة �أ�صخا�ض تر�كمت عليهم �لديون ب�صبب‬ ‫حب �لمظاهر و�لبذخ في �لحفات‪ ،‬وهناك �صاب من �أقاربي ل يز�ل حتى �لآن يدفع‬ ‫تكاليف زفافه على �لرغم من مرور �أربع �صنو�ت على زو�جه وكل هذ� من �أجل‬ ‫�إقامة حفل زفاف «يبي�ض» �لوجه‪ .‬لدينا في مجتمعنا هو�ض �صديد بكام �لنا�ض‬ ‫و�لح�صول على �إعجابهم‪ ،‬و�أثناء �لإعد�د للحفل يكون �لجميع م�صغولين بتتبع ما‬ ‫يفعله �لآخرون في حفاتهم للتفوق عليهم حتى ينالو� �لمديح ويقال لهم «عر�صكم‬ ‫�أح�صن من عر�ض فان»‪ ،‬دون �لهتمام بتاأهيل �لعرو�صين للحياة �لزوجية وتحمل‬ ‫�لم�صوؤولية وفي �لنهاية ينهار �لزو�ج ويحدث �لطاق‪ .‬حفات �لبذخ بالإ�صافة‬ ‫�إل��ى �أنها �صلوكيات �صلبية ت�صكل عبئا على كاهل رب �لأ�صرة متو�صطة �لحال‬ ‫و�لفقيرة و�لذي قد يتحرج من �إقامة حفلة زفاف �صغيرة‪� ،‬أو عائلية خوفا من كام‬ ‫�لنا�ض وحديثهم عن فقره‪� ،‬أو بخله وكاأن �لتبذير لي�ض بمخالفة ل�صرع �لله‪ .‬نحن‬ ‫بحاجة لحمات توعية لأفر�د �لمجتمع باأ�صر�ر �لتبذير ودعوتهم لمقاطعة �لبذخ‬ ‫و�لإ�صر�ف في حفات �لزفاف وغاء �لمهور حتى ننقذ بناتنا من �لعنو�صة و�صبابنا‬ ‫من �لنحر�ف �أو �للجوء للزو�ج من �لخارج بحث ًا عن زوجة قنوعة و�صابرة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحمن العبدالقادر‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫بلدي بقعاء يوافق على إنشاء‬ ‫مختبر تحاليل للمنتجات الزراعية‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫ناق�ض امجل� ��ض البلدي محافظة‬ ‫بقع ��اء ي اجتماعه الذي عق ��ده اأم�ض‬ ‫الأول برئا�ش ��ة رئي�ض امجل�ض عبدالله‬ ‫الري ��ك وح�ش ��ور جمي ��ع الأع�ش ��اء‪،‬‬ ‫حدي ��د اأولوي ��ات ام�شروع ��ات ي‬ ‫ميزانية البلدية لعام ‪1434‬و‪1435‬ه�‪،‬‬ ‫ولح ��ظ ع ��دم ورود اإن�ش ��اء خت ��ر‬ ‫حالي ��ل للمنتج ��ات الزراعي ��ة ي‬ ‫امحافظة �شمن اميزانية‪ ،‬واأقر باإ�شافة‬ ‫امختر �شمن اميزانية امقبلة‪.‬‬ ‫واأح ��ال طل ��ب �شفلت ��ة �ش ��وارع‬

‫ومن ��ازل م�شكون ��ة مخط ��ط �شليمان‬ ‫الفه ��د للبلدي ��ة لإدراج ��ه �شم ��ن‬ ‫م�شروع ��ات ال�شفلت ��ة‪ ،‬ودر�ض العر�ض‬ ‫امق ��دم من الع�شو �ش ��ام الر�شيد حول‬ ‫م ��ا م ماحظت ��ه باإع ��ان البلدي ��ة ي‬ ‫تاري ��خ ‪1433/3/5‬ه� باإدراج م�شروع‬ ‫�شفلتة وربط ق ��رى بقعاء‪ ،‬وماحظته‬ ‫ع ��ن كيفي ��ة ورود ام�ش ��روع م ��ن قب ��ل‬ ‫البلدي ��ة بالإع ��ان اخا� ��ض به ��م رغم‬ ‫ع ��دم اعتم ��اده ي اميزاني ��ة امعتم ��دة‬ ‫لهذا الع ��ام ‪1433‬ه�‪ ،‬واأو�شى امجل�ض‬ ‫بتاأجيل امو�شوع لدرا�شته ي اجل�شة‬ ‫امقبلة‪.‬‬


10

/

|

/


@b‰i@›óma@paäbè–né¸aÎ@çvz‹€ (‫ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻣﻠﻙ ﻓﻳﺻﻝ )ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻭﺯﻳﺭ‬- ‫ﺍﻟﺭﻳﺎﺽ‬

‫ ﺗﻘﺎﻁﻊ ﺃ‬- ‫ ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻻﻣﻳﺭ ﻧﺎﺻﺭ ﺑﻥ ﻋﺑﺩﺍﻟﻌﺯﻳﺯ‬- ‫ﺍﻟﺧﺑﺭ‬ holidays.ksa@ITLtravel.com

‫ﻛﻴﺮ ﻻ‬

‫ﻡ‬

6 ‫ ﺍﻳﺎ‬7 / ‫ﻟﻴﺎﻝ‬ bÌä@@@@@@ @@òÉì‹€@fi

‫ﻮﻳﺴﺮﺍ – ﺯﻳﻮﺭﻳﺦ‬ ‫ ﺍﻳﺎﻡ‬6 / ‫ﻴﺎﻝ‬

‫ﻟ‬5

‫ﺳ‬

‫ﺗﺮ ﻛﻴﺎ‬

‫ﺷﺮﻡ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬

‫ ﺍﻳﺎﻡ‬4 / ‫ﻟﻴﺎﻝ‬

‫ ﺍﻳﺎﻡ‬6 / ‫ ﻟﻴﺎﻝ‬5

@@òÉì‹€@fibÌä@@@@@@

3

@@òÉì‹€@fibÌä@@@@@@

@@òÉì‹€@fibÌä@@@@@@

holidays.ksa@ITLtravel.com

11

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

!«‫ﺩﺑﻠﻮﻡ »ﺩﺑﻞ ﻛﺒﺪ‬

‫ﻫـ‬1396 ‫ﻫـ ﻭﻭﺍﻟﺪﻩ ﻣﺘﻮﻓﻰ ﻣﻨﺬ‬1412 ‫ ﺍﻟﻮﺻﻴﺔ ﺗﻤﺖ ﻋﺎﻡ‬:‫ﺍﻟﺸﻤﺸﻢ‬

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻭﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﺑﻤﺼﺎﺩﺭﺓ ﺃﺭﺿﻪ ﻭﺑﻨﺎﺀ ﻣﺴﺠﺪ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻓﻲ ﻋﻨﻴﺰﺓ‬ 

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                             ‫ ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‬ alshahitan@alsharq.net.sa

 





                                     

                   

                      

               1396      

                        24444                                                   1412      1396                        


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫باقات زهور إلى القنصليات السعودية في أول أيام استئناف عملها‬

‫يوم واحد‪ ..‬وا ندعم تيارات سياسية في مصر‬ ‫قطان‪ :‬أصدرنا سبعة آاف تأشيرة للمصريين في ٍ‬

‫�صفر امملكة اأم�س خال ام�ؤمر ال�صحفي‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫ك�شف �شف ��ر خادم احرم ��ن ال�شريفن ي‬ ‫القاه ��رة ومن ��دوب امملك ��ة الدائ ��م ل ��دى جامعة‬ ‫ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬اأحم ��د عبدالعزي ��ز قط ��ان‪ ،‬عن‬ ‫اإ�ش ��دار اممثلي ��ات الدبلوما�شي ��ة ال�شعودية ي‬ ‫م�ش ��ر �شبع ��ة اآاف تاأ�ش ��رة دخ ��ول للم�شري ��ن‬ ‫اإى اأرا�ش ��ي امملك ��ة ي اأول اأيام ا�شتئناف عمل‬ ‫البعثات الدبلوما�شية ال�شعودية‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�شف ��ر قط ��ان‪ ،‬ي موؤم ��ر �شحفي‬ ‫اأم� ��س بع ��د عودت ��ه اإى عمل ��ه‪ ،‬اإن ��ه وبا�شتئناف‬ ‫عمل القن�شليات م اإج ��از �شبعة اآاف تاأ�شرة‪،‬‬ ‫منه ��ا ثاث ��ة اآاف ي القاه ��رة وثاث ��ة اآاف ي‬ ‫ااإ�شكندري ��ة واأل ��ف تاأ�ش ��رة ي ال�شوي� ��س‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف "تلقينا ‪ 2689‬تاأ�ش ��رة و�شلت اأم�س‬ ‫من ال�شوي�س وم اإجازهم ي نف�س اليوم"‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأنه بنا ًء على توجيهات خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن انتهت بالكام ��ل كل التاأ�ش ��رات التي‬ ‫توقف ��ت ااأ�شبوع اما�شي اأم� ��س‪" ،‬وم يبق لدينا‬ ‫جواز �شفر عمرة اأو عمل"‪ ،‬ح�شب تاأكيده‪.‬‬

‫اا�شتثمارات ال�شعودية م تتاأثر‬

‫ونف ��ى ال�شف ��ر قط ��ان تراج ��ع اأو ان�شحاب‬ ‫اا�شتثمارات ال�شعودي ��ة من م�شر‪ ،‬وتابع "على‬ ‫العك�س فاإن التبادل التجاري زاد من ‪ 800‬مليون‬ ‫دوار اإى ‪ 1200‬ملي ��ون دوار"‪ ،‬موؤكدا اأنه م‬ ‫ولن يتم �شحب ا�شتثمارات ال�شعودين من م�شر‬ ‫وذكر اأن امملكة �شتخ�ش�س دفعة م�شاعدات‬

‫مالي ��ة م�شر ي �شه ��ر مايو اج ��اري‪ ،‬كما اأعلنت‬ ‫الوزيرة فايزة اأبوالنجا‪ ،‬وقال اإنه من امرتقب اأن‬ ‫ي ��زور وفد �شعودي م�شر لانتهاء من هذا ااأمر‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن خ ��ادم احرمن اأك ��د حر�شه على‬ ‫اأمن وا�شتقرار م�شر‪.‬‬ ‫وب � ن�ن اأن امملكة كان ��ت اأول دولة بادرت اإى‬ ‫م�شاع ��دة م�ش ��ر بعد ث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر من خال‬ ‫برنام ��ج يت�شمن �شبعة بنود‪ ،‬منه ��ا دعم اموازنة‬ ‫العامة‪ ،‬ووديعة للبنك امركزي‪ ،‬و�شراء لل�شندات‬ ‫واإن�شاء م�شروعات �شغرة ومتو�شطة‪.‬‬ ‫وتاب ��ع "لاأ�شف اعتقد بع� ��س ام�شرين اأن‬ ‫الثورة اأعطت لهم ح�شانة‪ ،‬ا ح�شانة م�شري وا‬ ‫�شعودي اإا بالقانون"‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ب ��اده حت�ش ��ن مليون ��ا‬ ‫ومائتي األف م�شري بعائاتهم ويلقون كل امحبة‬ ‫وااحرام‪ ،‬اف ًتا اإى اأن امملكة تعاقدت مع ثاثة‬ ‫اآاف مدر�س جامعي للعمل ي باده‪.‬‬ ‫واأو�شح ال�شفر اأنه ا يقبل اإهانة كرامة اأي‬ ‫مواطن م�ش ��ري اأو غر م�ش ��ري ي ال�شعودية‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن ن�شبة م�ش ��كات العمالة ام�شرية‬ ‫ي ال�شعودي ��ة �شئيلة جد ًا مقارنة بباقي العمالة‬ ‫اموجودة بامملكة‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بال�شجن ��اء ام�شري ��ن ي‬ ‫ال�شعودي ��ة‪ ،‬قال ال�شفر قط ��ان "اإن ال�شجناء ي‬ ‫ال�شعودي ��ة نوعان‪ ،‬ااأول الذين م اإ�شدار اأحكام‬ ‫ق�شائي ��ة ب�شاأن ما اقرف ��وه من جرائ ��م‪ ،‬وهناك‬ ‫قناعة تامة بعدالة الق�ش ��اء ال�شعودي‪ ،‬مثلما اأنه‬ ‫يوج ��د م�شجون ��ون �شعودي ��ون ي م�ش ��ر‪ ،‬وم‬

‫ع�دة العمل ي القن�صليات ال�صع�دية ي م�صر‬

‫نعر�س عل ��ى عدالة الق�شاء ام�ش ��ري الذي نثق‬ ‫في ��ه"‪ .‬واأ�شاف "اأما الن ��وع ااآخر‪ ،‬فهم ال�شجناء‬ ‫الذي ��ن م يُق ندم ��وا للمحاكم ��ة وه ��م متهم ��ون ي‬ ‫ق�شاي ��ا اإرهابية‪ ،‬نتيجة حاول ��ة اإدخال اأ�شلحة‪،‬‬ ‫ومرتبطون بالقاع ��دة واجهادين"‪ ،‬م�شددا على‬ ‫اأن اأمن ال�شعودية خط اأحمر ولن يُ�شمَح بالعبث‬ ‫باأمنه ��ا‪ .‬وع ��ن احتم ��ال �ش ��دور عف ��و ملكي عن‬ ‫امحامي اأحمد اجي ��زاوي‪ ،‬ذكر ال�شفر اأن امتهم‬ ‫بريء حتى تثب ��ت اإدانته و�ش ��وف ي�شدر احكم‬

‫الخارجية تحذر‬ ‫من السفر إلى سوريا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ح ��ذرت وزارة اخارجي ��ة امواطن ��ن م ��ن‬ ‫ال�شفر اإى �شوريا ب�شبب تردي ااأو�شاع ااأمنية‬ ‫فيه ��ا واأهاب ��ت باموجودي ��ن منه ��م ي �شوري ��ا‬ ‫بامغادرة‪.‬‬ ‫وقالت ال ��وزارة ي بيان �شدر اأم�س «نظراً‬ ‫ا�شتمرار تردي ااأو�شاع ااأمنية ي اجمهورية‬ ‫العربي ��ة ال�شورية‪ ،‬ف� �اإن وزارة اخارجية جدد‬ ‫ن�شحه ��ا وحذيرها جميع امواطنن من ال�شفر‬ ‫اإى �شوري ��ا‪ ،‬وذلك حفاظ ًا على اأمنهم و�شامتهم‪،‬‬ ‫وجنب ًا لتعر�شهم اأي مك ��روه ا �شمح الله‪ ،‬كما‬ ‫تهيب بامواطنن اموجودين هناك بامغادرة«‪.‬‬

‫الع ��ادل بحق ��ه ما ينا�ش ��ب اجرم ال ��ذي ارتكبه‪،‬‬ ‫واأكمل "بعد ذلك لكل حادث حديث‪ ،‬ول�شت اأنا من‬ ‫يقرر م�شره"‪.‬‬

‫ا ندعم تيارا بعينه‬

‫وح ��ول م ��ا ت ��ردد ع ��ن دع ��م امملك ��ة لبع�س‬ ‫التي ��ارات ي م�ش ��ر كالتيار ال�شلف ��ي‪ ،‬نفى قطان‬ ‫ب�ش ��دة ذلك‪ ،‬وق ��ال "اإن هذا ااأم ��ر غر حقيقي‪ ،‬ا‬ ‫ندعم اأي تيار اأو اأي مر�شح‪ ،‬اأحدى اأن يكون اأي‬

‫محافظا القاهرة والجيزة يزوران سفارة‬ ‫المملكة ويهنئان «قطان» على عودته‬ ‫القاهرة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�شتقبل �شفر خادم احرمن ال�شريفن لدى جمهورية م�شر العربية مندوب امملكة الدائم‬ ‫ل ��دى جامعة ال ��دول العربية‪ ،‬ال�شفر اأحمد بن عبدالعزيز قط ��ان‪ ،‬ي مقر ال�شفارة ي القاهرة‬ ‫اأم� ��س حافظ القاهرة الدكتور عبدالقوي خليف ��ة وحافظ اجيزة الدكتور علي عبدالرحمن‪.‬‬ ‫واأع ��رب حافظا القاهرة واجي ��زة عن تهانيهما وترحيبهما بع ��ودة ال�شفر قطان ا�شتئناف‬ ‫�شياق مت�شل‪ ،‬اأكد‬ ‫مه ��ام عمله ي م�ش ��ر‪ ،‬موؤكدين عمق العاقات بن البلدين ال�شقيق ��ن‪ .‬وي ٍ‬ ‫اأع�ش ��اء جن ��ة ال�شوؤون العربي ��ة ي جل�س ال�شعب ام�ش ��ري عمق العاق ��ات التي تربط بن‬ ‫امملك ��ة العربية ال�شعودية وم�شر وااحرام امتبادل بينهما‪ ،‬وهو ما �شاهم ي جاوز ااأزمة‬ ‫العابرة التي حدثت فى العاقات بينهما‪ .‬و�شدد اأع�شاء اللجنة ي اجتماعهم اأم�س على اأن هذه‬ ‫العاقات كانت �شبب ًا ي عودة �شفر خادم احرمن ال�شريفن لدى م�شر اإى القاهرة‪.‬‬

‫عضو مجلس قيادة الثورة لـ |»‪ :‬سيعطي صورة سلبية عن المعارضة‬

‫سوريون يعلنون تأسيس برلمان للثورة بالتزامن مع انتخابات مجلس شعب اأسد‬ ‫اإ�شطنبول ‪ -‬مالك داغ�شتاي‬ ‫اأعل ��ن اأم� ��س امعار� ��س ال�ش ��وري نايف‬ ‫اأيوب �شعب ��ان ي �شريط م�شور عن تاأ�شي�س‬ ‫الرم ��ان ال�ش ��وري اموؤق ��ت ي اإ�ش ��ارة لقيام‬ ‫اجمهوري ��ة الثاني ��ة بع ��د اأن ق ��ام ااآب ��اء‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ون بتاأ�شي� ��س اجمهوري ��ة ااأوى‬ ‫ي ظ ��ل ااحت ��ال الفرن�ش ��ي‪ .‬وع ��دد �شعبان‬ ‫ال ��ذي يراأ�س الرمان ويق ��وم مهمة الناطق‬ ‫الر�شمي جملة من القرارات التي اتخذها هذا‬ ‫الرم ��ان ومنها اإلغاء الد�شتور احاي واإعادة‬ ‫العم ��ل بد�شتور ع ��ام ‪ ،1953‬اإ�شاف ��ة اإى حل‬ ‫ح ��زب البعث واإحالة قياداته من ال�شف ااأول‬ ‫وال�شف الثاي من يثبت اتهامه اإى الق�شاء‪،‬‬ ‫واإعادة جميع متلكات احزب اإى الدولة‪.‬‬ ‫واأعل ��ن �شعبان الذي م يعرف عنه �شوى‬ ‫اعتقال ��ه ي بداية الث ��ورة ال�شورية عن البدء‬ ‫بت�شكيل اللجان التنفيذية لهذا الرمان ودعوة‬ ‫كافة ا أاح ��زاب والهيئات امنخرطة ي الثورة‬ ‫للم�شاهم ��ة ي ت�شكيل هذه اللج ��ان وت�شكيل‬ ‫جنة الدفاع الوطني وتاأ�شي�س قيادة لاأركان‬ ‫وبناء جي�س التحرير الوطني‪.‬‬ ‫وكان امعار� ��س ال�شوري مدي ��ر ال�شبكة‬ ‫العربية العامية غ�شان اإبراهيم امقيم ي لندن‬ ‫نوه قب ��ل ذلك ي لق ��اء مع قن ��اة العربية‪ :‬باأن‬ ‫ال�شعب ال�ش ��وري قرر ا�شتعادة زم ��ام الثورة‬ ‫اإى الداخل‪ .‬و�شوف ن�شهد خال �شاعات قليلة‬ ‫وادة ج�ش ��م من الداخل ال�شوري �شوف يقود‬ ‫الثورة من مرحلة الثورة ال�شعب��ة اإى مرحلة‬

‫من امر�شح ��ن ال�شرفاء للرئا�ش ��ة ي م�شر تلقى‬ ‫دعم ��ا �شعوديا‪ ،‬نحن نقف على م�شافة واحدة من‬ ‫اجميع"‪.‬‬ ‫وفيم ��ا يتعل ��ق بوج ��ود "قل ��ق �شع ��ودي‬ ‫وخليج ��ي" من الث ��ورات العربي ��ة‪ ،‬رف�س قطان‬ ‫ذلك قائ ��ا "اإن امواطن ال�شع ��ودي ي�شعر بااأمن‬ ‫والعدل ي ظل حكم املك عبدالله بن عبدالعزيز"‪،‬‬ ‫وت�ش ��اءل "ماذا حدثت الثورة ي م�شر؟ ما حدث‬ ‫ي م�ش ��ر من وجهة نظري نتيج ��ة غ�شب تراكم‬

‫هيئة �شيا�شي ��ة على �شكل برمان �شيعلن قريبا‬ ‫ج ��دا خ ��ال ‪� 24‬شاعة‪ ،‬لي� ��س بدي ��ا �شيا�شيا‬ ‫للمجل�س الوطني ال�شوري‪.‬‬ ‫و�ش ��ددت البقاعي عل ��ى اأن اأهميته تكمن‬ ‫ي اأن ��ه ين�شاأ من الداخل «وه ��ذا ما كنا نريده‬ ‫من ��ذ البداية‪ ،‬قب ��ل تاأ�شي�س امجل� ��س الوطني‬ ‫ال�ش ��وري اأن تك ��ون الهيئ ��ة ال�شيا�شية اممثلة‬ ‫للث ��ورة ال�شوري ��ة م ��ن رح ��م الداخ ��ل وه ��ي‬ ‫تق ��وم بت�شمية من مثلها ي اخ ��ارج ولي�س‬ ‫العك�س«‪.‬‬ ‫وات�شلت «ال�شرق« مع نا�شطن من مدينة‬ ‫حم�س اأكدوا اأن اأحدا م يت�شل بهم حول هذا‬ ‫ااإعان‪ .‬وذكر ع�شو جل�س قيادة الثورة ي‬ ‫حم�س ل� «ال�شرق«‪ :‬نحن فوجئنا بااإعان عن‬ ‫هذا اج�ش ��م اجدي ��د‪ .‬ونعتقد اأنه ��ا مبادرات‬ ‫فردي ��ة لن ت�ش ��ل اإى اأي نتيجة �ش ��وى اإعطاء‬ ‫�ش ��ورة �شلبي ��ة ع ��ن امعار�ش ��ة ال�شورية ي‬ ‫اخ ��ارج‪ .‬وااأ�شواأ ي ااأم ��ر اأن كل اإعان من‬ ‫هذا النوع ينوه اأنه يرتكز على الثوار بالداخل‬ ‫ت�صييع اأحد ال�صهداء ي داعل قرب درعا‬ ‫(رويرز) ومثلهم وهذا التك ��رار لاإعان عن ت�شكيات‬ ‫وع نرفت �شفحة خا�شة بالرمان ال�شوري جديدة ب ��داأ يثر ريبتن ��ا‪ .‬واأ�ش ��اف‪ :‬على اأية‬ ‫ث ��ورة اموؤ�ش�شات وث ��ورة الدولة ما �شيقلب‬ ‫كل اموازي ��ن عر اإعادة جرب ��ة تاريخية كان عل ��ى مواقع التوا�شل ااجتماعي هذا اج�شم ح ��ال لن يكون م�شر هذا امجل�س باأف�شل من‬ ‫ال�شعب ال�شوري عا�شها للخا�س من ااحتال ال�شيا�ش ��ي باأن ��ه مطاب ��ق لرمان ع ��ام ‪ 1943‬م�شر حكومة نوفل الدواليبي‪.‬‬ ‫وا�شتغ ��رب ع�شو ااأمان ��ة العامة اإعان‬ ‫الفرن�شي‪.‬‬ ‫ال ��ذي راع ��ى التن ��وع العقائ ��دي والعرق ��ي‬ ‫واعت ��ر اإبراهي ��م ه ��ذا ااإع ��ان مثابة وااأطي ��اف ب�ش ��كل �شل�س وموزع عل ��ى اأقاليم دم�ش ��ق امعار�س ال�شوري موف ��ق نربية ي‬ ‫ات�ش ��ال خا� ��س م ��ع «ال�ش ��رق« قيام مث ��ل هذا‬ ‫خريط ��ة طريق م ��ن الداخل‪ ،‬وال ��ذي �شيكون الوطن‪.‬‬ ‫وقال ��ت ع�ش ��و امجل� ��س الوطن ��ي م ��رح الت�شكي ��ل ونفى اأي علم له بقيامه قبل ال�شماع‬ ‫ع ��ر ماأ�ش�ش ��ة الثورة م ��لء الف ��راغ ال�شيا�شي‬ ‫والد�شت ��وري اأم ��ام الع ��ام امطال ��ب ببدي ��ل البقاع ��ي «اإن هن ��اك جموع ��ة م ��ن الثوار ي عن ��ه من ااإعام‪ ،‬كما نف ��ى علمه باأي مثيل له‬ ‫الداخ ��ل ال�ش ��وري اجتمع ��وا وق ��رروا اإطاق ي الداخل‪.‬‬ ‫للنظام‪.‬‬

‫(ت�ص�ير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫على مدى عقود عديدة اأدى اإى ما حدث‪� ،‬شاهدت‬ ‫م�ش ��ر ي اخم�شيني ��ات‪ ،‬كان ��ت درة العوا�ش ��م‬ ‫العربي ��ة ي �شوارعه ��ا وي كل �ش ��يء‪ ،‬ا مك ��ن‬ ‫اأن اأقب ��ل كمواط ��ن عرب ��ي اأن يوج ��د ي م�ش ��ر‬ ‫مثل هذه الع�شوائيات والفق ��ر والظلم على مدار‬ ‫ثاث ��ة عقود"‪ ،‬متوقعا اأن تعود م�شر اإى موقعها‬ ‫الريادي بح�شارتها‪.‬‬ ‫وب � ن�ن �شفر خادم احرم ��ن ال�شريفن عدم‬ ‫تعر�ش ��ه محاولة اغتي ��ال‪ ،‬واأو�ش ��ح "م اإباغي‬ ‫باإلقاء القب�س على بع�س ااإيرانين‪ ،‬معهم ورقة‬ ‫بها اأ�شماء م�شرية مرموقة"‪.‬‬

‫«وَرد« اإى القن�شلية‬

‫�اق مت�ش ��ل‪ ،‬ا�شتقب ��ل ام�شوؤول ��ون‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫ال�شعودي ��ون ي القن�شلي ��ات ع ��ددا كب ��را م ��ن‬ ‫امواطنن ام�شرين وام�شوؤولن امهنئن بعودة‬ ‫العمل من جديد ممثليات امملكة الدبلوما�شية ي‬ ‫م�ش ��ر بداي ًة من ااأم�س‪ .‬وقام عد ٌد من امواطنن‬ ‫باإر�ش ��ال باق ��ات زه ��ور اإى مق ��ر القن�شلي ��ة ي‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬فيم ��ا ع نل ��ق اآخ ��رون افتات اأم ��ام مقر‬ ‫القن�شلي ��ة ي ال�شوي� ��س للتاأكيد على ع ��دم تاأثر‬ ‫بحدث عار�س‪ .‬فيما �شرح‬ ‫العاقات بن البلدين ٍ‬ ‫م�شوؤول ي القن�شلية ال�شعودية ي القاهرة باأن‬ ‫العم ��ل ي�شر ب�شورة طبيعية‪ ،‬حيث م ا�شتقبال‬ ‫امواطن ��ن الراغبن ي اإنه ��اء ااأوراق اخا�شة‬ ‫به ��م وامهنئ ��ن الذين تواف ��دوا عل ��ى القن�شلية‪،‬‬ ‫م�ش ��را اإى ت�شهي ��ل كل الطلب ��ات اخا�ش ��ة‬ ‫بامعتمرين‪.‬‬

‫سوريا‪ :‬اشتباكات طائفية في الساحل‬ ‫بين «العلويين» و«المرشديين»‬ ‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫اأك ��دت م�ش ��ادر �شوري ��ة‬ ‫مطلعة ل� "ال�شرق" اأن ا�شتباكات‬ ‫طائفي ��ة وقع ��ت لي ��ل اأم� ��س‬ ‫ااأول ي ال�شاح ��ل ال�ش ��وري‬ ‫ب ��ن اأتب ��اع الطائف ��ة امر�شدي ��ة‬ ‫وعلوي ��ن ‪-‬اأ�شف ��رت ع ��ن قتل ��ى‬ ‫م ُيع� � َرف عدده ��م‪ -‬تخ نللته ��ا‬ ‫اأ�ش ��وات انفج ��ارات وا�شتمرت‬ ‫حت ��ى �شب ��اح اأم� ��س‪ ،‬وذل ��ك ي‬ ‫منطقة م�شروع الزراعة بجانب‬ ‫منزل اأعلى مرجعي ��ة دينية عند‬ ‫امر�شدي ��ن امقابلة من ��زل زعيم‬ ‫ال�شبيحة ال�شهر فواز ااأ�شد‪.‬‬ ‫واأف ��ادت ام�ش ��ادر ب� �اأن‬ ‫�ار اأمن ��ي كب ��ر‬ ‫مظاه ��ر ا�شتنف � ٍ‬ ‫�شهده ��ا ال�شاحل و�ش ��ط انت�شار‬ ‫وا�شع ل�شباب الطائفة امر�شدية‬ ‫ح ��ول منزل مرجعيته ��م الدينية‬ ‫حمايته‪.‬‬ ‫وي دم�ش ��ق‪ ،‬اأكد نا�شطون‬ ‫ل � � "ال�ش ��رق" تك ��ررت عملي ��ات‬ ‫اابت ��زاز ااأمن ��ي العلني و�شط‬ ‫العا�شم ��ة‪ ،‬اإذ قام ��ت �شي ��ارة‬ ‫اأمنية مطاردة وتوقيف �شيارة‬ ‫مدني ��ة وتفتي�شها ب�ش ��كل دقيق‪،‬‬

‫ب�صار الأ�صد يحتفل بـ "ي�م ال�صهداء" ي جبل قا�صي�ن اأم�س‬

‫ووجد عنا�شر ااأمن مع �شائقها‬ ‫ب�شعة ر�شا�شات فاتهموه بدعم‬ ‫اجي�س اح ��ر‪ ،‬لكنه قرر منحهم‬ ‫ع�شري ��ن األ ��ف لرة مقاب ��ل عدم‬ ‫توقيفه‪.‬‬ ‫عل ��ى �شعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬ك�شفت‬ ‫اأو�ش ��اط م�شرفي ��ة غربي ��ة اأن‬ ‫رجال اأعمال لبنانين و�شورين‬ ‫ي بريطاني ��ا نقل ��وا ع�ش ��رات‬ ‫العق ��ارات وملكي ��ات �ش ��ركات‬ ‫وح ��ات جاري ��ة وموؤ�ش�شات‬ ‫طبي ��ة وقانوني ��ة وفن ��ادق‬ ‫وم�شاهم ��ات ي �شباقات اخيل‬ ‫م ��ن اأع�ش ��اء بارزي ��ن ي عائلة‬ ‫ب�شار ااأ�شد واأقاربه واأ�شدقائه‬

‫( إا ب اأ)‬

‫اإى اأ�شمائه ��م ي الدوائ ��ر‬ ‫العقاري ��ة واجه ��ات امخت�شة‪،‬‬ ‫فيم ��ا يعتر اإج ��را ًء احرازي ًا ما‬ ‫مك ��ن اأن ت� �وؤول اإلي ��ه ااأو�شاع‬ ‫ي �شوريا‪.‬‬ ‫وبح�شب م�شادر �شحفية‪،‬‬ ‫كان ��ت زوجة الرئي� ��س ال�شوري‬ ‫اأ�شم ��اء ااأخر� ��س نقل ��ت ملكي ��ة‬ ‫منزل ��ن ي لن ��دن وي اأح ��د‬ ‫ااأري ��اف الريطاني ��ة ال�شمالية‬ ‫اإى قريب ��ة لها و�شديق ��ة اأخرى‬ ‫ي لن ��دن مطلع الع ��ام اجاري‪،‬‬ ‫فيم ��ا م يع ��رف بع ��د م�ش ��ر‬ ‫منزلن اآخرين ي لندن واإحدى‬ ‫�شواحيها‪.‬‬


       17          %48%52



                       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

«‫»ﺍﻻﺷﺘﺮﺍﻛﻲ‬ ..‫ﺭﺋﻴﺴ ﹰﺎ ﻟﻔﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﻭﺳﺎﺭﻛﻮﺯﻱ ﺃﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺌﻴﻦ‬

14

‫ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﺤﻤﻼﺕ ﺍﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺍﻟﺘﻜﺘﻞ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻳﺆﻛﺪ ﺛﻘﺘﻪ ﻓﻲ ﻧﻴﻞ ﺣﻖ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ‬     " "            "  "     "                    718         "     "

               ""                                 "  "                  "  "  "  ""    

    21   44                                                                  



‫ﺣﺰﺏ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻳﻌﺪ ﻣﺨﻄﻄ ﹰﺎ ﻹﺟﻬﺎﺽ ﺃﻱ ﺛﻮﺭﺓ ﺷﻌﺒﻴﺔ‬



                               

                                         

                                                       

                               

‫ ﻻ ﺻﻔﻘﺔ ﺑﻴﻨﻲ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ‬:| ‫ ﻟـ‬57 ‫ﺃﻭﻝ ﻧﻘﻴﺐ ﻣﻌﻠﻤﻴﻦ ﺃﺭﺩﻧﻲ ﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ‬                                 •                               •                                         •                           

                                        •                                                  •   700      25105                        



                                                   •                          

                                                                   

                                                     •                      

                                               •                                                               •       ���            

                      1954    2010                                                          2011                                             


‫إضراب «نسوي»‬ ‫في غزة احتجاج ًا‬ ‫على أوضاع‬ ‫اأسرى في‬ ‫سجون ااحتال‬

‫غزة ‪ -‬وائل بنات‬ ‫ب ��داأت احاج ��ة عائ�صة بخي ��ت (‪ 82‬عام ًا‬ ‫م ��ن غ ��زة) ااإ�ص ��راب ع ��ن الطع ��ام من ��ذ ‪19‬‬ ‫يوم� � ًا‪ ،‬ورغم كر �صنها وجاعي ��د الزمن التي‬ ‫ر�صمت مع ��ام ااأم على وجهه ��ا‪ ،‬اأ�صرت على‬ ‫الت�صام ��ن م ��ع ابنه ��ا ااأ�صر ع ��اء اأب ��و �صتة‬ ‫امحك ��وم بال�صجن ‪ 99‬عام ��ا‪ ،‬اأم�صى منها �صت‬ ‫�صن ��وات‪ ،‬وباق ��ي ااأ�ص ��رى الذي ��ن يخو�صون‬ ‫معرك ��ة ااأمعاء اخاوية من ��ذ ‪ 19‬يوما اإجبار‬ ‫م�صلح ��ة ال�صج ��ون ااإ�صرائيلي ��ة عل ��ى تلبية‬

‫مطالبه ��م التي تتمثل ي وق ��ف �صيا�صة العزل والدمقراطي ��ة بالنظ ��ر اإى ق�صي ��ة ااأ�ص ��رى‬ ‫اانفرادي‪ ،‬والتفتي�س الع ��اري وحرمانهم من الفل�صطينين الذي ��ن ُتن َته ��ك اإن�صانيتهم يوميا‬ ‫وموت ��ون كل يوم األف م ��رة‪ ،‬وا يلتفت اإليهم‬ ‫زيارة ذويهم‪.‬‬ ‫وتق ��ول عائ�صة بخيت ل � � «ال�صرق»‪ ،‬وهي اأحد‪.‬اأم ��ا اأم اإبراهي ��م اأبوعل ��ي (‪ 65‬عام ��ا) فلم‬ ‫م ��ددة عل ��ى ال�صري ��ر ي خيم ��ة ااعت�ص ��ام يك ��ن حاله ��ا اأف�ص ��ل م ��ن ام�صنة بخي ��ت‪ ،‬حيث‬ ‫والت�صام ��ن مع ااأ�صرى وقد بدا �صوتها خافتا و�صل ��ت اإى خيم ��ة ااعت�ص ��ام واأ�صرب ��ت عن‬ ‫وج�صمها واهن ��ا‪ ،‬اإنها م تر ابنها منذ اعتقاله‪ ،‬الطع ��ام ت�صامن ��ا م ��ع ابنه ��ا ااأ�ص ��ر اإبراهيم‬ ‫معت ��ر ًة اأن ااأ�صرى يدفع ��ون �صريبة الوطن‪ ،‬وامحك ��وم بال�صج ��ن ‪ 99‬عام ��ا‪ ،‬اأم�ص ��ى منه ��ا‬ ‫واأن �صبابهم يذهب ي �صبيل الدفاع عنه‪.‬‬ ‫ع�صرين ًا‪ .‬وتوؤكد اأبو علي ل� «ال�صرق» اأن عينيها‬ ‫وتطال ��ب بخي ��ت كل ال�صع ��وب العربي ��ة م تكتحا بروؤي ��ة ابنها منذ �صت �صنوات‪ ،‬بعد‬ ‫وااإ�صامي ��ة واح ��رة الت ��ي تن ��ادي بال�ص ��ام اأن منع ��ت اإ�صرائيل اأهاي قطاع غزة من زيارة‬

‫ذويهم ي ال�صجون‪.‬وت�صيف «بداأت ااإ�صراب‬ ‫ع ��ن الطعام قبل ع�صرة اأي ��ام‪ ،‬واأبيت ي خيمة‬ ‫ااعت�ص ��ام كح ��ال ع�ص ��رات اأمه ��ات ااأ�ص ��رى‬ ‫وامت�صامن ��ات الذي ��ن لن يفارقوا ام ��كان طاما‬ ‫ااأ�صرى م�صربن»‪.‬‬ ‫وتتاب ��ع «ه ��ذا ااعت�ص ��ام ه ��و رد عل ��ى‬ ‫اانتهاكات ااإ�صرائيلية بحق ااأ�صرى‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�صيا�ص ��ة العزل اانف ��رادي وامنع م ��ن الزيارة‬ ‫والتعذيب واحرمان من العاج»‪ ،‬م�صددة على‬ ‫نيتها اا�صتمرار ي اإ�صرابها عن الطعام حتى‬ ‫روؤية ابنها‪ ،‬ولو اأدى ذلك اإى موتها‪.‬‬

‫ن�صاء ي�صربن ت�صامنا مع �اأ�صرى �معتقلن ي �صج�ن �إ�صر�ئيل‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫أكد أن «صالح» يخطط لتعطيل المبادرة الخليجية‬

‫القرباني لـ |‪ :‬قيادات في الجيش اليمني تبيع‬ ‫ألوية عسكرية بكامل عتادها لجماعة «الحوثي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫ق ��ال اخب ��ر ي ال�ص� �وؤون اليمني ��ة‪،‬‬ ‫في�صل القرب ��اي‪ ،‬اإنه اطلع عل ��ى وثيقة من‬ ‫الق�صر الرئا�صي ي ع ��دن اأ�صارت بو�صوح‬ ‫اإى «دور الرئي� ��س اليمن ��ي ال�صاب ��ق عل ��ي‬ ‫عبدالل ��ه �صالح ي ح ��اوات زعزع ��ة اأمن‬ ‫امنطق ��ة ع ��ر ن�صر الفو�ص ��ى باأ�ص ��كال عدة‬ ‫ُ‬ ‫وط ��رق ختلفة‪ ،‬من اأجل اإيهام اجميع باأنه‬ ‫كرئي�س‬ ‫هو ااأقدر على ال�صيطرة على اليمن‬ ‫ٍ‬ ‫للب ��اد»‪ ،‬وذل ��ك بالتن�صي ��ق م ��ع احوثي ��ن‬ ‫واحراك اجنوبي واأن�صار ال�صريعة‪.‬‬ ‫وك�صف اخبر ي ال�ص� �وؤون اليمنية‪،‬‬ ‫حديث ل � � «ال�صرق»‪ ،‬معلومات تفيد ببيع‬ ‫ي ٍ‬ ‫عد ٍد من ق ��ادة الوحدات وااألوية الع�صكرية‬ ‫اليمني ��ة وحداته ��م الع�صكري ��ة للحوثي ��ن‬ ‫مقاب ��ل اأم ��وال م دفعه ��ا م ��ن ِق َب ��ل جماع ��ة‬ ‫عبدامل ��ك احوث ��ي امدعوم ��ة م ��ن النظ ��ام‬ ‫ااإيراي‪.‬‬ ‫وق ��ال القرباي «هن ��اك ق ��ادة وحدات‬ ‫واألوي ��ة ع�صكري ��ة باع ��وا األويته ��م كامل� � ًة‬ ‫معداته ��ا ودباباته ��ا وعتاده ��ا‪ ،‬مث ��ل ه ��ذه‬ ‫ال�صفقات تتم عر تق ��دم احوثين اأموا ًا‬ ‫يت ��م حديده ��ا وااتف ��اق عل ��ى قدره ��ا ي‬ ‫حينه ��ا‪ ،‬مقاب ��ل اان�صح ��اب وت ��رك امعدات‬ ‫والعت ��اد الع�صك ��ري‪ ،‬لتت ��م ال�صيط ��رة عليه‬ ‫ب�ص ��كل كامل م ��ن ِق َب ��ل احوثي ��ن»‪ .‬واأ�صار‬ ‫اخبر اليمني اإى وجود اأيا ٍد واأطراف‪ ،‬من‬ ‫اأبرزها الرئي�س اليمني ال�صابق علي عبدالله‬ ‫�صال ��ح‪ ،‬ت�صع ��ى لتحقي ��ق عدة اأه ��داف على‬ ‫ام�صتوى الداخلي ي اليمن‪ ،‬وعلى م�صتوى‬ ‫امنطقة‪ ،‬من خ ��ال توفر ال�ص ��اح والعتاد‬ ‫للجماع ��ات ام�صلح ��ة امتغلغل ��ة ي امناطق‬ ‫اليمني ��ة‪ ،‬خلق باب ��ل توؤثر ب�ص ��كل مبا�صر‬ ‫على اأمن امنطقة‪ ،‬مب ِين ��ا اأن «�صالح» ي�صعى‬ ‫بعدة اأ�صكال اإف�صال امبادرة اخليجية‪.‬‬ ‫واأ�صاف القرب ��اي «الوثيق ��ة امُ�ص نربة‬ ‫احت ��وت على نقاط مهم ��ة للغاية من �صمنها‬ ‫اأن الرئي�س ال�صابق �صالح ا يزال ملك ثق ًا‬ ‫ي�صكل خط ��ورة على اليمن خ�صو�صا وعلى‬ ‫ب�صكل عام‪ ،‬وهن ��اك اإيحاءات تثبت‬ ‫امنطقة ٍ‬ ‫�صعيه اإيهام اجمي ��ع بكونه ااأجدر كحاكم‬ ‫للب ��اد‪ ،‬فهو م ي ��رك الدولة حت ��ى ااآن وا‬

‫(رويرز)‬

‫يوميات‬ ‫أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫اانتحار‬ ‫في إيران‬

‫مقاتل�ن م��ل�ن للحك�مة وجن�د مني�ن قرب قطعة مدفعية ي حيط مدينة ل�در حيث تدور م��جهات مع تنظيم �لقاعدة‬

‫يزال يُ�صيطر على كثر من مفا�صلها»‪.‬‬ ‫وحدث اخبر اليمني عن حاوات‬ ‫اإعاقة امبادرة اخليجية واإ�صعاف الرئي�س‬ ‫اليمن ��ي اح ��اي عبدرب ��ه من�ص ��ور هادي‪،‬‬ ‫ال ��ذي اأك ��د البارح ��ة ااأوى اأن احرب �صد‬ ‫احوثين «م تبد أا بعد»‪ ،‬وتوعند ااإرهابين‬ ‫بحرب �صاملة اجتثاثهم‪.‬‬

‫واأك ��د القرباي اأن هن ��اك ح نركا جديا‬ ‫عل ��ى ااأر�س هدفه ااأ�صا�ص ��ي ب�صط النفوذ‬ ‫ااإي ��راي ي اليم ��ن وعل ��ى نط ��اق وا�ص ��ع‬ ‫وال�صيط ��رة عل ��ى امحافظ ��ات اجنوبي ��ة‬ ‫اإحداث اإرباك لدول امنطقة‪.‬‬ ‫وطبق ًا للوثيقة ام�ص نرب ��ة‪ ،‬فاإن احراك‬ ‫اجنوب ��ي ال�صاع ��ي لف�ص ��ل اجمهوري ��ة‬

‫اليمني ��ة اإى دولت ��ن‪ ،‬ابتع ��ث العدي ��د م ��ن‬ ‫امنتم ��ن اإلي ��ه اإى طهران والبع� ��س ااآخر‬ ‫منه ��م اإى ب ��روت لتلق ��ي تدري ��ب عل ��ى‬ ‫امواجه ��ات بكاف ��ة اأ�صكاله ��ا واأنواعه ��ا‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا امواجهة ااإعامية‪.‬‬ ‫واأ ني ��د «القرب ��اي» مواجه ��ة اأه ��اي‬ ‫حافظة زجب ��ار اليمنية للتم ��دد احوثي‬

‫(رويرز)‬

‫وحاربته ��م اأي فكر يع ��ود بالتخريب على‬ ‫الب ��اد‪� ،‬ص ��وا ًء م ��ن ِق َب ��ل جماع ��ة عبداملك‬ ‫احوثي امحظورة اأو تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واأكم ��ل «يج ��د التنظي ��م م ��ن بع� ��س‬ ‫امحافظ ��ات اليمني ��ة خ�صو�ص� � ًا القريب ��ة‬ ‫من ال�صواط ��ئ واموانئ اليمنية م ��اذ ًا له‪،‬‬ ‫ل�صهول ��ة تلق ��ي ال�ص ��اح م ��ن اخ ��ارج‪ ،‬من‬

‫قب ��ل دول كاإي ��ران‪ ،‬التي تعم ��د على مويل‬ ‫اجماع ��ات ام�صلح ��ة ي اليم ��ن‪ ،‬م ��ن اأجل‬ ‫حاول ��ة زعزعة اأمن امنطقة ب� �اأي طريقة»‪.‬‬ ‫�اوات لل�ص��طرة‬ ‫ولف ��ت القرب ��اي اإى ح � ٍ‬ ‫على ميناءي اأو منف ��ذي «ميدي واحديدة»‬ ‫البحرين م ��ن اأجل ت�صهيل و�صول ال�صاح‬ ‫من اخارج عن طريق البحر‪.‬‬

‫اليمن‪ :‬الرئيس يدرس إقالة ثاثين سفير ًا محسوبين على «صالح» و«اأحمر»‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫قال قيادي ي اموؤمر ال�صعبي العام‪ ،‬من امقربن من الرئي�س عبدربه من�صور‬ ‫هادي‪ ،‬اإن الرئي�س يعتزم اإ�صدار قرارات باإبعاد ثاثن �صفر ًا‪ ،‬ح�صوبن على الرئي�س‬ ‫ال�صابق علي عبدالله �صالح والقائد الع�صكري امن�صم للثورة اللواء علي ح�صن‬ ‫ااأحمر‪ ،‬وتعين اآخرين بد ًا عنهم‪ .‬واأكد القيادي ي اموؤمر‪ ،‬الذي طلب عدم ذكر‬ ‫تكرار ما جرى‬ ‫ا�صمه‪ ،‬اأن الرئي�س هادي يتوقع اأن تثر قراراته غ�صب من �صتطالُهم‪ ،‬ي ٍ‬ ‫قبل اأ�صابيع حينما اأطاح بعد ٍد من القيادات الع�صكرية رف�س بع�صها اان�صياع لاأوامر‪.‬‬ ‫واأ�صاف ل� «ال�صرق» اأن «ه��ادي» طلب من جنة �صكلها من موظفن ي وزارة‬

‫اخارجية وامخابرات وجهات اأخرى تر�صيح اأ�صماء ثاثن �صخ�صية لتعيينهم �صفراء‪.‬‬ ‫واأو�صح اأن «هادي» يتعر�س ل�صغوط كبرة من ِقبَل الرئي�س ال�صابق واللواء ااأحمر‬ ‫ي حاول ٍة لثنيه عن اإقالة ال�صفراء‪ ،‬علم ًا باأنه يتجه لو�صع قواعد جديدة اختيار‬ ‫اممثلن الدبلوما�صين تعتمد امهنية وتبتعد عن �صيا�صة امحا�ص�صة‪ .‬ن‬ ‫وبن القيادي ي‬ ‫اموؤمر اأن هادي اختار ‪� 15‬صفرا من امح�صوبن على «�صالح» ومثلهم من امح�صوبن‬ ‫على «ااأحمر» واأقر اإقالتهم لتعين بداء عنهم وفق حددات وطنية‪ ،‬واإن اأثارت جميع‬ ‫مراكز القوى �صده‪.‬وي ااإطار ذاته‪ ،‬ك�صف وزير اخارجية‪ ،‬الدكتور اأبوبكر القربي‪،‬‬ ‫ي ت�صريحات �صحفية اأم�س ااأول‪ ،‬عن ا�صتدعاء ‪� 29‬صفرا ي اخارج‪ ،‬وتابع «ملف‬ ‫التعيينات معرو�س اأمام الرئي�س‪ ،‬وهناك ترتيبات ودرا�صة اختيار مثلي اليمن لدى‬

‫الدول ال�صقيقة وال�صديقة»‪ .‬وتوقع وزير اخارجية تعين ‪� 29‬صفرا جديدا‪ ،‬وتعهد‬ ‫باأن ا تخرج التعيينات اجديدة عن اإطار قانون ال�صلك الدبلوما�صي وا�صراتيجية‬ ‫اليمن للعمل الدبلوما�صي التي تفر�صها متطلبات امرحلة الراهنة واحتياجاته مواجهة‬ ‫التحديات ااأمنية والتنموية‪ .‬وكان مبعوث ااأمن العام لاأم امتحدة جمال بن عمر‬ ‫اأنهى اأزمة القرارات الرئا�صية التي ق�صت باإقالة عدد من اأقارب الرئي�س «�صالح»‪ ،‬حيث‬ ‫عمل على اإقناعه بتوجيه اأقاربه برك منا�صبهم للقادة الع�صكرين اجدد‪.‬وغادر جمال‬ ‫بن عمر �صنعاء مثقا بكثر من ااإحباط والتفاوؤل احذر جاه الو�صع ي اليمن‪،‬‬ ‫ودعا امجتمع الدوي اإى تكثيف جهوده انت�صال اليمن من اأزماته امعقدة �صيا�صيا‬ ‫واقت�صاديا واأمنيا‪.‬‬

‫تفكيك شبكة إرهابية جديدة في المغرب‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫اأعلنت وزارة الداخلية امغربية‪ ،‬ي �صاعة متاأخرة من‬ ‫اأم�س ااأول‪ ،‬عن تفكيك �صبكة اإرهابية تابعة لتنظيم «حركة‬ ‫امجاهدين امغاربة»‪.‬واأو�صحت الوزراة اأن الفرقة الوطنية‬ ‫لل�صرطة الق�صائية‪ ٬‬بنا ًء على معلومات مدققة‪ ٬‬مكنت من‬ ‫تفكيك �صبكة اإرهابية تن�صط ي عدة مدن مغربية‪ ٬‬يتزعمها‬ ‫قي ��ادي ب ��ارز ي التنظي ��م ااإرهاب ��ي امع ��روف ب � � «حركة‬ ‫امجاهدي ��ن ي امغ ��رب»‪� ٬‬ص ��درت بحق ��ه مذك ��رات �صبط‬ ‫حلية ودولية �صن ��وات ‪ 2003‬و‪ 2010‬لتورطه ي ق�صايا‬ ‫متعلقة بااإره ��اب وام�س اخطر بااأمن الداخلي للمملكة‬ ‫امغربية‪.‬‬ ‫وم يت�صن التعرف على عدد من امُعتقلن وا امدن التي‬ ‫ينتمون اإليها‪ ،‬واإن كانت امعطيات ااأولية تفيد بانت�صارهم‬ ‫ي ام ��دن الكرى كالدارالبي�صاء وفا�س ومراك�س وطنجة‪،‬‬ ‫علم ��ا اأنه �صتت ��م اإحالتهم للعدالة بعد اانته ��اء من التحقيق‬ ‫معهم‪.‬وح�ص ��ب الداخلية امغربية‪ ،‬ف� �اإن ال�صبكة التي جرى‬ ‫تفكيكها لها ات�صاات بتنظيمات اإرهابية دولية‪ ،‬وكانت لها‬ ‫اأه ��داف اإرهابية داخل امغرب‪ ،‬حي ��ث اأدخلت اأ�صلحة نارية‬

‫اإى الب ��اد لتنفي ��ذ خططاتها‪.‬وياأتي اعتق ��ال اخلية اأياما‬ ‫بعد الذك ��رى ااأوى حادث تفجرات مراك� ��س الذي خ َلف‬ ‫‪ 17‬قتيا وعددا من اجرحى‪ ،‬حيث �صدرت اأحكام بااإعدام‬ ‫َ‬ ‫الرئي�صن‪.‬وبح�صب امعلومات امتوفرة ل�‬ ‫ي حق امته َم ��ن‬ ‫«ال�صرق»‪ ،‬فاإن هذا التنظيم ااإرهابي امعروف با�صم «حركة‬ ‫امجاهدي ��ن امغارب ��ة» ظهر �صن ��ة ‪ 1975‬اإثر اغتي ��ال الزعيم‬ ‫النقاب ��ي عمر بنجلون‪ ،‬بع ��د اان�صقاق عن حرك ��ة ال�صبيبة‬ ‫ااإ�صامي ��ة الت ��ي يراأ�صه ��ا عبدالكرم مطي ��ع امحكوم عليه‬ ‫غيايب ��ا بااإعدام‪.‬وتعتر «حرك ��ة امجاهدين امغاربة» ثالث‬ ‫جموعة اإرهابية تعل ��ن ال�صلطات امغربية عن تفكيكها ي‬ ‫ظل احكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ااإ�صامي‪،‬‬ ‫ال ��ذي درج على الت�صكيك ي باغ ��ات وزارة الداخلية حول‬ ‫تفكيك اخاي ��ا ااإرهابية طيلة ال�صنوات اممتدة من ‪2002‬‬ ‫تاري ��خ ااإعان عن اكت�صاف اخايا ااإرهابية النائمة التي‬ ‫كان ��ت تخط ��ط ا�صته ��داف البواخ ��ر ااأجنبي ��ة ي م�صيق‬ ‫جبل طارق اإى حن تولي ��ه قيادة احكومة احالية‪.‬ويذكر‬ ‫اأن وزير العدل واحري ��ات والقيادي ي العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫م�صطفى الرميد‪ ،‬يتعر�س لتهديد من طرف «حركة التوحيد‬ ‫واجهاد ي امغرب ااإ�صامي» ‪.‬‬

‫يح�صد �ان�ت�ح��ار �أرب�ع��ة‬ ‫رج��ل و�م ��ر�أة‬ ‫�آاف و‪ُ 500‬‬ ‫ف��ي �إي � ��ر�ن � �ص �ن���ي � ًا‪ ،‬وت ��ؤك��د‬ ‫�ل� �م� ��� �ص ��ادر �أن � �ص �ي��ا� �ص��ات‬ ‫�لحك�مة �اإي��ر�ن�ي��ة �لمجحفة‬ ‫ك �ث �ي��ر م ��ا ت �ق���د �ل�م����ط�ن�ي��ن‬ ‫�إل � ��ى �ان� �ت� �ح ��ار‪ ،‬وي � ��رى «د‪.‬‬ ‫ح���ص�ي��ن ع �� �ص��اي��ري» �أ� �ص �ت��اذ‬ ‫ع �ل���م �ل �ت �اأه �ي��ل �أن �ل �ي �اأ���س‪،‬‬ ‫ت ��ر�ك ��م �ل �ه �م ���م‪� ،‬اإدم � � ��ان‪،‬‬ ‫�ل �ب �ط��ال��ة‪� ،‬ل �ف �ق��ر‪� ،‬ل���ص�ي��اع‪،‬‬ ‫و�ل�م���ص�ت�ق�ب��ل �ل�م�ج�ه���ل تعد‬ ‫م ��ن �أب� � ��رز �أ� �ص �ب ��اب �رت �ف��اع‬ ‫ن�صبة �ان�ت�ح��ار ف��ي �لمجتمع‬ ‫�اإي ��ر�ن ��ي‪ .‬و�أف� ��اد «�ل��دك�ت���ر‬ ‫�صجاعي» رئي�س منظمة �لطب‬ ‫�ل�صرعي‪� ،‬أن �ل�صه�ر �لثاثة‬ ‫�اأول � ��ى م��ن �ل �ع��ام �اإي ��ر�ن ��ي‬ ‫�لما�صي �صهدت ‪ 952‬حالة‬ ‫�ن �ت �ح��ار‪ ،‬و��ص� ّ�ج�ل��ت �رت �ف��اع � ًا‬ ‫ب �ن �� �ص �ب��ة ‪ %9.4‬ق �ي��ا� �ص � ًا‬ ‫بال�صه�ر �لثاثة �اأول ��ى من‬ ‫�لعام �ل��ذي �صبقه‪ ،‬و�أن ن�صبة‬ ‫�انتحار في �إير�ن قد �صهدت‬ ‫�رت �ف��اع��ا غ�ي��ر م���ص�ب���ق حيث‬ ‫ب�ل�غ��ت ‪ %17‬ق �ب��ل ع��ام�ي��ن‪،‬‬ ‫ونظر ً� لما ت�صهده �لباد من‬ ‫�ن�صد�د �صيا�صي و�قت�صادي‬ ‫�لمرجح‬ ‫غير م�صب�ق‪ ،‬فمن‬ ‫ّ‬ ‫�أن ت�ت�ج��اوز �لن�صبة ‪%20‬‬ ‫ف ��ي �ل �ع ��ام �ل �ح��ال��ي‪ .‬وي ��ؤك��د‬ ‫«ع �� �ص��اي��ري» �إخ� �ف ��اء �ل�ك�ث�ي��ر‬ ‫م��ن ح ��اات �ان �ت �ح��ار ب�صبب‬ ‫�لظروف �اجتماعية و�لبيئية‬ ‫و�ل �م��ذه �ب �ي��ة‪ ،‬وي �ح��ذر ب���ص� ّدة‬ ‫من �إق�ب��ال �لمجتمع �اإي��ر�ن��ي‬ ‫على �اإف��ا���س �ل�ت��ام ف��ي حال‬ ‫��صتمرت �اأو�صاع �لمعي�صية‬ ‫على ما هي عليه �اآن‪.‬‬ ‫وي�ع��د �ل�صباب �ل�صحية‬ ‫�اأك � �ب� ��ر ل� �ظ ��اه ��رة �ان �ت �ح��ار‬ ‫ب �� �ص �ب��ب �رت� � �ف � ��اع �ل �ب �ط��ال��ة‬ ‫و�ل�ع�د �لكاذبة �لتي يطلقها‬ ‫�لم�ص�ؤول�ن �اإير�ني�ن وفي‬ ‫مق ّدمتهم «خامنئي» و«نجاد»‪،‬‬ ‫و�أك� � � � ��د م� ��رك� ��ز �اإح � �� � �ص� ��اء‬ ‫�اإي��ر�ن��ي �أن ملي�ن عامل في‬ ‫�إي��ر�ن فقدو� عملهم في �لعام‬ ‫�ل�م��ا��ص��ي‪ ،‬و�أن �إي� ��ر�ن �لتي‬ ‫تعي�س �اآن ت���ص�خ�م� ًا م��ال�ي� ًا‬ ‫و�ن �ه �ي��ار ً� �ق�ت���ص��ادي� ًا منقطع‬ ‫�لنظير‪ ،‬فاإن �أكثر من ‪%51‬‬ ‫من م��طنيها ي�صك�ن �لعجز‬ ‫عن ت�فير �أب�صط �لم�صتلزمات‬ ‫�لغذ�ئية ب�صبب تد ّني معدات‬ ‫�لرو�تب‪.‬‬ ‫وت ��رى م���ص��ادر �إي��ر�ن�ي��ة‬ ‫�أن �ن �� �ص �غ��ال �ل �م �� �ص ��ؤول �ي��ن‬ ‫�ل � �ح � �ك� ���م � �ي � �ي� ��ن ب ��ال� �ن� �ه ��ب‬ ‫و�اخ� � �ت � ��ا� � ��س و�ل � �� � �ص ��ر�ع‬ ‫على �لمنا�صب‪� ،‬إ��ص��اف��ة �إل��ى‬ ‫�ل���ص�ي��ا��ص��ات �ل �خ��اط �ئ��ة‪ ،‬ف �اإن‬ ‫«�ان � �ت � �ح� ��ار �ل� ��� �ص ��ام ��ل» ه���‬ ‫�لم�صير �لمح ّتم لكل �لباد‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


                                

              15         ���         

            

           

| ‫رأي‬

‫ﺃﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻴﻤﻦ‬ ‫ﻭﻣﻬﻤﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﻭﺣﺐ ﺍﻟﺘﻐﻴﻴﺮ ﻳﺪﻓﻌﻬﻦ ﻟﻠﻤﺴﺘﺤﻀﺮﺍﺕ ﺍﻟﺘﺠﻤﻴﻠﻴﺔ‬..‫ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﺛﺮ ﹰﺍ ﺑﺎﻹﻋﻼﻥ‬:‫ﻣﺨﺘﺼﻮﻥ‬

«‫ﺷﺮﻛﺎﺕ »ﺗﻐﺮﺭ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﺸﺮﺍﺀ‬ «‫»ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﻣﻐﺸﻮﺷﺔ‬ .. ‫ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﺨﺪﺍﻉ ﺍﻟﺒﺼﺮﻱ‬ «‫ﻭﺧﺒﺮﺍﺀ ﻳﺤﺬﺭﻭﻥ ﻣﻦ »ﺍﻻﻧﺴﻴﺎﻕ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺎ ﺑﺎﻟﻨﺎ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ؟‬                                                             %20                  15  20                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

‫ ﻭﺃﺻﺒﺤﻨﺎ ﻧﻤﻴﺰ ﺑﻴﻦ ﺍﻷﺻﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻘﻠﺪﺓ‬..‫ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻀﺮﺍﺕ »ﺍﻟﻤﻀﺮﻭﺑﺔ« ﺑﺎﺗﺖ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ ﺃﻣﺎﻣﻨﺎ‬:‫ﺑﺸﺎﻳﺮ‬ ‫ ﺍﻟﺼﻮﺭ ﺍﻟﻤﻔﺒﺮﻛﺔ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺘﻘﻨﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺳﺎﻫﻤﺖ ﻓﻲ ﺗﻤﺮﻳﺮ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﻤﻐﺸﻮﺷﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬:‫ﺍﻟﻌﻠﻲ‬                                                                                      



















                                                                                     

                             % 100    



                                                                                   



                                

          

                                                                                                                                                                                                                                                                                                               %100                                                                                           2000       % 90                                       –                                                                                 

                                                                                                         



                                      35                                   

‫ ﺍﻹﻋﻼﻥ ﻳﺴﺘﺤﻮﺫ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻭﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻜﻴﻦ ﻟﺸﺮﺍﺀ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻻ ﺗﻠﺰﻣﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﺤﺒﻴﺐ‬ ‫ ﺍﻻﻧﺪﻓﺎﻉ ﺧﻠﻒ ﺍﻹﻋﻼﻧﺎﺕ ﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻘﻴﺔ ﻳﻘﻮﺩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺣﺒﺎﻁ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻣﺴﺘﺤﻀﺮ ﺗﺠﻤﻴﻠﻲ‬:‫ﺍﻟﻤﺤﺴﻦ‬


‫البغضاء‪ ..‬ضدها‬ ‫الرفق (‪)2 - 2‬‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫اأخط ��ر ما تكون البغ�ساء حن تتخذ الرفق الذي هو �سدها ذريعة لبلوغها امنتهى‬ ‫من اأغرا�سها العدوانية‪ ،‬هذا يحدث حن تختلط ال�سورة بامعنى فتكون هي رف ًقا بينما‬ ‫يك ��ون امعنى عني ًفا انتهازيًا حت � ً�اا كاذبًا‪ ،‬وقد كنتُ اأق ��ول اإن البغ�ساء من عمل العقل‬ ‫بهذا ااعتبار‪ .‬اإنها ن�ساط عقلي لي�س عاطفيًا ولذلك تتخفى بحيل عقلية م َُ�س ِللة واإا كيف‬ ‫ُت�سخر �سدها لتجذرها وحقق اأثرها؟‬ ‫اإنه ��ا حت ��ى ي م�ست ��وى ااعتقادات عم ��ل �سديد امخاتل ��ة‪ ،‬وهي ترت ��د اإى نف�سها‬ ‫�ال اأخاقي‬ ‫بال�س ��رر واأن ��ا اأعد كل نفاق مظه� � ًرا من مظاهر البغ�س ��اء‪ ،‬كما اأع ُد كل اعت � ٍ‬ ‫�س ��ورة من �سور البغ�ساء‪ ،‬اإنها منجم كل ال�سم ��وم‪� ،‬سموم التاريخ‪ ،‬و�سموم ااأخاق‪،‬‬ ‫جذر واحد �سديد ال�سمية اأ�سميه‬ ‫و�سموم الظلم وااعتداء والقهر واا�ستحواذ‪ ،‬كلها ذات ٍ‬ ‫ُ‬ ‫(البغ�س ��اء)‪ .‬اإنن ��ي اأحذر اأ�سد ما اأح ��ذر اأن اأتقم�س الطبيعة امبغ�س ��ة التي اأ�ست�سعرها‬ ‫بحد�سي‪ .‬هذه من امع�سات النف�سية �سديدة اخطورة وهي كثرًا ما حدث بن النا�س‬ ‫فيغرق حيادهم ي التحيز والتع�سب وااأذى وكل �سنوف الكذب وامراوغة‪.‬‬ ‫ي ااإم ��كان اأن نتذكر انك�ساف كذب البغ�ساء ي اختال نظام القول «و لتعرفنهم‬

‫ي ح ��ن الق ��ول»‪ .‬اإنها بغ�س ��اء ذات �سقن متناق�سن‪ :‬ظاهر رفي ��ق‪ ،‬وباطن عنيف‪ ،‬اأيُ‬ ‫�ال هذه؟ كم يوؤمني اأا يتحرر اأحدنا من �سط ��وة اا�ستجابة للبغ�ساء امقابلة‪ ،‬ماذا‬ ‫اأحم � ٍ‬ ‫ا نعده ��ا وهمًا اأو احتم � ً�اا؟ ا وجه ي ظني لاأمر بح�سن الظن اإا لعاج هذه امع�سلة‬ ‫ال�سيطاني ��ة التي ق ��د تر�سف ي اأغالها عقولن ��ا واأفكارنا‪ ،‬وبالت ��اي حن يح�سن ظننا‬ ‫يندفع ال�سرر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإنن ��ا حن نح�سن الظن ن�سنع ن�ساطا عقليًا مقاو ًم ��ا اإيجابيًا‪ ،‬ح�سن الظن مُعاجة‬ ‫من عمل العقل تعطل اأثر الفكرة امُ ِبغ�سة وكثرًا ما تقي منها‪ ،‬هذه اآلية معاجة �سديدة‬ ‫التاأث ��ر‪ ،‬وه ��ي ت�سرف كميات هائلة من ااأذى عن اأن تق ��ع اأو تتفاقم‪ .‬األي�س ي و�سعنا‬ ‫اأن نفه ��م اأن ااأم ��ر بح�سن الظن هو عاج ناج ��ع ومدافعة لقوة البغ�ساء‪ .‬كل تهمة ظامة‬ ‫معتدية هي �سورة من �سور الكراهية والبغ�ساء‪ ،‬اإا اأن الذي ُمكن ماحظته اأن ح�سن‬ ‫الظن الذي هو �سورة من �سور الرفق ا يتوجه ااأمر به اإى العقل الكاره امبغ�س‪ ،‬وا‬ ‫اإى العقل الظام غر ااأخاقي قدر ما يتوجه اإى العقل الذي هو مظنة الثقة ااأخاقية‪،‬‬ ‫العقل اموؤمن مظنة للثقة ااأخاقية على عك�س العقل امنافق‪ ،‬العقل امنافق عقل مبغ�س‬

‫ا ين�سغل بغر امخادعة وامكابرة والنزاع والكذب‪ .‬هذا ي م�ستوى ااعتقاد‪« .‬لوا اإذ‬ ‫�سمعتموه ّ‬ ‫ظن اموؤمنون باأنف�سهم خرًا»‪.‬‬ ‫اإم ��ا ال�سوؤال‪ :‬ماذا يقع العقل ‪-‬مظنة الثقة ااأخاقي ��ة‪ -‬اأحيا ًنا ي اخطاأ؟ ا اأقول‬ ‫البغ�ساء‪ ،‬البغ�ساء طبق ��ات متفاوتة باعتبار مو�سوعها الذي تتوجه اإليه‪ .‬ي ااعتقاد‬ ‫مو�سوعه ��ا دين ��ي مقد�س‪ ،‬ولذلك ف� �اإي اأعدُها معا ِدل ��ة للموت‪ .‬ولذلك ينبغ ��ي اأن نتنبه‬ ‫للفرق‪ ،‬حن نتحدث عن عنف البغ�ساء ااجتماعية فنحن نتحدث عن طبقة ختلفة من‬ ‫البغ�س ��اء‪ ،‬وهي ي الغال ��ب ذات اأغرا�س‪ ،‬مو�سوعها يتوج ��ه اإى ااأغرا�س وامطامح‬ ‫واحاجات وتعزيز الذات‪ ،‬هي لي�ست مُررة اأنها جعل العقل ي�سل فا يعمل بطريقة‬ ‫�سحيحة‪ ،‬ي�ستهلك قوته ي احيل اأكر ما ي�سخرها لاإجادة وتعميق القوة امعرفية اأو‬ ‫امهنية‪ ،‬ومن احيل اإلبا�س البغ�ساء لبا�سً ا خا ِدعً ا من �سور الرفق‪ ،‬اإنها ت�ستكن لتنفث‬ ‫�سمها فتبلغ مراداتها بتعطيل القوة امقابلة اأو حييدها‪.‬‬ ‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫أربعون‬ ‫سنة‬ ‫مخابرات‬ ‫خالص جلبي‬

‫حت ��ى نفه ��م م ��ا يح ��دث ي �سوري ��ا وثورته ��م‬ ‫تدخ ��ل �سهره ��ا الراب ��ع ع�س ��ر‪ ،‬يج ��ب و�س ��ع قانون‬ ‫نف�س ��ي ه ��ام ب ��ن اأث ��ر ال�سب ��ب والنتيج ��ة‪ ،‬كم ��ا يقول‬ ‫مال ��ك ب ��ن نبي ع ��ن جدلية ال�سب ��ب والنتيج ��ة فيقول‪:‬‬ ‫كل ح ��دث ه ��و ي تاأرج ��ح ب ��ن ال�سب ��ب والنتيج ��ة‪،‬‬ ‫فه ��و نتيج ��ة م ��ا �سب ��ق م ��ن اأح ��داث ي الزم ��ن‪ ،‬وهو‬ ‫بنف� ��س الوق ��ت �سيكون �سببا ما �سيتل ��وه من اأحداث‬ ‫ي تتاب ��ع الزمن‪ .‬والذاكرة هن ��ا تلعب دورا حوريا‬ ‫فاإذا راأيت اجتماع �سخ�سن تنافرا منذ اللقاء الأول‬ ‫فت�س ��كك ي تاري ��خ العاقة‪ .‬وحن ن ��رى الكراهيات‬ ‫وتبادل موجات الريبة وال�سكوك بن طائفة واأخرى‪،‬‬ ‫ومذه ��ب ومذه ��ب‪ ،‬ومل ��ة ومل ��ة‪ ،‬وقوم وق ��وم‪ ،‬ونحلة‬ ‫ونحل ��ة‪ ،‬فاأنها م ��ن تاريخ مري ��ر‪ .‬واأ�سعب �سيء هو‬ ‫بن ��اء ج�س ��ور ثق ��ة بعد تك�سره ��ا‪ ،‬وه ��و احا�سل ي‬ ‫�سوريا بن النظ ��ام وال�سعب‪ ،‬ولذا �سيطول امخا�س‬ ‫وتعظ ��م الت�سحي ��ات ول نتمناه ��ا‪ .‬واأك ��ر التح ��دي‬ ‫ج ��راح‪ ،‬الدخ ��ول ي م ��كان عبث فيه ج ��راح �سابق‬ ‫فاأف�سد واأ�سر‪ .‬والطعام الفا�سد تعافه النف�س للولوغ‬ ‫ال�ساب ��ق في ��ه‪ .‬وم ��ن �سار ي ط ��رق ف�س ��ل فيها غره‬ ‫وج ��رب‪ ،‬فهو كما ق ��ال امثل من ج ��رب امجرب فعقله‬ ‫خ ��رب‪ .‬هذا ب�سكل عام ول ��كل قانون ا�ستثناء‪ .‬وي‬ ‫ه ��ذا يتحدث علم ��اء الجتم ��اع عن اأث ��ر رفرفة جناح‬ ‫فرا�س ��ة ي فران�سي�سكو اأنها قد تكون خلف تايفون‬ ‫ي بحر اليابان‪ ،‬فعلى امرء اأن ل ي�ستخف بال�سغر‪،‬‬ ‫فمعظ ��م الن ��ار م ��ن م�ست�سغ ��ر ال�س ��رر‪ ،‬واحج ��ر‬ ‫ال�سغر الذي ل يعجبك ي�سج راأ�سك‪ ،‬وعلى اجراح‬ ‫اأن ل يق ��ول عن عملي ��ة اأنها �سغرة حتى يخرج منها‬ ‫فيق ��ول كانت ب�سيطة ويحمد الله‪ .‬والتنور حينما فار‬ ‫اأدرك نوح اأنه وقت الطوفان و�سخر قومه منه‪ ،‬وحن‬ ‫ج ��اءت ريح ع ��اد قالوا هي عار� ��س مطرنا فتحولت‬ ‫اإى (‪..‬ري ��ح �سر�س ��ر عاتي ��ة‪� ،‬سخره ��ا عليه ��م �سبع‬ ‫ليال وثمانية اأي ��ام ح�سوم ًا فرى القوم فيها �سرعى‬ ‫كاأنهم اأعجاز نخل خاوية‪ ،‬فهل ترى لهم من باقية)‪.‬‬ ‫�سوري ��ا تعي� ��س ح ��ت الب�سط ��ار (اح ��ذاء‬ ‫الع�سك ��ري) من ��ذ اأربع ��ن عام ��ا وني ��ف‪ ،‬تن ��ام عل ��ى‬ ‫الرع ��ب‪ ،‬وت�ستيق ��ظ عل ��ى الف ��زع‪ ،‬طعامه ��ا البوؤ� ��س‪،‬‬ ‫و�سرابه ��ا امذل ��ة‪ ،‬وتنف�سه ��ا امح�سوبي ��ة والر�س ��وة‪،‬‬ ‫لي�س من عائلة‪ ،‬حارة وبناية اإل واعتقل منها اإن�سان‪.‬‬ ‫ول ��ذا اخت ��ار النا�س اله ��رب من البل ��د دون اإ�سرائيل‬ ‫تهج ��ر النا�س فهاج ��روا اأر�سهم طائع ��ن من اأمثاي‬ ‫وهم باماين‪ ،‬لأنه م يبق ثمة وطن‪ ،‬بل �سجن كبر‪،‬‬ ‫ومق ��رة عظيمة‪ ،‬وحفار قبور يحم ��ل الرف�س للدفن‪،‬‬ ‫و�سكين ��ة �سفراء وهواء ي�سفر بكاآب ��ة‪ .‬لذا كما قالت‬ ‫جل ��ة دير �سبيجل الأماني ��ة ي عددها (‪)112012‬‬ ‫ي تقري ��ر ع ��ن �سوري ��ا‪ ،‬اإن ��ه م يب ��ق اإل فريق ��ان كل‬ ‫منهم ��ا لن يراجع‪ ،‬الثورة خوف ال�سحق اإذا انت�سر‬ ‫النظ ��ام‪ ،‬والنظام خوف الثاأر بعد اأن �سبح ي الدماء‬ ‫وبنى قاعا من اجماجم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫حول مفهوم‬ ‫الحرية‬

‫خالد الغنامي‬

‫الحياة أكثر‬ ‫من فرصة‬

‫ال�ساع ��ات بدم�سق �سن ��وات ثم اهتدى لفن تخريج احدي ��ث ثم وا�سل و�سهر‬ ‫ومه ��ر حتى �سار امرجع ّي ��ة الكرى ي هذا العلم‪ ،‬وعطاء بن اأبي رباح مفتي‬ ‫التابعن على ااإطاق كان موى وخادم ًا ل�سيّدته فاأغ�سبها بك�سله وق ّلة حيلته‬ ‫ف�س ّرحت ��ه فبق ��ي ي احرم ثاثن �سنة يطلب العلم حتى �س ��ار اإمام ًا متبوع ًا‬ ‫ي�ست� �اأذن على باب ��ه خلفاء بني اأم ّي ��ة‪ ،‬وكان الكثر من علم ��اء ااأمة يق�سمون‬ ‫اأوقاته ��م بن العلم وطل ��ب الرزق فاأبو حنيف ��ة كان بزاز ًا ومنهم الف� � ّراء اإمام‬ ‫اللغة كان يبي ��ع الفراء والزجّ اج النحوي يبيع القوارير ومنهم ابن ّ‬ ‫اخ�ساب‬ ‫والنحا� ��س وهوؤاء جوم ي فنونهم‪ ،‬بل اأنبي ��اء الله �سبحانه كان‬ ‫والنج ��ار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫له ��م ِحرف لطلب امعي�سة فكان زكريا جارا وداود ح� �دّادا وكلهم رعوا الغنم‬ ‫مع اأنهم اأف�سل اجن�س الب�سري على ااإطاق‪ ،‬وقد �سنّ الكاتب ال�سهر ح�سن‬ ‫الزي ��ات ي جلته الر�سالة غار ًة على جيل ع�سره ي م�سر حول ا�ستنكافهم‬ ‫وتعاليه ��م على احِ � � َرف وامهن حتى ج ��اء ااإجليز وااإيطالي ��ون اإى م�سر‬ ‫فاأغلق ��وا اأبواب الك�سب على ام�سرين و�ساروا ه ��م الز ّراع وال�س ّناع و�سار‬ ‫اأه ��ل البلد عال ًة عليه ��م عمّا ًا لديهم‪ ،‬ولي� ��س ق�سدي اأن تك ��ون خطيب ًا وكاتب ًا‬ ‫ومهند�س ًا و�ساعر ًا فاإن هذه الطريقة ا�سطراب وتوزيع للجهد وت�ستيت للطاقة‬ ‫وقد يح�سل لبع�س اأفراد العام عدّة مواهب ولكن عامة الب�سر ا ي�ستطيعون‬ ‫اإا موهب ��ة اأو موهبتن واإما ق�سدي خطاب م ��ن م ي�ستطع ااإبداع ولو ي‬ ‫موهبة اأو عمل اأو ِحرفة‪ ،‬ومن م�سكاتنا اأن اأعمالنا فردّية ولي�ست موؤ�س�ساتية‬ ‫فلو اأن ّ‬ ‫كل جموعة من ال�سباب تعاونوا على م�سروع واحد لنجحوا لكن كل‬ ‫�س ��اب ااآن بقي وحيد ًا ين ��وح على الوظيفة وينتظر فر�س ًة للعمل تهبط عليه‬ ‫من ال�سماء وكما قال عمر بن اخطاب‪ :‬اإن ال�سماء ا مطر ذهب ًا وا ف�سة‪ ،‬خذ‬ ‫مث � ً�ا ال�سن واليابان اأهل العمل والكدح واجد وامثابرة وقارنهم بكثر من‬ ‫الدول العربية وااإفريقية مع ت�ساوي الفر�س وااإمكانيات ولكن الفرق الهمّة‬ ‫والطموح وال�سر واا�ستمرار وما �ساد الذئب حتى قاتل وما اأ�ساب ال�سهم‬ ‫حت ��ى ف ��ارق القو�س وما �سبع ااأ�سد حتى افر�س وم ��ا ُرزق الطر حتى ودّع‬ ‫ّ‬ ‫الر حتى ع ّباأت هي خازنها بنف�سها وما خ ّزن‬ ‫ع�سه وما اأُطعِ مت النملة لباب ّ‬ ‫النحل الع�سل ام�سفى حتى طاف على احقول ودار على ااأزهار‪ ،‬قال �سوقي‪:‬‬ ‫وَ م � � � � � � � ��ا َن � � � � �ي � � � � � ُل امَ� � � � � �ط�� � � � ��ا ِل�� � � � � ِ�ب ِب � � ��ال� � � � َت� � � � َم� � � � ّن � � ��ي‬ ‫وَ َل � � � � � � ��كِ � � � � � � ��ن ُت� � � � � � � � �و َؤخ� � � � � � � � � ُذ ال � � � � � ُدن � � � � �ي� � � � ��ا غِ �� � ��اب�� � ��ا‬

‫عائض القرني‬

‫احي ��اة لي�ست فر�سة واح ��دة اأو طريق ًا واحد ًا فح�س ��ب بل هي جاات‬ ‫وا�سع ��ة و�سبل متعددة للمواهب والطاقات وق ��د ُتغلق اأمامك موهبة اأو عمل‬ ‫اأو حرفة وتبقى لديك خيارات اأخرى للنجاح والعطاء اإذا اأح�سنت اكت�سافها‪،‬‬ ‫واأن ��ا اأطال ��ع �سر النابغ ��ن والعباقرة وامبدعن فاأج ��د ر�سوبهم ي جاات‬ ‫وجاحهم ي اأخرى اأنهم ُخلقوا مواهب حدّدة‪ ،‬خذ مث ًا �سيبويه م�سرب‬ ‫امثل ي النحو و�ساحب اأ�سهر واأعظم كتاب ي هذا الفن وهو (الكتاب) طلب‬ ‫عل ��م احديث على حمّاد ب ��ن َ�س َلمة فلم ينبغ فتع ّلم النحو ف�س ��ار اإمام النحاة‬ ‫عل ��ى ااإطاق‪ ،‬وااإم ��ام اأبو حنيفة م مهر ي علم الرج ��ال وااأ�سانيد فتع ّلم‬ ‫الفق ��ه ف�س ��ار اإمام ًا متبوع ًا حت ��ى قال عن ��ه ال�سافعي‪ :‬النا�س عي ��ال ي الفقه‬ ‫عل ��ى اأبي حنيف ��ة وانظ ��ر اإى اين�ستاين �ساح ��ب النظرية الن�سبي ��ة م يفلح‬ ‫ي الدرا�س ��ة امنهجي ��ة فذه ��ب اإى امعم ��ل ف�سار م ��ن اأمع ج ��وم ع�سره ي‬ ‫ااخ ��راع‪ ،‬وعبّا� ��س الع ّقاد ت ��رك الدرا�سة من الرابعة اابتدائي ��ة واأقبل على‬ ‫امطالعة ف�سار من اأ�ساطن الك ّتاب ي هذا الع�سر‪ ،‬وكم قراأتُ عن اأنا�س اأُغلقت‬ ‫اأمامهم اأبواب ي حياتهم العلمية والعملية ففتح الله لهم اأبواب ًا اأخرى اأنهم‬ ‫ج� �دّوا وثاب ��روا ووا�سلوا‪ ،‬وغالب اجيل الذين ي�سك ��ون من انعدام الفر�س‬ ‫ي حياته ��م اأنهم ظنوا اأن احياة فقط هذه الفر�سة وهذا الباب فح�سب وم‬ ‫يفت�س ��وا ي جاات اأخرى ت�سلح لهم‪ُ ،‬‬ ‫اعرف مث � ً�ا ي الريا�س رج ًا ر�سب‬ ‫ي الدرا�س ��ة بامتو�سط ��ة وم يفلح اأب ��د ًا فتحوّل اإى العقار ف�س ��ار ااآن من‬ ‫يُ�سار اإليهم ي هذا الباب و�سار له �سركة يتبعها فريق من اموظفن والعمّال‪،‬‬

‫أمي‬ ‫واأحد التجار الكبار ي بادنا م ي�ستطع اإكمال الدرا�سة اابتدائية وهو ا ّ‬ ‫ي معلومات ��ه ولكنه بذل جهده وطاقته ي التج ��ارة حتى �سارت له �سركات‬ ‫عام ّي ��ة‪ ،‬وق ��ال ي اأحد ااأثرياء الكبار‪ :‬والل ��ه اإي اأكنت اأعجز ي �سغري عن‬ ‫ق ��وت يومي فوا�سلت ليلي ونهاري ي طلب الرزق حتى �سار ااآن من قائمة‬ ‫كب ��ار التجار الع ��رب يقول امهم‪ :‬اأي م اأ�ست�سلم وم اأع ��رف ااإحباط‪ ،‬اأعرف‬ ‫اأن بع� ��س ال�سباب �سوف يقولون عن هذا الكام اأنه تنظري اأكر منه عملي‬ ‫و أاق ��رب اإى ااأوهام واخيال ولكن احقيق ��ة اأن اجاد وامثابر يحوّل احلم‬ ‫اإى حقيق ��ة وااأمنيات اإى جاحات‪ ،‬اأطالع كتب �سناعة النجوم والناجحن‬ ‫وام�ساهر فاأجدهم مروا بعقبات ور�سوب ي جاات ثم اهتدوا اإى مكامن‬ ‫القوّة ي نفو�سهم و�س ّر ااإب ��داع ي ذواتهم وانطلقوا اإى اأهدافهم متد ّرعن‬ ‫بال�س ��ر حتى و�سلوا‪ ،‬يقول الطنط ��اوي اإنه اأُ�سند اإليه الق�ساء وكان مدر�س ًا‬ ‫ي اابتدائية فقراأ بنف�سه كتب الفقه والق�ساء حتى مهر ي هذا الفن ثم ُطلب‬ ‫منه اأن يكون كاتب ًا ي ج ّلة الر�سالة وغرها فطالع كتب ااأدب العربي �سعر ًا‬ ‫ون ��ر ًا حت ��ى نبغ ي هذا الفن‪ ،‬ب ��ل اأقول �سار مدر�سة بذات ��ه ي هذا امجال‪،‬‬ ‫وطه ح�سن مع ح ّفظي على بع�س اأفكاره وكتاباته م يفلح ي درا�سة الفقه‬ ‫بااأزهر بل ر�سب فدر�س ااأدب ف�سار جم ًا امع ًا حتى اإن كتابه (ااأيام) قطعة‬ ‫ما�س امعة ي ال�سحر النري‪ ،‬واأدي�سون مكت�سف الكهرباء ذهب لعلم الرواية‬ ‫فاأخف ��ق فدخل الور�سة وبقي يجري ‪ 700‬جربة على البطارية حتى اكت�سف‬ ‫لن ��ا الكهرباء‪ ،‬وال�سيخ ااألباي هو حدّث الع�سر با منازع عمل ي اإ�ساح‬

‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫يوم المتعافين‬ ‫من السرطان‬ ‫خالد خاوي‬

‫يج ��ب اأن تعل ��م اأيها الق ��ارئ اللطيف ‪-‬حم ��ى الله ابت�سامت ��ك الودودة‬ ‫م ��ن كل �سوء‪ -‬اأن عدد م�ساب ��ي ال�سرطان باأنواعه ي بادنا خال اخم�س‬ ‫ع�س ��رة �سنة اما�سية ف ��اق (‪ )١٢٠‬األف مري�س‪ ،‬كل منه ��م اإ�سابته ي حظة‬ ‫معرفت ��ه باخ ��ر �سدم ٌة وحزنٌ ‪-‬حول ��ت اأحيان ًا اإى ياأ� ��س‪ -‬واأن ك ًا منهم‬ ‫يحت ��اج لتج ��اوز حنت ��ه اإى العب ��ور مناط ��ق م ��ن ااأم �سدي ��دة‪ ،‬ج�سدي ًا‬ ‫ونف�سي� � ًا‪ ،‬وتكرم ًا له ��ذه البطولة الكرى اتفق الع ��ام على ااحتفال بيوم‬ ‫للمتعاف ��ن من ال�سرطان وه ��و اموافق لل�ساد�س من يوني ��و‪ ،‬هذه امنا�سبة‬ ‫يت ��م ااحت��ال بها ي الوايات امتحدة ااأمريكية منذ اأكر من خم�سة ع�سر‬ ‫عام ًا‪.‬‬ ‫لق ��د ع�س ��ت مع اإ�ساب ��ة اأمي بامر� ��س (�سرط ��ان الثدي) اأيام� � ًا ع�سيبة‬ ‫وعظيم ��ة‪ ،‬تكللت عند ال�سفاء بفرحة الن�سر ال ��ذي كان اأ�سبه بن�سر الفريق‬ ‫منه بن�سر الفرد‪ ،‬اإنها معركة مرهقة مع امحتل‪ ،‬ولذلك فاإي اأفهم معاناة كل‬ ‫مري� ��س‪ ،‬ومعاناة كل اأهل مري�س‪ ،‬واأرى جلي� � ًا ام�ساعب التي يواجهونها‬ ‫مادي� � ًا ومعنوي ًا عل ��ى ال�سعيدين ال�سخ�س ��ي وااجتماع ��ي‪ ،‬فالدعم املكي‬ ‫امبا�سر الذي يتوى عاج مر�س ��ى ال�سرطان ‪-‬رغم عظمته‪ -‬يواجه م�سكلة‬ ‫�سعوبة ااإجراءات للو�سول اإلي ��ه وتاأخرها اأحيان ًا‪ ،‬كما اأن ارتفاع تكلفة‬ ‫العاج لكل مري�س مع ارتفاع عدد امر�سى �ست�سكان عائق ًا خال ال�سنوات‬

‫مع حال ��ة التفل�سف الوجودي التي اأقلقت الع ��ام ي القرن اما�سي‪ ،‬جرى‬ ‫ت�سويه مفهوم احرية ب�سورة م ي�سبق لها مثيل ي تاريخ ااإن�سانية‪.‬‬ ‫واأ�سبح ��ت احرية تعني حقيق الوجود من خال الفعل اليومي امتجدد‪،‬‬ ‫وااختي ��ارات الت ��ي ا تتوق ��ف لثائ ��ر عل ��ى امنظوم ��ة ااجتماعي ��ة ال�سمولية‪،‬‬ ‫والراغب ي الثورة على كل نظام‪.‬‬ ‫فاحري ��ة اأ�سبحت تعني عن ��د اأحد الوجودين ام�ساهر (ف ��ردرخ نيت�سه)‬ ‫ج ��رد اتباع الغرائز واإ�سقاط الدين وكل القيم ااأخاقية امعروفة من اح�سبة‬ ‫وا�ستبدالها بقيم اأخاقية جديدة تقوم على مجيد القوة والغريزة‪.‬‬ ‫لق ��د اأ�سبحت ه ��ذه القيمة العظيمة (احرية) ا تعن ��ي �سيئ ًا �سوى العبثية‬ ‫وغر منظومت ��ه القيمية كلها‪،‬‬ ‫غر ال�سل ��وك ااإن�ساي ّ‬ ‫امج ��ردة‪ .‬هذا التفل�سف ّ‬ ‫ب�سبب هذا الت�سويه ال�سنيع مفهوم احرية‪.‬‬ ‫لق ��د جرى العرف اأن يب ��داأ تاريخ اح�سارة الغربية فيم ��ا ي�سمى بالتاأريخ‬ ‫الق ��دم من ب ��اد ااإغريق‪ ،‬فحكم ��اء ااإغريق هم الذين ابتك ��روا مثالية احرية‬ ‫ااإن�ساني ��ة وي عقول ه� �وؤاء احكماء ازدهرت اأوى ثم ��رات احرية الفكرية‪،‬‬ ‫وم ��ن تل ��ك ام ��دن انبعثت احري ��ة ال�سيا�سي ��ة اأول م ��رة‪ ،‬حت ��ى اأن تاريخ تلك‬ ‫الدويات التي قامت ي اليونان قد ظل امورد ااأول الذي ا�ستمدت منه ونهلت‬ ‫منه اممار�سات ال�سيا�سية‪ ،‬باأنواعها‪ ،‬وي ختلف ااأزمان‪.‬‬ ‫فل ��و عدنا ل�سقراط لوجدنا اأن احرية عنده تكمن ي التحرر امعري ‪-‬اإن‬ ‫�س ��ح التعبر‪ -‬اأو قل التحرر م ��ن اأوهام امعارف ال�سابق ��ة وكانت طريقته هي‬ ‫طرح ااأ�سئلة على ال�سامع ومناق�سته ي قناعته حتى ي�سل اإى مو�سع اخطل‬

‫القادمة‪ ،‬لكن العائق احقيقي ‪-‬حالي ًا‪ -‬يتمثل ي �سعف الوعي ااجتماعي‬ ‫بامر� ��س وع ��دم انت�س ��ار «ثقاف ��ة ال�سرط ��ان» ي امجتمع رغ ��م كونه يعتر‬ ‫اأح ��د اأهم اأ�سباب الوفاة عامي ًا‪ ،‬وهو ما تهتم مث ��ل هذه امنا�سبات ال�سنوية‬ ‫بت�سليط ال�سوء عليه‪.‬‬ ‫مري� ��س ال�سرط ��ان يحت ��اج لدع ��م اأ�س ��ري واجتماع ��ي للت�سجيع على‬ ‫مكافح ��ة امر� ��س اإذ بع�سهم يتهاوى حت وط� �اأة الكيماويات واآام العاج‬ ‫حت ��ى ّ‬ ‫يف�س ��ل اموت عل ��ى احي ��اة‪ ،‬يك ��ون الدعم بتحم ��ل �سع ��ف امري�س‬ ‫وااإح�سان ي القول اإليه ورفع همته وعدم اا�ستهانة باآامه‪ ،‬مرافقته اإى‬ ‫اجل�سات العاجية اأمر واجب وال�سعي اإيجاد حلقات اجتماعية يتوا�سل‬ ‫فيه ��ا ام�سابون �س ��واء ب�سكل مبا�سر اأو عر امنتدي ��ات ااإلكرونية‪ ،‬ولعل‬ ‫اأح ��د اأه ��م امواقع امهتم ��ة بهذا موق ��ع (جتمع طه ��ر) الذي اأن�س ��ئ حديث ًا‬ ‫له ��ذا الغر�س ب�سكل غر ربح ��ي‪ ،‬كما يجب ماحظ ��ة اأن مري�س ال�سرطان‬ ‫كغ ��ره‪ -‬رغ ��م حاجت ��ه للت�سجي ��ع والدع ��م اإا اأنه يك ��ره نظ ��رات ال�سفقة‬‫وامعاملة ال� ( ُم َت َ�سدِقة)‪.‬‬ ‫وم ��ع اأن ال�ساد�س من يوني ��و م يحن بعد فاإن ااحتفال بيوم امتعافن‬ ‫م ��ن ال�سرطان ق ��د م ي الريا�س ي ��وم ااأربعاء اما�س ��ي ا�ستعجا ًا له قبل‬ ‫حل ��ول مواعيد ااختبارات للطاب‪ ،‬واأت�ساءل‪ :‬ك ��م من يقراأ هذا امقال قد‬

‫فيه ��ا في�سح ��ح نهجه ويقوم معارفه م ��ن خال تلك التماري ��ن العقلية التي كان‬ ‫�سق ��راط مار�سها مع اأهل اأثين ��ا كل يوم بنف�سه‪ .‬ولذلك م يتح له الوقت ليوؤلف‬ ‫ويكتب‪.‬‬ ‫ولق ��د حكم الدمقراطيون على �سقراط بااإع ��دام اأنه اأف�سد عقائد ال�سباب‬ ‫بزعمهم واأنه كان يتحدث عن ااآلهة ب�سيغة امفرد ا ب�سيغة اجمع‪.‬‬ ‫ولق ��د توقع اجمي ��ع اأن يحاول �سقراط اح�سول عل ��ى حريته بالفرار من‬ ‫حك ��م ااإعدام ويغادر اأثينا التي ظلمت ��ه‪ ،‬لكنه م يفعل والتزم بالقانون ور�سي‬ ‫باحكم الذي �سدر �سده‪ ،‬برغم اأنه كان يقول اإن روح الدولة هي العدل‪.‬‬ ‫اأم ��ا اأر�ستب� ��س‪ ،‬تلميذ �سق ��راط ااآخر‪ ،‬فق ��د �سطح �سطح ��ة تاريخية قوية‪،‬‬ ‫فاخت�س ��ر اخ ��ر ي اللذة واخت�سر ال�سر ي ااأم‪ ،‬ف ��كان بذلك من كبار الدعاة‬ ‫لاإباحية وامتع ��ة اج�سدية واإهمال كل واجب وكل قيمة‪ ،‬وكان رجا بوهيميا‬ ‫ب ��كل ما تعنيه الكلمة‪ ،‬وق ��د ذكرت بع�س ام�سادر اأنه كان يق ��وم بدور الراق�سة‬ ‫ب ��ن يدي اأحد ملوك ذلك الزمان‪ ،‬ااأمر الذي م يذكر عن اأحد من الفا�سفة‪ ،‬لكن‬ ‫ه ��ذا الرجل ق ��د ر�سيه لنف�سه‪ ،‬ب�سبب اإ�سقاطه لكل القي ��م �سوى قيمة اللذة‪ ،‬وقد‬ ‫ت�س ��وه مفهوم احرية عنده كثر ًا لدرجة اأن اأتباعه قد غروا ي مذهبه كثر ًا‪،‬‬ ‫وحت ��ى اأن اأر�سط ��و (اأول م� �وؤرخ للفل�سفة) كان ي ��ر ّد على اأف ��كاره دون اأن يذكر‬ ‫ا�سمه‪ ،‬ولذلك م ي�ستهر كثرا‪ .‬وم ياأت بعده من دعى مثل هذا القول وفجاجته‪.‬‬ ‫اأما اأفاطون التلميذ ااآخر ل�سقراط‪ ،‬فهو الذي جعل روح الدولة هي القوة‬ ‫رم ��ا متاأثرا باإع ��دام اأ�ستاذه‪ -‬وف�سل ي كتابه (اجمهوري ��ة) معنى القانون‬‫وعاقة هذا ب�سعادة امجتمع وحريته ورفاهيته‪.‬‬

‫�سمع بذلك ااحتفال؟‬ ‫لي� ��س عجيب� � ًا اأن يخفى ٌ‬ ‫حدث بهذه ااأهمية عل ��ى النا�س‪ ،‬اإذا اأخذنا ي‬ ‫ااعتب ��ار اأن الدعاي ��ة له م تتج ��اوز ح ��دود ال�سب ��كات ااجتماعية (توير‬ ‫وفي�سب ��وك) وعلى نطاق �سيق جد ًا‪ ،‬كما اأن الدعم امادي له م يتجاوز دعم‬ ‫بع� ��س ام�ست�سفيات احكومي ��ة واجمعيات اخري ��ة وماتبقى من جهود‬ ‫اأجحت ه ��ذا ااحتفال كانت عبارة عن جه ��ود تطوعية ح�سة‪.‬املتقى م‬ ‫بتنظي ��م اجمعي ��ة اخري ��ة ال�سعودية مكافح ��ة ال�سرطان وق�س ��م ااأورام‬ ‫بام�ست�سفى الع�سكري بالريا�س‪ ،‬بجهود كثيفة من الدكتورة اإمان بخاري‬ ‫وفريق جميل م�سكور من امتطوعن‪ :‬اأطباء واإعاميون وجمعيات خرية‬ ‫وفرق ترفيهية وغرها‪ ،‬كانت النتائج مبهرة تدعو للفخر ال�سديد ي �سوء‬ ‫ما اأتيح لها من اإمكانيات‪ ،‬ولكن تلك ااإمكانيات كانت خجلة حق ًا ي دولة‬ ‫بحجم دولتنا‪ ،‬اأين الرعاية احكومية اجادة؟ واأين رعاية القطاع اخا�س‬ ‫ال ��ذي يت�ساب ��ق لرعاية ااأمور اأق ��ل اأهمية؟ اأم اأن ه ��ذه الفعالية ا ت�سكل له‬ ‫ربح� � ًا منا�سب� � ًا وا جمه ��ور ًا فاع ًا؟ واأي ��ن التغطية ااإعامي ��ة من القنوات‬ ‫الك ��رى؟ فم ��ع اأنه م ��ت خاطبته ��ا اإا اأن التجاهل كان �سي ��د اموقف‪ ،‬اأما‬ ‫التق�س ��ر اموجود م ��ن قبل النا�سطن ااجتماعي ��ن والنجوم من الفنانن‬ ‫وااإعامي ��ن فهو مو�س ��وع ي�ستحق مقالة م�ستقلة‪ ،‬واأزي ��د ت�ساوؤ ًا جديد ًا‬ ‫م ��ن نوع ��ه‪ :‬اأين الدع ��اة وام�سايخ ع ��ن هذه امنا�س ��ط ااإن�ساني ��ة التي هي‬ ‫(منكر م ��ا) ي نظر ال�سيخ‬ ‫موافق ��ة مقا�س ��د الدين؟ اإن احتواء ام ��كان على‬ ‫ٍ‬ ‫ا من ��ع من ترتيب ح�سوره اإلق ��اء كلمة اأو امرور ي جولة بامكان ب�سكل‬ ‫ي�سجل فيه ح�سوره واهتمامه وي�سيف للفعالية �سدى‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وجدّتها كان ��ت وراء توا�سع‬ ‫نع ��زي اأنف�سن ��ا اأن حداثة ه ��ذه الفعالية ِ‬ ‫اح�سور ااإعامي والرعاية امادية‪ ،‬وهو اأمر ا يجوز اأن ي�ستمر‪ ،‬بل ابد‬ ‫من اأن ي�سع ��ى ال�سرفاء لتبديده عن طريق ااإعام اجديد والتقليدي فمثل‬ ‫ه ��ذه املتقيات النبيلة تعزز قيم� � ًا وت�سيف مباهج‪ ،‬احتفلوا بكل من تعافى‬ ‫م ��ن ال�سرط ��ان من اأقاربك ��م اأو معارفكم‪ ،‬و�سدقوي‪ ،‬اإنه ��ا معرك ٌة امنت�سر‬ ‫فيها منا�س ٌل جدير بالتكرم‪.‬‬ ‫ال�سك ��ر العمي ��ق ا يفي بح ��ق كل من �ساهم ي اإج ��اح ااحتفال بيوم‬ ‫امتعافن من ال�سرطان‪ ،‬وا نقول اإا جزاكم الله كل خر‪ ،‬فبكم يكر ااأمل‪.‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإا اأن ��ه لي�س من ب ��اب امبالغة اأن يقال اإن اأفاط ��ون اأنكر احرية مام ًا ي‬ ‫ه ��ذا الكتاب‪ ،‬بامعنى الدارج له ��ا اليوم‪ ،‬الذي تدعو له ال�سينما ااأمريكية اليوم‬ ‫باغتب ��اط كب ��ر‪ ،‬فجمهورية اأفاطون كانت اأول نداء �س ��ارخ نادى به مفكر ي‬ ‫�سبيل امثل ااأعلى الذي ينطوي حته كل ما يتعلق بروح احرية‪.‬‬ ‫وكان اأفاط ��ون وك ��ذا الفا�سف ��ة الرواقيون وكث ��ر من الفا�سف ��ة الزهاد‬ ‫ي ��رون اأن احري ��ة ا تعني اإ�سباع ااإن�س ��ان لرغبته‪ ،‬بل تعن ��ي جاهلها وكبتها‬ ‫وال�سيطرة عليها اأو ا�ستبعادها‪.‬‬ ‫وكذا كان ي ��رى اأف�سل فا�سفة الع�سور احديثة اإمانويل كانط الذي قرر‬ ‫اأنن ��ا نبلغ احري ��ة بالتحرر من تطفات الطبائع باخ�س ��وع للقانون ااأخاقي‬ ‫الذي يقره ويفر�سه العقل‪.‬‬ ‫فم ��ا بال ��ك بنا نحن من كرمنا الله بااإ�سام الذي ق ��ن ونظم م�ساألة احرية‬ ‫ما يكون فيه اإ�سباع احاجات بدون الوقوع ي درن العبثية والفو�سى!‬ ‫بعد ه ��ذا اا�ستعرا�س التاريخي ال�سريع‪ ،‬نكت�س ��ف اأن دعاة احرية اليوم‬ ‫لي�س ��وا اأحرار ًا كم ��ا كان يعنيه هذا امفه ��وم اأيام الفا�سفة الكب ��ار الذين �سعوا‬ ‫ل�سع ��ادة الب�سرية وخرها‪ ،‬واأن ه ��ذه الدعوة للحرية اليوم لي�ست �سوى دعوة‬ ‫للعبودي ��ة وللعبثية واان ��زاق الكامل وراء �سهوات النف� ��س امتقلبة امتغرة‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة الغرائز العنيفة الت ��ي لن ت�ستطيع اأن ميز ح ��دود حريتها ولن ميز‬ ‫حظة حدوث اعتدائها على ااآخرين وحرياتهم‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫التبرع ونادي‬ ‫حائل اأدبي‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫ي مقال ��ة الأ�سبوع اما�سي كان احديث عن الأعمال اخرية‪ ،‬واحاجة اإى وجود‬ ‫روؤي ��ة اأك ��ر ات�ساعا مفه ��وم اخري ��ة‪ ،‬وكان يفر� ��س اأن يتوا�سل احدي ��ث عن مفهوم‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬والوقوف عن ��د بع�س اجمعي ��ات والأن�سط ��ة ذات البعد الإن�س ��اي الأ�سمل‪،‬‬ ‫و�سيح ��دث ذلك اإن �ساء الله م�ستقب ��ل‪ .‬غر اأن خر ًا ن�سرته جريدتن ��ا (ال�سرق) الأربعاء‬ ‫اما�سي ‪ 2‬مايو‪� ،‬سعرت اأنه ي�ستحق وقفة قانونية ل خرية‪ ،‬واإن كان العمل الذي م ياأتي‬ ‫ي الإطار اخري‪.‬‬ ‫ال�سي ��خ علي اجميعة‪ ،‬اأحد وجهاء منطقة حائل‪ ،‬و�ساحب مبادرات كبرة وكثرة‪،‬‬ ‫لدعم ام�سروعات اخرية وامنا�سبات الثقافية والجتماعية‪ ،‬ترع بدفع قيمة ال�سراك‬ ‫ال�سن ��وي جميع اأع�ساء اجمعية العمومية لنادي حائل الأدبي‪ .‬وجاء ي اخر «وكان‬ ‫جل� ��س اإدارة النادي توع ��د‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬اأع�ساء جمعيته العمومية‪ ،‬م ��ن م يجددوا‬ ‫الع�سوي ��ة‪ ،‬باإلغاء ع�سويتهم‪ ،‬ما م ي�س ��ددوا ر�سوم التجديد‪ ،‬واأعطاهم مهلة حتى م�ساء‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬ومن م يجدد لن يتمكن من ام�ساركة ي اجتماع اجمعية العمومية‪ ،‬امقرر عقده‬ ‫اليوم بعد �سلة امغرب‪ ،‬اأو الت�سويت على قراراته»‪.‬‬

‫ل ��ن اأقف عند ظروف النادي وعدم ا�ستجابة اأع�ساء اجمعية العمومية لدفع ر�سوم‬ ‫الع�سوي ��ة‪ ،‬فهذا �ساأن اآخ ��ر‪ .‬غر اأن الأمر الذي ي�ستحق الوق ��وف يتمثل ي طرح �سوؤال‬ ‫اأ�سا�سي عل ��ى ال�سيخ علي اجميعة‪ ،‬وجل�س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬ورما اجهة الر�سمية ذات‬ ‫ال�سل ��ة بالن ��ادي‪ .‬هل يجوز من ناحي ��ة قانونية اأن يتم دفع قيم ��ة ال�سراك ال�سنوي عن‬ ‫الأع�س ��اء دون موافقته ��م‪ .‬دفع ال�سراك ال�سنوي لي�ست هب ��ة اأو م�ساعدة‪ ،‬بل هو �سرط‬ ‫اأ�سا�سي لبقاء الع�سوية‪ ،‬ويجب اأن يدفعها ال�سخ�س نف�سه اأو يوافق على اأن تدفع نيابة‬ ‫عنه‪.‬‬ ‫قانونيا‪ ،‬حن ل يتوفر اأحد �سروط الع�سوية فاإن الع�سوية تعتر منتهية‪ .‬وقد يكون‬ ‫الع�سو توقف عن دفع ال�سراك‪ ،‬لأنه ل يريد لع�سويته اأن ت�ستمر‪ .‬فحن يترع اأحدهم‬ ‫غيابيا بدفع ر�سوم ال�سراك‪ ،‬فهل هذا فر�س على الع�سو بال�ستمرار‪ ،‬بعيدا عن رغبته؟‬ ‫اإن دف ��ع ال�س ��راك ال�سنوي عن جميع الأع�س ��اء دون ا�ستئذانه ��م اأو موافقتهم‪ ،‬قد‬ ‫اأوق ��ع الن ��ادي اأمام اإ�سكالية قانونية‪ .‬ورما يكون هذا اأح ��د اأ�سباب عدم اكتمال الن�ساب‬ ‫ي اجتماع اجمعية العمومية الأربعاء اما�سي‪ .‬حن م دفع ال�سراك ال�سنوي‪ ،‬اعتر‬

‫حقيقة الناتج المحلي اإجمالي‬ ‫للمملكة العربية السعودية‬ ‫الن ��اج امحلي الإجماي ا�سمه الإجلي ��زي ‪Gross Domestic Product‬‬ ‫ويرمز له اخت�سارا ‪ .GDP‬وقبل احديث عن الناج امحلي الإجماي ال�سعودي‬

‫دعونا نتعرف على معنى هذا ام�سطلح القت�سادي لكن قبل ذلك لبد من القول ا َإن‬ ‫�ساحب هذا ام�سطل ��ح ‪ Simon Kuzneto1934‬الذي مه ��ره واأوجده تراأ منه‬ ‫بع ��د اأن اكت�س ��ف هو وغره الأخط ��اء التي مكن اأن تنجم ع ��ن ا�ستخدامه لقيا�س‬ ‫م�ست ��وى الإنتاجي ��ة والنم ��و لأي دولة‪ .‬اعرا� ��س اموؤلف على موؤلف ��ه فني‪ ،‬وهو‬ ‫ح ��ق فيما ذهب اإليه لكن على الرغم من ذلك �ساع ا�ستخدام هذا ام�سطلح للقيا�س‬ ‫وامقارنة بن الدول ل�سهولته رغم عدم دقته‪.‬‬ ‫لي�س هذا هو مو�سوعي فاأنا مهتم هنا بحقيقة الرقم الذي ي�سطر على �سفحات‬ ‫اخطط اخم�سي ��ة للمملكة وي التقاري ��ر القت�سادية من م�سلح ��ة الإح�ساءات‬ ‫العامة ووزارة امالية وكذلك تقارير �سندوق النقد الدوي والبنك الدوي للإن�ساء‬ ‫والتعم ��ر‪ ،‬ومدى دقة هذا امعيار ي قيا�س حجم الناج امحلي ال�سعودي والذي‬ ‫يعني بكل ي�سر و�سهولة ما تعنيه الكلمة لغ ًة (فالناج) امق�سود به ما تنتجه البلد‬ ‫م ��ن ال�سلع واخدمات النهائية م�سعر ًا بقيمت ��ه ال�سوقية �سواء لل�ستهلك امحلي‬ ‫اأو للت�سدي ��ر‪ ،‬و(امحل ��ي) تعني امنتج حلي� � ًا اأي اأنه ل ي�سم ��ل ال�سلع واخدمات‬ ‫ام�ستوردة‪ ،‬و(الإجم ��اي) تعني اأنه ي�سمل ام�ستهلك من امعدات الراأ�سمالية اأثناء‬ ‫عملية الإنتاج‪.‬‬ ‫اأع ��ود الآن اإى اإ�سكاليت ��ي م ��ع الرقم امن�س ��ور ي الدوريات احكومية عن‬ ‫حجم الناج امحلي الإجماي وام�ستخدم لقيا�س حجم القت�ساد ال�سعودي وهنا‬ ‫اأختار فقط نقطتن اأ�سا�سيتن لكي ل اأقحم القارئ ي الأمور التف�سيلية‪:‬‬ ‫الأوى ‪ :‬ي�سمل الرقم احكومي للناج امحلي الإجماي ثمن البرول والغاز‬ ‫ام�ستخ ��رج م ��ن مكامن ��ه اجيولوجي ��ة ي باطن الأر� ��س‪ .‬هذه ام ��واد البرولية‬ ‫ام�ستخرجة من باطن الأر�س ال�سعودية تكونت بفعل عمليات �سهر بدرجة حرارة‬ ‫عالية جد ًا م ��واد ع�سوية حيوانية ونباتية حت الأر�س على مدى مئات اأو اآلف‬ ‫ال�سن ��ن‪ .‬وهذه عملية لي�س لنا يد فيها وم ننتج نح ��ن البرول اأو الغاز بل كل ما‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ُ‬

‫عملن ��ا هو اأننا اكت�سفنا وج ��وده عام ‪1938‬م بجهود �س ��ركات اأمريكية اأخذت منا‬ ‫ثمن� � ًا يربو كثر ًا على جهدها ي اكت�ساف ��ه‪ ،‬لذا فاإنه من اخطاأ اأن نطلق على قيمة‬ ‫الت�سعة ملين برميل من البرول اأو اأكر ام�ستخرجة يومي ًا من باطن الأر�س وما‬ ‫معها من غاز م�ساحب اأو غر م�ساحب وامقدرة ببلين الريالت م�سمى الإنتاج‪،‬‬ ‫فالعملي ��ة ي احقيق ��ة لي�س ��ت اإل ا�ستخراج� � ًا وا�سته ��لك ًا للمخزون م ��ن الروة‬ ‫البرولي ��ة الوطني ��ة حت الأر�س‪ .‬ما مكن اأن ن�سميه عملي ��ة اإنتاج هي فقط تلك‬ ‫اجه ��ود (التكاليف) التي �سرفت ل�ستخراج هذه املين من براميل البرول من‬ ‫باطن الأر�س اإى ال�سطح ومن ثم نقلها اإى ال�سوق وهذا جزء ي�سر جد ًا من قيمة‬ ‫الرميل امدرجة ي اح�سابات احكومي ��ة للناج امحلي الإجماي والتي تعادل‬ ‫ح ��واي ‪ 4‬دولرات اأمريكية‪ .‬ما تقدم ن�ستطيع الق ��ول اأن حواي ‪ %90‬من قيمة‬ ‫ام�ستخرج من البرول والغاز امدرجة ي ح�سابات الإنتاج امحلي هي ي حقيقة‬ ‫الأمر جرد ا�ستهلك لل ��روة البرولية وعليه فاإن اإدراجها كناج حلي اإجماي‬ ‫فيه ت�سخيم غر حقيقي حجم القت�ساد ال�سعودي‪.‬‬ ‫الثانية ‪ -‬الناج امحلي للقطاع احكومي اأي ال�سلع واخدمات التي ينتجها‬ ‫ه ��ذا القط ��اع وتدخ ��ل �سمن ح�ساب ��ات الن ��اج امحل ��ي ال�سعودي يقا� ��س بحجم‬ ‫روات ��ب وبدلت اموظف ��ن احكومين (الباب الأول والث ��اي من اميزانية) حيث‬ ‫يعت ��ر الراتب مقيا�س ًا لقيمة اخدمة امقدمة م ��ن اموظف احكومي‪ .‬كما اأن جزء ًا‬ ‫م ��ن الن ��اج احكومي يقدر بقيم ��ة ام�سروعات احكومية ال ��واردة ي عقود هذه‬ ‫ام�سروع ��ات‪ .‬ومن امعروف باملحظة وبالقيا� ��س ا َأن اإنتاجية اموظف احكومي‬ ‫اأق ��ل بكث ��ر من قيم ��ة مرتبه ي امتو�س ��ط‪ .‬لذا مكنن ��ا القول باأن ذل ��ك اجزء من‬ ‫حج ��م الإنت ��اج الإجماي امحل ��ي للقت�ساد ال�سع ��ودي‪ ،‬امرتبط باإنت ��اج اموظف‬ ‫احكوم ��ي‪ ،‬مبالغ فيه بن�سبة قد ت�سل اإى ‪ %40‬وهذه ن�سبة مبنية على املحظة‬ ‫والتقدي ��ر ولي�ست على قيا�س اإح�سائي‪ .‬اإ�سافة اإى ذل ��ك فاإنه من امعلوم ا َأن قيمة‬ ‫ام�سروع ��ات احكومية مبالغ فيها لع ��دة عوامل منها الف�ساد اماي وحيث ا َأن قيمة‬ ‫ه ��ذه ام�سروعات ح�سب �سمن قوائم الناج امحل ��ي احكومي فاإنه مكن القول‬

‫«الصندوق‬ ‫اأسود» لأنظمة!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫كت ��ب �سديقي الدكت ��ور عبدالله يحيى بخ ��اري ي �سحيفة «ع ��كاظ»‪ ،‬قبل مدة‪،‬‬ ‫مقال عن ما اأ�سماه «�سناديق ال�ستثمار ال�سوداء» فذكري ب�سناديق م�سابهة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ختلف ��ة‪ .‬كم ��ا اأن �س ��واد ال�سناديق الت ��ي اأعنيها ه ��و م�سبب رئي�س ل�س ��وداد معظم‬ ‫ال�سناديق‪ ،‬بل وا�سوداد معظم مظاهر حياة الب�سر‪ ،‬ي اأي مكان‪.‬‬ ‫اإن م�سطلح «ال�سندوق الأ�سود» (‪ )Black Box‬غالبا ما ي�ستخدم للدللة على اأن‬ ‫هناك اأ�سياء هامة خفية ي حرز مكن‪ ،‬تهم امعنين كثرا‪ ،‬ول مكن اح�سول عليها‬ ‫اإل اإن م التمك ��ن م ��ن «فتح» ذلك اح ��رز‪ ،‬وا�ستخراج ما فيه م ��ن «معلومات» واأ�سياء‬ ‫قيمة‪ ،‬للمعنين‪ ،‬كانت حجوبة عن امتعط�سن معرفتها‪ .‬وكلمة «�سندوق» كناية عن‬ ‫اح ��رز وامجهولية الت ��ي تت�سمنها الأ�سي ��اء اموجودة ي �سندوق مقف ��ل‪ .‬اأما �سفة‬ ‫ال�سواد‪ ،‬فتعر عن الطابع ال�سري‪ ،‬وبعيد امنال‪ ،‬ما تت�سمنه حتويات ذلك ال�سندوق‪.‬‬ ‫وي�ستعم ��ل ه ��ذا ام�سطل ��ح ي الكث ��ر م ��ن اميادي ��ن ي امج ��الت القت�سادية‬ ‫وال�سيا�سي ��ة والأمنية والجتماعي ��ة‪ .‬ومن اأ�سهر اميادين الت ��ي ي�ستخدم فيها ميدان‬ ‫الطران‪ ،‬ففي كل طائرة‪ ،‬خا�سة امدنية منها‪ ،‬يوجد «�سندوق اأ�سود»‪ ،‬ي�سمونه هكذا‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن ل ��ون اأغلب هذا الن ��وع من ال�سناديق اموج ��ودة بالطائرات ه ��و «برتقاي»‪.‬‬ ‫وهذا ال�سن ��دوق يحتفظ ومدة طويلة ن�سبيا‪ ،‬بامعلوم ��ات امتعلقة بكل رحلة طران‬ ‫تق ��وم به ��ا الطائرة‪ ،‬وي�سجل كل امحادث ��ات التي جرى (طيل ��ة كل رحلة جوية) بن‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫قراءة الصحوة‪..‬‬ ‫عودة المحراب‬ ‫للمحراب (‪)5 - 2‬‬

‫الن ��ادي اأن جميع الأع�ساء (ال�سابق ��ن) ي اجمعية العمومية اأع�ساء حالين وهذا رفع‬ ‫ع ��دد اأع�س ��اء اجمعية‪ .‬ولذا‪ ،‬فاإنه ل بد من ح�سور ع ��دد اأكر من اأجل ا�ستكمال الن�ساب‬ ‫القانوي كي يكون الجتماع �سحيحا‪.‬‬ ‫ل ��و اأن البع� ��س دف ��ع ال�س ��راك‪ ،‬فاإنه ��م فقط م ��ن �سيكون ��ون اأع�س ��اء ي اجمعية‬ ‫العمومي ��ة‪ .‬وه� �وؤلء ح ��ن يدع ��ون فطبيع ��ي اأن ي�ستجيب اأكره ��م‪ ،‬لأنه ��م يوؤمنون ما‬ ‫يفعل ��ون‪ ،‬وه ��ذا بالت ��اي �سي�سمن انعق ��ادا قانونيا للجمعي ��ة العمومية‪ .‬اأم ��ا اأن تفر�س‬ ‫الع�سوية على جميع اأع�ساء اجمعية العمومية ال�سابقن‪ ،‬فاأمر ل يبدو �سليما من ناحية‬ ‫قانونية‪ ،‬خ�سو�سا واأنه يتوقع اأن من يحجم عن دفع ا�سراكه ال�سنوي لأي جمعية اأو ناد‬ ‫اأو منظمة‪ ،‬فاإن هذا ياأتي تعبرا عن تغر القناعة لديه بالن�سبة لبقاء ع�سويته‪.‬‬ ‫حية لل�سيخ علي اجميعة على كرمه‪ ،‬وت�ساوؤ ًل لقبوله اقراح ًا ل اأح�سبه موفق ًا من‬ ‫ناحية قانونية!‬

‫قي ��ادة الطائرة‪ ،‬وامراقبة اجوي ��ة الأر�سية‪ .‬وهذا ال�سندوق الذي ل يزيد حجمه عن‬ ���حج ��م علب ��ة معدنية متو�سطة احج ��م‪ ،‬ل يحرق‪ ،‬ول يتحطم‪ ،‬مهم ��ا ح�سل للطائرة‬ ‫م ��ن تدمر‪ .‬اإذ ي�ستخل�س م ��ن احطام‪ ،‬بعد كل حادث طران ويت ��م فتحه ودرا�سة ما‬ ‫ب ��ه م ��ن معلومات‪ ،‬للم�ساعدة ي معرفة ما ج ��رى‪ ،‬واأدى اإى اح ��ادث‪ .‬وهذه «فائدة»‬ ‫ال�سندوق الأهم‪ ،‬والغر�س الرئي�س من تثبيته ي كل طائرة‪.‬وي التحليل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫كث ��را ما ي�ستخدم م�سطلح «ال�سندوق الأ�س ��ود»‪ ،‬من قبيل امجاز‪ ،‬وكناية عن وجود‬ ‫«جزئي ��ة» من ال�سل ��وك ال�سيا�سي‪ ،‬لأنا�س اأو �سا�سة معين ��ن‪ ،‬ل يعرف ما يجري فيها‪،‬‬ ‫وم ��ا حتويه‪ ...‬اإل اإن فتحت تلك اجزئية ق�سرا اأو طوعا وا�ستخل�س ما فيها‪ .‬واأذكر‬ ‫اأن ع ��ام ال�سيا�س ��ة الأمريكى ال�سهر «ديفيد اإي�ستون»‪ ،‬وغ ��ره‪ ،‬ابتدعوا اإطارا علميا‬ ‫لتحلي ��ل ال�سلوك ال�سيا�س ��ي لأي نظام �سيا�سي قائم‪ ،‬ا�ستمل عل ��ى جزئية فيه اأ�ساروا‬ ‫اإليها ب�»ال�سندوق الأ�سود» للنظام ‪ -‬اأي نظام �سيا�سي‪.‬‬ ‫فالبيئ ��ة‪ ،‬ب�سقيها الداخل ��ي واخارجي‪ ،‬تر�سل اإى النظ ��ام (احكومة) مدخلت‬ ‫(مطال ��ب‪ ،‬تاأييد‪ ،‬معار�سة‪ ...‬اإلخ) تدخل اإى النظام ليتعامل معها اأ�سخا�س ال�سلطة‪،‬‬ ‫ويتجاوب ��ون معه ��ا ب�»خرج ��ات» منا�سب ��ة (ي راأيه ��م) تاأت ��ي ي �س ��ورة ق ��رارات‬ ‫و�سيا�س ��ات‪ ...‬تر�سل اإى البيئة‪ ،‬فتجد لها «�سدى»‪ ،‬يعود م ��رة اأخرى اإى النظام ي‬ ‫هيئ ��ة مدخ ��لت جديدة‪ .‬وتلك هي ال�س ��ورة العامة التي ي اإطاره ��ا يتم التفاعل بن‬

‫اأم ��ا امحراب الأول فهو الإن�سان امح ��ارب اأو امقاتل ال�سجاع و�ساأ�ستخدم‬ ‫هن ��ا تعبر امجاهد ل�سيوعه رغم اأن مفهوم اجهاد اأو�سع من القتال‪ ،‬وامحراب‬ ‫الث ��اي هو ذل ��ك امكان م ��ن ام�سجد حيث اخ�س ��وع والنك�سار وم ��ن ذلك قول‬ ‫ال�ساعر‪:‬‬ ‫ج � � � �م� � � ��ع ال� � � ��� � � �س� � � �ج � � ��اع � � ��ة واخ � � � � �� � � � � �س� � � � ��وع ل� � ��رب� � ��ه‬ ‫م� � � � � ��ا اأج�� � � � � �م� � � � � ��ل ام� � � � � � � �ح � � � � � � ��راب ي ام�� � � � �ح� � � � ��راب‬ ‫اأط ��ل ه ��ذا ال�سوؤال م ��ن �سرفة عق ��ل اأحدهم ح ��ن ت�ساءل ع ��ن العلقة بن‬ ‫ال�سح ��وة الإ�سلمية واجهاد واأيهما مكن للآخ ��ر؟ وكانت الإجابات ت�سبه تلك‬ ‫امتعلق ��ة بالعلقة ب ��ن البي�سة والدجاجة اأيهم ��ا اأول‪ ،‬وي جميع الأحوال فاإن‬ ‫العلق ��ة مت�سابك ��ة ومعق ��دة وي كل الجاه ��ن‪ ،‬وانطلق ��ا م ��ن نقطة حددة‬ ‫حت ��ى ن�ستطي ��ع الإم ��ام باأط ��راف امو�سوع مكن الق ��ول اإن ام�سكل ��ة كانت ي‬ ‫(عودة) امجاهدين لأوطانهم لأن اخطاأ الذي ارتكبه (اجميع) هو العمل وكاأن‬ ‫امجاهد خرج ولن يعود! وهذه الربية ي اجاه واحد من حيث العتماد على‬ ‫اأحادية التكوين ام�ستغلة لظرف التعبئة والتحديات ولل�سمات ال�سخ�سية التي‬ ‫مك ��ن تفريغها ي ميادين اجهاد اأغفل ��ت ال�سمات الأخرى ي النف�س الب�سرية‬ ‫ونوامي�س امجتمع ��ات وم يكن التحذير اللطيف ي ذلك الوقت من قبل بع�س‬ ‫الدعاة ‪-‬ي مواجهة اموجة العالية اموؤيدة من اأطراف كثرة‪ -‬كافيا للتنبيه على‬ ‫خطورة ام�سكلة‪.‬‬ ‫وانطلقا من القراءة الليرالية التي اأدانت الظاهر من تقاطعات للم�سالح‬ ‫ل ب ��د من وجودها واقعا ومن الوقوع ي فخاخ ال�ستخبارات اأو فكر التطرف‬

‫ا َأن الن ��اج امحلي للقطاع احكومي والذي هو ج ��زء من الناج امحلي الإجماي‬ ‫مبالغ فيه‪.‬‬ ‫م ��ا تق ��دم مكن الق ��ول ا َإن حجم القت�س ��اد ال�سعودي مع ��ر ًا عنه بحجم‬ ‫الن ��اج امحلي الإجماي (‪ )GDP‬وامن�س ��ور ي التقارير واخطط القت�سادية‬ ‫احكومي ��ة مبالغ فيه ول يعر عن حقيق ��ة وواقع حجم الإنتاج الفعلي لقت�سادنا‬ ‫امحلي‪ .‬ول�سك ا َأن الكثرين من القراء �سوف يت�ساءلون كيف للموؤ�س�سات الدولية‬ ‫امعني ��ة بال�ساأن القت�س ��ادي الدوي مثل �سن ��دوق النقد ال ��دوي والبنك الدوي‬ ‫للإن�ساء والتعمر التي ت�سدر تقارير دورية عن اقت�ساديات الدول الأع�ساء ومنها‬ ‫امملكة اأن تقبل بهذا الأمر اإن كان ما جاء ي هذا امقال �سحيح ًا؟‬ ‫اإجابتي على هذا الت�ساوؤل ام�سروع والذي حري قبلكم‪ ،‬والذي م اأجد له اإل‬ ‫اإجابة واحدة‪ ،‬هي اأن البعثات القت�سادية الدولية تعتمد ي درا�ساتها وتقاريرها‬ ‫علي الأرقام امقدمة لها من الدولة اإ�سافة اإى اأن هذه اموؤ�س�سات الدولية لها علقة‬ ‫قوية بال�سلطات امالية والقت�سادية ال�سعودية بحكم الأموال ال�سعودية ي هذه‬ ‫اموؤ�س�سات وخ�سو�س ًا �سندوق النقد الدوي وقد يكون من طبيعة اأدب امجاملت‬ ‫الدولي ��ة ع ��دم العرا�س على امعاير التي اعتمدتها الدول ��ة‪ .‬ول اأ�سك ا َأن تقارير‬ ‫�سندوق النقد الدوي قد اأ�سارت اإى مو�سوع معاجة ا�ستهلك امخزون الوطني‬ ‫من الب ��رول اأو امعادن وما ي حكمها ي ح�سابات الناج القومي ملحظة هنا‬ ‫اأو هن ��اك لكنه ��ا ي نهاية امط ��اف تعتمد ي ح�ساباتها و جداوله ��ا للناج امحلي‬ ‫على الأرقام التي تقدمها الدولة‪ .‬وت�سحيح ًا للأمر فاإنني اأرى اأنه بالن�سبة للنقطة‬ ‫الأوى امتعلقة با�ستخراج النفط فهذا ي نظري خطاأ لبد من ت�سحيحه لأنه يقدم‬ ‫للمواطن وام�سوؤول معلومة اخطاأ فيها فادح وم�سلل‪ .‬فمن ناحية يظهر هذا اخطاأ‬ ‫القت�ساد ال�سعودي بحجم اأكر من حجمه احقيقي ومن ناحية اأخرى يجعل هذا‬ ‫اخطاأ من ا�ستهلك الروة الوطنية من البرول وتل�سيها عملية اإنتاجية فتتل�سى‬ ‫الروة الوطنية وت�سمحل بينما امواطن ّ‬ ‫يظن اأن اقت�ساده يزداد حجم ًا واإنتاج ًا‪.‬‬ ‫اأما فيما يتعلق بالنقطة الثانية اخا�سة بانخفا�س اإنتاجية موظف الدولة مقارنة‬ ‫بتكاليف الإنتاج (الراتب) وت�سخم تكاليف ام�ساريع وما يرتب عليها من ت�سخيم‬ ‫حجم القت�ساد فهذا اأم ٌر يتطلب زيادة اإنتاجية اموظف العام لتت�ساوى مع تكلفته‪،‬‬ ‫وبالن�سبة للم�ساريع لبد من �سبط تكاليفها لتتلءم مع قيمة امنتج منها‪.‬‬ ‫خل�سة القول علينا اأن نقي�س حجم اقت�سادنا الوطني بناجه الفعلي ف�سغر‬ ‫منتج خر من كبر منتفخ يبدو ي عن امواطن كال�سراب يح�سبه ماء فاإذا جاءه‬ ‫م يجد عنده �سيئ ًا‪.‬‬ ‫امعني بهذا الأمر وزارتان‪ ،‬وزارة القت�ساد والتخطيط ووزارة امالية وليتنا‬ ‫ن�سمع جميع� � ًا منهما رد ًا اأو تعليق ًا‪ ،‬فقد يكون اخط� �اأ مني وال�سحيح معهم‪ ،‬واإن‬ ‫كنت اأ�سك ي ذلك‪ ،‬لكن من حق امواطن و�ساحب القرار اأن يعلم العلم ال�سحيح‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫أزمة الحاويات‬ ‫في زمان‬ ‫العجائب‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫النظام ال�سيا�سي والبيئة التي يوجد فيها‪.‬‬ ‫وي داخ ��ل اأي نظ ��ام (اأي حكومة‪ ،‬مهما كان نوعه ��ا) هناك دائرة �سغرة مغلقة‬ ‫تتك ��ون م ��ن كب ��ار �سانعي الق ��رار ي تلك احكوم ��ة‪ ،‬الت ��ي غالبا ما يك ��ون كثر من‬ ‫مداولتها �سريا ول يعرفه اأحد‪ ،‬حتى اأولئك الذين يح�سبون داخل النظام‪ .‬وي�سار اإى‬ ‫تلك الدائرة ب�»ال�سندوق الأ�سود» للنظام‪.‬‬ ‫لكل نظام‪ ،‬اإذ ًا‪ ،‬ي الت�سور‪ ،‬وب�سرف النظر عن نوعه‪� ،‬سندوق اأ�سود‪ ،‬قد يكون‬ ‫مليئ� � ًا بالأ�س ��رار امقبولة وغر امقبول ��ة‪ ،‬ولكن هناك فروق ��ا جوهرية بن حتويات‬ ‫ذل ��ك ال�سندوق ي احكومات امختلفة‪ ...‬ففي ظ ��ل احكومات الدمقراطية غالبا ما‬ ‫يحت ��وي ال�سندوق الأ�سود فيها على مداولت واجتهادات‪ُ ،‬ر ِئ َي اأن تكون �سرية‪ ،‬ولو‬ ‫حن‪ ،‬ولأ�سباب اأمنية ووطنية ي الغالب‪.‬‬ ‫اأما ال�سناديق ال�سود معظم الديكتاتوريات‪ ،‬فغالبا ما تكون مليئة ب�ستى �سنوف‬ ‫ال�ستب ��داد‪ ،‬وما ينجم عنه من‪ :‬اإج ��رام وقهر وف�ساد وظلم‪ ...‬يك ��در النفو�س‪ ،‬ويزكم‬ ‫الأنوف عندما تفتح تلك ال�سناديق‪ ،‬نتيجة لنهيار تلك الأنظمة‪ ،‬اأو زوالها‪ .‬وتلك من‬ ‫احقائق التي يوؤكدها علم ال�سيا�سة‪ ،‬وواقع التاريخ ال�سيا�سي امعا�سر‪.‬‬ ‫وبع ��د انهيار بع�س الأنظمة اجمهورية الديكتاتورية العربية‪ ،‬نتيجة للثورات‬ ‫ال�سعبية �سد هذه الأنظمة‪ ،‬فتح ال�سندوق الأ�سود لكل منها‪ .‬حيث بداأ بفتح ال�سندوق‬ ‫الأ�س ��ود لكل م ��ن نظامي تون�س وم�سر‪ .‬و�سرع ي فت ��ح ال�سناديق ال�سوداء لكل من‬ ‫اأنظمة ليبيا واليم ��ن و�سوريا‪ .‬وحتى قبيل تلك الثورات‪ ،‬ت�سربت من تلك ال�سناديق‬ ‫وغره ��ا‪ ،‬بع� ��س امعلوم ��ات اموؤم ��ة والف�سائ ��ح امخجل ��ة‪ ...‬وذل ��ك ع ��ر‪ :‬جمعي ��ة‬ ‫«ويكيليك� ��س» ال�سهرة‪ ،‬واخبرة ي اخ ��راق ال�سناديق ال�سوداء لبع�س الأنظمة‪،‬‬ ‫وع ��ر غره ��ا من اجهات‪ .‬ورغ ��م اأن ما اأعلن م ��ن حتويات ه ��ذه ال�سناديق ما زال‬ ‫حت ��ى الآن‪ -‬ح ��دودا‪ ،‬فاإن ��ه �سعق العام‪ ...‬من �س ��دة �سوءه ونتانت ��ه‪ .‬اإذ حفل بكل‬‫اأن ��واع اجرائ ��م والتجاوزات‪ ،‬ويعتقد اأن ما خف ��ي ‪-‬وم يعلن بعد‪ -‬غالبا ما �سيكون‬ ‫اأب�سع واأفظع‪.‬‬ ‫وتظ ��ل الدول متخلفة‪ ،‬طام ��ا ظلت �سنادي ��ق اأنظمتها ال�سوداء حالك ��ة ال�سواد‪،‬‬ ‫وحتوية على قدر هائل من اخطايا و�سيئ العمل‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫اأو ما �سميت بثقافة اموت فاإن كل ذلك كان قراءة �سطحية للم�سكلة الأ�سا�س وهي‬ ‫علقة امجاهد مجتمعه‪ /‬وطنه حال عودته!‬ ‫دعون ��ا ننطل ��ق الآن من قب�س من ال�س ��رة النبوية عل ��ى �ساحبها ال�سلة‬ ‫وال�س ��لم ح ��ن ا�ستكى حنظلة ما ظن ��ه نفاقا ب�سبب ال�سم ��و الروحي والتفوق‬ ‫الإم ��اي ال ��ذي ي�سع ��ر ب ��ه عن ��د جال�س ��ة الر�س ��ول ويت�س ��اءل عن ��د معاف�سة‬ ‫الأزواج والأولد وال�سيع ��ات فكان التوجيه النبوي الكرم اأنهم لو ظلوا كذلك‬ ‫ل�سافحتهم املئكة ي الطرقات وهذا لن يحدث فاأحاله الر�سول للواقعية (ولكن‬ ‫ي ��ا حنظلة �ساعة و�ساع ��ة)‪ ..‬من امهم التقاط امعنى هنا وه ��و اأن الر�سول عليه‬ ‫ال�سلم م يدق اإ�سفينا بن اموؤمن امتفوق وبن جتمعه اأو يحر�س �سد اأفراده‬ ‫ومكت�سباته بل اأ�س�س لل�سلم الجتماعي عر الإ�سارة اإى مفهوم (�ساعة و�ساعة)‬ ‫امختطف ي اجاه امقابلة وام�سادمة بن الطاعة وامع�سية وي احقيقة فاإنه‬ ‫يتجه نحو خلق ام�سافة وامراوحة التي يكون عليها ام�سلم واقعيا وهي ت�سبه‬ ‫ام�سافة بن (القول الثقيل) وبن (ني�سرك للي�سرى) وام�سافة بن يوميات اأبي‬ ‫بكر وحوليات رجل اأفلح اإن �سدق‪ ،‬تلك ام�سافة ال�سامنة لحتواء اجميع لتعمل‬ ‫موؤ�س�س ��ات يقودها تفكر يربي امجتمع ويرتفع به م�ستويات عليا من الإمان‬ ‫وتطبيقاته العملية ويت�ساءل دور تفكر ل هم له اإل حاكمة الآخرين‪.‬‬ ‫لقد حفلت ال�سحوة باحديث عن توا�سع العلماء لكننا رما م ن�سمع حديثا‬ ‫ع ��ن (توا�سع امجاهدين) وعن العلقة مع امجتمع حن يلتقي ذلك امتفوق ي‬ ‫�ساح ��ات الت�سحية والفداء الذي ع ��رج ي �سماوات من الروحانيات مجتمعه‬ ‫بكل ما يزخر به واقعه من عيوب واإخفاقات وام�سكلة هنا لي�ست (اأخلقية) بقدر‬

‫اأق ��رح عل ��ى ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للم�ان ��ئ اأن تل ��زم التج ��ار واأ�سح ��اب‬ ‫احاوي ��ات بكتابة �سعار عل ��ى كل حاوية‬ ‫ه� «كل ما قلت هانت جد علم جديد» وا‬ ‫هان اأب� ن�رة‪ ،‬فتكد�س احاويات اأ�سبح‬ ‫�سمة م�انئنا ب ��دءا من اأيام امرح�م فايز‬ ‫بدر الذي حل م�سكلة التكد�س قبل اأكر‬ ‫م ��ن ربع قرن بطائ ��رات الهلي�ك�بر ي‬ ‫مين ��اء ج ��دة وم ��رور ًا بتج ��دد ااأزمة ي‬ ‫نف� ��س امين ��اء قبل �سن ���ات قائ ��ل وقيل‬ ‫وقته ��ا اإن ميناء الريا� ��س اجاف ي�سكل‬ ‫م�ذج� � ًا جي ��د ًا ي التعام ��ل ال�سريع مع‬ ‫احاويات‪ ،‬ولكن يظهر اأن ا اأحد اأح�سن‬ ‫م ��ن اأحد‪ ،‬فمن ��ذ �سه ��ر ومين ��اء الريا�س‬ ‫اجاف يعي� ��س اأزمة التكد� ��س باأكر من‬ ‫�ست ��ة اآاف حاوي ��ة تنتظ ��ر الف�سح واأكر‬ ‫م ��ن ثمانية اآاف حاوي ��ة تنتظر ي ميناء‬ ‫الدم ��ام لتتاب ��ع م�س�اره ��ا اإى الريا�س‪،‬‬ ‫وي كل تكد� ��س ا نع ��دم مرر ًا اأو �سبب ًا‬ ‫لذلك فم ��رة تعللنا بالطف ��رة ااأوى ومرة‬ ‫بالطفرة الثانية وه ��ذه امرة ل�سبب اأه�ن‬ ‫وه ��� تغي ��ر امق ��اول‪ ،‬وتغي ��ر امق ��اول‬ ‫�سماع ��ة تن�س ��ب عندم ��ا تتعف ��ن ام ��دن‬ ‫وتتكد� ��س النفاي ��ات م ��دة ط�يل ��ة ويك�ن‬ ‫ال�سب ��ب ه� تغير امق ��اول ا �س�ء اإدارة‬ ‫ومتابع ��ة م ��ن اجه ��ة الت ��ي تر�س ��ي عل ��ى‬ ‫امقاولن‪ ،‬مع اأن هناك اأمرا �سامي ًا باإلزام‬ ‫اجه ��ة احك�مي ��ة بااحتف ��اظ بالعمال ��ة‬ ‫امدرب ��ة م ��ن اأي مقاول �ساب ��ق ي اجهة‬ ‫احك�مي ��ة امرم ��ة للعق ��د حت ��ى ا تتاأثر‬ ‫اخدمات امقدم ��ة للم�ستفيد وام�اطنن‪،‬‬ ‫و�سب ��ب ام�سكل ��ة اأم ��ران متناق�س ��ان‬ ‫م ��ن جهت ��ن حك�ميت ��ن فالناط ��ق با�سم‬ ‫اخط ���ط احديدي ��ة ي��س ��ح اأن ال�سب ��ب‬ ‫عدم التزام امقاول ال�سابق باإبقاء العمالة‬ ‫اخا�سن بال�سركة امدة امتفق عليها ي‬ ‫العق ��د‪ ،‬وامتح ��دث با�سم اجم ��ارك يرى‬ ‫اأن ال�سب ��ب �سع ��ف اأداء امق ��اول اجديد‬ ‫وع ��دم خرته ي هذا ام�س ��روع‪ ،‬وحتى‬ ‫تتف ��ق اجم ��ارك م ��ع ال�س ��كك احديدي ��ة‬ ‫نح ��ن اأمام مقاول �ساب ��ق ا يلتزم بالعقد‬ ‫ومق ��اول جدي ��د �سعي ��ف ا خ ��رة لديه‪،‬‬ ‫ونفه ��م منهم ��ا اأن هن ��اك جه ��ة حك�مي ��ة‬ ‫اأ�سع ��ف من اأن تل ��زم ببن�د العقد مقاو ًا‬ ‫كب ��ر ًا عم ��ل معه ��ا ل�سن ���ات ومئ ��ات‬ ‫اماين‪ ،‬وجهة حك�مية اأر�ست ام�سروع‬ ‫على مقاول �سعيف ا خرة لديه‪ ،‬ونع�د‬ ‫اأبي ن�رة «يا زمان العجائب»‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ماهي طريقة خاطئة ي (التفكر) ومن اممكن اأن تن�سحب على اأي اأحد يخ�سع‬ ‫لظروف م�سابهة فامبتعث الذي يقع ي فخ امقارنات قد يكون كذلك! وام�سوؤول‬ ‫ال ��ذي يتوهم تفوق ذاته من على كر�سيه اأي�سا‪ ،‬لكن ارتباط الأمر بالدين يجعل‬ ‫للأمر بعدا اآخر‪ ،‬بل حتى ي الدول التي اأ�سابتها الثورات قد ينقلب الثوار على‬ ‫جتمعهم ويبحرون ي عام من امثالية حن ل يعون متطلبات امرحلة فتح�سر‬ ‫امعاجات اخاطئة‪ ،‬اإن التوح�س �سد امجتمع نراه ي جيو�س بع�س الأنظمة‬ ‫التي ربت جندها على اأحادية الولء فل ترى غر النظام ي�ستحق احياة حتى‬ ‫لو فني ال�سعب باأكمله!‬ ‫وي اأم ��ر ذي علقة ف ��ل ي�سح التقليل من �ساأن من يق ��دم روحه ي �سبيل‬ ‫الله‪ ،‬ذلك اأن امجتمع‪ /‬الوطن يحتاج لربية بع�س اأفراده على �سفات للمجاهد‪/‬‬ ‫امقات ��ل لبد من وجودها ي طيف من امجتمع‪ ،‬لك ��ن الإ�سكالية دوما تكون ي‬ ‫التجير الفكري للق�سايا وكيف مكن قراءة نتائجها وما ترتب عليها من منجز‬ ‫اأو اإخفاق ولو كان الوعي حا�سرا ما يكفي لعاد امجاهدون للم�سجد وامحراب‬ ‫ب ��دل م ��ن ال�سجون لكنه در� ��س نرجو األ يتك ��رر حتى ل يخ�سر الوط ��ن اأبناءه‬ ‫ومكت�سباته‪.‬‬ ‫اإن واح ��دة م ��ن اأكر عيوبنا الإ�س ��راف ي اخت ��زال و(ترميز) ال�سخو�س‬ ‫والق�ساي ��ا وامراحل لت�سبح �ساغ ��ل بل فائدة غر اإر�س ��اء امنظرين من مكان‬ ‫بعي ��د‪ ..‬وللحدي ��ث ع ��ن الرمزية موع ��د الأ�سب ��وع امقبل مع عا�سي ��ة ت�ستحيل‬ ‫جميلة‪!..‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

 027373402 027374023

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

hfralbaten@alsharqnetsa

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

4245004 tabuk@alsharqnetsa

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

  025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698 ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬ 31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺃﻛﺒﺮ ﻣﻦ ﻣﻜﺎﺋﺪ ﺍﻟﻄﺎﻣﻌﻴﻦ‬..‫ﻣﺮﺣﺒ ﹰﺎ ﺑﻌﻘﻼﺀ ﺍﻟﻜﻨﺎﻧﺔ‬

                                   ���           ‫ﻋﺒﺪ اﷲ ﻣﻬﺪي اﻟﺸﻤﺮي‬

               –          –                                   

                                                          

                                                                  

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﺎﺳﺮ ﺍﻟﺠﺎﺳﺮ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺍﺗﺐ‬%50 ‫ ﺍﻟﻠﻮﺍﺋﺢ ﺗﻤﻨﺢ ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺘﻘﺪﻣﺔ ﺯﻳﺎﺩﺓ‬:‫ﺃﻡ ﺍﻟﻘﺮﻯ‬                                  3 ‫اﻟﻌﻼﻗﺎت اﻟﻌﺎﻣﺔ واﻋﻼم ـ ﺟﺎﻣﻌﺔ أم اﻟﻘﺮى‬ 

                                                  

     1433612    151                             %50           

!‫ ﻭﺍﻟﺨﺰﻱ ﻟﻠﻤﺄﺟﻮﺭﻳﻦ‬..‫ ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﻭﻓﺪ ﺑﻼﺩﻱ‬..‫ﺷﻜﺮ ﹰﺍ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬

 ���                                           

                                                          

‫ﻣﺠﺪي ﻋﺒﺪاﻟﺤﻠﻴﻢ‬

modawalat@alsharq.net.sa

«

                               

‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﻀﻮﺋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

                 21.000                              

!‫ﺻﻐﺎﺭ ﻳﺮﺿﻌﻮﻥ ﺍﻟﻔﻘﻪ‬                                                                

»



‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻣﻄﻠﻖ ﺷﺘﻴﻮي اﻟﻌﻨﺰي‬

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺻﻔﺤﺘﻚ ﺗﺤﺖ‬ ‫ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

        999             aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺎﺕ ﺑﻴﻦ‬ !‫ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺍﻟﻤﻤﺎﺕ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻋﺎﻣﺮ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

            15000                                                    ���                                         ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

21 economy@alsharq.net.sa

        ""                           "                            



                

      "                                                          

                                                         

                                              " "      

‫ ﺧﺒﻴﺮ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬..‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺪﺱ ﻋﻤﺮ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺎﺣﻠﻴﻮﺓ‬                 

            –           COBC

:‫ ﺁﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﺓ‬ ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ "ﺗﺪﺍﻭﻝ" ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﹸ‬

‫ ﺗﺮﻳﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﺴﻮﻗﻴﺔ ﻟﻠﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﺪﺭﺟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬1.5  "    11    "       "              "  136.244       %0.5

"     "     1.5   270        152   "  "     

                "���          "  

‫ﻣﺰﺍﺩ ﻋﻠﻨﻲ ﻟﺒﻴﻊ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺼﺮﻳﺼﺮﻱ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﻮﺍﺻﻞ ﺗﺮﺍﺟﻌﻪ‬ ‫ ﻧﻘﻄﺔ‬7400 ‫ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻧﻴﺶ ﺟﺪﺓ ﻳﻨﻄﻠﻖ ﺍﻟﺴﺒﺖ ﻭﻳﻐﻠﻖ ﺩﻭﻥ‬

0 80 6.5 .85 17 5

. 19

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺨﻔﺎﺽ‬ % 0.98

‫ﺻﺪﻕ‬

7377

‫ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ‬

 ‫ﻋﺬﻳﺐ ﻟﻺﺗﺼﺎﻻﺕ‬



JITEC2008             "" 2009

‫ﻛﻴﻤﺎﺗﻮﻥ‬

                                                                            

"                    "   "       "      "       "

‫ﺑﺮﻭﺝ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬



‫ﺗﺠﺎﻭﺯﺍﺕ ﻭﻋﺪﻡ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﻐﺮﻑ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ ﻭﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﻳﹸ ﹺﻄﻴﺤﺎﻥ ﺑﺎﻟﺴﻠﻄﺎﻥ ﻣﻦ ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ‬

‫ﺍﻟﻜﺎﻳﻼﺕ‬

‫ ﻋﻮﺩﺓ ﻗﻄﺎﻥ ﺃﻧﻌﺸﺖ‬:‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺣﺠﻮﺯﺍﺕ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ ﻭﺳﻌﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬

30 2 1 .4 .00 .40 5

20

  7377.6172.66%0.98 7450.26        7400  7450 8.47 9.89  9.3%14.33  11.45%9.22 420.4   %26.02  512.8 442.7%18.01 %5.04 %24.69558.26   "" "%0.05" "%0.48"

          ""      1000   15      "      " " " "  "   " 142882117394             142271 5064       "" "  "   


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫موسم العطس‪..‬‬ ‫وصيدليات التحميل!‬

‫توقعات بتحقيق عائد مادي يصل إلى ‪ 270‬مليون ريال‬

‫مجموعة محمد النهدي تطرح مخطط الرحبة اأسبوع المقبل‬

‫صالح الزيد‬

‫ان�سرفت «ال�سيدليات» عن مهنتها‪ ،‬و�سلكت جميع ااتجاهات‬ ‫ااأربع؛ بحث ًا عن �سد جوع اأ�ساب ماكها‪ ،‬واأخير ًا وجدت �سالتها في‬ ‫تردي حال اأ�سيادها و�سياع �سخ�سيتهم‪ ،‬ااأمر الذي دعاها للتمرد‬ ‫وتقم�ص دورهم‪ ،‬يدعمها في ذلك مجتمع متكا�سل‪ ،‬و�سار ال�سيدلي‬ ‫ي�وؤدي دور العيادة والطبيب‪ ،‬ي�سخ�ص ال��داء وي�سرف ال��دواء‪ ،‬وفي‬ ‫ااأخير يكيل بمكيالين ويعطي للمري�ص ما يكفي ح ًيا باأكمله ممتطي ًا‬ ‫مقولة «ا َإن لنف�سك عليك حق ًا»‪.‬‬ ‫�ساألت اأحد ال�سيادلة عن الجدوى ااقت�سادية من م�سروع‬ ‫«�سيدلية» م��ع م��ا يجده م��ن مناف�سة قوية (��س��ارع طوله ‪ 400‬متر‬ ‫يحتوي على ‪� 4‬سيدليات) واأوحيت له بالرغبة في �سريك عملي لكي‬ ‫اأقدم على التنفيذ‪ ،‬وجاءت اإجابته �ساعقة باأن النا�ص هنا ا ترتاح اإا‬ ‫لل�سيدلي الذي يكثر من �سرف ااأدوية دون التفاتة منهم للفاتورة‪،‬‬ ‫وقال تحديد ًا هذه قاعدتنا‬ ‫( �س ِيلها‪ ...‬النا�ص ماترتاح اإا ل َما ت�س ِيلها)‪ .‬الماحظ اأن��ه في‬ ‫مثل هذه ااأيام مع دنو ف�سل ال�سيف وعدم تكيف ااأج�سام مع تغير‬ ‫درجات الحرارة مابين المكاتب اأو المنازل المكيفة وال�سارع بلهيب‬ ‫حرارته اللفحة لدرجة ال�سهر اأن ي�ساب النا�ص بااأمرا�ص المو�سمية‬ ‫«ااأنفلونزا والر�سح» اأو مو�سم « العط�ص»‪ ،‬وبما ا َأن ال�سحة غائبة عن‬ ‫الم�سهد نهائي ًا‪ ،‬وباعة الطب و�سعهم ماأ�ساوي فقد حق لل�سيدليات اأن‬ ‫تلهث خلف تحميل المر�سى قائمة من ااأدوي��ة والم�سادات الحيوية‬ ‫وااأر�سية والجوية‪.‬‬ ‫الق�سية هناك محظورات عالمية اتجيز للطبيب ف�س ًا عن‬ ‫ال�سيدلي تجاوزها ب �اأن اي�سرف ال��دواء تخمين ًا كما ه��و حا�سل‬ ‫ااآن في العيادات وال�سيدليات‪ ،‬بل وفق مرجعية علمية من اأبرزها‬ ‫اا�ستعانة بنتائج الفحو�ص المخبرية‪ ،‬ون�ت��ائ��ج زراع ��ة الجرثومة‬ ‫الم�سببة للمر�ص لا�ستدال على الم�ساد الموؤثر‪ ،‬ال�سائد ا َأن القواعد‬ ‫وااأنظمة والت�سريعات اأهملت وطارت معها اأخاقيات المهنة واأمانتها‪،‬‬ ‫و�سار ااإن�سان حقل تجارب ل�ه��واء‪ ،‬الكارثة اأن��ه ينطوي اأمرا�ص‬ ‫خطيرة على هذا الم�سلك وتكت�سب الجراثيم والفيرو�سات مناعة �سد‬ ‫الم�سادات التي ي�ساء ا�ستخدامها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫النهدي خال اموؤمر ال�سحاي‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د ل�»ال�ش ��رق» حم ��د ب ��ن‬ ‫�شامن النه ��دي رئي�س جل�س اإدارة‬ ‫جموع ��ة حم ��د النه ��دي العقارية‬ ‫وع�شو اللجنة العقارية‪ ،‬اأن ال�شوق‬ ‫العقاري ��ة ي امنطق ��ة ال�شرقي ��ة تعد‬ ‫م ��ن اأرخ� ��س الأ�ش ��واق ال�شعودية‪،‬‬ ‫كم ��ا اأنها جلبت كثرا م ��ن ال�شركات‬ ‫العقارية امتخ�ش�شة ي جال البناء‬ ‫والتطوير من داخل وخارج امملكة‪،‬‬ ‫واأ�شاف اأن امنطقة ال�شرقية �شهدت‬ ‫خ ��ال الربع الأول من العام اجاري‬ ‫ط ��رح ت�شع ��ة خطط ��ات عقارية ي‬ ‫مزادات علنية م بيعها جميعا بقيمة‬ ‫اإجمالي ��ة ج ��اوزت �شت ��ة ملي ��ارات‬ ‫ريال‪ ،‬واأُبرمت �شفقات بنحو خم�شة‬ ‫ملي ��ارات‪ ،‬ما يدل عل ��ى قوته وكرة‬ ‫الطل ��ب عل ��ى الأرا�ش ��ي ال�شكني ��ة‬ ‫والتجاري ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن ال�ش ��وق‬ ‫ال�شعودية ي �شتى ن�شاطاتها تعتر‬

‫فندق ساعة ّ‬ ‫مكة فيرمونت يحصد‬ ‫جائزة أفضل معلم فندقي في العالم‬ ‫م ّكة امك ّرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلن ��ت �شركة امملك ��ة القاب�شة‪،‬‬ ‫الت ��ي يراأ�س جل� ��س اإدارتها �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر الولي ��د ب ��ن‬ ‫طال ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬عن‬ ‫ح�ش ��ول فن ��دق �شاعة م َك ��ة فرمونت‬ ‫لقب »اأف�شل معل ��م فندقي ي العام»‪.‬‬ ‫ومتلك �شركة امملكة القاب�شة ح�شة‬ ‫ي فرمون ��ت رافلز القاب�شة الدولية‬ ‫‪ FRHI‬تق ��در ب � �‪ %35‬الت ��ي تدي ��ر‬ ‫فندق �شاعة م َكة فرمونت‪ .‬وا�شتقبل‬

‫الأمر الوليد‪ ،‬ال�شي ��د حمد اأركوبي‬ ‫نائ ��ب الرئي�س ومدي ��ر الإدارة العامة‬ ‫مجموع ��ة فرمون ��ت رافل ��ز للفن ��ادق‬ ‫العامي ��ة م َك ��ة امك َرم ��ة ي مكتبه ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬وقام اأركوبي بت�شليم الأمر‬ ‫الولي ��د اجائزة التي حاز عليها فندق‬ ‫�شاع ��ة م ّك ��ة فرمون ��ت وذل ��ك تقدير ًا‬ ‫مجه ��ود الأم ��ر الولي ��د ي القط ��اع‬ ‫الفندقي على م�شتوى العام العربي‪.‬‬ ‫وع َل ��ق الأم ��ر الولي ��د‪» :‬اأن ��ه اإج ��از‬ ‫اآخر ومه ��م ل�شركة امملك ��ة القاب�شة‪.‬‬ ‫وم�شروعاتن ��ا العقاري ��ة والفندقي ��ة‬

‫امحلي ��ة قواع ��د ثابتة لربحي ��ة �شركة‬ ‫امملك ��ة»‪ .‬و َ‬ ‫م ك�شف النق ��اب عن هذا‬ ‫الإج ��از الكب ��ر ي الحتف ��ال ال ��ذي‬ ‫اأقي ��م ي قرية كت ��ارا الثقافية مدينة‬ ‫الدوحة ي قطر‪ ،‬لاإعان عن الفائزين‬ ‫بجوائز ال�شف ��ر العامية على م�شتوى‬ ‫الع ��ام ‪ .2011‬وح�شري� � ًا فقد م َثلت‬ ‫اآلية الت�شويت ه ��ذه ال�شنة م�شاركة‬ ‫اأك ��ر م ��ن ‪ 213‬األ ��ف متخ�ش� ��س ي‬ ‫ج ��ال ال�شف ��ر و�ش ��ركات ال�شياح ��ة‪،‬‬ ‫وع ��دد م ��ن امنظم ��ات ال�شياحي ��ة من‬ ‫‪ 160‬دولة‪.‬‬

‫اأف�ش ��ل واآم ��ن الأ�ش ��واق العربي ��ة‬ ‫والعامية‪ ،‬كما اأنها الأرخ�س مقارنة‬ ‫بجمي ��ع دول الع ��ام‪ ،‬اإل اأنه ينق�شها‬ ‫تفعي ��ل بع�س الأنظم ��ة و�شن اأنظمة‬ ‫جديدة حماية للم�شتثمرين‪.‬‬ ‫وتوق ��ع النه ��دي خ ��ال موؤمر‬ ‫�شحف ��ي نظمت ��ه امجموع ��ة لط ��رح‬ ‫خط ��ط الرحب ��ة اأن يك ��ون العائ ��د‬ ‫ام ��اي لبي ��ع خط ��ط الرحب ��ة الذي‬ ‫�شيت ��م ام ��زاد علي ��ه خ ��ال الأ�شبوع‬ ‫امقبل‪ ،‬م ��ن ‪ 270-250‬مليون ريال‪،‬‬ ‫معلنا اأن امجموعة لديها ا�شتثمارات‬ ‫جدي ��دة منها م�شروع فلل �شكنية ي‬ ‫خطط حي الرحبة‪ ،‬منتجع �شياحي‬ ‫ي خط ��ط ال�شبيلي ي اخر على‬ ‫م�شاح ��ة ‪ 100‬األ ��ف مر مرب ��ع‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب بن ��اء جم ��ع اللوؤل� �وؤة بحي‬ ‫قرطبة الذي يحت ��وي على ‪ 16‬بناية‬ ‫به ��ا ‪ 220‬وح ��دة �شكني ��ة ي جمع‬ ‫�شكن ��ي داخلي‪ ،‬اإى جان ��ب م�شروع‬ ‫اللوت� ��س مخط ��ط ال�شبيل ��ي‪ ،‬وهو‬

‫(ال�سرق)‬

‫عبارة عن ‪ 82‬وحدة �شكنية للتمليك‪،‬‬ ‫ب ��داأ العم ��ل ي ام�ش ��روع و�شتكون‬ ‫الوح ��دات جاهزة للت�شليم خال ‪12‬‬ ‫�شه ��را م ��ن الآن‪ ،‬كم ��ا اأن امجموع ��ة‬ ‫قد بداأت بتطوي ��ر اأر�س الكورني�س‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬بالتعاون م ��ع جموعة‬ ‫الرا�ش ��د على م�شاح ��ة ‪ 125‬األف مر‬ ‫مربع �شتطرح ي م ��زاد علني خال‬ ‫ال�شهري ��ن امقبلن‪.‬وق ��ال النهدي اإن‬ ‫خط ��ط الرحبة ج ��اء عل ��ى م�شاحة‬ ‫‪ 435‬األف مر مربع جاري و�شكني‪،‬‬ ‫م�شاحة القطعة التجارية ‪ 2000‬مر‬ ‫مرب ��ع وال�شكن ��ي م ��ن ‪800-470‬‬ ‫م ��ر مربع بخدم ��ات وبني ��ة حتية‬ ‫متكاملة‪ ،‬وباأ�شعار منا�شبة جدا‪.‬‬ ‫و�شتق ��وم امجموع ��ة بتد�ش ��ن‬ ‫م�ش ��روع �شكن ��ي ي امخط ��ط رغبة‬ ‫منه ��ا ي تلبية الطل ��ب امتزايد على‬ ‫الوحدات ال�شكنية‪.‬‬ ‫وبن اأن اأغلب �شركات التطوير‬ ‫العقاري ��ة توجه ��ت خ ��ال الف ��رة‬

‫اأحد اح�سور ي مداخلة له‬

‫الأخ ��رة اإى �ش ��راء امخطط ��ات‬ ‫امط ��ورة كامل ��ة اخدم ��ات الواقعة‬ ‫داخ ��ل ام ��دن‪ ،‬جنب ��ا للم�ش ��كات‪،‬‬ ‫نظرا لك ��رة الطل ��ب عليها‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫هذه امخططات على الرغم من �شغر‬ ‫م�شاحته ��ا تع ��ود بفوائ ��د اأك ��ر من‬ ‫امخططات الكبرة التي حتاج اإى‬ ‫تطوير‪ ،‬قد ي�ش ��ل اإى اأكر من ثاث‬ ‫�شنوات‪ ،‬معرفا بع ��دم وجود ركود‬ ‫ي ال�شوق ال�شعودي‪ ،‬واأن كل ما ي‬ ‫الأم ��ر اأن هناك حالة ه ��دوء‪ ،‬معترا‬ ‫ال�شوق العقاري ال�شعودي هو اماذ‬ ‫الآمنللم�شتثمرين‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ح ��ل م�شكل ��ة‬ ‫حج ��وزات اأرامكو �شتحل كثر من‬ ‫الإ�شكالي ��ات‪ ،‬و�شتوف ��ر العدي ��د من‬ ‫الأرا�شي امنا�شب ��ة للتطوير‪ ،‬مبديا‬ ‫تخوف ��ه م ��ن اأن ع ��دم حل مث ��ل هذه‬ ‫ام�ش ��كات قد يح ��ول م�شكلة ال�شكن‬ ‫اإى اأزم ��ة خال ال�شن ��وات اخم�س‬ ‫امقبل ��ة‪ .‬وق ��ال امهند� ��س جاهد بن‬

‫يكرم البنك العربي لرعايته تخريج اأطباء‬ ‫الربيعة ِ ّ‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫ك� � َرم وزي ��ر ال�شح ��ة‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س اأمن ��اء هيئة‬ ‫التخ�ش�ش ��ات ال�شحية‪ ،‬الدكتور عبدالل ��ه الربيعة‪ ،‬البنك‬ ‫العرب ��ي الوطني على رعايته الباتينية للحفل الذي اأقيم‬ ‫ي مرك ��ز املك فهد الثق ��اي ي الريا�س‪ ،‬لتخريج الدفعة‬ ‫اخام�شة ع�شرة من الأطباء واأطباء الأ�شنان وال�شيادلة‪،‬‬ ‫بع ��د ح�شوله ��م عل ��ى �شه ��ادة الخت�شا� ��س ال�شعودي ��ة‬ ‫(الدكتوراة)‪ .‬وذلك ي ح�شور الدكتورعبدالعزيز ال�شائغ‬

‫اأمن عام الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية‪ .‬وتاأتي‬ ‫م�شارك ��ة البن ��ك العرب ��ي ي الرعاي ��ة الباتيني ��ة للحفل‪،‬‬ ‫تعزي ��ز ًا لدوره الجتماعي ي دعم الإجازات التي ت�شهم‬ ‫ي رفع ��ة الوط ��ن واأبنائ ��ه‪ ،‬بينم ��ا يعك� ��س ه ��ذا الإجاز‬ ‫م�شتوى التق ��دم الذي حققته ملكتنا احبيبة ي تطوير‬ ‫قط ��اع اخدم ��ات ال�شحي ��ة‪ ،‬لي�شاه ��ي اأف�ش ��ل امعاي ��ر‬ ‫العامية‪ .‬وت�شلم فهد القا�شي‪ ،‬رئي� ��س اإدارة الفروع‪ ،‬درع‬ ‫التكرم من الوزير نيابة عن اإدارة البنك‪.‬‬

‫جاكوار اند روﭭر الشرق اأوسط تسجل نمو ًا بنسبة ‪36‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫حقق ��ت جاك ��وار لن ��د روﭭر‪،‬‬ ‫ال�شركة امتخ�ش�شة بت�شنيع امركبات‬ ‫الفاخ ��رة‪ ،‬م ��و ًا قوي� � ًا ي مبيع ��ات‬ ‫عامتيه ��ا التجاريت ��ن »جاك ��وار»‬ ‫و»لن ��د روﭭر» ي منطق ��ة ال�ش ��رق‬ ‫الأو�شط و�شم ��ال اأفريقيا وباك�شتان‬ ‫م ��ع نهاي ��ة ال�شن ��ة امالي ��ة‪ .‬وارتفعت‬ ‫مبيع ��ات مركب ��ات الدف ��ع الرباع ��ي‬ ‫الريا�شي ��ة متع ��ددة ال�شتعمالت من‬ ‫عامة لند روﭭر التجارية ي منطقة‬ ‫ال�ش ��رق الأو�ش ��ط و�شم ��ال اأفريقي ��ا‪،‬‬ ‫الت ��ي ت�شكل �شاد�س اأك ��ر �شوق لهذه‬ ‫العام ��ة التجاري ��ة عل ��ى م�شت ��وى‬ ‫الع ��ام‪ ،‬مع ��دل ‪ ٪40‬مقارن ��ة بالعام‬ ‫اما�ش ��ي‪ .‬كم ��ا �شجل ��ت جاك ��وار اأدا ًء‬ ‫قوي ًا اأي�ش ًا‪ ،‬وارتفعت مبيعاتها بن�شبة‬ ‫‪ ٪20‬عل ��ى اأ�شا� ��س �شن ��وي ي ه ��ذه‬ ‫امنطقة التي تع ��د خام�س اأكر �شوق‬ ‫للعامة التجاري ��ة ي العام‪ .‬ومثل‬ ‫هذه النتائج دللة وا�شحة على النمو‬ ‫الإيجابي الذي �شهدته �شركة جاكوار‬ ‫لند روﭭر ي منطقة ال�شرق الأو�شط‬ ‫و�شمال اأفريقيا التي تزال ت�شهد طلب ًا‬ ‫قوي ًا على مركباتها الفاخرة‪ .‬و�شجلت‬ ‫لن ��د روﭭر جاح� � ًا هائ ًا م ��ع اإطاق‬ ‫ط ��راز رين ��ج روﭭر اإي� ��ﭭوك اجدي ��د‪،‬‬ ‫حي ��ث وا�شل الطلب على هذه امركبة‬ ‫الرتف ��اع على م ��دار الع ��ام‪ .‬و�شكلت‬ ‫ال�شعبي ��ة الوا�شع ��ة الت ��ي يتمتع بها‬

‫ط ��رازا رين ��ج روﭭر ورين ��ج روﭭر‬ ‫�شب ��ورت حرك ًا رئي�ش ًا لنمو مبيعات‬ ‫لن ��د روﭭر‪ ،‬فق ��د �شج ��ل ط ��راز رينج‬ ‫روﭭر امع ��روف مو ًا ق ��دره ‪ ،٪21‬ي‬ ‫حن �شجل طراز رينج روﭭر �شبورت‬ ‫م ��و ًا بن�شب ��ة ‪ .٪16‬وكان ��ت منطق ��ة‬ ‫�شمال اأفريقيا م ��ن بن الأ�شواق التي‬ ‫�شهدت مو ًا ملحوظ� � ًا‪ ،‬حيث �شجلت‬

‫ارتفاع� � ًا ي مبيعات لند روﭭر ‪LR2‬‬ ‫بن�شبة جاوزت ال�شعف على اأ�شا�س‬ ‫�شن ��وي‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى العراق‪ ،‬التي‬ ‫�شهدت م ��و ًا قوي� � ًا ي ال�شنة الأوى‬ ‫من عمليات ال�شركة فيها‪.‬‬ ‫كم ��ا �شجل ��ت العام ��ة التجارية‬ ‫مو ًا م�شتقر ًا ي مبيعاتها ي كل من‬ ‫ال�شعودية والإمارات وقطر‪.‬‬

‫نا�ش ��ر الرئي� ��س التنفي ��ذي ل�شرك ��ة‬ ‫راما ال�شعودي ��ة (ام�شوق اح�شري‬ ‫مخط ��ط الرحب ��ة) اأن تخ ��وف‬ ‫ام�شتثمري ��ن وخا�ش ��ة اخليجي ��ن‬ ‫وتاأخ ��ر نظام الرهن العقاري جعلهم‬ ‫يحجم ��ون عن بناء وح ��دات �شكنية‬ ‫باأعداد اأكر‪.‬‬ ‫ون ��وه ب ��دور هيئ ��ة ال�شتثمار‬ ‫الإيجاب ��ي ي دع ��م ال�ش ��ركات‬ ‫ام�شتثم ��رة ي القط ��اع العق ��اري‬ ‫وحاولته ��ا �شن اأنظم ��ة ت�شهل اآلية‬ ‫عملهم‪.‬‬ ‫كما اأ�ش ��ار اإى اأن حجم الطلب‬ ‫يتجاوز حجم العر� ��س بكثر وهذا‬ ‫الأمر �شاهم ي ارتف ��اع الأ�شعار ي‬ ‫بع� ��س امناط ��ق وخ�شو�ش ��ا داخل‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن بن ��اء وح ��دات‬ ‫�شكني ��ة بع ��دد كب ��ر ي�شاع ��د عل ��ى‬ ‫تخفي�س التكلفة ل ��دى امطور‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي ينعك� ��س عل ��ى �شع ��ر الوحدة‬

‫(ال�سرق)‬

‫بحيث يكون ي حدود القدرة امالية‬ ‫للم�شرين‪� ،‬ش ��واء كان مبلغ ال�شراء‬ ‫م ��ن خ ��ال التموي ��ل الذات ��ي اأو عن‬ ‫طريق البنوك‪.‬‬ ‫كم ��ا اأ�ش ��ار ي معر� ��س حديثه‬ ‫اإى اأن منطقة العزيزية هي المتداد‬ ‫الطبيع ��ي للخ ��ر‪ ،‬و�شتك ��ون خال‬ ‫الث ��اث �شن ��وات القادم ��ة م ��ن اأكر‬ ‫امواق ��ع حرك ��ة وبن ��اء ي امنطق ��ة‬ ‫‪ ..‬كم ��ا اأنه ��ا ت�شغل حي ��زا كبرا من‬ ‫اهتم ��ام اجه ��ات احكومي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫م بن ��اء مقر للبلدية وكلي ��ة للبنات‪،‬‬ ‫بالإ�شاف ��ة اإى م�شت�شف ��ى اخ ��ر‬ ‫اجديد‪ ،‬بالإ�شافة اإى وجود جامعة‬ ‫الأمر حمد بن فهد‪.‬‬ ‫وهناك العديد م ��ن ام�شروعات‬ ‫احكومي ��ة الت ��ي �ش ��رى الن ��ور‬ ‫قريبا ي ه ��ذه امنطق ��ة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�شيجعلها هدف ًا للباحثن عن ال�شكن‪،‬‬ ‫وكذل ��ك الراغب ��ن ي ال�شتثم ��ار‬ ‫والتطوير‪.‬‬

‫«اليسر» للتقسيط توقع اتفاقية مع‬ ‫«الجبر» لتوفير سيارات كيا لعمائها‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬

‫وقعت �شركة »الي�شر» للتق�شيط‪،‬‬ ‫اإحدى �شركات جموعة عبداللطيف‬ ‫العي�ش ��ى القاب�ش ��ة‪ ،‬امتخ�ش�شة ي‬ ‫جال البيع بالتاأجر امنتهي بخيار‬ ‫التمل ��ك والتق�شي ��ط ي امملك ��ة‪ ،‬مع‬ ‫�شرك ��ة اج ��ر التجاري ��ة‪ ،‬الوكي ��ل‬ ‫اح�ش ��ري ل�شيارات كي ��ا ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�شعودي ��ة‪ ،‬اتفافي ��ة تتيح‬ ‫ل�شرك ��ة »الي�شر» فر�شة بيع منتجات‬ ‫»اجر» بالتق�شيط والتاأجر امنتهي‬ ‫بالتمل ��ك‪ .‬وي تعليق ��ه عل ��ى ه ��ذه‬ ‫التفاقية‪ ،‬اأكد بدر ال�شمري‪ ،‬ي �شركة‬ ‫الي�ش ��ر اأن التفاقي ��ة تاأت ��ي كخطوة‬ ‫�شم ��ن خطة ا�شراتيجية ت�شعى من‬ ‫خاله ��ا ال�شركة لك�شب ر�شا عمائها‬ ‫ع ��ر توف ��ر اأرق ��ى اخي ��ارات وفق‬ ‫اأنظم ��ة التاأجر والتق�شي ��ط امميزة‬

‫‪-‬‬

‫‪(-cartoon‬‬

‫بالي�ش ��ر وال�شهول ��ة وال�شفافي ��ة‪،‬‬ ‫لي�شتمر مونا وتو�شعنا على قاعدة‬ ‫متين ��ة‪ ،‬اأ�شا�شه ��ا ر�شا العم ��اء عن‬ ‫كافة ما نقدمه من منتجات وعرو�س‬ ‫وخدمات‪ ،‬اإمانا منا باأن العميل هو‬ ‫راأ�س امال احقيقي لأي عمل ناجح»‪.‬‬ ‫واأ�شاف »ا�شت�شعرنا جميعا ي‬ ‫�شركة »الي�شر» اأن عماءنا يتطلعون‬ ‫ب�شغف لتملك �شيارات كيا‪ ،‬ما اأثبتته‬ ‫من موثوقية وج ��ودة لدى ام�شتهلك‬ ‫ال�شعودي‪ ،‬مدعومة باأرقى م�شتويات‬ ‫ال�شيانة واخدمة التي تقدمها �شركة‬ ‫اج ��ر‪ ،‬لتغ ��دو كيا خي ��ارا ل مكننا‬ ‫جاهل ��ه اأوع ��دم توف ��ره لعمائنا‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬عملن ��ا بالتعاون م ��ع �شركائنا‬ ‫اج ��دد ي �شركة »اج ��ر» للو�شول‬ ‫اإى اتفاقية ميزة‪ ،‬نحقق من خالها‬ ‫ام�شلحة والنفع لعمائهم وعمائنا‬ ‫على حد �شواء باإذن الله»‪.‬‬


‫‪23‬‬

‫اﺛﻨﻴﻦ ‪ 16‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 7‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (155‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫الشركات تعترض‪ ..‬والدفاع المدني‪ 3334 :‬حادث ًا بسبب الشاحنات‬

‫تقليص أوقات مرور الشاحنات يحافظ على األرواح ويكبد الشركات خسائر طائلة‬

‫الريا�س ‪ -‬بنان املويلحي‬

‫ك�شف ��ت املديري ��ة العام ��ة للدف ��اع‬ ‫املدين‪ ،‬ع ��ن وقوع ‪ 3334‬ح ��ادث �شري‬ ‫ب�شبب الناقالت نتج عنها ‪ 85‬حالة وفاة‬ ‫و‪ 302‬اإ�شاب ��ة عل ��ى م�شت ��وى اململكة‪،‬‬ ‫خالل الفرتة من ‪1432-1424‬ه� ‪.‬‬ ‫واأرجع العقي ��د اإبراهيم الغامدي‬ ‫اأ�شب ��اب احل ��وادث اإىل خل ��ل يف‬ ‫الإطارات‪ ،‬اأ�شباب فنية‪ ،‬خلل كهربائي‪،‬‬ ‫جتاوزاأنظم ��ة امل ��رور‪ ،‬والتدخ ��ن‪.‬‬ ‫وق ��ال خ ��الل ور�ش ��ة عم ��ل "املعوقات‬ ‫وامل�ش ��اكل الت ��ي تواج ��ه م�شتثم ��ري‬ ‫قطاع الناق ��الت وارتباط ذلك مبواعيد‬ ‫ال�شماح ملرورها" التي اأقيمت يف غرفة‬ ‫الريا�س اأم�س‪ ،‬اإن الإح�شائيات ت�شري‬ ‫اإىل اأن ‪ %45‬م ��ن الوفي ��ات و‪ %55‬من‬ ‫الإ�شاب ��ات �شببه ��ا اإط ��ارات الناقالت‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬نع ��اين م ��ن م�ش ��اكل ه ��ذه‬ ‫الناق ��الت ل�شيم ��ا اأنه ��ا حتم ��ل كميات‬ ‫كبرية من املواد البرتولية‪.‬‬

‫جانب من اجتماع ور�صة العمل يف غرفة الريا�س اأم�س‬

‫م ��ن جهته‪ ،‬اأو�ش ��ح رئي�س وحدة‬ ‫املبيعات املحلي ��ة يف املنطقة الو�شطى‬ ‫يف اأرامكو ال�شعودي ��ة اأحمد العثمان‪،‬‬ ‫اأن نهاية ال�شنة احلالية �شت�شهد متديد‬ ‫اأنب ��وب اإىل الق�شيم لنقل الزيت اخلام‬ ‫اإىل �شرك ��ة الكهرب ��اء‪ ،‬م ��ا �شي�شه ��م يف‬ ‫التخلُّ� ��س م ��ن ال�شاحن ��ات الت ��ي تنقل‬ ‫الزي ��ت اخلام من جن ��وب الريا�س اإىل‬

‫الق�شيم وحائل‪.‬‬ ‫وق ��ال" توجد حالي� � ًا يف الريا�س‬ ‫حمطت ��ان للتوزيع‪ ،‬حمط ��ة يف جنوب‬ ‫الريا� ��س تغطي ‪ %53‬م ��ن ال�شتهالك‬ ‫‪ ،‬بينم ��ا تغط ��ي حمط ��ة توزي ��ع �شمال‬ ‫الريا� ��س ‪ %47‬م ��ن ال�شته ��الك"‪،‬‬ ‫واأ�ش ��اف‪ :‬نتيج ��ة لزي ��ادة الطلب على‬ ‫املنتج ��ات البرتولي ��ة ق� � َّررت اأرامك ��و‬

‫اإن�ش ��اء حمطة ثالثة �شتك ��ون يف �شرق‬ ‫الريا�س‪ ،‬مفيد ًا اأن هذه املحطات تعمل‬ ‫على مدار ‪� 24‬شاعة‪.‬‬ ‫واأ�شار العثمان اإىل نظام اجلدولة‬ ‫الإلكرتوين الذي َّ‬ ‫مت اإن�شاوؤه منذ ثالث‬ ‫�شنوات ليم ِّك ��ن العميل من حجز وقت‬ ‫حتميل الناقالت‪ ،‬موؤ ِّك ��د ًا اأن ‪ %70‬من‬ ‫العمالء يلتزمون باأوقاتهم‪.‬‬

‫( ت�صوير‪ :‬ر�صيد ال�صارخ)‬

‫ولف ��ت م�شاع ��د املدي ��ر الع ��ام‬ ‫ل�شرك ��ة الدري� ��س عب ��د البدي ��ع‬ ‫ال�شان ��ع‪ ،‬اإىل املعوقات الناجتة عن‬ ‫رغبة الدف ��اع املدين تقلي�س �شاعات‬ ‫م ��رور ال�شاحن ��ات‪ ،‬لت�شب ��ح من ‪10‬‬ ‫م�شا ًء اإىل ‪� 6‬شباح ًا‪ ،‬معترب ًا اأن ذلك‬ ‫�شيوؤدي اإىل زيادة اأعداد ال�شاحنات‬ ‫والعمال ��ة الواف ��دة‪ .‬واأق� � َّر ب� �اأن‬

‫�شع ��ودة قي ��ادة ال�شاحن ��ات واحدة‬ ‫م ��ن ال�شعوب ��ات الت ��ي تواج ��ه هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وراأى اأن ه ��ذا التقلي� ��س �شي ؤودِّي‬ ‫اإىل تك ُّد� ��س ال�شاحن ��ات املحمل ��ة‬ ‫باملنتج ��ات البرتولي ��ة يف الأحي ��اء‬ ‫ال�شكني ��ة وعل ��ى الط ��رق لع ��دم وجود‬ ‫اأماكن خم�ش�شة له ��ا‪ ،‬كما �شيوؤدِّي اإىل‬ ‫ق�ش ��ور يف اأداء العم ��ل يف ال�ش ��ركات‪،‬‬ ‫وبالت ��ايل �شيح ��دث نق�ش� � ًا يف الوقود‬ ‫وانقطاع� � ًا يف املحطات ما �شي ؤو ِّثر على‬ ‫الدوائر احلكومية ‪.‬‬ ‫واأ�شاف خالد القحطاين من �شركة‬ ‫اجلري‪ ،‬اأن تقلي�س الوقت �شيوؤدِّي اإىل‬ ‫انخفا� ��س الكف ��اءة الت�شغيلية لل�شركة‬ ‫بن�شب ��ة ت ��رتاوح ب ��ن ‪ %60-%50‬ما‬ ‫�شيكبدها خ�شائر طائلة‪ ،‬منوِّها اأن هذا‬ ‫التقلي� ��س �شي� �وؤدِّي اإىل ارتف ��اع اأجور‬ ‫النقل يف ال�شوق املح ِّلي لزيادة الطلب‪،‬‬ ‫وتو َّقع اأن ت�شل ن�شب ��ة النقطاعات ما‬ ‫بن ‪. %50-%33‬‬

‫قالت إن عدد الزوار المحليين لمناطق المملكة بلغ ‪ 23.963‬مليون زائر‬

‫هيئة السياحة‪ 84.5 :‬مليار ريال حجم اإلنفاق على السياحة الداخلية في ‪2011‬م‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫جتاوز حجم الإنفاق على ال�شياحة املحلية ‪ 84.5‬مليار‬ ‫ريال العام املا�شي بزيادة ‪% 13.5‬عن عام ‪2010‬م‪ .‬وك�شف‬ ‫التقرير الإح�شائي ملوؤ�شرات قطاع ال�شياحة يف اململكة عام‬ ‫‪2011‬م ال�شادر عن مرك ��ز املعلومات والأبحاث ال�شياحية‬ ‫(ما� ��س) بالهيئ ��ة العامة لل�شياح ��ة والآثار‪ ،‬ع ��ن بلوغ عدد‬ ‫الزوار املحلين ملناطق اململكة ‪ 23.963‬مليون زائر اأنفقوا‬ ‫‪ 35.548‬ملي ��ار ري ��ال الع ��ام املا�ش ��ي‪ ،‬مقارنة ب � � ‪23.912‬‬ ‫ملي ��ون زائر يف ‪ 2010‬اأنفقوا ‪ 31.324‬مليار ريال‪ ،‬بزيادة‬ ‫‪.% 13.5‬واأو�ش ��ح اأن ع ��دد الرحالت ال�شياحي ��ة بلغ العام‬ ‫املا�ش ��ي ‪ 22.5‬مليون رحلة �شياحية مبجم ��وع ‪109.761‬‬ ‫مليون ليلة‪ ،‬مقارنة ب� ‪ 22.8‬مليون رحلة �شياحية مبجموع‬ ‫ليال ‪ 116.982‬مليون ليلة عام ‪.2010‬‬ ‫واأ�ش ��ار التقري ��ر اإىل اإقام ��ة ‪ 33‬مهرجان ��ا �شياحيا يف‬ ‫‪ 2011‬بلغ عدد زوارها ‪ 10.335‬مليون زائر اأنفقوا ‪5.495‬‬ ‫مليار ريال‪ ،‬مقارنة ب� ‪ 32‬مهرجانا يف ‪ 2010‬زارها ‪9.895‬‬ ‫مليون زائر‪ ،‬اأنفقوا ‪ 6.791‬مليار ريال‪.‬‬ ‫واأف ��اد اأن معدل اإ�شغال غ ��رف الفنادق بلغ ‪ %63‬العام‬ ‫املا�شي مقارنة ب� ‪ %59.2‬يف ‪ 2010‬بزيادة ن�شبتها ‪،%3.8‬‬ ‫فيما بلغ معدل اإ�شغال الأ�شرة ‪ %62.1‬العام املا�شي مقارنة‬ ‫ب � � ‪ %52.5‬الع ��ام ال�شابق عليه بزي ��ادة ‪ ،%9.6‬وبلغ معدل‬ ‫اإ�شغ ��ال ال�شق ��ق ‪ %68.3‬يف ‪ 2011‬بزي ��ادة ‪ %14.1‬ع ��ن‬ ‫‪ ،2010‬فيم ��ا قدر معدل اإ�شغ ��ال الأ�شرة ب � � ‪ %57.1‬بزيادة‬ ‫‪ %12.9‬مقارنة ب� ‪ %44.2‬يف ‪.2010‬‬

‫ب ��ن التقرير اأن اإجمايل الوظائ ��ف يف قطاع ال�شياحة‬ ‫ع ��ام ‪2011‬م و�ش ��ل اإىل ‪ 670.028‬األف وظيف ��ة مقارنة ب�‬ ‫‪ 629.310‬يف ‪ 2010‬بزي ��ادة ‪ ،%6.5‬فيم ��ا توق ��ع اأن يبل ��غ‬ ‫عدد الوظائف امل�شغولة ب�شعودين ‪ 176.703‬عام ‪2011‬م‬ ‫مقابل ‪ 128.605‬عام ‪ 2010‬بزيادة قدرها ‪ ،%37.4‬م�شريا‬

‫اإىل اأن ن�شب ��ة الوظائ ��ف ال�شياحي ��ة اإىل اإجم ��ايل العاملن‬ ‫باململكة بلغت ‪ %8‬عام ‪ ،2011‬مقارنة ب� ‪ 7.9‬عام ‪.2010‬‬ ‫وك�شف عن م�شاهمة ال�شياحة بن�شبة ‪ 3.1‬عام ‪،2011‬‬ ‫فيم ��ا بلغ ��ت ن�شبتها للن ��اجت املحل ��ي غري النفط ��ي ‪.%7.2‬‬ ‫واأو�شح اأن القيمة امل�شافة من خدمات الإيواء و�شلت اإىل‬

‫‪ 13.5‬ملي ��ار ريال عام ‪2011‬م بزي ��ادة ‪ %7.1‬عن ‪2010‬م‪،‬‬ ‫اأم ��ا القيمة امل�شافة من خدمات الطع ��ام فبلغت ‪ 26.8‬مليار‬ ‫ريال يف ‪ 2011‬مقارنة ‪ 25.2‬مليار ريال عام ‪ 2010‬بزيادة‬ ‫‪.%6.3‬‬ ‫وتوقع التقرير اأن ت�شل القيمة امل�شافة اإىل ‪ 5.2‬مليار‬ ‫عام ‪2011‬م مقابل ‪ 4.9‬مليار عام ‪ 2010‬بزيادة ‪ ،%6.1‬فيما‬ ‫يتوق ��ع اأن تبلغ القيمة امل�شافة يف خدمات النقل ‪ 19‬مليارا‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬مقارنة ‪ 17.8‬مليار ع ��ام ‪ 2010‬بزيادة ‪.%6.7‬‬ ‫يف املقاب ��ل‪� ،‬شهد عدد املوؤ�ش�شات ال�شياحية انخفا�شا قدره‬ ‫‪ %2.5‬وبل ��غ الع ��دد ‪ 43273‬موؤ�ش�ش ��ة يف ‪ 2011‬مقارنة ب�‬ ‫‪ 44375‬موؤ�ش�شة عام ‪.2010‬‬ ‫وبل ��غ ع ��دد الفن ��ادق املرخ�ش ��ة ‪ 951‬فندق ��ا �شم ��ت‬ ‫‪ 157430‬غرف ��ة‪ ،‬مقارن ��ة ب� ‪ 1186‬فندق ��ا �شملت ‪105424‬‬ ‫غرف ��ة يف ‪ ،2010‬وبل ��غ اإجم ��ايل ع ��دد الوح ��دات ال�شكنية‬ ‫‪ 2026‬وح ��دة‪ ،‬حوت ‪� 85687‬شقة مقارن ��ة ب� ‪ 4600‬وحدة‬ ‫�شمت ‪� 104614‬شقة عام ‪.2010‬‬ ‫واأ�ش ��ار تقرير هيئ ��ة ال�شياحة اإىل ارتف ��اع عدد وكالء‬ ‫ال�شف ��ر وال�شياح ��ة اإىل ‪ 1166‬الع ��ام املا�ش ��ي مقارن ��ة ب � �‬ ‫‪ 960‬ع ��ام ‪ 2010‬بزي ��ادة ‪ ،%21.5‬كم ��ا ارتفع عدد املطاعم‬ ‫واملقاه ��ي اإىل ‪ 29546‬مقارنة ب� ‪ 28410‬عام ‪ 2010‬بزيادة‬ ‫‪.% 4‬‬ ‫وحقق ��ت �شركات النق ��ل ح�شب التقري ��ر‪ ،‬ارتفاعا عام‬ ‫‪ 2011‬اإىل ‪ 1097‬ع ��ن ‪ 1055‬ع ��ام ‪ 2010‬بزي ��ادة ‪،%4‬‬ ‫وارتفع عدد املر�شدين ال�شياحين اإىل ‪ 164‬مر�شد ًا مقارنة ب�‬ ‫‪ 120‬عام ‪ 2010‬بن�شبة زيادة قدرها ‪.% 36.7‬‬

‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟!‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

‫سوق األسهم والعقار‪..‬‬ ‫العقار وسوق األسهم‬ ‫ق��دي �م � ًا ق ��ال ��وا‪� � :‬ص � ّف��وا � �ص �ف �ي��ن‪ ،‬ق ��ال ��وا ح� ّن��ا‬ ‫اث �ن �ي��ن! ه �ك��ذا ه��ي ح�ك��اي�ت�ن��ا ال�م�ح�ل�ي��ة اق�ت���ص��ادي� ًا‬ ‫وم��ال �ي � ًا ب��اخ�ت���ص��ار‪ .‬ل�ي����س اأم� ��ام ال �ت��راك��م ال�ه��ائ��ل‬ ‫لل�صيولة المحلية ��ص��وى ه��ات�ي��ن ال�ق�ن��ات�ي��ن؛ �صوق‬ ‫الأ�صهم المحلية وال�صوق العقارية! فيما ترى قناة‬ ‫تاأ�صي�س الم�صروعات بجميع اأحجامها (ال�صغيرة‪،‬‬ ‫ال�م�ت��و��ص�ط��ة‪ ،‬ال �ع �م��اق��ة) ت��واج��ه اأع �ت��ى ال�م�ع��وق��ات‬ ‫البيروقراطية! وكلما �صغر حجمها‪ ،‬زادت الأقدام‬ ‫الطاحنة لها‪.‬‬ ‫�واع‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫إ‬ ‫المحلية‬ ‫الحكاية‬ ‫تلك‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫لقد اأف� ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ع��دي��دةٍ م��ن الكبوات القت�صادية‪ ،‬واأف���ص� ْ�ت اأي�ص ًا‬ ‫اإل��ى توظيف الأر�صدة الهائلة من ال�صيولة المحلية‬ ‫فيما اأ�ص َّر بالقت�صاد المحلي اأكثر من نفعه! فعلى‬ ‫م���ص�ت��وى الأول� ��ى (ال �ك �ب��وات الق �ت �� �ص��ادي��ة)؛ ُح��رم‬ ‫القت�صاد الوطني من فر�س تمويل تلك ال�صيولة‬ ‫الهائلة للم�صروعات الداعمة ب�صورةٍ رئي�صة لتنويع‬ ‫ا�صطفت‬ ‫القاعدة الإنتاجية‪ ،‬ب�صبب العراقيل التي‬ ‫ْ‬ ‫اأم��ام�ه��ا! اأ ّم ��ا الم�صروعات ال�صغيرة والمتو�صطة‬ ‫�دران ع��ال �ي��ة‪ ،‬ح�ج�ب��ت عنها‬ ‫فبقيت م�ح��ا��ص��ر ًة ب� �ج � ٍ‬ ‫ال�صتفادة مبا�صرة عبر ال�صراكة من تلك الثروات‪،‬‬ ‫وحجبت عنها حتى قُطيرات الئتمان البنكي الذي‬ ‫ْ‬ ‫ف�صل كثير ًا ت�صهيات المحافظ ال�صتثمارية عالية‬ ‫ُي ّ‬ ‫نق�س من ال�صيولة‪ ،‬على اأن يم ّول‬ ‫المخاطر كاأنها في ٍ‬ ‫اأن�صطة تلك الم�صروعات النافعة لاقت�صاد الوطني‬ ‫اليوم وغد ًا وفي الأجل الطويل!‬ ‫اأم ��ا ع�ل��ى م���ص�ت��وى الأ�� �ص ��رار م��ن ت��واف��ر تلك‬ ‫القناتين فقط لل�صيولة المحلية؛ فاإنه يكفي القول اإن‬ ‫هذا التدافع الهائل منها على �صوق الأ�صهم اأو على‬ ‫ف�س �صوى اإلى ت�صخّ م اأ�صعار‬ ‫ال�صوق العقارية‪ ،‬لم ُي ِ‬ ‫الأ�صول في كل منهما! دون اأن ينعك�س ذلك بالفائدة‬ ‫على القت�صاد الوطني‪ .‬واأحيان ًا؛ وما اأ�صعبها من‬ ‫اأحيان حينما تتراجع قيمها المت�صخمة فجاأ ًة دون‬ ‫جرت عليه عادة �صوق الأ�صهم منذ‬ ‫�صابق اإنذار‪ ،‬كما ْ‬ ‫فبراير ‪2006‬م‪ ،‬اأو حينما تت�صخم فجاأة دون اأي‬ ‫ارتباط بم�صتوى الدخل الحقيقي لاأفراد‪ ،‬وتخرج‬ ‫ٍ‬ ‫أر�س اأو منزل حلم ًا بعيد‬ ‫ا‬ ‫تملك‬ ‫لي�صبح‬ ‫ال�صيطرة‬ ‫عن‬ ‫ٍ‬ ‫ٌ‬ ‫حا�صل في العقار‪ ..‬وللحديث بقية‪.‬‬ ‫المنال‪ ،‬كما هو‬ ‫‪aalamri@alsharq.net.sa‬‬


‫»ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ« ﺗﻄﻠﺐ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺍﻟﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺳﺪﺍﺩ ﻣﺴﺘﺤﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺼﺎﻧﻊ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬                  

                           

                     

              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻓﻲ ﺗﺠﺎﻭﺏ ﻣﻊ ﻣﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬             

24

‫ﻳﺮﻋﺎﻩ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻔﻴﻦ ﻭﻳﻔﺘﺘﺤﻪ ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬

‫ﺛﻼﺙ ﻭﺯﺍﺭﺍﺕ ﻭﻋﺸﺮ ﺩﻭﻝ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﺗﺤﺪﻳﺎﺕ ﻭﻃﻤﻮﺣﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                                ���                                                        

                                                                                              



                    

                               

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺩﻭﻻﺭ‬37 ‫ﺍﺳﺘﻌﺮﺽ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺑﻴﻞ ﺟﻴﺘﺲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﻭﻗﻒ ﺑﻘﻴﻤﺔ‬

‫ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻷﻭﻗﺎﻑ ﻳﻜﺸﻒ ﻋﻦ ﺇﻣﻜﺎﻧﻴﺔ ﻗﻴﺎﻡ ﺑﻨﻚ‬ ‫ﺗﺠﺎﺭﻱ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ 



                                    37        31   

                                                          

                                                                                                  

          ���                            

                                                                                                            

                                                                 

‫ﺟﻌﻞ ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺃﻧﻤﻮﺫﺟﺎ ﻟﻠﻤﺪﻥ ﺍﻟﻌﺼﺮﻳﺔ‬

‫ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻳﺤﺘﻔﻲ ﺑﺎﻷﻣﻴﺮ‬ ‫ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺗﻘﺪﻳﺮ ﹰﺍ ﻟﺪﻭﺭﻩ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﻮﺽ ﺑﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                                                                                 

                                                                                        

                                                                                  









                                                                                                                

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﺱ ﺗﻄﻠﻖ ﺩﻭﺭﺓ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺧﻄﻂ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻟﻠﻤﻨﺸﺂﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﺓ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

���

                                            

                                




‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ ﺗﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻨﺪ ﻣﺮﺍﺟﻌﺘﻬﺎ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻢ ﻣﻦ ﺍﻻﺧﺘﻼﻁ ﻭﺍﻟﻤﻀﺎﻳﻘﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻌﺒﻴﻜﺎﻥ‬

«‫ﺣﺎﺋﻠﻴﺎﺕ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﻤﻜﺎﺗﺐ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺤﺎﻛﻢ ﻹﻧﻬﺎﺀ ﻣﻌﺎﻣﻼﺕ ﻣﻦ ﻟﻴﺲ ﻟﻬﻦ »ﻣﺤﺎﺭﻡ‬ 

                     

                                        



                                                 



                                 



                          

‫ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﻭﺟﻮﺩ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﻣﻠﻴﻮﻧﻲ ﻓﺘﺎﺓ ﻏﻴﺮ ﻣﺘﺰﻭﺟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

«‫ﻳﺤﻤﻞ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ »ﻋﻨﻮﺳﺔ‬ ‫ﹴ‬ ‫ﻣﺤﺎﻡ ﹼ‬ «‫ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﻋﺰﻭﻓﻬﻢ ﻋﻦ »ﺍﻟﺘﻌﺪﺩ‬



                                          

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﻏﻴﻮﻡ ﻭﺭﻳﺎﺡ ﺳﻄﺤﻴﺔ ﻣﺘﺮﺑﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬                               

25 25 26 27 25 23 15 25 24 24 24 19 26 24 21

40 42 41 41 38 40 28 40 39 40 40 32 39 35 37



              

                           

                    

                                     

‫ﺍﻟﺸﻤﺲ ﺳﺒﺐ ﺃﺳﺎﺳﻲ ﻟﻺﺻﺎﺑﺔ ﺑﺴﺮﻃﺎﻥ ﺍﻟﺠﻠﺪ ﻭﺗﺠﺎﻋﻴﺪ ﺍﻟﻮﺟﻪ‬

                                                 



                                                 

‫ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻳﺤﻮﻝ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﻤﺘﻬﺎﻟﻜﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﻜﻦ ﻳﺆﻭﻱ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻭﻃﻔﻠﻪ‬ 

                               27 25 24 24 25 15 19 24 18 18 18 20 27 20 25

40 39 42 41 38 20 33 38 31 29 33 33 38 39 40



              

                                                        

‫ﻳﻘﻴﻤﻮﻥ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﻬﺮ ﻭﻳﻘﺪﻡ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﻤﺎﺭﺓ ﻗﻮﺕ ﻳﻮﻣﻬﻢ‬



 









                         1430      1429 13750     14321023

                                                  1200              


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫تخريج الدفعة‬ ‫اأولى من «حافز»‬ ‫صالح الحمادي‬

‫يبدو ا َأن وزارة العمل بداأت في تح�ضيراتها لاحتفال بتخريج‬ ‫دفعة كبيرة من قائمتها الطويلة التي ي�ضملها «ح��اف��ز» وه��ي دفعة‬ ‫تعادل حفات تخريج جميع الجامعات ال�ضعودية رقمي ًا بل تتفوق في‬ ‫الليمون وال�ضكل والم�ضمون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وزارة العمل ل��م تجد �ضيئا للحد م��ن ااأع ��داد المتنامية اإ ّا‬ ‫اختراع �ضروط تعجيزية اأ�ضواأها «تحديث المعلومات» وقد ت�ضبح‬ ‫عملية التحديث فر�ضة لاإق�ضاء من الباب الخلفي‪ ،‬والوزارة تعلم ا َأن‬ ‫بع�ض الم�ضمولين «بحافز» ا يوجد عندهم اأنترنت‪ ،‬ومن الم�ضحكات‬ ‫المبكيات ا َأن هناك اتجاها للح�ضم «يمكن يح�ضمون على النائم لي ًا»!‬ ‫وزارة العمل بهذا التحديث التعجيزي تقلد وزارة التربية‬ ‫والتعليم قبل ت�خ��رج اأي ط��ال��ب اأو اأي طالبة م��ن ال�ث��ان��وي��ة العامة‬ ‫وال�ج��ام�ع��ات قبل تخريج دفعاتها ال�ج��دي��دة وم��ن ث��م ي�ضفون على‬ ‫ااأر�ضفة كطوابير اأمام وزارات تاهت في دهاليزها الوظائف‪ ،‬واأمام‬ ‫قطاع خا�ض يوظف بالقطارة وب��روات��ب ا تحفظ كرامة ااإن�ضان‪،‬‬ ‫والبقية يرك�ضون بموؤهاتهم نحو بوابة «حافز»‪.‬‬ ‫ا نعلم ماذا �ضتفعل وزارة العمل اأم��ام خريجي « حافز» وهل‬ ‫هياأتهم ب��دورات متطورة ل�ضوق العمل؟ اأم و�ضعت قوائم و�ضرفت‬ ‫رواتب تنتهي بنهاية ال�ضنة «التح�ضيرية» لجامعة حافز العالمية‪.‬‬ ‫من حق وزارة العمل الترتيب لتخريج الدفعة ااأول��ى من‬ ‫خريجي «حافز» في �ضهر محرم المقبل وم��ن حق ال��وزارة توجيه‬ ‫دعوة لو�ضائل ااإعام واآباء واأمهات الخريجين والخريجات‪ ،‬فالحفلة‬ ‫تمتد من الماء اإلى الماء ومن التراب اإلى التراب وتمتد لكل �ضبر من‬ ‫اأنحاء الوطن والحدث فريد من نوعه ومنا�ضبة تفتخر بها ال��وزارة‬ ‫وت�ضجلها ااأجيال المقبلة في دفاتر «حراج بن قا�ضم»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫يكرم الشهراني‬ ‫آل كركمان ّ‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك ّرم مدير الربي ��ة والتعليم ي منطقة ع�سر‪ ،‬جل�ي اآل كركمان‪،‬‬ ‫الطالب علي �سعيد ال�سهراي‪ ،‬من ثان�ية العمّارة بخمي�ص م�سيط‪ ،‬عقب‬ ‫ح�س�ل ��ه على امرك ��ز الأول ي م�سابقة ال�س ��رة النب�ية على م�ست�ى‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬واأ�س ��اد اآل كركمان ما ح ّقق ��ه ال�سهراي‪ ،‬معت ��ر ًا ذلك اإجاز ًا‬ ‫ي�سجل با�سم تعليم ع�سر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫العليقي تحتفل بحمد‬

‫اأمير خالد بن عبداه يشكر الزميل اليامي‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ��ت عائلة حم ��د بن علي‬ ‫العليقي‪ ،‬بزواجه‪ ،‬بق�سر العزيزية‬ ‫لاحتف ��الت ي بريدة‪ ،‬من كرمة‬ ‫اإبراهي ��م عبدالعزي ��ز الي��س ��ف‬ ‫رحم ��ه الله‪ -‬بح�س ���ر عدد غفر‬‫م ��ن الأقارب وامحب ��ن‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تهن ��ئ اأ�س ��رة العليق ��ي‪ ،‬وتتمن ��ى‬ ‫للعرو�سن حياة �سعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�ض واأقرباوؤه‬

‫العري�ض حمد العليقي‬

‫وج ��ه �ساح ��ب ال�سم ��� املك ��ي‬ ‫الأم ��ر خال ��د ب ��ن عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز خط ��اب �سك ��ر وتقدي ��ر‬ ‫لرئي� ��ص حري ��ر جل ��ة "اأخ ��دود‬ ‫ج ��ران" علي اآل منج ��م اليامي بعد‬ ‫اطاع �سم�ه عل ��ى حت�يات العدد‬ ‫التا�س ��ع‪ ،‬حيث اأ�ساد �سم�ه بامجلة‪،‬‬ ‫وم ��ا ح�ي ��ه م ��ن معل�م ��ات قيم ��ة‬ ‫ومن ��ى �سم ���ه الت�في ��ق للمجل ��ة‬ ‫والقائم ��ن عليه ��ا م�ا�سل ��ة التف�ق‬ ‫علي اليامي‬ ‫والإب ��داع‪ ،‬حي ��ث ثم ��ن اجه ���د‬ ‫امبذولة من قبل اليامي‪ ،‬واأ�سرة امجلة‪" ،‬ال�سرق" تبارك للزميل اليامي‪،‬‬ ‫وتتمنى له دوام الت�فيق‪ ،‬األف مروك‪ ،‬ومنياتنا مزيد من التقدم‪.‬‬

‫مدرسة أبي دجانة ّ‬ ‫تنظم يوم ًا مفتوح ًا‬ ‫العري�ض و�ضط اأ�ضدقائه‬

‫العري�ض مع اأ�ضقائه‬

‫أفراح الشايع و السحيباني‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�سر‬ ‫احتفلت عائلة ال�ساب عبدالله‬ ‫ب��ن ح�م���د ال�سايع ب��زواج��ه من‬ ‫كرمة حمد عبدالله ال�سحيباي‪،‬‬ ‫ي ا�سراحة ام�سند لاحتفالت‬ ‫ي ح��اف�ظ��ة ع �ن �ي��زة‪ ،‬بح�س�ر‬ ‫عدد كبر من الأقارب والأ�سدقاء‬ ‫وامهنئن الذين ق� ّدم���ا التهاي‬ ‫وال�� �ت� ��ري�� �ك� ��ات ل��ل��ع��رو���س��ن‬ ‫و�سارك�هما الفرحة ومن�ا لهما‬ ‫حياة زوجية �سعيدة‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من اأن�ضطة اليوم امفتوح‬

‫تب�ك ‪ -‬ع�دة ام�سع�دي‬

‫العري�ض واأ�ضدقاوؤه‬

‫(ت�ضوير‪ :‬طارق النا�ضر)‬

‫العري�ض مع زميله‬

‫يودع العزوبية‬ ‫خالد الحارثي ّ‬

‫احتف ��ل خال ��د فه ��د احارثي‪،‬‬ ‫بزواجه‪ ،‬ي قاع ��ة الب�سي�ي ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬و�س ��ط ح�س ���ر لفي ��ف من‬ ‫الأقارب والأ�سدقاء امهنئن‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تق ��دم الته ��اي‬ ‫والتري ��كات لأ�س ��رة احارث ��ي‪،‬‬ ‫وتتمنى للعرو�س ��ن حياة �سعيدة‬ ‫وهانئة‪.‬‬

‫العري�ض مع والده‬

‫نظم ��ت مدر�س ��ة اأب ��ي دجان ��ة‬ ‫البتدائي ��ة‪ ،‬ي حافظ ��ة الب ��دع‪،‬‬ ‫فعالي ��ات الي ���م امفت ���ح للع ��ام‬ ‫الدرا�س ��ي ‪1433‬ه� ��‪ ،‬واألق ��ى خال ��ه‬ ‫مدي ��ر امدر�س ��ة را�س ��د ام�سع ���دي‪،‬‬ ‫كلم ��ة‪ ،‬مقدم ��ا الن�س ��ح للط ��اب‬ ‫عل ��ى اج ��د والجته ��اد‪ ،‬وامتابع ��ة‬ ‫ام�ستم ��رة للم ���اد‪ ،‬وقد �س ��ارك عدد‬

‫من امعلم ��ن الحتفال م ��ع الطاب‪،‬‬ ‫وذكر ام�سع ���دي اأن الي ���م امفت�ح‬ ‫فك ��رة تعج ��ب الط ��اب‪ ،‬وتخرجه ��م‬ ‫من الأج ���اء الروتينية‪ ،‬كما ت�ساهم‬ ‫ي اكت�س ��اف ام�ه�ب ��ن م ��ن خال‬ ‫ام�سابق ��ات الثقافي ��ة والريا�سي ��ة‪،‬‬ ‫واأبدى اجميع �سعادتهم بهذا الي�م‬ ‫امفت�ح‪ ،‬وي نهاية احفل قام مدير‬ ‫امدر�س ��ة بت�زيع اج�ائ ��ز والهدايا‬ ‫على الطاب‪.‬‬

‫العري�ض خالد فهد احارثي‬ ‫الطاب يتناولون ااإفطار ي اليوم امفتوح‬

‫رحلة للمتقاعدين في‬ ‫شاطئ نصف القمر‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫ال�ضهراي حظة التكرم‬

‫أفراح الغبيشي‬ ‫القنفذة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل ال�س ��اب عبدالرحم ��ن‬ ‫�سامي الغبي�سي‪ ،‬بزواجه‪ ،‬ي بلدة‬ ‫ال�سام ��ة التابعة محافظ ��ة القنفذة‪،‬‬

‫و�س ��ط ح�س ���ر جم ��ع م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�سدقاء‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تتق ��دم للعرو�سن‬ ‫باأجم ��ل الته ��اي والتري ��كات‪،‬‬ ‫وترج� لهما كل الت�فيق وال�سعادة‪.‬‬

‫العري�ض بن اأ�ضدقائه‬

‫(ت�ضوير‪ :‬مروان العري�ضي)‬

‫العجيمي يدخل القفص الذهبي‬ ‫الق�سيم ‪ -‬ال�سرق‬

‫الغبي�ضي اإى جانب اأ�ضقائه‬

‫الزميلة رقية الدبوس‬ ‫تغادر المستشفى‬

‫احتف ��ل من�س�ب القط ��اع ال�سحي ي حافظة‬ ‫امذن ��ب خال ��د ب ��ن �سال ��ح العجيم ��ي‪ ،‬بزواج ��ه من‬ ‫كرم ��ة ال�سي ��خ عباد ب ��ن عل ��ي احراب ��ي‪ ،‬ي قاعة‬ ‫النه ��ر لاأفراح ي حافظة عني ��زة‪ ،‬و�سط ح�س�ر‬ ‫جم ��ع غفر من الأقارب والأ�سدقاء‪" .‬ال�سرق" تزف‬ ‫التهاي والتريكات للعرو�سن‪ ،‬وتتمنى لهما حياة‬ ‫�سعيدة‪.‬‬

‫العري�ض خالد العجيمي مع اأقربائه‬

‫العري�ض خالد العجيمي‬

‫َ‬ ‫نظ ��م ف ��رع اجمعية ال�طني ��ة للمتقاعدي ��ن ي الدمام م�ؤخ ��ر ًا رحلة‬ ‫ترفيهية مدينة املك فهد ال�ساحلية ب�ساطئ ن�سف القمر امتدت من ال�ساعة‬ ‫العا�س ��رة �سباح ًا حت ��ى الرابعة ع�سر ًا ح�سرها ح ���اي �سبع�ن متقاعد ًا‬ ‫من يحمل�ن بطاقة ع�س�ية اجمعية �سارية امفع�ل‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر فرع اجمعي ��ة �سعيد ب ��ن عبدالله الغام ��دي اإن اجمعية‬ ‫ال�طني ��ة للمتقاعدين حر�ص كثر ًا على اإقام ��ة مثل هذه الن�ساطات التي‬ ‫تبع ��ث ال�سرور والفرح ي نف�� ��ص امتقاعدين وت�س ِكل فر�سة لهم لالتقاء‬ ‫أت�جه بال�سكر ل�سركة �س�م ��اك القاب�سة لرعايتها الكرمة‬ ‫بزمائهم كم ��ا ا َ‬ ‫أت�جه اأي�س ًا بال�سكر ل�سركة‬ ‫لهذه الرحلة الرفيهية الريا�سية للمتقاعدين وا َ‬ ‫اأرامك� ال�سع�دية لدعمها الل�ج�ستي لهذا الن�ساط ‪.‬‬ ‫كما اأ َكد رجل الأعمال ع�س� اجمعية �سالح عثمان الفرحان الذي قام‬ ‫برعاية الرحلة‪ ،‬اأنها ومثياتها "تعد منا�سبة جميلة نلتقي خالها بعدد من‬ ‫الزماء ال�سابقن لتبادل الأحاديث وا�سرجاع الذكريات ومار�سة بع�ص‬ ‫الن�ساطات الرفيهية التي تقطع رتابة الروتن الي�مي"‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب مدير الف ��رع حمد �سليم ��ان القرنا�ص‪ ،‬ال ��ذي قام مهام‬ ‫تنظيم الرحل ��ة‪" ،‬وجدتها متعة كبرة اأن اأقدم مث ��ل هذا الن�ساط لزمائي‬ ‫اأع�ساء فرع اجمعية بالدمام واأم َنى اأن يح�ز على ر�ساهم"‬ ‫كما تخلل الرحلة عدد من الأن�سطة الريا�سية والرفيهية ككرة القدم‬ ‫و الطائرة وال�سلة وال�سباحة ولعب البلياردو وتن�ص الطاولة والب�لينج‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأجرت امنفذة ال�سحافية ي �سحيفة "ال�سرق" ي الدمام‪ ،‬الزميلة‬ ‫رقي ��ة جميل الدب�� ��ص‪ ،‬عملية ي عينيه ��ا ي م�ست�سف ��ى ال�سيف لطب‬ ‫العي�ن‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" حمد الله على �سامة رقي ��ة‪ ،‬وتتمنى لها دوام ال�سحة‬ ‫ومام العافية‪.‬‬

‫العري�ض اإى جانب اأ�ضقائه ووالد زوجته احرابي‬

‫جانب من اأن�ضطة الرحلة‬

‫(ال�ضرق)‬


‫ﺗﺸﻜﻴﻠﻴﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻌﻜﺲ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻓﻲ ﻟﻮﺣﺎﺗﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺻﻐﺮﻫﺎ‬                 

                          

         18            ���          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫ﺳﺒﺐ آﺧﺮ‬

‫ﺍﺧﺘﺒﺎﺭ ﺟﺎﻣﻌﺔ‬ ‫)ﺍﻟﻮﻃﻦ( ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬



27

‫ﻓﺘﻴﺎﺕ ﻳﺒﺘﻜﺮﻥ ﻃﺮﻗ ﹰﺎ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﺘﻄﺒﻴﻖ ﻃﻼﺀ ﺍﻷﻇﺎﻓﺮ ﺑﻨﻘﻮﺵ ﺣﺪﻳﺜﺔ‬ 

‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬

              1       2         3   4 5  6       7         8  9   10    11                                         ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ eman-nlp@alsharq.net.sa





      17 16     

                

                                   34                    

                      

                                   72    nail art                                                      

‫ﻣﺰﺍﺭﻉ ﺳﺒﻌﻴﻨﻲ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺘﻪ ﺑﻌﺪ ﺗﻘﺎﻋﺪﻩ‬                                          

            55                                

‫ﺳﻴﺪﺓ ﺃﻋﻤﺎﻝ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﺎﻓﺘﺘﺎﺡ »ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻣﻌﻤﺎﺭﻳﺔ« ﻟﻠﻔﺘﻴﺎﺕ‬



                                                              

                                       



                                       


‫أعاني من سخرية اآخرين واحتقارهم لي على الرغم من أنني ا أمازحهم‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�صت�صارات‬ ‫اأ�صرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري الدكتور‬ ‫غازي ال�صمري‬

‫اأع ��اي م ��ن م�س ��كلة �س ��خرية ااآخرين‬ ‫واحتقاره ��م ل�سخ�س ��ي عل ��ى الرغم م ��ن اأن‬ ‫الوقت ا يكون مائما للمزاح‪ ،‬فماذا اأفعل؟‬ ‫ اأخي الك ��رم‪ ..‬اأجملت جدًا ي‬‫تف�صل‪ ،‬حي ��ث م تف�صح‬ ‫�صك ��واك وم ِ‬ ‫ع ��ن ماهية هذا ااحتق ��ار من ااآخرين‬ ‫وم تذك ��ر �صو ًرا ما ق ��د اقيته منهم‪،‬‬

‫‪.‬‬

‫ولعلي ي اإجابتي لك على هذا ال�صوؤال‬ ‫امجم ��ل اأن اأذك ��ر ل ��ك اأن حالك ا يخلو‬ ‫من حال ��ن‪ ،‬فاإما اأن ه ��ذا ااحتقار كما‬ ‫ت�صمي ��ه اأن ��ت اإم ��ا ه ��و وه ��م اإن �صح‬ ‫التعبر علق ي نف�صيت ��ك‪ ،‬وهو لي�ض‬ ‫ل ��ه وج ��ود عل ��ى اأر� ��ض معاماتك مع‬ ‫ااآخري ��ن ولكنه �صع ��ور نف�صي جده‬

‫ت�صرفات ��ك ومعامات ��ك‪ .‬ه ��ذا احتمال‬ ‫ا ً‬ ‫أي�ص ��ا وارد‪ ،‬فهذه ااإهان ��ات واحتقار‬ ‫النا� ��ض اأو ااآخرين من تتعامل معهم‬ ‫اأنت جلب لك ال�صق ��اء وامعاناة وهذا‬ ‫با �صك اأمر مقدر ومعاناتك اإما هي رد‬ ‫فعل طبيعي اإزاء مثل هذه الت�صرفات‪.‬‬ ‫فهذا ااحتقار من ااآخرين نا�صئ‬

‫وتتوهم ��ه ي خيلت ��ك وت�صت�صع ��ره‬ ‫ح ��ن تتعام ��ل م ��ع بع� ��ض النا�ض ما‬ ‫يُوَ ِل ��د لدي ��ك �صع ��ورا بال�صي ��ق ورما‬ ‫بالك ��ره ال�صدي ��د ج ��اه م ��ن ب ��در منه‬ ‫ذلك الت�ص ��رف الذي ترى اأن ��ت اأن فيه‬ ‫اإهانة ل ��ك واحتقارا‪ .‬احال الثانية اأنه‬ ‫بالفع ��ل هناك من يحتقرك اأو �صي ًئا من‬

‫اإم ��ا ع ��ن وه ��م ت�صعر ب ��ه اأن ��ت واإن م‬ ‫يكن �صحيحً ا‪ ،‬اأو ه ��و ً‬ ‫فعا واقع تراه‬ ‫وتعاي�ص ��ه اأينم ��ا ذهب ��ت وتعاملت مع‬ ‫غرك من النا� ��ض‪ .‬وي كلتا احالتن‬ ‫يتمرك ��ز ح ��ور العاج في ��ك اأنت قبل‬ ‫كل �ص ��يء‪ .‬فاإن �ص ��دق ااحتمال ااأول‬ ‫وكان م ��ا ت�صع ��ر به من احتق ��ار غرك‬

‫لك اإما ه ��و وهم فاأنت ي هذه احالة‬ ‫تعي� ��ض حالة م ��ن اح�صا�صي ��ة الزائدة‬ ‫جاه ت�صرفات ااآخرين نحوك بحيث‬ ‫يكون التف�صر ال�صلبي والهجومي هو‬ ‫اأول م ��ا يتبادر اإى ذهن ��ك حينما تريد‬ ‫وحاول اأن ترى �صببًا لت�صرف النا�ض‬ ‫معك‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫تغذية‬

‫تدريب‬ ‫«بابا حافز»!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫التدريب ااإلكتروني لبرنامج «حافز« ا يب�سر باأن ملف‬ ‫البطالة الثقيل �سيجد حلو ًا ‪-‬اأو حتى حلحلة‪ -‬على المدى‬ ‫القريب! فالبرامج التي يقدمها ا ترتقي لم�ستوى العاطلين ‪-‬اأو‬ ‫يف�سل حافز اأن ي�سميهم‪ -‬ومن يطّ لع‬ ‫الباحثين عن العمل كما ّ‬ ‫عليها يظن لوهلة اأنه يطالع كتاب قراءة للمرحلة اابتدائية من‬ ‫الزمن الغابر‪.‬‬ ‫في ع�سر تتدفق فيه المعلومات من كل حدب و�سوب‪،‬‬ ‫ا اأظ��ن اأن اأح ��د ًا يجهل كيف يبحث ع��ن وظيفة كما يتخيل‬ ‫«حافز« الذي تج�سم عناء ت�سميم برنامج تدريبي اإلكتروني‬ ‫ليقدم للعاطلين ك�سف ًا عظيم ًا‪ ،‬اأن باإمكانهم ا�ستخدام ااإنترنت‪،‬‬ ‫اأو اإعانات ال�سحف‪ ،‬اأو زيارة مقرات ال�سركات للعثور على‬ ‫وظيفة!‬ ‫نحن نعرف والعاطلون كذلك اأن الوظائف متوفرة‪ ،‬لكن‬ ‫التاأهيل يقف حائ ًا دون ح�سولهم عليها! هذا التاأهيل لن يتاأتى‬ ‫ببرو�سورات اإر�سادية «اأبوية« ُحولت اإلى و�سائط اإلكترونية‪،‬‬ ‫ب��ل بتدريب فعلي يك�سب العاطلين م�ه��ارة حقيقية عملية اأو‬ ‫فكرية‪ ،‬ويقدم لهم معلومة جديدة تنمي معارفهم ومهاراتهم!‬ ‫ا اأدري اأين «حافز« من ا�ستغال «الرخاء التقني« في �سناعة‬ ‫تدريب تفاعلي حي‪ ،‬عبر قاعات افترا�سية‪ ،‬كما الحال في كثير‬ ‫من الجامعات العالمية؟!‬ ‫الم�سكلة التي ل��م يدركها معدو ال�ب��رام��ج التدريبية اأن‬ ‫م�ستوى العاطلين الفكري والثقافي تجاوزها بل ويمكن اأن‬ ‫يكون تجاوزهم هم اأي�س ًا‪ ،‬وليتهم فكّ روا في اإ�سراك العاطلين‬ ‫في ت�سميم البرامج ولو في الجانب التقني‪ ،‬اأو ا�ستر�سدوا‬ ‫ب�اآرائ�ه��م وق��ا��س��وا ردة فعلهم تجاه اأي برنامج تدريبي قبل‬ ‫طرحه!‬

‫قانونية‬

‫أنا نحيفة جد ًا‬

‫تطبق ماشاهدته بخفية‬

‫عم ��ر طفلت ��ي �س ��ت �س ��نوات‪،‬‬ ‫�س ��اهدتني مرة م ��ع والده ��ا ي غرفة‬ ‫نومن ��ا‪ ،‬واحظت عليها اأك ��ر من مرة‬ ‫مثيل م ��ا �س ��اهدته بيننا‪ ،‬وحالي� � ًا اأنا‬ ‫ي حالة مزرية وا اأعلم ماذا اأفعل‪ ،‬ما‬ ‫احل وكيف اأت�سرف؟‬ ‫(اأم تالة ‪ -‬جدة)‬ ‫ اأرج ��و اأن ا يفق ��دك ه ��ذا‬‫ال�صل ��وك �صواب ��ك م ��ع ابنت ��ك‪،‬‬ ‫ويدفعك للتعامل معها بعنف‪ ،‬ااأمر‬ ‫الذي �صيعزز لديها هذا ال�صلوك ي‬ ‫ام�صتقب ��ل‪ ،‬اأو قد تك ��ون له عواقب‬ ‫نف�صية على امدى البعيد‪ ،‬كما يجب‬ ‫اأن تعري اأن الطفل يطبق ما يرى‬ ‫اأو ي�صمع خ�صو�ص ًا من الوالدين‪،‬‬ ‫فح ��اوي اأن تك ��وي قريب ��ة منه ��ا‬ ‫وامنعيها عن ااختاء باأجانب اأو‬ ‫حارم ذكور‪ ،‬اإ�صافة اإى متابعتها‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫تفادي ��ا لوقوعه ��ا ي م�صكلة اأكر‪،‬‬ ‫م ��ع ع ��دم تخويفه ��ا اأو اإرهابه ��ا‪،‬‬ ‫اأي�ص� � ًا �صاركيه ��ا عاطفي� � ًا‪ ،‬اقربي‬ ‫منها يومي� � ًا‪ ،‬ق�صي عليها ق�ص�صا‪،‬‬ ‫و�صعي لها حوافز وت�صجيعات‪.‬‬ ‫(ام�صت�صارالنف�صي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫عمل تفويض‬

‫كي ��ف اأ�س ��تطيع زيادة �س ��تة كيلو‬ ‫جرام ��ات اإى وزي ؟ فاأن ��ا نحيف ��ة جدا‪،‬‬ ‫واأمن ��ى اأن اأ�س ��عر بتح�س ��ن ي وزي‬ ‫الذي بات ي�سبب احرج ي‪.‬‬ ‫(�سامية ح�سن ‪ -‬الطائف)‬ ‫ لك ��ي تتمكن ��ي م ��ن زي ��ادة‬‫وزنك ولت�صل ��ي اإى وزن منا�صب‬ ‫ومثاي‪ ،‬فاإنه يجب عليك الركيز‬ ‫عل ��ى ااأغذي ��ة الغني ��ة بال�صعرات‬ ‫احرارية‪ ،‬كالن�صويات اموجودة‬ ‫ي ااأرز والبطاط ��ا واحلي ��ب‬ ‫والبي� ��ض وامك�ص ��رات والع�ص ��ل‬ ‫والزجبيل واحلبة وجوز الهند‪،‬‬ ‫فكلها تعمل على زيادة الوزن‪.‬‬ ‫كما يف�صل تق�صيم الوجبات‬ ‫ي الي ��وم الواح ��د‪ ،‬بحيث تكون‬ ‫م ��ن خم� ��ض اإى �ص ��ت وجب ��ات‪،‬‬ ‫م ��ع مراع ��اة التنوي ��ع‪ ،‬وم ��ن‬

‫ريدة احبيب‬

‫اممك ��ن ا�صتخ ��دام امكم ��ات‬ ‫الغذائية امنا�صبة بع ��د ا�صت�صارة‬ ‫اخت�صا�ص ��ي التغذي ��ة‪ ،‬ال ��ذي‬ ‫�صيحدد لك مايحتاجه ج�صدك بعد‬ ‫اإجراء الفحو�صات الازمة‪.‬‬ ‫(اخت�صا�صيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫اأنا معلم لل�سف الرابع اابتدائي‪ ،‬وا اأ�ستطيع ال�سيطرة على حركة‬ ‫الطاب الكثرة جد ًا داخل ال�سف‪ ،‬ماذا اأفعل؟‬ ‫(�سلطان العنزي ‪ -‬حائل)‬ ‫ علي ��ك معرفة اأ�صباب ام�صكل ��ة اأوا‪ ،‬وابداأ الدر�ض مقدمة‬‫م�صوق ��ة ت�صد انتب ��اه الطاب وجعله ��م ي�صغون ل ��ك‪ ،‬ثم عليك‬ ‫اإ�صغ ��ال كام ��ل وق ��ت اح�صة بام ��ادة العلمي ��ة الت ��ي تقدمها ي‬ ‫اأب�صط �ص ��ورة وب�صكل �صائق‪ ،‬اإى جان ��ب ا�صتخدامك للو�صائل‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬م ��ا لها م ��ن اأثر فاع ��ل ي ت�صويق الط ��اب وتثبيت‬ ‫امعلومة ي اأذهانهم‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫ميل اإى ام ��ودة و الرحمة بااآخرين‬ ‫ولدي ��ه رغبة ي م�صاعدتهم‪ ،‬يتميز بااألفة‬ ‫وح ��ب الهدوء وراحة البال‪ ،‬اإا اأن تركيزه‬ ‫�صعي ��ف وي�صع ��ر ب�صع ��ف ي الثق ��ة‪ .‬قد‬ ‫تكون لديه موؤ�صرات �صعف نظر‪ ،‬واإذا كان‬ ‫�صليما فابد من تغي ��ر مكانه ي الف�صل‪،‬‬ ‫اجتماعي اإى درج ��ة كبرة وم�صام يكره‬ ‫العنف‪.‬‬

‫ر�سم الطفل نادر النواف‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬من اأيام ااأ�صبوع ‪ -‬م�صى‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم دوي عراقي‬ ‫‪ – 3‬والد ااأب ‪ -‬عائدة‬ ‫‪ ��� 4‬مدينة �صورية على نهر الفرات‬ ‫‪ – 5‬يخ�صيان – مثال (معكو�صة)‬ ‫‪ – 6‬نقطع احديد – اآخر ملك م�صري قبل النظام‬ ‫اجمهوري‬ ‫‪ – 7‬ناد ريا�صي اإماراتي (معكو�صة) ‪� -‬صريان‬ ‫‪ – 8‬ق ّربتهم – عامة مو�صيقية‬ ‫‪ – 9‬من احبوب – �صد (جيبها)‬ ‫‪ – 10‬دربنا ‪ -‬عابر‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل ااأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ص�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ص� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫ااأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ا يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫وااأم� ��ر نف�صه يكون‬ ‫ي ااأع �م��دة الت�صعة‬ ‫وااأ�� �ص� �ط ��ر ااأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�صعة‪ ،‬اأي ا يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�صطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�صعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�صغرة‬ ‫ذات ال�ت�صع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ح�صن حالة ال�صائل امنوي‪ ،‬وقد‬ ‫تعطي اأح�ي��ان��ا اأف�صل النتائج‪،‬‬ ‫خا�صة لدى احاات التي ف�صلت‬ ‫�صابق ًا‪.‬‬ ‫(ا�صت�صاري اأمرا�ض العقم‬ ‫والذكورة د‪.‬اأحمد �صاهن)‬

‫خط فايز اإبراهيم‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫‪5‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ممثلة سورية‬

‫‪2 5‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬

‫د‪.‬اأحمد �ساهن‬

‫ت�صعر ب�صي ��ق وتوتر‪� ،‬صري ��ع اانفعال‪،‬‬ ‫مندفع وعج ��ول‪ ،‬مزاجي وحكمك �صريع على‬ ‫ااأ�صي ��اء‪ ،‬ح ��ب للتح ��دي‪ ،‬حرك م ��ن يعمل‬ ‫مع ��ك‪ ،‬تبال ��غ ي ااأم ��ور‪ ،‬تتمت ��ع بالن�ص ��اط‬ ‫واحيوية والثق ��ة بالنف�ض‪ ،‬ا تظهر عواطفك‬ ‫ب�صهول ��ة وحب اأن تاأكل من عمل يدك‪ ،‬تتميز‬ ‫بدرح ��ة عالي ��ة م ��ن ام�صداقية و�صع ��ة ااأفق‪،‬‬ ‫طاقتك منخف�صة وعني ��د ب�صكل كبر‪ ،‬نظامك‬ ‫التمثيلي ب�صري‪ ،‬ت�صع ��ر باأنك منتقد من قبل‬ ‫ااآخرين‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫‪9‬‬

‫جرائم ومخالفات‬

‫ه ��ل هن ��اك جرائ ��م وخالف ��ات‬ ‫حددة تخت�ص بها هيئة ااأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر؟ ( ع�سام ‪ -‬اجنوب)‬ ‫‪ -‬هيئ ��ة ااأم ��ر بامع ��روف‬

‫اأع��اي من « َدوالٍ « ي اخ�سية‪،‬‬ ‫فهل من ااأف�سل اأن اأجاأ اإى اجراحة‬ ‫اأم اإى و�سائل ااإخ�ساب ام�ساعدة‪ ،‬مثل‬ ‫اأطفال ااأنابيب والتلقيح ال�سناعي؟‬ ‫(حمود ‪-‬اخر)‬ ‫ م� �ك ��ن ع� � � ��اج دواي‬‫اخ�صية عند بع�ض حاات تاأخر‬ ‫اح�م��ل‪ .‬و لكن ي�ج��ب ا�صتبعاد‬ ‫اأي م�صكلة ل��دى ال��زوج��ة‪ ،‬مثل‪:‬‬ ‫ان�صداد قنوات فالوب‪ ،‬وغرها‬ ‫م��ن ام �� �ص��اك��ل ال �ت��ي ت�صتوجب‬ ‫إاج��راء اأطفال ااأنابيب‪ .‬ومكن‬ ‫اللجوء ي حالة انعدام النطاف‪،‬‬ ‫اأو اانخفا�ض ال�صديد ي عدد‬ ‫اح�ي��وان��ات امنوية اإى اأطفال‬ ‫ااأنابيب‪ .‬ثم بعد ذلك مكن اإجراء‬ ‫جراحة الدواي التي ت�صاعد ي‬

‫‪-‬‬

‫فرط الحركة‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬للنداء (معكو�صة) – عقيدتنا‬ ‫‪ – 2‬اعب تن�ض �صوي�صري عامي‬ ‫‪ – 3‬اعب قدم �صعودي‬ ‫‪ – 4‬م�صى ي الليل – والد ‪ -‬خا�صتي‬ ‫‪ – 5‬حرف عطف – الفاتنة (مبعرة)‬ ‫‪ – 6‬نالوا – اأ�صله (معكو�صة)‬ ‫‪ – 7‬اخت�صار وكالة اأنباء ااإمارات (معكو�صة) – عا�صمة‬ ‫اأوروبية متو�صطية‬ ‫‪ – 8‬مثل بريطاي عرف باأدوار جيم�ض بوند – حرف جزم‬ ‫‪ – 9‬اأترك – نح�صب طولها‬ ‫‪ – 10‬ت�صغط – منازل‬

‫والنه ��ي عن امنكر تخت�ض مراقبة‬ ‫كل امخالفات التي توؤثر على ااآداب‬ ‫العامة والعقائد‪ ،‬ولها ي �صبيل ذلك‬ ‫اتخاذ ااإجراءات امنا�صبة‪.‬‬ ‫(ام�صت�صار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫وسائل اإخصاب‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�صت�صار‬ ‫ااأ�صري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�صخ�صية‬ ‫من خال «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫اأنا �س ��احب �سركة وي ق�سية ي‬ ‫امحكم ��ة ااإداري ��ة‪ ،‬فه ��ل يح ��ق ي عمل‬ ‫تفوي� ��ص ل�س ��خ�ص م ��ن اأج ��ل الراف ��ع‬ ‫بالنياب ��ة عن ��ي ي الق�س ��ية امرفوع ��ة‬ ‫(اأحمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫�سدنا؟‬ ‫ بح�ص ��ب النظ ��ام ا تقب ��ل‬‫امحكم ��ة ااإداري ��ة اأي تفوي�ض من‬ ‫ال�صرك ��ة‪ ،‬فيج ��ب عليك التق ��دم اإى‬ ‫كاتب العدل اإ�صدار وكالة لل�صخ�ض‬ ‫الذي تريد توكيله‪ ،‬ليح�صر بالنيابة‬ ‫عنك ي هذه الق�صية‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪3 7‬‬

‫‪4‬‬

‫ن ي‬ ‫ي �ض‬ ‫ل ا‬ ‫ث ع‬ ‫م د‬ ‫م د‬ ‫ل ا‬ ‫ا �ض‬ ‫ل و‬ ‫�ض ا‬ ‫ف ت‬ ‫ا ز‬

‫م ا ر د‬ ‫هـ ر ر م‬ ‫ع ت خ ل‬ ‫ل ر ا ا‬ ‫ت �ض �ض ء‬ ‫ر م د ي‬ ‫ا م ا ا‬ ‫ج ن ح ا‬ ‫ع �ض خ ل‬ ‫ل م ن ا‬ ‫ر ا ر م‬ ‫م ن ا ل‬

‫م‬ ‫�ض‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫ع‬

‫�ض و م ب‬ ‫ا ن ا ا‬ ‫ف �ض ء ب‬ ‫ت ن ا ا‬ ‫ة �ض ت ل‬ ‫ع ب �ض ح‬ ‫ت ة ل ا‬ ‫ت ف ا ر‬ ‫ة ا ت ة‬ ‫�ض ق ب �ض‬ ‫�ض ا م ع‬ ‫ا ر ر ر‬

‫�ض‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ة‬

‫اأف�صل اممثلن – �صهر رم�صان – متواليات – عر�ض ال�صدارة – ا�صتمرار –‬ ‫مناف�ض – عدد اأ�صوات – تراجع – ح�صل – قمر – خلف – ن�صبة – خاف –‬ ‫ال�صتاء – ا�صتفتاءات – زمن العار – باب احارة – مو�صم درامي – ا�صتبيان‬ ‫– متابعة‬ ‫الحل السابق ‪ :‬حسين شبكشي‬


‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫مصر والسودان والعراق في الثالثة وليبيا والمغرب والبحرين في الثانية‬

‫القرعة تضع السعودية في مواجهة الكويت واإمارات وفلسطين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأوقعت قرعة كاأ�س الع ��رب ‪ ،2012‬التي �شحبت‬ ‫اأم� ��س امنتخب ال�شع ���دي ي امجم�ع ��ة الأوى مع‬ ‫منتخبات الك�يت والإمارات وفل�شطن‪ ،‬بينما اأوقعت‬ ‫منتخ ��ب م�ش ��ر ي امجم�ع ��ة الثالثة م ��ع منتخبات‬ ‫ال�ش ���دان والع ��راق ولبن ��ان‪ ،‬فيما �شم ��ت امجم�عة‬

‫الثانية منتخبات ليبيا واليمن وامغرب والبحرين‪.‬‬ ‫واأجري ��ت مرا�ش ��م القرع ��ة ي حف ��ل مب�ش ��ط‪،‬‬ ‫بح�ش�ر رئي�س الحاد ال�شع�دي اأحمد عيد ومثلي‬ ‫امنتخبات ام�شاركة‪ ،‬مع وج ���د امدير الفني منتخب‬ ‫امغرب البلجيكي اإيريك جرت�س‪.‬‬ ‫واألق ��ى مدير ع ��ام البط�لة حم ��د ال�شراح كلمة‬ ‫رح ��ب فيه ��ا بامنتخب ��ات ام�شاركة‪ ،‬نق ��ل فيها حيات‬

‫الرئي�س العام لرعاية ال�شباب الأمر ن�اف بن في�شل‬ ‫لل�ف ���د ام�شارك ��ة‪ ،‬متطلع ��ا اأن تك�ن ه ��ذه امنا�شبة‬ ‫فر�شة لت�طيد العاقات ما بن الدول العربية‪ ،‬متمنيا‬ ‫ح�شن الإقامة لهم ي بلدهم الثاي‪.‬‬ ‫وم و�شع ال�شع�دية وليبي ��ا وم�شر على راأ�س‬ ‫امجم�ع ��ات‪ ،‬وت�شهد البط�ل ��ة لأول مرة م�شاركة ‪12‬‬ ‫منتخبا عربيا‪.‬‬

‫عيد يتو�سط الغامدى وروراوة‬

‫جانب من مرا�سم القرعة‬

‫ال�سراح يلقي كلمته‬

‫مدير شؤون المنتخبات يرد على أحاديث رؤساء اأندية والنقاد عبر | ‪2/1‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫في أول رد فعل لقرار حرمانه من مزاولة أي نشاط رياضي لخمس سنوات‬

‫القحطاني استعجل ولن نناقش اعتزاله إا في حالة واحدة تونسي لـ | ‪ :‬إذا خصمك القاضي من تقاضي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫فن ��د مدي ��ر اإدارة �ش� ��ؤون‬ ‫امنتخب ��ات ال�طنية حمد ام�شحل‬ ‫الأحادي ��ث التي دارت خ ��ال الأيام‬ ‫اما�شي ��ة ح ���ل ت�شكيل ��ة امنتخ ��ب‬ ‫امختارة لكاأ�س العرب والنتقادات‬ ‫التي طالت اله�لندي فرانك ريكادر‪.‬‬ ‫وق ��ال ي حدي ��ث خا� ��س ل � �‬ ‫(ال�ش ��رق)‪ « :‬ت�شكيل ��ة امنتخ ��ب‬ ‫ال�شع ���دي الت ��ي م اختياره ��ا ي‬ ‫ال�ق ��ت احاي‪ ،‬جاءت بتن�شيق مع‬ ‫م�ش� ��ؤوي الأندي ��ة»‪ ،‬م��شحا اأنهم‬ ‫اجتمع ���ا م ��ع م�ش� ��ؤوي الأندي ��ة‬ ‫ومثل ��ن م ��ن رابط ��ة امحرف ��ن‬ ‫بح�ش�ر رئي�س الحاد ال�شع�دي‬ ‫ام�ؤق ��ت اأحمد عي ��د وفهد ام�شيبيح‬ ‫واتفق�ا على اإلغاء امع�شكرات التي‬ ‫تزيد من عناء الأندية التي تت�شمن‬ ‫اأيام الفيفا ي ال�شه ��ر ال�شاد�س من‬ ‫العام اجاري‪ ،‬وكذلك مع�شكر �شهر‬ ‫رم�ش ��ان‪ ،‬ومباراة دولي ��ة جدولة‬ ‫مع منتخب ت�شيلي‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن اجزئي ��ة الثاني ��ة‬ ‫الت ��ي م التف ��اق عليه ��ا تتمثل ي‬ ‫اأن �شريح ��ة الاعب ��ن الت ��ي �شيت ��م‬ ‫اختياره ��ا لن ت�شمل م ��ن لعب�ا ي‬ ‫ت�شفي ��ات كاأ� ��س الع ��ام واآخره ��ا‬ ‫مباراة اأ�شرالي ��ا‪ ،‬لإراحة الاعبن‬ ‫الذين تعر�ش�ا ل�شغط ط�ال العام‪.‬‬ ‫وح�ل انتق ��اد بع� ��س روؤ�شاء‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬م�شفر القحطاي‬

‫المسحل‪ :‬اإعام ليس مكانا لقياس درجة إرهاق الاعبين‬ ‫الأندية لختيار لعبن مرهقن قال‬ ‫ام�شحل‪ :‬مقايي�س الإرهاق ل تقا�س‬ ‫على �شفحات اجرائد‪ ،‬ولكن عندما‬ ‫جتم ��ع الأجه ��زة الطبي ��ة والفنية‬ ‫ي امنتخ ��ب والأندية ويفح�ش�ن‬ ‫الاع ��ب ويرون اإمكاني ��ة م�شاركته‬ ‫هنا امحك احقيقي للحكم على مدى‬ ‫اإره ��اق الاع ��ب‪ ،‬مطالب ��ا كل نا ٍد م‬ ‫اختي ��ار لعب من ��ه ولديه اعرا�س‬ ‫اأن يتق ��دم لاحاد ال�شع ���دي لكرة‬ ‫الق ��دم ام�ؤق ��ت بخط ��اب‪ ،‬لأنه ��م لن‬ ‫ي�شتطيع�ا اإبعاد اأي لعب اإل بقرار‬ ‫من الحاد ال�شع�دي‪.‬‬ ‫واأكد ام�شحل اأن اجهاز الفني‬ ‫والطب ��ي ل ��ن ي�ش ��م اأي لع ��ب غر‬ ‫جاهز من الناحية الطبية والنف�شية‬ ‫والفني ��ة‪ ،‬لفت ��ا اإى اأن م ��درب‬

‫ثنائية توريه‬ ‫تقرب سيتي من‬ ‫منصة التتويج‬

‫اختيار تشكيلة‬ ‫المنتخب كانت‬ ‫بالتنسيق مع‬ ‫اأندية‬

‫امنتخ ��ب ري ��كارد طال ��ب الح ��اد‬ ‫ال�شع�دي باأن يتفادى ي ام�شتقبل‬ ‫ام�شارك ��ة ي اأية بط�ل ��ة تت�شارب‬ ‫م ��ع ج ��دول الأندي ��ة خ�ش��شا ي‬ ‫اأوقات الراحة‪.‬‬ ‫و�ش ��دد مدي ��ر اإدارة �ش� ��ؤون‬ ���امنتخبات ال�طنية على اأن ت�قيت‬ ‫بط�ل ��ة كاأ� ��س الع ��رب منا�شب ��ة‬ ‫ل ��كل امنتخب ��ات ماع ��دا امنتخ ��ب‬ ‫ال�شع ���دي‪ ،‬وق ��ال‪ :‬طام ��ا اأق ��رت‬ ‫ام�شارك ��ة ي البط�ل ��ة فاب ��د م ��ن‬ ‫ال�شتعداد لها‪ ،‬اأم ��ر ام�شاركة لي�س‬ ‫بيدن ��ا واإما نحن جه ��ة تنفذية اإذا‬ ‫قال�ا لنا «جهزوا جي�شكم جهزنا «‪.‬‬ ‫وفند ام�شح ��ل اأ�شب ��اب اإ�شناد‬ ‫ام ��درب فران ��ك ري ��كارد تدري ��ب‬ ‫امنتخب ي كاأ� ��س العرب م�شاعده‬ ‫«األرت روكا» وق ��ال ‪ :‬م هذا الأمر‬ ‫ل�شبب ��ن‪ ،‬اأولهما اأن الرجل يريد اأن‬ ‫يتابع امنتخب ال�شع�دي ي كاأ�س‬ ‫العرب ام�شارك ي جدة‪ ،‬وي نف�س‬ ‫ال�قت يري ��د متابعة منتخب حت‬ ‫�ش ��ن ‪ 22‬عاما ام�ش ��ارك ي الطائف‬ ‫الذي يعتره ن ���اة للمنتخب الذي‬ ‫�شي�ش ��ارك ي كاأ� ��س الع ��ام ي‬ ‫م��شك ��� ‪ 2018‬حت ��ى يجد مرونة‬ ‫ي التنقل مابن الطائف وجدة ‪.‬‬

‫لندن � اأ ف ب‬ ‫و�ش ��ع العاجي ياي ��ا ت�ريه فريقه مان�ش�ش ��ر �شيتي على عتبة‬ ‫من�شة التت�يج بعد اأن قاده اإى ف�ز م�شري على م�شيفه ني�كا�شل‬ ‫(‪ )0-2‬بت�شجيله الهدفن اأم�س على ملعب «�شب�رت�س دايركت اأرينا»‬ ‫ي اج�لة ال� ‪ 37‬قبل الأخرة من الدوري الإجليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان ني�كا�ش ��ل يق ��ف حائا ب ��ن �شيتي وجد ط ��ال انتظاره‬

‫حمد ام�سحل‬

‫وزاد « ال�شب ��ب الث ��اي ه� اأن‬ ‫الرج ��ل لديه ح ���اى �شبعن لعبا‬ ‫يري ��د اأن يراه ��م جميع ��ا ويجد ي‬ ‫ه ��ذه ام�ش ��اركات فر�ش ��ة مراقبتهم‬ ‫واختي ��ار الت�شكيل ��ة امنا�شب ��ة قبل‬ ‫خ��س لقاء امنتخ ��ب الأرجنتيني‬ ‫ي ن�فمر امقبل وكاأ�س اخليج‪.‬‬ ‫وانتق ��د ام�شح ��ل ع ��ددا م ��ن‬ ‫خ ��راء الريا�شة وامحلل ��ن الذين‬ ‫قال ���ا اإن امنتخ ��ب اأغف ��ل بع� ��س‬ ‫الأ�شم ��اء ال�شاب ��ة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫ه� ��ؤلء م يطلع ���ا عل ��ى ت�شكيل ��ة‬ ‫امنتخ ��ب حت �ش ��ن ‪ 22‬عاما التي‬ ‫�شم ��ت ه� ��ؤلء الاعب ��ن الذي ��ن‬ ‫طالب�ا بهم‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ام�شح ��ل ع ��ن وج�د‬ ‫ات�شالت دائمة بن مدرب امنتخب‬ ‫ري ��كارد ومدربي الأهل ��ي والن�شر‬

‫واله ��ال والح ��اد وغره ��م‪،‬‬ ‫م��شحا اأن ��ه اإذا م يت�ش ��ل ريكارد‬ ‫ف� �اإن م�شاعديه يت�شل ���ن بامدربن‬ ‫وم�شاعديهم‪ ،‬للتن�شيق معهم‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن كام روؤ�ش ��اء‬ ‫الأندي ��ة يختل ��ف كث ��را ع ��ن روؤية‬ ‫مدربي فرقهم ي عملية الختيار‪.‬‬ ‫وراأى ام�شح ��ل اأن ال ��دوي‬ ‫يا�شر القحط ��اي ا�شتعجل باإعان‬ ‫اعتزال ��ه‪ ،‬م�ؤك ��دا اأن ��ه مل ��ك كثرا‬ ‫ليقدمه للمنتخب‪ ،‬لك ��ن رما تك�ن‬ ‫لدي ��ه ظروف ��ه الت ��ي منع ��ه م ��ن‬ ‫ال�شتمرار‪ ،‬م�ش ��را اإى عدم وج�د‬ ‫ح ��رك ر�شمي ح ���ل ق�شية اعتزال‬ ‫يا�ش ��ر ‪ ،‬وقال‪ :‬اإن ه ��ذا لن يحدث اإل‬ ‫ي ح ��ال اختي ��اره من قب ��ل امدرب‬ ‫فرانك ريكارد‪.‬‬

‫بالن�شبة م�شجعي الفريق الأزرق الذين يحلم�ن باإحراز لقب الدوري‬ ‫للم ��رة الأوى من ��ذ الع ��ام ‪ ،1968‬لأنه كان العقب ��ة ال�شعبة الأخرة‬ ‫اأمامه ك�ن فريق امدرب الإيطاي روبرت� مان�شيني �شي�اجه ك�ينز‬ ‫بارك رينجرز امت�ا�شع على اأر�شه ي اج�لة الأخرة‪.‬‬ ‫ومكن �شيتي من تخطي هذا الختبار ام�شري بف�شل ت�ريه‬ ‫لرفع ر�شيده اإى ‪ 86‬نقطة ي ال�شدارة‪.‬‬

‫ي اأول رد فعل على قرار حرمانه من مار�شة اأي‬ ‫ن�شاط ريا�شي مدة خم�س �شن�ات وتغرمه ‪ 172‬األف‬ ‫ري��ال‪ ،‬قال رئي�س ن��ادي ال�حدة ال�شابق جمال ت�ن�شي‬ ‫لل�شرق‪� :‬شر البلية ماي�شحك‪ ،‬لقد تركت الريا�شة بكل‬ ‫مافيها منذ اأن قدمت ا�شتقالتي من رئا�شة نادي ال�حدة»‪،‬‬ ‫م�شدد ًا على اأن الريا�شة ب��شعها احاي لي�س منها فائدة‬ ‫اأبد ًا‪ ،‬وم�ؤكدا اأنه قدم اأدلة وا�شحة على ت�شريحاته اإى‬ ‫جنة الن�شباط‪ ،‬لكنها م تقتنع بها‪ ،‬وقابلتها بهذا القرار‪.‬‬ ‫م�شيفا‪ « :‬ال�شاكت ع��ن اح��ق �شيطان اأخ��ر���س» ‪،‬‬ ‫وتابع ‪ :‬لقد تركت الريا�شة نهائيا عندما قدمت ا�شتقالتي‬ ‫من رئا�شة نادي ال�حدة‪.‬‬ ‫وكانت جنة الن�شباط بالحاد ال�شع�دي لكرة‬ ‫ب� �ح ��رم ��ان‬ ‫القدم ال�شع�دي اأ�شدرت قرارا‬ ‫ج �م��ال ت���ن���ش��ي م ��ن م��ار��ش��ة‬ ‫اأي ن���ش��اط ري��ا��ش��ي م��دة خم�س‬ ‫� �ش �ن���ات‪ ،‬وت �غ��رم��ه ‪ 172‬األ �ف��ا‬ ‫وخم�شمائة ريال ‪ ،‬بعد اأن اتهمته‬ ‫اللجنة بالت�شكيك ي اح��اد كرة‬ ‫القدم وج��ان��ه‪ ،‬وب��ث ت�شريحات‬ ‫عن�شرية‪ ،‬عر قناة لين �شب�رت‪،‬‬ ‫ي تعليقه على قرار هب�ط فريق‬ ‫ال���ح��دة ن�ه��اي��ة ام�����ش��م اما�شي‬ ‫اى دوري الدرجة الأوى‪ ،‬عقب‬ ‫خ�شم ثاث نقاط من ر�شيد الفريق‬ ‫لتعمده التاأخر ي ال�ن��زول اإى‬ ‫املعب مدة ثاث دقائق ي مباراته‬ ‫ام��شم قبل اما�شي مع التعاون ‪.‬‬ ‫وق��ررت جنة الن�شباط اأن‬ ‫ت�شت�ي قيمة الغرامة من نادي‬

‫تغريم اأهلي‬ ‫‪ 50‬ألف‬ ‫ريال‬

‫ال�حدة على اأن ي�شردها النادي من جمال ت�ن�شي‪.‬‬ ‫وكان الت�ن�شي ا�شتهجن قرارات اللجان الق�شائية‬ ‫بالحاد ال�شع�دي لكرة القدم‪ ،‬القا�شي بهب�ط فريق‬ ‫ال�حدة اإى م�شاف الدرجة الأوى ب‪ ،‬واعتره ق��رار ًا‬ ‫م��دب��ر ًا م��ن قبل حكم ام �ب��اراة فهد العريني ال��ذي اإدار‬ ‫امباراة‪ ،‬ومن رئي�س جنة احكام الرئي�شة عمر امهنا‪،‬‬ ‫وم��ن اأم��ن ع��ام الح��اد ال�شع�دي لكرة القدم ال�شابق‬ ‫في�شل عبدالهادي ك�ن الثاثي من امنطقة ال�شرقية ‪ ،‬ي‬ ‫�شبيل م�ؤازرة وحاباة نادي القاد�شية الذي بف�شل تلك‬ ‫القرارات بقي ي دوري زين عاما اآخر‪ ،‬رغم اأنه كان قد‬ ‫هبط لدوري الأوى‪.‬‬ ‫وختم الت�ن�شي قائا ‪ »:‬اإذا خ�شمك القا�شي‪ ،‬من‬ ‫تقا�شي» ‪.‬‬

‫جمال تون�سي‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قررت جنة الن�شباط بالحاد ال�شع�دي لكرة القدمتغرم النادي الأهلي‬ ‫‪ 50‬األ ��ف ري ��ال‪ ،‬ب�شبب قيام جمه ���ره برديد هتافات بذيئ ��ة ونابية �شد حكم‬ ‫مب ��اراة فريقه لدرجة النا�شئن اأم ��ام ال�شباب �شمن بط�لة اأندية امملكة لدرجة‬ ‫النا�شئن (الفئة اممتازة) للم��شم الريا�شي ‪1433/ 1432‬ه�‪ ،‬وذلك وفق ًا ما جاء‬ ‫ي تقرير حكم امباراة‪ ،‬والقرار قابل لا�شتئناف‪.‬‬


‫أبدى ارتياحه بانضباط الاعبين في التدريبات‬

‫فهد بن خالد‪« :‬الدرة» طريقنا للمحافظة على اللقب‬ ‫ال�ضريف ��ن لاأبطال‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن الهال فريق‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫كب ��ر ومتمر� ��ض ي مثل هذه امواجه ��ات ولديه‬ ‫اأكد رئي�ض النادي الأهلي الأمر فهد بن خالد الطم ��وح للو�ض ��ول للنهائي‪ ،‬وهو نف� ��ض احال‬ ‫اأهمية مب ��اراة اليوم التي �ضتجمع فريقه بالهال ال ��ذي ينطب ��ق على الأهل ��ي وق ��ال‪ :‬ل اأعتق ��د اأن‬ ‫ي ذه ��اب ن�ض ��ف نهائ ��ي كاأ� ��ض خ ��ادم احرمن مث ��ل هذه امواجهات يتم ح�ضمها من اللقاء الأول‬

‫واأتوقع اأن يكون اح�ضم من ملعب الأمر عبدالله‬ ‫الفي�ضل بجدة نظرا م�ضتوى الفريقن امتقارب‪،‬‬ ‫لق ��د م�ضت حر� ��ض لعبينا ط ��وال التدريبات ي‬ ‫الأي ��ام اما�ضية لبل ��وغ النهائ ��ي وامحافظة على‬ ‫اللقب‪ ،‬وهذا طموح كل لعب اأهاوي»‬

‫وعن اجماه ��ر الأهاوية ق ��ال الأمر فهد‬ ‫بن خال ��د‪« :‬جماهر الأهلي ل حتاج منا للدعوة‬ ‫وه ��ي العامة الفارقة ه ��ذا امو�ضم على م�ضتوى‬ ‫الف ��رق‪ ،‬وجوده ��ا ل ��ه مي ��زة ب ��ل اإنه ��م اأ�ضبحوا‬ ‫مث ��ال لكل جماهر الأندية ال�ضعودي ��ة‪ ،‬اأعتقد اأن‬

‫جماه ��ر الراقي ي الريا�ض كب ��رة‪ ،‬ولن تردد‬ ‫ي اح�ض ��ور والت�ضجي ��ع م ��ع اإخوانه ��م الذين‬ ‫�ضي�ضافرون من جدة من اأجل متابعة امباراة من‬ ‫داخل املع ��ب‪ ،‬وباأذن الله نف ��رح �ضويا ي نهاية‬ ‫امباراة»‪.‬‬ ‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫في ذهاب نصف نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين لأندية اأبطال‬

‫سكة الهال نحو النهائي تصطدم بعقبة اأهلي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬

‫لعبو الهال ي عناق حار لاعب الفريق حمد ال�شلهوب بعد ت�شجيله هدفا‬

‫(ال�شرق)‬

‫ي�ضت�ضي ��ف الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بنادي‬ ‫اله ��ال عن ��د ال�ضاع ��ة الثامنة وخم�ض ��ن دقيقة من‬ ‫م�ضاء اليوم نظره الأهلي ي ذهاب ن�ضف نهائي‬ ‫كاأ� ��ض خادم احرم ��ن ال�ضريفن لاأندي ��ة الأبطال‬ ‫على اأر�ض ملعب املك فهد الدوي بالريا�ض‪.‬‬ ‫ويدخ ��ل الهال امب ��اراة ب ��روح معنوية عالية‬ ‫بع ��د ف ��وزه عل ��ى م�ضيف ��ه ب ��روزي‬ ‫الإيراي بهدف دون مقابل الثاثاء‪،‬‬ ‫�ضم ��ن اجول ��ة اخام�ض ��ة ل ��دوري‬ ‫اأبطال اآ�ضي ��ا اأهله لت�ضدر امجموعة‬ ‫الرابع ��ة‪ ،‬وزاد م ��ن حظوظ ��ه ي‬ ‫التاأه ��ل ل ��دور ال � � ‪ ،16‬ويعل ��م مدرب‬ ‫اله ��ال الت�ضيكي ها�ضي ��ك اأهمية الفوز‬ ‫ي امب ��اراة وامحافظ ��ة عل ��ى ال�ضب ��اك‪،‬‬ ‫لأن اله ��دف ي اأر� ��ض اخ�ض ��م �ضيح�ض ��ب‬ ‫بهدف ��ن ي حال ت�ضاوي الفريق ��ن ي النقاط‬ ‫وعدد الأهداف ام�ضجلة‪ ،‬لذلك �ضيلعب‬ ‫بطريق ��ة متوازنة خا�ض ��ة ي الدفاع‪،‬‬ ‫م ��ع اللعب باأك ��ر من مهاج ��م ل�ضمان‬ ‫الو�ضول مرمى اخ�ضم وح�ضم امباراة‬ ‫م ��ن الريا�ض للبق ��اء ي دائرة امناف�ضة‬ ‫على البطولة الغائبة عن خزائن النادي‪.‬‬ ‫وكان اله ��ال تاأه ��ل له ��ذا ال ��دور‬ ‫بعد ج ��اوزه الح ��اد ي رب ��ع النهائي‬ ‫باأف�ضلي ��ة الأهداف خ ��ارج الأر�ض‪ ،‬بعد اأن‬ ‫انته ��ى لق ��اء الذه ��اب ي جدة بالتع ��ادل ‪2/2‬‬ ‫والإياب ي الريا�ض ‪.1/1‬‬

‫اأم ��ا الأهل ��ي حام ��ل اللق ��ب‪ ،‬يخط ��ط‬ ‫لت�ضجي ��ل نتيج ��ة اإيجابي ��ة ي لق ��اء الي ��وم‬ ‫ح�ضم التاأهل للنهائي من معقله ي جدة‬ ‫وامحافظة عل ��ى اللقب‪ ،‬لذلك �ضيدخل‬ ‫اللق ��اء بت�ضكلية ختلط ��ة من لعبي‬ ‫اخ ��رة وال�ضباب‪ ،‬الذي ��ن ناف�ض بهم‬ ‫عل ��ى لق ��ب دوري زين حت ��ى اجولة‬ ‫الأخ ��رة وخ�ض ��روه بف ��ارق نقطتن‬ ‫فقط ع ��ن امت�ضدر فريق‬ ‫ال�ضب ��اب‪ ،‬ول تق ��ل‬ ‫معنوي ��ات لعبي‬ ‫الأهل ��ي ع ��ن‬ ‫اله ��ال‪ ،‬حي ��ث‬ ‫ارتفع ��ت بف�ضل‬ ‫ف ��وز الفري ��ق‬ ‫عل ��ى خوي ��ا‬ ‫القط ��ري وتاأهل ��ه‬ ‫ر�ضمي ��ا لدور ال � � ‪ 16‬ي دوري اأبطال‬ ‫اآ�ضي ��ا‪ ،‬وتاأه ��ل الراق ��ي له ��ذه‬ ‫امرحل ��ة بع ��د ف ��وزه عل ��ى‬ ‫الفي�ضل ��ي ي رب ��ع النهائي‬ ‫بنتيج ��ة عري�ض ��ة ذهاب ��ا‬ ‫واإيابا‪.‬‬ ‫ي�ض ��ار اإى اأن لق ��اء الي ��وم‬ ‫�ضيدي ��ره طاقم حكي ��م اأجنبي‪،‬‬ ‫بن ��ا ًء على الطل ��ب ام�ضرك الذي‬ ‫تقدمت به اإدارة النادين كما اأعلنت‬ ‫الأمان ��ة العامل ��ة لاح ��اد ال�ضعودي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬

‫لعبو الأهلي وفرحة الفوز‬

‫‪ 115‬مواجهة سابقة جمعت بين الفريقين‬

‫الزعيم يتفوق على الراقي بفارق ‪ 22‬فوز ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عبدالعزيز العنر‬ ‫يدخ ��ل فريق ��ا اله ��ال والأهلي م�ض ��اء اليوم‬ ‫الإثن ��ن مباراته ��م رقم ‪ 116‬ي تاري ��خ الفريقن‪،‬‬ ‫حيث جم ��ع بينهما ‪ 115‬لقاء �ضابق ��ا‪ ،‬كانت الغلبة‬ ‫لله ��ال ي ‪ 56‬لقاء منه ��ا‪ ،‬والأهلي ي ‪ ،34‬مقابل‬ ‫‪ 25‬مب ��اراة انتهت بنتيجة التع ��ادل‪� ،‬ضجل لعبوا‬ ‫اله ��ال ي مرمى الأهلي ما جموع ��ه ‪ 157‬هدفا‪،‬‬ ‫فيم ��ا �ضجل لعب ��وا الأهلي ‪ 128‬هدف� � ًا ي امرمى‬ ‫الهاي ‪..‬‬ ‫التقى الفريقان هذا امو�ضم ي مباراتن فقط‬

‫ي دوري زين ال�ضعودي للمحرفن‪ ،‬حقق الهال‬ ‫الفوز ي لقاء الذهاب بنتيجة اأربعة اأهداف مقابل‬ ‫ل �ض ��يء‪� ،‬ضجله ��ا بي ��وج �ض ��و واأحم ��د الفريدي‬ ‫وحمد ال�ضله ��وب واأ�ضامة هو�ض ��اوي‪ ،‬وي لقاء‬ ‫الرد بجدة حقق الأهلي الفوز بنتيجة هدف وحيد‬ ‫مقاب ��ل ل �ض ��يء‪ ،‬اأح ��رزه حرف ��ه العم ��اي عماد‬ ‫احو�ضني ‪..‬‬ ‫و ُيع ��د هذا اللقاء ه ��و الأول بن الفريقن ي‬ ‫كاأ� ��ض املك لاأبط ��ال‪ ،‬فمن �ضيحق ��ق الفوز ويعر‬ ‫للمباراة النهائية يكون موجود ًا فيها للمرة الثانية‬ ‫ي تاريخه ؟‬

‫لعبو الأهلي‬

‫أكد جاهزية فريقه لموقعة الرياض‬

‫الجاسم‪ :‬سنجتهد لتعويض‬ ‫لقب دوري زين‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫أاك��د قائد الفريق الأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الأهلي تي�ضر اجا�ضم‬ ‫�ضعوبة ال�ل�ق��اء ال ��ذي �ضيخو�ضه‬ ‫ف��ري �ق��ه ال� �ي ��وم اأم� � ��ام ال� �ه ��ال ي‬ ‫ذه��اب كاأ�ض املك‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫"الفريقان ي�ع��دان من‬ ‫اأب��رز الأندية امر�ضحة‬ ‫للقب البطولة نظرا‬ ‫لتاريخهما العريق‪،‬‬ ‫ومواقفهما القوية ي‬ ‫جميع البطولت‪،‬‬ ‫ف � �� � �ض� ��ا‬ ‫ع�� �م� ��ا‬

‫ي�ضمانه م��ن ك��وك�ب��ة متميزة من‬ ‫النجوم"موا�ضحا "نحن م�ضتعدون‬ ‫ولدينا الرغبة اج��ادة ي ج��اوز‬ ‫الهال وامحافظة على اللقب الذي‬ ‫يحمل م�ضمى غاليا على ك��ل ف��رد‪،‬‬ ‫وت�ع��وي����ض اج�م��اه��ر الأه��اوي��ة‬ ‫بطولة دوري زين" مو�ضحا اأن‬ ‫"الفوز ي لقاء الذهاب خارج‬ ‫ملعبنا �ضي�ضهل علينا امهمة‬ ‫ب�ضكل اأك��ر ي لقاء الإي��اب‬ ‫متمنيا اأن يحالفهم التوفيق‬ ‫واأن يظهروا ب�ضورة تنال‬ ‫ا�ضتح�ضان جماهرهم‬ ‫التي ظلت دائما‬ ‫ت �ق��ف خلفهم‬ ‫ي ج �م �ي��ع‬ ‫اللقاءات"‪.‬‬

‫تي�شر اجا�شم‬

‫(ال�شرق)‬

‫جانب من تدريبات الهال‬

‫قال إن هدفهم تحقيق اللقب‬

‫البيشي‪ :‬سنرد على‬ ‫المشككين أمام القلعة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬طال الغامدي‬ ‫اأكد مدافع الفري ��ق الأول لكرة‬ ‫القدم بنادي الهال �ضلطان البي�ضي‬ ‫عل ��ى جاهزيته ��م مواجه ��ة الأهل ��ي‬ ‫م�ضاء اليوم الإثن ��ن ي ذهاب دور‬ ‫ن�ضف نهائي كاأ� ��ض خادم احرمن‬ ‫ال�ضريف ��ن لاأبطال م�ض ��را اإى اأن‬ ‫الفري ��ق �ضيعم ��ل جاه ��دا لتخط ��ي‬ ‫عقب ��ة الأهل ��ي والتاأه ��ل للنهائ ��ي‬ ‫والرد على كل م ��ن �ضكك ي قدرات‬ ‫لعبي الهال‪ ،‬وقال‪ :‬رغم اأن الفريق‬ ‫م ��ر ي امرحل ��ة اما�ضي ��ة بالعدي ��د‬ ‫م ��ن ال�ضعوب ��ات الت ��ي مثل ��ت ي‬ ‫الإ�ضابات الت ��ي حرمت عددا كبرا‬ ‫م ��ن الاعب ��ن م ��ن ام�ضارك ��ة م ��ع‬ ‫الفريق‪ ،‬اإل اأن تلك الغيابات م توؤثر‬ ‫على اله ��ال الذي ا�ضتطاع اأن يظهر‬ ‫م�ضتوي ��ات جي ��دة ويحق ��ق نتائج‬

‫البي�شي‬

‫مر�ضي ��ة واإن �ض ��اء الل ��ه �ضت�ضتم ��ر‬ ‫تلك العط ��اءات اأمام الأهل ��ي الليلة‬ ‫واإ�ضعاد جماهرنا الوفية‪.‬‬ ‫وطال ��ب البي�ض ��ي جماه ��ر‬ ‫فريق ��ه باح�ض ��ور اإى ملع ��ب املك‬ ‫فهد الدوي بالريا�ض ودعم الفريق‬ ‫حتى يحقق نتيج ��ة اإيجابية تقربه‬ ‫من نهائي كاأ�ض الأبطال‪.‬‬


‫مواد كيماوية لترقيع ملعب اأحساء ‪ ..‬وأنباء عن تأجيل مباراة الفتح والنصر‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫تتفق ��د جنة خا�ش ��ة تتكون م ��ن اأربع ��ة مهند�شن‬ ‫منه ��م مهند�شان زراعي ��ان م ��ن الرئا�شة العام ��ة لرعاية‬ ‫ال�شباب ملعب مدينة الأمر عبدالله بن جلوي الريا�شية‬ ‫بالأح�ش ��اء �شباح اليوم معاينة اأر�شية املعب‪ ،‬وحديد‬ ‫�شاحيت ��ه ل�شت�شاف ��ة مب ��اراة الفتح والن�ش ��ر الإثنن‬ ‫امقب ��ل ي اإياب الدور ن�ش ��ف النهائي من م�شابقة كاأ�س‬

‫املعب بعد ت�ساقط الأمطار قبل مواجهة الحاد‬

‫خادم احرمن ال�شريفن لاأبطال‪.‬‬ ‫وج ��اءت هذه اخطوة بع ��د اأن تقدم ن ��ادي الن�شر‬ ‫بطل ��ب نقل امب ��اراة اإى ملعب اآخر نظ ��را ل�شوء اأر�شية‬ ‫املعب خ�شو�شا ي امنت�ش ��ف ومنطقة امرمين‪ ،‬علما‬ ‫اأن ��ه يت ��م حاليا معاج ��ة اأر�شية املعب م ��واد كيماوية‬ ‫ت�شاعد وت�شرع عملية م ��و الع�شب‪ ،‬غر اأن امهند�شن‬ ‫يتخوف ��ون من تاأثر درجات اح ��رارة العالية على مو‬ ‫الع�شب‪.‬‬

‫اإى ذلك‪ ،‬اأكدت م�شادر مطلعة ل� »ال�شرق» اأن امباراة‬ ‫لن تنق ��ل اإى اأي ملعب اآخ ��ر‪ ،‬وم ت�شتبعد ذات ام�شادر‬ ‫تاأجيل امباراة ليومن اإى ثاثة اأيام حتى يكون املعب‬ ‫جاه ��زا لحت�ش ��ان امب ��اراة ي ظل العم ��ل الكبر الذي‬ ‫يجري حاليا لتاأهيل الأر�شية‪ ،‬مو�شحة اأن نقل امباراة‬ ‫اإى ملع ��ب الفت ��ح غ ��ر وارد لأن مدرجات ��ه ل تواك ��ب‬ ‫اح�ش ��ور اجماهري الكب ��ر امتوقع كونه ��ا ل تت�شع‬ ‫لأكر من خم�شة اآلف م�شجع‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫البلوي ساهم في إتمام الصفقة‬

‫صبياني الوحدة ينتقل رسمي ًا إلى ااتحاد‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬عبدالله اجعيد‬

‫�سلمان ال�سبياي‬

‫اأكدت م�ش ��ادر مقربة من مهاجم‬ ‫الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫الوح ��دة الكابن �شلم ��ان ال�شبياي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأنه وق ��ع ر�شمي ًا مع نادي‬ ‫الحاد مدة خم�شة اأعوام مقبلة‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت ام�ش ��ادر اأن مرا�ش ��م‬ ‫توقي ��ع ال�شفقة ج ��رت ي هدوء تام‬ ‫وبعي ��د ًا ع ��ن الأ�ش ��واء‪ ،‬بع ��د دخول‬ ‫الاع ��ب ف ��رة ال�شت ��ة اأ�شه ��ر وه ��ي‬

‫الفرة احرة التي يحق فيها لاعبن‬ ‫امحرف ��ن التوقيع م ��ع اأي ناد اآخر‪،‬‬ ‫م�ش ��ر ًة اإى اأن اإدارة الوح ��دة م‬ ‫تتفاو� ��س مع ال�شبي ��اي رغم علمها‬ ‫اأن عق ��ده دخ ��ل ف ��رة ال�شت ��ة اأ�شهر‪.‬‬ ‫واأو�شحت تلك ام�ش ��ادر اأن الرئي�س‬ ‫الأ�شب ��ق لن ��ادي الح ��اد من�ش ��ور‬ ‫البلوي �شاهم ي اإمام ال�شفقة نظر ًا‬ ‫للعاق ��ة امتين ��ة التي تربط ��ه بوكيل‬ ‫اأعمال الاعب �شلطان البلوي‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن مفاو�شات الاعب‬

‫م ��ع نادي ��ه اجديد ب ��داأت م ��ع نهاية‬ ‫امو�شم الريا�ش ��ي اما�شي وحديد ًا‬ ‫عند هب ��وط الفريق الأحم ��ر م�شاف‬ ‫اأندية الدرجة الأوى‪ ،‬لكنها م يكتب‬ ‫له ��ا النج ��اح‪ ،‬ماح ��دا ب� �اإدارة ن ��ادي‬ ‫الح ��اد اإع ��ادة فت ��ح امفاو�شات مع‬ ‫الاعب من جديد‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن الاع ��ب مث ��ل منتخب‬ ‫امملك ��ة لل�شب ��اب‪ ،‬ويبل ��غ حالي� � ًا من‬ ‫العمر ع�شرين عام ًا‪ ،‬ويلعب ي مركز‬ ‫راأ�س احربة التقليدي‪.‬‬

‫الجهاز الفني احتفل بالصعود لزين‬

‫الشعلة يجدد مع صاح‬ ‫ويمنحه إجازة شهرين‬

‫وقع معه عقدا لمدة موسمين قابا للتمديد‬

‫التعاون يخطف المقدوني‬ ‫جوكيكا من نجران‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬ ‫و ّق ��ع ام ��درب امق ��دوي‬ ‫جوكي ��كا عق ��دا تدريبي ��ا قاب ��ا‬ ‫للتمديد مع نادي التعاون يتوى‬ ‫موجب ��ه تدريب الفري ��ق الأول‬ ‫اعتب ��ارا م ��ن امو�ش ��م امقبل مدة‬ ‫مو�شم ��ن‪ ،‬و�شب ��ق للمق ��دوي‬ ‫قي ��ادة فريق ج ��ران ي امو�شم‬ ‫امن�ش ��رم‪ ،‬وحق ��ق مع ��ه نتائ ��ج‬ ‫اإيجابية �شم ��ن دوري زين‪ ،‬من‬ ‫جانبه خ�س امق ��دوي جوكيكا‬ ‫»ال�ش ��رق» بت�شري ��ح خا� ��س‬ ‫بع ��د توقيع ��ه للتع ��اون اأك ��د فيه‬ ‫اأن ��ه �شعيد ج ��دا بت ��وي تدريب‬

‫رحل عن تدري ��ب جران ب�شبب‬ ‫الظروف والبيئ ��ة غر امنا�شبة‬ ‫للعم ��ل ي نادي ��ه حي ��ث جعلت ��ه‬ ‫يفك ��ر ي مغ ��ادرة الفريق وعدم‬ ‫التجدي ��د رغ ��م عاقت ��ه القوي ��ة‬ ‫مع اجمي ��ع ي الن ��ادي‪ ،‬وختم‬ ‫حديثه قائا‪ :‬اأنا مدرب حرف‬ ‫واأبحث ع ��ن الأف�ش ��ل و�شاأعمل‬ ‫جاه ��دا لإر�ش ��اء ع�ش ��اق ن ��ادي‬ ‫التعاون‪.‬‬ ‫وكانت اإدارة ن ��ادي جران‬ ‫جوكيكا‬ ‫ق ��د قدمت عر�ش ��ا مغريا للمدرب‬ ‫فري ��ق التع ��اون وق ��ال‪ :‬اأع ��رف جوكيكا للبقاء مو�شم ��ا اآخر مع‬ ‫الكثر عن هذا النادي و�شعبيته الفري ��ق‪ ،‬اإل اأنه رف� ��س العر�س‬ ‫ّ‬ ‫وف�شل الرحيل اإى الق�شيم‪.‬‬ ‫اجماهرية الكب ��رة‪ ،‬مبينا اأنه‬

‫هجر يضم نجعي التعاون بنصف مليون‬

‫اخرج ‪ -‬رائد العنزي‬

‫اأعلن ��ت اإدارة ن ��ادي ال�شعلة عن جدي ��د عقد اجهاز الفن ��ي للفريق بقيادة‬ ‫الكاب ��ن حمد �شاح‪ ،‬وذلك بعد مرا�شم توقي ��ع العقد م�شاء اأم�س مقر النادي‬ ‫بح�ش ��ور نائ ��ب رئي�س جل� ��س الإدارة وام�شرف عل ��ى الفري ��ق الأول عبدالله‬ ‫الفواز‪ .‬وقد م منح امدرب وجهازه امعاون اإجازة حتى ال� ‪ 15‬من يوليو امقبل‬ ‫موعد انطاق مع�شكر الفريق‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك اأقام اجهاز الفني بالفري ��ق احتفا ًل م�شغر ًا منا�شبة ال�شعود اإى‬ ‫دوري زي ��ن للمحرفن‪ ،‬و�شط ح�ش ��ور �شري واإداري وع ��دد من حبي النادي‬ ‫الذي ��ن وا�شلوا احتفالتهم بدرع الدوري بعد الو�ش ��ول من تبوك‪ ،‬وقدم اأع�شاء‬ ‫اجهاز الفني خال احفل ام�شغر �شكرهم لكل من تعاون معهم‪.‬‬

‫اأر�سية ملعب الأح�ساء كما بدت اأم�س‬

‫(ت�سوير‪ :‬عي�سى الراهيم)‬

‫الأح�شاء � م�شطفى ال�شريدة‬

‫مدرب ال�سعلة واأع�ساء الإدارة يقطعون «الكاتو» خال الحتفال بال�سعود‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأ ّ‬ ‫م� ��ت اإدارة ن ��ادي ه �ج��ر‪ ،‬ظهر‬ ‫اأم�س‪ ،‬تعاقدها مع لعب و�شط نادي‬ ‫ال�ت�ع��اون والت �ف��اق ح�شن النجعي‪،‬‬ ‫مقابل ‪ 500‬األ��ف ري��ال‪� ،‬شاملة مقدم‬ ‫العقد وال��روات��ب م��دة �شنة‪ .‬وح�شر‬ ‫مرا�شم التوقيع ك��ل م��ن نائب رئي�س‬

‫جل�س اإدارة ال�ن��ادي‪ ،‬ام�شرف العام‬ ‫على ك��رة ال�ق��دم امهند�س عبدالعزيز‬ ‫القريني�س‪ ،‬ومدير عام كرة القدم حمد‬ ‫العريفي‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد النجعي اأنه‬ ‫�شيبذل ق�شارى جهده من اأجل اأن يكون‬ ‫متميز ًا داخل اميدان‪ ،‬وقال »اأ�شعى اأن‬ ‫اأك ��ون عند ح�شن الظن والتطلعات‪،‬‬ ‫واإ�شعاد اجماهر الهجراوية»‪.‬‬

‫ح�سن النجعي‬


‫ ﻭﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﻭﻳﻴﻦ ﺍﻟﺘﻜﺎﺗﻒ ﻭﺩﻋﻢ ﺍﻟﻨﺎﺩﻱ‬..‫ ﺍﻟﻤﺸﻮﺍﺭ ﻻﻳﺰﺍﻝ ﻃﻮﻳ ﹰﻼ‬:| ‫ﻃﻴﺐ ﻟـ‬                          

                

               """  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﻠﻰ ﻧﺎﺭ‬

! ‫ﻟﻚ ﺍﷲ ﻳﺎ ﻭﺣﺪﺓ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                           ""      ""                   

:

         •   •  •  •       •   •  15 •  •  •  •   •  •  •   •  •   •  •  •   •  •  •    •  •  •  •

)

 

-

-

wddahaladab@alsharq.net.sa

adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫»ﺑﺮﺍﺯﻳﻞ ﺍﻟﺨﻔﺠﻲ« ﻳﺘﻮﺝ‬ ‫ﺑﻜﺄﺱ ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﺘﺤﺪﻱ‬            3          35                 ""                 

‫ﺃﺑﺪﻯ ﺍﻋﺘﺰﺍﺯﻩ ﺑﺎﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬

:| ‫ﺍﻷﺣﻤﺪ ﻟـ‬ ‫ﻫﺆﻻﺀ ﺣﺮﻣﻮﻧﻲ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬



‫ ﻟﻢ ﻧﻌﻂ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬:‫ﺍﻟﺤﺴﺎﻭﻱ‬ ‫ﻛﻠﻤﺔ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﻤﻄﻮﻉ‬





                   "                         

‫ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﻟﻴﺲ ﺳﺎﺫﺟ ﹰﺎ ﻭﺍﻟﺒﻘﺎﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﻟﻸﻓﻀﻞ‬                                    "     "  

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

       2011 1998                                               

‫ﺻﺤﻔﻴﻮﻥ‬ ‫ﻳﺠﺒﺮﻭﻥ ﻳﻮﻧﺲ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻋﺘﺰﺍﻝ‬



                2012              """               "               





           2014 "      11  ""       "   "             "


‫عمرو خالد‪ :‬المملكة ومصر «ترمومتر» اأمان العربي‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأك ��د الدكت ��ور عم ��رو خال ��د اأن امملك ��ة وم�س ��ر تع ��دان‬ ‫«ترمومر» ااأمان العربي‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه طاما كانت الدولتان‬ ‫مرابطت ��ن‪ ،‬فالوطن العربي ي اأم ��ان‪ ،‬ولو حدث اأي خاف‬ ‫بينهما فعلى العام العربي ال�سام‪.‬‬ ‫وعر خالد عن اأ�سفه ما حدث بن الدولتن موؤخر ًا‪ ،‬وقال‬ ‫ر‬ ‫اإن دور الداعي ��ة ي مثل هذه ااأزمات جمع القلوب وتاأليفها‪،‬‬

‫واأ�س ��ار خال ��د اإى اأن ��ه يحم ��ل ي هذه ااأزم ��ة هم ثقافة‬ ‫ووجوب التعامل بحكمة وعقل ودين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي ت�سريح �سحف ��ي خالد اأم�ض بع ��د اإلقائه التاألي ��ف‪ ،‬موجه� �ا ر�سالة لل�سب ��اب ام�سارك ��ن ي ااإنرنت‪،‬‬ ‫حا�سرة ي م�ست�سفى عبداللطيف جميل ي جدة عن اأ�سماء بقوله «اإياكم واآفة التعميم»‪ ،‬اأنه يعمي الب�سر‪ ،‬وعلى اجميع‬ ‫الل ��ه اح�سن ��ى‪ ،‬تناول فيها مفه ��وم ااأمل‪ ،‬وتر�سي ��خ ااإمان اأن يكونوا من�سف ��ن‪ .‬وحول الت�سكيك ي الق�ساء ال�سعودي‬ ‫حي ��ال ق�سية اجيزاوي‪ ،‬قال اإن هن ��اك من ي�سكك ي الق�ساء‬ ‫بق�ساء الله وقدره‪ ،‬وذلك لتقوية عزمة امر�سى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��ال خالد‪ ،‬ي ت�سريحه‪ :‬لن ن�سم ��ح بتوتر العاقات ي كل م ��كان ي الع ��ام‪ ،‬م�س ��را اإى اأن الت�سكيك ي الق�ساء‬ ‫ب ��ن �سعب ��ن تاريخي ��ن روحهم ��ا واح ��دة‪ ،‬م�سيف� � ًا «نح ��ن «كارث ��ة»‪ ،‬ا�سيما اأن �سق ��وط هيبته يعد اإ�سقاط� � ًا اأمور عدة‪،‬‬ ‫موؤكد ًا وجوب احرام كلمة الق�ساء‪ ،‬حتى اإن ح�سلت اأخطاء‪،‬‬ ‫كم�سرين نحب ال�سعودية تدين ًا‪ ،‬وكونها �سقيقة م�سر»‪.‬‬

‫اإا اأن الواجب هو احرام امبداأ‪.‬‬ ‫وع ��ن كيفي ��ة روؤيت ��ه ا�ستثم ��ار الطاق ��ات ال�سبابية ي‬ ‫الع ��ام العرب ��ي‪ ،‬اأج ��اب «ال�سب ��اب ه ��م اأعظم كن ��ز متلكه ي‬ ‫العام العربي‪ .‬وعن اانتحار‪ ،‬قال اإنه موجود ي دول عربية‬ ‫عدة‪ ،‬وحلها ااأمث ��ل يكمن ي ا�ستثمار الطاقات ال�سبابية ي‬ ‫م�سروعات قومية ووطنية تفعل من خالها طاقتهم‪ ،‬وت�سعرهم‬ ‫بقيمتهم وذواتهم ووجودهم‪ ،‬بااإ�سافة اإى �سرعة تزويجهم‪،‬‬ ‫ومواجهة م�سكلة البطالة‪ ،‬للتقليل من هذه الظاهرة‪.‬‬

‫عمرو خالد مع اأحد امر�شى‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان عري�شي)‬

‫اإثنين ‪ 16‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 7‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )155‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫يشاركون في حلقات برنامج ضمن المهرجان لـ ‪ 15‬يوم ًا‬

‫براويز‬

‫السناني وخال والمنصور ّ‬ ‫يحكمون مهرجان الفيلم السعودي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫�سكل مهرجان الفيلم ال�سعودي‬ ‫ااأول‪ ،‬ال ��ذي يقام خ ��ال الفرة من‬ ‫‪ 10‬اإى ‪ 24‬ماي ��و اج ��اري‪ ،‬جن ��ة‬ ‫التحكي ��م‪ ،‬الت ��ي �ستق ِي ��م ااأف ��ام‬ ‫ام�سارك ��ة‪ ،‬وتكون ��ت م ��ن الدكت ��ور‬ ‫عبدااإل ��ه ال�سن ��اي‪ ،‬وااأدي ��ب‬ ‫والروائ ��ي عب ��ده خ ��ال‪ ،‬وامخرج ��ة‬ ‫ال�سينمائية هيفاء امن�سور‪.‬‬ ‫واأب ��ان مدير امهرج ��ان مدوح‬ ‫�س ��ام‪ ،‬ل�"ال�س ��رق"‪ ،‬اأن اختي ��ار‬ ‫ااأ�سم ��اء جاء مكان ��ة اأع�ساء اللجنة‬ ‫واخرة ال�سينمائية التي يتمتعون‬ ‫به ��ا‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن اللجنة �سيكون‬ ‫له ��ا دور ي اختي ��ار الفيل ��م الفائ ��ز‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى ت�سويت اجمهور الذي‬ ‫�سيكون هو الفي�سل ي ترجيح كفة‬ ‫الفائز‪.‬‬ ‫وي�ستم ��ر امهرج ��ان ‪ 15‬يوم� �اً‬

‫عبده خال‬

‫هيفاء امن�شور‬

‫عبدالإله ال�شناي‬

‫مدوح �شام‬

‫يقدم خالها برناج ًا ب�سورة يومية‬ ‫مناق�سة ااأفام امتناف�سة‪ .‬واأكد �سام‬ ‫اأن ااأ�سماء الثاثة �ستكون موجودة‬ ‫طيلة حلقات الرنامج‪.‬‬ ‫وعن �سب ��ب عر� ��ض ااأفام من‬ ‫الريا�ض‪ ،‬عر البث امبا�سر من خال‬ ‫قن ��اة روتانا اأفام‪ ،‬ق ��ال �سام "اأردنا‬

‫من خال هذه الفكرة اجديدة‪ ،‬التي‬ ‫تقدم اأول م ��رة‪ ،‬ك�سب اأكر �سريحة‬ ‫مكنة من اجمهور"‪ ،‬مبين ًا اأن البث‬ ‫امبا�سر لاأفام يتيح الفر�سة م�ساهد‬ ‫الفيل ��م ال�سع ��ودي داخ ��ل امملك ��ة‬ ‫وخارجها‪ ،‬وبالتاي تتحقق الفائدة‬ ‫امرج ��وة م ��ن التعري ��ف بااأف ��ام‬

‫ال�سعودية داخلي ًا وخارجي ًا‪.‬‬ ‫واأف ��اد �س ��ام اأن ا�ستدي ��و البث‬ ‫�سيك ��ون م ��ن مدين ��ة الريا� ��ض‪،‬‬ ‫و�ستك ��ون في ��ه جن ��ة التحكي ��م‪،‬‬ ‫ومقدم ��و الرنام ��ج‪ ،‬وع ��دد م ��ن‬ ‫ااإعامي ��ن‪ ،‬نافي� � ًا وج ��ود جمه ��ور‬ ‫داخل ااأ�ستديو‪.‬‬

‫ي�س ��ار اإى اأن اللجن ��ة امنظم ��ة‬ ‫مهرج ��ان "الفيلم ال�سع ��ودي" قررت‬ ‫منح ‪ 13‬جائزة للمواهب ال�سينمائية‬ ‫ي م�سابق ��ة امهرجان‪ ،‬بع ��د حديد‬ ‫جن ��ة التحكي ��م لاأف ��ام‪ ،‬و�سيت ��م‬ ‫اختي ��ار اأف�س ��ل ثاث ��ة اأعم ��ال م ��ن‬ ‫كل فئ ��ة لتدخ ��ل ي �سب ��اق تناف�سي‬

‫عل ��ى ت�سوي ��ت اجمه ��ور بطريق ��ة‬ ‫"النومني ��ه"‪ ،‬و�سيك ��ون توزي ��ع‬ ‫اجوائز على النح ��و التاي‪ :‬اأف�سل‬ ‫فيل ��م روائ ��ي طوي ��ل‪ ،‬واأف�س ��ل فيلم‬ ‫روائي ق�سر‪ ،‬واأف�سل فيلم وثائقي‪،‬‬ ‫واأف�س ��ل فيل ��م حري ��ك‪ ،‬واأف�س ��ل‬ ‫مث ��ل‪ ،‬واأف�س ��ل مثل ��ة‪ ،‬واأف�س ��ل‬ ‫مونتاج‪ ،‬واأف�س ��ل ت�سوير‪ ،‬واأف�سل‬ ‫�سيناريو‪ ،‬واأف�سل موؤثرات �سوتية‪،‬‬ ‫واأف�سل اإخراج‪ ،‬وكذلك جائزة جنة‬ ‫التحكيم‪ ،‬وجائزة اجمهور‪.‬‬ ‫وم ا�ستقب ��ال اأك ��ر م ��ن مائ ��ة‬ ‫فيلم �سعودي‪ ،‬ي �سابقة هي ااأوى‬ ‫م ��ن نوعه ��ا اأك ��ر م�سارك ��ة لاأفام‬ ‫ال�سعودي ��ة ي مهرج ��ان واح ��د‪،‬‬ ‫وجاءت على النحو الت ��اي‪ :‬ااأفام‬ ‫الطويل ��ة خم�س ��ة اأف ��ام‪ ،‬و�سبع ��ون‬ ‫فيلم ًا ق�س ��ر ًا‪ ،‬و‪ 19‬فيلم� � ًا وثائقي ًا‪،‬‬ ‫اأم ��ا ااأف ��ام الكرتوني ��ة ااجتماعية‬ ‫فعددها ثمانية‪.‬‬

‫قال إنه ا إسام با جماعة وا جماعة إا بإمارة وا إمارة إا بسمع وطاعة‬

‫العبود‪ :‬الملك عبدالعزيز قاتل ليخمد الفتنة ويقيم للمسلمين جماعتهم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر اجامع ��ة ااإ�سامي ��ة ال�ساب ��ق‪،‬‬ ‫وامدر� ��ض ي اح ��رم النب ��وي‪ ،‬الدكت ��ور �سال ��ح‬ ‫العب ��ود‪ ،‬اأن امل ��ك عبدالعزي ��ز قات ��ل ليخم ��د الفتن ��ة‪،‬‬ ‫ويقيم للم�سلمن جماعتهم‪ ،‬بتوحي ��د امملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬وتطبي ��ق �سريع ��ة الل ��ه فيها‪ ،‬ول ��وا ذلك‬ ‫لتحول القتال اإى و�سيلة للفتن ��ة‪ ،‬اأو اإى حرب اأهلية‬ ‫بن ام�سلمن‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار العبود اإى اأنه ا اإ�س ��ام با جماعة‪ ،‬وا‬ ‫جماعة اإا باإم ��ارة‪ ،‬وا اإمارة اإا ب�سمع وطاعة‪ ،‬وهي‬ ‫متازم ��ة اآخ� � ٌذ بع�سه ��ا ببع� ��ض‪ ،‬وا تق ��وم لاإ�س ��ام‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من امحا�شرة‬ ‫�سيادة‪ ،‬وا هيمنة دولية‪ ،‬اإا بهذه الثاث‪.‬‬ ‫جاء ذل ��ك خال حا�س ��رة نظمها كر�س ��ي ااإمام‬ ‫وب ��داأ العبود حا�سرته بتعريف الو�سطية باأنها الي ��وم اإمام بام ��راد ال�سرع ��ي‪ ،‬وبن من ي ��رون اأنه ا‬ ‫حمد ب ��ن عبدالوه ��اب للو�سطي ��ة ودرا�ساتها‪ ،‬حت‬ ‫عنوان "جهود املك عبدالعزيز ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬ي اإقامة ااعت ��دال وااإج ��ادة‪ ،‬وق ��د بقي ��ت اأم ��ة اجماعة على وجوب لن�سب ااإمام العام‪ ،‬ويقولون لي�ض ي ال�سرع‬ ‫ااإمامة واجماعة على �سوء الو�سطية"‪ ،‬ي اجامعة الو�سطية‪ ،‬فهم و�سط ب ��ن جماعة ام�سلمن واإمامهم‪ ،‬ذلك‪ .‬اأما اأهل ال�سنة واجماعة‪ ،‬فرون وجوب ن�سب‬ ‫وه ��م و�سط بن م ��ن يعتقدون باأنه لي� ��ض ي ااأر�ض ااإمام اإذا م يكن للم�سلم ��ن اإمام‪ ،‬واأن ن�سبه يتحقق‬ ‫ااإ�سامية بامدينة امنورة‪ ،‬م�ساء اأم�ض ااأول‪.‬‬

‫أمسية شعرية ومسابقة رسم‬ ‫في «ثقافة وفنون» الشمالية‬ ‫عرعر ‪ -‬بندر امجاد‬ ‫تقي ��م جمعية الثقاف ��ة والفن ��ون‪ ،‬فرع اح ��دود ال�سمالي ��ة‪ ،‬اأم�سية‬ ‫�سعرية م�ساء غ ٍد الثاث ��اء‪ ،‬مقر اجمعية ي عرعر‪ ،‬يحييها ال�ساعران‬ ‫فرحان العنزي‪ ،‬وظاهر اما‪ ،‬ويديرها ال�ساعر كرم الذايدي‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬تنظ ��م اجمعي ��ة م�سابق ��ة ي الر�س ��م للمرحلة‬ ‫امتو�سطة والثانوية للبنن والبنات حت م�سمى «اإبداع»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدير اجمعي ��ة‪ ،‬تركي العن ��زي‪ ،‬اأن هن ��اك جوائز مالية‬ ‫للمراكز الع�سرة ااأوى‪ ،‬افت ًا اإى اأن اآخر موعد ا�ستقبال ام�ساركات هو‬ ‫ااأربعاء ‪ 25‬رجب امقبل‪ ،‬على اأن يتم ت�سليم ام�ساركات ي مقر اجمعية‬ ‫ي حي النا�سرية‪.‬‬

‫دورة فوتوغرافية في "فنون" الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬ ‫يقيم فرع جمعية الثقافة والفنون بالباحة‪ ،‬مث ًا بلجنة الت�سوير‬ ‫ال�سوئي‪ ،‬دورة فوتوغرافية بعنوان "اإ�ساءة اا�ستديو"‪.‬‬ ‫ويق ��دم الدورة ام�س ��ور علي الب ��دران‪ ،‬اليوم‪ ،‬بعد �س ��اة امغرب‬ ‫مبا�سرة‪ ،‬بالقاعة الثقافية ي مقر اجمعية‪.‬‬

‫عرض مسرحية "شقاوة" في عنيزة‬ ‫الق�سيم ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قدم ��ت جمعية الثقافة والفن ��ون‪ ،‬فرع الق�سي ��م‪ ،‬عر�سن م�سرحية‬ ‫ااأطف ��ال "�سقاوة"‪ ،‬ي حافظة عني ��زة‪ ،‬ااأ�سبوع اما�سي‪ ،‬على م�سرح‬ ‫مركز �سالح بن �سالح ااجتماعي‪.‬‬ ‫وذكر مدير "ثقافة" الق�سيم‪� ،‬سليمان الفايز‪ ،‬اأن وجوه ًا جديدة من‬ ‫اأبناء امنطقة �ساركت ي ام�سرحية‪ ،‬واأن اح�سور كان افت ًا‪ ،‬اإذ امتاأت‬ ‫مدرجات ام�سرح قبل العر�ض ام�سرحي بن�سف �ساعة‪ ،‬حتى بلغ ي كل‬ ‫عر�ض اأكر من ‪ 600‬طفل‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن "�سقاوة" من تاأليف الفنان خالد احربي‪ ،‬واإخراج الفنان‬ ‫�ساح العمري‪.‬‬

‫مبايعة اأهل احل والعقد من ام�سلمن لرجل منهم‪.‬‬ ‫وذكر العبود باأن اإمامة العثمانين اآذنت بالزوال‬ ‫منذ توقيعهم امعاهدة التي ت�سمى "�سلح كارلوفجا"‬ ‫ع ��ام ‪1110‬ه� ��‪ ،‬وه ��ذا يعن ��ي ي احقيق ��ة تخل ��ي‬ ‫العثماني ��ن ع ��ن ااإمام ��ة‪ ،‬وانهزامه ��م اأم ��ام اأوروبا‪،‬‬ ‫وا�ست�سامهم اإزالة اخافة نهائي ًا‪ ،‬وتوقيع امعاهدة‬ ‫كان قبل وادة ال�سيخ حم ��د بن عبدالوهاب بخم�ض‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬فكيف يق ��ال ب� �اأن ااإمام حمد ب ��ن �سعود‪،‬‬ ‫وال�سي ��خ حمد ب ��ن عبدالوهاب خرجوا عل ��ى ااإمام‬ ‫العثم ��اي‪ ،‬وهو الذي كم ��ا و�سفت ا وج ��ود له؟ كما‬ ‫اأ�سبحت الب ��اد ااإ�سامية فارغة من ااإمامة �سيا�سي ًا‬ ‫وديني� � ًا‪ ،‬و�سارت الباد ااإ�سامي ��ة بحاجة اإى اإقامة‬ ‫جماع ��ة واإمامة‪ ،‬واحالة ه ��ذه ا حلها اإا الو�سطية‪،‬‬ ‫اأي وج ��ود �سلطان يكون و�سط ًا ب ��ن الفو�سى وعدم‬ ‫وج ��ود اأي �سلطان‪ ،‬وبن وجود �سلطان ظام غ�سوم‪،‬‬ ‫ودي ��ن را�سد و�سط ب ��ن علمانية اديني ��ة‪ ،‬وبن دين‬ ‫اأف�س ��ده الغلو‪ ،‬ولهذا خرج عبدالعزيز � رحمه الله � من‬ ‫الكويت اإى الريا�ض ليبد أا با�سرداد ااإمامة فيها‪.‬‬

‫علي الدوسري يرحل‪ ..‬وأصدقاؤه‪ :‬غياب "مدرسة‬ ‫التصوير المغاير" خسارة للوسط الفني والتشكيلي‬ ‫الدمام ‪ -‬بيان اآل دخيل‪ ،‬حميدة‬ ‫اآل اأحمد‬ ‫ت ��وي الفن ��ان الت�سكيل ��ي‬ ‫عل ��ي عي�سى الدو�س ��ري (ولد عام‬ ‫‪� ،)1945 /1374‬سب ��اح اأم� ��ض‪،‬‬ ‫عن عم ��ر ‪ 58‬عام ًا‪ ،‬ووري جثمانه‬ ‫الرى ع�سر ًا ي الدمام‪.‬‬ ‫وق ��ال رفي ��ق درب ��ه‪ ،‬رئي� ��ض‬ ‫جمعية الت�سكيلي ��ن ال�سعودين‪،‬‬ ‫الفن ��ان عبدالرحم ��ن ال�سليم ��ان‪،‬‬ ‫ال ��ذي هاتفت ��ه "ال�س ��رق" اأثن ��اء‬ ‫وج ��وده ي امق ��رة لت�سيي ��ع‬ ‫الراحل‪ ،‬اإن الدو�سري من الفنانن‬ ‫امهم ��ن ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‪،‬‬ ‫لكون ��ه عمل على اأك ��ر من اجاه‪،‬‬ ‫وا�س ��رك ي امعار�ض ااأوى ي‬ ‫امنطق ��ة‪ ،‬ذاك ��ر ًا التجرب ��ة ااأوى‬ ‫الت ��ي جمعتهم ��ا ع ��ام ‪ 1971‬ي‬ ‫معر�ض واحد ي نادي ااتفاق‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن رحي ��ل الدو�س ��ري‬ ‫خ�س ��ارة كب ��رة‪ ،‬وه ��ي ب�س ��كل‬ ‫�سخ�س ��ي موؤم ��ة‪ ،‬اأن ��ه �سدي ��ق‬ ‫العم ��ر‪ ،‬مو�سح� � ًا اأن الدو�س ��ري‬ ‫جم ��ع طيب ��ة القل ��ب والتوا�س ��ع‬ ‫والكرم‪ ،‬وت�سجيع ودعم الزماء‪.‬‬ ‫فيم ��ا اأك ��د الفن ��ان حم ��د‬ ‫ال�سقعب ��ي اأن الراح ��ل كان هادئ ًا‬ ‫ظاهري� � ًا‪ ،‬اإا اأن ال�سخ�سي ��ة‬ ‫احركي ��ة وال�سارخة كانت تظهر‬ ‫عر اأعماله‪.‬‬

‫الدو�شري ي اأحد امعار�س عام ‪1977‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫واأو�س ��ح اأن عاقت ��ه الفني ��ة وم ��ن اأوائ ��ل من ق ��ادوا دف ��ة الفن‬ ‫بالراح ��ل ا�ستم ��رت اأك ��ر م ��ن الت�سكيلي ي ال�سرقية‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة جنة الت�سكيل‬ ‫ع�سري ��ن عام� � ًا‪ ،‬واأن اأعمال ��ه‬ ‫ميزت بامزاوجة ب ��ن الت�سوير ي جمعي ��ة الثقافة والفنون‪ ،‬فرع‬ ‫الدم ��ام‪ ،‬الفنانة �سعاع الدو�سري‪،‬‬ ‫الفوتوغراي والفن ال���سكيلي‪.‬‬ ‫وق ��ال الفن ��ان عبدالعظي ��م اإن الراح ��ل م يكن فنان ًا عادي ًا‪ ،‬بل‬ ‫�سلي اإن الدو�سري يعد من الرواد كان اأخ� � ًا له ��ا‪ ،‬ورحيله لي�ض �سه ًا‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬وه ��و اأول رئي� ��ض عليها‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الفنان زمان جا�سم‬ ‫لق�س ��م الفن ��ون الت�سكيلي ��ة ي‬ ‫اجمعي ��ة‪ ،‬و�ساحب فك ��رة اإقامة اأن رحيل الدو�سري ي�سكل �سدمة‬ ‫ثاي معر� ��ض جماعي ي الدمام‪ ،‬للفنانن الت�سكيلين وام�سورين‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن الفنان يعد من ااأ�سماء اجاه ��ه للت�سوي ��ر‪ ،‬واهتمام ��ه‬ ‫الب ��ارزة ب ��ن جي ��ل ال ��رواد حيث بالف ��ن الرقم ��ي‪ ،‬م�س ��ر ًا اأن‬ ‫كان من اأوائل من قاموا معار�ض الدو�سري ا�ستخ ��دم الفن الرقمي‬ ‫ت�سكيلي ��ة ر�سمي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬بطريق ��ة جريدية‪ ،‬اإذ كان ي�ستقي‬

‫جارب ��ه م ��ن الواق ��ع‪ ،‬ويحوله ��ا‬ ‫لبقعة �سوء‪ ،‬بحيث تبدو م�ساحة‬ ‫جردة بعيدة عن الواقع‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الفن ��ان اإبراهي ��م‬ ‫فات ��ة ميز اأعم ��ال الدو�سري عن‬ ‫غره م ��ن الفنان ��ن‪ ،‬خا�سة التي‬ ‫اأدخل فيه ��ا امع ��ادن‪ ،‬والتي تبقى‬ ‫ي الذاكرة‪.‬‬ ‫واعتر الفنان حمد جمعان‬ ‫اأن الراح ��ل الدو�س ��ري مدر�س ��ة‬ ‫للت�سوي ��ر امغاي ��ر‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫فنياته ي ا�ستغال اخط العربي‪،‬‬ ‫وا�ستخدام ��ه مع امعاج ��ن‪ ،‬التي‬ ‫�س ��كل بها مدر�سة للفنانن ي هذا‬ ‫امج ��ال‪ .‬وقال "ال ��كام عنه كثر‪،‬‬ ‫لكن ااأم اأكر‪ ،‬رحمه الله‪."..‬‬ ‫يذك ��ر اأن الدو�س ��ري م ��ن‬ ‫مواليد الدم ��ام عام ‪ ،1954‬ح�سل‬ ‫على دبلوم الزخرف ��ة والت�ساميم‬ ‫ع ��ام ‪ ،1970‬و�س ��ارك ي دورات‬ ‫للجرافي ��ك والت�سامي ��م اميدانية‬ ‫ي الدم ��ام والبحري ��ن‪ ،‬وتراأ� ��ض‬ ‫ق�سم الفنون الت�سكيلية ي جمعية‬ ‫الثقافة والفنون‪ ،‬فرع الدمام‪ ،‬بن‬ ‫عام ��ي ‪ 1977‬و ‪ ،1988‬و�س ��ارك‬ ‫ي اأول معر�ض ت�سكيلي ي نادي‬ ‫ااتفاق عام ‪ ،1971‬وله م�ساركات‬ ‫عدي ��دة ي امعار� ��ض ال�سعودي ��ة‬ ‫من ��ذ ع ��ام ‪ ،1971‬واأق ��ام ثماني ��ة‬ ‫معار�ض �سخ�سية‪ ،‬اثنان منها ي‬ ‫ااإمارات و�سوي�سرا‪.‬‬

‫بروزوا أبيات الواصل و‪ ..‬أنت‬ ‫سعودي ونحن مصريون!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫ف��ي تعليقه على مقالي ال�شابق «ول�ه��ذا نعتذر»‪ ،‬خاطب ال�شاعر‬ ‫ال�شعودي الدكتور عبدالرحمن الوا�شل م�شر بع�شرة اأبيات �شعرية‬ ‫قال فيها‪:‬‬ ‫ي� � � ��ا مِ � � � �� � ْ� ��ش� � � � ُر َل � � � � ��ن َي� � � � َت� � � � َم � � � َ�ك � � � َ�ن الأَ� � � � �ْ � � ��ش� � � � � � � � َرا ُر‬ ‫ِب � � ��ال� � � �� � َ� ��ش � � ��رِ مِ � � � � � ْن � � � � � َ�ك َف � � � � � � � � � � � �اإ َِن َذ ِل � � � � � � � � � � َ�ك َع� � � � � ��ا ُر‬ ‫�ات اأَ ْن َي� � � � ْر� � َ� ��ش � � ��ى َب� � � � � ُن � � � ��وكِ ِب � ��خُ � � َ�ط � ��ةٍ‬ ‫َه � � � � ْي � � � � َه � � � َ‬ ‫� � �ِ � ��ش � � � ��رِ َي � � � ��ةٍ ُف � � ���ِ � ��ش� � � َ�ح� � � ْ�ت ِب � � � َه � � � � � ��ا الأَ�� � � �ْ � � ��ش � � � � � � � َرا ُر‬ ‫َق� � � ��د َك� � � � � � َ�ان ذ ِل� � � � � � َ�ك َع� � � � ْه� � � � َد ُح � �� � ْ��ش � ��نِ � ��ي َف � ��ا ْن � � َت � � َه � ��ى‬ ‫َف � � ��ال� � � � َع� � � �� � ْ� ��ش� � � � ُر َه � � � � � � � � �ذَا َق � � � � � � � � � ��ا َده ال ْأح� � � � � � � � � � � � � � َرا ُر‬ ‫فِ � � � � � � ��ي َث� � � � � � � � � � � � ��ورةٍ �� � َ� ��ش � � � � ْع� � � � ِ�ب � � � � َي� � � ��ة َع� � � � � � َر ِب� � � � � � َي � � � � ��ةٍ‬ ‫�ات اأَ ْن َي � � � � � � َت � � � � � � َر َاج� � � � � � َ�ع ال � � � � � � ُث � � � � � � ّوا ُر‬ ‫َه � � � � � ْي � � � � � َه� � � � � َ‬ ‫ُح� � � � � � � ��ري � � � � � � � � ٌة و َع� � � � � � � � � ��دال � � � � � � � � � � ٌة َو� � � � َ� � � ��ش � � � � � � ��را َك� � � � � � � � ٌة‬ ‫ِب� � � � َر ِب� � � �ي � � ��عِ � � � � َه � � ��ا َت � � ��� � ْ��ش � � � ُم� � ��و ال� � � � ُم� � � � َن � � ��ى وال � � � � � � � � � ّدا ُر‬ ‫ل ُظ � � � � ْل � � � � َم ل ا�� � ْ� ��ش� � � ��تِ � � � � ْب � � � � َدا َد فِ � � � ْي � � � َه� � ��ا َح � � ْي � � ُث � � َم� ��ا‬ ‫َي� � � � � � َت � � � � � َ�ح� � � � � � َر ُر الإ ْن � � � � � �� � � � َ� � ��ش � � � � � � ُ�ان والأَ ْف� � � � � � � � � َك � � � � � � � ��ا ُر‬ ‫َي � � � ��ا مِ � � ��� ْ� ��ش � � � ُر اإ َِن ال � � ��� � َ��ش � � � َر َل � � � ْي � � ��� � َ��س ِب � � � َك� � ��امِ � � � ٍ�ن‬ ‫اإِ َل اإِذَا َم � � � � � ��ا � � � َ� � ��ش� � � � � � َده الأَخْ � � � � � � � � َي� � � � � � � ��ا ُر‬ ‫ل � � � َ� ��ش � � � ��كَ فِ � � � � � � ْي � � � � ��كِ َك � � � ��خَ � � � ��ال � � � ��دٍ اأَ ْم � � � � � َث � � � � ��ا ُل � � � � ��ه‬ ‫َل � � � � � ْ�ن َي� � � � ْر َت� � � �� � ُ� ��ش � � ��وا َم � � � ��ا َك � � � � � � َ�ان َح � � � � ْي� � � ��ثُ ُي � � � � � � � َدا ُر‬ ‫َل� � � � � � ْ�ن َي� � � � ْر َت� � � �� � ُ� ��ش � � ��وا َي � � � ��وم� � � � � ًا ت� � �م� � �� � �ُ�س ِب � � � ��ا َد َن � � � ��ا‬ ‫ِب� � � ��ال� � � � ِ�ح � � � � ْق� � � ��دِ َي� � � � ْن� � � � ُف� � � � ُث � � ��ه َه� � � � � � � � � َوى وِ � � �ِ � ��ش � � � � َع � � � ��ا ُر‬ ‫� � َ� ��ش� � � � َي� � � � ُع � � ��و ُد َب� � � � � ْي � � � � َ�ن ِب� � � � � ��ادِ َن� � � � � ��ا َو ِب � � � � � ��ادِ ُك� � � � � � � ْم‬ ‫َم � � � ��ا َك� � � � � � � َ�ان َق � � � � ْب� � � � ُ�ل َو َي� � � � ْن� � � � َت � � ��هِ � � ��ي الإ ْع � � � ��� �َ � ��ش� � � ��ا ُر‬ ‫تلك الأبيات التي نظمها الدكتور الوا�شل في حب م�شر وتاأكيد‬ ‫العاقات الرا�شخة بينها وبين المملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬ت�شتحق‬ ‫اأن ن�شنع لها (ب ��رواز ًا) ل في ه��ذه الم�شاحة‪ ،‬اأو في مدخل ال�شفارة‬ ‫الم�شرية بالريا�س‪ ،‬اأو في مدخل ال�شفارة ال�شعودية بالقاهرة فح�شب‪،‬‬ ‫بل في قلوبنا جميع ًا‪� :‬شعوديين وم�شريين!‬ ‫وكثير م��ن التعليقات ال�ت��ي غمرتنا بالمحبة والتقدير والأخ��وة‬ ‫والح �ت��رام م��ن الأ� �ش��ات��ذة‪ :‬عبدالرحيم ال�م�ي��راب��ي‪� ،‬شالح الحمادي‪،‬‬ ‫اإبراهيم طالع الألمعي‪ ،‬غانم الحمر‪ ،‬نا�شر المر�شدي‪ ،‬هالة القحطاني‪،‬‬ ‫اأح�م��د ال�ح��رب��ي‪ ،‬فهيد ال�ع��دي��م‪ ،‬خ��ال��د خ ��اوي‪ ،‬اأ��ش��ام��ة ي��و��ش��ف‪ ،‬خالد‬ ‫العنزي‪ ،‬اإياد‪ ،‬عليان ال�شفياني الثقفي‪ ،‬عبدالله الفدعاني‪ ،‬اأبو العربي‪،‬‬ ‫في�شل الفي�شل‪ ،‬هم�س‪ ،‬اأ�شامة خواجي‪ ،‬فهد الزهيري‪ ،‬ح�شن الغامدي‪،‬‬ ‫دع�شو�س‪ ،‬عمر العدواني‪� ،‬شليمان محمد الرميح‪ ،‬جابر اليامي‪ ،‬بدر‬ ‫الوهيبي‪ ،‬اأبو اأيمن‪ ،‬خالد‪ ،‬عبدالله‪ ،‬محمد الحباك‪ ،‬فاعل خير‪ ،‬اأحمد‬ ‫ردة‪� ،‬شعد بن عامر‪ ،‬ت�شتحق اأي�ش ًا اأن تكتب بحروف من نور لتظل‬ ‫نبرا�ش ًا و�شراج ًا يبدد ظلم وظام الذين اأ�شاوؤوا للمملكة في لحظة فقد‬ ‫فيها العقل عقاله!‬ ‫واأقول لهوؤلء ال�شرفاء جميع ًا ‪-‬واأرجو اأ ّل اأكون قد ن�شيت اأحدا‪ً:‬‬ ‫اأنتم النماذج الحقيقية لل�شرفاء الذين يتمتعون بقدر عظيم من الوعي‪،‬‬ ‫ذلك الوعي الذي يوؤهلهم بحق ليكونوا �شفراء للوطن‪ ،‬وللعروبة‪ ،‬وللنبل‪،‬‬ ‫وال�شهامة‪ ،‬والأخ��اق الرفيعة‪ ،‬واإن كنت في هذه الم�شاحة ال�شيقة ل‬ ‫اأ�شتطيع اأن اأورد كل كلماتهم التي كانت بحق برد ًا و�شام ًا على قلوبنا‬ ‫نحن الم�شريين‪ -‬فاأعتقد اأن عبارة واحدة من كلمات الأخ (دع�شو�س)‬‫قد ا�شتطاعت ب�شدقها وحميميتها اأن تلخ�س م�شاعر الجميع حينما‬ ‫خاطبني قا ًل‪« :‬اأنت �شعودي ونحن م�شريون»!‬ ‫هذه هي العاقة بين ال�شعبين ال�شقيقين النبيلين الكريمين‪� :‬شعب‬ ‫م�شر و�شعب المملكة‪ ،‬اأما الغوغائيون فا اأعتقد اأنهم ي�شتحقون م�شاحة‬ ‫نقطة واحدة في برواز‪ ،‬وعا�شت م�شر وعا�شت ال�شعودية‪ ،‬وحفظ الله‬ ‫بلدينا من كل �شوء!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫المزيني ينضم إلى لجنة اإبداع الخليجي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ان�س ��م الروائ ��ي والقا� ��ض‬ ‫حم ��د امزيني اإى فري ��ق اللجنة‬ ‫امنظم ��ة ملتقى ااإم ��ارات لاإبداع‬ ‫اخليجي‪ ،‬بعدما م تر�سيحه بناء‬ ‫على تو�سيات احاد كتاب واأدباء‬ ‫ااإمارات‪.‬‬ ‫وت�سكل ��ت اللجن ��ة برئا�س ��ة‬ ‫القا�س ��ة والروائي ��ة ااإماراتي ��ة‪،‬‬ ‫اأ�سماء الزرع ��وي‪ ،‬ع�سو جل�ض‬ ‫اإدارة اح ��اد كت ��اب واأدب ��اء‬ ‫ااإم ��ارات‪ ،‬واأم ��ن ع ��ام ملتق ��ى‬ ‫ااإم ��ارات لاإب ��داع اخليج ��ي‪،‬‬ ‫وع�سوي ��ة نخب ��ة م ��ن امبدع ��ن‪،‬‬ ‫هم‪ :‬جي ��ب ال�سام�سي‪ ،‬واإبراهيم‬ ‫الها�سم ��ي‪ ،‬واإ�س ��ام اأب ��و �سك ��ر‪،‬‬ ‫وعبدالفتاح �سري‪ ،‬وطال �سام‪.‬‬ ‫وق ��د ناق�ض املتقى ي دورته‬ ‫الثاني ��ة ح ��اور عدة‪ ،‬منه ��ا «الفن‬ ‫وحوات ��ه» م ��ن حي ��ث خلخل ��ة‬ ‫امفاهي ��م التقليدي ��ة ي الف ��ن‬

‫الق�س�س ��ي‪ ،‬و«الق�س ��ة ب ��ن بن ��اء‬ ‫ام�ستقب ��ل والعاق ��ة بالواق ��ع»‪،‬‬ ‫و«ح ��دود ف ��ن الق�س ��ة واانفت ��اح‬ ‫على ااأجنا� ��ض ااأخرى»‪ ،‬وحور‬ ‫«امجتمع وحوات ��ه»‪ .‬كما ناق�ض‬ ‫«الق�س ��ة الق�س ��رة اخليجية ي‬ ‫�سوء حوات ااألفية»‪ ،‬و«الق�سة‬ ‫من حدود امكان اإى اآفاق ام�سرك‬ ‫ااإن�س ��اي»‪ ،‬و«الق�س ��ة الق�سرة‬ ‫�سوؤال ام�ستقبل ي ظل التغرات‬ ‫التكنولوجية»‪.‬‬ ‫و�س ��ارك ي املتق ��ى الث ��اي‬ ‫نخبة م ��ن ااأدباء م ��ن جميع دول‬ ‫اخليج العربي‪ ،‬اإ�سافة اإى اليمن‬ ‫والعراق‪.‬‬ ‫واأف ��ادت اأ�سم ��اء الزرع ��وي‬ ‫باأن الدورة الثالث ��ة التي �ستنعقد‬ ‫ي الرابع م ��ن دي�سمر �ست��ناول‬ ‫ال�سعر‪ ،‬كما اأق ��رت اللجنة اختيار‬ ‫�سيف �س ��رف للملتقى م ��ن الدول‬ ‫العربية ليمثل نتاجه امحور الذي‬ ‫�سيتناوله اللقاء‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

34

‫ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻘﺎﺳﻤﻲ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺷﻤﻮﻟﻴﺔ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﹸ‬:‫ﺍﻟﺴﻤﺎﺭﻱ‬ ‫ﻭﺣﺴﻦ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﺍﺗﻬﺎ‬ ‫ ﻣﺮﺷﺤ ﹰﺎ ﻭﻣﺮﺷﺤﺔ‬65 ‫ﻷﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﻜﻔﺎﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﺘﻤ ﹼﻴﺰﻳﻦ ﹺﻣﻦ ﺑﻴﻦ‬

‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻳﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺗﻮﺯﻳﻊ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻭﻣﻨﺤﺔ‬ ‫ﺳﻤﻮﻩ ﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﻭﺑﺤﻮﺙ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺠﺰﻳﺮﺓ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬





                                                                    

                                                                             

                                                                               

                                                                                 





                                                      

           18                                      



«‫ﺑﻌﺪ ﻓﻮﺯ ﺑﺤﺜﻪ »ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻴﺔ ﻭﺃﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﻋﻬﺪ ﻋﺒﺪﺍﻟﺤﻤﻴﺪ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ‬

-

‫ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺩﻟﻴﻞ ﻋﻠﻰ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ‬:| ‫ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺑﻄﻼﺏ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ‬                                   1874                  

         400        130                                          

                             19091876                          


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬16 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬7 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬155) ‫اﻟﻌﺪد‬

    150                                          

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                                      jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬   •            •            •          

..‫ﻋﻔﻮﺍﹰ‬ ‫ﻟﻦ ﺃﺯﻭﺭ‬ !‫ﺑﻨﻐﻼﺩﻳﺶ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

«‫»ﺍﻻﻧﺸﻜﺎﺡ‬ ..‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ‬ ‫ﻣﺎ ﺃﺳﻬﻠﻪ‬

‫ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﺿﺐ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                              ���                                                                                            

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺍﻛﺘﻔﺎﺀ ﺑﺎﻷﻗﺪﻣﻴﺔ ﻭﺇﻫﻤﺎﻝ ﻟﻠﺨﺪﻣﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺔ‬..«‫»ﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻷﺳﻴﺎﺡ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬





                       2001 

     1422                            

asyah8m     net 2001         11                                                                   

"‫ﺍﺗﻬﺎﻡ ﻣﺆﺳﺲ "ﻣﻜﺎﻓﻲ‬ ‫ﺑﺘﺼﻨﻴﻊ ﻣﺨﺪﺭﺍﺕ‬

       •              

 - -

      ""     McAfee         66" "          "   "         ""   

 •               •                 





                                  

             

hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺍﻟﻌﻄﻴﺸﺎﻥ ﻳﺪﺷﻦ ﺑﻮﺍﺑﺔ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﺍﻟﻤﻄﻮﺭﺓ‬                                                                

                                                                

                                                                             

‫ ﺍﻟﺘﻘﺎﺭﺏ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺰﻋﺞ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬:‫ﻣﺪﻭﻧﻮﻥ‬                                                          







                          

                 500  

                                                                      

‫ﻛﻢ‬.‫ﺗﻌﻠﻴﻘﺎت‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﺣﻴﻦ‬ ‫ﹸﺗﺴﻠﻢ‬ ‫ﺳﻴﻔﻚ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺑﺮﻭﺗﻮﺱ‬

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬


الشرق المطبوعة - عدد 155 - الرياض