Page 1

29

‫ ﻭﺳﺄﺭﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻭﺩﻳﺔ‬..‫ ﺗﺸﺎﻓﻲ ﻗﺴﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺧﻀﺮ‬:| ‫ﺭﻳﻜﺎﺭﺩ ﻟـ‬



Wednesday 16 Rajab 1433 6 June 2012 G.Issue No.185 First Year

5

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫م‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6

‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ ﻟﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺎﻃﻼﺕ‬120 ‫ ﻟﻮ ﺗﻢ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬:| ‫ﻭﻛﻴﻠﺔ ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟـ‬ 

‫ ﻋﺎﻣ‬12 ‫ﺗﻌﻤﻴﻢ ﻳﻤﻨﻊ ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ »ﺍﻟﻤﻜﺘﺒﺔ ﻭﻣﺼﺎﺩﺭ ﺍﻟﺘﻌﻠﻢ« ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻮﻇﻴﻒ‬ 12 ‫ﺎﹰ‬

‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺪﺭﺱ ﺇﻟﺰﺍﻡ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺑﻌﻨﻮﺍﻥ‬:| ‫ﺑﻨﺘﻦ ﻟـ‬ 21 ‫ﺑﺮﻳﺪﻱ‬

‫ ﺗﺄﺟﻴﻞ ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺩﻭﻝ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻟﻤﺮﺣﻠﺔ »ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺤﻈﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﺭﺗﺪﺍﺀ‬:‫ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬ ‫ ﻭﻧﻮﻭﻱ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻳﺸﻜﻞ ﺧﻄﺮﺍﹰ ﺯﻱ ﻣﺪﺭﺳﻲ ﺑﻔﺘﺤﺔ ﺻﺪﺭ ﺃﻭ ﻭﺿﻊ ﺃﺣﺰﻣﺔ‬..‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺳﺒﺘﻤﺒﺮ‬

                  5

                

                

‫ ﺑﺎﺣﺚ ﻭﺑﺎﺣﺜﺔ ﻋﻦ ﻋﻤﻞ‬5500 ..«‫»ﻟﻘﺎﺀﺍﺕ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

‫ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻄﻴﻦ‬ !‫ﻭﺍﻟﻄﺤﻴﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

5

‫ﺍﻟﻤﻌﺪﺓ ﺃﺳﻬﻞ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﻟﻠﻐﺰﻭ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ‬ ‫ﺑﺪر اﻟﺒﻠﻮي‬

18

..‫ﺃﺑﻲ‬ ‫ﻛﻦ ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

36

‫ ﺍﻋﺮﻑ ﺍﻟﺪﺍﺀ‬..‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺼﻒ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

23

‫ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬27‫ ﺍﻟـ‬..‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺣﺠﻢ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﻗﻄﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﻣﺠﻴﺎﺕ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻟﻘﺮﺻﻨﺔ‬                                         %51  27    2011            116    IDC        33

24 



‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺨﺰﻥ‬11 ‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                     300   21

           11                

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﻳﺒﺸﺮ ﺑﻘﺮﺏ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬

                          15

                        

                                                        13

‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﻟـ »ﺳﺎﻫﺮ« ﺗﺮﺻﺪ‬ ‫ ﻭﺧﻤﺴﺔ ﻟﻤﺮﺍﻗﺒﺔ‬..‫ﺍﻟﺴﺮﻋﺔ‬ ‫ﺍﻹﺷﺎﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ 6 

‫ﺍﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ‬ ‫ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﺍﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬ 21 ‫ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﻋﺒﺮ ﺍﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‬ 

:| ‫ﺃﺑﻮ ﺭﺍﺱ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ‬ 11 ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬  ‫ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻜﻴﻼﻧﻲ ﻟـ‬ ‫ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﺼﻘﻞ‬ ‫ﻣﻮﺍﻫﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ 35 

‫ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪﺓ‬55‫ ﻣﺘﻘﺎﻋﺪ ﹰﺍ ﻭ‬170 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ 6 «‫ﻓﻲ ﺣﻔﻞ »ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ 






‫ﺑﺤﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻨﻐﺎﻝ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻟﻮﺭﺩﻱ‬                      



                   



‫ﻗﻄﺔ ﻣ ﹼﻴﺘﺔ ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﺮﻭﺣﻴﺔ‬                     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫»ﺍﻟﺤﻤﺺ« ﻟﻴﺲ‬ !‫ﻟﻠﺬﺋﺎﺏ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                               –                                         

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                               

                     

2

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                   

!‫ ﻧﺤﻠﺔ ﺍﻟﻌﺴﻞ ﻭﺍﻟﻠﺴﻊ‬:‫ﺍﻟﺘﺒﺮﻋﺎﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

                 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﻫﺬﺍ ﻣﻠﺤﻮﻕ‬ !«‫ﻋﻠﻴﻪ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﻳﻈﻬﺮ‬ ..‫ﻧﺰﺍﺭ‬ ‫ﹸ‬ «‫»ﺍﻟﺤﻮﻟﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﹺ‬ !‫ﻣﺤﺎﺭﺑ ﹰﺎ‬ ‫ﹺ‬

                                                                                                     alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻭﻓﺎﺓ ﻗﺎﺗﻞ ﻗﺒﻞ ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﺇﻃﻼﻕ ﺳﺮﺍﺣﻪ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                   

                             

                

  

‫ﺭﺟﻞ ﻳﺤﺘﺮﻕ ﺑﺴﺒﺐ ﻣﺴﺘﺤﻀﺮ ﻭﺍﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬                                    

                           

                 

 

‫ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻔﺎﻝ‬ ‫ﺑﻴﻮﻡ‬ ‫ﺑﻴﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺪﺍﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﻓﻲ ﻛﻮﺭﻳﺎ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻴﺔ‬   5   


‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تواسي الحسيني في وفاة زوجته‬ ‫وتهنئ ملك السويد باليوم الوطني‬ ‫بروت ‪ -‬وا�س‬ ‫وا�س ��ت القي ��ادة رئي� ��س جل� ��س الن ��واب‬ ‫اللبناي ال�سابق ح�سن اح�سيني ي وفاة زوجته‬ ‫حياة اح�سيني‪ ،‬فيما هناأت ملك ال�سويد املك كارل‬ ‫ال�ساد� ��س ع�س ��ر جو�ستاف منا�سبة ذك ��رى اليوم‬ ‫الوطني لباده‪.‬‬ ‫ونق ��ل �سفر خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن لدى‬ ‫لبن ��ان عل ��ي ب ��ن �سعي ��د عوا� ��س ع�س ��ري اأم� ��س‬ ‫تعازي خادم احرم ��ن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سعود والقي ��ادة ال�سعودية لرئي�س‬ ‫جل�س النواب اللبناي ال�سابق ح�سن اح�سيني‬ ‫ي وفاة زوجته ال�سيدة حياة اح�سيني‪ .‬وقد عر‬ ‫الرئي�س اح�سيني خال ا�ستقباله لل�سفر ع�سري‬ ‫ع ��ن �سك ��ره وتقديره خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫وللقي ��ادة ال�سعودية ولل�سفر ال�سعودي لتعازيهم‬ ‫واهتمامه ��م‪ ،‬موؤكدا اأن ذلك لي� ��س م�ستغرب على‬ ‫قي ��ادة و�سع ��ب امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة التي‬ ‫ه ��ي دائما �سند وماذ لكاف ��ة اأ�سقائها واإخوتها من‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫ال�سعوب العربي ��ة‪ .‬كما امتدح اح�سيني العاقات‬ ‫امميزة التي جمع ب ��ن البلدين ال�سقيقن امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية ولبنان‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخ ��ر بع ��ث خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريف ��ن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود‬ ‫برقي ��ة تهنئ ��ة مل ��ك ال�سويد امل ��ك ك ��ارل ال�ساد�س‬ ‫ع�س ��ر جو�ستاف منا�سب ��ة ذكرى الي ��وم الوطني‬ ‫لب ��اده‪ .‬واأعرب خادم احرم ��ن ال�سريفن با�سمه‬ ‫وا�س ��م �سعب وحكومة امملك ��ة العربية ال�سعودية‬ ‫ع ��ن اأ�س ��دق التهاي واأطي ��ب التمني ��ات بال�سحة‬ ‫وال�سع ��ادة ل ��ه ول�سعب ال�سوي ��د ال�سدي ��ق اطراد‬ ‫التقدم واازدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س‬ ‫جل�س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية �ساح ��ب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �سعود برقية‬ ‫تهنئة ملك ملكة ال�سويد املك كارل ال�ساد�س ع�سر‬ ‫جو�ستاف منا�سبة ذكرى الي ��وم الوطني لباده‪.‬‬ ‫وعر وي العهد عن اأبلغ التهاي واأطيب التمنيات‬ ‫موف ��ور ال�سحة وال�سع ��ادة له ول�سع ��ب ال�سويد‬ ‫ال�سديق امزيد من التقدم واازدهار ‪.‬‬

‫وزير الدفاع يتسلم رسالة من رئيس النيجر‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫ت�سلم وزير الدفاع �ساحب ال�سمو‬ ‫املك ��ي ااأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫ر�سال ��ة م ��ن رئي� ��س جمهوري ��ة النيجر‬ ‫الرئي� ��س يو�سف حمدو‪ .‬وقام بت�سليم‬ ‫الر�سالة لوزير الدف ��اع ي مكتبه بجده‬ ‫اأم� ��س �سف ��ر جمهوري ��ة النيج ��ر ل ��دى‬ ‫امملك ��ة اإبراهي ��م كاثيلي�س ��و‪ .‬وج ��رى‬ ‫خال اا�ستقبال ا�ستعرا�س ااأمور ذات‬ ‫ااهتم ��ام ام�س ��رك‪ .‬ح�س ��ر اا�ستقبال‬ ‫ام�ست�س ��ار اخا�س لوزير الدفاع ااأمر‬ ‫حم ��د ب ��ن �سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‪،‬‬ ‫ومدير ع ��ام مكتب الوزي ��ر الفريق ركن‬ ‫عبدالرحمن بن �سالح البنيان‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل �شفر النيجر‬

‫وكاء اإمارات يبحثون اليوم جدول‬ ‫أعمال ااجتماع الـ ‪ 19‬أمراء المناطق‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وي العهد‬

‫دشن المقر الجديد لشركة محركات الطائرات نيابة عن وزير الدفاع‬

‫خالد بن سلطان‪ :‬الشركات الوطنية قادرة على تحقيق التوازن ااقتصادي‬

‫يعقد وكاء اإمارات امناطق اليوم اجتماعهم الثاي لهذا العام مقر وزارة الداخلية بالريا�س برئا�سة‬ ‫وكي ��ل وزارة الداخلية اأحمد بن حمد ال�سام‪ ،‬وبح�سور وكي ��ل وزارة الداخلية ل�سوؤون امناطق اأحمد بن‬ ‫حم ��د ال�سناي‪ ،‬اإعداد م�س ��روع التو�سيات امتعلقة بامو�سوع ��ات امدرجة على ج ��دول اأعمال ااجتماع‬ ‫ال�سن ��وي التا�سع ع�س ��ر اأمراء امناطق‪ ،‬الذي يعق ��د برئا�سة وي العهد نائب رئي�س جل� ��س الوزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة �ساحب ال�سمو املك ��ي ااأمر نايف بن عبدالعزيز قريب� � ًا‪ .‬وكان ااجتم ��اع ااأول لوكاء اإمارات‬ ‫امناطق الذي عقد مقر اإمارة منطقة الق�سيم بريدة برئا�سة وكيل وزارة الداخلية اأحمد بن حمد ال�سام‬ ‫بح�س ��ور جمي ��ع وكاء امناطق‪ ،‬قد بحث ع ��دد ًا من امو�سوعات امقرر اإدراجها عل ��ى م�سروع جدول اأعمال‬ ‫ااجتماع ال�سنوي التا�سع ع�سر اأمراء امناطق‪.‬‬

‫تتضمن جزر صناعية وغرس ‪ 1600‬شجرة و‪ 162‬جلسة تنزه‬

‫تأهيل بحيرات الحاير على مساحة ‪ 750‬ألف متر مربع‬ ‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬

‫�شورة تذكارية لنائب وزير الدفاع مع من�شوبي ال�شركة‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬ ‫ق ��ال نائب وزي ��ر الدفاع ااأم ��ر خالد بن‬ ‫�سلط ��ان اإن امملكة بداأت بقط ��ف ثمار برنامج‬ ‫التوازن ااقت�سادي الذي اأطلقه ااأمر �سلطان‬ ‫بن عبدالعزيز رحمه الله وا�ستمر بدعمه وزير‬ ‫الدف ��اع �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي ااأمر �سلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز‪ .‬واأك ��د اأن ال�سرك ��ات الوطنية‬ ‫ق ��ادرة على حقي ��ق اأهداف برنام ��ج التوازن‬ ‫ااقت�س ��ادي ونق ��ل التكنولوجي ��ا امتقدم ��ة‬ ‫وتوطينه ��ا ي الداخل‪ ،‬وتعزي ��ز اا�ستقالية‬ ‫ع ��ن ام�س ��ادر اخارجي ��ة‪ ،‬وتوف ��ر فر� ��س‬ ‫ا�ستثمارية داخ ��ل امملكة‪ ،‬واإيجاد فر�س عمل‬ ‫لل�سباب ال�سع ��ودي وتطوير القوى الب�سرية‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن اا�ستثمار ي جال التقنية امتقدمة‬ ‫وال�سناعات الع�سكرية اأ�سب ��ح اليوم من اأهم‬ ‫م�س ��ادر الدخل القوم ��ي لتلبي ��ة ااحتياجات‬ ‫امحلي ��ة ي ج ��ال الت�سلي ��ح والتطوي ��ر‪،‬‬ ‫وا�ستخدام هذه ال�سناعات كم�سدر اقت�سادي‬

‫مثم ��ر‪ .‬مبين ًا اأن برنامج الت ��وازن ااقت�سادي‬ ‫اأوج ��د قاع ��دة �سناعية متقدم ��ة وبخا�سة ي‬ ‫جال �سناع ��ات الدفاع والط ��ران الع�سكري‬ ‫وامدي‪ ،‬وعمل على تاأهيل الكوادر ال�سعودية‬ ‫ي هذا امجال‪.‬‬ ‫جاء ذلك عق ��ب تد�سينه �سباح اأم�س امقر‬ ‫اجدي ��د ل�سرك ��ة ال�س ��رق ااأو�س ��ط محرك ��ات‬ ‫الطائ ��رات امح ��دودة‪ ،‬ي امنطق ��ة ال�سناعية‬ ‫مط ��ار املك خال ��د ال ��دوي‪ ،‬نيابة ع ��ن وزير‬ ‫الدف ��اع‪ .‬وق ��ال اإن م ��ا راآه اأم�س م ��ن تطور ي‬ ‫الك ��ادر التقن ��ي والب�س ��ري ي �سرك ��ة ال�سرق‬ ‫ااأو�س ��ط يثل ��ج ال�س ��در‪ .‬وتفق ��د نائ ��ب وزير‬ ‫الدف ��اع والوفد امرافق له اأق�سام ال�سركة حيث‬ ‫ا�ستم ��ع ل�سرح موجز عن مراح ��ل �سر العمل‬ ‫واأه ��م ااأق�سام التي يحتويه ��ا امبنى اجديد‪،‬‬ ‫بح�سور وزي ��ر ااقت�س ��اد والتخطيط حمد‬ ‫بن �سليم ��ان اجا�س ��ر ورئي�س جل� ��س اإدارة‬ ‫�سركة ال�س ��رق ااأو�س ��ط محرك ��ات الطائرات‬ ‫امحدودة اللواء الطي ��ار الركن حمد بن جار‬

‫«الشورى» يتفقد اليوم «تحلية بالجبيل»‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬ ‫يطل ��ع رئي� ��س جل� ��س ال�س ��ورى عبدالله بن‬ ‫حم ��د ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�سي ��خ وعدد م ��ن اأع�ساء‬ ‫امجل� ��س على حطات حلية امياه اماحة وتوليد‬ ‫الطاق ��ة الكهربائي ��ة باجبي ��ل واجه ��ود امبذول ��ة‬ ‫فيها خ ��ال زيارة يقوم ��ون بها الي ��وم للمحطات‪.‬‬ ‫ويلتق ��ي وف ��د ال�س ��ورى خ ��ال الزي ��ارة حاف ��ظ‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العامة لتحلية امياه اماحة عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن حمد اآل ابراهيم وعددا من قيادات اموؤ�س�سة‪.‬‬ ‫ويطل ��ع الوف ��د على عدد م ��ن العرو� ��س عن جهود‬ ‫عبدالله اآل ال�شيخ‬ ‫اموؤ�س�س ��ة ي ج ��ال �سناع ��ة حلية امي ��اه وعلى‬ ‫براءات ااخراع والرامج التدريبية التي تقدمها‬ ‫اموؤ�س�س ��ة متدربيها‪ .‬وت�سمل الزيارة جولة ي مركز التدري ��ب‪ ،‬ومعهد اابحاث وتقنيات‬ ‫التحلية‪ ،‬وامحط ��ات التجريبية وحطات التحلية‪ .‬وتعد الزي ��ارة ااأوى من نوعها التي‬ ‫ينظمه ��ا امجل�س موؤ�س�سة حكومية‪ .‬جدير بالذكر اأنه يتم تغذية مدينة الريا�س ما يقارب‬ ‫ملي ��ون مر مكعب م ��ن امياه امحاة يومي ًا من حطات حلية اجبيل ما ي ذلك امناطق‬ ‫الداخلي ��ة ي �سدير والق�سيم والو�سم والزلفي ع ��ر ثاثة خطوط لنقل امياه امنتجة من‬ ‫امحطة اإى تلك امناطق‪.‬‬

‫الل ��ه احارث ��ي والرئي� ��س التنفي ��ذي لل�سركة‬ ‫عبدااأح ��د الرك�ست ��اي وع ��دد م ��ن م ��اك‬ ‫ومدي ��ري ااأق�س ��ام ي ال�سرك ��ة‪ .‬واأقي ��م امقر‬ ‫اجدي ��د لل�سركة عل ��ى م�ساح ��ة ‪ 138‬األف مر‬ ‫مرب ��ع ي امنطقة ال�سناعية مطار املك خالد‬ ‫ال ��دوي وم ا�ستخ ��دام ‪ 18‬األ ��ف م ��ر مرب ��ع‬ ‫للمبن ��ى اح ��اي كمرحل ��ة اأوى‪ ،‬عل ��ى اأن يتم‬ ‫ا�ستكمال باقي امراحل خال الفرة القادمة‪.‬‬ ‫وق ��د اأقي ��م به ��ذه امنا�سبة حف ��ل‪ ،‬اأو�سح‬ ‫خاله وزير ااقت�ساد اأن ال�سركة �سرح وطني‬ ‫كبر يعك� ��س ال�سيا�س ��ة ااقت�سادية احكيمة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن الذي اأوى القطاع‬ ‫اخا� ��س ج ��ل اهتمام ��ه واأت ��اح ل ��ه الفر�س ��ة‬ ‫ليك ��ون �سريك� � ًا رئي�سي� � ًا ي عملي ��ة التنمي ��ة‬ ‫ال�ساملة التي تعي�سه ��ا امملكة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأكد‬ ‫الل ��واء احارث ��ي اإدراك القائمن على ال�سركة‬ ‫للم�سوؤولية الكبرة املقاة على عاتقهم لل�سر‬ ‫ي رك ��ب ه ��ذا التط ��ور ااقت�س ��ادي والتقني‬ ‫اممي ��ز‪ ،‬ومواكب ��ة تط ��ور ااأعم ��ال واازدهار‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫على كافة ام�ستوي ��ات‪ .‬وقال اإن ال�سركة حتل‬ ‫موقع� � ًا ريادي� � ًا ي ج ��ال تو�سي ��ب و�سيانة‬ ‫امحركات النفاث ��ة والتوربينية على م�ستوى‬ ‫اخلي ��ج وال�س ��رق ااأو�س ��ط‪ ،‬وت�سع ��ى اإى‬ ‫توطن التقنية امتقدمة لتنفيذ عمليات �سيانة‬ ‫حرك ��ات الطائ ��رات الع�سكرية باأي ��د وطنية‬ ‫ودعم الكوادر ال�سعودية ال�سابة‪ ،‬حيث و�سلت‬ ‫ن�سبة ال�سعودة ي ال�سركة اأكر من ‪.%86‬‬ ‫واأ�ساد الرئي�س التنفيذي لل�سركة بالنتائج‬ ‫الت ��ي حققه ��ا برنام ��ج الت ��وازن ااقت�س ��ادي‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬عل ��ى �سعي ��د نق ��ل وتوط ��ن‬ ‫التقني ��ات ال�سناعي ��ة امتط ��ورة اإى امملك ��ة‪،‬‬ ‫وخل ��ق وظائف جديدة وفر� ��س عمل لل�سباب‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬وتوطن روؤو� ��س ااأموال امحلية‬ ‫وجذب مزيد من اا�ستثمارات ااأجنبية خلق‬ ‫كيان ��ات اقت�سادي ��ة و�سناعي ��ة عماقة‪ .‬وي‬ ‫خت ��ام احف ��ل ت�سلم نائ ��ب وزير الدف ��اع درع ًا‬ ‫تذكاري ��ة والتقطت �س ��ورة تذكارية من�سوبي‬ ‫ال�سركة معه‪.‬‬

‫اأنه ��ت الهيئ ��ة العلي ��ا‬ ‫لتطوي ��ر مدين ��ة الريا� ��س‪،‬‬ ‫و�س ��ع الت�سامي ��م اخا�س ��ة‬ ‫م�س ��روع التاأهي ��ل البيئ ��ي‬ ‫لبح ��رات احاي ��ر الت ��ي‬ ‫ُتعت ��ر ام�س ��ب النهائ ��ي‬ ‫للمي ��اه ام�سروف ��ة اإى وادي‬ ‫حنيف ��ة‪ ،‬به ��دف حويله ��ا‬ ‫اإى منطق ��ة بيئي ��ة مفتوح ��ة‬ ‫ومتنزه طبيعي �سخم اأهاي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬ويغط ��ي م�س ��روع‬ ‫التاأهي ��ل منطق ��ة البح ��رات‬ ‫البال ��غ م�ساحته ��ا ‪ 750‬األ ��ف‬ ‫م ��ر مربع والت ��ي تقع �سمن‬ ‫حمي ��ة احاي ��ر الت ��ي تبل ��غ‬ ‫م�ساحته ��ا ح ��واى اأربع ��ن‬ ‫كيلوم ��ر ًا مربع� � ًا‪ .‬وي�ستمل‬ ‫على تهذيب جاري ال�سيول‪،‬‬ ‫واإع ��ادة تنظي ��م‪ ،‬واإن�س ��اء‬ ‫قنوات امياه دائمة اجريان‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى امعاجة البيئية‬ ‫لكل من البح ��رات وحو�س‬ ‫�س ��د احاي ��ر م ��ن خ ��ال‬ ‫اإزال ��ة النبات ��ات الع�سوائي ��ة‬ ‫وتنظي ��ف القاع م ��ن ااأتربة‬ ‫وامخلفات التي تكونت على‬ ‫مدى العقود اما�سية‪.‬‬

‫‪ 129‬مستودع ًا طبي ًا جديد ًا لخدمة المستشفيات بجميع المناطق‬ ‫الطائف‪ ،‬الريا�س ‪ -‬ماجد ال�سربي‪،‬‬ ‫منرة امهيزع‬ ‫ا�ستحدث ��ت وزارة ال�سح ��ة‬ ‫‪ 129‬م�ستودع� � ًا طبي� � ًا جدي ��د ًا خدم ��ة‬ ‫ام�ست�سفي ��ات وامناط ��ق الطرفية موزعة‬ ‫عل ��ى جمي ��ع اأنح ��اء امملك ��ة‪ .‬واأو�س ��ح‬ ‫وكي ��ل وزارة ال�سحة لاإم ��داد وال�سوؤون‬ ‫الهند�سي ��ة �س ��اح ب ��ن فه ��د ام ��زروع اأن‬ ‫الوزارة راجعت البنية التحتية للتموين‬ ‫الطب ��ي وج ��اري العم ��ل على تنفي ��ذ هذه‬ ‫�شاح امزروع‬ ‫ام�ستودع ��ات الطبي ��ة‪ .‬وق ��ال ام ��زروع ل�‬ ‫«ال�س ��رق» اإن التنفي ��ذ بداأ فعلي� � ًا ي ت�سعة‬ ‫وع�سرين م�ستودع ًا بثماي مناطق ح�سب احاجة احقيقية لتلك ام�ستودعات‪،‬‬ ‫و�سوف يتم البدء بامرحلة الثانية مائة م�ستودع على اأربع مناق�سات‪ .‬موؤكد ًا‬ ‫اأنه م ت�سييد ام�ستودع ��ات باأعلى اموا�سفات الفنية واأعلى اموا�سفات التي‬ ‫و�سعته ��ا هيئة الغذاء وال ��دواء لتتما�سى مع كمية ااأدوي ��ة اجديدة التي م‬ ‫اإ�سافتها لدليل ااأدوية اجديد‪.‬‬

‫المقومات اللوجستية للمستودعات‪:‬‬

‫مقومات المشروع‪:‬‬

‫م�شروع تاأهيل بحرات احاير‬

‫(ال�شرق)‬

‫اإن�ساء خم�س جزر �سناعية‬ ‫غر�س ‪� 1600‬سجرة ي اأرجاء اموقع‬ ‫اإن�ساء خم�سة ج�سور فوق القنوات امائية‬ ‫تنفيذ طرق حلية بطول ‪ 14‬كيلومر ًا‬ ‫ً اإعادة تن�سيق خطوط اخدمات وامرافق العامة‬ ‫تنفيذ طرق ترابية بطول ‪ 25‬كيلومر ًا خدمة امزارع‬ ‫ً مد مرات ترابية للم�ساة بطول ‪ 1.8‬كيلومر‬ ‫ن�سر ‪ 250‬لوحة تعريفية واإر�سادية ي اموقع‬ ‫جهيز امنطقة ب� ‪ 162‬جل�سة للمتنزهن‬

‫دون مساس بالمعاش الشهري المخصص لهم‬

‫«الضمان» يودع ‪ 142.9‬مليون في‬ ‫حسابات المستفيدين أجل الغذاء‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫م�ساح ��ة ام�ست ��ودع الواحد تبلغ‬ ‫األف مر مربع‬ ‫ً‬ ‫تنفي ��ذ ‪ 29‬م�ستودعا بطاقة ‪٢٢٢٥‬‬ ‫طبلية‬ ‫تدقي ��ق اإلك ��روي وتكيي ��ف‬ ‫وتريد ورافعات �سوكية‬ ‫تزويدها وربطها باحا�سب ااآي‬ ‫مراقبة امخزون‬ ‫اإتاح ��ة اأدوية جمي ��ع ااأمرا�س‬ ‫التي يحتاج لو�سفها اممار�سون‬ ‫مراقب ��ة الزي ��ادة والنق� ��س ي‬ ‫الدواء للحد من الهدر‬

‫اأودع ��ت وكالة ال�سمان ااجتماعي ب ��وزارة ال�سوؤون ااجتماعي ��ة ‪ 142‬مليون ًا و‬ ‫‪ 961‬األف� � ًا و ‪ 575‬ريا ًا ي ح�ساب ��ات ام�ستفيدين وام�ستفيدات من ال�سمان ااجتماعي‬ ‫اأج ��ل الغ ��ذاء ل�سهر رجب اجاري لهذا الع ��ام‪ ،‬دون ام�سا�س بامعا�س ال�سهري اخا�س‬ ‫بها‪ .‬اأعلن ذلك امتحدث الر�سمي للوزارة مبين ًا اأن ااأ�سر ام�ستفيدة من برنامج ام�ساعدات‬ ‫النقدي ��ة اأجل الغ ��ذاء يتفاوت عدد اأفرادها لي�سل اإى ‪ 15‬ف ��رد ًا وفق ما ن�س عليه ااأمر‬ ‫املك ��ي الكرم موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وقرار وزير امالي ��ة القا�سي بتخ�سي�س مبل ��غ اأربعة مليارات‬ ‫وخم�سمائ ��ة ملي ��ون ري ��ال لتفعيل الرام ��ج ام�ساندة ودعمه ��ا‪ .‬م�س ��ر ًا اإى اأن برنامج‬ ‫ام�ساع ��دات النقدية اأجل الغذاء هو اأحد برامج ال�سمان ااجتماعي ام�ساندة وامتمثلة‬ ‫ي (برنام ��ج ام�ساعدات ال�سمانية ‪ ،‬برنامج الدعم التكميلي ‪ ،‬برنامج الفر�س والتاأثيث‬ ‫‪ ،‬برنام ��ج ام�ساعدات النقدية اأجل احقيبة وال ��زي امدر�سي ‪ ،‬برنامج ت�سديد جزء من‬ ‫فوات ��ر الكهرباء ‪ ،‬برنامج ام�ساعدات النقدي ��ة اأجل الغذاء ‪ ،‬برنامج التاأمن ال�سحي ‪،‬‬ ‫برنام ��ج ترميم امنازل ‪ ،‬وبرنامج ام�ساري ��ع ااإنتاجية) حيث نفذ منها �سبعة برامج ي‬ ‫حن اأن برناجي (التاأمن ال�سحي وترميم امنازل) هما قيد الدرا�سة والتحليل حالي ًا‪.‬‬ ‫وب ��ن امتحدث الر�سمي اأن ااإعان �سهري عن اإيداع ه ��ذه امبالغ ياأتي تقدير ًا احتياج‬ ‫كثر من ااأ�سر ام�ستفيدة اإليها واإ�سعار ًا لها بذلك للمبادرة اإى اا�ستفادة منها‪.‬‬


‫«قياس»‬ ‫يبحث ترتيبات‬ ‫المؤتمر الدولي‬ ‫اأول وفعالياته‬ ‫العلمية‬

‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫عق ��د امرك ��ز الوطن ��ي للقيا� ��ض والتق ��وم ي‬ ‫التعليم العاي م�شاء اأم�ض الجتماع اخام�ض للجنة‬ ‫التنظيمية العليا للموؤمر الدوي الأول للقيا�ض الذي‬ ‫ينطلق مطلع العام القادم حت رعاية خادم احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ .‬وراأ� ��ض‬ ‫الجتماع الدكتور في�شل بن عبدالله ام�شاري رئي�ض‬ ‫امركز ي مقر امركز بحي النخيل بالريا�ض‪ .‬وبحث‬ ‫الجتماع‪ ،‬وفق� � ًا لأمن اموؤمر خال ��د بن عبدالعزيز‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬م ��ا م اإجازه خ ��لل الف ��رة اما�شية فيما‬

‫يخ�ض احملت الإعلمية واميزانية امقرر اعتمادها‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى مناق�ش ��ة تقري ��ر ال�شرك ��ة امنظمة حول‬ ‫اموؤمر وهيكل اجدول العلم ��ي للموؤمر بالإ�شافة‬ ‫اإى الرع ��اة وامعار� ��ض‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن اموؤم ��ر‬ ‫ال ��دوي للقيا� ��ض والتق ��وم يعت ��ر الأول من نوعه‬ ‫عل ��ى م�شتوى الع ��ام العربي‪ .‬وقال اإن ��ه �شيعقد ي‬ ‫قاعة املك في�شل للموؤمرات بفندق انركونتيننتال‬ ‫مدين ��ة الريا� ��ض خلل الف ��رة م ��ن ‪ 20-18‬حرم‬ ‫امقبل‪ .‬مو�شح ًا اأنه �شيمثل نقطة انطلق ل�شل�شلة من‬ ‫الور�ض‪ ،‬ويناق�ض ملفات القيا�ض والتقوم ومعاير‬ ‫القبول ي موؤ�ش�شات التعليم العاي‪.‬‬

‫«الصحة» تفتح‬ ‫باب التعاقد‬ ‫للراغبين في‬ ‫العمل بموسم‬ ‫الحج من خارجها‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫فتح ��ت الإدارة العام ��ة للخدم ��ات‬ ‫ال�شحية للحج والعمرة بوزارة ال�شحة باب‬ ‫الت�شجي ��ل للراغبن ي التعاق ��د مع وزارة‬ ‫ال�شح ��ة ي عدد من التخ�ش�ش ��ات الطبية‬ ‫من خارج الوزارة للعمل ي مو�شم حج هذا‬ ‫العام‪ .‬واأو�ش ��ح ام�شرف العام على الإدارة‬ ‫العام ��ة للخدمات ال�شحية للح ��ج والعمرة‬ ‫طه اخطيب‪ ،‬رغبة ال ��وزارة ي ا�شتقطاب‬ ‫القوى العاملة الزائرة للم�شاركة ي تقدم‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫«‪»Feed back‬‬ ‫وزارة العمل‬ ‫غانم الحمر‬

‫ح�ساب ردة الفعل‪ ،‬اأو ما ي�سمى»التغذية ال��راج�ع��ة»‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يترجم له في اللغة الإنجليزية ب�(‪ ،)feed back‬م�سطلح معروف في‬ ‫مجال التحكم بالأنظمة‪ ،‬وعادة ما يكون في النظام المتقدم‪ ،‬تجد هذا‬ ‫المبداأ يعمل حتى في ج�سم الإن�سان‪ ،‬فعندما تهاجم الفيرو�سات اأو‬ ‫البكتيريا الع�سو‪ ،‬فاإن اأول الموؤ�سرات من ارتفاع في الحرارة اأو‬ ‫ال�سغط تظهر كردة فعل با َأن هناك �سيئ ًا غير اعتيادي يحدث ويجب‬ ‫معالجته ف��ور ًا‪ ،‬كذلك الأنظمة التكنولوجية المتقدمة تجدها مزودة‬ ‫باأنظمة (‪ ،)feed back‬كاأنظمة الإن��ذار المبكر والمراقبة‪ ،‬واأنظمة‬ ‫الت�سالت واأجهزة الطائرات والأجهزة الكهربائية وجميع النظم‬ ‫التي تعمل اآلي ًا ت�ستخدم هذا المبداأ‪.‬‬ ‫النظم الإداري��ة اأي�س ًا ت�ستخدم (‪ )feed back‬في عملياتها‪،‬‬ ‫ف��ردة فعل العاملين وا�ستق�ساء ر��س��ى ال�ع�م��اء اأو الم�ستفيدين‬ ‫و�سناديق ال�سكاوى والماحظات واأنواع ال�ستبانات وال�ستفتاءات‬ ‫هي ن��وع من اأن��واع التغذية الراجعة‪ ،‬التي تحللها وت�ستفيد منها‬ ‫الإدارات الواعية والمتطورة لتعمد اإلى الت�سحيح اأو التطوير‪ ،‬حتى‬ ‫الأنظمة ال�سيا�سية المتقدمة توظف هذا المبداأ بفاعلية عندما تنظر‬ ‫للمعار�سة وال�سحافة والراأي الآخر على اأنه نوع من (‪)feed back‬‬ ‫فتعمد اإما اإلى الإي�ساح والتبرير عاج ًا اأو اإلى التعديل والتطوير‪.‬‬ ‫اأما في ال�ساأن المحلي وما يخ�ص الأنظمة الإدارية لدينا فاإن اآخر‬ ‫خبر قراأته ي�سب في �سياق مقالي في توظيف مبداأ (‪)feed back‬‬ ‫ما اأوردته «ال�سرق»‪« :‬ا َأن وزارة العمل تعمل حالي ًا مع �سركة خا�سة‬ ‫للبحوث وال�ست�سارات من اأج��ل و�سع اللم�سات النهائية لإط��اق‬ ‫برنامجها الجديد «مع ًا»‪ ،‬وهو عبارة عن �سفحة اإلكترونية �ستطلقها‬ ‫الوزارة قريب ًا على موقعها وعلى مواقع التوا�سل الجتماعي لتمكين‬ ‫الجمهور من الت�سويت على قرارات الوزارة التي تنوي اتخاذها قبل‬ ‫اأن ي�سدر بها قرار ر�سمي‪ ،‬وت�سعى الوزارة اإلى معرفة مدى ر�سى‬ ‫وماءمة قراراتها لدى النا�ص وخ�سو�س ًا الموظفين منهم قبل اأن‬ ‫تلزمهم بها» اإذن لن نقلق من اأي قرار يتخذ عبر وزارة العمل بعد‬ ‫العمل وفق هذه الطريقة‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اخدمات ال�شحية ل�شيوف الرحمن‪ .‬ن‬ ‫وبن‬ ‫اأن اإدارت ��ه ا�شتحدثت ه ��ذا العام الت�شجيل‬ ‫ع ��ن طري ��ق اموق ��ع امخ�ش� ��ض لرنام ��ج‬ ‫الق ��وى العامل ��ة الزائ ��رة باح ��ج‪ ،‬م�شيفا‬ ‫باأن اأطب ��اء التخ�ش�شات الطبي ��ة امطلوب‬ ‫التعاقد معهم ي�شم ��ل اأطباء العناية امركزة‬ ‫(ا�شت�شاري ��ن واخت�شا�ش ��ن) واأطب ��اء‬ ‫الط ��وارئ (ا�شت�شاري ��ن واخت�شا�ش ��ن)‬ ‫و(ا�شت�شارين واخت�شا�شن) اأمرا�ض قلب‬ ‫تداخل ��ي و(اخت�شا�ش ��ي وفن ��ي) مري�ض‬ ‫عناي ��ة مرك ��زة وط ��وارئ و(اخت�شا�ش ��ي‬

‫وفن ��ي) ق�شط ��رة قلبي ��ة و(اخت�شا�ش ��ي‬ ‫وفن ��ي) علج تنف�ش ��ي‪ .‬وي�شرط للراغبن‬ ‫ي التعاق ��د م ��ع ال ��وزارة تق ��دم �ش ��رة‬ ‫ذاتية خت�ش ��رة مع �شهادة ت�شنيف الهيئة‬ ‫ال�شعودي ��ة للتخ�ش�ش ��ات ال�شحية �شارية‬ ‫امفع ��ول واإثب ��ات ال�شخ�شية‪� ،‬ش ��ورة من‬ ‫بطاق ��ة الأح ��وال لل�شعودي ��ن اأو �ش ��ورة‬ ‫من رخ�ش ��ة الإقام ��ة �شارية امفع ��ول لغر‬ ‫ال�شعودي ��ن‪ ،‬وت�شجي ��ل اأرق ��ام التوا�ش ��ل‬ ‫اخا�شة بكل متق ��دم‪ ،‬رقم اجوال والريد‬ ‫الإلكروي‪.‬‬

‫صندوق التنمية الصناعية يمنح قروض ًا بملياري ريال إنشاء وتوسعة ‪ 17‬مشروع ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اعتمد �شن ��دوق التنمية ال�شناعي ��ة ال�شعودي ‪17‬‬ ‫قر�ش ًا ملياري ريال للإ�شه ��ام ي ‪ 11‬م�شروع ًا �شناعي ًا‬ ‫جدي ��د ًا وتو�شع ��ة �شتة م�شروع ��ات �شناعي ��ة قائمة بلغ‬ ‫اإجم ��اي ا�شتثماراته ��ا ‪ 11‬ملي ��ار ًا و‪ 475‬ملي ��ون ريال‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير عام �شندوق التنمية ال�شناعية ال�شعودي‬ ‫علي بن عبدالل ��ه العايد اأن قط ��اع ال�شناعات التعدينية‬ ‫ح ��از على الن�شيب الأكر من قيم ��ة هذه القرو�ض‪ ،‬يليه‬ ‫قطاع ال�شناعات الهند�شية فقطاع ال�شناعات الكيميائية‬ ‫ث ��م قط ��اع �شناع ��ة م ��واد البن ��اء فقط ��اع ال�شناع ��ات‬ ‫ال�شتهلكي ��ة واأخ ��ر ًا قطاع ال�شناع ��ات الأخرى‪ .‬وقال‬ ‫اإن قط ��اع ال�شناع ��ات الهند�شي ��ة ح�شل عل ��ى الن�شيب‬ ‫الأعل ��ى من حي ��ث ع ��دد القرو� ��ض امعتمدة يلي ��ه قطاع‬ ‫�شناعة م ��واد البناء فقطاع ال�شناع ��ات ال�شتهلكية ثم‬ ‫قطاعات ال�شناعات التعديني ��ة وال�شناعات الكيميائية‬ ‫وال�شناعات الأخرى‪.‬‬

‫توزيعات وقيمة القروض المعتمدة‬

‫رعى ختام برنامج القضاء الجزائي في جامعة اإمام‬

‫وزير العدل‪ :‬مركز معلومات الوزارة من أفضل المراكز على مستوى العالم‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وائل دهمان‬

‫وزير العدل خال احفل اختامي‬

‫(ال�سرق)‬

‫اأك ��د وزي ��ر الع ��دل ورئي� ��ض امجل� ��ض الأعل ��ى‬ ‫للق�ش ��اء حمد ب ��ن عبدالكرم العي�ش ��ى اأن م�شروع‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن لتطوير مرف ��ق الق�شاء‬ ‫حقق اإجازات عديدة خدمة العدالة‪ .‬وقال اإن مركز‬ ‫امعلوم ��ات بالوزارة يعد من اأمي ��ز مراكز امعلومات‬ ‫العدلية على ام�شتوى ال ��دوي‪ .‬وثمن الوزير جهود‬ ‫امعهد العاي للق�شاء بجامعة الإمام حمد بن �شعود‬ ‫الإ�شلمي ��ة ي تدري ��ب الق�ش ��اة من خ ��لل الدورات‬ ‫والرام ��ج امتميزة ي امج ��ال الق�شائ ��ي‪ .‬جاء ذلك‬ ‫عقب ح�ش ��ور الوزير ختام اأعم ��ال برنامج الق�شاء‬ ‫اجزائ ��ي الذي ا�شتمر م ��دة �شهري ��ن بامعهد العاي‬

‫للق�ش ��اء ي جامعة الإمام‪ ،‬م�شاركة ‪ 27‬قا�شي ًا من‬ ‫�شبق اأن تولوا اأعما ًل ي الق�شاء اجزائي والق�شاة‬ ‫ام ُعيَنن حديث� � ًا‪ .‬واأكد الوزير اأهمية التفعيل الكامل‬ ‫للتخ�ش� ��ض النوعي ي الق�شاء ال ��ذي حفل به نظام‬ ‫الق�ش ��اء الأخ ��ر حيث ح ��دد حاكم عام ��ة وجزائية‬ ‫وجارية وعمالية واأحوال �شخ�شية واأجاز للمجل�ض‬ ‫الأعل ��ى للق�شاء اإح ��داث حاكم غرها بع ��د موافقة‬ ‫امقام ال�شامي‪ ،‬وا�شراتيجياتنا احالية وام�شتقبلية‬ ‫هي التدريب اموجه وامدرو�ض‪.‬‬ ‫من جانبه اأو�شح مدير جامعة الإمام حمد بن‬ ‫�شعود الإ�شلمية �شليمان اأبا اخيل خلل حفل غداء‬ ‫اأقيم عل ��ى �شرف الوزي ��ر وام�شارك ��ن ي الرنامج‬ ‫اأن اجامع ��ة ت�شهم بفاعلية ي تاأهي ��ل ق�شاة وزارة‬

‫الع ��دل وتدريبهم عل ��ى كل ما ي�شتجد‪ .‬فيم ��ا اأو�شح‬ ‫عميد امعهد الع ��اي للق�شاء باجامع ��ة عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن �شلمة امزين ��ي اأن ال ��دورة التي ا�شتم ��رت مدة‬ ‫�شهرين‪ ،‬واأث ��رى حاورها عدد من اخراء تناولت‬ ‫نظام الإج ��راءات اجزائية والأنظمة ذات ال�شلة به‬ ‫والدع ��اء العام واخا�ض وط ��رق الإثبات والقرائن‬ ‫امعا�ش ��رة والنوازل الفقهي ��ة ي الق�شايا اجزائية‬ ‫وت�شبي ��ب الأح ��كام اجزائي ��ة والأنظم ��ة العامل ��ة‬ ‫مكافحة الر�ش ��وة والتزوي ��ر والختل�ض و�شوابط‬ ‫العقوب ��ات التعزيرية وجناي ��ات وعقوبات الأحداث‬ ‫والخت�شا�ض الق�شائي و�شمانات العدالة وعقوبات‬ ‫الق�شا� ��ض واح ��دود‪ .‬و�شل ��م الوزي ��ر ي نهاي ��ة‬ ‫الرنامج ال�شهادات للم�شاركن‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية» تدعو ‪ 1043‬مواطنة للمطابقة الحواسي يدشن مبنى الحماية المشددة و«بيت منتصف الطريق» بمجمع اأمل‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫اأعلن ��ت وزارة اخدمة امدنية‬ ‫اأ�شم ��اء ‪ 1043‬مواطن ��ة مثل ��ن‬ ‫الدفع ��ة اخام�ش ��ة م ��ن �شب ��ق‬ ‫له ��ن التق ��دم للمفا�شل ��ة التعليمية‬ ‫الن�شوي ��ة ع ��ر برنام ��ج ج ��دارة‬ ‫موقع وزارة اخدمة امدنية على‬ ‫الإنرن ��ت خ ��لل الفرة م ��ن ‪-29‬‬ ‫‪1433-1‬ه� حت ��ى ‪1433-3-2‬ه�‪،‬‬ ‫كبديلت عن اخريجات اللتي م‬ ‫تنطبق عليه ��ن ال�شوابط الواردة‬ ‫ي الإع ��لن ع ��ن الوظائ ��ف الت ��ي‬ ‫اأحدث ��ت بالأمر املك ��ي الكرم رقم‬ ‫اأ‪ -121‬وتاري ��خ ‪1432-7-2‬ه � �‬ ‫امت�شم ��ن احل ��ول العاجل ��ة‬ ‫معاجة اأو�شاع امعدين وامعدات‬ ‫للتدري�ض التي بلغ عدد ما خ�ش�ض‬ ‫منها للوظائف التعليمية الن�شوية‬ ‫‪ 28‬األ ��ف وظيف ��ة تول ��ت وزارة‬ ‫الربية والتعلي ��م توزيعها ح�شب‬ ‫التخ�ش� ��ض وامرحل ��ة التعليمي ��ة‬ ‫وامناط ��ق التعليمي ��ة‪ ،‬واأ�شي ��ف‬ ‫اإليه ��ا ‪ 1153‬وظيف ��ة م ��ن وظائف‬ ‫النمو التي م يتم �شغلها ي حينه‬

‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫الوثائق المطلوبة‬

‫لعدم توفر متقدم ��ات لي�شبح عدد‬ ‫الوظائف التي مت امفا�شلة عليها‬ ‫‪ 29153‬تبقى منها ‪ 763‬وظيفة م‬ ‫يتوفر لها من امتقدمات من تتوفر‬ ‫لديهن �ش ��روط و�شواب ��ط �شغلها‬ ‫وف ��ق م ��ا حددت ��ه وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫ودع ��ت ال ��وزارة اخريجات‬ ‫اإى مراجعة اأي من فروع الوزارة‬ ‫ومكاتبه ��ا الن�شوية خ ��لل الفرة‬

‫م ��ن بداي ��ة دوام ي ��وم الإثن ��ن‬ ‫امواف ��ق ‪ 21‬رج ��ب وحت ��ى نهاي ��ة‬ ‫دوام الأربع ��اء ‪ 23‬رج ��ب بتقوم‬ ‫اأم الق ��رى واأك ��دت ال ��وزارة عل ��ى‬ ‫اأن هذه الدع ��وة ل تعني الر�شيح‬ ‫واإما مطابق ��ة بيان ��ات امتقدمات‬ ‫امعلن ��ة اأ�شماوؤه ��ن بن ��اء عل ��ى ما‬ ‫م ت�شجيل ��ه من قبله ��ن على موقع‬ ‫ال ��وزارة م ��ع اأ�ش ��ول الوثائ ��ق‬ ‫الر�شمية‪.‬‬

‫المملكة تشارك في مسابقة قرآنية دولية لإناث‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫ت�ش ��ارك امملك ��ة لأول م ��رة ي مناف�ش ��ات‬ ‫ام�شابق ��ة الها�شمية الدولية للإن ��اث حفظ القراآن‬ ‫الك ��رم وتلوته وتف�ش ��ره ي دورته ��ا ال�شابعة‬ ‫امقام ��ة حالي ًَا ي العا�شم ��ة الأردنية عمان والتي‬ ‫ت�شتم ��ر حتى ال�شابع ع�شر من �شهر رجب اجاري‬ ‫‪1433‬ه� ��‪ .‬واأو�شح الأم ��ن العام م�شابق ��ة القراآن‬ ‫الك ��رم ب ��وزارة ال�ش� �وؤون الإ�شلمي ��ة والأوقاف‬ ‫والدع ��وة والإر�ش ��اد من�شور بن حم ��د ال�شميح‬ ‫اأن الأمان ��ة العامة للم�شابق ��ة ي الوزارة ر�شحت‬ ‫لهذه ام�شابقة ح�شناء بنت على بن اأحمد احارثي‬ ‫الطالبة باجمعية اخرية لتحفيظ القراآن الكرم‬ ‫منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‪ .‬والفائ ��زة بالرتي ��ب‬ ‫الثاي ي الفرع الث ��اي ي ام�شابقة امحلية لهذا‬ ‫الع ��ام ‪1433‬ه� ويرافقه ��ا حرمها والدها علي بن‬ ‫اأحمد احارثي‪.‬‬ ‫وقال اإن هذه ام�شاركة تاأتي ت�شجيع ًا للفتيات‬

‫للم�شارك ��ة ي ام�شابق ��ات القراآني ��ة حفزهم على‬ ‫حفظ كتاب الله تعاى وتدبره لتكون الفتاة م�شعل‬ ‫نور‪ ،‬وقب�ض هداية ي امجتمع‪ .‬واأفاد ال�شميح اأن‬ ‫امملك ��ة �شت�ش ��ارك كذل ��ك ولأول م ��رة ي ع�شوية‬ ‫جنة التحكيم له ��ذه ام�شابقة التي ت�شم حكمات‬ ‫م ��ن امملكة الأردنية الها�شمي ��ة ‪ ،‬وامملكة العربية‬ ‫ال�شعودية ودولة الإمارات العربية امتحدة‪ ،‬حيث‬ ‫ر�شح ��ت للم�شابق ��ة الدكتورة عزي ��زة بنت ح�شن‬ ‫اليو�ش ��ف اأ�شتاذ م�شاع ��د ي جامعة طيبة بامدينة‬ ‫امن ��ورة وحرمه ��ا يو�شف بن ح�ش ��ن اليو�شف‪.‬‬ ‫وت�شتم ��ل ام�شابقة عل ��ى ثلثة م�شتوي ��ات‪ ،‬الأول‬ ‫حفظ الق ��راآن الكرم كام � ً�ل مع التف�ش ��ر وح�شن‬ ‫الأداء‪ ،‬والث ��اي حف ��ظ ع�شرين ج ��زء ًا متتالي ًا من‬ ‫الق ��راآن الكرم م ��ع ح�ش ��ن الأداء‪ ،‬والثالث حفظ‬ ‫ع�ش ��رة اأجزاء متتالية من القراآن الكرم مع ح�شن‬ ‫الأداء‪ .‬ويتناف� ��ض ي ام�شابق ��ة ثلث ��ة وثلث ��ون‬ ‫مت�شابق ��ة م ��ن ثلث ��ن دول ��ة عربي ��ة‪ ،‬واإ�شلمية‪،‬‬ ‫و�شديقة ما فيها امملكة الأردنية الها�شمية‪.‬‬

‫ك�ش ��ف نائ ��ب وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫لل�ش� �وؤون العلجي ��ة من�ش ��ور‬ ‫احوا�ش ��ي عن اعتم ��اد اإن�ش ��اء ‪14‬‬ ‫م�شت�شفى لل�شح ��ة النف�شية وعلج‬ ‫الإدمان ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ال ��وزارة اعتم ��دت‬ ‫جمع� � ًا ي مدين ��ة الريا� ��ض لعلج‬ ‫الإدم ��ان والأمرا�ض النف�شية ب�شعة‬ ‫‪� 500‬شري ��ر‪ ،‬وهي ب�ش ��دد تر�شيته‬ ‫ليك ��ون داعم ًا مجم ��ع الأمل لل�شحة‬ ‫النف�شي ��ة اح ��اي‪ .‬منوه ًا ب� �اأن ذلك‬ ‫يوؤك ��د اأن خدم ��ات ال�شحة النف�شية‬ ‫من اأولويات وزارة ال�شحة‪ .‬واأبدى‬ ‫احوا�ش ��ي اإعجاب ��ه برنام ��ج بيت‬ ‫منت�ش ��ف الطري ��ق باعتب ��اره بيئة‬ ‫علجية ت�شاعد امتعافن من الإدمان‬ ‫على ال�شتمرار ي التعاي وليكون‬ ‫مرحل ��ة انتقالي ��ة لع ��ودة امتع ��اي‬ ‫مجتمعه‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��لل افتتاح ��ه‬ ‫�شب ��اح اأم�ض لعدد م ��ن ام�شروعات‬ ‫مجمع الأم ��ل لل�شحة النف�شية ي‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬نيابة عن وزي ��ر ال�شحة‬

‫نائب وزير ال�سحة مع الكادر الطبي والإداري ي امجمع‬

‫الدكتور عبدالله الربيعة‪ ،‬وبح�شور‬ ‫مدي ��ر ع ��ام ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة ي‬ ‫منطق ��ة الريا� ��ض الدكت ��ور عدن ��ان‬ ‫العبدالك ��رم وامدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫للمجمع الدكتور حمد القحطاي‪،‬‬ ‫ومدير مكافحة امخ ��درات بامجمع‬ ‫العقيد عبدالعزيز العوين وعدد من‬ ‫ام�شوؤول ��ن‪ .‬وق ��د ا�شتمع اح�شور‬ ‫ل�ش ��رح عن بي ��ت منت�ش ��ف الطريق‬

‫ودوره ي حماي ��ة امتعاف ��ن م ��ن‬ ‫النتكا�شة بعد تعافيهم من الإدمان‪،‬‬ ‫وعودته ��م لبيئتهم اأع�ش ��اء نافعن‪،‬‬ ‫وا�شتعرا� ��ض اأب ��رز الن�شاط ��ات‬ ‫والرامج امقدمة فيه‪.‬‬ ‫وافتت ��ح احوا�ش ��ي مبن ��ى‬ ‫احماي ��ة ام�ش ��ددة ال ��ذي يق ��دم‬ ‫خدمات ��ه مر�شى الإدم ��ان وامر�شى‬ ‫النف�شي ��ن امتحف ��ظ عليه ��م اأمني ��ا‬

‫(ال�سرق)‬

‫نتيج ��ة ق�شاي ��ا اأمني ��ة ارتكبوه ��ا‪.‬‬ ‫وي�ش ��م امبن ��ى ‪� 54‬شري ��ر ًا‪،‬‬ ‫منه ��ا خ�ش�ش ��ت مر�ش ��ى الإدم ��ان‪،‬‬ ‫و‪ 24‬للمر�ش ��ى النف�شي ��ن‪ ،‬اإ�شاف ��ة‬ ‫اإى العي ��ادات اخارجي ��ة للمر�شى‬ ‫امتحف ��ظ عليه ��م اأمني ��ا والأق�ش ��ام‬ ‫امخ�ش�ش ��ة مكافح ��ة امخ ��درات‬ ‫واإدارة ال�شج ��ون‪ .‬كما افتتح مبنى‬ ‫التدري ��ب والتعلي ��م ام�شتم ��ر الذي‬

‫‪30‬‬

‫ي�شم مكتبة طبية متكاملة ي جال‬ ‫ال�شح ��ة النف�شية وع ��لج الإدمان‪،‬‬ ‫واأرب ��ع قاع ��ات تدريبي ��ة ومعام ��ل‬ ‫وور�ض عمل لتدري ��ب امتعافن من‬ ‫الإدم ��ان وتهيئته ��م ل�ش ��وق العمل‪،‬‬ ‫وكذل ��ك العاملن بامجم ��ع لتطوير‬ ‫مهاراتهم وما يع ��ود بالفائدة على‬ ‫م�شتوى تق ��دم اخدم ��ة للمر�شى‬ ‫وامراجعن‪.‬‬

‫خبراء اإعام اأمني يبحثون دوره في مكافحة العنف المجتمعي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫يختتم املتق ��ى العلم ��ي الأول للإعلم‬ ‫الأمن ��ي الي ��وم اأعمال ��ه الت ��ي توا�شل ��ت‬ ‫عل ��ى م ��دى اأربع ��ة اأي ��ام م�شارك ��ة روؤ�شاء‬ ‫وم�ش� �وؤوي حري ��ر امج ��لت الأمني ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬ونظمت ��ه جامع ��ة ناي ��ف العربية‬ ‫للعل ��وم الأمنية بالتعاون مع جامعة الدول‬ ‫العربية بالريا�ض‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة العلقات العامة‬ ‫والإع ��لم باجامع ��ة خال ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫احرف� ��ض اأن ‪ 80‬خب ��ر ًا م ��ن امهتم ��ن‬ ‫بالإعلم الأمني �شارك ��وا ي اأعمال املتقى‬ ‫ال ��ذي ا�شته ��دف الرتق ��اء مفه ��وم الإعلم‬ ‫الأمن ��ي مواجه ��ة حدي ��ات ع�ش ��ر العوم ��ة‬ ‫وتعزي ��ز ن�شر الثقاف ��ة الأمني ��ة والتوا�شل‬ ‫ب ��ن الأجه ��زة الأمنية والإعلمي ��ة العربية‬ ‫�شعي� � ًا لتحقيق مفهوم الأم ��ن ال�شامل الذي‬

‫الأمن ��ي‪ ،‬ودور الإع ��لم الأمني ي حاربة‬ ‫ظاهرة العنف امجتمعي‪ ،‬وامزالق اللغوية‬ ‫ل ��دى باحث ��ي وكت ��اب امج ��لت الأمني ��ة‪،‬‬ ‫وموذج مق ��رح لتطوير امج ��لت الأمنية‬ ‫ي ظ ��ل الإع ��لم الجتماع ��ي‪ ،‬والتحديات‬ ‫الت ��ي تواج ��ه روؤ�ش ��اء وم�ش� �وؤوي حرير‬ ‫امج ��لت الأمني ��ة العربي ��ة‪ ،‬ودور الإع ��لم‬ ‫الأمن ��ي ي توعي ��ة اجمه ��ور‪ ،‬موا�شف ��ات‬ ‫روؤ�شاء وم�شوؤوي حرير امجلت الأمنية‪،‬‬ ‫واإدارة العلقات العامة والإعلم واإعلمها‬ ‫امطبوع ي اإطار اجودة ال�شاملة‪ ،‬وغرها‬ ‫من الأوراق العلمية ذات ال�شلة‪.‬‬ ‫واأب ��ان احرف� ��ض اأن اجامعة �شتنظم‬ ‫املتق ��ى العلم ��ي الث ��اي للإع ��لم الأمن ��ي‬ ‫ودوره ي اإدارة الأزم ��ات خلل الفرة من‬ ‫جانب من اأعمال املتقى‬ ‫(ال�سرق) ‪� 8-5‬شعب ��ان امقبل ي العا�شم ��ة الأردنية‬ ‫تتبن ��اه اجامع ��ة وبل ��ورة روؤي ��ة م�شركة‬ ‫وناق� ��ض املتقى اأوراق� � ًا علمية تناولت عمان بالتع ��اون مع امديرية العامة لقنوات‬ ‫لتطوير امجلت الأمنية العربية‪.‬‬ ‫التوعية الأمنية للأطف ��ال من خلل الإعلم الدرك الأردنية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻟﻌﺐ ﻋﻴﺎل‬

!‫ﻣﺼﺮ ﺍﻟﻄﻴﻦ ﻭﺍﻟﻄﺤﻴﻦ‬ ‫ﻓﻬﺪ ﻋﺎﻓﺖ‬

                                           fahdafet@alsharq.net.sa

5 ‫ﻓﻲ ﺃﻭﻝ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﺗﻌﻴﻴﻨﻬﺎ ﻭﻛﻴ ﹰﻼ ﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻟﻠﺨﺪﻣﺎﺕ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ‬

‫ ﻟﻤﺎ ﺃﺻﺒﺢ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻋﺎﻃﻼﺕ‬120 ‫ ﻟﻮ ﺗﻢ ﺗﻔﻌﻴﻞ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ‬:|‫ﻟﻴﻠﻰ ﺍﻟﻬﻼﻟﻲ ﻟـ‬                                                                                                    

‫ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺣﺎﺿﺮﺓ ﺑﻘﻮﺓ ﻓﻲ ﺧﻄﺎﺏ ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ ﻭﻫﻮ ﻳﺪﻋﻤﻬﺎ ﻭﻳﻮﺻﻲ ﺑﺈﺷﺮﺍﻛﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬



‫ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ ﺳﻴﺘﻢ ﺗﻌﻤﻴﻢ ﺗﺠﺮﺑﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻛﺎﻓﺔ ﻭﺑﺪﺃﻧﺎ ﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﻭﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬

                                                           120                                

                   

                     

        

       

‫ ﻣﻮﻇﻔﺔ ﻳﻤﺎﺭﺳﻦ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﻤﻴﺪﺍﻧﻲ ﺑﻜﻔﺎﺀﺓ‬600 ‫ ﻟﺪﻳﻨﺎ‬:‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                         

   600                                              

                                                        

‫ ﻭﺣﺬﺭﺕ ﻣﻦ ﺗﺄﺧﻴﺮ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﻼﺣﻈﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻮﺍﻥ‬.. ‫ﻣﻨﺤﺘﻬﻦ ﺃﺳﺒﻮﻋ ﹰﺎ ﻟﺘﻌﺪﻳﻞ ﺃﺯﻳﺎﺋﻬﻦ‬

‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﺤﻈﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﺭﺗﺪﺍﺀ ﺯﻱ ﻣﺪﺭﺳﻲ ﺑﻔﺘﺤﺔ ﺻﺪﺭ ﺃﻭ ﻭﺿﻊ ﺃﺣﺰﻣﺔ‬                  11                    

                                  

                                          

‫ﻭﺿﻊ ﺍﻟﺼﻴﻐﺔ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻵﻟﻴﺔ ﺿﻢ ﻣﻌﻠﻤﻲ »ﺍﻷﺑﻨﺎﺀ« ﺇﻟﻰ »ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬                               

                           



‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻋﺬﺭ ﺍﻟﻜﺴﻼﻥ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬


‫«جائزة الشفافية» تفتح أبوابها للترشيح في دورتها الرابعة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأعلن اأمن عام موؤ�ش�ش ��ة ال�ش ��عفة‬ ‫عبدالرحم ��ن امط ��وع‪ ،‬ع ��ن فت ��ح ب ��اب‬ ‫الر�شيح جائزة ال�ش ��فافية ابتداء من‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬وحتى ‪ 15‬اأكتوبر امقبل‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأنه ��ا تخت�ض بالقط ��اع اخا�ض‬ ‫واجمعي ��ات اخري ��ة ي ال�ش ��عودية‬

‫وتهدف اإى تعميق وزيادة الوعي‬ ‫حول ال�شفافية والنزاهة والعدالة‬ ‫وام�ش ��اءلة ع ��ن طري ��ق تك ��رم‬ ‫ال�شركات واموؤ�ش�شات واجمعيات غر‬ ‫الربحي ��ة‪ ،‬الت ��ي تظهر ي مار�ش ��اتها‬ ‫م�ش� �وؤولية ي جال الأعمال وخدمات‬ ‫الرعاية امقدمة للمجتمع‪.‬‬ ‫واأو�شح ي موؤمر �شحفي عقده‬

‫مقر اموؤ�ش�ش ��ة ي الريا� ��ض اأم�ض‪ ،‬اأن‬ ‫اجائزة تاأتي ي دورتها الرابعة بحلة‬ ‫جدي ��دة ووف ��ق معاي ��ر م تطويره ��ا‬ ‫عر اخرات امتنامية للموؤ�ش�ش ��ة ي‬ ‫ج ��ال ام�ش ��ابقة‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن ��ه م‬ ‫ي ه ��ذه الدورة حدي ��د اأربعة حاور‬ ‫للجائزة يتم من خالها تقييم ال�شركات‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات الراغب ��ة ي ام�ش ��اركة‪.‬‬

‫وذك ��ر امط ��وع اأن اجائزة الت ��ي تبلغ‬ ‫قيمته ��ا ‪ 250‬األ ��ف ري ��ال �ش ��عودي‪،‬‬ ‫له ��ا معي ��اران اأ�شا�ش ��يان هم ��ا اللتزام‬ ‫بقيم ال�ش ��فافية والنزاهة والإن�ش ��اف‬ ‫وقابلية ام�شاءلة‪ ،‬بالإ�شافة اإى معيار‬ ‫الأث ��ر الع ��ام لتل ��ك القيم عل ��ى امنظمة‬ ‫وم ��ا تنط ��وي علي ��ه م ��ن دور امنظمة‬ ‫لتك ��ون ق ��دوة ح�ش ��نة‪ ،‬م�ش ��يفا اأنه ��ا‬

‫تت�شمن اأربعة حاور وهي ال�شفافية‪،‬‬ ‫والنزاهة‪ ،‬والعدالة‪ ،‬اإ�شافة اإى حور‬ ‫ام�ش ��اءلة‪ .‬واأ�ش ��اف اأن اجائ ��زة ي‬ ‫دورته ��ا احالي ��ة مك ��ن كاف ��ة اجهات‬ ‫امعني ��ة بالقط ��اع اخا� ��ض وجمعيات‬ ‫امجتم ��ع ام ��دي م ��ن ام�ش ��اركة ي‬ ‫التناف�ض على نيلها‪ ،‬و�ش ��تمنح ل�ش ��ركة‬ ‫اأو موؤ�ش�ش ��ة واحدة فقط‪ ،‬و�شت�شم ي‬

‫ه ��ذا الع ��ام فئة م�ش ��تحدثة خ�ش�ش ��ة‬ ‫لل�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات حت م�ش ��مى‬ ‫القائمة امتقدمة‪ ،‬م�ش ��ددا على اأن جنة‬ ‫(�ل�سرق)‬ ‫�مطوع خال حديثه ي �موؤمر �ل�سحفي‬ ‫حكيم اجائزة تت�شكل من �شخ�شيات‬ ‫ذات تاأهيل وجربة‪ ،‬وحظى بالقبول اجائ ��زة‪ ،‬وتطبي ��ق اأعل ��ى درج ��ات قيا�شا على امعاير امحددة ي موذج‬ ‫الوا�ش ��ع والنزاهة واحيادية‪ ،‬وعملها امحافظة على �ش ��رية امعلومات وعدم ومتطلب ��ات الر�ش ��يح‪ ،‬ويت ��م اختي ��ار‬ ‫القائم ��ة امتقدم ��ة م ��ن �ش ��من القائم ��ة‬ ‫يتم با�ش ��تقالية تامة‪ ،‬لفتا اإى التزام تعار�ض ام�شالح مع امر�شحن‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن تقيي ��م امر�ش ��حن يتم النهائية واختيار الفائز النهائي منها‪.‬‬ ‫جن ��ة التحكي ��م بدق ��ة بلوائ ��ح نظ ��ام‬ ‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ينطلق غد ًا الخميس في ثمانية مواقع‬

‫مواطنون يطالبون بتكريمهم حال إباغهم‬ ‫عن المخالفات البلدية في حفر الباطن‬

‫الزهراني لـ |‪ :‬ثاثة مواقع لـ «ساهر» ترصد‬ ‫السرعة‪ ..‬وخمسة لمراقبة اإشارات في الدمام‬

‫الدمام ‪ -‬علي اآل فرحة‬

‫اأو�ش ��ح الناط ��ق الإعام ��ي‬ ‫م ��رور امنطقة ال�ش ��رقية امقدم علي‬ ‫الزه ��راي ل�"ال�ش ��رق" اأم� ��ض‪ ،‬اأن‬ ‫يوم غد اخمي�ض �شي�ش ��هد ت�ش ��غيل‬ ‫نظام "�ش ��اهر" الإلك ��روي الثابت‬ ‫ي جمي ��ع امواقع الت ��ي م تركيب‬ ‫النظ ��ام فيه ��ا مختل ��ف طرق ��ات‬ ‫حا�ش ��رة الدم ��ام‪ ،‬الت ��ي تبل ��غ نحو‬ ‫ثماني ��ة مواق ��ع لر�ش ��د امخالف ��ات‬ ‫امروري ��ة الت ��ي تتمث ��ل ي قط ��ع‬ ‫الإ�ش ��ارة والنعط ��اف اخاط ��ئ‬ ‫وجاوز خطوط ام�شاة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن كام ��رات ر�ش ��د‬ ‫ال�ش ��رعة ي امواق ��ع الثابتة تتمثل‬

‫كامر� ثابتة مر�قبة �لإ�سارة ي �لدمام‬

‫ي ثاثة مواقع‪ ،‬الأوى على طريق‬ ‫اخليج باجاه دوار الأ�ش ��رعة اأمام‬ ‫جم ��ع امارين ��ا م ��ول بكورني� ��ض‬ ‫الدمام‪ ،‬والثانية قبل دوار ال�ش ��دفة‬

‫للقادم ��ن م ��ن حافظ ��ة القطي ��ف‬ ‫بامت ��داد طري ��ق اخلي ��ج‪ ،‬والثالثة‬ ‫على طري ��ق الدمام اخر ال�ش ��ريع‬ ‫باجاه الدمام مقابل جمع العليان‪.‬‬

‫كامر� ثابتة ل�ساهر ي �لدمام‬

‫واأف ��اد اأن كام ��رات مراقب ��ة‬ ‫الإ�ش ��ارة ال�ش ��وئية تتمث ��ل ي‬ ‫خم�ش ��ة مواق ��ع هي‪ :‬اإ�ش ��ارة تقاطع‬ ‫طري ��ق الأمر تركي ب ��ن عبدالعزيز‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي غو��ص)‬

‫م ��ع طري ��ق الأمر �ش ��لمان باخر‪،‬‬ ‫واإ�ش ��ارة تقاطع طريق املك في�ش ��ل‬ ‫م ��ع طري ��ق الأمر �ش ��لمان باخر‪،‬‬ ‫واإ�ش ��ارة تقاط ��ع مدار� ��ض الظهران‬

‫الأهلية مع طريق الظهران‪ ،‬واإ�شارة‬ ‫تقاط ��ع طري ��ق الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز مع طريق الأمر في�ش ��ل‬ ‫ب ��ن فه ��د باخ ��ر‪ ،‬واإ�ش ��ارة تقاطع‬ ‫طري ��ق الأمر تركي ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫مع طريق خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫باخ ��ر‪ ،‬لي�ش ��بح جم ��وع امواقع‬ ‫الت ��ي �ش ��يعمل به ��ا النظ ��ام ثمانية‬ ‫مواقع ي حا�شرة الدمام‪.‬‬ ‫وقال اإن نظام "�شاهر" الثابت‬ ‫مثل امرحلة الثانية‪ ،‬وقد �ش ��بقتها‬ ‫حم ��ات توعوي ��ة مكثف ��ة بطبيع ��ة‬ ‫عمل النظام‪ ،‬الذي ي�ش ��عى للحد من‬ ‫احوادث امروري ��ة‪ ،‬وتغير بع�ض‬ ‫ال�ش ��لوكيات الت ��ي تخال ��ف قواع ��د‬ ‫ال�شامة امرورية‪.‬‬

‫تكريم ‪ 170‬متقاعد ًا و ‪ 55‬متقاعدة في حفل «الوفاء أهل العطاء»‬

‫المديرس‪ :‬المتقاعدون دائم ًا وأبد ًا محل تقدير وفخر لـ «لتعليم الشرقية»‬ ‫الدمام ‪� -‬شالح الأحمد‪ ،‬غنية الغافري‬ ‫اأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م بامنطق ��ة‬ ‫ال�ش ��رقية الدكتور عبدالرحمن امدير� ��ض‪ ،‬اأن امتقاعدين‬ ‫وامتقاعدات من من�شوبي تعليم امنطقة �شيكونون دائم ًا‬ ‫واأبد ًا حل تقدير وفخر لتعليم امنطقة‪ ،‬خ�شو�ش� � ًا واأن‬ ‫مرحلة التقاعد تعتر من اأهم امراحل وبداية جديدة ي‬ ‫حياة الإن�ش ��ان وفر�ش ��ة ل�ش ��تثمار اأمثل لأوقات الفراغ‬ ‫وتعل ��م اأ�ش ��ياء جدي ��دة‪ ،‬ف�ش � ً�ا ع ��ن ام�ش ��اهمة ي بناء‬ ‫امجتمع وجني ثمار اجهد والعمل ونقل اخرات‪.‬‬ ‫وق ��ال خال رعايته م�ش ��اء اأم�ض حف ��ل تكرم ‪170‬‬ ‫متقاعد ًا و‪ 55‬متقاعدة من من�شوبي تعليم امنطقة للعام‬ ‫الدرا�ش ��ي ‪1432/1433‬ه�‪ ،‬بالدم ��ام‪ ،‬اأن ترك العمل ي‬ ‫مي ��دان ما ليعني باأي حال من الأحوال نهاية امطاف اأو‬ ‫توقف جيل من العطاء مام ًا‪ ،‬باعتبار اأن العطاء ي�شتمر‬ ‫وله �ش ��ور كث ��رة ومتنوعة‪ ،‬وهو موؤ�ش ��ر لق ��دوم جيل‬ ‫جديد يتعاون مع اجيل ال�شابق ل�شتكمال م�شرة البناء‬ ‫والعط ��اء‪ ،‬وي�ش ��تمد اخرة واحكمة والراأي ال�ش ��ديد‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأن خر �ش ��اهد على ذلك ماقدمت ��ه الأجيال الأوى‬ ‫من عطاء وت�ش ��حيات وجهد و�شعت به اأ�شا�ض ام�شرة‬ ‫للنه�ش ��ة وللتنمية‪ ،‬ف�ش ��ارت عليه بعد ذلك الأجيال تباع ًا‬ ‫وفق قاعدة �شلبة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن من اأهم مقومات النجاح ي اأي عملية‬ ‫هم الكوادر الب�شرية والكفاءات العالية فما بالك بالعملية‬ ‫الربوية والتعليمية التي تتعامل مع العن�ش ��ر الب�شري‬ ‫وت�شعى لبنائه و�شقل �شخ�شيته‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه من هنا‬ ‫ياأتي اهتمام اأ�شرة تعليم امنطقة لتكرم من�شوبيها من‬

‫التعليمي ��ة ال�ش ��اخة‪ ،‬واإيقاد �ش ��معة النم ��اء والزدهار‬ ‫على هذه الأر�ض امباركة‪ ،‬بل تركوا ب�ش ��ماتهم وا�شحة‬ ‫م�شرقة ي م�شرة التعليم بامنطقة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه ��ا األقت امتقاع ��دة مديرة مكت ��ب الربية‬ ‫والتعلي ��م بغ ��رب الدم ��ام �ش ��ابق ًا خرية ال�ش ��يف‪ ،‬كلمة‬ ‫نياب ��ة ع ��ن امتقاع ��دات‪ ،‬اأك ��دت خاله ��ا اأن التقاعد لي�ض‬ ‫نهاية ام�ش ��وار ب ��ل هو بداية لكل م ��ن يتمكن من توجيه‬ ‫وتوظيف خراته ما ي�ش ��هم ي م ��و امجتمع وتطوره‬ ‫خدمة الوطن ي جميع امجالت‪ ،‬م�شرة اإى اأن النجاح‬ ‫لي�ض مق�شور ًا على العمل الر�شمي فقط‪ ،‬واأن الت�شنيف‬ ‫الوظيفي «متقاعد ومتقاعدة» فر�شته اأنظمة العمل‪.‬‬ ‫واأ�ش ��افت اأن التقاعد لي�ض حكم ًا على الفرد بانتهاء‬ ‫دوره ي احي ��اة ول مان ��ع ل ��ه م ��ن العط ��اء ي ميادين‬ ‫اأخرى ولن تتوقف عنده عجلة النفع والنتفاع‪.‬‬ ‫(ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬ ‫�مدير�ص ي �سورة جماعية مع �متقاعدين‬ ‫وقال ��ت اإننا ي مرحلتن ��ا هذه ن ��رى ميادين العمل‬ ‫ه ��م على اأعتاب الدخ ��ول ي مرحلة جدي ��دة من عمرهم امدر�ش ��ية فهد الغفيلي‪ ،‬وام�شاعد للخدمات ام�شاندة فهد واحياة من زاوية ام�شت�ش ��ار ولي�ض من زاوية ام�شارك‬ ‫امدي ��د ع ��ر نافذة التقاع ��د‪ ،‬حيث زرع ��وا اخر وجنوا ال�ش ��لوم‪ ،‬ومدي ��ر اإدارة الإعام الرب ��وي خالد احماد‪ ،‬م ��ا يجعله ��ا مرحل ��ة بناء فك ��ري جدي ��د قاد كث ��را من‬ ‫ثماره‪ ،‬واأن تكرمهم الذي ي�شتحقونه نظر ماقدموه من ومدير العاقات العامة وعدد من من�شوبي تعليم امنطقة‪ .‬اأ�ش ��حاب ال ��راأي اإى الكتابة والتاأليف وال�ش ��تزادة من‬ ‫اإى ذلك ك ّرمت ام�ش ��اعدة لل�شوؤون التعليمية لقطاع علوم الدنيا والدين‪ ،‬داعية اإى عدم الركون للك�ش ��ل واأن‬ ‫عطاء مثمر لن ياأتي من خال اإقامة حفل فح�ش ��ب واإما‬ ‫من خال توا�ش ��ل وات�ش ��ال م�ش ��تمر مع هذه اموؤ�ش�شة البن ��ات �ش ��ناء اجعف ��ري ي امق ��ر امخ�ش ���ض لتك ��رم نعط ��ي دون انتظ ��ار مقابل‪ ،‬وجعل هدفن ��ا ابتغاء وجه‬ ‫ومن�شوبيها‪ ،‬وطرح الأفكار البناءة واخرات امتنوعة امتقاع ��دات ‪ 55‬متقاع ��دة من من�ش ��وبات تعليم امنطقة‪ .‬الله تع ��اى‪ ،‬واأن ن�ش ��تعمل مالدينا من خ ��زون معري‬ ‫التي ت�شهم ي الرتقاء ام�شتمر بجودة الأداء الربوي‪ .‬وقالت اإننا ندرك جميع ًا اأن الأم تعتز باأجادها‪ ،‬وتعت ُد ي عم ��ل النب ��اء والتقي ��اء مث ًا ي العم ��ل التطوعي‬ ‫باإجازاتها‪ ،‬و ُت� �وؤ ِر ُخ بنجاحاتها‪ ،‬وعندما نتاأمل وال�شت�ش ��ارات الربوية وفاء لأنف�ش ��نا وتقدير ًا لذاتنا‬ ‫ح�ش ��ر احفل نائب مدير فرع اجمعية الوطنية‬ ‫�ش ��فحات اما�ش ��ي التي تفي�ض اإجاز ًا وجاح ًا و�شنوات خراتنا‪.‬‬ ‫للمتقاعدي ��ن بالدم ��ام حم ��د القرنا� ��ض‪ ،‬ونائ ��ب‬ ‫فاإنن ��ا نفخر بزماء لنا وزمي ��ات كان لهم ٌ‬ ‫يذك ��ر اأن مكات ��ب الربي ��ة والتعلي ��م محافظ ��ات‬ ‫امدي ��ر الإقليمي لبن ��ك الريا�ض بامنطقة �ش ��امي‬ ‫تاريخ‬ ‫م�ش ّرف ميّز بالعطاء والت�شحية‪ ،‬وقدموا كثرا ال�ش ��رقية احتفل ��ت م�ش ��اء اأم� ��ض بتك ��رم ‪ 570‬متقاع ��د‬ ‫ال�شليمان‪ ،‬وام�شاعد لل�ش� �وؤون التعليمية باإدارة‬ ‫التعلي ��م حم ��ود الدي ��ري وام�ش ��اعد لل�ش� �وؤون‬ ‫من اجهد واأ�ش ��هموا ي اإر�شاء قواعد ال�شروح ومتقاعدة‪.‬‬

‫�ح�سرة َ‬ ‫د�خل �ل�ساندوت�ص‬

‫(�ل�سرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬حماد احربي‪ ،‬م�شاعد الدهم�شي‬ ‫ي الوقت الذي د�ش ��ن فيه حافظ حفرالباطن �ش ��باح اأم�ض‪ ،‬حملة «كلنا‬ ‫مراقب ��ون» الت ��ي اأطلقته ��ا بلدي ��ة امحافظة به ��دف توعية امجتمع‪ ،‬ت�ش ��اعدت‬ ‫مطالب مواطنن ب�شرورة اأن جد البلدية لئحة لتكرم امبلغن عن امخالفات‬ ‫وامتعاونن با�شتمرار مع ق�شم ا�شتقبال الباغات والطوارئ‪ ،‬وتقدم �شهادات‬ ‫ال�ش ��كر لهم‪ ،‬وتفعيل بند امكافاآت اأ�ش ��وة ما تقوم به عدد من البلديات ي مدن‬ ‫امملكة‪ ،‬موؤكدين على اأن البلدية جاهلت طوال ال�ش ��نوات اما�ش ��ية مواطنن‬ ‫تف‬ ‫اأبلغ ��وا ع ��ن خالف ��ات كب ��رة ام�ش ��توى‪ ،‬ووع ��دت بتكرمه ��م اإل اأنه ��ا م ِ‬ ‫بوعودها‪ .‬وقال امواطن عيد ال�شمري ل�«ال�شرق» اإن البلدية م تبادر ي جميع‬ ‫اح ��الت التي ي�ش ��بط فيها مواطنون خالفات ذات اأهمي ��ة بالغة بالتكرم اأو‬ ‫تقدم ال�شكر‪ ،‬قائ ًا «اأبلغت قبل اأ�شهر عن خالفة مقيم يخ ّزن اللحوم الفا�شدة‬ ‫ي اإح ��دى ال�ش ��راحات‪ ،‬لأجد اأنني اأ�ش ��بحت خ ��ارج الدائرة وم تتوا�ش ��ل‬ ‫البلدية معي وم ت�شكري حتى هاتفي ًا‪ ،‬خا�شة اأن كمية اللحوم ام�شبوطة كانت‬ ‫كبرة»‪ ،‬ووافقه الراأي امواطن نداء احربي الذي اأ�ش ��ار اإى اأن اأحد اموظفن‬ ‫اأبلغه �شخ�ش ��يا بوجود �ش ��هادة �ش ��كر بعد اإباغه عن حويل ح ّم ��ام ي منزل‬ ‫وافد م�ش ��لخ للحوم‪ ،‬ولكن بعد ت�ش ��ريحي لل�شحف ومتابعتي لعملية ال�شبط‬ ‫بنف�شي جاهلوي‪ ،‬وم يقدموا ي اأدنى اهتمام رغم م�شاهمتي ي الإباغ عن‬ ‫امخالف ��ة‪ ،‬وامتدح احربي مراقبي البلدية ي التفاعل مع الباغات والوقوف‬ ‫عليها ب�ش ��رعة‪ .‬من ناحيته اأكد امواطن وائل العنزي اأن البلدية تتغا�ش ��ى عن‬ ‫ح�شيل مبالغ امخالفات ي كثر من احالت ا�شتجابة منها لبع�ض ال�شغوط‪،‬‬ ‫وهو الأمر الذي يوؤثر على ن�ش ��ر ثقافة امراقبة التي ت�ش ��عى البلدية لتعزيزها‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬عر امواطن فهد الرويلي اأم�ض‪ ،‬على بعد اأمتار قليلة من مقر انطاق‬ ‫حملة «كلنا مراقبون» على ح�ش ��رة داخل �ش ��اندويت�ض ا�شراه من اأحد امطاعم‬ ‫ام�ش ��هورة ي امحافظ ��ة‪ ،‬الذي يقع على طري ��ق املك في�ش ��ل‪ ،‬واأبدى امواطن‬ ‫ا�ش ��تياءه من منظر اح�شرة الب�شع بعد اأن اأكل اجزء الأول من ال�شاندويت�ض‪،‬‬ ‫وروؤيته للح�ش ��رة داخل ال�ش ��اندوت�ض‪ ،‬وعلى الفور اأبلغ طوارئ البلدية‪ ،‬التي‬ ‫بدوره ��ا اكتفت بتغرم امطعم ‪ -‬بح�ش ��ب ما ذكره امواط ��ن ‪ -‬دون اإغاقه‪ .‬من‬ ‫جانبه دعا رئي�ض البلدية حمد ال�شايع بعد انطاقة احملة امواطنن وامقيمن‬ ‫اإى التجاوب مع هذه احملة التوعوية‪ ،‬وقيام كل منهم بدوره الفعّال والرقابي‬ ‫على اأماكن تداول امواد الغذائية‪ ،‬وك�شف ال�شلبيات وامخالفات واإباغ البلدية‬ ‫حفاظ ًا على �شحتهم و�شحة امجتمع‪.‬‬

‫وضع حجر اأساس لمركز المحروس لذوي ااحتياجات‬

‫نصر اه يدعو أثرياء القطيف‬ ‫للمساهمة في المشروعات التنموية‬

‫بحث مع «مرور الشرقية» إمكانية تركيب بعض اإشارات الضوئية‬

‫أحياء الرياض تشكو من العطش‪ ..‬وقلة‬ ‫«بلدي القطيف» يستعرض خطة الحدائق والتشجير‬ ‫الصهاريج ترفع أسعارها إلى ‪ 500‬ريال‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫مو�طنون ي�سجلون �أ�سماءهم ي �إحد ى نقاط �لتعبئة‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأبدى عدد م ��ن امواطنن ي‬ ‫ختل ��ف اأحي ��اء مدين ��ة الريا�ض‪،‬‬ ‫تذمرهم من انقطاع امياه امتكرر‪.‬‬ ‫ور�ش ��دت «ال�ش ��رق» اأم� ��ض‬ ‫الأول‪ ،‬ا�ش ��طفاف جموعات من‬ ‫امواطنن منذ ال�شباح الباكر اأمام‬ ‫نقطة التعبئة التابعة ل�شركة امياه‬ ‫الوطني ��ة ب�ش ��احية ل ��ن الواقعة‬ ‫غ ��رب مدين ��ة الريا�ض لت�ش ��جيل‬ ‫اأ�شمائهم بالرتيب للح�شول على‬ ‫رق ��م مكنهم من الظفر ب�ش ��هريج‬ ‫مياه‪ ،‬مبدين ا�ش ��تياءهم من تاأخر‬ ‫موظف ��ي النقط ��ة ع ��ن دوامه ��م‬ ‫الذي يبداأ ي ال�ش ��ابعة والن�شف‬

‫�شباحا‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن عاي� ��ض‬ ‫امط ��ري‪ ،‬اإن امياه انقطعت عنهم‬ ‫لأك ��ر من ع�ش ��رة اأيام‪ ،‬واأ�ش ��اف‬ ‫«ما زاد من معاناتنا هو ح�شورنا‬ ‫لطلب امياه من حطة تعبئة امياه‬ ‫بلن ون�ش ��جل اأ�ش ��ماءنا ون�شطر‬ ‫للبق ��اء اأك ��ر م ��ن يوم ��ن ونحن‬ ‫ن ��ردد على امحط ��ة دون اأن جد‬ ‫تعاون ��ا من قب ��ل العمال ��ة الوافدة‬ ‫الت ��ي تديرها»‪ .‬اأم ��ا امواطن علي‬ ‫القري (من �ش ��كان �شاحية لن)‪،‬‬ ‫فذكر اأن معاناتهم مع انقطاع اماء‬ ‫م�ش ��تمرة ي احي منذ �ش ��نوات‪،‬‬ ‫م�شيفا اأن �ش ��كان احي يعي�شون‬ ‫على ال�شهاريج‪ ،‬وتابع «ما زاد من‬

‫(ت�سوير‪� :‬سعد �أبو دجن)‬

‫معاناتنا هو عدم وجود م�ش� �وؤول‬ ‫يبن اأ�ش ��باب عدم و�شول �شبكات‬ ‫امياه للحي»‪.‬‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأقر مدي ��ر وحدة‬ ‫اأعم ��ال مدين ��ة الريا� ��ض ب�ش ��ركة‬ ‫امي ��اه الوطني ��ة امهند� ��ض م ��ر‬ ‫ال�ش ��بل ل�«ال�ش ��رق» بانقطاع امياه‬ ‫امتك ��رر ي ح ��ي �ش ��احية ل ��ن‬ ‫الواقع ��ة غ ��رب مدين ��ة الريا�ض‪،‬‬ ‫مرجعا ال�شبب لعدم وجود �شبكة‬ ‫للمياه‪ ،‬واأ�ش ��اف «اأنا م�ش ��تاء من‬ ‫ح�ش ��ور امواطنن من بعد �شاة‬ ‫الفجر وانتظارهم للح�شول على‬ ‫امياه‪ ،‬على الرغم من وجود نقطة‬ ‫تعبئة تخدم احي ومرجة لدى‬ ‫ال�شركة»‪.‬‬

‫ا�ش ��تعر�ض امجل� ��ض البل ��دي‬ ‫محافظ ��ة القطي ��ف خط ��ة البلدي ��ة‬ ‫للحدائ ��ق والت�ش ��جر للع ��ام اماي‬ ‫‪ 1433/1434‬امت�ش ��منة العم ��ل‬ ‫عل ��ى اإنهاء تنفيذ �ش ��ت حدائق عامة‬ ‫بامحافظة وعنك و�شيهات و�شفوى‬ ‫وت ��اروت وداري ��ن‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى‬ ‫حديق ��ة "اأم احم ��ام ‪ "3‬الت ��ي ّ‬ ‫م‬ ‫النته ��اء منه ��ا والرف ��ع م�ش ��روع‬ ‫تطوي ��ر وتاأهي ��ل احدائ ��ق القائمة‬ ‫بق ��رى وم ��دن امحافظ ��ة وعدده ��ا‬ ‫ع�ش ��ر حدائ ��ق بالقطي ��ف و�ش ��يهات‬ ‫وعن ��ك واج� ��ض والدخ ��ل امحدود‪،‬‬ ‫وكذل ��ك حف ��ر �ش ��بع اآب ��ار ارتوازية‬ ‫لغر� ��ض الري والرفع ل ��وزارة امياه‬ ‫للموافقة على اإ�ش ��دار رخ�ش ��ة حفر‬ ‫بئر ارتوازي ي امنطقة اخ�ش ��راء‬ ‫امقابلة للتح�شن الزراعي‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال جل�ش ��ته العادية‬ ‫ال�‪ ،15‬التي عقدها م�شاء اأم�ض الأول‬ ‫برئا�شة رئي�ش ��ه امهند�ض عبا�ض بن‬ ‫ر�ش ��ي ال�شما�ش ��ي وبح�ش ��ور كافة‬ ‫الأع�شاء‪.‬‬ ‫وواف ��ق امجل� ��ض عل ��ى‬ ‫العر� ��ض امق ��دم من ع�ش ��و امجل�ض‬ ‫امهند� ��ض جعف ��ر ال�ش ��ايب‪ ،‬ح ��ول‬

‫ن�سر �لله خال و�سعه حجر �لأ�سا�ص للمركز ي �لقطيف (ت�سوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�شركة‬

‫جانب من جل�سة �مجل�ص �لبلدي بالقطيف‬

‫و�ش ��ع موا�ش ��فات قيا�ش ��ية موحدة‬ ‫لاأر�ش ��فة الت ��ي تقع اأم ��ام وبجانب‬ ‫امنازل بهدف ح�ش ��ن امنظر العام‪،‬‬ ‫وعدم جاوز ام�ش ��احات امحددة لها‬ ‫وامتداده ��ا ب�ش ��كل يتج ��اوز حدود‬ ‫ال�شوارع امخ�ش�شة لل�شر‪ ،‬على اأن‬ ‫يت� � َم اإعداد تعميم معتم ��د يعمم على‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫وا�شتمع امجل�ض اإى اقراحات‬ ‫بع�ض امواطنن بخ�ش ��و�ض توفر‬ ‫اأرا� ��ض لقطاعات ال�ش ��حة والتعليم‬ ‫والإ�ش ��كان‪ ،‬ومايتع ّلق بذلك من ُ�شح‬ ‫الأرا�ش ��ي التنموي ��ة ي امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫وكذل ��ك امطالبة ببن ��اء الدور الثالث‬ ‫بام�ش ��اكن ي كافة اأنحاء امحافظة‪،‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫والهتم ��ام بالبيئ ��ة وع ��دم التعدي‬ ‫على الروة ال�شمكية واحفاظ على‬ ‫الآثار والراث‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى عق ��د رئي�ض‬ ‫امجل� ��ض امهند�ض عبا�ض بن ر�ش ��ي‬ ‫ال�شما�ش ��ي بح�ش ��ور نائبه الدكتور‬ ‫عل ��ي ب ��ن ب ��داح اخال ��دي وع�ش ��و‬ ‫امجل�ض كمال بن اأحمد امزعل �شباح‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬اجتماع ًا م ��ع مديرعام مرور‬ ‫امنطقة ال�شرقية العقيد عبدالرحمن‬ ‫ب ��ن حم ��د ال�ش ��مري‪ ،‬وبح�ش ��ور‬ ‫امق ��دم علي ب ��ن ح�ش ��ن الزهراي‬ ‫لبح ��ث ومتابع ��ة بع� ��ض الق�ش ��ايا‬ ‫وامتطلب ��ات امروري ��ة الت ��ي يعاي‬ ‫منها امواطنون ي امحافظة‪.‬‬

‫دعا ع�ش ��و جل�ض ال�ش ��ورى حمد ر�ش ��ا ن�ش ��ر الل ��ه‪ ،‬الأثرياء‬ ‫ي حافظ ��ة القطيف اأن ي�ش ��اهموا بفعالية ي اإن�ش ��اء ام�ش ��روعات‬ ‫التنموي ��ة الجتماعي ��ة ي امحافظ ��ة‪ ،‬وذل ��ك خال كلمة ق�ش ��رة له‬ ‫ظهر يوم اأم�ض اأثناء و�ش ��عه حجر الأ�ش ��ا�ض مرك ��ز امحرو�ض لذوي‬ ‫الحتياج ��ات اخا�ش ��ة التاب ��ع للجنة التنمي ��ة الجتماعي ��ة الأهلية‬ ‫بالقطيف‪ ،‬والذي ترع بتكاليف اإن�ش ��ائه والأر�ض امقامة عليه اأبناء‬ ‫امرحوم احاج �شعيد امحرو�ض‪.‬‬ ‫وقال ن�ش ��ر الل ��ه ي احفل الذي ح�ش ��ره الع�ش ��رات من رجال‬ ‫الأعمال واأعيان امحافظة "اأدعو بقية الأثرياء ي امنطقة اأن ينهجوا‬ ‫ه ��ذا النهج‪ ،‬فهذا �ش ��يء طي ��ب ي تطور مفهوم الإح�ش ��ان"‪ ،‬وبعدها‬ ‫قام مبا�ش ��رة بو�شع حجر الأ�شا�ض للمركز الذي �شيقام على م�شاحة‬ ‫ثاث ��ة اآلف مر مربع‪ ،‬وبكلف ��ة ‪ 12‬مليون ريال‪ ،‬بينها قرابة ثمانية‬ ‫ماي ��ن ري ��ال قيمة البناء‪ ،‬والبقي ��ة قيمة الأر�ض التي �ش ��يقام عليها‬ ‫ام�ش ��روع ي حي ال�ش ��اطئ بجزيرة تاروت‪ ،‬والذي �شيكون عو�ش ًا‬ ‫عن امبنى ام�شتاأجر احاي "مركز الرعاية النهارية ي حي النا�شرة‬ ‫بالقطيف"‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�ض جنة التنمية الجتماعية الأهلية ي امحافظة‬ ‫عل ��وي اجب ��از‪ ،‬اأن امبنى ي�ش ��تمل على ‪ 23‬ف�ش ��ا درا�ش ��يا‪ ،‬واأربع‬ ‫قاع ��ات للتاأهي ��ل والتدريب‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى مركز متخ�ش ���ض لاعاقات‬ ‫ال�شمعيةوالب�شرية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

7

‫ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻟﻤﺰﺍﺭﻋﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺳﺠﻼﺕ ﺗﺠﺎﺭﻳﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱-٦-۱۲‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۱-٦-۱۲‫ﻛﺮﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻲ‬

               46889       1281  53543    %0.79   2011 %1.182010 14      1432

                                 

                                                      

‫ﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﻋﺮﻋﺮ‬               



    14341433     

«‫ﻣﻨﻊ ﺑﻴﻊ »ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﻳﻮﻧﻴﺰ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻄﺎﻋﻢ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬                          

‫»ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ« ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻳﺴﻤﺢ ﻟﻠﺰﻭﺍﺭﻕ ﺑﺪﺧﻮﻝ ﺍﻟﺒﺤﺮ‬ 



                994          

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

                                              

‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ« ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﻟﺘﻬﻴﺌﺔ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﻟﺘﻼﺋﻢ ﺫﻭﻱ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬                                                    

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬ ‫ ﺍﻟﻤﺰﺭﻭﻉ‬.‫ﻭﺩ‬ !‫ﻭﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺔ ﺍﻟﻤﻌﻠﻘﺔ‬                                                                                                                                               1432323                                                                                                                            :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬ alimekki@alsharq.net.sa


‫مشاجرة‬ ‫تنتهي بمقتل‬ ‫شخص وإصابة‬ ‫آخر في تربة‬ ‫الخيالة‬

‫�لباحة ‪ -‬ماجد �لغامدي‬ ‫�نته ��ت م�شاج ��رة ي ترب ��ة �خيالة ي‬ ‫منطقة �لباحة �أم�س بن و�فدين من �جن�شية‬ ‫�اإفريقي ��ة �إى مقت ��ل �أحده ��م و�إ�شاب ��ة �آخر‬ ‫باإ�شابات بالغة‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �لناط ��ق �اإعام ��ي ل�شرط ��ة‬ ‫منطق ��ة �لباحة �مقدم �شع ��د �لغامدي �أن غرفة‬ ‫�لعمليات ب�شرطة حافظة �لقرى تلقت باغ ًا‬ ‫عن حالة قتل ي بلدة تربة �خيالة‪ ،‬وبانتقال‬ ‫�جه ��ات �معني ��ة للموق ��ع وج ��د �شخ�س ي‬

‫�لعق ��د �لثالث من �لعمر من �إحدى �جن�شيات‬ ‫�اإفريقي ��ة ق ��د ف ��ارق �حي ��اة �إث ��ر تعر�ش ��ه‬ ‫اإ�شاب ��ات عدي ��دة باج�ش ��م �إحد�ه ��ا �شرب ��ة‬ ‫موؤثرة بالر�أ� ��س بو��شطة �أد�ة حادة‪ ،‬و�أخرى‬ ‫بالظهر و�شحجات متفرقة ببقية �ج�شم‪ ،‬كما‬ ‫وجد �شخ�س �آخر من نف�س �جن�شية وبنف�س‬ ‫�لعم ��ر تقريب ًا ب ��ه �إ�شاب ��ات متع ��ددة �إحد�ها‬ ‫موؤث ��رة بالر�أ�س‪ ،‬وم ��ا ز�ل على قي ��د �حياة‪،‬‬ ‫وب�شوؤ�ل ��ه عن �شب ��ب �اإ�شاب ��ات �لتي حقت‬ ‫ب ��ه وبزميله �أف ��اد باأنهما تعر�ش ��ا لهجوم من‬ ‫جموعة �أ�شخا�س من نف�س �جن�شية ب�شبب‬

‫خافات فيما بينهم على ح ��د زعمه‪ .‬و�أ�شاف‬ ‫�مقدم �لغامدي �أن مدير �شرطة منطقة �لباحة‬ ‫�للو�ء حم ��د �لهطاي كل ��ف فريق عمل من‬ ‫ختل ��ف �جه ��ات �معني ��ة برئا�ش ��ة �م�شاع ��د‬ ‫ل�شوؤون �اأمن وحت �إ�شر�فه �شخ�شي ًا معرفة‬ ‫ماب�شات �حادث و�لعمل �جاد للقب�س على‬ ‫�جن ��اة وتقدمهم للعد�لة‪ ،‬منوه� � ًا ي نف�س‬ ‫�ل�شي ��اق ب�شرورة تع ��اون �اإخوة �مو�طنن‬ ‫مع �أجه ��زة �اأمن ي مثل ه ��ذه �حاات و�أا‬ ‫يحجب ��و� �أي معلوم ��ة حت ��ى و�إن كان ��ت ي‬ ‫نظرهم ا �أهمية لها‪.‬‬

‫السجن‬ ‫‪ 4‬أشهر‬ ‫لمتعاطي‬ ‫حشيش والجلد‬ ‫ثمانين جلدة‬

‫قطار الرياض‪..‬‬ ‫‪2016 /4 /24‬م!‬ ‫تركي الروقي‬

‫في يوم ‪2005-2-1‬م‪ ،‬ن�صرت ال�صحف الت�صور المنظوري‬ ‫للنقل العام و�صبكة القطارات الحديثة و�صط المدينة‪ ،‬وقالت الهيئة‬ ‫العليا لتطوير مدينة الريا�س على ل�صان رئي�س مركز الم�صروعات‬ ‫والتخطيط اإنها‪« ،‬قد قطعت �صوط ًا كبير ًا في اإعداد الخطط الازمة‬ ‫تمهيد ًا لو�صعها حيز التنفيذ»‪.‬‬ ‫وف��ي ي��وم ‪2012-4-24‬م‪ ،‬ن�صرت ال�صحف موافقة مجل�س‬ ‫ال��وزراء على تنفيذ م�صروع النقل العام بمدينة الريا�س وتوجيه‬ ‫اللجنة الم�صكلة لهذا الم�صروع با�صتكمال تنفيذه خال اأربع �صنوات‬ ‫من تاريخه‪ ،‬واأعادت ن�صر نف�س الت�صور القديم!‬ ‫�صبع �صنوات منذ اأعلنت الهيئة اأنها قد قطعت �صوط ًا كبير ًا في‬ ‫و�صع الخطط الازمة تمهيدا لو�صعها حيز التنفيذ‪ ،‬وحتى و�صوله‬ ‫لمجل�س الوزراء وموافقته عليه‪ ،‬واأربع �صنوات للتنفيذ؛ اأي ‪� 12‬صنة‬ ‫يحتاجها الم�صروع ليتحول من فكرة اإلى واقع تعاي�صه النا�س!‬ ‫اللهم ا اعترا�س‪ ،‬ربما هناك ما ا نعلمه‪ ،‬فقط نريد من الهيئة‬ ‫اأن تعيننا على اانتظار طيلة هذه المدة بو�صع �صا�صة عماقة و�صط‬ ‫العا�صمة‪ ،‬تبين خطوات العمل بالم�صروع‪ ،‬فمجل�س الوزراء حدد مدة‬ ‫اأربع �صنوات من تاريخه‪ .‬اأي اإنه في يوم ‪2016-4-24‬م باإذن الله‬ ‫�صنتجه لقطع تذكرة اأول رحلة عبر قطارنا الجديد!‬ ‫ونحن وقد تحملنا �صبع �صنوات لوحدنا‪ ،‬ودون اأن ت�صاركنا‬ ‫الهيئة اانتظار‪ ..‬نريد اأن نجرب االتزام والدقة في هذا الم�صروع‬ ‫تحديد ًا‪ ،‬و�صا�صة رقمية لن تكلف كثير ًا‪ ،‬وا مانع اأن «نقّط» المبلغ‪،‬‬ ‫نريد اأن نتلذذ بانتظار الم�صروع «الحلم» فقد انتظرناه طوي ًا!‬

‫خال ستة أشهر‬

‫ضبط مليون و‪ 7500‬كيلو "قات وحشيش" و‪ 158‬ألف متسلل‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لكعبي‬ ‫"دقيق" و ‪ 21579‬كجم من �األعاب‬ ‫�لناري ��ة‪ ،‬و ‪ 5529‬كج ��م "�شم ��ة"‬ ‫و ‪ 2652‬كج ��م "تنب ��اك"‪ ،‬و‪3005‬‬ ‫ك�شف ��ت �إح�شائي ��ة حر� ��س‬ ‫كج ��م "ق ��ورة" و ‪ 1088498‬رياا‬ ‫�حدود ي جاز�ن عن �لقب�س على‬ ‫‪ 132039‬م ��ن �لذخي�رة و ‪ 752‬من‬ ‫�شعوديا‪ ،‬و ‪ 25394‬ما�شية منوعة‪.‬‬ ‫من جانبه ق ��ال قائد حر�س �حدود‬ ‫�اأ�شلح ��ة �متنوع ��ة وقنبلة و�حدة‬ ‫منطقة جاز�ن �لل ��و�ء عبد�لعزي�ز‬ ‫وثاث ربطات �شلك تفجر �إ�شافة‬ ‫�ل�شبح ��ي �إن رجال حر�س �حدود‬ ‫�إى خم�ش ��ة م�شد�ش ��ات "قل ��م"‪.‬‬ ‫عيون �شاهرة اتغفل حظة و�حدة‬ ‫و�أو�شح �لناطق �اإعامي بحر�س‬ ‫عن حفظ �أم ��ن �حدود بر ً� وبحر ً�‪،‬‬ ‫�حدود ي ج ��از�ن �لعقيد عبد�لله‬ ‫و�إن تل ��ك �اإح�شائيات نتيجة لتلك‬ ‫ب ��ن حف ��وظ �أن م ��ن �م�شبوطات‬ ‫ام�صبوطات‬ ‫من‬ ‫جموعة‬ ‫�جه ��ود �لت ��ي بذلت خ ��ال �ل�شتة‬ ‫خال �شتة �أ�شهر هي ‪ 512‬زجاجة‬ ‫"و�شك ��ي"‪ ،‬و‪ 1543416‬كيل ��و و‪ 57056‬م ��ن �حب ��وب �مخ ��درة‪ ،‬مه��رب ��ا و ‪ 18873‬كجم م ��ن �مو�د �أ�شه ��ر �ما�شي ��ة لي � ً�ا ونه ��ار ً� م ��ن‬ ‫"ق ��ات" و ‪ 7711‬كيل ��و "ح�شي�س" و ‪ 158997‬مت�شل ��ا و ‪� 2312‬لغذ�ئي ��ة �متنوع ��ة‪ ،‬و‪ 9360‬كجم رجالنا �مخل�شن‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫« تنظيف الساح» يصيب مواطن ًا بطلقة نارية‬ ‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬ ‫تعر�س مو�طن اإ�شابة خطرة بطلق ناري �أ�شفل �لقلب نقل على‬ ‫�إثرها من منطقة �لقرية �لعليا �إى م�شت�شفى �لقطيف �مركزي محافظة‬ ‫�لقطي ��ف‪ .‬و�أو�شح �لناط ��ق �اإعامي ل�شرطة �منطق ��ة �ل�شرقية �مقدم‬ ‫زي ��اد �لرقيط ��ي �أم�س‪� ،‬أن جه ��ات �لتحقيق با�شرت م�ش ��اء �أم�س �اأول‬ ‫باغ� � ًا عن تعر� ��س مو�طن ي �لعق ��د �لر�بع من �لعم ��ر اإ�شابة بطلق‬ ‫ناري وهو ي حالة خطرة‪ ،‬وم �لتعامل مع �لباغ وموقع �حادثة من‬ ‫قبل �مخت�شن و�إ�شعاف �م�شاب �إى �م�شت�شفى‪ .‬فيما ت�شر �لتحقيقات‬ ‫�اأولي ��ة عن تعر�شه لاإ�شابة بطلق ن ��اري �أثناء قيامه بتنظيف �شاح‬ ‫ناري يعود �إليه‪ ،‬وم �لتحفظ على �ل�شاح �م�شتخدم‪ ،‬وماز�ل �لتحقيق‬ ‫جاريا ي �لق�شية‪.‬‬

‫إخماد حريق مركبة في القطيف‬

‫إخاء ‪ 420‬طالبة من مدرسة في القطيف‪ ..‬وحالة إغماء واحدة‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫�أ�شدرت �محكمة �جزئية بالقطيف �أم�س حكم ًا بال�شجن ‪� 4‬أ�شهر و�جلد ‪80‬‬ ‫جلدة ي حق �شخ�س عر بحوزته على �شيجارة ملفوفة حتوي مادة �ح�شي�س‪.‬‬ ‫وي �لتفا�شي ��ل �شبط �مدعى علي ��ه �أثناء وقوفه ي نقط ��ة تفتي�س و�إلقاءه‬ ‫علب ��ة دخ ��ان ‪ ،‬وبتفتي�شها من قبل �م ��رور ‪ ،‬عر بد�خلها على �شيج ��ارة ملفوفة ‪،‬‬ ‫وبتحلي ��ل �ل�شيجار �ت�ش ��ح �أنه ح�شي�س خدر‪ ،‬و مر�جع ��ة �ل�شو�بق �لق�شائية‬ ‫للمدع ��ى علي ��ة ‪ ،‬تبن �أن له �شابق ��ة ق�شائية ي تعاطي �مخ ��در�ت‪ ،‬وبا�شتجو�به‬ ‫�أق ��ر باأنه يتعاطى منذ عام تقريب ًا‪ ،‬وبناء على ذل ��ك �أ�شدرت �محكمة �حكم �لذي‬ ‫�عر�س �مدعي �لعام عليه مطالبا بال�شجن مدة �شتة �أ�شهر ‪ ،‬و�أحيلت �لق�شية �إى‬ ‫حكمة �ا�شتئناف ‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬

‫الدفاع امدي واأولياء ااأمور اأمام امدر�صة‬

‫�أ�شيب ��ت طالب ��ة �أثن ��اء �إخاء مبن ��ى مدر�ش ��ة �لثانوي ��ة �لثالثة‬ ‫ب�شيهات بحالة �إغماء وتعر�شت �تنتان حالتي هلع وخوف‪.‬‬ ‫و�أخل ��ت �مدر�ش ��ة ‪ 420‬طالبة �شب ��اح �أم�س ب�شب ��ب وجود دخان‬ ‫خفيف من قاب�س �لكهرباء‪ ،‬وقامت �إد�رة �مدر�شة بام�شارعة ي �إخر�ج‬ ‫�لطالب ��ات �إى �لفناء �خارجي‪ ،‬وو�شل �لدف ��اع مبا�شرة‪ ،‬و �شاهم ي‬ ‫�إخ ��اء �مدر�شة م ��ن �لطالبات ‪ ،‬وفح�س �مدر�ش ��ة وتاأكد من �شامتها‪،‬‬ ‫ونقلت �لطالبة �لتي �أ�شيبت بحالة �إغماء ب�شيارة �اإ�شعاف مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدير �اإعام �لربوي بامنطقة �ل�شرقية خالد �حماد‬ ‫�أن �ح ��ادث وقع بع ��د �أد�ء �لطالب ��ات �ختبار�ته ��ن‪ ،‬وم تنفيذ خطة‬ ‫�إخ ��اء للطالب ��ات �موج ��ود�ت ي �ل�شاح ��ة �لد�خلي ��ة �إى �ل�شاح ��ة‬ ‫(ت�صوير‪ :‬ماجد ال�صركة) �خارجية للمدر�شة بنجاح‪.‬‬

‫إصابة آسيوي بجروح واحتراق‬ ‫شاحنته بـ«صعقة كهربائية»‬

‫امركبة اأثناء احريق‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�أخم ��دت فرقة م ��ن �لدفاع �م ��دي ي حافظة �لقطي ��ف �شباح �أم�س‬ ‫حريق� � ًا �ش ��ب ي مركبة من ن ��وع � ني�شان �ألتيم ��ا � وذلك بع ��د �أن ��شتعلت‬ ‫�لنر�ن فيها فج� �اأة �أثناء �شرها على �متد�د �شارع �أحد بالقطيف‪ .‬وكانت‬ ‫غرف ��ة عمليات �لدفاع �مدي تلقت باغ ًا بن�ش ��وب حريق ي مركبة‪ ،‬وعند‬ ‫�لتوجه للموقع تبن �أن �شائق �مركبة �أثناء قيادته مركبته تفاجاأ ب�شخ�س‬ ‫يخره بوجود دخان كثيف يت�شاعد من �أحد �أجز�ء �مركبة‪ ،‬وقام باإيقافها‬ ‫ف ��ور ً� و�خروج منه ��ا‪ ،‬وم ت�شليم �ح ��ادث مرور حافظ ��ة �لقطيف بعد‬ ‫�إخماد �حريق بحكم �اخت�شا�س‪.‬‬

‫اختناق أربعة أطفال وهلع امرأه في حريق‬ ‫�لدمام ‪� -‬أحمد �لعدو�ي‬

‫النران ت�صتعل ي ال�صاحنة‬

‫�لقطيف ‪ -‬ماجد �ل�شركة‬

‫(ال�صرق)‬

‫�أ�شي ��ب مقيم �آ�شيوي بجروح نقل على �إثرها �إى �م�شت�شفى �أم�س‬ ‫بعد تعر� ��س �ل�شاحنة �لتي يقودها ل�شعقة كهربائية و��شتعال �لنر�ن‬ ‫فيها نتيجة مام�شتها خطوط �ل�شغط �لعاي �ممتدة على جانب طريق‬ ‫�لكويت �لقدم غرب حافظة �لقطيف‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�شيل �حادث �إى �ل�شاعة �لتا�شعة �شباح ًا‪ ،‬وذلك �أثناء‬ ‫قيام �شائق �شاحن ��ة �آ�شيوي باإفر�غ خلفات على جانب طريق �لكويت‬ ‫�لق ��دم‪ ،‬و�أثن ��اء رفعه حاوي ��ة �ل�شاحنة اإف ��ر�غ �حمول ��ة ��شطدمت‬ ‫�ل�شاحن ��ة باأح ��د �أ�شاك �ل�شغط �لع ��اي �ممدة على �أعم ��دة على جانب‬ ‫�لطري ��ق �لت ��ي م يلتفت لوجوده ��ا �أعلى �ل�شاحنة‪ ،‬ونت ��ج عن �حادث‬ ‫�إ�شاب ��ة �ل�شائق و��شتعال �لنر�ن ي �ل�شاحن ��ة و�نقطاع �أحد خطوط‬ ‫�ل�شغ ��ط‪ ،‬وبا�ش ��ر �موق ��ع على �لف ��ور فرق م ��ن �لدفاع �م ��دي و�لهال‬ ‫�اأحم ��ر و�ل�شرك ��ة �ل�شعودية للكهرباء‪ ،‬فيما �أو�ش ��ح �لناطق �اعامي‬ ‫للدفاع �م ��دي بامنطقة �ل�شرقية �لعقيد عل ��ي �لقحطاي �أن �م�شاب م‬ ‫نقله �إى �م�شت�شفى قبل و�شول فرق �لدفاع �مدي‪.‬‬

‫السجن خمس سنوات والجلد‬ ‫والغرامة لمروج ومتعاطي مخدرات‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫ق�ش ��ت �محكمة �جزئي ��ة بالقطيف �أم�س بال�شج ��ن خم�شة �أعو�م‪،‬‬ ‫و�من ��ع من �ل�شفر و�جلد ‪ 280‬جل ��دة وغر�مة خم�شة �آاف ريال مروج‬ ‫خدر�ت ومتعاطي ح�شي�س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي �لتفا�شي ��ل تلق ��ت �شرط ��ة منطق ��ة �لقطي ��ف باغ� �ا م ��ن �أح ��د‬ ‫�اأ�شخا� ��س يفيد ب� �اأن �مدعى علي ��ه يعمل ي ترويج �مخ ��در�ت‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد حري �لقائم بالباغ و�شر�ئه قطعتي ح�شي�س‪ ،‬وت�شليمها لل�شرطة‬ ‫مبا�ش ��رة‪� ،‬لت ��ي بدوره ��ا �نتقلت �إى من ��زل �مدعى علي ��ه‪ ،‬وعملت على‬ ‫تفتي� ��س غرفة �مته ��م‪ ،‬وعر بد�خلها على قطع ��ة ح�شي�س‪ ،‬و�شت حبات‬ ‫خدرة ‪ ،‬وبا�شتجو�ب �متهم �ت�شح �أنه يتعاطى �مخدر�ت ‪ ،‬وعمل على‬ ‫تروي ��ج �ح�شي� ��س اأحد �مو�طنن‪ ،‬وبن ��اء على ذلك �أ�ش ��درت �محكمة‬ ‫حكمها‪.‬‬

‫�ندلع حريق ي من ��زل بالدمام نتيجة ما�س كهربائي ي جهاز‬ ‫�لتكيي ��ف ت�شب ��ب ي �ختن ��اق �أربعة �أطف ��ال م �إ�شعافه ��م ي �موقع‬ ‫ونقلهم م�شت�شفى �لدمام �مركزي ظهر �أم�س‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �لناطق �اإعام ��ي لهيئة �لهال �اأحم ��ر بال�شرقية فهد‬ ‫�لغام ��دي عن تلقي عمليات هيئة �له ��ال �اأحمر �ل�شعودي باغ ًا عن‬ ‫�ح ��ادث ي �إح ��دى �لعمائر �ل�شكني ��ة بحي طال بالدم ��ام‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫�لناط ��ق �اإعام ��ي للدف ��اع �م ��دي بال�شرقية �لعقيد عل ��ي �لقحطاي‬ ‫ن�ش ��وب حري ��ق ي كن ��ب جل� ��س ي �شقة بال ��دور �لث ��اي ي منزل‬ ‫مك ��ون م ��ن دورين‪ ،‬حيث �ت�شح �أنه وقع ب�شب ��ب ما�س كهربائي ي‬ ‫جهاز �لتكييف‪.‬‬

‫وحدة ال�صام تبا�صر مهامها ي اموقع‬

‫(ال�صرق)‬

‫استئصال مرارة عبر ثقب بالمنظار‬ ‫بي�شة ‪� -‬شعيد �ل�شهر�ي‬ ‫ج ��ح فريق ��شت�ش ��اري م�شت�شف ��ى �مل ��ك عبد�لله محافظ ��ة بي�شة‬ ‫م ��ن ��شتئ�شال مر�رة بامنظ ��ار‪ .‬و�أو�شح �لناط ��ق �اإعامي ب�شحة بي�شة‬ ‫عبد�لله �لغام ��دي �أن �حالة كانت تعاي �لتهابا متكرر� نتيجة ح�شو�ت‬ ‫ي �م ��ر�رة ‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن �لفري ��ق �لطبي بقيادة رئي� ��س ق�شم �جر�حة‬ ‫بام�شت�شف ��ى �لدكتور حمد فوزي قال‪� :‬إن �لعملية �أجريت عن طريق ثقب‬ ‫و�حد‪ ،‬وتكللت بالنجاح‪ ،‬حيث كان من �معتاد �أثناء �إجر�ء عملية ��شتئ�شال‬ ‫�مر�رة بامنظار تكون عن طريق �أربعة ثقوب جر�حية بالبطن ‪.‬‬

‫اأثناء عملية اا�صتئ�صال‬

‫( ال�صرق )‬


‫استفتاء لتحديد‬ ‫مصير ثانوية‬ ‫البنات في بلدة‬ ‫القديح‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬ ‫اأو�ص ��حت مدي ��رة مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م ي حافظ ��ة القطيف �ص ��عاد‬ ‫ال�ص ��بحي ل�»ال�ص ��رق» اأم�س‪ ،‬اأن تعلي ��م امحافظة يجري درا�ص ��ة حالي ًا للتخل�س‬ ‫م ��ن جمي ��ع مدار�س البنات ام�ص ��تاأجرة ي بل ��دة القديح‪ ،‬فيما يتم حالي� � ًا اإجراء‬ ‫ا�ص ��تفتاء لطالب ��ات ثانوي ��ة البن ��ات ااأوى ي البلدة‪ ،‬لبح ��ث اإمكانية نقلهن من‬ ‫امبنى ام�ص ��تاأجر احاي اإى اأحد امجمعات التعليمية ااأخرى‪.‬وذكرت اأن تعليم‬ ‫القطيف يدر�س ااآن اإمكانية التخل�س من جميع امباي امدر�صية ام�صتاأجرة ي‬ ‫بلدة القديح‪ ،‬ومن بينها امدر�صة اابتدائية الثالثة وامدر�صة اابتدائية اخام�صة‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًة اإى اأن هناك م�ص ��اعيا لبح ��ث اإمكانية نقل الطالب ��ات اإى اأحد امجمعات‬ ‫امدر�صية احكومية الواقعة على �صارع املك في�صل مدينة القطيف‪.‬‬

‫‪9‬‬ ‫التفت‬

‫وأخير ًا جاء الفرج‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫عايض بن مساعد‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫جانب من �جتماع �مجل�ص �لبلدي بعريعرة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫خ�ص ���س امجل� ��س البل ��دي‬ ‫ي عريع ��رة ي ��وم ال�ص ��بت م ��ن كل‬ ‫اأ�ص ��بوع ا�ص ��تقبال اجمه ��ور ي‬ ‫مق ��ره مبن ��ى البلدية‪.‬وناق� ��س‬ ‫امجل� ��س خال جل�ص ��ته التا�ص ��عة‬ ‫م�ص ��اء اأم�س ااأعم ��ال امدرجة على‬ ‫جدول اأعماله‪ ،‬واأ�صدر قرار ًا ي�صند‬ ‫موجب ��ه مهمة امتحدث الر�ص ��مي‬ ‫للمجل� ��س عل ��ى رئي�ص ��ه حم ��د‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫العتيبي‪ :‬اإصاح البيئي لم يعد مقتصر ًا على الجهات الحكومية‬

‫نوف علي المطيري‬

‫� �س��رن��ي ك �ث �ي��ر ً� �إع� ��ان‬ ‫�لأح� ��و�ل �لمدنية ع��ن نيتها‬ ‫�إ�سد�ر �سجل خا�ص بالمر�أة‬ ‫ي�سمح لها فيه ب�سم �أبنائها‬ ‫�أ�سوة بال�سجل �لأ�سلي �لذي‬ ‫م ��ع �ل� � ��زوج‪ ،‬ه ��ذه �ل �خ�ط��وة‬ ‫�لمباركة �نتظرتها �لكثير من‬ ‫�لن�ساء �لمطلقات‪ ،‬و�لأر�م��ل‬ ‫�ل��ات��ي ع��ان�ي��ن �لأم��ري��ن من‬ ‫�ل�م���س�ك��ات و�ل�ع�ق�ب��ات عند‬ ‫�إنجاز معاماتهن‪ ،‬وخا�سة‬ ‫ف��ي �ل �� �س �م��ان �لج �ت �م��اع��ي‪،‬‬ ‫كما �أن هذ� �ل�سجل �لرديف‬ ‫�سيكون مخرجا �آمن ًا للمر�أة‬ ‫�ل�م�ط�ل�ق��ة ت�ب�ت�ع��د م ��ن خ��ال��ه‬ ‫ع��ن �لم�سكات م��ع طليقها‪،‬‬ ‫فبع�سهم يلجاأ لل�سغط على‬ ‫طليقته‪ ،‬و�بتز�زها بال�سجل‬ ‫�لذي كان حكر ً� على �لرجال‬ ‫حتى لحظة هذ� �لإعان دون‬ ‫�لهتمام بال�سرر �لو�قع على‬ ‫طليقته‪ ،‬وعلى �أطفالها جر�ء‬ ‫ت�ع�ن�ت��ه‪ ،‬وم�م��اط�ل�ت��ه بت�سليم‬ ‫�ل���س�ج��ل لطليقته‪ ،‬ل�اأ��س��ف‬ ‫ردود �أف�ع��ال بع�ص �لرجال‬ ‫ع �ل��ى �ل �خ �ب��ر ك��ان��ت �سلبية‬ ‫وم �ن �ه��م م ��ن ي� ��رى ف ��ي ه��ذه‬ ‫�ل�خ�ط��وة ت�ع��دي��ا ع�ل��ى حقوقه‬ ‫باعتباره �لأب‪ ،‬و�لم�سوؤول‬ ‫�لأول ع��ن �لأب� �ن ��اء‪ ،‬ورب �م��ا‬ ‫ت�ستغل طليقته ه ��ذ� �لأم ��ر‬ ‫ل�ل�ت���س��رف ب���س�وؤون�ه��م دون‬ ‫�ل ��رج ��وع �إل� �ي ��ه وه ��ي ن�ظ��رة‬ ‫ق��ا� �س��رة وم �ل �ي �ئ��ة ب��الت �ه��ام‬ ‫وتنا�سي �أن �لأم �سريكة في‬ ‫عملية �لتربية‪ ،‬ورعاية �لأبناء‬ ‫فالقر�ر حكيم وظهر لن�سرة‬ ‫�لمظلومات‪.‬‬ ‫�ل �� �س �ج��ل ح ��ق م���س�ت��رك‬ ‫ل �ل��و�ل��دي��ن‪ ،‬وم� ��ن �ل�ط�ب�ي�ع��ي‬ ‫�أن ت���س��م �لأم �أب �ن��اءه��ا لها‬ ‫ك��ال��رج��ل‪ ،‬ولكنه ق�سر على‬ ‫�لأب ب��اع�ت�ب��اره ول��ي �لأم ��ر‪،‬‬ ‫ول� �ك ��ن ه � ��ذه �ل � ��ولي � ��ة ع�ل��ى‬ ‫�لأب � �ن� ��اء ل �ي �� �س��ت م �ط �ل �ق��ة بل‬ ‫م�سروطة‪ ،‬ف��الأب�ن��اء بالنهاية‬ ‫�أمانة ويجب �أن يتولها من‬ ‫يح�سن �سيانتها‪ ،‬و�لهتمام‬ ‫بها‪ ،‬وفي حال كان �لأب غير‬ ‫ك�ف�وؤ‪ ،‬ت�سبح �لأم م�سوؤولة‬ ‫ع��ن �إد�رة � �س �وؤون �ه��م‪ ،‬وك��م‬ ‫من �مر�أة تولت تربية �أبنائها‬ ‫بعد وف��اة �لأب �أو تخليه عن‬ ‫م �� �س �وؤول �ي��ات��ه ون �ج �ح��ت في‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فلماذ� ي�ستكثر عليها‬ ‫ب�ع����ص �ل ��رج ��ال ه ��ذ� �ل�ح��ق‬ ‫تحت حجج و�هية‪.‬‬ ‫ه ��ذ� �ل� �ق ��ر�ر �سي�سهل‬ ‫ح � �ي� ��اة �ل �ك �ث �ي ��ر م� ��ن ب �ن��ات‬ ‫ب �ل��دي‪ ،‬و�أت �م �ن��ى �أن ي�سمل‬ ‫جميع �لفئات من متزوجات‬ ‫ومعلقات و�ل�م�ت��زوج��ات من‬ ‫�أج��ان��ب حتى ل يعانين عند‬ ‫�إنجاز �لمعامات‪.‬‬

‫«بلدي عريعرة»‬ ‫يخصص يوم ًا‬ ‫استقبال‬ ‫الجمهور‬

‫عريعرة ‪ -‬مبخوت امري‬

‫عبدامح�صن ال�صفار العجمي‪ ،‬حتى‬ ‫يرز دور امجل�س اإعامي ًا‪.‬‬ ‫كما ناق�س اأي�ص ًا فكرة و�صع‬ ‫�صناديق �ص ��كاوى واقراحات ي‬ ‫ااأماكن العامة‪.‬م ��ن ناحية اأخرى‪،‬‬ ‫تلق ��ى امجل� ��س خطابي �ص ��كر من‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة ال�ص ��رقية �ص ��احب‬ ‫ال�صمو املكي ااأمر حمد بن فهد‬ ‫ونائبه ااأمر جلوي بن عبدالعزيز‬ ‫بن م�ص ��اعد‪ ،‬وذلك منا�صبة اإهداء‬ ‫امجل�س تقريره ال�صنوي لهما‪.‬‬

‫جانب من ح�سور �حتفال �أمانة �ل�سرقية (�ل�سرق)‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬ ‫اأك ��د اأم ��ن امنطق ��ة ال�ص ��رقية‬ ‫امهند� ��س �ص ��يف الل ��ه ب ��ن عاي� ��س‬ ‫العتيب ��ي‪ ،‬عل ��ى م�ص� �وؤولية امجتمع‬ ‫ب�ص ��كل ع ��ام ي ااإ�ص ��اح البيئ ��ي‬ ‫ال ��ذي م يعد مقت�ص ��را على اجهات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬ب ��ل عل ��ى امجتم ��ع‬ ‫والقطاع ��ن اخا� ��س والع ��ام‬ ‫واموؤ�ص�صات امدنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال افتتاحه �ص ��باح‬ ‫اأم�س الثاثاء فعاليات اليوم العامي‬ ‫للبيئ ��ة بور�ص ��ة عمل حم ��ل عنوان‬ ‫«ااقت�صاد ااأخ�صر‪ ..‬التلوث البيئي‬ ‫وم�ص ��اكل وطرق التحكم فيه»‪ ،‬التي‬ ‫تاأتي توافق ًا مع ما ي�صهده العام من‬ ‫فعاليات بهذا اخ�صو�س خال هذه‬ ‫ااأيام‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن التدهور البيئي‬ ‫و�ص ��ل اإى م�ص ��تويات ت�ص ��تلزم‬ ‫التدخ ��ل ال�ص ��ريع وام�ص ��اركة ي‬ ‫تقدم احلول امنا�ص ��بة‪ ،‬م�صيف ًا اأن‬ ‫اجمي ��ع م�ص� �وؤول ي حماية البيئة‬ ‫الت ��ي تتطلب بذل امزيد وم�ص ��اعفة‬ ‫اجه ��ود لو�ص ��ع ام�ص ��روعات‬ ‫والرامج الهادفة اإى رفع م�ص ��توى‬ ‫ااإ�ص ��حاح البيئ ��ي وزي ��ادة الوعي‬ ‫ال�ص ��حي وغر�س امفاهيم ال�ص ��حية‬ ‫والبيئية ي الن�سء وامجتمع حتى‬ ‫نعي� ��س ويعي� ��س اأبن ��اء امنطقة ي‬ ‫رفاهية وحياة �صحية م�صتقب ًا‪.‬‬ ‫بعد ذلك �ص ��اهد اجميع عر�صا‬ ‫وثائقي ��ا يت�ص ��من ما قدمت ��ه ااأمانة‬ ‫ي جاات �ص ��حة البيئة والتنمية‬ ‫ام�ص ��تدامة م ��ن خ ��ال ام�ص ��روعات‬ ‫والرام ��ج الت ��ي م تنفيذه ��ا خال‬ ‫الفرة اما�صية‪.‬‬ ‫ثم كرم اأمن امنطقة ام�صاركن‬ ‫وامراقبن ال�ص ��حين امتميزين ي‬ ‫ااأمانة‪.‬‬

‫أمانة اأحساء‪:‬‬ ‫تركيب اأعمدة‬ ‫القديمة مؤقت‪..‬‬ ‫وسيتم استبدالها‬ ‫ااأح�صاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأو�ص ��ح مدي ��ر العاق ��ات‬ ‫العام ��ة وااإع ��ام ي اأمان ��ة‬ ‫ااأح�ص ��اء بدر فهد ال�ص ��هاب‪ ،‬اأن‬ ‫ااأمان ��ة عملت على تخ�ص ��ي�س‬ ‫برامج �صنوية لتنفيذ م�صروعات‬ ‫ال�ص ��فلتة واإح ��ال وتركي ��ب‬ ‫اأعمدة ااإنارة واإن�صاء ااأر�صفة‬ ‫وغرها م ��ن اخدم ��ات البلدية‬ ‫ي ااأحياء والقرى وفق خطط‬ ‫حددة لذلك‪.‬‬ ‫ن‬ ‫وبن اأن ما ذكر ي التقرير‬ ‫امن�ص ��ور ي «ال�ص ��رق» ح ��ول‬ ‫تركي ��ب اأعمدة اإن ��ارة قدمة ي‬ ‫اأحد �صوارع حي النزهة مدينة‬ ‫ام ��رز‪ ،‬بتاري ��خ ‪11/7/1433‬‬ ‫ي الع ��دد رقم ‪ ،180‬م ��ا هو اإا‬ ‫تركي ��ب موؤق ��ت كون ال�ص ��ارع‬ ‫ي مرحل ��ة تطوي ��ر وذل ��ك م ��ن‬ ‫خال تنفيذ م�ص ��روع ال�ص ��فلتة‬ ‫وااإن ��ارة‪ ،‬وبا�ص ��تكمال اأعم ��ال‬ ‫التطوي ��ر ي ال�ص ��ارع �ص ��يتم‬ ‫اإح ��ال اأعم ��دة ااإن ��ارة اموؤقتة‬ ‫باأعمدة جديدة‪.‬‬


‫ﺗﺪﺍﺭ ﻋﺒﺮ ﻣﺠﻠﺲ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻣﻮﺣﺪ ﻭﺗﺤﻜﻤﻬﺎ ﻣﺒﺎﺩﺉ ﺍﻟﺮﺑﺢ ﻭﺍﻟﺨﺴﺎﺭﺓ‬



‫ ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻟـ »ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ« ﺳﻴﻈﻬﺮ‬:‫ﺃﻣﻴﻦ ﺣﺎﺋﻞ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺑﻮ ﺭﺍﺱ‬ ‫ ﻭﺷﺮﻛﺔ ﻗﺎﺑﻀﺔ ﺳﺘﻜﻮﻥ »ﺍﻷﻡ« ﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺧﺪﻣﻴﺔ ﻓﺮﻋﻴﺔ‬..‫ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

11

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

‫ﻣﻨﺘﺨﺒﻨﺎ‬ !«‫ﻭ»ﺗﺸﺎﻓﻲ‬ ‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬

                                                                                                          ‫ رﻫﺎم اﻟﻌﻠﻴﻂ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alshahitan@alsharq.net.sa

‫ﺳﺘﺤﻞ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ ﻣﺤﻞ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺍﻟﻤﺘﻌﻠﻘﺔ ﺑﺎﻟﻨﻈﺎﻓﺔ ﻭﺳﻮﺍﻫﺎ‬ ‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ ﺗﺴﺘﺨﺪﻡ ﻭﻗﻮﺩ ﹰﺍ‬ ‫ﺳﻴﺌ ﹰﺎ ﻳﺴﺒﺐ ﺍﻧﺒﻌﺎﺛﺎﺕ ﻣﺮﻓﻮﺿﺔ ﺩﻭﻟﻴ ﹰﺎ‬





                                                  



                                       

                                     



                      20                                 



                                    



                                            

                           



                                                                                                       

        



             5 3                                                                                                                  

‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬ ‫ﺑﻤﻨﺤﻬﺎ‬ ‫ﺻﻜﻮﻛ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﻸﻭﺩﻳﺔ‬



                    



                           10           

                                                                                                        PPP Publicprivate    partnership                           



                                        





                                





 

                             


‫خطر النفايات‬ ‫المهملة‬ ‫يهدد سكان‬ ‫جنوبي جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫النفايات امكد�صة خطر حدق ب�صكان اأحياء جدة‬

‫‪ ..‬واأخرى م تعد ت�صتوعب كميات النفايات امروكة لعدة اأيام‬

‫حاويات مهملة تعر�صت للنب�ص‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫المرمى الثالث‬

‫السؤال الصفعة‪..‬‬ ‫ومن يجرؤ على‬ ‫الجواب؟!‬

‫نفايات مكد�صة و�صط حي �صعبي ي جدة (ت�صوير‪ :‬مروان العري�صي)‬

‫الشركة لم تتجاوب مع | ‪ ..‬والقرار يجبر عدد ًا منهم على ااستقالة أو التقاعد‬

‫«اإسمنت السعودية» تصدر قراراً لموظفين بها‬ ‫إخاء مساكن وفرتها لهم قبل ثاثين عام ًا‬

‫أحمد باعشن‬

‫تحا�صر الإن���ص��ان الأ�صئلة منذ اأول��ى م��راح��ل الوعي‬ ‫والإدراك والم�صوؤولية‪ ،‬بع�صها حتمية الإج��اب��ة واأخ��رى‬ ‫قابلة للتمل�ص منها واللتفاف عليها‪ ،‬بتعمد فهمها على غير‬ ‫مقا�صدها اأو باإجابات تحتمل اأكثر من معنى‪ ،‬وق��د تنتج‬ ‫خافات واأزمات م َما ي�صتدعي تجاهل اإجابات قد تفتح الباب‬ ‫وا�صعا للتاأويل والفر�صيات وتداعياتها ال�صلبية‪ ،‬فاأنت اإذا ما‬ ‫�صئلت عن دخلك ال�صهري و�صممت رائحة الح�صد في ثنايا‬ ‫ال�صوؤال يمكنك ال��رد بعبارة «م�صتورة والحمد لله» لتنفذ‬ ‫بمالك‪ ،‬واإذا ما �صئلت عن فريقك المف�صل وحاولت تجنب‬ ‫تبعات النتماءات الريا�صية فقد تجد مخرج ًا اإن «زعمت»‬ ‫اأن��ك «منتخباوي»‪ ،‬وع��ن وجهتك ال�صياحية فا اأجمل من‬ ‫«رب��وع بادي علينا بتنادي»! وفي ت�صنيف لاأ�صئلة يقال‬ ‫عن بع�صها «محرجة» و»جريئة» و»ملتوية» وغيرها والتي‬ ‫عادة ما يجند الإن�صان اأدوات��ه وقدراته للرد عليها ومن ثم‬ ‫تجاوزها اإلى مواجهات مع القادم من الأ�صئلة! وت�صتمر عجلة‬ ‫الحياة في دورانها واأوراق رزنامة الأيام وال�صهور والأعوام‬ ‫في تناق�ص‪ ،‬وفي غفلة عن هدر �صنين العمر‪ ،‬ي�صفعك هذا‬ ‫ال�صوؤال «كيف انق�صت عقود من العمر ب�صرعة تعجز عن‬ ‫ر�صدها كل حوا�صيب الدنيا»؟! هنا ل يجدي التمل�ص ول‬ ‫الدبلوما�صية! وهنا للتجاهل دللت غياب الحكمة وخ�صارة‬ ‫فر�صة حملها ال�صوؤال ‪-‬ال�صفعة‪ -‬قد تتيح لاإن�صان مراجعة‬ ‫ومحا�صبة ‪-‬من�صفة‪ -‬للذات‪ ،‬اإيذان ًا با�صتثمار ما تبقى من‬ ‫العمر في ت�صويب م�صارات خلت‪.‬‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫�صوؤال له ما يبرر طرحه على الم�صوؤولين في الإدارة‬ ‫العامة للمرور‪»...‬كيف ت�صتثمر نقاط التفتي�ص داخل المدن‬ ‫ال�م��زدح�م��ة‪ -‬وت �ك��رار ال�ت�اأك��د م��ن الرخ�صة وال�صتمارة‬‫وح��زام الأم��ان‪ ،‬في ر�صد وا�صتعادة �صيارات المواطنين‬ ‫الم�صروقة»؟! الزمن �صاعتان ‪-‬عفو ًا‪� -‬صنتان لغير الطاب!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود المريشد‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬

‫�صركة الإ�صمنت ال�صعودية ي الأح�صاء‬

‫ااأح�ساء‪ ،‬الدمام ‪-‬‬ ‫وليد الفرحان‪ ،‬في�سل الزهراي‬ ‫ت�س ��بب قرار اأ�س ��درته �س ��ركة ااإ�سمنت‬ ‫ال�س ��عودية موظفن بها اإخاء م�س ��اكن كانت‬ ‫قد وفرتها لهم على طريق ااأح�ساء قبل ثاثن‬ ‫عام� � ًا‪ ،‬ي حال ��ة م ��ن الغ�س ��ب ب ��ن اموظفن‬ ‫امت�س ��ررين‪ ،‬اإذ اأك ��دوا اأن الق ��رار اأجره ��م‬ ‫على ا�س ��تئجار م�س ��اكن باأ�س ��عار تبلغ قيمتها‬ ‫ااإيجارية اأك ��ر من ‪ 15‬األف ريال‪ ،‬ي الوقت‬ ‫ال ��ذي ا تتج ��اوز في ��ه رواتبه ��م ثاث ��ة اآاف‬ ‫ري ��ال‪ ،‬ي�س ��ل بعد اإ�س ��افة البدات اإى ت�س ��عة‬ ‫اآاف ريال‪ ،‬ما ا يكفي ن�س ��ف قيمة ا�ستئجار‬ ‫م�ساكن بديلة‪.‬‬ ‫واعتر عدد من موظي �س ��ركة ااإ�سمنت‬ ‫التق ��ت به ��م "ال�س ��رق"‪ ،‬ق ��رار اإخاء ال�س ��كن‬ ‫تع�س ��في ًا‪ ،‬حيث ت�سبب ي اإجبار بع�سهم على‬ ‫التقاعد امبكر‪ ،‬اأواا�س ��تقالة‪ ،‬ي الوقت الذي‬ ‫ياقي فيه موظفون من جن�سيات غر �سعودية‬ ‫رعاية واهتماما وزيادة ي الرواتب‪.‬‬ ‫وقال اموظفون اإن ال�س ��ركة اأر�س ��لت لهم‬ ‫اإ�س ��عارات باإخ ��اء امن ��ازل‪ ،‬واأن رواتبه ��م ا‬ ‫تتعدى الثاث ��ة اآاف ريال‪ ،‬ي�س ��اف لها زيادة‬ ‫تراوح ما بن ‪ 2‬و‪ %4‬كل عامن‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي يح�سل فيه اموظف غر ال�سعودي على‬

‫زيادة تقدر ب� ‪ ،% 9‬م�سرين اإى اأنهم طالبوا‬ ‫روؤ�س ��اءهم بحقوقهم ي الزي ��ادات‪ ،‬لكن دون‬ ‫جدوى اأو ا�ستجابة‪.‬‬ ‫واأكدوا اأن بع�س ��هم رفع طلب الزيادة ي‬ ‫الراتب اإى روؤ�ساء ال�سركة ي امركز الرئي�س‬ ‫ي مدينة الدم ��ام‪ ،‬اإا اأن رد ام�س� �وؤولن‪ ،‬جاء‬ ‫بااإنذار واح�س ��م بحجة تخطيهم ام�س� �وؤول‬ ‫امبا�س ��ر‪ ،‬افت ��ن اإى اأن ال�س ��ركة ت�س ��تخدم‬

‫اأ�س ��اليب "تطفي� ��س" كث ��رة للموظف ��ن‬ ‫ال�س ��عودين اإذ تقوم بنقل بع�س ��هم اإى ميناء‬ ‫الدم ��ام حي ��ث ااإيج ��ارات ال�س ��كنية امرتفعة‬ ‫والرواتب امتدنية‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح موظفون قابلتهم "ال�سرق" اأن‬ ‫رواتبهم تراوح ب ��ن ‪ 1600‬اإى ثاثة اآاف‬ ‫ريال‪ ،‬بغ�س النظر عن مدة اخدمة‪ ،‬افتن اإى‬ ‫عدم �سرف بدل لطبيعة العمل‪ ،‬حيث اإن عملهم‬

‫( ت�صوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫يت�س ��م باخط ��ورة وق ��د يت�س ��بب ي اأمرا�س‬ ‫�س ��درية واأمرا�س اأخرى‪ .‬وبن اموظفون اأن‬ ‫ال�سركة حججت باأن ام�ساكن غر اآمنة وغر‬ ‫�س ��احة لل�س ��كن‪ ،‬موؤكدي ��ن �س ��احيته اإا اأن‬ ‫بع� ��س امباي حتاج اإى ترميمات و�س ��يانة‬ ‫فقط‪ ،‬م�س ��رين اإى اأن ال�س ��ركة قامت بتوفر‬ ‫م�ساكن للموظفن غر ال�سعودين وعوائلهم‬ ‫م�سنع "عن دار"‪ ،‬الذي ي�سم حواي �سبعن‬

‫الإ�صكان الذي �صدر قرار ًا باإخائه‬

‫وح ��دة �س ��كنية‪ ،‬ت�س ��تغل منها ثاث ��ن وحدة‬ ‫فقط ما يعني اأنه بااإمكان اا�ستفادة من بقية‬ ‫الوحدات ال�س ��كنية ي نق ��ل بع�س اموظفن‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار م�س ��در اإى اأن م�س ��نع "ع ��ن دار" م‬ ‫ي�س ��تفد منه ب�س ��كل كامل‪ ،‬وهو ينتج �س ��نوي ًا‬ ‫ملي ��ون طن فقط‪ ،‬وحقق مبيعات ما بن �س ��تة‬ ‫اإى �س ��بعة ماين ري ��ال ي الع ��ام ‪2011‬م‪،‬‬ ‫بينما ينتج م�س ��نع �س ��ركة ااإ�س ��منت الواقع‬ ‫عل ��ى طري ��ق ااأح�س ��اء ‪ -‬الدمام ح ��واي ‪25‬‬ ‫األ ��ف طن يومي� � ًا‪ ،‬وحقق مبيع ��ات تقدر بنحو‬ ‫‪ 833‬مليون ريال ي نف�س العام‪ ،‬افت ًا اإى اأن‬ ‫موظفي هذا ام�سنع اأوى بااهتمام والرعاية‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" بدوره ��ا ات�س ��لت بالرئي� ��س‬ ‫التنفيذي لل�س ��ركة ال�سعودية لاإ�سمنت حمد‬ ‫بن عل ��ي القري اأكر من مرة‪ ،‬كما م اإر�س ��ال‬ ‫ر�س ��الة ن�س ��ية اإى جواله حول امو�س ��وع اإا‬ ‫أان ��ه م يتج ��اوب وم يرد‪.‬وكررت "ال�س ��رق"‬ ‫ذل ��ك اأكر من ي ��وم‪ ،‬كما م اات�س ��ال بامركز‬ ‫الرئي�س لل�سركة ي الدمام بغية التوا�سل مع‬ ‫الرئي�س التنفيذي حمد القري‪ ،‬وم حويل‬ ‫ح ��رر ال�س ��حيفة اإى موظف م يُف�س ��ح عن‬ ‫ا�سمه‪ ،‬واأخذ بيانات امحرر واعد ًا باات�سال‪،‬‬ ‫اإا اأن ذل ��ك م يح ��دث‪ .‬وع ��اودت "ال�س ��رق"‬ ‫اات�س ��ال بال�س ��ركة خال اليومن اما�س ��ين‬ ‫دون اح�سول على اأي رد اأو تعليق‪.‬‬

‫غير المتخصصات تو ّلين المهمة‬

‫«تعميم» يمنع خريجات «المكتبة ومصادر التعلم» من التوظيف ‪ 12‬عام ًا‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�سف‬ ‫ح ��رم تعمي ��م �س ��ادر ع ��ام ‪1422‬ه�‪ ،‬يق�س ��ي باإ�س ��ناد‬ ‫تدري�س مادة امكتبة اإى معلمات اللغة العربية‪« ،‬خريجات‬ ‫امكتبة وم�سادر التعلم» من التوظيف طيلة ‪12‬عاما‪ ،‬حيث‬ ‫ا ي ��زال يجدد العم ��ل به كل عام‪ ،‬ما نتج عنه ا�س ��تغناء عن‬ ‫معلم ��ات م�س ��ادر التعلم‪ ،‬وعجز كب ��ر ي مدار�س التعليم‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ااأمر ال ��ذي اأحق بهن اأ�س ��رارا نف�س ��ية ومعنوية‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫فيما اعر�س ��ت خريجات «م�س ��ادر التع ّلم» على مدير‬ ‫ال�س� �وؤون ااإداري ��ة ي وزارة الربي ��ة والتعلي ��م �س ��الح‬ ‫احمي ��دي‪ ،‬الذي اقرح حويلهن اإى «موظفات اإداريات»‪،‬‬ ‫وو�س ��فن ااقراح بغر امنطقي‪ ،‬معت ��رات اأن اإلغاء دور‬ ‫معلمات م�س ��ادر التعلم من منظومة التعلي ��م «كارثة «على‬ ‫م�ستقبل التعليم ي امملكة»‪.‬‬

‫غياب التخ�س�س‬

‫وقال ��ت امعلمة �س ��لوى القري «اأكر نك�س ��ة مكن اأن‬ ‫تق ��دم للتعليم هي تغييب واإلغاء مراكز م�س ��ادر التعلم من‬ ‫اأ�سا�سيات امنظومة التعليمية امنتجة‪ ،‬وهي لي�ست مكتبة‬ ‫مدر�س ��ية ب ��ل مرك ��زا للبح ��ث العلم ��ي‪ ،‬ون ��واة اأوى لدفع‬ ‫الطلبة والطالبات للتعرف على اأ�سا�سيات البحث‪ ،‬وغياب �صورة عن تعميم �صادر من اإدارة التعليم ي مكة بخ�صو�ص تر�صيح امعلمات‬ ‫التخ�س�س يوؤثر ي جودة اأدائها»‪.‬‬ ‫واعت ��رت امعلم ��ة منى ال�س ��هري اأن «جاه ��ل وزارة �سدر باإحال غر متخ�س�سة لت�سلم مهام خريجة امكتبات‪،‬‬ ‫الربية لتطبيق قرار جل�س الوزراء‪ ،‬اخا�س بالت�سكيات ال ��ذي ا ي ��زال �س ��اريا ومعم ��وا ب ��ه‪« ،‬يعني من ��ع خريجة‬ ‫امدر�س ��ية‪ ،‬ي�س ��كل خطورة على التعليم» واأ�س ��افت «اإن م امكتب ��ة نهائيا من التوظيف»‪ ،‬وبتنهد تكمل يا�س ��من «هذا‬ ‫ت�س ��عه الوزارة ي اح�سبان‪ ،‬فاإننا �س ��نجي اآثارا وخيمة ظلم و�س ��رر ا ير�س ��ي واة ااأمر»‪ ،‬افت ��ة اإى اأن الوزارة‬ ‫خال ال�سنوات امقبلة»‪.‬‬ ‫م تطبيق (نظام الت�س ��كيات امدر�سية) ال�سادر بقرار من‬ ‫جل�س الوزراء عام ‪1432‬ه�‪.‬‬

‫‪ 500‬خريجة‬

‫واأ�سارت امعلمة هند اخمعلي اإى اأن تعذر اح�سول‬ ‫عل ��ى اأعداد اخريجات امبدئية م ��ن اخدمة امدنية‪ ،‬دفعهم‬ ‫اإى عمل برنامج ح�س ��ر خريجات امكتب ��ات وامعلومات‪،‬‬ ‫حيث جاوز عدد ام�س ��جلن حت ��ى ااآن ‪ 500‬خريجة‪ ،‬فيما‬ ‫ا يزال الت�سجيل م�ستمرا‪.‬‬ ‫وت�س ��ر يا�سمن احربي اإى ت�سرر اآاف اخريجات‬ ‫م ��ن مراكز م�س ��ادر التعل ��م وامكتبات من كاف ��ة اجامعات‬ ‫ال�س ��عودية منذ اأكر من‪ 12‬عاما‪ ،‬معت ��رة اأن القرار الذي‬

‫تو�سيات م تنفذ‬

‫واأ�سارت عبر ال�سلمي اإى اأن مطالباتهن اأفرزت عدة‬ ‫تو�س ��يات ل�س ��احهن‪� ،‬س ��درت من قبل جل�س ال�سورى‪،‬‬ ‫تن� ��س على اإلغ ��اء التعميم ال�س ��ادر ع ��ام ‪ ،1422‬وتطبيق‬ ‫�سوابط تكليف �ساغلي العاملن ي مراكز م�سادر التعلم‪،‬‬ ‫اإا اأن اأي ��ا منه ��ا م ينف ��ذ‪ ،‬وم تتجاوب ال ��وزارة معها‪ ،‬كما‬ ‫تعامل ��ت مع نظام الت�س ��كيات امدر�س ��ية بتفريغ امعلمات‬ ‫الاتي على راأ�س العمل من غر امتخ�س�سات‪ ،‬ي خالفة‬

‫�صوابط الت�صكيات امدر�صية‬

‫تعميم‪4‬‬

‫وا�س ��حة ل�س ��وابط تكلي ��ف العامل ��ن ي مراكز م�س ��ادر‬ ‫التعلم‪ ،‬وجاهل جارح اأعداد خريجات امكتبات امتزايدة‬ ‫من ��ذ ‪ 12‬عام ��ا ب�س ��بب التعامي ��م والتجاه ��ل ام�س ��تمر من‬ ‫الوزارة لتخ�س�س امكتبات وامعلومات‪ ،‬ح�سب قولها‪.‬‬

‫تاأثرات �سلبية‬

‫واعتر ع�س ��و ااح ��اد العرب ��ي للمكتب ��ات الدكتور‬ ‫ح�س ��ن ال�س ��ريحي‪ ،‬اأن اقراح حويل خريج ��ات امكتبات‬ ‫اإى اإداري ��ات م ��ن �س� �اأنه اأن يك ��ون ل ��ه تاأث ��ر �س ��لبي على‬ ‫العملي ��ة التعلمي ��ة م�س ��تقبا‪ ،‬واأ�س ��اف «م ��ن اموؤ�س ��ف اأن‬ ‫قي ��ادات التعليم والربي ��ة ا تعي اأهمية م�س ��ادر واأدوات‬ ‫ومه ��ارات امعلوم ��ات واأهمية الوعي امعلوماتي بال�س ��كل‬ ‫ال�س ��حيح‪ ،‬وب ��دا م ��ن اتخ ��اذ خط ��وات توؤك ��د على حو‬ ‫ااأمية امعلوماتية‪ ،‬وتزويد اأبنائنا وبناتنا باأدوات التعلم‬ ‫الذاتي امتوا�س ��ل‪ ،‬ومن ذلك تعليمهم كيف يح�سلون على‬

‫امعلوم ��ات‪ ،‬وكيف ي�س ��لون اإليها باأي�س ��ر الط ��رق‪ ،‬وكيف‬ ‫يقيمونه ��ا ويلتزم ��ون باأخاقي ��ات امعلوم ��ات‪ ،‬جده ��م‬ ‫ا يوؤمن ��ون باأهمي ��ة امتخ�س�س ��ات ي ج ��ال امكتب ��ات‬ ‫وامعلوم ��ات‪ ،‬وا يهتمون مراكز م�س ��ادر التعلم‪ ،‬وا اأدل‬ ‫على ذلك من �سغلها بغر امتخ�س�سات»‪.‬‬

‫�سدمة قا�سية‬

‫وحول التاثرالنف�س ��ي للبطالة على اخريجات‪ ،‬قال‬ ‫ام�ست�س ��ار ااأ�س ��ري عبد الرحمن القرا�س «اأ�س ��واأ �س ��دمة‬ ‫نف�سية ي حياة الفتاة عندما تبني اأحام الطفولة وحقق‬ ‫‪ %90‬منها‪ ،‬ثم ياأتي من يهدم ذلك احلم براأي تع�سفي لي�س‬ ‫له معنى‪ ،‬اإا الف�س ��اد الفكري الذي يق ��ف عائقا اأمام طموح‬ ‫كثر من بناتنا‪ ،‬رغم جهد الدولة احثيث لتحقيق اأحامهن‪،‬‬ ‫ومن �ساأن ذلك اأن يعود باآثار �سلبية على نفو�سهن ونفو�س‬ ‫اأ�سرهن»‪.‬‬

‫رفع ال�سرر‬

‫واأكد اممثل وامن�س ��ق ااأعلى للمركز العربي ااأوروبي‬ ‫حق ��وق ااإن�س ��ان والقانون الدوي ي امملك ��ة امحامي بدر‬ ‫الروقي‪ ،‬اأن نظام حقوق ااإن�س ��ان موجب امادة اخام�س ��ة‪،‬‬ ‫كف ��ل حق تدقيق التعاميم ال�س ��ادرة من ال ��وزارات‪ ،‬افتا اإى‬ ‫اأن الق�س ��ية قيد التحقيق لدى هيئة حقوق ااإن�سان‪ ،‬محاولة‬ ‫رفع ال�س ��رر عن اخريجات‪ ،‬واأ�س ��اف «تو�س ��لنا اأي�س ��ا مع‬ ‫هيئة مكافحة الف�س ��اد بتاريخ ‪1433/3/28‬ه� ورقم امعاملة‬ ‫(‪ ،)2430‬ومازلن ��ا بانتظ ��ار توا�س ��لهم م ��ع وزارة الربي ��ة‬ ‫والتعليم»‪ ،‬مطالبا اجهات امعنية بتوظيف خريجات امكتبة‬ ‫نظرا لوجود العجز احاي وحاجتهن للوظائف‪.‬‬ ‫فيم ��ا حاول ��ت «ال�س ��رق» بدوره ��ا اأخذ تعليق ��ات كل من‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‪ ،‬واخدمةامدني ��ة‪ ،‬ومكتب العمل‪،‬‬ ‫على الق�سية‪ ،‬اإا اأنه م يتم التجاوب مع ا�ستف�سارات واأ�سئلة‬ ‫ال�سحيفة امتكررة بهذا اخ�سو�س‪.‬‬


‫مصر‪ :‬مليونية في التحرير تضغط إبعاد شفيق وتطهير القضاء‪ ..‬والقضاة‪ :‬نطهر أنفسنا‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬

‫متظاهرون �أم�س ي �لتحرير ور�شوم �شد �لع�شكري على �جدر�ن (رويرز)‬

‫احت�سد ع�س ��رات ااآاف من امتظاهرين‬ ‫ف ��ى ميدان التحرير وميادي ��ن امحافظات ي‬ ‫م�س ��ر اأم�س فى مليوني ��ة «العدالة»‪ ،‬مطالبن‬ ‫باإع ��ادة حاكم ��ة الرئي� ��س ال�ساب ��ق ح�سني‬ ‫مب ��ارك ورم ��وز نظامه واإبع ��اد الفريق اأحمد‬ ‫�سفيق ع ��ن انتخاب ��ات الرئا�س ��ة‪ ،‬فيما طالب‬ ‫بع� ��س ام�سارك ��ن ي التظاه ��رات باإلغ ��اء‬

‫اانتخاب ��ات الرئا�سي ��ة وت�سكي ��ل جل� ��س‬ ‫رئا�سي مدي وتطهر الق�ساء‪.‬‬ ‫وخرجت ي اخام�سة م ��ن م�ساء اأم�س‬ ‫ثاث م�سرات ي القاهرة يقودها مر�سحون‬ ‫خا�س ��رون ي اجولة ااأوى م ��ن انتخابات‬ ‫الرئا�س ��ة‪ ،‬وه ��م عبدامنع ��م اأبو الفت ��وح (من‬ ‫م�سج ��د م�سطف ��ى حم ��ود ي امهند�س ��ن)‪،‬‬ ‫وحمدين �سباحي (من م�سجد اا�ستقامة ي‬ ‫اجيزة) وخال ��د علي (من م�سج ��د الفتح ي‬

‫ميدان رم�سي�س)‪ ،‬ون ��ادت ام�سرات بتطهر‬ ‫الق�ساء‪.‬‬ ‫غ ��ر اأن رئي�س جل� ��س الق�ساء ااأعلى‪،‬‬ ‫ام�ست�س ��ار ح�س ��ام الغري ��اي‪ ،‬رف� ��س ه ��ذه‬ ‫الدع ��اوى‪ ،‬قائ ��ا ي موؤم ��ر �سحف ��ي اأم�س‬ ‫«الق�س ��اء يطهر نف�سه بنف�س ��ه‪ ،‬واحديث عن‬ ‫ذلك جهل‪ ،‬نحن ا ناأخذ اأحكام ًا من ال�سارع»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬راأى رئي�س نادي ق�ساة جل�س‬ ‫�ات‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬حم ��دي يا�س ��ن‪ ،‬ي ت�سريح � ٍ‬

‫�سحفية اأم� ��س‪ ،‬انتقاد غياب ااأدلة ي ق�سية‬ ‫قت ��ل امتظاهرين اأمر ًا مقب ��و ًا «لكن التعقيب‬ ‫على ااأحكام دون معرفة وبعيد ًا عن �ساحات‬ ‫امحاكم اأمر ًا غر مقبول»‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬ ‫ياأت ��ى ذلك ف ��ى الوقت ال ��ذى تتفجر فيه‬ ‫اخاف ��ات ب ��ن الق ��وى ال�سيا�سي ��ة ب�س� �اأن‬ ‫اجمعي ��ة التاأ�سي�سي ��ة للد�ست ��ور‪ ،‬واتهم ��ت‬ ‫الق ��وى امدنية جماعة ااإخ ��وان باا�ستمرار‬ ‫ي تعطيل عملية و�سع الد�ستور‪،‬‬

‫فيما اأعلن حزب احرية والعدالة‪ ،‬الذراع‬ ‫ال�سيا�س ��ي جماعة ااإخ ��وان ام�سلمن‪ ،‬عدم‬ ‫اعراف ��ه بنتائج اجتم ��اع امجل�س الع�سكري‬ ‫م ��ع الق ��وى ال�سيا�سي ��ة اأم� ��س‪ ،‬واأك ��د رئي�س‬ ‫جل�س ال�سعب الدكتور �سعد الكتاتني‪ ،‬وهو‬ ‫من قيادات ااإخوان‪ ،‬اأن احديث عن اإمكانية‬ ‫اإ�س ��دار امجل�س الع�سكري اإعان ��ا د�ستوريا‬ ‫مكمِا يعد تعدي ًا على حقوق جل�س ال�سعب‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة تعتبر أن الوقت حان لكي تغ ّير روسيا سياستها تجاه سوريا‬

‫الفيصل‪ :‬تأجيل انتقال دول مجلس التعاون لـ «ااتحاد» إلى سبتمبر‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫اأعل ��ن �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫ال�سعودي ااأمر �سعود الفي�سل اأم�س عن تاأجيل انتقال‬ ‫دول جل�س التع ��اون اخليجي من مرحلة التعاون اإى‬ ‫ااحاد اإى �سبتمر القادم‪.‬‬ ‫وقال �سعود الفي�سل‪ ،‬خال اجتماع وزراء خارجية‬ ‫دول جل� ��س التع ��اون اخليج ��ي ي ج ��دة اأم� ��س‪ ،‬اإن‬ ‫«امجل�س ال ��وزاري اخليجي يقوم با�ستكمال درا�سة ما‬ ‫ورد ي تقري ��ر الهيئة امتخ�س�س ��ة امعنية باانتقال من‬ ‫مرحل ��ة التع ��اون اإى ااحاد وم�سارك ��ة رئي�س الهيئة‬ ‫والرف ��ع م ��ا يتم التو�س ��ل اإليه من تو�سي ��ات للمجل�س‬ ‫ااأعل ��ى اتخ ��اذ ق ��رار ب�ساأنه ��ا ي اجتم ��اع امجل�س ي‬ ‫الريا�س»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الفي�س ��ل ي بداية كلمته اأن ��ه «ياأتي على‬ ‫راأ� ��س امو�سوعات امعرو�سة على ه ��ذه الدورة متابعة‬ ‫تنفيذ قرار امجل�س ااأعل ��ى ي اللقاء الت�ساوري الرابع‬ ‫ع�س ��ر ي ‪14‬مايو اما�سي اخا� ��س بانتقال امجل�س من‬ ‫مرحلة التعاون اإى ااحاد‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الفي�س ��ل اأن «ردود ال ��دول ااأع�س ��اء‬ ‫والتعدي ��ات امق ��رح اإدخاله ��ا عل ��ى النظ ��ام ااأ�سا�سي‬ ‫للمجل� ��س م تكتم ��ل اإا ي وق ��ت قري ��ب فم ��ن ااأج ��دى‬ ‫توفر الوقت الكاي اإعداد الردود على هذه اماحظات‬ ‫وا�ستكم ��ال درا�ستها ي دورة امجل� ��س الوزاري امزمع‬ ‫عقدها ي �سبتمر امقبل‪.‬‬ ‫ولف ��ت ااأم ��ر �سع ��ود الفي�س ��ل اانتب ��اه اإى اأن‬ ‫ااإ�سهام ��ات امهمة الت ��ي بذله ��ا وزراء خارجية التعاون‬ ‫اآلت اإى حقيق ااأمن واا�ستقرار ي اليمن‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الفي�سل اأن ��ه «معرو�س عل ��ى اجتماعكم‬ ‫نتائج ااجتماع العا�سر‪ -‬اللجنة الفنية ام�سركة لتحديد‬ ‫ااحتياج ��ات التنموي ��ة لليمن التي عق ��دت ي ال�ساد�س‬ ‫م ��ن مايو اما�س ��ي الذي اتفقت فيه اللجن ��ة على عدد من‬ ‫ااإج ��راءات للعمل على ت�سريع �س ��رف ام�ساعدات التي‬ ‫�سبق اعتمادها‪ ،‬كما اتفقت على قوائم بام�سروعات التي‬

‫يخلفه الدبلوماسي عبداإله الشعيبي‬

‫القائم باأعمال السعودي‬ ‫في بانكوك ينتقل إلى فرانكفورت‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬

‫(ت�شوير‪ :‬يو�شف جحر�ن)‬

‫�جتماع وزر�ء خارجية دول جل�س �لتعاون‬

‫اأزمة الكبيرة في الخليج حاليا سببها إيران احتالها جزر اإمارات وبرنامجها النووي يصعِ د من وتيرة التهديدات‬ ‫بدأنا نفقد اأمل في حل عن طريق مبادرة أنان وإذا لم يتخذ مجلس اأمن قرار ًا بموجب الفصل السابع فلن تنجح‬ ‫اإسهامات المهمة التي بذلها وزراء خارجية التعاون آلت إلى تحقيق اأمن وااستقرار في اليمن‬ ‫يتوق ��ع اأن تبداأ خ ��ال ع ��ام ‪ 2012‬وتنفيذ ه ��ذا ااتفاق‬ ‫يتطلب كثرا من امرونة وتكاتف اجهود»‪.‬‬ ‫وق ��ال الفي�س ��ل اإن مه ��ام هذه اللجن ��ة ام�ساركة ي‬ ‫ااإع ��داد موؤمر امانح ��ن واأنا على ثقة ب� �اأن جميع دول‬ ‫امجل� ��س �س ��وف ت�س ��ارك ي موؤم ��ر امانح ��ن باأعل ��ى‬ ‫ام�ستوي ��ات وتق ��دم الدعم امطلوب م�ساع ��دة اليمن على‬ ‫اخ ��روج من حنت ��ه‪ ،‬م�س ��را اإى اأن جل� ��س التعاون‬ ‫ي�سع ��ى اإى توظي ��ف اإمكاناته لتحقيق ح ��ل �سريع لهذه‬ ‫ااأزمة ي�ساهم ي حقن الدماء‪.‬‬ ‫واأعرب ��ت امملكة عن اعتقاده ��ا اأن الوقت حان لكي‬ ‫تغر مو�سكو �سيا�ستها جاه �سوريا وتتخلى عن تاأييد‬ ‫النظام للعمل على انتقال ال�سلطة‪ ،‬وقال وزير اخارجية‬ ‫ال�سع ��ودي ااأمر �سعود الفي�س ��ل خال موؤمر �سحفي‬ ‫اإن «الوق ��ت حان لكي ينتقل تاأييد رو�سيا من النظام اإى‬ ‫ال�سعي لوقف القتال وانتقال ال�سلطة �سلميا ما �سيحفظ‬

‫لها م�ساحها ي �سوريا والعام العربي»‪.‬‬ ‫وتابع «ناأمل اأن تعيد تقييمها ل�سيا�ستها ي امنطقة‬ ‫وخ�سو�سا جاه �سوريا فهي تخطئ مع التيار ال�سعبي‬ ‫ال�س ��وري واإا فاإنها �ستفقد ال�س ��يء الكثر على ال�ساحة‬ ‫العربية»‪ ،‬واعتر الفي�سل اأن «موقفها ي جل�س ااأمن‬ ‫ا م ��رر له» ي اإ�سارة اإى مار�سة مو�سكو حق النق�س‬ ‫مرتن اإف�سال قرارات من �ساأنها اإدانة النظام ي �سوريا‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق نف�س ��ه‪ ،‬قال الفي�س ��ل ردا على �سوؤال‬ ‫ح ��ول خطة اموفد ال ��دوي والعرب ��ي اإى �سوريا كوي‬ ‫اأن ��ان «لق ��د بداأن ��ا نفقد ااأم ��ل ي الو�س ��ول اإى حل عن‬ ‫طريق مب ��ادرة اأنان واإذا م يتخذ جل� ��س ااأمن الدوي‬ ‫قرارا موجب الف�سل ال�سابع فلن يتم تطبيقها»‪.‬‬ ‫ودعا الفي�س ��ل اإى «ااهتم ��ام بالو�سع ي �سوريا‬ ‫حيث ي�ستم ��ر القتل والتنكي ��ل بامدني ��ن ااآمنن‪ ،‬ومن‬ ‫امهم اأن ي�سعى امجل� ��س اإى توظيف اإمكانياته لتحقيق‬

‫ح ��ل �سريع لاأزمة ي�سهم ي حقن الدماء ومكن ال�سعب‬ ‫من الدفاع عن نف�سه اأمام اآلة القتل احكومية»‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعيد اآخ ��ر‪ ،‬قال وزير اخارجي ��ة ال�سعودي‬ ‫«م ��ن اموؤكد اأن برنامح اإي ��ران النووي ي�سعد من وترة‬ ‫التهدي ��دات ي امنطقة وي�س ��كل خطرا‪ .‬اآم ��ل اأن تراجع‬ ‫قراره ��ا وتعط ��ي ف�سح ��ة من الزم ��ن ل ��دول امنطقة لكي‬ ‫ت�ستقر»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن «ااأزم ��ة الكب ��رة ي اخلي ��ج حالي ��ا‬ ‫�سببها اإيران ب�سب ��ب احتالها جزر ااإمارات والت�سعيد‬ ‫ااإعام ��ي وغره»‪ ،‬جددا تاأكي ��د «الدعم الكامل» موقف‬ ‫ااإمارات ي هذه ام�سالة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الفي�س ��ل ردا على �س� �وؤال «ا اأ�ستطيع اأن‬ ‫اأتخي ��ل اأن اإيران �ستكون �سببا ي تدم ��ر امنطقة اأنها‬ ‫اأول اخا�سري ��ن‪ ،‬يجب عليها طماأن ��ة دول امنطقة حيال‬ ‫نواياها»‪.‬‬

‫علمت «ال�سرق» من م�سادر‬ ‫دبلوما�سي ��ة خا�س ��ة اأن مث ��ل‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫الوزي ��ر امفو� ��س ي العا�سمة‬ ‫التاياندي ��ة‪ ،‬نبي ��ل ع�س ��ري‪،‬‬ ‫�سيُغادر بانكوك خال اأ�سبوعن‬ ‫على ااأكر ليعم ��ل كقن�سل عام‬ ‫للمملكة ي فرانكفورت ااأمانية‪.‬‬ ‫وطبق� � ًا للمعلوم ��ات الت ��ي‬ ‫نبيل ع�شري ينتقل من تاياند‬ ‫ح�سلت عليها «ال�سرق»‪� ،‬سيحل‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫�إى فر�نكفورت‬ ‫ح ��ل الوزي ��ر امفو� ��س نبي ��ل‬ ‫ع�سري‪ ،‬الدبلوما�سي ال�سعودي‬ ‫عبدااإل ��ه ال�سعيبي‪ ،‬الذي من امفر� ��س اأن يُبا�سر مهامه الدبلوما�سية‬ ‫اجديدة ُقبيل مغادرة ع�سري ااأرا�سي التاياندية‪.‬‬ ‫و�سه ��دت العاق ��ات ال�سعودي ��ة التاياندي ��ة مطل ��ع الت�سعينيات‬ ‫نوع� � ًا من الفت ��ور بعد مقتل رج ��ل ااأعمال ال�سع ��ودي حمد الرويلي‬ ‫ع ��ام ‪ ،1990‬حيث م اختطافه حينها والتعامل معه بوح�سية‪ ،‬و�سبق‬ ‫ذلك مقتل ثاث ��ة دبلوما�سين �سعودين ي تايان ��د‪ ،‬ثم جاءت ق�سية‬ ‫�سرق ��ة جوه ��رات‪ ،‬تقدر قيمته ��ا ماين ال ��دوارات‪ ،‬م ��ن ااأرا�سي‬ ‫ال�سعودي ��ة على يد �سخ�س تاياندي لت�ساهم ي ا�ستمرار هذا الفتور‬ ‫الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وخ ّف�ست ال�سعودية مثيله ��ا الدبلوما�سي ي بانكوك من درجة‬ ‫�سفر اإى وزير مفو�س‪ ،‬كما ا�سرطت امملكة على مواطنيها الراغبن‬ ‫ي ال�سف ��ر اإى تايان ��د‪ ،‬بع ��د تل ��ك ااإ�س ��كاات الدبلوما�سي ��ة‪ ،‬التقدّم‬ ‫�سفر ر�سمي‪.‬‬ ‫اإمارات امناطق اأو وزارة الداخلية‪ ،‬للح�سول على اإذن ٍ‬ ‫وعل ��ى �سعي ٍد غر دبلوما�سي‪ ،‬من امفر� ��س اأن تعاود ال�سلطات‬ ‫الق�سائي ��ة التاياندي ��ة‪ ،‬مطل ��ع ااأ�سبوع امقبل‪ ،‬فتح مل ��ف مقتل رجل‬ ‫ااأعمال ال�سعودي حمد الرويلي‪ ،‬الذي لقي حتفه على يد البع�س من‬ ‫رجال ااأمن التاياندين‪ ،‬ويتوى الق�سية فريق قانوي مك َلف من ِقبَل‬ ‫مثلية امملكة ي تاياند‪.‬‬

‫المعارضة السودانية تحذر من انفجار وشيك حال توقف الحكومة عن دعم الطاقة‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫انفجار‬ ‫حذرت امعار�س ��ة ال�سودانية من‬ ‫ٍ‬ ‫اجتماعي و�سيك اإذا قررت احكومة رفع الدعم‬ ‫ع ��ن امحروق ��ات‪ ،‬وذل ��ك بعدما اق ��رح مكتب‬ ‫اح ��زب احاكم‪ ،‬اموؤمر الوطن ��ي‪ ،‬رفع الدعم‬ ‫عنها وقدَم امق ��رح اإى جل�س الوزراء لبيان‬ ‫اإمكانية تطبيقه من عدمه‪.‬‬ ‫واعترت ام�سادر اأن قرار رفع الدعم عن‬ ‫امحروق ��ات اإن مت اإجازت ��ه ي هذا التوقيت‬ ‫ف�سي� �وؤدي اإى انهي ��ار ااقت�س ��اد ال�س ��وداي‬ ‫م ��ا ق ��د يتبع ��ه م ��ن اآث ��ار �سلبي ��ة منه ��ا ارتفاع‬ ‫اأ�سع ��ار الكهرب ��اء ومدخ ��ات ااإنت ��اج وتعر‬ ‫قط ��اع النق ��ل وزي ��ادة ااأ�سعار‪ ،‬م ��ا �سي�سكل‬ ‫هاج�سا محدودي الدخل الذين مثلون معظم‬

‫ال�سعب ال�سوداي‪ ،‬فيما راأى اخبر وامحلل‬ ‫ااقت�س ��ادي اأن تو�سي ��ع امظل ��ة ال�سريبي ��ة‬ ‫ق ��د يغني ع ��ن رف ��ع دعم الطاق ��ة‪ ،‬م�س ��را اإى‬ ‫اأن مق ��رح اح ��زب احاكم لي�س ح � ً�ا لاأزمة‬ ‫ااقت�سادية‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬حذر امعار�س كمال عمر‪ ،‬القيادي‬ ‫ي ح ��زب اموؤمر ال�سعبي‪ ،‬م ��ن خطورة هذه‬ ‫اخط ��وة‪ ،‬وق ��ال «اإذا زادت اأ�سعار امحروقات‬ ‫فه ��ذا �سي� �وؤدي اإى انفج ��ار و�سي ��ك حال ��ة‬ ‫اا�ستقرار ي البلد م ��ن الناحية ااقت�سادية‪،‬‬ ‫و�ستك ��ون كارثة وق�سة تق�س ��م ظهر احكومة‬ ‫ال�سوداني ��ة»‪ ،‬معت ��ر ًا اأن ال�سع ��ب ال�سوداي‬ ‫لن يتحم ��ل امزيد من اأخطاء اموؤمر الوطني‪،‬‬ ‫ومنتقدا ما �سمَاه زيادة ااإنفاق على الرتيبات‬ ‫ااأمنية للنظام‪.‬‬

‫واأرج ��ع كمال عم ��ر التوجه نح ��و زيادة‬ ‫امحروقات اإى ف�سل �سيا�سي حكومة اموؤمر‬ ‫الوطني‪ ،‬واأ�ساف «هي ا ملك روؤية اقت�سادية‬ ‫ك ��ي تواج ��ه به ��ا ام�س ��كات اليومي ��ة لل�سعب‬ ‫ال�سوداي الذي يعاي من ارتفاع جنوي ي‬ ‫ااأ�سع ��ار»‪ ،‬م�سرا اإى اأن الف�س ��ل ااقت�سادي‬ ‫اأ�سب ��ح مرهونا بالف�سل ال�سيا�سي‪ ،‬وافتا اإى‬ ‫اأن احكوم ��ة عوَلت على الب ��رول ي مرحلة‬ ‫من امراحل واأهملت الزراعة ودمرت مقوماتها‬ ‫ي اجزيرة والني ��ل ااأبي�س والنيل ااأزرق‪،‬‬ ‫كما اتبعت �سيا�سة غر ر�سيدة ي التعامل مع‬ ‫اجنوب حدي ��دا واأفقدت ال�سودان عائده من‬ ‫�سادرات البرول بانف�سال اجنوب‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «اخل ��ل ال�سيا�س ��ي ي منظومة‬ ‫احك ��م هو �سبب كل ف�س ��ل اقت�سادي‪ ،‬ونعتقد‬

‫اأن اموؤمر الوطني يتحمل وزر كل ااإخفاقات‬ ‫التي حدثت لاقت�ساد ال�سوداي»‪.‬‬ ‫وانتقد «عم ��ر» حجم ااإنف ��اق على رجال‬ ‫ال�سلط ��ة‪ ،‬ون ��وه اإى �سخام ��ة خ�س�س ��ات‬ ‫اأع�س ��اء امجل� ��س الوطني‪ ،‬منادي ��ا بتخفي�س‬ ‫خ�س�سات جانه‪.‬‬ ‫واأكم ��ل «ع�سو اللجن ��ة ي الغالب يكون‬ ‫لديه اأك ��ر من ثاث �سي ��ارات واأم ��وال طائلة‬ ‫تتجاوز ال� ‪ 15‬مليون جنيه �سوداي‪ ،‬ومرتب‬ ‫رئي�س امجل� ��س الوطني يفوق ال � � ‪ 40‬مليون‬ ‫جني ��ه»‪ ،‬معت ��ر ًا اأن اح ��ل يكم ��ن ي اإبع ��اد‬ ‫احكوم ��ة احالية وت�سكيل حكوم ��ة انتقالية‬ ‫تتوى اإ�ساح ااقت�ساد وتعالج م�سكلة الغاء‬ ‫لكي ي�سع ��ر امواطن ال�سوداي باأنه يدفع ثمن‬ ‫نظر حكومة تقدم له �سيئا‪.‬‬

‫السفارة اأمريكية في المغرب تراقب تنامي المد السلفي وتطلب لقاء المعتقلين‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫اأبدت ال�سفارة ااأمريكية ي امغرب‬ ‫اهتمام ًا مل ��ف ال�سلفين �سوا ًء امعتقلن‬ ‫منه ��م اأو من خرجوا بعف ��و ملكي وبداأوا‬ ‫حاوات اانخراط ي احياة ال�سيا�سية‬ ‫واإن�س ��اء كيان ��ات توؤم ��ن بام�سارك ��ة ي‬ ‫ال�ساأن ال�سيا�سي مرجعية اإ�سامية‪.‬‬ ‫فيم ��ا رف�س ��ت جن ��ة الدف ��اع ع ��ن‬ ‫امعتقل ��ن ااإ�سامي ��ن ي امغ ��رب لق ��اء‬ ‫دبلوما�سي ��ن اأمريكي ��ن مك َلف ��ن مل ��ف‬ ‫حق ��وق ااإن�س ��ان ي �سف ��ارة الواي ��ات‬ ‫امتح ��دة ي العا�سم ��ة الرب ��اط‪ ،‬و�سدَت‬ ‫حوار معهم‪.‬‬ ‫اللجنة اأبواب اأي ٍ‬ ‫واأك ��دت اللجنة التي ت�سم حقوقين‬ ‫و�سلفين كانوا ي ال�سجون اأنه ا مكن‬ ‫فتح قنوات احوار مع من يرعى ااإرهاب‬ ‫العامي �سد ام�سلمن‪.‬‬ ‫بيان تو�سلت «ال�سرق»‬ ‫واأ�سارت ي ٍ‬ ‫اإى ن�سخ ��ة من ��ه اإى اأن «اأمري ��كا ما زالت‬ ‫م�ستمرة ي تبنيها للمقاربة‪ ،‬التي ب�سببها‬ ‫ت�ستمر معاناة اآاف امعتقلن ااإ�سامين‬ ‫ااأبرياء‪� ،‬سوا ًء ي امغرب اأو غوانتنامو‪،‬‬ ‫اأو ي �سائر ال�سجون ااأمريكية ي العام‬ ‫ااإ�سامي»‪.‬‬ ‫واعت ��ر البي ��ان اأن اأمري ��كا ه ��ي‬

‫وقفة �حتجاجية �شابقة لذوي �معتقلن �لأ�شولين‬

‫«الراعي ��ة ااأوى م ��ا �سمت ��ه اح ��رب على‬ ‫ااإره ��اب‪ ،‬الت ��ي انخ ��رط فيه ��ا امغ ��رب‪،‬‬ ‫باعتماده قانون مكافح ��ة ااإرهاب‪ ،‬الذي‬ ‫م توظيفه ب�س ��كل اأ�سا�سي لتكميم اأفواه‬ ‫اأبناء احركات ااإ�سامية امغربية»‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت اللجن ��ة ي ر ِده ��ا على‬ ‫دع ��وة ام�سوؤولن ااأمريكي ��ن لاجتماع‬ ‫بها اأنه «لو كانت ال�سفارة م�ستعدة لتقدم‬ ‫�س ��يء للمعتقل ��ن ااإ�سامي ��ن وو�س ��ع‬ ‫ح ��د معاناته ��م‪ ،‬لعمل ��ت عل ��ى و�س ��ع حد‬ ‫معان ��اة اموجودين ي غوانتنامو وبقية‬ ‫ال�سجون ااأمريكية امنت�سرة ي عدد من‬ ‫الدول»‪ .‬وعلم ��ت «ال�س ��رق» اأن م�سوؤوي‬ ‫ال�سف ��ارة ااأمريكية قدموا وعودا باإيجاد‬

‫(�ل�شرق)‬

‫حل معتقل ��ي ال�سلفية اجهادي ��ة بامغرب‬ ‫على خلفية ام�سالح احيوية التي تربط‬ ‫وا�سنطن بام�سوؤولن امغاربة‪ ،‬بجانب اأن‬ ‫ااإدارة ااأمريكي ��ة ي عه ��د اأوباما تتبنى‬ ‫طريق ��ة جدي ��دة ي تدب ��ر عاقاته ��ا مع‬ ‫الع ��ام ااإ�سامي وت�سع ��ى اإى اا�ستماع‬ ‫جي ��دا اإى اأتب ��اع التي ��ار ال�سلف ��ي معرفة‬ ‫مواقفهم واآرائهم‪.‬‬ ‫وتوا�س ��ل الديبلوما�سية ااأمريكية‬ ‫ي امغ ��رب م�ساعيها للتق ��رب من �سيوخ‬ ‫واأتب ��اع تي ��ار ال�سلفي ��ة اجهادية خطب‬ ‫ودهم واا�ستماع اإليهم‪.‬‬ ‫وكان ال�سي ��خ حم ��د الفي ��زازي‬ ‫ا�ستقبل ي بيت ��ه ي مدينة طنجة �سمال‬

‫امغ ��رب‪ ،‬للم ��رة الثالث ��ة عل ��ى الت ��واي‪،‬‬ ‫م�س� �وؤوا ب ��ارزا ي ال�سف ��ارة ااأمريكية‬ ‫�س‬ ‫بالرب ��اط مك َلفا بحقوق ااإن�س ��ان حَ ِر َ‬ ‫عل ��ى مناق�س ��ة الفي ��زازي بخ�سو� ��س‬ ‫حيثي ��ات و�سياق ��ات م�سروع ��ه احزب ��ي‬ ‫امُرتق ��ب‪ .‬ومح ��ورت اأ�سئل ��ة ام�س� �وؤول‬ ‫ي ال�سف ��ارة ااأمريكية ح ��ول التوجهات‬ ‫ال�سيا�سي ��ة للحزب امنتظر للفيزازي‪ ،‬من‬ ‫قبي ��ل ه ��ل ي�سبه برناج ��ه ما يدع ��و اإليه‬ ‫ح ��زب الن ��ور ال�سلف ��ي ي م�س ��ر‪ ،‬وه ��ل‬ ‫�سيطالب بتطبيق ال�سريعة ااإ�سامية ي‬ ‫الب ��اد‪ ،‬وغرها من ااأ�سئل ��ة التي ت�سر‬ ‫اإى م ��دى ااهتمام البالغ من ِقبَل الطرف‬ ‫ااأمريك ��ي بال�سلفي ��ن عام ��ة ي امغرب‪،‬‬ ‫وم�سروع احزب الذي يعكف الفيزازي‬ ‫على تاأ�سي�سه منذ اأ�سابيع خلت‪.‬‬ ‫واأكد الفيزازي للم�سوؤول ااأمريكي‬ ‫بح�س ��ب م�س ��ادر «ال�س ��رق» اأن حزب ��ه‬ ‫�سيك ��ون «�سيا�سي ��ا ولي� ��س �سلفي ��ا واأنه‬ ‫�سيك ��ون مفتوح ��ا ي وج ��ه كل امغارب ��ة‬ ‫ب�س ��رف النظ ��ر ع ��ن اأي اعتب ��ار اآخ ��ر‪،‬‬ ‫�س ��وى اعتبار واحد ه ��و ااإمان بر�سالة‬ ‫اح ��زب وبرناج ��ه ال�سيا�س ��ي»‪ ،‬م�سرا‬ ‫اإى اأن «مرجعي ��ة احزب اجديد �ستكون‬ ‫اإ�سامي ��ة خال�س ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا ا منع ��ه‬ ‫القانون»‪.‬‬

‫مقاتلون من حركة �لتحرير (قطاع �ل�شمال) �أم�س ي جنوب كردفان‬

‫(�أ ف ب)‬

‫قيادات «العدالة والتنمية» تنتقد زعيم الحزب‬ ‫«بنكيران» بسبب قرار رفع المحروقات‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬ ‫ت�سه ��د ال�ساح ��ة امغربي ��ة غليانا غ ��ر م�سبوق ين ��ذر بوقوع‬ ‫انفج ��ارات اجتماعي ��ة عل ��ى خلفي ��ة الزي ��ادة غ ��ر امتوقع ��ة ي‬ ‫امحروقات‪ ،‬ما انعك�س على قطاعات حيوية ي الباد‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سرق» اأن نواب حزب العدالة والتنمية ااإ�سامي‪،‬‬ ‫ال ��ذي يقود اائتاف احكومي‪ ،‬عروا عن امتعا�سهم من الزيادة‬ ‫ااأخ ��رة ي اأ�سع ��ار امحروقات‪ ،‬التي تعت ��ر ااأعلى منذ �سنوات‬ ‫طويل ��ة‪ ،‬وانتق ��دوا وزراءهم ي احكوم ��ة ودع ��وا اأمينهم العام‬ ‫ورئي� ��س احكوم ��ة‪ ،‬عب ��د ااإله بن ك ��ران‪ ،‬اإى تق ��دم اإي�ساحات‬ ‫للراأي العام بعدما اهتزت �سورة احزب ااإ�سامي و�سط ال�سعب‬ ‫ال ��ذي قاده اإى احتال امرتب ��ة ااأوى ي اانتخابات الت�سريعية‬ ‫ااأخرة ما منحه قيادة احكومة‪.‬‬ ‫وي ��رى ن ��واب م ��ن اح ��زب اأن الزي ��ادة �سكل ��ت �سدم ��ة له ��م‬ ‫خ�سو�س ًا اأن اأغلبهم م يك ��ن على علم بها‪ ،‬منتقدين ااإجراء الذي‬ ‫�ستكون له انعكا�سات �سلبية عل ��ى احزب ي اانتخابات البلدية‬ ‫بداع اأنه ي�سبب لهم حرج ًا اأمام‬ ‫امرتقبة ي غ�سون ااأ�سهر امقبلة‪ٍ ،‬‬ ‫امواطنن‪.‬‬ ‫وم يتوقف انتقاد الزيادة عند برمانيي احزب فقط بل امتد‬ ‫اإى قي ��ادات ب ��ارزة فيه‪ ،‬فعل ��ى هام�س اجتماع اللجن ��ة ال�سيا�سية‬ ‫الدائم ��ة ي امجل�س الوطني للحزب‪ ،‬م توجيه اتهامات مبا�سرة‬ ‫اإى القي ��ادة اممثل ��ة ي رئي� ��س احكوم ��ة عب ��د ااإله ب ��ن كران‪،‬‬ ‫واعترت هذه القي ��ادات حكومته «جريئة على الفقراء‪ ،‬مراجعة‬ ‫اأمام ذوي النفوذ والقوى امناه�سة للتغير»‪.‬‬

‫وي ه ��ذا ال�سياق‪ ،‬قال القيادي الب ��ارز ي العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫ماء العينن العبادل ��ة‪ ،‬اإن احكومة ت�سر ب�سرعتن‪� ،‬سرعة زائدة‬ ‫�س ��د الفئات ااجتماعي ��ة امهم�سة‪ ،‬و�سرعة �سعيف ��ة جاه الفئات‬ ‫النافذة‪ ،‬م�سرا اإى اأن �سمت احكومة يطرح اأكر من �سوؤال‪ ،‬اأنه‬ ‫�سمت مريب وغر مفهوم‪ ،‬فيما اعتر قياديون اآخرون اأن حزبهم‬ ‫ا يتحمل م�سوؤولياته ال�سيا�سية كاملة‪ ،‬وا�سفن اخط ال�سيا�سي‬ ‫للح ��زب بالغام�س وا يعرف حقيقته اإا اأمينه ��م العام بن كران‪،‬‬ ‫منتقدين ب�سدة قرار رفع امحروقات الذي �سدم ال�سارع امغربي‪.‬‬ ‫خط اآخر‪ ،‬طالب الفريق اا�سراكي امعار�س ي جل�س‬ ‫على ٍ‬ ‫النواب بالتئام جنة القطاعات ااإنتاجية وح�سور وزير احكامة‪،‬‬ ‫جيب بوليف‪ ،‬لتو�سيح روؤية الدولة ب�ساأن هذه الزيادة ي اأ�سعار‬ ‫امحروق ��ات اأنه ��ا ا تتنا�سب مع ال�سوق الدولي ��ة التي توفر ثمن‬ ‫الغازوال ب�سعر اأقل من توقعات احكومة‪.‬‬ ‫واعت ��ر الفري ��ق اا�سراك ��ي اأن زيادة دره ��م ي كل لر من‬ ‫الغازوال ودرهمن ي ذات الكمية من البنزين لن توؤثر فقط على‬ ‫م�ستعمليهم ��ا ب�سكل مبا�سر �سمن و�سائل النقل‪ ،‬بل �ستمتد لتطال‬ ‫القدرة ال�سرائية للمواطن الب�سيط واإ�سعافها‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬خرج رئي� ��س احكومة ال�سابق ااأم ��ن العام حزب‬ ‫اا�ستقال ام�سارك ي احكومة واحليف ااأول للعدالة والتنمية‪،‬‬ ‫عبا�س الفا�سي‪ ،‬عن �سمته وان�سم جمهور منتقدي قرار الزيادة‪،‬‬ ‫ح ��ن اأو�س ��ح ي اجتماع داخلي لن ��واب احزب اأم� ��س اأن القرار‬ ‫�ستك ��ون له انعكا�س ��ات �سلبية‪ ،‬وتاب ��ع «كان من اممك ��ن تقبله من‬ ‫الناحي ��ة ااقت�سادي ��ة لكن اتخ ��اذه كان من امفر� ��س اأن يتم عر‬ ‫مراحل متدرجة م�سبوقا باإعام للراأي العام»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

14

‫ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺳﺤﺐ ﺍﻟﺜﻘﺔ ﻋﻦ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻋﻦ ﻛﺘﻠﺔ ﺍﻷﺣﺮﺍﺭ ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻜﻲ ﺗﺴﻴﺮ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺩﺳﺘﻮﺭﻳﺔ ﻭﻻﻋﻼﻗﺔ ﻟﻬﺎ ﺑﻔﺘﻮﻯ ﺍﻟﺤﺎﺋﺮﻱ‬                                                    



                              

                 





                                 50                     

                                         

                         



                          

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

‫ﺗﻜﺎﻣﻞ ﺍﻟﺴﻬﻞ‬ ‫ﻭﺍﻟﺠﺒﻞ‬ ‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

                       1919                          monzer@alsharq.net.sa


‫ﺍﻟﺠﻴﺶ ﻳﺴﺘﻌﺪ ﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﺼﻔﺮ ﻭﺍﻟﺤﺮﺱ ﻳﺮﺳﻞ ﺗﻌﺰﻳﺰﺍﺕ ﺇﻟﻰ ﺃﺑﻴﻦ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ ﱢ‬ ‫»ﻳﺒﺸﺮ« ﺑﻘﺮﺏ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﻴﺪ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ‬:«‫ﻭﺃﻣﻴﺮ »ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬  ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻏﺪﺭ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬ ‫ﺑﺜﻮﺭﺓ ﺇﻳﺮﺍﻥ‬ ‫إﻳﺎس اﺣﻮازي‬

              23                                                                   eias@alsharq.net.sa

   

15                                     26 

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﺓ‬ ‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺒﺮﻩ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺳﻴﺎﺳﻲ‬

                                                                                                                                   

                                                                                                                 


(4 ‫ ﻣﻦ‬3) ‫ ﺭﺅﻳﺎ ﺷﻴﺦ ﻗﺎﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ‬:‫ﺷﻴﺸﺎﻥ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬                 "" " " 

                1907 

                   " "   

     " "   " "          



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

16

‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻭﻥ ﺍﻟﺸﻴﺸﺎﻥ ﻳﺘﺨﺬﻭﻥ ﺻﻮﻳﻠﺢ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ﻣﻮﻃﻨ ﹰﺎ ﻟﺘﺸﺎﺑﻬﻬﺎ ﻣﻊ ﺃﺭﺽ ﺍﻷﺟﺪﺍﺩ‬





‫ﺍﻟﺸﻴﺸﺎﻥ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﻮﻥ ﹼ‬ ‫ﺗﻜﻔﻠﻮﺍ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺣﺪﻳﺜﺔ ﺍﻟﺨﺮﻳﺸﺔ ﻭﺣﺎﻟﻮﺍ ﺩﻭﻥ ﺗﺴﻠﻴﻤﻪ ﻟﻮﺍﻟﻲ ﺩﻣﺸﻖ‬ ‫ ﻭﺍﺳﺘﻮﻋﺒﻮﺍ ﺃﺳﺮ ﺍﻟﺸﺮﻛﺲ‬..‫ﺍﺳﺘﻘﺒﻠﻮﺍ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻨﺎﺯﻟﻬﻢ ﻓﻲ ﺳﻨﺔ ﺍﻟﻨﻜﺒﺔ‬ ‫ ﻟﺘﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺗﻘﺴﻴﻢ ﻋﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ‬1911 ‫ﺃﺻﺪﺭﻭﺍ ﻭﺛﻴﻘﺔ ﻣﺪﻧﻴﺔ ﻓﻲ‬       15                                  1922                      1907                      1911               

 "                                  



 ""           1890                                               



    " "          U                    ""              ""   ""      "            



      1907                                                      1919    



              1909            

                                                                                        

 1919


‫رأي |‬

‫مصر‪ ..‬المجلس‬ ‫الرئاسي ليس‬ ‫ح ًا لأزمة‬

‫يب ��دو �م�صه ��د �ل�صيا�ص ��ي ي �ل�صقيق ��ة م�ص ��ر معقد ً�‬ ‫ر م ��ن �لق ��وى �ل�صيا�صية‬ ‫�أك ��ر م ��ن �أي ٍ‬ ‫وقت م�ص ��ى‪ ،‬فكث ٌ‬ ‫و�حرك ��ات �ل�صبابية ت�صر عل ��ى �إلغاء جول ��ة �اإعادة من‬ ‫�انتخابات �لرئا�صية وت�صكيل جل�ض رئا�صي مدي يدير‬ ‫مرحل ��ة �نتقالي ��ة جديدة ت�صتم ��ر مدة �صت ��ة �أ�صهر تتخللها‬ ‫كتاب ��ة �لد�صت ��ور وتعقبها �إع ��ادة �انتخاب ��ات �لت�صريعية‬ ‫و�لرئا�صية‪.‬‬ ‫ورغ ��م ��صتحال ��ة تطبي ��ق ه ��ذ� �مق ��رح لعو�ئ ��ق‬ ‫د�صتوري ��ة وقانوني ��ة‪� ،‬إا �أننا جد �أن ع ��دد ً� لي�ض بالقليل‬ ‫من �ل�صيا�صين �م�صري ��ن �لبارزين يدفع ي هذ� �اجاه‬

‫ويحاول �إقن ��اع قطاعات و��صعة من �مو�طنن‪ ،‬خ�صو�ص ًا‬ ‫�موؤيدة للثورة‪ ،‬بوجاهة هذ� �مقرح وباأنه لي�ض �صروري ًا‬ ‫�إمام �انتخابات �لرئا�صية‪.‬‬ ‫ويعمق ه ��ذ� �لطرح‪� ،‬ل ��ذي �أعلن �مجل� ��ض �لع�صكري‬ ‫رف�صه ل ��ه‪� ،‬خافات بن �لق ��وى �ل�صيا�صي ��ة وخ�صو�ص ًا‬ ‫بن �لق ��وى �مدنية و�لثورية من جهة و�اإخو�ن �م�صلمن‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬فااإ�صاميون يرون ي �مجل�ض �لرئا�صي‬ ‫ح � ً�ا غ ��ر د�صت ��وري م�صك ��ات م�صر وه ��م على عل ��م باأن‬ ‫�صحب مر�صحهم �لرئا�صي حمد مر�صي من جولة �اإعادة‬ ‫��صتجاب ًة مناد�ة �أ�صحاب مقرح �مجل�ض �لرئا�صي �صتعني‬

‫بالتبعية فوز �لفريق �أحمد �صفيق بالرئا�صة و�إد�رته �صوؤون‬ ‫�لدولة‪ ،‬وهم يعلمون �أي�ص ًا �أن �جي�ض لن ي�ص ِلم �ل�صلطة �إا‬ ‫للرئي�ض �منتخب �أي ًا كان ��صمه و�أن دول �لعام ومنظمات‬ ‫�مجتمع �لدوي لن تعرف �إا بااإد�رة �م�صرية �منتخبة‪.‬‬ ‫لذ� فاإن قوى �لث ��ورة مطال َب ٌة �اآن بطرد �أي �أفكار غر‬ ‫و�قعي ��ة من ذهنها و�لركيز على �ل�صغط من �أجل تطبيق‬ ‫قان ��ون �لعزل �ل�صيا�صي لرموز �لنظ ��ام �ل�صابق و�إبعادهم‬ ‫عن �ا�صتحقاق �لرئا�صي‪ ،‬وهو ما �صي�صمن خروج �صفيق‬ ‫م ��ن �ل�صب ��اق‪ ،‬و�إن م يتحق ��ق ذلك فليكن �لقب ��ول بنتيجة‬ ‫�ل�صن ��دوق َح َكم ًا ب ��ن �م�صري ��ن‪� ،‬إذ ا ي�ص ��ح �أن يحاول‬

‫�ل�صيا�صي ��ون و�مر�صح ��ون �خا�صرون فر� ��ض ر�أيهم على‬ ‫�صائ ��ر �ل�صع ��ب وجاه ��ل �ختيار�ت ��ه �لت ��ي ع ��ر عنها ي‬ ‫�قر�ع �صري مبا�ص ��ر َ�ص ِهدَت منظم ��ات خارجية ود�خلية‬ ‫متخ�ص�صة ي مر�قبة �انتخابات بنز�هته‪.‬‬ ‫�إن م�ص ��ر حتاج م ��ن �صيا�صييها و�صبابه ��ا �لثائر �إى‬ ‫�إعاء م�صلحتها وتنحي ��ة �انحياز�ت �لفكرية وح�صابات‬ ‫�مك�ص ��ب و�خ�ص ��ارة ي �ل�صيا�ص ��ة جانب� � ًا حت ��ى تتجاوز‬ ‫�أزماته ��ا وحتى ُي َتاح ل�صعبها بناء �جمهورية �لثانية على‬ ‫أ�ص�ض ومب ��ادئ ي مقدمتها �حر�م ر�أي �لناخبن و�إن م‬ ‫� ٍ‬ ‫يتو�فق مع توجهات �ل�صا�صة و�مثقفن‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬ ‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫وحوش ا ترحم تقتل براءة اأطفال وتنتهك زهرة النواعم‬

‫على أي حال‬

‫السائق الخاص‬

‫لجلب اأغراض أم لهتك اأعراض؟!‬ ‫�لدمام‪� ،‬لريا�ض ‪� -‬أحمد �آل من�صور‪ ،‬تهاي‬ ‫�لبقمي‪ ،‬علي بال‬ ‫ت�صكل عملية تنقل �مر�أة بن بيتها وعملها �أو خروجها‬ ‫ً‬ ‫هاج�صا لدى بع� ��ض �ل�صيد�ت بعد‬ ‫لل�ص ��وق ب�صحبة �صائق‪،‬‬ ‫ً‬ ‫تعر�صه ��ن محاوات حر� ��ض من قبل �ل�صائق ��ن‪ ،‬وغالبا ما‬ ‫تلج� �اأ بع�ض �ل�صيد�ت للكتمان وعدم �اإف�صاح عما تعر�صن‬ ‫ل ��ه من حر�ض خ�صية �لف�صيح ��ة �أو ردة فعل عنيفة من قبل‬ ‫زوجها �أو �إخوتها‪.‬‬ ‫وت�صاع ��دت وت ��رة �انق�ص ��ام و�ج ��دل ي �ل ��ر�أي‬ ‫�لع ��ام ي �مملكة �لعربي ��ة �ل�صعودية ب�صبب رف�ض �مجتمع‬ ‫�ل�صعودي قي ��ادة �مر�أة لل�صيارة و�اعتم ��اد على زوجها �أو‬ ‫�أح ��د حارمها ي �لتحرك و�لو�ص ��ول من مكان اآخر‪ ،‬وي‬ ‫ح ��ال ��صطرتها �لظروف تلجاأ ا�صتئج ��ار �صيارة ليموزين‬ ‫للتحرك من مك ��ان اآخر‪ ،‬لكن �أكر �حلول �لتي جاأت �إليها‬ ‫�اأ�صر �ل�صعوديّة‪� ،‬أتاح ��ت وجود �ل�صائق �لغريب مع �مر�أة‬ ‫د�خ ��ل �صي ��ارة و�حدة‪ ،‬م ��ا جعل بع�صه ��ن ي�صطحن معهن‬ ‫�صو�ع ��ق كهربائي ��ة �أو ً‬ ‫�صكينا �صغرة مو�جه ��ة �أي �عتد�ء‬ ‫جن�صي �أو حر�ض يتعر�صن له‪.‬‬ ‫وي�صتن ��د �حظر �حكومي لقيادة �مر�أة لل�صيار�ة �إى‬ ‫فت ��وى للمفت ��ي �لع ��ام ورئي�ض هيئ ��ة كبار �لعلم ��اء �لر�حل‬ ‫�ل�صيخ عبد�لعزيز بن باز و�معروفة با�صم «بيان ‪1411‬ه�»‪،‬‬ ‫�لتي تق�صي «بعدم جو�ز قيادة �لن�صاء لل�صيار�ت‪ ،‬ووجوب‬ ‫معاقبة من تقوم منهن بذلك»‪.‬‬ ‫�حتياجات جن�صية‬ ‫وقال �اخت�صا�صي �لنف�ص ��ي �لدكتور وليد �لزهر�ي‬ ‫�إن �ل�صائق ��ن معظمه ��م متزوج ��ون ومار�ص ��ون حياته ��م‬ ‫�لزوجية قب ��ل جيئهم للمملكة‪ ،‬ول ��دى �ل�صائق �حتياجات‬ ‫عاطفية وجن�صية؛ حيث �إنه مكث ي �مملكة فرة تر�وح‬ ‫ما بن �صنت ��ن �إى ثاث �صنو�ت وهو ح ��روم من �لعاقة‬ ‫�جن�صية فهو مثل ً‬ ‫خطر� على �لعو�ئل‪ ،‬خا�صة على �اأطفال‬ ‫ً‬ ‫�ل�صغ ��ار و�لن�صاء‪ ،‬خا�صة عندما تخ ��رج �مر�أة مفردها ي‬ ‫�ل�صيارة‪ ،‬ونحن نعرف م ��دى �احتياج �جن�صي لاإن�صان‪،‬‬ ‫و�ل�صائق ب�صر‪ ،‬و�مر�أة مثل هذ� �لو�صع ت�صتثره‪ ،‬كل ذلك‬ ‫ي�صاف �إى ظروفه �ل�صعبة فهو متعب نف�صيا من حالة �لفقر‬ ‫فاحرم ��ان على حرمان يولد م�صك ��ات كبرة و�صيكون لها‬ ‫�نعكا�صاتنف�صية‪.‬‬ ‫قيادة �مر�أة‬ ‫و�أك ��دت �اخت�صا�صية �لنف�صية مي�ص ��ون عبد�لرز�ق‬ ‫�أن �اإن�ص ��ان عب ��ارة عن م�صاعر و�أحا�صي�ض م�ص ��رة �إى �أن‬ ‫ه ��ذ� �ل�صائق عندما ي�صتقدم من ب ��اده ومكث فرة طويلة‬ ‫تتول ��د لديه �حتياجات ورغب ��ات‪ ،‬وهذه قد تثار عندما يجد‬ ‫�لفر�صة �ل�صانحة له‪ ،‬ومن هنا �أحذر من ترك �اأواد �ل�صغار‬ ‫�أو �أحدهم مع �ل�صائق‪ ،‬موؤكدة على �أهمية �محرم ي حماية‬ ‫�اأواد م ��ن �لتحر� ��ض �أو �اإ�صاءة �إليهم م ��ن قبل �ل�صائقن‪.‬‬ ‫وقالت عبد�ل ��رز�ق حل م�صكلة �ل�صائ ��ق نحن بن خيارين‬ ‫�إما �ل�صماح بقيادة �مر�أة �أو �صن قو�نن جديدة جر �اأ�صر‬ ‫على ��صتقد�م �ل�صائق مع زوجته‪.‬‬ ‫زوجته خادمة‬ ‫وق ��ال �م�صت�ص ��ار �اجتماع ��ي حم ��د �لقحطاي‬ ‫�إن �ل�صائ ��ق ا يتمك ��ن م ��ن ��صتقد�م زوجت ��ه اأن مرتبه‬ ‫�ل�صه ��ري ا يتج ��اوز ‪ 800‬ري ��ال وهو يحت ��اج لل�صكن‬ ‫و�معي�ص ��ة �إ�صاف ��ة �إى م�صاأل ��ة تاأمن �لع ��اج‪ ،‬وو�صع‬ ‫�لقحطاي حلو ًا للم�صكلة‪�� :‬صتقد�م رب �اأ�صرة لزوجة‬ ‫�ل�صائ ��ق كخادم ��ة‪ ،‬وحدي ��د عم ��ر �ل�صائق فق ��د يكون‬ ‫�لعم ��ر �افر��صي ما ب ��ن ‪� 50 – 40‬صنة فا ي�صتقدم‬ ‫�ل�صائق ��ن �ل�صباب �لذين ت ��ر�وح �أعمارهم ما بن ‪25‬‬ ‫– ‪� 30‬صنة‪ ،‬ومن �حلول عدم حر�ض �لن�صاء و�اأواد‬ ‫بال�صائق ��ن ا نق ��ول غر موج ��ودة‪ ،‬موج ��ودة و�صيء‬ ‫ملمو�ض وق�صاياه كثرة وكذل ��ك �لتحر�ض �مبا�صر من‬ ‫�ل�صائقن بااأ�صر‪.‬‬

‫��صتقد�م �صائقات‬ ‫وقال �لقحطاي من �حلول �إيجاد جنة متخ�ص�صة‬ ‫ي م�صاأل ��ة ��صتقد�م ن�صاء �صائق ��ات ي �أعمار تر�وح ما‬ ‫ب ��ن ‪� 45 – 35‬صن ��ة طبعا �صيعار�ض �لكث ��ر ي م�صاألة‬ ‫م ��اذ� �مر�أة تقود �ل�صيارة؟ لكن ه ��ذ� �أمر مرر لا�صتغناء‬ ‫ع ��ن �ل�صائق ��ن‪� ،‬أو �أن تق ��ود �لن�ص ��اء �ل�صي ��ار�ت ي عمر‬ ‫متقارب من ‪� 50 – 40‬صنة وتكون لها �صيارتها �خا�صة‬ ‫تذه ��ب لعملها وتعود ويكون هن ��اك قانون �صارم ل�صبط‬ ‫هذ� �اأمر‪.‬‬ ‫ا يكفل زوجته‬ ‫و�أك ��د رئي� ��ض جن ��ة مكات ��ب �ا�صتق ��د�م بالغرف ��ة‬ ‫�لتجاري ��ة �ل�صناعي ��ة ي �لريا�ض �صابق ��ا و�م�صتثمر ي‬ ‫ج ��ال �ا�صتقد�م ولي ��د �ل�صويد�ن ل� «�ل�ص ��رق» �أن �مرتب‬ ‫�ل�صه ��ري �لذي يح�صل علي ��ه �ل�صائق �اأجنب ��ي ا يوؤهله‬ ‫ا�صتق ��د�م زوجت ��ه �أثناء عمل ��ه ي �مملكة‪ .‬وق ��ال �إن مرتب‬ ‫�ل�صائ ��ق ا يتج ��اوز �ل � � ‪ 800‬ري ��ال‪ ،‬م�ص ��ر� �إى �أنه حتى‬ ‫�مو�طن �ل�صعودي �إذ� كان مرتبه �ل�صهري �أقل من ثاثة �آاف‬ ‫ري ��ال ا يحق ل ��ه �ا�صتقد�م �صو�ء �صائ ��ق �أو عاملة منزلية‪.‬‬ ‫وح ��ول �حد من �م�صكات �لت ��ي تظهر من بع�ض �ل�صائقن‬ ‫للعو�ئ ��ل �ل�صعودية‪ ،‬قال �ل�صويد�ن «ي�صمح ل�صاحب �لعمل‬ ‫�أن ي�صتق ��دم زوجة �ل�صائق كعاملة منزلية لديه وتكون على‬ ‫كفالته �صخ�صيا ولي�صت على كفالة زوجها �ل�صائق»‪.‬‬ ‫قيادة �مر�أة‬ ‫وحدث ��ت �لنا�صط ��ة �حقوقي ��ة �إنع ��ام �لع�صف ��ور‬ ‫ل � � «�ل�ص ��رق» ع ��ن �حل �ل ��ذي ب ��رز ي حمل ��ة قي ��ادة �مر�أة‬ ‫�ل�صعودي ��ة لل�صي ��ارة وهي �لتحرك �اأب ��رز للمجتمع �مدي‬ ‫ي �ل�صعودية‪ ،‬وقد برزت من فرة طويلة وا تز�ل م�صتمرة‬ ‫ثابت ��ة �اأهد�ف بالرغم من تغير �ل�صخو�ض �مطالبن بهذ�‬ ‫�اأمر‪ .‬وك�صف ��ت باأن �لتحر�ض �جن�ص ��ي بالن�صاء و�اأطفال‬ ‫هو م ��ن �أهم �أهد�ف �حملة‪ ،‬اأنه ي�ص ��كل ظاهرة غر مرئية‬ ‫اأن �لعديد م ��ن �اأطفال يخفون على �أهاليهم ما يح�صل لهم‬ ‫م ��ن حر�ض‪ ،‬وتعتقد �لع�صف ��ور �أن �ل�صماح للمر�أة بالقيادة‬ ‫و�صيلة حماية �اأطفال و�لن�صاء‪.‬‬ ‫�أكر �اأخطار‬ ‫و�أك ��دت �لباحث ��ة �لربوية ��صتقال �حلي ��و على �أن‬ ‫وج ��ود �صائ ��ق �أجنبي ي �من ��زل يعتر من �أك ��ر �اأخطار‬ ‫ً‬ ‫افتة �إى م�صكلة �اعتد�ء�ت على �اأطفال‪ ،‬حيث �إن �اأ�صرة‬ ‫تعطي �لثقة لل�صائق وتعتمد عليه ي نقل �اأطفال مفردهم‬ ‫من مكان اآخر‪ ،‬وبالتاي يكون من �ل�صهل عليه �أن ي�صتدرج‬ ‫�لطفل بهدف �للعب معه ثم �اعتد�ء عليه‪ ،‬و�أ�صافت �حليو‬ ‫«هن ��اك حاات كث ��رة تعر�صت �إى هذ� �لن ��وع من �اعتد�ء‬ ‫ولكن �اأ�صرة تكتفي باإخفاء �مو�صوع و�إنهاء �إقامة �ل�صائق‬ ‫ً‬ ‫متجاهلة �اآثار �لنف�صي ��ة �مرتبة على هذ�‬ ‫فق ��ط نا�صي � ً�ة �أو‬ ‫�لتحر�ض»‪.‬‬ ‫جارة �ا�صتقد�م‬ ‫وك�ص ��ف �اأ�صتاذ �لرب ��وي �أ�صرف �صلم ��ان عن مدى‬ ‫�آثار م�صكات �ل�صائقن ً‬ ‫قائا «ا تقت�صر م�صكات �ل�صائقن‬ ‫�اأجان ��ب على �موظفات �إما مت ��د �آثارها على كل فرد ي‬ ‫�أي �أ�ص ��رة لديه ��ا �صائق‪ ،‬فهن ��اك �أبناء يدر�ص ��ون‪ ،‬بااإ�صافة‬ ‫�إى �احتياج ��ات �ليومي ��ة‪ ،‬و�م�صكل ��ة �أن �ل�صائق ��ن ا‬

‫اأ�سرف �سلمان‬

‫في�سل اآل عجيان‬

‫يكون ��ون على �م�صت ��وى �مطل ��وب �إما ياأتون م ��ن بيئات‬ ‫فق ��رة ومعدمة‪� ،‬أو تكر فيها �جرم ��ة وم يتعودو� على‬ ‫�ح�صارة �مدنية»‪ .‬و�أ�ص ��اف «مكاتب �ا�صتقد�م ا تخ�صع‬ ‫معاير �لديانة �أو �ل�صلوك و�لتعليم �إما تخ�صع �إى جارة‬ ‫�ا�صتقد�م»‪.‬‬ ‫�إى متى؟‬ ‫وقالت �اإعامية �ل�صاعرة نورة �اأن�صاري � ّإن �لوقت‬ ‫ق ��د حان اإعطاء �مر�أة حقها ي �لقيادة وي �صتى �مجاات‪،‬‬ ‫فه ��ي لي�صت �أقل من غرها من ن�صاء �ل ��دول �مجاورة‪ ،‬و�إذ�‬ ‫م ذلك فاإنها �صتوؤكد جاحها‪ ،‬ولكن هناك من يقف عقبة ي‬ ‫طريق �لن�صاء ً‬ ‫خوفا من �أن جاحها يرهن ف�صله»‪ .‬و�أ�صافت‬ ‫ً‬ ‫تعان م�صكات �ل�صائقن �لتي‬ ‫م‬ ‫�لتي‬ ‫أ�صرة‬ ‫قائلة «�أين هي �ا‬ ‫ِ‬ ‫ز�دت ي �ل�صن ��و�ت �اأخرة وم يعد يجدي معها �أي حل؟!‬ ‫فلم ��اذ� �لهدر �ماي ي ع ��اج �م�صكلة؟ م ��اذ� ن�صتقدم عمالة‬ ‫ومن ثم ا تكون ي �م�صتوى �مطلوب ون�صطر بعد ذلك �إى‬ ‫ت�صفرهم؟ فاإى متى �صيظل �لكفيل و�أ�صرته يتعر�صون لهذه‬ ‫�لتجارب �لتي لي�صت ي �صالح �اأ�صرة �أو �مجتمع؟!»‪.‬‬ ‫�حلقة �اأ�صعف‬ ‫و�أكدت �لنا�صطة �حقوقية �صمر بدوي �لتي �خترت‬ ‫جائزة (�أ�صج ��ع ن�صاء �لعام) ي حديثها ل � � «�ل�صرق» عن‬ ‫ظاه ��رة حر� ��ض �ل�صائق ��ن قائل ��ة «هناك حر� ��ض من قبل‬ ‫هوؤاء �ل�صائقن بغ�ض �لنظر عن كونه �أجنبي ًا �أو �صعودي ًا‬ ‫للفئتن �صو�ء كانت حر�صات لفظية �أو حر�صات ج�صدية‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب ��صتغال ه ��ذ� �ل�صائق حاج ��ة �م ��ر�أة لل�صائق �أو‬ ‫�صائ ��ق �صيارة �اأجرة وتكون معه دون ح�صيب �أو رقيب»‪،‬‬ ‫و�أ�صافت «ي �أغلب �اأحيان يتم �ل�صكوت عن هذه �م�صكلة‬ ‫ب�صب ��ب �خوف و�لعاد�ت و�لتقالي ��د اأننا جتمع حافظ‬ ‫بطبيعتة و�خوف من ح ��دوث م�صكلة �أكر‪ ،‬و�تهام �مر�أة‬ ‫�أو �لفت ��اة باأنه ��ا �ل�صب ��ب �لرئي� ��ض ي ح ��دوث �لتحر� ��ض‬ ‫ب�صفته ��ا �حلق ��ة �اأ�صع ��ف د�ئم ��ا و�مامة م ��ن قبل وي‬ ‫�أمرها»‪.‬‬ ‫وبين ��ت �صم ��ر ب ��دوي �أنه ��ا تف�ص ��ل مطالب ��ة �لن�صاء‬ ‫بالقيادة حت �صو�بط حتى يتعود �مجتمع على مار�صة‬ ‫ه ��ذ� �حق وي�صبح بعد ذل ��ك ب�صكل طبيعي ومتقبل‪ ،‬ومن‬ ‫هذه �ل�صو�ب ��ط �لعمر‪ ،‬و�صن قانون يعاق ��ب �معتدي على‬ ‫�ل�صي ��دة �لت ��ي مار�ض حقه ��ا‪ .‬و�صخرت بدوي م ��ن �لذين‬ ‫ينا�ص ��دون با�صتقد�م �صائق ��ات �أجنبيات بدي ��ات لل�صائق‬

‫اإنعام الع�سفور‬

‫ُ‬ ‫تتنقل السعوديات ‪ ..‬إحصاءات وأرقام‬

‫تنقل السعوديات‪ ..‬إحصاءات وأرقام‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫تويتر أفقد‬ ‫الصحافة بريقها‬

‫�اأجنبي قائلة «�حق �أن �أقود �صيارتي بنف�صي»‪.‬‬ ‫مر�فقة ومازمة‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أو�ص ��ح �معال ��ج �لنف�ص ��ي في�ص ��ل �آل‬ ‫عجيان «�أن �لك�صف عن �لتحر�ض بااأطفال و�لفتيات ي‬ ‫�لو�قع نادر اأنه �ص ��اذ لكن وقوعه متوقع من �ل�صائق �أو‬ ‫غر �ل�صائ ��ق و�اأجنبي وغر �اأجنب ��ي‪ ،‬ولكن �ل�صائق‬ ‫�اأجنب ��ي تت ��اح ل ��ه �لفر�ص ��ة �اأك ��ر ي مر�فق ��ة �لطفل‬ ‫�أو �لفت ��اة ولوق ��ت طوي ��ل وي غياب ��ه ع ��ن �لزوجة كل‬ ‫ذلك يلع ��ب دور ً� ي �حتم ��ال وقوع �لتحر� ��ض بااأطفال‬ ‫و�لقا�ص ��ر�ت»‪ .‬وع ��ن �صم ��ت �اأه ��ل عل ��ى �لتحر�ض قال‬ ‫«ه ��ذ� يعود لطبيع ��ة �م�صكلة �لنف�صية عموم ��ا فهو �إنكار‬ ‫متولد من �ل�صعور بالعار و�أم �ل�صمر ب�صبب تق�صرهم‬ ‫وعدم متابعتهم اأبنائهم‪ ،‬فيلجاأ �اأهل �إى �حل بال�صمت‬ ‫و�اكتفاء برحيل �ل�صائق �أو �خادمة ي حال �نك�صاف‬ ‫عاقة جن�صية مع �أحد �اأبناء �أو مع رب �لبيت»‪.‬‬ ‫�صرورة و�صو�بط‬ ‫و�أ ّكد �آل عجيان �أن �حاجة هي �مرر لقيادة �مر�أة‬ ‫لل�صيارة و�أ�صاف «�أكر ما يرر قيادة �مر�أة لل�صيارة هو‬ ‫�حاجة وك ��رة ��صتقد�م �ل�صائق ��ن‪ ،‬و�مجتمع �محافظ‬ ‫�إذ� �صم ��ح للمر�أة بقيادة �ل�صيارة‪� ،‬أي�صا �صيظل حافظ ًا‪،‬‬ ‫و�صيلعب دور �ل�صاب ��ط �اجتماعي‪ ،‬و�م�صاعد لل�صابط‬ ‫�لر�صم ��ي مثل �لهيئة و�ل�صرطة» و�أ�صاف «�صتكون هناك‬ ‫بالتاأكيد �صو�بط ي �للبا�ض وي �اأوقات وي �ختيار‬ ‫�لطري ��ق �أو �أماك ��ن �ل�صياقة كما هو �ح ��ال ي �صو�بط‬ ‫�مجتم ��ع للم ��ر�أة ب�ص ��كل ع ��ام»‪ .‬و�أ�ص ��ار �إى �أن وج ��ود‬ ‫�صائقات بد ًا من �صائق يعقد �م�صكلة �أكر‪.‬‬ ‫�آثار �صيئة‬ ‫وك�صفت ��صت�صارية �ل�صح ��ة �لنف�صية رما �اأ�صعد‬ ‫ل � � «�ل�صرق» �أن ما ي�صل للمخت�ص ��ن من حاات �لتحر�ض‬ ‫بااأطفال ي �مملكة ا يتع ��دى ‪ ،%8‬وذلك ب�صبب جوء‬ ‫غالبي ��ة �اأه ��اي �إى �ل�صم ��ت و�لكتم ��ان عل ��ى مثل هذه‬ ‫�ح ��اات‪ ،‬ب�صبب خ�صيتهم على �صمعتهم‪ .‬وبينت �اأ�صعد‬ ‫�أن �اأ�ص ��ر�ر �لت ��ي تلح ��ق بالطف ��ل �معتدى علي ��ه عميقة‬ ‫�اآث ��ار‪ ،‬و�أ�صارت �إى �أن بع�صها تكون مبا�صرة‪ ،‬وبع�صها‬ ‫�اآخ ��ر قد يظهر احقا‪ ،‬وقد تتح ��ول �إى بو�در �نحر�ف‪،‬‬ ‫�إ�صافة �إى تاأثرها على �صعف م�صتوى �لطفل �لتعليمي‪،‬‬ ‫ون�صوء بع�ض �م�صكات ي �صلوكه جاه �مجتمع‪.‬‬

‫�سمر بدوي‬

‫نورة الأن�ساري‬

‫�عر�فات مر�هق‬ ‫وي ه ��ذه �لق�ص ّي ��ة‪� ،‬لتق ��ت «�ل�صرق» ب�ص ��اب مر�هق‬ ‫عم ��ره ‪ 16‬عام ��ا �ع ��رف بعاقه غ ��ر م�صروعة م ��ع �صائق‬ ‫�اأ�ص ��رة ويق ��ول «كنت ف ��ى عاقة م ��ع �صائق �اأ�ص ��رة وفى‬ ‫غياب �اأهل ن�صاهد مع ��ا �اأفام �خليعة ومار�ض �جن�ض‬ ‫ي غرفت ��ه �مخ�ص�صة ي �لبيت‪ ،‬و�اأ�صرة ا تعلم ذلك حتى‬ ‫جاء ذلك �ليوم حينما �كت�صف و�لدي �أمري و�صربنى �صربا‬ ‫مرحا وقام بتكبيلي ث ّم قام برحيل �ل�صائق‪ ،‬وتكتم و�لدي‬ ‫على �اأمر خ�صية �لف�صيحة»‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫حملت منه!‬ ‫وت ��روي (ن‪.‬ع) � وه ��ي فتاة ثاثيني ��ة موظفة ي‬ ‫�لقط ��اع �خا� ��ض‪ -‬ق�صتها م ��ع �ل�صائق �خا� ��ض قائل ًة‬ ‫«بد�أت عاقتي مع �ل�صائق �خا�ض عاقة عادية وب�صبب‬ ‫مكوث ��ي مع ��ه لف ��رة طويلة تط ��ور �اأمر �إى غ ��ر�م من‬ ‫ك ��ا �لطرف ��ن‪� ،‬إى �أن وقعت مع ��ه ي �محرم‪ ،‬لي�ض هذ�‬ ‫وح�ص ��ب‪ ،‬ب ��ل حمل ��ت من ��ه و�أ�صب ��ح ي�صتف ��زي �إى �أن‬ ‫و�صلت �إى درجة �انتحار‪ ،‬و�أ�صقطت جنيني‪ ،‬وحينئذ‬ ‫فك ��رت ي �لتخل�ض منه وحن جاء موعد �نتهاء �إقامته‬ ‫وعدته بتجديدها له ب�ص ��رط رحيله �إى وطنه‪ ،‬وعودته‬ ‫فيما بعد‪ ،‬ومنها قطعت عاقتي به وندمت كثر ً�»‪.‬‬ ‫يحكي بر�ءة‬ ‫وت ��روي (د‪.‬م) ق�صتها‪ ،‬وهي �أم لطفل يبلغ من �لعمر‬ ‫خم�ص ��ة �أعو�م تعر�ض للتحر�ض من قب ��ل �ل�صائق �خا�ض‬ ‫و�لتي أ�ث ��ارت �ل�صدمة و�لده�صة‪ ،‬حيث قالت «ي يوم من‬ ‫�اأيام كان طفلي مري�ص ًا ودرج ��ة حر�رته مرتفعة فاأخذته‬ ‫للطبي ��ب فق ��رر �أن يعطي طفلي حميلة‪ ،‬فخلع ��ت له ثيابه‬ ‫وحينها �أ�صبت بال�صدمة حيث �أ�صبح يبكي وي�صرخ «�أمي‬ ‫�أمي ا �أريد �أن يفعل بي مثل ما يفعله بي �ل�صائق»‪ ،‬فاأ�صبت‬ ‫بحالة ت�صنج وكان كام طفلي مثل �ل�صاعقة‪.‬‬ ‫‪� 800‬ألف �صائق‬ ‫وذك ��رت �إح�صائي ��ة ن�صرته ��ا تقاري ��ر �إعام ّي ��ة ع ��ن‬ ‫�ل�صائقن �اأجانب ي �مملكة � ّأن وجود حو�ي ‪� 800‬ألف‬ ‫�صائق خا�ض قانوي يعملون بهذه �لوظيفة ي �ل�صعوديّة‪،‬‬ ‫و�أن �اإقبال على ��صتقد�م �ل�صائقن �اأجانب ي �مملكة ي‬ ‫تز�ي ��د نظر ً� للتو�صع �لعم ��ر�ي ي �مدن و�نت�صار �لتعليم‬ ‫ودخ ��ول �م ��ر�أة ي ميادي ��ن �لعمل م ��ا �أ�صه ��م ي �رتفاع‬ ‫�لطلب على ��صتقد�م �ل�صائقن د�خل �اأ�صر �ل�صعودية‪.‬‬ ‫جل�ض �ل�صورى‬ ‫�أث ��ار قان ��ون �لتحر� ��ض �جن�صي �لذي ك�صف ��ت تقارير‬ ‫�إعاميّة عن �أنه على طاولة جل�ض �ل�صورى‪ ،‬حالة من �جدل‬ ‫بن موؤيد ومعار�ض عر موقع توير‪ ،‬حيث ر�أى �لبع�ض �أنه‬ ‫�صي�صع ً‬ ‫حد� من يتجاوزون �أ�صو�ر �لقيم‪ ،‬بينما يرى �لبع�ض‬ ‫�اآخ ��ر �أن ��ه يوحي بال�صم ��اح بااختاط على نط ��اق �أو�صع‪.‬‬ ‫فيما تتجه جنة �ل�صوؤون �اجتماعية و�اأ�صرة و�ل�صباب ي‬ ‫ً‬ ‫جن�صيا‬ ‫جل�ض �ل�صورى �إى و�صع عقوبات �صد �متحر�صن‬ ‫و�لعن ��ف �اأ�ص ��ري‪ ،‬ي نظ ��ام «�حماي ��ة من �اإي ��ذ�ء»‪� ،‬لذي‬ ‫تعكف على مر�جعته بعد �عر��صات بع�ض �أع�صاء �مجل�ض‬ ‫وموؤ�ص�صات �مجتمع �مدي و�لق�صاة و�لقانونين‪.‬‬

‫ف��ي ال���س��اب��ق ك��ان��ت م�ق��ال��ة واح ��دة‬ ‫ف ��ي ال �� �س �ح��اف��ة ك�ف�ي�ل��ة ب � �اإث ��ارة ال� ��راأي‬ ‫العام وانت�سار الجدل حولها حين ًا من‬ ‫الدهر‪ ،‬الآن التفت النا�س اإلى تغريدات‬ ‫تويتر وو��س��ائ��ل التوا�سل الجتماعي‬ ‫الأخرى وتعززت ال�سكوك حول جدوى‬ ‫ال�سحافة ال��ورق�ي��ة وم��دى قدرتها على‬ ‫ال� �س �ت �م��رار ف��ي الإ�� �س ��دار ف��ي ال��وق��ت‬ ‫الذي توقفت بع�س ال�سحف الأمريكية‬ ‫عن اإ��س��دار ن�سختها الورقية واتجهت‬ ‫اأخ ��رى اإل ��ى اإ� �س��دار الن�سخة ال��ورق�ي��ة‬ ‫يومين في الأ�سبوع فقط تقلي ًا للنفقات‬ ‫مع التخل�س من مكاتب عديدة وموظفين‬ ‫ك�ث��ر‪ ،‬م��ع ه��ذا لزال الإ� �س��دار ال��ورق��ي‬ ‫لل�سحف ف��ي المملكة يحظى ب�اإزده��ار‬ ‫اإع��ان��ي م�ل�ف��ت للنظر واأرب � ��اح لبع�س‬ ‫ال�سحف المحلية تفوق اأرب��اح مكاتب‬ ‫ال� �س �ت �ق��دام وي �ع��ود ال���س�ب��ب ال��رئ�ي����س‬ ‫اإل��ى ن��درة ال�سحف ال��ورق�ي��ة ال�سادرة‬ ‫ف��ي المملكة ح�ي��ث ت �اأت��ي �سبع �سحف‬ ‫لع�سرين مليون مواطن عدد قليل جد ًا ل‬ ‫اأعرف �سبب ًا لتحفظ وزارة الإعام على‬ ‫الت�سريح لإ�سدار ال�سحف الورقية في‬ ‫الوقت ال��ذي تت�ساهل فيه تجاه اإ�سدار‬ ‫ال�سحف الإل�ك�ت��رون�ي��ة رغ��م خطورتها‬ ‫ل���س��رع��ة م��راح��ل ال �ب��ث ف�ي�ه��ا و�سعوبة‬ ‫م��راق �ب �ت �ه��ا‪.‬ح��ال �ي � ًا ت �ع �ي ����س ال���س�ح��ف‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ع �ل��ى ن �ع �م��ة الإع � � ��ان ف��ي‬ ‫ال�سوق المحلي كاأكبر �سوق ا�ستهاك‬ ‫ا�ستهاكي في ال�سرق الأو�سط يتناف�س‬ ‫عليه المعلنون في القنوات التلفزيونية‬ ‫وفي ال�سحف الورقية ما بين اإعانات‬ ‫المطاعم والماب�س والمقتنيات المنزلية‬ ‫في الوقت ال��ذي ل تعتمد فيه ال�سحف‬ ‫مادي ًا على ع��دد الن�سخ الموزعة والتي‬ ‫ل تغطي نفقاتها‪.‬مما ي �وؤك��د اأن ف�سل‬ ‫بع�س ال�سحف ال�سعودية لي�س ب�سبب‬ ‫�سعف المواد المن�سورة فيها فقط ولكن‬ ‫ل�سعف الجانب الت�سويقي الذي بطبيعة‬ ‫الحال ل يمت باأي �سلة لل�سحافة ولكنه‬ ‫يبقى �سر ال�سحافة المتفوقة مع الجانب‬ ‫التاريخي ال��ذي ل �سك اأن��ه ف��ي �سالح‬ ‫ال�سحف ال�سابقة دائم َا‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫حمزة امزيني‬

‫خالد ال�سيف‬

‫اإبراهيم طالع‬

‫اأحمد ها�سم‬

‫وفاء الر�سيد‬

‫جيفري �ستاينرج‬

‫زكي اأبو ال�سعود‬

‫علي ح�سن باكر‬


‫إخفاقات مؤسفة‬

‫اأي نظ ��ام اأو فك ��رة اأو اأيدي�ل�جي ��ا ا ح ��رم اإن�صانية ااإن�ص ��ان لي�صت جديرة‬ ‫بالبق ��اء‪ ،‬وا مقتدرة على ال�صم�د اأمام التح�ات والتغرات‪ ،‬وااأيا ُم دُول حتى ي‬ ‫منهجي ��ة العز وااإذال‪ ،‬وذاكرة العرب ��ي متخمة بالظ�اهر ال�صيا�صية والفكرية التي‬ ‫�صادت ثم بادت واإن ل ّذتْ له الع�دة اإى تلك النماذج كلما ح ّلتْ به اأزمة اأو خنقته فاجعة‪،‬‬ ‫اإا اأنه ��ا ع�دة ا�صتجاب ال�ص��صاء ا ع�دة ت�صليط ااأ�ص�اء‪ ،‬ومن دون حيّز لزمن‬ ‫اأو ن�عية اأي من تلك امركبات امع ّقدة التي احت ّلتْ ال�اجهة التاريخية اأمتنا العربية‬ ‫عر قرون �صنلحظ اأن ااإخفاقات ام�ؤ�صفة طاولتْ معظمها‪ ،‬علم ًا باأن اخطاأ ا يتحمله‬ ‫فرد واإن كان زعيم ًا اأو رئي�ص ًا اأو خليفة معتر ًا‪ ،‬بل يحق ال�صخط على الكيان باأجمعه‬ ‫طام ��ا اأنه لي�س به رج ٌل ر�صيد‪ ،‬فام�صلكية امعتم ��دة لكثر من النظم البائدة م حرم‬ ‫قدا�صة ااإن�صان باعتباره خليفة الله ي اأر�صه والقائم ب�حيه والفاعل ااإيجابي ي‬ ‫ك�ن ��ه‪ ،‬وحتى ا اأذه ��ب اأدراج التاريخ حاولتُ منذ زمن ا�صتع ��ادة ال�صياق التاريخي‬ ‫للخاف ��ة العثمانية وتلم�س مكامن خل ��ل ي امراط�رية ب�صطتْ نف�ذها على معظم‬

‫علي الرباعي‬

‫اأرجاء ك�كب ااأر�س طيلة ثمانية قرون‪ ،‬اإا اأنها م تفلح ي احفاظ على مكت�صباتها‬ ‫واأ�صرع ��تْ منافذ اا�صتبداد فتنامى نف�ذ الف�صاد وتتابع ��تْ ااأزمات وغدت امنظ�مة‬ ‫عاجزة عن م�اكبتها اأو حجيمها باحل�ل اجذرية ليتح�ل الكل اإى متفرج يراهن‬ ‫عل ��ى مرور الزمن‪ ،‬ولعل اأجلى ملمح لذلك النمط من احكم برز ي اإهمال فكرة بناء‬ ‫ااإن�صان واا�صتغال على ااأداء البهرجي واخاف ال�صكاي امُلحق الكثر من ااأذى‬ ‫بب�صط ��اء النا�س واأو�صاطه ��م‪ ،‬دون تفهم احتياج ��ات الفرد وطم ���ح امجم�ع‪ ،‬واإن‬ ‫ك ��ان بع�صنا يتم ّلكه احنن اإى ما فات و يحاول ا�صتع ��ادة ااأماط ال�صالفة وح�صر‬ ‫التج ��ارب التاريخية لاقتداء بها بعد تكييفه ��ا رباني ًا واإ�صفاء هالة من القدا�صة تالي ًا‬ ‫ليظ ��ل يحلم باإعادة تطبيقها متجاه ًا اأن فن احك ��م ا يرتبط بفكرة القدوات‪ ،‬اإذ لكل‬ ‫مرحل ��ة ظروفها وخرجاتها‪ ،‬ولكل زم ��ن معطياته وقدراته‪ ،‬ولعل ��ي اأُدرك اأن قراءة‬ ‫التاري ��خ ا ينبغي فيها اأن ننح ��از ي اجانب التاأثيمي ك�ن معظم رجاات تاريخنا‬ ‫العرب ��ي اأخفق�ا ي امتحان البن ��اء وااإدارة ومرد ذلك اإى اأن م�ؤ�ص�صة احكم �ص�اء‬

‫مثلت ي جل�س حكم اأو حزب اأو فرد ترى نف�صها م�ؤهلة للعمل وم�ؤهلة لنقد نف�صها‪،‬‬ ‫ورما تبنى بع�صهم مذهب (ما دُمتُ على الكر�صي فاأنا قاد ٌرعلى نقد نف�صي) ول� ت�فر‬ ‫اح� � ّد ااأدنى من وعي له�ؤاء اجناة على �صع�به ��م وعلى ذاكرة ااأجيال ام�صتقبلية‬ ‫لكان ���ا اأ�صهم ���ا ي بناء دول ��ة م�ؤ�ص�ص ��ات ت�صنع من ااإن�ص ��ان وطن� � ًا �ص�ي ًا وتهب‬ ‫ام�اطن ��ن مناعة فكري ��ة اأدبية واأخاقية وعلمية واقت�صادية ُج� � ّذر حبهم وواءهم‬ ‫وانتماءهم اأوطانهم ليك�ن�ا مراآة ل�صاحب ال�صلطة تعك�س له واقع احال وح ّذره‬ ‫م ��ن �ص�ء اماآل‪ ،‬ف� (الع�صكرتاريا) برغم براعة قدراتها ي بع�س اأرجاء عامنا العربي‬ ‫اإا اأنه ��ا ف�صل ��تْ ي حماية زعماء ت�صاقط�ا تباع ًا ونف��صهم مطر التياع ًا على ف�ات‬ ‫فر�س ااإ�صاح‪ ،‬و�صنظل نختزن ااأمل ي كل حطة اإخفاق بحكم اأن ام�صتقبل اأمامنا‬ ‫عري�س‪.‬‬ ‫‪alroubaei@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫لعبة‬ ‫النقاط‬ ‫التسع‬ ‫خالص جلبي‬

‫خرجن ��ا للتن ��زه فاأب ��ى �إا �أن ي�شغ ��ل عقولنا‪.‬‬ ‫و�ش ��ع �شفح ��ة �أمامنا وو�ش ��ع عليه ��ا ت�شع نقاط‬ ‫عل ��ى �شكل مرب ��ع‪ .‬كل ثاث نقاط ت�ش ��كل �شلعا‪.‬‬ ‫ت�ش ��ورو� �ل�ش ��كل وحاول ��و� ر�شم ��ه عل ��ى ورق ��ة‬ ‫بي�شاء بن �أيديك ��م‪ .‬تقول �للعبة وهي من دو�هي‬ ‫�ألغ ��از عل ��م �لنف�ص �أن م ��ن يريد �جتي ��از �لفح�ص‬ ‫بنج ��اح �أن م�ش ��ك قلما ثم م�ش ��ي باأربع حركات‬ ‫ا يرفع فيها يده عن �لورقة و�لقلم فيجتاز �أو مر‬ ‫ي كل �لنق ��اط �لت�شع ��ة‪� .‬ش ��وف يده� ��ص �مج ��رب‬ ‫�أن ��ه مهما ح ��اول لن ينجح �إا بطريق ��ة و�حدة‪� ،‬أن‬ ‫يتجاوز قانون �للعبة‪ ،‬باأن يخرج من خارج �مربع‬ ‫عل ��ى نف� ��ص �م�شت ��وى‪ ،‬ث ��م يخ ��رج منه عل ��ى نف�ص‬ ‫�خ ��ط �إى �خارج وباأربع حركات دون �أن يرفع‬ ‫يده عن �لورقة ول�شوف مر ي �لنقاط �لت�شعة‪.‬‬ ‫�أهمي ��ة هذه �للعبة هي �انتباه �إى �أن �لكثر‬ ‫من حلول �م�شاكل ياأتي من خارجها‪.‬‬ ‫هن ��اك تعب ��ر ي �لقر�آن يق ��ول «و�أحاطت به‬ ‫خطيئته»‪.‬‬ ‫م ��ن �بتكر نظ ��ام جر�ح ��ة �مناظر ه ��و �شيم‬ ‫ك ��ورت وه ��و �أماي م ��ن مدين ��ة كي ��ل �اأمانية وم‬ ‫يك ��ن جر�ح ��ا فحارب ��ه �جر�ح ��ون‪ ،‬ث ��م �عرف ��و�‬ ‫بالطريقة فظلت �أعناقهم لها خا�شعن‪ .‬وحن جاء‬ ‫�اإ�شكن ��در �إى �ل�ش ��رق م ��ر على عق ��دة م�شهورة‬ ‫وهي كب ��ة خيطان قال �لكه ��ان و�لعر�فون �أن من‬ ‫حله ��ا �متل ��ك �ل�ش ��رق ف�ش ��رب �اإ�شكن ��در ب�شيفه‬ ‫�لكب ��ة فانفرطت �خيطان ثم قال �أم تريدو� �حل‬ ‫لقد حللتها‪.‬‬ ‫�أذكر جي ��د� حن ذهبت �إى هولند� من �أجل‬ ‫وظيف ��ة �أعلنته ��ا �خارجي ��ة �لهولندي ��ة م�شفى بنته‬ ‫ي مدين ��ة ذم ��ار ي �ليم ��ن وهم بحاج ��ة جر�ح‪.‬‬ ‫تعجب ��و� م ��ن �نتباه ��ي للوظيف ��ة فاأر�شل ��وي �إى‬ ‫خت ��ر نف�ش ��ي وعرف ��ت م ��ن خ ��ال لعب ��ة �للغ ��ة‬ ‫وم�ش ��ادر �لو�شاية وحر�ص �خارجية �لهولندية‬ ‫على من ترغب �أنني لن �أجح وقد كان‪.‬‬ ‫ي عل ��م �لنف�ص يج ��رون عديد ً� من �لتجارب‬ ‫ي�شمونه ��ا �ختب ��ار�ت �ل ��ذكاء منه ��ا �لبقع ��ة؛ �أي‬ ‫ير�ش ��ون بقع ��ة ح ��ر عل ��ى ورق ��ة ث ��م يطووه ��ا ثم‬ ‫يقول ��ون م ��اذ� ت ��رى فيه ��ا؟ يقول ��ون هن ��ا يلع ��ب‬ ‫�اإ�شقاط �لنف�شي دوره فيها‪.‬‬ ‫�أن ��ا �شخ�شيا �أحدق �أحيان ��ا ي قطع �لباط‬ ‫حيث جل�شت فرق� ��ص �أمامي �ل�شور و�خياات‬ ‫�شت ��ى‪ .‬منه ��ا �أي�ش ��ا تلك �ل�ش ��ورة �لعجيب ��ة �لتي‬ ‫جم ��ع بن �م ��ر�أة �ل�شاب ��ة و�لعجوز؛ ف� �اإذ� ركزت‬ ‫عل ��ى طرف م ��ن �لوجه ب ��رزت �شابة فاتن ��ة ت�شعى‬ ‫بزينته ��ا لكل جه ��ول‪ ،‬و�إذ� تاأمل ��ت �لطرف �لثاي‬ ‫�أطل ��ت عجوز مكروه ��ة لل�شم و�لتقبي ��ل كما يقول‬ ‫�ل�شاعر‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫تحقيق عن‬ ‫القنوات اإيرانية‬

‫خالد الغنامي‬

‫المعدة أسهل طريق‬ ‫للغزو الحضاري‬ ‫يق ���ل ابن خلدون ي مقدمت ��ه الط�يلة اإن امهزوم غالب� � ًا ما يقلد امنت�صر‬ ‫ي �صل�ك ��ه‪ .‬وا يُعل ��م اإى اأي ح ��د مكن تعمي ��م هذه الفر�صي ��ة ي ظل الع�مة‬ ‫الت ��ي جعلت من العام قرية‪ ،‬بل بالفع ��ل حارة �صغرة بف�صل طفرة اات�صاات‬ ‫وام�ا�ص ��ات امت�الي ��ة م ��ا قرب النا� ��س وال�صع ���ب مادي ًا وثقافي� � ًا‪ ،‬وجعلهم‬ ‫متجاوري ��ن برغبة منه ��م حين ًا ورغم ًا عنهم اأحيان ًا اأخ ��رى‪ .‬واخت�صر كثر ًا ي‬ ‫معادلتي الزمان وامكان‪.‬‬ ‫قان ���ن ه ��ذه الع�مة ه� البقاء لاأ�صل ��ح‪ ،‬اأي اأن الذي ا ي�صتطيع اأن يط�ر‬ ‫نف�ص ��ه لكي يبقى على قيد احي ��اة‪ ،‬ف�ص ًا عن امناف�صة �ص ���ف يك�ن اانقرا�س‬ ‫م�ص ��ره امحت ���م‪ .‬ورغم ت��صع تلك الع�مة ومددها ام�صتم ��ر‪ ،‬فاإن ااإن�صان ا‬ ‫ي�صتطيع اإجما ًا اأن ينف�صل مام ًا عن جذوره العرقية وما يخالطها من ت�جهات‬ ‫ثقافية وروؤى حياتية‪ .‬فحيثما يحل‪ ،‬ينقل معه ثقافته ومنها ااأكل‪.‬‬ ‫ي �ص ���رة الروم من القراآن الكرم‪ ،‬ت�ص ��ر ااآيات الكرمات اإى اأن الروم‬ ‫غلب ��ت ي اأدنى ااأر� ��س‪ ،‬اأي ح�ل البحر اميت‪ ،‬ولكن يبدو اأن هناك انت�صارات‬ ‫عليه ��م ي اأماكن اأخرى وعلى اأ�صعدة ختلفة‪ .‬ولكن هذه امرة ي قاع ااأر�س‬ ‫بد ًا من اأدناها‪.‬‬ ‫ي ني�زيلندا‪ ،‬اأو قاع ااأر�س كما ي�صميها �صكانها‪ ،‬التي يف�صلها عن ح�ر‬ ‫العام وم�صب ااأحداث اآاف ااأميال من البحار والياب�صة‪ ،‬حل الطعام العربي‬ ‫عل ��ى امائ ��دة الني�زيلندي ��ة م ��ع امهاجرين الع ��رب الباحثن عن حي ��اة جديدة‬ ‫وانطاق ��ة يافعة على اأر�س بك ��ر‪ ،‬م يطاأها بعد ال�صكان ااأ�صلي ���ن «اماوريز»‬ ‫�ص�ى ام�صتعمرين الريطانين‪.‬‬ ‫وي اأوكاند اأكر مدينة ني�زيلندية والعا�صمة التجارية ومدينة ااإبحار‬

‫المصريون يحبسون‬ ‫رئيسهم فلماذا يغضبون؟!‬ ‫ي تعليقه على انداع غ�صب ام�صرين بعد النطق باحكم على مبارك بام�ؤبد‬ ‫قال اإبراهيم عي�صى «�صع ��ب مده�س‪ ..‬يحب�س رئي�صه ال�صابق حب�صا م�ؤبدا ويخرج‬ ‫لل�ص ��ارع غ�صبا اأن حكمدار القاه ��رة ح�صل على ال ��راءة»‪ ..‬احقيقة اأن ام�صرين‬ ‫�صعب مده�س فعا‪ ..‬اأنه عك�س كثر من �صع�ب الدنيا ا مكن اأحد اأن يت�قع ردة‬ ‫فعل ��ه‪ .‬ام�صري ���ن الذين خرج�ا باماين ب�صكل عف�ي للغاي ��ة ف�ر النطق باحكم‬ ‫م يفرح ���ا بام�ؤبد الذي ح�صل علي ��ه مبارك‪ ،‬وم يفرح�ا بام�ؤبد الذي ح�صل عليه‬ ‫وزي ��ر داخليته‪ ،‬ولكنهم غ�صب�ا اأن م�صاع ��دي وزيره ح�صل�ا على الراءة من تهم‬ ‫قتل الث�ار‪.‬‬ ‫اأغلب ام�صرين م ي�صاهدوا مبارك اإا ي التليفزي�ن ورما م ي�صاهدوا وزير‬ ‫داخليت ��ه اأي�صا‪ ،‬واإن كان بع�صه ��م بالتاأكيد �صاهد م�كبه‪ ،‬لك ��ن ام�ؤكد اأن ام�صرين‬ ‫�صاه ��دوا � خ�ص��صا الن�صطاء منهم � م�صاعديه‪ .‬حكم ��دار القاهرة اإ�صماعيل ال�صاعر‬ ‫ك ��ان ي كل مرة نتظاهر فيه ��ا ي ميدان التحرير يجل�س ي ركن من اميدان‪ ..‬ركن‬ ‫مظلل ي�صرف على اميدان كله بالقرب من اجامعة ااأمريكية‪ ..‬حاطا بعدد ا باأ�س‬ ‫ب ��ه من الل ���اءات والعم ��داء ي �صبه دائرة حي ��ط بها دائرة اأخ ��رى من البلطجية‬ ‫امتعاون ��ن مع اأجهزة ااأمن ينظ ��رون لنا ب�صرا�صة تدرب�ا عليه ��ا جيدا‪ ،‬ف�صا عن‬ ‫�صف ���ف اأف ��راد ااأمن امركزي الذي ��ن على عك�س ه�ؤاء ا يحمل ���ن �صغينة نح�نا‬ ‫ن�ص ��رت �صحيفتنا «ال�صرق» حقيق� � ًا �صحفي ًا ي غاي ��ة اخط�رة ي�م‬ ‫ال�صب ��ت اما�صي‪ .‬ذل ��ك التحقيق كان عن العام ال�صفلي ام ��ا ورائي للقن�ات‬ ‫ااإيرانية التي كانت تعمل ي العام العربي‪ ،‬من خال العرب �صات والنايل‬ ‫�ص ��ات‪ ،‬قبل اأن تطرد ومن ��ع من ا�صتخدام هذين القمري ��ن‪ .‬هاتان القناتان‬ ‫هم ��ا‪ ،‬قن ��اة (الع ��ام) الناطق ��ة بالعربي ��ة و(‪ ).press t.v‬الناطقة باللغة‬ ‫ااإجليزية‪.‬‬ ‫لق ��د ا�صتغرق اإعداد التحقيق من الزماء ي ال�صرق‪ ،‬قرابة ثاثة اأ�صهر‬ ‫من العمل الدوؤوب لك�صف ال�صتار ااأ�ص�د عن العمل ال�صري اا�صتخباراتي‬ ‫لاإع ��ام ااإيراي‪ .‬يتخلل ذلك‪ ،‬ال�صفر من القاهرة اإى بروت واإى ااأردن‪،‬‬ ‫ثم منتق ًا لعدد من الدول ااأوروبية لي�صلط ال�ص�ء على كل زوايا ام�ؤامرة‪.‬‬ ‫ي ب ��روت يق ��ع امكتب الرئي� ��س لقناة الع ��ام‪ ،‬واأين �صيك ���ن اإا ي‬ ‫ب ��روت؟ فهناك تتمت ��ع هذه القن ���ات وال�صرك ��ات وام�ؤ�ص�ص ��ات ااإيرانية‬ ‫الداعم ��ة لهذا العمل ااإعامي‪ ،‬برعاية ح ��زب الله وحمايته وتغطيته لكافة‬ ‫هذه ااأن�صطة وفر�صها بالق�ة اإن لزم ااأمر‪.‬‬ ‫وي القاه ��رة‪ ،‬م يكن عم ��ل قناة العام جرد عم ��ل اإعامي‪ ،‬بل كانت‬ ‫مار� ��س العمل التج�ص�صي التاآمري ي اأكر �ص ���ره تطرف ًا‪ .‬فهي ا تكتفي‬ ‫بن�ص ��رات ااأخبار وام ��ادة ااإعامية ون�صره ��ا‪ ،‬بل و�صل بها ااأم ��ر اإى اأن‬ ‫مار� ��س ن�صاط� � ًا اجتماعيا داخل ام�صه ��د الثقاي ام�ص ��ري‪ .‬برنامج ثقاي‬ ‫كامل ي�صمل تنظيم الق ��اءات واإر�صال الدع�ات وعقد ااجتماعات ي اأفخم‬ ‫الفنادق مع ال�صعراء وامثقفن والفنانن وااإعامين‪ ،‬وذلك لتك�ين عاقات‬ ‫طبيعية بن ه� ��ؤاء امدع�ين وااإعام ااإي ��راي الذي ي�صعى دائم ًا لك�صب‬

‫بدر البلوي‬

‫كم ��ا يدلعها اأهلها‪ ،‬تتزاحم مطاعم الكباب العرب ��ي ي ال�صارع الرئي�س للمدينة‬ ‫وقلبه ��ا الناب� ��س «ك�ين �صري ��ت» وترجمت ��ه بالعربية «�صارع املك ��ة» كتزاحم‬ ‫اأحجار اج�اهر على تاج املكة‪.‬‬ ‫وما يج ��ذب ااهتمام تدافع جميع الفئات العرقية ما فيهم ذوو ااأ�ص�ل‬ ‫الغربي ��ة على الكباب العرب ��ي‪ .‬وبهذا م يدخل الكباب العرب ��ي اأف�اه الكي�ين‬ ‫(لق ��ب م�اطن ��ي ني�زيلندا) ب ��ل قبل ذلك‪ ،‬دخ ��ل قام��س اأك�صف ���رد ااإجليزي‬ ‫الر�صن لي�صر اإى طريقة الطهي العربية للحم على ال�صيخ‪.‬‬ ‫اأثن ��اء زيارتي له ��ذه امطاع ��م �صاه ��دت اأن ال�جبات لديه ��ا ا تقت�صر على‬ ‫�صاندويت�ص ��ات الكباب‪ ،‬بل اإى جانب ذلك تقدم احم� ��س والفافل‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫الرز واخبز العربي ما يتنا�صب مع جميع اأذواق الزبائن‪ .‬واحظت كيف كان‬ ‫�صندويت�س الفافل يروق لكثر من الزبائن‪ .‬خ�ص��ص ًا مع ام�جة الكبرة هناك‬ ‫للتح�ل اإى اأكل اخ�صار فقط واابتعاد عن اللح�م والده�ن‪.‬‬ ‫�صاألت �صاحب حل كباب من ااإخ�ة الفل�صطينين‪ .‬يقع حله على �صارع‬ ‫«ك�ين �صريت» الرئي�س ي اأوكاند عن الكيفية والت�قيت التي دخل فيها ااأكل‬ ‫العربي ال�صريع اإى ني�زيلندا حتى اأم�صى ما ه� عليه من �صهرة و�صعبية‪ ،‬فقال‬ ‫ي اإن بداية انطاقة حات الكباب ي ني�زيلندا‪ ،‬كانت مع م�جات امهاجرين‬ ‫الع ��رب اأي قب ��ل ح�اي ع�صرين عام ًا‪ .‬وازداد انت�صارها م ��ع تزايد اأعداد العرب‬ ‫العامل ��ن والدار�ص ��ن ي ني�زيلن ��دا‪ ،‬وتع ���د اأهل البل ��د على ه ��ذه ااأ�صناف‬ ‫م ��ن ااأكل العرب ��ي‪ .‬واأ�صاف اأن ح ��ات الكباب هذه ا حقق فق ��ط دخ ًا جيد ًا‬ ‫اأ�صحابها بل حتى للعاملن الذين معظمهم من الطلبة العرب ي ني�زيلندا‪.‬‬ ‫الاف ��ت للنظر اأنه قد بداأ ي قلب مدينة اأوكاند �صراع وا�صح بن الكباب‬

‫حاتم حافظ‬

‫وغالب ��ا ما يلق�ن نح�نا نظ ��رة ا�صتفهام كبرة‪ ..‬رما اأنه ��م غابة مثلنا وبع�صهم‬ ‫يع ��رف ب�عيه الب�صيط اأن ق�صيتن ��ا عادلة‪ ..‬هذا قبل اأن يُعط ���ا ااأمر باانق�صا�س‬ ‫علين ��ا ليعتقل�ا من مكنهم اعتقاله وي�صحل ���ا اأر�صا من مكنهم �صحله ولي�صرب�ا‬ ‫م ��ن مكنه ��م �صرب ��ه‪ ،‬وي النهاية وبعد انته ��اء امعركة � التي هي م ��ن طرف واحد‬ ‫بالطب ��ع � يق ���م حكمدار القاهرة متملما من ط�ل اجل�� ��س ويتبادل مع م�صاعديه‬ ‫بع�س القف�صات بعد اأن يك�ن قد �صرب عدة اأك�اب �صاي من �صيارة الب�فية ال�صرطية‬ ‫اخا�صة متجاها ومتجاهلن جميعا اأن ثمة دماء �صريفة ت�صيل بالقرب منهم‪.‬‬ ‫ام�صري ���ن م يفرح ���ا بحب�س مب ��ارك وم يفرح�ا بروؤيت ��ه ي القف�س ولن‬ ‫يفرحه ��م روؤيت ��ه بالبذلة الزرق ��اء وا احم ��راء‪ ..‬ام�صري�ن كان ���ا ينتظرون عدا‬ ‫يتحق ��ق ي قاتليه ��م الذي ��ن يعرف�ن بع�صه ��م باا�ص ��م‪ ..‬الذين راأوه ��م وهم يلق�ن‬ ‫اأوامرهم جن�ده ��م ليبداأوا ي ت�ص�يب م�صد�صاتهم باجاهه ��م‪ .‬حكمدار القاهرة‬ ‫واحد من ه�ؤاء‪ .‬ا يرغب�ن ي اانتقام بل ي العدل‪.‬‬ ‫ام�صري�ن ا يرغب�ن ي اانتقام‪ ..‬اانتقام لي�س �صمن م�صروعات ام�صرين‪..‬‬ ‫قد يك�ن �صمن م�ص ��روع بع�س الق�ى ال�صيا�صية وخ�ص��صا ااإخ�ان‪ ..‬لكنه لي�س‬ ‫�صمن طم�حات ام�صرين‪ ..‬ام�صري�ن ا يرغب�ن اإا ي العدل‪ ..‬ل� رغب ام�صري�ن‬ ‫ي اانتقام ما وافق�ا ف�ر تنحي مبارك على تقدمه وتقدم رجاله للق�صاء‪ ..‬رغم اأن‬ ‫النا�س ل�ص ّف�ه باأ�صاليب اأفع�انية ناعمة املم�س‪.‬‬ ‫وا يق ��ف ااأمر عن ��د هذا‪ ،‬بل يتج ��اوزه اإى تقدم الدع ���ات للفنانن‬ ‫وال�صع ��راء وامثقف ��ن لزي ��ارة اإي ��ران حي ��ث الطبيعة اخاب ��ة واح�صارة‬ ‫التاريخي ��ة والتق ��دم والدم�قراطي ��ة امزع�م ��ة‪ ،‬فيع�دون وق ��د انبهروا‬ ‫م ��ا راأوا‪ .‬وكل ه ��ذا حت مظلة ااإ�ص ��ام والدين ال�اح ��د و روح امقاومة‬ ‫امزع�مة‪ .‬والتي تبن اأنها ا تقاوم �صيئ ًا وا اأحد ًا واإما هي اأ�صبه ما تك�ن‬ ‫بالنظ ��ام ال�ص�ري الذي م� �اأ الدنيا �صجيج ًا عن ال�ص ��رف وامقاومة اللذين‬ ‫تف ��رد بهما على م ��دى الثاثن �صن ��ة اما�صية‪ ،‬ثم خ ��رج ي �صيحة �صلعاء‬ ‫مدوية معرف ًا باأنه ه� من يحمي اإ�صرائيل ط�ال تلك ال�صنن‪ .‬وااإيراني�ن‬ ‫مثلهم‪ .‬واإذا انتقلنا من القاهرة اإى �ص�ريا‪ ،‬ف�صنجد اأن القناتن ام�ج�دتن‬ ‫تدافع ��ان عن النظام ال�ص�ري برود وطريقة ت�صلح ك��صفة لعاج مر�صى‬ ‫انخفا�س الدم‪ ،‬اأن من يتابع تريرهما جرائم النظام ال�ص�ري بتلك اجراأة‬ ‫وذلك الرود �صرتفع �صغطه ا حالة‪ .‬وا عجب ي ذلك فمدير قناة العام‬ ‫ي دم�ص ��ق ح�صن مرت�صي ا يخجل من الت�صري ��ح باأنه يتلقى اأوامره من‬ ‫امخابرات ال�ص�رية مبا�صرة وبدعمها ياأمر وينهى وي�جه القناة ا�صتهداف‬ ‫البلدان العربية التي تعر�س على حمامات الدم ي �ص�ريا‪.‬‬ ‫واإذا انتقلن ��ا م ��ن ال�صام اإى فل�صطن‪ ،‬ف�صنجد اأن ع ��ددا من ااإخ�ة ي‬ ‫حما� ��س قد انتبه ���ا اأخر ًا ما ي ��راد بهم‪ ،‬وعلم ���ا اأن الدع ��م الب�صيط الذي‬ ‫كان ��ت تقدم ��ه اإيران حما� ��س ا ي�صاوي ي الك ��م والكيف ما تري ��ده اإيران‬ ‫من الفل�صطينين‪ ،‬فق ��د تبن من حر�صهم على ا�صت�صدار حق ن�صر اجرائد‬ ‫ااإيراني ��ة باللغ ��ة العربية ي غ ��زة وتاأ�صي�س مراكز ااأبح ��اث والدرا�صات‬

‫العربي والرجر ااأمريكي ح�ل القدرة على ا�صتقطاب الزبائن اأكر من امحات‬ ‫ااأخرى‪ ،‬اإا اأن هذا التناف�س على اأف�اه اجائعن ا يبدو اأنه متكافئ كما م�صته‬ ‫عل ��ى ااأر� ��س‪ .‬وذلك ما يلقاه الرج ��ر ااأمريكي من حف ��اوة دعائية متكررة ي‬ ‫ال�صحاف ��ة والتليفزي ���ن‪ ،‬وما تتمي ��ز به من حرفي ��ة ي العمل‪ ،‬وط ���ل الفرة‬ ‫الزمني ��ة ي انت�ص ��اره بالع ��ام‪ ،‬وهذا ما ق ��د يفتقده الطعام العرب ��ي عم�م ًا ي‬ ‫انت�ص ��اره‪ .‬لكن رغم ذلك يب ��دو اأن «النزال الطعامي» اإذا جاز التعبر‪ ،‬ميل كفته‬ ‫تدريجي ًا ل�صالح الكباب العربي لرخ�س اأ�صعاره‪ ،‬ولذة طعمه‪ ،‬وتن�ع اأ�صكاله‪.‬‬ ‫اأم ��ا بالن�صبة للعرب امقيم ��ن والدار�ص ��ن خ�ص��ص ًا الطلب ��ة ال�صع�دين‬ ‫امت�افدين با�صطراد على ني�زيلندا‪ ،‬فاإنهم يجدون ي تلك امحات اإ�صافة اإى‬ ‫ااإ�صب ��اع البطن ��ي‪ ،‬بت�فر ااأكل ااإ�صامي احال‪� ،‬صيئ� � ًا من ااإ�صباع النف�صي‬ ‫ب�صم ��اع ام��صيقى العربية التي ت�صدح باأ�ص�ات عبداحليم وفروز وااأغاي‬ ‫ال�صامي ��ة ك� «على دلع�نا» الت ��ي حفز بع�س عرب ال�صمال للدب ��ك على اأنغامها‪،‬‬ ‫افتن نظر ااآخرين وف�ص�لهم لهذا الرق�س امميز‪.‬‬ ‫وا اأخف ��ي اأي اأحيز اأكلنا العربي عندم ��ا اأقارنه مع غره‪ .‬واأت�ص�ر اأنه‬ ‫اأف�صل ااأطعمة على ااإطاق بعد جربة معظم اأن�اع امطابخ ال�صرقية والغربية‪.‬‬ ‫م ��ا ميز امطبخ العربي ه� اأنه و�صط ي كل �ص ��يء‪ ،‬ومتن�ع ي نف�س ال�قت‪.‬‬ ‫م ��ا اأق�صد باأنه و�صط‪ ،‬ه� اأنه ياأخذ اأف�صل م ��ا ي امطبخ الغربي وكذلك امطبخ‬ ‫ال�صرق ��ي‪ .‬فمث � ً�ا ي الغرب يعرف�ن اخبز وا يعرف�ن ال ��رز‪ .‬لذا هم يعتمدون‬ ‫على اخبز ي كثر من وجباتهم ولكن الرز ه� دخيل عليهم‪ .‬اأما ي ال�صرق فاإن‬ ‫له ��م مع الرز �ص�ات وج�ات‪ .‬فه� ال�جب ��ة الرئي�صة ط�ال الي�م‪ ،‬وجده ي‬ ‫ااأطباق الرئي�صة واحل�يات كذلك‪ .‬بل اإنه ي دولة تاياند على ما اأظن‪ ،‬جعل�ا‬ ‫اأكل ال ��رز ي التحية‪ ،‬فيحي�ن ال�صخ�س ب�ص�ؤاله اإن كان اأكل رز ًا ي ذاك الي�م!‬ ‫بينما امطب ��خ العربي جده ي�صتخدم الرز وي�صتخ ��دم اخبز‪ .‬وكاهما حبب‬ ‫اإى النف� ��س عنده ��م‪ .‬وي�صنع ���ن منه اأطباق ًا كث ��رة‪ .‬لي�س ذلك فق ��ط‪ ،‬بل اأي�ص ًا‬ ‫امطب ��خ العربي يقدم خيارات جيدة للنباتين م ��ن اأطباق متعددة ي ال�صلطات‬ ‫وال�ص�رب ��ات‪ .‬واأكلن ��ا لي�س باهت ًا كطع ��ام ااأوروبين‪ ،‬ولي�س مل ���ء ًا بالفلفل‬ ‫والبه ��ارات كم ��ا ه ��� ي ااأكل ال�صرقي‪ .‬بل ه� و�ص ��ط ي كل �صيء‪ .‬ويتنا�صب‬ ‫مع كل ااأذواق‪.‬‬ ‫اإذ ًا ه ��ل مكن الق�ل‪ ،‬اإنه كما اأن امعدة ه ��ي اأ�صرع طريق لقلب الرجل‪ ،‬فاإن‬ ‫اح�صارات بامثل‪ ،‬اأ�صرع طريق لغزو قلبها يك�ن عن طريق معدة اأهلها‪.‬‬ ‫‪balbalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫عاقتهم بالق�صاء حتاج اإى ترميم‪ ..‬ام�صري�ن وافق�ا على تقدم ه�ؤاء للمحاكمة‬ ‫اأنه ��م يريدون العدل ا اانتق ��ام‪ ..‬قد يق�ل البع�س اإن ام�صرين يريدون عدا على‬ ‫مزاجه ��م‪ ..‬وله�ؤاء اأق ���ل اإن ام�صرين م ��ن اأكر ال�صع�ب ترحما عل ��ى اأم�اتهم‪..‬‬ ‫حت ��ى اأعدائهم حن م�ت�ن يرحم�ن عليه ��م ويبلع�ن لهم عداوتهم ويدع�ن الله‬ ‫اأن ي�صاحه ��م‪ ..‬ام�صري ���ن مت�صاح ���ن ولكنهم ي ال�قت نف�ص ��ه يعرف�ن طريق‬ ‫الت�صام ��ح‪ ..‬ا ت�صام ��ح وا م�صاح ��ة بدون ع ��دل‪ ..‬لهذا طالب ام�صري ���ن بالعدالة‬ ‫اانتقالي ��ة لكن ال�صلطة مثلة ي جل�س الع�صكر جاهل�ا ه ��ذا امطلب‪ ..‬رما اأن‬ ‫العدالة اانتقالية كانت لتط�ل عددا كبرا من رجال مبارك من فيهم الع�صكرين‪.‬‬ ‫ماذا غ�صب ام�صري�ن اإذا طاما اأن الرئي�س الذي رغب�ا ي ت�قيع العدالة عليه‬ ‫ح�ص ��ل عل ��ى ام�ؤبد‪ ،‬ي �صابق ��ة ه ��ي ااأوى ي تاريخ م�ص ��ر‪ ..‬وااأوى ي تاريخ‬ ‫امنطقة‪ .‬ام�صري�ن غ�صب�ا اأن م�صاعدي وزير داخليته ح�صل�ا على الراءة بحجة‬ ‫اأن ا دلي ��ل عل ��ى ت�رطهم ي قتل امتظاهرين‪ ..‬وبحج ��ة اأن ال�صهداء الذين �صقط�ا‬ ‫ي اميدان ا دليل على قتلهم بر�صا�س «مري»‪ ..‬ام�صري�ن خ�ص��صا الذين نزل�ا‬ ‫ي جمع ��ة الغ�ص ��ب راأوا قاتليهم‪ ..‬القات ��ل كان ي�ص�ب م�صد�صه للقتي ��ل بدم بارد‪..‬‬ ‫الغا�صب ���ن �صاه ��دوا مثلهم مثل ماي ��ن النا�س ي م�صر وخارجه ��ا مقاطع فيدي�‬ ‫�صجل ��ت وقائع القتل امنظم من رجال ااأمن الذين كان�ا يحم�ن النظام باأي ثمن‪..‬‬ ‫بع�س ه� ��ؤاء القتلة‪ ،‬ام�صري�ن يعرف�نهم باا�صم‪ ..‬قنا� ��س العي�ن واحد من بن‬ ‫ه�ؤاء‪ ..‬ام�صري�ن لديهم بدل الدليل األف دليل‪ ..‬ملي�ن دليل‪ ..‬الث�رة كانت م�صجلة‬ ‫�ص�ت ��ا و�ص�رة‪ ..‬وقائع القتل كانت م�صجل ��ة �ص�تا و�ص�رة‪ ..‬م ين�س ام�صري�ن‬ ‫ال�صي ��ارات الدبل�ما�صي ��ة الت ��ي �صحقت امتظاهري ��ن ي �صارع الق�ص ��ر العيني وا‬ ‫امدرعات التي ده�صت الث�ار ي ميدان عبد امنعم ريا�س‪ ..‬ا يحتاج العدل لدليل‪..‬‬ ‫العدل يحتاج ل�صمر‪ ..‬ام�صري�ن ا يتدخل�ن ي عمل الق�صاء اأن الدليل ا ينق�صهم‬ ‫وا يجب اأن ينق�س القا�صي‪ ..‬ام�صري�ن يغ�صب�ن من الق�صاء وا يثق�ن ي حكمه‬ ‫وا ي عدله‪ ..‬اأن ام�صاألة حتاج اإى �صمر ا اإى دليل‪.‬‬ ‫‪hatem.hafez@alsharq.net.sa‬‬

‫وطبع ��ا تنظيم زي ��ارات منتقاة اإي ��ران‪ .‬هناك �صع ��ي دوؤوب لفر�صنة ق�صية‬ ‫فل�صط ��ن‪ ،‬برغم اأنهم م يقدم�ا لفل�صطن �ص ���ى ب�صعة ر�صا�صات‪ ،‬اأم�صكت‬ ‫اإ�صرائيل معظم ال�صفن التي حملتها‪.‬‬ ‫القا�صم ام�صرك لعمل كل هذه امكاتب ه� الهج�م ال�صر�س على امملكة‬ ‫وحاولة ت�ص�يه �صمعتها والقدح ي م�صداقيتها ودعم كل من يثر البلبلة‬ ‫�صده ��ا و م�يل كل م ��ن يهدد اأمنها‪ ،‬ون�ص ��ر كل خر �ص ��يء واإن كان كاذب ًا‬ ‫وترويج مقاات ال�ص�ء �صد امملكة وال�صعي لعزلها عن اأخ�اتها وجاراتها‬ ‫من الدول العربية‪ ،‬واآخر هذه امحاوات هي تلك ااأزمة مع ال�صقيقة م�صر‪،‬‬ ‫فق ��د كان ااإع ��ام ااإيراي واأتباعه ي الباد العربية هم من ينفخ ي النار‬ ‫لك ��ي تك ��ر‪ ،‬لكنها واحمدلله انته ��ت على خر ما ي ��رام وم تنجح م�صاعي‬ ‫ااإعام الفار�صي فيما رامته‪.‬‬ ‫نح ��ن ل�صنا بحاجة مزي ��د من القن�ات م�اجهة ه ��ذا اخطاب ااإيراي‬ ‫ال ��ذي يح ��اول اخ ��راق ثقافتن ��ا و�صعبنا‪ ،‬بل نح ��ن بحاجة لتعدي ��ل م�صار‬ ‫اخطاب ي قن�اتنا ام�ج ���دة والتي تعمل عر ااأثر‪ .‬ها هم ااإيراني�ن‬ ‫يعلن�ن ب ��كل �صراحة عن انحيازهم و�صعيهم لن�ص ��ر فكر الث�رة اخمينية‬ ‫وت�صدي ��ر اأيدي�ل�جيته ��ا‪ ،‬فلم ��اذا نخج ��ل نح ��ن م ��ن كل ما مث ��ل ثقافتنا‬ ‫وه�يتن ��ا؟ وماذا ن�ص ّر على اأننا حايدون؟ ي مث ��ل هذه ام�اقف يجب اأا‬ ‫يك ���ن هناك حياد‪ .‬ب ��ل ال�اجب ه� ااعتزاز الكام ��ل واانحياز الكامل ‪-‬ا‬ ‫احياد‪ -‬له�يتنا وثقافتنا و�صخ�صيتنا‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫هذا الموت‪ ..‬هذا الطغيان!‬

‫صالح زياد‬

‫�أي ب�شاعة مكن �أن يقرفها نظام حاكم ي �لدنيا �أكر من �أن يقتل �شعبه؟! ج ��زء ً� من بلده! لكنه ي َِع ��د بذلك! ويرف�ض �ل�شلم كما يرف�ض �حرب! م َْن َر َفع عن‬ ‫�أن يقت ��ل �حاكم �شعبه يعني ‪�-‬أول ما يعني‪ -‬فقد�ن �أي م�شروعية له ي �حكم‪ .‬عي ��ون �ل�شعب �ل�شوري هذ� �حجاب؟! من قال ل ��ه �إن رئي�شك يكذب عليك؟ و�أنه‬ ‫م ��اذ� يعني � ُ‬ ‫ح ْك ��م �إن م يرت�ض �ل�شعب من يحكمه؟ من يكون �حاكم �لذي يرى م ْثل غره من �لدكتاتورين يت�شلط على �أبناء �شعبه بتوجيه �أنظارهم عن �لذئب‬ ‫�أن ��ه �أعرف م�شلحة �ل�شعب من �ل�شعب نف�شه؟ ي �شوريا منذ نحو عام و�أربعة �مختبئ ي ثيابه �إى �لذئب �لوهمي �لذي ْ‬ ‫يخلُ ُقه ي �أذهانهم؟! ل �أحد ‪-‬بالطبع‪-‬‬ ‫�أ�شهر �أموذج كامل لهذه �لب�شاعة و�لفظاعة يتجدد يومي ًا بع�شر�ت ومئات �لقتلى فا حاجة �إى م َْن يبلغ �ل�شورين �أنهم ماأ�شورون بالقهر �مادي و�لوهم �لدعائي!‬ ‫�م ��وت يد�ه ��م �ل�شوري ��ن لأنهم جرئ ��و� فطلبو� �حي ��اة‪ ،‬جرئ ��و� فهتفو�‬ ‫م ��ن �ل�شعب �لذي خرج م�شروح ًا ن�شائم �لربيع �لعربي �لتي هبت من قبل على‬ ‫ب�شق ��وط ب�شار‪ ،‬وجرئ ��و� فتنادو� �إى حك ��م دمقر�طي مدي ح ��ر! �أن ت�شتبدل‬ ‫تون�ض وم�شر وليبيا و�ليمن‪.‬‬ ‫دعي �مقاوم ��ة و�ممانعة و�لرف�ض بنع ��م «ل» ي �حك ��م �لقهري و�ل�شتب ��د�دي ‪-‬كما هو �ح ��ال ي �شوريا‪ -‬يعني‬ ‫هنا‬ ‫فالرئي�ض‬ ‫ختلف‬ ‫ي �شوري ��ا �لأم ��ر‬ ‫ُ‬ ‫لإ�شر�ئي ��ل‪� .‬أن تدَعي �ممانع ��ة لإ�شر�ئيل و�أن توهم بالنت�ش ��ار عليها (ي غد ل �أن يد�هم ��ك �موت‪� ،‬أن يعبث بلحمك‪ :‬يحرق ��ك �أو مزقك‪ ،‬ي َْ�شحَ لُك �أو يدفنك حيا‪ً،‬‬ ‫ياأت ��ي �أب ��د�!) م�شروعية كافية ‪-‬م ��ن وجهة معينة‪ -‬لتت�ش َلط عل ��ى �لرقاب وتاأكل يذبحك كما ُت ْذبَح �خر�ف �أو رمي ًا باأفو�ه �لبنادق و�مد�فع! ل فرق بن �أن َي ْفجَ وؤُك‬ ‫�لأخ�ش ��ر و�لياب� ��ض دون �أن م ��وت‪ ،‬لأن موت ��ك يبعث ��ك ي �بن ��ك �أو رفيقك من �م � ُ‬ ‫�وت �شريع� � ًا و�أن ُي َقدَم بن يدي ��ه �شنوف �لعذ�ب و�لنك ��ال‪� ،‬أن ياأتي من فوقك‬ ‫جدي ��د! هنا م يطلق �لرئي� ��ض �ممانع طلقة و�حدة عل ��ى �إ�شر�ئيل �لتي �قتطعت �أو م ��ن حتك �أو من حو�ليك! �أن ت�شب ��ق �أطفالك �أو ي�شبقوك �أن موت وزوجتك‬

‫التم ّيز عالمي ًا‬ ‫في التأخير!‬

‫هالة القحطاني‬

‫�لإ�شكالي ��ات �لتي نر�ها ي بع�ض مطار�تنا ي �مدن �لكرى و�ل�شغرى‬ ‫تتم ّث ��ل ي تاأخر �لرحات �أحيان� � ًا‪ ،‬و�لتعامل �لذي يفتقر لاأخاق �مهنية من‬ ‫بع� ��ض موظفي �خط ��وط �أحيان ًا �أخ ��رى‪ ،‬حيث قلي ًا ما ج ��د موظف ًا يعاملك‬ ‫بالهتم ��ام �مفر�ض‪ ،‬و�إذ� حالف ��ك �حظ ووجدت من يجيب على ��شتف�شارك‪،‬‬ ‫ب�شدر ي�شي ��ق بالنظر �إليك حن يخاطبك‪ ،‬وكاأنك‬ ‫فعلي ��ك �أن تتح َمل ردّه عليك‬ ‫ٍ‬ ‫متطفل عليه ولي�ض من حقك �ل�شتف�شار‪ ،‬وين�شى �أنه موظف وو�جبه خدمتك‬ ‫ويتقا�ش ��ى �أجر ً� لذل ��ك‪ ،‬وبع�ض �موظف ��ن ي�شارع بالتخ ّل� ��ض منك بتحويلك‬ ‫موظ ��ف �آخ ��ر‪ ،‬ورم ��ا يرمقك ه ��ذ� �لآخر بتجاهل ق ��د ي�شتغ ��رق ثاثن دقيقة‬ ‫وكاأن ��ك تطل ��ب منه ح�شنة فيوؤ�شر ل ��ك بالنتظار قبل �أن يح ��رك فمه ويجيبك‪،‬‬ ‫و�أحيان ًا �أخرى ت�شتمر ي �لنتظار �شاعات طويلة يعريك على �إثرها �ل�شجر‬ ‫و�لغ�شب ب�شبب �شياع وقتك ي �نتظار ل ينتهي �إل بعد عناء و�شقاء‪ ،‬فا جد‬ ‫م ��ن يوؤ ّكد رحلتك ي ذلك �لي ��وم �لكحلي �لذي ل يريد �أن ينتهي فتلقي بنف�شك‬ ‫م ��ن مقعد لآخ ��ر ي حاولة لت�شبر نف�شك و�أ�شرتك‪ ،‬وم ��ع �أن ُ�شلطة موظفي‬ ‫�خط ��وط حدودة فاإن ثقافة �لامب ��الة بالنا�ض منت�شرة لدى بع�شهم ب�شكل‬ ‫موؤم‪� ،‬أمام �شيادة �لأخاق �لتجارية ي جتمعنا �لذي من �مفر�ض �أن تكثف‬ ‫فيه �موؤ�ش�شات �حكومية و�مدنية جهود�تها للتدريب على فن �لتعامل �لر�قي‬ ‫باإحياء مزيد من مكارم �لأخاق!‬ ‫وت�شع ��ر بام ��ر�رة حق ًا حن تق�شي �شاع ��ات ت�شتعطف موظف� � ًا ليوؤ ِكد لك‬ ‫مقع ��د ً� على رحلة كنت قد حجزت عليها م�شبق ًا‪ ،‬ولكن بعد و�شولك �إى �مطار‬

‫تتفاج� �اأ باأن �مقع ��د لي�ض �شاغ ��ر ً�‪ ،‬لتدفع �أنت م ��ن وقتك ثمن خط� �اأ و��شتهتار‬ ‫�أحدهم‪ ،‬فت�شطر �أن ت�شتعطف �شاعات طويلة وكاأنك تطلب �شدقة مقعد دفعت‬ ‫ثمنه مقدم ًا‪ ،‬لتتنقل فيها على قو�ئم �لنتظار من رحلة لأخرى‪ ،‬وي �لنهاية ل‬ ‫مقعد �شاغر‪ ،‬و�إن حالفك �حظ وكان �موظف ي مز�ج ح�شن و�شاعدك تتفاجاأ‬ ‫حن ت�شعد �لطائرة بوجود عدد كبر من �مقاعد خالية! ونحن كمو�طنن نريد‬ ‫�أن نت ��ذوق طع ��م �لرفاهية وننعم بالر�حة من خ ��ال �أد�ء �موؤ�ش�شات �لوطنية‬ ‫للمو��ش ��ات �شو�ء كانت �خطوط �حديدي ��ة �أو �جوية‪� ،‬لتي من �مفر�ض‬ ‫�أن تزيد حياتنا �شهولة بد ًل من �أن ت�شعبها‪ ،‬حيث ن�شهد �أحيان ًا �فتقار ً� معاير‬ ‫�ح ��ر�م وق ��ت �لإن�شان‪ ،‬فكم من �شاع ��ات عديدة �أهدرته ��ا و�شائل �مو��شات‬ ‫لدينا من حياتنا وم تعو�شنا عنها مادي ًا‪ ،‬ول حتى معنوي ًا بتقدم �عتذ�ر يليق‬ ‫بحج ��م �لتاأخر على �لأقل‪ ،‬لي�شب ��ح �لهاج�ض �لذي يوؤرقنا ي كل مرة ن�شطر‬ ‫فيه ��ا لل�شفر موعد �إق ��اع �لرحات �لذي ي�شب ��ح �أحيان ًا �أح ��د �لتحديات �لتي‬ ‫تو�ج ��ه �خطوط‪ ،‬و�لتحدّي �لآخر يكم ��ن ي زيادة �لثقة بينها وبن �مو�طن‬ ‫بع ��د تكر�ر م�شل�شل �معاناة و�خ�شائر ي بع�ض �لرحات‪ ،‬حن تفر�ض عليه‬ ‫�شيا�شة �لأمر �لو�قع‪.‬‬ ‫ومع كل تلك �م�شاهد �شرح �مدير �لعام للخطوط �ل�شعودية �أن (�خطوط‬ ‫تق ��ف عل ��ى �أر� ٍ��ض �شلبة ور�شي� � ٍد و�شل �لي ��وم �إى �شبع� � ٍة و�شت ��ن عام ًا من‬ ‫�لإج ��از�ت و�خ ��ر�ت و�لنجاح ��ات‪ ،‬وذل ��ك منا�شب ��ة �ن�شم ��ام �ل�شعودية‬ ‫لتحالف «�شكاي تيم» ي مطار جدة �لأ�شبوع �ما�شي‪ ،‬وتوقع �مدير �أن يعطي‬

‫بسكوت مالح‬ ‫أمل الفاران‬

‫اقتصاد اأزمة‪ :‬ما بعد الغرب ‪..‬‬ ‫أبعد من اإساميين‬

‫عصام عبداه‬

‫‪zayyad@alsharq.net.sa‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫«لقد �شرق خبزة»‪.‬‬ ‫عب ��ارة �فتتاحية لق�شة ق�شرة لفيكتور هوجو ي�شور فيها «حظة حرجة»‬ ‫ي تاري ��خ �ل�شعوب حن يقام �حد على �لو�شيع ويجرجر ي �ل�شو�رع بثيابه‬ ‫�لرث ��ة و�أقد�مه �مدماة و�شعره �منكو�ض فيما تتبخر �أمامه عربة نباء يرى من‬ ‫نو�فذها �محجوبة ب�شتائر رقيقة بذخ ًا م يحلم به‪.‬‬ ‫�للحظ ��ة �حرجة ي �لق�شة حظة معرفي ��ة بامتياز‪ ،‬فالأ�شعث �لأغر وهو‬ ‫يجرج ��ر كان ي د�خله ب ��ا �شك خوف وجلد لنف�شه �لأم ��ارة بال�شوء حن دعته‬ ‫لل�شرقة فا�شتجاب‪ ،‬لكن روؤية �لعربة كانت كفيلة بتغير تفكره ونف�شيته!‬ ‫�أترك �لق�شة لأتابع ي توير حدثن موؤمن‪� :‬لأول عن حقيقات جدة �لتي‬ ‫تبخ ��ر جرموها‪ ،‬ومع ��اق جر�ن �لذي �شيحز عنقه لأنه قب ��ل ب�شعة ع�شر عام ًا‬ ‫م يقب ��ل �أن ينتهك عر�شه فقتل مهاجم ��ه! �أغلقت �لذي ياأتيني ما يوجع‪ ،‬وعدت‬ ‫لكتاب حمادي ذويب «�ل�شنة بن �لأ�شول و�لتاريخ»‪.‬‬ ‫و�لكت ��اب يقرر فيما يقرر �أن م�شطلح �شن ��ة م�شطلح غر متفق على معناه‬ ‫من ��ذ ظهوره �لأول حتى جاء �ل�شافع ��ي فجعله علم ًا على �أحاديث �لر�شول �شلى‬ ‫�لله عليه و�شلم‪.‬‬ ‫و�حقيقة �أننا ي مرحلة ي عمر تاريخ �أمتنا �لإ�شامية نحتاج مر�جعات‬ ‫ج ��ادة لكثر من م�شلماتنا لنعرف ع ��ام نقب�ض وماذ� نهمل‪� ،‬أقوله ��ا و�أنا �أتابع‬

‫حت�شنك �أو �أنت حت�شنها‪� ،‬أن تبكي عليك �بنتك �أو تبكيها! �أن موت ي ميد�ن‬ ‫�لتظاهر �أو ي غرفة نومك! ي مزرعتك �أو ي دكانك! ي درعا �أو ي �لبوكمال‪،‬‬ ‫ي حم ��اة �أو حم�ض �أو حل ��ب‪ ،‬ي �لر�شن �أو ي �لغوط ��ة‪ ،‬ي «جمعة �لكر�مة»‬ ‫�أول جمع ��ة معن َو َنة للتظاهر ي �لث ��ورة‪� -‬أو ي «جمعة �أطفال �حولة م�شاعل‬‫�لن�ش ��ر» �آخرها �أو فيما بينهما‪ .‬ل فرق بن �أن تك ��ون ح�شام عيا�ض‪� ،‬أول �شهد�ء‬ ‫�لث ��ورة‪� ،‬أو �أن تكون �أحد �أطف ��ال مذبحة �حولة! عجيب هذ� �موت‪ ،‬عجيب هذ�‬ ‫�لطغيان! �لرئي�ض َ‬ ‫�مفخم هنا يتماهى ي �لدولة‪ ،‬فهو هي و�لعك�ض �شحيح‪� .‬إذ�‬ ‫�شقط �لرئي�ض ت�شقط �لدولة‪ ،‬ي�شقط �لوطن‪ ،‬ت�شيع �لأر�ض‪ ،‬وت�شيع �لكينونة!‬ ‫�خ َ�شة و�لوهم!‬ ‫كيف ��شتطاع �لرئي�ض �أن يبلغ هذ� �حد من �لعظمة؟! كا‪ِ ،‬ل َن ُقل‪ِ :‬‬ ‫فالقاتل ل ت�شتوعبه �شفة �لعظمة باأي حال!‬

‫ماأزق �إخوتنا �م�شرين ي �ختيار حاكمهم �جديد بن فلول �لنظام �لقدم وبن‬ ‫من يحدثهم با�شم �لدين ول يعرفون بال�شبط �أي �أوجه �لدين يعني‪.‬‬ ‫كت ��اب حمادي ذويب �لذي يتبع �منهج �لتاريخي ي �لبحث �أ�شعري باملل‬ ‫فركته لأقر�أ ي تاريخ �لثور�ت ي �لعام‪.‬‬ ‫قر�أت مطو ًل ي �لأ�شباب فوجدت �أن �ل�شعوب ل تثور حن جوع‪ ،‬بل حن‬ ‫ت�شتفز‪ ،‬وهذ� �ل�شتفز�ز مرحلة تالية للجوع‪ ،‬ولها �شور متعددة‪� ،‬أي و�حد منها‬ ‫قد ي�شعل ثورة‪:‬‬ ‫حن ت�شتفز �لطبقات �مخملية �لكادحن با�شتعر��ض ترفها وثر�ئها‪.‬‬ ‫حن ي�شتفز �لق�شاء �ل�شعوب فيكون جروته �شاح ًا عليها ل لها‪.‬‬ ‫حن ت�شتفز طبقة رجال �لدين �ل�شعوب ممالأتها �لظاهرة لل�شلطة‪.‬‬ ‫وح ��ن ي�شتفز �ل�شلطان �شعب ��ه باإطاق �أيدي كل ه� �وؤلء ي �أعناق و�أرز�ق‬ ‫و�أح ��ام �ل�شع ��ب‪� .‬لقر�آن �لكرم هذ� �لكتاب �لعظيم يقدم ي هذ� �مجال قانون ًا‬ ‫طبيعي� � ًا خط ��ر ً� يح�ش ��م �لق�شي ��ة‪ ،‬فه ��و يقول مت ��ى ما ر�أيت ��م �ل ��رف و�لف�شاد‬ ‫يتعا�شد�ن فاعترو� ذلك عامة على هاك �لدول «وق�شينا �إى بني �إ�شر�ئيل ي‬ ‫�لكت ��اب لتف�شدن ي �لأر�ض مرتن ولتعلون علو ً� كبر ً� ف� �اإذ� جاء وعد �أولهما‬ ‫بعثنا عليكم عباد ً� لنا �أوي باأ�ض �شديد فجا�شو� خال �لديار»‪.‬‬ ‫وم ��ا ح�شل م ��ع بني �إ�شر�ئيل �أم ��ر عجيب‪ ،‬فالله تع ��اى منحهم فر�شة ثم‬ ‫تلقي ��ت دع ��وة كرمة م ��ن «�شبك ��ة �لأفك ��ار �لأوروبي ��ة» ي (مدريد)‬ ‫للم�شاركة ي ن ��دوة حول‪« :‬م�شتقب ��ل �لثور�ت �لعربي ��ة و�أوروبا»‪ ،‬ت�شم‬ ‫�ل�شبكة �شتمائة متخ�ش�ض من �شانعي �ل�شيا�شات وقادة �لر�أي ي �لحاد‬ ‫�لأوروب ��ي‪ ،‬منه ��م رج ��ال �أعم ��ال و�أكادمي ��ون و�شيا�شي ��ون و�إعاميون‬ ‫ومثل ��ون للمجتمع �مدي‪ ،‬ويتمحور عملها ح ��ول حورين رئي�شن‪ :‬ما‬ ‫�لتحدي ��ات �لتي تو�جه �شيا�شة �أوروبا ي �ل�شنو�ت �مقبلة ؟ وما �حلول‬ ‫�لعملية للت�شدي لها؟‬ ‫معظم �ل�شو�غ ��ل و�لهو�ج�ض للم�شاركن �لغربي ��ن ي هذه �لندوة‪،‬‬ ‫مك ��ن �شياغته ��ا على �لنح ��و �لتاي‪ :‬م ��ا م�شتقبل �لإ�ش ��ام �ل�شيا�شي ي‬ ‫�منطق ��ة‪ ،‬وتاأث ��ر ذل ��ك عل ��ى دول �لح ��اد �لأوروبي؟ وه ��ي تك�شف ‪-‬ي‬ ‫�لعم ��ق‪ -‬ع ��ن �أن روؤية �لأوروبي ��ن لل�شرق �لأو�شط م تتغ ��ر‪� ،‬شو�ء قبل‬ ‫ثور�ت ‪2011‬م �أو بعدها‪ ،‬وهو �شيء قريب ما �أ�شماه «دومينيك مو��شي»‬ ‫موؤلف كتاب «�جغر�فيا �ل�شيا�شية للعاطفة» ‪:‬‬ ‫« �لدبلوما�شية �لعميان « �لتي تفتقر �إى �خيال وحافظ على �لعاد�ت‬ ‫�لذهنية �خاطئة‪� ،‬لتي �شبق �أن حذر منها �لفيل�شوفان «فرن�شي�ض بيكون»‬ ‫و«ديفيد هيوم» قبل قرون‪.‬‬ ‫خا�ش ��ة ما قاله مو��شي هو‪�« :‬إن �ل�شرق �لأو�شط �جديد �لذي ين�شاأ‬ ‫�أمام �أعيننا �لآن رما ينتمي �إي ع�شر ما بعد �لغرب وذلك نظر� ل�شعود‬ ‫ق ��وى جديدة‪ ،‬وع�شر ما بع ��د �لإ�شامين ي ظل �لث ��ور�ت �لتي يقودها‬ ‫�شباب متمر�شون تكنولوجيّا ول يربطهم بالإ�شام �ل�شيا�شي �أي ر�بط»‪.‬‬ ‫لق ��د كتبت ي ع ��ام ‪ 2010‬مق ��ال ي «�إياف» عن «ث ��ورة �ل�شباب ي‬

‫ميز�ت‬ ‫هذ� �لن�شمام بُعد ً� ��شر�تيجي ًا كبر ً� للخطوط‪ ،‬حيث �شتكت�شب فيه‬ ‫ٍ‬ ‫وخدمات غر حدودة وغر م�شبوقة م�شافريها حول �لعام‪ ،‬لينعك�ض‬ ‫جديدة‬ ‫ٍ‬ ‫�إيجابي� � ًا عل ��ى حقيق م�شتوى م ��ن �خدمة يت�شم بال�شمولي ��ة ويوفر �لر�حة‬ ‫مكان من �لعام)‪ ،‬وبر�أيي‬ ‫و�لرفاهية للم�شافرين على �شركات �لتحالف ي �أي ٍ‬ ‫�إن ذل ��ك يعتر قف ��زة كبرة ينطلق بها �لناقل �لوطن ��ي‪ ،‬ولكن ينبغي �أن يعمل‬ ‫بجدية على ح�شن م�شتوى �خدم ��ة‪ ،‬وي �مقام �لأول معاجة تاأخر �إقاع‬ ‫بع�ض �لرحات ي �لوقت �محدّد‪ ،‬فا �أعتقد �أن �إقحام ناقلنا �لوطني ي ح ٍد‬ ‫ّ‬ ‫�شيحل من م�شاكله �متعدّدة �أو �شرف ��ع من �أد�ء موظفيه‪ ،‬بل �شي�شعهم‬ ‫عام ��ي‬ ‫ي مقارن ��ة �شعبة وحرجة مع �خطوط �لعامي ��ة حول �لعام‪� ،‬لتي ل �أعتقد‬ ‫�أنه قادر ي �لوقت �حاي على �لتناف�ض �أمامها!‬ ‫ففي �لوقت �لذي نتحدث فيه عن �لتحالف �لعامي ّ‬ ‫تعطل ركاب �لرحلة رقم‬ ‫(‪� )SV1150‬لقادمة من �لريا�ض �إى �لدمام �لأربعاء �ما�شي �مو�فق للثاثن‬ ‫من مايو‪ ،‬و�لتي من �مفر�ض �أن تقلع �ل�شاعة �لثالثة ع�شر ً� من �لريا�ض‪ ،‬حيث‬ ‫ظ ��ل �لركاب من �ل�شاعة ‪� 2:30‬إى �ل�شاعة �لر�بعة د�خل �لطائرة بانتظار ّ‬ ‫حل‬ ‫م�شكل ��ة �شحية طر�أت عل ��ى �إحدى �م�شافر�ت‪ ،‬فبد ًل من �أن يت� � ّم �إنز�ل �لر�كبة‬ ‫و�لك�ش ��ف عليها ي �مطار �إى �أن ت�شتقر حالتها مثلما يحدث ي بقية خطوط‬ ‫�لع ��ام‪ّ ،‬‬ ‫م تعطيل �أكر م ��ن مائة م�شافر من �أجل �شخ�ض و�حد‪� ،‬إى �أن و�شل‬ ‫�لطبي ��ب للمعاين ��ة‪ ،‬وما �أن حرك ��ت �لطائ ��رة لاإقاع من جديد بع ��د �ل�شاعة‬ ‫�لر�بعة حتى عادت مرة �أخرى للبو�بة ب�شبب عطل فني!‬ ‫ي تل ��ك �لأثن ��اء كان �م�شهد د�خل �لطائرة خج � ً�ا‪ ،‬فلم يك ّلف �لكابن �أو‬ ‫�أح ��د م�شيفي �لرحل ��ة نف�شه �لعناء بتبليغ �لركاب عن �شب ��ب �لتاأخر‪� ،‬إل بعد‬ ‫�أن �شع ��د م�شيف �أر�شي و�أخذ يتج� �وَل د�خل �لطائرة وحن و�شل �إى درجة‬ ‫وخرهم بن‬ ‫رج ��ال �لأعمال �ش� � َرح باأن هناك م�شكل ��ة قد ت�شتغرق ‪ ١٥‬دقيق ��ة َ‬ ‫�لبقاء ي �لطائرة �أو نزولهم ل�شالة �مطار‪ ،‬وحن �شاهده �أحد ركاب �ل�شياحية‬ ‫تذ َم ��ر و�شاأل‪ :‬م ��اذ� ل يخاطبهم �أحد؟‪ ،‬فا�شطر نف�ض �م�شي ��ف �إى �إعادة نف�ض‬ ‫توج ��ه معاتب ًا م�شي ��ف �لطائ ��رة و�شاأله عن �شبب ع ��دم �إعان‬ ‫�لت�شري ��ح‪ ،‬ثم َ‬ ‫�لتاأخ ��ر من قبل �م�شيف ��ن �أو �لكاب ��ن �إى �لآن‪ ،‬فر ّد علي ��ه �م�شيف بالقول‪:‬‬ ‫«�إن ��ه لي�ض م ��ن �مفر�ض �أن يُعل ��ن �أي �شيء قبل و�شول �لرحل ��ة �إى وجهتها‬ ‫�لنهائية!»‪ ،‬و�إن كان هذ� ما يُق�شد به (�لبُعد �ل�شر�تيجي) �لذي دفع �خطوط‬ ‫للتحالف �لعامي‪ ،‬فهذ� يك�شف عن �إ�شابتها بحُ َمى (�لتميُز عامي ًا) �لتي ل م ّكنها‬ ‫من �إدر�ك حجم �ل�شعف �لذي �أ�شاب خدماتها!‬

‫شيء من حتى‬

‫جناية اأعاف‬ ‫على اأجيال‬ ‫القادمة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪halaqahtani@alsharq.net.sa‬‬

‫فر�ش ��ة‪ ،‬وه ��م يع ��ودون لعادتهم وتع ��ود �لطبيعة لتعم ��ل بقانونها �ل ��ذي �أماه‬ ‫�شبحانه وتعاى «و�إن عدم عدنا»‪.‬‬ ‫�أم ��ا كي ��ف ي�شتحقون ه ��ذ� �ل�شحق و�لتدم ��ر فالأ�شباب مف�شل ��ة �أي�ش ًا ي‬ ‫�لق ��ر�آن «و�إذ� �أردن ��ا �أن نهلك قرية �أمرنا مرفيها فف�شقو� فيها فحق عليهم �لقول‬ ‫فدمرناها تدمر�» و» كذلك جعلنا ي كل قرية �أكابر جرميها ليمكرو� فيها»‪.‬‬ ‫و�لأكاب ��ر طبقة تن�شاأ لل�شرورة ي كل دولة‪ ،‬تن�ش� �اأ �أو ًل ي �شورة وزر�ء‪،‬‬ ‫و�لوزي ��ر من �لوزر (�أي �حمل �لثقيل) كما يق ��رر �شيخنا �ل�شعر�وي‪ ،‬لكن �مال‬ ‫و�لكر�شي ين�شيان �لوزير �لوزر حن تغرقه ي �لر�حة و�لوجاهة‪.‬‬ ‫م ��ع �لوق ��ت تترعم طبقة �لأكاب ��ر وتتكاثر ي ثنايا �لق�ش ��ور حتى ت�شبح‬ ‫�شلطة فوق �ل�شلطة لت�شل للمرحلة �لتي ت�شتفز فيها �ل�شعوب‪.‬‬ ‫و�لأعجب �أن �لتاريخ دوم ًا يعيد نف�شه‪ ،‬وبذ�ت �لتفا�شيل حتى يكاد �مر�قب‬ ‫يعتق ��د �أن م ��ن يتوى مر�ح ��ل �إع ��د�د وتثقيف �حك ��ام ل ي�شمن م ��ادة �لتاريخ‬ ‫موؤ�م ��رة من �حا�شي ��ة و�متنفعن لينالو� مكا�شبهم �لوقتي ��ة ولتحرق �لدولة‬ ‫بعده ��ا‪� ،‬أو �أن ه� �وؤلء يو�شو�شون لكل حاكم باأن يطمئ ��ن فذلك لن يح�شل معه‪،‬‬ ‫ومبعث �لطماأنينة ياأتي من ح�شد �لع�شكر؛ تذكرو� «�أكابر جرميها»‪.‬‬ ‫ح ��ن �أتذك ��ر طلب فرع ��ون �لعجيب «ي ��ا هامان �ب ��ن ي �شرح ًا لعل ��ي �أبلغ‬ ‫�لأ�شباب �أ�شباب �ل�شماو�ت فاأطلع �إى �إله مو�شى»‪.‬‬ ‫�لق ��ر�آن ي�شكت ع ��ن رد فعل هام ��ان‪ ،‬ول �أظنه قد ر�ج ��ع فرعونه ي �لطلب‬ ‫�لغري ��ب قائ ًا‪ :‬م ��ولي عندنا �لتز�م ��ات �أهم‪ ،‬وثمة بن ��ود ي �ميز�نية يجب �أن‬ ‫نتقيد بها‪.‬‬ ‫�أظنه و�لله �أعلم قد �شاأل عقله �ل�شاطر ي �ح�شاب‪ :‬كم �شيكلف هذ� �ل�شرح؟‬ ‫ث ��م ي�شرب �لرق ��م ي �ثنن �أو م�شاعفاته ��ا ح�شب �شعة ذمت ��ه‪ ،‬ويقدم لفرعونه‬ ‫�أور�ق �عتماد م�شروع بناء �ل�شرح برقم فلكي يزيد خازن قرو�شه �خا�شة‪.‬‬ ‫عدت لتوير فوجدته يحكي عن جامعين يتخاطفون وظيفة عامل نظافة‪،‬‬ ‫ول عيب ي �لعمل‪ ،‬طاما �أن من يبحث ل مر بلحظة حرجة‪.‬‬ ‫‪amalalfaran@alsharq.net.sa‬‬

‫�إي ��ر�ن»‪� ،‬أك ��دت في ��ه هذ� �معن ��ى و�أك ��ر‪ ،‬و��شت�شهدت به ي ه ��ذه �لندوة‬ ‫باعتباره (نوع من �ل�شت�شر�ف) ما حدث ي �لعام �لعربي ي عام ‪،2011‬‬ ‫قل ��ت‪� :‬إن و�شائ ��ل �لت�شال �حديث ��ة �لت ��ي ��شتخدمها �ل�شب ��اب �لإير�ي‬ ‫مهارة (ي �مر�وغة و�لتهديف) ي �شباك �محافظن‪� ،‬أو قل �إن تكنولوجيا‬ ‫�لت�شالت تاعبت بال�شتقر�ر �مطمئن بن �لديني و�ل�شيا�شي ي �إير�ن‪،‬‬ ‫مثلما تاعب �لإمام �خميني بها (عر �لكا�شيت) منذ و�شوله �إى �ل�شلطة‬ ‫ع ��ام ‪ 1979‬وهو ما يقلب مفه ��وم «�ل�شلطة» ذ�تها ر�أ�شا على عقب‪ ،‬لت�شبح‬ ‫(خا�شعة للتكنولوجيا)‪ ،‬فاللغة �لفار�شية م�شنفة على �أنها ر�بع لغة تدوين‬ ‫عل ��ى �شبكة �لإنرنت‪ ،‬ويوجد ي �إير�ن �أك ��ر من مائة �ألف مدونة جري‬ ‫در��شته ��ا بدقة بالغة ي مر�كز �لأبحاث �لعامية‪ ،‬باعتبارها تعك�ض �لوجه‬ ‫غر �معلن للمجتمع �لإير�ي خ�شو�شا �شريحة �ل�شباب‪.‬‬ ‫و�إذ� كان هوؤلء « �ل�شباب » هم كلمة �ل�شر فيما حدث ويحدث‪ ،‬حيث �إن‬ ‫‪ ٪ 70‬من �شكان �إير�ن دون �شن �ل�ثاثن باعتبارهم �لأ�شبق على �لتعاطي‬ ‫م ��ع �لعومة و�أدو�ته ��ا و�لأجدر على �ل�شتجابة و�لتقب ��ل �ل�شريع لآلياتها‬ ‫و�شرورته ��ا �لكمبيوتر و�لإنرنت ( في�ض بوك وتوير ) و�محمول ( �أي‬ ‫ف ��ون ) و�شبكات �معلومات �معقدة ف�شا ع ��ن �أن �لعومة موجهة بالدرجة‬ ‫�لأوى �إى �ل�شباب ي �لعام كله‪ .‬فما �لذي منع �شباب ‪ 2010‬ي �إير�ن‪،‬‬ ‫حتى لو �عتقلو� �أج�شاده ��م وزجو� بهم ي غياهب �ل�شجون‪ ،‬من ت�شدير‬ ‫ثورتهم �لفر��شية و�لفعلية �إى �ل�شباب �لعربي �لذي يعادل ‪� ٪ 70‬أي�شا‬ ‫من تعد�د �ل�شعب �لعربي؟»‪.‬‬ ‫�لنظ ��رة �ل�شيق ��ة لاأوروبي ��ن منعته ��م م ��ن روؤي ��ة �أو�ش ��ع و�أ�شم ��ل‬

‫يتح ��دث الع ��ام كله ع ��ن اأزمة امي ��اه القادمة‬ ‫�س ��واء ي الدول التي ج ��ري فيها الأنهار وتنزل‬ ‫عليه ��ا الأمط ��ار كاأف ��واه الق ��رب ب�سب ��ب انخفا�ض‬ ‫ح�س ��ة الف ��رد منه ��ا اأو ي ال ��دول الت ��ي تعي� ��ض‬ ‫ي اأزم ��ة مي ��اه خانق ��ة‪ ،‬ولك ��ن ال�سعودي ��ة بحم ��د‬ ‫الل ��ه ج ��اوزت ذل ��ك ع ��ن طري ��ق حط ��ات التحلية‬ ‫امنت�س ��رة عل ��ى �سواحلن ��ا ال�سرقي ��ة والغربية اإى‬ ‫درج ��ة اأن ‪ %86‬من ��ا ل يعلم ��ون اأن هن ��اك �سح� � ًا‬ ‫م�س ��ادر امي ��اه ي امملك ��ة‪ ،‬ويظه ��ر اأن توف ��ر‬ ‫مي ��اه التحلية جعلنا نعي� ��ض على مبداأ �سب ما ي‬ ‫اما�س ��ورة ياأتي ��ك م ��ا ي امحطة عل ��ى طريقة اأنفق‬ ‫م ��ا ي اجي ��ب ياأتي ��ك م ��ا ي الغي ��ب‪ ،‬بدلي ��ل اأن‬ ‫‪ %82‬م ��ن ال�سعودي ��ن ل يطبق ��ون اأي اإجراءات‬ ‫م ��ن �ساأنها توف ��ر امياه‪ ،‬ما جعله ��م عر�سة لنقد‬ ‫كل ام�سوؤول ��ن واتهامهم بالامب ��الة والإ�سراف‬ ‫والتبذي ��ر واله ��در‪ ،‬وتخ ��رج بع ��د ذل ��ك بقناعة اأن‬ ‫ا�سراتيجيتن ��ا امائية لن ��ا ولاأجيال القادمة قائمة‬ ‫عل ��ى امب ��داأ ال�سابق «�سب م ��ا ي اما�سورة»‪ ،‬ول‬ ‫اأح ��د يتخيل م ��اذا �سي�س ��رب اأحفادن ��ا اإن ن�سبت‬ ‫ام ��وارد النفطية وقل الوفر ام ��ادي الذي يتيح لنا‬ ‫اإن�س ��اء وت�سغي ��ل امحط ��ات امكلف ��ة طام ��ا اأن امياه‬ ‫اجوفي ��ة غ ��ر امتج ��ددة ا�ستهلكن ��ا كث ��را منه ��ا‬ ‫ي زراع ��ة القم ��ح لع�س ��رات ال�سن ��وات ث ��م زاد‬ ‫ا�ستهاكنا لها �سرا�سة مع زراعة الأعاف باأربعة‬ ‫اأ�سعاف ما دفع وزير امياه اإى اأن يعلن اأن حائل‬ ‫وحدها ا�ستهلكت ي الزراعة ي �ستة اأعوام ‪14‬‬ ‫ملي ��ار م ��ر مكعب اأي ما يع ��ادل ا�ستهاك امنطقة‬ ‫وامواطن ��ن م ��ن مي ��اه ال�س ��رب ي ‪� 400‬سن ��ة‪،‬‬ ‫وا�سرب هذا الرقم ي عدد مناطق امملكة بن�سبة‬ ‫تق ��ل وتكر لتع ��رف حجم اجرمة الت ��ي نرتكبها‬ ‫ي ح ��ق الأجي ��ال القادم ��ة‪ ،‬حي ��ث ي ��رى الفري ��ق‬ ‫احكوم ��ي ال ��دوي لتغي ��ر امناخ اأن نق� ��ض امياه‬ ‫ي منطقتن ��ا �سي ��زداد تفاقم ��ا ي الف ��رة القادمة‬ ‫ول ��ن ي�سه ��د ح�سن� � ًا‪ ،‬وام�سكل ��ة اأننا جميع ��ا نعلم‬ ‫اأن هن ��اك م�سكلة قادمة واأن ال�ستنزاف ال�ساري‬ ‫للمي ��اه اجوفية �سي�سر اأمننا امائي ومتد تاأثره‬ ‫ال�سلب ��ي لاأجيال ونعرف بالأرق ��ام حجم ام�سكلة‬ ‫وخطورته ��ا ونع ��رف اأي�س ��ا اأنن ��ا �سننف ��ق خ ��ال‬ ‫العقدي ��ن القادم ��ن نح ��و ‪ 300‬ملي ��ار ري ��ال واأن‬ ‫‪ %80‬من ا�ستهاكنا يتجه للزراعة و‪ %71‬منها‬ ‫للقم ��ح والأعاف وثاثة اأرباعه ��ا لاأعاف فقط‪،‬‬ ‫كل ه ��ذا نعرف ��ه ونحفظ ��ه وم�ستع ��دون لت�سميعه‪،‬‬ ‫لك ��ن ال�سيء الوحيد الذي ل نعرفه هو الإجراءات‬ ‫احا�سمة لوقف هذا النزي ��ف ولي�ست الإجراءات‬ ‫اخجولة والبطيئ ��ة وفق خطط زمنية متدة حتى‬ ‫ل يغ�سب امنتفعون وامتنفذون‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫للتح ��ولت و�لث ��ور�ت ي �ل�ش ��رق �لأو�ش ��ط‪ ،‬وه ��ي تاأثر ه ��ذه �لثور�ت‬ ‫�لعربي ��ة على «�لأزم ��ة �لقت�شادية �لعامية»‪ ،‬وح�ش ��ب تعبر �لروفي�شور‬ ‫«نوري ��ل روبين ��ي» ورئي�ض مرق ��ب روبيني لاقت�شاد �لعام ��ي‪ .‬نحن �أمام‬ ‫مع�شلة عامية جديدة مكن ت�شميتها ب�»�قت�شاد �لأزمة» وهو عنو�ن موؤلف‬ ‫�شخم �شارك فيه روبيني مع علماء �قت�شاد �آخرين‪ ،‬ذلك �أن معظم �ل�شباب‬ ‫ي �لع ��ام ( خا�ش ��ة �ل�شب ��اب ي �ل�شرق �لأو�شط ) قد تلق ��و� تعليما جيد�‬ ‫ عل ��ى مدى �لعقدين �ما�شي ��ن ‪ -‬و�متلك ��و� �أدو�ت �لع�شر �لتكنولوجية‬‫وو�شائ ��ل �لت�شال �حديثة‪ ،‬وكان من �ماأمول �أن يلتحقو� بوظائف ومهن‬ ‫�أف�ش ��ل و�أن ي�شعدو� �شل ��م �حر�ك �لجتماعي (�لطبيع ��ي)‪ ،‬لكن يبدو �أن‬ ‫�لأزم ��ة �لقت�شادية من ��ذ عام ‪ 2008‬جاءت ما ل ت�شته ��ي �ل�شفن فازد�دت‬ ‫ن�شب �لبطالة بن هوؤلء �ل�شباب �متعلمن و�موؤهلن ل�شوق �لعمل (ولي�ض‬ ‫غ ��ر �متعلمن �أو �متعلمن تعليما متو�شط ��ا)‪ .‬وتلك مفارقة كرى تو�جه‬ ‫معظم دول �لعام �شرقا وغربا‪.‬‬ ‫«روبين ��ي» كتب موؤخ ��ر� مقال لفتا بعن ��و�ن «�لعو�ق ��ب �لقت�شادية‬ ‫للثور�ت �لعربية»‪� ،‬أكد فيه‪� :‬أن �لنتقال من �ل�شتبد�د �إى �لدمقر�طية ي‬ ‫�ل�شرق �لأو�شط �شيكون وعر� وغر م�شتقر‪ ،‬حيث �مطالب �مكبوتة بزيادة‬ ‫�لدخ ��ول و�لرفاهية‪ .‬لكن �حما�شة �لدمقر�طية قد توؤدي �إى عجز �شخم‬ ‫ي �مو�زنات و�رتفاع معدلت �لت�شخم وهو ما �شي�شفر ي نهاية �مطاف‬ ‫عن �أزمات �قت�شادية جديدة‪� ،‬أ�شعب من عام ‪.2008‬‬ ‫‪eabdullah@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫ُ‬ ‫«غش»‪..‬‬ ‫أي ِغش؟‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫م ��اذا يعتر ط ��اب الغرب امراقبة عليه ��م ي اامتحان نوع ًا من‬ ‫اأنواع ااإهانة لهم؟ بينما يعتر طابنا عدم امراقبة عليهم اإ�سارة اإى‬ ‫اأن الغ�ص م�س ��موح به وجائز وا غ�سا�س ��ة فيه؟ يا �س ��ام علينا‪َ ..‬م‬ ‫ح ��دث ه ��ذا‪ :‬هل اأن لكلٍ من دهرهِ ما تعود؟ اإذن اأين ذهبت منا القيم‬ ‫ااأخاقي ��ة والربوي ��ة التي م ��ت اإى الدين اأو اإى الع ��رف اأو اإى اأي‬ ‫وحكم‬ ‫�س ��يء؟ ي ��ا خ ��ر اأبي�ص‪ ..‬اأين م ��ا تعلمنا ُه م ��ن اآي ��ات واأحاديث ٍ‬ ‫وق�س�ص حثنا على ااأمانة وعدم الغ�ص؟ هل تهاوت كلها اأمام اأنياب‬ ‫ورقة اامتحان امخيفة؟ اأم تهاوت اأننا تعلمناها بطريقة خاطئة؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الهوية الثقافية لطابنا!‬ ‫منى بنت صالح البليهد‬

‫هذه ت�س ��اوؤات مهمة من واقع بحث عن الهوية الثقافية لطاب‬ ‫امرحل ��ة اجامعي ��ة ي امملك ��ة‪ ،‬ويح�س ��ري ابت ��دا ًء م ��ا قال ��ه امفكر‬ ‫الدكتور حمد عابد اجابري الذي انتقل اإى رحمة الله منذ اأ�سهر‪،‬‬ ‫يذكر ي كتابه « العقل ااأخاقي العربي»‪ :‬اأن ااأخاق والقيم جزء‬ ‫اأ�سا�سي من الن�سيج ااجتماعي نف�سه ي كل ع�سر وي كل مكان‪،‬‬ ‫اأما الكام ي القيم وااأخاق‪ ،‬وهي جزء من الذات‪ ،‬فقوامه اأحكام‬ ‫قيم ��ة‪ ،‬اأحكام ت�س ��تمد من ااأخاق والقيم نف�س ��ها‪ .‬فاأنت حكم على‬ ‫ال�سيء اأنه خر بناء على مفهومك للخر‪.‬‬ ‫ي اأح ��د امط ��ارات العربي ��ة � واأنه ��ا م ��ن اهتمامات ��ي ااأدبي ��ة‬ ‫والربوي ��ة ككاتب ��ة لق�س ���ص ااأطف ��ال � لفتت ق�س ��ة لاأطفال نظري‬ ‫وه ��ي م ��ن ااأدب ال�س ��عبي اخليج ��ي‪ ،‬وا ّأن «م�س ��ز فان ��ه» الت ��ي‬ ‫ر�س ��مت ر�سومات الق�س ��ة‪ ،‬م تفر�ص ااأر�ص طوال عمرها لاأكل‬ ‫على الب�س ��يطة ك�سائر العرب ر�س ��مت للحطاب العربي وعائلته وهم‬ ‫يتناول ��ون الطع ��ام عل ��ى طاول ��ة رغم فقرهم و�س ��ح اأحواله ��م! اإا اأن‬ ‫(اجنان ��وه) ي اأعل ��ى النخل �س ��اعدوه على الرزق ال�س ��هل فما عليه‬ ‫اإا اأن يطلب ويتمنى باعطائه قدحا �س ��حريا ومائدة �س ��حرية �سرقها‬ ‫منه ال�س ��لطان‪ ،‬ثم اأعطوا اجان فاأ�س ��ا �س ��حريا ياحق به ال�س ��لطان‬ ‫لينهال عليه بال�سرب حتى رد ما �سرقه للحطاب‪ ،‬وانتهت الق�سة اأن‬ ‫احطاب عا�ص بعمله ال�سريف � اأطلب ومنى لتوفر الطعام لعائلته‪.‬‬ ‫وهكذا تدور اأحداث الق�س ��ة التي اأ�س ��به ما تكون بق�سة رعب يراها‬ ‫الطفل ي كل نخلة و�سواطر و�سحر وك�سل‪.‬‬ ‫م ��ن نتائج بحث الدكت ��وراة الذي طبقته على م�س ��توى امملكة‪:‬‬ ‫الهوي ��ة الثقافية لدى طاب وطالب ��ات امرحلة الثانوية» كانت عبارة‪:‬‬ ‫(يلع ��ب اح ��ظ دورا مهم ��ا ي النج ��اح) الت ��ي ح�س ��لت عل ��ى ن�س ��بة‬ ‫مواف ��ق (‪ )60%‬فالعق ��ل الذي م يتغ َذ باإدراكات وا�س ��حة مفاهيم‬ ‫را�س ��خة يكون اأكر تقبا لاأفكار اجديدة بب�ساطة ودون مناق�سة‪،‬‬ ‫اأف ��كار خاطئ ��ة م يتوفر لها الدع ��م الفكري والتدري ��ب على التفكر‬ ‫امنطقي‪ .‬كاإن�س ��اء عقلية ااأطفال على تقبل النتائج ال�سعيدة ب�سهولة‬ ‫� ويزي ��د م ��ن هذا اإح�س ��ا�ص ااأجيال ال�س ��ابة بالياأ�ص واح�س ��ار قد‬ ‫ي� �وؤدي به ��ا اإى اعتماد ع ��ام خياي وهمي زائف لع ��دم غر�ص وعي‬ ‫بقي ��م كو�س ��ائل معين ��ة له ��م ي ه ��ذه احي ��اة الت ��ي حت ��اج اإى بناء‬ ‫موؤ�س ���ص على فكر وا�س ��ح ومدرو�ص‪ ،‬اموائد �س ��حرية و�ساطن‬ ‫ي�سرقون من احطابن اأقداحهم ال�سحرية! لذا قد ي�سقطون ف�سلهم‬ ‫عل ��ى خي ��اات «كاحظ»وق ��د نوهت درا�س ��ة للرويت ��ع ‪2002‬م اأن‬ ‫بن ��ود «الق ��در» ق ��د خرج ��ت على عام ��ل اآخر بعي ��دا عن بن ��ود احظ‬ ‫وال�س ��دفة واأن ااأفكار الاعقانية والتحريف امعري من اإفرازات‬ ‫الثقاف ��ة ال�س ��عودية التي تركز على م�س ��اعدة من ااآخ ��ر دون فعالية‬ ‫ذاتي ��ة ‪ ،‬وكذل ��ك عدم ر�س ��وخ التفكر العلمي ل ��دى العامة‪ .‬وهي ي‬ ‫النهاية اأزمة قيم‪ ،‬ورحم الله امفكر اجابري‪.‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫لدورهم الكبير في حياة الجزيرة العربية‪ ..‬كرموا هؤاء‪ :‬النخل واإبل والقمح!‬ ‫كم اأمنى لو يتم تكرم الكائنات التي كان ول يزال‬ ‫لها دور كبر ي حياة �ضكان اجزيرة العربية‪ ،‬وياأتي‬ ‫ي مقدمتها النخل والإبل والقمح‪ ،‬ومكن اأن متد ذلك‬ ‫التكرم اإى بع�س الكائنات الأخرى‪ ،‬ول اأق�ضد بالتكرم‬ ‫هنا اأن نقدم لها الدروع والهدايا التذكارية والأموال‪..‬‬ ‫واإم ��ا اإف ��راد م�ضاحة م��ن ال��وق��ت ي و�ضائل الإع��ام‬ ‫وي موؤ�ض�ضات التعليم امختلفة‪ ،‬وي جال�س النا�س‬ ‫ومنتدياتهم للحديث عن تلك الكائنات‪ ،‬فقد كان لها دور‬ ‫ي اإنقاذ النا�س من امجاعات ومن الهاك‪ ،‬وخا�ضة ي‬ ‫الظروف القا�ضية‪ ،‬وال�ضنن اممحلة التي كانت مر بها‬ ‫جزيرة العرب‪ ،‬وما الذي منع اأن يكون هناك اأ�ضبوع اأو‬ ‫يوم لكل نوع من تلك الأنواع‪ ..‬يب�ضط فيه احديث عنها‪،‬‬ ‫ويتم لفت النتباه لأهميتها ي حياة النا�س‪ ،‬ويبدو‬ ‫ي اأن الإبل قد نالت ن�ضيب ًا من التكرم والحتفاء من‬ ‫خال م�ضابقات مزاين الإبل‪ ،‬ومن خال �ضباقات العدو‬ ‫ل�اإب��ل‪ ..‬اأم��ا بقية الكائنات فلم حظ بالهتمام الذي‬ ‫يليق ما قدمته لاإن�ضان من خدمة عر الع�ضور‪ ،‬فلو‬ ‫اأخذنا النخلة التي مكن اعتبارها اأ�ضرف ال�ضجر‪ ،‬فقد‬ ‫ورد ذكرها كثر ًا ي القراآن الكرم‪ ،‬وحدث عنها وعن‬ ‫ثمارها ر�ضولنا الكرم‪ ،‬فالتمر غذاء ودواء‪ ،‬وكل جزء‬ ‫من النخلة مكن اأن ي�ضتفاد منه‪ ،‬وهذا يعني اأن اأوراقها‬ ‫ل تت�ضاقط‪ ،‬ول تلوث البيئة باأي �ضورة من ال�ضور‪،‬‬

‫وتتنوع فوائد ا�ضتخداماتها امختلفة من‬ ‫كون مرها طعام ًا غني ًا بامواد الغذائية‬ ‫امختلفة‪ ،‬ودواء لكثر م��ن الأم��را���س‪،‬‬ ‫وك��ون �ضعفها يدخل ي �ضناعة اأن��واع‬ ‫عديدة من الأث ��اث امنزي مثل الب�ضط‪،‬‬ ‫والأطباق‪ ،‬وامكاتل‪ ،‬والزنابيل وغرها‪،‬‬ ‫وليفها ي�ضتخدم ل�ل�ن�ظ��اف��ة‪ ،‬ولت�ضفية‬ ‫القهوة من العوالق التي مكن اأن تنتقل‬ ‫اإى اأك��واب �ه��ا وف�ن��اج�ي�ل�ه��ا‪ ،‬وت�ضتخدم‬ ‫جذوع النخل ي ت�ضقيف امنازل‪ ،‬وي�ضتخدم جريدها‬ ‫ي ر�ضف الأ�ضقف‪ ،‬ولقد كانت عاقة العرب بالنخل‬ ‫قدمة قدم التاريخ‪ ،‬فقد ذكر الدكتور اإبراهيم ال�ضامرائي‬ ‫ي كتيبه امعنون (اأدب النخل) اأن النخلة ظهرت ي‬ ‫نقو�س البابلين‪ ،‬والآ��ض��وري��ن‪ ،‬وام�ضرين م�ضرة‬ ‫اإى اخ�ضب والنماء‪ ،‬وعن النخل يقول ال�ضاعر امبدع‬ ‫والفيل�ضوف الكبر اأبو العاء امعري‪:‬‬ ‫(حلمنا بالعراق ونحن ٌ‬ ‫�ضرخ فلم نلمم به اإل كهول‪/‬‬ ‫َ‬ ‫ال�ضجر النخيا)‬ ‫ماء وزرنا اأ�ضرف‬ ‫وردنا ماء دجلة خر ٍ‬ ‫ِ‬ ‫فقد ك��ان يحلم ب��زي��ارة ال�ع��راق ي �ضرخ ال�ضباب‬ ‫ولكن ال�ظ��روف م مكنه م��ن ذل��ك اإل بعد اأن بلغ من‬ ‫العمر عتيا‪ ،‬وهناك ورد ماء الفرات العذب الزلل‪ ،‬وزار‬ ‫ما اأعتره اأ�ضرف ال�ضجر وه��و النخل‪ ،‬وق��د اقتب�ضت‬

‫عنوان ه��ذا امقال من عجز �ضطر البيت‬ ‫الثاي‪ ،‬وكتاب الدكتور ال�ضامرائي ملوء‬ ‫بال�ضور والن�ضو�س ال�ضعرية التي يرد‬ ‫فيها النخل مثل ت�ضبيه امحبوبات بالنخل‪،‬‬ ‫وت�ضبيه اأعناق الإبل بجذوع النخل‪ ،‬وما‬ ‫كان يجري حت ظال ب�ضاتن النخل من‬ ‫م�ضامرات ولقاءات واأحاديث‪ ..‬وقد كان‬ ‫للنخل ح�ضور ي معظم اأغرا�س ال�ضعر‬ ‫العربي القدم‪ ،‬فقد ُ�ضبه القتلى بالنخيل‬ ‫ومن ذلك ما ذكره اأو�س بن حجر ي قتلى معركة �ضهدها‪:‬‬ ‫جذوع النخيل‬ ‫(وقتلى كمثل ِ‬ ‫َ‬ ‫منهمر)‪.‬‬ ‫تغ�ضاهم مُ�ضب ٌل ِ‬ ‫ولعل من اأب��دع ال�ضور ال�ضعرية ما ذكره النابغة‬ ‫الذبياي من ق��درة النخل على مد ج��ذوره ي الربة‪،‬‬ ‫والو�ضول اإى امياه ي اأعماق بعيدة داخل الأر���س‪،‬‬ ‫فت�ضرب قبل اأن ي�ضرب غرها من الكائنات احية من‬ ‫خال اأفواههها وحناجرها‪ ،‬فهو يقول‪( :‬من ال�ضارعات‬ ‫اماء بالقاع ت�ضتقي‪ /‬باأعجازها قبل ا�ضتقاء احناجر)‬ ‫ول�ضت هنا ي معر�س اإي ��راد ال�ضور البديعة‬ ‫وامختلفة للنخل ي ال�ضعر العربي‪ ،‬فمن اأراد امزيد‬ ‫من ذلك فعليه اأن يعود اإى كتاب الدكتور ال�ضامرائي‬ ‫الذي ذكرناه اآنف ًا‪ ،‬ويكفي هنا ما اأوردناه من اأمثلة من‬

‫احتفاء القراآن الكرم وال�ضنة امطهرة بالنخل‪ ،‬ومن‬ ‫احتفاء العرب عر تاريخهم بهذه ال�ضجرة امباركة‬ ‫ومنتجاتها امختلفة‪ ،‬وت�ضبيه ج��وان��ب كثرة من‬ ‫احياة بالنخل ي اأو�ضاعه واأجزائه امختلفة‪ ..‬واإما‬ ‫اأردت هنا الإ�ضارة اإى وجوب اأن نحتفي بهذا الكائن‬ ‫العظيم واأن نفرد له م�ضاحة من الوقت كل عام‪ ،‬نحدث‬ ‫فيه اأبناءنا وطابنا عن النخل وفوائده‪ ،‬واأنواعه‪،‬‬ ‫وطرق العناية به‪ ،‬وننقل لهم بع�س امعارف حوله ع ّل‬ ‫بع�ضهم يهتم بهذا الكائن‪ ،‬ويوليه بع�س العناية ي‬ ‫بحوثه ودرا�ضاته‪ ،‬اأو ي حياته اخا�ضة‪ .‬خ�ضو�ض ًا‬ ‫واأن امملكة تعتر م��ن اأك��ر دول ال�ع��ام ي زراع��ة‬ ‫النخيل‪ ،‬واإنتاجا للتمور‪ ،‬رم��ا ل يناف�ضها ي ذلك‬ ‫اإل العراق‪ .‬ويكفي اأن نذكر اأن واحة الأح�ضاء تعتر‬ ‫اأك��ر واح��ة ي العام وت�ضم اأك��ر من مليون نخلة‪.‬‬ ‫اإننا يجب اأن ن��زرع حب النخل ي نفو�س اأبنائنا‪،‬‬ ‫واأن نقرن ذلك بالتو�ضع ي زراعته باعتباره منتج ًا‬ ‫ا�ضراتيجي ًا لدينا فيه ميزة ن�ضبية مكن اأن تفيدنا ي‬ ‫تنويع م�ضادر دخلنا ي ام�ضتقبل‪.‬‬ ‫عبدالرزاق بن حمود الزهراني‬

‫‪ -‬اأ�ضتاذ علم الجتماع ي جامعة الإمام‬

‫لنواجه المتخلفين بد ًا من أن نقف في طابور الخيال منتظرين المخلص اأكبر!‬ ‫نريد عقو ًل ملك ال�ضجاعة الكافية لكي تواجه امتخلفن ي جتمعاتها‬ ‫حت ��ى لو قدمت حياتها ثمن ًا للدخول ي تلك الق�ضاي ��ا‪ ،‬ل اأن تقف ي طابور‬ ‫اخي ��ال لتنتظر امخل� ��س الأكر ليواجهه ��م! نريد عقو ًل ل ترف� ��س الأفكار‬ ‫اجدي ��دة امُط ��ورة واإن كان ��ت خالف ��ة لعاداتها‪ ،‬ب ��ل ت�ضتطيع ب ��كل قوة اأن‬ ‫تقحمها داخل جتمعها امتخلف‪.‬‬ ‫نريد عقول تقراأ التاريخ لكي ت�ضتفيد من جارب الناجحن والفا�ضلن‬ ‫فيه ل اأن تقراأ التاريخ لكي توؤن�س نف�ضها وتق�ضي وقتها‪ ،‬وتعلم اأن القدا�ضة‬

‫منزوعة من كل اإن�ضان ي تاريخها اإل �ضخ�س الر�ضول الكرم �ضلى الله عليه‬ ‫و�ضلم‪ .‬نريد عقول ترف�س منهجيّة التحمر بحملها اأثقا ًل جهولة‪« ،‬كاحمار‬ ‫يحم ��ل اأ�ضفارا « فا تقب ��ل كل �ضيء اإل منطق الدلي ��ل والرهان مهما كانت‬ ‫مكانته‪ ،‬فا يوجد ي قامو�ضها تقدم الأ�ضخا�س على الأفكار بل الأفكار هي‬ ‫مقدمة على الأ�ضخا�س‪ .‬نريد عقو ًل حر�س على تطوير ذاتها لت�ضل اإى ما‬ ‫تريد‪ ،‬ل اأن تتعرف على م�ضوؤولن لتح�ضل على ما تريد! توؤمن اأن من اأ�ضباب‬ ‫ف�ض ��ل امجتمع ��ات دخول « الوا�ضط ��ة « فيها‪ ،‬ومن اأ�ضب ��اب تطور امجتمعات‬

‫انت�ضار الكفاءات ي موؤ�ض�ضاتها‪ .‬عقو ًل ت�ضتحي من الآخرين عندما تخالف‬ ‫القانون‪ ،‬ل اأن تتفاخر اأمام بع�ضها مخالفته! حب دائما � مهما كانت مكانتها‬ ‫� اأن يطب ��ق عليها القان ��ون اإن هي خالفته‪ ،‬وتكره اأن تتفا�ضل على غرها ي‬ ‫تطبيقه‪ .‬عقو ًل توؤمن بقول الله تعاى «بل هو من عند اأنف�ضكم»‪ ،‬وتكفر بقول‬ ‫النا�س بل هو موؤامرة!‬ ‫أنس الخطيب‬

‫إلى مراكز البحث‪ ..‬استخلصوا الحالة الشعورية للنفس البشرية!‬ ‫اأ�ضب ��ح لزام� � ًا على مراك ��ز الأبح ��اث والدرا�ضات‬ ‫امتخ�ض�ض ��ة اأن تعمل جهدها بحث ًا وتدقيق ًا لت�ضخي�س‬ ‫ام�ض ��كات والعل ��ل ي حي ��اة الإن�ض ��ان بو�ض ��ع نظ ��ام‬ ‫اأكادم ��ي متخ�ض�س ي معاجة معاناته علي ال�ضعيد‬ ‫ال�ضخ�ض ��ي والع ��ام‪ ،‬لتعزي ��ز ال ��دور الإن�ض ��اي ي‬ ‫واف م�ضكاته ال�ضخ�ضية‪ ،‬انطاق ًا من‬ ‫امجتمع‪ ،‬ببحث ٍ‬ ‫دوره ي كاف ��ة القطاعات الإنتاجية امتكاملة والباعثة‬ ‫مقوم ��ات احياة‪ .‬وعلى هذه امراكز ي امقام الأول اأن‬ ‫تعنى بالإن�ضان قبل كل �ضيء لتو�ضح عاقته بنف�ضه ثم‬ ‫بالآخر ثم ب�ضائر امخلوقات من حوله ثم عاقته بالكون‬ ‫الذي يعي�س فيه؛ ول ��ذا كان على هذه امراكز اأن تبحث‬ ‫ي احالة ال�ضعورية مو�ضوعية �ضديدة‪.‬‬ ‫فعل ��ى الباحث �ضاح ��ب النظرة الثاقب ��ة اأن يكون‬ ‫�ضم ��وي النظرة لهذا الكائ ��ن امكرم (الإن�ض ��ان) ( َو َل َق ْد‬ ‫َك َر ْم َن ��ا َب ِني اآ َد َم وَحَ َم ْل َنا ُه ْم ِي الْ � َ ِ�ر وَالْب َْح ِر َو َر َز ْق َنا ُه ْم‬ ‫ِم َن َ‬ ‫منْ َخ َل ْق َنا َت ْف ِ�ض ًيا)‬ ‫الط ِيب ِ‬ ‫َات َو َف َ�ض ْل َنا ُه ْم َع َلى َك ِث ٍر ِ َ‬ ‫فكي ��ف باإن�ض ��ان عنده م ��ن ام�ض ��كات ما عن ��ده كاأثقال‬ ‫اجب ��ال تكدر خاطره وتعكر �ضف ��وه وت�ضحق بداخله‬ ‫خاي ��ا الإب ��داع وجين ��ات التف ��رد‪ ،‬ثم تطالب ��ه بعد ذلك‬

‫بوفرة ي الإنت ��اج وزيادة ي الدخل من‬ ‫خال اإبداع فكرى اأو عمل ج�ضدي يحتاج‬ ‫اإى وفرة ي الق ��وة لكي ي�ضتطيع القيام‬ ‫بهذه امهام‪.‬‬ ‫اإن الف�ضل بن ام�ضكات ال�ضخ�ضية‬ ‫للنف� ��س الب�ضري ��ة واحي ��اة العملي ��ة هو‬ ‫ح� ��س اف ��راء و�ضي ��ق ي الأف ��ق و ّ‬ ‫ي‬ ‫ي احقائ ��ق‪ .‬اإن ام�ضاع ��ر الوجداني ��ة‬ ‫واجوارح اج�ضدية ين�ضهران ي قالب اإن�ضاي لنف�س‬ ‫ب�ضرية واحدة‪ ،‬فعلينا اأن نعالج هذه ام�ضاعر امدغدغة‬ ‫حتى ل تنعك�س انعكا�ض ًا �ضلبي ًا على اأر�س الواقع والتي‬ ‫تتاأثر به ��ا احياة العملية لاإن�ضان؛ حي ��ث اإنها الذراع‬ ‫العاملة وامنتجة والواجدة للوفرة والروة من خال‬ ‫العملية الإنتاجية‪ .‬من هنا كان اأمر ًا حتمي ًا على الباحث‬ ‫اح�ضيف اأن ي�ضع ذلك ي ح�ضبانه وهو يعالج ال�ضعور‬ ‫الإن�ض ��اي واأن ي�ضاف ��ر ي العمق الب�ض ��ري بدرا�ضاته‬ ‫واأبحاث ��ه ليبح ��ث اأ�ض ��ل العل ��ة وموطنه ��ا اأن امرقب‬ ‫والباح ��ث ق ��د �ضل واعت ��ل واخت ��ل حينم ��ا ف�ضل بن‬ ‫احالة ال�ضعوري ��ة داخل النف�س الب�ضرية وبن واقعها‬

‫العمل ��ي والعلمي‪ ،‬فكي ��ف الف�ضل والعزل‬ ‫وهما ج�ض ��د واح ��د وروح واحدة ليقفوا‬ ‫على مركز التحك ��م عندهم؟! عقل اإن�ضاي‬ ‫واح ��د يوجه ويحذر وي ��دق نواقي�ضه اإذا‬ ‫اق ��رب منه خطر اأو اأو�ض ��ك خطب اأن يلم‬ ‫به‪ ،‬اإن ��ه ال�ضام والت�ضال ��ح داخل النف�س‬ ‫الب�ضرية الواحدة حتى يت�ضنى لكل نف�س‬ ‫اأن تقوم بدورها الإيجابي داخل جتمعها‬ ‫لتتاقى القيم وامبادئ ونراها ي م�ضهد متمازج يعزف‬ ‫على اأوت ��ار الن�ضجام بن اخائق والأن ��ام‪ ،‬علينا اأن‬ ‫ناأخذ هذه امبادئ والقيم الب�ضرية بروح التلقي للتنفيذ‬ ‫ولي�س التلقي للثقافة وامتاع العقلي فح�ضب‪ ،‬بل يجب‬ ‫علينا اأن ج�ضدها ي الواقع امعا�ضر لت�ضر هذه القيم‬ ‫خلوق ��ات حية تتحرك بن الأحي ��اء وحرك بداخلهم‬ ‫هذه الطاقة وتلك العزمة اخاقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإن لتفعيل ال ��دور الإن�ضاي مقوم� �ا اأ�ضيا للبناء‬ ‫اح�ض ��اري لكي تت ��م لاإن�ضانية كلها م ��ا تريد من خر‬ ‫ورخاء و�ضام‪.‬‬ ‫دعونا نوؤكد جدد ًا اأن لاإن�ضان ماهيته وكينونته‬

‫ال�ضعورية واآلمه النف�ضية ومعاناته اليومية واأن لهذه‬ ‫العقبات وام�ض ��كات �ضواء كانت جتمع ��ة اأو متفرقة‬ ‫تاأثره ��ا على اجان ��ب الفك ��ري والعمل ��ي والإبداعي‬ ‫داخ ��ل احقل الب�ضري وعلى العملي ��ة الإنتاجية �ضواء‬ ‫ب�ض ��واء‪ ،‬وكما اأ�ضلفن ��ا اأنه على الباح ��ث والدار�س ي‬ ‫ه ��ذه ال�ض� �وؤون اأن ي�ضع هذه امعوق ��ات وتلك العقبات‬ ‫اأمام ��ه والإق ��رار اأنه ��ا توؤث ��ر عل ��ى اجان ��ب العمل ��ي‬ ‫والإنتاجي ي حياة الإن�ضان‪.‬‬ ‫وحينما يخ ��رج الباحث الواع ��ى اح�ضيف بهذه‬ ‫النتيجة وتلك امح�ضلة جاه هذه الإ�ضكالية فعليه من‬ ‫خ ��ال هذه امراك ��ز البحثية اأن يقدم ت�ض ��وره ال�ضامل‬ ‫ع ��ن هذه احالة داخل النف�س الب�ضرية وداخل امجتمع‬ ‫الإن�ض ��اي الكبر‪ ،‬ويتحتم على الباحث كذلك اأن ي�ضع‬ ‫ه ��ذه الأبح ��اث الإن�ضاني ��ة با�ضتخ ��راج العل ��ل وكيفية‬ ‫معاجته ��ا اأم ��ام دوائر �ضن ��ع القرار لكي يت ��م تفعليها‬ ‫ما فيه خ ��ر الإن�ضانية من خال تعزي ��ز القيم ب�ضراكة‬ ‫حقيقية مبتغاها الإ�ضاح والتقوم‪.‬‬ ‫رمضان زيدان‬

‫متماه مع الحرص على البقاء!‬ ‫اإساميون في اأردن‪ ..‬منهج‬ ‫ٍ‬

‫امعرك ��ة امحتدم ��ة الآن بن كافة اأط ��راف امعادلة‬ ‫ال�ضيا�ضي ��ة ي الأردن ه ��ي قانون النتخ ��اب واإن كان‬ ‫ظاهره ��ا ي بع� ��س اأماك ��ن الحتج ��اج عل ��ى ارتف ��اع‬ ‫الأ�ضع ��ار والدف ��اع ع ��ن الأغلبي ��ة ال�ضامت ��ة ام�ضحوقة‬ ‫التي تاأب ��ى اإل اأن تبقى �ضامتة على قهرها وظلمها وما‬ ‫يلح ��ق بها من ا�ضتبداد وتهمي� ��س وا�ضتعاء بالتطاول‬ ‫والإ�ضاءة‪.‬‬ ‫تعل ��م الأغلبية اأن مراك ��ز قوى الق ��رار ي الأردن‬ ‫تنح�ض ��ر ي رج ��ال الدي ��وان وامخاب ��رات‪ ،‬وبع� ��س‬ ‫الأ�ضم ��اء امتنفذة التي ا�ضتطاع ��ت اأن تبني قوة �ضغط‬ ‫�ضيا�ض ��ي واقت�ض ��ادي م ��ن خ ��ال اإ�ضغاله ��م منا�ض ��ب‬ ‫متوارث ��ة‪ ،‬قيادي ��ة و�ضيادي ��ة‪ ،‬عل ��ى م ّر عق ��ود ات�ضمت‬ ‫بال�ضع ��ف ال�ضيا�ض ��ي والقت�ض ��ادي‪ ،‬ن�ض� �اأ عن ��ه مايز‬ ‫طبقي‪ ،‬وتبدو ال�ضلطة التنفيذية اأداة من اأدوات مراكز‬ ‫القوى و لي�ضت نت ��اج توجه وقرار �ضعبي‪ .‬اأما جل�س‬ ‫الن ��واب (ال�ضلط ��ة الت�ضريعية)‪ ،‬هو اأي�ض ��ا اأحد اأدوات‬ ‫مراكز القوى‪ ،‬فهو نتاج عمليات منهجة ليقوم بتنفيذ‬ ‫روؤي ��ة مراكز الق ��وى وحمايتهم من خ ��ال الت�ضريعات‬ ‫والقوان ��ن‪ ،‬وه ��و ي تقدي ��ري ل مث ��ل ال�ضع ��ب‬ ‫الأردي ول يحم ��ل توجهات ��ه ال�ضيا�ضية والقت�ضادية‬ ‫والجتماعي ��ة‪ ،‬ول يتبن ��ى الدفاع ع ��ن م�ضلحة الوطن‬ ‫العليا وبالتاي م�ضلحة ال�ضعب وهويته‪.‬‬ ‫مراك ��ز الق ��وى (الدي ��وان وامخاب ��رات) اأي�ض� � ًا‬

‫تخ�ض ��ع ل�ضراع بن جموع ��ة قوى ي‬ ‫داخلها جميعه ��ا ل مثل م�ضلحة الوطن‬ ‫وال�ضعب‪ ،‬حي ��ث يرتبط بع�ضه ��ا باأفراد‬ ‫متنفذي ��ن له ��م اأجن ��دات ي�ضع ��ون اإى‬ ‫مريرها‪ ،‬ل تخدم اإل م�ضاحهم‪ ،‬وت�ضعى‬ ‫هذه الق ��وى من خ ��ال مراكزها للتحكم‬ ‫م�ضار الإ�ضاح ما يحافظ على نفوذهم‬ ‫وا�ضتمراريتهم ي مواق ��ع القرار‪ .‬وي‬ ‫اجانب الآخر هناك القوى ال�ضيا�ضية التقليدية �ضواء‬ ‫من خال اأحزابها اأو اللجان واجبهات التي ي�ضركون‬ ‫فيها اأو من خال النقابات التي ي�ضيطرون عليها‪ ،‬حيث‬ ‫بداأت هذه الأطراف معركتها بارتفاع �ضوتها من خال‬ ‫عودته ��ا اإى اح ��راكات ال�ضعبي ��ة امطالب ��ة بالإ�ضاح‬ ‫ال�ضام ��ل وحا�ضبة الفا�ضدين‪ ،‬من منطلق اعتقادهم اأن‬ ‫ق ��وة ال�ضارع الت ��ي يقودونها‪ ،‬ل اأح ��د ي�ضتطيع التنبوؤ‬ ‫اإى اأي مدى قد ت�ضل ي اندفاعها‪ ،‬وما هي حدود احد‬ ‫الأدنى امقبول لتوقفها!‬ ‫الإ�ضامي ��ون‪ ،‬ل اأحد ينكر اأنه ��م القوة ال�ضيا�ضية‬ ‫الأك ��ر والأك ��ر ح�ض ��ور ًا وتاأثر ًا ي ال�ض ��ارع‪ ،‬حيث‬ ‫اأدخلهم التغير احكومي مرة اأخرى اإى زخم احراك‪،‬‬ ‫ولك ��ن هذه امرة ب�ض ��كل اأكر وب�ضقوف عالي ��ة جد ًا قد‬ ‫جاوزت كل اخط ��وط‪ ،‬بينما كانوا �ضابق ًا يرف�ضونها‬ ‫حتى اإنهم قد تراأوا منها ي زمن التوافقات وال�ضفقات‬

‫ال�ضيا�ضية ي عهد حكومة اخ�ضاونة غر‬ ‫اماأ�ضوف على رحيلها‪.‬‬ ‫الإ�ضاميون يعلمون م ��اذا يريدون‪،‬‬ ‫فمن يدخل امعركة يعلم لأجل ماذا يقاتل‪،‬‬ ‫طموحهم قانون انتخاب يحقق لهم اأغلبية‬ ‫برمانية‪ ،‬وهذا م ��ا يريده ال�ضعب الأردي‬ ‫بكاف ��ة اأطياف ��ه‪ ،‬فهتافه ��م ل يتعار� ��س مع‬ ‫النهج القت�ضادي ال ��ذي �ضاد حكم الدولة‬ ‫عقدي ��ن من الزم ��ن‪ ،‬ما يهتفون �ضده ه ��و الف�ضاد الذي‬ ‫راف ��ق ه ��ذا النه ��ج‪ ،‬معن ��ى اأنه ��م ل يتعار�ض ��ون م ��ع‬ ‫برنامج التحول القت�ض ��ادي الذي يعتمد على ال�ضوق‬ ‫احر واخ�ضخ�ضة واإما يحتجّ ون على الف�ضاد الذي‬ ‫راف ��ق ذل ��ك‪ ،‬وبالت ��اي ف� �اإن اأي تغير مقب ��ل (يتوافق‬ ‫مع تطلع ��ات الإ�ضامين) لن يغر م ��ن واقع اجموع‬ ‫الب�ضري ��ة معي�ضي ًا! الإ�ضامي ��ون ي�ضعون ي حقيقتهم‬ ‫اإى اإ�ضاح‪ ،‬يعتر ي واقعه اإ�ضاح نخب برجوازية‬ ‫�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬منحهم اقت�ض ��ام كعكة ال�ضلط ��ة‪ ،‬من خال‬ ‫تناف� ��س قانوي حُ � � ّر مع نخ ��ب احك ��م‪ ،‬دون امطالبة‬ ‫باإ�ضق ��اط النهج القت�ض ��ادي النيولي ��راي الذي �ضاد‬ ‫العق ��د اما�ض ��ي‪ ،‬حيث اأفق ��د الدولة مقدراته ��ا وملحق ًا‬ ‫بالوط ��ن كارث ��ة اقت�ضادي ��ة واجتماعي ��ة‪( .‬ي زم ��ن‬ ‫حكومة اأبو الراغب وعند رغبة احكومة بيع البوتا�س‬ ‫ل�ضرك ��ة كندي ��ة كان اعرا�س الإ�ضامي ��ن ي جل�س‬

‫النواب لي�س على مبداأ بيع مقدرات وطنية واإما على‬ ‫مبداأ البيع من يدفع اأكر)‪.‬‬ ‫ال�ضع ��ب الأردي ي غالبيت ��ه يري ��د اإ�ضق ��اط نهج‬ ‫الذي ��ن اأوج ��دوا التمايز الطبق ��ي‪ ،‬طبقة ه ��ي الأقلية‪،‬‬ ‫متنف ��ذة وم�ضيط ��رة عل ��ى القت�ض ��اد وام ��ال والقرار‪،‬‬ ‫بالت�ض ��ارك م ��ع راأ� ��س ام ��ال الأجنب ��ي ح ��ت م�ضم ��ى‬ ‫اخ�ضخ�ض ��ة وال�ضتثم ��ار‪ ،‬والطبق ��ة الأخ ��رى ه ��ي‬ ‫امهم�ض ��ة ي امحافظ ��ات والأطراف حي ��ث م اإفقارها‬ ‫واغت�ض ��اب �ضُ لطته ��ا‪ ،‬ه ��ذه اجموع تري ��د ال�ضتقال‬ ‫الفعل ��ي بتحري ��ر الإرادة ال�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬لل�ضيط ��رة على‬ ‫التنمية وحاربة الف�ضاد الذي اأ�ضبح منهجا ومقننا‪،‬‬ ‫والتح ��ول نحو نه ��ج وطن ��ي اجتماع ��ي دموقراطي‬ ‫بعودة القط ��اع الع ��ام امرافق مع ت�ضريع ��ات جديدة‬ ‫منظم ��ة لعمله حق ��ق العدال ��ة وام�ضاواة ب ��ن الأفراد‬ ‫وامناط ��ق وق ��ادرة عل ��ى امحا�ضب ��ة للمحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫ام ��ال العام وامق ��درات‪ ،‬من خال عملي ��ة دموقراطية‬ ‫لدول ��ة مدني ��ة تتي ��ح للجم ��وع الب�ضرية م ��ن التنظيم‬ ‫اح ��ر وامناف�ضة بعي ��د ًا عن امقاي�ضة عل ��ى حريته ي‬ ‫الختيار مقابل اإمكانية العي�س بامكارم والأعطيات و‬ ‫ال�ضدقات!‬ ‫فارس ذينات‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺗﻤﻠﻚ ﻣﺤﻔﻈﺔ ﻋﻘﺎﺭﻳﺔ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺄﺭﺑﻌﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ »ﺍﻟﺸﻮﺭﻯ« ﻳﺪﺭﺱ ﻗﺮﺍﺭ ﹰﺍ ﻳﻠﺰﻡ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﺑﺘﺴﺠﻴﻞ ﻋﻨﻮﺍﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬:| ‫ﺑﻨﺘﻦ ﻟـ‬

    4                           150   2011       24  





                 

            

  2010          

      

                                                           

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﺘﻌﺪﻳﻦ‬200

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬11 :| ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺟﻨﻴﻪ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﺍﻟﻐﻠﻴﻘﺔ ﻟـ‬5.6 ‫ ﺍﻟﺮﻓﻊ ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻱ ﺍﻷﻋﻠﻰ‬:‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﻘﺘﻨﺼﻮﻥ ﺍﻟﻔﺮﺹ ﺍﻟﺨﺰﻥ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ ﻟﻠﻤﻴﺎﻩ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ‬..‫ﻣﺼﺮ‬  ‫ﺑﺪﺭﺍﺳﺔ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﻐﺎﺯ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﻋﺒﺮ ﺍﻷﻧﺎﺑﻴﺐ‬                                   200                                   

                                              2007               



      11                         2011         

     300                  3          

                            11                                                 

‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺴﺘﻘﺮ‬..‫ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺑﺮﻧﺖ ﻭﺍﻟﺨﺎﻡ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺃﻣﺲ‬



84.9283.31                          

             99.1025      99.6397.68    84.40   42  

..‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻹﻏﻼﻕ‬33 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻳﻔﻘﺪ‬ ‫ﻭ »ﺍﻟﻄﻴﺎﺭ« ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ ﻓﻲ ﺛﺎﻧﻲ ﺃﻳﺎﻡ ﺗﺪﺍﻭﻟﻪ‬     253 28  8.95%1.7 %1.5 213 21    9.85  %1.37 431 41358.5 91%1.1   4.5 4  11      %1.1 %1.6     %0.7     %0.6 %0.7 %0.5



    33%0.49 240.1  6736.82 27  5.1   5.07     144     43   90  19  23.4%5.8    16%4.5   17.1  %6.1    48.6  26.6%5.1  41.9

‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬٥ ‫ﺟﺮﺍﻑ‬

                    5.6        2.9  13.516.4     4502.9%2.31  106.57 %2.09     8.4 393.96  13.5 702.73 %1.89  15688214.4 12167 15140     2012       35     433 125 %24       


‫مجموعة «تمر» تحقق المركز الثاني في أفضل بيئة عمل سعودية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتل ��ت جموع ��ة مر اح�س ��ول عل ��ى امرك ��ز الثاي ي‬ ‫ت�سني ��ف اأف�سل بيئة عم ��ل نظر ماحققته من منج ��زات عديدة‬ ‫لهذا الع ��ام‪ ،‬وذلك ح�سب ت�سنيف �سركة تي ��م ون لاإ�ست�سارات‪.‬‬ ‫حي ��ث حر� ��ض جموع ��ة م ��ر عل ��ى توفر بيئ ��ة عم ��ل مثالية‬ ‫موظفيها والبالغ عددهم اأكر من ‪ 3000‬موظف وموظفة‪ .‬تعتمد‬ ‫ا�سراتيجي ��ة م ��ر عل ��ى تطوير راأ� ��ض امال الب�س ��ري من خال‬

‫حزمة من الرامج التي اعتمدتها اإدارة امجموعة بهدف الرتقاء‬ ‫موظفيه ��ا وتطوير مهاراته ��م وتوفر بيئة العم ��ل امثلى لهم‪،‬‬ ‫وام�ساهمة ي الرامج التي ت�سهم ي تطوير الكوادر ال�سعودية‬ ‫وامجتم ��ع ككل‪ ،‬فاإعتمدت امجموع ��ة �سيا�سة تدريب مكثفة ي‬ ‫ال�سن ��وات اما�سي ��ة وذلك بهدف تطوير اموظف ��ن للمناف�سة مع‬ ‫ال�س ��ركات امحلية والعامية والو�سول اى اأعلى ام�ستويات من‬ ‫حيث بيئة العم ��ل اأو البيئة التناف�سية‪ .‬كما اأن �سيا�سة التطوير‬ ‫والرقية الداخلية التي تنتهجها امجموعة فتحت اأبوابا ختلفة‬

‫ي م�ساع ��دة اموظفن على حقيق التطور الوظيفي الفعلي ي‬ ‫حياته ��م امهنية‪ .‬اأي�سا قامت امجموعة بال�ستثمار ي اأكادمية‬ ‫م ��ر اللوج�ستي ��ة‪ ،‬والتي تعتن ��ى بتاأهي ��ل الك ��وادر ال�سعودية‬ ‫لتمكينهم من ام�سارك ��ة ي �سوق العمل‪ .‬كما ت�ستثمر امجموعة‬ ‫ي اموظ ��ف الراغ ��ب ي اإكمال درا�سته وهو عل ��ى راأ�ض العمل‪.‬‬ ‫وعقدت امجموعة اتفاق ��ات مع العديد من اجامعات ي امملكة‬ ‫بغر�ض اإ�ستقطاب الك ��وادر ال�سعودية اموؤهلة وامحافظة عليها‬ ‫م ��ع اإتاح ��ة الفر�سة لط ��اب اجامع ��ات للعمل ال�سيف ��ي داخل‬

‫امجموعة‪ .‬نالت امجموعة هذا الت�سنيف نظر جهودها لتوفر‬ ‫بيئ ��ة عمل مثالية‪ ،‬حيث اأن اأيام العمل هي خم�سة اأيام فقط ي‬ ‫الأ�سبوع‪ ،‬وما�سيا مع اأج ��ور اموظفن ال�سعودين ي القطاع‬ ‫احكوم ��ي ‪ ،‬احت�سب ��ت امجموعة رات ��ب ‪ 3000‬ري ��ال كاأقل اأجر‬ ‫موظفيه ��ا ال�سعودي ��ن‪ ،‬وتتواف ��ق معاير الروات ��ب واحوافز‬ ‫ام�ساحبة م ��ع ال�سركات الدولية العامل ��ة ي امملكة‪ .‬وحر�ض‬ ‫امجموعة على عن�سر ال�سامة والأمان ي فروعها امنت�سرة ي‬ ‫امملكة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫‪ 3‬مجمعات بالطائف تطلق مهرجاناتها‬ ‫اليوم‪ ..‬و‪ 6‬سيارات بانتظار الفائزين‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ينطلق اليوم الأربعاء مهرجان الأ�سواق بالطائف ي اأف�سل ثاثة‬ ‫اأ�س ��واق بامحافظ ��ة (مول قل ��ب الطائف‪ ،‬و�س ��وق العبي ��كان التجاري‪،‬‬ ‫و�سوق النخي ��ل التجاري) وخ�س�س ��ت ال�سركة امنف ��ذة للمهرجان (‪)6‬‬ ‫�سي ��ارات م ��ازادا موديل ‪ 2012‬لتوزيعه ��ا على الفائزي ��ن ي م�سابقات‬ ‫امهرجان ��ات‪ ،‬الت ��ي �ستقدم امئات م ��ن اجوائز الأخ ��رى التي لها عاقة‬ ‫بالتقني ��ة احديث ��ة (اآي ب ��اد ‪ ،‬اآي فون ‪ ،‬جالك�س ��ي ) ‪ ،‬ف�سا عن الق�سائم‬ ‫ال�سرائية امتنوعة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح امدير التنفيذي الع ��ام ل�سرك ��ة اإدارة للتنمية والتطوير‬ ‫حمد الزهراي ل� «ال�سرق»‪ :‬اأن ما م توزيعه من �سيارات على الأ�سواق‬ ‫الثاث ��ة حتى نهاي ��ة ‪1432‬ه� بل ��غ ‪� 24‬سيارة �سُ لم ��ت جميعها للفائزين‬ ‫مبا�س ��رة من خ ��ال حافظ الطائف فهد ب ��ن معمر‪ ،‬لفت ��ا اإى اأنه �سيتم‬ ‫ال�سح ��ب هذا الع ��ام عل ��ى (‪� )6‬سيارات م ��ازدا مودي ��ل ‪ 2012‬و�سيكون‬ ‫توزيعه ��ا عل ��ى النح ��و الت ��اي‪ )4( :‬مول قل ��ب الطائ ��ف‪ ،‬و(‪ )1‬ب�سوق‬ ‫العبيكان التج ��اري‪ ،‬و (‪ )1‬ب�سوق النخيل التجاري‪ ،‬ن‬ ‫وبن الزهراي اأن‬ ‫ال�سراء لي�ض �سرطا للدخ ��ول ي ال�سحب على ال�سيارات‪ :‬واإما مجرد‬ ‫زيارة امولت الثاثة والقيام بتعبئة الكوبون‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن تق ��دم هذه اجوائ ��ز القيمة يدخل �سم ��ن اأهداف‬ ‫تن�سيط احركة ال�سياحية بالطائف وذلك اإمان ًا من �سركة اإدارة للتنمية‬ ‫والتطوير بدورها ك�سركة مهتمة م�سمون ال�سياحة الداخلية‪.‬‬

‫اأمن مر‬

‫خال رعايته حفل تخريج طلبة كلية الطب الحادية والخمسين‬

‫الجاسر‪ :‬بنك الباد حريص دائم ًا على مواصلة‬ ‫العمل والتفاعل مع محيطه ااجتماعي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ق � ��ام ب� �ن ��ك ال � �ب� ��اد ب��رع��اي��ة‬ ‫ح �ف��ل ت �خ��ري��ج ال��دف �ع��ة اح��ادي��ة‬ ‫واخم�سن من اأطباء كلية الطب‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة ام �ل��ك ��س�ع��ود ي مركز‬ ‫ام� �ل ��ك ف �ه��د ال��ث��ق��اي ي م��دي�ن��ة‬ ‫الريا�ض اأخ��ر ًا‪ ،‬بح�سور عدد من‬ ‫ك�ب��ار ال�سخ�سيات وي مقدمهم‬ ‫الرئي�ض التنفيذي لبنك الباد خالد‬ ‫ب��ن �سليمان اج��ا��س��ر وبح�سور‬ ‫عميد كلية الطب وام�سرف على‬ ‫ام�ست�سفيات اجامعية الأ�ستاذ‬ ‫الدكتور مبارك بن فهاد اآل فاران‬ ‫اإى ج��ان��ب ج �م��وع��ة م ��ن ك�ب��ار‬ ‫ام�سوؤولن ي الكلية وبنك الباد‬ ‫وامدراء التنفيذين واأهاي وذوي‬ ‫ال�ط��اب‪ .‬وق��ال خالد ب��ن �سليمان‬ ‫اج��ا��س��ر ال��رئ�ي����ض التنفيذي ي‬ ‫ال�ب�ن��ك ي ك�ل�م��ة ل��ه ل ��دى اف�ت�ت��اح‬ ‫الحتفال‪« ،‬اإن بنك الباد حري�ض‬ ‫ع�ل��ى م��وا��س�ل��ة ال�ع�م��ل والتفاعل‬ ‫مع حيطه الجتماعي‪ ،‬ولي�ست‬

‫اجا�شر يت�شلم الدرع من عميد كلية الطب اآل فاران‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�ب�ن��ك وم��ار��س��ات��ه‬ ‫رعايتنا وم�ساركتنا‬ ‫البنك‬ ‫�شعار‬ ‫على �سعيد النهو�ض‬ ‫لحتفالت كلية الطب‬ ‫م � �� � �س � �وؤول � �ي� ��ات� ��ه‬ ‫ب �ت �خ��ري��ج دف� �ع ��ة م��ن‬ ‫اأطبائها �سوى تاأكيد على التزامنا الج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬م���س�ي�ف� ًا اأن بنك‬ ‫امطلق بالعمل ب�سورة وثيقة مع الباد �سيوا�سل العمل مع طلبة‬ ‫جتمعنا وا�ست�سعار م�سوؤوليتنا وخ��ري �ج��ي ك�ل�ي��ة ال �ط��ب وت��وف��ر‬ ‫حيالهم‪ ،‬وقد داأبنا با�ستمرار على اأرقى واأف�سل اخدمات ام�سرفية‬ ‫تاأكيد التزامنا حيال م�ستقبل الباد التي تلبي احتياجاتهم‪ ،‬واأ��س��ار‬ ‫واأنتم اليوم م�ستقبله»‪ .‬واأ�ساف اجا�سر اإى اأن �سجل «الباد» على‬ ‫اجا�سر اأن ال��دع��م الفعال لقطاع �سعيد رعاية وتوفر �سبل الدعم‬ ‫الرعاية ال�سحية ي امملكة ي�سكل اممكنة لقطاع ال�سحة والرعاية‬ ‫ركن ًا اأ�سا�سي ًا من اأرك��ان �سيا�سة الطبية حافل بامبادرات‪ ،‬ومنى‬

‫للخريجن واخريجات ي ختام‬ ‫كلمته م�ستقب ًا مهني ًا باهر ًا يرتقى‬ ‫ب��اخ��دم��ات ال�سحية ي ال�ب��اد‪.‬‬ ‫من ناحيته اأ�ساد عميد كلية الطب‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور مبارك بن فهاد‬ ‫اآل ف ��ران‪ ،‬ب��ال��دور ال��ذي ي�ق��وم به‬ ‫البنك ي دع��م وت�سجيع ال�سباب‬ ‫وتوا�سله مع كافة فئات امجتمع‬ ‫خا�سة من ناحية الدعم الجتماعي‬ ‫وام�سوؤولية الجتماعية‪ ،‬وقد �سهد‬ ‫احفل ح�سور ًا كثيف ًا وم�ساركة‬ ‫ع ��دد ك�ب��ر م��ن الأط� �ب ��اء وبع�ض‬ ‫ام�سوؤولن ي القطاعات ال�سحية‬ ‫وع��ائ��ات اخ��ري�ج��ن ب��الإ��س��اف��ة‬ ‫اإى اأع���س��اء هيئة التدري�ض ي‬ ‫كلية الطب بجامعة املك �سعود‪.‬‬ ‫واج��دي��ر ب��ال��ذك��ر اأن �سجل بنك‬ ‫الباد يحفل بالعديد من امبادرات‬ ‫وام �� �س��ارك��ات ال�ف�ع��ال��ة ي رع��اي��ة‬ ‫ام �ح��اف��ل وام �ن��ا� �س �ب��ات اخ��ا��س��ة‬ ‫لأبناء الباد‪ ،‬وقد ا�ست�ساف هذا‬ ‫العام والأع��وام اما�سية منا�سبات‬ ‫كثرة‪.‬‬

‫«كيا الجبر» تختتم حملتها للتبرع بالدم في الرياض والدمام‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اختتم ��ت كيا اج ��ر حملتها‬ ‫للترع بالدم ي الريا�ض والدمام‬ ‫وذل ��ك بالتع ��اون م ��ع م�ست�سف ��ى‬ ‫امل ��ك في�سل التخ�س�س ��ي ومركز‬ ‫الأبح ��اث بالريا� ��ض‪ ،‬وم�ست�سفى‬ ‫�سع ��د التخ�س�س ��ي ي الدم ��ام‬ ‫الت ��ي ا�ستم ��رت م ��دة ي ��وم واح ��د‬ ‫و�سهدت اإقبا ًل كبر ًا من من�سوبي‬ ‫كي ��ا اج ��ر وكب ��ار ام�سوؤول ��ن‬ ‫التنفيذي ��ن وج ��اءت حمل ��ة كي ��ا‬ ‫اج ��ر للت ��رع بال ��دم ي اإط ��ار‬ ‫حر�ض ال�سركة على حث اموظفن‬ ‫عل ��ى ام�سارك ��ة ي امنا�سب ��ات‬ ‫الجتماعي ��ة والإن�ساني ��ة والقيام‬ ‫ببع� ��ض الأعم ��ال اخري ��ة جاه‬ ‫امجتم ��ع‪ ،‬الذين من جهته ��م اأبدوا‬ ‫حما�س ��ا للت ��رع بال ��دم مو�سحن‬ ‫اأن دوافعه ��م ي امق ��ام الأول ه ��ي‬ ‫تق ��دم ام�ساع ��دة للمحتاجن اإى‬ ‫ال ��دم م ��ن امر�س ��ى وام�ساب ��ن‬ ‫باح ��وادث‪ .‬فف ��ي مق ��ر �سركة كيا‬ ‫اجر بالريا�ض توافد امترعون‬ ‫من موظفي ال�سركة وي مقدمتهم‬ ‫مدير امبيعات ي امنطقة الو�سطى‬ ‫ال�سيد م�سطفى توفيق الذي اأبدى‬ ‫�سعادته البالغة بتجاوب اموظفن‬ ‫الكبر وحما�سه ��م بالترع وقال‪:‬‬ ‫«اإن حمل ��ة الت ��رع بال ��دم اأم ��ر‬ ‫اإن�س ��اي وتع ��زز �سيا�س ��ة �سرك ��ة‬ ‫كي ��ا اج ��ر ي ج ��ال ام�سئولية‬ ‫الجتماعي ��ة والعم ��ل الإن�س ��اي‬ ‫الذي تدعو له ثقافة ال�سركة‪ ،‬حيث‬

‫آفاق تنموية‬

‫من كارثة الكساد‬ ‫إلى نعمة البناء‬ ‫إبراهيم الناصري‬

‫يالها م��ن �شنة ح�شنة تلك ال�ت��ي ابتدعها الرئي�س الأم��ري�ك��ي‬ ‫الأ��ش�ب��ق (روزف �ل��ت) عندما ت��رج��م نظرية الق�ت���ش��ادي البريطاني‬ ‫العبقري (كينز) اإل��ى واق��ع على الأر���س‪ ،‬ونجح في تحويل ماأ�شاة‬ ‫(الك�شاد العظيم) اإل��ى رخ��اء (العهد الجديد)‪ .‬كانت الحكومات في‬ ‫الما�شي تُعالج الك�شاد القت�شادي بالحروب‪ ،‬لأن الحرب ت�شرف‬ ‫انتباه ال�شعب عن ف�شل الحكومة‪ ،‬وتق�شي على البطالة بالق�شاء على‬ ‫ال�شباب‪ ،‬ثم ينق�شع غبار الحرب عن الدماء وال��دم��وع والأح��زان‪،‬‬ ‫ومدن مهدمة تحتاج اإلى اإعادة البناء‪ ،‬وحكام يعي�شون حياة الترف‬ ‫وي�شتمتعون بتمجيد ذوي ال�شحايا لهم على بطولتهم‪ .‬اأما روزفلت‬ ‫فبد ًل من اللجوء اإل��ى الحرب واج��ه الك�شاد العظيم ال��ذي جثم على‬ ‫اأمريكا والعالم خال الفترة (‪1933-1930‬م) بموجات �شارية من‬ ‫القترا�س والإنفاق الحكومي �شمن برنامج (العهد الجديد) اأ�شفرت‬ ‫عن ت�شييد �شبكة هائلة من الطرق وال�شدود والج�شور وغيرها من‬ ‫م�شاريع البنية الأ�شا�شية التي ي�شتمتع بها الأمريكيون حتى الآن‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإل��ى ابتكار ع�شرات البرامج الجتماعية‪ ،‬واإ��ش��دار العديد‬ ‫من القوانين التنظيمية التي اأ�شبحت معايير عالمية لجودة الإدارة‬ ‫الحكومية‪ .‬ونجحت هذه الجهود في اإنهاء الك�شاد وا�شتئناف عجلة‬ ‫النمو القت�شادي دورانها‪ .‬وخال فترة الركود القت�شادي الحالية‬ ‫(‪2012_2007‬م) ا�شتخدمت الحكومات نف�س و�شفة العاج‬ ‫(الكينزية) وتقا�شمت دول مجموعة الع�شرين ما يقارب الخم�شة‬ ‫تريليونات دولر كي يتم اإنفاقها على م�شاريع البناء والخدمات‬ ‫الجتماعية‪ ،‬كان ن�شيب المملكة منها حوالي تريليون ري��ال‪ ،‬وهو‬ ‫مبلغ كفيل بتغطية المملكة ب�شبكة كاملة من و�شائل الموا�شات‬ ‫العادية والحديدية‪ ،‬واإكمال م�شاريع ال�شرف ال�شحي وا�شتبدال‬ ‫بمبان حكومية‪ ،‬وبعبارة اأخ��رى‪ :‬يكفي هذا‬ ‫المدار�س الم�شتاأجرة ٍ‬ ‫المبلغ لنقل البنية الأ�شا�شية في المملكة اإل��ى معايير دول العالم‬ ‫الأول‪ ،‬ولكن ب�شرطين‪ :‬الحكمة في اختيار الم�شاريع والنزاهة في‬ ‫اإدارة التريليون ريال‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد سندي‬ ‫‪ealnaseri@alsharq.net.sa‬‬

‫«موبايلي» تخ ّفض التعرفة الشهرية‬ ‫لخدمة اإنترنت أثناء التجوال‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سارك ع ��دد كبر من اموظفن ي‬ ‫ه ��ذه احمل ��ة»‪ .‬وي مق ��ر �سرك ��ة‬ ‫كيا اجر بالدم ��ام وبالتعاون مع‬ ‫م�ست�سف ��ى �سع ��د التخ�س�سي كان‬ ‫ج ��اوب موظف ��ي ال�سرك ��ة وكبار‬ ‫ام�سوؤول ��ن التنفيذي ��ن كب ��را‪.‬‬ ‫وق ��ال عبدال�س ��ام اج ��ر نائ ��ب‬ ‫الرئي� ��ض للت�سوي ��ق وامبيع ��ات‬ ‫باج ��ر التجاري ��ة‪« :‬يعك� ��ض‬ ‫التج ��اوب الاف ��ت للموظف ��ن‬ ‫وكب ��ار ام�سوؤول ��ن التنفيذين ي‬ ‫�سركتن ��ا مع حمل ��ة الت ��رع بالدم‬ ‫موقفن ��ا الإيجابي ج ��اه ام�ساركة‬ ‫بالن�ساطات ذات البعد الجتماعي‬ ‫كما تاأتي حملة الترع بالدم �سمن‬ ‫اإطار م�ساعينا لتوفر حياة �سحية‬ ‫�سم ��ن اأو�س ��اط موظفين ��ا‪ ،‬حي ��ث‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫اأحد موظفي «كيا» يترع بدمه‬ ‫توفر احملة فح�س ًا طبي ًا جانيا‪ً،‬‬ ‫ومن جه ��ة اأخرى‪ ،‬اأ�س ��ار اخراء‬ ‫اإى اأن الت ��رع بال ��دم ي�ساع ��د‬ ‫ي تخفي� ��ض احتم ��ال التعر� ��ض‬ ‫لأمرا� ��ض القلب‪ ،‬ويح ��د من خطر‬ ‫الإ�ساب ��ة مر� ��ض ال�سرط ��ان‬ ‫وي�ساهم ي زي ��ادة ن�ساط النخاع‬ ‫العظمي ي اإنت ��اج كميات جديدة‬ ‫م ��ن ال ��دم وزي ��ادة ن�س ��اط الدورة‬ ‫الدموية بالإ�سافة اإى التقليل من‬ ‫ن�سب ��ة احدي ��د ي الدم م ��ا يقلل‬ ‫م ��ن خاط ��ر الإ�ساب ��ة باأمرا� ��ض‬ ‫القل ��ب وان�س ��داد ال�سراين‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذا ال�سي ��اق‪� ،‬سنوا�س ��ل تنظيم‬ ‫ودع ��م ه ��ذه امب ��ادرات الإن�سانية‬ ‫الهادف ��ة ي اإط ��ار التزامن ��ا جاه‬ ‫�كل‬ ‫موظفين ��ا وجتمعن ��ا ب�س � ٍ‬

‫(ال�شرق)‬

‫ع ��ام حي ��ث �ست�سه ��د مدين ��ة جدة‬ ‫قريب ��ا تنفي ��ذ حملة الت ��رع بالدم‬ ‫من�سوب ��ي ال�سرك ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫الغربي ��ة بالتعاون م ��ع م�ست�سفى‬ ‫امل ��ك في�سل التخ�س�س ��ي ومركز‬ ‫الأبحاث بجدة»‪.‬‬ ‫واختت ��م ت�سريح ��ه بالتاأكيد‬ ‫على اإن الإدارة العليا ي �سركة كيا‬ ‫اجر حري�س ��ة دائما على توجيه‬ ‫من�سوبيها وحثه ��م على ام�ساهمة‬ ‫بفاعلية ي جميع الأن�سطة الهادفة‬ ‫ي امجتمع والقيام بدور اإيجابي‬ ‫�سم ��ن م�سوؤولياته ��ا الجتماعية‪،‬‬ ‫باأن الهدف من احملة ن�سر الوعي‬ ‫وح ��ث موظف ��ي كي ��ا اج ��ر على‬ ‫الترع بال ��دم وت�سجيع امترعن‬ ‫بال�ستمرار ي عملهم النبيل‪.‬‬

‫خف�س ��ت �سركة احاد ات�سالت (موبايلي) من تعرفة ال�سراك ال�سهري‬ ‫لباقة الإنرنت الاحدودة اأثناء التجوال «كنكت جوال» اإى ‪ 300‬ريال وذلك‬ ‫حتى نهاية �سهر اأغ�سط�ض امقبل ي ‪ 45‬دولة حول العام‪ .‬وتاأتي هذه اخطوة‬ ‫من «موبايلي» لتعزز من ريادتها ي تقدم خدمات ومنتجات تبقي م�سركيها‬ ‫متمتعن بها ي اأي مكان حول العام‪ ،‬اإذ كان لل�سركة ال�سبق ي تقدم باقات‬ ‫الإنرن ��ت امخف�سه اأثناء التجوال‪ .‬وقالت «موبايلي» اإنها هياأت اأي�سر الطرق‬ ‫لا�سراك بهذه اخدمة وذلك عن طريق الت�سال برقم رعاية العماء ‪ 1100‬اأو‬ ‫من خال ح�ساب ام�سرك على موقع ال�سركة‪ ،‬اأو اإر�سال ر�سائل ن�سية حتوي‬ ‫على رمز اخدمة للباقة امختارة اإى الرقم ‪،1100‬‬ ‫كم ��ا مكن ال�سراك عن طري ��ق قائمة «موبايلي»‬ ‫للخدم ��ات بال�سغ ��ط عل ��ى جمة متبوع ��ة بالرقم‬ ‫‪ 1100‬ث ��م مربع فات�سال ث ��م اختيار الرقم ‪« 5‬جوال» ث ��م الذهاب اإى «باقات‬ ‫كنكت جوال» واختيار الباقة امنا�سبة‪ .‬و�سيتاح م�سركي «كنكت جوال» عن‬ ‫ا�ستخدامه ��م للخدم ��ة خارج امملكة الدخول ي ال�سح ��ب على ع�سرين جائزة‬ ‫نقدي ��ة من جوائز م�سابقة التجوال الدوي‪ ،‬والتي ر�سدتها «موبايلي بواقع»‬ ‫‪ 100‬األ ��ف ريال ل ��كل جائزة‪ .‬وكانت «موبايلي» ق ��د وفرت م�سركيها اإمكانية‬ ‫ا�ستخدام هواتفهم امتحركة �سواء كان ذلك لإجراء امكامات الهاتفية اأو اإر�سال‬ ‫وا�ستقبال الر�سائل الن�سية الق�سرة وا�ستخدام النرنت عر اموبايل‪ ،‬على‬ ‫من العديد من خطوط الطران العامية منها اخطوط اجوية ال�سعودية على‬ ‫م ��ن طائراتها من ن ��وع اإيربا�ض (‪ .)A330‬جدر الإ�س ��ارة اإى اأن «موبايلي»‬ ‫لديه ��ا اتفاق ��ات مع جميع م�سغلي الت�س ��الت ي العام م ��ا اأتاح م�سركيها‬ ‫التوا�سل بال�سوت وال�سورة وعر الإنرنت‪.‬‬

‫«سعودي أوجيه» ترعى احتفالية‬ ‫حرس الحدود المئوية في الرياض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ترع ��ى �سركة �سع ��ودي اأوجيه احتف ��ال امديرية العام ��ة حر�ض احدود‬ ‫منا�سب ��ة م ��رور مائة ع ��ام على تاأ�سي� ��ض الكيان‪ ،‬ال ��ذي ينعق ��د ي العا�سمة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬برعاية �ساحب ال�سمو املكي الأمر نايف بن عبدالعزيز وي العهد‬ ‫نائب رئي�ض جل�ض الوزراء وزي ��ر الداخلية‪ .‬وتاأتي م�ساركة �سركة �سعودي‬ ‫اأوجي ��ه اإمان ًا منه ��ا م�ساركة هذا القط ��اع امهم باحتفاليته م ��رور مائة عام‬ ‫عل ��ى تاأ�سي�س ��ه‪ ،‬وذلك عندما �سدر اأم ��ر اموؤ�س�ض امل ��ك عبدالعزيز ‪-‬طيب الله‬ ‫ثراه‪ -‬باإن�ساء اأول نواة حر�ض احدود‪ ،‬التي كانت عبارة عن مراكز دوريات‬ ‫للمراقب ��ة البحرية و�سف ��ن �سراعية �سغرة وراكبي هج ��ن بامنطقة ال�سرقية‬ ‫عام‪1331‬ه�‪.‬ي الوق ��ت الذي باتت امديرية اأموذج ًا يقوم بواجباته الأمنية‬ ‫عل ��ى اح ��دود الرية والبحري ��ة للمملكة العربي ��ة ال�سعودية وف ��ق التقنيات‬ ‫احديث ��ة‪ ،‬حي ��ث انطلق ��ت الحتفالي ��ة ي مرك ��ز الريا�ض ال ��دوي للمعار�ض‬ ‫واموؤمرات‪ .‬وتت�سم ��ن الحتفالية امئوية التي عنونت ب�سعار «مع ًا من اأجل‬ ‫حدود اآمنة»‪ ،‬موؤمر ًا دولي ًا لأمن احدود ينعقد مدة ثاثة اأيام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

23 ‫ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﺍﻋﺘﺒﺮﻫﺎ ﺩﻋﻤ ﹰﺎ ﻟﻼﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

‫ ﻣﺨﺎﻭﻑ ﻣﻦ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﺗﺤﻮﻳﻼﺕ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬:‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﺍﻋﺮﻑ ﺍﻟﺪﺍﺀ ﻗﺒﻞ‬..‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ !‫ﺃﻥ ﺗﺼﻒ ﺍﻟﺪﻭﺍﺀ‬







‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                        150      600                        %36  1999 %48    2010    aalamri@alsharq.net.sa

                                         %80            %10         



                         

                                         %10                

                                

                     700               500 

‫ ﻭﻓﺮﻭﻗﺎﺕ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ ﱡ‬..‫ ﻻ ﻣﻌﻮﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﻗﻮﺍﻋﺪ ﻃﺮﺡ ﺍﻷﺳﻬﻢ ﺧﻠﻴﺠﻴ ﹰﺎ‬:‫ﻣﺤﻠﻠﻮﻥ‬ ‫ﻣﻀﺮﺓ‬                                                                              





           



                                         

               90   91                                            

                                                                                                                                                           

‫ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺠﻤﺮﻛﻲ ﺧﻄﻮﺓ ﺃﻭﻟﻰ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ‬:‫ﻧﻘﻲ‬                                                  

                                              



                        





      2015                                                                 

                                                     

                                                     %10             %15    

                           

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬120 ‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﻮﺻﻮﻟﻪ ﺇﻟﻰ‬

‫ ﺍﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ ‫ﺗﺴﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﻨﻔﻂ‬





   115      105     101    108       115  105         1075        10025                    2012          88 88.75       94   27        2012  25   9975    2008

                                                2011                                  %50                                     

                                                                                       2011                                                                  


‫«جاه العقارية» تبرم صفقة بــ ‪ 25‬مليون ريال‪ ..‬وترصد ميزانيات إنشاء مشروعات في اأحساء‬

‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعلن علي العنزي الرئي�س التنفيذي ل�شركة جاه للتطوير العقاري اأن‬ ‫ال�ش ��ركة اأبرمت �شفقة مثلت ي �ش ��راء اأر�س جارية محافظة الأح�شاء‬ ‫«ال�ش ��يفه» م�ش ��احتها ‪ 19‬األف مر مربع‪ ،‬بقيمة اإجمالية بلغت اأكر من ‪25‬‬ ‫مليون ريال‪ .‬وقال العنزي‪ :‬اإن الأر�س مق�ش ��مة اإى قطع جارية‪ ،‬تقع على‬ ‫�ش ��ارع الأمر �ش ��عود بن جلوي بالهف ��وف‪ ،‬وتتميز بقربها من م�شت�ش ��فى‬ ‫الأح�ش ��اء و�ش ��كة القطار‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى ف ��روع البن ��وك الوطنية وبع�س‬ ‫امجمعات التجارية‪ ،‬وجامعة الإمام‪ ،‬م�شيفا اأن الأر�س مكتملة اخدمات‪،‬‬

‫وت�ش ��لح لإن�شاء اأبراج مكتبية اأو فندقية بحكم موقعها اجغراي ي قلب‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫وب � ن�� اأن حافظة الأح�ش ��اء �ش ��هدت خال الن�ش ��ف الأول م ��ن العام‬ ‫اح ��اي اإقام ��ة عدة م ��زادات عقارية‪ ،‬واإب ��رام عدد من ال�ش ��فقات العقارية‬ ‫مبالغ جاوزت قيمتها اأكر من مليار ريال‪ ،‬م�شرا اإى اأن �شركات عقارية‬ ‫قطرية توجهت خال الفرة اما�شية اإى ال�شوق ال�شعودي‪ ،‬خا�شة امنطقة‬ ‫ال�شرقية عر حالفات مع �شركات عقارية وطنية‪ ،‬نتج عنها �شراء عدد من‬ ‫الأرا�ش ��ي خال امزادات الت ��ي اأقيمت ي امنطقة هذا العام‪ ،‬وقدر العنزي‬ ‫قيم ��ة ام ��زادات الت ��ي اأقميت ه ��ذا العام التي ج ��اوزت ‪ 12‬مزادا ب�ش ��بعة‬

‫مليارات ريال‪ ،‬بالإ�شافة اإى ال�شفقات والتحالفات التي بلغت قيمتها اأكر‬ ‫من اأربعة مليارات ريال‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح العن ��زي اأن ال�ش ��ركة لديها م�ش ��روعات وخطط ��ات عقارية‬ ‫متنوعة ي اخر والدمام والظهران‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى خططات عقارية ي‬ ‫مدينة الأح�شاء‪ ،‬م�شيفا اأن ال�شركة قامت اأخرا ب�شراء قطعة جارية‪ ،‬تبلغ‬ ‫م�شاحتها ‪ 19‬األف مر مربع اأطلق عليها ا�شم «ال�شيفه» بقيمة اإجمالية بلغت‬ ‫اأكر من ‪ 25‬مليون ريال تقع على �شارع الأمر �شعود بن جلوي بالهفوف‪،‬‬ ‫تتميز بقربها من م�شت�شفى الأح�شاء و�شكة القطار‪ ،‬بالإ�شافة اإى قربها من‬ ‫فروع البنوك الوطنية وبع�س امجمعات التجارية‪ .‬ن‬ ‫وب� العنزي اأن القطعة‬

‫التجارية امق�ش ��مة على عدد من الأرا�ش ��ي التجارية‪ ،‬ت�ش ��لح لإن�شاء اأبراج‬ ‫مكتبي ��ة اأو فندقية بحكم موقعها اجغ ��راي ي قلب امحافظة‪ ،‬ومر عليها‬ ‫اأغلب الطرق الرئي�ش ��ة‪ ،‬م�ش ��يفا اأن اأغلب ال�ش ��ركات العقارية بداأت تتوجه‬ ‫لا�ش ��تثمار ي حافظة الأح�ش ��اء‪ ،‬نظرا لكرة الكثافة ال�شكانية والنق�س‬ ‫الكبر ي الوحدات ال�ش ��كنية والتجارية‪ ،‬كما اأن امحافظة يتوفر فيها عدد‬ ‫من الفر�س ال�شتثمارية امتنوعة‪ ،‬مو�شحا اأن ال�شركة قامت بدرا�شة كاملة‬ ‫ل�ش ��وق حافظ ��ة الأح�ش ��اء معرفة مدى الحتي ��اج وبناء على ذلك ر�ش ��دت‬ ‫ال�شركة مبالغ لتنفيذ عدد من ام�شروعات ال�شكنية والتجارية ي امحافظة‪،‬‬ ‫بهدف التو�شع ي ا�شتثمارات ال�شركة‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫تستمر فعالياته حتى الخميس وتشارك فيه أربعون شركة‬

‫الشرقية‪ :‬ملتقى التوطين يطرح ‪ 1500‬وظيفة لـ ‪ 5500‬باحث وباحثة عن العمل‬

‫�صورة جماعية للم�صاركن ي املتقى‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد ال�شهري‬ ‫و�ش ��ل ع ��دد ام�ش ��جل� ي برنام ��ج «لق ��اءات»‬ ‫الثالث‪ ،‬الذي ينظمه �ش ��ندوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫(ه ��دف) ووزارة العمل حتى م�ش ��اء اأم�س اإى ‪5500‬‬ ‫باحث عن عمل من اجن�ش ���‪ ،‬ويتوقع ارتفاع العدد‬ ‫قبل نهاية املتقى ي ��وم اخمي�س امقبل‪ ،‬ي ح� بلغ‬ ‫ع ��دد الوظائ ��ف امعرو�ش ��ة ‪ 1500‬وظيف ��ة‪ ،‬تقدمه ��ا‬ ‫اأربعون من�شاأة من القطاعات كافة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك ي افتتاح ملتق ��ى توط ��� الوظائف‬ ‫"لقاءات" الذي نظمته �شركة معار�س الظهران‪ ،‬حت‬ ‫�شعار "لقاء الطاقات وجاوز التحديات"‪.‬‬ ‫وا�ش ��تمع الرا�ش ��د خ ��ال جولت ��ه عل ��ى اأق�ش ��ام‬ ‫املتقى اإى �ش ��رح من مدير امبادرة حمد مو�ش ��لي‪،‬‬ ‫وامنهجي ��ة التي اعتمدها «لق ��اءات» للتكامل مع بقية‬ ‫برامج وزارة العمل‪ ،‬الرامية لتقلي�س ن�شب البطالة‪،‬‬

‫وتاأهيل الكفاءات الوطنية ي القطاعات القت�شادية‬ ‫كافة‪ .‬واأ�شار مو�شلي اإى اأن «لقاءات» تعد الأوى من‬ ‫نوعها كمبادرة وطنية لتوط� الوظائف عر حطات‬ ‫ع ��دة ي ام ��دن الرئي�ش ��ية‪ ،‬لإيج ��اد وظائ ��ف لآلف‬ ‫الباحث� عن عمل لدى من�شاآت القطاع اخا�س‪ ،‬و�شد‬ ‫حاجة ال�ش ��ركات الراغبة ي التوط� بكوادر وطنية‬ ‫موؤهلة‪،‬عر عقد �ش ��راكات عدة م ��ع الغرف التجارية‪،‬‬ ‫والتعليم العاي‪ ،‬والتعليم امهني‪ ،‬ومن�ش� �اآت القطاع‬ ‫اخا�س‪ .‬ولفت مو�شلي اإى اأن اليوم الأربعاء وغد ًا‬ ‫اخمي�س �ش ��يكونان خ�ش�ش� للباحثات‬ ‫ع ��ن عمل‪ ،‬وقال «ل تزال الإناث ام�ش ��جات‬ ‫ي امب ��ادرة مت�ش ��درات ي ن�ش ��خ املتقى‬ ‫الثاث ي الريا�س‪ ،‬وج ��دة‪ ،‬والدمام‪ .‬وقد‬ ‫بلغ اإجماي الباحث� عن عمل وام�ش ��جل�‬ ‫ي الن�شخت� الأوى والثانية من «لقاءات»‬ ‫ي الريا� ��س وج ��دة نح ��و ‪ 27259‬األ ��ف باح ��ث من‬

‫الرا�صد خال جولته ي امعر�ض‬

‫اجن�ش ���‪ ،‬فيما بلغ ع ��دد الذين م ��ت مواءمتهم مع‬ ‫الوظائف امعرو�شة نحو ‪ 13687‬األف باحث‪ ،‬اأي ما‬ ‫ن�شبته ‪ ،%50‬موزعون على ‪� 143‬شركة ي الريا�س‬ ‫وجدة‪.‬‬ ‫ون ��وه مو�ش ��لي اأن ال�ش ��راتيجية الت ��ي يقوم‬ ‫عليه ��ا برنام ��ج «لق ��اءات» ت�ش ��عى لإح ��ال نتيج ��ة‬ ‫«التحليل امهني» �ش ��من فر�س توظيف ال�ش ��باب اإى‬ ‫جان ��ب اموؤه ��ل واخ ��رة‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن الغر�س من‬ ‫اإج ��راء التحليل امهني‪ ،‬هو ك�ش ��ف الق ��درات امهنية‬ ‫الكامن ��ة‪ ،‬لتنميته ��ا بالتدريب واممار�ش ��ة‪ ،‬ما‬ ‫يع ��زز فر� ��س التوظي ��ف للباح ��ث ع ��ن العمل‪،‬‬ ‫ويعزز ا�شتقراره الوظيفي‪ .‬كما يعمل «التحليل‬ ‫امهني» على حييد احكم ال�ش ��طحي من خال‬ ‫امقابل ��ة ال�شخ�ش ��ية اأو قل ��ة اخ ��رة للباح ��ث‬ ‫عن العم ��ل‪ ،‬مبين ًا اأن ام�ش ��تفيدين م ��ن برنامج‬ ‫«حاف ��ز» لهم الأولوية للم�ش ��اركة ي «لق ��اءات»‪ ،‬وي‬

‫ذات الوقت‪ ،‬لن يوؤثر عدم ا�شراكهم هذا على عاقتهم‬ ‫برنام ��ج «حافز»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن الأخر هو برنامج‬ ‫اإعانة للباحث� عن العم ��ل بالدرجة الأوى‪ ،‬ي ح�‬ ‫اأن منهجي ��ة «لق ��اءات» تعتمد على ف ��رز الباحث� عن‬ ‫عم ��ل ي قاعدة معلوم ��ات «حاف ��ز» ودعوتهم لإجراء‬ ‫التحليل امهني‪ ،‬ومن ثم ربطهم ب�شاحب العمل ب�شكل‬ ‫مبا�شر من خال برنامج «لقاءات»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن �ش ��ندوق تنمية اموارد الب�شرية‬ ‫�ش ��يدعم رات ��ب اموظ ��ف ام�ش ��تجد بن�ش ��بة ‪% 50‬‬ ‫مدة �ش ��نت�‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ف ��رة التدريب‪ ،‬و�ش ��يتيح‬ ‫ال�شندوق للمن�شاآت ام�ش ��اركة فر�شة اح�شول على‬ ‫التحلي ��ل امهن ��ي الدقي ��ق للمر�ش ��ح� للعم ��ل‪ ،‬حيث‬ ‫�شت�ش ��هل نتائج ه ��ذا التحليل مهمة انتق ��اء اموظف�‬ ‫امطلوب�‪ ،‬وتقوم مقام ال�ش ��ر الذاتية على اأكر من‬ ‫�شعيد‪ ،‬وب�شكل اأكر م�شداقية ومواءمة للمتطلبات‬ ‫الفعلية للمن�شاآت‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫الراشد‪ :‬شركات أكثر ستشارك‬ ‫لتوفير فرص وظيفية للشباب‬ ‫عبدالرحمن الرا�ش ��د ل� «ال�ش ��رق» اإن «لقاءات» م ��ن الأفكار‬ ‫ق ��ال‬ ‫الغرفةال�شهري‬ ‫رئي�‪ � -‬ا�سأحمد‬ ‫الدمام‬ ‫ام�ش ��رفة والطموح ��ة‪ ،‬وقد ب ��ذل امنظمون لها جه ��ودا كبرة‪ ،‬وهي و�ش ��يلة لربط‬ ‫ال�شباب طالبي العمل باأ�شحاب ال�شركات‪ ،‬وو�شيلة ت�شهل اح�شول على الوظائف‬ ‫باأق ��ل اجه ��ود وبنتائج مثم ��رة تهدف اإى ك�ش ��ر احاجز وت�ش ��هيل الهدف لتوفر‬ ‫وظائ ��ف متميزة‪ .‬واأ�ش ��ار الرا�ش ��د اإى وجود �ش ��ركات اأكر ي املتقي ��ات امقبلة‪،‬‬ ‫لتوفر اأكر قدر مكن من الوظائف للمتقدم�‪ ،‬وحاولة ا�شتيعابهم ب�شكل اأكر‪.‬‬ ‫واأكد الرا�ش ��د جدي ��د قاعدة البيان ��ات للمتقدم ��� وربطها بالغ ��رف التجارية من‬ ‫خال مركز التوظيف‪ .‬و�شهد الرا�شد اتفاقية اأبرمت ب� �شركة بيكر هيوز و�شركة‬ ‫الر�ش ��يد‪ ،‬وقال عنه ��ا اإنها اتفاقية رائ ��دة لتوفر اأكر فر�س عمل لل�ش ��باب واإيجاد‬ ‫م�شروعات م�شتقبلية ي جال التوظيف‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﻮﺭ ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ‬ ..‫ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﺻﺒﺎﺡ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬



                750               30   2017

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ ﻳﺰﻑ ﺃﻟﻒ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ‬

                                                         

                                                        

                                                               



                                                                  

‫»ﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻟﻤﻘﺪﺳﺔ« ﺗﻄﻠﻖ ﺃﻭﻝ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺗﻮﻋﻮﻱ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﻳﻘﻮﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺮﺡ ﺍﻟﺘﻔﺎﻋﻠﻲ‬                                                        



                                                

‫ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺃﻧﻪ ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻜﺎﻓﻞ ﻭﺍﻟﺘﺮﺍﺑﻂ ﺑﻴﻦ ﻃﺒﻘﺎﺕ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬

‫ﺷﺒﺎﺏ ﻣﺘﻄﻮﻋﻮﻥ ﻳﻘﻮﺩﻭﻥ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺍﻟﺰﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬           1500                                                                                                                   



                                                                                  

                              

1500

                      

                                



                                  



                              

                                                                                               













                                                              


‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫وفد من البريد السعودي يزور |‬

‫بيادر‬

‫وين ما تروح‪..‬‬ ‫قدامك منشار‬

‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫صالح الحمادي‬

‫موا�شمنا مرحلية وعامنا الهجري عبارة عن محطات‪ ،‬لكل منها‬ ‫خ�شو�شيته ورتمه الإي�ق��اع��ي‪ ،‬نهاية العام الدرا�شي لجميع المراحل‬ ‫التعليمية وبداية ال�شيف‪ ،‬تعتبر مرحلة مهمة للمجتمع ال�شعودي‪ ،‬وقد‬ ‫بداأ رب كل اأ�شرة ترتيب اأوراقه لهذه المرحلة التي تحدد درجة تحريك‬ ‫من�شار الميزانية المالية فكل التجاهات تذهب بك نحو المن�شار ول‬ ‫«ف�ك��ة» منه‪ .‬ال�شقق ال�شكنية للم�شافرين تلهف ن�شف الميزانية على‬ ‫الأق��ل لأن اأ�شعار ه��ذه ال�شقق مفتوحة على البحري‪ ،‬وك��ل اأي��ام ال�شنة‬ ‫عندهم «موا�شم» ول يوجد من يحدد اأزمنة «الموا�شم» واأ�شعار الأ�شياء‬ ‫ال�شتهاكية ت�شرب في العالي و»اللي ما يعجبه ي�شرب من البحر‪ ،‬واللي‬ ‫ما عنده بحر يقعد بها»‪ .‬الم�شت�شفيات الخا�شة حدث عنها ول حرج‪،‬‬ ‫فاتورة التح�شيل الأولي «من�شار» يغتال اأمانة مهنة الطب ويحول الو�شع‬ ‫برمته اإل��ى تفريغ جيوب المري�س من اأر�شدته المالية اإذا ك��ان عنده‬ ‫ر�شيد اأو «يتوكل على الله» يعني ادفع ما فوق وما تحت اأو «فارقنا»!‬ ‫�شيارات الأجرة والمطاعم والمكاتب العقارية ت�شغل «المن�شار» ب�شمائر‬ ‫في اإج��ازة متزامنة مع اإج��ازة ال�شيف‪� ،‬شالت الأف��راح وال�شتراحات‬ ‫ت�شع ال�شعر بطريقة المن�شار اأي�شا‪ ،‬و�شوق الذبائح يذبح العري�س من‬ ‫الوريد اإلى الوريد والراأ�س الذي كان ب�شتمائة ريال و�شل �شعره اإلى‬ ‫األف واأربعمائة ريال والموؤ�شر في ازدي��اد ول ح�شيب ول رقيب‪ .‬حتى‬ ‫الحاقون ي�شغّلون من�شار الت�شعيرة على كيفهم ول يتقيدون بالأ�شعار‬ ‫المحددة من جهة الترخي�س‪« .‬وي��ن ما طقيتها عوجا‪ ..‬وي��ن ما تروح‬ ‫قدامك من�شار ياكل رايح جاي»‪ ..‬والله يخارجنا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬

‫زار وف ��د م ��ن هيئ ��ة الري ��د‬ ‫ال�س ��ع�دي اأم� ��س‪ ،‬امق ��ر الرئي� ��س‬ ‫مم�ؤ�س�س ��ة ال�س ��رقية للطباع ��ة‬ ‫وال�س ��حافة والإع ��ام �س ��حيفة‬ ‫«ال�س ��رق» ي الدمام ‪ ،‬و�س ��م ال�فد‬ ‫رئي� ��س الري ��د ال�س ��ع�دي الدكت�ر‬ ‫حمد �س ��الح بنن‪ ،‬ونائ ��ب رئي�س‬ ‫م�ؤ�س�س ��ة الري ��د للتخطي ��ط �س ��عد‬ ‫القحطاي‪ ،‬ونائب الرئي�س لل�س�ؤون‬

‫امالي ��ة مف�س ��لي الرويل ��ي ونائ ��ب‬ ‫الرئي�س لل�س� ��ؤون التقنية امهند�س‬ ‫م�س ��يان ام�س ��يان ومدير عام بريد‬ ‫امنطق ��ة ال�س ��رقية �س ��عد العثم ��ان‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام ال�س� ��ؤون القان�ني ��ة‬ ‫والت�س ��ريعات عبدالعزي ��ز الف�زان‬ ‫ومدير عام الريد اممتاز حمد البكر‬ ‫وال�س ��كرتر اخا�س للرئي�س �سعد‬ ‫احربي وام�ست�س ��ار الإعامي عمر‬ ‫ج�س ��تينة‪ ،‬والتق ��ى ال�ف ��د برئي� ��س‬ ‫التحرير قينان الغامدي ‪ ،‬بح�س ���ر‬

‫حظة و�شول رئي�س الريد ال�شعودي‬

‫م�شاعد رئي�س التحرير خالد �شائم الدهر والزميل وائل ام�شند يرحبان بالوفد‬

‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫مركز التنمية اأسرية في حفر الباطن‬ ‫يقيم « مع ًا لحياة زوجية سعيدة»‬

‫امدير العام خالد ب�علي ونائبه علي‬ ‫اجفاي و م�س ��اعد رئي�س التحرير‬ ‫خالد �س ��ائم الده ��ر‪ ،‬ومدير حرير‬ ‫ال�س�ؤون القت�سادية اأحمد العبكي‪،‬‬ ‫ومدي ��ر التحري ��ر حبي ��ب حم ���د‪،‬‬ ‫وام�سرف العام على مركز امعل�مات‬ ‫خالد الغامدي‪ ،‬و�س ��كرتر التحرير‬ ‫وائل ام�سند ومدير العاقات العامة‬ ‫ح�سن الفالح ‪.‬‬ ‫وج ���ّل ال�ف ��د ومرافق ���ه‬ ‫ي اأق�س ��ام ام�ؤ�س�س ��ة امختلف ��ة ‪،‬‬

‫كم ��ا اطلع ���ا عل ��ى �س ��الة التحرير‬ ‫والأق�س ��ام الفنية ومركز امعل�مات‬ ‫واإدارة التقنية‪،‬وا�س ��تمع�ا اإى‬ ‫�س ��رح م�ج ��ز م ��ن رئي� ��س التحرير‬ ‫عن اآلية العمل بال�س ��حيفة‪ ،‬ووقف�ا‬ ‫عل ��ى اأه ��م نق ��اط العم ��ل ال�س ��حفي‬ ‫ي «ال�س ��رق» و�س ��ط ترح ��اب م ��ن‬ ‫م�س�ؤوي ام�ؤ�س�سة والعاملن فيها‪،‬‬ ‫ثم �س ��اهد ال�فد عر�سا مرئيا يحكي‬ ‫ق�سة اإن�ساء ال�س ��حيفة والتحديات‬ ‫التي واجهتها‪.‬‬

‫رئي�س التحرير و رئي�س الريد‬

‫حمد بنن يتو�شط رئي�س التحرير وامدير العام‬

‫رئي�س الريد يطلع على �شر العمل ي مركز امعلومات‬

‫بنن يتحدث للزميلن �شائم الدهر وحبيب حمود (ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫بمشاركة ‪ 70‬موظف ًا مع تخصصي الدمام‬

‫حياتهم‬

‫إنتر كونتننتال الخبر ينظم حملة للتبرع بالدم‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫اح�شور خال الدورة‬

‫(ال�شرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�سهلي‬ ‫نظم مركز التنمية الأ�سرية «األفة» بحفر الباطن الدورة التدريبية‪« ،‬مع ًا‬ ‫حياة زوجية �س ��عيدة» للمدرب امعتمد خالد الزوبع‪ ،‬وقد التحق بالدورة‬ ‫‪ 22‬متدرب ًا و‪ 19‬متدربة ح�س ��ل�ا على �س ��هادات معتمدة من قبل ام�ؤ�س�سة‬ ‫العامة للتدريب التقني وامهني‪ ،‬و ذكر مدير امركز رافع بن ر�سن العنزي‪،‬‬ ‫ا َأن عق ��د مثل هذه الدورات التي يقدمها مدرب�ن معتمدون �س ��يك�ن له اأثر‬ ‫فعال على اإثراء التعامل امثاي داخل الأ�س ��رة‪ ،‬وا َأن اح�س ���ر امميز لهذه‬ ‫ال ��دورة يدل على وعي متزايد مجتمع حفر الباط ��ن‪ ،‬ورغبة ي التط�ير‪،‬‬ ‫م�س ��يف ًا ا َأن كل م ��ن يرغ ��ب ي اح�س ���ل على ر�س ��ائل امرك ��ز والإلتحاق‬ ‫بالدورات امجانية امعتمدة التي يقدمها امركز للمتدربن وامتدربات‪ ،‬فما‬ ‫عليه �س�ى الت�سال على هاتف امركز ‪.037219000‬‬

‫نظ ��م فن ��دق اإنرك�نتننت ��ال‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬حمل ��ة للت ��رع بال ��دم‪ ،‬م ��ع‬ ‫م�ست�س ��فى امل ��ك فه ��د التخ�س�س ��ي‬ ‫ي الدمام‪ ،‬و ذلك �س ��من ام�س�ؤولية‬ ‫الجتماعي ��ة جاه امجتم ��ع امحلي‬ ‫ب�س ��فة م��سمية‪ ،‬و م�س ��اركة اأكر‬ ‫م ��ن ‪ 70‬م�ظف ��ا‪ ،‬م ��ن جميع اأق�س ��ام‬ ‫الفندق‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح مدي ��ر امبيع ��ات‬ ‫والت�س ���يق‪ ،‬جمال عليان‪ ،‬اأن اإدارة‬ ‫الفن ��دق‪ ،‬ت�س ��عى جاه ��دة لإ�س ��راك‬ ‫م�ظفيه ��ا ي العم ��ل الجتماع ��ي‪،‬‬ ‫كدعم للجه ��ات غر الربحي ��ة‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأن اإدارة الفن ��دق قام ��ت بالعديد‬ ‫من ام�س ��اركات �س ��من هذا النطاق‪،‬‬ ‫جموعه من اموظفن ينتظرون دورهم ي احملة (ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز طالب )‬ ‫حي ��ث قدم ��ت العدي ��د من امنا�س ��ط‬ ‫اخارجي ��ة‪ ،‬مث ��ل تنظيف �س ��اطىء رم�سان لبع�س اجمعيات اخرية‪� ،‬س ��هريا‪ ،‬ت�دع ل�س ��الح ام�ؤ�س�س ��ات‬ ‫الك�رني� ��س‪ ،‬و اإعادة تاأثيث عدد من و تق ��دم الهدايا العينية ي ف�س ��ل الجتماعي ��ة ي امنطقة ال�س ��رقية‪،‬‬ ‫اأحد اموظفن يت�شلم مغلف احملة‬ ‫ام�س ��اجد التابعة للدع�ة والإر�ساد‪ ،‬ال�س ��تاء‪ .‬وذك ��ر علي ��ان‪ ،‬عملهم على كم ��ا وجه عليان‪� ،‬س ��كره ل�س ��حيفة‬ ‫وال�شهادة وبع�س الإر�شادات‬ ‫بالإ�س ��افة اإى تق ��دم ام�ائ ��د ي اإ�س ��راك ام�ظف ��ن بترع ��ات مالية «ال�سرق» على م�ساركتها ي احملة‪.‬‬

‫تكرم ‪ 184‬متقاعد ًا‬ ‫شرطة المنطقة الشرقية ِ‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬

‫ك ��رم مدي ��ر �س ��رطة امنطق ��ة‬ ‫ال�س ��رقية الل�اء غرم الله بن حمد‬ ‫الزهراي‪ 184 ،‬رجل اأمن مختلف‬ ‫الرت ��ب الع�س ��كرية وامرات ��ب‬

‫ال�ظيفي ��ة من رج ��ال الأم ��ن العام‬ ‫من �سرطة امنطقة ال�سرقية واأفرع‬ ‫اإدارات الأم ��ن العام بامنطقة بكافة‬ ‫التخ�س�س ��ات م ��ن دخل ���ا �س ��ن‬ ‫التقاعد له ��ذا العام‪ .‬وذلك ي حفل‬ ‫اأقي ��م ي قاعة ال�س ��يافة الرئي�س ��ة‬

‫الزايدي رئيس ًا لبلدية محافظة بقيق‬

‫مبنى �سرطة امنطقة‬ ‫وح�س ��ر احف ��ل م�س ��اعدو‬ ‫مدي ��ر ال�س ��رطة ومدي ��رو الإدارات‬ ‫الرئي�س ��ة وعدد من مديري �س ��رطة‬ ‫ام ��دن وامحافظ ��ات وامراك ��ز‬ ‫ومدي ��رو اإدارات اأف ��رع الأم ��ن‬

‫الع ��ام ‪ ،‬كما �س ��رف احف ��ل عدد من‬ ‫مدي ��ري �س ��رطة امنطقة ال�س ��رقية‬ ‫وم�ساعدوهم ال�س ��ابق�ن‪ ،‬كما كان‬ ‫�سعار احفل بعن�ان»ترجلتم ولن‬ ‫نن�ساكم»‪»،‬و�س ���ف تبق ��ى ذكراك ��م‬ ‫خالدة»‪.‬‬

‫العميد متقاعد اآل دوحان يلقي كلمة امتقاعدين‪ .‬ويظهر امقدم الرقيطي ي اخلف (ال�شرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�سهلي‬

‫امهند�س �شلطان الزايدي‬

‫(ال�شرق)‬

‫رئي�س لبلدية حافظة بقيق بتكليف‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬ ‫مدة �ستة �سه�ر بالإ�سافة اإى مهامه‬ ‫كلف اأمن اأمانة الدمام امهند�س ي بلدي ��ة عن دار‪« .‬ال�س ��رق» تهنئ‬ ‫�س ��يف الل ��ه العتيبي رئي� ��س بلدية الزاي ��دي‪ ،‬و تتمن ��ى ل ��ه مزي ��د ًا من‬ ‫ع ��ن دار امهند�س �س ��لطان الزايدي التقدم والت�فيق‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬

‫ح�س ��لت ع�س ��� هيئة التدري�س لل�س ��نة التاأهيلية لل�س ��م و�سعاف‬ ‫ال�س ��مع‪ ،‬التابع ��ة للم�س ��روع ال�طن ��ي للتعليم العاي لل�س ��م و�س ��عاف‬ ‫ال�س ��مع بجامعة املك �س ��ع�د ي الريا�س‪ ،‬امحا�س ��رة مها بنت �سام بن‬ ‫عبدالل ��ه ال�س ��بيعي‪ ،‬على درج ��ة اماج�س ��تر‪ ،‬بتقدير مت ��از‪ ،‬مع مرتبة‬ ‫ال�س ��رف الأوى‪ ،‬وذل ��ك عق ��ب مناق�س ��ة ر�س ��التها امقدمة لق�س ��م امناهج‬ ‫وطرق التدري�س بجامعة الإمام حمد بن �س ��ع�د الإ�س ��امية وامعن�نة‬ ‫ب� «م�س ��كات تدري� ��س اللغة العربية لل�س ��م»‪ ،‬وم�س ��كات تدري�س اللغة‬ ‫العربي ��ة ي معاه ��د وبرامج الأمل م ��ن وجهة نظر امعلمن‪ ،‬ي �س ���ء‬ ‫بع� ��س امتغ ��رات ي الريا�س‪ ،‬ومت امناق�س ��ة ي مدينة املك عبدالله‬ ‫للطالب ��ات بجامع ��ة الأم ��ام‪ ،‬من قب ��ل جنة مك�نة م ��ن اأ�س ��تاذة امناهج‬ ‫وط ��رق التدري�س بجامعة الإم ��ام مقرر ًا‪ ،‬الدكت�رة فايزة ال�س ��يد حمد‬ ‫ع��س‪ ،‬و رئي�س ق�س ��م الربية اخا�سة بجامعة الإمام ع�س� ًا‪ ،‬الدكت�ر‬ ‫�س ��ام العنزي‪ ،‬وع�س� هيئة التدري�س بق�س ��م امناهج ع�س� ًا‪ ،‬الدكت�رة‬ ‫افتكار الإبراهيم‪ .‬وجرت امناق�س ��ة التي ا�ستمرت ل�ساعتن‪ ،‬ي ح�س�ر‬ ‫معلمي ومعلمات ال�س ��نة التاأهيلية لل�سم و�سعاف ال�سمع بجامعة املك‬ ‫�سع�د‪ ،‬وم ربط امناق�سة اإلكرونيا اإى جانب ترجمتها الف�رية اإى لغة‬ ‫الإ�سارة لل�سم و�سعاف ال�سمع‪.‬‬

‫ترقية المطيري للمرتبة العاشرة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬ ‫�س ��درت ام�افقة برقية ام�ظف‬ ‫ي بلدية حافظة حفر الباطن‪ ،‬حطاب‬ ‫خلف امطري‪ ،‬اإى امرتبة العا�س ��رة‪،‬‬ ‫وع ��ر امطري‪ ،‬عن �س ��كره وتقديره‬ ‫عل ��ى الثق ��ة الكرم ��ة م�ك ��دا اأن ه ��ذه‬ ‫الرقي ��ة حافز له لبذل امزيد ي خدمة‬ ‫حطاب امطري‬ ‫ال�ط ��ن وام�اط ��ن‪« .‬ال�س ��رق» تهن ��ئ‬ ‫امطري على هذه الثقة‪ ،‬و ت�ساأل الله له دوام التقدم والت�فيق‪.‬‬

‫عبداه اللويم يحتفل بعقد قرانه‬

‫تكريم موظفي الخدمة المستمرة بـ «كهرباء الشرقية»‬

‫احتفل القطاع ال�سرقي ي ال�سركة‬ ‫ال�س ��ع�دية للكهرباء‪ ،‬م�ظف ��ي اإدارات‬ ‫ال�سمالية وتكرم (‪ )26‬م�ظف ًا من الذين‬ ‫اأم�س ���ا بال�س ��ركة اأك ��ر من (ع�س ��رين)‬ ‫�س ��نة باخدمة ام�ستمرة‪ ،‬برعاية رئي�س‬ ‫القط ��اع ال�س ��رقي للت�زي ��ع وخدم ��ات‬ ‫ام�س ��ركن‪ ،‬امهند� ��س عبداحمي ��د ب ��ن‬ ‫عبدالل ��ه النعي ��م‪ ،‬وبح�س ���ر ع ��دد من‬ ‫مديري الإدارات والدوائر امعنية الذين‬ ‫�س ��ارك�ا ي تك ��رم م�ظفيه ��م‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بفندق رمادا ي حفر الباطن‪ .‬وي نهاية‬ ‫حفل التكرم �س ��لم امهند�س عبداحميد‬ ‫النعي ��م‪� ،‬س ��هادات التقدي ��ر والهداي ��ا‬ ‫للمكرمن‪.‬‬

‫مها السبيعي تنال درجة الماجستير‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل ال�ساب عبدالله بن حمد‬ ‫الل ���م‪ ،‬بعق ��د قران ��ه‪ ،‬عل ��ى كرمة‬ ‫خاله مالك القريني‪« ،‬ال�س ��رق» تبارك‬ ‫لأ�س ��رتي الل�م والقريني‪ ،‬وت�س� �األ‬ ‫الل ��ه تع ��اى اأن يجم ��ع بينهم ��ا على‬ ‫خر‪ ،‬واأن يرزقهما الذرية ال�ساحة‪.‬‬

‫العري�س عبدالله اللوم‬

‫«عبدالرحمن» ينير منزل المبيريك‬ ‫الأح�ساء – ال�سرق‬

‫جانب من احفل‬

‫(ال�شرق)‬

‫رزق اأح ��د من�س ���بي اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م عب ��دا لعزي ��ز بن‬ ‫عبدالرحمن امبري ��ك‪ ،‬م�ل�د ًا اتفق‬ ‫وحرمه على ت�سميته «عبدالرحمن»‪،‬‬ ‫ويتلقى امبريك التهاي والتريكات‬ ‫بهذه امنا�س ��بة جعله الله من م�اليد‬ ‫ال�سعادة ‪.‬‬

‫عبدالعزيز امبريك‬


‫باكستانـيون يحولون أراضي في جازان إلى ماعـب لـ «الكريكيت»‬ ‫جاز�ن ‪ -‬عبد �لله �لبارقي‬

‫باك�صتانيون مار�صون لعبة الكريكيت ي جازان‬

‫ح ��ول باك�ضتاني ��ون بع� ��ض �أر��ض ��ي مدينة ج ��از�ن �إى‬ ‫ماع ��ب ل� ��» �لكريكي ��ت»‪ ،‬حيث مار�ض ��ون فيه ��ا لعبتهم خال‬ ‫عطلة نهاي ��ة �لأ�ضبوع‪ ،‬ويقول �لباك�ضت ��اي حمد �أكر �لذي‬ ‫يعم ��ل ي �إح ��دى �ض ��ركات �مق ��اولت‪� ،‬إنه يجتم ��ع مع بع�ض‬ ‫�أ�ضدقائ ��ه‪ ،‬للروي ��ح ع ��ن �أنف�ضه ��م‪ ،‬م ��ن خال مار�ض ��ة لعبة‬ ‫»�لكريكيت»‪ ،‬فينق�ضمون �إى جموعتن‪ ،‬لت�ضكل كل جموعة‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫»فريق ��ا»‪ ،‬ويبن �أكر �أنه مع بع�ض �أبناء جلدته‪ ،‬يعرفون فرقا‬ ‫ختلف ��ة م ��ن �جالي ��ة �لباك�ضتاني ��ن مار�ض ه ��ذه �للعبة ي‬ ‫مدين ��ة جاز�ن‪ ،‬ومثل كل فريق �إح ��دى حافظات جاز�ن‪ ،‬بل‬ ‫و يقيمون »دوري» خا�ض ًا بهذه �للعبة‪.‬‬ ‫وب ��ن �أكر �أن ه ��ذه �للعب ��ة د�ئما ما تتطل ��ب تخ�ضي�ض‬ ‫م�ضاح ��ة م�ضتديرة‪ ،‬و يتك ��ون �لفريق �لو�حد م ��ن ‪ 11‬لعب ًا‪،‬‬ ‫تختل ��ف �أدو�ر كل منه ��م‪ ،‬بح�ض ��ب مهارته‪ ،‬فف ��ي حن ي�ضوب‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬متخذ ً� دور �مهاجم‪ ،‬يتوى لعب �آخر عملية �ضد �لكرة‬

‫مث ًا دور �حار�ض‪ ،‬وعند �ضد �أي كرة يخرج �لاعب مبا�ضرة‬ ‫ليحل حله �آخر‪ ،‬و يو�ضح �أكر �أنه و�أ�ضدقاوؤه يتطلعون �إى‬ ‫�مت ��اك ماعب خا�ضة‪ ،‬ليمار�ض ��و� لعبتهم �مف�ضلة‪ ،‬حتى ولو‬ ‫مقابل ر�ضوم ‪ ،‬و لو تطلب �لأمر دفع مبالغ مالية‪ ،‬كما يتمنون‬ ‫�م�ضارك ��ة ي �مهرجانات و�لفعاليات‪ ،‬لتق ��دم عرو�ض لعبة»‬ ‫�لكريكي ��ت»‪ ،‬وبن �أنهم مار�ضونها كهو�ية‪ ،‬و نوع من تغير‬ ‫�لروت ��ن‪ ،‬بعد �أ�ضبوع عمل كام ��ل ي مدينة جاز�ن وحافظة‬ ‫»�أبو عري�ض» �لتي تكر بها �لعمالة �لباك�ضتانية‪.‬‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪27‬‬

‫مـسـنون يـبـيـعون الـتراث والـنـباتات الـعطرية في«صندقة» محايل‬

‫حايل‪ -‬ح�ضن �لعقيلي‬

‫يتوجه م�ضن ��ون ي �ل�ضب ��اح �لباكر‬ ‫�إى �ض ��وق حاي ��ل �ل�ضعب ��ي �لق ��دم‬ ‫�مع ��روف بال�»�ضندقة»‪� ،‬ل ��ذي يقدر عمره‬ ‫بحو�ي ن�ضف قرن‪ ،‬حيث ي�ضف �لبائعان‬ ‫�أب ��و ح�ضن و�أب ��و حم ��د �لل ��ذ�ن �أم�ضيا‬ ‫�أك ��ر م ��ن �أربعن عام� � ًا ي ه ��ذ� �ل�ضوق‪،‬‬ ‫ويعد�ن ��ه بيتهم ��ا‪ ،‬مو�ضح ��ن �أن �لتجارة‬ ‫ي �ل�ض ��وق حتمل �مك�ض ��ب و�خ�ضارة‪،‬‬ ‫ماما كبقية �لأ�ض ��و�ق‪� ،‬إل �أنهما ينتظر�ن‬ ‫�مو��ض ��م �متمثلة ي �لإج ��از�ت �ل�ضيفية‪،‬‬ ‫و�ل�ضتوي ��ة‪ ،‬حي ��ث يقب ��ل �لنا� ��ض عل ��ى‬ ‫�لت�ضوق‪ ،‬موؤكدي ��ن �أنهما مايز�لن يبيعان‬ ‫�لر�ث رغم قلة �إقبال �لزبائن من �ل�ضباب‪،‬‬ ‫ولكن �لعائات وكب ��ار �ل�ضن يقبلون على‬ ‫�ض ��ر�ء بع�ض �حاجي ��ات �لت ��ي ل تتو�فر‬ ‫�إل ي ه ��ذه �ل�ض ��وق‪� ،‬لتي كث ��ر� ما تبدو‬ ‫غريبة‪.‬‬

‫�صاب يبيع النباتات العطرية ي حايل‬

‫و�أ�ضاف ��ا‪� :‬إن م ��ن �لأدو�ت �لت ��ي‬ ‫يعر�ضونه ��ا وكان ��ت ت�ضتخ ��دم قدما وما‬ ‫تز�ل ت�ض ��رى حاليا �أغر�� ��ض �لزينة مثل‬ ‫�لبخ ��ور و�لعط ��ور و�حن ��اء‪ ،‬و�أدو�ت‬ ‫كان ��ت ت�ضتخ ��دم قدم ��ا لتغطي ��ة �لر�أ� ��ض‬

‫اأغرا�ض �صعبية تباع ي �صوق حايل‬

‫ت�ضمى»�خ�ضل ��ة» و�أخ ��رى مث ��ل »�منهفة»‬ ‫�لت ��ي ي�ضتخدمه ��ا �لأه ��اي �إذ� ��ضت ��دت‬ ‫حر�رة �جو‪ ،‬و �أغر��ض منزلية من �ضعف‬ ‫�لنخيل ت�ضتخدم �أي�ض ��ا ك�ضناديق حفظ‬ ‫�لطعام‪ ،‬ت�ضمى »�ل�ضقف» و بهار�ت �لطعام‬

‫�لطبيعية �لأ�ضلية‪� ،‬لتي تتميز عن غرها‬ ‫بخلوه ��ا م ��ن �أي �إ�ضافات‪ ،‬كم ��ا �أنها تباع‬ ‫دون تعلي ��ب‪ ،‬مث ��ل �لقرف ��ة و»�حو�ي ��ج»‪،‬‬ ‫وغرها من �لتو�بل و �لبهار�ت �لتي ميز‬ ‫�مطابخ �ل�ضعبية �لقدمة و �حديثة‪.‬‬

‫ويبي ��ع �لثاثين ��ي عبد�لل ��ه �لزعبي‬ ‫�لفل و�لريحان‪� ،‬إ�ضافة �إى �أدو�ت �لتطيب‬ ‫�معروف ��ة على م�ضتوى �منطقة خا�ضة ي‬ ‫�منا�ضب ��ات و�لحتف ��الت‪ ،‬و يبن �لزعبي‬ ‫�أنه مار�ض ه ��ذه �مهنة منذ �أكر من ع�ضر‬

‫�ضن ��و�ت‪ ،‬كما يوؤك ��د �أن �إي ��ر�د �لبيع دخله‬ ‫�لوحي ��د‪ ،‬حيث يجل ��ب �لفل من ج ��از�ن و‬ ‫�مناطق �مجاورة‪ ،‬كما يحر�ض على توفر‬ ‫�لنباتات �لعطري ��ة �م�ضهورة مثل �ل�ضذ�ب‬ ‫و�لريح ��ان و�ل�ضي ��ح و�لرج� ��ض‪� ،‬لت ��ي‬ ‫جتل ��ب من قب ��ل مز�رع ��ن �عت ��اد �لتعامل‬ ‫معهم‪ ،‬وكذل ��ك نبات �لرك �لذي يججلب من‬ ‫بي�ض ��ة‪ ،‬ونبات �ل ��كادي ذو �لر�ئحة �لزكية‬ ‫�لذي يجلبه من خ ��اط محافظة �مجاردة‬ ‫موؤك ��د� �أن �لإجاز�ت �مو�ضمية مثل ذروة‬ ‫�لت�ضوق‪.‬‬ ‫و يوؤك ��د بائ ��ع �لتم ��ور ي »�ض ��وق‬ ‫�لتمر»‪ ،‬حمد �لأ�ضمري‪� ،‬لذي ق�ضى �أكر‬ ‫م ��ن �أربع ��ن عام� � ًا ي مهنت ��ه �أن ��ه ل يز�ل‬ ‫يحظ ��ى باإقب ��ال �لزبائ ��ن‪ ،‬فلم يفق ��د هو و‬ ‫زماوؤه مكانه ��م ي �ل�ضوق‪ ،‬رغم مناف�ضة‬ ‫حات �لتمور �حديثة‪ ،‬و يبن �أن لل�ضوق‬ ‫مرتادي ��ن‪ ،‬و زبائن يف�ضل ��ون منتجاته‪ ،‬و‬ ‫يدركون مدى جودتها‪.‬‬

‫يتعامان مع الزبائن بلباقة ويسارعان إلى خدمتهم بعفوية غير آبهين بنظرة المجتمع‬

‫طالبان جامعيان يعمان محاسبين في مركز تجاري في الجبيل‬ ‫�جبيل ‪ -‬دلل �لعنزي‬ ‫يعم ��ل �لطالب ��ان �جامعي ��ان �ضال ��ح‬ ‫�جهن ��ي‪ ،‬ومن ��ذر �لغ ��روي‪ ،‬حا�ضب ��ن‬ ‫ي» �ضوب ��ر مارك ��ت» باجبي ��ل �ل�ضناعية‪،‬‬ ‫و يتعام ��ان م ��ع �لزبائ ��ن بلباق ��ة عالية‪ ،‬و‬ ‫ي�ضارعان �إى خدمتهم بلطف وعفوية‪ ،‬غر‬ ‫�آبهن بنظرة �مجتمع للعاملن ي مثل تلك‬ ‫�لوظائف �لب�ضيطة‪.‬‬

‫عديدة‪ ،‬و�فق �لأهل على عملهما ي» �ضوبر‬ ‫ماركت»‪.‬‬ ‫ويق ��ول �جهني» نتعام ��ل مع �لزبائن‬ ‫حاول ��ن م�ضاعدته ��م‪ ،‬و �إر�ضاءه ��م‪ ،‬ب ��ل‬ ‫ونتحمل كثر ً� من ت�ضرفات بع�ض �لزبائن‬ ‫م ��ن ل يحرمون عملن ��ا‪ ،‬فنو�جه مو�قف‬ ‫متك ��ررة تن ��م ع ��ن �لنظ ��رة �لدوني ��ة �لت ��ي‬ ‫يتبناه ��ا بع�ضهم ت ��اه �لعامل ��ن ي مهن‬ ‫متو��ضعة»‪.‬‬

‫ويدر� ��ض �جهني تخ�ض�ض» �لهند�ضة‬ ‫�مكانيكي ��ة » ي �لكلية �ل�ضناعية باجبيل‪،‬‬ ‫بينم ��ا يدر�ض �ضديق ��ه �لهند�ضة �لكيميائية‬ ‫ي �لكلية نف�ضها‪ ،‬ويتذكر �ل�ضديقان بد�ية‬ ‫قر�رهما �لعمل‪ ،‬حي ��ث و�جه �أهلهما �لقر�ر‬ ‫بالرف� ��ض �مطل ��ق‪ ،‬ولك ��ن بع ��د ح ��اولت‬

‫و يتذكر �جهن ��ي موقفا لأحد �لزبائن‬ ‫�ل ��ذي كان متذم ��ر ً� م ��ن ��ضط ��ر�ره �إى‬ ‫�لوق ��وف �ضم ��ن �ل�ضف لنتظ ��ار دوره ي‬ ‫�محا�ضب ��ة‪ ،‬و ح ��ن �ق ��رب م ��ن �محا�ضبة‪،‬‬ ‫�أطل ��ق �ألفاظ ��ا غ ��ر لئق ��ة‪ ،‬و�أخ ��ذ يتحدث‬ ‫�إليهم ��ا بطريقة تنم عن ��ضتهت ��اره بهما‪ ،‬و‬

‫رف�ض �لأهل‬

‫فاعتذر منهما‪.‬‬

‫�أهد�ف متعددة‬

‫نظرة دونية‬

‫�صالح اجهني وزماوؤه اأثناء العمل‬

‫ع ��دم �حر�م ��ه لعملهما‪ ،‬ف�ضك ��ره �جهني‪،‬‬ ‫و�أبلغه �أنه بعد فرة ب�ضيطة �ضوف يتخرج‬

‫(ت�صوير‪:‬علي ال�صويد)‬

‫مهند�ض� � ًا ميكانيكي ًا‪ ،‬و�أو�ضح ل ��ه �أن �لعمل‬ ‫�ل�ضريف لي�ض عيب ��ا‪ ،‬بل �إنه فخر ل�ضاحبه‪،‬‬

‫ويذكر �لغروي �أنه و �ضديقه �جهني‬ ‫يهدف ��ان من �لعم ��ل �إى زي ��ادة مدخوليهما‬ ‫�ل�ضخ�ضي ��ن‪ ،‬حتى يعتم ��د� على نف�ضيهما‪،‬‬ ‫ويعت ��اد� على حم ��ل �م�ضوؤولي ��ة‪ ،‬بد ًل من‬ ‫�لعتماد على �أ�ضرتيهما‪ ،‬في�ضعر�ن باحر�م‬ ‫ذ�ت ��ي �أكر‪ ،‬و يعتر�ن �لتجربة ي �لوقت‬ ‫نف�ضه‪ ،‬فر�ضة للتدريب على �للتز�م بالعمل‬ ‫م ��دة ثمان �ضاع ��ات‪ ،‬كما ينمي ��ان قدر�تهما‬ ‫على �لتعامل مع �لنا�ض‪ ،‬و ي نف�ض �لوقت‪،‬‬ ‫ي�ضغ ��ان �أوق ��ات �لفر�غ ب ��دل ق�ضائها دون‬ ‫ه ��دف‪� ،‬أو �إ�ضاعته ��ا ي �إدم ��ان �لألع ��اب‬ ‫�لإلكرونية‪.‬‬

‫�ضناعة �لفر�ض‬

‫ويبن �جهني �أنه متفائل بام�ضتقبل‪،‬‬

‫خا�ضة بعد تخرجه‪ ،‬فهو �ضي�ضبح مهند�ض ًا‪،‬‬ ‫و يتمنى �جهن ��ي �أن يغر �مجتمع نظرته‬ ‫�إى �لعامل ��ن ي وظائ ��ف ب�ضيطة‪ ،‬فينظر‬ ‫�إليهم باح ��ر�م‪ ،‬ك�ضباب مكافحن �ختارو�‬ ‫�لعمل‪ ،‬ب ��د ًل من �لوقوف مكت ��وي �لأيدي‬ ‫ي �نتظار فر�ضة غر موؤكدة‪ ،‬رما ل تاأتي‬ ‫�أبد�‪.‬و يطالب �جهن ��ي و�لغروي �مجتمع‬ ‫بتقدير مبادرة �ل�ضب ��اب �إى �لعمل‪ ،‬خا�ضة‬ ‫ي فرة �لدر��ضة �جامعية‪� ،‬لتي قد يعجز‬ ‫كث ��رون ع ��ن �لتوفيق بينها وب ��ن �لعمل‪،‬‬ ‫وي�ضدد �لطالب ��ان �جامعيان على �ضرورة‬ ‫�أن يغ ��ر �مجتم ��ع �محل ��ي نظرت ��ه ت ��اه‬ ‫�ل�ضعودي ��ن �لعامل ��ن ي وظائف م ياألف‬ ‫�مجتمع وجودهم فيه ��ا‪ ،‬و ي�ضر�ن �إى �أن‬ ‫�لعمل �ل�ضري ��ف فخر ممتهنه‪ ،‬و هو مقبول‬ ‫و ماألوف ي معظم دول �لعام‪.‬‬

‫أم محمد‪ ..‬ستون عام ًا في صناعة منتجات خوص سعف النخيل‬ ‫�لأح�ضاء‪ -‬عبد �لله �ل�ضلمان‬

‫مهنة �ضناعة �خو�ض‪.‬‬ ‫وبعدها تز�ول �لن�ضاء �ل�ضف وهن جال�ضات‬ ‫ي»�أحو�� ��ض» �لبي ��وت‪ ،‬بعد حلب �لبق ��ر‪ ،‬وعلف‬ ‫�لدجاج و�لأغنام‪ ،‬عقب �ضاة �لفجر وحتى فرة‬ ‫ما قبل �لظهر‪ ،‬ويع ��اودن �لكرة ي فرة �لع�ضر‪،‬‬ ‫وخاله ��ا ي�ضتع ��ددن لبيع منتجاته ��ن ي �ضوقي‬ ‫�لأربعاء و�خمي�ض‪ ،‬ويخرجن برزق يكفيهن مدة‬ ‫�أ�ضب ��وع كامل‪ ،‬فقد كان هذ� �لعم ��ل ي�ضكل م�ضدر‬ ‫رزق لكثر من �ل�ضيد�ت‪.‬‬

‫تعم ��ل �أم حمد ذ�ت �ل� ��‪ 75‬عاما ي �ضناعة‬ ‫منتج ��ات �خو� ��ض من ��ذ ‪ 60‬عاما‪ ،‬ولكنه ��ا تفقد‬ ‫�لأمل ي �أن تتعل ��م �إحدى بناتها هذه �مهنة �لتي‬ ‫ل حت ��اج �إى كثر من �لأدو�ت‪ ،‬ف ��كل ما يتطلبه‬ ‫�لأم ��ر‪ ،‬جرد خو�ض من �ضعف �لنخيل‪ ،‬و�أ�ضابع‬ ‫ماهرة تتمكن من �ضفه ولفه ي ذ�ت �لوقت‪.‬‬ ‫وترجع �ضانع ��ة �خو� ��ض �أم حمد عزوف‬ ‫�ل�ضاب ��ات ي �لوق ��ت �ح ��اي ع ��ن مار�ض ��ة هذ�‬ ‫�لعم ��ل كهو�ي ��ة‪ -‬عل ��ى �لأق ��ل‪� -‬إى �ن�ضغاله ��ن‬ ‫ب�ض� �وؤون حياتهن كزوجات‪� ،‬أو ب�ضبب �لدر��ضة و‬ ‫�لعمل‪� ،‬لأمر �لذي ل يتيح لهن جا ًل لق�ضاء وقت‬ ‫متع مع هو�ية م تعد مربحة مادي ًا كال�ضابق‪.‬‬

‫مهنة موروثة‬

‫وتتنه ��د �أم حمد‪ ،‬ثم تق ��ول »ق�ضيت عمري‬ ‫و �أفني ��ت �ضباب ��ي ي �ضناع ��ة �خو�ضيات‪� ،‬لتي‬ ‫ورثته ��ا ع ��ن �أمي‪� ،‬لت ��ي كانت» ت�ض ��ف» �خو�ض‬ ‫يومي� � ًا كل �ضب ��اح‪ ،‬ي فناء بيتن ��ا �لقدم‪ ،‬وكنت‬ ‫�أناوله ��ا ما حت ��اج �إليه من حاجي ��ات‪ ،‬ثم تعلمت‬

‫بيع »�مر�حل»‬

‫جدات اأثناء م�صاركتهن ي اأحد امهرجانات ي الأح�صاء‬

‫منه ��ا �مهن ��ة قب ��ل �ضت ��ة عق ��ود‪ ،‬و��ضتم ��ررت ي‬ ‫مز�ول ��ة �مهنة بعد وفاتها حت ��ى �أوفر لقمة عي�ض‬ ‫كرمة �أحيان� � ًا‪ ،‬بينما �أق�ضي عل ��ى �لفر�غ �أحيانا‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬فاأ�ضن ��ع �ضفر �لطع ��ام‪ ،‬و�مر�حل‪ ،‬وقطع‬ ‫�ح�ضر‪ ،‬وغره ��ا‪ ،‬ي حن �لق�ضاء على �لفر�غ‬

‫مرة �أخرى‪.‬‬

‫حرفة �مناطق �لزر�عية‬

‫وتوؤك ��د �أم حم ��د �أن ه ��ذه �حرف ��ة كان ��ت‬ ‫منت�ض ��رة ي كل ق ��رى �لأح�ض ��اء ومدنه ��ا‪� ،‬إل‬ ‫�أنه ��ا كانت �أك ��ر رو�جا بن �لن�ض ��اء ي �مناطق‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالعزيز البق�صي)‬

‫�لزر�عية‪ ،‬بحك ��م جاورتهن للنخيل �لتي حيط‬ ‫بقر�هن ب�ضكل كام ��ل‪ ،‬وكل ما يحتجن �إليه �ضر�ء‬ ‫�أو �إح�ض ��ار �خو� ��ض م ��ن �م ��ز�رع ح ��ن يك ��ون‬ ‫�أخ�ض ��ر �للون‪ ،‬ثم ت ��رى عليه بع� ��ض �لعمليات‬ ‫حت ��ى يكون �ضا ً‬ ‫حا لا�ضتخ ��د�م ما يتنا�ضب مع‬

‫وكان �لفاح ��ون وت ��ار �لتم ��ور يعتمدون‬ ‫ي تخزي ��ن حا�ضيلهم على م ��ا تنتجه �ضانعات‬ ‫�خو� ��ض �لات ��ي تخ�ضبت �أيديه ��ن ل�ضنو�ت من‬ ‫وخ ��ز �ل�ضوك و�آلمه‪ ،‬في�ضعون �لتمور و �لبامية‬ ‫و �لباج ��ان و �للوبي ��ا و �ح�ضائ� ��ض‪ ،‬وم ��ن ث ��م‬ ‫يبيعونها ي �لأ�ضو�ق �ل�ضعبية وغرها‪.‬‬ ‫وكن ��ا نبيع »�مرحل ��ة» �لو�ح ��دة �لتي حمل‬ ‫ما يقرب من ‪ 240‬كيل ��و جر�ما من �لتمر‪ ،‬مقابل‬ ‫‪50‬ري ��ا ًل تقريب� � ًا‪ ،‬وكان هذ� �مبلغ يع ��د �آنذ�ك ذ�‬ ‫قيمة كبرة‪.‬‬

‫عباءات طالبَتا المنظمين بضرورة التنسيق‬ ‫مصممتا‬ ‫ٍ‬

‫التركي ورنا الجلوح تنتقدان «التداخل» بين أوقـات المعارض‬ ‫�لدمام ‪� -‬ضحر �ل�ضهري‬

‫اأنوار الركي‬

‫طالب ��ت م�ضممت ��ا �لعب ��اء�ت‬ ‫�ل�ضعوديت ��ان �أن ��و�ر �لرك ��ي ورن ��ا‬ ‫�جلوح‪ ،‬منظمي �معار�ض بالتن�ضيق‬ ‫بن �أوق ��ات �إقامتها‪� ،‬لتي تكون عادة‬ ‫متقارب ��ة جد�‪ ،‬فتف ��وت عليهما فر�ضة‬ ‫�م�ضارك ��ة ي كث ��ر م ��ن �معار� ��ض‪،‬‬ ‫بحي ��ث تك ��ون �م ��دة ب ��ن �معر� ��ض‬ ‫و�لآخ ��ر ل تقل ع ��ن �ضهر‪.‬و�أو�ضحت‬ ‫�لرك ��ي �أن �أب ��رز �ل�ضعوب ��ات �لت ��ي‬ ‫تو�جههم ��ا ه ��ي تعار� ��ض وتد�خ ��ل‬ ‫�أوق ��ات �إقام ��ة �معار� ��ض‪� ،‬لأمر �لذي‬ ‫يحرمهم ��ا م ��ن �م�ضارك ��ة ي بع�ضها‪،‬‬

‫م�ض ��رة �إى �أنهم ��ا تتجنب ��ان تك ��ر�ر‬ ‫ت�ضاميمهم ��ا ي ع ��دة معار� ��ض‪ ،‬ب ��ل‬ ‫حر�ضان عل ��ى تدي ��د جموعتهما‬ ‫با�ضتمر�ر‪ ،‬حتى تتمكنا من �م�ضاركة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف ��ت» م�ضاركاتن ��ا د�خلي ��ة‪ ،‬فلم‬ ‫ن�ض ��ارك ي معار� ��ض خارجي ��ة حتى‬ ‫�لآن‪� ،‬إل �أنن ��ا ن�ضع ��ى للو�ض ��ول �إى‬ ‫�لعامي ��ة‪ ،‬ورغ ��م ذل ��ك نحر� ��ض عل ��ى‬ ‫�أن ن�ضتوح ��ي مان�ضمم ��ه م ��ن تر�ثنا‬ ‫�لغن ��ي بالت�ضامي ��م و�لإب ��د�ع‪ ،‬م ��ع‬ ‫جار�ة �مو�ض ��ة �لعامية‪ ،‬فندمج بن‬ ‫�جدي ��د و�لق ��دم‪ ،‬و�أ�ض ��ارت �لركي‬ ‫�إى �أنهم ��ا ته ��ز�ن مجموعة جديدة‬ ‫م ��ن �لت�ضميم ��ات و�ضيت ��م �لنته ��اء‬

‫منه ��ا قريب ��ا لعر�ضه ��ا قب ��ل �ضه ��ر‬ ‫رم�ض ��ان �مقبل‪.‬و دخل ��ت �م�ضممتان‬ ‫�ل�ضعوديت ��ان �للت ��ان ت�ضمم ��ان‬ ‫�لعب ��اء�ت‪ ،‬ه ��ذ� �مج ��ال‪ ،‬ب�ضب ��ب‬ ‫حبهم ��ا للت�ضمي ��م و�لر�ض ��م‪� ،‬لن ��اج‬ ‫عن ميولهما �لفن ��ي‪ ،‬فتاأخذ�ن �لأفكار‬ ‫�لد�رج ��ة ي �مو�ض ��ة وحولنه ��ا‬ ‫�إى ت�ضامي ��م مبتك ��رة‪ ،‬بطريق ��ة‬ ‫حديث ��ة‪ ،‬وتتبع ��ان �أ�ضلوب ��ا خا�ض ��ا‬ ‫عن ��د تغير لون �أو ن ��وع �لقما�ض‪ ،‬ثم‬ ‫تو�ضعتا وبد�أت ��ا ت�ضممان لأقاربهما‪،‬‬ ‫حي ��ث وجدت ��ا ت�ضجيعا و�إط ��ر�ء من‬ ‫�محيط ��ن بهم ��ا‪ ،‬م ��ا �ضجعهم ��ا عل ��ى‬ ‫تطوي ��ر نف�ضيهم ��ا عن طري ��ق عر�ض‬

‫ت�ضميماتهم ��ا عل ��ى �ضريح ��ة �أك ��ر‬ ‫م ��ن �مجتم ��ع‪ ،‬عندما �أح�ضت ��ا �أن هذه‬ ‫�لت�ضميم ��ات �أ�ضبح ��ت ق ��ادرة عل ��ى‬ ‫�مناف�ض ��ة‪ ،‬وبالت ��اي موؤهل ��ة للظهور‬ ‫�إى �مجتم ��ع‪ .‬وتب ��ن �جل ��وح �أنه ��ا‬ ‫تلق ��ت �لدع ��م و�م�ضان ��دة م ��ن زوجها‬ ‫وو�لدته ��ا‪ ،‬كم ��ا ذك ��رت �لرك ��ي �أن‬ ‫�ضب ��ب �ختيارهم ��ا للعب ��اء�ت‪ ،‬كونها‬ ‫�للبا� ��ض �ليوم ��ي للم ��ر�أة �ل�ضعودية‪،‬‬ ‫ل ��ذ� �عترت ��ا ت�ضميمه ��ا با�ضتخ ��د�م‬ ‫�لإبد�ع‪ ،‬نوعا من �لتحدي‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫�لرك ��ي �أن زوجه ��ا ه ��و �لد�ع ��م‬ ‫�لأ�ضا�ض ��ي له ��ا‪ ،‬فه ��و ي�ضانده ��ا من ��ذ‬ ‫�لبد�يات‪ ،‬و��ضتمر ي دعمها‪.‬‬

‫ملح وفلفل‬

‫سعيد الوهابي‬

‫الجمعية التي‬ ‫مع نفسها‬ ‫�ص ــدر مطل ــع ه ــذا الأ�صبوع‬ ‫التقري ــر الثال ــث جمعي ــة‬ ‫حق ــوق الإن�ص ــان ي امملك ــة‬ ‫العربي ــة ال�صعودي ــة بعن ــوان‬ ‫[طم ــوح قي ــادة و�صع ــف‬ ‫اأداء اأجه ــزة]‪ ،‬وم ــع حف ــظ‬ ‫اأ�صدقائ ــي احقوقي ــن عل ــى‬ ‫التقري ــر وم ــع حفظ ــي على‬ ‫العن ــوان واجمعي ــة بالأ�صل‬ ‫ومع حفظك عزيزي القارئ‬ ‫على �صورت ــي ي ال�صحيفة‬ ‫اأق ــول حفظ ــك الل ــه اإن مي ــزة‬ ‫التقري ــر كل ع ــام ه ــي اأو ًل‬ ‫دع ــم م ــا يعتق ــده وي�صاه ــده‬ ‫امواطن العادي من انتهاكات‬ ‫حقوق ــه‪ ،‬وثاني ًا تلخي�ض كل‬ ‫ما يحدث ي تقرير‪.‬‬ ‫التقري ــر ير�ص ــد مو�صوعية‬ ‫ومهني ــة م ــا يح ــدث ي‬ ‫موؤ�ص�صات الدول ــة‪ ،‬ي ملف‬ ‫الق�صاء يتط ــرق اإى الق�صاة‬ ‫الذي ــن يتاأخ ــرون اأو يلغ ــون‬ ‫مواعي ــد امحاكم ــات اأو ل‬ ‫يفعل ــون و�صائ ــل الإثب ــات‬ ‫احديث ــة كاحم� ــض النووي‬ ‫مث ــاً اأو ي�صغط ــون عل ــى‬ ‫امتهم ــن ليقبل ــوا الأح ــكام‪،‬‬ ‫ث ــم ينتق ــل التقري ــر ليتحدث‬ ‫عن التعدي عل ــى الأ�صخا�ض‬ ‫اأو احتجازه ــم تع�صفيـ ـ ًا‬ ‫م ــن قب ــل بع� ــض امنت�صب ــن‬ ‫ل ــوزارة الداخلي ــة‪ ،‬وي�ص ــرد‬ ‫التقري ــر نقاطـ ـ ًا جي ــدة ح ــول‬ ‫حال ــة ال�صج ــون لدين ــا ويبث‬ ‫مقرحات معاجة ال�صلبيات‪،‬‬ ‫واأي�صـ ـ ًا ي التقري ــر ذك ــر‬ ‫لتهال ــك مب ــاي وزارة‬ ‫ال�صـ ـوؤون الجتماعي ــة و�صوء‬ ‫التغذي ــة والعن ــف ي ال ــدور‬ ‫الجتماعية‪ ،‬ونقد مكثف مع‬ ‫مقرح ــات ل ــوزارات العم ــل‬ ‫والتعلي ــم وال�صح ــة ووزارة‬ ‫اخدم ــة امدنية وهيئ ــة الأمر‬ ‫بامعروف وملفات حول حرية‬ ‫التعب ــر ‪-‬خ�صو�صـ ـ ًا معاناة‬ ‫كت ــاب ال ــراأي‪ -‬وام�ص ــاواة‬ ‫وال�صعودين باخارج‪.‬‬ ‫عمومـ ـ ًا التقرير ‪-‬جد ن�صخة‬ ‫منه بالأ�صف ــل‪ -‬رائع وجدير‬ ‫اأن يك ــون ورق ــة عم ــل فعلي ــة‬ ‫لنح ــل م�صكاتن ــا‪ ،‬ولكن هل‬ ‫�صيحدث هذا اأم �صيتم و�صع‬ ‫التقري ــر عل ــى ال ــرف بج ــوار‬ ‫مق ــاي ه ــذا واجمعي ــة م ــع‬ ‫نف�صها واأنا مع نف�صي اأي�ص ًا؟‬ ‫‪http://nshr.org.‬‬ ‫‪s a /S i t e i m a g e s /‬‬ ‫‪BooksList/‬‬ ‫‪F i l e /5 1 7 _P D F .‬‬ ‫‪pdf‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬عبدالرحيم‬ ‫الميرابي‬

‫من الت�صميمات اخا�صة بـ ‪ :‬رنا واأنوار‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪saaw@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫اجتماع المنتخبات استبعد الشهري وعيد من القائمة‪ ..‬ولم يضف أي اعب جديد إلى التشكيلة المعلنة‬

‫ريكارد لـ |‪ :‬تشافي قسا على اأخضر‪ ..‬وأتمنى أن ألتقيه أرد عليه‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ا�ستغ ��رب مدرب امنتخب ال�سع ��ودي الأول لكرة‬ ‫الق ��دم الهولن ��دي فرانك ريكارد ت�سري ��ح لعب و�سط‬ ‫امنتخب الإ�سباي ونادي بر�سلونة ت�ساي هرنانديز‬ ‫الذي قال فيه اإن كاأ�س الأم الأوروبية اأقوى من كاأ�س‬ ‫الع ��ام بكثر نظرا لعدم وجود منتخبات �سعيفة مثل‬ ‫ال�سعودية وهندورا�س‪.‬‬ ‫وق ��ال ريك ��ارد ل� ��» ال�س ��رق» « اأمن ��ى اأن تك ��ون‬ ‫هناك مب ��اراة ودية للمنتخب ال�سعودي اأمام امنتخب‬ ‫الإ�سب ��اي لكي اآخذ حقي م ��ن ت�ساي (قالها �ساحكا)‪،‬‬ ‫موؤكدا اأن ت�ساي لعب كبر ‪.‬‬ ‫واأعل ��ن ريك ��ارد ي الجتم ��اع الذي عق ��د ع�سر‬ ‫اأم�س بح�س ��ور مدير اإدارة �س� �وؤون امنتخبات حمد‬ ‫ام�سحل وخالد امعجل وم�ساعديه اأن القائمة النهائية‬ ‫الت ��ي �سي�س ��ارك به ��ا ي البطول ��ة العربية ه ��ي التي‬ ‫اأعلن ��ت �سابق ��ا ولن ي�س ��اف اإليها اأي لع ��ب جديد ي‬ ‫الوقت احاي‪ .‬وقال‪ :‬ا�ستبعدنا لعبن من الت�سكيلة‪،‬‬ ‫هما يحيى ال�سهري وحمد عيد لتعر�سهما لاإ�سابة‪،‬‬ ‫و�سن�ستبع ��د خم�س ��ة لعب ��ن اإ�سافي ��ن قبي ��ل بداي ��ة‬ ‫البطول ��ة‪ ،‬لن�ستقر على الت�سكيل ��ة النهائية التي ت�سم‬ ‫‪ 23‬لعبا‪.‬‬ ‫واأبدى ريكارد ا�ستغرابه ما يردد عن اأن امنتخب‬ ‫ال ��ذي �سي�س ��ارك ي البطولة العربية لي� ��س امنتخب‬ ‫الأول‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن كل الاعب ��ن ام�سارك ��ن ي‬ ‫البطولة العربية �سي�ساركون ي كاأ�س اخليج امقبلة‬ ‫وامب ��اراة الودي ��ة امنتظرة مع امنتخ ��ب الأرجنتيني‬ ‫ي ال � �‪ 14‬م ��ن �سهر نوفم ��ر‪ ،‬مبين ��ا اأن ��ه م يتعر�س‬ ‫لأي �سغ ��وط م ��ن قبل الح ��اد العرب ��ي اأوال�سعودي‬ ‫لكي ي�سرف عل ��ى تدريب امنتخب ي البطولة ب�سبب‬ ‫ان�سح ��اب ال�سرك ��ة الراعية وق ��ال‪ « :‬ا�سمي وتاريخي‬ ‫لي�سمحان ي بالرد على مثل هذه الت�ساوؤلت‪ ،‬لكنني‬

‫ام�سحل خال تروؤ�سه الجتماع الذي جمعه بريكارد وم�ساعديه وامعجل اأم�س‬

‫جمعان ‪ :‬ليس من حق الشركات الراعية‬ ‫التدخل في تشكيلة المنتخبات المشاركة‬ ‫أاوؤكد اأنني م اأتعر� ��س لأي �سغوط‪ ،‬واأنا الذي قررت‬ ‫ام�سارك ��ة م ��ن تلق ��اء نف�سي‪ ،‬بعدم ��ا وج ��دت اأن هناك‬ ‫تطابق ��ا ي مواعيد مباريات منتخ ��ب حت ‪� 22‬سنة‪،‬‬ ‫مع مباريات امنتخب ام�س ��ارك ي كاأ�س العرب‪ .‬واأكد‬ ‫اأن عنا�س ��ر امنتخ ��ب اح ��اي �سيكون لديه ��م فر�سة‬ ‫كب ��رة لإثبات وجوده ��م ي البطولة حي ��ث اإن هناك‬ ‫ج ��زءا‪ -‬لي� ��س بالقلي ��ل‪ -‬منهم �سيكون ��ون ب� �اإذن الله‬ ‫�سمن الت�سكيلة النهائية للمنتخب الذي �سي�سارك ي‬ ‫امع�سكرات امقبلة ومبارياته الودية والدولية‪.‬‬ ‫واأب ��ان ريك ��ارد اأن الت�سكيلة النهائي ��ة للمنتخب‬ ‫الأول �ستت�س ��ح ماحه ��ا ي مع�سك ��ر �سبتم ��ر‬ ‫(اخارج ��ي) الذي �سيتكون م ��ن ثاث جموعات هي‪،‬‬ ‫جموعة منتخب ح ��ت ‪ ،22‬وجموعة منتخب كاأ�س‬ ‫العرب‪ ،‬وجموعة اأ�سراليا‪ ،‬م�سددا على اأن الن�سباط‬

‫�سيك ��ون ه ��و امفت ��اح الأول لنج ��اح العم ��ل ي جميع‬ ‫امنتخب ��ات ال�سعودية‪ ،‬واأنه م ��ع فريق عمله �سيبداأون‬ ‫بعق ��د اجتماع ��ات عدي ��دة م ��ع رئي� ��س اللجن ��ة الفنية‬ ‫للمنتخبات ومع جميع مدربي امنتخبات ال�سنية‪.‬‬ ‫واأبدى ريكارد تفاوؤله م�ستقبل الكرة ال�سعودية‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬تف ��اوؤي ناب ��ع م ��ا اأراه الآن من عم ��ل دوؤوب‬ ‫للفئ ��ات ال�سنية ي امنتخبات‪ ،‬ب ��ل وي اأغلب الأندية‬ ‫الت ��ي بداأت تهت ��م وتتفاعل مع فرقه ��ا ال�سنية‪ ،‬لدرجة‬ ‫اأنها اأ�سبحت تناق� ��س اإدارة امنتخبات حول �سم هذا‬ ‫الاع ��ب اأو ذاك للمنتخب‪ ،‬حر�س ًا عل ��ى وجود هوؤلء‬ ‫ال�سغ ��ار ي ف ��رق اأنديتهم �سمن ام�سابق ��ات امحلية‪،‬‬ ‫م�سيف ًا‪ :‬نرى اأن هذا اأمر اإيجابي ويدل على اأن الأندية‬ ‫بداأت الآن تنظر لاعبيها وتهتم بهم من �سن مبكرة‪.‬‬ ‫ولف ��ت ريك ��ارد اإى اأن وج ��ود ثاث ��ة لعب ��ن‬

‫حرفن ي اخارج من منتخب حت ‪� 22‬سنة‪ ،‬مثل‬ ‫اإ�س ��اءة تف ��اوؤل وبداي ��ة تغي ��ر جذري‬ ‫للكرة ال�سعودي ��ة‪ ،‬وتابع‪ :‬العمل على‬ ‫ه ��ذا النهج هو اأمر �س ��روري‪ ،‬خا�سة‬ ‫واأن هن ��اك هدفا وهو وج ��ود ما يقارب‬ ‫من ع�س ��رة لعب ��ن �سعودي ��ن متو�سط‬ ‫اأعماره ��م ل يتع� �دّى ‪ 25‬عام ��ا كمحرف ��ن‬ ‫باخارج‪.‬‬ ‫و�سهد الجتماع حديد موعد بدء جمع‬ ‫الاعبن لبطولة كاأ�س العرب‪ ،‬وجدول امع�سكر‪،‬‬ ‫ال ��ذي �سيبداأ م�ساء ال�سبت امقبل‪ ،‬وناق�س امجتمعون‬ ‫جدول بطولة الع ��رب ومدى تاأثر ان�سحاب الإمارات‬ ‫من امجموع ��ة‪ ،‬واأكد على موعد امب ��اراة الودية التي‬ ‫�ستق ��ام يوم ال�‪ 18‬م ��ن يونيو اأم ��ام امنتخب امغربي‪،‬‬ ‫اإ�سافة مناق�سة جدول امباريات الودية ي اأيام الفيفا‬ ‫التي �ستقام ي �سبتمر واأكتوبر ونوفمر‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى رد اأمن عام الحاد العربي لكرة‬ ‫الق ��دم �سعيد جمعان على ت�سريح ��ات رئي�س ال�سركة‬ ‫ام�سوقة للبطول ��ة العربية «ورد غروب» اللبناي بيار‬ ‫كاخيا‪ ،‬موؤك ��دا اأن الحاد العرب ��ي التزم بكل الوعود‬ ‫التي قطعها على نف�سه اأم ��ام ال�سركة‪ ،‬وقال‪ « :‬اأحدى‬ ‫اأن يك ��ون الح ��اد العرب ��ي ق ��د اأخ ��ل باأي وع ��د قدمه‬ ‫لل�سركة ام�سوق ��ة «‪ ،‬لقد بذل الحاد العربي كل جهده‬ ‫لإقامة البطولة‪.‬‬ ‫وانتق ��د جمع ��ان هج ��وم كاخي ��ا عل ��ى الح ��اد‬ ‫العربي‪ ،‬وقال‪ :‬لي�س من حق ال�سركات الراعية امطالبة‬ ‫باأ�سماء معينة للم�ساركة مع امنتخب‪ ،‬اأ�سماء الاعبن‬ ‫امختاري ��ن ي ت�سكيلة امنتخب ق ��رار �سيادي ليحق‬ ‫لأح ��د التدخ ��ل فيه‪ ،‬وا�ست ��دل على ذلك بكاأ� ��س العام‪،‬‬ ‫حيث لمك ��ن لاحاد الدوي لكرة الق ��دم «الفيفا» اأن‬ ‫يعر� ��س على ت�سكيلة منتخب قرر ام�ساركة ي كاأ�س‬ ‫العام باأ�سماء جديدة‪.‬‬

‫ريكارد خال توجيهاته ي مع�سكر الأخ�سر الأخر ي ملبورن‬

‫(ال�سرق)‬

‫قال إن ااعتماد على المتطوعين في اأندية ا يساعد رجال اأعمال على تحقيق النجاح‬

‫عبداه بن مساعد‪ :‬أخشى على ااستثمار الرياضي من الغش التجاري‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫اخر كما جاء على موقع «اأوك�سر»‬

‫النادي الفرنسي أعلن الخبر‬ ‫وسامي أكده في «تيوتر»‬

‫�سامي مع مدرب اأوك�سر‬

‫أوكسير يضم الجابر لجهازه التدريبي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأعلن ن ��ادي اأوك�س ��ر الفرن�سي ع ��ر موقعه‬ ‫الإلكروي عن تو�سله لتفاق مع الاعب الدوي‬ ‫ال�ساب ��ق ومدي ��ر الك ��رة ي الهال �سام ��ي اجابر‬ ‫لان�سم ��ام للك ��ادر التدريب ��ي للنادي عل ��ى اأن يتم‬ ‫التوقيع الر�سمي يوم ‪ 18‬من �سهر يونيو اجاري‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اموق ��ع اإى اأن الاع ��ب مل ��ك �سجا‬ ‫كرويا متمي ��زا اأبرزه ام�ساركة م ��ع منتخب باده‬ ‫ي كاأ� ��س الع ��ام اأرب ��ع م ��رات متتالي ��ة وخو�سه‬

‫جرب ��ة احرافي ��ة ي ال ��دوري الإجلي ��زي م ��ع‬ ‫ولفرهامبتون‪.‬‬ ‫وق ��ال اموق ��ع‪ :‬خا� ��س اجاب ��ر ‪ 163‬مباراة‬ ‫دولية م ��ع امنتخب ال�سع ��ودي‪ ،‬وهو حا�سل على‬ ‫رخ�سة مدرب من احاد كرة القدم‪.‬‬ ‫و�سارع �سامي اجاب ��ر اإى تاأكيد اخر عر‬ ‫ح�سابه ال�سخ�سي ي موقع التوا�سل الجتماعي‬ ‫توير‪ .‬وكان اجابر اأعلن اأكر من مرة عن رغبته‬ ‫الدخ ��ول ي ع ��ام التدريب ملوحا بع ��دة عرو�س‬ ‫خليجية ‪.‬‬

‫اإدارة تفاوض السالم وتتفق مع عطيف‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫ك�سفت ل�»ال�سرق» م�سادر مطلعة‬ ‫اأن ع�سو جل�س اإدارة نادي الحاد‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عمر اخ ��وي ب�سدد تقدم‬ ‫ا�ستقالت ��ه لعدم ر�ساه ع ��ن الأ�سلوب‬

‫�س ��دد رئي� ��س فري ��ق درا�س ��ة‬ ‫خ�سخ�سة الأندي ��ة ال�سعودية وع�سو‬ ‫ال�سرف ي نادي الهال الأمر عبدالله‬ ‫ب ��ن م�ساع ��د على اأنه م ��ن ال�سعب على‬ ‫اأي رج ��ل اأعم ��ال حقي ��ق النج ��اح ي‬ ‫تطوير العمل ي الن ��ادي الذي يتوى‬ ‫م�سوؤولي ��ة اإدارت ��ه‪ ،‬لع ��دة اأ�سب ��اب من‬ ‫بينه ��ا ال�سرف العاي ال ��ذي ل يوازي‬ ‫مداخيل تلك الأندي ��ة‪ ،‬وقال ي حديث‬ ‫خا� ��س ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اأعتق ��د اأن هن ��اك‬ ‫�سبب ��ن رئي�سي ��ن ل ي�ساع ��دان رجال‬ ‫الأمر عبدالله بن م�ساعد‬ ‫الأعمال ي اإجاح مهمتهم ي الأندية‪،‬‬ ‫الأول ع ��دم وج ��ود الك ��وادر الإداري ��ة م�سلحة الن ��ادي ف�سيكون من ال�سعب الغر�س‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬اللجنة �ستجد احل‬ ‫امحرف ��ة‪ ،‬اإذ اإن «معظم الوظائف تدار عل ��ى اأي رج ��ل اأعمال حقي ��ق النجاح الأمثل لتطوير الأندية الريا�سية باإذن‬ ‫بالعتم ��اد عل ��ى امتطوع ��ن‪ ،‬وال�سبب ي التطوير‪ ،‬لفت ًا اإى اأن التخ�سي�س الل ��ه و�سيكون حينه ��ا رج ��ال الأعمال‬ ‫الآخر ه ��و اأن حج ��م ام�سروفات التي ال ��ذي ت�سع ��ى اإلي ��ه الدول ��ة م ��ن خال قادري ��ن على جلب الكف ��اءات امحرفة‬ ‫ر ج ��د ًا‪ ،‬مقارنة الرئا�سة العامة لرعاية ال�سباب‪ ،‬يرتكز للعمل‪.‬‬ ‫تتكبده ��ا الأندي ��ة كب� � ٌ‬ ‫وي ال�سياق ذاته‪ ،‬اأو�سح الأمر‬ ‫بامداخي ��ل‪ ،‬م�سرا اإى اأنه اإذا م تطلق عل ��ى تذلي ��ل العقب ��ات لدف ��ع م�س ��رة‬ ‫مداخي ��ل الأندي ��ة كامل� � ًة لت�س ��ب ي التخ�سي�س على يد الفريق امكلف بهذا عبدالل ��ه ب ��ن م�ساع ��د اأن ال�ستثم ��ار‬

‫الريا�سي �سيلعب دورا كبرا ي زيادة‬ ‫مع ��دلت الغ� ��س التج ��اري‪ ،‬و�سيزي ��د‬ ‫م ��ن اأع ��داد ال�سل ��ع امقل ��دة التي حمل‬ ‫�سع ��ارات الأندية‪ ،‬م�سدد ًا على اجهات‬ ‫امعني ��ة القي ��ام بواجبه ��ا لينم ��و ه ��ذا‬ ‫امجال الذي يعد عامي ًا من اأهم امجالت‬ ‫للم�ستثمري ��ن ي القط ��اع الريا�س ��ي‪،‬‬ ‫وتاب ��ع‪« :‬هو جال يخل ��ق فر�س عمل‬ ‫لكثر من ال�سعودين»‪.‬‬ ‫وذك ��ر الأم ��ر ل � � «ال�س ��رق» اأنه ل‬ ‫توج ��د درا�س ��ات دقيق ��ة ح ��دد اأرقاما‬ ‫معينة لقيمة ال�ستثم ��ار الريا�سي ي‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬كا�سف ًا ع ��ن وجود �سركات‬ ‫وقع ��ت م ��ع فري ��ق عم ��ل التخ�سي� ��س‬ ‫لعم ��ل درا�سات عدي ��دة �ست�سمل تقدير‬ ‫احجم امتوقع لهذا القطاع بعد تطبيق‬ ‫التخ�سي�س‪.‬‬ ‫اأما فيم ��ا يتعلق بالرعاي ��ات التي‬ ‫ح�س ��ل عليه ��ا الأندي ��ة �سنوي� � ًا يقول‬ ‫عبدالل ��ه بن م�ساعد‪ :‬مك ��ن زيادة هذه‬ ‫الرعايات باإيج ��اد الإدارات والكفاءات‬

‫امتخ�س�س ��ة وامتفرغ ��ة ي الأندي ��ة‬ ‫لو�س ��ع الرامج طويلة ام ��دى‪« ،‬وهذا‬ ‫غر متوفر» ب�سبب وجود الهواة وغر‬ ‫امتفرغ ��ن ي اإدارات الأندي ��ة‪ ،‬مق ��در ًا‬ ‫حج ��م الرعاي ��ات التي تتح�س ��ل عليها‬ ‫الأندي ��ة م ��ا يزيد ع ��ن مائت ��ي مليون‬ ‫ريال معظمها م ��ن �سركات الت�سالت‪،‬‬ ‫�اف اإذا ما‬ ‫معتق ��د ًا اأن اموج ��ود غ ��ر ك � ٍ‬ ‫ُق ��ورن بحج ��م اجمه ��ور الريا�س ��ي‬ ‫ومتابعت ��ه وم ��ا يتطلبه رف ��ع م�ستوى‬ ‫الريا�س ��ة وما ي�ساحب ذل ��ك من زيادة‬ ‫م�سطردة ي حجم م�سروفات الأندية‪.‬‬ ‫واأرجع الأمر عبدالله عدم حظوة‬ ‫بع� ��س الأندي ��ة ذات ال�سعبي ��ة العالية‬ ‫واجماهري ��ة الكبرة برعاية من قبل‬ ‫القط ��اع اخا�س‪ ،‬لعدم وج ��ود اإدارات‬ ‫حرفة ومتفرغة من جهة‪ ،‬ثم ل�سدود‬ ‫القطاع اخا� ��س للرعاية بحجم يُعادل‬ ‫ما ينفق خارج امملكة ي قطاع هو من‬ ‫اأهم قطاع ��ات الدعاي ��ة والإعان عامي ًا‬ ‫من اجهة الأخرى‪.‬‬

‫الخولي يستقيل من ااتحاد احتجاح ًا على التهميش‬

‫امتبع داخل النادي وتهمي�س الإدارة‬ ‫القانوني ��ة ي كث ��ر م ��ن الأم ��ور‬ ‫خ�سو�سا عند التعاقد مع الاعبن اأو‬ ‫امدربن‪ ،‬اإ�سافة اإى عدم طلب الراأي‬ ‫القانوي اإل بعد وقوع م�سكلة ترتبط‬ ‫بالعقود‪.‬‬

‫وكان ��ت م�س ��ادر اأخ ��رى ق ��د‬ ‫رجحت ا�ستقالة اخوي من من�سبه‬ ‫ي الف ��رة امقبل ��ة بع ��د اأن ت ��رددت‬ ‫اأنب ��اء ع ��ن تر�سح ��ه لت ��وي ع�سوية‬ ‫اإحدى جان الحاد ال�سعودي لكرة‬ ‫الق ��دم التي تعاي م ��ن �سح كبر ي‬

‫الكفاءات القانونية‪ ،‬علما اأن اللوائح‬ ‫اخا�س ��ة بالح ��ادات الريا�سي ��ة‬ ‫ت�س ��رط ع ��دم اجمع ب ��ن من�سبن‬ ‫ريا�سين‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬زار رئي�س نادي‬ ‫الحاد حمد بن داخ ��ل م�ساء اأم�س‬

‫مدين ��ة الدم ��ام لاجتم ��اع م ��ع اإدارة‬ ‫ن ��ادي التف ��اق بخ�سو� ��س الاع ��ب‬ ‫را�س ��د الرهي ��ب واإمكاني ��ة عودت ��ه‬ ‫م ��رة اأخ ��رى اإى ناديه التف ��اق‪ ،‬لكن‬ ‫بع� ��س ام�سادر اأكدت اأن رئي�س نادي‬ ‫الح ��اد حر� ��س عل ��ى لق ��اء الإدارة‬

‫التفاقي ��ة للتفاو�س معه ��ا بغية �سم‬ ‫امهاج ��م يو�سف ال�س ��ام اإى �سفوف‬ ‫الفري ��ق الحادي‪ ،‬ي وقت تو�سلت‬ ‫في ��ه الإدارة اإى اتفاق �سبه نهائي مع‬ ‫وكي ��ل اأعم ��ال الاعب عب ��ده عطيف‪،‬‬ ‫يوقع موجبه الأخر عقدا جديدا مع‬

‫النادي عقب عودته من فرن�سا‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخ ��ر‪ ،‬غادر ام�سرف‬ ‫العام عل ��ى فريق الق ��دم عيد اجهني‬ ‫اإى اإ�سباني ��ا لو�س ��ع الرتيب ��ات‬ ‫النهائي ��ة مع�سك ��ر الفري ��ق ا�ستعدادا‬ ‫للمو�سم اجديد‪.‬‬

‫عمر اخوي‬


‫الخميس‪ :‬سنضع إمكاناتنا تحت تصرف نادي ذوي ااحتياجات الخاصة‬

‫دورة كروية رمضانية للمعاقين باسم محافظ اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫الأمر بدر بن جلوي‬

‫اأك ��د مدي ��ر امكت ��ب الرئي� ��س لرعاي ��ة ال�ش ��باب‬ ‫بالأح�ش ��اء يو�ش ��ف اخمي� ��س اأن اإمكان ��ات امكت ��ب‬ ‫وامدينة الريا�ش ��ية �شتكون حت ت�شرف اإدارة نادي‬ ‫الأح�شاء لذوي الحتياجات اخا�شة الذي م اإقراره‬

‫من قبل خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‪ ،‬واعتمدت اإدارته‬ ‫من قبل الرئي�س العام لرعاية ال�شباب برئا�شة الدكتور‬ ‫خليل احويجي‪ ،‬خدمة (ذوي الحتياجات اخا�شة)‬ ‫والرفي ��ه عنه ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه م تخ�ش ��ي�س بع� ��س‬ ‫امكاتب م�ش ��بح امدينة الريا�شية لتكون مقر ًا موؤقت ًا‬ ‫للنادي حتى يتم بناء من�شاأته الريا�شية النموذجية‪.‬‬

‫م ��ن جهته‪ ،‬قدم رئي�س الن ��ادي الدكتور خليل‬ ‫احويج ��ي خال� ��س �ش ��كره وتقدي ��ره محاف ��ظ‬ ‫الأح�شاء الأمر بدر بن حمد بن جلوي اآل �شعود‪،‬‬ ‫على ثقته الكبرة بتزكية اأ�شماء الإدارة قبل رفعها‬ ‫اإى مقام الرئي�س العام مهيد ًا لعتمادها النهائي‪.‬‬ ‫وكان جل� ��س اإدارة النادي قد التقى امحافظ‬

‫يو�سف اخمي�س‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫أعضاء السباعية يواصلون اجتماعاتهم مع المرشحين‬

‫اإعان عن رئيس القادسية الجديد السبت‬ ‫اخر ‪ -‬عي�شى الدو�شري‬ ‫طلبت اللجنة ال�شباعية برئا�شة‬ ‫علي البلو�شي من الراغبن ي رئا�شة‬ ‫نادي القاد�شية تقدم ملفاتهم لأع�شاء‬ ‫اللجنة حتى تتم درا�شتها قبل اختيار‬ ‫الرئي� ��س الأن�ش ��ب‪ ،‬وكان ��ت اللجن ��ة‬ ‫ق ��د اجتمعت مع امر�ش ��حن لرئا�ش ��ة‬ ‫النادي‪ ،‬عادل امقبل ومعدي الهاجري‬ ‫بع ��د اأن در�ش ��ت ملفاتهم ��ا وتباحثت‬ ‫معهما حول بع�س الق�ش ��ايا التي تهم‬ ‫علي البلو�سي‬ ‫النادي‪.‬‬ ‫وينتظ ��ر اأن تعل ��ن اللجن ��ة جل�س الإدارة عبدالعزيز الفرج الذي‬ ‫ال�ش ��باعية عن ا�ش ��م الرئي�س امر�شح كان قد اأبدى رغبته ي تر�شيح نف�شه‬ ‫لرئا�شة القاد�شية عر ت�شريح ن�شرته‬ ‫يوم ال�شبت امقبل‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخ ��ر طالب اأع�ش ��اء «ال�شرق» ي عددها ال�شادر اأم�س‪.‬‬ ‫على �ش ��عيد اآخر اجتمعت اإدارة‬ ‫اللجنة ال�شباعية بالجتماع مع ع�شو‬

‫ي مكتب ��ه‪ ،‬وق ��ام ع�ش ��و جل� ��س الإدارة با�ش ��م‬ ‫الغدي ��ر بعر�س فك ��رة زميله الع�ش ��و ماهر امغنم‬ ‫(معاق �شم) باإقامة دورة كروية ي �شهر رم�شان‬ ‫امبارك‪ ،‬حمل ا�شمه معاقي ال�شم‪ ،‬على اأن يتكفل‬ ‫الغدي ��ر بجمي ��ع تكاليفه ��ا‪ ،‬فواف ��ق امحافظ على‬ ‫امقرح‪.‬‬

‫الداهي يجدد للنهضة عامين‬ ‫الدمام ‪ -‬علي امليحان‬ ‫ج ��ددت اإدارة ن ��ادي النه�ش ��ة‬ ‫برئا�ش ��ة في�ش ��ل ال�ش ��هيل‪ ،‬تعاقده ��ا‬ ‫م ��ع الظه ��ر الأي�ش ��ر بالفري ��ق الأول‬ ‫لك ��رة الق ��دم حم ��د الداهي مو�ش ��من‬ ‫اإ�شافين‪ ،‬وذلك بعد النجاحات الكبرة‬ ‫الت ��ي حققه ��ا م ��ع الفريق ي امو�ش ��م‬ ‫اما�شي منذ انتقاله من التعاون‪.‬‬

‫وم تاأخ ��ذ امفاو�ش ��ات وقت� � ًا‬ ‫طوي � ً�ا‪ ،‬بعد اأن م�ش ��ت الإدارة رغبة‬ ‫الاع ��ب اج ��ادة ي ال�ش ��تمرار مع‬ ‫الفريق‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر توقي ��ع العق ��د‪ ،‬اأم ��ن‬ ‫عام النادي نا�ش ��ر الهال‪ ،‬وع�ش ��و‬ ‫ال�شرف وام�شرف العام على اللجنة‬ ‫الثقافية والجتماعية حمد النهدي‪،‬‬ ‫و�شكرتر النادي وائل حجاج‪.‬‬

‫معدي الهاجري‬

‫الن ��ادي اأم�س م ��ع ام ��درب الرتغاي‬ ‫ماريانو بعد عودته اإى مدينة اخر‬ ‫وعر�شت عليه ال�شتمرار مع الفريق‬ ‫مو�ش ��ما اآخر‪ ،‬والإ�شراف على الفئات‬ ‫ال�شنية ي النادي‪.‬‬

‫الداهي جدد للنه�سة بح�سور الهال‬

‫(ال�سرق)‬

‫يتبناها رجل اأعمال وعضو شرف الفتح عبدالمنعم الراشد‬

‫جائزة التميز الرياضي أندية‬ ‫اأحساء تجيز ائحتها الخاصة‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ف�شل الله ال�شليمان‬ ‫عق ��دت جن ��ة جائ ��زة التمي ��ز‬ ‫الريا�ش ��ي لأندي ��ة الأح�ش ��اء‪ ،‬اأم� ��س‬ ‫الأول‪ ،‬اجتماعها التح�ش ��ري الأول‪،‬‬ ‫بح�شور اأمن اجائزة الدكتور خالد‬ ‫اجريان‪ ،‬واأع�شاء اللجنة ال�شتة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اجري ��ان عق ��ب نهاية‬ ‫الجتم ��اع‪ ،‬اأن اللجن ��ة ناق�ش ��ت ي‬ ‫الجتم ��اع و�ش ��ع لئح ��ة خا�ش ��ة‬ ‫باجائ ��زة م ��ن حي ��ث التعري ��ف بها‪،‬‬ ‫وتوزي ��ع جالته ��ا‪ ،‬حي ��ث ا�ش ��تقر‬ ‫الأع�ش ��اء على خم�س جوائز �شتوزع‬ ‫كالت ��اي‪ :‬جائ ��زة الن ��ادي امتمي ��ز‪،‬‬

‫جمي ��ع الألعاب ام�ش ��جلة لدى مكتب‬ ‫رعاية ال�شباب ي حافظة الأح�شاء‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن تك ��ون كل جائ ��زة متفرع ��ة‬ ‫جميع الفئات ال�ش ��نية‪ ،‬ب ��دء ًا من فئة‬ ‫النا�شئن‪ ،‬وانتهاء بفئة اممتاز‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اجريان اإى اأن اللجنة‬ ‫اعتم ��دت اأي�ش ��ا جائزت ��ن للن�ش ��اط‬ ‫الثقاي امميز والن�ش ��اط الجتماعي‬ ‫امميز‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى جوائز خا�ش ��ة‬ ‫بالاعب ��ن امن�ش ��من للمنتخب ��ات‬ ‫خالد اجريان‬ ‫الوطني ��ة مختل ��ف فئاتها م ��ن اأندية‬ ‫وجائ ��زة اللعب ��ة امتمي ��زة‪ ،‬وجائ ��زة امحافظ ��ة‪ .‬يذك ��ر اأن اجائزة يتبناها‬ ‫الاع ��ب اممي ��ز‪ ،‬وجائ ��زة الإداري رج ��ل الأعم ��ال وع�ش ��و �ش ��رف نادي‬ ‫امتميز‪ ،‬لفت ًا اإى اأن اجائزة �شتكون الفتح عبدامنعم الرا�شد‪.‬‬

‫فتح باب الترشيح لرئاسة وعضوية الهدى صغار السلة يستعدون لـ «الخليجية» من الدمام والقاهرة‬

‫اأمن اأبو �سرير‬

‫واأ ّك ��د رئي� ��س الن ��ادي اأم ��ن‬ ‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬ ‫اأبو�شرير ل�»ال�شرق» اأنه لن ير�شح نف�شه‬ ‫اأعلنت اإدارة نادي الهدى عن فتح لفرة رئا�شية مقبلة لظروفه اخا�شة‪،‬‬ ‫باب الر�شيح لرئا�شة وع�شوية جل�س اإ�ش ��افة اإى امجهود الكب ��ر الذي بذله‬ ‫اإدارة الن ��ادي لاأرب ��ع �ش ��نوات امقبلة‪ ،‬ي ال�ش ��نوات اما�شية والذي ا�شتنزف‬ ‫ابت ��دا ًء م ��ن الي ��وم وم ��دة اأ�ش ��بوعن‪ ،‬ق ��واه‪ ،‬وق ��ال‪« :‬الب ��اب الآن مفت ��وح‬ ‫مهيد ًا لعق ��د اجمعي ��ة العمومية غر للجمي ��ع ُ‬ ‫للر�ش ��ح وقي ��ادة الن ��ادي ي‬ ‫العادية بداية �شهر رم�شان امقبل‪ ،‬وهو الفرة امقبلة‪ ،‬وعلى من يجد ي نف�شه‬ ‫الوق ��ت الذي تنتهي في ��ه فرة امجل�س الكفاءة والقدرة لتحمّل ام�ش ��ئولية اأن‬ ‫يتقدَم باأوراقه ل�شكرتر النادي»‪.‬‬ ‫احاي‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫يحيى امطوع‬

‫يقيم امنتخب ال�شعودي لكرة‬ ‫ال�ش ��لة للنا�شئن مع�ش ��كر ًا داخلي ًا‬ ‫مدينة الدمام مدة ع�ش ��رين يوم ًا‬ ‫اعتب ��ارا م ��ن ‪ 16‬رج ��ب اجاري‪،‬‬ ‫وكذل ��ك ي العا�ش ��مة ام�ش ��رية‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬وذل ��ك �ش ��من برناجه‬ ‫الإعدادي للم�ش ��اركة ي البطولة‬ ‫اخليجي ��ة الت ��ي �ش ��تقام ي دبي‬

‫بدولة الإم ��ارات العربية امتحدة‬ ‫خال الف ��رة م ��ن ‪ 16‬اإى ‪ 23‬من‬ ‫�شهر �شعبان‪ ،‬ووقع الختيار على‬ ‫(‪ 26‬لعب ًا ) لان�ش ��مام للمع�شكر‪،‬‬ ‫والاعب ��ون ه ��م‪ :‬حمد م ��رزوق‬ ‫احربي‪ ،‬خالد عبدالله اجدعاي‪،‬‬ ‫عبدالل ��ه حم ��د القميزي‪� ،‬ش ��هيل‬ ‫اأحم ��د اآل اإبراهي ��م‪ ،‬ي ��زن ولي ��ف‬ ‫حم ��د‪ ،‬حم ��د عرفة ف ��رج‪ ،‬اأحمد‬ ‫عبدالله �ش ��ام‪ ،‬عبدالعزيز ح�ش ��ن‬

‫عاوي‪ ،‬في�ش ��ل ح�ش ��ن العاوي‪،‬‬ ‫عبدالعزيز عبدالرزاق الفرائ�شي‪،‬‬ ‫فار�س خالد امدي‪ ،‬عبدالله �شام‪،‬‬ ‫م�شطفى ال�شنقيطي‪ ،‬مبارك عقيل‬ ‫مهن ��ا‪ ،‬ماج ��د بخي ��ت علي‪� ،‬ش ��ام‬ ‫ح ��ازم امط ��ري‪ ،‬حم ��د اإبراهيم‬ ‫ال�ش ��ويلم‪ ،‬ف ��واز عبداللطي ��ف‬ ‫امط ��رف‪ ،‬مهن ��د ماج ��د حم ��دان‪،‬‬ ‫حم ��د عبداللطي ��ف اح ��ادي‪،‬‬ ‫عبدالل ��ه ها�ش ��م امح�ش ��ن‪ ،‬حمد‬

‫عدن ��ان ال ��زواد‪ ،‬عبدالل ��ه ف� �وؤاد‬ ‫الينبع ��اوي‪ ،‬حمد عل ��ي حيفه‪،‬‬ ‫ريان جم ��ال القديحي‪ ،‬بدر حمد‬ ‫اجوهر‪ ،‬بجانب اجهازين الفني‬ ‫والإداري امك ��ون من‪ :‬عبدالعزيز‬ ‫امول ��د (اإداري امنتخ ��ب)‪ ،‬يحيى‬ ‫غاي امطوع (مدرب)‪ ،‬عبداحليم‬ ‫الرق ��اوي (م�ش ��اعد م ��درب)‪،‬‬ ‫يو�شف علي اخلف (اخت�شا�شي‬ ‫عاج طبيعي)‪.‬‬


‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﺍﺩ ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺭﻳﺒﻮﻙ ﻛﺮﻭﺱ ﻓﻴﺖ ﺁﺳﻴﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬                             

2522                   

                      

                      22  2011       

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

 

31 «2012 ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻲ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ ﻓﻲ »ﻳﻮﺭﻭ‬

‫اﻟﻤﻮﺟﺰ‬

‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻨﻨﺎ ﺷﺮﺍﺀ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﻳﻠﻌﺐ‬:‫ﺑﻼﻥ‬ «‫ﻛﺮﺓ ﻗﺪﻡ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻣﻦ »ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﻣﺎﺭﻛﺖ‬

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻳﻨﻴﻮ ﻳﻠﻌﺐ ﻟﻔﺮﻳﻖ ﻣﺘﻮﺍﺿﻊ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺩﻭﻻﺭ‬150 ‫ﺑـ‬                       32 150 600         

                                                                   

‫ﺳﺮﻗﺴﻄﺔ ﻳﻤﺪﺩ ﻋﻘﺪ ﺧﻴﻤﻨﻴﺰ‬ 

                  





 

     2010             2010             15                          

    2012      1 8     18   27 162010            11     12     20001984   


‫من باب الصراحة‬

‫ج ��اء بيان امحام ��ي ماجد قاروب الأخر ليك�ض ��ف‬ ‫واقع الكرة ال�ض ��عودية التي مر منعطف تاريخي بعد‬ ‫ا�ض ��تقالة رئي�س الحاد ال�ض ��عودي لكرة الق ��دم الأمر‬ ‫ن ��واف بن في�ض ��ل م ��ن من�ض ��به‪ ،‬وتكلي ��ف اإدارة موؤقتة‬ ‫برئا�ضة اأحمد عيد لت�ضير �ضوؤون احاد القدم اإى حن‬ ‫انتخاب احاد جديد ي الفرة امقبلة‪.‬‬ ‫�ضب قاروب الزيت على نار اخافات ام�ضتعلة بينه‬ ‫وبن الإدارة اموؤقتة‪ ،‬و�ض ��ن هجوم ��ا عنيفا على الإدارة‬

‫اموؤقتة موؤكدا عدم �ض ��رعيتها ول يجوز له التعامل معها‬ ‫من اجانب القانوي‪ ،‬وامفارقة اأن قاروب الذي �ض ��مت‬ ‫طويا اأطلق العنان لتهامات لي�س من اأجل �ضالح الكرة‬ ‫ال�ضعودية كما يعتقد كثرون‪ ،‬ولكن احتجاجا على قرار‬ ‫اإقالته من من�ضبه كم�ضت�ضار قانوي باحاد القدم‪.‬‬ ‫وحمل البيان عديد ًا من التناق�ض ��ات‪ ،‬وبعد اأن كال‬ ‫التهام ��ات ي جميع الجاهات عاد واأكد اأنه �ض ��يكتفي‬ ‫ببيان ��ه فق ��ط حتى ل يت�ض ��بب ي اأدنى �ض ��رر ب�ض ��معة‬

‫ومكان ��ة اح ��اد كرة الق ��دم وقيادات ��ه الريا�ض ��ية‪ ،‬وكاأن‬ ‫اتهاماته وت�ضكيكه ي �ضرعية الإدارة اموؤقتة ل يهز من‬ ‫�ض ��ورة احاد القدم الذي كان ي يوم م ��ن الأيام جزءا‬ ‫منه‪.‬‬ ‫ال�ضوؤال الذي يفر�س نف�ضه ماذا �ضمت قاروب على‬ ‫ما اأ�ضماه جاوزات وانتهاكات �ضريحة ي احاد القدم‬ ‫حينما كان رئي�ضا للجنة القانونية‪.‬‬ ‫الإجابة بالتاكيد لي�ضت �ضعبة اأو حتاج اإى كثر‬

‫ساهر الشرق‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫فضاء شو‬

‫كام عادل‬

‫أبيض وأسود‬

‫وصف قرار منع مسؤولي اأندية انتقاد الحكام بالجيد‬

‫عادل التويجري‬

‫خبير !‬ ‫• اأع�ساء اللجنة القانونية (يهربون) كما رئي�سهم!‬ ‫• قبلهم كان اأع�ساء جنة الن�سباط !‬ ‫• اأحمد عيد يلوذ (بال�سمت) الوقتي !‬ ‫• رئي�ض الحاد ام�ستقيل ل زال (�سامت ًا) !‬ ‫• قاروب يتكاأ على (خرة) ي امجال الريا�سي!‬ ‫• هكذا يقول !‬ ‫• ه ��و ذات الرج ��ل الذي قال يوما ما (ل اأعرف كرة‬ ‫القدم)!‬ ‫• خرة (قاروب) م�سابهة خرة (اخبر الريا�سي)‬ ‫ي النقل التلفزيوي وتركيب (الأبواب) !‬ ‫• من اأو�سل قاروب وغره لهذا احد !‬ ‫• ومن اأو�سل غره كذلك ! ومن اأو�سلنا لهذا احد !‬ ‫• قلته ��ا واأعيده ��ا‪ ،‬كرتنا (مهرئة) من (الراأ�ض) قبل‬ ‫(القدم) ! الآن‪ ،‬ال�سراعات باتت (مك�سوفة) !‬ ‫• (الكل) ي�سرب ي (الكل) ! اللجان تت�سارع !‬ ‫• بع�سها على (ح�سور) !‬ ‫• و�سور !وبع�سها على ما هو (اأكر) من ذلك !‬ ‫• احاد اأحمد عيد (انتقاي) !‬ ‫• ول مكن اأن نحكم عليه !‬ ‫• لأنه اأ�سا�س ًا وكما اأف�سح عنه منذ البداية (موؤقت) !‬ ‫• فكيف للموؤقت اأن (يحو�ض) الكرة ال�سعودية !‬ ‫• ل بد من (التحقيق) مع قاروب والتحقق من حديثه!‬ ‫• اإن مر بيانه برد ًا و�سام ًا‪ ،‬فعلى الدنيا ال�سام !‬ ‫• كل من اأراد اأن يخرج من الحاد ال�سعودي‪ ،‬رمى‬ ‫(قنابله) ورحل !‬ ‫• ثم يكون الدعاء (بالوطنية) و (ال�سفافية)!‬ ‫• م�سكينة تلك (الوطنية) التي جر ي كل (ق�سية) !‬ ‫• ي ق�سايا كثرة‪ ،‬خ�سر (القانونيون) امعركة !‬ ‫• ي ق�سية الر�سوة !‬ ‫• ي ق�سية التعاون وجران وق�سة النقاط (الثاث)‬ ‫! ي ق�سية الوحدة و (تهبيطها) !‬ ‫• ي ق�سي ��ة لئحة الن�سباط التي اأججت ال�سارع‬ ‫الريا�سي ! ي ق�سية النتخابات !‬ ‫• �ساألوا الف�سار من اأو�سل كرتنا لهذه امرحلة !‬ ‫• ا�ستلق ��ى على ظه ��ره ثم كح وعط�ض و�سهق وقال‬ ‫(اخبر) !‬

‫البدراني لــ |‪ :‬اإعام‬ ‫ا يضـع الخطط وهـو غير‬ ‫مسؤول عن تراجع الكرة‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اأو�ض ��ح مذي ��ع ‪ u fm‬ح ��ام الب ��دراي‬ ‫اأن ت�ض ��ابق القنوات الف�ض ��ائية لتقدم برامج‬ ‫متخ�ض�ض ��ة عن الريا�ض ��ة ال�ض ��عودية ي�ض ��ب‬ ‫ي م�ض ��لحة ريا�ض ��ة الوط ��ن‪ ،‬وق ��ال‪:‬اأرى اأنه‬ ‫من الواجب اأن تكون الريا�ض ��ة هدفا اأ�ضا�ض ��يا‬ ‫لهذه الرام ��ج ‪ ،‬وينبغي اأن ن ��رك احكم على‬ ‫فائدتها من عدمه للجمهور الريا�ض ��ي ‪ ،‬وحول‬ ‫ما يردد من اأن هذه الرامج ت�ض ��اهم ي زيادة‬ ‫التع�ضب واإ�ضعال فتيل ام�ضكات بن من�ضوبي‬

‫الأندي ��ة ‪ ،‬ق ��ال ‪:‬من الظل ��م اإطاق اأح ��كام مثل‬ ‫ه ��ذه عل ��ى كل الرامج الريا�ض ��ية ‪ ،‬ق ��د تكون‬ ‫هناك ن�ض ��بة تع�ض ��ب‪،‬لكن من غ ��ر امعقول اأن‬ ‫تكون كل هذه الرامج اأداة لتكري�س التع�ض ��ب‬ ‫الريا�ض ��ي‪ ،‬ووج ��ه �ض� �وؤال ل ��كل م ��ن ي ��رى اأن‬ ‫الإع ��ام يتحمل ج ��زءا من م�ض� �وؤولية تراجع‬ ‫الريا�ضية ال�ضعودية وهو‪ ،‬هل الإعام هو من‬ ‫ي�ضع اخطط وال�ضراتيجيات حتى يحملوه‬ ‫تراجع م�ضتوى الكرة ال�ضعودية !؟‬ ‫ووو�ض ��ف البدراي قرار منع م�ضوؤوي‬ ‫الأندي ��ة انتق ��اد اح ��كام اأوالتط ��رق له ��م عر‬

‫و�ض ��ائل الإعام بالقرار اجيد ‪ ،‬م�ض ��يفا‪ :‬اأرى‬ ‫اأنه �ض ��اهم ي تخفيف ال�ض ��غوط على احكام‬ ‫خا�ض ��ة واأن اأغلب م�ض� �وؤوي الأندية يجعلون‬ ‫م ��ن احكم �ض ��ماعة عندم ��ا يخف ��ق الفريق ي‬ ‫حقيق الفوز‪.‬‬ ‫وعم ��ا يقال م ��ن اأن اأغلب و�ض ��ائل الإعام‬ ‫ت�ضع احكم حت نرانها اإذا اأخفق اأو وقع ي‬ ‫خطاأ غر مق�ضود ‪،‬قال‪ :‬و�ض ��ائل الإعام دائما‬ ‫تق ��وم بدورها م ��ن حيث حليل اللق ��اءات وما‬ ‫يخ�س اللعبة ومن �ضمنها م�ضتويات التحكيم‬ ‫‪،‬راف�ض ��ا اإطاق جملة اأنه يوجد عداء متوا�ضل‬

‫أحمد عدنان‬

‫حام البدراي‬

‫ما بن ق�ضاه اماعب والإعام‪.‬‬ ‫وحول امقارنة ما بن ال�ضحافة امقروءة‬ ‫وام�ض ��موعة ‪ ،‬اأو�ض ��ح اأن لكل منهم ��ا ميزات‬ ‫وجمهور‪ ،‬وقال‪ :‬اأعتقد اأن ام�ضموعة ي الفرة‬ ‫الأخ ��رة اأ�ض ��بحت ملك جمه ��ورا اأكر بحكم‬ ‫�ضرعة نقل امعلومة ‪ ،‬وكذلك ي بع�س الأحيان‬ ‫جد اأن ام�ض ��موعة حببة لدى اجمهور اأكر‬ ‫من اأي و�ضيلة اأخرى لذلك ملك الأف�ضلية نوع ًا‬ ‫ما ‪ ،‬وا�ضفا اأن ظهوره على امايك لأول مرة يعد‬ ‫من اأكر امواقف التي ل ين�ضاها خال م�ضواره‬ ‫الإعامي ‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫الهولندي فان بوميل يتحدث لل�سحافين بعد اأحد تدريبات باده ا�ستعدادا ل�»يورو ‪»2012‬‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪ -‬منة الله م�ضطفى‬

‫عبر المواقع‬

‫الجمهوريون‬ ‫اأيرلنديون‬ ‫يعطلون مسار‬ ‫الشعلة اأولمبية‬

‫احتجاجات اجي�ض اجمهوري عطلت م�سرة ال�سعلة‬

‫إصابة الاعب بارتون في مشاجرة‬ ‫دبي ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأ�ض ��يب لع ��ب كوين ��ز ب ��ارك رينجرز‬ ‫ج ��وي بارتون ي م�ض ��اجرة مع �ضخ�ض ��ن‬ ‫خ ��ارج مله ��ى ليلي و�ض ��ط مدين ��ة ليفربول‬ ‫الإجليزية ي ال�ض ��اعات الأوى من �ضباح‬ ‫اأم� ��س الأول‪ ،‬اإذ تعر� ��س لاإ�ض ��ابة ي‬ ‫وجهه م ��ن تاأثر اللكمات‪ .‬وبح�ض ��ب موقع‬ ‫«يورو �ض ��بورت» فاإن متحدثة با�ضم �ضرطة‬ ‫«مر�ضي�ضايد» قالت‪« :‬م ا�ضتدعاء ال�ضرطة‬ ‫اإى �ض ��ارع اإيري و�ض ��ط مدين ��ة ليفربول‬ ‫عق ��ب ورود تقاري ��ر ع ��ن م�ض ��ادة كامي ��ة‪،‬‬ ‫وبو�ض ��ول ال�ضرطة وجدت �ض ��اب ًا يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 29‬عام ًا وبه اإ�ضابات ي وجهه وترك‬ ‫امكان طواعية»‪ .‬م�ضرة اإى اأنه م القب�س‬ ‫على �ضابن يبلغ عمر كل منهما ‪ 21‬عام ًا كانا‬ ‫ي م�ض ��رح اجرمة وهم ��ا حاليا ي عهدة‬ ‫ال�ض ��رطة»‪ .‬ي�ض ��ار اإى اأن بارتون م ايقافه‬ ‫‪ 12‬مباراة امو�ض ��م امقبل على خلفية طرده‬ ‫ي مباراة فريقه اأمام مان�ض�ضر �ضيتي‪.‬‬

‫اجتهاد‪ ،‬فالتوقيت الذي اختاره رئي�س اللجنة القانونية‬ ‫امق ��ال يوؤكد ما ل ي ��دع جال لل�ض ��ك اأن وراء الأكمة ما‬ ‫وراءها واأن �ضخ�ض ��نة الق�ض ��ايا هي الدافع الأ�ضا�ض ��ي‬ ‫ما ن�ض ��هده من ترا�ض ��قات اإعامية بن الطرفن � قاروب‬ ‫والإدارة اموؤقت ��ة �‪ ،‬فاإن م تكن معي فاأنت �ض ��دي‪ ،‬حتى‬ ‫واإن كان الآخر على حق‪.‬‬

‫جمه ��ر العديد من امنتمن للجي�س اجمهوري الأيرلندي امن�ض ��قن قرب‬ ‫ج�ض ��ر ال�ض ��ام ي ديري امدينة الثانية لأيرلندا احتجاجا على �ض ��جن عدد من‬ ‫زعماء اجي�س اجمهوري ما اأدى اإى تعطل م�ضار ال�ضعلة الأومبية ي يومها‬ ‫ال�ضابع ع�ضر خال جولتها حول امملكة امتحدة‪.‬‬ ‫واألقت ال�ضلطات القب�س على اأحد امتظاهرين خال ام�ضادمات مع ال�ضرطة‬ ‫اأثناء عبور الوفد الأومبي اج�ضر ي و�ضط مدينة ديري‪ ،‬وقال �ضاهد عيان‪ :‬اإن‬ ‫التجمع م يكن فقط ي مدينة حدودة بل كانت م�ضرة قادمة من اأ�ضفل �ضارع‬ ‫كا�ضتم هو�س مرورا ب�ضاحة مقر النقابة‪ ،‬معترا اأن ما حدث يدعو للخجل‪.‬‬ ‫وكانت �ضعلة الأومبياد قد م حلمها على قارب جديف من ثمانية اأ�ضخا�س‬ ‫عر نهر بان‪ ،‬كما م نقلها اإى امواقع ال�ضياحية ال�ضهرة ي �ضمال اأيرلندا ما‬ ‫فيها ج�ضر احبال كاريك ايه ريدي‪.‬‬

‫اعب في السينما‬ ‫مهم ��ا قيل ع ��ن فيل ��م «ال�سموع ال�س ��وداء» ال ��ذي قام‬ ‫ببطولت ��ه الاع ��ب الأه ��اوي �سال ��ح �سلي ��م وج ��اة‬ ‫ال�سغ ��رة‪ ،‬يظ ��ل من كا�سيكي ��ات ال�سينم ��ا العربية‬ ‫وام�سرية‪ .‬ل اأن�سى فيلم ًا اآخر «رجل فقد عقله» الذي‬ ‫م ّثل في ��ه عادل اإمام وفريد �سوق ��ي والاعب اإكرامي‬ ‫و�سهر رم ��زي وكرمة ختار‪ .‬اأي�سا فيل ��م «اإ�ساعة‬ ‫ح ��ب» م ��ن بطولة‪ :‬عم ��ر ال�سري ��ف‪ ،‬يو�س ��ف وهبي‪،‬‬ ‫�سعادح�سني‪،‬هندر�ستم‪،‬عبدامنعماإبراهيموالاعب‬ ‫هيكل‪ .‬القا�سم ام�سرك بن الأفام ال�سابقة‪ :‬اأول‪ ،‬اأنها‬ ‫اأفام جميلة‪ .‬ثانيا‪ ،‬مثيل لعب كرة قدم‪.‬‬ ‫بغ� ��ض النظ ��ر ع ��ن الأداء الفن ��ي لاعب ��ن ي �سا�سة‬ ‫ال�سينم ��ا‪ ،‬اإل اأن الاف ��ت اج ��اه بع� ��ض الاعب ��ن‬ ‫ام�سرين اإى ثقافة الرجعية والتطرف بدل من ثقافة‬ ‫احي ��اة‪ .‬ي اما�سي‪ ،‬كان الاعب ام�سري يفكر ي‬ ‫اقتح ��ام ال�سينما‪ ،‬واليوم يفكر ي اأن ي�سبح واعظ ًا!‬ ‫هذا التحول اإ�سارة اإى احفر التي وقع فيها امجتمع‬ ‫ام�سري‪.‬‬ ‫ن�ستطيع اأن نقول اأي�سا عن التحول الذي نتحدث عنه‪،‬‬ ‫ا�ستخف ��اف امنتجن وامخرجن بفنهم‪ ،‬وا�ستخفاف‬ ‫الاعب ��ن بجماهره ��م‪ ،‬فكان ��ت �سه ��رة الاع ��ب هي‬ ‫امعي ��ار الوحي ��د لدعوت ��ه ال�سينمائي ��ة دون اختب ��ار‬ ‫قدراته‪ ،‬مثا‪ :‬م اأ�سدق ‪-‬اإى اليوم‪ -‬م�ساهدة الكابن‬ ‫اموندي ��اي واأ�سط ��ورة (الزمالك) جم ��ال عبداحميد‬ ‫مث ًا رديئ ًا ي فيلم رديء مع فيفي عبده (ال�ساغة)‪.‬‬ ‫وبجوار كرة القدم‪ ،‬الأ�سطورة الريا�سية اأحمد برادة‪،‬‬ ‫ح ��اول اأن ي�سبح مطرب� � ًا با موهبة �سوتية‪ ،‬وحاول‬ ‫وراق هو (حب البنات)‬ ‫التمثيل ي جربة فيلم جميل ٍ‬ ‫مع امخرج خالد احجر‪ ،‬لكنه ‪-‬على ما يبدو‪ -‬اأي�سا‬ ‫باموهبةمثيلية‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي ام�سهد ال�سعودي وتقاطعات الفن والريا�سة‬ ‫ف ��ا اأتذكر اإل جرب ��ة كتابة الأغنية حن فعلها �سعيد‬ ‫العويران‪ ،‬وكانت جربة فا�سلة‪ ،‬و�سمعت قبل �سنوات‬ ‫ع ��ن حاولت اإدخاله جال التمثي ��ل ل اأدري ما حل‬ ‫بها‪ ،‬لكنني اأعتقد اأن جربة لعب الزمالك حمد جابر‬ ‫حمد عبدالله ال�سهر ب� (نور ال�سريف) من ال�سعب‬ ‫اأن تتكرر ‪-‬بالذات‪� -‬سعودي ًا!‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫من الخارج‬

‫السماح لاعبي منتخب‬ ‫إسبانيا باستخدام «تويتر»‬

‫مدريد ‪ -‬د ب اأ‬

‫اأعلن حار�س مرمى بر�ضلونة وامنتخب الإ�ضباي لكرة القدم‬ ‫فيكت ��ور فالدي ��ز اأن لعب ��ي امنتخب الإ�ض ��باي مكنهم ا�ض ��تخدام‬ ‫�ض ��بكات التوا�ض ��ل الجتماعي عر الإنرنت خال م�ضاركتهم مع‬ ‫الفري ��ق ي نهائيات بطول ��ة كاأ�س الأم الأوروبي ��ة امقبلة (يورو‬ ‫‪ )2012‬ببولن ��دا واأوكرانيا‪.‬وقال فالديز‪« :‬يبدو ب�ض ��كل نهائي اأنه‬ ‫�ضي�ضمح لنا با�ضتخدام �ضفحاتنا على مواقع التوا�ضل الجتماعي‬ ‫خال البطولة الأوروبية! ولذلك �ضنوا�ضل التوا�ضل من خالها»‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت�ض ��ريحات فالدي ��ز‪ ،‬عل ��ى �ض ��فحته موق ��ع التوا�ض ��ل‬ ‫الجتماعي «في�ض ��بوك» ي وقت اأكدت فيه ال�ضحف الإ�ضبانية قبل‬ ‫اأ�ضبوعن اأن الحاد الإ�ضباي للعبة اأ�ضدر قرارا بحظر ا�ضتخدام‬ ‫�ضبكات التوا�ضل الجتماعي خال البطولة الأوروبية‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫بارتون‬

‫فالديز‬


‫الضبعان‪ :‬المملكة تحتل‬ ‫المركز الـ‪ 27‬عالمي ًا‬ ‫في حجم خسائر قطاع‬ ‫البرمجيات بسبب القرصنة‬

‫�لريا�س ‪ -‬يو�سف �لكهفي‬ ‫قال مث ��ل �حاد منتجي �لر�مج‬ ‫�لتجارية �محامي حمد �ل�سبعان‪� ،‬إن‬ ‫قطاع �لرجي ��ات ي �مملكة �لعربية‬ ‫�ل�س ��عودية يتكب ��د خ�س ��ائر تزيد على‬ ‫ملي ��ار ون�س ��ف �ملي ��ار ريال‪ ،‬ب�س ��بب‬ ‫قر�سنة �لر�مج‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �ل�سبعان ل�"�ل�سرق" �أن‬ ‫�مملكة‪� ،‬لتي بلغت فيها ن�سبة قر�سنة‬

‫�موؤلفات ‪ 51%‬ي ع ��ام ‪ ،2011‬حتل‬ ‫�مركز �ل � �‪ 27‬على م�س ��توى �لعام ي‬ ‫حج ��م �خ�س ��ائر �لت ��ي يتكبده ��ا هذ�‬ ‫�لقط ��اع �لرجي ��ات‪ ،‬م ��ن ب ��ن ‪116‬‬ ‫دولة مت فيها در��سة ل�سركة "‪"IDC‬‬ ‫لأبح ��اث تكنولوجي ��ا �معلوم ��ات‬ ‫و�لت�سالت‪.‬‬ ‫وع ��ن ط ��رق �إثب ��ات �ل�س ��رقة‪� ،‬أو‬ ‫نفيها‪ ،‬قال �ل�س ��بعان‪ :‬يع ��د موؤلف �أي‬ ‫�سخ�س ن�س ��ر �م�سنف من�س ��وب ًا �إليه‪،‬‬

‫�س ��و�ء بذكر ��س ��مه على �م�س ��نف‪� ،‬أم‬ ‫باأية طريقة من �لطرق �متبعة ي ن�سبة‬ ‫�م�سنفات موؤلفيها‪� ،‬إل �إذ� دل دليل على‬ ‫عك�س ذلك‪ .‬م�س ��يف ًا �إن �لنا�س ��ر‪� ،‬لذي‬ ‫يظه ��ر ��س ��مه عل ��ى �م�س ��نف‪ ،‬يك ��ون‬ ‫مث ًا للموؤلف �إذ� ن�س ��ر �م�سنف با�سم‬ ‫م�س ��تعار‪� ،‬أو دون ��س ��م �موؤل ��ف‪ ،‬وي‬ ‫ه ��ذه �حالة‪ ،‬يتم �تخ ��اذ هذه �لطريقة‬ ‫لإثبات �س ��احب �ح ��ق‪ .‬و�أو�س ��ح �أن‬ ‫هناك ت�س ��رفات يعدها �لنظ ��ام تعدي ًا‬

‫على �حق ��وق‪� ،‬لتي يحميها‪ ،‬م�س ��ر ً�‬ ‫�إى �أن ��ه بع ��د �إثب ��ات �ل�س ��رقة‪ ،‬ح ��ال‬ ‫�لق�سية على جنة للنظر ي خالفات‬ ‫نظام حماية حقوق �موؤلف‪� ،‬لتي تكون‬ ‫بق ��ر�ر م ��ن وزي ��ر �لثقاف ��ة و�لإع ��ام‪،‬‬ ‫بحيث ل يقل عدد �أع�س ��ائها عن ثاثة‪،‬‬ ‫عل ��ى �أن يك ��ون �أحده ��م م�ست�س ��ار ً�‬ ‫قانوني� � ًا‪ ،‬و�لآخر م�ست�س ��ار ً� �س ��رعي ًا‪،‬‬ ‫وت�س ��در ق ��ر�ر�ت �للجن ��ة بالأغلبية‪،‬‬ ‫ويتم �عتمادها من �لوزير‪.‬‬

‫حمد ال�سبعان‬

‫اأربعاء ‪ 16‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 6‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )185‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس إدارته يجتمع في جدة ويعتمد خطة عمله لعام ‪2012‬‬

‫جهاز إذاعة و تليفزيون الخليج يقر موضوعات جائزته للبحوث والدراسات‬

‫نمذجة الذاكرة‬

‫تغليب السياسي على الثقافي‬ ‫في زمن الثورات العربية‬ ‫طاهر الزارعي‬

‫د‪ .‬خوجة مرئ�س ًا اجتماع امجل�س‬

‫جدة ‪ -‬فوؤ�د �مالكي‬ ‫�عتم ��د جل�س �إد�رة جه ��از �إذ�عة وتليفزيون‬ ‫�خلي ��ج خط ��ة عم ��ل �جه ��از للع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬بع ��د‬ ‫�طاع ��ه عل ��ى ح�س ��ر تو�س ��يات جن ��ة �لر�م ��ج‬ ‫(�أ�س ��درتها ي �جتماعه ��ا �لأخ ��ر)‪� ،‬أم� ��س‪ ،‬خال‬ ‫�جتم ��اع �مجل�س �ل�‪� ،29‬لذي عق ��د ي مكتب وزير‬ ‫�لثقاف ��ة و�لإع ��ام‪� ،‬لدكت ��ور عبد�لعزي ��ز خوج ��ة‪،‬‬ ‫بجدة‪ ،‬بح�س ��ور �أع�س ��اء جل� ��س �لإد�رة‪( ،‬مثلو‬ ‫�لهيئات �لأع�س ��اء باجهاز)‪ ،‬با�ستثناء �جمهورية‬ ‫�ليمنية‪.‬‬ ‫وم ��ن �أب ��رز م ��ا ت�س ��منته �خط ��ة‪ ،‬در��س ��تان‬ ‫�سمن �سل�سلة �لبحوث و�لدر��سات حول "توظيف‬ ‫و�سائل �لتو��س ��ل �لجتماعي �حديثة ي �لإذ�عة‬

‫و�لتليفزي ��ون"‪ ،‬و"دور �لإع ��ام �لر�س ��مي ب ��دول‬ ‫جل� ��س �لتعاون ي تعمي ��ق �مو�طنة �خليجية"‪،‬‬ ‫�إى جانب �إقر�ر مو�سوعات جائزة �جهاز للبحوث‬ ‫و�لدر��س ��ات ي ثاث ��ة فروع‪" :‬م�س ��تقبل �لإذ�عات‬ ‫و�لتليفزيون ��ات �لتقليدي ��ة ي ظ ��ل �لتط ��ور�ت‬ ‫�لإعامي ��ة"‪ ،‬و"م�س ��تقبل بر�م ��ج �لأطف ��ال ي ظل‬ ‫�لتط ��ور�ت �لإلكرونية"‪ ،‬و"م�س ��تقبل �لإعام ي‬ ‫ظل تطور �لو�سائط �لإعامية"‪.‬‬ ‫و�س ��ملت خطة �لدورة �حالية تنظيم دورتن‬ ‫تدريبيتن‪� ،‬لأوى ي �مونت ��اج �لإذ�عي‪ ،‬و�لثانية‬ ‫دورة متقدم ��ة ي �لت�س ��وير ع ��اي �لدق ��ة (‪،)HD‬‬ ‫�إ�س ��افة �إى �إقامة ن ��دوة حول "�لإع ��ام �خليجي‬ ‫و�لهوي ��ة �لوطني ��ة"‪ ،‬وور�س ��ة عم ��ل ع ��ن "مو�قع‬ ‫�لتو��س ��ل �لجتماع ��ي وتاأثره ��ا عل ��ى �لإذ�ع ��ة‬

‫(ت�سوير‪ :‬مروان عري�سي)‬

‫و�لتليفزيون"‪.‬‬ ‫وت�س ��منت �خط ��ة ��س ��تمر�ر تنفيذ م�س ��روع‬ ‫�كت�س ��اف �موهوب ��ن‪ ،‬و�م�س ��اركة ي �لفعالي ��ات‬ ‫�خليجية و�لعربية و�لدولية‪ ،‬و�إ�سد�ر �أربعة �أعد�د‬ ‫من جلة "�إذ�عة وتليفزيون �خليج" �لف�سلية‪.‬‬ ‫كما �أقر �مجل�س �ميز�نية �مقرحة لتنفيذ هذه‬ ‫�م�سروعات و�لر�مج خال �ل�سنة �مالية �حالية‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س جل� ��س �إد�رة جه ��از �إذ�ع ��ة‬ ‫وتليفزيون �خليج‪� ،‬لدكتور عبد�لعزيز خوجة‪ ،‬قد‬ ‫�أكد ي بد�ية �لجتماع‪� ،‬أهمية �لإعام ب�س ��كل عام‪،‬‬ ‫و�لإع ��ام �جديد ب�س ��كل خا� ��س‪ ،‬و�أهمية توظيفه‬ ‫خدمة خطط وم�سروعات �لتطوير و�لتنمية �لتي‬ ‫ت�سهدها دول �منطقة‪.‬‬ ‫و�طلع �أع�س ��اء �مجل�س على ما عر�س ��ه مدير‬

‫زار فرع الجمعية في أبها‪ ..‬وأكد أن هناك محاوات لزيادة المخصصات المالية‬

‫السماعيل يعد بحل صعوبات ومعوقات العمل في فروع «الثقافة والفنون»‬ ‫�أبها ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫وعد مدير عام �جمعية �لعربية‬ ‫�ل�سعودية للثقافة و�لفنون عبد�لعزيز‬ ‫�ل�سماعيل بحل كثر م��ن �معوقات‬ ‫و�ل���س�ع��وب��ات �ل�ت��ي ت��و�ج��ه �إد�ر�ت‬ ‫�لفروع على م�ستوى �مملكة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �ل�سماعيل �أن �ل��زي��ار�ت‬ ‫�م �ي��د�ن �ي��ة‪� ،‬ل �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا ل�ف��روع‬ ‫�جمعية ي �مملكة‪ ،‬تاأتي �سمن خطة‬ ‫�إد�رته لاطاع على �م�ساكل و�لعو�ئق‬ ‫�ل �ت��ي ق��د ت��و�ج��ه م��دي��ري و�أع �� �س��اء‬ ‫جان �لفروع‪.‬و�عرف �ل�سماعيل �أن‬

‫�ميز�نيات �مر�سودة غر كافية لدعم‬ ‫�للجان و�لأن�سطة‪ ،‬مو�سح ًا �أن هناك‬ ‫ح ��اولت لرفع �مخ�س�سات �مالية‬ ‫ح�سب �ل�ستطاعة‪ ،‬وموؤكد ً� �أن بع�س‬ ‫�مخ�س�سات �مالية ل ت��و�زي جهود‬ ‫�للجان �لعاملة ي فروع �جمعية على‬ ‫م�ستوى �مملكة‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ��ال �جتماعه مدير‬ ‫ومن�سوبي ف��رع �جمعية ي �أب�ه��ا‬ ‫�أم�س �لأول‪� ،‬سمن زيارته للمدينة‪،‬‬ ‫�لتي �سملت قرية �مفتاحة �لت�سكيلية‪،‬‬ ‫�لتي �طلع فيها على عدد من �مر��سم‬ ‫�لتابعة للجمعية‪ ،‬ومقر جنة �لفنون‬

‫جانب من الجتماع‬

‫�لت�سكيلية‪ ،‬و�مبنى �لذي تعتزم �إد�رة‬ ‫�جمعية نقل فرع �أبها �إليه‪ ،‬بعد �أخذ‬ ‫�م��و�ف�ق��ة م��ن �لأج �ه��زة ذ�ت �لعاقة‪.‬‬ ‫و��ستمع �ل�سماعيل خال �لجتماع‪،‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫�ل��ذي ج��اوزت مدته ث��اث �ساعات‪،‬‬ ‫�إى مطالبات من�سوبي فرع �جمعية‪،‬‬ ‫وط��ال �ب �ه��م ب�ت�ل�خ�ي����س �ل���س�ع��وب��ات‬ ‫ومعوقات �لعمل ي �لفرع‪.‬‬

‫«عمومية» النادي اأدبي بجدة تقر تخصيص مليون ريال‬ ‫كميزانية‪ ..‬وااستشارات القانونية مجان ًا‬ ‫جدة ‪ -‬عبد�لعزيز �خز�م‬ ‫عقد �لنادي �لأدبي �لثقاقي بجدة‪ ،‬م�س ��اء �أم�س‪،‬‬ ‫�لجتم ��اع �لث ��اي للجمعي ��ة �لعمومية للن ��ادي‪ ،‬بعد‬ ‫�كتم ��ال �لن�س ��اب �لقانوي لعقده‪ ،‬بح�س ��ور ‪ 79‬من‬ ‫�أ�سل ‪ 182‬ع�س ��و ً�‪.‬وتر�أ�س �لجتماع رئي�س جل�س‬ ‫�لإد�رة‪ ،‬رئي�س �جمعية �لعمومية‪� ،‬لدكتور عبد�لله‬ ‫�ل�سلمي‪ ،‬بح�س ��ور مدير عام �لأندية �لأدبية عبد�لله‬ ‫�لكناي‪.‬‬ ‫وناق� ��س �لأع�س ��اء �ح�س ��ور ج ��دول �لأعمال‪،‬‬ ‫�ل ��ذي كان ي مقدم ��ة مو�س ��وعاته �موق ��ف �م ��اي‬ ‫للنادي‪ ،‬حيث ك�س ��ف رئي�س �لنادي �أن ر�سيد �لنادي‬

‫حن ت�س ��لم جل�س �لإد�رة �ح ��اي مهامه‪ ،‬كان �أكر‬ ‫من ت�س ��عة ماين ريال‪ ،‬و�أن ميز�نية �ل�سيانة بلغت‬ ‫لهذ� �لعام ‪� 300‬ألف ريال‪.‬‬ ‫وح ��دث �ل�س ��لمي عن بر�م ��ج �لن ��ادي ما تبقى‬ ‫من هذ� �لعام‪ ،‬و�س ��هدت مناق�س ��ة �لر�مج �عر��س ًا‬ ‫م ��ن قبل �ح�س ��ور �لن�س ��ائي‪ ،‬خا�س ��ة حليمة مظفر‬ ‫وزينب غا�سب‪ ،‬ووقف �إى جانبهما ي ذلك �لدكتور‬ ‫ح�س ��ن �لنعمي‪ ،‬بعد �إعان �ل�س ��لمي عن ني ��ة �لنادي‬ ‫�إقر�ر برنامج �ل�س ��الون �لن�سائي ي �مو�سم �مقبل‪،‬‬ ‫معتري ��ن ذل ��ك ع ��ودة بالنادي ع ��ن مكت�س ��باته �لتي‬ ‫حققه ��ا ي جال م�س ��اركة �م ��ر�أة ي بر�م ��ج �لنادي‬ ‫�مبا�سرة‪.‬‬

‫و�س� �وّت �أغلبية �لأع�س ��اء على برنامج �لنادي‬ ‫لبقية �مو�س ��م �حاي‪ ،‬وعلى ميز�ني ��ة �لنادي خال‬ ‫�ل�س ��نة �مالية‪� ،‬لت ��ي بلغت مليون ري ��ال‪ ،‬حيث مت‬ ‫�مو�فقة على تخ�س ��ي�س مائتي �ألف ريال لاأن�سطة‪،‬‬ ‫و‪� 180‬ألف ريال للرو�ت ��ب‪ ،‬و‪� 170‬ألف ريال لطباعة‬ ‫�لكتب‪ ،‬ومثلها م�سروفات �لكهرباء‪.‬‬ ‫وناق� ��س �لجتم ��اع بع ��د ذل ��ك مو�س ��وع تعين‬ ‫مر�ج ��ع قان ��وي للن ��ادي‪ ،‬حي ��ث ط ��رح �ل�س ��لمي‬ ‫�لعرو�س‪ ،‬ب�ساأن �لتعاقد مع �أحد �مكاتب �متخ�س�سة‪،‬‬ ‫و�سوّت �لأع�ساء مكتب "كي بي �أم جي"‪� ،‬لذي ترع‬ ‫بالعم ��ل �لقان ��وي جان� � ًا �نطاق ��ا م ��ن �م�س� �وؤولية‬ ‫�لجتماعيةللمكتب‪.‬‬

‫«مامح ومامس» يجمع أعمال الحمران والجشي في الدوحة‬ ‫�لدمام ‪ -‬بيان �آل دخيل‬ ‫ت�ست�س ��يف �جمعي ��ة �لقطري ��ة للفن ��ون �لت�س ��كيلية معر� ��س "مامح‬ ‫ومام�س" للت�سكيلين �ل�سعودين علي �ج�سي وحمد �حمر�ن‪� ،‬لذي يقام‬ ‫ي �لدوحة م�ساء �لإثنن ‪ 18‬يونيو �جاري‪.‬‬ ‫وعن هذ� �معر�س‪ ،‬قال حمد �حمر�ن ل� "�ل�سرق"‪� :‬إن ما ميز �معر�س‬ ‫�أن منهجي �لفنانن ختلفان عن بع�س ��هما �لبع�س‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن هذ� �لأمر‬ ‫يعد جديد ً� ي �معار�س‪ ،‬فام�س ��اهد هنا ل يبحث عن تنا�س ��ق �للوحات‪ ،‬ول‬ ‫يبحث حتى عن مو�س ��وع م�س ��رك‪ ،‬وتتوق ��ف �مقارنات‪ ،‬ويبد�أ �ل�س ��تمتاع‬ ‫�حقيقي‪ ،‬عك�س ما يحدث ي �معار�س �م�سركة �لتي تت�سمن مو�سوع ًا �أو‬ ‫فكرة م�سابهة‪.‬‬ ‫و�أكد �حمر�ن �أن �ن�س ��مامه مع �ج�س ��ي ي �معر�س جاء لأن �أعمالهما‬ ‫ختلف ��ة مام� � ًا‪ ،‬فاج�س ��ي �أ�س ��لوبه و�قعي ويعتم ��د على �للون ��ن �لأبي�س‬ ‫و�لأ�سود‪ ،‬فيما تت�سم �أعماله هو باأ�سلوب جريدي متكامل �لألو�ن‪.‬‬ ‫و�أو�سح �أن �لفنان �لقطري حمد �لعتيق هو من �قرح فكرة �إقامة هذ�‬

‫علي اج�سي‬

‫حمد احمران‬

‫�معر�س‪ ،‬وهو من �ختار �لفنانن �م�ساركن فيه‪ ،‬م�سر ً� �إى �أن بد�ية �لفكرة‬ ‫كان ��ت �إقامة معر�س ت�س ��كيلي له‪� ،‬إل �أن �لعتيق �طلع على جارب �ج�س ��ي‪،‬‬ ‫فعر�س على �حمر�ن �أن يكون �معر�س م�سرك ًا بينهما‪ ،‬وهو ما م فع ًا‪.‬‬

‫ع ��ام جه ��از �إذ�ع ��ة وتليفزي ��ون �خلي ��ج‪� ،‬لدكتور‬ ‫عبد�لله �أبو ر��س‪ ،‬بخ�س ��و�س ما م �إجازه خال‬ ‫�لدورة �مالية �ما�سية ‪2011‬م‪.‬‬ ‫و�أعرب �أع�س ��اء �مجل�س عن �س ��كرهم لرئي�س‬ ‫جل�س �لإد�رة على �جهود �لتي يبذلها ي متابعة‬ ‫تنفيذ �أن�س ��طة �جهاز‪ ،‬وبدء تنفيذ م�س ��روع مبنى‬ ‫�مقر �لد�ئم للجهاز‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اد �مجل�س ما ق ��ام به �جه ��از ي �إطار‬ ‫تنفيذ خط ��ة عمله‪ ،‬وما بذله من جهود‪ ،‬خا�س ��ة ي‬ ‫ج ��الت �لتدري ��ب و�لتب ��ادل �لر�ج ��ي‪ ،‬وجل ��ة‬ ‫�جه ��از �لف�س ��لية "�إذ�ع ��ة وتليفزي ��ون �خلي ��ج"‪،‬‬ ‫�إ�س ��افة �إى �لنج ��اح �ل ��ذي حققه مهرج ��ان �خليج‬ ‫لاإذ�ع ��ة و�لتليفزيون ي دورت ��ه �ل�‪� 12‬لتي عقدت‬ ‫موؤخر ً�‪.‬‬

‫هناك من ي�سعى جادا اإلى تذويب الثقافة‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب ال �خ �ط��اب ال �� �س �ي��ا� �س��ي ال �ح��ال��ي‬ ‫وي �� �س��ارك ف��ي ه ��ذا الأم� ��ر ك�ث�ي��ر م��ن ال�ق�ت��وات‬ ‫الم�سي�سة‪ ،‬وبالتالي فنحن اأم��ام اأزم��ة كبيرة‪،‬‬ ‫ق��د تنعك�س �سلب ًا على ثقافتنا الإب��داع�ي��ة التي‬ ‫اأخ��ذت بالتراجع اأم��ام ان�سياع العقل العربي‬ ‫ع �ل��ى وج ��ه ال�ت�ح��دي��د‪ -‬اإل ��ى م�ت��اب�ع��ة الم�سهد‬‫ال�سيا�سي الثوري؛ حيث اتجه المثقفون العرب‬ ‫اإلى الت�سلل للم�ستويات ال�سيا�سية‪ ،‬وت�سيي�س‬ ‫الثقافة ب�سكل ع��ام‪ ،‬في �سبيل اإي�ج��اد م�ساحة‬ ‫ير�سد من خالها «المثقف ال�سيا�سي» مفاهيمه‬ ‫واأفكاره ذات العتبارات الثورية‪ ،‬وكل هذا من‬ ‫�ساأنه اأن يغيب عقل المثقف عن اأداء ر�سالته‬ ‫الإبداعية‪.‬‬ ‫مما ل �سك فيه اأن تغليب الخطاب ال�سيا�سي‬ ‫على الثقافي ودوره ي �وؤدي اإل��ى مرحلة اأدلجة‬ ‫خ�ط�ي��رة؛ حيث ت��دخ��ل ال�سلطة ال�سيا�سية في‬ ‫اإبداع المثقف دون النظر اإلى الروؤية الحقيقية‬ ‫وال�ن�ق��دي��ة لإب��داع��ه واأن ه��ذا يتقاطع م��ع الأن��ا‬

‫المثقفة وتمثاتها في الذاكرة الثقافية تمام ًا‪،‬‬ ‫ك�م��ا ك��ان يتكلم اأدون �ي ����س ب �م��رارة م�سروعة‪:‬‬ ‫«اإن النقد الموجه اإلينا لم يكن �سعري ًا‪ ،‬اإنما في‬ ‫المقام الأول‪ ،‬اأيديولوجي ًا» وي��رى اأن الثقافة‬ ‫«و�سلت با�سطدامها بال�سيا�سة اإلى نقطة لم يعد‬ ‫ممكن ًا معها غير النفجار»‪.‬‬ ‫اإن زم��ن ال �ث��ورات ال�ع��رب�ي��ة ق��د اأف ��رز لنا‬ ‫خطابات �سيا�سية كثيرة قد تكون هذه الخطابات‬ ‫موؤقتة لكنها اأبعدت ‪-‬من وجهة نظري‪ -‬عقليات‬ ‫بع�س المثقفين ع��ن اإب��داع�ه��م حينما اتجهوا‬ ‫مبا�سرة لانغما�س ف��ي التبعات والتغريدات‬ ‫والفي�سبوكيات والإع��ام ال�سيا�سي وتنا�سوا‬ ‫اإلى حد كبير‪ -‬همهم الإبداعي الذي يفتر�س‬‫اأن ي�وؤدي ق�سيته الثقافية هو الآخ��ر حتى واإن‬ ‫خلق من هذه الثورات تراكم ًا وموروث ًا ثقافي ًا‬ ‫يتكئ عليه في كتاباته ولي�س في ذلك مانع‪ ،‬لكن‬ ‫ال�سطدام بال�سيا�سة ب�سكل مبا�سر قد يولد‬ ‫لاآخر هم ًا �سلوكي ًا ربما يكون عدائي ًا ل اإبداعي ًا‬ ‫وهنا تكمن خطورة ذلك التغليب‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ماجد الثبيتي‬ ‫‪taher@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺻﺪﻭﺭ »ﻗﻄﺮﺍﺕ« ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﻴﺴﻰ ﻋﻦ »ﺟﺪﺍﻭﻝ ﻟﻠﻨﺸﺮ« ﻓﻲ ﺑﻴﺮﻭﺕ‬



                  

                              1921 

                             

                                  

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬



34 ‫ﺃﻗﺎﻡ ﻣﻌﺮﺿﻪ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ ﻋﻠﻰ »ﻓﻴﺴﺒﻮﻙ« ﻭ»ﻓﻠﻴﻜﺮ« ﻟﻴﺴﺠﻞ ﻣﻮﺍﻗﻒ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ‬

"‫ﻓﻲ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﺻﺤﻔﻲ ﻋﻘﺪﻩ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻣﺴﻠﺴﻞ "ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺭﺟﻞ‬

..‫ ﺃﻛﺮﻩ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﻭﺍﻟﺘﺪﺧﻴﻦ‬:‫ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﻬﺎﺷﻢ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻤﻬﻨﻲ ﻛﺸﻒ ﻟﻲ ﺍﻟﻔﻮﺗﻮﻏﺮﺍﻓﻴﺎ‬

‫ﻣﻴﺴﺎﺀ ﻣﻐﺮﺑﻲ ﺗﻌﻠﻦ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺭﻭﺍﻳﺎﺕ‬ ‫ﺳﺎﺭﺓ ﺍﻟﻌﻠﻴﻮﻱ ﺇﻟﻰ ﻣﺴﻠﺴﻼﺕ ﺗﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ‬





              "     "      "                " "                                      " " "          

              ""      2013          ""          "" ""                                  "  " "" ""                                        

                                                                                                                                                                    1405     14                                                   











‫ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻟﻴﺴﺖ‬..«‫ﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔ »ﻗﺎﺭﺏ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ‬ ‫ﺗﺼﺮﻓﺎﺕ ﻓﺎﺿﻠﺔ ﺃﻭ ﺇﺟﺮﺍﻣﻴﺔ ﻓﻘﻂ‬

- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ۱۹۷

                                       

                                                                                

                               39                          1914       


‫ ﺩﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻹﻧﻌﺎﺵ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬72 ‫ﺍﻟﺘﺮﻭﻳﺞ ﻟﻔﻴﻠﻢ ﺃﺳﻜﺘﻠﻨﺪﺍ ﻓﻲ‬



18                    

       72       140                

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﺃﻋﺎﺭﺽ‬ ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﻛﺘﺎﺑﺔ‬ ‫ﻣﺬﻛﺮﺍﺕ ﻋﻤﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬                                                                                                                                                                                                                salghamdi@alsharq. net.sa

‫ ﻻﺑﺪ ﻣﻦ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺳﻴﻨﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﺼﻘﻞ ﻣﻮﺍﻫﺐ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬:| ‫ﺍﻟﻜﻴﻼﻧﻲ ﻟـ‬                 "       "                                                   

 

 



     "                              

      % 65       "                  " "     

                                                  

‫ﺃﻭﻝ ﻣﺨﺮﺟﺔ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺼﻨﻊ ﻓﻴﻠﻤ ﹰﺎ ﺑﻔﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻛﺎﻣﻞ‬

‫ﺍﻟﻤﻨﺼﻮﺭ ﺗﺄﻣﻞ ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺮ »ﻭﺟﺪﺓ« ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻒ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                    "           "           "  "          ""  "    "  "                    "

         ""     "   "   3D          "

35

‫ ﻓﻴﻠﻤ ﹰﺎ ﻭﺛﺎﺋﻘﻴ ﹰﺎ‬43 ‫ ﻓﻘﺪﻣﺖ‬..‫ﺍﺧﺘﺮﺕ ﺍﻹﺧﺮﺍﺝ ﺍﻟﺴﻴﻨﻤﺎﺋﻲ ﻷﺭﺳﻢ ﺑﺎﻟﻜﺎﻣﻴﺮﺍ‬

            43             ""     ""                " "                     



 """           " "            26    

           "            ""          "          " "       "                 "            "                  "         



 2009

  "                 ""                   

‫أﺑﺮز ﻣﺎ ﻳﻌﺮض ﻓﻲ اﻟﺴﻴﻨﻤﺎ اﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ‬

Snow White and the Huntsman ‫ﺳﻨﻮﻭﺍﻳﺖ ﻭﺭﺟﻞ ﺍﻟﺼﻴﺪ‬

                                                

LOOSIES ‫ﺳﺠﺎﺋﺮ‬

                                                    

  "   "   LOVE RANCH      ‫ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺍﻟﺤﺐ‬                   ""                                         ""  "   39     ""               "     ‫ﺣﻆ ﺳﻌﻴﺪ‬                               25                

‫ ﻗﺼﺔ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﻓﻲ ﺯﻣﻦ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬..«‫»ﻓﻲ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺤﺐ ﻭﺍﻟﻌﺴﻞ‬       " ""                "                     "                       



         ""               ""         "         "   "                

 "   "                                                          


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬16 ‫ارﺑﻌﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬6 ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬185) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                              jasser@alsharq.net.sa

                                                      

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻳﺎﻥ ﺃﻥ‬ !‫ﻳﻌﺘﺬﺭ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻟﺴﺎﻧﻚ ﺣﺼﺎﻧﻚ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                                           

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل‬

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﻛﻢ‬ ‫ﻗﻄﺘﻚ؟‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



          

‫ ﻛﻦ‬:‫ﺃﺑﻲ‬ !‫ﺻﺪﻳﻘﻲ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺴﺨﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﻣﻦ ﺑﺮﻭﺗﻮﻛﻮﻻﺕ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬                                                      

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

                                                           

                                                                    hattlan@alsharq.net.sa

الشرق المطبوعة - عدد 185 - الدمام  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you