Issuu on Google+

9

‫ ﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻭﺿﻌﻒ ﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺃﻋﺎﻗﺎ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻨﺎ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﻟـ‬ 

Sunday 15 Jumada Al-Akherah 1433 6 May 2012 G.Issue No.154 First Year

12

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬:| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻟـ‬

‫ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﺗﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺴﻜﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻟـ‬ 

‫ ﻓﻲ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬..‫ﺍﻟﻤﻮﺕ‬

:| ‫ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﻟـ‬..‫»ﻗﻄﺎﻥ« ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﺍﻷﺯﻣﺔ ﺃﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺗﻘﻮﻳﺔ ﺍﻟﺼﻼﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻣﺼﺮ‬





               14

              

                                                

8

 

‫ ﺃﻟﻒ ﺷﻜﻮﻯ ﻭﺭﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬17 ‫ ﺍﻟﺴﺠﻞ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻨﻴﻒ ﻟـ‬ «‫ ﻣﻨﻬﺎ »ﺳﻮﺀ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬% 85 ‫ﺭﺻﺪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺃﻟﻒ ﺣﺎﻟﺔ ﺇﺳﺎﺀﺓ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺼﺤﺔ‬        17 %85 15

      %70         

 



               27

                   

       

‫ ﺃﺳﺮﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ‬70 ‫ ﺃﺧﺮﺟﻨﺎ‬:| ‫ﺑﺎﻋﻴﺴﻰ ﻟـ‬                      12

280              

                   

‫ ﺃﻟﻒ ﻃﻠﻘﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ‬53‫ ﻣﺘﺴﻠ ﹰﻼ ﻭ‬2247 ‫ﻓﻲ ﻗﺒﻀﺔ ﺃﻣﻦ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﺧﻼﻝ ﻳﻮﻣﻴﻦ‬                        53  2247  38                                        1787         8  

«‫ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺇﻟﻰ »ﺣﺮﺍﻣﻲ‬

21



                                                                             21

‫ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻘﻴﻞ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺳﺒﺐ ﺗﻜﺪﺱ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﺠﺎﻑ‬ 

‫ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬ 5  ‫ﻣﺘﺪﻥ‬ ‫ ﻣﺪﻥ‬:| ‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺳﺘﻜﻮﻥ ﻧﻤﻮﺫﺟﻴﺔ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬

6



‫»ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ« ﺗﺪﻋﻮ‬ ‫ ﻣﻮﺍﻃﻨﺔ ﻟﻤﻄﺎﺑﻘﺔ‬3862 3 ‫ﺍﻟﺒﻴﺎﻧﺎﺕ ﺑﺪﺀ ﹰﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺪ‬ ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻳﺮﻓﺾ‬ ‫ﻃﻠﺐ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﻣﺒﺎ���ﺍﺗﻪ‬ 29  ‫ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 16

5

7

16









17

17

27

23









«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

8

      

‫ﺃﻳﻤﻦ‬

2


2011                       2010          

                 51          2010

2 

‫ﺳﻴﺪﺓ ﺗﻘﺮ‬ ‫ﺑﺘﺂﻣﺮﻫﺎ‬ ‫ﻣﻊ ﻋﺸﻴﻘﻬﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻗﺘﻞ‬ ‫ﺯﻭﺟﻬﺎ‬

2011 ‫ﺃﻏﺮﺏ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﺼﻴﻨﻴﺔ ﻟﻌﺎﻡ‬             

    2011                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

2 ‫ﺍﻷﺳﺒﺮﻳﻦ ﺑﻨﻔﺲ ﻓﺎﻋﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺴﻴﻼﺕ ﺍﻟﺪﻡ ﺍﻷﺧﺮﻯ‬

‫ﻧﻮاة‬

..‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ‬ !‫ﹸﺻ ﹼﻨﺎﻉ ﺍﻟﺠﺮﻳﻤﺔ‬

‫ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬ !«‫»ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ‬



‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                  

  

       •                     •           aladeem@alsharq.net.sa

                                                   %7.5  %7.9         

‫ﺭﺑﻴﻊ ﺍﻟﺨﺸﺨﺎﺵ‬      

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫»ﺑﺪﻝ ﺿﺮﺭ« ﻟﻌﺪﻡ‬ !«‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ��ﺑﺪﻝ ﺍﻟﺴﻜﻦ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                               alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﺳﺎﺣﺮﺍﺕ ﻳﺴﺘﻌﻦ ﺑﻐﻮﻏﻞ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﺤﺮﻳﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                            

                            1500           

      54                               

       26 32

‫ﻳﺴﺘﻌﻴﺪﺍﻥ‬ ‫ﻧﻈﺮﻫﻤﺎ‬ ‫ﺑﺎﻷﻋﻴﻦ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬

                                   

                    £4.50                 

 

‫ﻫﺠﻮﻡ‬ ‫ﺍﻟﻔﻬﻮﺩ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺳﻴﺪﺓ‬ ‫ﺳﺘﻴﻨﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺟﻨﻮﺏ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬


‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫اأمير سلمان يستقبل مدير جامعة الحدود الشمالية‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫ا�صتقب ��ل وزير الدف ��اع �صاحب‬ ‫ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر �صلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي مكتب ��ه بامعذر اأم�س‬ ‫مدي ��ر جامع ��ة اح ��دود ال�صمالي ��ة‬ ‫الدكت ��ور �صعي ��د ب ��ن عم ��ر اآل عمر‪.‬‬ ‫وا�صتمع اإى اإيجاز عن دور اجامعة‬ ‫ي امنطق ��ة وم ��ا توفره م ��ن فر�س‬ ‫لأبن ��اء امنطق ��ة وكل منت�صبيه ��ا ي‬ ‫التح�صيل العلمي‪ .‬وق ��د اأثنى وزير‬ ‫الدف ��اع على جه ��ود اجامعة متمني ًا‬ ‫له ��ا مزي ��د ًا م ��ن التق ��دم والتط ��ور‪.‬‬ ‫ح�صر ال�صتقبال ام�صت�صار اخا�س‬ ‫ل�صاحب ال�صمو املكي الأمر �صلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫�صلمان بن عبدالعزيز‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬فهد احمود‬

‫(وا�س)‬

‫الأمر �سلمان ي�ستقبل مدير اجامعة‬

‫س ّلم مفتاح سيارة لأول على الجامعة‬

‫خالد الفيصل يرعى تخريج أربعة آاف طالب في جامعة‬ ‫أم القرى‪ ..‬ويفتتح معرض اأسر المنتجة في جدة‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬جدة ‪ -‬الزبر‬ ‫الأن�صاري‪ ،‬جا�صم اأبوزيد‬ ‫رعى اأم ��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫خال ��د الفي�ص ��ل ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬حفل تخري ��ج الدفعة ‪ 60‬من‬ ‫ط ��اب جامع ��ة اأم القرى م ��ن حملة‬ ‫الدكت ��وراة واماج�صت ��ر والدبلوم‬ ‫الع ��ام والبكالوريو� ��س والدبل ��وم‬ ‫وخريجي معهد تعليم اللغة العربية‬ ‫للناطقن بغرها من اجامعة مكة‬ ‫امكرم ��ة وفرعيها باللي ��ث والقنفذة‬ ‫البال ��غ عدده ��م اأربع ��ة اآلف و‪548‬‬ ‫طالب ��ا‪ ،‬وذل ��ك بقاع ��ة امل ��ك �صع ��ود‬ ‫التاريخي ��ة بامدين ��ة اجامعي ��ة‬ ‫بالعابدية‪.‬‬ ‫واأ�صارعميدالقبولوالت�صجيل‬ ‫الدكتور حمد احازمي اإى اأن عدد‬ ‫م ��ن ح�صلوا على درج ��ة الدكتوراة‬ ‫بل ��غ ‪ 52‬طالب ًا وعدد من نالوا درجة‬ ‫اماج�صت ��ر بل ��غ ‪ 152‬طالب� � ًا‪ ،‬فيم ��ا‬

‫خادم الحرمين الشريفين يرعى المؤتمر‬ ‫اأول للقياس والتقويم ‪ 18‬محرم‬

‫الأمر خالد الفي�سل ي�سلم الأول على دفعته مفتاح ال�سيارة (ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬

‫ح�صل عل ��ى درجة الدبل ��وم العاي‬ ‫‪ 506‬ط ��اب‪ ،‬وح�ص ��ل ‪ 3436‬طالب ًا‬ ‫على درجة البكالوريو�س‪ ،‬بالإ�صافة‬ ‫اإى ح�ص ��ول ‪ 402‬طالب على درجة‬ ‫اخريجن‬ ‫الدبلوم‪ ،‬لي�صبح اإجماي‬ ‫ِ‬ ‫وامتوق � ِ�ع تخرجه ��م ‪ 4548‬طالب� � ًا‪.‬‬ ‫و�صلم اأمر امنطقة ي ختام احفل‬

‫مفت ��اح �صيارة هدي ��ة للخريج الأول‬ ‫عل ��ى دفعته حم ��د اأحم ��د اجا�صر‬ ‫من كلي ��ة ال�صريعة ق�ص ��م امحا�صبة‪،‬‬ ‫نظر حقيق ��ه امرتب ��ة الأوى على‬ ‫امتفوقن ي هذا العام‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬افتت ��ح الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�صل‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬املتقى وامعر�س‬

‫الوطن ��ي لاأ�ص ��ر امنتج ��ة‪ ،‬ي قاعة‬ ‫الهيلت ��ون ي ج ��دة‪ ،‬وي�صتم ��ر‬ ‫ثاث ��ة اأي ��ام‪ .‬وق ��ال وزي ��ر ال�صوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ل ي ��زال مفه ��وم دع ��م‬ ‫الأ�ص ��ر امنتج ��ة غام�ص� � ًا ي اأذهان‬ ‫اجمه ��ور وبع� ��س ام�صوؤول ��ن ي‬ ‫القطاع ��ن العام واخا�س‪ ،‬وبع�س‬ ‫الإعامي ��ن‪ ،‬واأن بع�صه ��م يخل ��ط‬ ‫بن العمل اخري وبن ام�صوؤولية‬ ‫الجتماعية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫غرف ��ة ج ��دة �صال ��ح كام ��ل اإن م ��ن‬ ‫واجبات الغرفة اإقناع �صناع القرار‬ ‫ي القطاع ��ن الع ��ام واخا� ��س‬ ‫باأهمي ��ة ام�صوؤولي ��ة الجتماعي ��ة‬ ‫ج ��اه الأ�ص ��ر امنتج ��ة‪ ،‬وخا�ص ��ة‬ ‫اأنه ��ا ل تتنا�صب م ��ع حجم الأن�صطة‬ ‫التجاري ��ة والأرب ��اح‪ ،‬واأن الكث ��ر‬ ‫من ال�صركات واموؤ�ص�صات التجارية‬ ‫تعتر ام�صوؤولي ��ة الجتماعية عبئ ًا‬ ‫مالي ًا‪ ،‬بينما هي ي الواقع ا�صتثمار‬ ‫حقيقي بكل ما ي الكلمة من معنى‪.‬‬

‫يرعى خادم احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اموؤم ��ر ال ��دوي الأول للقيا� ��س‬ ‫والتق ��وم ال ��ذي ينظمه امرك ��ز الوطن ��ي للقيا�س‬ ‫والتقوم حت عنوان «معاير القبول ي التعليم‬ ‫الع ��اي» ي الف ��رة م ��ن ‪ 20 � � � 18‬ح ��رم امقب ��ل‪،‬‬ ‫وذل ��ك بقاع ��ة امل ��ك في�ص ��ل للموؤم ��رات ي فندق‬ ‫الإنركونتيننتال بالريا� ��س‪ .‬اأو�صح ذلك ام�صرف‬ ‫العام على اموؤمر ورئي�س امركز الوطني للقيا�س‬ ‫والتق ��وم الأم ��ر في�ص ��ل ب ��ن عبدالل ��ه ام�صاري‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن اموؤمر يه ��دف اإى اإثراء اجانب العلمي‬ ‫ي اختبارات القبول وتطوي ��ر معايره‪ ،‬واإعطاء‬ ‫داف ��ع مهم للعاملن ي امركز الوطني للعمل اجاد‬ ‫وام�صتمر مواكب ��ة اأحدث ما تو�صلت اإليه الأبحاث‬ ‫والدرا�ص ��ات من اأج ��ل تطوير معاي ��ر القبول ي‬ ‫خادم احرمن ال�سريفن‬ ‫موؤ�ص�ص ��ات التعليم الع ��اي‪ ،‬وتعزيز فت ��ح قنوات‬ ‫من جهته قال م�صت�صار رئي�س امركز الوطني‬ ‫ات�ص ��ال وتعاون مع دول الع ��ام امتقدمة؛ للتفاعل‬ ‫البن ��اء بن امراكز امتخ�ص�صة م ��ا يحقق الريادة للقيا�س والتقوم‪ ،‬واأمن عام اموؤمر خالد ام�بارك‬ ‫ي دع ��م البح ��ث العلم ��ي ي ج ��الت القيا� ��س اإن اموؤمر يعد الأول من نوعه على م�صتوى العام‬ ‫العرب ��ي‪ ،‬و�صيحظ ��ى م�صاركة نخب ��ة متميزة من‬ ‫والتقوم‪.‬‬

‫عمان لحضور‬ ‫خالد بن سلطان يصل إلى َ‬ ‫معرض قوات العمليات الخاصة‬

‫عامر الطباع‪ ،‬ومدير عام‬ ‫عمان ‪ -‬وا�س‬ ‫مركز املك عبدالله الثاي‬ ‫ل �ل �ت �� �ص �م �ي��م وال �ت �ط��وي��ر‬ ‫و���ص��ل ن��ائ��ب وزي ��ر‬ ‫«ك��ادب��ي» � �ص��ادي ام�ج��اي‪،‬‬ ‫ال ��دف ��اع � �ص��اح��ب ال�صمو‬ ‫و� �ص �ف��ر خ � ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ام �ل �ك��ي الأم � ��ر خ��ال��د بن‬ ‫ال�صريفن لدى الأردن فهد‬ ‫� �ص �ل �ط��ان ب ��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‬ ‫ب ��ن ع�ب��دام�ح���ص��ن ال��زي��د‪،‬‬ ‫اإى ع�� � َم� ��ان اأم�� ��� ��س ي‬ ‫واأع�صاء ال�صفارة‪.‬‬ ‫زي ��ارة ل � �اأردن للم�صاركة‬ ‫وي� �ه ��دف م �وؤم��ر‬ ‫ي م� �ع ��ر� ��س وم � �وؤم� ��ر‬ ‫«� �ص��وف �ك ����س» اإى ت �ب��ادل‬ ‫ق��وات العمليات اخا�صة‬ ‫اخرات وال�صراتيجيات‬ ‫«�صوفك�س ‪ »2012‬ال��ذي‬ ‫ي ق���ص��اي��ا ذات م�صا�س‬ ‫��ص�ي�ع�ق��د ي ع�� َم��ان خ��ال‬ ‫الأمر خالد بن �سلطان‬ ‫مبا�صر ب�ق��وات العمليات‬ ‫ال� �ف ��رة م ��ن ‪ 7‬ح �ت��ى ‪10‬‬ ‫مايو احاي‪ .‬وكان ي ا�صتقباله لدى و�صوله اخ��ا��ص��ة مثل مكافحة القرا�صنة والبحث‬ ‫مطار ماركا الأم��ر في�صل بن اح�صن �صقيق والإن �ق��اذ وق ��وات حفظ ال�صام والتحديات‬ ‫العاهل الأردي‪ ،‬ومدير عام معر�س �صوفك�س املحة والأ�صاليب امقرحة مواجهتها‪.‬‬

‫امتحدثن العامين وامحلين ي جال الختبارات‬ ‫وامقايي�س التعليمي ��ة‪ ،‬اإى جانب م�صاركة عدد من‬ ‫اموؤ�ص�ص ��ات التعليمي ��ة بامملك ��ة ك ��وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م‪ ،‬وجامع ��ة امل ��ك �صع ��ود‪ ،‬والإمام حمد‬ ‫بن �صع ��ود الإ�صامية‪ ،‬والأمر �صلط ��ان‪ ،‬والأمرة‬ ‫ن ��ورة‪ ،‬واليمامة‪ .‬واأ�ص ��اف اأن اموؤم ��ر �صيتناول‬ ‫عددًا م ��ن امحاور منها الأ�ص�س النظرية وخطوات‬ ‫البناء لختبارات القب ��ول‪ ،‬وت�صحيح الختبارات‬ ‫وحليلها‪ ،‬واإدارة الختبارات‪ ،‬والتجارب العامية‬ ‫ي معاير القبول‪ ،‬واختبارات القبول وامجتمع‪.‬‬ ‫وقال اإن اموؤمر �صي�صاحب ��ه عدد من ور�س العمل‬ ‫التطبيقي ��ة‪ ،‬ومعر� ��س ي�ص ��م اأح ��دث ام�صتجدات‬ ‫التقني ��ة ي جال قيا� ��س امدخ ��ات وامخرجات‪،‬‬ ‫والقيا� ��س والتق ��وم ل�صب ��ط اج ��ودة‪ ،‬ور�ص ��د‬ ‫الأداء وربطه باموؤ�ص ��رات العامية‪ ،‬لتحقيق كفاءة‬ ‫عالية لاأنظمة التعليمية‪ .‬ودع ��ا ام�ب�ارك الراغبن‬ ‫بام�صارك ��ة ي اموؤمر اإى �صرعة تقدم ملخ�صات‬ ‫اأبحاثهم عر اموقع الإلكروي اخا�س باموؤمر‬ ‫‪www.ica.qiyas.sa/Conference/‬‬ ‫‪ Default.aspx‬اأو التوا�ص ��ل ع ��ر الري ��د‬ ‫الإلكروي ‪. ica@qiyas.org‬‬

‫تدشين المرحلة اأولى لمنظومات‬ ‫الحماية الفنية بأمن المنشآت غد ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد‬ ‫ال�صهري‬ ‫يرعى م�صاعد‬ ‫وزي � ��ر ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫لل�صوؤون الأمنية‬ ‫� �ص��اح��ب ال���ص�م��و‬ ‫ام� �ل� �ك ��ي الأم� � ��ر‬ ‫ح �م��د ب ��ن ن��اي��ف‬ ‫بن عبدالعزيز ي‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ب�ع��د ظهر‬ ‫الأمر حمد بن نايف‬ ‫غ��د الإث �ن��ن حفل‬ ‫ت��د� �ص��ن ام��رح�ل��ة‬ ‫الأوى منظومات احماية الفنية بقوات اأم��ن امن�صاآت‬ ‫وذلك مركز تدريب القوات بامنطقة ال�صرقية‪.‬‬

‫الجمارك وحماية المستهلك توقعان اتفاقية تعاون لمكافحة الغش «الشورى» يحيل تقارير عدد من الجهات إلى لجانه المتخصصة‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وق ��ع مدي ��ر ع ��ام اجم ��ارك �صال ��ح‬ ‫اخليوي ورئي�س جمعية حماية ام�صتهلك‬ ‫نا�صر اآل توم اتفاقية تعاون بن اجانبن‬ ‫ي ج ��الت مكافح ��ة الغ� ��س التج ��اري‬ ‫والتقلي ��د وحماية حقوق املكي ��ة الفكرية‬ ‫وحماية ام�صتهلك ودعم القت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال من ��ع دخ ��ول الب�صائ ��ع امقلدة‬ ‫اأوامخالفة للموا�صفات وامقايي�س‪ ،‬ومنع‬ ‫دخ ��ول الأ�صن ��اف امحظ ��ورة م ��ن الدول‬ ‫اموبوءة‪ .‬كما عقد اجانبان اجتماع ًا األقى‬ ‫خال ��ه اخليوي كلمة ن ��وه فيها بالتعاون‬ ‫البن ��اء ب ��ن اجم ��ارك وجمعي ��ة حماي ��ة‬ ‫ام�صتهل ��ك‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن اجم ��ارك حر� ��س‬ ‫عل ��ى �صرع ��ة وت�صهيل الإج ��راءات وف�صح‬

‫اجمارك وحماية ام�ستهلك توقعان اتفاقية تعاون‬

‫الب�صائع خا�صة امتعلق ��ة بامواد الغذائية‬ ‫وال�صتهاكي ��ة وكل م ��ا م� ��س امواط ��ن‬ ‫مبا�ص ��رة من ام ��واد ال�صتهاكي ��ة الواردة‬ ‫عن طريق امنافذ اجمركي ��ة‪ .‬واأو�صح اأن‬ ‫ال�صراكة ال�صراتيجية من الأهداف التي‬ ‫ت�صعى اإليه ��ا م�صلحة اجم ��ارك وجمعية‬

‫(وا�س)‬

‫حماي ��ة ام�صتهل ��ك لتذلي ��ل العقب ��ات ودعم‬ ‫العم ��ل التكامل ��ي بينهم ��ا‪ ،‬لفت� � ًا النتباه‬ ‫اإى اأن اجم ��ارك جه ��از تنفيذي يعنى ما‬ ‫يخ� ��س ال�ص ��ادرات وال ��واردات ويتبن ��ى‬ ‫�صع ��ار الإ�صراع ي ف�ص ��ح ام�صموح ومنع‬ ‫دخ ��ول اممنوع‪ .‬م ��ن جانبه اأثن ��ى رئي�س‬

‫جمعي ��ة حماي ��ة ام�صتهل ��ك عل ��ى جه ��ود‬ ‫اجمارك ودوره ��ا التكاملي مع القطاعات‬ ‫العامل ��ة ي حماي ��ة امجتم ��ع ‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫هناك تعاونا مثمرا بن اجمارك وجمعية‬ ‫حماي ��ة ام�صتهلك ي ما يخ� ��س الواردات‬ ‫التي م�س ام�صتهلك ب�صكل مبا�صر‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن اجمعي ��ة ا�صتكمل ��ت اإن�ص ��اء مركز‬ ‫التحكم وام�صائل الق�صائية امعنى بق�صايا‬ ‫التجار وام�صتهلكن‪ .‬واأف ��اد اأنه م اإطاق‬ ‫قن ��اة ام�صتهل ��ك الف�صائي ��ة الت ��ي اأ�صهمت‬ ‫ب�صكل مبا�صر ي توعية ام�صتهلكن‪ ،‬مثم ًنا‬ ‫ال ��دور الذي تقوم به اجم ��ارك ال�صعودية‬ ‫م ��ن خ ��ال اإط ��اق عدي ��د م ��ن حم ��ات‬ ‫التوعية وام�صاركات امتعددة ي كثر من‬ ‫امنا�صبات‪ ،‬عاوة على التطور التقني بها‬ ‫والآلية احديثة التي تنتهجها ي مهامها‪.‬‬

‫«الخدمة المدنية» تدعو ‪ 3862‬مواطنة لمطابقة البيانات بدء ًا من الغد‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأعلنت وزارة اخدمة امدني ��ة اأ�صماء ‪ 3862‬مواطنة‬ ‫مثلن الدفع ��ة الثالثة من �صبق لهن اأن تقدمن على موقع‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدني ��ة عل ��ى الإنرنت «برنام ��ج جدارة»‬ ‫للمفا�صل ��ة التعليمي ��ة الن�صوية خال الفرة م ��ن ‪-1-29‬‬ ‫‪1433‬ه � � اإى ‪1433-3-2‬ه�‪ .‬ومثل هذه الأ�صماء بديات‬ ‫عن اخريجات الاتي م تنطبق عليهن ال�صوابط الواردة‬ ‫ي الإع ��ان ع ��ن الوظائ ��ف الت ��ي اأحدث ��ت بالأم ��ر املكي‬ ‫الكرم امت�صمن احلول العاجلة معاجة اأو�صاع امعدين‬ ‫وامعدات للتدري�س الذي بلغ عدد ما خ�ص�س منها للوظائف‬ ‫التعليمية الن�صوي ��ة ‪ 28‬األف وظيفة‪ ،‬تولت وزارة الربية‬ ‫والتعليم توزيعها ح�ص ��ب التخ�ص�س وامرحلة التعليمية‬ ‫وامناط ��ق التعليمي ��ة‪ ،‬واأ�صي ��ف اإليه ��ا ‪ 1153‬وظيفة من‬ ‫وظائف النمو التي م ت�صتطع الوزارتان �صغلها ي حينه‬ ‫لعدم توف ��ر متقدمات ي مقراتها‪ ،‬لي�صب ��ح عدد الوظائف‬

‫الت ��ي مت امفا�صلة عليها ‪ 29153‬تبقى منها ‪ 763‬وظيفة‬ ‫م تتمك ��ن ال ��وزارة من الدع ��وة عليها حي ��ث م يتوفر من‬ ‫امتقدم ��ات الاتي يتوفر لديهن �ص ��روط و�صوابط �صغلها‬ ‫م ��ن ترغب مقرات تل ��ك الوظائف ح�صب م ��ا حددته وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م‪ .‬ودع ��ت ال ��وزارة اخريج ��ات امعلنة‬ ‫اأ�صمائه ��ن مراجعة فروع ال ��وزارة ومكاتبها (الن�صوية) ‪-‬‬ ‫الت ��ي �صبق اأن حددنها ي طلب التوظي ��ف ‪ -‬خال الفرة‬ ‫م ��ن بداية دوام يوم الإثنن اموافق ‪1433-6-16‬ه� حتى‬ ‫نهاي ��ة دوام يوم الأربعاء امواف ��ق ‪1433-6-18‬ه� ح�صب‬ ‫تق ��وم اأم القرى ح�ص ��ب امواعيد وامق ��رات امحاذية لكل‬ ‫ا�صم مدعوة على موق ��ع الوزارة التي اأ ّكد عليها بالر�صائل‬ ‫الن�صية التي اأر�صلت على هواتفهن امحمولة ام�صجلة من‬ ‫قبله ��ن ي برنام ��ج جدارة‪ ،‬بهدف مطابق ��ة ما م ت�صجيله‬ ‫على موق ��ع الوزارة على الإنرنت م ��ن بيانات مع اأ�صول‬ ‫الوثائق الر�صمية التي بحوزتهن‪ .‬واأ ّكدت الوزارة اأن هذه‬ ‫الدعوة ل تعني الر�صيح واإما مطابقة بيانات امتقدمات‬

‫امعلنة اأ�صماوؤه ��ن بنا ًء على ما م ت�صجيله من قبلهن على‬ ‫موق ��ع الوزارة م ��ع اأ�ص ��ول الوثائ ��ق الر�صمي ��ة‪ .‬وطلبت‬ ‫ال ��وزارة م ��ن امعلن ��ة اأ�صماوؤه ��ن عن ��د مراجعته ��ن فروع‬ ‫ومكاتب الوزارة (الن�صوي ��ة) ا�صطحاب عدد من الوثائق‬ ‫للمطابق ��ة وهي ن�صخة من الهوية الوطني ��ة مع الأ�صل اإن‬ ‫وج ��دت‪ ،‬اأو �صجل الأ�صرة ام�صافة به اخريجة مع ن�صخة‬ ‫منه‪ ،‬واأ�صل وثيقة التخرج مع ن�صختن منها‪ ،‬مو�صح ًا بها‬ ‫التقدير العام والن�صبة امئوية اأو امعدل الراكمي وتاريخ‬ ‫التخ ��رج‪ ،‬وقرار امعادلة ال�صادر ع ��ن جنة امعادلت حال‬ ‫ك ��ون الدرج ��ة العلمي ��ة من خ ��ارج امملكة‪ ،‬واأ�ص ��ل وثيقة‬ ‫الدبل ��وم الع ��ام ي الربي ��ة م ��ع ن�صخ ��ة من ��ه‪ ،‬ح ��ال كون‬ ‫امتقدمة حم ��ل موؤه ًا غر ترب ��وي‪ ،‬واأ�صل وثيقة دبلوم‬ ‫الربي ��ة اخا�ص ��ة م ��ع ن�صخة منه ��ا للمتقدم ��ات لوظائف‬ ‫الربي ��ة اخا�ص ��ة‪ .‬وج ��ددت ال ��وزارة ي خت ��ام اإعانها‬ ‫التاأكيد على امتقدمات اح�صول على م�صتند اإثبات ا�صتام‬ ‫الوثائق من امخت�صة‪.‬‬

‫جانب من جل�سة الهيئة العليا لل�سورى‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأحال ��ت الهيئ ��ة العام ��ة مجل� ��س ال�صورى‬ ‫اأم� ��س عدد ًا من التقارير للجان امتخ�ص�صة على‬ ‫جدول اأعمال امجل�س منها تقرير جنة ال�صوؤون‬ ‫الإ�صامي ��ة والق�صائية ب�ص� �اأن التقرير ال�صنوي‬ ‫للرئا�ص ��ة العامة لهيئة الأم ��ر بامعروف والنهي‬ ‫عن امنكر للعام اماي ‪1432/1431‬ه� ‪ ،‬وتقرير‬ ‫جن ��ة ال�ص� �وؤون القت�صادي ��ة والطاق ��ة ب�ص� �اأن‬ ‫م�صروع نظام مار�صة اأعمال امكاتب العقارية‪،‬‬ ‫وتقري ��ري الأداء ال�صن ��وي للهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لا�صتثم ��ار للعامن امالي ��ن ‪1431/1430‬ه� ‪-‬‬ ‫‪1432/1431‬ه � � ‪ .‬كم ��ا وافقت عل ��ى اإحالة عدة‬ ‫تقارير مقدم ��ة من جنة ال�ص� �وؤون امالية ب�صاأن‬

‫الأداء ال�صن ��وي ل�صن ��دوق التنمي ��ة الزراعي ��ة‪،‬‬ ‫و�صندوق التنمي ��ة العقارية‪ ،‬والبنك ال�صعودي‬ ‫للت�صليف والدخار‪ ،‬وديوان امراقبة العامة‪ ،‬كما‬ ‫وافقت على اإحالة تقرير للجنة الإدارة واموارد‬ ‫الب�صري ��ة ب�ص� �اأن مق ��رح تعدي ��ل ام ��ادة الثالثة‬ ‫واخم�صن م ��ن لئحة احق ��وق وامزايا امالية‬ ‫�صم ��ن الائحة التنفيذية لنظام اخدمة امدنية‪،‬‬ ‫وتقريريه ��ا ب�ص� �اأن الأداء ال�صن ��وي للموؤ�ص�ص ��ة‬ ‫العامة للتاأمينات الجتماعية‪ ،‬ووزارة العمل‪.‬‬ ‫وواف ��ق امجتمع ��ون عل ��ى اإحال ��ة تقري ��ر‬ ‫جن ��ة ال�ص� �وؤون التعليمي ��ة والبح ��ث العلم ��ي‬ ‫ب�ص� �اأن مق ��رح م�ص ��روع نظام توثي ��ق ومعادلة‬ ‫ال�صه ��ادات العلي ��ا امق ��دم م ��ن ع�ص ��و امجل� ��س‬ ‫موافق الرويلي وفق� � ًا للمادة الثالثة والع�صرين‬

‫(وا�س)‬

‫م ��ن نظ ��ام امجل�س‪ ،‬كم ��ا اأحيل تقري ��ران للجنة‬ ‫الإ�ص ��كان وامياه واخدمات العامة الأول ب�صاأن‬ ‫التقرير ال�صن ��وي لوزارة امياه والكهرباء للعام‬ ‫ام ��اي ‪1432/1431‬ه� ‪ ،‬والثاي ب�صاأن التقرير‬ ‫ال�صن ��وي للهيئ ��ة العام ��ة للم�صاح ��ة للفرة من‬ ‫‪1431/1/1‬ه � � ‪1432/1/25 -‬ه � � ‪ ،‬وتقري ��ر‬ ‫للجنة ال�ص� �وؤون الجتماعية والأ�صرة وال�صباب‬ ‫ب�ص� �اأن التقريري ��ن ال�صنوين ل ��وزارة ال�صوؤون‬ ‫الجتماعية للعامن امالي ��ن ‪1432/1431‬ه� ‪-‬‬ ‫‪1433/1432‬ه� ‪.‬‬ ‫ووافق امجل�س على اإحالة عدة تقارير على‬ ‫ج ��دول اأعمال امجل�س لعدد م ��ن اللجان ت�صتمل‬ ‫على م�صروعات مذكرات تفاهم بن امملكة وعدد‬ ‫من الدول ال�صقيقة وال�صديقة ‪.‬‬

‫محكمة ااستئناف اإدارية بالرياض تباشر في مقرها الجديد‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫با�صرت حكمة ال�صتئناف الإدارية منطقة الريا�س اأعمالها ي مقرها‬ ‫اجدي ��د بحي امروج اأم�س‪ .‬واأو�صح امتحدث الر�صمي لديوان امظام بندر‬ ‫بن عب ��د الرحمن الفالح اأن حكم ��ة ال�صتئناف الإداري ��ة انتقلت من مقرها‬ ‫الق ��دم الواق ��ع مبنى الديوان الرئي�س بحي العلي ��ا اإى امقر اجديد بحي‬ ‫امروج على طريق العليا العام بجوار وكالة الأحوال امدنية‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن‬

‫مق ��ر امحكمة اجديد مزود باأحدث و�صائل التقني ��ة واأجهزة احا�صب الآي‬ ‫التي �صتوفر بيئة عمل مهياأة للق�صاة ومعاونيهم من اموظفن‪ ،‬كما اأن امبنى‬ ‫يتكون من قاعتن للجل�صات اخا�صة بال�صتئناف ويتكون من اأربعة طوابق‬ ‫بالإ�صاف ��ة اإى «بدروم» خا�س ومواقف خ�ص�صة من�صوبي امحكمة‪ .‬وبن‬ ‫اأن انتقال حكمة ال�صتئناف اإى مقرها اجديد مبنى م�صتقل ثمرة من ثمار‬ ‫م�ص ��روع خادم احرمن ال�صريفن � حفظه الله � لتطوير مرفق الق�صاء حيث‬ ‫م اختيار هذا امبنى وفق موا�صفات ذات جودة عالية وموافقة لل�صروط‪.‬‬


‫رئيس الشورى يبحث تعزيز العاقات البرلمانية بين المملكة وأذربيجان‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫بح ��ث رئي�ض جل� ��ض ال�ش ��ورى عبدالله‬ ‫ب ��ن حمد ب ��ن اإبراهي ��م اآل ال�شيخ م ��ع رئي�ض‬ ‫امجل� ��ض الوطن ��ي «الن ��واب» ي جمهوري ��ة‬ ‫اأذربيج ��ان اأوكت ��اي اأ�شدوف‪ ،‬جم ��ل الق�شايا‬ ‫وامو�شوع ��ات ذات ااهتم ��ام ام�ش ��رك ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن اإ�شاف ��ة اإى �شب ��ل تعزي ��ز التع ��اون‬ ‫الرم ��اي ب ��ن جل� ��ض ال�ش ��ورى وامجل� ��ض‬

‫الوطني ااأذربيجاي‪ .‬جاء ذلك خال ا�شتقبال‬ ‫رئي�ض جل�ض ال�شورى ي مكتبه مقر امجل�ض‬ ‫اأم� ��ض لرئي�ض امجل�ض الوطن ��ي ي جمهورية‬ ‫اأذربيج ��ان والوفد امرافق له‪ ،‬ي اإطار الزيارة‬ ‫الر�شمي ��ة الت ��ي يق ��وم به ��ا اإى امملك ��ة تلبية‬ ‫لدع ��وة من رئي� ��ض جل�ض ال�ش ��ورى‪ .‬ورحب‬ ‫رئي� ��ض امجل� ��ض ي م�شته ��ل اللق ��اء برئي� ��ض‬ ‫امجل� ��ض الوطن ��ي ومرافقيه متمني� � ًا لهم طيب‬ ‫ااإقامة ي امملكة‪ ،‬واأك ��د متانة العاقات التي‬

‫جمع امملك ��ة واأذربيج ��ان ي �شتى امجاات‬ ‫منوه ًا بعاقات التعاون الرماي بن جل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى وامجل� ��ض الوطن ��ي ااأذربيج ��اي‪،‬‬ ‫وحر�ض جل�ض ال�شورى على تعزيز وتطوير‬ ‫هذه العاق ��ة وتفعيل دور جنتي ال�شداقة ي‬ ‫امجل�شن ما يخدم ام�شالح ام�شركة للبلدين‬ ‫وال�شعبن ال�شديقن‪ .‬من جانبه اأعرب اأ�شدوف‬ ‫عن �شعادته بزيارة امملكة‪ ،‬واأكد اأهمية تعزيز‬ ‫العاق ��ات الثنائي ��ة الت ��ي جمع ب ��ن البلدين‬

‫ي ختل ��ف ال�شع ��د ال�شيا�شي ��ة وااقت�شادية‬ ‫والتجارية واحر�ض على تطويرها ما يخدم‬ ‫ام�شالح ام�شرك ��ة لل�شعب ��ن ال�شقيقن‪ .‬وي‬ ‫نهاي ��ة اللق ��اء م تبادل الهداي ��ا التذكارية بهذه‬ ‫امنا�شب ��ة ثم �شح ��ب رئي�ض جل� ��ض ال�شورى‬ ‫رئي�ض امجل�ض الوطني ااأذربيجاي ي جولة‬ ‫داخل اأروقة امجل� ��ض �شملت القاعة ااأندل�شية‬ ‫والقاع ��ة الك ��رى وقاع ��ة جل�ش ��ات جل� ��ض‬ ‫ال�شورى ااأ�شبوعية‪.‬‬

‫مشاريع الباحة (حول)‬ ‫تخطيطي (‪)2 - 2‬‬

‫توسيع قاعدة المشاركة في فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة اإسامية‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫غانم الحمر‬

‫ف��ي مقالي ي��وم �أم����س تكلمت ع��ن م�شروعات جوهرية ومهمة‬ ‫بمنطقة �ل�ب��اح��ة ل��م يتم �لتخطيط لها ج �ي��د ً�‪ ،‬لعب �خ�ت�ي��ار �لموقع‬ ‫وتقدير �اأول��وي��ات دور ً� كبير ً� في تاأجيل �ا�شتفادة منها وتكبيد‬ ‫خزينة �لدولة �لمزيد من �اأمو�ل‪ ،‬و�ليوم �شاأوجز بع�ش ًا من بقية لم‬ ‫ي�شتوعبها مقال �اأم�س‪.‬‬ ‫م�شروعات �شدود �لمنطقة �لكبيرة جميعها �شربت على �أودية‬ ‫ت�شب �شرق ًا وت�شقي �أماكن تعد �شال غذ�ء للمنطقة وتترك �اأودية‬ ‫�لتي ت�شب في �لبحر �اأحمر وبالتالي خ�شرنا مياها عذبة وفيرة‬ ‫ذهبت للبحر �لمالح و�أهلكنا م��ز�رع �لنخيل و�لعنب و�لخ�شرو�ت‬ ‫في محافظة �لعقيق‪.‬‬ ‫مخططات �لمنح ت�ت��رك �أك�ث��ر م��ن ع��ام��ة تعجب ف��ي كثير من‬ ‫�اأحيان‪ ،‬فمخططات �شو�رعها �لد�خلية منارة وم�شفلتة منذ �شنين‬ ‫طويلة وهي خالية �أو �شبه خالية من �لعمر�ن كمخطط بهر و�لمخطط‬ ‫�لقريب من �لمدينة �لريا�شية‪ ،‬ومخططات منح ماأهولة بال�شكان‬ ‫تجدها مظلمة وغير م�شفلتة في غالبية �شو�رعها كمخطط جفن �لذي‬ ‫يحتوي قر�بة �األف قطعة �شكنية ومخطط وقاد�(�لبلديات بالمنطقة‬ ‫تخدم �لم�شاحات �لخالية من �ل�شكان‪ ،‬وتترك �لمناطق و�لم�شاحات‬ ‫�لماأهولة)‪.‬‬ ‫�أودية كبيرة وخطيرة تجد على جزء منها عبار�ت قليلة �ارتفاع‬ ‫ا تزيد عن �لمتر ون�شف �لمتر(خا�شة �لم�شروعات �لحديثة) وقريب‬ ‫من �لعبارة وعلى نف�س �ل��و�دي بحيث ا توجد رو�ف��د جديدة تجد‬ ‫طرقا �أخ��رى ��شتخدمت فيها ج�شور مرتفعة قر�بة �لع�شرة �أمتار‬ ‫(م�شروعات قديمة)‪ ،‬و�دي �للحيان (كمثل) �ل��ذي يخترقه طريق‬ ‫�لباحة ‪� -‬لريا�س وطريق �لباحة �لمطار �ل�شريعين‪� ،‬لله يا �أيام زمان‬ ‫كان �لمخططون يرون �اأودية على حقيقتها!‬ ‫�لم�شوؤولون بالباحة �أعتقد �أنهم بحاجة �إل�� تقييم �لم�شروعات‬ ‫�لحالية‪ ،‬ودر��شة �لحاجة �اأكثر �إلحاحا للنا�س‪ ،‬وترتيب لاأولويات‪،‬‬ ‫و�اعتناء بااأماكن �اأكثر نمو�‪ ،‬و�لتحول من �لتخطيط �ارتجالي �أو‬ ‫�لفردي �إلى لجان عليا للتطوير تقوم على حقائق ودر��شات ولي�س‬ ‫على م�شالح وتخمينات‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من �جتماع جنة �إعد�د فعاليات �مدينة عا�شمة للثقافة �اإ�شامية‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫قال نائ ��ب الرئي� ��ض العام ل�ش� �وؤون ام�شجد‬ ‫اح ��رام الدكت ��ور حم ��د ب ��ن نا�شر اخ ��زم اإن‬ ‫امملك ��ة ا تتعامل مع الفئ ��ة ال�شالة اأو من مثلها‬ ‫باأي �ش ��كل‪ .‬واأ�شاف اأن امملك ��ة ترف�ض اابتزاز‬ ‫وام�شاومة على اأمنها واأمن مواطنيها‪ ،‬وا يوجد‬ ‫خيار اآخ ��ر للفئة ال�شالة اإا الع ��ودة اإى الطريق‬ ‫ال�شليم وامنهج القوم الذي قرره ااإ�شام‪ .‬وقال‬ ‫اإن ااإ�شام يرف�ض ااإرهاب بكل �شوره واأ�شكاله‬ ‫رف�ش ًا قاطع ًا اأنه عدوان‪ ،‬والله ا يحب امعتدين‪.‬‬ ‫ومن ف�شل الله اأن امملكة ا�شتطاعت خال الفرة‬ ‫اما�شي ��ة اإدارة اأزمة ااإرهاب بحزم‪ ،‬ولن تخ�شع‬ ‫ابتزاز اأي تنظيم اأو جماعة اإرهابية من يدعون‬ ‫تطبيقهم ل�شرع الله وهم مار�شون اأب�شع اجرائم‬

‫ديوان المظالم يأمر بإحضار متهم‬ ‫في قضية سيول جدة بالقوة الجبرية‬

‫يعق ��د ديوان امظام غد ًا جل�ش ��ة مواجهة متهم ي كارثة‬ ‫�شي ��ول جدة مطل ��وب اإح�شاره بالقوة اجري ��ة بعد اأن غاب‬ ‫جل�شتن متتاليتن وه ��ي اجل�شة ااأوى التي يتم فيها طلب‬ ‫مته ��م بالقوة اجرية‪ .‬وجاء ق ��رار ديوان امظام الذي اأعلنه‬ ‫رئي� ��ض الدائ ��رة الق�شائي ��ة اأم� ��ض ااأول عل ��ى خلفي ��ة جل�شة‬ ‫امحاكم ��ة الت ��ي عقدت للمته ��م امتغيب (رجل اأعم ��ال) ومتهم‬ ‫اآخ ��ر موظ ��ف باأمان ��ة جدة مكف ��وف اليد‪ ،‬حيث ح�ش ��ر امتهم‬ ‫الثاي مكررًا اإنكاره جميع ااتهامات امرفوعة �شده من هيئة‬

‫الرقابة والتحقيق التي تتهمه باأنه تقا�شى اأربعة ماين ريال‬ ‫من رج ��ل ااأعمال امتغيب عل ��ى �شبيل الر�ش ��وة‪ ،‬لقاء اإخاله‬ ‫بوظيفت ��ه واإباغ ��ه مواق ��ع بع� ��ض ااأر�شي‪ .‬وق ��ال موظف‬ ‫ااأمانة ي دفوعاته خال اجل�شة اما�شية اإن هذا ااتهام جاء‬ ‫اإبعاده عن وظيفته التي عرف فيها باا�شتقامة مدة ‪ 33‬عامًا‪،‬‬ ‫وا�شتهر فيها مهارة خا�شة ي ك�شف ال�شكوك امزورة معدا‬ ‫اأن اعرافات ��ه ام�شدق ��ة �شر ًعا‪ ،‬التي قالها �شم ��ن التحقيقات‬ ‫مت بااإك ��راه‪ .‬وقدم حامي امتهم مذكرة من �شبع �شفحات‬ ‫ا�شتملت على رد موكل ��ه على ااتهامات‪ ،‬وطلب مثل اادعاء‬ ‫مهلة لاطاع عليها مهي ًدا للرد عليها خال جل�شة الغد‪.‬‬

‫تأجيل ندوة توسعة الحرم المكي إلى العام المقبل‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫اأج ��ل معهد خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن اأبح ��اث احج‬ ‫والعم ��رة‪ ،‬الن ��دوة العلمي ��ة «ق�ش� ��ض تو�شعة اح ��رم امكي‬ ‫واأوقاف ��ه»‪ ،‬الت ��ي كان من امقرر عقدها غ ��د ًا‪ ،‬اإى العام امقبل‬ ‫دون اإب ��داء لاأ�شب ��اب‪ .‬وتاأت ��ي الن ��دوة �شم ��ن �شل�شل ��ة م ��ن‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد ز�هد)‬

‫اأك ��دت اللجنة امخت�ش ��ة باإعداد فعالي ��ات «امدينة‬ ‫امن ��ورة عا�شمة للثقافة ااإ�شامية للعام ‪2013‬م» على‬ ‫اأهمية تو�شي ��ع قاعدة ام�شارك ��ة ي الفعاليات وو�شع‬ ‫الت�شورات امائمة م�شاركات ثقافية واأدبية ذات طابع‬ ‫مبتكر‪ ،‬وا�شتكم ��ال ااأمانة العام ��ة للمنا�شبة خطوات‬ ‫حديد اللجان امنظمة وتو�شيف مهامها و�شاحياتها‬ ‫والعاقة فيما بينها والقطاعات ام�شاركة‪.‬‬ ‫وعق ��دت اللجنة اجتماعه ��ا الرابع اأم� ��ض‪ ،‬باإمارة‬ ‫امنطق ��ة م�شارك ��ة كاف ��ة اأع�شائه ��ا م ��ن القطاع ��ات‬ ‫احكومي ��ة بامنطق ��ة‪ ،‬وذل ��ك بتوجيهات اأم ��ر منطقة‬ ‫امدين ��ة امنورة رئي� ��ض اللجنة �شاح ��ب ال�شمو املكي‬ ‫ااأمر عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫وراأ� ��ض ااجتم ��اع وكي ��ل اإم ��ارة امنطق ��ة ع�شو‬ ‫اللجن ��ة �شليم ��ان ب ��ن حم ��د اجري�ض‪ ،‬وال ��ذي رحب‬ ‫باح�ش ��ور ناقا له ��م حيات اأمر امنطق ��ة الذي وجه‬ ‫بعقد هذا ااجتم ��اع بهدف ا�شتكمال مراحل التح�شر‬

‫الخزيم‪ :‬ااختطاف إرهاب واعتداء على حقوق اإنسان‬ ‫والمملكة ترفض اابتزاز والمساومة على أمنها‬

‫يعقد غد ًا جلسة لمواجهته بما نسب إليه بعد تغيبه جلستين‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫جانب من �ا�شتقبال‬ ‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫(�ل�شرق)‬

‫الندوات ت�شتهدف بناء قاعدة معلومات موثقة لتاريخ امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ .‬وحكي بع�ش ًا من ق�ش�ض تو�شعة احرم‬ ‫امكي واأوقافه ي عهد خادم احرمن ال�شريفن املك فهد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود ‪ -‬يرحمه الله ‪ -‬الت ��ي تعد من امراحل‬ ‫التاريخي ��ة امهم ��ة م ��ن حي ��ث ااإج ��از اح�ش ��اري وخدمة‬ ‫ااإ�شام وام�شلمن ي ال�شعيدين امحلي والدوي‪.‬‬

‫بحق امجتمع وبحق الوطن‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن م ��ن ام�ش َلم به ي مب ��ادئ القانون‬ ‫ال ��دوي اأن التعام ��ل م ��ع اأي تنظي ��م اأو جماع ��ة‬ ‫من قب ��ل دولة معينة يعطي له ��ا ال�شفة ال�شرعية‬ ‫وال�شبغ ��ة ااعرافية بوجودها وهذا ما ترف�شه‬ ‫امملكة‪ ،‬فنه ��ج امملكة وا�شح ي ال�شرب بيد من‬ ‫حديد عل ��ى كل من ي ��روع ااآمن ��ن دون الدخول‬ ‫ي تعامل ي�شف ��ي لهم �شرعية الوج ��ود الدوي‪.‬‬ ‫وقال اإن امملكة تطبق اأحكام ال�شرع احنيف ي‬ ‫كاف ��ة الق�شايا اجنائية ومنها ااإرهاب‪ .‬مبين ًا اأن‬ ‫ااختط ��اف نوع من ااإرهاب ب ��ل تعد على حرية‬ ‫ااإن�ش ��ان وهو م ��ا يتعار�ض مع مب ��ادئ ااإ�شام‬ ‫وحق ��وق ااإن�ش ��ان‪ .‬واأك ��د اأن مطالبته ��م باإطاق‬ ‫�شراح ال�شجناء اأمر غر م�شتغرب منهم اإدراكنا‬ ‫باأن فهمهم لاأعراف وااأحكام الدولية حدود اإن‬

‫م يك ��ن معدوم� � ًا‪ .‬فال�شجناء يخ�شع ��ون اأحكام‬ ‫ق�شائية �شدرت بحقهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن ااإ�ش ��ام ح� � ّرم دم ام�شل ��م‬ ‫وعر�ش ��ه ومال ��ه فا يج ��وز التعدي عل ��ى ام�شلم‬ ‫وا غره ي ب ��اد ام�شلمن اأنها دماء مع�شومة‬ ‫فكيف من يريد امتاجرة وام�شاومة ي دم م�شلم‬ ‫مع�ش ��وم ال ��دم والنف�ض وي ��روع اأهله‪ .‬وق ��ال اإن‬ ‫التح ��رم يطال كل م ��ن اأعان عل ��ى انتهاك حرمة‬ ‫ام�شل ��م اأو دم ��ه‪ ،‬بل يتوج ��ب عدم اإعانة م ��ن اأراد‬ ‫�ش ��رر ًا م�شلم مع�شوم ال ��دم واإن اختطاف رجل‬ ‫م�شل ��م وي بل ��د م�شل ��م واإخافت ��ه وتروي ��ع اأهله‬ ‫و�شعب ��ه اأمر مرفو� ��ض �شرع ًا وعق � ً�ا‪ ،‬وا يتجراأ‬ ‫عل ��ى ذل ��ك اإا من انح ��رف عن الطري ��ق ال�شوي‪،‬‬ ‫وابتع ��د ع ��ن اتب ��اع الدي ��ن ااإ�شام ��ي واأحكامه‬ ‫واتبع باطله‪.‬‬

‫قبول ‪ 2091‬متقدم ًا لأمن العام‬ ‫من حملة الثانوية وخريجي التقنية‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬ ‫اأعل ��ن ااأم ��ن الع ��ام مث� � ًا ي �ش� �وؤون التدري ��ب ع ��ن اأرقام‬ ‫امقبول ��ن نهائي ��ا بعد اإج ��راء عملية الف ��رز النهائ ��ي ي الدورات‬ ‫التاأهيلي ��ة لع ��ام ‪1433‬ه� ��‪ ،‬امنعقدة مدين ��ة تدريب ااأم ��ن العام‬ ‫منطق ��ة مكة امكرم ��ة‪ ،‬البالغ عدده ��م ‪ 2091‬متقدم ��ا‪ .‬واأبان قائد‬ ‫مدين ��ة تدريب ااأمن العام منطقة مكة امكرمة العقيد م�شعود بن‬ ‫في�شل العدواي ل�»ال�شرق» اأن عدد الطاب امقبولن من خريجي‬ ‫الثانوي ��ة ‪ 980‬طالب� � ًا‪ ،‬وامقبولن من خريج ��ي الكلية التقنية ي‬ ‫ع�ش ��ر ‪ 100‬طال ��ب‪ ،‬وامقبول ��ن من حملة الكلي ��ة التقنية ي مكة‬ ‫امكرم ��ة ‪ 940‬طالب� � ًا‪ .‬ودع ��ا الع ��دواي الطاب امقبول ��ن �شرعة‬ ‫مراجع ��ة مدينة تدريب ااأمن العام منطقة مكة امكرمة بال�شرائع‬ ‫ا�شت ��ام الطلبات الازمة اخا�ش ��ة بالتح�شر التي �شوف ت�شلم‬ ‫لهم من البوابات الرئي�شة للمدينة اعتبارا من اليوم ااأحد‪ .‬ولفت‬ ‫الع ��دواي اإى اأن بداي ��ة ال ��دورة للمقبول ��ن م ��ن حمل ��ة �شهادات‬ ‫الدبلوم ��ات والكلي ��ات اجامعي ��ة امتو�شطة اأو م ��ا يعادلها �شوف‬ ‫يكون ي ��وم ال�شبت امقبل ي مام ال�شاعة ال�شاد�شة �شباح ًا‪ ،‬فيما‬ ‫م حديد ااأحد امقب ��ل موعد ًا لبداية الدورة للمقبولن من حملة‬ ‫ال�شهادات الثانوية العامة وذلك ي مام ال�شاعة ال�شاد�شة �شباح ًا‪.‬‬ ‫واأك ��د العقيد العدواي حوي ��ل ‪ 100‬متقدم م ��ن امقبولن مدينة‬ ‫تدري ��ب ااأمن العام منطقة مكة امكرمة‪ ،‬للدرا�شة مدينة تدريب‬ ‫ااأمن العام منطقة ع�شر الذين م قبولهم برتبة وكيل رقيب‪.‬‬

‫ك�شفت مديرة ااإقلي ��م ال�شماي ال�شرقي‬ ‫ملحقي ��ة الط ��اب والطالب ��ات امبتعث ��ات‬ ‫الدكتورة ح�ش ��ة الفايز اأن معظ ��م الدرا�شات‬ ‫العلمية ااأخ ��رة ك�شف ��ت اأن ال�شبب الرئي�ض‬ ‫اإخفاق بع�ض الط ��اب ال�شعودين امبتعثن‬ ‫للخ ��ارج‪ ،‬يرج ��ع اإى �شلوكياته ��م وع ��دم‬ ‫اهتمامه ��م باح�ش ��ور والتح�شي ��ل ال ��كاي‪،‬‬ ‫ف�ش� � ًا عن عدم اهتمامه ��م بقوانن اابتعاث‪،‬‬ ‫م ��ا يولد كثر ًا من ح ��اات ااإخفاق والت�شرب‬ ‫اجامع ��ي له� �وؤاء الطالبات‪ .‬ج ��اء ذلك خال اجميع من االتزام الدائم بقوانن اابتعاث‬ ‫لقائها بعدد من الطاب والطالبات ال�شعودين لتجن ��ب كل م ��ا م ��ن �شاأن ��ه اأن يعط ��ل م�شرة‬ ‫اأم� ��ض ااأول �شم ��ن زي ��ارة الوف ��د ال�شعودي الطالب ااأكادمية‪.‬‬ ‫واأ�شافت اأنتم �شفراء لبادكم‪ ،‬جاحاتكم‬ ‫ي املحقي ��ة للجامعات ااأمريكي ��ة ي واية‬ ‫بو�شط ��ن‪ .‬وقال ��ت هن ��اك القليل م ��ن ي�شيء ج ��اح للوط ��ن‪ ،‬لذا عليك ��م اكت�ش ��اب ال�شلوك‬ ‫لنف�شه ووطنه باكت�شابه �شلوكيات م نعهدها ااإيجاب ��ي‪ ،‬وكما اأن ال�شهادة ااأكادمية مهمة‬ ‫م ��ن اأبناء الوطن وهذا اأمر حزن‪ ،‬وابد على ف� �اإن ال�شل ��وك ااإيجاب ��ي اأي�ش� � ًا مه ��م ويجب‬

‫جان تدقق �أور�ق مبتعثن ي ملتقى �شابق‬

‫امحافظة على العل ��م وال�شلوك مع ًا واكت�شاب‬ ‫اخرة احياتية والعملية اإى جانب العلوم‬ ‫امعرفي ��ة وااأكادمي ��ة‪ .‬واأ�ش ��ارت اإى اأنها ا‬ ‫مان ��ع ي تق ��دم �شك ��وى اأو ماحظات عنها‬ ‫�شخ�شي ��ا‪ ،‬وت�شعد بالنقد البن ��اء‪ .‬واأو�شحت‬ ‫اأن املحقي ��ة الثقافية ي وا�شنطن تواجه كم ًا‬ ‫هائ ًا من طلبات التحويل لطاب مبتعثن من‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد �لزهر�ي)‬

‫دول اأخ ��رى اإى الوايات امتح ��دة ااأمريكية‬ ‫ما يوجب عل ��ى الطاب اموجودي ��ن اغتنام‬ ‫ه ��ذه الفر�شة وع ��دم التفريط فيه ��ا‪ .‬و�شددت‬ ‫على اأن اأبواب ام�شوؤولن باملحقية مفتوحة‪،‬‬ ‫وباإم ��كان امبتعثن اح�ش ��ور اإليهم �شخ�شيا‬ ‫اأو مرا�شلته ��م‪ .‬واأطلع ��ت الفاي ��ز الطاب على‬ ‫ملخ� ��ض زيارته ��ا للمعاه ��د واجامع ��ات ي‬

‫مصدر في «الشورى»‪ :‬معدات اانضباط في‬ ‫الحضور جيدة وتغيب بعض اأعضاء مبرر‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫اأكد م�شدر م�ش� �وؤول مجل�ض‬ ‫ال�ش ��ورى ال�شع ��ودي ل � � «ال�ش ��رق»‬ ‫ان�شب ��اط اأع�ش ��اء امجل� ��ض ي‬ ‫اح�ش ��ور‪ .‬وق ��ال اإن مع ��دات‬ ‫اح�شور جيدة‪ ،‬افت ًا اإى اأن تغيب‬ ‫بع�شه ��م ع ��ن ح�ش ��ور اجل�ش ��ات‬ ‫يرجع اإى ارتباط عديد منهم مهام‬ ‫وج ��ان �شداق ��ة خارجي ��ة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى ااأع ��ذار ال�شرعية وعلى راأ�شها‬ ‫العوار�ض ال�شحي ��ة‪ .‬وقال اإن ما‬ ‫يوؤكد ذلك‪ ،‬ع ��دم تاأجي ��ل اأو اإلغاء‬ ‫اأي جل�ش ��ة لل�ش ��ورى‪ ،‬م ��ا يعن ��ي‬ ‫اأن ثلث ��ي ااأع�ش ��اء عل ��ى ااأق ��ل‬

‫حا�ش ��رون‪َ .‬‬ ‫وبن اأن م ��ن اأهم مهام‬ ‫ع�شو ال�شورى االتزام باح�شور‪.‬‬ ‫واأك ��د ع�ش ��و بال�ش ��ورى اأن هن ��اك‬ ‫ن�شاب� � ًا يط ��رح ي بداي ��ة جل�شات‬ ‫ال�ش ��ورى ع ��ن احا�شري ��ن ويت ��م‬ ‫م ��ن خاله تكوين �ش ��ورة وا�شحة‬ ‫عن امتغيبن اأ�شب ��اب وجود مهام‬ ‫ر�شمي ��ة خارجي ��ة اأو داخلي ��ة اأو‬ ‫مر� ��ض‪ .‬يذك ��ر اأن عدد ًا م ��ن اأع�شاء‬ ‫ج ��ان ال�ش ��ورى امختلف ��ة يرتب ��ط‬ ‫بع�شوية ج ��ان ال�شداق ��ة مع عدة‬ ‫دول ويت ��م م ��ن خال ه ��ذه اللجان‬ ‫تبادل الزيارات مع تلك الدول ورفع‬ ‫تقارير مف�شلة اإى ال�شورى عن تلك‬ ‫الزيارات ونتائجها‪.‬‬

‫ملتقى التحقيقات في ااتجار بالبشر يبدأ‬ ‫اليوم أعماله في العاصمة التونسية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫تبداأ �شب ��اح اليوم ااأحد ي‬ ‫العا�شمة التون�شية اأعمال املتقى‬ ‫العلمي «التحقيقات اجنائية ي‬ ‫ج ��ال ااجار بالب�ش ��ر وتهريب‬ ‫ااأ�شخا�ض»ال ��ذي تنظمه جامعة‬ ‫ناي ��ف العربي ��ة للعل ��وم ااأمنية»‬ ‫بالتع ��اون م ��ع ااأمان ��ة العام ��ة‬ ‫مجل� ��ض وزراء الداخلية العرب‪،‬‬ ‫وامنظم ��ة الدولي ��ة لل�شرط ��ة‬ ‫اجنائي ��ة «ااإنرب ��ول» وي�شتمر‬ ‫اأربع ��ة اأي ��ام‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر‬ ‫اإدارة العاق ��ات العامة وااإعام‬ ‫باجامع ��ة خال ��د بن عب ��د العزيز‬ ‫احرف� ��ض اأن املتق ��ى ي�شارك ي‬ ‫اأعمال ��ه خت�ش ��ون م ��ن ال ��دول‬ ‫العربية وامنظم ��ات ذات العاقة‬ ‫وياأت ��ي ي اإطار جه ��ود اجامعة‬ ‫مكافح ��ة م�شكلة ااج ��ار بالب�شر‬ ‫واا�شتغ ��ال ي العم ��ل الت ��ي‬

‫حصة الفايز‪ :‬سلوكيات الطاب وعدم التزامهم بالقوانين أكبر مسببات اإخفاق‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫وااإعداد له ��ذه امنا�شبة الثقافية الك ��رى‪ ،‬والرفع من‬ ‫وترة اا�شتعدادات اجارية على كافة ال�شعد‪ ،‬وتناغم‬ ‫كافة القطاع ��ات ام�شاركة لتحق ��ق م�شاركتهم ااأهداف‬ ‫امرج ��وة منه ��ا‪ ،‬واإبراز امنطق ��ة وقطاعاته ��ا امختلفة‬ ‫و�شاكنيها بال�شورة التي تعك� ��ض اأهمية طيبة الطيبة‬ ‫ي وجدان كل م�شلم‪.‬‬ ‫اإثر ذلك ا�شتعر�ض مدير اجامعة ااإ�شامية ااأمن‬ ‫الع ��ام للمنا�شبة الدكتور حمد بن عل ��ي العقا جدول‬ ‫اأعمال ااجتماع والذي حفل بالعديد من البنود الهامة‪.‬‬ ‫واأق ��ر ااجتم ��اع ط ��رح مناف�ش ��ة ت�شمي ��م اموقع‬ ‫ااإلك ��روي التفاعل ��ي للمنا�شب ��ة بع ��د ا�شتيفائ ��ه‬ ‫للموا�شف ��ات وامح ��ددات الت�شغيلي ��ة الازم ��ة ل ��ه‬ ‫باا�شتف ��ادة م ��ن خ ��رات اجامع ��ات والقطاع ��ات‬ ‫التعليمية‪ ،‬وجل�ض التدري ��ب التقني وامهني‪ ،‬ليكون‬ ‫قناة تفاعلية تعك�ض تطلعات ومقرحات اأهاي امنطقة‬ ‫وامخت�شن وامهتمن من كافة اأنحاء العام ااإ�شامي‪،‬‬ ‫وو�ش ��ع ج ��دول زمن ��ي ا�شتقب ��ال الت�ش ��ورات ح ��ول‬ ‫الرامج والفعاليات امقرحة لاحتفاء بهذه امنا�شبة‪.‬‬

‫الواي ��ة واأبرز اماحظ ��ات التي نتجت عنها‪.‬‬ ‫افت ًة اإى عراقة اجامعات ي بو�شطن وقالت‬ ‫اإنه ��ا راأت خ ��ال زيارته ��ا للمدار� ��ض موؤخر ًا‬ ‫كثر ًا من ااأ�شياء امحفزة للطاب‪ ،‬داعية اإى‬ ‫اغتنام الفر�شة موؤكدة اأن التعليم ي الوايات‬ ‫امتحدة من اأف�شل اأنظمة التعليم ي العام‪.‬‬ ‫راأ� ��ض الوف ��د مدي ��رة ااإقلي ��م ال�شم ��اي‬ ‫ال�شرق ��ي ح�شة الفاي ��ز‪ ،‬و�ش ��م ي ع�شويته‬ ‫حمد بن فالح احقباي من اإدارة التعامات‬ ‫ااإلكروني ��ة باملحقي ��ة الثقافي ��ة‪ ،‬وم ��اري‬ ‫�شفالدي م�شاعدة مدير اإدارة امعاهد وااإعداد‬ ‫اللغ ��وي‪ ،‬وفريق من �شرك ��ة «اأتنا» وام�شرفن‬ ‫ااأكادمي ��ن‪ .‬امتدت ثاثة اأي ��ام وقف خالها‬ ‫الوف ��د عل ��ى اأه ��م م ��ا يعر� ��ض الط ��اب م ��ن‬ ‫م�ش ��كات اإ�شاف ��ة اإى عقد عدد م ��ن اللقاءات‬ ‫م ��ع ام�شوؤولن ومثلي اجامع ��ات وامعاهد‬ ‫ومناق�ش ��ة اأبرز ام�شاكل الت ��ي تواجه الطاب‬ ‫امبتعثن‪.‬‬

‫‪ 17‬اإ�ش ��دار ًا علمي� � ًا ونف ��ذت ‪22‬‬

‫بحث� � ًا‪ ،‬وعق ��دت خم� ��ض ن ��دوات‬ ‫و�ش ��ت حلق ��ات علمي ��ة بااإ�شافة‬ ‫اإى مناق�ش ��ة امو�ش ��وع من خال‬ ‫ر�شائ ��ل اماج�شت ��ر والدكتوراة‪.‬‬ ‫و�شيناق� ��ض املتق ��ى جموعة من‬ ‫ااأوراق العلمية من بع�ض الدول‬ ‫العربي ��ة وامنظم ��ات الدولية من‬ ‫اأبرزها ااأ�ش�ض العلمية والعملية‬ ‫لعمليات نقل ااأع�ش ��اء‪ ،‬ومردود‬ ‫التحقي ��ق اجنائ ��ي وتاأث ��ره‬ ‫ي ق�شاي ��ا ااج ��ار بالب�ش ��ر‪،‬‬ ‫عبد�لعزيز �لغامدي‬ ‫ودور ااأم ��ن الع ��ام ي الت�ش ��دي‬ ‫ت� �وؤرق امهتم ��ن بق�شاي ��ا حقوق جرمة ااجار بالب�شر‪ ،‬وجهود‬ ‫ااإن�ش ��ان‪ ،‬خا�شة م ��ع تطور هذه واأن�شط ��ة ااإنرب ��ول ي مكافحة‬ ‫اجرم ��ة الت ��ي اأ�شح ��ت جارة جرائم ااج ��ار بالب�ش ��ر‪ .‬اإ�شافة‬ ‫رائج ��ة تق ��وم به ��ا الع�شاب ��ات اإى ا�شتعرا� ��ض ج ��ارب عدد من‬ ‫الدولي ��ة امنظم ��ة والعاب ��رة ال ��دول العربي ��ة ي ه ��ذا امج ��ال‬ ‫للحدود‪.‬‬ ‫وتطبيق ��ات عملي ��ة عل ��ى قواع ��د‬ ‫واأ�شاف اأن اجامعة اأ�شدرت بيانات امنظم ��ة الدولية لل�شرطة‬ ‫ي جال مكافحة ااجار بالب�شر اجنائية‪.‬‬

‫تكريم المتفوقين في المسابقات‬ ‫المحلية واإقليمية بتعليم الرياض غد ًا‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫يك ��رم نائ ��ب وزي ��ر الربي ��ة‬ ‫والتعلي ��م للبنن حمد بن حمد اآل‬ ‫ال�شيخ غد ًا الطاب امتفوقن الذين‬ ‫حققوا نتائج متميزة ي ام�شابقات‬ ‫امحلي ��ة واخليجي ��ة والعربي ��ة‬ ‫والدولي ��ة خ ��ال حف ��ل ااإدارة‬ ‫العام ��ة للربي ��ة والتعليم منطقة‬ ‫الريا� ��ض‪ ،‬وذل ��ك بالقب ��ة الفلكي ��ة‬ ‫مجم ��ع ااأمر �شلط ��ان التعليمي‬ ‫بالريا� ��ض‪ .‬واأو�ش ��ح مدي ��ر ع ��ام‬ ‫الربية والتعليم منطقة الريا�ض‬ ‫الدكتور اإبراهيم بن عبدالله ام�شند‬ ‫اأن ��ه �شيت ��م خ ��ال احف ��ل تك ��رم‬ ‫‪ 36‬طالب ��ا حقق ��وا نتائ ��ج م�شرف ��ة‬ ‫ا�شتحق ��وا م ��ن خاله ��ا التك ��رم‬

‫وااإ�ش ��ادة‪ .‬واأ�ش ��ار م�شاع ��د امدير‬ ‫العام لل�ش� �وؤون التعليمية الدكتور‬ ‫حم ��د ال�شدي ��ري م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأن‬ ‫الفائزي ��ن �شيمثل ��ون امملك ��ة ي‬ ‫ااأومبي ��اد ال ��دوي ي اأ�شتوني ��ا‬ ‫واأمري ��كا‪ ،‬كما �شيت ��م تكرمهم ي‬ ‫ااأومبياد الوطني لاإبداع العلمي‬ ‫عل ��ى م�شت ��وى امملك ��ة ي ف ��رع‬ ‫اابتكار وتكرم الطاب امتميزين‬ ‫ي ج ��ال الروب ��وت والفائزي ��ن‬ ‫بامركز ااأول على ام�شتوى امحلي‬ ‫واخليج ��ي وامتاأهل ��ن م�شابق ��ة‬ ‫فيك� ��ض ي اأمري ��كا وي الفر�شت‬ ‫ليغو ي اأماني ��ا‪ ،‬واحا�شلن على‬ ‫امرك ��ز ااأول ي البطول ��ة العربية‬ ‫امفتوح ��ة ي ج ��ال ال�شوم ��و‬ ‫بلبنان‪.‬‬


‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫كشف عن أن الوزارة ستطلق برنامج ًا توعوي ًا يستهدف الطاب والطالبات العام الدراسي المقبل‬

‫لعب عيال‬

‫متدن واحتياطات لمنع وصولها حد الظاهرة‬ ‫السبتي‪ :‬انتشار المخدرات في المدارس ٍ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة امهيزع‬

‫وفد وز�رة �لربية يطلع على م�سبوطات �مديرية �لعامة مكافحة �مخدر�ت‬

‫(�ل�سرق)‬

‫و�ص ��ف نائب وزير الربي ��ة والتعليم الدكتور‬ ‫خالد ال�ص ��بتي‪ ،‬ن�صبة انت�ص ��ار امخدرات ي مدار�ض‬ ‫التعليم العام باأنها متدنية‪ ،‬موؤكدا اأنها ا ت�ص ��ل حد‬ ‫الظاه ��رة‪ ،‬واأن ال ��وزارة �ص ��تعمل على اإج ��راء كافة‬ ‫ااحتياطيات منعا لو�ص ��ولها اإى هذا احد‪.‬وك�صف‬ ‫عق ��ب م�ص ��اركته ي ااجتم ��اع الذي جمع ��ه بامدير‬ ‫العام مكافحة امخدرات اللواء عثمان امحرج ي مقر‬ ‫امديرية اأم�ض‪ ،‬بح�صور نائب وزير الربية والتعليم‬ ‫للبن ��ن الدكتور حمد اآل ال�ص ��يخ‪ ،‬وع ��دد من قياديي‬ ‫وم�ص� �وؤوي ال ��وزارة ومديرية مكافح ��ة امخدرات‪،‬‬

‫ع ��ن اأن الوزارة �ص ��تطلق برناج ��ا توعويا تثقيفيا‬ ‫ي�ص ��تهدف طاب التعليم العام مطلع العام الدرا�صي‬ ‫امقبل‪ ،‬مبينا اأنه حاليا ي مراحل التجهيز و�صي�صتمر‬ ‫م ��دة اأربعة �ص ��نوات‪ .‬و�ص ��دد الدكتور ال�ص ��بتي على‬ ‫اأن الرنام ��ج التوعوي �صي�ص ��تعن ب� �اأدوات حديثة‬ ‫وع�صرية وغر تقليدية تنا�صب كافة الفئات العمرية‬ ‫بامدار� ��ض‪� ،‬ص ��واء للطاب اأو الطالبات‪ ،‬م�ص ��يفا اأن‬ ‫الرنامج �صيقوم به امر�صدون وامر�صدات بامدار�ض‬ ‫ومعلمون وخراء وكوادر اأخرى �ص ��يتم اا�صتعانة‬ ‫به ��م م ��ن اجامع ��ات‪ ،‬و�ص ��يكون موجه ��ا بح�ص ��ب‬ ‫الفئ ��ات ام�ص ��تهدفة‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ذكر م�ص ��اعد امدير‬ ‫العام مكافحة امخدرات لل�ص� �وؤون الوقائية عبدااإله‬

‫ال�ص ��ريف‪ ،‬اأن الرنامج الوقائي الوطني ي مراحل‬ ‫التعليم العام امختلفة �صي�صمل خم�صة ماين طالب‬ ‫وطالب ��ة‪ ،‬وياأت ��ي من منطلق اتفاقي ��ة تعاون وقعتها‬ ‫وزارة الربي ��ة والتعليم مع امديرية العامة مكافحة‬ ‫امخ ��درات‪ ،‬تنفي ��ذا لتوجيه ��ات �ص ��مو وي العه ��د‬ ‫وزير الداخلية �ص ��احب ال�ص ��مو املكي ااأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ب�ص� �اأن تكثي ��ف الرام ��ج التوعوية‬ ‫والوقائي ��ة وح�ص ��د اجه ��ود احكومي ��ة وااأهلي ��ة‬ ‫حماي ��ة الوطن ومواطنيه من اآف ��ة امخدرات‪ .‬وقال‬ ‫اإن ااجتماع خرج بت�ص ��كيل فريق عمل متابعة تنفيذ‬ ‫الرنامج الوقائي الوطن ��ي والبدء بتنفيذه اعتبارا‬ ‫من بداية العام امقبل ‪1434‬ه�‪.‬‬

‫العميد الجميل لـ |‪ :‬نجري فحوصات مخدرات عشوائية على الضباط‬ ‫واأفراد ‪ ..‬ومنع المراهقين من ارتياد المقاهي مسؤولية اأمانة والهيئة‬ ‫الدمام ‪ -‬عبدالعزيز القو‬ ‫ك�ص ��ف امدي ��ر الع ��ام مكافح ��ة امخدرات‬ ‫بامنطق ��ة ال�ص ��رقية العمي ��د عبدالل ��ه اجميل‬ ‫ل�«ال�ص ��رق»‪ ،‬ع ��ن اأن ااإدارة تطب ��ق فح�ص ��ا‬ ‫ع�ص ��وائيا وب�صفة دورية على جميع العاملن‬ ‫من �ص ��باط واأفراد بغر�ض التاأكد من خلوهم‬ ‫من تعاطي امخدرات‪.‬‬

‫وق ��ال اإن الفح� ��ض ياأت ��ي فج� �اأة ودون‬ ‫ترتيب م�ص ��بق مع امعنين‪ ،‬واأ�ص ��اف «نتخذ‬ ‫اإج ��راءات نظامي ��ة ي ح ��ق م ��ن تثب ��ت عليه‬ ‫�صبهة تعاطيه امخدرات من من�صوبي مكافحة‬ ‫امخ ��درات»‪ ،‬مبين ��ا اإن ااإدارة ا تق ��وم مث ��ل‬ ‫ه ��ذا ااإجراء ي اجه ��ات احكومية ااأخرى‬ ‫اإا اإذا طلب ��ت اجهة ذل ��ك‪ .‬ونفى اجميل قيام‬ ‫اإدارته بحمات تفتي�ص ��ية عام ��ة على امقاهي‬

‫جامعة يوتا اأمريكية تمنح‬ ‫الفايز الدكتوراة الفخرية‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ت�ص ��لمت نائ ��ب وزي ��ر الربية‬ ‫والتعليم لتعليم البنات نوره الفايز‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��ض‪� ،‬ص ��هادة الدكت ��وراة‬ ‫الفخري ��ة الت ��ي منحتها له ��ا جامعة‬ ‫واي ��ة يوت ��ا ااأمريكي ��ة‪ ،‬بح�ص ��ور‬ ‫القن�ص ��ل الع ��ام ل�ص ��فارة امملك ��ة‬ ‫عبدالل ��ه احارث ��ي‪ ،‬تقدي ��را م ��ن‬ ‫القائم ��ن ي اجامع ��ة وامتابع ��ن‬ ‫اإجازاتها ي خدمة التعليم ب�صكل‬ ‫عام وخا�ص ��ة خ ��ال الثاث ��ة اأعوام‬ ‫اما�صية‪ ،‬واعتبارها امراأة ال�صعودية‬ ‫ااأوى الت ��ي تول ��ت من�ص ��با قياديا‬ ‫ا�ص ��تطاعت م ��ن خال ��ه ام�ص ��اركة‬ ‫الفاعلة ي ر�صم اخطط ام�صتقبلية‬ ‫لبن ��اء منظوم ��ة تعليمي ��ة تواك ��ب‬

‫امتغ ��رات الت ��ي يعي�ص ��ها الع ��ام‬ ‫الي ��وم‪ .‬واأعربت الفايز عن �ص ��كرها‬ ‫وتقديره ��ا للجامعة الت ��ي تخرجت‬ ‫فيه ��ا والقائم ��ن عليها واأ�ص ��اتذتها‬ ‫عل ��ى منحه ��ا �ص ��هادة الدكت ��وراة‬ ‫الفخري ��ة‪ ،‬موؤك ��دة اأن التعليم ركيزة‬ ‫اأ�ص ��ا�ض ي مواجه ��ة التحدي ��ات‬ ‫وامتغ ��رات العامي ��ة احالي ��ة‪،‬‬ ‫وقالت اإن خادم احرمن ال�ص ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز و�ص ��ع‬ ‫عل ��ى عات ��ق ام�ص� �وؤولن ي وزارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م القي ��ام بواج ��ب‬ ‫ااإعداد العلمي والتعليمي لل�ص ��باب‬ ‫ال�ص ��عودي من اأجل بن ��اء جيل قادر‬ ‫عل ��ى مواجه ��ة التحدي ��ات القادمة‪،‬‬ ‫وم�صاهم ًا ب�صكل فاعل ي دفع عجلة‬ ‫التنمية لبناء م�صتقبل هذا الوطن‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫التي يرتادها الطاب ي اأوقات ااختبارات‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن اإدارت ��ه تتح ��رى ي ح ��ال تلق ��ي‬ ‫معلومات عن �ص ��بهة خ ��درات باأحد امقاهي‬ ‫قبل اإقامة احملة التفتي�صية‪ .‬واأو�صح اأن منع‬ ‫امراهقن من ارتياد مقاهي امع�ص ��ل واجراك‬ ‫م ��ن اخت�ص ��ا�ض اأمانة ال�ص ��رقية وهيئة ااأمر‬ ‫بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬واأ�ص ��اف «لي�ض‬ ‫للمكافح ��ة عاق ��ة منع اأح ��د من ارتي ��اد تلك‬

‫‪-‬‬

‫امقاه ��ي‪ ،‬ويتعل ��ق ااأم ��ر بنا ي ح ��ال وجود‬ ‫معلوم ��ة اأكي ��دة ع ��ن وج ��ود خ ��درات تقدم‬ ‫للمراهقن‪ ،‬وي هذه احالة فقط يتم تدخلنا»‪.‬‬ ‫وقال اجميل اإن �ص ��ركة عامية اأبرمت اتفاقية‬ ‫تعاون م ��ع ااإدارة العامة مكافح ��ة امخدرات‬ ‫ت�ص ��مل توعية وتثقيف خم�صة ماين مليون‬ ‫طال ��ب وطالب ��ة ي مدار�ض امملك ��ة مختلف‬ ‫امناطق وامحافظات‪.‬‬

‫�لعميد عبد�لله �جميل‬

‫‪-‬‬

‫«لعب عيال»‬ ‫أحمد حلمي‬ ‫فهد عافت‬

‫في خفّة ّ‬ ‫�لظل‪� ،‬أ�سبقه‪ ،‬هذه م�ساألة مفروغ منها‪ ،‬لكن من منا‬ ‫ِ‬ ‫�سبق �لآخر في «لعب عيال»‪ ،‬ل�ست متاأكد�‪� ،‬أتحدث عن �أحمد حلمي‪:‬‬ ‫�أكثر نجوم جيله بريق ًا‪ ،‬ونجاح ًا‪ ،‬ثاني ممثل �سينمائي يحقق نجومية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بنظار�ت طب ّية‪ ،‬بعد ف�وؤ�د �لمهند�س‪ ،‬و�إذ� كان ُيح�سب لعادل �إمام‬ ‫�أن��ه تاريخي ًا �أول م��ن �أدخ��ل �ل�ه� َم �ل�سيا�سي ف��ي �لفيلم �لكوميدي‬ ‫«�إحنا بتوع �لأتوبي�س»‪ ،‬فاإنه ُيح�سب لأحمد حلمي �أنه �أول من �أدخل‬ ‫�لفل�سفة في �لفيلم �لكوميدي «‪ 1000‬مبروك»‪ ،‬لو كانت �لموهبة فقط‬ ‫هي كل �سيء‪ ،‬لما َ‬ ‫تمكن «�أحمد�ن» من تجاوز بقية نجوم جيلهما‪:‬‬ ‫�أحمد حلمي‪ ،‬و�أحمد �ل�سقا‪ ،‬نترك �ل�سقا لحديث �آخر‪� ،‬أحمد حلمي‬ ‫دخل عالم �لكتابة‪ ،‬وعن د�ر �ل�سروق �أ�سدر كتابه �لأول «‪ 28‬حرف»‪،‬‬ ‫مجموعة من مقالته �لتي كان ين�سرها في جريدة «�لد�ستور»‪ ،‬ولأنني‬ ‫كنت متابع ًا جيد ً� للد�ستور �أيام «�إبر�هيم عي�سى»‪ ،‬فاإنه يمكن �لقول‬ ‫�إنني ق��ر�أت �لكتاب مرتين‪ ،‬ور�أي��ي �أن �أحمد حلمي كان �أخف ظ ًا‪،‬‬ ‫و�أمتع‪ ،‬في �لد�ستور‪ ،‬لكن كتابه هذ� ي�ستحق �لقتناء و�لقر�ءة �أي�س ًا‪،‬‬ ‫لما فيه من فطنة ممتعة‪ ،‬ل ت�سك بعدها � ومعها � �أنه كان يتدخل كثير ً�‬ ‫في حو�ر�ت �أفامه‪ ،‬فالطعم و�حد تقريب ًا‪ ،‬م�سكلة �لكتاب �أنك ربما‬ ‫�ستحتاج لتخطي �ل�سفحات �إل��ى �ل�سفحة ‪ ،23‬لتبد�أ �لمتعة‪ ،‬ما‬ ‫قبل ذلك ل يدل على �سيء‪ ،‬وربما لو �أن��ه لم ي�سبق لي ق��ر�ءة �أحمد‬ ‫حلمي‪ ،‬لتوقفت ولم �أتم قر�ءة �لكتاب‪ ،‬خا�سة و�أن عنو�ن �لكتاب «‪28‬‬ ‫ح��رف»‪ ،‬ل يتمتع بطر�فة من �أي ن��وع‪ ،‬ول يوحي بها‪ ،‬قدر �إيحائه‬ ‫بتو��سع �لكاتب كاإن�سان‪ ،‬وهي م�ساألة ل ت�سجع على �لقر�ءة عادة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وتظل كتابة «غروق �ل�سم�س» �أعلى و�أحلى ما في �لكتاب‪� ،‬لذي كتب‬ ‫بلهجة م�سرية خفيفة �لظل‪ ،‬فيها من �لأفكار‪ ،‬ما تفوق كثير ً� على‬ ‫�لأ�سلوب‪ ،‬لم يتحدث �لكتاب �إل في وم�سة خاطفة‪� ،‬إخبارية‪ ،‬عن‬ ‫عاقة �لكاتب �لممثل بال�سعودية‪ ،‬رغم �أنه ق�سى فترة لي�ست ق�سيرة‬ ‫�أب��د ً� من حياته فيها‪ ،‬لكن من �لو��سح �أن��ه �سيفعل فيما لو ��ستمر‬ ‫في �لكتابة‪ ،‬فجميع كتاباته تنطلق من �سيرة ذ�تية قبل �أن تذوب في‬ ‫حا�سرها‪ ،‬كما �أنني �ساأموت غيظ ًا‪ ،‬لأنه ك�سف �أ�سر�ر ً� تعلمها من‬ ‫فنانين كبار �سبقوه‪ ،‬وظل متكتم ًا على ما �أظنه �أحاها ‪� :‬ل�سر �لذي‬ ‫تع ّلمه من �أحمد زكي �سخ�سي ًا!‬ ‫م��ا ن�سيت ق��ول��ه‪� ،‬أن �أح �م��د حلمي ف��ي ب��د�ي��ات��ه ق � َدم برنامج ًا‬ ‫لاأطفال‪�� ،‬سمه «لعب عيال»!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫متقدمون أمام بلدية طبرجل يطالبون‬ ‫بإعادة آلية الترشيح للوظائف‬

‫يستمر مدة ثاثة أيام‬

‫السلطان يعلن تأسيس قسم إدارة الموارد البشرية‬

‫«مجتمع» جامعة الملك فهد جامعة الدمام تطلق ملتقى «خدمة العميل في المنظمات السعودية»‬

‫تحتفل بتخريج الدفعة السابعة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫حتف ��ل كلية امجتم ��ع» التابعة‬ ‫جامعة املك فهد للبرول وامعادن»‬ ‫بالدمام‪ ،‬الثاثاء ‪ 24‬جمادى ااآخرة‬ ‫اجاري بتخريج الدفعة ال�صابعة من‬ ‫طابه ��ا‪ ،‬كما حتفل بتخريج الدفعة‬ ‫العا�ص ��رة من طاب برنامج الدبلوم‬ ‫اجامعي ي مق ��ر الكلية ي مدينة‬ ‫الدمام‪.‬‬ ‫وبهذه امنا�ص ��بة الت ��ي يرعاها‬ ‫نائب اأمر امنطقة ال�صرقية �صاحب‬ ‫ال�صمو ااأمر جلوي بن عبدالعزيز‬ ‫بن م�ص ��اعد ع ��ر مدير جامع ��ة املك‬ ‫فه ��د للب ��رول وامع ��ادن الدكت ��ور‬ ‫خالد ال�ص ��لطان عن اعت ��زازه وكافة‬ ‫من�ص ��وبي اجامعة والكلية برعاية‬ ‫ااأمر جلوي‪ ،‬واأ�صاد بكلية امجتمع‬ ‫ي الدم ��ام موؤك ��د ًا اأنه ��ا متمي ��زة‬ ‫ورائ ��دة له ��ذا الن ��وع م ��ن التعلي ��م‬ ‫اجامعي امتو�صط‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنها‬ ‫حققت الكثر م ��ن اأهدافها ي جال‬ ‫التاأهي ��ل العلم ��ي والتدريب العملي‬ ‫لطابها ب�صكل يفوق ما كان متوقعا‬ ‫ي فرة التاأ�صي�ض‪.‬‬ ‫واأك ��د ال�ص ��لطان اأن الكلي ��ة‬ ‫تتلم� ��ض ااحتياج ��ات امهني ��ة‬ ‫لل�ص ��ركات واموؤ�ص�ص ��ات وتتوج ��ه‬ ‫بتخري ��ج الك ��وادر اموؤهل ��ة علمي ��ا‬ ‫ومهني ��ا ل�ص ��د ه ��ذه ااحتياج ��ات‪،‬‬

‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه ي ه ��ذا ااإط ��ار‬ ‫اأ�ص�صت الكلية ق�صما اأكادميا ابتداء‬ ‫م ��ن مطلع العام الدرا�ص ��ي اما�ص ��ي‬ ‫وهو ق�صم اإدارة �صل�صلة ااإمداد‪ ،‬كما‬ ‫اأنه ��ا تعم ��ل ي الوق ��ت الراهن على‬ ‫افتتاح ق�ص ��م جديد مع مطل ��ع العام‬ ‫الدرا�ص ��ي الق ��ادم وه ��و ق�ص ��م اإدارة‬ ‫اموارد الب�صرية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه اأ�ص ��اد عمي ��د كلي ��ة‬ ‫امجتمع بالدمام الدكتورعبدالرحمن‬ ‫العرف ��ج بام�ص ��توى العلمي وامهني‬ ‫للخريجن وقال اإنه ��م تلقوا تعليم ًا‬ ‫نوعيا مكثف ��ا وفق معاي ��ر اجودة‬ ‫ااأكادمي ��ة التي تطب ��ق ي الكليات‬ ‫واجامعات العامية امماثلة‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن الكلي ��ة ترك ��ز ي جمي ��ع‬ ‫براجه ��ا التعليمي ��ة عل ��ى التوازن‬ ‫ب ��ن النظري ��ة والتطبي ��ق به ��دف‬ ‫تخري ��ج الك ��وادر اموؤهل ��ة مبا�ص ��رة‬ ‫مهام ااأعمال امختلفة ي ال�ص ��ركات‬ ‫وام�ص ��انع واموؤ�ص�ص ��ات ااإنتاجية‬ ‫واخدمية بكل كفاءة واقتدار ‪.‬‬ ‫واأك ��د العرف ��ج اأن الكلي ��ة‬ ‫ا�ص ��تطاعت اأن تخت ��ط له ��ا منهجية‬ ‫جدي ��دة ي التعلي ��م اجامع ��ي‬ ‫امتو�ص ��ط تلب ��ي احتياجات �ص ��وق‬ ‫العم ��ل امحلي ��ة وترك ��ز عل ��ى اإتقان‬ ‫ااأعمال امهنية التخ�ص�ص ��ية ب�صكل‬ ‫يوؤه ��ل خريج��ها مناف�ص ��ة خريجي‬ ‫اجامعات ف�صا عن الكليات‪.‬‬

‫الدمام – اأحمد ال�صهري‬ ‫انطلقت ي جامع ��ة الدمام ‪ -‬اأم�ض‪ -‬فعاليات‬ ‫املتقى الذي تنظمه اجامعة مثلة ي كلية العلوم‬ ‫التطبيقية «خدمة العميل ي امنظمات ال�صعودية»‪،‬‬ ‫بهدف تر�ص ��يخ قدرات الطاب‪ ،‬وتهيئتهم ل�ص ��وق‬ ‫العم ��ل‪ ،‬وتفعي ��ل ام�ص ��اركة ب ��ن القط ��اع اخا�ض‬ ‫واجامعة ا�صتيعاب الطلبة اخريجن‪ ،‬وتعريفهم‬ ‫باممار�ص ��ات ال�ص ��حيحة خدم ��ة العم ��اء وف ��ق‬ ‫ااأنظم ��ة احديث ��ة‪ .‬واأك ��د مدير جامع ��ة الدمام‬ ‫ملتقى خدمة �لعميل ي �منظمات �ل�سعودية (ت�سوير‪ :‬حمد �لزهر�ي ) الدكت ��ور عبدالل ��ه الربي� ��ض‪ ،‬ا َأن اللق ��اء م ��ن اإعداد‬

‫‪ 280‬طالب ًا ابتدائي ًا يشاركون في حملة‬ ‫تنظيف الشواطئ بالواجهة البحرية‪ ..‬غد ًا‬ ‫الدمام ‪� -‬صالح ااأحمد‬ ‫تد�صن ااإدارة ال�ع��ام��ة للربية‬ ‫والتعليمبامنطقةال�صرقيةبال�صراكةمع‬ ‫اأمانة امنطقة ع�صر غ ٍد ااثنن امرحلة‬ ‫ااأوى م��ن حملة تنظيف ال�صواطئ‬ ‫ي ال��واج �ه��ة ال �ب �ح��ري��ة ب��ال��دم��ام‪،.‬‬ ‫م�صاركة اأكر من ‪ 280‬طالب ًا بامرحلة‬ ‫اابتدائية‪ .‬واأو�صح مدير اإدارة ااإعام‬ ‫الربوي بتعليم امنطقة خالد احماد‪،‬‬ ‫اأن حملة تنظيف ال�صواطئ هي ثمرة‬ ‫ال�صراكة امجتمعية القائمة بن تعليم‬ ‫امنطقة واأمانة ال�صرقية‪ ،‬التي جاءت‬ ‫مباركة اأمر امنطقة ال�صرقية‪ ،‬خال‬ ‫رع��اي�ت��ه حفل ت�ك��رم ج��ائ��زة ااإدارة‬

‫ال�ع��ام��ة للربية والتعليم بامنطقة‬ ‫ال�صرقية «ل�ل�ت�ف��وق» للعام ال��درا��ص��ي‬ ‫‪1432/1431‬ه�‪ .‬وك��ان ااأم��ر حمد‬ ‫ب��ن ف�ه��د رع ��ى ت��وق�ي��ع م��ذك��رة تفاهم‬ ‫بن اأم��ان��ة امنطقة وتعليم ال�صرقية‪،‬‬ ‫ترمي اإى حقيق امواطنة ال�صاحة‬ ‫وتعزيز ثقافة امحافظة على اممتلكات‬ ‫العامة وتر�صيخ قيم امواطنة والواء‬ ‫والتاآخي‪ .‬يذكر اأن احملة ت�صتهدف‬ ‫ن�صر ثقافة اح�ف��اظ على البيئة بن‬ ‫اأو�صاط الطاب واأفراد امجتمع وتنمية‬ ‫الوعي البيئي لديهم‪ ،‬كما �صيتخللها‬ ‫ت��وزي��ع اأكيا�ض جمع النفايات‪ ،‬اإى‬ ‫جانب توزيع برو�صورات توعوية على‬ ‫اجمهوربالكورني�ض‪.‬‬

‫الطاب‪ ،‬افت ًا اإى اأنه ترجمة ما در�صه الطاب على‬ ‫مقاعد الدرا�صة ويعك�ض ال�صيا�صات اموجودة لدى‬ ‫ال�صركات ي خدمة العماء ‪ .‬وبداأ احفل بافتتاح‬ ‫معر� ��ض خدمة العمي ��ل ي امنظمات ال�ص ��عودية‪،‬‬ ‫وا�ص ��تقبل مدير اجامعة ااأمر �ص ��عود اآل �صعود‪،‬‬ ‫وجوا ي امعر�ض ام�ص ��احب ‪ .‬يذكر ا َأن املتقى‬ ‫�صي�صتمر مدة ثاثة اأيام‪ ،‬يت�صمن فرتن �صباحية‬ ‫وم�ص ��ائية و�ص ��تناق�ض فيه جميع الق�صايا امتعلقة‬ ‫ب�ص ��وق العم ��ل وخدمة العم ��اء وتعزي ��ز مهارات‬ ‫الطلبة ي تطبيق ماتعلموه ي اجامعة من خال‬ ‫موؤ�ص�صات القطاع اخا�ض‪.‬‬

‫يوم مفتوح في كلية سعد للتمريض‬ ‫استقبال طالبات جديدات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬

‫تنظم كلية �صعد للتمري�ض والعلوم ال�صحية للبنات ي اخر‪،‬غد ًا‪ ،‬يومًا‬ ‫مفتوحً ا ا�ص ��تقبال طالب ��ات الثانوية العامة بالقطاع ��ن احكومي وااأهلي‪،‬‬ ‫الراغبات ي ا�ص ��تكمال درا�ص ��تهن اجامعية بالكلية ي تخ�ص�ض التمري�ض‬ ‫والعلوم ال�صحية‪ ،‬وتعريفهن بالرامج الدرا�صية التي تقدمها الكلية‪ ،‬ونظام‬ ‫القبول والت�ص ��جيل وامنح الدرا�ص ��ية‪ ،‬ف�ص � ً�ا عن اإتاحة الفر�ص ��ة لهن لتفقد‬ ‫مرافق الكلية‪ .‬واأن�صئت كلية �صعد للتمري�ض م�صاركة مع جامعة «األ�صر» ي‬ ‫امملكة امتحدة‪ ،‬وم الرخي�ض لها من وزارة التعليم العاي ال�ص ��عودية عام‬ ‫‪ ،2006‬وبداأت اأوى الدفعات ي االتحاق بها عام ‪.2007‬‬ ‫عال من‬ ‫وت�ص ��عى الكلي ��ة اإى تخري ��ج كوادر مري�ص ��ية على م�ص ��توى ٍ‬ ‫امه ��ارة والكفاءة ي القطاع ال�ص ��حي‪ ،‬ي ظل حاجة امملك ��ة اإى العديد من‬ ‫الكوادر والطاقات الوطنية ي هذا القطاع احيوي‪.‬‬ ‫وتتعاون �ص ��عد للتمري�ض مع العديد من اموؤ�ص�صات احكومية‪ ،‬لتاأهيل‬ ‫واإعداد كوادر �صحية وطنية متخ�ص�صة ي قطاع التمري�ض العام‪ ،‬من بينها‬ ‫�صندوق تنمية اموارد الب�صرية‪ ،‬والعديد من الكليات واجامعات ااأهلية‪.‬‬

‫جانب من جمع �ل�سباب �أمام مكتب رئي�س بلدية طرجل‬

‫طرجل ‪ -‬م�صاعد ال�صراري‬ ‫جم ��ع ع�ص ��رات م ��ن ال�ص ��باب‬ ‫الذي ��ن م يت ��م تر�ص ��يحهم لوظائ ��ف‬ ‫اأعلنت عنها بلدي ��ة طرجل موؤخرا‪،‬‬ ‫اأم ��ام مكتب رئي� ��ض البلدية �ص ��باح‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬مطالبن باإن�ص ��افهم والنظر‬ ‫ي عدم تر�صيحهم‪.‬‬ ‫واأب ��دوا خ ��ال �ص ��كواهم التي‬ ‫تقدم ��وا بها ع ��ن تظلمهم م ��ن ااآلية‬ ‫الت ��ي اتبعت ي اختيار امر�ص ��حن‬ ‫له ��ذه الوظائ ��ف حي ��ث م يراع ��ى ‪-‬‬ ‫على حد تعبرهم‪ -‬اأ�ص ���ض توظيفية‬ ‫وا�ص ��حة وا موؤه ��ات علمي ��ة‪ ،‬ب ��ل‬ ‫تدخل ��ت به ��ا امح�ص ��وبيات لتذه ��ب‬ ‫الوظائف لغر م�صتحقيها‪ ،‬مطالبن‬ ‫بتكوين جنة حايدة لعمل مفا�صلة‬ ‫جمي ��ع امتقدم ��ن عل ��ى الوظائ ��ف‬ ‫ال�صاغرة‪.‬‬ ‫وذكروا اأنهم تقدموا ب�ص ��كوى‬ ‫ماثل ��ة للهيئ ��ة الوطني ��ة مكافح ��ة‬ ‫الف�صاد بالريا�ض وي انتظار الرد‪.‬‬ ‫وق ��ال حم ��د اخوي ��ران (اأحد‬ ‫ال�ص ��باب امتقدمن لهذه الوظائف)‪،‬‬ ‫اإنه ��م تفاج� �اأوا باإع ��ان اأ�ص ��ماء‬ ‫امتقدمن‪ ،‬حيث اأن ثلث امر�ص ��حن‬ ‫م يخرج عن اأبناء واإخوان اأع�ص ��اء‬

‫(�ل�سرق)‬

‫امجل� ��ض البل ��دي‪ ،‬واأبن ��اء واأق ��ارب‬ ‫موظف ��ي البلدي ��ة م ��ا يعط ��ي دليل‬ ‫ثاب ��ت عل ��ى تدخ ��ل امح�ص ��وبيات‬ ‫والو�صاطات ي التوظيف‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�ص ��اب م�ص ��ند الن�ص ��ار‪،‬‬ ‫فت�صاءل عن اآلية الر�صيح وو�صفها‬ ‫تراع اموؤهات‬ ‫بغر العادلة‪ ،‬حيث م ِ‬ ‫اجامعية واخ ��رات الوظيفية ي‬ ‫اختي ��ار امر�ص ��حن‪ ،‬واأ�ص ��اف «من‬ ‫ب ��ن امتقدم ��ن عدد م ��ن اجامعين‬ ‫وذوي اخرات الوظيفي ��ة‪ ،‬اإا اإننا‬ ‫م نر�ص ��ح‪ ،‬وي امقابل م تر�ص ��يح‬ ‫طاب م ينهوا مرحلتهم الثانوية»‪.‬‬ ‫وطال ��ب امواط ��ن ناي ��ف‬ ‫ال�صراري‪ ،‬اجهات امعنية بالتدخل‪،‬‬ ‫واإع ��ادة النظ ��ر ي الر�ص ��يح م ��رة‬ ‫اأخ ��رى من خ ��ال اأ�ص ���ض مفا�ص ��لة‬ ‫دقيقة‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأكد ام�ص ��رف العام‬ ‫عل ��ى اأعمال البلدية �ص ��ويلم الهمط‪،‬‬ ‫اأنه قابل امتقدمن وي�ص ��عى لرتيب‬ ‫لق ��اء يجمعه ��م برئي� ��ض البلدي ��ة‬ ‫عبدالعزيز الهبدان لطرح �ص ��كواهم‬ ‫علي ��ه الي ��وم‪ ،‬م�ص ��يفا اأن ذل ��ك تعذر‬ ‫اأم� ��ض لوج ��وده ي اأمان ��ة منطق ��ة‬ ‫اج ��وف ح�ص ��ور اجتماع روؤ�ص ��اء‬ ‫بلديات امنطقة‪.‬‬


‫ ﻣﻦ ﻃﻼﺏ‬205 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮﻱ ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ ‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..‫ﻣﻌﻬﺪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻭﻳﻔﺘﺘﺢ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﺮﻳﺞ ﻭﺍﻟﻮﻇﻴﻔﺔ‬

‫ﺗﻨﻤﻴﺔ ﺑﻘﻴﻖ ﺗﻨﻈﻢ ﺃﻣﺴﻴﺔ ﻟﻠﺮﺍﻏﺒﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬                                                       



                             

              11              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬





  427   5184        4757        131  7124 19    111   71       120146    107    86

               33 427            4757              

‫ ﻣﻦ ﻃﻼﺏ ﺛﺎﻧﻮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻣﺪﺧﻨﻮﻥ‬% 35 :‫ﺇﺣﺼﺎﺋﻴﺔ‬

«‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﻨﻌﻴﺮﻳﺔ ﻳﻔﺘﺘﺢ ﻣﻌﺮﺽ »ﺃﺳﺮﺓ ﺑﻼ ﻣﺪﺧﻦ‬



                        %90                     

45                                  %35     

                                          

‫ ﻣﺤﻄﺔ ﻟﺘﺼﺮﻳﻒ ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ‬26 ‫ ﺣﺪﻳﻘﺔ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ ﻭ‬40 ‫ ﻣﺸﺮﻭﻋ ﹰﺎ ﻟﻔﻚ ﺍﺧﺘﻨﺎﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭ ﻭ‬27

‫ ﻫﺪﻓ ﹰﺎ ﻟﺘﺤﻮﻳﻞ ﻣﺪﻥ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺇﻟﻰ‬18 :| ‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ ﻟـ‬ ‫ﺃﻧﻤﻮﺫﺟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﻓﻲ ﺛﻤﺎﻧﻲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬ 



                 %3                                                63                   27         14        

  300                         360 540                                

                                                                  26   

‫اﻫﺪاف اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴﺔ‬         

                        205        

6

‫ ﺧﺮﻳﺠﺎ ﺑﺠﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﺍﻟﺜﻼﺛﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬427 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﺮﻋﻰ ﺗﺨﺮﻳﺞ‬ 13 41 500  801201  382     312    452       1027    39      220            

          16     14331432           18      

‫ﻳﺘﺮﺃﺱ ﻣﺠﻠﺲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﻏﺪ ﹰﺍ‬

  ���       

            1426                    18                       1441                                                                                           6000               63 

                                

‫ورﻗﺔ اﻟﻌﻤﻞ‬

..‫ﻗﻀﺎﻳﺎ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﻣﺼﺮ‬ (3 -1 ) ‫ﺣﻠﻮﻝ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻤﺮي‬

                                                                 

                                                       

‫ اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ malshmmeri@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

7

‫ ﺧﺮﻳﺠﺔ ﻣﻦ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ ﺑﺎﻟﺠﺒﻴﻞ‬114 ‫ﺍﻷﻣﻴﺮﺓ ﺟﻮﺍﻫﺮ ﺗﺰﻑ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

‫ﺃﻋﻴﺪﻭﺍ ﻟﻨﺎ ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﻧﻌﺮﻑ‬

‫ ﺗﻔﻮﻕ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﺩﻟﻴﻞ‬:‫ ﻭﺗﺆﻛﺪ‬.. ‫ﻋﻠﻰ ﻃﻤﻮﺡ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                           

                                       ���                                  ‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ harthy@alsharq.net.sa                                     312         313      321 

                                312    313           321  

             1427                                  %90 

                                     

       114                           

‫ ﺍﻟﻤﺤﺘﻔﻰ ﹼ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬ ‫ﺑﻬﻦ ﻃ ﹾﻠﻊ ﺍﻟﺤﺼﺎﺩ ﻭﺑﺎﻛﻮﺭﺓ ﺍﻹﻧﺘﺎﺝ‬ ‫ﻧﺒﺬﺓ ﻋﻦ ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ‬

                                      313     321    

                                                    313   321  

                

  ���                           

                                                                312                            

                  

                                                  

‫ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﺨﺮﻳﺠﺎﺕ‬               

312           313                   321 

                          1427                         

‫ﺍﻟﺘﺨﺼﺼـﺎﺕ ﺍﻷﻛـﺎﺩﻳﻤﻴـﺔ ﺍﻟﺤـﺎﻟﻴـﺔ‬

                    18 


‫مواطن‬ ‫يتوسل‬ ‫للص َك َس َر‬ ‫زجاج‬ ‫سيارته‬ ‫عدة مرات‬

‫عر��ر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫�ارق‬ ‫م يجد مواطن من عرعر‪ ،‬لإنهاء معاناته مع �ض � ٍ‬ ‫ك�ض ��ر �ض ��يارته اأكث من مرة؛ اإل التو�ض ��ل اإليه من خال‬ ‫َ‬ ‫ق�ضا�ض ��ة‪ .‬ويقط ��ن امواط ��ن عبدالل ��ه العن ��زي ي حي‬ ‫العزيزية‪ ،‬وكتب على ق�ضا�ضة ورقية علقها على �ضيارته‪:‬‬ ‫(عزيزي احرامي الرجاء عدم تك�ضر زجاج ال�ضيارة‪ ..‬ل‬ ‫يوجد بها �ضيء!)‪ .‬واأكد امواطن العنزي ل� « ال�ضرق» اأنه‬ ‫قام باإباغ ال�ضرطة بحادثة تكرار تك�ضر زجاج �ضيارته‪،‬‬ ‫التي اأر�ض ��لت دوري ��ة اأمني ��ة ترافقها اأخرى تتبع لق�ض ��م‬ ‫الأدلة اجنائية‪ ،‬وقامت برفع الب�ضمات وال�ضواهد لبدء‬ ‫التحريات والتحقيقات للو�ضول اإى اجاي»‪.‬‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫انتحار‬ ‫فتاة في‬ ‫صبيا ‪..‬‬ ‫والشرطة‬ ‫تحقق‬ ‫�سورة لر�سالة التو�سل للّ�ض على ال�سيارة‬

‫(ال�سرق)‬

‫جازان ‪ -‬عبد الله البارقي‬ ‫فتحت �ض ��رطة حافظة �ض ��بيا حقيق ًا‬ ‫حول انتحار فتاة‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الناط ��ق الإعامي لل�ض ��رطة‬ ‫الرائ ��د عبد الله الق ��ري اأن ال�ض ��رطة تل َقت‬ ‫باغ اأ�ض ��رة من اجن�ضية اليمنية يفيد ي‬ ‫العث ��ور عل ��ى ابنته ��م منتح ��رة ي امنزل‪،‬‬ ‫وبا�ضرت اجهات الأمنية احادثة‪ ،‬ورفعت‬ ‫الب�ض ��مات‪ ،‬فيما ل ت ��زال جثة الفت ��اة التي‬ ‫ع رُثعليه ��ا الأ�ض ��بوع اما�ض ��ي ي ثاج ��ة‬ ‫اموتى حن ا�ضتكمال اإجراءات التحقيق ‪.‬‬

‫ضبط‬ ‫خمسة‬ ‫متسللين‬ ‫وإنقاذ ستة‬ ‫تعطلوا‬ ‫في البحر‬

‫شاحنة تقتل معلمتين وتصيب أربع ًا على طريق الساحل الدولي‬

‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫المحكمة تنظر في تظلم‬ ‫مواطن من تبرئة ثاثة أطباء‬ ‫تسببوا في إعاقة والدته‬ ‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬ ‫تنظ ��ر امحكم ��ة الإداري ��ة ي‬ ‫تظل ��م مواطن من ترئة ثاثة اأطباء‬ ‫ت�ض ��ببوا ي اإعاقة والدت ��ه‪ .‬وتظلم‬ ‫امواطن للمحكمة الإدارية ي منطقة‬ ‫مكة امكرمة من قرار الهيئة ال�ضحية‬ ‫ال�ض ��رعية ي حافظ ��ة الطائ ��ف‬ ‫بع ��د نظره ��ا ي دع ��واه �ض ��د ثاثة‬ ‫اأطب ��اء اتهمهم بالت�ض ��بب ي تدهور‬ ‫حال ��ة والدته ال�ض ��حية واإ�ض ��ابتها‬ ‫م�ض ��اعفات األزمته ��ا ال�ض ��رير‪.‬‬ ‫وق ��ال امواط ��ن �ض ��لطان الثبيت ��ي‬ ‫اإن ق ��رار الهيئ ��ة ال�ض ��رعية م يك ��ن‬ ‫من�ض ��ف ًا‪ ،‬حيث م اإدان ��ة الأطباء ي‬ ‫التحقيقات الطبية بالإهمال بح�ضب‬ ‫اإقرار امدعي العام لل�ضوؤون ال�ضحية‬ ‫بوجود ق�ضور من قبل اأحد الأطباء‪،‬‬ ‫وكذلك التاعب ي التقارير الطبية‬ ‫واختفاء بع�ضها التي ا�ضتندت عليها‬ ‫الهيئة الطبية ي اإ�ضدار قرار ترئة‬

‫الأطباء امتهمن‪ .‬واأ�ض ��اف الثبيتي‬ ‫اأن ع ��دد ًا من النقاط اأ�ض ��ر اإليها ي‬ ‫حك ��م الهيئ ��ة الطبي ��ة وم يوؤخذ بها‬ ‫ل�ضالح امري�ض ��ة‪ ،‬ومنها عدم اإدراك‬ ‫امري�ضة ما يدور حولها‪ ،‬وزعم اأحد‬ ‫الأطب ��اء اأنه ن�ض ��حها بزيادة ن�ض ��بة‬ ‫الروت ��ن ي الأكل‪ ،‬وكذل ��ك ع ��دم‬ ‫ح�ضور بع�س الأطراف امتهمن من‬ ‫الأطباء‪ ،‬والتجاوز ي املف الطبي‬ ‫لوالدت ��ه بوج ��ود �ض ��طب وتعدي ��ل‬ ‫تتوافق م ��ع م�ض ��لحة الطبيب دون‬ ‫م�ضلحة امري�ضة ‪ .‬و نا�ضد الثبيتي‬ ‫رئي� ��س امحكم ��ة الإداري ��ة باإع ��ادة‬ ‫النظر ي القرار ال�ض ��ادر من الهيئة‬ ‫ال�ضرعية بالطائف‪.‬واأو�ضح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ل�ض ��حة الطائف �ض ��راج‬ ‫احمي ��دان اأن الق�ض ��ية �ض ��در فيها‬ ‫حك ��م م ��ن الهيئة الطبي ��ة بامحافظة‬ ‫وللمري�ض ��ة حق التظل ��م‪ ،‬وي حالة‬ ‫�ضدور حكم من امظام �ضيتم اإعادة‬ ‫التحقيق والنظر ي الق�ضية‪.‬‬

‫ال�ساحنة التي ا�سطدمت مركبة امعلمات‬

‫مكة امكرمة ‪-‬‬ ‫اأحمد عبد الله‪ ،‬اأ�ضواق من�ضور‬ ‫توفيت معلمتان واأ�ضيبت اأربع‬ ‫اأخريات بعد حادثة ت�ض ��ادم �ض ��باح‬ ‫اأم�س‪.‬‬ ‫ووق ��ع اح ��ادث عل ��ى طري ��ق‬ ‫ال�ض ��احل الدوي وه ��ن ي طريقهن‬ ‫اإى مدر�ض ��تهن ي حافظ ��ة اللي ��ث‬

‫مركبة امعلمات بعد احادث‬

‫بعد ا�ضطدام مركبتهن ب�ضاحنة نقل‬ ‫كانت تقطع نف�س الطريق‪ .‬واأو�ض ��ح‬ ‫م�ض ��اعد الناط ��ق الإعام ��ي للم ��رور‬ ‫النقي ��ب الدكت ��ور عل ��ي الزه ��راي‬ ‫اأن غرف ��ة العملي ��ات تلق ��ت باغ ًا عن‬ ‫احادث ��ة الت ��ي اأ�ض ��يب فيه ��ا اأي�ض ��ا‬ ‫ال�ض ��ائقان‪ .‬ونقلت ام�ضابات اإى اإى‬ ‫طوارئ م�ضت�ض ��فى رمنى العام ‪ ،‬فيما‬ ‫با�ض ��ر احادث اأمن الط ��رق‪ ،‬ومرور‬

‫تربة ‪ -‬م�ضحي البقمي‬ ‫اعت ��دى اأكادم ��ي يعم ��ل ي‬ ‫جامعة تربة على مر�ض ��ة بال�ضرب‬ ‫وال�ضتم ‪.‬‬ ‫ووقع ��ت احادث ��ة ي مرك ��ز‬ ‫الرعاي ��ة ال�ض ��حية الأولي ��ة ي‬ ‫حافظة تربة على م ��راأى مراجعي‬ ‫امركز‪ ،‬قبل اأن ينجح مدير امركز ي‬ ‫ال�ضيطرة على اموقف‪.‬واأو�ضح اأحد‬

‫العا�ض ��مة امقد�ض ��ة‪ ،‬واإ�ض ��عافات‬ ‫الهال الأحمر‪ .‬وك�ض ��ف م�ضدر طبي‬ ‫من داخل م�ضت�ض ��فى من ��ى العام عن‬ ‫ا�ض ��تقرار احالة ال�ضحية للمعلمات‬ ‫ام�ض ��ابات ي ح ��ادث منطقة اجبل‬ ‫بالقرب من مك ��ة امكرمة‪ ،‬وهن‪ :‬نهى‬ ‫هي ��زع الركات ��ي معلم ��ة جغرافي ��ا‪،‬‬ ‫ومنى حمد عبد ال�ض ��ام معلمة لغة‬ ‫اجليزي ��ة‪ ،‬وعائ�ض ��ة حم ��د امدي‬

‫( ال�سرق )‬

‫معلم ��ة اقت�ض ��اد‪ ،‬وم�ض ��عده الفهمي‬ ‫معلم ��ة لغ ��ة عربي ��ة‪ .‬لفت� � ًة اإى اأن‬ ‫امعلمات تعر�ضن لر�ضو �س وك�ضور‬ ‫ي اأنح ��اء متفرق ��ة من اأج�ض ��ادهن‪.‬‬ ‫وتوفي ��ت ي احادث ��ة امعلم ��ة نهلة‬ ‫حم ��د اجاب ��ري‪ ،‬وهي معلم ��ة لغة‬ ‫اجليزية‪ ،‬ومتزوجة ولها اأربعة من‬ ‫الأبناء‪ ،‬اإ�ض ��اف ًة اإى امعلمة زينة عبد‬ ‫الله اح�ضرمي‪.‬‬

‫تقرير حول وفاة «سافة» يشير للخدمة الطبية‬ ‫جدة ‪ -‬اأحام اجهني‬ ‫اأو�ضح مدير ال�ضوؤون ال�ضحية‬ ‫ي حافظ ��ة ج ��دة الدكتور �ض ��امي‬ ‫ب ��اداود اأن اللجن ��ة الطبي ��ة التابعة‬ ‫ل�ضحة جدة وامكلفة ي التحقيق ي‬ ‫ق�ضية الطفلة �ضافة‪ ،‬التي توفيت ي‬ ‫م�ضت�ضفى خا�س اأنهت جميع اأعمالها‬

‫واأعدت تقريرا نهائي ًا بذلك‪ .‬واأو�ضت‬ ‫اللجنة باإحالة كامل اأوراق الق�ض ��ية‬ ‫للهيئة ال�ض ��رعية‪ ،‬التي قامت �ض ��حة‬ ‫ج ��دة باإحالتها له ��ا اأم� ��س‪ ،‬كما راأت‬ ‫اللجن ��ة اأن هناك بع� ��س اماحظات‬ ‫على م�ض ��توى اخدم ��ة الطبية التي‬ ‫قدمت للحالة‪ .‬وكانت جنة طبية قد‬ ‫با�ض ��رت التحقيق الأ�ضبوع اما�ضي‬

‫مع م�ضت�ض ��فى خا�س ي جدة بعدما‬ ‫تلقت ال�ض� �وؤون ال�ض ��حية محافظة‬ ‫جدة �ض ��كوى ذويها م ��ن وجود خطاأ‬ ‫طب ��ي بع ��د اإعطائه ��ا اإبرة خاف�ض ��ة‬ ‫للحرارة ت�ضببت ي وفاتها‪ ،‬و�ضدر‬ ‫ق ��رار من ��ع �ض ��فر كل م ��ن ل ��ه عاقة‬ ‫بامو�ضوع وا�ض ��تجوبت اللجنة كل‬ ‫الأطراف امعنية بالق�ضية‪.‬‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬

‫الطفلة «ال�سحية»‬

‫اأحالت امديرية العامة لل�ضوؤون‬ ‫ال�ض ��حية ي امنطق ��ة ال�ض ��رقية‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬حادثة موت الطفل ��ة رما�س‬ ‫الب�ض ��ري‪ ،‬اإى اللجن ��ة الطبي ��ة‬ ‫ال�ض ��رعية‪ .‬و�ض ��تنظر اللجن ��ة ي‬ ‫الدع ��وى الت ��ي تق ��دم به ��ا والده ��ا‬ ‫واته ��م فيها نق�س ال ��كادر الطبي ي‬ ‫م�ضت�ضفى القطيف امركزي‪ ،‬واأطباء‬ ‫م ��ن م�ضت�ض ��فى الدم ��ام امرك ��زي‬ ‫بالت�ض ��بب ي وفاتها بعد �ضاعات من‬

‫تعر�ض ��ها حادث �ض ��ر عل ��ى طريق‬ ‫الدم ��ام اجبي ��ل ال�ض ��ريع‪ ،‬ونقله ��ا‬ ‫مركزي القطيف لتلقي العاج‪ .‬وقال‬ ‫وال ��دة الطفل ��ة رما� ��س ل�«ال�ض ��رق»‬ ‫اأم�س‪ ،‬اإنه تلقى ا�ض ��تدعا ًء عن طريق‬ ‫الهاتف من امديرية العامة لل�ض� �وؤون‬ ‫ال�ض ��حية بامنطقة ال�ضرقية‪ ،‬وتوجه‬ ‫بعد ذلك فور ًا للجهة امخت�ض ��ة‪ ،‬التي‬ ‫اأخرته باأن الق�ضية ي طريقها الآن‬ ‫اإى اللجنة الطبية ال�ض ��رعية ح�ض ��م‬ ‫الدعوى فيها‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح الب�ض ��ري اأن �ضحة‬

‫ال�ض ��رقية طلب ��ت منه اأ�ض ��ماء امدعى‬ ‫عليه ��م م ��ن جدي ��د‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن ��ه‬ ‫جدد اتهامه اإى نق�س الكادر الطبي‪،‬‬ ‫وبع� ��س الأطباء ي مركزي القطيف‬ ‫ومركزي الدمام‪ ،‬بالت�ض ��بب ي وفاة‬ ‫ابنت ��ه‪ ،‬وكذلك اتهم ق�ض ��م الإ�ض ��عاف‬ ‫بتعري�س حياة زوجته التي اأ�ضيبت‬ ‫ي نف�س حادث ال�ضر للخطر‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ض ��بب نفاد الأوك�ض ��جن من �ضيارة‬ ‫الإ�ضعاف ي منت�ضف الطريق اأثناء‬ ‫نقلها م ��ن مركزي القطي ��ف اإى اأحد‬ ‫م�ضت�ضفيات مدينة اجبيل‪.‬‬

‫إنقاذ خادمة حاولت اانتحار احتجزت في نافذة مكيف‬ ‫حاولته ��ا النتح ��ار‪ .‬واأو�ض ��ح امتح ��دث‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫الر�ض ��مي للدفاع ام ��دي العقيد علي القحطاي‬ ‫اأنق ��ذت اأم� ��س وح ��دة م ��ن الدف ��اع امدي اأن وحدة ال�ض ��ام �ض ��اهمت ي تهدئة اخادمة‬ ‫خادم ��ة احتج ��زت داخ ��ل ناف ��ذة تكيي ��ف اأثناء وعدولها عن النتحار حيث م اإنقاذها ‪ ،‬وتلقت‬

‫موظف ��ي امركز ما جعله ��ا تدخل ي‬ ‫موج ��ة ب ��كاء ه�ض ��تري ب�ض ��بب ما‬ ‫تع َر�ض ��ت له م ��ن اإهانة اأثن ��اء تاأدية‬ ‫عملها‪.‬‬ ‫واأ�ض ��اف اأن مدير امركز تدخل‬ ‫بتهدئ ��ة الو�ض ��ع واإقن ��اع اممر�ض ��ة‬ ‫بع ��د اأن �ض ��رح له ��ا حال ��ة الأكادمي‬ ‫ال�ض ��حية الت ��ي جعلته يق ��وم بذلك‪،‬‬ ‫فق ��ام بعدها الأكادمي بالعتذار لها‬ ‫وتق ��دم هديه لها مقاب ��ل عدم اإباغ‬

‫اجه ��ات الأمنية بتعدي ��ه عليها‪.‬من‬ ‫جانب ��ه اأ َك ��د الناط ��ق الإعام ��ي ي‬ ‫مديرية ال�ضوؤون ال�ضحية بالطائف‬ ‫�ضراج احميدان اأن دكتور ًا جامعي ًا‬ ‫ق ��ام مراجع ��ة مرك ��ز �ض ��حي تربة‬ ‫ل�ض ��عوره ببع� ��س الإعي ��اء‪ ،‬وقامت‬ ‫اإح ��دى اممر�ض ��ات باأخ ��ذ العامات‬ ‫احيوية منه وح ��دث خاف بينهما‬ ‫م يتع� � َد التلف ��ظ و َ‬ ‫م اإنهاء اخاف‬ ‫ي حينه بح�ضور مدير امركز‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬علي اجريبي‬ ‫قب�ض ��ت اجهات الأمنية ي جازان على‬ ‫‪ 2247‬مت�ضل ًا و‪ 53‬طلقة نارية خال يومن ‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ ��ال حمل ��ة اأمني ��ة قام ��ت‬ ‫به ��ا �ض ��رطة منطقة ج ��ازان يوم ��ي اخمي�س‬

‫واجم�� ��ة اما�ض ��ين ي ٍ‬ ‫كل م ��ن حافظ ��ات‬ ‫�ض ��امطة والطوال وامو�ض ��م واأحد ام�ضارحة‬ ‫و�ض ��مد و�ض ��بيا والري ��ث‪ ،‬وكذل ��ك مرك ��زي‬ ‫ام�ض ��ايا وال�ض ��قري ‪،‬واأ َكد الناطق الإعامي‬ ‫ل�ض ��رطة منطقة جازان الرائد عبد الله القري‬ ‫اأن تلك احمات اأ�ض ��فرت عن �ضبط خالفن‬

‫اأعل ��ن ي م�ضت�ض ��فى‬ ‫القطي ��ف امرك ��زي م�ض ��اء‬ ‫اأم�س الأول وفاة طفلة تبلغ‬ ‫من العمر اأربعة اأعوام بعد‬ ‫ح ��ادث م ��روري ي بل ��دة‬ ‫العوامية‪.‬‬ ‫وده�ضت الطفلة حافلة‬ ‫م ��ن ن ��وع � ميك ��رو با� ��س‬ ‫� � � ‪ ،‬فيم ��ا اأ�ض ��يب مواط ��ن‬ ‫(‪32‬عام ًا) نهاية الأ�ض ��بوع‬ ‫متو�ضطة‬ ‫اما�ض ��ي بجروح‬ ‫ام�ساب اأثناء تلقيه العاج (ال�سرق )‬ ‫بع ��د اأن تعر� ��س ح ��ادث‬ ‫ده�س ي حي النا�ض ��رة ي حافظة القطيف من قبل قائد مركبة لذ‬ ‫بالفرار‪ .‬واأو�ض ��ح الناطق الإعام ��ي للمرور امقدم علي الزهراي‬ ‫اأن الطفل ��ة تعر�ض ��ت للده�س اأثن ��اء قطعها للطري ��ق‪ ،‬وعلى الفور م‬ ‫نقلها للم�ضت�ضفى‪ ،‬اإل اأنها فارقت احياة متاأثرة بجراحها‪ ،‬وم اإيقاف‬ ‫ال�ضائق ي مرور حافظة القطيف‪ ،‬فيما اأ�ضارت التحقيقات الأولية‬ ‫اإى اأن اأ�ضباب احادث هي قطع الطريق من قبل الطفلة‪ ،‬وعدم انتباه‬ ‫م ��ن قبل قائد امركب ��ة‪ ،‬لفت ًا اإى اأن جثمان الطفلة �ض ��لم لذويها‪ ،‬واأما‬ ‫امواطن ام�ض ��اب فقد ح�ض ��ل ذلك اأثناء نزوله من �ضيارته‪ ،‬اإى حادث‬ ‫ده�س من قبل مركبة ني�ضان‪ ،‬نتج عن احادث اإ�ضابة ال�ضاب بجروح‬ ‫متفرق ��ة بينها ك�ض ��ر ي اليد‪ ،‬نقل عل ��ى اأثرها اإى اأحد ام�ضت�ض ��فيات‬ ‫اخا�ضة القريبة لتلقي العاج‪ ،‬فيما ارتكب قائد امركبة امت�ضببة ي‬ ‫احادث خالفة الهروب من اموقع تارك ًا ال�ض ��حية م�ض ��رج ًا بدمائه‬ ‫على الأر�س‪.‬‬

‫الطفلة �سافة‬

‫الإ�ضعافات على الفور فيما حولت الق�ضية جهة‬ ‫الخت�ضا�س‪ .‬وكانت اخادمة حاول النتحار‬ ‫من خال نافذة مكيف ي حي اأحد (‪� )71‬ضابق ًا‬ ‫ي الدمام اإل اأن باغ مواطن اأنقذ اموقف‪.‬‬

‫إيقاف شابين حاوا السرقة‬ ‫وهما في حال ُس ْكر‬

‫�سيارة الوافد العربي امتوفى‬

‫(ال�سرق)‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�ضاعد الدهم�ضي‬ ‫توي وافد عربي بعد حادثة ت�ض ��ادم على طريق املك عبدالله ي حفر‬ ‫الباطن‪ .‬واأ�ض ��يب ي احادث اثنان بعد اأن اعر�س اإحدى ال�ض ��يارات التي‬ ‫اأراد �ضائقها النعطاف‪ ،‬وا�ضطدم به واحت�ضنت �ضيارة الوافد عمود الإنارة‪،‬‬ ‫ما اأدى اإى وفاة الوافد اأثناء نقله اإى م�ضت�ضفى املك خالد العام‪ ،‬فيما يتلقى‬ ‫الآخ ��ران العاج الازم والبق ��اء حت اماحظة‪ .‬وعلى الفور با�ض ��رت فرق‬ ‫الإنقاذ من وحدة ال�ضناعية وفريق تخطيط احوادث من مرور حفر الباطن‬ ‫احادثة‪ ،‬لفتح التحقيق والك�ضف عن جريات احادث‪ ،‬لتحديد الإدانة‪.‬‬

‫القبض على لص داخل محل‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬عبد الهادي ال�ضماعيل‬ ‫�ضبطت دوريات الأمن ل�ض ًا داخل حل موينات غذائية ي الأح�ضاء‪.‬‬ ‫حاول الل�س الع�ض ��ريني ال�ض ��رقة من امحل‪ ،‬وب ��ن الناطق الإعامي‬ ‫امقدم زياد الرقيطي اأن عملية �ض ��بط ال�ض ��اب بداأت بعد ماحظته من قبل‬ ‫اأح ��د امواطن ��ن‪ ،‬وم مرير امعلومة لغرفة العمليات الرئي�ض ��ية حيث م‬ ‫توجيه دورية الأمن للموقع و�ضبط ال�ضارق بامحل بعد مكنه من دخوله‬ ‫وك�ض ��ره للقفل الرئي�ض ��ي اخا�س بامدخل‪ ،‬وجرى ت�ضليمه مركز ال�ضرطة‬ ‫الذي �ضرع ي فتح حقيق ي الق�ضية ‪.‬‬

‫إصابة رجل مرور في حادث‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأوقفت دوريات الأمن ي الدمام �ض ��ابن حاول �ض ��رقة مركبة متوقفة‬ ‫وهما ي حال �ضُ ��كر‪ .‬اأو�ض ��ح ذلك الناطق الإعامي لل�ض ��رطة امقدم زياد‬ ‫الرقيط ��ي م�ض ��ر ًا اإى اأن امواطنن ي العقد الراب ��ع واخام�س من العمر‬ ‫حاول �ض ��رقة اإحدى امركبات امتوقفة‪ ،‬وبعد ال�ضتباه بتواجدهما بالقرب‬ ‫منه ��ا ي حاول ��ة لفتحه ��ا عنوة مك ��ن رجال الدوري ��ة من اإلق ��اء القب�س‬ ‫عليهم ��ا‪ ،‬وبالتحقق معهما وجدا بحالة غر طبيعية‪ ،‬وم ت�ض ��ليمهما مركز‬ ‫�ضرطة �ضمال الدمام للتحقيق معهما عن الواقعة والق�ضايا الأخرى امماثلة‬ ‫مهيد ًا لإحالتهما واأوراق الق�ضية لفرع هيئة التحقيق والدعاء‪.‬‬

‫‪ 2247‬متسل ًا و‪ 53‬ألف طلقة نارية في قبضة أمن جازان‬ ‫الطلقات النارية ام�سبوطة (ال�سرق)‬

‫مصرع طفلة في العوامية‬ ‫وإصابة ثاثيني دهس ًا‬

‫مصرع وافد وإصابة شخصين‬

‫‪ ..‬وإحالة قضية موت « ريماس» للجنة الشرعية‬

‫عضو هيئة تدريس يعتدي على ممرضة أثناء عملها‬ ‫من�ضوبي امركز � رف�س الإف�ضاح عن‬ ‫ا�ض ��مه � اأن اممر�ضة عندما طلبت من‬ ‫الأكادمي اإح�ض ��ار ملفه الطبي لأنه‬ ‫ل يوج ��د له و�ض ��فة طبي ��ة ي غرفة‬ ‫التمري� ��س غ�ض ��ب وق ��ام بالعتداء‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬مبين� � ًا اأن اممر�ض ��ة حاولت‬ ‫تهدئ ��ة الو�ض ��ع ي البداي ��ة اإل اأن ��ه‬ ‫تط ��اول عليه ��ا بالألف ��اظ وال�ض ��ب‬ ‫وال�ضتم‪ ،‬ثم قام ب�ضربها على راأ�ضها‬ ‫اأم ��ام امراجعن‪ ،‬وبح�ض ��ور بع�س‬

‫بالمختصر‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬

‫صالح زمانان‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬

‫�ض ��بطت دوريات حر�س احدود ‪ 5‬مت�ض ��للن واأنقذت ‪ 6‬اأ�ضخا�س ي‬ ‫البحر‪ .‬اأو�ض ��ح ذلك الناط ��ق الإعامي العقيد البح ��ري خالد العرقوبي‪،‬‬ ‫م�ض ��ر ًا اإى اأن دوريات حر�س احدود بقطاع البطحاء مكنت من القب�س‬ ‫على مت�ضللن من اجن�ضية الآ�ضيوية‪ ،‬وهما يحاولن الت�ضلل من الأرا�ضي‬ ‫الإماراتي ��ة باج ��اه ح ��دود امملك ��ة‪ ،‬وم اإنق ��اذ زورق عل ��ى متن ��ه ع ��دد ‪4‬‬ ‫اأ�ض ��خا�س �ضعودين ي عر�س البحر‪ ،‬وقدمت ام�ضاعدة لزورق تعطل ي‬ ‫عر�س البحر وعلى متنه �ضخ�ض ��ان �ض ��عوديان وم نقلهما اإى اأقرب نقطة‬ ‫نزول وهما ب�ض ��حة جيده‪ ،‬كما م اإنقاذ �ض ��خ�س اأردي اجن�ض ��ية بعد اأن‬ ‫تعر�س حادث انقاب دباب بحري مركز �ض ��اطئ ن�ض ��ف القمر ونقل اإى‬ ‫جمع املك فهد الطبي بالظهران وحالته م�ضتقره‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫أمجاد الفيسبوك!‬ ‫يبدو اأن هنالك اأع��دادا مليونية هائلة في الوطن ت�ستخدم موقع‬ ‫التوا�سل ااجتماعي ال�سهير (في�سبوك)‪ ،‬ويبقى عدد الن�سطين جد ًا اأو‬ ‫المتوا�سلين يومي ًا ع��دد ًا هائ ًا اأي�س ًا‪ ،‬بحيث يظن المتابع اأن الموقع‬ ‫�سبب منطقي و�سريح ل�سقوط دول‪ ،‬وانفجار اإعامي لبع�ض ااأحداث‬ ‫اأو ال�سخ�سيات‪.‬‬ ‫قد يرى الكتّاب والفنانون والفقهاء اأن الموقع اأو�سل ما يريدون‬ ‫اإي�ساله اأكثر من الكتاب وطرائق ااإعام التقليدي‪ .‬وقد يكون معما‬ ‫ا�ستخباراتيا مهما ومتو�سعا‪ ،‬كما نزل في تقرير بثته اإحدى ال�سحف‬ ‫الرو�سية قبل فترة‪ .‬وقد يراه بع�ض ااأطباء واأ�سحاب البحث ااجتماعي‬ ‫و�سيلة خ ّاقة رائعة لعاج ال ُعزلة داخل المجتمع واإيجاد �سداقات واإن‬ ‫كانت افترا�سية اإا اأنها كفيلة بثبات النف�ض وخفوت الحاات المر�سية‪.‬‬ ‫وقد يراه اآخرون ُعزلة اأخرى‪ ..‬المهم يا �سادة‪ ،‬اأعتقد اأن لهذا الموقع‬ ‫م�ج��دا حقيقيا اآخ ��ر‪ ،‬وه��و ك�سر ف�ك��رة (ال�سنمية) ال�ت��ي ك��ان يعاني‬ ‫المجتمع منها‪.‬‬ ‫ك��ان المجتمع ف��ي وق��ت م�سى‪ ،‬ي�ع� ُّ�ج باأ�سنام على �سكل ب�سر‪،‬‬ ‫يتعامل معها العامة بح�سا�سية اأنهم ي�سمعون عنها اأكثر مما يتعاي�سون‬ ‫معها‪ ،‬على جميع الم�ستويات ااأيديولوجية المرتبطة بالمجتمع من‬ ‫الداخل‪� ،‬سواء �سيا�سة اأو دين اأو ثقافة اأو فن اأو غيرها‪.‬‬ ‫ولما ا�ستطاع المجتمع اأن يتوا�سل معها مبا�سرة‪ ،‬فاإنه اأدرك‬ ‫بفعل تلقائي اأنها قابلة للنقد والمجادلة وفي اأحيان اأخرى وخا�سة‪..‬‬ ‫ال�سخرية‪ ،‬والتكذيب ربما‪ .‬المجد هنا اأن المواطن تخ ّل�ض ب�سكل مبا�سر‬ ‫من بع�ض ااأوهام التي ما كان ليتخل�ض منها اإا عن طريق م�سروعات‬ ‫قراءة متو�سعة اأو عن طريق انهيار كامل لل�سخ�سية ال�سنمية ذاتها‪.‬‬

‫الأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫لنظ ��ام الإقامة والعم ��ل و مطلوبن اثنن ي جن�ضيات عربية واإفريقية خالفة و ‪ 11‬راأ�ضا‬ ‫ق�ض ��ايا جنائية و ‪ 38‬مت�ض ��و ًل ‪،‬كما �ض ��ادرت م ��ن البهائ ��م امهربة ع ��ر احدود ‪ ،‬وك�ض ��فت‬ ‫ت�ض ��ع �ضيارات مطلوبة وم�ض ��روقة و ثاثن اأي�ض ��ا ع ��ن خم� ��س ح ��الت تزوير‪ ،‬واأ�ض ��اف‬ ‫دراجة نارية خالفة و ‪ 1787‬حزمة من نبات الرائد القري اأن هذه احمات �ضت�ض ��تمر ي‬ ‫القات امخدر وثاث قوارير م�ضكر و�ضيارتن مهامها لتتب ��ع امخالفن والت�ض� �دِي لعمليات‬ ‫تقل خم�ض ��ة اأ�ض ��خا�س بغر� ��س تهريبهم من التهريب والقب�س على كل خالف لاأنظمة ‪.‬‬

‫دورية امرور بعد تعر�سها للحادث مبا�سرة‬

‫( ال�سرق )‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬ ‫اأ�ضيب رجل مرور بجروح ب�ضيطة ي حادث اأم�س الأول على مركبة‬ ‫دورية للمرور‪ .‬ونقل ام�ض ��اب اإى ام�ضت�ض ��فى لتلقي العاج ي حافظة‬ ‫القطيف‪ ،‬فيما اأو�ض ��ح الناطق الإعامي للمرور امق ��دم علي الزهراي اأن‬ ‫التحقيق ل يزال جاري ًا ي احادث معرفة الأ�ضباب ‪.‬‬

‫اإطاحة بـ ‪ 25‬مخالف ًا في الدمام‬ ‫القرية العليا‪ -‬عناد الرماي‬ ‫اأطاح ��ت نقط ��ة تفتي�س ب � � ‪ 25‬وافد ًا خالف ًا‪ ،‬و�ض ��بطت اأم� ��س الأول‬ ‫ال�ض ��رطة امخالفن من جن�ض ��يات ختلفة على طريق الدم ��ام قرية العليا‪.‬‬ ‫واأك ��د الناطق الإعامي العقي ��د زياد الرقيطي اأن �ض ��من امقبو�س عليهم‬ ‫القائم على ت�ض ��غيل امخالفن‪ ،‬واآخ ��ر ناقل لهم‪ ،‬وبالتحقق م ��ن اإثباتاتهم‬ ‫تبن اأن ‪ 12‬منهم يحملون اإثباتات ي�ضتبه اأنها مزورة‪ ،‬والبقية خالفون‪،‬‬ ‫و�ضلموا جميع ًا جهات الخت�ضا�س‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

9 ‫| ﺗﺰﻭﺭ "ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ" ﻭﺗﺠﺮﻱ ﺣﻮﺍﺭ ﹰﺍ ﻣﻊ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﻭﻭﻛﻼﺀ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬

‫ﻟﻤﺎذا؟‬

‫ ﹸﺷﺢ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﻭﺿﻌﻒ ﻋﻤﻞ‬:‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ﻭﺃﺩﺍﺀ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺃﻋﺎﻕ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻨﺎ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬80‫ ﻭ‬40 ‫ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺘﻤﺪﺓ ﻟﻠﻮﺯﺍﺭﺓ ﻣﺒﺎﻟﻐﻬﺎ ﺗﺘﺮﺍﻭﺡ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ‬

‫ﺳﺎﻟﻢ اﻟﻔﺮﺣﺎن‬

‫ﺍﻟﺬﻫﻨﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                      ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻧﻮف ﻋﻠﻲ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ ‫اﻟﻤﻄﻴﺮي‬ salfarhan@alsharq. net.sa

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﻜﻞ ﻣﻨﻬﻢ‬15‫ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻳﺘﻴﻤﺎ ﻣﺒﺘﻌﺜﺎ ﻳﺪﺭﺳﻮﻥ ﺍﻵﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻭ‬



 %9585                            " "                                 1932                              



                               15 70                                                                     22         

                                                                                       



               

                      







‫ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﻗﻴﻦ ﻣﺎ ﺯﺍﻝ ﻓﻲ ﻃﻮﺭ ﺟﻤﻊ ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺤﻘﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻴﻮﺳﻒ‬ ‫ ﻫﻨﺎﻙ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﻣﻊ ﺍﻷﻣﺎﻧﺔ ﻟﺘﺨﺼﻴﺺ ﻣﻜﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺤﻲ‬:‫ﺍﻟﻬﺪﻟﻖ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬22 ‫ ﻳﺼﺮﻑ ﻟﻠﻀﻤﺎﻥ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺳﻨﻮﻳﺔ ﻗﺪﺭﻫﺎ‬:‫ﺍﻟﻌﻘﻼ‬                                                                                  

                                             



                  

                



                                   

                                                                                                     

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﻣﺘﺴﻠﻠﻮﻥ ﻭﻣﺘﺨﻠﻔﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺞ ﺃﻭ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‬% 95 ‫ ﺇﻟﻰ‬85:‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬ ‫ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺘﺴﻮﻟﻴﻦ ﻳﺴﺘﺄﺟﺮﻭﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻮﺍﻗﻊ ﻭﻣﺤﻼﺕ ﻣﻌﻴﻨﺔ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻣﻌﺮﻭﻓﺔ ﻓﻘﻂ ﻟﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﻌﺜﻴﻤﻴﻦ‬

  ""                                                          ""                                                                                                     





                                  


‫‪@b‰i@›óma@paäbè–né¸aÎ@çvz‹€‬‬ ‫ﺍﻟﺭﻳﺎﺽ ‪ -‬ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻣﻠﻙ ﻓﻳﺻﻝ )ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻟﻭﺯﻳﺭ(‬

‫ﺍﻟﺧﺑﺭ ‪ -‬ﺷﺎﺭﻉ ﺍﻻﻣﻳﺭ ﻧﺎﺻﺭ ﺑﻥ ﻋﺑﺩﺍﻟﻌﺯﻳﺯ ‪ -‬ﺗﻘﺎﻁﻊ ﺃ‬ ‫‪holidays.ksa@ITLtravel.com‬‬

‫‪holidays.ksa@ITLtravel.com‬‬

‫‪11‬‬

‫اﺣﺪ ‪ 15‬ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة ‪1433‬ﻫـ ‪ 6‬ﻣﺎﻳﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (154‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫أهله وأصدقاؤه يستقبلونه بنحر الخراف‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫العائد الثاني من االختطاف يغادر المستشفى بعد تحسن حالته الصحية‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬عبدالله ال�سلمان‬ ‫غ ��ادر املواط ��ن العائ ��د م ��ن‬ ‫الختطاف عبدالله ال�سقاقيق‪ ،‬م�ست�سفى‬ ‫اأرامكو بالظهران اأم�س‪ ،‬واأعلن الأطباء‬ ‫حت�سن حالته ال�سحية ب�سكل عام‪ ،‬غري‬ ‫اأنه لي ��زال يعال ��ج من بع�س الك�س ��ور‬ ‫الت ��ي حلقت به نتيجة قف ��زه من اإحدى‬ ‫نواف ��ذ ال ��دورالأول للمبن ��ى ال ��ذي‬ ‫احتجزت ��ه ب ��ه الع�س ��ابة اخلاطف ��ة يف‬ ‫العا�سمة اللبنانية بريوت مع ابن عمه‬ ‫توفيق ال�سقاقيق‪.‬‬ ‫وا�ستمرت عملية الختطاف التي‬ ‫نفذت ‪ 16‬من ال�سهر املا�سي ثمانية اأيام‪،‬‬

‫ومت تعذيبهم ��ا نف�س ��ي ًا وج�س ��دي ًا‪ ،‬على‬ ‫اأيدي اأفراد ع�س ��ابة عراقية‪ ،‬مكونة من‬ ‫اأربعة اأفراد‪ .‬ونقل عبدالله من الظهران‬ ‫اإىل منزل ��ه يف بلدة الرميلة بالأح�س ��اء‬ ‫يف �س ��يارة اإ�س ��عاف تابع ��ة مل�ست�س ��فى‬ ‫اأرامكو‪ ،‬وا�ستقبلته اأ�سرته واأ�سدقاوؤه‪،‬‬ ‫بال ��ورود والزغاري ��د‪ ،‬ونح ��ر اخلراف‬ ‫ابتهاج ًا وحمد ًا لله على �س ��امته‪ .‬واأكد‬ ‫عبدالل ��ه ل� «ال�س ��رق» اأن م ��ا خفف عليه‬ ‫الآلم هو متابعة �سفارة خادم احلرمني‬ ‫ال�س ��ريفني لهم ��ا يف ب ��ريوت‪ ،‬مثمن� � ًا‬ ‫موقف ال�سفري علي ع�سريي معهما منذ‬ ‫بداية الختطاف وحتى انتهاء العملية‬ ‫وو�سولهما اإىل اأر�س الوطن‪.‬‬

‫ﻓﺎرس اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬

‫عبدالله ينقل من االإ�سعاف اإىل منزله‬

‫حفيدته ت�سع قبلة على خده فرح ًا بو�سوله‬

‫(ال�سرق)‬

‫ينطلق اليوم برعاية نائب أمير المنطقة الشرقية‬

‫العواد‪ :‬الحوار هو مفتاح التفاهم‬

‫«همسات ‪ « 8‬يضع حلو ًال للخالفات األسرية‪..‬‬ ‫‪ 250‬جهة خيرية تشارك في «ملتقى االستدامة‬ ‫بوخمسين‪ :‬على الزوجين التحلي بالذكاء العاطفي‬ ‫المالية« لالستغناء عن جمع التبرعات‬ ‫تاروت ‪ -‬فا�سل الرتكي‬

‫اخلرب ‪� -‬سالح العجريف‬

‫قال مدير مركز «ب�س ��ائر للتنمية‬ ‫الأ�س ��رية» ع ��ادل بوخم�س ��ني‪ ،‬اإن‬ ‫اخلافات الأ�س ��رية توؤدي اإىل الطاق‬ ‫ال�س ��امت ب ��ني الزوج ��ني‪ ،‬وغي ��اب‬ ‫ال�س ��عادة بينهم ��ا‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا ت�س ��نع‬ ‫�س ��راعات وع ��داوات اجتماعية‪ ،‬فيما‬ ‫ح ّذر امل�ست�سار مبركز التنمية الأ�سرية‬ ‫بالدم ��ام الدكتور �س ��بيب الع ��واد‪ ،‬من‬ ‫خ ��اف الزوج ��ني اأم ��ام الأبن ��اء‪ ،‬لأن ��ه‬ ‫يرتك اأثر ًا �س ��لبي ًا‪ ،‬يو ّل ��د العنف وكره‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫جاء ذلك خ ��ال الندوة احلوارية‬ ‫«كي ��ف تدير خافات ��ك الزوجية؟» التي‬ ‫اأقيم ��ت م�س ��اء اأم� ��س الأول‪ ،‬بجام ��ع‬ ‫امل�س ��طفى يف حي الرتكي ��ة مبحافظة‬ ‫القطيف‪� ،‬سمن برنامج « هم�سات لكا‬ ‫الزوج ��ني ‪ ،« 8‬ال ��ذي ينظمه م�س ��روع‬ ‫ال ��زواج اخلريي خال الف ��رتة من ‪11‬‬ ‫وحتى ‪ 18‬من جمادى الآخرة اجلاري‪،‬‬ ‫حتت اإ�س ��راف جمعية تاروت اخلريية‬ ‫للخدم ��ات الجتماعي ��ة‪ ،‬وبرعاي ��ة‬ ‫اإعامية من «ال�سرق»‪.‬‬ ‫وطال ��ب بوخم�س ��ني‪ ،‬املتزوجني‬ ‫بال�سيطرة على النفعال وعدم الغ�سب‪،‬‬ ‫والتحل ��ي بال ��ذكاء العاطف ��ي والقدرة‬ ‫على �سبط النف�س‪ ،‬وقال»املفرت�س اأن‬ ‫يبتعدوا عن املو�س ��وعات املادية التي‬ ‫ت� �وؤدي اإىل التوت ��ر‪ ،‬وحماول ��ة جل ��ب‬

‫ت � � �ن � � �ط � � �ل� � ��ق ال � � � � �ي� � � � ��وم‪،‬‬ ‫فعاليات»امللتقى الثاين لا�ستدامة‬ ‫امل��ال �ي��ة ل�ل�ج�م�ع�ي��ات اخل��ريي��ة»‪،‬‬ ‫الذي تنظمة موؤ�س�سة �سليمان بن‬ ‫عبدالعزيز ال��راج�ح��ي اخلريية‬ ‫ب�غ��رف��ة ال���س��رق�ي��ة‪ ،‬حت��ت رع��اي��ة‬ ‫ن��ائ��ب أام� ��ري امل�ن�ط�ق��ة ال�سرقية‬ ‫�ساحب ال�سمو الأمري جلوي بن‬ ‫عبدالعزيز بن م�ساعد‪ ،‬ومب�ساركة‬ ‫اأك � ��ر م ��ن ‪ 250‬ج �ه��ة خ��ريي��ة‪،‬‬ ‫لو�سع روؤي ��ة ح��ول ال�ستدامة‬ ‫امل ��ال� �ي ��ة ل� � ��دى ج� �ه���ات ال �ع �م��ل‬ ‫اخل��ريي باململكة‪ ،‬وتعزيز ثقافة‬ ‫التنمية امل�ستدامة‪ ،‬والتباحث‬ ‫ح��ول اإم�ك��ان�ي��ة اإي �ج��اد مرجعية‬ ‫متخ�س�سة يف ال�ستدامة ل�سالح‬ ‫العمل اخلريي والكتفاء الذاتي‬ ‫لا�ستغناء عن التربعات‪ .‬واأعلن‬ ‫م��دي��ر اإدارة العمل اخل��ريي يف‬ ‫موؤ�س�سة �سليمان بن عبدالعزيز‬ ‫ال ��راج� �ح ��ي اخل ��ريي ��ة ورئ �ي ����س‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة الإ���س��راف��ي��ة ل���س�ن��دوق‬ ‫ال�ستدامة املالية حممد اخلمي�س‪،‬‬ ‫خال موؤمتر �سحفي عقد اأم�س‪،‬‬ ‫مبقر جلنة التنمية الجتماعية‬ ‫بالدمام عن إاط��اق م�سروع على‬ ‫م�ستوى اململكة ي�ستهدف جميع‬ ‫�سرائح املجتمع با�سم «مبادرات»‬

‫مدير مركز ب�سائر للتنمية االأ�سرية اأثناء الندوة احلوارية‬

‫اأ�س ��باب املودة وا�س ��تخدامها»‪ ،‬ويجب‬ ‫اأن يك ��ون عندهم ��ا الإرادة والرغب ��ة‬ ‫ال�س ��ادقة لل�س ��لح‪ ،‬واملب ��ادرة حل ��ل‬ ‫اخلاف واملتنازل هو الأف�سل‪.‬‬ ‫ويب ��ني بوخم�س ��ني اأ�س ��باب‬ ‫اخلاف ��ات الزوجي ��ة واملتمثل ��ة‬ ‫يف النق ��د القا�س ��ي م ��ن اأح ��د‬ ‫الزوج ��ني‪ ،‬ما ينتج عن ��ه انفعال‬ ‫وغ�سب باأ�س ��لوب هدام ويكون‬ ‫ع ��رب الهجوم املبا�س ��ر �س ��د اأحد‬ ‫الزوج ��ني‪ ،‬واخلطاأ يف طريقة التعبري‬ ‫ع ��ن الغ�س ��ب‪ ،‬ما ي� �وؤدي اإىل و�س ��ول‬ ‫اأحد الأط ��راف اإىل انهيار وطفح الكيل‬ ‫وال�سعور بالقهر‪.‬‬ ‫وي�س ��ع بوخم�س ��ني حل ��و ًل‬ ‫للتعامل مع امل�سكات الزوجية واإنهاء‬ ‫اخلافات باحلوار امل�س ��تمر ومواجهة‬ ‫امل�س ��كلة وعدم الهروب منه ��ا‪ ،‬بجانب‬

‫أرامكو‪ ..‬ممكن‬ ‫سلف؟!‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال�س ��تفادة م ��ن امل�ست�س ��ار الأ�س ��ري‪،‬‬ ‫وحتدي ��د مو�س ��ع الن ��زاع والرتكي ��ز‬ ‫علي ��ه وح�س ��ر اخلاف‪ ،‬وا�ستح�س ��ار‬ ‫الأم ��ور الإيجابي ��ة وذكره ��ا قب ��ل‬ ‫الأم ��ور ال�س ��لبية‪ ،‬الع ��رتاف باخلطاأ‬ ‫والتق�س ��ري‪ ،‬والت�سرف بحكمة‬ ‫وذكاء‪ ،‬واختيار الوقت املنا�سب‬ ‫للح ��وار‪ ،‬م ��ع معرف ��ة اأ�س ��باب‬ ‫اخلاف‪.‬‬ ‫فيما اأكد امل�ست�س ��ار مبركز‬ ‫التنمي ��ة الأ�س ��رية بالدم ��ام الدكت ��ور‬ ‫�سبيب العواد اأن احلوار بني الزوجني‬ ‫هو مفتاح التفاهم والن�سجام‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫ب�س ��رورة اأن يخرب كل زوج مبا يريده‬ ‫من الآخر وكذلك يعطي كل منهم لاآخر‬ ‫م ��ا يريد والتعرف على الآخر وو�س ��ع‬ ‫ا�سرتاتيجية احلياة الأ�سرية واحرتام‬ ‫الطرف الآخر‪.‬‬

‫ال يظن القارئ الكريم اأن المق�سود بال�سلفة من اأرامكو هو المال بالرغم‬ ‫من اأنها جديرة بذلك وباإمكانها اأن تقر�ض دول كاملة‪ ،‬اإال اأنني اأنظر الأرامكو‬ ‫كمنظومة اإدارية بارعة في قيادة وريادة العمل عبر �سنع قيادات متم ِّيزة‪.‬‬ ‫اأكتب ه��ذه المقالة واأن��ا برفقة وال��دي في الم�ست�سفى �سفاه الله جراء‬ ‫عملية جراحية في الركبة وكانت فر�سة عظيمة حتى اأ�ستفرد به لر�سد بع�ض‬ ‫الجوانب عن تجربته في �سركة اأرامكو منذ بداية الخم�سينات الميالدية‪..‬عندما‬ ‫كان يحكي كيف اأنه جاء كبدوي من ال�سمال وهو جاهل اإلى اأن اأ�سبح كاتب ًا‬ ‫ومتحدث ًا باللغة االإنجليزية وكيف اأنه بداأ حياته مع الفو�سى اإلى اأن اأ�سبح‬ ‫منظم ًا‪..‬الجيل ال�سابق وموظفو اأرامكو الحاليين لهم �سمات واحدة يتم ّيزون‬ ‫بها عن غيرهم حتى ولو خرجوا خارج المنطقة ال�سرقية فهم يحملون معهم‬ ‫دقة الوقت والمواعيد والعمل المهني واالحترافي واحترازات ال�سالمة بل‬ ‫اإن مدر�سة اأرامكو امت َّدت الإدارة االأ�سرة بحكمة ومهارة من ناحية الترفية‬ ‫والتعليم واأي�س ًا التهذيب؛ وهذا تغيير ثقافي اإداري اجتماعي راق‪..‬هذا على‬ ‫جانب الموظفين اأما القيادات العليا وهو ما يهمني في هذه المقالة فهو يقودنا‬ ‫اإلى كيفية ا�ستثمار هذه القيادات خارج اأ�سوار ال�سركة عبر اإعارتهم للجهات‬ ‫الحكومية التي تعاني من الف�سل االإداري بالرغم من االختالف الوا�سح بين‬ ‫االإدارة العامة واإدارة االأعمال؛ اإال اأن االأ�سخا�ض لهم تاأثير كبير في التغيير‬ ‫وال�سواهد كثيرة ممن �سنعوا النجاح في الحكومة وعلى راأ�سهم وزير البترول‪.‬‬ ‫القياديون في اأرامكو هم ثروة البلد الحقيقية من ناحية قيادة دفة اأمور‬ ‫االإدارة عبر منهجية متم ّيزة لها تجربة اأكثر من ‪ 75‬عام ًا فالف�سل الوا�سح‬ ‫وال�سريح في بع�ض الوزارات يعود لخلل في االإدارة من ناحية التنظيم واالأداء‬ ‫والرقابة‪ ..‬اأتمنَّى اأن تقوم اأرامكو بت�سليف بع�ض قياداتها الإ�سالح الخلل القائم‬ ‫وعلينا اأن نعترف اأنه ال يوجد في هذا البلد اإال اأوالد اأرامكو من ناحية القيادة‬ ‫المهنية واالحترافية!‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪ‪ :‬ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬ ‫‪fares@alsharq.net.sa‬‬

‫جانب من املوؤمتر ال�سحفي‬

‫يتيح الفر�سة لتمويل اأي مبادرة‬ ‫�سخ�سية اأو عمل موؤ�س�سي من‬ ‫قبل املوؤ�س�سة ب�سقف وب��راأ���س‬ ‫م��ال مفتوح ‪ .‬ووف �ق � ًا للخمي�س‬ ‫ي�ستهدف امل �� �س��روع اجل��ام�ع��ات‬ ‫ومراكز البحوث وال�ست�ساريني‬ ‫والأك� ��ادمي � �ي� ��ني والإع ��ام� �ي ��ني‬ ‫��اخلرباء واجلمعيات اخلريية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا �سرورة اأن يكون امل�سروع‬ ‫خدميا‪ ،‬وي �اأت��ي م��ن خ��ال �سعي‬ ‫املوؤ�س�سة اإىل حتقيق روؤيتها «‬ ‫الريادة يف العمل اخلريي «‪.‬‬ ‫م��ن جهته اأو� �س��ح الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملوؤ�س�سة �سليمان بن‬ ‫عبدالعزيز ال��راج�ح��ي اخلريية‬

‫(ت�سوير‪ :‬حممد الزهراين)‬

‫�سليمان ال��زك��ري‪ ،‬اأن املوؤ�س�سة‬ ‫تبنت عدة مبادرات منها �سندوق‬ ‫ال� �س �ت��دام��ة امل��ال �ي��ة‪ ،‬بال�سراكة‬ ‫ال�سرتاتيجية مع وزارة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية براأ�س مال قدره مائة‬ ‫مليون ري��ال ��س�ع��ودي‪ ،‬لتمويل‬ ‫امل�سروعات يف اأط��راف اململكة‪،‬‬ ‫معلن ًا اأنهم يعملون على م�ساعفة‬ ‫راأ� � � ��س م � ��ال ال� ��� �س� �ن ��دوق ح��ال‬ ‫جناحه‪ ،‬حيث مت خ��ال العامني‬ ‫احل� ��ايل وامل��ا� �س��ي مت��وي��ل ‪25‬‬ ‫م�سروع ًا خريي ًا يف عدد من مدن‬ ‫وحمافظات اململكة وخ�سو�س ًا‬ ‫الأط� ��راف منها بقيمة اإجمالية‬ ‫بلغت « ‪ « 25‬مليون ريال‪.‬‬

‫جامعة الملك فيصل تحصد تسع‬ ‫جوائز في المؤتمر العلمي الثالث‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫ح�س ��دت جامعة امللك في�سل بالأح�ساء ت�سع جوائز يف املوؤمتر العلمي‬ ‫الثالث لطاب وطالبات التعليم العايل الذي عقد موؤخر ًا يف مدينة اخلرب‪ ،‬وفاز‬ ‫الكاريكاتري املقدم من الطالب يا�سر البدر من كلية ال�سيدلة الإكلينيكية باملركز‬ ‫الأول عل ��ى م�س ��توى اجلامعات‪ ،‬واأح ��رز البحث املقدم من طالب الدرا�س ��ات‬ ‫العلي ��ا باجلامع ��ة حممد بن عبدالل ��ه البدر املرك ��ز الثالث يف حم ��ور العلوم‬ ‫الإن�سانية والجتماعية «املل�سقات»‪ ،‬فيما ح�سل البحث التطبيقي املقدم من‬ ‫الطالب اأحمد بن عبدالوهاب البق�سي من كلية العلوم على املركز ال�ساد�س يف‬ ‫حمور العلوم الأ�سا�س ��ية والهند�س ��ية‪ .‬وفازت جميع الأعمال الكاريكاتريية‬ ‫املقدمة من الطالب قتيبة البدر من كلي ��ة اإدارة الأعمال‪ ،‬والطالبة فاطمة فوؤاد‬ ‫الدوغان من كلية ال�سيدلة الإكلينيكية‪ ،‬والطالبة مرمي خليف الكليب من كلية‬ ‫الآداب‪ ،‬والطالبة ب�سرى فهد ال�سقر من كلية علوم احلا�سب وتقنية املعلومات‪،‬‬ ‫والطالبة فاطمة خليفة احلنوط من كلية العلوم «الكلية العلمية»‪ ،‬ويف جمال‬ ‫اخلط العربي فاز الطالب اأحمد العي�سى من كلية الرتبية‪.‬‬


‫باعيسى لـ |‪ :‬سبعون أسرة سعودية من أصل ‪ 280‬خرجت من سوريا‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ك�ش ��ف ع�ش ��و جل� ��ش اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة اخري ��ة لرعاي ��ة الأ�ش ��ر‬ ‫ال�شعودي ��ة ي اخ ��ارج "اأوا�ش ��ر"‬ ‫الدكتور �شمر ب ��ن اأحمد باعي�شى ل�‬

‫"ال�ش ��رق" اأن عدد الأ�شر ال�شعودية‬ ‫الت ��ي خرج ��ت م ��ن �شوري ��ا حواي‬ ‫�شبعن اأ�شرة م ��ن اأ�شل ‪ 280‬اأ�شرة‬ ‫ترعاها اجمعية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن م ��ن خرج ��وا من‬ ‫�شوري ��ا موزع ��ن م ��ا ب ��ن الأردن‬

‫ولبنان وجدة والريا�ش ي امملكة‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأن اللجنة تلقت ات�شالت من‬ ‫بع� ��ش الأ�شر التي ترعاه ��م والذين‬ ‫خرجوا م ��ن �شوريا باأنف�شهم‪ ،‬بينما‬ ‫الق�ش ��م الث ��اي طلب ��وا ام�شاع ��دة‬ ‫للخروج واأفاد باعي�شى اأن اجمعية‬

‫ح ��اول الت�ش ��ال بالبقي ��ة لك ��ن‬ ‫الت�ش ��الت مقطوع ��ة ي �شوري ��ا‬ ‫والو�شول للكث ��ر من الأ�شر �شعب‬ ‫ي ظل الأح ��داث اجارية‪ ،‬مبينا اأن‬ ‫اللجنة ح ��اول الت�شال ب�شكل دائم‬ ‫وتنتظ ��ر اأي ات�شال م ��ن هذه الأ�شر‬

‫لتقدم العون وام�شاعدة لهم‪.‬‬ ‫واأو�شح باعي�شى اأن اجمعية‬ ‫تقدم له ��م ال�شكن والغ ��ذاء والإعانة‬ ‫امالية وتتاب ��ع و�شعهم ب�شكل دائم‪،‬‬ ‫وب � ن�ن اأن اجمعية ا�شتاأجرت عمائر‬ ‫لإ�شكانه ��م‪ ،‬واأم ��ل باعي�ش ��ى اإج ��اء‬

‫بقي ��ة الأ�ش ��ر بع ��د دخ ��ول امراقبن‬ ‫الدولين اإى �شوريا‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�ش ��ح رئي� ��ش‬ ‫اجمعية الوطنية حق ��وق الإن�شان‬ ‫الدكتور مفلح القحطاي ل� "ال�شرق"‬ ‫اأن اجمعي ��ة تتابع تطبيق التوجيه‬

‫ال�شام ��ي باإخ ��اء الأ�ش ��ر ال�شعودية‬ ‫ي �شوريا‪ ،‬مطالب ��ا جمعية اأوا�شر‬ ‫ب�ش ��رورة الو�ش ��ول جمي ��ع الأ�شر‬ ‫وم�شاعدته ��ا اإذا دع ��ت احاج ��ة‬ ‫لذل ��ك‪ .‬ولف ��ت القحط ��اي اإى اأن‬ ‫اجمعي ��ة تتابع ي الوق ��ت احاي‬

‫تنفيذ اتفاقي ��ات تبادل ال�شجناء بن‬ ‫ال�شعودي ��ة والعراق وكذل ��ك الأردن‬ ‫وم�ش ��ر‪ ،‬مبينا اأن اجمعية حري�شة‬ ‫على التوا�شل م ��ع كل اأ�شرة �شجن‬ ‫�شع ��ودي ي اخ ��ارج ومتابع ��ة‬ ‫اأو�شاعهم وتقدم ام�شاعدة لهم‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫العراق‪ :‬دولة القانون تدعو لحل مجلس النواب‬ ‫بين‬ ‫السجناء‬ ‫تبادل‬ ‫|‪:‬‬ ‫لـ‬ ‫مصادر‬ ‫بعد تصاعد حدة التصريحات مع برزاني‬ ‫السعودية والعراق خال شهرين‬ ‫معد العبيدي‪ :‬ننتظر وصول وثيقة تصديق حكومة بغداد على ااتفاقية‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر مطلع ��ة ل � �‬ ‫"ال�شرق" ع ��ن قرب تنفيذ اتفاقية‬ ‫تبادل ال�شجناء بن امملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة واحكوم ��ة العراقي ��ة‬ ‫اموقع ��ة ي مار� ��ش اما�شي‪ ،‬على‬ ‫اأن يتم ذلك خال ال�شهرين امقبلن‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت ام�ش ��ادر اأنه من‬ ‫امنتظر اأن تتلقى ال�شفارة العراقية‬ ‫ي الريا� ��ش اإ�ش ��ارة م ��ن حكومة‬ ‫بغ ��داد لتب ��داأ بعدها عملي ��ة تبادل‬ ‫لوثائ ��ق الت�شدي ��ق م ��ع ال�شلطات‬ ‫امخت�شة ي امملكة ‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال ام�شرف على‬ ‫العاقات الثنائي ��ة والقانونية ي‬ ‫ال�شف ��ارة العراقي ��ة ي الريا� ��ش‬ ‫الدكت ��ور مع ��د العبي ��دي‪ ،‬ي‬ ‫�ات ل � � "ال�ش ��رق"‪ ،‬ا َإن‬ ‫ت�شريح � ٍ‬ ‫احكوم ��ة العراقي ��ة �شادقت على‬ ‫اتفاقية تبادل ال�شجناء مع امملكة‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا "م ��ن امنتظ � ِ�ر اأن نتلق ��ى‬ ‫وثيق ��ة الت�شدي ��ق ه ��ذا الأ�شب ��وع‬ ‫ون�شلمه ��ا للجانب ال�شع ��ودي‪ ،‬ثم‬ ‫يعق ��ب عملية تب ��ادل الوثائق عمل‬ ‫اللجن ��ة ام�شرك ��ة ب ��ن البلدي ��ن‪،‬‬

‫معد العبيدي‬

‫والت ��ي �شتقوم خ ��ال ثاثن يوم ًا‬ ‫برتي ��ب اآلي ��ة تب ��ادل ال�شجن ��اء‬ ‫وحدي ��د كيفي ��ة نقله ��م ومراح ��ل‬ ‫الت�شليمامختلفة"‪.‬‬ ‫وكان ��ت "ال�ش ��رق" انفردت‬ ‫اأم� ��ش بن�ش ��ر قائم ��ة ال�شجن ��اء‬ ‫ال�شعودي ��ن ام�شمول ��ن باتفاقي ��ة‬ ‫تب ��ادل ال�شجناء مع الع ��راق ومدة‬ ‫اأحكامهم‪ ،‬و�شملت القائمة النهائية‬ ‫لل�شجن ��اء ال�شعودي ��ن ي العراق‬ ‫‪� 71‬شجين� � ًا‪ ،‬وا�شتثنت التفاقية‬ ‫اموقع ��ة ب ��ن ال�شعودي ��ة والعراق‬ ‫خم�شة �شعودين وت�شعة عراقين‬

‫ل�شدور اأحكام بالإعدام بحقهم‪.‬‬ ‫ون�ش ��ت التفاقي ��ة عل ��ى اأن‬ ‫تقوم دولة الإدانة بت�شليم امحكوم‬ ‫علي ��ه بعد اموافق ��ة على نقل ��ه اإى‬ ‫دول ��ة التنفيذ ي ام ��كان والتاريخ‬ ‫اللذي ��ن يتف ��ق عليهم ��ا الطرف ��ان‬ ‫امتعاق ��دان‪ ،‬عل ��ى اأن ت�شم ��ل كل‬ ‫ال�شجن ��اء ي البلدي ��ن بعقوب ��ات‬ ‫�شالبة للحرية‪.‬‬ ‫وتت�شم ��ن التفاقية ام�شادق‬ ‫عليها "تنفي ��ذ العقوبة امن�شو�ش‬ ‫عليها ي احكم دون تعديل مدتها‬ ‫اأو طبيعته ��ا‪ ،‬ول مك ��ن ب� �اأي حال‬ ‫ت�شديده ��ا اأو ا�شتبداله ��ا بغرامات‬ ‫مالية ويت ��م تنفيذها طبق ًا لاأنظمة‬ ‫امعم ��ول به ��ا ل ��دى دول ��ة التنفي ��ذ‬ ‫عل ��ى اأن حح َ�ش ��م م ��ن العقوبة مدة‬ ‫التوقي ��ف الحتياط ��ي وم ��ا ق�شاه‬ ‫امحك ��وم علي ��ه من اأج ��ل اجرمة‬ ‫ذاته ��ا ي دول ��ة الإدان ��ة"‪ .‬واأكدت‬ ‫التفاقي ��ة كذل ��ك اأن ��ه ت�ش ��ري على‬ ‫امحك ��وم اأح ��كام العف ��و الع ��ام اأو‬ ‫اخا� ��ش ال�شادرة من دولة الإدانة‬ ‫ول ت�ش ��ري اأحكام العف ��و العام اأو‬ ‫اخا�ش ال�شادرة ي دولة التنفيذ‬ ‫اإل بعد موافقة دولة الإدانة‪.‬‬

‫بع ��د اأن تباع ��دت فج ��وة اخاف ��ات ما‬ ‫ب ��ن ائتاف رئي�ش الوزراء العراقي نوري‬ ‫امالكي مع رئي�ش اإقليم كرد�شتان‪ ،‬اإثر ردود‬ ‫الأفعال امت�شددة اإثر و�شف الرزاي قيادي‬ ‫ي دول ��ة القانون باأنه مث ��ل "الدكتاتورية‬ ‫اجديدة "‪ ،‬دعا زعيم التيار ال�شدري مقتدى‬ ‫ال�شدر اإى البتعاد عن امذهبية والطائفية‬ ‫ال�شيا�شي ��ة لأنه ��ا كانت ال�شب ��ب ي �شقوط‬ ‫النظام ال�شابق‪ ،‬فيما وج ��دت دولة القانون‬ ‫باأن حل الرم ��ان واإجراء انتخابات مبكرة‬ ‫اح ��ل الأمثل مرحلة ما بع ��د انعقاد اموؤمر‬ ‫الوطني الذي ترجح ف�شله‪.‬‬ ‫و�ش ��درت ه ��ذه الت�شريح ��ات م ��ن‬ ‫�شخ�شيات قيادية ي ائتاف دولة القانون‬ ‫اأبرزهم النائب ح�ش ��ن ال�شنيد‪ ،‬القيادي ي‬ ‫ح ��زب الدع ��وة الذي يتزعم ��ه امالكي‪ ،‬وقال‬ ‫ال�شني ��د لل�شحفي ��ن ي ق�ش ��ر اموؤمرات‪،‬‬ ‫اإن "جمي ��ع ح ��اولت �شق �ش ��ف التحالف‬ ‫الوطني ب ��اءت بالف�شل الذري ��ع واإن �شحب‬ ‫الثق ��ة ع ��ن احكوم ��ة ورق ��ة �شغ ��ط م تعد‬ ‫جدي ��ة"‪ ،‬واأ�ش ��اف اأن "عق ��د الجتم ��اع‬ ‫الوطن ��ي والحتكام للد�شت ��ور هو اخطوة‬ ‫ال�شحيح ��ة لبناء الدول ��ة"‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫"امواط ��ن يث ��ق بال�شيا�شي ال ��ذي يتحدث‬ ‫بوثائ ��ق ول يث ��ق بال�شيا�ش ��ي ال ��ذي يته ��م‬ ‫وي�شتم"‪.‬‬

‫"اأن توقعيه على اتفاقية اأربيل ونقاطها الت�شع‬ ‫امنطقي ��ة ل يتعار�ش م ��ع ال�شريعة الإ�شامية‬ ‫والعقيدة امذهبي ��ة اأو القواعد الوطنية وجاء‬ ‫من باب حب الوطن والنتماء له "‪.‬‬

‫اتهامات متبادلة‬

‫اأزمة �شيا�شية خانقة‬

‫كان ��ت القائم ��ة العراقي ��ة طالب ��ت ع ��دة‬ ‫مرات باإج ��راء انتخابات مبك ��رة كحل لازمة‬ ‫ال�شيا�شي ��ة احالي ��ة‪ ،‬حي ��ث دعا زعيمه ��ا اإياد‬ ‫عاوي ي اأكر من منا�شبة اإجراء النتخابات‬ ‫امبكرة لإنهاء حالة التاأزم ال�شيا�شي ومار�شة‬ ‫بع�ش الأطراف ما اأ�شماه بالإق�شاء والتهمي�ش‬ ‫والتفرد بالقرار �شد قائمته‪.‬‬ ‫وبالرغ ��م من ه ��ذه امواق ��ف امنطلقة من‬ ‫احلقة امحيط ��ة بامالك ��ي‪ ،���اإل اأن زعيم التيار‬ ‫ال�شدري‪ ،‬دعاه اإى حفظ العراق من الطائفية‬ ‫ال�شيا�شية‪ ،‬وقال ردا عل ��ى �شوؤال لأحد اتباعه‬

‫أياد «خف ّية» وراء منع القاهرة‬ ‫الملحم لـ |‪ٍ :‬‬ ‫اإعان عن تشكيل مجلس القبائل العربية‬ ‫الريا�ش ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫اأٌجه�شت ي العا�شمة ام�شرية‬ ‫القاهرة‪ ،‬ولدة اأول جل�ش يحعنى‬ ‫بالقبائل العربية‪ ،‬عمَد اإى تاأ�شي�شه‬ ‫بع�ش م��ن �شخ�شيات امعار�شة‬ ‫ال�شورية‪ ،‬ليكون خطو ًة مح�شاند ًة‬ ‫لبناء �شوريا اجديدة‪ ،‬بعد اإ�شقاط‬ ‫الأ�شد‪.‬‬ ‫واأرجع معار�ش �شوري بارز‪،‬‬ ‫جل�ش‬ ‫منع الإع� ��ان ع��ن ت�شكيل‬ ‫ٍ‬ ‫للقبائل ال�ع��رب�ي��ة ك��ان م��ن ام��زم��ع‬ ‫الك�شف عن ت�شكيله خال الثماي‬ ‫والأربعن �شاع ًة امقبلة‪ ،‬ما و�شفه ب�‬ ‫أطراف م يح�شمنها‬ ‫"الأيادي اخفينة وا ٍ‬ ‫ت�شعى للحوار م��ع نظام الرئي�ش‬ ‫ال�شوري ب�شار الأ�شد"‪.‬‬ ‫واعتر عبدالإله بن ثامر املحم‬

‫ع�شو امجل�ش الوطني ال�شوري‬ ‫واأح��د موؤ�ش�شي ه��ذا امجل�ش‪ ،‬ي‬ ‫ت�شريحات خ�ش بها "ال�شرق" قرار‬ ‫ٍ‬ ‫الإيقاف اأو امنع‪ ،‬وليد ًا لتدخل اأيا ٍد‬ ‫و�شفها ب�� "اخفينة"‪ ،‬ال�ت��ي تعود‬ ‫�دول ومنظمات توؤيد اح��وار مع‬ ‫ل� ٍ‬ ‫النظام ال�شوري‪.‬‬ ‫واأخ�ط��رت اجهات ام�شوؤولة‬ ‫ي م�شر اخمي�ش اما�شي‪ ،‬اأع�شا ًء‬ ‫ي امجل�ش الوطني ال�شوري ي‬ ‫جمع‬ ‫القاهرة‪ ،‬منعهم من اإج��راء‬ ‫ٍ‬ ‫ر�شمي‪ ،‬ل �اإع��ان ع��ن اأول جل�ش‬ ‫للقبائل العربية‪.‬‬ ‫حيث ك��ان م��ن ام �ق��رر اأن يتم‬ ‫الإع ��ان ع��ن تاأ�شي�ش امجل�ش ي‬ ‫القاهرة‪ ،‬ويتكون امجل�ش من مائتي‬ ‫ع�شو من اأبناء القبائل العربية ي‬ ‫�شوريا‪.‬‬

‫عبدالإله املحم‬

‫واأ� �ش � نر املحم على خ�ي��ارات‬ ‫ام�ج�ل����ش ال��ول �ي��د‪ ،‬ال �ت��ي تقت�شي‬ ‫�شرورة "ت�شليح امقاومة ال�شورية‬ ‫ي ال��داخ��ل ع���ش�ك��ري� ًا‪ ،‬ب��الإ��ش��اف��ة‬ ‫اإى التدخل الع�شكري ام�شروط‬

‫وامحدود‪ ،‬و�شرب مراكز القيادات‬ ‫طلعات‬ ‫الع�شكرية امهمة‪ ،‬عن طريق‬ ‫ٍ‬ ‫جوية"‪.‬‬ ‫و��ش��دد املحم‪ ،‬على اأن اأبناء‬ ‫القبائل‪ ،‬جادنون ي اإن�شاء جل�شهم‪،‬‬ ‫�شاء َم��ن �شاء واأب��ى َم��ن اأب��ى على‬ ‫ح��د تعبره‪ ،‬ل �شيما بعد ت�شكيل‬ ‫الأمانة العامة للمجل�ش‪ ،‬ورئا�شته‪،‬‬ ‫جل�ش‬ ‫وامجل�ش التنفيذي لأول‬ ‫ٍ‬ ‫للقبائل العربية‪.‬‬ ‫وقال املحم اإن هناك خيارات‬ ‫لدول اأخرى لعقد الجتماع وو�شفها‬ ‫باأنها "ي�شتطيع اجميع اأن ي�شعر‬ ‫باحرية وهو على اأرا�شيها"‪.‬‬ ‫واأ� �ش��اف "اأبلغتنا ال�شلطات‬ ‫وقت‬ ‫ام�شرية منع الجتماع‪ ،‬ي ٍ‬ ‫يجتمع فيه بع�ش اأع���ش��اء هيئة‬ ‫التن�شيق الوطني‪ ،‬وه��ذا تناق�ش‬

‫مظاهرة ي كفرنبل ي حافظة اإدلب‬

‫(رويرز)‬

‫ق ��ررت مديري ��ة الربي ��ة‬ ‫ي حافظ ��ة اإدل ��ب بن ��اء عل ��ى‬ ‫توجيه ��ات م ��ن ال ��وزارة اإج ��راء‬ ‫جمي ��ع امتحان ��ات ال�شهادت ��ن‬ ‫الإعدادي ��ة والثانوي ��ة ي مرك ��ز‬ ‫امدين ��ة امحا�ش ��رة اأمني� � ًا وع ��دم‬ ‫فت ��ح اأي مركز امتح ��اي ي امدن‬ ‫والبلدات التابع ��ة للمحافظة‪ ،‬كما‬ ‫كان يح�شل ي كل عام‪.‬‬ ‫واأكد مدير مدر�شة ي مدينة‬ ‫�شرمن ل � � "ال�ش ��رق" اأن التوجيه‬ ‫باإجراء امتحانات ال�شهادتن ي‬ ‫مرك ��ز امحافظة �شيح ��رم كثرين‬ ‫من اأبن ��اء القرى وام ��دن ي ريف‬ ‫اإدلب من تق ��دم امتحاناتهم كون‬ ‫معظم امطلوبن للحواجز الأمنية‬ ‫امنت�ش ��رة عل ��ى مداخ ��ل امدين ��ة‬ ‫ه ��م من ط ��اب الثان ��وي‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫كثر ًا من اأبن ��اء امناطق امحيطة‬ ‫باإدل ��ب غ ��ر م�شتعدي ��ن للمغامرة‬ ‫باإر�شال اأبنائه ��م اإى مركز امدينة‬

‫ن�ش ��ره مكتب ��ه ال�شيا�شي‪" ،‬اإن الع ��راق ب�شبب‬ ‫الت�شرف ��ات احكومي ��ة ال�شخ�شي ��ة التفردية‬ ‫الدكتاتوري ��ة �ش ��ار ي اأزم ��ة �شيا�شية �شعبة‬ ‫خانقة اأدت بجمي ��ع الأطراف اإى الت�شارعات‬ ‫ال�شيا�شي ��ة الت ��ي ل ح�شيل ��ة منه ��ا اإل ت�شرر‬ ‫ال�شعب العراقي وامذهب الذي �شار ل يحظى‬ ‫ب�شداقة الكرد اأو الطوائف الأخرى"‪.‬‬ ‫م�شددا على اأنه "لي�ش الت�شن اإرهابا ول‬ ‫الكرد �ش ��راق فا تخل ��و امذاه ��ب والقوميات‬ ‫من ال�شوائب‪ ،‬و�شعى بع� ��ش اأطراف ال�شلطة‬ ‫وام�شتاأثري ��ن به ��ا اإى ت�شوي ��ه �شمعته ��م‬ ‫واعتباره ��م اإرهاب ��ن اأو �شراق نف ��ط"‪ ،‬واأكد‬

‫ثاثة تفجيرات تضرب قلب العاصمة والناشطون يتهمون السلطة‬

‫أكثر من عشرة آاف متظاهر في حي‬ ‫كفرسوسة بدمشق لتشييع الشهداء‬

‫لطرف‬ ‫كبر‪ ،‬من حيث اإعطاء احرية ٍ‬ ‫دون اآخر‪ ،‬ي الوقت الذي بررت فيه‬ ‫ال�شلطات ام�شرية موقفها‪ ،‬بذريعة‬ ‫النتخابات الرئا�شية‪ ،‬وه��ذا‪ ،‬عحذر‬ ‫غر منطقي"‪.‬‬ ‫وقال اإن بع�ش الدول الأوربية‬ ‫باركت الإعان عن ت�شكيل امجل�ش‪،‬‬ ‫ك �اأم��ان �ي��ا‪ ،‬واإي �ط��ال �ي��ا ال �ت��ي اأب ��دت‬ ‫ا�شتعدادها لتدريب عنا�شر �شبابية‬ ‫على القيادة‪.‬‬ ‫وك��ان املحم رف�ش‪ ،‬اأن تكون‬ ‫ف �ك��رة ت�اأ��ش�ي����ش ج�ل����ش ال�ق�ب��ائ��ل‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة منبثقة م��ن ان���ش�ق��اق اأو‬ ‫اخ� �ت ��اف ي ام �ج �ل ����ش ال��وط �ن��ي‬ ‫ال�شوري‪ ،‬وهو الذي اعتره جل�ش ًا‬ ‫اأ�شا�شي ًا يعمل على حقيق اإرادة‬ ‫ال�شعب ال �� �ش��وري‪ ،‬على اعتباره‬ ‫رافد ًا من روافد الثورة ال�شورية‪.‬‬

‫قرارات حكومة اأسد تحرم طاب ًا من تقديم اامتحانات‬ ‫اإدلب ‪ -‬عب�شي �شمي�شم‬

‫عاوي وال�صدر‬

‫( إا ب اأ)‬

‫ت�شاع ��دت وت ��رة ت�شريح ��ات دول ��ة‬ ‫القان ��ون �شد موق ��ف رئي�ش اإقلي ��م كرد�شتان‬ ‫م�شع ��ود ب ��رزاي‪ ،‬وق ��ال ع�شو ائت ��اف دولة‬ ‫القان ��ون حمد �شع ��دون ال�شيه ��ود‪ :‬م�شعود‬ ‫بارزاي هو من تنطبق عليه �شفة الديكتاتور‬ ‫معنى الكلم ��ة‪ ،‬كونه تربع عل ��ى رئا�شة اإقليم‬ ‫كرد�شت ��ان لأكر م ��ن ‪ 22‬عاما وبالتعين دون‬ ‫النتخاب‪ ،‬وبالتاي هو ل مثل اإرادة ال�شعب‬ ‫الكردي‪.‬‬ ‫قال النائب عن ائتاف دولة القانون عبد‬ ‫اح�شن اليا�شري اإن اأي زيارة يقوم بها رئي�ش‬ ‫اإقلي ��م كرد�شت ��ان اإى اأي دول ��ة ل ب ��د اأن تاأخذ‬ ‫طاب ��ع تقريب وجه ��ات النظر بن تل ��ك الدولة‬ ‫والعراق‪ ،‬وع ��د الإقليم الكردي جزءا ل يتجزاأ‬ ‫من العراق ولذلك من واجبه اأي�شا العمل على‬ ‫اإ�ش ��اح العاق ��ات تطويرها باج ��اه ايجابي‬ ‫م ��ع دول اخارج‪ .‬وا�شف ��ا الو�شع ال�شيا�شي‬ ‫احاي ي العراق بغر امنتج كون احكومة‬ ‫احالية بنيت على اأ�شا�ش امحا�ش�شة وهذا ما‬ ‫اأدى اإى عرقلة العمل ال�شيا�شي و تفاقم الزمة‬ ‫اإى ح ��د عدم ال�شيط ��رة عليه ��ا‪ ،‬مطالبا امركز‬ ‫والإقليم اجلو�ش على طاولة واحدة‪.‬‬

‫ب�شب ��ب الو�ش ��ع امتوت ��ر فيه ��ا‪،‬‬ ‫كونه ��م ل يعلمون اأ�ش� � ًا فيما اإذا‬ ‫كان اأبناوؤهم مطلوب ��ن اأم ل‪ .‬كما‬ ‫اأكد النا�ش ��ط اإبراهيم اأب ��و العابد‬ ‫من مدين ��ة بن�ش ل � � "ال�ش ��رق" اأن‬ ‫ق ��رار الربية ح�ش ��ر المتحانات‬ ‫ي مرك ��ز امدين ��ة واإجب ��ار طاب‬ ‫الري ��ف الذه ��اب اإليه ��ا لتق ��دم‬ ‫امتحاناته ��م في ��ه ا�شتف ��زاز كبر‬ ‫لأهاي ريف اإدلب‪ ،‬وهو ا�شتغال‬ ‫من قب ��ل وزارة الربي ��ة مو�شوع‬ ‫المتحان ��ات م ��ن اأج ��ل و�ش ��ع‬ ‫ط ��اب امدار� ��ش اأم ��ام خياري ��ن‪،‬‬ ‫اإم ��ا ال�شتغن ��اء ع ��ن المتحانات‬ ‫اأو و�ش ��ع اأنف�شه ��م ح ��ت رحم ��ة‬ ‫الأجه ��زة الأمني ��ة الت ��ي ل تتمتع‬ ‫ب� �اأي رادع اأخاق ��ي وتعتق ��ل‬ ‫معظمه ��م‪ ،‬واأ�ش ��اف اأب ��و العابد‪:‬‬ ‫هن ��اك قرار على م�شتوى حافظة‬ ‫اإدلب اتخذته الق ��وى الثورية ي‬ ‫امحافظة بعدم اإر�شال اأي طالب اأو‬ ‫مراقب من الري ��ف اإى امدينة ي‬ ‫حال اأ�شرت الربية على قرارها‪.‬‬

‫كفر�صو�صة ت�صيع �صهداءها اأم�س‬

‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫اأك � � � ��د ن���ا�� �ش���ط م � ��ن ح��ي‬ ‫ك �ف��ر� �ش��و� �ش��ة ي دم� ��� �ش ��ق ل��‬ ‫"ال�شرق" � �ش �ق��وط ع� ��دد من‬ ‫اجرحى اأم�ش اإثر اإطاق قوات‬ ‫الأمن وال�شبيحة الر�شا�ش على‬ ‫تظاهرة حا�شدة لت�شييع خم�شة‬ ‫�شهداء قتلوا يوم اجمعة‪ ،‬حيث‬ ‫ح��ول الت�شييع اإى مظاهرة‬ ‫ح��ا���ش��دة ب �ع��د ان��ت��ه��اء ال��دف��ن‬ ‫مبا�شرة‪ .‬وانطلقت اجنازات‬ ‫من جامع اخزمة نحو مقرة‬ ‫كفر�شو�شة بح�شد تعدى الع�شرة‬ ‫اآلف �شخ�ش‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن‬ ‫قوات الأم��ن وال�شبيحة طوقت‬ ‫امنطقة مام ًا وقطعت الطرق‬ ‫ام �وؤدي��ة اإل�ي�ه��ا‪ ،‬ي ح��ن اأغلق‬ ‫امتظاهرون الطرق باحاويات‬ ‫ام�شتعلة والإط��ارات ي �شاحة‬ ‫ك �ف��ر� �ش��و� �ش��ة‪ ،‬وه� ��م ي�ه�ت�ف��ون‬ ‫ب��ال �ل �ع �ن��ات ع �ل��ى روح ح��اف��ظ‬ ‫الأ�شد‪.‬‬ ‫يذكر اأن ال�شهداء اخم�شة‬ ‫وهم مالك �شوربة وحمد دياب‬

‫طويلة وط��ارق تركية وحمد‬ ‫زي ��اد ح�ج��ل واأح �م��د كو�شجي‬ ‫��ش�ق�ط��وا ي ��وم اج �م �ع��ة اأث �ن��اء‬ ‫ت�شييع حا�شد ج��اوز اخم�شة‬ ‫ع�شر األف ًا لل�شهيد عدي جنباط‬ ‫ال ��ذي اغتيل بر�شا�ش ق��وات‬ ‫الأم��ن‪ ،‬اإ�شافة اإى �شقوط عدد‬ ‫ك �ب��ر م��ن اج��رح��ى اإ� �ش��اب��ات‬ ‫بع�شهم م تزل خطرة‪.‬‬ ‫ون� � � � �ف � � � ��ى ال� � �ن � ��ا�� � �ش � ��ط‬ ‫الكفر�شو�شاي ما تناقلته بع�ش‬ ‫�شفحات الفي�شبوك وو�شائل‬ ‫الإع� � ��ام م ��ن اإط � ��اق ه�ت��اف��ات‬ ‫طائفية لأول مرة ي كفر�شو�شة‬ ‫مثل بدنا نقولها عامك�شوف ‪...‬‬ ‫علوي ما بدنا ن�شوف‪ ،‬واها هية‬ ‫هية ‪ ...‬ي�شقط حكم العلوية‪.‬‬ ‫وي منطقة ب��رزة‪ ،‬حدث‬ ‫ن��ا��ش�ط��ون ع��ن اق �ت �ح��ام ق��وات‬ ‫الأ�� �ش ��د ال�ب���ش��ات��ن ب��ال��دب��اب��ات‬ ‫وم �� �ش��ادات ال �ط��ران م��ن ع��دة‬ ‫ح� � ��اور و�� �ش ��ط اإط � � ��اق ن��ار‬ ‫م�شتمر‪ ،‬م�شرين اإى �شقوط‬ ‫ثمانية �شهداء ي اح��ي جراء‬ ‫ال �ق �� �ش��ف ال �ع �ن �ي��ف‪ ،‬ون� ��زوح‬

‫(ال�صرق)‬

‫بع�ش ال�شكان‪ .‬اأم��ا ي مدينة‬ ‫ال���ش��وي��داء‪ ،‬فخرجت مظاهرة‬ ‫كبرة ي حي النه�شة ت�شامن ًا‬ ‫م��ع ام���دن ام �ح��ا� �ش��رة وهتفت‬ ‫باإ�شقاط النظام‪ ،‬و�شط انت�شار‬ ‫مكثف لقوات الأمن وال�شبيحة‪،‬‬ ‫وحاولت �شيارة تابعة لل�شبيحة‬ ‫ده ����ش ام�ت�ظ��اه��ري��ن‪ ،‬ت�ب��ن اأن‬ ‫ملكيتها ت�ع��ود للكوافر ثائر‬ ‫حمزة‪.‬‬ ‫و� �ش �ج �ل��ت دم �� �ش��ق ال �ي��وم‬ ‫عودة التفجرات اإى و�شطها‪،‬‬ ‫اإذ ح��دث نا�شطون ع��ن وق��وع‬ ‫ان�ف�ج��اري��ن ب�ج��ان��ب اموؤ�ش�شة‬ ‫الجتماعية الع�شكرية بفارق‬ ‫دقيقتن بينهما وي التفا�شيل‬ ‫تبن اأن�ه�م��ا ع�ب��وت��ان نا�شفتان‬ ‫ح ��ت � �ش �ي��ارت��ن ع�شكريتن‬ ‫متوقفتن ب�ج��ان��ب اموؤ�ش�شة‬ ‫الع�شكرية‪ ،‬وم ت�شفر عن خ�شائر‬ ‫مادية ول اإ�شابات ب�شرية‪ ،‬كما‬ ‫�شمع �شوت انفجار ي منطقة‬ ‫الرامكة واآخر ي امزة‪ ،‬واتهم‬ ‫النا�شطون ال�شلطات الأمنية‬ ‫بالوقوف خلف هذه العمليات‪.‬‬


‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫عناصر من المشترك تعد لعملية احتيال على دول الخليج باسم جرحى الثورة‬

‫قيادي حوثي لـ |‪ :‬اإخوان يسعون للتفرد بالسلطة‪ ..‬وسوف نواجههم‬ ‫�صنعاء ‪ -‬ال�صرق‬ ‫جمع احوثي ��ون ع ��دد ًا كبر ًا‬ ‫من اأن�صارهم من ختلف حافظات‬ ‫اليمن لت�ص ��كيل جبه ��ة عمل موحدة‬ ‫�ص ��د خ�ص ��ومهم ي مي ��دان العمل‬ ‫ال�صيا�ص ��ي وتدار� ��س خي ��ارات‬ ‫مواجه ��ة تف� � ُرد الإخوان ام�ص ��لمن‬ ‫ب� �اإدارة العملي ��ة ال�صيا�ص ��ية جبهة‬ ‫الث ��وار ح�ص ��ب قي ��ادي ي حرك ��ة‬ ‫احوثين حدث ل�»ال�ص ��رق» متهم ًا‬ ‫جه ��ات خارجية منه ��ا اأمريكا بدعم‬ ‫الإخ ��وان ي اليم ��ن بق ��وة كب ��رة‬ ‫كبديل لنظام �صالح‪.‬‬ ‫حدي ��ث القي ��ادي احوثي جاء‬ ‫تعليق ًا على بيان لقائد احوثين عبد‬ ‫املك احوثي الذي هاجم اللواء علي‬ ‫ح�ص ��ن الأحم ��ر وحكوم ��ة الوفاق‬ ‫وامب ��ادرة اخليجي ��ة وم ي�ص ��تثن‬ ‫اأحد ًا نقد ًا وتعري�ص ًا وهجوم ًا‪.‬وبداأ‬ ‫احوثيون �صل�ص ��لة لقاءات مناق�صة‬ ‫ما اأ�ص ��موه امعيق ��ات التي تقف ي‬ ‫وج ��ه الث ��ورة واخ ��روج مواقف‬ ‫وطنية موحدة ل�ص ��تكمال م�ص ��رة‬ ‫الثورة وت�صحيح م�صارها‪.‬واعتر‬ ‫عبد امل ��ك احوث ��ي ما انته ��ت اإليه‬ ‫امبادرة اخليجية تقا�صم اح�ص�س‬ ‫بن طري النظام ال�صابق وتهمي�س‬

‫ال�ص ��عب وال�ص ��عود من على اأكتاف‬ ‫�صهداء ال�ص ��عب وجرحاه للو�صول‬ ‫اإى منا�صب فخرية ورمزية‪.‬‬ ‫وانتق ��د احوث ��ي موافق ��ة‬ ‫الرئي� ��س عبد رب ��ه من�ص ��ور هادي‬ ‫على جنيد ع�ص ��رين األف جند ي‬ ‫مع�صكرات الفرقة الأوى مدرع التي‬ ‫يقودها اللواء علي ح�ص ��ن الأحمر‬ ‫واعتر ذلك امتداد ًا حالة التقا�ص ��م‬ ‫التي كانت �ص ��ائدة ب ��ن اللواء علي‬ ‫ح�ص ��ن والرئي� ��س ال�ص ��ابق عل ��ي‬ ‫�ص ��الح‪ .‬واتهم احوثي اللواء علي‬ ‫ح�صن بارتكاب «اأب�صع اجرائم ي‬ ‫ال�صمال واجنوب‪.‬‬

‫احوثيون قتلوا اأربعة طاب‬

‫ق ��ال قي ��ادي ي التج ُم ��ع‬ ‫اليمني لاإ�ص ��اح محافظة �صعدة‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اإن م�ص ��لحي احوث ��ي‬ ‫ع ��اودوا ا�ص ��تفزازاتهم بحق طاب‬ ‫دار احدي ��ث التاب ��ع لل�ص ��لفين ي‬ ‫حافظة �ص ��عدة وال ��ذي يعد امركز‬ ‫ال�صنة «ال�صلفين ي‬ ‫الرئي�صي لأهل ُ‬ ‫اليمن‪.‬وقال القي ��ادي اإن احوثين‬ ‫اعر�ص ��وا ع ��دد ًا م ��ن ط ��اب مركز‬ ‫دم ��اج ال�ص ��لفي ومنعوهم م ��ن اأداء‬ ‫�ص ��اة اجمع ��ة واإلق ��اء اخطب ��ة‬ ‫ي اأح ��د م�ص ��اجد حافظة �ص ��عدة‬ ‫واأجروهم عل ��ى العودة والرجوع‬

‫اإى دم ��اج‪ .‬وكان احوثي ��ون‬ ‫قتل ��وا قب ��ل اأي ��ام اأربعة م ��ن طاب‬ ‫دار احدي ��ث ال�ص ��لفي ي دم ��اج‬ ‫ب�صعدة بحجة اأنهم ين�صرون الفكر‬ ‫التكف ��ري ب ��ن اأو�ص ��اط النا� ��س‪.‬‬ ‫وهاجمت القبائل اموالية لل�صلفين‬ ‫موقع ًا م�ص ��لحي احوثين منطقة‬ ‫كت ��اف ما اأ�ص ��فر عن مقت ��ل وجرح‬ ‫عدد كبر من احوثين اموجودين‬

‫وكان اثنان من جرحى الثورة‬ ‫حاول قبل اأيام اإحراق اأنف�صهما على‬ ‫من�صة �صاحة التغير غر اأن اللجنة‬ ‫الأمنية اأف�ص ��لت حاولتهما بعد اأن‬ ‫ق ��ام اأح ��د اجرحى ب�ص ��ب البنزين‬ ‫على ج�ص ��ده‪.‬تتهم تكتات �ص ��بابية‬ ‫ي �صاحة التغير عنا�صر الإخوان‬ ‫ام�ص ��لمن ام�ص ��يطرين عل ��ى اإدارة‬ ‫ال�ص ��احة بع ��دم الهتم ��ام بجرحى‬ ‫التكت ��ات الأخ ��رى واقت�ص ��ار‬ ‫اخدم ��ات وال ��دواء والدع ��م امادي‬ ‫عل ��ى �ص ��باب الإخ ��وان الأم ��ر الذي‬ ‫تنفيه قيادات الإخوان ي ال�صاحة‪.‬‬ ‫وق ��ال اموؤمر ال�ص ��عبي العام‬ ‫اإن عنا�ص ��ر ام�ص ��رك ي �ص ��احة‬ ‫التغير ب�صنعاء تعد لعملية احتيال‬ ‫كبرة بتن�ص ��يق مع قيادات اأحزاب‬ ‫اللق ��اء ام�ص ��رك وبالأخ�س (حزب‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫�صاب حاول اانتحار ي �صاحة التغير‬ ‫الإ�ص ��اح) الإخ ��وان ام�ص ��لمن ي‬ ‫ال�ص ��حية‪.‬وقال امرك ��ز اإن اجريح اليمن ‪.‬‬ ‫ي اموقع‪.‬‬ ‫جرحى يحاولون النتحار ماهر اح�صني اأقدم على قطع وريد‬ ‫ك�صوفات وهمية باأ�صماء جرحى‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ق ��ال امرك ��ز يده بعد �ص ��اة الفجر اإل اأنه اأغمي‬ ‫ق ��ال اموؤم ��ر ي بي ��ان عل ��ى‬ ‫الإعام ��ي ل�ص ��احة التغي ��ر ي علي ��ه قب ��ل اأن يكم ��ل قط ��ع وري ��ده موقع ��ه الإلك ��روي اإن قي ��ادات‬ ‫�ص ��نعاء ي بيان له اإن اأحد جرحى بالكام ��ل وبقي مرمي ًا على امن�ص ��ة ي ام�ص ��رك والإ�ص ��اح جه ��زت‬ ‫امظاهرات �صد نظام الرئي�س �صالح حت ��ى ال�ص ��باح دون اأن يعل ��م اأح ��د ك�ص ��وفات وهميه باأ�ص ��ماء اأكر من‬ ‫ح ��اول النتحار �ص ��باح اأم�س على باأمره و ّ‬ ‫م اإ�ص ��عافه اإى ام�صت�ص ��فى ‪ 23‬األ ��ف �ص ��خ�س زعم ��ت اأنه ��م من‬ ‫من�ص ��ة �ص ��احة التغير ب�صبب عدم امي ��داي واأجري ��ت له الإ�ص ��عافات جرحى الأحداث التي �صهدتها اليمن‬ ‫اهتم ��ام قي ��ادات ال�ص ��احة بحالت ��ه الأولية‪.‬‬ ‫العام اما�ص ��ي‪ ،‬وذلك لتقدمها لعدد‬

‫من حكومات و�صخ�ص ��يات ي دول‬ ‫اخلي ��ج العربي بغر�س اح�ص ��ول‬ ‫على مبالغ (نقدية) كم�ص ��اعدة لهذه‬ ‫احالت واأن جنة م�ص ��غرة ُ�ص ِكلت‬ ‫له ��ذا الغر� ��س بغر� ��س التوا�ص ��ل‬ ‫مع تل ��ك اجهات ي الأي ��ام القادمة‬ ‫‪.‬واأ�ص ��افت ام�صادر ‪ :‬اأن الك�صوفات‬ ‫الت ��ي َ‬ ‫م جهيزه ��ا م ت�ص ��توعب‬ ‫احالت ام�ص ��تحقة للدع ��م واأن من‬ ‫�ص ��موا فع ًا م ��ن اجرح ��ى هم من‬ ‫امح�ص ��وبن عل ��ى تل ��ك الأح ��زاب‬ ‫وكله ��م ل ي�ص� � ِكلون �ص ��وى القلي ��ل‬ ‫من قوام تلك الأ�ص ��ماء الت ��ي ُع ِبئت‬ ‫بها الك�ص ��وفات امح�صوة بالبيانات‬ ‫والتقارير الوهمي ��ة ‪.‬ودعا اموؤمر‬ ‫احكوم ��ة اليمنية واجهات امعنية‬ ‫بوق ��ف عملي ��ات غ�ص ��يل الأم ��وال‬ ‫والف�ص ��اد ال ��ذي مار� ��س ع ��ر‬ ‫ال�ص ��احات وعملية البت ��زاز امنظم‬ ‫ال ��ذي تق ��وم ب ��ه قي ��ادات اإخواني ��ة‬ ‫واأخ ��رى ح�ص ��وبة عل ��ى بع� ��س‬ ‫الأطراف ي ام�ص ��رك عل ��ى الدول‬ ‫ال�ص ��قيقة وال�ص ��ديقة ‪ ،‬وتنظي ��م‬ ‫عملي ��ة تلقي وت�ص ��ليم ام�ص ��اعدات‬ ‫التي تتلقاها اليمن للمت�صررين من‬ ‫الأح ��داث لت�ص ��تفيد منه ��ا احالت‬ ‫ام�ص ��تحقة وعر اللجان الر�ص ��مية‬ ‫التي خ�ص�صت لهذا الغر�س ‪.‬‬

‫الرباط ‪ -‬بو�صعيب النعامي‬ ‫علم ��ت «ال�ص ��رق» اأن امعار�ص ��ة امغربي ��ة اتفق ��ت على طلب‬ ‫مثول رئي� ��س احكومة زعيم حزب العدالة والتنمية الإ�ص ��امي‬ ‫عبد الإله بنكران اأمام الرمان ل�ص ��رح اأ�صباب اإطاقه العديد من‬ ‫الت�ص ��ريحات التي تتهم جهات محاولة عرقلة العمل احكومي‬ ‫وتن�ص ��يب امتاري� ��س اأم ��ام حكوم ��ة الإ�ص ��امين لتظهر مظهر‬ ‫الفا�صلة اأمام الراأي العام‪.‬‬

‫و�ص ��تطالب امعار�ص ��ة بنكران ب� «ف�ص ��ح اللوبيهات» التي‬ ‫اتهمها محاولة اإف�صال التجربة احكومية اجديدة التي جاءت‬ ‫نتاج ال�صتحقاقات النتخابية الأخرة‪.‬‬ ‫وتعت ��ر هذه ام ��رة الأوى‪ ،‬التي مثل فيه ��ا رئي�س حكومة‬ ‫اأمام الرم ��ان امغربي على خلفية ت�ص ��ريحاته‪ ،‬ومن امنتظر اأن‬ ‫ُتع َقد اجل�ص ��ة الأ�ص ��بوع امقبل‪ ،‬وهي جل�صة ت�ص ��تقطب الأنظار‬ ‫بالنظر اإى طبيعة مو�صوعها الذي ا�صتاأثر باهتمام الراأي العام‬ ‫امتعاطف مع حكومة الإ�ص ��امين‪ ،‬وخا�صة وزراء حزب العدالة‬

‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�صن‬ ‫دع ��ا الأم ��ر الوطني ال�ص ��ابق للجي�س الإ�ص ��امي‬ ‫لاإنق ��اذ مدي م ��زراق اجزائرين اإى الت�ص ��ويت على‬ ‫من و�صفهم «النزهاء من اأبناء التيار الإ�صامي» ليكر�س‬ ‫بندائه هذا خروجه عن الإجماع الذي اأعلنه قادة اجبهة‬ ‫الإ�ص ��امية لاإنقاذ عبا�صي مدي وعلي بن حاج‪ ،‬اللذان‬ ‫د َعوَا ي بيان لهما قبل اأ�صابيع اإى مقاطعة النتخابات‬ ‫لأن ��ه ل جدوى من هكذا م�ص ��ار انتخابي ي ظل انغاق‬ ‫الو�ص ��ع ي الب ��اد‪ ،‬وتهرب النظام م ��ن معاجة الأزمة‬ ‫م ��ن جذورها‪.‬وقال م ��زراق ي ر�ص ��الة مفتوحة وجهها‬ ‫اإى الرئي�س اجزائري عبدالعزيز بوتفليقة اإنه يتم�صك‬ ‫باإجراء حوار جاد بن ختلف الفرقاء ال�صيا�صين يتوج‬ ‫ب�»ميثاق �ص ��رف» يكون اإطارا لت�ص ��حيح م�صار الدولة‪،‬‬ ‫ويكون ذلك حت اإ�ص ��راف �صخ�ص ��يات وطنية معروفة‬ ‫بوزنها بن اجزائرين وحل اإجماعهم‪.‬‬

‫وعاد مزراق الذي قاد منت�ص ��ف ت�ص ��عينيات القرن‬ ‫اما�ص ��ي م ��ا كان يع ��رف باجي� ��س الإ�ص ��امي لاإنقاذ‪،‬‬ ‫اجناح الع�صكري للجبهة الإ�صامية لاإنقاذ‪ ،‬للدفاع عن‬ ‫حقوق الذين �صلموا ال�صاح ونزلوا من اجبال وعادوا‬ ‫اإى اأح�صان امجتمع ي اإطار تدابر الوئام امدي حيث‬ ‫ا�ص ��تفاد نحو ‪ 6000‬عن�ص ��ر م�ص ��لح من تلك الإجراءات‬ ‫مقاب ��ل و�ص ��ع ال�ص ��اح جانبا‪ ،‬غ ��ر اأن م ��زراق ل يزال‬ ‫يطالب بحقوق هذه الفئة ويدعو ال�ص ��لطات اإى الوفاء‬ ‫بعهدها حت ��ى يلتئ ��م اجرح‪.‬وخاطب م ��زراق الرئي�س‬ ‫عبدالعزي ��ز بوتفليق ��ة بقول ��ه «اإذا عزمت حق ��ا ونويت‬ ‫�صدقا فلتكلف جموعة من الرجال الكبار ي تاريخهم‪،‬‬ ‫ي مواقفه ��م‪ ،‬ي جاربه ��م‪ ،‬ي اأخاقه ��م‪ ،‬ي عقولهم‬ ‫ليبا�ص ��روا عم ��ا �ص ��اما م ��ع كل الفاعلن ي ال�ص ��احة‬ ‫ال�صيا�ص ��ية اموؤثرين ي امجتمع‪ ،‬ي ال�ص ��لطة كانوا اأو‬ ‫ي امعار�ص ��ة‪ ،‬يكون بينهم فرقاء الأزمة و�ص ��ناعها ي‬ ‫اإ�ص ��ارة اإى قادة جبهة الإنقاذ وكبار �ص ��باط اموؤ�ص�ص ��ة‬

‫تحرش إيراني‬

‫�صوى «باحرام القانون‪ ،‬واأن ياأكلوا بامقا�س‪ ،‬واأن يركوا �صي ًئا‬ ‫للمحتاج ��ن والفقراء»‪ ،‬معت ��ر ًا اأن «الذين يحيك ��ون اموؤامرات‬ ‫معروفون ول يريدون اخر للباد»‪.‬‬ ‫وهذه هي امرة الأوى ي التاريخ ال�صيا�صي امغربي‪ ،‬التي‬ ‫يطلق فيه ��ا رئي�س حكومة نرانه على جهات يتهمهما بال�ص ��عي‬ ‫لعرقلة احكومة‪ ،‬وي�صعى الراأي العام ومن خال نواب الرمان‬ ‫اإى معرفة تلك اجهات وف�ص ��حها وو�ص ��عها اأمام م�ص� �وؤولياتها‬ ‫التاريخية‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫الجزائر ‪ :‬قائد الجناح العسكري لإنقاذ يخالف‬ ‫جماعته ويدعو للتصويت في اانتخابات‬ ‫الع�ص ��كرية‪ ،‬من اأجل �ص ��ياغة ميثاق ال�ص ��رف الوطني‪،‬‬ ‫الذي يجمع الأمة وي�ص ��حح م�ص ��ار الدولة‪ ،‬يجد فيه كل‬ ‫جزائري نف�صه‪ ،‬ويعقد على اأ�صا�صه قواعد الد�صتور‪.‬‬ ‫وعلى �ص ��عيد مت�ص ��ل هاجم رئي�س ال ��وزرء اأحمد‬ ‫اأويحيى عبا�ص ��ي مدي زعيم اجبهة الإ�صامية لاإنقاذ‬ ‫وقال اإنه هو راأ�س الفتنة وام�ص� �وؤول الأول عما ح�ص ��ل‬ ‫ي اجزائ ��ر منذ بداية الت�ص ��عينيات اإى اليوم‪ ،‬ويقود‬ ‫اأويحي ��ى حملة حزب ��ه التجمع الوطن ��ي الدموقراطي‬ ‫لانتخابات الرمانية وحم ��ل خال مهرجان انتخابي‪،‬‬ ‫م ��دي م�ص� �وؤولية مقت ��ل الآلف من اجزائري ��ن‪ ،‬وقال‬ ‫«عبا�صي مدي يعي�س ي دولة قطر ويدعو اجزائرين‬ ‫اإى مقاطع ��ة النتخابات حتى يتفرج عر قنوات الفتنة‬ ‫على دم ��اء اجزائرين كيف ت�صيل»‪.‬واأ�ص ��اف اأويحيى‬ ‫«عبا�ص ��ي مدي مدعوم من اأطراف اأجنبية تريد زعزعة‬ ‫ا�ص ��تقرار اجزائ ��ر»‪ .‬لك ��ن م يح ��دد اأو ي�ص ��مي ه ��ذه‬ ‫الأطراف‪.‬‬

‫منذر الكاشف‬

‫التحر�ش ا يقت�صر على مد اليد‬ ‫كما ح�صل مع الدبلوما�صي ااإيراني‬ ‫في م�صابح البرازيل‪ ،‬فالتحر�ش يكون‬ ‫اأح�ي��ان� ًا بالكلمة والنظرة ورب�م��ا �صوء‬ ‫النية‪.‬‬ ‫ع�ب��ر ال �ت��اري��خ واإي � ��ران تتحر�ش‬ ‫بجيرانها �صيا�صي ًا واقت�صادي ًا وحتى‬ ‫ثقافي ًا‪ ،‬فهي ترى اأنها الحاكم ااأوحد‬ ‫ل�ل�م�ن�ط�ق��ة و� �ص �ع��وب �ه��ا وث �ق��اف��ات �ه��ا وا‬ ‫يحق لاآخرين التطاول على جالتها‬ ‫وعظمتها‪.‬‬ ‫ف��ال �م �ت �ح��دث ب��ا� �ص��م ال �خ��ارج �ي��ة‬ ‫ااإي��ران �ي��ة رام �ي��ن مهمانبر�صت ح��ذر‬ ‫ااإم��ارات العربية المتحدة من اإطاق‬ ‫مواقف غير مدرو�صة من م�صاألة جزر‬ ‫ااإمارات المحتلة الثاث‪ .‬وقال ب�صكل‬ ‫قاطع اإن الجزر اإيرانية واأي ترتيبات‬ ‫تح�صل فيها ه��ي ترتيبات داخلية ا‬ ‫يحق اأح��د التدخل فيها‪ ،‬ث��م كعادته‬ ‫دعا اإلى الحوار‪ ،‬الغريب في ااأمر اأن‬ ‫اإي��ران العظمى تقبل بالحوار مع دولة‬ ‫ااإم��ارات ح��ول ج��زر تعدها اإيرانية‪..‬‬ ‫وفي هذا الو�صع �صيتحاور الطرفان‬ ‫على ماذا؟‬ ‫وااأك �ث��ر غ��راب��ة اأن المتحدثين‬ ‫ااإيرانيين وخ�صو�صا مهمانبر�صت‬ ‫ي�صرون دائم ًا على الربط بين الموقف‬ ‫م��ن ال�ج��زر وبين مو�صوع م��ا ت�صميه‬ ‫اإي��ران «تحري�ش الدول ااأجنبية التي‬ ‫ت�صعى اإلى تغيير ا�صم الخليج الفار�صي‬ ‫وا��ص�ت�خ��دام ا��ص��م م��زور ب��دي� ًا عنه»‪،‬‬ ‫هذه ال�صيمفونية التي ا تمل اإيران من‬ ‫عزفها كل يوم رغم انك�صاف اأهدافها‬ ‫واأوراقها في المنطقة‪ .‬فكل من ايروق‬ ‫ق��ول��ه اأو عمله للباب العالي ااإي��ران��ي‬ ‫هو مدفوع من قبل الغرب واإ�صرائيل‬ ‫�صد اإيران وعلى ااآخرين عدم اإطاق‬ ‫المواقف غير المدرو�صة وخ�صو�ص ًا‬ ‫ااإم� � ��ارات‪ ،‬وال�ح�ق�ي�ق��ة اأن ال�صحافة‬ ‫ااإيرانية تتطاول كثير ًا على ااإمارات‬ ‫هذه ااأي��ام وتدعو لمنع اإن�صاء الجزر‬ ‫ال�صناعية على �صواطئ دبي‪ .‬يت�صرف‬ ‫ااإي��ران�ي��ون ف��ي محاولة ا�صت�صعاف‬ ‫ااإمارات متجاهلين اأن هذا البلد جزء‬ ‫من دول الخليج العربي واأمته العربية‬ ‫الكبيرة التي �صتك�صر اليد التي تمتد‬ ‫على اأبوظبي و�صت�صحب الل�صان الذي‬ ‫يتطاول عليها‪ ،‬ولعل درو�ش القاد�صية‬ ‫اتزال حا�صرة‪.‬‬

‫المغرب‪ :‬بنكيران يحدد أمام البرلمان هوية جهات تعرقل حكومته‬ ‫والتنمية‪ ،‬بداعي قربهم من نب�س امواطنن‪.‬‬ ‫وكانت حدة انتقادات بنكران‪ ،‬ارتفعت ي الآونة الأخرة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأك ��د ي جم ��ع نقابي �ص ��عي جه ��ات معينة للت�ص ��بب ي‬ ‫امواجه ��ة بينه وبن املك حمد ال�ص ��اد�س‪ ،‬موؤكدا اأنها لن تنجح‬ ‫ي هذه امهمة لأن احكومة �صتحر�س على التعاون مع اموؤ�ص�صة‬ ‫املكية‪ ،‬وقال لتلك اجهات «ل ت�صيعوا وقتكم ي اإ�صعال الفتيل‬ ‫بين ��ي وبن املك‪ ،‬فاأنا لن اأ�ص ��طدم بجالته»‪.‬وو�ص ��ف بنكران‬ ‫مفتعل ��ي «اموؤام ��رات» ب� «التما�ص ��يح»‪ ،‬واأو�ص ��ح اإن ��ه ل يطالبهم‬

‫ما استوقفني‬

‫موؤيدو رئي�ش الوزراء اأويحيى ي موؤمر انتخابي‬

‫وزير شؤون رئاسة دارفور لـ | ‪ :‬تلقينا تأكيدات‬ ‫من الخرطوم بقرب اعتماد ميزانية تسيير اإقليم‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�صي‬

‫�صحفيون �صودانيون يطالبون بحرية ال�صحافة ي الباد‬

‫(رويرز)‬

‫اأك ��د وزي ��ر �ص� �وؤون الرئا�ص ��ة ي ال�ص ��لطة‬ ‫الإقليمية لدارفور‪ ،‬حمد يو�ص ��ف التليب‪ ،‬ترحيب‬ ‫اأهاي الإقليم بقرار الرئي�س ال�صوداي عمر الب�صر‬ ‫بت�صكيل جنة عليا متابعة واإنفاذ �صام دارفور‪.‬‬ ‫�ريحات ل� «ال�ص ��رق»‪ ،‬اإن‬ ‫وقال التليب‪ ،‬ي ت�ص �‬ ‫ٍ‬ ‫اأه ��ل دارفور يعت ��رون الق ��رار موؤ�ص ��را قويا على‬ ‫جدي ��ة احكوم ��ة ي اإنف ��اذ اتف ��اق الدوحة ل�ص ��ام‬ ‫دارفور‪.‬‬ ‫واأق ��ر الوزي ��ر الدارف ��وري بتلق ��ي رئي� ��س‬

‫حرك ��ة التحرير والعدال ��ة الدارفوري ��ة‪ ،‬التيجاي‬ ‫ال�صي�صي‪ ،‬تاأكيدات قوية من وزير �صوؤون الرئا�صة‬ ‫ال�ص ��ودانية‪ ،‬الدكتور اأحمد عمر �صعد‪ ،‬تفيد بالتزام‬ ‫احكومة باإنفاذ التفاقية ودفع م�صتحقات ال�صام‪.‬‬ ‫واأرج ��ع التليب �ص ��فر ال�صي�ص ��ي اإى الدوحة‬ ‫اإى رغبته ي اإجراء مزي ٍد من الت�ص ��اور مع القيادة‬ ‫القطري ��ة باعتب ��ار الدوحة راع ��ي التفاقية املتزم‬ ‫برعاي ��ة موؤم ��ر امانح ��ن ح ��ول دارف ��ور بجانب‬ ‫رئا�صتها لاآلية التنفيذية مراقبة اإنفاذ �صام الإقليم‪.‬‬ ‫وكان الرئي�س ال�ص ��وداي عمر الب�صر اأ�صدر‬ ‫ق ��رار ًا �ص ��كل موجب ��ه جنة علي ��ا متابعة ال�ص ��ام‬

‫بدارف ��ور برئا�ص ��ته‪ ،‬وع�ص ��وية نائب ��ه الأول عل ��ي‬ ‫عثمان ط ��ه‪ ،‬والتيجاي ال�صي�ص ��ي‪ ،‬وع�ص ��وية ‪14‬‬ ‫وزير ًا احادي ًا‪ ،‬كما اأعاد ت�صكيل مكتب �صام الإقليم‬ ‫واأوكل رئا�صته لأمن ح�صن عمر‪.‬‬ ‫وبح�صب القرار الرئا�ص ��ي‪� ،‬صتخت�س اللجنة‬ ‫بالعم ��ل عل ��ى اإن ��زال ومتابع ��ة اإنف ��اذ ال�ص ��ام ي‬ ‫دارف ��ور‪ ،‬والعم ��ل والتن�ص ��يق مع اجه ��ات امعنية‬ ‫احادي� � ًا وولئي� � ًا لتطبي ��ق اتفاق ال�ص ��ام الدوحة‬ ‫الأخر والإ�ص ��راف على عمل مكتب متابعة ال�صام‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫و�صتقوم اللجنة باإن�صاء اللجان امنا�صبة لأداء‬

‫اأعمالها‪ ،‬واأي مهام اأخرى تراها لزمة و�ص ��رورية‪،‬‬ ‫عل ��ى اأن جتم ��ع م ��رة واح ��دة كل �ص ��هر ي مقرها‬ ‫برئا�صة اجمهورية‪.‬‬ ‫ويجوز للجنة اأن تعقد اجتماع ًا طارئ ًا بدعوة‬ ‫من رئي�ص ��ها‪ ،‬على اأن تقوم وزارة امالية الحادية‬ ‫بتوفر اميزانية الازمة لأداء اأعمال اللجنة‪ّ ،‬‬ ‫وتعن‬ ‫رئا�ص ��ة اجمهوري ��ة �ص ��كرتارية اللجنة‪.‬وت ��رددت‬ ‫�ص ��ائعات ي العا�ص ��مة ال�ص ��ودانية ح ��ول غ�ص ��ب‬ ‫ال�صي�ص ��ي من بطء وتلكوؤ احكومة ال�صودانية ي‬ ‫اإنف ��اذ اتف ��اق الدوحة ل�ص ��ام دارفور ودف ��ع امبالغ‬ ‫امطلوبة لت�صير اأعمال ال�صلطة التنفيذية‪،‬‬


‫رئيس أركان الجيش‬ ‫اليمني يبدي‬ ‫تفاؤله بقرب اإفراج‬ ‫عن الدبلوماسي‬ ‫السعودي‬

‫�صنعاء ‪ -‬وا�ش‬ ‫و�ص ��ف رئي� ��ش هيئ ��ة ااأركان العام ��ة‬ ‫للق ��وات ام�صلحة اليمنية الل ��واء الركن اأحمد‬ ‫علي ااأ�صول اختطاف نائب قن�صل امملكة ي‬ ‫حافظة عدن جن ��وب اليمن عبدالله اخالدي‬ ‫باأنه عملية اإجرامية ق ��ذرة‪ ،‬لكنه اأبدى تفاوؤله‬ ‫بق ��رب ااإف ��راج عن ��ه‪ .‬وع ��ر "ااأ�ص ��ول" عن‬ ‫اإدانة الق ��وات ام�صلحة اليمنية لهذه اجرمة‬ ‫الغ ��ادرة‪ ،‬و�ص ��دد عل ��ى اأن الذي ��ن قام ��وا به ��ا‬ ‫بعي ��دون ع ��ن فهم الدي ��ن احني ��ف و�صريعته‬

‫ال�صمح ��ة وع ��ن التقالي ��د اليمني ��ة والعربي ��ة‬ ‫ااأ�صيل ��ة اأنه ��م ا�صتهدف ��وا �صيف� � ًَا عزي ��ز ًا‬ ‫ودبلوما�صي ًا يقدم خدمات مهمة لليمنين‪.‬‬ ‫وق ��ال "اأث ��ار اح ��ادث غ�ص ��ب ال�صع ��ب‬ ‫اليمني وا�صتنكاره ال�صديدين ورف�صه امطلق‬ ‫لهذه اممار�صات ااإجرامية"‪ ،‬معرب ًا عن تفاوؤله‬ ‫بق ��رب ااإف ��راج ع ��ن الدبلوما�ص ��ي امختطف‬ ‫وعودت ��ه اإى اأهل ��ه �صام� � ًا معاف ��ى‪ .‬وكان ��ت‬ ‫القاعدة ي اليمن تبنت اختطاف الدبلوما�صي‬ ‫ال�صعودي عبدالله اخالدي الذي تعر�ش لهذه‬ ‫احادثة نهاية �صهر مار�ش اما�صي‪.‬‬

‫اتصال هاتفي‬ ‫بين سعود‬ ‫الفيصل‬ ‫ووزير‬ ‫خارجية مصر‬

‫الريا�ش ‪ -‬وا�ش‬

‫�لأمر �سعود �لفي�سل خال لقائه �خمي�س‬ ‫�ما�سي بالوفد �م�سري ي �لريا�س (رويرز)‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫لدواع أمنية‬ ‫حشود تستقبل سفير المملكة في مصر‪ ..‬ومطار القاهرة يمنع دخولها ٍ‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إيران تبث الذعر‬ ‫في اأحواز‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ع� ّم �لذعر و�لهلع �لعديد من �لقرى �لأح��و�زي��ة ب�سبب �أعمال‬ ‫�ل�سلب و�لنهب و�لقتل‪ ،‬يرتكبها ّقطاع �لطرق و�لع�سابات �لم�سلحة‬ ‫باإيعاز من �لحتال �لأجنبي �لإير�ني في �لأح��و�ز‪ ،‬ول يجدي نفع ًا‬ ‫لجوء �لمو�طنين �إلى مر�كز �سرطة �لحتال ومطالباتهم بو�سع حد‬ ‫للع�سابات �لم�سلحة‪ .‬وحذّر �أهالي �لقرى �لمحيطة بمدينة «�لتميم ّية»‬ ‫(هنديان) �لأحو�زية من �أن ��ستمر�ر �أعمال �ل�سلب و�لنهب �سيجبر‬ ‫�ل�سكان على مغادرة �أر��سيهم و�لنزوح �إلى مناطق �أخرى بحث ًا عن‬ ‫�لأمن و�ل�ستقر�ر‪.‬‬ ‫و�أكد «عادل �ل�سويدي» ع�سو �للجنة �لتنفيذية ورئي�س �للجنة‬ ‫�لإعامية للمنظمة �لوطنية لتحرير �لأحو�ز (حزم)‪� ،‬أن �إير�ن ت�سعى‬ ‫ب�ستّى �ل�ط��رق لتهجير �ل�سعب �لعربي �لأح ��و�زي ق�سر ً� وبالتالي‬ ‫�ل�ستياء على �أر��س��ه‪ ،‬وكثير ً� ما ت�ك� ّررت �لم�سروعات �لإير�نية‬ ‫�لو�هية ف��ي �لأح ��و�ز كم�سروع ق�سب ّ‬ ‫�ل�سكر �ل�ستيطاني لنهب‬ ‫و�سحت �لأح��و�ز باأعد�د من �ل�سهد�ء �أثناء‬ ‫�لمزيد من �لأر���س��ي‪ّ ،‬‬ ‫�ل�ستبكات مع قوى �لحتال دفاع ًا عن �لأر�س‪.‬‬ ‫وك�سف موقع �لمقاومة �لوطنية �لأحو�زية (�أحو�زنا) عن �إقد�م‬ ‫�لحتال �لإير�ني على توطين �آلف �لأك��ر�د �لفيليين من محافظة‬ ‫«كرمن�ساه» وتوطينهم بمدينتي «�ل�م�ح� ّم��رة» و«ع � ّب��اد�ن»‪ ،‬وبدعم‬ ‫�إير�ني‪ ،‬يدفع بالم�ستوطنين �لأكر�د �إلى �ل�سيطرة على مو�طن �لعمل‬ ‫في �لموؤ�س�سات �لحكومية وقطاع �لنفط و�لمر�كز �لتجارية وكذلك‬ ‫�لمنطقة �لح ّرة �لتي �أن�ساأتها �إير�ن موؤخر ً� بمدينة «�لمح ّمرة» لمناف�سة‬ ‫«�إمارة دبي»‪ ،‬حين يحرم �لمو�طن �لأحو�زي من �أي فر�سة للعمل‪.‬‬ ‫و�أك��د «نا�سر ج ُبر» رئي�س �لمكتب �لإعامي لحركة �لن�سال‬ ‫�ل�ع��رب��ي لتحرير �لأح ��و�ز �أن �لح �ت��ال �لإي��ر�ن��ي وم��ن خ��ال هذه‬ ‫�لم�سروعات‪ ،‬ي�سعى لخلق �لفتن بين �ل�سعبين �لأحو�زي و�لكردي‬ ‫تمهيد ً� ل�سر�ع م�ستقبلي بينهما‪ .‬و�أف��اد «جبر» �أن �لتحالف �لذي‬ ‫يربط بين حركتي �لمقاومة لل�سعبين �لأح��و�زي و�لكردي كثير ما‬ ‫يخيف �ل��دول��ة �لفار�سية‪ ،‬و�نطاق ًا من حالة �لذعر �لتي تعي�سها‪،‬‬ ‫تخطط �إير�ن ل�سرب تحالف �ل�سعبين ومقاومتهما‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫َل ِق َي ��ت ع ��ودة �صف ��ر امملك ��ة ي م�صر‬ ‫وامن ��دوب ال�صع ��ودي الدائ ��م ل ��دى جامعة‬ ‫ال ��دول العربي ��ة‪ ،‬اأحم ��د عبدالعزي ��ز قطان‪،‬‬ ‫اإى القاه ��رة عل ��ى م ��ن اخط ��وط اجوية‬ ‫ال�صعودية اأم�ش‪ ،‬ترحيب ًا كبر ًا‪.‬‬ ‫ورحبت وزارة اخارجية ام�صرية ي‬ ‫بيان لها بعودة ال�صف ��ر ال�صعودي‪ ،‬واأكدت‬ ‫ٍ‬ ‫عم ��ق العاق ��ات التاريخية ب ��ن ال�صعودية‬ ‫وم�صر‪.‬‬ ‫كما رحب مر�صح الرئا�صة عمرو مو�صى‬ ‫بالقرار‪ ،‬وقال "ه ��ذا عهدنا بامملكة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة"‪ ،‬فيم ��ا اأ�ص ��اد مر�ص ��ح الرئا�ص ��ة‬ ‫حمدي ��ن �صباح ��ى م ��ا و َ‬ ‫َ�ص ��ح م ��ن عم ��ق‬ ‫للرواب ��ط بن البلدين‪ .‬ياأتي ذلك فيما منعت‬ ‫اإدارة مطار القاهرة ال ��دوي ح�صود ًا كبرة‬ ‫من ام�صرين وقفوا اأمام �صالة كبار الزوار‬ ‫ا�صتقبال ال�صفر ال�صعودي بالورود‪ ،‬وذلك‬ ‫لدواع اأمنية‪ ،‬وطلبت منهم اان�صراف‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫�صياق مت�ص ��ل‪ ،‬ا�صتاأنفت �صركات‬ ‫وي ٍ‬ ‫ال�صياح ��ة ام�صري ��ة رحات العم ��رة‪ ،‬حيث‬ ‫غ ��ادر ميناء �صفاج ��ا البحرى اأم� ��ش ال�صبت‬ ‫‪ 450‬معتمر ًا عل ��ى من العبارة "حبّة" اإى‬ ‫مين ��اء جدة ال�صعودى بع ��د توقف الرحات‬ ‫ااأ�صب ��وع اما�صي‪ ،‬واأقي ��م احتفال كبر ي‬ ‫اميناء ي وداع امعتمرين‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬قال م�صدر بحري م�صوؤول‬ ‫ي مين ��اء �صفاج ��ا اإن اأع ��داد امعتمري ��ن‬ ‫انخف�ص ��ت ف ��ى الفرة ااأخ ��رة ب�صبب عدم‬ ‫اإ�صدار تاأ�ص ��رات من ال�صف ��ارة ال�صعودية‪،‬‬ ‫"وهو ما �صينتهي بعودة ال�صفر اى م�صر"‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأح ��د منظمي رح ��ات العمرة‬ ‫"اإن ع ��ودة رح ��ات العمرة اأع ��ادت احياة‬ ‫اإى امين ��اء واإى العامل ��ن ب ��ه"‪ ،‬مو�صح� � ًا‬ ‫اأن العامل ��ن ي امين ��اء عا�ص ��وا ف ��رة قلق‬ ‫كبر وخوف على انقطاع اأرزاقهم امرتبطة‬

‫�ل�سفر قطان لدى و�سوله �لقاهرة �أم�س‬

‫برحات العمرة‪.‬‬ ‫وي ااإط ��ار ذات ��ه‪ ،‬تلق ��ى ام�صري ��ون‬ ‫بالكث ��ر م ��ن اابته ��اج وال�صع ��ادة تاأكيدات‬ ‫�صفر خادم احرمن ال�صريفن اأحمد قطان‬ ‫من الريا�ش باأن ��ه �صتتم م�صاعفة العمل ي‬ ‫ال�صفارة والقن�صلي ��ات ال�صعودية ي م�صر‬ ‫م ��ن اأجل اإنهاء جميع امعامات التى توقفت‬ ‫ااأ�صبوع اما�صى فى اأ�صرع وقت مكن‪.‬‬

‫الريا�ش ‪ -‬حمد الغامدي‬

‫�لوفد �م�سري‬

‫وم�ص ��ر‪ ،‬واأن ح ��ل ااأزم ��ات دائم ��ا يتم‬ ‫�صريع ًا واأننا كاأ�صقاء ا مكن اأن تتفاقم‬ ‫بينن ��ا ااأزمات‪ .‬وجئن ��ا اإى هنا لنقول‬ ‫اإن �صفرك ��م واحد م ��ن ال�صعب ونريده‬ ‫اأن يعود‪.‬‬

‫جئنا نعتذر اأنف�صنا وللمملكة‬

‫وقال الفنان حمد �صبحي‪ :‬جاءت‬ ‫هذه اجموع اإى هنا باإح�صا�ش تلقائي‬ ‫وح ��ب حقيقي م ��ن كل رم ��وز امجتمع‪،‬‬ ‫ونحن ن�صعر اأنه اأ�صيء اإلينا من بع�ش‬ ‫ام�صري ��ن قب ��ل اأن ي�ص ��اء اإى امملك ��ة‬ ‫فجئنا نعتذر اأنف�صنا ونعتذر للمملكة‪..‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫وم ��ا ح ��دث اأمام ال�صف ��ارة يع ��د انفاتا‬ ‫اأخاقي� � ًا ي�ص ��يء اإلينا نح ��ن كم�صرين‬ ‫فلي�صت ه ��ذه هي الث ��ورة ولي�صت هذه‬ ‫احري ��ة‪ ..‬وما حدث هو م ��ن جموعة‬ ‫تريد اأن تنف ��ذ اأجندة لبع� ��ش ااأ�صابع‬ ‫خفية ومكن اأن تكون دولة عربية‪.‬‬

‫اتفقنا على حب ال�صعودية‬

‫وق ��ال مث ��ل ورئي� ��ش الهيئ ��ة‬ ‫الرماني ��ة ح ��زب البن ��اء والتنمي ��ة‬ ‫الدكتور حمد ال�صغر‪:‬‬ ‫الدع ��وة لزي ��ارة ال�صعودية جاءت‬ ‫ي ‪� 48‬صاع ��ة اجتم ��ع اأطي ��اف م ��ن‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬ ‫اأدى �صف ��ر امملكة العربية ال�صعودي ��ة ي القاهرة‪ ،‬ال�صفر‬ ‫اأحم ��د قط ��ان‪ ،‬بت�صريح ��ات مقت�صب ��ة‪ ،‬عق ��ب و�صول ��ه اإى مطار‬ ‫القاهرة اأم�ش‪ ،‬قال فيها‪" :‬ادخلوا م�صر اإن �صاء الله اآمنن‪ ،‬و�صلت‬

‫امجتم ��ع ام�ص ��ري �صع ��ب اأن يجتم ��ع‬ ‫عل ��ى �ص ��يء ي مث ��ل ه ��ذا الوق ��ت اإا‬ ‫اإذا كان ذا قيم ��ة كب ��رة مث ��ل امملك ��ة‬ ‫العربي ��ة ال�صعودية ‪ ..‬ج ��اء ال�صلفيون‬ ‫وااأزهري ��ون وااإخ ��وان ام�صلم ��ون‬ ‫والفنان ��ون والكني�صة وه ��ي اأول مرة‬ ‫تزور امملكة العربية ال�صعودية‪ ..‬وهذا‬ ‫قا�صم م�صرك اإن اختلفنا �صيا�صيا اتفقنا‬ ‫على حب ال�صعودية واإن اختلفنا حزبيا‬ ‫اتفقنا هنا على حب ال�صعودية‪.‬‬

‫روابط دينية وروحية وقومية‬

‫وق ��ال نقي ��ب اممثل ��ن اأ�ص ��رف‬ ‫عبدالغف ��ور‪ :‬ه ��ذا الوف ��د ال ��ذي زار‬ ‫ال�صعودية يعطينا دال ��ة على ااإ�صرار‬ ‫على العاقة العتيقة العتيدة ذات البعد‬ ‫التاريخي بن ال�صعودي ��ة وم�صر ذات‬ ‫الرواب ��ط امت�صعبة الديني ��ة والروحية‬ ‫والقومية والوطنية وكل هذه الروابط‬ ‫الت ��ي ترب ��ط العاق ��ة ب ��ن ال�صعودي ��ة‬ ‫وم�صر لن توؤثر فيها اأي حوادث‪.‬‬

‫مفتي لبنان‪ :‬قرار خادم الحرمين بإعادة‬ ‫السفير السعودي إلى القاهرة أثلج قلوبنا‬ ‫بروت ‪ -‬وا�ش‬ ‫اأ�� �ص ��اد م�ف�ت��ي اج �م �ه��وري��ة‬ ‫اللبنانية ال�صيخ حمد ر�صيد‬ ‫ق �ب��اي ب� �ق ��رار خ� ��ادم اح��رم��ن‬ ‫ال �� �ص��ري �ف��ن‪ ،‬ام �ل��ك ع �ب��دال �ل��ه بن‬ ‫ع�ب��دال�ع��زي��ز اآل �صعود‪-‬حفظه‬ ‫الله‪ ،-‬باإعادة ال�صفر ال�صعودي‬ ‫اإى القاهرة وا�صتئناف العمل ي‬ ‫اممثليات الدبلوما�صية ال�صعودية‬ ‫ي م�صر‪.‬‬ ‫واأك��د مفتي لبنان‪ ،‬ي بيان‬ ‫�صادر عن دار ااإف�ت��اء اللبنانية‬ ‫اأم�ش‪ ،‬اأن حكمة وروؤية وبعد نظر‬ ‫خ��ادم اح��رم��ن ال�صريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �صعود‪،‬‬

‫مفتي لبنان (�ل�سرق)‬

‫خ��ا� �ص��ة ي ق���ص��اي��ا ااأم � ��ة هي‬ ‫�صمانة واأم��ل ال�صعوب العربية‬ ‫وااإ�صامية ي م�صتقبل عزيز‬ ‫وم�صرق يوحد �صعوبها ويحفظ‬ ‫م���ص��اح�ه��ا ي ع���ام ت�ت�ج��اذب��ه‬

‫ااأه� ��واء وام�صالح وي�صتهدف‬ ‫عمق ااأم��ة العربية وااإ�صامية‬ ‫ي ت�صتيتها ومزيقها و�صرب‬ ‫ق �ي �م �ه��ا وم � ��د ن � �ف� ��وذه وب �� �ص��ط‬ ‫�صيطرته‪.‬‬ ‫وق� � ��ال "اإن ق� � ��رار خ� ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �صعود باإعادة‬ ‫فتح ال�صفارة ال�صعودية ي م�صر‬ ‫اأث�ل��ج قلوبنا وم��ده��ا بعون الله‬ ‫تعاى بالراحة وااأمل ي جاوز‬ ‫ال���ص�ع��اب خ��ا��ص��ة ب��ن ااأ��ص�ق��اء‬ ‫وب�صورة اأخ�ش بن ال�صعودية‬ ‫وم �� �ص��ر ال��رك��ن��ن ااأ� �ص��ا� �ص��ن‬ ‫ام �ت �ي �ن��ن ي اأ ّم� �ت� �ن ��ا ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫وااإ�صامية"‪.‬‬

‫ورحب ��ت ااأو�صاط الر�صمية وال�صعبية‬ ‫با�صتمرار عمل القن�صليات حتى اانتهاء من‬ ‫التاأ�ص ��رات امتوقفة من ��ذ ااأ�صبوع اما�صي‬ ‫وخ�صو�صا تاأ�صرات العمرة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق ��ال وكي ��ل جل� ��ش ال�صع ��ب‬ ‫ام�ص ��ري اأ�ص ��رف ثاب ��ت اإن زي ��ارة الوف ��د‬ ‫ال�صعب ��ي اإى ال�صعودي ��ة وا�صتقب ��ال خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريف ��ن ل ��ه اق ��ت ارتياح� � ًا‬

‫‪ ..‬ويدي بت�سريحات لو�سائل �لإعام (ت�سوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫كبر ًا عن ��د عموم ام�صري ��ن الذين يقدرون‬ ‫ويحرم ��ون امملكة قي ��ادة و�صعب� � ًا‪ ،‬و�صكر‬ ‫"ثاب ��ت" خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن على‬ ‫�صرعة اا�صتجابة لطلب عودة ال�صفر قطان‬ ‫اإى القاهرة‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحمد عل ��ي (‪� 45‬صن ��ة‪ ،‬و�صلته‬ ‫تاأ�ص ��رة عم ��ل قب ��ل اإغ ��اق القن�صلي ��ات)‬ ‫"ه ��ذه خط ��وة جي ��دة �صتعوِ�ش م ��ا اأف�صده‬

‫قطان لـ |‪ :‬اأزمة َأدت إلى تقوية الصات بين مصر والمملكة‬

‫أعضاء من الوفد المصري‪ :‬العاقة بين السعودية‬ ‫ومصر تاريخية وروابطنا دينية وروحية وقومية‬ ‫اأك ��د ع ��دد م ��ن الرماني ��ن الذي ��ن‬ ‫�صمه ��م الوف ��د ام�ص ��ري بع ��د لقائه ��م‬ ‫خ ��ادم احرمن ال�صرف ��ن ي الريا�ش‪،‬‬ ‫عل ��ى العاق ��ة الطيب ��ة ب ��ن ال�صعودية‬ ‫وم�ص ��ر‪ ،‬وراأوا اأن هن ��اك اأي ��اد خفي ��ة‬ ‫ت�صع ��ى لتخري ��ب ه ��ذه العاق ��ة ب ��ن‬ ‫البلدي ��ن ال�صقيق ��ن م�صتغل ��ة اأو�ص ��اع‬ ‫م�صر احالية وحالة انفات ااأمن فيها‬ ‫ف�صع ��ت اإى ما �صع ��ت اإلي ��ه‪ .‬واعتروا‬ ‫اأن ع ��ودة ال�صف ��ر ال�صع ��ودي م ��ا ه ��ي‬ ‫اإا م�صاأل ��ة وقت‪ ،‬و�صريع ��ا �صيعود اإى‬ ‫م�ص ��ر‪ .‬وق ��ال رئي� ��ش جن ��ة العاقات‬ ‫العربي ��ة مجل� ��ش ال�صع ��ب ام�ص ��ري‬ ‫الدكت ��ور حمد اإدري�ش ‪ :‬اأجمعت م�صر‬ ‫على اأن تتوجه اإى ال�صعودية لتاأكيد اأنه‬ ‫ما بينن ��ا �صيء واأن اأي ح ��ادث ا مكن‬ ‫اأن يوؤث ��ر عل ��ى العاقة ب ��ن ال�صعودية‬

‫ج ��رى ات�ص ��ال هاتفي اأم�ش ب ��ن ااأمر‬ ‫�صع ��ود الفي�ص ��ل وزي ��ر اخارجي ��ة ووزي ��ر‬ ‫اخارجي ��ة ام�ص ��ري حم ��د كام ��ل عمرو ي‬ ‫اإطار الت�صاور الدوري والودي بن البلدين‪.‬‬ ‫وقال ��ت وكال ��ة اأنب ��اء ال�ص ��رق ااأو�صط‪،‬‬ ‫الوكال ��ة الر�صمي ��ة ي م�ص ��ر‪ ،‬ي نب� �اأ لها اإن‬ ‫اات�صال تناول �صبل تعزيز العاقات الثنائية‬ ‫ب ��ن البلدي ��ن ال�صقيق ��ن والق�صاي ��ا ح ��ل‬ ‫ااهتمام ام�صرك‪.‬‬

‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �صع ��ود ‪ -‬حفظه‬ ‫الله‪ -‬وجَ ه اأم� ��ش ااأول باإعادة ال�صفر اأحمد‬ ‫عبدالعزيز قطان اإى عمله ي القاهرة بعدما‬ ‫زاره وف ٌد �صعبي م�صري ي الريا�ش‪.‬‬ ‫وكانت حكوم ��ة امملكة �صحبت �صفرها‬ ‫من م�ص ��ر واأغلق ��ت مثلياته ��ا الدبلوما�صية‬ ‫حفاظ ًا على �صام ��ة من�صوبيها بعدما جاوز‬ ‫البع�ش ي م�صر جاه ال�صفارة والقن�صليات‪،‬‬ ‫وقوبل قرار عودة ال�صفر برحيب كبر ي‬ ‫م�صر‪.‬‬

‫ون � ��وّ ه م�ف�ت��ي اج�م�ه��وري��ة‬ ‫م� ��واق� ��ف ام��م��ل��ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ال�صعودية بقيادة خادم احرمن‬ ‫ال���ص��ري�ف��ن وب ��دوره ��ا ال�ع��رب��ي‬ ‫اجامع واحا�صن لق�صايا العرب‬ ‫وام�صلمن ي ال �ع��ام‪ ،‬ومنى‬ ‫للمملكة ال �ت �ق��دم وال �ن �ج��اح ي‬ ‫خدمة العرب وااإ�صام وام�صلمن‬ ‫وق�صايا احق والعدل ي العام‪.‬‬ ‫�اق ذي �صلة‪ ،‬تلقى‬ ‫ي ��ص�ي� ٍ‬ ‫�صفر خ��ادم احرمن ال�صريفن‬ ‫ي لبنان‪ ،‬علي بن �صعيد عوا�ش‬ ‫ع�صري‪ ،‬ات�صاا هاتفيا اأم�ش من‬ ‫مفتي لبنان اأ��ص��اد خاله بقرار‬ ‫خادم احرمن ال�صريفن باإعادة‬ ‫فتح �صفارة امملكة ي م�صر‪.‬‬

‫اإى القاهرة تنفيذ ًا لتوجيهات خادم احرمن ال�صريفن‪ ،‬و�صوف‬ ‫اأبا�ص ��ر عمل ��ي من ال�صفارة اإن �صاء الله غد ًا" ‪ .‬واأ�صاف "احمد لله‬ ‫ورب �صا َرة نافعة فقد اأدت اإى تقوية‬ ‫�صحابة عابرة ومرت بخر‪َ ،‬‬ ‫ال�صات وعك�صت م�صاعر ال�صع ��ب ام�صري احبيب جاه �صقيقه‬ ‫ال�صعب ال�صعودي"‪ ،‬موؤكد ًا ا َأن مثل هذا ااأمر لن يتكرر‪.‬‬

‫بع� ��ش الذين ا يعرفون معن ��ى ام�صوؤولية‪،‬‬ ‫خا�ص� � ًة اجاه بع� ��ش ال ��دول ال�صقيقة مثل‬ ‫ال�صعودية"‪.‬‬ ‫فيم ��ا ق ��ال �صي ��د الرن� ��ش (‪� 34‬صن ��ة)‬ ‫"احمد الله اأن القن�صليات ال�صعودية عادت‬ ‫للعم ��ل‪ ،‬اأي �ص ��اب عاطل من ��ذ تخرجي من‬ ‫امعه ��د الفني ال�صناعي قب ��ل ع�صر �صنوات‪،‬‬ ‫وعندما حان ��ت فر�صة ال�صفر اإى ال�صعودية‬ ‫ح ��دث ما ح ��دث‪ ،‬وظ َل ��ت كل اأوراق ��ي داخل‬ ‫ال�صفارة وانتظر التاأ�صرة لل�صفر والعمل"‪.‬‬ ‫اأم ��ا احاجّ ��ة اأم حم ��ود كم ��ا يطلقون‬ ‫عليها فى منطقة اإمبابة ال�صعبية ي القاهرة‪،‬‬ ‫فاأو�صحت اأن ابنها حمود ا�صتطاع اأن ياأتى‬ ‫له ��ا بتاأ�صرة للعم ��رة‪ ،‬ولك ��ن عندما حدثت‬ ‫امظاه ��رات �صد ال�صعودي ��ة توقفت ااأمور‪،‬‬ ‫واأ�صافت "اأخذت اأدعو الله �صبحانه وتعاى‬ ‫اأن اأزور ااأماك ��ن امقد�ص ��ة اأن ��ى كب ��رة فى‬ ‫ال�ص ��ن‪ ،‬واأري ��د اأن اأرى ق ��ر الر�ص ��ول عليه‬ ‫ال�صاة وال�صام قبل وفاتي"‪.‬‬

‫مصر‪ ..‬انتشار دبابات الجيش في حي العباسية‬ ‫منع ًا لتجدد ااشتباكات مع الشرطة العسكرية‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�صماعيل‬

‫انت�ص ��رت دباب ��ات اجي� ��ش ام�صري ي‬ ‫ح ��ي العبا�صي ��ة منع ج ��دد اا�صتب ��اكات بن‬ ‫امتظاهرين وعنا�صر ال�صرطة الع�صكرية‪.‬‬ ‫وانتظم ��ت حرك ��ة ام ��رور ي �ص ��وارع‬ ‫العبا�صية‪ ،‬وتعاون ال�صكان مع عمال النظافة‬ ‫لرف ��ع خ ّلف ��ات ا�صتباكات اأم� ��ش ااأول‪ ،‬التي‬ ‫اأ�صف ��رت ع ��ن ع ��د ٍد م ��ن القتل ��ى وااإ�صابات‪.‬‬ ‫وفتح ��ت امح ��ات التجاري ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫اأبوابه ��ا‪ ،‬وع ��ادت حرك ��ة اأتوبي�ص ��ات النق ��ل‬ ‫اجماع ��ي واخا�ص ��ة‪ ،‬وانت�ص ��رت ف ��رق من‬ ‫قوات ااأمن ي اأماكن متفرقة و�صط القاهرة‪.‬‬ ‫فيم ��ا دع ��ت دار اافت ��اء جميع اأبن ��اء ال�صعب‬ ‫ام�صري اإى �صب ��ط النف�ش وتغليب م�صلحة‬ ‫الوطن فوق اأي م�صالح اأخرى‪ ،‬موؤكد ًة اأهمية‬ ‫التكات ��ف والتوحد ب ��ن ام�صري ��ن ونبذ اأي‬ ‫خ ��اف ي تلك امرحل ��ة امهمة الت ��ي مر بها‬ ‫الب ��اد‪ .‬من جانب ��ه‪ ،‬اأعرب امر�ص ��ح للرئا�صة‬ ‫عمرو مو�ص ��ى عن اأ�صف ��ه اأح ��داث العبا�صية‬ ‫و"حاولة جموعة م ��ن امتظاهرين اجتياز‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ااأ�ص ��اك ال�صائك ��ة به ��دف الو�ص ��ول اإي‬ ‫وزارة الدف ��اع"‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى �ص ��رورة عودة‬ ‫هيب ��ة الدولة والقان ��ون واح ��رام اموؤ�ص�صة‬ ‫الع�صكرية التي حم ��ي الوطن من امعتدين‪.‬‬ ‫ت�صريحات �صحفية‪،‬‬ ‫وطالب "مو�ص ��ي"‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫باابتع ��اد ع ��ن وزارة الدف ��اع باعتباره ��ا‬ ‫موؤ�ص�ص ��ة وطنية‪ ،‬مب ِين� � ًا اأن التظاهر من حق‬ ‫اجميع ولكن ي اإطار احرام هيبة الدولة‪.‬‬ ‫واعتر "مو�ص ��ى" اأن الثوار احقيقين‬ ‫ه ��م م ��ن يحافظ ��ون عل ��ى موؤ�ص�ص ��ات الدولة‬ ‫ويحرم ��ون القان ��ون حت ��ي يع ��ود ااأم ��ن‬ ‫وااأمان لل�صارع‪.‬‬ ‫فيم ��ا نعى امر�صح لرئا�ص ��ة اجمهورية‪،‬‬ ‫الفري ��ق اأحم ��د �صفي ��ق‪ ،‬امجن ��د �صم ��ر اأنور‬ ‫اإ�صماعي ��ل‪ ،‬ال ��ذي َل ِق � َ�ي حتفه خ ��ال ااأحداث‬ ‫التي جرت ي العبا�صية اأم�ش ااأول‪.‬‬ ‫وقال الفريق �صفي ��ق‪ ،‬اآخر رئي�ش وزراء‬ ‫ي عهد ح�صني مب ��ارك‪ ،‬اإن ام�صرين جميعا‬ ‫يوؤمن ��ون بقيم ��ة ومكان ��ة الق ��وات ام�صلح ��ة‬ ‫ودوره ��ا ي حماية اأر�ش م�ص ��ر وحدودها‪.‬‬ ‫واأ�صاف "لي�ش هذا وقت العبث اأو امزايدات‬ ‫ال�صيا�صي ��ة‪ ،‬ب ��ل وق ��ت امواق ��ف الوا�صح ��ة‬

‫وال�صريحة‪ ،‬واإذا كنا نريد اأن يعود اإى م�صر‬ ‫اأمنها وا�صتقرارها فاإنن ��ا ندين كل من ي�صاند‬ ‫العنف اأو يحر�ش عليه ويخلط ما بن احق‬ ‫ي حري ��ة التعبر ب ��كل الو�صائ ��ل القانونية‬ ‫والتعدي عل ��ى موؤ�ص�صات الدول ��ة وا�صتثمار‬ ‫التظاه ��ر وااعت�ص ��ام ي ن�ص ��ر الفو�ص ��ى"‪،‬‬ ‫ح�صبما �صدر عن ��ه اأم�ش‪ .‬بدوره‪ ،‬راأى ع�صو‬ ‫امجل�ش اا�صت�صاري والنائب ال�صابق لرئي�ش‬ ‫جل�ش حق ��وق ااإن�صان‪ ،‬الدكتور اأحمد كمال‬ ‫اأبو امج ��د‪ ،‬اأن ااأهمية الكرى ااآن ي م�صر‬ ‫هى لتطبيق خريطة الطريق اخا�صة بت�صليم‬ ‫ال�صلط ��ة اإى موؤ�ص�ص ��ات مدني ��ة منتخب ��ة‪،‬‬ ‫�ات �صحفي ��ة "ا معن ��ى‬ ‫وتاب ��ع ي ت�صريح � ٍ‬ ‫ااآن لااإن�صغ ��ال باأم ��ور تعرق ��ل ه ��ذا ام�ص ��ار‬ ‫وتفت ��ح علينا اأب ��واب امجه ��ول‪ ،‬ا ينبغي اأن‬ ‫تكون هن ��اك اأجندات خا�ص ��ة واإما امطلوب‬ ‫اأجن ��دة وطني ��ة"‪ .‬واأكمل "التواف ��ق الوطنى‬ ‫هو فر�ش عن على كل م�صري‪ ،‬واخروج عن‬ ‫هذا التوافق مبعث ��ه غياب الروؤية ال�صحيحة‬ ‫للم�صه ��د القائ ��م"‪ ،‬ح ِم � ً�ا كل ااأط ��راف ي‬ ‫ام�صهد ال�صيا�ص ��ي م�صوؤولية العب ��ور بالباد‬ ‫اإى بر ااأمان‪.‬‬


                                        

                                    

                              

                                                   

| ‫رأي‬

‫ﺭﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺠﺮﺩﺓ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬24 ‫ ﻭ»ﺻﺤﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺗﺨﺼﺺ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻟﻤﻘﺎﺑﻠﺔ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ ﻭﺳﻤﺎﻉ ﺷﻜﺎﻭﺍﻫﻢ ﻭﺧﻄ ﹰﺎ ﺳﺎﺧﻨ ﹰﺎ‬..‫ﻣﺴﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺗﺒﺎﻋﺪ ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ‬ ‫ﹴ‬

..‫ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬

..%70 ‫ﻧﻘﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﺷﻜﻮﻯ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ‬17‫ﻭ‬ «‫ﻣﻨﻬﺎ »ﺳﻮﺀ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ‬%85

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻳﺎ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ‬ «‫»ﻛﻼﻣﻚ ﻣﺄﺧﻮﺫ ﺧﻴﺮﻩ‬

                                                                                                           alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















             1700                                                                                  1700                      %3020     %8070                



                                                       700      340     1400                





      

17

                       17       %85                                                                  17               %3     21          



            250                        





                                24                %85  



                                  420   



                                                                                                      %70                                                 

‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﻋﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﺮﺿﻰ‬ 1430 1700 %70 

    

900

    17  21

%30-20 

%80-70 

  420      %85

%40-30



                                                                                                  



         %50         %5          126                                         %70 

                                                21     %70                                                 



                 30           %40       1430                                                   



                      


‫اإعام والقيم‬ ‫المدنية‬

‫جعفر‬ ‫الشايب‬

‫تلعب و�سائل �لإعلم دور ً� مركزي ًا ي �لتعبئة و�لتوجيه جاه ختلف �لقيم‬ ‫�مدني ــة �لتي يطمح للو�سول لها �مو�طنون لتحل مل بع�س �لقيم �ل�سائدة �لتي‬ ‫ت�سكل عائقا �أمام مدن �مجتمع وتطوره‪.‬‬ ‫ول مار�س �إعلمنا �محلي دور� يذكر ي تعزيز هذه �مفاهيم و�لقيم‪ ،‬بل �إنه‬ ‫يقف ي كثر من �لأحيان موقف ًا �سلبي ًا منها لنحيازه لجاهات ر�سمية �أو تقليدية‬ ‫ترى ي �لقيم �مدنية تعار�س ًا مع م�ساحها‪.‬‬ ‫�مق�س ــود من م�سطلح �لقي ــم �مدنية هي تل ــك �مبادئ و�مفاهي ــم �لتي تطرح‬ ‫معاج ــات تت�سم باحالة �مدني ــة‪� ،‬لتي يلخ�سها �مفكر �لدكتور توفيق �ل�سيف ي‬ ‫حال متمعنا �ل�سعودي باأنها‪� :‬لعقلنية ي �سلوك �لأفر�د و�موؤ�س�سات �لر�سمية‬ ‫ي مقاب ــل تغول هذه �موؤ�س�سات‪� ،‬حريات �ل�سخ�سية كحرية �لتعبر و�لعتقاد‪،‬‬ ‫�ل�سفافي ــة وحاكمية �لقانون‪ ،‬مقاوم ــة �خ�سو�سية �محلية �لتي تع ــد عائقا �أمام‬ ‫�لتو��س ــل م ــع �لتح ــولت �لقائم ــة ي �مجتمع ــات �لأخ ــرى‪� ،‬لدع ــوة للم�ساو�ة‬ ‫و�لت�سام ــح ونبذ �لتع�سب �مذهب ــي و�لقبلي‪ ،‬وتعزيز �لهوي ــة �لوطنية ول �سيما‬

‫�لتاأكيد على �لتنوع و�لتعدد �لثقاي و�حاجة �إل �لعر�ف به وحمايته قانوني ًا‪ .‬حيادية ومو�سوعية‪.‬‬ ‫هنال ــك حول ملح ــوظ ي هام�س �حرية لو�سائل �لإع ــلم �خا�سة ‪-‬ب�سكل‬ ‫ول ــو بحثن ــا ي ختلف و�سائ ــل �لإع ــلم �محلية‪� ،‬س ــو�ء �لر�سمي ــة منها �أو‬ ‫�خا�س ــة‪ ،‬ل جد موقعا مث ــل هذه �لقيم ي مو�دها �مختلف ــة ب�سورة ت�ساهم ي �أكر حديد ً�‪� -‬لتي يغلب فيها تناول ق�سايا ومو��سيع �جتماعية‪ ،‬ولديها مو�قف‬ ‫بلورة �مفاهيم �أو فتح �لنقا�س و�حو�ر حولها‪ ،‬و�سبل �لتعاطي معها على �ل�سعيد خا�سة من ختلف �لأح ــد�ث‪ ،‬وهذ� �أدى بدوره �إل تكثيف �جدل و�حو�ر حول‬ ‫�لثقاي و�لجتماعي‪ .‬فلن جد ي و�سائل �لإعلم طرح ًا جاد ً� حول هذه �لق�سايا ختل ــف �لق�سايا �ل�سيا�سية و�لفكري ــة ي �منطقة �لعربي ــة كالإ�سلح �ل�سيا�سي‬ ‫و�لتعددي ــة وحقوق �لإن�سان‪ .‬ومع ذلك فاإن بع�س هذه �لو�سائل يلعب دور ً� �سلبي ًا‬ ‫و�أبعادها �مختلفة‪� ،‬أو معاجات لنعكا�ساتها �ل�سلبية على �أفر�د �مجتمع‪.‬‬ ‫ل يقت�سر �لأمر على تغييب هذه �لقيم ومفاهيمها‪ ،‬بل �إنك جد �أحيان ًا �إثار�ت ي تغلي ــب �خ�سو�سي ــات �مذهبية و�لقبلي ــة و�حزبية با يتعار� ــس مع �لقيم‬ ‫لق�سايا ومو��سيع هي ي �حقيقة معاك�سة وخالفة للقيم �مدنية‪ ،‬وتكر�س مفاهيم �مدنية‪.‬‬ ‫ل�س ــك �أن م�سوؤولي ــة و�سائ ــل �لإعلم كب ــرة ومهمة ي تن ــاول �لقيم �مدنية‬ ‫تقليدي ــة ت�ساهم ي �إبقاء �مجتمع حبي�س ًا لها وبعي ــد ً� عن حالة �لتمدن �حقيقي‪.‬‬ ‫فمث ًل ي�ستمر �لت�سكيك دوم ًا ي ماآلت خطاب �لعتد�ل و�لت�سامح ودو�فعه‪ ،‬بينما و�إبر�زه ــا ب�س ــورة ت�ساهم ي ج�سيده ــا على �أر�س �لو�ق ــع ي �مجتمع وتعزز‬ ‫تع ــج و�سائل �لإعلم بختل ــف �أ�سكال �خط ــاب �مت�سدد‪� ،‬لذي ي�س ــل �أحيان ًا �إل قيامها‪ ،‬ولي�س بتغافلها وماربتها و�إبر�ز ما يخالفها من قيم �سلبية وغر مدنية‪.‬‬ ‫��ستخد�م مفرد�ت عن�سرية جاه �لآخر �مختلف‪� ،‬أو �لت�سكيك ي نو�يا و�نتماء�ت‬ ‫‪gaafar@alsharq.net.sa‬‬ ‫�مختلفن فكري ًا و�سيا�سيـ ـ ًا دون �إف�ساح �مجال لعر�س مالت �لختلف ب�سورة‬ ‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫تباين‬ ‫الثقافات‬ ‫خالص جلبي‬

‫روى ي �ص ��ديقي ق�ص ��ة م ��ن �إفريقي ��ا ق ��د تك ��ون‬ ‫�ص ��حيحة وق ��د يغطيه ��ا �ص ��باب �لأ�ص ��طورة ولكنه ��ا‬ ‫ت ��روي تباي ��ن �لثقاف ��ات‪ ،‬فق ��د �أم�ص ��ك �لنا�س بال�ص ��فر‬ ‫�لفرن�ص ��ي و�أكل ��وه‪ ،‬وقال ��و�‪ :‬ه ��ذ� �أف�ص ��ل م ��ا مكن �أن‬ ‫نفعل ��ه باإن�ص ��ان نحب ��ه‪ ،‬فلما �ص ��كت �حكومة �لفرن�ص ��ية‬ ‫�حكوم ��ة �لإفريقي ��ة م ��ا فعل ��وه م ��ن �أمر �ص ��نيع! قالو�‪:‬‬ ‫مك ��ن �أن تفعل ��و� نف�س �ل�ص ��يء فتلتهمون �ص ��فرنا ي‬ ‫وليم ��ة عام ��رة! ق ��د ن�ص ��حك نح ��ن م ��ن �لق�ص ��ة‪ ،‬ولك ��ن‬ ‫�لق ��ر�آن يخرن ��ا �أن �أكل ح ��م �لإن�ص ��ان كان و�رد�‪،‬‬ ‫ويذكرن ��ا بذلك ي موعظة �أكل حم �لنا�س ي غيابهم‪،‬‬ ‫ج�ص�صا وميمة وح�صد� وكيد� وبالظن �ل�صيئ‪ ،‬فيذكر‬ ‫ي �ص ��ورة �حجر�ت من باب حفظ ح�صانة كل �إن�صان‬ ‫ي ج�ص ��مه و�ص ��معته «ول يغتب بع�ص ��كم بع�صا �أيحب‬ ‫�أحدك ��م �أن ي� �اأكل حم �أخيه‪ ،»...‬فه ��ذ� �لأكل كما يقول‬ ‫�موؤرخ ديور�نت ي مو�ص ��وعته عن ق�صة �ح�صارة �أنه‬ ‫لي� ��س �لوق ��ت بالبعيد �لذي كانت تعر�س حوم �لب�ص ��ر‬ ‫للبيع مثل حوم �خرفان‪ .‬وهنا تنبع فل�ص ��فة كاملة عن‬ ‫�لأعم ��ال وما فعله �لأفارقة حن يحبون �أحد� فياأكلونه‪،‬‬ ‫فق ��د جاء ي �لأ�ص ��طورة �أن �لدب ح ��ن مح ذبابة تزعج‬ ‫�ص ��احبه هوى بيد �أ�ص ��د من �مطرقة على وجه �ص ��احبه‬ ‫لقت ��ل �لذبابة‪ ،‬فنجت �لذبابة وقتل �ص ��احبه‪ .‬كانت �أمي‬ ‫رحمه ��ا �لله حافظة كبرة للأمثال فكانت تردد ي هذ�‬ ‫�ل�ص ��دد‪� :‬لذئ ��ب �أحب �بن ��ه فقر�س �أذن ��ه‪ .‬وي �لقر�آن‬ ‫حديث عن لون من �لأعمال �لعجيبة �لتي يوؤديها �لنا�س‬ ‫وهم يظنون ي �أنف�صهم �أنهم يفعلون �لأف�صل فو�صفهم‬ ‫بالأخ�صرين �أعمال‪« ،‬قل هل ننبئكم بالأخ�صرين �أعمال‬ ‫�لذين �ص ��ل �ص ��عيهم ي �حي ��اة �لدنيا وهم يح�ص ��بون‬ ‫�أنهم يح�ص ��نون �ص ��نعا»‪ .‬ويقول علماء �لنف�س �أنه لي�س‬ ‫من جرم بل و�ص ��ط يخلق �جرمة‪ .‬وي ق�ص ��ة �لتهام‬ ‫حم �ل�ص ��فر �لفرن�ص ��ي ي �إفريقيا تنبع فل�ص ��فة كاملة‬ ‫لتباي ��ن �لثقاف ��ات‪ ،‬ففي �ليابان ينحنون بروؤو�ص ��هم ي‬ ‫�ل�ص ��لم ف ��ل ي�ص ��افحون‪ ،‬و�لتحي ��ة ي �لتيب ��ت توؤدى‬ ‫باإخر�ج �لل�ص ��ان‪ ،‬وعند �لغربين ل حرج من مر�ق�ص ��ة‬ ‫زوجة �ل�ص ��ديق فيت�صابكان على �أنغام �مو�صيقى‪ .‬وي‬ ‫يوم �ص ��حك �لريطاي من �أهل �ل�ص ��ن وهم ي�ص ��عون‬ ‫�لطع ��ام عل ��ى �ص ��ريح �ميت فق ��ال‪ :‬وهل �ص ��يقوم �ميت‬ ‫جائع ��ا من قره في�ص ��كركم عل ��ى �لوجبة �ل�ص ��هية؟ قال‬ ‫�ل�ص ��يني للريطاي و�أنتم حن ت�صعون �إكليل �لزهور‬ ‫على �لقر هل �ص ��يقوم ميتكم فيتن�صق وردكم وزهركم‬ ‫ويقول �صكر� �إنها ر�ئحة زكية! روى ي �صديقي ماهر‬ ‫�أن �أه ��ل جيبوتي حن يذهبون للخلء يجل�س بع�ص ��هم‬ ‫�إى بع�س‪ ،‬فيتحدثون ويت�ص ��امرون‪ ،‬وكاأنهم ي حفلة‬ ‫�ص ��اي وقه ��وة‪ ،‬يفعل ��ون ذلك وه ��م يق�ص ��ون حاجاتهم‪،‬‬ ‫مث ��ل �جتم ��اع �لأم ��ان مثل على �ص ��رب قهوة �لع�ص ��ر‪.‬‬ ‫�أو �لكا�ص ��كروت (وجب ��ة خفيفة بعد �لع�ص ��ر) عند �أهل‬ ‫�مغ ��رب‪ ،‬فه ��ذه ه ��ي حكاية تباي ��ن �لثقاف ��ات‪ .‬ومن ر�أى‬ ‫مث ��ل ما ر�أى �بن بطوط ��ة من تباينات �لثقافات �ص ��امح‬ ‫وغفر وفهم‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫هل نعي حقوقنا‬ ‫كمواطنين؟‬

‫شاهر النهاري‬

‫ِ‬ ‫مخططون يج ِربون في شوارعنا‬ ‫فيهدر المال العام وتبقى‬ ‫مشكاتنا المرور َية كما هي!‬ ‫� َإن حلي ــل عنا�س ــر �م�سكل ــة بطريق ــة منطقيَة تفك ــر ناقد‪ ،‬و�إع ــادة تركيب‬ ‫إبد�عي؛ لذل ــك ي�ستدعي ح ّل‬ ‫عنا�سره ــا و�لنظ ــر �إليه ــا من ز�وية جدي ــدة تفك ــر � ٌ‬ ‫إبد�عي لي�س م َرد �كت�ساف‬ ‫�م�س ــكلت ��ستخد�م نوعَي �لتفكر مع ًا‪ ،‬فالتفك ــر �ل ُ‬ ‫حل ــول جدي ــدة للم�سكلت‪ ،‬بل و�ختي ــار �أف�سل �حل ــول لها؛ �لأمر �ل ــذي يتط َلب‬ ‫��ستخ ــد�م �لتفك ــر �لناقد للمقارنة ب ــن �حلول لختيار �أف�سله ــا‪ ،‬م�سار يقوم به‬ ‫�لف ــرد ويُعان عليه بالنقد‪ ،‬ومن هذ� �منطلق �ساأناق�س م�سكلة �لتخطيط �ح�سري‬ ‫ي مدين ــة عنيزة باعتبارها موذجـ ـ ًا‪ ،‬وذلك من ز�وية تخطيط َي ــة مدَدة تتع َلق‬ ‫بان�سي ــاب �حركة �مروريَة بهدف �لتقليل من حو�دثها �لفاجعة للمجتمع بوفيَاته‬ ‫و�إعاقاته وخ�سائره ي �ممتلكات‪.‬‬ ‫�أت�س ــاءل كثر ً� حـ ـ ِد �ل�ستغر�ب حينما �أجد � َأن تخطي ــط �ل�سو�رع و�ميادين‬ ‫و�ل ــدوَ�ر�ت وتوزيع �لإ�س ــار�ت �مروريَة و�مط َب ــات �ل�سطناعيَة ي مدننا ياأخذ‬ ‫باعتب ــاره �لثقاف ــة �مروريَة �متدني ــة ل�سبابنا ومر�هقينا تطبيقـ ـ ًا و�حر�ما‪ ،‬ح ِد‬ ‫�إهمال �لعو�م ــل �لأخرى �موؤ ِثرة تخطيطيّا‪ ،‬تلك �لثقاف ــة �مروريَة �متدنية جعلت‬ ‫�لو�فدين لبلدنا يتاأ َثرون بها فل يحرمون �أنظمة �مرور‪ ،‬على �عتبار � َأن �ل�سائد‬ ‫مار�سة وتطبيق ًا بن معظم �مو�طنن هو �موؤ ِثر وعيا و�م�س ِكل نظام ًا‪.‬‬ ‫و�أمام عدم قدرة �إد�رة �مرور كنموذج ي مافظة عنيزة برجالها و�أجهزتها‬ ‫عل ــى تطبيق �لأنظمة �مرور َي ــة �معتمدة وطن ّي ًا‪ ،‬ومتابعته ــا بحا�سبة خالفيها‪،‬‬ ‫جـ ـاأت بلد َي ــة مافظة عني ــزة م�سطـ ـ َرة لجته ــاد�ت تخطيط َي ــة باأم ــل �ح ِد من‬ ‫�ح ــو�دث �مروريَة ع ــدد�‪ ،‬وم�ستوى عن ــف بتاأثرها وخ�سائره ــا �لب�سريَة وي‬ ‫�ممتل ــكات‪ ،‬ولوق ــوع ِ‬ ‫خطط ــي �لبلد َي ــة وم�ساركيه ــم م ــن �محافظة وم ــن رجال‬ ‫�مرور حت ه ــذ� �موؤ ِثر وذلك �لتاأثر ظهر توجُ هان معاجة هذه �م�سكلة �مروريَة‬ ‫تخطيط ّيـ ـ ًا فا�سط َرت �لبلديَة للتجريب لبلورة �لتوجُ ه �لأف�سل‪ ،‬فامحافظ �ل�سابق‬ ‫ورئي�س �لبلديَة �ل�سابق تبنيا توجُ ه ًا‪ ،‬فيما تبنى �محافظ �حاي ورئي�س �لبلديَة‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫�ح ــاي توجُ ه ًا �آخ ــر‪ ،‬و�أولئك م�سوؤول ــون تعاونت معهم عمل ّيـ ـ ًا‪ ،‬فعرفتهم نز�ه ًة‬ ‫وعد�لـ ـ ًة وجديَة وتطلُعـ ـ ًا وطموح ًا و�إخل�سـ ـ ًا ب�سهادة منجز�تهم؛ لذل ــك فاأنا هنا‬ ‫طرح عن �لف�ساد‪ ،‬ول كتابة عن �لكفاءة‪ ،‬ول مقوِم منجز�ت‪ ،‬و� َإما‬ ‫ل�ست ي مال ٍ‬ ‫خا�س ًا ي مال �لتخطيط �ح�سريِ لي�س �إ َل‪.‬‬ ‫�ساأطرح ر�أي ًا ّ‬ ‫تخ�س�سات �أخرى‬ ‫فالتخطيط �ح�سريُ علم قائم بذ�ته‪ ،‬ل يخ�سع لجتهاد�ت ُ‬ ‫و�إن قاربت ــه �س ــك ًل ل م�سمون ًا‪ ،‬فله ــذ� �لعلم نظريَاته وقو�نين ــه و�أدبيَاته �لعلميَة‬ ‫�لعاميَة �من�سجة بالدر��سات و�لتطبيقات‪ ،‬علم يتناول تخطيط �مدن وم�سكلتها‬ ‫�متخ�س�سن؛ ولذلك‬ ‫فل ترقى �إليه ر�أي ًا وفكر ً� عقو ُل عامَة �ل َنا�س و�أق�سد بهم غر‬ ‫ِ‬ ‫و�ل�ستبيانات �لتي تطرحها بلديَة مافظة عنيزة‬ ‫�ل�ستفتاء�ت‬ ‫�أر�ها غر منا�سبة‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫م ــن وقت لآخر عر مو�قعها �لإلكرونيَة �أو ي خيامها �مقرحة من قبل �مجل�س‬ ‫�لبل ــديِ ل�ستط ــلع �آر�ء �سـ ـ َكان �لأحي ــاء عن م�سكلته ــم ومقرحاته ــم حلولها‪،‬‬ ‫و�أ�س ِنفها باأ َنها توجُ هات �إعلميَة ل �أكر تب َناها متب ُنوها ك�سدى مو�قع �لتو��سل‬ ‫�لجتماع ــي �منتقدة و�سع ًا �سابقـ ـ ًا لفرة �سابقة و�سفت بالبتع ــاد عن ��ست�سارة‬ ‫�مو�طنن ي م�سروعاتها وم�سكلتها‪.‬‬ ‫ق�س ــى �لتوجُ ــه �لأول باإلغاء �إ�س ــار�ت مرور َي ــة ِ‬ ‫تنظم �حرك ــة �مروريَة ي‬ ‫�ل�س ــو�رع �لرئي�س ــة‪ ،‬و�إلغ ــاء فتحات �للتفاف فيه ــا فاأقفلت ح َتى ل ــو تط َلب �لأمر‬ ‫مو��سلة �ل�سر لكيلومر�ت ق ــد تزيد عن �لع�سرة و�سو ًل لدوَ�ر ي�سمح بالنتقال‬ ‫م ــن من �ل�س ــارع لي�ساره‪ ،‬توجُ ٌه ب َلط فتحات �للتف ــاف كاأر�سفة و�سطى‪ ،‬و�أن�ساأ‬ ‫دو�ر�ت �سغ ــرة ي بع� ــس �ل�س ــو�رع فازدحم ــت باحرك ــة �مرور َي ــة م ــن ِ‬ ‫كل‬ ‫ِ‬ ‫�لجاه ــات‪ ،‬فغدت مهمَة جاوزها �أو �ل ــدور�ن معها مغامر�ت مروريَة‪ ،‬فاأف�سليَة‬ ‫ً‬ ‫�م ــرور للقادم من �لي�سار غر مرعيَة ي ثقافتنا �مروريَة ول جد مرور� يحا�سب‬ ‫على خالفتها‪.‬فيما ��ستع ــاد �لتوجُ ه �لثاي معظم �لفتحات �للتفافيَة و�لإ�سار�ت‬ ‫وم�سماتها �جماليَة‪،‬‬ ‫�مروريَة لتلك �ل�سو�رع‪ ،‬و�ألغى دوَر�ت و�أز�لها بنو�فرها‬ ‫َ‬

‫مآزق السلفيات‬ ‫وأخطارها‬ ‫معجب الزهراني‬

‫تزدهر �ل�سلفيات �لتقليدية حيث تف�سل �لدولة ي حديث ذ�تها ومتمعاتها‪.‬‬ ‫�زدهاره ــا يعن ــي تكاثر �م�سكلت �لتي ل تلب ــث �أن تهدد �مجتم ــع بالتفتت و�لدولة‬ ‫بالتفكك‪ ،‬ول عرة بالنو�يا �ح�سنة للأ�سخا�س‪ .‬فكل من يتوهم وي�سدق �أن �سللته‬ ‫�أو قبيلت ــه �أو دينه �أو مذهب ــه �أو جن�سه (�جندر) �أح�سن و�أرقى من غره لن يتمكن‬ ‫م ــن �لتعامل م ــع �لآخرين من مو�طنيه وفق منطق �م�س ــاو�ة و�لعد�لة ي �حقوق‬ ‫و�لو�جب ــات‪ .‬هن ــاك �إذن مـ ـاآزق يعانيها �خطاب �ل�سلفي ي ذ�ت ــه‪ ،‬و�أخرى ينتجها‬ ‫ويورط فيها �لآخرين ل مالة‪ .‬ولناأخذ عينات من هذه وتلك لتت�سح �ل�سورة‪.‬‬ ‫فال�سلفية تنبني على فكرة مغلوطة توهم �لإن�سان �أن با�ستطاعته �أن يعرف حق‬ ‫�معرف ــة �ل�سورة �لو�قعي ــة �لدقيقة حياة �لآباء �لعظم ــاء �ل�ساحن �لذين يعدون‬ ‫ماذج عليا لكل قول وفعل‪ .‬وم�سدر �لفكرة‪� /‬لوهم يتمثل ي �أمرين‪� ،‬أولهما‪� :‬إلغاء‬ ‫منطق �لتاريخ �لذي ل ت�سبح فيه �لأم و�ل�سعوب مرتن بالطريقة ذ�تها‪ .‬و�لثاي‪:‬‬ ‫�لإع ــلء من �ساأن بع�س �لأخب ــار و�حكايات �لتي يتم حويلها �إل حقائق ثابتة �أو‬ ‫حج ــج د�مغة‪ .‬وهكذ� ل يفكر منتج �خطاب �ل�سلفي بقدر ما يتذكر ويكرر‪ .‬وب�سيغ‬ ‫�أخ ــرى نقول �إن طاقته �لذهنية تن�سغل ب�سحة �لأخبار �مدونة ي متون تخ�سه‪ ،‬ل‬ ‫بالتثب ــت من معقوليتها �أو من �سلحيتها للتفعيل ي �سروط جديدة ختلفة ماما‬ ‫عن �سروط �حياة و�معرفة ي �ما�سي (قبيلتي هي �لأف�سل و�لدليل ما قاله �أجد�دنا‬

‫و�سعر�وؤنا وحكماوؤنا‪ ،‬ول عرة باأي قول �آخر!)‪ .‬لكن �لأمر ل ينتهي بهذه �لب�ساطة‪،‬‬ ‫وهنا ين�ساأ �ماأزق �لثاي‪.‬‬ ‫فنظ ــر� لكون �ل�سلفي ــات متنوعة �لأ�س ــكال ‪ -‬دينية ومذهبي ــة وعرقية وقبلية‬ ‫وجندري ــة‪ ..‬كما �أمحنا �إليه للت ــو‪ -‬فقد تتحول �ختلفاته ــا �إل �سر�عات حادة بن‬ ‫جماعات وطو�ئف يعتقد كل منها �أنه �لقاب�س �لوحيد على جمرة �حقيقة‪ ،‬و�ممثل‬ ‫�ل�سرع ــي �لوحيد للأمة �ل�ساحة �أو للفرقة �لناجية منها‪ .‬وب�سيغة �أخرى نقول �إن‬ ‫�ل�سلفي‪� ،‬أيا كان مذهبه وجماعته‪ ،‬ل يحاور �أحد� بقدر ما يوؤمن �إمانا �أ�سم و�أعمى‬ ‫باأنه �أف�سل من غره ي كل �سيء‪ ،‬حتى لو كان هذ� �لغر �أكر منه علما و�إجاز�‪.‬‬ ‫ل ــن ي�ستطيع �أحد م ــن �لثقلن �أن يقنع رج ــل قبليا باأنه و�م ــر�أة �سو�ء ي كل‬ ‫�ل�سفات �لإن�سانية‪.‬‬ ‫ل ــن ي�ستطيع �أح ــد �أن يقنع �سيخا تقليدي ــا‪� ،‬سنيا كان �أو �سيعي ــا �أو �إبا�سيا �أو‬ ‫�إ�سماعيلي ــا‪ ،‬باأن ي بلده �أو ي �ليابان و�أوروبا و���أمريكا علماء ومفكرين �أكر منه‬ ‫علما و�أنفع منه عمل‪ .‬وهنا يطل ماأزق ثالث ل يقل خطورة عن �سابقيه ويتمثل ي‬ ‫نزع ــة �خوف �لد�ئم م ــن كل جديد و�فد من خارج �حدود‪ .‬ف ــكل ما ياأتي من هناك‬ ‫ه ــو بدع تربك �لذهن وتهدد �سورة �لعام �لر�كد �لتي تن�سجها �لأخبار و�حكايات‬ ‫�متو�رثة من جيل لآخر دوما تغير يذكر!‪.‬‬

‫مفهوم �لعدل �لإلهي �أن يدير �لإن�سان �أموره‪ ،‬و�أمور من يُكلف باأمرهم بقانون‪� :‬مخ�س�سة لكل منهما وللمدة �محددة من �ل�سلطة �مخت�سة‪ .‬ويحظر �إيذ�ء �مقبو�س‬ ‫عليه ج�سدي ًا‪� ،‬أو معنوي ًا‪ ،‬كما يحظر تعري�سه للتعذيب‪� ،‬أو �معاملة �مهينة للكر�مة)‪.‬‬ ‫ل ميل عن �حق‪ ،‬ول ��ستثناء‪ ،‬ول ظلم‪ ،‬ول ُماملة‪ ،‬ول تبديل‪ ،‬ول حويل‪.‬‬ ‫وي ُمك ــم �لتنزيل‪( :‬يَا �أَ ُيهَا � َلذِ ينَ �آ َم ُن ــو� ُكو ُنو� َقو َِ�م َ‬ ‫وهن ــا يقع مربط �لفر�س‪ ،‬فامو�طن �ل ــذي ل يعرف تلك �حقائق‪ ،‬وقد ل يدرك‬ ‫ن ِبالْ ِق ْ�س ِط ُ�س َهدَ� َء ِل َل ِـه‬ ‫َ‬ ‫َ�لَ ْق َر ِب َ‬ ‫ن ِ�إن َي ُكنْ َغ ِنيًا َ�أ ْو َف ِقرً� َفال َل ُه �أو َْل ِب ِهمَا َف َل ما هي (�لأحو�ل �من�سو�س عليها نظام ًا)‪ ،‬عندما يتم �لقب�س عليه‪ ،‬فل يطلُب من‬ ‫َو َلـ ـ ْو َع َلى َ�أن ُف ِ�س ُك ْم �أَ ِو �لْوَ� ِل َدي ِْن و ْ أ‬ ‫َت َت ِبعُو� �لْ َهوَى �أَن َتعْدِ لُو� َو�ِإن َت ْلوُو� �أَ ْو ُتع ِْر ُ�سو� َفاِإنَ �ل َل َه َك َان ِبَا َت ْع َملُ َ‬ ‫ون َخ ِبرً�)‪ .‬قب�س عليه �أن يبن له تهمته‪ ،‬و�أن يقر�أ عليه حقوقه‪ ،‬حتى يتكلم �أو ي�سمت‪.‬‬ ‫كمو�طن ــن نحت ــاج �إل وع ــي‪ ،‬ونحتاج من �جه ــات �لتعليمي ــة تب�سيط ذلك‬ ‫ول �س ــك �أن �لدول تقا�س بتان ــة قو�نينها‪ ،‬وبقدرة �أجهزتها �لأمنية و�لعدلية‬ ‫وتو�سيحه للنا�سئة‪ ،‬حتى تكون �أجيالهم �أكر حظا منا بعرفة ذلك‪.‬‬ ‫على تطبيقها على �مو�طن و�مقيم بذ�ت �لعن �لرحيمة‪.‬‬ ‫وه ــذ� ما �سيجعل عمليات �لقب�س على �متهم ــن و�إح�سارهم تتم بطرق �أكر‬ ‫وم ــا ن�ستغربه على �أك ــر �لو�فدين م ــن �جن�سيات �مختلفة �أنه ــم يقروؤون‬ ‫قانون بلدنا ويتعمقون ي خباياه �حتياطا‪ ،‬ولكننا كمو�طنن ُنهمل ذلك‪ ،‬ونعتمد �ن�سباط ــا‪ ،‬دون ٍ‬ ‫جن‪� ،‬أو عن ــف‪ ،‬لحتمالية بر�ءتهم‪ ،‬وما يزي ــح �أي �سور للعد�ء‬ ‫�ل�سخ�سي بن �لقاب�س‪ ،‬و�مقبو�س عليه‪.‬‬ ‫على ما ن�سمعه من هنا وهناك‪.‬‬ ‫وي �مادة �لثالثة‪( :‬ل يجوز توقيع عقوبة جز�ئية على �أي �سخ�س �إل على �أمر‬ ‫وبا�ستعر��س نظام �لإجر�ء�ت �جز�ئية �ل�سعودي‪� ،‬ل�سادر بامر�سوم �ملكي‬ ‫رق ــم م‪ 39 /‬بتاري ــخ ‪1422 /7 /28‬هـ‪ ،‬جد به ما يبهج من نقاط عقلنية �إن�سانية‪ ،‬مظور ومعاقب عليه �سرع ًا �أو نظام ًا وبعد ثبوت �إد�نته بنا ًء على حكم نهائي بعد‬ ‫وعد�لة �جتماعية عظيمة‪ ،‬ومن �سروط وو�جبات وتنظيمات‪ ،‬ل حتاج من �جهات ماكمة ُجرى وفق ًا للوجه �ل�سرعي)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهنا يكون �لقانون جليا‪ ،‬فامتهم يظل بريئا بكامل كر�مته‪ ،‬و�إن�سانيته‪ ،‬حتى‬ ‫�لتنفيذية‪� ،‬إل �لتاأكيد على تطبيقها حرفيا‪ ،‬وتو�سيح خفاياها من يقومون بالتنفيذ‪،‬‬ ‫يتم �حكم عليه من قبل �محكمة‪.‬‬ ‫من كبار و�سغار �لرتب‪.‬‬ ‫ومعظم من ي�ستوق ُفون يكونون من �سغار �ل�سن‪ ،‬ومن م ي�سبق لهم �لوقوف‬ ‫كما يحتاج منا كمو�طنن �إل ��ستيعابه‪ ،‬معرفة حقوقنا‪ ،‬وو�جباتنا‪.‬‬ ‫بث ــل هذه �مو�قف‪ ،‬وهذ� ي�ستدع ــي �أن يكون �لقائمون على �أماكن �لتوقيف‪ ،‬من‬ ‫ويحتاج من �جهات �لإعلمية �إل تو�سيحه‪ ،‬للعامة‪.‬‬ ‫وبا�ستعر�� ــس �نتقائ ــي لأه ــم م ــا ورد فيه من نق ــاط م�سيئة‪ ،‬ج ــد ي �مادة يخاف ــون �لل ــه‪ ،‬ومن ل يتعاملون م ــع �متهمن‪ ،‬ح�سب �أ�سكاله ــم‪� ،‬أو طو�ئفهم‪� ،‬أو‬ ‫�لثاني ــة‪( :‬ل يج ــوز �لقب�س عل ــى �أي �إن�سان‪� ،‬أو تفتي�سه‪� ،‬أو توقيف ــه‪� ،‬أو �سجنه �إل �سبهتهم‪ ،‬و�أن يكون �لفي�سل ي كل ذلك محاكمة ُجرى وفق ًا للقانون‪.‬‬ ‫وتقول �مادة �لر�بعة‪( :‬يحق لكل متهم �أن ي�ستعن بوكيل �أو مام للدفاع عنه‬ ‫ي �لأحو�ل �من�سو�س عليها نظام ًا‪ ،‬ول يكون �لتوقيف �أو �ل�سجن �إل ي �لأماكن‬

‫و�لتخطي ــط لذلك و�ل�ستفتاء عليه كم ــا ي دوَ�ر �ل�سنديَة �أك ــر دوَر�ت �محافظة‬ ‫و�آخره ــا �إج ــاز ً� و�أكرها تكلف ًة‪ ،‬و�إن�س ــاء �إ�سار�ت مرور َي ــة وح�سينها باأعمدة‬ ‫خر�سان َي ــة تاأ�سي ــل لثقافتنا �مرور َي ــة �متدنيَة �لتي ل حرم �لإ�س ــار�ت �مروريَة‬ ‫ي تنظيمه ــا لل�س ــر �أو ي �سلمتها م ــن �سرعات جنون َي ــة‪� ،‬أو ��ستخد�م �مطبَات‬ ‫�لتوزيعيَة �مب َلطة بدي ًل عنها‪.‬‬ ‫فاإن كان ِ‬ ‫خططو بلديَة عنيزة وم�ساركوهم من �جهات �لأخرى غر قادرين‬ ‫عل ــى �ختي ــار �لأف�س ــل من ب ــن هذي ــن �لتوجُ ه ــن �إ َل بالتجريب ور�س ــد �حركة‬ ‫�مروريَة �ن�سياب ًا وح ــو�دث للمقارنة فالختيار لأف�سلهما‪ ،‬فاإن كان ذلك كذلك فاإ َنه‬ ‫م ــن �مقبول �أن يك ــون �لتجريب ولف ــرة كافية ي فرة تكلي ــف مافظ ورئي�س‬ ‫ف�سيف�سر ذلك بثقافتنا‬ ‫بلد َي ــة‪ ،‬فاإن جاء �لتغي ــر من مافظ لحق ورئي�س لح ــق‬ ‫َ‬ ‫�لإد�ر َي ــة �لقائمة على �إز�حة �للحق منج ــز�ت �ل�سابق‪ ،‬و�إن كان �أولئك م ياأخذو�‬ ‫باعتبارهم تكاليف ه ــذ� �لتغير باعتبارها �إهد�ر ً� للمال �لعام ي �أحد �لتوجُ هن‪،‬‬ ‫فاإ َنه ــم جاهل ــو� ما يطر�أ عل ــى �أ�سعار �لأر��س ــي و�لعقار�ت و�مح ـ َـلت �لتجاريَة‬ ‫فربا �أدَى توجُ ٌه �إل �لنخفا�س �أو �لنهيار‬ ‫تاأج ــر ً� وت�سويق ًا باختلف �لتوجُ ه‪َ ،‬‬ ‫ي �لأ�سع ــار �لعقاريَة و�لن�ساطات �لتجار َي ــة و�خدميَة للمح َلت �أو عك�سه‪ ،‬وي‬ ‫كل �حالتن هناك مت�س ِررون �إبَان �حالة �موؤ ِثرة �رتفاع ًا‪� ،‬أو من �لتغير تباعا‪.‬‬ ‫�أختم مقالتي بر�سائل موجَ هة من يعنيهم �لأمر كالتاي‪:‬‬ ‫تـ ِ‬‫ـدي �لثقافة �مروريَة لل�سباب و�مر�هقن‪ ،‬وعدم قدرة �إد�رة �مرور رفعها‬ ‫باح ــر�م �أنظمة �م ــرور بخالفة خالفيها لأ�سباب يعلمها �جمي ــع فا َإن ��سطر�ر‬ ‫�لبلد َي ــة لأخذ ذلك ي �عتبار�ته ــا �لتخطيطيَة �سيو ِؤ�سل تل ــك �لثقافة �متدنيَة ولن‬ ‫يح َل �م�سكلة �مروريَة‪.‬‬ ‫ � َإن �لتخطيط �ح�س ــريِ علم قائم بذ�ته‪ ،‬وي ماله لن جدي ��ستفتاء�ت‬‫�لتو�سل حلول م�س ــكلت �حركة �مروريَة‪،‬‬ ‫و��ستبيان ــات مو�طني �محافظة ي‬ ‫ُ‬ ‫ب�سيء م ــن �معرفة‬ ‫ولك ــن مك ــن �ل�ستعانة ب ــن عرفو� م ــن مو�طني �محافظ ــة‬ ‫ٍ‬ ‫�لتخ�س�س �أو �لثقافة و�لوعي لتد�ر�س م�سكلت �محافظة �لبلديَة‬ ‫�منا�سبة بحكم‬ ‫ٌ‬ ‫و�لتع ُرف على مقرحاتهم و�إتباع ذلك بدر��سات علميَة ت�سطلع بها جهات �أكادميَة‬ ‫وهنا �أ�سيد بدور �لكليَة �لتقنيَة ي جهود عرفتها �محافظة‪.‬‬ ‫علمي �إه ــد�ر للمال �لعام‪،‬‬ ‫ � َإن �لتجري ــب ي حل ــول �م�س ــكلت دون �أ�سا�س ٍ‬‫ٌ‬ ‫وتغي ــر�ت �للحق منجز�ت �ل�سابق دون در��سات علم َي ــة ثقافة �إد�ريَة �سلبيَة لن‬ ‫ح ِقق تر�كم �منجز�ت وتناميها‪ ،‬بل �ستعيق حلول �م�سكلت �م�ستجدَة‪.‬‬ ‫ �أقـ ـدِر لبلد َي ــة مافظة عني ــزة جهودها ي �لطرق �لهيكل َي ــة وي �ل�سو�رع‬‫�مفتوح ــة بن ــزع ملكيَاتها فق ــد كانت م ــن مي�سِ ر�ت �حرك ــة �مرور َي ــة بن جهات‬ ‫�محافظة ودليل تطلُعات تخطيطيَة متميِزة‪.‬‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫وه ــذه �لنزعة �لرهابية �لنعز�لي ــة مكن �أن تتحول �إل نزع ــة عد�ئية خطرة‬ ‫تتجه �إل ب�سر ي�ساركونه �مكان ذ�ته ويفر�س �أن يتمتعو� باحقوق ذ�تها‪.‬‬ ‫فما �إن تظهر على �أحد منهم �آثار �لتفاعل �لإيجابي مع �لعام �خارجي وثقافاته‬ ‫حتى تعاين كموؤ�سر على �سلله و�نحر�فه‪ ،‬هذ� �إن م توؤخذ دليل قاطعا على ��سر�كه‬ ‫ي موؤ�مرة خبيثة �سد �مجتمع و�لأمة!‪.‬‬ ‫فاخط ــاب �ل�سلفي ل يعرف �سيئا ��سمه �ح ــو�ر لأن مثليه �عتادو� �إما هد�ية‬ ‫�لنا� ــس وتلقينه ــم �مع ــارف �لعلي ــا و�لف�سائل �مثل ــى‪� ،‬أو توجيه عب ــار�ت �لتحذير‬ ‫و�لوعيد‪ .‬ومع خطورة هذه �ماآزق فاإنها تهون �أمام ماأزق �أكر و�أخطر يرز حينما‬ ‫تتحول هذه �ل�سلفية �أو تلك �إل �إيديولوجيا ر�سمية لدولة ما‪.‬‬ ‫فالنخب �حاكمة عادة ما تكون بر�جماتية حر�س على م�ساحها �أكر من �أي‬ ‫�سيء �آخر‪.‬‬ ‫وذر�ئعيتها هذه جعلها تتلعب بكل �لأور�ق �متاحة ي �مجال �لجتماعي كي‬ ‫توؤمن �سرعيتها وتعززم�ساحها بانتظام‪ .‬هكذ� ما �إن تتبنى خطابا مدد� تظن �أنه‬ ‫�سيحق ــق لها ه ــذ� �لغر�س حتى تعلي من �ساأنه وتعمل جاهدة على ن�سره ي ممل‬ ‫�لف�س ــاء �لجتماعي وعر ختل ــف �موؤ�س�سات �لت�سريعي ــة و�لق�سائية و�لربوية‬ ‫و�لتعليمي ــة و�لإعلمية‪ .‬ونظر� لك ــون �مجتمعات �لوطنية ع ــادة ما تكون متعددة‬ ‫�لأعر�ق و�مذ�هب و�لتوجهات �لفكرية فاإن �لتوتر�ت تبد�أ ول تنتهي‪.‬‬ ‫فاجماع ــات �ح�سرية ميل �إل �لثقافة �مرن ــة �منفتحة‪ ،‬و�جماعات �لريفية‬ ‫مي ــل �إل �لثقافة �لعملية �منتجة‪ ،‬و�جماع ــات �مذهبية �لأخرى تتم�سك بثقافاتها‬ ‫�خا�سة‪ ،‬و�لنخب �لجتماعية �حديثة تظل ت�سر على حقوقها ي �لتفكر و�لتعبر‬ ‫باأق�سى درجة مكنة من �حرية وهكذ�‪.‬‬ ‫و�لنتيج ــة هي ت ــورط �لدولة ذ�ته ــا ي مار�سات تف�س ــي �إل تفتيت علقات‬ ‫�لد�خ ــل وتاأزم �لعلقات مع �خ ــارج‪ .‬وحينما ت�سبح خطرة على متمعها وعلى‬ ‫�لعام من حولها تعمل �لقوى �خارجية على تغير �لنظام �أو �إ�سقاطه‪ .‬ولعل نظام‬ ‫طالبان �لذي �أ�سقط‪ ،‬و�لنظام �لإير�ي �لذي ربا ي�سقط ي غد قريب خر مثال على‬ ‫�سدق ما نقول!‬ ‫‪mojebs@alsharq.net.sa‬‬

‫ي مرحلتي �لتحقيق و�محاكمة)‪.‬‬ ‫وهن ــا ترز �أ�س� ــس روح �لعد�لة ي �لنظام‪ ،‬فلي�س كل �لنا�س �سو�ء ي معرفة‬ ‫�لقانون‪ ،‬وخباياه‪ ،‬وقد يتلفظ جاهل بكلمة‪ ،‬تزيد من عقوبته‪ ،‬وقد تنحرف بجرى‬ ‫�لتحقيق‪.‬‬ ‫وتقول �مادة �ل�سابع ــة‪( :‬يجب �أن يح�سر جل�سات �لنظر ي �لق�سية وجل�سة‬ ‫�إ�س ــد�ر �حكم �لعدد �للزم نظام ًا من �لق�س ــاة‪ ،‬و�إذ� م يتو�فر �لعدد �للزم فيندب‬ ‫قا�س و�حد‪،‬‬ ‫م ــن يكمل ن�س ــاب �لنظر)‪.‬فمن قمة �لع ــدل �أن ل يكون من يحكم ه ــو ٍ‬ ‫خ�سو�سا فيما قد يت�سبب ي جلد‪� ،‬أو �سجن �إن�سان‪ ،‬و�ختلف �لق�ساة نعمة‪ ،‬فربا‬ ‫يوؤدي لتخفيف �حكم‪� ،‬أو ل�سطبه كليا‪.‬‬ ‫بقا�س و�حد‪،‬‬ ‫وي بع� ــس ماكمن ــا‪ ،‬ولكرة �لق�سايا تد�ر بع�س �جل�س ــات ٍ‬ ‫وهذ� خالف لروح �لقانون‪ ،‬فنحن نعرف �أن �لقا�سي �إن�سان ي�سيب ويخطئ‪ ،‬و�أن‬ ‫ثلثة �آر�ء �أف�سل بكثر من ر�أي و�حد‪.‬‬ ‫وي �مادة �لثامنة‪( :‬على �أع�ساء �محكمة �أن يتد�ولو� �لر�أي «�سر ً�» ويناق�سو�‬ ‫�حك ــم قبل �إ�سد�ره‪ ،‬و�أن يبدي كل منه ــم ر�أيه ي ذلك‪ .‬وت�سدر �لأحكام بالإجماع‬ ‫�أو �لأغلبية‪ .‬وعلى �مخالف �أن يو�سح خالفته و�أ�سبابها ي �سبط �لق�سية‪ ،‬وعلى‬ ‫�لأكرية �أن تو�سح وجهة نظرها ي �لرد على خالفة �مخالف ي �سجل �ل�سبط‪.‬‬ ‫ول يجوز �أن ي�سرك ي �مد�ولة غر �لق�ساة‪� ،‬لذين ��ستمعو� �إل �مر�فعة)‪.‬‬ ‫م ــا �أجمل هذ� �لقان ــون‪ ،‬و�لأجم ــل �أن يتم ��ستيعابه وتطبيق ــه كما ن�س عليه‬ ‫�مر�سوم‪ ،‬و�أن يتم معاقبة كل من يخرج عن روح �لقانون من جميع �لأطر�ف‪.‬‬ ‫‪shaher@alsharq.net.sa‬‬


‫«باهي»‪ ..‬يا ليبيا‬ ‫الحرة (‪)2 - 1‬‬

‫أحمد‬ ‫الما‬

‫دخلت مطار طرابل�ض‪ ،‬واأفكار متناق�سة تتزاحم ي راأ�سي‪ ،‬فبمجرد اأن و�سلتني‬ ‫دع ��وة مهرجان طرابل�ض لل�سعر العامي الأول‪ ،‬قبل �سهر حت ��ى وافقت دون تردد‪ ،‬رغم‬ ‫كل امخاوف والتحذيرات‪ ،‬امتلكتني فكرة واحدة‪ ،‬هذه حظة تاريخية لن تتكرر‪ ،‬بكل‬ ‫امع ��اي‪ ،‬ليبي ��ا اخارجة للتو من اأربعة عق ��ود من الظام‪ ،‬ليبيا الت ��ي جاوزت حربا‬ ‫�سر�س ��ة‪ ،‬ليبيا وهي مد اإى احرية خطوته ��ا الأوى‪ ،‬وي اأن اأكون �ساهد عيان‪ ،‬بدل‬ ‫من اح�سول على عناوين مبت�سرة من الأخبار التي ل ترى �سوى ما تريد‪.‬‬ ‫فوجئ ��ت مطار فقر لدولة غنية‪ ،‬ولكن اأح�س ��ان الأ�سدقاء ي �سالة ال�ستقبال‪،‬‬ ‫م�سحت ال�سورة الفقرة واأغنتها بفي�ض من ال�سعادة‪ .‬من تلك اللحظة ان�ساق فوؤادي‬ ‫لروؤي ��ة وتفح�ض الوجوه و�سلوك النا�ض‪ ،‬بدل من الركيز على هيئة امكان‪ ،‬قلت‪ :‬كي‬ ‫اأرى جوه ��ر احال‪ ،‬علي اأن اأتفح�ض واأتاأمل الب�سر‪ ،‬ولي�ض احجر‪ ،‬فهم وحدهم اأبناء‬ ‫اللحظة‪ ،‬واللحظ ��ة هي خا�ض حقيقي‪ ،‬اأما امدينة و�سواهد امكان فهي بقية من زمن‬ ‫وى وحتاج اإى زمن لتتعافى من اأثر اما�سي‪.‬‬ ‫ي طريقن ��ا اإى فندق باب البحر‪ ،‬لف ��ت انتباهي ما حملته اجدران من ر�سومات‬

‫و�سع ��ارات (غرافيتي) تلخ� ��ض حالتن ل ثالث لهم ��ا‪ ،‬تاأكيد العهد ل�سه ��داء الثورة‪ ،‬و‬ ‫احرية بكل معانيها‪ .‬طرابل�ض وكاأنها مدينة بكر‪ ،‬مدينتها القدمة حيث اأ�سوار قلعتها‬ ‫واأقوا�سها‪ ،‬ق�سباتها وزنقاتها احميمة‪ ،‬م�ساجدها التي تختلط فيها الأعمدة الرومانية‬ ‫بالآيات والأهلة‪ ،‬مدينة قاومت ب�سابة‪ ،‬وجت‪.‬‬ ‫مج ��رد اأن تدخل امدين ��ة‪ ،‬وتختلط بالنا� ��ض‪� ،‬سرى �سعبا يغل ��ب عليه عنفوان‬ ‫ال�سب ��اب‪ ،‬وم�ساعر تقفز ي اله ��واء بعد كبت طويل‪� ،‬سهامة الب ��دوي وحكمة البحار‪،‬‬ ‫مزوج ��ة باإح�سا�ض من قب�ض على كرامت ��ه واأعادها اإى جبينه بكرياء وزهو‪ .‬ت�سر‬ ‫ي اأزق ��ة يبادرك فيها بال�سام‪� ،‬سغا ٌر ماأهم الده�سة مراأى الغرباء‪ ،‬وبلكنة اأجنبية‬ ‫يناديك ال�سباب جربن لغة اأخرى‪ ،‬وبعربية ف�سيحة يجيبك ال�سيوخ بحكمة مقت�سبة‪.‬‬ ‫انف ��ردت عن الوفد عددا من ام ��رات‪ ،‬وتهت وحيدا بن الأحياء القدمة والبيوت‪،‬‬ ‫رغب ��ت ي النفراد بعيدا عن ال�سر مع جماعة ال�سع ��راء وام�سوؤولن‪ ،‬نزعت البطاقة‬ ‫التعريفي ��ة من �سدري‪ ،‬وتهت وح ��دي‪ ،‬كلما بادري اأحد بل�س ��ان اأجنبي‪ ،‬اقربت منه‬ ‫بال�سام عليكم ورحمة الله‪ ،‬حينها ي�سج امكان بابت�سامات طازجة‪ ،‬وتتداعى الكلمات‬

‫الحماية الدولية‬ ‫الجنائية‬ ‫ميرا الكعبي‬

‫ه ��ذه احماي ��ة األ وهي م�سادر القانون ال ��دوي اجنائي اإى جانب اجهة‬ ‫اموكول لها تطبيقه ��ا‪ ،‬والتي ت�سكل ي جملها ما ي�سمى باحماية الدولية‬ ‫اجنائي ��ة‪ ،‬الدولي ��ة اأ�سمى درج ��ات تطورها‪ ،‬والتي ج ��اءت ترجمة جهود‬ ‫م�سني ��ة مبذول ��ة حي ��ث كانت البداي ��ة مع ح ��اولت امحاكم ��ة ي احرب‬ ‫العامي ��ة الأوى و�سو ًل اإى حاكم ��ات احرب العامي ��ة الثانية فمحاكمات‬ ‫يوغ�سافي ��ا ال�سابق ��ة وروان ��دا و�س ��و ًل اإى امحكم ��ة اجنائي ��ة الدولي ��ة‬ ‫ونظامها الأ�سا�سي»‪.‬‬ ‫كم ��ا ي�سي ��ف الدكتور �سب ��ل‪« :‬لكن ورغم الآم ��ال امعلقة عل ��ى امحكمة‬ ‫اجنائي ��ة الدولي ��ة ونظامه ��ا الأ�سا�سي باعتبارهم ��ا اأ�سم ��ى مراحل تطور‬ ‫احماي ��ة الدولي ��ة اجنائية حقوق الإن�س ��ان وحريات ��ه الأ�سا�سية ي دعم‬ ‫وترقي ��ة احماي ��ة الدولي ��ة حق ��وق الإن�س ��ان وحريات ��ه الأ�سا�سي ��ة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫التخ ��وف الذي ينتاب الدول م ��ن ام�سا�ض ب�سيادته ��ا والتدخل ي �سوؤونها‬ ‫الداخلي ��ة اإى جان ��ب اخ�سي ��ة من دوره ��ا خ�سو�سا فيما يتعل ��ق بعاقتها‬ ‫مع جل� ��ض الأمن ودوره امقرر مقت�سى النظ ��ام الأ�سا�سي‪ ،‬وهي جوانب‬ ‫اختلف ��ت ال ��دول ي اتخاذها �سبب ًا لع ��دم ام�سادقة على نظامه ��ا الأ�سا�سي‪،‬‬ ‫وكله ��ا �سعوب ��ات تعر� ��ض عمل امحكم ��ة ومن ث ��م تعرقل دوره ��ا والآمال‬ ‫امعلقة عليها ي تفعيل احماية الدولية اجنائية حقوق الإن�سان وحرياته‬ ‫الأ�سا�سية وتدعيم احماية الدولية لها عموم ًا»‪.‬‬ ‫وكم ��ا يوؤكد الدكتور رمزي حوحو ي كتابة احماية اجنائية حقوق‬ ‫الإن�س ��ان‪ :‬اإن قواعد ه ��ذه احماية ق ��د اأوجدتها الرغب ��ة ال�سادقة للجماعة‬ ‫الدولية ي حماية حقوق الإن�سان بو�سفه اإن�سان ًا وب�سبب اإن�سانيته‪ ،‬حيث‬ ‫اأن حقيق ��ة ام�سكلة ي ق�سية حق ��وق الإن�سان اأنها تتمث ��ل ي كيفية حماية‬

‫اأدب العربي وغياب‬ ‫القيمة والمعنى (‪)2 - 2‬‬ ‫تركي رويع‬

‫ح ّدث ��ت ي امقال ال�سابق ع ��ن اإ�سكالية الأدب ي الوط ��ن العربي وغيابه عن‬ ‫التوا�سل مع ال�س ��ارع الذي يخرج منه‪ ،‬ومن ثم التوا�سل معه موؤثرا ومتاأثرا‪ .‬ففي‬ ‫الوق ��ت ال ��ذي لطاما كان ��ت فيه اللغة هي ذاك ��رة النا�ض ي اأي جتم ��ع‪ ،‬وكان الأدب‬ ‫في ��ه هو �سمر ال�سعب والأم ��ة والبوابة امفتوحة دائما على ثقافتها‪ .‬يبقى ال�سوؤال‬ ‫امفت ��وح والقات ��ل براأيي‪ :‬م ��ا مدى ق ��درة الأدب‪ /‬ال�سع ��ر العربي عل ��ى التعبر عن‬ ‫الإن�سان العربي؟‬ ‫اإ�سكالي ��ة ال�سع ��ر (كث ��را م ��ا اخت�س ��ر الف ��ن والأدب بال�سعر لكونه ه ��و الركن‬ ‫الأ�سا� ��ض وامح ��رك الوحيد للوطن العرب ��ي ي مراحله التاريخي ��ة) والفن والأدب‬ ‫العرب ��ي عموما اأن ��ه ل م ّثل ثقافتنا‪ ،‬واأنن ��ا جعله ي معزل ع ��ن التعبر عنا وعن‬ ‫طبيعتنا‪ ،‬وجعله غالبا ج ّرد اأداة �سطحية للتعبر عن ق�سورنا‪.‬‬ ‫اأرى ب� �اأن الأدب العربي ومن مطلع الثمانين ��ات تقريبا بداأ ينف�سل عن واقعه‪.‬‬ ‫ع ��ن ال�سارع الذي يحكي با�سمه‪ ،‬ويتحول ل�سيء من الإفراز النخبوي الذي يحاكي‬ ‫طبقة معينة بعيدا عن بقية امجتمع بطريقة خرج فيها الن�ض ال�سعري ماما كلوحة‬ ‫�سريالي ��ة يحت ��اج فك طا�سمها للكثر م ��ن التاأويل والتنجيم‪ ،‬بال�س ��كل الذي غيّب‬ ‫فيه ��ا ام�سامن بكل ما حمل ��ه من اأفكار يراد مريرها من خال الن�ض للمتلقي‪ ،‬اإى‬ ‫حاولة من امتلقي لإ�سقاط اأفكاره ال�سخ�سية وتلمّ�ض وجودها ي ثنايا الن�ض ومن‬

‫إعدام فرعون!‬

‫شافي الوسعان‬

‫‪aalmolla@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫ُتعرف احماية اجنائية الدولية على اأنها جموعة القواعد القانونية‬ ‫امت�سف ��ة بالعمومية والتجريد التي و�سعته ��ا اجماعة الدولية ي �سورة‬ ‫معاه ��دات ملزم ��ة و�سارع ��ة حماية حق ��وق الإن�س ��ان امحكوم م ��ن عدوان‬ ‫ال�سلط ��ة العام ��ة ي حده ��ا الأدنى‪ ،‬والت ��ي مثل القا�سم ام�س ��رك بن بني‬ ‫الب�س ��ر ي اإط ��ار من ام�س ��اواة وعدم التميي ��ز حت اإ�س ��راف ورقابة دولية‬ ‫خا�سة‪.‬‬ ‫ويق ��ول الدكت ��ور ب ��در الدين حم ��د �سب ��ل ي كتابة احماي ��ة الدولية‬ ‫اجنائي ��ة حقوق الإن�س ��ان وحرياته الأ�سا�سي ��ة‪« :‬اإن القان ��ون الدوي مر‬ ‫م ��ن خال مواكبت ��ه لاأحداث والوقائ ��ع الدولية منذ ن�سوئ ��ه وحديد ًا منذ‬ ‫نهاية القرن التا�سع ع�سر وبداية القرن الع�سرين وحتى اليوم بتطور هائل‬ ‫حي ��ث اأ�سفيت عليه ال�سف ��ة (الإن�سانية)‪ ،‬ومن خال اإدراك اأنه ل مكن لهذا‬ ‫القانون اأن يوا�سل عدم اكراثه بحقوق الإن�سان وحرياته الأ�سا�سية واأنه‬ ‫م يع ��د من امقب ��ول اأن يعهد للدول وحدها عن طري ��ق الت�سريعات الوطنية‬ ‫مهم ��ة حماي ��ة ه ��ذه احق ��وق واحري ��ات ي وق ��ت ال�سل ��م وي احروب‪،‬‬ ‫والتط ��ور ال ��ذي حق بحق ��وق الإن�س ��ان وحريات ��ه الأ�سا�سية م� ��ض جانب‬ ‫احماية الت ��ي تنطلق من جهود دوي يركز على حمايتها ي وقت ال�سلم‬ ‫وكذا ي اأوقات النزاعات ام�سلحة الدولية وغر الدولية‪ ،‬من خال مراحل‬ ‫بداأت باإقراره ��ا ي �سكل اإعانات ثم تقرير اإلزاميتها وتوفر اآليات مراقبة‬ ‫تنفيذ ما م اإق ��راره و�سو ًل اإى احماية الدولية اجنائية التي ترتكز على‬ ‫قواعد القانون الدوي اجنائي»‪.‬‬ ‫«واإى جانب ذلك جد الق�ساء الدوي اجنائي باعتباره اجهة القائمة‬ ‫على تنفيذ القواعد امت�سمنة ي م�سادر القانون الدوي اجنائي‪ ،‬وم�سدر‬

‫بينن ��ا كاأننا ن�ستعي ��د معرفة قدمة‪ ،‬ول اأغ ��ادر اإل والقلب مكتنز بامزي ��د من اأح�سا�ض‬ ‫يراك ��م عميقا‪ .‬اإح�سا�ض غام�ض‪ ،‬خليط من م�ساعر انتابتني كلما حدثت مع ال�سباب‬ ‫وال�ساب ��ات‪ ،‬وم يت�س ��ح اإل بعد اأن التقي ��ت ي اإحدى جولتي الفردي ��ة‪ ،‬ب�ساب ا�سمه‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬عندما �ساألته فجاأة بعد بع�ض الكلمات التمهيدية‪ ،‬م ��اذا ترى اأمامك الآن؟ كيف‬ ‫ترى الغد؟ حن قال‪ :‬كاأنني اأخرج للتو من الظام‪ ..‬الظام الطويل‪ ،‬والآن �سم�ض جهر‬ ‫عيني بحيث ل اأ�ستطيع اأن اأميز جيدا‪ ،‬هاهو حاي اأحتاج قليا من الوقت لأمرن على‬ ‫الروؤي ��ة ي النور‪.‬نعم تذكرت النطباع الذي يتداعى اأمامي عن الليبين‪ ،‬قبل امجيء‬ ‫اإى طرابل�ض‪ ،‬اإذ �سننت اأي �ساأرى �سعبا م�سي مثقا باأوجاع احرب‪ ،‬فاإذا بي اأراهم‬ ‫يهرولون خفافا اإى احرية‪ .‬وهي اللحظة التي عززت اإماي بربيع عربي اأكر جمال‪.‬‬ ‫وي م�ساه ��دات اأخ ��رى ع ��ن ليبي ��ا‪ ،‬ومنها كي ��ف ج ��اءت ردود اأفع ��ال النا�ض عن‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وانطباعات عن البحر والنا�ض‪ ،‬ي امقال القادم‪.‬‬

‫ثم اللتقاء معه والحتفاء به ‪-‬اأي الن�ض‪ .-‬ولتو�سيح راأيي ي وجود فجوة ما بن‬ ‫الأدب العرب ��ي وواقعه اأعيد حاولة ال�سرح بتنظر اأكر عمومية ي ام�سمون من‬ ‫خ ��ال اقت�سار احديث حول الغي ��اب الوا�سح للق�سيدة ال�سعرية العربية التي كما‬ ‫ذكرت م ّثل ع�سب الأدب والفن لدينا‪:‬‬ ‫التعاط ��ي القا�سر م ��ع الأدب خلق براأيي نوعا من النخبوي ��ة الأدبية ي كل ما‬ ‫يطرح من نتاج �سعري حديث‪ ،‬بال�سكل الذي حوّل فيه الق�سيدة العربية من و�سيلة‬ ‫تفاعل وتفعيل ما بن الأديب‪/‬ال�ساعر وما بن امجتمع الذي يعي�ض فيه بكل اأطيافه‬ ‫اإى ن ��وع م ��ن الف�س ��ل الفكري ال ��ذي منح ال�ساع ��ر النخبوية ‪-‬كما ي ��رى نف�سه من‬ ‫خالها‪ -‬ويعزل امتلق ��ي العادي ويجعل منه معزل عن عوام هذا ال�ساعر وتاأثره‬ ‫واأفكاره التي يزعم باأنه يرغب ي مريرها اإى هذا امتلقي‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال�س ��كل م ��ن الروؤية الت ��ي اآمن به ��ا اأه ��م ال�سعراء وكب ��ار منظ ��ري الأدب‬ ‫واأكادمييه لدينا‪ ،‬خلق غيابا حقيقيا للق�سيدة العربية و�سنع العديد من ام�سكات‬ ‫براأيي‪:‬‬ ‫اأوله ��ا‪ -‬هذا التعاط ��ي النخبوي الذي اأنتج الن�ض ال�سري ��اي غيّب الكثر من‬ ‫امواه ��ب ال�سعرية احقيقية التي ملك الفكر والوعي من ناحية والإمان احقيقي‬ ‫بق�سية حكي عنه ��ا ‪-‬كدروي�ض واأدوني�ض والبياتي‪ ...‬اإلخ‪ -‬عن التاأثر ي امتلقي‬

‫م ��ن الوا�س ��ح اأن الأزم ��ة الأخ ��رة ب ��ن امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫وجمهوري ��ة م�سر العربي ��ة التي دع ��ت الأوى اإى اإغ ��اق �سفارتها و�سحب‬ ‫�سفره ��ا ه ��ي اأزمة مفتعلة‪ ،‬وم ��ن الوا�سح اأي�س ًا اأن اأي ��اد يَ خفية تعبث ي‬ ‫العاق ��ات ب ��ن هذي ��ن البلدي ��ن‪ ،‬فال�سيا�سة ال�سعودي ��ة قد اعتدن ��ا دوم ًا على‬ ‫اأنه ��ا متوازن ��ة وتنتهج �سيا�سة احكم ��ة والتاأي ي اتخ ��اذ امواقف واإدارة‬ ‫الأزم ��ات‪ ،‬لك ��ن يبدو اأن ال�سق ق ��د ات�سع على الراقع وب ��ات الو�سع اأكر من‬ ‫اأن يُحتم ��ل‪ ،‬حت ��ى م تع ��د �سيا�س ��ة الحتواء جدي ��ة‪ ،‬فمن غ ��ر امعقول اأنه‬ ‫كلم ��ا م القب�ض على اأحد امجرمن قام ��ت امظاهرات وم تك�سر ال�سفارات‬ ‫ُ‬ ‫و�ستم ��ت احكوم ��ة‪ ،‬مذكرين باأنن ��ا بدو متخلفون ل ��ول النفط ما كن ��ا �سيئ ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذك ��ورا‪ ،‬ولرم ��ا كان الأم ��ر هينا لو توق ��ف عند هذا اح ��د وم يتحول اإى‬ ‫هج ��وم منهج ي�سته ��دف امملك ��ة وتدعمه بع� ��ض و�سائل الإع ��ام ام�سرية‬ ‫ب�سكل م�ستفز وحاقد‪.‬‬ ‫ل اأود التذك ��ر م ��ا قدمت ��ه امملك ��ة لاأ�سق ��اء ي م�سر على اعتب ��ار اأنه‬ ‫واج � ٌ�ب ي نظرن ��ا‪ ،‬مكتفي ًا بالقول اإنها خاطرت باأعظ ��م ما ملك حن اأوقفت‬ ‫النفط عن اأمريكا عام ‪1973‬م لأجل م�سر‪ ،‬وما كان لهذا القرار ام�سري من‬ ‫نتائ ��ج كارثية على القت�ساد ال�سعودي اآنذاك‪ ،‬وحتى الذين لديهم �سعف ي‬ ‫الذاكرة ل ين�سون امليارات التي قدمتها امملكة العربية ال�سعودية م�سر بعد‬ ‫الثورة‪ ،‬متجاهل ��ة كل الأ�سوات الداعية اإى تاأجيل الدعم اإى حن ا�ستقرار‬ ‫الدول ��ة واختي ��ار الرئي�ض‪ ،‬بعدم ��ا اأُحرقت امليارات ي اخ ��ارج فكنا كخبز‬

‫حقوقه من عدوان ال�سلطة العامة‪ ،‬اأما عدوان الفرد على الفرد ل اإ�سكال فيه‬ ‫اإذ مك ��ن �س ��ده باللجوء اإى ال�سلط ��ة العامة‪ ،‬ومكن حل ه ��ذه ام�سكلة ي‬ ‫و�سع معيار يحدد امعام الفا�سلة بن تدخل الدولة الازم لإجاز وظائفها‬ ‫م ��ا يقت�سيه من و�سع قيود على احرية الفردي ��ة‪ ،‬وبن التدخل الذي يعد‬ ‫عدوانا على هذه احرية‪ ،‬وهو ما ي�ساعد ي و�سع �سيا�سة جنائية‪.‬‬ ‫وتطبي ��ق ذل ��ك عل ��ى احال ��ة ي �سوريا‪ ،‬يعك� ��ض خاوف ه ��ذه الدول‬ ‫الت ��ي وقفت بامر�س ��اد لتعطيل قرارات جل�ض الأمن �سابق� � ًا خ�سية ت�سكيل‬ ‫�سابقة قانونية مكن من خالها اإجازة التدخل ي ال�سيادة الداخلية للدول‬ ‫الأع�ساء بحجة احماي ��ة الإن�سانية وهو ما ترف�سه رو�سيا وال�سن‪ ،‬ومن‬ ‫هن ��ا ما زالت اأ�سباح احرب الباردة بن امع�سكرين ال�سرقي والغربي تخيم‬ ‫عل ��ى اأجواء جل�ض الأمن‪ ،‬ولعلنا ج ��د ي التداعي ال�سابق تف�سر لآليات‬ ‫عم ��ل جل�ض الأمن ولعجزه ع ��ن القيام بواجبه جاه حف ��ظ الأمن وال�سلم‬ ‫الدولي ��ن ال ��ذي م يعد ينح�س ��ر مفهوم ال�س ��ام كعاقة ثنائي ��ة اأو متعددة‬ ‫الأطراف ي اإطار ال ��دول واإما جاوزها لي�سمل احماية الداخلية لاأفراد‬ ‫وال�سع ��وب داخل اأوطانهم‪ .‬وياأتي قرار جل� ��ض الأمن رقم ‪)2012( 2043‬‬ ‫ال ��ذي يقرر اإن�س ��اء بعثة الأم امتح ��دة للمراقبة ي �سوري ��ا‪ ،‬والذي ين�ض‬ ‫اأي�س ًا عل ��ى تاأكيد تاأييده الكامل جميع عنا�سر اقراح النقاط ال�ست امقدم‬ ‫م ��ن امبعوث وامرف ��ق بالقرار ‪ )2012( 2042‬ويدع ��و اإى تنفيذها العاجل‬ ‫وال�سام ��ل والف ��وري بهدف الإنهاء الفوري ل ��كل اأعمال العن ��ف وانتهاكات‬ ‫حقوق الإن�سان وتاأمن و�سول ام�ساعدات الإن�سانية وتي�سر عملية انتقال‬ ‫�سيا�س ��ي بقيادة �سورية تف�سي اإى اإقامة نظ ��ام �سيا�سي تعددي‪،‬والتي ي‬ ‫ح ��ال ف�سلها ل مكن لرو�سي ��ا ال�ستمرار ي معار�سة اتخ ��اذ جل�ض الأمن‬ ‫تداب ��ر ع�سكرية �سد النظام ي �سوريا‪ .‬وحيث يرقب امجتمع الدوي اأن‬ ‫يتخ ��ذ جل�ض الأمن خطوات اأكر حزم ًا ي اجاه اإحالة الأمر اإى امحكمة‬ ‫اجنائية ي حال ف�سلت بعثة الأم امتحدة ي �سوريا‪.‬‬ ‫وي اخت ��ام ن�ستلخ�ض ما �سبق اأن م�سمون احماية اجنائية يكمن‬ ‫ي القان ��ون اجنائ ��ي‪ ،‬فوظيف ��ة ه ��ذا الأخر احماي ��ة‪ ،‬اإذ اأن ��ه يحمي قيم ًا‬ ‫اأو م�سال ��ح اأو حقوق ًا بلغت م ��ن الأهمية حد ًا يرر ع ��دم الكتفاء باحماية‬ ‫امقررة لها ي ظل فروع القانون الأخرى‪.‬‬ ‫اأم ��ا احماية اجنائية الدولية فهي القان ��ون الدوي اجنائي ب�سورة‬ ‫عامة‪ ،‬اأما اأبرز و�سائل وم�سادر احماية اجنائية الدولية حقوق الإن�سان‬ ‫فتكمن ي القانون الدوي حقوق الإن�سان والقانون الدوي الإن�ساي‪.‬‬ ‫‪merakaabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الب�سيط والعادي وخلق الفرق ي نب�ض ال�سارع بكل ما يحمله من اأطياف‪ ،‬ليتحول‬ ‫ي ظ ��ل هذا الغياب �ساع ��ر با ق�سية وبن�سف موهبة �سعرية كنزار قباي مث ًا اإى‬ ‫�ساعر اجماهر الذي يحكي م�ساعرها وهمومها بذات اللغة الب�سيطة التي يعرفونها‬ ‫حتى واأن اأنكرت النخب دور نزار التعبوي الكبر ي ال�سارع العربي‪.‬‬ ‫ثانيها‪ -‬غي ��اب الق�سيدة ال�سعرية الف�سيحة القريبة م ��ن امتلقي وحولها اإى‬ ‫النخبوية‪� ،‬سنع نوعا من الفراغ احقيقي والكبر ي ذائقة العربي الذي هو �ساعر‬ ‫ومتلق مندفع لل�سعر‪ ،‬ما جعله يبحث عن بدائل وجدها مع الأ�سف بال�سعر‬ ‫بالفطرة‬ ‫ٍ‬ ‫العامي الذي اأ�سبح يتنامى ي العقود الثاثة الأخرة ب�سكل كبر ي جميع اأرجاء‬ ‫الع ��ام العربي‪ .‬هذا التنام ��ي للق�سيدة ال�سعبية م ياأت بالق�سي ��دة ال�سعرية مفردة‬ ‫واإما اأتى بكل ما حمله من ثقافة‪.‬‬ ‫تلك الثقافة التي ر�سّ خت اموروث القطري ال�سيّق على ح�ساب التاقح الأمي‬ ‫العربي الذي لطاما كنا نحلم به‪.‬‬ ‫ثالثه ��ا‪ -‬الق�سيدة امطل�سمة قتل ��ت ام�سرح ال�سعري ‪-‬اأحد اأه ��م اأنواع ال�سعر‪-‬‬ ‫الذي كانت بدايته ي العام العربي تعد بالكثر من ام�ستقبل اجيد‪.‬‬ ‫فبعد م�سرح �سوقي ومن بعده عبدال�سبور‪ ،‬م جد �سوى حاولت الرحابنة‬ ‫الت ��ي حت ��ى واإن كان ��ت جميلة فاإنه ��ا كانت تر�سيخ ��ا للعامي من الثقاف ��ة على رقيّها‬ ‫بالتاأكيد‪.‬‬ ‫رابعه ��ا‪ -‬غياب ام�سهد ال�سعري عن احي ��اة الثقافية العربية احقيقية ‪-‬اأق�سد‬ ‫باحقيقية تلك اممار�سات الإبداعية القادرة على التاأثر والتاأثر بامتلقي‪� -‬ساهم ي‬ ‫خلق م�سهد ثقاي اأدبي على جانب اآخر وب�سكل مثر لل�سخرية‪.‬‬ ‫اأق�سد بام�سهد الآخر هو ال�سعود الغريب للرواية ومار�سة الكتابة فيها‪.‬‬ ‫واأق�سد بامثر لل�سخرية هو اجراأة الغريبة التي اأ�سبح العربي يتعاطى فيها‬ ‫مع الرواية على �سعوبتها واأهميتها الأدبية والثقافية ومدى تاأثرها‪.‬‬ ‫فاأ�سب ��ح كل اإن�سان عربي يجيد كتابة جملة مفيدة وملك عدة ذكريات روائية‪،‬‬ ‫بال�س ��كل الذي اأ�سبح ��ت فيه الرواي ��ة العربية الرديئ ��ة بعددها الهائ ��ل اأداة تغييب‬ ‫للجميل والقليل الذي ي�سيع فيما بينها‪.‬‬ ‫‪alrewali@alsharq.net.sa‬‬

‫البخيل اماأكول امذموم‪ ،‬ول�سان حالنا يقول‪:‬‬ ‫(وي�سعى اإذا اأبني ليهدم �ساحي ‪ ...‬ولي�ض الذي يبني كمن �ساأنه الهد ُم)‬ ‫بيد اأنه على الرغم من ذلك فاإنني اأعتقد جازم ًا اأن احكومة ال�سعودية م‬ ‫تتخ ��ذ موقفها بناء على هذه الأ�سباب فح�سب‪ ،‬بدليل اأنها حدثت ي ال�سابق‬ ‫وعلى نح ��و متكرر وم تتخذ اإجرا ًء كهذا الإج ��راء‪ ،‬اإما اتخذت هذا اموقف‬ ‫لأمري ��ن‪ ،‬اأولهم ��ا اأن احكوم ��ة ام�سري ��ة م تكن ج ��ادة ي حماي ��ة ال�سفارة‬ ‫ال�سعودي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأنه ��ا م تتعامل كما يجب م ��ع امتظاهرين ب�سب ��ب اأنها غر‬ ‫قادرة على ر�سم احدود الفا�سلة بن الدمقراطية والفو�سى‪.‬‬ ‫اأم ��ا الأمر الثاي فاإنها تود اإر�س ��ال ر�سالة اإى احكومة ام�سرية مفادها‬ ‫اأن امي ��اه ج ��ري من حتها وهي ل تدري‪ ،‬فالتغلغ ��ل الإيراي ي م�سر عر‬ ‫حليفها التاريخي ‪-‬جماعة الإخوان ام�سلمن‪ -‬م يعد خافي ًا على اأحد‪ ،‬وحن‬ ‫اأق ��ول (حليفه ��ا التاريخي) فاإي اأربط ذلك بجملة اأح ��داث‪ ،‬منها الأزمة التي‬ ‫ن�سب ��ت بن اإيران وم�سر قبل �سنوات ب�سب ��ب عزم اإيران اإنتاج فيلم يتحدث‬ ‫ع ��ن مقتل ال�سادات ا�سم ��ه (اإعدام فرعون)‪ ،‬وت�سميته ��ا لأحد ال�سوارع با�سم‬ ‫قاتل ��ه‪ ،‬وكذلك انتق ��اد اجماعة لل�سعودية اأثناء حربها م ��ع احوثين‪ ،‬ف�س ًا‬ ‫ع ��ن الت�سريح ال�سهر للمر�سد الع ��ام ال�سابق لاإخوان ام�سلم ��ن باأنه يوؤيد‬ ‫برنامج اإيران النووي ول مانع انت�سار امد ال�سيعي ي م�سر!‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى اأنه قب ��ل اأكر من �سهر �سن الفري ��ق �ساحي خلفان ‪-‬قائد‬ ‫�سرط ��ة دب ��ي‪ -‬هجوم ًا عنيف ًا على جماع ��ة الإخوان ام�سلمن مه ��دد ًا باعتقال‬

‫شيء من حتى‬

‫قنوات رعاية‬ ‫اأحداث‬ ‫مسدودة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫هن ��اك ما بن ‪ 16‬اإى ‪ 21‬حدثا تراوح‬ ‫اأعماره ��م م ��ن ‪� 18-7‬س ��نة م ��ن اجن�س ��ن‬ ‫ت�س ��تقبلهم دور اماحظ ��ة ااجتماعي ��ة كل‬ ‫ي ��وم‪ ،‬م ��ا جموع ��ه ‪ 23032‬حدث ��ا خ ��ال‬ ‫ثاث ��ة اأو اأربع ��ة اأعوام عل ��ى غمو�ض ي اخر‬ ‫ال ��ذي ن�س ��رته احي ��اة ع ��ن التقري ��ر ال�س ��نوي‬ ‫ال ��ذي اأ�س ��درته ال ��وزارة‪ ،‬اأي اأن هن ��اك نح ��و‬ ‫ع�س ��رين حال ��ة كل يوم اأحداث قام ��وا باعتداء‬ ‫عل ��ى متلكات الغ ��ر اأو بال�س ��اح ااأبي�ض اأو‬ ‫جرائم قتل اأو اأخاقيات اأو �س ��رقات اأو تعاطي‬ ‫وترويج امخ ��درات اأو خالفات مرورية‪ ،‬وي‬ ‫الريا� ��ض وجدة والدمام لوحده ��ا هناك ثماي‬ ‫جرائم يومية يرتكبه ��ا ااأحداث ويودعون ي‬ ‫دور اماحظ ��ة‪ ،‬وه ��ذه ااأرق ��ام تع ��د موؤم ��ة وا‬ ‫يه ��ون منه ��ا اأن ع ��دد �س ��كان ال�س ��عودية كبر‬ ‫منه ��م ‪ 5.6‬ملي ��ون ن�س ��مة ي الريا� ��ض‪ ،‬واأن‬ ‫هذه الن�س ��ب طبيعي ��ة مقارنة بال ��دول ااأخرى‪،‬‬ ‫ولكن ��ي اأنظ ��ر لها م ��ن زاوية اأخ ��رى فعدد ‪23‬‬ ‫األف ��ا م ��ن اأبنائن ��ا وبناتنا من ه ��م دون الثامنة‬ ‫ع�س ��رة يقرف ��ون جرائ ��م ويت ��م انتزاعه ��م م ��ن‬ ‫اأ�س ��رهم باأحكام ق�س ��ائية جزاء ما ارتكبوه ثم‬ ‫يودع ��ون ي دور اماحظ ��ة ااجتماعي ��ة يع ��د‬ ‫رقم ��ا مقلق ��ا وغر مري ��ح‪ ،‬والله يعل ��م كم يعود‬ ‫منه ��م اإى ج ��ادة ال�س ��واب وك ��م منه ��م ي�س ��لك‬ ‫طري ��ق اانح ��راف‪ ،‬وااأوى اأن تك ��ون هن ��اك‬ ‫برامج وقائية حتى ا يقع اأحداثنا ي اجرمة‬ ‫اأ�س ��ا وقب ��ل اأن تق ��ع الفاأ� ��ض ي الراأ�ض‪ ،‬لكن‬ ‫م ��ن النق ��اط ام�س ��يئة ي امو�س ��وع اأن امركز‬ ‫الوطن ��ي للدرا�س ��ات والتطوي ��ر ااجتماع ��ي‬ ‫التابع لوزارة ال�سوؤون ااجتماعية ا ينظر اإى‬ ‫ه ��ذه احاات على اأنها اأرق ��ام كما تفعل بع�ض‬ ‫الدوائر لدينا واإما تخ�س ��عها للدرا�س ��ة‪ ،‬وي‬ ‫العام اما�سي ‪ 1432‬اأجزت ثاث درا�سات‬ ‫منها درا�سة عن اأ�سباب اا�سطرابات النف�سية‬ ‫لدى ااأيتام جهوي ااأبوين‪ ،‬ودرا�س ��ة اأخرى‬ ‫ع ��ن اأه ��م ااأ�س ��باب اموؤدية ارت ��كاب ااأحداث‬ ‫ال�س ��رقات‪ ،‬وكن ��ت اأمن ��ى اأن ت�س ��رك الوزارة‬ ‫وامرك ��ز امجتمع ما يت�س ��منه من موؤ�س�س ��ات‬ ‫وجمعي ��ات وباحث ��ن ومتطوع ��ن ي ه ��ذه‬ ‫الدرا�س ��ات وتتيح التقارير امهمة والدرا�سات‬ ‫العلمي ��ة ب ��ن اأيدي اجمي ��ع حتى تت ��م الفائدة‪،‬‬ ‫ويعتم ��د عليه ��ا ال ��كل ي جهوده ��م ب ��دل اأن‬ ‫تظ ��ل حبي�س ��ة ااأدراج ي ال ��وزارة‪ ،‬اأن ماهو‬ ‫متاح حاليا موقع الوزارة كتابان اإح�س ��ائيان‬ ‫عمرهما �س ��بع �س ��نوات‪ ،‬كما اأن �سفحة امركز‬ ‫اتت�س ��من اأك ��ر م ��ن �س ��تة اأ�س ��طر ع ��ن امركز‬ ‫واأهداف ��ه‪ ،‬وه ��ذا ي�س ��به ي كث ��ر م ��ن دوائرنا‬ ‫قنوات امياه العذبة اجيدة ولكنها م�س ��دودة ا‬ ‫ت�سل اإى الراغبن فيها‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�سي ��خ يو�سف القر�ساوي اإن ا�ستمر ي حري�سه على احكومة الإماراتية‬ ‫اأو تدخ ��ل ي ال�س� �اأن الداخل ��ي لدول ��ة الإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة‪ ،‬وا�سف ًا‬ ‫اجماع ��ة باأنها ل تقل خطر ًا عن اإي ��ران‪ ،‬ما حدا بامتحدث الر�سمي جماعة‬ ‫الإخ ��وان ام�سلم ��ن حم ��ود غ ��زلن اإى الق ��ول اإن الإمارات لن ج ��روؤ على‬ ‫اعتق ��ال يو�س ��ف القر�ساوي‪ ،‬م�س ��را اإى اأن �سدور مثل ه ��ذه الت�سريحات‬ ‫ع ��ن قائ ��د �سرطة دبي «عار»‪ ،‬والواق ��ع اأن ما اأدى به غ ��زلن يوؤكد اأن جماعة‬ ‫الإخ ��وان ام�سلم ��ن ي م�سر قد انتقلت بعد الث ��ورة اإى الإعان عن مبادئها‬ ‫ب�س ��كل وا�سح‪ ،‬والتعامل م ��ع الدول على اأ�سا�ض اأنها دولة بعدما كانت تعمل‬ ‫كدولة داخل الدولة‪ .‬وي اعتقادي اأن كل ما يحدث ي م�سر الآن من فو�سى‬ ‫وحري� ��ض واإخال بالأمن‪ ،‬وما من تعقيد للعاق ��ات وافتعال لاأزمات التي‬ ‫كان اآخرها اأزمة (اأحمد اجيزاوي) اإل ولهذه اجماعة يد فيها‪.‬‬ ‫ول�س ��ت اأنكر اأنني كنت م ��ن امنتقدين لاأ�سلوب امبا�س ��ر للفريق خلفان‬ ‫عن ��د اخو�ض ي الق�ساي ��ا ال�سيا�سية‪ ،‬معتقد ًا اأنه ب�سب ��ب عقليته الع�سكرية‬ ‫الت ��ي ل تقبل اأن�ساف احلول‪ ،‬وت�ستوح�ض ال�سر ي امناطق الرمادية‪ ،‬مع‬ ‫اإماي اأنه ينطلق من معلومات اأمنية مهمة توؤكد ما يقول‪ ،‬غر اأنه اأفلح ي‬ ‫ه ��ذه الق�سية بالذات‪ ،‬فالق�سايا ام�سرية حتاج اإى ح�سم‪ ،‬والأمن و�سيادة‬ ‫ال ��دول خ ��ط اأحمر ل يُ�سمح لأح ��د ام�سا�ض بهما‪ ،‬ولو كان ه ��ذا الأحد بحجم‬ ‫العزيزة م�سر‪.‬‬ ‫‪shai@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

fadi@alsharq.net.sa

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

hfralbaten@alsharqnetsa

 027373402 027374023

abha@alsharqnetsa

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

4245004 tabuk@alsharqnetsa

jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

  025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698 ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬ 31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

20

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪ؟‬:«‫ﺗﻮﺭﻳﺪ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﻭﻋﻘﻮﺩ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻞ ﻭﻣﻮﻇﻔﻮ »ﺍﻟﻜﻮﻧﺘﺮﺍﻛﺘﺰ‬

                                     ���                     ‫ﺣﻤﺪ اﻟﺰﻋﺒﻲ‬

                     %70                                        

                                                  %70               

                                                                      25              

!‫ ﺟﺎﻙ ﺍﻟﺬﻳﺐ ﺟﺎﻙ ﺃﻭﻟﻴﺪﻩ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺠﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﻬﺠﻴﺔ ﺍﻷﺭﺻﺎﺩ‬ ‫ﹼ‬

                   ‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻘﺸﻌﻤﻲ‬

     16822                5 

‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺟﺪﻳﺪ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬350 ‫ ﻧﻮﺻﻞ ﺍﻟﺨﺪﻣﺔ ﻟـ‬:‫ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬     ���                                                                    

‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺇﺑﺪﺍﻋﺎﺗﻜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ ﺍﻟﻀﻮﺋﻲ ﺃﻭ ﺍﻟﻜﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬

modawalat@alsharq.net.sa

«

    2011    240832011 %124511482000   49675      %7029166 409289  219076  3.5%86.8  %80.2   6.32000  12256   %65.57406 %88%72                        

»



‫ﺭﺩ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﺷﺪﻱ‬

                               150               2000                %8          350   

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺋﻜﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬ modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﺑﻤﻦ ﻧﺒﺪﺃ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻃﻌﺔ؟‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                               aalbakri@alsharq.net.sa

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺍﻟﻘﻴﺎﺱ‬ !‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﺳﻌﺪ اﻟﻌﻨﺰي‬

                                               ���                              ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬

!‫ ﻋﺎﺩﺍﺕ ﺗﻐﻠﻖ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬..‫ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

                                                     ‫ﺣﺴﻴﻦ أﻧﻮر اﻟﺴﻨﺎن‬

                                                          


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﺗﻠﻘﻴﻨﺎ ﺧﻄﺎﺏ ﺑﺎﻟﺘﺮﻳﺚ ﻓﻲ ﻋﻤﻠﻴﺔ ﺍﻻﺳﺘﻴﺮﺍﺩ‬:‫ﻭﻛﻼﺀ ﻣﻼﺣﺔ‬

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﻣﻮﺿﻮﻉ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻟﻨﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﺘﻌﺎﻭﻥ ﺧﺎﺭﺝ ﺟﺪﻭﻝ ﻋﻤﻞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ‬

‫ ﺍﺳﺘﻜﻤﺎﻝ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺑﻴﻦ‬:| ‫ ﺍﻧﺴﺤﺎﺏ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻔﺎﺟﺊ ﺳﺒﺐ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ ﻟـ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻘﻴﻞ ﻟـ‬ ‫ﹰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ ﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺧﻂ ﺳﻜﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪ‬





              "                 "                     "               "        

  "                      "         "                                500  600     

                                                           ���                        "        ""            2011                 "                         "                 

                                                            

..%1.27 ‫ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺘﺮﺍﺟﻊ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬9.8 ‫ﻭﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺗﺮﺗﻔﻊ ﺇﻟﻰ‬        11.7 %15.56        512.8      421.86  %9.68          419.75    %22.17    563.4 %8.99         %1.75                       %0.5

90 1.60 .60 2 33

. 24

      95.65   %1.27   7450.26  7545.91                            9.89      9.35    %2.24           9.13    %8.27 

7.450 ‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻹﻧﺨﻔﺎﺽ‬ % 1.27

‫ﺍﻟﻜﺎﺑﻼﺕ‬

‫ﺗﻮﻗﻌﺎﺕ ﺑﺸﺢ ﺇﻣﺪﺍﺩﺍﺕ ﺯﻳﺖ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﻓﻲ ﻓﺼﻞ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬

               14                                   

12

20

.10

‫ﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﻭﺍﻟﺘﺴﻮﻳﻖ‬

‫ﺻﺎﺩﺭﺍﺕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻗﺪ ﺗﺘﻘﻠﺺ ﻭﺍﻟﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺗﺤﺮﻡ ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬

‫ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ‬:‫ﺍﻟﺠﻤﺎﺭﻙ‬ ‫ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﻭﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﺣﻠﻬﺎ‬

‫ﺩﺍﺭ ﺍﻷﺭﻛﺎﻥ‬

              "                     "             "                                   "                          

‫ﺍﻟﺪﺭﻉ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬

   "         "      "                               25 37                       

     "                ���              " "                                   

‫ﺳﻨﺪ‬



                                          "               " " "                      93                     18           

‫ ﻳﻮﻣﺎ‬14 ‫ ﻭﺍﻟﺤﻞ ﺧﻼﻝ‬..«‫ﺗﻜﺪﺱ ﺍﻟﺤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻓﻲ »ﺍﻟﺠﺎﻑ‬

‫ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬



2 .6 4.9 5 5

  ""         "            "           "   "  

‫ ﻣﻴﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬ ‫ﻟﻢ ﻭﻟﻦ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺃﻱ ﺑﺎﺧﺮﺓ‬              "  "                 " %80                    

                             " "       "  "                  "

‫ ﻧﻤﻠﻚ‬:| ‫ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ ﻻ ﻧﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ‬.. ‫ﺃﻛﺒﺮ ﺳﻮﻕ ﺳﻴﺎﺣﻲ‬



   %30                                                

                         ��� %70          


‫اأحد ‪15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫كام آخر‬

‫البطالة في‬ ‫الوايات المتحدة‬ ‫ريم أسعد‬

‫ظهرت يوم الجمعة مع افتتاح اأ�سواق الأ�سهم الأمريكية بيانات‬ ‫البطالة وه��ي البيانات المرتقبة ك��ل �سهر م��ن قبل �سناع القرار‬ ‫وال�سعب واأ��س�ح��اب الأع �م��ال‪ .‬وق��د ي�ستغرب م��دى اله�ت�م��ام بهذه‬ ‫البيانات‪ ،‬فاإلى وق��ت قريب لم يكن لفظ البطالة متداول بين اأف��راد‬ ‫ال�سعب ال�سعودي كما هو اليوم ومثل برنامج «حافز» ي�ساعدنا على‬ ‫فهم معادلة البطالة التي هي اأ�سد ت�سابك ًا وتعقيد ًا في الدول ال�سناعية‬ ‫والقت�سادية الكبرى‪ .‬تعرف البطالة باأنها عدد العاطلين من الباحثين‬ ‫عن العمل والقادرين عليه‪ .‬ي�سكل جميع القادرين على العمل (من‬ ‫الفئة العمرية وحتى قبل التقاعد) ما ي�س ّمى «بقوة العمل»‪ .‬وعادة ما‬ ‫ت�سرف اإعانات البطالة �سهري ًا و ُيرى العاطلون وقد وقفوا �سفوف ًا‬ ‫طويلة اأمام مراكز ال�سرف للح�سول على معا�سهم ال�سهري‪ .‬ولكي‬ ‫ي�ستحق العاطل الإعانة فيجب اأن يكون قد جنى مبالغ كافية من المال‬ ‫خال «�سنة الأ�سا�س» ‪ Base Year‬التي تتكون من الأربعة اأرباع‬ ‫�سنوية ال�سابقة للتقديم على الإعانة‪ .‬وت�ستحق الإعانة في حال الف�سل‬ ‫التع�سفي اأو فقدان الوظيفة بدون اأي ذنب على العامل مثل في حال‬ ‫اأن ال�سركة قل�ست ع��دد الموظفين اأو لإغ��اق ال�سركة اأو لظروف‬ ‫خارجة عن ق��درة اأي من الطرفين‪ .‬كذلك من ال�سروري اأن يكون‬ ‫المتقدم لاإعانة على ا�ستعداد لقبول العمل حال توفره‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر اقت�سادية فاإن دخل الوليات المتحدة يعتمد‬ ‫بالدرجة الأول��ى على الإن�ف��اق ال�ستهاكي الداخلي‪ ،‬وعند ارتفاع‬ ‫معدلت البطالة فاإن ذلك ي�سكل �سغط ًا على الميزانية حيث ينخف�س‬ ‫معدل الدخل القومي (وبالتالي الحكومي) ويرتفع معدل الإنفاق‬ ‫الحكومي وينخف�س معدل الناتج المحلي الإجمالي المتوقع وهكذا‬ ‫دواليك‪.‬‬ ‫بالن�سبة لاأرقام ال�سادرة قبل �ساعتين من كتابة هذا المقال‪،‬‬ ‫فاإن عدد الوظائف الجديدة في اأبريل بلغ ‪ 115‬األف ًا وانخف�س معدل‬ ‫البطالة اإل��ى ‪ %8.1‬ويجدر الذكر ب�اأن معدل البطالة ال��ذي تطمح له‬ ‫الوليات المتحدة في حدود ‪.%6‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الزيد‬ ‫‪rasaad@alsharq.net.sa‬‬

‫«العربية للنقل» تدعم أسطولها‬ ‫بـ‪ 20‬شاحنة من سيارات فولفو‬ ‫ع�شام �شعيد‬ ‫قام ��ت ال�ش ��ركة العربي ��ة‬ ‫للنق ��ل امح ��دودة (اإحدى �ش ��ركات‬ ‫حم ��د عبدالل ��ه �ش ��ربتلي)‪ ،‬بزيادة‬ ‫اأ�ش ��ط�ل �ش ��احناتها باإ�ش ��افة ‪20‬‬ ‫�ش ��احنة ف�لف� طراز ‪.FH13 440‬‬ ‫وتتما�شى هذه الإ�شافة مع اأهداف‬ ‫ال�ش ��ركة ال�ش ��اعية اإى ت��ش ��يع‬ ‫اأ�ش ��ط�ل �ش ��احناتها‪ ،‬حيث جاءت‬ ‫طلبي ��ة ال�ش ��احنات كج ��زء مكم ��ل‬ ‫خم�س وع�ش ��رين �ش ��احنة ف�لف�‪،‬‬ ‫قامت ال�ش ��ركة ب�ش ��رائها من �شركة‬ ‫الزاه ��د للراكت ���رات قب ��ل �ش ��تة‬ ‫اأ�شهر‪ .‬ويق�ل ها�شم �شربتلي‪ ،‬مدير‬ ‫عام ال�ش ��ركة‪« :‬اأنا �ش ��عيد بالنتائج‬ ‫الت ��ي حققناه ��ا‪ ،‬فحركة الأ�ش ���اق‬ ‫تت�افق مع خطة عملنا الأ�شا�شية‪».‬‬ ‫ومن جانبه قال ال�شيد فرانك�‬ ‫نيغرو م ��ن ال�ش ��ركة العربية للنقل‬ ‫امح ��دودة‪« :‬يع ���د ال�ش ��بب م ��ن‬ ‫وراء اختيارن ��ا �ش ��احنات ف�لف ���‬ ‫ك�نها اأف�ش ��ل م�ش ��در حل�ل النقل‬ ‫امتكامله‪ ،‬اإى العاق ��ة امتينة التي‬ ‫ن�ش� �اأت على مر ال�ش ��نن مع �ش ��ركة‬ ‫الزاه ��د للراكت ���رات»‪ ،‬م�ش ��يف ًا‪:‬‬ ‫«زودت بع� ��س ال�ش ��احنات الت ��ي‬ ‫م �ش ��راوؤها بنظ ��ام ناق ��ل احرك ��ة‬

‫الأوت�ماتي ��ك (‪ ،)I Shit‬ال ��ذي‬ ‫نخط ��ط لعتم ��اده ي طلبياتن ��ا‬ ‫ام�شتقبلية»‪ .‬واأ�شاف ال�شيد نيغرو‬ ‫اأنه م تزويد جميع هذه ال�شاحنات‬ ‫باأح ��دث اأنظم ��ة حدي ��د ام�اق ��ع‬ ‫(‪ ،)GPS‬كما مزودت بعقد ال�ش ��يانه‬ ‫الذهب ��ي‪ ،‬ال ��ذي يت�ش ��من اتفاقي ��ة‬ ‫�ش ��يانة واإ�ش ��اح �ش ��املة‪� ،‬ش� �اأنه‬ ‫اإتاح ��ة الفر�ش ��ه لل�ش ��ركة العربي ��ة‬ ‫للنقل امحدودة الركيز على تقدم‬ ‫اأف�ش ��ل اخدمات لعمائها‪.‬واأعرب‬ ‫نا�ش ��ر ب ��يم‪ ،‬امدي ��ر الع ��ام لق�ش ��م‬ ‫امركبات التجارية ي �شركة الزاهد‬ ‫للراكت�رات عن �ش ��عادته واعتزاز‬ ‫�شركة الزاهد بالعمل امت�ا�شل مع‬ ‫ال�ش ��ركة العربية للنق ��ل امحدودة‪،‬‬ ‫وق ��ال «�ش ��عينا الدائ ��م لتط�ي ��ر‬ ‫حل ���ل النق ��ل امتكامل ��ه وتزوي ��د‬ ‫عمائن ��ا بها م ��ا يتنا�ش ��ب ويدعم‬ ‫عملياتهم الي�مي ��ة‪ ،‬من خال عق�د‬ ‫ال�ش ��يانة‪ ،‬و�ش ��مان اإعادة ال�شراء‪،‬‬ ‫�ش ��يتيح لهم فر�ش ��ة اأك ��ر للركيز‬ ‫على عملهم الأ�شا�ش ��ي‪ .‬اأما بالن�شبة‬ ‫لنظ ��ام اآي �ش ��فت (‪ ،)I Shit‬فل ��ن‬ ‫يقلل تكلفة الت�ش ��غيل وح�ش ��ب‪ ،‬بل‬ ‫�شي�شاهم اأي�ش ًا ي دعم م�ش�ؤوليتنا‬ ‫الجتماعي ��ة م ��ن خ ��ال و�ش ��ع‬ ‫�شاحنات اآمنة وذات ج�دة عالية‪.‬‬

‫ال�ساحنات اجديدة التي ان�سمت لأ�سطول العربية للنقل‬

‫(ال�سرق)‬

‫مؤشر «ساب» يؤ ِكد انتعاش القطاع الخاص غير النفطي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ن�شر البنك ال���ش�ع���دي ال��ري�ط��اي «� �ش��اب» نتائج م��ؤ��ش��ر الأداء‬ ‫القت�شادي الرئي�شي للمملكة العربية ال�شع�دية‪ ،‬ل�شهر اإبريل اما�شي‪،‬‬ ‫وه� عبارة عن تقرير �شهري ي�شدره البنك وجم�عة ‪.HSBC‬‬ ‫ويعك�س ام�ؤ�شر الأداء القت�شادي ل�شركات وم�ؤ�ش�شات القطاع‬ ‫امتغيات‬ ‫اخا�س ال�شع�دي غي النفطي من خال ر�شد جم�عة من‬ ‫ر‬ ‫ت�شمل‪ :‬الإنتاج‪ ،‬والطلبات اجديدة‪،‬‬ ‫وتكاليف م�شتلزمات الإنتاج‪ ،‬واأ�شعار‬ ‫ام� �ن� �ت� �ج ��ات‪ ،‬وح� �ج ��م ام�����ش��ري��ات‪،‬‬ ‫وامخزون‪ ،‬والت�ظيف‪.‬‬ ‫م‬ ‫وت � رث��ل ب�ي��ان��ات م��ؤ��ش��ر مديري‬ ‫ام�شريات ل�شهر اإبريل‪ ،‬انعكا�ش ًا لق�ة اأو�شاع الطلب حيث ت�شارع م� كل‬ ‫من الإنتاج والأعمال اجديدة مرتفعة عن قراءات �شهر مار�س ومتجاوزة‬ ‫الجاه العام للدرا�شة‪.‬‬ ‫ع��اوة على ذل��ك‪ ،‬فقد اأظهرت ال�شركات ثقتها ي اأو��ش��اع العمل‬ ‫احالية وام�شتقبلية عر زيادة اأعداد ام�ظفن وزيادة ن�شاط ال�شراء‬ ‫وكميات امخزون‪ ،‬واأدرت زيادة الطلب اإى ارتفاع الأ�شعار بالرغم من‬

‫زيادة تكاليف ال�شراء والأج�ر خال ال�شهر‪.‬‬ ‫وارتفعت قراءة م�ؤ�شر مديري ام�شريات من ‪ 58.7‬نقطة ي �شهر‬ ‫مار�س اإى ‪ 60.4‬نقطة ي �شهر اإبريل‪.‬‬ ‫�شجل اأعلى قراءة له‬ ‫وب�شع�ده اأعلى من مت��شط الدرا�شة العام‪َ ،‬‬ ‫على مدار ت�شعة اأ�شهر‪ ،‬واأظهر ح�شن ًا ق�ي ًا ي اأو�شاع الت�شغيل ي كافة‬ ‫جالت القطاع اخا�س ال�شع�دي غي النفطي‪.‬‬ ‫وارتفعت الأع �م��ال اج��دي��دة ب�شكل وا��ش��ح خ��ال ف��رة الدرا�شة‬ ‫الأخ � � ��ية‪ ،‬وب ���ت ��ية م �ت �� �ش��ارع��ة‪.‬د‬ ‫وع رلق ام�شارك�ن ي الدرا�شة على‬ ‫ح�شن اأو�شاع الطلب وزي��ادة حجم‬ ‫ُ‬ ‫اأعمال التعاقدات احك�مة‪ ،‬واأظهرت‬ ‫البيانات اأن ال�ش�ق امحلي ظل حرك ًا‬ ‫رئي�شي ًا لنم� الطلبات اجديدة‪ .‬وم�اجهة زيادة الأعمال اجديدة‪ ،‬عمدت‬ ‫ال�شركات اإى زيادة الإنتاج خال �شهر اإبريل‪ ،‬حيث كان معدل النم� ق�ي ًا‬ ‫واأعلى من الجاه العام لعام ‪ 2012‬حتى الآن‪ .‬ومع ا�شتمرار م� الطلبات‬ ‫اجديدة ي جاوز الت��شع ي الإنتاج‪ ،‬ا�شتم ررت م�شت�يات الأعمال غي‬ ‫امنجزة ي الراكم لدى ال�شركات‪ ،‬وبلغ الراكم اأعلى م�شت�ى له للمرة‬ ‫ال�شابعة على مدار الدرا�شة حتى الآن‪.‬‬

‫«ذي بانكر» تمنح صكوك ساتورب جائزة‬ ‫أفضل صفقة في الشرق اأوسط‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫منحت جلة «ذي بانكر» �شك�ك �شات�رب جائزة «اأف�شل �شفقة ي‬ ‫ال�شرق الأو�شط لعام ‪2012‬م» عن فئة ت�يل البنية التحتية وام�شروعات‪.‬‬ ‫حيث بلغت قيمة �شفقة اإ�شدار ال�شك�ك ‪ 3.749‬مليار ري��ال‪ ،‬لتم�يل‬ ‫�شركة اأرامك� ال�شع�دية ت�تال للتكرير والبروكيماويات (�شات�رب)‪،‬‬ ‫والتي لعبت فيها �شامبا كابيتال ‪ -‬ال��ذراع ال�شتثمارية مجم�عة �شامبا‬ ‫امالية – دورم��دي��ر اإ��ش��دار م�شرك وم�شتقبل عرو�س م�شرك‪ ،‬وهي‬ ‫ت رثل اأول عملية طرح �شك�ك‬ ‫لتم�يل م�شروع ي ال�شع�دية‬ ‫وامنطقة‪.‬‬ ‫وقال عي�شى العي�شى رئي�س جل�س اإدارة «�شامبا كابيتال»‪« :‬اإن جاح‬ ‫ال�شفقة ي�ؤ ِكد فاعلية دور �شامبا كابيتال كمدير اإ�شدار م�شرك وم�شتقبل‬ ‫ع��رو���س م�شرك‪ ،‬وعلى ج��دارة ال�شركة ي اكت�شاب ثقة ام�ؤ�ش�شات‬ ‫الدولية امرم�قة ومن �شمنها جلة «ذي بانكر» بحياديتها واحرافيتها»‪.‬‬ ‫واأ�شار العي�شى اإى اعتزاز «�شامبا كابيتال» بدورها ي تنظيم اأول عملية‬

‫اإ�شدار �شك�ك لتم�يل م�شروع على م�شت�ى ال�شع�دية وامنطقة‪ ،‬والذي‬ ‫من �شاأنه تهيد الطريق اأمام ت��شيع نطاق اإ�شدارات ال�شك�ك لتغذية‬ ‫الحتياجات التم�يلية ي جال ام�شروعات‪ ،‬ل �شيما ي ظل ما تتمتع به‬ ‫ال�شك�ك من اإقبال كمنتج ت�يل اإ�شامي‪ ،‬م�شدِد ًا على اأن «�شامبا كابيتال»‬ ‫حري�شة على ت�في امزيد من الإ�شافات الن�عية واخدمات امبتكرة‬ ‫لعمائها ما يت�اكب مع احتياجاتهم ويلبِي تطلعاتهم وفق اأرقى امعايي‪،‬‬ ‫م�جه ًا �شكره وتقديره اإى كافة العاملن ي «�شامباكابيتال» واإى ما‬ ‫يبذل�نه من جه�د حثيثة للحفاظ على ام�شت�ى امتميرز خدمات ال�شركة‬ ‫واحفاظ على �شمعتها‪ .‬يذكر‬ ‫اأن «�شامباكابيتال» ح�شلت‬ ‫ع �ل��ى ‪ 18‬ج ��ائ ��زة ت �ق��دي��ري��ة‬ ‫خ��ال ع��ام ‪2011‬م نظي اأدائ�ه��ا امتف�ق‪ ،‬من اأب��رزه��ا «ج��ائ��زة ال�شركة‬ ‫ال�شتثمارية الأكر ابتكار ًا ي ال�شرق الأو�شط» من ذي بانكر‪ ،‬و»اأف�شل‬ ‫�شركة لا�شتثمار ي امملكة وال�شرق الأو�شط» من جلة غل�بال فاينان�س‪،‬‬ ‫و»اأف�شل �شركة ي ت�يل ام���شروعات ي ال�شرق الأو�شط واإفريقيا» من‬ ‫م�ؤ�ش�شة بي اإف اآي التابعة لث�م�ش�ن رويرز‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫أمانة كابيتال تطلق «سوق المال»‬ ‫في الملتقى اإرشادي الثاني أسواق العمات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأط� �ل� �ق ��ت اأم� ��ان� ��ة ك��اب �ي �ت��ال‪،‬‬ ‫ام ��ؤ� �ش �� �ش��ة ام��ال��ي��ة الإق �ل �ي �م �ي��ة‬ ‫امتخ�ش�شة ي خدمات ال��شاطة‬ ‫وال� �ت ��داول الإل � �ك� ��روي‪ ،‬م�قع‬ ‫«�ش�ق امال» من اأجل خدمة اأف�شل‬ ‫للمتداولن ي امملكة العربية‬ ‫ال�شع�دية واخارج‪.‬‬ ‫وام���ق��ع ع �ب��ارة ع��ن ب���اب��ة‬ ‫اإل � �ك� ��رون � �ي� ��ة ع� ��ر الإن� ��رن� ��ت‬ ‫( ‪)www.souqelmal.com‬‬ ‫ت�شاعد امتداولن وام�شتثمرين‬ ‫امهتمن بالأ�ش�اق امالية العامية‬ ‫ي منطقة ال�شرق الأو��ش��ط على‬ ‫حقيق اأهدافهم‪.‬‬

‫وي هذا الإط��ار‪ ،‬قال اأحمد‬ ‫اخطيب‪ ،‬امدير التنفيذي ل�شركة‬ ‫اأم��ان��ة كابيتال ال��راع�ي��ة للملتقى‬ ‫الإر�شادي الثاي لأ�ش�اق العمات‬ ‫والنفط والذهب الذي عقد ي جدة‬ ‫ه��ذا الأ�شب�ع‪« :‬يقدم �ش�ق امال‬ ‫الأخ �ب��ار والتعليقات والتحاليل‬ ‫ح���ل العمات وال�شلع واأ�ش�اق‬ ‫الأ�شهم»‪.‬‬ ‫وي�ع��ر���س ام���ق��ع جم�عة‬ ‫غنية م��ن ام ���اد التعليمية التي‬ ‫ت���جر ��ه ام �ت��داول ت�جيه ًا �شام ًا‬ ‫���ش���اء ي ام��رح �ل��ة الأوى اأو‬ ‫امت��شطة اأو ي مرحلة متقدمة‪،‬‬ ‫ويتاألف فريق العمل من جم�عة‬ ‫م��ن ام �ح��رري��ن ال��ذي��ن يتمتع�ن‬

‫اأحمد اخطيب‬

‫ب �خ��رة م�ل�ح���ظ��ة ي الأ���ش���اق‬ ‫العامية‪.‬‬ ‫بالإ�شافة اإى ذل��ك‪ ،‬يت�شمن‬ ‫«�� �ش����ق ام � � ��ال» م��ن��ت��دى ي �� �ش � رم‬

‫ج�م���ع��ة م��ن ام �ت��داول��ن ال��ذي��ن‬ ‫�شيتبادل�ن الآراء ووجهات النظر‬ ‫بطريقة �شهلة وبناءة‪.‬‬ ‫كما ي�شعى ام�قع اإى احت�اء‬ ‫خدمات رقمية وا�شعة نذكر منها‬ ‫ت���ي��ر وف �ي �� �ش �ب���ك وي���ت �ي���ب‬ ‫بحيث ي �ت � رم ن�ق��ل ام�ع�ل���م��ات عن‬ ‫طريق الن�س امكت�ب اأو الت�شجيل‬ ‫ال �� �ش���ت��ي اأو ال �ف �ي��دي��� باللغة‬ ‫العربية‪ .‬و�شلط اخطيب ال�ش�ء‬ ‫على منافع الب�ابة م�شدد ًا على‬ ‫الفر�س امتعددة لتحقيق الأرباح‬ ‫ي ال�ش�ق احالية‪ ،‬واحاجة اإى‬ ‫ق��راءة امتغيات ب�ش�رة دقيقة‬ ‫وح��دي��د ت���ج�ه��ات�ه��ا ع�ل��ى ام��دى‬ ‫الق�شي والبعيد‪.‬‬

‫«زين السعودية» تطلق‬ ‫خدمة «طريق اإيمان»‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫د�ش ��نت «زي ��ن ال�ش ��ع�دية»‬ ‫بالتعاون مع ال�ش ��يخ نبيل الع��ش ��ي‬ ‫خدمته ��ا الديني ��ة اجدي ��دة «طري ��ق‬ ‫الإم ��ان»‪ ،‬التي حت ���ي على قناتن‬ ‫تفاعليتن خا�شتن بالر�شائل الن�شية‬ ‫الق�ش ��ية‪ ،‬واخدمات ال�ش�تية‪ ،‬ما‬ ‫يتيح م�شركي «زين» اختيار اخدمة‬ ‫التي تنا�شبهم ل�شتقبال الر�شائل‪ ،‬كما‬ ‫اأ�ش ��ارت ال�ش ��ركة اإى اأن خدمة «طريق الإمان» متاحة جميع م�شركيها‬ ‫احالي ��ن واج ��دد من اأ�ش ��حاب اخط ���ط امف�ترة واخط�ط م�ش ��بقة‬ ‫الدف ��ع‪ ،‬وذل ��ك عن طري ��ق اإر�ش ��ال (‪ )1‬اإى الرقم ‪ 707060‬لا�ش ��راك ي‬ ‫القناة ال�ش�تية‪ ،‬واإر�شال (‪ )2‬اإى الرقم نف�شه لا�شراك ي قناة الر�شائل‬ ‫الن�شية‪.‬واأكدت ال�شركة اأن خدمة «طريق الإمان» عبارة عن ر�شائل ذات‬ ‫حت�ى ومعل�مات دينية واجتماعية متن�عة ومقدمة من ال�ش ��يخ نبيل‬ ‫الع��ش ��ي‪ ،‬اإ�شافة اإى مقاطع ق�شية من درو�شه وحا�شراته‪ .‬واأ�شارت‬ ‫«زي ��ن ال�ش ��ع�دية» اإى اأن اإط ��اق هذه اخدمة ياأتي ي �ش ��ياق اهتمامها‬ ‫باإثراء خدمة امحت�ى‪ ،‬وخ�ش��ش ًا امحت�ى الديني‪ ،‬حيث اأطلقت ال�شركة‬ ‫م�ش ��بق ًا خدمة «الرا�ش ��خ�ن» لل�ش ��يخ �ش ��الح امغام�ش ��ي‪ ،‬وخدمة «اإ�شام‬ ‫الي�م» لل�شيخ �شلمان الع�دة‪ ،‬بالإ�شافة اإى خدمة ال�شيخ عائ�س القري‪.‬‬

‫ااتصاات السعودية تتوج بجائزة أفضل‬ ‫مشغل لخدمات الهاتف المحمول‬

‫الت�سالت ال�سعودية تت�سلم اجائزة ي حفل التكرم‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫ت�َج م�ؤتر ‪ TMT‬ال�ش ��رق الأو�شط ال�شن�ي للتم�يل وال�شتثمار‬ ‫‪ ،2012‬جم�عة الت�ش ��الت ال�ش ��ع�دية بجائزة اأف�شل م�شغل خدمات‬ ‫الهاتف امحم�ل‪ ،‬نظر ًا لريادتها على م�ش ��ت�ى امنطقة‪ ،‬واإ�ش ��راتيجيتها‬ ‫العامي ��ة للنم� ي تقدم خدمات الت�ش ��الت وتقني ��ة امعل�مات‪ .‬وتاأتي‬ ‫اجائزة التي اأعلن عنها خال حفل خا�س نظم على هام�س م�ؤتر ‪TMT‬‬ ‫ال�ش ��رق الأو�ش ��ط ال�ش ��اد�س الذي عقد ي فندق اجمية بدبي‪ ،‬لر�شر ��خ‬ ‫الإجازات الكبية وامتميزة للمجم�عة‪ ،‬التي اأ�ش ��همت ي م�ش ��ية م�‬ ‫قطاع الت�ش ��الت وتقنية امعل�مات منطقة ال�ش ��رق الأو�ش ��ط واآ�ش ��يا‪،‬‬ ‫ف�ش � ً�ا عن م�قعها الريادي ي ال�ش ���ق‪ ،‬وح�ش ��تها امتنامية‪ ،‬وخراتها‬ ‫ال�ا�ش ��عة ي ج ��ال تكن�ل�جيا الت�ش ��ال امتنق ��ل والنط ��اق العري�س‪،‬‬ ‫م�ا�ش ��لة بذلك جاحاتها ي تط�ير �ش ��ناعة الت�شالت وحقيق نتائج‬ ‫مالية ق�ية تعك�س ام ��اءة امالية للمجم�عة وم� اأرباحها‪ .‬وت�ؤكد هذه‬ ‫اجائ ��زة‪ ،‬امكان ��ة التي حققتها الت�ش ��الت ال�ش ��ع�دية كم ��زود خدمات‬ ‫النطاق العري�س امف�ش ��ل ي امنطقة‪ ،‬خ�ش��ش ًا بعد اأن ا�شتح�ذت على‬ ‫ح�شة �ش�قية اأكر حلي ًا خال العام احاي‪ ،‬ومتابعة ت��شعها دولي ًا عر‬ ‫امتاكها ح�ش�ش ًا �ش ���قية اإ�شافية ي ال�شرق الأو�ش ��ط‪ ،‬وتركيا‪ ،‬والهند‬ ‫وجن�ب �ش ��رق اآ�ش ��يا وجن�ب اإفريقيا‪ ،‬اإى جانب امتاك امجم�عة بنية‬ ‫حتي ��ة ق�ية لات�ش ��الت وتقنية امعل�مات‪ ،‬ك�ش ��بكات النطاق العري�س‬ ‫ال�ا�شعة النت�شار‪ ،‬كما ت�ؤكد اجائزة على اأ�شبقية الت�شالت ال�شع�دية‬ ‫باإط ��اق خدم ��ات اجيل الثال ��ث وخدمات اجي ��ل الرابع على م�ش ��ت�ى‬ ‫امنطقة‪ ،‬وحقيقها اأكر رقعة انت�شار للجيل الرابع‪ ،‬حيث �شت�شل بنهاية‬ ‫العام ‪ 2012‬اإى اأكر من ‪ %65‬من مناطق امملكة و�شيتم تغطية اأكر من‬ ‫‪ %90‬من اإجماي م�شاحة امملكة بنهاية العام ‪ 2014‬باإذن الله‪.‬‬

‫الناغي للسيارات تحقق‬ ‫معدل مبيعات قياسيا‬ ‫لـ«رولز رويس» في الربع اأول‬ ‫جدرة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعلنت م�ؤ�ش�ش ��ة «حمد ي��شف ناغي لل�ش ��يارات» ال�كيل اح�شري‬ ‫وامعتم ��د ل�ش ��يارات «رول ��ز‪ -‬روي� ��س م�ت ���ر كارز» ي امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�ش ��ع�دية عن حقيقها معدل مبيعات قيا�ش ��يا خال الرب ��ع الأول من عام‬ ‫‪ 2012‬حيث مت امبيعات بن�ش ��بة ‪ %131‬مقارنة بالف ��رة ذاتها من العام‬ ‫اما�شي‪ ،‬ما ي�شع ام�ؤ�ش�شة ي �شدارة وكاء «رولز‪ -‬روي�س» ي امنطقة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد هذا النم� ي مبيعات ام�ؤ�ش�شة على �شابة ال��شع القت�شادي ي‬ ‫امملك ��ة وعلى ثقة العماء امميزي ��ن الذين يدرك ���ن ا رأن اقتناءهم ما يعتر‬ ‫«اأف�شل �ش ��يارة ي العام» ه� انعكا�س لنجاحاتهم وثمرة عملهم الدوؤوب‪.‬‬ ‫اإن حقي ��ق ه ��ذه الأرق ��ام القيا�ش ��ية ي امبيع ��ات لي� ��س بالأمر ام�ش ��تبعد‬ ‫على م�ؤ�ش�ش ��ة «حمد ي��ش ��ف ناغي لل�ش ��يارات»‪ .‬وه� يتما�شى مع �شعار‬ ‫«رول ��ز‪ -‬روي�س» الذي يج�ش ��د التميز والتف ���ق ي كل اج�انب‪ .‬وجمع‬ ‫ا�ش ��راتيجية م�ؤ�ش�ش ��ة «حمد ي��ش ��ف ناغي لل�ش ��يارات» ب ��ن امبادرات‬ ‫الت�ش ���يقية امدرو�ش ��ة والتمي ��ز ام�ش ��تمر ي خدمة العم ��اء كان لها كبي‬ ‫الأث ��ر ي دعم عامة ال�ش ��يارات الفاره ��ة هذه نح� حقي ��ق نتائج مبهرة‪.‬‬ ‫وقال ط�ي يزبك‪ :‬مدير عامة «رولز‪ -‬روي�س م�ت�ر كارز « ي م�ؤ�ش�ش ��ة‬ ‫«حمد ي��شف ناغي لل�شيارات» لطاما قدرمت م�ؤ�ش�شة «حمد ي��شف ناغي‬ ‫لل�شيارات» الدعم امت�ا�شل لعامة «رولز‪ -‬روي�س» ي امملكة‪ .‬وي�شرفنا اأن‬ ‫مثل عامة جارية تلك اإرث ًا وتاريخ ًا عريقن على مدى اأكر من قرن من‬ ‫الزمن‪ ،‬اإى جانب ك�نها الأف�شل من ن�عها على م�شت�ى العام‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

..‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻜﻒﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺼﺮ‬ ‫ﺍﻷﺻﻠﺢ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﹼ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                               1   2       3���                                aalamri@alsharq.net.sa

23

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬23 ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﻳﻨﻔﻘﻮﻥ‬  85                                  126    2012              15                       



  %3025        %44.2 2011     399      

2011%9.4        

160           %30        %16       %70

                        2011

          23         160                                    %20    %44.40    %22.20 %32.70                 

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺨﺮﻳﺞ ﻭﺍﻟﻮﻇﻴﻔﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻋﺸﺮ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ sa                

          wwwaceccom 

                       



                 

‫ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺷﻬﺪ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻋﺸﺮ ﺳﻠﻊ‬

‫ﺍﻟﻤﺆﺷﺮ ﻳﺮﺻﺪ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺍﻟﻐﺬﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                                                                                     

                                                   2012                                       



‫ ﻭﺭﺷﺔ ﻋﻤﻞ ﻟﺮﻓﻊ ﻛﻔﺎﺀﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬                                                                                               


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ﺗﺰﺍﻣﻨ ﹰﺎ ﻣﻊ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺮﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ‬

%5 ‫ ﺗﺠﺎﻭﺯﺕ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﻤﺼﺎﺑﻴﻦ ﺑﻤﺮﺽ ﺍﻟﺮﺑﻮ ﻋﺎﻟﻤﻴ ﹰﺎ‬:‫ﺃﺑﻮ ﺧﻀﺮﺓ‬



             

                                                               

                       %5                                

‫ ﺍﻷﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﻐﺎﻣﻘﺔ ﺗﻨﻌﻜﺲ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺍﻟﻄﺎﻟﺒﺎﺕ ﻣﻠﻼ ﻭﻛﺂﺑﺔ‬:‫ﻣﺘﺨﺼﺼﻮﻥ ﻧﻔﺴﻴﻮﻥ‬

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﻳﻄﺎﻟﺒﻦ ﺑﺎﺳﺘﺒﺪﺍﻝ ﺍﻟﺰﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻲ ﺍﻟﻄﻮﻳﻞ ﺇﻟﻰ ﻗﻤﻴﺺ ﻭﺗﻨﻮﺭﺓ‬

                                       



‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

‫ﺣﺰﺍﻡ ﺳﺤﺎﺑﻲ ﻳﻐﻄﻲ ﺳﻤﺎﺀ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺮﻕ‬

  

24 24 18 26 24 21 19 25 24 24 24 24 28 26 25 27 27 28 26 28 26 16 22 15

39 39 32 38 36 36 35 38 38 41 39 39 45 41 39 45 44 45 41 45 43 30 38 28

                    ���   

                                                                                                   

                                                                   



                     

                                                                                           

      



              

  

29 25 25 24 25 15 20 25 19 18 19 20 27 20 25 25 25 26 27 25 23 15 25 24

41 39 40 39 38 20 34 39 31 30 33 34 38 38 39 39 39 39 40 38 41 30 40 39

                       

‫ﺍﻟﻨﺎﺟﻢ ﻳﻌﺎﻧﻲ ﻣﻦ ﺗﻜﺎﻟﻴﻒ ﺇﻳﺠﺎﺭ ﻣﻨﺰﻟﻪ‬ ‫ﺍﻵﻳﻞ ﻟﻠﺴﻘﻮﻁ ﻭﻳﻨﺎﺷﺪ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺨﻴﺮ‬                                       3135           151431      21.600





              

             

                         %75                        12               

‫ﻣﺬﻧﺐ ﻫﺎﻟﻲ ﻳﺰﻭﺭ ﺍﻟﺸﻤﺲ‬ ‫ﻭﻳﻄﻠﻖ ﺷﻬﺐ »ﺍﻟﺪﻟﻮ« ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ‬



               ���          1986 2061

              12                76                       

‫ﺍﻟﻔﺮﻧﺴﻴﻮﻥ ﻳﻌﺘﻘﺪﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻻ ﺗﻠﺒﺲ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺴﻮﺍﺩ‬                                                                                                                      


‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫رفقاء الشرقية يقيمون عزاء لصالح الشهري جوار بيته‬

‫كام ا يهم أحدا‬

‫قطع‬ ‫المياه‬ ‫لصالح‬ ‫الوايتات‬ ‫محمد الفايدي‬

‫كلما ق�ل��ت اإن ال�خ��دم��ات ف��ي م��دي�ن��ة ج��دة في‬ ‫طريقها اإلى التح�شن من خال م�شاهدتي لور�شة‬ ‫العمل التي تحدث على معظم ال�شوارع والطرقات‬ ‫العامة اأ�شدم بخدمات اأخ��رى بطيئة جدا وت�شير‬ ‫�شير ال�شلحفاة اإذا لم تكن متوقفة تماما‪.‬‬ ‫ومنها على �شبيل ال�م�ث��ال �شبكة ال�م�ي��اه في‬ ‫مدينة ج��دة التي ت�شل م��رة اإل��ى المنازل وتتقطع‬ ‫م ��رات اإل ��ى ال��درج��ة ال �ت��ي ي�شطر ب�ع����ض �شكان‬ ‫ااأحياء اإل��ى اا�شتعانة بوايتات الماء التي يتحكم‬ ‫�شائقوها في �شعر الوايت بحيث ي�شل اأحيانا اإلى‬ ‫‪ 150‬رياا‪.‬‬ ‫لدرجة اأنك عندما ت�شاأل اأحيانا عن اأ�شباب هذا‬ ‫اانقطاع فتفاجاأ بمن يهم�ض في اأذن��ك‪ :‬وهل تريد‬ ‫اأن توقف رزق اأ�شحاب الوايتات الذين يبدو اأنهم‬ ‫مقاولون من الباطن لهم �شلة قريبة اأو بعيدة ببع�ض‬ ‫العاملين في �شبكة المياه‪ ،‬والله اأعلم؟ ولكن على اأي‬ ‫حال كلما �شاألت عن �شبب هذا اانقطاع في المياه‬ ‫في كل م��رة تجد ال��ردود لديهم جاهزة ب�اأن هناك‬ ‫ما�شورة مك�شورة في الحي الذي ت�شكنه!‬ ‫وهل اإ�شاح هذه الما�شورة المعطوبة يمتد‬ ‫اإلى اأ�شبوع اأو اأكثر حتى يتم اإ�شاحها وخالها‬ ‫ي�ظ��ل ��ش�ك��ان ال�ح��ي ا ي �ج��دون ح��ا ��ش��وى ��ش��راء‬ ‫وايتات الماء‪ ،‬عندما ت�شطرك ه��ذه الظروف اإلى‬ ‫الوقوف في الطابور منتظرا دورك اأم��ام اأ�شياب‬ ‫�شبكة المياه الرئي�شية في �شارع المكرونة حتى‬ ‫تح�شل على واي��ت الماء؟ وحيث اإن ع��ودة المياه‬ ‫من ال�شبكة الرئي�شية اإلى المنازل المقطوعة عنها‪،‬‬ ‫يعود اإلى الت�شاهيل‪ ،‬فقد تعود بعد اأ�شبوع‪ ،‬وقد ا‬ ‫تعود اإ ّا بعد اأ�شبوعين‪ ،‬والعذر هو عطب في اأحد‬ ‫التو�شيات الرئي�شية؟‬ ‫ع�ل��ى ك��ل ح ��ال ف�ق��د ي�ج��د م �ق��اول��و ال��واي �ت��ات‬ ‫فر�شتهم لتحديد �شعر ال��واي��ت على هواهم والله‬ ‫يعلم هل لهم دخ��ل في اأع�ط��ال تو�شيات ال�شبكة‬ ‫الرئي�شية بين الحين وااآخ��ر اأم ا‪ ،‬اأن الم�شاألة‬ ‫اأ�شبحت تتكرر على ااأقل كل �شهر مرة اأو اأكثر من‬ ‫مرة‪ ،‬وا تعود المياه من خال ال�شبكة الرئي�شية اإا‬ ‫بعد عدة �شكاوى ومطالبات من ال�شكان‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫صالح الحمادي‬ ‫‪alfaidi@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬سليمان النفي�سة‬ ‫اأقام اأحبة املحن الراحل �سالح ال�سهري عزاء له ي الدمام‬ ‫بجوار بيته‪ ،‬بعدما اأُقيم له عزا ٌء �سابق ًا ي الريا�ض وجدة‪ ،‬وكان‬ ‫ي ا�س ييتقبال امعزين ال�ساعر علي ع�سري ورفيق دربه عبدالله‬ ‫الغامدي وال�س يياعر اأحمد علوي وعدد من اأ�س ييدقاء الراحل‪ .‬كما‬ ‫ح�س يير الع ييزاء عدد كب يير من رج ييال الأعم ييال والفنان يين واأهل‬ ‫ال�س ييحافة والإعام تقدمهم رجل الأعمال اأحمد الزامل وغدران‬ ‫�سعيد وعبدالعزيز امعيبد‪ ،‬ومن الفنانن اأحمد اجمري وخالد‬ ‫ال�س يييخ وخالد �س ييامي ورابح �س ييقر واأ�س يييل اأبو بكر وال�ساب‬ ‫حمد طاهر وال�ساب نواف اجمعان‪.‬‬ ‫كما ح�س يير العزاء م يين الإعامين الزماء قين ييان الغامدي‬ ‫وخال ييد بوعل ييي ومب ييارك العو�ض‪ ،‬وع ييدد كبر من ام�س ييورين‬ ‫الفوتوجرافين‪.‬‬

‫وقال عبدالله الغامدي "ال�س ييهري �س ييرح من �س ييروح الفن‬ ‫ي امنطق يية‪ ،‬وقدم لفنها كثرا ‪ -‬رحم ييه الله ‪ -‬والعدد الوافر من‬ ‫امعزين‪ ،‬يوؤكد مقدار حب النا�ض له"‪ .‬كما اأو�س ييح ال�س يياعر علي‬ ‫ع�سري‪ ،‬اأنه ارتبط بعاقة وطيدة مع �سديقه ال�سهري ‪ -‬رحمه‬ ‫الله ‪ -‬امتدت لثاثن عام ًا‪ ،‬واأ�س يياف‪" :‬رحمه الله كان ب�سو�سي ي ًا‬ ‫خدوم ًا‪ ،‬و�ساحب مواقف مع عدد كبر من اأبناء الو�سط الفني‪،‬‬ ‫واكت�سف عددا كبرا من النجوم الكبار حالي ًا‪ ،‬وقدم لهم ام�ساندة‬ ‫والن�سيحة"‪.‬‬ ‫وحدث الفنان ال�ساب نواف اجمعان عن عاقته بال�سهري‪،‬‬ ‫موؤك ييد ًا اأنه كان معلم ًا و�س ييندا لعدد من الفنانن ال�س ييباب‪ .‬واأكد‬ ‫اممثل خالد �سامي ذلك بقوله‪" :‬قدمت من الريا�ض للدمام لأعزي‬ ‫نف�س ييي واأع ييزي الأحبة والأ�س ييدقاء ي وفاة ال�س ييديق �س ييالح‬ ‫ال�سهري‪ ،‬لقد كان �سديق ًا مقرب ًا بل اأخا ل�سنوات طويلة‪ - ،‬رحمه‬ ‫خر ًا مع كل اأ�سدقائه"‪.‬‬ ‫الله ‪ -‬فقد كان ر‬

‫اأ�شيل يعزي عددا من اأبناء ال�شرقية‬

‫امدير العام خالد بوعلي ورئي�ض حرير «ال�شرق» قينان الغامدي بن امعزين‬

‫ال�شاعر اأحمد علوي مع رابح �شقر‬

‫الفنان ال�شاب حمد طاهر يعزي ي وفاة الفقيد‬

‫خالد �شامي و�شط جانب اآخر من امعزين‬

‫علي ع�شري يتو�شط اثنن من امعزين‬

‫اأحمد اجمري برفقه عدد من الفنانن البحرينين (ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز طالب)‬

‫يشجع على تبني الفكر الريادي في العمل والتميز في المشروعات الصغيرة‬

‫ستون جهة مهتمة بأمور المرأة تشارك في معرض «ليلة عمر خليجية ‪»13‬‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬ ‫انطلق معر�ض "ليلة عمر خليجية‬ ‫‪ "13‬اأمي ي� ييض‪ ،‬مي�يسيياركيية �يسيتيين جهة‬ ‫ختلفة تهتم بياأمييور ام ييراأة‪ ،‬ي مركز‬ ‫ال�سيف للمعار�ض وامومرات باخر‪،‬‬ ‫بتنظيم من �سركة الرماح العامية للدعاية‬ ‫والإعان "اأدمك�ض"‪.‬‬ ‫وي�ستمر ام يعيير�ييض ال ييذي تييرعيياه‬ ‫"ال�سرق" مدة خم�سة اأيييام‪ ،‬ويت�سمن‬ ‫ف يعييال ييييات "التميز ام يه ينييي للمراأة"‪،‬‬ ‫وحييا� يسييرات لت�سجيعها عيلييى تبني‬ ‫الفكر الريادي والعمل على ام�سروعات‬

‫ال�سغرة‪ ،‬ويهدف امعر�ض اإى تطوير‬ ‫وتينيميييية م�ستقبل ام ي ييراأة ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫وذكي ي ي ييرت مي ي�ي يسي يوؤول يية ام يعيير�ييض‬ ‫العنود الييرميياح اأن اليهييدف هييو حقيق‬ ‫الييريييادة والتميز والنت�سار لأ�سحاب‬ ‫ام ي� يسييروعييات ال ي� يس يغييرة‪ ،‬وت�سجيع‬ ‫ودعم الأفييراد على تبني الفكر الريادي‬ ‫والتوا�سل الييدائييم لتو�سيح‬ ‫اأهميمة ام�سروعات ال�سغرة‪.‬‬ ‫واأ�ي يس ييارت الييرميياح اإى‬ ‫اأن امعر�ض يهدف اأي�س ًا اإى‬ ‫تنمية روح امناف�سه لتعزيز‬

‫النمو القت�سادي‪ ،‬بالإ�سافه اإى اإبراز‬ ‫اأهمية دور ام�سروعات ال�سغرة ي‬ ‫القت�ساد الوطني‪ ،‬مو�سح ًة اأن مثل‬ ‫هذه امعار�ض تك�سف القدرات الفردية‬ ‫وبالتاي اإلقاء ال�سوء عليها‪ ،‬كما يهدف‬ ‫اإى العمل على ت�سجيع امواطنن على‬ ‫مار�سة الأعيمييال احييرة وتبني الفكر‬ ‫ال ييري ييادي‪.‬واأك ييدت اأن ام يعيير�ييض يقدم‬ ‫الييدعييم والت�سهيات للم�ساركن‪،‬‬ ‫والي يت ييوا�ي يس ييل م ييع ام يوؤ� يس ي� يسييات‬ ‫احكومية ي دعييم ون�سر الوعي‬ ‫والثقافة القت�سادية لييدى اأفييراد‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫العنود الرماح مع م�شوؤولة ال�شركة الفرن�شية‬

‫فعاليات لاأطفال‬

‫( ت�شوير‪ :‬يارا زياد)‬

‫«ود» تطلق وثيقة «لنسمو» احتساب عدد الساعات التطوعية للمتطوعين‬ ‫ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬ليلى ال�سامطي‬ ‫اأطلق ييت جمعية ود اخرية للتكافل والتنمية الأ�س ييرية وثيقة (لن�س ييمو)‬ ‫التي تهدف لحت�ساب عدد ال�ساعات التطوعية للمتطوعن ي مدينتي اخر‬ ‫والدمام‪ ،‬وذلك ي لقاء (�سماء ود) الذي انعقد ي مركز الأمر �سلطان للعلوم‬ ‫والتقني يية (�س ييايتك) ي اخر ي ييوم اخمي�ض اما�س ييي‪ ،‬برعاي يية اإعامية من‬ ‫"ال�سرق"‪.‬‬ ‫وذكرت امتحدثة الإعامية با�سم اجمعية ابت�سام ال�سيخ اأن املتقى يعد‬ ‫النطاقة الأوى لفريق و ّد التطوعي الذي ي�سم ‪ 430‬فتاة و�ساب ًا‪ ،‬واأو�سحت‬ ‫اأن خدم ييات اجمعي يية كان ييت تنح�س يير ي البداي يية ي فري ييق �س ييموع الثقبة‬

‫التطوعي‪ ،‬واأن اأغلب امتطوعن ياأتون من خارج احي‪ ،‬حتى اعتادت الأ�س يير‬ ‫ام�ستهدفة اأن يخدمها متطوعون من خارج حيهم‪ ،‬م�سرة اإى اأن ذلك اأك�سبهم‬ ‫نوعا من التكالية‪ ،‬حتى اقرحت رئي�سة اجمعية نعيمة الزامل فكرة اأن يكون‬ ‫اأبن يياء وفتيات الأ�س يير التي ترعاه ييا اجمعية هم من يقومون بخدمة اأ�س ييرهم‬ ‫ويهتمون ب�سوؤون اأنف�سهم‪ ،‬وذلك من خال تكوين فريق (و ّد التطوعي)‪.‬‬ ‫وبينت ال�سيخ اأن الفريق ينفذ اأن�سطة وبرامج اجمعية الداخلية‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى خدم يية الرام ييج واحمات اخارجي يية غر التابعه للجمعي يية‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫الهدف هو غر�ض وتنمية التطوع ي ال�سباب من خال تدريبهم وتاأهيلهم ي‬ ‫الدورات قبل ام�ساركة ي اأي برنامج‪.‬‬ ‫واأو�سحت ع�سو اجمعية �سارة الدبيكل اأن وثيقة (لن�سمو) تهدف اإى‬

‫ح�س يير �ساعات التطوع لكل م�س ييارك ي اجمعية‪ ،‬مو�سحة اأنه �سيتم اإرجاع‬ ‫هذه الوثيقة ي نوفمر من العام اجاري ‪ 2012‬لحت�س يياب جمل ال�ساعات‬ ‫التطوعية لكل من ا�ستلم الوثيقة‪.‬‬ ‫ولفت مدير عام �س ييركة م�س ييادر ام�س ييتقبل عماد اجريف يياي اإى اأهمية‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬مو�سحا اأن ‪ 65%‬من امجتمع ال�سعودي هم من ال�سباب‬ ‫الذي يين ملكون طاق ييات ومهارات ينبغي ا�س ييتغالها ي الأعم ييال التطوعية‪،‬‬ ‫داعيا ام�سي يوؤولن‪ ،‬خ�سو�س ييا ي قط يياع الربية والتعلي ييم‪ ،‬اإى دعم الأعمال‬ ‫التطوعية‪.‬‬ ‫واأو�س ييح م�ست�س ييار �سي يوؤون الإعاقة ي جمعية العم ييل التطوعي خالد‬ ‫الهاجري اأن امقدرة على اإبراز الق�سية ام�ستهدفة من خال الأعمال التطوعية‬

‫�شورة جماعية للم�شاركن‬

‫تتحق ييق من خ ييال عدة نقاط‪ ،‬اأبرزها اأن يكون ال�س ييخ�ض موؤمنا ومتحم�س ييا‬ ‫لق�سيته‪ ،‬واأن يكون ملما بامعلومات اخا�سة بالق�سية‪ ،‬والعمل مع اأ�سخا�ض‬ ‫اآخرين يحملون نف�ض الق�سية‪ ،‬اإ�سافة اإى ا�ستقطاب متطوعن جدد ل�سمان‬ ‫انت�سارها‪ ،‬وام�ساركة من خال اأعمال تطوعية متنوعة وعدم القت�سار على‬ ‫و�سيلة واحدة‪.‬‬ ‫و�س ييارك امح ييرر ي �س ييحيفة الي ييوم عم يير عثم ييان بتجربته م يين خال‬ ‫تغريدات اأطلقها عر مواقع ال�سبكات الجتماعية وحويلها اإى م�سروعات‪،‬‬ ‫مثل "فطور الناجحن"‪ ،‬و"اقراأي"‪.‬‬ ‫واختتم اللقاء باأن�سودة (�سماء ود) من اأداء امن�سد عمر العمر‪ ،‬وتوزيع‬ ‫اجوائز‪ ،‬وتكرم الرعاة‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

27 :| ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻟﺒﺮﻧﺎﻣﺞ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻷﺳﺮﻱ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﻣﻬﺎ ﺍﻟﻤﻨﻴﻒ ﻟـ‬

‫ﻃﻮل ﺑﺎﻟﻚ‬

‫ﺍﻟﺴﺠﻞ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﺭﺻﺪ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺃﻟﻒ ﺣﺎﻟﺔ ﺇﺳﺎﺀﺓ ﻣﻌﺎﻣﻠﺔ ﻟﻸﻃﻔﺎﻝ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻴﻢ اﻟﻤﻴﺮاﺑﻲ‬

‫ﺭﺅﺳﺎﺀ‬ !‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ ﺛﻼﺛﺔ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                            :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫إﻳﻤﺎن اﻣﻴﺮ‬ raheem@alsharq.net.sa



                         



             201031   1712   ���                                                                      

                              ISPCAN  CHI                  ISPCAN     7 1430    2009                                

                                               2010  2012 2010                                              

                            1994          2007     1999���                            2009                       2005  2002                   

:| ‫ﺃﻣﻴﻦ ﻋﺎﻡ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻟﻠﻌﻤﻞ ﺍﻟﺘﻄﻮﻋﻲ ﻳﻮﺳﻒ ﺍﻟﻜﺎﻇﻢ ﻟـ‬

‫»ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ« ﺭﻓﻊ ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﻋﻴﻦ ﺇﻟﻰ‬ % 60 ‫ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻳﺘﻔﻮﻗﻦ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺑـ‬..‫ﺳﺒﻌﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ‬   500                                                                       

                % 45 %40  %60                                             700                                                   

                                                                                                                           

                             %60                                   2011               18        ���             


‫زوجي يعاملني بقسوة وطلبت منه ااعتذار‪ ..‬فتمادى!‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم��ست�سار�ت‬ ‫�أ�سريةللق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها�م�ست�سار‬ ‫�لأ�سري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�سمري‬

‫‪.‬‬

‫• كثي ي ًرا م ييا يخطي ياأ زوج ييي ي معاملت ييي‪� ،‬س ييواء‬ ‫بالق�س ييوة اأو بال ييكام‪ ،‬حاول ييت اأن اأطل ييب منه العت ييذار‪ ،‬لكنه‬ ‫دائ ًما يتمادى‪ ،‬فكيف اأتعامل معه؟‬ ‫ �إن �لعاق ��ات �لب�سري ��ة مليئ ��ة بالأخط ��اء‬‫و�لهف ��و�ت‪ ،‬خا�س ��ة عندم ��ا يتعاي� ��ض �سخ�س ��ان من‬ ‫بيئت ��ن ختلفت ��ن ح ��ت �سق ��ف و�ح ��د‪ ،‬كم ��ا ب ��ن‬ ‫�لأزو�ج‪ .‬ولأن �لعاق ��ة ب ��ن �لزوج ��ن م ��ن �أ�سم ��ى‬

‫�أخط� �اأ ي حق �لآخر و�سارع ليبادر بالأ�سف عما بدر‬ ‫منه‪ ،‬خا�سة �إذ� كان ي ت�سرفه �إهانة �أو تقليل من قدر‬ ‫�لآخر‪ ،‬فكلمة «�آ�سف» �أو «�ساحيني» لي�ست بال�سعبة‬ ‫�أو �م�ستحيل ��ة‪ ،‬ول تعن ��ي �أن �ساحبه ��ا قل ��ل من قدر‬ ‫نف�س ��ه �أو قدم ً‬ ‫تنازل كبرً�‪ ،‬كم ��ا �أنها لي�ست �نت�سارً�‬ ‫للطرف �لآخر كما يعترها �لبع�ض‪ .‬و�علم �أن �لهدية‬ ‫تع ��ر �أكر من �لكام ع ��ن �لعتذ�ر وطل ��ب �ل�سماح‪،‬‬

‫�سفاء بن �لزوجن وتر�� ��ض من دون �أن ي�سعر �أحد‬ ‫�لطرفن باأنه �أقدم على ما ينق�ض من �ساأنه وقدره �أو‬ ‫بانت�سار �لط ��رف �لآخر‪ ،‬فالعن ��اد و�لكرياء من �أهم‬ ‫�أ�سباب دم ��ار وخ ��ر�ب �لبيوت �لزوجي ��ة �لتي تقوم‬ ‫عل ��ى �محبة و�لتفاهم �م�س ��رك‪� .‬إن �لعتذ�ر �مبا�سر‬ ‫هو �أف�س ��ل و�أق�سر �لطرق للر��س ��ي بن �لزوجن‪،‬‬ ‫وم ��ا من عي ��ب ي ذلك �إذ� ما �سعر �أح ��د �لطرفن باأنه‬

‫و�أق ��وى �لعاق ��ات �لب�سري ��ة‪ ،‬ولأن �م ��ودة م ��ن �أه ��م‬ ‫�لأ�س� ��ض لذل ��ك �لر�ب ��ط �مقد�ض‪ ،‬فا ف ��ارق فيمن يبد�أ‬ ‫�لعت ��ذ�ر �أو م ��ن �مخطئ عند �خطاأ‪ ،‬طام ��ا �أن هناك‬ ‫حبة ورغبة ي ��ستمر�ر �حياة �لزوجية‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن كثرً� من �لرجال يعت ��رون �لعتذ�ر‬ ‫ً‬ ‫تقليا من �لكر�مة و�لقدر �أم ��ام �لزوجة‪ ،‬وهذ� خطاأ‪،‬‬ ‫�إل �أن �أوج ��ه و�أ�سكال �لعتذ�ر �مختلفة كفيلة بتوفر‬

‫و�أحيا ًن ��ا يوف ��ر �لرج ��ل على نف�س ��ه تق ��دم �لعتذ�ر‬ ‫بتدخ ��ل �لأبناء نظرً� لكون �لأم �سعيف ��ة �أمام �أبنائها‬ ‫فيدفعهم بت�سرف ما �أو فعل ما ليكونو� حلقة �لو�سل‬ ‫ي ت�سفي ��ة �لأمور‪ .‬كما يلجاأ بع�ض �لرجال لأ�سلوب‬ ‫�لإط ��ر�ء �أو �مدح‪� ،‬سو�ء مظهر �لزوجة �أو ما ترتديه‪،‬‬ ‫لتفهم هي �أنه يعر بذلك عن حبه لها و�أنه �أخطاأ بحقها‬ ‫فت�ساحه وتن�سى �لأمر‪.‬‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫حديث اأطباء‬

‫تغذية‬

‫العقاقير واإنجاب‬

‫التوب تن‬ ‫(‪)Top 10‬‬ ‫حسن الخضيري‬

‫تع ّودنا اأن نكون الأف�سل والأكبر والأول والأعلى والأجمل والأكمل‬ ‫وغيرها من الألقاب التي نح�سل عليها دون �سوانا‪ ،‬لدرجة اأنني اأ�سبحت‬ ‫اأخاف علينا من الح�سد‪ ،‬واأ�سدقكم القول اإنني ل اأعلم لماذا؟ لكنني اأوؤمن‬ ‫بنعم الله واأردد دومي ًا �سبحان مق�سم الأرزاق‪ .‬في بقع اأخييرى من العالم‬ ‫يكون هناك ت�سنيف حتى لاأمور ال�سيئة وهذا ما جعلني اأت�سجع واأن�سر‬ ‫مجموعة من الأخطاء التي قد تحدث اأو حدثت واأطلب م�ساركتكم لترتيبها‬ ‫لنح�سل في النهاية على ترتيب لأ�سواأ الأخطاء الطبية اأو «التوب تن»‪ .‬مع‬ ‫رجيياء خا�ص بطلب الرحمة للذين ق�سوا نحبهم ب�سببها‪ .‬واإليكم بع�ص‬ ‫الأخطاء دون ترتيب وعليكم ترتيبها مع اإمكانية اإ�سافة ما ترونه منا�سب ًا‪:‬‬ ‫• ا�ستئ�سال قدم �سليمة وترك العليلة للزمن‪.‬‬ ‫• ترك مري�ص بالطوارئ ينزف في انتظار ال�ست�ساري اإلييى اأن‬ ‫فارق الحياة‪.‬‬ ‫• اإجراء عملية قي�سرية بمركز غير مجهز اأو على يد طبيب جاهل‬ ‫وال�سحية الجنين والأم‪.‬‬ ‫• ا�ستئ�سال البوا�سير عو�س ًا عن اللوز‪.‬‬ ‫• و�سع ا�سم عيياج على علبة عيياج اآخيير‪ ،‬اأو و�سع ف�سيلة دم‬ ‫مختلفة على كي�ص الدم‪ ،‬ومن ثم اإعطاوؤها لمري�ص اآخر والنتيجة الله اأعلم‬ ‫بها‪.‬‬ ‫• ت�سخي�ص خاطئ‪ :‬قد يكون ب�سبب جهل الطبيب‪ ،‬اأو عدم توفر‬ ‫الإميكييانييات اأو خيطياأ بالتحاليل والإج ي ييراءات الطبية‪ ،‬والمح�سلة اإعيياقيية‬ ‫للمري�ص اأو مفارقته للحياة‪.‬‬ ‫• انتظار المر�سى للمواعيد اإلييى اأن ينت�سر المر�ص وي�ستحيل‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫• اإعطاء جرعة كيماوي اأو عاج اإ�سعاعي للمري�ص الخطاأ‪.‬‬ ‫• اإبقاء قطعة قما�ص اأو بع�ص الأدوات الجراحية ببطن المري�ص‬ ‫(ربما للذكرى)‪.‬‬ ‫• تمكين الطبيب الييزائيير لأيييام من اإجييراء الجراحة وقب�ص الثمن‬ ‫رب يحميه‪.‬‬ ‫وال�سفر بعد العملية مبا�سرة‪ ،‬وللمري�ص ّ‬ ‫• ال�سياح في وجه المري�ص وربما طرده من العيادة دونما �سبب‪.‬‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫• اأتناول عقاقر نف�سية‪ ،‬واأفكر‬ ‫ب ييالإج يياب‪ ،‬فيهييل ل يهييذه الأدوي ي يية تياأثيير‬ ‫خطر على احمل؟ وهل مكنني تركها؟‬ ‫(اإمان ‪ -‬الدمام)‬ ‫ �لأدوي ��ة �لنف�سية ل تعطل‬‫ح���دوث �ح �م��ل �إل م��ا ح ��ذر منه‬ ‫�ل �ط �ب �ي��ب �م �خ �ت ����ض‪ ،‬ف�ل�ي����ض لها‬ ‫تاأثر�ت مبا�سرة على �لهرمونات‬ ‫�لن�سوية‪ ،‬ولكن وكاأمر �حتياطي‪،‬‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي‬ ‫ل �أن���س�ح��ك با�ستعمال �لأدوي� ��ة‬ ‫ي ف��رة �ح�م��ل �لأوى‪ ،‬وعليك �لهرمونية للج�سم �أو ترك �آث��ار ً�‬ ‫�لتو��سل مع �لطبيب �لذي كتب لك جانبية ‪.‬‬ ‫�لأدوية‪.‬‬ ‫فعليكِ ��ست�سارة �لطبيب‬ ‫�أم��ا عن كيفية ت��رك �لأدوي ��ة‪� ،‬م� �خ� �ت� �� ��ض ي �أ�� � �س � ��رع وق ��ت‬ ‫فيجب �أن يتم ذل��ك حت �إ�سر�ف م �ك��ن‪ ،‬ك��ي ل ت�ع��ر��س��ي نف�سكِ‬ ‫طبي‪ ،‬فتحتاج كثر من �لعقار�ت للم�ساعفات‪.‬‬ ‫�لنف�سية �إى برتوكولت خا�سة‬ ‫(�م�ست�سار�لنف�سي‬ ‫لركها‪ ،‬كي ل توؤثر على �لركيبة‬ ‫د‪.‬حام �لغامدي)‬

‫قانونية‬

‫اأعشاب المسهلة‬

‫• ه ييل مك يين تن يياول الأع�س يياب‬ ‫ام�س ّهلة اأثناء احمية؟ (زينب ‪ -‬اخر)‬ ‫ ل �أن�سح بتن ��اول �لأع�ساب‬‫�م�سهل ��ة �أثناء �حمي ��ة‪ ،‬فا �أ�سا�ض‬ ‫مفعولها ي خ�س ��ارة �لوزن و �إما‬ ‫تعمل عل ��ى �سرعة مرور �لغذ�ء من‬ ‫�مع ��دة �إى �لأمع ��اء دون �كتم ��ال‬ ‫عملي ��ة �له�س ��م‪ ،‬كم ��ا �أنه ��ا تعم ��ل‬ ‫على خ�سارة �مغذي ��ات �ل�سرورية‬ ‫ريدة احبيب‬ ‫للج�س ��م و خروجها م ��ع �لإ�سهال‪،‬‬ ‫�إ�ساف ��ة �إى هب ��وط �سغ ��ط �لدم و قيمتها الغذائية؟‬ ‫�لإح�سا� ��ض بالدوخ ��ة و�لغثي ��ان‬ ‫(وردة ‪ -‬اجوف)‬ ‫و�لتع ��ب نتيج ��ة تك ��ر�ر دخ ��ول‬ ‫ ي �للح ��وم و بد�ئله ��ا ل‬‫دور�ت �مي ��اه و �سع ��ف مغذي ��ات يوؤث ��ر‪� ،‬أما ي �خ�س ��ار و�لفو�كه‬ ‫�ج�سم‪.‬‬ ‫فتوؤث ��ر عملية �لتجمي ��د لأنها تقلل‬ ‫من قيمة �مو�د �لغذ�ئية‪.‬‬ ‫(�خت�سا�سية�لتغذية‬ ‫تجميد اأطعمة‬ ‫ريدة �حبيب)‬ ‫• هل جميد الأطعمة ينق�ص من‬

‫• ما هي الرو�ستاتا؟ وما وظيفتها؟‬ ‫وما م�سكاتها؟ (حمود ‪ -‬الطائف)‬ ‫ هي غدة تنا�سلية توجد �أ�سفل‬‫�مثان ��ة �لبولي ��ة د�خ ��ل �حو� ��ض‪.‬‬ ‫وظيفته ��ا �إف ��ر�ز ج ��زء م ��ن �ل�سائ ��ل‬ ‫�من ��وي �ل ��ذي توجد ب ��ه �حيو�نات‬ ‫�منوية‪ .‬وهناك غدد �أخرى مهمة مثل‬ ‫�حوي�سلة �منوية �لتي تفرز حو�ي‬ ‫‪ %70‬م ��ن �ل�سائ ��ل‪ ،‬بينم ��ا تف ��رز‬ ‫�خ�سية جزء� ب�سيطا‪ ،‬بالإ�سافة �إى‬ ‫�مكون �لأهم وهو �حيو�ن �منوي‪.‬‬ ‫وقد تكون م�سكات �لرو�ستاتا‬ ‫ب�سب ��ب �للته ��اب �أو �لت�سخم‪ .‬ويتم‬ ‫�كت�س ��اف ه ��ذه �م�س ��كات ب�سك ��وى‬ ‫�مري�ض من م�س ��كات �لتبول �أو �أم‬ ‫�أ�سف ��ل �لبط ��ن و �حو� ��ض‪ .‬وياأت ��ي‬ ‫بع ��د ذل ��ك �لك�س ��ف �لطب ��ي و�إج ��ر�ء‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫ابني كثير البكاء‬

‫• رزقت حديث ًا بطفل‪ ،‬يبلغ من العمر حاليا ت�سعة اأ�سهر‪ ،‬م�سكلتي معه اأنه كثر البكاء‬ ‫ول اأعرف اأ�سباب بكائه‪ ،‬فدلوي كيف اأتعامل معه؟ (رجاء ‪ -‬اخر)‬ ‫ يبك ��ي �لأطفال حديثو �لولدة ما بن �ساع ��ة �إى ثاث �ساعات يومي ًا‪ ،‬فهم‬‫غر قادرين على فعل �أي �سيء لأنف�سهم‪ ،‬وعندما تكونن ي بد�ية مرحلة �لتع ّلم‪،‬‬ ‫تنزعج ��ن قلي ًا من بكاء �لطف ��ل‪ ،‬ثم تبدئن �لتعرف على �أم ��اط بكائه �مختلفة‪،‬‬ ‫وكلما توط ��دت عاقتك به �أكر‪� ،‬ستكونن قادرة على تو ّق ��ع �حتياجاته‪ .‬ويزد�د‬ ‫موه ��م تدريجي ًا‪ ،‬فتتح�س ��ن قدرتهم على �لتو��سل بالعي ��ون‪� ،‬أو بالأ�سو�ت‪� ،‬أو‬ ‫حتى عن طريق �لبت�سامة‪ّ ،‬‬ ‫فتخف �حاجة �إى �لبكاء‪ .‬وهناك �أ�سباب رئي�سة لبكاء‬ ‫�لأطفال ت�ستطيعن معرفتها‪ ،‬من خال قر�ءة �لكتب �متخ�س�سة ي هذ� �مجال‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬رجاء و�أمنية – ترجع‬ ‫‪ – 2‬من عا�سر �لر�سول �سلى �لله عليه و�سلم ‪� -‬لآن‬ ‫‪ – 3‬ثغر – �لأمور �لو�جبة دينيا‬ ‫‪� – 4‬سوّبه (معكو�سة) – جمع من �لنا�ض‬ ‫‪� – 5‬أذرف عليها �لدمع ‪ -‬مت�سابهة‬ ‫‪ – 6‬جدها ي (نانت) – �أعي�ض‬ ‫‪ – 7‬جزيرة يابانية – حرف هجائي‬ ‫‪ – 8‬من ل يقر�أ �أو يكتب ‪ -‬ق�سد�ه‬ ‫‪ – 9‬م�سباح – �سد (مدح)‬ ‫‪ – 10‬عر (معكو�سة) – دولة �إفريقية‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪ – 1‬مدينة �إير�نية ‪� -‬أهرب‬ ‫‪ – 2‬قطري م�سوؤول �سابق ي �لحاد �لآ�سيوي لكرة �لقدم‬ ‫‪ – 3‬للنهي ‪ -‬حو�نيت‬ ‫‪� – 4‬سدتي – للتمني (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬حرف م�سبه بالفعل للتمني (معكو�سة) – يبهجاه (معكو�سة)‬ ‫‪ – 6‬من يعملون بحر�ثة وزر�عة �لأر�ض‬ ‫‪ – 7‬كثر �لظال – ير بالوعد‬ ‫‪ – 8‬لقب يطلق على زعيم روحي ي �لتيبت‬ ‫‪ - 9‬تغرب �ل�سم�ض – يتحدث ي مر�سه بكام غر مفهوم‬ ‫‪ – 10‬هدّم �لبنيان – ع ْذل ‪ -‬للنفي‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫ ح�سب �لأنظمة و�لتعليمات‬‫يج ��ب علي ��ك �لتق ��دم �إى �حاك ��م‬ ‫�لإد�ري و�س ��رح �مو�س ��وع‪ ،‬ليتم‬ ‫خاطبت ��ك م ��ن قب ��ل �ج ��وز�ت‬ ‫وعمل ت�سريح لل�سفر‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار �لقانوي‬ ‫وليد �لقحطاي)‬

‫يعتمد على �لغر‪ ،‬ي�سعر �أنه مقيد �حركة‪ ،‬ول‬ ‫يعطى �حرية ي �للع ��ب �أثناء �خروج �أو �لتنزه‪،‬‬ ‫لدي ��ه م�ساع ��ب ي �لو�س ��ول �إى حقي ��ق رغباته‬ ‫�مطل ��وب �إ�سباعه ��ا‪ ،‬ويبالغ ي �لأم ��ور وي�سخمها‬ ‫بهدف لفت �لنتب ��اه‪ ،‬لديه رغبة كبرة ي �لت�سال‬ ‫بالبيئة �أو �لأ�سخا� ��ض �لآخرين‪ ،‬ويحب �أن يق�سي‬ ‫ج ��ل وقته خارج �لبي ��ت‪ ،‬لديه قدرة عل ��ى �لو�سول‬ ‫لقلوب �لآخرين‪.‬‬

‫ر�سم الطفل نواف‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫�أك � �م� ��ل �لأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���س�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�لأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬على �أن ل يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�لأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي �لأع �م��دة �لت�سعة‬ ‫و�لأ�� �س� �ط ��ر �لأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�سعة‪� ،‬أي ل يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�سطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�سغرة‬ ‫ذ�ت �ل�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪7‬‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪1 4‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫�لتحاليل و�أ�سعة �لدوبلر‪ .‬وقد يوؤدي‬ ‫هذ� �للته ��اب �إى تاأخر �لإجاب �أما‬ ‫ت�سخم �لرو�ستاتا فهو نتيجة لع�سر‬ ‫�لتبول �أو �لأور�م �خبيثة عند كبار‬ ‫�ل�سن‪.‬‬ ‫(��ست�ساري �أمر��ض �لعقم‬ ‫و�لذكورة د‪�.‬أحمد �ساهن)‬

‫خط مدوح‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫د‪.‬اأحمد �ساهن‬

‫�سخ�سيت ��ك منظم ��ة‪ ،‬منج ��ز لعمل ��ك‪� ،‬إى‬ ‫جان ��ب �أن ��ك مو�سوع ��ي بدرج ��ة كب ��رة‪ ،‬لديك‬ ‫توتر م ��ن �لد�خل‪ ،‬تعمل باإخا� ��ض وهمّة‪ ،‬ول‬ ‫ح ��ب �لعمل ي بيئة فو�سوي ��ة‪ ،‬طموح‪ ،‬ولكن‬ ‫طاقات ��ك حبو�س ��ة‪ ،‬خي ��اي بدرج ��ة كب ��رة‪،‬‬ ‫مز�ج ��ي‪ ،‬مت ��و�زن ي عاقات ��ك �لجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫م�ستم ��ع جي ��د ول تقاط ��ع‪ ،‬وتعط ��ي �هتمام� � ًا‬ ‫للمناظر و�لر�سومات‪� ،‬إن�سان فخور بنف�سك‪ ،‬ل‬ ‫تظه ��ر عو�طفك‪ ،‬ول ترفع �لكلف ��ة �أمام �لغرباء‪،‬‬ ‫�أحيان� � ًا تعطي �لأمور �أكر من حجمها‪ ،‬عجول‪،‬‬ ‫وتر�جع عن قر�ر�تك �أحيان ًا‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫تصريح السفر‬

‫• اأنا امراة �سعودية يتيمة لي�ص‬ ‫ي اأب ول اأم ول اأق ييارب واأرغ ييب‬ ‫بال�س ييفر خ ييارج الباد فكيف اأح�س ييل‬ ‫على ت�سريح ال�سفر؟‬ ‫(�سعيد ‪ -‬الباحة)‬

‫وليد القحطاي‬

‫وظيفة البروستاتا‬

‫‪halkhudairi@alsharq.net.sa‬‬

‫ز�وية يومية‬ ‫يقدمها �م�ست�سار‬ ‫�لأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل �ل�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫�ليد» جز�ء �مطري‬

‫• ماهو حكم ال�سرع ي الطاق‬ ‫حت تاأثر الغ�سب؟‬ ‫(اأبو اأحمد ‪ -‬الهفوف)‬ ‫ موج ��ب �ل�س ��رع ف� �اإن‬‫م�سال ��ة �لط ��اق ح ��ت تاأث ��ر‬ ‫�لغ�س ��ب تتطلب ح�س ��ور �لزوج‬ ‫�أم ��ام �لقا�س ��ي �أو �مفت ��ي‪ ،‬ك ��ي‬ ‫يعل ��م �لقا�س ��ي حقيق ��ة �لغ�س ��ب‬ ‫وماب�ساته‪ ،‬لي�ستطيع �حكم على‬ ‫هذ� �لطاق‪.‬‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫الطاق وقت الغضب‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪2 4‬‬

‫‪3 4‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫كاتب سعودي‬

‫‪1‬‬

‫‪3‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪8‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪6‬‬

‫ق‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ن‬

‫ة‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫م �‬ ‫�ش ل‬ ‫خ �‬ ‫�أ ي‬ ‫ف و‬ ‫ك ث‬ ‫�ش ي‬

‫�‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ي‬

‫ي‬ ‫ن‬ ‫�ش‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫ل‬

‫ج‬ ‫و‬ ‫هـ‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ش‬ ‫ب‬ ‫ر‬

‫ة م � أ�‬ ‫ع �ش ق ن‬ ‫ن ق ر ن‬ ‫�إ �ش � �‬ ‫د ح ي ق‬ ‫و ز ر و‬ ‫هـ و ء �‬ ‫ج � � �ش‬ ‫ل ر ت ي‬ ‫� ق �ش ف‬ ‫� ر ي م‬ ‫ذ ت م ق‬

‫ح �ش ر‬ ‫ب ي و‬ ‫ي ع �‬ ‫ع م ي‬ ‫ع ة �‬ ‫ي م ت‬ ‫�ش ر م‬ ‫ج ت ت‬ ‫ل هـ �ش‬ ‫ذ ب �‬ ‫�ش ك د‬ ‫� ط ة‬

‫� �‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫غ‬ ‫خ ق �ش‬ ‫ي ف �‬ ‫ك � ت‬ ‫طاقم – �إنقاذ – مينا – �لعريبي – عباأ – مقنعة – معار�سة – عقاقر –‬ ‫ت�سوي�ض – �إحر�جه – ذل – �سيف – �ستاء – زو�رق – كثف ‪� -‬جهود‬ ‫رو�يات – مت�سادة – ك�سمر – ماب�سات – لطيفة – �لعرو�سني – قورينا‬‫– جوهان�سرج – �أويا – تفخيخ‬ ‫الحل السابق ‪ :‬علي بن محمد‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻔﺮﺝ ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ »ﺍﻷﺯﺭﻕ« ﻭﺍﻟﺤﻮﺳﻨﻲ ﻭﺳﻴﻤﻮﺱ ﻳﻘﻮﺩﺍﻥ ﻫﺠﻮﻡ »ﺍﻟﺮﺍﻗﻲ« ﻓﻲ ﺫﻫﺎﺏ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ‬

‫ﻓﻲ ﻗﻠﺐ اﻟﻬﺪف‬

‫ ﻭﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺗﺒﻌﺪ ﺑﺎﻭﻟﻴﻨﻮ‬..‫ﺷﻜﻮﻙ ﺣﻮﻝ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﺸﻠﻬﻮﺏ ﻭﺍﻟﻤﺮﺷﺪﻱ‬

!‫ﻻ ﺗﻈﻠﻤﻮﺍ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

 

‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                                                                                                       alimekki@alsharq.net.sa



‫ ﺟﺎﻫﺰﻭﻥ ﻟﻠﺬﻫﺎﺏ ﻭﺍﻟﺤﺴﻢ ﺳﻴﺘﺄﺟﻞ ﻓﻲ ﺍﻹﻳﺎﺏ‬:‫ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﺗﻄﺮﺡ ﺍﻟﺘﺬﺍﻛﺮ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﻳﻐﺎﺩﺭ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬                                                      

                                                  16                     

                                                               

                                                                                            

‫ﺭﻓﺾ ﻃﻠﺐ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮﺍﻭﻳﺔ ﺑﺘﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﻟﻠﺪﻣﺎﻡ‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﻘﺮﺭ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬          



           

                  

‫ﻗﺪﻣﺖ ﺍﺳﺘﻘﺎﻟﺘﻬﺎ ﻭﺃﻛﺪﺕ ﺃﻥ ﻧﻈﺎﻣﻬﺎ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ ﺷﻔﺎﻑ ﻭﺍﺳﺘﻨﻜﺮﺕ ﺣﻤﻠﺔ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻑ‬ ‫ﱠ‬

‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺗﺒﺮﺉ ﺳﺎﺣﺘﻬﺎ ﺑﺸﻴﻚ ﻭﺗﺮﻓﺾ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻚ ﻓﻲ ﺫﻣﺘﻬﺎ‬                                                         



             

                   

              

                                                ���         

                                                                



‫ ﻟﻦ ﻧﻔﺮﻁ ﻓﻲ ﺍﻟﻼﻋﺐ‬:‫ﺑﻦ ﺩﺍﺧﻞ‬

‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ‬12 :| ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ‬ ‫ﺗﺒﻘﻲ ﻛﺮﻳﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬                           12                                          


‫ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﻬﺪﺍﻑ ﺍﻟﻨﻴﺠﻴﺮﻱ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺭﺷﻴﺪﻱ ﻳﻜﻴﻨﻲ‬  1994            1994  03

        19901988                    2005

  48 1994                    



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﺍﻟﻴﻮﻓﻲ ﻳﺨﺸﻰ ﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮ‬ ‫ﻟﻴﺘﺸﻲ ﺃﻣﺎﻡ ﻛﺎﻟﻴﺎﺭﻱ‬

‫ﻣﻴﻼﻥ ﻭﺍﻹﻧﺘﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﻳﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻐﻀﺐ‬ 

‫ﺑﺪﺃ ﺑﺨﻄﻮﺍﺕ ﻣﺘﻌﺜﺮﺓ ﻭﺍﺳﺘﻌﺎﺩ ﺗﻮﺍﺯﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻌﻄﻒ ﺍﻷﻫﻢ‬

«‫ﻫﺠﺮ ﻳﻘﺎﺭﻉ ﺍﻟﻜﺒﺎﺭ ﻭﻳﻀﻊ ﺑﺼﻤﺘﻪ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ »ﺯﻳﻦ‬

 –

                       



‫ﻫﻴﺠﻮﻳﻦ ﻳﻠﻮﺡ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﺣﻴﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬

‫ ﺍﺣﺘﺮﻣﻨﺎ ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﻴﻦ ﻓﺤﻘﻘﻨﺎ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ‬:‫ﺍﻟﺮﺟﻴﺐ‬ ‫ ﺧﻄﻄﻨﺎ ﻟﻸﻓﻀﻞ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺨﺒﺮﺓ ﺧﺬﻟﺘﻨﺎ‬:‫ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ‬

                                     24 

‫ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻳﺒﻨﻲ‬ ‫ﻣﻠﻌﺒﻪ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﺤﻄﺔ ﻛﻬﺮﺑﺎﺀ‬ 



                  76   39           

‫ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ ﻣﺪﺭﺑ ﹰﺎ ﻟﺴﻠﺔ ﺍﻟﺴﻼﻡ‬                         NBA                            

‫ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ ﻳﺤﺼﻦ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻴﺪ ﻧﻔﺴﻴ ﹰﺎ‬                                   72





‫ ﻟﺴﻨﺎ ﺳﻴﺌﻴﻦ ﻭﺍﻧﺘﻈﺮﻭﻧﺎ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬:‫ﺑﺎﺗﺮﻳﺴﻴﻮ‬



                                                                                                                                                                                                                       70                                                                                     

             25                      11 



         1368                       



                                                                 



                                                                                    


‫ﺍﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﻨﻘﻞ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﻳﺎﺳﺮ ﻓﻲ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬            

                         

           



                        

          ���       

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬154) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬15 ‫اﺣﺪ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

! ‫ ﻳﺎ ﺭﻳﺲ‬.. ‫ﺃﺭﺑﻊ‬

‫ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺎﺽ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                                                               

         

-

-

wddahaladab@alsharq.net.sa

    •   •   •  •  22   •     •  •  •  •   •       •    •       •    2017   •     •  •       •    •  •  •  •    •   •  • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ ﺍﻟﺸﻤﺮﺍﻧﻲ ﻭﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬:‫ﻗﻮﻭﻝ‬ ‫ﺿﻤﻦ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺁﺳﻴﺎ ﻟﺸﻬﺮ ﺇﺑﺮﻳﻞ‬



                               

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻓﻴﺪﺍﻝ ﻳﻌﻮﺩ ﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ‬ ‫ﺗﺸﻴﻠﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻌﻔﻮ ﻋﻨﻪ‬



                   2014                        

‫ﻋﺒﺮ اﻟﺸﺎﺷﺔ‬

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﺍﻟﻮﺍﺳﻄﺔ ﻟﻌﺒﺖ ﺩﻭﺭ ﹰﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﻇﻬﻮﺭ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻹﻋﻼﻣﻴﻴﻦ‬

‫ﺍﻵﻏﺎﺀ ﺿﻴﻒ‬ ‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ (‫)ﻫﺬﺍ ﻫﻮ‬

:| ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟـ‬ ‫»ﺍﻟﻤﻌﺎﺯﻳﺐ« ﻳﺤ ﹼﺮﻛﻮﻥ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﻤﻮﺕ ﻛﻨﺘﺮﻭﻝ‬ ‫ﺷﻮﻫﺖ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﱠ‬                                                                                         

                                                                                                  

  mbc         u fm                               

                                                                                              

 

:‫ﺍﻟﺼﻠﻴﺢ‬ ‫ﻻ ﺗﻈﻠﻤﻮﺍ‬ ‫ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺣﻤﺪ‬ 

                            


‫وفد من‬ ‫القنصلية‬ ‫اأمريكية يزور‬ ‫قرية رجال ألمع‬

‫مبدي ��ن اإعجابهم م ��ا حويه القرية م ��ن اآثار‬ ‫رجال اأمع ‪ -‬حمد مفرق‬ ‫وقط ��ع وخطوط ��ات ووثائ ��ق تاريخي ��ة‪.‬‬ ‫زار‪ ،‬اأم�س‪ ،‬وفد من القن�شلية الأمريكية‪ ،‬واأبدت واتكن�س �ش ��عادتها ما �شاهدته داخل‬ ‫مك ��ون م ��ن �ش ��تة اأ�ش ��خا�س تتقدمه ��م مديرة امتحف م ��ن خطوطات ووثائ ��ق ومقتنيات‬ ‫مكتب ال�شوؤون الثقافية والإعامية القن�شلية اأثرية تزيد على األفن وثمامائة قطعة اأثرية‪،‬‬ ‫العام ��ة للوليات امتح ��دة الأمريكي ��ة بجدة‪ ،‬موؤكدة اأن امجتم ��ع محافظة رجال اأمع يعتز‬ ‫كري�ش ��تي واتكن�س‪ ،‬وم�شاعد املحق الثقاي موروث ��ه التاريخي ويحافظ عليه‪ ،‬م�ش ��رة‬ ‫عل ��ي عبداجليل الغ�ش ��بان‪ ،‬قرية رج ��ال اأمع اإى اأن العاق ��ة الثقافي ��ة ب ��ن امملكة العربية‬ ‫الراثية‪ ،‬وامتحف الدائم للراث ي حافظة ال�ش ��عودية واأمريكا مي ��زة‪ ،‬م�ش ��رة اإى اأن‬ ‫رجال اأمع‪ .‬واطلع الوفد على اأ�ش ��اليب وطرق ام ��راأة ي امجتمع الع�ش ��ري تتمي ��ز بالقوة‬ ‫بن ��اء اح�ش ��ون والقاع القدم ��ة ي القرية‪ ،‬وال�ش ��ر والتحم ��ل وح ��ب العم ��ل‪ ،‬كم ��ا اأنها‬

‫ت�شارك امجتمع ي تاأمن بع�س الحتياجات‬ ‫من الأكل‪ ،‬وم�ش ��اعدة الرجل ي مزرعته‪ .‬من‬ ‫جهته‪ ،‬اأكد امر�ش ��د ال�ش ��ياحي للقرية‪ ،‬طر�شي‬ ‫ال�شغر‪ ،‬اأن القرية ت�شتقبل بن الوقت والآخر‬ ‫جموعات من ال�ش ��ياح الأجان ��ب‪ ،‬لحتوائها‬ ‫على قطع اأثرية نادرة قد ل ترى ي مكان اآخر‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬الوفد الأمريكي قام بزيارة ح�شن بدر‬ ‫التاريخي‪ ،‬الذي يحتوي على مقتنيات اأثرية‪،‬‬ ‫م ��ن بينها جدران الق�ش ��ر امزين ��ة بالنقو�س‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن الوف ��د خ ��رج بانطباع ��ات جيدة ما‬ ‫�شاهده من مقتنيات اأثرية ي القرية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫الوفد اأثناء زيارة رجال اأمع‬

‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫بالمختصر‬

‫اأربعاء المقبل‪ ..‬اأيام‬ ‫اأوروبية في المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ق ��ال وكي ��ل وزارة الثقاف ��ة‬ ‫والإع ��ام للعاق ��ات الثقافي ��ة‬ ‫الدولية‪ ،‬امتحدث الر�ش ��مي با�شم‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬عبدالرحم ��ن اله ��زاع‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» اأنَ الحتف ��ال بالي ��وم‬ ‫الأوروب ��ي �ش ��يتم ي الريا� ��س‬ ‫وج ��دة بداية م ��ن الأربعاء امقبل‬ ‫ومدة ع�ش ��رة اأي ��ام‪ .‬واأ�ش ��اف اأنَ‬ ‫عبدال��حمن الهزاع‬ ‫البداي ��ة �ش ��تكون ي مرك ��ز املك‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬وبرعاية وزير الثقاف ��ة والإعام الدكت ��ور عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن حيي الدين خوجة‪ ،‬وح�ش ��ور نائب الوزي ��ر الدكتور عبدالله‬ ‫اجا�ش ��ر‪ ،‬وعدد من �ش ��فراء ال ��دول الأوروبية‪ ،‬ورئي�س امفو�ش ��ية‬ ‫الأوروبية ي امملكة‪.‬‬ ‫واأف ��اد اله ��زاع اأن الأي ��ام ت�ش ��مل معر�ش� � ًا للم�ش ��ورين‬ ‫الفوتوغرافي ��ن ال�ش ��عودين الذي ��ن التقط ��وا �ش ��ور ًا ي ال ��دول‬ ‫الأوروبية‪ ،‬حيث �شيتم اإخ�شاع هذه ال�شور للجنة حكيم خت�شة‬ ‫واإعان ام�شورين الفائزين‪ .‬وت�شهد الأيام عرو�ش ًا لأفام �شينمائية‬ ‫اأوروبية خ�ش�شة للجاليات الأوروبية امقيمة ي امملكة‪ ،‬ي مقار‬ ‫ال�ش ��فارات والقن�شليات‪ .‬و�ش ��تقدم عرو�س فولكلورية �شعبية من‬ ‫اأوروبا وامملكة‪ ،‬و�شيتم عر�س رماة الأعام مع العر�شة النجدية‪،‬‬ ‫وبع�س الفنون ال�ش ��عبية الأخرى ي امملكة‪ .‬ولف ��ت اإى اأنَ الدول‬ ‫الأوروبية التي �شت�ش ��ارك ي الأيام هي اإيطاليا واأمانيا وبريطانيا‬ ‫والنم�شا‪ .‬واأكد اأنَ اأهمية هذه الأيام تاأتي من خال التبادل الثقاي‬ ‫والفني والفكري بن امملكة والدول الأوروبية‪ ،‬م�شدد ًا على حر�س‬ ‫الوزارة عل ��ى تفعيل التعاون الثقاي الفني مع ال ��دول الأوروبية‪،‬‬ ‫وتقدم �ش ��ورة امملكة ي ختلف امجالت‪ .‬ودع ��ا الهزاع الأدباء‬ ‫وامفكرين وامثقفن وامهتمن ح�ش ��ور ه ��ذه الفعاليات‪ ،‬ما لها من‬ ‫اأهمية وقيمة كرى ثقافية وفنية‪.‬‬

‫مشاركة ‪ 150‬طف ًا في نادي‬ ‫كتاب الطفل في سيهات‬ ‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬ ‫�ش ��ارك ‪ 150‬طف ��ا ي نادي كت ��اب الطفل ي �ش ��يهات محافظة‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬الذي يه ��دف اإى اإث ��راء معلومات الطف ��ل بتزويده بالكتب‬ ‫التي تتنا�شب مع م�ش ��تواه العمري‪ ،‬وعلى جميع ام�شتويات الدينية‬ ‫والأخاقية والعلمية‪ ،‬وبالتعاون مع دور ن�شر عديدة‪.‬‬ ‫واأو�شحت م�شوؤولة الق�شم الن�شائي ي النادي‪ ،‬زينب اآل حمد‬ ‫عل ��ي‪ ،‬اأن لدى النادي خت�ش ��ن يحيطون باهتمام ��ات الطفل‪ ،‬ولديه‬ ‫برنامج للتاأكد من ا�ش ��تفادة الطفل من الكتب التي و�ش ��لته‪ ،‬ب�ش� �وؤاله‬ ‫عن اأهم الكتب التي اقتناها‪ ،‬وعن اأهم امعلومات التي ا�شتخرجها من‬ ‫الكتاب‪ ،‬وذلك عن طريق تنظيم م�شابقات وتوزيع هدايا ت�شجيعية‪.‬‬ ‫وبينت اآل حمد علي اأن الهدف من النادي الت�شجيع على اقتناء‬ ‫الكتب والقراءة‪ ،‬و�شي�ش ��اعد ام�شروع‪ ،‬وب�ش ��ورة تكاملية مع اأولياء‬ ‫الأمور‪ ،‬على تر�ش ��يخ قيم امحبة وال�ش ��ام‪ ،‬باختيار الكتب امنا�ش ��بة‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫واأ�شافت اأن الرنامج ي�شتهدف �شريحتن مهمتن‪ ،‬هما �شريحة‬ ‫الطفولة امبكرة من �شن ثاث اإى خم�س �شنوات‪ ،‬وهي �شريحة ما قبل‬ ‫امدر�شة‪ ،‬والثانية �شريحة الطفولة امتاأخرة من �شن �شت �شنوات اإى‬ ‫‪� 12‬ش ��نة‪ ،‬وهي �شريحة امرحلة البتدائية‪ ،‬وكون هاتن ال�شريحتن‬ ‫لهما خ�شائ�ش ��هما التي تتطلب وجود جهة ا�شت�ش ��ارية تربوية تدعم‬ ‫ام�شروع‪ ،‬فقد م تاأ�شي�س جنة ا�شت�شارية للم�شروع‪.‬‬

‫العشماوي‪ :‬نحن اأمة الوحيدة‬ ‫التي تعلم العلوم التطبيقية بغير لغتها‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬ ‫اأكد ال�شاعر اأ�شتاذ اللغة واآدابها‬ ‫ي جامعة الإم� ��ام حمد ب��ن �شعود‬ ‫الإ� �ش��ام �ي��ة‪ ،‬ال��دك �ت��ور عبدالرحمن‬ ‫ال �ع �� �ش �م��اوي‪ ،‬اأن ال �ل �غ��ة «غ ��اي ��ة ي‬ ‫الأه �م �ي��ة» لبناء �شخ�شية الإن���ش��ان‬ ‫وامجتمع والأمة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن الأم ��ة الإ��ش��ام�ي��ة ي‬ ‫م� �وؤخ ��رة ال �� �ش �ف��وف ي م ��ا يتعلق‬ ‫بالعناية بلغتها الأم‪ ،‬ب��ل اإن�ه��ا تكاد‬ ‫تكون الأمة الوحيدة التي تعلم العلوم‬ ‫التطبيقية بغر لغتها‪ ،‬ويذكر هذا عدد‬ ‫كبر من الإخوة اأ�شحاب التخ�ش�شات‬ ‫العلمية‪ ،‬فاللغة العربية الف�شحى ي‬ ‫مدار�شنا ل يجيد التعليم بها اإل من‬ ‫رحم الله‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي امحا�شرة التي األقاها‬ ‫الدكتور عبدالرحمن الع�شماوي‪ ،‬اأول‬ ‫اأم�س‪ ،‬بعنوان «اللغة ر�شالة»‪ ،‬ي مقر‬ ‫«منتدى العُمري الثقاي»‪ ،‬واأداره��ا‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن الع�سما�ي‬

‫اأ�شتاذ اللغة العربية ي جامعة الأمر‬ ‫�شلطان‪ ،‬الدكتور حمد الفا�شل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ع� ��� �ش� �م ��اوي‪ُ :‬ت �م��ع‬ ‫الدرا�شات الطبية ي هذا امجال على‬ ‫اأن جال اللغة حرك امجالت الأخرى‬ ‫كلها‪ ،‬فالإن�شان اإذا ب��داأ يتحدث يبداأ‬ ‫يتذكر‪ ،‬فين�شئ كام ًا جديد ًا يتحدث‬ ‫بعاطفته وم�شاعره‪ ،‬فت�شتغل جميع‬ ‫ام �ج��الت الأخ� ��رى‪ ،‬ف� �اإذا ُع�ن��ي جال‬

‫اللغة الأم عند الإن���ش��ان تركز فكره‬ ‫وثقافته على اأ�ش�شه وم�ب��ادئ��ه التي‬ ‫ي �وؤم��ن ب �ه��ا‪ ،‬وم���ش�األ��ة ال�ل�غ��ة م�شاألة‬ ‫ر�شالة‪ ،‬ف �اإذا اأ�شفنا اإى ذل��ك القيمة‬ ‫اخ��ا� �ش��ة للغة ال�ع��رب�ي��ة الف�شحى‪،‬‬ ‫وال� ��ذي ي�وؤ��ش�ف�ن��ي اأن بع�س رج��ال‬ ‫التعليم والربية ي عامنا العربي‬ ‫ح �ت��ى ي ام �م �ل �ك��ة واخ��ل��ي��ج‪ ،‬من‬ ‫ناق�شتهم ي هذا امو�شوع ل يوؤمنون‬ ‫باأهمية اللغة العربية ي هذه امرحلة‪.‬‬ ‫وبع�شهم يقولون نحن ي ع�شر اللغة‬ ‫الإجليزية هذه اللغة الغالبة هذه لغة‬ ‫ال�ع��ام ه��ذه اللغة التي ل نرقى اأو‬ ‫نتقدم اإل اإذا اأجدناها‪ ،‬هذا مفهوم رجل‬ ‫تربوي‪ ،‬وهذا من اأخطر ما مر بي‪.‬‬ ‫و� �ش��رب الع�شماوي اأم�ث�ل��ة اأن‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي��ن وال�شينين يرجمون‬ ‫مئات الآلف من ام�شطلحات العلمية‬ ‫والطبية‪ ،‬ويعلمون اأبناءهم بلغتهم‪،‬‬ ‫ف��ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة ر� �ش��ال��ة‪ ،‬وه ��ي لغة‬ ‫ال �ق��راآن‪ ،‬وه��ي لغة الأم ��ة‪ ،‬وه��ي لغة‬

‫اأبناء الأجيال احقيقية‪ ،‬ولبد اأن نتقن‬ ‫لغة الأم‪ ،‬ثم نتعلم اللغات الأخ��رى‪،‬‬ ‫مت�شائ ًا‪ :‬هل اأجرت اليابان وال�شن‬ ‫اأبناءها على تعلم اللغة الإجليزية‬ ‫ح�ت��ى ي �ت �ط��وروا‪ ،‬اإم ��ا ه��ي الهزمة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة اخ �ط��رة ال �ت��ي جعلتنا‬ ‫نتعامل مع اللغة بهذا الأ�شلوب‪.‬‬ ‫وخ �ل ����س اإى ال � �ق� ��ول‪ :‬ال�ل�غ��ة‬ ‫العربية حتاج اإى عنايتنا جميع ًا‪،‬‬ ‫وك�اأي بها ت�شت�شرخنا جميع ًا‪ ،‬لأنها‬ ‫ر�شالة عظيمة‪ ،‬ول �شبيل اإى توحيد‬ ‫�شمل الأم��ة اإل بعقيدتها ولغتها‪ ،‬لأن‬ ‫اللغة متعلقة عندنا بالعقيدة والقراآن‬ ‫الكرم‪ ،‬واللغة م�شوؤوليتنا جميع ًا‪،‬‬ ‫ولبد اأن نعنى بها‪ ،‬ونلح عليها‪ ،‬فنحن‬ ‫لدينا ام��ال‪ ،‬ولدينا القدرة اأن نرجم‬ ‫جميع ام�شطلحات مئات‪ ،‬بل ماين‬ ‫ام�شطلحات ي��وم�ي� ًا‪ ،‬فلماذا لنفعل‬ ‫ذلك؟ هذه ر�شالة اأوجهها اإليكم‪ ،‬واأنا‬ ‫علي يقن اأنكم موؤمنون بها‪ ،‬كما اأنني‬ ‫موؤمن بها‪.‬‬

‫الكناني لـ |‪ :‬دورنا المراقبة‪ ..‬وا نبحث أسباب الغياب‬

‫تأجيل الجمعية العمومية لـ «أدبي»‬ ‫اأحساء لحضور ‪ %14‬فقط من اأعضاء‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالله ال�شلمان‬

‫ا ّأجل ع ��دم اكتمال الن�ش ��اب‬ ‫لأع�ش ��اء اجمعي ��ة العمومي ��ة‬ ‫لن ��ادي الأح�ش ��اء الأدب ��ي اأم�س‪،‬‬ ‫الجتم ��اع الأول لاأع�ش ��اء‪،‬‬ ‫وح�ش ��ر‪ 72‬ع�ش ��و َا من الن�ش ��اء‬ ‫والرجال‪ ،‬من اأ�شل ‪ 523‬ع�شو ًا‪،‬‬ ‫كانوا م�ش ��جلن ي اجمعية ي‬ ‫النتخاب ��ات ال�ش ��ابقة‪ .‬وبلغ ��ت‬ ‫ن�شبة اح�شور‪ ،%14‬وهي اأقل‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫جانب من اح�سور ي اجتماع اجمعية‬ ‫د‪ .‬ظافرال�سهري‬ ‫من الن�شف والثلث مع ًا‪.‬‬ ‫ال�شابقة للنادي‪ ،‬التي م يح�شر وال�ش ��تعدادات‪ ،‬والإع ��ان ي‬ ‫وتن� ��س لئح ��ة الأندي ��ة الرئي�س‪.‬‬ ‫وبع ��د م�ش ��ي �ش ��اعة كاملة اأحد منها �ش ��وى الع�ش ��و جعفر ال�ش ��حف‪ ،‬مو�ش ��ح ًا اأن دور‬ ‫الأدبية ي امملكة على اأن يكون‬ ‫اجتم ��اع اجمعي ��ة العمومي ��ة من موعد انعقاد اجمعية‪ ،‬اأعلن عمران‪ ،‬اإل اأنه م تاأجيل التكرم ال ��وزارة ه ��و مراقب ��ة الجتماع‬ ‫فقط‪ ،‬من الت�ش ��جيل واح�شور‪،‬‬ ‫نظامي� � ًا بح�ش ��ور ن�ش ��ف رئي� ��س النادي د‪.‬ظافر ال�ش ��هري تبع ًا لاجتماع نف�شه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويردهعلى�شوؤال»ال�شرق» معت ��را اأن اح�ش ��ور ي ن ��ادي‬ ‫الأع�شاء‪ ،‬واإذا م يكتمل الن�شاب تاأجيل الجتماع جل�ش ��ة مقبلة‪،‬‬ ‫يوؤج ��ل الجتم ��اع بع ��د �ش ��هر‪ ،‬وف ��ق م ��ا ن�ش ��ت علي ��ه الائحة‪ ،‬ح ��ول تاأجي ��ل انعق ��اد جمعيتن الأح�ش ��اء م ��ن الأع�ش ��اء كان‬ ‫ويكون الجتماع الآخر بح�شور مو�شح ًا اأن النادي �شيبلغ جميع لنادي ��ي الأح�ش ��اء وحائ ��ل‪ ،‬قال متفاع � ً�ا‪ ،‬ولك ��ن ع ��دم اكتم ��ال‬ ‫الثل ��ث على الأقل‪ ،‬وي حال عدم الأع�ش ��اء موعد انعقاد اجل�شة مدير عام الأندية الأدبية عبدالله الن�ش ��اب لي�ش ��مح مناق�شة اأي‬ ‫اكتمال ��ه يح ��دد موعد اآخ ��ر بعد امقبلة‪ ،‬وقدم �ش ��كره جميع من الكن ��اي‪ ،‬اإن ال ��وزارة ل تبح ��ث �شيء من جدول الأعمال‪ ،‬معتر ًا‬ ‫�ش ��هر ليعقد الجتماع بح�ش ��ور ح�ش ��ر‪ ،‬ملتم�ش� � ًا العذر للذين م ي اأ�ش ��باب ه ��ذه التاأجي ��ات‪ ،‬اأن ما اأثر فيه من مطالبة باإعادة‬ ‫الربع‪ ،‬وت�شدر قرارات اجمعية يتمكنوا من اح�شور‪ ،‬موؤم ًا اأن بعدما قامت جال�س هذه الأندية انتخاب ��ات جل� ��س اإدارة ن ��ادي‬ ‫باأغلبية الأ�ش ��وات احا�شرين‪ ،‬يراهم ي اجل�شة الثانية‪ .‬وكان بدورها الكامل ي اإخطار جميع الأح�ش ��اء لعاقة له بنق�س عدد‬ ‫وي حال ت�شاويها يرجح جانب من امقرر اأن يتم تك ��رم الإدراة الأع�ش ��اء باح�ش ��ور وامواعيد الأع�شاء‪.‬‬

‫هتان‬

‫ااستثمار الثقافي‬ ‫عبدالوهاب العريض‬

‫يهتم ال�غ��رب ك�ث�ي��ر ًا ب�م��راك��ز ال��درا� �س��ات �ال�ب�ح��وث ال�ت��ي ت�ق��دم ر�ؤى‬ ‫متخ�س�سة في بناء المجتمع‪ ،‬حيث تبلغ عدد هذه المراكز ع�سرات ااآاف‬ ‫التي تقوم بعمل بحوث �درا�سات لق�سايا اإ�ستراتيجية مختلفة تهم المجتمع‪،‬‬ ‫�يقوم الغرب ع��ادة باتخاذ ال�ق��رارات ���سع اإ�ستراتيجيات زمنية لتطبيق‬ ‫تو�سيات هذه المراكز‪.‬‬ ‫بينما نحن ف��ي العالم العربي ا نملك ُع�سر تلك ال�م��راك��ز‪� ��‬جميعها‬ ‫متخ�س�سة ف��ي المجالين ااق�ت���س��ادي �ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي‪� ،‬ت�غ�ي��ب المركز‬ ‫المخ�س�سة لبناء ااإن�سان‪� .‬نحن عالم تعودنا على ال�سكوى فقط ب��دءا من‬ ‫�سعف القراءة‪ ،‬اإلى ��سع الكتاب �الم�سرح �ال�سينما‪� ،‬لكن ا �سيء ملمو�س‬ ‫لكيفية الخر�ج من هذه ال�سرنقة (ال�سكوى �ا �سيء غيرها)‪� .‬ما �ساعد الغرب‬ ‫في بنائه المجتمعي لي�س اا�ستيراد من الخارج بل �سناعة �اإنتاج اأفكاره‬ ‫المحلية‪ ،‬التي اأ�سبح ي�سدرها �من خالها بنى فكرا ي�سدره للعالم‪� .‬نحن في‬ ‫العالم العربي مازلنا نهدر دم المفكرين �المبدعين‪� ،‬نحا�سبهم على ما ارتكبته‬ ‫مخيلتهم ااإبداعية على ما اقترفته من ذنوب‪.‬‬ ‫�عودة اإلى مراكز البحوث في الغرب نجد باأنها �سنيعة الد�لة ا �سنيعة‬ ‫ااأف��راد‪ .‬فالد�لة هي المعني ااأ�ل ببناء عقول اأبنائها �الم�سوؤ�ل ااأ�ل في‬ ‫فر�س تلك التو�سيات �ر�سم اإ�ستراتيجية التطبيق ا «حفظها في ااأدراج»‪.‬‬ ‫�نظر ًا للحالة المتردية لما ��سل له العالم العربي في هذا البناء‪ ،‬نجد اأن‬ ‫المخرج الحقيقي هو ااهتمام ببناء ااأفراد �اا�ستثمار الثقافي الحقيقي في‬ ‫ااإن�سان‪� .‬اإدخال الدرا�سات �البحوث لمرحلة التطبيق‪ ،‬ا ��سع العراقيل في‬ ‫�جهها بحجة بناء القوة ااقت�سادية �التكنولوجية التي يجب اأن تترافق مع بناء‬ ‫ااإن�سان‪� .‬علينا اا�ستثمار الحقيقي في بناء ااإن�سان �تاأهيل قدراته للعطاء‪،‬‬ ‫�اإ�سراكه في �سناعة الوطن‪� ،‬كذلك توحيد الموؤ�س�سات التعليمية بمناهج بناءة‬ ‫ا مناهج تهدم موؤ�س�سات اأخرى في ذات الوطن‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬خالد اأنشاصي‬ ‫‪aloraid@alsharq.net.sa‬‬

‫«ثقافة» اأحساء تقيم‬ ‫أمسية إحياء التراث‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫ت� �ع� �ت ��زم ج �م �ع �ي��ة ال �ث �ق��اف��ة‬ ‫والفنون‪ ،‬ف��رع الأح���ش��اء‪ ،‬اإحياء‬ ‫عدد من اأنواع الفولكلور ال�شعبي‬ ‫الذي ا�شتهرت به امحافظة‪.‬‬ ‫واأو�شح مدير اجمعية علي‬ ‫الغوينم اأن��ه �شتتم اإق��ام��ة اأم�شية‬ ‫�شعبية لإح �ي��اء ال���راث‪ ،‬وفنون‬ ‫البحر‪ ،‬وال�شحراء‪ ،‬والفاحن‪،‬‬ ‫علي الغوينم‬ ‫وفنون البناء‪.‬‬ ‫ونوه باأن هذه الأم�شية تاأتي �شمن برامج الفنون ال�شعبية ي‬ ‫اجمعية‪ ،‬واأن احفل �شيُقام مقر اجمعية ي الهفوف خال الفرة‬ ‫امقبلة‪ ،‬م�شاركة ع��دد من الفنانن القدامى‪ ،‬من ك��ان لهم �شولت‬ ‫وجولت ي الفن ال�شعبي ي ذلك الوقت‪ ،‬راف�ش ًا الك�شف عن اأ�شماء‬ ‫هوؤلء الفنانن كونها مفاجاأة للجميع‪.‬‬ ‫وكانت اجمعية اأقامت قبل اأيام اأم�شية �شعرية لل�شاعر امبريك‪،‬‬ ‫�شاركه فيها عدد من الفنانن ال�شباب‪.‬‬

‫الماحوزي‪ :‬أطمح أن أكون قدوة فنية لغيري مستقب ًا‬ ‫القطيف � بيان اآل دخيل‬ ‫ب ��داأت الفنانة ال��واع��دة زينب‬ ‫اماحوزي ي الدخول اإى عام الفن‬ ‫الت�شكيلي ع��ر الأف ��ام الكرتونية‬ ‫«ي �شغري كنت اأر�شم ال�شخ�شيات‬ ‫الكرتونية‪ ،‬وكنت عندما اأ�شاهدها‬ ‫آات��ي بورقة‪ ،‬و أاح��اول ر�شم ما اأراه‬ ‫يتحرك ي ال�ت�ل�ف��از‪ .‬لكنني ب��داأت‬ ‫اأط� ��ور موهبتي ب�شكل فعلي ع��ام‬ ‫‪ ،2007‬فدر�شت اأ�شا�شيات الر�شم‬ ‫بالر�شا�س على ي��د الفنانة بدرية‬ ‫ال�شويد‪ ،‬وب�ع��د اأن اأنهيت ال��دورة‬ ‫اأدركت اأنني �شاأكون فنانة ت�شكيلية‪،‬‬ ‫ثم اتبعت دورة اأخرى على يد الفنانة‬ ‫مهدية اآل طالب»‪.‬‬ ‫واأك � ��دت ام ��اح ��وزي اأن للعام‬ ‫‪ 2008‬اأث��ر كبر ي نف�شها‪ ،‬لأنها‬ ‫تاأثرت بالدورات التي اأخذتها‪ .‬اأما‬ ‫ي عام ‪ 2009‬فانت�شبت اماحوزي‬ ‫اإى جماعة «اإبداع للفنون»‪ ،‬باإ�شراف‬

‫زينب اماحوزي‬

‫قيادة الفنان عبدالعظيم ال�شامن‪،‬‬ ‫الذي �شاهم ي �شعودها اإى ال�شاحة‬ ‫الفنية‪ ،‬ح�شب تعبرها‪ ،‬عر ام�شاركة‬ ‫ي امعار�س واملتقيات وور�شات‬ ‫العمل من داخل وخارج امملكة‪.‬‬ ‫وع ��ن ال ��دواف ��ع لق �ت �ح��ام ع��ام‬ ‫ال �ف��ن‪ ،‬ت�ق��ول ام��اح��وزي «الف�شول‬ ‫اأو ًل‪ ،‬ب��داي��ة ب��روؤي��ة اأب��ي ال��ذي كان‬ ‫م�شك الفر�شاة‪ ،‬وير�شم الر�شومات‬

‫اللوحة ااأقرب اإى قلبها «الع�سفور»‬

‫الكرتونية على ج��دار م�شانا ي‬ ‫امنزل‪ ،‬وم ُزج ِتلك الألوان؛ وعندما‬ ‫اأرى اأي فنان ير�شم ُكنت اأ�شعر باأن‬ ‫لدي طاقة هائلة اأود اأن اأُخرجها»‪.‬‬ ‫وج ��رب ��ت ام���اح���وزي خ��ام��ات‬ ‫ال��زي��ت والأك��ري �ل �ي��ك وال��ر��ش��ا���س‪،‬‬ ‫واج��راف�ي�ت��ي (ال�ط�ب��اع��ة)‪ ،‬لكنها م‬ ‫تبداأ اأب��دا بام�شاركة باللوحات بعد‬ ‫بهذا الفن‪.‬‬

‫وتخطط لإ�شافة فنون جديدة‬ ‫ي ال �ع��ام ام�ق�ب��ل‪ ،‬م�ث��ل ف��ن الر�شم‬ ‫ال��رق �م��ي‪ ،‬وف��ن ال�ن�ح��ت‪ ،‬وف��ن ر�شم‬ ‫امنمنمات‪ ،‬م�شرة اإى اأنها حب اأن‬ ‫تكون متنوعة‪ ،‬واأن ت�شيف لنف�شها‬ ‫خرة اأكر ي كل مرحلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب��داي��ة ام��اح��وزي عر‬ ‫ال �ف��ن الت�شكيلي‪ ،‬اإذ ك��ان��ت تر�شم‬ ‫ل��وح��ات م��ن ام��در��ش��ة الواقعية‪ ،‬ثم‬

‫انتقلت اإى ام��در� �ش��ة النطباعية‬ ‫(التاأثرية)‪ ،‬وامدر�شة التجريدية‪،‬‬ ‫وبداأت ميل اإى ا�شتخدام اخامات‬ ‫بامدر�شة التجريدية‪.‬‬ ‫وت�شيف «ع�شقت ك��ا الفنن‪،‬‬ ‫واأحببت التميز ي فن اجرافيتي‪،‬‬ ‫لأنه فن غريب ي القطيف‪ ،‬وامنطقة‬ ‫ال�شرقية عموم ًا‪ ،‬حتى واإن �شعرتُ‬ ‫ب� �اأن ال��ري���ش��ة ت�ف��رغ ك �ث��ر ًا م��ا ي‬ ‫داخلي‪ ،‬اإل اأن عاقتي مع الفر�شاة‬ ‫والأل��وان م ولن تتغر‪ ،‬فهما حبي‬ ‫الأول»‪ .‬وت��رر ا�شتخدامها القهوة‬ ‫وق�شور البي�س واجب�س‪ ،‬وغرها‬ ‫من ام��واد ي م��زج الأل ��وان‪ ،‬كونها‬ ‫ت ��ذب ال �ن��ا���س‪� � ،‬ش��واء ك��ان��وا من‬ ‫الو�شط الفني‪ ،‬اأم غره‪ ،‬اأما القهوة‬ ‫فتوؤكد ام��اح��وزي اأن�ه��ا لي�شت اأول‬ ‫من ا�شتخدم هذه اخامة‪ ،‬فهي ت�شد‬ ‫معظم الفنانن‪.‬‬ ‫واأو� �ش �ح��ت اأن ه�ن��ال��ك لوحة‬ ‫ل ت���ش�ت�ط�ي��ع ب �ي �ع �ه��ا‪ ،‬وه� ��ي اأول‬

‫لوحة زيتية ر�شمتها ع��ام ‪2008‬م‪،‬‬ ‫وم��و��ش��وع�ه��ا ع�شفور ل��ون��ه بني‪،‬‬ ‫م�وؤك��دة اأنها مفتاح اخ��ر بالن�شبة‬ ‫لتجربتها‪ ،‬وم عر�شها ي عدد من‬ ‫ام �ع��ار���س‪ ،‬ح�ت��ى اأن �ه��ا ع��ر��ش��ت ي‬ ‫معر�س اإبداعات �شعوديات بالأردن‪،‬‬ ‫ي قاعة رابطة الفنانن الت�شكيلين‬ ‫الأردنين‪ ،‬عندما �شاركت ي ملتقى‬ ‫الإبداع الت�شكيلي ي الأردن‪.‬‬ ‫اأما لوحة «قهوة ال�شام»‪ ،‬فهي‬ ‫اأول ت��ارب اماحوزي التجريدية‪،‬‬ ‫كذلك «م�شاركة الروح»‪ ،‬التي ر�شمتها‬ ‫بالقهوة عندما كانت ح��روم��ة من‬ ‫�شربها لأ�شباب �شحية‪.‬‬ ‫وتوؤكد اماحوزي اأن حلمها كبر‬ ‫ي عام الفن‪ .‬م�شيفة «اأدركت اأنني‬ ‫ولدت لأر�شم الأزرق‪ ،‬ولأر�شم ري�شة‬ ‫ال�شام‪ ،‬فهو حلُمي الأول‪ ،‬واأطمح‬ ‫اأن اأكون قدوة لغري م�شتقب ًا‪ ،‬كما‬ ‫اأع�ت��ر بع�س الفنانن الكبار الآن‬ ‫قدوتي»‪.‬‬

‫لوحة «م�ساركة الر�ح»‬

‫(ال�سرق)‬


‫اأحد ‪ 15‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 6‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )154‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬

‫العوض لـ |‪ :‬عبدالمجيد شكل لي‬ ‫نقلة نوعية‪«..‬وقوة قلب» أمرشا بصمة‬

‫خالد العو�ض‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫ك�شف ال�ش ��اعر الغنائي خالد العو�ض ي‬ ‫ت�ش ��ريح خا�ض ل� «ال�ش ��رق» اأنه ب�شدد التعاون‬ ‫مع الفنان اللبناي ف�شل �شاكر باأغنية بعنوان‬ ‫«جروح ��ي» التي يق ��ول مطلعه ��ا‪ :‬با�ض جدد‬ ‫جروحي‪ ..‬وا اأجددلك جروحك‪ ..‬وا اأ�ش ��حك‬ ‫عل ��ى روحي وات�ش ��حك عل ��ى روح ��ك‪ ..‬كفاية‬ ‫قلوبنا �ش ��احت‪ ..‬هوانا �شالفة وراحت �شمعت‬ ‫بعم ��رك الدمع ��ة‪ ..‬ترد العن ا طاحت‪ ،‬م�ش ��را‬ ‫اإى اأن هذا التعاون يعد مهما بالن�شبة له ك�شاعر‪،‬‬ ‫متفائ ��ل ي الوقت نف�ش ��ه بنج ��اح ااأغنية على‬ ‫ال�شعيديناخليجيوالعربي‪.‬‬ ‫كما اأكد العو�ض اأن �شبب ن�شاطه الفني ي‬ ‫الفرة احالية يعود اإى تعاونه مع عدة اأ�شماء‬ ‫على م�ش ��توى ااأحان‪ ،‬الذين نقلوا اإح�شا�ش ��ه‬ ‫ب�ش ��كل جمي ��ل‪ ،‬بااإ�ش ��افة اإى الفنان ��ن الذين‬ ‫تع ��اون معهم وقال‪ »:‬اأ�ش ��بحت الكلمة الغنائية‬ ‫من ��ذ عدة �ش ��نوات تعتم ��د على ال�ش ��هل اممتنع‬

‫والبعيد عن التعقيد الذي يفهمه امجتمع العربي‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬وهذا هو ال�شائد حاليا‪ ،‬كما كان ذلك‬ ‫�شببا رئي�شا ي اجاه بع�ض النجوم العرب اإى‬ ‫ااأغنيةاخليجية»‪.‬واأ�شافالعو�ض‪»:‬تربطني‬ ‫عاقة قوية بعدد من املحنن منهم الفنان القدير‬ ‫ع�ش ��ام كمال‪ ،‬و�ش ��ديقي بدر الذوادي‪ ،‬واأحمد‬ ‫برهان‪ ،‬والفنان بندر �ش ��عد‪ .‬حيث اأرى اأن هذه‬ ‫ااأ�ش ��ماء يوج ��د بين ��ي وبينه ��م تراب ��ط فكري‬ ‫جميل‪ ،‬كان �ش ��ببا ي ظه ��ور عدد م ��ن ااأعمال‬ ‫م ��ع الفنانن‪ ،‬وم ��ن بينهم الفنان ��ة وعد‪ ،‬ومنى‬ ‫اأمر�ش ��ا‪ ،‬وراكان‪ ،‬وهن ��د‪ ،‬وم�ش ��اعل‪ ،‬واأ�ش ��يل‬ ‫هميم‪ ،‬وبلقي�ض اأحمد فتحي التي �ش ��يجمعني‬ ‫بها عم ��ل بعنوان «اأربع دقايق»‪ .‬بااإ�ش ��افة اإى‬ ‫عمل اآخر مع الفنان فايز ال�شعيد بعنوان «حبك‬ ‫م ��ا اأبيه» وهو من اأحان ب ��در الذوادي‪ ،‬واأغنية‬ ‫بعنوان «يا اأهل بغداد» مع اأ�شيل هميم وهي من‬ ‫اأحان عو�ض عبداحي»‪.‬وفيما يتعلق بااأغنية‬ ‫التي �ش ��كلت نقطة حول له ي ال�شاحة الفنية‬ ‫قال‪»:‬اأغنية «يا�شيخ عبدالله» التي غناها الفنان‬

‫القدي ��ر عبدامجي ��د عبدالله كان ��ت مثابة نقلة‬ ‫نوعية بالن�شبة ي خ�شو�شا واأنها مع جم من‬ ‫جوم ااأغنية اخليجية والعربية واأمنى اأن‬ ‫يجمعني به عمل ي القريب اأنه فنان يتمنى اأي‬ ‫�شاعر التعاون معه»‪.‬وكان ال�شاعر خالد العو�ض‬ ‫ق ��د تعاون مع ع ��دد كبر من ااأ�ش ��ماء الغنائية‬ ‫وحظيت اأعماله باإعجاب عدد كبر من اجمهور‬ ‫وكذلك النقاد الفنين‪ ،‬ومن هذه ااأعمال «يا�شيخ‬ ‫عبدالله» للفن ��ان عبدامجيد عبدالله‪ ،‬التي كانت‬ ‫عام ‪ 2006‬و�ش ��كلت ل ��ه انطاقة فني ��ة جميلة‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى اأغنية «قوة قلب» مع الفنانة منى‬ ‫اأمر�شا و»ويلي ويلي عيونه»مع راكان و»بنيتي‬ ‫امحبوبة»اأغنيةلاأطفالمعم�شاعلوحاالرك‬ ‫و»جيب��ا حبيبي وت�ش ��وى طوايفهم وجل�ش ��ة‬ ‫حبايب» م ��ع الفنان ��ة البحرينية هن ��د ومقدمة‬ ‫م�شل�شل «اأكون اأو ا» غناء اأ�شيل هميم واأخرا‬ ‫اأغنية «اأحب فان» مع الفنانة ال�ش ��عودية وعد‪،‬‬ ‫وكذلك «بغازله» مع م�ش ��اعل التي تعر�ض حاليا‬ ‫على�شا�شةونا�شة»‪.‬‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫لماذا تبخسون‬ ‫حقوق المعلمين‬ ‫كما فعلتم بحافز؟‬

‫منى اأمر�شا‬

‫عبدامجيد عبدالله‬

‫الخاني يدعم أسر اأطفال ناقصي السمع‬ ‫الدمام – نعيم ميم احكيم‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأ�شبوع الأ�شم العربي‬

‫�شارك الفنان م�شطفى اخاي امنظمة ال�شورية‬ ‫للمعاقن اآمال ي اإطاق م�شروعن لدعم اأ�شر ااأطفال‬ ‫ناق�شي ال�شمع وتدريبهم وذل��ك ي ختام فعاليات‬ ‫اأ�شبوع ااأ�شم العربي ال��ذي نظمته اآم��ال‪ .‬حيث م‬ ‫الركيز على اأهمية م�شروع تدريب اأ�شر ااأطفال‬ ‫ام�شابن بااإعاقة ال�شمعية لدورهم الكبر ي اإجاح‬ ‫عمليةالتاأهيلال�شمعيواللغويللم�شابنبهدفزيادة‬ ‫الوعي امجتمعي حول تاأهيل ااأطفال ذوي ااإعاقة‬ ‫ال�شمعيةوالتدخلامبكر‪،‬واأهميةام�شروع�شتكوني‬

‫دعم اأهاي ااأطفال ام�شابن بااإعاقة ال�شمعية‪.‬و�شهد‬ ‫الفعاليات تكرم امتفوقن درا�شي ًا من معهد الربية‬ ‫اخا�شة لاإعاقة ال�ش