Issuu on Google+

4

‫ ﺍﻟﺘﻜﺪﺱ ﻓﻲ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻭﻛﻮﺍﺭﺙ ﻧﻴﻮﺯﻳﻠﻨﺪﺍ ﻳﺴﻘﻄﺎﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺩﻭﻝ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺙ‬:«‫»ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ‬



Friday 14 Jumada Al-Awla 1433 6 April 2012 G.Issue No.124 First Year

‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺻﻮﺕ ﻣﺆﺛﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ‬:‫ﻭﺯﻳﺮ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

3



157 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻭﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺣﻔﻞ ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺃﻣﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻭﻏﺪ ﹰﺍ‬ 

6

‫ ﻭﺍﻟﻘﻨﻮﺕ ﺇﻻ ﺑﺈﺫﻥ ﺭﺳﻤﻲ‬..«‫»ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ« ﺗﺤﺬﺭ ﺍﻟﺨﻄﺒﺎﺀ ﻣﻦ »ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ‬

                   33

                



11

  

:‫ﺭﺋﻴﺲ ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ «‫ﺣﺪﻳﺚ ﺻﺎﻟﺢ ﻛﺎﻣﻞ »ﺗﺸﻮﻳﺶ‬ 

‫ﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻣﺴﺆﻭﻟﺔ ﻗﺎﻧﻮﻧ ﹰﺎ ﻭﺷﺮﻋ ﹰﺎ ﻋﻦ‬ ‫ﻋﻤﻠﻴﺎﺕ ﺍﻟﻨﺼﺐ ﻋﻠﻰ ﻋﻤﻼﺋﻬﺎ‬

19



..‫ﻛﻮﺑﺮﻱ »ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ« ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ‫ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎﺕ ﻳﻘﺪﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﺸﺔ‬

10

 –



  400       1500   19

                 

              800600  

‫ ﺃﻧﺎ ﺍﻟﻤﻬﺪﻱ‬:‫ﺑﻮﻣﺪﻳﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ ﻭﺳﺄﺧﻠﺺ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﺮﻭﺭ‬..«‫ﺍﻟﻤﻨﺘﻈﺮ »ﻓﻌﻼ‬



 

                

                                                                                27

‫ ﺭﻳﺎﻝ‬1500 ‫ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﻋﻤﺎﻟﺘﻨﺎ ﻟﻦ ﺗﻘﻞ ﻋﻦ‬:| ‫ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻲ ﻟـ‬

‫ﺍﻷﻣﻄﺎﺭ ﺗﻐﻠﻖ ﺃﻧﻔﺎﻗ ﹰﺎ ﻓﻲ‬ ‫ ﺭﺃﺱ‬300 ‫ ﻭﻧﻔﻮﻕ‬..‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻷﻏﻨﺎﻡ ﺑﺎﻟﻌﻘﻴﻖ‬

8





‫ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺗﺸﺘﻌﻞ ﻗﺼﻔ ﹰﺎ‬

19

                  

‫ ﻧﻮﺍﻑ ﺑﻦ ﻓﻴﺼﻞ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺣﺮﺝ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ‬:‫ﺍﻟﻐﻴﺚ‬ ‫ ﻭﺍﻟﺘﺬﺑﺬﺏ ﻻ ﻳﺤﻘﻖ ﺍﻟﻤﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬..‫ﻭﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬

‫ﻣﻘﺘﺪﻯ ﺍﻟﺼﺪﺭ ﻳﻬﺪﺩ ﺭﺋﻴﺲ ﺗﺤﺮﻳﺮ‬ ‫»ﺍﻟﺸﺮﻕ« ﺍﻟﻘﻄﺮﻳﺔ ﺑﺎﻟﻘﺘﻞ‬

14

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36



      ���                 12

‫ ﺍﻟﺸﺨﺺ‬:‫ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺈﺧﻼﺹ‬ ‫ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ‬

15 

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 17

16





17

32

36

8





16





                    





2



«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ 2




     2009                        1415  15001912 2200

        2001                 41        

                           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

..‫ﺇﺷﻤﻌﻨﻰ ﺇﺣﻨﺎ‬ !‫ﻳﻌﻨﻲ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

               """"           "" ""  ""  ""            ""         52         " "        ""            ""   ""  " "    ""    "  " mahmodkamel@alsharq.net.sa

2 ‫ﻗﺎﺽ ﺍﺗﺤﺎﺩﻱ ﻳﻨﺴﺤﺐ ﻣﻦ ﻗﻀﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺳﺮﻱ ﻷﺳﺒﺎﺏ ﻣﺠﻬﻮﻟﺔ‬

‫ﻧﻮاة‬

!«‫ﻫﺠﻤﺔ »ﻣﺮﺗﺪﺓ‬ ‫ﻓﻬﻴﺪ اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                         aladeem@alsharq.net.sa

‫ﻫﺠﺮﺓ ﺗﺎﺑﻮﺗﻴﻦ ﺧﺸﺒﻴﻴﻦ ﻣﻦ‬ ‫ﻋﻬﺪ ﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ ﺇﻟﻰ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻞ‬



                                                    

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺳﻘﻄﺖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺃﺧﺮﻯ ﺗﺮﻳﺪ ﺍﻻﻧﺘﺤﺎﺭ‬



 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

:‫ﻋﺮﺽ ﹸﻣﻐﺮﹴ‬ !‫ﺛﺮﻭﺓ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻛﻢ‬

                                                          19             

                  

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                2008                                                                                   

‫ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺃﺟﺮﺓ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻓﻲ ﻧﻴﻮﻳﻮﺭﻙ‬                    ""  "          ""  "

-



‫ﺣﻄﺎﻡ ﺳﻔﻴﻨﺔ‬ «‫»ﺗﺎﻳﺘﺎﻧﻴﻚ‬ ‫ﺗﺤﺖ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻴﻮﻧﺴﻜﻮ‬

alhadadi@alsharq.net.sa

-

-

-

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺿﺤﻴﺔ ﻟﻠﻌﺒﻮﺩﻳﺔ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ‬1.9 :‫ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬   

    32                                              

        2.4    %80               %17            


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫رحب بزيارة اأمير سلمان الحالية للمملكة المتحدة‬

‫وزير الخارجية البريطاني‪ :‬المملكة صوت مؤثر في المنطقة‬ ‫وسنواصل العمل معها استقرار ورخاء الشرق اأوسط‬ ‫لندن ‪ -‬وا�س‬ ‫رح � � ��ب وزي � � � ��ر اخ� ��ارج � �ي� ��ة‬ ‫ال��ري �ط��اي وي�ل�ي��ام ه�ي��ج‪ ،‬ب��زي��ارة‬ ‫وزير الدفاع �ساحب ال�سمو املكي‬ ‫الأمر �سلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬لوزارة‬ ‫اخ��ارج�ي��ة ي اإط ��ار زي ��ارة �سموه‬ ‫اح��ال �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث اأج��ري��ا مباحثات‬ ‫ح��ول العاقات الثنائية والق�سايا‬ ‫الإق �ل �ي �م �ي��ة‪ .‬وق� ��ال م��وق��ع وزارة‬ ‫اخارجية الريطانية‪ ،‬اإن الزيارة‬ ‫كانت فر�سة لتوطيد العاقات بن‬ ‫البلدين بعد الزيارة الناجحة التي‬ ‫ق��ام بها رئي�س ال��وزراء الريطاي‬ ‫ديفيد كامرون اإى ا��ملكة العربية‬ ‫ال�سعودية ي �سهر يناير اما�سي‪.‬‬

‫واأو� � � �س � � �ح� � ��ت اخ� ��ارج � �ي� ��ة‬ ‫ال��ري�ط��ان�ي��ة اأن وزي ��ر اخ��ارج�ي��ة‬ ‫هيج‪ ،‬اأدى بتعليق بعد الزيارة قال‬ ‫فيه «�سررت بزيارة �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي الأم��ر �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫لوزارة اخارجية بعد توليه من�سبه‬ ‫اج��دي��د وزي ��ر ًا ل�ل��دف��اع‪ ،‬اإذ يربطنا‬ ‫تاريخ طويل من ال�سداقة والتعاون‬ ‫مع امملكة العربية ال�سعودية وهي‬ ‫�سريك وحليف مهم لنا ي امنطقة»‪.‬‬ ‫واأ� � �س� ��اف وزي � ��ر اخ��ارج �ي��ة‬ ‫ال��ري �ط��اي‪ ،‬اأن ام�م�ل�ك��ة العربية‬ ‫ال�سعودية تعد ��س��وت� ًا م �وؤث��ر ًا ي‬ ‫امنطقة‪ ،‬لذا �سنوا�سل العمل الوثيق‬ ‫معها دعما ل�ستقرار ورخ��اء منطقة‬ ‫ال�سرق الأو�سط‪.‬‬

‫اإ�سام اآباد ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�سح وزير الثقافة والإعام‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزي ��ز خوج ��ة‪ ،‬اأن‬ ‫ال�س ��داقة القائم ��ة ب ��ن امملك ��ة‬ ‫وباك�س ��تان ُتع ��د م�س ��در حيوي ��ة‬ ‫لاأمة الإ�سامية‪.‬‬ ‫و�س ��دد خ ��ال حف ��ل الع�س ��اء‬ ‫ال ��ذي نظمت ��ه م�س ��اء اأم� ��س‬

‫الأمر �سلمان خال لقائه وزير اخارجية الريطاي‬

‫(وا�س)‬

‫من جهته ��ا‪ ،‬رحب ��ت الوزيرة الدكت ��ور عبدالعزي ��ز ب ��ن �س ��الح الباك�س ��تانية‪ ،‬و�س ��فراء ال ��دول‬ ‫الباك�س ��تانية‪ ،‬بوزي ��ر الثقاف ��ة بن �س ��لمه‪ ،‬و�سفر خادم احرمن العربية ومثل ��ي الإعام العربي‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬مو�س ��حة ي كلم ��ة ال�سريفن لدى جمهورية باك�ستان ي باك�ستان‪.‬‬ ‫مقت�سبة خال احفل‪ ،‬اأن باك�ستان الإ�س ��امية الدكت ��ور عبدالعزي ��ز‬ ‫توي اهتمام� � ًا بالغ ًا لعاقاتها مع ب ��ن اإبراهي ��م الغدير‪ ،‬و�س ��كرتر‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية وتعدها وزي ��ر الثقافة والإعام عبدالفتاح‬ ‫ب ��ن اأحم ��د اإم ��ام‪ ،‬وام�ست�س ��ار‬ ‫منبع قوة واعتزاز لها‪.‬‬ ‫ح�س ��ر احفل‪ ،‬وكي ��ل وزارة حم ��د بن نافع ام ��دي‪ ،‬وعدد من‬ ‫الثقاف ��ة والإع ��ام اخارج ��ي كب ��ار ام�س� �وؤولن ي احكوم ��ة‬

‫خوجة ووزيرة الإعام الباك�ستانية مع �سيوف احفل‬

‫(وا�س)‬

‫‪ ..‬ويزور المتحف الوطني الباكستاني للفنون ومنتجع ميري‬ ‫اإ�سام اآباد ‪ -‬وا�س‬ ‫قام وزير الثقافة والإعام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوج ��ة اأم� ��س‪ ،‬بزي ��ارة اإى امتح ��ف الوطن ��ي‬ ‫الباك�ستاي للفنون ي اإ�سام اآباد‪.‬‬ ‫وكان ي ا�س ��تقباله ل ��دى و�س ��وله امتح ��ف‪،‬‬ ‫وزي ��رة الإع ��ام والإذاع ��ة الباك�س ��تانية الدكتورة‬ ‫فردو� ��س عا�س ��ق اأع ��وان‪ ،‬حي ��ث ق ��ام بجول ��ة على‬ ‫ختلف ال�س ��الت اموج ��ودة ي امتح ��ف‪ ،‬واطلع‬ ‫عل ��ى اللوح ��ات والأعم ��ال الفني ��ة الت ��ي تع ��ر عن‬

‫الثقافةالباك�ستانية‪.‬‬ ‫وافتت ��ح خوجة معر� ��س اللوحات امخطوطة‬ ‫ال ��ذي ينظم ��ه امتح ��ف الوطن ��ي الباك�س ��تاي‬ ‫للفن ��ون‪ ،‬والتق ��ى بالفنان ��ن ام�س ��اركن بلوحاتهم‬ ‫ي امعر� ��س‪ ،‬واطلع عل ��ى اإجازاتهم‪ ،‬كما �س ��اهد‬ ‫العرو� ��س الفلكلوري ��ة الت ��ي قدمتها الف ��رق الفنية‬ ‫امعرة مختلف اأطياف امجتمع الباك�ستاي اممتزج‬ ‫بالثقاف ��ة الهندية وثقافة اآ�س ��يا الو�س ��طى والثقافة‬ ‫الإ�س ��امية‪ ،‬وا�س ��تمع اإى ق�سيدة �س ��عرية للمفكر‬ ‫الإ�سامي حمد اإقبال‪.‬‬

‫اإى ذل ��ك‪ ،‬زار وزي ��ر الثقاف ��ة والإعام والوفد‬ ‫امراف ��ق له اأم�س‪ ،‬منتجع مري بالقرب من اإ�س ��ام‬ ‫اآباد الذي يعد من اأ�سهر امناطق ال�سياحية الطبيعية‬ ‫ي باك�س ��تان‪ .‬رافق وزير الثقافة والإعام كل من‪:‬‬ ‫وكيل الوزارة لاإعام اخارجي الدكتور عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن �س ��الح ب ��ن �س ��لمة‪ ،‬و�س ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�س ��ريفن ل ��دى جمهوري ��ة باك�س ��تان الإ�س ��امية‬ ‫عبدالعزيز ب ��ن اإبراهي ��م الغدير‪ ،‬و�س ��كرتر وزير‬ ‫الثقاف ��ة والإعام عبد الفتاح بن اأحم ��د اإمام‪ ،‬وعدد‬ ‫من كبار ام�سوؤولن ي احكومة الباك�ستانية‪.‬‬

‫العدل ينهي تدريب ‪ 21‬رئيس محكمة على اإدارة المهنية للمحاكم‬

‫العيسى‪ :‬القاضي بحاجة إلى تأهيل تدريبي في بعض الجوانب النظامية‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫رعى وزير الع ��دل الدكتور حمد‬ ‫العي�س ��ى الرنامج التدريبي «امهارات‬ ‫امهني ��ة لروؤ�س ��اء حاك ��م الدرج ��ة‬ ‫الأوى»‪ ،‬ال ��ذي عقدت ��ه وزارة الع ��دل‬ ‫بح�س ��ور وم�س ��اركة عدد من روؤ�س ��اء‬ ‫امحاك ��م‪ ،‬واختتم اأم�س الأول‪ .‬واأ�س ��ار‬ ‫العي�س ��ى اإى اأهمية التدريب الق�سائي‬ ‫لكاف ��ة درج ��ات التقا�س ��ي مختل ��ف‬ ‫امه ��ام ام�س ��ندة للعملي ��ة الق�س ��ائية‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الق�س ��اء ل ب ��د اأن يُ�س ��اف‬ ‫مادت ��ه امو�س ��وعية‪ ،‬الت ��ي ُتع� � ُد الأه ّم‬ ‫وهي ُ‬ ‫مناط وحو ُر العمليَة الق�سائية‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ب ��ل ومكم � ُ�ن العت ��زاز حي ��ث حكي ��م‬ ‫َ‬ ‫ال�سريعة‪ ،‬اأن يُ�ساف لها مادة اإجرائية‪،‬‬ ‫وهي امن�س ��ودة ي هذه الدورات التي‬

‫تن�س ��ب ي غالبه ��ا عل ��ى مو�س ��وعاتٍ‬ ‫تتعل ��ق باأح ��كام م ��واد نظ ��ام الق�س ��اء‬ ‫ونظ ��ام امرافع ��ات ال�س ��رعية ونظ ��ام‬ ‫الإج ��راءات اجزائي ��ة‪ ،‬وهن ��اك ف ��رق‬ ‫كبر ب ��ن القا�س ��ي الذي اأث ��رى مادته‬ ‫بالتدريب واحوار وال�ستطاع وبن‬ ‫غ ��ره‪ .‬وق ��ال اإنن ��ا بحاج ��ة اإى تعزيز‬ ‫الكثر من امفاهيم وامبادئ الأ�سا�سية‬ ‫ي الق�س ��اء وي طليعته ��ا ا�س ��تقال‬ ‫الق�س ��اء‪ ،‬والخت�س ��ا�س الولئ ��ي‬ ‫والنوع ��ي‪ ،‬والتو�س ��يف والت�س ��بيب‬ ‫الق�س ��ائي‪ ،‬والعدي ��د من ام�س ��تجدات‬ ‫والن ��وازل ي ام ��ادة امو�س ��وعية‪،‬‬ ‫وهذه الأخرة ل يدَرب فيها اإل ق�س ��اة‬ ‫وخت�س ��ون ي ال�س ��ريعة الإ�سامية‬ ‫وم ��ن بينه ��م اأع�س ��اء ي هيئ ��ة كب ��ار‬ ‫العلماء‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫ا�س ��تقبل وزي ��ر اخارجي ��ة‬ ‫�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سعود‬ ‫الفي�س ��ل‪ ،‬ي ق�س ��ره بجدة اأم�س‪،‬‬ ‫وزير ال�سوؤون اخارجية والتعاون‬ ‫ال ��دوي بجمهوري ��ة جيبوت ��ي‬ ‫حمود علي يو�سف‪.‬‬ ‫وبح ��ث ال�س ��تقبال العاقات‬ ‫الثنائي ��ة ب ��ن البلدي ��ن و�س ��بل‬ ‫تعزيزها‪.‬‬ ‫ح�س ��ر ال�س ��تقبال‪ ،‬وكي ��ل‬ ‫(وا�س)‬ ‫الأمر �سعود الفي�سل خال لقائه وزير اخارجية اجيبوتي‬ ‫وزارة اخارجية للعاقات الثنائية‬ ‫ال�س ��فر الدكت ��ور خال ��د اجندان‪ ،‬طي ��ب‪ ،‬وم ��ن اجان ��ب اجيبوتي‪ ،‬حم ��د اإ�س ��ماعيل عل ��ي‪ ،‬و�س ��فر‬ ‫ومدي ��ر ف ��رع وزارة اخارجي ��ة امدي ��ر الع ��ام للمرا�س ��م ب ��وزارة جمهوري ��ة جيبوت ��ي ل ��دى امملكة‬ ‫منطقة مكة امكرمة ال�سفر حمد اخارجي ��ة بجمهوري ��ة جيبوت ��ي �سياء الدين باخرمة‪.‬‬

‫باداود‪ :‬التنسيق مع هيئة اأمر بالمعروف مستمر‪..‬‬ ‫يتم اا بتصريح‬ ‫والمحامي الغامدي‪ :‬دخول الجهات الحكومية ا ُ‬

‫وزير اإعام‪ :‬صداقة المملكة وباكستان مصدر حيوية لأمة اإسامية‬ ‫الأول‪ ،‬وزي ��رة الإع ��ام والإذاع ��ة‬ ‫الباك�س ��تانية الدكت ��ورة فردو�س‬ ‫عا�س ��ق اأعوان تكرم ًا ل ��ه والوفد‬ ‫امرافق له الذي يقوم حالي ًا بزيارة‬ ‫ر�س ��مية اإى جمهورية باك�س ��تان‬ ‫الإ�س ��امية‪ ،‬على �س ��رورة تعزيز‬ ‫التعاون بن البلدين ال�سقيقن ي‬ ‫جال الإعام والت�س ��ال مواكبة‬ ‫التغرات احديثة ي هذا امجال‪.‬‬

‫سعود الفيصل يبحث «الثنائية» مع وزير خارجية جيبوتي‬

‫وب ��ن اأن التدريب ي�س ��مل اأي�س� � ًا‬ ‫اإدارة اجل�س ��ات‪ ،‬واإدارة الوق ��ت‪،‬‬ ‫وامه ��ارات التقني ��ة‪ ،‬م�س ��ددا عل ��ى اأن‬ ‫القا�س ��ي بحاج ��ة اإى تاأهي ��ل تدريبي‬ ‫ي بع� ��س اجوان ��ب النظامي ��ة ول‬ ‫�س ��يما اأ�س ��اليب التعام ��ل م ��ع الن� ��س‬ ‫التنظيم ��ي‪ ،‬وتاب ��ع الوزي ��ر‪ :‬تاأهي ��ل‬ ‫التدري ��ب ل يقل عن التاأهيل الأكادمي‬ ‫وهو م�س� �وؤوليتنا‪ .‬وعقد العي�سى لقاء‬ ‫مفتوح� � ًا مع روؤ�س ��اء امحاكم مناق�س ��ة‬ ‫اأه ��م الق�س ��ايا امتعلق ��ة بتطوي ��ر اأداء‬ ‫روؤ�س ��اء امحاكم ودعمه ��ا وفق امفاهيم‬ ‫النظرية والتطبيقية ال�سليمة للو�سول‬ ‫اإى ميز الأداء الق�س ��ائي والإفادة من‬ ‫اإح�سائيات العاقة الطردية بن اإجاز‬ ‫الق�سايا واإدارة امحاكم‪.‬‬ ‫وتن ��اول الرنامج ال ��ذي اأقيم ي‬

‫حافظة جدة‪ ،‬وخم�سة اأيام‪ ،‬م�ساركة‬ ‫‪ 21‬من روؤ�س ��اء حاكم الدرجة الأوى‪،‬‬ ‫تطوير اأداء روؤ�ساء امحاكم ي الإدارة‬ ‫امهني ��ة للمحكم ��ة‪ ،‬وعر� ��س ع ��دد م ��ن‬ ‫التجارب امتميزة للقيادات الق�سائية‪،‬‬ ‫ومناق�س ��ة ع ��دد م ��ن القواع ��د امتعلقة‬ ‫باخت�سا�س ��ات و�س ��احيات روؤ�س ��اء‬ ‫امحاكم ودور رئي�س امحكمة ي تفعيل‬ ‫مكاتب ال�س ��لح‪ ،‬وال�سمات الجتماعية‬ ‫لبيئة العمل للقيادة الق�سائية‪ ،‬وقيادة‬ ‫التوا�س ��ل م ��ع الط ��رف الآخ ��ر وقيادة‬ ‫ا�ستخدام التقنية الإلكرونية‪.‬‬ ‫والرنام ��ج ياأت ��ي �س ��من خط ��ة‬ ‫برامج التدريب والتطوير وفق ًا للخطة‬ ‫التطويري ��ة للتدريب �س ��من م�س ��روع‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز لتطوير‬ ‫مرفق الق�ساء‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬عو�س ال�سعيدي‬ ‫اأو�س ��ح مدير ال�س� �وؤون ال�س ��حية ي حافظة‬ ‫ج� �دّة الدكتور �س ��امي ب ��اداود اأن هناك تن�س ��يق ًا مع‬ ‫يخ�س‬ ‫هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‪ ،‬فيما ُ‬ ‫جولت الهيئة على امراكز وام�ست�سفيات‪ ،‬الذي يت ُم‬ ‫عادة ب�سكل ر�سمي‪ .‬واأ�ساف ي ت�سريح ل�«ال�سرق»‬ ‫اأن رج ��ال الهيئ ��ة يدخل ��ون امراكز وام�ست�س ��فيات‬ ‫كمواطنن‪ ،‬ول يت ُم منعهم �سواء كان ذلك للمراجعة‬

‫اأو كان للزي ��ارة‪ ،‬والعاق ��ة بيننا جي ��دة فيما يخدم‬ ‫ال�سحة وامراجعن‪ ،‬ونحن نتقبل جميع اماحظات‬ ‫�س ��واء م ��ن الهيئة اأو م ��ن امواطنن‪.‬م ��ن جهته قال‬ ‫امحام ��ي �س ��الح الغام ��دي ل�«ال�س ��رق» اإن دخ ��ول‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة ل يت� � ُم اإل بت�س ��ريح من هيئة‬ ‫امخولة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء العام لأنها ه ��ي اجهة َ‬ ‫بالتفتي� ��س فق ��ط‪ ،‬م�س ��ر ًا اإى اأن ��ه يح ��ق للمواطن‬ ‫تق ��دم �س ��كوى اإذا تع َر�س م�س ��اكل اأو اأ�س ��رار من‬ ‫دخول اأي جهة لأي جهة اأخرى‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تطوير عشوائيات‬ ‫جدة مظلوم إعامي ًا‬ ‫غانم الحمر‬

‫تطوير ع�شو�ئيات جدة هو م�شروع مظلوم �إعاميا‪ ،‬فما يجري من‬ ‫�إز�لة �لأحياء �لقديمة ذ�ت �لأزقة �ل�شيقة و�لفقيرة وغير �لآمنة و�إقامة �أحياء‬ ‫جديدة ح�شرية متكاملة �لخدمات ف�شيحة �ل�شو�رع في نف�س �لمكان وعلى‬ ‫م�شاحات �شا�شعة ت�شل �إلى م�شاحات مدن عريقة هو جهد لي�س بالعادي‪،‬‬ ‫بل ��شتثناء ممكن �أن يد َر�س لطلبة �لتخطيط �لعمر�ني بجامعات �لدول‬ ‫�لمتقدمة‪ .‬تجربتنا هذه يجب �أن توثق �إعامي ًا منذ �أول حجر ع�شو�ئي يهدم‬ ‫وحتى �آخر �شجرة تزرع في �آخر حديقة باآخر مخطط يعمر فوق �نقا�س‬ ‫�أحياء �أزقة �لع�شو�ئيات �ل�شعبية �لقديمة وم�شتنقعاتها �لآ�شنة‪.‬‬ ‫�لم�شروع كما ذك��ر كبير مهند�شيه �لأم�ي��ر خ��ال��د �لفي�شل‪ ،‬لي�س‬ ‫معماريا فقط بل منظومة ح�شارية متكاملة يعنى ببناء �لإن�شان �لذي كان‬ ‫يقطن �أحياء جدة �لقديمة‪ ،‬ف�شيوفر �إقامة نظامية للمقيمين بطرق غير نظامية‬ ‫و�أبعد من ذلك �شيوفر لهم �لتدريب و�لتوظيف‪ ،‬و�شيتيح لمن يريد �أن ي�شاهم‬ ‫بقيمة تعوي�س �أر�شه �لقديمة ��شتثمار� د�ئما في �لم�شروع �لح�شاري‬ ‫هذ�‪ ،‬و�شي�شرك �شباب جدة �لمبدعين في �إد�رة ومر�قبة �لم�شروع كجانب‬ ‫ووجه جميل ي�شمى �ل�شفافية فلي�س ثمة �أ�شر�ر �أو دهاليز في هذ� �لم�شروع‬ ‫�لو��شح‪� ،‬لم�شروع بحق هو تجربة �شعودية جديرة بالوقوف لها �حتر�ما‬ ‫فهي تعيد �لأم��ل في م�شروعاتنا وماز�لت بخير وتخفف من وط�اأة جلد‬ ‫�لذ�ت �لتي درجنا عليها في �لآونة �لأخيرة ب�شبب م�شروعات �أخرى لم تكن‬ ‫بنف�س �شفافية ونبل هذ� �لم�شروع �لعظيم‪.‬‬ ‫�أخير� (حلم ج��دة) ه��ذ� ي�شتحق زخم ًا �إعامي ًا توعوي ًا ير�فقه �أولً‬ ‫باأول‪� ،‬شحف �لغربية مطلوب منها وبال�شور �لمتابعة �ليومية لهذ� �لأمل‪،‬‬ ‫من �ل�شروري وجود ح�شاب با�شم �لم�شروع بالتويتر و�لفي�س بوك لدعم‬ ‫تو��شل �كبر تهيئ للمولود �لجديد‪ ،‬لن �أبالغ �إن قلت �إن هذ� �لم�شروع بعد‬ ‫�لنتهاء منه �شيكون م�شروع �لقرن ومفخرة �شعودية �شي�شجلها �لتاريخ‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫نفى إلغاء بعثة أي طالب بسبب عدم ااعتراف بالجامعة‬

‫العبداللطيف لـ |‪ :‬أوقفنا اابتعاث لدولتين‬ ‫وإضافة دولة جديدة يتم بين الملحقيات والوزارة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‬ ‫نف ��ى م�ص ��اعد مدي ��ر اإدارة �ص� ��ؤون اابتع ��اث‬ ‫امكلف ب ���زارة التعلي ��م العاي الدكت ���ر عبدالعزيز‬ ‫العبداللطي ��ف ل�»ال�ص ��رق»‪ ،‬اإع ��ادة اأي طال ��ب مبتعث‬ ‫در� ��ض ي جامع ��ة غر معرف بها �ص ���اء ي مرحلة‬ ‫البكال�ري�� ��ض اأو امراحل العليا‪ ،‬مبين ��ا اأن ال�زارة‬ ‫تتخذ اإج ��راءات جنب ًا حدوث ذلك‪ ،‬عن طريق م�قع‬ ‫ال�زارة‪ ،‬الذي ي��ص ��ح كل �ص ��يء يخ� ��ض اجامعات‬ ‫ام��ص ��ى بها‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى اجامعات التي طراأ عليها‬ ‫تعديل بعد اأن كان م��صى بها‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ال ���زارة ا تبتع ��ث طالب ��ا اأي جامعة‬ ‫غر م��ص ��ى بها‪ ،‬م�ص ��يفا اختلف ااأم ��ر م�ؤخر ًا بعد‬ ‫اأن وجدنا اأ�صبابا ت�صتلزم تغير اعتمادنا مع عدد من‬ ‫اجامعات ي عدد من الدول‪ ،‬مرجع ًا ااأ�صباب لكرة‬ ‫ع ��دد الطاب الدار�ص ��ن ل ��دى دولة معينة‪ ،‬واأ�ص ��بابا‬ ‫اأخرى اأكادمية‪ ،‬ا�صتدعت ال�زارة اأن تلغي اعتمادها‬ ‫م ��ع ع ��دد م ��ن اجامع ��ات‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن الط ��اب‬ ‫الدار�ص ��ن ي جامعات غر معرف به ��ا اأبلغ�ا قبل‬ ‫اإلغ ��اء ااعتم ��اد‪ ،‬م ��ع حدي ��د م�ع ��د جديد له ��م لكي‬ ‫يت�جه�ا اإى جامعات بديلة‪ ،‬م�صيفا اأن كافة اأو�صاع‬ ‫الط ��اب تعدل وا تلغي بعثة اأح ��د منهم‪ ،‬وتعدل ما‬ ‫يتنا�ص ��ب م ��ع امرحل ��ة الدرا�ص ��ية التي يدر�ص ���نها‪،‬‬ ‫بحيث ا ي�اجه م�ص ��كات معادلة ال�صهادة م�صتقبا‪.‬‬ ‫وي حال ��ة عدم ا�ص ��تجابة الطالب لتغي ��ر اجامعة‪،‬‬ ‫اأو�ص ��ح اأنه تطبق عليه كافة ااأنظمة والق�انن بهذا‬ ‫اخ�ص ����ض‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ال�زارة ل ��ن تلتزم باأي‬

‫�شلمان �حليلي‬

‫عبيد �أبو ثنن‬

‫م�صاريف مثل هذه احاات بعد هذه الفرة‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن ح ��اات الط ��اب الذي ��ن در�ص ���ا ي‬ ‫جامعات غر معرف بها وم نقلهم جامعات معرف‬ ‫بها كانت قليلة جد ًا‪ .‬وذكر اأن ال�زارة ت�قف اابتعاث‬ ‫اإى اأي دول ��ة يك ���ن فيه ��ا ع ��دد كبر من الدرا�ص ��ن‪،‬‬ ‫م�صت�ص ��هد ًا بريطانيا التي اأوقف اابتعاث اإليها‪ ،‬اأن‬ ‫جامعاتها م تعد ت�ص ��ت�عب امزيد من الطلبة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ني�زيلن ��دا ب�ص ��بب كرة الك ���ارث الطبيعية‪ ،‬ما‬ ‫ي�صكل خطر ًا على الطاب‪ ،‬واأ�صاف ا ن�قف اابتعاث‬ ‫لدولة ما اإا اأ�صباب ج�هرية جد ًا‪.‬‬ ‫وبالن�صبة اإ�صافة دول اأخرى لرنامج اابتعاث‪،‬‬ ‫اأو�صح العبداللطيف‪ ،‬اأنها ترجع اتفاقيات املحقيات‬ ‫الثقافية ي اخارج مع ال�زارة‪ ،‬واأ�صاف اأي اتفاقية‬ ‫جدي ��دة تتم بن املحقية ي دولة م ��ا وبن ال�زارة‪،‬‬

‫ت�صتكمل ال�كالة ف�ر ًا باقي ااإجراءات ل�صم الطاب‬ ‫للدولة ام�صافة حديث ًا‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى‪ ،‬ذكر عدد من الطاب الدار�ص ��ن‬ ‫ي ال�اي ��ات امتح ��دة ااأمريكي ��ة اأن اأو�ص ��اعهم‬ ‫ااأكادمي ��ة م�ص ��تقرة‪ ،‬وا يعان�ن من �ص ��يء �ص ���ى‬ ‫معاناتهم ي امكافاآت ال�صهرية‪ .‬وقال�ا ل�»ال�صرق» اإنها‬ ‫ا تكفي لنهاية ال�ص ��هر‪ ،‬م�ؤكدين غاء امعي�صة ب�صكل‬ ‫كب ��ر‪ ،‬ما ي�ؤدي بهم اإى الرج�ع لذويهم ي كثر من‬ ‫ااأحيان‪.‬‬ ‫ويق ���ل الطال ��ب �ص ��لمان احليل ��ي‪ ،‬ي مدين ��ة‬ ‫ك�ليج �صتي�صن ب�اية هي��صن‪ ،‬اإن م�ص�ؤولن يرون‬ ‫اأن مكافاأة الطاب تلبي احتياجاتهم اخا�ص ��ة‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن اأغلبه ��م ا يدرك ���ن غ ��اء امعي�ص ��ة‪ ،‬وخ�ص��ص ��ا‬ ‫الطالب يعتمد على امكافاأة التي تقدر ب� ‪ 1800‬دوار‪،‬‬

‫واأ�ص ��اف ل� م �صرف امبلغ على اأب�صط ااحتياجات‬ ‫الي�مية ما تبقى منه �ص ��يء لنهاية ال�ص ��هر‪ ،‬م��ص ��ح ًا‬ ‫اأن امبل ��غ كان يلبي احتياجات الطاب ي اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫ولكن ال��صع تغر اأخرا‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن الغاء يزداد‬ ‫تدريجيا مع تقدم ال�صن�ات‪.‬‬ ‫ويذكر الطالب امبتعث ي مدينة ل��ض اأجل��ض‬ ‫عبيد اأب� ثنن اأنه ا مر �ص ��هر دون اأن يت�ص ��ل بذويه‬ ‫اإر�ص ��ال بع� ��ض امال ب�ص ��بب نف ��اد امكاف� �اأة ي وقت‬ ‫مبكر‪ ،‬وي�صيف رغم هذا‪ ،‬حاولنا اأن نقلل من ال�صرف‬ ‫مع اادخار‪ ،‬ولكن مع ااأ�ص ��ف ال�ص ��ديد باءت كل هذه‬ ‫امحاوات بالف�ص ��ل‪ ،‬فغاء ااإيج ��ارات تكلف الطالب‬ ‫ب ��ن ‪ 800‬اإى األف دوار‪ ،‬ويتبقى من امكافاأة اأقل من‬ ‫الن�ص ��ف‪ ،‬ويك�ن ثاي اأكر مبلغ ي�صرف من امكافاأة‬ ‫من ن�ص ��يب ااأطعمة‪ ،‬اأم ��ا باقي امكاف� �اأة فيذهب اإى‬ ‫ف�اتر الهاتف والكهرباء‪.‬‬ ‫وي�صيف هذا ااأمر يك�ن اإذا كان الطالب ا متلك‬ ‫مركب ��ة‪ ،‬ولكن اإن امتلكها �صي�ص ��طر اأن يقت�ض جزءا‬ ‫من امكافاأة لقيمة ال�ق�د‪ ،‬وي�صل �صعره من ثاثة اإى‬ ‫اأربعة اأ�ص ��عاف �ص ��عر ال�ق�د ي امملكة‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫عدم وج�د اأي حل�ل متاحة للطالب كالعمل ي وقت‬ ‫فراغ ��ه‪ ،‬اأن ذل ��ك يخال ��ف ق�انن الهج ��رة‪ ،‬داعيا اإى‬ ‫اإعادة النظر ي زيادة امكافاأة ال�صهرية‪.‬‬ ‫يذكر اأن نائب وزير التعليم العاي الدكت�ر اأحمد‬ ‫ال�ص ��يف اأكد ل�»ال�ص ��رق» ي ح�ار �ص ��ابق بخ�ص��ض‬ ‫مكاف� �اأة الطالب امبتع ��ث‪ ،‬اأنها مت ��ازة‪ ،‬وااآن ثبتت‬ ‫على اأ�ص ��عار �ص ��رف معينة على ح�ص ��ب دولة الطالب‬ ‫امبتعث‪.‬‬

‫وزير اإسكان الضويحي يستقبل الزماء في مكتب |‬ ‫العسكر ‪ :‬إغاق المحات التجارية وقت الصاة ليس بدعة‪..‬‬ ‫الجابر‪ :‬رؤية وزارة اإسكان تتمحور حول ااستدامة والتمكين واستثناء بعضها يرجع لجهة الفتوى والجهة المنظمة‬ ‫ت�ؤج ��ر علي ��ه احك�م ��ة اأن في ��ه‬ ‫الدمام ‪ -‬هند ااأحمد‬ ‫تعظيما ل�ص ��عرة من اأعظم �صعائر‬ ‫قال عميد كلية الدع�ة بجامعة الدين‪ ،‬وفيها اإعانة للم�صلمن على‬ ‫ااإم ��ام حم ��د بن �ص ��ع�د الدكت�ر اأداء ال�ص ��اة ي وقته ��ا امح ��دد‪.‬‬ ‫عب ��د العزي ��ز الع�ص ��كر اإن و�ص ��ف واأم ��ا دع ���ى ال�ص ��رر بالتج ��ارة‬ ‫اإغ ��اق امح ��ات التجاري ��ة وق ��ت فهي حدودة اإذا ق�رنت بال�ص ��رر‬ ‫ال�صاة بالبدعة غر �صحيح‪ ،‬مبينا الن ��اج ع ��ن تاأخ ��ر ال�ص ��اة م ��ن‬ ‫اأن له اأ�صل ي الدين‪ ،‬م�صيفا ي�صح الناحية ال�ص ��رعية ان�صغال النا�ض‬ ‫اأن يقي�ض اأهل العلم بقية ال�صل�ات بالت�ص ���ق‪ ،‬فال�ص ��رر الع ��ام ُيق ��دم‬ ‫على �ص ��اة اجمع ��ة‪ ،‬اإذا روؤي اأن عل ��ى ال�ص ��رر اخا�ض‪ .‬واأو�ص ��ح‬ ‫ام�ص ��لحة ال�ص ��رعية تقت�صي ذلك‪ ،‬اأن ��ه ت�ج ��د ع ��دة ط ��رق م ��ن يج ��د‬ ‫عبد�لعزيز �لع�شكر‬ ‫كم ��ا اأن ل ���ي ااأم ��ر اتخ ��اذ ق ��رار �ص ��ررا م ��ن اإغ ��اق امح ��ال وق ��ت‬ ‫باإغ ��اق امتاجر ي وقت ال�ص ��اة ال�ص ��اة‪ ،‬ومك ��ن ع ��اج ت�ص ��رر‬ ‫ليتمك ��ن النا� ��ض م ��ن ال�ص ��اة ي التج ��ار بااإغاق بتمدي ��د فرة ما مُ��صع كما ه� احال بالتمديد ي‬ ‫وقتها‪ ،‬وهذا قيا�ض �صحيح وعمل بن امغرب والع�ص ��اء �صاعة كاملة‪� ،‬صهر رم�صان‪ ،‬ومكن تاأخر النداء‬ ‫بحكم اأنه وقت ال ��ذروة التجارية‪ ،‬ل�صاة الظهر ن�صف �صاعة اأو اأكر‬ ‫ي�افق مقا�صد ال�صريعة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ��ه عم ��ل �ص ��الح وخا�ص ��ة اأن وقت �ص ��اة الع�ص ��اء بح�ص ��ب م ��ا ت ��راه جه ��ة الفت ���ى‬

‫حررو "�ل�شرق" يطلعون على ت�شميم وحد�ت �شكنية‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اأو�صح ام�ص ��رف على ااإدارة العامة للدرا�صات‬ ‫والبح�ث ي وزارة ااإ�صكان علي اجابر ل�»ال�صرق»‬ ‫اأن ال�زارة لديها العديد من ااأهداف ت�صاهم جميعها‬ ‫ي بل ���رة الروؤية ي قطاع ااإ�ص ��كان‪ ،‬وم ��ن اأهمها‪:‬‬ ‫اإن�ص ��اء نظام وطن ��ي لاإ�ص ��كان ي امملكة‪ ،‬واإن�ص ��اء‬ ‫مرك ��ز وطني لبح�ث ااإ�ص ��كان‪ ،‬وتط�ي ��ر نظم منح‬ ‫ااأرا�ص ��ي‪ ،‬وت��ص ��يع برام ��ج ال�ص ��ندوق العق ��اري‪،‬‬

‫واأبان اجابر اأن روؤية وزارة ااإ�صكان تتمح�ر ح�ل‬ ‫نقطت ��ي اا�ص ��تدامة والتمك ��ن‪ .‬وقال اإن اا�ص ��تدامة‬ ‫تعني ال��ص�ل اإى �ص�ق اإ�صكان م�صتدام‪ ،‬والتمكن‬ ‫‪ :‬مكن ام�اطن من اح�ص ���ل على م�ص ��كن‪ .‬واأ�صار‬ ‫اجاب ��ر اإى اأن ال ���زارة تعت ��زم ت�قيع عق ��د برنامج‬ ‫�ص ��بكة »اإيج ��ارة»‪ ،‬م�ؤك ��د ًا على اأن الرنامج �ص ��يكفل‬ ‫تنظيم �ص ���ق ااإيج ��ار ي امملكة‪ ،‬ويعمل على حفظ‬ ‫حق�ق جميع ااأطراف‪� ،‬ص ���اء امالك اأو ام�صتاأجر اأو‬ ‫ال��صيط‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد �ل�شارخ)‬

‫جاء ذلك اأثناء ا�ص ��تقبال وزير ااإ�صكان الدكت�ر‬ ‫�ص ���ي�ض ال�ص ���يحي الزم ��اء ي مكت ��ب »ال�ص ��رق»‬ ‫بالريا� ��ض‪ ،‬اأم�ض‪� ،‬ص ��من مب ��ادرة امكتب للت�ا�ص ��ل‬ ‫م ��ع اجه ��ات ذات العاق ��ة‪ ،‬م ��ن دوائ ��ر حك�مي ��ة‬ ‫وجامع ��ات وهيئات ختلفة‪ ،‬وتخل ��ل الزيارة عر�ض‬ ‫لا�ص ��راتيجية ال�طني ��ة لاإ�ص ��كان واآلي ��ة تنفيذها‪،‬‬ ‫التى تاأتي �صمن تنفيذ القرار املكي الكرم‪ ،‬بت�صييد‬ ‫خم�صمائة األف وحدة �صكنية جديدة للم�اطنن‪ ،‬بعد‬ ‫ر�صد ‪ 250‬مليار ريال لتنفيذ القرار‪.‬‬

‫فريق من جامعة الملك خالد يسجل إنجازاً علميا جديدا‬ ‫اأبها‪ -‬ال�صرق‬ ‫حقق فريق علمي �صع�دي من‬ ‫جامع ��ة املك خال ��د‪ ،‬اإج ��ازا علميا‬ ‫ي�ص ��جل للمرة ااأوى على م�صت�ى‬ ‫العام من خال التعرف على جزاأين‬ ‫م ��ن ال�ص ��فرات ال�راثي ��ة امك�ن ��ة‬ ‫لل�ص ��ريط ال�راثي اخا�ض للق�اقع‬ ‫من جن�ض (‪ )Bulinus‬التي تعمل‬ ‫كع�ائل و�ص ��يطة للبلهار�صيا‪ ،‬الذي‬

‫بدون ��ه ا يتم عدوى ااإن�ص ��ان بهذا‬ ‫امر�ض‪.‬‬ ‫واأو�ص ��حت اجامعة ي بيان‬ ‫له ��ا اأم� ��ض‪ ،‬اأن الفري ��ق العلمي قدم‬ ‫ام�ص ��روع البحث ��ي ح ��ت عن ���ان‬ ‫»درا�ص ��ات بي�جزيئي ��ة لتعري ��ف‬ ‫ق�اق ��ع امي ��اه العذب ��ة وت�ص ��خي�ض‬ ‫اإ�ص ��ابتها بالبلهار�ص ��يا الب�ص ��رية‬ ‫ي جن ���ب غ ��رب امملك ��ة العربية‬ ‫ال�ص ��ع�دية»‪ ،‬اإى وح ��دة العل ���م‬

‫والتقنية بجامعة املك �صع�د �صمن‬ ‫م�صروعات برنامج اخطة ال�طنية‬ ‫للعل�م والتقنية‪ ،‬وقد م قب�له‪.‬‬ ‫وقال البيان اإن ام�صروع يهدف‬ ‫اإى عم ��ل ب�ص ��مة وراثي ��ة للق�اقع‬ ‫الناقلةللبلهار�صيايامملكة‪،‬وكذلك‬ ‫ت�صخي�ض اإ�صابتها بالطفيلي‪ ،‬حيث‬ ‫ت�اك ��ب ه ��ذه الطريق ��ة اجزيئي ��ة‬ ‫ي الت�ص ��نيف والت�صخي�ض اأحدث‬ ‫التقني ��ات احديث ��ة امتبع ��ة حالي ��ا‬

‫لتعريف وت�صنيف الكائنات احية‬ ‫ب ��كل دق ��ة‪ ،‬و�صي�ص ��هم ي تعري ��ف‬ ‫�ص ��حيح ودقيق للع�ائل ال��صيطة‬ ‫للبلهار�ص ��يا وم ��دى اإ�ص ��ابتها‬ ‫بالطفيل ��ي‪ ،‬ما ي�ص ��اعد ي و�ص ��ع‬ ‫الرامج امنا�ص ��بة للق�صاء على هذا‬ ‫امر� ��ض‪ ،‬م�ص ��يفا اأنه نت ��ج عن هذه‬ ‫الدرا�ص ��ة ت�صجيل واعتماد ت�صجيل‬ ‫التتابع الت�صل�صلي للجينن ي بنك‬ ‫اجينات ااأمريكي ‪.NCBI‬‬

‫الر�ص ��مية لتك ���ن ال�ص ��اة خت ��ام‬ ‫الفرة ال�صباحية لبع�ض ااأعمال‪،‬‬ ‫واأم ��ا م ��ن يزع ��م باأن ��ه َ‬ ‫ت�ص ��دد وم‬ ‫يعمل به ي �ص ��در ااإ�صام فيمكن‬ ‫ق ���ل ذل ��ك ي كث ��ر من ام�ص ��الح‬ ‫الت ��ي �ص ��رعها احاكم ام�ص ��لم بناء‬ ‫على مقت�ص ��يات ام�ص ��لحة العامة‪،‬‬ ‫مثل نظام امرور والتاأمن و�صاهر‬ ‫وغرامات ااإقامة ونح�ها‪ .‬واأ�صار‬ ‫الع�ص ��كر اإى اأن هن ��اك الكث ��ر من‬ ‫ااأنظمة ام�صتحدثة ُت َطبق باعتبار‬ ‫�ص ��م�ل ام�ص ��لحة فيه ��ا‪ ،‬واأم ��ا‬ ‫بخ�ص��ض ا�صتثناء بع�ض امحات‬ ‫من ااإغاق كال�صيدليات وحطات‬ ‫ال�ق�د قال الع�ص ��كر اإن هذا يرجع‬ ‫جهة الفت�ى وتن�صيقها مع اجهة‬ ‫امنظمة‪.‬‬

‫مجمع الملك فهد الطبي العسكري بالظهران يقيم‬ ‫المؤتمر اأول للمناظير المتقدمة للجهاز الهضمي‬ ‫ال�صرق ‪ -‬الدمام‬ ‫افتت ��ح مدي ��ر جم ��ع امل ��ك فه ��د‬ ‫الطب ��ي الع�ص ��كري بالظه ��ران العمي ��د‬ ‫حم ��د القرزع ��ي ام�ؤم ��ر ااأول‬ ‫»امناظ ��ر امتقدمة للجهاز اله�ص ��مي»‪،‬‬ ‫الذي ا�ص ��تمر ي�من بامركز الرفيهي‬ ‫بامجمع‪ .‬واأو�صح القرزعي اأن ام�ؤمر‬ ‫يه ��دف اإى اإث ��راء ثقاف ��ة العامل ��ن ي‬ ‫امج ��ال ال�ص ��حي وم�ص ��اعدتهم ي‬ ‫تاأدية اأعمالهم‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ام�ؤمر‬ ‫يناق�ض العديد من ام��ص ���عات امهمة‬ ‫وور�ض العمل‪ ،‬ويعت ��ر ام�ؤمر ااأول‬ ‫من ن�عه بامنطقة ال�ص ��رقية‪ ،‬وي�صارك‬ ‫فيه اأ�ص ��حاب اخ ��رة والكف ��اءات من‬ ‫امملكة وخارجه ��ا‪ ،‬اإ�ص ��افة اإى اإجراء‬ ‫عمليات متخ�ص�ص ��ة ومعقدة ي جال‬ ‫تنظر اجهاز اله�صمي تت�صمن تركيب‬ ‫بال�نات مكافحة ال�ص ��منة وا�صتخراج‬ ‫ح�ص ��ى القن ���ات امرارية با�ص ��تعمال‬ ‫اللي ��زر‪ ،‬وتركي ��ب دعام ��ات للجه ��از‬ ‫العل�ي وال�صفلي‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��ض ام�ؤم ��ر ام�ص ��رف‬

‫�لعميد حمد �لقرزعي ي جولة على �معر�س �م�شاحب للموؤمر‬

‫عل ��ى ق�ص ��م امناظر مجم ��ع املك فهد‬ ‫الطبي الع�ص ��كري بالظه ��ران الدكت�ر‬ ‫ن�اف زك ��ري اإن ن�ص� �اأة فك ��رة ام�ؤمر‬ ‫جاءت من منطلق تط�ير وحديث كل‬ ‫ما ه ��� جديد ي ع ��ام مناظر اجهاز‬ ‫اله�ص ��مي‪ ،‬ويع ��د حلق ��ة م ��ن �صل�ص ��لة‬ ‫بن ��اء وتط�ير مهنة الط ��ب ي امملكة‪،‬‬ ‫ويحت ���ي اإ�ص ��افة اإى امحا�ص ��رات‬

‫النظرية على نقل حي معاجة ع�صرين‬ ‫حال ��ة ن ��ادرة‪ ،‬كما يناق�ض اأب ��رز الطرق‬ ‫احديث ��ة ي تركي ��ب �ص ��بكات داعم ��ة‬ ‫لع ��اج ااأورام والتنظ ��ر با�ص ��تخدام‬ ‫ام�ج ��ات ال�ص ���تية‪ ،‬وعر� ��ض الطرق‬ ‫ال�ص ��حيحة لركيب البال�ن ��ات داخل‬ ‫امع ��دة للحد من ال�ص ��منة امفرطة التي‬ ‫بلغت ن�صبتها ‪ ،%40‬وكذلك �صرح طرق‬

‫(�ل�شرق)‬

‫ا�صتخدام التنظر بام�جات ال�ص�تية‪،‬‬ ‫وب � ن�ن اأن اأكر م ��ن ‪ %70‬من العمليات‬ ‫اجراحية ج ��رى اأو مك ��ن اإجراوؤها‬ ‫عن طري ��ق امناظ ��ر‪ .‬واأ�ص ��ار الزكري‬ ‫اإى اأن ام�ؤمر يت�صمن ور�صا تدريبية‬ ‫وعملية ومعر�صا ُتلقى فيه امحا�صرات‬ ‫التخ�ص�صية‪ ،‬وتدريبا عمليا على اأحدث‬ ‫اأجهزة امناظر للجهاز اله�صمي‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫الفاخري يدعو المرأة لزيادة ثقافتها القانونية ومعرفة االتزامات قبل إبرام العقود‬ ‫�لدمام ‪ -‬فاطمة �آل دبي�س‬ ‫دعا �م�شت�شار �لقانوي بحقوق‬ ‫�لإن �� �ش��ان �ل��دك �ت��ور خ��ال��د �ل�ف��اخ��ري‬ ‫�م��ر�أة‪� ،‬إى زي��ادة ثقافتها �لقانونية‬ ‫ب��الط��اع و�ل �ت �ع��رف ع�ل��ى �لأن�ظ�م��ة‬ ‫�أو ًل قبل �لقيام ب�اأي عمل‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫�أن �أغلب �م�شكات �لتي تو�جه �مر�أة‬ ‫تكون ب�شبب قلة ثقافتها بالقانون‪� ،‬أو‬ ‫�إقد�مها على �إبر�م �لعقود دون معرفة‬

‫يرتب عليه �لتز�مات‪ ،‬خا�شة على‬ ‫�م�شتوين �لعملي و�لأ�شري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اف ي ت���ش��ري�ح��ات ل ��»‬ ‫�ل�شرق» �أن �إبر�م عقد �لزو�ج دون ذكر‬ ‫�ل�شروط �لتي ترغب �مر�أة ي �لقيام‬ ‫بها م�شتقب ًا‪ ،‬يفيد باأنها تنازلت عن‬ ‫حق من حقوقها‪ ،‬وقبلت �للتز�م ما‬ ‫د‪ .‬خالد الفاخري‬ ‫ين�س عليه عقد �لزو�ج دون �شروط‪،‬‬ ‫باللتز�مات �لتي تتبع ه��ذ� �لعمل‪ ،‬ولفت �إى �أن مو�فقة �مر�أة على �لعمل‬ ‫رغ��م �أن م��ن �م �ع��روف �أن ك��ل عمل دون عقد يلغي جميع حقوقها �لتي‬

‫�شنها لها �لنظام ي ف�شل كامل من‬ ‫ن�ظ��ام �ل�ع�م��ل‪ ،‬وب��ال�ت��اي تعمل على‬ ‫��شرحام وتعاطف �لب�شر ي �أمور‬ ‫من حقها‪ ،‬كمحاولة �ح�شول على‬ ‫�إجازة ولدة �أوما �شابة ذلك‪ ،‬وكذلك‬ ‫�لبقاء دون ميز�ت �أو عاو�ت‪ ،‬وقد‬ ‫يُه�شم حقها حتى ي �لأج��ر ب�شبب‬ ‫�ل�شتغناء عنها موجب �لعقد‪.‬‬ ‫و�أ�شار �لفاخري �إى �أن �لنظام‬ ‫�لأ�شا�شي �شمن لها حقها ي جميع‬

‫ندوة اأحساء تنفذ رحلة لثاثين‬ ‫يتيم ًا إلى مدينة الجبيل الصناعية‬ ‫�لأح�شاء ‪� -‬ل�شرق‬ ‫نف ��ذت �إد�رة �لن�ش ��اط �لد�خلي مكتب �لن ��دوة �لعامية لل�شباب‬ ‫�لإ�شام ��ي بالأح�ش ��اء‪ ،‬بالتعاون مع جمعية �ل ��ر‪ ،‬مركز �ل�شاحية‪،‬‬ ‫و�مزروعية‪ ،‬رحلة علمية لثاثن يتيم ًا �إى مدينة �جبيل �ل�شناعية‪،‬‬ ‫�شعار»لنن م ��ن �أجل �م�شتقب ��ل»‪ ،‬وذلك بهدف تعريفه ��م باآلية‬ ‫ح ��ت‬ ‫ِ‬ ‫�لقبول و�لت�شجيل ي �ل�ش ��ركات �ل�شناعية وميز�ت كل �شركة عن‬ ‫�لأخرى‪.‬‬ ‫و��شتم ��ل ج ��دول �لزي ��ار�ت عل ��ى زي ��ارة �شرك ��ة بروكيمي ��ا‪،‬‬ ‫و�حديد‪ ،‬و�لبروي‪ ،‬ومكتب �لندوة باجبيل‪ ،‬وهدفت �إى �لتعرف‬ ‫باأه ��م مي ��ز�ت ه ��ذه �ل�ش ��ركات �لك ��رى و�أق�شامه ��ا‪ ،‬وتخ�ش�شاتها‬ ‫و�مر�فق �لتابعه لها و�آليات �لقبول و�لت�شجيل فيها‪.‬‬ ‫كما تخلل �لرنامج �لذي ��شتمر ثاثة �أيام �لعديد من �م�شابقات‬ ‫�لثقافية طو�ل فرة �لزيارة‪ ،‬م فيها توزيع �جو�ئز على �م�شاركن‪،‬‬ ‫كم ��ا قدم ��ت �لن ��دوة �لعامية �شكره ��ا لكاف ��ة �جهات وقدم ��ت دروعا‬ ‫تذكارية جميع �ل�شركات �لتي ز�رها �لأيتام‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫�م�ج��الت‪ ،‬وكذلك نظام �لإج��ر�ء�ت‬ ‫�ج��ز�ئ�ي��ة �ل ��ذي كفل لها حقها ي‬ ‫جميع مر�حل �لتحقيق و�محاكمة‬ ‫و�ل�شجن‪ ،‬لذلك يجب على �ل�شيدة‬ ‫ق �ب��ل �ل �ق �ي��ام ب �ت �ق��دم �ل ��دع ��وى ي‬ ‫�محكمة �أو �إب��ر�م �لعقود‪� ،‬لط��اع‬ ‫على �لنظام ومعرفة ما يخدمها ي‬ ‫ق�شيتها �أو عقدها ‪.‬‬ ‫وطالب ب�شرورة حر�س �مر�أة‬ ‫ع�ل��ى �أخ ��ذ �ل��ش�ت���ش��ارة �لقانونية‬

‫حتى ل تقع ي �خطاأ‪ ،���و�شرب مث ًا‬ ‫باإقد�م �م��ر�أة على طلب �لطاق ي‬ ‫�محكمة وقال �إن عليها �لطاع على‬ ‫�لنظام لتعرف �أنه ي حال تق�شر‬ ‫�لزوج معها و�إ�شاءته معاملتها يجب‬ ‫�أل تقدم دعوى طاق‪ ،‬بل ف�شخ نكاح‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ي��وج��د خلع و�إذ� م تطلع‬ ‫على �لنظام فلن ت�شتطيع �لتفرقة‬ ‫فيما يخدمها من �لناحية �لقانونية‬ ‫و�لق�شائية‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫النصائح القاتلة‪..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫م��رة‪ ،‬عر�ض علي �شاب كتاباته‪ ،‬كانت تعبيراته رقيقة‪ ،‬وا تخلو‬ ‫عباراته من لمحة فاتنة‪ ،‬وماحة‪ ،‬عيبها اأن �شاحبها كان يحاول الوزن‬ ‫فيف�شل‪ ،‬وي�شر على القافية‪ ،‬فتبدو مع اختال الوزن قبيحة‪ ،‬قلت له راأيي‪،‬‬ ‫ون�شحته بتع ّلم ال��وزن‪ ،‬اأن ال��وزن علم‪ ،‬ويمكن التدرب عليه‪ ،‬ومعرفته‪،‬‬ ‫تماما كما يمكن اأي مجموعة راغبة في تعلم العزف على العود مث ًا‪ ،‬اأن‬ ‫تاأتي بمن يدربها‪ ،‬ويعلمها‪ ،‬فتتدرب وتتعلم‪ ،‬وبعد فترة يمكن اأي فرد من‬ ‫اأفرادها العزف‪ ،‬ثم تختلف المواهب‪ ،‬فمنها ما يتقدم ب�شاحبه‪ ،‬ومنها ما‬ ‫يتاأخر‪ ،‬المهم اأن �شاحبنا‪ ،‬اتبع الن�شيحة‪ ،‬واأجهد حاله‪ ،‬ونجح فعا في‬ ‫تعلم ااأوزان‪ ،‬لم تم�ض �شنة واحدة‪ ،‬اإا وكان اأمامي دفتر كبير ن�شبيا‪،‬‬ ‫ي�شم كتاباته الجديدة‪ ،‬قراأتها‪ ،‬كانت كلها من�شبطة وزنا وقافية‪ ،‬لكنها‬ ‫�شحت بالروح والبريق‪ ،‬جاءت فاقدة للفتات فاتنة‬ ‫في �شبيل هذا ااأمر‪ّ ،‬‬ ‫البراءة‪ ،‬جاءت متكلفة‪ ،‬ثقيلة الظل‪ ،‬وتم�شي باإيقاع ي�شبه خطى الع�شكر‪،‬‬ ‫قلت له‪ :‬دفترك ااأول �شعر با ق�شائد‪ ،‬ودفترك هذا ق�شائد با �شعر‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫لم اأفهم‪ ،‬قلت‪ :‬هذا اأف�شل‪ ،‬يوم كنت اأعني ما اأقول‪ ،‬وكنت تفهم ما اأعني‪،‬‬ ‫ق�شادا‪!..‬‬ ‫قتلنا �شاعرا‪ ،‬واأحيينا ّ‬ ‫وم��رة ج��اءن��ي �شاعر‪ ،‬ق��راأ اأ��ش�ع��ارا كثيرة‪ ،‬وف��ي ال�ي��وم الثاني فعل‬ ‫ال�شيء نف�شه بق�شائد جديدة‪ ،‬وكرر ذلك في اليوم الثالث‪ ،‬قلت‪ :‬لو كنت‬ ‫مكانك‪ ،‬اأعدت كتابة ق�شيدتي ع�شر مرات‪ ،‬بدل اأن اأكتب ع�شر ق�شائد‪،‬‬ ‫لاأ�شف �شمع الن�شيحة‪� ،‬شارت كتاباته �شديدة الكلفة‪ ،‬خالية من اأي‬ ‫روح‪ ،‬ن�شحته اأن يعود ل�شابق عهده‪ ،‬فقد كانت في كتاباته ااأولى‪ ،‬روح‪،‬‬ ‫تعجل‪ ،‬ولاأ�شف‪� ،‬شمع الن�شيحة‪� ،‬شار يكتب‬ ‫و�شقاوة‪ ،‬على ما بها من ّ‬ ‫يوميا اأكثر من ق�شيدة‪ ،‬لكنه ن�شي ال�شقاوة وفقد البراءة‪ ،‬ومن يومها‪،‬‬ ‫توقفت عن ن�شح ال�شعراء‪ ،‬اكتفيت بالقول‪ :‬ن�شيحتي اأا ي�شتمع �شاعر‬ ‫اإلى ن�شيحة‪ ،‬ولاأ�شف فاإن البع�ض اأخذ بهذه الن�شيحة اأي�شا!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺣﺮﺻﺖ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﻦ‬ ‫ﺧﻼﻝ ﺍﻻﻫﺘﻤﺎﻡ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﻨﺎﻫﺞ ﻭﺍﻟﺨﻄﻂ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ‬ ‫اﻣﻴﺮ ﺟﻠﻮي ﺑﻦ ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬

                                                                                                                         ‫ﻧﺎﺋﺐ أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﻭﻟﻘﺪ ﹶﻧ ﹸ‬ ‫ﺼﺤﺖ ﻗﻮﻣﻲ‬ ‫ﺑﻤﻨﻌﺮﺝ ﺍﻟﻠﻮﻯ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

                                                                                    ‫ ﻧﺎﺻﺮ ﺧﻠﻴﻒ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alhazmiaa@alsharq.net.sa

6

‫ﺍﻟﺒﻨﻴﻦ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻏﺪ ﹰﺍ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺎﻋﺔ ﺍﻟﻤﺆﺗﻤﺮﺍﺕ ﺑﺎﻹﻣﺎﺭﺓ‬

‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻫﻮ ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ‬ ‫اﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻌﺰﻳﺰ‬

..‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ‬81 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻳﻜﺮﻡ‬ 76 ‫ﻭﺣﺮﻣﻪ ﺗﺮﻋﻰ ﺣﻔﻞ ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ ‫ﻃﺎﻟﺒﺔ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ‬ 24 ‫ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ‬



                                                                                                                                

                                                                                                                       

24                                                                         ‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎم اﻟﺘﺮﺑﻴﺔ واﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺑﺎﻟﻤﻨﻄﻘﺔ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

                                                                                                     ���                                                         

                     24                                                                                                        81  24      76   

.. ‫ﺟﺎﺋﺰﺓ ﺳﻤﻮﻩ‬ ‫ﻭﺟﻮﺩﺓ ﺍﻟﺘﻔﻮﻕ‬ ‫ ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ‬.‫د‬ ‫ﺑﻦ إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻤﺪﻳﺮس‬

                                   

                                                                              30                                                                                                                                                                              ‫أﻣﻴﺮ اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺻﺒﺎﺣﻜﻢ ﺷﺮﻗﺎوي‬

‫ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﺠﺎﺭ ﻣﺨﻠﻊ‬ ‫ﻣﻨﻴﺮة ﻣﺎﻧﻊ‬

                     2006                                          "  "   ‫ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ monira@alsharq.net.sa

7

‫ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻷﻧﻮﺍﺭ ﺗﻄﻠﻖ ﺍﻟﺤﻤﻠﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ ﻟﻠﺘﺒﺮﻉ ﺑﺎﻟﺪﻡ ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﺳﺘﻴﺮﺍﺩ ﺍﻟﺘﺒﻎ ﻭﻋﻼﺝ ﺁﺛﺎﺭﻩ ﻳﻜﻠﻒ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺳﻨﻮﻳ ﹰﺎ‬

‫ ﺳﺘﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﻣﺪﺧﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻣﻨﻬﻢ‬:‫ﺍﻟﺒﻮﻋﻠﻲ‬ ‫ ﺃﻟﻒ ﻣﺮﺍﻫﻖ‬772‫ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭ‬887‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻭ‬469

                  %40 %27                                            

                              

   62                               

       469   887 %19    772         22  

                                                   

���                            12    

         4                                 

‫ﺍﺑﺘﺪﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺠﺎﺭﻭﺩﻳﺔ ﺗﻄﻠﻖ ﻣﻬﺮﺟﺎﻧ ﹰﺎ‬ ‫ﻟﺘﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻄﻼﺏ ﻋﻠﻰ ﺑﺮ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ‬

                            

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻴﻮﻟﻬﻢ ﻭﺍﺗﺠﺎﻫﺎﺗﻬﻢ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺨﺮﺝ‬



   25                               

‫ﻳﻘﺎﻡ ﻷﻭﻝ ﻣﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﻭﺗﻨﻈﻤﺔ ﺍﺭﺍﻣﻜﻮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬

«‫ ﻣﺘﺤﺪﺛ ﹰﺎ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺑﻲ »ﺃﺟﻨﻴﺖ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ‬15



                



                                                                     

‫ﺭﻱ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﺗﻨﻈﻢ ﺩﻭﺭﺓ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﻟﻠﻤﺤﺎﺻﻴﻞ‬

‫ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻡ ﺗﻘﻴﻢ ﻣﻠﺘﻘﻰ‬ «‫»ﻓﺘﻴﺎﺕ ﺫﻭﻱ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ‬







                                            

  15                                                     

                              wwwIgniteDhahran com              



             

 15���               2006                                       2008   

           Ignite         Dhahran                               

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻣﺘﻔﻮﻗ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺭﺃﺱ ﺗﻨﻮﺭﺓ‬16 ‫ﺗﻜﺮﻳﻢ‬ - -

                                                               

                   

                            16   




‫عيون القطط تشغل‬ ‫المقاول عن صيانة انجراف‬ ‫طريق جرب القوامة‬

‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬ ‫تخلى عمال �ص ��يانة طري ��ق جرب ‪ -‬القوامة عن‬ ‫امهمات الأولية‪ ،‬كت�ص ��وية الطريق واإزالة ال�صخور‬ ‫وردم احفريات‪ ،‬و�ص ��ارعوا لو�ص ��ع عي ��ون القطط‬ ‫بالطري ��ق‪ ،‬ح�ص ��با لزي ��ارة م�ص� �وؤول بع ��د الأمطار‬ ‫التي هطلت موؤخرا‪ .‬ور�صدت «ال�صرق» اأم�س‪ ،‬عمال‬ ‫ال�ص ��ركة ام�ص ��تلمة للم�ص ��روع وهم يحث ��ون اخطا‬ ‫لزراع ��ة اأك ��ر قدر م ��ن عي ��ون القطط‪ ،‬عل ��ى جانبي‬ ‫الطريق وو�ص ��طه‪ ،‬متجاهل ��ن الجراف ي مواقع‬ ‫كثرة من الطريق‪.‬‬

‫اإحدى عيون القطط‬

‫طريق منجرف ي جرب ‪ -‬القوامة ي ظل غياب ال�سيانة‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫الفضل‬ ‫ا يسقط‬ ‫الحق‬ ‫تركي الروقي‬

‫ي �ج��ب اأن ي �ف �ه��م ال �ب �ع ����ض م �م��ن ل��م‬ ‫ي���س�ت��وع�ب��وا اان �ت �ق��ال اإل ��ى م��رح�ل��ة ت�ع��دد‬ ‫ااآراء‪ ،‬اأن الف�سل ا يمكن اأن يختلط‬ ‫بالحق‪ ،‬وا يمكن اأن ياأتي اأحدهما على‬ ‫ااآخ��ر ليطم�سه اأو يلغيه‪ ،‬فالف�سل يبقى‬ ‫م��ذك��ورا اأه �ل��ه‪ ،‬من�سوبا ل��ذوي��ه‪ ،‬واأع�ن��ي‬ ‫توحيد الباد وتاأ�سي�ض المنظومة فلي�ض‬ ‫هنا اإنكار لف�سل �ساحب الف�سل‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�ح��ق � �س��واء م��ا يتعلق بحقوق‬ ‫ااإن�سان ب�سفته ااإن�سانية والب�سرية اأو‬ ‫حقوق المواطنة التي تقوم على ركنين‬ ‫هما الم�ساواة والم�ساركة‪ ،‬فكاهما مما‬ ‫يتوجب على الحكومات حفظه والوفاء به‬ ‫لاإن�سان‪ ،‬فما تقدمه الحكومات لمواطنيها‬ ‫م��ن خ��دم��ات ك��ال�ع��اج والتعليم والتنمية‬ ‫بمجااتها‪ ،‬وما تقوم به من حفظ النف�ض‬ ‫و� �س��ون ال �ك��رام��ة‪ ،‬واج ��ب عليها‪ ،‬وح��ق‬ ‫للفرد ا ف�سل للحكومة فيه �سوى الجهد‬ ‫اإيفائه‪ ،‬وا يمكن اأن ُيدبج بالف�سل لكي‬ ‫ي�سقط‪.‬‬ ‫ف��ال�ف���س��ل ف��ي ه ��ذه ال �ب��اد ب�ع��د ال�ل��ه‬ ‫لموؤ�س�سها في ل ّم �ستاتها وبناء كيانها‪ ،‬ا‬ ‫يقبل اأحد اأن ُينال اأو ُيقلل منه‪.‬‬ ‫اأم��ا الحقوق المترتبة على الحكومة‬ ‫ل�ل�ف��رد فتكفلها ق�ب��ل ت���س��ري�ع��ات واأن�ظ�م��ة‬ ‫ه��ذه ال�ب��اد‪ ،‬جميع ال�سرائع والمواثيق‬ ‫وااتفاقيات والقوانين الدولية‪ ،‬وا نقبل‬ ‫اأن يحتال م�سوؤول اإ�سقاطها ب�سبب ف�ساد‬ ‫يمن علينا بما لي�ض له‬ ‫اأو تهاون ومن ثم ّ‬ ‫فيه يد‪.‬‬ ‫لذا ا نقبل اأن ياأتي من يقول (احمدوا‬ ‫ربكم و�سلنا لكم الكهرباء اأو فتحنا لكم‬ ‫م��دار���ض اأو جبناكم م��ن ال �ب��ر) ل�سببين‬ ‫اأولهما اأن الحق واجب الوفاء وا يتف�سل‬ ‫به‪ ،‬والثاني اأن العقلية التي تقبل مثل هذا‬ ‫ال�ت�ع��دي ال���س��ارخ ع�ل��ى ال�ك��رام��ة انتهت‪،‬‬ ‫وجيلنا "يبني عاقته على قاعدة الحقوق"‬ ‫واللفظ لل�سديق الهادئ "الفرحان" فوؤاد‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫زينب الهذال‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫نفوق أكثر من ‪ 300‬رأس غنم وعشرة إبل في‬ ‫العقيق بسبب اأمطار‪ ..‬وإغاق أنفاق في الطائف‬

‫� �ص �ط �ب��ت ج��ن��ة ال �ت �� �ص��ول‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة لإم� ��ارة ح�ف��ر ال�ب��اط��ن‪،‬‬ ‫ح��دث��ن ي���زاولن الت�صول اأم��ام‬ ‫ح� �ط ��ة وق� � � ��ود‪ ،‬ع� �ل ��ى ط��ري��ق‬ ‫الكويت‪ ،‬فيما اأكد رجل خم�صيني‬ ‫معرفته لهما‪ ،‬وحفظت اللجنة‬ ‫ع�ل��ى اإث �ب��ات��ات��ه م��راج �ع��ة اإم ��ارة‬ ‫ح �ف��ر ال �ب��اط��ن‪ ،‬واأخ � ��ذ اج���زاء‬ ‫ام�ن���ص��و���س ي لئ �ح��ة اأن�ظ�م��ة‬ ‫مكافحة الت�صول لدى الإمارة‪.‬‬ ‫واأو�� � �ص � ��ح رئ� �ي� �� ��س ج�ن��ة‬

‫‪ 330‬ألف طن نفايات رفعت من مدينة‬ ‫العمال بالدمام العام الماضي‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو�صاهن‬

‫ت�ص� �بَبت الأمط ��ار‪ ،‬التي هطلت على حافظ ��ة العقيق‪،‬‬ ‫الأربعاء اما�صي‪ ،‬ي نفوق اأكر من ‪ 300‬راأ�س من اموا�صي‪،‬‬ ‫وع�ص ��رة من الإبل‪ ،‬وك�ص ��فت الأمطار على حافظة �ص ��قراء‬ ‫عيوب ًا ي الإ�ص ��فلت اجديد‪ ،‬واأدَت الأمط ��ار اإى اإغاق عدد‬ ‫من الأنفاق ي الطائف‪.‬‬ ‫وقال جازي البقمي اإن ال�ص ��يول جرف ��ت اأكر من ‪160‬‬ ‫راأ�س غنم‪ ،‬كما ت�ص ��ببت ي نفوق اثنن من الإبل �صغرين‪،‬‬ ‫بجوار منزله‪ ،‬م�ص ��يفا اأن كمية الأمطار زادت عن معدلها كل‬ ‫عام‪ ،‬مو�ص ��ح ًا اأن �ص ��يارته اجيب توقفت عن العمل بعد اأن‬ ‫غمرتها امياه‪ .‬وذكر مثيب اأن ال�صيول جرفت نحو مائة راأ�س‬ ‫من ما�ص ��يته‪ ،‬وثاثة من الإبل‪ ،‬م�ص ��يفا ل اأ�ص ��تطيع العودة‬ ‫للمنزل بعد اأن غمرت امياه امنطقة‪ .‬وذكر راجح ال�صبيعي اأن‬ ‫طريق العفرية جرب �صهد ت�ص ��اقط �صخور‪ ،‬وتوا�صلنا مع‬ ‫الطرق لكنهم اعتذروا عن ال�صيانة لعدم ا�صتامهم للم�صروع‬ ‫اإى الآن‪ ،‬وقالوا اإن امقاول معني باإزالة الأ�صرار‪.‬‬ ‫وم ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ك�ص ��فت الأمط ��ار الغزي ��رة عل ��ى‬ ‫حافظ ��ة �ص ��قراء عيوبا ي الإ�ص ��فلت اجديد‪ ،‬كما ت�ص� �بَبت‬ ‫ي وق ��وع حوادث وتلفيات لل�ص ��يارات‪ .‬وت�ص� �بَبت الأمطار‬ ‫ي ح ��دوث ما� ��س كهربائي ي مو ِل ��د على امدخل ال�ص ��رقي‬ ‫محافظة عفيف‪ ،‬الأربعاء اما�ص ��ي‪ ،‬وبا�صرت فرقة من �صركة‬ ‫الكهرباء اموقع‪ ،‬وف�صلت التيار حتى اإ�صاح امو ِلد‪ .‬و�صببت‬ ‫الأمطار الغزيرة ام�صحوبة بزخات من الرد على الأ�صعرية‬ ‫واحم ��ادة ووادي امي ��اه ي عفي ��ف ي ح ��دوث تلفي ��ات‬ ‫واأ�ص ��رار بامركبات والزجاج‪ ،‬كما �صملت العا�صفة الثلجية‬ ‫منطقة امغطية وه�ص ��مت زجاج �صيارات عدد من امتنزهن‪.‬‬ ‫واأدَت الأمط ��ار اإى اإغاق عدد من الأنفاق ي الطائف‪ ،‬اأم�س‬ ‫الأول‪ ،‬ب�ص ��بب تو ُقف اأنظمة الت�صريف وترا ُكم الأتربة على‬ ‫فتحاتها‪ ،‬وتوقفت احركة ي نفق م�صت�صفى املك في�صل بعد‬

‫�سباب يحاولون اإزاحة احجارة من العفرية جرب ي ظل غياب �سيانة الطرق‬

‫(ال�سرق)‬

‫حائل ‪ -‬م�صاري ال�صويلي‬

‫�سيارات متعطلة ي طريق الطائف الباحة ال�سياحي‬

‫غرق �ص ��يارة بداخله وهرب �صائقها‪ ،‬كما امتاأ نفق العزيزية‬ ‫بامياه‪.‬‬ ‫وي جنوب الطائف توقفت احركة على طريق الطائف‬ ‫الباحة ال�صياحي‪ ،‬ب�صبب تكون الثلوج على الطريق‪ُ ،‬‬ ‫وتعطل‬ ‫عدد من ال�صيارات و وجود انهيارات �صخرية جراء ال�صيول‪.‬‬ ‫واأنق ��ذت دوريات الدفاع امدي عائلة َ‬ ‫م احتجازها ي مياه‬ ‫ال�ص ��يول جن ��وب الطائ ��ف‪ ،‬واأ َكد امتح ��دث الر�ص ��مي لإدارة‬ ‫الدفاع امدي العقيد عمر امقذي اأن دوريات ال�صامة التابعة‬ ‫للدف ��اع امدي َ‬ ‫م توزيعه ��ا ي عدد من الأحياء وال�ص ��وارع‬ ‫واميادين العامة‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬عبيد الفريدي)‬

‫‪ .‬واأو�ص ��ح امتح ��دث الر�ص ��مي لإدارة م ��رور الطائ ��ف‬ ‫الرائ ��د علي امالك ��ي اأن عددا م ��ن احوادث نت ��ج عنها ثاث‬ ‫اإ�ص ��ابات‪ .‬واجتاحت حافظة امهد عا�ص ��فة رملي ��ة‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫اأدَت اإى انعدام الروؤية ب�صكل تام واإغاق امحات التجارية‪،‬‬ ‫وانقط ��اع الكهرباء ي بع� ��س القرى امج ��اورة للمحافظة‪.‬‬ ‫أم�س‪ ،‬اأمطار متو�ص ��طة على منطقة جران غمرت‬ ‫وهطلت‪ ،‬ا ِ‬ ‫الأودية وال�صعاب‪ ،‬و�صملت مدينة جران ومركز بئر ع�صكر‬ ‫وعددا من الأحياء وامحافظات ال�صمالية‪ ،‬و�صادفت الأمطار‬ ‫عطل ��ة نهاية الأ�ص ��بوع الأمر ال ��ذي اأدَى اإى خروج كثر من‬ ‫الأ�صر لا�صتمتاع بهذه الأجواء اجميلة‪.‬‬

‫الهال اأحمر ينقل ‪ 11‬مصابا في الباحة‪ ..‬واحتجاز سيارات في بيشة‬ ‫الباحة‪ ،‬بي�صة‪ ،‬تربة ‪ ،‬مكة امكرمة ‪ -‬ماجد الغامدي‪،‬‬ ‫�صعيد ال�صهراي‪ ،‬م�صحي البقمي‪ ،‬اأحمد عبدالله‬ ‫نق ��ل الهال الأحم ��ر ي منطقة الباحة ‪ 11‬م�ص ��ابا‪ ،‬ي‬ ‫حوادث مرورية‪ ،‬ب�ص ��بب الأمطار الت ��ي هطلت على امنطقة‪،‬‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬واأو�ص ��ح الناط ��ق الإعامي ي �ص ��حة الباحة ماجد‬ ‫ال�ص ��طي اأن ع ��ددا م ��ن اح ��وادث وقع ��ت ب�ص ��بب الأمط ��ار‪،‬‬ ‫وتوزع ��ت على ع ��دة مناط ��ق‪ ،‬مبين ��ا اأن اله ��ال الأحمر نقل‬ ‫ام�ص ��ابن اإى م�صت�ص ��فيات امل ��ك فه ��د وامخ ��واة والعقي ��ق‬ ‫وامندق العامة‪.‬‬ ‫واأنقذ الدفاع امدي حالت احتجاز مواطنن ي وادي‬ ‫�صواحط الهالة‬ ‫وتفقد وكيل اإمارة منطقة الباحة الدكتور حامد ال�صمري‬ ‫امناطق امت�ص ��ررة م ��ن الأمطار ي حافظ ��ة العقيق‪ ،‬برفقة‬

‫(ال�سرق)‬

‫ال� �ت� ��� �ص���ول ن� � � ��واف ال� �ع� �ن ��زي‬ ‫ل�»ال�صرق» اأن اللجنة مكنت من‬ ‫�صبط ح��دث��ن‪ ،‬يت�صولن اأم��ام‬ ‫حطة وق ��ود‪ ،‬وراق �ب��ت اللجنة‬ ‫اح� ��دث� ��ن ح� �ت ��ى � �ص �ب �ط �ت �ه �م��ا‪،‬‬ ‫م�صرا اإى التحفظ على اإثبات‬ ‫رج�� ��ل خ �م �� �ص �ي �ن��ي ق�� ��ام ب�ن�ق��ل‬ ‫اح ��دث ��ن م �م��ار� �ص��ة ال �ت �� �ص��ول‬ ‫مراجعة الإم��ارة‪ ،‬مبينا اأن جنة‬ ‫ال �ت �� �ص��ول ت �ق��وم ع �ل��ى م�صيط‬ ‫كافة امحافظة‪ .‬وقال اإن ظاهرة‬ ‫الت�صول ي حافظة حفر الباطن‬ ‫�صبه معدومة‪.‬‬

‫اأو�ص ��ح مدي ��ر العاق ��ات‬ ‫العام ��ة باأمانة امنطقة ال�ص ��رقية‬ ‫حمد ال�صفيان اأن كمية النفايات‬ ‫الت ��ي رفع ��ت م ��ن مدين ��ة العمال‬ ‫بالدم ��ام خ ��ال الع ��ام اما�ص ��ي‪،‬‬ ‫بلغت ‪ 330‬األف ��ا و‪ 747‬طنا‪ ،‬لفتا‬ ‫اإى اأنها تنقل بعد رفعها اإى مدفن‬ ‫الأمان ��ة ال�ص ��حي‪ ،‬عل ��ى طري ��ق‬ ‫الدم ��ام ‪ -‬بقيق‪ ،‬كم ��ا يوجد مردم‬ ‫حمد ال�سفيان‬ ‫خا�س لكل مدينة من مدن امنطقة‬ ‫ال�صرقية‪ ،‬يتخل�س فيه من النفايات وفقا لل�صوابط العامية امنظمة لذلك‪.‬‬

‫شاب يتلقى رصاصة في صدره بحائل‬

‫�سيارة حا�سرها ال�سيل بربة م�ساء اأم�ض‬

‫(ال�سرق)‬

‫مدي ��ر اإدارة الدف ��اع ام ��دي النقيب �ص ��عيد الع�ص ��ري‪ ،‬فيما‬ ‫توا�ص ��ل منذ �ص ��باح الأربعاء هطول الأمط ��ار على امنطقة‪،‬‬ ‫و�ص ��ملت حافظ ��ات العقي ��ق وامن ��دق وبلجر�ص ��ي والقرى‬ ‫التابعة لها‪.‬‬

‫وهطلت اأم�س اأمطار م�ص ��حوبة بزخ ��ات من الرد على‬ ‫ق ��رى جنوب حافظة بي�ص ��ة‪ ،‬ولوحظ الكثر من ال�ص ��يارات‬ ‫الت ��ي جرفته ��ا ال�ص ��يول بالقرب م ��ن �ص ��د املك فهد ببي�ص ��ة‪،‬‬ ‫وتع ��اون بع� ��س امواطنن مع رج ��ال الدفاع ام ��دي لإجاء‬ ‫ركابها امحتجزين‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي بربة‬ ‫امق ��دم حم ��د �ص ��عد اأن ف ��رق الإنقاذ جاه ��زة لتنفي ��ذ خطط‬ ‫وتدابر مواجهة هطول الأمطار وال�صيول التي ت�صهدها تربة‬ ‫حاليا وقد م جهيز فرق تدخل �ص ��ريع مكونة من فرق اإطفاء‬ ‫واإنقاذ وقوارب بالقرب من مواقع جمع الأمطار وال�ص ��يول‬ ‫على مدار ال�صاعة‪ ،‬للتدخل الفوري ي حالت الطوارئ‪.‬‬ ‫وق ��د حالت الأمطار ي مكة امكرم ��ة دون اإكمال الفريق‬ ‫الك ��روي الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي الوح ��دة تدريبات ��ه قبل‬ ‫خو�صه لقاء فريق الوطني ع�صر اليوم‪.‬‬

‫متنزه حفر الباطن يشهد مطاردة بين‬ ‫الهيئة وشاب اختلى بفتاة تنتهي بالقبض عليه‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�صهلي‬

‫حفر الباطن ‪ -‬م�صاعد الدهم�صي‬

‫بالمختصر‬

‫الباحة‪� ،‬صقراء‪ ،‬عفيف‪ ،‬الطائف‪ ،‬امهد‪،‬جران ‪� -‬صفر‬ ‫بن حف َيان‪ ،‬بندر اماجد‪� ،‬صامي امجيدير‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫الثبيتي‪ ،‬حمد الو�صمي‪ ،‬مانع اآل مهري‬

‫لجنة التسول في حفر الباطن‬ ‫تضبط حدثين متسولين‬

‫احدثان اأثناء مزاولتهما الت�سول‬

‫عمال ال�سيانة يثبتون عيون القطط ب�سكل ع�سوائي وي ااإطار اإحدى عيون القطط (ال�سرق)‬

‫اأدَت مطاردة بن اأع�صاء من‬ ‫هيئة الأمر بامعروف والنهي عن‬ ‫امنك ��ر وبن �ص ��اب‪ ،‬اأم�س الأول‪،‬‬ ‫ي متنزه امم�صى الريا�صي‪ ،‬ي‬ ‫حف ��ر الباط ��ن‪ ،‬اإى ت�ص ��رر ثاث‬ ‫�ص ��يارات اإحداها �صيارة ال�صاب‪.‬‬ ‫وانته ��ت امط ��اردة بالقب�س على‬ ‫�ص ��اب وفت ��اة اأُخ ِل ��ي به ��ا داخ ��ل‬ ‫امتنزه‪.‬‬ ‫وت� �ف���اج� �اأ رواد ام �ت �ن��زه‬ ‫بانطاق ام �ط��اردة‪ ،‬التي ب��داأت‬ ‫محاولة رج��ال الهيئة القب�س‬ ‫ع�ل��ى ال �� �ص��اب‪ .‬وح� ��اول ال���ص��اب‬ ‫الفرار ب�صيارته‪ ،‬وي اأثناء ذلك‬ ‫ا�صطدم ال�صاب بعدد من �صيارات‬ ‫وترجل من �صيارته‬ ‫رواد امتنزه‪َ ،‬‬ ‫ه��ارب� ًا‪ ،‬وان�صمت دوري��ة اأمنية‬ ‫ي اللحاق بال�صاب‪ ،‬ال��ذي دخل‬ ‫اأح��د ام �ن��ازل وانتقل منه منزل‬ ‫ج��اور‪ ،‬و َ‬ ‫مت حا�صرة امنزل‬ ‫وال �ق �ب ����س ع�ل�ي��ه ع �ن��دم��ا ح��اول‬ ‫اخ��روج‪.‬واأ��ص�ي�ب��ت ر ُب��ة امنزل‬ ‫ال ��ذي دخ �ل��ه ال���ص��اب ب�ح��ال��ة من‬ ‫ال � ُذع��ر م��ع روؤي�ت�ه��ا للمطاردين‬

‫ي �ح��اول��ون ا��ص�ت�ك���ص��اف وج��ود‬ ‫ال�صاب من خال اأ�صوار امنزل‪،‬‬ ‫و���ص��ط ال �� �ص �ي �ح��ات ل�ل�م�ط��ال�ب��ة‬ ‫بخروجه �صريع ًا‪ ،‬و ُنقلت ال�صيدة‬ ‫ل �ط��وارئ م�صت�صفى ام�ل��ك خالد‬ ‫لتلقي العاج‪.‬‬ ‫واأ�صارت م�صادر ل�«ال�صرق»‬ ‫اأن عمليات �ص ��رطة حف ��ر الباطن‬ ‫ت َلق ��ت باغ� � ًا من اأح ��د امواطنن‬

‫عن ُخلوة غر �ص ��رعية بن �صاب‬ ‫وفتاة داخ ��ل متنزه عل ��ى طريق‬ ‫املك‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعامي لهيئة‬ ‫الأمر بامعروف والنهي عن امنكر‬ ‫بامنطقة ال�صرقية اأحمد ال�صهري‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اإن الهيئة تل َقت باغ ًا‬ ‫م ��ن اإح ��دى اجه ��ات احكومية‪،‬‬ ‫ورد في ��ه اخت ��اء �ص ��اب بفت ��اة‬

‫داخل �ص ��يارته‪ ،‬بع ��د اإركابها من‬ ‫اإح ��دى احدائ ��ق‪ ،‬والتو ُقف بها‬ ‫ي ناحية منزوية‪ ،‬وبعد �ص ��بط‬ ‫احال ��ة ح ��اول ال�ص ��خ�س الفرار‬ ‫ترجل هارب� � ًا منها‪،‬‬ ‫مركبت ��ه ث ��م َ‬ ‫اإل اأن اجه ��ة الأمني ��ة ام�ص ��اندة‬ ‫م َكنت م ��ن اإلق ��اء القب� ��س عليه‬ ‫وت�صلُم احالة على الفور‪ ،‬وبذلك‬ ‫انتهى دور الهيئة كجهة �صبط‪.‬‬

‫لقي �ص ��اب م�صرعه اأم�س الأول‪ ،‬اإثر اإ�صابته بطلق ناري ي �صدره‬ ‫ي اأح ��د الأحياء ال�ص ��كنية �ص ��ماي حائل‪ ،‬ونقل جثمانه اإى م�صت�ص ��فى‬ ‫حائ ��ل الع ��ام‪ .‬ولت ��زال اجه ��ات الأمني ��ة حق ��ق ي اح ��ادث‪ ،‬معرف ��ة‬ ‫ماب�ص ��ات الق�ص ��ية‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق الإعامي ب�ص ��رطة منطقة حائل‬ ‫العقيد عبدالعزيز الزنيدي اأن ال�صاب ام�صاب بطلق ناري يبلغ من العمر‬ ‫‪18‬عام ًا‪ ،‬وتلقى الر�صا�ص ��ة ي اأعلى �ص ��دره‪ ،‬م�صيفا اأنه قتل اأمام منزل‬ ‫والده‪ ،‬مو�صحا اأن ال�صاب �صحب بندقية من �صيارته‪ ،‬واأثناء ذلك انطلقت‬ ‫ر�صا�صة منها‪ ،‬لت�صتقر ي �صدره‪.‬‬

‫العثور على جثة مواطن متوفى‬ ‫منذ ‪ 15‬يوما في منزله بحفرالباطن‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬طال الطلحي‬ ‫ع ��رت اجه ��ات الأمنية‪ ،‬محافظ ��ة حفرالباطن‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬على جثة‬ ‫مواط ��ن �ص ��تيني متوف ��ى من ��ذ اأك ��ر م ��ن ‪ 15‬يوم ��ا ي منزل ��ه‪ ،‬ي حي‬ ‫اخالدية‪ .‬وت�ص ��ر التفا�ص ��يل التي ح�صلت عليها «ال�ص ��رق» اأن اجهات‬ ‫الأمنية تلق ��ت باغا من اأحد امواطنن بوجود روائح ت�ص ��در من داخل‬ ‫امنزل امج ��اور‪ ،‬يعتقد اأنها رائحة جثة متعفنة‪ ،‬وعند التاأكد من انبعاث‬ ‫الرائح ��ة من داخل اإحدى الغرف بامنزل م الدخول اإليها‪ ،‬حيث وجدوا‬ ‫جثة مواطن �صتيني‪ ،‬يرجح اأنه متوفى قبل اأكر من ‪ 15‬يوما‪.‬‬

‫صبات خرسانية تتسبب في تصادم ثاث‬ ‫مركبات على الشارع العام بعفيف‬

‫اإحدى ال�سيارات امت�سررة‬

‫(ال�سرق)‬

‫عفيف ‪� -‬صامي امجيدير‬ ‫ت�صببت �صبات خر�صانية تعود لأعمال �صيانة تتو�صط ال�صارع العام‬ ‫بعفيف ي ت�صادم ثاث مركبات ي وقت واحد‪ .‬وتذمر قائدو امركبات‪،‬‬ ‫موؤكدين ل�»ال�صرق» تفاجاأهم من ال�صبات ي و�صط الطريق‪ ،‬معللن ذلك‬ ‫اإى عدم توفر اإنارة كافية ي مثل هذه الأجواء اممطرة التي ت�ص ��هدها‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬كما طالبوا ال�ص ��ركة بتوفر لوحات اإر�ص ��ادية تو�ص ��ح خطر‬ ‫الطريق‪.‬‬

‫هيئة عنيزة ُتطيح بثمانية‬ ‫شبان في استراحة بحي المروج‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬

‫اإحدى ال�سيارات امت�سررة من امطاردة‬

‫(ت�سوير‪ :‬دغ�ض ال�سهلي)‬

‫داهم ��ت هيئة الأمر بامعروف والنهي ع ��ن امنكر ي عنيزة‪ ،‬اأم�س‪،‬‬ ‫ا�صراحة ي حي امروج �صمال �صرق عنيزة‪ ،‬ووجدت فيها اأربعة �صباب‪،‬‬ ‫يرافقهم اأربع ن�صاء‪ ،‬من ختلف الأعمار‪ ،‬وقد انزعج بع�س اجران من‬ ‫ال�صباب من ت�صرفاتهم‪.‬‬ ‫و َع َلت اأ�ص ��وات الأغاي مع اآذان الفجر‪ ،‬وات�ص ��ح اأن الو�ص ��ع غر‬ ‫طبيعي‪ ،‬من جميع من ي ال�ص ��راحة‪ ،‬وم اإباغ هيئة الأمر بامعروف‬ ‫والنهي عن امنكر بوا�صطة اأحد ال�صباب‪ ،‬و َّ‬ ‫مت مراقبة ال�صراحة فور ًا‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ليت ��م القب�س عليهم بعد التاأ ُك ��د من اأنها اجتماعات ختلطة‪ .‬وات�ص ��لت‬ ‫«ال�ص ��رق» بالناطق الإعامي لهيئة الأمر بامعروف عبدالله امن�صور وم‬ ‫يرد‪ ،‬كما اأر�صلت له ر�صالتن وم يرد عليهما‪.‬‬


‫بلدي اأحساء يسمح ببناء من ‪ 50‬إلى ‪ %90‬من الماحق السكنية للدور الثاني‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬ف�ضل الله ال�ضليمان‬ ‫اأجم ��ع اأع�ض ��اء امجل� ��س البل ��دي ي حافظ ��ة‬ ‫الأح�ضاء‪ ،‬عل ��ى ال�ضماح ببناء م ��ن ‪ 50‬اإى ‪ ،%90‬من‬ ‫اماح ��ق ال�ضكنية للدور الثاي‪ ،‬وذلك جميع الأحياء‬ ‫ال�ضكني ��ة‪ ،‬مع مراعاة ت�ضاوي جميع امباي التجارية‬ ‫وال�ضتثماري ��ة ي تل ��ك الأحي ��اء‪ ،‬ي تع ��دد الأدوار‬ ‫والرت ��دادات اخا�ض ��ة به ��ا‪ ،‬وذل ��ك بع ��د النتهاء من‬

‫درا�ض ��ة و�ض ��ع امب ��اي ي الأح�ض ��اء‪ ،‬وت�ضجيلها ي‬ ‫اموق ��ع الإلكروي لاأمانة‪ ،‬وفق� � ًا للمتحدث الر�ضمي‬ ‫للمجل�س ناه�س اجر‪.‬‬ ‫واتخذ امجل�س قرار ًا مخاطب ��ة وزارة البرول‬ ‫وامع ��ادن ب�ضاأن مواق ��ع الأرا�ضي غ ��ر ام�ضتفاد منها‬ ‫والت ��ي ل حتاجه ��ا �ضرك ��ة اأرامك ��و‪ ،‬لإدراجها �ضمن‬ ‫خطط امنفعة العامة‪.‬‬ ‫وكان امجل� ��س عقد م�ضاء الثاثاء اما�ضي‪� ،‬ضابع‬

‫جل�ضات ��ه هذا الع ��ام‪ ،‬برئا�ضة امهند� ��س فهد بن حمد‬ ‫اجبر‪ ،‬وبح�ض ��ور جميع اأع�ض ��اء امجل�س‪ ،‬ناق�ضوا‬ ‫خالها‪ ،‬عدد ًا من اموا�ضي ��ع الهامة‪ ،‬وعلى راأ�ضها اأهم‬ ‫ام�ضروعات الواردة ي ميزانية العام احاي ‪1433‬ه�‬ ‫ومتابعته ��ا‪ ،‬مع التاأكي ��د على �ض ��رورة التن�ضيق بن‬ ‫الإدارات امختلفة‪ ،‬لتنفيذ هذه ام�ضروعات‪ ،‬والنتهاء‬ ‫م ��ن اأعمال البني ��ة التحتية قبل ب ��دء اأعمال الت�ضطيب‬ ‫النهائية واخا�ضة بت�ضليمها‪.‬‬

‫وي نهاي ��ة اجل�ض ��ة‪ ،‬اتخ ��ذ اأع�ض ��اء امجل� ��س‬ ‫جموعة من القرارات بينها اعتماد بناء ثاثن ملعبا‬ ‫متكام ��ا مع م�ضامر ام�ضاة‪ ،‬لكافة مدن وقرى وهجر‬ ‫امحافظة‪ ،‬بعد التن�ضيق بن اإدارة التخطيط العمراي‬ ‫واإدارة احدائق‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كما اتخذ امجل�س قرارا ب�ضرورة متابعة م�ضتوى‬ ‫النظافة امقدمة‪ ،‬عر درا�ضة ومتابعة عقود م�ضروعات‬ ‫النظافة‪ ،‬مع التاأكيد على زيادة حاويات النفايات‪.‬‬

‫اأع�ساء امجل�س البلدي ي اجتماعهم الأخر‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫حقوق اإنسان‪ :‬وحدة خاصة لمتابعة حقوق المعاقين‬

‫التفت‬

‫ندوة حقوق المعاقين تؤكد على وجوب تكافؤ الفرص بين ذوي اإعاقة واأصحاء‬

‫هل تذكرون‬ ‫القريات؟‬

‫اخر ‪� -‬ضالح العجري‬ ‫ق ��دم امخ ��رع مهن ��د اأب ��و دي ��ة الذي‬ ‫فقد قدرته على الب�ض ��ر قبل اأربع �ضنوات‬ ‫نتيجة حادث مروري‪ ،‬حا�ضرة وجربة‬ ‫بعن ��وان «الإعاقة ل من ��ع الإبداع»‪ ،‬وذلك‬ ‫ي ندوة حقوق امعاقن ملتقى التوظيف‬ ‫الأول لذوي الإعاقة امقام «ب�ضايتك»اأم�س‪.‬‬ ‫واأكد اأن اإعاقته الب�ضرية م منعه من‬ ‫الإبداع وتطوير مواهبه حتى تفوق على‬ ‫الكثر من امب�ضرين من اأقرانه‪ ،‬حيث قام‬ ‫باخراع ت�ضعة اأجهزة ي جال التقنيات‬ ‫ام�ضان ��دة‪ ،‬وح�ض ��ل على ع ��دة جوائز ي‬ ‫جال الخ ��راع والعلوم‪ ،‬وق ��ام بتاأليف‬ ‫ت�ضعة كت ��ب ومن�ض ��ورات متخ�ض�ضة ي‬ ‫تعليم الخراع للمبتدئن‪ ،‬كما يعتر اأول‬ ‫مهند�س �ضناعي كفيف ي العام العربي‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأب ��و دي ��ة اأن ��ه ق ��دم العدي ��د‬ ‫م ��ن امحا�ض ��رات وال ��دورات التدريبي ��ة‬ ‫امتخ�ض�ض ��ة ي مه ��ارات الخ ��راع‬ ‫والتحفيز‪ ،‬وح�ضر له اأكر من ثاثن األف‬ ‫مهتم ي العام العربي‪.‬‬ ‫واأك ��د ام�ضارك ��ون ي الن ��دوة عل ��ى‬ ‫وج ��وب تكاف� �وؤ الفر�س ب ��ن الأ�ضخا�س‬ ‫ذوي الإعاق ��ة واأقرانهم م ��ن الأ�ضحاء ي‬ ‫ج ��ال العم ��ل‪ ،‬م�ضرين اإى ع ��دم وجود‬ ‫اأنظم ��ة وقوان ��ن تخ� ��س عم ��ل امع ��اق‬ ‫�ضواء ي القط ��اع احكومي اأو اخا�س‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لعدم وجود نظام منع التمييز‬ ‫ب ��ن ذوي الإعاقة وغرهم م ��ن الأ�ضحاء‬ ‫ي جال العمل‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه اأكد مدي ��ر ق�ضم التوظيف‬ ‫ي �ضن ��دوق تنمية ام ��وارد الب�ضرية ي‬ ‫امنطقة ال�ضرقية عبدالرحم ��ن الثنيان اأن‬

‫(ال�سرق)‬

‫نوف علي المطيري‬

‫ام�سارك�ن ي ندوة «حق�ق امعاقن«‬

‫ال�ضندوق يعامل ذوي الإعاقة معاملة اأي‬ ‫�ضخ�س �ضليم‪ ،‬ول يوجد اأي مييز بينهم‪،‬‬ ‫لأنه ��م يعاملون كاأي �ضخ� ��س يبحث عن‬ ‫وظيفة بغ�س النظر عن اإعاقتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ال�ض ��ركات تاأت ��ي اإلين ��ا‬ ‫وتطلب من ��ا اأ�ضخا�ضا م ��ن ذوي الإعاقة‪،‬‬ ‫ونقوم نحن بالتوا�ضل م ��ع ذوي الإعاقة‬ ‫اموجودي ��ن ي قاع ��دة البيان ��ات لدين ��ا‪،‬‬ ‫لكنن ��ا اإى الآن م ن�ض ��ل للطم ��وح ال ��ذي‬ ‫نرغب فيه‪ ،‬م�ضيف ًا اأن هناك توجها لزيادة‬ ‫التع ��اون مع اجهات التطوعية واجهات‬ ‫امعنية ب ��ذوي الإعاق ��ة لإمدادن ��ا بقواعد‬ ‫بيانات ت�ضهل الو�ضول اإليهم‪.‬‬ ‫وع ��ن اآلي ��ة توظيف امعاقن ق ��ال اإنه‬

‫ح�س�ر لفت من �سركات القطاع اخا�س‬

‫ل ب ��د اأن تك ��ون هناك رغبة م ��ن الطرفن‪،‬‬ ‫ولكن لاأ�ضف بع�س اجه ��ات وال�ضركات‬ ‫ل يوجد لديه ��ا ثقافة وا�ضح ��ة عن كيفية‬ ‫توظي ��ف ذوي الإعاق ��ة‪ ،‬ناهي ��ك اأن بع�س‬ ‫ذوي الإعاق ��ة لديه ��م ت�ض ��ور اأنه ��م ل‬ ‫ي�ضتطيع ��ون العمل‪ ،‬ويري ��دون اأن يبقوا‬ ‫ي بيوتهم معتمدين عل ��ى الإعانات التي‬ ‫ُتق ��دم له ��م‪ .‬واأ�ضارمدي ��ر اإدارة امتابع ��ة‬ ‫والر�ضد والتحقيق بهيئة حقوق الإن�ضان‬ ‫خال ��د احرب ��ي اأن هيئة حق ��وق الإن�ضان‬ ‫توؤك ��د على حق كل مواط ��ن ي اح�ضول‬ ‫عل ��ى فر�ض ��ة وظيفي ��ة م ��ا يتواف ��ق م ��ع‬ ‫موؤهاته وقدراته‪ ،‬وما ي�ضهم ي التنمية‬ ‫الجتماعي ��ة والقت�ضادي ��ة ي الوط ��ن‪،‬‬

‫م�ضر ًا اأن الهيئة تهتم بكل اإن�ضان موجود‬ ‫عل ��ى اأر�س امملك ��ة �ض ��واء كان �ضليما اأو‬ ‫معاقا‪� ،‬ضعوديا وغر �ضعودي‪ ،‬كما تطرق‬ ‫لنظ ��ام رعاي ��ة امعاق ��ن ال�ض ��ادر ي عام‬ ‫‪1421‬ه� ��‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى ع ��دم تفعيله حتى‬ ‫ه ��ذه اللحظة رغم مرور اأكر من ‪ 12‬عاما‬ ‫على �ضدوره‪.‬‬ ‫وذكر اأن هيئة حقوق الإن�ضان اأن�ضاأت‬ ‫وح ��دة خا�ض ��ة لبح ��ث حق ��وق امعاقن‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اإى اأن الهيئة تعمل على برنامج‬ ‫لن�ض ��ر ثقاف ��ة حق ��وق الإن�ض ��ان‪ ،‬واإ�ضدار‬ ‫كتيب ي�ضرح حقوق امعاقن‪ ،‬كما اأن لديها‬ ‫خطط ًا م�ضتقبلي� � ًة لتدعيم حقوق الإن�ضان‬ ‫ب�ضكل عام‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وق ��ال اإن الهيئ ��ة ُتع ��د جه ��ازا رقابيا‬ ‫يقوم متابع ��ة امن�ضاآت امعنية بامعاقن‪،‬‬ ‫ومنه ��ا مراك ��ز التاأهيل ال�ضام ��ل‪ ،‬ونر�ضد‬ ‫ما يح�ضل فيه ��ا من انتهاكات ومار�ضات‬ ‫�ضلبي ��ة ج ��اه امعاقن‪ .‬وطال ��ب احربي‬ ‫اح�ض ��ور م ��ن امعاق ��ن خ�ضو�ض ��ا اأن‬ ‫يرفع ��وا ق�ضاياه ��م اإى اجه ��ة امعني ��ة‬ ‫بهم‪ ،‬وه ��ي وزارة ال�ض� �وؤون الجتماعية‪،‬‬ ‫وي ح ��ال عدم تفاعل ال ��وزارة اأو وجود‬ ‫حل مقن ��ع مكنهم الرج ��وع لهيئة حقوق‬ ‫الإن�ضان‪ ،‬وه ��ي �ضتقوم بدورها بامتابعة‬ ‫واإظهار احقيقة‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن الهيئة تتابع‬ ‫الق�ضاي ��ا الت ��ي ت�ضتدع ��ي تدخله ��ا ب�ضكل‬ ‫مبا�ضر ي الفرة احالية‪.‬‬

‫تعتبر بحيرة ال�سرف ال�سحي في القريات خطر ًا يهدد حياة �سكان‬ ‫الأح �ي��اء ال�م�ج��اورة ل�ه��ا‪ .‬اإذ تنبعث منها روائ ��ح كريهة ت ��ؤذي النا�س‬ ‫وينت�سر ب�سببها البع��س والذباب اللذين ينقان الأمرا�س‪ .‬كما تتكاثر‬ ‫ح�لها الكاب ال�سالة التي تهاجم المارة‪ .‬فالبحيرة تهدد �سحة ال�سكان‬ ‫و�سحة اأطفالهم‪ ،‬وت�سكل كارثة بيئية خطيرة ما لم ي��سع حل لها‪،‬‬ ‫يخل�س ال�سكان من �سرورها‪ .‬وقد قام الأهالي القاطنين بالقرب من هذه‬ ‫البحيرة منذ �سن�ات بمنا�سدة الم�س�ؤولين لم�ساعدتهم‪ ،‬ولكن باءت كل‬ ‫محاولتهم بالف�سل ولم تتحرك البلدية لإزالة البحيرة‪ .‬فيبدو ا َأن �سحة‬ ‫الم�اطنين و�سامتهم لي�ست �سمن �سلم اأول�يات الم�س�ؤولين الكرام‪.‬‬ ‫ويبدو اأنه في ظل غياب التحرك الجاد لحل هذه الم�سكلة فاإن ال�سكان‬ ‫اأمام حلين كاهما مر‪ ،‬فاإما البقاء بجانب البحيرة والتي تكبر ي�م ًا بعد‬ ‫ي�م وتهدد حياتهم وحياة ما�سيتهم وتحمل المعاناة‪ ،‬اأو الرحيل عن‬ ‫منازلهم والهجرة لمناطق اأخ��رى‪ .‬يعتبر الحل الثاني اأم��را م�ستحيا‪،‬‬ ‫لعدم ق��درة ال�سكان على ترك منازلهم‪ .‬وتطرح معاناة الم�اطنين في‬ ‫المنطقة والتي ا�ستمرت ل�سن�ات ت�ساوؤلت عديدة عن �سبب اإهمال‬ ‫البلدية لهذه الم�سكلة؟ ومن الم�ستفيد من ا�ستمرار هذه الماأ�ساة؟ ولماذا‬ ‫ل يحا�سب المت�سبب�ن؟ اإن�ن��ا ل�سنا بحاجة ل�سحايا ج��دد ول لتكرار‬ ‫ماأ�ساة جدة وما حدث في بحيرة الم�سك‪ ،‬اأو وادي ال�سنك حتى يتم‬ ‫اللتفات لم�ساكل الب�سطاء‪ .‬فقد تع�دنا في كل مرة تحدث فيها كارثة‬ ‫اأن يدفع الم�اطن حياته اأو ت�سلب اأماكه ثمنا للف�ساد وثمنا للتخطيط‬ ‫غير المدرو�س للم�سروعات‪ .‬اإنني اأتمنى قبل ا َأن تقع الكارثة اأن يك�ن‬ ‫للم�س�ؤولين قلب في�سفق�ا على الم�اطنين الذين تقع بحيرة العفن بجانب‬ ‫منازلهم‪ .‬واأتمنى اأن تجد معاناتهم اأذن � ًا �ساغية وي�ق��رر م�س�ؤول ما‬ ‫الت�سحية بجزء من وقته ويحاول اإيجاد الحل�ل لم�سكلتهم فقد �سبع�ا‬ ‫من اللجان والجتماعات التي ل تنتهي‪ .‬وتعب�ا من الت�سريحات الج�فاء‬ ‫التي ل تقي من ل�سع البع��س ول تبعد الروائح الكريهة عن منازلهم‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن عسيري‬ ‫‪nalmeteri@alsharq.net.sa‬‬

‫متقدمات قبلن بأي راتب‪ ..���ومحاضرات عن أهمية العمل‬

‫‪ 500‬فتاة يتنافسن على مائتي وظيفة بالقطيف‪ ..‬واازدحام يمنع التعيين الفوري‬ ‫القطيف ‪ -‬بيان اآل دخيل‬ ‫احت�ض ��دت اأكر من ‪ 500‬فتاة ي اأم�ضية التوظيف‬ ‫التي نظمتها جنة التاأهيل والتوظيف بجمعية القطيف‬ ‫اخرية الإثنن اما�ضي‪ ،‬لتعبئة ماذج التوظيف لأكر‬ ‫م ��ن مائتي وظيف ��ة‪ ،‬وح�ضور امحا�ض ��رات امخ�ض�ضة‬ ‫لهن‪.‬‬ ‫وتع ��د ه ��ذه الأم�ضي ��ة ه ��ي الثاني ��ة الت ��ي تقدمها‬ ‫اللجن ��ة‪ ،‬وراعت فيها التوا�ضل مع جهات و�ضركات من‬ ‫داخل وخارج منطقة القطيف‪ ،‬واأن تكون التخ�ض�ضات‬ ‫امطروح ��ة ي ج ��الت جدي ��دة وختلف ��ة‪ ،‬ولي�ض ��ت‬

‫كال�ضابقة‪ ،‬وتعاي من الكتفاء والت�ضبع‪ ،‬بح�ضب مديرة‬ ‫الق�ضم الن�ضائي باجمعية تغريد اآل اإبراهيم‪.‬‬ ‫وت�ضب ��ب الزدح ��ام ي ع ��دم مكن اأك ��ر من ‪250‬‬ ‫فتاة من متابعة امحا�ضرة التي قدمتها امخت�ضة فاطمة‬ ‫غ�ضبان‪ ،‬و�ضرحت فيها اأهمية عمل امراأة‪ ،‬وكيف حقق‬ ‫ذاته ��ا من خال ��ه‪ ،‬وكيفي ��ة الإب ��داع ي اإع ��داد ال�ضرة‬ ‫الذاتية‪ ،‬واجتياز امقابلة‪ .‬كما ت�ضبب ي �ضعوبة اإجراء‬ ‫مقاب ��ات �ضخ�ضية ل ��و ب�ضكل مب�ضط م ��ا حرمهن من‬ ‫التوظيف الفوري‪.‬‬ ‫واأ�ضقط ��ت اللجنة �ض ��رط الراتب ال ��ذي ل يقل عن‬ ‫ثاث ��ة اآلف‪ ،‬حيث اأنَ كثرا من امتقدمات كان حر�ضهن‬

‫على العمل اأكر من تركيزهن على الراتب‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح ع�ض ��و اللجن ��ة اأحمد اج�ض ��ي اأنَ ‪%40‬‬ ‫م ��ن الفتيات يف�ضل ��ن الراتب ال�ضعيف عل ��ى اجلو�س‬ ‫ب ��ا عمل‪ ،‬لذلك توفرت العديد من فر�س العمل برواتب‬ ‫قليل ��ة ل تتجاوز ‪ 1300‬ريال �ضهري� � ًا‪ ،‬فيما و�ضل احد‬ ‫الأعل ��ى �ضت ��ة اآلف ري ��ال‪ ،‬فيم ��ا تركت �ض ��ركات اأخرى‬ ‫حديد الراتب ما بعد امقابلة ال�ضخ�ضية‪.‬‬ ‫واأكد اج�ضي اأنَ اللجنة توؤكد على اأهمية التدريب‬ ‫اإى جان ��ب التوظي ��ف‪ ،‬فه ��ي ترف� ��س اأن يك ��ون هن ��اك‬ ‫وظائ ��ف مطروحة دون توعية امتقدمات باأهمية العمل‬ ‫الوظيفي‪ ،‬حي ��ث تعاي كثر من ال�ض ��ركات من ت�ضرب‬

‫رد ًا على مانشرته | بعنوان «ناصرية الدمام‪ ..‬حديقة معطلة وشوارع نفضت إسفلتها»‬

‫الصفيان‪ :‬تم توجه جهاز إشرافي لمعالجة الماحظات‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫بعث مدير عام العاقات العامة‬ ‫والإعام وامتحدث الإعامي باأمانة‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة حم ��د ال�ضفي ��ان‬ ‫خطاب ًا ل�ضحيفة «ال�ضرق» بخ�ضو�س‬

‫مان�ض ��ر ي الع ��دد (‪ )57‬بتاري ��خ ‪07‬‬ ‫‪1433/01/‬ه � � بعنوان‪(:‬نا�ضري ��ة‬

‫الدم ��ام‪ ..‬حديق ��ة معطل ��ة و�ض ��وارع‬ ‫نف�ضت اإ�ضفلتها) ج ��اء فيه «ن�ضكركم‬ ‫على اهتمامكم الإعام ��ي وتعاونكم‬ ‫امتمي ��ز ال ��ذي يه ��دف اإى خدم ��ة‬

‫امواطن ��ن‪ ،‬وم ��ا تتطرق ��ون اإليه من‬ ‫موا�ضيع مهمة تلقى متابعة واهتماما‬ ‫م ��ن امواط ��ن وام�ض� �وؤول عل ��ى ح ��د‬ ‫�ضواء‪ .‬وا�ضتن ��ادا اإى الأمر ال�ضامي‬ ‫الكرم القا�ضي بال ��رد على ما ين�ضر‬ ‫ي و�ضائ ��ل الإعام من مغالطات ي‬

‫وقته لإي�ضاح احقائق‪.‬عليه نفيدكم‬ ‫باأنه م توجه جهاز اإ�ضراي من قبل‬ ‫الإدارة امخت�ض ��ة بالأمانة للتاأكد من‬ ‫اماحظات التي وردت باخر وذلك‬ ‫معاجته ��ا على وجه ال�ضرعة‪ .‬هذا ما‬ ‫لزم الإي�ضاح والتنويه والإحاطة»‪.‬‬

‫نجاح تجربة تركيب أول مضخة أنسولين لطفلة‬ ‫مريضة بالسكر في مستشفى الوادة في اأحساء‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬عبدالهادي ال�ضماعيل‬ ‫انتهى م�ضت�ضفى الولدة والأطفال محافظة‬ ‫الأح�ضاء من تركيب اأول م�ضخة اأن�ضولن للطفلة‬ ‫بدور الدروي�س‪ ،‬حت اإ�ضراف ا�ضت�ضاري اأمرا�س‬ ‫ال�ضك ��ري والغ ��دد ال�ضم ��اء الدكتورعب ��د احميد‬ ‫البني ��ان‪ ،‬واأكدت اموؤ�ض ��رات الأولية جاح عملية‬ ‫الركي ��ب من خ ��ال متابعة امخت�ضن م ��ع اأ�ضرة‬ ‫الطفلة امري�ضة بال�ضكري‪.‬‬ ‫وبين ��ت اإدارة ام�ضت�ضف ��ى اأن ��ه �ضيتم تعميم‬ ‫ام�ضخة على بقية امر�ض ��ى تدريجيا‪ ،‬وقالت اإنها‬ ‫ت�ضه ��م ي التقليل م ��ن معاناة الأطف ��ال ام�ضابن‬ ‫مر� ��س ال�ضكري واأ�ضرهم خ�ضو�ضا مع �ضعوبة‬ ‫اإل ��زام الطفل على وجه اخ�ضو�س باحمية التي‬ ‫تتوافق مع مر�ضى ال�ضكري‪.‬‬

‫وب ��ادرت اإدارة ام�ضت�ضفى بتدريب الكوادر‬ ‫الطبي ��ة على كيفي ��ة التعام ��ل مع ه ��ذا النوع من‬ ‫ام�ضخ ��ات من خ ��ال التدريب امكث ��ف للمثقفات‬ ‫ال�ضحي ��ات ولأخ�ضائي ��ات التغذي ��ة‪ ،‬والأ�ض ��ر‬ ‫للتعامل ال�ضحيح مع ام�ضخة‪.‬‬ ‫وقال ��ت والدة الطفلة ب ��دور اإن عناء طفلتها‬ ‫�ضينته ��ي م ��ع تركيب ه ��ذه ام�ضخ ��ة‪ ،‬لفت� � ًة اأنها‬ ‫�ضتعي�س حياة طبيعية‪.‬‬ ‫وبح�ض ��ب امعلوم ��ات الت ��ي ح�ضل ��ت عليها‬ ‫«ال�ضرق» فاإن م�ضخة الأن�ضولن ت�ضهم ي تعاي�س‬ ‫مر�ض ��ى ال�ضكري م ��ع مر�ضهم مرون ��ة و�ضهولة‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬كما اأنها تخل�ضهم من اأم وخز الإبر‪ ،‬ف�ض ًا‬ ‫ع ��ن التحك ��م ي مع ��دلت ن�ضب ��ة ال�ضك ��ر ي الدم‬ ‫بطريق ��ة اأف�ض ��ل‪ ،‬والتخفيف من خط ��ر التعر�س‬ ‫لهبوط ال�ضكر‪ ،‬والوقاية من م�ضاعفاته امزمنة‪.‬‬

‫البنيان مع طفلة م تركيب م�سخة اأن�س�لن لها (ال�سرق)‬

‫اموظفات امبتدئات‪.‬‬ ‫و�ضمل ��ت الفر� ��س الوظيفي ��ة الت ��ي عر�ض ��ت ي‬ ‫الأم�ضي ��ة‪ :‬هند�ض ��ة معماري ��ة داخلي ��ة‪ ،‬وخياط ��ات‪،‬‬ ‫وم�ضاعدات خياطات‪ ،‬وبائعة عطور وماكياج‪ ،‬وبائعة‬ ‫اأزياء‪ ،‬وم�ضوؤولة كوي �ضوب‪ ،‬وم�ضوؤولة بيع‪ ،‬ومدخلة‬ ‫بيان ��ات‪ ،‬ورئي�ض ��ة مطب ��خ ‪ ،‬ونائب ��ة رئي� ��س مطب ��خ ‪،‬‬ ‫و�ضي ��ف ماأكولت باردة ‪ ،‬و�ضيف خبوزات‪ ،‬وم�ضورة‬ ‫فوتوغرافي ��ة‪ ،‬وم�ض ��ورة فيدي ��و‪ ،‬وم�ضمم ��ة مونتاج‪،‬‬ ‫ومعلمة اأطفال التوحد‪ ،‬وم�ضاعدة معلمة اأطفال التوحد‪،‬‬ ‫ومعلمة رو�ضة‪ ،‬وعامات نظافة‪ ،‬ومدربة اإدارة اأعمال‪،‬‬ ‫ومدربة ت�ضوير‪ ،‬ومدربة لغة اإجليزية وغرها‪.‬‬

‫فتيات يعبئن طلبات الت�ظيف‬

‫( ال�سرق)‬

‫قال إن التمور ا تتأثر بها وموسم الحصاد سيتم في موعده‬

‫مدير مركز أبحاث النخيل‪ :‬موجات الغبار‬ ‫تتسبب في إصابة المزروعات ببعض اأمراض‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬غادة الب�ضر‬ ‫ق ��ال مدير مرك ��ز اأبحاث النخي ��ل والتمور‬ ‫ي الأح�ضاء عدنان العفال ��ق اإن موجات الغبار‬ ‫امتك ��ررة‪ ،‬ق ��د تت�ضب ��ب ي اإ�ضاب ��ة امزروع ��ات‬ ‫ببع� ��س الأمرا� ��س «لذا يج ��ب عل ��ى امزارعن‬ ‫حماية مزارعهم عن طريق النتظام ي عمليات‬ ‫الر�س»‪ ،‬غر اأنه اأك ��د على عدم تاأثر عقد التمور‬ ‫�ضلب� � ًا بالظ ��روف امناخية‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن مو�ضم‬ ‫اح�ضاد �ضيتم ي موعده‪.‬‬ ‫وبالن�ضب ��ة م�ضكل ��ة �ض ��ح امي ��اه وحاج ��ة‬ ‫امزروع ��ات لكمي ��ة مي ��اه م�ضاعف ��ة م ��ع ارتفاع‬ ‫اح ��رارة ي ف�ض ��ل ال�ضيف‪ ،‬اأكد عل ��ى اإمكانية‬ ‫حله ��ا عن طري ��ق اللتزام بنظم ال ��ري احديثة‬ ‫امعتم ��دة عل ��ى التنقي ��ط‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن اإقبال‬ ‫هيئة الري وال�ضرف وم�ضنع التمور على �ضراء‬ ‫مور النخيل امُر�ضدة ي طرق الري‪ ،‬اأ�ضهم ي‬ ‫اإقب ��ال اأ�ضح ��اب ام ��زارع على اتب ��اع نظم الري‬ ‫احديثة‪ ،‬واللتزام باإر�ضادات الهيئة‪.‬‬ ‫واأو�ضح العفال ��ق اأن اح�ضول على اإنتاج‬ ‫جيد م ��ن التم ��ور ي�ضتل ��زم الهتم ��ام بعمليات‬ ‫الرعاي ��ة الب�ضتاني ��ة‪ ،‬وخدم ��ة امح�ض ��ول من ��ذ‬ ‫عملي ��ة الطل ��ع بالتنبيت‪ ،‬حتى عملي ��ة اح�ضاد‬ ‫واتباع اأ�ضلوب اأكر دقة وعناية بالثمار‪ ،‬خال‬ ‫مرحل ��ة ن�ضجها‪ ،‬وخطوات جنيه ��ا‪ ،‬وتعقيمها‪،‬‬

‫وتنظيفه ��ا‪ ،‬وتعبئته ��ا‪ ،‬وتغليفه ��ا‪ ،‬وتخزينه ��ا‬ ‫حت الظروف البيئية للمنطقة لي�ضتفاد منها‪.‬‬ ‫وطال ��ب ب�ض ��رورة الرتق ��اء موا�ضف ��ات‬ ‫التمور عند و�ضوله ��ا اإى مرحلة الن�ضج التام‪،‬‬ ‫ع ��ن طريق عملية اخف بنوعيه‪ ،‬وتخفيف عدد‬ ‫الع ��ذوق بحيث يتنا�ضب عدده ��ا مع عدد وطول‬ ‫اخو� ��س‪ ،‬وتكيي�س الع ��ذوق باأكيا� ��س ورقية‬ ‫بعد التنبيت مبا�ضرة‪ ،‬وخف نهاية العذوق بعد‬ ‫اإم ��ام عملي ��ة العقد‪ ،‬واإج ��راء مكافح ��ة وقائية‬ ‫م ��ن الإ�ضابة بعنكب ��وت الغبار‪ ،‬وذل ��ك بر�ضها‪،‬‬ ‫وتغطية العذوق بالأكيا�س البا�ضتيكية ام�ضبكة‬ ‫حمايته ��ا من مهاجم ��ة الطي ��ور والدبابر‪ ،‬ثم‬ ‫ا�ضتخ ��دام الأكيا� ��س ي عملية اجن ��ي امتعدد‪،‬‬ ‫وتقلي ��ل مي ��اه ال ��ري ي بداية مرحل ��ة الرطب‬ ‫تدريجي� � ًا وحت ��ى مرحل ��ة اجني‪ ،‬وع ��دم جمع‬ ‫الثمار امت�ضاقطة على الأر�س طبيعي ًا‪ ،‬وخلطها‬ ‫م ��ع الثم ��ار الباقي ��ة‪ ،‬لإ�ضابته ��ا باح�ض ��رات‪،‬‬ ‫وكونها م�ضدر عدوى للثمار ال�ضليمة‪.‬‬ ‫واأ�ضاف اأن عملية اجني تبداأ عند و�ضول‬ ‫التمور اإى نهاية مرحلة الرطب‪ ،‬وبداية مرحلة‬ ‫التم ��ر‪ ،‬وهز العذوق وهي داخل الكي�س ام�ضبك‬ ‫بكل عناي ��ة‪ ،‬حتى تت�ضاقط الثمار كاملة الن�ضج‬ ‫داخ ��ل الكي� ��س‪ ،‬ويت ��م بع ��د ذل ��ك ف ��رز التمور‪،‬‬ ‫وا�ضتبع ��اد التال ��ف وام�ض ��اب‪ ،‬واح�ض ��ف‪،‬‬ ‫ويف�ضل اتباع طريقة اجني امتعدد‪ ،‬وجفيف‬

‫التم ��ور �ضناعي� � ًا‪ ،‬بوا�ضط ��ة غرف ��ة جفي ��ف‪،‬‬ ‫اأو بوا�ضط ��ة غرف ��ة تكيي ��ف التم ��ور‪ ،‬وهي من‬ ‫الأجه ��زة امهمة‪ ،‬فهناك مي ��زات رئي�ضة لعملية‬ ‫جفي ��ف التم ��ور با�ضتخ ��دام غ ��رف تكيي ��ف‬ ‫التمور‪ ،‬مقدرتها على توفر درجة حرارة معينة‬ ‫ثابت ��ة‪ ،‬وح�ضب الطل ��ب‪ ،‬و�ضرعة ه ��واء معينة‬ ‫ثابت ��ة‪ ،‬ورطوب ��ة ن�ضبية‪ ،‬بعك� ��س التجفيف ي‬ ‫البي ��وت البا�ضتيكي ��ة اأو ام�ضطحات امك�ضوفة‬ ‫لأ�ضع ��ة ال�ضم� ��س‪ ،‬حي ��ث تكون درج ��ة احرارة‬ ‫متغرة‪ ،‬اإ�ضافة اإى تعر�س التمور اإى الأتربة‬ ‫واح�ضرات‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ح ��ث رئي� ��س جمعي ��ة النخلة‬ ‫التعاوني ��ة وليد العفالق جمي ��ع امزارعن على‬ ‫اللت ��زام باإر�ض ��ادات هيئ ��ة ال ��ري وال�ض ��رف‬ ‫بالأح�ض ��اء‪ ،‬ل�ضم ��ان �ضام ��ة امزروع ��ات م ��ن‬ ‫الأمرا� ��س الت ��ي قد ���ض ��اب بها ج ��راء موجات‬ ‫الغب ��ار امتكررة ط ��وال ف�ضل ال�ضي ��ف‪ ،‬كما اأن‬ ‫التزام امزارعن باتباع طريقة التنقيط ي ري‬ ‫مزروعاته ��م‪ ،‬الذي يوفر ‪ %80‬م ��ن كمية امياه‬ ‫ام�ضتهلك ��ة ي طرق ال ��ري العادية‪ ،‬من �ضاأنه اأن‬ ‫يوف ��ر الكمية التي يحتاجها ال ��زرع مع احفاظ‬ ‫عل ��ى امي ��اه‪ ،‬وم ��ع اأن كث ��را م ��ن امزارعن قد‬ ‫اأبدوا جاوب ًا ي اللتزام باإر�ضادات الهيئة ي‬ ‫اتباع نظ ��م الري احديث ��ة اإل اأن كثر ًا منهم م‬ ‫يتجاوبوا بعد‪.‬‬


‫كوبري «ثمانية» في‬ ‫طريق مكة القديم‪..‬‬ ‫بسطات عشوائية‬ ‫وبائعات إفريقيات‬

‫جدة – �صعود امولد‬ ‫عند مرورك بطريق مك ��ة القدم‪ ،‬وحت كوبري "كيلو ثمانية" بحي‬ ‫الرواب ��ي‪ ،‬جد عام ًا اآخ ��ر من الفو�صى‪ ،‬وي�صد انتباهك اإقامة مطاعم ومقاه‬ ‫و�ص ��ط بيئ ��ة تخلو من ال�صحة‪ ،‬ما ب ��ن �صيارات حميل الب�صائ ��ع‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ب�صط ��ات ع�صوائي ��ة تزيد عن ثاث ��ن ب�صطة‪ ،‬لبيع الأطعم ��ة امك�صوفة‬ ‫وام�صروبات ال�صاخن ��ة‪ ،‬وب�صطات اأخرى لبيع ال�صي�صة للزبائن‪ ،‬وتدار من‬ ‫قبل ن�صاء اإفريقيات‪.‬‬ ‫وج َول ��ت "ال�ص ��رق" عل ��ى الب�صط ��ات‪ ،‬وق ��ال حمد‪ ،‬عام ��ل ي حل‬ ‫كهربائ ��ي �صي ��ارات جاور للكوبري‪ ،‬اإنه منذ نحو ع�ص ��ر �صنوات اأعمل ي‬ ‫ه ��ذا اموقع‪ ،‬وهذه العمال ��ة ي تزايد‪ ،‬م�صيف ًا اأنهم يقدِمون اأكات اإفريقية‪،‬‬

‫اإفريقيات يقدمن وجبة الغداء‬

‫ويح�صرون منذ ال�صب ��اح الباكر يقدِمون وجبة الإفطار‪ ،‬ثم بعد ذلك وجبة‬ ‫الغ ��داء‪ ،‬وبع�ض ام�صروبات‪ .‬وذك ��ر اأن مفت�صي البلدية يتجوَلون بن فرة‬ ‫واأخ ��رى وكذلك هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر لوجود الن�صاء ي‬ ‫الب�صط ��ات‪ .‬وقال خالد اأح�صر دائما لغ�ص ��ل �صيارتي‪ ،‬واأ�صتغرب من الباعة‬ ‫تق ��دم اماأك ��ولت دون مراعاة اأدن ��ى اموا�صفات ال�صحي ��ة‪ .‬واأو�صح بائع‬ ‫ي بوفي ��ة ج ��اورة للب�صط ��ات اأن عدد الزبائ ��ن يزداد كل ي ��وم‪ ،‬م�صتغلن‬ ‫الإقب ��ال والتعاطف ال ��ذي يجدونه من بني جلدتهم‪ ،‬برغ ��م تقدمهم طعام ًا‬ ‫مك�صوف ًا رما تعر�صهم للت�صمم واخطر‪ .‬وقال عبا�ض‪� ،‬صوداي اجن�صية‪،‬‬ ‫ويعم ��ل �صائق ًا على اإحدى �صيارات التحميل ي اموقع‪ ،‬اإن الأطعمة امقدَمة‬ ‫معروفة لدينا‪ ،‬واإذا م تتوفر ي هذا امكان بحثنا عنها ي مكان اآخر‪ ،‬واأما‬ ‫ام�صروبات ال�صاخنة وامع�صل فهي موجودة ي كثر من الأماكن‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫كسرة حب‬

‫ب�شطات تق ِدم الأطعمة و�شط الغبار ودخان ال�شيارات‬

‫(ال�شرق)‬

‫المنصورة‪ ..‬بلدة الخمسة آاف نسمة تطالب بحل لاختناقات المرورية‬

‫الأح�صاء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬

‫إلهام الجعفر‬

‫النسبة المركبة‬ ‫في فوائد البنوك‬ ‫لــن نـاأتــي بجديد حينما‬ ‫نــذكــر ب ـ ـاأن الـنـ�ـشـبــة الأك ـبــر‬ ‫مـ ــن ال ـ� ـش ـع ــودي ـي ــن لــدي ـهــم‬ ‫ق ــرو� ــش ب ـن ـك ـيــة م ـع ـل ـقــة في‬ ‫رقــابـهــم لـعــدد مــن ال�شنوات‬ ‫قد يتجاوز الع�شرين عام ًا‪،‬‬ ‫وذل ــك بـاأقـ�ـشــاط ت ـبــدو قليلة‬ ‫ومنا�شبة لميزانية الأ�شرة‪،‬‬ ‫ب ـي ـن ـمــا الـ ـجـ ـب ــل ال ـج ـل ـيــدي‬ ‫يتراكم فوائد �شنوية تدعى‬ ‫بالن�شبة المركبة‪ .‬وكثيرا ما‬ ‫يـتــردد الـعـمــاء على البنوك‬ ‫لطلب القر�ش والنتهاء من‬ ‫اإجـ ــراءاتـ ــه دون اأن يعطوا‬ ‫اأنف�شهم الوقت الكافي لقراءة‬ ‫الـعـقــود للهفة البع�ش ل�شد‬ ‫جوعهم ال�شكني للتخل�ش من‬ ‫هم الإيجارات المرتفعة دون‬ ‫ال ـت ـاأكــد بـمــا لـهــم وماعليهم‪.‬‬ ‫وبـ ـعـ ـي ــدا عـ ــن غ ـف ـلــة بـعـ�ــش‬ ‫ال ـع ـمــاء ف ـ ـاإن ذل ــك تق�شير‬ ‫كبير مــن جــانــب الـبـنــوك في‬ ‫توعية عمائها بنوع القر�ش‬ ‫وكيفية ح�شاب الفائدة وما‬ ‫ي ـتــرتــب ع ـلــى ت ـلــك الـنـ�ـشـبــة‬ ‫ال ـمــرك ـبــة م ــن اأعـ ـب ــاء مــاديــة‬ ‫على العميل ح�شب طول مدة‬ ‫العقد‪ .‬وبما اأن هذه التوعية‬ ‫قــد تـ�ـشــر بــالـبـنــك مـبــا�ـشــرة‬ ‫لأنها �شتنبه العميل باأنه قيد‬ ‫م�شيدة طويلة الأمد فاإن ذلك‬ ‫لن يحدث اأبد ًا‪ .‬وبالتالي فاإن‬ ‫العميل �شيكون خ�شم نف�شه‬ ‫لأن ــه لــم يـقــم بــدرا� ـشــة دقيقة‬ ‫لو�شعه ومدى ا�شتفادته من‬ ‫القر�ش‪ .‬ح�شبة ب�شيطة جدا‬ ‫يمكن اأن تقوم بها اإن كنت‬ ‫تـعـيـ�ــش ف ــي مـ�ـشـكــن م ـوؤجــر‬ ‫بحيث ت�شرب قيمة الإيجار‬ ‫في ع�شرين �شنة (مدة �شداد‬ ‫مـفـتــر�ـشــة ل ـقــر�ــش) �شتجد‬ ‫ب ـاأنــك لــن ت ـح ـتــاج ل ـكــل ذلــك‬ ‫المبلغ الذي �شتدفعه كفائدة‪.‬‬ ‫�ـشـتـقــول ب ـاأنــك �شتمتلك في‬ ‫النهاية منزل و�شاأقول باأنك‬ ‫�شت�شتري منزل قيمته ‪400‬‬ ‫األ ــف مـثــا بقيمة ‪ 700‬األــف‬ ‫وعـنــدمــا ينتهي قر�شك بعد‬ ‫الـعـ�ـشــريــن عــام ـ ًا وتـفـكــر في‬ ‫بيعه‪ ،‬فلن تح�شل حتى على‬ ‫اأ�شل المبلغ المقتر�ش لأنه‬ ‫�شيكون مـنــزل قــديـمـ ًا‪ .‬ف ـاإن‬ ‫ل ــم ت ـكــن ق ــد ادخ ـ ـ ــرت عـلــى‬ ‫الأقل ن�شف المبلغ فا داعي‬ ‫ل�شراء م�شكن من الأ�شا�ش‬ ‫واكتف ِ بما لديك‪ .‬فـاإن كان‬ ‫ولبــد من القترا�ش لتاأمين‬ ‫ال ـ� ـش ـكــن ف ــاب ــد اأن ي ـعــرف‬ ‫العميل م ــاذا تعني الـفــائــدة‬ ‫الـمــركـبــة الـتــي تح�شب على‬ ‫قــر� ـشــه ح ـتــى يـتـيــح لــه ذلــك‬ ‫الم�شي فيما يخطط له وهو‬ ‫يعلم ماذا يفعل‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬فائق منيف‬ ‫‪ealjafar@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫تعت ��ر بل ��دة امن�ص ��ورة‬ ‫اإح ��دى البل ��دات النموذجي ��ة‬ ‫احديثة ي منطقة الأح�صاء‪،‬‬ ‫حي ��ث تاأ�ص�صت ع ��ام ‪1979‬ه�‬ ‫وذل ��ك عندم ��ا طال ��ب بع� ��ض‬ ‫اأه ��اي العمران الن ��زوح عنها‬ ‫ب�صب ��ب زح ��ف الرم ��ال ال ��ذي‬ ‫يتهدده ��م وقد ح�ص ��ل الأهاي‬ ‫على منحة‪ ،‬وهو امثلث الواقع‬ ‫بن امنيزلة وال�صهارين اإل اأن‬ ‫امنحة تعطل ��ت ب�صبب العديد‬ ‫م ��ن العراقي ��ل والدع ��اءات‬ ‫ما اأجر الأه ��اي على �صراء‬ ‫اموقع اما�صق للمثلث‪ ،‬وهو‬ ‫موقع امن�صورة احاي‪.‬‬ ‫ومايزال اأهاي امن�صورة‬ ‫ياأمل ��ون ي اح�ص ��ول عل ��ى‬ ‫اخدمات اموجودة ي امثلث‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى اإعطائهم الأولوية‬ ‫ي امنح‪ ،‬وما اأن اأهم �صروط‬ ‫ح ��ول القري ��ة اإى مدينة هو‬ ‫اأن يتجاوز عدد �صكانها خم�صة‬ ‫اآلف ن�صم ��ة‪ ،‬وه ��و م ��ا يثبته‬ ‫موق ��ع م�صلح ��ة الإح�صاءات‬ ‫العام ��ة وامعلومات‪ ،‬عليه فاإن‬

‫ح�شن العبادي‬

‫امن�صورة قد تعد اإحدى امدن‬ ‫ال�صغ ��رة‪ ،‬حي ��ث يبل ��غ ع ��دد‬ ‫�صكانه ��ا ت�صع ��ة اآلف ن�صم ��ة‪،‬‬ ‫كما ت�ص ��م ‪ 11‬مدر�ص ��ة للبنن‬ ‫والبن ��ات بجمي ��ع امراح ��ل‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬كم ��ا يوج ��د فيه ��ا‬ ‫مكت ��ب لتوزي ��ع مي ��اه ال ��ري‬ ‫للقرى ال�صرقية‪ ،‬وم�صتو�صف‬ ‫�صح ��ي‪ ،‬وجمعي ��ة خري ��ة‪،‬‬ ‫وجن ��ة تنمي ��ة اجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫ومرك ��ز للن�ص ��اط الجتماعي‪،‬‬ ‫والعدي ��د م ��ن موؤ�ص�ص ��ات‬ ‫امجتم ��ع امدي والت ��ي تعزز‬ ‫من مكانتها وتثبت مدنيتها‪.‬‬

‫امن�صورة وامبادرات‬

‫بل ��دة امن�ص ��ورة تعت ��ر‬ ‫اإح ��دى البل ��دات الرائ ��دة ي‬

‫مدخل امن�شورة من اجهة ال�شرقية‬

‫علي الوباري‬

‫اأحمد اخواهر‬

‫ي م�صابق ��ة اأم ��ر ال�صع ��راء‬ ‫امقام ��ة ي اأبو ظب ��ي‪ ،‬وكذلك‬ ‫ت�صكي ��ل اأول جنة اأهلية لدعم‬ ‫الت�صوي ��ت لواح ��ة الأح�ص ��اء‬ ‫�صم ��ن م�صابق ��ة عجائ ��ب‬ ‫الدنيا الطبيعي ��ة «عط اح�صا‬ ‫�صوت ��ك»‪ ،‬ه ��ذه امب ��ادرات‬ ‫وغره ��ا ر�صم ��ت �ص ��ورة‬ ‫طيبة ع ��ن هذه البل ��دة واأهلها‬ ‫وعن م ��دى ثقافته ��م ووعيهم‬ ‫ووطنيتهم‪.‬‬

‫تبني اإطاق امبادرات امبكرة‬ ‫�ص ��واء عل ��ى م�صت ��وى البلدة‬ ‫اأو الوط ��ن‪ ،‬فعلى �صبيل امثال‬ ‫ل اح�ص ��ر اأقيم ��ت فيه ��ا اأول‬ ‫مكتب ��ة مدعوم ��ة م ��ن اأرامكو‬ ‫وذل ��ك ي الع ��ام ‪1390‬ه� ��‪،‬‬ ‫وتعت ��ر جمعي ��ة امن�ص ��ورة‬ ‫اخري ��ة اأول جمعي ��ة عل ��ى‬ ‫م�صت ��وى الأح�ص ��اء‪ ،‬كما تقيم‬ ‫اأكر �صوق خري ��ة ل� ‪ 19‬عاما‬ ‫على الت ��واي‪ ،‬وتع ��د اأول من‬ ‫نفذ م�ص ��روع كاف ��ل اليتيم ي‬ ‫الأح�ص ��اء‪ ،‬وكذل ��ك ه ��ي اأول‬ ‫مطالب الأهاي‬ ‫من اأن�ص� �اأ دار ًا لرعاية العجزة‬ ‫اأك ��د الوج ��ه الجتماع ��ي‬ ‫وام�صنن محافظ ��ة الأح�صاء‪ ،‬امع ��روف عل ��ي ب ��ن ح�ص ��ن‬ ‫كما تعت ��ر امن�صورة �صاحبة العي�ص ��ى «اأب ��و هاي»عل ��ى‬ ‫امبادرة ي ت�صكيل جنة لدعم �صرورة اإكم ��ال تو�صعة ج�صر‬ ‫�صاعر الوطن جا�صم ال�صحيح مدخل البلدة الغربي‪ ،‬وتغير‬

‫اإبراهيم العبادي‬

‫ج ��دار اخزان‪ ،‬واإكم ��ال اإنارة‬ ‫واأر�صف ��ة �ص ��وارع البل ��دة‬ ‫الداخلية‪ ،‬وردم م�صارف الري‬ ‫امج ��اورة للمب ��اي‪ ،‬وت�صوير‬ ‫ج ��دار امق ��رة اجنوب ��ي‪،‬‬ ‫و�صفلت ��ة ال�ص ��ارع امج ��اور‬ ‫للمق ��رة ال�صمالي ��ة‪ ،‬واإكم ��ال‬ ‫م�ص ��روع ال�ص ��رف ال�صح ��ي‬ ‫بامن�صورة»�ص ��رق»‪ ،‬واإكم ��ال‬ ‫اإن�ص ��اء حديق ��ة امن�ص ��ورة‪،‬‬ ‫و�صفلت ��ة وتر�صي ��ف �ص ��ارع‬ ‫امن�ص ��ورة � الدالوة(خ ��ط‬ ‫مزدوج)‪ .‬وقال ح�صن النا�صر‬ ‫اإن امن�ص ��ورة تختنق بوجود‬ ‫�ص ��ارع رئي�صي واحد‪ ،‬فهل من‬ ‫وجود درا�ص ��ة لبدائل اأخرى؟‬ ‫‪ ،‬كم ��ا اأن النظاف ��ة ت ��كاد تكون‬ ‫معدوم ��ة من ��ذ اأ�صه ��ر‪ ،‬اإ�صافة‬

‫عبدالرزاق الوباري‬

‫علي العي�شى‬

‫اإى افتق ��ار البل ��دة للحدائ ��ق‬ ‫وهي بالطبع متنف�ض لاأطفال‬ ‫والعائات‪.‬‬ ‫ويق ��ول امواطن عبد الله‬ ‫مو�صى اح�ص ��ري اإن خطط‬ ‫ال�صعيبي ق ��د م�صى عليه اأكر‬ ‫م ��ن ثاث ��ن �صن ��ة وتنق�ص ��ه‬ ‫بع� ��ض اخدمات وم ��ن اأهمها‬ ‫الإن ��ارة ي �صوارع ��ه‪ ،‬وع ��دم‬ ‫و�ص ��ول ال�صرف ال�صحي اإى‬ ‫بع� ��ض بيوت ��ه‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫بع� ��ض امخطط ��ات ال�صغرة‬ ‫الت ��ي تق ��ع ي و�ص ��ط البل ��دة‬ ‫والتي تع ��اي اأي�ص ��ا من عدم‬ ‫و�ص ��ول اخدم ��ات اإليه ��ا من‬ ‫اإنارة و�صرف �صحي و�صفلتة‬ ‫وقد م�صى عليه ��ا اأكر من ‪25‬‬ ‫�صنة‪ .‬وتط ��رق رئي�ض جمعية‬

‫امن�ص ��ورة علي الوب ��اري اإى‬ ‫البيئ ��ة وق ��ال مطالب� � ًا‪ :‬ناأم ��ل‬ ‫من الإخ ��وة بالنظافة والبيئة‬ ‫خا�ص ��ة ولأنن ��ا بالق ��رب م ��ن‬ ‫مدر�صت ��ن‪ ،‬واح ��دة للبن ��ن‬ ‫واأخرى للبنات‪� ،‬صرعة اإجاز‬ ‫م�ص ��روع ال�ص ��رف ال�صح ��ي‪،‬‬ ‫الذي نتمن ��ى اأن ينتهي قريب ًا‪،‬‬ ‫وم ��ا يعاني ��ه اأي�ص ��ا اأطفالن ��ا‬ ‫ون�صاوؤن ��ا وكب ��ار ال�ص ��ن م ��ن‬ ‫�صعوب ��ة التح ��رك والتنقل‪ ،‬ل‬ ‫�صيم ��ا اأن ام�صروع ��ات اأحيان ًا‬ ‫تتاأخر ع ��ن موعده ��ا‪ .‬ويقول‬ ‫امواط ��ن ح�ص ��ن العب ��ادي اإن‬ ‫هن ��اك الكث ��ر م ��ن ال�ص ��وارع‬ ‫بحاجة لل�صفلتة‪ ،‬منها رئي�صية‬ ‫ت�صاع ��د ال�ص ��ارع الرئي�ص ��ي‬ ‫الوحي ��د ي ف ��ك الختناق ��ات‬

‫�شوارع حتاج اإى ال�شفلتة‬

‫عبدالله اح�شري‬

‫امروري ��ة‪ ،‬وداخلي ��ة ترابي ��ة‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د عبد ال ��رزاق الوباري‬ ‫اأن بع� ��ض ال�ص ��ركات امقاولة‬ ‫لتنفيذ ام�صروعات تقوم بعمل‬ ‫احفري ��ات ي بع�ض امواقع‪،‬‬ ‫وت�ص ��ع غاف ��ا �صعيف ��ا م ��ن‬ ‫الإ�صفل ��ت وهذا ال�ص ��يء يوؤثر‬ ‫على ال�صيارات كثر ًا‪ ،‬فيوؤدي‬ ‫لتعطله ��ا ما يكل ��ف �صاحبها‬ ‫الكث ��ر م ��ن ام ��ال لإ�صاحها‪،‬‬ ‫و�صوؤاي‪ :‬اأين اجهات امعنية‬ ‫عن ذلك العمل؟ األ يجب عليها‬ ‫امراقبة والتدقيق! وبالن�صبة‬ ‫للكهرب ��اء هن ��اك �صنادي ��ق‬ ‫للكهرب ��اء ي و�صط الطرقات‪،‬‬ ‫وه ��ذا عم ��ل م�ص ��وه للمنظ ��ر‬ ‫اجم ��اي وخط ��ر عل ��ى امارة‬ ‫والعابرين‪.‬‬

‫�شور امقرة قدم جد ًا‬

‫«خضرية الدمام»‪ ..‬حفر ومطبات وسيارات مهملة وعشوائية وقمامة تمأ الشوارع‬

‫�شكاوى من �شوء النظافة‬ ‫ويت�صاءل علي من�صور (مدير اإحدى مكان اآخر يكون جهز ًا ومكتمل اخدمات‪،‬‬ ‫ال��ور���ض) عن العاملن ي بع�ض الور�ض ويوافقه الراأي ميم خليل مدير ور�صة ي‬ ‫هل هم فنيون يحملون �صهادات معتمدة نقل امنطقة اإى مكان اآخر مكتمل اخدمات‪،‬‬ ‫ت��و��ص��ح اأن مهنتهم ميكانيكي اأو فني‪ ،‬ي ظ��ل ع��دم الهتمام بامنطقة وانت�صار‬ ‫حيث اإنه اكت�صف بنف�صه اأن اأحد العاملن ال���ص�ي��ارات امهملة وال�ق�م��ام��ة‪ ،‬وي�ب��ن اأن‬ ‫يحمل اإقامة كتب ي مهنته «طبيب» ويقوم امعاناة ت��زداد اأث�ن��اء هطول امطر فتكون‬ ‫ب �اإ� �ص��اح ال �� �ص �ي��ارات! وب � ن�ن اأن ام ��اء ي جميع ال�ط��رق مغلقة‪ ،‬م��ع ح��دوث ارتباك‬ ‫امنطقة معدوم نهائي ًا‪ ،‬وي�صطرون دائما وازدح� ��ام ي ال�ط��رق نتيجة �صوء �صبكة‬ ‫اإى م��لء اخ��زان��ات عن طريق الوايتات‪ ،‬ال���ص��رف ال�صحي ي امنطقة‪ ،‬ويطالب‬ ‫ف�ص ًا اأن امنطقة تغو�ض ي ظام دام�ض باإنارة امنطقة‪ ،‬وبوجود الدوريات الأمنية‬ ‫فيها ب�صكل مكثف‪ ،‬واإمدادها بامياه‪.‬‬ ‫بعد �صاة امغرب‪.‬‬

‫خلفات اخ�شب كما بدت اأم�ش‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬ ‫واإعادة تاأهيل ال�صرف ال�صحي‪ ،‬م�صر ًا اإى‬ ‫اأن امنطقة ت�صبح عبارة عن بركة �صباحة‬ ‫اأُن�صئت �صناعية «اخ�صرية» (منطقة ي مو�صم الأمطار‪ ،‬ويكون الو�صع كارثي ًا‬ ‫ور�ض ال�صيارات) ي الدمام منذ اأكر من ل�صوء ت�صريف امياه‪.‬‬ ‫ع�صرين عام ًا‪ ،‬وت�صم العديد من الور�ض‬ ‫طرق �صيئة‬ ‫التي تعنى باإ�صاح و�صيانة ال�صيارات‪،‬‬ ‫وي �� �ص��ر ح �م��د ع �ب��ا���ض ال � ��ذي ج��اء‬ ‫اإل اأن امنطقة تعاي من ال��ردي ي حالة لإ�صاح �صيارته ي اإحدى الور�ض اإى اأن‬ ‫ال�صوارع وانت�صار احفر وامطبات و�صوء احفر التي م�اأ امكان يجعله ي��ردد ي‬ ‫ال �� �ص��رف ال���ص�ح��ي واف �ت �ق��اده��ا ل��اإن��ارة‪ ،‬اح�صور اإى امنطقة‪ ،‬مبين ًا اأنه ي كل مرة‬ ‫واأ�صبحت الأو�صاخ والقمامة ماأ ال�صوارع ياأتي لل�صناعية يعتقد اأن م�صكات احفر‬ ‫ل�صيما ال�صيارات امهملة هذا بالإ�صافة اإى والطرقات قد م حلها‪ ،‬فيتفاجاأ اأن الو�صع‬ ‫انت�صار ال�صرقات‪.‬‬ ‫يكون اأ�صواأ من قبل‪ ،‬وي�صيف» اأن منطقة‬ ‫�صرقة ال�صيارات‬ ‫اخ�صرية تعتر امكان الوحيد ي امنطقة‬ ‫وي� �وؤك ��د م �ن �� �ص��ور اأن ه �ن��اك م��اف�ي��ا‬ ‫�صيارات مهملة‬ ‫واأك ��د اأب��و ��ص��اي( �صاحب ور��ص��ة ) التي ن�صتطيع فيها اإ�صاح �صياراتنا‪ ،‬ولو تخ�ص�صت ي �صرقة ال�صيارات امهملة ي‬ ‫اأن ه�ن��اك ��ص�ي��ارات مهملة ي اخ�صرية كان هناك بديل ما جئنا لهذا امكان‪ ،‬فبدل امنطقة‪ ،‬م�صتغلن غياب الدوريات الأمنية‪،‬‬ ‫منذ ما يزيد عن ال�صنة‪ ،‬تركها اأ�صحابها اإ� �ص��اح ال�صيارة تت�صرر ال�صيارة اأك��ر مطالبا باإن�صاء م�صجد ي امنطقة‪ ،‬ومبين ًا‬ ‫واأ�صبحت كنزا ثمينا لكثر م��ن �صعاف ب�صبب احفريات امنت�صرة والطرق ال�صيئة‪ ،‬اأنهم قاموا ببناء م�صجد �صغر ب �اأدوات‬ ‫النفو�ض الذين ي�صرقون منها قطع الغيار ف�صا عن القمامة امنت�صرة ي كل مكان ب���ص�ي�ط��ة‪ ،‬وم �� �ص��اه �م��ة وت� �ع ��اون بع�ض‬ ‫كل ما احتاجوا لذلك‪ ،‬ن‬ ‫وبن اأن النظافة ي وانعدام الإنارة ي امنطقة كلها‪».‬‬ ‫الور�ض‪ ،‬كما يطالب ب�صرعة معاجة الطرق‬ ‫واحفر امنت�صرة‪ ،‬ويقرح نقل امنطقة اإى‬ ‫امنطقة �صيئة ج��دا والقمامة منت�صرة ي‬ ‫طبيب ميكانيكي‬ ‫ك��ل مكان وال���ص��رف ال�صحي �صيئ ج��دا‪،‬‬ ‫وهناك من يلقي بالأخ�صاب التي ل حاجة‬ ‫له فيها اأم��ام الور�ض‪ ،‬الأم��ر الذي قد يكون‬ ‫�صببا ي ا�صتعال احرائق‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫اأن هناك ور�صا غر مرخ�صة ون�صبة كبرة‬ ‫منهم يعملون ح�صابهم اخا�ض بعيد ًا عن‬ ‫كفائهم‪ ،‬ويعترون من العمالة ال�صائبة‬ ‫التي دائما ما تهرب حينما تقوم دوري��ات‬ ‫الأمن بالتفتي�ض عن الإقامات ي امنطقة‪،‬‬ ‫ويطالب اأبو �صاي باإعادة �صيانة ال�صوارع‬ ‫�شيارات تالفة تنتظر الإزالة‬ ‫التي تعاي من احفر والهتمام بالنظافة‬

‫عمالة �صائبة‬

‫ويو�صح اأبو حافظ وهو مدير ور�صة‬ ‫اأن اأغ �ل��ب ال ��ذي يعملون ي امنطقة هم‬ ‫من العمالة امخالفة وال�صائبة‪ ،‬والور�ض‬ ‫التي يعملون فيها غر مرخ�صة‪ ،‬ويوؤكد‬ ‫اأن الأم��ان��ة �صبق واأن قامت مخالفة تلك‬ ‫الور�ض‪ ،‬اإل اأن اأ�صحابها يدفعون الغرامة‬ ‫امخ�ص�صة وي� �ع ��ودون م�م��ار��ص��ة امهنة‪،‬‬ ‫وي�صيف» اأن هناك ع�صوائية ي توزيع‬

‫اأ�شحاب الور�ش ي�شكون معاناتهم لـ «ال�شرق»‬

‫(ت�شوير‪ :‬حمد الزهراي)‬

‫ال��ور���ض م��ن ح�ي��ث الخ�ت���ص��ا���ض‪ ،‬فتجد‬ ‫ال��ذي ي�صبغ وي�صلح ال�صيارات بالقرب‬ ‫م��ن ام�ح��ات التي تقوم بتعبئة الفريون‬ ‫واإ�� �ص ��اح ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬وي �ط��ال��ب ب��اإزال��ة‬ ‫ال�صيارات امهملة ي امنطقة وتخ�صي�ض‬ ‫حاويات للقمامة و اإنارة امكان‪ ،‬وتزويدهم‬ ‫ب��ام��اء‪ ،‬وتكثيف ال ��دوري ��ات الأم �ن �ي��ة ي‬ ‫امنطقة‪».‬‬

‫التفتي�ض وم�صائد الأمطار للمنطقة‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫�صفلتة �صوارع اخ�صرية بعد النتهاء من‬ ‫�صبكة ت�صريف مياه الأمطار بن�صبة ‪%45‬‬ ‫م��ن اإج �م��اي ال �� �ص��وارع ب��اح��ي‪ ،‬واإدراج‬ ‫م �� �ص��روع��ات �صفلتة ���ص��وارع اخ�صرية‬ ‫بن�صبة ‪ %55‬من اإجماي ال�صوارع �صمن‬ ‫م�صروعات ال�صنة امالية ‪1433‬ه� حيث‬ ‫تخ�صع حالي ًا لإجراءات الر�صية‪.‬‬

‫و ق��ال مدير اإدارة ال�ع��اق��ات العامة‬ ‫والإع ��ام باأمانة امنطقة ال�صرقية حمد‬ ‫ال�صفيان ل��«ال���ص��رق» «اإن اأم��ان��ة امنطقة‬ ‫ال�صرقية منحت اخ�صرية اهتمام ًا ي‬ ‫ال�صنوات اما�صية وو�صعت خطة عمل‬ ‫ت�صمل اأعمال �صبكات ت�صريف مياه الأمطار‬ ‫و�صفلتة ال �� �ص��وارع‪ ،‬كما ت�صمل النتهاء‬ ‫من تنفيذ �صبكات ت�صريف مياه الأمطار‬ ‫وحطة الطرد وملحقاتها بطاقة ‪6000‬م‪/3‬‬ ‫�صاعة‪ ،‬بالإ�صافة لطاقة احتياطية تقدر ب�‬ ‫‪3000‬م‪� /3‬صاعة‪ ،‬والعمل على تنفيذ غرف‬

‫واأ�صاف ال�صفيان «اأن الأمانة فعنلت‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات ب�ح��ق ام�خ��ال�ف��ن ع�ل��ى �صعيد‬ ‫النظافة والرقابة على الور�ض وامحات؛‬ ‫حيث ت�صل العقوبات اإى اإغ ��اق امحل‬ ‫وغ��رام��ات مالية ح�صب طبيعة امخالفة‪،‬‬ ‫ومكنت البلدية م�وؤخ��ر ًا من اإل��زام ‪%90‬‬ ‫من اأ�صحاب الور�ض بتوفر حاويات نظافة‬ ‫خا�صة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اأ�صهم كثر ًا ي رفع‬ ‫م�صتوى النظافة بامنطقة وتوفر جهود‬ ‫البلدية ي امناطق امفتوحة والطرقات‬ ‫بحي اخ�صرية‪ .‬مبين ًا اأن البلدية تقوم‬ ‫من خال الإدارات التابعة لها وبالتن�صيق‬ ‫م��ع اج �ه��ات امخت�صة ب��رف��ع ال���ص�ي��ارات‬ ‫التالفة وح�صر ال�صيارات امهملة ورفعها‬ ‫لإدارة امرور لتخاذ ما يلزم ب�صاأنها ح�صب‬ ‫الخت�صا�ض‪ ،‬كما اأن البلدية تقوم من خال‬ ‫ف��ري��ق عمل خ�ص�ض منطقة اخ�صرية‬ ‫متابعة امحات والور�ض امخالفة وتطبيق‬ ‫الأن �ظ �م��ة بحقهم واإزال � ��ة اأ ني���ة خ��ال�ف��ات‪،‬‬ ‫وتاأمن حاويات النظافة وتطبيق العقوبة‬ ‫للمخالفن والتي ت�صل اإى اإغاق حاتهم‬ ‫وا�صتح�صال الغرامات النظامية حيالها‪.‬‬

‫خطة عمل‬

‫اإحدى احفر وامطبات امنت�شرة ي �شناعية اخ�شرية‬

‫حاويات النظافة‬


‫صحفية سورية تروي لـ | شهادات عناصر من شبيحة حمص‪ :‬نهب اأحياء مكافأة على القتل‬ ‫لت�س ��رب ال�سور‪ ،‬اإذ كان يفر�ص باجي�ص اأن يقيم حواجز‬ ‫دم�سق ‪ -‬ال�سرق‬ ‫بعد انتهاء ال�س ��بيحة م ��ن مهمتهم‪ ،‬لكنه م يفع ��ل ذلك‪ ،‬كما‬ ‫اأكدت �سحافية �س ��ورية تعمل ي التلفزيون الر�سمي كان يفر�ص بال�سبيحة اأن ي�سعوا �سارات قما�سية �سفراء‬ ‫ل�»ال�سرق» اأنها التقت ي مدينة حم�ص ثاثة عنا�سر �سبيحة اللون على �سواعدهم‪ ،‬لتمييزهم عن عنا�سر اجي�ص احر‬ ‫�ساركوا ي جازر بابا عمرو وكرم الزيتون‪ ،‬ونقلت عنهم وامقاوم ��ن‪ ،‬اإا اأنهم م يفعل ��وا‪ ،‬ما جعل اجي�ص النظامي‬ ‫اأن قوات اجي�ص وااأمن دخلت احي اأو ًا‪ ،‬وبعد ان�سحابها ير�سدهم وي�ستهدفهم بقذائف اأدت مقتل عدد منهم‪ ،‬وهذا ما‬ ‫طلبت من فرق ال�س ��بيحة الدخ ��ول ارتكاب عمليات القتل‪ ،‬دفع ام�سرفن على عمل ال�سبيحة اإى معاقبة ام�سوؤولن عن‬ ‫م�س ��رين اإى حدوث اأخطاء ي جزرة كرم الزيتون اأدت العنا�سر التي نفذت جزرة كرم الزيتون على ��أخطائهم‪.‬‬

‫ون ��وه ال�س ��بيحة لل�س ��حافية اأن �س ��ابط ًا ي ااأم ��ن‬ ‫اجنائ ��ي م ��ن مدينة دي ��ر الزور كان م�س� �وؤو ًا عن �س ��حب‬ ‫جث ��ث ال�س ��حايا واإخفائها‪ ،‬واأن هذا ال�س ��ابط اختفى اأنه‬ ‫اأ�س ��ار مازح ًا اإى اجثث وقال هوؤاء اأنتم‪ ،‬قا�سد ًا اأن جثث‬ ‫الع�س ��ابات ام�س ��لحة اموج ��ودة ي ااأكيا� ��ص هم نف�س ��هم‬ ‫ال�سبيحة‪.‬‬ ‫ويتوق ��ع ال�س ��بيحة‪ ،‬بح�س ��ب ال�س ��حفية‪ ،‬اأن ااأم ��ن‬ ‫ال�س ��وري يخفي على ااأرجح جثث ال�س ��حايا ي م�س ��فاة‬

‫حم� ��ص حي ��ث يج ��ري التخل� ��ص منه ��ا‪ ،‬اأو ي امواق ��ع‬ ‫الع�سكرية حيث ت�ساد حدائق فوقها‪.‬‬ ‫وحول كيفية اختيارهم لتنفيذ ه ��ذه امهام‪ ،‬ذكروا اأنه‬ ‫يجري على اأ�سا�ص ا�ستغال نزوع الثاأر اأو ًا‪ ،‬فااأولوية هي‬ ‫م ��ن فقد فرد ًا من عائلته ي العمليات الع�س ��كرية وااأمنية‪،‬‬ ‫موؤكدين اأنهم ا يتقا�س ��ون اأي اأجر‪ ،‬واإما يكافوؤون بنهب‬ ‫ااأحياء وامناطق التي يجتاحونها وكل ما يح�سلون عليه‬ ‫ياأخذونه كغنائم‪.‬‬

‫جنود الأ�شد ي �شقبا ي ريف دم�شق‬

‫( أا ف ب)‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس اأمن‪ :‬يتعين على الحكومة السورية تنفيذ «التزامها بشكل عاجل وواضح»‬

‫نظام اأسد يكثف عملياته العسكرية ضد المدن والقرى‬

‫الدمام‪ ،‬نيويورك ‪ -‬ال�سرق‪ ،‬د ب اأ‬

‫�س ��عدت كتائب ااأ�س ��د هجماتها على امدن ال�سورية بالتزامن مع اإعان النظام موافقته على‬ ‫خطة عنان‪ ،‬ومع اقراب امهلة التي منحها عنان للنظام اأي العا�س ��ر من اأبريل‪ ،‬لوقف اإطاق النار‬ ‫كثفت الكتائب عملياتها الع�س ��كرية منذ �س ��باح اأم�ص ي حم�ص بح�س ��ب ما اأفادت جان التن�سيق‬ ‫امحلية ي امدينة‪ ،‬ومنذ ال�س ��باح بداأ بق�سف ع�س ��وائي على اأحياء امدينة م�ستخدما ال�سواريخ‬ ‫وامدفعي ��ة وقذائ ��ف امورتروت�س ��اقطت القذائ ��ف عل ��ى اأحي ��اء البيا�س ��ة واخالدي ��ة والق�س ��ور‬ ‫والقرابي�ص وجورة ال�سياح كما �سد مقاتلو اجي�ص احر حاولة اقتحام حي دير بعلبة‪.‬‬ ‫وي مدينة الر�سن اأكد الناطق با�سم امكتب ااإعامي ي الر�سن ل�»ال�سرق» اأنه ومنذ �سباح‬ ‫اأم�ص تتعر�ص امدينة لق�س ��ف عنيف براجمات ال�سواريخ والدبابات وامدفيعة و�سقطت ع�سرات‬ ‫القذائف على امدينة ودمرت العديد من امباي‪ ،‬وقال الناطق ااإعامي اإن عدد اجرحى كبر واإن‬ ‫ام�س ��فى اميداي مكتظ باجرحى ولي�ص لديهم الو�س ��ائل وااأدوات ال�س ��رورية اإ�سعافهم‪ ،‬واأفاد‬ ‫الناطق عن مقتل عبدالعزيز �س ��باكي وابنه عبدالله �س ��باكي وال�س ��اب حمد منر عبيد و�سقيقته‬ ‫فاطمة منر عبيد‪.‬‬ ‫وي ري ��ف حل ��ب اأف ��ادت الهيئ ��ة العامة للث ��ورة ال�س ��ورية اأن النظ ��ام يق�س ��ف بامروحيات‬ ‫والدبابات كا من بلدة عندان وتل رفعت ودير جمال واأن ا�ستباكات عنيفة جرت بن كتائب ااأ�سد‬ ‫واجي�ص احر ي عندان‪ ،‬وذكر بيان �سادر عن اجي�ص احر اأنه ا�ستطاع تدمر دبابتن ي بلدة‬ ‫عندان‪.‬وي ريف دم�س ��ق تتعر�ص مدينة دوما كما اأفادت تن�سيقية امدينة اأ�سخم عملية ع�سكرية‬ ‫منذ انطاقة الثورة حيث ا�س ��تقدمت اأعداد كبرة من الدبابات وناقات اجند‪ ،‬وتعر�ست امدينة‬ ‫اقتحام بع�ص اأحيائها من قبل عنا�س ��ر ااأمن وال�س ��بيحة وحذرت التن�س ��يقية من حدوث جازر‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى حث جل�ص ااأمن الدوي احكومة ال�س ��ورية على تنفيذ الهدنة اعتبارا من‬ ‫الثاثاء القادم‪ .‬وجاء ي بيان رئا�س ��ي للمجل�ص م اموافقة عليه بااإجماع اأم�ص‪ ،‬اأنه يتعن على‬ ‫احكومة ال�سورية تنفيذ «التزامها ب�سكل عاجل ووا�سح»‪ .‬كما حث البيان امعار�سة ال�سورية على‬ ‫التخلي عن ا�س ��تخدام ال�س ��اح‪ .‬يذكر اأن احكومة ال�س ��ورية وافقت على وقف اإطاق النار‪ ،‬اإا اأن‬ ‫كثرا من الدبلوما�سين يت�سككون ي الوفاء بهذا االتزام‪ .‬ي�سار اإى اأن البيان الرئا�سي اأقل اأهمية‬ ‫من قرار �سادر من جل�ص ااأمن ‪ ،‬كما اأنه ا يت�سمن عقوبات‪ .‬واأكد البيان اأهمية اأن تكون الرقابة‬ ‫على وقف اإطاق النار من اخت�سا�ص ااأم امتحدة‪ .‬يذكر اأن دم�سق اأ�سرت على توي رقابة مثل‬ ‫هذه ااتفاقات بنف�سها‪ .‬كما طالب جل�ص ااأمن جددا بال�سماح بالدخول الفوري وغر ام�سروط‬ ‫لل�سحفين وم�ساعدي ااإغاثة اإى �سوريا‪ .‬وجاء ي البيان اأن «جل�ص ااأمن يدعو جميع ااأطراف‬ ‫‪ ،‬وخا�سة احكومة ال�سورية‪ ،‬اإى التعاون مع ااأم امتحدة ومنظماتها ااإغاثية»‪.‬‬

‫اأهاي تفتناز ي ريف ادلب يدفنون �شهدائهم الذين �شقطوا ي ق�شف قوات النظام‬

‫لو كانت سوريا جزءا من أوروبا لحسمت اأزمة فيها على طريقة كوسوفو‬

‫الدخيل لـ |‪ :‬من جاء إلى الحكم على ظهر دبابة‬ ‫أمريكية متوشحا بعلم إيراني هو «عميل مزدوج»‬ ‫الدمام ‪ -‬هدى اليامي‬ ‫اأعطت الت�سريحات ااأخرة لرئي�ص الوزراء‬ ‫العراقي ن ��وري امالكي‪ ،‬التي اأعقبها ت�س ��ريحات‬ ‫م�س ��ابهة ل ��كل من وزي ��ر الدفاع ااإي ��راي اأحمدي‬ ‫وحيدي‪ ،‬ونائب رئي�ص ااأركان ااإيراي م�س ��عود‬ ‫جزائ ��ري‪� ،‬س ��ورة وا�س ��حة ع ��ن حقيق ��ة ال ��دور‬ ‫ام�س ��رك الذي يلعبه البلدان ي دعم نظام البعث‬ ‫ي �س ��وريا‪ ،‬الت ��ي حمل ��ت ت�س ��عيدا موجها �س ��د‬ ‫دول اخلي ��ج العرب ��ي وبخا�س ��ة امملك ��ة العربية‬ ‫ال�س ��عودية ودول ��ة قط ��ر‪.‬وكان امالك ��ي رف�ص اأي‬ ‫خي ��ار لت�س ��ليح الث ��وار ي �س ��وريا‪ ،‬اأو اأي عملية‬ ‫اإ�س ��قاط النظ ��ام بالقوة‪ ،‬اأنها �س ��تخلف بح�س ��ب‬ ‫تعب ��ره اأزم ��ة تراكمي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬ح ��ذرا ي‬ ‫ه ��ذا اخ�س ��و�ص كل من ال�س ��عودية وقطر اللتن‬ ‫تبنتا هذه اخيارات‪ .‬وكذلك فعل الوزير ااإيراي‬ ‫وحي ��دي‪ ،‬ال ��ذي حذر ه ��و ااآخ ��ر دول اخليج من‬ ‫تبن ��ي اخيار ااأمريكي ي ن�س ��ر درع �س ��اروخي‬

‫الدكتور خالد الدخيل‬

‫جن ��وب اخلي ��ج العرب ��ي‪ ،‬للحماية م ��ن اأي خطر‬ ‫ن ��ووي اإي ��راي حتمل على اخلي ��ج‪ .‬فيما طالب‬ ‫نائب رئي�ص ااأركان ااإيراي جزائري من �سوريا‬ ‫معاقبة الدول الداعمة لت�سليح الثوار ‪-‬ال�سعودية‬ ‫و قط ��ر‪ -‬فيما اأ�س ��ماه ح ��ق ال�س ��ورين ي الدفاع‬ ‫عن بادهم‪ .‬وي �س� �اأن كل تلك الت�سريحات التي‬ ‫اتخ ��ذت منح ��ى ت�س ��اعديا عدائي ��ا ج ��اه امملكة‬ ‫ودول اخليج العربي‪ ،‬حدث ل� «ال�س ��رق» اأ�س ��تاذ‬

‫عل ��م ااجتماع ال�سيا�س ��ي ي جامعة املك �س ��عود‬ ‫الدكت ��ور خال ��د الدخيل قائ ��ا «ااآن يقل ��ب امالكي‬ ‫�س ��فحة ما بع ��د القم ��ة العربي ��ة ي بغ ��داد‪ ،‬التي‬ ‫جح ه ��و وفريقه ال�سيا�س ��ي احاك ��م ي اإقامتها‬ ‫بالعراق لتحقيق مكا�سب �سيا�سية داخلية �سرفة»‪.‬‬ ‫واأ�ساف «كان امالكي قبل القمة يعطي اإ�سارات اإى‬ ‫اأن الع ��راق متناغم م ��ع الق ��رارات العربية ولي�ص‬ ‫�س ��دها‪ ،‬ولكن م ��ا اإن انف�س ��ت القم ��ة حتى خالف‬ ‫كل م ��ا كان يق ��ول‪ ،‬وتلك هي عادت ��ه دائما»‪ .‬وتابع‬ ‫الدخي ��ل «امالكي يعل ��م جيدا اأنه ب�س ��قوط النظام‬ ‫ي �س ��وريا �س ��وف ينك�س ��ف هو ي الع ��راق‪ ،‬اأن‬ ‫ذل ��ك ال�س ��قوط يعني بال�س ��رورة �س ��قوط احلف‬ ‫ااإيراي ال�س ��وري الذي مر بالعراق»‪ .‬وا�ستنكر‬ ‫الدخيل ت�س ��ريحات امالكي بالق ��ول م«م يعر�ص‬ ‫امالكي على اإ�سقاط النظام ال�سوري بالقوة‪ ،‬وهو‬ ‫ال ��ذي ج ��اء اإى احك ��م على ظه ��ر دباب ��ة اأمريكية‬ ‫متو�س ��حا بالعلم ااإي ��راي؟! اإنه �س ��خ�ص عميل‪،‬‬ ‫ولك ��ن «عمي ��ل م ��زدوج»‪ .‬وفيم ��ا يتعل ��ق بال ��درع‬

‫ال�س ��اروخي ااأمريكي ي منطق ��ة اخليج‪ ،‬الذي‬ ‫ح ��ذر وزي ��ر الدف ��اع ااإي ��راي بخ�سو�س ��ه دول‬ ‫اخليج‪ ،‬قال الدكتور الدخيل «اإذا كنا �سائرين فعا‬ ‫ي اجاه ن�س ��ر مثل هذه الدرع ال�ساروخية‪ ،‬فهل‬ ‫يعطي ذلك موؤ�سرا عن قرب عمل ع�سكري ما جاه‬ ‫اإيران؟ وهل لذلك عاقة باان�سحاب ااأمريكي من‬ ‫الع ��راق؟ ثم هل م ��ن اممكن اأن ي�س ��دد ذلك من قوة‬ ‫احزام الع�سكري ااأمريكي اممتد من تركيا حتى‬ ‫بح ��ر العرب �س ��د اإي ��ران؟ اإن كل هذه الت�س ��اوؤات‬ ‫هي ت�س ��اوؤات م�سروعة وا بد من طرحها قبل اأي‬ ‫نقا�ص عن مثل هذه الدرع ال�ساروخية امحتملة»‪.‬‬ ‫وحول اإطالة اأمد ااأزمة ال�سورية حتى مع و�سول‬ ‫قتاها اإى ع�سرة اآاف �سهيد‪ ،‬قال الدخيل «العرب‬ ‫م�سوؤولون عن مثل هذا ال�سعف من التناول لاأزمة‬ ‫ال�سورية‪ .‬لو كانت �سوريا جزءا من اأوروبا لراأينا‬ ‫تدخا ع�س ��كريا حا�س ��ما على غرار ما ح�س ��ل ي‬ ‫كو�سوفو نهاية الت�سعينيات من القرن اما�سي»‪.‬‬

‫عضو في المجلس الوطني السوري لـ |‪ :‬ساح الجو اإسرائيلي‬ ‫يقدم معلومات عن مواقع تمركز الثوار لجيش «اأسد»‬

‫اإ�سطنبول ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫دعم �س ��ري‬ ‫ات�س ��حت معلومات جديدة عن ٍ‬ ‫قدمه �ساح اجو ااإ�سرائيلي لنظام ب�سار ااأ�سد‬ ‫لتمكين ��ه من معرفة تفا�س ��يل دقيقة ع ��ن مواقع‬ ‫مركز الث ��وار ي ااأرا�س ��ي ال�س ��ورية مهيدا‬ ‫مواجهته ��م وال�س ��يطرة على ه ��ذه امناطق عر‬ ‫ااآلة الع�سكرية‪.‬‬ ‫وت�س ��ر امعلوم ��ات الت ��ي ح�س ��لت عليه ��ا‬ ‫«ال�س ��رق» اإى ت�س ��وير ج ��وي دقي ��ق قام ��ت به‬ ‫طائرات ا�ستطاع اإ�س ��رائيلية ح نلقت ي اأجواء‬ ‫مناط ��ق وحافظ ��ات واأرياف �س ��ورية يتمركز‬ ‫فيه ��ا مقاومو نظام ااأ�س ��د‪ ،‬بغر� ��ص تقدم تلك‬ ‫امعلوم ��ات الدقيق ��ة واإحداثياته ��ا التف�س ��يلية‬ ‫ااأر�س ��ية واجوية اإى اجي�ص ال�سوري للفتك‬ ‫مقاومي ��ه دون مراع ��اة مب ��ادرة مبع ��وث ااأم‬ ‫امتح ��دة واجامع ��ة العربية اإى �س ��وريا كوي‬

‫عبدالإله ثامر املحم‬

‫عنان الداعية لوقف اإطاق النار‪.‬‬ ‫واأك ��د ه ��ذه امعلوم ��ات ع�س ��و امجل� ��ص‬ ‫الوطن ��ي ال�س ��وري‪ ،‬عبدااإل ��ه بن ثام ��ر املحم‪،‬‬ ‫حيث قال ل� «ال�س ��رق» اإن حليق طائرات مقاتلة‬ ‫اإ�س ��رائيلية ي اأجواء مناطق عدة �س ��ورية جاء‬ ‫بهدف الك�سف عن مواقع مركز الثوار‪.‬‬

‫واأو�س ��ح املحم‪ ،‬الذي التقته «ال�سرق» ي‬ ‫اإ�س ��طنب��ل على هام�ص موؤمر اأ�س ��دقاء �سوريا‬ ‫الث ��اي‪ ،‬اأن ظه ��ور تل ��ك امعلومات يدي ��ن نظام‬ ‫ااأ�س ��د باخيان ��ة لاأم ��ة العربي ��ة الت ��ي تعت ��ر‬ ‫تل اأبي ��ب نظام ًا مغت�س ��ب ًا‪ ،‬مبديا اندها�س ��ه من‬ ‫تع ��اون نظام ااأ�س ��د مع دولة حتل ج ��زءًا مهم ًا‬ ‫من ااأرا�سي ال�سورية‪ ،‬ي اإ�سارة منه للجوان‬ ‫امحتلة منذ عقود من مقبَل الكيان ال�سهيوي‪.‬‬ ‫واأبدى «املحم» قناعته باأن النظام ال�سوري‬ ‫فقد ال�سبغة ال�سرعية مجرد اعراف قرابة ‪83‬‬ ‫دول ��ة بامجل�ص الوطني كممثل وحيد و�س ��رعي‬ ‫لل�سعب ال�سوري اجريح‪ ،‬طبق ًا لتعبره‪.‬‬ ‫�سياق مت�سل‪ ،‬اأفادت معلومات‪ ،‬ح�سلت‬ ‫ي ٍ‬ ‫عليها «ال�س ��رق» اأم�ص ي اإ�سطنبول من اأطراف‬ ‫�س ��ورية معار�س ��ة وث ��وار مرك ��زوا ي تركيا‪،‬‬ ‫باأن طائرات �س ��ورية مقاتل ��ة ح نلقت خال ااأيام‬ ‫اما�س ��ية ي اأج ��واء ع ��د ٍد من امناط ��ق امحاذية‬

‫للح ��دود الركية التي تعتر منطقة �س ��به عازلة‬ ‫وحت�س ��ن اآاف ااأ�س ��ر ال�س ��ورية كاجئ ��ن‬ ‫ماحق ��ة عدد م ��ن ااأفراد م ��ن يعترهم النظام‬ ‫ال�سوري مطلوبن اأمني ًا وي�سكلون خطر ًا حدق ًا‬ ‫نظر ًا لكونهم من امقاومن ومن يتولون مهمة‬ ‫توفر ال�ساح والعتاد للمقاومن ي اإدلب التي‬ ‫تعتر اأقرب امناطق ال�سورية نوع ًا اإى تركيا‪.‬‬ ‫واأبل ��غ اأحد امقاومن ال�س ��ورين وع�س ��و‬ ‫امجل�ص التن�سيقي ال�س ��وري ي اإدلب «ال�سرق»‬ ‫اأن طائرات عامودي ًة تتبع للنظام قامت ماحقة‬ ‫اأحد اأقارب ��ه وقتلته بب�س ��اعة وم تبق من جثته‬ ‫�س ��وى قط ��ع‪ ،‬كون ��ه كان يتوى مهمة اات�س ��ال‬ ‫مع الثوار وامقاومة ي اخارج خ�سو�س� � ًا ي‬ ‫تركي ��ا‪ ،‬ويت ��وى مهم ��ة توفر ال�س ��اح والعتاد‬ ‫واآلة اات�سال‪ ،‬ومن هذا اجانب كان خطر ًا على‬ ‫النظام ال�سوري‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأردن‪« :‬المفرق» تتكدس‬ ‫بالاجئين السوريين‪ ..‬وعائات‬ ‫تلجأ للمساجد والحدائق العامة‬

‫لجئون �شوريون ي الأردن‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫اأكد مواطنون من مدينت ��ي امفرق والرمثا‬ ‫ي ااأردن ل � � «ال�س ��رق» اأن اأع ��داد الاجئ ��ن‬ ‫ال�س ��ورين �س ��هدت ازدي ��اد ًا وا�س ��ح ًا خ ��ال‬ ‫ااأ�سبوعن ااأخرين وخ�سو�س ًا ي امفرق‪.‬‬ ‫وقال م�س� �وؤولون عن جمعي ��ات خرية ي‬ ‫امف ��رق تعمل مع الاجئن ال�س ��ورين اأن العدد‬ ‫الكبر من العائات �س� �بّب �س ��غط ًا كب ��ر ًا على‬ ‫مرافق امدينة‪ ،‬واأو�سح النا�سط طارق عويدات‪،‬‬ ‫ال ��ذي يعم ��ل متطوع� � ًا ي اإغاث ��ة الاجئ ��ن ي‬ ‫امدين ��ة‪ ،‬اأن اأع ��داد ال�س ��ورين زادت ي امفرق‬ ‫لدرج ��ة م يع ��د فيه ��ا م ��كان للمبي ��ت‪ ،‬م ��ا دعا‬ ‫بع�ص العائات ال�س ��ورية لا�ستقرار ي بع�ص‬ ‫ام�ساجد‪ ،‬بينما اختارت عائات اأخرى احدائق‬ ‫العامة‪ ،‬وب � ن�ن عويدات اأن معظ ��م الاجئن من‬ ‫مدينة حم�ص‪.‬‬ ‫وي الرمث ��ا‪ ،‬ذك ��ر النا�س ��ط اأحم ��د جيت ل�‬ ‫«ال�س ��رق» اأن اأعداد الاجئن تزداد‪ ،‬ولكن يبدو‬ ‫اأن معدل زيادتها اأقل من مثيله ي امفرق‪ ،‬ولفت‬ ‫اإى اأن معظم الاجئن اإى الرمثا هم من مدينة‬ ‫درعا اأتوا خوف ًا على اأطفالهم‪ ،‬م�ست�سهد ًا بعائلة‬ ‫من ‪ 15‬ف ��ردا عرت احدود تهريب� � ًا اإى منطقة‬ ‫ال�سجرة القريبة من الرمثا قبل اأيام‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د مطلع ��ون اأن معظ ��م الاجئ ��ن‬ ‫يدخل ��ون ااأردن ع ��ر مع ��ر جابر اح ��دودي‪،‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫فيم ��ا تاأت ��ي ن�س ��بة منه ��م ع ��ر اح ��دود الرية‬ ‫تهريب ًا‪ ،‬وخ�سو�س� � ًا اأولئك امطلوبن لل�سلطات‬ ‫ال�س ��ورية‪ ،‬وي�س ��ر هوؤاء امطلعن اإى منطقة‬ ‫ال�سرحان ي امفرق ومنطقة ال�سالة ي الرمثا‪،‬‬ ‫وهم ��ا امنطقت ��ان اللت ��ان يتم تهريب ع ��دد كبر‬ ‫م ��ن الاجئ ��ن ال�س ��ورين عرهما‪ .‬وبح�س ��ب‬ ‫�ريحات لوزي ��ر الداخلي ��ة ااأردي‪ ،‬حم ��د‬ ‫ت�س �‬ ‫ٍ‬ ‫الرع ��ود‪ ،‬اأدى بها قبل اأيام‪ ،‬فاإن ااأعداد الكبرة‬ ‫للنازح ��ن ال�س ��ورين‪ ،‬والتي قدنره ��ا باأكر من‬ ‫ت�س ��عن األف ًا ت�س ��بب �س ��غط ًا كبر ًا وحم ًا على‬ ‫الدولة ااأردنية‪.‬‬ ‫وكان ��ت امفو�س ��ية العلي ��ا ل� �اأم امتحدة‬ ‫لاجئ ��ن اأعلنت اأن عدد ال�س ��ورين ام�س ��جلن‬ ‫لديه ��ا ي ااأردن بل ��غ حتى ‪ 30‬مار�ص اما�س ��ي‬ ‫�س ��تة اآاف و ‪ 529‬اجئ ��ا‪ ،‬فيما بل ��غ عدد طلبات‬ ‫اللجوء اجديدة ثاثة اآاف و ‪ 723‬طلبا لي�سل‬ ‫عدد ال�سورين اموجودين ي ااأردن اإى ع�سرة‬ ‫اآاف و‪ 252‬ب ��ن اج ��ئ وطال ��ب ج ��وء‪ ،‬ولكن‬ ‫نا�سطن اأكدوا ل� «ال�سرق» عدة مرات اأن �سورين‬ ‫يف�سلون عدم ت�سجيل اأنف�سهم كاجئن اأ�سباب‬ ‫ختلفة‪ .‬واأ�س ��ار التقرير ااأ�سبوعي للمفو�سية‬ ‫العلي ��ا‪ُ ،‬ن�س ��ر اخمي�ص اما�س ��ي‪ ،‬اإى اأن منطقة‬ ‫الرمث ��ا وامتاخم ��ة للح ��دود ااأردنية ال�س ��ورية‬ ‫�س ��هدت ارتفاع ��ا ملحوظ ��ا ي اأع ��داد الاجئن‬ ‫حي ��ث دخلها ح ��واي األف ًا و‪� 254‬سخ�س ��ا حتى‬ ‫نهاية ال�سهر اما�سي‪.‬‬


‫مستشار‬ ‫الرئيس‬ ‫السوداني ينفي‬ ‫زواج البشير‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫الرئي�ض ال�ضوداي عمر الب�ضر ( أا ف ب)‬

‫نفى م�سطفى عثمان اإ�سماعيل الأنب ��اء التي ترددت عن زواج الرئي�س‬ ‫ال�سوداي عمر الب�سر جددا للمرة الثالثة‪ .‬وقال اإن ماتردد من �سائعات باأن‬ ‫الرئي� ��س الب�سر عقد قرانه باإح ��دى امدن خاطئ ول اأ�سا�س له من ال�سحة‪.‬‬ ‫واأك ��د اإ�سماعيل اأن ال�س ��ودان يواجه حديات و�سعوبات كب ��رة‪ ،‬واأن بث‬ ‫ال�سائع ��ات خال الظروف احالية الق�سد منها الفتن ��ة‪ ،‬واأن بع�س اجهات‬ ‫درج ��ت على اإط ��اق ال�سائعات امغر�س ��ة‪ .‬وو�سف اإ�سماعي ��ل �سائعة زواج‬ ‫الرئي� ��س بالفراءات الكاذب ��ة‪ .‬وانت�سرت ي جال� ��س اخرطوم �سائعات‬ ‫ح ��ول زواج الرئي�س الب�سر للمرة الثالث ��ة من مطلقة ت�سكن اإحدى الأحياء‬ ‫اخرطومية الراقية‪ ،‬واأن والدها �سابط متقاعد باجي�س ال�سوداي ينتمي‬

‫اإى و�س ��ط الباد‪ .‬واأن مرا�سم عقد القران مت ي م�سجد منطقة بري ي‬ ‫قلب اخرطوم ح�سب ال�سائعات‪ .‬ي الوقت الذي ترددت فيه اأنباء عن قرب‬ ‫مناق�سة الرئي�س الب�سر لر�سالة ماج�ستر من معهد اإ�سامية امعرفة بجامعة‬ ‫اجزيرة‪ .‬ويت�ساءل امراقبون‪ ،‬كيف ي�ستطيع الب�سر ا�ستذكار درو�سه على‬ ‫وق ��ع تقاري ��ر احروب اأم ��ام طاولة مكتبه «ح ��رب اجنوب‪ ،‬الني ��ل الأزرق‪،‬‬ ‫جنوب كردف ��ان‪ ،‬الأو�س ��اع ي دارفور»‪ .‬بجانب ق�ساي ��ا القت�ساد امردي‬ ‫والأزمات امعي�سية للمواط ��ن ال�سوداي ومعاناة اخزانة العامة للحكومة‬ ‫الحادي ��ة بعد فقدانها لأكر من ‪ %36‬من اإي ��رادات الدولة نتيجة انف�سال‬ ‫جنوب ال�سودان وتكوين دولته ام�ستقلة‪.‬وت�سببت عفوية الب�سر وتلقائيته‬ ‫ي اإك�ساب ��ه �سعبية جماهري ��ة رغم الرف�س اجماه ��ري حكومة اموؤمر‬ ‫الوطني ال ��ذي يتزعمه الرئي�س ال�سوداي‪ .‬ويتمي ��ز الب�سر ميزات نادرة‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬

‫انتهاء مفاوضات أديس أبابا دون اتفاق‬

‫ما استوقفني‬

‫الخرطوم تتفاوض مع حكومة الجنوب إبعاد حرب تعد لها جهات دولية‬

‫نوري اأسد‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫منذر الكاشف‬

‫ل��م يفلح ن��وري المالكي على م��دى ال�ضنوات التي ق�ضاها في‬ ‫دم�ضق باأكثر من فر�ضة عمل متوا�ضعة في حي (ال�ضت زينب) وهي‬ ‫و�ضع طاولة ي�ضتخدمها لعر�ض الم�ضابح والخواتم للزوار ال�ضيعة‪..‬‬ ‫وه��ذا لي�ض عيبا‪ ،‬وب��راأي��ي اأن ه��ذه تح�ضب ل��ه‪ ،‬ولي�ض عليه‪ ،‬فالنظام‬ ‫ال�ضوري كان ي�ضتخدم المعار�ضة العراقية حينها وما يزال كاأوراق في‬ ‫م�ضاوماته‪ ،‬وبيعه‪ ،‬و�ضرائه‪ ،‬وتجارته ال�ضيا�ضية‪.‬‬ ‫وفي هذا ال�ضياق لم يكن المالكي من المخططين‪ ،‬ومن المقربين‬ ‫لأجهزة الأم��ن ال�ضورية‪ ،‬وهو من اتهم النظام ال�ضوري جهارا نهارا‬ ‫باإر�ضال ال�ضيارات المفخخة اإل��ى بغداد‪ ،‬واإي��واء البعثيين العراقيين‬ ‫من اأن�ضار الرئي�ض الراحل �ضدام ح�ضين‪ ،‬الذين تحولوا بدورهم اإلى‬ ‫اأوراق ابتزاز جديدة ي�ضتخدمها النظام ال�ضوري في األعيبه ال�ضيا�ضية‬ ‫التي ل تنتهي في �ضبيل الحفاظ على الكر�ضي‪ ،‬والحكم‪ ،‬وا�ضتعباد‬ ‫النا�ض بكل الطرق‪ ،‬والأ�ضاليب‪.‬‬ ‫ن��وري المالكي‪ ،‬يعرف ذل��ك واأك �ث��ر‪ ،‬وي�ع��رف اأن نظام دم�ضق‬ ‫لم يوقر اأح��دا‪ ،‬ولم يرحم أاح��دا‪ ،‬بما في ذلك �ضعبه‪ ،‬ورغ��م ذل��ك‪ ،‬فهو‬ ‫ير�ضل مليارات ال ��دولرات لإنقاذ القت�ضاد ال�ضوري من النهيار‪،‬‬ ‫ويوؤمن و�ضول الأ�ضلحة‪ ،‬والعتاد‪ ،‬من اإيران اإلى �ضوريا‪ ،‬ويدافع عن‬ ‫حكم الأقلية في �ضوريا‪ ،‬ويرف�ضه في العراق‪ ،‬ويرى اأن �ضقوط النظام‬ ‫ال�ضوري بالقوة م�ضتحيل‪ ،‬وكاأنه يطالب ال�ضعب ال�ضوري بالر�ضا‪،‬‬ ‫وال�ضكينة‪ ،‬تحت ح��ذاء الأ�ضد‪ ،‬وتوابعه‪ ،‬وحلفائه‪ ،‬بحجة اأن محاولة‬ ‫اإ�ضقاط النظام ال�ضوري بالقوة‪� ،‬ضوف ت�ضعل المنطقة‪..‬‬ ‫يا �ضيدي فلت�ضتعل المنطقة‪" :‬الموت ول المذلة"‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫الوج ��ود من ب ��ن اأقرانه الروؤ�ساء ي امنطقة‪ ،‬م ��ن بينها توا�سله اجتماعيا‬ ‫ي امنا�سبات العامة دون حرا�سة اأو مظاهر برتوكولية‪ ،‬وجده ي امقابر‬ ‫يحفر القبور لت�سييع اموتى من رفاقه وجرانه القدامى‪ ،‬ويعقد القران ي‬ ‫ام�ساج ��د‪ ،‬واأحيانا يتجول ب�سيارته دون حر�س‪ .‬ومن �سفاته ينفذ مايقوله‬ ‫ي ج ��راأة ن ��ادرة‪ .‬واأعلن الب�سر ي وقت �سابق اأنه �سينزل اإى اميادين ي‬ ‫ح ��ال رف�سه م ��ن قبل ال�سعب ال�س ��وداي لرجمه باحج ��ارة‪ ،‬وليكون اأول‬ ‫امت�سامنن معها‪ ،‬وبالفعل نزل الب�سر ودخل و�سط امتظاهرين الغا�سبن‬ ‫ي منطق ��ة كوب ��ر « م�سقط راأ�سه» دون حرا�س ��ة‪ ،‬مقتحما اح�سود الغا�سبة‬ ‫لي�ستم ��ع اإى مطالبه ��ا دون اأن يكون ب�سحبته اأحد‪ ،‬بع ��د اأن اأوقف �سيارته‬ ‫الرئا�سي ��ة ي م ��كان بعيد عن موق ��ع التظاهرة التي و�سله ��ا راجا ‪..‬وقال‬ ‫جموع امتظاهرين‪« :‬يا اأهل كوبر اأمركم مق�سي»‬

‫وحري�س ��ون عل ��ى وقف اح ��رب والنتق ��ال اإى مرحلة‬ ‫التفاو�س»‪.‬‬

‫م ��ن امق ��رر اأن ي�س ��ل اإى العا�سم ��ة ال�سوداني ��ة‬ ‫اخرط ��وم اليوم الو�سي ��ط الإفريق ��ي الرئي�س اجنوب‬ ‫اإفريق ��ي ال�ساب ��ق ثامبو اأمبيكي‪ ،‬ومنه ��ا اإى جوبا للقاء‬ ‫الرئي�س ��ن ال�سوداي عمر الب�س ��ر واجنوبي �سلفاكر‬ ‫مياردي ��ت‪ .‬ومن امق ��رر اأن يبداأ اأمبيك ��ي زيارته بجوبا‬ ‫اأول ث ��م اإى اخرط ��وم للدف ��ع بامحادثات ب ��ن البلدين‬ ‫حول الق�سايا اخافية بالعا�سمة الإثيوبية اأدي�س اأبابا‬ ‫‪.‬‬ ‫التفاو�س خال ع�سرة اأيام‬ ‫اأنهى وفدا ال�س ��ودان ودولة اجنوب حادثاتهما‬ ‫ي اأدي� ��س اأباب ��ا اأول اأم� ��س دون التمك ��ن م ��ن توقي ��ع‬ ‫اتفاق �سامل بعد ا�سطدام اجولة الأمنية بعقبة اإيواء‬ ‫امعار�س ��ن‪ ،‬وحف ��ظ وف ��د احكوم ��ة ال�سودانية على‬ ‫مق ��رح دفعت ب ��ه الو�ساطة معاج ��ة اخافات وطلب‬ ‫اإج ��راء م�س ��اورات ب�ساأنه م ��ع القي ��ادة ي اخرطوم‪،‬‬ ‫بينما وافق وفد اجنوب على الورقة‪ .‬واتفق الوفدان‬ ‫عل ��ى العودة لطاولة التفاو�س خال اأ�سبوع اأو ع�سرة‬ ‫اأي ��ام‪ .‬ي وق ��ت يبداأ رئي� ��س الآلي ��ة الإفريقي ��ة رفيعة‬ ‫ام�ست ��وى م�س ��اورات ي اخرطوم وجوب ��ا اليوم ي‬ ‫م�سع ��ى لتقري ��ب وجه ��ات النظ ��ر‪ .‬واأكدت م�س ��ادر اأن‬ ‫مق ��رح الو�ساطة م ي� �اأت بجديد لكنه ح ��وى تف�سيا‬ ‫لتفاق وقف العدائيات اموقع بن الطرفن ي العا�سر‬ ‫م ��ن فراير اما�سي‪ ،‬ون�س عل ��ى التطبيق الفوري لكل‬ ‫التفاقيات ال�سابقة ا�ستنادا على اتفاق وقف احمات‬ ‫الإعامي ��ة‪ ،‬م ��ع اإخ ��راج الدولت ��ن اأي ق ��وات م�سلحة‬

‫عبد الرحيم حمد ح�ضن‬

‫ملكه ��ا داخ ��ل اأي دولة عاوة على اإن�س ��اء اآلية مراقبة‬ ‫وال�س ��روع ي التح�س ��ر للقم ��ة الرئا�سي ��ة‪ .‬وب ��ررت‬ ‫ام�س ��ادر حف ��ظ وفد حكوم ��ة ال�سودان لع ��دم احتواء‬ ‫امق ��رح التوفيقي ن�س ��ا وا�سحا ب�س� �اأن دعم اجنوب‬ ‫حركات مرد دارفور وقطاع ال�سمال‪ ،‬واعتر التوقيع‬ ‫على التفاق «ح�سيل حا�سل»‪.‬‬ ‫اخرطوم جاهزة للتفاو�س‬ ‫قال وزير الدف ��اع الفريق عبد الرحيم حمد ح�سن‬ ‫لل�سحفين عقب عودته من اأدي�س اأن الوفد م يوقع على‬ ‫اتف ��اق مع اجن ��وب واأك ��د الجاه لإخ�س ��اع مقرحات‬ ‫الو�ساط ��ة للدرا�س ��ة‪ ،‬موؤك ��دا جاهزي ��ة اخرط ��وم موعد‬ ‫التفاو�س القادم‪ ،‬واأك ��د ح�سن اخاف مع دولة جنوب‬

‫( أا ف ب)‬

‫ال�س ��ودان ي اللجن ��ة ام�سرك ��ة الت ��ي كونه ��ا لتوحي ��د‬ ‫امقرح ��ات من الطرف ��ن حول نقاط رئي�س ��ة اأولها‪ :‬اأن‬ ‫النقاط احدودي ��ة حولها م تكن وا�سح ��ة‪ ،‬م�سددا على‬ ‫التزام ال�س ��ودان بحدود الأول من يناي ��ر‪ .‬واأكد الوزير‬ ‫رف�س اجن ��وب الع ��راف باإيوائه اأي حرك ��ة متمردة‪،‬‬ ‫واأك ��د ع ��دم �سلته بالتم ��رد ي جن ��وب كردف ��ان والنيل‬ ‫الأزرق اأو اإيوائ ��ه م�سلحي دارفور‪ .‬واعتر عبد الرحيم‬ ‫موق ��ف مفاو�سي جوب ��ا يعك�س ق ��درا من ع ��دم ال�سدق‬ ‫والو�س ��وح‪ ،‬م�سرا لع ��دم فك الرتباط ب ��ن اجنوب و‬ ‫الفرق ��ة التا�سع ��ة والعا�س ��رة ي الني ��ل الأزرق وجنوب‬ ‫كردف ��ان‪ ،‬واأك ��د اأن روات ��ب جنديه ��ا ل زال ��ت ت�س ��رف‬ ‫م ��ن جوب ��ا‪ .‬وقط ��ع وزي ��ر الدفاع ب� �اأن اح ��رب لن حل‬ ‫الأزم ��ة‪ ،‬واأردف «اأي حرب تنتهي بجلو�س ومفاو�سات‪،‬‬

‫امزيد من الت�ساور يعني ان�سحابا‪.‬‬ ‫فيما اعتر كب ��ر مفاو�سي دولة جن ��وب ال�سودان‬ ‫باق ��ان اأم ��وم طل ��ب الوف ��د ال�س ��وداي اإج ��راء مزيد من‬ ‫الت�س ��اور ان�سحابا وقال «نحن م ��ن جانبنا قبلنا التفاق‬ ‫واأبدين ��ا ا�ستع ��دادا على التوقيع واأ�س ��اف «كنا ناأمل اأن‬ ‫يوقع الطرفان وي�سرجعا الروح الإيجابية التي �سادت‬ ‫ي الف ��رة ال�سابق ��ة»‪ .‬ودعا وف ��د ال�س ��ودان مفاو�سات‬ ‫اأدي� ��س ي بي ��ان لفك الرتب ��اط‪ ،‬عما ولي� ��س قول‪ ،‬بن‬ ‫اجي� ��س ال�سعبي حكومة جن ��وب ال�سودان‪ ،‬وباجي�س‬ ‫ال�سعب ��ي ‪ -‬قطاع ال�سمال ‪ ،‬ووقف كاف ��ة اأ�سكال الدعم له‬ ‫للتوقيع على اتفاق وقف احمات العدائية‪.‬‬ ‫اخرطوم ت�سبط نف�سها‬ ‫ي ��رى مراقب ��ون اأن �س ��ر اإحج ��ام اخرط ��وم عل ��ى‬ ‫الإج ��رار للمناو�سات اجنوبية ذل ��ك لتحا�سي النزلق‬ ‫ي حرب ل طائل منها‪ ،‬ولي�س من ا�سراتيجية ال�سودان‬ ‫ام�سا� ��س ب�سيادة الدولة اجنوبية لكن باإمكان ال�سودان‬ ‫الدفاع عن نف�سه‪ ،‬ما يرد عنه العدوان فهو حق م�سروع‬ ‫ي القان ��ون ال ��دوي ول يلقي باللوم علي ��ه لأن امجتمع‬ ‫الدوي يعلم علم اليقن من هو الطرف البادئ بالعدوان‪.‬‬ ‫واأن اموق ��ف ال�س ��وداي مي ��ز حت ��ى الآن بدرج ��ة‬ ‫عالي ��ة من �سبط النف�س وهو لي�س بالآمر ال�سهل ي ظل‬ ‫ا�ستفزازات جنوبية متعمدة وح�سوبة بعناية‪ ،‬ولكن ل‬ ‫يعن ��ي هذا اأن اجانب ال�سوداي �سيحتفظ بهذا ال�سبط‬ ‫للنف�س اإى الأبد‪.‬‬

‫حرب «السموم» تثير الفزع وتجبر قبائل الدينكا على الهرب‬

‫الكشف عن مخطط اعتقال البشير في جوبا بمساعدة اآفريكوم‬ ‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬ ‫ك�سف ��ت تقاري ��ر �سحفي ��ة خط ��ط دول ��ة اجنوب‬ ‫لعتق ��ال الرئي�س ال�س ��وداي ام�سر عم ��ر الب�سر اأثناء‬ ‫انعق ��اد قم ��ة الرئي�سن ال�س ��وداي الب�س ��ر واجنوبي‬ ‫�سلفاك ��ر مناق�سة الق�سايا اخافية ب ��ن البلدين بهدف‬ ‫التو�سل حلول ب�ساأنها‪ .‬وبح�سب امخطط يتم ا�ستدارج‬ ‫الرئي� ��س الب�سر اإى جوبا بعد اإب ��داء ح�سن النوايا من‬ ‫الطرف اجنوبي ‪ ،‬ومن ثم ت�سليمه اإى حكمة اجنايات‬ ‫الدولية ي لهاي‪ .‬وتنفذ جوبا امخطط م�ساركة قوات‬ ‫الآفريك ��وم» �سب ��ق واأن اأ�س ��ارت «ال�س ��رق» اإى و�س ��ول‬ ‫معدات واإن�ساء قواعد لاآفريكوم بالقرب من جوبا»‬ ‫ومن امفر�س اأن ت�س ��ل قوات الآفريكوم «القوات‬ ‫الأمريكية ي اأفريقيا» اإى منطقة كاودا بجنوب كردفان‬ ‫«وه ��ي الآن هن ��اك» بع ��د يوم من زي ��ارة نائ ��ب الرئي�س‬ ‫اجنوبي م�سار اإى العا�سمة الأمريكية وا�سنطن‪.‬‬ ‫وبع ��د مذك ��رة ترفعها جنة حق ��وق الإن�س ��ان‪..‬ي‬ ‫اجن ��وب‪ ..‬التي يقودها �ساب ��ط ال�ستخبارات‪ .‬وتدعى‬ ‫امذكرة لوا�سنطن اإن حكومة اجنوب عاجزة عن اعتقال‬ ‫الب�سر مع اأنها تقبل حكم اجنائية‪..‬وتطلب امذكرة ‪:‬‬ ‫اأن تقوم قوات الأم امتحدة هناك باعتقال الب�سر‬ ‫عند ح�سوره اإى جوبا‪.‬‬

‫العلمانية بدل النهج الإ�سامي‬

‫اإى ذلك قالت م�س ��ادر �سودانية مطلعة اأن امخطط‬

‫يه ��دف تنف ��ذه جموع ��ة «اأولد قرن ��ق» بقي ��ادة الأم ��ن‬ ‫الع ��ام للحركة ال�سعبي ��ة لتحرير ال�س ��ودان احاكمة ي‬ ‫اجن ��وب لإح ��داث فراغ د�ست ��وري ي ال�س ��ودان وملئه‬ ‫بقي ��ادات حال ��ف كاودا الع�سك ��ري « اجبه ��ة الثوري ��ة‬ ‫اموالية جوبا واأطروحاته ��ا ال�سيا�سية لإنفاذ اأطروحة‬ ‫م�س ��روع ال�سودان اجديد الذي كان يعول عليه امجتمع‬ ‫ال ��دوي لإنهاء �سيطرة الإ�سامين على احكم‪ ،‬واإق�ساء‬ ‫النف ��وذ العربي والإ�سامي من ال�سودان من جهة‪ ،‬اإل اأن‬ ‫قوة حزب الب�س ��ر واإدراكه حجم امخط ��ط اأجه�س كل‬ ‫ام�ساع ��ي الدولية الرامية لتنفيذ فكرة م�سروع ال�سودان‬ ‫اجدي ��د بعلمن ��ة امجتم ��ع ال�س ��وداي واجتث ��اث معام‬ ‫الثقافة العربية والإ�سامي ��ة بعد تفكيك مكونات الدولة‬ ‫ال�سوداني ��ة واإع ��ادة �سياغتها ي منظومة تت ��واءم مع‬ ‫اأطرح ��ات علمن ��ة ال�س ��ودان واإخراجه كلي ��ا من حيطه‬ ‫العرب ��ي والإ�سام ��ي‪ ،‬بعد اإح ��ال م�س ��روع الآفريقانية‬ ‫بدل عن العروب ��ة‪ ،‬والعلمانية بدل عن النهج الإ�سامي‪.‬‬ ‫اإل اأن اإدراك امجتم ��ع ال ��دوي ل�سعوب ��ة تنفيذ م�سروع‬ ‫ال�س ��ودان اجدي ��د وف�سل ك ��ل اخط ��ط ال�ساعية لتفكيك‬ ‫حكوم ��ة الب�سر ثم م�س ��روع الدول ��ة الإ�سامية وطم�س‬ ‫الهوي ��ة ف�س ��ل ب ��دءا م ��ن ح�س ��د الق ��وى ال�سيا�سي ��ة ي‬ ‫ال�سودان ي حالف �سيا�سي واحد مناوئ حزب الب�سر‬ ‫لتلعب فيه احركة دور الاعب الأ�سا�س وراأ�س حربة ي‬ ‫عملية التغير‪ ،‬للقيام بانتفا�سة انتخابية تغير امعادلة‬ ‫ال�سيا�سية ي الباد ‪.‬‬ ‫وعج ��ل ف�س ��ل ه ��ذه اخط ��ة النتق ��ال اإى اخطة «‬

‫ب» وه ��ي ف�س ��ل جن ��وب ال�س ��ودان‪ .‬اإل اأن الواقع اأثبت‬ ‫�سعوب ��ة ا�ستق ��رار الأو�ساع ي الدول ��ة الوليدة بالقدر‬ ‫الذي يتنا�سب مع اإنفاذ امخطط الدوي لتق�سيم ال�سودان‬ ‫خم�س دويات تكون الدولة الوليدة اأ�س عملية التفكيك‪.‬‬ ‫ولك ��ن الواق ��ع الداخلي لدول ��ة اجنوب عك� ��س ه�سا�سة‬ ‫الو�س ��ع الداخلي من حروب قبلية ون ��زاع على ال�سلطة‬ ‫ذي طاب ��ع قبلي‪ ،‬ما يحجم دور الدولة الوليدة ي اإنفاذ‬ ‫ال�سراتيجيات الدولية الهادفة لتق�سيم ال�سودان‪ ،‬لذلك‬ ‫اأراد امجتم ��ع ال ��دوي القب� ��س عل ��ى الب�س ��ر ي جوبا‬ ‫وت�سليم ��ه جناي ��ات لهاي خل ��ق ف ��راغ د�ستوري ي‬ ‫الب ��اد‪ ،‬وملئ ��ه لحق ��ا بحلفاء جوب ��ا من حال ��ف كاودا‬ ‫لإقامة م�سروع ال�س ��ودان اجديد جددا لإعادة التوازن‬ ‫امطل ��وب ي امنطقة خا�سة بعد �سعود الإ�سامين ي‬ ‫م�سر عقب الإطاحة مبارك ‪.‬‬

‫حرب ال�سموم‬

‫داخلي ��ا‪� ،‬سه ��دت ال�ساح ��ة ال�سيا�سي ��ة ي عا�سم ��ة‬ ‫اجنوب جوب ��ا حربا عرفت بحرب ال�سموم خال الأيام‬ ‫اما�سي ��ة‪ ،‬وك�سف م�سدر �سيا�سي مطلع ل � � «ال�سرق»عن‬ ‫تعر�س وزير الدفاع بحكوم ��ة جنوب ال�سودان لت�سمم‪.‬‬ ‫واأ�ساف ام�سدر اأن الوزير اجنوبي ح�سراإى العا�سمة‬ ‫الإثيوبية اأدي� ��س اأبابا مفاو�سة وزير الدفاع ال�سوداي‬ ‫عبد الرحيم حمد ح�سن قادما من اأمانيا التي ذهب اإليها‬ ‫لتلق ��ي العاج من ال�س ��م ‪ .‬فيما اأطل ��ق الرئي�س �سلفاكر‬ ‫مي ��ار دي ��ت قائ ��د التوجيه امعن ��وي من ال�سج ��ن بعد اأن‬

‫حكومة اإساميين في المغرب تسعى لسن قانون‬ ‫يُ ق ِنن اإضرابات‪ ..‬والمؤسسات النقابية تحتج‬

‫جانب من اإ�ضراب �ضابق للأطباء ي امغرب‬

‫�سرب وزير النفط‬

‫عل ��ى �سعي ��د عاق ��ات اجن ��وب ب ��دول اج ��وار‬ ‫الإفريقية‪ ،‬ك�سف ام�سدر ل�«ال�سرق» عن قيام اليوغندين‬ ‫بالعت ��داء بال�سرب على وزي ��ر النفط بجنوب ال�سودان‬ ‫بعد توقيعه على �سفقات كانت تاأمل كمبال ي اح�سول‬ ‫عليها لإنعا�س اقت�سادها الك�سيح باعتبارها الأكر دعما‬ ‫للجنوب اأثناء ن�ساله لنيل ا�ستقاله من ال�سمال‪ ،‬وعابت‬ ‫يوغندا على الوزي ��ر اجنوبي منحه ال�سفقة البرولية‬ ‫لدول ��ة كينيا والت ��ي بدورها مار�س �سغوط ��ا وابتزازا‬ ‫لتحقيق مكا�سب اأكر لها‪.‬‬ ‫ونف ��ى ام�س ��در ا�س ��راك الرئي�س ك ��ر ي موؤامرة‬ ‫القب� ��س عل ��ى الب�سر‪ ،‬ولكن ��ه اأك ��د نوايا ك ��ر لحتال‬ ‫اأرا�سي ال�سمال الغنية بالنفط‪.‬‬

‫امراأة من قبيلة النوير على احدود بن ال�ضمال واجنوب‬

‫( أا ف ب)‬

‫النطق بالحكم على «المهدي المنتظر» اليوم‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫تعتزم حكومة الإ�سامين ي امغرب �سن قانون يتيح لها اقتطاع عدد الأيام التي‬ ‫ق�ساه ��ا اموظفون والعمال ي الإ�سرابات من رواتبه ��م ال�سهرية بداعي اأنه ل مكن‬ ‫ال�ستم ��رار‪ ،‬كم ��ا كان ي ال�سابق‪ ،‬ي اجمع بن مار�س ��ة الإ�سراب وبن اح�سول‬ ‫على الأجر عن الأيام التي م التوقف فيها عن العمل‪.‬‬ ‫واأعلن ��ت احكومة امغربية على ل�س ��ان عدد من وزرائها قناعته ��ا ب�سرورة �سن‬ ‫قان ��ون ينظم اإجراء الإ�سرابات ويحاول التوفيق بن حقن اثنن‪ ،‬القيام بالإ�سراب‬ ‫وفق ما يكفله الد�ستور‪ ،‬والعمل بالن�سبة من ل يوافق على النخراط ي الإ�سراب‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب وزارة الت�سغيل‪ ،‬ياأتي م�سروع قان ��ون الإ�سراب لي�ساير البند ‪ 29‬من‬ ‫الد�ستور اجديد الذي يوؤكد على اأن حق الإ�سراب م�سمون‪ ،‬وت�سعى احكومة جاهدة‬ ‫اإى تقن ��ن احق ي تنظيم الإ�سراب ي الباد بهدف �س ��د الفراغ القانوي اموجود‬ ‫حالي ��ا‪ ،‬والذي �سكل اأحد الأ�سباب الرئي�س ��ة لاختالت التي تعرفها العاقات امهنية‬ ‫ي كث ��ر من احالت‪ ،‬وفق ما �سرح به موؤخ ��را وزير الت�سغيل والتكوين امهني ي‬ ‫احكومة احالية عبد الواحد �سهيل‪.‬‬ ‫واأ�سعل ��ت حاولة تبن ��ي احكومة هذا القرار فتيل الحتجاج ��ات داخل عدد من‬ ‫اموؤ�س�س ��ات النقابية بداعي اأن الإ�س ��راب حق د�ستوري وام�س به ي�سبه ام�س بالنار‪،‬‬ ‫واعترت النقابات اأنه ل يحق حكومة بنكران اأن تتبنى هذا القرار اأو تدعو له لأنه‬ ‫ي�سكل خرقا حقوق طبيعية مكت�سبة منذ عقود‪.‬‬

‫األقى به خ�سومه من اجناح امناوئ ل�سلفا ي ال�سجن‪،‬‬ ‫اإل اأن جن ��ود اجي�س ال�سعبي «جي� ��س اجنوب رف�سوا‬ ‫الن�سياع لأوامر اجرال ال�سعيف اخارج من ال�سجن‬ ‫لتوه»‪.‬‬ ‫ي الوقت ال ��ذي وا�سلت فيه قبيل ��ة الدينكا الفرار‬ ‫من مدينة جوبا هربا من اأ�سبوع ال�سموم الذي ا�ستهدف‬ ‫قبيل ��ة الدينكا كري القبائل النيلية ي جنوب ال�سودان‬ ‫والت ��ي ينتم ��ي اإليه ��ا الرئي� ��س ك ��ر‪ .‬وتزام ��ن اأ�سب ��وع‬ ‫ال�سم ��وم مع تقدم القائد اج ��رال توما�س لحتال مدن‬ ‫اجن ��وب الرئي�سة بعد ان�سمام قبيلتي النوير واموري‬ ‫اإى قوات الثوار لاإطاحة بحكومة �سلفاكر ‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫بدوره ��ا‪ ،‬ترر احكومة �سعيها لإقرار ه ��ذا القانون بت�ساعد وترة الإ�سرابات‬ ‫خ ��ال الأ�سه ��ر الأخ ��رة‪ ،‬وتعطيل م�سال ��ح امواطن ��ن‪ ٬‬خا�سة ي قطاع ��ات حيوية‬ ‫كالتعلي ��م وال�سحة والعدل واجماعات امحلية‪ ،‬ففي قط ��اع العدل مثا‪ ٬‬اأكدت وزارة‬ ‫الع ��دل واحريات موؤخرا اأن الإ�سرابات امتوالية ي قطاعاتها ت�سببت ي اإهدار ‪46‬‬ ‫ي ��وم عمل بتكلفة مالية عل ��ى الدولة بلغت ‪ 56.16‬مليون دره ��م‪ ٬‬واأ�سبح امُخ َلف من‬ ‫الق�سايا ي امحاكم يُقدَر ب� ‪ 812‬األفا و‪ 480‬ق�سية‪.‬‬

‫ق ��ررت امحكم ��ة البتدائي ��ة مدين ��ة‬ ‫«وج ��دة» النط ��ق باحك ��م ي ق�سي ��ة امهدي‬ ‫امنتظر واأتباعه الي ��وم‪ ،‬بعدما م ال�ستماع‬ ‫اإى مرافع ��ات الدف ��اع وامتهم ��ن الثماني ��ة‬ ‫امتابعن ي ملف اجماعة امهداوية‪.‬‬ ‫وب ��دا امه ��دي امنتظ ��ر خ ��ال اأط ��وار‬ ‫امحاكم ��ة‪ ،‬هزيل البنية ب�سك ��ل لفت حاطا‬ ‫باأتباع ��ه امتهم ��ن مع ��ه‪ ،‬كم ��ا ب ��دا بومدي ��ن‬ ‫خ ��وار‪ ،‬هادئ ��ا‪ ،‬بطريق ��ة اأث ��ارت ا�ستغ ��راب‬ ‫احا�سرين‪ ،‬وكاأنه واثق من كونه ال�سخ�س‬ ‫الذي �سيخل�س العام‪ ،‬من كل اآفات ال�سرور‪،‬‬ ‫بح�س ��ب زعم ��ه‪ ،‬خا�س ��ة واأن ��ه اأك ��د خ ��ال‬ ‫التحقي ��ق مع ��ه‪ ،‬اأن اجيو� ��س الإ�سامي ��ة‬ ‫�ستلتف حوله‪ ،‬وتتحقق ب�سارته‪.‬‬ ‫وامه ��دي امنتظر‪ ،‬رف� ��س رف�سا قاطعا‬ ‫موؤازرت ��ه م ��ن ط ��رف اأي ح ��ام‪� ،‬س ��واء عن‬ ‫طري ��ق ام�ساع ��دة الق�سائي ��ة‪ ،‬الت ��ي يقدمها‬ ‫الق�س ��اء لكافة امعتقل ��ن‪ ،‬اأو اأي ح ��ام اآخر‬ ‫تنتدبه عائلته‪ ،‬بل ت�سبث باأقواله‪ ،‬موؤكدا اأنه‬ ‫ل يعاي اأي ا�سطراب نف�سي‪ ،‬واأنه ي كامل‬

‫زعيم اجماعة امهداوية‬

‫(ال�ضرق)‬

‫ق ��واه العقلية‪ ،‬واأن ��ه فعا «امه ��دي امنتظر»‬ ‫ال ��ذي قيل عن ��ه ال�سيء الكث ��ر‪ ،‬منذ ع�سور‬ ‫خل ��ت‪ ،‬واأن اأتباع ��ه �ساه ��دوا �سورت ��ه ي‬ ‫الرق‪ ،‬وال�سم�س والقمر‪ ،‬و�سيغر الأنظمة‪،‬‬ ‫ويوحد العام حت رايته‪.‬‬ ‫وادع ��ى اأن جموعة من ام�سايخ‪ ،‬منهم‬ ‫يو�سف القر�ساوي‪ ،‬ومفت ��ي القد�س عكرمة‬ ‫�سري‪ ،‬وامرجع ال�سيعي علي ال�سي�ستاي‪،‬‬ ‫و�سي ��خ الأزه ��ر اأحم ��د الطي ��ب النج ��ار ق ��د‬ ‫بايعوه‪.‬‬

‫و�سه ��دت قاع ��ة امحكم ��ة البتدائي ��ة‬ ‫بوجدة‪ ،‬ح�س ��ورا مكثفا لعائ ��ات امتهمن‪،‬‬ ‫الذي ��ن م�سك ��وا‪ ،‬ي ت�سريح ��ات له ��م ب� �اأن‬ ‫اأبناءه ��م �سحاي ��ا بومدي ��ن خ ��وار‪ ،‬زعي ��م‬ ‫«الطائف ��ة امهداوي ��ة» واأنه ��م مغ ��رر به ��م و‬ ‫م�سلوبو الإرادة‪.‬‬ ‫وذهبت عائات اأتب ��اع امهدي امنتظر‪،‬‬ ‫اإى التهديد بالنتقام منه‪ ،‬ي حال ما م ينل‬ ‫اأق�سى العقوبات‪.‬‬ ‫ي�س ��ار اأن اأن�س ��ار «امه ��دي امنتظ ��ر‬ ‫امزعوم»‪ ،‬وال ��ذي م يتجاوز عمره ‪32‬عاما‪،‬‬ ‫يوؤمنون معتقدات �ساذة‪ ،‬تقوم على تبجيل‬ ‫«ر�سوله ��م» اإى حد القدا�س ��ة‪ ،‬والقتناع ما‬ ‫يروج له من اأفكار منحرفة‪ ،‬واإطاعة اأوامره‪،‬‬ ‫ومنه ��ا «تطبي ��ق ال�سن ��ة‪ ،‬وحل ��ق روؤو�سه ��م‬ ‫والعفو عن ال�سارب والكتحال»‪ ،‬اإ�سافة اإى‬ ‫منحه ��م اأ�سماء تعود اإى اخلفاء الرا�سدين‪،‬‬ ‫كعمر بن اخطاب‪.‬‬ ‫ويتاب ��ع امتهم ��ون‪ ٬‬عل ��ى اخ�سو�س‪٬‬‬ ‫بتهم «النتماء جماعة غر مرخ�س لها وعقد‬ ‫اجتماعات عمومية بدون ترخي�س‪ ٬‬وزعزعة‬ ‫عقيدة ام�سلمن والن�سب والحتيال» ‪.‬‬


‫اليمن‪ :‬مقتل عشرة متشددين‪ ..‬وصنعاء تواجه تهديدا بسيارات ملغومة‬

‫�ضنعاء‪ ،‬عدن ‪ -‬رويرز‬

‫ق ��ال م�ضوؤول مني اإن ع�ضرة ي�ضتبه اأنهم اإ�ضاميون مت�ضددون‬ ‫قتل ��وا ي جن ��وب اليمن اأم� ��ض‪ ،‬فيما ع ��ززت ال�ضلط ��ات ااإجراءات‬ ‫ااأمني ��ة امحيط ��ة مقار البعث ��ات ااأجنبية وامواق ��ع احكومية ي‬ ‫�ضنع ��اء ب�ضب ��ب حذي ��ر م ��ن اعت ��زام تنظي ��م القاعدة �ض ��ن هجمات‬ ‫ب�ضيارات ملغومة ي العا�ضمة‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ضوؤول حل ��ي ي حافظة اأبن بجن ��وب الباد والتي‬

‫ت�ضيطر جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة على اأجزاء منها‪ :‬اإن طائرات‬ ‫حربية منية �ضن ��ت غارتن على اأهداف تابعة مت�ضددين ي قرية اأم‬ ‫اجبل ��ن قرب مدينة جعار والتي تعد معق ��ا لهم‪ .‬واأ�ضاف ام�ضوؤول‬ ‫اأن ع�ضرة مت�ضددين عل ��ى ااأقل قتلوا ي الهجوم‪ .‬وقال مقيمون ي‬ ‫جعار اإنهم راأوا اأع�ضاء ي جماعة اأن�ضار ال�ضريعة يعيدون جثثا اإى‬ ‫امدين ��ة لدفنها‪ .‬ووقعت غ ��ارة اأم�ض قرب امنطق ��ة التي قالت جماعة‬ ‫اأن�ضار ال�ضريعة اإنها قتلت فيها ااأ�ضبوع اما�ضي ع�ضرين جنديا منيا‬ ‫على ااأقل‪.‬‬

‫وي �ضنع ��اء ق ��ال �ضه ��ود اإن اأفراد ااأمن امرك ��زي انت�ضروا ي‬ ‫مناطق متفرقة م ��ن العا�ضمة خا�ضة ي احي الدبلوما�ضي بجنوب‬ ‫امدين ��ة‪ .‬واأ�ضافوا اأن ال�ضيارات امثرة لارتياب يجري اإيقافها عند‬ ‫نقاط تفتي�ض موؤقتة لفح�ضها‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الداخلية ي بيان على موقعها على ااإنرنت اإنها‬ ‫اأ�ضدرت اأوامرها بت�ضديد ااإجراءات ااأمنية قرب امباي احكومية‬ ‫ومقار البعثات ااأجنبية للتعامل م ��ع اأي عمل «اإرهابي اأو تخريبي»‬ ‫حتمل‪.‬‬

‫مقاتل من اأن�سار ال�سريعة‬ ‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫السلطة الفلسطينية ترفض طلب نتنياهو استئناف المفاوضات بشروط‬ ‫غزة ‪ -‬حمد اأبو �ضرخ‬

‫وا�سل اأبو يو�سف‬

‫ك�ض ��ف ع�ضو اللجنة التنفيذي ��ة منظمة التحرير‬ ‫الفل�ضطينية‪ ،‬وا�ضل اأبو يو�ضف‪ ،‬ل� «ال�ضرق» عن رف�ض‬ ‫ال�ضلطة الفل�ضطينية ام�ضبق اا�ضتجابة لطلب رئي�ض‬ ‫احكوم ��ة ااإ�ضرائيلي ��ة بنيامن نتنياه ��و ا�ضتئناف‬ ‫امفاو�ض ��ات من جدي ��د‪ ،‬والذي �ضيقدم ��ه ااأخر عر‬ ‫ر�ضالة اإى الرئي�ض الفل�ضطيني حمود عبا�ض‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ضب ��ب ال�ضروط الت ��ي تت�ضمنها ه ��ذه الر�ضالة وي‬ ‫مقدمتها طلب ااعراف بيهودية دولة اإ�ضرائيل‪.‬‬ ‫وق ��ال اأبو يو�ض ��ف اإن ه ��ذه اا�ضراطات خطوة‬ ‫ا�ضتباقي ��ة للر�ضالة التي اأعلن الرئي�ض حمود عبا�ض‬ ‫(ال�سرق) اأن ��ه �ضيوجهه ��ا اإى نتانياه ��و‪ ،‬وتابع «م ��ن م�ضلحة‬

‫احكوم ��ة ااإ�ضرائيلية اأن يبق ��ى الو�ضع كما هو قائم‬ ‫ااآن دون اأن يك ��ون هناك مزيد من ال�ضغوطات عليها‬ ‫م ��ن اأجل فتح م�ض ��ار �ضيا�ضي حقيق ��ي يعطي ال�ضعب‬ ‫الفل�ضطين ��ي حقوق ��ه على قاع ��دة ال�ضرعي ��ة الدولية‬ ‫والقانون الدوي»‪.‬‬ ‫واأ�ضاف «ا مكن اأن نفتح م�ضارا �ضيا�ضيا يذهب‬ ‫اإى مفاو�ض ��ات اأو لق ��اءات ي ظ ��ل فر� ��ض احقائق‬ ‫عل ��ى ااأر�ض وا�ضتمرار احكوم ��ة اليمينية امتطرفة‬ ‫ي اإره ��اب الدولة امنظم و�ضيا�ض ��ة التطهر العرقي‬ ‫والعقوبات اجماعية»‪.‬‬ ‫ونف ��ى اأب ��و يو�ض ��ف اإمكاني ��ة تعدي ��ل م�ضم ��ون‬ ‫ر�ضال ��ة عبا� ��ض اإى نتنياهو‪ ،‬موؤك ��دا اأن ر�ضالة ااأول‬ ‫فر�ض ��ة للث ��اي وحكومت ��ه لتعدي ��ل م�ضاره ��ا ال ��ذي‬

‫و�ضف ��ه باخاطئ ج ��اه ال�ض ��ام م ��ع الفل�ضطينين‪،‬‬ ‫كا�ضفا النقاب عن اأن ال�ضلطة �ضر�ضل ر�ضالة م�ضابهة‬ ‫بالتزامن اإى اأطراف امجتمع الدوي كااأم امتحدة‬ ‫وااإدارة ااأمريكي ��ة توؤكد فيها عدم اإمكانية ا�ضتئناف‬ ‫اأي مفاو�ض ��ات اأو لق ��اءات ي ظل ما تقوم به حكومة‬ ‫نتنياهو‪.‬‬ ‫وراأى اأب ��و يو�ض ��ف اأن احكوم ��ة ااإ�ضرائيلي ��ة‬ ‫ح ��اول اإيه ��ام امجتمع ال ��دوي بحر�ضه ��ا على فتح‬ ‫م�ض ��ار �ضيا�ضي ي امنطقة اأم ��ام العزلة التي تعي�ضها‬ ‫واأم ��ام حمي ��ل العديد م ��ن عوا�ضم العام ت ��ل اأبيب‬ ‫ام�ضوؤولية عن انغاق ااأفق ال�ضيا�ضي‪.‬‬ ‫واأكم ��ل «حكوم ��ة نتنياه ��و تتح ��دث دائم ��ا ع ��ن‬ ‫اا�ضراط ��ات ااأمنية ما ين�ضف كل جهد مكن لفتح‬

‫م�ضار �ضيا�ضي ي امنطق ��ة‪ ،‬وخا�ضة حاوات اإبقاء‬ ‫جي� ��ض ااحت ��ال فيم ��ا امناط ��ق اا�ضراتيجي ��ة ي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬واإبقاء �ضيطرة اإ�ضرائيل على ااأغوار‬ ‫وامعاب ��ر واح ��دود‪ ،‬وب�ضط �ضيطرتها عل ��ى القد�ض‪،‬‬ ‫و�ضط ��ب حق ع ��ودة الاجئ ��ن وااع ��راف بيهودية‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬ااأم ��ر الذي ينف ��ي اأي اإمكاني ��ة للحديث عن‬ ‫ا�ضتمرار مفاو�ضات»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اأب ��و يو�ض ��ف اإى ا�ضتغ ��ال احكوم ��ة‬ ‫ااإ�ضرائيلي ��ة الف ��رة احالية لتنفي ��ذ خططاتها ي‬ ‫�ضياق ان�ضغال ااإدارة ااأمريكية بانتخابات الرئا�ضة‪،‬‬ ‫وي �ضي ��اق انحي ��از ه ��ذه ااإدارة اأكر م ��ن اأي وقت‬ ‫م�ضى حكومة ااحت ��ال واإعطائها ال�ضوء ااأخ�ضر‬ ‫ي عدوانها وجرائمها �ضد ال�ضعب الفل�ضطيني‪.‬‬

‫خيرت الشاطر يترشح رسمي ًا لرئاسة مصر‪ ..‬ومجموعات‬ ‫سلفية تنوي التظاهر حال استبعاد حازم أبو إسماعيل‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�ضماعيل‬ ‫ق ��دم القي ��ادي ااإخ ��واي الب ��ارز ي م�ض ��ر‪،‬‬ ‫امهند�ض خ ��رت ال�ضاط ��ر‪ ،‬اأوراق تر�ضحه من�ضب‬ ‫رئي�ض اجمهورية اأم�ض‪ ،‬و�ضط تاأييد نواب حزب‬ ‫اجماعة «احرية والعدالة»‪ ،‬وي مقدمتهم رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال�ضورى ام�ض ��ري‪ ،‬اأحمد فهم ��ي‪ ،‬وزعيم‬ ‫ااأغلبية ي جل�ض ال�ضعب‪ ،‬ح�ضن اإبراهيم‪.‬‬ ‫وجم ��ع ااآاف م ��ن �ضباب جماع ��ة ااإخوان‬ ‫ام�ضلم ��ن اأم ��ام مق ��ر اللجن ��ة العلي ��ا لانتخاب ��ات‬ ‫الرئا�ضية ي �ضاحية م�ضر اجديدة �ضرق القاهرة‬ ‫لتحية «ال�ضاطر» ودعمه‪ ،‬وت�ضبب تزاحم اموؤيدين‬ ‫ل� «ال�ضاط ��ر» اأمام مقر اللجن ��ة ي اإدخاله اإليها من‬ ‫ب ��اب جانبي و�ضط هتافات �ضباب جماعة ااإخوان‬ ‫«الله اأكر»‪.‬‬ ‫وقب ��ل ‪� 72‬ضاع ��ة من غل ��ق ب ��اب الر�ضح ي‬ ‫اانتخاب ��ات الرئا�ضي ��ة ام�ضري ��ة‪ ،‬اأث ��ارت م�ضاأل ��ة‬ ‫جن�ضي ��ة امر�ضح ��ن واأقاربهم ج ��دا وا�ضعا بعدما‬ ‫اأجمعت ع ��دة م�ضادر على ح�ض ��ول والدة امر�ضح‬ ‫ال�ضلفي‪ ،‬حازم �ضاح اأبو اإ�ضماعيل‪ ،‬على اجن�ضية‬ ‫ااأمريكية‪ ،‬كما ترددت �ضائع ��ات باأن والد الدكتور‬ ‫�ضليم العوا �ضوري اجن�ضية‪ ،‬وهو ما نفاه «العوا»‬ ‫مام ��ا مو�ضح ًا اأن وال ��ده م�ض ��ري اجن�ضية واأن‬ ‫جده هو من كان �ضوري ًا‪.‬‬ ‫وم ينته اجدل عند هذا احد‪ ،‬بل طال ااأمن‬ ‫الع ��ام ال�ضاب ��ق جامعة ال ��دول العربي ��ة وامر�ضح‬ ‫الرئا�ض ��ي‪ ،‬عم ��رو مو�ض ��ى‪ ،‬حي ��ث تناقل ��ت مواقع‬ ‫اإلكرونية معلومات م يتم التاأكد من �ضحتها بعد‬ ‫مفاده ��ا اأن �ضقيقه حامل للجن�ضي ��ة الفرن�ضية بعد‬ ‫زواج والده من فرن�ضية‪ ،‬وانت�ضرت هذه امعلومات‬ ‫بقوة على موقع التوا�ضل ااجتماعي الفي�ض بوك‪.‬‬ ‫كما طالت ال�ضائعات اأي�ضا الدكتور عبد امنعم‬ ‫اأب ��و الفتوح ال ��ذي اأثر اأنه ح�ض ��ل على اجن�ضية‬ ‫القطري ��ة ي ت�ضعيني ��ات الق ��رن اما�ض ��ي‪ ،‬اإا اأن‬ ‫حملت ��ه نفت ح�ضوله على اأي جن�ضي ��ة اأخرى غر‬ ‫ام�ضرية‪.‬‬ ‫وت�ضرط م�ض ��ر اأن يكون امر�ض ��ح للرئا�ضة‬

‫خرت ال�ساطر حظة دخوله مقر جنة انتخابات الرئا�سة‬

‫م�ضريا م يحمل اأي جن�ضية اأخرى‪ ،‬ومتزوجا من‬ ‫م�ضري ��ة‪ ،‬ومن اأب واأم م يحما اأي جن�ضية اأخرى‬ ‫غر ام�ضرية‪.‬‬ ‫م ��ن جانبها‪ ،‬اأعلنت اجبهة ال�ضلفية ت�ضامنها‬ ‫مع الدعوة التي اأطلقته ��ا بع�ض القوى ال�ضيا�ضية‬ ‫للتظاهر ي ميدان التحرير اليوم اجمعة‪ ،‬ودعت‬

‫لتنظي ��م م�ض ��رات م ��ن م�ضج ��د الفت ��ح ي ميدان‬ ‫رم�ضي�ض و�ضط العا�ضمة اإى «التحرير» رمز ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير لتاأييد ال�ضيخ حازم �ضاح اأبو اإ�ضماعيل‬ ‫على خلفية اأزمة جن�ضية والدته‪.‬‬ ‫واعترت اجبهة‪ ،‬ي بي ��ان �ضدر عنها اأم�ض‬ ‫اأن ال�ضيخ حازم يتعر�ض حملة �ضر�ضة‪ ،‬لكنها راأت‬

‫( أا ف ب)‬

‫اأن هذا لن ينال من ر�ضيد احب والتقدير والتاأييد‬ ‫اموجهة‬ ‫لل�ضيخ ودعمه �ضد ما و�ضفته بالتلفيقات َ‬ ‫ل�ضخ�ضه واأ�ضرته‪ ،‬متهمة ااآل َة ااإعامية بالتعاون‬ ‫مع بع�ض اجهات ال�ضيا�ضية وال�ضيادية للنيل من‬ ‫�ضعبية «اأبو اإ�ضماعيل»‪.‬‬ ‫وي ااإط ��ار ذات ��ه‪ ،‬توق ��ع رئي� ��ض جل� ��ض‬

‫�ضورى اجماع ��ة ااإ�ضامية‪ ،‬ع�ض ��ام دربالة‪ ،‬اأن‬ ‫ت�ضهد الفرة امقبلة ح ��اوات اإق�ضاء مر�ضحي‬ ‫التيارات ااإ�ضامية من �ضباق رئا�ضة اجمهورية‬ ‫بحج ��ج قانونية لكي تنح�ضر امناف�ضة بن اأحمد‬ ‫�ضفي ��ق وعم ��رو مو�ض ��ى وق ��د عما م ��ع ح�ضني‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫رئيس الوزراء الجزائري‪ :‬عهد الخافات و ّلى واانتخابات حصانة للدولة‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬ ‫التحق اأحمد اأويحي ��ى زعيم التجمع الوطني‬ ‫الدمقراط ��ي ورئي� ��ض ال ��وزراء بالنقا� ��ض الدائ ��ر‬ ‫ب ��ن الطبق ��ة ال�ضيا�ضي ��ة اجزائرية ح ��ول مقرح‬ ‫الت�ضويت بالورقة الواحدة‪ ،‬م�ضرا اإى اأن اعتماد‬ ‫القائم ��ة اموحدة كما تطالب بذل ��ك بع�ض ااأحزاب‬ ‫«غ ��ر وارد قانون� � ًا وا مك ��ن و�ض ��ع ك ��ل القوائم‬ ‫ي ورق ��ة واح ��دة» مع ��دا اأن هذا امطل ��ب جعل منه‬ ‫البع� ��ض «�ضج� � ًا جاري� � ًا»‪ .‬ي اإ�ض ��ارة اإى اللجنة‬ ‫الوطني ��ة مراقب ��ة اانتخاب ��ات الت ��ي احتجت لدى‬ ‫وزي ��ر الداخلية على خلفية رف� ��ض مطلبها باعتماد‬ ‫الت�ضوي ��ت بالقائم ��ة اموح ��دة‪ ،‬وجم ��دت اإث ��ر ذلك‬ ‫اأ�ضغالها‪ .‬ي حن اأكد ااأمن العام للتجمع الوطني‬ ‫الدمقراط ��ي اأن ت�ضريعات ‪ 10‬مايو امقبل �ضتكون‬ ‫ح�ضانة للدولة اجزائرية وللدمقراطية موؤكدا اأنه‬ ‫«ا خوف من اانزاقات»‪.‬‬ ‫وق ��ال اأويحيى الذي نزل �ضيف ��ا على برنامج‬ ‫«نقا�ض احدث» للقناة ااأوى لاإذاعة اجزائرية اإن‬ ‫حواي ‪ 31‬حزبا �ضي�ضارك ي اانتخابات الرمانية‬ ‫مع ��دا اأن النتائج التي �ضيفرزه ��ا ااقراع �ضتكون‬ ‫«نتيج ��ة امجتم ��ع» و»لن تكون متبوع ��ة بانزاقات‬

‫( إا ب اأ)‬

‫اأن عه ��د اانزاق ��ات انته ��ى ووى‪ ،‬وذل ��ك ي رد‬ ‫على بع� ��ض قوى امعار�ض ��ة التي ه ��ددت بالنزول‬ ‫اإى ال�ض ��ارع ي حال تزوير نتائ ��ج اانتخابات اأو‬ ‫التاع ��ب به ��ا‪ .‬وبخ�ضو�ض احتمال تك ��رار جربة‬ ‫ربيع ااإ�ضامين ي اجزائر على غرار ما حدث ي‬ ‫انتخابات م�ضر وتون�ض فاأكد زعيم احزب احاكم‬ ‫ي اجزائ ��ر قائ ��ا «من م�ضلحتن ��ا حليل و�ضعنا‬ ‫معطياتن ��ا الداخلي ��ة ولي� ��ض ما يح ��دث ي دول‬ ‫اأخرى» م�ضيفا اأنه «على الدمقراطين ام�ضاركة ي‬ ‫ااق ��راع والكف عن الدعوة اإى امقاطعة اإذا كانوا‬ ‫ا يريدون لقطب اآخر الفوز بااأغلبية»‪.‬‬ ‫وا�ضتبعد اأويحي ��ى ي نف�ض الوقت ثورة ي‬ ‫اجزائ ��ر كما ح ��دث ي دول الربيع العربي م�ضرا‬ ‫ي ه ��ذا ال�ضياق اإى اأن «ع ��دو اجزائر هو الطرف‬ ‫ااأجنب ��ي» ولكن ��ه اع ��رف ي نف� ��ض الوق ��ت اأن‬ ‫التحوات التي ت�ضهدها بع�ض الدول العربية على‬ ‫خلفية هذه ااأحداث ا مفر منها قائا «التحوات ا‬ ‫مفر منها وابد من القيام بها بطريقة اإرادية»‪.‬‬ ‫وي �ضي ��اق اآخ ��ر اأك ��د ااأم ��ن الع ��ام للتجمع‬ ‫الوطني الدمقراطي الذي ي�ضكل القوة الثانية ي‬ ‫الرمان اجزائ ��ري اأن حزبه مع اإعطاء �ضاحيات‬ ‫وا�ضع ��ة للرم ��ان ممار�ض ��ة الرقابة عل ��ى احكومة‬

‫وم ��ع تعي ��ن رئي� ��ض احكوم ��ة م ��ن اح ��زب الذي‬ ‫يف ��وز بااأغلبي ��ة ي الرم ��ان‪ ،‬وذل ��ك ي اأعق ��اب‬ ‫النقا�ض الدائر ح ��ول �ضاحيات الرمان امقبل ي‬ ‫تعديل الد�ضت ��ور اجزائري ونظام احكم امنا�ضب‬ ‫للجزائ ��ر‪ ،‬حي ��ث ي ��رى �ضريك ��ه ي التحالف جبهة‬ ‫التحري ��ر الوطني اأن النظام ااأن�ض ��ب ي اجزائر‬ ‫ه ��و النظ ��ام الرئا�ض ��ي ي ح ��ن يوافق اأب ��و جرة‬ ‫�ضلط ��اي رئي� ��ض حرك ��ة جتم ��ع ال�ضل ��م اأويحيى‬ ‫ي ه ��ذه النقطة‪ .‬واأب ��رز اأن «ااأولوية» اليوم هي‬ ‫للرقي ��ة الدمقراطية م�ضرا اإى اأن الرمان امقبل‬ ‫�ضيكون متعدد ًا و»لن تكون هناك اأغلبية اإا ي اإطار‬ ‫ت�ضكيل اأقطاب»‪.‬‬ ‫وبخ�ضو�ض النقط ��ة التي اأثارت جد ًا وا�ضع ًا‬ ‫ب ��ن ختل ��ف ااأح ��زاب ال�ضيا�ضي ��ة وه ��ي ق�ضي ��ة‬ ‫ت�ضجي ��ل عنا�ض ��ر اجي� ��ض اجزائ ��ري القوائ ��م‬ ‫اانتخابية فقد اأ�ض ��ار رئي�ض الوزراء اإى اأن «هناك‬ ‫م ��ن ا�ضتعمله ��ا لت�ضويه �ض ��ورة اجزائ ��ر» قبل اأن‬ ‫يذكر بالظ ��روف امناخي ��ة (ت�ضاقط الثل ��وج) التي‬ ‫ا�ضتدع ��ت جني ��د عنا�ض ��ر اجي�ض وهو م ��ا عرقل‬ ‫عملية ت�ضجيله ��م ي اموعد القانوي‪ .‬كما ذكر باأن‬ ‫هناك حاكم رف�ضت اأ�ضماء واأن «الق�ضاء ف�ضل ي‬ ‫هذا ااأمر»‪.‬‬

‫‬‫‪-‬‬

‫يوميات أحوازي‬

‫إياس اأحوازي‬

‫إيران تحطم الرقم‬ ‫القياسي في اإعدام‬ ‫احتلت اإيران المرتبة الثانية عالمي ًا‬ ‫بعد ال�سين باإعدامها اأكثر من �ستمائة‬ ‫مواطن خال العام الأخير‪ ،‬وت�ساعفت‬ ‫حالت ال�سنق في الماأ العام اإلى اأربعة‬ ‫م ّرات قيا�س ًا بعام ‪ ،2010‬وفي الوقت‬ ‫ال��ذي ت�وؤك��د فيه منظمة العفو الدولية‬ ‫�� �س ��دور ‪ 360‬ق� ��رار ح �ك��م ب ��الإع ��دام‬ ‫اأ� �س��درت��ه ال�سلطة الق�سائية برئا�سة‬ ‫�سادق لريجاني‪ ،‬فاأن الإتحاد الدولي‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن ح�ق��وق الإن �� �س��ان يعلن عن‬ ‫اإع��دام��ات جماعية ت ّمت ف��ي العديد من‬ ‫ال �� �س �ج��ون‪ ،‬ل��م ت�ع�ل��ن ع�ن�ه��ا ال���س�ل�ط����ات‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫وب� ��داأ ال �ع��د ال �ت �ن��ازل��ي بعقوبة‬ ‫الإع � � ��دام ف��ي ال���س�ي��ن ب �اإل �غ��ائ �ه��ا حكم‬ ‫الإع� ��دام ل�ث��اث ع���س��رة ج��ري�م��ة‪ ،‬وعلى‬ ‫العك�س فاإن الإعدامات في اإيران تاأخذ‬ ‫منح ًا ت�ساعدي ًا في ال�سنوات الأخيرة‪،‬‬ ‫لتحتل المرتبة الأول ��ى عالمي ًا ب�اإع��دام‬ ‫ال�سباب الذين ل تتجاوز اأعمارهم ‪18‬‬ ‫عاما‪ ،‬وكذلك الم�سانق في الماأ العام‪.‬‬ ‫وب�ع��د ع�سر ��س�ن��وات م��ن ا�ستام‬ ‫ال �خ �م �ي �ن��ي ل �ل �� �س �ل �ط��ة‪� � ،‬س �ه��دت اإي � ��ران‬ ‫اإنخفاظ ًا ملفت ًا في اإعدام المواطنين‪ ،‬اإل‬ ‫ا َأن الن�سبة قد ارتفعت ب�س ّدة اإ ّبان ت�سلم‬ ‫ن�ج��اد ��س� ّدة رئا�سة الجمهورية بمنحه‬ ‫ال�سلطة ال�ق���س��ائ�ي��ة ال���س��وء الأخ���س��ر‬ ‫لإ� �س��دار اأح �ك��ام الإع� ��دام بغية اإره��اب‬ ‫المواطنين‪ ،‬اإذ بلغت ن�سبة الإعدام حتى‬ ‫‪ %100‬بت�سلم �سادق لريجاني رئا�سة‬ ‫ال�سلطة الق�سائية‪ ،‬لي�ساهم الأخير في‬ ‫اإرتفاع مع ّدل الإع��دام��ات على ال�سعيد‬ ‫ال�ع��ال�م��ي‪ .‬وف��ر���س الت �ح��اد الأوروب� ��ي‬ ‫م �وؤخ��ر ًا ال�ع�ق��وب��ات ع�ل��ى ‪ 17‬م���س�وؤو ًل‬ ‫اإيراني ًا ب�سبب النتهاك ال�سارخ لحقوق‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬وف��ي �سابقة ه��ي الأول ��ى من‬ ‫ن��وع�ه��ا‪ ،‬ت�سدر العقوبات �سد رئي�س‬ ‫ال�سلطة الق�سائية ال��ذي يحتل المرتبة‬ ‫الثانية من حيث المن�سب بعد المر�سد‬ ‫علي خامنئي‪.‬‬ ‫ول ت �ق �ت �� �س��ر ج � ��رائ � ��م ال� ��دول� ��ة‬ ‫الإيرانية على �سخ�س لريجاني‪ ،‬اإنما‬ ‫ي�ساركه بقية الم�سوؤولين بن�سر الرعب‬ ‫والإرهاب‪ ،‬م ّما يعني اأن اإهانة العقوبات‬ ‫ق��د ت �ط��ال م���س�ت�ق�ب� ًا روؤ�� �س ��اء ال���س�ل��ط‬ ‫التنفيذية والت�سريعية وحتى �سخ�س‬ ‫المر�سد خامنئي‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫مقتدى الصدر‬ ‫يهدد رئيس‬ ‫تحرير الشرق‬ ‫القطرية بالقتل‬

‫�لدوحة ‪� -‬ل�صرق‬ ‫�أ�ص ��درت جري ��دة �ل�ص ��رق �لقطري ��ة‬ ‫بيانا ك�صفت فيه عن تلقي رئي�س حريرها‬ ‫تهديد� من مقتدى �ل�صدر وجاء ي ن�صه ما‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫«تلق ��ى �لزميل جاب ��ر �حرمي رئي�س‬ ‫حرير �ل�ص ��رق �لقطرية ر�صالة تهديد عر‬ ‫�لري ��د �اإلك ��روي موقعة با�ص ��م مقتدى‬

‫�ل�ص ��در قائد جي�س �مه ��دي رد� على �مقال‬ ‫�لذي ن�ص ��ره ع ��ن رئي�س �ل ��وزر�ء �لعر�قي‬ ‫ن ��وري �مالك ��ي �اإثن ��ن �ما�ص ��ي‪ ،‬و�ل ��ذي‬ ‫تناول فيه �صيا�ص ��ة �اإق�صاء �لتي مار�صها‬ ‫�مالك ��ي‪ ،‬و�لطائفية �لعلني ��ة �لتي يتبناها‬ ‫ي �حياة �لعامة وي ختلف موؤ�ص�ص ��ات‬ ‫�لدولة‪� ،‬إ�ص ��افة �إى حالة �لف�صاد و�اإف�صاد‬ ‫�م�صت�ص ��رية ي �لعر�ق و�لنه ��ب �ممار�س‬ ‫خ ��ر�ت �لع ��ر�ق‪ ،‬م�صت�ص ��هد� بامو�زنات‬

‫�لعام ��ة للعر�ق من ��ذ توي �مالكي رئا�ص ��ة‬

‫�ل ��وزر�ء �إى �اآن‪ ،‬و�لت ��ي ج ��اوزت ‪470‬‬

‫ملي ��ار دوار دون �أن ي ��رى له ��ا �أث ��ر� عل ��ى‬ ‫�حياة �لعامة للعر�قين �أو ي تنمية �لبلد‪.‬‬ ‫وت�ص ��منت �لر�ص ��الة ‪�-‬إ�ص ��افة �إى‬ ‫تهديد باانتقام و�لقتل ‪ -‬بذ�ء�ت و�ص ��تائم‬ ‫باأ�ص ��لوب منح ��ط لدول ��ة قط ��ر ولع ��دد من‬ ‫�خلفاء �لر��صدين ولل�صحابة ر�صو�ن �لله‬ ‫عليه ��م �أجمعن وللزمي ��ل رئي�س �لتحرير‪،‬‬

‫م ��ع تاأكي ��د ر�ص ��الة �لتهديد عل ��ى �أن نوري‬ ‫�مالكي مثل خطا �أحمر ا ينبغي �اقر�ب‬ ‫منه �أو توجيه �انتقاد له‪.‬‬ ‫و�إنن ��ا ي �ل�ص ��رق نوؤك ��د �أن مثل هذه‬ ‫�لتهديد�ت �لرخي�ص ��ة لن تثنينا عن �لدفاع‬ ‫عن ق�صايا �أمتنا �لعربية و�اإ�صامية وعن‬ ‫بلدن ��ا �لغ ��اي قط ��ر �ل ��ذي نفدي ��ه بالغاي‬ ‫و�لنفي� ��س‪ ،‬ول ��ن تثنين ��ا كذلك عن ك�ص ��ف‬ ‫�أع ��د�ء ه ��ذه �اأم ��ة‪ ،‬و�متاعبن م�ص ��ائر‬

‫�ل�صعوب‪ ،‬كما هو �حال مع نوري �مالكي‪،‬‬ ‫�ل ��ذي مار� ��س طائفي ��ة عفن ��ة ي �لع ��ر�ق‬ ‫�ل�ص ��قيق‪.‬وبالتز�من م ��ع ه ��ذ� �لتهدي ��د‬ ‫�لوق ��ح‪ ،‬تلق ��ى �لزمي ��ل رئي� ��س �لتحري ��ر‬ ‫ع�ص ��ر�ت �لر�صائل من �ل�ص ��رفاء ي �لعر�ق‬ ‫و�لوط ��ن �لعربي‪� ،‬لتي تثن ��ي على ما جاء‬ ‫ي مقال ��ة �اإثنن‪ ،‬وتطالب بك�ص ��ف �مزيد‬ ‫من �ممار�ص ��ات �لطائفية و�اإق�صائية �لتي‬ ‫مار�صها �مالكي‪».‬‬

‫جابر احرمي‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫تراشق اتهامات بين بغداد وإربيل بعد تهديد الحكومة بخفض موازنة اإقليم‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫ت�صاعدت ح��دة �ات�ه��ام��ات ي �ل�ع��ر�ق ما‬ ‫ب��ن حكومة �إق�ل�ي��م ك��رد��ص�ت��ان ون��ائ��ب رئي�س‬ ‫�لوزر�ء ل�صوؤون �لطاقة‪ ،‬ح�صن �ل�صهر�صتاي‪،‬‬ ‫على خلفية ق��ر�ر �اإقليم �إي�ق��اف �صخ �لنفط‬ ‫م��ن �ح�ق��ول �لتابعة ل��ه‪ ،‬م��ا �أح��ق �أ� �ص��ر�ر ً�‬ ‫ب��ااق �ت �� �ص��اد �ل� �ع ��ر�ق ��ي‪ ،‬ح �� �ص��ب ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫«�ل�صهر�صتاي» �ل��ذي �ت�ه��م �اإق�ل�ي��م بتهريب‬ ‫�لنفط‪.‬‬ ‫ودف� ��ع �ت �ه��ام «�ل �� �ص �ه��ر� �ص �ت��اي» حكومة‬ ‫�اإقليم برمانيا كرديا‪ ،‬هو فرهاد �اأترو�صي‪،‬‬ ‫�إى �ل��رد عليه باتهام �حكومة �م��رك��زي��ة ي‬ ‫بغد�د بت�صدير �لنفط �إى �إ�صر�ئيل‪ ،‬ما دفع‬ ‫نائب رئي�س �ل��وزر�ء �إى �لتهديد بقطع قيمة‬ ‫�صادر�ت �اإقليم �لكردي من �لنفط من ن�صبة‬ ‫�ل� ‪� % 17‬مخ�ص�صة له ي �مو�زنة �احادية‬ ‫للعر�ق‪ ،‬و ُتقدَر هذه �لن�صبة بحو�ي ع�صرين‬ ‫مليار دوار من �أ�صل م��و�زن��ة �لعام �ج��اري‬ ‫�لتي تخطت قيمتها ‪ 110‬مليار دوار‪ ،‬وهو‬ ‫ما جعل �لناطق با�صم �لتحالف �لكرد�صتاي‬ ‫يعقد م�وؤم��ر� �صحفيا ي�صف فيه ت�صريحات‬ ‫«�ل�صهر�صتاي» باأنها قر ٌع لطبول �حرب مطالبا‬ ‫�إياه بااعتذ�ر لل�صعب �لكردي‪.‬‬ ‫وي � �ص �ي��اق ت��ب��ادل �ات� �ه ��ام ��ات‪� ،‬ع�ت��ر‬ ‫�لتحالف �لكرد�صتاي‪� ،‬أن �لتهديد با�صتقطاع‬

‫مبالغ من مو�زنة �إقليم كرد�صتان ا يعدو كونه‬ ‫فهما خاطئا للد�صتور‪ ،‬رد� على ت�صريح �لناطق‬ ‫�لر�صمي با�صم مكتب «�ل�صهر�صتاي»‪� ،‬لتي‬ ‫و�صف فيها �اتهامات �لتي �أطلقها �لرماي‬ ‫�لكردي فرهاد �اأترو�صي باأنها ا ت�صتند �إى‬ ‫دليل‪.‬‬ ‫وكان «�اأترو�صي» قد ك�صف خال موؤمر‬ ‫�صحفي ع�ق��ده ي ب �غ��د�د �م�ت��اك��ه �أدل ��ة تفيد‬ ‫بتهريب متنفذين ي �حكومة �اح��ادي��ة ‪15‬‬ ‫�أل��ف برميل نفط يوميا عر ميناء �لعقبة �إى‬ ‫�إ�صر�ئيل‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال �متحدث با�صم �ل�صهر�صتاي‪،‬‬ ‫في�صل عبد�لله‪� ،‬إن هناك توجه ًا اإقامة دعوى‬ ‫ق�صائية �صد نائب عن �لتحالف �لكرد�صتاي‬ ‫وجه �تهامات �صماها غر �صحيحة عن وجود‬ ‫ح��اات تهريب للنفط ع��ر ميناء �لعقبة �إى‬ ‫�إ��ص��ر�ئ�ي��ل‪ ،‬مو�صح ًا �أن �لنائب �ل �ك��ردي (ي‬ ‫�إ�صارة �إى �اأترو�صي) م يعر�س �أي دليل على‬ ‫�تهاماته‪.‬‬ ‫ي �مقابل‪� ،‬نتقد �لنائب �ل�ك��ردي‪ ،‬حاكم‬ ‫ف��ره��اد‪ ،‬نائب رئي�س �ل ��وزر�ء‪ ،‬وق��ال «على ما‬ ‫يبدو �أن��ه م يفهم �لد�صتور ج�ي��د�‪ ،‬ف��ا مكن‬ ‫تنفيذ تهديد�ته با�صتقطاع مبالغ من مو�زنة‬ ‫�اإق �ل �ي��م»‪ ،‬و�أ� �ص��اف «�ح���ص��ة �م �ق��ررة اإقليم‬ ‫كرد�صتان خ�ص�صها جل�س �ل�ن��و�ب �لعر�قي‬ ‫ي ق��ان��ون �م��و�زن��ة ب��ااإ��ص��اف��ة �إى �أن موعد‬

‫كرد�صتان تدعو‬ ‫لت�صكيل جنة حقيق‬

‫ح�سن ال�سهر�ستاي‬

‫�إيقاف �ل�صادر�ت م حديده من قبل �ل�صركات‬ ‫�لنفطية»‪.‬‬ ‫وتابع حاكم فرهاد «مع �اأ�صف �ل�صديد �أن‬ ‫�ل�صهر�صتاي يتكلم بلغة �لتهديد بينما يتنا�صى‬ ‫ج�ن��وب �ل �ع��ر�ق �ل��ذي ي�صدر مليوي برميل‬ ‫يوميا ي حن ا يتجاوز ما ي�صدر من �اإقليم‬

‫طارق الهاشمي‪ :‬سأعود إلى كردستان‬ ‫بعد انتهاء جولتي في المنطقة‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫�أكد �مكت ��ب �اإعامي �موؤقت‬ ‫لنائب رئي�س �جمهورية �لعر�قي‪،‬‬ ‫طارق �لها�ص ��مي‪� ،‬أنه �ص ��يعود �إى‬ ‫�لعر�ق فور �إكمال جولته �لعربية‪،‬‬ ‫ونف ��ى �مكت ��ب ي بي ��ان �ص ��حفي‬ ‫�كل قاطع م ��ا تناقلته‬ ‫�أم� ��س‪ ،‬وب�ص � ٍ‬ ‫و�صائل �إعام ب�صاأن �حتمالية بقاء‬ ‫«�لها�ص ��مي» ي �مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�ص ��عودية حن تغ � ر�ر �حكومة‬ ‫ي بغد�د بطريقة دمقر�طية‪.‬‬ ‫و�أ�صاف �لبيان‪� ،‬لذي ح�صلت‬ ‫«�ل�ص ��رق» عل ��ى ن�ص ��خة من ��ه‪� ،‬أن‬ ‫«�لها�ص ��مي» �أك ��د ع ��دة م ��ر�ت كان‬ ‫�آخره ��ا ع ��ر قن ��اة �جزي ��رة �أن ��ه‬ ‫لن يغادر ب ��اده‪� ،‬إذ ق ��ال «لن �أترك‬ ‫�لعر�ق‪ ،‬خ�صومي �ل�صيا�صين هم‬ ‫من يتمنون �أن �أترك وطني»‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان ن� � ��ائ� � ��ب رئ� �ي� �� ��س‬ ‫�ج �م �ه��وري��ة «�ل �ه��ا� �ص �م��ي» بحث‬ ‫م��ع وزي��ر �خارجية �ل�صعودي‪،‬‬

‫طارق الها�شمي‬

‫�اأمر �صعود �لفي�صل‪� ،‬أم�س �اأول‬ ‫�أو�صاع �منطقة خال لقاء جمعهما‬ ‫ي جدة ي �إط��ار جولة يقوم بها‬ ‫�اأول ي ع��د ٍد م��ن �ل ��دول و�صط‬ ‫�نتقاد�ت وجهتها له حكومة بغد�د‪،‬‬ ‫فيما �أعلن مكتبه �أنه �صيتوجه �إى‬ ‫مكة �مكرمة اأد�ء �لعمرة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دول ��ة ق�ط��ر �أع�ل�ن��ت‪،‬‬ ‫�أم ����س �اأول‪� ،‬أن «�ل�ه��ا��ص�م��ي»‪،‬‬

‫�مطلوب للق�صاء �ل�ع��ر�ق��ي بتهم‬ ‫�اإره� � ��اب‪ ،‬غ���ادر �أر�� �ص �ي �ه��ا بعد‬ ‫زي��ارة «ر�صمية» ��صتمرت �أربعة‬ ‫�أي ��ام‪ ،‬ورف�صت �ل��دوح��ة ت�صليمه‬ ‫معترة �أن ذل��ك يناي �اأع ��ر�ف‬ ‫�لدبلوما�صية‪ ،‬و�أن �اأخ ��ر «ما‬ ‫ز�ل م�صوؤو ًا ويتمتع باح�صانة‬ ‫�لدبلوما�صية»‪ ،‬ك��ون��ه م ي�صدر‬ ‫بحقه �أي حكم ق�صائي‪.‬‬ ‫وغ � ��ادر «�ل �ه��ا� �ص �م��ي» �إق�ل�ي��م‬ ‫كرد�صتان �لعر�ق متوجه ًا �إى قطر‬ ‫ي �اأول من �أبريل‪ ،‬بناء على د��وة‬ ‫ر�صمية من �أمرها‪ ،‬على �لرغم من‬ ‫مطالبة رئي�س �ح�ك��وم��ة ن��وري‬ ‫�م��ال�ك��ي ب�ع��دم ��صتقباله ا�صيما‬ ‫ب�صفته نائب ًا لرئي�س �جمهورية‬ ‫وتاأكيده ما �عتره حق �لعر�ق ي‬ ‫طلب ت�صليمه عر �ل�صرطة �لدولية‪،‬‬ ‫فيما �أك��د «�لها�صمي» �أن زي��ارت��ه‬ ‫�خارجية �صت�صمل عدد ً� من �لدول‬ ‫قبل �أن يعود �إى مقر �إقامته �موؤقت‬ ‫ي �إقليم كرد�صتان �لعر�ق‪.‬‬

‫(رويرز)‬

‫مائة �ألف برميل يوميا»‪.‬‬ ‫وكان «�ل�صهر�صتاي» �أكد �اإثنن �ما�صي‬ ‫�أنه �صيتم ��صتقطاع ما حق بالعر�ق من �صرر‬ ‫ب�صبب �إيقاف �إقليم كرد�صتان ل�صادر�ته �لنفطية‬ ‫من ميز�نية �اإقليم‪ ،‬مبيِنا �أن �اإجر�ء �صيُد َر�س‬ ‫من ِقبَل جل�س �لوزر�ء ووز�رة �لنفط‪.‬‬

‫وملك كرد�صتان �حتياطيا نفطيا يبلغ‬ ‫مليار برميل‪.‬‬ ‫وي ذ�ت �اإط���ار‪ ،‬ر�أى �متحدث با�صم‬ ‫كتلة �لتحالف �لكرد�صتاي �لنيابية‪� ،‬أن حل‬ ‫�خافات �ل�صيا�صية ينبغي �أن يتم ي �موؤمر‬ ‫�ل��وط�ن��ي ول�ي����س ع��ر �لت�صعيد �اإع��ام��ي‪،‬‬ ‫معتر� �أن من ي�صعى للت�صعيد يحمل نو�يا‬ ‫مبيتة بغر�س عدم �لتو�صل �إى حلول‪.‬‬ ‫و�تهم �متحدث با�صم �لكتلة �لكردية ي‬ ‫�لرمان‪ ،‬موؤيد طيب‪� ،‬ئتاف دولة �لقانون‪،‬‬ ‫�لذي يتزعمه رئي�س �ل��وزر�ء نوري �مالكي‪،‬‬ ‫بت�صعيد لهجته �صد �اإقليم بتهجم �إعامي‬ ‫ب �ع �ي��د ع ��ن �ل �ل �ي��اق��ة � �ص��د رئ �ي ����س وح �ك��وم��ة‬ ‫كرد�صتان‪ ،‬بل و�صلو� �إى حد من �لتهجم َ�صمِ ل‬ ‫كل �اأك��ر�د‪ ،‬و�آخرها كان تهديد‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫�لوزر�ء ل�صوؤون �لطاقة‪ ،‬ح�صن �ل�صهر�صتاي‬ ‫بقطع �مو�زنة عن �اإقليم‪.‬‬ ‫وب�ح���ص��ب ط �ي��ب‪ ،‬ف � �اإن «�اإق �ل �ي��م �ل �ت��زم‬ ‫بتعهد�ته‪ ،‬بينما بغد�د م تفعل‪ ،‬وه��ذ� �أدى‬ ‫بوز�رة �لرو�ت �لطبيعية ي حكومة �أربيل‬ ‫اإ�صد�ر بيانها حول �إيقاف ت�صدير �لنفط»‪.‬‬ ‫و�أك�م��ل «بالرغم من �اتهامات �لقا�صية‬ ‫�صد �ل�ك��رد و�إقليم كرد�صتان‪� ،‬صن�صارك ي‬ ‫�م �وؤم��ر �ل��وط �ن��ي و��ص�ن�ط��رح وج �ه��ة نظرنا‬ ‫و�صنناق�س م�صتجد�ت �لعملية �ل�صيا�صية بكل‬ ‫و�صوح»‪.‬‬ ‫‪45‬‬

‫من جهته‪ ،‬دعا رئي�س ديو�ن رئا�صة �إقليم‬ ‫كرد�صتان �حكومة �لعر�قية �إى ت�صكيل جنة‬ ‫م�صركة ب��ن �إرب �ي��ل وب �غ��د�د للتحقيق ي‬ ‫�اتهامات �متبادلة بن �جانبن ب�صاأن تهريب‬ ‫�ل�ن�ف��ط �ل �ع��ر�ق��ي‪ ،‬بح�صب �م��وق��ع �لر�صمي‬ ‫للرئا�صة �لكردية‪،‬‬ ‫ون�ق��ل �م��وق��ع ع��ن ف� �وؤ�د ح�صن ق��ول��ه �إن‬ ‫«�اإق �ل �ي��م يعتر �لت�صريحات �ل�ت��ي �أطلقها‬ ‫�ل�صهر�صتاي بخ�صو�س تهريب �لنفط �إى‬ ‫�إي���ر�ن �إت �ه��ام��ات و�� �ص �ح��ة»‪ ،‬م���ص��ر ً� �إى �أن‬ ‫«�اإقليم يدعو �إى ت�صكيل جنة م�صركة بن‬ ‫�أربيل وبغد�د ت�صم مثلن عن جل�س �لنو�ب‬ ‫�لعر�قي وبرمان كرد�صتان ومثلن عن وز�رة‬ ‫�لنفط �احادية ووز�رتي �لرو�ت �لطبيعية‬ ‫و�م��ال �ي��ة و�اق �ت �� �ص��اد ي ح �ك��وم��ة �اإق �ل �ي��م‬ ‫للتحقيق ي �اتهامات �متبادلة بن �جانبن‬ ‫ب�صاأن تهريب �لنفط �لعر�قي و�لتحقيق ي‬ ‫تاريخ تهريب �لنفط من �لب�صرة وعدة مناطق‬ ‫�أخرى ي جنوب �لباد �إى �إير�ن»‪.‬‬ ‫وقت‬ ‫وك��ان �إقليم كرد�صتان قد �أعلن ي ٍ‬ ‫��ص��اب��ق ع��ن وق��ف جميع � �ص��ادر�ت��ه �لنفطية‬ ‫�بتد� ًء من �اأول من �أبريل �جاري �حتجاج ًا‬ ‫على ع��دم دف��ع ب �غ��د�د م�صتحقات �ل�صركات‬ ‫�اأجنبية �لعاملة ي قطاع �لنفط ي �اإقليم‪،‬‬

‫تأجيل المؤتمر الوطني في العراق استمرار الخافات‬ ‫بين الكتل السياسية‪ ..‬ورئيس البرلمان‪ :‬اأجواء غير مهيأة‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬

‫تاأج ��ل �موؤم ��ر �لوطن ��ي ي �لعر�ق ا�ص ��تمر�ر‬ ‫�خاف ��ات بن �لكت ��ل �ل�صيا�ص ��ية حول عدة ق�ص ��ايا‬ ‫و�ص ��عوبة �لتوفي ��ق بينه ��م‪ ،‬وتوقع ��ت �لرماني ��ة‬ ‫�لعر�قية مثلة كتلة �مو�طن‪ ،‬فاطمة �لزيرجاوي‪� ،‬أن‬ ‫يوؤدي ف�ص ��ل �نعقاد �موؤمر �لوطن ��ي حل �خافات‬ ‫ب ��ن �لفرق ��اء �لعر�قي ��ن �إى تقوي� ��س ج ��اح �لقمة‬ ‫�لعربية �لتي ��صت�صافتها نهاية مار�س �ما�صي‪.‬‬ ‫وقال ��ت «�لزيرج ��اوي» �إن �لع ��ر�ق بد�أ ي�ص ��تعيد‬ ‫عافيت ��ه ودوره �لقي ��ادي عل ��ى �ل�ص ��عيدين �لعرب ��ي‬ ‫و�اإقليم ��ي‪ ،‬وه ��و م ��ا ينبغ ��ي �أن يدعم ��ه �تفاق بن‬ ‫جميع �اأطر�ف �ل�صيا�صية على حل �م�صكات �لعالقة‬ ‫بينها‪ ،‬حذر ًة من �أن ف�صل �نعقاد �موؤمر �لوطني قد‬ ‫يوؤدي �إى �نهيار �لعملية �ل�صيا�صية‪.‬‬ ‫وكان مق َرر ً� �أن ينعقد �موؤمر �لوطني �خمي�س‬ ‫ح�ص ��ب دع ��وة رئي� ��س �جمهوري ��ة �لعر�ق ��ي‪ ،‬جال‬ ‫طالب ��اي‪� ،‬إا �أن ��ه تاأجل �إى موعدٍ غر م�ص ��مى لعدم‬ ‫�تفاق �اأطر�ف �ل�صيا�صية على جدول �أعماله‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪� ،‬أكد �لنائب عن �لقائم ��ة �لعر�قية‪� ،‬أحمد‬

‫�م�ص ��اري‪� ،‬أن �لكت ��ل �ل�صيا�ص ��ية �تفق ��ت عل ��ى عق ��د‬ ‫�جتماع للجنة �لتح�ص ��رية للموؤمر �لوطني م�ص ��اء‬ ‫�لثاثاء �ما�ص ��ي‪ ،‬لكنها وعلى مد�ر �أكر من �صاعتن‬ ‫م تخ ��رج ب� �اأي �تفاق ب�ص� �اأن ج ��دول �اأعم ��ال‪ ،‬وم‬ ‫�اتفاق على �لتاأجيل حتى �إ�صعار �آخر‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬و�صف رئي�س جل�س �لنو�ب‪� ،‬أ�صامة‬ ‫�لنجيف ��ي‪� ،‬اأج ��و�ء ي �لباد ب� «غ ��ر �مه ّياأة حالي ًا»‬ ‫لعقد �موؤمر �لوطني حل �اأزمة �ل�صيا�صية �لر�هنة‪.‬‬ ‫وقال «�لنجيفي»‪ ،‬خال موؤمر �صحفي ح�صرته‬ ‫«�ل�ص ��رق»‪� ،‬إن �موؤمر �لوطني ا ي ��ز�ل موؤجا حتى‬ ‫ي�ص ��تقر �لو�ص ��ع �ل�صيا�ص ��ي ويت ��م وق ��ف �حم ��ات‬ ‫�لهجومية بن �لكتل �ل�صيا�صية‪ ،‬معتر ً� �أن عقده ي‬ ‫هذ� �لتوقيت �صيوؤدي �إى تعقيد �اأزمة ب�صكل �أكر‪.‬‬ ‫وك�ص ��ف رئي� ��س جل� ��س �لن ��و�ب �أن �لبع� ��س‬ ‫(م ي�ص ��مهم) طرح خ ��ال �اجتماعات �لتح�ص ��رية‬ ‫�ل�ص ��ابقة �لتخلي ع ��ن تنفي ��ذ �تفاق �إربي ��ل و�لبحث‬ ‫عن خرج جدي ��د من خال �ص ��ياغة �تفاقية جديدة‪،‬‬ ‫وبن �أن �تفاقية �إربيل هي �أ�ص ��ا�س لل�صر�كة �لوطنية‬ ‫َ‬ ‫و�أ�ص ��ا�س للموؤمر �لوطن ��ي و�إذ� ف�ص ��ل ي �اعتماد‬ ‫عليها ف�ص ��تكون هن ��اك مو�قف �صيا�ص ��ية مغايرة من‬

‫قبل بع�س �لقوى �لرئي�صة‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬طال ��ب �لنائ ��ب ع ��ن �لقائم ��ة �لعر�قية‪،‬‬ ‫حي ��در �ما‪ ،‬رئي� ��س �حكومة‪ ،‬ن ��وري �مالكي‪ ،‬بالرد‬ ‫خال �أ�ص ��بوعن عل ��ى جموعة من �اأ�ص ��ئلة وجهها‬ ‫�إليه ب�صفته �لقائد �لعام للقو�ت �م�صلحة‪ ،‬و�صدد فيها‬ ‫على �ص ��رورة �أن يتم �لك�ص ��ف عن تفا�ص ��يل موؤ�مرة‬ ‫قلب نظام �حكم �لتي حدثت عنها �حكومة �ص ��ابق ًا‬ ‫و�أع ��د�د �لبعثي ��ن �معتقلن ��ص ��تناد ً� لتل ��ك �موؤ�مرة‬ ‫ونتائج �لتحقيق معهم‪.‬‬ ‫وطال ��ب «�م ��ا»‪ ،‬وه ��و �متح ��دث با�ص ��م �لقائمة‬ ‫�لعر�قي ��ة‪ ،‬ب�»تزوي ��د كتلته بتفا�ص ��يل �موؤ�مرة لقلب‬ ‫نظام �حكم و�لتي �أعلنت �حكومة عنها عر و�صائل‬ ‫�اإع ��ام‪ ،‬و�أع ��د�د �لذي ��ن م �عتقاله ��م م ��ن �لبعثين‬ ‫��ص ��تناد ً� للموؤ�م ��رة �لت ��ي كان ��ت ت�ص ��تهدف �لنظ ��ام‬ ‫�ل�صيا�صي‪ ،‬ونتائج �لتحقيقات مع �معتقلن»‪.‬‬ ‫وكان «�مالك ��ي» �أعل ��ن ي �أكتوب ��ر ‪� 2011‬أن‬ ‫�لقو�ت �اأمني ��ة �عتقلت خال �لفرة �ما�ص ��ية ‪615‬‬ ‫من �أع�ص ��اء حزب �لبعث �منحل بتهم ��ة �إعادة تنظيم‬ ‫�ح ��زب و�لتخطي ��ط لقل ��ب نظ ��ام �حك ��م و�إث ��ارة‬ ‫�لفو�صى‪.‬‬

‫أردوغان يتهم إيران بالمراوغة في المحادثات النووية‪ ..‬ومسؤول تركي يرجح عدم عقدها في إسطنبول‬ ‫اأنقرة‪ ،‬اإ�شطنبول‪،‬القد�س ‪ -‬رويرز‪ ،‬د ب اأ‬

‫قال رئي�س �لوزر�ء �لركي‪ ،‬رجب طيب �أردوغان‪،‬‬ ‫�أم�س �إن �إير�ن لي�ص ��ت خل�ص ��ة ي �قر�حها �أن تكون‬ ‫دم�ص ��ق �أو بغ ��د�د بدا م ��ن �إ�ص ��طنبول مكان ��ا حتما‬ ‫للمحادثات ب�ص� �اأن برناجها �لنووي مع �لقوى �ل�صت‬ ‫�اأخرى �اأ�صبوع �مقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �أردوغ ��ان ي موؤمر �ص ��حفي ي �أنقرة‬ ‫«�اقر�ح �مطروح ي �لوقت �لر�هن باأن تكون دم�صق‬ ‫�أو بغد�د مكانا للمحادثات هو �إهد�ر للوقت ويعني �أنه‬ ‫لن يحدث اأنهم يعلمون �أن �جانب �اآخر لن ياأتي �إى‬ ‫دم�صق �أو بغد�د»‪.‬‬ ‫وح ��دث �أردوغ ��ان ع ��ن �اإير�ني ��ن قائ ��ا «يجب‬ ‫�أن نك ��ون �أمناء‪ ،‬ب�ص ��بب نق� ��س �اأمانة هم يخ�ص ��رون‬ ‫د�ئم ��ا مكانته ��م �لدولي ��ة»‪ ،‬وتاب ��ع «ه ��ذه لي�ص ��ت لغ ��ة‬ ‫�لدبلوما�ص ��ية‪� ،‬ا�ص ��م �لذي يطلق على هذ� �ص ��يء �آخر‬ ‫لكنني لن �أقوله هنا»‪.‬‬ ‫وي �ل�ص ��ياق ذ�ت ��ه‪ ،‬ذكر م�ص� �وؤول حكومي تركي‬ ‫�أم�س �إنه م يت�صح بعد ما �إذ� كانت �محادثات �لنووية‬ ‫�مقررة بن �إير�ن و�صت من دول �لعام �ل�صهر �جاري‬ ‫�ص� � ُتع َقد ي �إ�ص ��طنبول �أم ا‪.‬و�أردف �م�ص� �وؤول «�إنن ��ا‬ ‫جري �ا�صتعد�د�ت �لازمة على �أي حال‪ ،‬ولكن لي�س‬ ‫هناك �ص ��يء موؤك ��د حت ��ى �اآن»‪ ،‬ي �إ�ص ��ارة �إى جولة‬

‫رجب طيب اأردوغان خال م�ؤمر �شحفي اأم�س ي اأنقرة‬

‫جدي ��دة م ��ن �محادث ��ات �لنووية ب ��ن �إي ��ر�ن و�لدول‬ ‫�ل�ص ��ت‪ ،‬وه ��ي �لوايات �متح ��دة وبريطانيا وفرن�ص ��ا‬ ‫ورو�ص ��يا و�ل�ص ��ن و�أماني ��ا‪ ،‬و�مزم ��ع عقده ��ا ي ‪13‬‬

‫(رويرز)‬

‫�أبريل �جاري ي �مدينة �لركية‪.‬‬ ‫كانت و�ص ��ائل �إع ��ام نقلت �أم� ��س �اأول عن وزير‬ ‫�خارجية �اإي ��ر�ي علي �أكر �ص ��احي �إلقاءه بظال‬

‫�ل�ص ��ك على ��صت�صافة �إ�ص ��طنبول للمحادثات �لنووية‪،‬‬ ‫م�ص ��ر� �إى �أن �إي ��ر�ن �ص ��تتخذ قريبا قر�ره ��ا �لنهائي‬ ‫ح ��ول مكان �إج ��ر�ء �محادثات‪.‬وته ��دف �محادثات �إى‬ ‫حل �اأزمة ب�ص� �اأن �لرنام ��ج �لنووي �اإي ��ر�ي‪� ،‬لذي‬ ‫ي�ص ��تبه �لغرب ي �أن له بعد� ع�ص ��كريا‪ ،‬غر �أن طهر�ن‬ ‫تق ��ول �إن برناجه ��ا �لن ��ووي خ�ص ���س لاأغر�� ��س‬ ‫�ل�ص ��لمية‪.‬ويرى مر�قب ��ون �أن �ل ��ردد ب�ص� �اأن �إج ��ر�ء‬ ‫�محادث ��ات ي �إ�ص ��طنبول مك ��ن �أن يك ��ون مرتبط ��ا‬ ‫باخافات بن تركيا و�إير�ن ب�صاأن �اأزمة ي �صوريا‪،‬‬ ‫حيث �أن طهر�ن حليفة للرئي�س �ل�ص ��وري ب�صار �اأ�صد‪،‬‬ ‫بينم ��ا تريد �أنق ��رة تنحي ��ه وتدين مار�ص ��اته �لقمعية‬ ‫�لدموي ��ة �ص ��د �معار�ص ��ن‪ ،‬وكان ��ت �آخ ��ر جول ��ة م ��ن‬ ‫�محادث ��ات �لنووي ��ة ُع ِق� �دَت ي �إ�ص ��طنبول ي يناي ��ر‬ ‫‪� 2011‬نتهت دون حدوث �أي �نفر�جة‪.‬‬ ‫وج ��ه رئي�س �ل ��وزر�ء‬ ‫�ياق غ ��ر منف�ص ��ل‪َ ،‬‬ ‫ي �ص � ٍ‬ ‫�اإ�ص ��ر�ئيلي بنيامن نتنياهو �نتق ��اد�ت حادة لاأديب‬ ‫�اأم ��اي �حائز عل ��ى جائزة نوب ��ل ي �اآد�ب جونر‬ ‫جر��س‪ ،‬ب�ص ��بب �لق�ص ��يدة �لت ��ي هاجم فيها �ل�صيا�ص ��ة‬ ‫�اإ�صر�ئيلية �إز�ء �إير�ن‪.‬‬ ‫وق ��ال نتنياه ��و ي بيان �ص ��ادر عن مكتب ��ه �أم�س‬ ‫�خمي� ��س �إن «م�ص ��او�ة جر��س �مخزية اإ�ص ��ر�ئيل مع‬ ‫�إير�ن‪� ،‬لنظام �لذي ينكر حرقة �لنازية �لهولوكو�صت‬ ‫ويهدد بتدمر �إ�ص ��ر�ئيل‪ ،‬ا تقول �ص ��يئا عن �إ�ص ��ر�ئيل‬

‫بقدر ما تقول عن جر��س نف�صه»‪.‬‬ ‫وكان جر�� ��س وجه �نتقاد�ت حادة �إى �ل�صيا�ص ��ة‬ ‫�اإ�ص ��ر�ئيلية �إز�ء �إي ��ر�ن‪ ،‬قائ ��ا �إن «�إ�ص ��ر�ئيل‪� ،‬لقوة‬ ‫�لنووية‪ ،‬تهدد �ل�ص ��ام �لدوي �له� ��س بطبيعته» وذلك‬ ‫ي ق�ص ��يدة ن�ص ��رت �أم�س �اأول ي عد ٍد من �ل�ص ��حف‬ ‫�اأمانية بعنو�ن «ما يجب �أن يقال»‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف نتنياهو ي �لبيان «�إنها �إير�ن ولي�ص ��ت‬ ‫�إ�ص ��ر�ئيل �لت ��ي ت�ص ��كل تهدي ��د� لل�ص ��ام و�اأم ��ن ي‬ ‫�لعام‪� ،‬إنها �إير�ن ولي�ص ��ت �إ�ص ��ر�ئيل �لتي تهدد �لدول‬ ‫�اأخ ��رى محوها‪� ،‬إنها �إير�ن ولي�ص ��ت �إ�ص ��ر�ئيل �لتي‬ ‫تدع ��م �منظم ��ات �اإرهابية �لتي تطلق �ص ��و�ريخ على‬ ‫�مدني ��ن‪� ،‬إنه ��ا �إير�ن ولي�ص ��ت �إ�ص ��ر�ئيل �لت ��ي ترجم‬ ‫�لن�ص ��اء وت�ص ��نق �مثلي ��ن جن�ص ��يا وتقم ��ع ماين من‬ ‫�صعبها بوح�صية»‪.‬‬ ‫وذك ��ر نتنياه ��و �أن جر�� ��س تكتم �ص ��تة عقود على‬ ‫�ن�ص ��مامه �إى �ص ��اح «�إ� ��س �إ� ��س» �لن ��ازي ‪� ،‬لذي كان‬ ‫منوطا به حر��ص ��ة �معتق ��ات �إى جانب خو�س �أعمال‬ ‫قتالية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف نتنياه ��و �إن ��ه لذل ��ك لي�س متفاجئ ��ا �اآن‬ ‫باأن جر�� ��س يرى ي �لدولة �ليهودية �لوحيدة �خطر‬ ‫�اأك ��ر عل ��ى �ل�ص ��ام �لعام ��ي‪ ،‬وخت ��م نتنياه ��و بيانه‬ ‫باأن «�اأ�ص ��خا�س �م�ص ��تقيمن ينبغي عليه ��م �إد�نة تلك‬ ‫�لت�صريحات �متعجرفة و�مرفو�صة»‪ ،‬بح�صب �لبيان‪.‬‬


                       

                                                   12

                                               

                 12          10   48                     

| ‫رأي‬

‫ﻭﺟﻮﺏ ﺍﻟﺘﺤﺮﻙ‬ ‫ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻗﺒﻞ ﻭﻗﻒ‬ ‫ﺇﻃﻼﻕ ﺍﻟﻨﺎﺭ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺗﺴﺎﺀﻝ ﻋﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﻃﻠﺐ ﻣﻦ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺮﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ‬

‫ ﻻ ﻳﺼﺢ ﺃﻥ ﺗﻌﻤﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬:‫ﺧﻠﻒ ﺍﻟﺤﺮﺑﻲ‬ ‫ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻴﻮﺕ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻮﺍﻃﻨﺔ ﻓﻲ ﺩﻭﻟﺔ ﻏﻨﻴﺔ‬ ‫ﺗﻌﻠﻴﻖ ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﺣﺪث‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

...‫ﻻ ﺗﻜﺮﻩ‬                                                                                                                                           ���                 alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﻳﻌﺪﻫﺎ أﺳﺒﻮﻋﻴﴼ ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬ 



                                                   

                     



!‫ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺯﺩ ﻭﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻤﻬﻢ ﻻ ﺗﻨﺴﺎﻧﺎ ﻛﻠﻤﺎ ﺯﺍﺩ ﺿﺦ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻝ‬:‫ﺃﻗﻮﻝ ﻟﻌﻠﻲ ﺍﻟﻨﻌﻴﻤﻲ‬ ‫ﻳﺘﺤﺪﺛﻮﻥ ﻋﻦ ﻓﺴﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﻭﻛﻞ ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ﺍﻟﻨﻘﻞ ﺍﻟﺘﻠﻴﻔﺰﻳﻮﻧﻲ ﻟﻠﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺗﻤﺖ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻄﺎﻭﻟﺔ‬ «‫ﻛﻞ ﻣﺎ ﻧﺮﻳﺪﻩ ﻣﻦ ﻫﻴﺌﺔ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﺃﻥ ﺗﺘﻮﻗﻒ ﻋﻦ ﺣﻤﻼﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﺜﻘﻴﻔﻴﺔ ﻭ»ﺗﺸﻮﻑ ﺷﻐﻠﻬﺎ‬







                                                                                   9.9                9.9                                                                                                         ���                                   10  27%60                                                                                                                                                                                                                                             %54                          ‫ﺍﻟﺸﺨﺺ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻤﻞ ﺑﺈﺧﻼﺹ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻨﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﻤﺮﻳﺾ ﻭﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﺤﻮﻟﺖ ﺇﻟﻰ ﻣﺎﻓﻴﺎ ﻭﻣﺴﺎﻟﺦ‬        

‫ﺍﻟﻤﺸﻜﻠﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻲ ﺣﻀﻮﺭ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﻠﻤﻠﻌﺐ ﺑﻞ ﻓﻲ ﻋﺠﺰﻧﺎ ﻋﻦ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻷﺧﺮﻯ‬



                                                                          ���      



                                                                                                     



                                                


‫ا مكان لــ «صطيف»‬ ‫بعد الربيع العربي!‬

‫فايد‬ ‫العليوي‬

‫�س ��طيف‪ !..‬ه� ذلك �مجن�ن �م�س ��كن �لذي جاأ �إى حارة‬ ‫�ل�س ��بع ي م�سل�س ��ل باب �ح ��ارة‪� .‬نطل ��ت حيلته عل ��ى �أهاي‬ ‫�حارة �لب�سطاء عندما تظاهر باجن�ن و�لدرو�سة‪ ،‬مع �أنه ي‬ ‫حقيقة �لأمر كان جا�س��سا للم�ستعمر �لفرن�سي‪� ،‬لذي �ختار هذ�‬ ‫�لدور (�سخ�سية �مجن�ن) ليقينه �أنه �أ�سهل و�سيلة للدخ�ل �إى‬ ‫تفا�سيل حياة �حارة م�س ��تغا ع��طفهم �لإن�سانية‪ .‬و�لأنظمة‬ ‫�لعربية ‪ -‬ما قبل �لربيع �لعربي‪ -‬ل تختلف كثر� عن �م�ستعمر‬ ‫�لأجنبي ي طريقة و�س�لها حكم �أقطار �منطقة من خال �لقهر‬ ‫و�لغلبة‪.‬‬ ‫ومن هذ� �مدخل م �لت��س ��ل �إى �أهمية ��ستغال ع��طف‬ ‫وب�ساطة �لنا�س لت�طيد �أركان �حكم بطريقة تغت�سب �إن�سانية‬ ‫من هم على �س ��اكلة �س ��طيف‪ .‬فت�س ��كل ي �لدول �لعربية �سبكة‬ ‫�س ��خمة من «حزب �سطيف» ل�سمان �ل��س�ل �إى كافة مك�نات‬

‫�مجتمع‪ .‬فانت�سر خال �لأربعة عق�د �لأخرة فرق من �مجانن‬ ‫و�لدر�وي�س و�لبلهاء ي �لأماكن �ح�سا�سة وي �لأزقة و�لفنادق‬ ‫و�أمام حطات �لقط ��ار�ت و�مقاهي وحطات �ل�ق�د و�م��نئ‬ ‫وكافة �أماك ��ن �ل�ج�د �لجتماعي! وجح ���� جاحا باهر� ي‬ ‫تك�ين قاعدة بيانات �س ��خمة عن �أهم �م���سيع و�لق�سايا �لتي‬ ‫يتم تد�ولها م ��ن قبل �أفر�د �مجتمعات‪ .‬ي �ل�قت �لذي يق�م به‬ ‫�ج�سم �ل�س ��رطاي �لكبر �مت�غل ي ج�س ��م �لدولة و�مجتمع‬ ‫بتحليله ��ا ودر��س ��تها وفق ما ملي ��ه عليه رغبته �مت�ح�س ��ة‪ .‬ل‬ ‫�أزعم �أن �سطيف وحزبه من �أ�سد فئات �مجتمعات ل�ؤما؛ ولكنهم‬ ‫رما من �أ�سعفهم نف��س ��ا‪� ،‬لأمر �لذي يجعلهم �أد�ة �سهلة ي يد‬ ‫هذ� �ج�س ��م �ل�سرطاي �لذي يقتات على �لتقارير �مرجفة ح�ل‬ ‫هم�م و�آمال �لب�سطاء‪ .‬من �ل�سخرية �مفرطة �أن �لذين ي�ستهدفهم‬ ‫�س ��طيف ويبال ��غ ي �لر�س ��د لهم هم خ ��رة �أبن ��اء �مجتمعات‬

‫و�س ��ف�تها من رجالت �لفكر و�لثقافة‪ ،‬وبقية �مخل�س ��ن �لذين‬ ‫يرج ���ن �خر لأوطانه ��م‪� .‬أما جار �مخدر�ت وجار �ج�س ��د‬ ‫ومافيا �لف�ساد و�لر�س�ة و�سادة �جر�ئم �محرفن فلي�س�� ي‬ ‫قائمة مهام �س ��طيف ك�نهم يبحث�ن عن لقمة عي�سهم بعيد� عن‬ ‫�خط ���ط �حمر�ء‪ ،‬بغ�س �لنظر عن و�س ��ائلهم غر �ل�س ��رعية‪.‬‬ ‫لي�س هذ� وح�سب بل �إنه لي�س من �مبالغة عندما يقال �أن ه�ؤلء‬ ‫هم �أف�سل �س ��امن لبقاء �ل��سع كما يحبذه �ج�سم �ل�سرطاي؛‬ ‫ك�نهم ي�ساهم�ن ي قلب قيم و�سل�ك �مجتمعات وجعل �مهمة‬ ‫�أكر �سه�لة �أمام �سطيف! ومن �لطريف عندما �أق�ل كما تك�ن��‬ ‫يكن �سطيفكم! ففي �مدن يك�ن �سقف �سطيف مرتفعا فيبحث عن‬ ‫�أ�سحاب �ل�عي �ل�سيا�س ��ي �مرتفع‪� ،‬أما ي �لأرياف فلي�س �أمام‬ ‫�س ��طيف �إل �أن ير�س ��د حالت �لتذمر من �رتفاع �أ�سعار �لعي�س‬ ‫و�حديث عن �ل�ريث �مرتقب! �أما زماء �سطيف �لعقاء فلي�س‬

‫في العلم والسلم‬

‫تجنب العداوات‪..‬‬ ‫«فن التغافل» مثا ًا‬ ‫منصور القطري‬

‫خالص جلبي‬

‫ل ��م تمن ��ع ال�شن ��وات المائة م ��ن طم ��وح ال�شيخ‬ ‫فاوجا �شين ��ج (‪ )Fauja Singh‬م ��ن الدخول في‬ ‫ماراث ��ون ال�شباق في تورنتو على الرغم من اإ�شابته‬ ‫ب�شم ��ور ع�شل ��ي؛ فنج ��ح ف ��ي ‪ 16‬اأكتوب ��ر م ��ن عام‬ ‫‪2011‬م ف ��ي اإتم ��ام ماراثون مدين ��ة تورنتو الكندية‬ ‫الت ��ي اأخذت منه جهدا ا�شتغرق ثماني �شاعات و‪25‬‬ ‫دقيقة و‪ 16‬ثانية‪.‬‬ ‫وف ��ي ه ��ذا ع ��زاء لكب ��ار ال�ش ��ن اأن يفهم ��وا �شر‬ ‫ال�شيخوخ ��ة اأنه ��ا ال�شي ��رورة اأي ال�شع ��ور باأنه ��م ا‬ ‫يفعلون �شيئا وينتظرون الموت‪.‬‬ ‫لق ��د بقي (بيكا�شو) الر�شام يكمل لوحاته حتى‬ ‫اآخ ��ر لحظ ��ة‪ ،‬وبنى (�شن ��ان) التركي قب ��ب الم�شاجد‬ ‫العثماني ��ة وت ��زوج واأنج ��ب وق ��د تج ��اوز الثماني ��ن‪.‬‬ ‫وا�شتم ��ر الكات ��ب ال�شاخر (برنارد �ش ��و) البريطاني‬ ‫يطل ��ق نكات ��ه حت ��ى اآخ ��ر نف� ��س‪ .‬وتاب ��ع (نيل ��ز بور)‬ ‫الدنمرك ��ي اأبح ��اث ال ��ذرة وه ��و �شي ��خ طاع ��ن‪ .‬وقاد‬ ‫يو�شف اب ��ن تا�شفين المرابطي معرك ��ة الزاقة �شد‬ ‫ااأ�شب ��ان وانت�ش ��ر عليه ��م وه ��و في عم ��ر الثمانين‪،‬‬ ‫وقل ��ده (عم ��ر المخت ��ار) الليب ��ي ال ��ذي �شع ��د لحبل‬ ‫الم�شنقة ااإيطالية في نف�س العمر‪ .‬وا�شتمر (مي�شيل‬ ‫دبغي) ج ��راح القلب ااأمريك ��ي يمار�س مهنته حتى‬ ‫�شن ‪ 99‬عاما‪.‬‬ ‫ال�شيخوخ ��ة لي�ش ��ت ع�ش ��ي الب�ش ��ر وطقطق ��ة‬ ‫المفا�شل واهتراء الذاكرة بل عي�س الحياة بامتاء‪.‬‬ ‫ال ��رب يمن ��ح الحياة وه ��و ياأخذه ��ا‪ ،‬ونحن كما‬ ‫يقول الفيل�شوف (ابيكتيتو� ��س) �شيوف على مائدة‬ ‫الرحمن اإن انتهت ان�شرفنا باأدب و�شكر‪.‬‬ ‫وااآن ما هي ال�شيخوخة وكيف تقا�س؟ هل هي‬ ‫العمر الفيزيولوجي اأم النف�شي؟‬ ‫اأما الع�شوية فت�ش ��م ال�شيخوخة بثاثة مظاهر‬ ‫�شريعة‪ :‬المفا�شل والعيون والذاكرة‪ ،‬فاأما المفا�شل‬ ‫فتبداأ بااألم والطقطقة والتنك�س‪ ،‬واأما العيون فتجف‬ ‫المدام ��ع ويظه ��ر الم ��اء ااأبي� ��س وااأزرق وتتكثف‬ ‫العد�ش ��ة وتبداأ م�ش ��كات الروؤية من الذب ��اب الطائر‬ ‫والعتمات‪ ،‬واأما الذاكرة فت�شتد الذاكرة البعيدة فهي‬ ‫حدي ��د‪ ،‬وتخف القريب ��ة فيبداأ الو�شوا� ��س الخنا�س‪،‬‬ ‫وهن ��اك من اإذا خرج من البيت عاد اإليه ليتفقد موقد‬ ‫النار و�شنابير المياه وهل الباب مغلق؟‬ ‫اإن حدي ��ث البيولوجي ��ا مع تق ��دم العمر وا�شح‬ ‫ا يحت ��اج اإل ��ى ترجمان؛ فالقلب ي�ش ��خ ب� ‪ % 75‬من‬ ‫طاقته مع ال�شيخوخة‪ ،‬وتنكم�س الرئتان اإلى ‪% 40‬‬ ‫من بث النف�س‪ ،‬وتتراجع قوة قب�شة اليد اإلى ‪%55‬‬ ‫من بط�شها‪.‬‬ ‫وينك� ��س وزن الدم ��اغ اإل ��ى ‪ % 56‬م ��ن كتلته‪.‬‬ ‫وتتراج ��ع حليمات ال ��ذوق اإلى ‪ %36‬من طعمها فا‬ ‫يتلذذ الم�شن بطعام اأو يهناأ ب�شراب‪ .‬وتتراجع الطاقة‬ ‫الجن�شي ��ة ب�ش ��كل حاد مع �ش ��ن ال� ‪ 48‬م ��ع الرجال‪،‬‬ ‫وه ��و �ش ��ن الياأ� ��س عن ��د الرج ��ال‪ ،‬كم ��ا كان انقطاع‬ ‫الطم ��ث عند المراأة اإيذانا بدخول مرحلة جديدة‪ ،‬من‬ ‫هبات عا�شفة ال�شهي‪ ،‬وتغير ال�شن من ال�شباب اإلى‬ ‫الكهولة فال�شيخوخة‪ .‬و�شبحان الباقي الذي ا يحول‬ ‫وا يزول‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫المجتمع‬ ‫السعودي‬ ‫والتدين‪:‬‬ ‫أزمة ثقافة‬ ‫أم مصطلح؟‬

‫محمد‬ ‫الحرز‬

‫‪alolawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫ماهي‬ ‫الشيخوخة؟‬

‫له ��م هم �إل �بتكار �لأزمات وبث �ل�س ��ائعات و�متهان �لأ�س ��اليب‬ ‫�لدماغ�جية لإبقاء �مجتمع ��ات ي حالة ذعر وقلق �جتماعي‪.‬‬ ‫ولعل من �منا�س ��ب �أن ���نقل لكم حديث حمد جيب �أول رئي�س‬ ‫م�س ��ر عن ه�ؤلء ي مذكر�ته (كنت رئي�س ��ا م�سر) حيث يق�ل‪:‬‬ ‫«ووجدت على مكتبي �أك��ما من �لتقارير �مخيفة‪ ...‬و�أح�س�ست‬ ‫�أنها تقارير كاذبة و�أنها كتبت بنف�س �لأ�س ��ل�ب �لذي كان يكتب‬ ‫به �لب�لي�س �ل�سيا�سي تقاريره �إى �ملك فاروق‪ ،‬لقد تغر �لعهد‬ ‫وتغر �لرجال لكن �أ�س ��ل�ب ه ��ذه �لتقارير م يتغ ��ر»‪� .‬أما �لآن‬ ‫وي خ�س ��م �أحد�ث �لربيع �لعربي �لكل يرق ��ب �إحال �لعد�لة‬ ‫و�م�س ��او�ة و�حرية‪� ..‬أما �أنا فاأرج� �أل �أجد «�سطيف» يتج�ل‬ ‫ي �منطقة بعد �لربيع �لعربي‪.‬‬

‫روي �أن �لإمام عليا ر�سي �لله عنه كان جال�س ًا ي �أ�سحابه ف�سمع رج ًا‬ ‫ي�س ��تم قنر ‪ -‬خادمه ‪ -‬وقد ه ّم قنر �أن يرد عليه فقال له �لإمام علي‪ :‬مها يا‬ ‫قنر! دع �س ��امك مهانا تر�سي �لرحمن وت�س ��خط �ل�سيطان وتعاقب عدوك‬ ‫ف��لذي فلق �حبة وبر�أ �لن�سمة ما �أر�سى �م�ؤمن ربه مثل �حلم ول �أ�سخط‬ ‫�ل�سيطان مثل �ل�سمت ول ع�قب �لأحمق مثل �ل�سك�ت عنه‪.‬‬ ‫�س� �األت �س ��احبي (�جلي� ��س �ل�س ��الح و�لأني�س �لنا�س ��ح) وم ��ا عاقة‬ ‫ذلك ب�س� ��ؤ�ي؟ قال‪� :‬أعد �ل�س�ؤ�ل‪ :‬قلت‪ :‬م�س ��ى عليك زمن ي قيادتك للنا�س‬ ‫ورغ ��م ذلك فاأنت حافظ عل ��ى عاقة ر�ئعة مع �جميع‪ .‬فما ه� �ل�س ��بب ي‬ ‫ذلك �لن�س ��جام؟ قال �ساحبي‪ :‬هناك قاعدة �سل�كية تنا�سب ختلف ن��حي‬ ‫�حياة ي د�ئرة �لعمل �لتي يق�س ��ي �لإن�س ��ان فيها �أكر من ن�س ��ف يقظته‬ ‫وي �محي ��ط �لعائلي وبن �لزوج و�لزوجة وي �لتعامل مع �ل�سخ�س ��يات‬ ‫غر �مريحة و�ل�سخ�س ��يات �لعابرة �لتي ي�س ��ادفها �لإن�س ��ان ي �منا�سبات‬ ‫�لجتماعية �أو �ل�س ���ق �أو ي �أثناء قيادة �ل�سيارة وتتمثل هذه �لقاعدة ي‬ ‫جنب �لعد�و�ت و�إن �أحد �لأدو�ت �مهمة لها ه� (فن �لتغافل) حيث ج�سدت‬ ‫هذه �لآلية ي ق�ل �ح�س ��ن �لب�س ��ري‪« :‬ما ز�ل �لتغافل من فعل �لكر�م» قلت‬ ‫وما ه� �لتغافل؟ قال �ساحبي‪� :‬لتغافل ه� �إعر��سك عن �أمر �سدر من �سديق‬ ‫�أو عدو و�أنت تتيقن غر�س ��ه �ل�س ��يء منه ثم تق�م بالتحلم �أو �لت�س ��امح ي‬ ‫�لتعامل معه‪.‬‬ ‫لذ� فالت�سامح مرتبط بالتغافل ي �سماته �ل�سل�كية وقد ع ّرفت �جهات‬ ‫�حق�قية �لت�سامح �أنه‪� :‬لقدرة على �إيقاع �لعق�بة �إى جانب �لقر�ر �ل��عي‬ ‫بعدم ��ستخد�م تلك �لقدرة‪ .‬كما فعل �لإمام علي مع �خ��رج فقد كان �لإمام‬

‫عل ��ي ذ�ت ي ���م يُعلم وي�جه �أ�س ��حابه فقال رجل من �خ ����رج‪« :‬قاتله �لله‬ ‫كافر ً� ما �أفقهه» ف�ثب �لق�م ليقتل�ه فقال �لإمام علي‪« :‬رويد� �إما ه� �س � ٌ�ب‬ ‫ب�سب �أو عف� عن ذنب»‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫وقد جاء ي كتاب مد�رج �ل�س ��الكن ق ���ل «�أب� علي» �لدقاق �أنه‪ :‬جاءت‬ ‫�مر�أة ف�س� �األت حا َ‬ ‫م عن م�س� �األة فاتفق �أنه خرج منها �س ���ت ي تلك �حالة‬ ‫ف�س� � ّرت �مر�أة بذلك‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫أ�‬ ‫�‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫أوهمها‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫��تك‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�رفعي‬ ‫حام‪:‬‬ ‫فخجل ��ت فقال‬ ‫ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫وقالت‪� :‬إنه م ي�سمع �ل�س�ت فلقب بحام �لأ�سم‪.‬‬ ‫وقد علق �بن �لقيم �ج�زي على هذ� �لأدب �لذي وقع من حام �لأ�س ��م‬ ‫بق�له‪ :‬مكن �أن ن�سميه «�أدب �لتغافل»‪ ،‬وه� من �أدب �ل�سادة �أما �ل�س�قة فا‬ ‫يعرف ���ن مثل ه ��ذ� �لأدب ولذلك ‪-‬تر�هم لدن� همتهم‪ -‬يح�س ���ن �ل�س ��غرة‬ ‫ويجعل ���ن م ��ن �حبة قبة‪ .‬ومن �م��ق ��ف �جلية ي �أدب �لتغافل �أي�س ��ا ما‬ ‫ذك ��ره �بن جريج عن عط ��اء بن �أبي رباح قال‪� :‬إن �لرجل ليحدثني باحديث‬ ‫فاأن�س ��ت له كاأن م �أ�س ��معه قط وقد �س ��معته قبل �أن ي�لد‪ .‬وجاء ي �ل�سرة‬ ‫�أن �لإمام زين �لعابدين كان ما�س ��يا ذ�ت مرة فاعر�سه �سخ�س معتديا عليه‬ ‫بال�سب و�ل�ستم فلم يلتفت �إليه �لإمام فتبعه �لرجل و�سرخ ي وجه �لإمام‪:‬‬ ‫هيه �إياك �أعني! فاأجابه �لإمام‪ :‬وعنك �أعر�س!‬ ‫�لإمام كان ي�س ��مع �ل�س ��باب لكن ��ه ترفع عن �ل ��رد وكاأنه م ي�س ��مع! «و�إذ�‬ ‫خاطبهم �جاهل�ن قال�� �ساما»‪.‬‬ ‫يق�ل �لإمام �ل�سافعي‪:‬‬ ‫ي � � � �خ� � � ��اط � � � �ب � � � �ن� � � ��ي �ل � � � �� � � � �س � � � �ف � � � �ي� � � ��ه ب � � � � �ك� � � � ��ل ق� � �ب � ��ح‬ ‫ف � � � � � � � � �اأك� � � � � � � � ��ره �أن �أك� � � � � � � � � � � � � � ���ن ل � � � � � � ��ه ج� � �ي� � �ب � ��ا‬

‫كارمن استقبلها‬ ‫مئات وربيع عاد‬ ‫لعزلته بهدوء‬ ‫«ف ���ز�ن» حدثان ثقافيان ل يف�س ��ل بينهما �س ���ى �أيام قليلة‪ :‬ف�ز �ل�س ��ابة‬ ‫�م�س ��رية كارمن �سليمان بلقب (حب�بة �لعرب)‪ ،‬وف�ز �لرو�ئي �للبناي ربيع‬ ‫جابر بجائزة ب�كر للرو�ية �لعربية عن رو�يته (دروز بلغر�د)‪.‬‬ ‫ت�س ��ل (حب�ب ��ة �لع ��رب) مط ��ار �لقاه ��رة لتج ��د ي �نتظارها مئ ��ات من‬ ‫�م�س ��تقبلن و�لكامر�ت‪ ،‬وك ُّل ينادي با�سمها لتلتفت �إليه ليظفر بفر�سة �لتقاط‬ ‫�س�رة لها بينما هي تتحدث �إى �إحدى قن��ت �لتلفزة‪� .‬أما رو�ئي �لعرب للعام‬ ‫‪ ،2012‬فا �أحد يعلم ‪ -‬كما يبدو ‪ -‬تفا�سيل ��ستقباله ي مطار بروت‪ ،‬فرما م‬ ‫يجد من ي�ستقبله من مثلي �ل�سحافة و�لتلفزي�ن‪.‬‬ ‫و�أنا ل �أ�ستغرب ذلك ل� حدث ل�سببن‪� :‬لأول‪ ،‬عزوف ربيع جابر نف�سه عن‬ ‫�لأ�س��ء لدرجة �أن �م�س�رين و�جه�� �سع�بة ي ت�س�يره �أثناء حفل ��ستامه‬ ‫�جائزة‪ .‬و�لثاي‪ ،‬ل �أعتقد �أن �لكامر�ت �أو �ل��س ��ائل �لإعامية حري�س ��ة على‬ ‫ر�س ��د حظ ��ات و�س ���له �إى وطنه بنف�س درجة حر�س ��ها عل ��ى ماحقة كارمن‬ ‫�سليمان على �لرغم من �أنها جيمة ي بد�ية �لطريق �إى �لنج�مية �لكبرة‪.‬‬ ‫�إن �سبب �هتمام «�ميديا» بكارمن ه� ك�نها منتجا (ميدي�يا) وجماهريا‪،‬‬ ‫�سنعتها �ميديا‪ ،‬على مدى ثاثة �أ�سهر‪ ،‬م�ساهمة من �جمه�ر‪ ،‬و�ست�ستمر ي‬ ‫�إمام وتط�ير �س ��نعها وي ماحقتها �أينما تذهب‪ ،‬لر�سد حركاتها و�سكناتها‬ ‫وتتل�س�س على تفا�سيل حياتها‪� .‬أما ربيع جابر فلي�س جما‪ .‬ل يعني هذ� تقليا‬ ‫هناك م�س ��طلحان �س� �اأحاول �لقر�ب منهما بحذر �سديد‪،‬‬ ‫ك�نهم ��ا �أول‪ :‬يعت ��ر�ن �أح ��د �مفاتي ��ح �لرئي�س ��ة �لتي تف�س ��ي‬ ‫�إى فه ��م جتمعنا ب�س ���رة �أكر و�قعية وم��س ���عية‪ .‬ثانيا‪:‬‬ ‫ك�نهما �أكر �م�سطلحات �رتباطا بال�ستهاك �لثقاي �لي�مي‪،‬‬ ‫و�ساأع�د �إى معنى �ل�ستهاك هذ�‪ ،‬و�مق�س�د منه ل حقا‪ .‬ثالثا‪:‬‬ ‫ك�نهما ي ت�س�ري يتيحان �لفر�سة للباحث كي يعيد و�سل ما‬ ‫�نقطع ي �لق�سايا و�لظ��هر �لتي تعالج ‪ -‬كما هي ي جتمعنا‬ ‫معزل �ل��حدة عن �لأخرى‪ -‬فالق�س ��ايا �ل�سيا�سية على �سبيل‬ ‫�مث ��ال‪ ،‬عندما يتم تناولها من طرف بع�س �لكتاب‪ ،‬فاإن �لتناول‬ ‫عادة يك�ن �س ��من �لآي و�للحظي و�لي�مي‪ ،‬ول تك�ن �لروؤية‬ ‫و�لتحليل �س ��من �أفق تاريخي ‪ ،‬يتيح لهذه �لق�س ��ايا �أن تتح�ل‬ ‫�إى �أ�س ��ئلة ملح ��ة ي�س ��ارك ي �إجابته ��ا ومقرحاته ��ا �جميع‪،‬‬ ‫ومن كل �لتي ��ار�ت و�لط��ئف باعتبارها ق�س ��ايا م�س �ل�طن‬ ‫�أول و�أخر�‪ .‬لذلك عندما تطرح ق�س ��ايا م�س �لأدب و�إ�سكالته‬ ‫وعاقته على م�س ��ت�ى �م�ؤ�س�س ��ات �لرب�ية و�لتعليمية‪ ،‬فاإن‬ ‫�لطرح بال�س ��رورة له م�س ��ا�س م ��ن �لعمق بالأبعاد �ل�سيا�س ��ية‬ ‫�لت ��ي تتخذ ي �لد�خل على م�س ��ت�ى �ل�طن ككل‪� .‬س ��من هذه‬ ‫�لروؤية ي �لتحليل‪� ،‬س ��تك�ن وجهتي �لتالية‪� .‬م�س ��طلح �لأول‬ ‫�لذي نعنيه هنا ه� �مجتمع �ل�سع�دي‪� .‬أما �لآخر فه� م�سطلح‬ ‫�لتدين‪ ،‬و�لعاقة �ل�ثيقة بن �م�س ��طلحن ي جمل �لق�س ��ايا‬ ‫�لت ��ي م�س �مجتم ��ع وفئاته‪ ،‬هي �لت ��ي تفر�س علين ��ا �لتازم‬

‫مبارك الخالدي‬

‫من �أهميته وخف�سا مكانته‪� .‬أو لأقل �إنه جم ولكن لي�س بام�ست�ى �جماهري‪،‬‬ ‫�أو رما من �لأن�س ��ب و�لأف�س ��ل �أن �أ�س ��ميه بط ��ا ‪ -‬بطل ثقافة ‪ -‬تاأ�سي�س ��ا على‬ ‫ميي ��ز �م�ؤرخ د�ن َيل ب�ر�س ��ن بن �لبطل و�لنج ��م‪� ،‬ل ��ذي �أورده ِجم فاولز ي‬ ‫كتابه((‪�« :Starstruck،12‬لبطل ميزه �إجازه؛ و�لنجم �س�رته �أو عامته‬ ‫�لتجارية‪� .‬لبطل ي�سنع نف�سه؛ �أما �لنجم فت�سنعه �ميديا»‪.‬‬ ‫�أ�س ��عر مقد�ر معق�ل من �لرتياح له ��ذ� �لتمييز بن كارمن كنجمة وربيع‬ ‫كبط ��ل �أق ��ام بط�لت ��ه �لثقافية على ر�س ��يد م ��ن ‪ 17‬رو�ية �أجزه ��ا ي عقدين‬ ‫تقريبا كان خالهما مثابر�‪ ،‬ي عزلته وبعده عن �لأ�س��ء‪ ،‬على كتابة �لرو�ية‪،‬‬ ‫وخل�سا لها ب�سكل منقطع �لنظر‪.‬‬ ‫�أما كارمن فا مكن �لكتفاء بالق�ل �إنها �س ��نيعة �ميديا‪� ،‬إذ �إن ف�زها على‬ ‫مناف�ستها دنيا بطمة كان للجمه�ر �م�سري و�لعربي دور �أ�سا�سي فيه‪ ،‬و�س�ف‬ ‫ي�س ��تمر هذ� �جمه�ر ي �أد�ء هذ� �لدور لتعزيز ج�ميتها‪ ،‬وكما �ست�ساهم ي‬ ‫ت�س ��خيم ��س ��مها �س ��ناعة �لرفيه مثلة بال�س ��ركة �لتي تعاقدت معها‪ .‬بكلمات‬ ‫�أخرى‪� ،‬إن �لنج�مية تق�م على �أ�سا�س من �معرفة‪ ،‬معرفة �جماهر بامغني �أو‬ ‫�ممثل �لذي �سيغدو جما‪ .‬ولهذ� يربط بع�س م�ؤرخي �ل�سينما �لأمريكية ظه�ر‬ ‫ما �أ�سبح يعرف بنظام �لنجم‬ ‫((‪ star system‬ببد�ي ��ة �إعان �مخرجن لأ�س ��ماء �ممثلن �أو �ممثات‪.‬‬

‫و�لقر�ن بينهما هنا‪ .‬و�س� �اأبد�أ بطرح �ل�س� ��ؤ�ل �لتاي ب��سفه‬ ‫مدخا مهما ل�ستبعاد �أي �س�ء فهم يطال �لتحليل ل حقا‪ .‬ما هي‬ ‫�لعنا�س ��ر �لأولية مك�نات م�سطلح �مجتمع �ل�سع�دي؟ وكيف‬ ‫ت�س ��كلت كت�س�ر�ت ي �أذهان عم�م �مجتمع؟ وقبل هذ� وذ�ك‪:‬‬ ‫هل هناك م�سافة بن ت�س�ر�ت �لدولة بالعتبار �م�ؤ�س�ساتي ي‬ ‫تعاملها بهذ� �م�س ��طلح‪ ،‬وبن �لت�س ���ر�ت �لت ��ي يحملها �أفر�د‬ ‫�مجتمع عنه؟ ل �س ��ك هذه �لأ�س ��ئلة حتاج �إى در��س ��ات قائمة‬ ‫على �إح�س ��اء�ت دقيقة‪ ،‬ل تنه�س بها �إل م�ؤ�س�سات �أكادمية �أو‬ ‫مر�كز بح�ث متخ�س�سة‪ ،‬لكن دع�نا هنا نلقي �سيئا من �حجر‬ ‫ي هذه �مياه �لر�كدة‪ .‬يرجع �م�سطلح ي عنا�سره �لأولية �إى‬ ‫رو�بط قبلية وطائفية ومناطقية‪ ،‬و�إن كانت �حدود بينهما ي‬ ‫ظني ل تت�س ��ح �إل بالقدر �لذي يكت�سبه �م�سطلح من معنى يتم‬ ‫ت�ظيف ��ه ي ذهن هذ� �لف ��رد من �مجتم ��ع �أو ذ�ك‪ .‬وكمثال على‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬مكن �حدي ��ث عن ظ��ه ��ر ثقافي ��ة و�جتماعي ��ة و�أدبية‬ ‫و�سيا�س ��ية‪ ،‬بحي ��ث نتبن من خاله ��ا م�قع ه ��ذه �لرو�بط ي‬ ‫عاقتها بام�سطلح نف�سه‪ .‬خذ على �سبيل �مثال �لتباين �ل���سح‬ ‫بن �حي ��اة د�خل �لعمل‪ ،‬و�حياة د�خل �لأ�س ��رة‪ ،‬و�حياة ي‬ ‫حي ��ط �لعاق ��ات �لجتماعية‪ .‬ه ��ذه ثاثة م��ق ��ع‪ ،‬من خالها‬ ‫مكن �لك�سف عن �لعاقة �ملتب�سة بن �م�سطلح من جهة‪ ،‬وتلك‬ ‫�لرو�ب ��ط من جه ��ة �أخرى‪ ،‬فنحن ندرك مام ��ا �أن مفه�م �لعمل‬ ‫ه� ح�ر �أ�سا�س ��ي ي ت�س ��كيل �لذهنيات �س��ء على �م�ست�ى‬

‫ي � � � � � ��زي � � � � � ��د �� � � � �س� � � � �ف � � � ��اه � � � ��ة و�أزي � � � � � � � � � � � � � � � � � ��د ح� � �ل� � �م � ��ا‬ ‫ك � � � � � � �ع� � � � � � ���د ز�ده �لإح�� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ر�ق ط� � �ي� � �ب�� ��ا‬ ‫هنا علق �ساحبي م���سا �حديث‪ :‬فما �أح�جنا �إى �لرفع عن �ل�سباب‬ ‫و�لتقليل من �س� �اأن �لآخرين! ومن �مثر للده�س ��ة �لنظر �إى حجم �لتعليقات‬ ‫�ل�س ��لبية ي م��قع �ل�سبكات �لجتماعية ‪-‬خ�س��سا لدى �ل�سباب‪ -‬ح�ل �أي‬ ‫ق�س ��ية يثره ��ا �لإعام فتتح�ل �إى ك ��رة لهب تتقاذفها �لأطر�ف �مت�س ��ارعة‬ ‫مجرد �أن �لآخر نختلف معه‪ .‬قلت ل�ساحبي‪ :‬لكن هناك �سخ�سيات تعتر �أن رد‬ ‫�لإ�س ��اءة مثلها ن�ع من �لق�ة و�إن غ�س �لطرف عن �لإ�ساءة �أو �لتجاوز عن‬ ‫�خطاأ يجعل �لإن�س ��ان ي م�قع �ل�سعف و�مذلة؟ قال �ساحبي‪ :‬تذكر �أول �أن‬ ‫�لعف� و�لت�سامح م�سدر حبة �لآخرين لك‪ .‬يق�ل �ل�ساعر‪:‬‬ ‫���ت‬ ‫�أح � � � � � � � � � � ��ب م� � � � � � ��ن �لإخ � � � � � � � � � � � � � � � � � ����ن ك� � � � � � ��ل م� � � � � � � � � ِ‬ ‫وك � � � � � � ��ل غ� � ��� � �س� � �ي� � �� � ��س �ل� � � � � �ط�� � � � ��رف ع�� � � � ��ن ه � � � �ف� � � ����ت‬ ‫وت ّذك ��ر ثاني� � ًا �أن �لعف ��� و�لت�س ��امح م�س ��در ق�ة فجمي ��ع �لر�س ��ل و�لأنبياء‬ ‫و�لعظماء تخلق�� بهذه �ل�س ��فة فك ��رو� وعا قدرهم باأخاقهم وعف�هم و�س ��عة‬ ‫�س ��دورهم يق�ل �لإمام جعفر �ل�س ��ادق‪ّ :‬‬ ‫«عظم�� �أقد�ركم بالتغافل»‪ ،‬وقال �لإمام‬ ‫�أحمد بن حنبل‪« :‬ت�سعة �أع�سار ح�سن � ُ‬ ‫خلق ي �لتغافل»‪.‬‬ ‫وقب ��ل �أن �أغ ��ادر �س� �األت �س ��احبي‪� :‬إذ� كان لدين ��ا ي تر�ثنا �لدين ��ي كل ذلك‬ ‫�مخ ��زون �لر�ئع م ��ن �لأخاق فما �ل�س ��بب ي تعطل فاعلية تلك �ل�س ��ل�كيات ي‬ ‫و�قعنا �لإد�ري و�لجتماعي؟ تب�سم وقال‪� :‬س�ف �أدلك على در��سة �سل�كية جميلة‬ ‫ي كت ��اب (كيف ت�س ��بح جما لمعا ي �لعمل؟) م�ؤلف ��ه (روبرت كيلي) حيث قام‬ ‫فريق من �ل�ست�س ��ارين ي جال تط�ير �لفعالية �ل�سخ�سية لك�سف �أ�سر�ر تاألق‬ ‫بع�س �م�ظفن ي �لعمل مع بقاء غرهم من �لزماء (حلك �س ��ر)‪ .‬بعد �لدر��سة‬ ‫و�لبحث و�مقابات �أعلن فريق �لدر��س ��ة ف�سل �لبحث! و�ل�سبب �أنهم م يكت�سف��‬ ‫فرق� � ًا ب ��ن �م�ظفن ي �س ��ماتهم �لذهني ��ة �أو �ل�سخ�س ��ية �أو �لجتماعية ولكنهم‬ ‫�كت�سف�� ظاهرة جديرة بالتاأمل و�لهتمام! �كت�سف�� �أن �سر ميز �م�ظف ل يكمن‬ ‫ي ن�ع �مهار�ت �لتي متلكها ولكن ي مط ��ستخد�مه لهذه �مهار�ت ي �حياة!‬ ‫ون�س ��حني �س ��احبي �أن �أتذكر د�ئم� � ًا مق�لة غان ��دي‪�« :‬ل�س ��عيف ل مكنه �لعف�‬ ‫فالت�سامح �سيمة �لأق�ياء»‪.‬‬ ‫‪alqatari@alsharq.net.sa‬‬

‫فبح�س ��ب ديفيد ك�ك‪ ،‬كما تق�ل جانيت �س ��تيغر‪� ،‬أدى ترويج كارل مِ لي للممثلة‬ ‫فل�رن�س ل�رن�س �إى ن�س ���ء نظام �لنجم(‪ ،)1910‬وي�ؤكد هذ� �أي�س ��ا ما يق�له‬ ‫ريت�س ��ارد دي ك�ردوفا ي مقالته (ظه�ر نظام �لنجم ي �أمريكا)‪ ،‬بينما يجادل‬ ‫�م� ��ؤرخ بنجامن هامبت�ن �أن ماري ِبكف�رد هي �أول مثله ير�س ��خ ��س ��مها ي‬ ‫�أذهان رو�د �ل�سينما‪� .‬أما قبل ‪ ،1910‬فكانت �أ�سماء �م�ؤدين ل ُتعلن‪� ،‬إما لأ�سباب‬ ‫�جتماعية‪� ،‬أو لحتكار �ممثلن و�حيل�لة دون �رتفاع �أج�رهم ب�سب �لتناف�س‬ ‫�محتمل عليهم‪.‬‬ ‫�أت�قع �أن ُي ْه َم َ�س باأن ربيع رو�ئي معروف مار�س �لتاأليف و�لن�سر ل�سن��ت‬ ‫عدي ��دة‪ ،‬وهذه �مدة �لط�يلة كفيلة باأن جعل منه جما‪ ،‬و�أر�س ��خ ج�مية من‬ ‫كارمن �س ��احبة �لنج�مية �لقائمة على ف�زها مناف�س ��ة ��س ��تمرت ثاثة �أ�سهر‬ ‫فقط‪ .‬هذ� �سحيح ولكن معرفة �لنا�س به ناق�سة‪ ،‬معرفة تبد�أ من ��سمه وه�يته‬ ‫ول تتج ��اوز منجزه �لإبد�عي‪� ،‬أما �معرفة �لتي تتاأ�س ���س عليها �لنج�مية فاإنها‬ ‫�أكر �ت�س ��اعا‪ ،‬وتتعدى عمل �لفرد‪�/‬لنجم �إى حياته �ل�سخ�س ��ية‪� ،‬أو كما تق�ل‬ ‫كري�ستن غلدهل ي حديثها عن ج�م �ل�سينما‪« :‬ي�سبح �ممثل�ن ج�ما عندما‬ ‫ت�س ��اوي �أو تتعدى �أ�س ��اليب حي��تهم و�سخ�س ��ياتهم ي �لأهمية قدرتهم على‬ ‫�لتمثي ��ل‪ ».‬بتعبر �آخر‪� ،‬إن �معرفة �مطل�بة تنفذ �إى �لتفا�س ��يل �حميمية ي‬ ‫حي ��اة �لنجم‪ ،‬وتثر �أن��عا من �لرغبات‪ ،‬وحر� ��س على �لتماهي معه‪ ،‬وي�ؤثر‬ ‫خالها عاطفيا على �جمه�ر؛ �إنها مركب من معرفة وت���سل عاطفي قد يف�سي‬ ‫حتى �إى ظه�ر �لنجم ي �أحام �جمه�ر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫�إذ� �أمعنا �لنظر ي م�سابقة (�أر�ب �آيدول)‪� ،‬أو ي (�ستار �أكادمي) كنم�ذج‬ ‫�آخر‪ ،‬نرى �ل�عي باأهمية هذه �معرفة كاأ�سا�س للتماهي ون�س�ء �لعاقة �لعاطفية‬ ‫بن �م�ساهدين و�م�ساركن يتجلى ي ك�سف كثر من �معل�مات عن �م�ساركن‬ ‫و �أ�س ��رهم‪ ،‬وي حالة (�ستار �أكادمي) يتاح للم�ساهد �لتل�س�س على �م�ساركن‬ ‫حتى ي غرف ن�مهم‪ .‬ينبغي �لإ�س ��ارة �إى �أن ع��مل �أخرى ت�ساهم ي حدوث‬ ‫�لتماه ��ي مثل �لنتم ��اء لنف�س �ل�طن‪� ،‬أو �لإقليم‪� ،‬أو �جمال �أو �ل��س ��امة‪ .‬وقد‬ ‫�ساهم �لتماهي مع كارمن ي ف�زها لتع�د جمة ��ستقبلها �مئات ��ستقبال يليق‬ ‫بربيع ل� �أنه حدث ببروت!‬

‫�لفردي �أو �لجتماعي‪ ،‬ول� حدثنا عن �لعمل ب�سقيه (�حك�مي‬ ‫و�حر)‪ ،‬ونحن نركز هنا على �حك�مي حديد�‪ ،‬نرى �لتطابق‬ ‫�لتام بن حياة �لعمل عند �لفرد وبن مدل�ل م�س ��طلح �مجتمع‬ ‫�ل�سع�دي‪ ،‬على �عتبار �أن م�ؤ�س�سات �لدولة باأنظمتها وحياتها‬ ‫�لبروقر�طية و�سيا�س ��تها �لهادفة ي تذويب جميع �لفروقات‬ ‫�لجتماعي ��ة من خال �لعم ��ل‪ ،‬هي �لقاعدة �ل�س ��لبة �لتي يبنى‬ ‫ف�قه ��ا جتمع عابر لتل ��ك �لرو�بط‪ ،‬كي يتطابق �م�س ��طلح مع‬ ‫معن ��اه �أو مدل�له‪ ،‬لكن بالنظر �إى تاريخ �لعمل ي م�ؤ�س�س ��ات‬ ‫�لدول ��ة ج ��د �أن �أثر هذه �حي ��اة خارج �لعمل �س ��ئيل ل يذكر‪،‬‬ ‫و�أن �لرو�ب ��ط �لقبلية و�لطائفية و�مناطقية تك�ن �أق�ى تاأثر�‬ ‫ومكن ��ا ي حياة �لف ��رد‪ ،‬ول نريد �خ��س ي �لأ�س ��باب‪ ،‬لأنه‬ ‫يخرجن ��ا ع ��ن م��س ���عنا �لآن‪ ،‬فنحن ب�س ��دد ت��س ��يف حالة‬ ‫كظاهرة و��س ��حة للعيان‪ ،‬بل ج ��د �أن �لعك�س ه� �لذي يحدث‬ ‫على �لأرج ��ح‪ ،‬فبدل من �لإمكانات �لك ��رى �لتي متلكها ثقافة‬ ‫�لعم ��ل ي تفكي ��ك ه ��ذه �لرو�بط‪ ،‬و�إن�س ��اء عاق ��ات �جتماعية‬ ‫�أخرى تنت�سب �إليها بعد تغير �أفكارنا عن �لن�سب وطهارة �لعرق‬ ‫ومفه�منا عن �مكان و�ل�قت و�لإن�س ��ان‪ ،‬نرى �أن هذه �لرو�بط‬ ‫قد ت�س ��ربت �إى حي ��اة �لعمل‪ ،‬وجعلته ��ا تابعة لها م ��ن �لعمق‪.‬‬ ‫ولي�س �لف�ساد �لإد�ري‪ ،‬وحدودية �لتط�ر و�لإنتاج �س�ى �أحد‬ ‫مظاهر تلك �لت�س ��ربات‪� .‬سحيح �أن �س�ق �لعمل �أثر ب�س�رة �أو‬ ‫باأخرى على حياة �لأ�س ��رة و�س ��كل �لعاق ��ات �لجتماعية‪ ،‬لكنه‬

‫‪alkhaldi@alsharq.net.sa‬‬

‫تاأثر م ي�سل �إى تغير �لأذهان و�لت�س�ر�ت‪ ،‬بل ظلت �لقبيلة‬ ‫و�لطائفي ��ة و�مناطقية �م�روث ��ة‪� ،‬أو لأكن �أكر دقة‪ ،‬ي جانبها‬ ‫�ل�سلبي ه� �لأكر حكما ي �ل�سل�ك و�لثقافة‪ .‬لذلك هذ� �لتباين‬ ‫ب ��ن حياة �لعمل و�حي ��اة خارجها يخلق �أزم ��ة ي �لقيم ت�ؤثر‬ ‫تاأثر� مبا�س ��ر� على �لأخاق �س��ء �لثقافية منها �أو �ل�سيا�سية‬ ‫�أو �لجتماعية‪ .‬هذه �لأزمة لها �رتباط وثيق بظاهرة �لتدين ي‬ ‫�مجتمع �ل�سع�دي‪ .‬لكن قبل �أن نقرب منها علينا �أن ن�سر �إى‬ ‫�مدل�ل �ل�سطاحي �لذي يرتبط بهذه �لظاهرة د�خل ما ن�سميه‬ ‫�مجتم ��ع �ل�س ��ع�دي‪ .‬و�لإ�س ��ارة �إليه تتحدد ي ظن ��ي بنفي ما‬ ‫�س��ه‪ ،‬فالتدين لي�س ه� �محافظة‪ ،‬ولي�س له عاقة بالإمان �أو‬ ‫�لدي ��ن‪� .‬إما تعريفه ه� م�قف وج�دي متزمت (معنى �لتزمت‬ ‫هنا لي�س بامفه�م �لقدحي‪ ،‬و�إما بامفه�م �مثاي �لقبلي) يرى‬ ‫ي �حياة جم�عة من �لقيم ينبغي تقدي�س ��ها وعدم جاوزها‬ ‫مهم ��ا كانت �لأ�س ��باب �أو �م�س ��ببات‪ .‬ول� حاولنا �أن ن�س ��ع هذ�‬ ‫�لتعريف م�س ��طلح �لتدي ��ن �أمام منظ�رن ��ا‪ ،‬وقاربنا من خاله‪،‬‬ ‫�مجتمع �ل�سع�دي بالعتبار �لذي �أكدنا فيه على وج�د ظاهرة‬ ‫�لتباي ��ن حد �لتناق�س ب ��ن �حياة د�خل �لعم ��ل وخارجه‪.‬ماذ�‬ ‫مكن �أن ن�ستنتج؟ لنرك �لإجابة للمقالة �لقادمة‪.‬‬ ‫‪alherz@alsharq.net.sa‬‬


‫حجب اإخوان‪..‬‬ ‫تمرير الشاطر!‬

‫عبدالصبور‬ ‫بدر‬

‫ا�شتقرار جماعة الإخوان ام�شلمن على تر�شيح امهند�س‬ ‫خرت ال�ش ��اطر للرئا�ش ��ة‪ ،‬جعل الكثرين ي�ش ��عرون بالقلق‬ ‫على م�شتقبل م�شر‪ ،‬لكن ال�شاطر طماأن اإ�شرائيل على معاهدة‬ ‫ال�ش ��ام‪ ،‬فقد خ ��رج نائب الدكت ��ور حمد بديع من ال�ش ��جن‬ ‫بعفو �ش ��حي‪ ،‬زاره بعدها ال�ش ��يناتور جون ماكن‪ ،‬وفقهاء‬ ‫القانون يقولون اإن ال�شاطر هو من يرد اعتباره قبل اأن يفكر‬ ‫ي خافة مبارك‪ ،‬واإذا م يقتنع اأمن نور وحم��ين �شباحي‬ ‫باأن يكونا نائبن ل�لدكتور عبدامنع ��م اأبو الفتوح فاإن عمرو‬ ‫مو�شى �شيجعل كلمة الع�شكر هي العليا‪ ،‬وكلمة امر�شد حول‬ ‫عدم وجود انق�شامات ي اجماعة تبحث عمن ي�شدقها‪ ،‬ول‬ ‫جد اجمعية التاأ�شي�ش ��ية للجنة الد�ش ��تور اإل من يعر�س‬ ‫عل ��ى �ش ��يطرة الإ�ش ��امين‪ ،‬مع اأن ع ��دم د�ش ��تورية جل�س‬ ‫ال�شعب قرار ينتظر اأن تنطق به امحكمة‪ ،‬فال�شمت الأمريكي‬

‫بخ�ش ��و�س الف�ش ��ل ي جن�شية والدة ال�ش ��يخ حازم �شاح‬ ‫اأب ��و اإ�ش ��ماعيل اأغرى ح ��زب النور بدعم الرج ��ل من منطلق‬ ‫اأن ��ه القادر على اإقامة �ش ��رع الله ي الأر� ��س‪ ،‬وهي حالة من‬ ‫عدم الن�شج ال�شيا�ش ��ي جعلت جوم الفن مثل امطرب �شعد‬ ‫ال�شغر يطمح ي اح�شول على دور البطولة وكاأننا ن�شور‬ ‫فيلما‪ .‬يذاع على قن ��اة الفراعن ما يدعو امواطنن بالذهاب‬ ‫اإى ال�ش ��هر العقاري لعمل توكيات للم�ش ��ر حمد ح�ش ��ن‬ ‫طنطاوي القائد العام للقوات ام�شلحة ‪ -‬التي اأ�شدر ق�شاوؤها‬ ‫الع�ش ��كري حكما ب�شجن الرائد اأحمد �ش ��ومان �شت �شنوات‬ ‫وتاأخره ي الأقدمية بتهمة الن�شمام اإى الثوار ي ميدان‬ ‫التحرير‪ -‬اأو اللواء عمر �ش ��ليمان نائب مبارك‪ ،‬بهدف تقدم‬ ‫اأحدهما للرئا�شة‪ ،‬وا ُ‬ ‫حجّ ة اإنقاذ الباد التي تغرق �شوارعها‬ ‫"بو�شرات" اأبو اإ�شماعيل‪ .‬واأم الدنيا هي م�شر‪ ،‬هكذا قالوا‬

‫حروب با نهاية‬ ‫ا تنتج انتصارا‬ ‫فيليب جيرالدي‬

‫الأوى‪ .‬باك�ش ��تان دولة متلك الأ�شلحة النووية وي داخلها هناك اإرهابيون‬ ‫حقيقي ��ون ين�ش ��طون انطاق ��ا من امناط ��ق القبلية‪ .‬ان�ش ��حاب باك�ش ��تان من‬ ‫حاولة التعامل مع م�ش ��كلة الإرهاب يك�ش ��ف ال�ش ��ياع الوا�ش ��ح لل�ش ��نوات‬ ‫الإحدى ع�ش ��ر اما�شية‪ ،‬حيث تغادر وا�شنطن منطقة اآ�شيا الو�شطى وهي ي‬ ‫و�شع اأ�شواأ بكثر ما كانت عليه قبل دخول القوات الأمريكية وعماء وكالة‬ ‫ال�شتخبارات امركزية اإليها‪.‬‬ ‫كيف مكن لدولة عظيمة متلك موارد ا�شتخباراتية ودبلوما�شية هائلة‬ ‫اأن تكون �ش ��ماء اإى هذه الدرجة؟ هناك عبثية تامة ي ال�شيا�ش ��ة اخارجية‬ ‫لإدارة الرئي�س باراك اأوباما‪ .‬عندما وجه الرئي�س اأوباما ر�ش ��الته ال�ش ��نوية‬ ‫للتهنئة بعيد النروز‪ ،‬راأ�س ال�ش ��نة الفار�شية‪ ،‬اإى ال�شعب الإيراي ا�شتخدم‬ ‫ن ��رة مواجه ��ة ليق ��ول اأنه �ش ��وف ي�ش ��عى لإيج ��اد ط ��رق لخراق ال�ش ��تارة‬ ‫الإلكروني ��ة الت ��ي تلقيه ��ا اإي ��ران عل ��ى الأنرنت وعلى اأ�ش ��كال الت�ش ��الت‬ ‫الأخ ��رى‪ .‬الرئي� ��س اأوباما ق ��ال «اأريد اأن يعرف ال�ش ��عب الإي ��راي اأنَ اأمريكا‬ ‫ت�شعى اإى احوار ل�شماع وجهات نظركم وفهم طموحاتكم‪ .‬الوليات امتحدة‬ ‫�ش ��وف ت�شتمر ي لفت النتباه اإى ال�شتارة الإلكرونية التي تف�شل ال�شعب‬ ‫الإيراي عن باقي اأنحاء العام‪ .‬ونحن ناأمل اأن ين�شم اآخرون اإلينا ي ال�شعي‬ ‫لتوفر احريات الأ�شا�ش ��ية لل�ش ��عب الإيراي‪ :‬حرية التوا�ش ��ل مع بع�شهم‬ ‫البع�س ومع ال�ش ��عوب الأخرى‪ ».‬على مدى ال�ش ��نوات الثاث اما�ش ��ية‪ ،‬كان‬ ‫الرئي�س باراك اأوباما ي�شتخدم ر�شالته منا�شبة عيد النروز مخاطبة ال�شعب‬ ‫الإيراي ب�ش ��كل مبا�شر لتاأ�شي�س ما ي�شفه باأنه «اأر�شية م�شركة» مع ال�شعب‬ ‫الإيراي‪.‬‬

‫نزوة اإخوان‬ ‫في كرسي‬ ‫الرئاسة المصرية‬ ‫يبدو اأن حركة الإخوان ام�ش ��لمن ي م�شر وجناحها ال�شيا�شي‪ ،‬حزب احرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬قد حزما اأمرهما لاإطباق على ال�شلطات الرئا�شية والت�شريعية والتنفيذية‪،‬‬ ‫بعد اأكر من عام على اإعان اجماعة اأنها لن تتقدم مر�شح منها للرئا�شة‪ ،‬بل اإن اأحد‬ ‫اأع�ش ��اء اجماعة وهو عبدامنعم اأبو الفتوح قد م ف�شله �شريعا عندما قرر تر�شيح‬ ‫نف�ش ��ه من�ش ��ب الرئا�شة‪ ،‬لكن هذا القرار قد م ن�ش ��خه بعد اأكر من عام‪ ،‬وحل حله‬ ‫قرار نقي�س عندما اأعلنت اجماعة اأن نائب امر�شد العام خرت ال�شاطر هو امر�شح‬ ‫الر�شمي جماعة الإخوان ام�شلمن ل�شباق الرئا�شة ام�شرية‪.‬‬ ‫وق ��ع ق ��رار اجماع ��ة ه ��ذا كال�ش ��اعقة عل ��ى ام�ش ��رين مختل ��ف انتماءاتهم‬ ‫ومذاهبهم‪ ،‬بل وطال ذلك القت�شاد والأعمال فقد فقدت البور�شة ام�شرية على اإثره‬ ‫اأربع ��ة ملي ��ارات جنيه ي يوم واحد‪ ،‬بينم ��ا زادت جرعة التوتر ال�شيا�ش ��ي وبداأت‬ ‫مرحلة جديدة من ال�شطراب الداخلي بانتظار اجديد القادم من امعطيات اجديدة‬ ‫التي حكم الو�شع ام�شري بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ي اأكتوبر اما�شي التقيت معية وفد بحريني ب�شتة مر�شحن جدين للرئا�شة‬ ‫ابتداء من عمرو مو�شى وانتهاء مجدي ح�شن‪ ،‬مرورا بحمدين �شباحي وعبدامنعم‬ ‫اأبوالفتوح وحمد �ش ��ليم العوا وعبدالله الأ�ش ��عل‪ .‬وقد اأكد جميع امر�ش ��حن على‬

‫الشخصية‬ ‫المضطربة‬ ‫للفرد‬ ‫العربي‬

‫حامد‬ ‫بن عقيل‬

‫‪abadr@alsharq.net.sa‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫من امثر لاهتمام ماحظة مدى ا�ش ��تفادة ال�ش ��عب الأمريكي من افتتان‬ ‫الوليات امتحدة ب�شيا�ش ��ة خارجية تعتمد اإى حد كبر على ا�شتخدام القوة‬ ‫الع�ش ��كرية‪ .‬ي نهاية العام اما�ش ��ي‪ُ ،‬ط ِردَت الوليات امتح ��دة الأمريكية من‬ ‫العراق بعد اأن اأنفقت هناك عدة تريليونات من الدولرات وت�ش ��ببت ب�شقوط‬ ‫مئ ��ات اآلف القتل ��ى م ��ن العراقي ��ن والأمريكي ��ن‪ .‬تنظيم القاع ��دة‪ ،‬الذي م‬ ‫يك ��ن موجودا ي الع ��راق قبل دخول الق ��وات الأمريكية اإى ه ��ذا البلد‪ ،‬كان‬ ‫م�ش� �وؤول ي الفرة الأخرة عن �شل�ش ��لة من التفجرات التي اأدت اإى مقتل‬ ‫مئات العراقين‪ ،‬معظمهم من امدنين‪ .‬نتيجة للتدخل الأمريكي الذي م يتم‬ ‫التخطيط له اأو تنفيذه ب�ش ��كل جيد‪ ،‬فاإن ال�ش ��ديق الأقرب للعراق حاليا لي�س‬ ‫الوليات امتحدة الأمريكية‪ .‬ال�شديق الأقرب للعراق اليوم هي اإيران‪.‬‬ ‫بعد اأن اأغ�ش ��بته التجاوزات امروعة للجي�س الأمريكي‪ ،‬اتبع الرئي�س‬ ‫الأفغاي حامد كرزاي نف�س الطريق‪ ،‬حيث طالب ي البداية اأنْ جر الوليات‬ ‫امتح ��دة جنودها على التزام قواعدهم الع�ش ��كرية‪ ،‬ما قد يعن ��ي اأنَ الوجود‬ ‫الأمريكي ي اأفغان�ش ��تان ق ��د ينتهي ي امدى القريب بعد خ�ش ��ارة تريليون‬ ‫دولر اآخر وموت ع�شرات الآلف من امدنين الأفغان وجنود قوات التحالف‪.‬‬ ‫حتى لو قبل الرئي�س الأفغاي ا�ش ��تمرار الوج ��ود الأمريكي ي باده‪ ،‬هناك‬ ‫كتابات على اجدران تطالب برحيل القوات الأمريكية‪ .‬وحركة طالبان عائدة‬ ‫بالتاأكيد ب�شكل اأو باآخر بعد رحيل الوليات امتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وي ذات الوقت‪ ،‬ي باك�ش ��تان امجاورة‪ ،‬يناق�س الرمان اإنهاء جميع‬ ‫اأ�ش ��كال التع ��اون مع اأمريكا ب�ش ��بب ا�ش ��تمرار حمات الق�ش ��ف با�ش ��تخدام‬ ‫الطائ ��رات الأمريكي ��ة بدون طي ��ار‪ ،‬والتي ت� �وؤدي اإى قتل امدني ��ن بالدرجة‬

‫لن ��ا ونحن �ش ��غارا‪ ،‬اأم ��ا الدكتور حمد البلتاج ��ي اأمن عام‬ ‫ح ��زب احرية والعدال ��ة فقال اإنه خطاأ ا�ش ��راتيجي اختيار‬ ‫اجماع ��ة لل�ش ��اطر‪ ،‬لأن ذلك ينتق� ��س من م�ش ��داقيتها‪ ،‬وم‬ ‫يقل اإن ��ه يوؤكد على كذبها‪ ،‬وم يوقع بعد على ا�ش ��تقالته كما‬ ‫فعل الدكتور كمال الهلباوي‪ ،‬واخاف داخل اجماعة اأثمر‬ ‫عن اتفاق امعار�ش ��ن على عدم قبول قرار تر�ش ��يح ال�شاطر‬ ‫ومثلهم ي ذلك فريق كبر‪ ،‬اأما الفريق اأحمد �شفيق ف�شوف‬ ‫يحرم من ارت ��داء البلوفر بعد ارتفاع درج ��ات احرارة‪ ،‬ي‬ ‫وقت يقابله انخفا�س اأ�ش ��هم الإخوان ي ال�ش ��ارع ام�ش ��ري‬ ‫ب�شبب تخبطهم والراجع عن مواقفهم بتريرات برجماتية‬ ‫م تقن ��ع قاعدة �ش ��عبية ينمو لديه ��ا الوعي ال�شيا�ش ��ي يوما‬ ‫بعد اآخ ��ر‪ ،‬واآخر اقتداء �ش ��يوخ اجماعة باح ��زب الوطني‬ ‫امنحل والإ�شرار على التهام كافة ال�شلطات �شيحر�س نف�س‬

‫ال�ش ��عب الذي اأق�ش ��ى نظام جنة ال�شيا�شات من ال�شلطة ي‬ ‫اأي ��ام معدودة‪ ،‬عل ��ى اأن يطيح بالتيار الإ�ش ��امي من امقدمة‬ ‫ي فرة وجيزة‪ ،‬لن�ش ��اهد من اأبناء امر�شد ي نهاية امطاف‬ ‫�ش ��ورة مكررة ل� اأبناء مبارك‪ .‬فهل �ش ��تلتفت عيون اجماعة‬ ‫لتقراأ ام�شتقبل القريب‪ ،‬وتراجع عن قهرها لاإرادة ال�شعبية‬ ‫وهي ت�ش ��ر على ت�ش ��كيل الد�ش ��تور ومرير ال�شاطر لتوي‬ ‫مقاليد احكم؟!‬ ‫خي ��ار م ��ازال مطروح ��ا‪ ،‬لكنه اأبع ��د ما يك ��ون عن فكر‬ ‫قياداته ��ا ام�ش� � ّنة‪ ،‬وهو ما يجعل ��ه الأقرب ل�ش ��باب الإخوان‬ ‫الذين (قد) ي�ش ��تغلون الو�ش ��ع بالوقوف خلف الدكتور اأبو‬ ‫الفتوح واإجبار �شيوخهم على التنحي!‬

‫رضي الموسوي‬

‫حظوظهم الوفرة وامرجحة ي الفوز من�ش ��ب الرئا�شة‪ ،‬خ�شو�شا واأن اأغلبهم قد‬ ‫بداأ ماكينته النتخابية ورتب اأموره وو�ش ��ع خططه لك�ش ��ب ود اجمهور ام�شري‬ ‫وي امقدمة منهم جمهور الإخوان ام�شلمن‪ .‬اأما وقد اأعلنت اجماعة عن مر�شحها‪،‬‬ ‫ف� �اإن اآمال تهاوت‪ ،‬واأحاما تبخرت ب�ش ��بب الق ��رار الإخواي الذي يبدو اأنه اأ�ش ��به‬ ‫بالزلزال ال�شيا�ش ��ي الذي �شرب و�شعا م�شطربا اأ�شا‪ .‬فما الذي تغر حتى ينقلب‬ ‫الإخوان على اأعقابهم وير�شحوا عن�شرا قياديا مهما ويدفعوا به اإى �شدة الرئا�شة؟‬ ‫لعل اأ�شرع جواب على هذا الت�شاوؤل هو ما ر�شح عن خرت ال�شاطر بعيد لقائه‬ ‫مع وفد الكونغر�س الأمريكي برئا�ش ��ة ال�ش ��يناتور اجمهوري ديفي ��د دراير‪ ،‬حيث‬ ‫منح ال�شاطر للوفد الأمريكي تطمينات وتعهد بالتزام معاهدة ال�شام مع اإ�شرائيل‪،‬‬ ‫للدرجة التي اأبدى دراير «�ش ��عادته بامقابلة»‪ ،‬لأن «ال�ش ��اطر عر ع ��ن التزامه الأمن‬ ‫وال�ش ��ام مع اإ�شرائيل»‪ ،‬وهنا بي�شة القبان بالن�ش ��بة لوفد الكونغر�س الذي يراأ�شه‬ ‫ع�ش ��و جمهوري ي�شعى حزبه اإى انتزاع الرئا�شة من الرئي�س الدمقراطي اأوباما‪،‬‬ ‫وذلك بعد عدة اأ�شهر عندما حتدم امعركة الرئا�شية على البيت الأبي�س‪.‬‬ ‫بالن�ش ��بة للوليات امتحدة‪ ،‬فاإنه ��ا مار�س براغماتية متقدمة جدا للتعاطي مع‬ ‫الأنظم ��ة اجدي ��دة ي امنطقة التي جاءت م ��ع الربيع العربي‪ .‬وم�ش ��ر هي الهدف‬

‫�شل�شلة الكبت التي توؤدي اإى تهديد تكوّن الهوية الذاتية‬ ‫للفرد لي�ش ��ت هي ال�ش ��كل الوحيد ماحظة تطور ال�شطراب‬ ‫النف�ش ��ي (ا�ش ��طراب م�ش ��كلة التفردي ��ة)‪ ،‬واإن كان الكبت هو‬ ‫ال�ش ��كل الأك ��ر و�ش ��وح ًا ي الوط ��ن العربي بحكم �ش ��هولة‬ ‫ماحظ ��ة قوائم التحرم التي ل يخلو منه ��ا اأي وطن عربي‪،‬‬ ‫على اختاف هذه القوائم بن بلد واآخر واختاف م�ش ��ببات‬ ‫وج ��ود ه ��ذه القوائ ��م واأولوي ��ات التحرم والتج ��رم التي‬ ‫تنطوي عليها‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن اأ�ش ��باب وجودها والتي تتعدد من‬ ‫الأ�شباب ال�شيا�شية اإى الجتماعية اإى الدينية اإى ما �شواها‬ ‫من اأ�شباب يُراد من اإيجاد هذه القوائم حرا�شتها‪ ،‬اإل ا َأن اإعادة‬ ‫النظ ��ر اإى واق ��ع الفرد العربي ي �ش ��وء ه ��رم الحتياجات‬ ‫النف�ش ��ية لإبراهام ما�ش ��لو يك�ش ��ف الكثر من علل واأ�ش ��باب‬ ‫تكون ال�شخ�شية العربية ام�شطربة‪.‬‬ ‫ا َإن تلبية الحتياجات النف�شية للفرد ي ختلف مراحل‬ ‫موه هي ال�شمان الوحيد لن�شوء �شخ�شية �شوية من الناحية‬ ‫النف�ش ��ية‪ ،‬يقول ه ��ري موري عن اأهمية ه ��ذه الحتياجات‪:‬‬ ‫«اإذا كان ��ت ال�شخ�ش ��ية نظام� � ًا متكام � ً�ا‪ ،‬ف� �ا َإن احاج ��ة ه ��ي‬ ‫العن�شر الأ�شا�شي الذي ي�شد العنا�شر الأخرى ويجمع بينها‬ ‫داخ ��ل هذا النظ ��ام» (كتاب‪ :‬علم النف�س ي القرن الع�ش ��رين‪،‬‬ ‫�س‪ ،)433‬فال�شخ�ش ��ية نظام متكامل م ��ن الحتياجات‪ ،‬لأنها‬

‫ل�ش ��وء اح ��ظ‪ ،‬ال�ش ��عب الإيراي ل ي�ش ��يطر عل ��ى ال�شيا�ش ��ة اخارجية‬ ‫للجمهورية الإ�شامية الإيرانية‪ ،‬لكن حكومته هي التي ت�شيطر عليها‪ .‬اهتمام‬ ‫الرئي�س اأوباما م�ش ��لحتهم وطموحاتهم م�شطنع ومزيف مام ًا مثل رغبته‬ ‫امزعومة بتوفر الدولة ام�شتقلة احقيقية للفل�شطينين‪ .‬هل يفهم حقيقة ما‬ ‫يجري ي الداخل؟ واحديث عن حرية الأنرنت هو اأكر نفاق لأنه ل توجد‬ ‫دول ��ة تتدخ ��ل ي جال الأنرن ��ت اأكر من اأمريكا‪ .‬واح�ش ��ول على �ش ��بكة‬ ‫اأنرنت تتمتع بحرية اأكر ل يعيق بال�ش ��رورة التقدم نحو احرب‪ ،‬خا�ش ��ة‬ ‫ي وقت يبدو فيه الإ�شرائيليون والكوجر�س الأمريكي عازمن على خو�س‬ ‫مواجه ��ة عنيف ��ة مهما فعلت اإيران‪ .‬عدم الرغبة ي امفاو�ش ��ات امبا�ش ��رة مع‬ ‫ام�شوؤولن الذين ي�شتطيعون اأن يفعلوا �شيئا ويغروا ي جريات الأحداث‬ ‫هو كل ما تفعله الوليات امتحدة لأن الرئي�س اأوباما يرغب ي اأن يعاد انتخابه‬ ‫رئي�س للوليات امتحدة وهو لي�س م�ش ��تعدا لإزعاج اللوبي الإ�شرائيلي‪ .‬هذا‬ ‫يعني اأنه لن يحدث �ش ��يء هذا العام‪ ،‬اإل اإذا قررت اإ�ش ��رائيل اأن تلقي بالقنبلة‬ ‫الأوى‪ .‬حالة الاحرب والا�شلم هي بال�شبط ما تريده الإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫من ي�شتطيع اأن ينكر اأنَ الوليات امتحدة ي انحدار حاد؟ اإذا كانت دول‬ ‫عميل ��ة مثل العراق واأفغان�ش ��تان اأن تتحدى وا�ش ��نطن‪ ،‬ف� �اإن جميع الآخرين‬ ‫ي�ش ��تطيعون اأن يفعلوا ذلك‪ .‬بالفع ��ل‪ ،‬على اجميع اأن يفك ��روا بالقيام بذلك‪،‬‬ ‫متبعن موذج ام�شرين الذي قاموا ب�شجن ‪ 19‬نا�شط من منظمة «اموؤ�ش�شة‬ ‫الوطنية للدمقراطية» لأنهم كانوا يهدفون نقل �شكل احكومة الأمريكية اإى‬ ‫باق ��ي اأنحاء العام‪ .‬الدمقراطية الأمريكية لي�ش ��ت ما يحت ��اج اإليه العام اإذا‬ ‫حكمنا عل ��ى الأمر من خال امنطق الذي ا�ش ��تخدمه امحامي الأمريكي العام‬ ‫اإري ��ك هول ��در ي ترير قت ��ل مواطنن اأمريكين يعي�ش ��ون خ ��ارج الوليات‬ ‫امتح ��دة با�ش ��تخدام طائ ��رات با طي ��ار‪ .‬ث ��م اأن هن ��اك اإعان قان ��ون مكن‬ ‫الدف ��اع القوم ��ي الأخر ب� �اأن العام كل ��ه ميدان قت ��ال والأمر التنفي ��ذي الذي‬ ‫مكن احكومة الأمريكية من ال�ش ��يطرة على جميع اموارد القومية ي حالة‬ ‫الطوارئ‪ .‬ومن يقرر حالة الطوارئ؟ البيت الأبي�س بالطبع‪.‬‬ ‫الأمريكي ��ون ي�ش ��تطيعون اأن يع ��ودوا لفعل م ��ا هم بارعون فيه‪� :‬ش ��نع‬ ‫الأ�ش ��ياء‪ ،‬الإبتكار‪ ،‬والعي�س بكرامة دون غزو اأي بلد اآخر‪� .‬ش ��يوؤدي ذلك اإى‬ ‫اخا�س من كل �شيء ل حتاج اإليه اأمريكا وباقي العام‪.‬‬ ‫‪jeraldi@alsharq.net.sa‬‬

‫الأك ��ر بالن�ش ��بة لل�شا�ش ��ة الأمري ��كان الذين ي ��رون ي تروي�ش ��ها م�ش ��الة مركزية‬ ‫وخ�شو�ش ��ا جهة العاقة مع اإ�شرائيل‪ ،‬وهو الأمر الذي اأكد عليه امر�شح الإخواي‬ ‫ب�شورة توحي باأن ال�شاطر اأراد قطع الطريق على اأي مر�شح اآخر يحتمل اأن ترجحه‬ ‫الإدارة الأمريكية على مر�ش ��ح الإخوان ام�ش ��لمن‪ .‬فم�ش ��ر موقعها اجيو�شيا�شي‬ ‫والقيادي وثقلها الب�شري ي امنطقة تعتر الأكر اأهمية‪ .‬وهي كذلك بالن�شبة للكيان‬ ‫الإ�ش ��رائيلي الذي يجد ي اأي ارتباك جدي ي العاقة مع م�ش ��ر يعني انهيارا لكل‬ ‫ما بناه منذ اتفاقية كامب ديفيد ي الن�ش ��ف الثاي من �ش ��بعينيات القرن امن�شرم‪.‬‬ ‫فتل اأبيب جد ي القاهرة بوابة كرى‪ ،‬اإن على ام�ش ��توى ال�شيا�شي حيث التطبيع‬ ‫مع بقية الدول العربية اأو على ال�ش ��عيد القت�شادي‪ ،‬حيث ت�شاعف الدولة العرية‬ ‫م�شاعيها لخراق اأ�شواق امنطقة‪ ،‬وقد جحت ي ذلك بن�شب ختلفة‪ ،‬وت�شر بع�س‬ ‫الدرا�شات والإح�شائيات اإى اأن التبادل التجاري بن م�شر والكيان الإ�شرائيلي قد‬ ‫زادت من ‪ 271‬مليون دولر عام ‪ 2008‬اإى ‪ 503‬مليون دولر ي العام ‪ .2010‬وهذا‬ ‫رقم �ش ��غر ي حجمه لكنه كبر اإذا ما عرفنا اأنه حقق زيادة ن�ش ��بتها ‪ % 24‬مقارنة‬ ‫بالع ��ام ‪ ،2009‬وكان احبل على اجرار لو ا�ش ��تمر جمال مب ��ارك اأبا روحيا لرجال‬ ‫الأعمال ال�ش ��هاينة قبل اأن يزج به ي ال�ش ��جن مع والده الرئي�س امخلوع ح�ش ��ني‬ ‫مبارك‪ .‬جمال وغره من رجال الأعمال امتنفذين ي امنطقة العربية اأ�ش�شوا �شراكة‬ ‫حقيقية مع اأكر من مائة �شركة اإ�شرائيلية عر �شركات اأجنبية و�شيطة‪ ،‬هدفها نقل‬ ‫ال�ش ��لع الإ�ش ��رائيلية اإى الأ�شواق العربية وخ�شو�ش ��ا اخليجية التي تعتر اأكر‬ ‫الأ�ش ��واق العربي ��ة بالن�ش ��بة لها‪ .‬وم ��ن امتوقع‪ ،‬واح ��ال كذلك‪ ،‬اأن ت�ش ��تمر ي عهد‬ ‫الإخوان عملية بيع الغاز ام�شري للكيان باأقل ما يباع ي الأ�شواق ام�شرية‪.‬‬ ‫بعد تاأكيدات الإخوان ام�ش ��لمن اأنهم �شيحافظون على التفاقيات القائمة بن‬ ‫الكي ��ان وم�ش ��ر‪ ،‬فاإن البي ��ت الأبي�س لن يجد �ش ��عوبة ي اإقناع ت ��ل اأبيب بالقبول‬ ‫ملتح لكنه يحافظ على معاهدة ال�شام معها كما كان يفعل �شلفاه ي‬ ‫برئي�س م�شري ٍ‬ ‫الرئا�شة ام�شرية‪ ،‬ال�شادات ومبارك‪ ،‬ويوا�شل الدور امحوري لربط الكيان باإفريقيا‬ ‫وخ�شو�ش ��ا دول حو�س النيل الع�شر التي ترتبط اليوم معها بحركة تبادل جاري‬ ‫متوا�ش ��عة لكنها واعدة‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى دخولها ي تقرير م�ش ��ر الروة امائية التي‬ ‫متلكها نهر النيل العظيم‪.‬‬

‫عبارة عن احتياجات ذات ت�شل�ش ��ل معقد يجعل من فقد الفرد‬ ‫لإ�ش ��باع حاجة اأ�شا�شية عر�شة لفقد احتياجات اأ�شا�شية اأكر‬ ‫رقيا مرتبة على الحتياج الأ�شا�شي الأدنى‪ ،‬وقد ر َتب ما�شلو‬ ‫هذه الراتبية امعقدة من خال هرم الحتياجات‪ ،‬حيث وجد‬ ‫ما�ش ��لو اأن ثمة خم�ش ��ة اأنواع من احاجات الأ�شا�ش ��ية‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫‪1‬احاجات الفيزيولوجية‪ .‬كاحاجة اإى الطعام وال�ش ��راب‬‫والن ��وم والرغبة اجن�ش ��ية‪2- .‬احاج ��ة اإى الأمن‪ .‬وتتمثل‬ ‫ي الثق ��ة والطماأنين ��ة والدفاع‪3- .‬احاج ��ة اإى التعامل مع‬ ‫الآخري ��ن واإقام ��ة روابط معه ��م‪4- .‬احاج ��ة اإى العراف‬ ‫والقيمة والح ��رام‪ ،‬ما ي ذلك احرام ال ��ذات‪5- .‬احاجة‬ ‫اإى حقي ��ق ال ��ذات‪ .‬فمث � ً�ا‪ ،‬احاج ��ات الفزيولوجية حن ل‬ ‫يتحقق اأحدها فاإنه يوؤثر �شلب ًا على حقيق احاجة اإى الأمن‪،‬‬ ‫اأي احاجة التي تلي احاجات الفزيولوجية مبا�شرة ي �ش ّلم‬ ‫اأولويات حقيق الحتياج‪ ،‬وي حال عدم اإ�شباع احاجة اإى‬ ‫الأمن فاإن هذا �ش ��يوؤثر �ش ��لب ًا على حقيق بقي ��ة الحتياجات‬ ‫الأكر رقي ًا‪ ،‬و�شو ًل اإى اأرقى احتياجات الإن�شان النف�شية‪،‬األ‬ ‫وهي احاجة اإى حقيق الذات‪ ،‬فهي احاجات الأرقى التي ل‬ ‫ت�شتطيع اأن ت�شبح حرك ًا لل�شلوك ما م ت�شبع احاجات التي‬ ‫تقع دونها مبا�شرة‪.‬‬ ‫ومك ��ن ماحظة ع ��دة نق ��اط حول ه ��ذا اله ��رم‪ ،‬اأولها‬

‫‪almosawi@alsharq.net.sa‬‬

‫اأن ��ه تراتبي‪ ،‬ل مك ��ن حقيق احاجة النف�ش ��ية الأرقى التي‬ ‫تل ��ي احاجة النف�ش ��ية الأدنى منها مبا�ش ��رة م ��ا م تكن هذه‬ ‫احاج ��ة الأدنى قد حققت‪ ،‬وث ��اي هذه اماحظات ا َأن جميع‬ ‫الحتياج ��ات داخل ه ��ذا الهرم وم ��ن قاعدته حت ��ى قمته هي‬ ‫حاج ��ات اأ�شا�ش ��ية‪ ،‬اإذ ل مكن اأن تع ّد اأي منها حاجة نف�ش ��ية‬ ‫ثانوي ��ة‪ ،‬اإل اأن تراتبيته ��ا جع ��ل منه ��ا حاجات نف�ش ��ية دنيا‬ ‫وحاجات نف�ش ��ية عليا‪ ،‬وثالث اماحظ ��ات ا َأن امراتب الأربع‬ ‫التي ت�ش ��بق احاج ��ة اإى حقيق الذات‪ ،‬واموج ��ودة كاأرقى‬ ‫حاج ��ة نف�ش ��ية ي قم ��ة الهرم‪ ،‬ه ��ي حاجات قد ي�ش ��رك فيها‬ ‫الإن�ش ��ان واحيوان‪ ،‬بينما يتفرد الإن�ش ��ان بحاجة اأ�شا�ش ��ية‬ ‫اأرق ��ى من بقية الكائنات‪ ،‬األ وهي احاجة اإى حقيق الذات‪،‬‬ ‫اأما اماحظة الأخرة فتتمثل ي اأن احاجة الأدنى مبا�ش ��رة‬ ‫من احاجة اإى حقيق الذات ت�شتمل على العراف والقيمة‬ ‫واح ��رام الذات لكنها ل مث ��ل حقيق الذات لك ��ون احرام‬ ‫الذات �شعور بالر�شا النف�شي الذي يحققه اإ�شباع الحتياجات‬ ‫يو�ش ��ف ما�ش ��لو حقيق الذات‬ ‫الأ�شا�ش ��ية الأدنى منه‪ ،‬بينما ِ‬ ‫كاأرقى الحتياجات النف�شية باأنه‪« :‬الو�شول بف�شل التثقيف‬ ‫الذاتي اإى احدود الفردية النهائية للطاقات اخا�شة‪ ،‬وكذلك‬ ‫اإيج ��اد موقف روحي وترجمته ل�ش ��ائر النا�س ط َر ًا اأن يبلغوا‬ ‫العدالة واحرية والكرامة»‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫المجاهرون‬ ‫بالسفه‬ ‫في اإنفاق‬ ‫عثمان الصيني‬

‫ق��ام��ت �ل��دن�ي��ا ع�ل��ى تكلفة ف�ستان �أح��ام‬ ‫بمليون و‪� 300‬ألف ريال و�سو�رها �لذي كلف‬ ‫مليونا ون�سف �لمليون ريال وت�ساءلت عن �سر‬ ‫غ�سبة �لجماهير من ذلك؟ فهل قامت كل هذه‬ ‫�ل�سجة لأن�ه��ا �أح��ام �لتي �سكل ظهورها في‬ ‫عرب �أي��دول عا�سفة من �لجدل؟ �أم �أن �ل�سبب‬ ‫ه��و ه ����� �ل �ب��ذخ و�لإ�� �س ��ر�ف �ل�م�ب��ال��غ ف�ي��ه في‬ ‫حد ذ�ت��ه ب�سرف �لنظر عن �أح��ام؟ يظهر �أن‬ ‫�لتف�سير �لأول هو �لأق��رب لأنها �أح��ام فقط‪،‬‬ ‫و�إل فاإن هناك ق�س�سا كثيرة في هذ� �ل�سياق‬ ‫ل��م ت�ساحبها ك��ل ه��ذه �ل�سجة و�لتعليقات‪،‬‬ ‫وي�ظ�ه��ر �أن �ل�ن��ا���ص ق��د �ع �ت��ادو� ع�ل��ى ق�س�ص‬ ‫ح��ب �لظهور و�لإن �ف��اق ب�سكل غير معهود �أو‬ ‫مقبول‪ ،‬فهناك م��ن �أن�ف��ق خم�سة مايين ري��ال‬ ‫على منديل �أم كلثوم ومن يدفع للطقاقة ثمانين‬ ‫�ألفا لليلة �ل��و�ح��دة بح�سب �سحيفة "�ل�سرق"‬ ‫ومن دفع مليون ريال لنان�سي عجرم لتحيي ليلة‬ ‫و�حدة في حفل زو�ج بقاعة ليلتي بجدة‪ ،‬وهذه‬ ‫�لق�س�ص لتعد �سيئا مع ق�س�ص �أخ��رى غير‬ ‫�لمعلن عنها �أكثر مما هو معروف‪ ،‬ومن يقر�أ‬ ‫�لتعليقات على �لمنتديات و�ل�سبكات �لجتماعية‬ ‫ت�سيبه �لده�سة و�لقلق للغة �لتي يعبر بها �لنا�ص‬ ‫عن ه��ذه �ل�ح��الت‪ ،‬ولكن يظهر �أننا نعي�ص في‬ ‫جزر منف�سلة فهناك من �لأثرياء من يت�سرفون‬ ‫في �أمو�لهم من ب��اب "فلو�سي و�أن��ا حر فيها"‬ ‫�أو ع�ل��ى ق��اع��دة "من تحكم ف��ي م��ال��ه ماظلم"‬ ‫و�لمعلقون ي��رون �أنها من باب �ل�سفه ي�ستثير‬ ‫�لنا�ص وي�ستحق �لحجر‪ ،‬و�أخ�سى ما �أخ�ساه‬ ‫�أن تنطبق علينا ح��ال��ة �إي�ط��ال�ي��ا �ل�ت��ي خل�ست‬ ‫در��سة �لأ�سبوع �لما�سي �إلى �زدي��اد �لفجوة‬ ‫ب�سكل كبير بين �لأغنياء و�لفقر�ء مما يوؤدي‬ ‫�إل��ى م�سكات قادمة في �لم�ستقبل �لمنظور‪،‬‬ ‫ورحم �لله �أ�ستاذنا عبد�لله بن مهدي �لذي كان‬ ‫�إذ� �سافر �إلى م�سر ياأكل في مطعم ثم يخرج‬ ‫منه �إلى مطعم �آخر ب�سبب �أنه ل يريد �أن ي�ستفز‬ ‫م�ساعر �لنا�ص بكثرة �لطلب فياأكل في كل مطعم‬ ‫ن�سف بطن �أو ن�سف �سبع‪ ،‬و�أث��ري��اء �ليوم‬ ‫يت�سرفون وكاأنهم يعي�سون لوحدهم في هذ�‬ ‫�لكوكب‪ ،‬فطالما ليوجد هناك قانون و��سح‬ ‫ي�سد على �أي��دي �ل�سفهاء ويحا�سبهم على مثل‬ ‫هذه �لت�سرفات‪ ،‬وطالما �أنهم �ألغو� مو�سوع‬ ‫�لتكافل �لجتماعي من قامو�سهم فعليهم على‬ ‫�لأقل �أن ير�عو� �لآخرين �لذين يوجعهم �سماع‬ ‫مثل ه��ذه �لق�س�ص من ب��اب �لفقر و�لحاجة ل‬ ‫�لح�سد وعليهم �أن يتمثلو� بقول �لم�سطفى‬ ‫عليه �ل�ساة و�ل���س��ام "كل �أم�ت��ي معافى �إل‬ ‫�لمجاهرون"‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫وبعد‪ ،‬مكن اأن ياحظ اأي مهتم ب�شاأن مو ال�شخ�شية‬ ‫الفردي ��ة العربية اأين يكمن اخل ��ل‪ ،‬فاحاجات الفزيولوجية‬ ‫الدني ��ا ي كثر م ��ن الباد العربي ��ة ل تزال غر م�ش ��بعة‪ ،‬اأو‬ ‫ي ح ��ال حققه ��ا ي بع� ��س الب ��اد ف� �اإن احاج ��ة اإى الأمن‬ ‫مفق ��ودة‪ ،‬وبالتاي بقية احاجات ب ��دء ًا من احاجة لانتماء‬ ‫وو�ش ��و ًل للحاجة اإى حقيق ال ��ذات‪ .‬اإذ اإن امواطن العربي‬ ‫اإن حق ��ق حاجاته الدنيا فاإنه ل ياأمن‪ ،‬واإن اأمن فاإنه ل ي�ش ��عر‬ ‫بالنتماء لوطنه الذي يجده‪ ،‬بفعل الف�شاد والطائفية واحتكار‬ ‫بع� ��س اأعراقه لرواته دون الأعراق الأخ ��رى‪ ،‬قد حوّل اإى‬ ‫ملكية خا�ش ��ة ل تعطيه احق ي النتماء‪ ،‬ما يجعل �شعور‬ ‫الغالبي ��ة من امواطنن العرب �ش ��عور مغ ��رب داخل وطنه‪،‬‬ ‫فا ي�شل اأبد ًا اإى حقيق بقية احتياجاته النف�شية ف�ش ًا عن‬ ‫حقيق الذات‪ .‬وهذا النق�س الوا�شح ي اإ�شباع الحتياجات‬ ‫الأ�شا�ش ��ية النف�ش ��ية للف ��رد العربي‪ ،‬اإ�ش ��افة ل�شل�ش ��لة الكبت‬ ‫اممار�شة عليه منذ الن�شاأة‪ ،‬هي ما يجعل �شخ�شيته �شخ�شية‬ ‫منقو�ش ��ة م�ش ��طربة تنزع اإى العدوان اأو على الأقل اإى بث‬ ‫الر�ش ��ائل ال�ش ��لبية حول معن ��ى وجوده «كمواطن» م�ش ��تلب‬ ‫ويائ�س على الدوام‪.‬‬ ‫‪haqail@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬ ‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إياد عثمان الحسيني‬ ‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫نقدس رجال الدين‪ ..‬التطرف الديني هو اآخر فساد!‬ ‫حين ِ‬

‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬

‫ل يوج ��د جتمع مث ��اي يخلو خل ��و ًا تام ًا‬ ‫م ��ن الف�ضاد باأنواع ��ه امتعددة‪ ،‬بامقاب ��ل فاإنه ل‬ ‫من يح ��ارب الف�ضاد ويدعو‬ ‫يخل ��و اأي جتمع َ‬ ‫اإى الف�ضائ ��ل م ��ن الق ��ول والعم ��ل‪ .‬والف�ض ��اد‬ ‫بح ��د ذات ��ه لي� ��س مع�ضل ��ة ل مك ��ن جاوزها‪،‬‬ ‫اأوحلها‪ ،‬فالت�ضلي ��م والعراف بوجوده يعتر‬ ‫اأول خطوة على الطري ��ق معاجته واحد منه‪،‬‬ ‫خ�ضو�ض ًا ي اجانب الإداري‪.‬‬ ‫لك ��ن ام�ضكل ��ة تكم ��ن ي ع ��دم الوع ��ي‬ ‫اجمع ��ي‪ ،‬ال ��ذي ي�ض ��ور الف�ض ��اد الجتماع ��ي‬ ‫اأوالعتق ��ادي ب�ض ��ورة مقبول ��ة اجتماعي� � ًا‪ ،‬اأو‬ ‫ديني� � ًا اأحيان� � ًا‪ ،‬ويعت ��ره م ��ن ام�ضلم ��ات التي‬ ‫ل ت�ضوبه ��ا �ضائب ��ة‪ ،‬معن ��ى اأن ي�ضب ��ح امنك ��ر‬ ‫معروف� � ًا‪« ،‬فيت�ضرع ��ن» الف�ض ��اد‪ ،‬وينت ��ج عن ��ه‬ ‫التط ��رف ي الفكر واممار�ض ��ة‪� .‬ضرعنة الف�ضاد‬ ‫اجتماعي� � ًا اأو ديني� � ًا � اإن حدث ��ت م ��ن لي�ض ��وا‬ ‫�ضرعين معترين‪ -‬ل مكن مكافحتها ب�ضهولة‪،‬‬ ‫كونها ي الغالب ت�ضدر من يحيطون اأنف�ضهم‬ ‫بهالة م ��ن اح�ضانة اأو القدا�ض ��ة الدينية‪ ،‬التي‬ ‫جعل م ��ن جرد احديث عن وج ��ود ف�ضاد ي‬ ‫اممار�ض ��ة الدينية اأمر ًا حظور ًا اأو خط ًا اأحمر ًا‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫مسؤولية‬ ‫العيون‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫لدي �شوؤال فل�شفي يقول‪ :‬هل العيون م�شوؤولة عما ترى من اأ�شياء‪ ،‬اأم‬ ‫�شور عنها ي العيون؟ األ�شنا نقول «اآراء»؟‬ ‫الأ�شياء م�شوؤولة عما طبعته من ٍ‬ ‫األي�س هذا يعني اأن العيون لي�شت اأداة �شماء‪ ،‬بل هي ت�شفي على ما تراه‬ ‫وجهة نظرها اخا�شة؟ األي�س كثر من النظريات والكت�شافات كانت روؤية‬ ‫عن ثاقبة؟ حاولت اأن ترى الأ�شياء من زاوية ختلفة؟ ولكن هل الكت�شاف‬ ‫ٍ‬ ‫�شيجرن ��ا على رحلة للبحث عن زوايا جديدة للنظر من خالها؟ اأم «رحلة‬ ‫أرا�س جديدة‪ ،‬بل ت�شتلزم الروؤية‬ ‫الكت�شاف احقيقية ل ت�شتلزم الذهاب ل ٍ‬ ‫بعيون جديدة» كما قال مار�شيل برو�شت؟‬ ‫ٍ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫الجنس في حياتنا‬ ‫نزار عبداللطيف بنجابي‬

‫حت ��ل العاقة اجن�ضي ��ة مرتبة متقدمة �ضم ��ن اأولويات‬ ‫احياة الزوجية‪ ،‬لتاأتي عند الغالبية ي امرتبة الثالثة متقدمة‬ ‫على الكثر من اأولوي ��ات احياة‪ ،‬مثل الو�ضع اماي‪ ،‬واحياة‬ ‫الأ�ضرية‪ .‬ولك ��ن ك�ضفت درا�ضة حديث ��ة ا َأن ‪ %81‬من اجن�ضن‬ ‫اأقروا بعدم الر�ضا عن حياتهم اجن�ضية احالية‪.‬‬ ‫كم ��ا ك�ضفت ا َأن عدم الر�ضا عن احياة اجن�ضية ل يقت�ضر‬ ‫عل ��ى امتقدمن ي ال�ضن من الرج ��ال والن�ضاء لي�ضمل ال�ضباب‬ ‫اأي�ض� � ًا‪ ،‬ويتب ��ن ا َأن الن�ض ��اء ح ��ت الثاث ��ن م ��ن عمره ��ن هن‬ ‫الأقل ر�ض� � ًا عن حياتهن اجن�ضية مقاب ��ل الرجال بن الثاثن‬ ‫واخم�ضن من العمر‪ .‬وكما ا ّأن العاقات اجن�ضية ال�ضليمة بن‬ ‫الزوج ��ن تعد اأمر ًا اأ�ضا�ضي ًا ي كل زواج ناجح‪ ،‬فاإن الدرا�ضات‬ ‫النف�ضي ��ة توؤك ��د ا َأن امودة والرحم ��ة بن الزوجن ت ��زداد قوة‬ ‫بوجود توافق جن�ضي بن الطرفن‪.‬‬ ‫واذا اعرفنا ب� �ا ّأن الأمرا�س امزمنة مثل ال�ضكري‪ ،‬وتغر‬ ‫النم ��ط الغذائي‪ ،‬وتف�ض ��ي ال�ضمنة عند ال�ضع ��وب العربية‪ ،‬من‬ ‫اأهم ام�ضببات الرئي�ضية لزي ��ادة م�ضكلة ال�ضعف اجن�ضي عند‬ ‫الرج ��ال‪ ،‬اإل ا ّأن اجان ��ب النف�ض ��ي يلعب دور ًا ماث � ً�ا‪ ،‬ول يقل‬ ‫اأهمية‪.‬‬ ‫وعلي ��ه‪ ،‬نرى وجوب العناية بحياتن ��ا الأ�ضريّة ومن اأهم‬ ‫عوامل الإ�ضع ��اد فيها‪ ،‬العناية بال�ضح ��ة اجن�ضية‪ ،‬وبالتغذية‬ ‫العاطف ّي ��ة‪ ،‬لتعم اأجواء الر�ضا بن الوالدين وهما يعمان على‬ ‫تربية اأبنائهما ي جو مفعم بالأمان والطمئنان‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫ل مك ��ن تخطي ��ه! وعلي ��ه تن�ضاأ‬ ‫الإ�ضكالي ��ة ب ��ن �ضرعن ��ة الف�ضاد‬ ‫والت�ض ��دي الإ�ضاحي له‪ ،‬وهنا‬ ‫يظهر ا�ضتخ ��دام �ضاح التف�ضيق‬ ‫والتكف ��ر والإخراج من املة من‬ ‫قبل بع�س رجل الدين امتطرفن‬ ‫امدافع ��ن ع ��ن اجتهاداته ��م‬ ‫امتطرفة‪ ،‬والتي ل يتوانى دعاة‬ ‫التطرف � ي العادة � عن ت�ضفية‬ ‫خ�ضومهم � معنوي ًا � ب�ضرا�ضة بالغة م�ضتخدمن‬ ‫اأق ��وى الو�ضائل امتاح ��ة‪ ،‬ي حاولة لت�ضوير‬ ‫ام�ضلح ��ن ب�ض ��ورة �ضلبي ��ة لتنف ��ر اجماهر‬ ‫منه ��م‪ .‬م ��ن كل التج ��ارب ال�ضابق ��ة الت ��ي مرت‬ ‫علينا كمجتمع‪ ،‬اأوعلى الأم ال�ضابقة من قبلنا‪،‬‬ ‫ج ��د اأنَ مار�ض ��ة بع�س رجال الدي ��ن ل�ضلطته‬ ‫امتطرف ��ة اأدت اإى اأن يدفع امجتمع باأكمله ثمن‬ ‫هذا الف�ضاد ي الطرح وثمن هذا التطرف‪ ،‬حتى‬ ‫و اإن كانت الغالبية ي امجتمع غر را�ضية عن‬ ‫تلك اممار�ضات‪ ،‬اإل اأنها توؤثر ال�ضمت خوف ًا من‬ ‫تبع ��ات مواجه ��ة ح�ضوم ��ة النتائ ��ج‪ ،‬ي بيئة‬ ‫يلفه ��ا الرع ��ب الأيدلوج ��ي من مواجه ��ة بع�س‬

‫رجال الدين «امتطرفن» الذين يعتر‬ ‫ج ��رد نقدهم‪ ،‬نقد ًا للدي ��ن نف�ضه! ي‬ ‫فك ��رة مغلوط ��ة عن ��د العام ��ة‪ ،‬جعلت‬ ‫الدي ��ن طوع� � ًا لرج ��ل الدي ��ن ولي� ��س‬ ‫العك� ��س! الأم ��ر الآخ ��ر‪ ،‬الأك ��ر‬ ‫اأهمية وخط ��ورة‪ ،‬يكمن ي اأن رجال‬ ‫الدي ��ن امتطرفن يدع ��ون كل �ضرائح‬ ‫امجتمع لتبني اأطروحاتهم واأفكارهم‬ ‫امتطرف ��ة‪ ،‬بي ��د اأنه ��م يخدم ��ون ي‬ ‫العادة فئ� � ًة اأو تيار ًا‪ ،‬اأو حزب� � ًا معين ًا ووحيد ًا‪،‬‬ ‫ويدين ��ون بالولء له فق ��ط‪ ،‬وي ّغلبون م�ضاحه‬ ‫الفئوية على م�ضالح امجتمع العري�س باأكمله‪،‬‬ ‫م�ضتخدم ��ن عب ��ارات و�ضع ��ارات ف�ضفا�ض ��ة‬ ‫حما�ضية‪ ،‬ل تو�ض ��ح ال�ضورة احقيقية ماآربهم‬ ‫واأهدافه ��م‪ ،‬كم ��ا يركزون على اتخ ��اذ الب�ضطاء‬ ‫م ��ن النا� ��س مطي ��ة للو�ض ��ول اإى مبتغاه ��م‪.‬‬ ‫اممار�ضة الدينية امتطرفة هي التي اأنتجت ي‬ ‫العدي ��د من الب ��اد الإ�ضامية تي ��ارات مناوئة‪،‬‬ ‫�ضع ��ت اإى حارب ��ة الفك ��ر امت�ض ��دد ي بداي ��ة‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬حتى و�ضل ��ت اإى مرحلة رف� ��س الدين‬ ‫كممار�ض ��ة‪ ،‬رف�ض� � ًا كلي� � ًا‪ ،‬فاأ�ضب ��ح لدينا تطرف‬

‫إنفاق بسخاء وأخطاء في تزايد‪ ..‬من المسؤول وما العقاب؟‬ ‫احي ��اة بطبيعته ��ا تتج ��دد ول تبق ��ى عل ��ى‬ ‫حال‪ ،‬وهذه �ضن كوني ��ة قائمة‪ ،‬فالف�ضول اأربعة‪،‬‬ ‫واللي ��ل والنهار يتعاقب ��ان‪ ،‬وامياه عذبة وماحة‪،‬‬ ‫والأر�س ياب�س وماء‪ ،‬و�ضه ��ول وجبال‪ ،‬وغابات‬ ‫وح�ضائ� ��س‪ ،‬والنا� ��س قبائ ��ل ولغ ��ات‪ ،‬وعقائ ��د‬ ‫وع ��ادات‪ ،‬اأ�ض ��كال واأل ��وان‪ .‬وال�ضتمراري ��ة على‬ ‫ح ��الٍ واحد تعني املل والرك ��ود‪ ،‬وكاأن لكل �ضيء‬ ‫�ضاحي ��ة ونهاي ��ة‪ ،‬وي اإداراتنا لب ��د من جديد‬ ‫ام�ض� �وؤول‪ ،‬ولو بقليل الد�ضم‪ ،‬فه ��ذا جزء من �ضن‬ ‫هذه احياة‪ ،‬وهو تقليد را�ضخ ومعمول به ي كل دول العام‪،‬‬ ‫واحي ��اة �ضت�ضتم ��ر بطوي ��ل العمر ه ��ذا اأو بدون ��ه! وجديد‬ ‫الأ�ضخا� ��س في ��ه جديد لاأفكار‪ ،‬واماء اج ��اري خر من اماء‬ ‫الآ�ضن‪.‬‬ ‫�ضحي ��ح اأنَ الأف ��كار اجديدة ج ��د من يقاومه ��ا‪ ،‬خا�ضة‬ ‫م ��ن النفعين‪ ،‬الذين يجيدون امرواغة وي�ضطنعون ام�ضكنة‪،‬‬ ‫الذي ��ن ل ي ��رون اإل اأنف�ضه ��م‪ ،‬ول ي�ضعرون م ��ن حولهم‪ .‬اإننا‬ ‫نحت ��اج اإى بناء عقول جعل من التفكر ثقافات‪ ،‬ومن العمل‬ ‫اإج ��ازات‪ ،‬ي �ضتى امجالت‪ ،‬ولبد اأن تكون القلوب نظيفة‪،‬‬ ‫والأرواح بريئ ��ة‪ ،‬وال�ضمائ ��ر حي ��ة‪ ،‬ل جع ��ل م ��ن اما�ض ��ي‬ ‫ندم� � ًا‪ ،‬ول من احا�ض ��ر خوف ًا‪ ،‬كالقلوب امعم ��رة التي �ضداأت‬ ‫بالر�ضوة‪ ،‬وذابت من اأجل الوا�ضطة‪ ،‬وحطمت من اأجل امال‪،‬‬ ‫خدعته ��ا اأقنعة الراءة‪ ،‬وك�ضفها بريق امظاهر‪ ،‬وما علموا اأنّ‬ ‫الفقر فقر القلوب‪ ،‬واأنّ الزمان ما تب�ضم لأحد اإى الأبد‪.‬‬ ‫نح ��ن ل ننتظر امثالي ��ة بقدر مانحت ��اج للواقعية‪ ،‬فخدمة‬ ‫امواط ��ن م ��ن اأوج ��ب الواجب ��ات‪ ،‬وم ��ا ج ��اوؤوا اإل ليقدم ��وا‬ ‫واع ومثقف‪ ،‬يحك ��م على الواقع‬ ‫اخدم ��ات‪ .‬ومواطن الي ��وم ٍ‬ ‫واحيثي ��ات‪ ،‬ول يحك ��م على امظاه ��ر وال�ضكلي ��ات‪ ،‬ويعرف‬ ‫اأنّ الأق ��وال ت�ضدقه ��ا اأو تكذبها الأفع ��ال‪ ،‬ويرف�س اأن ت�ضتغل‬ ‫حاجته‪ ،‬ويكره اأنْ تبقى معاناته‪ ،‬وهو ي بلد الأمن واخر‪،‬‬ ‫ودخل ��ه ح ��دود‪ ،‬يراق ��ب الغ ��اء الفاح� ��س‪ ،‬وي�ضغ ��ل بال ��ه‪:‬‬ ‫كيف يوؤم ��ن اإيجار البي ��ت واأثاث ال�ضقة ومتطلب ��ات ال�ضيارة‬ ‫والت�ض ��الت واأق�ض ��اط البنك؟ ومن اأين ياأت ��ي بطلبات البيت‬ ‫وامدار� ��س وامنا�ضب ��ات؟ وكاأن مطال ��ب احي ��اة ت�ضر ب�ضكل‬ ‫عك�ض ��ي‪ ،‬بع ��د اأن تكالبت علي ��ه امواجع‪ ،‬وزاد في ��ه الحتقان‪،‬‬

‫الإ�� �ض ��ارات ام��روري��ة‬ ‫اأب� � ��دا‪ ،‬وم���ا حاجتنا‬ ‫ل� ��ذل� ��ك واج� ��� �ض���ور‬ ‫ت� �وؤدي ال�غ��ر���س؟ هذا‬ ‫اح�ل��م ظ� ّ�ل ي ��راودي‬ ‫منذ زم��ن ط��وي��ل‪ ،‬ي‬ ‫ظ��ل تنامي مدينتي‪،‬‬ ‫ومدد اأطرافها ي كل‬ ‫الجاهات‪ ،‬لكن هذه‬ ‫الأط��راف ل ت�ضتغني عن الو�ضط ‪،‬‬ ‫فيردد امواطن على مركز امدينة‬ ‫ي اليوم ال��واح��د م��رات وم��رات‪،‬‬ ‫حيث امدار�س وام�ضاي والدوائر‬ ‫احكومية امختلفة‪ ،‬كلها تتمركز‬ ‫ي و� �ض��ط ام��دي �ن��ة‪ ،‬وم ��ا ال�ت�م��دد‬ ‫الأف �ق��ي لها اإل ع��بء ي�ضاف على‬ ‫�ضاكنيها‪ ،‬ل �ع��دم م ��دد اخ��دم��ات‬ ‫بنف�س القدر‪ .‬وحيث اإنني م اأكن‬

‫نائم ًا بالقدر الكاي‪ ،‬الأح� �ي���اء ي م��دن �ن��ا‪ ،‬م�ت�ن��زه��ات‬ ‫ب � � ��ل ك�� �ن� ��ت ن �� �ض��ف حقيقية للقرى القريبة منها‪ ،‬التي‬ ‫م�ضتيقظ‪ ،‬فقد ب ِقيَتْ ق��د ل ج��د قيمة ت��ذاك��ر ال��دخ��ول‬ ‫اإحدى عينيي مفتوحة للحدائق الرفيهية التجارية‪.‬‬ ‫واأن ن��رى اخ��دم��ات البلدية‬ ‫لتنبهني اأن ما راأيته‬ ‫ح ����س ح��ل��م! واأن� ��ه ت�ق��دم ل�اأح�ي��اء امختلفة على قدم‬ ‫وم���ض��ة ل��زم��ن موغل ام�ضاواة‪ ،‬ل اأن ت�ضفلت اأحياء مرة‬ ‫ي البعد‪ ،‬قد ل اأدركه كل عام واأحياء أاخ��رى تعاي من‬ ‫اأنا‪ ،‬وقد ل يدركه حتى الأتربة والغبار لعقود! واأن توي‬ ‫اأ�ضغر اأبنائي‪ ،‬ولكني راأيت فيما ل ال���ض��واح��ي ال�ق��ري�ب��ة م��ن امدينة‬ ‫يرى النائم‪ ،‬اأن هناك بوادر لتحقيق الرعاية البيئية الكافية واأن توزع‬ ‫ه��ذا اح�ل��م‪ ،‬واأن � �ض��وارع اأغلقت ح��اوي��ات ال�ن�ف��اي��ات ع�ل��ى ام ��زارع‬ ‫وفتحت بطونها‪ ،‬ومنع امرور من التي اأ�ضبحت اأحياء خارج النطاق‬ ‫ح��ول�ه��ا‪ ،‬وق�ي��ل لنا اإن �ه��ا �ضت�ضبح ال �ع �م��راي ام��ع��رف ب��ه م��ن قبل‬ ‫ج �� �ض��ور ًا! اأم �ن��ى اأن ي �ك��ون ذل��ك الأم ��ان ��ة‪ .‬ف��ام��دن ذاك� ��رة متغرة‪،‬‬ ‫مكنا‪ ،‬ولن�ضتمتع بقيادة مركباتنا و�ضاهد حي على اأحامنا ويقظتنا‪.‬‬ ‫ف��وق اج�ضور‪ .‬فذلك من اأحامنا‬ ‫ام �وؤج �ل��ة‪ ،‬مثلها اأن ن��رى حدائق‬ ‫محمد فرج العطوي‬

‫معاك� ��س يح ��ارب كل ما ه ��و دين ��ي‪ ،‬لكنه يظل‬ ‫اأقل خطورة من الت�ضدد الديني ي تاأثره على‬ ‫امجتم ��ع امحافظ بطبع ��ه‪ ،‬و امتم�ض ��ك بتعاليم‬ ‫الدين الو�ضطية‪.‬‬ ‫الأمر الأخر وامهم يكمن ي اأن «التطرف»‬ ‫يبق ��ى اأم ��ر ًا ن�ضبي� � ًا‪ ،‬يع ��ود ت�ضخي�ض ��ه لاأفراد‬ ‫الذي ��ن ينظ ��رون للح ��دث م ��ن خل ��ف نظ ��ارات‬ ‫النتم ��اء الدين ��ي و امذهب ��ي‪ ،‬وبالت ��اي فهم ل‬ ‫ي ��رون بتجرد ال�ض ��ورة احقيقي ��ة لاأمور‪ ،‬ول‬ ‫ر�ضخ‬ ‫يبنون قراراتهم معزل عن العاطفة التي ّ‬ ‫لها رج ��ال الدين «امتطرفون» ي اأنهم � وحدهم‬ ‫� امخل�ض ��ون للمجتم ��ع‪ ،‬وج ��رد م�ضاءلته ��م‬ ‫اأوحاولة ا�ضتفهامهم ع ��ن قرارتهم التي م�س‬ ‫كي ��ان امجتم ��ع‪ ،‬يعت ��ر �ضرب� � ًا م ��ن الف�ض ��وق‬ ‫ي�ضتلزم ال�ضتغفار والتوب ��ة الن�ضوح! لذا فهم‬ ‫يطلبون من امجتمع ت ��رك الدفة تدار من داخل‬ ‫مطابخ التطرف الفئوية احزبية ال�ضيقة با�ضم‬ ‫الدين!‬

‫اأرج ��و اأن ل تنتابك الده�ضة واأنت تت�ضف ��ح اليوتيوب وتفاجاأ اأن‬ ‫ابنك اأو ابنتك "مرتز" ي مقطع مثر للح�ضرة والأم! فقط يجب عليك‬ ‫ال�ضتمتاع ما ت�ضاهده‪ ،‬فل�ضت اأحر�س من "امعلم" على ابنه الطالب!‬ ‫ذلك احر�س الذي اأعطاه �ضاحيات "اللي ما ي�ضري يتفرج"!‬ ‫ق ��د جد "طفلتك" تراق�س على اأنغ ��ام امو�ضيقى ال�ضاخبة وهي‬ ‫داخ ��ل الف�ضل الدرا�ضي "ع ��ادي جدا"! وقد جد ابن ��ك يتو�ضل للمعلم‬ ‫ك ��ي ل "ي�ضربه" �ضربة �ضتجرح النف�س جرحً ا داميًا حتما �ضيزداد اأمه‬ ‫حن يرى "امقطع" اأمام اماأ يُذاع وهو البطل فيه "دون علمه"‪ ،‬ودون‬ ‫حتى اأن ي�ضت�ضار "نذيع ول مانذيع"؟!‬ ‫لت�ضرفات طفل بريءٍ داخ ��ل اأ�ضوار امدر�ضة‪،‬‬ ‫وقد ت�ضحك كث � ً�را‬ ‫ِ‬ ‫وي ماأم ��ن منطق ��ي م ����ن الغ ��در "واخ�ض ��ة" �ضرعان ما تتغ ��ر مامح‬ ‫وجهك من ال�ضحك اإى الغ�ضب والتح�ضب لو كان هذا الطفل طفلك!‬ ‫دائم ��ا ما ن�ضم ��ع م ��ن الربية عب ��ارة "العق ��اب النف�ض ��ي اأ�ضد من‬ ‫العق ��اب الب ��دي" دون تطبيق حقيق ��ي لها‪ .‬فما ن�ضاه ��ده من اأفام بن‬ ‫الفينة والأخرى لفلذات اأكبادنا على اليوتيوب‪ ،‬اأو الهواتف امحمولة‬ ‫اأمر ل يُ�ضكت عنه!‬ ‫وام�ضيب ��ة اأن ه ��ذا الت�ضوي ��ر كث ��ر ًا م ��ا يت ��م بوا�ضط ��ة "مرب ��ي‬ ‫الأجيال" الذي من امفر� ��س اأن يكون الأب الرحوم احنون ال�ضبور‬ ‫عل ��ى الأبن ��اء‪ ،‬ل ام�ضتغل للحظ ��ات �ضعفهم "وبراءته ��م" لت�ضويرهم‬ ‫ون�ض ��ر براءته ��م دون اأدنى اإح�ضا� ��س بام�ضوؤولية! ثم م ��ا هذه امقاطع‬ ‫الت ��ي يتفاخ ��ر امعل ��م وامعلم ��ة بت�ضويره ��ا لطابهم؟! مقاط ��ع اأقل ما‬ ‫يق ��ال عنها "ف�ضائح"‪ ،‬ولك ��ن هذه امرة مع �ضبق الإ�ض ��رار "والتعمد"‬ ‫وال�ضتهتار!‬ ‫ينتابن ��ي خوف كلما راأيت الطاب يدخل ��ون اإى امدر�ضة‪ ،‬ويدور‬ ‫ي خيلت ��ي �ضوؤال حر‪ :‬من �ضيكون عليه الدور الآن ليُ�ضهر به؟! كل‬ ‫ذل ��ك يحدث ووزارة الربية والتعليم واقفة تتفرج ي اموقف‪ ،‬وكاأنها‬ ‫ت�ضتمتع بتقدم اإحدى م�ضرحيات الرحابنة!‬ ‫اأوقف ��وا مهازل ت�ضوير الطاب من قبل معلميهم‪ ،‬فلم يعد "العلم"‬ ‫ال ��ذي تقدمون ��ه يهمن ��ا بق ��در اأهمية حر�ضن ��ا عل ��ى "تربي ��ة" اأبنائنا‪،‬‬ ‫وخروجهم من التعليم "باأقل" اخ�ضائر!‬ ‫عبداه عامر القرني‬

‫يعن اه الغامدي‬

‫تستقبل «مداوات» إبداعاتكم في التصوير الضوئي أو الكاريكاتير‬

‫«‬

‫حسين أنور السنان‬

‫أوقفوا مهازل تصوير الطاب!‬

‫ب�ضب ��ب ج ��ار م ��ن اأبن ��اء ه ��ذا الوط ��ن‪ ،‬ا�ضتغلوا‬ ‫امواط ��ن ب ��دون رحم ��ة‪ ،‬وتنا�ض ��وا واجباته ��م‬ ‫الوطن ّي ��ة والديني ��ة‪ ،‬فاأن�ض� �وؤوا اأزم ��ات مفتعل ��ة‬ ‫لمت�ضا� ��س امواط ��ن امغلوب على اأم ��ره‪ ،‬بعد اأن‬ ‫تعاون ��وا مع اأي ��ا ٍد خفي ��ة ت�ضتهدف �ضلع� � ًا معينة‪،‬‬ ‫يخفونها من ال�ض ��وق بطريقتهم‪ ،‬فرتفع �ضعرها‪،‬‬ ‫ولع ��ل اآخره ��ا م ��اكان م ��ع الأ�ضمنت‪ ،‬وق ��د حدثت‬ ‫مع «وايت ��ات» امياه‪ ،‬واحلي ��ب والأرز واحديد‪،‬‬ ‫وحت ��ى اموا�ضي م ت�ضلم م ��ن اأذيتهم عندما قاموا‬ ‫بتجفي ��ف ال�ضوق م ��ن ال�ضع ��ر والأعاف‪ .‬والقائم ��ة طويلة‪،‬‬ ‫ولك ��ن م نع ��رف م ��ن ه ��و ام�ض� �وؤول؟ وم كان العق ��اب؟ لأن‬ ‫الأع ��راف � فيما �ضابهها � �ضهدت ت�ضكي ��ل اللجان امعمرة‪ ،‬التي‬ ‫تبدع ي كتابة التقارير‪ ،‬كيف ل وهي اخ�ضم واحكم! بادنا‬ ‫ل ت�ضرخ� ��س الطاقات‪ ،‬ول ت�ضتهن بالعقول‪ ،‬ونحن نعلم اأن‬ ‫هن ��اك جهود ًا لوقف هذا النزيف‪ ،‬ونعلم يقين ًا اأن الدولة تنفق‬ ‫ب�ضخ ��اء‪ ،‬واأننا من اأك ��ر الدول ي العام التي تعلن عن اإقامة‬ ‫ام�ضاريع‪ .‬ولدينا عيون ل تن ��ام‪ ،‬واأجهزة ل تتعطل‪ ،‬وخزائن‬ ‫ل تن�ض ��ب‪ ،‬ولكن الأخطاء متزاي ��دة! ر�ضوم امدار�س اخا�ضة‬ ‫عندنا تفوق ر�ضوم الدرا�ضة ي اأعرق اجامعات ي اخارج!‬ ‫اأ�ضح ��اب الرواتب ال�ضئيلة يركون وظائفهم القا�ضية ب�ضبب‬ ‫حاف ��ز! ن�ضاه ��د ي كث ��ر م ��ن مقراتن ��ا احكومي ��ة‪ ،‬كرا�ض ��ي‬ ‫مك�ض ��رة‪ ،‬وحنفي ��ات مقط ��رة‪ ،‬ومكيف ��ات ل ت ��رد‪ ،‬واأ�ضج ��ار‬ ‫ميت ��ة‪ ،‬واج ��دران ملي ��ئ ب�»ال�ضخابيط «! تكلف ��ة ال�ضياحة ي‬ ‫الداخ ��ل تف ��وق كث ��ر ًا تكلفته ��ا ي اخ ��ارج‪ ،‬م ��ع الف ��ارق ي‬ ‫اخدمة وال�ضع ��ر! الوظائف عندنا بالقطارة‪ ،‬وامتخرجن من‬ ‫جامعاتنا كال�ضالت!‬ ‫ع ��ذر ًا اأيها ام�ضوؤول الناجح‪ ،‬فاإنّ من نعنيه هنا‪ ،‬ذلك الذي‬ ‫حفظ الأ�ضماء واأحاط بالنظام علم ًا‪ ،‬وع ّمر ي اإدارته كما عمر‬ ‫ن ��وح‪ ،‬واأخذ م ��ن الكنوز م ��ا اإن مفاحه تن ��وء بالع�ضبة‪ ،‬فهو‬ ‫كالعنكب ��وت‪ ،‬ل ��ه معابر معروف ��ة‪ ،‬ونهاية ماألوف ��ة‪ ،‬واإنّ اأوهن‬ ‫البيوت لبيت العنكبوت!‬

‫جسور في مدينة با غبار‪ ..‬حلم بعين واحدة!‬ ‫حلمت اأن مدينتي اأ�ضبحت‬ ‫ت�ضمى «م��دي �ن��ة اج �� �ض��ور» واأن‬ ‫الختناقات ام��روري��ة التي كانت‬ ‫ت� �ع ��اي م �ن �ه��ا اأ� �ض �ب �ح��ت ذك���رى‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬واأن اح��رك��ة الن�ضيابية‬ ‫لل�ضيارات اأ�ضبحت ميزة لها‪ ،‬ما‬ ‫�ضبب ازدح��ام� ًا طفيفا فيها ب�ضبب‬ ‫ك��رة ال�ضياح الذين قدموا لروا‬ ‫ف�ق��ط ه ��ذه اج �� �ض��ور‪ ،‬ويتمتعوا‬ ‫ب��ام��رور م��ن ف��وق�ه��ا وم��ن حتها‪،‬‬ ‫متاأملن مباي امدينة وميادينها‬ ‫و��ض��وارع�ه��ا‪ .‬وق��د تقل�س الوقت‬ ‫ال ��ذي ننفقه ع�ل��ى ام���ض��اوي��ر اإى‬ ‫اأق��ل م��ن الن�ضف‪ ،‬حيث ت�ضتطيع‬ ‫�ضق اأرج��اء امدينة من �ضمالها اإى‬ ‫جنوبها ي م��دة ل تتجاوز ع�ضر‬ ‫دقائق‪ ،‬وبدون توقف‪ ،‬وعر اأكر‬ ‫م��ن ط��ري��ق! م ن�ع��د ن�ت��وق��ف عند‬

‫مساعد المدير العام‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫»‬

‫«جنون العقار» كاريكاتر للفنان عبدالله مكني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬ ‫‪economy@alsharq.net.sa‬‬

‫الترخيص لعشر شركات جديدة هذا العام تدشن ‪ 260‬فرع ًا لها في السعودية‬

‫السفير الفلبيني لـ |‪ :‬ليس لنا عاقة بقرار لجنة‬ ‫ااستقدام‪ ..‬ورواتب عمالتنا لن تقل عن ‪ 1500‬ريال‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�صمري‬ ‫رف�س ال�صفر الفلبيني لدى ال�صعودية‪،‬‬ ‫عزالدي ��ن تاج ��و‪ ،‬التعلي ��ق على ق ��رار جنة‬ ‫اا�ص ��تقدام ي ال�ص ��عودية‪ ،‬بتحديد رواتب‬ ‫العامات امنزليات الاتي �صيتم ا�صتقدامهن‬ ‫للعم ��ل ي امملك ��ة‪ ،‬ب ��ي ‪ 600‬و‪ 800‬ري ��ال‬ ‫للعاملة‪ ،‬واأو�ص ��ح اأنه كان م ��ن امفر�س اأن‬ ‫يتم اإباغ ال�ص ��فارة الفلبينية بهذا التحديد‪،‬‬ ‫مناق�ص ��ته ودرا�ص ��ته‪ ،‬ومن ثم الو�صول اإى‬ ‫�صيغة تر�صي جميع ااأطراف‪.‬‬ ‫وعاد عزالدين تاج ��و ليوؤكد ي الوقت‬ ‫نف�صه اأن ال�صفارة الفلبينية ا مكنها التعليق‬ ‫عل ��ى ق ��رارات جنة اا�ص ��تقدام ال�ص ��عودية‬ ‫بال�ص ��لب اأو ااإيج ��اب‪ ،‬وقال ل� «ال�ص ��رق» اإن‬ ‫«حادثات ال�ص ��فارة الفلبينية ب�صاأن العمالة‬

‫امنزلية‪ ،‬تتم عن طريق مباحثاتها مع وزارة‬ ‫العمل ال�ص ��عودية»‪ ،‬م�صيفا اأن «�صيغة العقد‬ ‫اجديد لرواتب العمالة الفلبينية‪ ،‬يت�ص ��من‬ ‫راتب� � ًا ق ��دره ‪ 400‬دوار للعامل ��ة امنزلي ��ة‬ ‫(‪ 1500‬ريال)»‪ ،‬وقال اإن «ال�ص ��فارة �صت�صدر‬ ‫بيان� � ًا بعد اانتهاء من امفاو�ص ��ات اجارية‬ ‫ااآن ب ��ي م�ص� �وؤوي البلدي ��ن‪ ،‬للو�ص ��ول‬ ‫اإى اتف ��اق‪ ،‬ي�ص ��مح بعودة العمال ��ة امنزلية‬ ‫الفلبينية للعمل ي امملكة من جديد»‪.‬‬ ‫وتوقع ��ت م�ص ��ادر اأن ي�ص ��هم حدي ��د‬ ‫روات ��ب العمال ��ة امنزلية‪ ،‬ي وقف ال�ص ��وق‬ ‫ال�ص ��وداء العلنية ي ال�ص ��عودية‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫«هن ��اك �ص ��ركات ا�ص ��تقدام عماق ��ة جديدة‪،‬‬ ‫�ص ��تدخل ال�ص ��وق ال�ص ��عودي خال ااأ�صهر‬ ‫امقبل ��ة‪ ،‬و�ص ��تحل بدي ًا مكاتب اا�ص ��تقدام‪،‬‬ ‫الت ��ي تاق ��ي حالي� � ًا م�ص ��اعب مالي ��ة‪ ،‬ق ��د‬

‫ي�ص ��ل ع ��دد �ص ��ركات اا�ص ��تقدام امرجح اأن‬ ‫تدخل ال�صوق ال�صعودي خال عام من ااآن‪،‬‬ ‫نحو ع�صر �صركات»‪ ،‬م�صرة اأنه «�صيتم اإلزام‬ ‫هذه ال�صركات بتوطي عدد من الوظائف من‬ ‫خال فتح فرعي لكل �ص ��ركة ي كل منطقة‪،‬‬ ‫و�صي�ص ��ل عدد فروع ال�ص ��ركة الواحدة اإى‬ ‫‪ 26‬فرعا ي امملكة‪ ،‬ومن امتوقع اأن يوظف‬ ‫كل ف ��رع م ��ا ا يقل عن ع�ص ��رة �ص ��عوديي»‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة الوطنية ااأهلية لا�ص ��تقدام‪،‬‬ ‫اأعلنت اأنها غر معنية بعودة اا�صتقدام من‬ ‫اإندوني�ص ��يا‪ ،‬وقالت اإن هذه العودة تخت�س‬ ‫بها جه ��ات حكومية اأخرى‪ ،‬واأو�ص ��حت اأن‬ ‫وزارة العم ��ل رخ�ص ��ت مبدئي� � ًا ‪� 13‬ص ��ركة‬ ‫عزالدين تاجو‬ ‫ا�ص ��تقدام‪ ،‬موؤكدة ي الوقت نف�صه اأن �صركة‬ ‫جرها على وقف الن�صاط‪ ،‬ل�صالح �صركات اا�صتقدام ت�صمن للم�صتفيد تدريب العاملة‪،‬‬ ‫اا�ص ��تقدام»‪ .‬وتوقع ��ت ام�ص ��ادر ذاته ��ا‪ ،‬اأن وتوفر التاأمي الطبي لها‪.‬‬

‫عشرون مليون رسالة تحذير من ااحتيال المصرفي‬

‫مستشار قانوني‪ :‬البنوك السعودية مسؤولة‬ ‫شرع ًا وقانون ًا عن أي عمليات نصب تلحق عماءها‬ ‫الدمام ‪� -‬صحر اأبو�صاهي‬ ‫ك�صف اأمي عام جنة ااإعام‬ ‫والتوعية ام�ص ��رفية ي البنوك‬ ‫ال�صعودية طلعت حافظ اأن اآاف‬ ‫ال�صكاوى �ص ��جلت العام اما�صي‬ ‫م ��ن مواطن ��ي‪ ،‬اعر�ص ��وا على‬ ‫عمليات م�صرفية م يقوموا بها‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اإجراء ملي ��ار و‪254‬‬ ‫ملي ��ون عملي ��ة م�ص ��رفية خ ��ال‬ ‫العام نف�ص ��ه‪ ،‬عن طريق ال�ص ��بكة‬

‫العام ��ة ي البن ��ك ال�ص ��عودي‬ ‫ال�صعودية‪.‬‬ ‫لا�ص ��تثمار �ص ��امي الري ��ان اإن‬ ‫وذك ��ر اأن اللجن ��ة اأر�ص ��لت‬ ‫«الكثرين من يخ�ص ��عون لهذا‬ ‫ااأربعاء اما�ص ��ي‪ ،‬اأكر ع�ص ��رين‬ ‫الن ��وع م ��ن ااحتيال‪ ،‬يف�ص ��لون‬ ‫ملي ��ون ر�ص ��الة ن�ص ��ية‪ ،‬للتحذير‬ ‫ال�ص ��كوت خجلهم اإثر تعر�صهم‬ ‫م ��ن ااإمي ��ات والر�ص ��ائل التي‬ ‫للن�ص ��ب»‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن «ع ��دد‬ ‫توهم امواطني بفوزهم بجوائز‬ ‫يعر عن‬ ‫ا‬ ‫�جلة‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ام�‬ ‫�كاوى‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ال�‬ ‫نقدي ��ة اأو عيني ��ة‪ ،‬وتطل ��ب منهم‬ ‫ر‬ ‫الرق ��م احقيق ��ي م ��ن تعر�ص ��وا‬ ‫ااإف�ص ��اح ع ��ن بياناته ��م البنكية‬ ‫طلعت حافظ‬ ‫لاحتي ��ال»‪ ،‬مرجح ��ا اأن غالبي ��ة‬ ‫وال�صخ�ص ��ية‪ ،‬موؤك ��د ًا انط ��واء‬ ‫ه ��ذه ااإميات والر�ص ��ائل على م ��ن يثقون فيه ��م‪ .‬ويقول رئي�س ه ��ذه اجه ��ات خارجية م ��ن دول‬ ‫عمليات ن�ص ��ب ماي‪ ،‬ا�صتدراج جموع ��ة امبيع ��ات والعاق ��ات كنيجريا مثا»‪.‬‬

‫ودعا ام�صت�صار القانوي عبد‬ ‫العزيز ع�ص ��ري امغرر بهم‪ ،‬حال‬ ‫تعر�صهم اأي عمليات م�صبوهة‪،‬‬ ‫التق ��دم بدعوى �ص ��د البنك الذي‬ ‫يتعامل معه‪ ،‬اأنه ام�صوؤول �صرع ًا‬ ‫وقانون ًا ما يجري من اخراقات‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإى وجود اتفاق ��ات دولية‬ ‫تنظ ��م ه ��ذا التعام ��ات‪ ،‬مبين� � ًا‬ ‫�صعوبة العثور على هذه اجهات‬ ‫ام�صبوهة لكرة حويل ااأموال‬ ‫لعدة ح�صابات بنكية‪.‬‬

‫أكد أن حقوق جمعيته لدى الغرف محفوظة بقرارين من مجلس الوزراء‬

‫التويم‪ :‬أدعو صالح كامل للبوح بمكنونه‬ ‫تجاه «حماية المستهلك»‪ ..‬وحديثه مشوش‬

‫نا�صر التوم‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫و�ص ��ف رئي�س جمعية حماية‬ ‫ام�ص ��تهلك‪ ،‬الدكتور نا�صر التوم‪،‬‬ ‫ت�صريحات رئي�س غرفة جدة �صالح‬ ‫كامل ل� «ال�ص ��رق» التي ق ��ال فيها اإن‬ ‫جمعية حماية ام�ص ��تهلك �صتف�ص ��ل‪،‬‬ ‫ولن تقوم لها قائمة‪ ،‬ب� «ام�صو�صة»‪،‬‬ ‫ومن �صاأنها و�صع عقبات ي طريق‬ ‫اجمعي ��ة الت ��ي اأن�ص ��ئت حماي ��ة‬ ‫ام�صتهلك ورعاية م�صاحه والدفاع‬ ‫عنها‪ .‬واأ�ص ��اف التوم اأن «التاجر‬ ‫لي�س هو م ��ن يقيّم اجمعية‪ ،‬واإما‬ ‫ال ��ذي يقيمه ��ا اأفعاله ��ا وبراجها‪،‬‬ ‫وام�صتهلكون اأي�ص ًا»‪ .‬وحول اإعان‬ ‫�ص ��الح اأن اأ�صا�س اجمعية خاطئ‪،‬‬ ‫قال التوم «اجمعية لي�صت هي َمن‬ ‫بَنت اأ�صا�صها‪ ،‬واإما هيئة اخراء‬ ‫ي جل� ��س ال ��وزراء م�ص ��اركة‬ ‫العدي ��د م ��ن اجه ��ات امعني ��ة»‪،‬‬

‫�صوئية حوار «ال�صرق» مع �صالح كامل‬

‫مو�صح ًا اأن «حديث �صالح كامل باأن‬ ‫«اجمعية تري ��د اأن ن�ص ��رف عليها‬ ‫لراقبن ��ا»‪ ،‬مردود عليه ب� �اأن امَبالغ‬ ‫الت ��ي يفر� ��س اأن تدفعه ��ا الغرف‬ ‫التجاري ��ة للجمعي ��ة‪� ،‬ص ��در به ��ا‬ ‫قراران من جل�س الوزراء‪ ،‬اأولهما‬ ‫رقم ‪ 202‬بتاريخ ‪1428/6/17‬ه�‪،‬‬ ‫وين� ��س «عل ��ى اأن اجمعي ��ة ت ��دار‬ ‫باأ�صلوب يتيح لها توفر م�صادرها‬ ‫امالية من العديد من القنوات‪ ،‬منها‬ ‫ن�صبة ا تزيد على ‪ %20‬من ر�صوم‬ ‫الت�ص ��ديق على الوثائق التجارية‬ ‫الت ��ي تتقا�ص ��اها الغ ��رف ي كل‬ ‫منطق ��ة»‪ ،‬والث ��اي رق ��م ‪ 3‬بتاريخ‬ ‫‪1429/1/12‬ه� ال�ص ��ادر باموافقة‬ ‫على تنظيم جمعية حماية ام�صتهلك‬ ‫ي مادت ��ه «‪ »18‬عل ��ى اأن ��ه م ��ن‬ ‫اإيرادات اجمعية ما ن�ص ��بته ‪%10‬‬ ‫من ر�ص ��وم الت�صديق على الوثائق‬ ‫التجاري ��ة التي تتقا�ص ��اها الغرف‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي كل منطق ��ة»‪ّ .‬‬ ‫وبي اأن اجمعية‬ ‫لي�ص ��ت هي من بنت ميزانيتها على‬ ‫دخل الغرف‪ ،‬بل اإن النظام ال�صادر‬ ‫من الدولة موجب امرا�صيم املكية‬ ‫ه ��و الذي ن� ��س على ذل ��ك‪ .‬واعتر‬ ‫الت ��وم‪ ،‬م ��ا ذك ��ره رئي� ��س غرف ��ة‬ ‫ج ��دة ب� �اأن «احكومة غ ��ر عاجزة‬ ‫عن تخ�صي�س ميزانية للجمعية»‪،‬‬ ‫«لي�س للجمعية فيه اأمر وا نهي»‪.‬‬ ‫ودع ��ا الت ��وم رئي� ��س غرف ��ة‬ ‫ج ��دة اإى اأن يب ��وح ب�ص� � ّره ويظهر‬ ‫مكنون ��ه ب�ص ��فته من اأك ��ر التجار‬ ‫اإقليمي ًا وعامي ًا جاه هذه اجمعية‪،‬‬ ‫ويو�ص ��ح موقف ��ه منه ��ا و�ص ��بب‬ ‫اعرا�ص ��ه عل ��ى تنظي ��م �ص ��اغه‬ ‫امخت�صون واخراء‪ ،‬واأقره وي‬ ‫ااأم ��ر»‪ ،‬داعيا اإياه لزيارة اجمعية‬ ‫ي مقره ��ا الرئي� ��س ي الريا�س‪،‬‬ ‫لاطاع على اأن�صطتها واإجازاتها‬ ‫وخططها عن قرب‪.‬‬

‫«فيا السعودية» تحجز مزيد ًا من‬ ‫الناقات لنقل النفط إلى الخليج اأمريكي‬ ‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫اأظهرت بيان ��ات لناقات النفط‬ ‫اأم� ��س اأن �ص ��ركة في ��ا ال�ص ��عودية‪،‬‬ ‫حجزت اأربع �ص ��فن عل ��ى ااأقل لنقل‬ ‫حم ��وات ت�ص ��ل اإى ثماني ��ة مايي‬ ‫برمي ��ل م ��ن اخ ��ام اإى اخلي ��ج‬ ‫ااأمريك ��ي ي اليوم ��ي اما�ص ��يي‪.‬‬ ‫واأظهرت البيانات التي تر�صد حركة‬

‫الناقات اأن من امقرر و�ص ��ول ثاث‬ ‫ناقات اأخرى على ااأقل اإى اخليج‬ ‫ااأمريكي‪ ،‬قرب نهاية اأبريل‪.‬‬ ‫وزادت ال�ص ��عودية مبيع ��ات‬ ‫النف ��ط ه ��ذا الع ��ام اإى الواي ��ات‬ ‫امتحدة اأهداف‪ ،‬بينها تغذية تو�صعة‬ ‫م�صفاة ي تك�صا�س‪.‬‬ ‫وقال و�صيط حجز الناقات اإن‬ ‫فيا حجزت الناقات ااأربع العماقة‬

‫خ ��ال اليوم ��ي اما�ص ��يي للتوج ��ه‬ ‫اإى اخلي ��ج ااأمريك ��ي‪ .‬وكان ��ت‬ ‫ال�ص ��ركة قد حجزت ي وقت �ص ��ابق‬ ‫هذا ال�ص ��هر ت�ص ��ع ناقات عماقة من‬ ‫منطق ��ة اخليج العرب ��ي اإى اخليج‬ ‫ااأمريك ��ي ي اأكر موجة من نوعها‬ ‫من ��ذ �ص ��نوات‪ .‬واأظهر م�ص ��ح ارتفاع‬ ‫ااإمدادات ال�صعودية اإى ‪ 9.9‬مليون‬ ‫برميل يوميا ي مار�س اما�صي‪.‬‬

‫اإمارات ترفع إنتاجها النفطي إلى ‪ 2.7‬مليون برميل‬ ‫دبي‪ -‬رويرز‬ ‫‪:‬‬ ‫(‬

‫)‬

‫ذكر م�صدر مطلع ي �صناعة النفط اأم�س اأن ااإمارات‬ ‫العربي ��ة امتح ��دة انتجت ‪ 2.70‬ملي ��ون برميل يوميا من‬ ‫النفط ي مار�س اما�صي‪ ،‬ارتفاعا من ‪ 2.60‬مليون برميل‬ ‫ي فراير اما�ص ��ي‪ ،‬اإذ اإنها اأنتجت بالطاقة الق�ص ��وى مع‬ ‫ا�صتمرار قوة الطلب‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�ص ��در «كان ااإنت ��اج بالطاقة الق�ص ��وى ي‬ ‫مار�س‪ ..‬الطلب مرتفع ويجري تخزين امزيد من النفط»‪.‬‬ ‫وقال وزير النف ��ط ااإماراتي حمد بن ظاعن الهاملي اإن‬ ‫«ااإمارات ع�ص ��و منظمة اأوبك اأنتجت ‪ 2.6‬مليون برميل‬ ‫يوميا ي فراير»‪.‬‬

‫وارتفع اإنتاج اأوبك ي مار�س اإى اأعلى م�صتوى منذ‬ ‫اأكتوبر ‪ 2008‬بالرغم من انخفا�س ال�ص ��حنات من اإيران‪.‬‬ ‫وفاق اإنتاج ااإمارات توقعات التجار‪.‬‬ ‫ويزداد ال�صغط على م�صري اخام ااإيراي خف�س‬ ‫وارداتهم مع ت�ص ��ديد العقوبات من قبل الوايات امتحدة‬ ‫وااحاد ااأوروبي‪.‬‬ ‫و�ص ��يبداأ ااحاد ااأوروبي فر� ��س حظر كامل على‬ ‫ا�صتراد النفط ااإيراي اعتبارا من ااأول من يوليو‪.‬‬ ‫وكغرها من ااأع�ص ��اء اخليجيي ي اأوبك‪ ،‬وعدت‬ ‫ااإمارات الزبائن ااآ�صيويي بتلبية اأي طلب اإ�صاي‪ .‬لكن‬ ‫نظر ًا اأن الطاقة ااإنتاجية لاإمارات تبلغ نحو ‪ 2.7‬مليون‬ ‫برميل يوميا‪ ،‬فلم يعد لديها فائ�س ي الطاقة ااإنتاجية‪.‬‬

‫أرباح الشركات هي المحرك اأساس لسوق المال حتى ‪ 20‬إبريل‬ ‫الريا�س ‪ -‬رويرز‬ ‫يتوقع حللون ب ��ارزون اأن ي�ص ��تمر ااجاه‬ ‫ال�ص ��عودي للموؤ�صر ال�ص ��عودي ااأ�ص ��بوع امقبل‪،‬‬ ‫ولكن ب�ص ��ورة اأقل ح ��دة ي ظل انتظار امتعاملي‬ ‫اإعان ال�ص ��ركات عن نتائج الربع ااأول‪ ،‬والتي من‬ ‫امرجح اأن تكون اإيجابية بوجه عام‪.‬‬ ‫ويرق ��ب ام�ص ��تثمرون ل ��روا م ��ا اإذا كان ��ت‬ ‫النتائج الف�صلية �صترر الثقة التي دفعت البور�صة‬ ‫ال�ص ��عودية لارتف ��اع اأكر م ��ن ‪ % 23‬ه ��ذا العام‪،‬‬ ‫لت�صل اإى اأعلى م�صتوى ي ثاث �صنوات ون�صف‬ ‫ال�ص ��نة‪ .‬وي ��رى امحلل ��ون اأن اخ ��راق م�ص ��توى‬ ‫امقاوم ��ة القوي الواقع عند ‪ 8000‬نقطة‪� ،‬ص ��يكون‬ ‫عام ��ا حا�ص ��ما ي دعم حرك ��ة ال�ص ��وق للمزيد من‬ ‫ال�ص ��عود‪ ،‬ولك ��ن بع ��د انته ��اء مو�ص ��م ااإعان عن‬ ‫النتائ ��ج وال ��ذي ي�ص ��تمر عل ��ى م ��دى ااأ�ص ��بوعي‬

‫امقبلي‪.‬‬ ‫واأنهى اموؤ�صر ال�صعودي تعامات اأم�س ااأول‬ ‫(ااأربع ��اء) مراجع ��ا ‪ % 0.4‬اى ‪ 7895.4‬نقط ��ة‪،‬‬ ‫لينه ��ي بذل ��ك ارتف ��اع دام خم� ��س جل�ص ��ات ي ظل‬ ‫�ص ��عي امتعاملي لتنفيذ عمليات جن ��ي اأرباح على‬ ‫ااأ�ص ��هم القيادي ��ة‪ ،‬لكن م ��ن امتوق ��ع اأن تخف حدة‬ ‫عمليات البيع مع تفاوؤل امتعاملي بنتائج ال�صركات‬ ‫ال�صعودية للربع ااأول‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امحلل ��ون اأن اخ ��راق م�ص ��توى‬ ‫امقاوم ��ة الواقع عن ‪ 8000‬نقطة �ص ��يكون مرهونا‬ ‫ب�ص ��دور نتائ ��ج اإيجابية للغاية لكن من ام�ص ��تبعد‬ ‫اأن يتجاوز اموؤ�ص ��ر ذلك ام�صتوى ااأ�صبوع امقبل‪.‬‬ ‫وا�ص ��تبعدوا حدوث انخفا�ص ��ات حادة وعزوا ذلك‬ ‫اإى توقع ��ات بتحقي ��ق ال�ص ��ركات القيادي ��ة ‪ -‬ذات‬ ‫الثقل والتاأثر على اموؤ�ص ��ر ‪ -‬لنتائج معتدلة اإن م‬ ‫تكن اإيجابية‪.‬‬

‫الحذر سيطر على المضاربين اأسبوع الماضي‬

‫اأرباح ستلعب دور ًا في حركة المؤشر‬

‫قال طارق اما�صي الكاتب ااقت�صادي‪« :‬اأ�صبحت اموجة‬ ‫ااإيجابية ال�ص ��اعدة ي ال�صوق اأقل حدة مع حدوث عمليات‬ ‫جني اأرب ��اح يومية على اموؤ�ص ��ر‪ ،‬فيما كانت ال�ص ��يولة اأكر‬ ‫ا�صتقرارا من ااأداء العام للموؤ�صر لت�صل ي حدود ‪ 13‬مليار‬ ‫ريال (‪ 3.5‬مليار دوار)‪ ».‬واأ�ص ��اف اما�صي اأن ارتفاع ن�صبة‬ ‫احذر لدى ام�ص ��اربي خال ااأ�ص ��بوع اما�صي كان وا�صحا‬ ‫م ��ن خال التذبذبات اح ��ادة‪ ،‬وذلك تخوفا من عمليات جني‬ ‫ااأرباح‪ .‬وحول النتائ ��ج امتوقعة لقطاعي البروكيماويات‬ ‫والبن ��وك ‪ -‬واللذي ��ن مث ��ان الن�ص ��بة ااأك ��ر م ��ن ر�ص ��ملة‬ ‫ال�صوق ‪ -‬قال اما�صي اأنه يتوقع نتائج اإيجابية للقطاعي ي‬ ‫ظل ارتفاع اأ�ص ��عار البروكيماويات وي ظل ارتفاع ن�ص ��بة‬ ‫ااإقرا�س ام�صري واأرباح البنوك من عمليات الو�صاطة‪.‬‬

‫ذكر تركي فدعق مدير ااأبحاث وام�صورة لدى �صركة‬ ‫الباد لا�ص ��تثمار «�ص ��تكون اأرباح ال�ص ��ركات هي امحرك‬ ‫الرئي�س لل�ص ��وق‪ ،‬حت ��ى ‪ 20‬اإبري ��ل (نهاية ف ��رة ااإعان‬ ‫ع ��ن ااأرب ��اح)»‪ .‬واأ�ص ��اف اأن «اجمعي ��ات العمومية التي‬ ‫�ص ��تعقد خال ااأ�ص ��بوع امقبل والتي �صتت�ص ��من اموافقة‬ ‫عل ��ى توزي ��ع اأرباح نقدي ��ة‪� ،‬ص ��تكون عاما اآخر موؤ�ص ��را‬ ‫ي حركات بع�س ااأ�ص ��هم‪ .‬ومن بي ال�ص ��ركات التي من‬ ‫امتوقع اأن تعلن عن توزيعات ااأ�صبوع امقبل‪ ،‬ال�صعودية‬ ‫لا�صتثمار ال�صناعي‪ ،‬والزامل لل�صناعة‪ ،‬و�صافكو‪ ،‬وتبوك‬ ‫الزراعية وامعدنية‪ ،‬واخزف ال�ص ��عودي‪ .‬وتابع «ال�صوق‬ ‫عند اأعلى م�صتوياته‪...‬اأعتقد اأن اموؤ�صر �صيكون ي م�صار‬ ‫اأفقي حتى ‪ 20‬اإبريل»‪.‬‬

‫�صوق امال ال�صعودي مر�صح موا�صلة ال�صعود الأ�صبوع امقبل (ال�صرق)‬


‫أداء باهت‬ ‫لبورصة مصر‪..‬‬ ‫والعرب‬ ‫يستثمرون‬ ‫الفرص‬

‫القاهرة – حمد حماد‬ ‫وا�سلت موؤ�س ��رات البور�سة ام�سرية اأداءها‬ ‫الباهت للجل�سة الرابعة على التواي و�سط عمليات‬ ‫كر وفر بن امتعاملن ي ال�سوق‪ .‬وقلل من خ�سائر‬ ‫ال�سوق عند الإغاق م�سريات ام�ستثمرين العرب‬ ‫و��م�س ��رين‪ ،‬مقاب ��ل مبيعات مكثفة للم�س ��تثمرين‬ ‫الأجانب‪ .‬و�س ��جلت �س ��اي تعامات ام�ستثمرين‬ ‫العرب ي ال�سوق �س ��راء بنحو ‪ 3.6‬مليون جنيه‪،‬‬ ‫فيما �سجلت تعامات ام�سرين �سراء اأي�سا بنحو‬ ‫‪ 9.6‬ملي ��ون جني ��ه‪ ،‬وي امقابل تخ ��ارج الأجانب‬

‫م ��ن ال�س ��وق بنح ��و ‪ 13.2‬ملي ��ون جنيه‪ ،‬م ��ا اأدى‬ ‫اإى �س ��يطرة الل ��ون الأحم ��ر على الأ�س ��هم الكرى‬ ‫عند الإغاق‪ .‬وهبط اموؤ�س ��ر الرئي�س ��ي للبور�سة‬ ‫ام�س ��رية اأم� ��س‪ ،‬والذي يقي�س اأداء اأن�س ��ط ثاثن‬ ‫�سركة مدرجة ي ال�سوق بن�سبة ‪ ،%0.23‬م�سجا‬ ‫م�س ��توى ‪ 4827‬نقط ��ة‪ ،‬بانخفا� ��س ‪ 11.2‬نقط ��ة‪.‬‬ ‫وارتفع موؤ�سر الأ�سهم ال�سغرى وامتو�سطة بن�سبة‬ ‫‪ ،%0.46‬اإى م�س ��تويات ‪ 347.7‬نقط ��ة‪ ،‬بارتف ��اع‬ ‫‪ 1.99‬نقطة‪ .‬و�سعد موؤ�سر الأ�سعار بنحو ‪%0.13‬‬ ‫اإى م�ستويات ‪ 771.27‬نقطة‪ ،‬مرتفع ًا بنحو نقطة‬ ‫واحدة‪ .‬وبلغت قيمة التعامات على الأ�س ��هم فقط‬

‫الأر�سال�سابقة‪.‬‬ ‫ومنجانبهاوافقتجنةالع�سويةبالبور�سة‬ ‫ام�سرية اأم�س على اإعادة ا�ستفادة ال�سركة ام�سرية‬ ‫الإماراتي ��ة من التداول على الأوراق امالية بجميع‬ ‫نظم التداول امعمول بها ي البور�سة واخدمات‬ ‫والت�س ��هيات التي تتيحها بدء ًا م ��ن الأحد امقبل‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد قررت ي ال� ‪ 27‬من مار�س اما�سي‬ ‫حظر ا�ستفادة ال�سركة من نظم التداول امعمول بها‬ ‫ي البور�سة واخدمات والت�سهيات التي تتيحها‬ ‫للعمل بها كتدبر احرازي مدة ثاثة اأ�سهر‪ ،‬كاإحدى‬ ‫الو�سائلالعقابيةمنالبور�سة‪.‬‬

‫نح ��و ‪ 380‬مليون جنيه‪ ،‬من خال ‪�18985‬س ��فقة‬ ‫بيع و�س ��راء على اأ�سهم ‪�170‬س ��ركة‪ .‬وارتفع اإقفال‬ ‫اأ�س ��هم ‪�75‬س ��ركة مقابل انخفا�س اأ�سهم ‪� 67‬سركة‪،‬‬ ‫بينما ثبت اإقفال ‪ 28‬ورقة مالية‪ .‬ون�س ��طت اأ�س ��هم‬ ‫العق ��ارات بقيادة �س ��ركة ب ��ام هيلز والت ��ي يراأ�س‬ ‫جل�س اإدارتها رجل الأعمال الهارب ي�س من�س ��ور‬ ‫امتهم ي ق�سايا ف�ساد بعد اأن اأكدت حكمة الق�ساء‬ ‫الإداري ي بيان للبور�سة اأنها اأوقفت دعوى النظر‬ ‫ي ق�س ��ية ال� ‪ 230‬فدانا ب�سرق القاهرة مع دعاوى‬ ‫اأخرى حن الف�سل ي طلب رد امحكمة امقدم من‬ ‫حمدي الد�سوقي �ساحب دعوى بطان عقد قطعة‬

‫حركة الأفراد واموؤ�ص�صات العربية ي بور�صة م�صر‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫تنظم محاضرة اأحد لتحذير رجال اأعمال منه‪ ..‬غرفة أبها‪:‬‬

‫عين المستهلك‬

‫حتى ا نكون (أضحوكة)‬ ‫يا وزير التجارة‬ ‫عبدالعزيز الخضيري‬

‫(اإن روؤي ��ة الهيئ ��ة ال�صعودي ��ة للموا�صفات والمقايي� ��س والجودة‬ ‫لع ��ام ‪2020‬م‪ ،‬ه ��و اأن تك ��ون المملكة بمنتجاته ��ا وخدماتها معيار ًا‬ ‫عالمي ًا للجودة والإتقان)‪.‬‬ ‫م ��ا اإن ق ��راأت ه ��ذه العب ��ارة ف ��ي الموق ��ع الإلكترون ��ي لهيئ ��ة‬ ‫الموا�صف ��ات والج ��ودة حت ��ى طاف ب ��ي الخيال اإلى �صال ��ة القدوم في‬ ‫اأح ��د مطاراتن ��ا الدولي ��ة واأنا اأ�صاهد اأرت ��ال خب ��راء التخطيط وخبراء‬ ‫الج ��ودة من اآ�صيا واأوروبا والأمريكتين وتحديدا من اليابان واألمانيا‬ ‫الذي ��ن ا�صطف ��وا طوابير اأمام موظف الج ��وازات للدخول اإلى المملكة‬ ‫لينهل ��وا م َم ��ا و�صلن ��ا اإليه من الج ��ودة والإتقان في كل م ��ا ن�صنعه من‬ ‫منتج ��ات وخدمات‪ ،‬ولينقلوا التجرب ��ة اإلى بلدانهم وليقي�صوا قبل ذلك‬ ‫م ��دى تطوره ��م ال�صناع ��ي والخدمي بم ��ا و�صلنا اإليه ف ��ي المملكة من‬ ‫الج ��ودة والإتق ��ان‪ ،‬كوننا معيار ًا عالمي ًا اأو اأح ��د المعايير العالمية في‬ ‫هذا المجال على م�صتوى العالم‪.‬‬ ‫ه ��ل نفه ��م م ��ن ه ��ذه الروؤي ��ة اأن ��ه بع ��د ثمان ��ي �صن ��وات فق ��ط‬ ‫�صتنته ��ي كافة اأن ��واع الغ�س التج ��اري والتقليد وم�ص ��اكل خدمات ما‬ ‫بع ��د البيع وال�صم ��ان على ال�صلعة وم�صاكل الخدم ��ات من نقل وتعليم‬ ‫وات�صالت‪ ...‬الخ؟‬ ‫مت ��ى يتوقف بع�س الم�صوؤولين عن الت�صخيم والتهويل ونفخ‬ ‫بالونات الوعود الم�صحكة؟‬ ‫ا َإن ه ��ذه الروؤي ��ة وللأ�صف ال�صدي ��د األقيت ف ��ي منا�صبات متعددة‬ ‫داخ ��ل وخ ��ارج المملك ��ة ون�ص ��رت اإعلمي� � ًا‪ ،‬وه ��ذا يوؤكد اأنن ��ا نف�صح‬ ‫اأنف�صنا اأمام الجميع وبجدارة لما و�صلت اإليه بع�س عقلياتنا ولنكون‬ ‫(اأ�صحوكة) للجميع باإرادتنا‪.‬‬ ‫فكي ��ف تكون المملكة (معي ��ارا دوليا للجودة والإتقان بمنتجاتنا‬ ‫وخدماتنا) ونحن لم ن�صل اإلى ن�صف م�صتوى بع�س الدول المجاورة‬ ‫فما بالكم بالدول المتقدمة؟‬ ‫ب ��ل كيف تعلن جهة حكومية هذه الروؤية الم�صحكة ونحن مازلنا‬ ‫نعاني من حفر ال�صوارع المتتالية وم�صاكل الأمطار والنقل العام؟‬ ‫اآم ��ل م ��ن معال ��ي وزي ��ر التج ��ارة رئي� ��س مجل� ��س اإدارة هيئ ��ة‬ ‫الموا�صف ��ات تغيي ��ر هذه الروؤي ��ة باأخرى اأكثر منطقي ��ة وم�صداقية مع‬ ‫المواطن اأول‪ ،‬متمني ًا من معاليه البحث عمن يردم حفرياتنا‪.‬‬ ‫_____________‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعود كاتب‬ ‫‪aziz.khudiry@alsharq.net.sa‬‬

‫بن عياف يكرم «إنسان» لمشاركتها‬ ‫في مهرجان الرياض للتسوق‬

‫صعوبات عدة تكتنف كشف قضايا تستر‬ ‫المستثمرين اأجانب في السعودية‬

‫اأبها‪-‬عبده الأ�سمري‬ ‫اأك���د رئ�ي����س جل�س اإدارة‬ ‫الغرفة ال�سناعية التجارية ي‬ ‫اأبها امهند�س عبد الله امبطي اأن‬ ‫كل اأجنبي حا�سل على ترخي�س‬ ‫ا�ستثمار اأجنبي‪ ،‬وق��ام بتمكن‬ ‫واف ��د اآخ ��ر م��ن العمل ح�سابه‪،‬‬ ‫هو خالف لنظام ا�ستثمار راأ�س‬ ‫ام��ال الأجنبي‪ ،‬ويعزز الت�سر‪،‬‬ ‫وي���س��اع��د ال��واف��د ع�ل��ى التهرب‬ ‫عبدالله امبطي‬ ‫من الر�سوم التي يتطلبها نظام‬ ‫ال�ستثمار الأج�ن�ب��ي‪ ،‬م��ن خال ت�ت�ح��دث ع��ن الت�سر ال�ت�ج��اري واخا�سة لتثقيف رجل الأعمال‬ ‫عقد �سوري بن الطرفن‪ ،‬موؤكد ًا واأ�سكاله‪ ،‬وجهود وزارة التجارة وامجتمع‪ .‬واأ�سار امبطي اإى اأن‬ ‫اأن ك�سف م�ث��ل ه ��ذه الق�سايا‪ ،‬وال�سناعة للق�ساء عليه‪ .‬وقال الت�سر م�سكلة حقيقية تعاي‬ ‫تكتنفه ��س�ع��وب��ات ع���دة‪ .‬وق��ال اإن «ال� �غ ��رف ��ة ت �ق �ي��م م �ث��ل ه��ذه منها امملكة‪ ،‬مو�سح ًا اأن مكن‬ ‫امبطي اإن غرفة امنطقة تعتزم امحا�سرات والندوات التعريفية الوافد من ا�ستثمار اأو مار�سة‬ ‫اإق��ام��ة ح��ا� �س��رة تعريفية عن خدمة رج��ال الأع �م��ال‪ ،‬للتعرف اأي ن�ساط ج ��اري ح�سابه اأو‬ ‫الت�سر ال �ت �ج��اري ع�ل��ى م�سرح على الأنظمة واللوائح امعمول ب ��ال�� �س ��راك م ��ع غ� ��ره‪ ،‬يعتر‬ ‫ال �غ��رف��ة � �س �ب��اح الأح � ��د ام�ق�ب��ل‪ ،‬بها لدى بع�س اجهات احكومية ت�سر ًا جاري ًا‪.‬‬

‫ون��وه امبطي بجهود جان‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ت���س��ر ام�ت��وا��س�ل��ة‪،‬‬ ‫بالتعاون مع اجهات ذات العاقة‬ ‫للحد من انت�سار ظاهرة الت�سر‬ ‫ي ح���دود اإم �ك��ان��ات �ه��ا ام�ت��اح��ة‪.‬‬ ‫وك�سف العديد من حالت الت�سر‬ ‫ي ج ��الت واأن���س�ط��ة ختلفة‪،‬‬ ‫منها على �سبيل امثال ي جال‬ ‫امواد الغذائية ومواد البناء وقطع‬ ‫الغيار باأنواعها‪ ،‬وم��واد البناء‬ ‫والأدوات ال�سحية والكهربائية‬ ‫ووك� ��الت ال�سحن وح ��ال بيع‬ ‫الكمبيوتر والت�سالت وحال‬ ‫التخفي�سات باأنواعها واماب�س‬ ‫اج��اه��زة والأق�م���س��ة والأدوات‬ ‫ام �ك �ت �ب �ي��ة واأدوات ال�ت�ج�م�ي��ل‬ ‫والعديد من حطات البنزين و‬ ‫امقاهي بالإ�سافة موؤ�س�سات بيع‬ ‫امعدات والآلت الزراعية وامواد‬ ‫الزراعية ‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ك ��رم الأم ��ر الدكت ��ور عب ��د العزيز ب ��ن حمد بن عي ��اف اآل مق ��رن‪ ،‬اأمن‬ ‫منطق ��ة الريا� ��س جمعية (اإن�س ��ان) م�س ��اركتها الفاعلة وامتمي ��زة ي مهرجان‬ ‫الريا�س ‪ 2012‬م‪ ،‬للت�سوق والرفيه‪ ،‬جاء ذلك خال احفل الذي نظمته الغرفة‬ ‫التجارية ال�سناعية ي الريا�س لتكرم اجهات ام�ساركة‪ ،‬وت�سلم درع التكرم‬ ‫مدي ��ر عام اجمعية �س ��الح بن عبد الله اليو�س ��ف‪ ،‬ي ح�س ��ور رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة غرفة الريا�س عبد الرحمن اجري�س ��ي وعدد من رجال الأعمال واأع�ساء‬ ‫جل�س الغرفة‪ .‬واأعرب اليو�س ��ف عن �س ��كره لأمن منطق ��ة الريا�س على هذه‬ ‫اللفتة الكرمة جاه الأيتام ولعبد الرحمن اجري�سي ولكافة من�سوبي الغرفة‬ ‫التجارية على جاح مهرجان ال�س ��يف اما�سي‪ ،‬مو�سحا اأن اجمعية حر�س‬ ‫على م�ساركة اأبنائها ي امحافل وامنا�سبات الوطنية التي تعزز انتماء الأبناء‬ ‫لبادهم وجتمعهم‪ ،‬وموؤكدا اأن ام�ساركة ي مهرجان الريا�س �ساهم بالتعريف‬ ‫بر�سالة اجمعية واأهدافها‪ ،‬وذلك من عر ا�ستقبال اأبناء «اإن��سان» لزوار مدينة‬ ‫الريا�س القادمن عر طريق مطار املك خالد الدوي‪.‬‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأكد الرئي� ��س التنفيذي لبنك‬ ‫اجزيرة نبيل احو�س ��ان على اأن‬ ‫البنك م�س ��تمر ي تق ��دم احلول‬ ‫واخدم ��ات امبتك ��رة امتوافق ��ة‬ ‫م ��ع اأح ��كام ال�س ��ريعة‪ ،‬التي تلبي‬ ‫الحتياج ��ات امتزاي ��دة للعم ��اء‬ ‫وتواك ��ب التحدي ��ات الطارئة ي‬ ‫جتمعنا ال�س ��عودي‪ .‬واأ�س ��ار اإى‬ ‫اأن قط ��اع ام�س ��رفية الإ�س ��امية‬ ‫�سيكون اأ�سرع مو ًا ي العام كما‬

‫برهن ��ت عليه ال�س ��نوات اما�س ��ية‬ ‫ي ظل الأزمة امالية التي ع�سفت‬ ‫بالقطاع اماي العامي‪ ،‬وتوقع اأن‬ ‫ي�س ��هد ع ��ام ‪ 2012‬اإر�س ��ا ًء لريادة‬ ‫ه ��ذا القطاع‪ .‬و�س ��كر احو�س ��ان‪،‬‬ ‫ال ��ذي كرمت ��ه جل ��ة ‪CEO‬‬ ‫ال�س ��رق الأو�س ��ط لف ��وزه بجائزة‬ ‫اأف�س ��ل رئي�س تنفي ��ذي ي قطاع‬ ‫ام�س ��رفية الإ�س ��امية‪ ،‬القائم ��ن‬ ‫عل ��ى اجهة امانح ��ة وامجلة على‬ ‫ه ��ذا التكرم واأكد �س ��كره جميع‬ ‫من�سوبي البنك الذين اأرجع اإليهم‬

‫الف�س ��ل بعد الله‪ ،‬ما ح�س ��ل البنك‬ ‫على ه ��ذا التكرم مث ًا برئي�س ��ه‬ ‫التنفيذي‪.‬‬ ‫وثم ��ن احو�س ��ان دور‬ ‫موؤ�س�س ��ة النقد العربي ال�سعودي‬ ‫واإ�س ��رافها الفاع ��ل عل ��ى قط ��اع‬ ‫اخدم ��ات ام�س ��رفية وامالية ي‬ ‫امملك ��ة وتوجه ��ه بالتقدي ��ر اإى‬ ‫م�ساهمي البنك وعمائه وجل�س‬ ‫اإدارت ��ه عل ��ى ثقته ��م‪ ،‬وع ��د فوزه‬ ‫باجائزة حافز ًا موا�سلة البنك ي‬ ‫تقدم امزيد من النجاح والعطاء‪.‬‬

‫مبتكرة لتلفزيوناتها الذكية‬ ‫في السوق السعودي‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫احو�صان يت�صلم جائزة اأف�صل رئي�س تنفيذي (ال�صرق)‬

‫‪-‬‬

‫اأعلنت �سام�سوج لاإلكرونيات‬ ‫ام�ح��دودة ال�سركة ال��رائ��دة عامي ًا ي‬ ‫و�سائل الإع ��ام الرقمية والتقنيات‬ ‫الرقمية اأخر ًا عن حديث حتويات‬ ‫جديدة ومبتكرة لتطبيقات تلفزيون‬ ‫�سام�سوج ال��ذك��ي‪ ،‬وج ��اء الإع ��ان‬ ‫عن ه��ذه التحديثات ي اإط��ار تقدم‬ ‫التقنيات الأك��ر اإب��داع��ا لعمائها ي‬ ‫ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬وما يتوافق مع‬ ‫امعاير العامية للتلفزيون الرفيهي‬ ‫م� ��ن ح��ي��ث ام� �م� �ي ��زات وال � �ق� ��درات‬ ‫الإ�سافية امذهلة التي ا�ستطاعت من‬ ‫خ��ال�ه��ا �سام�سوج اخ �ت��زال جميع‬ ‫اأج� �ه ��زة ال��رف �ي��ه ام �ن��زي ي منتج‬ ‫واح ��د‪ .‬وك�سر مفهوم التلفزيونات‬ ‫ال��ذك�ي��ة ل�سام�سوج ح��اج��ز الرتابة‬ ‫ع ��ر ج��رب �ت��ه ال�ب���س�ي�ط��ة وال�غ�ن�ي��ة‬ ‫وال�ت�ف��اع�ل�ي��ة ال �ت��ي ج�م�ع��ت وظ��ائ��ف‬ ‫الكمبيوترات ال�سخ�سية والهاتف‬ ‫الذكي مع اإمكانية ت�سفح الإنرنت‬

‫ع��ر ال�ت�ط�ب�ي�ق��ات ام �ع��دة خ�سي�سا‬ ‫للتلفزيون ذي ال�سا�سة الفريدة التي‬ ‫م ت�سميمها لا�ستمتاع‪ ،‬حيث يتيح‬ ‫التلفزيون الذكي للم�ستخدم اإمكانية‬ ‫البحث عن امحتوى الذي يرغب فيه‬ ‫والإط ��اع ع��ن طريق كتابة الكلمات‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة وال �ب �ح��ث ع��ن ام���س�م��ون‬ ‫وح��دي��د م��ا ي�ث��ر اله �ت �م��ام م��ن بث‬ ‫القنوات والأفام ومقاطع اليوتيوب‬ ‫وحديث الأخبار على �سبكة الإنرنت‬ ‫وحتى امحتويات ال�سخ�سية التي‬ ‫مكن تقدمها وعر�سها على ال�سا�سة‬ ‫با�ستخدام الإنرنت‪.‬‬ ‫ن �� �س �ط��ت � �س��ام �� �س��وج اأي �� �س��ا‬ ‫ال�ف�ي��دي��وه��ات اخ��ا��س��ة ي برنامج‬ ‫التلفزيوناتالذكيةعلى‪ 3D‬وجانية‬ ‫التطبيق‪ ،‬وهي اخدمة التي تت�سمن‬ ‫لقطات ومقاطع الفيديو وامو�سيقى‬ ‫والأفام الوثائقية وامقطورة عر ‪83‬‬ ‫عنوان ًا متوفرة حتى الآن ي امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية وه��ذا ال�ع��دد ي‬ ‫تزايد م�ستمر‪.‬‬

‫«الغد الدولية» توقع اتفاقية منح‬ ‫تعليمية مع الصندوق الخيري‬

‫(ال�صرق)‬

‫الق�سيم ‪ -‬ال�سرق‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫وقع ��ت بوبا العربية اتفاق ��ات مع جمعية الر تقوم م ��ن خالها بتقدم‬ ‫التاأمن الطبي امجاي ل�‪ 297‬يتيم ًا ترعاهم اجمعية‪ ،‬وح�س ��ر حفل التوقيع‬ ‫كل من مازن برجي‪ ،‬رئي�س جمعية الر‪ ،‬وتيمور اإ�س ��ماعيل‪ ،‬رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة موؤ�س�س ��ة ال�س ��ام‪ ،‬و�س ��مرة باع�سن‪ ،‬الع�س ��و امنتدب مكتب الإ�سراف‬ ‫الن�سائي ي جدة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأ�س ��ار رئي� ��س جل� ��س اإدارة بوب ��ا العربية‪ ،‬ل� �وؤي ناظر اإى‬ ‫«اأن بوبا تت�س ��رف بدعم اجه ��ود احثيثة والرائعة التي تبذله ��ا الوزارة ي‬ ‫رعاية هوؤلء الأيتام‪ ،‬ونحن ن�س ��ع اأيدين ��ا ي اأيديهم‪ ،‬ونتجه بخطى واثقة‪،‬‬ ‫بتوقي ��ع هذه التفاقية نحو حقيق هدفنا بتغطية ثاث ��ة اآلف يتيم بالتاأمن‬ ‫الطبي امجاي»‪ .‬واأ�ساف «يتمتع هوؤلء الأطفال اليوم بجميع مزايا التاأمن‬ ‫ال�سحي لبوبا العربية وفق اأرقى امعاير وامقايي�س التي ميز جميع خدمات‬ ‫بوبا العربية»‪ .‬كما توجه ال�س ��يد لوؤي ناظر بال�س ��كر لل�سيد تيمور اإ�سماعيل‪،‬‬ ‫رئي�س جل�س اإدارة موؤ�س�س ��ة ال�س ��ام الرائدة ي خدمات الرعاية ال�س ��حية‬ ‫امنزلية‪ ،‬على ما تقدمه ال�سركة من جهد ودعم متوا�سلن ي �سراكتها مع بوبا‬ ‫العربية ي برناجها لرعاية الأيتام‪.‬‬ ‫وتقرر ي العقد اجديد حديد ام�ست�سفى ال�سعودي الأماي كم�ست�سفى‬ ‫يق�س ��ده الأيتام الذي يعد من اأف�س ��ل ام�ست�س ��فيات ي جدة‪ ،‬و يتميز بجودة‬ ‫خدمات ��ه ال�س ��حية‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬عل ��ق فه ��ر ناظ ��ر امدي ��ر التنفي ��ذي لعاقات‬ ‫ام�ست�س ��فيات ي �س ��ركة بوبا العربية قائا‪« :‬قد �س ��ري هذا الت�سنيف الذي‬ ‫و�س ��ع ام�ست�سفى ال�سعودي الأماي لي�س كواحد من اأف�سل م�ست�سفيات جدة‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل وك�سريك متميز لبوبا العربية ي برناجنا لرعاية الأيتام»‪.‬‬

‫اأمن الريا�س يتو�صط اأطفال جمعية «اإن�صان»‬

‫(ال�صرق)‬

‫الحوشان يفوز بجائزة أفضل رئيس تنفيذي‬ ‫ويمتدح قطاع المصرفية اإسامية ويؤكد أنه اأسرع «سامسونج» تحدث محتويات‬

‫«بوبا العربية» توقع اتفاقية‬ ‫لرعاية ‪ 297‬يتيم ًا طبي ًا بالمجان‬

‫عقب توقيع التفاقية بن بوبا وجمعية الر‬

‫(ال�صرق)‬

‫‪)-cartoon‬‬

‫«بنك الرياض» يشارك في فعاليات يوم المهنة في الجبيل‬ ‫اجبيل ‪ -‬ال�سرق‬ ‫� �س��ارك بنك ال��ري��ا���س وللعام‬ ‫ال�ث��اي على ال �ت��واي ي فعاليات‬ ‫يوم امهنة احادي ع�سر الذي ّ‬ ‫نظمه‬ ‫قطاع الكليات وامعاهد ي الهيئة‬ ‫املكية ي اجبيل‪ ،‬على مدار يومن‬ ‫بكل‬ ‫ل�ف��رع��ي ال �ط��اب وال �ط��ال �ب��ات ٍ‬ ‫من كلية اجبيل ال�سناعية وكلية‬ ‫اجبيل اج��ام�ع�ي��ة‪ ،‬ب�ه��دف اإت��اح��ة‬ ‫ال�ف��ر��س��ة اأم� ��ام اخ��ري�ج��ن اج��دد‬ ‫والطاب امتوقع تخ ّرجهم ي الكلية‬ ‫للتعرف على الفر�س الوظيفية التي‬ ‫يتيحها البنك ح��ال�ي� ًا وم�ستقب ًا‪،‬‬ ‫لتحديد خياراتهم امهنية امنا�سبة‬ ‫بعد التخ ّرج‪ ،‬اإ�سافة اإى اطاعهم‬ ‫على كافة المتيازات واحوافز التي‬

‫يوفرها البنك ان�سجام ًا مع جهوده‬ ‫ل��س�ت�ق�ط��اب ال��ك��ف��اءات ال��وط�ن�ي��ة‬ ‫وتعزيز معدلت توطن الوظائف‬ ‫وال�سعودة ب��ن �سفوف العاملن‬ ‫ل��دي��ه‪ .‬وق ��ال خ��ال��د اح ��زم نائب‬ ‫رئي�س مدير اإدارة التعيينات ي‬ ‫بنك الريا�س اأن ام�ساركة ي هذه‬ ‫الفعالية تندرج �سمن مبادرات البنك‬ ‫الهادفة اإى التوا�سل مع خريجي‬ ‫وط � ��اب وط ��ال� �ب ��ات ام �وؤ� �س �� �س��ات‬ ‫الأكادمية ي امملكة‪ ،‬لتعريفهم على‬ ‫بيئة العمل ام�سري التي يوفرها‬ ‫البنك والفر�س الوظيفية الواعدة‬ ‫امتاحة اأمامهم‪ ،‬وم��ا يتما�سى مع‬ ‫توجهات البنك ودوره ال��رائ��د ي‬ ‫دع ��م ال� �ك ��وادر ال��وط�ن�ي��ة الب�سرية‬ ‫العاملة ي اموؤ�س�سات الوطنية‪.‬‬

‫جانب من جناح بنك الريا�س ي يوم امهنة‬

‫(ال�صرق)‬

‫وقعت كليات الغد الدولية للعلوم ال�سحية ي الق�سيم‪ ،‬برعاية الأمر في�سل‬ ‫ب ��ن بندر بن عبدالعزيز اأمر امنطقة وبح�س ��ور الدكتور يو�س ��ف العثيمن وزير‬ ‫ال�سوؤون الجتماعية ي مقر الإمارة‪ ،‬اتفاقية منح تعليمية مع ال�سندوق اخري‬ ‫الجتماع ��ي التاب ��ع ل ��وزارة ال�س� �وؤون الجتماعية‪ ،‬ووق ��ع التفاقية ع ��ن الكليات‬ ‫نائب رئي�س جل�س الإدارة مو�س ��ى الزويد‪ ،‬فيم ��ا وقعها نيابة عن رئي�س جل�س‬ ‫ال�سندوق عادل فرحات‪.‬‬ ‫وقدم الزويد �س ��كره لاأمر في�س ��ل بن بن ��در على دعمه وت�س ��جيعه للحركة‬ ‫التعليمية ي امنطقة من خال رعايته للعديد من التفاقات التعليمية التي ت�س ��هم‬ ‫ي مو وازدهار التعليم ي امنطقة وامملكة عامة‪ ،‬مو�سح ًا اأن التفاقية تت�سمن‬ ‫تق ��دم ثاثن منحة تعليمية للبنن والبنات ي تخ�س ���س بكالوريو�س مري�س‬ ‫بق�س ��ميها البن ��ن والبن ��ات لأبناء الأ�س ��ر امحتاجة وام�س ��تفيدين من موؤ�س�س ��ات‬ ‫ال�س ��مان الجتماع ��ي واجمعي ��ات اخرية ي منطقة الق�س ��يم‪ ،‬حيث �س ��تكون‬ ‫هناك فر�س ��ة لأبناء تلك الأ�س ��ر من اللتحاق بكليات الغد بق�س ��ميها ي موا�س ��لة‬ ‫تعليمهم اجامعي بق�سم التمري�س واح�س ��ول على درجة البكالوريو�س‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫على الدور الكبر الذي تقوم به كليات الغد ي جال التعليم ال�س ��حي الأهلي من‬ ‫خ ��ال اإ�س ��هامها ي تطوير التعليم الع ��اي الأهلي ي امملكة م ��ن خال انتهاجها‬ ‫لإ�س ��راتيجية التعليم القائمة على اجودة ي خرجاتها من خال اإك�ساب طاب‬ ‫كلي ��ات الغد الدولية للعلوم ال�س ��حية امهارات امعرفية والعلمي ��ة وتزويدهم ما‬ ‫يحتاجون اإليه خال امرحلة التعليمية لي�س ��اهموا ي تطوير النه�س ��ة ال�س ��حية‬ ‫التي ت�سهدها امملكة ويكون اأحد دعائم تطورها والرقي م�ستوى اخدمات التي‬ ‫تقدمها‪ .‬كما اأن كليات الغد توفر البيئة التعليمية امنا�سبة لطابها وطالباتها‪ ،‬وذلك‬ ‫من خال اإدارات الإر�س ��اد الأكادمي و�س� �وؤون الطاب ي كل كلية وتوفر جميع‬ ‫الإمكان ��ات التي ت�س ��اعد الطاب على زيادة ح�س ��يلهم العلم ��ي دون اأي اأعباء قد‬ ‫تعر�س �سبيل تعليمهم‪.‬‬


‫سلطان بن سلمان يسلم‬ ‫جوائز التميز السياحي‬ ‫لـ ‪ 35‬شخصية وجهة‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بال‬ ‫�سلم �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�س ��لطان ب ��ن �س ��لمان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫رئي�س الهيئة العامة لل�سياحة والآثار‬ ‫جوائ ��ز التميز ال�س ��ياحي ي دورتها‬ ‫الثاني ��ة للفائزي ��ن به ��ا م ��ن امن�س� �اآت‬ ‫ال�س ��ياحية‪ ،‬وهم ‪� 35‬سخ�س ��ية وجهة‬ ‫اأم�س الأول‪.‬‬ ‫واأف ��اد رئي� ��س جن ��ة التحكي ��م‬ ‫جائ ��زة التمي ��ز ال�س ��ياحي ‪2012‬م‬

‫الدكتور عبدامح�س ��ن احجي اأن هذه‬ ‫اجوائ ��ز الت ��ي تعت ��ر من امب ��ادرات‬ ‫امهم ��ة للهيئ ��ة العام ��ة لل�س ��ياحة‬ ‫والآثار تهدف اإى تطوير وتناف�س ��ية‬ ‫واحرافي ��ة �س ��ناعة ال�س ��ياحة‬ ‫وال�سيافة ي ال�سعودية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اأن جنة التحكيم �س� � ّمت‬ ‫ثماني ��ة اأع�س ��اء م ��ن ختل ��ف اأنح ��اء‬ ‫امملك ��ة وخارجه ��ا وجميعه ��م خراء‬ ‫ي ج ��الت معين ��ة تتعلق ب�س ��ناعة‬ ‫ال�سياحة وال�سيافة‪ ،‬وك�سف اأن العدد‬

‫الإجماي للمر�س ��حن ع ��ر الإنرنت‬ ‫له ��ذا العام بلغ اأكر من ‪ 600‬مر�س ��ح‪،‬‬ ‫بزي ��ادة تق ��در ب � � ‪ % 50‬ع ��ن الع ��ام‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬وهو م ��ا يعد موؤ�س ��را يحفز‬ ‫تطوي ��ر ه ��ذه اجوائ ��ز ي ال ��دورات‬ ‫القادمة‪ ،‬م�س ��را اأنه ا�س ��تنادا اإى عدد‬ ‫الأ�س ��وات الت ��ي وردت ع ��ر اموقع‪،‬‬ ‫�س ��مت القائمة النهائية م ��ا يزيد على‬ ‫مائتن من �س ��وت له ��م‪ ،‬ومن ثم قام‬ ‫اح ��كام مراجع ��ة القوائ ��م وو�س ��ع‬ ‫العامات ل� ‪124‬مر�سحا‪.‬‬

‫�شورة جماعية للمكرمن‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪21‬‬ ‫أرامكو تحتفظ بـ ‪ 800‬ألف صورة تاريخية وسياحية وأثرية عن المملكة‬

‫مجلس اأعمال‬

‫ملتقى السفر يطالب بمكافحة التستر ويدعو إلى تفعيل الرقابة على اأسعار‬

‫التمويل (‪)4-4‬‬

‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫طالب ملتقى ال�سياحة وال�سفر‬ ‫ال�سعودي ‪ ،2012‬ي ختام فعالياته‬ ‫اأم� ��س مكافح ��ة الت�س ��ر ي قطاع‬ ‫الوحدات ال�س ��كنية امفرو�سة‪ ،‬ودعا‬ ‫اإى تفعي ��ل الرقاب ��ة عل ��ى الأ�س ��عار‬ ‫امبالغ فيه ��ا مقارنة بتدي اخدمات‬ ‫امقدمة‪.‬‬ ‫ك�سف نائب مدير اإدارة �سوؤون‬ ‫اأرامك ��و بالريا�س يع ��رب احارثي‪،‬‬ ‫عن اأن ال�س ��ركة حتف ��ظ بنحو ‪800‬‬ ‫األ ��ف �س ��ورة تاريخي ��ة و�س ��ياحية‬ ‫واأثري ��ة عن امملك ��ة‪ ،‬وعدد كبر من‬ ‫الأف ��ام الت�س ��جيلية والوثائقي ��ة‪.‬‬ ‫وقال ي ورقت ��ه حت عنوان «نحو‬ ‫تاأهي ��ل مهن ��ي موظف ��ي العاق ��ات‬ ‫العام ��ة والأدلء للعمل ي الإر�س ��اد‬ ‫ال�س ��ياحي» خ ��ال ور�س ��ة العم ��ل‬ ‫الأوى اإن اآخ ��ر معر� ��س اأقامت ��ه‬ ‫ال�س ��ركة ي �س ��نغهاي زاره نح ��و‬ ‫�سبعة ماين زائر‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الأ�س ��تاذ بكلي ��ة‬ ‫ال�س ��ياحة والآث ��ار ي جامع ��ة املك‬ ‫�س ��عود الدكت ��ور �س ��عيد خ�س ��ر‪،‬‬ ‫اأن هن ��اك قل ��ة ي ع ��دد امر�س ��دين‬ ‫ال�س ��ياحين العامل ��ن ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫م�س ��تند ًا ي ذل ��ك اإى اإح�س ��ائية‬ ‫مركز «ما�س» التي ت�سر اإى اأن عدد‬ ‫امر�سدين ال�سياحين ‪ 107‬مر�سدين‬ ‫عام ��ن ي كل مناط ��ق امملكة‪ ،‬فيما‬ ‫يبل ��غ ع ��دد امر�س ��دين ال�س ��ياحين‬ ‫امحلي ��ن ‪ ،29‬اأي الذي ��ن يوج ��دون‬ ‫ي مناط ��ق معين ��ة‪ ،‬اأما امر�س ��دون‬ ‫امرخ� ��س له ��م م ��ن قب ��ل الهيئ ��ة ي‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعد اأبودجن)‬

‫خالد عبدالرزاق الغامدي‬

‫الأمر �شلطان بن �شلمان اأثناء جولته ي جناح الهيئة املكية اأم�ض‬

‫امواقع ال�سياحية يبلغ عددهم �ستة‪،‬‬ ‫وامر�س ��د م ��ن ه� �وؤلء يك ��ون معينا‬ ‫موق ��ع معن اأو متح ��ف ومعلم واأثر‬ ‫ول يحق له العمل ي اأي مكان اآخر‪.‬‬ ‫ون ��وه رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫اجمعية ال�سعودية للعاقات العامة‬ ‫والإع ��ام الدكتور حم ��د احيزان‬ ‫باأهمي ��ة دور الإر�س ��اد والعاق ��ات‬ ‫العامة ي التوا�س ��ل بن ال�سعوب‪،‬‬ ‫داعي� � ًا اإى الركي ��ز عل ��ى الهتم ��ام‬ ‫بالكوادر التي مثل هذين القطاعن‬ ‫امهمن من خال الدورات التدريبية‬ ‫والرامج امتخ�س�سة‪ ،‬ما ي�سهم ي‬ ‫اإخراج منتج متميز ل�سالح ال�سياحة‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬طال ��ب عدد‬

‫من ام�س ��تثمرين ي قطاع الوحدات‬ ‫ال�سكنية امفرو�سة محاربة الت�سر‬ ‫ي قط ��اع الوح ��دات ال�س ��كنية‪،‬‬ ‫وبتغي ��ر كلمة مفرو�س ��ة‪ ،‬معترين‬ ‫اأنها دخيلة على امجتمع ال�سعودي‪،‬‬ ‫واأو�س ��حوا خ ��ال ور�س ��ة العم ��ل‬ ‫الثانية (عر�س نتائج درا�سة تطوير‬ ‫اإدارة وت�سغيل الوحدات امفرو�سة)‪،‬‬ ‫باأنه ��م قدم ��وا ع ��دة اأ�س ��ماء بديل ��ة‪.‬‬ ‫كما طالبوا بامزيد م ��ن الرقابة على‬ ‫الأ�س ��عار‪ ،‬والتفريق ب ��ن الوحدات‬ ‫امرخ�س ��ة وام�س ��نفة وغر نظامية‬ ‫ولكنه ��ا ل ت ��زال تعم ��ل‪� .‬س ��ارك ي‬ ‫الور�س ��ة خت�س ��ون م ��ن الإدارة‬ ‫العام ��ة للراخي� ��س واج ��ودة‪،‬‬ ‫ورج ��ال اأعم ��ال وم�س ��تثمرون‬ ‫بالقطاع‪ ،‬وعدد من الإعامين‪.‬‬

‫جانب من ور�شة الأدلء ال�شياحين‬

‫( ال�شرق)‬

‫وب ��ن امهند� ��س اأحم ��د‬ ‫العي�س ��ى نائ ��ب الرئي� ��س ام�س ��اعد‬ ‫للراخي�س واجودة بالهيئة العامة‬ ‫لل�س ��ياحة والآث ��ار‪ ،‬اأن الهيئ ��ة م ��ن‬ ‫خ ��ال الدرا�س ��ة الت ��ي نفذه ��ا قطاع‬ ‫ال�س ��تثمار ي الهيئ ��ة بالتعاون مع‬ ‫�س ��ركة ا�ست�س ��ارية اأماني ��ة ح ��اول‬ ‫مع ام�س ��تثمرين اإجاح هذا القطاع‬ ‫احيوي ي ال�سياحة والفندقة‪.‬‬ ‫وق ��دم مدي ��ر ن�س ��اط الإي ��واء‬ ‫ال�س ��ياحي ي هيئ ��ة ال�س ��ياحة‬ ‫امهند� ��س �س ��عد القحطاي‪ ،‬عر�س ��ا‬ ‫تف�سيليا ل�س ��وق ال�س ��قق امفرو�سة‬ ‫وج ��ارب اإقليمي ��ة ي ج ��ال اإدارة‬ ‫وت�سغيل الوحدات امفرو�سة‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن الدرا�س ��ة ر�سدت‬ ‫اجذاب ال�سعودين للوظائف العليا‬

‫ي القطاع ونفوره ��م من الوظائف‬ ‫امتدني ��ة‪ ،‬اإذ اإن مع ��دلت ال�س ��عودة‬ ‫منخف�س ��ة‪ ،‬واأفاد اأن اأه ��م امعوقات‬ ‫م ��ن وجه ��ة نظ ��ر الزبائن تنح�س ��ر‬ ‫ي ارتف ��اع الأ�س ��عار مقارنة بتدي‬ ‫اخدمات وال�س ��يانة والنظافة وقلة‬ ‫مواق ��ف ال�س ��يارات‪ ،‬بينم ��ا تكم ��ن‬ ‫امعوقات من وجهة نظر ام�ستثمرين‬ ‫ي قل ��ة التاأ�س ��رات و�س ��عوبة‬ ‫اح�س ��ول عل ��ى العمال ��ة امحرف ��ة‬ ‫وتعدد جه ��ات الرخي�س‪ .‬فيما عر‬ ‫ا�ست�س ��اري الدرا�س ��ة ومدير �س ��ركة‬ ‫‪ TDO‬الأماني ��ة هاينز �س ��يد‪ ،‬عن‬ ‫ا�س ��تغرابه من حج ��م الطلب امرتفع‬ ‫عل ��ى �س ��وق الوح ��دات ال�س ��كنية‬ ‫امفرو�سة ي ال�سعودية‪.‬‬ ‫وطالب عدد من امتداخلن بحل‬

‫( ال�شرق)‬

‫م�س ��كلة اختاف معاير الرخي�س‬ ‫ب ��ن الهيئ ��ة والأمان ��ات‪ ،‬وتع ��دد‬ ‫الت�س ��نيفات م ��ا ل يفي ��د الزبائ ��ن‪،‬‬ ‫وم�سكلة العمالة والتاأ�سرات‪ ،‬ومنح‬ ‫الرخي� ��س قب ��ل انته ��اء ام�س ��روع‬ ‫لإتاح ��ة الفر�س ��ة ل�س ��تقدام عمالة‪،‬‬ ‫و�س ��بط الأ�سعار‪ ،‬وحاربة الت�سر‬ ‫على الأجانب الذين يديرون وحدات‬ ‫م ��ن خال �س ��عودين‪ ،‬ونق� ��س عدد‬ ‫الكليات وامعاهد اخا�س ��ة بتدريب‬ ‫العامل ��ن ي ه ��ذا القطاع‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫اأحد ام�ستثمرين عن اأن هناك توجها‬ ‫لدى ع ��دد من ام�س ��تثمرين لإن�س ��اء‬ ‫�س ��ركة ك ��رى لإدارة الوحدات على‬ ‫م�س ��توى امملكة‪ ،‬واقرح اآخر عمل‬ ‫مزادات على امواقع امميزة لإن�س ��اء‬ ‫وحدات جديدة‪.‬‬

‫ه ��ذه ه ��ي الحلق ��ة الأخي ��رة م ��ن المتطلب ��ات الت ��ي يحت ��اج رواد‬ ‫ورائ ��دات الأعم ��ال الهتم ��ام به ��ا لإقن ��اع جه ��ات التموي ��ل بفك ��رة‬ ‫م�شروعهم التجاري ومو�شوعها بيئة المن�شاأة التي تعمل بها‪.‬‬ ‫م ��ن الأهمي ��ة معرف ��ة تفا�شي ��ل البيئة التي تعم ��ل فيه ��ا المن�شاأة‪،‬‬ ‫لأنه ��ا تعد القاعدة الكبيرة التي يرتكز عليها الم�شروع بكل تفا�شيله‪.‬‬ ‫وهن ��اك قاع ��دة رئي�شية يج ��ب اأن ت�شتقر ف ��ي العقل والقل ��ب‪ ،‬وهي اأنه‬ ‫كلما زادت معرفة الرواد بالتفا�شيل الدقيقة لبيئة المن�شاأة‪ ،‬كلما قلت‬ ‫المطبات التي يتعر�ض لها الم�شروع التجاري‬ ‫تنق�شم بيئ ��ة المن�شاأة اإلى ق�شمين رئي�شيي ��ن‪ :‬داخلية وخارجية‪.‬‬ ‫البيئ ��ة الداخلي ��ة وترك ��ز على اإدارة الم ��وارد ‪-‬ب�شكل مت ��وازن‪ -‬التي‬ ‫ت�شم ��ل الموظفين‪ ،‬المواد الخام‪ ،‬المالية‪ ،‬الزبائن‪ ،‬الموردين‪ ،‬الإنتاج‬ ‫والمعلومات‪.‬‬ ‫البيئة الخارجية وهي كل ما يحدث خارج اأ�شوار المن�شاأة‪ ،‬مثل‬ ‫تغي ��ر في القوانين اأو دخول مناف�شين ج ��دد اإلى اأخره من المتغيرات‬ ‫المتوقع ��ة وغي ��ر المتوقعة التي في غالبها غي ��ر مريحة والتي قد ت�شل‬ ‫اأحيانا ل�شتنزاف بع�ض الموارد‪.‬‬ ‫اإنه من المهم اأن يبين الرواد للجنة التقييم اأنهم قادرون على ربط‬ ‫عنا�شر البيئة الداخلية مع بع�شها البع�ض لخدمة المن�شاأة واأن لديهم‬ ‫الق ��درة على المتابع ��ة الم�شتمرة ‪-‬بدون ملل‪ -‬ل ��كل تفا�شيل الموارد‬ ‫الداخلي ��ة والتطوي ��ر ح�شب الحاج ��ة‪ .‬من ناحية اأخ ��رى يحتاج الرواد‬ ‫للإ�شارة اإلى اأنهم قادرون على التاأقلم مع المتغيرات الخارجية اأو في‬ ‫اأ�شواأ الأحوال التخفيف من اآثارها ال�شلبية‪.‬‬ ‫اإن العم ��ل الح ��ر لي� ��ض نزه ��ة وح�شول ��ك عل ��ى التموي ��ل اإنما هو‬ ‫الخط ��وة الأول ��ى ل ��ك لإدخالك لعال ��م الأعم ��ال‪ ،‬فاعمل واجته ��د وثابر‬ ‫وتوكل على الله واعلم اأن الله ل ي�شيع اأجر من اأح�شن عمل‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالحميد العمري‬ ‫‪khalid.ghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫تبلغ تكلفته ‪ 8.58‬بليون ريال وينقل مائتي ألف شخص يوميا‬

‫الصريصري يقف ميدانيا على مشروع قطار الحرمين اليوم‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫يب ��داأ الي ��وم وزي ��ر النق ��ل‬ ‫واموا�س ��ات‪ ،‬رئي� ��س جل� ��س‬ ‫اإدارة اموؤ�س�س ��ة العامة للخطوط‬ ‫احديدي ��ة الدكت ��ور جب ��ارة‬ ‫ال�سري�س ��ري جول ��ة ميداني ��ة‬ ‫م ��دة يومن على مواقع م�س ��روع‬ ‫قط ��ار احرم ��ن ال�س ��ريع ال ��ذي‬ ‫يج ��ري تنفيذه بن كل من امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬راب ��غ‪ ،‬ج ��دة‪ ،‬ومك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬للوق ��وف عل ��ى �س ��ر‬ ‫اأعمال ام�س ��روع الأهم والأ�سخم‬ ‫ي ال�سرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وتنطل ��ق اجول ��ة م�س ��اء‬ ‫الي ��وم م ��ن موقع حط ��ة الركاب‬ ‫ي امدين ��ة امنورة‪ ،‬ثم ت�س ��تاأنف‬ ‫�س ��باح غدٍ ال�س ��بت بتفق ��د مواقع‬ ‫الأعم ��ال عل ��ى م�س ��ار ام�س ��روع‬ ‫محط ��ة مدين ��ة امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫القت�س ��ادية ي رابغ‪ ،‬و�س ��يقوم‬ ‫الدكتور ال�سري�سري يوم الأحد‬ ‫بتفق ��د مواقع الأعمال على طريق‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريع وحطة جدة‬ ‫و�س ��و ًل اإى حطة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫ح�س ��ب ما �س ��رح به مدي ��ر اإدارة‬ ‫العاق ��ات العام ��ة والإع ��ام ي‬ ‫موؤ�س�س ��ة اخط ��وط احديدي ��ة‬ ‫حمد اأبو زيد‪.‬‬ ‫يراف ��ق وزي ��ر النق ��ل ي‬ ‫جولت ��ه‪ ،‬كل م ��ن رئي� ��س ع ��ام‬ ‫اموؤ�س�س ��ة العام ��ة للخط ��وط‬ ‫احديدي ��ة امهند� ��س عبدالعزي ��ز‬ ‫احقي ��ل‪ ،‬ووكي ��ل وزارة النق ��ل‬ ‫للط ��رق امهند�س عبدالل ��ه امقبل‪،‬‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام الط ��رق والنق ��ل‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة مدي ��ر‬ ‫ع ��ام ام�س ��روع امهند� ��س مف ��رح‬ ‫الزه ��راي‪ ،‬ومدي ��ر ع ��ام الطرق‬ ‫والنق ��ل منطقة امدين ��ة امنورة‬ ‫امهند� ��س زهر كات ��ب‪ ،‬وعدد من‬ ‫ام�س� �وؤولن التنفيذي ��ن ومثلي‬ ‫�سركات الئتاف‪.‬‬

‫خبراء ‪ :‬تراجع اإقبال على الذهب‪..‬‬ ‫وسعر اأونصة قد يصل إلى ألفي دوار‬ ‫جدة – جا�سم اأبوزيد‬ ‫توق ��ع خراء اأن ت�س ��ل اأ�س ��عار الذهب‬ ‫اإى األف ��ي دولر لاأون�س ��ة‪ ،‬رغ ��م تراج ��ع‬ ‫ن�س ��بة الإقبال على امعدن الأ�س ��فر‪ .‬وعزوا‬ ‫ذل ��ك اإى اأن العوام ��ل الت ��ي قد ت�س ��اعد على‬ ‫انخفا�س ��ه مثل ا�س ��تقرار ال ��دولر واليورو‬ ‫لي�س ��ت مب�س ��رة باأي ح�س ��ن‪ ،‬ولك ��ن هذا ل‬ ‫يعني اأن ال�س ��تثمار ي امعدن الأ�س ��فر من‬ ‫احكمة بح�سب بع�سهم‪.‬‬ ‫ورغ ��م ذل ��ك ف� �اإن الذه ��ب‪ ،‬يظ ��ل ام ��اذ‬ ‫الآم ��ن لل ��دول والأف ��راد على حد �س ��واء ي‬ ‫ظ ��ل الأزم ��ات امالي ��ة امتوالي ��ة وكذل ��ك مع‬ ‫الث ��ورات وال�س ��طرابات الإقليمي ��ة الت ��ي‬ ‫حيط بامنطقة‪.‬‬

‫ا�ستمرار ال�سعود‬

‫�شر العمل ي حطة مدينة املك عبدالله القت�شادية برابغ‬

‫(ت�شوير‪� :‬شعود امولد)‬

‫امهند�ض عبدالعزيز احقيل‬

‫الدكتور جبارة ال�شري�شري‬

‫حمد اأبو زيد‬

‫يذك ��ر اأن حط ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة ه ��ي اأ�س ��غر امحط ��ات‬ ‫الأرب ��ع الت ��ي �س ��ممت هند�س ��ي ًا‬ ‫من �سركة فو�سر و�س ��ركائها‪ ،‬اإذ‬ ‫تبل ��غ م�س ��احتها ‪ 208.000‬م ��ر‬ ‫مرب ��ع‪ ،‬تليه ��ا حطة مدين ��ة املك‬ ‫عبدالله القت�س ��ادية برابغ التي‬ ‫تق ��در م�س ��احتها ب � � ‪345.844‬‬ ‫م ��را مربع ��ا‪ ،‬ث ��م حط ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة والبالغ ��ة م�س ��احتها‬ ‫‪ 504،000‬م ��ر مرب ��ع‪ ،‬والأك ��ر‬ ‫ي ام�س ��احة ه ��ي حط ��ة ج ��دة‬

‫والتي تبلغ م�س ��احتها ‪900.000‬‬

‫بليون ري ��ال‪ ،‬اإذ اأُب ��رم عقدان مع‬ ‫ائت ��اف «ب ��ن لدن»‪ ،‬الأول بقيمة‬ ‫‪ 3.18‬بلي ��ون ريال لبن ��اء حطة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة‪ ،‬والث ��اي لبن ��اء‬ ‫حط ��ة امدين ��ة امن ��ورة بقيم ��ة‬ ‫‪ 1.56‬بلي ��ون ري ��ال‪ ،‬ي ح ��ن م‬ ‫اإبرام عقدين اآخري ��ن مع ائتاف‬ ‫«�س ��عودي اأوجي ��ه»‪ ،‬لبناء حطة‬ ‫ركاب ج ��دة بقيم ��ة ‪ 2.9‬بلي ��ون‬ ‫ريال‪ ،‬والآخر لبناء حطة مدينة‬ ‫امل ��ك عبدالله القت�س ��ادية برابغ‬ ‫بقيمة ‪ 1.75‬بليون ريال‪.‬‬

‫مر مربع‪ .‬ومن امتوقع اأن ينقل‬ ‫القطار الذي يرب ��ط مدن الغربية‬ ‫بع�س ��ها ببع�س اأعدادا كبرة من‬ ‫ام�س ��افرين وال ��زوار وامعتمرين‬ ‫واحج ��اج متو�س ��ط ي ��راوح‬ ‫بن ‪ 150‬اإى مائتي األف �س ��خ�س‬ ‫يومي ًا‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وتبل ��غ قيمة العق ��ود اموقعة‬ ‫م ��ع الئتافن امنفذي ��ن محطات‬ ‫ال ��ركاب الأربع وهما �س ��ركة «بن‬ ‫لدن و�س ��عودي اأوجي ��ه» ‪8.58‬‬

‫وم ي�س ��تبعد ع�س ��و جن ��ة الذه ��ب‬ ‫وامجوه ��رات ي الغرف ��ة التجاري ��ة‬ ‫ال�س ��ناعية ي جدة طارق فتيحي ا�ستمرار‬ ‫الأ�س ��عار ي ال�س ��عود‪ .‬وق ��ال «مك ��ن اأن‬ ‫يح ��دث انخفا� ��س وارتف ��اع لك ��ن حدود ل‬ ‫يتج ��اوز ‪ 1600‬و ‪ 1950‬دولر لاأون�س ��ة‪،‬‬ ‫ولكن حتما هو قابل لل�سعود لأكر من األفي‬ ‫دولر‪.‬‬ ‫واتفق فتيحي مع م ��ن يقول اأن ارتفاع‬ ‫الأ�س ��عار هو نتيج ��ة لدورة ح ��دث بعد كل‬ ‫حن وتعود‪ ،‬لكنه عاد لي�س ��تدرك «�س ��حيح‬ ‫ه ��ذا الكام لكن الذه ��ب دائما قابل لارتفاع‬ ‫باأي �سكل والأ�سباب متعدده وكل اموؤ�سرات‬ ‫تدل اأنه اإى ارتفاع ولي�س العك�س‪.‬‬ ‫واأكد اأن طبيعة الذهب ك�س ��يء ملمو�س‬ ‫على عك�س البور�س ��ة عاقة بارتفاع �سعره‬ ‫وبالنظر حقيقة اأن مناجم الذهب ي العام‬ ‫تقل والبحث عن الذهب يزداد �سعوبة وكما‬ ‫هو مع ��روف كلم ��ا ندر ال�س ��يء زاد �س ��ع ُره‬ ‫وكلما كر َر ُخ�س وهذا ينطبق على الذهب‪.‬‬

‫اإحجام عن ال�سراء‬

‫وذك ��ر فتيح ��ي اأن اجميع ح ��ول العام‬ ‫ب ��داأوا ب� �اإدراك تده ��ور العم ��ات الورقي ��ة‬ ‫م ��ن ناحي ��ة القيم ��ة «وراح ك ٌل يدع ��م عملته‬ ‫باأر�س ��دة الذه ��ب ي البن ��وك العامي ��ة»‪،‬‬ ‫ولك ��ن امملكة لتزال تربط عملتها بالدولر‬

‫عامل ين�شق معرو�شات من الذهب ي اأحد حلت جدة‬

‫وه ��ذا م ��ن الأم ��ور الت ��ي انتقده ��ا كثر من‬ ‫رج ��الت وعلم ��اء القت�س ��اد واإن كان هناك‬ ‫قلة ينظرون لإيجابي ��ات معينة‪ ،‬لكن اموؤكد‬ ‫اأن ه ��ذا الربط على ام ��دى الطويل لي�س ي‬ ‫م�س ��لحة القت�س ��اد ‪ .‬وفيما يتعل ��ق بهام�س‬ ‫الرب ��ح الذي يجنيه التج ��ار‪ ،‬اأفاد فتيحي اأن‬ ‫هام� ��س الربح �س ��يق جد ًا ل�س ��دة امناف�س ��ة‬ ‫وي الع ��ادة ل يتج ��اوز الع�س ��رة ري ��ال‬ ‫للج ��رام‪ ،‬وقال يبق ��ى التميز ي ام�س ��نعية‬ ‫والدقة لكن ب�س ��كل عام لمكن اخروج عن‬ ‫اأ�سعار ال�سوق لأن ام�ساألة حكمة ‪.‬‬ ‫واأق ��ر اأن الرتفاع اأ�س ��ر بام�س ��تثمرين‬ ‫من ناحية اإحجام النا�س عن ال�سراء‪ ،‬ولكنه‬ ‫مطمئ ��ن اإى احتي ��اج النا� ��س للذه ��ب برغم‬ ‫ارتف ��اع �س ��عره خ�سو�س� � ًا اأنه ل ي�س ��تغنى‬ ‫عن ��ه عن ��د ال ��زواج‪ ،‬ولك ��ن الإقب ��ال ي هذا‬ ‫اخ�سو�س اأي�س ًا ت�سرر ب�سكل ملحوظ‪.‬‬

‫خاوف من ال�ستثمار‬

‫( ال�شرق)‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأف ��اد ع�س ��و جن ��ة الذهب‬ ‫ي غرف ��ة ج ��دة وتاج ��ر الذه ��ب �س ��الح بن‬ ‫حفوظ‪،‬اأن مبيعات الذهب تراجعت بن�سبة‬ ‫‪%80‬حت ��ى ي موا�س ��م الزواجات‪.‬واأب ��دى‬ ‫انزعاج ��ه م ��ن انتهاء الرب ��ع الأول من العام‬ ‫اح ��اي دون اأن ي ��رى ح ��رك ًا اإيجابي� � ًا ي‬ ‫�س ��عر الذه ��ب‪ .‬وقال» الع ��ام اما�س ��ي كانت‬ ‫الأ�س ��عار اأف�س ��ل حيث و�س ��لت اإى ‪1350‬‬ ‫دولرا لاأون�س ��ة‪ ،‬لكنه ��ا الآن قف ��زت اإى‬ ‫‪ 1600‬دولر ومازال ��ت ي �س ��عود‪ .‬وم‬ ‫يخ ��ف تخوف ��ه م ��ن ال�س ��تثمار ي الذه ��ب‬ ‫ورب ��ط خاط ��ره بالأ�س ��هم قائ ��ا‪ :‬من ملك‬ ‫ام ��ال فليلجاأ للعق ��ار فقط‪ ،‬الذهب والأ�س ��هم‬ ‫لي�سا ا�ستثمارا اآمن ًا‪ ،‬ومن يقل غر ذلك فهو‬ ‫عل ��ى خط� �اأ‪ ،‬واأقرب مث ��ال نزول �س ��عر كيلو‬ ‫الذهب ‪ 7000‬ريال فجاأة قبل اأيام قليلة‪.‬‬


‫سوق حرفيي الهفوف يكلف ستة مايين وينتهي في ‪2013‬‬ ‫الدمام ‪� -‬سحر اأبو�ساهن‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�شميم افرا�شي لل�شوق‬

‫الديك ��ورات تتخ ��ذ الطاب ��ع الراث ��ي‪ ،‬مو�سحا اأن‬ ‫مطالب ��ات امواطن ��ن بتوفر قه ��وة �سعبية لتجمع‬ ‫كب ��ار ال�سن �ستلبى ي هذه ال�س ��وق‪ ،‬والتي �ستقام‬ ‫ي ال�ساح ��ة ي منت�س ��ف ال�س ��وق‪ ،‬اإ�ساف ��ة مخبز‬ ‫تن ��ور تقليدي‪ ،‬ما �سيجعله معلم ��ا معماريا ومزارا‬ ‫�سياحي ��ا مهم ��ا ي امنطقة وهو م ��ا �سيدعم امردود‬ ‫القت�س ��ادي له ��ذه ال�سناع ��ات ويحاف ��ظ عليها من‬ ‫الندثار‪.‬‬

‫فيم ��ا تبلغ م�ساحت ��ه ‪ 6400‬مر مرب ��ع‪ ،‬وي�سم ‪72‬‬

‫اأو�س ��ح مدي ��ر ع ��ام امب ��اي وامراف ��ق ي‬ ‫اأمان ��ة الأح�س ��اء امهند� ��س ح�س ��ن عم ��ران احرز‪،‬‬ ‫اأن م�س ��روع اإن�س ��اء �س ��وق احرفي ��ن ي امنطق ��ة‬ ‫التاريخية مدين ��ة الهفوف‪� ،‬سينتهي عام ‪2013‬م‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى ب ��دء امقاول ي العم ��ل‪ .‬وق ��ال اإن تكلفة‬ ‫ام�سروع تبل ��غ �ستة ماين ون�س ��ف امليون ريال‪،‬‬

‫ح ��ا‪ ،‬م�سيفا اأنه �سي�ستفيد من ال�سوق احرفيون‬ ‫واحرفيات‪ ،‬بع ��د ح�سولهم عل ��ى اإعانة من وزارة‬ ‫ال�س� �وؤون الجتماعية والتي ت�س ��رط وجود حل‬ ‫كي تدعمهم ماديا‪ ،‬وهو ما �سعت الأمانة لتوفره‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اح ��رز اإى اأن ال�س ��وق �سيكون حفة‬ ‫معمارية واإ�ساف ��ة قوية‪ ،‬اإذ اإن �سقفه �سمم بطريقة‬ ‫ت�ساب ��ه ت�سمي ��م �س ��وق جم ��را ي دب ��ي‪ ،‬وك ��ل‬

‫امهند�س ح�شن احرز‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫التجار يشتكون من ضيق المحات والممرات وعزوف المتسوقين‬

‫سوق القيصرية‪ %100 :‬نسبة ارتفاع اإيجارات‪ ..‬و‪ %40‬نسبة التشغيل‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬حمد بالطيور‬ ‫ا�ستكى جار �س ��وق القي�سرية ي‬ ‫الأح�س ��اء من ارتف ��اع الإيج ��ارات التي‬ ‫و�سل ��ت اإى ‪ %100‬مقارن ��ة م ��ا كانت‬ ‫علي ��ه ي ال�سابق‪ ،‬وعروا ل� ��( ال�سرق)‬ ‫ع ��ن تذمره ��م م ��ن اإع ��ادة بن ��اء ال�سوق‬ ‫وامح ��ات عل ��ى الطريق ��ة القدم ��ة‪ ،‬ما‬ ‫ت�سب ��ب ي �سي ��ق امح ��ات وامم ��رات‬ ‫واأدى اإى ع ��زوف امت�سوق ��ن‪ ،‬واأفادوا‬ ‫اأن ك ��ل هذه الإج ��راءات قل�س ��ت ن�سبة‬ ‫الت�سغيل اإى ‪ %40‬فقط‪.‬‬ ‫وك�سف ع�سو امجل� ��س البلدي ي‬ ‫الأح�س ��اء �سام ��ي احوي ��ل ع ��ن ح ��رك‬ ‫اأع�ساء امجل�س واأمانة الأح�ساء للبحث‬ ‫ع ��ن حل ��ول لتطوي ��ر �س ��وق القي�سرية‬ ‫ل�ستقط ��اب اأك ��ر ع ��دد م ��ن ال ��زوار‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح اأن الأمان ��ة �ستق ��وم خ ��ال‬ ‫الف ��رة امقبلة بتطوير امن ��ازل الواقعة‬ ‫ي اجه ��ة ال�سرقية لل�سوق ما يتوافق‬ ‫مع تراث امنطقة‪.‬‬

‫الواجهة الأمامية ل�شوق القي�شرية‬

‫مقرحات للدرا�سة‬

‫ولفت اإى وجود ع ��دد من امقرحات‬ ‫الت ��ي يت ��م درا�سته ��ا حالي ��ا منه ��ا حويل‬ ‫ال�س ��ارع الرئي�س الواقع غ ��رب القي�سرية‬ ‫«�س ��ارع امل ��ك عبدالعزي ��ز» وامتج ��ه م ��ن‬ ‫اجن ��وب اإى ال�سم ��ال اإى م�س ��ى ومن ��ع‬ ‫دخ ��ول ال�سي ��ارات وق ��د يت ��م اإن�س ��اء نفق‬ ‫لعب ��ور ال�سي ��ارات‪ ،‬واإن�ساء مق � ٍ�اه �سعبية‬ ‫واأماك ��ن لبي ��ع منتجات بع� ��س احرفين‪،‬‬ ‫وتنفي ��ذ بع� ��س الفعالي ��ات ال�سياحي ��ة‬ ‫الت ��ي حت ��اج اإى تهيئ ��ة للموق ��ع بال�سكل‬ ‫امنا�سب‪.‬‬ ‫وحول اعرا�س البع�س على اإعادة‬ ‫بناء ال�سوق ح�سب و�سعه ال�سابق‪ ،‬راأى‬ ‫احويل اأنه كان من ال�سعب التعامل مع‬ ‫الو�س ��ع ي ال�سوق الذي ي�سم عددا من‬ ‫امح ��ات ملكها الأمان ��ة واأخرى اأماك‬ ‫خا�سة‪ ،‬فكل �سخ�س يرغب ي ا�ستعادة‬ ‫اأماك ��ه‪ ،‬موؤكد ًا وج ��ود �سعوب ��ة ب�ساأن‬ ‫ن ��زع ملكية بع� ��س امن ��ازل الواقعة ي‬ ‫اجه ��ة ال�سرقية ب�سبب بع� ��س الأنظمة‬ ‫وق ��دم معظم امنازل وع ��دم ظهور ماك‬ ‫لبع�سه ��ا اأو وج ��ود ورث ��ة م ��ع �سعوبة‬ ‫التعام ��ل معه ��م‪ .‬واعت ��ر اأن ارتف ��اع‬ ‫اإيج ��ارات امح ��ات التي تع ��ود ملكيتها‬ ‫لاأمان ��ة يع ��د طبيعيا فالو�س ��ع احاي‬ ‫لأ�سع ��ار العق ��ار يفر� ��س نف�سه كم ��ا اأن‬ ‫هناك ح ��ات ملكها مواطن ��ون‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سع ��ب اأن تعر� ��س الأمان ��ة امح ��ات‬ ‫التي متلكه ��ا لاإيجار باأ�سع ��ار اأقل من‬ ‫امواطن فالأ�سعار التي حددها الأمانة‬ ‫تتم دائم ��ا وفق درا�س ��ات معينة تراعي‬ ‫م�سلحة امواطن بالدرجة الأوى‪.‬‬

‫و�شام القطان‬

‫التج ��ار ي �س ��وق القي�سري ��ة م ��ن‬ ‫بع� ��س الأو�س ��اع الت ��ي اعتروه ��ا‬ ‫غ ��ر منا�سب ��ة وت�سبب ��ت ي ع ��زوف‬ ‫امت�سوق ��ن عن ارتي ��اد ال�س ��وق بعد‬ ‫اإع ��ادة بنائ ��ه منها‪ ،‬قلة ع ��دد امحات‬ ‫الت ��ي م ت�سغيله ��ا وم تتج ��اوز‬ ‫‪ %40‬م ��ن ح ��ات ال�س ��وق‪� ،‬سغ ��ر‬ ‫م�ساحة امحات الت ��ي لتتنا�سب مع‬ ‫الو�سع القت�س ��ادي الراهن ولتلبي‬ ‫احتياجات اأ�سحاب امحات‪ ،‬و�سيق‬ ‫امم ��رات بحيث لت�ساع ��د امت�سوقن‬ ‫على التحرك بحرية‪.‬‬ ‫وق ��ال التاجر علي القط ��ان‪ :‬ل اأجد‬ ‫مررا لإع ��ادة بناء حات ال�سوق وفق‬ ‫الو�س ��ع ال�سابق الذي م يع ��د يتنا�سب‬ ‫م ��ع الو�س ��ع القت�س ��ادي واح ��راك‬ ‫التج ��اري‪ ،‬فكان م ��ن الأوى نزع ملكية‬ ‫بع� ��س امن ��ازل القدم ��ة الواقع ��ة ي‬ ‫اجهة ال�سرقية وزيادة م�ساحة امحات‬ ‫م ��ع تو�سي ��ع امم ��رات خ�سو�س ��ا واأن‬ ‫معظ ��م تلك امح ��ات هجره ��ا اأ�سحابها‬ ‫واأ�سحت م�سكنا لل ��دواب واحيوانات‬ ‫والعمالة الأجنبية‪ .‬واأ�ساف اأن ال�سوق‬ ‫بحاج ��ة اإى توف ��ر ع ��دد م ��ن اخدمات‬ ‫منه ��ا امواقف ودورات امي ��اه وامقاهي‬ ‫وتكييف اممرات‪.‬‬

‫�شامي احويل‬

‫علي القطان‬

‫واخليجي ��ن‪ ،‬وق ��ال يج ��ب تن�سي ��ط‬ ‫ال�س ��وق م ��ن خ ��ال تنظي ��م بع� ��س‬ ‫الفعاليات اخا�سة مهرجان الأح�ساء‬ ‫ال�سياح ��ي لجت ��ذاب امت�سوق ��ن‪،‬‬ ‫وا�ستغ ��ال امنطق ��ة الواقع ��ة اأعل ��ى‬ ‫ال�سوق باإن�س ��اء جموعة من امقاهي‬

‫الدروازة «امدخل الرئي�س الذي يربط بن �شوق القي�شرية و�شارع احدادين«‬

‫الإيجارات مرتفعة‬

‫ال�سعبي ��ة بحي ��ث تط ��ل مبا�س ��رة على‬ ‫الطريق الرئي� ��س‪ ،‬وتنويع الأن�سطة‪،‬‬ ‫فيم ��ا راأى التاج ��ر ط ��ال الأم ��ر‪،‬‬ ‫وتخفي� ��س اإيج ��ارات امح ��ات التي اأن الو�س ��ع ي ال�س ��وق ل ي�سج ��ع على‬ ‫تعود ملكيتها لاأمان ��ة والتي ارتفعت ال�ستم ��رار خ�سو�س ��ا بع ��د اأن قام ��ت‬ ‫ع ��ن ال�ساب ��ق بن�سب ��ة ‪ ،%100‬اإذ يبلغ الأمان ��ة برفع قيم ��ة الإيجار م ��ن ت�سعة‬ ‫اآلف اإى ‪ 18‬األ ��ف ريال محل لتتجاوز‬ ‫اإيجار امر حاليا ثاثة اآلف‪.‬‬

‫م�ساحت ��ه �ست ��ة اأمتار مربع ��ة‪ ،‬ي حن‬ ‫تراجع امبيعات من وقت لآخر‪ ،‬و�سدد‬ ‫على اأهمية تن�سيط ال�سوق خال الفرة‬ ‫امقبل ��ة م ��ن اجه ��ات ذات الخت�سا�س‬ ‫وتخفي� ��س الإيجارات من قب ��ل الأمانة‬ ‫لإعادة احياة لل�سوق مرة اأخرى‪.‬‬

‫قبل مائتي عام‬

‫اجتذاب امت�سوقن‬

‫اأما التاجر و�س ��ام القطان‪ ،‬فاأ�سار‬ ‫اإى اأن ال�س ��وق بحاج ��ة اإى ح ��رك‬ ‫عاجل من قب ��ل الأمانة والهيئة العامة‬ ‫لل�سياح ��ة باعتب ��اره معلم ��ا ب ��ارزا‬ ‫�سكاوى التجار‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬ا�ستك ��ى ع ��دد م ��ن ومق�س ��دا لل ��زوار م ��ن ال�سعودي ��ن‬

‫اأحد مرات �شوق القي�شرية ويظهر فيه عدد من امحات امغلقة‬

‫يذك ��ر اأن �س ��وق القي�سري ��ة ال ��ذي‬ ‫م بن ��اوؤه من ��ذ مائت ��ي عام م ��ن احجر‬ ‫اج ��ري والطن يعد اأح ��د اأبرز امعام‬ ‫التاريخي ��ة ي الأح�س ��اء‪ ،‬اإذ لعب دورا‬ ‫مهم ��ا ي تطوي ��ر امنطق ��ة اقت�سادي ��ا‪،‬‬ ‫وهو ل يقت�س ��ر على كونه �سوقا �سعبيا‬ ‫فقط بل مثل بالن�سبة لاأهاي والزوار‬ ‫اإرثا ح�ساري ��ا ومركزا جاري ��ا يتم من‬ ‫خاله عقد ال�سفقات ب ��ن جار امنطقة‬ ‫والوافدين اإليها‪.‬‬ ‫وي�س ��م ال�س ��وق امقام عل ��ى اأر�س‬ ‫م�ساحته ��ا ‪ 6600‬م ��ر مرب ��ع‪420 ،‬‬ ‫حا جاريا ت�سط ��ف بطريقة منتظمة‬ ‫وترتب ��ط فيم ��ا بينه ��ا مم ��رات ت�سه ��ل‬ ‫النتق ��ال‪ ،‬وترج ��ع ملكية امح ��ات اإى‬ ‫اأمان ��ة امنطقة بن�سبة ‪ %40،7‬وعدد من‬ ‫امواطنن بن�سبة ‪. %59،3‬‬ ‫وتتن ��وع اأن�سط ��ة ال�س ��وق ب ��ن‬ ‫ام�سال ��ح‪ ،‬العطور‪،‬ام ��واد الغذائي ��ة‪،‬‬ ‫املبو�س ��ات الرجالي ��ة والن�سائي ��ة‪،‬‬ ‫والعط ��ارة والأع�س ��اب‪ ،‬والأحذي ��ة‪،‬‬ ‫وامفرو�س ��ات‪ ،‬وال�ساع ��ات‪ ،‬وح ��ات‬ ‫ال�سراف ��ة‪ ،‬وح ��ات احاق ��ة ال�سعبية‬ ‫وامنتج ��ات امحلي ��ة‪ ،‬ويحر� ��س العديد‬ ‫( ال�شرق) من ال�سكان عل ��ى �سراء احتياجاتهم من‬

‫( ال�شرق)‬

‫ال�سوق خ�سو�سا ي الأيام الأخرة من‬ ‫�سه ��ر �سعبان حيث ت�سه ��د منطقة و�سط‬ ‫الهف ��وف الواقع فيها ال�سوق توافد عدد‬ ‫كبر م ��ن امت�سوقن من م ��دن الأح�ساء‬ ‫وقراه ��ا بجان ��ب ع ��دد غ ��ر قلي ��ل م ��ن‬ ‫امت�سوق ��ن م ��ن دول اخلي ��ج امجاورة‬ ‫ل�س ��راء احتياجاتهم من ام ��واد الغذائية‬ ‫ل�سهر رم�سان ‪.‬‬

‫اإعادة البناء‬

‫وق ��د تعر� ��س ال�س ��وق ي الراب ��ع‬ ‫من �سعبان ع ��ام ‪1422‬ه� حريق ت�سبب‬ ‫ي انهيار ‪ %80‬م ��ن حاته‪ ،‬وخ�سائر‬ ‫كب ��رة للتج ��ار ق ��درت باأكر م ��ن ‪500‬‬ ‫مليون ريال‪.‬‬ ‫وخل�س ��ت اللجن ��ة الت ��ي �سكله ��ا‬ ‫حاف ��ظ الأح�ساء الأمر بدر بن جلوي‬ ‫م ��ن خت�سن ي جامع ��ة املك في�سل‪،‬‬ ‫الأمان ��ة‪ ،‬ف ��رع اجمعي ��ة ال�سعودي ��ة‬ ‫للعل ��وم والعم ��ران‪ ،‬اإى اإع ��ادة بن ��اء‬ ‫ال�سوق بنف� ��س القيا�س ��ات والت�ساميم‬ ‫واخ�سائ� ��س ال�سابق ��ة م ��ع ا�ستخدام‬ ‫نف� ��س ام ��واد ال�سابق ��ة ي الإن�س ��اء‬ ‫للحف ��اظ عل ��ى طابع ��ة التقلي ��دي‪ ،‬وهو‬ ‫م ��ا ح ��دث موؤخ ��را اإذ م بن ��اء ال�س ��وق‬ ‫بتكلفة ج ��اوزت ‪ 13‬مليون ريال‪ ،‬وفق‬ ‫ت�سميم ��ه ال�سابق وبنف� ��س امواد التي‬ ‫م بن ��اوؤه به ��ا وه ��ي الط ��ن واحج ��ر‬ ‫وخ�س ��ب الدج ��ل م ��ع مراع ��اة اأ�سول‬ ‫ال�سام ��ة اخا�س ��ة بالكهرب ��اء وامي ��اه‬ ‫وتوف ��ر الع ��وازل اخا�س ��ة باحرارة‬ ‫وامي ��اه ومراع ��اة املكي ��ات اخا�س ��ة‬ ‫والعامة‪.‬‬

‫يشتكين من طول اإجراءات وقلة قنوات التدريب‬

‫سيدات أعمال يطالبن بتخصيص قسم نسائي في أمانة اأحساء‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬فاطمة العرجان‬ ‫طالب ��ت �سي ��دات اأعم ��ال‬ ‫الأح�س ��اء بتخ�سي�س ق�سم ن�سائي‬ ‫ي مق ��ر الأمان ��ة‪ ،‬لت�سهي ��ل اإنه ��اء‬ ‫اإجراءاته ��ن وت�سجي ��ع توظي ��ف‬ ‫العاط ��ات ع ��ن العم ��ل‪ .‬وا�ستك ��ت‬ ‫�سي ��دات الأعم ��ال م ��ن امعوق ��ات‬ ‫التي تواج ��ه ام�سروعات الن�سائية‬ ‫النا�سئ ��ة ومنه ��ا‪ ،‬قل ��ة قن ��وات‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬وع ��دم وج ��ود امكات ��ب‬ ‫الت ��ي جم ��ع �سي ��دات الأعم ��ال‬ ‫بالراغبات ي العمل‪.‬‬

‫طول الإجراءات‬

‫وراأت فاي ��زة اأحم ��د «�ساحبة‬ ‫�سالون ن�سائ ��ي» اأن تعدد الأق�سام‬ ‫امطل ��وب مراجعته ��ا ي الأمان ��ة‬ ‫يت�سب ��ب ي اإطالة اإنه ��اء امعاملة‪،‬‬ ‫مقرح� � ًة اإيج ��اد ق�س ��م ن�سائ ��ي‬

‫للتعام ��ل مع ��ه مبا�س ��رة‪ ،‬لت�سهي ��ل‬ ‫ا�ستكم ��ال الإج ��راءات ب ��دل م ��ن‬ ‫حاج ��ة �سي ��دة الأعم ��ال لوج ��ود‬ ‫مع ّقب تتك ��رر مراجعاته وحويله‬ ‫من ق�س ��م اإى اآخ ��ر ما يعن ��ي وق ًتا‬ ‫اأطول وخ�سارة اأكر‪.‬‬ ‫وتتف ��ق معه ��ا ي ذل ��ك �سيدة‬ ‫الأعم ��ال ن ��دى اج ��ر «م�سمم ��ة‬ ‫ديك ��ور»‪ ،‬وتت�س ��اءل م ��اذا ليت ��م‬ ‫افتت ��اح ف ��روع ن�سائي ��ة نتعام ��ل‬ ‫معه ��ا مبا�س ��رة؟ فنح ��ن اأح ��وج‬ ‫اإليه ��ا لاإ�س ��راف امبا�س ��ر عل ��ى‬ ‫تنفي ��ذ اأعمالنا‪ ،‬م�سيف ��ة اأن وجود‬ ‫ق�س ��م ن�سائ ��ي يفتح ج ��الت اأكر‬ ‫لتوظيف العاطات‪.‬‬

‫تاأخر الوظائف‬

‫بالإ�سافة اإى ما �ساأقوم بدفعه من‬ ‫قيمة امكائ ��ن والأقم�سة والأدوات‬ ‫واأج ��رة العامل ��ة‪ ،‬وذل ��ك �سيكلفني‬ ‫الكث ��ر مقاب ��ل دخلي امح ��دود من‬ ‫ت�سميم الأزياء‪.‬‬

‫ت�سجيع امن�ساآت الن�سائية‬

‫امهند�س فهد اجبر‬

‫وترى رما احم ��اد «م�سممة دخ ��ل جيد ي ظ ��ل تاأخر الوظائف‬ ‫اأزي ��اء» اأن ام�سروع ��ات ال�سغ ��رة احكومي ��ة وافتق ��ار القط ��اع‬ ‫و�سيل ��ة لتحقي ��ق ال ��ذات‪ ،‬وتوفر اخا�س للمميزات اموؤهلة لقبوله‪،‬‬

‫وقال ��ت احماد ل � � «ال�س ��رق» كانت‬ ‫ل ��دي هواي ��ة ت�سمي ��م الأزي ��اء‪ ،‬ثم‬ ‫حول ��ت اإى م�س ��در دخ ��ل يحتاج‬

‫من جهتها‪ ،‬اأكدت رئي�سة جنة‬ ‫�سيدات الأعمال ي غرفة الأح�ساء‬ ‫فادي ��ة الرا�س ��د حاج ��ة �سي ��دات‬ ‫الأعم ��ال اإى اإيج ��اد ق�س ��م ن�سائ ��ي‬ ‫ي مقر الأمان ��ة لدفع حركة جارة‬ ‫ام ��راأة‪ ،‬وقالت ل� «ال�س ��رق» اإن اأبرز‬ ‫امعوقات الت ��ي تواجه ام�سروعات‬ ‫الن�سائي ��ة النا�سئ ��ة تتمث ��ل ي قلة‬ ‫قن ��وات التدري ��ب‪ ،‬وع ��دم وج ��ود‬ ‫فادية الرا�شد‬ ‫امكاتب التي جمع �سيدات الأعمال‬ ‫اإى تنظي ��م وح�س ��ن‪ ،‬اإل اأن �ساحب ��ة م�سغل ن�سائ ��ي ا�ستئجار بالراغب ��ات ي العمل اح ��ر‪ ،‬التي‬ ‫م�سكل ��ة الدع ��م ام ��اي حال ��ت دون رك ��ن من م�سغله ��ا م�ساحة خم�سة تقوم على تقدم وتي�سر اخدمات‬ ‫ذل ��ك»‪ ،‬م�سيف ��ة‪ ،‬عر�س ��ت عل � ّ�ي اأمتار‪ ،‬مقاب ��ل ‪ 6000‬ريال �سهريًا‪ ،‬امتعلقة بالأن�سطة التجارية‪.‬‬

‫واأ�س ��ارت اإى ع ��دم توفر‬ ‫معلوم ��ات وا�سراط ��ات وا�سحة‬ ‫لدخول العمل احر‪ ،‬ما يعيق حركة‬ ‫ام ��راأة وحقي ��ق دوره ��ا اماأم ��ول‬ ‫ي عملي ��ة التنمي ��ة القت�سادي ��ة‪،‬‬ ‫مطالب ��ة برفع م�ست ��وى الوعي ي‬ ‫امجتم ��ع امحل ��ي‪ ،‬والت�سجيع على‬ ‫اإقامة من�س� �اآت ن�سائية ي ختلف‬ ‫امجالت القت�سادية‪.‬‬

‫اإدارة مكملة‬

‫ب ��دوره‪ ،‬اأف ��اد اأم ��ن الأح�س ��اء‬ ‫امهند� ��س فه ��د اجب ��ر‪ ،‬اأن الإدارة‬ ‫العامة للخدمات الن�سائية ي الأمانة‬ ‫تقوم مهامه ��ا فيما يخ�س امراأة من‬ ‫اأن�سط ��ة ن�سائي ��ة‪ ،‬ب ��دءًا م ��ن طل ��ب‬ ‫اإ�س ��دار الرخ�س ��ة اإى ا�ستامها‪ ،‬ثم‬ ‫متابعتها‪ ،‬معترا اأن اإدارة اخدمات‬ ‫الن�سائي ��ة مكملة ما تق ��وم به الأمانة‬ ‫من خدمات بلدية للم�ستفيدين‪.‬‬


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أنفقت عليه ‪ 135‬ألف ريال على مدى عشر سنوات‬

‫آخر الحكي‬

‫مواطنة تضطر إغاق ٍناد رياضي نسائي في منزلها بعد تعذر ترخيصه‬ ‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬ ‫اأغلق ��ت امواطنة ه ��دى حمد نادي ��ا ريا�صي ��ا ن�صائيا‬ ‫كان ��ت ق ��د افتتحت ��ه ي منزلها‪ ،‬بع ��د اأن عج ��زت على مدى‬ ‫ع�صر �صنوات من اعتماده وترخي�صه من قبل البلدية‪ ،‬وبعد‬ ‫اإنفاقها اأكر من ‪ 135‬األف ريال على جهيز النادي واإمداده‬ ‫بالأجهزة وام�صتلزمات الكافية‪ ،‬ا�صطرت لإيقاف ام�صروع‬ ‫ب�صبب �صعورها اأن العمل غر نظامي‪ ،‬على الرغم من دعمها‬ ‫م ��ن قبل الغرفة التجارية التي عر�صت اإمدادها بالقرو�ض‪،‬‬ ‫غر اأنها م ت�صعفها ي اح�صول على الرخي�ض‪.‬‬ ‫واعر�صت هدى حم ��د على حيلة ن�صحها بها بع�ض‬ ‫�صديقاته ��ا‪ ،‬اإذ تلجاأ بع�ض �صيدات الأعم ��ال اإى ا�صتخراج‬ ‫ترخي� ��ض م�صغ ��ل خياط ��ة‪ ،‬يك ��ون واجه ��ة مرك ��ز ريا�صي‬ ‫ن�صائ ��ي‪ ،‬حيث يتوجب عليه ��ا حينئذ جهي ��ز امركز باآلت‬ ‫اخياط ��ة وم�صتلزماتها وكافة احتياجات ام�صغل؛ لتحافظ‬ ‫عل ��ى ال�صكل القانوي للم�صروع‪ ،‬وعل ��ى الرغم من اأن دخل‬ ‫النادي الذي كان ي منزلها يد ّر عليها اأرباحا ت�صل اإى ‪16‬‬ ‫األ ��ف ريال �صهري ًا‪ ،‬اإل اأن خوفها م ��ن خالفة القانون دفعها‬ ‫لإغاقه‪.‬‬ ‫وعملت هدى ي البداية مدربة �صباحة ي اأحد امراكز‪،‬‬ ‫ثم اخت ��ارت اأن تكون امدربة ي ام�ص ��روع الريا�صي الذي‬ ‫افتتحت ��ه ي منزلها‪ ،‬وكانت تدرب امتدربات‪ ،‬بعد التثقيف‬ ‫الذاتي ع ��ر الكتب‪ ،‬والتلف ��از‪ ،‬والأنرن ��ت‪ ،‬اإمانا باأهمية‬

‫ال�صح ��ة البدني ��ة‪ ،‬خ�صو�صا ل ��دى امراأة؛ ب�صب ��ب تعر�صها‬ ‫لتغ ��ر الهرمونات ب�صكل كبر‪ ،‬فتحتاج اإى حريك الدورة‬ ‫الدموية وال�صرخاء بعد ذلك‪.‬‬ ‫واأعجب ��ت ه ��دى بن ��ا ٍد ريا�ص ��ي ي مدين ��ة اجبي ��ل‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬حيث وفر ميزات عديدة‪ ،‬ومنت نقل جربته‬ ‫اإى مدينته ��ا "�صف ��وى"‪ ،‬فطبقت كث ��ر ًا ما راأت ��ه ي ذلك‬ ‫الن ��ادي‪ ،‬وا�صتقبل ��ت اأعم ��ارا متفاوت ��ة‪ ،‬كما طبق ��ت معظم‬ ‫الأ�صاليب الريا�صي ��ة ي التمارين الهوائية‪ ،‬ال�صد والثني‪،‬‬ ‫ومارين التمدي ��د‪ ،‬ومارين العتبة‪ ،‬وال�صرخاء‪ ،‬وقدمت‬ ‫ن�صائحها للمتدربات كاخت�صا�صية تغذية‪ ،‬ومعاجة نف�صية‬ ‫بال�صتماع ل�صكاوى وهموم مرتادات امركز‪.‬‬ ‫وا�صت�صاف ��ت مدرب ��ة يوج ��ا معتمدة‪ ،‬م تل ��ق جاحا‪،‬‬ ‫ب�صب ��ب انع ��دام الثقاف ��ة الكافي ��ة لل�صيدات الائ ��ي يعتقدن‬ ‫اأن" اليوج ��ا" جرد حديق ي نقطة واح ��دة‪ ،‬ف�"اليوجا"‬ ‫م ��ن نوع " فنيا�ص ��ا" تنحت اج�صم وتنظ ��م عملية التنف�ض‬ ‫الإيجاب ��ي‪ ،‬وتقل ��ل التوتر‪ ،‬وتبع ��د الطاق ��ة ال�صلبية‪ ،‬وهي‬ ‫عب ��ارة عن حركات مديد تظل تطبقه ��ا ي نف�ض الو�صعية‬ ‫اأثناء اأخذ �صتة اأنفا�ض طويلة �صهيقا وزفرا‪.‬‬ ‫وعاودت ه ��دى الآن مار�صة الريا�ص ��ة مع �صديقاتها‬ ‫بع ��د انقطاع �صنتن‪ ،‬موؤك ��دة اأهمية امحافظ ��ة على اللياقة‬ ‫البدني ��ة وال�صحة العامة‪ ،‬حيث يفتق ��ر امجتمع اإى الوعي‬ ‫الكاي باأحقية امراأة ي مزاولة الريا�صة‪ ،‬و�صرورة توفر‬ ‫مكان مهياأ لذلك‪.‬‬

‫وجدي الكردي‬

‫(ال�شرق)‬

‫�شالة ريا�شية ي اأحد الأندية‬

‫عبرن عن استيائهن من قلتها وارتفاع أسعارها‬

‫مطالبات نسائية بوضع ضوابط أسعار اشتراكات النوادي الرياضية‬ ‫الر�ض ‪ -‬منال العند�ض‬

‫الريا�شة جنب الفتيات كثرا من الأمرا�ض‬

‫(ال�شرق)‬

‫ت�صاع ��دت مطالب ��ات الفتيات‬ ‫بالإكث ��ار م ��ن الأندي ��ة الريا�صي ��ة‬ ‫وو�صع �صواب ��ط واأ�صعار حددة‬ ‫لا�ص ��راكات ووق ��ف التاعب من‬ ‫قبل �صالون ��ات التجميل‪ ،‬وتوفر‬ ‫جمي ��ع اأن ��واع الريا�ص ��ة للن�صاء‪،‬‬ ‫وع ��رت بع� ��ض فتي ��ات مدين ��ة‬ ‫الر� ��ض عن ا�صتيائه ��ن لقلة الأندية‬ ‫الن�صائي ��ة ي امدين ��ة‪ ،‬مبينات ما‬ ‫لاأندية الريا�صية من دور مهم ي‬ ‫حياة الفتاة‪.‬‬ ‫تقول خول ��ة العند�ض طالبة‬ ‫ي جامعة الق�صيم" اإن الإجازات‬ ‫الق�ص ��رة مكنني من تخ�صي�ض‬ ‫وق ��ت ممار�ص ��ة الريا�ص ��ة ب�صكل‬ ‫يوم ��ي‪ ،‬كم ��ا اأن عاداتن ��ا ي‬ ‫الطع ��ام �صيئ ��ة‪ ،‬م ��ا يوؤث ��ر علين ��ا‬ ‫�صلبا كفتي ��ات"‪ .‬و�صاركتها الراأي‬ ‫منته ��ى الطريف ��ي خريج ��ة اإدارة‬ ‫اأعمال حيث قالت "النادي اأف�صل‬ ‫بكث ��ر م ��ن مار�ص ��ة الريا�ص ��ة‬ ‫ي امن ��زل‪ ،‬م ��ا يحويه م ��ن اآلت‬ ‫ريا�صي ��ة كافي ��ة ولزم ��ة‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى توفر ال�صباح ��ة و"ال�صاونا"‬ ‫ووج ��ود "كافيه ��ات" ت ��روح عن‬ ‫نف�ض الفتيات"‪.‬‬

‫اأ�صعار ال�صراك‬

‫وبين ��ت الطالب ��ة اجامعي ��ة‬ ‫ن ��ورة عبدالل ��ه اأن الأ�صعار لي�صت‬ ‫ي متن ��اول اجمي ��ع‪ ،‬ويوج ��د‬ ‫تف ��اوت ب ��ن اأ�صعار ال�ص ��راكات‬ ‫بن اأندية الن�صاء وال�صباب وتقول‬ ‫"قد ي�صل �صعر ا�صراك ال�صاب ي‬ ‫النادي مدة عام اإى األف ريال‪ ،‬ي‬ ‫ح ��ن ت�ص ��رك الفتاة مبل ��غ ي�صل‬ ‫�صبعمائ ��ة ري ��ال لل�صه ��ر الواح ��د‪،‬‬ ‫وق ��د ي�صل ي حال التخفي�ض اإى‬ ‫‪ 250‬ريال"‪.‬‬ ‫واأك ��دت ولء ال�صوي ��ان اأن‬ ‫الن ��وادي الن�صائي ��ة اموجودة ي‬ ‫م�صاغل التجميل �صيئة للغاية‪ ،‬كما‬ ‫اأنها تفتقر اإى العديد من الأدوات‬ ‫الريا�صي ��ة وتقول "على الرغم من‬ ‫�ص ��وء اخدم ��ات اإل اأن الأ�صع ��ار‬ ‫مبالغ فيها ب�صكل كبر"‪.‬‬ ‫و�صاركته ��ا ال ��راأي هاج ��ر‬ ‫الطريف ��ي‪ ،‬وبين ��ت اأن ن ��وادي‬ ‫ام�صاغل لي�صت متطورة وينق�صها‬ ‫كث ��ر م ��ن اخدمات وتقي ��د الفتاة‬ ‫من جميع النواحي‪ ،‬حتى ي لب�ض‬ ‫اماب�ض الريا�صي ��ة‪ ،‬لفر�ض اإدراة‬ ‫ام�صاغ ��ل �صواب ��ط جع ��ل الفت ��اة‬ ‫تعزف عن مار�صة الريا�صة"‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت نه ��ال حم ��د‬

‫اأن الريا�ص ��ة م�ص ��در واق ��ي من‬ ‫الأمرا� ��ض‪ ،‬خا�ص ��ة للن�ص ��اء‬ ‫ال�صمين ��ات‪ ،‬وم ��ن يعان ��ن‬ ‫م ��ن اأم امفا�ص ��ل‪ ،‬ب�صب ��ب قل ��ة‬ ‫احرك ��ة‪ ،‬واأ�صاف ��ت "مار� ��ض‬ ‫بع� ��ض ال�صيدات ريا�ص ��ة ام�صي‬ ‫ي الطرق ��ات‪ ،‬وق ��د يتعر�ص ��ن‬ ‫م�صايق ��ات كث ��رة م ��ن قب ��ل‬ ‫ال�صب ��اب‪ ،‬فالن ��ادي يقيه ��ا ه ��ذه‬ ‫الأمور"‪.‬‬

‫ريا�صات متعددة‬

‫وذك ��رت مدرب ��ة الريا�ص ��ة‬ ‫فات ��ن حمد ل � � «ال�ص ��رق« اأن اأكر‬ ‫اخدم ��ات الت ��ي ج ��ذب الفتي ��ات‬ ‫ممار�ص ��ة الريا�صة‪ ،‬وج ��ود اأنواع‬ ‫متع ��ددة م ��ن الريا�ص ��ات‪ ،‬منه ��ا‬ ‫ال�صباح ��ة ووج ��ود اأن ��واع م ��ن‬ ‫الأجهزة ل�ص ��د اج�ص ��م‪ ،‬واأ�صافت‬ ‫"لب ��د م ��ن وج ��ود خدم ��ات تعنى‬ ‫بالفتي ��ات‪ ،‬مثل وج ��ود اأخ�صائية‬ ‫تغذي ��ة تتاب ��ع تغذي ��ة الفتي ��ات‪،‬‬ ‫وتعط ��ي الإر�ص ��ادات ال�صليم ��ة‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى وج ��ود "ال�صون ��ا‬ ‫واجاكوزي" فهي خدمات تنا�صب‬ ‫جميع الفئات العمرية‪.‬‬ ‫وي ��رى م ��درب الريا�ص ��ة‬ ‫اأب ��و ترك ��ي اإيجابية ق ��رار وزارة‬

‫المبارك‪ :‬ابد من استغال التكنولوجيا بشكل مقنن يخدم اإنسان وقيمه‬ ‫الدمام ‪ -‬حميدة اآل اأحمد‬

‫وجدي امبارك م�شتمعا اإى م�شاركة اأحد اح�شور‬

‫األق ��ى الإعام ��ي وج ��دي امب ��ارك الل ��وم عل ��ى التط ��ور‬ ‫التكنولوجي الذي اأثر ب�صكل كبر على النا�ض‪ ،‬وتو�صيعه الفجوة‬ ‫احقيقية بن الإن�صان وهويت ��ه الجتماعية والأ�صرية‪ ،‬وال�صمة‬ ‫الأخاقي ��ة التي يوؤمن بها‪ ،‬م�صتدل على كامه بعدول النا�ض عن‬ ‫احديث مع بع�صهم ي امجال�ض وان�صغالهم باأجهزتهم النقالة‪.‬‬ ‫وو�ص ��ع امبارك الأو�ص ��اط امحتاجة لوج ��ود الرابط بينها‪،‬‬ ‫وق ��ال "نح ��ن بحاج ��ة اإى مواكب ��ة التط ��ور والبت ��كار على كل‬ ‫الأ�صع ��دة‪ ،‬خا�ص ��ة فيما يتعلق باخط ��اب التثقيفي ع ��ر اإيجاد‬ ‫م ��ط اإلقائي توعوي ي ��روج له ي ال�صاح ��ة الجتماعية ويكون‬ ‫مقبول من اأطي ��اف امجتمع" م�صيفا "لي�ض م ��ن ال�صهل اخراق‬ ‫عق ��ل اأو فك ��ر الإن�ص ��ان‪ ،‬لكنن ��ي اأمتل ��ك الأ�صلوب ال ��ذي يوؤهلني‬ ‫للقيام به ��ذا الدور"‪ .‬وابت ��داأ امبارك م�صروع "النم ��ط الإلقائي"‬ ‫قب ��ل ثماني ��ة اأ�صهر عر بع� ��ض اموؤ�ص�صات الأهلي ��ة‪ ،‬واملتقيات‪،‬‬ ‫اإ�صافة اإى ا�صت�صافته ي امنتديات وامحافل‪ .‬وبن امبارك "اإن‬ ‫هذا ام�ص ��روع احواري الإلقائي ات�صح ب�صكل مغاير ن�صبيا عما‬ ‫ت�صهده ال�صاحة الجتماعية من ندوات وحوارات تقليدية يغلب‬ ‫عليه ��ا الطابع التلقيني امك ��رر‪ ،‬الذي م يعد جدي ��ا ي ظل هذا‬ ‫(ال�شرق) التنوع الفكري والثقاي والعلمي‪ ،‬والتجدد ي مهارات الت�صال‬

‫أسبوع «الشيوخ»‬ ‫العربي‬

‫والتكنولوجي ��ا التي ل بد م ��ن ا�صتغالها وتوجيهها ب�صكل مقن‬ ‫خدم ��ة مبادئنا وقيمنا‪ ،‬وتعزيز ثقافة الثقة بالنف�ض والتقدم من‬ ‫خال ما نعي�صه من هموم وم�صكات على كل ام�صتويات"‪.‬‬

‫تاأثر اخطيب‬

‫وع ��ر عن اإمانه م�صروعه‪ ،‬وثقت ��ه ي قدرته اخا�صة ي‬ ‫التغير‪ ،‬كون ��ه قد اأخ�صع م�صروعه للتج ��ارب على مدى ثمانية‬ ‫ع�ص ��ر عام ��ا اأثن ��اء تعليم ��ه ي امدر�ص ��ة‪ ،‬وم�ض بنف�ص ��ه التغير‬ ‫ال ��ذي يطراأ عل ��ى طابه‪ ،‬وي�صي ��ف "ل مك ��ن اأن يوؤثر اخطيب‬ ‫عل ��ى الآخرين اإل اإذا �صع ��ر امتلقي اأنه يتحدث عن اأ�صياء يطبقها‬ ‫ه ��و فعا‪ ،‬وعندما يتفاع ��ل اخطيب عاك�صا اأثر ام ��ادة اأو الفكرة‬ ‫امطروح ��ة عل ��ى نف�ص ��ه‪ ،‬يحق ��ق اقتناعا به ��ا"‪ .‬وي ��روج امبارك‬ ‫م�صروع ��ه ويتمنى التفرغ له‪ ،‬وت�صغيل فريق عمل متكامل اأو من‬ ‫مل ��ك التوجه ام�صابه‪ ،‬كي يتمكن م ��ن تعميم الفائدة‪ ،‬كما يتمنى‬ ‫اأن يت ��م تبن ��ي م�صروع ��ه ومويل ��ه ب�صكل متنا�صب م ��ع �صعوبة‬ ‫تقدم امادة‪ ،‬التي حاكي عقل الإن�صان وعاطفته و�صلوكه ودينه‬ ‫وفطرته وعلمه‪ ،‬عر ا�صتخدام مقاطع �صوتية ومرئية‪ ،‬ومناق�صة‬ ‫امتلقن ي نق ��د امادة والتعليق عليها باح ��وار امبا�صر‪ ،‬لتكون‬ ‫ه ��ذه الو�صائل داعمة وقادرة على تقري ��ب الأفكار امطروحة اإى‬ ‫الأذهان‪� ،‬صواء كانت جتمعة اأم منفردة ‪.‬‬

‫الربي ��ة والتعلي ��م ي و�ص ��ع‬ ‫ح�ص� ��ض ريا�ص ��ة للطالب ��ات‬ ‫بامدار� ��ض‪ ،‬مبين ��ا اأن الريا�ص ��ة‬ ‫مهمة لأج�ص ��اد الفتيات‪ ،‬وجنبهن‬ ‫كث ��را من الأمرا�ض وحافظ على‬ ‫�صحتهن‪ ،‬وو�صح "مار�صة امراأة‬ ‫للريا�ص ��ة كممار�ص ��ة الرجل‪ ،‬فهي‬ ‫من اأ�صا�صيات احياة"‪.‬‬

‫ربما تمهيد ًا لأ�شبوع المرور العربي الذي لحت ب�شائره في‬ ‫الأف ��ق بتكوين اللجان العليا والمنبثق ��ة وال ُم ْنبج�شة والمنفلقة التي‬ ‫والمتجردة حفاظ ًا على‬ ‫المجردة‬ ‫ِ‬ ‫ل ُت ��رى ا ّإل بعيون رجال ال�شرطة ّ‬ ‫اأرواح الخل ��ق من الم ��وت ده�ش ًا تحت عج ��ات �شائق لم ينهل من‬ ‫كر�ض بع�ض زمائ ��ي الأماجد من اأ ّيام‬ ‫برك ��ة الأ�شبوع بع ��د‪ ،‬ربما ّ‬ ‫ً‬ ‫(ال�شرق)‪ ،‬المن�شرمة‪ ،‬اأ�شبوعا (لل�شيوخ) العربي!‬ ‫�اح‪ ،‬عن عاقة المرور بال�شي ��وخ‪ ،‬وقد تكون‬ ‫ق ��د ت�شاأل يا �ش � ْ‬ ‫الإجاب ��ة‪ ،‬باأن كليهما‪ :‬المرور وال�شيوخ‪ ،‬قد يقتانك في الطرقات‪،‬‬ ‫اأو يتر�شدان ��ك ف ��ي ق�ش ��رك الم�ش َي ��د‪ ،‬كم ��ا تفع ��ل بع� ��ض �شالت‬ ‫ال�شي ��ارات الت ��ي توقظ ��ك من نوم ��ك ث ��م ت�شتاأذن ��ك ول تنتظر منك‬ ‫جواب ًا لهدم البيت على اأم راأ�شك!‬ ‫ربم ��ا م ��ن اأج ��ل ذلك‪ ،‬ج ��اءت حملة اأ�شب ��وع ال�شي ��وخ العربي‬ ‫حفاظ ًا عليك من الموت ده�ش ًا تحت عجات فتوى متهورة!‬ ‫ه ��ل هي ال�شدف ��ة وحدها التي جعلت م ��ن ال�شيوخ في مرمى‬ ‫الر�شق بالأحبار طيلة اأ�شبوع؟!‬ ‫من ال�شيخ ومن العالم ومن رجل الدين؟!‬ ‫ه ��ل رج ��ل الدي ��ن تو�شي ��ف وظيف ��ي مث ��ل رج ��ل الأعم ��ال‬ ‫ورج ��ل الف�ش ��اء ورجل الإطف ��اء‪ ،‬ولي�ض بمنجاة م ��ن النقد والقدح‬ ‫وال�شتي�شاح و(العذاب)؟!‬ ‫خلّي بالك‪ ،‬بعيد ًا عن الحكاية والدنيا (جمعة)‪..‬‬ ‫أو�ض يا اأب ��ا مليكة‬ ‫قي ��ل للحطيئ ��ة وه ��و على فرا� ��ض الم ��وت‪ :‬ا ِ‬ ‫فقال‪ :‬اخبروا ال�شماخ اأنه اأ�شعر العرب!‬ ‫أو�ض للم�شاكين‪ ،‬قال‪ :‬اأو�شيهم بالإلحاف في الم�شاألة‪.‬‬ ‫فقيل ا ِ‬ ‫قي ��ل‪ :‬اأعت ��ق عب ��دك فان� � ًا‪ .‬ق ��ال‪ :‬ه ��و عب ٌد م ��ا بقي عل ��ى ظهر‬ ‫وعتيق اإذا �شار في بطنها!‬ ‫الأر�ض ٌ‬ ‫قي ��ل‪ :‬اأو� ِ��ض لأبنائك‪ ،‬قال‪ :‬مالي للذك ��ور دون الإناث‪ .‬قالوا‪:‬‬ ‫اإن الله لم يقل كذلك‪ .‬قال‪ :‬اأنا قلت كذلك!‬ ‫قي ��ل‪ :‬اأو� ِ��ض لاأيتام‪ ،‬قال‪ُ :‬كل ��وا اأموالهم واأنكِ ح ��وا اأ ُمهاتِ هم‪،‬‬ ‫ثم قال الحطئية‪ :‬احملوني على حمار‪ ،‬فاإنه لم يمت عليه كريم قط!‬ ‫‪wagddi@alsharq.net.sa‬‬

‫حالة الطقس‬

‫سحب ممطرة في الجنوب والشمال والغربية‬ ‫والشمالية‪ ..‬وغيوم في الرياض والشرقية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�صرق‬ ‫توقع ��ت الرئا�ص ��ة العام ��ة لاأر�ص ��اد وحماي ��ة‬ ‫البيئ ��ة اأن يتك ��ون ح ��زام �صحاب ��ي م ��ن ال�صح ��ب‬ ‫امنخف�ص ��ة وامتو�صط ��ة تتخلله ��ا �صح ��ب رعدي ��ة‬ ‫مطرة متد من جن ��وب امملكة اإى �صمالها مرور ًا‬ ‫منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة وامدين ��ة امن ��ورة ومنطقة‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة ‪35‬‬ ‫امدينة امنورة ‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫الريا�ض‬ ‫‪32‬‬ ‫الدمام‬ ‫‪33‬‬ ‫جدة‬ ‫‪22‬‬ ‫اأبها‬ ‫‪28‬‬ ‫حائل‬ ‫‪33‬‬ ‫بريدة‬ ‫‪28‬‬ ‫تبوك‬ ‫‪25‬‬ ‫الباحة‬ ‫‪30‬‬ ‫عرعر‬ ‫‪36‬‬ ‫�شكاكا‬ ‫‪33‬‬ ‫جازان‬ ‫‪26‬‬ ‫جران‬ ‫‪33‬‬ ‫اخرج‬ ‫‪32‬‬ ‫الغاط‬ ‫‪31‬‬ ‫امجمعة‬ ‫‪31‬‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�شر ‪33‬‬ ‫‪30‬‬ ‫الدوادمي‬

‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬

‫حائ ��ل واح ��دود ال�صمالي ��ة والق�صي ��م واج ��وف‬ ‫و�صم ��اء غائم ��ة جزئي� � ًا اإى غائم ��ة عل ��ى منطق ��ة‬ ‫الريا�ض وال�صرقية وتتاأثر الروؤية الأفقية بالعوالق‬ ‫والأترب ��ة امثارة م ��ع انخفا�ض ن�صب ��ي ي درجات‬ ‫اح ��رارة خا�صة العظم ��ى‪ .‬فر�صة تك ��ون ال�صباب‬ ‫ي �صاع ��ات ال�صب ��اح الباك ��ر عل ��ى ام ��دن اجبلي ��ة‬ ‫وال�صاحلية للبحر الأحمر وكذلك اخليج العربي‪.‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪30‬‬ ‫�شرورة‬ ‫‪24‬‬ ‫طريف‬ ‫‪31‬‬ ‫الزلفي‬ ‫‪32‬‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم ‪33‬‬ ‫‪31‬‬ ‫الأفاج‬ ‫‪25‬‬ ‫الطائف‬ ‫‪33‬‬ ‫القنفذة‬ ‫‪33‬‬ ‫رابغ‬ ‫‪34‬‬ ‫ينبع‬ ‫‪32‬‬ ‫العا‬ ‫‪32‬‬ ‫عنيزة‬ ‫‪32‬‬ ‫الر�ض‬ ‫‪32‬‬ ‫امذنب‬ ‫‪32‬‬ ‫البكرية‬ ‫‪33‬‬ ‫ال�شر‬ ‫‪35‬‬ ‫الأح�شاء‬ ‫حفر الباطن ‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫اجبيل‬ ‫‪34‬‬ ‫العبيلة‬

‫‪17‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪34‬‬ ‫�شوالة‬ ‫‪34‬‬ ‫�شلوى‬ ‫‪35‬‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�شات ‪35‬‬ ‫راأ�ض اأبوقمي�ض ‪32‬‬ ‫خمي�ض م�شيط ‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫بي�شة‬ ‫‪24‬‬ ‫النما�ض‬ ‫‪32‬‬ ‫حايل‬ ‫‪31‬‬ ‫بقعاء‬ ‫‪28‬‬ ‫الوجه‬ ‫‪27‬‬ ‫�شباء‬ ‫‪29‬‬ ‫تيماء‬ ‫‪28‬‬ ‫بلجر�شي‬ ‫‪29‬‬ ‫امندق‬ ‫‪32‬‬ ‫امخواة‬ ‫‪30‬‬ ‫رفحا‬ ‫‪25‬‬ ‫القريات‬ ‫‪26‬‬ ‫طرجل‬ ‫‪32‬‬ ‫�شبيا‬

‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪22‬‬


‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد(‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬

‫أفراح الخوفي والخميس‬

‫بيادر‬

‫جيزان اإنسان‬ ‫والمكان )‪(1-3‬‬ ‫صالح الحمادي‬

‫وقف ��ت على بوابة جيزان الح�سارية قبل عام مع قافلة الإعام‬ ‫ال�سياح ��ي التي �سمت اأبرز كت ��اب ال�سحف ال�سعودية‪ ،‬تنقلنا بين‬ ‫ال�سه ��ل وال�سواط ��ئ والجب ��ل والتقين ��ا بالأمي ��ر الجلي ��ل محمد بن‬ ‫نا�س ��ر بن عبدالعزي ��ز وتحدث معنا ب�سفافية ونق ��اء �سريرة يح�سد‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬و�ساهدنا م�سروعات عماقة لعل اأهمها جامعة جيزان التي‬ ‫اخت�س ��رت الم�سافة والزمن بقيادة ال�ساب الدكتور محمد هيازع‪،‬‬ ‫كثي ��رة ه ��ي ال�س ��ور الجميلة الت ��ي تب�س ��ر باإ�سراقة رائع ��ة لجيزان‬ ‫و�سكانه ��ا‪ ،‬ولك ��ن "الزي ��ن م ��ا يكمل" فق ��د اختزلت ذاك ��رة الجولة‬ ‫�س ��ورا �سلبي ��ة وجدته ��ا كم ��ا ه ��ي عندم ��ا زرت جي ��زان الأ�سبوع‬ ‫الما�سي‪.‬‬ ‫جيزان الثقافة والعلم والفن والكادي والريحان‪ ،‬التي اأنجبت‬ ‫اأف ��ذاذ الرجال في ال�سحاف ��ة والثقافة والفن والريا�سة وكانت وما‬ ‫زال ��ت ملتق ��ى المحبي ��ن والمثقفي ��ن والم�ستثمرين و�ستظ ��ل ملتقى‬ ‫للم�ساعر الدافئة وعنوانا ثابتا للفن وم�سنعا للمبدعين‪.‬‬ ‫جيزان التي �سدمتنا بتقرير جائر عن جبال فيفا‪ ،‬هذا التقرير‬ ‫ع ��زل الجبال الخ�سراء واأوقف فيها النماء‪ ،‬مجرد جيولوجي كتب‬ ‫اإن ه ��ذه الجب ��ال عب ��ارة ع ��ن تكوين ��ات بركاني ��ة قد تتح ��رك في اأي‬ ‫لحظ ��ة‪ ،‬ال ��وزارات الخدمي ��ة ما كذبت خب ��را وهي تعل ��م اأن التقرير‬ ‫ينطب ��ق م�سمونه على الك ��رة الأر�سية التي تكونت جغرافيتها عبر‬ ‫اآلف ال�سنين بنف�س الآلية‪ ،‬وينطبق التقرير على كل مناطق الباد‪،‬‬ ‫اأوقفت الوزارات م�سروعاتها وو�سعت المنطقة واأهلها على الرف‪،‬‬ ‫وه ��ي من قدي ��م تقتر عليها بفت ��ات موائد ميزاني ��ة �سحيحة وكملت‬ ‫اللجنة المكلفة بدرا�سة احتياجات هذه المنطقة الناق�س فتم العزل‬ ‫نهائي ��ا واأ�سبح منظر تلفريك ال�سفيح البدائي يكفي عن األف مقال‬ ‫ومقال‪ .‬غدا نقف على حافة جيزان الإن�سان والمكان‪.‬‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫الزميل يوسف يحتفل بقرانه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫احتفل امنفذ بالق�ض ��م الفني ي �ضحيفة‬ ‫"ال�ضرق" الزميل يو�ضف اأحمد العدي‪ ،‬بعقد‬ ‫قرانه على ابنة ال�ضيد عمر �ضعيد باحداد‪ ،‬يوم‬ ‫اخمي� ��س اما�ضي ي مدين ��ة اخر ال�ضمالية‬ ‫بح�ض ��ور ااأق ��ارب وااأ�ضدق ��اء امهنئ ��ن‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" ُتهنئ الزميل يو�ضف ون�ضاأل الله اأن‬ ‫يوفقه ي حياته ام�ضتقبلية‪.‬‬

‫يو�سف العدي‬

‫نحو الشمري عريس ًا‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫زف ��ت اأ�ضرة ال�ضمري ابنها نحو بن عمر ال�ضمري‪ ،‬ي قاعة ال�ضيافة‬ ‫لاحتف ��اات‪ ،‬و�ض ��ط ح�ضور عدد م ��ن ااأق ��ارب وااأ�ضدق ��اء الذين قدموا‬ ‫الته ��اي والتريكات للعرو�ضن‪" .‬ال�ضرق" تبث التهاي لل�ضمري �ضائلن‬ ‫الله للعرو�ضن بكل التوفيق ي حياتهم القادمة‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط اأقاربه‬

‫مقر رسمي لنادي الفزعة التطوعي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫اأنه ��ت اإدارة نادي "الفزعه التطوعي" ي اأم‬ ‫ال�ضاهك‪ ،‬اإج ��راءات ت�ضجيل مق ��ر خا�س للنادي‪،‬‬ ‫وقال امدي ��ر التنفيذي للنادي عل ��ي اخالدي‪ ،‬اإنه‬ ‫م ا�ضتئجار مبنى ام�ضتو�ضف القدم اأم ال�ضاهك‬ ‫ليك ��ون مق ��را للن ��ادي‪ ،‬حي ��ث ي�ضي ��ف ال�ضبغ ��ة‬ ‫الر�ضمي ��ه للنادي ال ��ذي يعمل حت مظل ��ة وزارة‬ ‫علي اخالدي‬ ‫ال�ض� �وؤون ااجتماعي ��ه‪ ،‬داعي ��ا اجميع من حبي‬ ‫اأعمال اخر التعاون مع النادي‪ ،‬و تقدم ام�ضاعدة خدمة كل من ي�ضتحق‪.‬‬ ‫في ذمة اه‬

‫عمر العصيدان في ذمة اه‬

‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه البارح ��ة ال�ض ��اب عم ��ر ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫الع�ضي ��دان‪ ،‬من بني كبر‪ ،‬و�ضلي عليه ع�ضر يوم اأم�س اخمي�س‬ ‫ي جام ��ع الفرقان بحي الفي�ضلي ��ة بالدمام‪" .‬ال�ض ��رق" تقدم اأحر‬ ‫التع ��ازي و�ضادق اموا�ضاة ل ��ذوي الفقيد �ضائلن الل ��ه اأن يتغمده‬ ‫بوا�ضع رحمته ويلهم اأهله ال�ضر وال�ضلوان‪.‬‬

‫آل علي يقلد السبيعي‬ ‫والعباد رتبهما الجديدة‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫بقيق ‪ -‬ال�ضرق‬

‫احتفلت اأ�ضرة اخوي بزفاف‬ ‫ابنها �ضعد بن حمد اخوي‪ ،‬على‬ ‫كرمة عبداللطيف بن عبدالرحمن‬ ‫اخمي� ��س‪ ،‬و بح�ض ��ور لفي ��ف من‬ ‫ا أاق ��ارب وااأ�ضدق ��اء‪" .‬ال�ض ��رق"‬ ‫تب ��ارك للعرو�ض ��ن وترج ��و لهم ��ا‬ ‫حياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫العري�س �سعد اخوي‬

‫العري�س بجانب والده‬

‫قل ��د مدي ��ر اإدارة الدف ��اع امدي محافظ ��ة بقيق‪ ،‬العقي ��د من�ضور بن‬ ‫حم ��دان اآل علي‪ ،‬الرقيب اأول حمد �ضجاع ال�ضبيعي‪ ،‬والعريف عادل حمد‬ ‫العباد‪ ،‬رتبهما اجديدة بح�ضور م�ضاعد مدير ااإدارة العقيد جا العتيبي‪.‬‬ ‫وقدم لهما التهاي والتريكات‪� ،‬ضائا الله جلت قدرته اأن تكون دافعا‬ ‫لهما لبذل امزيد من اجهد والعطاء خدمة الدين وامليك والوطن‪" .‬ال�ضرق"‬ ‫تبارك لل�ضبيعي والعباد‪ ،‬راجية لهما مزيدا من التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫مدير الدفاع امدي مع ال�سبيعي والعباد‬

‫البريك يحتفل بزواجه‬ ‫العري�س بن اأقاربه‬

‫الخشرم يحتفل بزواجه‬ ‫رفحاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫احتف ��ل عاي� ��س ب ��ن ف ��اح اخ�ض ��رم‪ ،‬بزواج ��ه ي قاع ��ه امملك ��ة‬ ‫لاحتف ��اات برفح ��اء‪ ،‬ي حفل بهيج ح�ض ��ره ح�ضد كبر م ��ن ااأقارب‬ ‫وامحب ��ن الذين قدم ��وا التهاي و�ضاركوا العري� ��س فرحتة‪" .‬ال�ضرق"‬ ‫تبارك للعري�ضن وترجو لهما حياة �ضعيدة هانئة‪.‬‬

‫العري�س عبدالله بن اأ�سرته‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫العري�س مع والده و اإخوانه‬

‫احتفل ال�ضاب عبدالله بن �ضعد الريك‪ ،‬بزفافه على كرمة علي بن‬ ‫�ضال ��ح اجوهر‪ ،‬و�ضط ح�ضور لفيف من ااأق ��ارب وااأ�ضدقاء باإحدى‬ ‫قاعات ااأفراح بااأح�ضاء‪" ،‬ال�ضرق" تبارك للعري�س واأهله‪ ،‬وت�ضاأل الله‬ ‫للعرو�ضن التوفيق وال�ضعادة‪.‬‬

‫مسرات المسعود والهزيم‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫احتفل ��ت عائل ��ة ام�ضع ��ود‬ ‫مدين ��ة الط ��رف التابع ��ة محافظة‬ ‫ااأح�ضاء‪ ،‬بعقد ق ��ران جلها يا�ضر‬ ‫ب ��ن اأحم ��د ام�ضع ��ود‪ ،‬عل ��ى كرمة‬ ‫حبيب بن اأحمد الهزم‪ ،‬وقد ح�ضر‬ ‫ااحتفالي ��ة عدد كبر م ��ن ااأقارب‬ ‫وااأ�ضدق ��اء امهنئ ��ن‪" .‬ال�ض ��رق"‬ ‫تب ��ارك للعرو�ضن ون�ضاأل الله لهما‬ ‫التوفيق وال�ضعادة‪.‬‬

‫العري�س يتو�سط والده ووالد العرو�س‬

‫يا�سر ام�سعود‬

‫«المغلوث» يحتفل بنجله عبدالمحسن‬

‫العري�س مع اأ�سدقائه‬

‫حياتهم‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫احتفل رجل ااأعم ��ال ال�ضيخ‬ ‫عبدالعزيز داوود امغلوث‪ ،‬بزواج‬ ‫جل ��ه عبدامح�ض ��ن عل ��ى كرم ��ة‬ ‫اأحم ��د امغل ��وث‪ ،‬وذل ��ك مزرع ��ة‬ ‫العزيزي ��ة بامرز بح�ض ��ور وكيل‬ ‫حافظ ااأح�ضاء وكبار ام�ضوؤولن‬ ‫ووجهاء واأعي ��ان امجتمع واأقارب‬ ‫العرو�ض ��ن «ال�ض ��رق» تب ��ارك‬ ‫للمغلوث‪ ،‬وتتمنى للعرو�ضن حياة‬ ‫�ضعيدة وذرية �ضاحة باإذن الله ‪ .‬وكيل امحافظ خالد الراك ومدير �سرطة حافظة الأح�ساء عبدالله القحطاي‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬

‫والد العري�س والعري�س ووالد العرو�س‬

‫أفراح المسطح‬

‫اأحمد اجا�سم‬

‫اخر ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫رزق مدي ��ر ااأمازون لل�ضف ��ر وال�ضياحة باخر م�ضعل‬ ‫فهد امقيطي ��ب‪ ،‬مولودة جميلة اتفق وحرمه على ت�ضميتها‬ ‫"جودة"‪ ،‬ويتلقي امقيطيب التهاي بهذه امنا�ضبة ال�ضعيدة‬ ‫كما وع ��د ااأهل والزم ��اء بوليمة د�ضمة‪" .‬ال�ض ��رق" تبارك‬ ‫للمقيطيب �ضائلن الله اأن يجعلها من مواليد ال�ضعادة ويق ّر‬ ‫بها اأعن والديها‪.‬‬ ‫العري�س احميدي ام�سطح مع رئي�س امجل�س البلدي وطبان التمياط‬

‫مسرات المكي‬

‫ترقية الدكتور إحسان‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬

‫ااأح�ضاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�ضرة امك ��ي بزواج‬ ‫جله ��ا ت ��اج امك ��ي‪ ،‬عل ��ى كرم ��ة‬ ‫اإح ��دى ااأ�ض ��ر ي حافظ ��ة‬ ‫ااأح�ض ��اء‪ ،‬و�ض ��ط ح�ض ��ور ح�ض ��د‬ ‫كب ��ر م ��ن ااأق ��ارب وااأ�ضدق ��اء‪.‬‬ ‫"ال�ض ��رق" تتقدم باأ�ضدق التهاي‬ ‫والتريكات للعري�ض ��ن‪ ،‬وتتمنى‬ ‫لهما حياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫رزق موظ ��ف م�ض ��رف‬ ‫ااإم ��اء اأحم ��د ب ��ن جا�ض ��م‬ ‫اجا�ض ��م‪ ،‬مول ��ود اتف ��ق‬ ‫وزوجته على ت�ضميته جا�ضم‪.‬‬ ‫"ال�ضرق" تهن ��ئ اجا�ضم‬ ‫وت�ض� �األ الل ��ه اأن يجعل ��ه م ��ن‬ ‫موالي ��د ال�ضع ��ادة واأن يب ��ارك‬ ‫فيه‪.‬‬

‫«جودة» تنير منزل المقيطيب‬

‫رفحاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫احتف ��ل احمي ��دي ب ��ن حم ��اد‬ ‫ام�ضطح‪ ،‬بزواج ��ه ي قاعة ال�ضيافة‬ ‫لاحتفاات محافظة رفحاء‪ ،‬و�ضط‬ ‫ح�ضور لفيف من ااأقارب والوجهاء‬ ‫امهنئ ��ن‪" .‬ال�ض ��رق" تق ��دم الته ��اي‬ ‫والتريكات للعرو�ضن وترجو لهما‬ ‫حياة زوجية �ضعيدة‪.‬‬

‫مولود للجاسم‬

‫�ضدر ق ��رار رئي�س جامعة‬ ‫اأم الق ��رى برقي ��ة الدكت ��ور‬ ‫اإح�ضان بن �ضال ��ح امعتاز‪ ،‬من‬ ‫درجة اأ�ضتاذ م�ضارك اإى درجة‬ ‫اأ�ضتاذ ي تخ�ض�س امحا�ضبة‪،‬‬ ‫والتخ�ض�س الدقي ��ق مراجعة‬ ‫وحوكمة ال�ضركات‪.‬‬ ‫مع والده واأ�سقائه‬

‫د‪ .‬اإح�سان امعتاز‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

25

‫ﻣﺒﺘﻌﺚ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻓﻲ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻳﺪﺷﻦ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﻗﻮﺱ« ﻻﺳﺘﻘﺼﺎﺀ ﺁﺭﺍﺀ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ‬

‫ﻓﻨﺠﺎن ﻗﻬﻮة‬

‫ﻣﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ‬

                                                                                     

‫ﻣﺮﻳﻢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                                                          ��� 



‫ ﺳﻌﺪ اﻟﺮﻓﺎﻋﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬



maryem@alsharq.net.sa

                                                  

                                                         

                                               

‫ ﺗﻌﺸﻘﺎﻥ ﺍﻟﺘﺼﻤﻴﻢ ﻭ ﺗﻨﻈﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﻔﻼﺕ‬..‫ﺇﻳﻨﺎﺱ ﻭ ﻧﻮﺭﺓ‬



                          16               60            

 100   100                                                       



            

                                

‫ﺷﺎﺏ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﻌﻤﻞ »ﻧﺎﺩ ﹰﻻ« ﻭﻳﺘﻤﺴﻚ ﺑﻮﻇﻴﻔﺘﻪ‬             1600 11 8  11 8                                         

                                                                           

 500                            35                  ���                    %32                 

‫ ﻣﺼﺎﺑﺎﺕ‬%32 ‫ﺑﺎﻟﺴﻤﻨﺔ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﺧﺘﺘﺎﻡ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬ ‫ﺍﻟﻌﻴﺎﺩﺓ ﺑﻤﻠﺘﻘﻰ‬ ‫ﺷﺒﺎﺏ ﺍﻟﺨﺒﺮ‬

          2000                                             

                                          

‫ﺃﺻﻠﺢ ﺃﻭﻝ ﺩﺭﺍﺟﺔ ﻗﺒﻞ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺭﺑﻊ ﺭﻳﺎﻝ‬

‫ﻣﺼﻠﺢ ﺩﺭﺍﺟﺎﺕ ﺗﺴﻌﻴﻨﻲ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ ﺑﻴﻊ ﻣﺤﻠﻪ ﻟﻠﻮﺍﻓﺪﻳﻦ‬



         %100                  %99             

                                         17                          


‫أفقد السيطرة على مشاعري بعد وقوعي في المشكات وا أستطيع إيجاد حلول مناسبة‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدم ا�ضت�ضارات‬ ‫اأ�ضرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ضت�ضار‬ ‫الأ�ضري الدكتور‬ ‫غازي ال�ضمري‬

‫عندم ��ا �أق ��ع ي م�شكل ��ة ينعق ��د ل�ش ��اي و�أفق ��د‬ ‫�ل�شيط ��رة و�لتحك ��م ي م�شاع ��ري فاأنهم ��ر بالب ��كاء‪..‬‬ ‫ث ��م �أن ��دم على �لوق ��وع ي هذه �م�شكل ��ة‪ ،‬ول �أجد �أح ًد�‬ ‫يفهمني فاأبحث عن �حل ويكون ي �أغلب �لأحيان غر‬ ‫منا�ش ��ب �أو يج ��ر �إى م�شكل ��ة �أخرى! فكي ��ف �أت�شرف‬ ‫بحكمة‪.‬‬ ‫ م ��ن اأك ��ر الأم ��ور ام�ضبب ��ة لاإرب ��اك اأو‬‫الإحب ��اط ه ��و �ضوؤال(م ��اذا ح�ضل م ��ا ح�ضل)!‬

‫د‪ .‬غازي �ل�شمري‬

‫من غرها‪ .‬ومن امف�ض ��ل لكل منا الإجابة على‬ ‫ال�ضوؤالن التالين‪ ،‬ي مواجهة اأي من ام�ضاكل‬ ‫الت ��ي تعر�ضنا‪ :‬ما ال ��ذي فعلته (اأن ��ا) فت�ضبب‬ ‫علي فعل ��ه حتى اأحل‬ ‫به ��ذا الإ�ض ��كال؟ وما الذي ّ‬ ‫هذا الإ�ضكال؟‬ ‫اآلية اأخذ القرار‪ ،‬واآلية حل ام�ضكل من اأكر‬ ‫اموا�ضي ��ع امحكي وامكتوب عنها‪ ،‬اأمنى عليك‬ ‫اأن ت�ضعي للح�ضول على بع�ض امراجع لاطاع‬

‫ال�ضائلة‪ ،‬ل متلك اآلية اأخذ القرار ال�ضليم بحيث‬ ‫تفك ��ر بنتيجة م ��ا �ضتقدم عليه ولي� ��ض بال�ضبب‬ ‫الذي من اأجل ��ه �ضتقوم بهذا الت�ض ��رف اأو ذاك‪.‬‬ ‫مثال‪�« :‬ضاأنتقم من اأحدهم لأنه �ضبب ي الأذى»‪،‬‬ ‫وبدل ذل ��ك‪ ،‬علينا اأن ن�ضاأل‪ :‬م ��ا الذي �ضيح�ضل‬ ‫من اآذاي؟ عندما نتوقف لنفكر‬ ‫اإن اأنا انتقمت م َ‬ ‫بنتيجة م ��ا �ضنقدم عليه‪ ،‬ونختار الت�ضرف بعد‬ ‫اإمعان ي التفكر‪ ،‬تكون نتائج الت�ضرف اأ�ضلم‬

‫الأف�ضل بعد اأي م�ضكلة تعر�ضنا‪ ،‬اأواأي خطوة‬ ‫غ ��ر مكتمل ��ة‪ ،‬اأو غر حكيمة نقوم به ��ا‪ ،‬هو اأ َل‬ ‫علي القيام‬ ‫نلجاأ للندم‪ ،‬وبدل ذلك ن�ضاأل‪ :‬ما الذي ّ‬ ‫ب ��ه حتى اأجنب الف�ضل ي امرة القادمة؟ عندما‬ ‫نح ��اول حديد ال�ضواب ال ��ذي علينا القيام به‪،‬‬ ‫ول ��و كان موؤخ ًرا‪ ،‬ي�ضاهم هذا الأمر ي تعليمنا‬ ‫كيف نت�ضرف ي امواقف التالية‪.‬‬ ‫هذا من جهة‪ ،‬اأما من جهة اأخرى اأعتقد باأنَ‬

‫عليها وال�ضتفادة منها‪.‬‬ ‫اأما بالن�ضبة لع ��دم فهم الآخرين لك‪ ،‬اأعتقد‬ ‫باأنه نابع من ت�ضرفاتك‪ ،‬امندفعة‪ ،‬غر امنطقية‬ ‫وامتذبذبة‪ ،‬والدليل انزعاجك اأنت من ت�ضرفاتك‬ ‫وندمك على ما تقومن به‪ ،‬عزيزتي هناك الكثر‬ ‫م ��ا عليك الط ��اع عليه وتدري ��ب النف�ض على‬ ‫َ‬ ‫القيام به‪ ،‬لتتحكمي بقراراتك وت�ضرفاتك ومن‬ ‫ثم التوا�ضل الإيجابي مع الآخرين‪.‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�شتقبل ��شتف�شار�تكم ور�شوم �أطفالكم وخطوطكم على‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫هامية (‪)stc‬‬ ‫والـ ‪ 500‬موظف!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫�لم� �اأزق �ل ��ذي �أوقعت في ��ه �شركة �لت�ش ��الت �ل�شعودية‬ ‫�أكث ��ر من ‪ 500‬من موظفيها‪ ،‬لي�ض �لأول ولن يكون �لأخير!‬ ‫و�إذ� كان ��ت �ل�شركة �لر�ب�شة ف ��ي كنف �لحكومة تمار�ض هذ�‬ ‫�لجحود تجاه �أبنائها‪ ،‬فما �لذي يمكن �أن يحدث في �شو�ها؟!‬ ‫�أج ��زم �أنه في موؤ�ش�شات �أخرى تد�ر عمليات "ممنهجة"‬ ‫ل تقل فظاعة عما مور�ض في �لت�شالت �ل�شعودية‪ ،‬لكن قدر‬ ‫�شحاياه ��ا �أنه ��م ُيذبح ��ون في �لظ ��ل في �أماك ��ن ل ي�شل �إليها‬ ‫�لنور كما في (‪!)stc‬‬ ‫�ل�شرك ��ة لم تخرج عن �لنظام ‪�-‬لفو�شى بالأ�شح‪� -‬لذي‬ ‫ي�شب ��ح ف ��ي فلكه �لقط ��اع �لخا�ض‪ ،‬حي ��ث �لمو�ط ��ن موظف ًا �أو‬ ‫تقا�ض يكون خ�شمه‬ ‫عمي ��اً �لحلقة �لأ�شعف في �أي عاقة �أو ٍ‬ ‫�شرك ��ة �أو موؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬لأن م ��ن (ينظّ م) هذه �لعاق ��ة ويق ّعد لها‪،‬‬ ‫هو �لقطاع �لخا�ض!‬ ‫م ��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬غياب ثقاف ��ة �لتقا�ش ��ي‪� ،‬أ���شاع حقوق‬ ‫كثي ��ر م ��ن �لموظفين من بي ��ن �أيديهم‪ ،‬وجعله ��م ي�شكتون على‬ ‫�لغبن‪ ،‬لأنهم ل يعرفون كيفية �لدفاع عن حقوقهم‪ ،‬ف�ش ًا عن‬ ‫�لمطالبة بها متى �شلبت منهم!‬ ‫�أم ��ام ه ��ذه �لمعطي ��ات‪ ،‬وتما�شي� � ًا مع �تج ��اه �لدول ��ة �إلى‬ ‫�لتخ�شي� ��ض �أظ ��ن �أن �لوق ��ت قد ح ��ان لإن�شاء نقاب ��ات عمالية‬ ‫ومهنية تعيد �شياغة �لعاقة بين �لموظف �ل�شعودي و�لقطاع‬ ‫�لخا� ��ض‪ ،‬فال ��دور "�لتوفيق ��ي" �لذي تلعب ��ه وز�رة �لعمل بين‬ ‫�لطرفين لي�ض كافي ًا‪� ،‬إن لم يكن با فاعلية �أ�شاً!‬ ‫لاأمان ��ة‪ ،‬م ��ا ز�ل في نف�شي �شيء م ��ن ت�شنيفي ل�(‪)stc‬‬ ‫كقط ��اع خا� ��ض! فال�ش ��كل �لقانون ��ي لل�شرك ��ة هام ��ي‪ ،‬وهذه‬ ‫مع�شل ��ة �أخ ��رى‪ ،‬ربم ��ا كان ��ت �ل�شب ��ب فيم ��ا ح ��دث لل� ��‪500‬‬ ‫موظف!‬ ‫______________‬

‫تغذية‬

‫قانونية‬

‫تفاوت أوزان اأطفال‬

‫هوس تفسير اأحام‬

‫�أرى ي �منام �أحاما كثرة و�أ�شبح‬ ‫لدي هو�ض تف�شر تلك �لأحام عند بع�ض‬ ‫�مف�شري ��ن‪ ،‬ولحظ ��ت تعك ��ر مز�ج ��ي ي‬ ‫كثر م ��ن �لأحي ��ان و��شط ��ر�ب نف�شيتي‪،‬‬ ‫ماذ� تن�شحني؟ ( غادة – �لباحة )‬ ‫ اأخت ��ي العزيزة ‪ ..‬ل تربطي‬‫حيات ��ك بحل ��م اأو تف�ض ��ر طال ��ع‪،‬‬ ‫فاموى ع ��ز وجل جعلك ي احياة‬ ‫خ ��رة ل م�ض ��رة‪ ،‬ف ��ا ت�ض ��ري‬ ‫حيات ��ك وتر�ضم ��ي م�ضتقبل ��ك بناء‬ ‫عل ��ى حلم‪ ،‬ما ينعك� ��ض �ضلب ًا على‬ ‫م�ضاع ��رك وا�ضطرابها ويوؤدي اإى‬ ‫تغير �ضلوكك جاه نف�ضك واحياة‬ ‫الت ��ي حيينه ��ا‪ .‬اأن ��ت ج ��زء م ��ن‬ ‫ثقافة امجتم ��ع‪ ،‬ولاأ�ض ��ف ال�ضديد‬ ‫ارتب ��ط كث ��ر م ��ن النا� ��ض بثقاف ��ة‬ ‫الأح ��ام وتف�ض ��ر الطال ��ع وتوقع‬ ‫ال�ضر وال�ضح ��ر والعن‪ ،‬وهو جزء‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫ترخيص العيادات الطبية‬

‫م ��ا ه ��ي �أ�شب ��اب تف ��اوت �أوز�ن‬ ‫�لأطفال؟ ( فاطمة ‪ -‬جر�ن)‬ ‫ تفاوت الأوزان لي�ض حكر ًا‬‫على الأطفال فقط فهو حالة توجد‬ ‫عند البالغن رجا ًل ون�ضا ًء اأي�ض ًا‪،‬‬ ‫وذل ��ك لع ��دة اأ�ضباب منه ��ا العامل‬ ‫الوراثي والعرق العائلي‪ ،‬واحالة‬ ‫ال�ضحية‪ ،‬واحالة الغذائية‪.‬‬ ‫�لدكتور حام �لغامدي‬

‫م ��ن التفك ��ر اخياي اخ ��اي من‬ ‫امنطقي ��ة والعل ��م‪ ،‬اربط ��ي حياتك‬ ‫باأهداف حقيقية ومتعي بالإجاز‪،‬‬ ‫قاومي هو�ضك ي تف�ضر الأحام‪،‬‬ ‫واعق ��دي اأم ��ورك عل ��ى ام ��وى عز‬ ‫وجل وتوكلي ‪ ..‬وفقك الله‪.‬‬ ‫(ام�ضت�ضارالنف�ضي‬ ‫د ‪.‬حام الغامدي)‬

‫الفاكهة وتقويم اأسنان‬

‫كي ��ف يت ��م جدي ��د ترخي� ��ض‬ ‫�لعي ��اد�ت �لطبية �خا�ش ��ة وماهي �مدة‬ ‫�لازمة للتجديد ؟ ( حمد ‪� -‬لق�شيم)‬ ‫ يج ��ب اأن يج ��دد ترخي� ��ض‬‫اموؤ�ض�ض ��ات الطبي ��ة اخا�ض ��ة كل‬ ‫خم�ض �ضنوات اإذا حدثت تغيرات‬ ‫فى امباي اأو ن ��وع التخ�ض�ض اأو‬ ‫عدد الأ�ض ��رة‪ ،‬ويجب طل ��ب اإعادة‬ ‫التجديد فى حينه‪ ،‬واأي تغير من‬ ‫ه ��ذا النوع امذك ��ور اأعاه يتطلب‬ ‫جديد الرخي�ض‪.‬‬

‫ريدة �حبيب‬

‫طلب من ��ي طبيب تق ��وم �لأ�شنان‬ ‫عدم تناول �خ�شرو�ت و�لفاكهة طو�ل‬ ‫فرة �لتقوم‪ ،‬فهل عدم تناوي للخ�شار‬ ‫و�لفاكه ��ة ط ��و�ل ه ��ذه �مدة خط ��ر على‬ ‫�شحتي ؟ ( رحاب ‪� -‬لطائف)‬ ‫ مكن ��ك تن ��اول الفواك ��ه‬‫واخ�ض ��ار ب�ض ��كل اآخ ��ر كاأن‬ ‫تتناوي �ضوربة اخ�ضار وع�ضر‬

‫الفواك ��ه باأن تقط ��ع قطع �ضغرة‬ ‫ولين ��ة وجنب ��ي القا�ضي ��ة منه ��ا‪،‬‬ ‫وع ��دم تناولهما يوؤث ��ر حتم ًا على‬ ‫ال�ضح ��ة حرمانه ��ا م ��ن عنا�ض ��ر‬ ‫غذائية مهمة‪.‬‬

‫الحوداث الجنائية‬

‫ماه ��ي و�جب ��ات �لعي ��اد�ت ج ��اه‬ ‫�لوفي ��ات �أو �ح ��ود�ث �جنائي ��ة �لت ��ي‬ ‫حدث د�خلها؟ ( بندر ‪� -‬لدمام)‬ ‫ يجب على كل موؤ�ض�ضة طبية‬‫خا�ض ��ة اإب ��اغ اأق ��رب �ضلط ��ة اأم ��ن‬

‫(اخت�ضا�ضيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫لم أنجب بعد طفلي‬

‫طلب ��ت من ��ي �لطبيب ��ة عم ��ل �أ�شع ��ة‬ ‫بال�شبغ ��ة لأن �أ�شغ ��ر �أطف ��اي عمره �شت‬ ‫�شنو�ت وم �أجب بعده‪ ،‬فماذ� �أفعل؟‬ ‫(مرم ‪� -‬جوف)‬ ‫ الأ�ضع ��ة بال�ضبغ ��ة �ضرورية‬‫ج ��دا معرف ��ة حال ��ة اأنب ��وب فالوب‪،‬‬ ‫وه ��و الأنب ��وب ال ��ذي ي�ض ��ل م ��ا‬ ‫ب ��ن امبي� ��ض والرح ��م‪ ،‬واإذا ح ��دث‬ ‫ان�ضداد فالأف�ضل اللجوء اإى احقن‬ ‫امجهري اأو اأطفال الأنابيب‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫لدي طفل يبلغ من �لعمر �شنتن و�أريد منكم �إر�شادي للطرق �ل�شحيحة ي �لتعامل معه من‬ ‫ناحية تعريفه ما هو �شحيح وما هو خاطئ‪� ( ..‬أم �شلمان �لقر�شي ‪ -‬مكة )‬ ‫ اإذا اأردم اأن يك ��ون ابنك ��م جيد التعامل والأ�ضلوب قدم ��وا له ما يرهن على‬‫ذلك م ��ن و�ضائل تعزيز واحرام وتقربوا منه اأكر‪ .‬فالعق ��ل والروح يحتاجان اإى‬ ‫التعام ��ات اح�ضنة والطفل يحتاج اإى حياة طبيعية متوازنة‪ ،‬من يلهو معه ب�ضكل‬ ‫�ضحي ��ح‪ ،‬ول تفر�ضوا عليه �ضيئ ًا حت ��ى ل ت�ضدموا اإرادته وعقل ��ه امتغر‪ ،‬وعليكم‬ ‫تعل ��م امراحل العمري ��ة للطفل وكيفية التعام ��ل مع كل مرحلة‪.‬ثاني ��ا الطفل ي هذا‬ ‫العمر‪ ،‬ل يعرف احد الفا�ضل بن ام�ضموح وغر ام�ضموح لأنه م ي�ضل اإى مرحلة‬ ‫اخ�ضو�ضية العقلية واحرام واحال‪ ،‬فالطفل كقطعة الإ�ضفنج مت�ض ما حوله‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪� – 1‬ض َمت – مدينة هندية‬ ‫‪ – 2‬رجاحة العقل – جزء من ريال‬ ‫‪� – 3‬ضخ�ضية محقق ي الروايات البولي�ضية ابتكرها‬ ‫كونان دويل‬ ‫‪ – 4‬اإبداع ‪� -‬ضئم‬ ‫‪ – 5‬كلمتان معنى اأنواع اجمال‬ ‫‪ – 6‬بطولة دولية لكرة القدم تقام كل ‪� 4‬ضنوات‬ ‫‪ – 7‬ثلثا (حول) – يتخفى ويتغطى‬ ‫‪ – 8‬تظنكم (معكو�ضة) – حرن اح�ضان‬ ‫‪ – 9‬ن�ضيان ‪ -‬خامان‬ ‫‪ - 10‬هدفنا‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫ك ��رم ول ��ن م ��ع عائلت ��ه واأقارب ��ه‬ ‫عال‪ ،‬يحب اأن‬ ‫واأ�ضدقائه‪ ،‬يتحدث ب�ض ��وت ٍ‬ ‫ت�ضرح له امو�ضوع ب�ضكل عام قبل اأن تدخل‬ ‫ي التفا�ضي ��ل‪ ،‬ياحظ ال�ض ��يء الذي اأمامه‬ ‫ويع ��رف اأين مكام ��ن اخلل‪ ،‬يب ��دو فخورا‬ ‫ما يقوم به من عمل‪ ،‬وله خيال وا�ضع يلفت‬ ‫الأنظ ��ار‪ ،‬لديه قوة وطاق ��ة متدفقة وبع�ض‬ ‫التموج ��ات العاطفي ��ة ي حياته‪ ،‬اجتماعي‬ ‫ومتح ��دث جي ��د‪ ،‬ي�ضع ��ر ب� �اأم ي منطق ��ة‬ ‫الركبة‪ ،‬متلك �ضفة العناد‪ ،‬متطلع لاأفق‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬ ‫طفلة قلقة وغر متوافقة مع من حولها‪،‬‬ ‫قد تك ��ون تعر�ضت لعنف من قب ��ل اأ�ضخا�ض‬ ‫مقرب ��ن‪� ،‬ضخ�ضي ��ة مريب ��ة وتك ��ره النا�ض‪،‬‬ ‫تفتق ��ر اإى الثق ��ة بالنف� ��ض ول ح ��ب العمل‬ ‫اجماعي‪ ،‬ذات طابع �ضيئ‪ ،‬ويبدو اأنها مهانة‬ ‫وحرومة‪ ،‬لديها نظرة �ضلبية لأكر الأ�ضياء‬ ‫فه ��ي تبحث عن اأ�ضواأ ما ي كل �ضخ�ض وكل‬ ‫ظرف‪ ،‬ميل اإى حريف احقيقة‪.‬‬

‫ر�شم �لطفلة مى �جابري‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬غ ّنى – �ضجّ عه‬ ‫‪ – 2‬اأعاد الكام – وثائق ملكيته‬ ‫‪ – 3‬نافقنا – طر جارح يت�ضاءم منه النا�ض‬ ‫‪ – 4‬ثري يوناي راحل‬ ‫‪ – 5‬م�ضرف – كا�ضفكم بامو�ضوع‬ ‫‪ – 6‬اإعانه اإيقاف امعركة والقبول بالهزمة (معكو�ضة)‬ ‫‪ – 7‬م ّنوهم بالآمال (معكو�ضة) – واحد (بالإجليزية)‬ ‫‪ّ –8‬‬ ‫رطب – الكلوم ي اج�ضد (معكو�ضة)‬ ‫‪ – 9‬امبعوث ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ – 10‬جدها ي زينة – نخترك‬

‫تكيي� ��ض امبي� ��ض وه ��ي ت�ضي ��ب‬ ‫ن�ضب ��ة كبرة من ال�ضي ��دات‪ ،‬ويكون‬ ‫العاج عر عمل بع�ض الفحو�ضات‬ ‫الهرمونية ثم خف�ض الوزن اإن اأمكن‬ ‫مع تن�ضيط امبي�ض بهدف الإجاب‪،‬‬ ‫ومراجع ��ة ا�ضت�ض ��اري اجلدية ي‬ ‫ذات الوقت‪.‬‬ ‫(ا�ضت�ضاري اأمرا�ض الن�ضاء‬ ‫د‪ .‬عادل ندا)‬

‫عم ��ري ‪ 25‬عام ��ا‪ ،‬متزوج ��ة م ��ن‬ ‫ثاث �شنو�ت ووزني ز�ئد‪� ،‬إ�شافة �إى‬ ‫�أن �شع ��ر ج�ش ��دي ينمو بك ��رة‪ ،‬ودورتي‬ ‫�ل�شهري ��ة متاأخ ��رة وم يح�ش ��ل ي حم ��ل‬ ‫حتى �لآن‪ ،‬فما �ل�شبب؟ (�شعاد ‪� -‬لدمام)‬ ‫‪ -‬تعانن م ��ن اأعرا�ض متازمة‬

‫‪-‬‬

‫توجيه طفلي‬

‫جز�ء �مطري‬

‫د‪ .‬عادل ند�‬

‫دورتي الشهرية متأخرة‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية يقدمها‬ ‫ام�ضت�ضارالأ�ضري‬ ‫‪ ،‬خبر حليل‬ ‫ال�ضخ�ضية من خال‬ ‫«خط اليد» جزاء‬ ‫امطري‬

‫خت�ض ��ة وك ��ذا مديري ��ة ال�ضوؤون‬ ‫ال�ضحي ��ة بامنطق ��ة ع ��ن اأي حادث‬ ‫جنائي‪ ،‬اأو وفاة حدث بن امر�ضى‬ ‫امراجع ��ن اأو امنومن به ��ا‪ ،‬وذلك‬ ‫ف ��ور اكت�ضافه ��ا م�ضحوب ��ا بتقرير‬ ‫واف من الطبيب ام�ضخ�ض‪.‬‬ ‫(ام�ضت�ضار القانوي‬ ‫وليد القحطاي)‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح سعد الموسى‬

‫تربوية‬

‫وليد �لقحطاي‬

‫طريقة الحل‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪9‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���ض�ع��ة‬ ‫ال� ��� �ض� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�ضه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�ضعة‬ ‫والأ�� �ض� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�ضعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�ضطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�ضعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�ضغرة‬ ‫ذات ال�ت�ضع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪6‬‬

‫‪6 2‬‬

‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪5‬‬

‫‪9‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬

‫‪8‬‬

‫‪7‬‬

‫‪1‬‬

‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪8 5‬‬ ‫‪6‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫الرئيس التونسي الحالي���

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫خط حمد �مديني‬

‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬

‫ا‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫�ص‬

‫ن‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫ن‬

‫ح �ص‬ ‫خ �ص‬ ‫�ص ل‬ ‫ا �ص‬ ‫و ا‬ ‫ن ل‬ ‫ة اأ‬ ‫�ص م‬ ‫�ص ن‬ ‫ع ا ا‬ ‫ت ء ر‬ ‫م ج ل‬

‫د‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اأ‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫غ‬

‫ز‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ز ا‬ ‫�ص �ص‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ف‬ ‫هـ‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ي‬

‫ل‬ ‫ا‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ز ا‬ ‫ا ت‬ ‫ن م‬ ‫د ا‬ ‫ط ز‬

‫ف‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫هـ‬ ‫ب‬

‫و‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫�ص‬ ‫ن‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫م‬

‫ن‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ا‬

‫ا‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫ج‬ ‫ن‬ ‫ق‬

‫م‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫د‬ ‫ث‬ ‫ر‬ ‫�ص‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ي‬

‫متحدث ر�ضمي – باط – �ضاحب اجالة – اعتزاز – منح – ندم مراد –‬ ‫فهد الطيا�ض – حمد – احيزان – كاتيا ‪ -‬توا – ح�ضن – قاوون – نوفل‬ ‫– خ�ضاونة – نورا – جاز – اأوميغا – جل�ض – المناء – تع�ض�ض – ن�ضق‬ ‫– �ضمج – وعد‬ ‫الحل السابق ‪ :‬باولو كويليو‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

27 sports@alsharq.net.sa

‫ﻃﺎﻟﺐ ﺑﻠﺠﻨﺔ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﻟﺪﺭﺍﺳﺔ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻷﻟﻌﺎﺏ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺩﺍﺧﻠﻴﺎ ﻭﺧﺎﺭﺟﻴﺎ‬

‫ ﻣﻮﻗﻒ ﺭﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻣﺘﺬﺑﺬﺏ ﻭﺗﺼﺮﻳﺤﺎﺕ ﻧﻮﺍﻑ ﺳﻠﺒﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﻐﻴﺚ‬     %100     %100                   

‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ﻳﻨﺴﻒ‬ ‫ﺁﻣﺎﻝ ﺍﻟﻜﻮﻛﺐ‬ ‫ﻭﻳﺼﻌﺪ ﻟﻸﻭﻟﻰ‬

                                      

                                             

‫ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﻳﺘﺨﻠﻒ ﻓﻲ ﺩﺑﻲ ﻭﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻏﺪ ﹰﺍ ﻟﻮﺿﻊ ﺍﻟﻨﻘﺎﻁ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺮﻭﻑ‬

‫ﺍﻟﺨﻼﻑ ﻣﻊ ﺳﺎﻣﻲ ﻳﻌﺠﻞ ﺑﺮﺣﻴﻞ ﻫﺎﺳﻴﻚ‬                                   11

                     14                                      20                             90                   

                                      





                                                                                          

���                                       



        " "              

‫ﻣﺒﺪﻳﺎ ﺗﻔﺎﺅﻟﻪ ﺑﺎﻟﻔﻮﺯ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻓﻲ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

‫ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﻣﻘﺪﻡ ﻋﻘﺪ‬: ‫ﺩﺍﻭﻭﺩ‬ ‫ﻋﺴﻴﺮﻱ ﺃﻣﺮ ﺧﺎﺹ ﺑﺎﻟﻨﺎﺩﻱ‬

 

 26                                 

                                                                                      

‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺗﺤﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺁﺳﻴﻮﻳﺎ‬16 ‫ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﺤﺼﺪ‬

‫ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﻭﺍﻟﻬﻼﻝ ﻟﻢ ﻳﺘﺬﻭﻕ ﻃﻌﻢ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ‬.. ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺗﻤﺎﻡ‬ :‫ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ 600 600 800

:‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬ 630

:‫ﺩﻭﺭﻱ ﻧﺠﻮﻡ ﻗﻄﺮ‬ 630 830

4          7                            11    33     11                  7                      

  16            18    17                              9   16        




‫ثمانية اعبين يغيبون عن الجولة ‪ .. 25‬واإيقاف يهدد ‪81‬‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫�شيكون ثماني ��ة اعبن خارج ح�شابات اجولة‬ ‫اخام�شة والع�شرين من دوري زين للمحرفن التي‬ ‫�شتك ��ون مبارياته ��ا ي توقيت واح ��د‪ ،‬وذلك ب�شبب‬ ‫البطاقات املون ��ة‪ ،‬ي امقابل يواج ��ه خطر ااإيقاف‬ ‫ع ��ن اجول ��ة ال�شاد�ش ��ة والع�شري ��ن (‪ )81‬اعب ��ا ي‬ ‫ح ��ال ح�شولهم على البطاقة ال�شفراء الثالثة‪ ،‬ووفقا‬

‫موق ��ع اإح�شائي ��ات ال ��دوري ال�شعودي ف� �اإن الفريق‬ ‫ااأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي ااحاد �شيك ��ون اخا�شر‬ ‫ااأك ��ر ي مباراته امقبل ��ة اأمام الن�شر كونه �شيفتقد‬ ‫جه ��ود الثنائي اأ�شامة امولد واأحم ��د ع�شري‪ ،‬ااأول‬ ‫بقرار من جن ��ة اان�شباط‪ ،‬والث ��اي ح�شوله على‬ ‫بطاقة حمراء‪ ،‬و�شمت قائم ��ة اموقوفن عن اجولة‬ ‫امقبل ��ة اأي�شا كا من �شلطان اليامي ونايف احارثي‬ ‫(التعاون)‪ ،‬وعبدالعزيز احربي (ااأن�شار)‪ ،‬ويحيى‬

‫عت ��ن (ااتفاق)‪ ،‬وعب ��ده برناوي (الن�ش ��ر)‪ ،‬واأحمد‬ ‫الفريدي (الهال)‪.‬‬ ‫فيما �شمت قائمة الاعبن امهددين بااإيقاف كا‬ ‫م ��ن‪ :‬ح�شن القري‪ ،‬مو�شى ال�شم ��ري‪ ،‬فهد عداوي‪،‬‬ ‫اأحم ��د البح ��ري‪ ،‬تي�ش ��ر اآل نتي ��ف‪ ،‬داري ��و جرتك‪،‬‬ ‫با�شل الفهد‪ ،‬و�ش ��ل الذويبي‪ ،‬ربيع امو�شى‪ ،‬عبدالله‬ ‫امط ��ري وليون بينكو (الفي�شل ��ي)‪ ،‬اأحمد احربي‪،‬‬ ‫ميخ ��ن ميميل ��ي‪ ،‬نا�ش ��ر البي�ش ��ي‪ ،‬عم ��اد حنت ��ول‪،‬‬

‫فيفان مابيدي‪ ،‬ح�شن النجع ��ي و�شاح الدين عقال الكعب ��ي‪ ،‬ماجد اجعف ��ري‪ ،‬متعب �ش ��ام النجراي‪،‬‬ ‫(التعاون)‪ ،‬را�شد الرهيب‪ ،‬حمد نور‪ ،‬نايف هزازي‪ ،‬عو�ض خمي�ض اآل ف ��رج‪ ،‬ماجد علي‪ ،‬ورمزي بورقبة‬ ‫حم ��د اأبو �شبعان‪ ،‬حمد الرا�شد‪ ،‬ر�شا تكر وم�شعل (ج ��ران)‪ ،‬عبدالرحم ��ن ال�شنقيط ��ي‪ ،‬ع ��دي عم ��رو‪،‬‬ ‫ال�شعي ��د (ااح ��اد)‪ ،‬حم ��د اخوجل ��ي‪ ،‬اإبراهي ��م فه ��د اجهني‪ ،‬اإبراهيم ال�شبي ��ع‪ ،‬اأمن راجح وحمد‬ ‫�شراحيلي‪ ،‬اأحمد اخر‪ ،‬ديبا اإيلونغا‪ ،‬ع�شام الراقي‪ ،‬ااأم ��ن دياكيتي (ااأن�ش ��ار)‪� ،‬شع ��د احارثي‪ ،‬ماجد‬ ‫وليد اجيزاي واأحمد مناور (الرائد)‪ ،‬حمد الفهيد‪ ،‬امر�شدي‪ ،‬حم ��د نامي‪ ،‬عبداللطي ��ف الغنام وحمد‬ ‫عبدالل ��ه العبدالله‪ ،‬حم ��د ال�شهراي‪ ،‬ب ��در النخلي‪ ،‬الق ��ري (الهال)‪ ،‬فهد ال�شبيعي‪ ،‬علي ال�شهري‪ ،‬ريان‬ ‫عبدالله الدو�شري وكيمو �شي�شكو (الفتح)‪ ،‬اإبراهيم بال‪ ،‬ماجد ع�شري ويا�شر ال�شه ��راي (القاد�شية)‪،‬‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫فضاءات‬

‫«توه ياخذ باله»‬ ‫محمد شنوان العنزي‬

‫يب ��دو اأن رئي� ��س جن ��ة اانتخاب ��ات العام ��ة وام�شت�ش ��ار القان ��وي‬ ‫لاح ��اد العرب ��ي ال�شع ��ودي لك ��رة القدم الدكت ��ور ماجد ق ��اروب‪� ،‬شحا‬ ‫متاأخ ��ر ًا واكت�ش ��ف اأن هن ��اك لقاء �شهري ��ا للحكام يقوم ب ��ه رئي�س اللجنة‬ ‫عم ��ر امهن ��ا‪ ،‬وبالتاي اأعلن عن عزم ��ه اإر�شال مثل عن اللجن ��ة القانونية‬ ‫للتجمعات ال�شهرية امقبلة‪ ،‬وذلك ا�شتفادة اللجنة القانونية من مثل هذه‬ ‫التجمعات لكي تكون القرارات اأكر دقة ومبنية على اأ�ش�س‪.‬‬ ‫ �ش� �وؤاي م ��اذا ااآن ياماجد قاروب؟ وهل اأن ��ت جاد فيما اأعلنت اأم‬‫ج ��رد «جاملة» عابرة ب�شبب زيارتك للقاء ال�شهري للحكام؟‪ ،‬ب�شراحة‬ ‫مايح ��دث دلي ��ل وا�شح عل ��ى اأن «كلن يغني على لي ��اه» وهناك تنافر بن‬ ‫اللجان وعدم ان�شجام وتوا�شل للم�شلحة العامة‪.‬‬ ‫ اجمي ��ع ح ��دث عن اللق ��اء ال�شه ��ري للح ��كام‪ ،‬واأ�ش ��اد باخطوة‬‫الت ��ي ق ��ام بها امهنا‪ ،‬والتي هي عبارة عن مكا�شف ��ة �شريحة للحكام اأمام‬ ‫و�شائل ااإعام واأمام الراأي العام‪ ،‬حول ااأخطاء التي وقعوا بها ‪،‬ولكن‬ ‫ام�شت�شار القانوي «توه ياخذ باله»‪.‬‬ ‫ اأعتق ��د اأن امنظوم ��ة الريا�شي ��ة بحاجة اإى عم ��ل موحد‪ ،‬وبحاجة‬‫اإى هدم الفجوة بن اللجان‪ ،‬واأن ي�شبح عمل تلك اللجان تكامليا‪ ،‬فمتى‬ ‫م ��ام ااإمان ب�ش ��رورة العم ��ل التكاملي اأ�شبح ��ت النتائج اأك ��ر فعالية‬ ‫وجاح ًا‪.‬‬ ‫ كث ��ر من العاملن ي امنظومة الريا�شية يخطئون وا يعرفون‪،‬‬‫يعمل ��ون دون فه ��م ودراي ��ة ‪،‬وبالرغ ��م م ��ن ذلك ي�ش ��رون عل ��ى البقاء ي‬ ‫ام�شهد‪ ،‬اأن ام�شلحة اخا�شة لديهم اأهم من ام�شلحة العامة‪.‬‬ ‫ ن�شي ��ت اأن اأخرك ��م ‪،‬اأن ام�شوؤولي ��ة اإذا ُحمل ��ت م ��ن ا ي�شتحقه ��ا‬‫ف�شوف يك�شف عن خلقه احقيقي دائم ًا‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.net.sa‬‬

‫في المنعطف اأهم بدوري الدرجة اأولى‬

‫أمواج الخليج تهدد وصافة الطائي وصراع الصدارة بين النهضة والشعلة‬ ‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬

‫يدخ ��ل دوري اأندي ��ة الدرج ��ة‬ ‫ااأوى منعطف ��ا مهم ��ا ع�شر اليوم‬ ‫بثم ��اي مباري ��ات مث ��رة �شم ��ن‬ ‫جولت ��ه ال�شاد�ش ��ة والع�شري ��ن‪،‬‬ ‫�شتك ��ون اأبرزه ��ا مب ��اراة النه�شة‬ ‫وال�شعل ��ة عل ��ى ملع ��ب ااأول ي‬ ‫الدمام‪ ،‬وتكت�شب امواجهة اأهميتها‬ ‫م ��ن رغب ��ة الفريق ��ن ي الف ��وز‪،‬‬ ‫فالنه�ش ��ة ملك ‪ 45‬نقط ��ة ويرغب‬ ‫ي ا�شتع ��ادة �شدارت ��ه من مناف�شه‬ ‫ال�شعل ��ة ‪ 46‬نقط ��ة‪ ،‬ورغ ��م ظروف‬ ‫النق� ��ض ي �شفوف ��ه اإا اأنه يعول‬ ‫كثرا عل ��ى هذه امب ��اراة م�شاحة‬ ‫جماه ��ره‪ ،‬فيم ��ا �شرم ��ي ال�شعلة‬ ‫ب ��كل اأوراق ��ه الهجومي ��ة م ��ن اأجل‬ ‫تاأكيد ال�شدارة وتو�شيع الفارق مع‬ ‫مطارديه‪.‬‬ ‫ويح ��ل الوطني الثام ��ن ب� ‪13‬‬ ‫نقطة �شيفا عل ��ى الوحدة الرابع ب�‬ ‫‪ 39‬نقط ��ة عل ��ى ملعب مدين ��ة املك‬ ‫عبدالعزيز الريا�شية مكة امكرمة‬ ‫ي مباراة مهمة للفريقن الباحثن‬ ‫ع ��ن ح�ش ��ن امراكز ي ال ��دوري‪،‬‬ ‫وعلى ملعبه ي �شيهات‪ ،‬ي�شت�شيف‬ ‫اخليج التا�شع ب� ‪ 36‬نقطة مناف�شه‬ ‫الطائ ��ي الو�شي ��ف ب � � ‪ 45‬نقط ��ة‪،‬‬ ‫و�شيك ��ون اخط� �اأ منوع ��ا عل ��ى‬

‫كمال بعد تكليفه بمهمة تدريب التعاون‪:‬‬

‫المهمة صعبة ولكنني أعشق التحدي‬ ‫بريدة ‪ -‬فهد ال�شومر‬ ‫اعت ��ر ام ��درب اموؤق ��ت للفريق‬ ‫ااأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي التع ��اون‪،‬‬ ‫ام�شري خال ��د كمال اأن تكليفه مهمة‬ ‫تدري ��ب الفري ��ق ي ه ��ذا التوقي ��ت‬ ‫ال�شع ��ب حدي ��ا كب ��را‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫امهم ��ة لي�ش ��ت �شهل ��ة‪ ،‬ووافق ��ت على‬ ‫خافة ام ��درب الروم ��اي جرجوري‬ ‫لاإ�ش ��راف عل ��ى الفري ��ق الك ��روي‬ ‫ي اآخ ��ر مبارات ��ن ب ��دوري زي ��ن‬ ‫خالد كمال‬ ‫للمحرف ��ن لثقت ��ي ي قدراتي ومن‬ ‫اأجل و�ش ��ع ب�شمتي وقي ��ادة الفريق اأج ��ل الهروب م ��ن الهب ��وط‪ ،‬ولكنني‬ ‫اإى ب ��ر ااأمان‪ ،‬وزاد‪ :‬اأع�شق التحدي ا اأخ�شى التجرب ��ة‪ ،‬وم اأتردد حظة‬ ‫وا اأع ��رف اله ��روب‪ ،‬اأعل ��م اأن موقف ي قب ��ول امهم ��ة‪ ،‬وباإذن الل ��ه �شاأقدم‬ ‫الفري ��ق �شع ��ب للغاية وي�ش ��ارع من ما ي�شعد اجماهر ويبعد الفريق عن‬

‫خت ��ار فات ��ه‪ ،‬اأحم ��د عطي ��ف‪ ،‬مار�شيل ��و تفاري�ض‪،‬‬ ‫�شرفر جيب ��اروف وفرنان ��دو مينغ ��ازو (ال�شباب)‪،‬‬ ‫كامل امو�شى‪ ،‬فيكتور �شيموي�ض‪ ،‬خايرو بالومينو‪،‬‬ ‫مار�شيل ��و كمات�ش ��و وحيدر العام ��ر (ااأهلي)‪ ،‬حمد‬ ‫عي ��د‪ ،‬خال ��د الزيلع ��ي‪ ،‬اإبراهي ��م غالب وخال ��د عزيز‬ ‫(الن�ش ��ر)‪� ،‬شلطان الرق ��ان‪ ،‬فاي ��ز ال�شبيعي‪� ،‬شالح‬ ‫ب�شر وحم ��د احمد (ااتف ��اق) �شعد اليام ��ي‪ ،‬حازم‬ ‫جودت وتوفيق بوحميد (هجر)‪.‬‬

‫دائرة اخطر‪.‬‬ ‫واأب ��دى ام�ش ��ري كم ��ال تفاوؤله‬ ‫بتج ��اوز الفري ��ق منطق ��ة اخط ��ر‪،‬‬ ‫واا�شتم ��رار م ��ع الكب ��ار ي الدوري‬ ‫اممت ��از امو�ش ��م امقبل‪ ،‬م�ش ��ددا على‬ ‫�ش ��رورة تكات ��ف اجه ��ود والوقف ��ة‬ ‫ال�شادق ��ة من جميع حب ��ي التعاون‬ ‫ي الفرة امقبلة‪ ،‬وقال‪ :‬اأعرف اعبي‬ ‫التع ��اون جيدا‪ ،‬و�شنعم ��ل معا بروح‬ ‫الفريق الواح ��د لتخطي هذه امرحلة‬ ‫ال�شعبة‪ ،‬وما اأمناه ي الفرة امقبلة‬ ‫دعم اجماه ��ر وم�شاندتها لاعبن‪،‬‬ ‫وق ��دم ي ختام حديثه �شك ��ره اإدارة‬ ‫الن ��ادي عل ��ى الثق ��ة الكب ��رة‪ ،‬ووعد‬ ‫اجماه ��ر بااأف�ش ��ل والعم ��ل اجاد‬ ‫لتحقيق اآمالهم وطموحاتهم‪.‬‬

‫إدارة الصقور‬ ‫تسدد الرواتب‬ ‫المتأخرة‬ ‫لاعبين‬

‫الفريق ��ن ي هذه امب ��اراة‪ ،‬وتعر‬ ‫اأي منهم ��ا ق ��د يوؤثر عل ��ى حظوظه‬ ‫ي حقي ��ق تطلع ��ات جماه ��ره‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا الطائي �شاح ��ب امركز‬ ‫الثاي‪.‬‬ ‫وي�شت�شي ��ف ملع ��ب مدين ��ة‬ ‫ااأم ��ر �شلط ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬ ‫الريا�شي ��ة بامحال ��ة‪ ،‬لق ��اء ديربي‬ ‫اجن ��وب ب ��ن اأبه ��ا ال�شاب ��ع ب� ‪37‬‬ ‫نقطة‪ ،‬و�شم ��ك الرابع ع�ش ��ر ب� ‪20‬‬ ‫نقط ��ة‪ ،‬ويح ��ل اح ��زم اخام�ض ب�‬ ‫‪ 39‬نقطة �شيفا على حطن العا�شر‬ ‫ب� ‪ 35‬نقط ��ة على ملعب مدينة املك‬ ‫في�شل الريا�شية بجازان‪.‬‬ ‫ويلتق ��ي اجي ��ل ال�شاد� ��ض ب�‬ ‫‪ 39‬نقطة مع الباطن الثاي ع�شر ب�‬ ‫‪ 27‬نقطة على ملع ��ب مدينة ااأمر‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن جل ��وي الريا�شي ��ة‪،‬‬ ‫وياأم ��ل اأح ��د اخام� ��ض ع�ش ��ر ب � �‬ ‫‪ 19‬نقط ��ة ي اخ ��روج م ��ن عن ��ق‬ ‫الزجاجة عندما ي�شت�شيف الريا�ض‬ ‫الثالث ع�شر ب� ‪ 26‬نقطة على ملعب‬ ‫مدين ��ة ااأمر حمد بن عبدالعزيز‬ ‫الريا�شي ��ة بامدين ��ة امن ��ورة‪،‬‬ ‫ويواج ��ه العروبة اح ��ادي ع�شر ب�‬ ‫‪ 31‬نقطة م�شيف ��ه ال�شقور ااأخر‬ ‫ب� ‪ 16‬نقط ��ة على ملعب مدينة املك‬ ‫خالد الريا�شية بتبوك‪.‬‬

‫جانب من مباراة �شابقة جمعت النه�شة والوحدة‬

‫لجنة الحكام توزع قانون اللعبة إلكترونيا‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫�شرع ��ت جنة اح ��كام الرئي�شة‬ ‫بااح ��اد ال�شعودي لك ��رة القدم ي‬ ‫توزي ��ع قان ��ون اللعب ��ة اإلكروني ��ا‬ ‫على اللج ��ان الفرعي ��ة وامحا�شرين‬ ‫واأع�ش ��اء اللجن ��ة واح ��كام وذل ��ك‬ ‫ل�شهولة ا�شتخدامه من خال اأجهزة‬ ‫احا�شوب وحت ��ى يكون ي متناول‬ ‫اجميع بدا من الكتيبات امعروفة‪.‬‬

‫عمر امهنا‬

‫وكان رئي� ��ض جن ��ة اح ��كام‬ ‫الرئي�ش ��ة‪ ،‬عم ��ر امهنا ق ��د �شدد خال‬ ‫ااجتم ��اع ال�شهري للح ��كام الثاثاء‬ ‫اما�شي على �شرورة تطوير احكام‪،‬‬ ‫وت�شهيل كل ااأم ��ور التي ت�شاعدهم‬ ‫على اأداء عمله ��م على الوجه ااأكمل‪،‬‬ ‫م�شي ��دا بحر�ض اح ��كام وجهودهم‬ ‫ي اأداء مهامهم بال�ش ��ورة اماأمولة‪،‬‬ ‫كم ��ا اأثن ��ى عل ��ى اجه ��ود الكب ��رة‬ ‫للمقيم ��ن وتعاونه ��م م ��ع ح ��كام‬

‫الطريفي محاضر ًا في دورة النخبة لحكام اأردن‬ ‫للم�شارك ��ة ي دورة اح ��كام الدولي ��ة ح ��كام‬ ‫ااأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫النخبة ااأردني ��ن‪ ،‬والتي تاأتي �شمن برنامج‬ ‫و�شل نائب رئي�ض جنة احكام الرئي�شة تطوي ��ر اح ��كام باإ�ش ��راف ااح ��اد ال ��دوي‬ ‫ل�شوؤون امقيمن امحا�شر ااآ�شيوي والدوي لكرة الق ��دم «فيفا»‪ .‬وي�ش ��ارك ي الدورة التي‬ ‫عل ��ي الطريف ��ي العا�شم ��ة ااأردني ��ة «ع ّم ��ان» ت�شتم ��ر م ��دة خم�ش ��ة اأي ��ام ثاثون حكم� � ًا من‬

‫حكام النخبة‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى خم�شة حا�شرين‬ ‫حلي ��ن‪ ،‬و�شيك ��ون بجان ��ب الطريف ��ي ي‬ ‫ال ��دورة امحا�ش ��ر الدوي ي اللياق ��ة البدنية‬ ‫القطري �شلمان احازم ��ي‪ ،‬وم�شوؤول تطوير‬ ‫احكام اإ�شماعيل احاي‪.‬‬

‫نجران يحقق بطولة كرة الهدف للمكفوفين‬

‫امباريات‪.‬‬ ‫ي�شار اإى اأن اللجنة عملت خال‬ ‫ااجتم ��اع ال�شه ��ري عل ��ى معاج ��ة‬ ‫اأخطاء احكام‪ ،‬وركزت على تهيئتهم‬ ‫نف�شيا قب ��ل اآخر جولت ��ن من دوري‬ ‫زي ��ن للمحرف ��ن‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى بقية‬ ‫اا�شتحقاقات امقبلة ومنها ت�شفيات‬ ‫ال�شع ��ود اأندي ��ة الدرج ��ة الثاني ��ة‬ ‫واجوات احا�شمة من دوري اأندية‬ ‫الدرجة ااأوى‪.‬‬

‫الطريفي ي�شرح ي اإحدى الدورات‬

‫اختتام فعاليات المهرجان‬ ‫الرياضي بينبع الصناعية‬ ‫ينبع ‪ -‬عبدالعزيز العري‬

‫حائل ‪ -‬اأحمد القباع‬ ‫انفرج ��ت اأزم ��ة الروات ��ب‬ ‫بنادي ال�شقور بعد و�شول حقوق‬ ‫النقل التلفزيوي والبالغة مليون‬ ‫و‪ 498‬األ ��ف ريال‪ ،‬حي ��ث �شرفت‬ ‫اإدارة الن ��ادي جمي ��ع ام�شتحقات‬ ‫امالي ��ة امتاأخ ��رة لاعب ��ي الفريق‬ ‫ااأول لك ��رة الق ��دم بواق ��ع رات ��ب‬ ‫ت�شع ��ة اأ�شهر للمحرف ��ن‪ ،‬و�شتة‬ ‫اأ�شهر للهواة‪.‬‬ ‫و�ش ��دد رئي� ��ض الن ��ادي‪،‬‬ ‫امهند� ��ض م�شاع ��د القب ��اع عل ��ى‬ ‫حر� ��ض ااإدارة عل ��ى ت�شلي ��م‬ ‫الاعب ��ن م�شتحقاته ��م اأوا‬ ‫باأول‪ ،‬مرجع ��ا التاأخر ي ت�شديد‬ ‫الرواتب اإى ع ��دم توفر ال�شيولة‬ ‫الكافي ��ة بخزين ��ة الن ��ادي‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اأوفين ��ا بالتزاماتن ��ا امالي ��ة جاه‬ ‫الاعبن‪ ،‬واحمدلله م يتبق لهم‬ ‫اأي راتب متاأخر‪ ،‬متمنيا اأن ت�شهم‬ ‫ه ��ذه اخطوة ي رف ��ع معنويات‬ ‫الاعبن وحفزه ��م على الظهور‬ ‫اجي ��د اأم ��ام العروب ��ة ي لق ��اء‬ ‫اليوم‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬علي العبندي)‬

‫جانب من التتويج‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت ��وج فريق ج ��ران للمكفوفن‬ ‫لك ��رة اله ��دف‪ ،‬بلقب بطول ��ة امملكة‬ ‫لكرة الهدف ل ��ذوي ااإعاقة الب�شرية‬ ‫بع ��د تغلبه عل ��ى فري ��ق الريا�ض ي‬ ‫امب ��اراة النهائية الت ��ي اأقيمت اأم�ض‬ ‫على ال�شالة الريا�شة امغلقة مجمع‬ ‫ااأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن فه ��د ااأومب ��ي‬ ‫بالريا� ��ض ‪ ،5/7‬بح�ش ��ور رئي� ��ض‬ ‫جنة ااإعاقة الب�شرية الدكتور رائد‬ ‫الن�شار‪ ،‬وامدي ��ر الوطني لاأومبياد‬ ‫اخا�ض خالد ااأحمد‪.‬‬ ‫وت ��وج اأم ��ن ع ��ام ااح ��اد‬ ‫ال�شعودي لريا�شة ذوي ااحتياجات‬

‫اخا�ش ��ة‪ ،‬الدكتور نا�ش ��ر ال�شالح‪،‬‬ ‫فري ��ق ج ��ران الفائز بامرك ��ز ااأول‬ ‫بكاأ�ض البطولة واميداليات الذهبية‪،‬‬ ‫وفري ��ق الريا� ��ض �شاح ��ب امرك ��ز‬ ‫الثاي باميدالي ��ات الف�شية‪ ،‬وفريق‬ ‫ااأح�ش ��اء �شاح ��ب امرك ��ز الثال ��ث‬ ‫باميداليات الرونزية‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن البطول ��ة اأقيمت على‬ ‫م ��دى ثاث ��ة اأي ��ام م�شارك ��ة ف ��رق‪،‬‬ ‫ج ��ران‪ ،‬الريا�ض‪ ،‬ااأح�ش ��اء‪ ،‬جدة‪،‬‬ ‫حائل‪ ،‬والطائف‪.‬‬ ‫م ��ن جان ��ب اآخ ��ر‪ ،‬تغ ��ادر بعثة‬ ‫منتخ ��ب امملك ��ة لك ��رة اله ��دف اإى‬ ‫تركي ��ا ي وق ��ت احق الي ��وم اإقامة‬ ‫مع�شكر اإع ��دادي لبطولة كرة الهدف‬

‫للمكفوف ��ن ال�شابع ��ة ب ��دول جل�ض‬ ‫التعاون لدول اخليج العربية‪ ،‬التي‬ ‫�شتق ��ام ي الريا�ض خال الفرة من‬ ‫‪ 6‬اإى ‪1433 / 6 / 12‬ه� ‪.‬‬ ‫وق ��دم ااأم ��ن الع ��ام لاح ��اد‬ ‫ال�شعودي لريا�شة ذوي ااحتياجات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬الدكتور نا�ش ��ر ال�شالح‪،‬‬ ‫�شكره وتقديره للرئي�ض العام لرعاية‬ ‫ال�شب ��اب‪ ،‬ااأم ��ر نواف ب ��ن في�شل‪،‬‬ ‫عل ��ى دعم ��ه الدائ ��م والكب ��ر وغ ��ر‬ ‫امح ��دود لرام ��ج واأن�شط ��ة ااحاد‬ ‫الداخلية وااإعدادية‪ ،‬م�شرا اإى اأن‬ ‫امنتخب ال�شعودي �شيدخل البطولة‬ ‫اخليجي ��ة امقبل ��ة‪ ،‬وه ��و �شاح ��ب‬ ‫اللقب لثاث مرات على التواي‪.‬‬

‫رع ��ى الرئي�ض التنفيذي للهيئ ��ة املكية بينبع بالنياب ��ة امهند�ض توفيق‬ ‫ر�شي ��د اأم�ض خت ��ام فعاليات امهرجان الريا�شي ال � � ‪ 13‬بينبع ال�شناعية الذي‬ ‫نظمت ��ه الهيئة املكية بينبع على ملعب متو�شطة ابن �شينا‪ ،‬وم خال فقرات‬ ‫احف ��ل ال ��ذي ح�ش ��ره مديرو العم ��وم ومثل ��ون ع ��ن ال�ش ��ركات ال�شناعية‬ ‫والدوائر احكومية والقطاع اخا�ض تكرم الفرق الفائزة ي امهرجان‪ ،‬كما‬ ‫م تكرم اجهات الراعية والداعمة للمهرجان الريا�شي‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امهرج ��ان الريا�ش ��ي مدينة ينب ��ع ال�شناعية انطل ��ق قبل �شهر‬ ‫م�شارك ��ة العديد من الفرق الريا�شي ��ة التابعة للجه ��ات احكومية وااأمنية‬ ‫وال�ش ��ركات ال�شناعي ��ة بينب ��ع ال�شناعي ��ة‪ ،‬واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة اخدم ��ات‬ ‫ااجتماعي ��ة ب�ش ��ام ب ��ن عبدالله م ��اي اأن اله ��دف من امهرجان ه ��و تن�شيط‬ ‫احرك ��ة الريا�شي ��ة ي امدين ��ة واإب ��راز مواه ��ب ال�شباب ي بع� ��ض ااألعاب‬ ‫والريا�ش ��ات التي يجيدونها‪ ،‬م�ش ��را اأن امهرجان ت�شمن العديد من ااألعاب‬ ‫الريا�شي ��ة وهي كرة الق ��دم‪ ،‬وكرة ال�شلة‪ ،‬وكرة الطائ ��رة‪ ،‬وكرة اليد‪ ،‬وتن�ض‬ ‫الطاولة‪ ،‬وااإ�شكوا�ض‪ ،‬والكريك ��ت‪ ،‬والكاراتيه‪ ،‬والتن�ض ااأر�شي‪ ،‬والري�شة‬ ‫الطائرة‪ ،‬وال�شباحة‪ ،‬واخراق ال�شاحية‪.‬‬

‫اأحد امكرمن ي امهرجان‬


‫أنيق مضر يقترب من ااحتراف الخارجي في بولندا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫اقرب لع ��ب امنتخب ال�شع ��ودي ون ��ادي م�شر لكرة‬ ‫الي ��د‪ ،‬اأحم ��د عل ��ي عبدالعلي وب�شك ��ل كبر م ��ن الحراف‬ ‫اخارج ��ي وحدي ��دا ي اأوروب ��ا‪ ،‬من خال ن ��ادي فارميا‬ ‫اأول�ش ��ن البولندي الذي يلع ��ب ي ال ��دوري اممتاز هناك‪،‬‬

‫حيث يخ�ش ��ع الاعب حاليا للتجربة اميدانية‪ ،‬وي�شارك‬ ‫زم ��اءه ي اح�ش�س التدريبية مهيدا لإنهاء اإجراءات‬ ‫التعاق ��د مع ��ه‪ ،‬التي �شتعلن ب�شك ��ل ر�شمي خ ��ال الأيام‬ ‫القليلة امقبلة ح�شبما اأفاد عدد من امقربن لاعب‪.‬‬ ‫وي حال وقع العلي اأو الأنيق كما تطلق عليه جماهر‬ ‫نادي ��ه ر�شميا ي �شفوف الن ��ادي البولندي‪ ،‬فاإنه �شي�شبح‬

‫اأول لع ��ب �شع ��ودي و خليج ��ي ي ك ��رة الي ��د يحرف ي‬ ‫اأوروبا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يذك ��ر اأن العل ��ي مل ��ك �شج ��ا حاف ��ا بالبط ��ولت‬ ‫والإج ��ازات على ام�شتوى امحلي وال ��دوي‪ ،‬حيث �شاهم‬ ‫ب�شك ��ل كب ��ر ي تاأه ��ل فريقه ن ��ادي م�شر لنهائي ��ات كاأ�س‬ ‫العام‪ ،‬وكذل ��ك م�شاركته مع امنتخب ال�شع ��ودي الأول ي‬

‫كاأ� ��س الع ��ام‪ ،‬بالإ�شافة اإى حقيقه للعدي ��د من البطولت‬ ‫والج ��ازات ام�شرفة على ام�شتوى الق ��اري وامحلي‪ ،‬كان‬ ‫اآخرها حقي ��ق البطولة الآ�شيوية مع ن ��ادي م�شر‪ ،‬وقالت‬ ‫م�ش ��ادر مقرب ��ة من الاع ��ب باأنه ي�شعي وب�شك ��ل كبر اإى‬ ‫اأنهاء اأج ��راءت اأنتقاله ب�شكل �شريع خال اليومن امقبلن‬ ‫قبل العودة جدد ًا اإى اأر�س الوطن‪.‬‬

‫�أحمد �لعلي‬

‫الجمعة ‪ 14‬جمادى اأولى ‪1433‬هـ ‪ 6‬أبريل ‪2012‬م العدد (‪ )124‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫قبضة النور تنفرد بالصدارة‬

‫اشتباكات باأيدي بين اعبي الترجي والشباب‬

‫بدون زعل‬

‫تنسيق الاعبين‬

‫القطيف ‪ -‬يا�شر ال�شهوان‬

‫صالح عبدالكريم‬

‫�شهدت مب ��اراة الرجي وال�شب ��اب اأم�س على �شال ��ة الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز الريا�شية بالقطيف‪� ،‬شمن اجول ��ة الثانية ع�شرة من بطولة‬ ‫الأمر في�شل بن فهد لأندية الدوري اممتاز‪ ،‬ا�شتباكا بالأيدي بن عدد من‬ ‫لعبي الفريقن‪ ،‬م ��ا اأدى لتدخل ال�شرطة لحتواء اموقف‪ ،‬وكانت امباراة‬ ‫قد انتهت بفوز الرجي ب�شعوبة ‪.29/30‬‬ ‫وي مباري ��ات اأخ ��رى‪ ،‬اأفل ��ت فري ��ق النور م ��ن هزمة حقق ��ة اأمام‬ ‫البت�ش ��ام‪ ،‬وتغلب عليه بنتيجة ‪ ،23/25‬ليحافظ عل ��ى ال�شدارة بر�شيد‬ ‫ع�شرين نقط ��ة‪ ،‬فيما بقي البت�شام ي مركزه اح ��ادي ع�شر باأربع نقاط‪،‬‬ ‫وقل ��ب م�ش ��ر «حامل اللقب» خ�شارت ��ه ي ال�شوط الأول م ��ن فريق ال�شفا‬ ‫بفارق �شتة اأهداف اإى تعادل ‪ ،25/25‬لرفع ر�شيده اإى ‪ 13‬نقطة مقابل‬ ‫ت�ش ��ع نقاط لل�شفا‪ ،‬ووا�شل الأهل ��ي مطاردته للنور بعد فوزه على �شيفه‬ ‫امحي ��ط ‪ /25/31‬ليحافظ عل ��ى و�شافته ب� ‪ 18‬نقط ��ة‪ ،‬وي الأح�شاء فاز‬ ‫اخلي ��ج على العدال ��ة ‪ ،31/37‬لرفع ر�شي ��ده اإى ‪ 13‬نقطة مت�شاويا مع‬ ‫م�ش ��ر‪ ،‬وعلى �شالة ال�شرائع مكة امكرم ��ة اكت�شح الوحدة �شيفه العربي‬ ‫‪.17/39‬‬

‫(ت�سوير‪:‬علي �لعبندي)‬

‫جانب من �ل�ستباكات بن لعبي �لرجي و�ل�سباب‬

‫جمعت في اليوم اأول ‪ 13‬ميدالية منها ست ذهبيات‬

‫السعودية تتصدر «خليجي ‪ »13‬ألعاب القوى للشباب‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫ت �� �ش��درت ال �� �ش �ع��ودي��ة ج��دول‬ ‫م �ي��دال �ي��ات ال �ي��وم الأول لبطولة‬ ‫ال �ت �ع��اون ل� ��دول اخ�ل�ي��ج العربية‬ ‫لأل �ع��اب ال�ق��وى لل�شباب « خليجي‬ ‫‪ « 13‬امقامة حالي ًا ي ميدان كيفان‬ ‫بالكويت‪.‬‬ ‫وجمعت ال�شعودية ي اليوم‬ ‫الأول‪� � ،‬ش��ت ذه��ب��ي��ات وخ�م����س‬ ‫ف���ش�ي��ات‪ ،‬وب��رون��زي �ت��ن‪ ،‬وج ��اءت‬ ‫الكويت ي ام��رك��ز ال�ث��اي بر�شيد‬ ‫ذه�ب�ي��ة واح� ��دة وف�شيتن واأرب ��ع‬ ‫برونزيات‪ ،‬وقطر ي امركز الثالث‬ ‫بر�شيد ذهبية واحدة ومثلها ف�شية‬ ‫وب��رون��زي��ة‪ ،‬والبحرين ي امركز‬

‫ال��راب��ع بر�شيد ب��رون��زي��ة واح��دة‪.‬‬ ‫وف ��از ال���ش�ع��ودي��ان ف�ه��اد ال�شبيعي‬ ‫وح �م��ود ح��اف��ظ اإب��راه �ي��م بذهبية‬ ‫وف �� �ش �ي��ة � �ش �ب��اق م��ائ��ة م ��ر ع ��دوا‬ ‫م�شجلن (‪ )10.81‬و(‪)10.82‬‬ ‫ثانية‪ ،‬وج��اء ثالث ًا البحريني على‬ ‫ع�م��ر ال��دو� �ش��ري ب��زم��ن (‪)10.98‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ف��از ال���ش�ع��ودي��ان مو�شى‬ ‫ح�م��د ال�شيبيانى ون��ادراح �ي��در‬ ‫بذهبية وف�شية ��ش�ب��اق ‪110‬مر‬ ‫ح� ��واج� ��ز م �� �ش �ج �ل��ن (‪)14.08‬‬ ‫و(‪ )14.13‬ثانية‪ ،‬ون��ال الرونزية‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي ي�ع�ق��وب ح�م��د ال�ي��وح��ه‬ ‫م�شج ًا (‪ )14.28‬ثانية‪ ،‬بينما فاز‬ ‫ال�شعوديان ب�شر عطية الركاتى‬

‫الف�شية بزمن (‪ )48.53‬ثانية‪.‬‬ ‫ون��ال ال�شعوديان علي يحيى‬ ‫دع��اك وع�ب��دال�ق��ادر اإب��راه�ي��م ذهبية‬ ‫وف �� �ش �ي��ة � �ش �ب��اق ‪ 10‬اآلف مر‬ ‫ج� ��ري م �� �ش �ج �ل��ن (‪)34.52.18‬‬ ‫و(‪ )35.51.86‬دقيقة‪ ،‬وح�شل على‬ ‫الرونزية حمد عبيد وادي بزمن‬ ‫(‪ )39.45.83‬دقيقة‪ ،‬وذهبت ذهبية‬ ‫القفز بالزانة للقطري جر خليفة‬ ‫اجابر حقق ًا ارتفاع ًا (‪ )4.30‬مر ًا‪،‬‬ ‫ونال الف�شية والرونزية الكويتيان‬ ‫ب��در جا�شم حمد وعبدالله �شاكر‬ ‫حققن (‪ )4‬و(‪ )3‬اأمتار بالرتيب‪.‬‬ ‫�ل�سعودية تت�سدر»خليجي ‪ « 13‬لألعاب �لقوى لل�سباب‬ ‫نالت الكويت ذهبية وبرونزية‬ ‫وب� �ن ��در ع �ط �ي��ة ال �ك �ع �ب��ي ب��ذه�ب�ي��ة م�شجلن (‪ )48.08‬و(‪ )48.76‬ثانية‪ ،‬الوثب الطويل عر الاعبن اأحمد‬ ‫وب��رون��زي��ة �شباق ‪ 400‬م��ر ع��دوا ون ��ال ال�ق�ط��ري ج�م��ال عبدالنا�شر ع �ب��دال��ر� �ش��ا وط� ��ال زاي� ��د ب�ع��دم��ا‬

‫حققا (‪ )7.20‬و(‪ )7.05‬مر‪ ،‬ونال‬ ‫ال �� �ش �ع��ودي م�ه�ن��د ق��ا��ش��م العي�شي‬ ‫الف�شية م�شافة (‪ )7.15‬مر‪.‬‬ ‫و�شجل الرامي ال�شعودي حمد‬ ‫عمرو مو�شى (‪ )18.67‬مر ليتوج‬ ‫بذهبية رمي اجلة‪ ،‬وح�شل زميله‬ ‫اأ�شامة ح�شن العقيلي على اميدالية‬ ‫الف�شية م�شج ًا (‪ )15.68‬مر‪ ،‬ونال‬ ‫القطري خالد ديب الرونزية حقق ًا‬ ‫(‪ )15.32‬م��ر‪ .‬وف��از ال�شعوديان‬ ‫عبدالله زايد امليحي وها�شم عطية‬ ‫العرادي بذهبية وبرونزية م�شابقة‬ ‫رم ��ي ال��رم��ح م�شجلن (‪)55.71‬‬ ‫و(‪ )52.30‬م ��ر‪ ،‬ون� ��ال الف�شية‬ ‫ال�ك��وي�ت��ي عجيل ال�ع�ن��زي م�شج ًا‬ ‫(‪ )53.36‬مر‪.‬‬

‫�لبع� ��ض ي ��رى �أن كلم ��ة تن�سيق ي ح ��د ذ�تها‪ ،‬عبارة ع ��ن «�سبة» �أو‬ ‫عي ��ب �أو �نتقا� ��ض �أو عار يلحق بالاعب‪� ،‬لنادي ل ��ه �حق ي تن�سيق �أي‬ ‫لع ��ب حينم ��ا ل يحتاج �إى خدماته �أولأ�سب ��اب معينة �أو �أن طريقة �مدرب‬ ‫�جديد ل تتما�سى ولعب هذ� �لاعب‪ ،‬فنحن ي عام �لحر�ف و�لاعب‬ ‫ح ��رف وه ��ذه وظيف ��ة يتقا�س ��ى عليه ��ا ر�تب� � ًا و�لتن�سي ��ق كالف�س ��ل من‬ ‫�لوظيفة ‪.‬‬ ‫لذل ��ك يج ��ب عليه �لبح ��ث عن وظيفة �أخ ��رى‪ ،‬مكن �أن تك ��ون �أف�سل‬ ‫و�سروطه ��ا �أن�س ��ب له وبها مكا�سب ي �آخر �م�س ��و�ر ح�سب ذكاء �لاعب‬ ‫وذكاء مدير �أعماله ي �لتعاقد ‪.‬‬ ‫و�مه ��م �أن يك ��ون ه ��ذ� �لاعب حرف� � ًا فكري� � ًا متفهم� � ًا لو�سعه غر‬ ‫م�س ��ر من وكيل �أعماله �أو �أي �سخ�ض �آخر‪ ،‬فبع�ض وكاء �لأعمال وكما‬ ‫قر�أن ��ا و�سمعن ��ا �هتماماتهم تن�س ��ب ي م�سلحتهم فق ��ط وياأتي لعبه ي‬ ‫�مرتبة �لثالثة ‪.‬‬ ‫ لذل ��ك يج ��ب �أن يكون �لاعب �أمين ًا م ��ع نف�سه معنى �أن يقيم نف�سه‬‫قب ��ل �أن يقيم ��ه �لآخ ��رون يع ��رف �سعره ي �ل�س ��وق وينظ ��ر م�ستقبله على‬ ‫�م ��دى �لطويل ‪ .‬فهناك ع ��ام �آخر ي �لأندية �ل�سغ ��رة ولي�ض عيب ًا �للعب‬ ‫له ��ا ‪ ،‬ب ��ل �لعي ��ب �أن تن�س ��ى تاريخ ��ك وتهمل نف�س ��ك ‪ .‬وكم م ��ن مثال على‬ ‫م ��ن �أهم ��ل نف�س ��ه و�أمثلة �أخ ��رى على من ع ��اد للنجومية من خ ��ال �لفرق‬ ‫�ل�سغرة و�سع تاريخ ًا �آخر لنف�سه وبنى م�ستقبله ‪� .‬مهم �أن تعرف كيف‬ ‫ترم �لعقود وتوؤمن نف�سك ( �ح�سن �ليامي ‪� ،‬خر��سي)‪� ،‬أف�سل �لأمثلة ‪.‬‬ ‫ومك ��ن �أن يكون �لنادي �ل�سغ ��ر �نطاقة لأي لعب فالتجارب على‬ ‫�أر�ض �م�ستطيل ولي�ض على �سفحات �جر�ئد‪ ،‬هل هناك من يفكر ؟‪.‬‬ ‫‪saleh@alsharq.net.sa‬‬

‫مائة ألف من العفالق لهجر‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫ق ��دم رئي� ��س الغرف ��ة التجاري ��ة بالأح�شاء‬ ‫�شابق ًا عبد العزيز العفالق مبلغ مائة األف ريال‪،‬‬ ‫كدع ��م م ��ادي لنادي هج ��ر‪ ،‬وم�شاهم ��ة منه ي‬ ‫دعم م�ش ��رة النادي خال امرحلة امقبلة والتي‬ ‫حتاج اإى دعم وم�شاندة كبرة نحو بقاء فريق‬ ‫ك ��رة الق ��دم ي دوري زي ��ن ومناف�ش ��ة ع ��دد من‬ ‫األعابه امختلفة على البطولت التي ي�شارك فيها‪.‬‬

‫الفريق تغلب على اأهلي البحريني وديا في الخبر‬

‫الموسى لـ | ‪ :‬القادسية للجميع ومباراة هجر حياة أو موت‬ ‫اخر – عي�شى الدو�شري‬

‫عبد�لعزيز �مو�سى‬

‫و�شف ام�شرف العام عل ��ى الفريق الأول‬ ‫لكرة القدم بنادي القاد�شية عبدالعزيز امو�شى‬ ‫اأن مباراتهم امقبل ��ة اأمام هجر وامقررة الأحد‪،‬‬ ‫تعت ��ر مب ��اراة حي ��اة اأو م ��وت‪ ،‬واأن هدفه ��م‬ ‫احقيق ��ي فيه ��ا ه ��و اح�ش ��ول عل ��ى النق ��اط‬ ‫الث ��اث‪ ،‬وق ��ال‪ :‬مب ��اراة هج ��ر تعتر م ��ن اأهم‬

‫امباري ��ات الت ��ي �شيوؤديها الفري ��ق القد�شاوي‬ ‫ه ��ذا امو�ش ��م‪ ،‬حيث اإنه ��ا �شتح ��دد ب�شكل كبر‬ ‫بق ��اء الفري ��ق ي دوري الأ�ش ��واء م ��ن عدمه‪،‬‬ ‫واأمنى م ��ن جميع القد�شاوي ��ن‪ ،‬من جماهر‬ ‫ولعبن �شابقن واأع�ش ��اء �شرف‪ ،‬دعم الفريق‬ ‫ي ه ��ذه امباراة امهم ��ة واح�شا�شة‪ ،‬وذلك من‬ ‫خال اح�شور اإى املعب وم�شاندة الاعبن‪.‬‬ ‫م�شيفا اأن الاعب ��ن ي اأم�س احاجة لوقوف‬

‫اجماهر معهم وخ�شو�ش ��ا ي هذه امباراة‪،‬‬ ‫راجي ��ا م ��ن اجمي ��ع اأن يط ��ووا خافاته ��م‪،‬‬ ‫ويفك ��روا ي الفريق‪ ،‬ويعمل ��وا على بقائه ي‬ ‫دوري زين ال�شعودي‪ .‬وتابع‪ :‬اأبواب القاد�شية‬ ‫مفتوح ��ة للجميع واأمن ��ى م�شاهدة اجماهر‬ ‫ي التدريبات اليومية لأن ح�شورهم �شي�شكل‬ ‫دعما نف�شيا ومعنوي ��ا لاعبن‪ ،‬وعن مو�شوع‬ ‫ا�شتقالة الإدارة ي حال هبوط الفريق لدوري‬

‫بعد خسارة فريقها أمام التهامي‬

‫�شهدت مباراة التهامي والرو�شة‬ ‫�شم ��ن ذه ��اب دور ال � � ‪ 16‬م ��ن بطول ��ة‬ ‫امملك ��ة لت�شفي ��ات ال�شع ��ود للدرج ��ة‬ ‫الثاني ��ة لك ��رة الق ��دم‪ ،‬اأحداث ��ا موؤ�شفة‪،‬‬ ‫تفجرت �شرارتها عقب احت�شاب احكم‬

‫حم ��د الق ��ري ركل ��ة ج ��زاء ل�شال ��ح‬ ‫التهام ��ي ي الدقائق الأخرة للمباراة‪،‬‬ ‫وج ��اء منها ه ��دف امب ��اراة الوحيد‪ ،‬ما‬ ‫اأث ��ار حفيظ ��ة جماه ��ر الرو�ش ��ة التي‬ ‫احتج ��ت عل ��ى الق ��رار وقذف ��ت احكم‬ ‫بالقواري ��ر ي م�شهد بعيد كل البعد عن‬ ‫ال ��روح الريا�شية‪ .‬وينتظ ��ر اأن ت�شدر‬

‫جن ��ة الن�شب ��اط بالح ��اد ال�شعودي‬ ‫لكرة القدم عقوبات �شارمة بحق نادي‬ ‫الرو�شة خال الأ�شبوع امقبل ا�شتنادا‬ ‫لتقرير حكم امباراة‪.‬‬ ‫ي�ش ��ار اإى اأن الرو�ش ��ة والتهامي‬ ‫�شيلتقي ��ان الأ�شبوع امقب ��ل ي جازان‬ ‫ي لقاء الإياب‪.‬‬

‫النجوم يغازل دوري الثانية‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫تاأه ��ل الفري ��ق الأول لك ��رة الق ��دم بن ��ادي‬ ‫النج ��وم اإى دور الثمانية من ت�شفيات ال�شعود‬ ‫اإى بطولة امملك ��ة لأندية الدرج ��ة الثانية‪ ،‬بعد‬ ‫اأن حول تاأخره بهدف ��ن اأمام ال�شروات اإى فوز‬ ‫م�شتحق بثاثة اأه ��داف ي امباراة التي اأقيمت‬ ‫عل ��ى ملع ��ب مدين ��ة الأم ��ر عبدالله ب ��ن جلوي‬ ‫الريا�شي ��ة بالأح�ش ��اء‪ ،‬و�شجل ثاثي ��ة النجوم‬ ‫عبدالل ��ه القن ��ر‪ ،‬عبدالعزي ��ز العلي ��ان وعبدالله‬ ‫العواد‪ ،‬ولل�ش ��روات نا�شر القحط ��اي وفرا�س‬ ‫بوعراد‪.‬‬

‫فرحة لعبي �لنجوم بالفوز‬

‫الدرج ��ة الأوى ال ��ذي م تداول ��ه ي و�شائ ��ل‬ ‫الإعام‪ ،‬قال امو�شى‪ :‬تفكرنا من�شب حاليا ي‬ ‫دع ��م الفريق‪ ،‬وم نتداول مو�ش ��وع ا�شتقالتنا‬ ‫ب�شكل ر�شمي‪ ،‬لأن همنا كله من�شب على الفريق‬ ‫وكيفية بقائه ي دوري زين‪ ،‬واأعتقد اأن الوقت‬ ‫لي� ��س منا�شب ��ا للحدي ��ث ع ��ن ه ��ذا امو�شوع‪،‬‬ ‫واأخرا اأمنى اأن اأ�شاهد مدرجات ملعب الأمر‬ ‫�شعود بن جلوي باخر متلئة باجماهر عن‬

‫بكرة اأبيها وهي حمل �شعار القاد�شية‪.‬‬ ‫وم ��ن جان ��ب ذي �شل ��ة تغل ��ب فري ��ق‬ ‫القاد�شي ��ة الأول لكرة الق ��دم على نظره فريق‬ ‫الأهل ��ي البحرين ��ي بهدف ��ن مقابل ه ��دف‪ ،‬ي‬ ‫امباراة الودية التي جمعتهما م�شاء اأم�س على‬ ‫ملع ��ب مدينة الأمر �شعود ب ��ن جلوي بالراكة‬ ‫ي اخ ��ر‪ ،‬وذل ��ك �شم ��ن ا�شتع ��دادات الفريق‬ ‫القد�شاوي مباراته القادمة‪.‬‬

‫عبد�لعزيز �لعفالق‬

‫تجميد فروسية‬ ‫اأحساء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬ ‫قرر ميدان الفرو�شية محافظة‬ ‫الأح�ش ��اء اإيق ��اف ن�شاط ��ه ب�شك ��ل‬ ‫موؤقت م ��دة اأ�شبوعن‪ ،‬وذلك ب�شبب‬ ‫اأعم ��ال ال�شيان ��ة القائم ��ة حاليا ي‬ ‫من�ش ��ة امي ��دان من اأج ��ل جهيزها‬ ‫مهرج ��ان براح ��ة للخي ��ول العربية‬ ‫اجزيرية «�شعودية الأ�شل وامن�شاأ»‬ ‫بالأح�شاء‪ ،‬الذي يقام ال�شهر امقبل ‪.‬‬

‫الجبيل والهال بطا المملكة في الكاتا والقتال‬

‫جماهير الروضة تقذف الحكم بالقوارير‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬م�شطفى ال�شريدة‬

‫(ت�سوير‪ :‬علي �لعبندي)‬

‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫�حتفال �جبيل بالبطولة‬

‫حق ��ق ناديا اله ��ال واجبيل بطولة ال ��دوري اممتاز للكاتا‬ ‫والقت ��ال بعد ت�شدرهم ��ا البطولة التي اأقيمت اأم� ��س على �شالة‬ ‫الدرعي ��ة بامجم ��ع الأومب ��ي ي الريا� ��س م�شارك ��ة ‪ 14‬فريقا‪،‬‬ ‫وانتزع اجبيل امرك ��ز الأول ي لعبة الكاتا‪ ،‬وجاء �شمك ثانيا‪،‬‬

‫وال�شعلة ثالث ��ا والرائد رابعا‪ .‬بينما فاز الهال بامركز الأول ي‬ ‫لعبة القتال‪ ،‬وحل الوحدة ثانيا‪ ،‬واجبيل ثالثا وال�شعلة رابعا‪.‬‬ ‫وح�ش ��ر احفل اختامي ومرا�ش ��م التتويج رئي�س الحاد‬ ‫ال�شعودي للكاراتيه‪ ،‬الدكت ��ور اإبراهيم القنا�س ونائبه اإبراهيم‬ ‫ال ��درع‪ ،‬وم�شوؤول ال�شوؤون الريا�شية ي القوات اجوية اللواء‬ ‫ح�شن اليامي‪.‬‬

‫تكرم الشخصيات الرياضية بالمنطقة‬ ‫اللجنة المنظمة ِ‬

‫القادسية والراشد في نهائي تصفيات الشرقية للصاات‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�شور‬ ‫تختتم الي ��وم ت�شفيات امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫من بطولة امملكة لك ��رة القدم لل�شالت برعاية‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة جموع ��ة اأعمال الطخي ��م للت�شويق‪،‬‬ ‫والتي حت�شن مناف�شاتها �شالة رعاية ال�شباب‬ ‫ي الدم ��ام‪ ،‬حيث �ش��لتق ��ي ي امباراة النهائية‬ ‫فريقا القاد�شي ��ة والرا�شد اللذان تاأها مبا�شرة‬ ‫لنهائيات البطولة التي �شتقام ي �شهر رم�شان‬ ‫امقب ��ل‪ ،‬ي حن جمع مب ��اراة حديد امركزين‬ ‫الثالث والرابع فريقي غدران والدواء‪.‬‬ ‫وكان فري ��ق القاد�شي ��ة و�ش ��ل للمب ��اراة‬ ‫اختامي ��ة بع ��د تغلب ��ه اأم�س على فري ��ق غدران‬

‫‪ 5/10‬ي ال ��دور قب ��ل النهائ ��ي‪ ،‬بينم ��ا تاأه ��ل‬ ‫الرا�ش ��د بع ��د اأن ح ��ول تاأخ ��ره بثاث ��ة اأهداف‬ ‫اأم ��ام الدواء اإى فوز م�شتح ��ق بخم�شة اأهداف‬ ‫ي مب ��اراة �شعبة وقوية �شه ��دت �شدا ع�شبيا‪،‬‬ ‫خ�شو�شا من فريق ال ��دواء الذي تعر�س لعبه‬ ‫عبدالله القحطاي للطرد م ��ن امباراة بالبطاقة‬ ‫احم ��راء بعد ح�شول ��ه على البطاق ��ة ال�شفراء‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫و�شيق ��وم مدير البطولة اأحمد اخمي�س و‬ ‫رئي�س جل� ��س اإدارة جموع ��ة اأعمال الطخيم‬ ‫للت�شوي ��ق الراع ��ي الر�شم ��ي للبطول ��ة‪ ،‬خال ��د‬ ‫الطخيم بتتويج الف ��رق الفائزة بامراكز الثاثة‬ ‫الأوى‪ ،‬كم ��ا تك� � ِرم اللجن ��ة امنظم ��ة ع ��ددا من‬

‫ال�شخ�شي ��ات الريا�شي ��ة ي امنطق ��ة ال�شرقية‬ ‫نظر م ��ا ق َدم ��وه من جه ��ود ط ��وال م�شوارهم‬ ‫الريا�شي‪ ،‬وه ��م‪ :‬رئي�س ن ��ادي النه�شة في�شل‬ ‫ال�شهي ��ل‪ ،‬رئي� ��س ن ��ادي التف ��اق عبدالعزي ��ز‬ ‫الدو�ش ��ري‪ ،‬ع�شو �شرف ن ��ادي القاد�شية اأحمد‬ ‫الزام ��ل‪ ،‬مدير مكت ��ب رعاية ال�شب ��اب بامنطقة‬ ‫ال�شرقية ال�شابق عبدالل ��ه ال�شقر‪ ،‬رئي�س نادي‬ ‫اخلي ��ج ال�شابق �شلم ��ان امط ��رود مدير مكتب‬ ‫رعاي ��ة ال�شب ��اب بالأح�شاء ال�شاب ��ق عبدالعزيز‬ ‫ال�شعيبي‪ ،‬الأمن العام لاحاد ال�شعودي لكرة‬ ‫الق ��دم ال�شاب ��ق في�ش ��ل العبداله ��ادي‪ ،‬امرحوم‬ ‫عبدالله الدب ��ل‪ ،‬امرحوم حمد العل ��ي‪ ،‬امرحوم‬ ‫جعفر الفرج‪.‬‬

‫حار�ض فريق �لدو�ء مع مهاجم فريق �لر��سد‬


‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ ﻳﺮﺷﺢ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬ 

      9      

                   2004   2010

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬

‫ﺍﻛﺘﻤﺎﻝ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﻤﺘﺄﻫﻠﻴﻦ ﻟﻤﺮﺑﻊ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﻄﺐ ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ‬ ‫ﻭﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻳﻀﺮﺏ ﻣﻮﻋﺪﺍ ﻣﻊ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ‬

‫ ﻟﻢ ﺃﻭﻗﻊ‬:‫ﻟﻴﺒﻲ‬ ‫ﻣﻊ ﺑﻄﻞ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺼﻴﻨﻲ‬ 

        12                                        20092008     2004           2005     20072006         01 22

   "       " "" "   "   "1"   2006 131   2010  63                   

‫ﺷﻐﺐ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﻳﺘﻮﺍﺻﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺒﻮﺳﻨﻲ‬  

                            17    25    0202                  2006    2007     23         21          







          "      302010" "    "      2010   " 13 " 2514        14     

              9  ���   25   12            17                   28             

‫ ﻣﻮﺍﺟﻬﺔ‬:‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﻳﺮﻥ ﺻﻌﺒﺔ‬

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺔ ﺗﻨﻬﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺑﺎﺗﻮ ﻣﻊ ﻣﻴﻼﻥ‬

‫ﺍﻟﺤﻀﺮﻱ ﻳﻘﺘﺮﺏ‬ ‫ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻳﺦ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ‬      39                    6                           

         

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬

                  



                  



                                      



‫ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻴﺔ ﺯﻫﺮﺓ ﻻﺭﻱ ﺃﻭﻝ ﺧﻠﻴﺠﻴﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﻓﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﻠﺘﺰﻟﺞ‬

‫ﺍﻟﻔﺸﻞ ﺍﻹﻓﺮﻳﻘﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﺰﻣﺎﻟﻚ ﻟﻤﺬﺑﺤﺔ ﻛﺮﻭﻳﺔ‬                            "      2014       3             "    "              ���       "

   "   "          "          "                    " "              "

      ""       "               "         4.30    " "         

   17    2014         "    17  

          149   17                    "             

‫ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ ‫ﻭﺩﻳﺎ‬ ‫ﻭﻣﺼﺮ ﹼ‬ ‫ﻓﻲ ﺩﺑﻲ‬ 


‫ﻫﺰﺍﺯﻱ ﹼ‬ ‫ﻳﺤﻞ ﺛﺎﻧﻴﺎ ﻓﻲ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﻫﺪﺍﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ‬                 

                               

                  

        2012                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬124) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫أﺑﺮﻳﻞ‬6 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اوﻟﻰ‬14 ‫اﻟﺠﻤﻌﺔ‬



32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

! ‫)ﺑﻴﺒﺎﻥ( ﺍﻟﻬﺮﺏ‬

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻘﺐ‬

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                         – –            –    –   

 

             

– –

wddahaladab@alsharq.net.sa

   •    •  •  •  •  •  •  •  •  •  •  •   •  •  •       •     •   •   •   •  •   •  •  •  • adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬

‫ﻛﺸﻒ ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﺘﺤﺎﻗﻪ‬ ‫ﺑﺎﻟﻘﻨﺎﺓ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ‬

‫ ﺯﻳﻦ ﺇﺛﺎﺭﺓ ﺣﺘﻰ‬:«‫»ﺍﻟﻔﻴﻔﺎ‬ ‫ﺍﻟﻠﺤﻈﺎﺕ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬

:| ‫ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﺷﺮﺑﺖ ﻣﻘﻠﺐ ﺍﻟﺪﺭﻳﻬﻢ‬ ‫ ﻭﺍﻟﻌﻀﻴﺒﻲ ﺍﻧﺘﺸﻠﻨﻲ‬.. ‫ﻣﻦ ﺍﻹﺣﺒﺎﻁ‬



                            