Issuu on Google+

Tuesday 15 Rajab 1433 5 June 2012 G.Issue No.184 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺳﻨﻌﻠﻢ ﻣﻦ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻏﻠﻖ ﻣﻜﺘﺒﻪ ﻭﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻔﺘﺤﻪ ﻭﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬:‫ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻠﺴﻔﺮﺍﺀ ﺍﻟﺠﺪﺩ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻳﻘﺮ ﺍﺗﻔﺎﻕ ﻧﻘﻞ ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ ﻭﺁﻳﺮﻟﻨﺪﺍ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ‬

‫ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﻤﺤﻜﻮﻣﻴﻦ ﻋﺎﻣﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺴﺒﻴﻌﻲ ﻟـ‬ ‫ﻭﻻ ﺗﺨﺘﺺ ﺑﻘﻀﺎﻳﺎ ﺑﻌﻴﻨﻬﺎ ﺃﻭ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻣﺤﺪﺩﻳﻦ‬ ‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ ﻳﻮﺟﻪ ﺑﺎﻋﺘﻤﺎﺩ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ ﻭﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺒﺎﺕ‬ 3



:| ‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻗﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺇﺧﻮﺍﻥ ﻣﺼﺮ ﻟـ‬ ‫ ﺍﻟﺘﺤﺎﻕ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻟﻦ ﻧﻘﺪﻡ ﺿﻤﺎﻧﺎﺕ ﻣﻜﺘﻮﺑﺔ‬:| ‫ﻟـ‬ ‫ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﻟﻠﻘﻮﻯ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻛﻲ ﺗﺸﺎﺭﻛﻨﺎ‬ ‫ﻳﺒﺸﺮ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ‬ 13  ‫ ﺍﻟﺘﺼﺪﻱ ﻟﺸﻔﻴﻖ‬12 



:| ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺟﺎﺯﺍﻥ ﻟـ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺩﺑﺎﺀ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ‬

33





21

‫ ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻔﻠﺢ ﻟـ‬ ‫ ﻗﺎﺭﻭﺏ ﺍﺭﺗﻜﺐ ﺟﻨﺎﻳﺘﻴﻦ ﻭﻳﻨﺒﻐﻲ ﺃﻥ ﻳﺨﻀﻊ ﻟﻠﺘﺄﺩﻳﺐ‬:| ‫ﺍﻟﻠﺤﻴﺪﺍﻥ ﻟـ‬ «‫ ﻣﻮﻇﻔ ﹰﺎ ﻭﻣﻮﻇﻔﺔ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺍﻟﺘﺜﺒﻴﺖ ﻓﻲ »ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬6586



29



5



‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻨﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﺃﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ ‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ 2 ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﻧﺤﻦ‬ ..‫ﻭﺍﻟﻨﺴﺎﺀ‬ 22 ‫ﻓﻬﺪ اﻟﻘﺎﺳﻢ‬

‫ ﻧﺮﻳﺪ ﺷﺨﺼﻴﺔ‬..‫ﻋﻔﻮ ﹰﺍ‬ !‫»ﺃﻫﻢ« ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬ 18 ‫ﻓﻀﻴﻠﺔ اﻟﺠﻔﺎل‬

                                           3

‫ﺣﺮﺱ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﻭﺍﺧﺘﺮﺍﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﺴﻠﻞ‬ 19 ‫ﻋﺜﻤﺎن اﻟﺼﻴﻨﻲ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

3


‫ ﻣﻠﻴﻮﻧ ﹰﺎ ﻳﺤﺘﻔﻮﻥ ﺑﺎﻧﺘﺼﺎﺭﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬11                      

   

                                       

‫ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺍﺧﺘﻔﺎﺋﻪ‬20 ‫ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺔ ﺭﺟﻞ ﺑﻤﻨﺰﻟﻪ ﺑﻌﺪ‬

     11                  350         

 

      73       1992       

aladeem@alsharq.net.sa

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻨﺎﺩﻳﻚ‬ !«‫»ﺍﻟﺮﺯﻕ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

  2002 520                

                             

2 !‫ ﻋﺎﻃﻔﺔ‬..‫ﻋﺎﺻﻔﺔ ﺍﻟﺼﺤﻮﺓ‬

‫ﻧﻮاة‬

          •                       • 

                                                         ���        

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻨﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﺃﻃﻔﺎﻟﻨﺎ‬ !‫ﻟﺤﻤﺎﻳﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                              

    

‫ ﻻﻏﻮﺱ‬ ‫ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ‬

‫ﺗﺤﻄﻢ ﻃﺎﺋﺮﺓ‬ ‫ﻓﻲ ﻻﻏﻮﺱ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

alhadadi@alsharq.net.sa

‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٤-٦-۱۲‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬٤-٦-۱۲‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺣﺒﺴ ﹰﺎ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺇﺟﺒﺎﺭ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ‬:‫ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

           400  2011  

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺧﻄﻮﻁ ﻳﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﺗﺨﻔﺾ ﻧﻔﻘﺎﺗﻬﺎ ﺑﺎﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﺨﺸﻦ‬                                    

                      

   85                   



                      





                         



‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻩ ﻓﻲ ﻗﺘﻞ ﺑﺮﻟﻴﻨﻲ ﻟﺰﻭﺟﺘﻪ ﻭﻗﻄﻊ ﺟﺜﺘﻬﺎ ﺃﺷﻼﺀ‬                       

                                       

                 32    


‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫مجلس الوزراء يجدد الدعوة اتخاذ التدابير الازمة لحماية المدنيين السوريين‪ ..‬ويقر‪:‬‬

‫اتفاق نقل المحكومين بين المملكة وبريطانيا وآيرلندا الشمالية‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ج ��دد جل� ��س ال ��وزراء اأم� ��س الدع ��وة‬ ‫اتخ ��اذ جميع التدابر الازم ��ة فور ًا لتوفر‬ ‫احماي ��ة للمدني ��ن ال�سوري ��ن وفر� ��س‬ ‫الوقف الكامل اأعم ��ال العنف ونزيف الدماء‬ ‫واجرائ ��م امرتكبة بحق ال�سع ��ب ال�سوري‪.‬‬ ‫موؤك ��د ًا تطل ��ع امملكة ي ختل ��ف الفعاليات‬ ‫الدولي ��ة‪ ،‬اإى اأن ي�س ��ود التفاه ��م واح ��وار‬ ‫القائم عل ��ى ااحرام امتبادل ب ��ن ال�سعوب‬ ‫واح�س ��ارات كافة حر�س ًا عل ��ى بناء ال�سام‬ ‫والوئ ��ام واا�ستق ��رار العام ��ي بعي ��د ًا ع ��ن‬ ‫اللج ��وء للقوة والعنف ح ��ل اخافات التي‬ ‫تن�ساأ ب ��ن ال ��دول‪ .‬واأقر امجل� ��س اتفاق نقل‬ ‫امحكوم عليهم بن امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫وامملكة امتحدة لريطانيا العظمى واآيرلندا‬ ‫ال�سمالية‪.‬‬ ‫وكان خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزيز اآل �سعود راأ�س اجل�سة‬ ‫التي عقدها جل�س ال ��وزراء‪ ،‬بعد ظهر اأم�س‬ ‫ااإثنن ي ق�سر ال�سام بجدة‪ .‬وي م�ستهل‬ ‫اجل�س ��ة‪ ،‬اأطل ��ع خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫امجل� ��س عل ��ى امباحث ��ات وام�س ��اورات‬ ‫واات�س ��اات الت ��ي ج ��رت خ ��ال ااأ�سب ��وع‬ ‫اما�س ��ي‪ ،‬مع ع ��دد من ق ��ادة ال ��دول ال�سقيقة‬ ‫وال�سديق ��ة ومبعوثيه ��م ‪ ،‬ح ��ول العاق ��ات‬ ‫الثنائي ��ة وتطورات ااأو�س ��اع وم�ستجداتها‬ ‫اإقليمي ًا وعربي ًا ودولي ًا‪ ،‬منوها ي هذا ال�ساأن‬ ‫م ��ا تت�س ��م ب ��ه العاقات ب ��ن امملك ��ة وهذه‬ ‫ال ��دول م ��ن تط ��ور وحر� ��س عل ��ى تعزيزها‬

‫‪ 6.7‬مليون لمشاريع صحية في غزة‬

‫ولي العهد يوجه باعتماد‬ ‫التاريخ الهجري واللغة‬ ‫العربية في المخاطبات‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫خادم �حرمن ير�أ�س جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬

‫ما يخ ��دم ام�سال ��ح ام�سركة ويدع ��م ااأمن‬ ‫واا�ستقرار العامي‪.‬‬ ‫وق ��در امجل�س عالي� � ًا ام�سام ��ن القيمة‬ ‫وامهم ��ة الت ��ي ا�ستمل ��ت عليه ��ا كلم ��ة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريفن اأم ��ام ااجتم ��اع الثاي‬ ‫للمجل� ��س اا�ست�س ��اري مرك ��ز ااأم امتحدة‬ ‫مكافح ��ة ااإره ��اب ال ��ذي عق ��د ح ��ت رعايته‬ ‫ي ج ��دة اأم� ��س ااأول‪ ،‬اإدراك ًا م ��ن امملك ��ة‬ ‫اأن مكافح ��ة ااإره ��اب تع ��د م�سوؤولي ��ة دولية‬ ‫م�سرك ��ة تتطل ��ب اأعل ��ى درج ��ات التن�سي ��ق‬ ‫والتعاون بن اأع�ساء امجتمع الدوي‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح وزي ��ر الثقاف ��ة وااإع ��ام‬ ‫عبدالعزيز خوجة‪ ،‬عقب اجل�سة‪ ،‬اأن امجل�س‬ ‫وا�سل اإثر ذلك مناق�سة جدول اأعماله واأ�سدر‬ ‫عدد ًا من القرارات‪.‬‬

‫(و��س)‬

‫جانب من جل�سة جل�س �لوزر�ء �أم�س‬

‫قرارات المجلس‬ ‫اإق ��رار اتف ��اق نقل امحكوم عليهم بن امملك ��ة العربية ال�سعودية‬ ‫وامملك ��ة امتحدة لريطانيا العظمى واآيرلن ��دا ال�سمالية اموقع ي‬ ‫الريا�س بتاريخ ‪1433/2/8‬ه�‬ ‫اعتم ��اد اح�س ��اب اختام ��ي للهيئ ��ة ال�سعودي ��ة للموا�سف ��ات‬ ‫وامقايي�س واجودة للعام اماي (‪1432/1431‬ه� ) ‪.‬‬ ‫اعتم ��اد اح�ساب اختامي ل�سندوق تنمية اموارد الب�سرية للعام‬ ‫اماي (‪1432/1431‬ه� )‪.‬‬ ‫اموافقة على عدد من التعيينات بامرتبتن اخام�سة ع�سرة والرابعة‬ ‫ع�سرة �سملت‪:‬‬ ‫تعي ��ن الدكت ��ور اإبراهي ��م ب ��ن عبدالعزي ��ز الزيد اأمين� � ًا عاماً‬ ‫للمجل� ��س ااأعل ��ى لل�س� �وؤون ااإ�سامي ��ة بامرتب ��ة اخام�س ��ة ع�سرة‬

‫بوزارة ال�سوؤون ااإ�سامية وااأوقاف والدعوة وااإر�ساد‪.‬‬ ‫تعي ��ن اإبراهي ��م ب ��ن حم ��د ب ��ن عبداللطي ��ف العبداللطيف‬ ‫م�ست�س ��ار ًا اإداري� � ًا بامرتب ��ة اخام�س ��ة ع�سرة باجامع ��ة ااإ�سامية‬ ‫بامدينة امنورة‪.‬‬ ‫تعين حمد بن عبدالله بن حمد احمود اأمين ًا عام ًا مجل�س‬ ‫الدعوة وااإر�ساد بامرتبة الرابعة ع�سرة بوزارة ال�سوؤون ااإ�سامية‬ ‫وااأوقاف والدعوة وااإر�ساد‪.‬‬ ‫تعين فهد بن جارالله بن عبدالرحمن اجارالله رئي�س كتابة‬ ‫عدل بامرتبة الرابعة ع�سرة بوزارة العدل‪.‬‬ ‫تعين الدكتور عبدالقادر بن عثمان بن عبدالقادر اأمر وكيل‬ ‫ااأمن للخدمات بامرتبة الرابعة ع�سرة باأمانة حافظة جدة‪.‬‬

‫وج ��ه وي العه ��د نائب رئي�س جل� ��س ال ��وزراء وزي ��ر الداخلية �ساحب‬ ‫ال�سمو املك ��ي ااأمر نايف بن عبدالعزيز جميع ام�سال ��ح احكومية‪ ،‬وغرها‬ ‫اإى �س ��رورة ا�ستخدام التاريخ الهج ��ري كما وجه حفظه الله اأق�سام اا�ستقبال‬ ‫ي الفن ��ادق وال�س ��ركات با�ستخدام اللغة العربية ي تخاطباته ��ا‪ .‬جاء ذلك ي‬ ‫تعميم برقي جميع ام�سالح احكومية والفنادق وغرها ب�ساأن ما لوحظ على‬ ‫بع�س ااإجراءات ال�سادرة من بع�س ام�سالح احكومية وغرها من ا�ستخدام‬ ‫التاري ��خ امي ��ادي اأو ذكره ي �سلب ا إاج ��راءات دون حاجة لذلك خالفة بذلك‬ ‫ااأم ��ر ال�سامي رق ��م ‪/7‬ب‪ 33551/‬وتاريخ ‪1425 / 7 / 1‬ه� وما قبله من اأوامر‬ ‫ملكي ��ة كرم ��ة تنظم هذا ااأمر‪ ،‬كم ��ا لوحظ على اأق�س ��ام اا�ستقبال ي كثر من‬ ‫الفن ��ادق وال�سركات ا َأن التخاطب فيها يتم باللغ ��ة ااإجليزية‪ .‬واأكد وي العهد‬ ‫عل ��ى اجه ��ات ذات العاق ��ة باالت ��زام با�ستخ ��دام التاريخ الهج ��ري ي جميع‬ ‫خاطباتها اإنف ��اذ ًا لاأوامر ال�سامية وحفظ ًا لهوي ��ة التاريخ الهجري ااإ�سامي‬ ‫وعن ��د احاج ��ة مك ��ن اأن يقرن ب ��ه التاريخ امي ��ادي ال ��ذي يوافق ��ه‪ ،‬والتاأكيد‬ ‫با�ستخدام اللغة العربية اعتزاز ًا بلغتنا الوطنية‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وجه وي العهد ام�سرف العام على حملة خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن اإغاثة ال�سعب الفل�سطيني بغزة بتحوي ��ل مبلغ �ستة ماين‪ ،‬و‪750‬‬ ‫األ ��ف ريال منظمة التعاون ااإ�سامي لتنفيذ برامج �سحية عاجلة تلبية للحاجة‬ ‫اما�سة لدى ام�ست�سفيات الفل�سطينية التي تفتقد حالي ًا معظم ااأدوية ال�سرورية‪،‬‬ ‫ومثل هذا امبلغ الدفعة ااأوى من اتفاقية التعاون ام�سرك التي وقعتها احملة‬ ‫موؤخ ��ر ًا مع منظمة التعاون ااإ�سام ��ي لتنفيذ برنامج متكامل لتاأهيل النواحي‬ ‫ال�سحية والطبية لل�سعب الفل�سطيني‪ ،‬وقدمت اللجنة ال�سعودية اإغاثة ال�سعب‬ ‫الفل�سطيني وحملة خادم احرم ��ن ال�سريفن اإغاثة ال�سعب الفل�سطيني بغزة‬ ‫منذ تاأ�سي�سهم ��ا العديد من الرامج ااإغاثي ��ة والغذائية وام�سروعات ال�سحية‬ ‫والتنموية وااجتماعية والتعليمية بتكلفة اإجمالية جاوزت امليار ريال‪.‬‬

‫استقبل اأمين العام لأمم المتحدة‪ ..‬وواسى أسرة المرزوقي‬

‫الملك للسفراء الجدد‪ :‬أنتم وأنا وكل مسؤول خادم للشعب ‪..‬‬ ‫وسنعلم من منكم أغلق مكتبه ومن الذي يفتحه ويستقبل‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأو�س ��ى خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫�سف ��راءه امعين ��ن ل ��دى ع ��دد م ��ن الدول‬ ‫ال�سديق ��ة باأن يكون لديه ��م اأو ًا اإح�سا�س‬ ‫باأنهم مثلون امملك ��ة العربية ال�سعودية‬ ‫و�سعب امملكة العربي ��ة ال�سعودية‪ .‬وقال‬ ‫لدى اأدائهم للق�سم اأمامه ي ق�سر ال�سام‪،‬‬ ‫اأو�سيك ��م بال�سع ��ب ال�سعودي اأنت ��م واأنا‬ ‫وكل م�س� �وؤول ي الدولة يعتر نف�سه اأنه‬ ‫خادم لهذا ال�سعب‪ .‬وقال �ستاأتينا ااأخبار‬ ‫ونعرف من منكم �سيغلق مكتبه ومن الذي‬ ‫يفتح ��ه ومن الذي ي�ستقبل‪ ،‬امه ��م اأنكم ما‬ ‫عينتم هن ��اك اإا اأجل ال�سع ��ب ال�سعودي‬ ‫وم�سلحة دينكم ووطنك ��م‪ .‬واإن �ساء الله‬ ‫اأن يوفقكم ويجعل فيكم الركة‪.‬‬ ‫وال�سف ��راء ه ��م ال�سف ��ر ه�س ��ام ب ��ن‬ ‫�سلط ��ان بن ظاف ��ر القحط ��اي امعن لدى‬ ‫جمهوري ��ة الرازيل وال�سف ��ر عدنان بن‬ ‫عبدالرحم ��ن ب ��ن عبدالل ��ه امندي ��ل امعن‬ ‫لدى جمهورية اجاب ��ون وال�سفر �سعيد‬ ‫بن ح�س ��ن اجميع امعن ل ��دى جمهورية‬ ‫كوب ��ا‪ .‬وقد اأدوا الق�سم اأم ��ام املك قائلن‪:‬‬ ‫اأق�سم بالله العظيم اأن اأكون خل�س ًا لديني‬ ‫ث ��م مليكي ووطن ��ي واأن ا اأبوح ب�سر من‬

‫�سفر �مملكة لدى �جابون عدنان �منديل‬

‫�سفر �مملكة لدى �لر�زيل ه�سام �لقحطاي‬

‫�سفر �مملكة لدى كوبا �سعيد �جميع‬

‫اأ�س ��رار الدولة واأن اأحافظ على م�ساحها‬ ‫واأنظمتها ي الداخل واخارج واأن اأوؤدي‬ ‫عملي بال�سدق وااأمانة وااإخا�س‪ .‬عقب‬ ‫ذل ��ك ت�سرفوا بال�سام على خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن الذي دع ��ا الله �سبحانه وتعاى‬ ‫له ��م بالتوفي ��ق وهناأه ��م به ��ذه امنا�سب ��ة‬ ‫وحمله ��م حيات ��ه وتقدي ��ره لق ��ادة الدول‬ ‫امعين ��ن لديها‪ .‬وق ��د اأع ��رب ال�سفراء عن‬ ‫�سكره ��م وتقديره ��م خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن على ثقته الكرمة بهم موؤكدين‬ ‫اأنهم �سيتخذون من توجيهاته نرا�س ًا لهم‬ ‫ي عملهم و�ساألوا الله �سبحانه وتعاى اأن‬ ‫يوفقه ��م ليكون ��وا عند ح�سن ظ ��ن القيادة‬

‫الر�سي ��دة به ��م‪ .‬ح�س ��ر اأداء الق�س ��م وزير‬ ‫الدف ��اع �ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر‬ ‫�سلم ��ان بن عبدالعزي ��ز ووزير اخارجية‬ ‫ااأمر �سعود الفي�سل‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ا�ستقب ��ل خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن ي ق�سره بجدة اأم�س‬ ‫ااأم ��ن العام لاأم امتح ��دة بان كي مون‬ ‫والوفد امرافق له‪ .‬ورحب خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن ي بداي ��ة اا�ستقب ��ال بااأمن‬ ‫الع ��ام ل� �اأم امتح ��دة متمني� � ًا اأن يك ��ون‬ ‫معاليه قد ق�س ��ى ومرافقوه وقت ًا طيب ًا ي‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية‪ .‬من جهته اأعرب‬ ‫ااأم ��ن العام ع ��ن �سكره وتقدي ��ره خادم‬

‫احرمن ال�سريفن على ح�سن اا�ستقبال‬ ‫وك ��رم ال�سيافة التي لقيه ��ا ومرافقوه ي‬ ‫امملك ��ة‪ .‬عق ��ب ذلك ج ��رى بح ��ث اجهود‬ ‫الدولي ��ة امبذولة مكافح ��ة ااإرهاب حت‬ ‫مظل ��ة ااأم امتحدة‪ ،‬وثم ��ن ااأمن العام‬ ‫جهود امملكة العربي ��ة ال�سعودية ي هذا‬ ‫ال�س� �اأن معرب ًا عن �سك ��ره وتقديره خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن عل ��ى رعايته الكرمة‬ ‫اجتماع امجل�س اا�ست�ساري مركز ااأم‬ ‫امتحدة مكافحة ااإرهاب امنعقد ي جدة‪،‬‬ ‫وكلمته ال�سافي ��ة ي اجل�سة اافتتاحية‬ ‫لاجتماع يوم اأم� ��س ااأول‪ .‬ونوه بالدعم‬ ‫ال ��ذي تلق ��اه ااأم امتح ��دة ي جمي ��ع‬

‫السبيعي لـ |‪ :‬اتفاقية تبادل المحكومين عامة‪..‬‬ ‫وا تختص بقضايا بعينها أو بأشخاص محددين‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد الغامدي‬ ‫ق ��ال رئي� ��س اللجن ��ة ااأمني ��ة ي جل� ��س‬ ‫ال�س ��ورى �سع ��ود ال�سبيع ��ي اإن ااتفاقي ��ة الت ��ي‬ ‫اأبرم ��ت ب ��ن امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودي ��ة وب ��ن‬ ‫امملك ��ة امتح ��دة واإيرلن ��دا ال�سمالية‪ ،‬ه ��ي لتبادل‬ ‫امحكوم ��ن بال�سج ��ن‪ ،‬ولي�س ��ت ح ��ددة لق�ساي ��ا‬ ‫بعينها اأو اأ�سخا�س حددين بل ت�سمل امحكومن‬ ‫فق ��ط‪ .‬وق ��ال اإن اأي اإن�س ��ان حكوم ويري ��د ق�ساء‬ ‫حكوميت ��ه ي دولت ��ه ب ��د ًا من الدول ��ة التي حكم‬

‫عليه فيها‪ ،‬فاإن ه ��ذه ااتفاقية ت�سمله وتوجب هذا‬ ‫التب ��ادل‪ .‬واأو�سح ي ت�سريح ل � � «ال�سرق» اأن ذلك‬ ‫ياأت ��ي ي اإط ��ار ااتفاقي ��ات الدولي ��ة اخا�سة بن‬ ‫البل ��دان وا تاأتي ي اإط ��ار القانون الدوي اأو من‬ ‫�سم ��ن بنوده اأو م ��واده‪ ،‬واإما ه ��ي اتفاقية تاأتي‬ ‫ك�سرورة لتكمل ��ة القانون ال ��دوي ولي�ست كجزء‬ ‫م�سروط �سمن ��ه اأو يجب اأن تقوم به الدول ب�سكل‬ ‫عام‪ .‬وقال اإن ال�سروط ي مثل هذه ااتفاقيات تتم‬ ‫ح�س ��ب رغبة ور�سا كل ط ��رف وهي غر مفرو�سة‬ ‫على ااإطاق �سمن القانون الدوي‪.‬‬

‫ن�ساطاته ��ا التي ته ��دف اإى حقيق ااأمن‬ ‫وال�سل ��م الدولين‪ .‬كما جرى بحث جمل‬ ‫ااأو�س ��اع والتط ��ورات عل ��ى ال�ساحت ��ن‬ ‫ااإقليمي ��ة والدولي ��ة واجه ��ود امبذول ��ة‬ ‫لتحقيق ال�س ��ام وحقن الدماء ي �سوريا‬ ‫وبوؤر ااأحداث التي ت�سهدها امنطقة‪.‬‬ ‫عل ��ى �سعي ��د اآخ ��ر‪ ،‬ا�ستقب ��ل خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن ي ق�س ��ر ال�س ��ام‬ ‫اأم� ��س اأ�س ��رة امرزوقي يتقدمه ��م الدكتور‬ ‫حم ��د بن حم ��زة امرزوق ��ي الذين عروا‬ ‫ع ��ن �سكره ��م وتقديرهم خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن على عزائ ��ه وموا�ساته لهم ي‬ ‫فقيدهم ح�سن بن حم ��زة امرزوقي رحمه‬ ‫الله �سائلن الله �سبحانه وتعاى اأن يجعل‬ ‫ذل ��ك ي موازين ح�سنات خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن‪ .‬ودعا املك الله �سبحانه وتعاى‬ ‫اأن يتغمد فقيدهم بوا�سع رحمته وي�سكنه‬ ‫ف�سي ��ح جنته ويله ��م اأهله وذوي ��ه ال�سر‬ ‫وال�سلوان‪ .‬ح�سر اا�ستقبال وزير الدفاع‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املكي ااأم ��ر �سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز ووزير اخارجية ااأمر �سعود‬ ‫الفي�س ��ل وااأمر تركي الفي�س ��ل ووزير‬ ‫الدول ��ة ع�س ��و جل� ��س ال ��وزراء رئي� ��س‬ ‫احر�س الوطني ااأمر متعب بن عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز وعدد من ام�سوؤولن‪.‬‬

‫وكاء إمارات المناطق‬ ‫يجتمعون اأربعاء في الرياض‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يعق ��د وكاء اإم ��ارات امناط ��ق بع ��د غد ااأربع ��اء مقر‬ ‫وزارة الداخلي ��ة بالريا� ��س اجتماعه ��م الث ��اي له ��ذا العام‬ ‫برئا�س ��ة وكي ��ل وزارة الداخلي ��ة اأحم ��د بن حم ��د ال�سام‪،‬‬ ‫وبح�س ��ور وكيل وزارة الداخلية ل�سوؤون امناطق اأحمد بن‬ ‫حمد ال�سناي‪.‬‬ ‫ويهدف ااجتماع اإى اإعداد م�سروع التو�سيات امتعلقة‬ ‫بامو�سوعات امدرجة على جدول اأعمال ااجتماع ال�سنوي‬ ‫التا�سع ع�سر اأمراء امناطق الذي �سيعقد برئا�سة وي العهد‬ ‫نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية �ساحب ال�سمو‬ ‫املكي ااأمر نايف بن عبدالعزيز اآل �سعود قريب ًا‪.‬‬

‫�ملك يو��سي �أ�سرة �مرزوقي �أم�س ي جدة‬

‫خادم �حرمن �ل�سريفن ي�ستقبل بان كي مون‬

‫(و��س)‬

‫اأمير سلمان يعتمد مشاركة «الشؤون‬ ‫الدينية» للقوات المسلحة في «كن داعي ًا»‬ ‫الريا�س ‪ -‬عاي�س ال�سع�ساعي‬ ‫واف ��ق وزير الدف ��اع �ساح ��ب ال�سمو املك ��ي ااأمر‬ ‫�سلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز عل ��ى م�سارك ��ة ااإدارة العام ��ة‬ ‫لل�س� �وؤون الدينية للقوات ام�سلح ��ة ي معر�س كن داعيا‬ ‫الذي تنطل ��ق فعالياته اليوم منطق ��ة الباحة بتنظيم من‬ ‫وزارة ال�سوؤون ااإ�سامية وااأوقاف والدعوة وااإر�ساد‪.‬‬ ‫ورف ��ع مدير عام اإدارة ال�س� �وؤون الدينية للقوات ام�سلحة‬ ‫الل ��واء حمد ال�سعدان �سك ��ره لوزير الدف ��اع م�سر ًا اإى‬ ‫اأن م�سارك ��ة ال�سوؤون الدينية ي ه ��ذا امعر�س ت�ستهدف‬ ‫تعري ��ف امجتمع باجهود الكبرة التي تقوم بها الوزارة‬

‫ي ج ��ال الدع ��وة ب ��ن جمي ��ع اأف ��راد الق ��وات ام�سلحة‬ ‫واأ�سرهم ي اإ�سكان امدن الع�سكرية امنت�سرة ي ختلف‬ ‫مناطق امملك ��ة‪ .‬واإطاع امجتم ��ع عموما وامتخ�س�سن‬ ‫ي الدع ��وة عل ��ى وج ��ه اخ�سو�س بااأ�سالي ��ب والطرق‬ ‫الدعوي ��ة احديثة الت ��ي تطبقها ااإدارة العام ��ة لل�سوؤون‬ ‫الديني ��ة للقوات ام�سلحة‪ .‬واأ�سار ال�سع ��دان اإى اأن جناح‬ ‫ال�سوؤون الدينية للقوات ام�سلحة معر�س كن داعيا حظي‬ ‫باإ�س ��راف من نائب وزير الدف ��اع ااأمر خالد بن �سلطان‪،‬‬ ‫ومتابعة من رئي�س هيئة ااأركان العامة للقوات ام�سلحة‬ ‫الفريق اأول ركن ح�سن القبيل‪ .‬مبين ًا اأن اجناح �سي�ستمل‬ ‫على ثاثة ع�سر ركنا‪.‬‬


‫تركي بن ناصر يسلم اليوم جوائز اإعام البيئي‬ ‫جدة ‪� -‬شعود امولد‬

‫امحلي ��ة وت�شجي ��ع ال�شحفي ��ن عل ��ى ام�شاهم ��ة ب�ش ��كل‬ ‫اأف�شل ي متابعة العمل البيئي وطرح الأفكار والأحداث‬ ‫وامنا�شب ��ات ب�شكل دائم من اأجل ن�شر الوعي البيئي لدى‬ ‫امجتمع بجميع �شرائحه‪ .‬وتت�شمن اجائزة اأربعة فروع‬ ‫ه ��ي اأف�شل م ��ادة �شحافية (تقرير‪ ،‬حقي ��ق‪ ،‬درا�شة) ي‬ ‫جال البيئة‪ ،‬اأف�شل مقالة ي جال حماية البيئة‪ ،‬اأف�شل‬ ‫�شح ��اي (�شخ�شية اإعامية) ي ج ��ال البيئة‪ ،‬واأف�شل‬ ‫�ش ��ورة ي جال البيئة‪ ،‬اإ�شافة اإى درع لأف�شل �شحيفة‬ ‫ي جال البيئة‪.‬‬

‫يرع ��ى الرئي� ��ض الع ��ام لاأر�ش ��اد وحماي ��ة البيئ ��ة‬ ‫الأم ��ر ترك ��ي بن نا�شر م�شاء الي ��وم حفل ت�شليم جائزة‬ ‫الإع ��ام البيئ ��ي ي دورتها الأوى‪ ،‬الت ��ي ي�شل جموع‬ ‫جوائزه ��ااإى ‪ 120‬األف ريال‪ .‬وت�شعى الرئا�شة من خال‬ ‫اجائزة اإل�ى حفيز الإعام ورفع م�شتوى التناف�شية لدى‬ ‫و�شائ ��ل الإع ��ام امحلية ما ي�شاعد ي اإيج ��اد حيز اأكر‬ ‫من الطرح امو�شوعي والبن ��اء لق�شايا البيئة والأر�شاد‬

‫لجنة ااستعداد للعام الدراسي تبحث الكتب والصيانة واستقبال المنقولين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عاي�ض ال�شع�شاعي‬

‫�اأمر تركي بن نا�شر‬

‫تعق ��د اللجن ��ة العلي ��ا لا�شتع ��داد للع ��ام‬ ‫الدرا�ش ��ي القادم اجتماع ًا �شباح اليوم برئا�شة‬ ‫امدير العام للربية والتعليم منطقة الريا�ض‬ ‫اإبراهي ��م ام�شند‪ ،‬مناق�شة ع ��دد من امو�شوعات‬ ‫م ��ن اأهمه ��ا توزي ��ع الكت ��ب الدرا�شي ��ة للع ��ام‬ ‫الدرا�ش ��ي القادم عل ��ى امدار�ض‪ ،‬والت ��ي بداأت‬ ‫اعتب ��ار ًا من يوم ‪1433/7/1‬ه � � على امدار�ض‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الحملة الشبابية‬ ‫ضد الجن‬

‫وكم ع ��دد امدار�ض التي ّ‬ ‫م اإي�ش ��ال الكتب لها‪،‬‬ ‫وع ��دد الكت ��ب الت ��ي م ت�شل م ��ن امطابع حتى‬ ‫الآن‪ .‬كم ��ا �شيناق� ��ض الجتم ��اع تقري ��ر ًا ع ��ن‬ ‫ا�شتقب ��ال اخريج ��ات اجامعي ��ات امتق ّدم ��ات‬ ‫للتدري� ��ض‪ ،‬وع ��دد امدار� ��ض التي ب ��داأت اأعمال‬ ‫ال�شيانة والرميم بها‪ .‬بالإ�شافة اإى ا�شتعداد‬ ‫امدار�ض لقبول الطاب‪ ،‬ي حن �شيتم مناق�شة‬ ‫امدار�ض والأحياء التي قد يكون بها ازدحام ي‬ ‫قبول الط ��اب والطالبات واحل ��ول امفر�شة‬

‫«مكافحة الفساد» تتهم جهات حكومية بعدم الشفافية وتطالب بالتقيد بـ«نظام المنافسات»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طالبت الهيئة الوطنية مكافحة الف�شاد الأجهزة احكومية‬ ‫بالتقي ��د بامادت ��ن ‪ 150‬و ‪ 151‬م ��ن الائح ��ة التنفيذية لنظام‬ ‫امناف�شات وام�شريات احكومي ��ة‪ ،‬اللتن اأوجبتا ن�شر اأ�شماء‬ ‫ال�ش ��ركات واموؤ�ش�ش ��ات‪ ،‬التي تتقدم بعرو�شه ��ا ي امناف�شات‬ ‫العام ��ة وام�شري ��ات‪ ،‬ون�ش ��ر نتائ ��ج امناف�ش ��ات الت ��ي تنفذها‬ ‫وتزي ��د قيمته ��ا عن مئ ��ة األف ري ��ال‪ ،‬وفق� � ًا لل�شواب ��ط الواردة‬ ‫ي امادت ��ن ام�ش ��ار اإليهما‪ ،‬ويت ��م الإعان ي لوح ��ات ي مقر‬ ‫اجه ��ات احكومي ��ة‪ .‬وك�شف م�شدر م�ش� �وؤول بالهيئة عن عدم‬ ‫تقي ��د الأجه ��زة احكومية بهات ��ن امادتن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ذلك يعد‬ ‫خالف ��ة �شريحة مب ��داأ ال�شفافية اموؤكد عليه ��ا ي (ثالث ًا‪/3/‬د)‬ ‫من ال�شراتيجي ��ة الوطنية حماية النزاهة ومكافحة الف�شاد‪،‬‬ ‫التي ن�شت على‪« :‬تو�شيح اإجراءات عقود م�شريات احكومة‬ ‫واموؤ�ش�شات العام ��ة وال�شركات ام�شاهم ��ة‪ ،‬واإعطاء اجمهور‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات امدني ��ة‪ ،‬وو�شائ ��ل الإع ��ام حق الط ��اع عليها‪،‬‬ ‫ونقدها»‪ .‬وقال ام�شدر اإن من اخت�شا�شات الهيئة متابعة تنفيذ‬ ‫ال�شراتيجي ��ة الوطنية حماية النزاهة ومكافحة الف�شاد‪ ،‬كما‬ ‫ن�ض على ذلك البند ( رابع ًا ‪ /‬اأ ) من ال�شراتيجية‪.‬‬

‫غانم الحمر‬

‫�ل�م���ش��ادر �ل�ت��ي ت�شير �إل ��ى �أن ه�ن��اك ت��وق�ع��ات ب��ارت�ف��اع ع��دد‬ ‫�لتجمعات �ل�شبابية �لماحقة لما �أ��ش�م��وه ب � «�ل�ع��ال��م �لخفي» في‬ ‫�لمباني �لمهجورة‪ ،‬خ�شو�ش ًا بعد �أن �نت�شرت على مو�قع �لتو��شل‬ ‫�اجتماعي ر�شائل تخت�ص بماحقة �لجن ودعو�ت وتجمعات تبنتها‬ ‫مجموعات من �ل�شباب في �أكثر من مدينة �أدت �إلى �شدور توجيهات‬ ‫ومتابعات بين �شرط �لمناطق وهيئات �اأم��ر بالمعروف و�لنهي‬ ‫عن �لمنكر لر�شد �أي حاات مطاردة للجن في �اأماكن �لمهجورة‬ ‫ومر�قبتها «�ل�شرق �لعدد ‪.»182‬‬ ‫وحقيقة ا نلوم �ل�شباب في ت�شديهم للجن ومحاولتهم �إجاءهم‬ ‫من �اأحياء �لماأهولة‪ ،‬فكثير من م�شكاتنا ن�شبناها �إلى �لجن‪ ،‬ق�شايا‬ ‫ف�شاد كبيرة وجهت �لتهمة فيها �إلى �لجن و�أن من قام بالتوقيع �أو‬ ‫�إ�شد�ر �شكوك ملكية مزورة لم يكن في حالة من �لوعي ب�شبب �أن من‬ ‫كان يقوم بت�شييره هم من �لعالم �لخفي‪ ،‬حتى �اإخفاقات �لريا�شية‬ ‫لو�حد من �أ�شهر �أندية �لعا�شمة لم تن�شب لقلة مو�رد �أو ل�شوء �إد�رة‬ ‫بل علقت على �شماعة �إخو�ننا �لم�شاكين من �لجن‪� ،‬لقنو�ت �لف�شائية‬ ‫تزخر بمف�شري �اأحام �لذين ين�شبون �اأغلبية �لعظمى من �لروؤى‬ ‫�إلى �لح�شد �أو �ل�شحر �أو �لعين ويو�شون بالذهاب �إلى �لرقاة �لذين‬ ‫يخرجون �لجن �لمتلب�ص بالم�شابين بعد جل�شات عديدة وفو�تير‬ ‫باهظة‪.‬‬ ‫�لجن يتمتعون كذلك بم�شاكن منا�شبة في كثير من �لمباني‬ ‫�لحكومية �لمهجورة‪ ،‬بينما �اإن�ص لم يجدو� ا م�شكنا وا وظيفة‪،‬‬ ‫كل هذه �اأ�شباب حركت بو�عث �لغ�شب و�لغيرة‪ ،‬فتو��شى �شبابنا‬ ‫�اإن�ص على �لمو�طنين من �لجن يريدون �إج��اءه��م من م�شاكنهم‪.‬‬ ‫�أخير�‪� ،‬أعتقد �أنه يجب �أن يحل �اأمر بطريقة ت�شمن �أن ا يوؤذي �لجن‬ ‫�اإن�ص‪ ،‬و�أن ا يعتدي �اإن�ص على حقوق �لجن‪ ،‬ليتعاي�ص �لجميع في‬ ‫ود و�شام‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫الجوازات‪ :‬حملة للتحفيز على حفظ وثائق السفر‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫ك�شف امتحدث الر�شمي للمديرية العامة للجوازات ومدير اإدارة ال�شوؤون‬ ‫الإعامي ��ة العقيد ب ��در امالك ي ت�شريح خا�ض ل� «ال�ش ��رق» عن انطاق حملة‬ ‫اإعامية توعوية للمحافظة على وثائ ��ق ال�شفر من العبث والفقدان والإهمال‬ ‫تب ��داأ الأ�شبوع امقبل وت�شتمر مدة �شه ��ر ون�شف‪ .‬وتاأتي احملة بالتزامن مع‬ ‫توجّ ��ه بع�ض الأ�شر ال�شعودية لق�شاء اإجازتهم خارج امملك ��ة‪ .‬واأ َكد امالك اأن‬ ‫احملة تهدف اإى حفيز امواطنن الراغبن ي ال�شفر للخارج اإى التخطيط‬ ‫امبك ��ر وتعميق اح�ض الوطن ��ي باأهمية امحافظة على وثائ ��ق ال�شفر واإبراز‬ ‫امخاطر احقيقية التي م�ض اأمن و�شامة امواطن خارج الباد نتيجة فقدان‬ ‫اأو تل ��ف وثائق �شفره اأو الت�شبب ي اإهماله ��ا واحث على المتثال بال�شلوك‬ ‫احميد وعك�ض ال�شورة الإيجابية على ام�شافر ووطنه‪.‬‬

‫الضوابط التي تضمنتها المادتان ‪ 150‬و‪ 151‬من نظام‬ ‫المنافسات‬

‫إرجاء البت في نظام توطين وظائف التشغيل والصيانة‬

‫أعضاء «الشورى» يطالبون بتحسين كادر «الجمارك» الوظيفي ويحذرون من تنامي السلع المغشوشة‬ ‫‪1432/1431‬ه�‪ ،‬حيث راأى عدد من الأع�شاء عل ��ى الوط ��ن وامواط ��ن‪ .‬وراأى اآخ ��رون اأن‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫اأن ��ه يفتق ��ر اإى كثر من امعلوم ��ات ما يعيق ح�شيلة الإيرادات تعتر متوا�شعة‪ ،‬وطالبوا‬ ‫طال ��ب اأع�شاء جل�ض ال�ش ��ورى باإعادة عمل امجل�ض ي احكم على اأداء هذا اجهاز‪ .‬بتح�شن ال ��كادر الوظيفي موظفي اجمارك‪،‬‬ ‫النظ ��ر ي مق ��رح نظ ��ام توط ��ن وظائ ��ف وحذروا من تزايد دخول الب�شائع امغ�شو�شة وا�شتح ��داث بدل �شك ��ن للعاملن ي امناطق‬ ‫الت�شغي ��ل وال�شيان ��ة ي امراف ��ق العام ��ة‪ .‬اإى امملكة‪ ،‬مطالبن باإ�شدار عقوبات رادعة الت ��ي ل يتوف ��ر به ��ا �شكن من قب ��ل ام�شلحة‪،‬‬ ‫وانتق ��دوا ي الوق ��ت ذات ��ه تقري ��ر م�شلحة وعدم الكتفاء م�شادرتها‪ ،‬ما لهذه الب�شائع وتوف ��ر الع ��اج امنا�شب له ��م‪ ،‬كم ��ا طالبوا‬ ‫اجمارك مطالب ��ن بتح�شن الكادر الوظيفي وامواد امغ�شو�ش ��ة من اأ�شرار �شحية وبيئة بابتع ��اث موظف ��ي م�شلح ��ة اجم ��ارك لأخذ‬ ‫موظفي اجمارك‪ ،‬وحذروا من تنامي ال�شلع‬ ‫امغ�شو�شة الداخلة اإى الأ�شواق‪.‬‬ ‫وكان امجل�ض ال�شورى اأرجاأ اأم�ض البت‬ ‫ي مق ��رح م�ش ��روع نظ ��ام توط ��ن وظائف‬ ‫الت�شغيل وال�شيان ��ة ي امرافق العامة الذي‬ ‫يتاألف م ��ن ‪ 21‬م ��ادة‪ ،‬اإى جل�ش ��ة مقبلة منح‬ ‫الفر�ش ��ة جن ��ة الإدارة وام ��وارد الب�شري ��ة‬ ‫لدرا�ش ��ة مداخ ��ات الأع�ش ��اء ومرئياته ��م‬ ‫ب�شاأن ��ه‪ .‬واأفاد الأمن الع ��ام مجل�ض ال�شورى‬ ‫حمد اآل عمرو اأن امادة ‪ 23‬من نظام امجل�ض‬ ‫تتي ��ح للمجل�ض اقراح م�ش ��روع نظام جديد‬ ‫اأو اق ��راح تعديل نظام نافذ ودرا�شة ذلك ي‬ ‫امجل� ��ض‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن امقرح قدمه ع�شو‬ ‫امجل� ��ض حم ��د القويح� ��ض وقام ��ت جن ��ة‬ ‫الإدارة وام ��وارد الب�شرية بدرا�شته وتقدمه‬ ‫للمجل�ض‪.‬‬ ‫كم ��ا اأرج� �اأ امجل� ��ض الب ��ت ي التقري ��ر‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫جانب من جل�شة جل�ص �ل�شورى �أم�ص‬ ‫ال�شن ��وي م�شلح ��ة اجم ��ارك للع ��ام ام ��اي‬

‫دورات ي اللغات الأجنبية من اآجل التعامل‬ ‫ال�شل�ض مع غر الناطقن بالعربية‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬اأع ��اد امجل�ض تقرير‬ ‫�شواب ��ط باغات تغيب العمال ��ة الوافدة عن‬ ‫العمل وطلب ��ات اإلغاء تلك الباغات اإى جنة‬ ‫ال�ش� �وؤون الأمني ��ة لدرا�شت ��ه ب�ش ��كل مو�ش ��ع‬ ‫بع ��د اأن اأب ��دى عديد من الأع�ش ��اء ماحظات‬

‫اللواء قباني‪ :‬تطبيق معايير سهولة الوصول‬ ‫الشامل في جميع المشاريع الجديدة‬

‫وفد �اأ�شغال خال زيارته مركز �اأمر �شلمان لاإعاقة‬

‫(�ل�شرق)‬

‫�شيك ��ون هن ��اك مراع ��اة لتطبي ��ق‬ ‫معاير «�شهولة الو�شول ال�شامل»‬ ‫ي جمي ��ع ام�شاري ��ع اجدي ��دة‪،‬‬ ‫خ�شو�ش ��ا فيم ��ا يتعل ��ق م�شاريع‬ ‫ام�شت�شفي ��ات وامراك ��ز ال�شحية‪،‬‬ ‫وامباي القدمة كم ��ا �شيتم اإعادة‬ ‫تاأهي ��ل العدي ��د منه ��ا لتتما�ش ��ى‬ ‫م ��ع ه ��ذه امعاي ��ر‪ .‬واأك ��د الل ��واء‬ ‫قباي عل ��ى اأن برنامج «الو�شول‬ ‫ال�شام ��ل» يعت ��ر برناج ��ا وطنيا‬ ‫هاما على م�شتوى امملكة‪ ،‬م�شرا‬ ‫اإى اأهمية تعاون جميع القطاعات‬ ‫وتكاتفه ��ا لتفعي ��ل وتطبي ��ق ه ��ذا‬ ‫الرنام ��ج‪ .‬وق ��دم امدي ��ر الع ��ام‬ ‫التنفي ��ذي مرك ��ز الأم ��ر �شلم ��ان‬

‫لأبح ��اث الإعاقة بالريا�ض �شلطان‬ ‫بن ترك ��ي ال�شديري عر�ش� � ًا مرئي ًا‬ ‫ع ��ن الن�شاط ��ات البحثي ��ة الت ��ي‬ ‫ينفذها امركز‪ .‬واأكد ال�شديري على‬ ‫الدور الهام ال ��ذي تقوم به الإدارة‬ ‫العام ��ة لاأ�شغال الع�شكرية كقطاع‬ ‫اأ�شا�ش ��ي وه ��ام‪ ،‬ا�شتطاع ��ت اأن‬ ‫توؤ�ش�ض م�شاريع احرافية متقدمة‬ ‫ومتط ��ورة‪ .‬واأو�شح ال�شديري اأن‬ ‫ه ��ذه الزي ��ارة تعر ع ��ن الهتمام‬ ‫الكبر ي تفعي ��ل برنامج «�شهولة‬ ‫الو�ش ��ول ال�شامل» موؤملن اأن يتم‬ ‫تطبيق برنام ��ج «�شهولة الو�شول‬ ‫ال�شامل» ي ام�شاري ��ع ام�شتقبلية‬ ‫التي تنفذها الإدارة‪.‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د م�شاعد مدير عام الإدارة‬ ‫العام ��ة لاأ�شغ ��ال الع�شكري ��ة‬ ‫ب ��وزارة الدف ��اع الل ��واء خال ��د بن‬ ‫علي قب ��اي حر�ض ال ��وزارة على‬ ‫تطبي ��ق برنامج «�شهولة الو�شول‬ ‫ال�شام ��ل» الذي يه ��دف اإى مكن‬ ‫جمي ��ع فئ ��ات امجتم ��ع ي امملكة‬ ‫م ��ن الو�ش ��ول اإى الأماكن العامة‬ ‫واخا�شة دون عوائق‪.‬‬ ‫وق ��ال الل ��واء قب ��اي عق ��ب‬ ‫زيارت ��ه اأم� ��ض عل ��ى راأ� ��ض وف ��د‬ ‫م ��ن الإدارة مرك ��ز الأم ��ر �شلمان‬ ‫لأبح ��اث الإعاق ��ة بالريا� ��ض‪،‬‬

‫مثل فتح ف�ش ��ول اإ�شافي ��ة ي امدار�ض القابلة‬ ‫للنمو‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن ال�شتعداد ل�شتقبال امعلمن‬ ‫امنقول ��ن اإى تعليم الريا� ��ض ومناق�شة اإخاء‬ ‫طرف امعلمن امنقولن من تعليم الريا�ض اإى‬ ‫امناطق الأخ ��رى‪ ،‬والتع ّرف عل ��ى العجز الذي‬ ‫ق ��د تواجه ��ه الإدارة ي التجهي ��زات امدر�شية‬ ‫مث ��ل ط ��اولت وكرا�ش ��ي الط ��اب وامعلم ��ن‬ ‫وال�شب ��ورات وغره ��ا‪ .‬وحل ��ول معاج ��ة اأي‬ ‫تاأخر قد يحدث‪.‬‬

‫مائة مليون ريال لتمويل مركز‬ ‫اابتكار التقني بـ«أم القرى»‬

‫جاه تلك ال�شوابط التي جيز فر�ض غرامة‬ ‫مالية عند اإلغاء طلب الباغ‪ ،‬وعار�ض اآخرون‬ ‫فر� ��ض الغرام ��ة‪ ،‬ودع ��وا اللجن ��ة اإى اإجراء‬ ‫مزي ��د من الدرا�شة على هذا ال�شابط‪ .‬ووافق‬ ‫امجل� ��ض عل ��ى م�ش ��روع اتفاقية تع ��اون بن‬ ‫حكومتي امملكة وال�شن ال�شعبية ي جال‬ ‫ال�شتخدامات ال�شلمية للطاقة النووية‪.‬‬

‫مرئيات اأعضاء حول النظام‬

‫لجان الحج التحضيرية تبحث زيادة وظائف‬ ‫المراكز الموسمية والمستحدثة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �شعود‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬

‫ف ��ازت جامعة اأم القرى بعقد �شراك ��ة مع مدينة املك عبدالعزيز‬ ‫للعل ��وم والتقنية م ��دة خم�ض �شنوات لإن�شاء مرك ��ز لابتكار التقني‬ ‫بتكلف ��ة مائ ��ة ملي ��ون ري ��ال من اأ�ش ��ل ‪ 76‬طلب ��ا تقدمت ب ��ه ختلف‬ ‫اجامع ��ات ال�شعودي ��ة اإى امدين ��ة للم�شارك ��ة ي ه ��ذا الرنام ��ج‪.‬‬ ‫ويخت� ��ض امركز بجامع ��ة اأم القرى باأنظمة امعلوم ��ات اجغرافية‪،‬‬ ‫واإث ��راء القت�ش ��اد امع ��ري لتلبية احتياج ��ات امملك ��ة الجتماعية‬ ‫والقت�شادي ��ة من خال البتكارات امعلوماتية اجغرافية‪ .‬وت�شعى‬ ‫مدين ��ة املك عبدالعزي ��ز للعلوم والتقني ��ة من خ ��ال برنامج مراكز‬ ‫البت ��كار التقن ��ي ال ��ذي اأطل ��ق ع ��ام ‪2009‬م اإى تطوي ��ر التع ��اون‬ ‫البحث ��ي والنقل التقني بن قطاع ال�شناع ��ة واجامعات ال�شعودية‬ ‫اإى جانب تطبيق اأف�شل اممار�ش ��ات امتبعة وال�شمات امائمة التي‬ ‫ميز الرامج الناجحة لدى الدول ام�شابهة للمملكة من حيث الهيكل‬ ‫واحوافز وامتطلبات‪.‬‬ ‫ويه ��دف الرنامج الذي يعد اأحد برامج اخطة الوطنية للعلوم‬ ‫والتقنية والبتكار اإى اإن�شاء �شل�شلة من مراكز البحث التعاوي بن‬ ‫اجامع ��ات والقطاع اخا� ��ض ال�شناعي وحفي ��ز البحث التعاوي‬ ‫بينهم ��ا ومويل البحوث وثيق ��ة ال�شلة بال�شناعة ل ��دى اجامعات‬ ‫وتعزيز التميز البحثي والأكادمي ي امجالت ذات الأولوية عاوة‬ ‫على ت�شهي ��ل اأوجه ال�شراكة الفاعلة الت ��ي تنتهي بتطوير وت�شويق‬ ‫التقنية وتبني اأف�شل اممار�شات ي اإدارة البحث والتطوير‪.‬‬ ‫واأكد الباحث الرئي�ض الدكتور نبيل بن عبدالقادر كو�شك وكيل‬ ‫جامع ��ة اأم القرى لاأعم ��ال والإبداع امعري اأهمي ��ة هذه امراكز ي‬ ‫تنمي ��ة القت�شاد امعري بامملكة ونقل التقنية وحويل البتكارات‬ ‫اإى منتجات جارية تخدم ال�شناعات امختلفة وامجتمع ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وبن اأن امقرح الفني واماي امقدم لهذه امناف�شة �شارك ي اإعداده‬ ‫فريق من تخ�ش�شات ختلفة من كليات ختلفة ي جامعة اأم القرى‬ ‫برئا�شة كلية احا�شب ونظم امعلومات وم�شاركة كل من معهد خادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريفن لأبحاث احج والعم ��رة وق�شم اجغرافيا بكلية‬ ‫العلوم الجتماعية وكلية الهند�شة والعمارة الإ�شامية وكلية العلوم‬ ‫التطبيقية‪.‬‬

‫عقدت جان احج التح�شرية‬ ‫�شب ��اح اأم� ��ض‪ ،‬اجتماعه ��ا الراب ��ع‬ ‫برئا�ش ��ة نائ ��ب وزي ��ر ال�شح ��ة‬ ‫للتخطي ��ط والتطوي ��ر رئي� ��ض‬ ‫ج ��ان اح ��ج التح�شري ��ة الدكتور‬ ‫حم ��د خ�شي ��م‪ .‬وبح ��ث الجتم ��اع‬ ‫طل ��ب مدير ع ��ام ال�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫(�ل�شرق)‬ ‫خ�شيم ير�أ�ص �جتماع جان �حج �لتح�شرية‬ ‫بامدين ��ة امن ��ورة امت�شم ��ن زي ��ادة‬ ‫ع ��دد الوظائف امخ�ش�ش ��ة للمنطقة مراجعة �شاملة ل�شر العمل باللجان ما م اإجازه بخ�شو�ض التجهيزات‬ ‫لت�شمل امراكز امو�شمي ��ة والأق�شام والإج ��راءات والأعم ��ال الت ��ي مت م�شت�شفى �شرق عرفات وجهيزات‬ ‫ام�شتحدث ��ة البال ��غ عدده ��ا ‪ 346‬خ ��ال مراح ��ل الإع ��داد والتح�شر الإحال الطب ��ي وغر الطبي مو�شم‬ ‫وظيف ��ة‪ .‬كم ��ا م خ ��ال الجتم ��اع والتنفيذ وامتابعة‪ .‬وبحث الجتماع حج هذا العام ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫تعلن حركة النقل الثانية خال ذي القعدة‬

‫«الصحة» تعتمد نقل ‪ 1226‬موظف ًا بجميع المناطق‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�شان‬ ‫اعتم ��دت اإدارة �شوؤون اموظفن بوزارة ال�شحة‬ ‫نق ��ل ‪ 1226‬موظف� � ًا ي جمي ��ع امناط ��ق وامحافظات‬ ‫للف ��رة الأوى م ��ن حركة النق ��ل امعتم ��دة‪ ،‬وفق اآلية‬ ‫النقل اجدي ��دة التي م اعتمادها موؤخ ��ر ًا بالوزارة‪،‬‬ ‫علم� � ًا باأن الفرة الثانية من حرك ��ة النقل �شتكون ي‬ ‫�شه ��ر ذي القعدة القادم الع ��ام احاي‪ .‬واأو�شح مدير‬ ‫عام �شوؤون اموظفن ب ��وزارة ال�شحة حمد اموي�ض‬ ‫اأن حركة النقل للموظفن واموظفات بوزارة ال�شحة‬ ‫�شتنفذ على فرتن ي الع ��ام �شواء داخل امنطقة اأو‬ ‫امحافظ ��ة اأو م ��ن واإى مديريات ال�ش� �وؤون ال�شحية‬ ‫بامناط ��ق وامحافظ ��ات انطا ًقا من حر� ��ض الوزارة‬

‫عل ��ى حقي ��ق مب ��داأ العدال ��ة ب ��ن موظف ��ي ال ��وزارة‬ ‫الراغبن ي النقل الداخلي بامنطقة اأو بن مديريات‬ ‫ال�شئ ��ون ال�شحية وفق معاي ��ر واآلية وا�شحة للنقل‬ ‫م اعتمادها م ��ن وزير ال�شحة واإباغه ��ا للمديريات‬ ‫للتم�ش ��ي موجبها على ما ي�شغ ��ر من وظائف جميع‬ ‫الفئات الوظيفية بعد اإكمال متطلبات النقل النظامية‬ ‫بطريق ��ة تكف ��ل مب ��داأ العدال ��ة وتكاف� �وؤ الفر� ��ض بن‬ ‫موظف ��ي ال ��وزارة وقطاعاته ��ا ال�شحي ��ة م ��ع تكليف‬ ‫امديري ��ات بالعمل على حديث بيان ��ات موظفيها ي‬ ‫نظام �شوؤون اموظفن ل�شم ��ان العدالة عند احت�شاب‬ ‫نق ��اط امفا�شلة ي احركة وحقيق رغبات اموظفن‬ ‫ق ��در الإمكان كما اأنه قد روع ��ي و�شع معاير حالت‬ ‫الظروف اخا�شة ي النقل‪.‬‬


‫العميرلـ |‪ :‬ننتظر رد وزارة المالية‬

‫قطار التثبيت يتجاوز ‪ 6586‬موظفاً وموظفة في «الشؤون ااجتماعية»‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬

‫ينتظ ��ر ‪ 6586‬م�ظف� � ًا ب ���زارة ال�س� ��ؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ق ��رار تثبيته ��م بن ��اء عل ��ى الأم ��ر‬ ‫ال�سام ��ي رق ��م (‪/1895‬م ب) وتاري ��خ‬ ‫‪1432/3/23‬ه� ��‪ .‬وك�س ��ف كث ��رون منه ��م عن‬ ‫ماطل ��ة ال ���زارة ي تثبيتهم ام�سم ���ل بالأمر‬

‫ال�سام ��ي‪ .‬وقال�ا اإن معظم م ��ا يتداوله الإعام‬ ‫ع ��ن التثبي ��ت يت�س ��م بالت�س ��ارب م ��ا جعله ��م‬ ‫يعي�س ���ن ي ح ��رة م ��ن اأمره ��م‪ .‬واأو�سح�ا‬ ‫ي ر�سائ ��ل وات�سالت عدي ��دة تلقتها «ال�سرق»‬ ‫اأن تاأجي ��ل تثبيته ��م حرمه ��م من مزاي ��ا عديدة‬ ‫يح ��ق له ��م التمتع به ��ا‪ ،‬وي مقدمته ��ا حق�قهم‬ ‫ال�ظيفي ��ة‪ ،‬وم ��ا يتعل ��ق به ��ا م ��ن حق ���ق‬

‫كالتاأمين ��ات الجتماعي ��ة الت ��ي حرم ���ا منه ��ا‬ ‫ل�سن�ات ط�يل ��ة‪ ،‬وحق�ق الع ��اوات‪ ،‬بخاف‬ ‫احق�ق الجتماعية والأو�ساع امعي�سية التي‬ ‫يعي�س�نه ��ا‪ .‬وت�ساءل البع� ��ص منهم عن تثبيت‬ ‫اآلف ام�ظف ��ن ي وزارة ال�سحة وغرها من‬ ‫ال ���زارات دون تثبي ��ت اأقرانه ��م ي ال�س� ��ؤون‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬وقال�ا « اإنهم علم�ا اأن امعامات‬

‫ح�ل ��ت اإى وزارة امالي ��ة‪ ،‬واأنه ��ا �سبب تاأخر‬ ‫تثبيته ��م‪ ،‬وه ��� م ��ا ي ��ردد دوم� � ًا عل ��ى األ�سنة‬ ‫ام�س�ؤولن ي ال�زارة عندما نراجعهم‪.‬‬ ‫وكان مدير ع ��ام ال�س�ؤون الإدارية وامالية‬ ‫ب�زارة ال�س�ؤون الجتماعي ��ة �سالح بن نا�سر‬ ‫العمر‪ ،‬ك�سف خال ور�سة عمل نظمتها وزارته‬ ‫بامنطق ��ة ال�سرقي ��ة عن ت�قي ��ع حا�سر تثبيت‬

‫م�ظف ��ي البن ��د ب ���زارة ال�س� ��ؤون الجتماعية‬ ‫م ��ع وزارة امالي ��ة معلن ًا النتهاء م ��ن اإجراءات‬ ‫التثبيت‪ .‬وبناء على هذا احديث اتكاأ كثرون‬ ‫من اأ�سح ��اب ه ��ذه ال�سك�ى عل ��ى مق�لة مدير‬ ‫عام ال�س�ؤون الإدارية وامالية بال�زارة وقال�ا‬ ‫اإن ��ه ه� ال�سبب ي ه ��ذا التاأخ ��ر‪ ،‬واأنه يتعمد‬ ‫امماطلة‪ .‬وحيال اأ�سئل ��ة «ال�سرق» التي وجهت‬

‫ل ���زارة ال�س� ��ؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬واأي ��ن و�سلت‬ ‫معامل ��ة امطالبن بالتثبيت‪ ،‬وهل هناك عراقيل‬ ‫ت�اجهها ال�زارة ي ه ��ذا ال�سدد؟ اأجاب مدير‬ ‫عام ال�س�ؤون امالية والإدارية ب�زارة ال�س�ؤون‬ ‫الجتماعي ��ة اأن ال ���زارة بانتظ ��ار ورود رد‬ ‫وزارة امالي ��ة على ما م رفع ��ه ي هذا ال�ساأن‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن ل عراقيل ي هذا ال�سدد‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫حمل البلدية مسؤولية اختيار أرض مشروع «أبا الرشاش» في مجرى السيل‬

‫الغفيص يبرئ «التعليم الفني» من مكافآت متدربي السجون‪ ..‬ويؤكد توظيف ‪ %90‬من الخريجين‬ ‫جران ‪ -‬علي احياي‬ ‫ق ��ال حاف ��ظ ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة للتدري ��ب التقني‬ ‫وامهني علي نا�سر الغفي�ص اإن الإدارة العامة لل�سج�ن‬ ‫ه ��ي ام�س�ؤولة ع ��ن مكاف� �اآت امتدربن داخ ��ل ال�سج�ن‪،‬‬ ‫م�ؤك ��د ًا اأن ذل ��ك لي�ص م ��ن م�س�ؤولي ��ات ام�ؤ�س�س ��ة‪ .‬واأكد‬ ‫الغفي�ص ي ت�سريح ل� «ال�سرق» اأن عدد امدربن الأجانب‬ ‫امتعاقد معهم من قبل ام�ؤ�س�سة ل يتجاوز األف مدرب من‬ ‫اأ�س ��ل ‪ 13‬األف مدرب ي امملك ��ة‪ .‬ونفى الغفي�ص �سحة‬

‫م ��ا اأ�سيع عن تعر م�س ��روع امعهد التقن ��ي ي حافظة‬ ‫يدمة م�ؤكد ًا اأنه م ا�ستام ام�سروع‪ .‬وعن اإقامة م�سروع‬ ‫للم�ؤ�س�س ��ة ي ج ��رى ال�سي ���ل ب� «اأب ��ا الر�سا� ��ص» اأكد‬ ‫الغفي�ص م�س�ؤولية البلدية ع ��ن اختيار الأر�ص ولي�ست‬ ‫ام�ؤ�س�سة هي اجهة ام�س�ؤولة‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى اأن هناك فريق ًا يدر�ص احتياجات ال�س�ق‬ ‫م ��ن التخ�س�سات امختلف ��ة والتج ��ارب الدولية ي هذا‬ ‫امجال‪ .‬وقال ل ي�ج ��د ي ال�قت الراهن احتياج اإل ي‬ ‫جال الأمن ال�سناعي‪ .‬م�سر ًا اإى اأن نتائج فريق العمل‬

‫اميداي �سيعلن عنه ��ا عند النتهاء منها‪ .‬وكان الغفي�ص‬ ‫وجه خال لقاء خت�سر بال�سحفين ر�سالة اإى خريجي‬ ‫ام�ؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني ي كافة اأنحاء‬ ‫امملك ��ة باأنهم �سباب ام�ستقبل وه ��م من ي�سد احتياجات‬ ‫�س�ق العمل وهم من ي�ستطي ��ع تقلي�ص العمالة ال�افدة‬ ‫باجاههم اإى �س�ق العمل‪ .‬وعن التفاقيات التي وقعتها‬ ‫ام�ؤ�س�سة العامة للتدري ��ب التقني مع عدد من القطاعات‬ ‫اخا�سة منطقة جران‪ .‬اأكد اأن هذه التفاقيات منحت‬ ‫مائ ��ة خريج من اأ�سل ‪ 828‬خريج� � ًا من جل�ص التدريب‬

‫«المالية» تدعو المكلفين بزكاة الحبوب‬ ‫والثمار إلى التعاون مع لجان «الخرص»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫دع ��ت وزارة امالي ��ة عم ���م‬ ‫امكلفن بدفع زكاة احب�ب والثمار‬ ‫اإى التع ��اون مع ج ��ان خر�ص زكاة‬ ‫احب�ب والثمار التي �ستبداأ مبا�سرة‬ ‫اأعماله ��ا ي جمي ��ع مناط ��ق امملك ��ة‬ ‫مطلع �سه ��ر �سعبان امقب ��ل‪ .‬وذكرت‬ ‫ل�س َنة النبي �س َلى‬ ‫ال�زارة اأنه اتباع ًا ُ‬ ‫الل ��ه علي ��ه و�س َلم ي بعث ��ه اأ�سحابه‬ ‫لاأم�س ��ار خر�ص احب�ب والثمار‪،‬‬ ‫واقت ��داء به ��دي خلفائ ��ه الرا�سدي ��ن‬

‫ر�س ��ي الله عنه ��م‪ ،‬فقد حر� ��ص ولة‬ ‫الأم ��ر ي ه ��ذه الب ��اد عل ��ى تطبيق‬ ‫ه ��ذه ال�سع ��رة �سن�ي� � ًا م ��ن خ ��ال‬ ‫ت�سكيل ج ��ان خر�ص زكاة احب�ب‬ ‫والثم ��ار ي جمي ��ع امحافظ ��ات‬ ‫وامراكز‪ .‬وقالت نظ ��ر ًا لقرب خروج‬ ‫هذه اللجان مبا�سرة مهامها ي بداية‬ ‫�سه ��ر �سعب ��ان له ��ذا الع ��ام ‪1433‬ه � �‬ ‫وي ح ��دود نطاق عملها امح� �دَد لها‬ ‫بح�س ��ب بُدو �س ��اح الثم ��ار ي كل‬ ‫منطقة‪ ،‬ي�س ّر وزارة امالية اأن ت��سح‬ ‫ذلك لعم ���م امزارع ��ن‪ ،‬وتاأمل منهم‬

‫التعاون مع ج ��ان اخر�ص لإجاح‬ ‫مهامه ��ا وفق ما تق�سي ب ��ه ال�سريعة‬ ‫الإ�سامي ��ة ال�سمحاء‪ ،‬كما تاأمل منهم‬ ‫اإحاط ��ة اأقرب ف ��رع اأو مكتب ل�زارة‬ ‫امالي ��ة ح ��ال ع ��دم م ��رور اللجن ��ة‬ ‫عل ��ى مزارعه ��م اأو وج ���د نق�ص ي‬ ‫البيان ��ات امدونة ي وثيقة اخر�ص‬ ‫ليت�س ّنى لها ت�جيه اللجنة با�ستيفاء‬ ‫امطل�ب ي حين ��ه‪ .‬جدير بالذكر اأن‬ ‫اخر� ��ص ه ��� تقدير ما عل ��ى النخل‬ ‫م ��ن الرطب ثمر ًا وم ��ا على الكرم من‬ ‫العنب زبيب ًا‪.‬‬

‫«الجزائية» نظرت في لوائح تسعة متهمين في خلية ‪86‬‬

‫عرض المتهم اأول في خلية السموم‬ ‫على أطباء للتأكد من صحته النفسية‬ ‫جده ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫طال ��ب حام ��ي امته ��م الأول ي‬ ‫«خليه ال�سم�م» امك�نة من ‪ 16‬متهم ًا‪،‬‬ ‫باإع ��ادة التحقيق مع م�كل ��ه واإح�سار‬ ‫اأحد امتهمن ي اخلية نف�سها ك�ساهد‬ ‫لإثبات براءة م�كله من التهم امن�س�بة‬ ‫اإلي ��ه‪ .‬واأرف ��ق امحام ��ي بدفاع ��ه دواء‬ ‫لاأمرا� ��ص النف�سي ��ة ي�ستخدمه م�كله‬ ‫ي ال�سج ��ن‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن ��ه يع ��اي م ��ن‬ ‫اأمرا�ص نف�سية حقت به‪ .‬لكن القا�سي‬ ‫رف�ص اعتب ��ار ما قدم ��ه امحامي وقرر‬ ‫عر� ��ص امتهم عل ��ى فريق م ��ن الأطباء‬ ‫النف�سي ��ن لكتابة تقرير كامل عن حالة‬ ‫امته ��م‪ ،‬والتاأك ��د م ��ن �سح ��ة م ��ا ذكره‬

‫حام ���ه خ ��ال اجل�سة الت ��ي عقدت‬ ‫اأم� ��ص الإثن ��ن ي امحكم ��ة اجزائية‬ ‫امتخ�س�سة بالريا�ص‪ .‬واأكد امتهم اأنه‬ ‫اأ�سيب باأمرا�ص نف�سية داخل ال�سجن‬ ‫تعاطى لأجلها اأدوية نف�سية‪ .‬ووا�سلت‬ ‫امحكمة النظر ي ل�ائح التهم ام�جهة‬ ‫�س ��د ت�سع ��ة متهمن م ��ن «خلي ��ة ‪،»86‬‬ ‫ح�س ��روا جل�سة اأم� ��ص‪ ،‬وهم امتهم�ن‬ ‫‪ ،51‬و‪ ،52‬و‪ ،53‬و‪ ،54‬و‪ ،55‬و‪،59‬‬ ‫و‪ ،60‬و‪ ،61‬و‪ .62‬وا�ستم ��ع القا�س ��ي‬ ‫لل�ائ ��ح الته ��ام ام�جه ��ة �سده ��م من‬ ‫قبل امدعي العام التي �سملت‪ :‬اعتناقه‬ ‫امنه ��ج التكف ��ري امنح ��رف امخال ��ف‬ ‫للكتاب وال�سنة و�سل ��ف الأمة‪ ،‬ونق�ص‬ ‫البيع ��ة ل ���ي الأم ��ر ونزع ي ��د الطاعة‬

‫والأفتيات على وي الأمر‪ ،‬والن�سمام‬ ‫اإى خلي ��ة اإرهابية داخ ��ل الباد تابعة‬ ‫لتنظي ��م القاع ��دة الإرهاب ��ي‪ ،‬وتدريب‬ ‫واإي ���اء جم�عة م ��ن اأخط ��ر اأع�ساء‬ ‫تنظي ��م القاع ��دة على القت ��ال‪ ،‬وحيازة‬ ‫اأ�سلحة بق�سد الإف�ساد والإخال بالأمن‬ ‫واخ ��روج اإى م�اط ��ن الفتن ��ة‪ ،‬ودعم‬ ‫الإره ��اب مالي ًا وع�سكري� � ًا وال�ستعداد‬ ���لإط ��اق الن ��ار عل ��ى رج ��ال الأم ��ن‪،‬‬ ‫والإدلء معل�م ��ات كاذب ��ة وت�سلي ��ل‬ ‫جه ��ة التحقي ��ق‪ ،‬وجني ��د متعاون ��ن‬ ‫ل�سال ��ح التنظيم الإرهاب ��ي م�ساعدتهم‬ ‫ي تنفي ��ذ خططاته ��م‪ ،‬والتن�سي ��ق‬ ‫خروج ال�سباب خ ��ارج الباد بطريقة‬ ‫غر نظامية اإى م�اطن الفتنة‪.‬‬

‫تفعيل رابطها عبر الموقع اإلكتروني في غضون أسبوعين‬

‫«العدل» ‪ :‬تشغيل الوكاات اإلكترونية في ‪ 32‬كتابة عدل‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫اأكملت وزارة العدل اإدخال نظام ال�كالت الإلكروي‬ ‫اجدي ��د ي جميع ال�كالت ي امملك ��ة البالغ عددها ‪32‬‬ ‫وكال ��ة بعد اأن م �سم كتابت ��ي عدل امجمعة والزلفي لهذا‬ ‫النظ ��ام‪ .‬وذكرت ال ���زارة ل� «ال�س ��رق» اأن تفعي ��ل النظام‬ ‫عل ��ى م�قع ال�زارة الإلك ��روي �سيتم بعد اأ�سب�عن من‬ ‫الآن‪ .‬وذك ��رت الإدارة العامة لتقنية امعل�مات ي وزارة‬ ‫العدل اأن النظام اجديد ي�سمح لطالبي ال�كالة بت�سجيل‬ ‫وكالته ��م عر الب�ابة الإلكرونية لل ���زارة‪ .‬واأو�سحت‬ ‫اأن نظام ال ���كالت الإلكروي متاز ب�سه�لة الت�سجيل‪،‬‬ ‫و�سرع ��ة اإج ��از ال ���كالت م ��ع اإمكاني ��ة ربط ال ���كالت‬ ‫ام�سجَ لة باجهات ام�ستفيدة ذات العاقة من هذه ال�كالة‪،‬‬ ‫اإ�ساف ًة اإى ح�سر جميع ال�كالت التي ت�سدر اإلكروني ًا‪،‬‬ ‫ومتابع ��ة الزدواجي ��ة الت ��ي قد ح ��دث ي �س ��دور اأكر‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫حقوق عمل العمال‬

‫م ��ن وكالة خت�سة بال�س� �اأن نف�سه‪ ،‬واأي�س� � ًا متابعة اإلغاء‬ ‫ال�كال ��ة‪ .‬واأك ��دت اأن النظ ��ام �سيعمم عل ��ى جميع كتابات‬ ‫العدل الثانية‪.‬‬ ‫واأفادت اأن كتابات العدل «‪ »32‬التي م اإدخال النظام‬ ‫فيها ت�سمل‪ :‬احر�ص ال�طني بالقطاع ال�سرقي‪ ،‬واحر�ص‬ ‫ال�طني بج ��دة‪ ،‬والغرف ��ة التجارية ال�سناعي ��ة بامنطقة‬ ‫ال�سرقي ��ة‪ ،‬والغرف ��ة التجاري ��ة مك ��ة‪ ،‬وامجل� ��ص الأعلى‬ ‫للق�س ��اء‪ ،‬وامحكم ��ة العليا‪ ،‬و�سرك ��ة اأرامك ��� بالظهران‪،‬‬ ‫والهيئة العامة لا�ستثمار بجدة‪ ،‬واإمارة منطقة الريا�ص‪،‬‬ ‫و�سج ���ن ج ��دة‪ ،‬والهيئة العام ��ة لا�ستثم ��ار بال�سرقية‪،‬‬ ‫والأح�س ��اء واخ ��ر‪ ،‬والدمام وامدينة امن ���رة‪ ،‬وبريدة‬ ‫وتب�ك وجازان وجن�ب الريا�ص و�سرق الريا�ص وغرب‬ ‫مك ��ة امكرمة ومك ��ة امكرمة وحافظ ��ة الزلفي وحافظة‬ ‫امجمع ��ة واجبي ��ل وحف ��ر الباط ��ن وحافظ ��ة القطيف‬ ‫وجران‪.‬‬

‫التقني وامهني بنجران فر�سا للعمل ي القطاع اخا�ص‬ ‫وهي تعت ��ر الدفعة الأوى التي منه ��ا �سينطلق اإن �ساء‬ ‫الل ��ه ت�ظيف خريجي امجل�ص‪ .‬واأكد اأن الرقم ال�سحيح‬ ‫لعدد خريجي ام�ؤ�س�سة العامة للتدريب التقني ي جميع‬ ‫فروعه ��ا ون�ساطاته ��ا‪ ،‬من �سغ ��ل منهم العم ��ل اأو وا�سل‬ ‫الدرا�سة م�ج�د بامر�سد ال�طني‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن الذين‬ ‫اأُتيحت لهم فر�ص العمل اأو وا�سل�ا الدار�سة من خريجي‬ ‫ام�ؤ�س�سة بلغ ‪ %90‬بينما البقية التي بلغت ‪ %10‬اجهت‬ ‫اإى حافز‪ .‬ووعد الغفي�ص بتطبيق التخ�س�سات النادرة‬

‫الت ��ي �سبق اأن اأعل ��ن عنها ي امعهد التقن ��ي للبنات عند‬ ‫النتقال اإى امباي اجديدة‪ .‬وطالب الغفي�ص القطاعات‬ ‫اخا�سة بت�فر بيئة العمل امنا�سبة خريجي ام�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫م�سر ًا اإى اأن الأج�ر التي يتقا�سها امتدرب لي�ست عادلة‬ ‫خ�س��س� � ًا بعد اأن اأفنى امتدرب �سنتن ي التدريب قدم‬ ‫خالهما جه ���دات كبرة‪ .‬واأ�س ��ار اإى اأن هناك درا�سة‬ ‫لروات ��ب اخريجن الذين يعمل ���ن ي القطاع اخا�ص‬ ‫ل ��دى وزارة العمل و�سيق�م وزيره ��ا بالإعان عنها عند‬ ‫النتهاء منها‪.‬‬

‫علي نا�صر الغفي�ص‬


‫»مرور جازان» يتصدى للوقوف‬ ‫غير النظامي في الشوارع‬ ‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫ر�س ��دت عد�س ��ة «ال�سرق» د�رية م ��ر�ر توؤدّي عملها ي الت�س� �دّي لع�سوائية‬ ‫الوقوف ي اأحد �سوارع جازان الرئي�سة �فك الزحام‪.‬‬

‫‪..‬وتاأمر ال�صائقن بتحريك �صياراتهم لفك الزحام‬

‫دورية تقف خلف �صيارات خالفة‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫تخفيض إنتاج اأعاف‬ ‫واستثناء صغار المزارعين‬ ‫محمد الشمري‬

‫وف��ق ت�صريح رئي�س اللجنة الوطنية الزراعية في مجل�س الغرف التجارية‬ ‫الزراعية المهند�س عيد المعارك المن�صور في �صحيفة ال�صرق بالعدد (‪)180‬‬ ‫وتاريخ ‪2012 /6 /1‬م‪� ،‬صوف تتجه وزارة الزراعة اإلى تحجيم زراعة الأعاف‬ ‫الخ�صراء بالمملكة خال عامين بواقع ‪ %50‬كل عام للحفاظ على مخزون المياه‪.‬‬ ‫وهذا القرار ل اعترا�س عليه‪ ،‬فمن الم�صلحة الحفاظ على مخزون المياه الجوفية‬ ‫بالمملكة والبحث عن بدائل اأخرى كال�صتثمار الزراعي في الخارج وفق ًا لما ورد‬ ‫في الت�صريح‪.‬‬ ‫الذي يتمناه الكثير األ يو�صع المزارع ال�صغير في كفة ال�صركات الزراعية‬ ‫العماقة المنتجة لاأعاف وتطبق عليهم �صيا�صات واح��دة‪ ،‬واأن يتم ا�صتثناوؤهم‬ ‫من بع�س القرارات للحفاظ على ا�صتثماراتهم ال�صغيرة وال�صتمرار في مناطقهم‬ ‫الريفية وتافي نزوح الكثير منهم اإلى المدن الرئي�صة للبحث عن بدائل للمعي�صة‬ ‫وتدبير احتياجاتهم اليومية‪.‬‬ ‫ف�صغار المزارعين عانوا كثيرا من تطبيق ال�صيا�صات الخا�صة بزراعة القمح‪،‬‬ ‫وتحولوا من طاقات فاعلة ومنتجة تعمل طوال اليوم اإلى عالة على الجمعيات الخيرية‬ ‫والوظائف الهام�صية والخدمات في المدن الكبيرة التي انتقلوا للعي�س فيها بعد اأن‬ ‫تركوا قراهم ومزارعهم‪.‬‬ ‫الآن يوجد ع��دد كبير م��ن �صغار المزارعين ال��ذي��ن ي�صتثمرون ف��ي اإنتاج‬ ‫الأعاف الخ�صراء‪ ،‬وهم يعتمدون عليها لتلبية احتياجات اأ�صرهم‪ ،‬ويتطلعون اإلى‬ ‫ا�صتثنائهم من �صيا�صات تقلي�س هذا الن�صاط‪ ،‬واأن يطبق ذلك على ال�صركات الكبيرة‬ ‫التي ت�صتهلك ال�صركة ال��واح��دة من المخزون المائي ما يعادل ا�صتهاك �صغار‬ ‫المزارعين مجتمعين‪ .‬فتلك ال�صركات ت�صتطيع ال�صتثمار خارج الحدود في اإنتاج‬ ‫الأعاف بما تملكه من موارد مالية وخبرات متراكمة‪ .‬وباإمكانها اإف�صاح المجال‬ ‫ل�صغار المزارعين لزراعة الأعاف وتاأمين احتياجات الثروة الحيوانية منها دون‬ ‫اأن ي�صكل ذلك خطر ًا على مخزون المياه‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬

‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫قائدو ال�صيارات ي�صححون و�صع الوقوف اخاطئ (ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫رئيس بلدية صبيا‪ :‬القصور موجود في المحافظة وقراها وااعتمادات المالية السبب‬

‫تراكم النفايات والروائح الكريهة يؤرقان أهالي الحسيني‬ ‫�سبيا ‪� -‬ائل دهمان‬ ‫تذم ��ر عدد من اأه ��اي قرية اح�سيني‬ ‫�س ��رق حافظ ��ة �سبي ��ا‪ ،‬م ��ن تزاي ��د تراكم‬ ‫النفاي ��ات اأم ��ام منازلهم لع ��دة اأيام ي ظل‬ ‫تا ّأخ ��ر متعه ��د النظاف ��ة‪ ،‬موؤ ّكدي ��ن اأن فرة‬ ‫التاأخ ��ر مت ��د اإى اأي ��ام‪ ،‬م ��ا اأدى اإى‬ ‫تراكمه ��ا‪� ،‬جم ��ع اح�س ��رات �انبع ��اث‬ ‫الر�ائح الكريهة منها‪.‬‬ ‫�حم ��ل �سي ��خ قري ��ة اح�سن ��ي اأحمد‬ ‫الذر�ي‪ ،‬البلدية م�سوؤ�لية تراكم النفايات‪،‬‬ ‫لأن امتعه ��د اإذا م يج ��د م ��ن يتابع ��ه ب�سدة‬ ‫��سرام ��ة �تطبي ��ق امخالف ��ات علي ��ه فاإنه‬ ‫�سيته ��ا�ن ي القي ��ام بعمل ��ه‪ ،‬م�سيف ��ا اأن‬ ‫ال�سوارع مهملة‪.‬‬ ‫�اأفاد اأنه لحظ تاأخ ��ر رفع امخالفات‬ ‫من قبل عم ��ال النظافة‪� ،‬اأب ��دى ا�ستغرابه‬ ‫من ه ��ذا الو�سع‪ ،‬مبين ��ا اأن النفايات تبقى‬ ‫لفرة طويل ��ة ي �س ��وارع القرية �ل جد‬ ‫من يجمعها من العمال‪ ،‬اإما لعدم �جودهم‬ ‫اأ� لقلة العدد الذي يح�سر‪ ،‬فا ي�ستطيعون‬ ‫القيام بالنظافة الكاملة للقرية ��سوارعها‪.‬‬ ‫�ق ��ال امواط ��ن حم ��د ح�س ��ن‪ ،‬اإنهم‬ ‫ي�سطر�ن دائم ًا اإى ��سع النفايات بجوار‬ ‫احا�يات ب�سب ��ب امتائها‪� ،‬متنع عمال‬ ‫النظافة عن اإزالتها‪ ،‬ما ت�سبب ي تراكمها‪،‬‬ ‫مبينا اأن النفايات امراكمة اأ�سبحت ت�سكل‬ ‫بيئ ��ة خ�سب ��ة لتجمي ��ع اح�س ��رات الناقلة‬ ‫لاأمرا� ��س‪� ،‬انبع ��اث الر�ائ ��ح الكريه ��ة‬ ‫�ماذ ًا اآمن� � ًا للز�احف اخطرة التي تاأتي‬ ‫لتتغ ��ذى على بقاي ��ا الأطعم ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى‬

‫جهات حكومية‬ ‫ُتعمم على موظفيها‬ ‫بعدم المغادرة‬ ‫بـ»سيارات العهدة»‬ ‫الق�سيم ‪ -‬علي اليامي‬

‫تراكم النفايات ي �صوارع القرية‬

‫ت�سويه امنظر العام ل�سوارع القرية‪.‬‬ ‫�طال ��ب البلدي ��ة بالنظ ��ر ي ��س ��ع‬ ‫قريتهم حت ��ى ل تتفاقم ام�سكل ��ة‪� ،‬مُعاقبة‬ ‫متعه ��دي النظاف ��ة الذي ��ن م يقوم ��وا‬ ‫بواجبهم‪ ،‬م�سر ًا اإى اأن النفايات منت�سرة‬ ‫ي مُعظم طرق القرية‪.‬‬ ‫اأم ��ا امواطن يحيى ال ��ذر�ي‪ ،‬فاأكد اأن‬ ‫�س ��وء النظاف ��ة اأدى اإى تراك ��م النفاي ��ات‬ ‫�الأ�راق �الأتربة عل ��ى حواف ال�سوارع‬

‫(ت�صوير‪ :‬وائل دهمان)‬

‫ي القري ��ة‪� ،‬ا�سف� � ًا عم ��ل متعه ��د النظافة امهند� ��س اأبو بك ��ر مطهر‪ ،‬بوج ��ود ق�سور‬ ‫ي النظاف ��ة‪� ،‬اأ�س ��اف «�س ��وء النظاف ��ة م‬ ‫بال�سيء جدا‪.‬‬ ‫�اأب ��دى تخوفه م ��ن انت�س ��ار الأ�بئة يك ��ن ي قري ��ة اح�سين ��ي فح�س ��ب بل ي‬ ‫�الأمرا� ��س ي القري ��ة ب�سب ��ب �سع ��ف جميع امحافظة �قراها»‪ ،‬مرجع ًا ذلك لعدة‬ ‫م�ست ��وى النظافة‪�.‬طال ��ب امواط ��ن اأ�سباب‪ ،‬اأبرزها تتعلق بالعقود مع متعهدي‬ ‫اح�س ��ن حم ��د‪ ،‬البلدي ��ة بتفعي ��ل د�رها النظاف ��ة �العتم ��ادات امالي ��ة له ��ا‪� ،‬ذكر‬ ‫�حا�سب ��ة امق�سرين �البح ��ث عن حلول «هناك خاطبات جارية مع �زارتي امالية‬ ‫جذري ��ة تعالج تردي م�ست ��وى النظافة ي �ال�سوؤ�ن البلدي ��ة �اإى اأمر امنطقة بهذا‬ ‫القرية‪.‬م ��ن جهته‪ ،‬اأقر رئي� ��س بلدية �سبيا اخ�سو�س»‪.‬‬

‫علم ��ت «ال�سرق» م ��ن م�سدر خا�س‪،‬‬ ‫اأن هن ��اك تفعي ��ا للتعميم ال�ساب ��ق الذي‬ ‫اأ�سدرت ��ه �زارة اخدم ��ة امدنية �ين�س‬ ‫عل ��ى اإيق ��اف ال�سي ��ارات الت ��ي ي عهدة‬ ‫اموظفن بعد نهاية الد�ام ي مقر العمل‪،‬‬ ‫ع ��دا ��لأ�سخا�س الذي ��ن ل يت�سلمون بدل‬ ‫نقل‪�.‬اأ�س ��اف اأن هن ��اك متابع ��ة لتطبيق‬ ‫التعمي ��م ال�ساب ��ق عل ��ى جمي ��ع اموظفن‬ ‫الذي ��ن ت�سلم ��وا �سي ��ارات‪� ،‬ذل ��ك بع ��د‬ ‫ماحظ ��ات اأ�ردتها هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫بوجود فو�سى ي ا�ستخ ��دام ال�سيارات‬ ‫احكومي ��ة �ا�ستخدامها م ��ن قبل بع�س‬ ‫اموظفن خارج حد�د عملهم �بعد انتهاء‬ ‫الد�ام‪.‬‬ ‫�اأ��س ��ح ام�س ��در‪ ،‬اأن التوجي ��ه‬ ‫�التفعي ��ل اجدي ��د ح ��ذر اموظف ��ن م ��ن‬ ‫امغادرة بال�سي ��ارات خارج حد�د امدينة‬ ‫التي يعم ��ل بها اموظ ��ف‪ ،‬اأ� ا�ستخدامها‬ ‫بعد نهاية الد�ام‪.‬‬ ‫�ذك ��ر اأن هن ��اك توجه ��ا ي هيئ ��ة‬ ‫مكافح ��ة الف�س ��اد مراقب ��ة ال�سي ��ارات‬ ‫احكومي ��ة الت ��ي بعه ��دة ر�ؤ�س ��اء جهات‬ ‫حكومية �ي�ستخدمها اأبنا�ؤهم �اأقاربهم‪،‬‬ ‫خالفن بذلك النظ ��ام �التعميم ال�سادر‬ ‫من �زارة اخدمة امدنية‪.‬‬

‫"إجازة الصيف" ترفع أسعار الدراجات الهوائية في جازان إلى الضِ عف‬ ‫جازان ‪ -‬اأمل مدربا‬ ‫ارتفع ��ت اأ�سع ��ار الدراج ��ات‬ ‫الهوائية من نوع "رامبو" ي منطقة‬ ‫ج ��ازان اإى ال�سع ��ف‪ ،‬بالتزام ��ن م ��ع‬ ‫ق ��رب الإج ��ازة ال�سيفي ��ة‪� ،‬زي ��ادة‬ ‫الإقب ��ال عليه ��ا‪ ،‬حي ��ث ��س ��ل �سع ��ر‬ ‫الواح ��دة اإى اأربعمائة ريال بد ًل من‬ ‫‪ 250‬ريال‪.‬‬ ‫�ق ��ال امواط ��ن اأحم ��د نا�س ��ر‪،‬‬ ‫اإن ��ه ا�س ��رى اإح ��دى الدراج ��ات قبل‬ ‫اأ�سبوع ��ن م ��ن ب ��دء الختب ��ارات‬ ‫ب�سعره ��ا امعت ��اد‪� ،‬رج ��ع بعده ��ا‬ ‫لي�س ��ري اأخ ��رى فتفاج� �اأ ب�سعره ��ا‬ ‫احاي‪ ،‬مرجع ��ا ذلك اإى كرة الطلب‬ ‫عليه ��ا ي الإجازة ال�سيفي ��ة �تزايد‬ ‫اأع ��داد ام�سري ��ن �الراغب ��ن اإى‬ ‫ال�سعف من الأيام العادية‪.‬‬ ‫اأما خالد رفاع ��ي‪ ،‬فذكر اأنه ذهب‬ ‫لأح ��د امح ��ات ي اأبوعري�س ل�سراء‬ ‫دراجتن لأبنائه‪� ،‬اأذهله ال�سعر الذي‬ ‫��سل ��ت اإليه‪� ،‬اأ�س ��اف "توجهت اإى‬ ‫�سبيا فوج ��دت اأن �سعره ��ا هو نف�س‬ ‫ال�سع ��ر اموج ��ود ي اأب ��و عري� ��س‪،‬‬ ‫�حن �ساأل ��ت البائع اأخري اأنه �سار‬

‫اأطفال خال �صرائهم دراجات ي جازان (ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫على نهج اجميع حن رفعوا ال�سعر"‪ .‬باأ�سعارها امرتفعة �فق رغبات الباعة‬ ‫�يوؤك ��د عبد الرحم ��ن اأحمد‪ ،‬اأنه �ا�سطرار ام�سرين‪.‬‬ ‫ا�سط ��ر لل�سراء تلبي ًة لرغب ��ات اأبنائه‬ ‫من جهت ��ه‪ ،‬اأ��سح اأح ��د الباعة‪،‬‬ ‫املح ��ة‪ ،‬مبين ��ا اأن ال�سع ��ر انخف� ��س اأن الأ�سع ��ار ارتفع ��ت من ��ذ الإج ��ازة‬ ‫اإى ‪ 350‬ري ��ا ًل معرفت ��ه باأحد الباعة‪ ،‬ال�سيفي ��ة اما�سي ��ة‪ ،‬مرجعا ذل ��ك اإى‬ ‫مرجع ��ا ذل ��ك اإى غي ��اب الرقابة التي الإقب ��ال ال�سدي ��د م ��ن الآب ��اء ل�سرائها‬ ‫جع ��ل الأ�سواق تتحك ��م ي اموا�سم كهدي ��ة ج ��اح لأبنائه ��م بع ��د كل عام‬

‫درا�س ��ي‪� ،‬رك ��ود ال�س ��وق ي معظم‬ ‫الأيام العادية‪.‬‬ ‫اأم ��ا حم ��د (بائ ��ع)‪ ،‬فذك ��ر اأن‬ ‫الباع ��ة يتفق ��ون عل ��ى رف ��ع ال�سع ��ر‪،‬‬ ‫�ي�س ��ري الزب ��ون بعد ذل ��ك بال�سعر‬ ‫امح ��دد لرغبت ��ه ي ال�س ��راء‪ ،‬مرجعا‬ ‫�سب ��ب ذل ��ك اإى ارتفاع اإيج ��ار امحل‬ ‫�التزاماته ��م‪� ،‬تعط ��ل ال�س ��وق ع ��دا‬ ‫هذه الأيام‪�.‬يقول بائع اآخر‪ ،‬اأنه رفع‬ ‫ال�سع ��ر بطل ��ب �ساحب امح ��ل‪ ،‬الذي‬ ‫اأم ��ره بعر�س ث ��اث اأ� اأربع دراجات‬ ‫اأم ��ام �اجه ��ة امح ��ل فق ��ط‪� ،‬الدعاء‬ ‫بنف ��اذ الكمي ��ة حت ��ى يقب ��ل ام�سري‬ ‫ال�سع ��ر امطر�ح‪.‬م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأ��سح‬ ‫مدي ��ر ف ��رع �زارة التج ��ارة منطقة‬ ‫جازان خال ��د الأمر‪ ،‬اأن هن ��اك رقابة‬ ‫عل ��ى الأ�سواق �امنتج ��ات اموجودة‬ ‫فيه‪ ،‬مبينا اأن تفا�ت الأ�سعار يخ�سع‬ ‫للمنتج �جودته �بلد امن�ساأ‪� ،‬اأ�ساف‬ ‫"ي كث ��ر م ��ن امنتجات ج ��د ذات‬ ‫العام ��ة الأ�سلية �اأخ ��رى ت�سابهها‪،‬‬ ‫�ذ�اج ��ودة يك ��ون �سع ��ره فارقا عن‬ ‫الآخر"‪�.‬اأك ��د اأن هناك جولت يومية‬ ‫عل ��ى الأ�سواق لر�س ��د اأي ارتفاع ي‬ ‫اأ�سعار امنتجات �ال�سلع‪.‬‬

‫محافظ الغزالة يدشن مركز البركة ويحدد نطاقها‬ ‫حائل ‪ -‬مطلق البجيدي‬ ‫افتت ��ح حاف ��ظ الغزال ��ة‬ ‫ترك ��ي العتيبي‪ ،‬اأم� ��س‪ ،‬مركز‬ ‫إام ��ارة الركة (‪145‬كم جنوب‬ ‫حائل)‪.‬‬

‫�التقى العتيبي‪ ،‬ر�ؤ�ساء‬ ‫امراك ��ز �م�س� �وؤ�ي الد�ائ ��ر‬ ‫احكومي ��ة ي امحافظ ��ة‪،‬‬ ‫�م خال ��ه حدي ��د النط ��اق‬ ‫احد�دي مرك ��ز اإمارة الركة‬ ‫�امراكز الأخرى التابعة‪.‬‬

‫عمود كهرباء يهدد حياة‬ ‫المتنزهين في السودة‬ ‫رجال اأمع – حمد‬ ‫مفرق‬ ‫ر�� � � �س � � ��دت ع ��د�� �س ��ة‬ ‫«ال �� �س��رق» ع �م��ود ك�ه��رب��اء‬ ‫اآي ��ل لل�سقوط ي متنزه‬ ‫ال�سودة‪ ،‬ما ي�سكل خطر ًا‬ ‫ك � �ب� ��ر ًا ع��ل��ى ال �ع��اب��ري��ن‬ ‫�ام�ت�ن��زه��ن خ��ا��س��ة �اأن‬ ‫مو�سم ال�سيف مقبل على‬ ‫الأبواب‪.‬‬

‫عمود الكهرباء حاذي ًا للطريق (ال�صرق)‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأك ��د رئي� ��س‬ ‫مرك ��ز اإم ��ارة الرك ��ة ن ��وران‬ ‫الر�سيدي اأن افتتاح امركز يعد‬ ‫دعم ًا حقيقي� � ًا موا�سلة تقدم‬ ‫اخدمات �تذليل ال�سعوبات‬ ‫خدمة امواطن‪.‬‬ ‫حافظ الغزالة ي�صتمع اإى �صرح عن عمل امركز‬

‫ترسيم ‪ 264‬موظف ًا بـ »صحة القصيم»‬ ‫بريدة ‪ -‬مانع اآل غب�سان‬ ‫اأنه ��ت اإدارة �س� �وؤ�ن اموظفن‬ ‫ب�سح ��ة الق�سيم‪ ،‬تر�سي ��م ‪ 264‬من‬ ‫موظفيه ��ا بامنطق ��ة عل ��ى �ظائ ��ف‬ ‫ر�سمي ��ة‪ ،‬حيث �سمل ��ت تعين ‪241‬‬ ‫موظف ��ا م ��ن امرتبة الثاني ��ة �حتى‬ ‫التا�سعة‪� ،‬حويل اأربعة اإى الكادر‬ ‫ال�سحي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ‪�19‬ظيفة‬ ‫ح ��ت م�سمى «�سائ ��ق‪ ،‬عامل‪ ،‬خادم‬ ‫�سحي»‪.‬‬ ‫�ق ��ال مدي ��ر اإدارة �س� �وؤ�ن‬ ‫اموظف ��ن بالنيابة اأحم ��د الربدي ل�‬ ‫«ال�س ��رق»‪ ،‬اإن الإدارة ب�س ��دد اإنهاء‬

‫اأحمد الربدي‬

‫كاف ��ة الإج ��راءات اخا�سة بر�سيم‬ ‫اموظفن �اموظفات‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫«أمل الدمام» يفعّ ل يوم المكافحة‪ ..‬و‪ 21‬ألف مدمن أدخلوا التنويم خال ‪ 14‬عام ًا‬

‫شعبان‪ %90 :‬من المخدرات التي تدخل المملكة ا يتم ضبطها‬ ‫الدمام ‪� -‬شحر اأبو�شاهن‬ ‫ك�شف ا�شت�شاري ال�شحة النف�شية ي جمع الأم��ل ي‬ ‫الدمام الدكتور حمد �شعبان‪ ،‬اأن ‪ %10‬فقط من كمية امخدرات‬ ‫التي تدخل امملكة يتم �شبطها‪.‬‬ ‫اأو�شح ذلك خال تروؤ�شه ور�شة العمل التي تلت الحتفال‬ ‫باليوم العامي مكافحة امخدرات حت �شعار »نحو جتمعات‬ ‫�شحية خالية من امخدرات»‪.‬‬ ‫وي دللة على تنامي الوعي باأهمية العاج وتزايد اأعداد‬ ‫امنومن لتلقي عاج الإدم��ان من �شعودين وغر �شعودين‪،‬‬ ‫اأو�شح الزهراي اأن ‪ 21‬األ��ف و‪ 345‬مري�ش ًا اأدخلوا لأق�شام‬ ‫التنوم خ��ال ال�‪14‬عاما اما�شية‪ ،‬وذل��ك بن عامي ‪1419‬ه�‬ ‫و ‪1432‬ه� مقارنة بعدد من م تنومهم بن عامي ‪1407‬ه�‬ ‫(ت�شوير‪ :‬علي غوا�ش)‬ ‫ور�شة العمل التي عقدت على هام�ش «اليوم العامي مكافحة امخدرات»‬ ‫و ‪1419‬ه� والبالغ عددهم ع�شرة اآلف و ‪ 540‬مدمن ًا‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫ي الوقت ذاته للدرا�شات التي اأو�شحت فعالية برامج عاج اإدارة اجوازات ومكافحة امخدرات‪ ،‬وتزايد امخدرات بالرغم عامين وع�شابات منظمة‪ ،‬وا�شتخدامهم لرامج التوا�شل‬ ‫من ح�شول امملكة على امركز الثالث ي مكافحة امخدرات الجتماعي وبع�س تطبيقات التوا�شل على الهواتف الذكية‬ ‫الإدمان من حيث قلة عدد امنتك�شن‪.‬‬ ‫وناق�شت ال��ور��ش��ة ال�ت��ي ��ش��ارك��ت فيها ج�ه��ات اإعامية بح�شب تقرير الهيئة الإداري� ��ة ي الأم امتحدة لرنامج للرويج‪ ،‬وعدم تنا�شب حجم امنافذ الرويحية امتوافرة مع‬ ‫وت��رب��وي��ة ومكافحة ام �خ��درات وح��ر���س اح ��دود وال���ش�وؤون مكافحة ام�خ��درات‪ ،‬وع��زا امخت�شون اأ�شباب تزايد ام�شكلة حجم ال�شغوط‪ ،‬والتدخن ي �شن �شغرة وغرها‪ ،‬واأكد اأن‬ ‫الجتماعية وغرها‪� ،‬شتة ح��اور من �شمنها التن�شيق بن ل�شعف الرقابة الأ�شرية وا�شتهداف امملكة من قبل مروجن جنة �شت�شكل متابعة تو�شيات الور�شة وو�شعها قيد التنفيذ‪.‬‬

‫العلياني لـ |‪ :‬ندرس تسمية شوارع‬ ‫وأحياء الحرث بأسماء شهداء الحد الجنوبي‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫ك�شف رئي� ��س بلدية حافظة اخوبة‬ ‫عبدالل ��ه العلي ��اي ل�»ال�شرق»‪ ،‬ع ��ن اأنه م‬ ‫الرف ��ع لوزارة ال�ش� �وؤون البلدية والقروية‬ ‫للموافقة على ت�شكيل جنة لت�شمية �شوارع‬ ‫واأحياء حافظة احرث‪ ،‬م�شيفا اإن اللجنة‬ ‫الت ��ي م الرفع بها للموافقة على اعتمادها‬ ‫ت�شم بلدي ��ة اخوبة‪ ،‬وحافظ ��ة احرث‪،‬‬ ‫والأدب ��اء‪ .‬واأو�ش ��ح اأن لدي ��ه مقرح ��ا‬ ‫تت ��م درا�شت ��ه حالي� � ًا لت�شمي ��ة ال�ش ��وارع‬ ‫والأحي ��اء باأ�شماء �شه ��داء احد اجنوبي‬ ‫الذي ��ن ا�شت�شه ��دوا عل ��ى اأر� ��س حافظة‬ ‫احرث واحد اجنوب ��ي اأثناء مواجهتهم‬ ‫للمت�شلل ��ن ام�شلح ��ن‪ .‬واأ�ش ��ار العلي ��اي‬ ‫اإى اأن م�شروع الرقي ��م وت�شمية الأحياء‬ ‫وال�شوارع اأعتم ��د وم يتبق �شوى اعتماد‬

‫كريكاتير محلي‪4-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪4-6-12‬عبده آل عمران‬

‫عبدالله العلياي‬

‫اللجنة م ��ن قب ��ل وزارة ال�ش� �وؤون البلدية‬ ‫والقروي ��ة‪ ،‬متوقع ��ا اأن ياأت ��ي ال ��رد خال‬ ‫الأيام امقبلة‪ .‬وذكر اأن حافظة احرث بها‬ ‫ع ��دد كبر من القرى والأحياء وال�شوارع‪،‬‬ ‫و�شيتم و�شع ت�شمية وترقيم لها قريب ًا‪.‬‬

‫وي �شوؤال عن حالت هروب متلقي العاج من امجمع‪،‬‬ ‫اأفاد اأن حالت الهروب م�شتمرة منذ افتتاح امجمع حتى الآن‪،‬‬ ‫كون بع�شهم يجر على العاج من قبل الأهل‪ ،‬وغالب ًا ما يكون‬ ‫الهروب ي مرحلة ال�شتياق للمخدر‪ ،‬مو�شح ًا اتباعهم لآليات‬ ‫حددة للحد من ذلك‪ ،‬نافي ًا ي ال�شياق ذاته ح�شول حالت عنف‬ ‫ي امجمع �شد اأي مري�س‪ ،‬قائ ًا »�شيتم قريب ًا ا�شتحداث معاير‬ ‫جديدة خا�شة لتقييم جمعات الأمل لل�شحة النف�شية»‪.‬‬ ‫وقال اإن م�شتوى جمعات الأمل يعد فريدا على م�شتوى‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬واإن لديهم معاير ج��ودة يطبقونها ي ام�شت�شفى‪،‬‬ ‫واعتر مر�شدي التعاي فئة مظلومة كونهم الأك��ر احتكاكا‬ ‫وقرب ًا من امري�س‪ ،‬ومع ذلك يعاملون ك�اإداري��ن‪ ،‬مطالب ًا ي‬ ‫الوقت ذاته الهيئة ال�شعودية للتخ�ش�شات ال�شحية لتعيينهم‬ ‫كجزء من الفريق امعالج‪ ،‬ورفع م�شتوى برامج التاأهيل التي‬ ‫تقدم لهم‪ ،‬منوه ًا اإى مباحثات جري حالي ًا مع جامعة الدمام‬ ‫لتوفر جال لهم لدرا�شة دبلوم موؤهل‪.‬‬ ‫من جانبه ك�شف مدير العاقات العامة ي امجمع را�شد‬ ‫الزهراي‪ ،‬اأن عدد اخليجين الذين تلقوا عاج ًا عن الإدمان‬ ‫ي امجمع بلغ ‪ 573‬حالة خال اخم�شة اأعوام اما�شية‪ ،‬وذلك‬ ‫بن عامي ‪1428‬ه� ‪-1432‬ه�‪.‬‬

‫منشن‬

‫سفسطة‬ ‫(‪ :)1‬نفاق‬ ‫حسن الحارثي‬

‫ حين يكون «ال�شق اأكبر من الرقعة» يتوقف الكام‪ ،‬ما‬‫الذي �شيتوقف حين يوا�شل «ال�شق» التو�شع وا نجد حتى‬ ‫«رقعة» نقول اإنها اأ�شغر منه؟‪.‬‬ ‫ هناك ف�شاد يهتك �شتر الم�شتقبل‪ ،‬هل تتفق معي؟‪،‬‬‫ربما ا تتفق‪ ،‬ولكنك في كل ااأح��وال �شحية‪ ،‬اإم��ا جهل اأو‬ ‫انتفاع‪.‬‬ ‫ َم � ْ�ن وراء ال�ف���ش��اد؟‪ ،‬ل��ن تجد اإج��اب��ة وا��ش�ح��ة‪ ،‬لكن‬‫الخيارات اأمامك متاحة‪ ،‬ولو و�شعت اإ�شبعك على الخيار‬ ‫ال�شحيح‪ ،‬ربما تبراأ من اأحدكما ااآخر‪.‬‬ ‫ نكتب لنكذب‪ ،‬فجميعنا نعرف الحقيقة‪ ،‬لكن اأح��دا ا‬‫يقولها‪ ،‬وهنا الفخ‪ ،‬فا نحن قمنا بدورنا في التنوير وا نجونا‬ ‫من تهمة الت�شليل‪.‬‬ ‫ يقولون بينهم‪ :‬الكاتب الجيد هو الذي يمرر ما يريد‬‫قوله على الرقيب‪ ،‬ولكن ما فائدة التمرير اإذا غاب من ي�شجل‬ ‫الهدف‪.‬‬ ‫ كل هذا ال�شجيج‪ ،‬وا اأحد يعرف م�شدره‪ ،‬هل نعي�ش‬‫في عالم اأ�شباح‪ ،‬اأم اأن ال�شوت بات يوؤن�شنا لدرجة اأننا ننام‬ ‫على وقعه‪.‬‬ ‫ دعك من الذي اأمامك‪ ،‬هل ت�شتطيع اأن ت�شمي من يقف‬‫خلفه‪ ،‬ويوعز له بلجم ح�شانك حين تتاأهب لمنازلة الحقيقة؟‪.‬‬ ‫ كل منا له راأيان‪ ،‬ااأول يقوله اأمام الثقات وفي جل�شات‬‫الف�شف�شة‪ ،‬وااآخر يحتفظ به للراأي العام والموائد العامرة‪.‬‬ ‫ البوؤ�ش‪ :‬اأن تمدح في النهار وت�شتم في الليل‪ ،‬وقمة‬‫البوؤ�ش اأن يكون من تمدحه وت�شتمه واحدا‪ ،‬راجع نف�شك‪.‬‬ ‫ نعم اأزم�ت�ن��ا اأزم ��ة ن�ف��اق‪ ،‬فالم�شريون ال��ذي��ن كانوا‬‫يحلفون ب��راأ���ش ح�شني م �ب��ارك ق�ب��ل ع��ام ون �ي��ف‪�� ،‬ش��اروا‬ ‫يطالبون به اليوم‪.‬‬ ‫ العربي لي�ش �شانعا جيدا للمواقف‪ ،‬المواقف هي التي‬‫ت�شنع العربي وتهذبه و»تخليه رج��ال»‪ ،‬وقال �شاعرنا «حنا‬ ‫العرب يا مدعين العروبة»‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬علي مكي‬ ‫‪harthy@alsharq.net.sa‬‬


‫بريدة ‪ -‬مانع �آل غب�سان‬

‫إعادة « أمعاء‬ ‫وقولون»‬ ‫مولود‬ ‫في عملية‬ ‫بـ«وادة» بريدة‬

‫مكن فريق طبي ي م�ست�سفى �لولدة و�لأطفال بريدة من �إجر�ء‬ ‫عملية جر�حية لإرجاع �لأمعاء و�لقولون لبطن طفل حديث �لولدة‪.‬‬ ‫وكان �لطف ��ل ق ��د ��ستقب ��ل بعد حويل ��ه من �م�ست�سفي ��ات �خا�سة‬ ‫بامنطق ��ة ‪ ،‬و�سخ�ست �حال ��ة �أثناء فرة �حمل (قبل �ل ��ولدة) بوجود‬ ‫�س ��ق ي ج ��د�ر �لبطن ‪ ،‬وق ��د م �إجر�ء �لفحو�سات �لازم ��ة ‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫م �لتدخ ��ل �جر�حي من قب ��ل ��ست�ساري جر�حة �لأطف ��ال بام�ست�سفى‬ ‫�لدكت ��ور �سامب ��وك كان ��ت ‪ ،‬حيث مك ��ن من �إرج ��اع �لأمع ��اء و�لقولون‬ ‫�لت ��ي كانت خارج �لبطن �إى و�سعه ��ا �لطبيعي وخياطة �لبطن بعد ذلك‬ ‫‪ ،‬لت�ستقر بعدها حالة �لطفل بعد �لعمل �جر�حي ‪.‬‬

‫القبض على مراه َقين‬ ‫يتجوان في مدرسة بنات‬

‫حفر �لباطن ‪ -‬دغ�س �ل�سهلي‬

‫�ألقت �سرطة حفر �لباطن عل ��ى مر�هقن قاما بدخول �إحدى‬ ‫مد�ر� ��س �لبنات و�لتجول فيها‪ .‬وق ��ال �لناطق �لإعامي ل�سرطة‬ ‫�منطق ��ة �ل�سرقية �مق ��دم زياد �لرقيطي �إن ��ه م �إلقاء �لقب�س على‬ ‫حدث ��ن قاما بدخول �إح ��دى مد�ر�س �لبنات بع ��د ورود باغ من‬ ‫حار�س �مدر�سة‪ ،‬وقد قام ��ت دورية من �ل�سبط �لإد�ري بالقب�س‬ ‫عليهما وت�سليمهما ل�سرطة حفر �لباطن‪.‬‬

‫ثمانينية تستعيد‬ ‫بصرها بعد‬ ‫ثماني سنوات‬ ‫من العمى في‬ ‫طبرجل‬

‫طرجل ‪ -‬م�ساعد �ل�سر�ري‬ ‫��ستع ��ادت ثمانيني ��ة ب�سره ��ا بع ��د �أن‬ ‫عا�س ��ت �أكر م ��ن ثماي �سن ��و�ت عمياء ي‬ ‫مركز �لنبك �أبو ق�سر �سرق حافظة طرجل‬ ‫‪ 55‬كلم ‪.‬‬ ‫وقال ل� «�ل�سرق» �بنها �سالح �ل�سر�ري «‬ ‫كانت و�لدتي قبل ثماي �سنو�ت لت�ستطيع‬ ‫�م�س ��ي ب�سب ��ب كر �سنه ��ا‪ ،‬وفج� �اأة �أ�سيبت‬ ‫بالعم ��ى وذهبن ��ا به ��ا �إى �م�ست�سف ��ى‪ ،‬وم‬ ‫�لك�سف عليها م ��ن قبل �خت�سا�سي �لعيون‪،‬‬

‫و�أو�س ��ح �أن لديه ��ا تلفا و��سح ��ا ي �سبكية‬ ‫�لعن‪ ،‬ولمكنها �لإب�سار‪ ،‬ما �أفقدنا �لأمل‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬و�أ�ساف �ل�س ��ر�ري �أنه وقبل �سهر‬ ‫�أخ ��ذت و�لدتي تب�س ��ر �أبناءها بروؤي ��ا ر�أتها‬ ‫ي �من ��ام حي ��ث قالت «�إنن ��ي قري ًب ��ا �سوف‬ ‫�أب�سر و�أرى �لن ��ور» وم يوؤخذ كامها بعن‬ ‫�لعتب ��ار وتفاجاأن ��ا �سب ��اح �لأم� ��س وه ��ي‬ ‫تنادين ��ا وتب�سرن ��ا بروؤيتها �لن ��ور‪ ،‬و�نقلب‬ ‫حزنن ��ا جمي ًع ��ا �إى فرح وبكاء بع ��د �أن �أعاد‬ ‫�لل ��ه �إليه ��ا ب�سرها بعد �سنو�ت م ��ن �معاناة‬ ‫و�سط �لتكبر و�لتهليل‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬

‫حريق مولد كهربائي يقطع الكهرباء عن ربع سكان طبرجل‬

‫حافة‬

‫الموظف‪«..‬عاقد‬ ‫الحاجبين»!‬

‫طرجل ‪ -‬م�ساعد �ل�سر�ري‬ ‫ت�سب ��ب حري ��ق ي �أح ��د‬ ‫�مولد�ت ي حطة توليد �لكهرباء‬ ‫محافظ ��ة طرج ��ل �إى �نقط ��اع‬ ‫�خدم ��ة عن �أك ��ر من رب ��ع �أحياء‬ ‫�محافظة‪.‬‬ ‫هرعت فرق من �لدفاع �مدي‬ ‫ي طرج ��ل موقع �حري ��ق �لذي‬ ‫يقع خارج حطة �لتوليد بكهرباء‬ ‫طرجل لإخماده‪ ،‬و�أفادت م�سادر‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫ج�نب من احريق بعد اإخم�ده‬ ‫مطلع ��ة ي كهرب ��اء طرج ��ل �أن‬ ‫�حري ��ق �أتى م ��ن زي ��ادة �لأحمال طرج ��ل �أن �حري ��ق ت�سب ��ب ي ح ��دد� لع ��ودة �لتي ��ار �لكهربائي‬ ‫�لكهربائية حي ��ث ت�سبب با�ستعال تلفيات كامل ��ة للماكينة �م�ستاأجرة للم�سركن‪ ،‬م�س ��رة �إى �أنه رما‬ ‫�لن ��ر�ن بالكياب ��ل �لكهربائي ��ة و�أدى �حري ��ق �إى ف�س ��ل بقي ��ة يع ��ود تدريجي ًا خ ��ال �ساعات من‬ ‫�مو�سل ��ة م ��ن �مكائ ��ن �م�ستاجرة �مكائ ��ن �م�ستاأج ��رة و�لت ��ي تبل ��غ وقوع �حادثة‪.‬‬ ‫للمغذي ��ات‪ .‬و�أكدت م�سادر مطلعة �سعته ��ا بح ��و�ي ‪ 27‬ميج ��او�ت‪،‬‬ ‫وت� �ن���اول���ت «�ل � �� � �س� ��رق» ي‬ ‫ي حط ��ة �لتولي ��د ي كهرب ��اء فيم ��ا م توؤك ��د �م�س ��ادر وقت ��ا �لأ��س�ب��وع �ما�سي معاناة �أه��اي‬

‫صالح زمانان‬

‫بع�ض الم�ظفين في م�ؤ�س�س�تن�‪ ،‬ي�أتي لمقر عمله الذي‬ ‫ي�ستقبل فيه الم�اطنين ل ُينهي مع�ماتهم الي�مية التي قد‬ ‫يت�قف حلم اأ��س��رة ك�ملة على بع�سه�‪ ،‬وه��� غ��سب على‬ ‫«الكرة الأر�سية» ومكفهر وجهه!‬ ‫اإن ظروف الحي�ة با �سك قد ت�ؤثّر في مزاج الإن�س�ن‬ ‫خ�س��س ً� هذه الأي���م التي اأغلب ال�سعب ي�سكن في بي�ت‬ ‫ب�لإيج�ر‪ ،‬ويركب �سي�رة م�ؤجرة اأو ُمنهكة‪ ،‬وي���زع راتبه‬ ‫ال���س�ه��ري ع�ل��ى ال���س���ب��ر م���رك��ت وال�ب�ن��ك وغ �ي��ره���‪ ،‬وي��رى‬ ‫الم�ستقبل له ُمربك�‪ ..‬نقدر ه��ذا‪ ،‬ولكنن� نرف�سه اأن يك�ن‬ ‫م��ؤث��ر ًا زائ��د ًا لأع��داد كبيرة من الم�اطنين المراجعين في‬ ‫دائرة م�‪.‬‬ ‫م��ؤخ��ر ًا �س�ر م�قف الن��ض مع م�ظف هن� وم�ظف‬ ‫هن�ك مث�ر ًا دائم ً� وم�قف ً� م�ستمر ًا مع الم�ظف «الزعان»‬ ‫من الن��ض‪ ،‬وم��ن مراجعتهم‪ ،‬وخدمتهم‪ .‬قد ي�سل العطب‬ ‫مهم� ك�نت ال�ظ��روف ال�سخ�سية المختبئة هن� اإل��ى عطب‬ ‫اأخاقي قبل اأن يك�ن مهني ً�‪ .‬فقد اأو�سى الدين الإ�سامي‬ ‫ب�إتق�ن العمل‪ .‬وليعلم ه��ذا الم�ظف اأن��ه ُعر�سة الآن لأن‬ ‫ُي��سع اأم���م ال��راأي الع�م ويح�كم اأخاقي ً� في ظل �سعف‬ ‫ال��رق���ب��ة الإداري� ��ة والمهنية‪� .‬سيك�ن حتم ً� عر�سة حتى‬ ‫للف�سيحة والت�سهير خ�س��س ً� بعد هذا النفت�ح الإعامي‬ ‫ال�س�حق من م�اقع ت�ا�سل اجتم�عي ومنتدي�ت و�س�اه�‬ ‫ممن ل ي�سره� دفع ا�سمه للع�مة‪.‬‬ ‫واإني اأط�لب كل م�اطن راجع من هم على هذه ال�س�كلة‬ ‫ا ّأل يت�انى في رف��ع مظلمة على ه��ذا الم�ظف �س�اء داخل‬ ‫اإدارت ��ه اأو في الإع��ام وعلى كل الأ��س�ع��دة‪ .‬فمن ال ُمخجل‬ ‫ونحن ننظر اإلى ح�لن� اأن ن�سمع عن خبر اإق�لة عمدة ولية‬ ‫ُيق�ل ؛لأنه ق�ل لأحد الم�اطنين‪ :‬اأنت ل تفهم!‬

‫ط ��رج ��ل ج � � ��ر�ء �لن� �ق� �ط ��اع ��ات‬ ‫�متكررة �لتي ت�سهدها �محافظة‪،‬‬ ‫وق ��د ب��ن ي حينها م��دي��رد�ئ��رة‬ ‫�لعاقات �لعامة و�لإعام بال�سركة‬ ‫�ل���س�ع��ودي��ة ل�ل�ك�ه��رب��اء �مهند�س‬ ‫جمعان �لزهر�ي عدم وج��ود �أي‬ ‫نق�س ي ق��در�ت توليد �لكهرباء‬ ‫م�ح��اف�ظ��ة ط��رج��ل‪ ،‬ح�ي��ث تبلغ‬ ‫�لقدر�ت �متوفرة ‪ 132‬ميغاو�ت‪،‬‬ ‫فيما و�سل �أق�سى حمل كهربائي‬ ‫خال �لأيام �ما�سية ‪ 73‬ميغاو�ت‪.‬‬ ‫وك��ان ع��دد م��ن �أه��اي طرجل قد‬ ‫�أب���دو� تخوفهم م��ن �لنقطاعات‬ ‫�متكررة للكهرباء و�معاناة �لتي‬ ‫��س�ه��دت�ه��ا �م �ح��اف �ظ��ة ي ف�سول‬ ‫�ل���س�ي��ف �م��ا� �س �ي��ة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ن �أن‬ ‫�لنقطاعات �لتي �سهدتها �محافظة‬ ‫�ليوم ز�دت من معاناتهم‪.‬‬

‫جمرك خميس مشيط يضبط ‪ 14‬طرد ًا سحري ًا‬ ‫للتفريق والتسخير والعطف مرسلة من دولة عربية‬ ‫خمي�س م�سيط ‪� -‬ح�سن �آل �سيد‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫«صحة جازان» تؤكد محاولة انتحار‬ ‫الخادمة المتوفاة خمس مرات‬ ‫جاز�ن ‪ -‬عبد�لله �لبارقي‬ ‫ك�س ��ف �متح ��دث �لر�سم ��ي‬ ‫ل�سح ��ة جاز�ن �س ��ر�ج عمر دخن‬ ‫�أم� ��س‪ ،‬تفا�سيل �نتح ��ار �خادمة‬ ‫�لإثيوبي ��ة �لت ��ي كان ��ت ترق ��د‬ ‫م�ست�سف ��ى �ل�سح ��ة �لنف�سي ��ة‬ ‫بج ��از�ن‪� ،‬لت ��ي �أقدم ��ت عل ��ى‬ ‫�لنتح ��ار �لأ�سب ��وع �ما�س ��ي‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار دخن �أن �خادم ��ة �أُدخلت‬ ‫�إي م�ست�سف ��ى �ل�سح ��ة �لنف�سية‬ ‫قب ��ل �أ�سبوع ��ن م ��ن �إقد�مها على‬ ‫�سراج دخن‬ ‫�لنتح ��ار‪ ،‬حي ��ث �إنه ��ا حاول ��ت‬ ‫�لنتح ��ار ثاث م ��ر�ت ي منزل �لكفيل‪ ،‬ومرتن د�خ ��ل �م�ست�سفى‪ ،‬وم‬ ‫عم ��ل رقابة لها‪ ،‬وب ��ن �أن �خادمة كانت تعاي ��سطر�ب ��ا نف�سيا كبر�‪،‬‬ ‫و�أنه ��ا �أُخ�سعت للعاج‪ ،‬وبن دخن �أنه كان ��ت هناك حاولت لرحيلها‬ ‫�إي بلده ��ا لك ��ن �لأنظم ��ة منع نق ��ل �مر�سى ي مثل ه ��ذه �حالت عر‬ ‫�خط ��وط �ل�سعودية‪ ،‬وبن دخن �أن �خادمة قامت بالدخول �إى دور�ت‬ ‫�مي ��اه‪ ،‬وعم ��دت �إى �سح ��ب �ل�سط ��اف‪( ،‬ي �م ��اء) وربطه عل ��ى عنقها‪،‬‬ ‫م�س �سوى دقيقتن ون�سف‪ ،‬وم �إخر�جها‬ ‫و�ل�سغط ب�سدة بيدها‪ ،‬وم ِ‬ ‫بو��سط ��ة �مر�قبة‪ ،‬وحاول ��ة عمل �إنعا�س رئ ��وي �إل �أنها فارقت �حياة‬ ‫‪ ،‬وم نقله ��ا �إى م�ست�سف ��ى ج ��از�ن‪ .‬و�أو�سح �لناط ��ق �لإعامي ل�سرطة‬ ‫ج ��از�ن �لر�ئد عبد�لله �لقري �أن �ل�سرطة تلق ��ت نهاية �لأ�سبوع �ما�سي‬ ‫باغ� � ًا م ��ن م�ست�سفى ج ��از�ن �لعام ع ��ن �نتح ��ار مري�س ��ة ي م�ست�سفى‬ ‫�ل�سح ��ة �لنف�سي ��ة‪ ،‬وم مبا�س ��رة فرق ��ة م ��ن �محقق ��ن وخ ��ر�ء �لأدل ��ة‬ ‫�جنائي ��ة و�لط ��ب �ل�سرعي‪ ،‬وتبن وف ��اة �خادمة بع ��د �نتحارها د�خل‬ ‫دورة مياه‪.‬‬

‫�سبط ��ت �جه ��ات �مخت�س ��ة ع ��دد� م ��ن‬ ‫�لط ��رود �ل�سحرية �لقادمة م ��ن �خارج وذلك‬ ‫ي جمرك بريد حافظة خمي�س م�سيط ‪.‬‬ ‫و�سم ��ت ع ��دد م ��ن �لر�سائ ��ل �لريدي ��ة‬ ‫طا�سم� � ًا �سحري ��ة رقيق ��ة حت ��ى ل يت ��م ك�سف‬ ‫�لر�سائ ��ل ‪� ،‬إل �أن جم ��ارك �لري ��د مكن ��ت من‬ ‫�سبطه ��ا ‪ ،‬وق ��د م �إر�س ��ال �لط ��رود �ل�سحرية‬ ‫�إى مرك ��ز هيئة �ل�س ��وق ي حافظة خمي�س‬ ‫م�سي ��ط ‪ ،‬حي ��ث ق ��ام رج ��ال وح ��دة مكافح ��ة‬ ‫�ل�سحر و�ل�سعوذة بفك �لطرود وفك �لطا�سم‬ ‫�ل�سحرية بالطريقة �ل�سرعية‪ ،‬و�ت�سح لرجال‬ ‫�لوح ��دة �أن �لط ��رود حمل ‪ 14‬عم � ً�ا �سحري ً‬ ‫ا‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الطا�سم ام�سب�طة‬ ‫م ��ا بن �سحر �لعط ��ف و�لت�سخ ��ر و�لتفريق‪،‬‬ ‫وق ��د مك ��ن رج ��ال �لهيئ ��ة م ��ن ف ��ك جمي ��ع �لأ�سخا� ��س �مق�سودين به ��ذه �لطا�سم‪ .‬وقد �ل�سحري ��ة بع ��د فكه ��ا و�إر�ساله ��ا �إى �جهات‬ ‫�لطا�سم �ل�سحرية ومعرف ��ة وجهتها و�أ�سماء ق ��ام رج ��ال �لهيئ ��ة بعم ��ل ح�س ��ر بالط ��رود �مخت�سة �لتى طلبت �إفادة عن تلك �لطا�سم ‪.‬‬

‫إزالة عشوائية تخلي ‪ 133‬ممرضة من سكنهن لي ًا‬ ‫مكة �مكرمة ‪� -‬أحمد عبد�لله‬ ‫ت�سببت م�سروعات �إز�ل ��ة ع�سو�ئية ي مكة �مكرمة ي �إخاء‬ ‫‪ 133‬مر�سة م�ست�سفى �لن�ساء و�لولدة ي جرول من �سكنهن ي‬ ‫ح ��ي �لز�هر ب�سبب ت�ساقط �أحج ��ار د�خل �سور �ل�سكن �أثناء عملية‬ ‫�إز�لة برج �سكني جاور له‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لناط ��ق �لإعامي مديري ��ة �ل�س� �وؤون �ل�سحية ي‬ ‫�لعا�سم ��ة �مقد�س ��ة ف ��و�ز �ل�سي ��خ �أنهم �أُبلغ ��و� بت�ساق ��ط �لأحجار‬ ‫ع ��ن طريق �لدف ��اع �مدي �أم� ��س �لأول‪ ،‬وقامو� باإخ ��اء �ممر�سات‬ ‫�إى �سك ��ن موؤق ��ت‪ ،‬لفت� � ًا �إى �أنه م ت�سج ��ل �أي ح ��الت �إ�سابة بن‬ ‫�ممر�سات‪ .‬م ��ن جهته‪� ،‬أو�سح �لناطق �لإعام ��ي للدفاع �مدي ي‬ ‫�لعا�سمة �مقد�سة �لعقيد علي �منت�سري �أن �لتحقيقات لز�لت جارية‬ ‫ل�ستكمال �إجر�ء�ت �حادث و�لتن�سيق مع �أمانة �لعا�سمة �مقد�سة‬ ‫ل�سرع ��ة معاج ��ة �لو�سع و��ستكم ��ال �إز�لة �مبنى ح�س ��ب �لأ�سول‬ ‫�لفنية‪.‬‬

‫بالمختصر‬

‫مخربون يعبثون بمراكز المذنب الصحية‬ ‫�لق�سيم ‪� -‬أحمد �ح�سن‬ ‫ت�سب ��ب �سح ��ب حر�� ��س‬ ‫�مر�كز �ل�سحي ��ة �لأولية د�خل‬ ‫حافظ ��ة �مذن ��ب �إى �إح ��د�ث‬ ‫�لعدي ��د من �لعب ��ث و�لتخريب‬ ‫د�خل �مر�ك ��ز �ل�سحية �لأولية‬ ‫ي �محافظة‪.‬‬ ‫و�سه ��دت بع� ��س �مر�ك ��ز‬ ‫تك�س ��ر ً� لاأب ��و�ب �لزجاجي ��ة‬ ‫‪ ،‬وتعطي ��ل بع� ��س عو�مي ��د‬ ‫�لإ�سائة �خارجي ��ة ‪.‬و�أو�سح‬ ‫الأب�اب امه�سمة ( ال�سرق )‬ ‫مدي ��ر �إد�رة �لعاق ��ات �لعام ��ة‬ ‫و�لإعام �ل�سحي بال�سوون �ل�سحية ي منطقة �لق�سيم حمد �لدبا�سي‬ ‫�أن �مر�كز �ل�سحية �لتي تقع د�خل �محافظات لحتاج �إى حر��س �أمن ‪،‬‬ ‫موؤكد ً� �أن وجودها د�خل �لأحياء �ل�سكنية كفيل بحمايتها من قبل �جهات‬ ‫ذ�ت �لعاقة ‪ ،‬وح�سى متابعة �أمنية م�ستمرة من �جهات ذ�ت �لعاقة ‪.‬‬

‫إصابة شاب بعيار ناري في رفحاء‬ ‫رفحاء ‪ -‬في�سل �حريري‬ ‫��ستقبل م�ست�سفى رفحاء �سباح �أم�س �سابا يبلغ من �لعمر ‪ 18‬عاما‬ ‫م�ساب بعيار ناري ي كتفه ‪.‬‬ ‫وقال �لناطق �لإعامي ل�سرطة منطقة �حدود �ل�سمالية �لعقيد بندر‬ ‫�لأي ��د�ء �إن �سرطة رفح ��اء تبلغت من �م�ست�سفى باإ�ساب ��ة �ساب بعيارين‬ ‫ناري ��ن ي كتف ��ه ‪ ،‬وم �نتق ��ال �مخت�سن من �ل�سرط ��ة للم�ساب وتعذر‬ ‫�سم ��اع �أقو�له لدخول ��ه غرفة �لعمليات ‪ ،‬وم �سبط �م�ستب ��ه به ول يز�ل‬ ‫�لتحقيق م�ستمر� ‪.‬‬

‫موت مقيم آسيوي داخل مركبته‬

‫عدد من اجه�ت تب��سر اح�دثة‬

‫تبوك – ناعم �ل�سهري‬ ‫با�س ��رت �جهات �لأمنية ي مدينة تبوك �سباح �أم�س حادثة وجود‬ ‫�سخ�س من �إحدى �جن�سيات �لآ�سيوية متوي د�خل مركبته ‪ .‬و�أ�سارت‬ ‫م�سادر �أن �جهات �لأمنية تب ّلغت عن وجود �سخ�س متوفى ي �سيارته‬ ‫عن ��د �ل�ساع ��ة �ل�ساد�سة فجر ً� من �سباح �أم�س ي ح ��ي �لقاد�سية بتبوك‪.‬‬ ‫وعلى �لفور با�سرت �جهات �لأمنية �مخت�سة �حادثة‪ ،‬فيما �أ َكدت تقارير‬ ‫�أن �لوفاة طبيعية‪ ،‬و�أن �ل�سخ�س �موجود ي �ل�سيارة هو من �جن�سية‬ ‫�لفلبيني ��ة‪ ،‬وقد توي بع ��د �أن ��ستقل �سيارته لاج ��اه للعمل ي �إحدى‬ ‫�ل�س ��ركات �خا�س ��ة �لتي يعمل به ��ا ي مدينة تب ��وك‪ .‬وبا�سرت �حادثة‬ ‫ف ��رق �لدوريات �لأمنية و�لهال �لأحمر‪ ،‬وقد ّ‬ ‫م نقل �جثمان �إى ثاجة‬ ‫�موتى حتي يت� � ّم �إنهاء �إجر�ء�ت �لتحقيق بالكام ��ل و�لتي با�سرها ق�سم‬ ‫�سرطة �خالدية بتبوك‪.‬‬

‫الدفاع المدني ينقذ وافد ًا مصابا بالسكري‬ ‫ينبع ‪ -‬عبد�لعزيز �لعري‬ ‫الدف�ع امدي ي ام�قع‬

‫(ال�سرق)‬

‫وفاة سائق حافلة وإصابة معلمتين ومقيم في حائل‬ ‫ق ��دم �لأخ ��رى �إى م�ست�سفى �ل�سن ��ان (‪ 100‬كلم جنوب �س ��رق حائل) وحوّل‬ ‫حائل – طال �لأطرم‬ ‫�م�ست�سفى �إحد�هن �إى حائل لحتياجها عناية �أكر‪ ،‬بينما جت ي �حادث‬ ‫ت� ّ‬ ‫�وي �سائق حافلة‪ ،‬و�أ�سيبت معلمتان ي ح ��ادث مروري وقع �سباح ث ��اث معلمات م ��ن �أي �إ�سابات �سدي ��دة‪ ،‬وبا�سرت �جه ��ات �لأمنية �حادث‬ ‫ونقل جثمان �متوفى �إى حائل‪.‬‬ ‫�أم�س على طريق حائل – �لق�سيم‪.‬‬ ‫وتعمل �معلم ��ات ي مدر�سة «متو�سطة وثانوي ��ة �لكهفة»‪� ،‬لو�قعة ي‬ ‫و�أ�سي ��ب �لط ��رف �لآخ ��ر ي �ح ��ادث‪ ،‬وه ��و مقي ��م يق ��ود هايلوك� ��س‬ ‫باإ�سابات ب�سيطة‪ ،‬ونقلت �معلمت ��ان �م�سابتان بك�سور ي يد �إحد�هن وي بلدة �لكهفة (‪ 150‬كلم جنوب �سرق حائل)‪.‬‬

‫�أنق ��ذ �لدف ��اع �م ��دي �أم� ��س ي ينب ��ع حي ��اة و�ف ��د بعد ما ق ��ام بفك‬ ‫�حتج ��ازه من غرفته �خا�سة بال�سكن حيث كان �لو�فد ي غيبوبة �سكر‬ ‫ومغمى عليه د�خل �لغرفة ‪.‬وقام زماوؤه بال�سكن بطرق �لباب عدة مر�ت‬ ‫لعلمهم بدخوله �لغرفة �أمامهم ومعرفتهم باإ�سابته مر�س �ل�سكر وقامو�‬ ‫بالإباغ عن �حالة‪.‬‬ ‫وذكر �لناطق �لإعامي للدفاع �مدي منطقة �مدينة �منورة �لعقيد‬ ‫خال ��د �جهن ��ي �أنه ورد ب ��اغ �ى �لدف ��اع �مدي ح ��ول �حتجاز �سخ�س‬ ‫بالغرف ��ة مع ��ستب ��اه �أنه مغمى علي ��ه ‪ ،‬وعلى �لفور �جهت ف ��رق �لدفاع‬ ‫�م ��دي �ى �موقع ‪ ،‬وم فك �حتجاز �لرجل ‪ ،‬و�لعثور عليه د�خل �لغرفة‬ ‫وهو ي حالة �إغماء ‪ ،‬وقدمت له �لإ�سعافات �لأولية ‪ ،‬ونقله �إى �م�ست�سفى‬ ‫�لعام ‪ ،‬وت�سليم �موقع للجهات �لأمنية بحكم �لخت�سا�س‪.‬‬

‫صيد الكاميرا‬

‫تضييق الشوارع !‬ ‫جاز�ن ‪ -‬حمد �لفيفي‬ ‫ر�سدت عد�سة «�ل�سرق» �ساحنة‬ ‫تت�سبب ي �ختن ��اق وت�سييق �أحد‬ ‫�أه ��م �س ��و�رع ج ��از�ن �لرئي�سية با‬ ‫مب ��الة ‪ ،‬وهو �س ��ارع �لأمر �سلطان‬ ‫بن عب ��د �لعزيز ‪ ،‬و�ل ��ذي حول من‬ ‫ثاثة م�س ��ار�ت �إى م�سار و�حد ي‬ ‫ظل غياب �جهات �معنية ‪.‬‬

‫ال�س�حنة تعرقل ال�سر لتنزيل احم�لة‬

‫( ت�س�ير‪ :‬م��سى العروي)‬

‫ال�س�رع بعد تفريغ احم�لة اأ�سبح م�س�ر ًا واحد ًا بدل من ثاثة‬

‫ال�س�رع مكتط� ب�مركب�ت اأم�ض‬


‫البراك‪ :‬التوسعة أضافت ‪ 400‬ميجاوات لكهرباء حائل‪ُ ..‬‬ ‫وستربط بالمدينة في ميزانية ‪2013‬م‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫اطلع نائب اأمر منطقة حائل الأمر عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن �صعد خ ��ال ا�صتقباله ي مكتبه بالإم ��ارة اأم�ض‪،‬‬ ‫الرئي� ��ض التنفي ��ذي لل�صرك ��ة ال�صعودي ��ة للكهرب ��اء‬ ‫امهند� ��ض علي الراك‪ ،‬عل ��ى مراحل م�صروع تو�صعة‬ ‫حط ��ة توليد كهرباء حائل التي م ت�صغيلها‪ ،‬وخطة‬ ‫ال�صرك ��ة لتطوي ��ر خدم ��ات الكهرب ��اء ي امنطق ��ة‬ ‫لل�صنوات امقبلة‪ ،‬اإ�صافة اإى ما قامت به خال الأيام‬

‫اما�صي ��ة م ��ن ت�صري ��ع لت�صغي ��ل الوح ��دة الأوى من‬ ‫ام�ص ��روع اجديد وقبل ما يزيد ع ��ن �صهر من اموعد‬ ‫التعاقدي امحدد مع امقاول لإجازها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال ��راك ي موؤمر �صحفي عق ��ب اللقاء‪،‬‬ ‫اإن دخ ��ول بقية الوح ��دات الثاث الأخ ��رى �صيكون‬ ‫خال ال�صهر ا��قبل ليتم ت�صغيلها قبل �صهر اأي�صا من‬ ‫اموع ��د التعاقدي امح ��دد لإجازه ��ا‪ ،‬موؤكدا حر�ض‬ ‫ال�صرك ��ة على ت�صغي ��ل الوحدات قبل �صه ��ر رم�صان‬ ‫امقب ��ل لتغطي ��ة اأحم ��ال ال�صي ��ف التي ت�صه ��د موا‬

‫كبرا كل عام‪.‬‬ ‫واأو�صح ال ��راك اأن م�صروعي التو�صعة الثانية‬ ‫والثالث ��ة محط ��ة توليد حائ ��ل التي تبل ��غ تكلفتهما‬ ‫نحو مليار وثاثمائة ملي ��ون ريال اأ�صافا اإى �صبكة‬ ‫كهرباء امنطقة قدرة اإجمالية تقارب ‪ 400‬ميجاوات‪،‬‬ ‫ما �صاعف من قدرة توليد امحطة الأ�صا�صية لت�صبح‬ ‫القدرة الإجمالي ��ة للمحطة اأكر من ‪ 760‬ميجاوات‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى خ ��ط الرب ��ط م ��ع ال�صبك ��ة امرابطة من‬ ‫خال اجه ��د الفائق (‪ 380‬كيلو فول ��ت اأمبر) الذي‬

‫يعم ��ل حاليا‪ ،‬موؤكدا اأنه �صي�صه ��م ي ا�صتقرار �صبكة‬ ‫حائل الكهربائية خال الأعوام امقبلة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن الرب ��ط الكهربائ ��ي بن منطق ��ة حائل‬ ‫وامدين ��ة امنورة �صيدرج ي ميزاني ��ة عام ‪2013‬م‪،‬‬ ‫متوقع ��ا النته ��اء من ذل ��ك ي نهاية الع ��ام ‪2016‬م‪،‬‬ ‫موؤكدا اأهمي ��ة م�صروعات حويل ال�صبكات الهوائية‬ ‫اإى اأر�صية ي منطقة حائل‪ .‬وبن اأن توجه ال�صركة‬ ‫بخ�صو� ��ض الأحي ��اء اجدي ��دة اأن تك ��ون ال�صب ��كات‬ ‫اأر�صية‪.‬‬

‫ااأمر عبدالعزيز بن �ضعد والراك خال اموؤمر ال�ضحفي‬

‫(ت�ضوير‪� :‬ضام ال�ضعدي)‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬

‫يرأس اليوم اجتماع ًا مشترك ًا لمناقشة مشروعات المنطقة ويرعى حفل تكريم الفائزين بجائزة المراعي‪ ..‬غد ًا‬

‫العين الثالثة‬

‫أمير الرياض يُ كرم متميزي البحث العلمي بجامعة الملك سعود‬

‫ترى أية عقوبة يقبلها‬ ‫الشعب السوري لبشار؟!‬

‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�صالح‪،‬‬ ‫م�صفر الع�صيمي‬

‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫رع ��ى اأم ��ر منطق ��ة الريا� ��ض �صاحب‬ ‫ال�صمو املك ��ي الأمر �صطام بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬حف ��ل تك ��رم امتميزي ��ن ي البحث‬ ‫العلمي بجامعة املك �صعود‪ ،‬بح�صور مدير‬ ‫اجامعة الدكتور عبدالله العثمان‪.‬‬ ‫وك ��رم الكلي ��ات والأق�ص ��ام وكرا�ص ��ي‬ ‫البح ��ث والباحث ��ن امتميزي ��ن والباحثات‬ ‫امتمي ��زات‪ ،‬وط ��اب الدرا�ص ��ات العلي ��ا‬ ‫واحا�صل ��ن عل ��ى ب ��راءة اخ ��راع م�صجلة‬ ‫ي مكات ��ب الخراعات العامي ��ة‪ ،‬والكليات‬ ‫احا�صل ��ة عل ��ى العتم ��اد الأكادم ��ي‪،‬‬ ‫وامتميزين ي التدري�ض‪ ،‬ومنحت اجامعة‬ ‫الباحثن امتميزي ��ن لوحة «ام�صمك» تقدير ًا‬ ‫ااأمر �ضطام يكرم اأحد الباحثن امتميزين‬ ‫لتميزهم العلمي‪.‬‬ ‫ود�ص ��ن الأم ��ر �صطام بن عب ��د العزيز‪ ،‬التعامات الإلكرونية والت�صالت‪.‬‬ ‫اأكر مدينة طبية متخ�ص�صة ي جال الطب‬ ‫عددا م ��ن الرامج التطويري ��ة‪ ،‬منها برامج‬ ‫كما قام بجولة تفقدية زار خالها عدد ًا باأكر من ‪� 1800‬صرير‪.‬‬ ‫وح ��دة ام ��وارد الب�صري ��ة بوكال ��ة اجامعة م ��ن ام�صروع ��ات ال�صراتيجي ��ة للجامعة‪،‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن الأم ��ر �صط ��ام م ��ن اأول‬ ‫للدرا�ص ��ات العليا والبح ��ث العلمي‪ ،‬وموقع وامدينة اجامعية للطالبات بالدرعية‪.‬‬ ‫امبادرين ي دعم برنامج الكرا�صي البحثية‪،‬‬ ‫مرك ��ز البت ��كار‪ ،‬ال ��ذي ي�صم ��ل نظ ��ام خدمة‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأكد مدي ��ر اجامعة الدكتور بتاأ�صي�صه كر�صيا نوعيا ي الطب‪ ،‬يركز على‬ ‫امبتكري ��ن‪ ،‬وجموع ��ة م ��ن ام�صروع ��ات عب ��د الل ��ه العثم ��ان‪ ،‬اأن اجامعة ل ��ن تن�صى ج ��ال حيوي يهم كل مواط ��ن‪ ،‬وي�صاهم ي‬ ‫الإلكرونية لعمادة الدرا�صات العليا‪ ،‬وموقع وقفات ام�صرفة لاأمر �صطام معها‪ ،‬واأ�صاف و�ص ��ع الرامج العلمية للدرا�صات العليا ي‬ ‫مرك ��ز تقني ��ات الطاق ��ة ام�صتدام ��ة‪ ،‬وموقع «لعل من اأبرزها تف�صله بتو�صيع ام�صت�صفيات جاله‪.‬‬ ‫اإى ذلك‪ ،‬ذكر وكيل اجامعة للدرا�صات‬ ‫وحدة امج ��ات العلمي ��ة‪ ،‬وموق ��ع حو�صبة اجامعية ورف ��ع الطاقة ال�صريرية من ‪700‬‬ ‫معامات ي وكالة الدرا�صات العليا والبحث �صري ��ر اإى ‪� 1800‬صرير»‪ ،‬مبينا اأنه و خال العلي ��ا والبح ��ث العلم ��ي الدكت ��ور عل ��ي‬ ‫العلمي‪ ،‬وموقع اجولة الفرا�صية بعمادة اأقل م ��ن �صتة اأ�صه ��ر �صيكون ل ��دى اجامعة الغام ��دي‪ ،‬اأن اجامع ��ة ترك ��ز حالي� � ًا عل ��ى‬

‫‪ ..‬وخال اجولة اميدانية ي بع�ض مرافق اجامعة (ت�ضوير‪ :‬ر�ضيد ال�ضارخ)‬

‫الرتب ��اط بن جودة امخرج ��ات ي البحث‬ ‫العلمي‪ ،‬والن�صر النوعي‪ ،‬وت�صجيل براءات‬ ‫اخ ��راع تك ��ون قيم ��ة م�صاف ��ة لاقت�ص ��اد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن الإنتاج العلم ��ي للجامعة‬ ‫بلغ ‪ 2217‬ورقة بحثي ��ة بزيادة قدرها ‪953‬‬ ‫مقال ��ة ع ��ن الإنتاج العلم ��ي للع ��ام ‪2010‬م‪،‬‬ ‫التي مثل حواى ‪ %40‬من الإنتاج العلمي‬ ‫ال�صع ��ودي امن�ص ��ور ي ذات الع ��ام ( ‪5508‬‬ ‫مقالت)‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬يراأ�ض الأمر �صطام بن‬

‫عبدالعزيز‪ ،‬م�صاء اليوم‪ ،‬الجتماع ام�صرك‬ ‫للهيئ ��ة العلي ��ا لتطوي ��ر مدين ��ة الريا� ��ض‬ ‫واللجن ��ة التنفيذي ��ة العلي ��ا للم�صروع ��ات‬ ‫والتخطيط مدين ��ة الريا�ض ي مقر الهيئة‬ ‫بحي ال�صفارات‪.‬‬ ‫كما يرعى م�صاء غدٍ‪ ،‬احفل الذي تنظمه‬ ‫مدينة املك عبدالعزي ��ز للعلوم والتقنية ي‬ ‫قاع ��ة اموؤم ��رات مق ��ر امدين ��ة بالريا�ض‪،‬‬ ‫لتكرم العلماء الفائزين والفائزات بجائ�زة‬ ‫امراع� ��ي لاإب ��داع العلم�ي للع�ام ��ن العا�صر‬ ‫واحادي ع�صر‪.‬‬

‫ي��روى اأن اأح��د ك�ب��ار ال�ضن النجديين اأ�ضيب بمر�ض ا�ضطر‬ ‫اأبناوؤه معه اإلى ال�ضفر بوالدهم اإلى اإحدى الدول العربية طلب ًا للعاج‬ ‫هناك قبل اأكثر من خم�ضين عام ًا حيث كانت المملكة تفتقر اإلى اأب�ضط‬ ‫معايير اا�ضتطباب في تلك الفترة‪ .‬ولما كان �ضاحبنا متعود ًا على ثقافة‬ ‫خا�ضة جد ًا تت�ضم بالكثير من المحافظة الدينية التي تمقت اأي مظهر‬ ‫من مظاهر اانفتاح اأو التمدن ف�ض ًا عن اأن ي�ضاهد امراأة غير محت�ضمة‬ ‫فذلك لعمري منتهى الف�ضق والمجون!‬ ‫وبعد اأن مكث �ضاحبنا هناك مدة تقارب ال�ضهرين وتماثل لل�ضفاء‬ ‫عاد اإلى قريته باأفكار مختلفة فاأ�ضبح اأكثر انفتاح ًا واأكثر فهم ًا للواقع‪،‬‬ ‫وبعد اأن اأم�ضى عدة اأيام وفي اإحدى ااأم�ضيات التي التف حوله فيها‬ ‫مجموعة ا باأ�ض بها من ااأقارب وااأ�ضدقاء دار حديثهم حول اانفات‬ ‫ااأخاقي الذي بداأ يدب في اأو�ضاط ال�ضباب من اأبناء القرية متمث ًا‬ ‫في تاأخر البع�ض عن ال�ضاة اأو تدخين بع�ض المراهقين لل�ضجائر!‬ ‫ولما �ضمع �ضاحبنا ذلك الحوار وتذكر م�ضاهداته في عا�ضمة الدولة‬ ‫العربية‪ ..‬التفت اليهم وقال بلهجته النجدية الخال�ضة «عاد ا�ضمعوا اإما‬ ‫امنول وانا مثلكم اح�ضب ان عيالنا د�ضير لكن والله من عقب الهوايل‬ ‫اللي �ضفتها في‪ ...‬اقتنعت اأننا من اأهل الجنة اإن �ضاء الله»‪.‬‬ ‫تذكرت ه��ذه الق�ضة واأن��ا اأت��اب��ع اإع��ان نتائج محاكمة الرئي�ض‬ ‫الم�ضري المخلوع ح�ضني م�ب��ارك ي��وم ال�ضبت الما�ضي وتذكرت‬ ‫اأثناءها ما يقترفه المجرم ب�ضار ااأ�ضد بال�ضعب ال�ضوري ال�ضقيق‪ ،‬فاإذا‬ ‫كان الحكم بال�ضجن الموؤبد لم يكن مقنع ًا للمت�ضررين من مبارك فما‬ ‫هو الحكم المقنع للمايين من اأبناء ال�ضعب ال�ضوري الذين ن ُِكل بهم‬ ‫قت ًا وتعذيب ًا من قبل ب�ضار وزمرته؟‪.‬‬

‫وجه بااستفادة من خبراتهم بالعمل في الجمعيات الخيرية السنوسي لـ |‪ :‬تعاطي القات يسبب‬ ‫العثيمين‪ :‬ساعون إصدار تخفيض للمتقاعدين السرطان والتهاب الكبد الوبائي‬ ‫الطبيقي لـ |‪ :‬تسوس اأسنان‬ ‫والمتقاعدات في المستشفيات الخاصة‬ ‫التدريبي ��ة مراك ��ز الأب‬ ‫جازان ‪ -‬اإبراهيم احازمي‬ ‫خت�صةح �ب�ص�اثوؤوني أكثر اأمراض شيوع ًا في جازان‬ ‫اجامعة اإى جنة‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬نوف علي المطيري‬ ‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬

‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬

‫وجه وزير ال�صوؤون الجتماعية الدكتور يو�صف العثيمن‪،‬‬ ‫من�صوبي الوزارة ب�صرع ��ة اإجاز معامات امراجعن بعدد من‬ ‫الط ��رق ال�صريعة‪� ،‬ص ��واء كان ��ت بالهاتف اأو ع ��ن طريق اموقع‬ ‫الإلكروي حت ��ى ل ي�صق على امراجع‪ .‬وقال خال رعايته ي‬ ‫مركز الأمر �صلم ��ان الجتماعي بالريا�ض م�ص ��اء اأم�ض الأول‪،‬‬ ‫حف ��ل تكرم ‪ 83‬متقاع ��د ًا لهذا العام من من�صوبي ال ��وزارة‪ ،‬ا َإن‬ ‫الوزارة ت�صعى حالي ًا لإ�صدار تخفي�ض للمتقاعدين وامتقاعدات‬ ‫ي ام�صت�صفي ��ات اخا�ص ��ة‪ ،‬موجه� � ًا بال�صتف ��ادة م ��ن خرات‬ ‫امتقاعدي ��ن وامتقاع ��دات بالعم ��ل ي اجمعي ��ات اخري ��ة‪.‬‬ ‫و�صلم وزير ال�صوؤون الجتماعي ��ة الدروع التذكارية و�صهادات‬ ‫ال�صك ��ر والتقدير للمتقاعدين‪ ،‬كما �صلمت مدي ��رة عام الأ�صراف‬ ‫الجتماع ��ي الن�صائ ��ي لطيف� ��ة اأب ��و ني ��ان ال ��دروع التذكاري ��ة‬ ‫و�صهادات ال�صكر والتقدير للمتقاعدات ي القاعة الن�صائية‪.‬‬

‫العثيمن يكرم اأحد امتقاعدين‬

‫«تعليم عسير» تطلب أسماء الطاب المعيدين‬ ‫اأبها ‪ -‬حمد البجادي‬ ‫اأ�ص ��در مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫ي منطق ��ة ع�ص ��ر جل ��وي اآل كركم ��ان‪،‬‬ ‫تعميما جميع مدي ��ري امدار�ض ي امنطقة‬ ‫ب�صرورة ح�صر الطاب امعيدين ومتكرري‬ ‫الر�ص ��وب‪ ،‬الذي ��ن ه ��م بحاج ��ة اإى برام ��ج‬ ‫عاجي ��ة وخدم ��ات تربوي ��ة �ص ��واء عل ��ى‬ ‫م�صت ��وى امدر�ص ��ة اأو الإدارة العامة‪ ،‬بهدف‬

‫م�صاعدتهم ي التغ ّلب على ال�صعوبات التي‬ ‫قد تعيق جاح م�صرتهم التعليمية‪ .‬وطالب‬ ‫مدي ��ري امدار� ��ض بتزوي ��د اإدارة التوجي ��ه‬ ‫والإر�صاد ب ��الإدارة العام ��ة باأ�صماء الطاب‬ ‫امعيدين وال�صف الذي يدر�صون فيه‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى عدد �صنوات الإعادة وامواد التي اأعادوا‬ ‫فيه ��ا اأعوامهم الدرا�صي ��ة‪ ،‬وذلك بعد �صدور‬ ‫نتيجة ال ��دور الثاي مبا�ص ��رة وقبل التمتع‬ ‫بالإجازة‪.‬‬

‫النصار‪ :‬ا محسوبيات في نقل مديري ووكاء البكيرية‬ ‫خ ��ال العام الدرا�ص ��ي ‪1434/1433‬ه� ‪ .‬واأكد‬ ‫الق�صيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫ل� «ال�صرق»‪ ،‬ع ��دم وجود ح�ص��بيات ي حركة‬ ‫اعتم ��د مدي ��ر اإدارة الربي ��ة والتعلي ��م نق ��ل امديرين وال ��وكاء‪ ،‬مبين ��ا اأن اآليتها مت‬ ‫محافظة البكرية حمد الن�صار اأم�ض‪ ،‬حركة ح�ص ��ب امعاير امعتمدة من قبل وزارة الربية‬ ‫مدي ��ري ووكاء جمي ��ع امدار� ��ض البتدائي ��ة والتعليم‪ ،‬بالإ�صافة اإى مرئي ��ات جنة الإدارة‬ ‫وامتو�صط ��ة والثانوي ��ة والأهلي ��ة بامحافظ ��ة امدر�صية بالإدارة ح�صب م�صلحة العمل‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأك ��د عمي ��د البح ��ث العلم ��ي‬ ‫ي جامع ��ة ج ��ازان الدكت ��ور ر�ص ��اد‬ ‫ال�صنو�ص ��ي ل � � «ال�ص ��رق»‪ ،‬اأن درا�صة‬ ‫بحثي ��ة دقيقة اأجري ��ت ي ال�صنوات‬ ‫اما�صية بينت اأن تعاطي القات يوؤدي‬ ‫اإى العدي ��د م ��ن الأمرا� ��ض ال�صائعة‬ ‫مثل ال�صرطان والتهاب الكبد الوبائي‬ ‫وغرها‪ ،‬اإ�صافة اإى تفاقم العديد من‬ ‫ام�ص ��كات الجتماعية والقت�صادية‬ ‫ي امنطقة‪ ،‬اإى جانب اأثرها النف�صي‬ ‫على الإن�صان‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن اجامع ��ة نظم ��ت‬ ‫حر�صا منه ��ا على ام�صاهمة ي احد‬ ‫من انت�ص ��ار القات بن اأفراد امجتمع‬ ‫واإيج ��اد احل ��ول امنا�صب ��ة لاإقاع‬

‫ر�ضاد ال�ضنو�ضي‬

‫عنه‪ ،‬ور�صة عم ��ل للتوعية باأ�صراره‬ ‫ا�صتهدفت طاب امرحلتن امتو�صطة‬ ‫والثانوية‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار ال�صنو�ص ��ي اإى اأن ��ه م‬ ‫اإ�صناد الإ�ص ��راف على اإعداد الرامج‬

‫استخدمت غاز الهليوم لرصد تسربات الشبكة أول مرة في الشرق اأوسط‬

‫«الوطنية» تحقق وفر ًا مائي ًا بـ ‪ 127‬مليون ًا العام الجاري‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫حقق ��ت �صركة امي ��اه الوطني ��ة وفر ًا‬ ‫مائي ًا و�صل اإى ‪ 21‬مليون مر مكعب ي‬ ‫امدن ام�صتهدف ��ة بالتخ�صي�ض «الريا�ض‪،‬‬ ‫وج ��دة‪ ،‬ومك ��ة امكرمة والطائ ��ف»‪ ،‬جراء‬ ‫اإ�صاح النك�ص ��ارات ي �صبكاتها امائية‪،‬‬ ‫وذلك من ��ذ بداية العام اج ��اري ‪2012‬م‪،‬‬ ‫حت ��ى الآن وبقيم ��ة وف ��ر ماي بل ��غ ‪127‬‬ ‫مليون ًا‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت ال�صرك ��ة اأن حجم الوفر‬ ‫امتحقق ي مدين ��ة الريا�ض بلغ اأكر من‬ ‫‪ 11.7‬ملي ��ون م ��ر مكعب حت ��ى تاريخه‪،‬‬ ‫فيم ��ا ج ��اوزت كمية الوف ��ر ي جدة ‪2.4‬‬ ‫ملي ��ون م ��ر مكع ��ب‪ ،‬وي مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫‪ 6.2‬ملي ��ون م ��ر مكعب‪ ،‬فيم ��ا جاوزت‬

‫الكمي ��ة ي الطائف ‪ 766‬األف مر مكعب‪،‬‬ ‫بع ��د اأن ا�صتخدم ��ت ال�صرك ��ة منهجي ��ات‬ ‫تقني ��ة واإداري ��ة لتحقي ��ق ه ��ذه النتائ ��ج‪،‬‬ ‫ت�صم ��ل اأ�صالي ��ب واأجهزة حديث ��ة لك�صف‬ ‫الت�صرب ��ات غ ��ر الظاه ��رة‪ ،‬وا�صتخ ��دام‬ ‫الأجهزة ال�صمعية‪ ،‬واأ�صعة الرادار للك�صف‬ ‫على �صبكات امي ��اه‪ ،‬وكذلك ا�صتخدام غاز‬ ‫الهليوم لر�صد الت�صربات ي ال�صبكة لأول‬ ‫مرة ي ال�ص ��رق الأو�صط‪ ،‬والعتماد على‬ ‫�صرع ��ة اكت�ص ��اف واإ�ص ��اح النك�ص ��ارات‬ ‫لوقف ت�صرب امياه‪.‬‬ ‫وياأتي ذلك �صمن اأحد اأهداف ال�صركة‬ ‫للمحافظ ��ة عل ��ى ال ��روة امائي ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بتكثي ��ف الرام ��ج اخا�ص ��ة ي الك�ص ��ف‬ ‫ع ��ن الت�صربات الظاهرة وغ ��ر الظاهرة‪،‬‬ ‫وح�ص ��ن الأداء الع ��ام ي قطاع ��ي امياه‬

‫وامعاج ��ة البيئي ��ة‪ ،‬وف ��ق معاي ��ر فني ��ة‬ ‫وخدمية معتم ��دة؛ من اأجل رف ��ع الكفاءة‬ ‫الت�صغيلي ��ة ي القط ��اع‪ ،‬وتخفي�ض حجم‬ ‫الإنف ��اق‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى ح�ص ��ن اإدارة‬ ‫الطل ��ب على امي ��اه وف ��ق مع ��دلت الأداء‬ ‫العامي ��ة؛ حيث م خال الف ��رة اما�صية‪،‬‬ ‫وتقلي� ��ض الفاقد من امي ��اه عر حزمة من‬ ‫الرام ��ج التقني ��ة والإداري ��ة والتقني ��ة‪،‬‬ ‫وج�ص ��د ه ��ذه اموؤ�ص ��رات م ��ع غرها من‬ ‫امعطي ��ات الفني ��ة والإنتاجي ��ة‪ ،‬لتح�ص ��ن‬ ‫اأداء القط ��اع ي امدن التي �صملها برنامج‬ ‫التخ�صي� ��ض؛ وتنفي ��ذ ال�صراتيجي ��ة‬ ‫امعتمدة من قبل جل�ض اإدارة �صركة امياه‬ ‫الوطني ��ة‪ ،‬نح ��و الرتق ��اء ب� �اأداء قطاعي‬ ‫امي ��اه وامعاجة البيئي ��ة نحو م�صتويات‬ ‫معيارية عامية‪.‬‬

‫«بلدي بللسمر» يقترح حلو ًا لتسوير المقابر والحدائق العامة ودرء أخطار السيول‬ ‫بلل�صمر ‪ -‬ريا�ض الطويل‬

‫جانب من اجتماع امجل�ض البلدي ببلل�ضمر‬

‫(ال�ضرق)‬

‫الأبح ��اث مكون ��ة م ��ن الأ�صات ��ذة‬ ‫امخت�صن ي ج ��ال البحث العلمي‬ ‫م ��ن الكليات ال�صحي ��ة ي اجامعة‪،‬‬ ‫اإى جان ��ب العدي ��د من امه ��ام‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن م ��ن اأولوياته ��ا تنظي ��م الرام ��ج‬ ‫والأن�صط ��ة امتخ�ص�ص ��ة م�صاع ��دة‬ ‫جمي ��ع الباحث ��ن ي اجامع ��ة‪،‬‬ ‫للم�صاهم ��ة ب�ص ��كل فاع ��ل ي الرق ��ي‬ ‫م�صت ��وى البح ��ث العلم ��ي‪ ،‬وحتى‬ ‫تكون حا�صنة ي ام�صتقبل للرامج‬ ‫الأكادمي ��ة والبحثي ��ة ذات امعاير‬ ‫العامية‪ ،‬وت�صاعد امنطقة ي الق�صاء‬ ‫عل ��ى العديد من ام�ص ��كات ال�صحية‬ ‫الت ��ي م� ��ض واقعه ��ا ي الوق ��ت‬ ‫احاي‪.‬‬

‫ا�صتكملامجل�ضالبلديببلل�صمري‬ ‫جل�صته التي عقدها اأم�ض الأول‪ ،‬مناق�صة‬ ‫تقارير الربع ال�صنوي الأول لعام ‪/1433‬‬ ‫‪1434‬ه�‪ ،‬ووقف على عدد من الإجراءات‬ ‫الت ��ي اتخذت بح ��ق امقاول ��ن‪ ،‬كما اطلع‬ ‫على عدد من ام�صروعات احالية ون�صبة‬

‫اإجازه ��ا‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى الهيكل التنظيمي‬ ‫م�صميات الوظائ ��ف ي البلدية واأ�صماء‬ ‫اموظفن وامطالبة باعتماده وتفعيله من‬ ‫قب ��ل وزارة ال�صوؤون البلدي ��ة والقروية‪.‬‬ ‫وم خ ��ال اجل�ص ��ة عر� ��ض خط ��ط‬ ‫م�ص ��روع امرك ��ز اح�ص ��اري ببلل�صم ��ر‪،‬‬ ‫ومناق�ص ��ة م�ص ��روع اميزاني ��ة امقرح ��ة‬ ‫للعام اماي ‪1435 /1434‬ه�‪ ،‬وقدم عددا‬

‫من ام�صروع ��ات امقرحة اأبرزه ��ا اإعادة‬ ‫�صفلت ��ة ال�ص ��ارع الع ��ام‪ ،‬وازدواج طريق‬ ‫جمع مدار�ض ال�صعف‪ ،‬وحماية ال�صارع‬ ‫العام م ��ن النهيارات‪ ،‬وت�صوي ��ر امقابر‪،‬‬ ‫واحدائ ��ق العامة ودرء اأخطار ال�صيول‪.‬‬ ‫و�ص ��دد امجل� ��ض عل ��ى �ص ��رورة و�ص ��ع‬ ‫برنامج لعمليات الر�ض التي تخدم عديدا‬ ‫من خططات وقرى بلل�صمر‪.‬‬

‫جازان ‪ -‬حمد الكعبي‬ ‫قال مدير اإدارة طب الأ�صنان منطقة جازان الدكتور خالد الطبيقي‬ ‫ل � � «ال�صرق»‪ ،‬اإن ت�صو�ض الأ�صنان اأكر الأمرا�ض �صيوع ًا ي امنطقة تليها‬ ‫اأمرا� ��ض اللث ��ة‪ ،‬مبين� � ًا اأن عدد امراجع ��ن لعيادات الأ�صن ��ان ي امنطقة‬ ‫خال عام بلغ نحو ‪ 264794‬مراجعا‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن ع ��دد الذكور الذين زاروا عي ��ادات الأ�صنان ي امنطقة‬ ‫بل ��غ ‪ ،88797‬والإن ��اث ‪ ،108965‬والأطف ��ال ‪ ،67032‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫امنطق ��ة يوجد بها ‪ 116‬عيادة‪ ،‬واأربع عي ��ادات حمولة‪ .‬وذكر الطبيقي‬ ‫اأن اأمرا� ��ض اللثة له ��ا اأ�صباب عامة مثل �صوء التغذي ��ة والتنف�ض من الفم‬ ‫وداء ال�صك ��ري وبع�ض الع ��ادات ال�صارة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى الأ�صباب امر�صية‬ ‫وه ��ي عدم العناية ب�صحة الفم والأ�صنان ما يوؤدي اإى تر�صبات جرية‬ ‫عل ��ى الأ�صن ��ان وال�صتخدام اخاط ��ئ للفر�ص ��اة وال�ص ��واك‪ ،‬وا�صتخدام‬ ‫بع�ض الأدوية امو�صعية مثل الأ�صرين‪.‬‬ ‫و�ص ��دد عل ��ى الإكثار م ��ن �صرب ام ��اء واحلي ��ب‪ ،‬واختي ��ار الوجبة‬ ‫اخفيفة امنا�صبة وختم الوجبة ب�صنف معتدل كاجن واخ�صار واللوز‬ ‫والف�صار واللبان اخاي من ال�صكر‪ ،‬والتوقف عن �صرب امواد الغازية‪.‬‬


‫ﺍﻻﺯﺩﺣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺮﻭﺭﻱ‬ ‫ﻳﻘﻠﻖ ﻣﺮﺗﺎﺩﻱ ﻃﺮﻳﻖ‬ ‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻄﺎﻥ ﺑﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﻓﻲ ﺟﺎﺯﺍﻥ‬ 









‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

10

«‫ ﻭﺑﻠﺪﻳﺔ ﺍﻟﺒﻄﺤﺎﺀ »ﻏﻴﺮ ﻣﺘﻌﺎﻭﻧﺔ‬..«‫ﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﺤﻲ »ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ ﺍﻧﻘﻄﺎﻋﺎﺕ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬:‫ﺳﻜﺎﻥ »ﺍﻟﻴﻤﺎﻣﺔ« ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬ ‫ ﻭﺭﻭﺍﺋﺢ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺗﻠﻮﺙ ﺍﻟﺤﻲ ﺛﻼﺛﻴﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬..‫ﻣﺘﻜﺮﺭﺓ‬

‫اﻟﺮﻛﻦ‬ ‫اﻟﻬﺎدي‬

                                         



                         











                               



                                                                                          

            12                                             





                                 

                                                                                     12  

‫ﺳﻌﺎد ﺟﺎﺑﺮ‬

‫ﺭﺟﻊ ﺃﻳﻠﻮﻝ‬                            ���                                                                                                                                                                      •                       :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ آل ﺳﻌﺪ‬







soad@alsharq. net.sa


‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻻ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺷﺆﻭﻥ ﺍﻟﺪﻭﻝ‬ ‫ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛﺘﻬﺎ ﻛﻌﻀﻮ ﻏﻴﺮ ﺩﺍﺋﻢ ﻓﻲ‬..‫ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺳﻴﻌﺰﺯ ﻣﻦ ﺩﻭﺭﻫﺎ ﺍﻟﺮﻳﺎﺩﻱ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

      24                    

12 

              

‫ان ﻫﻨﺎ‬



                                                                                                                                        

                                2005                                                                                   

‫ﻗﻀﻴﺔ ﺍﻟﺨﺎﻟﺪﻱ ﻣﺤﻞ‬ ‫ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ ﻭﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﻛﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ «‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ » ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺳﺮﻋﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﻭﺏ ﻟﺤﻞ‬ ‫ﻣﺸﻜﻠﺔ ﺇﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬

‫ﺗﻤﺎﻫﻲ‬ !‫ﺍﻟﺨﻮﻑ‬ ‫ﻋﺒﺪاﷲ ﻗﻴﻨﺎن‬

‫ﻧﻌﺎﻣﻞ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﺘﺤﺎﻗﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺪﻳﺒﻠﻮﻣﺎﺳﻲ ﺗﺒﺸﺮ ﺑﺎﻟﺨﻴﺮ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ‬                                                                                                       

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﺳﻌﻮﺩ ﻓﻲ ﺣﻮﺍﺭ‬ : | ‫ﺷﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬

                                                                                                                                         

                                               ‫ أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ abdullahginan@alsharq.net.sa


‫اتهامات لـ «اليونيسيف« بمحاباة إسرائيل على حساب مصلحة الشركات الفلسطينية‬

‫غزة ‪ -‬يو�سف اأبو وطفة‬

‫انفجرت اأزمة حادة ي قطاع غزة بعد ا�سراط اليون�سيف‬ ‫اأن تق ��وم �سركات اإ�سرائيلية ببناء حط ��ة حلية مياه ي قطاع‬ ‫غزة بدعوى عدم وجود خرات كافية لدى ال�سركات الفل�سطينية‬ ‫للقيام مث ��ل هذه ام�سروع ��ات‪ ،‬وقيامها بر�سي ��ة ام�سروع على‬ ‫�سركات اإ�سرائيلية‪ .‬رغم اأن هذه الأزمة قد تهدد لي�س فقط بوقف‬ ‫ام�سروع بل ومقاطعة كافة اأن�سطة اليون�سيف ي قطاع غزة‪.‬‬ ‫ويب ��دو م�سهد امن ��ازل وامن�ساآت الفل�سطيني ��ة التي دمرها‬

‫الحت ��ال ماألوفا ي قطاع غزة‪ ،‬لكن لن يقب ��ل الغزيون اأن تقوم‬ ‫�سركات اإ�سرائيلية ببن ��اء ما دمره جي�س الحتال؟ وكان جواب‬ ‫اأه ��ل غ ��زة عليه ب � � «ل» كبرة‪ ،‬حتى ل ��و كان ما �سيت ��م بناوؤه هو‬ ‫حطة حلية مياه‪ ،‬حتى لو كان اممول هو منظمة الأم امتحدة‬ ‫للطفولة«اليوني�سيف»‪.‬‬ ‫رئي� ��س اح ��اد امقاول ��ن الفل�سطيني ��ن اأ�سامة كحي ��ل اأكد‬ ‫ل�«ال�سرق» ا�ستحالة القبول باأن ت�ستفيد ال�سركات الإ�سرائيلية من‬ ‫برامج اإعمار قطاع غزة‪ ،‬حتى لو �ساركت معها �سركات فل�سطينية‬ ‫من الباطن‪ ،‬م�سرا اإى اأن الحاد هدد اأي �سركة فل�سطينية تقوم‬

‫بال�سراك ��ة مع �سركة اإ�سرائيلية بحذفها فورا من الحاد‪ ،‬ووقف‬ ‫كل اأن�سطتها‪.‬‬ ‫وا�ستغ ��رب كحي ��ل اإ�س ��رار اليوني�سي ��ف عل ��ى ال�ستعانة‬ ‫بال�س ��ركات الإ�سرائيلي ��ة عل ��ى الرغم من توفر بدائ ��ل عربية ي‬ ‫م�س ��ر والأردن مكنه ��ا بالتع ��اون م ��ع ال�س ��ركات الفل�سطيني ��ة‬ ‫تطبيق ام�سروع باأف�سل �س ��ورة مكنة‪ ،‬وهو ما يعني بالن�سبة‬ ‫للفل�سطينين حاولة للتودد من قبل اليوني�سيف لإ�سرائيل على‬ ‫ح�سابهم‪.‬‬ ‫وك�س ��ف رئي� ��س احاد امقاول ��ن الفل�سطيني ��ن عن تورط‬

‫بع�س ال�سركات الفل�سطينية ي تنفيذ م�سروعات ي قطاع غزة‬ ‫بالتع ��اون مع اإحدى ال�س ��ركات الإ�سرائيلية‪ ،‬وهو ما م التعامل‬ ‫معه بكل ق�سوة‪.‬‬ ‫وانتق ��د رئي�س احاد امقاولن ال�سم ��ت احكومي من قبل‬ ‫حكوم ��ة حما� ��س بغ ��زة وام�سوؤولن فيه ��ا عن ه ��ذه التجاوزات‬ ‫قائ ًا‪ »:‬زير الأ�سغ ��ال العامة يو�سف امن�سي فتح حقيق ًا مو�سع ًا‬ ‫ي احادث ��ة بعد اأ�سابي ��ع من الت�سالت الر�سمي ��ة واخطابات‬ ‫التي وجهت له»‪.‬‬ ‫واأك ��د كحي ��ل اأن الأموال التي تنف ��ذ بها م�سروع ��ات اإعادة‬

‫الإعمار هي اأموال مانح ��ن ح�سوبة على ال�سعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫لك ��ن لاأ�س ��ف بع� ��س اممول ��ن ي�س ��رون عل ��ى اأن ي�ستفي ��د‬ ‫الإ�سرائيليون منها وهو ما يحاول ال�سعب الفل�سطيني الت�سدي‬ ‫ل ��ه بق ��وة‪ .‬وعل ��ى ال�سعيد ال�سعب ��ي ب ��داأت جموع ��ات �سبابية‬ ‫فل�سطينية حملة مقاطعة اليوني�سيف لل�سغط عليه للراجع عن‬ ‫ال�ستعان ��ة باموؤ�س�سات الإ�سرائيلي ��ة ي م�سروعاته‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي طالب فيه جمع النقابات امهنية ي قطاع غزة الأمن العام‬ ‫لهيئة الأم امتحدة «بان كي مون» بفتح حقيق جدي حول مدى‬ ‫التزام اليوني�سيف بامعاير الدولية ي العطاءات‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫قيادي في إخوان مصر لـ |‪ :‬لن نقدم ضمانات مكتوبة للقوى‬ ‫السياسية قبل جولة اإعادة‪ ..‬والتعهدات المعلنة أكثر إلزام ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬حام �سام‬ ‫تع ��اي مفاو�س ��ات الق ��وى‬ ‫امدنية ي م�سر مع جماعة الإخوان‬ ‫ام�سلمن فيما يتعلق بجولة الإعادة‬ ‫بطء‬ ‫م ��ن النتخابات الرئا�سي ��ة من ٍ‬ ‫وا�س ��ح رغم ب ��دء الق ��راع بالفعل‬ ‫بت�سويت ام�سرين ي اخارج‪.‬‬ ‫وتته ��م القوى امدني ��ة جماعة‬ ‫الإخ ��وان بال�سع ��ي اإى ع ��دم تقدم‬ ‫�سمان ��ات «حقيقي ��ة» تدف ��ع التي ��ار‬ ‫اللي ��راي والق ��وى الثوري ��ة اإى‬ ‫الت�سويت مر�سح الإخوان وحزبهم‬ ‫احرية والعدال ��ة ي جولة الإعادة‬ ‫حم ��د مر�س ��ي‪ ،‬ال ��ذي يواج ��ه اآخر‬ ‫رئي� ��س وزراء ي عه ��د ح�سن ��ي‬ ‫مبارك‪ ،‬الفريق اأحمد �سفيق‪.‬‬ ‫ورغ ��م تعه ��د حم ��د مر�س ��ي‬ ‫بتاأ�سي� ��س موؤ�س�س ��ة رئا�سي ��ة ت�سم‬ ‫نواب� � ًا للرئي� ��س م ��ن خ ��ارج التيار‬ ‫الإ�سامي وت�سكيل حكومة ائتافية‬ ‫يديرها رئي�س وزراء غر اإخواي‪،‬‬ ‫اإل اأن التي ��ار ام ��دي يعت ��ر ه ��ذه‬ ‫ال�سمان ��ات غ ��ر كافي ��ة ويطل ��ب‬ ‫زيادتها كاأن ي ر‬ ‫ُ�سرط لإنفاذ اأي قرار‬ ‫لرئي� ��س اجمهورية اأن يوافق عليه‬ ‫نوابه‪ ،‬كما يطلب «امدنيون» ت�سمية‬ ‫ن ��واب الرئي� ��س ورئي� ��س احكومة‬ ‫قبل بدء جولة الإعادة‪.‬‬ ‫م ��ن جهته ��م‪ ،‬يعت ��ر الإخوان‬ ‫ام�سلم ��ون اأن ال�سمان ��ات امعلن ��ة‬ ‫م ��ن ِق رب ��ل مر�سحه ��م مر�س ��ي كافي ��ة‬ ‫ت�سمن عدم انف ��راد اجماعة باإدارة‬ ‫�س� �وؤون الدول ��ة‪ ،‬ويعتق ��د الإخوان‬ ‫اأن الوقوف ي وج ��ه اأحمد �سفيق‪،‬‬ ‫م ��ا يطرحه ا�سمه م ��ن خاوف من‬ ‫ع ��ودة النظ ��ام ال�ساب ��ق‪ ،‬ل يحت ��اج‬ ‫اإى �سمان ��ات «مكتوب ��ة» كم ��ا طلب‬ ‫امع�سكر اللي ��راي‪ ،‬خ�سو�س� � ًا اأن‬ ‫«�سمانات مر�سي» �سدرت عنه على‬ ‫الهواء مبا�سرة واأمام امواطنن ول‬ ‫يجوز الراجع عنها‪.‬‬ ‫ويق ��ول القي ��ادي الإخ ��واي‬ ‫الب ��ارز‪ ،‬ع�س ��ام العري ��ان‪ ،‬اإن‬

‫مصر‪ :‬التحرير يستعيد روح الثورة وسط‬ ‫محاوات إنهاء اانقسامات السياسية‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫ا�ستعاد ميدان التحرير ي م�سر روح ثورة ‪25‬‬

‫الإخ ��وان يقدم ��ون تعهداته ��م ل � �‬ ‫«ال�سع ��ب ام�سري» ولي�س ل� «القوى‬ ‫ال�سيا�سي ��ة»‪ ،‬معت ��ر ًا اأن ال�سمان ��ة‬ ‫الأك ��ر ه ��ي يقظ ��ة ام�سري ��ن‬ ‫وحر�سه ��م عل ��ى اإم ��ام التغي ��ر‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وي�ستبع ��د «العري ��ان»‪ ،‬وه ��و‬ ‫برم ��اي �ساب ��ق‪ ،‬موافق ��ة حمل ��ة‬ ‫«مر�س ��ي رئي�س� � ًا» وح ��زب احري ��ة‬ ‫والعدال ��ة‪ ،‬ال ��ذراع ال�سيا�سي ��ة‬ ‫لاإخ ��وان‪ ،‬عل ��ى ا�س ��راط الق ��وى‬ ‫امدني ��ة حويل «�سمان ��ات مر�سي»‬ ‫اإى وثيق ��ة مكتوب ��ة يوق ��ع عليه ��ا‬ ‫ه ��و ومثل ��ون ع ��ن ه ��ذه الق ��وى‪،‬‬ ‫�ات خا�س ��ة ل�‬ ‫م�سيف� � ًا‪ ،‬ي ت�سريح � ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫«ال�سرق»‪ ،‬اأن «التعهدات امعلنة على‬ ‫ال�سعب» اأكر اإلزام ًا من «ال�سمانات‬ ‫امكتوبة»‪.‬‬ ‫وي� � � � � ��رى ال�� �ل�� �ي� ��رال�� �ي� ��ون‬ ‫وال �ي �� �س��اري��ون اأن ف��ر���س مر�سح‬

‫جانب من تظاهر�ت �لتيار �لإ�ضامي ي �لتحرير بعد �أحكام ق�ضية قتل �لثو�ر‬

‫(�إ ب �أ)‬

‫مليون ناخب الذين اخ�ت��اروه ي‬ ‫اجولة الأوى‪ ،‬اإ�ساف ًة اإى اأنهم لن‬ ‫يختاروا اأحمد �سفيق باعتباره اأحد‬ ‫رموز النظام ال�سابق واإل ناق�سوا‬ ‫مبادئهم»‪.‬‬ ‫ويُرجع «وهدان» عدم ر�سوخ‬ ‫الإخ��وان ل�سراط القوى امدنية‬ ‫توقيع �سمانات مكتوبة اإى عدم‬ ‫��س�ع��ف م��وق��ف اج �م��اع��ة‪ ،‬ح�سب‬ ‫اعتقاده‪ ،‬م�سرا اإى �سعوبة توقيع‬ ‫امر�سحن الرئا�سين طري الإعادة‬ ‫على اأي وثائق لكونها م�ساألة غر‬ ‫معهودة ي احياة ال�سيا�سية اإل‬ ‫اإذا مت بن حزبن ي�سكان حالف ًا‬ ‫�سيا�سي ًا‪.‬‬ ‫ول ي� �ق� �ت� ��� �س���ر اج� � �ف � ��اء‬ ‫«الإخ� � � � ��واي‪ -‬ال� �ل� �ي ��راي» على‬ ‫ح���س��اب��ات ج��ول��ة الإع � ��ادة‪ ،‬واإم����ا‬ ‫يتعلق اأي�س ًا برف�س حزب احرية‬ ‫والعدالة مقرح ًا «مدني ًا» بت�سكيل‬

‫جل�س رئا�سي انتقاي ي�ب��داأ ي‬ ‫اإدارة م��رح �ل��ة ان�ت�ق��ال�ي��ة ج��دي��دة‬ ‫ويلغي النتخابات الرئا�سية على‬ ‫اأن تتم اإعادتها هي والت�سريعية بعد‬ ‫�سياغة د�ستور جديد للباد على‬ ‫اأن ي�سارك ي ع�سويته امر�سحون‬ ‫ال�سابقون �سباحي واأب��و الفتوح‬ ‫والرمز الليراي حمد الرادعي‬ ‫اإى جانب حمد مر�سي‪.‬‬ ‫وي�سف الإخوان هذا امقرح‪،‬‬ ‫ال ��ذي يلقى ت �اأي �ي��دا م��ن ائ�ت��اف��ات‬ ‫�سباب الثورة‪ ،‬ب� «غر الد�ستوري»‬ ‫لأن ��ه ل ي�ع��ر ع��ن اإرادة مبا�سرة‬ ‫للناخبن تعك�سها نتائج ال�سندوق‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ه��م م��وؤي��دو ه ��ذا ال�ت��وج��ه‬ ‫اج �م��اع��ة ب �خ��رق الإج� �م ��اع على‬ ‫امجل�س ل�سعورها بقرب مر�سحها‬ ‫م��ن مقعد ال��رئ�ي����س ال���س��اغ��ر منذ‬ ‫تنحي الرئي�س ال�سابق مبارك ي‬ ‫‪ 11‬فراير ‪.2011‬‬

‫الإخ� ��وان ي ال��و��س��ول اإى ق�سر‬ ‫ال �ع��روب��ة �ستنخف�س ح ��ال ع��دم‬ ‫دعمهم له وا�ستقرارهم على خيار‬ ‫مقاطعة القراع ي اجولة الثانية‬ ‫خ�سو�س ًا مع امتاء ميدان التحرير‬ ‫ب� � �اآلف ام �ت �ظ��اه��ري��ن ال��راف �� �س��ن‬ ‫لانتخابات‪.‬‬ ‫ي ح � ��ن ي� ��� �س ��ف اخ� �ب ��ر‬ ‫ال�سراتيجي‪ ،‬اللواء اأحمد وهدان‪،‬‬ ‫هذا العتقاد ب� «اخاطئ»‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن فر�س مر�سح الإخ��وان مازالت‬ ‫مرتفعة خ�سو�س ًا بعدما ن‬ ‫تبن اأن‬ ‫التيار ال�سلفي �سيح�سد الناخبن‬ ‫لدعمه وميل اأن�سار امر�سح ال�سابق‪،‬‬ ‫عبدامنعم اأبوالفتوح‪ ،‬لتاأييده‪.‬‬ ‫ويكمل اللواء وه��دان حديثه‬ ‫م��ع «ال �� �س��رق» ق��ائ � ًا «ل اأع�ت�ق��د اأن‬ ‫حمدين �سباحي‪ ،‬وه��و اأح��د اأب��رز‬ ‫الداعن اإى امقاطعة‪ ،‬لديه القدرة‬ ‫ع �ل��ى ح��دي��د ت��وج �ه��ات ال� � � ‪4.8‬‬

‫وثيقة شرف تحرم أعضاء المجلس الوطني السوري‬ ‫المناصب القيادية لدورة تشريعية كاملة‬ ‫من‬ ‫َ‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد العويجان‬ ‫علم ��ت «ال�س ��رق» م ��ن م�سادره ��ا‬ ‫اخا�س ��ة ي امجل� ��س الوطن ��ي‬ ‫ال�س ��وري‪ ،‬اأن وثيق ��ة مثاب ��ة وثيق ��ة‬ ‫ال�س ��رف‪ ،‬يتداوله ��ا اأع�س ��اء امجل� ��س‬ ‫للتفاه ��م على بنودها وبالتاي للتوقيع‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬تق�سي بعدم تقدم اأي ع�سو من‬ ‫اأع�سائ ��ه لأي من�سب قي ��ادي ( وزاري‬ ‫اأو تنفي ��ذي ) ي الدولة ال�سورية‪ ،‬بعد‬ ‫زوال نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت ام�س ��ادر تل ��ك الت ��ي‬ ‫اأف�سحت ل�«ال�سرق» عن تلك امعلومات‪،‬‬ ‫اإى ر�س ��ا بع� ��س اأع�س ��اء امجل� ��س‪،‬‬ ‫ورف� ��س البع� ��س الآخ ��ر‪ ،‬وبالت ��اي‪،‬‬ ‫وجود نوع م ��ن الختاف‪ ،‬الذي اأكدت‬ ‫ام�سادر جاوزه رما مع الوقت‪.‬‬ ‫ويح ��رم اأحد بنود وثيق ��ة ال�سرف‬ ‫تل ��ك‪ ،‬اأع�س ��اء امجل�س من التق ��دم اإى‬ ‫منا�س ��ب عُلي ��ا ي الدول ��ة‪ ،‬اأو اإب ��داء‬ ‫الرغبة ي نيل تل ��ك امواقع‪ ،‬باأي �سكل‬ ‫كان‪ ،‬وهو من باب ال�سعي وراء التاأكيد‬ ‫لل�سعب ال�سوري اأن الرغبة من تاأ�سي�س‬ ‫ه ��ذا امجل� ��س عل ��ى اخت ��اف اأطي ��اف‬ ‫اأع�سائ ��ه‪ ،‬كان ��ت مبني� � ًة عل ��ى مواجهة‬ ‫النظ ��ام الفا�سد ولي�س ال�سعي وراء اأي‬ ‫م�سال ��ح �سخ�سي ��ة من بينه ��ا امنا�سب‬ ‫القيادية ي دولة «�سوريا اجديدة»‪.‬‬ ‫وعلل ��ت ام�س ��ادر تل ��ك الوثيق ��ة‬ ‫بالق ��ول «اإن ه ��دف اإن�س ��اء وولدة هذا‬

‫امجل�س وتفعيله بع ��د الأزمة ال�سورية‬ ‫التي دخلت �سهره ��ا الرابع بعد ال�سنة‪،‬‬ ‫هو ن�س ��رة ال�سعب ال�سوري وح�سوله‬ ‫على حقوقه ام�سروعة‪ ،‬ولي�س من اأجل‬ ‫التخطي ��ط اأو ال�سع ��ي وراء اح�سول‬ ‫عل ��ى مواق ��ع قيادي ��ة‪ ،‬ي امرحل ��ة م ��ا‬ ‫بع ��د زوال نظ ��ام الأ�س ��د‪ ،‬وم ��ن ه ��ذا‬ ‫امرتك ��ز كان ��ت الرغب ��ة ي بح ��ث مثل‬ ‫ه ��ذه الوثيق ��ة‪ ،‬الت ��ي م ��ن امفر�س اأن‬ ‫يوق ��ع عليه ��ا جمي ��ع اأع�س ��اء امجل� ��س‬ ‫الوطني ال�سوري اإن مت اموافقة على‬ ‫بنودها»‪.‬‬ ‫وج ��اءت فك ��رة تل ��ك الوثيق ��ة كما‬ ‫اأكدت م�س ��ادر «ال�سرق» ُقبي ��ل ا�ستقالة‬ ‫رئي� ��س امجل� ��س برهان غلي ��ون‪ ،‬الذي‬ ‫ت ��رك مقع ��ده ي رئا�س ��ة امجل� ��س‬ ‫الأ�سب ��وع ما قبل امن�س ��رم‪ ،‬ي خطوة‬ ‫اأمحت بحال اأو باأخرى اإى وجود عدم‬ ‫اتفاق بن الأع�ساء‪ ،‬رما يكون لبع�س‬ ‫ال ��دول دور ي ذل ��ك‪ ،‬ح�س ��ب م ��ا راج‬ ‫بعد اإع ��ان غلي ��ون مغادرت ��ه الكر�سي‬ ‫الرئا�سي‪.‬‬ ‫ويتوق ��ف اأع�ساء امجل�س الوطني‬ ‫ال�س ��وري عل ��ى اخت ��اف اأطيافهم عند‬ ‫نقاط عدة‪ ،‬اأبرزها الق�سايا الداخلية‪.‬‬ ‫وتب ��ادل اأع�ساء امجل� ��س الوطني‬ ‫ال�س ��وري اأخ ��ر ًا ال ��ذي ُيقي ��م اأغلبه ��م‬ ‫ي خ ��ارج �سوري ��ا‪ ،‬نوع� � ًا م ��ن حميل‬ ‫ام�سوؤولي ��ة لاآخر‪ ،‬ع ��ر و�سائل اإعام‬ ‫عربية‪.‬‬

‫يناي ��ر مرة اأخ ��رى بعد الأحكام ال�س ��ادرة فى ق�سية‬ ‫قتل امتظاهرين امتهم فيها الرئي�س ال�سابق ح�سني‬ ‫مب ��ارك وجاه عاء وجمال ووزير داخليته حبيب‬ ‫الع ��ادي و�ستة من قيادات ال�سرط ��ة‪ ،‬واعتر الثوار‬ ‫اأن الأح ��كام التي و�سفوها ب � � «امخففة» ي الق�سية‬ ‫كانت اإيذان ًا باإطاق اموجة الثانية من الثورة‪.‬‬ ‫وللي ��وم الثال ��ث عل ��ى الت ��واي وا�س ��ل الثوار‬ ‫انق�سامات مبعثها‬ ‫اعت�سامه ��م داخ ��ل اميدان و�س ��ط‬ ‫ٍ‬ ‫اأن جماعة الإخوان ام�سلمن ام�ساركة ي العت�سام‬ ‫ترف� ��س بع�س مطال ��ب الث ��وار باإلغ ��اء النتخابات‬ ‫الرئا�سي ��ة وت�سكي ��ل جل� ��س رئا�س ��ي م ��دي‪ ،‬فيما‬ ‫يح ��اول الداعي ��ة الإ�سام ��ي القريب م ��ن الإخوان‪،‬‬ ‫�سف ��وت حجازي‪ ،‬اإنه ��اء هذه اخاف ��ات التي تكاد‬ ‫ت�سل اإى حد ال�ستباك بالأيدي بهتاف «اإيد واحدة‪..‬‬ ‫اإيد واحدة»‪.‬‬ ‫وح ��دث مرا�سل «ال�س ��رق» اإى «مري» �سقيقة‬ ‫مينا دانيال‪ ،‬اأحد �سحايا العنف خال العام اما�سي‪،‬‬ ‫وهى تفر� ��س اأر�س اميدان ويك�سو وجهها عامات‬ ‫اح ��زن والأ�سى بعد �س ��دور الأحكام ي ق�سية قتل‬ ‫امتظاهرين‪.‬‬ ‫و�ساأل ��ت «ال�س ��رق» �سقيق ��ة مين ��ا داني ��ال عمن‬ ‫�ستختار ي جولة الإعادة ي النتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫فقال ��ت «ل اأعرف‪ ،‬اأحدهم ��ا �سي�سربنا بالنار (تق�سد‬ ‫اأحمد �سفيق) والثاي �سيدخلنا النار (تق�سد مر�سح‬ ‫الخوان حم ��د مر�س ��ي)‪ ،‬اأ�سعر م ��رارة وخ�سارة‬ ‫فادحة»‪ ،‬واأ�سافت «اأرف�س النتخابات لأنها مزورة‪،‬‬

‫و�ساأظ ��ل ي امي ��دان لأنن ��ي ل اأت�س ��ور اأن يحمين ��ا‬ ‫�سفيق اأو مر�سي»‪.‬‬ ‫وعل ��ى بع ��د خطوات م ��ن �سقيق ��ة مين ��ا دانيال‬ ‫التقت «ال�سرق» �سابا معاقا يحمل لفتة �سد الع�سكر‬ ‫والإخ ��وان‪ ،‬فق ��ال «الإخوان لي ��ه نازلن امي ��دان؟‪..‬‬ ‫عل�سان اأ�سواتنا ي النتخابات‪ ،‬اإحنا م�س عايزينهم‬ ‫بعد ما ظهر �سغفهم بال�سلطة»‪.‬‬ ‫وي مي ��دان طلع ��ت ح ��رب القريب م ��ن ميدان‬ ‫�ساب من �سباب الث ��ورة بدعوة امارة‬ ‫التحري ��ر‪ ،‬قام ٌ‬ ‫لاعت�س ��ام ي التحري ��ر م�ستخدم� � ًا مك ��ر �س ��وت‬ ‫ُكت رِب عليها «ميكروفون احري ��ة»‪ ،‬ودخل ال�ساب ي‬ ‫مناق�س ��ات مع امارة وحتى �سائقي التاك�سي وحاول‬ ‫اإقناعهم باأن العت�سام ي التحرير �سيوفر لهم حياة‬ ‫كرمة و�سي�سم ��ن عدم وقوفه ��م ي طوابر اخبز‬ ‫والغ ��از‪ ،‬وتوق ��ف �سائق تاك�سي ب�سيارت ��ه ورد على‬ ‫دع ��وة العت�سام بقوله «اأي �سخ�س �سي�ستوي على‬ ‫ال�سلط ��ة �سيفع ��ل ما هو ي م�سلحته ت ��ارك ًا ال�سعب‬ ‫كم ��ا ه ��و‪ ،‬و�سنظل كم ��ا نح ��ن‪ ،‬ولن ين�سل ��ح حالنا‪،‬‬ ‫بو�سول �سخ�س مع ��ن اإى كر�سي الرئي�س»‪ ،‬واأطل‬ ‫�سائ ��ق تاك�سي اآخر من نافذة �سيارته قائ ًا ب�سخرية‬ ‫«�سيارتي تعمل بالغاز ول اأقف طوابر»‪.‬‬ ‫فيم ��ا دعت اأكر م ��ن ع�سرين حرك ��ة ثورية اإى‬ ‫تنظي ��م مليونية العدال ��ة اليوم ‪ 5‬يوني ��و تزامنا مع‬ ‫نك�س ��ة يوني ��و ‪ 1967‬بجمي ��ع ميادي ��ن التحرير ي‬ ‫حافظات م�سر من اأجل اأربعة مطالب رئي�سة وهي‬ ‫عقد حاكم ��ات ثورية للمتهمن بقت ��ل امتظاهرين‪،‬‬ ‫واإقالة النائب العام‪ ،‬وتطبيق قانون العزل ال�سيا�سي‬ ‫عل ��ى رموز نظ ��ام ح�سن ��ي مبارك وجل� ��س رئا�سي‬ ‫مدي بد ًل عن النتخابات الرئا�سية‪.‬‬

‫مر��ضل �ل�ضرق مع مري �ضقيقة مينا د�نيال‬

‫(ت�ضوير‪� :‬أحمد حماد)‬

‫قوات اأمن تقتحم بلدة القريا مسقط رأس قائد الثورة السورية سلطان باشا اأطرش‬

‫ناشط سوري يؤكد لـ | ضلوع رئيس المخابرات اللواء علي‬ ‫مملوك في اغتيال القيادي في الثورة الدكتور عدنان وهبة‬ ‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫اأك ��د النا�س ��ط فائق امر ل � � «ال�س ��رق»‪ :‬اأن‬ ‫الل ��واء علي مل ��وك هو وراء اغتي ��ال الدكتور‬ ‫عدنان وهبة اأم�س الأول ي مدينة دوما‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اإنه حدث مع الدكتور ال�سهيد عدنان وهبة قبل‬ ‫يوم م ��ن اغتيال ��ه واأخ ��ره اأنه اأج ��رى ات�سا ًل‬ ‫م ��ع اللواء عل ��ي ملوك طلب في ��ه وهبة معرفة‬ ‫م�سر ابن اأخيه امعتقل منذ بع�س الوقت‪ ،‬فرد‬ ‫مل ��وك ب�سوؤاله عن مكانه‪ ،‬واأج ��اب وهبة باأنه‬ ‫موجود كالعادة ي عيادت ��ه ي مدينته (دوما)‬ ‫مار� ��س عمله‪ ،‬ف ��رد علي ��ه ملوك بلغ ��ة حمل‬ ‫تهدي ��د ًا قائ � ً�ا‪« :‬ظننت ��ك هارب� � ًا وغ ��ر موجود‬ ‫ي دوم ��ا‪ ،‬انتب ��ه لنف�س ��ك»‪ .‬والدكت ��ور عدن ��ان‬ ‫وهب ��ة هو نا�س ��ط �سيا�سي وقي ��ادي ي الثورة‬ ‫ال�سورية وكان اأحد ك ��وادر احزب ال�سراكي‬ ‫الذي يتزعمه ح�سن عبدالعظيم اإل اأنه ان�سحب‬ ‫من ��ه بع ��د مواق ��ف الأخ ��ر ي هيئ ��ة التن�سيق‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬حا�س ��رت ق ��وات الأ�سد‬ ‫الأمنية بل ��دة «القريا» ي حافظ ��ة ال�سويداء‪،‬‬ ‫م�سق ��ط راأ� ��س قائ ��د الث ��ورة ال�سوري ��ة الأوى‬ ‫�سلط ��ان با�سا الأطر�س‪ ،‬واأطلق ��ت النار بكثافة‪،‬‬ ‫ث ��م ب ��داأت حمل ��ة مداهم ��ة وم�سي ��ط لاأحي ��اء‬ ‫واعتق ��الت للنا�سط ��ن‪ ،‬وعلم ��ت «ال�س ��رق» اأن‬ ‫ح�س ��ار ًا فر�س عل ��ى بع� ��س امن ��ازل واقتحام‬ ‫من ��زل النا�س ��ط �سام ��ة م ��راد وتك�س ��ر اأثاث ��ه‬ ‫واعتق ��ال ولدي ��ه ج ��ران وربي ��ع‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬

‫نا�ضطون يحرقون �لإطار�ت ي حي �لقابون ي دم�ضق‬

‫اقتحام من ��ازل اأخرى واعتق ��ال اآخرين‪ ،‬وهذه‬ ‫امرة الأوى منذ بداية الثورة التي تقتحم فيها‬ ‫اأجه ��زة الأمن بلدة ي حافظة ال�سويداء بهذه‬ ‫الطريقة‪ ،‬بعد ف�س ��ل خطتها ي �سبط امحافظة‬ ‫عن طريق اإ�سغ ��ال �سكانها بال�سراع فيما بينهم‬ ‫ب ��ن موؤي ��د ومعار� ��س‪ ،‬كم ��ا ف�سل ��ت اأي�س ًا ي‬ ‫خل ��ق فتنة ب ��ن اأهله ��ا واأه ��ل درعا اإث ��ر عملية‬ ‫خطف حافل ��ة تقل عنا�سر �سرط ��ة معظمهم من‬ ‫ال�سويداء‪ ،‬واعت ��ر نا�سطون اأن عملية اقتحام‬ ‫«القري ��ا» ر�سال ��ة وا�سح ��ة مفاده ��ا اأن ال�سلطة‬ ‫م�ستعدة لاأ�س ��واأ‪ ،‬اأي للعمليات الع�سكرية �سد‬ ‫هذه امحافظة ي حال ا�ستمرت بالنخراط ي‬ ‫�سف ��وف الثورة‪ ،‬موؤكدي ��ن اأن النظ ��ام ا�ستنفد‬ ‫ورقة امحاب ��اة مع هذه امحافظ ��ة واللعب على‬

‫(رويرز)‬

‫الوتر الطائفي فيها‪.‬‬ ‫وتوا�سل ��ت ردود الفع ��ل امن ��ددة بخطاب‬ ‫الأ�س ��د‪ ،‬وب ��داأت موج ��ة �سخري ��ة عارم ��ة على‬ ‫�سبك ��ة الإنرنت‪ ،‬وانته ��ت ب�سيل تظاهرات ي‬ ‫معظم امحافظات وامناط ��ق ال�سورية وخا�سة‬ ‫ي حافظت ��ي حلب ودم�سق‪ ،‬وو�سلت اإى حد‬ ‫خروج مظاهرة ي ح ��ي امهاجرين على مقربة‬ ‫من الق�سر الرئا�سي‪.‬‬ ‫ع�سكري� � ًا‪ ،‬تعر�ست مدين ��ة حيان ي حلب‬ ‫للق�سف ال�ساروخي بعد خروج امراقبن منها‪،‬‬ ‫حيث تع ��ذر و�سولهم لبلدة الأت ��ارب امنكوبة‪،‬‬ ‫وحدثت اأنب ��اء عن ان�سقاق طائ ��رة حربية ي‬ ‫عن ��دان وق�سفه ��ا حاج ��ز ع�سك ��ري ي مدخ ��ل‬ ‫امدينة‪.‬‬

‫وي م�ساي ��ا بري ��ف دم�سق‪ ،‬ح ��اول اأربعة‬ ‫عنا�سر الن�سقاق من حاجز مطعم النهر‪ ،‬فاألقي‬ ‫القب� ��س عل ��ى ثاث ��ة منه ��م‪ ،‬وا�ستط ��اع الرابع‬ ‫اله ��رب‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن زماءه الثاث ��ة جردوا من‬ ‫ماب�سه ��م وجرته ��م �سيارة ع�سكري ��ة‪ ،‬ليعدموا‬ ‫بعد ذلك رمي ًا بالر�سا�س‪.‬‬ ‫اأما ي مدينة الق�سر فحدث ان�سقاق ثاثة‬ ‫عنا�سر بعتادهم الكامل‪ ،‬كما عر على جثماي‬ ‫ال�سهيدين �سام العقل وحمد العقل عند مفرق‬ ‫قرية ال�ساحية وعليهما اآثار تعذيب‪ ،‬واأحدهما‬ ‫ح ��روق بالكام ��ل‪ ،‬وكان حاج ��ز اج ��ورة على‬ ‫اح ��دود اللبناني ��ة اعتقلهم ��ا ي ��وم اأم� ��س‪ ،‬كما‬ ‫ا�ست�سه ��د جمال خالد الأ�سعد (الهزاع) من قرية‬ ‫الرهانية حت التعذيب‪ ،‬بعد اأن اعتقلته قوات‬ ‫الأمن قبل اأربعة اأيام ووجد جثمانه داخل اأحد‬ ‫امح ��ات التجاري ��ة بالق ��رب من حاج ��ز لقوات‬ ‫النظام وعليه اآثار تعذيب‪.‬‬ ‫وي القام�سل ��ي‪ ،‬انقطع ��ت الت�س ��الت‬ ‫اخليوي ��ة عن امدينة ليل اأم� ��س فيما يعتقد اأنه‬ ‫مهي ��د لعملي ��ة اأمنية ماثلة‪ ،‬وخ ��روج وا�سح‬ ‫عل ��ى ا�سراتيجيته القائمة عل ��ى اإبراز الثورة‬ ‫ال�سعبي ��ة �سده كما لو اأنه ��ا ثورة دينية طائفية‬ ‫�سلفي ��ة اإرهابي ��ة‪ ،‬خا�س ��ة واأن احدث ��ن جاءا‬ ‫بع ��د خط ��اب الأ�س ��د‪ .‬وي حافظ ��ة الاذقي ��ة‪،‬‬ ‫وج ��ه نا�سطون حذيرات للث ��وار من القراب‬ ‫م ��ن مواطنن وعمال رو�س ق ��د يعمد الأمن اإى‬ ‫ن�سره ��م ي امدينة كم�سيدة وف ��خ لاإيقاع بهم‬ ‫اإذا ما حاولوا اختطافهم‪.‬‬


‫الرئيس‬ ‫اليمني يعتزم‬ ‫إقالة رئيس‬ ‫المخابرات‬

‫�صنعاء ‪� -‬ل�صرق‬ ‫علمت «�ل�صرق» من م�ص ��ادر خا�صة �أن‬ ‫�لرئي�س عبد ربه من�صور هادي يعتزم تغير‬ ‫رئي�س جه ��از �مخابر�ت «�لأم ��ن �ل�صيا�صي»‬ ‫غالب �لقم�س بعد �أي ��ام من �إقالة وكيل جهاز‬ ‫�لأمن �لقومي «�مخابر�ت �أي�صا» عمار �صالح‬ ‫جل �صقيق �لرئي�س �ل�صابق علي �صالح‪.‬‬ ‫وقالت �م�صادر �إن هادي طلب من جنة‬ ‫متخ�ص�ص ��ة �إع ��د�د روؤي ��ة لتطوي ��ر وهيكلة‬ ‫جه ��از �لأم ��ن �ل�صيا�ص ��ي ي مقدم ��ة لتغير‬

‫قيادت ��ه �حالي ��ة �لتي م�صى عليه ��ا �صنو�ت‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وكان ��ت مهمة جه ��از �لأم ��ن �ل�صيا�صي‬ ‫ماحق ��ة ق ��ادة تنظي ��م �لقاع ��دة و�لن�صطاء‬ ‫�ل�صيا�صي ��ن قب ��ل �لتعددي ��ة �ل�صيا�صية وم‬ ‫�خر�ق ��ه م ��ن قب ��ل تنظي ��م �لقاع ��دة وعمل‬ ‫�لرئي� ��س عل ��ي �صال ��ح بطل ��ب �أمريكي على‬ ‫�إن�ص ��اء جه ��از خاب ��ر�ت جدي ��د «�لأم ��ن‬ ‫�لقومي» عن حينها �صالح مدير مكتبه علي‬ ‫�لأن�صي رئي�صا للجه ��از وجل �صقيقه عمار‬ ‫وكي ��ا ويرتب ��ط �جه ��از ب�ص ��ورة مبا�صرة‬

‫بامخاب ��ر�ت �لأمريكي ��ة ويوج ��د د�خل ��ه‬ ‫خر�ء �أمريكيون ب�ص ��كل م�صتمر‪ .‬وتظاهر‬ ‫�صب ��اط و�أف ��ر�د جه ��از �لأم ��ن �ل�صيا�ص ��ي‬ ‫د�خ ��ل مبنى �جهاز وطالب ��و� باإقالة رئي�س‬ ‫�جهاز �لل ��و�ء غالب مطه ��ر و�إجر�ء عملية‬ ‫�إ�صاحات وتغير�ت �صاملة د�خل �جهاز‪.‬‬ ‫ومن ��ع �ل�صب ��اط و�جن ��ود رئي� ��س �جهاز‬ ‫م ��ن �لدخ ��ول �إى مق ��ره �أم� ��س و�أول �أم�س‬ ‫وطالب ��و� �لرئي� ��س ه ��ادي بتعي ��ن رئي� ��س‬ ‫جديد للجهاز ‪ .‬و�صبق �أن قام تنظيم �لقاعدة‬ ‫بحملة �غتيالت �صد �صباط �لأمن �ل�صيا�صي‬

‫وعي الثورة‬ ‫منذر الكاشف‬

‫نقل �أحد �لمعار�سين �ل�س�ريين عن م�س�ؤول عربي كبير �أنه هم�س في‬ ‫�أذنه قائا ‪ :‬قبل �أ�سب�ع رفعت �إ�سر�ئيل يدها عن نظام ب�سار �لأ�سد‪.‬‬ ‫�لمعار�س �ل���س���ري �ل�م�ع��روف ق��ال ل��ي ب�اأن��ه تنف�س �ل�سعد�ء و�عتبر‬ ‫�أن �لغرب ورو�سيا �سيغيرون م��قفهم لت�سبح م��قف عملية تطيح بالنظام‬ ‫�ل�س�ري من خال �سربات ج�ية تمهد �لطريق �أمام �لمقاتلين لل��س�ل �إلى‬ ‫ق�سر �لمهاجرين �لرئا�سي‪.‬‬ ‫ب�سر�حة هذ� �لكام �سطحي يفتقد للفهم �لعميق لما يح�سل في �س�ريا‬ ‫و�لمنطقة و�لعالم‪� .‬أول فاإ�سر�ئيل �لتي تعتبر نف�سها دولة �أقلية دينية وق�مية‬ ‫ترى �أنها م�س�ؤولة �أخاقيا و�سيا�سيا وتاريخيا عن تكري�س دول لاأقليات‬ ‫في �لمنطقة تك�ن بينها هي �لأق�ى فتحكم �لمنطقة وتتحكم بها‪ ..‬وما تخلي‬ ‫�إ�سر�ئيل عن هذه �لمبادئ �س�ى خر�فة لأنها بذلك ت�سع نهاية لنف�سها‪ ،‬ول�‬ ‫كان هذ� �لكام �سحيحا فاإن �سق�ط ب�سار �لأ�سد ل ي�ستغرق �أكثر من �أ�سب�ع‬ ‫ق�سف ج�ي ي�ؤدي �إلى فرط عقد من ح�له ��ستناد� �إلى تجربة ليبيا‪.‬‬ ‫وحتى تركيا �لع�س� في حلف �لنات� ل ت�ستطيع �لدخ�ل في �أي حرب‬ ‫دون م��فقة هذ� �لحلف‪� ..‬لذي لن ي��فق على تق�ي�س نظام �لأ�سد �لذي يرى‬ ‫فيه حاميا لاأقليات �لدينية في �لمنطقة‪� .‬أما م�سالة طرد �ل�سفر�ء وغيرها من‬ ‫�لعق�بات �لقت�سادية فهي بالفعل �أم�ر �سكلية وتاأثيرها محدود‪.‬‬ ‫�لطريق �ل�حيد �أمام �ل�سعب �ل�س�ري �لثائر ه� �لعتماد على �لنف�س بما‬ ‫تي�سر من دعم عربي وه� وحده �لرهان �لكفيل باإ�سقاط م�ؤ�مرة �ل�سرق و�لغرب‬ ‫�لتي و�سلت �إلى مرحلة �ل�سد�م مع طم�حات �أمتنا �لعربية و�لإ�سامية‪.‬‬ ‫وبالفعل فقد �أثبت �ل�سعب �ل�س�ري �سم�د� �أ�سط�ريا في وجه �أق�ى‬ ‫ديكتات�رية في �لمنطقة‪ ،‬بل ويت�سدى لها بق�ة و�قتد�ر ووعي ي�ساهم حتى‬ ‫�لآن باإف�سال مخططات �لنظام في تح�يل �لمعركة �إلى معركة طائفية مذهبية‪.‬‬ ‫وم��ا ��ست�سهاد �سابين م�سيحيين من �لث��ر في حم�س �لأ�سب�ع �لما�سي‬ ‫�س�ى خير دليل على و�أد �لفتنة ووعي �لث�رة �ل�س�رية‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫حار�س مني ي �سنعاء‬

‫(رويرز)‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫ي كل �محافظ ��ات بع ��د �أن ح�ص ��ل �لتنظيم‬ ‫عل ��ى �صج ��ل متكام ��ل ي�ص ��م كاف ��ة �أع�ص ��اء‬ ‫�جه ��از و�متعاونن مع ��ه‪ .‬وقت ��ل �أكر من‬ ‫خم�ص ��ن �صابط ��ا ي �لأم ��ن �ل�صيا�صي منذ‬ ‫ع ��ام ‪ 2007‬م ي عملي ��ات نفذه ��ا تنظي ��م‬ ‫�لقاعدة‪ .‬ويقول �لتنظي ��م �إن نحو ‪ 350‬من‬ ‫عنا�صره يحتجزون د�خل �ل�صجن �مركزي‬ ‫جهاز �لأمن �ل�صيا�صي ي �صنعاء‪ .‬ويوجد‬ ‫ي �ليم ��ن حالي ��ا جه ��از� خاب ��ر�ت �لأول‬ ‫ه ��و �لأمن �ل�صيا�صي �لق ��دم و�لثاي �لأمن‬ ‫�لقومي �لذي �أن�صئ قبل �صنو�ت‪.‬‬

‫رغم الخافات بين الرئيسين‬

‫اليمن‪ :‬قبيلة هادي وقوات نجل صالح تتحالفان لقتال «القاعدة»‬ ‫عدن ‪ -‬ع�صام �ل�صفياي‬ ‫ب ��د�أت ق ��و�ت �حر�س �جمه ��وري �لتي‬ ‫يقوده ��ا �لعمي ��د �أحمد عل ��ي عبد �لل ��ه �صالح‬ ‫جل �لرئي�س �ل�صاب ��ق �صالح �لزحف باجاه‬ ‫معاق ��ل تنظي ��م �لقاع ��دة ي زجب ��ار وجعار‬ ‫برفقة م�صلحي قبيلة �لرئي�س عبد ربه من�صور‬ ‫هادي‪.‬‬ ‫وير�فق قبيلة ه ��ادي م�صلحون مثلون‬ ‫قبائ ��ل �آل بليل و�آل حن� ��س و�آل �محوري و�آل‬ ‫مارم وق ��و�ت �حر�س �جمهوري �مكوّنة من‬ ‫لو�ئ ��ن ع�صكرين هم ��ا �للو�ء �لث ��اي م�صاة‬ ‫جبلي و�للو�ء ‪ 26‬ميكا حر�س جمهوري‪.‬‬ ‫و�أث ��ار �لتع ��اون ب ��ن قبيل ��ة ه ��ادي‬ ‫وق ��و�ت ج ��ل �صال ��ح ��صتغ ��ر�ب‬ ‫�ليمنين نظر ً� للخافات �لكبرة‬ ‫ب ��ن �أ�صرة �صال ��ح و�لرئي�س‬ ‫ه ��ادي ح ��ول ع ��دد م ��ن‬

‫�لق�صاي ��ا �أهمه ��ا تغي ��ر قائ ��د �لل ��و�ء �لثالث‬ ‫حر�س جمهوري �لذي كان يقوده جل �صقيق‬ ‫�صالح و�لذي م يتم ت�صليمه �إى قائده �جديد‬ ‫�مق ��رب م ��ن �للو�ء عل ��ي ح�ص ��ن �لأحمر �إى‬ ‫�ليوم بالرغم من �لت�صليم �ل�صكلي �لذي رعاه‬ ‫جمال ب ��ن عمرو مبع ��وث �لأم �متح ��دة �إى‬ ‫�ليمن‪.‬‬

‫�لقاعدة تنتظر م�صر ً� حتوم ًا‬

‫قال قائد ع�صكري رفيع ي قيادة �حر�س‬ ‫�جمه ��وري ل�»�ل�ص ��رق»‪� :‬إن ق ��و�ت �حر� ��س‬ ‫تعم ��ل وفق توجيه ��ات �لرئي�س ه ��ادي �لقائد‬

‫م�قع ع�سكري للجي�س �ليمني‬

‫�ل�صعبية وقبيلة �لرئي�س هادي‪.‬‬ ‫وق ��ال خب ��ر ع�صك ��ري عل ��ى �ط ��اع‬ ‫مجريات �لو�صع على �لأر�س ���»�ل�صرق»‪� :‬إن‬ ‫ق ��و�ت �حر�س �جمهوري وم�صلحي �لقبائل‬ ‫و�للج ��ان �ل�صعبي ��ة ينت�ص ��رون عل ��ى م�صاحة‬ ‫و��صع ��ة مت ��د �إى ثاثن كيلو م ��ر� جنوب‬ ‫لودر حيث تقوم قبائل �آل بليل بتاأمن �لطريق‬ ‫�ل�صاحلي وقبائل �آل حن�س و �آل �محوري و �آل‬ ‫مارم بال�صيطرة على �ل�صعاب �ممتدة من لودر‬ ‫�إى منطقة �أم�صرة‪.‬‬

‫«�مجاهدين» ح�صب و�صف �متحدث‪.‬‬ ‫�أف�صل ��ت جامي ��ع قبلي ��ة هجوم� � ًا �آخ ��ر‬ ‫لنتح ��اري كان ين ��وي تفج ��ر نف�ص ��ه و�صط‬ ‫نقط ��ة لرج ��ال �لقبائل قرب ل ��ودر حيث �أطلق‬ ‫عليه رجال �لقبائل �لنار بعد �أن رف�س �لتوقف‬ ‫بعي ��د ً� ع ��ن �لنقط ��ة لينفجر عل ��ى بع ��د �أمتار‬ ‫م ��ن �لنقط ��ة وم حدث �إ�صاب ��ات بن مقاتلي‬ ‫�لقبائل‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ع�صك ��ري �إن قو�ت �حر�س‬ ‫�جمه ��وري و�لقبائ ��ل قطع ��ت كل ط ��رق‬ ‫�لإم ��د�د�ت على �لقاعدة ي �جه ��ة �ل�صمالية‬ ‫�ل�صرقي ��ة غ ��ر �أن �متح ��دث با�ص ��م �لتنظي ��م‬ ‫قل ��ل ي ت�صري ��ح ل�»�ل�صرق» من ذل ��ك و�أ َكد �أن‬ ‫�لتنظي ��م لي�س جي�ص� � ًا ليت� � َم قطع �لإم ��د�د�ت‬ ‫عن ��ه بل ه ��و جاميع موج ��ودة ي مو�قع ّ‬ ‫م‬ ‫توزيعه ��ا ��صتع ��د�د ً� للمعرك ��ة ولديه ��ا �لعتاد‬ ‫و�لع ��دة �لكافية مو�جه ��ة جي�س نظام �صنعاء‬ ‫�لعميل ح�صب و�صفه‪.‬‬

‫�لأعل ��ى للق ��و�ت �م�صلح ��ة و�إنه ��ا ي معرك ��ة‬ ‫�ص ��د �لقاعدة مع ختلف �لوحد�ت �لع�صكرية‬ ‫�لأخرى ورجال �لقبائل و�للجان �ل�صعبية‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �أن �لقاع ��دة تنتظ ��ر م�ص ��ر ً�‬ ‫حتوم ًا حكوم ًا بالزو�ل ولن ت�صتمر �لأعمال‬ ‫�لإرهابية للقاعدة مهما كانت �لت�صحيات �لتي‬ ‫يقدمها �جي�س‪ .‬وق ��ال �إن �معركة مع �لقاعدة‬ ‫ب ��د�أت ول ج ��ال للع ��ودة �إى �خل ��ف و�إن‬ ‫عل ��ى �م�صكك ��ن �أن ي�صمت ��و� عندم ��ا يتحدث‬ ‫�لر�صا� ��س و�أن ��ه ل مكان للمناكف ��ات فالوطن‬ ‫�أغلى من كل �لأحز�ب و�لنتماء�ت �ل�صيقة‪.‬‬ ‫وجاء زحف ق ��و�ت �حر�س �جمهوري‬ ‫�نتحاري يفجّ ر نف�صه ومقتل �آخر‬ ‫وم�صلحي �لقبائل بعد �لنت�صار �لوحيد �لذي‬ ‫ميد�ني� � ًا قال ��ت وز�رة �لدف ��اع �إن ق ��و�ت‬ ‫حققت ��ه ه ��ذه �لق ��و�ت ي حور ل ��ودر وطرد �جي� ��س ي �مح ��ور �جنوب ��ي ي زجب ��ار‬ ‫�لقاعدة �إى مدينة �صقرة �لتي يتوجّ ه نحوها �أحبط ��ت ظهر �أم� ��س هجوم ًا للقاع ��دة وقتلت‬ ‫�حر� ��س �جمه ��وري وم�صلح ��و �للج ��ان �صتة من م�صلحي �لتنظيم ي حن قال م�صدر‬ ‫ي �لتنظي ��م �إن �لهجوم �أ�صفر عن قتل ثمانية‬ ‫جنود وجرح �آخرين وتدمر عدد من �لآليات‬ ‫�لع�صكرية �لتابعة للو�ء ‪ 25‬ميكا �مر�بط على‬ ‫حافة زجبار منذ عام‪.‬‬ ‫مقاومة عنيفة تبديها �لقاعدة‬ ‫و��صتهدف تنظيم �لقاعدة قوة ��صتطاع‬ ‫وي �جه ��ة �لغربي ��ة �لت ��ي تتمو�ص ��ع‬ ‫يقوده ��ا مدير �ل�صتخب ��ار�ت ي �أبن �لعميد فيها قو�ت عل ��ي ح�صن �لأحم ��ر �للو�ء ‪135‬‬ ‫حم ��د ب ��ن حم ��د مقري ��ح وذل ��ك بهج ��وم وقو�ت �لل ��و�ء ‪ 119‬م تتقدم �لقو�ت باجاه‬ ‫�نتحاري �أ�صفر عن مقتل �أربعة من �أفر�د �لقوة جع ��ار بعد هجم ��ات عنيفة تع ّر�ص ��ت لها هذه‬ ‫و�إ�صاب ��ة �آخرين ي منطق ��ة �أم�صرة �لو�قعة �لقو�ت م ��ن �لقاعدة وعمدت �إى �نتظار تقدم‬ ‫بن لودر و �صقرة‪.‬‬ ‫قو�ت �حر�س �جمهوري و�لقبائل من �جهة‬ ‫وقال متحدث با�ص ��م �لقاعدة ل�»�ل�صرق»‪� :‬ل�صمالية �ل�صرقي ��ة باجاه �صقرة ومن ث ّم �إى‬ ‫�إن �لهج ��وم ��صته ��دف جموع ��ة م ��ن �صباط زجب ��ار لتقوم بالهج ��وم على جع ��ار ح�صب‬ ‫�مخاب ��ر�ت �لع�صكري ��ة �لذي ��ن ين�صق ��ون خطة ع�صكري ��ة حدثت عنها قياد�ت ع�صكرية‬ ‫(�ل�سرق) �لعمليات مع �لأمريكين �صد �أن�صار �ل�صريعة ي �منطقة �لع�صكرية �جنوبية‪.‬‬


‫حركة العدل والمساواة الدارفورية تخطط لشن هجمات على مدن سودانية‬ ‫�خرطوم ‪ -‬فتحي �لعر�شي‬

‫د�رفوريات يرفعن افتات مطالبهن حظة و�سول بعثة دولية لاإقليم (رويرز)‬

‫ك�ش ��ف م�شدر �ش ��ود�ي مطلع ل � � "�ل�ش ��رق" عن �أن‬ ‫حركة �لعدل و�م�شاو�ة �لد�رفورية تخطط ل�شن هجمات‬ ‫على عدة مدن �شود�نية ي غ�شون �لأيام �لقادمة‪.‬‬ ‫ورجح �م�شدر �أن تكون مدينة كادقلي عا�شمة ولية‬ ‫كردف ��ان من بن �مدن �لتي ي�شتهدفها هجوم حركة �لعدل‬ ‫�لد�رفوري ��ة‪ ،‬و�أرجع �م�شدر �لهج ��وم �إى رغبة �حركة‬

‫ي خلق ورقة �شغ ��ط جديدة على �خرطوم ت�شعف من‬ ‫موقفها �لتفاو�ش ��ي ي �لعا�شمة �لإثيوبي ��ة �أدي�س �أبابا‬ ‫ومنح ميزة تفاو�شية للجانب �جنوبي‪.‬‬ ‫وتوقع �م�شدر �أن يكون هجوم �لعدل حدود ً�‪ ،‬نافيا‬ ‫تكر�ر �شيناريو �لهجوم على �أم درمان �لذي نفذته �لعدل‬ ‫و�م�شاو�ة بقيادة زعيمها �لر�حل �لدكتور خليل �إبر�هيم‪.‬‬ ‫ي �شي ��اق �آخ ��ر‪ ،‬ك�ش ��ف �م�ش ��در �أن زعي ��م �حركة‬ ‫�ل�شعبي ��ة �لقط ��اع �ل�شم ��اي يا�شرعرم ��ان �أب ��دى �شعادة‬

‫بوجوده �شمن �لعملية �لتفاو�شية ي �أدي�س �أبابا‪ ،‬وقال‬ ‫�م�شدر �إن عرمان �عتر �خط ��وة �عر�فا من �خرطوم‬ ‫باحرك ��ة كف�شيل �شيا�ش ��ي �أ�شيل ي �لب ��اد‪ ،‬ويذكر �أن‬ ‫عرمان من موؤ�ش�شي �جبه ��ة �لثورية �م�شلحة �معار�شة‬ ‫�معروفة بتحالف كاود�‪.‬‬ ‫ي �شي ��اق �آخ ��ر‪ ،‬ك�ش ��ف م�شت�ش ��ار وز�رة �لإع ��ام‬ ‫�ل�شود�ني ��ة و�لقي ��ادي ي �موؤم ��ر �لوطن ��ي �حاك ��م‪،‬‬ ‫�لدكت ��ور ربي ��ع عب ��د �لعاط ��ي‪ ،‬ل� "�ل�ش ��رق" ع ��ن �أن �أبرز‬

‫مام ��ح مفاو�شات �أدي�س �أبابا‪� ،‬لت ��ي بد�أت �أم�س �لإثنن‬ ‫بن �ل�شود�ن وجنوب �ل�ش ��ود�ن م�شاركة وزر�ء �لدفاع‬ ‫و�لأم ��ن و�لد�خلي ��ة ي �لدولت ��ن‪� ،‬شت�ش ��ع �لنقاط على‬ ‫�ح ��روف فيما يت�شل بالعد�ئيات ب ��ن �لطرفن �شيا�شي ًا‬ ‫و�أمني ًا‪ .‬ولفت �إى �أن �لأمر �مطمئن هو وجود مرجعيات‪،‬‬ ‫�أبرزها مرجعي ��ة حدود �شن ��ة ‪ ،1956‬بالإ�شافة مرجعية‬ ‫وق ��ف �لعد�ئي ��ات وعدم دع ��م �أي متمردين م ��ن �أي طرف‬ ‫جاه �لآخر‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫السفير اإيراني يحذر اأحزاب الشيعية من التخلي عن رئاسة الوزراء‬

‫العراق‪ :‬الصدر يتلقى تهديد ًا بغلق مكتبه في طهران‬ ‫حال إصراره على سحب الثقة من المالكي‬ ‫بغد�د ‪� -‬ل�شرق‬ ‫�أث ��ار تدخل �ل�شف ��ر �لإي ��ر�ي ي �لعر�ق‬ ‫م�شاندة رئي� ��س �لوزر�ء �لعر�قي نوري �مالكي‬ ‫ي �أزمته �حالي ��ة مع فرقاء �لعملية �ل�شيا�شية‬ ‫��شتياء �أو�ش ��اط �شخ�شيات �شيا�شي ��ة عر�قية‪.‬‬ ‫وك�شف ��ت م�ش ��ادر مطلع ��ة ع ��ن توجي ��ه �شف ��ر‬ ‫طه ��ر�ن ي بغ ��د�د‪ ،‬ح�ش ��ن د�نائي ف ��ر‪ ،‬ر�شائل‬ ‫لكل من رئي�س �إقليم كرد�شتان‪ ،‬م�شعود‬ ‫مكتوبة ٍ‬ ‫ب ��رز�ي‪ ،‬ورئي�س �جمهورية‪ ،‬جال طالباي‪،‬‬ ‫ورئي�س �مجل�س �لأعلى‪ ،‬عمار �حكيم‪ ،‬ورئي�س‬ ‫كتلة م�شتقلون �لرمانية‪� ،‬ل�شيخ خالد �لعطية‪،‬‬ ‫يدعوه ��م فيها �إى وحدة ما و�شفه ب� "�لتحالف‬ ‫�لوطن ��ي" وع ��دم منح م ��ن �أ�شماهم "�أع ��د�وؤه"‬ ‫�لفر�ش ��ة لو�شول �شخ�شية علمانية �إى رئا�شة‬ ‫�حكوم ��ة �لعر�قية ما ق ��د ي�شحب �ل�شلطة من‬ ‫حت �أقد�م �لأحز�ب �ل�شيعي ��ة‪ ،‬مهدد ً� باأنَ لدى‬ ‫ب ��اده �لكثر من �ملفات �متعلقة بهذه �لأحز�ب‬ ‫مك ��ن �لك�ش ��ف عنه ��ا �إذ� و��شل ��ت رف�شها دعم‬ ‫�مالكي‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت هذه �م�شادر �إى �أنَ زعيم �لتيار‬ ‫�ل�ش ��دري تلقى هذه �لر�شالة عر و�شيط مقرب‬ ‫م ��ن طه ��ر�ن ه ��دده بغل ��ق مكتب ��ه ي �لعا�شمة‬ ‫�لإير�ني ��ة �إذ� م ��ا ��شتم ��ر ي ع�شيانه �لتحالف‬ ‫�لوطني وم�شك ب�شحب �لثقة عن �مالكي‪.‬‬ ‫و�ش ��دد �ل�شفر �لإير�ي ي ر�شائله على‬ ‫�أنَ ف ��ر�غ �ل�شلط ��ة ي بغد�د ي ظ ��ل �لأو�شاع‬ ‫�ل�شوري ��ة �حالي ��ة ين ��ذر مخاطر كب ��رة على‬ ‫�لأقليم‪ ،‬رما ت�شهل خطوة �أمريكية‪� -‬إ�شر�ئيلية‬ ‫ل�شرب �إي ��ر�ن �أو �إ�شد�ر عقوب ��ات جديدة �شد‬ ‫ملفها �لنووي‪.‬‬

‫نقطة �أمنية ي بغد�د خ�سية وقوع تفجر�ت جديدة‬

‫نوري المالكي يقدم تعهدات بإنهاء أزمات‬ ‫الباد مقابل واية ثالثة‪ ..‬وعمار الحكيم يرفض‬

‫(�أ ف ب)‬

‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�شمري‬ ‫ك�شف ��ت م�ش ��ادر قيادي ��ة ي �لتحال ��ف‬ ‫�لوطن ��ي �لعر�ق ��ي �أن �جتماع زعي ��م �مجل�س‬ ‫�لإ�شام ��ي �لأعل ��ى عم ��ار �حكي ��م م ��ع رئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء ن ��وري �مالك ��ي مناق�ش ��ة �لأزم ��ات‬ ‫�ل�شيا�شي ��ة ي �لعر�ق �نته ��ى برف�س �حكيم‬ ‫تعهد�ت �مالك ��ي باإنهاء �لأزم ��ات مقابل ولية‬ ‫ثالثة كرئي�س مجل�س �لوزر�ء‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ارت �م�شادر ي حديثها ل� "�ل�شرق"‬ ‫�إى �أن عم ��ار �حكي ��م ح�ش ��ر �جتماع� � ًا مغلق ًا‬ ‫�ش ��م رئي�س كتل ��ة �لتحالف �لوطن ��ي �إبر�هيم‬ ‫�جعفري ورئي�س �ل ��وزر�ء نوري �مالكي ي‬ ‫منزل �لأول‪ ،‬و�أك ��دت �م�شادر �أن �مالكي �أبدى‬ ‫خ ��ال �لجتم ��اع ��شتع ��د�ده لتق ��دم تعهد�ت‬ ‫خطي ��ة بتطبي ��ق �تفاق ��ات �أربيل وم ��ا ورد ي‬ ‫�لجتماع �لت�شاوري ي �لنجف و�أربيل‪.‬‬ ‫وي�ش ��م �لتحالف �لوطن ��ي �لكتلة �لكرى‬ ‫ي �لرم ��ان (‪ 159‬مقع ��د� م ��ن �أ�ش ��ل مقاع ��د‬ ‫�لرم ��ان �لبال ��غ عدده ��ا ‪ 325‬مقع ��د�) �أحز�با‬ ‫وتيار�ت �إ�شامية �شيعي ��ة‪ ،‬وير�أ�شه �إبر�هيم‬ ‫�جعفري رئي�س �لوزر�ء �ل�شابق‪ ،‬وهو موؤلف‬ ‫من مكونن �أ�شا�شين هما �ئتاف دولة �لقانون‬ ‫و�أهم مكوناته حزب �لدعوة �لإ�شامية بزعامة‬ ‫نوري �مالكي‪ ،‬وحزب �لدعوة (تنظيم �لعر�ق)‪،‬‬ ‫ومكونات �أخرى و�شخ�شيات م�شتقلة‪.‬‬ ‫وت�ش ��ر ذ�ت �م�ش ��ادر �إى �أن �لبي ��ت‬ ‫�ل�شيع ��ي‪ ،‬وه ��و ت�شكي ��ل �شيا�ش ��ي جتمع ��ي‬ ‫�أ�ش�ش ��ه زعي ��م ح ��زب �موؤم ��ر �لدكت ��ور �أحمد‬ ‫جلب ��ي‪� ،‬أكد ي �جتم ��اع له �لأ�شب ��و�� �ما�شي‬ ‫�أهمية م�شك �ل�شيعة من�شب رئا�شة �لوزر�ء‬ ‫باعتبارهم �مك ��ون �لجتماعي �لأك ��ر‪� ،‬شو� ًء‬ ‫�أكان ن ��وري �مالك ��ي �أو �أي �شخ�شي ��ة �أخ ��رى‬ ‫من د�خل �لتحالف �لوطن ��ي‪ ،‬و�شهد �لجتماع‬ ‫ط ��رح �أ�شماء �أكر من مر�ش ��ح كبديل للمالكي‪،‬‬ ‫كاجلبي‪ ،‬و�جعفري‪ ،‬وبيان جر �لقيادي ي‬ ‫�مجل�س �لأعلى‪ ،‬وعادل عبد�مهدي نائب رئي�س‬ ‫�جمهورية �ل�شابق‪ ،‬فيما طرح �لتيار �ل�شدري‬ ‫مر�شحه �لدكتور ق�ش ��ي �ل�شهيل‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫جل�س �لنو�ب �حاي‪ ،‬كبديل عن �مالكي‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د ذ�ت �م�ش ��ادر �أن �جتم ��اع عم ��ار‬ ‫�حكي ��م ي منزل �جعفري بح�ش ��ور �مالكي‬ ‫��شتمر �أربع �شاع ��ات لدر��شة تفا�شيل مبادرة‬ ‫�حكي ��م باإنهاء �لأزمات عر �حو�ر �ل�شريح‪،‬‬

‫ُق ِت� � َل ‪� 22‬شخ�ش ��ا عل ��ى �لأقل و�أ�شي ��ب �أكر‬ ‫من ‪� 65‬آخري ��ن بجروح ي هجوم �نتح ��اري ُن ِف َذ‬ ‫�أم� ��س �شد مقر �لوقف �ل�شيع ��ي ي بغد�د‪ ،‬و�لذي‬ ‫دع ��ا �أبناء �لطائفة �إى "و�أد �لفتنة" لتجنب �ندلع‬ ‫"حرب �أهلية" ي �لعر�ق‪.‬‬ ‫وق ��ال م�شدر طب ��ي ر�شم ��ي �إن "‪� 22‬شخ�شا‬ ‫ُق ِتلُو� ي �لهجوم و�أ�شيب �أكر من ‪ 65‬بجروح"‪،‬‬ ‫وح ��دث م�ش ��در طبي �آخر عن مقت ��ل �أكر من ‪22‬‬ ‫�شخ�ش ��ا ي �لنفج ��ار �ل ��ذي دم ��ر بالكام ��ل مبنى‬ ‫�لوقف ي منطقة �معظم و�شط بغد�د‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪� ،‬أو�ش ��ح نائ ��ب رئي� ��س �لوق ��ف‬ ‫�ل�شيع ��ي‪� ،‬ل�شي ��خ �شام ��ي �م�شع ��ودي �أن "هن ��اك‬ ‫�شه ��د�ء ل يز�لون ح ��ت �لأنقا� ��س وعددهم كبر‬ ‫جد�"‪ ،‬م�شر� �إى �أن �لقوى �لأمنية وقوى �لدفاع‬ ‫�م ��دي "تعم ��ل عل ��ى �نت�ش ��ال �جث ��ث م ��ن حت‬ ‫�أنقا�س �مقر"‪ .‬فيما �أفاد م�شدر ي وز�رة �لد�خلية‬ ‫�أن "�نتحاريا يقود �شيارة مفخخة فجر نف�شه �أمام‬ ‫مقر �لوقف �ل�شيعي ي منطقة باب �معظم"‪ ،‬ووقع‬ ‫�لهجوم حو�ى �ل�شاعة �ل� ‪� 11‬شباح �أم�س‪.‬‬

‫عمار �حكيم‬

‫فيما �شعى �مالكي �إى تقدم تطمينات مكتوبة‬ ‫خ�شومه مقابل �مو�فقة على بقائه ي من�شبه‬ ‫ومنحه ولية ثالثة كرئي�س للوزر�ء‪ ،‬ومن بن‬ ‫�لتطمين ��ات تطبي ��ق كل بن ��ود �تفاقي ��ة �أربيل‬ ‫�لعلني ��ة منها و�ل�شرية �لتي م ��ن �أهمها �عتبار‬ ‫�حكوم ��ة م�شتقيلة �إذ� �ن�شح ��ب �لأكر�د منها‪،‬‬ ‫و�إعطاء من�شب �لأم ��ن �لعام مجل�س �لوزر�ء‬ ‫للك ��رد ف�ش ��ا ع ��ن ت�شكي ��ل ل ��و�ء ع�شكري ي‬ ‫�إقلي ��م كرد�شت ��ان �أف ��ر�ده منت�شب ��ون و�شباط‬ ‫وقادت ��ه �أك ��ر�د ويك ��ون ح ��ت نظ ��ر رئا�ش ��ة‬ ‫�لإقلي ��م‪ ،‬بينم ��ا �لرو�ت ��ب من ميز�ني ��ة وز�رة‬ ‫�لدف ��اع �لعر�قية‪� ،‬إ�شاف ��ةٍ �إى �ش ��روط �أخرى‬ ‫تعهد �مالكي �لإيفاء بها جاه �لقائمة �لعر�قية‬ ‫ومنها منحها من�شب وزير �لدفاع وحل ق�شية‬ ‫نائب رئي�س �جمهورية �مطلوب �أمام �لق�شاء‬ ‫طارق �لها�شمي �شيا�شيا‪ ،‬و�إعادة نائب رئي�س‬ ‫�ل ��وزر�ء �شالح �مطل ��ك �إى من�شبه‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫جل� ��س لل�شيا�ش ��ات برئا�ش ��ة �إي ��اد ع ��اوي‬ ‫ومنح ��ه �شاحيات تنفيذي ��ة‪ ،‬و�إحد�ث تو�زن‬ ‫ي �موؤ�ش�شة �لأمني ��ة‪ ،‬ومنح قيادة �مخابر�ت‬ ‫مر�شح من �لعرب �ل�شن ��ة ي َ‬ ‫ُر�شح عر �لعر�قية‬ ‫و�مو�فقة على �إقليمي �شاح �لدين و�لأنبار‪.‬‬ ‫غر �أن عمار �حكي ��م رف�س هذه �لفكرة‪،‬‬ ‫و�عت ��ر‪ ،‬ح�ش ��ب �م�ش ��ادر‪� ،‬أن مث ��ل ه ��ذه‬ ‫�من ��اور�ت ت�شعف موق ��ف �لتحالف �لوطني‪،‬‬ ‫قائ ًا �إن �مطلوب حل �خافات باإنهاء �لأزمات‬ ‫ولي� ��س تقدم تعهد�ت بحله ��ا دون حيازة ثقة‬ ‫بقية �لأطر�ف‪.‬‬ ‫وقال ��ت �م�ش ��ادر ذ�ته ��ا ل � � "�ل�ش ��رق" �إن‬ ‫�مجل�س �لأعلى �شكل جنة ثاثية للت�شاور مع‬

‫بقية �لأطر�ف‪ ،‬ما يعزز دور �لتحالف �لوطني‬ ‫ويعيد �لتيار �ل�شدري �إى خيمته‪.‬‬ ‫وت ��رى �م�ش ��ادر �أن �جتماع زعي ��م �لتيار‬ ‫�ل�شدري مقتدى �ل�ش ��در مع عمار �حكيم ي‬ ‫منزله ي �لنجف �لأ�شب ��وع �ما�شي كان هدفه‬ ‫��شتط ��اع وجه ��ة نظ ��ره ي �إمكاني ��ة جاوز‬ ‫مو�ش ��وع �شح ��ب �لثق ��ة ع ��ن �مالك ��ي‪ ،‬ونقلت‬ ‫�م�ش ��ادر عن �شخ�شية ح�ش ��رت �لجتماع �أن‬ ‫�ل�ش ��در �شدد على �أن �لأم ��ر ل يتعلق ب�شخ�س‬ ‫�مالك ��ي بقدر م ��ا يتعلق بوج ��وب منع حدوث‬ ‫�نق�شام ��ات مذهبية وعرقية ق ��د يحدثها رف�س‬ ‫�ل�ش ��ركاء �ل�شيا�شين بقاء �مالكي ي من�شبه‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا نقل ��ه �حكي ��م خ ��ال �جتماع ��ه م ��ع‬ ‫�جعفري و�مالكي‪.‬‬ ‫من جان ��ب �آخر‪ ،‬رد �لتي ��ار �ل�شدري على‬ ‫فت ��وى �آية �لله كاظم �حائري بتحرم �ختيار‬ ‫"علم ��اي" لرئا�ش ��ة �حكومة‪ ،‬وق ��ال �لناطق‬ ‫با�شم مكتب �ل�شدر ي �لنجف‪� ،‬ل�شيخ �شاح‬ ‫�لعبي ��دي‪� ،‬إن فت ��وى �مرج ��ع �لدين ��ي كاظ ��م‬ ‫�حائ ��ري بع ��دم �لت�شوي ��ت للعلماني ��ن َت َ‬ ‫بن‬ ‫�أنها ل ترف�س �شحب �لثقة من رئي�س �حكومة‬ ‫ن ��وري �مالك ��ي‪ ،‬موؤك ��د� �أن �جتماع ��ات �أربيل‬ ‫و�لنج ��ف َ�شمِ َنت �أن يكون �مر�شح �جديد من‬ ‫�لتحالف �لوطني‪.‬‬ ‫وكان �مرج ��ع �لدين ��ي كاظ ��م �ح�شين ��ي‬ ‫�حائري �أ�شدر فتوى حرم �لت�شويت ل�شالح‬ ‫�لعلمانين �م�شارك ��ن ي �لعملية �ل�شيا�شية‪،‬‬ ‫بعد يومن عل ��ى دعوة زعيم �لتي ��ار �ل�شدري‬ ‫�إى �إج ��ر�ء ��شتفت ��اء �شعبي ل�شح ��ب �لثقة من‬ ‫�مالكي‪.‬‬

‫مكتب مانديا‪..‬‬ ‫يفضح قادة إيران‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫ت�سريحات و�هية ومثيرة لل�سخرية و�ا�ستهز�ء‪� ،‬أطلقها «محمد‬ ‫كلبايكاني» م��دي��ر مكتب «خ��ام�ن�ئ��ي» بقوله �إن «�ل��زع�ي��م �اإف��ري�ق��ي‬ ‫نيل�سون مانديا رك��ع �أم��ام خامنئي» وق��ال ل��ه‪�« :‬أن��ت قائدي» �أثناء‬ ‫زيارته اإير�ن قبل ع�سرين �سنة‪ .‬ونفت �ل�سيدة «بريدغت م�سانجو»‬ ‫مديرة مكتب «مانديا» �أق��و�ل «كلبايكاني» وو�سفتها «بالم�سحكة‬ ‫و�لموؤ�سفة»‪ ،‬وب ّينت �أن «مانديا» ب�سماعه �لخبر‪� ،‬أكد ف�سل م�ساعيه‬ ‫لعدم �حتر�م �لحكومة �اإير�نية لحرية ر�أي مو�طنيها‪ ،‬و�أن �سورة‬ ‫�لفتاة «ندى �آقا �سلطان» �لتي قتلتها قو�ت �اأمن �اإير�نية في �ل�سارع‬ ‫�إب��ان �احتجاجات على تزوير �نتخابات �لرئا�سة عام ‪ 2009‬ظ ّلت‬ ‫معلقة في مكتب «منديا» فترة طويلة‪.‬‬ ‫و�أعاد «كلبايكاني» �أكاذيبه موؤخر ً� بعد �أن �أطلقها منذ �أقل من‬ ‫عام‪ ،‬و�أك��دت �ل�سيدة «م�سانجو» جهل قادة �إي��ر�ن �لثقافة �اأفريقية‬ ‫وكذلك �أخ��اق و�أدب «مانديا» في خطابه‪ ،‬و�أ�سارت �إل��ى �سرورة‬ ‫�لتفريق بين �احتر�م و�لتبعية‪ ،‬ورف�ست ب�س ّدة تحريف �لخطاب‬ ‫�ل�سيا�سي «ل �م��ان��دي��ا»‪ ..‬وز�ر �اأخ �ي��ر‪� ،‬إي� ��ر�ن م� ّرت�ي��ن‪ ،‬ورف����ض‬ ‫تلبية دعوة ر�سم ّية لزيارتها ثالثة‪ ،‬عام ‪ 2004‬ب�سبب عدم �حتر�م‬ ‫«خامنئي» ل�سوت �ل�سعب �اإير�ني‪ .‬وللزعيم �اأفريقي ذكريات غير‬ ‫�سا ّرة من زيار�ته اإي��ر�ن‪ ،‬وفي �إح��دى لقاء�ته «خامنئي» احظ �أن‬ ‫�اأخير يجل�ض على �لكر�سي بينما يجل�ض �اآخ��رون على �اأر���ض‪،‬‬ ‫وطلب �إح�سار كر�سي ورف�ض �لجلو�ض على �اأر���ض ب�سبب �اآام‬ ‫في قدميه‪.‬‬ ‫وت�سريحات «كلبايكاني» تبدو خارجة عن �اأع��ر�ف و�اأد�ب‬ ‫�لدبلوما�سية‪ ،‬وتوؤ ّكد �ل�سعور بالنق�ض فيما يتعلق بمفهوم «�ل�سيادة»‬ ‫لدى قادة �إير�ن‪ ،‬مر ّدها خلق �اأكاذيب و�اإح�سا�ض بعدم م�سروع ّية‬ ‫�سيادتهم في �لحكم وبطانها‪ ،‬على غر�ر �ادع��اء �لباطل بال�سيادة‬ ‫على دولة �اأح��و�ز �لعربية و�لجزر �اإمار�تية �لمحتلة‪ ،‬ومطالبتهم‬ ‫ب�سم مملكة �لبحرين �إلى �ل�سيادة �اإير�نية �لتي لم تتجاوز حدود‬ ‫ه�سبة فار�ض خلف �سل�سلة جبال «ز�ك��رو���ض» بعيد ً� عن «�لخليج‬ ‫�لعربي»‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫هجوم انتحاري على الوقف الشيعي في بغداد‬ ‫يقتل العشرات ويجدد المخاوف من حرب طائفية‬ ‫بغد�د ‪� -‬أ ف ب‬

‫�إبر�هيم �جعفري‬

‫يوميات أحوازي‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫م�سعفون ينقلون م�سابن ي �لتفجر �إى م�ست�سفى لتلقي �اإ�سعافات‬

‫وج ��اء هذ� �لهج ��وم بعدما �أثار ق ��ر�ر �لوقف‬ ‫�ل�شيعي بتمل ��ك �أوقاف مدينة �شام ��ر�ء (‪ 110‬كلم‬ ‫�شمال بغد�د)‪ ،‬ل�شيما مرق ��د �لإمامن �لع�شكرين‬ ‫�ل ��ذي تعر�س للتفجر ع ��ام ‪ 2006‬ما دف ��ع �لباد‬ ‫نحو حرب طائفية د�مية‪�� ،‬شتياء قياد�ت �شنية‪.‬‬ ‫وق ��ال نائ ��ب رئي� ��س �لوقف �ل�شيع ��ي �شامي‬ ‫�م�شع ��ودي "تلقينا تهديد�ت بعدم ��ا �شجلنا مرقد‬ ‫�لإمامن �لع�شكرين با�ش ��م �لوقف �ل�شيعي‪ ،‬علما‬

‫(رويرز)‬

‫�أن ه ��ذه �لق�شية �لت ��ي �أممناها قب ��ل خم�شة �أيام‬ ‫قانوني ��ة ود�شتوري ��ة كون مرق ��د �لإمام ��ن مرقد‬ ‫�شيعي"‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف نائب رئي�س �لوقف �ل�شيعي "نحن‬ ‫ل نتهم �أح ��د� وندعو �ل�شارع �لعر�قي وخ�شو�شا‬ ‫�أبن ��اء �لطائف ��ة �إى و�أد �لفتن ��ة لأن هناك خططا‬ ‫لإ�شعال حرب �أهلية بن �أبناء �ل�شعب وهناك قوى‬ ‫تريد �أن تفرق بن �مذ�هب ي �لعر�ق"‪.‬‬


(4 ‫ ﻣﻦ‬2) ‫ ﺭﺅﻳﺎ ﺷﻴﺦ ﻗﺎﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ‬:‫ﺷﻴﺸﺎﻥ ﺍﻷﺭﺩﻥ‬              

                         

                     



              

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬



16

‫ﻳﻘﺪﺱ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺰﻭﺟﺔ ﻭﻳﻤﻨﻊ ﺣﻠﻖ ﺍﻟﻠﺤﻰ ﺃﻣﺎﻡ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻦ‬ ‫ﻣﺠﺘﻤﻊ ﻣﺤﺎﺭﺏ ﱢ‬



‫ﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻭﻥ ﺍﻟﺸﻴﺸﺎﻥ ﻻ ﻳﺰﻭﺟﻮﻥ ﺑﻨﺎﺗﻬﻢ ﻟﻠﻌﺮﺏ ﻻﺧﺘﻼﻑ ﺍﻟﻌﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﺺ ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻲ ﻫﻮ ﻭﺳﻴﻠﺔ ﺍﻟﺘﻌﺎﺭﻑ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻟﻠﺰﻭﺍﺝ‬ ‫ﻋﺎﺩﺓ ﺧﻄﻒ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﺍﻧﺤﺴﺮﺕ ﻓﻲ ﻭﻃﻨﻬﻢ ﺍﻷﻡ ﻭﺃﺭﺽ ﺍﻟﻤﻬﺠﺮ‬  

                                                                                       ‫ ﻋﻼﻗﺔ ﺍﻟﺸﻴﺸﺎﻥ ﺑﺎﻟﻌﺸﺎﺋﺮ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ‬:‫ﻓﻲ ﺣﻠﻘﺔ ﺍﻟﻐﺪ‬



‫ﺷﻴﺸﺎﻥ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﺤﺎﻭﻟﻮﻥ ﺍﻹﺑﻘﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ ﻛﻤﺠﺘﻤﻊ ﻣﺤﺎﻓﻆ‬        260     271                                                 70   80                        

                               ���                     –                      





                                                                     


‫رأي |‬

‫الملف‬ ‫التائه‬

‫م�ساعي حثيثة للت�س ��دي لأزمة الأمن‬ ‫تب ��ذل ال�سعودي ��ة‬ ‫َ‬ ‫الغذائي من خ ��ال عدد من اخطط وامب ��ادرات‪ ،‬حيث تاأتي‬ ‫مبادرة خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اأكره ��ا اأهمي ��ة‪ ،‬اإذ مخ�س عنها تاأ�سي� ��س جنة تتوى ملف‬ ‫ال�ستثم ��ار الزراع ��ي اخارج ��ي‪ ،‬امعن ��ي باإيج ��اد خ ��زون‬ ‫ا�سراتيج ��ي لل�سل ��ع الأ�سا�سية للو�س ��ول لاأم ��ن الغذائي‪.‬‬ ‫وتخط ��ي الأزم ��ات ام�ستقبلي ��ة م�سكلة نق�س الغ ��ذاء وكذلك‬ ‫ل�سمان ا�ستقرار اأ�سعار ال�سلع الغذائية‪.‬‬ ‫وكعادته ��ا‪ ،‬جل ��ت بروقراطي ��ة احكوم ��ة ي اأبه ��ى‬ ‫�سورها ي ملف ال�ستثمار الزراعي اخارجي‪ ،‬الذي ي�سكل‬ ‫اأهمية بالغة للوطن واأبنائه‪ ،‬من حيث توفر الأمن الغذائي‪،‬‬

‫حيث ت ��اه املف وه ��و يتنقل ب ��ن مكاتب وزارت ��ي التجارة‬ ‫وال�سناع ��ة‪ ،‬والزراع ��ة حدي ��دا‪ ،‬حيث تخلت عن ��ه الوزارة‬ ‫الأوى‪ ،‬وه ��ي م ��ن تتوى رئا�س ��ة اللجنة الوزاري ��ة ام�سكلة‬ ‫لا�ستثمار الزراعي‪ ،‬امكونة من وزارات التجارة‪ ،‬والزراعة‪،‬‬ ‫وامالي ��ة‪ ،‬واخارجي ��ة‪ ،‬حي ��ث م ��ن اأوى امهام الت ��ي قام بها‬ ‫وزي ��ر التج ��ارة الدكتور توفي ��ق الربيعة ف ��ور توليه حقيبة‬ ‫الوزارة التخل�س من هذا املف لعدم الخت�سا�س‪ ،‬وم نقله‬ ‫اإى وزارة الزراع ��ة‪ ،‬فيما ت ��رى وزارة الزراعة اأن هذا املف‬ ‫ي�سغ ��ل اأربع وزارات حيوية‪ ،‬وعليه ل بد من توحيد اجهود‬ ‫من خ ��ال نقله اإى ال�سرك ��ة ال�سعودية لا�ستثم ��ار الزراعي‬ ‫والروة احيوانية لتوي املف‪ ،‬واأعلنت الوزارة على ل�سان‬

‫وزيرها الدكتور فهد بالغنيم اأن هنالك م�ساورات لنقل املف‬ ‫اإى ال�سركة‪.‬‬ ‫بالأم� ��س اأك ��د رئي� ��س جل� ��س اإدارة ال�سرك ��ة امهند�س‬ ‫عبدالل ��ه الربيعان اأن ملف ال�ستثم ��ار الزراعي لن يحال اإى‬ ‫ال�سرك ��ة‪ ،‬واأن اجه ��ات احكومي ��ة ه ��ي معنية به ��ذا املف‪،‬‬ ‫ك ��ون الأمر يتطل ��ب بع�س الإجراءات الت ��ي تتعلق باجهات‬ ‫احكومي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب اأن ال�سرك ��ة ه ��ي اأداة ا�ستثماري ��ة‪،‬‬ ‫ويقت�سر دورها على هذا اجانب‪.‬‬ ‫م ��ن الوا�س ��ح اأن ال�سرك ��ة حق ��ة فيم ��ا ذكرت ��ه‪ ،‬حي ��ث‬ ‫مثل ال ��ذراع ال�ستثمارية للحكوم ��ة ال�سعودية فيما يتعلق‬ ‫بال�ستثم ��ار الزراعي اخارجي‪ ،‬ونقل امل ��ف اإليها � ي حال‬

‫م ذلك � فاإنه �سيزيد من الأعباء على ال�سركة الوليدة‪ ،‬كما اأن‬ ‫تنق ��ل املف بن الوزارات ك�سف ع ��دم الرغبة ي توليه‪ ،‬كما‬ ‫يك�س ��ف عن �س ��وء التن�سيق بن هذه اجه ��ات‪ ،‬وعدم وجود‬ ‫اتفاقيات بينهما حول هذا الأمر‪.‬‬ ‫احقيق ��ة امزعج ��ة اأن وزارت ��ي التج ��ارة والزراع ��ة‬ ‫تتن�س ��ان بو�سوح من ه ��ذا املف‪ ،‬حيث ت ��رز احاجة اإى‬ ‫اإن�ساء جل�س خت�س بال�ستثمار الزراعي اخارجي‪ ،‬مكون‬ ‫من عدة جهات حكومية يبحث معوقات ال�ستثمار الزراعي‬ ‫اخارجي‪ ،‬و�سبل تطويره‪ ،‬كما يكون امجل�س معنيا بتفعيل‬ ‫مب ��ادرة خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن لاأمن الغذائ ��ي‪ ،‬ي ظل‬ ‫البروقراطية احكومية‪ ،‬التي بداأت ي مزيق املف‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫قادمون من التاريخ‬ ‫يسكنون الصفيح‬ ‫وتموت نساؤهم في الوادة‬

‫‪opinion@alsharq.net.sa‬‬

‫على أي حال‬

‫عبدالرحمن الشهيب‬

‫لماذا تجاهل داود‬ ‫جامعة القصيم؟‬ ‫�صورة جمع ام�صن مفرح ال�صحني (‪ 108‬اأعوام) باأحفاده‬

‫جازان ‪ -‬عبدالعزيزالريثي‬ ‫يتل ��ون البوؤ�س باأك ��ر من لون‬ ‫ي وج ��وه �س ��كان قري ��ة اللحج ��ة‬ ‫محافظ ��ة الريث ي ج ��ازان وتبلغ‬ ‫امعان ��اة اأ�سد �س��ره ��ا عندما يداهم‬ ‫(كابو� ��س الولدة) اإح ��دى الأمهات؛‬ ‫فالو�سول لأق ��رب م�ست�سفى يحتاج‬ ‫لأك ��ر من ث ��اث �ساع ��ات‪ ،‬واإذا �سال‬ ‫ج ��رى ال ��وادي يختف ��ي الطري ��ق‬ ‫وينقطع خي ��ط الأمل وحبل احياة‪،‬‬ ‫ليتل ��ف الأبن ��اء كقب�س ��ة ي ��د واحدة‬ ‫اأمام �ساحة منزلهم ي�سغلون األ�سنتهم‬ ‫بالدع ��اء وتقط ��ر اأعينه ��م بدم ��ع من‬ ‫له ��ب‪ ،‬ينتظ ��رون ام�س ��ر امرتق ��ب‬ ‫لوالدتهم اإما باإ�سافة مولود جديد اأو‬ ‫اإى وداع اأخر!‬

‫قرية اللحجة‬

‫تف�س ��ل قري ��ة اللحج ��ة ب ��ن‬ ‫ح ��دود منطقت ��ي ج ��ازان وع�س ��ر‬ ‫وتق ��ع ي وا ٍد ل ينقطع مداه‪ ،‬يت�سع‬ ‫وي�سي ��ق وي�سب ي ج ��رى وادي‬ ‫بي� ��س؛ وت�سكل اللحجة عاما مده�سا‬ ‫بال�سور يختل ��ف عن تطور الإن�سان‬ ‫وامكان؛ ومن ي�ساهد و�سع �ساكنيها‬ ‫يُخي ��ل ل ��ه اأن ��ه يق ��راأ رواي ��ة خيالية‬ ‫اأوح ��ى به ��ا خي ��ال خ�س ��ب‪ .‬فبداية‬ ‫ي�ستقبلك الأطف ��ال بالأنا�سيد التي ل‬ ‫يفه ��م مغزاها �سواه ��م ويحا�سرون‬ ‫�سيارت ��ك من كل جان ��ب ول حيلة لك‬ ‫اإل بالتوقف وتب ��ادل احديث معهم‪،‬‬ ‫وت ��رى ي وجوهه ��م ندب ��ات الدهر‬ ‫واأ�سارير الفرح جتمعة رغم اأنهم ل‬ ‫ملكون اأدنى الو�سائل الرفيهية عدا‬ ‫حبل مربوط بن �سجرتن من ال�سدر‬ ‫مار�س ��ون خاله لعب ��ة «امرجيحة»‬ ‫ب�سكل خال�س وخا�س‪ .‬وعلى مقربة‬ ‫منهم ترى م�ساكنهم التي تتكون من‬ ‫ال�سفيح وال�سبوك والأ�سجار‪.‬‬ ‫(ال�سرق) دخل ��ت بيوت الفقراء‬ ‫وقامت بجولة ل ��وادي اللحجة الذي‬ ‫يفتق ��د كل اخدم ��ات‪ ،‬ف ��ا وج ��ود‬ ‫لطريق غر بطن ال ��وادي‪ ،‬ي غياب‬ ‫وا�س ��ح خدم ��ات الكهرب ��اء وام ��اء‬ ‫والتعليم وال�سحة؛ ال�سكان يقتاتون‬ ‫على م�ستحقات ال�سمان الجتماعي‬ ‫وينفقون ��ه عل ��ى قطع ��ان اأغنامه ��م‬ ‫الت ��ي تع ��د م�س ��در رزقه ��م الوحيد‪،‬‬ ‫فمنه ��ا ياأكل ��ون ومنه ��ا ي�س ��رون‬ ‫ماب�س اأطفاله ��م ومنها يعطون مهر‬ ‫زوجاتهم‪.‬‬

‫منزل اإحدى الأ�صر‬

‫تداخل بن زرائب الأغنام وم�صاكن امواطنن‬

‫اللحجة‪ :‬اأهالي وحيواناتهم يشربون من وادي بيش‬ ‫ال�سحني رافق (ال�سرق) ي جولتها‬ ‫ومعه حزمة من الأوراق وام�ستندات‬ ‫وام�ساهد وقال «اأنا اموظف الوحيد‬ ‫وبقي ��ة �س ��كان ال ��وادي ل يق ��روؤون‬ ‫ول يكتب ��ون‪ ،‬وقد تقدم ��ت لأكر من‬ ‫م�س� �وؤول وذك ��رت اأن �س ��كان قري ��ة‬ ‫اللحج ��ة يعان ��ون انع ��دام اخدمات‬ ‫ال�سرورية التي جعلتنا نعي�س حياة‬ ‫الع�سر اجاهلي فا ننعم باأي خدمة‬ ‫ينعم به ��ا اأبناء ال�سع ��ب ال�سعودي‪،‬‬ ‫م�سيفا اأن اأمر جازان وجه بت�سكيل‬ ‫جنة من اجهات احكومية لدرا�سة‬ ‫احتياج ��ات اأه ��اي اللحج ��ة واأع ��د‬ ‫ح�سر ًا بتاري ��خ ‪1432/4/2‬ه� اأفاد‬ ‫في ��ه من ��دوب الط ��رق ب� �اأن م�س ��روع‬ ‫�سفلتة الطريق �سمن اأولويات اإدارة‬ ‫الط ��رق وهو م ��درج ي ميزانية عام‬ ‫‪1433‬ه�‪.‬‬

‫اعتذار ال�سحة‬

‫الأمط ��ار‪ .‬وخت ��م معاي ��ل بقول ��ه «م اأثناء النهار من �سدة احر‪ .‬واأ�ساف‬ ‫ت� �ا ِأت تو�سيات امح�س ��ر باأي نتيجة �سوه ��ان ا ّأن اأق ��رب ح ��ل للم ��واد‬ ‫الغذائي ��ة يبع ��د عن ��ا م�ساف ��ة �ستن‬ ‫اإى الآن!»‪.‬‬ ‫كيلومرا ذهابا واإيابا‪.‬‬ ‫ق�سة موؤمة‬ ‫�سفيح و�سبوك‬ ‫واأو�س ��ح امواط ��ن يحيى علي‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال �سي ��خ اأهاي‬ ‫ال�سحني ل � � (ال�سرق) اأن وادي بي�س‬ ‫يف�سله ��م ع ��ن احي ��اة وذك ��ر ق�سته قري ��ة اللحج ��ة حم ��د اأب ��و ملح ��ة‬ ‫اموؤم ��ة ع ��ن زوجت ��ه احام ��ل ي ��وم ال�سحني اإن �سكان اللحجة ي�سكنون‬ ‫داهمته ��ا ال ��ولدة قب ��ل �سنت ��ن ي ال�سفيح وال�سب ��وك ويعي�سون على‬ ‫بيتها اأثناء جريان �سيل وادي بي�س الكف ��اف‪ ،‬ويفتقدون ل ��كل اخدمات‬ ‫وم ي�ستط ��ع الو�سول اإليه ��ا اإل ي ومعاناته ��م ل تق ��ارن ببقي ��ة القرى‬ ‫اليوم الثاي ليجدها جثة هامدة بن والهج ��ر ي حافظ ��ة الري ��ث‪ ،‬وقد‬ ‫اأبنائها واجران‪ .‬واأكد ال�سحني اأن م نق ��ل معاناتهم للجه ��ات اخدمية‬ ‫وادي بي�س ي�سي ��ل اأحيانا مدة تزيد اأكر م ��ن مرة وم ��ت امطالبات لهم‬ ‫ع ��ن ثاث ��ة اأ�سابيع ويقط ��ع الطاب ي كل �سيء لكن دون نتيجة‪ ،‬موؤكدا‬ ‫والطالب ��ات ع ��ن امدار� ��س وي�س ��ب اأن طاب وطالبات اللحجة يدر�سون‬ ‫في ��ه اأكر من خم�سن وادي ًا ختلف ًا‪ ،‬امراح ��ل البتدائي ��ة ي ق ��رى تتبع‬ ‫وهو ي�سيل على م ��دار العام ولدينا لإدارة تعلي ��م ع�س ��ر‪ ،‬ث ��م يتوقفون‬ ‫م�ساهد من مركز ردوم التابع منطقة عن موا�سل ��ة الدرا�سة ليكملوا بقية‬ ‫ع�سر‪ .‬واأ�س ��اف ال�سحني اأن كثرا حياته ��م ي تربية اما�سي ��ة‪ ،‬م�سرا‬ ‫من الأمهات يلدن ي بيوتهن اأو ي اإى اأنه م ت�سجيل كل الأ�سر بوادي‬ ‫الطريق ك ��ون الو�سول للم�ست�سفى اللحج ��ة �سم ��ن الأ�سر الت ��ي ت�سكن‬ ‫ال�سفيح وال�سبوك و�سلمت بياناتهم‬ ‫يحتاج لثاث �ساعات‪.‬‬ ‫للمحافظة‪ .‬ونا�س ��د اأبو ملحة رجال‬ ‫ن�ساء ورجال‬ ‫وق ��ال امواط ��ن �سوه ��ان الأعم ��ال وفاعل ��ي اخ ��ر باللتفات‬ ‫م�سع ��وف‪ :‬م ��ا زلن ��ا نعي�س ع ��ادات له ��ذه الفئ ��ة ودعمه ��م وتلم� ��س‬ ‫اأجدادن ��ا ي الرع ��ي ول نحت ��اج اأو�ساعهم‪.‬‬ ‫مئات الأ�سر‬ ‫للعمالة؛ فالرجال والن�ساء ي�سحون‬ ‫رئي� ��س جل� ��س اإدارة جمعي ��ة‬ ‫�سرابهم من الوادي‬ ‫فجرا ويتقا�سم ��ون مهامهم اليومية‬ ‫وحدث امواطن جابر الريثي ال ��ر بالري ��ث مغ ��دي جاب ��ر الريثي‬ ‫ب ��دء ًا بتجمي ��ع احط ��ب والطب ��خ ع ��ن الو�س ��ع ال�سكن ��ي واخدم ��ي اأو�سح اأن عدد الأ�سر بقرية اللحجة‬ ‫وتعوي� ��س الأغن ��ام وت�سريحه ��ا ل�س ��كان وادي اللحج ��ة‪ ،‬وق ��ال اإنهم يزيد على اأربعن اأ�سرة وهم ي�سكون‬ ‫للجب ��ال‪ ،‬ومع امغ ��رب ينتهي العمل بحاج ��ة ما�س ��ة للوح ��دات ال�سكنية م ��ن عدم ح�س ��ن م�ساكنه ��م كونهم‬ ‫وتنقط ��ع احركة وننتهز فرة الليل وحالتهم امعي�سية تختلف عن �سائر ي�سكنون ي �سفيح و�سبوك حديدية‬ ‫ك ��ي نن ��ام لأنن ��ا ل ن�ستطي ��ع الن ��وم مدن وقرى امملك ��ة‪ ،‬فو�سعهم �سيئ ذات اأ�سرعة‪ ،‬وهناك عدد من امواقع‬

‫وذك ��ر من ��دوب التعلي ��م اأن ��ه‬ ‫م رف ��ع احتياج ��ات القري ��ة لفت ��ح‬ ‫مدار� ��س‪ ،‬وب� � ّرر من ��دوب ال�س� �وؤون‬ ‫ال�سحية ب� �اأن القرية ل تنطبق عليها‬ ‫معاي ��ر افتت ��اح مراك ��ز �سحية‪ ،‬كما‬ ‫ذكر من ��دوب الكهرباء اأنه �سيتم عمل‬ ‫م�سح للقرية و�سيتم خاطبة الإدارة‬ ‫العامة للم�سروعات ب�سركة الكهرباء‬ ‫لطل ��ب اإدراج القري ��ة �سم ��ن خط ��ط‬ ‫ال�سركة‪ ،‬واأ�س ��ار مندوب البلدية اإى‬ ‫اأن ��ه ي�سعب اإي�سال امع ��دات وعمال‬ ‫النظافة‪ ،‬وراأت اللجنة اأن يتم تعديل‬ ‫م�سار الطريق ام� �وؤدي للقرية بعيدا‬ ‫ع ��ن الأودي ��ة وال�سعاب حت ��ى ل يتم‬ ‫عزلة تامة‬ ‫يق ��ول امواط ��ن عل ��ي مف ��رح احتج ��از اأه ��اي القرية عن ��د هطول‬ ‫ال�سحن ��ي‪ :‬نح ��ن نعي�س عزل ��ة تامة‬ ‫من امجتمع ومن خط ��وات التنمية‪،‬‬ ‫وم يلتف ��ت لنا اأح ��د ول يوجد لدينا‬ ‫وظائف ولي�س لن ��ا دخل �سهري غر‬ ‫م�ستحقات ال�سمان الجتماعي الذي‬ ‫ينتهي مع بداية ال�سهر‪ ،‬فمنه ن�سري‬ ‫ال�سع ��ر والأع ��اف لأغنامن ��ا ومنه‬ ‫نعط ��ي مه ��ر زوجاتن ��ا ومن ��ه نوؤمن‬ ‫قوتن ��ا ول يوجد لدين ��ا م�ساكن غر‬ ‫ال�سب ��وك واخي ��ام وال�سفي ��ح ومن‬ ‫اأراد اأن يتاأكد فلياأت بنف�سه وي�ساهد‬ ‫م�ساكننا وحالنا ومعاناتنا‪.‬‬ ‫انعدام تام للخدمات‬ ‫الوكي ��ل ال�سرع ��ي ل�س ��كان‬ ‫ماء الوادي ام�صدر الوحيد لل�صرب‬ ‫قرية اللحج ��ة ال�س ��اب معايل حمد‬

‫وحالتهم حت خط الفقر وي�سكنون‬ ‫ي م�ساك ��ن ل تلي ��ق بامواط ��ن‬ ‫ال�سع ��ودي ي هذا الع�س ��ر؛ كونهم‬ ‫ي�سرب ��ون م ��ن مي ��اه الأودي ��ة الت ��ي‬ ‫ت�ساركهم فيها احيوانات وعجات‬ ‫ال�سي ��ارات وحمل اأمرا�س� � ًا معدية‬ ‫وخط ��رة‪ ،‬ويعانون الأمرين (الرد‬ ‫القار�س وال�سي ��ف احارق)‪ ،‬وكيف‬ ‫يق ��اوم الأطف ��ال وكب ��ار ال�س ��ن هذه‬ ‫الظ ��روف القا�سي ��ة؟ واأ�س ��اف‪ :‬من‬ ‫احلول امنطقية اأن يتم بناء وحدات‬ ‫�سكنية ع ��ن م�ساكنهم احاليّة‪ ،‬لأنهم‬ ‫ي�سكلون حالة ن ��ادرة ويقتاتون من‬ ‫اما�سي ��ة ولو م بناء وحدات �سكنية‬ ‫له ��م بعيدة ع ��ن مراعيه ��م واأغنامهم‬ ‫فلن حل معاناتهم لأنهم رعاة اأغنام‬ ‫منذ ن�ساأتهم‪ ،‬وحياتهم مرتبطة بهذه‬ ‫امهنة ال�سريفة ومن امفر�س اأن يتم‬ ‫ت�سجيعهم عل ��ى مزاولتها وح�سن‬ ‫م�ساكنه ��م‪ .‬واأ�س ��اف‪ :‬ننا�سد فاعلي‬ ‫اخ ��ر ي ه ��ذا الوط ��ن باللتف ��ات‬ ‫لهوؤلء النا� ��س القاطنن ي ِ‬ ‫ال�سعب‬ ‫والأودي ��ة ومد ي ��د العون له ��م‪ ،‬كما‬ ‫يفر�س على اجهات احكومية اأن‬ ‫تتلم�س طلباته ��م واإي�سال اخدمات‬ ‫لهم‪.‬‬

‫ي حافظ ��ة الريث ح ��دد بها مواقع‬ ‫لاإ�س ��كان اإل اأن ��ه م ينف ��ذ حتى الآن‬ ‫�س ��وى موقع يوج ��د بقري ��ة الراأ�س‬ ‫بج ��وار ام�ست�سف ��ى الع ��ام تابع ��ة‬ ‫لإ�سكان خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫لوالدي ��ه وعدده ��ا خم�س ��ون وحدة‬ ‫�سكني ��ة‪ ،‬ونطم ��ح ي امزيد من هذه‬ ‫ام�ساكن كونها �سبب ��ت جرحا كبرا‬ ‫لأن الع ��دد امنتظ ��ر له ��ا كب ��ر جدا‪،‬‬ ‫م�س ��را اإى اأن اإجم ��اي الأ�سر التي‬ ‫ت�سكن ال�سبوك وال�سبول اخ�سبية‬ ‫واحج ��ارة القدم ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫الريث يقدر بامئات! وبع�س ال�سباب‬ ‫امتزوجن ل ملكون م�ساكن واإما‬ ‫ي�سكن ��ون ي بي ��وت زوجاته ��م‪.‬‬ ‫مو�سحا اأن جمعية الر ي حافظة‬ ‫الريث تع ��اي قلة الإمكان ��ات و�سح‬ ‫موارده ��ا واأنه ��ا تخ ��دم ع ��ددا م ��ن‬ ‫ال�سرائح الفقرة منهم الأيتام وكبار‬ ‫ال�سن وامر�سى والأرامل وامطلقات‬ ‫وغره ��م‪ ،‬كذلك من حدث ��ت له كارثة‬ ‫مثل احرائق والهدم والغرق‪ .‬واأكد‬ ‫مغدي اأن حافظة الريث تختلف عن‬ ‫غرها ب�سبب بعدها ووعورة جبالها‬ ‫وتفرق وتباعد ���سكانها وقال «اأهاي‬ ‫الريث معروفون بفقرهم وحاجتهم‬ ‫وجالدته ��م لظروف احي ��اة ولول‬ ‫ف�س ��ل الل ��ه ثم ك ��رم خ ��ادم احرمن‬ ‫والأ�س ��رة امالك ��ة لكان ��ت بالري ��ث‬ ‫ماأ�ساة حياة لأن ال�سمان الجتماعي‬ ‫رفع فقرا ل يعلمه اإل الله»‪.‬‬

‫اأق ��ل النا� ��س م ��وا واأكره ��م فقرا‪،‬‬ ‫مبين ��ا اأنه م ت�سكيل جنة قبل �سنة‬ ‫ح�س ��ر كاف ��ة الأ�س ��ر الت ��ي ت�سك ��ن‬ ‫ال�سفي ��ح وال�سب ��وك والكه ��وف‪،‬‬ ‫لفت ��ا اإى اأن حافظ ��ة الري ��ث اأكر‬ ‫امحافظ ��ات فق ��را عل ��ى م�ست ��وى‬ ‫منطق ��ة ج ��ازان ح�سبم ��ا تب ��ن ي‬ ‫تفا�سي ��ل البحث الإح�سائ ��ي الذي‬ ‫اأعدت ��ه اللجن ��ة وم الرف ��ع بكاف ��ة‬ ‫البيانات للجهات امعنية‪.‬‬

‫حت الدرا�سة‬

‫واأو�س ��ح م�ساع ��د ال�س� �وؤون‬ ‫امدر�سي ��ة باإدارة تعلي ��م �سبيا علي‬ ‫ال ��ذروي اأن هن ��اك جن ��ة ب� �اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م م�سم ��ى (جنة‬ ‫التخطي ��ط امدر�س ��ي) يراأ�سه ��ا‬ ‫خت�س ��ون لدرا�س ��ة طل ��ب افتت ��اح‬ ‫امدار� ��س‪ ،‬مو�سحا اأن هناك معاير‬ ‫لفتت ��اح امدار� ��س منه ��ا اأن يك ��ون‬ ‫العدد م�ستوفي ًا وكذلك قيا�س م�سافة‬ ‫اأق ��رب مدر�س ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن مدر�سة‬ ‫اللحج ��ة من �سم ��ن امدار� ��س التي‬ ‫تدر�سه ��ا اللجن ��ة حالي ��ا و�سرف ��ع‬ ‫للوزارة‪.‬‬

‫في الحلقة المثيرة عن بطالة ال�صعوديين‬ ‫حاملي �صهادات الماج�صتير والبكالوريو�س‬ ‫ف��ي ال �ج��ام �ع��ات ال �� �ص �ع��ودي��ة ت �ج��اه��ل داود‬ ‫ال �� �ص��ري��ان ال �ح��دي��ث ع��ن ج��ام �ع��ة الق�صيم‬ ‫كجامعة نا�صئة وع��ن ن�صبة ال���ص�ع��ودة في‬ ‫كادرها التعليمي في الوقت الذي ا�صتعر�س‬ ‫فيه و�صع ال�صعودة في الجامعات النا�صئة‬ ‫الأخ��رى وت�ط��اول على جامعة �صقراء وهو‬ ‫ي�صتعر�س بيانات كلية المجتمع ب�صقراء‬ ‫التابعة لجامعة الإم��ام والتي ل تمت ب�صلة‬ ‫اإداري��ة بجامعة �صقراء ل من قريب ول من‬ ‫بعيد‪.‬‬ ‫اأتمنى األ يكون تهرب داود من التطرق‬ ‫لجامعة الق�صيم هو الحرج الجتماعي بحكم‬ ‫انت�صابه ل�ه��ذه المنطقة وه��و ال ��ذي ع��ودن��ا‬ ‫على ال�صفافية وال���ص��راح��ة ف��ي ق��ول الحق‬ ‫ف��ي ال��وق��ت ال ��ذي اأ��ص�ح��ى ب��رن��ام�ج��ه يعول‬ ‫عليه الكثير من المواطنين لحل الكثير من‬ ‫الق�صايا الهامة التي يبرزها داود ب�صكل‬ ‫اإع��ام��ي مهني مثالي ب�صبب مهنية قناة اإم‬ ‫بي �صي العالية وحرافة داوود وخبرته في‬ ‫الوقت الذي قد يعر�س برنامج م�صابه على‬ ‫ق�ن��اة الإخ�ب��اري��ة م�ث� ًا فيبداأ وينتهي بكام‬ ‫الإط � ��راء وال �م �ج��ام��ات وم �ق��دم��ات مذيعي‬ ‫القنوات الر�صمية الطويلة‪.‬‬ ‫اعتذار مدير جامعة نجران اآل هيازع‬ ‫عن الح�صور للبرنامج اأفقد جامعته فر�صة‬ ‫ذهبية للح�صور الإعامي وهي التي تميزت‬ ‫ع��ن ق��ري�ن��ات�ه��ا وك ��ان ب��الإم �ك��ان اأن ي�ك��ون‬ ‫ح���ص��ور ج��ام�ع��ة ن �ج��ران ن �م��وذج � ًا م�صرف ًا‬ ‫للجامعات النا�صئة في المملكة‪.‬‬ ‫اختاف داود مع مدير جامعة حائل‬ ‫ع�ل��ى ق ��راءة ن�ظ��ام التعيين ب��ال�ج��ام�ع��ات هل‬ ‫يحدده مجل�س الجامعات اأو مجل�س الجامعة‬ ‫نف�صها يجب األ يمر مرور الكرام على وزارة‬ ‫التعليم العالي حتى ل ت�صيع فر�س توظيف‬ ‫على ال�صعوديين حاملي ال�صهادات العليا‪.‬‬ ‫‪alshehib@alsharq.net.sa‬‬

‫غدً في الرأي‬

‫ر�سالة جوال‬

‫(ال�سرق) ات�سلت مدير اإدارة‬ ‫الط ��رق والنق ��ل بج ��ازان امهند�س‬ ‫نا�س ��ر احازم ��ي وم ي ��رد‪ ،‬فبع ��ث‬ ‫امح ��رر بر�سالة ن�سية ت�ستف�سر عن‬ ‫طري ��ق اللحجة لت�س ��ل اإجابة مدير‬ ‫الط ��رق بهذا الن� ��س «هناك م�سروع‬ ‫الأكر فقرا‬ ‫�سفلت ��ة لوادي اللحج ��ة وهو مدرج‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح حاف ��ظ ي ميزانية عام ‪1433‬ه�»‪.‬‬ ‫ل توجد �سقيا‬ ‫الريث عثم ��ان الراجحي اأن الأهاي‬ ‫واأو�س ��ح امتح ��دث الر�سم ��ي‬ ‫لف ��رع امياه ي منطق ��ة جازان عاء‬ ‫خ ��رد اأن �س ��كان وادي اللحج ��ة ل‬ ‫توج ��د لديه ��م �سقي ��ا حالي ��ا و�سيتم‬ ‫تاأم ��ن ال�سقي ��ا خ ��ال العق ��ود‬ ‫ام�ستقبلية‪ ،‬اإ�سافة اإى اأنه م يتقدم‬ ‫اأي مواطن من القرية بطلب رخ�سة‬ ‫حفر اآبار‪.‬‬

‫بدر البلوي‬

‫علي الرباعي‬

‫�صالح زياد‬

‫هالة القحطاي‬

‫اأمل الفاران‬

‫ع�صام عبدالله‬

‫م�سح للكهرباء‬

‫�صورة من داخل مطبخ مواطن‬

‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ق ��ال مدي ��ر �سركة‬ ‫الكهرباء ي جازان امهند�س حمد‬ ‫عجيب ��ي اإن ��ه م عم ��ل م�س ��ح لقرية‬ ‫وادي اللحج ��ة وم اإدراجه ��ا ي‬ ‫(ال�صرق) ميزانية ال�سرك ��ة وحظى باهتمام‬ ‫ومتابعة اأمر امنطقة‪.‬‬

‫وفاء الر�صيد‬

‫جيفري �صتاينرج‬


‫مقاسات الحرية‬

‫كتبت بدرية الب�ضر باأ�ضى وا�ضح عن اإيقاف حا�ضرتها عن «اأخاقيات الإعام‬ ‫اجدي ��د» ي جامعة قط ��ر‪ ،‬فهي م ترك�ض وراء اإقامة امحا�ضرة‪ ،‬وم تعتقد لوهلة‬ ‫اأن قط ��ر‪ ،‬حا�ضن ��ة «اجزيرة» و«الراأي والراأي الآخ ��ر» وما ل يح�ضى من الرامج‬ ‫والندوات التي ناق�ضت اأ�ضخن الق�ضايا واأعتاها‪ ،‬مكن اأن تنحني اأمام ثلة جامعية‬ ‫ذات فك ��ر ما اأو مرجعيات م ��ا‪( ،‬هذا حقها امطلق) لكنني اأ�ض ��ك ي اأنها تقراأ الأدب‬ ‫قراءة �ضحيحة‪ ،‬اأو اأنها قادرة على مقارعة الراأي بالراأي ي �ضاحة حوار عادلة‪.‬‬ ‫جاهدت بدري ��ة ي ال�ضنوات الأخرة‪ ،‬عر كتبه ��ا ومقالتها امنتظمة‪ ،‬نب�ض‬ ‫الق�ضاي ��ا ام�ضكوت عنها‪ ،‬واأزاحت الغبار امراكم ف ��وق الكثر من ام�ضلمات التي‬ ‫كر�ضته ��ا اموؤ�ض�ضات الر�ضمية‪ ،‬وناطحت �ضخ�ضي ��ات و�ضياقات دينية واجتماعية‬ ‫وتربوي ��ة ي �ضياق �ضعيها الدوؤوب ع ��ن احقيقة‪ ،‬وقد بلغ �ضوتها اجميع‪ ،‬وكان‬ ‫ع ��اد ًل اأن ُتكاف� �اأ بجائزة ال�ضيخ حمد بن را�ضد اآل مكت ��وم عن جملة مقالتها‪ ،‬لكل‬ ‫ه ��ذا فقد بدا اعتذار قطر ع ��ن حا�ضرتها موقف ًا يعاك�ض طبيعة دولة يت�ضاعد فيها‬

‫محمد الدميني‬

‫من�ضوب احرية!‬ ‫ه ��ذا اموقف الغري ��ب ين�ضجم‪ ،‬بنظري‪ ،‬م ��ع ظاهرة فريدة‪ ،‬وه ��ي اأن النخب‬ ‫الثقافي ��ة والفكري ��ة فيها ه ��ي الأقل توا�ضا‪ ،‬ب ��ل اأن هناك ما ي�ضب ��ه العقد ام�ضمر‬ ‫عل ��ى ا�ضت�ضافة اجميع م ��ن كل الأقطار العربية ي ن ��دوات وملتقيات خ�ض�ضة‬ ‫لدرا�ض ��ة وبحث كل ال�ضوؤون العربية ما فيها ق�ضاي ��ا اخليج امتقدة بال�ضرورة‪،‬‬ ‫لكن ��ك �ضتجد اأن الأقل ح�ضور ًا وم�ضاركة هي النخ ��ب اخليجية‪ ،‬رغم اأن احديث‬ ‫مرك ��ز على جغرافيتها وكينونتها وم�ضتقبلها‪ ،‬بل اأنها حيث ت�ضت�ضيف بع�ض تلك‬ ‫النخب فاإنها لن جد �ضوى الأكر حافظة‪ ،‬اأو مي ًا لرتداء مواقف احكومات‪ ،‬اأو‬ ‫ذوي اخطاب امداهن بامتياز والذي يت�ضمن اأخاق الطاعة التي مهد للتقرب من‬ ‫ال�ضلطان وع ّد الغنائم‪ ،‬كما يعر د‪ .‬حمد اجابري‪.‬‬ ‫م ��ا نعتقده ه ��و اأن احري ��ات ل تتج ��زاأ‪ ،‬واإذا كنا نع�ضق الوح ��دة اخليجية‬ ‫فاإن ��ا نعلم اأنه ��ا تتحقق باحوار اح ��ر وامعمق بن نخبها الفكري ��ة والقت�ضادية‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�لق ��ر�آن �أك ��ر م ��ن �ست ��ة �آاف �آي ��ة‪ ،‬وح�س ��ب‬ ‫�لدهل ��وي �لهن ��دي فق ��د �أح�س ��ى م ��ن �آي ��ات �لت�سريع‬ ‫ح ��و�ي مائتي �آية‪� ،‬أما �سيد قطب ي كتابه �لت�سوير‬ ‫�لفن ��ي ي �لق ��ر�آن فق ��د �أح�س ��ى مائت ��ي مو�س ��ع ي‬ ‫�لقر�آن يتحدث عن يوم �لقيامة و�لبعث و�لن�سور‪.‬‬ ‫و�لقر�آن ي عمومه يبحث ي �لكون و�اإن�سان‬ ‫و�لل ��ه و�لي ��وم �اآخ ��ر‪ .‬وهن ��اك �لعدي ��د م ��ن �اآي ��ات‬ ‫�مغيب ��ات ا ي�ستعمله ��ا �إم ��ام وا خطي ��ب م ��ع �أنه ��م‬ ‫يقروؤونه ��ا ولكنه ��ا عملي ��ا مغيب ��ة‪ .‬وه ��ذ� يحكي ق�سة‬ ‫�لعق ��ل �انتقائ ��ي‪ .‬م ��ن ه ��ذه �اآيات �أذكر �س ��ت �آيات‬ ‫موج ��ودة ي �س ��ورة �مائدة عن ق�س ��ة �سر�ع ولدي‬ ‫�آدم‪ ،‬حيث يظهر �لقر�آن لونا من �ل�سر�ع بن �اأخوة‬ ‫وموقف �اأخوين من ح ��ل �م�سكلة‪ ،‬فاأما �اأول فر�أى‬ ‫�أن �ح ��ل هو بالقتل و�أما �لث ��اي فاتخذ موقفا غريبا‬ ‫ي عدم �لدفاع عن �لنف�س بل تقبل �موت‪.‬‬ ‫ق ��ال ه ��ذ� �ل�سيء و�اأم ��ر و��سح ج ��د� بالن�سبة‬ ‫ل ��ه‪ :‬لئن ب�سط ��ت �إي يدك لتقتلني م ��ا �أنا ببا�سط يدي‬ ‫�إلي ��ك اأقتلك �إي �أخاف �لله رب �لعامن‪� .‬إي �أريد �أن‬ ‫تب ��وء باإثم ��ي و�إثم ��ك‪� .‬لافت للنظ ��ر و�محر حقا �أن‬ ‫�لق ��ر�آن وه ��و يروي ه ��ذه �لو�قع ��ة يختمه ��ا باأنها من‬ ‫�أج ��ل حكم ��ة كب ��رة‪ :‬من �أج ��ل ذل ��ك كتبنا عل ��ى بني‬ ‫�إ�سر�ئي ��ل �أن ��ه م ��ن قت ��ل نف�س ��ا بغ ��ر نف� ��س �أو ف�ساد‬ ‫ي �اأر� ��س فكاأم ��ا قت ��ل �لنا�س جميع ��ا‪ .‬حن كنت‬ ‫معتق ��ا ي �سجون �لبعثين فهم ��ت �اآية ب�سكل جيد‬ ‫�أن �لكر�مة �اإن�سانية حن تخرق فلن ينجو فرد ي‬ ‫�مجتمع‪ .‬ومنه ��ا فهمت ماذ� خب �م�سري �سهر� على‬ ‫ظه ��ر جمل ي�سكو لعم ��ر بن �خطاب �أن �بن عمرو بن‬ ‫�لعا�س �سرب �بنه كفا حن ت�سابق �بن �لقبطي و�بن‬ ‫حاكم م�سر ف�سبق �لقبطي ف�سربه �بن �حاكم قائا‬ ‫�أت�سبقني و�أنا �بن �اأكرمن؟‪.‬‬ ‫ح ��ن �سمع عم ��ر بن �خطاب �لق�س ��ة قال قولته‬ ‫�م�سه ��ورة‪ :‬مت ��ى ��ستعب ��دم �لنا� ��س وق ��د ولدته ��م‬ ‫�أمهاتهم �أحر�ر�‪.‬‬ ‫نح ��ن نروي �لو�قعات و�لق�س�س ولكن ا ننتبه‬ ‫للقانون �لذي يحكم هذه �لو�قعات‪ .‬وهكذ� فاخطيب‬ ‫�أو �متح ��دث ح ��ن ي�ست�سه ��د بالق ��ر�آن فه ��و يدور بن‬ ‫�آي ��ات ح ��ددة‪ ،‬ويبقى قطاع كبر من �لق ��ر�آن مغيب ًا‪.‬‬ ‫و�لقر�آن نزل من �أجل ت�سكيل �ل�سمر و�مجتمع‪.‬‬ ‫هناك �لكثر م ��ن �اآيات من هذ� �لقبيل‪ ،‬تاأملو�‬ ‫�لد�ب ��ة �لتي تخرج م ��ن �اأر�س تكلم �لنا� ��س‪ ،‬تاأملو�‬ ‫حدي ��ث �لله مع �مائك ��ة حول خل ��ق �آدم‪ ،‬تاأملو� قول‬ ‫�لل ��ه عن �لنو�قل من �لدو�ب‪ ،‬ثم يقول‪« :‬ويخلق ما ا‬ ‫تعلم ��ون»‪ ،‬فماذ� ق�سد؟ تاأمل ��و� �اآية‪ :‬قل �سرو� ي‬ ‫�اأر� ��س فانظرو� كيف بد�أ �خل ��ق؟ �أظن �أن من �سار‬ ‫ي �اأر� ��س ليع ��رف بد�ية �خائق م يكن من �لعام‬ ‫�اإ�سامي مع �أن �اآية ي �سورة �لعنكبوت‪.‬‬ ‫هن ��ا نتح ��دث ع ��ن ن ��وع م ��ن �لعم ��ى �لثق ��اي‬ ‫�خا�س‪ .‬وهو مو�سوع ي غاية �ح�سا�سية‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫«إني أتهم‪»..‬‬

‫مرزوق مشعان‬

‫‪domaini@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬

‫آيات‬ ‫مغيبات‬

‫والثقافية‪ ،‬وهو حوار ل يقل اأهمية عن حوار ال�ضالت امغلقة‪ ،‬فمن �ضاأن مثل هذا‬ ‫احوار اأن يوؤ�ض�ض للتكامل اخليجي امنتظر‪.‬‬ ‫ما تطلبه الأديبة بدرية الب�ضر‪ ،‬وما ننتظره كمتابعن لل�ضوؤون الثقافة هو اأن‬ ‫تو�ضح جامعة قطر بكل �ضفافية مكنة اأ�ضباب اإلغاء حا�ضرة م يكن خطط ًا لها‬ ‫اأن تناق� ��ض حظورات �ضيا�ضية اأو دينية‪ ،‬اأو تث ��ر نعرات من اأي نوع‪ ،‬بل لتعالج‬ ‫�ضوؤون ًا اإعامية واجتماعية‪ ،‬واأدبية بحكم التجربة الروائية للب�ضر‪.‬‬ ‫اإذا م ��ا و�ضعن ��ا الن�ضو� ��ض الأدبي ��ة والفكري ��ة والأعمال الفنية عل ��ى طاولة‬ ‫الت ��داول العام لينب�ض فيها اجميع دون تاأهيل مع ��ري اأو نظري اأو جماي‪ ،‬ليتم‬ ‫تداولها عر التوير اأو الفي�ضبوك‪ ،‬لت�ضدر قرارات امنع والإق�ضاء‪ ،‬فاإنني ل اأعرف‬ ‫كيف مكن لثقافتنا اأن تزدهر‪ ،‬اأو لأدبنا اأن يتنف�ض!‪.‬‬

‫الكاتب المثير للشفقة!‬ ‫علي زعلة‬

‫ل ��و حاولنا اأن نح�ضي ع ��دد امقالت التي تن�ضر يوميا ي �ضحفنا‬ ‫الورقي ��ة امحلية فقط‪ ،‬لوجدنا اأننا اأم ��ام عدد هائل من امقالت يكتبها‬ ‫ع ��دد هائ ��ل اأي�ضا م ��ن الكت ��اب والكاتبات‪ .‬ال�ض� �وؤال ام ��وازي مثل هذا‬ ‫الواق ��ع‪ :‬من يقراأ كل ه ��ذا احر؟ من الذي متلك وقت ��ا ومزاجا رائقا‬ ‫مطالع ��ة مق ��الت كل ه� �وؤلء الكت ��اب؟ هذا ع ��دا ال�ضح ��ف الإلكرونية‬ ‫وامنتديات وامدونات وال�ضحف ال�ضادرة من لندن اأو م�ضر اأو بروت‬ ‫اأو الإمارات اأو الكويت‪ ،‬وعدا امجات الأ�ضبوعية وال�ضهرية الثقافية‬ ‫والفنية والريا�ضية والجتماعية‪.‬‬ ‫الواق ��ع اأنن ��ي اأرثي نف�ض ��ي وزمائي من الكت ��اب والكاتبات حن‬ ‫نتو�ض ��ل قارئا يقراأنا بكل الو�ضائل اممكنة‪ ،‬فن�ضع روابط مقالتنا ي‬ ‫�ضفحاتنا على في�ض بوك وعر ح�ضاباتنا على توير‪ ،‬وعر وات�ض اآب‬ ‫والب ��ي بي! عن نف�ضي حن اأفعل ذلك ف� �اإن ي داخلي يقينا باأنه ل اأحد‬ ‫يق ��راأ ما اأكتب اإل قلة قليلة جدا من الأقارب والأ�ضدقاء وزماء العمل‪،‬‬ ‫وحتى هوؤلء فاإنهم يقراأونني مرة ويك�ضلون مرتن‪.‬‬ ‫واأ�ضدقكم القول اإنن ��ي اأتفاجاأ كثرا حينما يذكر ي اأحدهم طرفا‬ ‫م ��ن حدي ��ث حول فك ��رة اأو فق ��رة وردت ي اإح ��دى مقالت ��ي هنا‪ ،‬لقد‬ ‫اأ�ضب ��ح القارئ نادرا وغاليا جدا‪ ،‬وفوق اأنه قد اأ�ضبح موزعا بن اآلف‬ ‫الهتمامات واخيارات اليومية فاإنه اأي�ضا �ضار قارئا انتقائيا ذا وعي‬ ‫مرك ��ب اأو معق ��د‪ ،‬زاه ��دا ي التوا�ضل مع الكاتب اأو التع ��رف عليه اأو‬ ‫معرفة �ضندوق بريده اأو رقم الفاك�ض اخا�ض به!‬ ‫قدما كان القارئ يبذل جهودا م�ضنية من اأجل الو�ضول اإى كاتب‬ ‫ما عر و�ضائل التوا�ضل ال�ضحيحة حينها‪ ،‬ويدخل موجة من ال�ضعادة‬ ‫ل و�ض ��ف له ��ا حن يتف�ضل الكاتب الكبر (وكل كت ��اب الزوايا ي تلك‬ ‫الأيام هم كتاب كبار مجرد اأنهم كتاب زوايا ب�ضرف النظر عن قيمة ما‬ ‫يكتب ��ون!) وين�ضر تعليقه اأو ت�ضاوؤله‪ ،‬ويناق�ض ��ه ي �ضطرين اأو ثاثة‬

‫رم ��ا تكون ملء ف ��راغ ام�ضاحة اأو الفك ��رة لدى الكات ��ب‪ .‬لكنه ‪-‬اأعني‬ ‫الكاتب ال�ضحفي �ضابقا‪ -‬كان يحقق من ال�ضهرة والنت�ضار اإ�ضافة اإى‬ ‫متعة طرح الأفكار واخطابات امتعددة على القارئ امتوافر بكرة‪ ،‬ما‬ ‫يقنعه اأو يغنيه رما عن طلب مقابل مادي‪.‬‬ ‫اأما ي ال�ضنوات القريبة فقد اأ�ضبح الكاتب بائ�ضا ومثرا لل�ضفقة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وقل اأو ندر اأن يوافق الكاتب على اللتزام بالكتابة ال�ضحفية مطبوعة‬ ‫ما دون مقاب ��ل مادي معلوم‪ .‬لي�ض لأن ال�ضحفي ��ن والكتاب اأ�ضبحوا‬ ‫يبحث ��ون عن امادة فقط‪ ،‬بل لأن امقابل امادي رما م ّثل عزاء معقول‬ ‫لكتاب ال�ضحف‪ ،‬ي ظل ندرة القراء وعزوفهم عن متابعة الك ّتاب الذين‬ ‫ل ياأتون غالبا بجديد‪.‬‬ ‫ح�ضنا‪ ،‬م يتو�ضل الكات ��ب قارئا؟ اإنه يتو�ضله بطرق ل ح�ضر لها‪،‬‬ ‫ياأت ��ي ي مقدمته ��ا اختيار امو�ضوع امثر‪ ،‬ثم العن ��وان الأكر اإثارة‪،‬‬ ‫وق ��د ناق�ضت هذه ام�ضاألة ي الأ�ضبوع اما�ض ��ي ول اأريد تكرارها هنا‪،‬‬ ‫لكنن ��ي اأ�ضيف اليوم اأن �ضورة الكاتب اأو الكاتبة امن�ضورة اإى جوار‬ ‫امقال تعد من اأكر عوامل ا�ضتمالة اأو تنفر القارئ‪�/‬ة!‬ ‫ي ظ ��ل هذه امعطيات التي توؤكد اأن معادلة التوا�ضل بن الكاتب‬ ‫والقارئ قد انعك�ضت اإى حد كبر‪ ،‬فما الذي يدفع قارئا ما اإى التفاعل‬ ‫والتعليق على مقال �ضحفي؟ الأ�ضباب معروفة وقد ذكرناها الأ�ضبوع‬ ‫اما�ضي‪ ،‬لكن ال�ضوؤال ‪-‬ي تقديري‪ -‬اأعمق من هذه الأ�ضباب الظاهرية‪،‬‬ ‫اإذ اإن غالبي ��ة القراء يقراأون ول يتحم�ضون لرك اأثر اأو تعليق‪ ،‬ورما‬ ‫ظ ��ن بع�ضه ��م اأنه حن يعل ��ق فهو يرف ��ع اأ�ضهم الكات ��ب ويزيد ر�ضيده‬ ‫وهذا �ضحيح جدا‪ -‬فيرفع عن هذه امنحة الكرمة وهذا حقه ماما‪،‬‬‫وي الأخ ��ر ف� �اإن من يعل ��ق اأو ل يعلق‪ ،‬فه ��و اإما مار�ض ج ��زء ًا من‬ ‫�ضاحياته التي ل يراوده عليها اأحد‪.‬‬ ‫كنت قد ت�ضاءلت عن واجب ال�ضحيفة جاه القراء الذين يقراأونها‬

‫عفو ًا‪ ..‬نريد شخصية‬ ‫«أهم» من هذا الرجل!‬ ‫نخط ��ئ اأحيانا ي تقييم النا� ��ض‪� ،‬ضلب ًا اأو اإيجاب ًا‪ .‬يح ��دث كثرا‪ .‬ومن‬ ‫تراثن ��ا نقول «اللي ما يع ��رف ال�ضقر ي�ضويه»‪ .‬قلت هذا وقهقهت عاليا عندما‬ ‫حكى ي زميل و«م�ضت�ضار» اأمريكي اأنه قبل �ضنوات قائل‪ ،‬وعندما ا�ضت�ضاره‬ ‫القائمون على «منتدى جدة القت�ضادي» وطلبوا منه تر�ضيح �ضخ�ضية قيادية‬ ‫اأمريكية ليكون متحدثا رئي�ضا ي هذا امنتدى ال�ضنوي‪ ،‬ر�ضح لهم �ضخ�ضية‬ ‫و�ضفها بقوله‪« :‬اإنه ع�ضو جل�ض ال�ضيوخ‪� ،‬ضيناتور مفوّه وخطيب يك�ضب‬ ‫احراما كبرا ي اأمريكا ل�ضيما مريديه»‪ ،‬اإل اأن القائمن على امنتدى طلبوا‬ ‫من هذا ام�ضت�ضار الأ�ضمر �ضخ�ضية «اأكر اأهمية»‪ .‬ال�ضخ�ضية التي م تعجب‬ ‫القائم ��ن على امنتدى ذاك الوقت كانت «باراك ح�ضن اأوباما»‪ ،‬رئي�ض اأعظم‬ ‫دولة الآن!‬ ‫هك ��ذا هي امنا�ضب الرئا�ضي ��ة تزهر ي الربيع‪ ،‬ويح ��دث اأن تذهب مع‬ ‫«الربيع» اأي�ضا‪ .‬الفارق الوحيد وال�ضخم جدا هو اأن اأوباما جح ي انتزاع‬ ‫هذا امن�ضب براعة وجدارة امحاربن‪ ،‬وحت اإمرة «قانون» عادل‪ .‬تذكرت‬ ‫ه ��ذا واأن ��ا اأتابع حاكم ��ة القرن‪ ،‬حاكم ��ة الرئي�ض امخل ��وع حمد ح�ضني‬ ‫مب ��ارك‪ ،‬واحكم علي ��ه وبع�ض معاونيه‪ ،‬بال�ضجن اموؤب ��د‪ .‬ودعنا مع الربيع‬ ‫روؤ�ض ��اء دول م يك ��ن للده�ض ��ة نف�ضه ��ا اأن تتخيلها ل ��ول اإرادة الل ��ه‪ ،‬واإرادة‬ ‫ال�ضعوب‪ ..‬اإن �ضجرة واحدة ت�ضنع كثر ًا من عيدان الكريت‪ ،‬وعود ًا واحد ًا‬ ‫يحرق غابة‪.‬‬ ‫•••‬ ‫التغي ��ر �ضن ��ة كوني ��ة ل يختلف عليه ��ا النا� ��ض‪ .‬والتغي ��ر‪ ،‬اأي تغير‬

‫ه ��ذا امقال م يكتب ليق ��راأ‪ ،‬بل ملء هذه ام�ضاحة من‬ ‫اجريدة‪ .‬لذلك ل اأن�ضح اأحدا بقراءته‪ ،‬خ�ضو�ضا اأولئك‬ ‫الذي ��ن ي ��رون ب� �اأن ظاهر الأم ��ور مثل ما ه ��ي عليه ي‬ ‫الواق ��ع‪ .‬كنت كلما تعلمت �ضيئا جدي ��دا‪ ،‬تقفز اإى ذهني‬ ‫دائم ��ا فكرة واح ��دة‪ :‬كم كنت جاها! والواق ��ع اأن هذا ل‬ ‫يعني اأي م اأعد جاها كما كنت‪ ،‬بل يوؤكد (ي كل مرة)‬ ‫مقدار جهلي‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأتهم بع�ض و�ضائل الإع ��ام بالت�ضليل والكذب‪.‬‬ ‫كيف ذلك؟ �ضاأقول لنف�ضي (لأن هذا امقال م يكتب ليقراأ)‪،‬‬ ‫لدينا خم�ض ع�ضرة �ضحيفة م ��ا بن ورقية واإلكرونية‪،‬‬ ‫وكل ال�ضح ��ف الورقية هي ي ذات الوق ��ت اإلكرونية‪،‬‬ ‫وه ��ذا جيد لأنه ي�ضمح لنا نح ��ن امواطنن الذين نعي�ض‬ ‫ي اخارج باأن نتابع اأخبار بلدنا‪ .‬ولكن الواقع اأن بع�ض‬ ‫ه ��ذه ال�ضحف تكذب علينا‪ .‬مثال ب�ضيط‪ :‬اأقراأ با�ضتمرار‬ ‫عن م�ضروعات عماقة‪ ،‬وغالبا ما يكون اخر م�ضحوبا‬ ‫بع ��دد حرم م ��ن ال�ض ��ور الرائع ��ة‪ ،‬اأغلبه ��ا تخيلية ما‬ ‫�ضتك ��ون عليه �ضورة ام�ضروع عندما يت ��م اإجازه‪ .‬واأنا‬ ‫حتما اأ�ضدق ذلك ما دام ن�ضر ي كل ال�ضحف وبال�ضور‪،‬‬

‫فضيلة الجفال‬

‫اإيجاب ��ي‪ ،‬ياأت ��ي دائم ��ا ل�ضالح ال�ضورة الأك ��ر والأ�ضم ��ل ي كل من ام�ضهد‬ ‫الجتماع ��ي‪ ،‬وال�ضيا�ض ��ي‪ ،‬والإعام ��ي اأي�ضا‪ .‬ج ��يء التغي ��رات �ضارخة‬ ‫وجيء بطيئة‪ ،‬واأحيانا جيء متنكرة باأزياء اأخرى تديرها وتقدمها اأدوات‬ ‫جديدة‪ ،‬خا�ضة بالن�ضبة مجتمع عا�ض حالة ركود وانغاق فكري لدى غالبية‬ ‫ال�ضرائح العربية‪ .‬يقول امفكر الكب ��ر ابن خلدون «اإن اأحوال العام والأم‬ ‫وعوائده ��م ونحله ��م ل تدوم على وت ��رة واحدة ومنهاج م�ضتق ��ر‪ ،‬اإما هو‬ ‫اختاف على الأيام والأزمنة وانتقال من حال اإى حال‪ ...‬اإذا تبدلت الأحوال‬ ‫جملة‪ ،‬فكاأما تبدل اخلق من اأ�ضله‪ ،‬وحول العام باأ�ضره وكاأنه خلق جديد‬ ‫ون�ضاأة م�ضتاأنفة وعام م�ضتحدث»‪.‬‬ ‫اأتابع تطور فكرال�ضعودين واأحاديثهم واهتماماتهم‪ ،‬قد تكون اهتمامات‬ ‫قدمة مكبوتة‪ ،‬وق ��د تكون اهتمامات طارئة اأ�ضلتها امتغ ��رات والأحداث‪،‬‬ ‫فاأج ��د اهتمام ��ات ال�ضباب ي تغير جتمعه ��م اإى الأف�ض ��ل معتمدين على‬ ‫الإنرن ��ت كو�ضيل ��ة التعبر الأوى ج ��اه �ضوؤون حلي ��ة ودولية‪ .‬امجتمع‬ ‫ب ��كل �ضرائح ��ه يرب�ض اأم ��ام «كعكة» �ضخم ��ة هي «ام�ضه ��د الع ��ام»‪ ،‬والعائم‬ ‫اأحيان ��ا‪ ،‬ي�ضعى لأن يتقا�ضمها النا�ض وفقا لتوجهاتهم‪ .‬ولأن التغير ل ياأتي‬ ‫ع ��ادة بجناحن‪ ،‬يتملك البع�ض من ال�ضب ��اب الياأ�ض وي�ضيطر على نفو�ضهم‪،‬‬ ‫فنجده ��م طاقات مه ��درة تعي�ض فقط خلف ال�ضا�ضات‪ ،‬ت� �اأكل وت�ضرب وتنام‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬اإن التغير يبداأ من ذواتنا وبيتنا واأ�ضرتنا متجها اإى اللوحة الأ�ضمل‪،‬‬ ‫حيث ل ياأ�ض ول ك�ضل‪.‬‬ ‫•••‬

‫وبتفا�ضيل عقد ام�ضروع‪ ..‬اإلخ‪ .‬ولذلك اأكون دائما �ضعيدا‬ ‫لقراءة خ ��ر عن اإن�ض ��اء جامعة اأو م�ضت�ضف ��ى اأو طريق‬ ‫�ضري ��ع‪ .‬ولكنن ��ي كل مرة اأعود فيها للبل ��د مزهوا بحجم‬ ‫التقدم الذي حقق‪ ،‬اأفاج� �اأ باأن ما م اإجازه ل يتنا�ضب‬ ‫والأموال التي اأنفقت وما كنا نطمح اإليه‪.‬‬ ‫اأنا اأتهم بع�ض امواطنن لتق�ضرهم ي اأداء واجبهم‬ ‫ج ��اه وطنهم‪ .‬ثم ��ة اأمثلة كثرة لذل ��ك‪ ،‬ولكننا �ضنكتفي‬ ‫مث ��ال واح ��د‪ ،‬طاما اأن الق�ضة ي النهاي ��ة هي ملء هذه‬ ‫ام�ضاح ��ة م ��ن ال�ضحيف ��ة‪ .‬امث ��ال ه ��و حط ��ات الوقود‬ ‫وال�ضراحات على الطرق‪ .‬لن جد مواطنا واحدا ي�ضعر‬ ‫بالر�ضا عن حالة وج ��ودة ت�ضميم وخدمات ا�ضراحات‬ ‫الط ��رق‪ .‬وي امقاب ��ل �ضتجد اأغل ��ب امواطنن ي�ضعرون‬ ‫باخزي حينما ي�ضادفون اأحد اإخواننا (اأو اأحد اإخواننا‬ ‫وعائلت ��ه) الذين ياأتون من دول اخلي ��ج لزيارة الأماكن‬ ‫امقد�ضة اأو لل�ضياحة ي اإحدى هذه امحطات‪ ،‬و�ضت�ضمع‬ ‫عب ��ارة �ضعودية بامتياز «حن ��ا بكيفهم ب�ض ل يف�ضحونا‬ ‫عن ��د اإخواننا اخليجي ��ن»‪« .‬حنا بكيفهم؟» ه ��ذه عبارة‬ ‫تع ��ر عن الياأ� ��ض‪ .‬ال�ضعب الذي يعري ��ه الياأ�ض ويعتقد‬

‫وي�ضاركون فيها ب�ضكل دائم‪ ،‬بالتعليقات اأو امقالت ي �ضفحات القراء‪،‬‬ ‫اأ�ضعر اأن على ال�ضحيفة األ تكتفي بك ّتابها الر�ضمين فقط‪ ،‬واأل ت�ضتمر‬ ‫ي الكتف ��اء بن�ضر ام�ضاركات عر اموق ��ع اأو ي �ضفحات القراء مهما‬ ‫تع ��ددت اأ�ضماوؤه ��ا‪ ،‬بل يجب اأن ت�ضع يدها عل ��ى اأولئك الذين ملكون‬ ‫موهب ��ة حقيقي ��ة ي الكتابة‪ ،‬وت�ضتقطبهم وتقدمه ��م اإى القراء ب�ضكل‬ ‫منتظم‪ ،‬وهذا جزء من مهمات ال�ضحيفة اجادة والواثقة‪ ،‬ول مانع اأن‬ ‫يتم ذلك عر م�ضابقة مثا‪ ،‬اأو عر متابعة حررين متخ�ض�ضن لنتقاء‬ ‫مثل هذه امواهب الكتابية‪ ،‬واأنا اأقرح على اأ�ضتاذنا قينان اأن يبادر اإى‬ ‫تفعيل هذه اخطوة‪ ،‬ليزيد من اكت�ضاح «ال�ضرق» والغرب!‬ ‫تفاعل مع ��ي اأ�ضاتذة ك ��رام ي الأ�ضبوع اما�ضي ح ��ول م�ضوؤولية‬ ‫الكاتب جاه تعليقات القراء عل ��ى مقالته‪ ،‬وكانت مقالتي اما�ضية قد‬ ‫�ضهدت تعليقات م اأعهدها منذ بداية كتابتي ي هذه ال�ضحيفة‪ ،‬وكان‬ ‫من اأبرز الأ�ضاتذة امعلقن اأبو ميم حمد الربيعة الذي يختم تعليقاته‬ ‫بكلمت ��ه ال�ضه ��رة (حيات ��ي وليكات ��ي) وه ��ي ابتكار اأظن ��ه ي�ضتحق‬ ‫الت�ضجيل با�ضم اأبي ميم‪.‬‬ ‫كما علق الأ�ضاتذة ح�ضن الغامدي واأحمد احربي وخالد امطرود‬ ‫وج ��روح وحمد وعلي احكمي‪ ،‬ولقد �ضعدت كث ��را بتلك التعليقات‬ ‫التي جعلت مقالتي وللمرة الأوى من الأكر تعليقا ي ذلك العدد‪ ،‬وقد‬ ‫اتف ��ق معظم امعلقن على �ضرورة تفاعل الكات ��ب مع قرائه عر موقع‬ ‫ال�ضحيفة ولي�ض فق ��ط عر في�ض بوك اأو توير‪ ،‬واقرح اأبو ميم اأن‬ ‫تفر�ض ال�ضحيف ��ة على الكاتب حدا اأدنى من الردود على القراء و�ضبّه‬ ‫ذل ��ك بخدمات ما بع ��د البيع‪ .‬كما اأ�ضار ح�ضن الغام ��دي واأبو ميم اإى‬ ‫اأنن ��ي ل ��و رددت على تعليقاتهم ل ��كان مقاي الأكر تعليق ��ا با منازع‪.‬‬ ‫ولعلي اأفعل ي القادم باإذن الله بل �ضاأناق�ض ما يردي من تعليقات هنا‬ ‫بن فرة واأخرى‪.‬‬ ‫خال ��د ال�ضفي ��اي خت ��م التعليق ��ات ب� �اأن ق ��درة الكات ��ب النحوي ��ة‬ ‫والإمائي ��ة تت�ض ��ح م ��ن خ ��ال ردوده‪ ،‬ولي� ��ض مقالته الت ��ي يراجعها‬ ‫م�ضححون متخ�ض�ضون‪ ،‬وا�ضتدرجني للفخ بقوله‪ :‬اأرجو الإجابة هل‬ ‫توافقني اأم ل؟ تخوّف يا خالد!‪.‬‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫قراأت ق�ضية ال�ضي ��دة ال�ضعودية التي تزوجت ال�ضيد «اأجلو» الإيطاي‬ ‫ي قريته ��ا النائي ��ة قبل ثاثن عام ��ا‪ ،‬ق�ضة مثرة جعلتن ��ي اأبت�ضم ل�ضماحة‬ ‫ه ��ذا الفكر الذي جعل من والد �ضيدة م ��ن قلب البداوة يزوجها لغريب يعمل‬ ‫مهند�ضا ي م�ض ��روع وادي جيزان‪ ،‬واأثار تفكري ذلك الغمو�ض الذي جعل‬ ‫ه ��ذا الإيطاي «يُ�ضلم» ويقدم عل ��ى زواج نادر كهذا‪ ،‬ومن مراهقة راآها‪ ،‬وهو‬ ‫ب�ضيارت ��ه الفاره ��ة‪ ،‬خلف �ضور الق�ض ترع ��ى الغنم ي القري ��ة‪ .‬اإنها با �ضك‬ ‫حكاية «�ضندريا»‪.‬‬ ‫انده�ضت لهذه التلقائية‪ ،‬برغم اأنها حديثة ن�ضبيا‪ ،‬نحن الذين ل ننده�ض‬ ‫كث ��را اإذا ما اأتى اآباوؤنا واأجدادنا على ذكر الأولن و�ضماحة احياة وتعامل‬ ‫النا�ض الب�ضيط مع بع�ضهم البع�ض بعيدا عن الأيديولوجيا والتعقيدات التي‬ ‫حملتها التغيرات العك�ضية‪ .‬ب�ضاطة م حفل كثرا بت�ضنجات جاء بها زمن‬ ‫جائ ��ر‪ .‬لك ��ن الأمر امه ��م اأن النفتاح الفطري ذاك م يك ��ن يحمل معه لاأ�ضف‬ ‫احرام ��ا للمراأة‪ .‬ام ��راأة كانت ال�ضتنثاء الدائم‪ .‬كان ��ت �ضقط متاع‪ ،‬وتعاظم‬ ‫الأمر بظهور ما �ضمي بع�ضر «ال�ضحوة»‪ ،‬حتى بداأنا ن�ضحو ووجدنا اأنف�ضنا‬ ‫مراجعن اأمام الواقع‪ ،‬والإن�ضانية‪ ،‬ومد احياة احديث‪.‬‬ ‫حك ��ى ي اأحد الأج ��داد ال�ضيوخ الذي �ضهد ف ��رة الع�ضرينات من القرن‬ ‫اما�ضي‪ ،‬اأن الرجل‪ ،‬قبل ثورة النفط‪ ،‬كان يعامل امراأة فقط كمفرخة وعاملة‬ ‫تطبخ وحمل الأثقال وم�ضي بها م�ضافات‪ ،‬وتتعر�ض لل�ضرب امرح‪ .‬كانت‬ ‫قوّتها تكمن ي جابهة ق�ضوة احياة‪ ،‬واإذا ما توفر «حمار» للتنقل وال�ضفر‪،‬‬ ‫كان الرج ��ال‪ ،‬عادة‪ ،‬يركب ��ون ويدعون امراأة م�ضي عل ��ى قدميها‪ .‬الحرام‬ ‫غائب اأمام جدار ذكوري �ضلد‪ ،‬وذي اأولوية دائمة‪.‬‬ ‫اإن ما �ضنعته الن�ضاء ي «العام» ي القرن اما�ضي هو تاريخ ثوري‪ ،‬وما‬ ‫حققته الن�ض ��اء على ام�ضتوى العربي واخليجي اإجاز عظيم حقا‪ ،‬ول �ضك‬ ‫اأنه داف ��ع كبر لاعراف باحق والكينونة الإن�ضاني ��ة للمراأة «ال�ضعودية»‪،‬‬ ‫اجديرة بكل ذلك‪.‬‬

‫ب� �اأن ما ل يليق لغره مك ��ن اأن يكون لئقا له‪ ،‬هو �ضعب‬ ‫فق ��د نظرته للم�ضتقبل‪ .‬ه ��ذا امقال لن يق ��راأه اأحد لأنني‬ ‫اأطلب ي ال�ضطر الأول عدم قراءته‪ ،‬لذلك �ضاأتخيل اأنني‬ ‫كتب ��ت هذا الكام‪ ،‬وبعد عام ع ��دت اإليه‪� ،‬ضيكون �ضوؤاي‬ ‫لنف�ض ��ي‪ :‬لكن ماذا تريدهم اأن يفعل ��وا؟ حينها (بعد عام)‬ ‫كن ��ت �ضاأجي ��ب‪ :‬م ��ا دام امواطن ��ون غر را�ض ��ن‪ ،‬فهذا‬ ‫يعن ��ي اأن لديهم معاير للجودة يرون اأنها غر متحققة‪.‬‬ ‫ه ��ذا هروب من ام�ضوؤولي ��ة‪ ،‬لأن امواطن حن ي�ضت�ضدر‬ ‫رخ�ض ��ة محط ��ة وملحقاتها‪ ،‬منح ه ��ذه الرخ�ضة لعمال‬ ‫جاوؤوا من بلدان معاير اجودة لديها متدنية (ول يعني‬ ‫ه ��ذا امتهان اأي �ضع ��ب) ثم ي�ضتكي من �ضوئه ��ا‪� .‬ضاأقول‬ ‫حينه ��ا‪ :‬لكن هذا ل يجيب عن ال�ض� �وؤال‪ :‬ماذا تريدهم اأن‬ ‫يفعلوا لتح�ضن اجودة؟‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأتهم بع� ��ض ام�ضوؤولن بع ��دم امت ��اك روؤية ما‬ ‫يج ��ب اأن يك ��ون عليه العمل ال ��دوؤوب والبن ��اء من اأجل‬ ‫حقيق م�ضتقبل اآم ��ن ومثمر لأبنائنا‪ .‬فهل كل الوزارات‬ ‫(ع ��دا ا�ضثن ��اءات ن ��ادرة ومتناث ��رة هنا وهن ��اك) تطبق‬ ‫معاي ��ر اج ��ودة اأو متل ��ك خ ��راء فيما ب ��ات يعرف ب�‬

‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫«كواليتي كونرول»؟ حتى ام�ضت�ضفيات‪ ،‬وكنت حاولت‬ ‫التق�ضي عن ذلك وقال ي �ضديق يعمل ي وظيفة اإدارية‬ ‫مرموقة ي اأحد ام�ضت�ضفي ��ات الكرى‪ ،‬اإن ام�ضت�ضفى ل‬ ‫ملك متخ�ض�ضن لإدارة اج ��ودة‪ ،‬واأن معاير اجودة‬ ‫ل تراج ��ع ب�ض ��كل منتظم‪ .‬ومكنن ��ي اأي�ضا الع ��ودة اإى‬ ‫مث ��ال امحط ��ات‪ :‬كي ��ف مك ��ن لل ��وزارة ام�ضوؤول ��ة اأن‬ ‫ت�ضمح بوج ��ود هذه «البوؤر» الت ��ي ل مكن ل�ضم حطة‬ ‫وا�ضراحة اأن ينطبق عليها‪.‬‬ ‫اأن ��ا اأتهم‪ ،..‬ي الواقع اأنا اأتهم اجميع من فيهم اأنا‬ ‫ومن هم اأكر مني‪ ،‬وهوؤلء من هم اأ�ضغر مني‪ .‬بالطبع‬ ‫هي اتهامات جانية وغر ذات معنى لأنه ل اأحد �ضيقراأ‬ ‫ه ��ذا امقال ال ��ذي م يكتب �ضوى لهدف واح ��د‪ :‬ملء هذا‬ ‫الف ��راغ ي هذه ال�ضحيفة‪ .‬وطبعا ثم ��ة هدف اآخر وهو‬ ‫اأي�ضا �ضخ�ضي‪ :‬كن ��ت موؤخرا اأقراأ للكاتب العظيم «اإميل‬ ‫زول»‪ ،‬وقل ��ت لنف�ضي‪ :‬ماذا ل ح ��اول اأن تقلده؟ لذلك اأنا‬ ‫اأتهم!‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬


‫وقالت مصر‬

‫عزي ��زي امواط ��ن العرب ��ي‪ :‬اإذا اأطل براأ�س ��ه اأي (عمر �سليم ��ان) ي هذا العام‬ ‫العرب ��ي وق ��ال باحرف الواح ��د اإن ال�سعب غر مهياأ للدمقراطي ��ة فا ت�سخر منه‪،‬‬ ‫و�سدق ��ه حت ��ى ا ته ��زم مرتن‪ ،‬فمن م ي�سدق ��ه اآنذاك هو نف�سه ال ��ذي م ي�سدق اأن‬ ‫م�س ��ر العظيمة بكل اإجازاتها ااإن�ساني ��ة والفكرية وال�سيا�سية والتي عانت كثر ًا‬ ‫ث ��م ثارت وا�ستخدم ��ت للم� � ّرة ااأوى ي تاريخها الطويل واممت ��د احل ال�سحري‬ ‫ام�سمى �سندوق ااقراع ليكت�سف باأنها تعيد اإنتاج نف�س النظام الذي هتفت �سده‬ ‫واأ�سقطت ��ه‪ .‬فالنتيجة كان ��ت �سادمه لكل من راهن عل ��ى اإرادة ال�سعب و�سادمة لكل‬ ‫م ��ن �سخر من عمر �سليمان‪ ،‬فم�سر بكل ما فيها اأفاقت �سبيحة العر�س الدمقراطي‬ ‫لتفجع بوجه العرو�س القبيح!‬ ‫فبع ��د ثورة عظيمة اكت�سف ااإن�سان ام�سري الثائ ��ر اأن ام�سهد اأمامه م يتغر‬ ‫كث ��را واأن كل م ��ا فعله اأنه اأخ ��رج من ال�سن ��دوق ال�سحري نف� ��س (ااأعدقاء) وهم‬ ‫يت�سارع ��ون م ��ن جديد كما كانوا منذ زم ��ن ما قبل الث ��ورة واأن اخا�سر ااأكر هي‬

‫عايض الظفيري‬

‫الثورة ومن �سنعوها بدمائهم‪ ،‬واكت�سف اأي�س ًا اأن خياراته كثائر تق ّل�ست كثر ًا وم‬ ‫يع ��د لديه ي ال�سندوق ال�سحري اأكر من ورقتن ا�سمن يعرفهما منذ زمن اأ�سود‬ ‫وطوي ��ل اأو اأن يع ��ود حياة ما قبل الث ��ورة بكل ما فيها مع ر�سيد اأك ��ر من امرارة‬ ‫وااأم واح�سرة على طائر اح ّرية الذي طار من بن يديه‪.‬‬ ‫�س ��دق عم ��ر �سليمان ه ��ذه ام ّرة‪ ،‬وكلم ��ة الثورة م تك ��ن هي العلي ��ا‪ ،‬فهي واإن‬ ‫انت�سرت على رئي�س اجمهورية اإ ّا اأنها م تنت�سر على جمهورية الرئي�س‪ ،‬فثاثون‬ ‫عام ًا من اإنتاج الف�ساد كانت كافية اأن جعل الف�ساد ع�س ّي ًا ويحمي نف�سه‪ ،‬وال�سندوق‬ ‫الذي كان حلم ًا اأ�سبح كابو�س ًا بعد اأن اأطل �سفيق براأ�سه كمر�سح رئا�سي حتمل‪.‬‬ ‫ع ��ام ون�سف وال�سع ��ب يريد اإ�سقاط النظام‪ ،‬ف�سقط مب ��ارك‪ ،‬ومبارك وحده م‬ ‫يكن النظام‪ ،‬وم ّرة اأخرى يفيق اجميع على حقيقة تقول اإن للف���ساد ع�سابة حميه‪،‬‬ ‫فالنائ ��ب الع ��ام ما قبل الثورة هو النائب العام ما بعد الثورة‪ ،‬تقدّم بكل براءة فيما‬ ‫�سمي محاكمة القرن وقدم جناة الدم با قرائن وبا اأدلة وظل الف�ساد بريئ ًا والكل‬

‫في ذكرى تأسيس‬ ‫حركة النهضة‬ ‫صاح الدين الجورشي‬

‫ح ��ل الذكرى الواح ��دة والثاثون لتاأ�سي�س حرك ��ة النه�سة ي �سياق‬ ‫�سيا�سي ختلف ماما عما كانت عليه امعطيات يوم قرر اموؤ�س�سون اانتقال‬ ‫من ال�سرية اإى العلنية‪ ،‬بعد اأن عر البولي�س ال�سيا�سي �سدفة على هيكلية‬ ‫التنظيم وبنائه الداخلي‪.‬‬ ‫بورقيبة وااإ�ساميون‪ :‬خ�سومة منذ اللحظة ااأوى‪:‬‬ ‫كانت احركة ي �سبيحة ‪ 5‬يونيو ‪ 1981‬ي حاولة دفاع عن وجودها‪،‬‬ ‫حاول اأن تخفف قدر ام�ستطاع من ردود فعل النظام بعد اأن اكت�سف حجمها‬ ‫وامتدادها اجغ ��راي‪ .‬ولهذا اأكدت يومها عل ��ى طابعها ال�سلمي‪ ،‬وحر�سها‬ ‫على العمل القانوي‪ ،‬وانخراطها ي التوجه ااإ�ساحي الدمقراطي‪.‬‬ ‫لك ��ن ذلك م يقنع بورقيبة الذي رغم قبول ��ه ي ذلك التاريخ بااعراف‬ ‫بحرك ��ة الدمقراطي ��ن اا�سراكين ورف ��ع احظر عن اح ��زب ال�سيوعي‪،‬‬ ‫مطلق ��ا بذلك بداية مرحلة اانفتاح ال�سيا�س ��ي التي عرفتها تون�س ي مطلع‬ ‫الثمانين ��ات‪ ،‬اإا اأن ��ه ي امقابل انزعج كثرا عندم ��ا عر�س عليه ملف حركة‬ ‫ااج ��اه ااإ�سام ��ي‪ ،‬وعادت ب ��ه ذاكرت ��ه اإى �سراعه التاريخ ��ي مع احزب‬ ‫الد�ستوري القدم الذي ان�سق عنه بورقيبة ي اأواخر الع�سرينات من القرن‬ ‫اما�س ��ي والطلبة الزيتوني ��ن الذين م يقف ��وا اإى جانب ��ه‪ ،‬واأخرا هجمته‬ ‫ال�سر�س ��ة عل ��ى اأن�س ��ار خ�سمه �سال ��ح بن يو�سف ال ��ذي ناف�سه عل ��ى قيادة‬ ‫احزب‪.‬‬ ‫لق ��د راأى بورقيبة ي �سع ��ود ااإ�سامين النقي�س م�سروعه ال�سيا�سي‬ ‫والثق ��اي‪ ،‬وبناء علي ��ه‪ ،‬اعترهم خ�سوما ا�سراتيجي ��ن ا مكن التهاون‬

‫الدين على تويتر‪ ..‬وَ ْردٌ‬ ‫محاط بالشوك!‬ ‫قب ��ل اأ�سه ��ر‪ ،‬اأجرت توير درا�سة معرفة اأكر ااآراء ت ��داوا على توير‪ ،‬اأي من‬ ‫ه ��م ااأ�سخا� ��س الذين يتم ت ��داول تغريداتهم من خال «اإع ��ادة التغريد» (ريتويت)‪،‬‬ ‫وبينم ��ا كانت توقع ��ات الباحثن ي توير ت�س ��ر للم�ساهر واعب ��ي الكرة‪ ،‬كانت‬ ‫امفاج� �اأة اأن الغلبة اأ�سماء ا يعرفها الباحثون ي توير اأنها بب�ساطة اأ�سماء رجال‬ ‫دي ��ن م�سيحي ��ن ي اأمريكا‪ .‬الف ��ارق ي ااأرق ��ام كان هائا لدرج ��ة اأن توير غرت‬ ‫ا�سراتيجيته ��ا وعين ��ت موظفن يقومون بالتج ��ول وزي ��ارة الكنائ�س ي ختلف‬ ‫م ��دن اأمريكا وق�ساء وقت مع رج ��ال الدين هناك اإقناعه ��م با�ستخدام توير ب�سكل‬ ‫يومي‪ ،‬خا�سة اإر�سال وتداول الن�سائح الدينية واآيات ااإجيل‪ ،‬ما حول كلمة (اأو‬ ‫ها�ستاق) ااإجيل اإى كلمة عالية اانت�سار والتداول‪.‬‬ ‫هن ��اك ق�س�س كثرة جدا ترويها ال�سح ��ف ااأمريكية عن �سخ�سيات وكنائ�س‬ ‫وجمعي ��ات دينية ي اأمريكا ا�ستفادت من توي ��ر‪ ،‬واأعاد لها توير احياة بعد طول‬ ‫هجران‪ ،‬كما اأن هذه اا�ستفادة �ساهمت ي رفع م�ستوى الواء للنا�س لكنائ�سهم حتى‬ ‫لو كانوا م�سافرين اأو بعدين عنها طوال ااأ�سبوع‪.‬‬ ‫بطريق ��ة م ��ا‪ ،‬وبدف ��ع متعمد من توي ��ر‪ ،‬اكت�سف رج ��ال الدين ام�سيحي ��ون اأن‬ ‫توير منحهم القدرة غر العادية وغر ام�سبوقة لانت�سار �سريعا ي ختلف فئات‬ ‫اجمهور‪ ،‬ولك�سب اجدد‪ ،‬ون�س ��ر ااأفكار‪ ،‬ومناق�سة امرددين‪ ،‬والتعرف على اأبناء‬ ‫احي‪ ،‬والتوا�سل معهم‪ ،‬اإى غر ذلك من الفوائد التي مكن تخيلها‪.‬‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫هاتف (‪)012644444‬‬ ‫فاكس (‪)012645555‬‬

‫يهتف �سده!‬ ‫م يك ��ن عمر �سليمان �سادق ًا و�سدق‪ ،‬وم تكن الث ��ورة كاذبة وكذبت‪ ،‬فالثورة‬ ‫كان ��ت تراه ��ن على اح ّري ��ة وعمر كان يراهن عل ��ى اجهل والفق ��ر والعبودية‪ ،‬تلك‬ ‫ااأدوات التي يعرفها عن قرب وهو يعرف كيف تكون كلمتها اأنه من �س ّناعها‪.‬‬ ‫وهن ��اك ااآاف من عمر �سليم ��ان ي عامنا هذا‪ ،‬وم�سر العظيمة بثورتها قالت‬ ‫الكث ��ر ومن اأهم ما قالت اإن الف�ساد حينما يكون كائن ًا اأ�سطوري ًا ي�سنع دولته التي‬ ‫حميه ونظام ًا يجعله �سرعي ًا واإن�سان ًا يهتف با�سمه وي�سبح بحمده طوي ًا وكثر ًا‪.‬‬ ‫واأهم ما قالته م�سر اإن ثورة اح ّرية ي�سبقها ثورات �سغرة حارب اجوع والفقر‬ ‫واجه ��ل وت�سنع ااإن�سان الذي ي�سنع ث ��ورة اح ّرية‪ .‬حفظ الله م�سر واأعادها كاأم‬ ‫رحيمة اأبنائها وللدنيا‪.‬‬

‫معه ��م اأمنيا و�سيا�سيا‪ ،‬وبالت ��اي م يردد ي ااإذن باعتق ��ال اأبرز رموزهم‬ ‫وال�س ��روع ي اأول حاكم ��ة �سيا�سي ��ة لهم‪ ،‬فاحا بذلك الب ��اب اأمام مواجهة‬ ‫م�ستم ��رة انتهت بتوفر فر�س ��ة نادرة لزين العابدين ب ��ن علي الذي ا�ستغل‬ ‫الت�سعيد امي ��داي الذي خا�سته حركة ااجاه ااإ�سامي ي �سائفة ‪1987‬‬ ‫لي�سع خطة ااإطاحة ببورقيبة‪.‬‬ ‫ااأنظمة ام�ستبدة تعاي من ق�سر النظر‪:‬‬ ‫م ��ا اأن ااأنظم ��ة ام�ستب ��دة والو�سي ��ة عل ��ى �سعوبه ��ا ا ح�سن ي‬ ‫الغال ��ب ا�ست�سراف ام�ستقب ��ل‪ ،‬وا ت�ستعن باموؤرخ ��ن وعلماء ااجتماع‬ ‫لتحلي ��ل الظواهر الثقافية وااجتماعي ��ة‪ ،‬وت�ستهلكها مار�سة احكم اإى‬ ‫النخاع‪ ،‬فقد كانت تلك امحاكمة وما تبعها من ماحقات وحاكمات اأخرى‬ ‫مثاب ��ة ااإ�سمنت الذي يزيد من قوة احركة ويعطيها ال�سرعية الن�سالية‬ ‫ويجعله ��ا اأقدر على ا�ستقط ��اب ال�سباب الباحث ع ��ن البطولة وامتحم�س‬ ‫لاأيديولوجيا‪.‬‬ ‫فما ك�سبته حركة النه�سة اليوم بو�سولها اإى احكم هو من جهة نتيجة‬ ‫�سمود قادتها وتعميق فكرة الواء للجماعة وللتنظيم‪ ،‬ولكنه من جهة اأخرى‬ ‫هو ثم ��رة �سيا�سات غر دمقراطية لنظام بداأ ي�ستنف ��د اأغرا�سه منذ اأواخر‬ ‫ال�ستينات ويفتقر م�سروع �سيا�س ��ي وا�سح وجمع للتون�سين‪ ،‬اإى جانب‬ ‫مواق ��ف ع�سوائية اأط ��راف متع ��ددة ومت�ساربة ي م�ساحه ��ا‪ ،‬وح�سلة‬ ‫لنخب م�سطربة م تهتد اإى طريق وا�سح ومدعوم من قبل قوى اجتماعية‬ ‫حقيقية‪.‬‬

‫عمار بكار‬

‫ااأم ��ر نف�س ��ه ا يبتعد ع ��ن الع ��ام ااإ�سامي‪ ،‬فالتغري ��دات الديني ��ة والوعظية‬ ‫والفكري ��ة تنت�س ��ر انت�س ��ارا �سريع ��ا‪ ،‬ويوج ��د للدع ��اة والعلم ��اء والكثري ��ن م ��ن‬ ‫ي�ستخدم ��ون الكلم ��ات ال�سرعي ��ة ي اأحاديثهم انت�سار مذهل‪ ،‬وه ��ذا وا�سح ي عدد‬ ‫امتابعن اأو اأعداد الريتويت للر�سائل‪.‬‬ ‫هذه جرد ماحظة اأاحظها اأنا وغري‪ ،‬وي�ستغرب البع�س من الظاهرة اأحيانا‬ ‫اإذا كان ��وا ا يرون اأنها تعك�س حجم انت�سار التدين ي العام العربي‪ ،‬وعموما فهذه‬ ‫اماحظ ��ة‪ ،‬وحجم انت�س ��ار ااهتمام الدين ��ي عموما بن م�ستخدم ��ي توير مقارنة‬ ‫بالواق ��ع العام للعام ااإ�سامي‪ ،‬وغره حتاج اإح�سائيات ودرا�سات قبل الو�سول‬ ‫اإى اأي نتائج نهائية ب�ساأن هذا ااأمر‪.‬‬ ‫م ��ن ناحي ��ة اأخرى‪ ،‬فهذا اانت�س ��ار الوا�سع لاهتمام الديني عل ��ى توير‪ ،‬الذي‬ ‫حول اأداة غر م�سبوقة لن�سر ااأفكار‪ ،‬له «�سوكه» الذي قد يهدد ي احقيقة الكثر‬ ‫ويح ��ول الو�سع اإى حالة ت�سبه حالة «ما زاد عن ح ��ده انقلب اإى �سده»‪ ،‬واأذكر هنا‬ ‫عدة حديات رئي�سة‪:‬‬ ‫‪ )1‬م يحق ��ق توير بعد اانت�سار الوا�سع ي الع ��ام العربي مقارنة بغره من‬ ‫ما�س ب�سرع ��ة ي هذا الطريق‪ ،‬وهذا يعن ��ي اأن ما ح�سل ي‬ ‫مناط ��ق الع ��ام‪ ،‬ولكنه ٍ‬ ‫الغ ��رب موؤهل ليح�سل عندنا‪ .‬ي الغرب‪ ،‬ظهر الكث ��ر من النجوم وام�ساهر الذين‬ ‫�سنع ��وا �سهرته ��م وقوته ��م التاأثرية من خال توي ��ر فقط‪ ،‬ومن ه� �وؤاء عدد كبر‬

‫بالتزام ��ن مع �س ��دور اأحكام ق�سائية ي كارثة �سي ��ول جدة‪ ،‬وقرب موعد‬ ‫اإع ��ان احكم ي ق�سية اختا�س عدة ماين م ��ن خ�س�سات برنامج مكافحة‬ ‫حم ��ى ال�سن ��ك وبعد اكتم ��ال العدد �سبع ��ة ي �سجل الوفي ��ات الغام�سة مركز‬ ‫التاأهي ��ل بامدينة امن ��ورة ت�سلمت هيئة الف�س ��اد ملفا (يحوي ع ��ددا من ق�سايا‬ ‫الف�ساد ي وزارة النقل) ‪-‬بح�سب �سحيفة احياة‪ -‬وخا�سة اخر اأن ملف ًا (ا‬ ‫عاق ��ي وا اأخ�سر) خ ��رج من بن يدي م�سوؤول رفي ��ع ي وزارة الطرق‪ ،‬وبن‬ ‫جنبي ��ه وثائق ع ��ن خالفات ي تنفيذ طرق واأنفاق واأعم ��ال �سيانة اإى جانب‬ ‫اتهام ��ات موظف ��ن ح�سلوا على عدد كب ��ر من ال�سيارات واتهام ��ات اأخرى عن‬ ‫ف�س ��اد ي �سيانة م�سارف وم�سخات بع� ��س ااأنفاق ي العا�سمة ال�سيا�سية ‪-‬‬ ‫مقر الكيانات الرقابية العلياء‪.‬‬ ‫باخت�س ��ار‪ :‬ي امل ��ف وفقا للظاهر ق�سية ف�ساد ك ��رى‪ ،‬وما يُخر به اأن‬ ‫ه ��ذا املف العماق ت ��اه ي ملفات الطرق اموؤدية اإى اجه ��ات الرقابية امعنية‬ ‫با�ست�سافت ��ه ر�سميا‪ ،‬معنى اأنه جول بكامل حمولته بن اجهات الرقابية ي‬ ‫الباد ليغادر من حطة اإى اأخرى دون اأي اإجراء يتفق مع اأهميته ‪.‬‬ ‫وعلى وقع اأحداث �ساحب ال�سخامة ‪-‬املف ااأغر‪ -‬ا�ست�ساف برنامج (يا‬ ‫ها) بحيادية وجراأة يقف خلفها ال�سمر احي الذي نريده‪ ،‬اأطراف الباغ عن‬ ‫الواقع ��ة من العاملن ي الوزارة حل ااته ��ام وتك�سفت ي ال�سياق اتهامات‬ ‫ع ��ن ف�ساد ي حيط اأعمال وزارة النقل ي مواقع ختلفة على خارطة الوطن‬ ‫وتوافقت ااأقوال مع ما ن�سر عن الق�سية من حيث امبداأ‪ .‬واإزاء ما ذكر‪ ،‬ن�سرت‬ ‫�سحيفة ال�سرق ي العدد‪ ،181:‬رد وزارة النقل‪ ،‬حيث ا�ستهلت الدفاع بالتاأكيد‬

‫من اما�سي اإى احا�سر‪:‬‬ ‫لع ��ل من بن م ��ا ميز ام�سهد احرك ��ي بعد م�سار طوي ��ل انطلق ي مطلع‬ ‫ال�سبعين ��ات هو غياب ااأغلبية ال�ساحقة للموؤ�س�س ��ن الذين �ساهموا ي مهيد‬ ‫الطريق لهذه احركة احاكمة اليوم‪ ،‬والذين قدموا الكثر ل�سمان اا�ستمرارية‪،‬‬ ‫واأ�سبح من النادر جدا ذكرهم اأو ااإ�سارة اإليهم ي معر�س حديث عابر‪.‬‬ ‫هوؤاء اختفوا تدريجيا اأ�سباب متعددة‪ ،‬بع�سهم اختار اان�سحاب عن‬ ‫وع ��ي بعد حاولة الت�سحيح من الداخل‪ ،‬والبع�س ب�سبب امر�س والعجز‪،‬‬ ‫ومنه ��م من ق ��ال كلمته ي حظ ��ة فارقة فوج ��د نف�سه خارج امرب ��ع‪ ،‬وكثر‬ ‫ان�سحب ��وا ب�سم��‪ ،‬لكن ذلك م منع اأن حافظ احركة على احد ااأدنى من‬ ‫وحدتها رغم �سعوبة الظروف واحتداد اخافات الداخلية‪.‬‬ ‫ثم جاءت الثورة التي اندلعت ي اللحظة امنا�سبة لتنقذ احركة من اأزمة‬ ‫طفت على ال�سط ��ح‪ ،‬وتعيد تن�سيط �سرايينها‪ ،‬وت�سفي عليها وهجا جديدا‪،‬‬ ‫وجعل منها م�سروعا م�سك ال�سلطة بعد اأن انهارت كل العوائق واحواجز‪،‬‬ ‫وتهاوت قوى امرحلة ال�سابقة‪ ،‬ورفع الغرب الفيتو عن و�سول ااإ�سامين‬ ‫اإى ال�سلطة ي تون�س وي م�سر‪ ،‬واعتقد كل فريق ي امعار�سة اأنه ااأجدر‬ ‫وااأقوى ملء الفراغ وقيادة الباد‪.‬‬ ‫وي التاريخ القريب عرة‪:‬‬ ‫حيي حركة النه�سة ذكرى تاأ�سي�سها ي اأجواء احتفالية تتميز مكا�سب‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬وتت�سم بثقة وا�سعة ي النف�س‪ .‬وذلك من حقها بعد كل الذي دفعته‬ ‫م ��ن ثمن‪ ،‬فالثق ��ة مطلوبة للحفاظ على بق ��اء الكيانات ال�سيا�سي ��ة والدينية‬ ‫وبن ��اء ام�ستقبل‪ ،‬لك ��ن الثقة اإذا جاوزت حدها قد ت� �وؤدي اإى نتائج عك�سية‬ ‫وخطرة‪ ،‬كاأن جعل اأ�سحابها يرتكبون اخطاأ تلو ااآخر دون الوعي بذلك‪،‬‬ ‫ويقفزون على فري�سة النقد الذاتي‪ ،‬ويقللون من اأهمية خ�سومهم ودورهم‬ ‫والعمل على تهمي�سهم وتذكرهم با�ستمرار اأنهم ا يتعدون وزن الري�سة واأن‬ ‫«القطار قد فاتهم»‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن الثقة امبالغ فيه ��ا قد تثر اأحيانا خاوف احلف ��اء وااأ�سدقاء‬ ‫وه ��م يتابعون بقلق ااندف ��اع نحو م�سك دواليب الدول ��ة ومفا�سل ال�سلطة‬ ‫ا�ستعدادا لتاأمن و�سمان اجوات ال�سيا�سية القادمة‪.‬‬ ‫لهذا يجدر التذكر با�ستمرار كما يفعل القراآن الكرم بتجارب ااآخرين‪،‬‬ ‫ومن اأقربهم اإى الذاكرة احزب احاكم �سابقا‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫حرس الحدود‬ ‫واختراقات‬ ‫التسلل‬ ‫عثمان الصيني‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫م ��ن رجال الدين ام�سيحين الذين ب ��دوؤوا ببع�س الن�سائح على توير‪ ،‬ثم انت�سروا‬ ‫ب�سرعة هائلة لي�سبحوا قادة دينين موؤثرين‪.‬‬ ‫ااأمر نف�سه قد يح�سل ي العام العربي‪ ،‬خا�سة ي ظل غياب وعي �سعبي عام‬ ‫ي تقيي ��م من مل ��ك اموؤهات لاإفتاء اأو حتى الوعظ‪ ،‬وه ��ذا يعني خروج طبقة من‬ ‫امفت ��ن والوعاظ والدع ��اة على توير الذين يحققون �سهرته ��م هناك‪ ،‬وي�ستمع لهم‬ ‫عموم النا�س‪ ،‬دون اأن ملكوا من اموؤهات ما ي�سمح لهم بذلك‪ ،‬وهناك اأ�سماء حققت‬ ‫ذلك بالفعل ي ال�سعودية وم�سر من خال توير فقط والظاهرة ي ازدياد‪.‬‬ ‫ه ��ذا �سيقو�س كل جه ��ود تطوير الفتوى والراأي الدين ��ي ي العام ااإ�سامي‪،‬‬ ‫اأنه من امعروف اأن اختاط احابل بالنابل‪ ،‬اأي الراأي ال�سحيح براأي وفتوى من ا‬ ‫علم له ينعك�س �سلبيا على اجميع‪ ،‬وي�سعف م�سداقية الراأي ال�سرعي عموما ويرك‬ ‫الكثر من النا�س ي �سك وتردد من اأي راأي ديني‪.‬‬ ‫‪ )2‬طبيع ��ة توي ��ر اأنها ت�سم ��ح لك بر�سائل ق�س ��رة فقط‪ ،‬وهذا يعن ��ي اختزال‬ ‫ال ��راأي الديني والفتوى ي كلمات ب�سيط ��ة‪ ،‬وقد كتبت مقاا ي ال�سابق عن اأثر هذا‬ ‫عل ��ى ت�سطيح الثقافة‪ ،‬واأق ��ول اأن هذا �سيكون له اأث ��ره ي ت�سطيح و�سعف الفتوى‬ ‫والراأي ال�سرعي‪ ،‬فالراأي ال�سحيح يجب اأن يكون متكاما يعطي كل ااأمور اأبعادها‬ ‫واحتمااته ��ا‪ ،‬وال ��راأي امخت�سر ال�سريع امب�سط منا�سب لكثر م ��ن النا�س الذين ا‬ ‫يحب ��ون القراءة اأو كثافة امعلومات وااأفكار‪ ،‬ولكنها ي النهاية حول الفتاوى اإى‬ ‫«�سندوت�سات» �سريعة‪ ،‬ما ي�ساهم اأي�سا ي تقوي�س تطبيق اأ�سول الفقه التي بناها‬ ‫العلماء عر القرون‪.‬‬ ‫‪ )3‬توير اأي�سا مرتبط بااأحداث ااآنية‪ ،‬وهنا تاأتي قوته‪ ،‬وهذا �سجع كثرين‬ ‫من ي�ستخدمون اخطاب الديني عل ��ى توير اإبداء اآرائهم ي الق�سايا‪ ،‬ولكن هذا‬ ‫يعن ��ي خلط الفتوى بال ��راأي ال�سخ�س ��ي‪ ،‬واا�ستعجال ي احكم عل ��ى ااأ�سياء ما‬ ‫يتناف ��ى مع طبيع ��ة العام والفقي ��ه‪ ،‬وااعتماد على م ��ا يقوله ااآخ ��رون على توير‬ ‫(اأي التاأث ��ر باجاهات الراأي العام)‪ ،‬وه ��ذه كلها ظواهر �سلبية كتب عنها الكثر ي‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وهي تتعاظم وتقوى على توير‪..‬‬ ‫ل ��دي اأمثل ��ة كثرة على ما �سب ��ق‪ ،‬وكل متابع مكنه ماحظته ��ا‪ ،‬وهذا يعني اأن‬ ‫هناك حاجة لتفكر عميق ي تعامل اأهل الراأي الديني مع توير بحيث مكنهم قطف‬ ‫الورد بعيدا عن جروح ال�سوك!‬ ‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى حاربتها للف�ساد بكافة اأ�سكاله واعرفت باكت�سافها ي بداية عام ‪1430‬‬

‫لع ��دد من التجاوزات وامخالفات ااإدارية وامالية والنظامية! ي عقود التقنية‬ ‫ااإلكروني ��ة ب ��ااإدارة التي يعمل به ��ا اموظف ‪-‬اأبو اأحم ��د‪ -‬اأحد طري الباغ‬ ‫كمدير لاإح ��دى اإداراتها متهمة اإياه باعتياد رفع ال�سكاوى للجهات احكومية‪،‬‬ ‫وبينت انه م ا�ستعادة مبلغ ‪ 19‬مليون ريال من ال�سركة امنفذة وان هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق راأت بعد الدرا�سة وجود �سبهة (جرمة ادارية)! ومازالت التحقيقات‬ ‫جاري ًة (من بداية �سنة ‪1430‬حتى اللحظة)‪ .‬غر اأنها ربطت ا�ستعادة مبلغ ال�‪19‬‬ ‫مليون ًا باإثارة بع�س العاملن من ذوي العاقة بتلك امخالفات بتبني ال�سكاوى‬ ‫والباغات‪ ،‬واتهمت ذات اموظف بالت�سليل وتقدم اادعاءات غر ال�سحيحة‪.‬‬ ‫وب�س ��كل عام تطرقت ي ردها اإى كافة ح ��اور ااتهامات وهذا من حقها‪ .‬وقد‬ ‫يجد من اأراد اخ�ساع جوانب اادعاءات والدفوعات من القراء الكرام‪ ،‬للتحليل‬ ‫م ��ا مكن ت�سليط ال�سوء عليه‪ .‬اجدير بالذكر اإن الق�سية ااآن ي �ساحة الراأي‬ ‫العام ‪-‬اأي ق�سية راأي عام بامتياز‪ -‬واأ�سحت قوت احديث وجال التخمينات‬ ‫رغم اأنه من ال�سعوبة مكان اإثبات التهمة اأو نفيها ي الوقت احاي‪ ،‬نعم هناك‬ ‫ح ��رك من هيئة الف�ساد يتمثل ي ت�ساوؤات بعثت به ��ا لوزارة النقل وتتحرى‬ ‫ااإجاب ��ة عليه ��ا ي غ�سون �سه ��ر‪ ،‬وعليه فاإنه م ��ن امهم و�س ��ع طبيعة الق�سية‬ ‫وماب�س ��ات التعامل مع ااإب ��اغ عنها بعن ااعتبار مهي ��دا اإخ�ساع اجهات‬ ‫الرقابي ��ة اي �سبق لها ا�ستقبال الباغات والتن�سل عن البت فيها وفقا لادعاء‬ ‫للم�ساأل ��ة الدقيقة وتتبع كافة اخيوط حت جهر التحقيقات امكثفة‪ ،‬وقبل كل‬ ‫ذلك يقع على عاتق هيئة مكافحة الف�ساد حماية طري الباغ من اأي تع�سف اأو‬

‫متد احدود ال�سعودية الرية والبحرية لأكر‬ ‫من ثمانية اآلف كم و�سبط هذه ام�سافة القارية يعد‬ ‫مهم ��ة �سعبة قيا�س ًا بالظروف اجغرافية وامناخية‬ ‫والت�ساري� ��س وت�ساب ��ك التجمع ��ات ال�سكاني ��ة ي‬ ‫بع� ��س امناطق ومن الطبيع ��ي اأن تت�سكل عر هذه‬ ‫اح ��دود م ��رات للتهريب والت�سل ��ل غر ام�سروع‬ ‫نظر ًا للحالة القت�سادية والجتماعية التي تعي�سها‬ ‫ه ��ذه الباد‪ ،‬ويق ��وم حر�س احدود ال ��ذي يحتفل‬ ‫ه ��ذه الأي ��ام مرور مائة عام عل ��ى تاأ�سي�سه بجهود‬ ‫�ساق ��ة وم�سني ��ة ل�سب ��ط ه ��ذه اح ��دود الطويل ��ة‬ ‫وتظه ��ر النتيج ��ة ي اإجازات ��ه بالأرق ��ام الت ��ي يتم‬ ‫الك�س ��ف عنها‪ ،‬ففي منطقة ج ��ازان وحدها ي�سبط‬ ‫اأك ��ر من مائ ��ة األف مت�سلل م ��ن الباحثن عن عمل‬ ‫وامت�سول ��ن وامطلوب ��ن جنائي� � ًا وقبل ��ه اأعل ��ن ع ��ن‬ ‫�سب ��ط ح ��واي ‪ 24‬األ ��ف مت�سل ��ل خ ��ال �سه ��ر‪،‬‬ ‫وهذه الأرقام خيفة ومقلقة وتعك�س حجم الت�سلل‬ ‫وحج ��م الع ��بء عل ��ى حر� ��س اح ��دود اإذا اأخذن ��ا‬ ‫ي العتب ��ار ع ��دد الذين ت�سلل ��وا فع� � ًا وانت�سروا‬ ‫ي اأرج ��اء الب ��اد وبالتاأكي ��د عدده ��م لي� ��س قلي� � ًا‬ ‫ون�ساهدهم ي كل مكان لأن من طبيعة الأمور اأن‬ ‫رج ��ال حر�س اح ��دود لي�سوا �سم�س� � ًا �سارقة على‬ ‫كل م ��ر بامتداد احدود‪ ،‬وامراكز لي�ست جميعها‬ ‫بنف�س الكفاءة ي الأداء‪.‬‬ ‫اإن حر� ��س اح ��دود ي�سبط ��ون نح ��و ‪800‬‬ ‫مت�سل ��ل يومي� � ًا ول ��و ت�س ��رب ن�س ��ف ه ��ذا الع ��دد‬ ‫لمت� �اأت الب ��اد م ��ن امخالف ��ن لأنظم ��ة الإقام ��ة‬ ‫والعم ��ل‪ ،‬واخط ��ر ي الأم ��ر اأن ه� �وؤلء امت�سللن‬ ‫وامت�سول ��ن وامطلوب ��ن جنائي ًا يج ��دون بيئة قابلة‬ ‫بت�سغيله ��م وحويلهم من طالبي عمل اإى اأ�سحاب‬ ‫عم ��ل‪ ،‬وكلنا نرى راأي الع ��ن ي كل �سارع وحي‬ ‫اأع ��داد ًا كب ��رة منه ��م يعمل ��ون ب�س ��ورة خالف ��ة‪،‬‬ ‫ونراه ��م بع ��د ف ��رة وقد اأ�سبح ��وا م ��اك ًا لاأعمال‬ ‫الت ��ي يقومون بها‪ ،‬كم ��ا اأن ال�سركات واموؤ�س�سات‬ ‫حت ��ى العماق ��ة منه ��ا تق ��وم بت�سغيله ��م دون تردد‬ ‫اأو خ ��وف م ��ن العقوب ��ات واج ��زاءات‪ ،‬وه ��م بذلك‬ ‫يفرغ ��ون م�سروع نطاقات من م�سمونه‪ ،‬وما تقوم‬ ‫به فرق اج ��وازات من �سبط بع�س امخالفن اأثره‬ ‫ح ��دود ج ��د ًا ومع ذل ��ك امت� �اأت اإدارات الرحيل‬ ‫به ��م م ��ا ي�سكل ��ه ذل ��ك م ��ن ع ��بء م ��اي واإداري‬ ‫وم�سكات متعددة‪ ،‬ولذلك يجب اأن ل نرك حر�س‬ ‫اح ��دود واجوازات مفردهم ون ��رك اموؤ�س�سات‬ ‫وال�س ��ركات تعب ��ث ي اأنظم ��ة ال�سع ��ودة ومكافحة‬ ‫البطال ��ة باخراقاته ��ا التي تت ��م بقل ��وب مطمئنة اأو‬ ‫ت ��رك امت�سلل ��ن ي�سرح ��ون ومرح ��ون م ��ا ي�سبب‬ ‫ذلك من م�س ��كات اأمنية واقت�سادي ��ة واجتماعية‪،‬‬ ‫ولب ��د من وج ��ود منظومة كاملة للحد م ��ن الت�سلل‬ ‫وحمل ��ة وطنية لتحمل كل اإدارة وفرد م�سوؤولياتها‬ ‫البديهية‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫م�سايقات اأي كان م�سدرها اأو نوعها ب�سفتهما ّ‬ ‫عاملن ي اجهة امتهمة بالف�ساد‬ ‫ويخ�سعان ل�سلطتها الوظيفية حتى انتهاء التحقيقات‪ ،‬وي ذلك ما يعزز قيمة‬ ‫الهيئة وبه �ستخلق لها اأفقا من ال�سراكة مع امجتمع امهني م�ساندتها ي حقيق‬ ‫اأهدافها الوطنية التي اأن�سئت من اأجلها‪.‬‬ ‫نق ��در ر�سالة الهيئة الوطنية مكافحة الف�س ��اد وحماية النزاهة ون�ستوعب‬ ‫قي ��م عمله ��ا‪ ،‬غ ��ر اأن درجة التقدي ��ر مهما بلغ ��ت وم�ساحة اا�ستيع ��اب اإى اأي‬ ‫م ��دى ت�سل‪ ،‬ا تلغي تعط�س امجتمع جهود ملمو�سة ت�سيب الف�ساد ي مقتل‪،‬‬ ‫امجتمع ي ��درك اأن الف�ساد اماي وااإداري جاوز اح ��دود اماألوفة واأ�سبح من‬ ‫امهددات امبا�سرة لكيان ��ه‪ ،‬وبات ي�سكل خطرا على �سامته وهذا يكفي اإ�ساعة‬ ‫اخوف ون�سر ااإحباط‪ ،‬الثنائية التي تك�سر اأنف اا�ستقرار النف���سي للمجتمع‪.‬‬ ‫ي اخت ��ام‪ ،‬وم ��ع عدم ااإخال مب ��داأ ح�سن النية وافرا� ��س ااأمانة ي‬ ‫ط ��ري الدع ��وى‪ ،‬اأرى بتوا�س ��ع اأن التق ��ادم خيم عل ��ى ال ��دورة ام�ستندية واأن‬ ‫ااتهام ��ات مدفوعة بعوامل متنوع ��ة وي مفا�سلها تكمن القدرة على فك رموز‬ ‫ال�سف ��رة امهني ��ة الع�سية‪ ،‬ي الوقت ال ��ذي اأرى اأن الدفوع ��ات اأتت م�ستعجلة‪،‬‬ ‫مرتبكة حت �سيطرة القلق‪ ،‬م�سبعة باللغة الفنية امق�سودة‪.‬‬ ‫ي كل ااأح ��وال نحن اأمام ق�سية تنبعث منه ��ا روائح غازات �سامة مكن‬ ‫ا�ستعماله ��ا اإخراج ال�س ��ب من جحره‪ ..‬وللم�سارك ��ة ي خدمة الوطن مكنكم‬ ‫ا�ستخدام مكونات عنوان امقال وقت اللزوم ودمتم‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«مؤبد» مبارك‬ ‫يطمئن بشار‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫هل قررت المحكمة اأن يكمل ح�شني مبارك نومه في ال�شجن‬ ‫الم�شت�شفى اأم في الم�شت�شفى ال�شجن؟ وهل �شيظل على �شريره‬ ‫بعد اليوم اأم اإن��ه دور ال�شرير انتهى؟ ولكن �شوؤالي لي�ش‪ :‬كيف‬ ‫راأى اأحمد �شفيق هذا الحكم؟ ولكنه‪ :‬كيف راأى ب�شار هذا الحكم‪..‬‬ ‫بعدما راعت ُه ‪-‬بل �شك‪ -‬نهاية �شبيهة مخرب ليبيا؟ فهل فتح الحكم‬ ‫على مبارك بالموؤبد نافذة اأملٍ لل�شفاح ب�شار بعد اأن اأكدت مجزرة‬ ‫الحولة اأنه في طريقه للنهاية واأنه يحفر قبر ُه بيديه؟ اأم هل تذكر‬ ‫هتاف الثوار ال�شوريين بعد نهاية القذافي «القذافي طار طار ج ّهز‬ ‫جان من جديد؟‬ ‫حالك يا ب�شار» وانتف�ش كاأنه ٌ‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫رؤى في التنمية‪ ..‬حتى ا تلحق أطال القرى ببعضها وتختنق المدن بسكانها‬ ‫تناقلت ال�ضحف موؤخر ًا خر ًا عن ت�ضكيل جنة‬ ‫وزارية م ��ن (ثم ��اي) وزارات‪ ،‬وبع�س اموؤ�ض�ضات‬ ‫والهيئات احكومية للعمل على اإيجاد حلول عاجلة‬ ‫للح ��د من ظاه ��رة الهجرة من الق ��رى اإى امدن‪ .‬ول‬ ‫اأظن اأنه من الع�ضر اأن جد قرية مهجورة بالكامل‪،‬‬ ‫اأو م يتبق فيها اإل القليل‪ ،‬ي اأي منطقة من مناطق‬ ‫امملكة‪ ،‬مع تفاوت ي الن�ضبة‪ ،‬وهناك قرى ما زالت‬ ‫ت�ضارع اإغراءات امدينة‪ ،‬فكيف ننقذها؟ ما يوؤ�ضف‬ ‫له اأن يكون �ضبب الهتم ��ام بالقرى ي امقام الأول‬ ‫ه ��و احد م ��ن الهج ��رة اإى امدين ��ة‪ ،‬فت ��زداد اأعداد‬ ‫�ضك ��ان ام ��دن‪ ،‬وت�ض ��وء اخدم ��ات‪ ،‬وك� �اأن امق�ضود‬ ‫به ��ذا الهتم ��ام هو غ ��ر القروي ��ن‪ ،‬فل ��ول م�ضكلة‬ ‫ام ��دن ما كان هناك اهتمام بالق ��رى واأهلها! لذا ل بد‬ ‫اأن تتغ ��ر النظرة من اأ�ضلها له� �وؤلء النا�س‪ ،‬ول بد‬ ‫م ��ن العراف اأنه ��م مواطنون لهم مث ��ل ما لغرهم‬ ‫م ��ن احق ��وق‪ ،‬فاإنه ل يخف ��ى على اأح ��د اليوم �ضوء‬ ‫الأحوال واخدمات الت ��ي يتلقاها �ضكان القرى‪ ،‬ثم‬ ‫بعد ذلك ن�ضاأل عن اأ�ضباب تلك الهجرة‪.‬‬

‫حلول‬ ‫تو ّلد‬

‫انعدامه ��ا‪ ،‬وعدم وج ��ود تعليم عال النظافة والتعليم لي�ض ��ت متوفرة ي بع�س القرى‪،‬‬ ‫عل ��ى كل حال نتمن ��ى اأن ي�ضفر‬ ‫اأو ثانوي اأحيان� � ًا‪ ،‬من اأهم الأ�ضباب ناهيك ع ��ن ال�ضحة‪ ،‬فكيف للنا� ��س اأن ي�ضتقروا ي‬ ‫هذا الهتمام � واإن جاء متاأخرا‪ -‬عن‬ ‫اأماكن مثل هذه؟‬ ‫للهجرة‪.‬‬ ‫حل ��ول حقيقي ��ة‪ ،‬واأن ل يكون جرد‬ ‫وي تقدي ��ري‪ ،‬م ��ن الأم ��ور ام�ضاع ��دة عل ��ى‬ ‫فاإن ��ه من املح ��وظ اأن القرى ل‬ ‫جان تنعق ��د وتنف�س ل�ضهور ورما‬ ‫تنم ��و‪ ،‬ب ��ل ت�ضم ��ر‪ ،‬وخ�ضو�ضا ي التوط ��ن م ��ا ياأتي‪ :‬اإقام ��ة جمع ��ات قروية ي كل‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬ث ��م ل نرى اأث ��ر ًا لذل ��ك‪ ،‬وهذا‬ ‫اجان ��ب العم ��راي‪ ،‬وال�ضب ��ب ي جم ��ع ق ��روي‪ ،‬وا�ضتقال ��ه باميزاني ��ات الازم ��ة‬ ‫ق ��د يح ��دث اإذا كان ��ت ه ��ذه اللج ��ان‬ ‫ذلك يعود اإى نظ ��ام منح الأرا�ضي‪ ،‬والكافية‪ .‬فتح امدار�س بكل مراحلها‪ ،‬وعلى التعليم‬ ‫(عاجي ��ة)‪ ،‬ل تعرف عن ه ��ذه القرى‬ ‫�ضيئا‪ ،‬وم تطاأ اأقدام اأع�ضائها ثرى تلك القرى‪ ،‬وكل فال ��ذي من ��ح ي قرية نائي ��ة ل يعط ��ى ي امدينة‪ ،‬اأن يعيد النظ ��ر ي ال�ضروط وال�ضوابط لذلك‪ .‬فتح‬ ‫م ��ا يقرر يكون من خال قاع ��ات مكيفة‪ ،‬ل من خال ولو �ضمح لل�ضكان الأ�ضلين اأن منحوا ي قراهم‪ ،‬كلي ��ات ي تخ�ض�ضات منا�ضبة ي مو�ضع متو�ضط‬ ‫واأي�ض� � ًا ي امدن‪ ،‬لت�ضب ��ب ذلك ي زي ��ادة الإعمار‪ ،‬لكل جمع قروي فيه ن�ضبة �ضكانية معينة‪ .‬ال�ضماح‬ ‫معاناة حقيقية وواقع معا�س‪.‬‬ ‫له ��ذا ل ب ��د م ��ن اإ�ض ��راك اأه ��ل تل ��ك الق ��رى ي وم ��ن ثم التوطن‪ .‬كما اأنه لو �ضمح لأهل تلك القرى بام ْن ��ح ي القرية وامدينة من يثبت اأنه من اأهل تلك‬ ‫امو�ض ��وع من خال درا�ض ��ات حايدة و�ضريعة عن ال�ضاكن ��ن ي ام ��دن بامن ��ح ي قراه ��م‪ ،‬لأوجد ذلك القرية‪ .‬ت�ضريع البنك العقاري منح القرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اإنن ��ا اليوم بحاج ��ة اإى برام ��ج وحلول عملية‬ ‫ن�ضاطا عمرانيًا وعقاريًا‪ ،‬ذلك اأنهم ملكون ال�ضيولة‬ ‫اأ�ضباب الهجرة‪ ،‬واأه ��م احتياجات ال�ضكان‪ ،‬ومكن‬ ‫وعاجل ��ة‪ ،‬واإل �ضتلح ��ق اأط ��ال الق ��رى ببع�ضه ��ا‪،‬‬ ‫اأن تكل ��ف بذل ��ك اجامع ��ات‪ ،‬م ��ع اللجن ��ة ام�ضكلة‪ ،‬وامال‪.‬‬ ‫ث ��م اإن الأمانات والبلدي ��ات ل تعر هذه القرى وتختنق امدن ب�ضكانها‪.‬‬ ‫ويحدد زمن حدد لإنهاء تلك الدرا�ضات‪.‬‬ ‫ونح ��ن واإن قلنا ذلك م ��ن اأجل اكتمال منظومة اأي اهتمام‪ ،‬فتجد �ضنويًا م�ضروعات باأ�ضماء القرى‪،‬‬ ‫الق ��رار‪ ،‬اإل اأننا نقول اأي�ض� � ًا اإن الأمر اأو�ضح من اأن مثل �ضفلتة ور�ضف واإنارة قرى (كذا) بكذا مليون‪،‬‬ ‫ننتظ ��ر فيه تل ��ك الدرا�ض ��ات‪ ،‬ف�ضعف اخدم ��ات اأو ول ين ��ال تلك القرى من ذلك �ضيء! بل حتى خدمات‬ ‫عويض العطوي‬

‫التغير �ضنة الله ي الكون‪ ،‬فقد جعل الله مط‬ ‫احياة متغرا متحركا‪ ،‬ولذلك ن�ضمع دوما نداءات‬ ‫التغير واح�ن��ق على م��ن يقف ي وج��ه التغير‬ ‫ولكن ال�ضوؤال امنطقي هو ماهو مفهوم التغير‪،‬‬ ‫وما الذي يجب تغيره ومتى واأين وكيف وماذا؟‬ ‫واإل ف�اإن��ه ي�ضبح تغيرا فو�ضويا‪ ،‬التغير ي‬ ‫اأب�ضط �ضوره هو طرح متغر �ضواء بقرار ي�ضيف‬ ‫اأو يقلل اأو يعدل اأو يعيد الت�ضكيل مرة اأخرى‪ ،‬وهذا‬

‫مشكات!‬

‫امتغر اجديد يحتمل خم�ضة احتمالت‪ ،‬فاإما اأن‬ ‫تظل الأمور على حالها اأو اأن يحدث ح�ضن طفيف‬ ‫اأو اأن تتطور اإى نتائج مذهلة وقد ت�ضوء الأمور‬ ‫وقد حدث نتائج كارثية على امنظمة اأو حتى على‬ ‫الفرد‪ ،‬واإذا كانت هذه هي احال عند طرح امتغ��‬ ‫فاإن الواجب اأن تتم درا�ضة امتغر قبل طرحه حتى‬ ‫ل ين�ضاأ عنه م�ضكات جديدة ب�ضكل جديد تتعار�س‬ ‫مع اأهداف التغير‪ ،‬وقد ت�ضعب مواجهتها اأو اأنها‬

‫�ضتكون باهظة الثمن‪.‬‬ ‫من خال ما �ضبق ترز م�ضاألة درا�ضة امتغرات‬ ‫والتاأثرات التي قد حدثها قبل طرحها ول �ضبيل‬ ‫لذلك اإل باإعمال العقل وال�ضتفا�ضة ي التحليل‬ ‫حتى ل ت�ضبح ام�ضكات تدور ي دوامة التكاثر من‬ ‫خال احلول امولدة للم�ضكات!‬ ‫عمير الزهيري‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫عقدة قبول‬ ‫اآخر‬ ‫عطية السهيمي‬

‫م ��ع اأنن ��ا نعي� ��ش الآن ي الق ��رن الواح ��د والع�شري ��ن‪،‬‬ ‫اإ ّل اأن ��ه � و للأ�ش ��ف � م ��ا زال ��ت امعرك ��ة ب ��ن ال ��راأي و الراأي‬ ‫الآخ ��ر م�شتم ��رة‪ ،‬ب ��ل وحامي ��ة الوطي�ش! وما زلن ��ا ن�شطدم‬ ‫باأ�شح ��اب القاعدة العدائية‪ ،‬والتي تقول‪« :‬اإن م تكن معي‪،‬‬ ‫فاأن ��ت �ش ّدي»! ولب ّد اأن نعرف بعق ��دة تق ّبل النقد اأو الراأي‬ ‫توجه انتق ��اد ًا لراأي‬ ‫امخال ��ف و امعاك� ��ش لراأين ��ا‪ .‬فيكفي اأن ّ‬ ‫اأو فك ��رة اأو موقف لأح ��د اأ�شدقائك اأو اأقربائك‪ ،‬فتجده وقد‬ ‫وح�ش‬ ‫حول من حم � ٍ�ل وديع‪ ،‬اإى ٍ‬ ‫تغ � ّ�� ‪ 360‬درج ��ة‪ ،‬بل و ّ‬ ‫يوج ��ه ل ��ك �شي ��لً م ��ن التهام ��ات ال�شخ�شية‪،‬‬ ‫كا�ش ��ر‪ ،‬وق ��د ّ‬ ‫ورم ��ا ي�شل به الأمر اإى و�شفك بالنحراف الفكري‪ ،‬وي‬ ‫حظ ��ات يبني ج�شر ًا مانع ًا بينك وبين ��ه‪ ،‬وي�شع خطّ ًا اأحمر ًا‬ ‫ووجه ��ت ل ��ه النتقاد‪،‬‬ ‫عري�ش� � ًا‪ ،‬وذل ��ك مج � ّ�رد اأن ��ك ج � ّ�راأت ّ‬ ‫وخالف ��ت راأيه‪ ،‬م ��ع اأنك م تقم باأي جري ��ح �شخ�شي لذاته!‬ ‫وبع ��د هذا كلّه لن ي�شفع لك اأي اأ�شلوب من الأ�شاليب الأدبية‬ ‫اأو الدبلوما�شي ��ة لعر�ش انتقادك ب ��كل مو�شوعية ومنطقية‪.‬‬ ‫وهن ��ا يك ��ون ال�شوؤال‪ :‬م ��ا احل؟ وكي ��ف ن�ش ��ل اإى مرحلة‬ ‫تق ّب ��ل واح ��رام ال ��راأي الآخ ��ر‪ ،‬وال ��ذي يختل ��ف م ��ع راأينا؟‬ ‫ي البداي ��ة علين ��ا اأن نوؤم ��ن و نقب ��ل بالتعددية كمب ��داأ اإلهي‪،‬‬ ‫ذكر واأنث ��ى وجعلناكم �شعوب ًا‬ ‫ق ��ال تع ��اى‪( :‬اإنا خلقناكم من ٍ‬ ‫وقبائ ��ل لتعارفوا)‪ ،‬كما قال تعاى‪( :‬لكل جعلنا منكم �شرعة‬ ‫و منهاج ًا و لو �شاء الله جعلكم اأمة واحدة)‬ ‫(التحج ��ر) ي الآراء والأفكار‪،‬‬ ‫ث� � ّم علين ��ا اأن نبتعد عن‬ ‫ّ‬ ‫والإ�ش ��رار عل ��ى �شحته ��ا‪� ،‬ش ��واء اأكان ��ت اآراءنا نح ��ن التي‬ ‫�شغناه ��ا باأنف�شنا‪ ،‬اعتم ��اد ًا على معلوماتن ��ا اأو جاربنا‪ ،‬اأم‬ ‫كانت اآرا ًء قراأناها لقادة اأو علماء اأو مفكرين‪.‬‬ ‫اأخ� ًا‪ ،‬العم ��ل على غر�ش ال�شعور بالقابلية للتعلّم من‬ ‫نحاوره ��م‪� ،‬شواء اأكانوا متفقن م ��ع اآرائنا اأو خالفن لها‪.‬‬ ‫يقول الإمام ال�شافعي‪« :‬ما حججت اأحد ًا اإل م ّنيت اأن يظهر‬ ‫يتوج ��ب علينا اأثن ��اء احوار اأن‬ ‫الل ��ه اح ��ق على ل�شان ��ه» لذا ّ‬ ‫نتع ّل ��م وناأخ ��ذ ما يفيدنا من نحاورهم مهم ��ا اختلفنا معهم‪،‬‬ ‫�شحة اآرائنا‪.‬‬ ‫ول جعل غر�شنا فقط هو اإثبات ّ‬ ‫و لع ّل ��ي اأختم حديثي حول هذا امو�شوع بالتوجيه اإى‬ ‫اللتزام باآداب احوار‪ ،‬والتي تتمثّل ي‪ :‬احرام ال�شخ�ش‬ ‫الآخر‪ ،‬وعدم م�شادرة الراأي اأو اخروج عن اإطار مو�شوع‬ ‫اح ��وار‪ ،‬واللتزام باله ��دوء والدقة ي ال ��رد والنقد‪ ،‬وعدم‬ ‫امبالغة‪ ،‬والبتعاد عن الغ�شب‪ ،‬والتق ّيد بامو�شوعية‪.‬‬

‫قراءة في واقع اانتخابات الرئاسية المصر ّية‬ ‫لي�س من ال�ضائب ا�ضتباق الأح ��داث وتقرير‬ ‫من �ضيفوز ب�ضباق انتخابات الرئا�ضة ام�ضرية بل‬ ‫ينبغى انتظار اإعان النتائج الر�ضمية النهائيّة‪ ،‬بعد‬ ‫جولة الإعادة‪ ،‬التي من خالها �ضيتحدد ا�ضم الرئي�س‬ ‫امقبل للجمهورية الثانية‪ ،‬اإل اأن��ه م��ن اجيد اأن‬ ‫نحاول قراءة اأحداث ال�ضاحة ام�ضرية ي حاولة‬ ‫ا�ضتقرائية للمقبل من الأمور‪.‬‬ ‫ك��ان��ت اأغ �ل �ب �ي��ة و� �ض��ائ��ل الإع� � ��ام ام���ض��ري��ة‪،‬‬ ‫واموؤ�ضرات الأولية لجاهات الراأي ام�ضري ت�ضر‬ ‫اإى ح�ضر الر�ضح وازدي��اد فر�س الفوز بالرئا�ضة‬ ‫بن كل من عمرومو�ضى‪ ،‬وعبدامنعم اأبوالفتوح ‪،‬‬ ‫مرد ذلك اإى خرة الأول ال�ضيا�ضية وعاقاته العميقة‬ ‫بروؤ�ضاء الدول العربية بالإ�ضافة اإى اأنه ي فرة‬ ‫ت�ضلمه منا�ضبه ال�ضيا�ضية اإبان فرة حكم الرئي�س‬ ‫ام�ضري ال�ضابق مبارك م تلحق به �ضبهه ف�ضاد ماي‬ ‫اأو انحرافات �ضيا�ضية‪ .‬ي حن اأن برنامج عبدامنعم‬ ‫اأبوالفتوح النتخابي وامتوافق مع روؤى معظم‬ ‫الأح��زاب ال�ضيا�ضية الفاعلة ي امجتمع ام�ضري‬ ‫وتاريخه ال�ضيا�ضي الطويل والبارز خا�ضة ي فرة‬ ‫حكم الرئي�س ام�ضري ال�ضابق حمد اأنورال�ضادات‬

‫بالإ�ضافة خروجه من حت عباءة‬ ‫الإخ��وان ام�ضلمن واإع��ان اجماعة‬ ‫ع ��دم رغ�ب�ت�ه��ا ي دع �م��ه ك��ل ذل ��ك قد‬ ‫�ضكل له فر�ضا زائدة للفوز من�ضب‬ ‫الرئا�ضة لتاأتي تلك امناظرة ال�ضيا�ضية‬ ‫ال�ضهرة بينه وب��ن مو�ضى لت�ضكل‬ ‫ب�ط��ري�ق��ة غ��رم�ب��ا��ض��رة ب��روب�ق��ان��دا‬ ‫دعائية لكا الرجلن ي تاأكيد لل�ضارع ام�ضري‬ ‫والعربي ال�ضغوف بو�ضع و�ضالح م�ضر باأن من�ضب‬ ‫الرئي�س �ضيكون ح�ضورا بن اأحد الرجلن‪.‬‬ ‫اإل اأن اموؤ�ضرات الأولية لنتائج فرز النتخابات‬ ‫ام���ض��ري��ة ج ��اءت لت�ضكل م �ف��اج �اأة ل�ك��ا الرجلن‬ ‫ولل�ضارع ام�ضري بوجه ع��ام‪ .‬التي ك��ان من اأب��رز‬ ‫خطوطها ت�ق��دم ك��ل م��ن مر�ضح جماعة الإخ ��وان‬ ‫ام�ضلمن حمد مر�ضي وامر�ضح ام�ضتقل اأحمد‬ ‫�ضفيق وامر�ضح النا�ضري حمدين �ضباحي‪.‬‬ ‫غالبية و�ضائل الإع��ام ام�ضرية اأ��ض��ارت اإى‬ ‫اأن ه��ذه امفاجاأة ج��اءت لت�ضكل حالة من الذهول‬ ‫وال��وج��وم لعمرو مو�ضى‪ ،‬واأب��وال�ف�ت��وح‪ ،‬وطاقم‬ ‫حملتيهما النتخابية وكذلك اأن�ضارهما ‪ .‬يبدو اأن‬

‫ق��درة جماعة الإخ� ��وان التنظيمية‬ ‫وت�غ�ل�غ�ل�ه��ا ي اأو� � �ض� ��اط ال �� �ض��ارع‬ ‫ام�����ض��ري وخ��رت��ه��ا ال���ض�ي��ا��ض�ي��ة‬ ‫ام��راك�م��ة ال�ت��ي ت�ضكلت على مدى‬ ‫عقود من اممار�ضة ال�ضيا�ضية ‪ -‬حيث‬ ‫بداأت من عهد املك فوؤاد الأول م�ضر‬ ‫اإى وقتنا الراهن ‪ -‬قد ترجمت اأخرا‬ ‫وب�ضكل اإج��رائ��ي ي و�ضول اجماعة �ضابقا من‬ ‫خال حزبها اإى كرا�ضي الرمان ام�ضري وحاليا من‬ ‫خال تقدم مر�ضحها ي النتائج الأوى لفرز اأ�ضوات‬ ‫النتخابات الرئا�ضية‪.‬‬ ‫كما اأن تقدم �ضفيق يتمثل ي قدرة فريق حملته‬ ‫على ا�ضتغال تيارات معينة مثلت ي ( بقايا النظام‬ ‫ال�ضابق وحافظات ال�ضعيد ومثقفي امجتمع امدي‬ ‫ام�ضري وخا�ضة �ضكان القاهرة و�ضيدات امجتمع‬ ‫ام�ضري ) فالرجل على الرغم من كونه كان مر�ضح‬ ‫الرئي�س ام�ضري ال�ضابق لرئا�ضة الوزراء بعد ثورة‬ ‫يناير اإل اأنه معروف ي او�ضاط امجتمع ام�ضري‬ ‫بنزاهته ونظافة يده وثقافته وقدرته على الإجاز‬ ‫وال �ع �م��ل وال� ��ذي ج�ل��ى خ ��ال ت��ول�ي��ه ال �ع��دي��د من‬

‫امنا�ضب القيادية ومنها رئا�ضة هيئة الطران امدي‬ ‫�ضابقا‪.‬‬ ‫ي ن�ظ��ري لي�س مهما م��ن �ضيتاأهل من�ضب‬ ‫الرئي�س �ضواء اأكان مر�ضح جماعة الإخوان امعروفة‬ ‫بقدرتها التنظيمية وفاعليتها ي ال�ضارع ام�ضري ‪،‬‬ ‫اأو �ضفيق امعروف با�ضتقامته وقدرته العملية‪ ،‬اإما‬ ‫امهم هو اأنه من �ضيجل�س على مقعد الرئا�ضة ينبغي‬ ‫اأن متلك القدرة على اإع��ادة جمع اأطياف امجتمع‬ ‫ام�ضري وتوحيده‪ ،‬ومواجهة العوائق وال�ضعوبات‬ ‫التي تع�ضف بامجتمع بن وقت واآخر‪ ،‬وا�ضتعادة‬ ‫عافية القت�ضاد ام�ضري امت�ضرر منذ انهيار النظام‬ ‫ام�ضري ال�ضابق‪ ،‬اإى اأن يتم اإع��ان نتائج اجولة‬ ‫الثانية ر�ضميا‪ ،‬ي ظل امعطيات الأولية التي ت�ضر‬ ‫اى احتمالية عدم ح�ضول اأي من امر�ضحن على‬ ‫الأغلبية امطلقة (‪ %50‬زائ��د واح��د ) �ضتظل اأعن‬ ‫ال�ع��رب م�ضلطة على م�ضر واأي��دي�ه��م مرفوعة اإى‬ ‫ال�ضماء‪ ،‬دعاء م�ضر‪ ،‬وخر اأبناء م�ضر‪.‬‬ ‫حسن مشهور‬

‫نظافة البيئة والحوادث المرورية وأصول السامة‪ ..‬دعوة للتفكير بعمق!‬ ‫اأ�ض ��وِب حديثي الي ��وم اإى اجهات ام�ضوؤولة‬ ‫ي التعليم والداخلية وال�ضحة وجل�س ال�ضورى‪،‬‬ ‫حي ��ث ل يخف ��ى على اأحد م ��ا نعانيه م ��ن احوادث‬ ‫امروري ��ة واحرائ ��ق وع ��دم الوع ��ي باأ�ض ��ول‬ ‫ال�ضامة وع ��دم الهتمام بالبيئ ��ة والنظافة العامة‬ ‫ي �ضوارعن ��ا وحدائقن ��ا والأماك ��ن العام ��ة ومدى‬ ‫ال�ضتهتار باأنظمة امرور من قبل ال�ضباب خ�ضو�ضا‪،‬‬ ‫ومن العامة كذلك‪ .‬فاب ��د من تكاتف جهود اجميع‬ ‫لتوعية امجتمع ولبد من تنوير اجميع وتثقيفهم‬ ‫بذلك عل ��ى امدى البعيد لنجني الثمار ي ام�ضتقبل‬ ‫واع وم ��درك باأ�ضول ال�ضامة‬ ‫وليكون لدين ��ا جيل ٍ‬ ‫والإ�ضعافات الأولية والأنظم ��ة امرورية والنظافة‬ ‫البيئي ��ة واحرام النظ ��ام واحر�س علي ��ه‪ .‬ولبد‬ ‫م ��ن تربية الأجي ��ال على احرام النظ ��ام ولبد من‬ ‫التن�ضي ��ق اللحظ ��ي ب ��ن كل الأجه ��زة والقطاعات‬ ‫لت�ضهيل هذه امقرحات امرتبطة ببع�س لتثمر على‬ ‫امدى البعيد‪.‬‬ ‫واأرى لب ��د من تاألي ��ف واإعداد مادة ل منهجية‬ ‫تدر�س على مرحلت ��ن‪ ،‬امرحلة الأوى من الرو�ضة‬ ‫اإى الراب ��ع البتدائي وامرحل ��ة الثانية تدر�س من‬

‫ال�ض ��ف اخام� ��س اإى الثال ��ث الثانوي‬ ‫م ��ع ور�س عمل ذات عاق ��ة ومن�ضورات‬ ‫ومطوي ��ات‪ .‬امرحل ��ة الأوى تكون على‬ ‫�ضكل لعب و�ضور واأفام كرتون‪ ،‬لكنها‬ ‫بالطبع هادفة ج ��دا وموجهة اإى �ضغار‬ ‫ال�ضن‪ ،‬برنامج كرت ��وي يو�ضح اخطاأ‬ ‫وال�ض ��واب ولوح ��ات اإلكروني ��ة ي‬ ‫امجمع ��ات والأ�ضواق واأماك ��ن الألعاب‬ ‫وتك ��ون م�ضتم ��رة وغ ��ر منقطع ��ة‪ .‬وي امرحل ��ة‬ ‫الثاني ��ة يك ��ون امحت ��وى ي كتاب يدر� ��س وتكون‬ ‫ل ��ه ح�ضة ي الأ�ضب ��وع وزي ��ارات ميدانية وتفاعل‬ ‫عملي وور� ��س عمل ي الأحي ��اء ي يوم اخمي�س‬ ‫من كل اأ�ضبوع‪ ،‬وحا�ض ��رات بتن�ضيق مع اجهات‬ ‫امعني ��ة‪ .‬اأو يكون على �ضكل ن�ضاط يقدمه الطالب‪/‬‬ ‫الطالبة على ام�ض ��رح اأو اأمام الف�ضل ويح���ضل على‬ ‫درجت ��ن من الأ�ضت ��اذ (لت�ضجيع ��ه)‪ .‬وور�س العمل‬ ‫هذه‪ ،‬ي الأحياء والأ�ضواق العامة واحدائق وبن‬ ‫ال�ضوط ��ن ي امباري ��ات اجماهرية‪ ،‬فه ��ي اأي�ض ًا‬ ‫تكون هادفة وموجهة‪.‬‬ ‫اأما حتوى الكتاب الا منهجي‪ ،‬اأقرح يكون‬

‫الب ��اب الأول ع ��ن النظافة العامة‬ ‫والبيئ ��ة (ي ال�ض ��ارع‪ ،‬امدر�ضة‪،‬‬ ‫احديقة) وم ��اذا تعني لنا البيئة‬ ‫وامحافظة عل ��ى الأماكن العامة‪،‬‬ ‫كم ��ا نحاف ��ظ على نظاف ��ة بيوتنا‬ ‫وماب�ضن ��ا وكيفي ��ة اح ��رام‬ ‫ام ��ال الع ��ام والنظ ��ام والتوعية‬ ‫ب�ضح ��ة البيئة والأماك ��ن العامة‬ ‫واحدائق‪ ،‬والتوعية م ��ا هو مطلوب من امواطن‬ ‫وامقي ��م حي ��ال ه ��ذه امناف ��ع وكي ��ف يحرم ��ون‬ ‫ويعلمون اأن ه ��ذه و�ضعت له ��م ولعوائلهم ويجب‬ ‫امحافظ ��ة عليها م ��ن نظاف ��ة وغرها‪ .‬م ��ع لوحات‬ ‫اإر�ضادي ��ة لت�ضحي ��ح امفاهي ��م وزرع الوع ��ي عن ��د‬ ‫النا�س‪« .‬النظافة من الإمان»‪،‬‬ ‫بينم ��ا ي�ضتم ��ل الب ��اب الث ��اي عل ��ى ن�ض ��اط‬ ‫ال�ضرط ��ة وام ��رور‪ ،‬والتعريف بدوره ��م والأنظمة‬ ‫وام�ضوؤولي ��ات له ��م وعليه ��م ودور امجتمع ي ذلك‬ ‫والتعري ��ف باأ�ضول ال�ضام ��ة امروري ��ة والأنظمة‬ ‫امرورية واأ�ضرار ال�ضرع ��ة والتهور وعدم اللتزام‬ ‫بقواعد امرور والأحقية ي امرور واحرام ام�ضاة‬

‫والأولوي ��ة لاإ�ضعاف ��ات والدفاع ام ��دي واحالت‬ ‫الطارئة‪.‬‬ ‫فيم ��ا ي�ضتم ��ل الباب الثال ��ث عل ��ى دور الدفاع‬ ‫امدي اح�ضاري وما يقدمه من ت�ضحيات من اأجل‬ ‫�ضام ��ة امواط ��ن واممتلكات وما ه ��و امطلوب منا‬ ‫جاهه وامطلوب من الدفاع امدي جاهنا‪ .‬تثقيف‬ ‫امجتم ��ع ع ��ن اأن ��واع احرائ ��ق واأن ��واع الطفايات‬ ‫وكيفية ا�ضتخ ��دام الطفايات وكيفية و�ضع اأجرا�س‬ ‫الإن ��ذار داخل البي ��وت وامدار�س كم ��ا ا ّأن وجودها‬ ‫واج ��ب‪ ،‬والتعري ��ف كذل ��ك بواج ��ب كي ��ف ي�ضاعد‬ ‫امجتمع الدفاع امدي عند وقوع الكوارث‪.‬‬ ‫ويحت ��وي الب ��اب الراب ��ع على مه ��ام واأن�ضطة‬ ‫الهال الأحمر والتعريف ب ��دوره وتدريب الطاب‬ ‫عل ��ى الإ�ضعافات الأولي ��ة وام�ضاع ��دة عند احاجة‬ ‫ي الإخاء ودور الهال الأحمر عند وقوع حوادث‬ ‫اأو اأي ك ��وارث ودور امجتمع بكل فئاته ي اخدمة‬ ‫الأولية لأنه اخط امبا�ضر قبل و�ضول الإ�ضعاف‪.‬‬ ‫علي ظافر الكزيم‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻭﺍﻟﺬﻫﺐ ﻳﻨﺨﻔﺾ‬..‫ﺍﻟﺨﺎﻡ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﻳﺮﺗﻔﻊ‬

%1

  %1   %3 1612%0.8                   83.49    97.63     98.8195.63

‫ﺍﻟﻐﺼﻦ ﻟـ | ﻻ ﺗﻀﺎﺭﺏ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﻭﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﻐﺮﻑ‬

‫ﻭﺗﻀﻤﻨﻪ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺏ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺨﺒﺮﺍﺀ ﺗﻀﻊ ﺍﻟﻠﻤﺴﺎﺕ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻴﻦ ﱢ‬

                                                                                               





                                        

                                                            

                                                          

                                                 23                  

                                                ���                                        

‫ ﺍﻟﻀﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ ﺃﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:‫ﻣﺼﻠﺤﺔ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ‬                                                      

                              %2.5  %20                





                 

                                    

‫»ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ« ﺗﺒﺮﻡ ﺳﺘﺔ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺎﺕ ﻟﺘﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻟﺘﺤﺘﻴﺔ‬

                                              

                                      AMOS             



                                                         800                

%0.33 ‫ﻗﻄﺎﻋﺎ ﺍﻟﺒﺘﺮﻭﻛﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ ﻳﺮﻓﻌﺎﻥ ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ‬

%8.656.7       272.8          400.5   %31.89         %422   

                                %60     6.2  



      6770.19 22.51 %0.33 6747.69     66.51    15     


‫وزير الخدمة المدنية يستقبل رئيس «موبايلي» ويشيد بخدمات الشركة‬ ‫الريا�ض � ال�شرق‬ ‫اأك ��د الدكت ��ور عب ��د الرحمن ال ��راك وزير اخدم ��ة امدنية على‬ ‫اأهمية التحالف مع �شريك ا�شراتيجي يحقق للوزارة تطلعاتها باأن‬ ‫تك ��ون التقنية العن�شر الرئي�ض للعمل داخل اأروقتها‪ ،‬جاء ذلك خال‬ ‫ا�شتقباله امهند�ض خالد الكاف الع�ش ��و امنتدب والرئي�ض التنفيذي‬ ‫ل�شرك ��ة اح ��اد ات�ش ��الت (موبايل ��ي) والدكت ��ور م ��روان الأحمدي‬ ‫الرئي�ض التنفي ��ذي لقطاع الأعمال وعدد م ��ن ام�شوؤولن ي ال�شركة‬ ‫موؤخ ��ر ًا مكتب معاليه‪ .‬وي بداية الجتم ��اع‪� ،‬شكر الدكتور الراك‬

‫امهند� ��ض الكاف والوف ��د امرافق له على هذه الزي ��ارة والتي ج�شد‬ ‫حر� ��ض ال�شرك ��ة على م ��د ج�شور التوا�ش ��ل مع ختل ��ف القطاعات‬ ‫احكومية ما فيه ��ا وزارة اخدمة امدنية‪ ،‬مقدر ًا ل�شركة «موبايلي»‬ ‫اإعط ��اء الوزارة جزء من اهتماماتهما‪ .‬وقدم امهند�ض الكاف التهنئة‬ ‫للوزي ��ر على الثقة املكية بتعيين ��ه وزير ًا للخدم ��ة امدنية متمني ًا له‬ ‫التوفي ��ق ما في ��ه خدمة الوطن وامواطنن‪ ،‬وحقي ��ق تطلعات خادم‬ ‫احرمن ال�شريفن ووي عهده الأمن‪ .‬وا�شتعر�ض امهند�ض الكاف‬ ‫خال الجتم ��اع عددا من احلول التقنية الذكي ��ة التي �شت�شاهم ي‬ ‫مرون ��ة تنفي ��ذ اخط ��ط ال�شراتيجية الت ��ي تعمل عليها ال ��وزارة‪،‬‬

‫اإى جان ��ب اإيجاد بيئة ذكية ق ��ادرة على خدمة جميع ام�شتفيدين من‬ ‫خدمات الوزارة من اأي مكان ي امملكة‪.‬‬ ‫وقال امهند�ض الكاف اأن تطور الت�شالت ال�شريع اليوم يتطلب‬ ‫من ��ا مواكبت ��ه متى م ��ا اأردنا امحافظة عل ��ى مركز الري ��ادة‪ ،‬فمن هذا‬ ‫امنطل ��ق طورنا البنية التحتي ��ة ل�شركة «موبايل ��ي» لتكون متوافقة‬ ‫مع جميع امتغرات التي تطراأ ي ام�شتقبل‪ ،‬ما فيها �شبكة الألياف‬ ‫الب�شرية التي نعتمد عليها كثر ًا ي توفر اأرقى خدمات الت�شالت‬ ‫لكافة ام�شتفيدين من خدمات ال�شركة �شواء من القطاع احكومي اأو‬ ‫اخا�ض اأو الأفراد‪.‬‬

‫الرئي�س التنفيذي ل� «موبايلي» ووزير اخدمة امدنية اأثناء الجتماع‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫«جنرال موتورز» العالمية تكرم «الجميح للسيارات» كأفضل الوكاء في العالم‬

‫قواسم‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫نحن والنساء‪..‬‬ ‫فهد القاسم‬

‫لم ُيثر جدل في المملكة مثل ما اأثارته موا�ضيع المراأة‪ ..‬اليوم‬ ‫نحن ب�ضدد اختبار حقيقي لعاقة مثيرة بين الجن�ضين‪� ،‬ضاحتها‬ ‫الأ�ضواق‪ ،‬وغرفة عملياتها في وزارة العمل‪ ،‬وملفها اأمام الق�ضاء‪.‬‬ ‫هي في الأ�ضل لي�ضت ق�ضية! نحن من جعلنا منها ق�ضية‬ ‫ومثيرة للجدل! ت�ب��داأ ول تنتهي! فريق يطالب بال�ضتر والحياء‬ ‫والعفة! وفريق اآخر يريد اأن يحقق انت�ضاراته في ال�ضاحة‪ ،‬هدفه‬ ‫الق�ضاء على البطالة‪ ،‬وح�ضبي ا َأن كل فريق يرى الحق معه‪ ،‬وا َأن ما‬ ‫يقوم به يحقق ال�ضالح العام‪.‬‬ ‫وزارة العمل تثير مو�ضوع عمل المراأة (الن�ضف المعطل)‬ ‫وفي راأي��ي ا َأن هذا الكام قد يكون حق ًا‪ ،‬ولكن لي�س كله‪ ،‬لأني ل‬ ‫اأ�ضمي ال �م��راأة التي تربي اأب�ن��اءه��ا وتهتم ببيتها معطلة‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫اأ�ضرف مه َمة يمكن اأن تقوم بها‪ ،‬لكن توظيف الن�ضاء في راأيي هو‬ ‫ما يو�ضف في علم الإدارة بتحقيق النجاحات ال�ضهلة وال�ضريعة‬ ‫للم�ضوؤول‪ ،‬حين تفر�س الأنظمة وتم�ضك الع�ضا وي�ضتغل جوع‬ ‫النا�س؛ فالتطبيق �ضهل ُمي�ضر؛ ال�ضعب هو تحقيق المعادلة الأهم‬ ‫وه��ي تقليل البطالة مع تحقيق الكرامة والحفاظ على المجتمع‪،‬‬ ‫وزيادة الرفاه‪.‬‬ ‫الإرادة وا�ضحة في ق�ضر العمل في محات بيع الم�ضتلزمات‬ ‫الن�ضائية الخا�ضة على الن�ضاء‪ ،‬قرار ل يقبل الجدل ول التاأويل‪،‬‬ ‫الم�ضكلة اإذن في التطبيق؛ فمحات الن�ضاء الخا�ضة يفهم منها‬ ‫اأنها ما تخت�س بالن�ضاء دون غيرهن واأكاد اأح�ضرها في الماب�س‬ ‫الداخلية والماكياج‪ ،‬وهذه بطبيعتها يجب اأن تكون مغلقة ويبيع‬ ‫فيها الن�ضاء ول ي�ضمح بدخول الرجال اإليها‪ ،‬ومن ل يطبق ذلك‬ ‫ي�ج��ب اأن يغلق م�ح�ل��ه‪ ،‬اأم ��ا ال�م�ح��ات الأخ� ��رى ال�ت��ي تبيع �ضائر‬ ‫الم�ضتلزمات فهذه يجب اأن يحكمها اأحد حلين‪ :‬اإما اأن يبيع فيها‬ ‫الرجال فقط للرجال والن�ضاء‪ ،‬اأو يبيع فيها الن�ضاء فقط وي�ضمح‬ ‫بالبيع للن�ضاء فقط‪.‬‬ ‫ديوان المظالم قال كلمته «اأكد على عمل الن�ضاء في محات‬ ‫م�ضتقلة ل يعمل فيها ول يدخل اإليها الرجال»‪ ..‬ول اأظن رج ًا يهتم‬ ‫بالأخاق ويغار على الأعرا�س اإل ويوؤيد قرار الديوان‪ ،‬ولعل هذا‬ ‫القرار يكون القول الف�ضل في التطبيق‪.‬‬

‫منحت �شرك ��ة جرال موتورز‬ ‫ج��ائزته ��ا العامية «جائ ��زة جرال‬ ‫موت ��ورز الك ��رى» ل�شركة اجميح‬ ‫لل�شي ��ارت‪ ،‬اأك ��ر وكي ��ل ل�شرك ��ة‬ ‫ج ��رال موت ��ورز ي امملك ��ة‬ ‫وال�ش ��رق الو�ش ��ط‪ ،‬وذل ��ك كونه ��ا‬ ‫م ��ن اأف�ش ��ل وكاء ال�شي ��ارت عل ��ى‬ ‫م�شت ��وى الع� ��ام‪ .‬وا�شتطاع ��ت‬ ‫�شرك ��ة اجميح اح�شول على هذه‬ ‫اجائ ��زة الرفيع ��ة بع ��د اأن اأظهرت‬ ‫تقدما مت ��ازا ي خدماتها وحققت‬ ‫م�شتوي ��ات عالية من ر�شا العماء‪،‬‬ ‫وعملي ��ة ت�شليم ال�شي ��ارات واأي�شا‬ ‫ي تقدمه ��ا م�شت ��وى نوعي ميز‬ ‫فيم ��ا يخ� ��ض خدمة م ��ا بع ��د البيع‬ ‫واأعم ��ال ال�شيان ��ة الت ��ي تقدمه ��ا‬ ‫ي مراك ��ز اخدمة التابع ��ة لها ي‬ ‫ختلف اأنحاء امملك ��ة‪ ،‬وذلك للعام‬ ‫‪ 2011‬م‪.‬‬ ‫وبه ��ذه اجائزة‪ ،‬حقق �شركة‬ ‫اجميح لل�شي ��ارات واحدة من اأهم‬ ‫اجوائ ��ز التقديري ��ة العامي ��ة التي‬ ‫منحه ��ا �شرك ��ة ج ��رال موت ��ورز‬ ‫لوكائه ��ا عل ��ى م�شت ��وى الع ��ام‬

‫اإبراهيم اجميح اأثناء ت�ضلمه اجائزة‬

‫والذي ��ن يحققون اأعلى معدلت ي‬ ‫امبيع ��ات وخدمة ور�ش ��ا العماء‪.‬‬ ‫وت�شل ��م ال�شي ��خ اإبراهي ��م اجميح‬ ‫الرئي� ��ض التنفيذي ل�شركة اجميح‬ ‫لل�شي ��ارات اجائ ��زة العامي ��ة ي‬ ‫احتفال كب ��ر اأقامته �شركة جرال‬ ‫موت ��ورز ي العا�شم ��ة الفرن�شي ��ة‬ ‫باري� ��ض‪ ،‬ح�ش ��ره كب ��ار ام ��دراء‬

‫التنفيذي ��ن ي �شرك ��ة ج ��رال‬ ‫موتورز ي اأنحاء العام‪ ،‬يتقدمهم‬ ‫تي ��م ي رئي� ��ض عملي ��ات ج ��رال‬ ‫موتورز العامية و�شوان دو�شري‬ ‫نائ ��ب رئي�ض الت�شوي ��ق وامبيعات‬ ‫وما بعد البي ��ع بال�شركة‪ .‬كما رافق‬ ‫اإبراهيم اجميح جموعة من كبار‬ ‫اأع�شاء جل�ض اإدارة �شركة اجميح‬

‫لل�شي ��ارات يتقدمهم وليد العبدالله‬ ‫اجمي ��ح امدير التنفي ��ذي لعمليات‬ ‫الت�شغيل ي ال�شركة‪.‬‬ ‫و �شك ��ر اإبراهيم اجميح عقب‬ ‫ت�شلمه اجائزة اإدارة �شركة جرال‬ ‫موت ��ورز عل ��ى ه ��ذه الثق ��ة وه ��ذا‬ ‫التك ��رم الكب ��ر واأك ��د ي كلمت ��ه‬ ‫التي األقاها خال احفل على التزام‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫«مجموعة الرشيد» تنفرد بصناعة‬ ‫المواد اأساسية للمطابخ‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫«فواز الحكير» تطلق عامة تجارية جديدة وتقدم أسعار ًا منافسة‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫ّ‬ ‫م اأخ ��ر ًا اإطاق وتد�ش ��ن العامة التجارية‬ ‫اجدي ��دة «اإف اآند اإف» وه ��ي عامة جارية رائدة‬ ‫ي جال الأزياء ذات اجودة العالية‪ ،‬والرخي�شة‬ ‫الت ��ي ان�شم ��ت حديث� � ًا اإى عائل ��ة جموع ��ة فواز‬ ‫احك ��ر بع ��د اأن ح�شلت على امتي ��از ال�شراكة مع‬ ‫�شركة فواز عب ��د العزيز احكر و�شركاه‪ ،‬ي اأحد‬ ‫امراك ��ز التجارية الك ��رى ي قلب مدينة الريا�ض‬ ‫بح�ش ��ور الدكت ��ور عب ��د امجي ��د احك ��ر الع�شو‬ ‫امنتدب والرئي�ض التنفيذي لل�شركة ال�شيد �شامن‬ ‫مار�ش ��ال والعديد من روؤ�شاء الأق�ش ��ام والإدارات‪.‬‬ ‫«اإف اآن ��د اإف» هي ماركة دولي ��ة متلكها جموعة‬ ‫تي�شك ��و والتي تعتر ثال ��ث اأكر �شركة جزئة ي‬ ‫العام واماركة م�شتوحاة م ��ن الأزياء الريطانية‬ ‫تقدّم اأزيا ًء للرجال والن�شاء وحتى الأطفال باأ�شعار‬ ‫ي متن ��اول اجميع‪ .‬اجدي ��ر بالذك ��ر اأن «اإف اآند‬ ‫اإف» ت ��زداد انت�ش ��ار ًا ح ��ول العام عام� � ًا بعد عام‪،‬‬ ‫وتلق ��ى «اإف اآند اإف» ا�شتح�شان ًا من العماء الذين‬ ‫و�شعوها اإى جانب العامات التجارية وحات‬ ‫التجزئ ��ة الأخ ��رى ذائع ��ة ال�شيت‪ ،‬وق ��د ا�شتهرت‬ ‫هذه العامة التجارية باجودة العالية‪ ،‬والأ�شعار‬ ‫التناف�شي ��ة مقارن ��ة بغرها من العام ��ات الرائدة‬ ‫امناف�ش ��ة‪ ،‬من ِقيَم العامة التجاري ��ة «اإف اآند اإف»‬

‫ثماي �شنوات كانت العامة التجارية قد انطلقت‬ ‫ي اأربع ��ة بلدان مركزية ي اأوروبا وهي‪ :‬بولندا‬ ‫و جمهورية الت�شيك و�شلوفاكيا وهنغاريا‪ .‬ي عام‬ ‫‪ 2009‬تو�شع ��ت ي اآ�شيا ما فيه ��ا ال�شن‪ ،‬كوريا‬ ‫اجنوبي ��ة ‪ ،‬تاياند‪ ،‬ماليزيا‪ .‬و ي عام ‪ 2012‬ي‬ ‫اأول امتي ��از �شراكة‪ ،‬تفتخر «اإف اآند اإف» بالدخول‬ ‫للبلد الثاي ع�شر لها‪ ،‬امملكة العربية ال�شعودية مع‬ ‫ف ��واز عبد العزيز احكر و �شركاه‪ .‬وقال الدكتور‬ ‫عب ��د امجي ��د احكر‪« :‬نح ��ن ي جموعة احكر‬ ‫هدفن ��ا هو اإر�شاء عمائنا وتوفر اأكر قدر مكن‬ ‫م ��ن اخي ��ارات وا�شتقط ��اب اأف�شل ام ��اركات على‬ ‫م�شتوى العام اإى امملكة العربية ال�شعودية واإى‬ ‫ال�شوق ال�شعودي‪ .‬كما نعد عماءنا من خال «اإف‬ ‫اآن ��د اإف» بتقدم ت�شاميم ع�شري ��ة جذابة وجودة‬ ‫عالية للمنتجات واأ�شعار منا�شبة للجميع»‪ .‬ي�شار‬ ‫اإى اأن �شرك ��ة احك ��ر ت�ش ��م اأكر م ��ن ‪ 75‬ماركة‬ ‫عامية ي ج ��ال الأزياء و غرها و هي ي ازدياد‬ ‫م�شتمر‪.‬‬ ‫و ّ‬ ‫م افتت ��اح اأربع ��ة فروع للعام ��ة التجارية‬ ‫اجدي ��دة «اإف اآن ��د اإف» ع ��ر امملك ��ة ي ٍ‬ ‫كل م ��ن‬ ‫جانب من تد�ضن العامة التجارية اجديدة (ال�ضرق) الريا� ��ض جال ��ري بالريا� ��ض‪ ،‬م ��ول الظهران ي‬ ‫ه ��ي �شمان اج ��ودة والقيمة امق ّدم ��ة للعماء ي امنطقة ال�شرقية‪ ،‬وعزيز مول و هيفا مول ي جدة‬ ‫جميع ح ��ات «اإف اآند اإف» حول العام‪ .‬انطلقت وقريب� � ًا �شتفتت ��ح امزيد م ��ن امعار�ض ي ختلف‬ ‫مارك ��ة «اإف اآن ��د اإف» ي امملك ��ة امتح ��دة وبع ��د امناطق ي ال�شعودية‪.‬‬

‫فندق «ميسوني الكويت» يفوز بجائزة اأعمال العربية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�شرك ��ة اجميح لل�شي ��ارات بتقدم‬ ‫دائم ��ا اأف�ش ��ل احل ��ول امتكامل ��ة‬ ‫جميع العماء فيما يتعلق بامتاك‬ ‫و�شيان ��ة ال�شي ��ارة‪ ،‬واأ�ش ��اف‪:‬‬ ‫«عماوؤن ��ا هم �شركاوؤنا احقيقيون‬ ‫ي النج ��اح؛ لأنه ��م ي�ش ّكل ��ون لبنة‬ ‫الأ�شا� ��ض لدين ��ا»‪ ،‬وم�ش ��ددا عل ��ى‬ ‫عمق العاق ��ة التاريخية بن �شركة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫‪falqasim@alsharq.net.sa‬‬

‫انف ��ردت جموع ��ة الر�شي ��د‬ ‫ال�شناعي ��ة باإنت ��اج ام ��واد الأ�شا�شي ��ة‬ ‫بالكام ��ل للمطاب ��خ‪ ،‬وه ��ي اجه ��ة‬ ‫الوحيدة ي امملكة بح�شب ت�شريحات‬ ‫ام�شوؤول ��ن ي امجموع ��ة التي متاز‬ ‫به ��ذه امي ��زة التناف�شي ��ة ي الت�شنيع‪،‬‬ ‫حيث تقوم �شركة م�شنع الر�شيد مطابخ‬ ‫الأمنيوم وال�شركات ال�شناعية التابعة‬ ‫اإيهاب الر�ضيد‬ ‫لها وامتخ�ش�شة ي اإنت ��اج الفورميكا‬ ‫(ال�شرك ��ة ال�شعودية لأل ��واح الفورمي ��كا) وكذلك �شركة م�شن ��ع الر�شيد لإنتاج‬ ‫اأ�شط ��ح الفيرجا�ض وم�شنع الر�شيد ل�شحب الأمنيوم كما اأنها ي طور اإن�شاء‬ ‫م�شن ��ع لإنتاج الراغ ��ي وال�شليكون وامكم ��ات ال�شناعية الداخل ��ة ي اإنتاج‬ ‫امطب ��خ �شعي ًا لتحقيق طموح ال�شرك ��ة ي اإنتاج مطبخ متكامل من مواد حلية‬ ‫ال�شنع وبعمالة وطنية عربية عالية التاأهيل‪ .‬ويقول اإيهاب الر�شيد امدير العام‬ ‫مجموعة الر�شيد ال�شناعية اأن ال�شركة تنتج �شهري ًا من ‪ 2000‬مطبخ اإى ‪2500‬‬ ‫مطبخ‪ ،‬ولديها القدرة اأن تزيد هذا العدد اإى ‪ 3000‬مطبخ �شهري ًا وتنتج مغا�شل‬ ‫م ��ن الأمني ��وم حول ال � � ‪ 150‬مغ�شلة �شهري� � ًا‪ ،‬ولديها القدرة اأن ت�ش ��ل اإي ‪200‬‬ ‫مغ�شلة �شهري ًا‪ .‬وي�شيف نظر ًا حاجة ال�شوق امحلي ولتطوير �شناعة امطابخ‬ ‫ي امملك ��ة‪ ،‬وبعدما كانت ت�شنع من اخ�شب اجهنا ل�شناعة امطابخ الأمنيوم‬ ‫الت ��ي تقاوم اح ��رارة ول تتاأثر بالرطوبة وموا�شفات عامي ��ة فكنا الرواد ي‬ ‫ذلك‪ ،‬وقد م تاأ�شي�ض ور�شة الر�شيد مطابخ الأمنيوم عام ‪1973‬م وكان الت�شنيع‬ ‫وقتها عب ��ارة عن اأبواب و�شبابيك ثم تط ��ورت الور�شة لتتخ�ش�ض ي �شناعة‬ ‫امطابخ الأمنيوم‪ ،‬وحولت الور�شة اإي م�شنع ثم تطورت اإي �شركة وهي الآن‬ ‫م ��ن اأكر ال�شركات ي ال�شعودية ي جال �شناعة امطابخ الأمنيوم والأ�شطح‬ ‫ال�شناعي ��ة امقاومة ولديها قوالبها خا�شة ي ج ��ال الأمنيوم وكذلك �شناعة‬ ‫مغا�ش ��ل الأمنيوم ومغا�شل اجرانيت ال�شناعي‪ ،‬م�شر ًا اإي ارتقاء �شلم التميز‬ ‫والو�ش ��ول اإي قم ��ة الهرم وامحافظة عليه م يكن ولي ��د ال�شدفة بل كان نتاج ًا‬ ‫طبيعي� � ًا لإتب ��اع الأ�شلوب احديث ل� �اإدارة وت�شخر كاف ��ة الإمكانات الب�شرية‬ ‫والتقنية لتحقيق الأهداف امرجوة‪.‬‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اجميح لل�شي ��ارات و�شركة جرال‬ ‫موتورز و التي تربوا اإى ما يقارب‬ ‫ال � � ‪� 40‬شنة م ��ن العم ��ل و الن�شاط‬ ‫امتب ��ادل و ام�شتم ��ر‪ .‬وع ��ر ع ��ن‬ ‫�شعادته بهذه اجائ ��زة قائا‪« :‬اإننا‬ ‫فخورون باح�ش ��ول على اجائزة‬ ‫العامي ��ة لأف�ش ��ل اأداء ي الع ��ام‬ ‫‪ ،2011‬والت ��ي تفوقنا فيه ��ا‪ ،‬و اأنه‬ ‫من دواعي �شروري اأن اأهنئ فريق‬ ‫العم ��ل بال�شركة الرائ ��ع مع خال�ض‬ ‫�شك ��ري وتقدي ��ري لإخا�شه ��م‬ ‫ومثابرته ��م للو�ش ��ول اإى اأعل ��ى‬ ‫م�شتويات اج ��ودة وتعزيز امكانة‬ ‫امرموقة ل�شركة اجميح لل�شيارات‬ ‫بامنطقة»‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬علق تيم ي بقوله‪:‬‬ ‫«ته ��دف �شركة ج ��رال موتورز من‬ ‫خ ��ال ه ��ذه اجائ ��زة اإى حقي ��ق‬ ‫امزي ��د من الرتقاء م�شتوى خدمة‬ ‫العم ��اء من حيث اخدمات امقدمة‬ ‫لهم قب ��ل وبع ��د البي ��ع‪ ،‬ا�شافة اى‬ ‫اعم ��ال ال�شيان ��ة‪ ،‬من اأج ��ل �شمان‬ ‫جودة اخدمة وا�شتمرارية العطاء‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬ولق ��د قدم ��ت �شرك ��ة‬ ‫اجميح لل�شيارات اأدا ًء لفتا وبذلك‬ ‫فهي ت�شتحق اجائزة بكل جدارة»‪.‬‬

‫مؤشر ساب‪ :‬أعلى زيادة للطلبات الجديدة‬ ‫في‪ 11‬شهر ًا تدعم استمرار النمو‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬إبراهيم الناصري‬

‫اأحد ماذج مطابخ الر�ضيد‬

‫(ال�ضرق)‬

‫اأعلن ��ت جموعة ريزي ��دور للفنادق ام�شغلة لفنادق مي�ش ��وي‪ ،‬رادي�شون بلو‬ ‫وب ��ارك اإن‪ ،‬ح�ش ��ول فندق مي�شوي الكوي ��ت على جائزة الأعم ��ال العربية عن فئة‬ ‫اأف�شل �شركة ي قطاع ال�شيافة للعام ‪ ،2012‬خال الحتفال الذي اأقامته جموعة‬ ‫الأعمال العربية ي الكويت يوم ال�‪ 23‬من مايو اما�شي‪ .‬يذكر اأن رو�شيتا مي�شوي‪،‬‬ ‫ام�شمم ��ة الرئي�شية ي دار اأزي ��اء مي�شوي الإيطالية ا�شتوحت ت�شميم الفندق من‬ ‫تاأل� �وؤ األوان اخليج العربي ورمال ال�شحراء الذهبية وال�شم�ض ام�شرقة على مدار‬

‫الع ��ام‪ .‬ويعتر هذا الفندق الفاخر اأيقونة الكويت وفريدا من نوعه بكل امقايي�ض‪،‬‬ ‫ويتاأل ��ف من ‪ 169‬غرف ��ة وجناحا‪ ،‬كما يعد جزءا من مرك ��ز �شيمفوي التجاري ي‬ ‫منطق ��ة ال�شامية‪ ،‬وتتمتع جميع الغرف باإطالة باهرة على اخليج العربي ويتمتع‬ ‫كل نزي ��ل باإفطار جاي رائ ��ع ي مطعم كوت�شينا الإيط ��اي‪ ،‬وموا�شات جانية‬ ‫للمط ��ار‪ ،‬وخدم ��ات الغ�شيل امجاني ��ة وامح ��ددة‪ .‬وبالإ�شاف ��ة اإى مطعم كوت�شينا‬ ‫الإيط ��اي‪ ،‬مك ��ن لل�شي ��وف الك ��رام التمتع مطع ��م لون ��ا الواقع ي ال ��دور ال�‪18‬‬ ‫وم�شاهدة اأروع منظر للخليج العربي ي الليل اأو ي النهار‪ ،‬اأما مطعم �شوكو كافيه‬ ‫فيقدّم وجبات وحلويات خفيفة على الطريقة الإيطالية التقليدية‪.‬‬

‫ن�ش ��ر البن ��ك ال�شع ��ودي‬ ‫الريط ��اي (�ش ��اب) نتائ ��ج موؤ�شر‬ ‫مدي ��ري ام�شري ��ات الرئي�ش ��ي‬ ‫للمملك ��ة العربية ال�شعودي ��ة ل�شهر‬ ‫ماي ��و ‪ ،2012‬وهو عبارة عن تقرير‬ ‫�شه ��ري ي�ش ��دره البن ��ك وجموعة‬ ‫‪ .HSBC‬ويعك� ��ض اموؤ�ش ��ر الأداء‬ ‫القت�ش ��ادي ل�ش ��ركات وموؤ�ش�شات‬ ‫القط ��اع اخا� ��ض ال�شع ��ودي غ ��ر‬ ‫النفط ��ي بر�ش ��د جموع ��ة م ��ن‬ ‫امتغرات ت�شمل الإنتاج‪ ،‬والطلبات‬ ‫ّ‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬وتكالي ��ف م�شتلزم ��ات‬ ‫الإنت ��اج‪ ،‬واأ�شعار امنتجات‪ ،‬وحجم‬ ‫ام�شريات‪ ،‬وامخزون‪ ،‬والتوظيف‪.‬‬ ‫خ ��ال �شه ��ر مايو‪ ،‬ظ ��ل الطلب على‬ ‫منتجات وخدم ��ات القطاع اخا�ض‬ ‫ال�شع ��ودي قوي ًا مع زي ��ادة الطلبات‬ ‫اجديدة باأ�شرع معدل لها على مدار‬ ‫ع ��ام تقريب ًا‪ .‬ونتيج ��ة لذلك ارتفعت‬ ‫م�شتويات التوظيف والإنتاج خال‬ ‫ال�شه ��ر‪ ،‬واإن كان ذلك معدلت اأبطاأ‬ ‫قلي ًا ما كانت عليه ي �شهر اإبريل‪.‬‬ ‫لكن ذلك م يَحُ ْل دون جنب �شغوط‬ ‫التكالي ��ف القوية مع تاأث ��ر ارتفاع‬ ‫الطل ��ب على ام ��واد و�ش ��وق العمل‪.‬‬ ‫وخال ال�شهر اأي�ش ًا‪ ،‬ا�شتمر القطاع‬ ‫اخا� ��ض ال�شعودي غر النفطي ي‬ ‫التو�شع بوترة‬ ‫قوية‪ .‬وقد ظهر‬ ‫ذل ��ك م ��ن خال‬

‫ت�شجي ��ل موؤ�شر مدي ��ري ام�شريات‬ ‫‪ 60.4‬نقط ��ة‪ ،‬دون تغي ��ر عن قراءة‬ ‫�شهر اإبريل التي بلغت اأعلى م�شتوى‬ ‫لها ي ت�شعة اأ�شهر‪ ،‬وكانت اأعلى من‬ ‫امتو�شط التاريخي للدرا�شة‪.‬‬ ‫و�شهد �شهر ماي ��و اأي�ش ًا زيادة‬ ‫ي الأعم ��ال اجدي ��دة ال ��واردة اإى‬ ‫ال�ش ��ركات مع ��دل ق ��وي و�شري ��ع‪،‬‬ ‫وه ��ي الأ�شرع على م ��دار ‪� 11‬شهر ًا‪،‬‬ ‫واأظهرت البيانات اأنه رغم ا�شتمرار‬ ‫امبيع ��ات الدولي ��ة ي الزي ��ادة‪ ،‬ظل‬ ‫ال�ش ��وق امحل ��ي امح ��رك الرئي�شي‬ ‫الدافع للنمو‪ .‬وموازاة مع الزيادة‬ ‫ي الطلب ��ات اجدي ��دة‪ ،‬عم ��دت‬ ‫ال�شركات اإى رفع م�شتويات الإنتاج‬ ‫وتعي ��ن اأعداد اإ�شافية من اموظفن‬ ‫خال �شهر مايو‪.‬‬ ‫وي كلت ��ا احالتن كان النمو‬ ‫اأ�شع ��ف قلي � ً�ا م ��ا كان عليه خال‬ ‫ف ��رة الدرا�ش ��ة ال�شابق ��ة‪ .‬واأ�شارت‬ ‫الأدل ��ة اإى اأن اإيج ��اد الوظائ ��ف‬ ‫اجدي ��دة‪ ،‬ي ع ��دد م ��ن اح ��الت‪،‬‬ ‫عك�ض اأي�ش� � ًا توقعات بزيادة الطلب‬ ‫ي ال�شه ��ور امقبل ��ة‪ .‬وعل ��ى الرغ ��م‬ ‫من زيادة ق ��درات التوظيف‪� ،‬شهدت‬ ‫الأعم ��ال زي ��ادة لل�شه ��ر الثامن على‬ ‫الت ��واي خ ��ال �شه ��ر ماي ��و‪ .‬حيث‬ ‫كان معدل النم ��و ثابت ًا اإى حد كبر‬ ‫منذ �شهر اإبريل‪ ،‬كم ��ا كان اأ�شرع من‬ ‫متو�شطه العام‬ ‫عل ��ى م ��دار‬ ‫الدرا�شة‪.‬‬

‫«شعاع كابيتال» ُتع ّين شوبرت وبانثورن‬ ‫في مجلس إدارة «الخليج للتمويل»‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعلنت �شعاع كابيتال‪ ،‬اموؤ�ش�شة الرائدة ي جال اخدمات امالية‬ ‫ي امنطق ��ة‪ ،‬عن تعيينها لكل من ال�شيد �شتيفن �شوبرت وال�شيد جون‬ ‫بانث ��ورن اأع�شاء ي جل� ��ض اإدارة «اخليج للتموي ��ل»‪ ،‬وهي �شركة‬ ‫الإقرا� ��ض امملوكة بالكامل من قبل �شع ��اع‪ ،‬حيث �شي�شتلمان مهامهما‬ ‫ب�ش ��ورة فوري ��ة‪ .‬وق ��ال ال�شيخ مكت ��وم بن ح�ش ��ر اآل مكت ��وم‪ ،‬رئي�ض‬ ‫جل�ض الإدارة التنفيذي ل�شعاع كابيتال ورئي�ض جل�ض اإدارة اخليج‬ ‫للتموي ��ل‪« :‬ي�شطحب ه ��ذان التعيينان معهما خ ��رة دولية كبرة من‬ ‫جال� ��ض الإدارة حول العام‪ ،‬ف�ش ًا عن فهم عميق لعملية بناء �شركات‬ ‫اخدمات امالية ي كل من الأ�شواق امتقدمة والنا�شئة‪ .‬و�شتكون هذه‬ ‫اخ ��رات بالغ ��ة الأهمية ي �شي ��اق تعزيز الطاب ��ع اموؤ�ش�شي للخليج‬ ‫للتمويل مهيد ًا لتو�شيع اأعمالها»‪ .‬وال�شيد �شوبرت هو ع�شو ي معهد‬ ‫امديري ��ن الريطاي وع�شو غر تنفي ��ذي ي عدد من جال�ض الإدارة‬ ‫ي اأوروب ��ا وال�شرق الأو�شط‪ ،‬وكان �شابق� � ًا الرئي�ض التنفيذي ل�شوق‬ ‫دب ��ي اماي العامي‪ .‬اأما جون بانثورن‪ ،‬فهو متلك خرة دولية كبرة‬ ‫ي ج ��ال اخدم ��ات امالية‪ ،‬وق ��د اأكمل ‪ 35‬عام ًا مع بن ��ك اإت�ض اإ�ض بي‬ ‫�شي ي جميع اأنحاء اأوروبا وال�شرق الأو�شط واآ�شيا ومنطقة امحيط‬ ‫اله ��ادئ‪ .‬وي�شغل ال�شيد بانثورن حالي ًا ع�شوي ��ة جل�ض الإدارة لدى‬ ‫م�شرفن ي �شرق اإفريقيا‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ ﹾ‬..‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻧﻔﺦ ﻳﺎ ﺷﺮﻳﻢ‬ !‫ﻗﺎﻝ ﻣﺎ ﻣﻦ ﺑﺮﻃﻢ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

       %865.9   %14         1 2             6 3     9.52030                  aalamri@alsharq.net.sa

23 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﻋﺴﻴﺮ ﻳﺪﻋﻮ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻟﻠﺘﻘﻴﺪ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﻣﺮﺍﻓﻖ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ‬

‫ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻓﻲ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺳﻴﺎﺣﻴﺔ‬142 ‫ ﺿﺒﻂ‬:‫ﺑﻦ ﻣﻄﺎﻋﻦ‬ ‫ ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﻓﻨﺎﺩﻕ ﺩﻭﻥ ﺗﺼﻨﻴﻒ‬..‫ ﻣﻬﺪﺩﺓ ﺑﺎﻹﻏﻼﻕ‬12 ‫ﺑﻴﻨﻬﺎ‬                                                       

                                             8007550000

 142         12                                                   

                                                   

                                         

‫ﻣﺴﺘﻔﻴﺪﻭ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻳﺸﺘﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺍﺣﺘﺴﺎﺏ ﺷﻬﺮ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﻳﺘﺴﻠﻤﻮﻩ‬                           

                              

                               

                 

‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﺗﺪﺭﺱ ﺑﻨﻮﺩ ﻻﺋﺤﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﺤﺮﺍﺳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻨﻴﺔ‬                                                                                                          

                                 

                            

                             



‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺷﺮﺍﺋﺢ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬%200 :‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬                      85280                          700 201177





         %20                

                             

             %200                           


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﻫﻨﺪﺳﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

                                                           

‫ﻋﻘﻮﺩ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻴﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

       

‫ﻧﻈﺎﻡ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺕ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

                           

‫ﻣﺆﺳﺴﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

                       

‫ﻭﺳﻴﻂ ﻣﺎﻟﻲ‬

      

‫ﺗﻌﺰﻳﺰ ﻣﺎﻟﻲ ﺑﺎﻻﻗﺘﺮﺍﺽ‬

  

‫ﺷﺮﻛﺔ ﺗﻤﻮﻳﻞ‬

              

‫ﺍﻻﻧﺪﻣﺎﺝ ﻭﺍﻻﺳﺘﺤﻮﺍﺫ‬

                      

‫ﺍﻟﻌﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ »ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ‬ «‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

                 

24

‫ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺗﺴﺘﻄﻠﻊ ﺍﻵﺭﺍﺀ ﺣﻮﻝ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﺑﺎﻷﺷﺨﺎﺹ ﺍﻟﻤﺮﺧﺺ ﻟﻬﻢ ﻗﺒﻞ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩﻩ‬

‫ ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ ﻭﺿﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﺪﺍﻟﺔ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬:«‫» ﺍﻟﻜﻔﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬            3             35 2011    3   %   %13                                                   32             11                                       %10                        



                           ���                 400                                                                

      1032      %22.4      992   %96.1  %22.6         15    18                                    2006   28       99                                                               

                                                                           35    3500                                   %15 %10

‫ﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺶ ﻭﺍﻟﻤﻼﺀﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬                                                                

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ‬ ‫ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻩ‬ ‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬

‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬       

                                                        28                                                 

                                                                                  

                                                                                                           


‫«نقاء» يوقع اتفاقية مع جمعية ماجد بن عبد العزيز لتعزيز ااستدامة البيئية في قطاع اأعمال‬ ‫مكة امكرمة‪ -‬ال�سرق‬ ‫وقع م�سروع مبادرة» نقاء» ل�ستدامة الأعمال اتفاقية �سراكة‬ ‫م ��ع جمعية ماجد بن عبد العزيز للتنمية واخدمات الجتماعية‪،‬‬ ‫حي ��ث يعد اأول م�سروع تقني حت�س ��ن ي مكة امكرمة برنامج‬ ‫بادر حا�سنات التقنية مدينة املك عبد العزيز للعلوم والتقنية‪،‬‬ ‫و يه ��دف ام�سروع من خال هذه اخط ��وة اإى تعزيز ال�ستدامة‬ ‫البيئي ��ة ي قط ��اع الأعم ��ال‪ ،‬عر ت�سكي ��ل اأول فري ��ق عمل داخل‬

‫اجمعي ��ة با�س ��م» الفريق الأخ�س ��ر» اأو» الفريق �سدي ��ق البيئة»‪.‬‬ ‫ويحر� ��ض ام�سروع عل ��ى تدريب اأفراده لتعزي ��ز الثقافة البيئية‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى درا�سة الو�سع البيئ ��ي للجمعية‪ ،‬وو�سع اخطط‬ ‫الفعال ��ة واحلول امبتكرة لتح�سن اممار�س ��ات امتعلقة بالبيئة‪،‬‬ ‫ورف ��ع م�ست ����ى الأداء البيئ ��ي للجمعي ��ة‪ ،‬مع الركي ��ز على ن�سر‬ ‫مفه ��وم ال�ستدامة ي امجتمع من خال دمج ام�سروع ي برامج‬ ‫اجمعية‪ .‬بهدف تطبيق اأف�سل احلول التقنية امبتكرة للمحافظة‬ ‫على اموارد‬

‫وعرت ام�ساعد الإداري بوحدة ال�سوؤون الإدارية واموارد‬ ‫الب�سري ��ة بجمعية ماجد ب ��ن عبد العزي ��ز‪ ،‬روؤى ح�سن عامر‪ ،‬عن‬ ‫�سعادتها بتوقيع هذه التفاقية للتعاون مع فريق» نقاء» الذي يهتم‬ ‫بال�ستدامة البيئية داخل بيئة العمل‪ ،‬ويقي�ض اموؤ�سرات البيئية‬ ‫واإ�ساف ��ة امعرفة مفهوم ال�ستدامة البيئي ��ة‪ ،‬موؤكد ًة على النتائج‬ ‫الإيجابية لهذا التعاون‪ ،‬واإيجاد بيئة عمل �سديقة للبيئة ‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫اإى توعية اموظفن باأهمية ال�ستدامة البيئية‪ ،‬بغر�ض الو�سول‬ ‫اإى مار�سات بيئية �سليمة تدعم توجهات اجمعية ي ن�سر تلك‬

‫الثقافة ي امجتمع‪،‬وكذلك رفع من م�ستوى اجمعية ي التقرير الهادف ��ة اإى تفعي ��ل ال�ستدام ��ة البيئي ��ة ي ال�س ��ركات من خال‬ ‫ال�سنوي اخا�ض بال�ستدامة (‪.)GRI‬‬ ‫تطبيق حل ��ول تقنية مبتكرة ذات عاقة بامحافظ ��ة على اموارد‪،‬‬ ‫وم ��ن جانبه ��ا بين ��ت ال�سري ��ك اموؤ�س� ��ض م�س ��روع» نق ��اء» وح�سن كف ��اءة واإدارة الطاقة وامي ��اه وح�سن وقيا�ض جودة‬ ‫امحت�س ��ن بحا�سنة بادر لتقني ��ة امعلوم ��ات و الت�سالت‪ ،‬منى اله ��واء ي الأماك ��ن امغلق ��ة و توعوي ��ة اموظف ��ن‪ .‬كم ��ا اأ�سادت‬ ‫العام ��ر‪ ، ،‬اأهمية هذه التفاقي ��ة للتعاون مع جمعية ماجد بن عبد العامر‪ ،‬بجه ��ود برنامج» بادر» حا�سنات التقنية ي مدينة املك‬ ‫العزيز ال�سباق ��ة ي جال تنمية ال�ستدامة ما يوؤدي اإى تعزيز عبد العزيز للعلوم والتقنية‪ ،‬ي تطوير وتوطن التقنية بامملكة‪،‬‬ ‫دور» نق ��اء» ي زيادة وعي قطاع الأعمال باأهمية التنمية البيئية م ��ع دع ��م ورعاي ��ة امبتكري ��ن ورواد الأعم ��ال وم�ساعدته ��م على‬ ‫ام�ستدامة‪،‬وت�سجع امزيد من ال�سركات للتعاون مع جهود» نقاء» حويل اأفكارهم التقنية اإى م�ساريع ا�ستثمارية ناجحة‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكد أن المنطقة الشرقية تمثل أعلى نسبة تليها الرياض ثم مكة المكرمة‬

‫الزبن‪ 900 :‬ألف متر مكعب من النفايات الخطرة تنتجها المملكة سنوي ًا‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫ك�س ��ف مدي ��ر ع ��ام ال�سام ��ة‬ ‫الكيميائي ��ة والنفاي ��ات اخط ��رة‬ ‫�سليم ��ان الزبن اأن كمي ��ة النفايات‬ ‫اخط ��رة بامملك ��ة تق ��در ب�اأك ��ر‬ ‫م ��ن ‪ 900‬األف مر مكع ��ب �سنوي ًا‬ ‫وتنت ��ج معظمه ��ا م ��ن الأن�سط ��ة‬ ‫ال�سناعي ��ة والبرولي ��ة والطبي ��ة‬ ‫وغرها‪ ،‬ومث ��ل امنطقة ال�سرقية‬ ‫اأعل ��ى ن�سب ��ة اإنت ��اج م ��ن النفايات‬ ‫اخط ��رة وتليها منطق ��ة الريا�ض‬ ‫ثم منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح الزب ��ن خ ��ال‬ ‫م�ساركته بورق ��ة عمل حول اإدارة‬ ‫النفاي ��ات اخط ��رة ي امملك ��ة‬ ‫�سم ��ن فعالي ��ات ور�س ��ة الإع ��ام‬ ‫البيئ ��ي مخرجي الرامج الإذاعية‬ ‫والتليفزيوني ��ة ب ��دول جل� ��ض‬ ‫التع ��اون ل ��دول اخلي ��ج العربية‬ ‫التي ت�ست�سيفها امملكة مثلة ي‬ ‫الرئا�س ��ة العامة لاأر�ساد وحماية‬ ‫البيئ ��ة اأن م�س ��اكل النفاي ��ات‬ ‫اخط ��رة ي امملك ��ة تتمث ��ل ي‬ ‫الرم ��ي الع�سوائ ��ي والتخل� ��ض‬ ‫م ��ن النفايات ب ��دون معاجة وي‬ ‫مناط ��ق غ ��ر خ�س�س ��ة‪ ،‬وع ��دم‬ ‫توف ��ر امواق ��ع امهي� �اأة للتخل� ��ض‬ ‫ال�سلي ��م م ��ن النفاي ��ات اخط ��رة‪،‬‬ ‫وعدم توف ��ر القوان ��ن والأنظمة‪،‬‬

‫جانب من فعاليات ور�شة ااإعام البيئي‬

‫وخط ��ورة التعام ��ل اليوم ��ي م ��ع‬ ‫النفاي ��ات اخطرة ح�سب طبيعتها‬ ‫وحالتها‪ ،‬التخل� ��ض من النفايات‬ ‫اخط ��رة معاج ��ة وب ��دون‬ ‫معاجة‪ ،‬الإلق ��اء امتعمد للنفايات‬ ‫اخط ��رة‪ ،‬وانعدام اأو قل ��ة معرفة‬ ‫امتعاملن م ��ع النفاي ��ات اخطرة‬ ‫ي الإدارة ال�سليم ��ة بيئي ًا (تاأهيل‬ ‫الكوادر امتخ�س�سة)‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الزب ��ن اإى اأن م ��ن‬ ‫اأه ��م امخاطر للنفاي ��ات تتمثل ي‬ ‫ع ��دم توف ��ر امواق ��ع امخ�س�س ��ة‬ ‫للتخل� ��ض م ��ن النفاي ��ات اخطرة‬ ‫ي مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬انخفا� ��ض‬ ‫عملي ��ة امراقب ��ة وال�سيط ��رة‬ ‫والتحك ��م ي اإنت ��اج والتخل� ��ض‬ ‫م ��ن النفاي ��ات اخط ��رة‪ ،‬ع ��دم‬ ‫ت�سجيع القط ��اع ال�سناعي لإتباع‬ ‫ال�سيا�س ��ات والنه ��ج اخا�سة ي‬ ‫اإدارة النفاي ��ات اخط ��رة (التقليل‬ ‫م ��ن تولي ��د النفاي ��ات اخط ��رة‪،‬‬

‫معاج ��ة النفايات اخط ��رة قريب ًا‬ ‫من ام�س ��در)‪� ،‬سعف حث اجهات‬ ‫ام�سرف ��ة عل ��ى القط ��اع ال�سناعي‬ ‫عل ��ى ا�ستخ ��دام تقني ��ات الإنت ��اج‬ ‫النظي ��ف من قب ��ل ا�ست ��راد مواد‬ ‫كيميائية بكميات كبرة‪ ،‬وانعدام‬ ‫فر�ض ت�سويقها بال�سكل امطلوب‪،‬‬ ‫م ��ا اأدى اإى تكد�سه ��ا وتراكمها‪،‬‬ ‫واختاط النفايات امنزلية مواد‬ ‫حافظة ومنظف ��ات واأدوية ومواد‬ ‫كيميائية ختلفة‪.‬‬ ‫واأك ��د الزب ��ن عل ��ى اأن خاطر‬ ‫النفايات تتمثل ي تلوث الهواء من‬ ‫انبع ��اث املوثات الغازي ��ة الناجة‬ ‫عن القاء اأو دف ��ن النفايات اخطرة‬ ‫ب ��دون معاجة‪ ،‬تلوث م�سادر امياه‬ ‫اجوفي ��ة نتيج ��ة لر�س ��ح النفايات‬ ‫ال�سائل ��ة اإى باط ��ن الأر�ض وتلوث‬ ‫الرب ��ة نتيج ��ة لإلق ��اء النفاي ��ات‬ ‫اخطرة على �سط ��ح الأر�ض ب�سكل‬ ‫ع�سوائي دون معاجة ‪ ،‬وي اأماكن‬

‫(ال�شرق)‬

‫غر موؤهلة لحتواء هذه النفايات‪،‬‬ ‫خطورة التعر�ض للنفايات اخطرة‬ ‫�س ��واء بامام�س ��ة اأو ال�ستن�ساق ‪،‬‬ ‫حتى لو كانت بكميات ب�سيطة فعلى‬ ‫�سبي ��ل امثال ‪ ..‬امذيب ��ات ذات نقطة‬ ‫ال�ستع ��ال امنخف�س ��ة‪ ،‬والتعر� ��ض‬ ‫متبقيات امبيدات ي الأغذية نتيجة‬ ‫لا�ستخ ��دام امبالغ في ��ه للمبيدات ‪،‬‬ ‫وتل ��وث كثر ًا من الرب ��ة الزراعية‬ ‫بامخ�سبات وامبيدات‪.‬‬ ‫وا�ستعر� ��ض الزب ��ن مه ��ام‬ ‫الرئا�س ��ة ي ج ��ال التحك ��م ي‬ ‫اإدارة النفاي ��ات اخط ��رة و�س ��ع‬ ‫تعري ��ف وطني للنفاي ��ات اخطرة‬ ‫ي�سم ��ل ت�سني ��ف ون ��وع النفايات‬ ‫اخط ��رة م ��ن حي ��ث خ�سائ�سه ��ا‬ ‫الفيزيائي ��ة والكيميائي ��ة‪ ،.‬و�سع‬ ‫القواع ��د والإج ��راءات اخا�س ��ة‬ ‫باإنت ��اج وجم ��ع ونق ��ل وتخزي ��ن‬ ‫ومعاجة والتخل�ض من النفايات‬ ‫اخط ��رة‪ ،‬اإع ��داد قوائ ��م خا�س ��ة‬

‫بالنفاي ��ات اخط ��رة‪ ،‬واإع ��داد‬ ‫قائم ��ة باأنواع ط ��رق التخل�ض من‬ ‫النفايات اخطرة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن م ��ن ب ��ن مه ��ام‬ ‫الرئا�س ��ة كذل ��ك تاأهي ��ل ال�سركات‬ ‫واموؤ�س�سات التي تعمل ي جال‬ ‫جم ��ع ونق ��ل وتخزي ��ن ومعاج ��ة‬ ‫والتخل�ض م ��ن النفايات اخطرة‪،‬‬ ‫الإ�س ��راف عل ��ى اإن�س ��اء ام ��رادم‬ ‫اخا�س ��ة بالتخل�ض م ��ن النفايات‬ ‫اخط ��رة‪ ،‬تاأهي ��ل امخت ��رات‬ ‫اخا�سة بتحليل امواد والنفايات‬ ‫اخطرة‪ ،‬تاأهي ��ل تقنيات امعاجة‬ ‫والتخل�ض م ��ن النفايات اخطرة‪،‬‬ ‫متابع ��ة ومراقبة حرك ��ة النفايات‬ ‫اخط ��رة الت ��ي تت ��م معاجته ��ا‬ ‫والتخل� ��ض منه ��ا داخ ��ل مراف ��ق‬ ‫التخل� ��ض اموؤهل ��ة م ��ن قب ��ل‬ ‫الرئا�س ��ة‪ ،‬م�ساع ��دة اجه ��ات‬ ‫احكومي ��ة والقط ��اع اخا� ��ض‬ ‫ي ح ��ل ام�س ��اكل امتمثل ��ة براكم‬ ‫ام ��واد الكيميائي ��ة والنفاي ��ات‬ ‫اخط ��رة من اأج ��ل التخل�ض منها‪،‬‬ ‫الإ�س ��راف على عملي ��ات التخل�ض‬ ‫م ��ن النفاي ��ات اخط ��رة‪ ،‬اللتزام‬ ‫متطلب ��ات التفاقي ��ات الإقليمي ��ة‬ ‫والدولي ��ة ج ��اه اإدارة النفاي ��ات‬ ‫اخط ��رة اإدارة �سليم ��ة بيئي� � ًا‬ ‫بالتن�سي ��ق والتع ��اون مع اجهات‬ ‫ذات العاقة‪.‬‬

‫تبلغ من العمر ‪ 91‬عام ًا وتسكن وسط تقاطعات طريق حائل الجوف السريع‬

‫عيدة الشمري‪ ..‬عاشت ‪ 21‬عام ًا في خيمة معدمة وتحلم بمنزل‬

‫كشفت أنه إعانة الشؤون اإجتماعية ا تكفي المستفيد‬

‫منال الهبدان‪ :‬أكثر من ‪ 25‬ألف حالة‬ ‫«متازمة داون» في المملكة با تعليم‬

‫جانب من فعالية توقيع ااتفاقية بن اجمعية والبنك‬

‫الريا�ض ‪ -‬ح�سنة القري‬ ‫ك�سف ��ت امدي ��رة التنفيذي ��ة جمعي ��ة �س ��وت‬ ‫متازم ��ة داون بالإناب ��ة فوزي ��ة الدو�س ��ري اأن‬ ‫الإعانة الت ��ي تتلقاها اجمعية م ��ن وزارة ال�سوؤون‬ ‫الجتماعية ل تكفي ام�ستفيد مقارنة بالتكلفة الفعلية‬ ‫التي يتم �سرفها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك عق ��ب توقي ��ع اتفاقي ��ة تع ��اون ب ��ن‬ ‫اجمعي ��ة مثلة بالع�سو امفو� ��ض للجميعة الأمر‬ ‫�سع ��ود ب ��ن عبدالرحمن الفي�س ��ل وبن ��ك اجزيرة‪،‬‬ ‫بح�سور ع�سو اللجنة العليا لرنامج خر اجزيرة‬ ‫لأه ��ل اجزي ��رة امهند�ض ط ��ارق الق�سب ��ي‪ ،‬ي مقر‬ ‫اجمعية بحي ال�سفارات‪.‬‬ ‫وقالت الدو�سري‪ :‬ل� «ال�س ��رق» اإن م�سادر دخل‬ ‫اجمعي ��ة تاأتي من الترع ��ات وال ��زكاة‪ ،‬اإى جانب‬ ‫اإعان ��ة وزارة ال�سوؤون الجتماعي ��ة التي توؤخذ عن‬ ‫طريق اأق�س ��اط ل تذكر مقارنة بالتكلفة الفعلية التي‬ ‫يتلقاه ��ا ام�ستفي ��د من خدم ��ات اجمعي ��ة‪ ،‬علما باأن‬ ‫هن ��اك درا�س ��ة توؤك ��د اأن م�ساريف الطال ��ب الواحد‬

‫فلكية جدة ترصد‬ ‫عبور «الزهرة»‬ ‫أمام الشمس ‪ ..‬غد ًا‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫مدخل خيمة عيدة ال�شمري‬

‫حائل ‪ -‬خ�سر ال�سريهي‬ ‫�ساأمت عيدة حويدر ال�سمري عي�سها ي خيمة معدمة ‪21‬‬ ‫عاما‪ ،‬وحلم بعد اأن بلغت ‪ 91‬عاما اأن ي�سمها منزل ي اإحدى‬

‫ال�سواح ��ي‪ ،‬اأو اأنه ��ا تف�س ��ل اموت ي خيمته ��ا‪ ،‬كما رف�ست‬ ‫المتث ��ال لأم ��ر ترحيلها من خيمته ��ا بعد اأن اأح ��اط باخيمة‬ ‫طري ��ق حائل اجوف ال�سريع‪ ،‬بتفرعاته التي حا�سرتها قرب‬ ‫قري ��ة اجثامية‪ ،‬وقابلت عيدة طلبهم بالرف�ض‪ ،‬واأ�سرت على‬ ‫البقاء‪ ،‬اأو العي�ض الكرم ي منزل منحها كرامتها‪.‬‬ ‫«ال�س ��رق» زارت عي ��دة ي خيمته ��ا‪ ،‬وح ��ن �ساألته ��ا عن‬ ‫حاله ��ا اأجه�ست بالبكاء وقال ��ت‪ « :‬والله ياول ��دي اأ�سعر باأي‬ ‫ميتة واأنا على قيد احياة‪ ،‬اأجمع الدرافيل عن الرد والعجاج‬ ‫واحر‪ ،‬ول اأعلم اأين اأذهب بعد طلب ام�سوؤولن برحيلي عن‬ ‫خيمتي»‪ .‬ويقول ابنها عبدالله القحطاي‪ »:‬والدتي ت�سكن ي‬ ‫ه ��ذا اموقع من ��ذ ‪ 21‬عاما‪ ،‬وتكره امدينة‪ ،‬واأن ��ا اأعمل حار�ض‬ ‫مدر�س ��ة واأ�سكن ي ال�سكن امخ�س�ض للحار�ض بامدر�سة مع‬ ‫زوجت ��ي واأبنائي‪ ،‬وترى والدتي اأن منزي �سيق وح�سور‬

‫داخ ��ل امب ��اي وترف�ض العي�ض معي‪ ،‬ولكن ��ي اأقوم برعايتها‬ ‫ي خيمته ��ا بعد انتهاء عمل ��ي»‪ .‬واأ�س ��اف القحطاي» طلبت‬ ‫اإدارة الطرق من والدتي الرحيل من اموقع بعد اإن�ساء طريق‬ ‫حائل اج ��وف ال�سريع وبعد اأن اأ�سبح ��ت اخيمة ي و�سط‬ ‫اجزيرة التي تتفرع من الطريق ال�سريع‪ ،‬كما زار وفد ن�سائي‬ ‫من ال�سوؤون الجتماعية والدتي وعر�سوا عليها منحها خيمة‬ ‫عل ��ى اأن تنتقل موق ��ع اآخر‪ ،‬اإل اأنها رف�س ��ت كونها ترغب باأن‬ ‫تعي� ��ض بقية اأيامها عي�سة كرمة ي منزل باإحدى ال�سواحي‬ ‫خ ��ارج امدينة اأو تبقى ي خيمته ��ا»‪ .‬ويبن القحطاي» تبلغ‬ ‫والدتي من العمر ‪ 91‬عاما‪ ،‬وتعاي من اأمرا�ض ولكنها تتغلب‬ ‫عليها بالإ�سرار والعزمة فهي تكره ام�ست�سفيات‪ ،‬وحب اأن‬ ‫تعي� ��ض ي الأماكن غ ��ر امزدحمة بالنا�ض‪ ،‬كم ��ا اأن جرانها‬ ‫يح�سنون اإليها‪ ،‬وتتقا�سى ‪ 800‬ريال من ال�سمان الجتماعي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير ال�سوؤون الجتماعية ي حائل �سام‬ ‫ال�سبه ��ان اأن ��ه م زي ��ارة عي ��دة ال�سمري من قب ��ل باحثن من‬ ‫ال�سوؤون الجتماعية لدرا�سة حالته ��ا‪ ،‬وقدموا لها اخدمات‪،‬‬ ‫مبينا اأنه م رفع حالتها اإى اجهات امعنية‪.‬‬

‫عيدة ال�شمري انهالت دموعها اأثناء حديثها لـ «ال�شرق»‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شام ال�شعدي)‬

‫ت�سهد ال ��دول العربي ��ة �سباح‬ ‫غد الأربعاء اأب ��رز الأحداث الفلكية‬ ‫خ ��ال ه ��ذا الع ��ام بعب ��ور كوك ��ب‬ ‫الزه ��رة اأمام قر� ��ض ال�سم�ض وقت‬ ‫ال�س ��روق‪ ،‬واأو�س ��ح نائ ��ب رئي� ��ض‬ ‫اجمعي ��ة الفلكي ��ة بج ��دة �س ��رف‬ ‫ال�سفي ��اي اأن هذه الظاهرة الفلكية‬ ‫لن تتكرر اإل بعد م�سي ‪� 105.5‬سنة‬ ‫اأي ي عام ‪ 2117‬م‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سفي ��اي» اإن كوك ��ب‬ ‫الزه ��رة اأو ما يطلق علي ��ه جوهرة‬ ‫ال�سم ��اء ه ��و اأق ��رب الكواك ��ب اإى‬ ‫الأر�ض وحجم ��ه قريب من حجمها‬ ‫وه ��و من اأمع الكواك ��ب ي ال�سماء‬ ‫وي ��دور ح ��ول ال�سم�ض‪ ،‬لك ��ن نظرا‬ ‫لكونه من الكواكب الداخلية القريبة‬ ‫م ��ن ال�سم� ��ض جعل له ه ��ذا خا�سية‬ ‫ام ��رور اأمام قر� ��ض ال�سم�ض حينما‬ ‫يكون على ا�ستقام ��ة مع ال�سم�ض و‬ ‫الأر�ض وي ه ��ذه احالة ي�ستطيع‬ ‫النا� ��ض م�ساهدت ��ه بالع ��ن امجردة‬ ‫كنقطة �س ��وداء �سغرة تع ��ر اأمام‬ ‫قر�ض ال�سم�ض‪ ».‬واأ�ساف ال�سفياي‬ ‫«اإن حرك ��ة ه ��ذا الكوك ��ب حرك ��ة‬ ‫منتظم ��ة ومعظ ��م الظواهر حدث‬ ‫بانتظام م ��ا يجعل ه ��ذه الظاهرة‬ ‫تتكرر بانتظ ��ام كل ثمانية �سنوات‬ ‫ث ��م ‪� 105.5‬سنة ث ��م ثمانية �سنوات‬ ‫ث ��م ‪� 121.5‬سن ��ة‪ ،‬ه ��ذا النتظ ��ام‬ ‫جم ��وع �سنوات ��ه ‪� 243‬سنة وبعد‬ ‫ذلك يب ��داأ انتظام اآخر بنف�ض الآلية‪،‬‬ ‫و�سنتاب ��ع باإذن الل ��ه العبور الثاي‬ ‫غ ��دا الأربعاء خال هذا القرن حيث‬ ‫ح�سل العبور الأول عام ‪ 2004‬م‪.‬‬

‫(ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ت�س ��ل اإى �ست ��ن األ ��ف ري ��ال‪ ،‬ي ح ��ن ل تتلق ��ى‬ ‫اجمعية ه ��ذا امبلغ‪ ،‬مبينة اأن اأولوية الت�سجيل ي‬ ‫اجمعي ��ة تعتمد على اأقدمية وج ��ود الطالب ولي�ض‬ ‫على اإمكانيته على الدفع»‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت مدي ��رة التنمية امالي ��ة والعاقات‬ ‫العام ��ة باجمعية منال الهب ��دان اأن عددهم بلغ ‪130‬‬ ‫طالب ��ا وطالبة‪ ،‬كما اأن على قائم ��ة النتظار اأكر من‬ ‫‪ 950‬حال ��ة من ختلف الأعم ��ار‪ ،‬منوهة اأن خدمات‬ ‫اجمعي ��ة للم�ستفيدي ��ن مت ��دة م ��ن ال ��ولدة حتى‬ ‫التوظي ��ف‪ .‬واأ�ساف ��ت‪ »:‬يوجد ي امملك ��ة اأكر من‬ ‫‪ 25‬األ ��ف متازم ��ة داون ل يتلقون تعلي ��م»‪ ،‬م�سرة‬ ‫اأنها تق ��ف موقف حيادي مع ح ��الت زواج متازمة‬ ‫دوان‪ ،‬ك ��ون الن�سبة �سئيلة واحالت التي تزوجت‬ ‫فردي ��ة وقليلة‪ ،‬كما اأن الأم ��ر نادر جداعلى م�ستوى‬ ‫الع ��ام‪ .‬مبين ��ة‪ »:‬تن� ��ض التفاقي ��ة عل ��ى اأن يتوى‬ ‫البن ��ك اإن�ساء معملن للحا�سب الآي للبنن والبنات‬ ‫للمرحلتن امتو�سطة والثانوية ب�سكل مت�ساو‪ ،‬ي�سم‬ ‫كل معم ��ل ع�سرين حا�سبا م ��ا بن مكتبي و�سخ�سي‬ ‫مع ملحقاتهما»‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫استمرار الغبار واأتربة على الشمال‬ ‫والشرق والوسط وجنوب غرب المملكة‬

‫الدمام ‪-‬ال�سرق‬

‫توقعت الرئا�سة العامة لاأر�ساد وحماية البيئة اأن ت�ستمر الروؤية‬ ‫غر جيدة ب�سبب الأتربة والغبار على مناطق �سمال �سرق واأجزاء من‬ ‫و�س ��ط و �سرق امملكة ‪ ،‬متد حتى امناط ��ق الداخلية جنوب وجنوب‬ ‫غ ��رب امملكة‪ .‬و�سماء غائمة جزئي ًا مع روؤية غر جيدة ب�سبب العوالق‬ ‫الرابي ��ة عل ��ى اأجزاء م ��ن غرب امملك ��ة ت�سمل (منطقتي مك ��ة امكرمة‬ ‫وامدين ��ة امن ��ورة) وامرتفع ��ات اجنوبي ��ة الغربية ‪،‬ويك ��ون ال�سماء‬ ‫�سحوا على بقية امناطق ويبقى الطق�ض حارا اإى �سديد احرارة على‬ ‫معظ ��م مناطق امملك ��ة‪ ،‬عدا ام�سايف حيث يك ��ون الطق�ض فيها معتد ًل‬ ‫خال النهار ‪ ،‬ميل اإى الرودة لي ًا ‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�شكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬

‫‪47‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫وادي الدوا�شر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�شرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�شقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫ااأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬ ‫ينبع‬ ‫العا‬ ‫عنيزة‬ ‫الر�ض‬ ‫امذنب‬ ‫البكرية‬ ‫ال�شر‬

‫‪41‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪74‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬


‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫دلوني يا ناس‬

‫تجربتي مع السجن‬ ‫وتجربتك مع الحياة!‬ ‫أسامة يوسف‬

‫وج َل من ا�سطراب يعريك فور �سماعك مفردة ال�سجن‪ ،‬فكيف لو‬ ‫ا غر َو وا َ‬ ‫كان مبناه مقاب ًا م�ست�سفى ااأمرا�ض النف�سية والعقلية على ال�سارع ااآخر‪،‬‬ ‫اموح�سَ ن ي زيارة جدولة ليوم واحد‬ ‫و ُيق َّرر عليك اأن تقتحم هذين امكانَن ِ‬ ‫ي منا�سبةٍ اجتماعية ب�سحبة وفد اأكادمي!‬ ‫�ستختل ��ط عليك ن�س ��وة خدمة امجتمع بوجع القلب اإثر �سدمة امكان‪ ،‬فتن�سى‬ ‫�سجن اأو مري�ض!‬ ‫حتّى نف�سك قبل موا�ساة ٍ‬ ‫ومع تقديري للفكرة واأهداف القائمن عليها من حيث تذ ّكر اإخواننا ام�ساجن‬ ‫والتخفيف على امر�سى‪ ،‬لكنها ا ت�سلح ل�سعاف القلوب من اأمثاي‪.‬‬ ‫حاولت ام�ساركة‪ ،‬فتاأخّ رت عن اموعد‬ ‫رغم اخوف واحاجز النف�سي الرهيب ُ‬ ‫امح ّدد ‪-‬كالعادة‪ -‬اأحق «ببا�ض» الوفد‪ ،‬اأتبعه ب�س ّيارتي‪.‬‬ ‫دخلوا الب ّوابة الرئي�سة‪ ،‬وبقيت حائر ًا اأدخل اأم اأرجع؟!‬ ‫َ�س ِ ّدق ��وي‪ :‬ظلل ��ت م ��ر ّدد ًا بن ك�سر حاج ��ز رهبة الدخول م ��ع الزماء وبن‬ ‫أ�سجل تراجع ًا قبل حتّى نزوي من ال�سيارة!‬ ‫ااإدبار‪ ،‬ا ّ‬ ‫م اأدخ ��ل ال�سج ��ن يوم� � ًا ي حيات ��ي ‪-‬ولله احم ��د‪ -‬خا ي ��وم واحد ق�سيت‬ ‫�ساعاته ااأربع والع�سرين كاملة ي توقيف امرور مخالفة حميل ر ّكاب!‬ ‫وِ ح َدة‪ -‬فِ راق‪ -‬اأم‪ -‬كاآبة‪ّ ...‬‬ ‫كل هذا تعرفونه رغم اأنكم م تتذوقوه يوم ًا! ومع‬ ‫هذا اأ�سغلتكم به! اأ َت َذ َكر التجربة كلما قراأت للكبار ت�سويرهم حيواتهم ي‬ ‫تداوين من �ساكلة «جربتي مع احياة»! من ال�سعب تعميم جربة ا ّأي اإن�سان‬ ‫بف�سائلها وم�ساوئها على اجميع‪ ،‬فهل ت�ستحق كل التجارب التدوين؟‬ ‫ومع هذا‪ ،‬فلئن ي�ستغرق اأحدهم ي �سرد اأمور �سخ�سية‪ّ ،‬‬ ‫وي�سطر لكم حياته‬ ‫ً‬ ‫أخف �سررا من ان�سغاله‬ ‫(�سجنه الوهمي) بعد اأن تقاعد ويزعجكم بها‪ ،‬فلهو ا ّ‬ ‫َب�سجنِ ُمق َربن ِ�سعاف معه ي ُعزلته ُظلم ًا و َع ْ�س ًا و ُعدوان ًا‪.‬‬ ‫حيات ��ك م تنت ��ه‪ ،‬ف� �اإذا كتبته ��ا فقد ُم � ّ�ت!دع ااآخري ��ن يكتبوا عنك‪ ،‬ب ��د ًا من‬ ‫مق ّدمات جاهزة وعِ بارات اأ�سى مكرورة‪ ،‬تذ ّكرك ب�سباب «حافز» امغلوب على‬ ‫اأم ��ره؛ ح ��ن ّ‬ ‫ي�سطر اجميع ي ِ�س َ ِيهم الذّاتي ��ة‪« :‬القدرة على ح ّمل �سغوط‬ ‫أنا�ض‬ ‫ا‬ ‫كتبها‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬ ‫إن�سان!‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫م�سخة‬ ‫أمام‬ ‫ا‬ ‫أنك‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫توحي‬ ‫جملة‬ ‫العمل» وهي‬ ‫ٌ‬ ‫تخ�س�سون ي الكذب من اأقرب فرع «قرطا�سية»! وهكذا كثي من الكتب‬ ‫ُم ّ‬ ‫ال�سخ�س ّيةامطبوعة!‬

‫اأمير سطام بن خالد يحتفل بزواجه على كريمة اأمير محمد بن ناصر‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل الأم ��ر �سط ��ام ب ��ن‬ ‫خال ��د ب ��ن نا�س ��ر ب ��ن عبدالعزي ��ز‪,‬‬ ‫بزواج ��ه عل ��ى كرم ��ة الأمر حمد‬ ‫ب ��ن نا�س ��ر ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ,‬وذل ��ك‬ ‫ي�م الأح ��د اما�سي‪ ,‬بق�س ��ر الثقافة‬ ‫ي اح ��ي الدبل�ما�س ��ي بالعا�سمة‬ ‫الريا� ��ص‪ ,‬و�س ��ط ح�س�ر ع ��دد من‬ ‫اأ�سحاب ال�سم� الأمراء‪ ,‬واأ�سحاب‬ ‫امع ��اي ال ���زراء ‪ ,‬واأع�س ��اء ال�سلك‬ ‫الدبل�ما�سي العاملن لدى امملكة‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح الحمادي‬ ‫‪oamean@alsharq.net.sa‬‬

‫تكريم ‪ 15‬قيادي ًا‬ ‫بمؤسسة التدريب التقني‬

‫اأ�سحاب ال�سمو ااأمراء‬

‫العري�ض ��� -‬ال�سفي ال�سيني‬

‫ااأمي عبدالعزيز بن متعب ووالد العرو�ض‬

‫ال�سفي ااأردي ‪ -‬العري�ض‬

‫العري�ض ‪ -‬ااأمي نواف بن خالد ‪-‬ااأمي تركي بن حمد‬

‫العري�ض‬

‫اإبراهيم وااأمي خالد بن حمد بن نا�سر وتركي العويد‬

‫الرئيس السوداني يرعى ختام حملة المنتدى اإسامي لعمليات القلب‬

‫(ال�سرق)‬

‫حياتهم‬

‫الزميل المجيدير إلى إسطنبول‬ ‫ممث ًا لكلية التربية في عفيف‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬

‫الرئي�ض ال�سوداي يتو�سط وفد امنتدى ااإ�سامي‬

‫اخرط�م ‪ -‬ال�سرق‬

‫امكرمون ي �سورة جماعية مع حافظ اموؤ�س�سة العامة للتدريب التقني وامهني (ال�سرق)‬

‫جران ‪ -‬ال�سرق‬ ‫كرم ��ت ام�ؤ�س�س ��ة العام ��ة‬ ‫للتدري ��ب التقن ��ي وامهن ��ي ‪15‬‬ ‫مدي ��را م ��ن مدي ��ري امعاه ��د‬ ‫ال�سناعي ��ة الثان�ي ��ة بامملك ��ة‬

‫الذي ��ن م اإنه ��اء تكليفاتهم ‪ ,‬وقام‬ ‫بتكرمه ��م حاف ��ظ ام�ؤ�س�س ��ة‬ ‫العام ��ة للتدريب التقن ��ي وامهني‬ ‫الدكت�ر علي ب ��ن نا�سر الغفي�ص‬ ‫بح�س�ر نائب ��ه للتدريب الدكت�ر‬ ‫حمد العقا اأم�ص الأول بنجران‪.‬‬

‫ترقية ساعاتي للمرتبة الثالثة عشرة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأ�س ��در وزير الثقاف ��ة والإعام‬ ‫الدكت�ر عبدالعزي ��ز بن حي الدين‬ ‫خ�جة قرار ًا برقي ��ة مدير ال�س�ؤون‬ ‫الهند�سي ��ة منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة‬ ‫امهند� ��ص عبداجبار بن عبدال�هاب‬ ‫�ساعاتي للمرتبة الثالثة ع�سرة‪ .‬وقد‬ ‫عر امهند�ص عبداجبار �ساعاتي عن‬

‫فرحته بهذا القرار وقدم عظيم �سكره‬ ‫وتقديره معاي ال�زير وام�س�ؤولن‬ ‫ي مكت ��ب معالي ��ه وام�س�ؤول ��ن ي‬ ‫وكالة ال ���زارة لل�س� ��ؤون الهند�سية‬ ‫والتغطي ��ة الإذاعية عل ��ى ثقتهم فيه‪,‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ه ��ذه الرقي ��ة �س�ف‬ ‫يك�ن له ��ا اأكر الأث ��ر ي رفع كفاءة‬ ‫الأداء بامنطقة �سائ ًا ام�ى عز وجل‬ ‫الت�فيق وال�سداد‪.‬‬

‫ا�ست�س ��اف رئي� ��ص جمه�ري ��ة ال�س ���دان‪,‬‬ ‫ام�سر عم ��ر ح�سن الب�سر‪ ,‬بق�س ��ر ال�سيافة ي‬ ‫اخرط�م وفد امنتدى الإ�سامي بح�س�ر �سفر‬ ‫خادم احرم ��ن ال�سريفن‪ ,‬في�سل بن حامد معا‬ ‫‪ ,‬و �سف ��ر دولة الإمارات العربية امتحدة‪ ,‬ح�سن‬ ‫اأحم ��د ال�سح ��ي‪ ,‬وذل ��ك ي ختام حمل ��ة ق�سطرة‬ ‫وجراحة قلب الأطفال‪ ,‬التي م فيها اإجراء (‪)64‬‬ ‫عملي ��ة (‪ )43‬عملية ق�سط ��رة و (‪ )21‬عملية قلب‬

‫مفت ���ح ‪ .‬و اأعرب ��ت ح ��رم رئي� ��ص اجمه�رية‪,‬‬ ‫وداد بابكر ‪ ,‬رئي�ص جل� ��ص اإدارة م�ؤ�س�سة �سند‬ ‫اخري ��ة �سكرها للمنت ��دى الإ�سام ��ي وللفريق‬ ‫الطب ��ي ال�سع�دي امتط�ع للعمل الرائع واجهد‬ ‫الكبر ي اإنقاذ حياة الأطفال الذين هم من الأ�سر‬ ‫الفقرة‪.‬واأك ��د ا�ست�س ��اري القل ��ب مدي ��ر الفريق‬ ‫الطبي‪ ,‬الدكت�ر جميل عطا‪ ,‬اأن مثل هذا الرنامج‬ ‫تهدف اإى اإقامة احمات الطبية امتخ�س�سة ي‬ ‫ق�سطرة وجراحة قلب الأطفال وم�ساعدة امر�سى‬ ‫‪ ,‬بالإ�سافة اإى التدريب وتبادل اخرات ‪ ,‬واإى‬

‫(ال�سرق)‬

‫اإن�س ��اء ودعم مراك ��ز القلب بامع ��دات والأجهزة‬ ‫الطبية ‪.‬‬ ‫كم ��ا �سكر مدير العاق ��ات العامة بامنتدى‬ ‫الإ�سامي‪ ,‬م�ساعد العجان‪ ,‬الرئي�ص ال�س�داي‬ ‫الب�س ��ر‪ ,‬عل ��ى تكرم ��ه للمنت ��دى‪ ,‬وكذل ��ك �سكر‬ ‫م�ؤ�س�سة �سن ��د اخرية لت�سهي ��ل مهمة احملة ‪.‬‬ ‫و�سفر خ ��ادم احرمن ال�سريف ��ن و�سفر دولة‬ ‫الإم ��ارات‪ ,‬وكاف ��ة الأجهزة ال�سعبي ��ة والر�سمية‬ ‫ي دول ��ة ال�س�دان الت ��ي �ساهمت بف�سل الله ي‬ ‫اإجاح هذه احملة وحقيق اأهدافها‪.‬‬

‫الخــــــرجـــــي‬ ‫يحتفل بزواجه‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�سرق‬ ‫والد العري�ض ‪ -‬الدكتور عبدالله العمار ‪ -‬العري�ض ‪ -‬عم العري�ض حمد‬

‫احتف ��ل ال�س ��اب عبدالل ��ه بن‬ ‫حمد اخرجي بزواجه من كرمة‬ ‫حم ��د القب ��اع وذل ��ك ي اإح ��دى‬ ‫قاعاتالأفراحبالعا�سمةالريا�ص‪,‬‬ ‫و ح�س ��ر احف ��ل ع ��دد م ��ن الأهل‬ ‫الأ�سدق ��اء ‪ ,‬بالإ�ساف ��ة اإى كب ��ار‬ ‫ام�س�ؤولنيالقطاعنالع�سكري‬ ‫واحك�م ��ي ‪ ,‬وعدد م ��ن اأ�سحاب‬ ‫الف�سيلةالعلماءوام�سائخ‪.‬‬

‫حرم عم الزميل الشدي إلى رحمة اه‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى حرم‬ ‫ع ��م الزمي ��ل مدي ��ر حري ��ر ال�سحيفة‬ ‫عم ��ر ب ��ن عبدالرحم ��ن ال�س ��دي وق ��د‬ ‫�سلي عليها بعد مغ ��رب اأم�ص الإثنن‬ ‫ي جامع املك خالد بالريا�ص ويتقبل‬ ‫ذووه ��ا التع ��ازي بالريا�ص «خرج‬ ‫عمر ال�سدي‬ ‫‪ »5‬ي من ��زل ابنه ��ا ال�سي ��خ عبدالله‬ ‫ب ��ن حم ��د ال�س ��دي‪ ,‬وي�ستقب ��ل الزمي ��ل التعازي عل ��ى اج�ال‬ ‫‪« .0561008000‬ال�س ��رق» التي اآمها النباأ تتقدم باأحر التعازي‬ ‫للزمي ��ل ال�س ��دي‪ ,‬وت�ساأل الله اأن يرحم الفقي ��دة وي�سكنها ف�سيح‬ ‫جناته (اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن )‪.‬‬

‫جران ‪ -‬ال�سرق‬

‫والد العرو�سة حمد القباع ‪ -‬العري�ض ‪ -‬واأخ العرو�سة �سطام‬

‫طرجل ‪ -‬ال�سرق‬

‫تكرم الزميل م�ساعد ال�سراري‬

‫في ذمة اه‬

‫محمد الربيعي في ذمة اه‬

‫(ال�سرق)‬

‫العري�ض عبدالله بن حمد اخرجي‬

‫الهاجري يكرم الزميل الشراري‬

‫(ال�سرق)‬

‫ر�سحت كلية الربية محافظة‬ ‫ع�ف�ي��ف ‪ ,‬ال��زم �ي��ل � �س��ام��ي امجيدير‬ ‫حرر �سحيفة «ال�سرق» ي حافظة‬ ‫عفيف ‪ ,‬ليك�ن مث ًا لها ي ال�فد‬ ‫ال�ت��اب��ع جامعة ��س�ق��راء «اج���ال��ة»‪,‬‬ ‫وال��ذي �سيغادر فجر اخمي�ص امقبل‬ ‫�سامي امجيدير‬ ‫م�سيئة الله تعاى مت�جه ًا اإى مدينة‬ ‫اإ�سطنب�ل بدولة تركيا ‪ ,‬وذلك لتبادل الثقافات والزيارات ‪.‬‬

‫ُك ��رم ح ��رر �سحيف ��ة «ال�سرق»‬ ‫ي حافظة طرجل‪ ,‬الزميل م�ساعد‬ ‫ال�س ��راري‪ ,‬م ��ن قب ��ل القائ ��م باأعمال‬ ‫�سفر خادم احرم ��ن ال�سريفن ي‬ ‫الأردن‪ ,‬الدكت ���ر حم ��د الهاج ��ري‪,‬‬

‫و�سع ��ادة املحق الثق ��اي ال�سع�دي‬ ‫ي الأردن‪ ,‬الدكت�ر علي الزهراي‪,‬‬ ‫كاأح ��د ط ��اب اماج�ست ��ر «كلي ��ة‬ ‫الإع ��ام‪ ,‬ق�س ��م ال�سحاف ��ة بجامع ��ة‬ ‫الرم ���ك ي الأردن »‪ ,‬امت�ق ��ع‬ ‫تخرجهم ي نهاي ��ة الف�سل ال�سيفي‬ ‫من العام احاي‪.‬‬

‫وق ��د مار� ��ص ال�س ��راري العم ��ل‬ ‫ال�سحف ��ي ي ع ��دد م ��ن ال�سح ��ف‬ ‫وامج ��ات امحلي ��ة ك�سحيف ��ة‬ ‫القت�سادي ��ة‪ ,‬وال�ط ��ن‪ ,‬وع ��كاظ‪,‬‬ ‫وراأ� ��ص حرير جلة �سدى الربية‪,‬‬ ‫وجل ��ة طرج ��ل‪ ,‬قب ��ل اأن ين�س ��م‬ ‫م�ؤخرا ل�سحيفة «ال�سرق»‪.‬‬

‫فجع ��ت قبيل ��ة الربيع ��ي ي منطق ��ة ج ��ران ب�فاة ال�س ��اب حمد‬ ‫ح�س ��ن الربيعي اإثر ح ��ادث مروري‪ ,‬ويتقبل الع ��زاء على ج�ال والده‬ ‫ح�سن ‪« .0503722378‬ال�سرق» تتقدم بخال�ص العزاء لقبيلة الربيعي‬ ‫ولعائل ��ة ال�ساب‪ ,‬جده ال�سي ��خ علي اآل فحثان ووال ��ده ح�سن واأعمامه‬ ‫حمد وحمد و�سالح ونا�سر و�سام (اإنا لله واإنا اإليه راجع�ن)‪.‬‬

‫شقيقة كيال في ذمة اه‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫فج ��ع ام�سرف العام عل ��ى الفريق الأول لكرة الق ��دم بالنادي‬ ‫الأهل ��ي‪ ,‬طارق كيال‪ ,‬ب�فاة �سقيقته رحمها الل ��ه‪« .‬ال�سرق» تتقدم‬ ‫بخال� ��ص العزاء وام�ا�ساة لأ�سرة الكيال‪� ,‬سائلن ام�ى عز وجل‬ ‫اأن يتغمدها ب�ا�سع رحمته‪.‬‬


‫‪27‬‬

‫الثالثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة األولى‬

‫طول‬ ‫بالك‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫حوار مع‬ ‫طفل متسول‬

‫العصب الخامس‪ ..‬مرض يصيب النساء أكثر من الرجال‬ ‫إعداد‪ /‬علي حسن – مركز | للمعلومات واستقصاء الرأي‬ ‫العصب الخامس‪ ..‬مرض يصيب النساء أكثر من الرجال‬

‫خرجت من �إحدى‬ ‫ال�م�ك�ت�ب��ات القرطا�سية‬ ‫ف��ي م��دي �ن��ة ج � ��ازان في‬ ‫وق��ت مت�أخر م��ن الليل‪،‬‬ ‫ف ��إذا بطفل يقف بجوار‬ ‫ب�صوت‬ ‫الباب‪ ،‬ي�س�ألني‬ ‫ٍ‬ ‫� �ض �ع �ي� ٍ�ف م �ن �ه��ك (ح��ق‬ ‫ال� َع���ش��اء ي��ا ع��م) وكانت‬ ‫ت� � �ب � ��دو ع � �ل� ��ى ال� �ط� �ف ��ل‬ ‫عالمات التعب والإعياء‬ ‫ج� ��راء ع �م��ل ي ��وم ��ش��اق‬ ‫طويل‪ .‬قلت‪ :‬م��اذا تريد‬ ‫م ��ن ع� ��� �ش ��اء؟ � �س �ك��ت‪..‬‬ ‫انتظرته قلي ًال‪ ،‬لم يرد‪.‬‬ ‫ق �ل��ت‪ :‬ه��ل �أ� �ش �ت��ري لك‬ ‫«� �س��ان��دوي �ت �� �ش � ًا»؟ ق��ال‪:‬‬ ‫ال‪� ،‬أعطني ري��ا ًال‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫�أل�ست جائع ًا؟ قال‪ :‬بلى‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬الريال ال يوفر لك‬ ‫ح ��ق ال � َع �� �ش��اء‪� ..‬سكت‬ ‫ث��ان�ي��ة‪ .‬ق�ل��ت‪ :‬ل�م��ن تريد‬ ‫ال��ري��ال؟ ق��ال‪ :‬ل��ي‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫�س�أعطيك ع�شرين ريا ًال‬ ‫� �ش��ري �ط��ة �أن ت�خ�ب��رن��ي‬ ‫ل� �م ��ن ت �ج �م��ع ال� �ن� �ق ��ود‪.‬‬ ‫ق � � ��ال‪� :‬أن � � ��ت � � �ص ��ادق؟‬ ‫قلت‪� :‬إن �شاء الله‪ .‬قال‪:‬‬ ‫�أج�م�ع�ه��ا ِل � َع � ِّم �ن��ا‪ .‬ق�ل��ت‪:‬‬ ‫�أين عمكم؟ قال‪� :‬أخبرك‬ ‫وال تخبر ال���ش��رط��ة وال‬ ‫ال�م�ج��اه��دي��ن‪ .‬ق �ل��ت‪ :‬لن‬ ‫�أخ �ب��ر �أح � ��دا‪ ..‬اط � َم ��أَن‬ ‫وو� �ص ��ف ل ��ي ال �م �ك��ان‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬ك��م ع��ددك��م؟ ق��ال‪:‬‬ ‫خم�سة ع�شر‪ .‬قلت‪ :‬كلكم‬ ‫�صغا ٌر �أم بينكم كبار؟‬ ‫ق��ال‪ :‬كلنا �صغار‪ .‬قلت‪:‬‬ ‫ه ��ل ع�م�ك��م ه ��ذا ق��ري� ٌ�ب‬ ‫لكم جميع ًا �أم لبع�ضكم؟‬ ‫قال‪ :‬ال يقرب لأحد منا‪.‬‬ ‫قلت‪ :‬من �أين �أح�ضركم‬ ‫وم� ��اذا ت�ع�م�ل��ون ع�ن��ده؟‬ ‫قال‪� :‬أح�ضرنا من (‪)...‬‬ ‫ون�ع�م��ل ع �ن��ده ف��ي جمع‬ ‫ال �ف �ل��و���س‪ .‬ق �ل ��ت‪ :‬وك��م‬ ‫ي�ع�ط�ي�ك��م م �ن �ه��ا؟ ق ��ال‪:‬‬ ‫ال � �ش��يء‪ ،‬ف�ق��ط يعطينا‬ ‫الأك��ل‪ ،‬قلت‪ :‬واللبا�س؟‬ ‫ق � � ��ال‪ :‬ال‪ .‬ق� �ل ��ت‪ :‬م�ت��ى‬ ‫تخرجون للعمل ومتى‬ ‫ت �ع��ودون؟ ق ��ال‪ :‬نخرج‬ ‫في ال�صباح ونعود في‬ ‫الليل‪ .‬قلت‪ :‬ولكن الآن‬ ‫ال ��وق ��ت م �ت � أ�خ��ر‪ .‬ق ��ال‪:‬‬ ‫ال�ي��وم ل��م �أ�ستطع جمع‬ ‫المبلغ المطلوب مني‪،‬‬ ‫ول ��و ع ��دت �إل� ��ى ال�ب�ي��ت‬ ‫�سوف ي�ضربني عمنا‪،‬‬ ‫وال ي��دع �ن��ي �أت �ع �� �ش��ى‪..‬‬ ‫خال���ص‪ ،‬هل �ستعطيني‬ ‫الفلو�س �أم ال؟ قلت‪ :‬خذ‪.‬‬ ‫ال� � ��� � �س� � ��ؤال‪� :‬أي � ��ن‬ ‫يذهب عمهم بالفلو�س؟!‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدًا‪ :‬سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬


‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫قال إن ما أورده المستشار في بيانه يدخل ضمن باب اإسقاطات النفسية‬

‫اللحيدان لـ |‪ :‬قاروب ارتكب جنايتين وينبغي أن يتأدب‬ ‫الريا�ض ‪ -‬عايد الر�صيدي‬

‫د‪� .‬سالح اللحيدان‬

‫انتق ��د ام�صت�ص ��ار الق�صائي ب ��وزارة العدل �صالح‬ ‫اللحي ��دان البيان ال ��ذي اأ�ص ��دره امحام ��ي وام�صت�صار‬ ‫القانوي بالحاد ال�صعودي لكرة القدم «ماجد قاروب»‬ ‫�ص ��د رئي� ��ض اح ��اد الك ��رة اموؤق ��ت «اأحمد عي ��د « بعد‬ ‫ا�صتقالت ��ه من رئا�ص ��ة النتخابات اخا�ص ��ة باجمعية‬ ‫العمومية لاحاد ال�صعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق ��ال اللحي ��دان ل ��«ال�ص ��رق»‪:‬اإن اخط� �اأ يقع ي‬ ‫كل عم ��ل‪ ،‬وكان من امفر�ض عل ��ى ام�صت�صار القانوي‬ ‫بالح ��اد ال�صعودي امحامي «ماجد ق ��اروب» اأن ي�صر‬ ‫وف ��ق القنوات الر�صمي ��ة امعمول بها عامي ��ا واأن يقدم‬

‫اماحظ ��ات �ص ��واء كانت فني ��ة اأو اإداري ��ة اأو اأمنية اإى‬ ‫اجه ��ات امخت�ص ��ة ي نف�ض الدائرة ‪ ،‬ف� �اإن وجد تلبية‬ ‫لذل ��ك واقتن ��ع ب ��ه فه ��و ام ��راد‪ ،‬واإن م يج ��د جاوبا ‪،‬‬ ‫علي ��ه اأن يرتف ��ع ماحظاته جه ��ات اأعل ��ى م�صطحبا‬ ‫مع ��ه الأدل ��ة امادية وامررات واحيثي ��ات واإن م يجد‬ ‫التجاوب‪،‬علي ��ه خاطبة ام�صوؤول الأعلى بالدولة وهو‬ ‫ال ��ذي بيده ال�صاحيات ال�صتثنائية ‪ ،‬ويحق له تكوين‬ ‫جن ��ة عليا م�صوؤول ��ة للنظر بالق�صية ب�ص ��رط اأن يكون‬ ‫ام�صتكي علي راأ�ض العمل‪.‬‬ ‫واأكد «اللحيدان» اأن من يف�صون اأ�صرار الإدارة ‪،‬اأو‬ ‫اأ�ص ��رار عملهم بعد التقاعد اأو ال�صتقالة ‪،‬اأو بعد الإعفاء‬ ‫اأو الإبع ��اد ‪،‬مث ��ل ما حدث مع امحام ��ي «ماجد قاروب»‬

‫ينبغ ��ي اأن يحا�صبوا‪ ،‬وق ��ال‪ :‬يعتر ما ق ��ام به جاوز ًا‬ ‫لاأع ��راف ‪،‬كون ��ه �صمح بن�ص ��ر اأ�صرار العم ��ل الذي كان‬ ‫يعم ��ل به بع ��د ال�صتقالة ‪ ،‬ما اأورده ق ��اروب ي البيان‬ ‫يدخ ��ل �صمن ب ��اب الإ�صقاط ��ات النف�صي ��ة والإكلينكية‬ ‫والف�صيولوجية ‪ ،‬ال�صرع احنيف يبن اأن بيان العيوب‬ ‫والأخطاء والزلت اإذا م اإي�صاحها اأو ن�صرها بعد ترك‬ ‫العمل فاإن �صاحبها يخ�صع لباب التاأديب‪.‬‬ ‫مو�صح ��ا اأن ��ه وح�صب ما ح ��دث به ق ��اروب ي‬ ‫ك�ص ��ف الأ�ص ��رار‪ ،‬يتبن اأن ��ه ارتكب جنايت ��ن ‪ ،‬الأوى‬ ‫جناي ��ة الإف�صاح عم ��ا كان ‪،‬وجناي ��ة الإف�صاح بعد ترك‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اللحي ��دان ‪:‬احيثي ��ات الت ��ي ينبغي اأن‬

‫نذكرها ي هذا اخ�صو� ��ض ‪،‬هي اأنه لبد اأن يتقي الله‬ ‫ج ��ل وعا ي قول ��ه وعمله واعتق ��اده ‪ ،‬والأمر الثاي ‪،‬‬ ‫النزاهة والأمانة والولء‪ ،‬والثالث يجب علي ام�صوؤول‬ ‫اأي ��ا كان األ يذك ��ر اأي �صيء قد بان له اأثناء عمله اإل قبل‬ ‫ت ��رك العمل وعلي ��ه الت�صال باجه ��ات امعنية من اأجل‬ ‫اإبراء الذمة ‪.‬‬ ‫وطالب اللحي ��دان اأن تكون هن ��اك توعية �صرعية‬ ‫ن�صية يعمل بها وت�صب ��ط ب�صوابط ي�صر عليها كافة‬ ‫العامل ��ن ‪،‬وق ��ال‪ :‬ما لحظت ��ه خال عمل ��ي العامي ي‬ ‫ج ��ال الق�صاء وجدت اأن كثرا م ��ن يركون اأعمالهم‬ ‫يف�صون اأ�صرار العمل وه ��ذا ل يجوز وينبغي اأن تطال‬ ‫هوؤلء امحا�صبة حتى لو كانوا �صادقن‪.‬‬

‫| تنشر خطاب ااتحاد السعودي لكرة القدم الموجه لـ «العربي» والشركات الراعية تقرر اانسحاب‬

‫لجنة المنتخبات تحدد اليوم هوية اأخضر المشارك في «العربية»‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫يجتمع ع�صر ال �ي��وم م ��درب امنتخب‬ ‫ال�صعودي الهولندي فرانك ريكارد مع مدير‬ ‫اإدارة � �ص �وؤون امنتخبات حمد ام�صحل‪،‬‬ ‫ومثلن عن الحاد ال�صعودي لكرة القدم‪،‬‬ ‫لو�صع الت�صورات النهائية م�صاركة امنتخب‬ ‫ال�صعودي ي كاأ�ض العرب امقرر اإقامتها ي‬ ‫كل من ج��دة والطائف خ��ال الفرة من ‪22‬‬ ‫يونيو اجاري اإى ال�صاد�ض من يوليو امقبل‪.‬‬ ‫واأو� � �ص� ��ح ام �� �ص �ح��ل ل � � «ال� ��� �ص ��رق» اأن‬ ‫ال �ت��وق �ع��ات م�ف�ت��وح��ة بخ�صو�ض ت�صكيلة‬ ‫امنتخب التي �صبق واأعلن عنها ي اموؤمر‬ ‫ال�صحفي قبل �صهرين تقريبا‪ ،‬م�صرا اإى اأن‬ ‫م�صاألة �صم لعبن جدد اأو ا�صتبعاد عدد من‬ ‫امختارين يعود للمدرب الهولندي‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬اختار مدرب امنتخب ثاثن لعبا‬ ‫بزيادة �صبعة لعبن حتى تكون لديه خيارات‬ ‫اأكر ي النهاية‪.‬‬

‫المسحل‪ :‬ساستفسر عن تصريح تشابي ااستفزازي‬ ‫ونفى ام�صحل علمه باخطاب اموجه من‬ ‫قبل الحاد ال�صعودي لاحاد العربي‪ ،‬الذي‬ ‫يفيد م�صاركة امنتخب الأول بقيادة ريكارد‪،‬‬ ‫م�صددا على اأن اإدارة امنتخبات كانت وا�صحة‬ ‫عندما اأعلنت اأن امنتخب �صي�صارك بالفريق‬ ‫الأول با�صتثناء الاعبن امرهقن الذين‬ ‫�صاركوا ي ت�صفيات كاأ�ض العام‪ ،‬واأن مهمة‬ ‫التدريب �صتكون م�صاعد امدرب‪.‬‬ ‫واأ�صاف «لكن‪ ،‬بعد اأن اكت�صفنا تطابق‬ ‫مواعيد مباريات كاأ�ض العرب مع ت�صفيات‬ ‫كاأ�ض اآ�صيا حت �صن ‪� 22‬صنة قررنا اأن يقود‬ ‫امدرب ريكارد امنتخب بنف�صه»‪.‬‬ ‫واأكد ام�صحل اأن اجتماع اليوم �صيحدد‬ ‫مامح ت�صكيلة امنتخب ام�صاركة ي بطولة‬ ‫العرب‪ ،‬واأنهم �صيكونون وا�صحن و�صفافن‬

‫ي اإع��ان الأ�صماء ومن �صيتوى التدريب‪،‬‬ ‫اإى ذلك اأ�صار ام�صحل اإى اأنه �صي�صتف�صر من‬ ‫ريكارد عن ت�صريح لعب امنتخب الأ�صباي‬ ‫وبر�صلونة ت�صاي هرنانديز‪ ،‬الذي و�صف‬ ‫فيه اأن كاأ�ض الأم الأوروبية اأقوى من كاأ�ض‬ ‫ال�ع��ام بكثر ن�ظ��را ل�ع��دم وج��ود منتخبات‬ ‫متوا�صعة مثل ال�صعودية وهندورا�ض‪ ،‬لكنه‬ ‫اأو�صح اأن ريكارد بطبعه ه��ادئ ول يتلفت‬ ‫مثل هذه الت�صريحات ول تهمه كثرا بقدر‬ ‫مايهمه م�صتوى امنتخب والعمل الذي يقوم‬ ‫به لتطوير م�صتواه‪.‬‬ ‫ولفت ام�صحل اإى اأن الت�صريح قد يكون‬ ‫منقول ب�صكل خاطئ‪ ،‬وق��ال‪ :‬هو م يخ�ض‬ ‫ال�صعودية واإما ذكر منتخبات اأخرى‪ ،‬ورما‬ ‫م يذكر حينها �صوى امنتخبات التي ذكرها‬

‫كون هناك منتخبات �صعيفة �صاركت ي كاأ�ض‬ ‫العام‪.‬‬ ‫من جهتها ح�صلت «ال�صرق» على �صورة‬ ‫من اخطاب اموجه من الح��اد ال�صعودي‬ ‫لكرة القدم لاحاد العربي بناء على ا�صتف�صار‬ ‫ال���ص��رك��ة ال��راع �ي��ة ح��ول م���ص��ارك��ة امنتخب‬ ‫ومدربه ي البطولة‪ ،‬حيث جاء فيه « اأ�صر‬ ‫اإى خطاب �صعادتكم بتاريخ ‪1433/7/1‬ه�‬ ‫وامت�صمن اإ� �ص��ارة �صعادتكم اإى اخطاب‬ ‫ال� ��وارد م��ن �صركة ورد ��ص�ب��ورت امت�صمن‬ ‫اإي�صاح موقف ال�صركة من عدم م�صاركة مدرب‬ ‫امنتخب الأول فرانك ريكارد ي الإ�صراف‬ ‫على امنتخب ي بطولة كاأ�ض العرب امقرر‬ ‫اإقامتها ي جدة والطائف‪.‬‬ ‫اأود اإحاطة �صعادتكم باأن الحاد العربي‬

‫ال���ص�ع��ودي ل�ك��رة ال �ق��دم ي�صعده‬ ‫ام�صاهمة ي جميع ما من �صاأنه‬ ‫النهو�ض بوحدة ال�صف العربي‬ ‫من خال ام�صابقات الريا�صية‬ ‫التي ينظمها احادكم اموقر‬ ‫�‬ ‫سو‬ ‫ب��رئ��ا� �ص��ة � �ص��اح��ب ال���ص�م��و‬ ‫رة‬ ‫�س‬ ‫وئ‬ ‫ية من خ‬ ‫طاب ااحاد ال�‬ ‫سع‬ ‫ود‬ ‫ي‬ ‫ام �ل �ك��ي الأم� � ��ر ن � ��واف بن‬ ‫ا‬ ‫مو‬ ‫جه‬ ‫ل‬ ‫احاد العربي‬ ‫في�صل بن فهد‪ ،‬ونوؤكد ل�صعادتكم باأن‬ ‫امدرب فرانك ريكارد �صيتوى الإ�صراف على الح� � � ��اد ال� �ع ��رب ��ي اخ� �ط ��اب ل �ل �� �ص��رك��ة‬ ‫امنتخب الأول ي هذه البطولة وله حرية الراعية ويعلن ا�صتمرارية البطولة ي نف�ض‬ ‫موعدها‪.‬‬ ‫اختيار الاعبن ام�صاركن فيها‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى اأكد الرئي�ض التنفيذي ل�‬ ‫وح�م��ل اخ�ط��اب توقيع الأم ��ن العام‬ ‫"وورلد �صبورت جروب" ال�صركة ام�صوقة‬ ‫امكلف لاحاد ال�صعودي عبدالله ال�صهلي‪.‬‬ ‫وجاء تاريخ اخطاب قبيل ظهور اأخبار للبطولت العربية بيا كاخيا عن ان�صحاب‬ ‫ان�صحاب ال�صركة الراعية من البطولة ليقدم اأربعة �صركات اأم�ض‬

‫اأهلي في‬ ‫ضيافة أمير‬ ‫مكة المكرمة‬

‫البارجواني زيباليس في طريقه لاتحاد‬

‫اإسماعيلي يوافق‬ ‫على إعارة حسني‬ ‫بمليون دوار‬ ‫ال�صويد * �صربيا‬ ‫تركيا * اأوكرانيا‬ ‫النم�صا * رومانيا‬ ‫فرن�صا * اإ�صتونيا‬

‫‪Setanta Sport1 8:00‬‬ ‫‪Sport 1‬‬ ‫‪9:00‬‬ ‫�صبورت تي ي ‪2‬‬ ‫‪9:30‬‬ ‫‪� 10:00‬صبورت تي ي ‪1‬‬

‫دوري أبطال الخليج ‪:‬‬ ‫امحرق البحريني * الو�صل الإماراتي ‪7:30‬‬

‫دبي الريا�صية‬

‫الدوري الكويتي ‪:‬‬ ‫الرموك * الن�صر‬

‫‪7:00‬‬

‫الكويت الريا�صية‬

‫اأعل ��ن الن ��ادي الإ�صماعيلي ام�ص ��ري موافقته‬ ‫الر�صمي ��ة عل ��ى مديد عق ��د اإع ��ارة لعب ��ه ح�صني‬ ‫عبدرب ��ه لن ��ادي الح ��اد مدة �صن ��ة واح ��دة مقابل‬ ‫ملي ��ون دولر‪ ،‬فيم ��ا اأ�ص ��ارت م�ص ��ادر ال�ص ��رق اأن‬ ‫اإدارة ن ��ادي الح ��اد طرح ��ت ا�صم لع ��ب منتخب‬ ‫الباراج ��وي ومهاجم نادي اأومبيا دانيال زيبالي�ض‬ ‫(‪ )27‬عام ��ا لقيادة الهج ��وم الح ��ادي ي امو�صم‬ ‫امقبل‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك ح ��ددت اإدارة الح ��اد ي ��وم الإثنن‬ ‫امقب ��ل موع ��دا لاجتم ��اع ال�ص ��ري امو�ص ��ع الذي‬ ‫�صت�صت�صيفه قاع ��ة امحا�صرات بالن ��ادي‪ ،‬برئا�صة‬ ‫الرئي�ض الفخري لهيئة اأع�صاء ال�صرف الأمر طال‬ ‫بن من�ص ��ور‪ ،‬وحث ��ت الإدارة الراغبن ي ح�صور‬ ‫الجتم ��اع ت�صدي ��د ر�ص ��وم الع�صوي ��ة ي ح�ص ��اب‬ ‫النادي‪.‬‬

‫سعيد عيسى‬

‫أين الحقيقة ياقاروب !!‬

‫البي ��ان ال ��ذي اأ�س ��دره ماج ��د‬ ‫ق ��اروب اأم� ��س ااأول حمل ي طياته‬ ‫جمل ��ة م ��ن ااتهام ��ات والتناق�س ��ات‬ ‫الت ��ي اأعتق ��د باأنه ��ا �ستفت ��ح الب ��اب‬ ‫للعدي ��د م ��ن الت�ساوؤات‪،‬الت ��ي رم ��ا‬ ‫ا ج ��د من يجي ��ب عليه ��ا ي الوقت‬ ‫الراهن!!‪.‬‬ ‫ق ��اروب ال ��ذي اأكد خ ��ال فرة‬ ‫�سابق ��ة باأن ��ه يتعل ��م م ��ن وج ��وده ي‬ ‫ال�ساح ��ة الريا�سي ��ة ناق� ��س نف�س ��ه‬ ‫فج� �اأة‪ ،‬واأ�سبح بعد ح ��ن‪ ،‬هو امعلم‬ ‫وغره تاميذ‪.‬‬ ‫تغ ��رت لغ ��ة ق ��اروب واختلفت‬ ‫جاه ق ��ادة ااح ��اد اموؤقت ي فرة‬ ‫وجي ��زة‪ ،‬ق ��ال ي ف ��رة �سابق ��ة ا َإن‬ ‫ال�سبب الرئي� ��س اإبعاده من ااحاد‬ ‫كم�ست�س ��ار قان ��وي الق�س ��د من ��ه‬ ‫«تفريغه» اإع ��داد ائحة اانتخابات‪،‬‬ ‫لكن ��ه ع ��اد واأك ��د ي بيان ��ه اأن ��ه اأقيل‬ ‫م ��ن من�سبه‪ ،‬قب ��ل اأن يوجه جموعة‬ ‫م ��ن ااتهام ��ات امبا�س ��رة اإى احاد‬ ‫القدم الذي �سمت ورف�س الرد على‬ ‫ااتهامات اموجهة له‪.‬‬ ‫«واأنا اأق ��ول»‪ ،‬باأن احاد القدم‬ ‫ب ��ات الي ��وم بحاجة اإى م ��ن يحميه ‪،‬‬ ‫اأن ��ه حتى لو جاوز « اأزمة» قاروب‪،‬‬ ‫فاإن ��ه ل ��ن ي�سلم م ��ن غره ��ا‪ ،‬والقادم‬ ‫�سيك ��ون اأ�س ��د ق�س ��وة علي ��ه‪ ،‬اإا اإذا‬ ‫ا�ستعاد هيبته من جديد‪.‬‬ ‫‪saed@alsharq.net.sa‬‬

‫هوساوي يبدأ مع‬ ‫أندرلخت بلقاء سالزبورج‬

‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫مباريات دولية ودية‬

‫وأنا أقول‬

‫ح�سني عبدربه‬

‫ي�صتقب ��ل الأم ��ر خالد‬ ‫الفي�ص ��ل اأم ��ر منطق ��ة مكة‬ ‫امكرمة عن ��د ال�صاعة الثانية‬ ‫ع�ص ��رة م ��ن ظه ��ر الي ��وم‬ ‫الثاث ��اء الأم ��ر فه ��د ب ��ن‬ ‫خالد رئي�ض الن ��ادي الأهلي‬ ‫وعددا م ��ن اأع�ص ��اء جل�ض‬ ‫الإدارة ولعب ��ي الفري ��ق‬ ‫الأول لك ��رة القدم ي مكتبه‬ ‫بج ��دة منا�صب ��ة حقي ��ق‬ ‫الفري ��ق لق ��ب كاأ� ��ض خ ��ادم‬ ‫احرمن ال�صريفن لاأبطال‬ ‫للمو�صم الريا�ص ��ي ‪-2011‬‬ ‫‪ ، 2012‬وكان اأم ��ر منطق ��ة‬ ‫مك ��ة امكرم ��ة ق ��د ا�صتقب ��ل‬ ‫خال الف ��رة اما�صية اإدارة‬ ‫الن ��ادي ولعب ��ي الفري ��ق‬ ‫الأومب ��ي بالن ��ادي وهناأهم‬ ‫عل ��ى ح�صوله ��م عل ��ى لق ��ب‬ ‫بطول ��ة دوري كاأ� ��ض الأمر‬ ‫في�صل بن فهد لأندية الدرجة‬ ‫اممتازة‪.‬‬

‫هو�ساوي مرتدي ًا �سعار فريقه اجديد اأندرخت البلجيكي‬

‫(ال�سرق)‬

‫الريا�ض ‪ -‬طال الغامدي‬ ‫ينتظر اأن يب ��داأ لعب امنتخب ال�صعودي الأول لكرة القدم ونادي الهال‬ ‫اأ�صام ��ة هو�صاوي م�صواره مع فريقه اجديد اأندرخت بعد حواي اأ�صبوعن‬ ‫م ��ن خ ��ال امع�صكر ال ��ذي �صيقيمه الفري ��ق ي النم�ص ��ا‪ ،‬ويتوق ��ع اأن ي�صارك‬ ‫هو�صاوي ي امباراة الودية التي �صيلعبها الفريق البلجيكي اأمام �صالزبورغ‬ ‫النم�صاوي ي الأ�صبوع الأول للمع�صكر‪.‬‬


‫منتدى جدة لاستثمار الرياضي يتعهد بمساعدة اأندية السعودية مالي ًا‬

‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬

‫تعه ��د ام�ساركون ي منتدى جدة لا�ستثمار‬ ‫الريا�سي م�ساعدة ااأندية ال�سعودية على جاوز‬ ‫اأزماتها امالية بعد تراكم التزاماتها وق�سايها اأمام‬ ‫ااح ��اد الدوي لكرة القدم ( الفيف ��ا ) موؤكدين اأن‬ ‫اح ��دث الذي �سيق ��ام (‪� )16‬سبتم ��ر امقبل بجدة‬ ‫م�سارك ��ة ج ��وم الك ��رة ال�سعودي ��ة وااإيطالية‬ ‫�سيحظى باهتم ��ام كل ام�سوؤولن الريا�سين ي‬

‫امملكةومنطقةاخليج‪.‬‬ ‫واأ�ساد نائ ��ب رئي�ض الغرف ��ة التجارية مازن‬ ‫برجي بالدور الذي يقوم به الرئي�ض العام لرعاية‬ ‫ال�سب ��اب ااأم ��ر نواف بن في�س ��ل للت�سجيع على‬ ‫اا�ستثم ��ار الريا�سي ورعايته للمنت ��دى ي اإطار‬ ‫التوجّ ه العامي لزيادة مداخيل ااأندية وامنتخبات‬ ‫م ��ن عق ��ود الرعاي ��ة وت�سجيع ��ه عل ��ى اا�ستثمار‬ ‫الريا�س ��ي مواجهة النفقات الكبرة التي تتكبّدها‬ ‫ااأندي ��ة ج ��راء التعاق ��د م ��ع النج ��وم وامدرب ��ن‬

‫وت�سير �سوؤونها‪ ،‬وقال ي اموؤمر ال�سحفي الذي‬ ‫ح�سرهتوما�سوبيندويرئي�ضال�سركةااإيطالية‬ ‫امنظم ��ة ‪ :‬اإن كثر ًا من رج ��ال ااأعمال ياأملون ي‬ ‫حوي ��ل ااأندية ال�سعودي ��ة اإى �سركات م�ساهمة‬ ‫من اأجل الدخول بقوة ل�سخ اا�ستثمارات‪ ،‬ا�سيما‬ ‫اأن الو�س ��ع احاي القائم عل ��ى الترّعات و(حب‬ ‫اخ�س ��وم ) ا مكن اأن ي�ستم ّر طوي� � ًا ‪.‬بينما اأ َكد‬ ‫رئي�ض اللجن ��ة اموؤقت ��ة لاحاد ال�سع ��ودي لكرة‬ ‫القدم اأحمد عيد اأن الريا�سة ب�سكل عام وكرة القدم‬

‫على وج ��ه اخ�سو�ض تق ��وم على ثاث ��ة عوامل‬ ‫رئي�س ��ة هي ‪:‬اجان ��ب الفني‪ ،‬وام ��اي والب�سري‪.‬‬ ‫وقال‪ :‬جحنا ي امملكة بالتعاقد مع اأجهزة فنية‬ ‫ومدربن على اأعلى م�ستوى‪ ،‬كما اأن ااأمورامالية‬ ‫متوفرة ولله احمد‪ ،‬ي حن اأننا نعاي من م�سكلة‬ ‫فكر ونحتاج اإى طرق مبتكرة من اأجل دعم ااأندية‬ ‫واإيج ��اد ا�ستثمارات قوية لها‪ ،‬ا�سيم ��ا اأن ااأندية‬ ‫التي ملك رعاة ا تتعدَي خم�سة اأندية فقط‪.‬‬ ‫اأم ��ا رئي� ��ض رابط ��ة دوري امحرفن حمد‬

‫النوي�س ��ر ف�سدَد عل ��ى اأنه يختلف م ��ع امطالبن‬ ‫بتحوي ��ل ااأندية ال�سعودية اإى �س ��ركات‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫اأ�سه ��ر اأندي ��ة الع ��ام بر�سلون ��ة وري ��ال مدري ��د‬ ‫يعي�س ��ان ظروف� � ًا م�سابه ��ة اأنديتن ��ا ال�سعودية‪،‬‬ ‫وم يت ��م خ�سخ�ستهما لكن هن ��اك �سركات تقوم‬ ‫باإدارتهم ��ا اأو �س ��خ اا�ستثمارات بهم ��ا ورابطة‬ ‫دوري امحرف ��ن تعم ��ل على خلق �س ��راكات مع‬ ‫ام�ستثمرين ورجال ااأعمال من اأجل دعم ااأندية‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬

‫اأحمد عيد يرفع قمي�س منتخب اإيطاليا واإى جانبه رئي�س ال�شركة‬ ‫الإيطالية امنظمة توما�شو بيندوي (ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫المحايدون صادقوا على تميزها وينتظرون منها الكثير‪..‬‬ ‫والعاملون فيها ما زالوا يطمحون لمزيد من التجويد‬

‫الرياضية السعودية‪..‬‬

‫إنجازات قياسية بكفاءات وطنية‬ ‫الطائف ‪ -‬عبر العبدالله‬ ‫جح ��ت القنوات الريا�سي ��ة ال�سعودية ي مواكبة الطرق احديثة والتقني ��ات امتطورة ي نقل امباريات‪،‬‬ ‫بع ��د اأن اآل ��ت اإليها ح�سرية بث مباريات دوري زين ال�سعودي للمحرف ��ن‪ ،‬مكرمة ملكية‪ ،‬فلم تردد اإدارتها ي‬ ‫ا�ستقط ��اب اموهوبن واأ�سح ��اب اخرة‪ ،‬من خرجن ومعلق ��ن ومرا�سلن ومعدين وخ ��راء حليل وغرهم‬ ‫اإر�س ��اء ام�ساهدين‪.‬وعل ��ى الرغم من اأن امكرمة املكية �س ��درت قبل �سهر واحد فقط من بداية دوري زين‪ ،‬اإا اأن‬ ‫ام�سوؤول ��ن عن القناة جحوا ي توفر كل معدات النقل احديث ��ة بال�سرعة امطلوبة‪ ،‬فا�ستوردوا عربات النقل‬ ‫امتطورة‪ ،‬وجلبوا الكامرات الثابتة وامتحركة التي ت�ستخدم اأول مرة ي اماعب ال�سعودية‪ ،‬وقدموا اأنف�سهم‬ ‫ب�س ��ورة اأر�س ��ت غالبية متابعي الدوري‪«.‬ال�سرق» اقتحمت مقر القن ��وات الريا�سية ال�سعودية والتقت بعدد من‬ ‫م�سوؤوليها والعاملن فيها معرفة اأ�سرار النقلة الهائلة التي انتظمت تلك القنوات ي ذلك الوقت الوجيز‪.‬‬

‫جانب من ا�شتديوهات القناة ال�شعودية بالدمام‬

‫بداية ت�ساعدية‬

‫يقول نائب مدير قن ��وات الريا�سية ال�سعودية غام‬ ‫القحط ��اي ‪ :‬و�سلن ��ا ااأم ��ر املكي الك ��رم ي منت�سف‬ ‫�سهر �سعبان‪ ،‬وبداأنا على الفور عقد اجتماعات متوا�سلة‬ ‫وفت ��ح امجال اأم ��ام ال�سركات الناقل ��ة‪ ،‬حيث مت تر�سية‬ ‫العقد على �سركة اخبر الريا�سي‪ ،‬التي اأعتقد اأنها بداأت‬ ‫بداي ��ة ت�ساعدية حتى و�سلن ��ا اإى مرحلة جيدة ي اآخر‬ ‫خم�س ��ة اأ�سهر‪ ،‬م�سرا اإى اأن القن ��وات التي م افتتاحها‬ ‫ه ��ي اأربع قنوات فقط ‪ ،‬مع وجود القناة ااأوى والثانية‬ ‫‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬افتتحنا القنوات ااأربع خال اأ�سبوعن فقط‬ ‫«بنظام الفت ��ح وقت ااأحداث امبا�سرة»‪ ،‬ونعد باأنه خال‬ ‫الفرة امقبلة �سيكون بثها على مدار ‪� 24‬ساعة ‪.‬‬ ‫وحول النقد العنيف الذي وجه للقنوات ي البداية‬ ‫يق ��ول غام‪ :‬النقد البناء يفيدنا ‪ ،‬اأغلب ما و�سلنا من نقد‬ ‫هو نقد بناء ولله احمد ا�ستفدنا منه كثرا ‪.‬‬

‫منهجية واأهداف‬

‫ويحدثن ��ا مه ��دي امزارق ��ة امدي ��ر التنفي ��ذي للقناة‬ ‫الريا�سي ��ة الثاني ��ة ‪،‬عن اأب ��رز ال�سعوب ��ات التي واجهته‬ ‫ي بداية م�س ��واره كمدير تنفيذي للقن ��اة وم�سوؤول عن‬ ‫كل م ��ا يدور من اأمور اإداري ��ة وبراجية وفنية ‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫عندم ��ا تولي ��ت م�سوؤولية القناة الريا�سي ��ة الثانية كانت‬ ‫القن ��اة جدي ��دة وموظفوه ��ا قليل ��ن‪ ،‬وكان ع ��دد �ساعات‬ ‫بثه ��ا ا يتجاوز ع�سر �ساعات ‪ ،‬كان ��ت لنا اأهداف ابد من‬ ‫حقيقه ��ا‪ .‬م و�سع منهجية جميع ااأق�سام‪ ،‬وم توزيع‬ ‫اموظفن ح�سب الق ��درات والكف ��اءات والتنقل تدريجيا‬ ‫ي الب ��ث م ��ن ع�س ��ر �ساع ��ات اإى ‪ 16‬وحت ��ى ‪� 24‬ساع ��ة‬ ‫ولل ��ه احمد ‪ ،‬وبذلك م التغل ��ب على هذه ال�سعوبات اإن‬ ‫�سحت الت�سمية‪.‬‬

‫م�ساعدات وثقة‬

‫واأب ��دى كب ��ر امرا�سل ��ن عبدالله الع�سيب ��ي ر�ساه‬ ‫الت ��ام ع ��ن عم ��ل امرا�سل ��ن العاملن مع ��ه ‪ ،‬وق ��ال‪ :‬اإنهم‬ ‫ي�س ��رون ي الطري ��ق ال�سحي ��ح ولل ��ه احم ��د ‪ ،‬نح ��ن‬ ‫نق ��دم له ��م كل ام�ساع ��دات اممكنة لكي ي ��رزوا مواهبهم‬ ‫ويكت�سبوا الثقة امطلوبة‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا اإذا تعر� ��ض اأح ��د امرا�سل ��ن امكلف ��ن‬ ‫بتغطية مب ��اراة لظرف طارئ‪ ،‬وكي ��ف �سيت�سرف ككبر‬ ‫للمرا�سل ��ن ‪ ،‬قال‪ :‬حدث هذا ااأم ��ر بالفعل اأكر من مرة‪،‬‬ ‫ولكنن ��ا نخت ��ار دائم ًا مرا�سل ��ن لكل مب ��اراة ‪ ،‬وبااإمكان‬ ‫اإكم ��ال امب ��اراة باحد ااأدنى � اأي مرا�س ��ل واحد � واإذا‬ ‫بُلغن ��ا بالظرف قب ��ل امب ��اراة بوقت كاف نق ��وم بتكليف‬ ‫زمي ��ل اآخر مكان ��ه‪ ،‬وين�سح الع�سيب ��ي امرا�سلن اجدد‬ ‫با�ستثمار ام�سابق ��ات ال�سعودية لدى القنوات الريا�سية‬ ‫ال�سعودي ��ة واأن يقدم ��وا اأنف�سه ��م للم�ساه ��د ب�س ��كل جيد‬ ‫يرز اإمكاناتهم وقدراتهم‪.‬‬

‫تنظيمات اإ�سافية‬

‫ويوؤك ��د امعلق ب ��در راف ��ع اأن امكرمة املكي ��ة لي�ست‬ ‫م�ستغربة من والد اجميع‪ ،‬املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫‪ ،‬وق ��ال‪ :‬احم ��د الله ا توجد م�س ��كات ملحوظة ي هذا‬ ‫امو�س ��م ‪ ،‬هناك بع�ض التنظيم ��ات ااإ�سافية التي �سهلت‬ ‫م ��ن مهمتن ��ا وه ��ي اإجب ��ار ال�سي ��وف على اخ ��روج ي‬ ‫منطق ��ة اللقاءات‪ ،‬وه ��ذا �سهل علينا العم ��ل ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫ن�سيحت ��ي لل�سيوف ااأكارم اأن يتقبلوا اخ�سارة ب�سدر‬ ‫رحب كما يتقبلون الفوز‪ ،‬واأن يكون خروجهم مقابات‬ ‫ا يقت�سر فقط على حالة الفوز‪.‬‬

‫دعاء الوالدين‬

‫اأما امعلق نا�سر ال�سيبان فين�سب الف�سل ي بروزه‬

‫(ال�شرق)‬

‫اح ��وار فقلت اأنا من �سيجري مع ��ك اللقاء ‪ ،‬واحمد الله‬ ‫جاء اللقاء مليئا بالت�ساريح القوية‪.‬‬ ‫وهك ��ذا ااإع ��ام تب ��داأ فيه �سيئ� � ًا ف�سيئ� � ًا حتى يكون‬ ‫ل ��ك ا�س ��م يُحت� � ��رم ‪ ،‬وه ��ذا ا ياأت ��ي اإا بال�س ��ر واج ��د‬ ‫وامثاب��رة ‪..‬‬

‫عبدالله الع�شيبي‬

‫انتقائية غريبة‬

‫غام القحطاي‬

‫مهدي امزارقة‬

‫المزارقة‪ :‬حققنا‬ ‫أهدافنـــا بأقـصر‬ ‫الـطـــــرق‬

‫الـعضيبي‪ :‬مراسلونــا‬ ‫يســيــرون فـــــي‬ ‫الـطــريق الصحـيح‬

‫القحطاني‪ :‬افتتحنا‬ ‫أربع قنوات خال‬ ‫أسبوعين فقط‬

‫اإى توفي ��ق الله ودعاء الوالدين‪ ،‬واإى والده عبدالعزيز‬ ‫ال�سيب ��ان ‪ ،‬وقال‪ :‬كان الوال ��د يوجهني دائما ويحفزي‪،‬‬ ‫القن ��اة تزخر بكثر من امرا�سلن امتميزين وا مكن اأن‬ ‫اأك ��ون �سخ�سا امك ��ن اا�ستغناء عنه كم ��ا تقولن ‪ ،‬اأن‬ ‫عم ��ل امرا�سلن هو عمل تكامل ��ي ‪ ،‬وجميعهم فيهم اخر‬ ‫والرك ��ة‪ .‬اأنا حت ��ى ااآن م اأقدم �سيئ ��ا ‪ ،‬اأنني ي بداية‬ ‫م�سواري ‪ ،‬فااآمال والتطلعات باأن نتطور ونتح�سن اإى‬ ‫ااأف�سل‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف‪ :‬تاأث ��رت مرا�سل ��ن كثري ��ن اأمثال حمد‬

‫ال�سق ��ا ‪ -‬يرحم ��ه الل ��ه ‪ -‬والزمي ��ل عبدالل ��ه الع�سيب ��ي‪،‬‬ ‫وطارق احماد عندما كان مرا�سا‪.‬‬

‫الريا�سي ��ة‪ ،‬اأ�سف اإى ذلك انت�س ��ار ا�سمك كمرا�سل جديد‬ ‫ب ��ن جمهور ااأندية‪ .‬العمل امي ��داي اأمتع من العمل ي‬ ‫ااأ�ستوديو بحكم جربتي ي امجالن كمذيع ومرا�سل ‪.‬‬ ‫وح ��ول اأبرز ت�سريح ح�سل عليه ‪ ،‬قال‪ :‬ح�سل معي‬ ‫موقف لن اأن�ساه مع رئي�ض ال�سباب خالد البلطان‪.‬‬ ‫فبع ��د مباراتهم مع ااأهل ��ي ي دور الثمانية بكاأ�ض‬ ‫وي العه ��د وخروج فريقه من ام�سابق ��ة‪ ،‬اأردت اأن األتقي‬ ‫م ��ع البلطان وكنت ي ذل ��ك الوقت ‪ -‬رما ‪ -‬وجها جديدا‬ ‫على ااأ�ستاذ خالد البلط ��ان‪ ،‬ف�ساألني حينها من �سيجري‬

‫اأبرز ت�سريح‬

‫ويحدثنا امرا�سل عبدالرحمن العاب�سي عن جربته‬ ‫اميداني ��ة ‪ ،‬ويق ��ول ‪ :‬العم ��ل امي ��داي له رونق ��ه ومذاقه‬ ‫اخا� ��ض‪ ،‬وبالن�سب ��ة ي فق ��د وجدت فيه ال�س ��يء الكثر‬ ‫�س ��واء م ��ن العاق ��ات اأم من التنق ��ات بن م ��دن امملكة‬ ‫التي زرتها اأول مرة عن طريق العمل اميداي ي القناة‬

‫وتوجه ��ت ال�س ��رق اأي�س ��ا اإى ثاثة م ��ن ااإعامين‬ ‫الكب ��ار من خارج القن ��اة الريا�سية لتتع ��رف على اآرائهم‬ ‫كم�ساهدي ��ن ومتابع ��ن حايدي ��ن ع ��ن عم ��ل القن ��اة‬ ‫الريا�سية‪ ،‬ونقلها اح�سري للدوري ‪.‬‬ ‫ي البداي ��ة يق ��ول الزميل �سلم ��ان العنق ��ري‪ :‬لنكن‬ ‫منطقي ��ن ومن�سفن ونتح ��دث عن اجانب ��ن ااإيجابي‬ ‫وال�سلب ��ي‪ ،‬ااإيجابيات تتمث ��ل ي النقل ��ة النوعية التي‬ ‫حدث ��ت ي الفرة ااأخرة ي النقل التلفزيوي‪ ،‬مقارنة‬ ‫م ��ا كان ي ال�ساب ��ق ‪ ،‬ولكن النقل م ي ��رق ما يحدث ي‬ ‫الدول امتقدمة‪ ،‬بل ودول اجوار‪ ،‬كقطر مث ًا حيث النقل‬ ‫التلفزي ��وي متق ��دم فيها ‪ ،‬ورم ��ا نلتم� ��ض لقناتنا العذر‬ ‫اأنها «�سنة اأوى نقل» وننتظر منهم مزيدا‪.‬‬ ‫اأم ��ا ال�سلبيات فهي تتمثل ي جاه ��ل نقل مباريات‬ ‫هام ��ة ي دوري الدرج ��ة ااأوى ودوري كاأ� ��ض ااأم ��ر‬ ‫في�س ��ل بن فه ��د حت ‪� 21‬سن ��ة ‪ ،‬وكذلك فئ ��ات النا�سئن‬ ‫وال�سب ��اب‪ ،‬فقد م جاهل مباريات هامة فيها كثرة جد ًا‬ ‫وا نعلم �سبب ذلك ‪.‬‬ ‫وي�سي ��ف‪ :‬اماحظة الوا�سحة تتمثل ي اآلية اإعادة‬ ‫امباري ��ات واانتقائي ��ة الغريب ��ة مباريات معين ��ة‪ ،‬فمث ًا‬ ‫تخي ��ل نهائي كاأ�ض وي العه ��د ‪ ،‬ي�سرفه �سمو وي العهد‪،‬‬ ‫ا يعاد ي اأوقات منا�سبة‪ ،‬بينما تعاد مباراة هام�سية ي‬ ‫اجولة ااأوى من الدوري‪.‬‬ ‫واأق�سد هنا مب ��اراة ااحاد والتعاون التي حفظها‬ ‫اجميع من ك ��رة اإعادتها‪ ،‬وكذلك جاهل امباريات التي‬ ‫تف ��وز فيها ف ��رق معين ��ة‪ ،‬بانتقائية غريب ��ة احظها كثر‬ ‫م ��ن اجماه ��ر وح ��دث عنه ��ا اإعامي ��ون ع ��ر مقاات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬وكذلك اجمه ��ور الريا�سي عر مواق ��ع التوا�سل‬ ‫ااجتماعي ‪.‬‬

‫معاجة ال�سلبيات‬

‫زياد الطمرة‬

‫اأحمد ام�شيبيح‬

‫�شليمان العنقري‬

‫عبدالرحمن العاب�شي‬

‫بدر رافع‬

‫اأم ��ا الزمي ��ل اأحم ��د ام�سيبي ��ح فيق ��ول‪� :‬سهادت ��ي‬ ‫جروح ��ة ي القن ��اة الذهبي ��ة قن ��اة الوط ��ن ‪ ،‬م ��ا قدمته‬ ‫لن ��ا ي امو�س ��م الريا�سي جه ��دا جبارا اأثم ��ر عن تغطية‬ ‫موذجي ��ة ي جمي ��ع ماعب امملكة وه ��ذا اجهد الكبر‬ ‫خلفه ااأم ��ر تركي بن �سلطان امهند� ��ض احقيقي للعمل‬ ‫والزمي ��ان عادل ع�سام الدين‪ ،‬وغام القحطاي‪ ،‬وبقية‬ ‫الزماء العاملن وامرا�سلن‪ ،‬كلي يقن اأن القناة �ستعمل‬ ‫على معاجة كل ال�سلبيات ي امو�سم امقبل باإذن الله‪.‬‬

‫عمل جبار‬

‫ويق ��ول الزمي ��ل زي ��اد الطم ��رة ‪ :‬ب�س ��كل ع ��ام كانت‬ ‫ااأ�ستديوه ��ات مت ��ازة و�سامل ��ة وغط ��ت كل جوان ��ب‬ ‫امباري ��ات‪ ،‬فاا�ستدي ��و التحليل ��ي اأي مب ��اراة مهم جدا‬ ‫وااأهم ال�سيوف واأداوؤهم وتعاملهم مع اأحداث امباراة ‪،‬‬ ‫وهذا ما �ساهدته ي القناة ال�سعودية الريا�سية واأتوقع‬ ‫اأن يتطور النقل ي امو�سم الثاي‪.‬‬ ‫واأن�سح القائم ��ن على ااأ�ستديو ب�سرورة الركيز‬ ‫على الفقرات التي تري ااأ�ستوديو ‪.‬‬ ‫ورف�ض الطمرة تقييم اأداء القناة ‪ ،‬وقال‪ :‬ا اأ�ستطيع‬ ‫اأن اأقيم ‪ ،‬اأنني م اأ�سل اإى مرحلة التقييم ‪ ،‬لكن كم�ساهد‬ ‫اأرى اأن القن ��اة قام ��ت بعمل جبار وكبر عل ��ى الرغم من‬ ‫ق�سر فرة الوقت بن ح�سولها على حقوق النقل وبداية‬ ‫الدوري‪.‬‬


‫زوج ابنته أغويرو شارك في تدريبات الفريق اإماراتي‬

‫مارادونا‪ :‬انضمام دروجبا إلى الوصل حلم لن يتحقق‬

‫دبي ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫وق ��ال مارادون ��ا الذي عق ��د موؤمرا �سحافي ��ا للحديث‬ ‫ع ��ن مباراة الو�سل مع امح ��رق البحريني اليوم الثاثاء ي‬ ‫اأك ��د الأ�سط ��ورة الأرجنتيني ��ة دييج ��و مارادونا مدرب امنام ��ة �سمن ذهاب الدور النهائي لبطولة الأندية اخليجية‬ ‫الو�س ��ل الإمارات ��ي لك ��رة الق ��دم اأن ان�سمام العاج ��ي ديديه ال�سابع ��ة والع�سري ��ن‪« :‬اأق ��وم بالبح ��ث عن ديدي ��ه ي غرفة‬ ‫دروجبا مهاجم ت�سل�سي الإنكليزي اإى �سفوف فريقه يعتر ماب� ��س الو�سل من كرة ما �سمعت بوجود مفاو�سات معه‪،‬‬ ‫لك ��ن يجب اأن يع ��رف اجميع اأن التعاقد م ��ع الاعب يتطلب‬ ‫حلما لن يتحقق‪.‬‬

‫ميزانية �سخمة وهي غر موؤمنة حاليا ي الو�سل‪ ،‬والتعاقد‬ ‫مع دروجبا حلم اأي مدرب‪ ،‬لكنه لن يتحقق بالن�سبة ي»‪.‬‬ ‫وكان ��ت م�سادر اإعامية اإماراتية ذكرت ي وقت �سابق‬ ‫اأن الو�س ��ل يفاو� ��س بجدي ��ة دروجبا الذي انته ��ى عقده مع‬ ‫ناديه ت�سل�س ��ي بعد قيادته للقب دوري اأبط ��ال اأوروبا للمرة‬ ‫الأوى ي تاريخ ��ه‪ .‬واعتر مارادونا اأن «التعاقد مع لعبن‬

‫كب ��ار �سوف يفي ��د الو�سل»‪ ،‬كا�سف ��ا اأن «زوج ابنته �سرخيو‬ ‫اأغوي ��رو �سارك ي تدريبات الو�س ��ل و�سجل خم�سة اأهداف‬ ‫ي ع�سرين دقيقة فقط لعبها ي التق�سيمة»‪.‬‬ ‫وكان اأغوي ��رو ج ��م مان�س�س ��ر �سيت ��ي بط ��ل الدوري‬ ‫الإنكليزي ق�س ��ى اإجازة ق�سرة و�ساهد مباراة الو�سل اأمام‬ ‫الوحدة ي ربع نهائي البطولة اخليجية ‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫ينظمه مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي‬

‫موجز عالمي‬

‫مؤتمر سباقات الخيول العربية ينطلق في برلين‬ ‫الريا�س ‪ -‬فهد الدغيلبي‬ ‫ينطل ��ق بع ��د غد اخمي� ��س اموؤم ��ر العام ��ي الثالث‬ ‫ل�سباق ��ات اخيول العربية الأ�سيلة ي العا�سمة الأمانية‬ ‫برل ��ن وي�ستمر حتى ال�‪ 10‬م ��ن يونيو‪ ،‬وينظمه مهرجان‬ ‫ال�سيخ من�سور بن زايد اآل نهيان العامي للخيول العربية‬

‫بالتعاون مع هيئة اأبوظبي لل�سياح ��ة والثقافة والحاد‬ ‫الدوي ل�سباقات اخيول العربية (اإيفار)‪.‬‬ ‫وي�س ��ارك ي اموؤمر اأكر م ��ن مائتي خبر وباحث‬ ‫ومهتم من عدة دول من ختلف اأنحاء العام للتباحث ي‬ ‫ختلف اجوانب ذات ال�سلة بخيول ال�سباق وميزاتها‬ ‫و�سوؤون التولي ��د والإكثار‪ ،‬ويه ��دف اموؤمر اإى تعريف‬

‫الريال يهزم المان في مباراة «خيرية»‬

‫الدمام ‪ -‬مرم اآل �سيف‬

‫العام ب�سكل اأكر باخيول العربية‪.‬‬ ‫وكان اموؤم ��ر الأول اأقي ��م ي اأبوظب ��ي‪ ،‬فيم ��ا اأقيم‬ ‫اموؤم ��ر الث ��اي ي له ��اي بهولندا‪ ،‬وارتب ��ط امهرجان‬ ‫با�س ��م الحاد الدوي لهيئات �سباق ��ات اخيول العربية‬ ‫(اإيف ��ار) م ��ا ر�س ��خ مكانة وا�س ��م امهرج ��ان ي امحافل‬ ‫الدولية‪.‬‬

‫النجمة يكسب توقيع‬ ‫حارس منتخب الشباب الفرج‪ :‬سأترشح لرئاسة القادسية في حالة واحدة‬ ‫أكد أنهم كأعضاء إدارة لم يتقدموا باستقااتهم‬

‫اخر ‪ -‬عي�سى الدو�سري‬

‫حمد الكعبي خال توقيعه للنجمة اأم�س الأول‬

‫الق�سيم ‪ -‬اأحمد اح�سن‬

‫وقع حار�س مرمى منتخب ال�سباب وفريق �سمك �سابق ًا الكابن حمد‬ ‫الكعب ��ي اأم� ��س لفري ��ق النجم ��ة ي مقر الن ��ادي ي �سفقة تكف ��ل بها ع�سو‬ ‫ال�سرف اإبراهيم بن �سليمان الفنيخ‪.‬‬ ‫واأب ��دى الكعبي �سعادته بوجوده ي ناد ل ��ه تاريخ م�سرف‪ ،‬موؤم ًا اأن‬ ‫يق ��دم كل م ��ا عنده وي�سنع الفارق مع زمائ ��ه ي حقيق تطلعات جماهر‬ ‫النادي‪ ،‬اإى ذلك اأو�سح ع�سو جنة ت�سير النادي اأحمد التميمي اأن اللجنة‬ ‫اأنهت كل الإجراءات امتعلقة بالتعاقدات وجديد عقود الاعبن امنتهية‪.‬‬

‫دروجبا‬

‫اأك ��د عبدالعزي ��ز الف ��رج ع�سو جل� ��س اإدارة‬ ‫ن ��ادي القاد�سية اأنه �سوف ير�سح لرئا�سة النادي‪،‬‬ ‫ي ح ��ال ا�ستقال ��ة جمي ��ع اأع�س ��اء جل� ��س اإدارة‬ ‫الن ��ادي احالي ��ن‪ ،‬وق ��ال ي ت�سري ��ح خا� ��س ل� (‬ ‫لل�س ��رق )‪ :‬ي حال ا�ستقالة اأع�ساء جل�س الإدارة‬ ‫�ساأك ��ون اأول امر�سحن لر��ا�سة النادي‪ ،‬بناء على‬ ‫طلب �سب ��اب رج ��ال الأعمال مدينة اخ ��ر الذين‬ ‫طلب ��وا مني الر�سح للرئا�س ��ة‪ ،‬ووعدوا بالوقوف‬

‫اأن ��ا واأع�س ��اء جل� ��س الإدارة‬ ‫بجانبي ي ح ��ال مام انتخابي‬ ‫ال�سب ��اب �سي�ساهده ��ا جمي ��ع‬ ‫رئي�س ��ا‪ ،‬واأ�ساف‪ :‬هن ��اك العديد‬ ‫القد�ساوين عل ��ى اأر�س الواقع‬ ‫م ��ن القد�ساوي ��ن خ�سو�س ��ا‬ ‫وذلك حال تروؤ�سي للنادي‪ ،‬وعن‬ ‫كب ��ار اأع�س ��اء ال�س ��رف د ّعم ��وا‬ ‫تقدم ��ه لا�ستقالة م ��ن من�سبه‬ ‫هذه الفك ��رة‪ ،‬ل�سيم ��ا اأن اأغلبية‬ ‫ه ��و واأع�س ��اء جل� ��س الإدارة‪،‬‬ ‫رج ��ال الأعم ��ال ال�سب ��اب لديهم‬ ‫ق ��ال‪ :‬حت ��ى الآن م نتق ��دم باأية‬ ‫خطط واأف ��كار يريدون تطبيقها‬ ‫ا�ستق ��الت‪ ،‬لك ��ن ي ح ��ال اتفق‬ ‫عل ��ى اأر� ��س الواق ��ع خدم ��ة‬ ‫عبدالعزيز الفرج‬ ‫اأع�س ��اء جل� ��س الإدارة عل ��ى‬ ‫الكيان القد�س ��اوي‪ ،‬وزاد ‪:‬لدينا‬ ‫ع ��دد م ��ن اخطط الت ��ي �س ��وف نعمل م ��ن خالها ال�ستقالة ف�ساأكون اأول امتقدمن للرئا�سة‪.‬‬

‫الربيع يفاوض بعض منسقي اأهلي وااتحاد‬ ‫وذلك ل�سرح خطط الفريق للمو�سم امقبل امتمثلة ي‬ ‫جدة ‪ -‬بدر احربي‬ ‫اإقام ��ة مع�سكر للفريق قبل انطاق امو�سم والتعاقد‬ ‫دعا رئي�س نادي الربيع اأحمد البعداي عددا من م ��ع لعبن لدع ��م �سف ��وف الفري ��ق‪ ،‬وكان ��ت اإدارة‬ ‫رج ��ال الأعمال ي امنطقة لجتم ��اع مع اإدارة ناديه الربيع ب ��داأت مفاو�ساتها مع عدد من من�سقي اأندية‬

‫الح ��اد والأهل ��ي‪ ،‬ياأت ��ي اأبرزهم �سلط ��ان النمري‬ ‫واأحمد دروي� ��س ومالك معاذ‪ ،‬وتنتظر الإدارة قرار‬ ‫ال�سم ��اح م�سارك ��ة الاعب الأجنبي حت ��ى تبداأ ي‬ ‫البحث عن لعب ي�سكل اإ�سافة للفريق‪.‬‬

‫�س ��ارك لعب خط و�سط بولتون ‪،‬فابري� ��س موامبا م�ساء الأحد ي‬ ‫مباراة «كورازون كا�سيك» اخرية بن اأ�ساطر ريال مدريد ومان�س�سر‬ ‫يونايتد على ملعب �سانتياغو برنابيو ي اإ�سبانيا ‪ .‬و رحب موامبا الذي‬ ‫تعر�س ل�سكتة قلبية ي مباراة ي كاأ�س الحاد الجليزي ي توتنهام‬ ‫�سه ��ر مار�س بت�سفي ��ق حار من النجوم وامتفرج ��ن ودخل املعب و هو‬ ‫يحم ��ل معه كرة امباراة التي �سركلها بنف�سة لبدء اللعب ‪ .‬وهذه امباراة‬ ‫هي امباراة اخرية الثالثة التي تذهب عائداتها اإى اأكادميات موؤ�س�سة‬ ‫ريال مدريد ي اإفريقيا‪ ،‬وفاز ريال مدريد على اليونايتد ‪ 2-3‬اأمام �ستن‬ ‫األ ��ف متفرج ‪� .‬سجل اأه ��داف ريال مدريد ك ًا من فرناندو مورينت�س ( ‪) 7‬‬ ‫و لوي� ��س فيغ ��و ( ‪ ) 11‬وفرنان ��دو ريدوندو (‪ ، ) 69‬اأم ��ا هدي اليونايتد‬ ‫فهم ��ا ي �س ��ارب (‪ ) 9‬وتيدي �سرنغه ��ام ( ‪� . ) 79‬سارك اأي�سا ي امباراة‬ ‫زي ��ن الدين زيدان وروبرتو كارلو�س واإميليو بوتراجوينو واأندي كول‬ ‫و دوايت يورك و ادوين فان در �سار‪.‬‬

‫الطليان في « يورو ‪ » 2012‬رغم الفضائح‬ ‫الدمام ‪ -‬هبة حمد‬ ‫طال ��ب م�سوؤول ��ون حكومي ��ون ‪،‬امنتخ ��ب الإيط ��اي باللعب ي‬ ‫اموندي ��ال الأوروب ��ي ‪ 2012‬بالرغ ��م م ��ن ف�سيحة التاع ��ب بالنتائج‬ ‫امتاأ�سل ��ة ي امنتخ ��ب والت ��ي دفع ��ت برماني ��ن للتفك ��ر بامطالب ��ة‬ ‫بالن�سحاب‪.‬‬ ‫واعتقلت ال�سرط ��ة الإيطالية ‪� 19‬سخ�سا الأ�سبوع اما�سي خال‬ ‫عملية حقيق تقوم بها لقتاع ج ��ذور الف�ساد من الريا�سة الإيطالية‬ ‫‪ ،‬حي ��ث ظه ��رت عدة �سخ�سيات مهم ��ة ي املحم ��ة‪ ،‬وكان كابن نادي‬ ‫لت�سي ��و «�ستيفانو م ��وري» من ب ��ن الذين م القب�س عليه ��م‪ ،‬كما م‬ ‫اإق�س ��اء الاع ��ب «دومينيك ��و كري�سي�ست ��و» م ��ن اللع ��ب ي امونديال‬ ‫الأوروب ��ي ب�سبب التحقيق مع ��ه ي هذه الق�سية‪ .‬بالإ�سافة اإى قيام‬ ‫احار�س «جيانلويجي بوفون» بالدفاع عن نف�سه علنا �سد التهامات‬ ‫التي وجهت اإلي ��ه‪ .‬وكان رئي�س الوزراء ماريو مونتي كان على و�سك‬ ‫منع امنتخب م ��ن ال�سفر اإى بولندا واأوكراني ��ا للم�ساركة ي احدث‬ ‫الذي �سيبداأ يوم اجمعة‪.‬‬


‫من باب الصراحة‬

‫«التف�ق وام ���ل»‪ ،‬يبدو اأن العاقة امت�ش�دة بن‬ ‫هذي ��ن الطرفن لن تلتئم اأو تلتق ��ي ي القريب‪ ،‬ط�م�‬ ‫اأنهم ��� ي�ش ��ران ي خط ��ن متوازين ‪ ،‬بفع ��ل ف�عل ‪،‬‬ ‫ف�لتف�قي ��ون الذين جحوا ي تق ��دم فريق متك�مل‬ ‫ي امو�شم الذي طوى �شفح�ته قبل اأي�م ‪ ،‬واأظهروه‬ ‫م�شتوي�ت وعط�ءات اأكر من رائعة‪ ،‬م يكن ينق�شه‬ ‫�شوى حقيق بطولة لتتوج مو�شمه ب�لنج�ح ‪.‬‬ ‫ف�ر� ��ص الدهن�ء الذي ي�ش ���رع لت�شريف الوطن‬

‫ي ك�أ� ��ص الح ���د الأ�شي ��وي كممث ��ل وحي ��د للك ��رة‬ ‫ال�شعودي ��ة ي ه ��ذه البطولة‪ ،‬قدم اأي�ش ��� م�شتوي�ت‬ ‫كبرة وميزة وت�أهل لدور الثم�نية بجدارة‪.‬‬ ‫لك ��ن ‪ ،‬ورغ ��م النج�ح ���ت الت ��ي حقق ��ت‪،‬اإل اأن‬ ‫كل ذل ��ك م يكن ك�في� لتحريك نخ ��وة اأع�ش�ء ال�شرف‬ ‫نح ��و ن�ديه ��م لدعمه والوق ��وف بج�نب ��ه ‪ ،‬خ�شو�ش�‬ ‫واأن الفري ��ق ب�ت يق ��دم م�شتوي�ت ونت�ئ ��ج اأكر من‬ ‫الإمك�ن ���ت امتوف ��رة ب�شه ���دة اجمي ��ع ‪،‬وظ ��ل ي‬

‫الفرة الأخرة واحدا من اأبرز الفرق امن�ف�شة حلي�‬ ‫وخ�رجي�‪.‬‬ ‫ال�شوؤال ال ��ذي يفر�ص نف�شه ويحت�ج لإج�بة‬ ‫‪ ..‬اإى مت ��ى �شت�شتمر هجرة اأع�ش ���ء ال�شرف عن‬ ‫ن�ديهم الذي ظل يج�هد ويك�بد من اأجل البق�ء ي‬ ‫الأ�شواء واكت�ش�ف ورع�ية امواهب ال�ش�بة‪،‬التي‬ ‫نتوق ��ع اأن تخدم الفريق م�شتقبا ‪ ،‬اإذا جح طبع�‬ ‫ي امح�فظة عليه� واإبق�ئه� ي ق�ئمة الفريق‪،‬على‬

‫ساهر الشرق‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬

‫�شذى حمد‬

‫فضاء شو‬

‫كام عادل‬

‫الرغم م ��ن اأن هذا الأمر يبدو �شعب� ي ظل �شعي‬ ‫الأندية الأخرى لك�شب خدم�ته� ماين الري�لت‪.‬‬ ‫عاق ��ة التف ���ق وام ���ل‪ ،‬ل ��ن تت�ش�ل ��ح ‪،‬ط�م�‬ ‫اأن اأع�ش ���ء ال�ش ��رف اخت�روا الهج ��رة والبتع�د‪،‬‬ ‫واإدارة الن ���دي تك�ب ��د لوحده� بدون حتى وجود‬ ‫راع‪.‬‬

‫أبيض وأسود‬

‫تحسرت على غياب المواهب في الماعب السعودية‬

‫شـذى لـ |‪ :‬الفضـائيـات‬ ‫تستخف بعقول الرياضيين‬

‫عادل التويجري‬

‫المخرج !‬ ‫• بعد ا�شتقالة الحاد ال�شابق‪ ،‬جاء دور (قاروب)‬ ‫!‬ ‫• قاروب (يهرب) ببيان متناق�ض!‬ ‫• ق ��اروب يته ��م الإدارة احالي ��ة بجمل ��ة اتهام ��ات‬ ‫تك�شف (عورة) الحاد ال�شعودي !‬ ‫• يهدد !‬ ‫• ي�شعد !‬ ‫• بيان قاروب حافل (بامتناق�شات) !‬ ‫• ابتدا ًء بق�شية (الر�شوة ) !‬ ‫• وانتهاء بالعوائق (امادية) !‬ ‫• ق�شي ��ة (الر�ش ��وة) ال�شه ��رة كان ��ت ي عه ��د‬ ‫الحاد ال�شابق !‬ ‫• وق�شية ال�شباب كذلك !‬ ‫• الإدارة احالي ��ة م تق ��ر بط ��ولت كم ��ا قال بيان‬ ‫قاروب!‬ ‫• بل الحاد ال�شابق !‬ ‫• احرب ال�شرو�ض م تبد أا الآن !‬ ‫• بداأت منذ فرة لي�شت بالق�شرة !‬ ‫• ام�شحك اأن قاروب يقول ي بيانه (اأقالوي) !‬ ‫• وقب ��ل ف ��رة ي بي ��ان (الثن ��اء وال�شك ��ر) يق ��ول‬ ‫(فرغوي) !‬ ‫• قال هذا ف�شائي ًا !‬ ‫• ام�شتف ��ز ي بيان قاروب تهديده باللجوء للفيفا‬ ‫والحاد الآ�شيوي !‬ ‫• وكاأن كرتنا (ناق�شة) باوي !‬ ‫• الآن اأدركنا م ال�شجيج ي احاد القدم !‬ ‫• م التهامات هنا وهناك ! م ال�شكوت !‬ ‫• بيان قاروب ك�شف ه�شا�شة الحاد (قانونيا) !‬ ‫• لئحة العقوبات دار حولها جدل ثم علقت !‬ ‫• النظام الأ�شا�شي حتى الآن م يحدث !‬ ‫• بعد (دمج) اللجان !‬ ‫• �شاألوا الف�شار من ام�شتفيد من �شجة قاروب!‬ ‫• ا�شتلقى على ظهره ثم كح وعط�ض و�شهق وقال‬ ‫(امخرج) !‬

‫أحمد عدنان‬

‫المدرج الناعم!‬

‫الجيل الحالي من الاعبين ا يفكر إا في المال فقط‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫�ش ��ددت امذيع ��ة ب�إذاعة «ي ��و اإف اإم» الزميلة‬ ‫�شذى حمد على دور الإعام الري��شي وت�أثره‬ ‫عل ��ى م�ش ��رة امنتخب ���ت والأندي ��ة‪ ،‬موؤك ��دة اأن‬ ‫الإع ��ام ق ���در عل ��ى اإح ��داث نقل ��ة حقيقي ��ة ي‬ ‫الري��ش ��ة‪ ،‬لك ��ن ب�ش ��رط اأن يتحل ��ى ب�م�شداقية‬ ‫ويبتع ��د عن الإث�رة وكل م ��� يوؤدي اإى اخاف�ت‬ ‫ي الو�ش ��ط الري��ش ��ي‪ ،‬وق�ل ��ت ي حديثه ��� ل � �‬ ‫«ال�ش ��رق»‪ :‬ل ينكر اأحد دور الإعام الري��شي ي‬ ‫كل م ��� حققته الري��شة ال�شعودي ��ة من اإج�زات‪،‬‬

‫ولك ��ن ذلك ل يعفي ��ه من م�شوؤولية م ��� يحدث من‬ ‫خاف�ت بن الأندية‪ ،‬ولاأ�شف ال�شديد ف�إن اميول‬ ‫تتحكم ي طرح العديد من الكت�ب وال�شحفين»‪.‬‬ ‫وم تخ � ِ�ف �ش ��ذى حم ��د امتع��شه ��� م ��ن‬ ‫خروج بع� ��ص الإعامين عن الن�ص ي الرامج‬ ‫الري��شية ب�لقنوات الف�ش�ئية‪ ،‬واأو�شحت اأن م�‬ ‫ن�ش�هده ي بع�ص الرامج الري��شية ا�شتخف�ف‬ ‫ب�مُ�ش�هد‪ ،‬وبعيد كل البعد عن ام�شداقية والطرح‬ ‫امفي ��د الذي يخدم م�شرة الك ��رة ال�شعودية‪ ،‬بيد‬ ‫اأنه ��� دافع ��ت ع ��ن الإع ��ام الري��شي‪ ،‬موؤك ��دة اأن‬ ‫حميله م�شوؤولي ��ة تراجع الكرة ال�شعودية لي�ص‬

‫ل ��ه م� ي ��رره‪ ،‬فهن ���ك عوامل عدي ��دة اأ�شهمت ي‬ ‫هذا الراجع‪ ،‬واجميع �شرك�ء فيم� يحدث ح�لي�‬ ‫للكرة ال�شعودية‪.‬‬ ‫واأب ��دت مذيع ��ة «ي ��و اإف اإم» ح�شره ��� على‬ ‫ندرة امواهب ي اماعب ال�شعودية خاف� م� ك�ن‬ ‫عليه اح�ل ي ال�ش�بق‪ ،‬وق�لت‪ :‬الأندية اأ�شبحت‬ ‫تعتمد على الاعب اج�هز ول تكلف نف�شه� عن�ء‬ ‫البحث عن امواهب ي احواري وامدار�ص‪ ،‬وم�‬ ‫يوؤ�ش ��ف ل ��ه اأن اجي ��ل اح�ي م ��ن الاعبن غر‬ ‫جتهد وتفكره من�شب عل ��ى ام�دة فقط دون اأن‬ ‫يكون هن ���ك مك�ن لل ��ولء اأو الغ ��رة على �شع�ر‬

‫الن�دي الذي يلعب له‪.‬‬ ‫وعن امق�رنة بن الإعام امقروء وام�شموع‪،‬‬ ‫اأو�شحت اأن لكل منهم� ميزة‪ ،‬ومن ال�شعب احكم‬ ‫ب�أف�شلية اأحدهم� على الآخر‪ ،‬وي الأخر لاإعام‬ ‫امقروء مت�بعيه وع�ش�قه الذين ي�شتهويهم تقليب‬ ‫ال�شحف �شب ���ح كل يوم‪ ،‬ونف� ��ص اح�ل ينطبق‬ ‫على ام�شموع‪ ،‬فهن�ك اأي�ش� من ين�شت له وهم ي‬ ‫الطري ��ق اإى اأعم�لهم‪ ،‬وت�بعت‪ :‬قد اأكون منح�زة‬ ‫لاإعام ام�شموع لأنني اأعمل ي هذا امج�ل الذي‬ ���اأع�شقه كثرا‪ ،‬واأرى نف�شي فيه ب�شكل اأف�شل لأن‬ ‫للكت�بة ن��شه� وهم الأدرى به�»‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫جماهر اأهاوية ت�شتقبل امهاجم عماد احو�شني على طريقتها اخا�شة ي اإحدى امباريات‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫عبر المواقع‬

‫الق�هرة ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأهلي يبيع‬ ‫«شــاشته»‬ ‫لشفيق أو‬ ‫مــرســـي‬

‫اأ َك ��د مدير الن ���دي الأهلي ام�شري حم ��ود عام اأن قي ���م القن�ة بعر�ص‬ ‫اإعان ���ت للمر�شح لنتخ�ب ���ت الرئ��شة ام�شرية الفري ��ق اأحمد �شفيق لي�ص له‬ ‫عاق ��ة اإطاق ً� ب�إدارة الن�دي‪ ،‬لأنه عمل ترويج اإعاي بحت ل يعر مطلق ً� عن‬ ‫موقف الن�دي الر�شمي اأبد ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ���ل‪ :‬قن�ة الأهل ��ي لن منع اأبدا بث اإعان ���ت ترويجية للمر�شح الآخر‬ ‫الدكتور حمد مر�شي ي ح�ل التف�ق بينه وبن اإدارة القن�ة على ذلك‪ ،‬مثلم�‬ ‫ح ��دث مع الفريق اأحمد �شفي ��ق م�م ً�‪ ،‬الذي اتفقت حملته م ��ع القن�ة على بث‬ ‫اإعان ���ت له من خال قن�ة الأهلي نظر مق�بل م�دي‪ ،‬اأي اأن امو�شوع ج�ري‬ ‫بح ��ت ولي�ص له اأي عاقة ب�مواقف الر�شمية للن ���دي الأهلي‪ ،‬ووفق ً� «للعربية‬ ‫نت» اأ�ش�ف ع ��ام‪« :‬موقف الن�دي الأهلي حي�دي م�م ً� ونحرم كل مر�شحي‬ ‫الرئ��شة ام�شرية‪ ،‬والقن�ة تقبل اأي اإعان�ت ب�شرط اللتزام ب�شي��شته�»‪.‬‬

‫لوحة النادي الأهلي كما تبدو‬

‫إمام للحضري‪:‬‬ ‫الزمالك أكبر‬ ‫من أي اعب‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫(ال�شرق)‬

‫كانت ت�شجع (الن�شر)‪ ،‬ثم ان�شرفت عنه‪ ،‬ماذا؟‪« ،‬دائما‬ ‫يخ�شر»‪ .‬طيب واحل؟‪� ،‬شاأ�شجع (الأهلي)‪ ،‬ماذا؟ «دائما‬ ‫يك�ش ��ب‪ ،‬يبدو اأنه �شيحق ��ق الدوري»‪ .‬ل اأظ ��ن‪ ،‬الدوري‬ ‫�شباب ��ي ب� �اإذن الله‪ ،‬م ��اذا ل ت�شجع ��ن (ال�شب ��اب)؟‪« ،‬ل‬ ‫مكن‪ ،‬والدي �شبابي‪ ،‬واأنا م�شتقلة»!‪ .‬اأقول‪ :‬لكل قاعدة‬ ‫ا�شتثن ��اء‪ ،‬كما اأن هذا اجمال ل ي�شتحق اإل (ال�شباب)‪.‬‬ ‫ثم ل اأجد ردا!‪.‬‬ ‫«(الأهل ��ي) حيلعب اليوم‪ ،‬مكن تدعيله»‪ ،‬حا�شر‪ ،‬كان‬ ‫امو�شوع �شعبا علي جدا‪ .‬خ�شر (الأهلي) من (التفاق)‬ ‫اأو (الح ��اد)‪ ،‬ل اأتذك ��ر‪« .‬اإن ��ت دعي ��ت عل ��ى (الأهلي)‪،‬‬ ‫�شح؟!»‪ .‬ل والله‪ ،‬لكنني �شكت!‪.‬‬ ‫(ال�شباب) يت�شدر الدوري‪ ،‬اأم يحن الأوان لت�شجيعه‪،‬‬ ‫«م�شتحيل»‪ .‬يا �شاتر‪ ،‬طيب با�ض (ال�شباب)‪( ،‬الحاد)‬ ‫ينف ��ع؟ «م�شتحيل»‪ .‬ما ل ��ه (الح ��اد)؟ اإنه العميد‪ ،‬طيب‬ ‫(اله ��ال)؟ ت ��رى يج ��ي من ��ه اأحيان ��ا‪ .‬قال ��ت‪« :‬ت�شجي ��ع‬ ‫(الهال) هو ام�شتحيل بعينه»‪ .‬قلت‪ :‬احمد لله!‪.‬‬ ‫(الأهل ��ي) يتق ��دم عل ��ى (الفت ��ح) ‪ ،0-3‬انته ��ت امباراة‬ ‫بالتع ��ادل‪« ،‬اتكل ��م ب�شراح ��ة‪ ،‬ان ��ت �شجع ��ت (الفتح)»‪.‬‬ ‫بالتاأكيد‪«.‬كدهماي�شر‪،‬اإنتماتبغى(الأهلي)يك�شب»‪.‬‬ ‫طبيعي‪ ،‬اأنا اأ�شجع (ال�شب ��اب) و(الأهلي) هو مناف�شنا‪،‬‬ ‫واأن ��ا اأري ��د الدوري ل� (ال�شب ��اب)‪« .‬ب�ض كده ما ي�شر»‪.‬‬ ‫مر الأيام‪ ،‬والدلئل ت�ش ��راإى اأن امباراة اختامية ي‬ ‫ال ��دوري �شتك ��ون هي الفي�ش ��ل بن امتناف�ش ��ن‪« ،‬اإنت‬ ‫حتدعي ل� (ال�شباب)‪ ،‬اإنت تتمنى (ال�شباب) يفوز»‪ ،‬طبعا‪،‬‬ ‫«يا ربي»!‪.‬‬ ‫و�شلن ��ا للمب ��اراة اختامي ��ة‪ ،‬تع ��ادل الفريق ��ان‪ ،‬وحقق‬ ‫(ال�شب ��اب) لق ��ب ال ��دوري‪« ،‬األف م ��روك‪ ،‬اأن ��ا خا�ض‬ ‫فكرت‪ ،‬اأنا �شبابية»‪ .‬ل ي�شح اإل ال�شحيح‪ ،‬والله جميل‬ ‫علي‬ ‫يحب اجمال‪ ،‬الوقت كال�شيف‪ ،‬بادي واإن جارت ّ‬ ‫عزي ��زة‪ ،‬الراجل اللي ورا عمر �شليمان‪ ،‬عيون امها بن‬ ‫الر�شافة واج�ش ��ر‪ ،‬اأحرقني القيد يا �شيدي‪ ،‬من طلب‬ ‫الع ��ا �شه ��ر اللي ��اي‪ ،‬قلت كام ��ا متوالي ��ا ل رابط بينه‬ ‫ول معن ��ى فرح ��ا وارتب ��اكا‪ .‬خ�شر (ال�شب ��اب) مباراتيه‬ ‫اأم ��ام (الن�ش ��ر) ي كاأ� ��ض امل ��ك‪ ،‬قالت ‪«:‬هو اأن ��ا كل ما‬ ‫اأ�شجع فريق يخ�ش ��ر‪ ،‬اأترك (ال�شباب) يعني»‪ ،‬ل اأبو�ض‬ ‫ي ��دك‪« ،‬طب لي�ض خ�شر (ال�شباب)؟»‪ ،‬اأبدا‪ ..‬زهقنا فوز‪،‬‬ ‫وموعدناال�شنةاجاية!‪.‬‬ ‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫من الخارج‬

‫المنتـخـب اإنجليـزي يستـعـد‬ ‫لـ «يورو ‪ »2012‬في المستشفى‬ ‫لندن ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأ�شب ��ح ال�شغل ال�ش�غ ��ل للمدير الفني للمنتخ ��ب الإجليزي‬ ‫روي هودج�ش ��ون قبل خم�شة اأي�م فقط من بداية فع�لي�ت بطولة‬ ‫ك�أ� ��ص الأم الأوروبية الق�دمة (يورو ‪ )2012‬ببولندا واأوكراني�‬ ‫‪ ،‬هو التق�رير الطبية عن ح�لة لعبيه اأكر من ان�شغ�له ب�لنواحي‬ ‫اخططية‪.‬‬ ‫ويع ���ي دف�ع امنتخ ��ب الإجلي ��زي من م�ش ��كات عدة ك�ن‬ ‫اآخره ��� خ ��روج جون تري وج ���ري ك�هي ��ل من مب ���راة الفريق‬ ‫الودية اأم�م نظره البلجيكي اأم�ص ب�شبب اإ�ش�بة كل منهم�‪.‬‬ ‫وبع ��د اإ�ش�بة الاعبن فرانك لمب�رد وج�ريث ب�ري وغي�ب‬ ‫كل منهم� عن �شفوف الفريق ي البطولة ‪ ،‬تف�قمت اأزمة الإ�ش�ب�ت‬ ‫ي �شف ��وف امنتخب الإجليزي وات�شعت ق�ئمة ام�ش�بن ب�شكل‬ ‫يوؤك ��د اأن هودج�شون �شيفتق ��د جهود بع�ص عن��ش ��ره الأ�ش��شية‬ ‫ي امب ���راة الأوى ل ��ه ي البطولة التي يخو�شه ��� اأم�م امنتخب‬ ‫الفرن�شي مدينة دونيت�شك الأوكرانية يوم الإثنن امقبل‪.‬‬

‫حازم اإمام‬

‫الق�هرة ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأك ��د ع�شو جل� ��ص اإدارة الزم�لك ام�شري ح�زم اإم ���م اأنه ل يجوز‬ ‫للح�ر� ��ص ع�ش ���م اح�ش ��ري حري� ��ص اأحم ��د ال�شن�وي ح�ر� ��ص مرمى‬ ‫ام�شري البور�شعيدي لكي ل ينتقل للزم�لك ب�أي �شكل من الأ�شك�ل‪.‬‬ ‫واأ�ش ���ف اأن الزم�لك اأكر من اأي لعب و�شرف لأي لعب اأن يرتدي‬ ‫القمي�ص الأبي�ص خ��شة واأنه دائم� م� ي�ش�هم ي �شهرته‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ��ه من اموؤك ��د اأن دوافع اح�ش ��ري للتحري�ص تعود ي‬ ‫امق�م الأول والأخر لعدم ت�ألقه مع ن�دي الزم�لك ي ظل وجود من�ف�شة‬ ‫�شر�شة بينه وبن عبدالواحد ال�شيد‪.‬‬ ‫يذكر اأن اح�شري اأكد ي ت�شريح تليفزيوي اأن م�شتقبل ال�شن�وي‬ ‫�شي�شيع ي ح�لة انتق�له للزم�لك ي ظل التجديد لعبدالواحد ال�شيد‪.‬‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضه ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫لمبارد اأبرز الغائبن عن امنتخب الإجليزي‬


‫الشريف‬ ‫والطويرقي في‬ ‫«ملتقى الشعر‬ ‫الخليجي»‬

‫جدة ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫ي�ض ��ارك ال�ضاعران ال�ضعوديان عبدالعزيز ال�ضريف وطال الطويرقي‬ ‫ي ملتق ��ى ال�ضع ��ر ل ��دول جل� ��س التع ��اون ل ��دول اخليج العرب ��ي‪ ،‬الذي‬ ‫ت�ضت�ضيف ��ه وزارة الثقافة ي ملكة البحرين مدة خم�ضة اأيام‪ ،‬اعتبار ًا من‬ ‫ااإثنن امقبل‪.‬‬ ‫وي�ضاحب املتقى‪ ،‬الذي ي�ضارك فيه اأي�ض ًا عدد من �ضعراء دول امجل�س‪،‬‬ ‫ندوة فكرية تبحث ي ق�ضايا وهموم وظواهر ال�ضعر العربي امعا�ضر ي‬ ‫دول امجل�س‪ ،‬دعم ًا لاأهداف الثقافية ام�ضركة بن الدول ااأع�ضاء‪.‬‬ ‫وياأتي املتقى �ضمن فعاليات امنامة عا�ضمة الثقافة العربية ‪2012‬م‪،‬‬ ‫ل�ضهر يونيو الذي خ�ض�س لل�ضعر‪.‬‬

‫برنامج «أدبي»‬ ‫نجران الصيفي‬ ‫يتضمن‬ ‫محاضرات‬ ‫ودورات متخصصة‬

‫جران ‪ -‬فاطمة اليامي‬ ‫اأو�ض ��ح رئي�س نادي اأدبي جران‪� ،‬ضعيد اآل مر�ضمة‪،‬‬ ‫اأن الن ��ادي �ضينظ ��م برام ��ج خا�ض ��ة ي ف�ض ��ل ال�ضي ��ف‬ ‫ا�ضتقطاب من يق�ض ��ون اإجازاتهم ي منطقة جران خال‬ ‫هذه الفرة‪ .‬وقال اإن امنطقة جاذبة اأهاليها‪ ،‬الذين يعملون‬ ‫ويدر�ض ��ون خ ��ارج امنطقة‪ ،‬فكان لزام ًا عل ��ى النادي توفر‬ ‫النافع لهم‪ ،‬م ��ن حا�ضرات ون ��دوات ودورات متخ�ض�ضة‬ ‫ت�ضم ��ن الفائ ��دة‪ ،‬مع مراعاة ع ��دم اإطالة ف ��رة اإقامتها‪ ،‬اأن‬ ‫كثر ًا من اأهاي امنطقة يرتبطون منا�ضبات اجتماعية ي‬ ‫فرة ال�ضيف‪.‬‬

‫واأكد اأن اللجنة الن�ضائية ي النادي تعمل على اإيجاد‬ ‫جموعة من الرامج التي تتنا�ضب مع جميع اأفراد ااأ�ضرة‪،‬‬ ‫وا ت�ضع ي اأهدافها امن�ضودة الرفيه‪ ،‬بل اإثراء امعلومات‬ ‫وامواهب لديهم‪ ،‬ورما يكون هذا هو الدور ااجتماعي‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اآل مر�ضم ��ة اإى وجود جن ��ة لو�ضع برنامج‬ ‫توع ��وي اجتماعي مع جموعة «توا�ض ��ل»‪ ،‬واأن اخطوط‬ ‫ااأولي ��ة له ��ذا العمل ام�ض ��رك جاهزة و�ضتنف ��ذ خال �ضهر‬ ‫رم�ض ��ان م ��ا يتنا�ضب مع قد�ضي ��ة هذا ال�ضه ��ر‪ ،‬و�ضت�ضارك‬ ‫اللجنة‪ ،‬الت ��ي يحمل اأمر منطقة ج ��ران‪� ،‬ضاحب ال�ضمو‬ ‫املكي ااأمر م�ضعل بن عبدالله‪ ،‬ع�ضويتها‪ ،‬ي تنظيم حفل‬ ‫اأهاي منطقة جران‪.‬‬

‫�صعيد �آل مر�صمة‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫افتتاح معرض "من بريطانيا" في جدة‬

‫طالبهم بأن يكونوا قدوة للمجتمع من خال فكرهم وثقافتهم وإبداعاتهم‬

‫أمير جازان لـ |‪ :‬على اأدباء والمثقفين‬ ‫اابتعاد عن الخافات والخروج بعمل أدبي راق‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬

‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬

‫�إحدى �للوحات �معرو�صة‬

‫(�ل�صرق)‬

‫افتت ��ح القن�ضل الريط ��اي حمد �ضوكت‪ ،‬معر� ��س امناظر الطبيعية‬ ‫الريطانية ''من بريطانيا''‪ ،‬م�ض ��اء ال�ضبت اما�ضي ي جالري اأثر ي جدة‪،‬‬ ‫ي حطته الثانية بعد انتقاله من امتحف الوطني ي مركز املك عبدالعزيز‬ ‫التاريخي ي الريا�س‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار مدي ��ر جالري "اأث ��ر" حمزة �ض ��ري اإى اأن امعر� ��س‪ ،‬الذي‬ ‫ينظمه امجل�س الثقاي الريطاي‪ ،‬ي�ضم اأعما ًا فنية ج�ضد توا�ض ًا ثقافي ًا‬ ‫ح�ضاري ًا بن امملكتن (امملكة العربية ال�ضعودية وامملكة امتحدة)‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد القن�ضل الريطاي حمد �ضوكت‪ ،‬عمق العاقات التي‬ ‫ترب ��ط امملكت ��ن ي ختلف امجاات‪ ،‬وم ��ن ذلك امجال الثق ��اي‪ ،‬مبين ًا اأن‬ ‫تنظيم مثل هذه امعار�س من �ضاأنه تعزيز العاقة بن البلدين‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير امجل�س الثق ��اي الريطاي ي امملك ��ة اإدريان �ضادويك‪،‬‬ ‫ي كلم ��ة األقاها‪ ،‬اإن امعر�س يت�ضم ��ن اأعما ًا لفنانن بريطانين عامين‪ ،‬م‬ ‫اختيارهم من قبل امجل�س وامتحف الوطني‪ ،‬مفيد ًا اأن تنظيم امعر�س ياأتي‬ ‫امتدادا للتعاون ام�ضرك بن الدولتن‪ ،‬ومو�ضح ًا اأنه �ضيتم اإقامة عر�س فني‬ ‫ماثل ي لندن هذا العام اأعمال جديدة لفنانن �ضعودين حت عنوان "من‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ ..‬وعنها"‪ .‬واأ�ض ��اف اأن امعر�س ي�ضم لوح ��ات زيتية‪ ،‬ولوحات‬ ‫مطبوع ��ة‪ ،‬ومنحوتات لفنانن عامين‪ ،‬تغطي فرة ت�ضعن عام ًا (من ‪1920‬‬ ‫اإى الوقت احا�ضر)‪.‬‬

‫دع ��ا اأم� ��ر منطقة ج� ��ازان‪،‬‬ ‫��ض��اح��ب ال�ضمو ام�ل�ك��ي ااأم ��ر‬ ‫حمد بن نا�ضر بن عبدالعزيز‪،‬‬ ‫ااأدباء وامثقفن‪ ،‬خا�ضة اأع�ضاء‬ ‫اج�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة ي ن��ادي‬ ‫جازان ااأدبي‪ ،‬ورئي�س واأع�ضاء‬ ‫جل�س اإدارة ال �ن��ادي‪ ،‬اإى اأن‬ ‫يكونوا قدوة للمجتمع من خال‬ ‫فكرهم‪ ،‬وثقافتهم‪ ،‬واإبداعاتهم‪،‬‬ ‫فهم م��ن يعول عليهم الكثر ي‬ ‫الرقي بالكلمة وامجتمعات‪.‬‬ ‫وقال اأمر جازان ل�«ال�ضرق»‪:‬‬ ‫ل �ق��د ت��اب �ع��ت م��ن خ ��ال و��ض��ائ��ل‬ ‫ااإع� � ��ام م ��ا ح�م�ل�ت��ه م ��ن ت �ب��ادل‬ ‫لاتهامات واخافات بن ااأدباء‬ ‫و�ضراعهم‪ ،‬وح��اول��ة اخ��روج‬ ‫عن روح الكلمة ومعناها‪ ،‬فكيف‬ ‫يحدث ذلك ي اأر�س حمل الكثر‬ ‫من امفكرين وااأدباء؟ وا�ضتهرت‬ ‫باأولئك امثقفن؟‬ ‫واأ��ض��اف ق��ائ� ًا‪ :‬لقد �ضاءي‬ ‫كثر ًا اأن اأرى اا�ضتقاات تتواى‬ ‫بينكم احتجاجات غر �ضحية‪،‬‬

‫�اأمر حمد بن نا�صر‬

‫واخ �ت��اف��ات ت �وؤث��ر ي م�ضرة‬ ‫ال�ف�ك��ر‪ ،‬وتعك�س ال �� �ض��ورة غر‬ ‫اح �� �ض��اري��ة‪ ،‬وك �ث��ر م��ن اأدب���اء‬ ‫امنطقة يعترون مثاا للنجاح‬ ‫والتميز‪ ،‬م��ا يحملونه م��ن فكر‬ ‫راق‪ ،‬مو�ضح ًا اأن��ه ك��ان ااأح��رى‬ ‫بااأدباء اأن يعكفوا على اخروج‬ ‫بعمل اأدب��ي راق‪ ،‬واأن يبتعدوا‬ ‫عن اخ��اف��ات‪ ،‬التي نقلوها من‬ ‫حيطهم ال��داخ�ل��ي اإى و�ضائل‬ ‫ااإع�� � ��ام وم� ��واق� ��ع ال �ت��وا� �ض��ل‬ ‫ااجتماعي‪.‬‬

‫شارك عصام الزامل في لقاء نظمه نادي اإعاميين السعوديين في لندن‬

‫الفرحان‪ :‬تفضيل السعوديين لـ«تويتر» ناتج عن ضعف كتابتهم‬ ‫لندن ‪ -‬في�ضل البي�ضي‬ ‫اأك ��د ام�ض ��رف عل ��ى موق ��ع «ال�ض ��رق»‬ ‫ااإلك ��روي فوؤاد الفرح ��ان‪ ،‬اأن النج ��اح الذي‬ ‫حققته و�ضائ ��ل التوا�ض ��ل ااجتماعي‪ ،‬خا�ضة‬ ‫«توير»‪ ،‬اأ�ضر بالتدوين وامنتديات‪.‬‬ ‫وق ��ال الفرح ��ان‪ ،‬خال لق ��اء نظم ��ه نادي‬ ‫ااإعامين ال�ضعودين ي لندن‪ ،‬م�ضاء ال�ضبت‬ ‫اما�ض ��ي‪ ،‬ي جامع ��ه «�ضاو�س»‪ ،‬ح ��ت عنوان‬ ‫«التدوين وريادة ااأعمال‪ ..‬هموم وحديات»‪:‬‬ ‫اإن «توي ��ر» �ضيكون اموقع ااأك ��ر ا�ضتخداما‬

‫ي امملك ��ة العربي ��ة ال�ضعودية لف ��رة طويلة‪،‬‬ ‫اأن ال�ضعودي ��ن يفتق ��دون مه ��ارات الكتاب ��ة‪،‬‬ ‫ويبحثون دائم ًا عن «زبدة امو�ضوع»‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح اأن بداي ��ة التدوي ��ن ي امملك ��ة‬ ‫كان ��ت عل ��ى اأي ��دي اأ�ضخا�س يكتب ��ون بثوابت‬ ‫وطني ��ة وملكون اأحام ��ا كبرة‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى‬ ‫اأنهم كانوا يتوا�ضلون فيم ��ا بينهم اأخذ ااآراء‬ ‫حول امقاات‪ ،‬وموؤك ��د ًا اأن التهمة ااأوى التي‬ ‫توجه لهم هي «البحث عن ال�ضهرة»‪.‬‬ ‫من جانب ��ه اأكد الكات ��ب ع�ض ��ام الزامل اأن‬ ‫الكتاب ��ة ي ال�ضح ��ف الورقية تعط ��ي الكاتب‬

‫�ضبغ ��ة معينة‪ ،‬واأنها ت�ض ��ل اإى �ضريحة مهمة‪،‬‬ ‫اإ�ضافة اإى اأنها حظى بام�ضداقية‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن «يوتي ��وب» اأ�ضب ��ح قن ��اه‬ ‫ال�ضعودي ��ن ااأوى‪ ،‬ح�ض ��ب اإح�ضائيات ت�ضر‬ ‫اإى اأن ام�ضتخدم ال�ضع ��ودي ي�ضاهد ‪ 17‬مقطع‬ ‫فيدي ��و يومي� � ًا‪ ،‬بينما امعدل العام ��ي هو اأربعة‬ ‫مقاطع‪.‬‬ ‫وك�ض ��ف الزامل اأن م�ضروع ��ه ااإلكروي‬ ‫امقب ��ل يه ��دف اإى اأن يت ��م تفري ��غ الريا�ضيات‬ ‫وعل ��وم اأخ ��رى ي لعبة‪ ،‬م�ضاع ��دة الطفل على‬ ‫التعلم بطريقة غر مبا�ضرة‪.‬‬

‫في رسالة نال عبرها درجة الماجستير من جامعة الملك فيصل‬

‫البش ّير يرصد ظاهرة انتشار الرواية السعودية في الصحافة المحلية‬ ‫ااأح�ضاء ‪ -‬جعفر عمران‬ ‫ن ��ال القا� ��س حم ��د الب�ض � ر�ر‬ ‫درجة اماج�ضتر‪ ،‬م ��ن جامعة املك‬ ‫في�ض ��ل‪ ،‬ي ر�ضالت ��ه الت ��ي حمل ��ت‬ ‫عنوان «تلقي الرواية ال�ضعودية ي‬ ‫ال�ضحافة من ��ذ عام ‪1432-1420‬ه�‬ ‫‪2010-2000‬م �ضحيف ��ة الريا� ��س‬ ‫اأموذج ًا»‪.‬‬ ‫وم ��ت مناق�ضة الر�ضالة اأم�س‪،‬‬ ‫بح�ضور عميد كلية ااآداب الدكتور‬ ‫علي الب�ضام‪ ،‬ووكيل الكلية لل�ضوؤون‬ ‫ااأكادمي ��ة الدكت ��ور عبدالعزي ��ز‬ ‫اخث ��ان‪ ،‬ووكيل الكلي ��ة لل�ضوؤون‬ ‫الثقافية الدكت ��ور �ضامي اجمعان‪،‬‬ ‫وعدد من اأع�ضاء هيئة التدري�س‪.‬‬ ‫و�ضم ��ت جن ��ة احك ��م‬ ‫وامناق�ضة‪ :‬الدكت ��ور ظافر ال�ضهري‬ ‫م�ضرف ًا ومقرر ًا‪ ،‬والدكتور عامر بن‬ ‫امخت ��ار حل ��واي متحن� � ًا داخلي ًا‪،‬‬ ‫والدكت ��ور عبدالل ��ه اآل حم ��ادي‪-‬‬ ‫جامع ��ة امل ��ك خال ��د باأبه ��ا متحن ًا‬ ‫خارجي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال القا� ��س حم ��د الب�ضر‬ ‫ل�«ال�ض ��رق»‪« :‬اإن ظاه ��رة انت�ض ��ار‬ ‫الرواي ��ة ال�ضعودية حر�ضة جعل‬ ‫الرواي ��ة ح ��ور البح ��ث‪ ،‬وذلك من‬ ‫خ ��ال ت�ضلي ��ط ال�ض ��وء عل ��ى ه ��ذا‬ ‫امنجز عر متلقيها‪ ،‬وهذا بحد ذاته‬ ‫التفات لقيا�س حقيق ��ة هذه الرواية‬ ‫من خال م ��ا ُكتب عنها»‪ ،‬مفي ��د ًا اأن‬ ‫الباحثن يهتمون كثر ًا بكتب النقد‬ ‫ي تطبي ��ق نظري ��ة التلق ��ي‪ ،‬اإا اأنه‬

‫حمد �لب�صر �أثناء مناق�صة ر�صالته ي �جامعة‬

‫راأى اأن يتج ��ه �ض� ��وب ال�ضحاف ��ة‪،‬‬ ‫بو�ضفه ��ا اأح ��د العوام ��ل الفاعل ��ة‬ ‫للتاأث ��ر عل ��ى اجماه ��ر‪ ،‬واخت ��ار‬ ‫فرة زمنية تتوافق مع مقولة (زمن‬ ‫الرواي ��ة) مقداره ��ا ‪ 11‬عام� � ًا‪ ،‬التي‬ ‫م رث ��ل طف ��رة الروائي ��ة ال�ضعودي ��ة‬ ‫بامتياز‪ ،‬ب�ضبب كثافة امنجز وحجم‬ ‫التلقي‪.‬‬ ‫واأو�ضح اأن مثل هذا «اانفجار‬ ‫الروائ ��ي» يع�ض ُر ح�ضره ودرا�ضته‪،‬‬ ‫ولكن من اممكن قيا�س اأثره بتفاعل‬ ‫ال�ضحافة مع ��ه‪ ،‬لقيا�س مدى تفاعل‬ ‫ال�ضحاف ��ة م ��ع كل جدي ��د‪ ،‬وج ��ودة‬ ‫امنج ��ز ااإبداع ��ي م ��ن خ ��ال اآراء‬ ‫القراء ب�ضت ��ى اأ�ضنافهم‪ ،‬ومن خال‬ ‫ط ��ول الف ��رة الزمني ��ة ي�ضتطي ��ع‬ ‫دار�س النظرية اأن يدرك جدوى هذا‬ ‫الراكم من خال اح�ضور العربي‬ ‫والعام ��ي ي امحاف ��ل وام�ضابقات‬ ‫والرجمة‪ ،‬وهذا ما حققته الرواية‬ ‫ال�ضعودية‪ ،‬ومن اممكن اأي�ض ًا اإدراك‬

‫(�ل�صرق)‬

‫التفاعل الظاهر بن امبدع والقارئ‪،‬‬ ‫وا�ضتجاب ��ة امب ��دع ل ��راأي الق ��ارئ‬ ‫والتاأثر به‪ ،‬والتعامل معه بوعي‪.‬‬ ‫ودع ��ا الب�ض � ر�ر ي بحث ��ه اإى‬ ‫اإخراج نظرية التلقي من كتب النقد‬ ‫اإى اممار�ض ��ة النقدي ��ة‪ ،‬فالنظري ��ة‬ ‫متعلق ��ة بالق ��ارئ‪ ،‬وات�ض ��اع دائرة‬ ‫الق ��راءة غ ��ر خف ��ي عل ��ى امتاأمل‪،‬‬ ‫م�ضر ًا اإى اأنه ا بد من ك�ضر هيمنة‬ ‫النق ��د باخ ��راق م�ضاح ��ات مهملة‪،‬‬ ‫واأن ه ��ذا كفي ��ل ب� �اإذكاء احرك ��ة‬ ‫النقدي ��ة والثقافي ��ة‪ ،‬ويلق ��ي باأث ��ر‬ ‫اإيجابي ي ال�ضحافة امحلية‪ ،‬وي‬ ‫امنت ��ج الروائ ��ي واإبداع ��ه بجدي ��ة‬ ‫تفوق ما ه ��ي عليه الي ��وم‪ ،‬لي�ضر‬ ‫امنج ��ز ااإبداع ��ي موؤه � ً�ا بجدارة‬ ‫لارتق ��اء م ��ن الك ��م الروائ ��ي اإى‬ ‫الكيف‪.‬‬ ‫وق ��ال الب�ض ��ر اإن مث ��ل ه ��ذا‬ ‫البح ��ث يلف ��ت نظ ��ر ال�ضح ��ف اإى‬ ‫اأهمية ما تتناوله من منجز اإبداعي‪،‬‬

‫وم ��ا لهذا التناول م ��ن اأثر فاعل ي‬ ‫التجوي ��د من جان ��ب وي التحفيز‬ ‫ااإبداع ��ي من جانب اآخ ��ر‪ ،‬فتنحاز‬ ‫للقراءات اجادة‪.‬‬ ‫وتن ��اول الف�ض ��ل ااأول ي‬ ‫الر�ضال ��ة‪ ،‬مبحث ��ن‪ :‬ااأول (ااأدب‬ ‫وال�ضحاف ��ة)‪ ،‬م ��ن حي ��ث عاق ��ة‬ ‫اأحدهم ��ا بااآخ ��ر ع ��ر تاري ��خ‬ ‫ال�ضحاف ��ة ال�ضعودي ��ة‪ ،‬وبواك ��ر‬ ‫النق ��د ال�ضحف ��ي وامح ��اوات‬ ‫ال�ضردية‪ ،‬واأثر تقنية ااإنرنت على‬ ‫التجربة ال�ضردي ��ة‪ .‬واهتم امبحث‬ ‫الث ��اي ب � � (الرواي ��ة ال�ضعودي ��ة)‪،‬‬ ‫و�ضل ��ط ال�ض ��وء عل ��ى (الطف ��رة‬ ‫الروائية)‪ ،‬وتعاطي امتلقن معها‪.‬‬ ‫اأم ��ا الف�ض ��ل الث ��اي فاهت ��م ب�‬ ‫(الق ��راءة ااإ�ضقاطي ��ة) وخروجه ��ا‬ ‫ع ��ن الن� ��س وتوجهه ��ا �ض ��وب‬ ‫اموؤلف وامجتمع م ��ن خال ماذج‬ ‫تطبيقي ��ة‪ ،‬و(الق ��راءة ال�ضارح ��ة)‬ ‫وتعلقه ��ا بالن� ��س دون اخ ��روج‬ ‫عن ��ه م ��ن خ ��ال مار�ض ��ة اإع ��ادة‬ ‫ن�ض ��ر مقاطع من رواي ��ات اأو �ضور‬ ‫ال�ض ��رح التي �ضكلت ف ��روع امبحث‬ ‫ااأربع ��ة‪( :‬التلخي� ��س‪ ،‬التعلي ��ق‪،‬‬ ‫القيمة‪ ،‬والت�ضويق)‪ .‬واهتم الف�ضل‬ ‫الثالث اأي�ض ًا ب� (القراءة ال�ضاعرية)‬ ‫بتطبيقه ��ا عل ��ى ق ��راءة عبدالل ��ه‬ ‫الغذام ��ي لرواية «بن ��ات الريا�س»‪،‬‬ ‫وج ��اوزه �ضطح الن� ��س ليغو�س‬ ‫ي عمقه من خ ��ال منهج مثل ي‬ ‫(النق ��د الثق ��اي)‪ ،‬واأدوات نقدي ��ة‬ ‫ت�ضلح بها‪.‬‬

‫وت� ��اب� ��ع‪:‬اإن ت �ل��ك اخ��اف��ات‬ ‫��ض��اح�ب�ه��ا ت��راج��ع ي العملية‬ ‫ااأدب �ي��ة والثقافية ي امنطقة‪،‬‬ ‫وم��ن اجانب الفكري وااأدب��ي‪،‬‬ ‫وهو ما اأ�ضبح ماحظ ًا‪ ،‬مو�ضح ًا‬ ‫اأن البقاء على ااختاف وحميل‬ ‫اأنف�ضنا ال�ضحناء لي�س من تعاليم‬ ‫ديننا احنيف‪ ،‬كما اأننا ا نر�ضاه‬ ‫كم�ضلمن وم�ضوؤولن ومثقفن‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض ��اءل‪ :‬ك �ي��ف ي�ضتقيم‬ ‫ام� �ج� �ت� �م ��ع وااأدب � � � � � ��اء ال ��ذي ��ن‬ ‫ي��ن��ورون ال �ن��ا���س وامجتمعات‬ ‫بالفكر ال��راق��ي‪ ،‬وك �ي��ف ين�ضج‬ ‫الفكر وي�ب��دع‪ ،‬ونحن ن�ضاهد ما‬ ‫��ض��اه��دن��اه؟‪ ،‬م�ضيف ًا «ولعلها لن‬ ‫تتكرر»‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪ :‬م��ا زل ��ت ان �ت �ظ��ر اأن‬ ‫اأرى ع �م � ًا ث�ق��اف�ي� ًا ت�ت��وح��د فيه‬ ‫اج �ه��ود ل�ي��رز امنطقة واأدب �ه��ا‬ ‫وثقافتها‪ ،‬فالعمل الثقاي مكم ًا‬ ‫للعمل التنموي‪ ،‬فا بد اأن يكون‬ ‫ه�ن��اك ات �ف��اق‪ ،‬واإن ك��ان����ت هناك‬ ‫خافات‪ ،‬فتحل دون اأن تتحول‬ ‫اإى م �� �ض��اح��ات ي ال���ض�ح��ف‪،‬‬ ‫يتبادلون فيها التهم‪ ،‬وينرون‬

‫م��ن خ��ال�ه��ا خ��اف��ات ت���ض��يء ي‬ ‫ال �ن �ه��اي��ة ل � �اأدب� ��اء وام �ف �ك��ري��ن‪،‬‬ ‫وتوؤثر �ضلب ًا على اأي عمل اأدبي‬ ‫راق‪ .‬وا يزال امثقف ال�ضعودي‬ ‫ينتظر منكم عم ًا‪ ،‬واأبوابنا دائم ًا‬ ‫مفتوحه اأي مقرح اأو ا�ضت�ضارة‪،‬‬ ‫ول��ن نتوانى ي اإم ��ارة امنطقة‬ ‫وااأج�ه��زة ااأخ��رى ي تقدم ما‬ ‫يخدم ال�ضالح العام‪ ،‬مو�ضح ًا اأنه‬ ‫التقى بعدد من ااأدب��اء‪ ،‬وطالبهم‬ ‫بتوحيد ال�ضفوف‪ ،‬والعمل من‬ ‫اأج ��ل ال�ف�ك��ر‪ ،‬وااأدب وامنطقة‬ ‫وترك اخافات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر اأن بع�س اخ��اف��ات‬ ‫ن�ضبت بن اأع�ضاء جل�س اإدارة‬ ‫ن��ادي ج ��ازان ااأدب���ي‪ ،‬واأع�ضاء‬ ‫اجمعية العمومية للنادي‪ ،‬منذ‬ ‫اأن ت�ضلم امجل�س اجديد اإدارة‬ ‫النادي‪ ،‬كان اآخرها ما قالته ع�ضو‬ ‫جل�س ااإدارة ه��دى خ��وي��ري‬ ‫ل�»ال�ضرق» عن تهمي�ضها وزميلتها‬ ‫جاة خري‪ ،‬من اأع�ضاء جل�س‬ ‫اإدارة ال� �ن ��ادي‪ ،‬وت �ه��دي��د ج��اة‬ ‫ب �ت �ق��دم ا� �ض �ت �ق��ال �ت �ه��ا‪ ،‬وك���ض��ف‬ ‫اخافات ي النادي‪.‬‬

‫مرايا‬

‫اأكاديمي النجم‬ ‫محمد النجيمي‬

‫�صيخ حد�ثي ط��ال به �لعمر حتى �صار ما بعد حد�ثي ‪�-‬أي �أن��ه من‬ ‫�لمخ�صرمين �لجدد‪ -‬يقول‪:‬‬ ‫ا يجوز لمن �أر�د حريته �أن يخلق �أتباعا! �قتل �لجماهير فقد ماتت‬ ‫�لنخب �لتي ترعى �لخر�ف‪.‬‬ ‫كام حق �أر�د به �صاحبنا منكر� من �لقول‪ ،‬فالجمهور �لمد�ح �لذي ا‬ ‫يح�صن �إا �لثناء �آفة وفتنة للمفكر‪ ،‬لكن �لجمهور �لناقد و�لقارئ �لمتابع �لذي‬ ‫يقلب �لكام ويقف على �لتفا�صيل وي�صدح ب�صوته ويعلن ر�أيه ا ي�صتقيم نفيه‬ ‫�أو و�صعه في �صف �لفئة �اأولى‪.‬‬ ‫�لم�صكلة �أن �صاحبنا ذو مقوات كبرى ا تنتمي له �إا جزئيا وكل همه‬ ‫�أن يخر�س �اآخرين‪ ،‬حتى ي�صمن ��صتمر�ر تدفقه �لكتابي ويتيقن من تكميم‬ ‫�أف��و�ه من لديه �صيء لي�صاأل عنه �أو تعقيب يهمه �أن يكتبه‪ .‬كام ظاهره من‬ ‫�لم�صلمات وباطنه ذ�ت تتاأله وعجوز تعجبه مر�كب �لنجومية‪.‬‬ ‫�لقر�ء �لحقيقيون ا يزعمون �لنخبوية وا ي�صت�صلمون ب�صهولة للمقوات‬ ‫�لكبرى �لتي تزعم �صمن ما تزعمه موت �لنخب وموت �أ�صياء �أخرى كثيرة‪،‬‬ ‫لكنهم يعرفون �أن �لقر�ءة مفتاح �لوعي ولي�س بو�صع �لنجوم توجيه فهمهم وا‬ ‫يقدرون �أن يبيعو� لهم �صقط �لفكر و�لقول‪ .‬هوؤاء �لقر�ء يرون �أي�صا �أن من‬ ‫�أ�صحاب �األقاب �لعلمية من يتح�صن باللقب من �أجل �أن يقمع �اآخر �أي ًا كان‪.‬‬ ‫�إن من حقك �أيها �لمفكر �لنجم �أن تقول ما ت�صاء و�أن��ا هنا �أمار�س‬ ‫ذ�ت �لحق في بعثرة �لكام كما �أ�صتهي وحتى ا �أ�صت�صلم ادع��اء�ت �أر�ها‬ ‫(كلي�صهات) ا بد �أن ياأتي يوم وتغادرها لتركب �لموجة �لجديدة �لر�ئجة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬


‫ ﻓﺎﻟﺸﻌﺐ ﺳﻴﺤﻤﻴﻬﺎ‬..‫ ﻟﺴﺖ ﻗﻠﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺧﺘﻄﺎﻑ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬:‫ﻟﻴﻨﺎ ﺍﻟﻄﻴﺒﻲ‬           24        



                            

              

                        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬184) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

         

34 ‫ ﺇﻣﺎ ﺛﻠﻠﻴﺔ ﺇﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺃﻭ ﺻﺪﺍﻗﺎﺕ‬..‫ﺍﻧﻈﺮﻭﺍ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻭﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﻳﻜﺘﺐ ﻓﻴﻬﺎ‬

‫ ﺍﻟﻤﻌﺎﺩﻟﺔ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﺭﺍﺟﺤﺔ ﻟﻺﻋﻼﻡ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻄﻮﻱ ﻟـ‬    1427       

‫ ﺑﻞ ﺗﻬﻤﻴﺶ ﻓﻜﺮ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﻣﻔﻜﺮﻳﻪ‬..‫ﻻ ﺃﻋﺎﺭﺽ ﺍﻟﺘﻤﺎﺯﺝ ﻭﺍﻟﺘﺜﺎﻗﻒ‬

 

                                                                                                      

                                                                                  

1402 



‫ﺑﻌﺾ ﺻﺤﻔﻨﺎ ﺗﺨﺘﺼﺮ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﺑﺄﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﻔﻀﺎﺋﺢ‬ ‫ ﻭﻫﻨﺎ ﻣﻬﺪﻫﺎ‬..‫ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻣﺠﻤﻊ ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                                                   

                                                       

                               

                                                 

                                                                                                 

                                                                                

‫ﺗﻜﻮﻳﻨﺎﺕ ﺻﺨﺮﻳﺔ ﻭﺟﺒﺎﻝ ﺗﺠﺬﺏ ﺍﻟﺴﻴﺎﺡ ﺇﻟﻰ ﺗﺮﺑﺔ‬

  

                                       

  

    1427 1422   1432  1430             

          

                                                                       

                            



         

 

‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬  

‫ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬ ‫ ﻋﺼﺎﻡ ﺣﺴﻦ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬


‫«هدي أعصابك»‪ ..‬عمل خليجي يجمع ربيع والدخيل والزيمور‬ ‫ّ‬ ‫الدمام ‪ -‬و�صمي الفزيع‬ ‫انتهت الفنانة التون�صية �صعاد ربيع‬ ‫من ت�صجيل اأغنية «ه� �دّي اأع�صابك» من‬ ‫كلمات ال�صاعر عبدالله الزمور‪ ،‬واأحان‬ ‫اإبراهيم الدخي ��ل‪ ،‬ي اأول عمل خليجي‬ ‫له ��ا �صم ��ن األبومه ��ا امقب ��ل‪ ،‬والأغني ��ة‬ ‫الآن ي مرحل ��ة تركي ��ب ال�ص ��وت ي‬ ‫اأحد ا�صتديوه ��ات العا�صمة التون�صية‪.‬‬

‫وعرت ربيع عن �صعادتها بهذا التعاون‬ ‫ذي الطاب ��ع اخليجي‪ ،‬كون ��ه الأول ي‬ ‫م�صرتها الفنية‪ ،‬وقالت اإن ملحن العمل‬ ‫ا�صتطاع ام ��زج بن اللح ��ن والإيقاعات‬ ‫اخليجي ��ة‪ ،‬وه ��ذه ت ��دل عل ��ى مكن ��ه‬ ‫م ��ن التعامل م ��ع امو�صيق ��ى والتلحن‪.‬‬ ‫وك�صف ��ت ربي ��ع اأن هناك عم � ً�ا اآخر ي‬ ‫مرحلة مقبلة �صيجمعها مع املحن نف�صه‬ ‫و�صاعر اآخر‪.‬‬

‫الشلفان لـ |‪ :‬ا خاف بيني وبين «بلقيس»‪ ..‬وهوايتي ترعب زوجتي‬ ‫الريا�ض ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫�شعاد ربيع‬

‫اأكد ال�صاعر ال�صعودي �صطام ال�صلفان‬ ‫ل�«ال�صرق» اأنَ �صبب اإيقافه التعاون امزمع‬ ‫مع الفنانة «بلقي�ض» م يكن نتيجة خاف‪،‬‬ ‫كم ��ا م تناقله‪.‬وق ��ال‪ :‬هن ��اك اأ�صباب عدة‬ ‫جعلتن ��ي اأعت ��ذر للفنانة بلقي� ��ض‪ ،‬واأتفق‬ ‫معه ��ا على عدم ظهور العم ��ل الفني الذي‬ ‫كان �صيجمعن ��ا‪ ،‬واأ�صك ��ر تفهمه ��ا لوجهة‬

‫وي �صي ��اق اآخ ��ر‪ ،‬ك�ص ��ف ال�صلف ��ان‬ ‫ع ��ن �ص ِر ولعه باقتناء وتربية احيوانات‬ ‫امفر�صة‪ ،‬مثل الأ�صود والنمور‪.‬‬ ‫واأو�صح‪« ،‬كانت جرد هواية‪ ،‬ولكن‬ ‫بعد زواج ��ي‪ ،‬وتقدير ًا م�صاع ��ر زوجتي‪،‬‬ ‫وخ�صيتها من اأن ت�صيبنا هذه احيوانات‬ ‫ب� �اأذى‪ ،‬قررت اأن اأتخلى عن هذه الهواية‪،‬‬ ‫وطلبت اأن منحني الفر�صة لكي اأتخل�ض‬ ‫ما لدي منها بالتدريج»‪.‬‬ ‫َ‬

‫نظ ��ري الت ��ي ج ��اءت عل ��ى قناع ��ة تا َم ��ة‬ ‫ب� �األ اأخو� ��ض ي ه ��ذه التجرب ��ة‪� ،‬صواء‬ ‫معه ��ا كفنانة مي ��زة‪ ،‬اأو م ��ع �صواها من‬ ‫الفنانن الآخرين‪ ،‬وتبقى الفنانة بلقي�ض‬ ‫من الأ�ص ��وات اجميل ��ة واممي ��زة‪ ،‬وكل‬ ‫ما ي الأمر اأنن ��ي و�صلت لقناعة اأنَ هذه‬ ‫الأعم ��ال ل تتواف ��ق مع نهج ��ي وفطرتي‬ ‫كم�صل ��م يرج ��و العفو والتوفي ��ق من الله‬ ‫رب العامن‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 15‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 5‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )184‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬ ‫رد على العسيري والمالكي‪ ..‬وقال إن «نساء من زجاج» يناقش قضايا الطاق في المجتمع السعودي‬ ‫َ‬

‫ندا الظفري (ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫نصف‬ ‫الحقيقة‬

‫الـظـفيـري لـ |‪ :‬المشهـد الـدرامي الـرمضاني‬ ‫مـوعــدنـا‪ ..‬وسـنـشـاهـد مــن يـكـسـب الـرهـان‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬ ‫اأب ��دى امنت ��ج والكات ��ب ن ��دا الظف ��ري‬ ‫ا�صتي ��اءه ال�صدي ��د من الت�صريح ��ات الأخرة‬ ‫للمنت ��ج والفن ��ان ح�ص ��ن ع�ص ��ري‪ ،‬ح ��ول‬ ‫ا�صتن�ص ��اخ م�صل�صل «ن�صاء من زج ��اج»‪ ،‬الذي‬ ‫كتب ��ه الظف ��ري م ��ن �صل�صل ��ة «ال�صاكنات ي‬ ‫قلوبن ��ا»‪ ،‬ال ��ذي عر� ��ض ي وق ��ت �صابق على‬ ‫�صا�ص ��ة «اإم ب ��ي �صي»‪ ،‬حيث ق ��ال ي ت�صريح‬ ‫خا�ض ل�»ال�صرق»‪ :‬ف�صل ��ت ي الأيام اما�صية‬ ‫العمل ب�صمت‪ ،‬والبعد عن امهاترات الإعامية‪،‬‬ ‫اإل اأن الكي ��ل فا� ��ض‪ .‬وا�صتغ ��رب الظفري اأن‬ ‫ت�صدر تلك الت�صريح ��ات من ع�صري‪ ،‬كونها‬ ‫عارية عن ال�صحة‪ ،‬موؤكد ًا اأنه م ي�صاهد م�صهد ًا‬ ‫واحد ًا من «ال�صاكنات ي قلوبنا»‪ ،‬واأن «ن�صاء‬ ‫من زجاج» يناق�ض ق�صايا الطاق ي امجتمع‬ ‫ال�صعودي‪ .‬واأ�صاف الظفري اأن ما دار حول‬ ‫«ال�صاكنات ي قلوبنا» من حديث‪� ،‬صواء كان‬ ‫عل ��ى ام�صتوى الإعام ��ي‪ ،‬اأو الفني‪ ،‬بعيد كل‬ ‫البعد عن واقع امجتم ��ع ال�صعودي‪ ،‬ولو كان‬ ‫كذلك لكان م ��ن الأوى عر�صه على التلفزيون‬ ‫ال�صعودي عن طري ��ق �صرائه بعد عر�صه على‬ ‫قن ��اة «اإم ب ��ي �ص ��ي»‪ ،‬م�صيف� � ًا اأن العم ��ل كان‬ ‫بعي ��د ًا عن ق�صاي ��ا ام ��راأة ال�صعودي ��ة‪َ ،‬‬ ‫و�صط‬ ‫ي اخي ��ال‪ ،‬اأم ��ا م�صل�صل «ن�صاء م ��ن زجاج»‬ ‫فهو م�صتق ��ى من معاناة امطلق ��ة ي امجتمع‬

‫ال�صع ��ودي‪ ،‬واأنه و�صع ن�ص ��ب عينيه الكتابة‬ ‫للمجتمع ال�صعودي‪ ،‬ومدى تقبل ال�صعودين‬ ‫مثل ه ��ذه الق�صاي ��ا ال�صائكة الت ��ي لها تبعات‬ ‫كثرة‪ .‬واأك ��د «ام�صل�صل يط ��رح جموعة من‬ ‫الإ�صكالي ��ات والق�صاي ��ا الت ��ي تناق� ��ض للمرة‬ ‫الأوى باأ�صل ��وب تراجي ��دي توع ��وي بعي ��د ًا‬ ‫ع ��ن الإ�صفاف والبتذال‪ ،‬م ��ع مراعاة مبادئنا‬ ‫ال�صرعية‪ ،‬وعادات وتقاليد جتمعنا»‪ .‬وع ّلق‬ ‫على حدي ��ث الفن ��ان فايز امالك ��ي ي حواره‬ ‫امن�صور ي �صحيفة «ال�ص ��رق» حول الأعمال‬ ‫الدرامي ��ة ال�صعودية‪ ،‬الت ��ي و�صفها بالعادية‪،‬‬ ‫واأن م�صل�ص ��ل «�صكت ��م بكت ��م» يغ ��رد خ ��ارج‬ ‫ال�ص ��رب‪ ،‬واأن ل وج ��ود مناف�ض ل ��ه لهذا العام‬ ‫بع ��د وقف م�صل�صل «طا� ��ض ماطا�ض»‪ ،‬فقال «ل‬ ‫اأدري م ��اذا تطل ��ق الته ��م جزاف� � ًا‪ ،‬دون تريث‬ ‫لروؤية هذه الأعمال‪ ،‬ومن ثم احكم عليها قبل‬ ‫التفوه باأي ت�صريح ينعك�ض �صلب ًا على الفنان‪،‬‬ ‫وينبغي اح ��رام اجميع ي ما يقدمونه‪ ،‬ك ٌل‬ ‫يجته ��د‪ ،‬ويبقى التوفيق والنج ��اح بيد الله»‪.‬‬ ‫وزاد «اأق ��ول للفن ��ان فاي ��ز امالك ��ي اإن ام�صهد‬ ‫الدرامي الرم�صاي ه ��و موعدنا‪ ،‬و�صن�صاهد‬ ‫من يك�صب الره ��ان‪ ،‬فعملنا بعيد عن التهريج‬ ‫والعتم ��اد عل ��ى الكرك ��رات امك ��ررة الت ��ي‬ ‫مله ��ا ام�صاهدون‪ ،‬وهو تراجيدي اجتماعي‪،‬‬ ‫و�صرى ام�صاهد من خاله معنى الراجيديا‬ ‫والدرام ��ا احقيقية امتزن ��ة»‪ .‬واأكد الظفري‬

‫سعيد فالح الغامدي‬

‫كله عند العرب‬ ‫«صابون»‬ ‫�شوئية حوار فايز امالكي ي ال�شرق‬

‫ي خت ��ام حديث ��ه اأن الدراما ال�صعودية يجب‬ ‫اأن تخرج من عباءة التهريج وال�صحك‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن تلم� ��ض الق�صاي ��ا باأ�صل ��وب تراجيدي‬ ‫واقعي اأهم من ال�صطحية التي ينتهجها كثر‬ ‫م ��ن الفنان ��ن وامنتجن ال�صعودي ��ن»‪ .‬يذكر‬ ‫اأن م�صل�صل «ن�صاء م ��ن زجاج» يتكون من ‪30‬‬ ‫حلقة مت�صلة ومنف�صلة تناق�ض ق�صايا الطاق‬ ‫باأ�صلوب تراجيدي‪ ،‬ومدة كل حلقة ‪ 45‬دقيقة‪،‬‬ ‫وي�ص ��م العم ��ل نخب ��ة م ��ن ج ��وم اخلي ��ج‪،‬‬ ‫منه ��م‪ :‬بدرية اأحمد‪ ،‬واأم ��رة حمد‪ ،‬وفاطمة‬ ‫عبدالرحي ��م‪ ،‬و�صيم ��اء �صب ��ت‪ ،‬وعبدالعزي ��ز‬ ‫ال�صكري ��ن‪ ،‬وعبدالرحم ��ن اخريج ��ي‪ ،‬وي‬ ‫ال�صرق ��اوي‪ ،‬و�صع ��د امده�ض‪ ،‬وعل ��ي امدفع‪،‬‬ ‫وحمد احجي‪ ،‬ومرم الغامدي‪ ،‬وجواهر‪،‬‬ ‫وفي�صل العمري‪ ،‬واآخرون‪.‬‬

‫بتاريخ ‪2012/5/31‬‬

‫فايز امالكي‬

‫عسيري‪ :‬ا ينافسنا إا العيسى‪ ..‬أنه يمتلك الفكر والثقافة الفنية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬

‫ح�شن ع�شري‬

‫اأكد الفنان ح�صن ع�صري خال الحتفال‬ ‫بانته ��اء ت�صوي ��ر م�صل�ص ��ل "كام النا� ��ض"‪،‬‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��ض الأول‪ ،‬اأ�� امناف�ض احقيقي لهم‬ ‫هو النج ��م حمد العي�صى‪ ،‬ال ��ذي ملك الفكر‬ ‫والثقافة والعقل والقدرة على التخطيط لعمل‬ ‫مناف�ض‪ ،‬اأما البقية فنجاحهم وقتي‪ ،‬ويرتبط‬ ‫باحظ الذي ل ي�صتمر كثر ًا"‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأن م�صل�ص ��ل «كام النا� ��ض»‬

‫�صيحظى بالعر� ��ض ي الف ��رة الذهبية على‬ ‫التليفزي ��ون ال�صع ��ودي‪ ،‬وق ��ال "وق ��ت ب ��ث‬ ‫ام�صل�صل هو بعد �ص ��اة امغرب مبا�صرة‪ ،‬ول‬ ‫�صح ��ة نهائي� � ًا م ��ا ي ��ردد اأن هذا الوق ��ت لأي‬ ‫م�صل�صل اآخر‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اأن ��ه �صيوا�ص ��ل ه ��ذه امطالبة‬ ‫بتحديد جنة م�صتقلة وحايدة تقيم الإنتاج‬ ‫وام�صت ��وى‪ ،‬وح ��دد وق ��ت الب ��ث‪ :‬م ��ع ثقتي‬ ‫الكامل ��ة اأن م�صل�ص ��ل "كام النا� ��ض" �صيكون‬ ‫مناف�ص ًا حقيقي ًا وكبر ًا جميع ام�صل�صات"‪.‬‬

‫الشركـات المنتجــة تبحـث عن الفاعل الـذي ا يخـرج إا عن جهتيـن‬

‫تفاقم ظاهرة تسريب اأغاني على اإنترنت‪ ..‬وأصابع ااتهام تشير إلى المنتج أو المغني‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬

‫ماجد امهند�س‬

‫ت�صكل ظاهرة ت�صري ��ب الأعم ��ال الغنائية هاج�ص ًا‬ ‫ل ��دى كثر م ��ن الفنان ��ن‪ ،‬وب�ص ��ورة غ ��ر طبيعية ي‬ ‫الأ�صهر القليلة اما�صية‪ .‬وقد يكون تاأخر �صدور األبومات‬ ‫الفنانن �صبب ًا ي ذلك‪ ،‬حيث ت�صر بع�ض ام�صادر امقربة‬ ‫م ��ن �صركات الإنت ��اج اأن اأ�صاع الأغني ��ة الثاثة لي�صوا‬ ‫ي من� �اأى عن هذه الت�صريب ��ات‪ ،‬حر�صهم ال�صديد على‬ ‫التوا�صل مع جمهورهم‪ ،‬بعد تاأخر ال�صركات امنتجة ي‬ ‫اإ�صدار األبوماتهم‪ ،‬ولذلك يلجاأ بع�ض الفنانن اإى طرح‬ ‫بع�ض الأعمال على �صكل «�صنقل»‪.‬‬ ‫وي مواجه ��ة ت�صري ��ب الأغ ��اي قب ��ل طرحها ي‬ ‫الأ�صواق ر�صمي ًا‪ ،‬ت�صدر من حن لآخر بيانات من مكاتب‬ ‫هوؤلء الفنانن مقا�صاة وماحقة امت�صبب ي ذلك‪ ،‬كما‬ ‫ح ��دث مع الفنان ماجد امهند� ��ض الأ�صبوع اما�صي‪ ،‬بعد‬ ‫ت�صري ��ب اأغنية «حاها»‪ ،‬من كلمات ال�صاعر عبدالله اأبو‬ ‫را�ض‪ ،‬واأحان نا�صر ال�صالح‪.‬‬ ‫وم ت�صتط ��ع �ص ��ركات الإنت ��اج ال�صيط ��رة عل ��ى‬ ‫القر�صن ��ة‪ ،‬ول �صيم ��ا الكرى منها‪ ،‬مث ��ل �صركة روتانا‬ ‫لل�صوتي ��ات‪ ،‬و�صركة باتينيوم ريك ��ورد‪ ،‬حيث �صهدت‬ ‫الأ�صه ��ر اما�صية ت�صريب األبومات عدد من الفنانن قبل‬ ‫�صدورها‪ ،‬ومن بينهم الفنان نبيل �صعيل‪ ،‬وكذلك األبوم‬ ‫�صاديات‪ ،‬الذي ت�صرب بالكامل قبل طرحه ي الأ�صواق‪،‬‬ ‫والأم ��ر نف�ص ��ه حدث م ��ع األبوم الفن ��ان جاب ��ر الكا�صر‪،‬‬ ‫م ��ا اأ�صهم ي ح ��دوث خ�صائر كبرة لل�ص ��ركات امنتجة‬

‫حات الكا�شيت ت�شهد خ�شائر فادحة ب�شبب القر�شنة‬

‫لألبوم ��ات الفنانن‪ ،‬ليب ��داأ بعدها تب ��ادل التهامات بن‬ ‫الفنانن و�ص ��ركات الإنتاج‪ ،‬حيث حمَل كل منهما الآخر‬ ‫اأ�صباب ذلك‪ .‬وكان رئي�ض �صركة روتانا لل�صوتيات �صام‬ ‫الهن ��دي قال ي وقت �صاب ��ق اإن ال�صركة غ ��ر م�صوؤولة‬ ‫ع ��ن عملية ت�صري ��ب الأغاي عر امواق ��ع الإلكرونية‪،‬‬ ‫موؤكد ًا اأنه من غر امعقول‪ ،‬ول امنطق‪ ،‬اأن تنفق ال�صركة‬ ‫على األبوم ��ات الفنانن مبالغ باهظة ثم ت�صربها لتتكبد‬ ‫اخ�صائ ��ر قبل توزيع الألبومات‪ ،‬مبين� � ًا اأن البحث جار‬ ‫لك�ص ��ف م�صدر الت�صريب الذي ل يخل ��و من جهتن‪ ،‬اإما‬ ‫من اأ�صخا�ض مقرب ��ن من ال�صركة‪ ،‬اأو من الفنان نف�صه‪.‬‬ ‫وطالب الهندي بو�صع حد لهذا امو�صوع ال�صائك‪ ،‬ومنع‬ ‫امواق ��ع الغنائية على ال�صبكة العنكبوتية من القر�صنة‬ ‫وبث اأعمال ال�صركات دون وجه حق‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنهم ي‬ ‫�صدد اتخاذ اإجراءات �صريعة تنهي هذه اجدلية القائمة‪.‬‬

‫وي ال�صي ��اق ذاته‪ ،‬علق عدد م ��ن امراقبن لل�صاأن‬ ‫الغنائ ��ي اأن الأم ��ر وا�صح للعي ��ان‪ ،‬ول يحت ��اج اإى اأي‬ ‫تاأوي ��ات‪ ،‬حي ��ث اأك ��دوا اأن اأم ��ر الت�صري ��ب �ص ��ادر من‬ ‫بع�ض العاملن ي �صركة الإنتاج‪ ،‬والناج عن م�صالح‬ ‫�صخ�صية من قبل العاملن ي م�صانع ن�صخ ال�»�صي دي»‪،‬‬ ‫اأو ال�صتديوهات التي �صجل فيها الفنانون اأعمالهم»‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬طالب عدد م ��ن العاملن ي بيع‬ ‫الت�صجي ��ات الغنائي ��ة «ال�صريوه ��ات» وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام‪ ،‬وهيئ ��ة الت�ص ��الت‪ ،‬وتقني ��ة امعلوم ��ات‪،‬‬ ‫بالتدخ ��ل‪ ،‬وحمايتهم من امواق ��ع الإلكرونية الغنائية‬ ‫التي اأ�صرت بهم‪ ،‬وب�صناعة الكا�صيت ب�صكل عام‪.‬‬ ‫«ال�ص ��رق» حدث ��ت م ��ع بع� ��ض العامل ��ن ي‬ ‫ال�صريوه ��ات‪ ،‬فق ��ال عبدالل ��ه اأحم ��د (بائ ��ع كا�صيت)‬ ‫«عندما ينزل األبوم اأحد الفنانن امعروفن اإى الأ�صواق‬

‫ن�صتب�ص ��ر خ ��ر ًا‪ ،‬اإل اأننا نفاج� �اأ بانخفا� ��ض امبيعات‪،‬‬ ‫وال�صب ��ب ي ذل ��ك حميل الألب ��وم بامج ��ان عن طريق‬ ‫امواق ��ع الغنائية على الإنرن ��ت»‪ .‬واأ�صاف «نتمنى من‬ ‫وزارة الثقاف ��ة والإعام حمايتن ��ا‪ ،‬من خال حجب تلك‬ ‫امواقع التي تقدم الأغاي بامجان»‪.‬‬ ‫م ��ن جهة اأخرى ق ��ال اأبو نا�ص ��ر (بائع كا�صيت ي‬ ‫ال�صمي�صي) «اإن كث ��را من امحات التي يعرفها اأغلقت‬ ‫اأبوابه ��ا ب�صب ��ب ع ��دم وجود ربحي ��ة‪ ،‬اأو مبيع ��ات‪ .‬كنا‬ ‫ي اما�ص ��ي نرب ��ح ب�صكل كب ��ر‪ ،‬وب ��داأ النخفا�ض منذ‬ ‫بداية ظهور الف�صائيات امتخ�ص�صة بالأغاي‪ ،‬وظهور‬ ‫الإذاع ��ات امختلف ��ة‪� .‬ص ��وق الكا�صي ��ت ي ال�صعودي ��ة‬ ‫�صخمة‪ ،‬وجميع الفنانن ال�صعودين لهم ح�صور قوي‬ ‫ي الو�ص ��ط الفني‪ ،‬اإل اأن هذه امحال ل ت�صتطيع توفر‬ ‫م�صاريفه ��ا‪ ،‬م ��ن اإيج ��ار‪ ،‬وعم ��ال‪ ،‬وكهرب ��اء‪ ،‬وفواتر‬ ‫هاتف‪،‬وغرها»‪.‬‬ ‫وتذم ��ر ه ��زاع علي (عام ��ل ي حل بي ��ع كا�صيت‬ ‫من ��ذ ‪� 15‬صنة) من الو�ص ��ع احاي ي �ص ��وق الأغنية‪،‬‬ ‫وو�صف امح ��ال جميع ًا باأنها حت�صر‪ ،‬وق ��ال هزاع «م‬ ‫يقت�صر الأمر عل ��ى األبومات الفنان ��ن‪ ،‬حتى اجل�صات‬ ‫اأ�صبح ��ت موجودة ي النت‪ ،‬وحف ��ات (الطقاقات) كنا‬ ‫ناأخذه ��ا ح�صري ًا من اأجل ت�صويقه ��ا‪ ،‬ففوجئنا اأن هناك‬ ‫مواقع اأ�صبح ��ت ت�صابقنا‪ ،‬وتوزعها بامج ��ان»‪ .‬وتوقع‬ ‫هزاع بعينن ماأهما الأ�صى اأن ياأتي اليوم الذي ي�صوّق‬ ‫في ��ه بائع الكا�صيت ب�صاعته على الأر�صف ��ة؛ هروب ًا من‬ ‫ام�صاريف‪.‬‬

‫قالت إنها تؤيد فكرة أن المرأة السعودية رئيسة لتحرير مجلة أو صحيفة‬

‫الحـامـد لـ |‪ :‬تــم فصـلــي بعـد حـلـقــة «البـطـــالة» فـأعـادني الوزيـر خوجـــة‬ ‫جدة ‪ -‬فوزية ال�صهري‬ ‫اأكدتمعدةبرنامج«�صباحال�صعودية»‪،‬الإعامية‬ ‫هدى احامد‪ ،‬اأن الإعام كان حلمها منذ ال�صغر‪ ،‬واأنها‬ ‫كلما نظرت اإى التلفزيون و�صاهدت ال�صخ�صيات على‬ ‫ال�صا�صة‪ ،‬كانت تتمنى ي نف�صها اأن تدخل هذا العام‪،‬‬ ‫وتكت�صف ما ي داخله‪.‬‬ ‫وبينت احامد اأنها تلقت ات�ص ��ا ًل ي عام ‪2005‬‬ ‫من �صديقته ��ا الإعامية لطيفة القا�صي‪ ،‬وكان ذلك مع‬ ‫بداية انطاق القن ��اة الإخبارية‪ ،‬واأخرتها باأن القناة‬ ‫حتاج ي الق�صم الن�صائي اإى معدة برامج‪ ،‬فرف�صتُ‬ ‫ي البداي ��ة‪ ،‬لكن زوج ��ي قال ي اإنه ��ا فر�صة للدخول‬ ‫ه ��ذا امجال‪ ،‬فاأبلغت ��ه اأنه بحر ق ��د ل اأ�صتطيع الإبحار‬ ‫فيه‪ .‬وي النهاية‪ ،‬ذهبت اإى القناة الإخبارية‪ ،‬وكانت‬ ‫مديرة الق�صم الن�صائي ي ذل ��ك الوقت هدى ال�صباغ‪،‬‬ ‫ونائبتها مها ال�صليم‪ ،‬فوجدت الدعم من الثنتن‪ ،‬ومن‬ ‫�صديقت ��ي‪ ،‬واأخ ��ذن يعلمنني كي ��ف اأب ��داأ ي الإعداد‪،‬‬ ‫و�صاع ��د ذل ��ك اأنن ��ي �صريع ��ة الفه ��م وحب ��ة للمجال‬

‫ال�شلفان مع َل ُبوؤَة‬

‫(ال�شرق)‬

‫الإعام ��ي‪ .‬اعترت ذلك مغام ��رة ي حياتي‪ ،‬ولبد اأن‬ ‫اأثبتنف�صيفيها‪.‬‬ ‫واأ�صاف ��ت احام ��د اأنه ��ا ب ��داأت باإع ��داد برنام ��ج‬ ‫اأ�صبوع ��ي مع امذيعة وف ��اء �صم ��اء ي برنامج «البعد‬ ‫اج ��اد»‪ ،‬وهو برنام ��ج اجتماع ��ي ب�صكل ع ��ام‪ ،‬واأنها‬ ‫ح�صل ��ت على �صه ��ادة �صك ��ر وتقدير من مدي ��ر القناة‪،‬‬ ‫الدكتور حمد باريان‪ ،‬على اإعدادي امميز‪ .‬واأكدت اأن‬ ‫ظرف اإجابها لطفلتها جعلها تقدم ا�صتقالتها‪ ،‬قبل اأن‬ ‫تعود اإى الإعام ي القناة القت�صادية الف�صائية عام‬ ‫‪2007‬م‪ ،‬وتعم ��ل ي برامج تنوع ��ت بن القت�صادية‬ ‫والجتماعية‪ ،‬اإى اأن جاءها عر�ض للعمل ي برنامج‬ ‫«�صب ��اح ال�صعودية» ي القن ��اة الأوى‪ ،‬لكنْ بعد حلقة‬ ‫«البطالة» التي ا�صت�صافت فيها الكاتب �صعد الدو�صري‪،‬‬ ‫والدكتور ح�صن العجمي «م ف�صلي‪ ،‬وحدثت احملة‬ ‫الت�صامنية التي اأطلقتها الكاتبة اأ�صماء امحمد‪ ،‬التي م‬ ‫اأكن اأعرفها‪ ،‬ولكنها كاتب ��ة واإن�صانة اأثبتت مقولة (اأن‬ ‫تن�صر اأخاك)»‪ .‬واأ�صافت اأن امحمد وقفت اأمام الظام‪،‬‬ ‫ون�صرتامظلوم‪،‬واأنها�صببعودتها‪،‬التيمتر�صمي ًا‬

‫عل ��ى يدي وزير الثقافة والإع ��ام الدكتور عبدالعزيز‬ ‫خوجة‪ ،‬ولكن اإى برنامج �صيا�صي اآخر هو «امملكة هذا‬ ‫ام�صاء»‪ ،‬الذي عملتْ فيه لأ�صهر‪ ،‬قبل اأن ت�صتلم الوزارة‬ ‫الرنام ��ج من ال�صركة‪ ،‬وتنتقل م ��ع ال�صركة اإى القناة‬ ‫الإخبارية ي برنامج «اأموال وم�صارات»‪ ،‬وهو برنامج‬ ‫اقت�صادي «وجاءي واأنا اأعمل ي الرنامج عر�ض من‬ ‫برنامج �صباح ال�صعودية‪ ،‬من امخرج حمد البجيدي‪،‬‬ ‫للعودة اإى الرنامج مرة اأخرى‪ ،‬فقدمت ا�صتقالتي من‬ ‫ال�صركة‪ ،‬وانتقلت اإى �صركة م�صغل ��ة اأخرى‪ ،‬ومازلت‬ ‫اإى الآن اأعمل ي الرنامج‪ ،‬كمعدة برامج‪.‬‬ ‫وبين ��ت احامد باأن امجتم ��ع اأ�صبح لديه الوعي‬ ‫الكاي لدور امراأة ي امجتمع «لكن قد تواجهك بع�ض‬ ‫ال�صخ�صيات التي ما زالت تنظر اإليك كامراأة �صعيفة‪،‬‬ ‫اأو اأن ه ��ذا لي�ض مكانك‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى اأننا ما زلنا نفتقد‬ ‫اإى ثقافة الختاط واحرام التعامل ي ما بن امراأة‬ ‫والرج ��ل‪ .‬وبنظرة عامة‪ ،‬فام ��راأة اأ�صبحت قادرة على‬ ‫خو�ض جميع اميادين والتميز فيها‪ ،‬واأ�صبحت حل‬ ‫ثقة وتكرم من الداخل واخارج»‪.‬‬

‫وتوؤك ��د احام ��د ب� �اأن ام ��راأة ال�صعودي ��ة الي ��وم‬ ‫اأثبت ����ت وجوده ��ا ي كل امج ��الت «عندما ا�صت�صيف‬ ‫ال�صي ��دات والفتي ��ات اأ�صاه ��د اأن هناك تط ��ور ًا كبر ًا‪،‬‬ ‫واإجازات رائعة للمراأة ال�صعودية حققتها و�صتحققها‬ ‫ي ام�صتقب ��ل‪ ،‬خا�صة ي عهد مليكنا الغ ��اي‪ ،‬وامراأة‬ ‫الإعامي ��ة برع ��ت ي جاله ��ا‪ ،‬وحقق ��ت كث ��ر ًا م ��ن‬ ‫النجاح ��ات‪ ،‬لكنه ��ا حت ��اج اإى دع ��م اأك ��ر واأك ��ر»‪.‬‬ ‫واأ�صافت احامد باأنها توؤيد اأن تتبواأ امراأة ال�صعودية‬ ‫من�ص ��ب رئا�ص ��ة التحري ��ر ي امج ��ات وال�صح ��ف‪،‬‬ ‫لأن ام ��راأة اأثبتت قدرتها عل ��ى اإدارة كثر من الق�صايا‬ ‫الجتماعي ��ة‪ ،‬م ��ن خال طرحه ��ا للمو�صوع ��ات التي‬ ‫توؤثر وتتاأثر بها امجتمع ��ات‪ ،‬فهي العن�صر اموؤثر ي‬ ‫بناء امجتمعات وتقدمها‪ ،‬وحتى ت�صبح رئي�صة حرير‬ ‫بارزة وناجحة وت�صتحق ذلك امن�صب لبد من ن�صيان‬ ‫الغرة من جاح موظفاتها اأثناء عملها‪ ،‬فبذلك ت�صتحق‬ ‫اأن تتبو أا رئا�صة التحرير ي امجات وال�صحف‪ .‬وهذا‬ ‫ينطب ��ق على الرجل اأي�ص� � ًا‪ ،‬لأن هن ��اك روؤ�صاء حرير‬ ‫اأي�ص ًا ل ي�صاعدون على التميز والنجاح‪.‬‬

‫هدى احامد‬

‫وال �ع �ب��ارة ال�م��ذك��ورة‬ ‫اأع ��اه ا ت �ق��ال اإا للعرب‬ ‫ف �ه��ي ا ت���ش�ل��ح اأن ت �اأت��ي‬ ‫على ه��ذا النحو‪ :‬كله عند‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي�ي��ن � �ش��اب��ون‪ ،‬وا‬ ‫ح �ت��ى ع �ن��د ااأوروب� �ي� �ي ��ن‬ ‫��ش��اب��ون‪ ،‬ب��ل وا كله عند‬ ‫ال �� �ش��وم��ال �ي �ي��ن � �ش��اب��ون‪.‬‬ ‫العرب وحدهم من �شجلت‬ ‫ل�ه��م ه��ذه ال�ع��ام��ة ال�ف��ارق��ة‬ ‫وعند العرب ا �شيء يعجب‬ ‫اإن ا�شتجابت الحكومات‬ ‫لطلبات ال�شعوب ا بد اأن‬ ‫نجد فريقا منهم يعتر�س‬ ‫على ه��ذه اا�شتجابة واإن‬ ‫اأ�شدرت محاكمهم اأحكاما‬ ‫ق�شائية لم تاأت على هواهم‬ ‫وك �م��ا ي ��ري ��دون اح �ت �ج��وا‬ ‫عليها وهم الذين كانوا قبل‬ ‫�شدور ااأح�ك��ام ي�شيدون‬ ‫ب� ��ال � �ق � �� � �ش� ��اء وي� �ت� �غ� �ن ��ون‬ ‫بنزاهته ق��ال��وا اإن ال�شعب‬ ‫ي��ري��د (ت �ط �ه �ي��ر ال �ق �� �ش��اء)‬ ‫وب��ال�ت�اأك�ي��د �شتكون هناك‬ ‫ع� �ب ��ارات ج��دي��دة ون �ع��وت‬ ‫م�شتحدثة يرددها النا�س‬ ‫في كل �شارع حتى لو لم‬ ‫تكن لهم عاقة بااأمر‪ .‬في‬ ‫ت��ون����س ان�ت�ه��ى ااأم� ��ر اإل��ى‬ ‫� �ش �ع��ارات وت �ح��رك��ات لم‬ ‫تعرفها تون�س قبل ربيعها‬ ‫ف��اان�ب�ط��اح ف��ي ال���ش��وارع‬ ‫وال � �م � �ب� ��ارزة ب��ال �� �ش �ي��وف‬ ‫والع�شي حالة �شابونية قد‬ ‫(تزحلق ال�شعب التون�شي)‬ ‫اإلى المزيد في الهاوية التي‬ ‫ج� ��اءت ب �ع��د ال��رب �ي��ع وه��و‬ ‫م��ا ل��ن يقبله المخل�شون‬ ‫م� ��ن ال �� �ش �ع��ب ال �ت��ون �� �ش��ي‬ ‫ل��وط �ن �ه��م وال �� �ش �ع��ب ي��ري��د‬ ‫تطهير الق�شاء جاءت فور‬ ‫�شدور ااأحكام على رموز‬ ‫النظام ال�شابق وفي م�شر‬ ‫وح��ده��ا تكثر ال���ش�ع��ارات‬ ‫وال �م �� �ش �ي��رات ل��درج��ة اأن��ه‬ ‫يمكن لبائع خ�شار يبيع‬ ‫ب�شعر مرتفع فا يجد من‬ ‫ي�شتري ب�شاعته اأن يرفع‬ ‫�شعارا وه��و ال�شعب يريد‬ ‫اإتاف الخ�شار ولن يخلو‬ ‫ااأمر من انق�شام بين موؤيد‬ ‫ومعار�س وعلو ااأ�شوات‬ ‫ب�شعار م�شاد لما ي��ردده‬ ‫باعة الخ�شار‪ .‬ا ااأحكام‬ ‫الق�شائية تعجب وا قمع‬ ‫ال���ش�ع��ب ي�ع�ج��ب وا منح‬ ‫ال �� �ش �ع��ب ح ��ري ��ة ال�ت�ع�ب�ي��ر‬ ‫ي �ع �ج��ب! ه� ��ذا ال �� �ش��اب��ون‬ ‫عند العرب �شتكون اآث��اره‬ ‫مدمرة للحياة ااقت�شادية‬ ‫وال�شيا�شية وااجتماعية‪.‬‬ ‫وااإع ��ام لاأ�شف ي�شاهم‬ ‫ب�شكل مبا�شر واف��ت في‬ ‫اإ�شعال نار الفتنة في ديار‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫‪salghamdi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬15 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬5 ‫ اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬184) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                       jasser@alsharq.net.sa

                                             

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ ﻧﺒﺘﺔ‬..‫ﺍﻟﻜﺘﺎﺑﺔ‬ !‫ﺳﺎﻣﺔ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺳﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﻟﻠﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                                                          

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺇﺫﺍﻋﺎﺕ‬ «‫»ﺃﺭﺳﻞ ﻣﺴﺞ‬

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬



                

                 

‫ﺑﻲ ﺑﻲ ﺳﻲ‬ !‫ﻭﻣﻮﻧﺘﻴﻜﺎﺭﻟﻮ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ ﻃﺎﻟﺒ ﹰﺎ ﻣﻮﻫﻮﺑ ﹰﺎ ﻳﻨﺎﻗﺸﻮﻥ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﺗﻄﺒﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺮﻭﺑﻮﺕ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬180



‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

      180                                            

          –     –                                                      hattlan@alsharq.net.sa


الشرق المطبوعة - عدد 184 - الرياض