Issuu on Google+

‫ ﺳﺠﻴﻨ ﹰﺎ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺷﻤﻠﺘﻬﻢ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺘﺒﺎﺩﻝ‬71 ‫| ﺗﻨﺸﺮ ﺃﺳﻤﺎﺀ‬ 

Saturday 14 Jumada Al-Akherah 1433 5 May 2012 G.Issue No.153 First Year

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

‫ ﺳﻨﺒﺪﺃ ﺇﺻﺪﺍﺭ ﺍﻟﺘﺄﺷﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻘﺔ‬:| ‫ ﻗﻄﺎﻥ ﻟـ‬..‫ﺣﻜﻤﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺗﻌﻴﺪ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻏﺪ ﹰﺍ‬

‫ ﻣﺼﺮ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﻗﻠﺐ‬:‫ﺧﺎﺩﻡ ﺍﻟﺤﺮﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﻋﻠﻰ ﺇﻋﻼﻡ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﺧﻴﺮ ﹰﺍ ﺃﻭ ﺍﻟﺼﻤﺖ‬

                                                    11

4

                                       

‫ ﺧﻠﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﺍﻟﺘﺮﺳﻴﺔ ﺳﺒﺐ ﺗﻌﺜﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬:«‫»ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ 

‫ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﺗﻌﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﻟﻠﻬﻼﻝ‬ ‫ﻟﻤﺪﺓ ﻋﺎﻡ‬

29



 ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ‬ :‫ﻳﻜﺘﺐ‬

2 !‫ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻓﺄ ﺍﻟﻤﻨﻮﻋﺎﺕ‬...‫ﺍﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬

8

‫ﻭﺻﻮﻝ ﺟﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺭﺟﻞ ﻳﻘﺘﻞ ﺷﻘﻴﻘﻪ ﻓﻲ ﺃﺏ ﻳﺤﺮﻡ ﺑﻨﺎﺗﻪ ﻣﻦ‬ ‫ ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻦ‬:| ‫ﺑﺎﺷﺎ ﻟـ‬ ‫ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﺳﻢ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﻨﺪﻕ ﺑﺴﺒﺐ ﺧﻼﻑ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻭﺭﺅﻳﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ ﺑﺎﻷﺭﺩﻥ ﺇﻟﻰ‬ ‫ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺗﺮﻣﻴﻢ ﻋﻘﺎﺭ‬ ‫ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬ ‫ﺃﻣﻬﻦ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ‬ 25





8



10



‫ﻃﺎﻟﻊ‬ «‫»ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2

25



20



29



9



17



17



16



16



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

14


‫ﺍﻟﺠﻠﻴﺪ ﻓﻲ ﺟﺮﻳﻨﻼﻧﺪ ﺗﺬﻭﺏ ﺑﺴﺮﻋﺔ ﺃﻗﻞ ﻣﻤﺎ ﻳﻌﺘﻘﺪ‬   2100  0.8         20112000        

‫ﻃﺎﻟﺐ ﻳﺼﺎﺏ ﺑﺎﻟﻬﺬﻳﺎﻥ ﺑﻌﺪ ﻧﺴﻴﺎﻧﻪ ﻓﻲ ﺯﻧﺰﺍﻧﺔ‬

                                

   

                    

       18             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ ﺟﻮﺯﺓ‬..‫ﻣﺄﺯﻕ‬ !‫ﺍﻟﻄﻴﺐ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

aladeem@alsharq.net.sa

khaledalsaif@alsharq.net.sa

                                                 ���                                    mahmodkamel@alsharq.net.sa

       24    

2

                                                                                                                                                                                                      

                                                                                                                                                                               

!‫ ﻗﺒﻞ ﻭﺑﻌﺪ‬..‫ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻭﺍﻟﺼﻠﻊ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ !«‫ﻭﺛﻘﺎﻓﺔ »ﺍﻟﺒﺲ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

...‫ﺍﻟﻨﺠﻴﻤﻲ‬ ‫ﺳﻔﻴﻨﺔ‬ ‫ﻓﻀﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﺮﻓﺄ‬ !‫ﺍﻟﻤﻨﻮﻋﺎﺕ‬

‫ﻧﻮاة‬

                 

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

                                                                                                 alhadadi@alsharq.net.sa

-

-



‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

‫ﻭﺍﺣﺪ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﻴﻦ ﺃﺧﻔﻘﻮﺍ ﻓﻲ ﺍﻣﺘﺤﺎﻥ ﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﺔ‬ %97              



‫ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺤﺼﻞ ﻋﻠﻰ ﻭﺳﺎﻡ ﺍﻟﺸﺠﺎﻋﺔ‬ ���  

     

                             

                    

‫ﺗﻮﺃﻡ ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺘﺎﻥ ﻣﺘﺰﻭﺟﺘﺎﻥ ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﺮﺟﻞ‬

               

            %35       





                           

        24     22       2000    

            42     43   


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خالد الفيصل يفتتح اليوم ملتقى اأسر المنتجة ويزور المحافظتين قريب ًا‬ ‫المفتي‪ :‬اانقسام العظيم في اأمة اإسامية‬ ‫صنيعة أعداء عجزوا عن استعمارها‬ ‫القنفذة والليث على رأس محافظات منطقة مكة المكرمة إلى الفئة «أ»‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫علمت «ال�شرق» اأن حافظتي‬ ‫القنفذة والليث �شتكونان على‬ ‫راأ�� ��س ام �ح��اف �ظ��ات ال �ت��ي �شيتم‬ ‫رفعها من فئة «ب» اإى الفئة «اأ»‬ ‫ي منطقة مكة امكرمة‪ ،‬ح�شب‬ ‫ال �ت��وج �ي �ه��ات ام �ل �ك �ي��ة بتنمية‬ ‫ام �ن��اط��ق وح �� �ش��ن اخ��دم��ات‬ ‫امقدمة للمواطن وامقيم على حد‬ ‫�شواء‪.‬‬ ‫و�شيتم خ��ال الأي��ام امقبلة‬ ‫ا� �ش �ت �ك �م��ال ب �ق �ي��ة ام �ح��اف �ظ��ات‬ ‫وام��راك��ز ي امنطقة وه��ي رابغ‬ ‫وتربة ورنية واخمرة وامراكز‬ ‫التابعة لها‪ .‬ومن امتوقع اأن يزور‬ ‫اأمر منطقة مكة امكرمة �شاحب‬

‫ال �� �ش �م��و ام �ل �ك��ي الأم� � ��ر خ��ال��د‬ ‫الفي�شل خال الأ�شابيع القليلة‬ ‫ام �ق �ب �ل��ة ام �ح��اف �ظ �ت��ن وام ��راك ��ز‬ ‫التابعة لهما‪ ،‬حيث يلتقي خال‬ ‫ج��ول �ت��ه ب� ��الأه� ��اي واأع� ��� �ش ��اء‬ ‫امجل�شن امحلي والبلدي‪.‬‬ ‫على �شعيد اآخر‪ ،‬يد�شن اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة م�شاء اليوم‬ ‫فعاليات ملتقى الأ� �ش��ر امنتجة‬ ‫م�ن�ط�ق��ة م �ك��ة ام �ك��رم��ة ب�ف�ن��دق‬ ‫هيلتون جدة‪ ،‬وبح�شور وزراء‬ ‫ال�شوؤون الجتماعية‪ ،‬والتجارة‬ ‫وال�شناعة‪ ،‬والعمل‪ ،‬وعدد كبر‬ ‫م��ن ام�خ�ت���ش��ن وام �� �ش �وؤول��ن‪.‬‬ ‫ون � ��وه رئ �ي ����س ج �ل ����س اإدارة‬ ‫الغرفة التجارية ال�شناعية بجدة‬ ‫باهتمام اأمر امنطقة بام�شوؤولية‬

‫خالد الفي�صل‬

‫الجتماعية وتبنيه للم�شروعات‬ ‫ال�ت��ي ت�خ��دم امجتمع مثلة ي‬ ‫الأ�شر امنتجة‪ .‬من جانبه‪ ،‬اأبرز‬ ‫رئ�ي����س املتقى العلمي لاأ�شر‬

‫السديس‪ :‬خطف الخالدي فعل إرهابي‬ ‫جرم في الشريعة والقوانين الدولية‬ ‫ُم َ‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬وا�س‬

‫دع ��ا اإم ��ام وخطي ��ب ام�شج ��د‬ ‫اح ��رام مك ��ة امكرمة عب ��د الرحمن‬ ‫ال�شدي� ��س الفئ ��ة ال�شال ��ة اإى اإطاق‬ ‫�ش ��راح الدبلوما�ش ��ي ال�شع ��ودي‬ ‫امختط ��ف ي اليمن‪ .‬وق ��ال ا َإن هناك‬ ‫اأقوا ًم ��ا يتظاه ��رون بالغ ��رة عل ��ى‬ ‫الع� � َّز ِة م نَت‬ ‫الإ�ش ��ام َر ِكبوا من ظاهر ِ‬ ‫وخبنط ع نَ�ش� �وَاء‪ ،‬ي ُِريدون د َّكَ‬ ‫َع نم َي ��اء‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ع َِام َره ��ا‪ ،‬و َت نكدي ��ر َرق� � َراق غ ِام ِره ��ا‪،‬‬ ‫وذل ��ك ي حَ ��اد ِِث ا َ‬ ‫ال�ش ِل ��ف‪،‬‬ ‫خ نط � ِ�ف َّ‬ ‫َا�ش ��ي ال�شع ��ودي اخا ِل ��دِي‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫للدّبلوم ِ‬ ‫عل ��ى اأر� ��س ال�شقيق ��ة ال َيم ��ن‪ ،‬اأ نر�س‬ ‫احكمَة والإباء‪ ،‬وال�شهامة والوفاء‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫وق ��ال ي خطبة اجمع ��ة من ام�شجد‬

‫اح ��رام اأم�س ا َإن ذلك الفعل الإرهابي‬ ‫اجبان الذي قام عل ��ى اأ ننقا�س ُّ‬ ‫الظلم‬ ‫والقر�شن ��ة وام�شاوم ��ة‬ ‫والبُهت ��ان‪،‬‬ ‫َ‬ ‫والبت ��زاز‪ُ ،‬ح� � َّر ٌم اإجمَا ًع ��ا ي‬ ‫ال�شريع ��ة الإ�شام ّي ��ة‪ُ ،‬ج� � َّرم ي‬ ‫تنك ��ف ِمن ��ه‬ ‫القوان ��ن الدّو ِل ّي ��ة‪ ،‬ت�شن ِ‬ ‫ا َ‬ ‫الدّين ّي ��ة‪ُ َ ،‬‬ ‫وت ُّج ��ه ال َّنخ ��وة‬ ‫ح ِم ّي ��ة ِ‬ ‫العربية‪ّ ِ ،‬‬ ‫وال�شيم الأ�شيلة الإن�شانية‪،‬‬ ‫ب َه ��ان قاط ��ع ف�ش ��ح من تلك‬ ‫واإ َّن ��ه َل ُ ن‬ ‫ن‬ ‫الفئ ��ة َعوَا َره ��ا واإفا�شه ��ا وانبَاءها‪،‬‬ ‫و َه نت ��ك َزا ِئ ��ف ا ِ ّدعَاءه ��ا‪ ،‬وك�ش ��ف‬ ‫وبواط َن َه ��ا‬ ‫ظواهِ َره ��ا امُ َم َّو َه ��ة‪،‬‬ ‫ِ‬ ‫امَ�شن مُو َم ��ة ام�ش َّوه ��ة‪ .‬وق ��ال اأي ��ن‬ ‫حقيق ��ة م ��ا زعم ��ه اخاطف ��ون باأ َّنهم‬ ‫اإى ّ‬ ‫ال�ش ِريعة يَحن َت ِكمون‪ ،‬واإى ال َعدنل‬ ‫وا َ‬ ‫وبال�ش ّنة الغ َّراء‬ ‫َخت�شمون‪ُّ ،‬‬ ‫حق ي ِ‬

‫َي نه َتدُون‪ .‬وت�شاءل اأين حقيقة ذلك فيما‬ ‫اأقدَموا عليه م ��ن ّ‬ ‫الرويع وال ّتفزيع‪،‬‬ ‫والرته ��ان والم ِتهان‪.‬ودع ��ا اأتب ��اع‬ ‫الفئة ال�شالة اإى الكف عن اأ�شا ِليلهم‬ ‫وليق�ش ��روا عن اأبَاطيله ��م‪ ،‬وي ُثوبوا‬ ‫اإى رُ�شدِ ه ��م ويتوب ��وا اإى ر ِ ّبه ��م‪.‬‬ ‫ودعاه ��م ف ��ور ًا اإى اإط ��اق اخطيف‬ ‫�بيء‪ .‬وق ��ال ا َإن الع ��ام اأجن َم ��ع‬ ‫ال � َ ِ‬ ‫ِل ُي َث ِمّن للمملك ��ة َّ‬ ‫اموقف الأبي‬ ‫ال�شمّاء‬ ‫ِ‬ ‫ال�ش � ِ�ارم‪ ،‬ي ُجافاة ه� �وؤلء ال َّن َز َقة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫امَ ِار ِق ��ن امُ نر َت ِزقة‪ ،‬مو ِ ّؤم َلة ِمن ال ِأ�شقاء‬ ‫والن�شف ��ة ال�شرف ��اء مزي ��د التح ��رك‬ ‫العاجل َ‬ ‫الق�ش َيّة ال�شاخنة‪،‬‬ ‫ح َّل ه� �ذِه ِ‬ ‫والل ��ه وح ��ده امع ��ن والظه ��ر‪،‬‬ ‫وللخاطف ��ن الذين خط ��ف ال�شيطان‬ ‫عقولهم �شوء امنقلب وام�شر‪.‬‬

‫امنتجة واأ�شتاذ اإدارة الأعمال‬ ‫الدولية بجامعة املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫فهد العيتاي اهتمام اأمر امنطقة‬ ‫بخدمة امجتمع بجميع فئاته‪ ،‬ما‬ ‫يعطي دلل��ة وا�شحة ي ريادته‬ ‫ي تبني ام�شروعات التي تخدم‬ ‫القت�شاد ال�شعودي‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ملتقى ومعر�س‬ ‫الأ�� �ش ��ر ام�ن�ت�ج��ة ال��وط �ن��ي يعد‬ ‫م���ش��درا م��ن م���ش��ادر التعريف‬ ‫باأهمية ه��ذه الإ�شراتيجية ي‬ ‫بناء القت�شاد ال�شعودي امعا�شر‬ ‫ي ع�شر الن�ف�ت��اح القت�شادي‬ ‫وت�ن��اف���ش�ي��ة الأع� �م���ال وي�ع�ط��ي‬ ‫مفهوم ال�شراكة ام�شوؤولة نحو‬ ‫بناء فكر «�شنع ي ال�شعودية»‪.‬‬ ‫واأ�� � �ش�� ��ار ال� �ع� �ي� �ت ��اي اإى‬

‫اأن ام �ل �ت �ق��ى ي �ن��اق ����س الأه �م �ي��ة‬ ‫الإ�شراتيجية لاأ�شر امنتجة ي‬ ‫القت�شاديات احديثة والعامية‪،‬‬ ‫وواقع الأ�شر امنتجة وما يعريها‬ ‫من حديات‪ ،‬والفر�س امتاحة‪،‬‬ ‫واماأمولة والنظرة ام�شتقبلية‪،‬‬ ‫ف�ش ًا ع��ن دور القطاعن العام‬ ‫واخا�س ي تفعيل ودعم الأ�شر‬ ‫امنتجة بامملكة‪ ،‬واإن�شاء قنوات‬ ‫تخ�ش�شية وم� �ب ��ادرات وطنية‬ ‫ل �ل��و� �ش��ول اإى ت�ف�ع�ي��ل م�ف�ه��وم‬ ‫الأ�شر امنتجة من خال مبادرة‬ ‫اح��ا� �ش��ب والإن� ��رن� ��ت لتمكن‬ ‫الأ� �ش��ر امنتجة م��ن ال��ش�ت�ف��ادة‬ ‫من الفر�س التي توفرها حلول‬ ‫التجارة الإلكرونية ولت�شويق‬ ‫منتجاتهم على الإنرنت‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم تيم احكيم‬ ‫وال�شطرابات والنق�شام ��ات والباء العظيم الذي �شق‬ ‫ع�شا الأمة‪ ،‬و�شتت �شملها وفرق كلمتها فتمكنت الغوغاء‬ ‫ق ��ال مفت ��ي ع ��ام امملكة رئي� ��س هيئة كب ��ار العلماء وم ��ن ل عق ��ل اأو راأي عنده م ��ن ذبذبة الأم ��ور‪ ،‬وتفريق‬ ‫واإدارة البح ��وث العلمي ��ة والإفت ��اء عب ��د العزيز بن عبد الكلمة و�ش ��ق ع�شا الطاع ��ة والفرقة بن اأبن ��اء امجتمع‬ ‫الل ��ه اآل ال�شيخ ا َإن النق�ش ��ام العظيم ال ��ذي اأحدثه اأعداء ام�شل ��م بو�شائله امختلفة واآرائه ��م ال�شالة‪ ،‬فلبّ�شوا على‬ ‫الإ�ش ��ام مَ ��ا عج ��زوا ع ��ن ا�شتعم ��ار بادهم بالق ��وة‪ ،‬اأو الأمة ا َأن اأعماله ��م دمقراطية واإن�شاف لكن حول الأمر‬ ‫الثقاف ��ة اأرادوا اإ�شع ��اف كي ��ان الأمة واإركاعه ��ا واإذللها اإى ظلم عدوان وانق�شام و�شقاق وا�شطراب ي الأمور‪.‬‬ ‫ودمار اقت�شادها و�شناعتها وزراعته ��ا واأعمالها اإى اأن ودع ��ا اإى مراجعة النف�س‪ ،‬واليقظة م ��ن الغفلة والإنابة‬ ‫تعود فقرة م�شتعطية ذليلة لغرها؛ ليتمكن الأعداء مَا اإى الل ��ه وال�شتعانة به‪ ،‬مبين ًا ا َأن ما ح�شل ب�شبب ذنوب‬ ‫يري ��دون ولكن ياأبى الله اإل اأن ين�ش ��ر كلمته‪ .‬واأرجع ما العب ��اد‪ .‬وحث امفتي العام على اإح�ش ��ان الظن بالله واأن‬ ‫يدور ي الباد الإ�شامية من فت وا�شطرابات واختال يعلموا ا َأن ي طيات امحن وام�شائب التي تر بها الأمة‬ ‫لاأم ��ن وت�شتيت للوح ��دة اإى ذنوب العب ��اد ومعا�شيهم اخر العظيم الذي ليعلمه �شوى الله‪ ،‬م�شيف ًا ا َأن امتابع‬ ‫م�شت�شه ��د ًا باآيات من القراآن الك ��رم‪ .‬وقال ي خطبة لاأح ��داث يرى ام�شلم ��ن ي�شردون ويط ��ردون وبادهم‬ ‫اجمع ��ة الت ��ي األقاه ��ا بجامع الإم ��ام تركي ب ��ن عبدالله تع ��ج بالفو�شى و�شفك الدماء‪ ،‬فا يحمل ام�شلم ذلك على‬ ‫و�شط الريا�س اأم�س ا َإن امتتبع لاأحداث اليوم ي العام اإ�ش ��اءة الظن بل ليعل ��م ا َأن الر�شول �شلى الله عليه و�شلم‬ ‫الإ�شامي ي ��زداد همًا وحزن� � ًا‪ ،‬ويت� �اأم ويعت�شر قلبه ما تعر�س ما هو اأ�شد من ذلك لكن الله جعل ي طيات امحن‬ ‫ي�شم ��ع وي�شاهد ما تنقل ��ه ال�شا�شات عن الف ��ت العارمة‪ ،‬منح ًا عظيمة‪.‬‬

‫أئمة المساجد يطرحون ‪ 47‬توصية لتفعيل دور المنابر في التنمية‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬ ‫خل�س اأك ��ر من مائة اإمام م�شجد وخطيب‬ ‫�شارك ��وا ي ور�ش ��ة عم ��ل «ام�شج ��د وخطب ��ة‬ ‫اجمعة‪ ،‬ام�شوؤولية وام�شاركة ي بناء الإن�شان»‬ ‫الت ��ي رعاه ��ا اأمر منطق ��ة مكة امكرم ��ة اإى ‪47‬‬ ‫تو�شية ت�شتهدف تاأطر دور ام�شجد وم�شاهمته‬ ‫ي التنمي ��ة‪ ،‬انطاق� � ًا م ��ن توجه اإم ��ارة منطقة‬ ‫مكة امكرمة ل�شن ��ع �شراكات جتمعية تنموية‪.‬‬ ‫وا�شتقى ام�شاركون ‪ 11‬تو�شية من كلمة الأمر‬ ‫(ال�صرق)‬ ‫الأمر خالد الفي�صل مع وزير ال�ص�ؤون الإ�صامية خال افتتاح اللقاء‬ ‫خال ��د الفي�شل اأمام ام�شارك ��ن ت�شمنت الدعوة‬ ‫اإى اإب ��راز اممي ��زات الت ��ي تنع ��م به ��ا امملك ��ة‪ ،‬اأهمه ��ا التاأكيد على ت ��وازن اخطيب‪ ،‬و�شرورة الدور اماأمول للم�شجد ي ام�شاهمة ي التنمية‬ ‫والتاأكي ��د على ت�شك قي ��ادة امملك ��ة بال�شريعة العناية منهج التفك ��ر ال�شحيح واحر�س على ال�شاملة للمملكة ولتنمية منطقة امكرمة‪ ،‬احاجة‬ ‫الإ�شامي ��ة امتمثلة ي الق ��راآن د�شتور ًا وال�شنة بناء ال�شخ�شية ام�شلمة امتوازنة‪ ،‬والعناية بفقه اإى اإي�شاح اأ�شب ��اب مكانة امملكة ومنزلتها بن‬ ‫النبوي ��ة منهج� � ًا‪ ،‬وتعزي ��ز ثق ��ة ام�شل ��م بدين ��ه النتماء وامواطنة لأن النتماء وامواطنة فكرة دول العام وتيزها بال�شتقرار والأمن‪ .‬ودعت‬ ‫ووطن ��ه‪ ،‬م ��ع الركيز عل ��ى ام�شوؤولي ��ة الكبى �شرعية اأ�شيلة‪ .‬ف�ش � ً�ا عن التاأكيد على �شرورة اإى العم ��ل على �شح ��ذ الهمم والدع ��وة اإى ترك‬ ‫لاأئمة واخطباء حيال معاجة ام�شكات ون�شر اأن يعال ��ج اخطي ��ب م�شكات امجتم ��ع والأمة‪ ،‬التكالي ��ة والياأ� ��س والت�ش ��اوؤم والإحباط وبث‬ ‫ثقافة التفاوؤل والنظ ��رة الإيجابية للم�شروعات‬ ‫الثقافة والقيم الإ�شامية‪ .‬وا�شتنبط ام�شاركون والهتمام ببناء كامل للخطيب‪.‬‬ ‫واأكدت التو�شيات الع�شر اخا�شة محور التنموي ��ة الك ��بى‪ ،‬ون�ش ��ر ثقاف ��ة البت�شام ��ة‬ ‫من كلمة وزير ال�شوؤون الإ�شامية �شت تو�شيات‬

‫وامعاملة اح�شنة للحجاج وامعتمرين والزوار‬ ‫لدى امواط ��ن وامقيم‪ .‬و�شملت تو�شيات حور‬ ‫الدور اماأمول للم�شجد ي تر�شيخ القيم وامبادئ‬ ‫الإ�شامي ��ة وت�شحيح الأفكار ع�ش ��ر تو�شيات‪،‬‬ ‫طالب ��ت ب�ش ��رح وتب�شي ��ط مفه ��وم الو�شطي ��ة‬ ‫وم�شطلح ��ات اخطب ��ة وتقدم م ��اذج ناجحة‬ ‫من خطباء امحافظ ��ات‪ ،‬واحث على اتباع �شنة‬ ‫النبي وتقدم ماذج من خلقه ومعاملته‪ ،‬ودعت‬ ‫اإى التنبيه اإى اأهمي ��ة تفح�س م�شادر الأخبار‬ ‫وامعلوم ��ات وعدم اتب ��اع ال�شائع ��ات ون�شرها‪،‬‬ ‫والتوعية باأهمية امحافظ ��ة على امرافق العامة‬ ‫باعتباره ��ا ملك ��ا للجميع‪ .‬اأم ��ا تو�شيات حور‬ ‫الدور اماأمول لأئمة ام�شاجد وخطباء اجوامع‪،‬‬ ‫فحث ��ت عل ��ى اإ�شاعة ثقاف ��ة الراح ��م والت�شامح‬ ‫واإ�شاح ذات البن بن اأفراد امجتمع‪ ،‬والبتعاد‬ ‫عن الق�شايا التي يكر فيها الختاف ال�شرعي‪،‬‬ ‫والتاأكيد على اأهمية مقا�شد ال�شريعة وحا�شنها‬ ‫وبيان �شموليتها‪ ،‬والت�شدي لاأفكار ام�شبوهة‪.‬‬


‫الزامل‪ :‬القرار سيخلق سوق ًا سوداء‬

‫ربط شحن البطاقات مسبقة الدفع برقم الهوية اعتبار ًا من يوليو المقبل‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد اآل مطر‬

‫�ش ��حن البطاق ��ات م�ش ��بقة الدف ��ع برق ��م‬ ‫الهوية الوطنية للمواطن ��ن‪ ،‬ورقم الإقامة‬ ‫بالن�شبة للمقيمن‪ ،‬اعتبار ًا من �شهر يوليو‬ ‫امقبل‪ ،‬كما �ش ��يتم اإ�ش ��افة خدمات حويل‬ ‫الر�ش ��يد وعملي ��ات اأخ ��رى اإى بطاق ��ات‬ ‫الت�ش ��ال م�ش ��بقة الدفع‪ .‬وذكر ام�شدر اأن‬

‫ك�ش ��ف م�ش ��در مطل ��ع ي هيئ ��ة‬ ‫الت�ش ��الت وتقنية امعلوم ��ات‪ ،‬عن تاأكيد‬ ‫الهيئ ��ة عل ��ى جمي ��ع �ش ��ركات الت�ش ��الت‬ ‫ام�ش ��غلة للهات ��ف اج ��وال‪ ،‬برب ��ط اإع ��ادة‬

‫عدد ام�ش ��ركن ي اخدمة قرابة ال�ثاثن‬ ‫مليون م�شرك ي ال�شعودية‪ .‬وحول تاأثر‬ ‫هذا القرار على �ش ��ركات الت�شالت بحكم‬ ‫وج ��ود عدد كب ��ر م ��ن ال�ش ��رائح جهولة‬ ‫الهوية‪.‬‬ ‫اأو�ش ��ح الكاتب القت�ش ��ادي ع�ش ��ام‬

‫الزامل اأن هذا القرار �ش ��وف يخلق �ش ��وق ًا‬ ‫�ش ��وداء لأرقام ال�ش ��جات امدني ��ة واأرقام‬ ‫الإقامات‪ .‬مبينا اأن تاأثر هذا القرار �شوف‬ ‫يك ��ون �ش ��لبيا على ام�ش ��رك‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫�شعوبة حديد حجم اخ�شائر الناجة عن‬ ‫هذا القرار‪.‬‬

‫تعديل‬ ‫مواعيد‬ ‫أربع رحات‬ ‫للقطارات‬ ‫الجديدة‬

‫مشروعات الباحة (حول)‬ ‫تخطيطي (‪)2 - 1‬‬ ‫غانم الحمر‬

‫م�سروعات كثيرة بمنطقة الباحة حيوية ومهمة ولكن تت�سم بما‬ ‫ي�سبه (الحول) في التخطيط اإلى درجة ت�ستطيع اأن ت�سف ذلك بالف�ساد‬ ‫التخطيطي ب��دون �سك اأو م��وارب��ة‪� ،‬سعور بالإ�سابة بالإحباط حيال‬ ‫مايين تهدر وجهود تزهق في غير محلها‪ ،‬وتجعل حتى الأ ّم ّي الذي‬ ‫يجهل الكتابة والقراءة وفك رموز المعادلت يقف �ساخرا متهكما على‬ ‫«كيف يجري التخطيط بهذا ال�سكل»‪.‬‬ ‫طريق الباحة ‪ -‬المطار ينتهي بجبل على ارت�ف��اع �ستين مترا‬ ‫تقريبا‪ ،‬يترك المخططون فكرة ال�سير بالطريق في م�ح��اذاة الجبل‬ ‫لخت�سار التكاليف وي�ستبدلون ذلك بعمل ردم عظيم يجعل عر�ض‬ ‫الطريق ي�سل اإلى ‪ 170‬متر ًا ويكبد خزينتنا ع�سرات مايين الريالت‬ ‫جراء مايين الأمتار المكعبة من الدفن وقد يكون هذا الردم الكبير‬ ‫عر�سة للهبوط اأو النجراف في حالة الأمطار الغزيرة اأو الم�ستمرة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى مقربة م��ن الم�سروع ال�سابق‪ ،‬تقع جامعة الباحة التي‬ ‫خططت على �سفوح ج�ب��ال ع�سية‪ ،‬ت��م دف��ق ع���س��رات المايين من‬ ‫الريالت في دكها بينما يقع �سرق الجامعة منطقة وا�سعة ف�سيحة ل‬ ‫يملكها اأحد‪ ،‬بالإ�سافة اإلى اأر�ض المالية التي تقدر بقرابة ‪16‬مليون‬ ‫متر مربع منب�سطة و�سهلة في و�سط المحافظة التي تقع فيها الجامعة‪،‬‬ ‫كان ممكن ًا ا�ستغال اإحدى الم�ساحتين كمقر للجامعة وتوفير المال‬ ‫والوقت‪.‬‬ ‫الم�سروع الآخ��ر‪ ،‬بناء ج�سر مكلف بين الم�سروعين ال�سابقين‬ ‫يربط طريق المطار الذي تم النتهاء منه بطريق بلجر�سي الذي يتوقع‬ ‫اأن ل يتم النتهاء منه اإل بعد �سنتين اأو اأكثر‪ ،‬ويترك تقاطع طريق‬ ‫المطار مع طريق الباحة ‪ -‬الريا�ض الذي ذهب �سحيته العديد من اأبناء‬ ‫المنطقة بدون ج�سر‪( ،‬كيف ينفذ ج�سر لطريق لم يتم تنفيذ ربع م�سافته‬ ‫ويترك تقاطع طريقين جاهزين وخطيرين على حياة النا�ض؟!)‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت ضعف كادرها وتسرب كفاءاتها ما يحرمها من أداء دورها الرقابي‬

‫«الرقابة والتحقيق» تكشف عن خلل في منظومة‬ ‫ترسية المشروعات تتسبب في تعثرها ُ‬ ‫وتأخر تنفيذها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫ك�ش ��فت هيئ ��ة الرقاب ��ة والتحقي ��ق ع ��ن‬ ‫ماحظ ��ات عدي ��دة ف�ش ��رت به ��ا تع ��ر بع�ض‬ ‫ام�شروعات احكومية كما �شلطت ال�شوء على‬ ‫حاجته ��ا اإى الدعم لكي تتمكن من اأداء دورها‬ ‫الرقاب ��ي عل ��ى الأداء احكوم ��ي ي امناطق‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي درا�شة اأعدتها حول تقارير متابعة‬ ‫خطط التنمية وام�شروعات القت�شادية التي‬ ‫يتم اعتماده ��ا من اميزانية‪ ،‬ك�ش ��فت عن تعر‬ ‫وتاأخر تنفيذ م�ش ��روعات معتمدة من فوائ�ض‬ ‫ميزانيات اأع ��وام ‪1426/1425‬ه� وحتى عام‬ ‫‪1430/1429‬ه�‪.‬‬ ‫وعزت درا�ش ��ة الهيئة تاأخر وتعر عديد‬ ‫م ��ن تل ��ك ام�ش ��روعات اإى �ش ��عف الق ��درات‬ ‫الفنية وامالية والإدارية لدى عدد من الأجهزة‬ ‫احكومية ف�ش ًا عن نق�ض اخرة الإ�شرافية‬ ‫موظفي اإدارة ام�شروعات ي عدد من اجهات‪،‬‬ ‫و�ش ��عف اإمكاني ��ات امقاولن امادي ��ة والفنية‬ ‫عل ��ى تنفي ��ذ ام�ش ��روعات‪ ،‬اإى جانب تر�ش ��ية‬ ‫البع�ض منها على مق ��اوي العطاء الأقل‪ ،‬رغم‬ ‫التوجيه بعدم الر�ش ��ية عليه ��م لإخفاقهم ي‬ ‫تنفيذ ما هو مناط بهم ي م�ش ��روعات اأخرى‪.‬‬ ‫و�ش ��ملت تو�ش ��يات الهيئ ��ة معوق ��ات اأخ ��رى‬ ‫تتعل ��ق من ��ح التاأ�ش ��رات الازم ��ة لاأي ��دي‬ ‫العاملة‪ ،‬وارتفاع اأ�ش ��عار امواد التي ت�شتخدم‬ ‫ي الإن�ش ��اء‪ ،‬وتراخ ��ي ع ��دد م ��ن اجهات ي‬

‫اإجراءات اح�ش ��م والغرام ��ات بحق امقاولن‬ ‫امتاأخري ��ن ي تنفيذ ام�ش ��روعات‪ ،‬ي الوقت‬ ‫الذي تطالب فيه ب�شرورة النظر ي ال�شتعانة‬ ‫بال�ش ��ركات الأجنبي ��ة ذات الإمكانيات العالية‬ ‫وال�شمعة اجيدة ي جال الإن�شاءات لتنفيذ‬ ‫ام�شروعات الكبرة امعتمدة باميزانية‪.‬‬ ‫وكان ��ت الهيئة ر�ش ��دت كذل ��ك تاأخر عدد‬ ‫م ��ن الأمان ��ات والبلدي ��ات ي تنفيذ �ش ��بكات‬ ‫ت�ش ��ريف ال�ش ��يول ما اأدى اإى اإحاق اأ�شرار‬ ‫ج�ش ��يمة بامواطنن والبن ��ى التحتية ي عدد‬ ‫م ��ن مدن امملك ��ة نتيجة لاأمط ��ار التي هطلت‬

‫ي الفرة اما�ش ��ية‪ .‬وك�ش ��فت الهيئة عن عدد‬ ‫من الظواهر ال�شلبية لحظتها على اأداء بع�ض‬ ‫اجه ��ات تتمثل ي ا�ش ��تمرار ا�ش ��تخدام عدد‬ ‫من من�ش ��وبي اجه ��ات احكومية لل�ش ��يارات‬ ‫التابعة لها‪ ،‬وا�شتمرار عدد من �شركات التاأمن‬ ‫ي مار�ش ��ة اأعمال التاأمن وتلقيها مبالغ من‬ ‫امواطن ��ن مع عدم وجود موافقة ر�ش ��مية من‬ ‫موؤ�ش�شة النقد‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى عدم التزام الكثر‬ ‫م ��ن الأجه ��زة احكومي ��ة بتطبي ��ق اللوائ ��ح‬ ‫والتنظيم ��ات والتعامي ��م امنظم ��ة خدماته ��ا‬ ‫واأعمالها من خال �شعف امتابعة وعدم القيام‬

‫رعى انطاقة مشروع تأهيل بلدة «رغبة» التاريخية‬

‫سلطان بن سلمان‪ :‬هدف البلدات التراثية النهوض بواقعها وحفظ تاريخها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك��د رئي�ض الهيئة العامة لل�شياحة‬ ‫والآث� ��ار الأم ��ر �شلطان ب��ن �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز على ا َأن هدف م�شاريع البلدات‬ ‫الراثية هم امواطنون من اأه��اي تلك‬ ‫ال�ب�ل��دات و�شكان ام��دن امحيطة الذين‬ ‫ي�ت��وق��ون ل�ل�خ��روج م��ن �شخب امدينة‬ ‫ليعي�شوا جربة �شياحية متعة ي تلك‬ ‫البلدات بعد تاأهيلها‪ ،‬وم�شاريع تاأهيل‬ ‫البلدات الراثية التي تقوم عليها الهيئة‬ ‫هي م�شاريع ت�شامنية حفظ تاريخ تلك‬ ‫البلدات واأهاليها ال�ك��رام عر الأجيال‬ ‫ام�ت�ع��اق�ب��ة‪ .‬وق���ال ن�ع�م��ل ال �ي��وم لتلبية‬ ‫الطلب ام�ت��زاي��د على ت��وف��ر اخ��دم��ات‬ ‫وال��رام��ج ال�شياحية لي�شتمتع امواطن‬ ‫بباده ويعي�شها بكل جوانبها وي�شعد‬ ‫فيها ل جرد اأن ي�شكنها دون اأن يتمكن‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫الأمر �سلطان بن �سلمان يرعى توقيع عقد تاأهيل «رغبة»‬ ‫من ال��روي��ح عن نف�شه واأ�شرته ودون‬ ‫اأن يعرف تاريخها‪ .‬ج��اء ذل��ك ي حفل م اإطاقه على موقع الدرعية التاريخية م��ن ال�شور اجميلة‪ .‬وج��دد التاأكيد بطون الكتب ليكون معا�ش ًا‪ .‬وق��ال ل‬ ‫اأه� ��اي م��رك��ز «رغ��ب��ة» ال���ذي ا�شتهدف وجدة التاريخية التي م تغير ا�شمها على حر�ض الهيئة من خ��ال م�شاريع نريد ال�ي��وم ترميم البلدة التاريخية‬ ‫جمع م�شاهمات الأه��اي لتاأهيل البلدة من القدمة اإى التاريخية‪ .‬و أاب��ان اأنه ال ��راث ال�ع�م��راي ي مناطق امملكة ب��ل ن��ري��د اأح �ي��اءه��ا ك�م���ش��روع ت��راث��ي‬ ‫التاريخية‪.‬‬ ‫م��ن امعجبن بالبلدة التاريخية ي كافة بو�شفه مهمة اأ�شيلة للهيئة العامة واقت�شادي واجتماعي‪ .‬ودع��ا اأه��اي‬ ‫واأطلق الأم��ر ا�شم بلدة «رغبة رغبة وبرجها ال��راث��ي ال�شهر ال��ذي لل�شياحة والآث ��ار ت�شتهدف امحافظة الرغبة اإى ام�شاهمة ي ترميم بلدتهم‬ ‫التاريخية» بد ًل من ا�شم «البلدة القدمة» ي�شكل عن�شر ًا جمالي ًا وتاريخي ًا هام ًا على الراث العمراي باعتباره مكون ًا ال��راث�ي��ة‪ .‬وق��ال �شنقدم العمل وام��ال‬ ‫لأن كثر ًا من النا�ض ارتبط الإ�شم القدم ي امنطقة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه زارها عدة اأ�شا�ض للثقافة امحلية‪ ،‬وو�شيلة مهمة وكذلك اجهات احكومية التي نعتز‬ ‫ي اأذهانهم مفهوم �شلبي‪ ،‬واأ�شوة ما زيارات خا�شة وقام بالتقاط عدد ًا كبر ًا لعر�ض التاريخ امحلي واإخ��راج��ه من ب�شراكتها معنا ولكننا ع��ادة ل نتحرك‬

‫الملحق الثقافي باأردن ينفي تعرض‬ ‫الطلبة السعوديين اعتداءات‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫نف ��ى املح ��ق الثقاي ال�ش ��عودي ب ��الأردن‬ ‫عل ��ي الزهراي تعر�ض الطلبة ال�ش ��عودين لأي‬ ‫اعت ��داء عليهم بجامعة موؤتة بكرك الأردن‪ .‬واأكد‬ ‫اأن احادثة التي وقعت لي�ض لها عاقة من قريب‬ ‫اأو بعيد بالطلبة ال�ش ��عودين‪ .‬وقال اإن ما حدث‬ ‫عب ��ارة عن ا�ش ��تباك ب ��ن ع�ش ��رتن بالقرب من‬ ‫موق ��ف اجامع ��ة‪ ،‬نتج عن ��ه تعر�ض ال�ش ��يارات‬ ‫اموج ��ودة بامواق ��ف‪ ،‬ومنه ��ا �ش ��يارات الطلب ��ة‬ ‫ال�شعودين‪ ،‬لأ�شرار مثلت ي تك�شر زجاجها‬ ‫وبع�ض حتوياتها‪ .‬و�شبق اأن ن�شرت «ال�شرق»‬ ‫ي الع ��دد رقم ‪ 120‬ال�ش ��ادر ي ال � � ‪ 2‬من اأبريل‬ ‫اما�شي‪ ،‬عن تغيب اأكر من ‪ 600‬طالب �شعودي‬ ‫ي جامع ��ة موؤت ��ة ي الك ��رك الأردي خوف ًا من‬

‫اأج ��رت اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة للخط ��وط‬ ‫احديدية تعدي ًا على مواعيد اأربع رحات‬ ‫بع ��د تعليق رح ��ات القط ��ارات اجديدة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح مدي ��ر اإدارة العاق ��ات العام ��ة‬ ‫باموؤ�ش�ش ��ة حمد اأبو زي ��د اأن موعد رحلة‬ ‫القطار الذي كان يغادر الدمام اإى الريا�ض‬ ‫عند ال�ش ��اعة ‪� 5:00‬ض تعدل اإى ال�ش ��اعة‬ ‫‪� 5:30‬ش ��باح ًا‪ ،‬والقط ��ار ال ��ذي كان يغادر‬ ‫الهف ��وف اإى الريا� ��ض ي ال�ش ��اعة ‪5:41‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الدمام ‪ -‬وا�ض‬

‫�شباح ًا اإى ‪� 07:00‬شباح ًا‪ ،‬والقطار الذي‬ ‫كان يغادر الهفوف اإى الدمام ي ال�ش ��اعة‬ ‫‪ 03:26‬اإى ‪ 05:00‬ع�ش ��ر ًا‪ ،‬والقط ��ار‬ ‫ال ��ذي كان يغادر الريا�ض اإى الهفوف عند‬ ‫ال�شاعة ‪ 04:09‬ع�شر ًا اإى ‪ 05:32‬ع�شر ًا‪.‬‬ ‫واأبان اأن اموؤ�ش�شة تعكف حالي ًا على اإعداد‬ ‫جدول جديد حركة قطارات الركاب �شيتم‬ ‫الإعان عنه ي حينه �شراعى فيه حقيق‬ ‫رغب ��ات اأكر �ش ��ريحة مكنة م ��ن العماء‬ ‫الذين ي�شافرون على القطار بن امنطقتن‬ ‫الو�شطى وال�شرقية ‪.‬‬

‫تهدي ��دات تلقوه ��ا‪ .‬وق ��ال ط ��اب ي اجامعة ل�‬ ‫«ال�ش ��رق» اإن اإح ��دى القبائ ��ل وجه ��ت تهديدات‬ ‫للطلب ��ة اخليجي ��ن‪ ،‬وعل ��ى وجه اخ�ش ��و�ض‬ ‫ال�شعودين والعمانين‪ ،‬اإثر ف�شل ‪ 12‬طالب ًا من‬ ‫تل ��ك القبيلة نتيجة م�ش ��كلة حدثت بن اليمنين‬ ‫والأردني ��ن ب�ش ��بب ن ��زع اأح ��د اأف ��راد القبيل ��ة‬ ‫«جنبية» مني‪ ،‬و�شرعان ما تطورت الق�شية اإى‬ ‫م�ش ��ايقات لل�شعودين خا�ش ��ة‪« .‬ال�شرق» زارت‬ ‫اجامعة حيث م يوجد بها �ش ��وى ثاثة طاب‪.‬‬ ‫واأو�شح الطالب طائل ال�شراري اأن الغياب جاء‬ ‫ب�شبب التهديدات التي تخوفهم وتقلقهم خا�شة‬ ‫ي ظ ��ل غي ��اب الأم ��ن داخ ��ل اجامع ��ة‪ .‬جدي ��ر‬ ‫بالذك ��ر اأن وزارة التعليم الع ��اي خرت الطلبة‬ ‫ال�شعودين بجامعة موؤتة بن التاأجيل اأو النقل‬ ‫جامعات اأخرى‪.‬‬

‫للعمل ي ت��رم�ي��م وت �اأه �ي��ل ال�ب�ل��دات‬ ‫ال��راث�ي��ة اإل بعد اأن نطمئن بقناعة‬ ‫امجتمعات امحلية وحركهم بام�شاهمة‬ ‫ي م�شاريع التاأهيل‪ .‬وكان احفل قد‬ ‫بداأ بكلمة الأهاي األقاها رئي�ض جل�ض‬ ‫اإدارة ال�غ��رف��ة ال�ت�ج��اري��ة ال�شناعية‬ ‫بالريا�ض عبدالرحمن اجري�شي عر‬ ‫فيها عن تقدير اأه��اي امنطقة حر�ض‬ ‫الأمر �شلطان بن �شلمان على الوقوف‬ ‫م�ي��دان�ي� ًا على جميع ام��واق��ع الأث��ري��ة‬ ‫وال�شياحية ي امملكة‪ .‬واأ�شار اإى ا َأن‬ ‫بلدة «رغبة» ملك من امقومات الراثية‬ ‫والطبيعية ما يجعلها تنجح م�شتقبا‬ ‫ي ج��ذب ال� ��زوار خا�شة بعد تاأهيل‬ ‫البلدة التاريخية‪ .‬ورعى الأمر توقيع‬ ‫عقد امخطط العام لتطوير بلدة «رغبة»‬ ‫التاريخية بن عبدالرحمن اجري�شي‬ ‫مثا عن الأه��اي وال�شت�شاري الذي‬ ‫�شيقوم بت�شميم م�شروع تاأهيل البلدة‪،‬‬ ‫تا ذلك الإعان عن م�شاهمات الأهاي‬ ‫لتاأهيل البلدة والتي و�شلت اإى خم�شة‬ ‫ماين ريال ي امرحلة الأوى توزعت‬ ‫ب��ن م���ش��اه�م��ات اج �ه��ات احكومية‬ ‫اخدمية واإ�شهامات نقدية ل�اأه��اي‪،‬‬ ‫اإى جانب التزام جموعة كبرة من‬ ‫الأه ��اي برميم بيوتهم الطينية ي‬ ‫البلدة‪.‬‬

‫مليارا ريال للمرحلة اأولى من‬ ‫مشروعات جامعة سلمان بالخرج‬ ‫اخرج ‪ -‬وا�ض‬

‫يجري العمل حالي ًا ي تنفيذ امرحلة الأوى من م�شروعات جامعة‬ ‫�شلمان بن عبدالعزيز باخرج بتكلفة تتجاوز ملياري ريال لإن�شاء مدينة‬ ‫جامعية و ‪ 16‬م�شروع ًا تنوَعت بن مبان اأكادمية واإدارية وخدمية‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح وكيل اجامع ��ة عبدالرحمن بن اإبراهيم اخ�ش ��ري اأن‬ ‫اجامعة اأجزت م�ش ��روعات عدة ي مرحلتها الأوى فيما ت�شرع حالي ًا‬ ‫ي تنفيذ م�ش ��روعات امرحلة الثانية‪ ،‬مبين ًا اأن امرحلة الأوى ا�ش ��تملت‬ ‫على م�شروع امدينة اجامعية الرئي�شية مقر اجامعة ي مدينة ال�شيح‬ ‫مكون ��ة من مباي كليات امجتم ��ع والعلوم والهند�ش ��ة والعلوم الطبية‬ ‫التطبيقية واإ�ش ��كان اأع�شاء هيئة التدري�ض واإ�شكان الطاب‪ ،‬اإى جانب‬ ‫م�ش ��روعات البنى التحتية واخدمية‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى م�ش ��روعات كلية‬ ‫الربية للبنات ي الدم وكلية امجتمع واموقع العام للكليات ي الأفاج‬ ‫وكلية العلوم والآداب ي وادي الدوا�ش ��ر‪ .‬واأ�شاف اخ�شري اأن قيمة‬ ‫م�شروعات امرحلة الثانية بلغت اأكر من ‪ 2،5‬مليار ريال وتتكون من ‪28‬‬ ‫مبان اإدارية واأكادمية وخدمية تعد مكملة لأهداف‬ ‫م�شروع ًا تتنوع بن ٍ‬ ‫واأغرا�ض امرحلة الأوى‪.‬‬

‫بدورها الإ�ش ��راي ب�ش ��كل جيد عل ��ى جهاتها‬ ‫التابعة لها ‪..‬‬ ‫م ��ن جهة اأخ ��رى‪ ،‬ك�ش ��فت هيئ ��ة الرقابة‬ ‫والتحقي ��ق ي تقريرها ال�ش ��نوي للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه�‪ ،‬عن �ش ��عوبات تعيق اأداءها‬ ‫مهامه ��ا عل ��ى اأكمل وج ��ه وتتمثل ي �ش ��عف‬ ‫كادرها الوظيفي اخا�ض بامراقبن وامحققن‬ ‫والذي ل ماثل الكادر الوظيفي لهيئة التحقيق‬ ‫والدعاء العام وديوان امظام‪ ،‬وت�شرر الهيئة‬ ‫من ت�شرب كفاءاتها لعدم وجود امزايا امالية‪،‬‬ ‫بجانب عدم توافر العدد الكاي من اموظفن‬

‫من امراقبن وامحققن الذين يغطون فروع‬ ‫الهيئة اخم�ش ��ة والع�شرين ي ختلف مدن‬ ‫امملكة‪ ،‬وطالبت الهيئة ب�شرورة اإيجاد كادر‬ ‫منا�ش ��ب موظفيها واإعادة بدل طبيعة العمل‬ ‫ال ��ذي يبلغ ‪ ،%20‬وتخ�ش ��ي�ض بن ��د خا�ض‬ ‫بالت�شغيلوال�شيانة‪.‬‬ ‫ي امقابل اأ�ش ��ارت م�ش ��ادر ل� «ال�شرق»‬ ‫اإى جنة الإدارة واموارد الب�شرية مجل�ض‬ ‫ال�شورى امعنية بدرا�شة تقارير هيئة الرقابة‬ ‫والتحقيق‪ ،‬انتق ��دت ي تقريرها اماحظات‬ ‫التي ر�شدتها الهيئة على الأجهزة احكومية‪،‬‬ ‫موؤكد ًة اأنها م ترتق للدور امناط بها‪ ،‬مطالب ًة‬ ‫الهيئة بالعمل على اإيجاد الآليات امنا�شبة مع‬ ‫اجه ��ات احكومية التي مكن من الك�ش ��ف‬ ‫ع ��ن اأوجه الق�ش ��ور وت�ش ��اعد تل ��ك اجهات‬ ‫ي اإيج ��اد احل ��ول امنا�ش ��بة‪ ،‬واأن تتجاوز‬ ‫الهيئة ر�شد اماحظات اإى التحليل وتق�شي‬ ‫اأ�ش ��باب امخالف ��ات التي تقع فيه ��ا الأجهزة‪.‬‬ ‫و�ش ��ددت جن ��ة الإدارة وام ��وارد الب�ش ��رية‬ ‫ي تو�ش ��ياتها التي �شمنتها تقريرها ب�شاأن‬ ‫التقرير ال�ش ��نوي للهيئة‪ ،‬اأن عل ��ى الهيئة اأن‬ ‫ت�ش ��من تقاريره ��ا امقبلة اأ�ش ��باب امخالفات‬ ‫الت ��ي تقع فيه ��ا الأجهزة احكومي ��ة وكيفية‬ ‫معاجته ��ا‪ ،‬واأن تق ��وم الهيئ ��ة عل ��ى تطوير‬ ‫الرام ��ج والآلي ��ات الرقابي ��ة الت ��ي تنفيذها‬ ‫لتعك� ��ض الأداء الفعل ��ي لاأجه ��زة ام�ش ��مولة‬ ‫برقابتها‪.‬‬

‫مديرو المدارس‪ :‬القرار سيربك العملية التعليمية‬

‫«الخدمة المدنية» تحرم ‪ 17‬ألف‬ ‫موظف حاسب آلي من بدل الضرر‬

‫الأح�شاء ‪ -‬عبدالهادي ال�شماعيل‬ ‫األزم ��ت وزارة اخدم ��ة امدني ��ة نظرته ��ا‬ ‫وزارة الربية والتعليم ب�ش ��رورة تطبيق قرار‬ ‫تبدي ��ل امعين ��ن موؤخ ��را على وظائف م�ش ��جل‬ ‫معلومات ليكونوا على وظيفة م�ش ��اعد اإداري‪،‬‬ ‫الت ��ي م ا�ش ��تحداثها موؤخ ��را‪ ،‬بح�ش ��ب القرار‬ ‫ال�ش ��امي القا�ش ��ي باإح ��داث وظائ ��ف لغر� ��ض‬ ‫ا�ش ��تيعاب اخريج ��ن عل ��ى وظائ ��ف اإداري ��ة‬ ‫بامرتب ��ة ال�شاد�ش ��ة والبال ��غ عدده ��م ‪ 17‬األ ��ف‬ ‫موظف م�شمى م�ش ��اعد اإداري للحا�شلن على‬ ‫�ش ��هادة البكالوريو�ض‪ ،‬بعد اأن م تعيينهم على‬ ‫وظيفة م�ش ��جل معلومات بح�ش ��ب تخ�ش�ش ��هم‬ ‫«احا�شب الآي»‪.‬‬ ‫ون� ��ض تعمي ��م �ش ��ادر م ��ن وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬ح�ش ��لت «ال�ش ��رق»على ن�ش ��خة منه‪،‬‬ ‫على تعديل امعينن على وظيفة م�ش ��اعد اإداري‬ ‫وفق ��ا ما جاء به الق ��رار‪ ،‬وطالبت وزارة الربية‬ ‫والتعليم اإدارتها بتعديل ام�ش ��ميات اعتبارا من‬ ‫�شدور القرار‪.‬‬ ‫واأب ��دى عدد من اموظف ��ن قلقهم من القرار‬ ‫الذي حرمهم من اح�شول على بدل �شرر بواقع‬ ‫‪ .%15‬وبينوا ل� «ال�شرق» اأنهم تقدموا ب�شكوى‬ ‫اإى وزارة الربي ��ة والتعليم‪ ،‬نظ ��ر ًا لأن تعديل‬

‫ام�ش ��مى جاء ي غر تخ�ش�ض احا�شب الآي‪،‬‬ ‫اإل اأن بع�ض الإدارات طبقت القرار على اجميع‪،‬‬ ‫ما اعتروه اإجحافا بحقهم‪ ،‬ل�شيما واأن تعيينهم‬ ‫م قبل اأربعة �ش ��هور‪ ،‬ولديه ��م تعميم باأحقيتهم‬ ‫ي ب ��دل ال�ش ��رر‪ .‬وقالوا اإنهم �ش ��وف يتوقفون‬ ‫عن العمل على احا�ش ��ب الآي بح�شب التعميم‬ ‫الذي اأح ��ال خدماته ��م اإى م�ش ��اعدين اإدارين‪،‬‬ ‫حيث �شيقت�شر دورهم على العمل الإداري‪.‬‬ ‫واأبدى ع ��دد من مديري امدار�ض �ش ��عوبة‬ ‫تنفي ��ذ الق ��رار ي الوق ��ت الراه ��ن‪ ،‬ل�ش ��يما اأن‬ ‫المتحان ��ات على الأبواب وتوقفه ��م عن اأعمال‬ ‫احا�ش ��ب الآي �ش ��وف ي�ش ��ع امدار� ��ض ي‬ ‫و�ش ��ع حرج خ�شو�ش ��ا واأن اموظفن يعملون‬ ‫على برنامج ن ��ور واإدخال مهارات والإ�ش ��راف‬ ‫الإلك ��روي واإدخ ��ال الدرج ��ات والتكام ��ل‬ ‫الإلك ��روي وبيان ��ات امعلم ��ن والط ��اب‪،‬‬ ‫وغرها م ��ن الأعمال الت ��ي ل مك ��ن اأن يوؤديها‬ ‫�شوى موظف متخ�ش�ض ي احا�شب‪.‬‬ ‫وقالوا اإنهم ل مكنهم اإجبار اموظفن على‬ ‫العمل على احا�ش ��ب الآي بعد ه ��ذا القرار لأن‬ ‫م�شمى الوظيفة تغر‪ ،‬كما ت�شمن القرار خ�شم‬ ‫البدل‪ .‬وطالب ��وا اإدارات التعليم بو�ش ��ع حلول‬ ‫�شريعة ل�ش ��مان حقوق اموظف بح�شب طبيعة‬ ‫عمله لكي ل يتاأثر العمل اليومي‪.‬‬

‫سكان الرابية ببريدة يطالبون الجهات الخدمية بتحسين أدائها‬ ‫الق�شيم ‪ -‬فهد القحطاي‬ ‫جمع عدد من �ش ��كان حي الرابية غ ��رب مدينة بريدة قبل مغرب‬ ‫اأم� ��ض مطالب ��ن الأمانة وكهرباء منطقة الق�ش ��يم بتح�ش ��ن اخدمات‬ ‫الأ�شا�ش ��ية للح ��ي ال ��ذي ي�ش ��كنونه‪ .‬وطالبوا بح�ش ��ور اأم ��ن منطقة‬ ‫الق�ش ��يم اأحمد ال�شلطان ومدير �ش ��ركة الكهرباء بالوقوف على طبيعة‬ ‫اخدمات ي احي ومعرفة م�ش ��تواها احقيقي‪ .‬وقد تعاملت اجهات‬

‫الأمنية مثلة ي قوة الطوارئ اخا�ش ��ة والدوريات الأمنية و�شرطة‬ ‫امنطقة ما يقت�شيه احال‪ ،‬حيث م تفريق التجمع باأ�شلوب ح�شاري‪.‬‬ ‫واأكد الناطق الإعامي ب�شرطة منطقة الق�شيم العقيد فهد الهبدان باأن‬ ‫ما حدث يخ�ض جهات اأخرى م ي�شمها ي اإ�شارة اإى اجهات اخدمية‬ ‫بامنطقة‪« .‬ال�شرق» هاتفت وكيل الأمن للخدمات �شالح الأحمد لكنه م‬ ‫يرد‪ .‬كما م يجب الناطق الإعامي لأمانة منطقة الق�شيم يزيد امحيميد‬ ‫على ات�شال «ال�شرق»‪.‬‬

‫اجهات الأمنية تعاملت باأ�سلوب ح�ساري لدى تفريق التجمع‬

‫(ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫بالتعاون بين إدارة المرور وأمانة العاصمة المقدسة‬

‫نظام لضبط السيارات ذات اانبعاثات الكربونية الزائدة داخل أنفاق مكة‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأحمد عبدالله‬

‫علم ��ت «ال�صرق» م ��ن م�صادر مطلعة‬ ‫اأن م ��رور مك ��ة امكرم ��ة يج ��ري درا�ص ��ة‬ ‫جادة حالي ًا بالتن�صيق مع اأمانة العا�صمة‬ ‫امقد�صة‪ ،‬ا�صتحداث نظام مراقبة لر�صد‬ ‫ن�صبة انبعاث الكربون من امركبات داخل‬ ‫ااأنف ��اق‪ ،‬وحدي ��د م ��دى ج ��اوزه احد‬ ‫ام�صموح به‪ ،‬حي ��ث يتم على الفور ر�صد‬ ‫امركب ��ات وت�صويره ��ا ومن ث ��م اإ�صدار‬ ‫خالفة بحقها‪.‬‬ ‫واأو�صح الناط ��ق ااإعامي بالدفاع‬ ‫ام ��دي بالعا�صم ��ة امقد�ص ��ة العقيد علي‬ ‫امنت�ص ��ري ل � � «ال�ص ��رق» اأن اآخ ��ر قيا� ��س‬ ‫م لن�صب ��ة الكربون ي ااأنف ��اق كان ي ااأنف ��اق‪ .‬وكان ��ت ف ��رق ر�ص ��د وحليل‬ ‫مو�صم اح ��ج اما�صي با�صتخدام جهازي امخاطر مديرية الدفاع امدي بالعا�صمة‬ ‫«‪ »MDX‬و«‪ »GAM‬للتاأك ��د من عدم امقد�صة اأحكم ��ت اإجراءاتها خال مو�صم‬ ‫تاأث ��ر هذه املوثات عل ��ى ااأجواء داخل احج اما�صي‪ ،‬متابع ��ة مداخل وخارج‬

‫ام ��واد الكيماوي ��ة‪ ،‬وغ ��از اأول اأك�صي ��د‬ ‫الكرب ��ون وامواد ام�صعة داخ ��ل ااأنفاق‪،‬‬ ‫ي اأربع ��ة مواق ��ع با�صتخ ��دام جه ��ازي‬ ‫«‪ »MDX‬و«‪ »GAM‬لقيا� ��س ن�صب ��ة‬ ‫الكرب ��ون داخ ��ل ااأنف ��اق‪ ،‬والتاأك ��د م ��ن‬ ‫ع ��دم تاأثر ه ��ذه املوثات عل ��ى ااأجواء‬ ‫داخل النف ��ق‪ ،‬وي حال ر�ص ��د اأي زيادة‬ ‫ي ن�صب التلوث ع ��ن الن�صب ااآمنة يتم‬ ‫اتخاذ اإجراءات احرازية فورية تراوح‬ ‫ما ب ��ن اإيق ��اف تفوي ��ج امركب ��ات داخل‬ ‫النف ��ق‪ ،‬اأو جدولة تفويجه ��ا وت�صل اإى‬ ‫ح ��د اإغاق النف ��ق ماما اأم ��ام ال�صيارات‬ ‫وق�صر ا�صتخدامه على ام�صاة فقط‪.‬‬ ‫(ت�سوير‪ :‬حمد ال�سواط)‬ ‫اأحد اأنفاق مكة امكرمة التي �سيتم فيها تطبيق النظام اجديد‬ ‫يذك ��ر اأن ع ��دد ااأنف ��اق ي مك ��ة‬ ‫�صبك ��ة ااأنف ��اق اموؤدي ��ة اإى ام�صج ��د امركبات لتف ��ادي اازدحام ��ات امرورية امكرمة‪ ،‬بح�ص ��ب اإح�صائية ر�صمية‪ ،‬بلغ‬ ‫احرام على م ��دار ال�صاعة‪ ،‬لقيا�س حجم وما ينتج عنها من تلوث وزيادة معدات ‪ ٥٨‬نفق ��ا يبلغ ط ��ول بع�صه ��ا ‪ ٣٠٠٠‬مر‪،‬‬ ‫اانبعاثات الكربونية بها‪ ،‬والتن�صيق مع اانبعاثات الكربونية ب�صكل خطر‪.‬‬ ‫فيم ��ا يبل ��غ طوله ��ا ااإجم ��اي اأك ��ر من‬ ‫العمليات ااأمنية ام�صركة لتنظيم تفويج‬ ‫وعمل ��ت الف ��رق امتخ�ص�صة لر�صد ثاثن كيلومرا‪.‬‬

‫يكرم العاملين في‬ ‫البراك ّ‬ ‫موقع أمانة اأحساء‬

‫�سورة جماعية للمكرمن مع اجبر (ت�سوير‪ :‬ماجد الفرحان)‬

‫ااأح�صاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫حققت البواب ��ة ااإلكرونية اأمانة ااأح�صاء جائزة ااإبداع البنيوي‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬على م�صت ��وى البلدي ��ات وامحافظات‪ ،‬ي ام�صابق ��ة التي تنظمها‬ ‫امنظم ��ة العربية للتنمية ااإدارية جامع ��ة الدول العربية‪ .‬وح�صلت على‬ ‫جائ ��زة اأف�ص ��ل حتوى عرب ��ي تفاعلي لع ��ام ‪2012‬م‪ ،‬امقدم ��ة من موقع‬ ‫التوا�ص ��ل ااجتماع ��ي ااأول عامي ًا الفي� ��س بوك‪ .‬وك ��رم وكيل حافظة‬ ‫ااأح�صاء خالد الراك واأمن امحافظة امهند�س فهد اجبر ونائب رئي�س‬ ‫امجل� ��س البلدي ناه�س اجر‪ 18 ،‬مهند�ص ًا وموظف� � ًا وقفوا وراء الفوز‪.‬‬ ‫و�صكر وكيل امحافظة خالد الراك‪ ،‬امتميزين على هذا ااإجاز متمني ًا لهم‬ ‫التوفيق والنجاح دائم ًا خدمة الوطن وامواطنن‪.‬‬

‫المملكة تحتل المرتبة الـ ‪ 14‬من بين أصحاب محال بيع الهواتف النقالة يطالبون بوضع حلول لمشكلة‬ ‫‪ 22‬دولة في أولمبياد البلقان للرياضيات السرقات‪ ..‬والرقيطي‪ :‬تمثل ‪ %6‬فقط من جملة حوادث السرقة‬ ‫الدمام ‪ -‬حمد خياط‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�صيدي‬ ‫وا�صل الط ��اب ال�صعوديون‬ ‫اإجازه ��م ال ��دوي ي اأومبي ��اد‬ ‫البلق ��ان للريا�صيات ‪2012‬م الذي‬ ‫اأقي ��م ي مدين ��ة اأنطالي ��ا الركية‬ ‫ااأ�صب ��وع اما�ص ��ي بفوزه ��م‬ ‫ميدالية ف�صية وث ��اث ميداليات‬ ‫برونزي ��ة‪ ،‬واحتلت امملكة امرتبة‬ ‫ال � � ‪ 14‬من بن ‪ 22‬دول ��ة باإجماي‬ ‫‪ 131‬درج ��ة‪ .‬واعت ��ر نائب وزير‬ ‫الربي ��ة والتعليم ااأم ��ن العام ل�‬ ‫«موهبة» الدكتور خالد بن عبدالله‬ ‫ال�صبتي‪ ،‬اأن الريا�صيات مثل لغة‬ ‫رمزية عامي ��ة �صاملة لكل الثقافات‬ ‫واح�ص ��ارات عل ��ى اختافه ��ا‬ ‫وتنوعها وتباين م�صتويات تقدمها‬ ‫وتطوره ��ا‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى كونه ��ا‬ ‫اأ�صا� ��س تق ��دم ال ��دول وتطوره ��ا‬ ‫علمي ��ا وتكنولوجي ��ا‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫الريا�صيات تاأخذ اأهميتها الن�صبية‬

‫الطاب ام�ساركون ي اأومبياد الريا�سيات‬

‫(ال�سرق)‬

‫م ��ن جتم ��ع اآخ ��ر تبع� � ًا لتق ��دم‬ ‫ه ��ذا امجتم ��ع‪ .‬واأ�ص ��اف اأن ه ��ذا‬ ‫ااإج ��از خطوة ي م�ص ��ار تاأهيل‬ ‫ط ��اب �صعودي ��ن و�صعودي ��ات‬ ‫متميزي ��ن ومبدع ��ن ي ج ��ال‬ ‫الريا�صي ��ات التي تع ��د اأم العلوم‬ ‫ااأ�صا�صية ولغ ��ة التقنية احديثة‬ ‫والعم ��ود الفقري لتط ��ور العلوم‬ ‫على اخت ��اف اأنواعه ��ا‪ ،‬قائا «ما‬ ‫حق ��ق تق ��دم كب ��ر اإذا نظرن ��ا‬ ‫خارطة اح�ص ��ور ال�صعودي ي‬ ‫ه ��ذه العل ��وم‪ ،‬ونح ��ن نوؤم ��ن باأن‬ ‫الطري ��ق اأمامن ��ا طوي ��ل للو�صول‬ ‫اإى التطلعات وااأهداف امرجوة‬ ‫لتحقيق هدف ا�صراتيجي‪ ،‬وهو‬ ‫تهيئة بيئة تربوية تعليمية حفزة‬ ‫للطلب ��ة تت ��اءم م ��ع احتياج ��ات‬ ‫امتعلم ��ن واأح ��دث ااأ�صالي ��ب‬ ‫والنظري ��ات العلمي ��ة»‪ .‬واأو�صح‬ ‫ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى ااأومبي ��اد‬ ‫ال ��دوي رئي� ��س الوف ��د الدكت ��ور‬

‫عبدالعزيز احارث ��ي‪ ،‬اأن ااإجاز‬ ‫ال�صع ��ودي يرتق ��ي م ��ن م�صارك ��ة‬ ‫اأخرى ي اأومبياد الريا�صيات ما‬ ‫يعك�س اجهود التي تبذل من قبل‬ ‫وزارة الربي ��ة و»موهبة»‪ ،‬لاأخذ‬ ‫باأي ��دي اأبنائنا الطاب والطالبات‬ ‫لتحقي ��ق مراكز متقدم ��ة‪ ،‬والعمل‬ ‫عل ��ى اا�صتف ��ادة م ��ن اخ ��رات‬ ‫الدولي ��ة والوطني ��ة ي تهيئ ��ة‬ ‫واإعداد الفريق ال�صعودي بال�صكل‬ ‫ااأمث ��ل للم�صارك ��ة ي مث ��ل ه ��ذه‬ ‫ام�صابق ��ات ااإقليمي ��ة والدولي ��ة‪.‬‬ ‫ي�ص ��ار اإى اأن الفري ��ق ال�صع ��ودي‬ ‫الفائ ��ز ي اأومبياد البلق ��ان انفرد‬ ‫بامراكز ال�صتة ااأوى ي اأومبياد‬ ‫الريا�صي ��ات اخليج ��ي ااأول‬ ‫بذهبي ��ة وخم� ��س ف�صي ��ات‪ ،‬الذي‬ ‫نظمه مكتب الربية العربي لدول‬ ‫اخليج العربية‪ ،‬واحت�صنته دولة‬ ‫ااإم ��ارات العربي ��ة امتح ��دة ي‬ ‫اأبريل اما�صي‪.‬‬

‫البسطات العشوائية تربك مرور «حمراء تبوك»‬

‫حولت �صرق ��ة الهواتف النقالة‬ ‫اإى ظاه ��رة مقلق ��ة اأ�صح ��اب امحال‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬ويوؤك ��د اأ�صح ��اب تل ��ك‬ ‫امح ��ال عل ��ى احرافي ��ة الل�صو� ��س‬ ‫الذي ��ن ي�صتغل ��ون الزح ��ام ممار�ص ��ة‬ ‫مهنته ��م‪ ،‬مطالب ��ن بوج ��ود دوريات‬ ‫ثابتة حماي ��ة حالهم‪ .‬ويق ��ول اأكرم‬ ‫ال�صمري �صاحب حل لبيع الهواتف‪،‬‬ ‫اإن هناك ل�صو�ص ًا متمر�صون ي �صرقة‬ ‫الهواتف النقالة‪ ،‬م�صر ًا اإى فئة منهم‬ ‫تن�صط عادة نهاي ��ة كل ال�صهر‪ ،‬وغالب ًا‬ ‫ما يك ��ون لديهم �ص ��ركاء ‪ .‬وعن كيفية‬ ‫ال�صرق ��ة يق ��ول ال�صم ��ري اإن الل� ��س‬ ‫ياأت ��ي اى امحل بهدف �ص ��راء هاتف‪،‬‬ ‫ويخت ��ار اأح ��د ااأجهزة غالي ��ة الثمن‪،‬‬ ‫ويقوم بفح�ص ��ه وي غفلة من البائع‬ ‫يه ��رب م ��ن الب ��اب‪ ،‬ليج ��د �صديقه ي‬ ‫انتظ ��اره بال�صي ��ارة ويف ��ران هرب� � ًا‪.‬‬ ‫وي�صي ��ف اأن ��ه ح ��ال اأراد �صخ�س بيع‬

‫هاتف ��ه النقال‪ ،‬نق ��وم بت�صجيل جميع‬ ‫بيانات ��ه‪ ،‬ويطال ��ب بربط ح ��ال بيع‬ ‫الهوات ��ف النقال ��ة بنظ ��ام �صمو� ��س‪.‬‬ ‫ويبن عبدالله القبان «�صاحب حل»‬ ‫اأن ��ه ق ��ام بركي ��ب كام ��را ي امح ��ل‬ ‫وو�صع ورقة كبرة اأمام امدخل كتب‬ ‫عليه ��ا «امحل مراقب بالكامرا» اإا اأن‬ ‫ذل ��ك م ي ��ردع الل�صو�س‪ ،‬وق ��ال «كان‬ ‫هناك رج ��ل اأمن �صناع ��ي اأمام امحل‬ ‫اإا اأنه ا�صتغ ��ل وقوفه ي بيع و�صراء‬ ‫الهوات ��ف واأ�صبح وج ��وده با فائدة‬ ‫تذك ��ر»‪ .‬وي�صي ��ف» انت�ص ��ار ح ��ات‬ ‫امقدم زيادالرقيطي‬ ‫بيع و�صراء ااأجهزة ام�صتعملة �صاعد‬ ‫و�صج ��ع كثر ًا م ��ن �صعف ��اء النفو�س الهرب ب�صرع ��ة‪ ،‬ويقول « التقطت رقم‬ ‫عل ��ى اإع ��ادة تدوي ��ر وبي ��ع ااأجه ��زة ال�صي ��ارة الت ��ي ركبه ��ا وقدم ��ت باغ ًا‬ ‫ام�صروق ��ة اأو امفق ��ودة ب ��كل �صهول ��ة لل�صلط ��ات امخت�ص ��ة‪ ،‬وارفق ��ت رق ��م‬ ‫وي�ص ��ر»‪ .‬ويوؤك ��د مدي ��ر ح ��ل يدعى ال�صيارة واأو�صافها غر اأنهم اأبلغوي‬ ‫حم ��د العو�صي اأن ��ه تعر�س لل�صرقة بع ��دم وج ��ود الرق ��م‪ ،‬م ��ا ي ��دل عل ��ى‬ ‫ثاث مرات خال �صهرين‪ ،‬كان اآخرها مكن الل�صو�س من تزييف ااأرقام»‪.‬‬ ‫قب ��ل يومن‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن الل�س كان ويطالب بو�صع برنامج تتبع اأجهزة‬ ‫يرتدي ماب�س ريا�صية حتى ي�صتطيع الهوات ��ف النقال ��ة‪ ،‬حي ��ث مك ��ن م ��ن‬

‫غياب التنسيق سبب تكدس المعتمرين في حالة عمار‬ ‫تبوك – �صالح القرعوطي‬ ‫ك�صف مدي ��ر جوازات منفذ‬ ‫حال ��ة عم ��ار اح ��دودي الناطق‬ ‫ااإعام ��ي بج ��وازات منطق ��ة‬ ‫تب ��وك العقيد من�ص ��ور النا�صر‬ ‫ل�»ال�صرق» اأن غياب التن�صيق بن‬ ‫اجه ��ات التي تف ��وج امعتمرين‬ ‫باخارج هو ال�صبب ي التكد�س‬ ‫احا�ص ��ل بامنف ��ذ‪ ،‬حي ��ث ياأت ��ي‬

‫امعتم ��رون القادمون لل�صعودية‬ ‫فهم ياأتون ي ��وم ااأربعاء من كل‬ ‫اأ�صب ��وع ب�ص ��كل كب ��ر م ��ن اأجل‬ ‫م�صي ��ة جمعتن باح ��رم على‬ ‫حد قولهم‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن امنف ��ذ كان‬ ‫ينق�ص ��ه زي ��ادة ي ام�ص ��ارات‬ ‫وعملي ��ات الدخ ��ول واخ ��روج‬ ‫وترمي ��م امب ��اي‪ ،‬لكنه ��م‬ ‫ا�صتب�صروا خ ��را بالزيارة التي‬

‫ق ��ام به ��ا مدير اجم ��ارك‪ ،‬برفقة‬ ‫نائ ��ب وزير امالي ��ة‪ ،‬لتفقد امنفذ‬ ‫والعم ��ل على اأن يكون منفذا من‬ ‫الفئة (اأ)‪.‬‬ ‫وذك ��ر العقي ��د النا�ص ��ر اأن‬ ‫ام�صكل ��ة الوحيدة الت ��ي توؤرقهم‬ ‫ه ��ي عملي ��ة الب�صم ��ة والدخول‬ ‫واخ ��روج ل�صي ��ق ام ��كان‬ ‫والتكد� ��س خ ��ارج امنفذ من قبل‬ ‫القادمن اإى ال�صعودية‪.‬‬

‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‬ ‫ت�صبب ��ت ب�صط ��ات اخ�ص ��ار‬ ‫والفاكه ��ة الع�صوائي ��ة ي زي ��ادة‬ ‫اازدح ��ام عل ��ى طري ��ق ح ��ي‬ ‫احم ��راء‪ ،‬اأحد الط ��رق الرئي�صية‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬ال ��ذي ي�صه ��د كثاف ��ة‬ ‫مرورية عالية‪ ،‬خا�صة ي اأوقات‬ ‫الذروة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��دد م ��ن امواطن ��ن‬ ‫ل�»ال�صرق» اإن تلك الب�صطات ت�صكل‬ ‫عائق ��ا رئي�صي ��ا اأم ��ام ان�صيابي ��ة‬ ‫احركة امرورية‪ ،‬وطالبوا بنقلها‬ ‫اإى ال�صوق امركزي‪.‬‬ ‫وق ��ال اأحم ��د اجهن ��ي اإن‬ ‫الطري ��ق ي� �وؤدي اإى ع ��دد م ��ن‬ ‫ااأحي ��اء ااأخ ��رى وه ��و مزدح ��م‬ ‫ب�صكل م�صتمر لكن‪ ،‬هذه الب�صطات‬ ‫تزي ��د ااأم ��ر تعقي ��دا‪ ،‬فاأ�صح ��اب‬ ‫ال�صي ��ارات يقف ��ون عل ��ى جان ��ب‬ ‫الطري ��ق ب�ص ��كل خاط ��ئ لل�صراء‬ ‫منها‪ ،‬ما يرب ��ك حركة ال�صيارات‬ ‫ااأخ ��رى‪ .‬اأما جابر الفيفي‪ ،‬فلفت‬

‫«بر الباحة»‬ ‫تودع مليونا‬ ‫في حسابات‬ ‫المستفيدين‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حفيَان‬ ‫ب�سطات على طول طريق احمراء‬

‫اإى ا�صتقطاع الب�صطات م�صاحات‬ ‫كبرة من جانبي الطريق‪ ،‬ب�صكل‬ ‫يجعل الوق ��وف قريبا منها يعني‬ ‫اقتطاع جزء من الطريق‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن هذا ااأمر ي�صبب‬ ‫حوادث مرورية ب�صكل يومي‪ ،‬ما‬ ‫يعيق حركة امرور بدوره اأي�صا‪.‬‬ ‫وت�ص ��اءل‪ :‬اأي ��ن دور ااأمان ��ة من‬ ‫هوؤاء الباعة اجائلن؟‬

‫(ت�سوير‪ :‬مو�سى العروي)‬

‫اأم ��ا اإبراهي ��م عل ��ي «�صاحب‬ ‫ب�صطة» فقال اإنهم ي�صعون لك�صب‬ ‫عي�صه ��م واإعال ��ة اأ�صره ��م‪ ،‬لكنهم‬ ‫يواجه ��ون بكث ��ر م ��ن العقبات‪،‬‬ ‫فااأمانة تطارده ��م وتوقع عليهم‬ ‫خالف ��ات وت�ص ��ادر ب�صطاته ��م‬ ‫واأحيانا ت�ص ��ادر �صياراتهم ثاثة‬ ‫اأيام‪ .‬وا ح ��ل اأمامهم اإا اأن توفر‬ ‫لهم ب�صطات ي ال�صوق امركزي‪.‬‬

‫خالها معرفة م ��كان الهاتف وبالتاي‬ ‫ي�صه ��ل القب�س عل ��ى ال�صو�س‪ ،‬مبين ًا‬ ‫اأن ه ��ذه التقني ��ة متبع ��ة ي ال ��دول‬ ‫امج ��اورة ‪ .‬ويوؤك ��د نبي ��ل ال�ص ��اذي‬ ‫�صاح ��ب ح ��ل هوات ��ف اأن امواط ��ن‬ ‫وامقيم عليهما م�صوؤولية كبرة‪ ،‬بعدم‬ ‫�ص ��راء اأي جه ��از جدي ��د اأو م�صتخدم‬ ‫اإا من خ ��ال فاتورة ر�صمية من جهة‬ ‫بيع معتمدة وهذا اأمر احرازي مهم‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ااهتمام بهذا اجانب‬ ‫�صي�صاعد كثر ًا ي الق�صاء على �صرقة‬ ‫ااأجهزة و�صي�صاهم ي تنظيم عملية‬ ‫بيع و�صراء هذه ااأجهزة ام�صتخدمة‬ ‫ب�ص ��ورة نظامي ��ة‪ .‬ويب ��ن اأن اأح ��د‬ ‫امح ��ات امجاورة ل ��ه تعر�س ل�صرقة‬ ‫هات ��ف نق ��ال تق ��در قيمت ��ه باأكر من‬ ‫ثاث ��ة اآاف ري ��ال‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن اأكر‬ ‫ال�صرق ��ات تتم بطريق ��ة واحدة وهي‬ ‫معاين ��ة اجهاز بع ��د اختي ��ار ااأغلى‬ ‫ثمن ��ا‪ ،‬وي غفل ��ة م ��ن البائ ��ع يه ��رب‬ ‫ليجد �صريكه ي انتظاره ي ال�صيارة‬

‫لركب ويهربا‪ .‬من جانبه بن الناطق‬ ‫ااإعام ��ي ل�صرطة امنطق ��ة ال�صرقية‪،‬‬ ‫امق ��دم زي ��اد الرقيط ��ي‪ ،‬اأن ق�صاي ��ا‬ ‫�صرقات ح ��ات الهوات ��ف امحمولة‬ ‫قليلة‪ ،‬اإذا ما قورن ��ت بق�صايا اأخرى‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ن�صب ��ة ه ��ذه ال�صرقات‬ ‫تق ��در ب � � ‪ %6‬فقط م ��ن اإجم ��اي عدد‬ ‫�صرق ��ات امح ��ال التجاري ��ة ااأخرى‪،‬‬ ‫بينما مثل �صرقات امحات التجارية‬ ‫ما ن�صبته ‪ %10‬من اإجماي ال�صرقات‬ ‫ام�صجل ��ة ب�صرطة امنطق ��ة ال�صرقية‪.‬‬ ‫واأك ��د الرقيط ��ي اأن هن ��اك جه ��ودا‬ ‫تبذل من ق��ل جه ��ات ال�صبط ااإداري‬ ‫والبح ��ث اجنائ ��ي متابع ��ة مثل تلك‬ ‫امحال وفق �صوابط معلومة‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن جه ��ات التحقي ��ق والتحريات‬ ‫مكن ��ت م ��ن القب� ��س عل ��ى ع ��دد من‬ ‫امتهم ��ن وك�ص ��ف ماب�ص ��ات ع ��دة‬ ‫ق�صاي ��ا‪ ،‬افت ��ا اإى اأن اأكر اموقوفن‬ ‫م ��ن فئ ��ة ال�صب ��اب‪ ،‬بينم ��ا تق ��ل عن ��د‬ ‫ااأطفال وكبار ال�صن‪.‬‬

‫ت �ق��وم جمعية ال��ر‬ ‫اخرية بالباحة باإيداع‬ ‫مليون ريال ي ح�صابات‬ ‫ام�صتفيدين‪ ،‬بعد موافقة‬ ‫جل�س ااإدارة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر ع ��ام‬ ‫اجمعية ع�ل��ي العا�س‬ ‫اأن باإمكان ام�صتفيدين‬ ‫ا�صتام خ�ص�صاتهم عن‬ ‫طريق �صراف الراجحي‬ ‫بدءا من اليوم‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫عدد من القادمن عر امنفذ خال اإجراءات الدخول‬

‫(ال�سرق)‬


‫مائة شركة ومؤسسة تشارك في يوم المهنة في «فيصل اأحساء»‪ ..‬غد ًا‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ت��ن��ظ��م ج ��ام� �ع ��ة ام � �ل� ��ك ف �ي �� �ش��ل ي‬ ‫حافظة الأح���ش��اء‪ ،‬بالتعاون م��ع �شريكها‬ ‫ال�شراتيجي غرفة الأح�شاء‪ ،‬غ��دا الأح��د‪،‬‬ ‫فعالية يوم امهنة‪ ،‬حت �شعار »ي��وم امهنة‬ ‫اختيار ام�شتقبل»‪ ،‬برعاية مدير اجامعة‬ ‫الدكتور يو�شف اجندان‪.‬‬

‫واأو� �ش��ح وك�ي��ل اج��ام�ع��ة للدرا�شات‬ ‫والتطوير وخدمة امجتمع‪ ،‬الدكتور اأحمد‬ ‫ال�شعيبي اأن اجامعة تلم�س حاجة امجتمع‬ ‫امحلي للتخ�ش�شات وامهن‪ ،‬لذا عملت على‬ ‫العناية بالعملية التعليمية دون اإغفالها‬ ‫للجانب العملي التطبيقي‪ ،‬فوفرت لطابها‬ ‫ف��ر���س التطوير والرت� �ق ��اء‪ ،‬ع��ر ال��رام��ج‬ ‫التعليمية ام�شاندة وال ��دورات التدريبية‪،‬‬

‫التي قد يحتاجها الطاب عند انخراطهم ي‬ ‫�شوق العمل‪ .‬واأ�شاف اأن مكتب اخريجن‬ ‫ي اجامعة عمل على تعزيز التوا�شل مع‬ ‫اأب�ن��اء اجامعة اخ��ري�ج��ن‪ ،‬م��ن خ��ال عقد‬ ‫ال��دورات التدريبية وور���س العمل مواكبة‬ ‫احتياجات امجتمع امحلي‪ .‬وق��ال اإن هذا‬ ‫اليوم �شيكون فر�شة حقيقية اأم��ام اجهات‬ ‫وال�شركات واموؤ�ش�شات ام�شاركة‪ ،‬التي‬

‫تخطت حاجز امائة �شركة‪ ،‬لتقدم وظائفها‬ ‫اأمام اخريجن‪ ،‬متوقع ًا توفر مئات الفر�س‬ ‫الوظيفية ي ه��ذا ال �ي��وم‪ ،‬ال ��ذي ينتظره‬ ‫الكثرون‪ .‬يذكر اأن فعالية يوم امهنة تاأتي‬ ‫ان�ط��اق� ًا م��ن �شعار اج��ام�ع��ة »ال��ري��ادة ي‬ ‫ال�شراكة امجتمعية»‪ ،‬وح��ر��ش� ًا منها على‬ ‫توفر اأف�شل الفر�س الوظيفية للطاب‪،‬‬ ‫وت�شتمر حتى الإثنن‪.‬‬

‫«صورة» للوزير‬ ‫خالد العنقري!‬ ‫ناصر خليف‬

‫ما يدعو لا�ستغراب اأن تمر تغريدات الدكتور �سالح ال�سعدون‬ ‫رئي�س ق�سم المقررات بجامعة الحدود ال�سمالية على �سفحته في موقع‬ ‫التوا�سل «تويتر» م��رور الكرام‪ ،‬فلم يلتفت لها اأح��د رغم ما تحمله من‬ ‫ات�ه��ام��ات خطيرة ط��ال��ت اأنظمة «جامعة ال�ح��دود ال�سمالية» وع ��دد ًا من‬ ‫قيادييها‪.‬‬ ‫ق��ال «اإن الجامعة ي�سيطر عليها جماعة الإخ��وان والليبراليون في‬ ‫حرب مك�سوفة للوطنيين وال�سلفيين»‪ ،‬وذك��ر اأنهم «منظمون يم�سكون‬ ‫في زمام وظائف قيادية»‪ ،‬واتهم بال�سم متعدد المنا�سب الدكتور خلف‬ ‫الحربي عميد كلية التربية والآداب‪ ،‬وكلية المجتمع‪ ،‬وكلية التربية للبنات‪،‬‬ ‫باأنه «القائد والمدبر وهو من يقدم لمدير الجامعة التر�سيحات وهو من‬ ‫ي�سع الفيتو على اأي ا�سم معادٍ »‪.‬‬ ‫وقال ال�سعدون «خاطبت وقابلت مدير الجامعة الدكتور �سعيد اآل‬ ‫عمر و�سرحت له معاناة زمائه اأع�ساء هيئة التدري�س وما يعتري نظام‬ ‫الجامعة من خلل فرف�س وقدم لي حججا واهية»‪.‬‬ ‫طبعا ل عليك يا دكتور هذه عادة ا�ست�سيغت من زمان اأن ل يلتفت‬ ‫بع�س الم�سوؤولين لل�سكاوى فتحفظ «ف��ي الأدراج» متطلعين للهدوء‬ ‫ال��وظ�ي�ف��ي ب�ع�ي��دا ع��ن اإزع��اج��ات م��ا ق��د ينجم م��ن تحقيقات ق��د تغ�سب‬ ‫«المعازيب»‪.‬‬ ‫الأخ �ط��ر م��ا ي�ق��ول��ه‪« :‬ل�اأ��س��ف ال�سديد ك��ل الأن�ظ�م��ة يق�سد (اأنظمة‬ ‫الجامعة) و�سعوها في �سلة المهمات‪« ،‬فالإخوان» لهم مجل�س اأمن اأ�سري‬ ‫وما اأقر به ي�سبح عرفا فوق القانون»‪.‬‬ ‫�سورة مع التحية لمعالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد العنقري‬ ‫فتلك اتهامات تحتاج لتحقيق جاد وعلى المك�سوف‪ ،‬لكي ل ينعك�س حال‬ ‫الجامعة «التعي�س» على اآلف الطاب فيحدث ما ل يحمد عقباه‪.‬‬ ‫لدي ت�ساوؤل‪ :‬هل الم�سكلة خا�سة بجامعة الحدود فقط؟ اأم ينطبق‬ ‫«الحكي» على كثير من جامعاتنا؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد الشمري‬ ‫‪nkhalif@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫محافظ اأحساء يرعى حفل جائزة عبدالوهاب الموسى للتميز التعليمي‪ ..‬الثاثاء‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬فاطمة العرجان‬ ‫ي ��رع ��ى ح ��اف ��ظ الأح� ��� �ش ��اء‬ ‫الأم��ر ب��در بن حمد بن جلوي‪،‬‬ ‫حفل ج��ائ��زة ال�شيخ عبدالوهاب‬ ‫ب��ن عبدالرحمن ام��و��ش��ى للتميز‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ي ي دورت� � ��ه ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫الثاثاء امقبل‪ ،‬ي قاعة هيئة الري‬ ‫وال�شرف بالأح�شاء‪.‬‬ ‫واأعلن مدير الربية والتعليم‬ ‫بالأح�شاء ورئي�س اللجنة العليا‬ ‫ل�ل�ج��ائ��زة اأح �م��د بالغنيم اأ��ش�م��اء‬ ‫ال �ف��ائ��زي��ن ي ال � ��دورة ال�ث��ان�ي��ة‪،‬‬ ‫وت�شمنت ‪ 12‬فئة ي كافة امجالت‬ ‫التعليمية بق�شمي البنن والبنات‪.‬‬ ‫وفاز بالأو�شمة الذهبية لفئات‬ ‫اجائزة كل من عبدامنعم العكا�س‬ ‫م��ن اإدارة الإر� �ش��اد الطابي عن‬

‫فئة الإدارة امتميزة للبنن‪ ،‬ي‬ ‫ح��ن حجبت اج��ائ��زة ع��ن اإدارة‬ ‫البنات‪ ،‬وحمد العامر من اإدارة‬ ‫الن�شاط الطابي ي فئة الإ�شراف‬ ‫الربوي و�شهاد الك�شي من اإدارة‬ ‫التجهيزات ام��در��ش�ي��ة ع��ن نف�س‬

‫الفئة‪.‬‬ ‫وع��ن فئة ام��در��ش��ة امتميزة‬ ‫ح���ش�ل��ت م��در� �ش��ة م �ك��ة ام �ك��رم��ة‬ ‫البتدائية ب � �اإدارة ماهر ال�شليم‬ ‫ع �ل��ى ال ��و�� �ش ��ام ال ��ذه� �ب ��ي‪ ،‬وع��ن‬ ‫م��دار���س ال�ب�ن��ات م��در��ش��ة الكفاح‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫تقي ��م مدر�شة الهف ��وف الثانوي ��ة مثلة‬ ‫ي مكتب التوجيه والإر�شاد معر�ش ًا توعوي ًا‬ ‫باأ�ش ��رار التدخ ��ن‪ ،‬بالتع ��اون م ��ع جمعيتي‬ ‫نق ��اء وحياة اخريتن مكافح ��ة التدخن ي‬ ‫الفرة ما بن ‪15‬و‪17‬جمادى الآخرة اجاري‬ ‫ح ��ت �شعار »اإل التدخن يا رجال»‪ .‬ويحتوي‬ ‫امعر�س عل ��ى العديد من ال�ش ��ور التحذيرية‬ ‫التي تبن اآث ��ار واأ�شرار التدخ ��ن على الفرد‬ ‫وامجتمع‪ ،‬وبن مدير امدر�شة نبيل البا�س اأن‬ ‫هذا امعر�س الذي يقام بال�شراكة مع جمعيتي‬

‫العنزي ينفي تأخر الطبيب عن مركز‬ ‫صحي سليمانية حفر الباطن‬ ‫نف ��ى مدي ��ر العاق ��ات والإع ��ام والتوعي ��ة‬ ‫ال�شحي ��ة بحف ��ر الباط ��ن عبدالعزي ��ز ب ��ن عبدالله‬ ‫العن ��زي تقدم اأي مراجع مرك ��ز �شحي ال�شليمانية‬ ‫ب�شك ��وى �شفهي ��ة اأو ر�شمي ��ة بخ�شو� ��س تاأخ ��ر‬ ‫الطبي ��ب ن�شف �شاعة كم ��ا ورد ي اخر امن�شور‬ ‫بتاري ��خ ‪1433/06/09‬ه� ��‪ ،‬ي الع ��دد رق ��م ‪،148‬‬ ‫حت عنوان »مراجعو مركز �شحي �شليمانية حفر‬ ‫الباطن ينتظرون الطبيب ن�شف �شاعة»‪.‬‬ ‫وق ��ال اإنه ي نف�س الي ��وم ي ال�شاعة الثامنة‬ ‫�شباح� � ًا ح�شر مدير اإدارة امتابعة اإى نف�س امركز‬ ‫مهمة ر�شمية والوقوف على �شر العمل‪ ،‬حيث اأفاد‬ ‫اأن العامل ��ن كان ��وا عل ��ى راأ�س العمل م ��ن ال�شاعة‬

‫الأمر بدر بن جلوي‬

‫اأحمد بالغنيم‬

‫الأهلية البتدائية ب� �اإدارة نادية‬ ‫احبيل‪ ،‬كما تقدم فوزي اجمعان‬ ‫م��ن وح ��دة اخ��دم��ات الإر� �ش��ادي��ة‬ ‫الفائزين بفئة امر�شد الطابي‪،‬‬ ‫وامر�شدة الطابية عبر اليو�شف‬ ‫من امتو�شطة الثامنة بامرز‪.‬‬ ‫وم � � ��ن م� ��در� � �ش� ��ة ال � �ط� ��رف‬ ‫امتو�شطة ح�شل اأحمد البديوي‬ ‫على ذهبي فئة اأمن مركز م�شادر‬ ‫التعلم‪ ،‬وزهرة امبارك من مدار�س‬ ‫ج��واث��ا الأه�ل�ي��ة ع��ن نف�س الفئة‪،‬‬ ‫وي فئة رائ��د الن�شاط والتوعية‬ ‫الإ�شامية ومعلم اموهوبن فاز‬ ‫حمد امقهوي من مدر�شة قرطبة‬ ‫الب�ت��دائ�ي��ة وف��وزي��ة اح��رب��ي من‬ ‫م�ن���ش��وب��ات اب �ت��دائ �ي��ة اأم ه��ان��ئ‬ ‫باحر�س الوطني‪ ،‬اأم��ا فئة امعلم‬ ‫ف�ح���ش��ل ع �ل��ى و� �ش��ام �ه��ا ال��ذه�ب��ي‬

‫من�شور ام�ن���ش��ور م��ن ام��در��ش��ة‬ ‫البتدائية مجمع الأم��ر �شعود‬ ‫ب��ن ج�ل��وي وي م��دار���س البنات‬ ‫ن ��ورة البو�شبيت م��ن الثانوية‬ ‫الثانية بامرز و ُقد َمت لهذه الفئة‬ ‫وفئة الطالب �شهادات ميز لبع�س‬ ‫ام�شاركن اإى جانب احا�شلن‬ ‫على امراكز الثاثة الأوى ‪.‬‬ ‫وم يتقدم اأح��د م��ن مدار�س‬ ‫البنات للجائزة ع��ن فئة ح�شر‬ ‫امختر ومعمل اح��ا��ش��ب الآي‬ ‫بينما ف��از ب��ال��و��ش��ام ال��ذه�ب��ي من‬ ‫م��دار���س البنن خالد ام��درب��ي من‬ ‫مدر�شة الأق�شى الثانوية‪ ،‬وعن‬ ‫فئة اموظف الإداري فاز اموظف‬ ‫حمد اجبيلي م��ن مدر�شة مكة‬ ‫امكرمة البتدائية واموظفة مرم‬ ‫ال���ش��وي��دان م��ن اإدارة التخطيط‬

‫والتطوير‪ ،‬وم��ن اإدارة الت�شغيل‬ ‫وال���ش�ي��ان��ة ف ��از اأح �م��د ال�ع�م��ران‬ ‫بذهبي فئة اموظف امهني ي حن‬ ‫م يتقدم اأح��د من مدار�س البنات‬ ‫عن هذه الفئة‪.‬‬ ‫واخ �ت �� �ش��ت ال �ف �ئ��ة الأخ� ��رة‬ ‫ب� �ط ��اب وط ��ال� �ب ��ات ام��رح �ل �ت��ن‬ ‫ام�ت��و��ش�ط��ة وال �ث��ان��وي��ة‪ ،‬فح�شل‬ ‫ك��ل م��ن ع �ب��دال��رح �م��ن ال�شلطان‬ ‫م��ن م�ت��و��ش�ط��ة الإم� � ��ام اج ��زري‬ ‫وم ��زون العتيبي م��ن امتو�شطة‬ ‫ال�‪ 15‬بالهفوف على ذهبي امرحلة‬ ‫امتو�شطة‪ ،‬وعبدالعزيز احمام من‬ ‫ثانوية حراء واإ�شراء احوا�س من‬ ‫ثانوية الكفاح الأهلية على ذهبي‬ ‫امرحلة الثانوية‪ ،‬وم ت�شهد فئة‬ ‫اموظف الفني تقدم اأحد للجائزة‬ ‫ي الق�شمن‪.‬‬

‫معرض توعوي بآثار وأضرار التدخين في ثانوية الهفوف‬

‫| ‪ :‬أحد المراجعين بقي أكثر من ن��ف ساعة‬

‫حفر الباطن ‪ -‬ال�شرق‬

‫مبن ��ى الكلية‪ .‬كم ��ا حدَدت الي ��وم ذات ��ه للمتقدمن‬ ‫الأح�شاء ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ماج�شت ��ر الهند�ش ��ة الزراعي ��ة‪ ،‬ماج�شت ��ر علوم‬ ‫اأعلن ��ت عم ��ادة الدرا�شات العلي ��ا ي جامعة الدواج ��ن‪ ،‬وماج�شترعل ��وم الإنت ��اج احيواي‪،‬‬ ‫املك في�ش ��ل بالأح�شاء‪ ،‬موع ��د امتحانات القبول وماج�شترالروة ال�شمكية‪ ،‬وماج�شتر القت�شاد‬ ‫وامقاب ��ات ال�شخ�شي ��ة للمتقدم ��ن‪ ،‬ي برام ��ج الزراع ��ي‪ .‬فيما حدَدت الإثن ��ن‪ً ،‬‬ ‫موعدا للمتقدمن‬ ‫اماج�شت ��ر بكلي ��ة العل ��وم الزراعي ��ة والأغذي ��ة ‪ ،‬ماج�شت ��ر عل ��وم الأغذي ��ة وتقنيته ��ا‪ ،‬وماج�شتر‬ ‫وح� �دَدت ً‬ ‫غدا الأح ��د موع � ً�دا للمقابل ��ة ال�شخ�شية امحا�شي ��ل وامراع ��ي ي مبن ��ى الكلي ��ة ‪ ،‬وي ��وم‬ ‫ً‬ ‫للمتقدم ��ن ماج�شت ��ر الأرا�ش ��ي وامي ��اه ي الثاثاء موعدا للمتقدمن ماج�شتر وقاية النبات‪.‬‬

‫د‪ .‬اأحمد ال�سعيبي‬

‫‪6‬‬ ‫أبعاد‬

‫‪ ..‬والجامعة تعلن مواعيد اختبارات‬ ‫برامج ماجستير العلوم الزراعية واأغذية‬

‫نق ��اء وحياة اخريتن مكافح ��ة التدخن ي‬ ‫الأح�ش ��اء يه ��دف اإى توعي ��ة ط ��اب امدر�شة‬ ‫وتعريفه ��م باأ�شرار التدخن وما ي�شببه للفرد‬ ‫وامجتمع من اأ�شرار قد ل ي�شت�شعرها امدخن‬ ‫اإل بع ��د ح ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن هذا امعر� ��س ياأتي‬ ‫�شمن خط ��ة التوجيه والإر�شاد بامدر�شة لهذا‬ ‫الف�شل‪.‬‬ ‫م ��ن جهت ��ه بن امن�ش ��ق الع ��ام للمعر�س‬ ‫وامر�ش ��د الطاب ��ي بامدر�ش ��ة علي ب ��ن �شعيد‬ ‫اليام ��ي اأن امعر� ��س �شوف يق�ش ��م اإى اأربعة‬ ‫اأق�ش ��ام‪ ،‬الأول للمعرو�ش ��ات التوعوي ��ة م ��ن‬ ‫�ش ��ور وعب ��ارات‪ ،‬والث ��اي للمن�ش ��ورات‬

‫التوعوي ��ة م ��ن مطوي ��ات واأ�شرط ��ة وحقائب‬ ‫توعوية‪ ،‬والثالث للعرو�س امرئية وال�شوتية‬ ‫لآث ��ار واأ�ش ��رار التدخ ��ن ‪ ،‬والق�ش ��م الأخ ��ر‬ ‫للفح�س‪ ،‬كما �شيكون هناك برنامج م�شاحب‬ ‫للمعر� ��س يحت ��وي عل ��ى حا�ش ��رة توعوية‬ ‫ومهرج ��ان اإن�ش ��ادي واآخ ��ر ترفيه ��ي لط ��اب‬ ‫امدر�شة‪ .‬واأ�شار اليامي اإى اأن �شعار امعر�س‬ ‫جاء لك ��ي يعطي معنى مغايرا ل ��دى ال�شباب‪،‬‬ ‫الذين يظنون اأن التدخن من عامات الرجولة‬ ‫وكماله ��ا‪ ،‬فالعك�س �شحيح فالرجل العاقل هو‬ ‫ال ��ذي يبتع ��د عن التدخ ��ن وكل م ��ا هو م�شر‬ ‫ل�شحته ومتلف ماله‪.‬‬

‫طاب ثانوية الهفوف‬

‫(ال�سرق)‬

‫الجبر‪ :‬زيادة الطلب على السعودة سبب التسرب‬

‫استقالة عشرة موظفين من بر اأحساء لتدني الرواتب‬

‫الثامنة �شباح ًا‪.‬‬ ‫و»ال�ش ��رق» بدورها توؤك ��د اأن اأحد امراجعن‪،‬‬ ‫بزيع الف ��راج‪ ،‬ح�شر اإى امرك ��ز وانتظر لأكر من‬ ‫ن�شف �شاع ��ة دون وجود الطبيب‪ ،‬ول اأي م�شوؤول‬ ‫م ��ن ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة‪ ،‬م�شيف ًا اأن ��ه كان متوجها‬ ‫لعمله وم يتقدم ب�شكوى لأنه يعلم طول الإجراءات‬ ‫الت ��ي �شت�شاحبها‪ ،‬وه ��و على ا�شتع ��داد مقابلة اأي‬ ‫م�شوؤول من ال�شحة وتقدم اأي �شكوى بذلك لتاأكيد‬ ‫الأمر‪ ،‬وتاأكيد اأنه راجع ذلك امركز وم يجد الطبيب‬ ‫لأكر من ن�شف �شاعة‪.‬‬ ‫وكانت »ال�شرق» قد طالب ��ت الناطق الإعامي‬ ‫ل�شح ��ة حفر الباطن بالرد على ال�شكوى التي تقدم‬ ‫به ��ا امواطن عر ال�شحيفة‪ ،‬واأف ��اد اأنه م ترده اأية‬ ‫�شكاوى من امواطنن‪.‬‬

‫الأح�شاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫(ال�سرق)‬

‫مبنى جمعية الر بالح�ساء‬

‫ت�شبب تدي م�شتوى الرواتب‬ ‫وقل ��ة احواف ��ز اإى تق ��دم ع ��دد من‬ ‫موظف ��ي جمعي ��ة ال ��ر بالأح�ش ��اء‬ ‫ا�شتقالته ��م‪ ،‬وت�ش ��ر م�ش ��ادر اإى‬ ‫تقدم ع�شرة من اموظفن ا�شتقالتهم‬ ‫اإى اإدارة اجمعي ��ة خ ��ال ال�شه ��ر‬ ‫اما�شي‪.‬‬ ‫واأك ��د اأحد اموظفن ام�شتقيلن‬ ‫ف�ش ��ل ع ��دم ذك ��ر ا�شم ��ه ل � � »ال�شرق»‬ ‫اأن ع ��دة عوام ��ل م�شبب ��ة ل�شتقال ��ة‬ ‫اموظف ��ن منه ��ا ت ��دي م�شت ��وى‬ ‫الرواتب وعدم ا�شتفادة اموظفن من‬ ‫ام�شاعدات التي تقدمها اجمعية‪ ،‬ما‬ ‫جعل هناك ت�ش ��رب للكوادر امتميزة‬

‫من خريجي اجامع ��ات ال�شعودية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك حمي ��ل اموظ ��ف اأك ��ر م ��ن‬ ‫طاقت ��ه دون وج ��ود حواف ��ز مالي ��ة‬ ‫وعدم اإ�ش ��راك الك ��وادر ي امرئيات‬ ‫واخطط ام�شتقبلية للجمعية‪ ،‬وعدم‬ ‫جاوب البنوك مطالب اموظف وذلك‬ ‫لهدف القرا�س ‪.‬‬ ‫من جه ��ة ثانية اأكد نائب رئي�س‬ ‫جل�س اإدارة جمعية الر بالأح�شاء‬ ‫عبدامح�ش ��ن اج ��ر‪ ،‬اأن ال�شب ��ب‬ ‫وراء ا�شتق ��الت اموظفن هو زيادة‬ ‫الطل ��ب ب�شع ��ودة الوظائ ��ف خ ��ال‬ ‫الفرة الأخرة‪ ،‬وقال اإن هناك كادرا‬ ‫وظيفيا للموظفن وزي ��ادة �شنوية ‪،‬‬ ‫لفت� � ًا اإى اأن اموظف ��ن ت�شلموا هذه‬ ‫الزيادات‪ ،‬خال الفرة اما�شية‪.‬‬

‫منتدى الوراثة يطلق حملة «صرخة مصاب»‬

‫الغيدان‪ %95 :‬من المسجونين بسبب الصحبة السيئة‬

‫‪ 1500‬شخص في انطاق حملة «صحبتك سمعتك» بالدمام مرضى الثاسيميا يطالبون بإعفائهم من توفير متبرعين بالدم‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�شام‬

‫الدمام ‪ -‬فاطمة اآل دبي�س‬

‫�شهدت حملة »�شحبتك �شمعتك» التي انطلقت‬ ‫ي جمع العثيم مول اخمي�س‪ ،‬ح�شور ًا جماهري ًا‬ ‫كثيف� � ًا من جان ��ب الرجال والن�شاء‪ ،‬ج ��اوز ‪1500‬‬ ‫�شخ�س‪ ،‬وتاأتي احملة ال�‪� 13‬شمن الفعاليات التي‬ ‫تنظمها موؤ�ش�شة »ركاز» بالتعاون مع جنة التكافل‬ ‫الأ�شري باإمارة امنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫و ي�شارك ي احملة نخبة من العلماء والدعاة‬ ‫وم�شاه ��ر الإعام والريا�شة‪ ،‬بينهم ام�شرف العام‬ ‫عل ��ى موؤ�ش�شة ركاز لتعزيز الأخاق الدكتور حمد‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫جانب من ام�ساركن ي حملة «�سحبتك �سمعتك»‬ ‫العو�شي والاعب الريا�شي حمد خوجة وامذيع‬ ‫�ش ��اح الغي ��دان‪ .‬ونا�ش ��د العو�ش ��ي الوالدي ��ن اأن ت�شاحب ��ك ي كل م ��كان‪ .‬فيم ��ا ح ��دث الإعام ��ي كان اأ�شد حر�شا على �شمعته‪ ،‬فالنا�س يرونه قدوة‪،‬‬ ‫ي�شتعم ��ا الرغيب والرهيب م ��ع الأبناء‪ ،‬حذر ًا �شاح الغيدان عن ال�شحبة التي ت�شببت ي دخول ما يزيد الرقاب ��ة الذاتية بداخله‪ ،‬هذا بالإ�شافة اإى‬ ‫من الخت ��اف ي ال ��راأي لأنه �شيخل ��ق ازدواجية كثرين ال�شج ��ون‪ ،‬كا�شف ًا عن اأن م ��ن ‪ 90‬اإى ‪ 95٪‬الوازع الديني والإمان النابع من التزامه بالدين‪،‬‬ ‫ي ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬ويجعل الب ��ن اأو البنة يختاران م ��ن ال�شباب والفتيات الذي ��ن داخل �شجون امملكة وبالت ��اي يك ��ون عام ��ل دف ��اع ق ��وي للحف ��اظ على‬ ‫�شحبة غ ��ر �شوية‪ ،‬كم ��ا نا�شد ال�شب ��اب والفتيات وقعوا ي جرائم وق�شايا اأخاقية ب�شبب ال�شحبة ال�شمعة التي مثل م�شاحة حيط بالإعامي‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار الاعب حمد خوجة اإى اأن ال�شحبة‬ ‫باختي ��ار ال�شاح ��ب ال ��ذي يحر� ��س عل ��ى ال�شمعة ال�شيئ ��ة‪ .‬و�ش ��دد عل ��ى اأهمية العم ��ل التطوعي ي‬ ‫الأحياء م ��ن اأجل التكاتف واحف ��اظ على ال�شمعة ال�شيئ ��ة ل يقت�ش ��ر تاأثره ��ا على الف ��رد نف�شه‪ ،‬بل‬ ‫والن�شيحة‪.‬‬ ‫و�ش ��رح الفرق بن ال�شاح ��ب وال�شديق‪ ،‬واأن لاأبناء عموما‪ ،‬حذر ًا من الوقوع ي فخ ال�شحبة اإنه ��ا �شب ��ب ي دم ��ار وتعا�ش ��ة اأ�شر بكامله ��ا‪ ،‬كما‬ ‫كاهم ��ا متازم ��ان‪ ،‬مبين� � ًا اأن ركاز حينما اختارت ال�شيئة واخت�ش ��ار ال�شداقات وعدم التو�شع فيها‪ .‬اأو�شى ال�شباب بقوة ال�شخ�شية وعدم ال�شت�شام‬ ‫»�شحبت ��ك �شمعت ��ك» اأرادت اأن توؤك ��د اأن ال�شحب ��ة ونا�شد ال�شب ��اب اأن يكونوا م ��ن ذوي ال�شخ�شيات والن�شي ��اع لأي اأوام ��ر �شلبي ��ة م ��ن ال�شحبة‪ ،‬لأن‬ ‫له ��ا اأ�ش ��كال ختلفة يعي� ��س الإن�ش ��ان ي اأكر من القوية‪ ،‬ول ينهزموا اأمام امغريات وال�شغوطات‪ .‬ال�شخ�س هو قدوة نف�شه ول يجعل الغر يقودونه‬ ‫واأك ��د اأن الإعامي كلما ب ��رز ي امجتمع كلما ويفر�شون راأيهم عليه‪.‬‬ ‫م ��كان ونتيجة ه ��ذه ال�شحبة تك ��ون ال�شمعة التي‬

‫يطال ��ب م�شاب ��و مر� ��س‬ ‫الثا�شيمي ��ا باإعفائه ��م م ��ن توف ��ر‬ ‫مترّع بالدم م ��ا يتبع ذلك من م�شقة‪،‬‬ ‫خا�شة مع �شع ��ف التوعية بامر�س‪،‬‬ ‫كم ��ا يطالب ��ون بزي ��ادة امتابع ��ة من‬ ‫قب ��ل الأطب ��اء للم�شاب ��ن‪ ،‬وح ِثه ��م‬ ‫عل ��ى النتظام ي مواعي ��د نقل الدم‬ ‫وع ��دم التا ُأخ ��ر باإي�ش ��اح ام�ش ��كات‬ ‫وام�شاعفات التي قد حدث للم�شاب‬ ‫نتيجة لإهمال مواعيد نقل الدم »مرة‬ ‫كل ثاثة اأ�شابيع»‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت م�شرف ��ة ق�ش ��م‬ ‫الثا�شيمي ��ا ي منت ��دى الوراث ��ة‬ ‫الطبي ��ة اأري ��ج العريف ��ي اأن الدول ��ة‬ ‫تتكف ��ل بعاج ام�شاب ولكنها تطالب‬ ‫ال ��كادر الطب ��ي ام ��وكل بالعناي ��ة‬ ‫بامري� ��س زي ��ادة التوعية واحر�س‬ ‫عل ��ى الع ��اج ال�شحي ��ح للمري� ��س‪،‬‬ ‫وقالت »بالرغم من تو ُفر امترعن اإل‬ ‫اأن البحث عن مترع لكل مري�س يعد‬ ‫م�شكل ��ة» مطالبة بت�شهي ��ل اإجراءات‬ ‫نقل الدم لهم دون قي ��ود اأو مطالبات‬

‫�سعار احملة‬

‫باإح�شار مترعن‪.‬‬ ‫واأق ��دم اأع�شاء منت ��دى الوراثة‬ ‫الطبي ��ة عل ��ى اإن�ش ��اء جن ��ة تثقيفية‬ ‫ا�شتع ��داد ًا للي ��وم العام ��ي للتعريف‬ ‫بالثا�شيميا الذي ي�شادف الثامن من‬ ‫مايو اج ��اري‪ ،‬وتنطلق احملة لهذا‬ ‫الع ��ام ح ��ت �شعار» �شرخ ��ة م�شاب‬ ‫بالثا�شيمي ��ا»‪ ،‬مبينن خال احملة‬ ‫مطال ��ب ام�شاب ��ن م ��ن موؤ�ش�ش ��ات‬ ‫الدولة امتكفلة بالعناية بامري�س‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫واأو�شح اخت�شا�ش ��ي اأمرا�س‬ ‫الدم والوراث ��ة الدكتور عبدالرحمن‬ ‫ال�شوي ��د اأن الثا�شيمي ��ا عب ��ارة عن‬ ‫ق�ش ��ر ي خايا الدم احمراء نتيجة‬ ‫تكر�شه ��ا م ��ا ينتج عن ��ه فق ��ر دم حاد‬ ‫ومزمن‪ ،‬ينتقل عن طريق الوراثة من‬ ‫الوالدي ��ن ف ��ا يح ��دث اإل اإذا كان كا‬ ‫الأبوين ناقلن للمر� ��س اأوم�شابن‬ ‫به‪ ،‬ففي كل م ��رة حمل فيها الزوجة‬ ‫يوجد احتمالي ��ة بولدة طفل م�شاب‬

‫بن�شبة ‪.%25‬‬ ‫وب ��ن ال�شوي ��د الأعرا�س التي‬ ‫تراف ��ق الإ�شاب ��ة بالثا�شيمي ��ا م ��ن‬ ‫�شع ��ف البنية‪ ،‬و�شح ��وب وا�شفرار‬ ‫ي اجل ��د والعين ��ن ي العام الأول‬ ‫م ��ن العم ��ر م ��ع ت�شخ ��م ي الطحال‬ ‫والكب ��د‪ ،‬وح�ش ��وات ي ام ��رارة‪،‬‬ ‫وكرة اللتهاب ��ات ب�شكل عام والتي‬ ‫ق ��د تك ��ون ميت ��ة نتيج ��ة لت�شخ ��م‬ ‫الطح ��ال‪ ،‬وي�شخ� ��س امر� ��س ع ��ن‬ ‫طريق امعلومات امر�شية‪ ،‬والفح�س‬ ‫ال�شريري‪ ،‬والفح�س امختري‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ال�شويد اأن ��ه اإى الآن‬ ‫م يكت�شف ع ��اج للثا�شيميا‪ ،‬ولكن‬ ‫ي�شتخدم عاج ح ��اي لتخفيف حدة‬ ‫امر�س‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اإجراء زراعة‬ ‫نخ ��اع للعظ ��م‪ ،‬وه ��ي عملي ��ة جرى‬ ‫للم�ش ��اب ويتوق ��ع جاحه ��ا بن�شبة‬ ‫‪ %60‬وم ��ن ال�شه ��ل اإيج ��اد امت ��رع‬ ‫فيها‪ ،‬ولكنها مكلفة ولها م�شاعفات‪.‬‬ ‫ويطال ��ب امر�ش ��ى بتوظيفه ��م‬ ‫وتوف ��ر فر�س عمل »لأنه ��م قادرون‬ ‫على الإج ��از كالأ�شخا�س الأ�شحاء‬ ‫مام ًا» ح�شب قولهم‪.‬‬


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫بالمختصر‬

‫»تعاوني» قرية العليا يقيم يوم ًا‬ ‫مفتوحا للجالية السريانكية‬

‫ام�صارك�ن ي الي�م امفت�ح‬

‫(ال�صرق)‬

‫قرية العليا ‪ -‬عناد الرماي‬ ‫اأقام امكتب التعاوي للدع�ة والإر�ضاد وت�عية اجاليات محافظة‬ ‫قري ��ة العليا‪ ،‬اأم�ص‪ ،‬ي�م ًا مفت�ح ًا للجالية ال�ضريانكية للم�ضلمن وغر‬ ‫ام�ضلمن مقر امكتب‪.‬ويعد الي�م امفت�ح من اأهم الرامج الدع�ية التي‬ ‫يق ���م بها امكتب‪ ،‬و�ضمل عدة اأن�ضط ��ة متن�عة مابن حا�ضرات علمية‬ ‫دع�ية‪ ،‬وم�ضابقات ثقافية ترفيهية‪ ،‬وت�زيع عدد من اج�ائز‪ ،‬ح�ضرها‬ ‫ما يقارب من مائتي �ضخ�ص‪ ،‬وثمانية دعاة من ختلف مكاتب اجاليات‬ ‫بامنطق ��ة ال�ضرقي ��ة‪ ،‬و�ضه ��د الي�م امفت ���ح دخ ���ل اأحد اأبن ��اء اجالية‬ ‫ال�ضريانكية الإ�ضام‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح مدير امكتب ال�ضيخ عبدالهادي امطري اأن امكتب �ضاهم‬ ‫ي دخ ���ل ‪� 327‬ضخ�ض� � ًا جديد ًا الإ�ضام‪ ،‬كما ق ��دم ‪ 3266‬در�ض ًا متن�ع ًا‬ ‫بن كلمات وحا�ضرات وندوات ودرو�ص ودورات علمية‪ ،‬و‪ 1076‬لقا ًء‬ ‫وج�ل ��ة دع�ية ميداني ��ة‪ ،‬و‪ 22‬برناجا مفت�حا ا�ضتف ��اد منها ‪11500‬‬ ‫م�ضارك‪.‬واأ�ض ��اف اأن امكت ��ب ق ��ام بت�زي ��ع ‪ 26100‬م ��ادة متن�عة‪ ،‬من‬ ‫م�ضاحف مرجمة وكتب واأ�ضرطة واأقرا�ص مدجة ون�ضرات دع�ية‪.‬‬

‫معرض ختامي لأنشطة الطابية‬ ‫في القطيف ‪..‬اليوم‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�ضركة‬ ‫ت�ضه ��د حافظ ��ة القطي ��ف م�ضاء الي ���م افتت ��اح معر� ��ص الن�ضاط‬ ‫اختامي مدار�ص قط ��اع القطيف ي جمع �ضيتي م�ل‪ ،‬الذي يقام على‬ ‫م ��دى ثاثة اأيام ويحت�ي على خرجات الن�ض ��اط ي امدار�ص‪.‬ووجه‬ ‫مكت ��ب الربي ��ة والتعلي ��م ي حافظة القطيف دع ���ة لأولي ��اء الأم�ر‬ ‫والط ��اب وكاف ��ة اأبناء امجتم ��ع ح�ض ���ر الفعالي ��ات ‪ ،‬والتعرف على‬ ‫اأعمال ومنج ��زات طاب امدار�ص وامعلمن للعام الدرا�ضي اجاري من‬ ‫خال اأق�ضام امعر�ص امتعددة من بينها»ركن نادي الروب�ت الآي‪ ،‬ق�ضم‬ ‫الفل ��ك‪ ،‬البتكارات الطابية‪ ،‬ال�حدة ال�ضحية امدر�ضية‪ ،‬ق�ضم ال��ضائل‬ ‫التعليمي ��ة‪ ،‬ق�ضم خرج ��ات الن�ضاط‪ ،‬وق�ض ��م اأركان امدار�ص «‪.‬واأو�ضح‬ ‫من�ض ��ق الأن�ضطة بقط ��اع القطيف ح�ضن عبدالل ��ه امعلم ل�»ال�ض ��رق» اأن‬ ‫امعر�ص �ضي�ضهد فعاليات اأخ ��رى م�ضاحبة بينها ر�ضم وتل�ين واأعمال‬ ‫�ضل�ضال لاأطفال وت�زيع هدايا‪ ،‬مبين ًا اأن الهدف من اإقامة هذه الفعالية‬ ‫ه ��� حقيق مب ��داأ ال�ضراكة امجتمعي ��ة والنفتاح على امجتم ��ع ‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خال اإقامة هذا امعر� ��ص لأول مرة خ ��ارج امدار�ص ‪ ،‬حيث �ضتتاح‬ ‫الفر�ضة لأ�ضر الطاب واأبناء امجتمع للتعرف على جانب من خرجاتهم‬ ‫خال العام الدرا�ضي ‪.‬‬

‫بلدية بقيق تجري عمليات صيانة‬ ‫وسفلتة وتجميل للشوارع الرئيسة‬ ‫بقيق ‪ -‬حمد اآل مهري‬

‫تنف ��ذ بلدي ��ة حافظ ��ة بقي ��ق ع ��دد ًا م ��ن ام�ضروع ��ات التط�يري ��ة‬ ‫واجمالي ��ة لعدد من ال�ض ���ارع الرئي�ضي ��ة �ضملت �ضيانته ��ا وا�ضتبدال‬ ‫اأعمدة الإنارة وزرع النخيل وال�رود واإعادة اأر�ضفتها‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح رئي�ص بلدية بقيق امهند� ��ص عجب القحطاي اأن البلدية‬ ‫تق ���م حالي ًا با�ضتبدال باأعمدة الإن ��ارة اأعمدة جديدة ذات �ضكل هند�ضي‬ ‫حدي ��ث يتنا�ضب م ��ع اأهمية ال�ض ���ارع الرئي�ضية واحي�ي ��ة بامحافظة‬ ‫ومنها �ض ���ارع املك عبدالعزيز‪ ،‬الأمر نايف‪ ،‬علي بن اأبي طالب ر�ضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬بالإ�ضافة ل�ضتبدال اإنارة ال�ض�ارع الداخلية‪.‬‬ ‫وبن القحط ��اي اأن البلدي ��ة تق�م م�ضروع ��ات ال�ضفلتة ل�ض�ارع‬ ‫الهج ��ر التابع ��ة محافظة بقيق‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن العمل ج � ٍ�ار ي بع�ص الهجر‬ ‫و�ض�ف يتم النتهاء منه قريب ًا‪ ،‬واأنه يتم �ضيانة لل�ض�ارع بامحافظة من‬ ‫اإعداد �ضبكة ري واأر�ضفة‪.‬‬

‫عشرون يتيم ًا من » بر المبرز»‬ ‫يزورون نادي الفتح الرياضي‬ ‫الأح�ضاء ‪ -‬وليد الفرحان‬ ‫زار ع�ض ��رون من اأيت ��ام جمعية الر بالأح�ضاء مرك ��ز امرز‪ ،‬نادي‬ ‫الفت ��ح الريا�ضي اأم�ص‪� ،‬ضم ��ن برنامج ترفيهي �ضمل «لع ��ب كرة القدم‪،‬‬ ‫وتن�ص الطاولة‪ ،‬واله�كي‪ ،‬والباي�ضتي�ضن‪ ،3‬والبلياردو‪ ،‬والفي�ضة»‪.‬‬ ‫وعر م�ضرف الأيتام والأ�ضر بجمعية الر بامرز ماجد الفرحان‪،‬‬ ‫ع ��ن �ضعادة الأيتام بزيارة ن ��ادي الفتح الريا�ضي‪.‬وي ختام الزيارة م‬ ‫ت�زيع اج�ائز على الأيتام والأطفال ام�ضاركن من النادي‪ ،‬حيث �ضارك‬ ‫ي التنظي ��م من من�ض�بي النادي ام�ض�ؤول ع ��ن الع�ض�يات خالد البنا‪،‬‬ ‫وم�ض ��رف ال�ضالة حم�د ح�ضني‪ ،‬وم�ضاري احم ��ر‪ ،‬ومدرب الكاراتيه‬ ‫اأم ��ن ال�زي ��ري‪ ،‬وع�ض ��� العاق ��ات العامة �ض ��ام التن ��ق‪ ،‬ي ح�ض�ر‬ ‫ام�ضرفن من اجمعية حمد احليبي‪ ،‬وجمعة العمرين‪.‬‬

‫تستضيفها صحة الشرقية بمشاركة ‪ 400‬متخصص‬

‫وزير الصحة يرعى الندوة الوطنية اأولى‬ ‫لحقوق المرضى في الخبر ‪..‬اليوم‬

‫م ��دة ي�م ��ن تناق�ص ع ��دة حاور‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫هام ��ة ي جال حق ���ق وعاقات‬ ‫ت�ضت�ضي ��ف امديري ��ة العام ��ة امر�ض ��ى م ��ن اأبرزه ��ا اخط ��ة‬ ‫لل�ض� ��ؤون ال�ضحي ��ة بامنطق ��ة ال�ضراتيجية حق ���ق وعاقات‬ ‫ال�ضرقي ��ة الي�م‪ ،‬الن ��دوة ال�طنية امر�ض ��ى‪ ،‬وم�ضارك ��ة امري� ��ص‪،‬‬ ‫الأوى حق�ق امر�ضى‪ ،‬وي�ضارك وثقافة العتذار‪ ،‬وخدمة الت�ا�ضل‬ ‫فيه ��ا ‪ 400‬خب ��ر ومتخ�ض�ص من الهاتف ��ي م ��ع امر�ض ��ى‪ ،‬واحرام‬ ‫ختل ��ف مناط ��ق امملك ��ة‪ ،‬برعاية امري� ��ص وتقدي ��ره م ��ن اأول�يات‬ ‫وزي ��ر ال�ضح ��ة الدكت ���ر عبدالله حق�قه‪ ،‬وبرنام ��ج تهيئة العاملن‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز الربيع ��ة ي فندق ي حق ���ق وعاق ��ات امر�ض ��ى‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى ج ��ارب بع� ��ص‬ ‫مريديان اخر‪.‬‬ ‫وق ��ال مدي ��ر ع ��ام ال�ض� ��ؤون ام�ضت�ضفيات على م�ضت�ى امملكة‬ ‫ال�ضحي ��ة بامنطق ��ة ال�ضرقي ��ة فيم ��ا يتعل ��ق بحق ���ق وعاق ��ات‬ ‫الدكت ���ر �ضال ��ح ال�ضاح ��ي‪ :‬اإن امر�ض ��ى‪ ،‬والتعام ��ل م ��ع �ضكاوى‬ ‫الن ��دوة الت ��ي ت�ضتم ��ر فعالياته ��ا امر�ضى ي عدد من ام�ضت�ضفيات‪.‬‬

‫وب � ن�ن الدكت ���ر ال�ضاح ��ي‬ ‫اأن الن ��دوة ت�ضهد ح�ض ���ر خم�ضة‬ ‫متحدث ��ن م ��ن داخ ��ل امنطق ��ة‬ ‫وخارجه ��ا‪ ،‬كم ��ا �ضت�ضه ��د ح�ض�ر‬ ‫قراب ��ة ‪ 250‬م�ض ��اركا م ��ن خ ��ارج‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة و‪ 150‬م ��ن‬ ‫داخ ��ل امنطق ��ة‪ ،‬و�ضرك ��ز عل ��ى‬ ‫حق ���ق وعاق ��ات امر�ض ��ى ي‬ ‫ام�ضت�ضفي ��ات‪ ،‬وتب ��ادل اخ ��رات‬ ‫ومناق�ض ��ة ام�ضتج ��دات ي ه ��ذا‬ ‫ال�ض� �اأن‪ ،‬م�ضارك ��ة ع ��دد م ��ن‬ ‫امخت�ضن ي من�ض� �اآت طبية على‬ ‫م�ضت�ى امملكة‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار اأن ا�ضتح ��داث اإدارة‬ ‫حق ���ق وعاق ��ات امر�ض ��ى ي‬

‫ختلف ام�ضت�ضفي ��ات ياأتي بهدف‬ ‫تقيي ��م م�ضت�ى اخدم ��ات امقدمة‬ ‫للمر�ض ��ى �ض ���اء كان ��� من�م ��ن‬ ‫اأو مراجع ��ن‪ ،‬وي ح ��ال وج ���د‬ ‫ماحظات فاإنه ينظ ��ر فيها وتنقل‬ ‫مبا�ض ��رة اإى مديري ام�ضت�ضفيات‬ ‫معاجته ��ا‪ ،‬م�ؤك ��د ًا اأن ا�ضتح ��داث‬ ‫اإدارة عاق ��ات امر�ض ��ى يتي ��ح‬ ‫الفر�ضة للمر�ض ��ى وذويهم لإبداء‬ ‫وجه ��ات نظره ��م وماحظاته ��م‬ ‫ح�ل اخدمة ال�ضحية امقدمة لهم‪،‬‬ ‫وتعم ��ل عل ��ى تعريفه ��م بحق�قهم‬ ‫وم�ض�ؤولياته ��م‪ ،‬والإجاب ��ة عل ��ى‬ ‫وا�ضتقب ��ال‬ ‫ا�ضتف�ضاراته ��م‪،‬‬ ‫�ضكاويهم واقراحاتهم‪.‬‬

‫في الملتقى الثاني لاستدامة المالية للجمعيات الخيرية ‪ ..‬مفاهيم وتطبيقات‬

‫مائتا جمعية خيرية وجهة حكومية من الشرقية‬ ‫و الرياض تبحث تطبيق مبادىء ااكتفاء الذاتي غدً ا‬

‫الدمام ‪� -‬ضالح العجري‬ ‫تبحث جه ��ات خرية وحك�مية‬ ‫غ ��د ًا الأح ��د تطبي ��ق مب ��ادئ الكتفاء‬ ‫الذات ��ي للجه ��ات اخري ��ة‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ثقافة التنمية ام�ضتدامة لدى من�ض�بي‬ ‫القط ��اع اخ ��ري‪ ،‬واإيج ��اد مرجعية‬ ‫متخ�ض�ض ��ة ي ال�ضتدام ��ة ل�ضال ��ح‬ ‫العم ��ل اخ ��ري م ��ن خ ��ال «املتقى‬ ‫الث ��اي لا�ضتدامة امالي ��ة للجمعيات‬ ‫اخرية‪ ..‬مفاهي ��م وتطبيقات» الذي‬ ‫�ضيعق ��د ي غرفة ال�ضرقي ��ة‪ ،‬وتنظمه‬ ‫م�ؤ�ض�ض ��ة �ضليم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز‬

‫الراجح ��ي اخرية‪.‬وذك ��ر الرئي� ��ص‬ ‫التنفيذي للم�ؤ�ض�ضة �ضليمان الزكري‪،‬‬ ‫اأن املتق ��ى يه ��دف اإى تعزي ��ر مفه�م‬ ‫ال�ضتدام ��ة امالي ��ة واأهميتها للجهات‬ ‫اخري ��ة‪ ،‬وكيفية ال�ضع ��ي لتطبيقها‪،‬‬ ‫م ��ن خ ��ال اأوراق عم ��ل يلقيه ��ا ع ��دد‬ ‫م ��ن اخ ��راء وام�ضت�ضاري ��ن ي‬ ‫ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬والتعري ��ف ب�ضن ��دوق‬ ‫ال�ضتدامة امالي ��ة م�ؤ�ض�ضة �ضليمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز الراجح ��ي اخرية‬ ‫وكيفي ��ة ال�ضتف ��ادة من ��ه‪ ،‬اإ�ضافة اإى‬ ‫عر�ص ماذج من التج ��ارب الناجحة‬ ‫ي ال�ضتدام ��ة امالية لبع�ص اجهات‬

‫اخرية‪ ،‬واقراح احل�ل للم�ضكات‬ ‫التي ت�اجه اجهات اخرية ي هذا‬ ‫ال�ضاأن‪.‬فيما اأو�ضح مدير اإدارة العمل‬ ‫اخري ي ام�ؤ�ض�ضة‪ ،‬ورئي�ص الهيئة‬ ‫الإ�ضرافية ل�ضندوق ال�ضتدامة امالية‬ ‫الدكت ���ر حمد اخمي� ��ص‪ ،‬اأن مائتي‬ ‫جمعية م ��ن امنطقة ال�ضرقية ومنطقة‬ ‫الريا�ص �ضت�ضارك ي املتقى بح�ض�ر‬ ‫مث ��ل وزارة ال�ض� ��ؤون الجتماعي ��ة‬ ‫بامنطقة ال�ضرقية‪.‬و�ضتتطرق اجل�ضة‬ ‫ال�صيخ �صليمان بن عبد العزيز الراجحي‬ ‫الأوى اإى م��ض ���ع ال�ضتدام ��ة‬ ‫امالي ��ة‪ ،‬مفاهي ��م وتعريف ��ات‪ ،‬اأم ��ا تطبيق ��ات وماذج عملي ��ة لا�ضتدامة‬ ‫اجل�ضة الثاني ��ة ف�ضتطرح روؤيا ح�ل امالية باجمعيات اخرية‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫السعوديون منبوذون‪ :‬أنا‬ ‫ُ‬ ‫والغريب على ابن عمي!‬ ‫علي مكي‬

‫عندما ا�صت�صفت الأ�صتاذ جميل الذيابي‪ ،‬رئي�س تحرير �صحيفة الحياة‬ ‫الم�صاعد‪ ،‬في �صفحة «تعليق على ما ح��دث» ك��ان من �صمن تعليقاته كام‬ ‫تحت عن�ان «�صركات فا�صدة»‪« :‬هل تعلم اأن في المملكة م�ؤ�ص�صات و�صركات‬ ‫كبرى ي�صبح ال�صع�دي فيها منب�ذ ًا اأو في وظيفة و�صيعة وتُمار�س عليه‬ ‫ال�صغ�ط ويحتفي رب العمل بالأجانب ويبت�صم لهم ويك�صر لل�صع�دي لأنه ابن‬ ‫جلدته»! يذكرني تعليق الذيابي بمقطع للراحل محم�د دروي�س في كتابه «اأثر‬ ‫الفرا�صة»‪« :‬اأنا والغريب على ابن عمي‪ ..‬واأنا وابن عمي على اأخي!‪ ...‬هذا ه�‬ ‫الدر�س الأول في التربية ال�طنية الجديدة في اأقبية الظام»‪ .‬ويمكن اأن نق�ل‬ ‫بناء على اأح�ال ال�صع�ديين‪ ،‬الذين ي�صبه�ن اليتامى في القطاع الخا�س في‬ ‫ال�صركات والم�ؤ�ص�صات الكبرى‪ :‬هذا ه� الدر�س الأول في اأنظمتها وم�اثيقها‬ ‫الخفية ولي�صت المعلنة‪ ،‬فهذه الأخيرة كلها حبر على ورق وتعتيم على الحقيقة‬ ‫المخجلة! وكنت مع زماء في منا�صبة ت�ديع ل�صديقهم البريطاني في اإحدى‬ ‫الم�ؤ�ص�صات فهاله اأن معظم ال�صع�ديين يعمل�ن (�صيكي�رتي)‪ ،‬و�صمعته يق�ل‪:‬‬ ‫منتهى الظلم اأن ُيك ّد�س ه��ؤلء ال�صباب في هذه ال�ظائف يق�ص�ن ال�صاعات‬ ‫الط�ال وتجلدهم ال�صم�س مقابل الفتات! وك�صف اأنه كان يعمل في ق�صم كلهم‬ ‫من غير ال�صع�ديين ورواتبهم بين ال�‪ 15‬وال�‪ 30‬األ�ف� ًا‪ ،‬وه��ي وظائف يمكن‬ ‫بالتدريب اأن ي�صغلها كلها �صع�دي�ن! فيتعلم�ن وينتج�ن ويتط�رون ويفيدون‬ ‫وطنهم وف��ي المقابل يح�صن�ن اأو�صاعهم ال�اقفة باأمر القيادات المركزية‬ ‫والت�صلط ومحاربة اأبناء ال�طن ل باأمر الجدارة والكفاءة والعدالة ال�ظيفية!‬ ‫اإنني ل�صت �صد الأجنبي‪ ،‬ول �صد ا�صتقطابه للعمل هنا‪ ،‬بل بالعك�س اأرحب‬ ‫به ب�صكل مت�ازان وفي التخ�ص�صات الدقيقة والمهمة التي ل تحتاج لتراكم‬ ‫معرفة وخبرة لم ي�صلها ال�صع�دي بعد! اأم��ا ما يحدث في �ص�ق العمل فه�‬ ‫كارثة وتهديد لم�صتقبل ال�صع�دة وت�طين ال�ظائف‪ ،‬واإعاء لاأجنبي بمم ّيزات‬ ‫ورواتب خرافية جد ًا ونبذ لل�صع�دي ومحا�صرته ب�صيا�صة غير اأخاقية تمام ًا‬ ‫هي ال�صغط والتطفي�س والتهمي�س! اإن ما قاله جميل الذيابي‪ ،‬اأعاه‪� ،‬صحيح‬ ‫ويحدث كل ي���م في معظم م�ؤ�ص�صاتنا القديمة والجديدة‪ ،‬فبريدي يمتلىء‬ ‫ب�صكاوى وماآ�صي ل ح�صر لها من هذا الن�ع‪ ،‬لهذا ل بد من التح ُرك والتفتي�س‬ ‫على هذه ال�صركات والم�ؤ�ص�صات والإط��اع على حقيقة اأو�صاعها عن قرب‬ ‫وكيف ُيعامل ال�صع�دي�ن فيها وكيف تُه�صم حق�قهم من اأرباب العمل الذين‬ ‫هم �صع�دي�ن مع الأ�صف! لدينا مبتعث�ن في كل التخ�ص�صات والمجالت فاأين‬ ‫يذهب�ن وم�ؤ�ص�صاتنا مترعة بالأجانب الذين ي�صتنزف�ن (ثرواتنا ال�طنية)‬ ‫ب�صكل وتبذير مبالغ فيهما حتى وهم يق�م�ن باأعمال ل تتطلب عق ًا نادر ًا!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬

‫بالتعاون مع سبعة بنوك محلية‬

‫‪ 7250‬مواطن ًا يشاركون في نظام ااستقطاع من الرواتب لصالح»هداية»‬ ‫اخر ‪� -‬ضالح العجري‬ ‫ق � � ��ال ال � �ق� ��ا� � �ض� ��ي م �ح �ك �م��ة‬ ‫ال�ضتئناف ورئي�ص جل�ص اإدارة‬ ‫امكتب التعاوي للدع�ة والإر�ضاد‬ ‫وت�عية اجاليات باخر «هداية»‬ ‫الدكت�ر �ضالح الي��ضف اإن ‪7250‬‬ ‫من ام�اطنن وامقيمن ي�ضارك�ن‬ ‫ي اأع �م��ال امكتب م��ن خ��ال نظام‬ ‫ال�ضتقطاع من رواتبهم ال�ضهرية‪،‬‬ ‫ل��دع��م ال�ع�م��ل اخ ��ري وال��دع���ي‪.‬‬ ‫مبين ًا اأن ام�ضاهمة ي هذه الرامج‬ ‫دائمة و�ضرية ح�ضب رغبة العميل‪.‬‬ ‫ولفت ال�ض�يف اإى التن�ضيق مع‬ ‫��ض�ب�ع��ة ب �ن���ك ح �ل �ي��ة‪ ،‬ي �ح��دد من‬ ‫خالها ام�ضتقطع تاريخ ًا ومبلغ ًا‬

‫‪- -‬‬

‫‪- -‬‬

‫م�ع�ي�ن� ًا ل��ا��ض�ت�ق�ط��اع م��ن ر��ض�ي��ده‬ ‫ام ��اي‪ ،‬م ��ؤك��د ًا اأن ال�ضتقطاعات‬ ‫امالية تتم وف��ق �ض�ابط وا�ضحة‬ ‫ومنهجية حددة ل مكن الختاف‬ ‫عليها‪ ،‬اأو التاعب بها‪ ،‬حتى ي�ضمن‬ ‫امكتب ال�ضتفادة منها ي جالت‬ ‫الدع�ة امختلفة‪ ،‬م��ضح ًا اأن هناك‬ ‫ا�ضتقطاعات تخ�ض�ص للم�ضروعات‬ ‫ال �ت��ي ي�ن�ظ�م�ه��ا ام �ك �ت��ب‪ ،‬واأخ� ��رى‬ ‫تخ�ض�ص ل �ل��رام��ج والأن �� �ض �ط��ة‪،‬‬ ‫وكل مايحقق فائدة ي هذا امجال‬ ‫اخري‪.‬وقال الي��ضف على هام�ص‬ ‫اجتماع مكتب «هداية» مع مديري‬ ‫البن�ك امحلية اأم�ص الأول‪ ،‬اإن هذه‬ ‫ال�ضتقطاعات ت�ضاهم ي تفعيل‬ ‫‪ 11‬برناج ًا دع�ي ًا يقيمه امكتب‪،‬‬

‫اأبرزها دع�ة غر ام�ضلمن لاإ�ضام‪،‬‬ ‫وح��ا� �ض��رات ودرو� � ��ص‪ ،‬وطباعة‬ ‫وترجمة للكتب‪ ،‬م�ؤكد ًا اإقبال عدد‬ ‫كبر من ام�اطنن وامقيمن على‬ ‫برنامج ال�ضتقطاعات ال�ضهرية‪،‬‬

‫اإجتماع "هداية " مع مديري البن�ك‬

‫حيث �ضهد خال العامن اما�ضين‬ ‫ارت � �ف� ��اع� ��ا وا�� �ض� �ح ��ا ي ن���ض�ب��ة‬ ‫ام�ضركن‪.‬من جهته اأ� �ض��ار نائب‬ ‫رئي�ص جل�ص اإدارة امكتب اأدي��ب‬ ‫ال��زام��ل اإى اج��اه امكتب ل�ضراء‬

‫(ال�صرق)‬

‫اأوق ��اف يتم ال�ضتفاده منها خال‬ ‫الفرة امقبلة‪ ،‬وتع�د خ�ض�ضاتها‬ ‫للمكتب م�ضتقبا‪ ،‬مبينا اأن لقاءهم‬ ‫م��ع م��دي��ري ال�ب�ن���ك امحلية ج��اء‬ ‫ل�ت�ط���ي��ر ال �ع �م��ل‪ ،‬وال �ت �ج��دي��د ي‬

‫اأحمد ال�صهري‬

‫و�ضائل الت�ا�ضل‪ ،‬من خ��ال طرح‬ ‫الأف �ك��ار وام���ض��روع��ات ام�ضتقبلية‬ ‫ال �ت��ي ت �خ��دم ال�ع�م��ل ام �� �ض��رك بن‬ ‫الطرفن‪ ،‬وتع�د بالنفع على العمل‬ ‫اخري والدع�ي‪.‬‬


‫بلدية أجياد تغلق مطاعم مخالفة وتغرمها ثمانين ألف ريال‬

‫م ّكة امك ّرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫اأغلق ��ت بلدي ��ة اأجي ��اد الفرعية‬ ‫ي م َك ��ة امك َرم ��ة ع ��دد ًا م ��ن امطاعم‬ ‫امخالف ��ة واأ�ص ��درت بحقهم غرامات‬ ‫مالية بقيمة ثمانن األف ريال‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح رئي� ��س البلدي ��ة‬ ‫امهند� ��س عبد العزي ��ز ال�صقعبي اأن‬ ‫احمات التي قامت بها البلدية على‬

‫امطاع ��م وح ��ات ت ��داول الأغذي ��ة‬ ‫اأدَت اإى اإغ ��اق العدي ��د من امحات‬ ‫امخالف ��ة وتغرمه ��ا‪ ،‬وم�ص ��ادرة‬ ‫كميات كبرة م ��ن الأغذية والأدوات‬ ‫غر ال�صاحة‪ ،‬واأ َكد ال�صقعبي اأنه ّ‬ ‫م‬ ‫على الفور م�صادرة ما وجد بامواقع‬ ‫امخالفة من اأغذية ح�صرة حيث بلغ‬ ‫اإجم ��اي وزن م ��ا َ‬ ‫م م�صادرته ‪800‬‬ ‫كيلو جرام مواد غذائية‪.‬‬

‫متسولة تتسلل لقاعة أفراح وتسرق حقيبة والدة العريس‬ ‫تربة ‪ -‬م�صحي البقمي‬

‫مدخل اأحد امطاعم امغلقة من قبل البلدية‬

‫( ال�صرق )‬

‫ت�صلل ��ت وافدة من جن�صية عربي ��ة اإى اأحد‬ ‫الأعرا�س و�صرقت حقيبة والدة العري�س‪.‬‬ ‫وحق ��ق ال�صرطة مع ال�صارق ��ة التي دخلت‬ ‫اإى امملكة بطريقة غر �صرعية‪ ،‬حيث دخلت اإى‬ ‫اإح ��دى قاعات الأفراح ي حافظة تربة متنكرة‬ ‫ب ��زي �صعودي على اأنها اإحدى امدعوات للحفل‪،‬‬ ‫وبع ��د �صاعة م ��ن مكوثها ي القاع ��ة ا�صتطاعت‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫توفي في حادث سيارة باأردن‬

‫جمان‬

‫يقولون‪ ..‬إتيكيت!‬ ‫زينب الهذال‬

‫في الأع��وام الأخيرة ب��داأت الأن�صطة ال�صيفية للأطفال تتنوع‬ ‫وتتمدد خارج النمط الماألوف وبما اأننا مقبلون على مو�صم �صيفي‬ ‫زاخ��ر ب��ال��دورات توقفت كثير ًا عند دورة الإتيكيت للفتيات فقط‬ ‫(وليبقى ال�صبي كائن فج ال�صلوك ل م�صكلة!)‬ ‫الغريب اأن ب��داي��ات الإتيكيت ارتبطت بالحرب حيث ابتداأها‬ ‫الفر�صان بمظاهر الفرو�صية والقواعد التي تحكمها اإب��ان الحروب‬ ‫ال�صليبية و�صبغت الكثير من مظاهر الحياة حتى اأن المثقف في‬ ‫تلك الحقبة ياأكل الطعام بثلث اأ�صابع اأما ال�صخ�ص العادي فياأكل‬ ‫بخم�صة (بالمنا�صبة تذكرت كلمة يرددها الذكور على طبق الكب�صة‪..‬‬ ‫بخم�ص!)‬ ‫ا�صرب ٍ‬ ‫اأم��ا ُكتب اآداب ال�صلوك فبداأ الإق�ب��ال عليها ي��زداد مع ازدي��اد‬ ‫و�صول الكثير من النا�ص للطبقة العليا والختلط بالبلط الملكي في‬ ‫اأوروبا في القرن الثالث ع�صر فزادت الحاجة لتعلم ال�صلوك ال�صحيح‬ ‫واللبق‪ ،‬وتتابعت ُكتب الإتيكيت في القرون اللحقة وزخرت بالعديد‬ ‫من الآداب الغريبة والطريفة والغير واردة في اأيامنا هذه ‪،‬اأحد تلك‬ ‫الآداب الغريبة يقول (اإن غم�ص الأ�صابع في الطعام قبل غ�صلها مدعاة‬ ‫لبترها!)‬ ‫وحينما ن��رك��ز ال���ص��ورة ع�ل��ى تعليم ه��ذا ال�ف��ن ل��دى الأط �ف��ال‬ ‫ن��ذك��ر رائ ��د ه��ذا ال�م�ج��ال الفيل�صوف (اإرا� �ص �م��و���ص ال��روت��ردام��ي‬ ‫‪-1530‬م‪-‬هولندا) والذي ُط ِبع كتابه ثلثين مرة في حياته واأورد‬ ‫في كتابه اأطرف ما قراأت في هذا المجال‪:‬‬ ‫(لي�ص من اللباقة فرد المنديل بعد تنظيف الأنف لتفح�ص ما فيه‬ ‫وكاأنها لآلىء وياقوت �صقطت منك فيه) للأ�صف اأرى اأنه بعد ‪ 500‬عام‬ ‫ل يزال الكثير يفعلها‪.‬‬ ‫الحقيقة اأن كل تطور جديد يطراأ في فن الإتيكيت يتزامن من‬ ‫فورة اقت�صادية تعي�صها المجتمعات‬ ‫ومع انت�صار مثل هذه الدورات هنا في ال�صنوات الأخيرة دللة‬ ‫اأن البلد يعي�ص تلك الفورة‪.‬‬ ‫هم�ص‪ :‬الطفرات القت�صادية يرافقها ات�صاع الهوة بين الفقراء‬ ‫والأغنياء لذا فالطبقية اآخذة في التمدد‪.‬‬

‫ي�ص ��ل اإى مط ����ار امل ��ك فه ��د ال ��دوي بالدمام‬ ‫م�ص ��اء اليوم‪ ،‬جثم ��ان الطالب ال�صع ��ودي عبدالله‬ ‫عثمان امزين ( ‪� 23‬صنة) قادم ًا من امملكة الأردنية‪،‬‬ ‫مهيد ًا لل�صاة عليه ودفنه مقابر العائلة محافظة‬ ‫اجبيل ‪.‬‬ ‫وتع ��ود تفا�صي ��ل ق�صي ��ة امزي ��ن ال ��ذي‬ ‫ت ��وي اأم� ��س الأول ي مدين ��ة اح�ص ��ن الطبي ��ة‪،‬‬ ‫متاأث ��ر ًا باإ�صاب ��ات متفرق ��ة حقت به ج ��راء حادث‬ ‫م ��روري تعر�س ل ��ه اأثناء قيادت ��ه �صيارته من نوع‬

‫"مر�صيد�س" وكان برفقت ��ه ثاثة �صبان اأردنين‪،‬‬ ‫حيث ارتطمت ال�صي ��ارة باجزيرة الو�صطية على‬ ‫طري ��ق اح�ص ��ن الرابط بن اربد وعم ��ان‪ ،‬ما اأدى‬ ‫اإى وفات ��ه م ��ع اأحد الركاب‪ ،‬ي ح ��ن ل يزال بقية‬ ‫الركاب يتلقون العاج‪.‬‬ ‫"ال�ص ��رق" توا�صل ��ت م ��ع اب ��ن ع ��م الفقي ��د‪،‬‬ ‫الدكتور نوري امزين ال ��ذي كان موجودا مع والد‬ ‫الفقي ��د ي العا�صم ��ة الأردني ��ة لإنه ��اء الإجراءات‬ ‫النظامي ��ة امتعلقة بوفاة عبدالله‪ ،‬وقال اإن امتوفى‬ ‫كان يدر� ��س ي جامعة الرموك ب ��الأردن‪ ،‬ووافته‬ ‫امني ��ة‪ ،‬ي حادث ارتطام �صيارة‪ ،‬اأ�صيب على اإثره‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫اأق ��دم رج ��ل يبلغ م ��ن العمر ‪ 41‬عام� � ًا على قت ��ل �صقيق ��ة الأكر (‪48‬‬

‫عام ًا) م�ص ��اء اأم�س محافظة امندق‪ .‬واأو�ص ��ح الناطق الإعامي ل�صرطة‬ ‫الباح ��ة امقدم �صع ��د طراد الغامدي ي ات�صال هاتف ��ي‪ ،‬اأن �صرطة الباحة‬ ‫تلق ��ت باغ ًا ع ��ن قيام �صخ�س باإطاق النار على اآخ ��ر اأرداه قتي ًا‪ ،‬وعلى‬

‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�صركة‬

‫‪zainab@alsharq.net.sa‬‬

‫�صبط اأفراد هيئة الأمر بامعروف والنهي عن امنكر ي حائل م�صنع ًا‬ ‫للخمور م�صاء اأم�س الأول ‪.‬‬ ‫ويدير ام�صنع �صتة من العمالة الوافدة اأحدهم متخ ِلف ل يحمل اإثبات ًا‬ ‫‪،‬ويقومون بالت�صني ��ع والرويج للعرق ام�صك ��ر‪ ،‬ومتخذين اإحدى الفلل‬ ‫ال�صكني ��ة و�صط اأحياء مدينة حائل وكر ًا لهم ي مبنى ّ‬ ‫م ا�صتئجاره لهذا‬ ‫الغر�س بقيمة خم�صن األف ريال �صنوي ًا ‪ ،‬وبعد متابعة ا�صتمرت عدة اأ�صهر‬ ‫وج ��د بحوزتهم ‪ 13‬جركل ملوء باخمرة �صعة مائتي لر و‪ 12‬كرتون‬ ‫ماء �صحة حجم لر ون�صف ملوءة بالعرق ام�صكر جاهزة للرويج و�صت‬ ‫اأ�صطوان ��ات غ ��از وموقدين للنار وقدري كام م ��ن احجم الكبر مو�صلة‬ ‫بليات التقطر ودينامو وحو�س ماء للتقطر �صعة ‪ 300‬لر‪.‬‬ ‫ووج ��ه امتح� �دّث الر�صم ��ي للهيئ ��ة فهد العام ��ر ر�صال ��ة اإى اأ�صحاب‬ ‫َ‬ ‫الأعمال والكفاء طالب ًا منهم متابعة من حت اأيديهم من العمالة ومتابعة‬ ‫اأعمالهم حفاظ ًا على اأمن الوطن وامواطن ‪.‬‬

‫الف ��ور حركت اجهات الأمنية‪ ،‬وقامت بو�صع نقاط تفتي�س‪ ،‬وبت�صييق‬ ‫اخناق على اجاي �ص َّلم نف�صه للجهات الأمنية‪.‬‬ ‫وات�ص ��ح من جري ��ات التحقي ��ق‪ ،‬اأن �صب ��ب القتل �ص ��وء تفاهم بن‬ ‫ال�صقيق ��ن على ترميم العقار الذي ي�صكنان في ��ه‪ ،‬واحتد النقا�س بينهما‪،‬‬ ‫فاأ�صهر ال�صقي ��ق الأ�صغر م�صد�صا‪ ،‬واأ�صاب �صقيقه الأكر مبا�صرة واأرداه‬ ‫قتي ًا‪.‬‬

‫إصابة ثاثة بينهم سيدة في انقاب مركبتين‬ ‫اأدى ح ��ادث �صر م ��روري تعر�ص ��ت له مركبت ��ان اأم�س‬ ‫اإى اإ�صاب ��ة ثاثة مواطنن بجروح متفرقة نقلوا على اأثرها‬ ‫م�صت�صفى القطي ��ف امركزي لتلقي الع ��اج‪ .‬وتعود تفا�صيل‬ ‫اح ��ادث اإى تعر�س مركبتن من نوع هيون ��داي اإى حادث‬ ‫انق ��اب على طريق الدم ��ام اجبيل ال�صريع بع ��د ج�صر بلدة‬ ‫اج� ��س باجاه ال�صم ��ال‪ ،‬واأدى اح ��ادث اإى اإ�صابة مواطن‬ ‫باإ�صابة متو�صطة بينها ك�صر ي الرجل واإ�صابة ي الراأ�س‪،‬‬ ‫فيم ��ا اأ�صي ��ب اآخ ��ر بخدو�س ور�صو� ��س متفرق ��ة ي اأجزاء‬ ‫متفرق ��ة من ج�ص ��ده‪ ،‬واأ�صيبت �صي ��دة بج ��روح ب�صيطة اإى‬ ‫متو�صطة ونقلوا جميعا للم�صت�صفى‪ ،‬فيما با�صر احادث الذي‬ ‫م تعرف اأ�صبابه حتى الآن‪ ،‬فرقتا اإ�صعاف وفرقة طبية تابعة‬ ‫لله ��ال الأحمر ال�صعودي‪ ،‬ودوري ��ة اأمنية تابعة لأمن الطرق‬ ‫(ال�صرق) بال�صرقية‪.‬‬

‫اأمن الطرق حظة و�صوله موقع احادث‬

‫حائل ‪ -‬ال�صرق‬

‫ي الراأ�س والبطن وك�ص ��ور ي اأنحاء متفرقة من‬ ‫ج�صده‪ ،‬لفتا اإى ال ��دور الكبر الذي بذلته �صفارة‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريفن ي العا�صم ��ة الأردنية‬ ‫عم ��ان ي �صبي ��ل �صرعة اإنهاء الإج ��راءات امتعلقة‬ ‫بنق ��ل اجثمان م ��ن الأردن اإى امملكة‪ ،‬على الرغم‬ ‫من وج ��ود اإج ��ازة ر�صمي ��ة لل�صف ��ارة ي اليومن‬ ‫اما�صي ��ن‪ .‬واأ�ص ��ار اإى اأن ع ��دم وج ��ود رحل ��ة من‬ ‫عمان اإى الدمام لدى اخطوط اجوية ال�صعودية‪،‬‬ ‫التي تتعامل معها ال�صفارة ال�صعودية‪ ،‬ما دفع ذوي‬ ‫الفقي ��د للتكف ��ل بقيم ��ة تكاليف نق ��ل اجثمان عر‬ ‫خطوط جوية اأخرى‪.‬‬

‫رجل يقتل شقيقه في المندق بسبب خاف على ترميم عقار‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬

‫ضبط مصنع خمور في حائل‬

‫شرطة اأحساء تعثر على ثاثة مواطنين تاهوا في الصحراء‬ ‫الأح�صاء ‪ -‬عبد الهادي ال�صماعيل‬ ‫اأنق ��ذت دوري ��ات الأم ��ن ي‬ ‫الأح�صاء اأم�س ثاثة مواطنن تاهوا‬ ‫ي ال�صحراء‪.‬‬ ‫و�ص ��ل امواطن ��ون الثاث ��ة‬ ‫طريقهم ما بن بلدة اج�صة والعقر‪،‬‬ ‫وعلمت"ال�ص ��رق" اأن غرفة العمليات‬ ‫تلق ��ت باغا م ��ن مواطن ��ن يفيد عن‬

‫تعطل �صيارتهم ي و�صط ال�صحراء‬ ‫دون معرف ��ة موقعه ��م‪ ،‬وعل ��ى الفور‬ ‫ا�صتجاب ��ت ال�صرط ��ة للب ��اغ وبقيت‬ ‫عل ��ى ات�ص ��ال م ��ع امواطن ��ن‪ ،‬فيم ��ا‬ ‫كل ��ف مدي ��ر �صرطة الأح�ص ��اء العميد‬ ‫عبدالل ��ه القحطاي فور تلقيه الباغ‬ ‫قائ ��د الدوريات الأمنية العقيد طارق‬ ‫امق ��رن‪ ،‬ب�ص ��رورة م�صارك ��ة الأفراد‬ ‫ميداني ًا م�صاعفة اجهود‪ ،‬للبحث عن‬

‫امفقودين قبل ت�صرره ��م من حرارة‬ ‫ال�صم� ��س‪ ،‬وق ��د تو�صع عم ��ل البحث‬ ‫ي ال�صح ��راء حت ��ى م العثور على‬ ‫امواطن ��ن واإنقاذهم وه ��م ي حالة‬ ‫انهي ��ار‪ ،‬وتب ��ن اأن وق ��ود ال�صي ��ارة‬ ‫وامي ��اه قد نفدت منه ��م‪ ،‬وعلى الفور‬ ‫م ا�صتدعاء �صي ��ارات اإ�صعاف تابعة‬ ‫جميع ��ة الهال الأحم ��ر‪ ،‬لنقلهم اإى‬ ‫م�صت�صفىالعيون‪.‬‬

‫( ال�صرق )‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�صري‬ ‫ت�صب ��ب حريق ي اإخاء اأكر من مائتي امراأة وطفل من اأحد ق�صور‬ ‫الأفراح ي مركز القوز جنوب القنفذة‪.‬‬ ‫وكان ��ت فرقة الإنقاذ التابعة للدفاع امدي ي القوز م َكنت اأم�س من‬ ‫عملي ��ة الإخاء بع ��د ن�صوب حري ��ق ي قاعة اأفراح ‪،‬حي ��ث �صيطرت فرق‬ ‫الدف ��اع امدي على احريق قبل انت�صاره ي كافة اأرجاء القاعة‪.‬وبح�صب‬ ‫م�ص ��ادر" ال�صرق " فاإن احريق ا�صتعل ي غرفة العرو�س نتيجة ا�صتعال‬ ‫الن ��ران ي الأث ��اث والتمدي ��دات الكهربائية ب�صبب �صق ��وط �صمعة دون‬ ‫النتب ��اه له ��ا‪ ،‬فيما م ت�صجل اأي اإ�صابات تذك ��ر �صوى بع�س حالت الهلع‬ ‫والذعر التي اأ�صابت امدعوات‪.‬‬

‫طرق قطعته ال�صيول‬

‫( ال�صرق )‬

‫جرف ��ت الأمط ��ار الغزي ��رة الت ��ي‬ ‫هطلت الأيام اما�صية وال�صيول اجارفة‬ ‫التي �صاحبته ��ا على قرية العباء غرب‬ ‫حافظة بي�صة طبق ��ة الأ�صفلت ي اأكر‬ ‫من موق ��ع على طريق بي�ص ��ة � العباء ‪.‬‬ ‫وك�ص ��رت اأج ��زاء منه َ‬ ‫وحطم ��ت بع�س‬ ‫العب ��ارات‪ ،‬وق ��د ج ��اوزت ال�صي ��ول‬ ‫م�صت ��وى العبارات م�ص ِكل ��ة خطر ًا على‬ ‫م�صتخدمي الطرق وامركبات ‪ ،‬كما اأدَى‬

‫ت�صاقط الأمطار بغزارة على العباء اإى‬ ‫انهيارات �صخري ��ة على نف�س الطريق‪،‬‬ ‫واأغلق ��ت ال�صخ ��ور امت�صاقطة الطريق‬ ‫معطلة احركة امرورية و�صط مطالبات‬ ‫بتدخ ��ل اجه ��ات امعني ��ة لإ�ص ��اح م ��ا‬ ‫اأف�صدت ��ه ال�صي ��ول‪ ،‬بعد اأن تق� �دَم اأهاي‬ ‫العباء مطالبات لفرع وزارة النقل ي‬ ‫حافظ ��ة بي�صة لإع ��ادة احياة للطريق‬ ‫الرئي�ص ��ي الوحي ��د لقريته ��م وال ��ذي‬ ‫يربطهم محافظة بي�صة ومراكز الثنية‬ ‫واجعبة ‪.‬‬

‫حملة تفتيش في صناعية تبوك تسفر عن ‪ 21‬مخالف ًا‬ ‫تبوك – ناعم ال�صهري‬ ‫اأ�صف ��رت حملة تفتي� ��س اأمنية‬ ‫ي امنطقة ال�صناعية ي تبوك عن‬ ‫�صب ��ط ‪ 21‬خالف ًا‪ .‬ون َف ��ذت اإدارة‬ ‫ال�صب ��ط الإداري ل�صرط ��ة امنطق ��ة‬ ‫م َثلة بق ��وة امهم ��ات والواجبات‬ ‫م�ص ��اء اأم� ��س الأول حمل ��ة تفتي�س‬ ‫للمنطق ��ة ال�صناعي ��ة ت�ص َمن ��ت‬ ‫اأ�ص ��واق الأع ��اف واأماك ��ن بي ��ع‬ ‫الأغن ��ام واأ�ص ��واق بي ��ع ال�صيارات‬ ‫ي حمل ��ة نوعي ��ة متابع ��ة العمالة‬

‫انقطاعات متكررة للكهرباء في «هدية بريدة«‬ ‫بريدة ‪ -‬طارق النا�صر‬ ‫�صكا اأهاي بلدة الهدية ي مدينة بريدة من انقطاع الكهرباء امتكرر‪.‬‬ ‫وت�صبب ��ت تل ��ك النقطاع ��ات ي معاناة �ص ��كان البلدة‪ ،‬حي ��ث ت�صتمر‬ ‫لف ��رات طويلة ي ظل الأجواء احارة‪ ،‬واأبدى امواطن خالد احربي اأحد‬ ‫�صكان البلدة ا�صتياءه من تكرار انقطاع الكهرباء بن فرة واأخرى‪ ،‬مطالب ًا‬ ‫�صرك ��ة الكهرباء ي التحقق من اإ�صكالية النقطاع ��ات امتكررة ي بلدتهم‪،‬‬ ‫واإيج ��اد حل ��ول عاجلة‪ ،‬منا�صد ًا اإع ��ادة تاأهيل اخدم ��ات‪ ،‬وتغير امولدات‬ ‫امتهالكة‪.‬‬

‫شبهة جنائية في حادثة تفحم جثة‬ ‫بي�صة ‪ -‬عبدالله امعاوي‬ ‫فتح ��ت اجه ��ات الأمني ��ة ي بي�صة حقيق� � ًا حول حريق م�ص ��اء اأم�س‬ ‫الأول ي اأحد امنازل بقرية احمة �صما ًل وتفحم جثة م�صن كان ي امنزل‪.‬‬ ‫وبا�ص ��رت فرق الدفاع ام ��دي احري ��ق‪ ،‬وم اإخماده‪ ،‬واأ�ص ��ارت حقيقات‬ ‫الدفاع امدي الأولية اإى وجود �صبهة جنائية ي احادثة بعد العثور على‬ ‫بقاي ��ا مادة برولي ��ة ي اموقع‪ ،‬وم اإحالة احادث ��ة ل�صرطة بي�صة للجانب‬ ‫اجنائ ��ي ي احادثة‪ .‬من جانبها بداأت �صرطة حافظة بي�صة ي التحقيق‬ ‫ي احادثة‪ ،‬وذكرت م�صادر ل� "ال�صرق" اأن البحث اجنائي ي بي�صة قب�س‬ ‫على �صخ�س ي�صتبه ب�صلوعه ي احادثة‪.‬‬

‫القبض على مزور اأختام في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬ ‫م َكنت جوازات جدة من القب�س على مزور من اجن�صية الإفريقية ي‬ ‫العقد الثالث من العمر ويق��م بطريقة غر نظامية‪.‬‬ ‫ومته ��ن امقي ��م عملي ��ات التزوي ��ر م�صتن ��دات ر�صمي ��ة ووثائق مهمة‬ ‫واأخت ��ام لإدارات حكومي ��ة نظر مقاب ��ل مادي‪ ،‬وبعد ال�صت ��دلل على امقر‬ ‫ال ��ذي مار�س فيه ن�صاط ��ه جرى ر�ص ��ده ومراقبة حركات ��ه‪ ،‬حيث ات�صح‬ ‫مار�صت ��ه لأن�صطة التزوي ��ر‪ ،‬و َ‬ ‫م اإعداد كمن حكم وقب� ��س عليه متلب�ص ًا‬ ‫و�صبطت اأدوات ومعدات التزوير واأجهزة حا�صب اآي‪.‬‬

‫سور خرساني يهوي على سيارة‬ ‫خمي�س م�صيط ‪ -‬اح�صن اآل �صيد‬ ‫انه ��ار �صور خر�صاي م�صلح م�ص ��اء اأم�س الأول عل ��ى �صيارة من نوع‬ ‫ني�صان حو�س‪.‬‬ ‫وكان ��ت امركبة تقف بجان ��ب ال�صور‪ ،‬ي حافظ ��ة خمي�س م�صيط ما‬ ‫اأدى اإى حطمه ��ا‪ ،‬حيث تلقت عمليات الدفاع ام ��دي باغ ًا عن احادث م‬ ‫عل ��ى اإث ��ره حريك ف ��رق الإنقاذ والإطف ��اء وفريق التحقيق ��ات‪ ،‬حيث مت‬ ‫معاينة اموقع ور�صد الأ�ص ��رار التي حقت بال�صيارة التي م يكن بداخلها‬ ‫اأحد‪ .‬ومعاينة فريق التحقيقات وت�صوير اموقع ات�صح لرجال التحقيقات‬ ‫م ��ن خال امعاينة الأولية اأن اأ�صب ��اب انهيار ال�صور يعود اإى الأمطار التي‬ ‫�صهدتها حافظة خمي�س م�صيط خال الأ�صابيع اما�صية‪.‬‬

‫مدير �صرطة الأح�صاء‬

‫بيشة ‪ ..‬السيول تجرف طرق ًا وجسور ًا وعبارات‬ ‫بي�صة ‪ -‬عبد الله امعاوي‬

‫حريق يخلي أكثر من مائتي‬ ‫امرأة وطفل من قصر أفراح‬

‫بالمختصر‬

‫وصول جثمان الطالب المزين إلى مطار الدمام مساء اليوم‬ ‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬

‫اأحد رجال الهيئة يعاين ام�صبوطات‬

‫اأن ت�ص ��ل لوال ��دة العري� ��س اأثن ��اء ان�صغالها ي‬ ‫ترتيب ��ات الفرح والرحيب بال�صيوف‪ ،‬واأخذت‬ ‫حقيبتها بالقوة‪ ،‬ثم اأطلقت �صاقيها للريح خارج‬ ‫القاعة ما جعل بع�س امدعوات وحار�صة الق�صر‬ ‫يقمن مطاردتها‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح وال ��د العري� ��س ( م ‪ .‬خ ‪ .‬اأ ) اأن ��ه‬ ‫بعد طل ��ب ام�صاعدة من ��ي اأن ��ا واأبنائي وبع�س‬ ‫ال�صب ��اب �صاركن ��ا ي ماحق ��ة الواف ��دة الت ��ي‬ ‫كان ��ت على موعد م ��ع اأحد اأقربائه ��ا ي مركبته‬

‫باأح ��د ال�ص ��وارع امظلمة لله ��روب بالغنيمة‪ ،‬اإل‬ ‫اأنن ��ا ا�صتطعن ��ا الإم�ص ��اك بالواف ��دة والت�صال‬ ‫بالدوري ��ات الأمنية التي اقتادتها مركز ال�صرطة‬ ‫بينما لذ �صاحب امركبة بالفرار بعد اأن تاأكد من‬ ‫الإم�صاك بها‪ ،‬لفت ًا اإى اأن ال�صرطة اأعادت حقيبة‬ ‫زوجت ��ه وبه ��ا امبل ��غ ال ��ذي كان بداخله ��ا وهو‬ ‫‪ 5000‬اآلف ري ��ال‪ ،‬فيم ��ا تتوا�ص ��ل التحقيقات‬ ‫معرفة ال�صريك الذي كان ينتظرها خارج القاعة‬ ‫وباقي اأفراد اأ�صرتها‪.‬‬

‫النقيب اأحمد الزهراي‪ ،‬وتفاوتت‬ ‫جن�صي ��ات امخالف ��ن العربي ��ة‬ ‫والآ�صيوي ��ة‪ ،‬وا�صتم ��رت احمل ��ة‬ ‫م ��ا يزيد عن ث ��اث �صاع ��ات والتي‬ ‫رافقته ��ا " ال�ص ��رق " ‪ .‬واأعرب عدد‬ ‫من امواطنن عن ر�صاهم مثل هذه‬ ‫احمات خ�صو�ص ًا متابعة العمالة‬ ‫الت ��ي ت�صايقه ��م اأثن ��اء بيعه ��م ي‬ ‫التدقيق ي اأوراق العاملن ي بع�ص اأحوا�ص الإبل (ت�صوير‪ :‬مو�صى العروي) اأ�صواق الأع ��اف والأغنام‪ ،‬والتي‬ ‫اأ�صبح ��ت ظاه ��رة كم ��ا ي�صفونه ��ا‬ ‫ال�صائب ��ة وامخالف ��ن ي امنطق ��ة ال�صب ��ط الإداري العقي ��د �صال ��ح وا�صح ��ة للجمي ��ع لبد م ��ن تعامل‬ ‫ال�صناعي ��ة بقي ��ادة مدي ��ر اإدارة امعيقل ��ي وقائ ��د احمل ��ة اميدانية حازم معها ‪.‬‬

‫ال�صيارة بعد �صقوط ال�صور عليها‬

‫( ال�صرق )‬

‫وفاة شخص سقط من علو طابق‬ ‫خمي�س م�صيط –اح�صن اآل �صيد‬ ‫توي �صخ�س "من جن�صية عربية " وجد مع امراأة بعد اأن �صقطا �صويا‬ ‫الأ�صب ��وع اما�صي من علو طابق ي اأحد امجمع ��ات التجارية ي حافظة‬ ‫خمي�س م�صيط ‪.‬‬ ‫ولف ��ظ اأنفا�ص ��ه متاأثر ًا بجروح اأ�صيب بها ج ��راء ال�صقوط حيث كانت‬ ‫حالت ��ه حرجة داخ ��ل غرفة العناية امركزة اأم�س‪ .‬م ��ن جهته اأو�صح الناطق‬ ‫الإعام ��ي ل�صرط ��ة منطق ��ة ع�صر الرائ ��د عبد الل ��ه اآل �صعث ��ان �صحة وفاة‬ ‫ال�صخ�س ‪ ،‬الذي كانت امراأة قد اأو�صحت اأنه حاول اإنقاذها من اعتداء عدد‬ ‫من الأ�صخا�س ‪ ،‬وقال اآل �صعثان اإن الق�صية م حويلها اإى هيئة التحقيق‬ ‫والدع ��اء العام ل�صتكمال جريات التحقي ��ق مو�صح ًا اأنه حتى اللحظة م‬ ‫يثب ��ت جنائية احادث ��ة م�ص ��را اإى اأن اجهات الأمنية تتحف ��ظ على اأحد‬ ‫الأ�صخا� ��س قدم نف�صه عل ��ى اأنه �صاهد للحادثة التي ن�صرت عنها " ال�صرق "‬ ‫وانفردت بن�صر الق�صية ي عددها رقم (‪ )147‬وبتاريخ ‪ 2012 /4 / 29‬م ‪.‬‬

‫اجهات الأمنية حظة تطويقها للموقع‬

‫(ال�صرق)‬


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫إنهاء معاناة أكثر من ‪ 120‬مريضا يحالون سنوي ًا إلى مستشفيات أخرى‬

‫«صحة الشرقية» تزود مركزي القطيف بجهاز تفتيت حصوات يعمل بالموجات التصادمية‬

‫�س ��واء كان ��ت ي الكل ��ى اأو احالب‪ ،‬م�س ��ر ًا اأن مر�س ��ى يعانون من اح�س ��وات‪ ،‬ويتم اإحالتهم‬ ‫القطيف ‪ -‬ماجد ال�سركة‬ ‫اجه ��از اجاري تركيب ��ه الآن‪� ،‬سي�ساه ��م اأي�س ًا جميع� � ًا اإى م�ست�سفي ��ات تخ�س�سي ��ة اأخ ��رى‬ ‫زودت ال�سوؤون ال�سحية بامنطقة ال�سرقية‪ ،‬ي متابعة احالت التي قد توجد فيها ح�سوات لإجراء عملي ��ات اإذابة وتفتيت اح�سوات التي‬ ‫م�ست�سف ��ى القطي ��ف امرك ��زي ي حافظ ��ة كب ��رة ي الكل ��ى ت�ستدع ��ي تدخ ��ا جراحيا اأو يعانون منها‪ ،‬ومع وج ��ود هذا اجهاز احديث‬ ‫القطي ��ف‪ ،‬بجه ��از متق ��دم لتفتي ��ت اح�سوات‪ ،‬تفتيت ��ا بوا�سطة امنظار‪ ،‬مبين ًا اأنه يوجد بع�ض وامتق ��دم �سيتخل� ��ض امر�سى من عن ��اء انتظار‬ ‫�سينه ��ي ي حال ت�سغيله معان ��اة اأكر من ‪ 120‬امر�سى يعان ��ون من وجود ع�س ��ر ح�سوات اأو امواعي ��د اأو انتظ ��ار القب ��ول ي ام�ست�سفي ��ات‬ ‫مري�س َا يحالون �سنوي ًا من مركزي القطيف اإى اأك ��ر ي�سط ��ر الأطب ��اء ي بع�سه ��ا للدخول ي التخ�س�سية لاإحالة‪ ،‬مبين ًا اأنه �سيخدم بالدرجة‬ ‫م�ست�سفي ��ات اأخرى‪.‬واأو�س ��ح مدي ��ر م�ست�سفى اجراحة‪ ،‬وبعد النتهاء من العملية اجراحية‪ ،‬الأوى عملي ��ات التفتي ��ت الطارئ ��ة‪ ،‬خا�سة ي‬ ‫القطيف امركزي الدكتور كامل العباد ل�»ال�سرق» ق ��د تبقى ح�سوات �سغرة بع ��د اإجراء العملية ح ��ال وج ��ود مر�سى و�سل ��ت لديه ��م اح�سوة‬ ‫اأم� ��ض الأول‪ ،‬اأن جه ��از تفتي ��ت اح�س ��وات اأحيان� � ًا‪ ،‬وهذا اجهاز يتي ��ح امتابعة ي تفتيت للحالب وب ��داأت ي التاأثر على وظائف الكلى‪،‬‬ ‫اجدي ��د ال ��ذي م تزوي ��د ام�ست�سف ��ى ب ��ه يعمل امتبق ��ي‪ ،‬وتنظيف امنطقة بالكام ��ل دون حاجة وبالت ��اي �سيتمك ��ن الطاقم الطبي م ��ن التدخل‬ ‫باموج ��ات الت�سادمية ويفت ��ت اح�سوات التي امري�ض لإجراء عملية اأخرى‪.‬وك�سف العباد اأن ال�سريع لتفتي ��ت اح�سوات دون عن ��اء انتظار‬ ‫يبلغ حجمه ��ا ي حدود ن�سف اإى ‪�2‬سم مكعب‪ ،‬ام�ست�سفى ي�ستقبل �سهري ًا ما يعادل ع�سر حالت اموعد اأو التحويل م�ست�سفيات اأخرى‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬عي�سى العليان‬ ‫وزع ��ت جمعي ��ة ال ��ر اخرية ي‬ ‫الكابية بالأح�ساء‪ ،‬على ام�ستفيدين من‬ ‫الأرام ��ل والأيتام والفق ��راء وام�ساكن‪،‬‬ ‫البال ��غ عدده ��م ‪ 180‬اأ�س ��رة‪ ،‬ثاج ��ات‬ ‫وغ�س ��الت ومكيف ��ات واأفران ��ا‪ ،‬بقيم ��ة‬ ‫‪ 135500‬ري ��ال‪ ،‬ي �سه ��ر جم ��ادى‬ ‫الأول اما�سي‪� ،‬سم ��ن م�سروع الأجهزة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫واأك ��د مدير جمعية ال ��ر بالكابية‬ ‫خالد الروي�ض‪ ،‬اأن اجمعية نفذت عددا‬ ‫من ام�سروع ��ات عل ��ى ام�ستفيدين منها‬

‫شكر ًا داوود الشريان‬ ‫حسن عسيري‬

‫مركزي القطيف‬

‫(ال�شرق)‬

‫جمعية البر في الكابية توزع أجهزة كهربائية بـ ‪ 135‬ألف يال على المستفيدين‬ ‫تفعي ��ل ال�س ��رف الإلك ��روي لاأيتام‬ ‫با�ستخ ��دام نظ ��ام الرك ��ة م ��ع نهاي ��ة‬ ‫�سف ��ر بقيم ��ة اإجمالي ��ة ‪ 28800‬ريال‪،‬‬ ‫وم�سروع ال�سل ��ة الغذائية بالتعاون مع‬ ‫اأ�سواق العثيم بقيمة اإجمالية ‪150000‬‬ ‫ريال‪ ،‬بداية ربيع اأول ‪1433‬ه�‪ ،‬وتوزيع‬ ‫البطاني ��ات والدفاي ��ات منت�س ��ف ربيع‬ ‫الأول ‪1433‬ه�‪ ،‬بقيمة اإجمالية ‪64990‬‬ ‫ريال‪ ،‬مبين ًا اأن اجمعية اختارت ع�سرة‬ ‫م�ستفيدين من اإ�س ��كان اجر اخري‪،‬‬ ‫و�ساهم ��ت باإيج ��ارات ال�سن ��ة الأوى‬ ‫بقيمة اإجمالي ��ة ‪ 22800‬ريال‪ ،‬مع نهاية‬ ‫ربيع الثاي ‪1433‬ه�‪.‬‬

‫زحلطة‬

‫هل يجوز بحال من الأح��وال اأن نوجه اللوم اإل��ى من يت�شدى للدفاع عن‬ ‫وطنه ويقف في مواجهة المرتزقة والغوغائيين؟! اإن��ه �شوؤال موجه اإل��ى كل من‬ ‫دعا ب�شذاجة متناهية اإل��ى اإ�شتراتيجية هادئة ومتزنة في التعامل مع ما حدث‬ ‫في م�شر‪ ،‬وهل يجوز اأن نبحث عن الهدوء والت��زان والتعقل بينما الوطن يتم‬ ‫ا�شتهدافه باأقوى اأ�شلحة الع�شر على الإط��اق وه��و �شاح الإعام؟لي�س اأم��ر ًا‬ ‫مزعج ًا على الإطاق اأن يتظاهر ‪� 400‬شخ�س اأمام �شفارتنا بالقاهرة ولم يغ�شب‬ ‫اأي �شعودي من هذا‪ ،‬ولكن الغ�شب كان عندما �شن اإعاميون م�شريون مرتزقة‬ ‫هجوم ًا لذع ًا وبذيئ ًا على المملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬هجوم ًا تم اإع��داد التقارير‬ ‫واللقاءات والحوارات له في اإطار م�شنوع عاطفي ًا بما يوؤثر ويدغدغ الم�شاعر‬ ‫�شريعة ال�شتعال اأ�شا لل�شعب الم�شري‪ ،‬ه�وؤلء المرتزقة تحاملوا على بادنا‬ ‫وح�شارتنا في لحظة اقتن�شوها مخطئين دفاعا عن مهرب مخدرات له اأكثر من‬ ‫اأربع �شوابق جنائية‪ ،‬وهوؤلء واإن كانوا يمثلون وجهة نظرهم ال�شخ�شية التي لم‬ ‫ير�س عنها �شرفاء م�شر‪ ،‬فاإن الحقيقة يجب اأن ل تغطى بغربال اأي�ش ًا‪ ،‬اإذ هوؤلء‬ ‫�شخ�شيات اإعامية لها ح�شورها وتاأثيرها في المجتمع الم�شري‪ .‬هاجموا بادنا‬ ‫ب�شكل عدواني اأجزم اأنه قد ت�شكلت في عقولهم �شورة ال�شعودية المتمثلة بالحكمة‬ ‫والتعقل في �شورة ال�شعف والخوف وف�شروا باإح�شا�س المرتزقة البائ�س اأن‬ ‫ا�شتقطابهم للعمل ك��ان ل�شراء اأ�شواتهم وظنوا اأن حكمتنا �شعف‪ ،‬و�شمتنا‬ ‫خوف‪ ،‬ولم يخطر ببالهم اإطاقا اأن ت�شدر المملكة قرارا باإغاق �شفارتها‪ ،‬فما‬ ‫اعتادوا اأبدا على ذلك‪ ،‬ولعل هذه الأزمة التي �شتمر ظاهريا و�شيبقى في النفو�س‬ ‫منها ن�شيب‪ ،‬اأ�ش�شت ل�شكل جديد لي�س فقط مع م�شر ولكن مع كل من يفكر في‬ ‫الإ�شاءة لبادنا‪ ،‬اإننا لن ن�شكت على الإطاق و�شنرد رد الأقوياء الحكماء ولداوود‬ ‫ال�شريان اأقول‪� :‬شكر ًا لك ولنا لقاء‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سالم الفرحان‬

‫جانب من الأجهزة الكهربائية التي قدمتها اجمعية‬

‫(ال�شرق)‬

‫‪hassanasiri@alsharq.net.sa‬‬


‫ﺃﺣﻮﺍﻝ ﺣﺎﺋﻞ ﺗﺠﺪﺩ ﺍﻟﺒﻄﺎﻗﺎﺕ ﻓﻲ ﺳﻤﻴﺮﺍﺀ‬

‫ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻟﺘﺤﺪﻳﺪ ﻣﺴﺎﺭﺍﺕ ﺍﻷﻭﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﺴﻚ ﻭﺍﻟﻤﺮﻭﺝ ﺑﺄﺑﻬﺎ‬

 120                



                                  

                   

                             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

10 ‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﺗﻌﻤﻞ ﻋﻠﻰ ﺇﻧﺸﺎﺀ‬ ‫ﺃﺑﺮﺍﺝ ﺑﻤﻜﺔ ﻳﻌﻮﺩ ﺭﻳﻌﻬﺎ ﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬

                                                                            32                                                           UNICEF                                                         1997    UNICEF                                      

‫ﻣﺸﺮاق‬

‫ ﻃﻠﺒﻨﺎ ﻣﻦ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻷﻣﻦ‬:‫ﻋﺪﻧﺎﻥ ﺑﺎﺷﺎ‬ ‫ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﺳﻢ »ﺍﻹﻏﺎﺛﺔ« ﻣﻦ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺍﻹﺭﻫﺎﺏ‬



                                                                        ���                                                                                           



                                                                                                              

‫ﺍﻟﺠﻮﻑ‬ ‫ﺗﺴﺘﻀﻴﻒ‬ ‫ﺍﻟﻠﻘﺎﺀ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫ﻟﻠﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ‬

  106               28        315     13    720    365     25       800   517457   56                                               



                  37  265  28               479            471   22                      32  53              34       

                                                                                                                                                      

                                                                            1418                    168      387  309                        348     13                                                                                           

‫ﻓﺎﺋﻖ ﻣﻨﻴﻒ‬

‫ﺣﺼﺎﻧﺔ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﻜ ﱠﺘﺎﺏ‬                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﺑﺴﺎم اﻟﻔﻠﻴﺢ‬:‫ﻏﺪﴽ‬ faeq@alsharq.net.sa


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫يوجه بعودة السفير إلى القاهرة‬ ‫خادم الحرمين الشريفين ّ‬ ‫من الغد‪ ..‬ويؤكد‪ :‬مصر لها مكانة كبيرة في قلب المملكة‬

‫ا�صتقبال خادم احرمن ال�صريفن لأع�صاء الوفد ام�صري‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‪ ،‬خالد العويجان‬ ‫�سرح م�سد ٌر م�س� �وؤول اأنه نظرا‬ ‫للم�س ��اعر النبيل ��ة وامخل�س ��ة الت ��ي‬ ‫اأبداه ��ا الوف ��د اممث ��ل لكاف ��ة اأطي ��اف‬ ‫ام��تم ��ع ام�س ��ري ج ��اه �س ��قيقتهم‬ ‫امملكة العربية ال�س ��عودية‪ ،‬وانطاقا‬ ‫م ��ا حمل ��ه امملك ��ة م ��ن م�س ��اعر‬ ‫متبادلة نحو جمهورية م�سر العربية‬ ‫حكومة و�س ��عب ًا‪ ،‬وجَ ه خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سعود مبا�س ��رة �سفر امملكة اإى‬ ‫القاه ��رة‪ ،‬اأحم ��د عب ��د العزي ��ز قطان‪،‬‬ ‫لعمله بدء ًا من ي ��وم غ ٍد الأحد‪ ،‬واإعادة‬ ‫فتح ال�س ��فارة وقن�س ��ليتي امملكة ي‬ ‫الإ�سكندريةوال�سوي�س‪.‬‬

‫املك ا�ستقبل الوفد ام�سري‬

‫وا�س ��تقبل خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �س ��عود حفظ ��ه الله ي ق�س ��ره ي‬ ‫الريا� ��س اأم� ��س وفد ًا رفيع ام�س ��توى‬ ‫من جمهورية م�س ��ر العربية ال�سقيقة‬ ‫برئا�س ��ة رئي� ��س جل� ��س ال�س ��عب‪،‬‬ ‫الدكت ��ور حم ��د �س ��عد الكتاتن ��ي‪،‬‬ ‫ورئي� ��س جل� ��س ال�س ��ورى‪ ،‬الدكتور‬ ‫اأحم ��د فهم ��ي‪ ،‬و�س ��م الوفد ع ��دد ًا من‬ ‫اأع�ساء جل�س ��ي ال�س ��ورى وال�سعب‬ ‫واأبرز القي ��ادات ال�سيا�س ��ية ومثلي‬ ‫القطاع ��ات ي م�س ��ر‪ ،‬وكان الوف ��د‬ ‫و�س ��ل الريا� ��س م�س ��اء اأم� ��س الأول‬ ‫والتقى الأمر �س ��عود الفي�س ��ل وزير‬ ‫اخارجية‪.‬‬

‫املك‪ :‬م�سر ي قلب امملكة‬

‫وبد أا ال�ستقبال بتاوة اآيات من‬ ‫الق ��راآن الكرم‪ ،‬بع ��د ذلك األق ��ى خادم‬ ‫احرمن ال�س ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود الكلمة التالية‪:‬‬ ‫«ب�س ��م الل ��ه الرحم ��ن الرحي ��م‪،‬‬ ‫احم ��د لل ��ه وال�س ��اة وال�س ��ام على‬ ‫ر�س ��ولنا الك ��رم وعلى اآله و�س ��حبه‬ ‫اأجمع ��ن‪ ،‬اأيه ��ا الإخ ��وة والأخ ��وات‬ ‫اأ�سقاوؤنا ي جمهورية م�سر العربية‪،‬‬ ‫ال�س ��ام عليك ��م ورحم ��ة الل ��ه‬ ‫وبركات ��ه‪ ،‬اإن التاري ��خ ام�س ��رك ب ��ن‬ ‫بلدين ��ا والقائ ��م عل ��ى وح ��دة الدي ��ن‬ ‫والن�س ��رة ي اح ��ق لي� ��س �س ��فحة‬ ‫عاب ��رة مك ��ن لأي كائ ��ن م ��ن كان اأن‬ ‫يعبث بها‪ ،‬بل هو بالن�س ��بة لنا اأولوية‬ ‫ل تقب ��ل اجدل اأو ام�س ��اومة عليه‪ ،‬اأو‬ ‫ال�سماح لأي فعل اأن يلغيها اأو يهم�سها‪،‬‬ ‫فهي تقوم ي حالة اخاف على اأ�س�س‬ ‫العتب ل عل ��ى قواعد اخ�س ��ومة‪ ،‬اإن‬ ‫العتب بن الأ�س ��قاء باب وا�سع تدخل‬ ‫منه العقانية والوع ��ي فاحة امجال‬ ‫لأي التبا� � ٍ�س قد ي�س ��وب تل ��ك العاقة‪،‬‬ ‫لتق ��ول له اإن م�س ��ر بهمومه ��ا واآمالها‬ ‫وطموحاتها لها ي قلب امملكة امكانة‬ ‫الكبرة والعك�س �سحيح»‪.‬‬ ‫واأكم ��ل خ ��ادم احرم ��ن «اأيه ��ا‬ ‫الأخ ��وة والأخ ��وات‪ ،‬اإن م ��ا حدث ي‬ ‫الآون ��ة الأخ ��رة م ��ن تداعي ��ات ي‬ ‫العاق ��ة ب ��ن البلدي ��ن اأم ��ر ي� �وؤم كل‬ ‫مواطن �س ��عودي وم�س ��ري �س ��ريف‪،‬‬

‫خادم احرمن ال�صريفن يلقي كلمة على الوفد ام�صري‬

‫وما قرارنا با�ستدعاء ال�سفر واإغاق‬ ‫ال�س ��فارة اإل حماي ��ة من�س ��وبيها م ��ن‬ ‫اأمور قد تتطور ل حمد عقباها»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف املك «م ��ن ملكة املك‬ ‫عبدالعزي ��ز � رحم ��ه الل ��ه � اأق ��ول لك ��م‬ ‫اأ�س ��عدنا ح�س ��وركم ال ��ذي يع ��ر عن‬ ‫مكارم الأخاق ام�س ��تمدة من عقيدتنا ام�سرية ي امملكة التي تعد من اأكر بن ي ��دي خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن‬ ‫الإ�س ��امية‪ ،‬فاأه� � ًا بك ��م ي وطنك ��م اجالي ��ات على الإط ��اق ي اخارج‪ ،‬بع� ��س الأمور‪ ،‬وكلنا ثقة ب� �اأن اأبناءك‬ ‫حكوم ��ة و�س ��عب ًا‪ ،‬واأمام ه ��ذا اموقف موؤك ��د ًا اأنها تنعم برعاية الأ�س ��قاء ي من رعايا م�سر هم اأبناوؤك وهم اإخوة‬ ‫ل�س ��عبك العريق فرجو الله �س ��بحانه‬ ‫النبي ��ل ل ي�س ��عني غ ��ر اأن اأق ��ول لكم امملكة العربية ال�سعودية‪.‬‬ ‫باأنن ��ا لن ن�س ��مح لهذه الأزم ��ة العابرة‬ ‫وق ��ال ي خت ��ام كلمت ��ه «اإن وتع ��اى اأن ينالوا على يديكم ما يناله‬ ‫اأن تطول‪ ،‬وك ّلي اأم ��ل اأن يقف الإعام �سحب ال�س ��فر ال�سعودي من القاهرة اإخوتهم م ��ن نظرتكم وكرمك ��م واأنتم‬ ‫ام�س ��ري وال�س ��عودي موقف� � ًا كرم� � ًا للت�س ��اور اأم ��ر يعز علينا كم�س ��رين‪ ،‬اأه ٌل لذلك»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وا�س ��تطرد «اأي�س� �ا ي الق�س ��ية‬ ‫وليق ��ل خ ��ر ًا اأو ي�س ��مت‪ ،‬وال�س ��ام وهذا الوفد الذي جاء ليوؤكد على عمق‬ ‫عليكم ورحمة الله وبركاته»‪.‬‬ ‫العاق ��ة بينن ��ا يرج ��و منك ��م اأن يعود الت ��ي اأث ��ارت ه ��ذه الزوبع ��ة‪ ،‬اأو هذه‬ ‫ال�سفر معنا وعلى نف�س الطائرة اإى ام�س ��كلة‪ ،‬ق�س ��ية امحام ��ي اأحم ��د‬ ‫اجي ��زاوي‪ ،‬فنح ��ن عل ��ى يق ��ن اأن‬ ‫القاهرة ليبا�سر عمله»‪.‬‬ ‫الكتاتني‪ :‬نقدر امملكة‬ ‫القانون ال�س ��عودي قان ��ون عادل‪ ،‬ول‬ ‫بعد ذل ��ك‪ ،‬األق ��ى رئي� ��س جل�س‬ ‫نري ��د لأي اإن�س ��ان اأي� � ًا كان اأن يخالف‬ ‫ال�سعب ي م�سر‪ ،‬الدكتور حمد �سعد‬ ‫فهمي‪ :‬هذه اأخاق ام�سرين‬ ‫ثم األقى رئي�س جل�س ال�س ��ورى هذا القانون‪ ،‬ولكننا نطمع ي كرمكم‬ ‫الكتاتني‪ ،‬كلمة اأ�سار فيها اإى اأن الوفد‬ ‫ام�س ��ري الذي يعك� ��س جميع طوائف ي م�س ��ر‪ ،‬الدكتور اأحمد فهمي‪ ،‬كلمة وك ��رم ال�س ��ادة اأ�س ��حاب ال�س ��مو اأن‬ ‫ال�سعب ومكوناته َقدِ مُوا لأ�سقائهم ي ق ��ال فيه ��ا «اإن هذه هي اأخاق م�س ��ر‪ ،‬تك ��ون معاملة ه ��ذا امواطن ام�س ��ري‬ ‫امملكة العربية ال�سعودية ليعروا عن وهذه هي مار�سة ام�سرين‪ ،‬ولي�ست وفق ًا لقواعد الرحمة قبل العدل‪ ،‬فرما‬ ‫عمق العاقة بن ال�س ��عبن ال�سعودي مار�سة بع�س القلة الذين قد تكونون يكون ق ��د اأخطاأ ول ي ��دري اأن ما فعله‬ ‫خطاأ‪ ،‬وكلنا اأمل ي اأن ي�س ��مله عفوكم‬ ‫وام�س ��ري وليع ��روا ع ��ن تقديره ��م وجدم ي اأنف�سكم �سيئ ًا منها»‪.‬‬ ‫وتابع «اأوؤكد على عمق العاقات الكرم»‪.‬‬ ‫للمملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية قي ��ادة‬ ‫واأ�س ��ار «فهم ��ي» اإى اأن خ ��روج‬ ‫وحكومة و�سعب ًا‪.‬‬ ‫ كم ��ا ذك ��رم ي ��ا خ ��ادم احرم ��ن‬‫وقال «اإن ال�سعب ام�سري تربطه ال�سريفن ‪ -‬الرا�سخة التي تنبني على �س ��فر خ ��ادم احرمن ال�س ��ريفن من‬ ‫بال�س ��عب ال�س ��عودي اأوا�س ��ر متين ��ة دعائم الإ�سام احنيف وتقوم برباط م�س ��ر واإغ ��اق ال�س ��فارة يع ��د كبر ًا‬ ‫وعميق ��ة ع ��ر التاري ��خ ل مك ��ن اأن الل ��ه ع ��ز وجل حي ��ث ذكر على ل�س ��ان عل ��ى ال�س ��عب ام�س ��ري‪ ،‬وق ��ال «اأن‬ ‫تتاأث ��ر بحادث عابر يتم هن ��ا اأو هناك‪ ،‬نبيه اأبو الأنبياء اإبراهيم عليه ال�سام تغل ��ق �س ��فارتكم فكلن ��ا ي م�س ��ر ي ��ا‬ ‫اإنن ��ا ومن منطلق العاق ��ة القوية بن ((واجعل اأفئدة من النا�س تهوي اإليهم خادم احرمن ال�س ��ريفن �سفراء لكم‪،‬‬ ‫�سعبينا لبد اأن نتجاوز هذه الأحداث وارزقه ��م من الثم ��رات)) فلم يقل ربنا واأحم ��د قطان واح ��د منا نعزه وجله‬ ‫العابرة ول ندعها تعكر �سفو العاقات عز وج ��ل ته ��وي اإى الأماك ��ن‪ ،‬ولكن اإكرام� � ًا مقامك ��م‪ ،‬فرج ��و اأن ي�س ��در‬ ‫ته ��وي اإى الأماك ��ن و�س ��كانها‪ ،‬واأنتم اأمركم الكرم بعودة معاي �س ��فركم‬ ‫بن البلدين»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «اإن امملك ��ة العربي ��ة حرا�س ��ها بارك الله فيك ��م واأدام عليكم اإى م�س ��ر لأن ه ��ذه الأي ��ام ه ��ي اأيام‬ ‫اإ�س ��دار تاأ�س ��رات اح ��ج والعم ��رة‬ ‫ال�س ��عودية تهف ��و اإليه ��ا القل ��وب عزكم»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واأردف قائ� �ا «نري ��د اأن ن�س ��ع وتعلم ��ون كم تهفو نفو�س ام�س ��رين‬ ‫والأفئ ��دة لأن الأماك ��ن امقد�س ��ة ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية مك ��ة‬ ‫امكرمة وامدينة امنورة اأعز مقد�سات‬ ‫ام�س ��لمن‪ ،‬وال�س ��عب ام�س ��ري يك ��ن‬ ‫حية اإعزاز وتقدي ��ر للمملكة العربية‬ ‫ال�سعودية التي وقفت معه ي امواقف‬ ‫التي كان يحتاج فيها لدعم الأ�سدقاء‪،‬‬ ‫ولقد وقفت امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫بقي ��ادة امل ��ك في�س ��ل ي حين ��ه ي‬ ‫حرب ‪ 73‬مع اأ�س ��قائهم ي م�سر وكان‬ ‫لهذا الدع ��م اأثر بالغ ي �س ��ر امعركة‬ ‫م ��ع الع ��دو ال�س ��هيوي واأي�س� � ًا بعد‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير كان ��ت امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية من اأوائل امبادرين بالدعم‬ ‫لأ�سقائهم ي م�سر»‪.‬‬ ‫املك ي�صافح نقيب اممثلن ام�صرين اأ�صرف عبد الغفور‬ ‫وحدث «الكتاتن ��ي» عن اجالية‬

‫‪ ..‬ويتحدث مع رئي�س جل�س ال�صعب ام�صري‬

‫التاريخ المشترك بيننا أولوية ا تقبل الجدل أو المساومة عليه‬ ‫العتب بين اأشقاء باب واسع تدخل منه العقانية والوعي‬ ‫وت�س ��تاق قلوبهم للقدوم اإى بيت الله‬ ‫احرام ليحجوا ويعتمروا»‪.‬‬

‫بدوي‪ :‬قلوبنا تهوى اإى امملكة‬

‫اإثر ذلك‪ ،‬األقى رئي�س حزب الوفد‬ ‫الدكت ��ور �س ��يد ب ��دوي �س ��حاته كلم ��ة‬ ‫قال فيه ��ا «اأتين ��ا اليوم لنوؤك ��د حقيقة‬ ‫معلوم ��ة ويقين ًا ثابت ًا وهي اأن �س ��عب‬ ‫م�سر بكافة فئاته وطوائفه وانتماءاته‬ ‫يهوي اإى امملكة العربية ال�س ��عودية‬ ‫باأفئدت ��ه �س ��عب ًا واأر�س� � َا وقي ��ادة واأن‬ ‫م�س ��ر وامملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية‬ ‫عل ��ى مدار تاريخها كانت اأ�س ��ا�س قوة‬ ‫وع ��زة له ��ذا الوط ��ن العرب ��ي والأم ��ة‬ ‫الإ�سامية»‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف يق ��ول «اإذا كان ح ��دث‬ ‫عار� ��س ق ��د اأ�س ��اء اإى اأ�س ��قائنا ي‬ ‫امملكة فاإنه اأ�ساء اإى ال�سعب ام�سري‬ ‫اأكر ما اأ�ساء اإى ال�سعب ال�سعودي»‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار الدكت ��ور �س ��يد ب ��دوي‬ ‫اإى اأن الث ��ورة الت ��ي قامت ي م�س ��ر‬ ‫كانت زلزا ًل عنيف ًا ه� � ّز اأركان امجتمع‬ ‫ام�س ��ري وكانت له تواب ��ع تتمثل ي‬ ‫بع� ��س النف ��ات الإعام ��ي وبع� ��س‬ ‫التخب ��ط بن فئات ال�س ��عب ي بع�س‬ ‫الت�س ��رفات التي ل تعر ول مثل ول‬ ‫تدل على اأ�س ��الة �س ��عب م�س ��ر وعلى‬ ‫عم ��ق العاقات التي تربط بن م�س ��ر‬ ‫وامملك ��ة العربي ��ة ال�س ��عودية وه ��ذه‬ ‫كلها اأمور عابرة �ستزول بزوال توابع‬ ‫زل ��زال الث ��ورة العظيمة الت ��ي قام بها‬ ‫�سعب م�سر‪.‬‬

‫واأك ��د رئي� ��س ح ��زب الوف ��د اأن‬ ‫العاقة بن امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫وم�س ��ر الت ��ي ت�س ��رب جذوره ��ا ي‬ ‫اأعم ��اق التاري ��خ عاقة ثابت ��ة وقوية‬ ‫واأن البلدي ��ن بوحدتهم ��ا وتقاربهم ��ا‬ ‫هما اأ�سا�س نه�سة وقوة الأمة العربية‬ ‫والإ�سامية‪.‬‬ ‫و�س ��دد على عدم قب ��ول ما حدث‬ ‫واأن ��ه ح ��دث عار�س اأزعج ام�س ��رين‬ ‫جميع� � ًا موؤك ��د ًا اأن امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�س ��عودية وم�س ��ر �س ��يظان عينن‬ ‫ي راأ� ��س الأمة العربية وقائدين لهذه‬ ‫الأمة ليحققا قوتها ونه�ستها ولو كره‬ ‫الكارهون‪.‬‬ ‫ث ��م األق ��ى مث ��ل الكني�س ��ة‬ ‫الأرثوذك�س ��ية الأنب ��ا مرق� ��س كلم ��ة‬ ‫اأع ��رب فيه ��ا عن �س ��كر جميع اأع�س ��اء‬ ‫الوفد خادم احرمن ال�س ��ريفن على‬ ‫ا�س ��تقباله لهم لفتا اإى عم ��ق العاقة‬ ‫الت ��ي تربط بن ال�س ��عبن ال�س ��عودي‬ ‫وام�س ��ري وما يجمعهما م ��ن روابط‬ ‫كثرة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف «اإذا حدث ��ت م�س ��كلة‬ ‫تعطين ��ا فر�س ��ة للح ��وار‪ ،‬واح ��وار‬ ‫يعطي فر�سة للتقارب‪ ،‬والتقارب يزيد‬ ‫الإن�س ��ان حب ًا‪ ،‬ونحن ل ن�س ��ك اأبد ًا اأن‬ ‫ه ��ذا احدث الذي مر ل بد اأنه �س ��يزيد‬ ‫عاق ��ة ال�س ��عب ال�س ��عودي وال�س ��عب‬ ‫ام�س ��ري ترابط ًا وحب ًا وتنمو العاقة‬ ‫وت ��زداد يوم� � ًا بعد يوم‪ ،‬نح ��ن جميع ًا‬ ‫لن ��ا رجاء كبر اأن تعي ��دوا مرة اأخرى‬ ‫ال�س ��فر ال ��ذي يحظ ��ى بح ��ب جمي ��ع‬

‫أملي أن يقف اإعام المصري والسعودي موقف ًا كريم ًا وليقل خير ًا أو يصمت‬

‫‪ ..‬وي�صافح رئي�س حزب النور‬

‫ام�س ��رين اإن �س ��اء الله �س ��ريع ًا حتى‬ ‫ت ��ذوب ه ��ذه الأمور الت ��ي حدثت واإن‬ ‫�ساء الله ل تتكرر مرة اأخرى»‪.‬‬ ‫عق ��ب ذلك‪ ،‬األق ��ى مث ��ل الأزهر‪،‬‬ ‫ال�س ��يخ الدكتور جدي عا�سور‪ ،‬كلمة‬ ‫اأعرب فيها عن �س ��كره خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن على ح�سن ال�ستقبال وكرم‬ ‫ال�س ��يافة التي وجدها اأع�س ��اء الوفد‬ ‫ي امملكة‪.‬‬ ‫وقال «اإن الله �س ��بحانه وتعاى‬ ‫عن ��د ما ذك ��ر الأمن والأم ��ان اخت�س‬ ‫به اأ�س ��حاب هذه الب ��اد ما فيها من‬ ‫بيت الله اح ��رام وقال تعاى ((ومن‬ ‫دخله كان اآمنا)) وكذلك ال�سنو الآخر‬ ‫عندما ذكر م�س ��ر قال ((وقال ادخلوا‬ ‫م�س ��ر اإن �س ��اء الله اآمن ��ن)) فرجو‬ ‫اأن يع ��م الأم ��ن والأم ��ان وال�س ��كينة‬ ‫بيننا وبن اإخوتنا جميع ًا ي امملكة‬ ‫العربية ال�س ��عودية حكومة و�س ��عب ًا‬ ‫لنعود اإى ال�س ��تقرار واإى طماأنينة‬ ‫النف� ��س‪ ،‬وكذل ��ك عندم ��ا قال ر�س ��ول‬ ‫الله �سلى الله عليه و�سلم (اإذا فتحتم‬ ‫م�س ��ر فا�ستو�س ��وا باأهلها خر ًا فاإن‬ ‫لهم ذمة ورحما) «‪.‬‬ ‫واأ�ساف «ندعوكم اأن تفعّلوا هذه‬ ‫الو�سية اأكر ما تفعّلونها فنحن ي‬ ‫حاجة اإليها الآن‪ ،‬واإنكم عندما دعوم‬ ‫ال�سفر فكاأنكم اأخذم منا ع�سو ًا لأننا‬ ‫اأم ��ة واح ��دة اإذا ا�س ��تكى منها ع�س ��و‬ ‫تداع ��ى لها �س ��ائر الأع�س ��اء بال�س ��هر‬ ‫واحمى»‪.‬‬ ‫واأردف ي خت ��ام كلمت ��ه «نرجو‬ ‫عفوك ��م وف�س ��لكم وكرمك ��م ال ��ذي‬ ‫عهدناه واأن نبق ��ى مع امملكة العربية‬ ‫ال�س ��عودية بكل عزه ��ا وكرمها والتي‬ ‫نك ��ن له ��ا كل احرام وتوق ��ر من بن‬ ‫الدول العربية»‪.‬‬

‫ح�سان‪ :‬نحتاجكم اإى جوارنا‬

‫بعده األقى مثل التيار الإ�سامي‬ ‫ال�سيخ حمد ح�سان كلمة اأكد فيها حبّ‬ ‫�سعب م�س ��ر لباد احرمن التي فيها‬ ‫قبلتهم وي�سرف ثراها باحت�سان اأطهر‬ ‫جثمان ل ��ذروة تاج اجن�س الب�س ��ري‬ ‫حمد �سلى الله عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وق ��ال «نع ��م نحب ه ��ذه الباد‬ ‫تدين ًا‪ ،‬نحب هذه الباد حب ًا نتقرب‬ ‫ب ��ه اإى الل ��ه ج ��ل وعا وج ��دد به‬ ‫طاعتنا لر�سول الله �سلى الله عليه‬ ‫و�س ��لم ال ��ذي وق ��ف خاطب� � ًا مك ��ة‬ ‫زادها الله ت�سريف ًا يوم هجرته وهو‬ ‫يق ��ول (م ��ا اأطيب ��ك من بل ��د واأحبك‬ ‫اإ ّ‬ ‫ي‪ ،‬ول ��ول اأن قوم ��ي اأخرج ��وي‬

‫قطان لـ |‪ :‬استئناف إصدار تأشيرات العمرة والزيارة للمصريين‬

‫ال�صفر اأحمد قطان‬

‫على م�سالح امتعاملن مع ال�سفارة والقن�سليات‪.‬‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫وق ��ال «قط ��ان»‪ ،‬ي ت�س ��ريحاتٍ خا�س ��ة ل � �‬ ‫اأكد �س ��فر خ ��ادم احرم ��ن ال�س ��ريفن ي «ال�س ��رق»‪ ،‬اإنه �س ��يتم اإ�س ��دار تاأ�س ��رات العمرة‬ ‫القاهرة‪ ،‬اأحمد قطان‪ ،‬اأن اممثليات الدبلوما�س ��ية والزيارة التي م ت�س ��در خال الأ�سبوع اما�سي‬ ‫للمملكة ي م�س ��ر‪ ،‬الت ��ي �ست�س ��تاأنف العمل غد ًا ولن يغادر اأي موظف ي ال�س ��فارة والقن�سليات‬ ‫بتوجي� � ٍه من املك عبدالله بن عبدالعزيز ‪ -‬حفظه اإل بعد اإنهاء التعامات ي اأ�سرع وقت‪.‬‬ ‫وتاب ��ع «ل�س ��ك اأن ه ��ذه ال�س ��حابة العابرة‬ ‫الله‪� ،-‬ستبذل ق�سارى جهدها لإنهاء كل امعامات‬ ‫التي توقفت خال الأ�سبوع اما�سي‪ ،‬وذلك حر�س ًا بن ال�سعودية وم�س ��ر انتهت �سريعا‪ ،‬واأجزم اأن‬

‫تلك القلة التي اأ�س ��اءت للمملكة ُ�س ِدمَت بردة فعل‬ ‫ال�س ��عب ام�سري‪ ،‬وع�سى اأن يكونوا نادمن على‬ ‫فعلتهم التي انتهت �س ��ريعا لكنه ��ا اأبرزت امحبة‬ ‫التي يُك ُنها ام�سريون جاه املك عبدالله وال�سعب‬ ‫ال�سعودي ونحن نبادلهم احب باحب»‪.‬‬ ‫ومنى «قطان» من و�سائل الإعام لي�س ي‬ ‫ال�سعودية وم�سر فح�س ��ب بل ي العام العربي‬ ‫والإ�س ��امي اأن يتبع ��وا و�س ��ية خ ��ادم احرمن‬

‫ال�سريفن باأن يقولوا خرا اأو اأن ي�سمتوا‪.‬‬ ‫وع ��ن و�س ��ع ال�س ��فارة ي القاه ��رة‪ ،‬ق ��ال‬ ‫«قط ��ان» اإنه ��ا تخ�س ��ع حرا�س ��ة اأمنية م�س ��ددة‪،‬‬ ‫واأكمل «هذا ل ي�سعدي لأن �سفارتنا هي ي بلدنا‬ ‫الثاي وبن اأهلنا‪ ،‬واأنا اأقول م�س ��ر اآمنة‪ ،‬وفعل‬ ‫هذه القل ��ة الب�س ��يطة التي خرجت عن الأ�س ��ول‬ ‫امتبعة لتعني فقد الأمن ي م�سر‪ ،‬بل هي حنة‬ ‫ب�سيطة انتهت �سريع ًا»‪.‬‬

‫(وا�س)‬

‫منك ما �سكنت غرك) وما هاجر اإى‬ ‫امدينة زادها الله كرامة قال �س ��لى‬ ‫الله عليه و�س ��لم (الله ��م حبب اإلينا‬ ‫امدينة كحبنا مكة اأو اأ�سد) بل ودعا‬ ‫لها ب�سعفي ما مكة من الركة فقال‬ ‫(الله ��م اجع ��ل بامدين ��ة �س ��عفي ما‬ ‫جعلت مكة من الركة ) فهذا احب‬ ‫متعمق ي قلب التاريخ وي جذور‬ ‫اح�سارة»‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح ال�س ��يخ ح�س ��ان اأنه ل‬ ‫مكن اأبد ًا لأزمة عابرة اأو لكلمات غر‬ ‫م�س ��ئولة هنا اأو هناك اأن تنال من هذا‬ ‫اح ��ب اأو تنال من هذه العاقة القوية‬ ‫امتينة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن هذا الوفد امتعدد‬ ‫الأطي ��اف امختل ��ف الفك ��ر والثقافات‬ ‫ج ��اء ليوؤك ��د عم ��ق العاق ��ات وقوتها‬ ‫واأن ��ه ل مك ��ن البت ��ة اأن تتزل ��زل اأو‬ ‫تتزع ��زع ويطلب ع ��ودة �س ��فر خادم‬ ‫احرم ��ن ال�س ��ريفن اإى م�س ��ر واأن‬ ‫تعود العاقات بن ال�سعبن ال�سقيقن‬ ‫وبن البلدي ��ن كما كان ��ت واأقوى ما‬ ‫كان ��ت‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن م�س ��ر الآن م ��ر‬ ‫باأزمة عميقة حتاج اإى وقفة �سقيقتها‬ ‫امباركة امملكة العربية ال�سعودية اإى‬ ‫جوارها‪.‬‬ ‫بع ��د ذل ��ك اأعل ��ن رئي� ��س جل�س‬ ‫ال�سعب ام�سري دعوة خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن لأع�ساء الوفد لتاأدية العمرة‬ ‫وامبيت الليلة ي مكة امكرمة‪� ،‬ساكر ًا‬ ‫للمل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز ه ��ذه‬ ‫الدعوة الكرمة امباركة‪.‬‬ ‫وح�س ��ر ال�س ��تقبال �س ��احب‬ ‫ال�س ��مو املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز اآل �س ��عود وي العهد نائب‬ ‫رئي�س جل�س الوزراء وزير الداخلية‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان‬ ‫بن عبدالعزيز وزير الدفاع‪ ،‬و�ساحب‬ ‫ال�س ��مو املكي الأمر �س ��عود الفي�سل‬ ‫وزي ��ر اخارجية‪ ،‬و�س ��احب ال�س ��مو‬ ‫املكي الأمر عبدالإل ��ه بن عبدالعزيز‬ ‫م�ست�س ��ار خادم احرمن ال�س ��ريفن‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�س ��مو املكي الأمر �سطام‬ ‫بن عبدالعزيز اأم ��ر منطقة الريا�س‪،‬‬ ‫و�ساحب ال�س ��مو املكي الأمر مقرن‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز رئي�س ال�س ��تخبارات‬ ‫العام ��ة‪ ،‬واأ�س ��حاب ال�س ��مو املك ��ي‬ ‫الأم ��راء‪ ،‬ورئي� ��س جل�س ال�س ��ورى‪،‬‬ ‫وال ��وزراء‪ ،‬و�س ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�س ��ريفن ل ��دى جمهوري ��ة م�س ��ر‬ ‫العربية وعدد من ام�سوؤولن‪.‬‬

‫مغادرة الوفد ام�سري‬

‫وغادر الوفد الرماي ام�س ��ري‬ ‫الريا�س اأم� ��س‪ ،‬وكان ي وداع الوفد‬ ‫ي مط ��ار قاع ��دة الريا� ��س اجوي ��ة‬ ‫رئي� ��س جل� ��س ال�س ��ورى‪ ،‬ال�س ��يخ‬ ‫الدكتور عبد الله بن حمد بن اإبراهيم‬ ‫اآل ال�س ��يخ‪ ،‬ووزير الثقاف ��ة والإعام‪،‬‬ ‫الدكت ��ور عبدالعزيز ب ��ن حيي الدين‬ ‫خوج ��ة‪ ،‬و�س ��فر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن ي م�س ��ر ومندوب امملكة‬ ‫الدائ ��م ل ��دى جامع ��ة ال ��دول العربية‪،‬‬ ‫اأحمد قطان‪ ،‬و�س ��فر جمهورية م�سر‬ ‫ي امملكة حمد عوف‪.‬‬


         2011   2011        95     1921    ��� 1955     1970 

                                  

                                



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺃﺭﺩﻧﻴﺔ‬ ..‫ﻟﺸﻬﺮﻳﻦ‬ ‫ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ‬ ‫ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

12

‫ ﻟﻮ ﺃﺗﻴﺤﺖ‬:| ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﻱ ﻓﻲ ﺣﻤﺎﺱ ﻣﺤﻤﻮﺩ ﺍﻟﺰﻫﺎﺭ ﻟـ‬ ‫ﻟﻨﺎ ﻓﺮﺻﺔ ﺧﻄﻒ ﺟﻨﺪﻱ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻠﻦ ﻧﺘﺨ ﹼﻠﻒ‬               25     

                             

‫ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﺗﻔﺘﺶ ﻓﻲ ﺩﻓﺎﺗﺮﻫﺎ ﺍﻟﺒﺎﻟﻴﺔ‬..‫ﺃﺭﻓﺾ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻋﺒﺎﺱ ﺇﻟﻰ ﻧﺘﻨﻴﺎﻫﻮ‬                                                                                                                                                                     

                             1992             ���                                  

‫ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﺃﺻﺒﺤﺖ‬ ..‫ﻛﺎﻟﺘﻔﺎﻭﺽ ﻣﻊ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ‬ ‫ﺍﺗﻔﺎﻗﺎﺕ ﺩﻭﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﻧﺘﺸﺎﻭﺭ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﻟﺘﺼﺤﻴﺢ ﻣﺴﺎﺭ ﺻﻔﻘﺔ‬ ‫ﺗﺒﺎﺩﻝ ﺍﻷﺳﺮﻯ‬



‫ﺃﺯﻣﺔ ﻭﻗﻮﺩ ﻏﺰﺓ ﺷﻬﺪﺕ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻟﻠﺘﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ‬            22                                                                                      1974                                              

                    

            2006                              

        3500                            


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫اليمن‪ :‬قبائل حجة تطالب الحكومة بوقف جرائم الحوثيين وتهدد بالحرب‬ ‫�ضنعاء ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫طالبت قبائ ��ل حافظة حجة حكومة‬ ‫الوف ��اق الوطن ��ي والرئي� ��س عب ��د رب ��ه‬ ‫من�ضور هادي بب�ضط �ضيطرة الدولة على‬ ‫امحافظ ��ة ووقف جرائ ��م احوثين بحق‬ ‫اأبناء امحافظة‪.‬‬ ‫وقال ��ت قبائل حج ��ة ي بي ��ان لها اإن‬ ‫احوثي ��ن مازال ��وا يوا�ض ��لون جرائمهم‬ ‫بحق اأبناء قبائل حجة وامناطق امجاورة‪،‬‬ ‫واأن جنة ال�ضلح بن القبائل وميلي�ضيات‬ ‫احوثي ��ن عمل ��ت عل ��ى ت�ض ��ليل الدول ��ة‪،‬‬ ‫و�ض ��رف اأنظاره ��ا عم ��ا يج ��ري ي حجة‬ ‫م ��ن اعتداءات يق ��وم به ��ا احوثيون على‬

‫امواطنن‪.‬‬ ‫واأك ��دت القبائ ��ل ي بيانه ��ا اأن‬ ‫امواجه ��ات مع احوثين م�ض ��تمرة وعلى‬ ‫قي ��ادة الدول ��ة اأن حدد موقفه ��ا من اأعمال‬ ‫احوثي ��ن الذي ��ن قام ��وا خ ��ال الأي ��ام‬ ‫اما�ض ��ية با�ض ��تقدام جاميع م�ض ��لحة من‬ ‫حافظ ��ة �ضعدة‪.‬وا�ض ��تغربت قبائل حجة‬ ‫ال�ض ��مت وال�ض ��مم من قبل احكومة رغم‬ ‫النداءات امتكررة لها �ضواء من الأهاي اأو‬ ‫حتى امجتمع الدوي الذي دعاها لإر�ض ��ال‬ ‫فريق متخ�ض ���س لنزع الألغام حقن دماء‬ ‫الأطفال الأبرياء والن�ضاء‪ ،‬حيث يواجهون‬ ‫اموت امزروع حت و�ضائد نومهم بعد اأن‬ ‫زرع احوثي ��ون اآلف الألغ ��ام ي مناطق‬

‫القبائل‪.‬وهددت قبائل حجة باإ�ضعال حرب‬ ‫�ضاملة ي حال م توف ِ الدولة بالتزاماتها‬ ‫جاه مواطن ��ي امحافظة‪ ،‬وقال ��ت القبائل‬ ‫اإنها �ض ��يكون له ��ا موقف اآخر اإذا وا�ض ��لت‬ ‫احكوم ��ة �ض ��متها امري ��ب ج ��اه جرائ ��م‬ ‫احوثين ي حجة‪.‬‬ ‫وت�ض ��هد حافظ ��ة حج ��ة مواجه ��ات‬ ‫بن احوثين والقبائل اأ�ض ��فرت عن مقتل‬ ‫امئات من الطرفن وجرح وت�ض ��ريد اآلف‬ ‫الأ�ض ��ر اإى خ ��ارج مناطق القت ��ال‪ ،‬كما اأن‬ ‫احوثي ��ن قام ��وا ب ��زرع اأكر م ��ن ‪3000‬‬ ‫لغم ي مناطق القبائل‪ ،‬وقتل ب�ض ��بب هذه‬ ‫الألغام ‪� 39‬ضخ�ض ��ا بينهم عدد من الأطفال‬ ‫والن�ضاء‪.‬‬

‫إيران الرابعة عالمي ًا‬ ‫في قمع اإعام‬ ‫إياس اأحوازي‬

‫(رويرز)‬

‫م�سلحون من رجال القبائل‬

‫حكومة باسندوة تواجه محاوات للثورة عليها‪ ..‬وبن عمر‪ :‬لم ُت ِحدث تقدم ًا ملم��س ًا‬ ‫تعز ‪ -‬ال�ضرق‬

‫توجه رئي�س حكومة الوفاق الوطني‬ ‫ي اليم ��ن حم ��د �ض ��ام با�ض ��ندوة اإى‬ ‫حافظة تعز‪ ،‬عا�ضمة الثورة‪ ،‬اأم�س واأدى‬ ‫�ضاة اجمعة ي �ضاحة احرية بها‪.‬‬ ‫وزار با�ض ��ندوة تعز وبرفقته ن�ض ��ف‬ ‫وزراء حكومت ��ه لتهدئ ��ة الو�ض ��ع ي‬ ‫امحافظة التي ت�ض ��تعد لإطاق ثورة ثانية‬ ‫لإقالة ما تبقى من رجال الرئي�س ال�ض ��ابق‬ ‫علي عبدالله �ضالح ي اجي�س وترحيلهم‬ ‫خارج الباد‪.‬‬ ‫وحا�ض ��ر ثوار تع ��ز با�ض ��ندوة اأثناء‬ ‫ح�ض ��وره فعالي ��ة ثقافي ��ة ي موؤ�ض�ض ��ة‬ ‫ال�ض ��عيد الثقافية التي اأعلن منها اعتزامه‬ ‫�رار باإعان تعز عا�ض ��مة ثقافية‬ ‫اإ�ض ��دار ق � ٍ‬ ‫لليمن‪.‬‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫وطالب امتظاهرون الذين حا�ض ��روا‬

‫با�سندوة داخل موؤ�س�سة ال�سعيد الثقافية ي تعز‬

‫يوميات أحوازي‬

‫با�ض ��ندوة محاكم ��ة امتورط ��ن ي قت ��ل‬ ‫�ض ��باب الثورة وامدنين ي تعز وختلف‬ ‫�ضاحات الثورة واإ�ضقاط ح�ضانة �ضالح‪.‬‬ ‫وتواجه حكومة با�ض ��ندوة �ضغوط ًا‬ ‫كب ��رة م ��ن ِق َب ��ل �ض ��باب �ض ��احات الثورة‬ ‫ب�ض ��بب ع ��دم قدرتها عل ��ى اإدارة الو�ض ��ع‬ ‫الأمن ��ي ي الباد‪ ،‬حي ��ث ظهرت مراخية‬ ‫وغ ��ر ق ��ادرة عل ��ى تنفيذ مهامه ��ا بطريقة‬ ‫مقبول ��ة‪ .‬وبعد زيارته ل�ض ��باب الثورة ي‬ ‫�ض ��نعاء‪ ،‬حذر مبعوث الأم ��ن العام لاأم‬ ‫امتح ��دة جم ��ال بن عم ��ر حكوم ��ة الوفاق‬ ‫الوطن ��ي من اأن اليمنين قد يعيدوا النظر‬ ‫ي �ض ��رعية وم�ض ��داقية احكوم ��ة م ��ا م‬ ‫حقق تقدما ملمو�ض ��ا ي توفر اخدمات‬ ‫الرئي�ضة للمواطنن ي اأ�ضرع وقت‪.‬‬ ‫واأكد ب ��ن عمر اأن التحدي ��ات مازالت‬ ‫كثرة واإما «ل توجد موؤ�ض ��رات تدل على‬ ‫اأن الأ�ض ��واأ ب ��ات خلفن ��ا واأن اليم ��ن طوى‬

‫ال�ضفحة فعا»‪.‬‬ ‫وقال بن عمر‪ ،‬ي ت�ضريحات �ضحفية‬ ‫حملت الكثر من امخاوف‪ ،‬اإن امجموعات‬ ‫ام�ضلحة جوب �ضوارع العا�ضمة �ضنعاء‬ ‫ويحمل اأفرادها ر�ضا�ض ��ات الكا�ضينكوف‬ ‫على اأكتافهم‪ ،‬واأنهم انتقلوا اإى ال�ض ��وارع‬ ‫الفرعية وو�ضعوا امتفجرات فوق امباي‪.‬‬ ‫ورفع �ض ��باب الث ��ورة موؤخرا �ض ��قف‬ ‫مطالبهم و�ض ��ددوا عل ��ى �ض ��رورة اإخراج‬ ‫الرئي�س ال�ضابق علي �ضالح واأقاربه خارج‬ ‫�ا�س للدخول ي موؤمر‬ ‫الباد ك�ض ��رط اأ�ض � ٍ‬ ‫اح ��وار الوطني ال ��ذي يعد ال�ض ��باب اأحد‬ ‫مكوناته الأ�ضا�ضية‪.‬‬ ‫ومن امق ��رر اأن ي ��زور با�ض ��ندوة مع‬ ‫اأع�ضاء حكومته عددا من امحافظات التي‬ ‫ت�ض ��هد تظاه ��رات ل�ض ��باب الث ��ورة لتهدئة‬ ‫الو�ض ��ع فيها ودفعهم اإى الهدوء واإف�ضاح‬ ‫امجال للحكومة للعمل بحرية‪.‬‬

‫احتلت اإي للران المرتبة الللرابلعللة عالمي ًا فللي منع حرية الإعللام‬ ‫والن�سر بعد اإريتريا وكوريا ال�سمالية و�سوريا وفق ًا للجنة الدفاع‬ ‫عن ال�سحفيين‪ ،‬واأكللد «ر�سا مقد�سي» رئي�س وكالة «مهر» لاأنباء‬ ‫ا�ستمرار اإيران في خنق حرية الإعام‪ ،‬وب ّين اأن الدولة تقوم بو�سع‬ ‫قانون الإعام وتنفيذه ومراقبته وقمعه في اآن واحد‪ .‬وقبل اأ�سبوعين‬ ‫و�سعت اإيللران قوانين جديدة تحد من حرية الإعللام وتطلق يدها‬ ‫ل�سحب التراخي�س من اأي و�سيلة اإعامية فور ت�سويت لجنة مراقبة‬ ‫الإعام التي ت�سرف عليها الدولة‪.‬‬ ‫واأكللدت لجنة الدفاع عن ال�سحفيين «اعتقال الدولة الإيرانية‬ ‫وزجهم في ال�سجون النفرادية وتعري�سهم‬ ‫العديد من ال�سحفيين ّ‬ ‫للتعذيب الج�سدي والنف�سي‪ ،‬كما لم ت�سلم اأ�سر ال�سحفيين المعتقلين‬ ‫مللن التهديد و�لسللوء المعاملة مللن قبل قللوات الأم للن»‪ .‬و�سنّت قللوات‬ ‫البا�سيج موؤخر ًا حملة دهم للمنازل بغر�س جمع الأطباق الاقطة‪،‬‬ ‫وتلقللوم الللدولللة الإيللرانليللة بالت�سوي�س الللدائللم على مختلف القنوات‬ ‫الف�سائية وحجب المواقع على �سبكة الإنترنت‪ ،‬واأغلقت العديد من‬ ‫ال�سحف والمجات‪.‬‬ ‫ويرى «محمد ح�سيني» وزير الثقافة الإيراني اأن «اإيران تتميز‬ ‫بالتع ّددية الفكرية وحرية الراأي والإعللام‪ ،‬ويمكن ماحظة ذلك في‬ ‫مراكز الدرا�سات والأبحاث»‪ .‬وتع ّر�س العديد من الطلبة الإيرانيين‬ ‫اإل للى ال�سجن واللتلعللذيللب ب�سبب انلتلقللادهللم لتحريف الللدرو�للس في‬ ‫الجامعات وتحويلها اإلى درو�س عقائدية‪ ،‬خا�سة في مجالي العلوم‬ ‫الجتماعية والإن�سانية وفللي المراكز العلمية‪.‬ومثلما تحد الدولة‬ ‫الإيرانية حرية الإعللام على ال�سعيد الداخلي‪ ،‬فاإنها تمنع العديد‬ ‫من و�سائل الإعام الأجنبية من دخول الباد‪ ،‬ولي�س اأدل على ذلك‬ ‫تعتيمها على قمع الجماهير الأحوازية التي اأحيت الذكرى ال�سابعة‬ ‫لنتفا�سة ‪ 2005‬والذكرى ‪ 87‬لاحتال الإيراني لاأحواز في �سهر‬ ‫ني�سان الما�سي‪ ،‬واإغاقها مكتب قناة الجزيرة عام ‪ 2005‬لتغطيتها‬ ‫جزءا قليا من انتفا�سة الإرادة الأحوازية‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫الموريتانيون في المغرب يطالبون برحيل الرئيس ولد عبدالعزيز دعاوى لتحقيق قضائي بشأن بيع ‪ 25‬طف ًا مغربي ًا لأوروبيين‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�ضعيب النعامي‬ ‫نظم موريتانيون مقيمون ي امغرب‪ ،‬وطلبة يتابعون‬ ‫درا�ض ��اتهم بامعاهد واجامع ��ات امغربية وقفة احتجاجية‬ ‫اأمام �ضفارة بادهم ي الرباط‪ ،‬طالبوا فيها برحيل الرئي�س‬ ‫حم ��د ول ��د عبدالعزي ��ز‪ ،‬ورفع ��وا �ض ��عارات �ض ��د النظ ��ام‬ ‫اموريتاي‪.‬‬ ‫ودع ��ا امحتج ��ون اإى معاقبة ام�ض� �وؤولن ع ��ن تردي‬ ‫الأو�ضاع ال�ضيا�ضية والجتماعية ي موريتانيا‪ ،‬منددين «‬ ‫بالو�ضع امزري الذي ت�ض ��هده الباد على جميع الأ�ضعدة»‬ ‫معربن من خال �ض ��عاراتهم عن» �ض ��جبهم وا�ضتنكارهم ما‬ ‫تعي�ضه الباد من تدهور اقت�ضادي و�ضيا�ضي واجتماعي»‪.‬‬ ‫ون ��دد الغا�ض ��بون م ��ن النظ ��ام اموريت ��اي اح ��اي‪،‬‬ ‫ما اأ�ض ��موه بف�ضاد الع�ض ��كرين مطالبن «برحيل الع�ضكر»‬ ‫واإع ��ادة ال�ض ��رعية اإى الباد‪ ،‬عن طري ��ق تنظيم انتخابات‬ ‫نزيهة وانتخاب مدي �ضيا�ضي على راأ�س الباد‪.‬‬ ‫وم تغب الأح ��داث الأخرة التي �ض ��هدتها موريتانيا‬ ‫ع ��ن الوقفة الحتجاجية‪ ،‬وامتمثل ��ة ي اإحراق كتب دينية‬ ‫مالكية‪ ،‬حيث م �ض ��جب وا�ض ��تنكار ما اأقدم ��ت عليه حركة‬ ‫اإب ��را‪ ،‬وعدت ذلك مظهر ًا من مظاهر الت�ض ��يب الذي تعي�ض ��ه‬ ‫الباد‪.‬‬ ‫واأكد امحتجون اأنهم �ضيوا�ضلون احتجاجاتهم والرفع‬

‫من اإيقاعها ي الأيام امقبلة‪ ،‬مع التهديد بتنظيم اعت�ضامات‬ ‫مفتوحة اإى حن ال�ضتجابة مطالبهم امتمثلة بالأ�ضا�س ي‬ ‫رحيل الرئي�س حمد ولد عبدالعزيز وحكومته‪.‬‬ ‫وكان العديد من الطلبة اموريتانين نظموا العديد من‬ ‫الوقف ��ات الحتجاجية ي الرباط‪ ،‬احتجاج ��ا على اعتقال‬ ‫زم ��اء لهم ي نواك�ض ��وط موؤكدين اأن «زمن ال�ض ��مت على‬ ‫ه�ض ��م احقوق وى والعتقال ل يعد حا للم�ضكات‪ ،‬واأن‬ ‫جمي ��ع الطاب م�ض ��تعدون لاعتقال ي �ض ��بيل اإن�ض ��افهم‬ ‫ونيل حقوقهم»‪ ،‬كما اقتحم عدد منهم مبنى �ض ��فارة بادهم‬ ‫ي الرب ��اط‪ ،‬عل ��ى خلفية ع ��دم مكينهم من الت�ض ��جيل ي‬ ‫اجامعات امغربية‪ ،‬ودعوا ال�ضفر حمد ولد معاوية‪ ،‬اإى‬ ‫التعجيل باإيجاد حل م�ضكاتهم مع ال�ضلطات امغربية‪.‬‬ ‫وهدد الطلبة بالت�ض ��عيد ي حال ما م تتم ال�ضتجابة‬ ‫لطلباته ��م‪ ،‬بداع ��ي اأن جمي ��ع الط ��اب يحمل ��ون ملف ��ات‬ ‫م�ضتوفية ال�ضروط وموافقات من طرف وحدات الدكتوراة‬ ‫ي اجامع ��ات امغربية‪.‬واقتحم ��ت قوات الأم ��ن امغربية‪،‬‬ ‫مباي ال�ض ��فارة اموريتانية‪ ،‬لف�س العت�ضام حيث فرقتهم‬ ‫ال�ضرطة واعتقلت عددا منهم‪.‬‬ ‫وبح�ضب امراقبن فاإن العاقات اموريتانية امغربية‬ ‫مر بحالة من التوتر منذ �ضهور‪ ،‬و�ضط خاوف من ت�ضاعد‬ ‫الأزمة خال الفرة امقبلة بفعل ال�ضيا�ضات امتباينة للرباط‬ ‫ونواك�ضوط من جمل ق�ضايا امنطقة‪.‬‬

‫الرباط ‪ -‬بو�ضعيب النعامي‬

‫م تبنيه كذلك من م�ض ��حة «�ضان رامون» �ضنة‬ ‫‪1980‬‬

‫دع ��ت جمعي ��ات مهتم ��ة بالطفول ��ة ي‬ ‫امغ ��رب وزير العدل واحري ��ات‪ ،‬اإى التعجيل‬ ‫بفت ��ح حقيق ق�ض ��ائي‪ ،‬حول ظاه ��رة بيع ‪25‬‬ ‫األف طفل مغرب ��ي‪ ،‬لعائات اأوروبية من طرف‬ ‫راهبة متقاعدة مدينة مليلية امحتلة من طرف‬ ‫الإ�ضبان‪.‬‬ ‫وتطال ��ب اجمعي ��ات ب�ض ��رورة «حماية‬ ‫اأطف ��ال امغ ��رب م ��ن اخط ��ف والج ��ار به ��م‬ ‫وتن�ض ��رهم‪ ،‬وعلى الدول ��ة امغربية حمايتهم‬ ‫من كل اأ�ض ��كال ال�ض ��تغال باتخاذ الإجراءات‬ ‫والتدابر ام�ض ��ددة»‪ ،‬وخلفت الق�ض ��ية اأ�ضداء‬ ‫قوية ي ال�ضارع امغربي‪ ،‬الذي يتابع ف�ضولها‬ ‫باهتم ��ام كبر‪ ،‬بعدم ��ا فجرت جمعي ��ة الريف‬ ‫الكب ��ر حقوق الإن�ض ��ان‪ ،‬هذا املف وك�ض ��فت‬ ‫الجار ي ر�ضع مغاربة بامدينة امحتلة التي‬ ‫تقع �ضمال الباد‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ض ��رق» اأن ال�ض ��رطة الق�ضائية‬ ‫ا�ض ��تمعت موؤخرا اإى �ضعيد �ضرامطي‪ ،‬رئي�س‬ ‫جمعي ��ة الري ��ف الكب ��ر حق ��وق الإن�ض ��ان‪،‬‬ ‫الذي فجر مل ��ف بيع الأطف ��ال امغاربة مدينة‬ ‫مليلي ��ة من ��ذ �ض ��نة ‪.1975‬واأكد �ض ��رامطي اأن‬

‫الراهبة ماريا جوميز فالبيونا‬

‫جني� ��س وتغي ��ر ديان ��ة الأطف ��ال امغاربة ما‬ ‫زال م�ض ��تمرين اإى الي ��وم مرك ��زي الإي ��واء‬ ‫«�ض ��ان ط ��اي» و»بوري�ض ��ما» مدين ��ة مليلي ��ة‬ ‫امحتل ��ة‪ ،‬اللذين ي�ض ��تقبان الأطف ��ال امغاربة‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن يت ��م توجيهه ��م اإى عائات اإ�ض ��بانية‪،‬‬ ‫ي اأف ��ق تبنيهم وتغي ��ر اأ�ض ��مائهم وديانتهم‪،‬‬ ‫مو�ض ��حا اأن القانون الإ�ضباي‪ ،‬ي�ضمح لهوؤلء‬ ‫الأطفال بحمل اجن�ض ��ية الإ�ض ��بانية بعد ثاث‬ ‫�ض ��نوات فق ��ط‪ ،‬م�ض ��را اإى اأن جمعيته اأعادت‬ ‫ن�ض ��ر التحقيق ام�ض ��ور‪ ،‬الذي اأجزت ��ه القناة‬

‫(رويرز)‬

‫الإ�ضبانية الثالثة حول امو�ضوع‪ ،‬والذي ي�ضم‬ ‫�ض ��هادات �ض ��ادمة ل�ضباب من اأ�ض ��ول مغربية‪،‬‬ ‫يحملون اأ�ض ��ماء وجن�ضية اإ�ض ��بانية‪ ،‬يقولون‬ ‫اإنه ��م اأبناء عائات دفع ��ت مقابل تبنيهم مبالغ‬ ‫مالية كبرة‪ ،‬فيما �ض ��هادات امياد ل تت�ض ��من‬ ‫اأ�ض ��ماء الأمهات والآباء ��لبيولوجين لاأطفال‬ ‫امغارب ��ة الذي ��ن م تبنيهم مثل حال ��ة امغربية‬ ‫لورا غار�ضيا‪ ،‬التي م تبنيها من م�ضحة «�ضان‬ ‫رامون» �ض ��نة ‪ 1977‬من طرف عائلة اإ�ض ��بانية‬ ‫مقاب ��ل مبلغ ماي‪ ،‬وكذلك ميغي ��ل اأنخيل الذي‬

‫ووجهت اأ�ضابع التهام للراهبة الإ�ضبانية‬ ‫امتقاعدة ماريا جومي ��ز فالبيونا ‪ ،‬التي كانت‬ ‫مكلفة خال تلك الفرة باخدمات الجتماعية»‬ ‫ي الإدارة الإقليمي ��ة مليلي ��ة امحتل ��ة‪ ،‬التابعة‬ ‫ل ��وزارة الت�ض ��غيل واخدم ��ات الجتماعي ��ة‪،‬‬ ‫ببيع م ��ا يفوق ‪ 25‬األف طفل مغربي منذ �ض ��نة‬ ‫‪ 1975‬لعائات اإ�ض ��بانية واأوروبية‪ ،‬واأ�ضارت‬ ‫امعطيات اإى اأن هذه الراهبة‪ ،‬كانت هي العقل‬ ‫امدبر وامخطط لهذه العملي ��ة‪ ،‬اإذ كان الأطفال‬ ‫امغارب ��ة يباعون مقابل مبالغ ت ��راوح ما بن‬ ‫ثاثة اآلف وثمانية اآلف يورو للطفل الواحد‪.‬‬ ‫وبح�ض ��ب م�ض ��ادر مطلعة‪ ،‬فاإن م�ض ��الح‬ ‫الأمن ي امغرب‪ ،‬ب�ض ��دد جمع تقارير مف�ضلة‬ ‫لإماطة اللثام عن مدى تورط مواطنن مغاربة‬ ‫ي الق�ض ��ية‪ ،‬ومعرفة طرق تهريب الر�ضع اإى‬ ‫امدينت ��ن امحتلت ��ن واإمكانية وج ��ود جهات‬ ‫�ض ��من ال�ض ��بكة‪ ،‬علم ��ا اأن الأبحاث الإ�ض ��بانية‬ ‫ك�ض ��فت ت ��ورط اأطب ��اء ومر�ض ��ات وعم ��ال‬ ‫يعملون ي ع ��دد من العيادات وام�ضت�ض ��فيات‬ ‫ي اإ�ض ��بانيا ي ال�ضبكة التي لها نفوذ كبر ي‬ ‫�ضبتة ومليلية‪.‬‬

‫الشيخ أبو بكر يدعو الجزائريين إلى المشاركة القوية في اانتخابات‬ ‫اجزائر ‪ -‬مراد اأح�ضن‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫دعا ال�ضيخ اأبو بكرجابر اجزائري‪ .‬امدر�س‬ ‫بام�ضجد النبوي ال�ضريف بامدينة امنورة‪ ،‬ال�ضعب‬ ‫اجزائ ��ري اإى ام�ض ��اركة امكثف ��ة ي النتخابات‬ ‫الت�ض ��ريعية ليوم ‪ 10‬مايو امقبل من اأجل «�ض ��نع‬ ‫م�ضتقبل زاهر» و»تفويت الفر�ضة على امرب�ضن‬ ‫باجزائ ��ر» عل ��ى ح�ض ��ب م ��ا ورد ي الن ��داء الذي‬ ‫وزعته وكالة الأنباء اجزائرية الر�ضمية‪.‬‬ ‫وح ��ث الداعي ��ة اجزائري ��ن ي ندائ ��ه اإى‬ ‫احفاظ على كرامة وع ��زة وطنهم قائا‪« :‬اأبنائي‪،‬‬ ‫إاخ ��واي الكرام ي اجزائ ��ر وخارجها‪ ،‬اأجدادكم‬ ‫واآبا ؤوك ��م دفعوا الغاي والنفي�س م ��ن اأجل كرامة‬ ‫اجزائ ��ر وعزته ��ا‪ ،‬فحافظ ��وا على ه ��ذه الكرامة‬ ‫والع ��زة الت ��ي �ض ��نعوها بدمائه ��م الطاه ��رة واأن‬ ‫تكونوا ي اموعد الهام للم�ضاركة ي النتخابات‬ ‫الت�ض ��ريعية يوم ‪ 10‬ماي ‪ 2012‬ل�ض ��نع م�ض ��تقبل‬ ‫زاهر جزائرنا وتعزيز ور�ضم ال�ضهامة اجزائرية‬ ‫امعروف ��ة»‪.‬اإى ذلك تلقت اللجن ��ة الوطنية مراقبة‬

‫اأبو بكر اجزائري‬

‫النتخابات الت�ضريعية منذ بدء احملة النتخابية‬ ‫الت ��ي م يع ��د يف�ض ��لنا عن نهايته ��ا �ض ��وى اأربعة‬ ‫اأي ��ام نح ��و ‪ 400‬طعن يتعل ��ق بالإخال ب�ض ��روط‬ ‫ه ��ذه احمل ��ة‪ ،‬وج ��ل ه ��ذه الطع ��ون الت ��ي تلقتها‬ ‫اللجنة ح�ض ��بما ك�ضف عنه رئي�ضها حمد �ضديقي‬ ‫ي ت�ض ��ريح �ض ��حفي يتعل ��ق بو�ض ��ع امل�ض ��قات‬ ‫الإ�ض ��هارية للت�ضكيات ال�ضيا�ضية ي الأماكن غر‬

‫امخ�ض ���س له ��ا اإى جانب ت�ض ��جيل بع�س حالت‬ ‫ا�ض ��تعمال اللغة الأجنبية ي التجمعات ال�ضعبية‪.‬‬ ‫كما تلقت اللجنة طعونا تتعلق با�ض ��تعمال بع�س‬ ‫الأحزاب ال�ضيا�ضية لو�ضائل الدولة خال حملتهم‬ ‫النتخابية‪.‬وم ��ن جهته ��ا تلق ��ت امحاك ��م الإدارية‬ ‫‪ 251‬طعن ��ا فيم ��ا يخ� ��س قوائ ��م الر�ض ��يحات‪،‬‬ ‫واعتمدت وف�ض ��لت ي ‪ 151‬منها ورف�ض ��ت مائة‬ ‫طعن لعدم التاأ�ض ��ي�س ح�ضب امدير العام لل�ضوؤون‬ ‫الق�ضائية والقانونية لوزارة العدل‪.‬‬ ‫واأك ��د امتح ��دث اأن كل الأح ��كام الت ��ي وردت‬ ‫من امحاكم الإدارية فيما يخ�س الطعون اخا�ضة‬ ‫بقوائم الر�ض ��يحات كانت موؤ�ض�ضة وفق ما ين�س‬ ‫ب ��ه القان ��ون �ض ��اري امفع ��ول‪ .‬اأم ��ا فيم ��ا يخ� ��س‬ ‫الطعون اخا�ضة باحملة النتخابية فذكر عمارة‬ ‫اأنها من اخت�ضا�س اللجنة الوطنية لاإ�ضراف على‬ ‫النتخابات و لي�س امحاكم الإدارية‪.‬‬ ‫واعت ��ر مدي ��ر احري ��ات الع ��ام ي وزارة‬ ‫الداخلي ��ة اجزائرية اأن احمل ��ة النتخابية كانت‬ ‫«اإيجابية» من حيث التنظيم الإداري والتقني‪.‬‬


‫مصر‪ :‬مرشحو الرئاسة يحذرون من تأجيل اانتخابات أو تزويرها‪ ..‬والجيش يطمئنهم‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫زادت خاوف مر�شحي الرئا�شة ي م�شر‬ ‫م ��ن تزوي ��ر النتخابات الرئا�ش ��ية وح�ش ��ن‬ ‫هذا التزوير‪ -‬اإن وق ��ع ‪ -‬بامادة ‪ 28‬من الإعان‬ ‫الد�ش ��توري الت ��ي من ��ح جن ��ة النتخاب ��ات‬ ‫ح�ش ��انات غ ��ر م�ش ��بوقة من ��ع الطع ��ن عل ��ى‬ ‫قراراتها‪.‬‬

‫وح ��ذر ع ��د ٌد م ��ن امر�ش ��حن لانتخاب ��ات‬ ‫الرئا�ش ��ية امجل� ��ض الأعل ��ى للقوات ام�ش ��لحة‪،‬‬ ‫ال ��ذي يدير �ش� �وؤون الباد منذ تنح ��ي الرئي�ض‬ ‫ال�شابق ح�ش ��ني مبارك‪ ،‬من اللجوء اإى تاأجيل‬ ‫انتخاب ��ات الرئا�ش ��ة اأو التاع ��ب ي نتائجها‪،‬‬ ‫مطالبن بت�شكيل جنة جديدة تدير النتخابات‬ ‫الرئا�شية برئا�شة رئي�ض امجل�ض الأعلى للق�شاء‬ ‫ام�شت�شار ح�شام الغريانى‪.‬‬

‫ب ��دوره‪ ،‬اأب ��دى مث ��ل جماع ��ة الإخ ��وان‬ ‫ام�شلمن ي ال�ش ��باق الرئا�شي‪ ،‬الدكتور حمد‬ ‫مر�شى‪ ،‬خاوفه من مغبة الإقدام على تاأجيل اأو‬ ‫تزوير انتخابات الرئا�ش ��ة امقرر اأن تبداأ يومي‬ ‫‪ 23‬و ‪ 24‬من ال�شهر اجارى‪.‬‬ ‫ودع ��ا «مر�ش ��ي» ال�ش ��عب ام�ش ��ري اإى‬ ‫اخ ��روج باأع ��داد كبرة للت�ش ��ويت‪ ،‬وق ��ال اإن‬ ‫ذل ��ك �شي�ش ��من ع ��دم التزوير‪ ،‬مطالب ��ا امجل�ض‬

‫الع�ش ��كري واحكومة با�ش ��تخدام كافة اموارد‬ ‫واجهود ل�شمان نزاهة النتخابات‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأكد امر�ش ��ح الرئا�ش ��ي‪ ،‬عمرو‬ ‫مو�ش ��ى‪� ،‬ش ��رورة اللتزام باإجراء النتخابات‬ ‫الرئا�ش ��ية ي موعده ��ا امح ��دد‪ ،‬ح ��ذر ًا م ��ن‬ ‫«عواق ��ب وخيم ��ة» اإذا م ��ا م مدي ��د الف ��رة‬ ‫النتقالي ��ة اأو ط ��رح «خي ��ارات منقو�ش ��ة»‪ ،‬ي‬ ‫اإ�ش ��ارة اإى توج ��ه حتم ��ل بت�ش ��كيل جل� ��ض‬

‫منتخب‪ ،‬وال�شعب لن ي�شمح باأي تغير ي هذا‬ ‫اموعد خ�شو�ش� � ًا اأنه حمل �شوء اإدارة امرحلة‬ ‫النتقالية مدة عام ون�شف»‪.‬‬ ‫اإل اأن ع�ش ��و امجل� ��ض الع�ش ��كري الل ��واء‬ ‫حم ��د الع�ش ��ار اأكد‪ ،‬ي موؤمر �ش ��حفي اأم�ض‬ ‫الأول تعقيب� � ًا عل ��ى اأح ��داث العبا�ش ��ية‪ ،‬اأن‬ ‫النتخاب ��ات الرئا�ش ��ية �ش ��تجري ي موعدها‪،‬‬ ‫وطماأن ام�شرين على نزاهة القراع‪.‬‬

‫رئا�شي‪.‬‬ ‫فيم ��ا توق ��ع رئي� ��ض ال ��وزراء الأ�ش ��بق‬ ‫وامر�شح للرئا�شة اأحمد �شفيق اأن يوؤدي تاأجيل‬ ‫النتخابات الرئا�ش ��ية وعدم ت�شليم ال�شلطة ي‬ ‫نهاية يونيو امقبل اإى اإدخال م�شر ي فو�شى‪.‬‬ ‫اأما امر�ش ��ح الرئا�ش ��ي النا�ش ��ري حمدين‬ ‫�شباحي فرف�ض جرد التلويح بالتاأجيل‪ ،‬وقال‬ ‫«هن ��اك موعد ح ��دد لت�ش ��ليم ال�ش ��لطة لرئي�ض‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬

‫العبيدي‪ :‬تخفيض حكم اإعدام بحق سعوديين إلى ‪ 15‬عاما‬

‫| تنشر قائمة السجناء السعوديين المشمولين باتفاقية التبادل مع العراق ومدة أحكامهم‬

‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬

‫ك�ش ��ف ام�ش ��رف على العاقات الثنائي ��ة والقانونية‬ ‫بال�ش ��فارة العراقي ��ة ي الريا�ض الدكت ��ور معد العبيدي‬ ‫ل�»ال�ش ��رق» ع ��ن تخفي� ��ض حكم الإع ��دام بحق �ش ��جينن‬ ‫�ش ��عودين اإى ال�ش ��جن ‪ 15‬عام ��ا بعد قبول ال�ش ��تئناف‬ ‫محكم ��ة التمييز العراقية‪ ،‬مبينا اأن خم�ش ��ة �ش ��عودين‬ ‫وت�شعة عراقين لن ت�ش ��ملهم اتفاقية تبادل ال�شجناء بن‬ ‫بغداد والريا�ض؛ ل�شدور اأحكام بالإعدام بحقهم‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار العبي ��دي اإى اأن اجه ��ات الت�ش ��ريعية ي‬ ‫امملك ��ة والع ��راق ب�ش ��دد اموافق ��ة عل ��ى اتفاقي ��ة تبادل‬ ‫ال�شجناء بن البلدين واموقعة ي مار�ض اما�شي‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن ��ه ي حال ��ة اموافقة من اجانبن ف�ش ��يتم تبادل وثائق‬ ‫الت�شديق على اأن تعمل جنة م�شركة من البلدين ي مدة‬ ‫ثاثن يوم ��ا لرتيب اآلية تبادل ال�ش ��جناء وكيفية نقلهم‬ ‫ومراحل الت�شليم امختلفة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن «الرم ��ان العراق ��ي يعم ��ل حالي ��ا على‬ ‫درا�ش ��ة بن ��ود التفاقية مهيدا للت�ش ��ديق عليها‪ ،‬كما هو‬ ‫احال بالن�شبة لاتفاقية لدى اجانب ال�شعودي الذي اأفاد‬ ‫بدرا�ش ��تها من قبل جل�ض ال�شورى قبل اأن حال مجل�ض‬ ‫الوزراء للت�شديق عليها»‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت م�ش ��ادر ل�«ال�ش ��رق» اأن �ش ��بعة �شعودين‬ ‫�شدرت بحقهم اأحكام بالإعدام من قبل حكمة اجنايات‬ ‫امركزية العراقية قبل اأن يتم الأ�ش ��بوع اما�شي تخفي�ض‬ ‫احكم بحق اثنن منهم اإى ‪ 15‬عاما‪ ،‬فيما �شدرت اأحكام‬ ‫ماثل ��ة من قب ��ل امحاكم ال�ش ��رعية بامملكة بحق ت�ش ��عة‬ ‫عراقي ��ن غالبيتهم حكوم ��ون بجرائم امخ ��درات‪ ،‬ياأتي‬ ‫هذا ي الوقت الذي ح�ش ��لت فيه «ال�ش ��رق» على القائمة‬ ‫النهائية لل�شجناء ال�شعودين الذين �شيتم نقلهم للمملكة‬ ‫�ش ��من اتفاقية تبادل ال�ش ��جناء مع العراق خال الأ�ش ��هر‬ ‫امقبل ��ة وتفا�ش ��يل الأحكام الق�ش ��ائية ال�ش ��ادرة بحقهم‬ ‫والتي �شي�شتمر تنفيذها بعد عملية تبادل ال�شجناء‪.‬‬

‫وكانت جنة اأمنية عراقية جابت عددا من ال�شجون‬ ‫العراقي ��ة ح�ش ��ر اأعداد ال�ش ��عودين ب�ش ��جن «�شو�ش ��ة»‬ ‫بال�ش ��ليمانية‪ ،‬و�ش ��جن «بادو�ض» ي امو�شل‪ ،‬و�شجنن‬ ‫ي بغداد و�ش ��جن النا�ش ��رية بجنوب العراق‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫الو�ش ��ول اإى القائمة النهائية لل�ش ��جناء ال�شعودين ي‬ ‫الع ��راق والذي بلغ عددهم ‪� 71‬ش ��جينا من بينهم خم�ش ��ة‬ ‫�شجناء حكومن بالإعدام‪.‬‬ ‫وك�ش ��فت قوائ ��م اموقوف ��ن اأن غالبي ��ة ال�ش ��جناء‬ ‫ال�ش ��عودين موقوفون ي �ش ��جن �شو�ش ��ة ي كرد�شتان‬ ‫العراق حيث يوجد ‪� 38‬ش ��جينا‪ ،‬بينما يحت�ش ��ن �ش ��جن‬ ‫النا�شرية ‪��� 13‬شجينا‪ ،‬وتوزع البقية ي مقرات و�شجون‬ ‫عراقية ختلفة‪ ،‬هذا فيما يوجد ال�شجناء العراقيون بعدد‬ ‫من �ش ��جون امملكة ويركز اأغلبهم ي �ش ��جون منطقتي‬ ‫احدود ال�شمالية وامنطقة ال�شرقية‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الع ��دل العراق ��ي ح�ش ��ن ال�ش ��مري زار‬ ‫ال�ش ��عودية اأوخ ��ر �ش ��هر مار� ��ض اما�ش ��ي‪ ،‬ووق ��ع اتفاق‬ ‫تبادل ال�شجناء مع وزير العدل ال�شعودي الدكتور حمد‬ ‫العي�ش ��ى ون�ش ��ت التفاقي ��ة عل ��ى اأن تقوم دول ��ة الإدانة‬ ‫بت�ش ��ليم امحك ��وم عليه بع ��د اموافقة على نقل ��ه اإى دولة‬ ‫التنفي ��ذ ي امكان والتاريخ اللذين يتفق عليهما الطرفان‬ ‫امتعاق ��دان‪ ،‬عل ��ى اأن ت�ش ��مل كل ال�ش ��جناء ي البلدي ��ن‬ ‫بعقوبات �شالبة للحرية‪.‬‬ ‫وتت�شمن التفاقية كذلك «تنفيذ العقوبة امن�شو�ض‬ ‫عليها ي احكم دون تعديل مدتها اأو طبيعتها‪ ،‬ول مكن‬ ‫باأي حال ت�ش ��ديدها اأو ا�ش ��تبدالها بغرام ��ات مالية ويتم‬ ‫تنفيذها طبقا لاأنظمة امعمول بها لدى دولة التنفيذ على‬ ‫اأن ح�شم من العقوبة مدة التوقيف الحتياطي وما ق�شاه‬ ‫امحكوم عليه من اأجل اجرمة ذاتها ي دولة الإدانة»‪.‬‬ ‫واأكدت التفاقية كذلك على اأنه ت�ش ��ري على امحكوم‬ ‫اأحكام العفو العام اأو اخا�ض ال�ش ��ادرة من دولة الإدانة‬ ‫ول ت�ش ��ري اأح ��كام العفو العام اأو اخا�ض ال�ش ��ادرة ي‬ ‫دولة التنفيذ اإل بعد موافقة دولة الإدانة‪.‬‬

‫أسماء العرب واأجانب‬ ‫في دائرة ااصاح العراقية‬ ‫م‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬

‫الإ�شم الرباعي واللقب‬

‫‪� 20‬شنة‬ ‫احمد رجاء مناور‬ ‫موؤبد‬ ‫اأ�شامة حمود اأنور �شعد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫ا�شماعيل ابراهيم حمد معقيل‬ ‫حكوم ‪ 6‬ا�شهر‬ ‫بدر عوفان مق�شي ال�شمري‬ ‫‪� 5‬شنوات‬ ‫بندر م�شعود عو�ص حمد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫بندر من�شور حمد عبدالله‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫جمال يحي حمد عبدالكرم‬ ‫ح�شن عليوي ح�شن العرجاوي ‪� 3‬شنوات ‪� 6 +‬شنوات‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫حمدان فرحان ورهان خلف‬ ‫موؤبد ‪� 15 +‬شنة‬ ‫خالد ابراهيم �شليمان الرياحي‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫خالد اأحمد �شعدون اأحمد‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫زاهر فايز حمد ال�شهري‬ ‫‪� 6‬شنوات‬ ‫زيد ذياب عبدالله الرماي ال�شهري‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫زيد راكان احمد برغ�ص‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫�شام حمود بنيان ال�شمري‬ ‫موؤبد‬ ‫�شام عبيد �شام حمد ال�شمري‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫�شعد عبدالله فهد احربي‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫�شعود عبدالله عياد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫�شعيد �شعد عبدالرحمن �شعد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫�شعيد علي حمد امطري‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫�شلوم حمد �شلوم �شعيد‬

‫العراقية تدين زج اأجهزة اأمنية في «إرهاب» الخصوم‬

‫الصدر يمهل المالكي أسبوعين لحل خافاته مع الجميع‬ ‫وبرزاني يرفض العيش تحت ظل دكتاتورية جديدة‬ ‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫اأعل ��ن اإبراهيم اجعف ��ري رئي�ض‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي ذو الأغلبي ��ة ي‬ ‫جل� ��ض الن ��واب العراق ��ي‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬اأن‬ ‫حالف ��ه �شي�ش ��ارك ي اجتم ��اع القادة‬ ‫ال�شيا�ش ��ين للب ��اد امق ��رر ي اأربي ��ل‬ ‫قريب� � ًا‪ ،‬ي وقت جدد في ��ه رئي�ض اإقليم‬ ‫كرد�ش ��تان م�ش ��عود ب ��رزاي رف�ش ��ه‬ ‫«العي�ض ح ��ت ظل حك ��م الدكتاتورية‬ ‫مهم ��ا كلفن ��ا الثم ��ن «‪ ،‬فيما ا�ش ��تنكرت‬ ‫القائم ��ة العراقي ��ة زج الأجهزة الأمنية‬ ‫م ��ا و�ش ��فته ب � � «اإره ��اب» اخ�ش ��وم‬ ‫ال�شيا�شين‪.‬‬ ‫وكانت قي ��ادات التحالف الوطني‬ ‫ناق�ش ��ت ر�ش ��الة زعيم التيار ال�شدري‬ ‫مقت ��دى ال�ش ��در الت ��ي اأمله ��ت رئي� ��ض‬ ‫ال ��وزراء العراق ��ي ن ��وري امالك ��ي‬ ‫اأ�ش ��بوعن لانتهاء من جميع خافاته‬ ‫مع القائمة العراقية واإقليم كرد�ش ��تان‬ ‫وفقا لتفاقات اأربيل التي �ش ��كلت على‬ ‫اأ�شا�شها حكومة ال�شراكة الوطنية التي‬ ‫يراأ�شها ي دورته الرمانية الثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال ب ��رزاي ي كلم ��ة له خال‬ ‫اموؤمر الأول للتجمع العربي لن�ش ��رة‬ ‫الق�ش ��ية الكردي ��ة الذي عق ��د اأم�ض ي‬ ‫اأربي ��ل «اإن الك ��رد �شي�ش ��لكون طري ��ق‬ ‫احوار ي حل جميع ام�ش ��كات» لكنه‬ ‫�ش ��دد على اأن « تقرير ام�ش ��ر حق من‬ ‫حقوق ال�شعب الكردي وعلى الآخرين‬ ‫اأن ل ي�شلبوا هذا ال�شعب هذا احق»‪.‬‬ ‫ج ��ددا رف�ش ��ه قب ��ول «العي� ��ض‬ ‫حت ظل حكم الدكتاتورية مهما كلفنا‬ ‫الثمن‪ ،‬لأن الع�ش ��ر هو ع�شر ال�شعوب‬ ‫ول مكن لأي حاكم اأن يقف �شد حقوق‬ ‫�ش ��عبه»‪ ،‬لفت� � ًا اإى اأن الإقليم �ش ��يعمل‬ ‫ب ��كل ما لديه من اإمكاني ��ات على تعزيز‬ ‫روح الأخوة العربية � الكردية‪.‬‬

‫ر�شالة تهديد‬

‫علمت «ال�ش ��رق» اأن ر�ش ��الة زعيم‬ ‫التيار ال�ش ��دري التي وجه ��ت لرئي�ض‬ ‫كتل ��ة التحال ��ف الوطن ��ي ول ��دت ردود‬ ‫اأفعال مت�ش ��اربة خال الجتماع الذي‬

‫مدة احكم‬

‫امجتمع ��ن ناق�ش ��وا م�ش ��تجدات‬ ‫ال�شاحة ال�شيا�شية وجاح احوارات‬ ‫اجارية بخ�شو�ض الجتماع الوطني‬ ‫امزم ��ع عقده ‪ ،‬وتبلورت بهذا ال�ش ��دد‬ ‫نق ��اط عدة وه ��ي التاأكيد عل ��ى وحدة‬ ‫وموق ��ف التحالف الوطن ��ي جاه كل‬ ‫التحدي ��ات التي تعر� ��ض طريق بناء‬ ‫الدولة العراقية واهمية عقد الجتماع‬ ‫الوطني خال اأ�شبوع «‪.‬‬ ‫واأف ��اد اجعف ��ري ي ت�ش ��ريح‬ ‫( إا ب اأ)‬ ‫عنا�شر من ال�شرطة العراقية ي �شوارع بغداد‬ ‫لحق‪ ،‬اأن «التحالف الوطني �شي�شارك‬ ‫عقدت ��ه قيادات ��ه ي من ��زل اإبراهي ��م التي ��ار ال�ش ��دري‪ ،‬فاإن عل ��ى التحالف ي اإجتم ��اع الق ��ادة ال�شيا�ش ��ين ي‬ ‫اجعف ��ري‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬بح�ش ��ور امالك ��ي اإعادة النظ ��ر موقع رئا�ش ��ة الوزراء العراق وامقرر عق ��ده ي بغداد خال‬ ‫واأع�ش ��اء الهيئة ال�شيا�شية مثلن عن وا�شتبدال امالكي مر�شح جديد منه‪ .‬الأ�شبوع امقبل‪.‬‬ ‫وت ��رى ه ��ذه ام�ش ��ادر اأن ق ��رار‬ ‫الق ��وى اموؤتلفة فيه‪ ،‬لأن واقع امفاجاأة‬ ‫العراقية تتهم‬ ‫كان ي حدي ��د مقت ��دى ال�ش ��در مهل ��ة التحال ��ف الوطن ��ي بتحدي ��د مهل ��ة‬ ‫اتهم ��ت حركة الوف ��اق العراقية‪،‬‬ ‫الأ�شبوعن بقوله ي ر�شالته (وعليكم اأ�شبوع للتزام جميع الكتل الرمانية حكومة امالكي موا�ش ��لة ن�ش ��ف اأية‬ ‫النتهاء من كل ذلك ي ‪ 15‬يوما ل غر) بح�ش ��ور اموؤمر الوطني ي بغداد‪ ،‬مبادرة ت�شب ي اجاه حل التوترات‬ ‫ما يوؤكد وجود نيات مبيتة قد تنتهي ياأت ��ي لل ��رد عل ��ى مهل ��ة الأ�ش ��بوعن الت ��ي تعاي منها الباد‪ ،‬وقال الناطق‬ ‫اإى �ش ��حب الثقة عن حكوم ��ة امالكي‪ ،‬التي حددت ي ر�ش ��الة ال�شدر‪ ،‬لكنها الر�ش ��مي حرك ��ة الوف ��اق الوطن ��ي‬ ‫وتر�شيح بديل عنه من داخل التحالف ا�ش ��تدركت بالق ��ول «هن ��اك كث ��ر من العراق ��ي‪ ،‬ه ��ادي الظام ��ي‪ ،‬ي بي ��ان‬ ‫الوطن ��ي‪ ،‬وك�ش ��فت م�ش ��ادر قريبة من الأمور التي طرحت ي هذه الر�ش ��الة ن�ش ��ر عل ��ى اموقع الإلك ��روي لزعيم‬ ‫طاولة ه ��ذا الجتماع ع ��ن رف�ض كتلة ل حتاج اإى توافق �شيا�ش ��ي‪ ،‬كونها حركة الوفاق العراقية اإياد عاي‪ ،‬اإنه‬ ‫امواط ��ن الت ��ي يتزعمها عم ��ار احكيم موقع ��ا عليه ��ا م�ش ��بقا ي اتفاق ��ات «تزامنا مع مناخات الإجماع الوطني‬ ‫ت�ش ��كيل ح ��اور جدي ��دة ي العملي ��ة اأربي ��ل وم ��ن اأبرزها ت�ش ��كيل جل�ض على الت�ش ��اورات والتفاقات ال�شابقة‬ ‫ال�شيا�ش ��ية للرد على مقررات اجل�ش ��ة ال�شيا�شات ال�شراتيجية‪ ،‬اأو التوازن مغ ��ادرة ام� �اأزق احاي‪ ،‬الت ��ي اأكدتها‬ ‫الت�ش ��اورية ي اأربي ��ل‪ ،‬ودع ��ت اإى الوظيف ��ي‪ ،‬واإ�ش ��دار نظ ��ام داخل ��ي لقاءات اأربيل الأخرة‪ ،‬ت�شن الأجهزة‬ ‫اإيجاد اأج ��واء اح ��وار الإيجابي حل مجل� ��ض الوزراء‪ ،‬ف�ش ��ا عن ت�ش ��مية الأمنية حم ��ات مداهمات واعتقالت‬ ‫اخاف ��ات ولي� ��ض النتق ��ال اإى ق ��رار احقائ ��ب الأمني ��ة‪ ،‬وهي ما يو�ش ��ف ع�ش ��وائية ت�شتهدف اأع�شاء من حركة‬ ‫ت�شكيل حكومة اأغلبية برمانية‪ ،‬وفقا ما دائما مخالفات اتفاقات اأربيل التي م الوفاق الوطن ��ي‪ ،‬والقائم ��ة العراقية‬ ‫رددته بع�ض قيادات دولة القانون من تطبق حتى الآن‪.‬‬ ‫والق ��وى امتحالفة معها‪ ،‬والأخوة ي‬ ‫التيار ال�شدري‪ ،‬اإذ يتعر�ض امعتقلون‬ ‫فيهم امالكي �شخ�شيا‪.‬‬ ‫رد التحالف الوطني‬ ‫ي امقابل‪ ،‬رد التحالف الوطني اإى التغيي ��ب ي ال�ش ��جون ال�ش ��رية‪،‬‬ ‫واأ�ش ��ارت ه ��ذه ام�ش ��ادر اإى اأن‬ ‫النق ��اط الت ��ي حملته ��ا ر�ش ��الة زعي ��م ي بي ��ان ع ��ن رئي�ش ��ه ابراهي ��م ويواجهون انتهاكات موؤمة حقوقهم‬ ‫التيار ال�ش ��دري تت�ش ��من ‪ 27‬مطلبا‪ ،‬اجعف ��ري على ر�ش ��الة زعي ��م التيار الت ��ي كفله ��ا الد�ش ��تور‪ ،‬ممار�ش ��ة‬ ‫ي ت�شعة حاور اأبرزها تاأكيد مقتدى ال�شدري مقتدى ال�ش ��در التي حملت التعذيب بحقهم‪ ،‬وحرمانهم من توكيل‬ ‫ال�ش ��در على اأن حل جميع ال�شكالت نتائج اجل�ش ��ة الت�شاورية ي اربيل‪ ،‬امحامن اأو مقابلة ذويهم»‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن» ت�ش ��فية عن�ش ��ر م ��ن‬ ‫ال�شيا�ش ��ية واخدمي ��ة لب ��د اأن يكون ودع ��ا جمي ��ع الكت ��ل ال�شيا�ش ��ية اى‬ ‫منطلقه من كتلة التحالف الوطني قبل «التفاعل اليجابي واح�شور الفاعل حماي ��ات حرك ��ة الوفاق وعل ��ى مراأى‬ ‫غرها ومن دون مكن امالكي الإتيان ي الجتم ��اع الوطن ��ي واللت ��زام من الأجهزة الأمنية لدائرة امخابرات‬ ‫باحل ��ول امطلوب ��ة م ��ن وجه ��ة نظر بالد�ش ��تور كقاعدة حل كل ام�شكات القريب ��ة‪ ،‬ه ��و موؤ�ش ��ر يثر ال�ش ��كوك‬ ‫اموقعن اخم�ش ��ة عل ��ى الوثيقة التي امطروح ��ة م ��ن دون انتقائي ��ة»‪ ،‬باإمكانية زج الأجهزة الأمنية لإرهاب‬ ‫ت�شلمها اجعفري من وفد مثل زعيم وا�ش ��اف اجعف ��ري ي بيان ��ه «ان اخ�شومال�شيا�شين»‪.‬‬

‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ���‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪46‬‬

‫‪� 30‬شنة‬ ‫�شليمان حمدان �شالح حمدان‬ ‫اعدام‪� 10 +‬شنوات‬ ‫�شادي م�شلم معنة �شام‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫�شالح �شعد مزهر رفدة‬ ‫‪------‬‬‫�شاح حمد جول علي‬ ‫موؤبد‬ ‫عايد حمد عايد حمد ال�شمري‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫عاي�ص علي ح�شن حمد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫عبدالرحمن �شعدي عبدالرحمن عبدالله‬ ‫ال�شمراي‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫عبدالله ح�شن �شعيد عبدالله‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫عبدالله حمود عبدالعزيز التويجري‬ ‫اعدام‬ ‫عبدالله عزام �شالح م�شفر القحطاي‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫عبدالله حمد هندي العنزي‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫عبد امجيد حازم فرج‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫عبدامجيد فايد عليان‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫عكاب وني�ص عكاب همي�شان‬ ‫‪--------‬‬‫عاء عبدالروؤوف توفيق قا�شم‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫علي حمد علي حمد‬ ‫اعدام ‪� +10‬شنوات‬ ‫علي �شام را�شد حمدان‬ ‫موؤبد‬ ‫علي معي�ص علي عائ�ص القري‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫عمر عبيد حمود العلي‬ ‫موؤبد ‪�+‬شنتن‬ ‫عو�ص حمد علي حمد القحطاي‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫فائز حمد حمود نا�شي‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫فواز خلف عودة القب�شي‬ ‫حكوم اعدام‬ ‫في�شل عبدالله احمد �شالح‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫ماجد �شعيد علي حامد‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫ماجد عبد الله �شعود عبد الله داري‬

‫‪47‬‬ ‫‪48‬‬ ‫‪49‬‬ ‫‪50‬‬ ‫‪51‬‬

‫مازن حمد نا�شي حول ام�شاوي‬ ‫حمد حمدان حمد كثر العماري‬ ‫حمد �شعيد عبدالله الفلوة‬ ‫حمد عبدالله حامد ال�شراري اللميع‬ ‫حمد عبدالله ح�شن نا�شر ال�شمري‬

‫اعدام ‪�5 +‬شنوات‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫‪� 15‬شنة‬

‫‪52‬‬ ‫‪53‬‬ ‫‪54‬‬ ‫‪55‬‬ ‫‪56‬‬ ‫‪57‬‬ ‫‪58‬‬ ‫‪59‬‬ ‫‪60‬‬ ‫‪61‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪63‬‬ ‫‪64‬‬ ‫‪65‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪67‬‬ ‫‪68‬‬

‫مروان ابراهيم عبداللطيف �شالح‬ ‫م�شاعد حيا زايد‬ ‫من�شور عبدالله اي ب�شري‬ ‫نا�شر خلف م�شحي نهار‬ ‫نا�شر مبارك معجب علي‬ ‫نايف عادي عاي�ص حامد‬ ‫مر عاي�ص �شيبان عتيبي‬ ‫هادي عما�ص �شليمان العلي‬ ‫وليد عائ�ص �شعد فهد‬ ‫يا�شر �شام جر هيال‬ ‫يا�شر حمد اأحمد علي‬ ‫يو�شف عو�ص دليم �شلمان‬ ‫بتال عمي�ص عاي�ص بتال احرباوي‬ ‫جارالله �شليم حمد اجار الله‬ ‫علي ح�شن علي فا�شل ال�شهري‬ ‫�شالح اي �شالح حمد الع�شيمي‬

‫‪� 10‬شنوات‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫اعدام ‪� 15+‬شنة‬ ‫‪� 20‬شنة‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫‪� 15‬شنة‬ ‫‪� 3‬شنة‬ ‫‪� 10‬شنوات‬ ‫ايزال حت التحقيق‬ ‫ايزال حت التحقيق‬ ‫ايزال حت التحقيق‬ ‫غر حكوم‬

‫احمد بن ح�شن بن علي �شلي�ص‬

‫‪-----‬‬

‫قرر ال�شيد قا�شي التحقيق‬ ‫لاأفراج عنه ونفذ القرار‬

‫ايوجد‬ ‫‪ 69‬ح�شن يحي ح�شن حمد العلوي‬ ‫ايوجد‬ ‫‪ 70‬حمود حمد �شامة بخيت ال�شريف‬ ‫‪ 71‬عاي�ص علي ح�شن حمد احربي ‪� 15‬شنة تاريخ احكم‬ ‫‪2010/6/23‬‬

‫الحواجز اأمنية والدوريات العسكرية تتمدد إلى قلب العاصمة دمشق‬

‫عودة التظاهرات في سوريا واأسد مستمر‬ ‫بالقتل رغم وجود المراقبين الدوليين‬

‫امراقبون ي مدينة حماة‬

‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫عادت امظاهرات ال�ش ��لمية اإى واجهة الثورة‬ ‫ال�شورية‪ ،‬وعمَت اأم�ض معظم امحافظات ال�شورية‪،‬‬ ‫وخرجت مظاهرات حا�ش ��دة ي حافظات دم�شق‬ ‫وريفه ��ا وحل ��ب وريفها‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى ع ��ودة بع�ض‬ ‫اأحياء حم�ض اإى التظاهر بعد العمليات الع�شكرية‬ ‫التي �شهدتها على مدى اأ�شهر‪ ،‬كما لوحظ انخفا�ض‬ ‫ي حدة العمليات الع�ش ��كرية مع انت�شار امراقبن‬ ‫الدولين على قلة عددهم ي مناطق ال�شورية عدة‪،‬‬ ‫ي الوقت الذي �شعَد نظام الأ�شد من عمليات القمع‬ ‫الأمني وا�شتخدام فرق ال�شبيحة على نطاق وا�شع‬ ‫ي عمليات القتل‪.‬‬ ‫و�ش ��جل نا�شطون انت�ش ��ار ًا اأمني ًا كثيف ًا ي‬ ‫معظ ��م اأحي ��اء دم�ش ��ق وريفه ��ا من ��ذ منت�ش ��ف ليل‬ ‫اأول اأم� ��ض‪ ،‬وامت ��د اإى قلب العا�ش ��مة‪ ،‬اإذ ن�ش ��بت‬ ‫احواجز ي �ش ��ارع «‪ 29‬اأيار» و�ش ��احة امحافظة‬ ‫و�ش ��و ًل اإى �ش ��احة ال�ش ��بع بح ��رات‪ ،‬وحاج ��ز‬ ‫ي امزرع ��ة عن ��د جامع الإم ��ان‪ ،‬وج ��رى تفتي�ض‬ ‫لل�ش ��يارات‪ ،‬اإ�ش ��افة اإى انت�ش ��ار اأمن ��ي ي منطقة‬ ‫كفر�شو�شة‪ ،‬خ�شو�ش ًا عند مفرق حي الفاروق مثل‬ ‫بثمان �ش ��يارات‪ ،‬ودوريات و�شيارات اإطفاء جابت‬ ‫احي اإثر اإحراق منزل ال�ش ��بيح حفوظ جد‪ ،‬كما‬ ‫اأغلقت عنا�ش ��ر الأمن كافة امح ��اور ي ركن الدين‬ ‫وحا�شرت ب�ش ��اتن اأبو جر�ض‪ ،‬وانت�شرت ي نهر‬ ‫عي�شة على مداخل احي ال�شرقية والغربية وحول‬ ‫جميع ام�شاجد مع وجود با�شات و�شيارات حملة‬ ‫بال�شبيحة ي امنطقة‪ ،‬بينما تتجول �شيارات عليها‬ ‫ر�شا�ش ��ات عيار ‪ 500‬ب�ش ��حبتها م�شور تلفزيوي‬ ‫ي�شور اأجزاء من احي‪.‬‬ ‫من جه ��ة اأخرى بداأت امظاهرات ي بع�ض‬

‫رجل يطل من بيته ي حم�ص يرفع �شارة الن�شر (ريويرز)‬

‫امناطق منذ منت�شف ليل اخمي�ض ‪ /‬اجمعة لتبلغ‬ ‫ذروته ��ا بع ��د �ش ��اة اجمع ��ة اأم�ض‪ ،‬ي ح ��ي ركن‬ ‫الدين ومدينة دوما وحي امي�ش ��ر بحلب‪ ،‬واجهتها‬ ‫قوات الأمن بالر�ش ��ا�ض ما اأدى ل�ش ��قوط عدد ًا من‬ ‫جرحى‪.‬‬ ‫وي ح ��ي كفر�شو�ش ��ة ح ��دث نا�ش ��طون عن‬ ‫العث ��ور على جثة جهول ��ة الهوية مقابل مدر�ش ��ة‬ ‫نا�ش ��ر كنعان ي منطقة اللوان‪ ،‬وم ي�ش ��تطع اأحد‬ ‫الك�ش ��ف عن هوية �ش ��احبها ب�ش ��بب اإط ��اق النار‬ ‫مبا�ش ��رة عل ��ى كل من يق ��رب منها‪ ،‬م�ش ��رين اإى‬ ‫ا�شتهداف الأمن لنا�شطن اأ�شفر عن ا�شت�شهاد عدي‬ ‫جنباط ‪ 18‬عام ًا واإ�شابة اآخر بقدمه‪.‬‬ ‫وي مدينة ال�ش ��مر بريف دم�ش ��ق‪ ،‬ا�شطر‬ ‫الأه ��اي للنزوح م ��ن ح ��ارة البلد القدمة ب�ش ��بب‬ ‫الق�شف العنيف بامدفعية والهاون‪ ،‬ي حن ا�شتمر‬ ‫اإط ��اق الر�ش ��ا�ض الكثي ��ف ي اأنح ��اء متفرقة من‬ ‫امدينة‪.‬‬ ‫واأكد نا�ش ��طون ي الزبداي ان�ش ��قاق �شابط‬ ‫ورقي ��ب و‪ 15‬جن ��د ًا يوم ��ي اأم� ��ض واأول اأم� ��ض‬

‫(رويرز)‬

‫وتوجهوا اإى حم�ض وان�شموا لكتيبة الفاروق‪.‬‬ ‫وانطلقت مظاهرة حا�شدة ي خيم العائدين‬ ‫بحم�ض رد ًا على ا�شت�ش ��هاد ال�ش ��اب ربحي دربا�ض‬ ‫الذي ا�شتهدفته ي وقت �شابق قوات الأمن بالقرب‬ ‫م ��ن �ش ��جن «البولوي» وت ��وي متاأث ��ر ًا بجراحه‪،‬‬ ‫وا�ش ��تخدمت قوات الأمن ر�شا�ش ��ات «بي كي �شي»‬ ‫وقنابل �شوتية لبث الذعر بن امتظاهرين‪.‬‬ ‫وي حم ��اة‪ ،‬ا�ش ��تهدف حاجز ع�ش ��كري قرب‬ ‫دوار العج ��زة �ش ��يارة مدنية اأ�ش ��فر عن ا�شت�ش ��هاد‬ ‫اثنن من ركابها اأحدهما يدعى عبد الرحمن ريحان‬ ‫وا�شابة ثالث بجروح خطرة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وي ريف اإدلب عر اأم�ض �ش ��باحا على ثاث‬ ‫جث ��ث حروق ��ة وعليها اآث ��ار التعذي ��ب مرمية ي‬ ‫احق ��ول على الطري ��ق بن ج ��وزف واإبلن وتبن‬ ‫اأنه ��م جموعة اأ�ش ��خا�ض اختطفهم ال�ش ��بيحة منذ‬ ‫اأي ��ام وه ��م اأحم ��د حم ��د العلو�ض ووال ��ده حمد‬ ‫عبدالله العلو�ض وحمد اإبراهيم ف�شل‪.‬‬ ‫و�شهدت حلب اأم�ض خروج تظاهرات حا�شدة‬ ‫بع ��د اأح ��داث جامعته ��ا الدامي ��ة خ ��ال اليوم ��ن‬ ‫اما�ش ��ين‪ ،‬ل�ش ��يما ي منطق ��ة «الأبزم ��و» وح ��ي‬ ‫�ش ��اح الدي ��ن‪ ،‬اإذ خرج ��ت مظاه ��رات م ��ن جام ��ع‬ ‫بال وجامع �ش ��عد وجامع �ش ��اح الدين واجهت‬ ‫جميع ًا نح ��و ال ��دوار ورفعت علم ال�ش ��تقال فيه‪،‬‬ ‫كما �ش ��هدت الأتارب خروج مظاهرة حا�شدة‪ ،‬بينما‬ ‫حدث نا�ش ��طون عن ا�شت�ش ��هاد عدد من طلبة ادلب‬ ‫ي اأح ��داث جامع ��ة حل ��ب واختط ��اف جثثه ��م من‬ ‫قب ��ل اأجه ��زة الأمن‪ ،‬ع ��رف منهم حمد ح ��اوي من‬ ‫اإدل ��ب قت ��ل ي امدين ��ة اجامعية واأحم ��د هنداوي‬ ‫من خان �ش ��يخون ويزن عبود و�شامر قوا�ض الذي‬ ‫قتل بعد اأن رماه عنا�شر الأمن من الطابق اخام�ض‬ ‫الوحدة‪ 17‬ي ال�شكن اجامعي بجامعة حلب‪.‬‬


                          

                               

           ���               

                                  

| ‫رأي‬

..‫ﻋﻮﺩﺓ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ‬ ‫ﻋﻨﺎﻭﻳﻦ‬ ‫ﻭﺭﺳﺎﺋﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ »ﻧﻜﺮﺍﺕ« ﺗﺘﺤﻮﻝ ﺇﻟﻰ »ﺃﻋﻼﻡ« ﻭﺗﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﺗﺨﻄﻲ ﺍﻟﻌﻘﺒﺎﺕ‬..‫ﺳﺎﻫﺮ ﻭﺣﺎﻓﺰ ﻭﻧﻄﺎﻗﺎﺕ ﻭﺗﻜﺎﻓﻞ ﻭﺿﺎﻣﻦ ﻭﺑﺎﺩﺭ ﻭﻫﺪﻑ‬

‫ﻭﺯﻳﺮ‬ ‫ﺍﻟﺼﺤﺔ‬ ‫ﻭﺣﺪﻳﺚ‬ ‫ﺍﻟﺘﻜﺎﻟﻴﻒ‬

‫ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺑﺄﺳﻤﺎﺀ ﻓﻨﺘﺎﺯﻳﺔ‬ ..‫ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻭﻣﺨﺘﺼﻮﻥ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺩﻻﻻﺗﻬﺎ‬ ‫ﻭﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻣﺠﺎﻓﺎﺗﻬﺎ ﻟﻠﻮﺍﻗﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

                                                                                                                                                       alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪاً ﰲ اﻟﺮأي‬



















                  



                                                         

‫ »ﺣﺎﻓﺰ« ﺍﺳﺘﺜﻨﻰ ﻓﺌﺎﺕ ﻋﻤﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﻗﻤﺔ ﺍﻟﻌﻄﺎﺀ ﻭﺍﻟﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﻌﻤﻞ‬:‫ﺍﻟﻌﺘﻴﺒﻲ‬ ‫ »ﺣﺎﻓﺰ« ﻟﻢ ﻳﺤﻔﺰ ﺇﻻ ﺍﻟﺨﻤﻮﻝ ﻭﺍﻟﻜﺴﻞ‬:‫ﻣﻨﻴﺮﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﻮﻱ‬ ‫ ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻌﺎﻧﻴﻬﺎ ﺟﻴﺪﺓ ﺇﻻ ﺃﻧﻬﺎ ﻏﺮﻳﺒﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬:‫ﻋﺸﻘﻲ‬

                                                                                                  ���                                                                                                                                            



             

                                                                                        

                                                     







                 



                                   



                          



                                                                           



                                                                                                     



                                                                  

‫ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﻟﻢ ﺗﺄﺕ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ ﻣﺘﺮﺍﺑﻂ ﺑﻞ ﺟﺎﺀﺕ ﻛﺮﺩﺓ ﻓﻌﻞ‬:‫ﺍﻟﺴﻠﻤﺎﻥ‬ «‫ ﻭ »ﺩﺍﻋﻢ« ﺃﻧﺴﺐ ﻣﻦ »ﺳﺎﻫﺮ‬..‫ ﺍﻷﺳﻤﺎﺀ ﺣﻤﻠﺖ ﺩﻻﻻﺕ ﻣﻮﻓﻘﺔ‬: ‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬


‫ذكرى تفجيرات‬ ‫الرياض‬

‫سعود‬ ‫الثنيان‬

‫نهاية هذا ااأ�سبوع ي الثاي ع�سر من مايو ‪ 2012‬حل الذكرى التا�سعة‬ ‫لتفج ��رات الريا� ��س الت ��ي ا�س ��تهدفت ‪ 3‬جمع ��ات �س ��كنية ي�س ��كنها غربيون‬ ‫وم�سلمون‪ ،‬وكانت بداية اأحداث اإرهابية ا�ستمرت عدة �سنوات‪.‬‬ ‫تغرت اأمور كثرة على عدة اأ�س ��عدة وم�س ��تويات ج ��راء موجة ااإرهاب‬ ‫تل ��ك‪ .‬تل ��ك الليلة الت ��ي ا مكن اأن تن�س ��ى‪ ،‬تلقي ��ت اخر من والدي بات�س ��ال‬ ‫هاتف ��ي يخري بوجود تفجرات اإرهابي ��ة ي عدة اأحياء من مدينة الريا�س‬ ‫واأن هن ��اك مط ��اردات واأن ال�س ��ورة لي�س ��ت وا�س ��حة‪ ،‬قمت باات�س ��ال باأحد‬ ‫ااأ�س ��دقاء وهو م ��ن العامل ��ن ي امديرية العام ��ة للمباحث الذي اأكد �س ��حة‬ ‫اخر‪� ،‬سرحت بخياي قلي ًا واإذا بر�سالة ن�سية (العربية ب�سرعة) فتحت على‬ ‫قناة العربية واإذا ب�سور من جمع احمراء والدخان يت�ساعد منه‪ ،‬وال�سريط‬ ‫ثوان معدودة (قوات ااأمن تط ��ارد عدد ًا من ااإرهابن)‪،‬‬ ‫ااإخب ��اري يتغ ��ر كل ٍ‬ ‫(تب ��ادل اإطاق النار بن ق ��وات ااأمن وامهاجمن)‪�( ،‬س ��يارات مفخخة نفذت‬ ‫الهج ��وم)‪ ،‬ذهب تفكري اإى م�س ��ر واجزائر‪ ،‬تذكرت اأح ��داث ااإرهاب التي‬

‫عانى منها هذان البلدان �سنوات طويلة‪.‬‬ ‫ااآن بع ��د م�س ��ي ‪� 9‬س ��نوات على اأح ��داث ااإره ��اب اأحمد الل ��ه على نعمة‬ ‫ااأم ��ن وااأم ��ان وعلى رد كيد اإرهابي ��ي القاعدة ي نحوره ��م‪ ،‬نحمد الله على‬ ‫وج ��ود قيادة حكيم ��ة مثلة ي املك عبدالله‪ ،‬الذي قالها �س ��ريحا اأنه ا حوار‬ ‫معهم و�س ��نحاربهم ولو ا�ستغرق ااأمر ‪� 30‬س ��نة‪ ،‬ووجود ع�سده ااأمر نايف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وي العه ��د‪ ،‬ووزي ��ر الداخلية و�س ��مو نائبه ااأم ��ر اأحمد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز وااأمر حمد بن نايف الذين اأولوا مل ��ف مكافحة ااإرهاب اأولية‬ ‫ق�س ��وى �س ��اهمت ي الق�س ��اء عليه خال �س ��نوات قليلة‪ ،‬كم من خايا فككت‪،‬‬ ‫وكم من مطلوب قب�س عليه‪ ،‬وخازن �ساح ومتفجرات اكت�سفت‪ ،‬وخططات‬ ‫اأبطل ��ت اأكر من ‪ 190‬عملية اإرهابية بف�س ��ل من الله وبجهود رجال ااأمن من‬ ‫كاف ��ة القطاعات الع�س ��كرية واأخ�س بالذك ��ر امديرية العام ��ة للمباحث العامة‪،‬‬ ‫قوات الطوارئ اخا�سة‪ ،‬قوات ااأمن اخا�سة‪.‬‬ ‫بالرحمة وامغفرة نرفع اأكف الدعاء اأرواح ال�سحايا الذين �سقطوا خال‬

‫في العلم والسلم‬

‫في مصيدة اأخبار‬

‫خالص جلبي‬

‫ي كل يوم دورة‪ .‬ي كل دورة جنازة ت�شيع‪.‬‬ ‫ي كل جن ��ازة مقتلة‪ .‬بعد ومع كل جنازة مظاهرة‪.‬‬ ‫ي كل مظاه ��رة مقتل ��ة‪ .‬ثم تدور ال ��دورة مظاهرة‪،‬‬ ‫فقت ��ل‪ ،‬فجنازة‪ ،‬فقت ��ل‪ ،‬فمظاهرة‪( .‬مظاه ��رة � قتل �‬ ‫جن ��ازة � قت ��ل � مظاه ��رة)‪ .‬اإنه موت ��ور يومي ودورة‬ ‫مغلق ��ة يقوده ��ا اأحم ��ق‪� ،‬شيا�ش ��ي يهي ��ج اأع�ش ��ا�ش‬ ‫الدباب ��ر كما يقال‪ ،‬اأو جن ��ون يلقي بالبنزين على‬ ‫النار دوما فيزيدها ا�ش ��تعاا‪ ،‬اأو مهوو�ش ع�شابي‬ ‫ختل عقليا ي�ش ��تهويه منظر الدم مذكرا م�شا�ش‬ ‫الدماء دراكوا فيقول هل من مزيد؟ اإنه من ف�شيلة‬ ‫ال�ش ��نوريات األي�ش كذلك؟ بذلك يزيد حقد خ�شومه‬ ‫عليه واإ�شرارهم على خلعه والتخل�ش منه‪.‬‬ ‫ه ��ل مك ��ن للطبي ��ب ااأع�ش ��ى ي �ش ��وريا اأن‬ ‫يتاب ��ع حك ��م البل ��د بع ��د ه ��ذه ااأنه ��ار م ��ن الدم ��اء؟‬ ‫واجب ��ال م ��ن جماج ��م ال�ش ��حايا؟ وقبائ ��ل الهرب‬ ‫و الن ��زوح اجماع ��ي م ��ن البل ��د اإى خارجها‪ ،‬ومن‬ ‫ريفه ��ا اإى ام ��دن‪ ،‬ومن ام ��دن اإى الريف‪ ،‬يبحثون‬ ‫ع ��ن اخا� ��ش من ام ��وت قتا عل ��ى يد ال�ش ��بيحة؟‬ ‫والر�ش ��ا�ش احي يحك ��م اميدان!وق ��ع حت يدي‬ ‫تقري ��ر عجي ��ب من جلة دي ��ر �ش ��بيجل ااأمانية عن‬ ‫احلق ��ة الداخلي ��ة الدموية من ف�ش ��يلة ال�ش ��نوريات‬ ‫م ��ن عائل ��ة ااأ�ش ��د التي حك ��م البلد ما�ش ��ية به ي‬ ‫خط ��ة انتحارية اإى الهاوية‪ ،‬اأكت�ش ��ف اأن من يقود‬ ‫حفل ��ة ال ��دم كما يق ��ول التقري ��ر فريقان متناف�ش ��ان‬ ‫خت�ش ��ان بالق�ش ��وة امفرط ��ة والعق ��ل امخابرات ��ي‬ ‫(ماهر ااأ�ش ��د وال�ش ��هر اآ�ش ��ف �ش ��وكت) ومع اأن‬ ‫ااأول �شرب الثاي عام ‪1999‬م بالر�شا�ش ي‬ ‫حفلة �ش ��كر وما�شنة‪ ،‬اإا اأن اخوف من ام�شتقبل‬ ‫وام�ش ��نقة وامخنق ��ة وحدتهما‪ ،‬فهما يق ��ودان حفلة‬ ‫ال ��دم جتمع ��ن ح ��ت �ش ��عار باللغ ��ة ااإجليزي ��ة‬ ‫اإم ��ا اأن يبق ��وا �ش ��وية اأو ي�ش ��نقوا ف ��رادى (‪to‬‬ ‫‪keep together hanged or to‬‬ ‫‪ .)hanged separated‬لك ��ن امفاج ��ئ‬ ‫ي التقري ��ر اأن م ��ن يق ��ود الكور� ��ش واجوق ��ة‬ ‫ااإجرامي ��ة هي وجه ناعم غر مع ��روف بالعلن هي‬ ‫اأني�ش ��ة خل ��وف زوج ��ة ااأ�ش ��د الكبر ال ��ذي مات‬ ‫عام ‪2000‬م خلفا خلفه ما يذكر ب�ش ��نان �ش ��يخ‬ ‫اح�شا�ش ��ن ي اجب ��ل‪ ،‬دول ��ة اأمني ��ة مرعب ��ة مثل‬ ‫التنن بخم�ش ��ة ع�ش ��ر راأ�ش ��ا‪ .‬اإن اأني�ش ��ة دون اأن�ش‬ ‫تذكر ميدو�شا الغرغونية من ااأ�شاطر اليونانية‪.‬‬ ‫ه ��ذه ال�ش ��يدة الناعم ��ة (اللب ��وة العج ��وز ) هي التي‬ ‫تق ��ود جوق ��ة ال�ش ��نوريات اإى ال�ش ��يد وامط ��اردة‬ ‫مث ��ل عادة عائلة ااأ�ش ��د ي الفرائ�ش ي ا�ش ��تطابة‬ ‫الدم ونه�ش اللحم‪ .‬اإنها تدافع عن ملك تعب زوجها‬ ‫عليه واأ�ش ���ش ملكة اأ�ش ��دية‪ ،‬فكيف ت ��زول بعد اأن‬ ‫اأ�شبحت مزرعة لعائلة ااأ�شد‪.‬‬ ‫ام�ش ��كلة ي الطغ ��اة اأنه ��م يعي ��دون نف� ��ش‬ ‫الكلمات ويقعون ي نف�ش دائرة ال�شال‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الشريان‪..‬‬ ‫وأطفال النزاع‬ ‫اأسري!‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪althonayan@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫الدورة‬ ‫الجنائزية‬ ‫في سوريا‬

‫اأح ��داث ااإره ��اب‪ ،‬الذين قتلتهم يد الغدر واخيانة م ��ن باعوا دينهم‪( ،‬الذين‬ ‫مرق ��ون من الدين كما مرق ال�س ��هم م ��ن الرمية) اأذناب ابن ادن الذي اأ�س� �األ‬ ‫الل ��ه اأن يجازيه ما عمل وما �س ��بب من قتل وتدم ��ر ي مهبط الوحي وقبلة‬ ‫ام�س ��لمن حيث مكة وامدينة وي دول م�س ��لمة ختلفة‪ .‬وا اأن�س ��ى ال�س ��هداء‬ ‫م ��ن رجال ااأمن امنتم ��ن مختلف القطاعات ااأمنية ي الباد‪ ،‬الذين �س ��حوا‬ ‫باأرواحه ��م ي �س ��بيل الدف ��اع ع ��ن هذا الوط ��ن‪ ،‬وي �س ��بيل اأن ننع ��م بااأمن‬ ‫وااأمان الذي نعي�س ��ه ااآن بف�س ��ل م ��ن الله ثم جهودهم‪ ،‬اأج ��دد العزاء لذويهم‬ ‫واأقول لهم اإن اأبناءكم قد خطوا اأ�سماءهم ي تاريخ امملكة العربية ال�سعودية‬ ‫بدمائهم الطاهرة التي اأريقت ي �س ��بيل الذود عن حيا�س هذا الوطن ال�سامخ‬ ‫الذي كان ومازال و�سيظل �ساخ ًا متما�سك ًا موحد ًا بقادته واأبنائه من ختلف‬ ‫امذاهب وامناطق والقبائل‪.‬‬

‫عبدالعزيز الخضر‬

‫«اغتال ��وا ب ��ن ادن وم يغتال ��وا القاع ��دة» قب ��ل يومن كت ��ب عبدالباري‬ ‫عطوان ه ��ذا العنوان مقالته ي جريدة القد�س العربي‪ ،‬منا�س ��بة مرور عام‬ ‫على اإعان الرئي�س ااأمريكي مقتل اأ�سامة بن ادن‪.‬‬ ‫لكن ال�س ��يد عطوان كان من ام�سككن ي �سحة اخر ي العام اما�سي‬ ‫عر مقااته والرامج العديدة التي ظهر بها بحجج وبراهن ناأ�سف اأن يقدمها‬ ‫اإعامي خ�سرم مع اآخرين �سككوا ب�سورة اأو اأخرى وفقا لوعيهم وخرتهم‬ ‫وتوجههم‪ .‬ا اأريد هنا مناق�س ��ة هذه احجج ول�ست معني ًا باخر ذاته ومن‬ ‫�سدق اأو كذب‪ ،‬لكن هذا اخر يبدو مثا ًا منا�سب ًا لفهم ال�سف�سطة التي ينطلق‬ ‫منها البع�س ي تكذيب اأو ت�س ��ديق اأخبار معين ��ة‪ ،‬فالواقع العربي ا يعاي‬ ‫من ت�س ��ديق ااأخبار ام�س ��روبة م�سدرها وم�س ��مونها فقط‪ ،‬واإما البع�س‬ ‫لديه اجراأة على تكذيب اأخبار ب�سهولة دون اأن ي�سعفه التخيل ال�سيا�سي على‬ ‫تربر منطقه‪.‬‬ ‫لهذا ا جدوى من تقدم الن�سائح لهذه النوعية امزاجية ي رف�س خر‬ ‫�سحيح‪ ،‬وقبول خر كاذب‪.‬‬ ‫ااأف�س ��ل اأن نبذل جهد ًا ي رفع م�ستوى الوعي العام ي تداول ااأخبار‬ ‫وتقييمها‪.‬‬ ‫ااإن�س ��ان ميل بطبيعته لت�سديق ما يعجبه ويخدم م�ساحه ورف�س ما‬ ‫هو �س ��د م�س ��لحته‪ ،‬وقد تنبه ابن خلدون مبكرا ي مقدمته اإى هذه الطبيعة‬ ‫الب�س ��رية ي التعامل مع ااأخبار وهو يعر ع ��ن واقعنا ااآن «وما كان الكذب‬ ‫متطرقا للخر بطبيعته وله اأ�سباب تقت�سيه‪ .‬فمنها الت�سيعات لاآراء وامذاهب‬ ‫ف� �اإن النف� ��س اإذا كانت على حال من ااعتدال ي قب ��ول اخر اأعطته حقه من‬ ‫الت�سخي�س والنظر حتى تتبن �س ��دقه من كذبه واإذا خامرها ت�سيع لراأي اأو‬ ‫نحلة قبلت ما يوافقها من ااأخبار اأول وهلة وكان ذلك اميل والت�س ��يع غطاء‬

‫على عن ب�سرتها عن اانتقاد والتمحي�س فتقع ي قبول الكذب ونقله» �س‬ ‫‪.35‬‬ ‫لهذا يقع الكثرون ب�س ��هولة ي م�سيدة ااأخبار اخاطئة التي لي�س لها‬ ‫م�سدر وا جهة تتبناها‪ ،‬واإما اأنها جذابة ي ن�سرة راأي يوؤمن به اأو موقف‬ ‫�سيا�سي يدافع عنه‪ .‬تاأتي ق�سية اجيزاوي مثا ًا اآخر على م�سكلة ااجراف‬ ‫وراء اأخبار جهولة ام�س ��در‪ ،‬ب�سبب جاذبيتها ال�سيا�سية ي �سناعة التوتر‪،‬‬ ‫وهي مثال على كلفة ابتاع ااأخبار ام�سمومة‪ ،‬وكلفة التاأخر ي ت�سحيح هذه‬ ‫ااأخبار‪ ،‬فمن ال�سعب التحكم بالراأي العام ي اأي مكان وفر�س اأخبار حددة‬ ‫ي�س ��دقها اأو يكذبها‪ ،‬فهو لديه فل�س ��فته ي تكييف اخ ��ر وامعلومة وابتكار‬ ‫اموؤامرة‪.‬‬ ‫م ��ن ااأمثل ��ة الطريفة تورط كثر م ��ن كتاب امقاات ي تناقل ن�س ��يحة‬ ‫مانديا للثورة ام�سرية على اأنها حقيقة ولي�ست تخيلية من �سحفي موريتاي‬ ‫كتبها ي اأحد مقااته‪ ،‬فاأخذ البع�س ينقل مقتطفات من هذه الن�سيحة الوهمية‬ ‫والتعليق عليها! ي ااإعام اليوم اأكر ااأخبار م�س ��داقية هو الذي ت�ساهده‬ ‫ي الواق ��ع يحدث اأمامك وتعي�س ام�س ��هد كما هو‪ ،‬ولهذا ي�س ��تحيل عمليا اأن‬ ‫تك ��ون جميع ااأخبار بهذا ام�س ��توى فتبداأ حقيقة اخ ��ر تعتمد على معاير‬ ‫اأخرى‪ ..‬م�س ��دره و�سياغته وال�سور ولهذا ي�س ��تطيع كل �سخ�س يوؤتى قدر‬ ‫من الفذلكة اإنكار الكثر من ااأخبار ال�سيا�س ��ية وامعلومات‪ ،‬فال�س ��ورة التي‬ ‫يتحجج بها البع�س ي اإنكار خر مقتل ابن ادن مكن الت�سكيك بها حتى لو‬ ‫ظهرت لو�سائل ااإعام‪ .‬وهذا النوع من ااأخبار منا�سب لك�سف نوعية الوعي‬ ‫ي ا�ستقبال اخر وامعلومة‪ ،‬فالق�سية هنا لي�ست حالة تزكية مفتوحة جهة‬ ‫معينة اأمريكا وغرها بعدم الكذب فهي عندما تريد مار�س ��ة الكذب �ستقدمه‬ ‫بطريقة اأخرى‪ ،‬لكن هذا النوع من ااأخبار لي�س قابا للعبث اأو التمرير للعام‬

‫الم ْن ِس ّي‬ ‫ِ‬ ‫العام ُل َ‬ ‫ياسر حارب‬

‫كنا جال�س ��ن ي امطعم عندما اأتى النادل بالطعام َ‬ ‫ف�سكر ُه اأحدنا وظل الباقون موؤمنون عرفوا اأن اأحد اأ�سرار ال�سعادة هو اأا يُغادروا هذه الدنيا اإا وهم را�سون‬ ‫ُ‬ ‫نعر عن مدى حبّنا‬ ‫�سامتن‪ .‬وكلما اأتى لنا ب�سيء‪�َ ،‬س َك َره مرة اأخرى‪ ،‬حتى قال له اأحد اح�سور‪« :‬يكفي عن ااآخرين‪ ،‬فما قيمة احياة عندما نفارق فيها من نحبّ دون اأن ّ‬ ‫اأن ت�س ��كره مرة واحدة» فرد عليه‪« :‬اأنا اأ�س ��كره لكي اأ�س ��عر بال�سعادة»‪� .‬سديقي هذا وامتناننا لهم؟ قد تكون اأي �ساعة لك مع اأ�سخا�س حبّهم هي اآخر �ساعة لقاء بينكم‪،‬‬ ‫فعر عن مدى �سكرك لوجودهم ي‬ ‫تنطبق عليه نتائج الدرا�سة التي قام بها الروفي�سور �ستيفن توير من جامعة ِك ْنت واإذا اأردتَ اأن تعي�س ب�س ��ام ور�س ��ا مع نف�سك‪ّ ،‬‬ ‫ي اأوهايو و ُن ِ�س ��رت ال�سنة اما�سي ي دورية (درا�سات ال�سعادة)‪� .‬سملت الدرا�سة حياتك‪ ،‬و�ستبقى تلك اللحظات خالدة ي ذاكرتكم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جموعة من الطلبة‪ ،‬حيث قال ي ّ‬ ‫اإذا كان الكرم عطاء اليد‪ ،‬فاإن اامتنان عطاء الروح‪ ،‬وا يكون متنا اإا مَن كان‬ ‫ملخ�س ��ها‪« :‬اإذا اأردتَ اأن ت�س ��عر ب�س ��عادة مطلقة‪،‬‬ ‫فخذ خم�س ع�س ��رة دقيق ��ة من وقتك مرة واحدة ي ااأ�س ��بوع‪ ،‬مدة ثاثة اأ�س ��ابيع‪ ،‬مت�س ��اح ًا مع نف�سه‪ .‬فاامتنان مثل الغفران‪ ،‬كاهما من �سفات النباء‪ .‬اامتنان ا‬ ‫وامتنان اإى �س ��خ�س ما»‪ .‬وا�س ��رط عليهم اأا تكون ر�س ��ائل يُقلل هيبة امرء‪ ،‬وا يوحي باأنه �سعيف كما يعتقد البع�س‪ .‬ياأتي اخادم اإى اأحدنا‬ ‫�كر‬ ‫ٍ‬ ‫واكتب ر�س ��الة �س � ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫�س ��كرهم مبا�س ��رة‪ ،‬كاأن تكون �س ��كرا على هدية‪ ،‬بل عليهم اأن يع ��روا عن امتنانهم وي�س� �األه اإن كان يريد �س ��يئا فيجيبه بالنفي دون اأن ينظر ي عينيه‪ ،‬ناهيك عن عدم‬ ‫للمواق ��ف النبيل ��ة لاأ�س ��خا�س الذين ي�س ��كرونهم‪ ،‬وي�س ��رحوا لهم ما ي�س ��عرون به قوله �سكر ًا‪ .‬اإن امجتمع الذي يرتكب اأفراده مثل هذه ااأفعال ي�ستحق اأن ي ُْطلق عليه‬ ‫لقب العام الثالث!‬ ‫جاههمبالتف�سيل‪.‬‬ ‫اممن يحمل عامه ي داخله‪ ،‬وا ينتظر من منحه ال�س ��عادة اأو الر�س ��ا‪ ،‬فكلما‬ ‫وكانت النتيجة اأن م�س ��توى �س ��عادة هوؤاء ااأ�س ��خا�س ور�ساهم عن حياتهم‬ ‫كان يرتفع بعد كل ر�س ��الة يكتبونها‪ ،‬وي امقابل‪ ،‬فاإن بع�س الذين كانوا ي�س ��عرون قال «�س ��كر ًا» اأحدهم �سار �سعيد ًا‪ .‬وكلما ا�س ��تيقظ ي ال�سباح �سار �سعيد ًا‪ ،‬وكلما‬ ‫نظر ي امراآة واأيقن باأنه قادر على اأن يبت�سم‪� ،‬سار �سعيد ًا‪.‬‬ ‫بااإحباط منهم بداأوا ي�سعرون بتح�سّ ن اأكر‪ ،‬كلما كتبوا اأكر‪.‬‬ ‫اأج ��رى الروف�س ��ور روبرت اإمون�س م ��ن جامعة كاليفورنيا‪ ،‬والروف�س ��ور‬ ‫ومعان ا حتاج اإى تف�س ��ر‪ ،‬فاممتنون‬ ‫اإن اامتنان لغة ا حتاج اإى كلمات‪،‬‬ ‫ٍ‬

‫عندما �س� � ّلط الزميل داوود ال�س ��ريان ال�سوء على ق�س ��ية اأطفال النزاع‬ ‫ااأ�س ��ري مرت ��ن ااأوى ي برناج ��ه ااإذاع ��ي ال�س ��اخن «الثاني ��ة»‪ ،‬واأكمل‬ ‫حما�س ��ه ي برناج ��ه ام�س ��هور «الثامن ��ة» خال ف ��رة وجي ��زة م يكن ذلك‬ ‫م ��ن فراغ‪ ،‬بل من معاناة ناأ�س ��ف لها وا ي�س ��عر بها اإا العامل ��ون ي اميدان‬ ‫ااجتماعي مع هوؤاء ااأبرياء وال�س ��حايا لعدة اأ�سباب منها اأ�سرية متعددة‪،‬‬ ‫ومنها تنظيمية وت�س ��ريعية ت�سر اأن هناك ق�سورا وا�سحا يندى له اجبن‬ ‫ي اتخاذ ااإجراءات الازمة اإنقاذهم من اخطر امحيط بهم‪.‬‬ ‫واأن ��ه بالرغ ��م من اإن�س ��اء اإدارة احماي ��ة ااجتماعية منذ ع ��ام ‪1425‬ه�‬ ‫ي وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعية‪ ،‬واإن�ساء اجهات احقوقية بعدها متتالية‪،‬‬ ‫وكذل ��ك الرنام ��ج الوطني لاأمان ااأ�س ��ري عام ‪1426‬ه� ��‪ ،‬اإا اأن هناك حلقة‬ ‫مفقودة ما بن اأغلب هذه اجهات و�س ��وءا ي التن�س ��يق‪ ،‬ما اأ�س ��اء للجهود‬ ‫امقدم ��ة حماية اح ��اات امعنفة وبالذات ااأطف ��ال! فاحكومة دعمت جميع‬ ‫هذه اجهات بالقرارات املكية لكي تخدم م�سالح ااأ�سر امعنفة‪ ،‬وخ�س�ست‬ ‫له ��ا ميزانيات باماين‪ ،‬وحددت لها ااأدوار ااأ�سا�س ��ية لتن�س ��يط مهامها ي‬ ‫ج ��ال احد م ��ن ااإيذاء خا�س ��ة تل ��ك القرارات التي �س ��درت ع ��ام ‪1429‬ه�‬ ‫الت ��ي خ�س�س ��ت ل ��كل جه ��ة معني ��ة ب ��دور وطن ��ي عظي ��م وكل فيما يخ�س ��ه‬ ‫ي جال ��ه �س ��واء عل ��ى ام�س ��توى ااجتماع ��ي اأو ااأمن ��ي اأو الرب ��وي اأو‬ ‫ااإعام ��ي والتثقيف ��ي والتدريبي! لكن امهزلة التي نراه ��ا تتمدد على اأر�س‬ ‫الواق ��ع وتلته ��م م ��ن اأمامها وورائه ��ا اأرواح اأطف ��ال اأبرياء‪ ،‬توؤك ��د اأن هناك‬

‫حرك ًا �س ��لحفائي ًا‪ ،‬وتقاع�سا كبرا جاه هذه الق�س ��ية اخطرة! فالع�سبية‬ ‫واحما� ��س الذي �س ��يطر على ال�س ��ريان جاه الق�س ��ية نقله لنا كم�س ��اهدين‬ ‫وع�س ��نا معه ا�س ��عوري ًا نتائج هذا الق�سور ومنها «ماأ�س ��اة الطفلة مى وهي‬ ‫ترقد جثة هامدة على �س ��رير العناية امركزة»! ماذا؟ اأن ام�س ��اهد �س ��عر باأن‬ ‫الع ��بء ااأك ��ر يقع على ج ��ان احماية ااجتماعية الذين لاأ�س ��ف ال�س ��ديد‬ ‫ينق�س ��هم الكوادر امتعددة لكي تغطي احتياجات �س ��كان امناطق الرئي�س ��ية‬ ‫كمث ��ال «وح ��دة حماي ��ة الريا� ��س» فهل يعق ��ل اأن يغط ��ي «‪ »16‬اخت�سا�س ��يا‬ ‫واخت�سا�سية باغات عنف على مدار ال�ساعة واتقل عن «ثاثن» باغ ًا لكل‬ ‫�سهر اإذا و�سعنا ي اعتبارنا اأن كل باغ وراءه ماأ�ساة اأ�سرية حتاج جهود‬ ‫عظيم ��ة معاجتها؟ وهذا دليل قوي �س ��د وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعية بعدم‬ ‫اهتمامه ��ا بدعم ه ��ذه اللجان بالكوادر امنا�س ��بة حجم ه ��ذه اخدمة امكلفة‬ ‫بها! اأي�س� � ًا الرنامج الوطني لاأمان ااأ�سري يقوم بتحويل احاات امعنفة‬ ‫له ��ذه الوحدة امتوا�س ��عة باإمكاناتها امادية والب�س ��رية بالرغم من ميزانيته‬ ‫العظيمة‪ ،‬ولكن دعمه للجان احماية �سواء ي التدريب اأو التاأهيل اأو عاج‬ ‫احاات وم�ساعدتها ي اح�س ��ول على ااأدوية النف�سية بالذات يكاد يكون‬ ‫معدوم ًا! وخت�ساته عملهن مكتبي وهاتفي! اإى غرها من مهازل ااتكالية‬ ‫ال�س ��لبية من اجهات ااأخرى التي تتفاخر بوجود جان حماية لديها كمثال‬ ‫وزارة ال�س ��حة لكنها منذ ا�س ��تقبالها احاات حيلها فور ًا لوحدات احماية‬ ‫حت ��ى لو م تكن حتاج لاإيواء! وكاأن حالهم جميع ًا جرد كوادر م�س ��فوفة‬

‫من دولة باأهمية اأمريكا‪.‬‬ ‫البع�س يظن اأنه يكفي اأن تكون اجهة ااإعامية ر�س ��ينة اأو وكالة اأنباء‬ ‫معروفة حتى ي�سبح اخر �سادق ًا دون اأن يدقق ي �سياغة كل خر‪ ،‬فوكاات‬ ‫ااأنب ��اء تكت ��ب اخر مهنية عالية بحيث ا يح�س ��ب عليها فيما لو ثبت كذبه‬ ‫فيم ��ا بعد وهذا يح ��دث غالب ًا ي الثورات واحروب عندما تت�س ��ارب ااأنباء‬ ‫وامعلومات‪ ،‬وكما يحدث ااآن ي الثورة ال�س ��ورية فت�س ��طر و�سائل ااإعام‬ ‫الر�سينة لتلقي ااأخبار من م�سادر عديدة ون�سبها اإليهم حتى لو م يتم التاأكد‬ ‫منه‪.‬‬ ‫ي ااأزم ��ات ال�سيا�س ��ية قد تلجاأ بع� ��س القنوات ااإعامية وال�س ��حف‬ ‫الر�س ��ينة اإى مار�س ��ة الردح واإى مري ��ر ااأخبار امزيف ��ة ي معركتها مع‬ ‫ااآخ ��ر عر الراأي وكاأنه خر ومعلومة حقيقية فيتورط بت�س ��ديقه ام�س ��اهد‬ ‫والقارئ العادي‪ ،‬وت�ستطيع ترير ذلك باأنه راأي‪.‬‬ ‫كثافة غر م�س ��بوقة من ااأخبار وامعلومات ي�س ��تقبلها الفرد العادي ي‬ ‫يومه وليلته ومن غر العملي تقدم امواعظ التقليدية ي احذر من و�سائل‬ ‫ااإعام واجهات امغر�سة اأنه ي�ستحيل التاأكد مبا�سرة من كل خر ومعلومة‪.‬‬ ‫بع�س ااأخبار بطبيعتها تظل اأ�س ��رارا طويلة ااأمد ي ك�س ��ف حقيقتها‪،‬‬ ‫خا�سة التي يكون م�سدرها اا�ستخبارات بن الدول خال ااأزمات ال�سيا�سية‬ ‫واحروب‪ ،‬فتظل غام�س ��ة لفرات طويلة‪ ،‬كاحديث ع ��ن حاوات ااغتيال‬ ‫وبع�س ااأحداث ااإرهابية ي كثر من دول العام‪.‬‬ ‫ااأف�سل هو رفع ثقافة امتلقي ي تقييم ااأخبار وفقا لنوعيتها وم�سدرها‬ ‫و�س ��ياغتها واخروج من دائرة الت�سديق اأو التكذيب امبا�سر وامزاجية اإى‬ ‫روؤية منهجية واأ�س�س حددة‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ااإنرنت اليوم هناك ظاهرة جيدة لدى البع�س ا ي�س ��دق وا‬ ‫يقبل اأي خر دون رابطه ااأ�سلي‪.‬‬ ‫م ��ن ح�س ��ن احظ اأن م ��رور الزمن غالبا ما ي�س ��حح الكثر م ��ن ااأخبار‬ ‫وامعلومات‪ ،‬ولهذا اأغلب من يقع ي م�س ��يدة ااأخبار امزيفة هو ام�س ��تعجل‬ ‫ي ت�س ��ديق اأو تكذيب امعلومة ونقلها والقيام ي حليلها‪ ،‬فيتورط باخر‬ ‫وي�سبح جزءا منه في�ستمر بالدفاع عن موقفه‪.‬‬ ‫بع�س ااأخبار امزيفة تاأتي عفوية ومن دون ق�سد ب�سبب النقل اخاطئ‬ ‫واا�ستعجال من امحرر ال�سحفي وامرا�سل‪ ،‬وبع�سها يكون اخر �سحيح ًا‬ ‫ي اأ�سله لكن ااختاف ي تفا�سيله‪ ،‬وبع�س ااأخبار امزيفة تبدو م�سنوعة‬ ‫بوع ��ي وهي ااأخطر عادة لتحقيق اأهداف معين ��ة ي توجيه الراأي العام ي‬ ‫فرة ق�سرة واإحداث بلبلة مق�سودة فيقع الكثرون ي م�سيدتها!‬ ‫‪a.alkhedr@alsharq.net.sa‬‬

‫مايكل كولو ي جامعة ميامي درا�سة مدة ثمان �سنوات ليقي�سا مدى تاأثر اامتنان‬ ‫على �س ��حة ااإن�س ��ان‪ ،‬وقاا ي ّ‬ ‫ملخ�س ��ها‪« :‬اإن النا�س اممتنن لنعم الله‪ ،‬يعي�سون‬ ‫حياة �سحية اأف�سل‪ ،‬ويقبلون على احياة بحيوية اأكر‪ .‬كما اأن اممتنن يتعر�سون‬ ‫«العامل امَ ْن ِ�س ّي»‪.‬‬ ‫اأقل لل�سداع‪ ،‬والبثور‪ ،‬والغثيان» واأطلقوا على اامتنان م�سطلح ِ‬ ‫امخت�س ��ن من اأو�س ��ى بجعل اامتنان مار�سة يومية تندمج ي اأدائها‬ ‫وهناك من‬ ‫ّ‬ ‫الروح والعقل واج�س ��د‪ ،‬وعلى هذا ااأ�س ��ا�س تتغر حياة ااإن�س ��ان بطريقة ُت ْ�س� � ِب ُه‬ ‫ال�سحر‪ ،‬فيتحوّل حيطه اخارجي بظروفه ال�سعبة‪ ،‬وبكاآبته و�سوداويته‪ ،‬اإى دنيا‬ ‫جدي ��دة‪ ،‬يتمنى اأحدنا لو اأنه اأدرك قدرته اإى اإيجادها منذ زمن‪ .‬اامتنان َ ٌ‬ ‫عام فريد‬ ‫ت�س ��نعه كلمة «�س ��كر ًا»‪.‬هناك من يتذمّر من زوجته اأو زواجه‪ ،‬من اأطفاله‪ ،‬من اأبويه‬ ‫اأو اإخوت ��ه‪ ،‬من �س ��يارته اأو عمله‪ .‬اأقول لكل هوؤاء امتذمرين‪« :‬هل اأنتم م�س ��تعدون‬ ‫خ�سارة ااأ�سياء وااأ�سخا�س الذين تتذمرون منهم؟»‪.‬‬ ‫(�سنج ِ�سنج) ي نيويورك‪« :‬ثمة �سبيل واحد لكي ح�سل‬ ‫يقول مدير اإ�ساحية ِ‬ ‫على خر ما ي جرم �س ��رير‪ ،‬عامله كما لو كان �س ��يدا �س ��ريفا و�سي�س ��تجيب لهذه‬ ‫امعاملة فور ًا»‪ .‬هل تعرفون ماذا؟ اأن اامتنان يُظ ِه ُر اأجمل ما ي ااإن�سان‪.‬‬ ‫ك ��ن متنا اأن ��ك موؤمن‪ ،‬لعملك‪ ،‬للمال واإن قل‪ ،‬لل�س ��حة واإن تع � ّ�رت‪ .‬للهواء‪،‬‬ ‫حوا�سك‪ ،‬لل�سحك‪ ،‬للدموع‪ ..‬واأهم من كل ذلك‪ ،‬كن متن ًا اأن هناك من يحبك ويقبل‬ ‫ب ��ك‪ ،‬ب ��كل عيوبك‪ .‬وك ��ن متنا اأنك ق ��ادر على احب‪ ،‬حتى واإن ف�س ��لتَ م ��رة‪ ،‬فاإنك‬ ‫ت�س ��تطيع اأن حب مرة اأخرى‪ .‬قال اأحدهم‪« :‬من ااأف�سل اأن نخطئ ال َع ّد ونحن نع ُد‬ ‫نعمنا‪ ،‬على اأن نف ِق َد ِن َعمَنا ونحن نع ّد م�سكاتنا وهمومنا»‪.‬‬ ‫�س� �األني اأحد اأ�س ��دقائي ماذا يراي متفائ ًا دوم ًا‪ ،‬فقلتُ له اأن اآخر �سيء اأقوله‬ ‫قبل اأن اأنام كل ليلة «احمد لله»‪ .‬واأول �سيء اأقوله عندما اأ�ستيقظ كل �سباح «احمد‬ ‫لله»‪ .‬ااأوى اأنه منحني الفر�سة اأحيا ذلك اليوم اإى نهايته‪ ،‬والثانية اأنه منحني‬ ‫الفر�سة اأحيا يوم ًا اآخر‪.‬‬ ‫يقول الفيل�س ��وف ال�س ��يني اوت�س ��ي‪« :‬عندما ُ‬ ‫تدرك باأنك ا تفتق ُر اإى �س ��يء‪،‬‬ ‫ي�س ��بح العام ك َل ��ه بن يديك»‪ .‬وقد نت�س ��اءل‪ :‬وكيف ا يفتق ُر ااإن�س � ُ‬ ‫�ان اإى �س ��يء؟‬ ‫واجواب هو‪ :‬عندما يكون متن ًا اإى كل �سيء‪.‬‬ ‫‪yasser.harb@alsharq.net.sa‬‬

‫عل ��ى ورق! واجه ��د امي ��داي والعم ��ل الفني عل ��ى عاتق وح ��دات احماية‬ ‫الب�سيطة موظفيها ورواتبهم ال�سعيفة مقابل اجهد اميداي اليومي الذين‬ ‫يقوم ��ون به! والق�س ��ة التي تق�س ��م الظهر تاأخ ��ر نظام احد م ��ن ااإيذاء ي‬ ‫جل�س ال�س ��ورى اأكر من خم�س �س ��نوات وم يتم البت في ��ه اإى ااآن! فهل‬ ‫م�س اأرواح الب�س ��ر وخا�سة ااأطفال اإى �سنوات مع غياب‬ ‫يعقل تاأخر نظام ّ‬ ‫اممار�س ��ن امتخ�س�سن عن ح�سور جل�سات مناق�سته ومعرفة نواق�سه منذ‬ ‫ال�س ��نة ااأوى ولي�س بعد مرور خم�س �س ��نوات على اإعداده؟! وب�س ��بب كل‬ ‫هذه اماأ�س ��اة اأطلقت �س ��يفة احلقتن الدكتورة مو�س ��ي الزهراي م�س ��رفة‬ ‫وح ��دة احماية ااجتماعي ��ة بالريا�س حملة اجتماعية �س ��اخنة عر الفي�س‬ ‫بوك والتوير تطالب من خالها باأهمية اإن�ساء امحاكم ااأ�سرية عاج ًا‪.‬‬ ‫وتطالب اأي�س ًا بالدفاع عن حقوق اأطفال امطلقات امتنازع عليهم‪.‬‬ ‫فاحمل ��ة مازال ��ت ي بدايتها لكنها لقيت م�س ��اندة ودعم ًا من الكثر من‬ ‫امتابعن لها‪ ،‬وم دعوة الكثر من الق�ساة ورجال ااأعمال لان�سمام للحملة‬ ‫بهدف ك�س ��ب تاأييد الراأي العام وااجتماعي والق�س ��ائي ي م�ساندة ق�سية‬ ‫نزاع على روح بريئة لكي تنتهي ل�ساحه ولي�س ل�سالح ااأهواء ال�سخ�سية‬ ‫للمتنازع ��ن عليه م ��ن والد ّي ��ه وتكون نهايت ��ه ام ��وت ! ‪http://www.‬‬ ‫‪/facebook.com/groups/381099648591625‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫َأ ْجدَ ْب َه َوز‪!...‬‬

‫غازي قهوجي‬

‫م ��ن امع ��روف اأكادمي� � ًا‪ ،‬اأن اللغ ��ة ه ��ي الو�سيلة الف�سل ��ى وامثل ��ى‪ ،‬التي ح ّقق‬ ‫التوا�سل بن الب�سر‪ ،‬واأث َبتَ مرور الزمن لزوم وجود اللغة كحاجة و�سرورة ي �سرح‬ ‫الق�سد وتو�سيح امق�سود‪ ،‬هذا اإى جانب احتمية ي مار�سة الت�سال بالآخر‪ ،‬حتى‬ ‫ل ��و كانت اللغة «اإ�سارية» باليدين وع�سات الوجه والعينن‪ ،‬اأو كانت «دللية» ختزلة‬ ‫َ�سوَر واإماءات‪.‬‬ ‫برموز و ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وغا�ص‬ ‫ال�سائك‪،‬‬ ‫أمر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ذا‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫واللهجات‬ ‫اللغة‬ ‫علماء‬ ‫�ص‬ ‫ط‬ ‫غ‬ ‫ال�سنن‬ ‫آلف‬ ‫ا‬ ‫�ر‬ ‫وع �‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جهابذة «الأل�سنية» والنحاة عميق ��ا ي اجذور بهدف الإم�ساك ب� «�سن�سفيل» اإ َرم اآلف‬ ‫اللغ ��ات لتحليلها وملم ��ة مفرداتها كافة‪ .‬وجاءت ح�سيلة جهوده ��م ام�سنية‪ ،‬لتقول اإن‬ ‫اللغ ��ات امنطوق ��ة وغر امنطوقة على حد �س ��واء‪ ،‬لي�ست وقف ًا و َِح ْكر ًا عل ��ى «بني اآدم»‬ ‫اميام ��ن‪ ،‬واإما هي موجودة من ��ذ بدء اخليقة ي عامَي النبات واحيوان‪ ،‬واأن عامنا‬ ‫الب�س ��ري َ‬ ‫ين�سح ويفي�ص مئ ��ات الألوف من اللغات التي ي�سعى اأول ��و الأمر والثقافة‬ ‫والآداب اإى ب ��ذل اأق�سى اجهود حمايته ��ا وامحافظة عليها من ال�سياع والنقرا�ص‪،‬‬ ‫وذل ��ك ما حمله م ��ن امزايا والأم ��ور امرتبط ��ة بالتجمُعات ال�سارب ��ة ي عمق الزمن‪،‬‬

‫وبامجتمعات وامدنيات الغابرة‪.‬واأ�سار تقرير اإح�سائي لاأم امتحدة اإى اأن «امك�سيك»‬ ‫حت�سن � وحدها � حواى (‪ )350‬لغة حلية! واأن نحو ًا من الع�سرين منها على طريق‬ ‫النقرا� ��ص! واأ�ساف التقري ��ر بلغة �سبه «جنائزية» ملوؤها الأ�س ��ى‪ ،‬باأن لغة من اللغات‬ ‫عل ��ى كوكبنا الدريّ تختفي كل اأ�سبوعن تقريب ًا! واأن اإحدى اللغات امحليَة ي جنوب‬ ‫«امك�سيك» مهددة اليوم بالزوال‪ ،‬لأن اآخر �سخ�سن ينطقان بها تخا�سما ب�سكل عنيف!‬ ‫َو َر َف� � َ�ص كل منهم ��ا بعناد َب َل َغ حد «التتيي� ��ص» التح ��دث اإى الآخر!و َن َق َلت هيئة الإذاعة‬ ‫الريطاني ��ة ‪ B.B.C‬ه ��ذا اخر على ل�س ��ان رئي�ص امعهد امك�سيك ��ي للغات امحلية‪،‬‬ ‫فقال ��ت‪ :‬اإن رجل ��ن ج ��اوزا ال�سبعن م ��ن العمر‪ ،‬تا�سن ��ا وت�ساجرا خ ��اف على اأمر‬ ‫تافه‪ ،‬وما عادا يتحدثان مع بع�سهما بع�س ًا بلغة «الزوك» التي ل يتحدث بها �سواهما!‬ ‫ويحاول معهد اللغات هذا بكل اأنواع امغريات واحوافز لت�سجيع ال�سكان امحلين على‬ ‫تعلُ ��م لغة «الزوك» غر امكتوبة والتحدث بها‪ ،‬اآم ًا من الرجلن اأن يت�ساحا ويتوافقا‬ ‫ويتحا ّب ��ا ليع ِلم ��ا ه ��ذه اللغ ��ة اإى اأف ��راد عائلتيهما � على الأق ��ل � وذلك حفاظ� � ًا على هذا‬ ‫اموروث ال�سفاهي الن ��ادر‪ ،‬على اعتبار اأن انقرا�ص وفناء هذه اللغة �سيقطع «احوار»‬

‫ااستعانة بالعلم‬ ‫لتشريع الواقع الجندري‬ ‫عبدالسام الوايل‬

‫ومن اأمثلة ذلك الورقة امقدمة من قبل نورهانا عبدالله ي اموؤمر العامي‬ ‫الثام ��ن لاإعجاز العلم ��ي ي القراآن وال�سن ��ة امنعقد ي الكوي ��ت �سنة ‪،2006‬‬ ‫بعنوان «الفرق ب ��ن الرجل وامراأة»‪ ،‬وقد م ن�سر الورقة �سمن اأعمال اموؤمر‪.‬‬ ‫تقوم الورقة على تاأكيد ا�ستحال ��ة ام�ساواة امطلقة بن الرجل وامراأة‪ ،‬انطاقا‬ ‫م ��ا ورد ي الق ��راآن «لي� ��ص الذك ��ر كالأنثى»‪ .‬وانطاق ��ا من تف�س ��ر يوؤمن باأن‬ ‫ام�س ��اواة التامة م�ستحيلة‪ ،‬تقدم الباحثة «نتائ ��ج» البحوث العلمية التي تعزز‬ ‫هذا التف�سر‪ .‬فدرا�سات اخايا والكرومو�سومات تو�سح اأننا الن�ساء والرجال‬ ‫«كائن ��ن ختلفن وراثي ��ا»‪ .‬اأما فيما يخ� ��ص الفروق «العقلي ��ة والذهنية»‪ ،‬فقد‬ ‫اأ�سهبت الباحثة ي ر�سد نتائج البحوث العلمية التي تر�سد هذه الفروق‪.‬‬ ‫وي امجمل تتكئ الباحثة على ‪ 84‬مرجعا علميا ‪ -‬جميعها بالإجليزية ‪-‬‬ ‫ي الطب لتدعيم امقولة الأ�سا�سية للبحث ختتمة بحثها بب�سط وجهة نظر ابن‬ ‫تيمية ل�ستحالة ام�ساواة بن الرجل وامراأة‪ .‬يت�سح من النموذج اأعاه‪ ،‬الإتكاء‬ ‫عل ��ى م�سدرين معرفين‪ ،‬الدين والعلم‪ ،‬لإ�سف ��اء ال�سرعية على واقع اإجتماعي‬ ‫قائ ��م‪ .‬فتف�سر امقولة القراآني ��ة مدعما بنتائج العلم وخطاب ��ه اإما يرميان اإى‬ ‫اإقناع امتلقي بنبذ فكرة ام�ساواة لف�سادها «دينا وعقا»‪.‬‬ ‫ثاني ��ا‪ ،‬اإنتاج بحوث علمية‪ :‬ي هذا النمط‪ ،‬يدعي �سخ�ص ما بتو�سله اإى‬ ‫«اكت�ساف» علمي يوؤكد احكمة وراء و�سع �سائد من اأو�ساع امراأة‪.‬‬ ‫من اأمثلة ذلك خر ن�سر ي ال�سحف عن اأن باحثا عربيا بجامعة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫ه ��و الدكتور جمال اإبراهيم‪ ،‬ن�سر درا�سة بحثي ��ة للجهاز امناعى للمراأة ك�سفت‬ ‫ع ��ن وجود خايا مناعية متخ�س�سة لها «ذاك ��رة وراثية» تتعرف على الأج�سام‬ ‫التى تدخل ج�سم امراأة وحافظ على �سفاتها الوراثية‪ ،‬لفتا ا��نظر اإى اأن تلك‬

‫الشباب وطموحات‬ ‫ااتحاد الخليجي‬ ‫أحمد عبدالملك‬

‫ّ‬ ‫نظ ��م معهد الدرا�سات الدبلوما�سية التابع لوزارة اخارجية بامملكة العربية‬ ‫ال�سعودي ��ة موؤم ��ر (ال�سب ��اب اخليج ��ي‪ :‬دول اخلي ��ج العربية من التع ��اون اإى‬ ‫الحاد) مطلع الأ�سبوع اما�سي‪ .‬وعلى مدى يومن مت مناق�سة عدة اأوراق عمل‬ ‫�ساغه ��ا ال�سباب‪ ،‬ودارت حول امح ��اور الآتية‪ :‬الأبعاد ال�سيا�سية والإ�سراتيجية‬ ‫لاح ��اد‪ ،‬اجوانب القت�سادية لاحاد‪ ،‬امكونات الجتماعية والثقافية لاحاد‪،‬‬ ‫الح ��اد اخليجي‪ :‬روؤية م�ستقبلية‪ .‬ورافق اموؤمر ور�ستا عمل �سملتا اموا�سيع‬ ‫التالية‪ :‬اأمن اخليج‪� ،‬سوق العمل وال�سباب‪ ،‬دور ال�سباب ي اقت�ساديات امعرفة‪،‬‬ ‫ال�سب ��اب والتع ��اون الثقاي والعلم ��ي‪ ،‬دور ال�سباب ي حماي ��ة اللحمة الوطنية‪،‬‬ ‫ال�سباب ودعم جهود التكامل اخليجي‪.‬‬ ‫ل يت�سع امجال ل�ستعرا�ص كل ما دار ي الأوراق اأو امناق�سات‪ ،‬ولكن برزت‬ ‫عدة اأفكار كانت تدور ي ذهن ال�سباب اخليجي‪ ،‬مكن ح�سرها ي الآتي‪:‬‬ ‫• الح ��اد لي� ��ص �س ��رورة‪ ،‬بل قدر حتم ��ي يجب اإب ��رازه اإى الوج ��ود نظراً‬ ‫للتحديات والتهديدات التي تواجهها دول و�سعوب امنطقة‪.‬‬ ‫• الكونفدرالية اأف�سل ال�سيغ لاحاد اخليجي‪.‬‬ ‫• الحاد التكاملي (امعتمد على التكامل القت�سادي) اأف�سل ال�سيغ‪ ،‬واأنه‬ ‫ل ��و م الركي ��ز على التكامل القت�س ��ادي �سوف يكون الأف�س ��ل للت�سريع ي قيام‬ ‫الحاد‪.‬‬ ‫• الح ��اد الأوروبي قد ج ��ح ي وحدته نظر ًا لوجود موؤ�س�سات م�سركة‬ ‫�سدّت فجوة «ال�سيادات» اخا�سة بالدول‪.‬‬ ‫• تراجع الثقة ب�سمانات الدول الكرى يحتم قيام الحاد‪.‬‬

‫الثامنة تعلن‬ ‫وفاة الخال‬ ‫مدلج!‬

‫فراس عالم‬

‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫قب ��ل ب�سعة اأ�سابيع‪ ،‬كتبت مقالة ي ه ��ذه اجريدة عن ذكورية العلم‪ .‬وقد‬ ‫تلقيت عددا من التعليقات‪� ،‬سفهية ومكتوبة‪ ،‬ت�سب جيمعها ي الرف�ص امبدئي‬ ‫لفكرة النحياز ي العلم‪ ،‬خا�سة النحياز النوعي‪.‬‬ ‫ات�س ��ح ي اأن هذه التعليقات تنطلق م ��ن الت�سورات الذهنية ال�سائدة عن‬ ‫طبيع ��ة امعرفة العلمي ��ة‪ :‬ر�سانتها‪ ،‬تعاليه ��ا عن التحي ��ز‪ ،‬ان�سباطها امنهجي‪.‬‬ ‫�سحي ��ح اأن العلم ي�سكل اأكر اأن ��واع امعارف الإن�ساني ��ة �سبطا و�سرامة لكنه‬ ‫برغم كل ذلك لي�ص خلوا من التحيز‪ .‬ول يقت�سر احال على اإنتاج امعرفة العلمية‬ ‫بل على طريقة فهمها وتف�سرها لإ�سفاء ال�سرعية على العام الجتماعي القائم‪.‬‬ ‫وي الع�سر احديث‪ ،‬راكم العلم قوة اأيديولوجية هائلة‪ ،‬فهو ي�ستخدم من قبل‬ ‫الكثرين للدللة على �سحة مواقفهم‪ .‬وي واقعنا العربي جد اأنه بينما لننتج‬ ‫مع ��ارف علمية معترة‪ ،‬من قبي ��ل نظريات علمية كرى‪ ،‬فاإنن ��ا ن�ستخدم العلم‬ ‫لإ�سف ��اء ال�سرعية على العام الجتماع ��ي القائم‪ .‬وع ��ودا للمو�سوع الأ�سلي‪،‬‬ ‫اأي ذكورية العلم‪ ،‬مكن ي هذا امجال ر�سد ثاثة اأ�سكال رئي�سة ل�ستخدامات‬ ‫العل ��م ي اجدل امجتمعي ح ��ول امراأة‪ ،‬اإن ب�سكل مبا�س ��ر اأو غر مبا�سرهي ‪:‬‬ ‫‪ )1‬ق ��راءة وتلخي� ��ص اأبحاث علمية مُنتجة قب ��ا ‪ )2 ،‬اإنتاج بح ��وث علمية‪)3 ،‬‬ ‫ا�ستخدام امكانة العلمية للمتحدث للتعريف براأي العلم ي م�ساألة تخ�ص امراأة ‪.‬‬ ‫ي كل تلك الأ�سكال‪ ،‬تت�سح اأحد الوظائف الجتماعية للعلم ي امجتمعات‬ ‫احديثة باعتباره اأ�سا�سا فاعا وقويا للمواقف الثقافية والجتماعية‪.‬‬ ‫اأول‪ ،‬قراءة وتلخي�ص اأبحاث علمية منتجة قبا للتاأكيد على منظور قائم‪:‬‬ ‫ي هذه الطريقة‪ ،‬يعمد الباحث لعمل مراجعة لنتائج اأبحاث علمية �سابقة لتاأكيد‬ ‫قيمة ثقافية �سائدة‪.‬‬

‫ي تل ��ك امنطقة‪ ،‬و�سي�سمح بدخول لغ ��ة «ثانية» غر الأ�سلية حم ��ل منطقها وقانون‬ ‫وقواعد تركيبها‪ ،‬بالإ�سافة اإى «مناخها» وخ�سو�سيتها‪ .‬لذلك فاإن ال�سلطات امك�سيكية‬ ‫ج ��ادَة اإى اأبعد احدود ي اإج ��راء م�ساألة «ال�سلح والوفاق» بن الرجلن‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫اإر�ساء ال�ستقرار وتعميم ام�ساركة وت�سجيع حركة الو�سل والتوا�سل واحوار‪.‬ومنذ‬ ‫�سن ��وات واللبناني ��ون � ما �ساء الله � يتكلم ��ون بكل لغات الأر� ��ص‪ :‬الب�سرية‪ ،‬النباتية‪،‬‬ ‫احيوانية! وبجميع لهجاتها ولكناتها و َتو ْرياتها واألعيبها‪ ،‬وقد هجروا طوع ًا لغتهم‬ ‫«التوا�سلية» واأ�سبح كل فريق منهم يغني على «لياه» ومن اأجل «موله»‪...‬‬ ‫وبال�ستن ��اد اإى التقرير الآنف الذكر الذي يق ��ول‪« :‬اإن لغة من اللغات على كوكب‬ ‫الأر� ��ص تختف ��ي كل اأ�سبوع ��ن تقريب ًا‪ ...‬فاإن البل ��د امنتفخة اأوداج ��ه بجميع اأ�سناف‬ ‫اخ�سام «التي�سوي» والعراك «اجح�سوي» والتناحر «البغلوي» �سيفرط ي اأقل من‬ ‫اأ�سبوعن! و�سينعى العام كله لغة لبنان التعددية!‬

‫• الحاد دون حريات لن تقوم له قائمة‪.‬‬ ‫• الح ��اد �س ��وف يحق ��ق الأم ��ن اجماعي ع ��ر اجي�ص ام�س ��رك وتدعيم‬ ‫القوات الأمنية‪.‬‬ ‫• قي ��ام الح ��اد ي�ستلزم تقدم تنازلت من الدول الأع�ساء‪ ،‬واأن يتم اإ�سراك‬ ‫ال�سعب ي القرار الحادي‪.‬‬ ‫• يجب اإ�ساح (البيت اخليجي) من الداخل قبل قيام الحاد‪.‬‬ ‫• لب ��د من حقيق العدال ��ة الجتماعية‪ ،‬واإزالة الأم ��اط القبلية ال�سائدة‪،‬‬ ‫وح�سن اإدارة الروة والإ�ساح ال�سيا�سي قبل قيام الحاد‪.‬‬ ‫�سمعت هذه الأفكار من ال�سباب‪ ،‬الذين كان بع�سهم مندفع ًا ل�(الحاد) ب�سورة‬ ‫غ ّيب ��ت عنه حقائق اجغرافيا والتاري ��خ والذاكرة‪ ،‬بينم ��ا كان الآخر اأكر واقعية‬ ‫عندما م�ص العقبات التي حول دون حقيق الحاد ب�سورة �سريعة‪.‬‬ ‫اأت ��ى هذا اموؤمر تداعي ًا مع دعوة خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز خال قمة التعاون الأخ ��رة بالريا�ص ي دي�سم ��ر اما�سي‪ ،‬بتجاوز‬ ‫مرحلة التعاون اإى مرحلة الحاد ي كيان واحد يحقق اخر ويدفع ال�سر!‬ ‫ولأن ه ��ذه امب ��ادرة قد ج ��اءت ي وقته ��ا‪ ،‬حي ��ث اإن التهدي ��دات الإيرانية قد‬ ‫جاوزت مرحلة القول اإى الفعل عر امناورات ال�ستفزازية ي امياه اخليجية‪،‬‬ ‫واآخره ��ا زي ��ارة الرئي�ص الإي ��راي (حمود اأحم ��دي جاد) جزي ��رة اأبومو�سى‬ ‫الت ��ي حتلها اإيران منذ اأوائل ال�سبعينيات مع جزيرتن اأخرتن‪ ،‬وكذلك تداعيات‬ ‫(الربي ��ع العرب ��ي) ووجود بوادر «ت�سدير» هذا الربي ��ع اإى دول اخليج العربية‪،‬‬ ‫ع ��ر اجماعات «الإ�ساموي ��ة» التي تعي�ص دهور ًا ي امنطقة وتتحكم ي التعليم‬

‫اخايا تعي�ص مدة ‪ 120‬يوما فى اجهاز التنا�سلي للمراأة‪ .‬وي�ستخل�ص الباحث‬ ‫م ��ن ه ��ذه النتائج اأن العلم يوؤي ��د احكم الفقهي ال�سرعي بجعل ع ��دة امراأة بعد‬ ‫الطاق ثاثة اأ�سهر‪.‬‬ ‫وبعك� ��ص ورقة الباحثة نورهان‪ ،‬فاإن هذه امعرفة امنتجة ل تاأتي محاولة‬ ‫ح�سم مو�سوع ثقاي �سائك‪ ،‬مثل مو�سوع ام�ساواة بن الرجل وامراأة‪.‬‬ ‫بل يهدف «العلم» امطروح هنا لنف�ص ما يهدف له منظور الإعجاز العلمي‪،‬‬ ‫اأي البحث عن حكمة عملية كامنة خلف حكم �سرعي‪.‬‬ ‫ي هذه النوعية‪ ،‬ي�ستخدم العلم بو�سفه خطاب قوة‪.‬‬ ‫اإن ��ه م�س ��در لإب ��راز «�سدق» م ��ا لدينا نح ��ن ام�سلمن‪ .‬وح ��ن ننجز هذه‬ ‫النقط ��ة‪ ،‬فقد نكون ي موقف اأقوى للمحاجة مع الآخر فيما يخ�ص واقع امراأة‬ ‫ي امجتمعات الإ�سامية‪ .‬ومن ثم فقد يكون وراء الواقع الثقاي �سدقية علمية‬ ‫اأي�س ��ا‪ .‬اإنه خط ��اب يتجه ل ح�سم جدل داخلي بل لا�ستق ��واء اأمام الآخر ‪.‬وقد‬ ‫ي� �وؤدي ه ��ذا النوع من ا�ستخدام العل ��م دورا �سبطيا ي امجتم ��ع‪ .‬ف�»احقائق»‬ ‫العلمية فيه قادرة على زجر من يخل بهذه الأحكام الدينية‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪ :‬ا�ستخدام امكانة العلمية للمتح ��دث للتعريف براأي العلم ي م�ساألة‬ ‫تخ�ص امراأة‪ :‬ي هذا النمط‪ ،‬يعمد �سخ�ص م�سهور معرفته العلمية ل�ستخدام‬ ‫العل ��م لتوكي ��د راأي فقه ��ي يخ�ص ام ��راأة‪ .‬مثال ذل ��ك‪ ،‬الطريقة الت ��ي ي�سرح بها‬ ‫عبدامجي ��د الزن ��داي علة ح ��رم م�سافحة الرج ��ل للمراأة‪ .‬فالزن ��داي مبنية‬ ‫�سهرت ��ه اأ�سا�س ��ا على معرفته بالعل ��م والدين على ح ��د �سواء و هو اأح ��د الآباء‬ ‫اموؤ�س�سن ما يعرف بالإعجاز العلمي ي القراآن وال�سنة‪ .‬يقدم الزنداي «�سرحا‬ ‫علمي ��ا» لتحرم م�سافحة الرجل للم ��راأة قائا‪«:‬هناك خم�س ��ة ماين خلية ي‬ ‫اج�س ��م تغطى ال�سطح‪ ..‬كل خلية من هذه اخايا تنقل الأحا�سي�ص فاإذا لم�ص‬ ‫ج�سم الرجل ج�سم امراأة �سرى بينهما ات�سال يثر ال�سهوة»‪.‬‬ ‫ي�ستخ ��دم الزنداي هنا مكانته ك�سخ�ص معرف باإحاطته بالعلم لت�سويغ‬ ‫حكم �سرعي عر معرفة علمية‪ .‬تف�س ��ح النماذج اأعاه عن اأ�سكال من ا�ستخدام‬ ‫العل ��م لتعزيز اأو�س ��اع اأو اأح ��كام قائمة‪ .‬لق ��د راأت �سيبنج ��ر (‪ )1999‬اأن العلم‬ ‫مغرو� ��ص ي روح امجتمعات احديث ��ة‪ .‬اإنه م�سدر رفيع وحرم للحقيقة من‬ ‫ناحية ومنتج ثقاي من ناحية اأخرى‪.‬‬ ‫ل ��ذا‪ ،‬تنادي بدرا�سة امعتقدات امجتمعية ح ��ول ال�سور النمطية للذكورة‬ ‫والأنوث ��ة ي امجتمع وامعتقدات ح ��ول ام�سائل امتعلقة بتق�سي ��م الأدوار ي‬ ‫امجتمع بن اجن�سن وعاقة كل ذلك بامعرفة العلمية امنتجة‪.‬‬ ‫‪alwail@alsharq.net.sa‬‬

‫وبع� ��ص اموؤ�س�سات ال�سبابية الأخرى! كما بدت بع�ص دول (الربيع العربي) اأكر‬ ‫ح�سا�سي ��ة ج ��اه دول جل�ص التع ��اون‪ ،‬الأمر ال ��ذي اأدى اإى «انف ��ات» ي القول‬ ‫والفع ��ل‪ ،‬كما حدث م ��ع حادث العتداء على ال�سف ��ارة ال�سعودية ي القاهرة‪ ،‬على‬ ‫اإث ��ر �سب ��ط ال�سلط ��ات الأمنية ال�سعودي ��ة م�سري يحمل مع ��ه اأقرا�س� � ًا (خدرة)‬ ‫يُح ّرمها القانون ال�سعودي؛ وما تا ذلك من تداعيات م على اإثرها �سحب ال�سفر‬ ‫ال�سعودي من القاهرة‪.‬الحاد خر وواجب‪ ،‬وهو الدرع الواقي من تقلبات الأيام‪،‬‬ ‫ولك ��ن م ��ع اندفاعنا وحما�سنا لهذا الح ��اد‪ ،‬يجب اأ ّل نفرط ي التف ��اوؤل! فالواقع‬ ‫ال�سيا�سي ‪-‬على الأر�ص‪ -‬م يحقق اأهداف التعاون امن�سودة على مدى ثاثن عام ًا‬ ‫م ��ن عُمر جل�ص التعاون!‪ .‬كم ��ا اأن هنالك دو ًل اأعلنت �سراحة عدم قبولها ب�سيغة‬ ‫الح ��اد وت ��رى الإبق ��اء على �سيغة التع ��اون‪ .‬ي الوق ��ت الذي بق ��ت دول اأخرى‬ ‫�سامتة م حدد موقفها من الحاد‪ ،‬ولرما حتى ترفع اللجنة امنوط بها �سياغة‬ ‫(�سكل الحاد) اإى قادة دول امجل�ص‪ ،‬وامتوقع اأن يكون ذلك ي القمة الت�ساورية‬ ‫الت ��ي ت�ست�سيفها ‪-‬كل عام‪ -‬امملكة العربي ��ة ال�سعودية ي �سهر مايو‪.‬نحن نعتقد‬ ‫اأن حقي ��ق الحاد عل ��ى امدى القريب لي�ص �سه ًا‪ ،‬كما يتوق ��ع امتفائلون! ذلك اأن‬ ‫امكونات الجتماعية والثقافية والأوا�سر والتماثل والواقع القت�سادي والعادات‬ ‫والتقالي ��د والطموحات ال�سعبية التي كانت منطلق� � ًا لإن�ساء جل�ص التعاون‪ ،‬كما‬ ‫جاء ي ديباجة النظام الأ�سا�سي للمجل�ص ما زالت قائمة‪ ،‬وهي م حقق التعاون‬ ‫امطلوب! فيكف مكن العتماد عليها لتحقيق الحاد؟كما نعتقد اأن جل�ص التعاون‬ ‫الذي جاء نتيجة فراغ القوة ي امنطقة ي اأوائل ال�سبعنيات وبغية الدول حماية‬ ‫نف�سها من م�سادر التهديد اخارجي والإقليمي‪ ،‬فاإن الحاد اأي�س ًا ياأتي نتيجة ذات‬ ‫الظ ��روف‪ ،‬ولرما ظروف اأ�سعب‪ ،‬قد يكون بع�سها داخلي ًا وم يكن موجود ًا اإبان‬ ‫قي ��ام امجل�ص ي مايو ‪.1981‬لذا فاإن قيام التن�سيق الدفاعي بن دول امجل�ص هو‬ ‫الأق ��رب اإى النجاح دون الدخول ي «ت�ساري ��ع» الحاد وم�ستلزماته؛ ولي�ستمر‬ ‫التع ��اون الأ�سمل على وترته التعاوني ��ة‪.‬اإن تاحم �سعوب اخليج مع حكوماتهم‬ ‫�سوف يظل العامل احا�سم ي تاي اأية اأخطار م�ستقبلية!‪ .‬وهذا التاحم يفر�ص‬ ‫�س ��رورة وجود مزيد من الإ�ساحات ال�سيا�سية‪ ،‬ومزيد من احريات‪ ،‬ومزيد من‬ ‫الثق ��ة ي امواطن اخليجي‪ ،‬واأي�س ًا يفر�ص مراقبة «الأ�سابع اخفية» التي تعبث‬ ‫ي امنطقة حت «دعاوى» متعددة!‬ ‫و�سكر ًا معهد الدرا�سات الدبلوما�سية الذي ّ‬ ‫نظم وبنجاح هذا اموؤمر‪.‬‬ ‫‪aabdulmalek@alsharq.net.sa‬‬

‫وبرع داود ي التماهي مع �سخ�سية اخال مدلج التي اأخذت تن�سج وتتطور‬ ‫كان ��ت فرة منت�س ��ف الت�سعينات ف ��رة غريبة ي ال�سعودي ��ة‪ ،‬كانت ال�ساحة‬ ‫ً‬ ‫الثقافية على وجه اخ�سو�ص قد دخلت ي مرحلة من اجمود والرتابة خ�سو�س ًا يوم� �ا بعد يوم حتى اأو�سكت اأن ت�سبح اإح ��دى اأيقونات ال�سحافة ال�سعودية‪ .‬كان‬ ‫مع خفوت نف�ص معركة احداثة بع�ص ال�سيء وجميد معظم الأن�سطة والفعاليات داود ال�سريان ي ذلك الوقت يوؤ�س�ص دون اأن ي�سعر مدر�سة ال�سحافة ال�ساخرة ي‬ ‫الثقافي ��ة اأو حوله ��ا اإى اأن�سطة معزول ��ة ل ي�سمع بها اأح ��د‪ ،‬وتوقف حركة الن�سر ال�سعودية‪ ،‬وكان موؤها اأن يحتل امقعد الفارغ على الدوام لرائد تلك امدر�سة‪ ،‬كان‬ ‫امحل ��ي وت�سدي ��د احظر على دخول الكت ��ب الإبداعية وغي ��اب اأي معر�ص حقيقي باإمكانه اأن منحنا اأحمد رجب اأو حمود ال�سعدي اأو اأحمد بهجت ال�سعودي‪.‬‬ ‫وكان م ��ن اممك ��ن اأن يحذو ح ��ذوه جيل جديد م ��ن ال�سحفن ال�سب ��اب الذين‬ ‫للكت ��اب‪ .‬ي و�سط ذلك اجو الغائم ظهرت �سحيفة الب ��اد ال�سعودية بوجه جديد‬ ‫وروؤي ��ة طموحة مع رئي� ��ص حرير �سغر ال�سن مقارنة بروؤ�س ��اء التحرير ي ذلك بالتاأكيد �ستلفتهم تلك اموهبة اممزوجة باخرة و�سا�سة العبارة‪.‬‬ ‫لكن �سيئ ًا ما حدث لداود جعله يغر وجهته ب�سكل كامل‪.‬‬ ‫الوقت‪ ،‬اخرقت الباد اأجواء الرتابة تلك و�سنعت �سخب ًا حبب ًا بطرحها اجريء‬ ‫ح ��ول داود بعموده ال�سحف ��ي اإى جريدة احياة‪ ،‬وب ��ا مقدمات حول من‬ ‫نوع ًا ما والدماء ال�سابة التي دخلت ميدان ال�سحافة عرها‪.‬‬ ‫ي تل ��ك الفرة الذهبية للباد ظهر عمود ر�سيق ي ال�سفحة الأخرة بعنوان عم ��ود �ساخر اإى عمود �سيا�سي متجهم‪ ،‬واختفى اخال مدلج ي ظروف غام�سة‪،‬‬ ‫«اأ�سعف الإمان» لكاتب �سحفي هو داود ال�سريان‪ ،‬ورغم اأنه �سحفي خ�سرم فاإن لكن داود ظل يعد القراء بعودة قريبة م تتحقق قط‪.‬‬ ‫انغم� ��ص داود ي ال�س� �اأن ال�سيا�س ��ي الذي يتقن ��ه براعة وظ ��ل مقاله مو�سع‬ ‫ظه ��وره ي جريدة الباد منحه �سعبية وا�سعة ي امنطقة الغربية التي كان معظم‬ ‫متابع ��ة اأينم ��ا حل وحيثما كت ��ب‪ ،‬وعندما حول امق ��ال اإى ال�سا�س ��ة لحق ًا ح�سد‬ ‫القراء يتعرفون عليه للمرة الأوى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫(لحظ اأن الإنرنت م تكن موجودة ي ذلك الوقت)‪ .‬كان ال�سيف الدائم على جاحا ل باأ�ص به‪ ،‬وخال �سنوات تقلب بن اأكر من �سا�سة واأكر من برنامج حتى‬ ‫�سط ��ور امقال ه ��و «اخال مدلج» ال�سخ�سي ��ة الكاريكاتورية الت ��ي يدير معها داود ا�ستقر ي اأتون الثامنة‪.‬‬ ‫وخ ��ال كل تل ��ك ال�سن ��وات كان داود وفي ًا لفنه ال�سحف ��ي ولروؤيته الوا�سحة‬ ‫ح ��وار ًا يومي� � ًا يتن ��اول اأحوال البلد ب�سكل نق ��دي �ساخر‪ ،‬كان اخ ��ال مدلج مزيج ًا‬ ‫مركب ًا من الفل�سفة والنكتة واحكمة والهزل ي اآن واحد‪ ،‬وكان ملك �سحر مرير لاأحداث‪ ،‬لكنه �سيئ ًا ف�سيئ ًا كان يفقد عذوبته‪ ،‬ابت�سامته‪ ،‬نكهته ال�ساخرة والباهرة‪،‬‬ ‫انتقادات حادة لأو�ساع قائمة تتجاوز مراحل �سقف احرية امتاح ي ذلك الوقت حول امبدع اإى �سخ�ص �ساخط حبط �سيق الأنفا�ص‪ ،‬اأ�سبح اأ�سبه من فقد الأمل‬ ‫ي غ ��د اأف�سل كان يظنه قريب ًا فتحول اإى مقاتل �سر�ص ل يخ�سى �سيئ ًا لأنه يعرف‬ ‫دون اأن تثر �سخط اأحد‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫المراجع‬ ‫والمستفيد‬ ‫وصاحب الحق‬ ‫عثمان الصيني‬

‫هن ��اك م�سطلح ��ات ن�ستخدمه ��ا‬ ‫بك ��رة وحك ��م عاقاتن ��ا م ��ع الدوائ ��ر‬ ‫احكومية واخا�سة وتتكرر لدرجة اأننا‬ ‫نعترها جرد كلمة م�سلمة فقدت معناها‬ ‫بكرة اا�ستعم ��ال واأ�سبحت تطلق فقط‬ ‫لتميي ��ز �سخ�ص اأو جموعة عن غرهم‪،‬‬ ‫مع اأنها حمل ي داخلها فل�سفة التعامل‬ ‫نف�س ��ه وااأ�سل ��وب ال ��ذي يحك ��م ه ��ذه‬ ‫العاق ��ة مع الدوائ ��ر احكومية‪ ،‬من ذلك‬ ‫كلم ��ة مراجع التي تطلق عل ��ى ال�سخ�ص‬ ‫ال ��ذي يراجع الدوائ ��ر احكومية اإجاز‬ ‫اأعمال ��ه اأو اإنه ��اء اأوراق ��ه اأو اح�س ��ول‬ ‫عل ��ى حقوق ��ه اأن �سيغة راج ��ع ي اللغة‬ ‫مث ��ل �سيغة ج ��ادل تعني ا�س ��راك اثنن‬ ‫ي العم ��ل ب�س ��ورة م�سرك ��ة‪ ،‬اأي اأن‬ ‫امراج ��ع وااإدارة اممثل ��ة ي اموظف ��ن‬ ‫يجعل ��ون امعاملة بينهما مثل كرة التن�ص‬ ‫ب ��ن الاعب ��ن ولذل ��ك تط ��ول امعاملة وا‬ ‫تنج ��ز‪ ،‬ومن هذا امنطلق خرجت العبارة‬ ‫ال�سه ��رة «راجعن ��ا بك ��ره»‪ ،‬وي الفرة‬ ‫ااأخ ��رة ب ��داأت بع� ��ص اجه ��ات بتطوير‬ ‫اأ�سلوبه ��ا ااإداري رغب ��ة ي ح�س ��ن‬ ‫خدماته ��ا للجمه ��ور‪ ،‬فا�ستبدل ��ت كلم ��ة‬ ‫مراج ��ع م�ستفي ��د‪ ،‬وام�ساأل ��ة لي�ست ي‬ ‫ا�ستب ��دال كلمة بكلمة لك ��ن حمل خلفها‬ ‫رغب ��ة ي اأن امراجع ال ��ذي يتكبد العناء‬ ‫ي مراجعات ��ه اأ�سب ��ح م�ستفيدا واجهة‬ ‫احكومي ��ة ه ��ي التي تفي ��ده‪ ،‬وي �سوء‬ ‫ذل ��ك يتح�س ��ن ااأداء وتتط ��ور اخدم ��ة‪،‬‬ ‫لك ��ن الذي يحدث اأن هذا التحول يحدث‬ ‫نظري ��ا فق ��ط ع ��ر تعمي ��م اأو ت�سريح من‬ ‫ه ��رم ااإدارة ولي�ص عملي ��ا اأنه ا ينطلق‬ ‫م ��ن قناع ��ة اأ�سغ ��ر موظف ب ��ااإدارة وا‬ ‫ي�سبق ��ه تطوير ي ااإج ��راءات اأو تعديل‬ ‫ي ااأنظم ��ة‪ ،‬فتغ ��ر ام�سم ��ى وم تتغر‬ ‫العقلي ��ة اإا ي بع� ��ص ااإدارات‪ ،‬حت ��ى‬ ‫بع� ��ص ااأنظم ��ة اجدي ��دة ي احكوم ��ة‬ ‫ااإلكروني ��ة تت ��م بتغي ��ر الو�سيل ��ة فقط‬ ‫والعقلي ��ة الت ��ي حكمه ��ا مازال ��ت ورقية‬ ‫روتيني ��ة‪ ،‬م ��ع اأن تغي ��ر كلم ��ة مراج ��ع‬ ‫م�ستفي ��د اتعد هي امحطة النهائية‪ ،‬اأن‬ ‫كلم ��ة م�ستفي ��د تعن ��ي اأن ال�سخ�ص ياأتي‬ ‫لطل ��ب الفائ ��دة واجهة هي الت ��ي تقدم له‬ ‫الفائ ��دة وي ه ��ذا ن ��وع م ��ن اا�ستع ��اء‬ ‫والفوقية وامنة‪ ،‬والطموح ااإداري لدينا‬ ‫اأن ن�س ��ل اإى مرحل ��ة يتح ��ول امراج ��ع‬ ‫فيه ��ا م ��ن م�ستفي ��د اإى �ساح ��ب ح ��ق‪،‬‬ ‫وتك ��ون مهم ��ة موظ ��ف ااإدارة ت�سهي ��ل‬ ‫ااأمور للمواطن للح�سول على حقه‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫النتيجة م�سبق ًا ويرغب ي تقليل اخ�سائر وقرع اأجرا�ص الإنذار ل اأكر‪.‬‬ ‫اجراأة امقرونة بالإعداد اجيد وكاريزما الرجل امحنك �سنعتا جاح الثامنة‬ ‫ال�سريع وام�ستحق‪.‬‬ ‫لكن اإى اأي مدى �سي�سمد الرنامج وي�سمد داود بكل هذا الغ�سب امراكم ي‬ ‫اأعماق ��ه‪ ،‬بكل تلك احدة التي تفلت من بن �سفتيه بلقط ��ات الكامرا التي اأحرجت‬ ‫امخرج اأكر من مرة وهي تنقل �سورة بالغة التجهم مامح داود وهو يحاور اأحد‬ ‫ال�سي ��وف؟ ففي كل حلق ��ة تقريب ًا يحرج امخرج وي�سطر لتبدي ��ل ال�سورة القريبة‬ ‫ب�سورة بانورامية لا�ستديو حتى يخفي تلك امامح ال�ساخطة‪.‬‬ ‫ت ��رى مالذي حل بذلك ال�ساخر الباهر خفي ��ف الدم �سديق اخال مدلج وكاتب‬ ‫�سيناريو حلقات طا�ص ما طا�ص ليتحول اإى ذلك القا�سي اجاد ي كر�سي الثامنة؟‬ ‫�سحيح اأن هناك برامج عامية كثرة تناق�ص الق�سايا بذات الأ�سلوب ال�ساخن‪،‬‬ ‫وتتعم ��د اإح ��راج ال�سي ��ف باأ�سئلة ح ��ادة وتقاري ��ر قوية‪ ،‬لك ��ن ما م ��دى تاأثر ذلك‬ ‫الأ�سل ��وب على واقعنا امزري؟ وكم حجر ًا �سيلق ��ي ي الركة الراكدة قبل اأن ياأتي‬ ‫الت�سال باإيقافه اأو تخفيفه؟‬ ‫وما ه ��و مقدار امك�سب واخ�س ��ارة عندما نقاي�ص فل�سف ��ة و�سخرية وحذاقة‬ ‫اخال مدلج ومدر�سة كاملة من الإبداع ال�سحفي ال�ساخر‪ ،‬نقاي�سهما بنظرات داود‬ ‫الغا�سبة ي �ساعته ال�ساخبة على الدوام؟‬ ‫‪feras@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫عدوى الثورة‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫ماذا يعني انتقال عدوى الثورة (اأو امطالبة باحقوق) من‬ ‫بل ��د عربي اإى بلد عربي اآخ ��ر؟ لي�س جاور ًا للآخر ي الغالب؟‬ ‫ه ��ل ه ��ذا يعني عمق ام�ض ��رك الثقاي ب ��ن ال�ضع ��وب العربية؟‬ ‫والتي اأف�ضل ت�ضميتها بال�ضعب العربي؟ ماذا ‪-‬اإذ ًا‪ -‬ج ُد اأوروبا‬ ‫اأك ��ر احاد ًا منا رغم اخت ��لف ي اللغة والدي ��ن؟ رغم اأن لغتنا‬ ‫ودينن ��ا حف� � ٌز على الحاد اأك ��ر من اأولئك؟ ب�ضيط ��ة يا با�ضا‪..‬‬ ‫األي�ضت هذه من الفجوة الكبرة التي كانت بن الأنظمة الراحلة‬ ‫وب ��ن �ضعوبها على �ضبيل امثال ل على �ضبيل اح�ضر؟ فاح�ضر‬ ‫�ضعب اأمام �ضطوة التحول التاأريخي الذي نعي�ضه!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫إلى أمين اأحساء‪..‬‬ ‫المطبات أرعبتنا!‬ ‫حسين عبداه الجعفر‬

‫�ضي ��دي اأم ��ن اأمان ��ة الأح�ض ��اء امهند� ��س فهد اجب ��ر‪ ،‬هذه‬ ‫لي�ضت �ض ��وى معان ��اة مواطن‪ ،‬يطم ��ح ي الرقي بوطن ��ه‪ ،‬واأنتم‬ ‫�ضي ��دي‪ -‬منذ قيادتكم للأمانة‪ ،‬قفزت الأح�ضاء قفزات كبرة‪ ،‬ي‬‫تنفيذ ام�ضروعات‪ ،‬وهذا دليل على تطلعاتكم ام�ضتقبلية الكبرة‪،‬‬ ‫لتحقي ��ق اأف�ضل ما مكن حقيقه للأح�ضاء‪ .‬لق ��د تقدمت الأح�ضاء‬ ‫كث ��ر ًا ي اإن�ض ��اء ام�ضروع ��ات‪ ،‬م ��ن حدائ ��ق وج�ض ��ور و�ضفلت ��ة‬ ‫الطرقات وغرها‪ ،‬لكن يبقى هناك اأ�ضخا�س ل يرغبون ي اإجاز‬ ‫العم ��ل احقيقي امن ��اط بهم‪ ،‬فراهم يعبث ��ون ويتهاونون‪ ،‬حتى‬ ‫باأرواح النا�س!‬ ‫ا ّإن جول ��ة ليلية واحدة‪ ،‬كفيل ��ة باأن تك�ضف لك اخلل‪ ،‬ولرى‬ ‫باأ ًم عينك ما تعانيه بع�س �ضوارع الأح�ضاء‪ ،‬فهناك �ضوارع لب�ضها‬ ‫الظ ��لم الدام�س‪ ،‬وهي �ض ��وارع رئي�ضة تربط ب ��ن القرى وامدن‬ ‫الك ��رى‪ ،‬واأهمه ��ا الهفوف وام ��رز‪ .‬وهناك �ض ��وارع ل ت�ضتطيع‬ ‫اأن ت�ضلكها بال�ضيارة ف�ض � ً�ل عن ام�ضي فيها بقدمك! �ضرى احفر‬ ‫امنت�ضرة‪ ،‬وكاأنها قد انفجرت فيها األغام! واإذا نزل امطر اأ�ضبحت‬ ‫بحرات ي�ضعب امرور فيها‪ ،‬ناهيك عن امطبات التي تظهر فجاأة‬ ‫ي الطري ��ق‪ ،‬وجعل ال�ضي ��ارة تطر عالي ًا ث ّم تهب ��ط بها‪ ،‬وكاأنها‬ ‫ي حديق ��ة األع ��اب! فيتعر�س من فيها للرع ��ب‪ ،‬والأم‪ ،‬اأو الولدة‬ ‫الإجبارية‪ ،‬ف�ض ًل عن اخ�ضائر التي تتعر�س لها ال�ضيارة‪.‬‬ ‫ا ّإن قلوبنا متلئ غيظ ًا من هوؤلء امقاولن‪ ،‬الذين يتهاونون‬ ‫ي اأعماله ��م‪ ،‬وي�ضوّ ف ��ون الوقت‪ ،‬حتى ا ّإن بع� ��س الأعمال تتاأخر‬ ‫ع ��ن موعدها‪ ،‬واأذكر لكم مثا ًل‪ ،‬وهو �ض ��ارع اأمام اإحدى العمارات‬ ‫ال�ضكني ��ة‪ ،‬منذ اأن م حف ��ره قبل �ضبعة �ضه ��ور اإى يومنا هذا‪ ،‬م‬ ‫ي�ضفل ��ت على اأن الطريق ل يتجاوز طول ��ه خم�ضن مر ًا وعر�ضه‬ ‫ثلث ��ة اأمت ��ار تقريب� � ًا‪ ،‬فمن يحا�ض ��ب ه� �وؤلء؟ وهن ��اك الكثر من‬ ‫الأمثل ��ة الت ��ي اأرهقت امواطن حت ��ى تغلغل الياأ� ��س ي وجدانه‪،‬‬ ‫لأن ��ه بح ��ث عن اح ��ل وم يج ��ده! ونح ��ن ل ن�ضتنك ��ر اأن تت�ضدد‬ ‫الأمانة ي حا�ضبة امحلت التجارية امخالفة للأنظمة‪ ،‬اأو منع‬ ‫بائعي اخ�ض ��روات من افرا�س الأر�ضف ��ة‪ ،‬اأو اأن تدقق ي كثر‬ ‫م ��ن الق�ضايا التي تت�ضل ب�ضحة النا� ��س‪ ،‬ولكن ماذا عن امقاولن‬ ‫الذي ��ن يتاأخرون ي اإجاز اأعمالهم؟ م ��اذا عن ال�ضوارع الظلماء؟‬ ‫م ��اذا عن احفريات ي ال�ضوارع؟ ماذا عن امطبات التي اأرعبتنا؟‬ ‫واأ�ضتغرب بعد النتهاء من �ضفلتة ال�ضارع تاأتي بعد اأ�ضبوع �ضركة‬ ‫الكهرب ��اء مث � ً�ل اأو الت�ض ��الت وحف ��ره‪ ،‬وه ��و ما ي� �وؤدي لروز‬ ‫الإ�ضفل ��ت اأو نزول ��ه عن م�ضتواه ال�ضابق! اإنن ��ي اأ�ضتغرب ت�ضديد‬ ‫الأمان ��ة ي ا�ضتخراج الرخ�س للمحلت التجارية وبناء امنازل‪،‬‬ ‫وتهاونه ��ا وعدم ت�ضددها ي جودة ال�ض ��وارع! وعندما طلب اأحد‬ ‫امواطن ��ن �ضلة كب ��رة للنفايات «اأعزك ��م الله» قالوا ل ��ه اإنها غر‬ ‫متوفرة! رغم تكد�س اأكيا�س النفايات اأمام منزله!‬ ‫اأعل ��م اأن م�ضكلت امواطنن كث ��رة‪ ،‬واحتياجاتهم متعددة‪،‬‬ ‫واأعلم اأنك قادر على اإ�ضلح هذه الأخطاء‪.‬‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫خطك يع ّبر عن شخصيتك‪ ..‬حين تكذب الدراسات العلم ّية!‬ ‫يق ��ول ال�ضي ��د «دوجل� ��س ماكن ��زي» وه ��و اأحد‬ ‫العلماء امهتمن بالدرا�ضات النف�ضية‪ ،‬اإن خط الإن�ضان‬ ‫اأثن ��اء الكتاب ��ة‪ ،‬مك ��ن اأن يك�ضف عن بع� ��س جوانب‬ ‫�ضخ�ضيت ��ه‪ ،‬فيم ��ا اإذا كان ع�ضبي ًا اأم هادئ� � ًا‪ ،‬بخي ًل اأم‬ ‫كرم ًا‪ ،‬اأم غر ذلك‪.‬‬ ‫ولأن درا�ضة ال�ضي ��د ماكنزي وا�ضتنتاجاته‪ ،‬هي‬ ‫اأم ��وذج لكثر من الدرا�ض ��ات ي امجالت امختلفة‪،‬‬ ‫اإل اأن احقيق ��ة جرنا على اعتبار نتائج اأي درا�ضة‪،‬‬ ‫ل مكن اأن تكون واقعية مام ًا‪ ،‬بل اإن البع�س من تلك‬ ‫الدرا�ضات‪ ،‬ل يخلو من متناق�ضات كثرة‪ ،‬بل وحرة‬ ‫اأحيان ًا‪ .‬وامتعارف عليه‪ ،‬اأن الن�ضب الإح�ضائية تلعب‬ ‫دور ًا بارز ًا ي حليل الدرا�ضات‪ ،‬واأنها تعطي موؤ�ضر ًا‬ ‫لظاهرة ما‪� ،‬ضواء بالإيجاب اأو ال�ضلب‪ ،‬لذلك‪،‬‬ ‫حقيقي ًا‬ ‫ٍ‬ ‫ومهم ��ا ح ��رت الدرا�ض ��ات ام�ضداقي ��ة وال�ضمولي ��ة‬ ‫ي عيناته ��ا‪ ،‬اإل اأن النتيجة النهائي ��ة ل مثل الواقع‬ ‫ال�ضحيح‪ ،‬لأي ظاهرة اأخ�ضعت للدرا�ضة‪ .‬والدرا�ضات‬ ‫قطع ًا تعطي ت�ضور ًا اأقرب اإى الواقعية من الواقعية‬ ‫نف�ضه ��ا! وتعليق� � ًا عل ��ى الدرا�ض ��ات التي تفر� ��س اأن‬ ‫خ ��ط الإن�ضان يعر عن �ضخ�ضيت ��ه‪ ،‬فهذه على �ضبيل‬ ‫امث ��ال غر دقيق ��ة‪� ،‬ضاأنها �ضاأن الأخري ��ات! فقد اأكون‬ ‫كاتب� � ًا ف ��ذ ًا و�ضاحب خط مق ��روء ووا�ض ��ح‪ ،‬واأمتلك‬

‫اأ�ضلوب� � ًا كتابي ًا متنا�ضق� � ًا‪ ،‬واأ�ضتطيع اأن‬ ‫اأكت ��ب كث ��را‪ ،‬اأخ ��ذ ًا ي العتب ��ار اأنني‬ ‫اأجل� ��س ي مكتب ��ي اخا� ��س‪ ،‬اأرت�ض ��ف‬ ‫من فنج ��ان قهوتي به ��دوء‪ ،‬وامناخ من‬ ‫تغر اأو‬ ‫ح ��وي منع�س لطيف‪ ،‬ومجرد ّ‬ ‫انع ��دام‪ ،‬بع� ��س‪ ،‬اأو كل‪ ،‬ه ��ذه العوامل‬ ‫ام�ضاع ��دة لل�ضر�ض ��ال‪ ،‬كاأن اأك ��ون‬ ‫م�ضافر ًا بطائرة‪ ،‬حل ��ق على ارتفاعات‬ ‫�ضاهق ��ة‪ ،‬وتغو� ��س ي �ضح ��ب كثرة‪،‬‬ ‫ك�ضحب اأمريكا واأوروبا‪ ،‬التي قطع ًا توؤثر على م�ضار‬ ‫الطائرة‪ ،‬لذلك فاإن ظروف الكتابة ي الطائرة تفر�س‬ ‫عل � َ�ي جو ًا اآخ َر‪ ،‬واأ�ضلوب ًا مغاي ��ر ًا للكتابة‪ ،‬بخلف ما‬ ‫تعودت‪ ،‬والأكيد ينتج عن ذلك خط مهزوز‪ ،‬واأ�ضلوب‬ ‫يعر حق ًا عن‬ ‫غ ��ر �ضل� ��س‪ ،‬واأخطاء كثرة‪ ،‬فهل ه ��ذا ّ‬ ‫�ضخ�ضيتي؟! والأمثلة ام�ضابهة موجودة‪.‬‬ ‫وق ��د تفر�س عل ��ي الكتابة‪ ،‬ي وق ��ت اأكون غر‬ ‫م�ضتعد فيه م ��ن الناحية النف�ضية‪ ،‬كنتيجة ل�ضبب من‬ ‫الأ�ضباب‪ ،‬فما هي امح�ضلة النهائية؟! اأ�ضلوب مفكك‪،‬‬ ‫يغلب عليه الطابع احزي ��ن‪ ،‬اأو الكئيب‪ ،‬ول ي�ضتبعد‬ ‫اأن اأخل ��ط الأم ��ور‪ ،‬فتج ��د ظل ًل م ��ن م�ضكلتي داخل‬ ‫يعر عني بدقة‪ ،‬اأم هي حالة‬ ‫كتابات ��ي‪ ،‬فهل هذا اأي�ض ًا ّ‬

‫عار�ضة؟!‬ ‫وقد اأبد أا الكتابة بنوع من الهدوء‬ ‫والت ��زان‪ ،‬والنم ��ط ال�ضه ��ل الوا�ضح‪،‬‬ ‫ي ي ��وم ال�ضبت‪ ،‬ث� � ّم يت�ضلل «العك» ي‬ ‫بقي ��ة اأي ��ام الأ�ضبوع‪ ،‬فل تك ��ون كالتي‬ ‫ي اأوّ ل ��ه! والبع�س يق ��ول اإن التوقيع‬ ‫اأو الإم�ضاء‪ ،‬اأي�ض� � ًا هو تعبر اآخر عن‬ ‫�ضخ�ضي ��ة الإن�ضان‪ ،‬ف� �اإذا كان اإم�ضائي‬ ‫ذا الت ��واءات كث ��رة «حبة ف ��وق وحبة‬ ‫حت» فال�ضخ�س ح�ضب ا�ضتنتاجات الدرا�ضة �ضخ�س‬ ‫معق ��د! وبامقاب ��ل‪ ،‬ال�ضخ� ��س ال ��ذي يك ��ون اإم�ضاوؤه‬ ‫«�ضخطة» ب�ضيطة‪ ،‬يقال عنه اأي�ض ًا‪ ،‬ح�ضب الدرا�ضات‪،‬‬ ‫�ضخ� ��س �ضهل‪ ،‬ومرن‪ ،‬وحتى ل ��و اأدى ذلك اإى تزوير‬ ‫اإم�ضائه نتيجة لب�ضاطته!‬ ‫على العموم‪ ،‬بيت الق�ضيد هنا‪ ،‬اأن الدرا�ضات ي‬ ‫جملها‪ ،‬ل تعر بالدقة التامة‪ ،‬والواقعية ال�ضحيحة‪،‬‬ ‫حت ��ى تل ��ك الدرا�ض ��ات الطبي ��ة! وعلى �ضبي ��ل امثال‪،‬‬ ‫فا ّإن م ��ن متناق�ض ��ات بع�س نتائ ��ج الدرا�ض ��ات‪ ،‬ذات‬ ‫امفهوم ال�ضح ��ي‪ ،‬هناك بع�س الدرا�ض ��ات ت�ضر اإى‬ ‫اأن احت�ض ��اء فناجن من القهوة‪ ،‬توؤديان اإى الإ�ضابة‬ ‫القلبي ��ة‪ ،‬وتظهر بعد ذلك درا�ضة اأخ ��رى‪ ،‬واأتذكر اأنها‬

‫درا�ضة كندية حديثة‪ ،‬تن�ض ��ح ب�ضرب القوة ما لها من‬ ‫فوائد للقل ��ب! وحتى ل يت�ضعب امو�ض ��وع‪ ،‬فمرادي‬ ‫هن ��ا‪ ،‬ا ّأن جميع الدرا�ض ��ات‪ ،‬اإما هي حاولت علمية‬ ‫جادة‪ ،‬ح ��ول تبيان ودرا�ضة ظاهرة م ��ا‪ ،‬وي�ضار اإى‬ ‫جاحه ��ا بارتفاع معدل الن�ض ��ب الإح�ضائية �ضلب ًا اأو‬ ‫اإيجاب ًا‪ ،‬واأن الدرا�ضات هذه‪ ،‬ل تعطي النتيجة الكاملة‬ ‫النهائية‪ ،‬بل تعطي تقريب ًا للواقع بحد ذاته‪.‬‬ ‫وع ��ودة ما ذكر ع ��ن خط الإن�ض ��ان‪ ،‬فلي�س كل ما‬ ‫ذك ��ر �ضحيح ًا‪ ،‬بل هن ��اك عوامل غر ثابت ��ة‪ ،‬نف�ضية‪،‬‬ ‫ذات تاأث ��ر ق ��وي ومبا�ضر‪ ،‬تعطي حتم� � ًا مفهوم ًا عن‬ ‫ماهية ال�ضخ�س نف�ضه‪ ،‬ل �ضخ�ضيته الفطرية نف�ضها‪.‬‬ ‫واحديث ع ��ن الدرا�ضات ذو �ضج ��ون‪ ،‬ففي ال�ضابق‪،‬‬ ‫ج ��د خرة ودراي ��ة الآب ��اء والأج ��داد‪ ،‬ومعلوماتهم‬ ‫وا�ضت�ضهاداته ��م بوقائع وح ��الت‪ ،‬كانت ت�ضمع منهم‬ ‫على اأنها �ض ��رب من «ال�ضواليف»‪ .‬اأم ��ا خرة ودراية‬ ‫اأبن ��اء احا�ض ��ر‪ ،‬وعين ��ات البح ��ث اح ��اي‪ ،‬ماهي ��ة‬ ‫اإل امت ��دادات «ل�ضوالي ��ف» ال�ضابق ��ن‪ ،‬التي تعر ي‬ ‫م�ضمونها عن نتائج معينة لظاهرة حدودة‪ .‬والفرق‬ ‫يكمن هن ��ا ي ام�ضم ��ون اأو الفك ��رة‪ ،‬وي الأ�ضاليب‬ ‫والطرق‪ ،‬والظواهر العلمية‪ ،‬قدم ًا وحديث ًا‪.‬‬ ‫سليمان العلويط‬

‫مؤتمرات الطاب تخ ّرج علماء منافسين على المستويات المحلية واإقليمية والدولية‬ ‫اإثر النجاح الذي حققه اموؤمران العلميان‪ ،‬الأول‬ ‫بالريا� ��س والثاي بجدة‪ ،‬جاء تنظيم اموؤمر العلمي‬ ‫الثالث لطلب وطالبات التعليم العاي بامملكة العربية‬ ‫ال�ضعودي ��ة‪ ،‬الذي ّ‬ ‫تنظم ��ه وزارة التعلي ��م العاي هذا‬ ‫العام ي مدينة اخر ليوؤ ِك ��د حر�س القيادة ووزارة‬ ‫التعليم العاي على دعم م�ضروعات اجودة الأكادمية‬ ‫ي اجامع ��ات ال�ضعودية‪ ،‬وتطوير خرجات التعليم‬ ‫الع ��اي‪ .‬ول �ضك اأن تنظيم مثل هذه اموؤمرات‪ ،‬ي�ضهم‬ ‫ي رفع ام�ضتوى العلمي والثقاي للطلب والطالبات‪،‬‬ ‫كما ي�ضجّ ع امبادرات وام�ضاهمات والأفكار الطموحة‬ ‫للنهو� ��س بالبح ��ث العلم ��ي‪ ،‬اإ�ضاف ��ة اإى اأن ��ه فر�ضة‬ ‫مواتية لعر�س م�ضروعات البحوث والأفكار الإبداعية‬

‫ي ختل ��ف التخ�ض�ض ��ات العلمي ��ة‪.‬‬ ‫وم ��ن يتاأ َم ��ل النه�ض ��ة التعليمي ��ة التي‬ ‫تعي�ضه ��ا بلدنا ي عهد خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�ضريفن‪ ،‬املك عبد الله بن عبد العزيز‪،‬‬ ‫و�ضمو وي عه ��ده الأمر نايف بن عبد‬ ‫العزيز يحفظهما الله‪ ،‬يدرك اأنها تواكب‬ ‫تطلُعات الع�ضر‪ ،‬وتلبّي رغبات الطلب‬ ‫والطالبات‪.‬‬ ‫ونح ��ن بدورن ��ا ي عم ��ادة �ضوؤون‬ ‫الطلب‪� ،‬ضعينا لتحقيق اأهداف هذا اموؤمر من خلل‬ ‫ح ��اوره الثلثة‪ ،‬والأعم ��ال ام�ضاحبة له‪ ،‬م ��ع اإدارة‬ ‫اجامع ��ة وعمداء الكليات ومن�ضقيه ��ا‪ ،‬وكافة اأع�ضاء‬

‫هيئة التدري� ��س‪ ،‬والطلب ��ة‪ ،‬على تقدم‬ ‫اإبداعاته ��م امعه ��ودة فيه ��م‪ ،‬و�ضقله ��ا‬ ‫وحويله ��ا اإى اأبح ��اث علمية حكمة‪،‬‬ ‫ح ��ت اإ�ضراف نخب ��ة من اأع�ض ��اء هيئة‬ ‫التدري� ��س م حكيمه ��ا عل ��ى م�ضت ��وى‬ ‫الكليات‪ .‬وقد تل ذلك اإقامة ملتقى علمي‬ ‫طلبي‪ ،‬جمع كل الطلب ��ة الذين ّ‬ ‫ر�ضحت‬ ‫بحوثه ��م عل ��ى م�ضتوى اجامع ��ة‪ ،‬ليتم‬ ‫مناق�ض ��ة تل ��ك البحوث من خ ��لل جان‬ ‫م�ضكل ��ة‪ ،‬للتاأ ُك ��د م ��ن جودته ��ا ومطابقته ��ا للمعاي ��ر‬ ‫البحثية‪ ،‬لرفع الفائز منها مقام وزارة التعليم العاي‪،‬‬ ‫لتدخ ��ل ي التحكيم ما قبل النهائ ��ي للموؤمر العلمي‬

‫الثال ��ث‪ ،‬ال ��ذي يعقد مدين ��ة اخر‪ ،‬وال ��ذي يوؤ�ض�س‬ ‫حركة علمية تناف�ضية بن طلبة التعليم العاي بامملكة‬ ‫العربي ��ة ال�ضعودية‪ ،‬لرقى م�ضت ��وى الطلبة‪ ،‬ويزيد‬ ‫كفاءته ��م البحثية‪ ،‬ليكون ��وا باإذن الل ��ه علماء باحثن‬ ‫م�ضاهم ��ن ي حركة التنمي ��ة ال�ضاملة الت ��ي ي�ضهدها‬ ‫وطنن ��ا احبي ��ب‪ ،‬وعلى اأمل ذل ��ك باأن يكون ��وا علماء‬ ‫مناف�ضن على ام�ضتوى امحل ��ى والإقليمي والدوي‪.‬‬ ‫وكل ��ي ثقة ب� �اأن اأبناءن ��ا وبناتن ��ا الطلب ��ة �ضيوؤكدّون‬ ‫باإبداعاته ��م ومنجزاته ��م البحثية‪ ،‬ا ّأن ثق ��ة ولة الأمر‬ ‫والوطن بهم‪ ،‬كانت ي حلها‪.‬‬ ‫علي الزهراني‬

‫عميد �ضوؤون الطلب بجامعة �ضقراء‬

‫اإعان عن المنافسة الحكومية في صحيفة أم القرى لم يعد ضرورة!‬ ‫نظ ��ام امناف�ض ��ات وام�ضري ��ات احكومية‪ ،‬ولئحت ��ه التنفيذية‪،‬‬ ‫نظ ��ام حي ��وي ومه ��م‪ ،‬وُ�ض ��ع من اأج ��ل تنظيم عملي ��ة تاأم ��ن احتياج‬ ‫الأجهزة احكومية من ام�ضريات‪ ،‬عن طريق امناف�ضة العامة‪ ،‬اأو عن‬ ‫طريق ال�ض ��راء امبا�ضر‪ ،‬وكذلك ا�ضتثم ��ار امرافق احكومية‪ ،‬وتنظيم‬ ‫عملي ��ة تاأجرها مقابل مادي‪ ،‬وبيع امنقولت احكومية من الرجيع‬ ‫ام ��راد عر�ضه للبي ��ع‪ ،‬بطريقة امزاد‪ ،‬التي تزي ��د تقديراتها عن امائتي‬ ‫أال ��ف ريال‪ ،‬وفق ال�ضوابط امحددة ي النظ ��ام‪ ،‬وهي الطريقة الأكر‬ ‫ملءمة لتاأمن م�ضريات احكومة من الحتياجات العاجلة اأو العقود‬ ‫ذات التنفي ��ذ ام�ضتمر وغرها من عقود التوري ��د‪ ،‬وهذا النظام جرى‬ ‫تعديله ي ع ��ام ‪1427‬ه� موجب امر�ضوم املكي الكرم رقم (م‪)58/‬‬ ‫وتاريخ ‪4/9/1427‬ه� بعد درا�ضته درا�ضة م�ضتفي�ضة من قبل جل�س‬ ‫ال�ض ��ورى‪ ،‬واأنيط بوزارة امالية و�ضع لئحته التنفيذية التي �ضدرت‬ ‫بق ��رار معاي وزير امالي ��ة رقم (‪ )362‬بتاري ��خ ‪20/2/1428‬ه�‪ .‬وقد‬ ‫ت�ضمنت اإ�ضافة مواد جديدة وفقرات متنوعة‪ ،‬كما هو احال بالن�ضبة‬ ‫للنظام الذي حفل بالعديد من امواد والفقرات التي دعت اإليها احاجة‪،‬‬ ‫لراعي ام�ضتجدات التي م تكن موجودة ي النظام ال�ضابق ال�ضادر‬ ‫ي عام ‪1397‬ه�‪.‬‬ ‫ولك ��ن ام ��ادة ال�ضابعة م ��ن النظ ��ام الفق ��رة (اأ) امتعلق ��ة بطريقة‬ ‫الإعلن عن امناف�ضة ي ال�ضحيفة الر�ضمية للدولة‪� ،‬ضحيفة اأم القرى‬ ‫وم ��ا يقابلها اأو يف�ضره ��ا ي اللئحة التنفيذية‪ ،‬وه ��ي امادة العا�ضرة‬

‫الفقرة (ه�) م يطراأ عليها اأي تغير‪ ،‬مع اأنها جديرة بذلك‪ ،‬بل رما كان‬ ‫من الأوى النظر اإليها كحال ��ة ا�ضتجدت فيها اأمور كثرة‪ ،‬واإيجابية‪،‬‬ ‫م ��ن ناحية تن ��وع و�ضائل الن�ضر ي الوقت احا�ض ��ر‪ ،‬من خلل نظرة‬ ‫متفح�ضة تق ��دم ام�ضلحة العامة للدولة واخا�ض ��ة للمتعاملن معها‪،‬‬ ‫ك ��ون �ضحيفة اأم الق ��رى م تعد ام�ضدر الوحيد كم ��ا كان ي ال�ضابق‪،‬‬ ‫لن�ض ��ر الإعلن ��ات احكومي ��ة‪ ،‬وم يع ��د ذل ��ك جدي� � ًا ي ظ ��ل انت�ضار‬ ‫الو�ضائ ��ل الإعلني ��ة امختلف ��ة وامتخ�ض�ض ��ة‪ ،‬ورما الأك ��ر تطور ًا‪،‬‬ ‫وت�ضدر ب�ض ��كل يومي‪ ،‬اإ�ضافة اإى امتلك معظ ��م الأجهزة احكومية‬ ‫مواق ��ع اإلكرونية‪ ،‬وكذلك الغرف التجاري ��ة التي ت�ضتطيع التوا�ضل‬ ‫مع اجهات احكومية‪ ،‬لتزويدها ما لديها من مناف�ضات لن�ضرها على‬ ‫مواقعها الإلكرونية‪ ،‬تعميم ًا للفائدة‪ .‬اإل اأن النظام م يتغر بالن�ضبة‬ ‫م�ضاألة اإلغاء امناف�ضة‪ ،‬ي حال عدم اإعلن �ضحيفة اأم القرى‪ ،‬ولو مرة‬ ‫واح ��دة على الأقل‪ ،‬قبل فتح مظاريف امناف�ض ��ة‪ ،‬وكما هو معلوم اأنها‬ ‫ال�ضحيفة الر�ضمية للدولة‪ ،‬وت�ضدر ب�ضكل اأ�ضبوعي‪ ،‬وهو ما يجعلها‬ ‫تتحمل اأعب ��اء كافة امناف�ضات احكومية‪ ،‬الت ��ي تتطلب الإعلن فيها‪،‬‬ ‫بالإ�ضاف ��ة اإى �ضحيفتن اأخرين من ال�ضح ��ف امحلية‪ ،‬وعدم اإعلن‬ ‫�ضحيفة اأم القرى اأمر وارد؛ لكرة امناف�ضات كما اأ�ضلفت‪ ،‬وعدد مرات‬ ‫ال�ضدور التي ل تتجاوز الواحد واخم�ضن مرة ي ال�ضنة‪ ،‬معدل مرة‬ ‫واح ��دة ي الأ�ضبوع‪ ،‬مع كرة التزام ال�ضحيفة ما ين�ضر من قرارات‬ ‫واأنظمة ر�ضمي ��ة‪ ،‬واأخبار مهمة‪ ،‬ومرا�ضيم ملكي ��ة‪ ،‬واإ�ضهار العلمات‬

‫التجاري ��ة‪ ،‬وحالت التجني�س‪ ،‬وغرها م ��ن الأمور التي ت�ضطلع بها‬ ‫ال�ضحيفة‪ .‬ول �ض ��ك اأن اجهات احكومية تعاي من اإلغاء امناف�ضات‬ ‫احكومي ��ة ب�ضبب عدم معاجة و�ضع الإع ��لن ي �ضحيفة اأم القرى‪،‬‬ ‫حي ��ث م تعد من ال�ضرورة م ��كان‪ ،‬كما يعاي اأ�ضحاب العطاءات من‬ ‫تكب ��د اخ�ضائر ي �ضبيل درا�ضة متطلب ��ات امناف�ضة‪ ،‬وزيارة امواقع‪،‬‬ ‫واإ�ضدار ال�ضمان البنكي‪ ،‬وتق ��دم عدد من الن�ضخ للعرو�س امقدمة‪،‬‬ ‫وه ��و ما يتطل ��ب وقت� � ًا وتفك ��ر ًا اأكر‪ ،‬ورم ��ا يتطل ��ب ال�ضفر جلب‬ ‫العين ��ات امطلوبة من اخارج‪ ،‬وما ي�ضاحبها م ��ن اإجراءات جمركية‬ ‫وحجوزات طران‪ ،‬قبل ف�ضح تلك العينات مع تكاليف جلبها ي اإطار‬ ‫ال�ضراطات التي و�ضعتها اجهة احكومية‪ ،‬ثم تلغى امناف�ضة ب�ضبب‬ ‫ع ��دم الإعلن ي �ضحيفة اأم القرى‪ ،‬دون النظر للمراحل امرهقة التي‬ ‫مرت بها امناف�ضة‪ ،‬وت�ضبح اجهة احكومية ي و�ضع حرج‪ ،‬وكذلك‬ ‫مقدم ��و العرو�س! ولهذا لبد من اإعادة النظ ��ر ي عدم رهن امناف�ضة‬ ‫بالإع ��لن ي �ضحيف ��ة اأم القرى‪ ،‬طاما هناك و�ضائ ��ل متاحة للإعلن‪،‬‬ ‫خا�ضة واأن ال�ضحيفة ل ت�ضتفيد مادي ًا من قيمة الإعلن كبقية ال�ضحف‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ث ��م اإن ال�ضحيف ��ة مك ��ن اأن تتفرغ م ��ا هو اأه ��م‪ ،‬وهو ن�ضر‬ ‫الأنظمة والت�ضريعات‪ ،‬وتعديل اللوائح والأنظمة‪ ،‬وغرها من الأمور‬ ‫التي فيها مت�ضع من الوقت‪.‬‬ ‫عبداه محمد فايز الشهري‬

‫لنعترف‪ :‬المفهوم الحالي للتراث لم ير النور إا بعد احتكاكنا مع الغرب!‬ ‫اأطل ��ق نابلي ��ون على الأزه ��ر‪ ،‬اأثن ��اء حملته على م�ض ��ر ‪ 1798‬م‬ ‫«�ضورب ��ون م�ض ��ر»‪ .‬وقتها كان الأزه ��ر هو ام�ضت ��ودع واملجاأ الأخر‬ ‫للثقاف ��ة العربية الإ�ضلمية‪ ،‬ي زمن تغرب هذه الثقافة عن نف�ضها‪ ،‬بل‬ ‫ع ��ن لغتها وهي الوعاء ل ��كل ثقافة‪ .‬ذلك التغرب ج ��اء ي ظل ال�ضيادة‬ ‫العثماني ��ة واحكم امملوكي‪ .‬هذه الثقافة الت ��ي اآلت ي اأواخر القرن‬ ‫الثام ��ن ع�ض ��ر اإى الركود كانت جه ��ل اأنها ثقافة‪ .‬ف� �اإى حن احملة‬ ‫النابليوني ��ة عل ��ى م�ض ��ر كان ��ت كلم ��ة «ثقاف ��ة» م�ضتبعدة م ��ن احقل‬ ‫الت ��داوي‪ .‬وم يكن له ��ا �ضوى معناها القامو�ضي ال ��ذي يحده «ل�ضان‬ ‫العرب» ب أان ��ه «احذق» يقول ي مادة ثقف‪ :‬ثقف ال�ضيء ثقاف ًا‪ :‬حذقه‪.‬‬ ‫ويق ��ال‪ :‬ثقف ال�ضيء وهو �ضرعة التعلم‪ .‬ول �ض ��ك اأن التحول الدلي‬ ‫ي لفظ ��ة الثقافة معنى احذق اإى معنى «جمل ��ة امعارف امكت�ضبة»‬ ‫اأو»جملة النتاج الفك ��ري والفني»‪ .‬ح�ضارة بعينها‪ ،‬جدير باأن ي�ضكل‬

‫وبالإحال ��ة اإى «ل�ضان العرب» فاإننا جد اأن كلمة «تراث» ما كانت‬ ‫مو�ضوع ًا على حدة للبحث التاريخي‪.‬‬ ‫هذا التحول الدلي ي معنى الثقافة قد م حت التاأثر امبا�ضر تعني �ضيئ ًا اآخر �ضوى «الإرث» و»امراث» بامعنى امادي للكلمة‪ .‬يقول‬ ‫الورث والوُرث والراث واحد»‪.‬‬ ‫للمثاقفة‪ .‬فلول اللقاء مع احداثة الغربية لظلت كلمة «ثقافة» ي القرن ابن منظور على ل�ضان ابن الأعرابي‪ِ :‬‬ ‫اإذن مفه ��وم ال ��راث‪ ،‬ب ��ل الوعي بوج ��ود الراث‪ ،‬معن ��ى ثقافة‬ ‫احادي والع�ضري ��ن‪ ،‬بنف�س دللتها التي كانت عليها ي القرن الثامن‬ ‫امي ��لدي (الث ��اي الهجري) ح ��ن كتب حمد بن �ض ��لم اجمحي ي الأ�ض ��لف‪ ،‬ق ��د راأى النور عقب �ضدم ��ة اللقاء مع الغ ��رب‪ ،‬ومن جراء‬ ‫مقدمة كتابه «طبقات فحول ال�ضعراء»‪« :‬ولل�ضعر �ضناعة وثقافة يعرفها الحت ��كاك بثقافة الآخر‪ .‬وغني عن البيان اأنه‪ ،‬بدء ًا من ثنائية الراث‬ ‫اأه ��ل العلم‪ ،‬ك�ضائ ��ر اأ�ضناف العلم وال�ضناعات‪ :‬منه ��ا ما تثقفه العن‪ ،‬والثقافة الت ��ي هيمنت على القرن التا�ضع ع�ض ��ر‪ ،‬وكانت ي الأ�ضا�س‬ ‫ومنه ��ا ما تثقفه الأذن‪ ،‬ومنها ما تثقفه الي ��د‪ ،‬ومنها ما يثقفه الل�ضان»‪ .‬امع ��ري ما ع ��رف با�ضم ع�ض ��ر النه�ضة‪ ،‬تط ��ورت على امت ��داد القرن‬ ‫وامفارقة اأن مفعول امثاقفة‪ ،‬اأي التاأثر بالثقافة الغربية الوافدة‪ ،‬امتد الع�ضرين ثنائي ��ات متلحقة‪ ،‬بدء ًا بثنائية الق ��دم واجديد‪ ،‬ومرور ًا‬ ‫اإى واحد من الألفاظ التي تبدو للوهلة الأوى اأكرها ات�ضاف ًا بال�ضفة بثنائية التباع والإبداع‪ ،‬وانتهاء بثنائية الأ�ضالة واحداثة‪.‬‬ ‫الراثية الأ�ضيلة‪ ،‬الراث‪ ،‬فاإى حن حملة نابليون على م�ضر م تكن‬ ‫كلمة «تراث» تعني اإطلق ًا ما تعنيه اليوم‪.‬‬ ‫جال صادق العلي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺃﻥ ﺗﻐﻴﺮ ﺍﻟﺠﻬﺪ ﺳﻴﺪﻋﻢ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻦ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻣﻌ ﹰﺎ‬

‫ ﻛﻠﻔﺔ ﺗﺴﻠﻴﻚ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺼﻴﻦ ﻟـ‬ «‫ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﺔ ﺗﺘﺤﻤﻠﻬﺎ »ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ‬ 



                                                    350  850  

                                                  

            220110   240230                                

‫ ﻣﻦ ﺃﺯﻣﺔ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ‬%50 ‫ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﺔ ﺗﺤﻞ‬:‫ﺃﺑﻮ ﺭﻳﺎﺵ‬                                              

                %50                       

                           

‫ ﺃﻟﻒ ﻃﻦ ﻣﻦ ﺯﻳﺖ ﺍﻟﻐﺎﺯ‬500 ‫ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻳﺸﺘﺮﻱ‬ 



       35.90     

 500  %0.5        34  350   

             500                ���                   9     14              

‫ ﺩﻭﻻﺭ ﹰﺍ‬1640 ‫»ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ« ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺄﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ‬

«‫ﺗﻮﺻﻠﺖ ﺇﻟﻰ ﺃﻣﺎﻛﻦ ﻋﺼﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ ﻭﺗﺮﻓﻊ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﹰﺍ ﻟـ»ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﺀ‬300 :«‫»ﺣﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬ ‫ ﻭﻧﺮﺍﻗﺐ ﺑﻀﺎﺋﻊ ﺍﻟﻘﺎﺩﻣﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻕ ﺁﺳﻴﺎ‬..‫ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                  40                                           

 



                            

‫ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺔ ﺗﻘﺎﺿﻲ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ‬                                            

                  %10                                       



‫ ﻭﻗﺮﺏ ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﺠﻮﺍﻝ‬..‫ﺍﻟﺘﺸﻬﻴﺮ ﺑﺄﻱ ﺟﻬﺔ ﺗﻀﺮ ﺑﺎﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ‬                                      

                                        

                                    

‫ ﻭﺍﻟﻜﺮﺓ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ ﻓﻲ ﻣﻠﻌﺐ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬..‫ ﺍﻟﻜﺴﺎﻟﻰ ﻫﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺍﺑﺘﻜﺮﻭﺍ ﻓﻜﺮﺓ ﺍﻟﺪﻋﻢ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻙ‬

‫»ﺳﻤﺔ« ﺗﺘﻬﻢ ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﺑـ»ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻤﻬﻨﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺸﻜﻠﻴﺎﺕ« ﻭﺗﺴﺘﺒﻌﺪ ﻗﻴﺎﻡ ﻣﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﺑﺈﻧﻘﺎﺫﻫﺎ ﻣﺎﻟﻴ ﹰﺎ‬

                                             

103                         ���     



                                      

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺸﺘﺮﻳﺎﺕ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺑﻮﺭﺻﺔ ﻣﺼﺮ‬53

     1640.99                        

                    300                                                            



                        4929 %0.12        %2.72   423 772%0.69   

                                          53    


‫السبت ‪14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫فوق الخط‬

‫«أصقه الكاب»‬ ‫سعود كاتب‬

‫لمن لم ي�شمع بهذا المثل من قبل‪ ،‬ف�إنه ي�شير اإلى الكلب الأطر�ش‬ ‫(اأعزكم الله) الذي م� اإن يرى كلب ً� اأو كاب ً� حوله تتث�ءب حتى يبداأ‬ ‫ب�لنب�ح ظن� منه اأنه� تنبح ل تتث�ءب‪ ،‬فيبداأ ب�لنب�ح تقليدا له�‪ .‬وهو‬ ‫يق�ل ف��ي ال�شخ�ش ال��ذي ي�ش�رع ب�لإنقي�د اإل��ى غيره وت��ردي��د م�‬ ‫يقولون دون اأن يكلف نف�شه عن�ء مح�ولة فهم الأمر والتحقق منه‪.‬‬ ‫الحقيقة اأن��ي ت��رددت كثيرا في ا�شتخدام هذا المثل وال��ذي ل‬ ‫اأق�شد به اإطاق� الت�شبيه بقدر نيتي التمثيل ب�لفعل المذكور وهو‬ ‫التبعية والترديد دون فهم وتحقيق‪.‬‬ ‫جولة �شريعة وخ�طفة من� على كثير من الأو�شمة (اله��شت�ق�ت)‬ ‫ال�شعودية على تويتر �شتكون ك�فية لإدراك م� اأعنيه‪ ،‬فبمجرد اأن‬ ‫يقوم �شخ�ش م� ب�إن�ش�ء و�شم يحمل ا�شم ً� مثير ًا اإل ونجد �شي ًا من‬ ‫الم�ش�رك�ت وال�شتج�ب�ت ال�شلبية التي يحمل كثير ًا منه� اته�م�ت اأو‬ ‫�شخرية اأو ت�أييد دون تحقق من المعلومة اأو من ال�شخ�ش الذي ق�م‬ ‫بو�شعه� ومن ح�شن نواي�ه‪ .‬هذا ال�شيل من الم�ش�رك�ت ل يمر مرور‬ ‫الكرام دون اأن يح�ول كثير من الح�قدين والك�رهين لن� ولبلدن�‬ ‫ت�شخيره لأه��داف�ه��م عبر ال��دخ��ول ف��ي النق��ش�ت ��ش��وا ًء بمعرف�تهم‬ ‫الحقيقية اأو بمعرف�ت تحمل اأ�شم�ء م�شتع�رة‪.‬‬ ‫الأمثلة كثيرة جد ًا ون�شيحتي قبل ال�شتج�بة لأي «ه��شت�ج»‬ ‫اأن نت�أكد من حقيقته وحقيقة ن��شره واأهدافه لي�ش المعلنة فقط بل‬ ‫والخفية‪ .‬ومن �شف�ت «اله��شت�ج» الم�شبوه اأن يكون منظم� غير‬ ‫عفوي يركز على مخ�طبة وا�شتث�رة ال�ع��واط��ف‪ ..‬يحفل ب�ل�شت�ئم‬ ‫والته�م�ت ذات العب�رات المت�شمة ب�لعمومية با ا�شتن�د اإلى حق�ئق‬ ‫ووث�ئق‪ ..‬اأغلب الن��شطين فيه ب�أ�شم�ء م�شتع�رة ت�شتخدم عب�رات‬ ‫هجومية ط�ردة لكل من يكثر ال�شوؤال وال�شتف�ش�ر عن الحقيقة اأو‬ ‫يبدي ولومع�ر�شة ب�شيطة لهم‪.‬‬ ‫لن�شتخدم تويتر وغيره من ال�شبك�ت الجتم�عية ون�ش�رك فيه�‬ ‫بفطنة وذك�ء ولي�ش ك�لقطيع الذي ل يدرك بمن ول اإلى اأين يق�د‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ريم أسعد‬ ‫‪salkateb@alsharq.net.sa‬‬

‫ااندفاع نحو السندات يقود مورجان‬ ‫ستانلي لأسواق الناشئة للهبوط‬ ‫القاهرة ‪ -‬حمود عبدالله‬ ‫ت�شبب «ااإع � ��ان ع��ن نية‬ ‫ااأ�� �ش ��واق ال�ن��ا��ش�ئ��ة اج��اه�ه��ا‬ ‫ل �ل �� �ش �ن��دات خ� ��ال ااأ���ش��ب��وع‬ ‫اما�شي‪ ،‬الذي م اموافقة عليه‬ ‫ي��وم اخمي�ص اما�شي من قبل‬ ‫ك��وري��ا وال���ش��ن وال �ي��اب��ان ي‬ ‫هبوط موؤ�شر مورجان �شتانلي‬ ‫لاأ�شواق النا�شئة خال اأ�شبوع‬ ‫معدل طفيف بلغ نحو ‪0.34‬‬ ‫‪ %‬ليغلق عند م�شتوى ‪1163‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب��ااإغ��اق عند‬ ‫م�شتوى ‪ 1167‬ي ااأ�شبوع‬ ‫ال�شابق عليه»‪ .‬وقالت �شحيفة‬ ‫فاينان�شال تامز الريطانية‬ ‫«�� �ش� �ه ��دت ت� �ع ��ام ��ات ام �وؤ� �ش��ر‬ ‫تراجع ًا خال تداوات ااأ�شبوع‬ ‫اما�شي ي اأغلب اجل�شات‪ ،‬اإذ‬ ‫اإن��ه ب��داأ ااأ��ش�ب��وع على تراجع‬ ‫قدره ‪ ،%0.6‬فاقد ًا ‪ 7‬نقاط من‬ ‫قيمته‪ ،‬وو� �ش��ل اإى م�شتوى‬ ‫‪ 1160‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬ث��م ت��راج��ع ي‬ ‫ث��اي ت��داوات��ه بنف�ص امعدل»‪.‬‬ ‫اأ�شافت ال�شحيفة اأن «اموؤ�شر‬

‫ك�شر موجة الهبوط منت�شف‬ ‫ت� �ع ��ام ��ات ااأ� � �ش � �ب� ��وع‪ ،‬حيث‬ ‫ارتفع معدل ‪ %0.69‬وربح ‪8‬‬ ‫نقاط‪ ،‬ثم �شعد خال ت��داوات‬ ‫اخ �م �ي ����ص م� �ق ��دار ‪%0.43‬‬ ‫ورب� ��ح ن �ح��و ‪ 5‬ن �ق��اط‪ ،‬ولكنه‬ ‫اأن �ه��ى ااأ� �ش �ب��وع ع�ل��ى ت��راج��ع‬ ‫ن�شبته ‪ %0.26‬ليخ�شر ثاث‬ ‫نقاط»‪.‬وك�شفت ال�شحيفة اأن‬ ‫«ال�شبب الرئي�شي ي تراجع‬ ‫م� �وؤ�� �ش ��ر م� ��ورج� ��ان ��ش�ت��ان�ل��ي‬ ‫لاأ�شواق النا�شئة هو احديث‬ ‫ع��ن ااج � ��اه ن �ح��و ال���ش�ن��دات‬ ‫منذ ااأ� �ش �ب��وع ام��ا��ش��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫م��ت ام��واف�ق��ة عليه م��ن كرى‬ ‫ااأ��ش��واق النا�شئة مثل ال�شن‬ ‫وال �ي��اب��ان وك��وري��ا اجنوبية‬ ‫اخمي�ص اما�شي‪ ،‬حيث اتفقت‬ ‫ح� �ك ��وم ��ات ت �ل��ك ال � � ��دول على‬ ‫اا�شتثمار ي اأ�شواق ال�شندات‬ ‫احكومية التي يبلغ حجمها ي‬ ‫تلك البلدان نحو ‪ 15‬تريليون‬ ‫دوار‪ ،‬وهذا من �شاأنه اأن يعزز‬ ‫ااج� ��اه ن�ح��و ال���ش�ن��دات على‬ ‫ح�شاب ااأ�شهم»‪.‬‬

‫يناقش أربعة محاور ويطرح فيه ‪ 17‬ورقة علمية‬

‫أكاديمية دهانات الجزيرة ّ‬ ‫تنظم أول‬ ‫مؤتمر للطاء في عسير اليوم‬ ‫اأبها – ال�شرق‬ ‫تنظ ��م اأكادمي ��ة دهان ��ات اجزي ��رة اأول‬ ‫اأكادمي ��ة متخ�ش�ش ��ة للتدري ��ب والتعليم على‬ ‫ت�شنيع وتطبي ��ق الدهانات ي ال�شرق ااأو�شط‬ ‫«اموؤم ��ر ال�شع ��ودي ااأول للدهان ��ات وااألوان‬ ‫والط ��اءات ‪2012‬م» ال ��ذي يقام ي فندق ق�شر‬ ‫اأبه ��ا مدينة اأبه ��ا وي مق ��ر ااأكادمية مدينة‬ ‫خمي� ��ص م�شيط اعتب ��ارا من اليوم وم ��دة ثاثة‬ ‫اأيام‪ ،‬ليكون باك ��ورة اأعمالها‪ ،‬وج�شيد ًا واقعي ًا‬ ‫خططها واأهداف اإن�شائها‪.‬‬ ‫وتغطي حاور اموؤمر ااأربعة الذي يعقد‬ ‫خم� ��ص جل�ش ��ات عمل تتن ��اول اأه ��م ااجاهات‬ ‫ي ج ��ال الدهانات وتطبيقاته ��ا‪ ،‬فيتناول اأحد‬ ‫امحاور فح� ��ص الدهانات وجودته ��ا‪ ،‬ويناق�ص‬ ‫الث ��اي دهانات ااأبنية اخ�ش ��راء‪ ،‬ودورها ي‬ ‫احف ��اظ على البيئة‪ ،‬ويلقي الثالث ال�شوء على‬ ‫ااألوان وتاأثراته ��ا واختيارها‪ ،‬فيما يخ�ش�ص‬ ‫الراب ��ع لعي ��وب اخر�شان ��ة وعي ��وب احدي ��د‬ ‫(ال�شداأ) واأثرها على الطاء‪.‬‬ ‫وي�ش ��ارك ي اموؤم ��ر علم ��اء وخ ��راء‬ ‫وخت�شون من اجامعات والهيئات وال�شركات‬ ‫امحلي ��ة وااإقليمية يطرح ��ون ‪ 17‬ورقة علمية‪،‬‬ ‫ترك ��ز عل ��ى ااأل ��وان وتقنيات فح� ��ص واختبار‬ ‫الدهانات‪ ،‬وتتطرق مواجهة التحديات الراهنة‬ ‫على �شعد ال�شحة والبيئة واحماية وال�شامة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وق ��ال عب ��د الله ب ��ن �شع ��ود الرمي ��ح مدير‬ ‫ع ��ام �شرك ��ة دهان ��ات اجزي ��رة اإن اأهمي ��ة ه ��ذا‬ ‫اموؤم ��ر تنبع من كون ��ه اموؤمر العلم ��ي ااأول‬ ‫م ��ن نوع ��ه الذي تبحث في ��ه كوكبة م ��ن العلماء‬ ‫واخ ��راء وامخت�ش ��ن ي القط ��اع ااأكادمي‬ ‫اجامع ��ي والقطاع ��ات التنفيذي ��ة والتطبيقي ��ة‬ ‫مو�شوع� � ًا متخ�ش�ش� � ًا له اأهمية ك ��رى ي ظل‬ ‫التطور والنمو اج ��اري ي قطاعي ااإن�شاءات‬ ‫وال�شناعة ي امملكة‪ ،‬ويعتر منطلق ًا للم�شاهمة‬

‫اإحدى امن��شب�ت التي �ش�ركت فيه� ده�ن�ت اجزيرة‬

‫ي ردم اله ��وة ب ��ن البح ��ث ااأكادم ��ي البحت‬ ‫والتطبيق على اأر�ص الواقع‪ ،‬ومواكبة وتقدم‬ ‫كل م ��ا هو جدي ��د ومتط ��ور ي ع ��ام الدهانات‬ ‫مهي ��د ًا لو�شع نتائج ااأبحاث التي �شتطرح ي‬ ‫اموؤمر والتو�شي ��ات التي �شيخرج بها مو�شع‬ ‫التطبي ��ق العملي ل ��دى كافة اجه ��ات والهيئات‬ ‫واموؤ�ش�ش ��ات وال�ش ��ركات امخت�ش ��ة‪ ،‬ما يعود‬ ‫بالفائدة عل ��ى اإماء امجتم ��ع وتطويره‪ ،‬ف�ش ًا‬ ‫ع ��ن تعزيز ثقافت ��ه باأهمية الدهان ��ات وجودتها‬ ‫وااألوان وتاأثراتها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف ياأت ��ي تنظي ��م اأكادمي ��ة دهانات‬ ‫اجزي ��رة له ��ذا اموؤم ��ر ي اإط ��ار تطلعاتن ��ا‬ ‫وطموحاتنا ي اأن تغ ��دو هذه ااأكادمية مركز‬ ‫اإ�شعاع علميا ي جال الدهانات‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنها‬ ‫ااأوى م ��ن نوعها ي ال�ش ��رق ااأو�شط وت�شعى‬ ‫باأق�شامها امختلف ��ة لتغطية احتياجات التدريب‬ ‫لكافة امهام التي لها عاقة بعام الدهانات نظري ًا‬ ‫وعملي� � ًا وتطبيقي� � ًا‪ ،‬وت�شم قاع ��ات للموؤمرات‬ ‫والتدري� ��ص النظ ��ري وتكنولوجي ��ا امعلومات‬

‫(ال�شرق)‬

‫وور� ��ص العمل وامكتب ��ة وامكتب ��ة االكرونية‬ ‫وتطبي ��ق الدهان ��ات ااإن�شائي ��ة والديكوري ��ة‬ ‫وال�شناعي ��ة والتدريب على ااأل ��وان والديكور‬ ‫والتدريب على �شناعة الدهانات‪.‬‬ ‫ولفت الرميح اإى اأن دهانات اجزيرة لديها‬ ‫اخ ��رة الوا�شع ��ة ي جال ت�شني ��ع الدهانات‬ ‫عالي ��ة اج ��ودة وام�شان ��ع احديث ��ة‪ ،‬ومرك ��ز ًا‬ ‫متقدم� � ًا لاأبح ��اث والتطوير ومرك ��ز ًا لاأبحاث‬ ‫والدرا�شات الطبيعية وختر ًا ل�شبط اجودة‪،‬‬ ‫وهو ما يوفر الفر�شة ممار�شة ما يدر�شه امتد ّرب‬ ‫م ��ن مناهج علمي ��ة ي ااأكادمي ��ة ب�شكل عملي‬ ‫وتطبيقي‪ ،‬م�شيف ًا‪ :‬نح ��ن ن�شعى من خال هذه‬ ‫ااأكادمي ��ة لن�شر ثقاف ��ة اج ��ودة ي الدهانات‬ ‫والتوعي ��ة ب�شرورتها‪ ،‬وقد م�شنا ي العديد من‬ ‫ام�شروع ��ات اإهما ًا كبر ًا له ��ذا اجانب امهم‪ ،‬ما‬ ‫ي�شتدع ��ي بذل جه ��ود اأكر وعلى نط ��اق اأو�شع‬ ‫لت�شلي ��ط ال�شوء عل ��ى اأهمية ج ��ودة الدهانات‬ ‫ودوره ��ا ي امحافظة عل ��ى امن�ش� �اآت وامباي‬ ‫وحتوياتها وزيادة اأعمارها اافرا�شية‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫«موبايلي» تمدد عرض البيانات الامحدودة‬ ‫لأسبوع اأول في باقات «كنكت»‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأعلن ��ت �شرك ��ة اح ��اد‬ ‫ات�ش ��اات (موبايلي) عن مديد‬ ‫عر�شه ��ا اخا�ص الذي اأطلقته ي وقت �شاب ��ق على باقة «كنكت» ويتيح‬ ‫للم�شركن اجدد ا�شتخداما ا حدود من البيانات ي اأول اأ�شبوع من‬ ‫اا�شراك ي اخدمة ومدة ثاثة اأ�شهر‪.‬‬ ‫وقال ��ت «موبايل ��ي» اإن مدي ��د عر�شها حتى ‪ 18‬ماي ��و ‪2012‬م جاء‬ ‫ما�شي� � ًا م ��ع �شيا�شتها الرامي ��ة اإى اإث ��راء حياة م�شركيه ��ا باخدمات‬ ‫امتط ��ورة ام�شحوب ��ة بالعرو� ��ص اممي ��زة الت ��ي تبقيه ��م عل ��ى ات�شال‬ ‫بااإنرن ��ت وفق خيارات متعددة‪ ،‬تتيح لهم اا�شتخدام ح�شب حاجتهم‪.‬‬ ‫واأو�شحت (موبايلي) اأن العر�ص ي�شمل باقات كل من «كنكت موبايل» ‪1‬‬ ‫جيجا‪ 5 ،‬جيجا و»كنكت ابتوب» ‪ 5‬جيجا جميع ام�شركن ي الباقات‬ ‫امفوترة وام�شبقة الدفع‪.‬‬ ‫وكان ��ت «موبايل ��ي» قد عززت م ��ن �شبكة اجيل الثال ��ث امطور ي‬ ‫جمي ��ع مناطق امملكة اماأهول ��ة بال�شكان لت�شل التغطية حت ��ى ااآن اإى‬ ‫اأكر من ‪ ،%94‬ما اأتاح م�شركيها اات�شال وت�شفح ااإنرنت واإجاز‬ ‫اأعماله ��م م ��ن اأي م ��كان‪ .‬وكانت «موبايل ��ي» قد مكنت جمي ��ع م�شركيها‬ ‫ي باق ��ات ااإنرن ��ت امفوترة وام�شبق ��ة الدفع من ا�شتخ ��دام ااإنرنت‬ ‫خال جوالهم خارج امملك ��ة ي كل من دولة ااإمارات العربية امتحدة‬ ‫وجمهوري ��ة م�شر العربية بنف�ص التعرفة امحلي ��ة ودون دفع اأي ر�شوم‬ ‫جوال ا�شتخدام البيانات‪.‬‬ ‫ٍ‬

‫«زين السعودية» تقدم خدمة‬ ‫باك بيري بـ ‪ 45‬ريا ًا فقط‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫طرح ��ت «زي ��ن ال�شعودي ��ة»‬ ‫عر�شه ��ا اجديد خدم ��ة باك بري‪،‬‬ ‫وااأق ��ل تكلف ��ة على م�شت ��وى امملكة‬ ‫العربية ال�شعودية‪ ،‬م�شركيها اجدد‬ ‫م ��ن اأ�شح ��اب اخط ��وط امفوت ��رة‬ ‫واخط ��وط م�شبقة الدف ��ع با�شراك‬ ‫�شهري يبلغ ‪ 45‬ري ��ا ًا ومدة �شهرين‪،‬‬ ‫كما اأ�شارت ال�شركة اإى اأنه با�شتطاعة‬ ‫م�شركيها اح�شول على خدمة باك‬ ‫بري امخف�شة عن طريق اإر�شال (‪ )BIS‬اإى الرقم ‪ ،700400‬ليتمتعوا‬ ‫باخدم ��ة مدة �شهري ��ن بقيمة ‪ 45‬ري ��ا ًا لل�شه ��ر الواح ��د‪ ،‬بااإ�شافة اإى‬ ‫ح�ش ��ول ام�شركن على باقة ااإنرنت ‪ 1‬جيجا جان� � ًا‪ ،‬وباقة ‪ 5‬جيجا‬ ‫ي حال التجوال الدوي‪.‬‬ ‫واأو�شحت ال�شركة اأنها قامت بهذه اخطوة حر�ش ًا منها ي تقدم‬ ‫اأف�ش ��ل اخدم ��ات والعرو�ص م�شركيه ��ا‪ ،‬باأعلى معاير اج ��ودة واأقل‬ ‫ااأ�شع ��ار امتاحة‪ ،‬لتعك�ص بذلك رغبتها ي اأن يتمتع م�شركوها باأف�شل‬ ‫الباقات والعرو�ص واخدمات �شمن اأحدث �شبكة ات�شاات ي امملكة‪.‬‬ ‫واأكدت «زين ال�شعودية» اأنها تعمل دوم ًا على موا�شلة طرح عرو�شها‬ ‫اجديدة وامتنوعة التي تخدم جميع فئات و�شرائح م�شتخدمي الهواتف‬ ‫امتنقلة ي امملك ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى امهتمن بخدمات ااإنرنت‪ ،‬م�شرة اإى‬ ‫حر�شها الدائم ي مواكبة اأحدث ما يتو�شل اإليه عام اات�شاات وتقنية‬ ‫امعلوم ��ات من تقنيات حديثة‪ ،‬لتقدمها اإى م�شركيها ي باقات منا�شبة‬ ‫بدقة عالية‪.‬‬

‫«الطيار» تحقق إيرادات ‪1353‬‬ ‫مليون ريال عن الربع اأول‬

‫‪-‬‬

‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬

‫«أي دي ديزاين» و« كاري» تدشنان أول فروعهما لأثاث في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫قامت �شركة امرج ��ان للمفرو�شات الع�شرية‬ ‫امحدودة‪ ،‬ع�شو جموعة امرجان القاب�شة‪ ،‬امالك‬ ‫لعامة اامتياز التجاري (اأي دي ديزاين و كاري)‬ ‫ي امملكة العربية ال�شعودي ��ة‪ ،‬بافتتاح معر�شها‬ ‫ااأول ي مدين ��ة جدة‪ ،‬وذلك بع ��د النجاح الكبر‬ ‫ال ��ذي حققته ي مدين ��ة الريا�ص‪ .‬وتع ��د «اأي دي‬ ‫ديزاي ��ن ‪ »ID Design‬و»كاري ‪ ،»Kare‬م ��ن‬ ‫ال�ش ��ركات ااأوروبي ��ة الرائدة ي ج ��ال �شناعة‬ ‫ااأثاث الع ��اي اجودة وااإك�ش�ش ��وارات امنزلية‬ ‫الراقية وامميزة‪ ،‬حيث تتميز منتجاتهما باجودة‬ ‫العالي ��ة والذوق الرفيع‪ ،‬بااإ�شاف ��ة للم�شة ااأناقة‬ ‫واجمال ااأخ ��اذ والتنا�شق فيما بينها‪ .‬وقد قامتا‬ ‫بو�ش ��ع خراتهما العريق ��ة ومنتجاتهما امتميزة‬ ‫ي خدم ��ة ام�شتهلك ال�شعودي م ��ن خال دعمهما‬ ‫ل�شريكهما ي امملك ��ة‪ .‬اجدير بالذكر اأن امعر�ص‬ ‫ي جدة يحتوي على جموعة وا�شعة من ااأثاث‬ ‫وااإك�ش�شوارات امنزلية ت�شمل ت�شميمات ختلفة‬ ‫جمي ��ع احتياج ��ات امن ��زل‪ .‬كم ��ا يوف ��ر امعر�ص‬ ‫نخب ��ة من م�شمم ��ي الديكور لتق ��دم ااقراحات‬

‫الفرع اجديد كم� بدا اأم�ش‬

‫واا�شت�شارات امجانية من يرغب من العماء‪ .‬وقد‬ ‫ح�شر حفل اافتت ��اح ال�شيخ عبدالرحمن خالد بن‬ ‫حفوظ وال�شيخ �شلطان خالد بن حفوظ وهاي‬ ‫اأب ��و عثمان امدير التنفي ��ذي للمجموعة بااإ�شافة‬ ‫ممثل ��ي و�شائل ااإع ��ام ي امملكة وجموعة من‬ ‫ال�شيوف ومهند�شي الديكور والت�شميم الداخلي‪.‬‬ ‫وعل ��ق اأحم ��د فائ ��ق من ��ا‪ ،‬الرئي� ��ص وامدير‬ ‫التنفي ��ذي ل�شركة امرج ��ان للمفرو�شات الع�شرية‬ ‫امح ��دودة قائا‪ « :‬نحن نعم ��ل ي مدينة الريا�ص‬

‫(ال�شرق)‬

‫من ��ذ اأكر م ��ن ع�شر �شن ��وات‪ ،‬وق ��د حققنا جاحا‬ ‫باه ��را‪ ،‬م ��ا �شجعنا عل ��ى التو�ش ��ع ي بقية مدن‬ ‫امملكة‪ ،‬واليوم نفتتح باكورة معار�شنا ي مدينة‬ ‫ج ��دة»‪ .‬واأ�شاف قائا‪« :‬نح ��ن ي اأي دي ديزاين»‬ ‫و»كاري» نق ��دم مفهوم ��ا جدي ��دا للتاأثي ��ث امنزي‬ ‫يختلف كث ��را عما تقدمه �شركات ااأثاث ااأخرى‪،‬‬ ‫منتجاتن ��ا تتميز بكونها ع�شري ��ة تنب�ص باحياة‬ ‫ومائم ��ة مختل ��ف ااأذواق وغ ��ر ح�ش ��ورة ي‬ ‫الت�شاميم وااألوان التقليدية»‪.‬‬

‫ك�شف ااأمر �شلطان بن حمد‬ ‫بن �شعود الكب ��ر اآل �شعود‪ ،‬رئي�ص‬ ���جل� ��ص اإدارة جموع ��ة الطي ��ار‬ ‫لل�شف ��ر‪ ،‬ع ��ن حقي ��ق امجموع ��ة‬ ‫لعائ ��دات بلغ ��ت ‪ 1.353‬مليار ريال‬ ‫ع ��ن الربع ااأول م ��ن العام اجاري‬ ‫‪ ،2012‬وبن�شب ��ة م ��و بلغت ‪%26‬‬ ‫مقارن ��ة م ��ع نتائج الرب ��ع ااأول من‬ ‫العام ال�شابق ‪.2011‬‬ ‫الأمر �شلط�ن بن حمد‬ ‫وب ��ن �شم ��وه اأن �شاي ربح‬ ‫امجموعة عن الربع ااأول من العام‪ ،‬و�شل اإى ‪ 153‬مليون ريال‪ ،‬مقارنة‬ ‫بنح ��و ‪ 118‬ملي ��ون ريال عن نف�ص الف ��رة من العام اما�ش ��ي‪ ،‬ما يوؤ�شر‬ ‫اإى حقيق امجموع ��ة لنتائج مالية جيدة‪ ،‬تتما�شى مع توقعات جل�ص‬ ‫ااإدارة‪ .‬وقال �شموه اأن جموعة الطيار لل�شفر حققت نتائج مالية قوية‬ ‫خ ��ال العام اما�شي‪ ،‬حيث حققت عائدات و�شل ��ت اإى ‪ 4.6‬مليار ريال‪،‬‬ ‫لينت ��ج عنه ��ا �شاي ربح بلغ ح ��واي ‪ 612‬مليون ريال ع ��ن العام اماي‬ ‫‪.2011‬‬ ‫واأ�شاد �شموه بالنتائج امالية قائا‪ »:‬تعد اأرباح امجموعة تتويجا‬ ‫م�شاره ��ا وروؤيته ��ا واخطط الطموحة التي تتبناه ��ا‪ ،‬كما تعك�ص اأي�شا‬ ‫مدى جاحها ي احفاظ على ثقة عمائها عر خدمات ومنتجات ترتقي‬ ‫اأعلى معاير اج ��ودة العامية»‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن جل�ص اإدارة جموعة‬ ‫الطيار لل�شفر يرى ي هذه النتائج امتميزة ما هي اإا ثمرة متانة البنية‬ ‫التحتي ��ة التي تتمتع به ��ا امجموع ��ة وقدرتها على التو�ش ��ع واانت�شار‬ ‫وتطوير مواردها واارتقاء بخدم ��ات ال�شفر وال�شياحة وحر�شها على‬ ‫تاأهي ��ل مواردها الب�شري ��ة‪ .‬واأو�شح �شم ��وه اأن امجموعة ح�شلت على‬ ‫موافق ��ة هيئ ��ة ال�شوق امالي ��ة على ط ��رح ‪ %30‬من اأ�شهمه ��ا ومثل ‪24‬‬ ‫ملي ��ون �شهم على اأن تكون فرة ااكتتاب لاأف ��راد خال الفرة ‪20 14-‬‬ ‫من �شهر مايو اجاري‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

21

‫ ﺧﺴﺎﺋﺮ »ﺍﻟﺘﺄﻧﻴﺚ« ﺗﺪﻓﻊ ﻣﻼﻙ ﺍﻟﻤﺤﻼﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻹﻏﻼﻕ ﺃﻭﺗﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ‬:‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

..‫ﺍﻻﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻤﻌﺎﻛﺲ‬ !‫ﺍﻹﺻﻼﺡ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬



‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                                                                             aalamri@alsharq.net.sa

‫ ﺯﻭﺍﺭ ﻣﻌﺮﺽ »ﺍﻟﺒﻴﺖ‬: ‫ﻣﻜﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺜﺎﻟﻲ« ﻳﺘﺠﺎﻭﺯﻭﻥ ﺛﻤﺎﻧﻴﻦ ﺃﻟﻔ ﹰﺎ‬                                                                                        





                                  

                                            

                             1500                   ���  

                %60                               

                                                              %100               

‫ﻳﻌﻘﺪ ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﺼﻨﺎﻋﺔ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ‬

2012 ‫ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻭﻓﺮﺍﻧﻜﻮﺭﺏ ﺍﻟﺸﺮﻕ ﺍﻷﻭﺳﻂ ﺗﻨﻈﻤﺎﻥ ﻣﻠﺘﻘﻰ ﺍﻻﻣﺘﻴﺎﺯ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ‬    



                                         

         29                                                     

                                             150                                          



              %60                                                                                                               





                             

                               

                                 

%75 ‫ﻣﻨﺎﺳﺒﺎﺕ ﺍﻟﺼﻴﻒ ﺗﻨﻌﺶ ﺃﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬                                                      %75





%80              

                       

           %75                      %80                                     


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

23 society@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺎﻣﺎ‬25 ‫ﻳﺸﺘﺮﻁ ﻓﻲ ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﺤﺎﺿﻨﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺟﺎﻣﻌﻴﺔ ﻭﻓﻮﻕ‬

‫ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ »ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺮﻱ« ﻳﺴﺎﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﺤﻀﺎﻧﺔ ﻧﻔﺴﻴﺎ ﻭﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴ ﹰﺎ‬

         



                                                       



               12             

  



       

‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺑﺴﺒﺐ‬ ‫ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ ﻭﺍﻷﺗﺮﺑﺔ ﻋﻠﻰ »ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ« ﺍﻟﻴﻮﻡ‬

40  29  40  40  39  39  32  37  37  36  35  41  39  40   40 39  41  39  39  41 

42  38  39  38  37  29  33  40  32  30  34  33  37  37  39  39  40  42  42  41 



        25          

‫ﺳﺠﻠﻪ ﺷﻘﻴﻘ ﹰﺎ ﻟﻪ ﻭﻟﻮﺍﻟﺪﺗﻪ‬ ‫ ﻭﺧﺎﻟﻪ ﹼ‬..‫ ﻋﺎﻣ ﹰﺎ ﺑﻼ ﻫﻮﻳﺔ‬22 ‫ﺍﻟﻌﻨﺰﻱ ﻳﻌﻴﺶ‬ 

  

27 25 24 24 25 15 18 25 17 16 18 19 27 20 25 25 25 26 27 25

                                  12                 

‫ ﻭﺗﻘﺪﻡ ﻟـ»ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ« ﺩﻭﻥ ﻧﺘﻴﺠﺔ‬..‫ﻟﻢ ﻳﻤﻠﻚ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﻰ ﺃﻱ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺛﺒﻮﺗﻴﺔ‬

                                 24 14 25 24 24 24 18 26 23 22 19 25 24 24 24 24 25 25 25 25







  



      





‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

                        

                                                                                     





        SMS             

                             22                         

                



                        

42     ���                                                                                         22                                  

                                                                       


‫السبت ‪14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫«رعاية الشباب» في اأحساء يحتفي بالخميس‬

‫علي اأحمد يحتفل بزفافه‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتفل رئي�ش جماعة الت�سوير ال�سوئي‬ ‫بالأح�ساء علي بن اأحمد الأحمد‪ ،‬بزفافه على‬ ‫كرمة علي �سه ��اب الراهيم‪ ،‬و�سط ح�سور‬

‫الأح�ساء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬

‫الأق ��ارب والأ�سدقاء‪ ،‬وعدد م ��ن الإعامين‬ ‫وام�سورين الفوتوغرافين‪ ،‬الذين حر�سوا‬ ‫على اح�سور وتقدم التهنئة للعري�ش‪.‬‬ ‫"ال�سرق" بدورها‪ ،‬تبارك للعري�ش علي‬ ‫وتتمنى له ولزوجته حياة �سعيدة‪.‬‬

‫اأق ��ام من�سوب ��و امكت ��ب الرئي�س ��ي‬ ‫لرعاي ��ة ال�سب ��اب ي الأح�س ��اء‪ ،‬احتفالية‬ ‫بتعي ��ن زميله ��م يو�س ��ف ب ��ن �سال ��ح‬ ‫اخمي� ��ش‪ ،‬مدي ��را للمكت ��ب‪ ،‬بع ��د �سدور‬ ‫قرار �سمو الرئي�ش العام لرعاية ال�سباب‪،‬‬ ‫كما ق ��دم اخمي�ش �سك ��ره جميع زمائه‬ ‫اموظف ��ن عل ��ى ه ��ذه امب ��ادرة‪ ،‬وطالبهم‬ ‫باج ��د والعم ��ل ب ��روح الفريق م ��ن اأجل‬ ‫خدمة �سباب الأح�ساء‪.‬‬

‫صالح الحمادي‬

‫عفوا أيها‬ ‫الوزراء‪ ..‬عسير‬ ‫كلها واء‬ ‫ال �ك �ت���ب��ة ع� ��ن ال �� �ش ��أن‬ ‫الإق �ل �ي �م��ي ت��وغ��ر ال �� �ش��دور‬ ‫وت��وج��ع ال�ق�ل��وب‪ ،‬ل�ك��ن م���ذا‬ ‫نفعل ولدين� بع�ض ال��وزراء‬ ‫اأو�� �ش� �ل ��ون ��� ل �م��رح �ل��ة ��ش��ق‬ ‫الجيوب ولطم الخدود؟‬ ‫ل � ��م ي� ��� �ش� �ت ��وع ��ب اأه � ��ل‬ ‫ال �ج �ن��وب وخ���� �ش��ة منطقة‬ ‫ع�شير ذل��ك ال �ج��دار ال�ع���زل‬ ‫ال ��ذي ب�ن���ه بع�ض ال� ��وزراء‪،‬‬ ‫ولم اأجد تف�شيرا منطقي� لهذا‬ ‫ال�ت�ج���ه��ل وه ��ذا التهمي�ض‪،‬‬ ‫ل �ك��ن اإذا ك �ن��ت ت �ن �� �ش��د عن‬ ‫الح�ل فهذا هو الح�ل‪.‬‬ ‫وزير الإ�شك�ن اأعلن عن‬ ‫تنفيذ ‪ 21‬األف وحدة �شكنية‬ ‫ف ��ي ‪ 37‬م��دي �ن��ة وم�ح���ف�ظ��ة‬ ‫ب�لمملكة ول ��م ي�ك��ن لع�شير‬ ‫من هذا الدعم الملكي �شيء‪،‬‬ ‫وزير المي�ه واأد فرحة ع�شير‬ ‫وج�زان عندم� حول المرحلة‬ ‫الث�لثة للتحلية المعتمدة اإلى‬ ‫�شلة المهمات وق���ل يكفي‬ ‫هذه المن�طق مي�ه الأمط�ر!‬ ‫وزي� ��ر ال�ت�ع�ل�ي��م ال�ع���ل��ي‬ ‫ت�ج���ه��ل اأ� �ش��وات من�شوبي‬ ‫ج���م �ع��ة ال �م �ل��ك خ ���ل ��د ول��م‬ ‫ي� �ح� ��� �ش ��ر ح � �ف ��ل ال� �ت� �خ ��رج‬ ‫ال� � ��� � �ش� � �ن � ��وي ول � � � ��م ي �� �ش��م‬ ‫الم�شروع�ت المنتظرة ب�شبب‬ ‫تع�طفه غير المعلن مع مدير‬ ‫الج�معة على ح�ش�ب المنطقة‬ ‫و��ش�ك���ن�ه���‪ ،‬وق��ري�ب��� نك�شف‬ ‫ف�ش�ئح وف���ش���د الم�شروع‬ ‫ال � ��ذي ي �ن �ف��ذ ح ���ل �ي � ً�‪ ،‬وزي ��ر‬ ‫النقل في طريقه اإل��ى ع�شير‬ ‫ف��ي زي� ���رة م �ك��ررة ونحفظ‬ ‫عن ظهر قلب العب�رات التي‬ ‫�شيقوله�‪.‬‬ ‫�شبكة ال �ق �ط���رات التي‬ ‫��ش�ت�ت�م��دد ف��ي ك��ل ��ش�ب��ر من‬ ‫اأنح�ء الوطن لن تمر بمنطقة‬ ‫ع �� �ش �ي��ر وع �ل �ي �ك��م ت�ف���ش�ي��ر‬ ‫ال� �م ��وق ��ف‪ ،‬اأم � � ��� � �ش �ن��دوق‬ ‫التنمية العق�رية فقد اأتى في‬ ‫نف�ض ال�شي�ق‪� ،‬شح وتقتير‬ ‫ع� �ل ��ى م� �ح ���ف� �ظ ���ت ع �� �ش �ي��ر‬ ‫واإغ ��داق ورف���ه�ي��ة على بقية‬ ‫ال�م�ن���ط��ق ول ت �ق��ول��وا اإن�ن��ي‬ ‫اأق �ت��ل ال�ق�ت�ي��ل واأم �� �ش��ي في‬ ‫جن�زته فهذه معلوم�ت دقيقة‬ ‫وم �ع �ل �ن��ة وال �م �ط �ل��وب منكم‬ ‫«النواح» فقط‪.‬‬ ‫اإذا ك�ن بع�ض ال��وزراء‬ ‫وب � �ع � ��� ��ض ال� �م� ��� �ش� �وؤول� �ي ��ن‬ ‫يعتقدون اأن�ه��م �شي�شربون‬ ‫«اأ��ش�ف�ي��ن» ب�ن��واي��� ل يعلمه�‬ ‫اإ ّل الله فعفوا اأيه� ال��وزراء‪..‬‬ ‫ع���ش�ي��ر ك�ل�ه��� ولء ل�ل�ق�ي���دة‬ ‫الر�شيدة ويكفين� نعمة الأمن‬ ‫وال�شتقرار مق�رنة بغيرن�‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬محمد الفايدي‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫العري�ض علي الأحمد‬

‫الزميل عبدالله ال�شلم�ن يقدم التهنئة للعري�ض‬

‫اخمي�ض مع موظفي امكتب‬

‫حسن بودريس يحتفل‬ ‫بعقد قرانه‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل ح�س ��ن حج ��ي‬ ‫بودري� ��ش‪ ،‬بعق ��د قران ��ه عل ��ى‬ ‫كرمة ح�سن عبدالله بودري�ش‪،‬‬

‫و�س ��ط ح�س ��ور الأق ��ارب‬ ‫والأ�سدقاء امهنئن‪" .‬ال�سرق"‬ ‫تبارك لعائلة بودري�ش‪ ،‬وتتمنى‬ ‫للعرو�س ��ن كل التوفي ��ق ي‬ ‫حياتهما القادمة‪.‬‬

‫ح�شن حجي بودري�ض‬

‫ترقية الطيار والجعفري في «تعليم الشرقية»‬ ‫العري�ض بن الأق�رب والأ�شدق�ء‬

‫رقية المبارك تفوز بجائزة أفضل منسق لجائزة حمدان بن راشد‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫ح� ��� �س� �ل ��ت ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة‬ ‫م�ن���س�ق��ة ج ��ائ ��زة ح� �م ��دان بن‬ ‫را��س��د لتعليم البنات بامملكة‬ ‫رقية بنت عبدالعزيز امبارك‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ج ��ائ ��زة اأف �� �س��ل من�سق‬ ‫ل�ل�ج��ائ��زة ي دورت �ه��ا ال� � ‪،14‬‬ ‫ح�ي��ث م ت�ت��وي�ج�ه��ا ي ختام‬ ‫اح �ف��ل ام �ق��ام‪ ،‬وق��دم��ت رق�ي��ة‪،‬‬ ‫��س�ك��ره��ا وت �ق��دي��ره��ا للقائمن‬

‫ع �ل��ى اج� ��ائ� ��زة‪ ،‬واه �ت �م��ام �ه��م‬ ‫بام�ساركن من ختلف الفئات‪،‬‬ ‫واأ�سافت اأن فوزها �سي�ساعف‬ ‫ام�سوؤولية للحفاظ على التميز‪،‬‬ ‫ويحفزها على بذل امزيد‪ ،‬كما‬ ‫ه ّناأت وزير الربية والتعليم‪،‬‬ ‫ونائبه‪ ،‬ح�سول امملكة على‬ ‫كامل ن�سابها ي ختلف فئات‬ ‫اجائزة‪ ،‬وقدمت �سكرها للدعم‬ ‫ال ��ذي ي�ل�ق��اه ال�ف��ري��ق ام���س��ارك‬ ‫واأع�ساء الوفد اممثل للمملكة‪.‬‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قام ��ت مدر�س ��ة �سراق ��ة‬ ‫بن مال ��ك البتدائي ��ة‪ ،‬بزيارة‬ ‫حط ��ة الأبح ��اث والتدري ��ب‬ ‫الزراعي ��ة والبيطرية بجامعة‬ ‫امل ��ك في�س ��ل بالأح�س ��اء‪،‬‬ ‫وا�ستمل ��ت مراف ��ق امحط ��ة‬ ‫الزراعي ��ة بالتع ��رف عل ��ى‬ ‫النباتات الداخلية واخارجية‬

‫اأ�س ��در مدير ع ��ام الربية والتعلي ��م ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية الدكت ��ور عبدالرحمن بن اإبراهيم امدير�ش‪،‬‬ ‫ق ��رارا بتكلي ��ف �سناء بن ��ت عبدالرحم ��ن اجعفري‪،‬‬

‫ترقية الظفيري‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬ال�سرق‬

‫رقية حظة ت�شلمه� اج�ئزة‬

‫ابتدائية سراقة بن مالك تزور محطة اأبحاث بجامعة الفيصل‬ ‫بجميع اأنواعها‪ ،‬كذلك التعرف‬ ‫عل ��ى احيوان ��ات الفطري ��ة‬ ‫الن ��ادرة‪ ،‬وي نهاي ��ة اجولة‬ ‫ق ��دم م�س ��رف الرحل ��ة عدنان‬ ‫ال�سام ��ي‪� ،‬سك ��ره وتقدي ��ره‬ ‫للقائم ��ن عل ��ى امحط ��ة‪ ،‬كما‬ ‫اأثن ��ى عل ��ى اجه ��ود امبذولة‬ ‫وامراح ��ل الكب ��رة وامتقدمة‬ ‫الت ��ي و�سل ��ت فيه ��ا حط ��ة‬ ‫الأبحاث باجامعة‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬غنية الغافري‬

‫م�ساع ��دة مدي ��ر ع ��ام الربي ��ة والتعلي ��م لل�س� �وؤون‬ ‫التعليمية للبنات ي امنطقة ال�سرقية‪ ،‬خلفا للدكتورة‬ ‫ملك ��ة الطي ��ار‪ ،‬فيم ��ا اأ�س ��در ق ��رارا يق�س ��ي بتكليف‬ ‫الدكت ��ورة ملكة بنت بكر الطي ��ار‪ ،‬م�ست�سارة تربوية‬ ‫مرتبطة بامدير العام للتعليم ي امنطقة‪.‬‬

‫م تعين خ��ال��د م �ط��ارد ال�ظ�ف��ري‪ ،‬رئي�سا لق�سم التعليم‬ ‫والتدريب ي اإدارة التمري�ش التابعة لل�سوؤون ال�سحية ي حفر‬ ‫الباطن‪ ،‬ويعتر الظفري من الكفاءات الوطنية امتميزة ويحمل‬ ‫�سهادة اماج�ستر من جامعة كرتن ي اأ�سراليا‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تهنئ الظفري‪ ،‬وت�ساأل الله له مزيد ًا من التقدم‬ ‫والتوفيق‪.‬‬

‫خ�لد الظفري‬

‫بن قواش يحتفي بنهاية خدمة المالكي‬ ‫الدمام ‪ -‬اأحمد العدواي‬ ‫احتف ��ل رجل الأعمال ح�سن ب ��ن قوا�ش امالكي‪،‬‬ ‫باموظ ��ف ح�سن امالك ��ي‪ ،‬بعد اإحالت ��ه للتقاعد‪ ،‬جاء‬

‫ذلك خال حفل خطاب ��ي كرم فيه بن قوا�ش اموظف‪،‬‬ ‫بح�س ��ور ع ��دد من زمائ ��ه وعائلت ��ه‪ ،‬وتخلل احفل‬ ‫ال ��ذي �ساه ��م ي تنظيمه اأ�س ��رة بن خويت ��م‪ ،‬فقرات‬ ‫�سعرية وتقدم عدد من الدروع للمحتفى به‪.‬‬

‫لقطة جم�عية للطاب خال الزي�رة‬

‫في ذمة اه‬

‫البدنة يتلقى التعازي في وفاة جدته‬ ‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬ ‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه تع ��اى‪،‬‬ ‫ج ��دة كل م ��ن مدي ��ر خدم ��ات امتدرب ��ن‬ ‫والقبول والت�سجي ��ل ي الكلية التقنية‬ ‫ي الأح�س ��اء امهند� ��ش اأحم ��د ب ��ن اأب ��و‬ ‫بك ��ر البدن ��ة‪ ،‬ورئي�ش رابط ��ة م�سوري‬ ‫الأح�س ��اء خالد ب ��ن عبدالباق ��ي البدنة‪،‬‬ ‫خ�لد البدنة‬ ‫و�س ّلي عليها ع�س ��ر ًا ي جامع اجري‬ ‫ُ‬ ‫ي حي الك ��وت‪ ،‬ووري جثمانها الرى‬ ‫ي مقرة الكوت ي الهفوف‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" تتق ��دم باأح ��ر التعازي واأ�س ��دق اموا�س ��اة لذوي‬ ‫الفقي ��دة‪ ،‬تغمدها الله بوا�س ��ع رحمته ور�سوان ��ه‪ ،‬واأ�سكنها ف�سيح‬ ‫جنانه‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫أرملة الحاج أحمد الناصر في ذمة اه‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫انتقل ��ت اإى رحم ��ة الل ��ه تعاى ح ��رم احاج امرح ��وم اأحم ��د �سلمان‬ ‫النا�سر‪ ،‬ووالدة كل من علي‪ ،‬ومن�سوب ابتدائية اأبي بكر الرازي بالهفوف‬ ‫ح�س ��ن‪ ،‬ومن من�سوبي بلدية اجفر امهند�ش �سامي‪ ،‬ومن من�سوبي ثانوية‬ ‫امرز يو�سف‪ ،‬و�سعيد‪ ،‬وعادل‪ ،‬واموظف ي م�ست�سفي املك فهد بالهفوف‬ ‫اأن ��ور‪ ،‬وم ��ت ال�ساة عليها ظهر ًا‪ ،‬ووري جثمانه ��ا ي مقرة امزرع بحي‬ ‫الهف ��وف‪ ،‬ويتقبل العزاء ي جل�ش العام ��ر بحي ام�سلخ‪ ،‬مدينة الهفوف‬ ‫التابع ��ة محافظة الأح�ساء‪� ،‬سباح� � ًا وع�سر ًا‪ ،‬اأو الت�س ��ال على رقم جوال‬ ‫ابنها اأنور ‪ ،0551039978‬اأو رقم الفاك�ش ‪.035886818‬‬

‫والدة أبناء الحاج الشعلة في ذمة اه‬ ‫القطيف ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توفي ��ت احاج ��ة �ساحة اإبراهي ��م النزغ ��ة‪ ،‬والدة امعل ��م ي ثانوية‬ ‫الره ��ان بالقطيف زكي‪ ،‬وامهند�ش ي �سركة اأرامكو ال�سعودية م�سطفى‪،‬‬ ‫وها�سم‪ ،‬وعدنان‪ ،‬وحمد‪ ،‬وعلي‪ ،‬اأبناء احاج علوي ال�سيد �سالح ال�سعلة‪،‬‬ ‫ووري جثمانه ��ا اأم�ش ي مق ��رة بلدة احلة‪ ،‬وتقب ��ل اأ�سرتها التعازي ي‬ ‫ح�سينية ال�سيد �سالح ال�سعلة‪ ،‬ي حلة حي�ش بالقطيف‪.‬‬ ‫"ال�سرق" تقدم اأحر التعازي لأ�سرة الفقيدة‪ ،‬وت�ساأل الله اأن يتغمدها‬ ‫بوا�سع رحمته‪ ،‬اإنا لله واإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫الشويش تشيع ابنها الشاب طاهر‬

‫الأح�ساء ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأ�شرة بن قوا�ض ت�شلم درع� تذك�رية للم�لكي‬

‫زون العربية تعقد اجتماعها الدوري‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬ ‫اجتمعت �سركة زون العربية ي مقر ال�سركة ي‬ ‫اجبي ��ل ال�سناعية‪ ،‬مناق�سة خط ��ة العمل ام�ستقبلية‬ ‫لل�سركة‪ ،‬التي بداأت ي تنفي ��ذ اأعمالها وم�سروعاتها‬

‫م ��ع عديد م ��ن ال�س ��ركات‪ ،‬واأو�س ��ح رئي� ��ش ال�سركة‬ ‫عبدالل ��ه احوطي‪ ،‬اأن هذا الجتم ��اع الدوري لأ�سرة‬ ‫زون ي امنطق ��ة ال�سرقي ��ة‪ ،‬تخلل ��ه ع ��دة عرو� ��ش‬ ‫م ��ن بع� ��ش م�س� �وؤوي ال�سركة‪ ،‬وتقيي ��م خطة العمل‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬والبدء ي تنفيذ خطة عمل ال�سركة القادمة‪.‬‬

‫�سيع ��ت اأ�س ��رة ال�سوي� ��ش ي حافظة الأح�س ��اء‪ ،‬اأم� ��ش الأول‪ ،‬ابنها‬ ‫ال�ساب طاهر حمد ال�سوي� ��ش‪ ،‬الذي وافته امنية اإثر �سكتة قلبية مفاجئة‪،‬‬ ‫وتوي بعد نزوله من �سيارته مبا�سرة‪ ،‬حيث كان عائد ًا برفقة اأفراد عائلته‬ ‫بعد زيارة لاأ�سرة‪ ،‬و�سيع امرحوم ي مقرة بلدته ال�سعبة‪.‬‬ ‫"ال�س ��رق" التي اآمها النباأ ت�ساأل الله تعاى اأن يتغمد الفقيد بوا�سع‬ ‫رحمته‪ ،‬وي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬ويلهم اأهله وذويه ال�سر وال�سلوان‪.‬‬

‫حظة ت�شييع الفقيد ال�شوي�ض‬

‫(ت�شوير‪ :‬عبدالعزيز الط�لب)‬

‫ج�نب من اجتم�ع ال�شركة ي اجبيل‬


‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫الشؤون ااجتماعية تلتزم الصمت ومسؤولة الدار تمتنع عن الحديث‬

‫نبض اأنامل‬

‫أب يحرم بناته من التعليم والزواج وأمهن عشرين عاما‬

‫متحف خاص‬

‫�لدمام ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫تعي�ش ثاث �سقيقات �سعوديات‬ ‫�أو�س ��اعا نف�س ��ية ومعي�س ��ية �سعبة‬ ‫ب�س ��بب حج ��م �لظلم �لذي تعر�س ��ن‬ ‫ل ��ه طيل ��ة حياته ��ن‪ ،‬من عن ��ف و�أذى‬ ‫لفظي وج�سدي وحب�ش وحرمان من‬ ‫حقوقهن ي �لتعليم و�لزو�ج‪.‬‬ ‫تتح ��دث �أمه ��ن (ز‪�� � .‬ش‪ .‬ق)‬ ‫بحرق ��ة عن معانتها م ��ع بناتها قائلة‬ ‫«بد�أت �لق�س ��ة عندما ح ��دث �لطاق‬ ‫بين ��ي وبن زوجي وبنات ��ي �لثاثة‬ ‫ما ز�لن �سغر�ت دون �سن �ل�سابعة‬ ‫وحرمن ��ي من روؤيتهن مدة ع�س ��رين‬ ‫�سنة حتى �أ�س ��يبت �لبنت �ل�سغرى‬ ‫بحالة نف�سية عجزت فيها عن �م�سي‬ ‫و�لأكل بيدها ما ��س ��تدعى �إدخالها‬ ‫م�ست�س ��فى ع�س ��ر �مرك ��زي ومكثت‬ ‫فيه ��ا �لفتي ��ات ‪ 41‬يوما رف�س ��ن فيه‬ ‫�خ ��روج م ��ا يتعر�س ��ن له م ��ن �أذى‬ ‫وعن ��ف م ��ن قب ��ل و�لده ��ن فتدخلت‬ ‫حق ��وق �لإن�س ��ان و�إم ��ارة �منطق ��ة‬ ‫وم حوي ��ل �لفتي ��ات ل ��د�ر �لرعاية‬ ‫�لجتماعي ��ة ي �أبه ��ا رغ ��م �أي‬ ‫موجودة و�أ�ستطيع رعايتهن ول�ست‬ ‫متزوجة‪ ،‬لكني و�جهت رف�سا لطلبي‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��افت «ذهب ��ت �إى �محكمة‬ ‫وطلبت �أن يتم �إعطائي رعاية بناتي‬ ‫لكن �لقا�س ��ي رف�ش وطل ��ب مني �أن‬ ‫تق ��وم بنتي �لك ��رى بالر�فع فقلت‬ ‫له «�س ��يقتلها �أبوها لو تر�فعت» لكنه‬ ‫رف� ��ش كل مرر�ت ��ي‪ ،‬فا�س ��طررت‬ ‫لل�سفر و�لعودة مقر �سكني ي �لدمام‬ ‫وعندما عدت لد�ر �لرعاية بعد �إيد�ع‬ ‫بناتي فيها رف�س ��و� دخ ��وي وروؤية‬ ‫بناتي»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ارت �لأم �إى �أنه ��ا ذهب ��ت‬ ‫حق ��وق �لإن�س ��ان ي �لدم ��ام و�أبها‬ ‫و�إم ��ارة منطق ��ة ع�س ��ر لكنه ��ا م‬ ‫ح�س ��ل على نتيج ��ة وم تتمكن من‬ ‫روؤية بناتها‪ ،‬م�سددة على �أن حاولة‬

‫سعد الرفاعي‬

‫(ت�صوير‪ :‬عبدالرحمن الوائلي)‬

‫مبنى دار الرعاية ااجتماعية ي اأبها‬

‫هادي اليامي‬

‫�صعيد مو�صى ال�صهراي‬

‫الفتاة الصغيرة حاولت اانتحار بسبب الضغوط التي تعرضن لها في الدار‬ ‫«حقوق اإنسان»‪ :‬خاطبنا الجهات المختصة لحل مشكلتهن ونتابع شكواهن‬ ‫�بنتها �ل�سغرة �لنتحار ب�سبب عدم‬ ‫مكينها من روؤيتها‪.‬‬ ‫ونا�س ��دت �لأم ع ��ر «�ل�س ��رق»‬ ‫بدموع حارة �أمر منطقة ع�سر حل‬ ‫�إ�س ��كالية بناتها و�إعادتهن ح�سنها‬ ‫�لد�فئ بعد غياب د�م ع�سرين عاما‪.‬‬ ‫وتوؤك ��د �لبن ��ت �لك ��رى (�أ‪ .‬ق)‬ ‫�لبالغة من �لعمر ‪ 29‬عاما تعر�س ��ها‬ ‫م ��ع �أخو�تها �إى �أ�س ��د �أنو�ع �لعنف‬ ‫�للفظ ��ي و�معن ��وي و�ج�س ��دي من‬ ‫قب ��ل و�لده ��ن بع ��د �نف�س ��اله ع ��ن‬ ‫و�لدتهن خ�سو�س ��ا بع ��د زو�جه من‬ ‫�مر�أة جديدة‪.‬‬ ‫وقال ��ت «تعر�س ��نا لعن ��ف‬ ‫متو��س ��ل طيلة ع�سرين عاما حرمنا‬ ‫فيه من �أب�س ��ط حقوقن ��ا ي �لتعليم‬ ‫و�ل ��زو�ج‪ ،‬وق ��د �س ��كنا ف ��رة ي‬ ‫�لريا� ��ش بع ��د ذلك عدن ��ا لقريتنا ي‬ ‫�أبها فحب�سنا و�لدي �أربع �سنو�ت ل‬ ‫نخرج من �لبيت وم ن�ساهد �ل�سم�ش‬ ‫طيلة �سنو�ت �حب�ش»‪.‬‬ ‫و�أ�سافت «كان �أهلنا يحتقروننا‬ ‫ول يعاملونن ��ا معاملة ح�س ��نة حتى‬

‫�أ�س ��يبت �أخت ��ي �ل�س ��غرى بحال ��ة‬ ‫نف�سية �سعبة عجزت معها عن �م�سي‬ ‫فتم نقلها م�ست�س ��فى ع�س ��ر �مركزي‬ ‫وعندما ذهبنا �إى هناك عرف ق�ستنا‬ ‫�لأطب ��اء ف�س ��اعدونا حي ��ث بقين ��ا‬ ‫ي �م�ست�س ��فى ‪ 41‬يوم ��ا ر�ف�س ��ات‬ ‫�خ ��روج وخاطبن ��ا هيئ ��ة حق ��وق‬ ‫�لإن�س ��ان وجاءن ��ا وف ��د م ��ن �لإمارة‬ ‫ووف ��د م ��ن �ل�س� �وؤون �لجتماعي ��ة‬ ‫وق ��ررو� �إدخالن ��ا د�ر �لرعاي ��ة رغ ��م‬ ‫وجود �أمي على قي ��د �حياة �إل �أنهم‬ ‫�أ�سرو� على ذلك فا�سرطنا عليهم �أن‬ ‫نو��سل تعليمنا ونرى �أمنا من فرة‬ ‫لأخرى فو�فقو� على ذلك»‪.‬‬ ‫و�أطلقت �لفت ��اة تنهيدة طويلة‬ ‫ث ��م عادت لل ��كام «لك ��ن عندما دخلنا‬ ‫�ل ��د�ر تب ��دل كل �س ��يء فمنعون ��ا من‬ ‫روؤي ��ة �أمن ��ا وحرمونا من مو��س ��لة‬ ‫�لتعليم وقالو� لن ��ا باحرف �لو�حد‬ ‫«�أن ��ن هنا ل� �اأكل و�ل�س ��رب و�لنوم‬ ‫فقط»‪.���‬ ‫و�أ�س ��ارت �لفت ��اة �إى �أن مديرة‬ ‫�لد�ر مار�ست عليهن �سغوطا كبرة‪،‬‬

‫ومنعته ��ن من �خ ��روج من غرفتهن‬ ‫�إى فناء �لد�ر‪ ،‬و�أ�سافت «�إذ� خرجنا‬ ‫كان ��و� يكتب ��ون �أنن ��ا �أردن ��ا �س ��رب‬ ‫�مقيم ��ات‪ ،‬و�إذ� بقينا د�خ ��ل �لغرف‬ ‫يتهمونا باأنا معقد�ت»‪.‬‬ ‫وقال ��ت �لفت ��اة «خرجن ��ا م ��ن‬ ‫جحي ��م و�ل ��دي �إى جحي ��م �آخر فهم‬ ‫يعط ��وي مائت ��ي ريال �أ�س ��ري بها‬ ‫�م ��و�د �لأ�سا�س ��ية لإع ��د�د �لطع ��ام‪،‬‬ ‫وهي ل تكفي ل�س ��ر�ء �لبطاقات �لتي‬ ‫مكنا م ��ن �حديث لو�لدتي‪ ،‬وكانت‬ ‫�أختي �ل�س ��غرى تنهار‪ ،‬فاإذ� حدثت‬ ‫م ��ع و�لدتي ته ��د�أ‪ ،‬لكن �م�س� �وؤولت‬ ‫كن ي�سايقننا ب�ساأن �سر�ء �لبطاقات‬ ‫و�ل ��كام م ��ع و�لدتن ��ا‪ ،‬فتوقفن ��ا عن‬ ‫�سر�ء �لبطاقات �إل للحاجة �ملحة»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��افت «عندم ��ا �زد�دت‬ ‫�ل�س ��غوط علين ��ا �نه ��ارت �أخت ��ي‬ ‫�ل�س ��غرى وحاول ��ت �لنتح ��ار‬ ‫�لأ�س ��بوع �ما�س ��ي‪� ،‬إل �أن ��ه م نقلها‬ ‫للم�ست�س ��فى و�أجري ��ت له ��ا عملي ��ة‬ ‫غ�س ��يل مع ��دة‪ ،‬ومن ثم ج ��رى نقلها‬ ‫م�ست�سفى �ل�سحة �لنف�سية»‪.‬‬

‫و�أك ��دت �لفتاة �أنهن يع�س ��ن ي‬ ‫�لد�ر ظروفا �س ��عبة‪ ،‬كما �أن و�لدهن‬ ‫يتحكم فيهن حتى وهن د�خل �لد�ر‪،‬‬ ‫�إذ �إنه د�ئم �لت�سال م�سوؤولت �لد�ر‬ ‫ويوؤكد عليهن بقوله «�حجزوهن ي‬ ‫�لغرف ول تخرجوهن»‪.‬‬ ‫ولفتت �لفتاة �إى �أن �إد�رة �لد�ر‬ ‫�أرغمتهن عل ��ى توقيع �إقر�ر منعهن‬ ‫م ��ن �خ ��روج �أو مقابل ��ة و�لدته ��ن‪،‬‬ ‫موؤك ��دة �أنه ��ن ينتظرن �لف ��رج‪ ،‬فهن‬ ‫يع�س ��ن د�خل �ل ��د�ر ظروفا نف�س ��ية‬ ‫�س ��عبة للغاي ��ة‪ ،‬بح�س ��ب و�س ��فها‪،‬‬ ‫منا�س ��دة �أم ��ر �منطق ��ة و�ل�س� �وؤون‬ ‫�لجتماعي ��ة �س ��رعة �لتدخ ��ل وح ��ل‬ ‫م�سكلتهن‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬علق رئي�ش فرع هيئة‬ ‫حق ��وق �لإن�س ��ان ي منطقة ع�س ��ر‬ ‫�لدكتور هادي �ليامي على ق�س ��تهن‬ ‫بقوله «تابعنا �لق�س ��ية من ��ذ بد�يتها‬ ‫وتفاعلن ��ا معه ��ا حي ��ث ق ��ام وفد من‬ ‫�لفرع �لن�س ��وي بزيارتهن ي �لبيت‬ ‫و�م�ست�س ��فى وتابعناه ��ن ي د�ر‬ ‫�لرعاية»‪.‬‬

‫و�أك ��د �ليام ��ي وجود ت� �اأزم ي‬ ‫ظروفه ��ن ي �ل ��د�ر وحرمانه ��ن من‬ ‫م�ساهدة و�لدتهن دفعنا لرفع خطاب‬ ‫لاإم ��ارة و�س ��رحنا لهم �إ�س ��كالياتهن‬ ‫ي �لد�ر‪ ،‬وطلبنا باإيجاد حل �س ��ريع‬ ‫ونهائي معاناته ��ن‪ ،‬مبينا �أن �لإمارة‬ ‫�ست�سكل جنة لدر��سة �حالة‪.‬‬ ‫و�أبان �ليامي �أن �سبب �إيد�عهن‬ ‫د�ر �لرعاية �مخ�س�س ��ة لكبار �ل�سن‬ ‫هو عدم وج ��ود د�ر لرعاية �لفتيات‪،‬‬ ‫خوفا عليهن من �ختاطهن بالفتيات‬ ‫�متورطات ي �لق�سايا �لأخاقية‪.‬‬ ‫«�ل�سرق» �أجرت �ت�سال م�سرفة‬ ‫�ل ��د�ر دول ��ة لكنها رف�س ��ت �حديث‬ ‫و�أحالتنا للمدي ��ر خالد �لهد�ف �لذي‬ ‫رف� ��ش �حدي ��ث‪ ،‬م�س ��ر� �إى �أن‬ ‫�لفتي ��ات مودع ��ات ي د�ر �لرعاي ��ة‬ ‫�مخ�س�س ��ة لكب ��ار �ل�س ��ن‪ ،‬و�أحلن ��ا‬ ‫جدد� م�سرف �ل�سوؤون �لجتماعية‬ ‫�سعيد مو�سى �لذي �ت�سلنا به فطلب‬ ‫�لت�سال به ي �ليوم �لتاي وعندما‬ ‫كررنا �لت�س ��ال ي �لي ��وم �لتاي م‬ ‫يرد ثم �أقفل جو�له‪.‬‬

‫خال محاضرة ضمن برنامج «همسات لكا الزوجين»‬

‫مستشار أسري‪ :‬تعارف الزوجين عبر اأنترنت أحد أسباب الطاق‬ ‫تاروت ‪ -‬حميدة �آل �أحمد‬ ‫ع ّد �م�ست�س ��ار �لأ�س ��ري م ��ن مركز «�لبيت �ل�س ��عيد»‬ ‫عبد�لل ��ه �لعلي ��و�ت‪� ،‬أن م ��ن �أهم �أ�س ��باب �لنف�س ��ال بن‬ ‫�لزوج ��ن �س ��وء �لختي ��ار‪ ،‬و�لتع ��ارف �ل�س ��طحي ع ��ر‬ ‫�ل�س ��بكات �لجتماعية �لإلكرونية‪� ،‬إ�سافة جانب تاأثر‬ ‫ن ��وع �مهنة لأي من �لزوجن على �س ��ر �لعاقة �لزوجية‬ ‫ب�سكل �سل�ش‪.‬‬ ‫و� ّتهم �لعليو�ت خال تقدمه �محا�سرة �لتي مثلت‬ ‫�لهم�س ��ة �لثانية �سمن برنامج (هم�س ��ات لكا �لزوجن)‬ ‫�منعق ��د ي جام ��ع �م�س ��طفى ي ت ��اروت �أم� ��ش �لأول‪،‬‬ ‫برعاي ��ة �إعامية من «�ل�س ��رق»‪� ،‬لع ��اد�ت و�لتقاليد �لتي‬ ‫يفر�سها �مجتمع على نف�س ��ه دون مرر�ت بام�ساركة ي‬ ‫�أ�س ��باب �لطاق‪ ،‬و�س ��دد على �س ��رورة �لهتمام من قبل‬ ‫�أف ��ر�د �مجتمع و�لأزو�ج خ�سو�س ��ا باجان ��ب �معري‪،‬‬ ‫م�س ��ر� �إى �أن �لن�س ��اء �أكر �إقبال عل ��ى بر�مج �لتثقيف‬ ‫�لزو�جية من �لرجال‪.‬‬ ‫و�أو�سح خال �محا�س ��رة �لتي حملت عنو�ن (ماذ�‬ ‫�لط ��اق؟ وكيف �أحمي �س ��فينة �لزوجية م ��ن �لغرق)‪� ،‬أن‬

‫الطبيبات ام�صرفات على ااأركان ال�صحية‬

‫من �ساأن �لتدخل �لأ�سري �لذي تقدمه �مر�كز �ل�ست�سارية‬ ‫�لأ�س ��رية �لتخفيف من ن�س ��ب �لطاق‪ ،‬مبين ��ا �أنه يتم ي‬ ‫ثاثة م�س ��ار�ت‪� :‬أولها �لوقائي‪ ،‬فتنمية �مجتمع‪ ،‬و�أخر�‬ ‫عاج �م�س ��كات‪ .‬وبن ��س ��تطاع م�س ��ور جرى عر�سه‬

‫عر�ص ا�صتطاعات الراأي ي �صا�صات لق�صم ال�صيدات‬

‫ل�سر�ئح متعددة من �لأعمار و�لأجنا�ش‪،‬‬ ‫�س ��اركو� في ��ه باآر�ئه ��م ح ��ول �أ�س ��باب‬ ‫�نف�س ��ال �لزوج ��ن‪� ،‬أن هنال ��ك �أ�س ��بابا‬ ‫تربوية وثقافية ومادية ور�ء �لنف�سال‪،‬‬

‫فيما تخلل �محا�سرة م�سهد مثيلي يحكي مقارنة �لرجل‬ ‫لزوجته باممثات و�مذيعات ي �لقنو�ت �لف�سائية؛ �أثار‬ ‫�سحك �م�س ��اهد�ت ما �عتره �محا�سر مام�سة لو�قعهن‬ ‫كما يبدو؛ �أ�س ��ار بعده �لعليو�ت �إى خطورة و�س ��عوبة‬ ‫�أن يق ��ارن �لرج ��ل زوجت ��ه باأي �م ��ر�أة �أخ ��رى ولو كانت‬ ‫�أم ��ه‪ ،‬معت ��ر� ذلك يج ��ر �إى توتر وت� �اأزم ي �لعاقة بن‬ ‫�لزوجن‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬ذكرت رئي�سة جنة هم�سات لكا �لزوجن‬ ‫رئي�سة �للجنة �لن�سائية جمعية تاروت �خرية نعيمة‬ ‫�آل ح�س ��ن �أن �لإع ��د�د و�لتخطيط لهذ� �لرنامج ��س ��تمر‬ ‫�س ��بعة �أ�س ��هر‪ ،‬مو�س ��حة �أن �أك ��ر عائ ��ق يو�جهه ��ن هو‬ ‫�جان ��ب �م ��ادي‪ ،‬كون �لرنام ��ج مكلفا كث ��ر� ما يتعدى‬ ‫�ل�ستن �ألف ريال‪ .‬وقالت �إن ن�سبة �ح�سور �لن�سائي بلغ‬ ‫مائتي حا�سرة ومائة ي �جانب �لرجاي‪.‬‬ ‫وي �جان ��ب �لن�س ��ائي وف ��ر �ل�س ��تقبال خدم ��ات‬ ‫طبي ��ة ي �أركان متعددة كركن ��ست�س ��ارة �لفح�ش �مبكر‬ ‫قب ��ل �ل ��زو�ج‪ ،‬ورك ��ن ��ست�س ��ارة متخ�س ���ش ي مو�نع‬ ‫�حمل‪� ،‬إ�سافة لركن منذر�ت �أمر��ش �لقلب و�ل�سر�ين‪،‬‬ ‫م�ساهمة ثاث طبيبات عامات و�ست مر�سات‪.‬‬

‫ركن قيا�ص العامات احيوية‬

‫(ال�صرق)‬

‫من قدر له زي��ارة اأحد المتاحف الخا�صة ا بد واأن يظهر احترامه‬ ‫ل�صاحب هذا المتحف اإزاء �صبره وتحمله و�صعة اأفقه وبعد نظره في جمع‬ ‫هذه المقتنيات المتحفية ل�صنوات ممتدة‪ ،‬وا بد له اأن يت�صاءل عن الدافع‬ ‫الذي يحرك �صاحب المتحف اإلى جمع كل هذه المقتنيات وبمبالغ طائلة‬ ‫قد تاأتي على ح�صاب احتياجات حياتية اأخرى؟!‬ ‫ح�صن ًا ما ال��داع��ي لكل �صبق؟! اإن��ه ب�صبب زي��ارة خا�صة قمت بها‬ ‫والزميل الكاتب محمد اآل �صعد خال زيارة له اإلى ينبع لمتحف ر�صوي‬ ‫الخا�ص بالزميل الينبعي �صالم الحجوري‪ ،‬وبقدر ما �صررت مما احتواه‬ ‫متحفه وما يمثله من قيمة ح�صارية ومعرفية عن تراث المحافظة والتراث‬ ‫الوطني وااإن�صاني ب�صكل عام‪ ،‬بقدر ما تاألمت من حال المتحف الذي‬ ‫اغت�صب جزء ًا من م�صكن الحجوري الخا�ص‪ ،‬وقد كان ذلك داعي ًا ل�صوؤاله‬ ‫لماذا ا ينقل متحفه اإلى مكان ي�صمم خ�صي�ص ًا له‪ .‬على �صوء ما يكتنزه‬ ‫من معرو�صات ثمينة نادرة فاأفاد بوجود توجيه من وزير ال�صوؤون البلدية‬ ‫والقروية بيد اأن الجهة المخت�صة في المحافظة لم ت�صلمه �صيئ ًا حتى ااآن؟!‬ ‫وعودة اإلى المتاحف الخا�صة فهي واإن كانت فردية وذات ملكية خا�صة‬ ‫فاإنها في حقيقتها تمثل اإرث مجتمع باأكمله ومن هنا يجب اأن ننظر بعين‬ ‫التقدير اأولئك الذين اأخ��ذوا على عاتقهم حفظ ه��ذا ال�ت��راث‪ ..‬ودعمهم‬ ‫وم�صاندتهم وا اأقل من مكافاأتهم بمواقع �صتكون حتم ًا من معالم المدينة‬ ‫اأي مدينة‪ -‬ومقوماتها ال�صياحية والثقافية‪..‬وبمنا�صبة الحديث عن‬‫المتاحف الخا�صة فكم اأتمنى لو اأ�صدرت هيئة ال�صياحة دلي ًا تعريفي ًا بها‪،‬‬ ‫كاأقل تقدير لها واأ�صحابها!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالرحيم الميرابي‬ ‫‪refaai@alsharq.net.sa‬‬

‫الدامغ‪ :‬لدينا علماء ومخترعون‬ ‫وحان الوقت إبرازهم‬ ‫و��سنطن ‪� -‬إبر�هيم �حازمي‬ ‫�أو�� �س ��ح رئ �ي ����ش جنة‬ ‫�م �ت �م �ي��زي��ن ي �م�ل�ح�ق�ي��ة‬ ‫�ل� �ث� �ق ��اف� �ي ��ة ي �أم���ري� �ك���ا‬ ‫�ل ��روف� �ي� ��� �س ��ور خ ��ال ��د ب��ن‬ ‫ع� �ب ��د�ل� �ع ��زي ��ز �ل� ��د�م� ��غ ي‬ ‫ح��دي �ث��ه «ل �ل �� �س��رق» ح��ر���ش‬ ‫معاي وزي��ر �لتعليم �لعاي‬ ‫وم�ت��اب�ع��ة �م�ل�ح��ق �ل�ث�ق��اي‬ ‫لدعم توجه �ملحقية �لثقافية‬ ‫ي ت �ك��رم �م �ت �م �ي��زي��ن من‬ ‫�م �ب �ت �ع �ث��ن و�م �ب �ت �ع �ث��ات‪،‬‬ ‫الدامغ يت�صفح «ال�صرق»‬ ‫ومتابعتهما �حثيثة لهذ�‬ ‫�ملف و�لهتمام به و�إعطائة‬ ‫�لعناية �لتي تتنا�سب مع �أهميته‪ .‬كما �أو�سح عدة جو�نب تتعلق‬ ‫بهذ� �ملف و�معاير �لعالية �م�ستوى �لتي و�سعتها �ملحقية لتحديد‬ ‫�متميزين‪.‬‬ ‫وق��ال ي ب��د�ي��ة حديثه‪� :‬إم��ان��ا م��ن وز�رة �لتعليم �لعاي‬ ‫و�ملحقية �لثقافية باأمريكا باأن برنامج خادم �حرمن �ل�سريفن‬ ‫لابتعاث �خارجي �سيت�سمن قطاف تناف�ش على م�ستويات عدة ‪،‬‬ ‫خا�سة مع تز�يد �أعد�د �خريجن‪� ،‬لذين �سي�سل عددهم م�سيئة‬ ‫�لله هذ� �لعام ي �أمريكا �إى �أكر من ‪ 6000‬خريج‪ .‬ولأن من هوؤلء‬ ‫�مبتعثن و�مبتعثات من مثل ث��روة وطنية تت�سم بقدرة تفوق‬ ‫�لتميز �معتاد و�أن منهم من ي�سيف لي�ش فقط لوطنه بل للمجتمع‬ ‫�لإن���س��اي فقد عنيت �ملحقية �لثقافية ي �أمريكا بتبني ملف‬ ‫�متميزين �لذين من بينهم علماء وخرعون وباحثون بارزون‬ ‫ي �مجالت �لطبية و�لبيولوجية و�لتقنية و�لجتماعية وغرها‬ ‫من �مجالت �مختلفة‪ .‬وهذ� �لرنامج يهتم بتلك �لنماذج �مبدعة ما‬ ‫يقدر جدهم و�جتهادهم وما يحقق معرفة �لوطن بهم‪.‬‬ ‫وع��ن معاير �لختيار �أو��س��ح �ل��د�م��غ بقوله‪ :‬و�سعنا لهذ�‬ ‫�لرنامج �ستة معاير تت�سم بعلو م�ستو�ها‪ .‬ور�جعنا �أط��ر عدد‬ ‫من �جو�ئز �لتي ميز �متميزين‪ ،‬ووجدنا �أن تلك �معاير �ل�ستة‬ ‫مثل �سقفا عاليا وهو ما يعك�ش حر�ش �ملحقية على �أن كل ��سم‬ ‫ي قائمة �لتميز مثل فعا م�سروعا م�ستقبليا مكا�سب �لوطن من‬ ‫بر�مج �لبتعاث‪ .‬فمثا نحن ي معايرنا نتجاوز ت�سجيل بر�ءة‬ ‫�خر�ع �إى ��سر�طات �أخرى وهي �أن تكون بر�ءة �لخر�ع لها‬ ‫قيمة تطبيقية ي �حياة‪ ،‬ومن علو �سروطنا �أننا ق�سرنا �لن�سر على‬ ‫�أعلى دوريات �لن�سر‪ .‬وتلك �معاير �ل�ستة ت�سمل‪� :‬ح�سول على‬ ‫بر�ءة �خر�ع منجز له قيمة تطبيقية هامة ي �حياة‪ ،‬وذلك ي �أي‬ ‫من ‪� USPO، EPO، JPO ، KACST‬أو ت�سجيل �كت�ساف‬ ‫طبي ي قاعدة بيانات ‪� NCBI‬آو ‪� DFA‬أو �لن�سر ي �لدوريات‬ ‫�لعلمية ‪� Nature‬أو ‪� Science‬أو �أن�ه��اء ن�سف متطلبات‬ ‫�لتخرج بتفوق �أكادمي ي �أف�سل ع�سر جامعات �أمريكية ح�سب‬ ‫�لتخ�س�ش و�أخر� �ح�سول على ميد�ليات ي م�سابقات مرموقة‬ ‫�سو�ء �أكانت �إقليمية �أم دولية �أم �لتكرم من جهات ر�سمية لقاء‬ ‫خدمات جتمعية �أو �أكادمية غر عادية‪ .‬وبهذ� يت�سح �أنه لي�ش‬ ‫�سرطا �أن يكون �لتميز �أكادميا‪ ،‬بل نظرنا للتميز نظرة �سمولية‪،‬‬ ‫مثل تقدم خدمات �إن�سانية تعك�ش �ل�سورة �ح�سارية لتفاعل �بن‬ ‫�لوطن مع �لبيئة �محيطة به‪.‬‬


‫ما اأسباب التي تزلزل كيان اأسرة وتدفع أفرادها إلى العنف ؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سرية للق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫ اإن م ��ا يزل ��زل كي ��ان الأ�ش ��رة ه ��و م ��ادي الرجال‬‫وخ�شو�ش ��ا اأم ��ام‬ ‫وت�شلطه ��م عل ��ى زوجاته ��م بال�ش ��رب‬ ‫ً‬ ‫الأبن ��اء‪ ،‬ويح ��دث اأحيا ًن ��ا اأخ ��رى عك�س ذلك وه ��و تطاول‬ ‫األ�شنة بع�س الن�شاء ورما اأيديهن على اأزواجهن‪ ،‬فما هي‬ ‫الأ�شباب وراء هذا العنف العائلي؟!‬ ‫ العن ��ف العائلي �سبح يق ��ود اإى النحراف‬‫واجرم ��ة‪ ،‬ونت�ساءل من امت�سبب ي هذا العنف‬

‫د‪ .‬غازي ال�شمري‬

‫الزوج اأم الزوجة اأم البيئة اأم امغرو�ض ي النف�ض‬ ‫من ��ذ الطفول ��ة‪ .‬اإن احي ��اة الزوجي ��ة م�سرح كبر‬ ‫مثل علي ��ه الأزواج ما تعر�س ��وا له ي طفولتهم‪،‬‬ ‫ومن �سبّ على �سيء �ساب عليه‪.‬‬ ‫م ��ن �سب على ع ��داء ل �سع ��وري لوالديه كان‬ ‫اأدن ��ى اأن ي�سب ع ��داءه على �سريكت ��ه ي الزواج‪،‬‬ ‫فالطف ��ل اإذا �ساهد اأمه ته ��ن والده �سب على �سيء‬

‫العقل الباطن‪ ،‬فالزوجة ترى ي زوجها �سخ�سية‬ ‫والدها وقد يكون العك�ض‪.‬‬ ‫وال ��زوج ي ��رى ي زوجته �سخ�سي ��ة والدته‬ ‫الت ��ي كان ��ت ته ��ن وال ��ده ف ��رى كلهم ��ا امناظر‬ ‫القدم ��ة ماثلة اأمامهم ��ا‪ ،‬وقد يكون لل ��دلل الزائد‬ ‫عن احد اأثر ي تكوين �سخ�سية الإن�سان‪ ،‬فالطفل‬ ‫ال ��ذي ين�ساأ ً‬ ‫مدلل يعتمد على والديه ي كل �سيء‪،‬‬

‫ي نف�سه �سد ام ��راأة‪ ،‬والطفلة اإذا �ساهدت والدها‬ ‫يه ��ن اأمها وي�سربه ��ا غر�ست تل ��ك امناظر داخلها‬ ‫وتعمقت ي نف�سها وكرهت الرجال‪.‬‬ ‫واإذا كر الأطفال وكون كل منهم اأ�سرة‪ ،‬كانت‬ ‫تلك النظرة تعي�ض ي ل �سعورهم (العقل الباطن)‬ ‫حت ��ى اإذا م ��ا ح ��دث خ ��لف ظه ��رت عل ��ى م�س ��رح‬ ‫الأحداث تلك ال�سخ�سيات التي مازالت تعي�ض ي‬

‫يث ��ور ويغ�سب ويتمرد‪ ،‬تكر معه ه ��ذه العادات‪،‬‬ ‫وهناك عوامل اأخ ��رى وهي علقة البيئة امحيطة‬ ‫بالزوجن مثل تدخل الأهل وتعاطي امخدرات اأو‬ ‫�سغوط العمل‪.‬‬ ‫فيج ��ب عل ��ى الأزواج والزوج ��ات مناق�س ��ة‬ ‫اأموره ��م داخل غ ��رف مغلقة ولي�ض اأم ��ام الأطفال‬ ‫حتى ل يوؤثر ذلك على نف�سياتهم عندما يكروا‪.‬‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫نفسية‬

‫إعراب‬

‫تغذية‬

‫أخي عازف عن الزواج‬

‫إعانات البنوك‬ ‫ودغدغة اأحاسيس‬

‫اأخ ��ي عم ��ره ‪ 35‬عاما‪ ،‬م ��ر باأزمة‬ ‫عاطفي ��ة‪ ،‬حيث كان يحب فتاة لفرة طويلة‬ ‫ولكنه ��ا تخل ��ت عن ��ه وتزوجت‪ ،‬وه ��و الآن‬ ‫ع ��ازف ع ��ن ال ��زواج رغ ��م اإحاحن ��ا علي ��ه‬ ‫با�شتمرار‪ ،‬ماذا تن�شحنا ؟‬ ‫( هنادي ‪ -‬حائل )‬ ‫ اإن ال ��زواج ي الأ�س ��ل‬‫ا�ستعداد نف�س ��ي ل مادي‪ ،‬وقد يكون‬ ‫ال�ستع ��داد النف�س ��ي ه ��و الأهم‪ ،‬كما‬ ‫د‪ .‬حام الغامدي‬ ‫اأنه حاجة اإن�سانية و�سعها اموى عز‬ ‫ي�ساع ��ده ذل ��ك ي التخل� ��ض من تلك‬ ‫وجل ي الب�سر لتحقيق غاية‪.‬‬ ‫ومت ��ى ما توفرت تلك ال�سروط العقدة‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن طريق ��ة الإح ��اح عليه‬ ‫كان ال ��زواج ناجح� � ًا وم�ستق ��ر ًا بعد‬ ‫خاطئ ��ة وق ��د جعل ��ه يواف ��ق حت‬ ‫توفيق الله‪.‬‬ ‫فق ��د يكون اأخوك قد مر ب�سدمة الإ�سرار‪ ،‬ماينتج عن ذلك ما ل يحمد‬ ‫خلقت ي نف�سه عقدة وكرها للن�ساء‪ ،‬عقباه‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫وه ��و بحاجة اإى توعيت ��ه للتنفي�ض‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬ ‫ع ّم ��ا ي داخل ��ه ل ��دى خت� ��ض‪ ،‬وقد‬

‫صالح سعد الموسى‬

‫هذا ما تطلبه منا اإعانات البنوك مع تبا�شير ال�شيف‪،‬‬ ‫وهي تدغدغ اأحا�شي�شنا بمنظر ل�شاطئ ا�شتوائي ونحوه مما‬ ‫�شرنا نعرفه اأكثر من خبراء الدعاية والإعان‪ ..‬الإعان يبلغ‬ ‫مداه الترويجي للمحتاجين اإلى تاأثيث �شقة اأو�شراء �شيارة‬ ‫وهم في العادة ممن يبتدئ م�شوار المهنة وفك بداية المربوط‬ ‫الذي ل يبقى على ا�شمه كاأ�شياء كثيرة في حياتنا‪..‬‬ ‫ل��ن اأت��وج��ه للبنوك لأط��ال�ب�ه��ا بما ل تفقهه م��ن مواعظ‬ ‫التخفيف والإح�شان فهي لم تن�شاأ لهذا اأ�شا!‪ .‬بل �شاأهم�س‬ ‫في اأذن كل من يحتاج للتمويل باأن يتريث لأنه اإذا تقدم بطلبه‬ ‫اليوم فقد يقع في الفخ غدا!‬ ‫اإغراء الدعاية اأ�شبه ما يكون بالدعوة للب�س طوق فل اأو‬ ‫يا �شمين‪ ،‬بينما هو في الحقيقة (خراطة) ‪-‬بلهجتنا ال�شعبية‪-‬‬ ‫اأي حبل مهياأ للخنق والإجهاز على ال�شحية وكلما (زل) يوما‬ ‫زاد اإحكام طوق اليا�شمين الخادع على رقبة ال�شعيف‪..‬‬ ‫�شاأهم�س لل�شاب العري�س باأن يوؤخر �شفرة �شهر الع�شل‬ ‫عاما اأو اثنين‪..‬‬ ‫هي لي�شت �شرطا في عقد قرانه! وهكذا �شاأتعامل مع‬ ‫كل من ينوي القترا�س بن�شيحة تجعله ي�شرف النظر اأو‬ ‫يقلل مبلغ التمويل‪ ..‬ال�شيارة القديمة �شتوا�شل ال�شير مع‬ ‫�شيء من ال�شيانة وال�شقة ال�شغيرة باأثاثها المتق�شف خير‬ ‫من وطاأة الدين بفائدة‪..‬‬ ‫ي�ق��ول �شيدنا علي ب��ن اأب��ي ط��ال��ب ‪-‬ر��ش��ي ال�ل��ه عنه‪:-‬‬ ‫«حملت الأث�ق��ال فلم اأج��د اأثقل من ال��دي��ن»‪ ..‬و�شئل حفيده‬ ‫�شيدنا جعفر ال���ش��ادق ‪-‬ر��ش��ي ال�ل��ه ع�ن��ه‪ -‬ع��ن حكمة منع‬ ‫الإقرا�س بفائدة فقال‪ :‬لئا يتمانع النا�س المعروف»‪.‬‬ ‫�شيقول لي بع�س الخبثاء‪« :‬من يو�شيك اأنت»؟!‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫اصفرار أثناء الدورة‬

‫حامل وأريد الطاق‬

‫اأختي تع ��اي من ا�شفرار وجهها‬ ‫ب�ش ��كل لفت خ ��ال ال ��دورة ال�شهرية‪ ،‬فما‬ ‫(جود ‪ -‬الدمام)‬ ‫العمل ي ذلك؟‬ ‫ ق ��د تع ��اي م ��ن انخفا� ��ض‬‫الهيموجلوب ��ن خ ��لل الف ��رة التي‬ ‫تفق ��د فيه ��ا كمي ��ات كبرة م ��ن الدم‪،‬‬ ‫لذا م ��ن امه ��م اأخذ حالي ��ل خرية‬ ‫للتاأك ��د من ذل ��ك‪ ،‬كما يج ��ب الرعاية‬ ‫الغذائي ��ة خ ��لل ه ��ذه الف ��رة الت ��ي‬ ‫تتطلب الهتمام بتناول الروتينات‬ ‫و اخ�سار و الفواكهة و ال�سوائل و‬ ‫احليب و بدائله‪.‬‬

‫ريدة احبيب‬

‫ ق ��د تك ��ون حميت ��ك غ ��ر‬‫متوازن ��ة‪ ،‬كم ��ا يج ��ب علي ��ك تناول‬ ‫كث ��ر م ��ن ال�سوائ ��ل و اخ�س ��ار و‬ ‫الفواك ��ه‪ ،‬و مكن ��ك ا�ستخ ��دام م ��اء‬ ‫تعب في عيني‬ ‫خا�شع ��ة للحمي ��ة واأع ��اي م ��ن ال ��ورد و القليل من امل ��ح امذاب ي‬ ‫تع ��ب ي عينِ � ْ�ي‪ ،‬فل ��م تعد جميل ��ة كال�شابق كمي ��ة من اماء لغ�سل العن بهما فهما‬ ‫يعي ��دان الري ��ق و اللمعان للعينن‪.‬‬ ‫واأ�شبحت باهتة‪ ،‬فماذا اأفعل؟‬ ‫(�شعاد‪-‬الريا�س) (اخت�سا�سية التغذية ريدة احبيب)‬

‫عم ��ري ثاثون عاما‪ ،‬مت ��زوج منذ‬ ‫اأرب ��ع �شنوات‪ .‬اأعاي م ��ن دواي اخ�شية‪.‬‬ ‫فهل يوجد عاقة بينها وبن تاأخر احمل؟‬ ‫(اأحمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ نع ��م‪ .‬الدواي ت�سي ��ب ‪15%‬‬‫من الرج ��ال الأ�سح ��اء و ‪ 40%‬من‬ ‫يعان ��ون تاأخ ��ر الإجاب‪ .‬وق ��د تكون‬ ‫اأعرا�سه ��ا ي �س ��ورة اأم اأو انتف ��اخ‬ ‫باخ�سية‪ .‬الأهم هو معرفة ما اإذا كان‬ ‫هناك تاأثر على اخ�سائ�ض الطبيعية‬ ‫للحيوان ��ات امنوي ��ة ي التحلي ��ل اأو‬ ‫�سم ��ور اخ�سية‪ .‬ويت ��م الت�سخي�ض‬ ‫بالفح�ض ال�سريري ث ��م اإجراء حليل‬ ‫ال�سائ ��ل امن ��وي‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى عم ��ل‬ ‫اأ�سع ��ة (الدوبل ��ر) امل ��ون‪ .‬وم ��ن امهم‬ ‫فح�ض الزوجة قبل اتخ ��اذ اأي خطوة‬ ‫ي الع ��لج‪ ،‬ال ��ذي يك ��ون باجراح ��ة‬ ‫(امناظ ��ر اأو اجراح ��ة التقليدية) اأو‬

‫‬‫‪-‬‬

‫وزن ابنتي زائد‬ ‫ل ��دي طفل ��ة تبلغ م ��ن العمر ع�شر �شنوات تعاي من م�شكل ��ة زيادة الوزن و‬ ‫ع ��دم الندماج مع زمياتها ي امدر�شة‪ ،‬فاأ�شبحت تكره امدر�شة نتيجة �شخريتهم‬ ‫عليها‪ ،‬فماذا اأفعل؟‬ ‫(اأم حنن ام�شعودي ‪ -‬الدمام)‬ ‫ عليك تعديل �سلوكها من خلل خاطبة عقلها اللواعي‪ ،‬وحدثي‬‫اإليه ��ا ي بداية نومها ب�سوت ه ��ادئ واأعطها ر�سائل اإيجابية‪ ،‬ولبد من‬ ‫عر�سها على طبيب خت�ض ي معاجة الوزن الزائد‪ ،‬فيمكن حل ام�سكلة‬ ‫باتباع نظام �سحي‪.‬‬

‫جزاء امطري‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫عموديً ‪:‬‬

‫‪ – 1‬مغطى وخفي – اأول العنب قبل ن�سجه‬ ‫‪ – 2‬الذين نودّهم ‪ -‬احتل‬ ‫‪ – 3‬الف�ساء (معكو�سة) ‪� -‬سهلة‬ ‫ر بالوعد – عطف ور ّقة‬ ‫‪–4‬ي ّ‬ ‫‪� – 5‬سد جنوبية (معكو�سة) ‪ -‬علةّ‬ ‫‪ – 6‬من احبوب – ناد ريا�سي ��رازيلي‬ ‫‪ – 7‬ابتعاث للخارج – مر مائي بن بحرين‬ ‫‪� – 8‬سد (مات) ‪ -‬ح�سده‬ ‫‪ – 9‬عملة عربية (ب�سيغة اجمع) ‪ -‬عقل‬ ‫‪ – 10‬ريح خفيفة عليلة – يجمعها‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪ – 1‬للنفي – �سد (يتقاربن)‬ ‫‪ – 2‬دولة اأوروبية‬ ‫‪ – 3‬تاأخر احدث – �سد (جاحي)‬ ‫‪ – 4‬طن – حزن واأم ‪ -‬بحر‬ ‫‪ – 5‬لعب قدم جزائري من جوم الثمانينات‬ ‫‪ – 6‬نبداأ حرب ًا – اآلة مو�سيقية‬ ‫‪ – 7‬ودها ‪ -‬حارب‬ ‫‪ – 8‬ي�سلونه‬ ‫‪ – 9‬طلن – اأ�ستم (معكو�سة) ‪ -‬خا�سته‬ ‫‪ – 10‬مدوَ ن ‪ -‬اأُرهقا‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫خط �شفوان العامري‬

‫ق ��وي ي التحك ��م واللت ��زام بتنفيذ التعليم ��ات‪ ،‬متلك مهارة‬ ‫اح ��وار اممت ��ع‪ ،‬اجتماعي ولديك ق ��درة فائقة على اإقن ��اع الآخرين‬ ‫والتاأث ��ر فيهم‪ ،‬تعالج اأمور احياة خطوة بخطوة وتتحدث بهدوء‬ ‫وح ��ذر‪ ،‬اجتماع ��ي تهتم بكل من حولك لمت ��لكك الليونة والعاطفة‬ ‫ب�سكل كبر‪ ،‬لدي ��ك ذكاء عاطفي وتتمتع ب�سرعة البديهة‪ ،‬متلك ثقة‬ ‫عالي ��ة بنف�س ��ك‪ ،‬ح�سن ي ا�ستقب ��ال الآخرين‪ ،‬وحتف ��ي بهم ب�سكل‬ ‫زائد‪ ،‬تهتم م�ستقبل اأبنائك خا�سة البنات‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫أفقيً ‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫والح ��رام والتفاه ��م‪ ،‬ف� �اإن ذل ��ك‬ ‫�سيكون �س ّر �سعادة احياة الزوجية‬ ‫و�سمان ا�ستمرارها وجاحها‪ ،‬وقبل‬ ‫التفكر ي الطلق ل بد اأن تف ِكرا ي‬ ‫الإ�سلح‪ ،‬لعدم ال�سماح بهدم احياة‬ ‫الزوجية‪ ،‬خ�سو�س ًا اأن بينكما طفل‪.‬‬ ‫(ام�ست�سار القانوي وليد القحطاي)‬

‫أعاني من دوالي الخصية‬

‫‪almousa@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫أسرية‬

‫اأن ��ا فتاة عمري ‪ 26‬عاما‪ ،‬متز ّوجة‬ ‫من فرة ق�شرة وحامل ي ال�شهر الثالث‪،‬‬ ‫ول ��دي م�شكات مع زوج ��ي واأريد الطاق‬ ‫لدي �ش� �وؤال بع ��د ولدة الطفل‬ ‫من ��ه‪ ،‬ولك ��ن ّ‬ ‫يريد والده اأخذه‪ ،‬واأنا اأرف�س‪ ،‬فل َم ْن تكون‬ ‫اح�شانة؟ وكم امدة التي �شيبقى الر�شيع‬ ‫(منرة ‪ -‬الريا�س)‬ ‫فيها معي؟‬ ‫ جاء ع ��ن النب ��ي الأكرم �سلى‬‫الله عليه واآل ��ه و�سلم « َمنْ �سر على‬ ‫�س ��وء خل ��ق امراأت ��ه اأعط ��اه الله من‬ ‫الأجر م ��ا اأعطى اأي ��وب عليه ال�سلم‬ ‫عل ��ى بلئه‪ ،‬و َمنْ �س ��رت على �سوء‬ ‫خلق زوجها اأعطاه ��ا الله مثل ثواب‬ ‫اآ�سي ��ا بن ��ت مزاحم»‪ .‬كم ��ا اأن الطلق‬ ‫يهت� � ّز من ��ه العر�ض بح�س ��ب احديث‬ ‫ال�سري ��ف‪ ،‬ل ��ذا ف� �اإن عل ��ى الزوج ��ن‬ ‫بناء حياتهم ��ا الزوجي ��ة على احبّ‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪2‬‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪1‬‬

‫ذو تركي ��ز �سعي ��ف وي�سع ��ر اأي�س ��ا‬ ‫ب�سعف ي الثقة على الرغم من رغبته ي‬ ‫اإثب ��ات نف�سه‪ ،‬ميل اإى ام ��ودة والرحمة‬ ‫بالآخري ��ن والدفاع عنهم‪ ،‬علقته باأ�سرته‬ ‫اأق ��وى م ��ن علقت ��ه باأ�سدقائ ��ه‪ ،‬يح ��ب‬ ‫احيوان ��ات‪ ،‬ح�سا� ��ض ومع ��ر‪ ،‬يح ��ب‬ ‫اله ��دوء وراح ��ة البال‪ ،‬لي� ��ض لديه مقدرة‬ ‫عل ��ى ح ��ل ام�س ��كلت‪ ،‬م�س ��ام وعطوف‪،‬‬ ‫بحاجة للنتباه‪ ،‬ل يحب الغمو�ض‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬ع�ل��ى اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال� � � ‪ 9‬خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫ر�شم الطفل بندر الزهراي‬

‫د‪.‬اأحمد �شاهن‬

‫بوا�سط ��ة احق ��ن با�ستخ ��دام الأ�سعة‬ ‫التدخلي ��ة‪ .‬وكل طريق ��ة له ��ا مي ��زات‬ ‫وعي ��وب‪ .‬اإل اأن اجراح ��ة هي الأكر‬ ‫�سيوعا‪ ،‬حيث يكون اجرح ي امنطقة‬ ‫الأربي ��ة (اأ�سفل ال�س ��رة ناحية اليمن‬ ‫اأو الي�س ��ار) اأ�سف ��ل البطن‪ .‬ول يحتاج‬ ‫امري�ضللمبيتيام�ست�سفى‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري اأمرا�ض العقم والذكورة‬ ‫د‪.‬اأحمد �ساهن)‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3‬‬ ‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫مطرب خليجي‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪7‬‬

‫ي ع‬ ‫م ؤ�‬ ‫ق ا‬ ‫ر ل‬ ‫ط ب‬ ‫ل ي‬ ‫ا ج‬ ‫ر م‬ ‫�ص ي‬ ‫ق �‬ ‫اأ ز‬ ‫م ك‬

‫ل‬ ‫ث‬ ‫ن‬ ‫�ص‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫هـ‬ ‫د‬ ‫ح‬

‫ي ز‬ ‫ر ا‬ ‫ا �ص‬ ‫م �ص‬ ‫ي ر‬ ‫م م‬ ‫ت ع‬ ‫ن ة‬ ‫ا ز‬ ‫ز ء‬ ‫� ا‬ ‫�ص ج‬

‫م‬ ‫ت‬ ‫ء‬ ‫�ص‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫�ص‬ ‫ء‬ ‫م‬

‫ح م‬ ‫ي ة‬ ‫ا �‬ ‫� ن‬ ‫ا ر‬ ‫ل �ص‬ ‫ي ر‬ ‫ا ح‬ ‫ا ع‬ ‫ي ن‬

‫ل ا‬ ‫ت �ص‬ ‫ح اإ‬ ‫ذ ى‬ ‫ق �ص‬ ‫ر ة‬ ‫�ص ن‬ ‫ر ا‬ ‫غ �ص‬ ‫م ف أا ق‬ ‫ن �ص ل � ا ل‬ ‫م د ق ة ل ت‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ب‬

‫ع‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫�ص‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫غ‬ ‫ع‬

‫�سعد الفهد – حمد الزيلعي – �سذى ح�سون – عر�ض اأول – موؤثرات‬ ‫�سوتية – جائزة – البيج ميوزك – رابح �سقر – غفلة – حر�ض – ق�سم –‬ ‫اأق�سر الطرق ‪ -‬عمرو يو�سف – علي مزنر – �سوزان ميم – وائل اإح�سان‬ ‫– م�سابقات – غنائية – م�ساعل‬ ‫الحل السابق ‪ :‬تولوز‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

27 sports@alsharq.net.sa

:| ‫ ﻋﻀﻮﺍﻥ ﻓﻲ ﻫﻴﺌﺔ ﻛﺒﺎﺭ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀﻟـ‬.. ‫ﻃﺎﻟﺒﺎ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﻃﺌﺔ ﻭﺣﺜﺎﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻧﻮﺍ ﻗﺪﻭﺓ ﻟﻠﻨﺶﺀ‬

‫ﻗﻒ‬

‫ﺧﺪﺍﻉ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ ﺑﺎﻟﺘﻤﺜﻴﻞ ﻓﻲ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺠﺰﺍﺀ ﺃﻣﺮ ﻣﻨﻜﺮ ﻭﻻ ﻳﺠﻮﺯ ﺷﺮﻋ ﹰﺎ ﻭﻻ ﻗﺎﻧﻮﻧ ﹰﺎ‬

«‫ﺷﻠﺔ »ﺳﻨﺒﻪ‬ ‫ﻭﺣﺴﺎﻡ‬ ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺻﺎﺋﻢ اﻟﺪﻫﺮ‬

""                                                                                                                   



 khalids@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻔﻲ ﻣﺸﺮﻓﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﻔﻴﺎﺕ "ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ" ﺑﻄﺎﺟﻜﺴﺘﺎﻥ‬

‫ﺍﻟﻤﺮﺩﺍﺳﻲ ﻭﺍﻟﺸﻠﻮﻱ ﻳﺪﻳﺮﺍﻥ‬ "‫ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑـ "ﻛﻤﺒﻮﺩﻳﺎ‬

‫ ﺍﻟﻼﻋﺐ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﻤﺜﻞ ﺛﻢ ﻳﺤﻠﻒ ﺑﺎﷲ ﻛﺬﺑ ﹰﺎ ﻳﻜﻮﻥ ﻗﺪ ﺍﺭﺗﻜﺐ ﺫﻧﺒ ﹰﺎ ﻣﺮﻛﺒ ﹰﺎ‬:‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ‬ ‫ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻣﻮﺭ ﻣﺆﺷﺮ ﺧﻄﺮ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻧﺤﺪﺍﺭ ﺍﻟﻘﻴﻢ ﻭﺍﻷﺧﻼﻕ‬:‫ﺍﻟﻤﻨﻴﻊ‬





                              

                                      

                     

                                 



                                   

                                                                                         

‫ﺃﻛﺪ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻋﻦ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻟﻸﺑﻄﺎﻝ‬

‫ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﺳﺘﻀﺒﻂ ﺑﺼﺎﻓﺮﺓ ﺃﺟﻨﺒﻴﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟـ‬                      

                                  

                        

                      

‫ﻗﺒﻞ ﻟﻘﺎﺀ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ﺍﻹﺻﺎﺑﺎﺕ ﺗﺪﺍﻫﻢ ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬





    201295         ���        

                                                                                                       


‫تباسيم ويعيش يخطفان كأسي فروسية اأحساء‬ ‫الأح�ص�ء ‪ -‬م�صطفى ال�صريدة‬ ‫اأ�ص ��دل ال�صت�ر عل ��ى امو�صم الري��صي‬ ‫ميدان الفرو�صية مح�فظة الأح�ص�ء ب�إق�مة‬ ‫احف ��ل ال� ‪ 24‬والأخ ��ر بدعم �صركة اجر‪،‬‬ ‫ورع�ي ��ة مدي ��ر مي ��دان الفرو�صي ��ة ع ���دل‬ ‫الق�صيب ��ي‪ ،‬وح�ص ��ور مثل ��ي ال�صركة فهد‬ ‫اجر‪ ،‬وه�ص ���م اج ��ر‪ ،‬واإبراهيم اجر‪،‬‬

‫وعبدالعزي ��ز اج ��ر‪ ،‬ون�ئب مدي ��ر اميدان امرك ��ز الأول ي ال�ص ��وط الث ���ي‪ ،‬وي‬ ‫عبدالرحم ��ن الراهي ��م‪ ،‬و�صه ��دت جمي ��ع ال�صوط الث�لث حل �صمولية للم�لك اإ�صطبل‬ ‫الأ�ص ��واط الإث ���رة والتن�ف� ��س الق ��وي بن ال�ص ��واف ب�مرك ��ز الأول‪ ،‬وج ���ء م�ص ��رف‬ ‫جمي ��ع ام�ص�ركن‪ ،‬حيث ف�ز ب�ل�صوط الأول للم�ل ��ك خليفة ال�صع ��دون ي امرك ��ز الأول‬ ‫م�ص�ف ��ة ‪ 1400‬مر‪ ،‬مفت ��وح للخيل العربية لل�صوط الرابع «اجزء الث�ي» وحل اأوزان‬ ‫الأ�صيل ��ة «اإنت ���ج الوط ��ن» ف�ر� ��س الأج�د للم�لك ع�دل الق�صيب ��ي ي امركز الأول ي‬ ‫اجزء الث�ي من نف�س ال�صوط‪.‬‬ ‫للم�لك عبدالعزيز الهبوب‪.‬‬ ‫وح�ص ��ل راي ��ف للم�ل ��ك اإبراهي ��م‬ ‫وحقق مرتب للم�ل ��ك ع�دل الق�صيبي‬

‫ال�ص�ع ��ن عل ��ى امرك ��ز الأول ي ال�ص ��وط‬ ‫اخ�م� ��س‪ ،‬وت ��وج تب��صيم للم�ل ��ك اإ�صطبل‬ ‫اح�ص ��ن بك�أ�س ال�ص ��وط ال�ص�د�س‪ ،‬وخطف‬ ‫يعي�س للم�لك اأبن�ء ح�ص ��ن العبدالله ك�أ�س‬ ‫ال�ص ��وط ال�ص�بع‪.‬وي نه�ي ��ة احفل كرمت‬ ‫اإدارة ميدان فرو�صي ��ة الأح�ص�ء الإعامين‬ ‫واأع�ص�ء اللج�ن الفنية الع�ملة ب�ميدان‪ ،‬كم�‬ ‫كرمت اجي�د الأف�صل ي امو�صم‪.‬‬

‫ومغر‬ ‫مصدر قدساوي لـ |‪ :‬عرض النصر للمطوع «صحيح» ٍ‬ ‫الدم�م ‪ -‬علي امليح�ن‬ ‫اأك ��د م�ص ��در مق ��رب م ��ن اإدارة ن ���دي‬ ‫الق�د�صي ��ة الكويت ��ي‪� ،‬صح ��ة امف�و�ص ���ت‬ ‫الر�صمي ��ة الت ��ي تلق�ه� الن ���دي من نظره‬ ‫الن�صر‪ ،‬حول انتق�ل مه�جم الفريق الدوي‬ ‫ب ��در امطوع‪ ،‬اإى الن�دي ال�صعودي‪ ،‬مق�بل‬ ‫‪ 4‬ماين دولر مدة ثاثة موا�صم‪.‬‬

‫وك�ص ��ف ام�صدر ي ت�صريح خ�س به‬ ‫«ال�صرق» اأم� ��س‪ ،‬اأن اخط ���ب الن�صراوي‬ ‫الر�صمي و�صلهم قب ��ل ثاثة اأي�م‪ ،‬مت�صمن ً�‬ ‫طل ��ب خدم ���ت الاع ��ب‪ ،‬مع حدي ��د مبلغ‬ ‫النتق ���ل ال ��ذي و�صف ب�مغ ��ري‪ ،‬واأ�ص�ف‬ ‫«م تكن هن�ك م�نعة من قبل اأي ع�صو من‬ ‫اأع�ص ���ء جل�س الإدارة عل ��ى الطلب‪ ،‬على‬ ‫الرغ ��م من التحرك�ت اح�لي ��ة التي تبذله�‬

‫السبت ‪ 14‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 5‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )153‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬ ‫تنازل عن صدارة دوري اأولى‪ ..‬واكتفى بالمركز الثالث‬

‫النهضة يفرط في الصعود ويحبط جماهيره في جوات الحسم‬ ‫الفريق دفع ثمن البداية المتعثرة والصفقات المضروبة‬ ‫اجتماع يحدد مصير اإدارة غد ًا‪ ..‬واستقالة مفاجئة للمشرف العام‬ ‫السنيد‪ :‬نعتذر للنهضاويين واإخفاق مسؤولية الجميع‬

‫الدم�م ‪ -‬علي امليح�ن‬ ‫ف ��رط الفري ��ق الأول لكرة الق ��دم بن�دي‬ ‫النه�ص ��ة ي فر�صة ال�صع ��ود اإى دوري زين‬ ‫للمحرف ��ن امو�صم امقبل بع ��د اأن تن�زل عن‬ ‫ال�ص ��دارة ي اج ��ولت الأخرة م ��ن دوري‬ ‫الدرج ��ة الأوى‪ ،‬ورغ ��م ذل ��ك م ي ��رم الفريق‬ ‫امندي ��ل وق�ت ��ل حتى اجول ��ة الأخرة حيث‬ ‫ن�ف� ��س بقوة اأب ��رز من�ف�صيه فريق ��ي الوحدة‬ ‫واح ��زم‪ ،‬وم ي�صف ��ع ل ��ه الفوز الكب ��ر الذي‬ ‫حقق ��ه عل ��ى اخلي ��ج بثاث ��ة اأه ��داف مق�بل‬ ‫ه ��دف‪ ،‬ي حج ��ز بط�ق ��ة ال�صع ��ود الث�ني ��ة‪،‬‬ ‫التي انتزعه� الفريق الوحداوي بجدارة اإثر‬ ‫فوزه الثمن على احزم بهدف نظيف‪ ،‬ليعلن‬ ‫عودته جددا اإى دوري زين‪.‬‬ ‫وبذل ��ت اإدارة الن ���دي برئ��ص ��ة في�ص ��ل‬ ‫ال�صهي ��ل عقب �ص ��دور ق ��رار الرئي� ��س الع�م‬ ‫لرع�ية ال�صب�ب ب��صتمرار تكليفه� مو�صم� اآخر‬ ‫جهودا كبرة م ��ن اأجل حقيق حلم ال�صعود‬ ‫بعد اأن �صعدت ب�لفريق من دوري الث�نية اإى‬ ‫الأوى‪ ،‬وكر�ص ��ت كل جهوده ��� لتحقيق اآم�ل‬ ‫وتطلع�ت ع�ص�ق م�رد الدم�م من خال تعزيز‬ ‫ق ��وة الفريق ي دوري الأوى‪ ،‬ليكون واحدا‬ ‫م ��ن الفرق امن�ف�صة على ال�صع ��ود اإى دوري‬ ‫زين‪ ،‬وك�دت تنجح ي امهمة‪ ،‬ولكن التوفيق‬ ‫م يح�ل ��ف الفري ��ق ليت�أج ��ل حل ��م اللعب مع‬ ‫الكب�ر ي الدوري اممت�ز اإى امو�صم امقبل‪.‬‬ ‫بداية متعرة‬ ‫وم تكن بداي ��ة الفريق جيدة ي دوري‬ ‫الأوى بع ��د اأن تع�ق ��دت اإدارة الن ���دي م ��ع‬ ‫ام ��درب ال�صرب ��ي ف ��ادو بيجوفيت� ��س (‪62‬‬ ‫ع�م ���)‪ ،‬م ��درب ال�صوي ��ق العم ���ي ال�ص�بق‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح�ص ��ر اإى الدم ���م ي وقت مبكر‪،‬‬ ‫ليب ��داأ مهمته ي اإعداد الفريق‬ ‫مع�صكر داخلي‪،‬‬ ‫لكنه عجز عن‬ ‫و �ص ��ع‬

‫ا�صراتيجي ��ة جي ��دة للفري ��ق‪ ،‬حي ��ث دخ ��ل‬ ‫امن�ف�ص�ت و�صط توج�س من اجميع‪ ،‬ليقوده‬ ‫ي اأول خم�س جولت فقط‪ ،‬وم تكن نت�ئجه‬ ‫تب�صر ب�خر‪ ،‬لتقرر بع ��د ذلك الإدارة اإعف�ءه‬ ‫من من�صبه بن ���ء على طلبه‪ ،‬حيث م ي�صتطع‬ ‫توظي ��ف اإمك�ني ���ت الاعب ��ن‪ ،‬ف�ص ��ا ع ��ن‬ ‫اعراف ��ه‪ ،‬بجهل ��ه من�ف�ص ���ت دوري الأوى‬ ‫نظر حداثة جربته ي اماعب ال�صعودية‪.‬‬ ‫�صدمة العلوي‬ ‫وازدادت مع�ن ���ة الفري ��ق بع ��د ا�صتق�لة‬ ‫ام�ص ��رف الع ���م على الفري ��ق رائ ��د العلوي‬ ‫التي ج ���ءت ي توقيت مبكر‪ ،‬وك�نت مث�بة‬ ‫ال�صدم ��ة للنه�ص�وي ��ن‪ ،‬اإذ ك�نوا ي ��رون فيه‬ ‫الرجل امن��صب ل�صغل هذا امن�صب اح�صّ ��س‪،‬‬ ‫ورغ ��م اجه ��ود الت ��ي بذل ��ت لإثن�ئ ��ه ع ��ن‬ ‫ال�صتق�لة واإقن�عه ب�كم�ل م�صرته مع الن�دي‬ ‫كع�ص ��و جل� ��س اإدارة وم�ص ��رف ع ���م عل ��ى‬ ‫الفريق‪ ،‬اإل اأنه قدم اعتذاره لظروفه العملية‪،‬‬ ‫لتق ��رر الإدارة اإ�صن ���د امهمة مب ���رك اخليفة‬ ‫الذي عرف بحبه‪ ،‬وت�صحيته‪ ،‬ودعمه لن�ديه‪.‬‬ ‫�صفق�ت ف��صلة‬ ‫وم ��� زاد من اأو�ص�ع الفريق النه�ص�وي‬ ‫�ص ��وءا الف�صل الكبر لعدد من الاعبن الذين‬ ‫ا�صتقطبتهم الإدارة و�صرفت عليهم قرابة‬ ‫املي ��ون ري�ل م ��ن اأجل تدعي ��م �صفوف‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬واأبرز ه� �وؤلء الاعب ��ن عبدامجيد‬ ‫الط�رق ��ي‪ ،‬وعبدالل ��ه غ ���زي‪ ،‬وح�ص ��ن‬ ‫اخثعمي‪ ،‬وحمد ال�صعيد‪ ،‬وحمد امزيعل‪،‬‬ ‫حي ��ث م ي�صتف ��د الفري ��ق من جهوده ��م رغم‬ ‫دخولهم فرة الإعداد مع امدرب بيجوفيت�س‪،‬‬

‫ولع ��ب الأخر دورا كب ��را ي عدم ظهورهم‬ ‫ب�م�صتوى ام�أمول ب�صب ��ب ج�هله لهم وعدم‬ ‫ال�صتع�نة به ��م ي اأي مب ���راة‪ ،‬ليتم تن�صيق‬ ‫اله ��واة ب�صرعة‪ ،‬بينم� رحل البقية بهدوء ي‬ ‫فرة النتق�لت ال�صتوية‪.‬‬ ‫ا�صتع�دة توازن‬ ‫وتع�ق ��دت الإدارة مع ام ��درب التون�صي‬ ‫حم ��د ل ��دو‪ ،‬الذي يحظ ��ى ب�صمع ��ة تدريبية‬ ‫م�صرف ��ة‪ ،‬نظ ��ر اإ�صراف ��ه على ع ��دد كبر من‬ ‫اأندي ��ة الدرجت ��ن الأوى والث�ني ��ة‪ ،‬وله ب�ع‬ ‫طويل ي امن�ف�ص�ت امحلية‪ ،‬حيث اأتى بديا‬ ‫لبيجوفت� ��س‪ ،‬وا�صتط ���ع بحنكت ��ه‪ ،‬ودرايته‬ ‫الفني ��ة‪ ،‬اأن يوظ ��ف اإمك�ني ���ت الاعب ��ن‪،‬‬ ‫ويحق ��ق نت�ئ ��ج مثم ��رة‪ ،‬مك ��ن م ��ن خاله�‬ ‫الفري ��ق الو�ص ��ول اإى �ص ��دارة الرتيب مع‬ ‫نه�ية الق�صم الأول من الدوري حتى منت�صف‬ ‫الق�صم الث�ي‪ ..‬بعد ذلك‪ ،‬مر الفريق بظروف‬ ‫�صعب ��ة اأدت اإى تقهق ��ره‪ ،‬وتراجعت نت�ئجه‬ ‫ب�صكل خيف‪ ،‬ليفقد ال�صدارة‪ ،‬ويراجع اإى‬ ‫الوراء ب�صكل ح ��ر معه حبيه‪ ،‬وجم�هره‪،‬‬ ‫ليدخ ��ل ي نف ��ق مظلم م ��ع رحل ��ة ال�صعود‪،‬‬ ‫وينتظ ��ر م�صره حت ��ى اآخر جول ��ة‪ ،‬التي م‬ ‫تتب�ص ��م با �ص ��ك للنه�ص�وي ��ن الذي ��ن ك�نوا‬ ‫منون النف�س ب�لع ��ودة اإى دوري الأ�صواء‬ ‫بعد غي�ب ا�صتمر ع�صرين ع�م ً�‪.‬‬ ‫منعطف ت�ريخي‬ ‫ب�رك ن�ئب رئي� ��س ن�دي النه�صة موفق‬ ‫ال�صني ��د‪ ،‬لإدارت ��ي وحب ��ي ن�دي ��ي ال�صعل ��ة‬ ‫والوحدة �صعودهم ��� اإى دوري زين امو�صم‬ ‫امقبل‪ ،‬موؤكدا اأحقيتهم� ب�ل�صعود عطف� على‬

‫م� قدم�ه من جهو�� كبرة وعمل م�صن و�ص�ق‪،‬‬ ‫مبدي ���‪ ،‬مقدم ��� اعت ��ذاره محب ��ي وجم�ه ��ر‬ ‫ن�دي ��ه بعدم الت�أهل اإى ال ��دور اممت�ز‪ ،‬وق�ل‪:‬‬ ‫«الفرحة ل تت�صع ي نه�ية امط�ف اإل لفريقن‬ ‫فقط‪ ،‬واعتقد اأنن� ل�صن� الوحيدين الذين فقدن�‬ ‫فر�صة امن�ف�صة على ال�صعود‪ ،‬فح�لن� ينطبق‬ ‫على اح ��زم‪ ،‬والط�ئي‪ ،‬واأبه� الذين ت�صدروا‬ ‫ام�ص�بقة ثم تراجعوا‪ ،‬وم يح�لفهم ال�صعود»‪.‬‬ ‫وت�بع‪« :‬م� حز ي نفو�صن� اأنن� خ�صرن�‬ ‫نق�ط ��� ثمين ��ة م ��ن ف ��رق اموؤخ ��رة م ��ع ك�مل‬ ‫احرامي لهم‪ ،‬وجمعن ��� نق�ط� مهمة من فرق‬ ‫الو�ص ��ط ‪ ،‬ف�لكل يتحمل م� ج ��رى‪ ،‬ول نرمي‬ ‫ب�لائمة على اأحد‪ ،‬وقد نعذر مدربن� التون�صي‬ ‫حمد ل ��دو ي الفرة ال�صيئة التي مرت على‬ ‫الفري ��ق وجعلت ��ه يراجع لل ��وراء‪ ،‬للظروف‬ ‫امحيطة بن�‪ ،‬واإن كنت اأمنى ا�صتمراره معن�‬ ‫مو�صم اآخر»‪.‬‬ ‫واأ�ص ���ر اإى ان م�ص ��ر اإدارة الن ���دي‬ ‫امكلف ��ة �صيتحدد غ ��دا اإم� ب�ل�صتم ��رار لأربع‬ ‫�صنوات مقبلة‪ ،‬اأو الرحيل‪ ،‬معترا هذا اليوم‬ ‫ب�منعطف امهم ي ت�ريخ الن�دي‪.‬‬ ‫اأ�صب�ب الإخف�ق‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬اأعل ��ن ام�ص ��رف الع ���م على‬ ‫الفري ��ق مب�رك اخليف ��ة رحيله م ��ن من�صبه‬ ‫�ص ��واء ي ح�ل ا�صتم ��رار الإدارة اح�لية من‬ ‫عدمه ���‪ ،‬وق�ل‪ »:‬ظروي العملي ��ة‪ ،‬وال�صحية‬ ‫منع ���ي م ��ن البق ���ء كم�ص ��رف ع ���م‪ ،‬لأن‬ ‫الإ�صراف يحت ���ج اإى رجل متفرغ وي�صحي‬ ‫بوقت ��ه‪ ،‬وجه ��ده‪ ،‬وم�ل ��ه لت�أم ��ن متطلب ���ت‬ ‫الفري ��ق‪ ،‬لكنن ��ي �ص�أق ��ف بدعم ��ي ام ���دي‬

‫وامعن ��وي للن�دي م� اأوتيت م ��ن قوة‪ ،‬لأنن�‬ ‫متفقون عل ��ى اأن م� قدمن�ه هذا امو�صم يجب‬ ‫اأن يوؤتي بثم�ره ب�ل�صعود ي امو�صم امقبل»‪.‬‬ ‫وخ�س اأ�صب�ب عدم ال�صعود اإى دوري‬ ‫زين ي عدم توفر البدلء امن��صبن الق�درين‬ ‫عل ��ى �ص ��د النق� ��س‪ ،‬ف�ص ��ا ع ��ن الإ�ص�ب ���ت‬ ‫وابتع ���د عدد م ��ن الاعبن ع ��ن ام�ص�ركة مع‬ ‫الفري ��ق لنخراطه ��م ب ��دورات ع�صكري ��ة ي‬ ‫ج ���ل عمله ��م‪ ،‬واأو�ص ��ح‪« :‬ل مل ��ك البدي ��ل‬ ‫اج�هز‪ ،‬والحتي�طي يقل عن الأ�ص��صي‪ ،‬وقد‬ ‫حدث ��ت مع رئي�س الن�دي ي هذا الأمر اأكر‬ ‫من مرة»‪.‬‬ ‫واعرف ب�أن ف ��رة الإعداد ك�نت �صيئة‬ ‫للغ�ي ��ة‪ ،‬والإدارة م توف ��ق ي التع�ق ��د م ��ع‬ ‫لعب ��ن ميزي ��ن‪ ،‬واإق�م ��ة مع�صك ��ر اإعدادي‬ ‫عل ��ى م�صت ��وى ع�ل‪ ،‬ف�ص ��ا عن ع ��دم التع�قد‬ ‫مع جه ���ز فني جيد‪ ،‬كم� هو اح ���ل ب�لن�صبة‬ ‫للك�ب ��ن حم ��د لدو ال ��ذي وفقن� في ��ه كثرا‪،‬‬ ‫وت�ب ��ع‪ :‬الإدارة م تق�صر‪ ،‬ولكن ل اأملك ع�ص�‬ ‫�صحرية حت ��ى اأغ ��ر الفريق‪ ،‬كم ��� اأن �صغط‬ ‫امب�ري�ت حرمن� من تنفيذ بع�س امخطط�ت‪،‬‬ ‫واأمن ��ى تدعيم جميع اخط ��وط الثاثة‪ ،‬م�‬ ‫ع ��دا حرا�ص ��ة امرم ��ى‪ ،‬ف�موج ��ودون اأدوا م�‬ ‫عليهم وفق اإمك�ني�تهم‪ ،‬واإن كنت اأح�س ب�أنهم‬ ‫�صع ��روا بنوع م ��ن اخوف والرهب ��ة حينم�‬ ‫ت�صدروا الدوري لعدة اأ�ص�بيع‪ ،‬حيث ك�ن ذلك‬ ‫اأي�ص ��� اأحد الأ�صب�ب الت ��ي اأدت اإى الراجع‪،‬‬ ‫حينم ��� لعبوا بثق ��ة زائ ��دة ي مب�ري�ت �صد‬ ‫ف ��رق اأقل منه ��م ي �صلم الرتي ��ب ليخ�صروا‬ ‫نق�ط ��� ثمين ��ة‪ ،‬ومث�ل ذلك فري ��ق اأحد اله�بط‬

‫القادسية يتوج بلقب دوري الشباب‬ ‫اخر ‪ -‬ال�صرق‬

‫لعبان من القاد�سية يحمان الكاأ�س‬

‫ت ��وج فري ��ق درج ��ة ال�صب ���ب لك ��رة‬ ‫الق ��دم بن ���دي الق�د�صي ��ة بلق ��ب دوري‬ ‫امملك ��ة لدرجة ال�صب�ب بع ��د فوزه ع�صر‬ ‫اأم� ��س على فريق ال�صب�ب بخم�صة اأهداف‬ ‫مق�ب ��ل ه ��دف وحي ��د‪� ،‬صم ��ن مب�ري ���ت‬ ‫اجول ��ة الث�ني ��ة والع�صري ��ن‪ ،‬و�صج ��ل‬ ‫اأهداف الق�د�صية حمد م�صري «هدفن»‬ ‫وعل ��ي هزازي وفواز ترك�صت�ي و�ص�لح‬ ‫العم ��ري‪ ،‬ي ح ��ن �صجل ه ��دف ال�صب�ب‬ ‫الوحي ��د ن ��واف العتيب ��ي‪ ،‬وك�ن فري ��ق‬ ‫الق�د�صي ��ة قد �صع ��د امو�ص ��م ام��صي من‬ ‫دوري امن�ط ��ق‪ ،‬وق ��دم م�صتوي�ت كبرة‬ ‫هذا امو�صم بقي ���دة امدرب الوطني �صعد‬ ‫ال�صه ��ري الذي ا�صتط ���ع اأن يحقق مراده‬ ‫بتتويج الفريق بلقب الدوري والأهم من‬ ‫ذل ��ك كله هو بروز عدد من الاعبن الذين‬ ‫�صي�صكل ��ون ثقا كب ��را ي الفريق الأول‬ ‫والفريق الأومبي‪ ،‬يذكر اأن هذا اللقب هو‬ ‫الأول للق�د�صية لفئة ال�صب�ب ي ت�ريخه‪.‬‬

‫فضاءات‬

‫محمد شنوان العنزي‬

‫الوحدة‬ ‫والباب الكبير‬ ‫في�سل ال�سهيل‬

‫الذي هزمن� على اأر�صن� بهدفن»‪.‬‬ ‫ح�صرة كبرة‬ ‫فيم ��� ق ���ل مدي ��ر الك ��رة ف� �وؤاد ال�صليم‪،‬‬ ‫اإنه ��م بذل ��وا جهدا كب ��را لتحقي ��ق ال�صعود‪،‬‬ ‫ولك ��ن النه�ي ��ة م تكن ب�ل�ص ��ورة التي ك�نوا‬ ‫يتمنونه ���‪ ،‬واح ��زن ك�ن كب ��را بحك ��م اأنه�‬ ‫ال�صن ��ة الأوى للفري ��ق ي الدرج ��ة الأوى‪،‬‬ ‫معت ��را ح�ص ��ول الفري ��ق النه�ص ���وي عل ��ى‬ ‫امرك ��ز الث�ل ��ث ب�لأم ��ر اجي ��د قي��ص ��� بفرق‬ ‫له ��� وزنه ��� وت�ريخه� الطوي ��ل ي من�ف�ص�ت‬ ‫الأوى‪ ،‬متمني ��� اأن يكون ه ��ذا امركز امتقدم‬ ‫دعم� كبرا ي امو�صم امقبل لت�أكيد اأحقيتهم‬ ‫ب�ل�صعود‪.‬‬ ‫وح�ص ��ر على �صي ���ع فر�ص ��ة ال�صعود‬ ‫وع ��دم تلبي ��ة رغب ��ة رئي� ��س الن ���دي ب�إهداء‬ ‫بط�قة الت�أه ��ل جميع النه�ص�وي ��ن‪ ،‬راف�ص�‬ ‫اخو� ��س ي تف��صي ��ل بق�ئ ��ه م ��ن عدمه مع‬ ‫الفريق امو�صم امقب ��ل‪ ،‬وق�ل‪« :‬م اأقرر البق�ء‬ ‫اأو الرحي ��ل‪ ،‬و�صننتظ ��ر غدا م ��� �صتف�صر عنه‬ ‫نت�ئج اجتم ���ع الإدارة اموؤقت ��ة‪ ،‬فقد ت�صتمر‪،‬‬ ‫اأو ترحل‪ ،‬وحينه� �ص�أحدد موقفي النه�ئي»‪.‬‬

‫�سورة تو�سح احزن على اأرجاء نادي النه�سة اأم�س‬

‫(ال�سرق)‬

‫الإدارة لإع ���دة الاع ��ب اإى عمل ��ه ال�ص�بق‬ ‫ك�ص�ب ��ط ي احر� ��س الوطني‪ ،‬بن ��� ًء على‬ ‫رغبته»‪.‬‬ ‫وبن ام�ص ��در‪ ،‬اأنهم ردوا على الطلب‬ ‫الن�صراوي عر خط�ب ر�صمي يطلبون فيه‬ ‫بتخفي�س امدة الزمنية لنتق�ل الاعب من‬ ‫ثاث ��ة موا�ص ��م اإى مو�صمن‪ ،‬متوقع� � ً�‪ ،‬اأن‬ ‫ي�أتي الرد ي غ�صون اليومن امقبلن‪.‬‬

‫(ت�سوير‪:‬عبدالعزيز طالب)‬

‫اآ�سيوي� � ًا اله ��ال والأهل ��ي‬ ‫والح ��اد «يبي�س ��ون الوج ��ه‪،‬‬ ‫وي�س ��رون بالطري ��ق ال�سحيح‬ ‫لع ��ودة الك ��رة ال�سعودي ��ة‪،‬‬ ‫لل�سيط ��رة عل ��ى بطول ��ة دوري‬ ‫اأبط ��ال اآ�سي ��ا‪ ،‬وب� �اإذن الل ��ه‬ ‫�سيكون اللقب �سعودي ًا‪.‬‬ ‫ حلي� � ًا األ ��ف األف مليون‬‫م ��روك لل�سعل ��ة والوحدة‪ ،‬على‬ ‫�سعوده ��م اإى دوري زي ��ن‬ ‫للمحرف ��ن‪ ،‬وب�سراح ��ة فري ��ق‬ ‫ال�سعل ��ة فري ��ق يح ��رم فقد قدم‬ ‫نف�س ��ه ب�س ��كل ق ��وي وا�ستطاع‬ ‫اأن يح�س ��م اأم ��ر �سع ��وده قب ��ل‬ ‫نهاي ��ة دوري الدرج ��ة الأوى‬ ‫بجولة‪.‬‬ ‫ اأبن ��اء مك ��ة اأثبت ��وا اأن‬‫الظروف مهما ا�ست ��دت عليهم‪،‬‬ ‫يظهرون فر�سانا كعادتهم‪ ،‬وها‬ ‫ه ��م يتغلبون على قرار هبوطهم‬ ‫اإى الدرجة الأوى‪ ،‬بالعودة من‬ ‫الباب الكبر‪.‬‬ ‫ اأعجبن ��ي اللتف ��اف‬‫الكب ��ر م ��ن قب ��ل الوحداوي ��ن‬ ‫ح ��ول ناديه ��م‪ ،‬اأعجبن ��ي العمل‬ ‫الكب ��ر ال ��ذي قام ��وا ب ��ه لتكون‬ ‫الع ��ودة �سريع ��ة‪ ،‬املف ��ت للنظ ��ر‬ ‫اأن فري ��ق الوح ��دة اح ��اي جله‬ ‫م ��ن ال�سب ��اب ال�سغ ��ار بال�سن‪،‬‬ ‫واأعتق ��د اأن دعمه ��م باأجان ��ب‬ ‫موؤثرين �سيجعل �سكل الوحدة‬ ‫ب ��ن ف ��رق دوري زي ��ن ختلف ��ا‬ ‫امو�سم امقبل‪.‬‬ ‫ الأ�ست ��اذ علي داود كان‬‫ل ��ه دور موؤث ��ر ج ��د ًا ي الك ��رة‬ ‫ال�سعودي ��ة والإع ��ام الريا�سي‬ ‫ال�سع ��ودي‪ ،‬وهاه ��و يوؤث ��ر‬ ‫بخرت ��ه الوا�سع ��ة ويق ��ود دف ��ة‬ ‫ن ��ادي الوح ��دة اإى ب ��ر الأم ��ان‬ ‫واإى ام�ستقبل ام�سرق‪.‬‬ ‫ ن�سي ��ت اأن اأخرك ��م‪،‬‬‫اأن �سناع ��ة فري ��ق ك ��رة ق ��دم ‪،‬‬ ‫ل حت ��اج اإى تعقي ��دات واإى‬ ‫ت�سوي ��ر الأم ��ر كاأن ��ه اخ ��راع‬ ‫ذرة‪ ،‬فك ��ر وعمل ومال هذه كل‬ ‫احكاية‪.‬‬ ‫‪moalanezi@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫الجبيل َ‬ ‫يتوج بـ «التم ّيز» في الكاراتيه طائرة اأهلي تطارد الهال والعدالة يهبط لـ «اأولى»‬ ‫اجبيل ‪ -‬حمد الزهراي‬

‫القطيف ‪ -‬ي��صر ال�صهوان‬

‫توِج ن ���دي اجبيل للك�راتيه ببطولة امملك ��ة امفتوحة على ك�أ�س‬ ‫رع�ي ��ة ال�صب ���ب لدرج ��ة الأومبي بع ��د ح�صوله عل ��ى امرك ��ز الأول ي‬ ‫البطول ��ة الت ��ي اختتم ��ت اأم� ��س الأول على �ص�ل ��ة ج�معة امل ��ك �صعود‬ ‫ب�لري��س بح�ص ��ور ن�ئب رئي�س الح�د ال�صع ��ودي للك�راتيه اإبراهيم‬ ‫ال ��درع وال�صف ��ر الي�ب�ي ل ��دى امملكة �صيغ ��رو اإندو‪ .‬وت�ص ��در ن�دي‬ ‫اجبي ��ل ق�ئم ��ة الرتيب الع ���م بر�صيد ‪ 42‬نقطة بف�رق كب ��ر عن اأقرب‬ ‫من�ف�صيه ليختت ��م مو�صمه ب�أكر عدد من البط ��ولت ي الك�راتيه لك�فة‬ ‫الفئ ���ت ال�صنية‪ ،‬فيم� ح� � َل ن�دي الرم ��وك الذي ح َل ث�ني ً� ب � � ‪ 29‬نقطة‪،‬‬ ‫وج�ء الوحدة ي امركز الث�لث ب� ‪ 28‬نقطة‪ ،‬والح�د رابع ً� ب� ‪ 25‬نقطة‪.‬‬

‫ح�ف ��ظ الفري ��ق الأول لك ��رة‬ ‫الط�ئ ��رة بن�دي اله ��ال على �صدارته‬ ‫لف ��رق ال ��دوري اممت ���ز بر�صي ��د ‪32‬‬ ‫نقط ��ة بعد ف ��وزه على الن�ص ��ر ع�صر‬ ‫اأم�س بثاثة اأ�صواط نظيفة ي اللق�ء‬ ‫الذي اأقيم على �ص�ل ��ة رع�ية ال�صب�ب‬ ‫ب�لدرعي ��ة‪� ،‬صم ��ن اجول ��ة ال � � ‪،17‬‬ ‫فيم ��� وا�صل الأهل ��ي مط�ردته للهال‬ ‫بع ��د فوزه على ج ���ره الح�د بنف�س‬

‫النتيج ��ة‪ ،‬لرفع ر�صي ��ده اإى ثاثن‬ ‫نقطة‪ ،‬و�صيلتقي الفريق�ن ي اجولة‬ ‫امقبلة والأخرة ع�صر اجمعة امقبل‬ ‫لتحديد بطل الدوري‪ ،‬علم� ب�أن هن�ك‬ ‫جول ��ة موؤجلة �صتلع ��ب ع�صر الإثنن‬ ‫امقب ��ل فيم ��� جم ��د ر�صي ��د الن�ص ��ر‬ ‫والح�د عند ‪ 18‬نقطة‪ ،‬مت�ص�وي� مع‬ ‫ن�دي البت�ص�م الذي تغلب على القلعة‬ ‫بثاثة اأ�ص ��واط مق�بل �صوطن‪ ،‬وي‬ ‫�ص�لة ال�صرائع مكة امكرمة ث�أر ن�دي‬ ‫ال�ص ��ام خ�ص�رت ��ه ي ال ��دور الأول‬

‫وهزم م�صيفه الوحدة بثاثة اأ�صواط‬ ‫مق�ب ��ل �صوط ��ن‪ ،‬لرفع ر�صي ��ده اإى‬ ‫ثم ���ي نق ���ط مت�ص�وي ��� م ��ع القلعة‪،‬‬ ‫ليت�أج ��ل ح�ص ��م الفري ��ق اله�ب ��ط اإى‬ ‫اجولة امقبلة والأخرة‪ ،‬حيث يلعب‬ ‫القلع ��ة اأم ���م ال�صب ���ب ي اج ��وف‪،‬‬ ‫فيم ��� يلتق ��ي ال�صام اأم ���م الن�صر ي‬ ‫الري�� ��س‪ ،‬وي اللق ���ء الأخ ��ر هبط‬ ‫ن�دي العدالة ر�صمي� بعد خ�ص�رته من‬ ‫ال�صب�ب بثاثة اأ�صواط مق�بل ل�صيء‬ ‫ي اللق�ء الذي اأقيم ي الأح�ص�ء‪.‬‬

‫الهداية ياقي ااتفاق والقادسية يواجه العدالة‬ ‫القطيف ‪ -‬ي��صر ال�صهوان‬ ‫ت�أهل ��ت اأندية الهداية والتف ���ق والعدالة والق�د�صية‬ ‫لك ��رة القدم لفئ ��ة الراع ��م اإى دور الأربعة م ��ن ت�صفي�ت‬ ‫بطولة امنطقة ال�صرقي ��ة‪ ،‬اموؤهلة لنه�ئي�ت بطولة امملكة‬ ‫التي تق�م لأول مرة‪ ،‬حيث اأق�صى الهداية من�ف�صه اجزيرة‬ ‫بنتيجة ‪ 1-2‬ي اللق�ء الذي اأقيم ع�صر الأربع�ء على ملعب‬

‫مدين ��ة الأمر ن�يف ب ��ن عبدالعزيز الري��صي ��ة ب�لقطيف‪،‬‬ ‫ليت�أه ��ل مواجه ��ة التف�ق الذي تغلب عل ��ى اجيل بنتيجة‬ ‫‪ 1-4‬ي اللق�ء الذي اأقيم على ملعبه ي الدم�م‪ ،‬و�صيلتقي‬ ‫الفريق ���ن ع�صر غ� � ٍد الأحد على ملعب ن ���دي التف�ق‪ ،‬فيم�‬ ‫�صيلع ��ب الق�د�صي ��ة والعدال ��ة‪ ،‬بع ��د اأن تغل ��ب الأول على‬ ‫الرجي بنتيجة ‪ ،1-2‬والث�ي على �صيفه الهدى بركات‬ ‫الرجيح ‪.6-5‬‬

‫براعم قدم الهداية‬


‫ﺍﻛﺘﻤﺎﻝ ﻋﻘﺪ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬             45                         

                     24        

‫ ﻓﺮﻳﻘ ﹰﺎ ﻟﻠﻄﻠﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﻳﺘﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ‬33           26                      

                16   16             

31  33                 

 –        

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

29 ‫ﺍﻟﺘﻮﻗﻴﻊ ﺍﻟﺮﺳﻤﻲ ﺗﻢ ﻓﻲ ﻣﻨﺰﻝ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺑﺎﻟﺨﺒﺮ ﺑﺤﻀﻮﺭ ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ ﻭﺍﻟﻨﺎﻗﻮﺭ‬

‫اﻟﺠﻮﻟﺔ‬

‫ ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﻳﻨﺘﻘﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺎﺩﺳﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬..‫ﻓﻲ ﻋﺰ ﺍﻟﻈﻬﺮ‬

.. ‫ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ ﻭﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬ !! «‫ﻣﻮﻟﻌﺔ »ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ ‫وﻟﻴﺪ اﻟﻔﺮاج‬

                                                                                      walfarag@alsharq.net.sa

                                                                                                                                      





                

‫ ﺭﺩﺩﻧﺎ‬:‫ﺍﻟﻨﺎﻗﻮﺭ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺸﻜﻜﻴﻦ‬ ‫ﻭﻧﻨﺘﻈﺮ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ‬

                                                           

                       %70                               

        

‫ ﺍﻟﺼﻔﻘﺔ‬:‫ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻳﺔ ﻭﻻ‬ ‫ﺃﺗﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﺜﻴﺮ‬ ‫ﺃﻱ ﺯﻭﺑﻌﺔ‬

                                                                                                               

‫ﻛﺸﻒ ﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺮﺍﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺼﻔﻘﺔ ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺽ ﻧﻔﺴﻪ ﻛﺄﺳﺎﺳﻲ‬

«‫ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻛﺔ ﻓﺮﺿﺖ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻟـ »ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﺍﻧﻲ ﻟـ‬                                                                              

                                           

       ���                  

                

‫ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ‬ ‫ﺑﻘﺎﺋﻲ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﺳﺎﺑﻖ‬ ‫ﻷﻭﺍﻧﻪ‬



       

                                


‫ﺑﻌﺜﺔ ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺗﻌﻮﺩ ﻣﻦ ﻣﺎﻟﻲ ﺑﻌﺪ ﺍﺣﺘﺠﺎﺯﻫﺎ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ‬ 

                

                       

     130  37        

               16     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

‫ﻓﻲ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺇﻧﺠﻠﺘﺮﺍ‬

‫ﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ﻳﻬﺪﺩ ﺣﻠﻢ ﻟﻴﻔﺮﺑﻮﻝ ﺑﺘﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﺜﻨﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻛﺎﻏﺎﻭﺍ‬ ‫ﻣﻄﻠﻮﺏ ﻓﻲ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ‬ ‫ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ‬

                                                               10           20                                                                       18                   



         12               23    11 13           2010350

‫ ﻣﻬﻤﺔ‬:‫ﻛﺎﺑﻴﻠﻮ‬ ‫ﻫﻮﺩﺟﺴﻮﻥ‬ ‫ﻣﻊ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰ‬ ‫ﺻﻌﺒﺔ‬ 

              

31 ‫ﻣﻮﺟﺰ‬







‫ﺻﺮﺍﻉ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﻦ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ ﻭﺍﻟﺴﺎﺩﺱ ﻳﺸﻌﻞ ﺍﻟﻠﻴﻐﺎ‬



‫ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ ﻓﻲ ﻧﺰﻫﺔ ﻏﺮﻧﺎﻃﺔ ﻭﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﻮﻝ‬

       2012                      

 2008                     13 20112009     04                  37       40      34                                                                           50     

                     03         

‫ﺭﻭﻧﺎﻟﺪﻭ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﺇﺣﺒﺎﻁ ﻣﺨﻄﻂ ﻣﻴﺴﻲ‬

 

‫ﻫﺪﻑ ﺭﻭﻧﻲ ﺍﻷﺟﻤﻞ ﻓﻲ ﺗﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬



‫ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮ ﺗﻄﻠﺐ ﻧﻘﻞ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﻣﺎﻟﻲ ﻟﻤﻠﻌﺐ ﻣﺤﺎﻳﺪ‬      2014       





         2011     300             77  12                 %26         %192002         %152000        


‫ﱢ‬ ‫ﻣﺆﻛﺪ ﹰﺍ ﺃﻧﻪ ﺃﺻﻴﺐ ﻓﻲ ﻭﺗﺮ ﻣﻔﺼﻞ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﺮﻛﺒﺔ‬



‫ ﺃﺭﻏﺐ ﻓﻲ ﺭﺩ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ ﻟﻠﻨﺼﺮﺍﻭﻳﻴﻦ‬: ‫ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺰﻳﺰ‬                               

                          

             

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

             

32 ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﻬﺎﻑ‬

! ‫ﻛﺬﺑﺔ‬ ‫ﻗﺼﺔ ﻣﺼﻮرة‬

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

            –             –    –        – –         –                         –  – 

    

    



-

-

wddahaladab@alsharq.net.sa

‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                          adel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻀﺎء ﺷﻮ‬ ‫ﻣﻦ اﻟﺨﺎرج‬



«‫ﺃﻋﺪﻩ ﺑـ »ﺍﻷﻓﻼﻡ ﺍﻟﻬﻨﺪﻳﺔ‬ ‫ﻛﺸﻒ ﺳﺮ ﺗﺸﺒﻴﻪ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﱠ‬

‫ ﻳﻮﺭﻭ‬:«‫ﺍﻟـ »ﻳﻮﻳﻔﺎ‬ ‫ ﻻ ﻳﻤﻜﻦ‬2012 ‫ﻧﻘﻠﻬﺎ ﻣﻦ ﺃﻭﻛﺮﺍﻧﻴﺎ‬ 

        2012                                  



        2010       

‫ ﻳﺎﺳﺮ‬:goal ‫ﻋﻠﻰ ﺫﻣﺔ ﻣﻮﻗﻊ‬ ‫ﻣﻦ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴـﻦ ﻓــﻲ ﺍﻟﻌـﺎﻟﻢ‬

:| ‫ﺍﻟﻄﻤﺮﺓ ﻟـ‬ ‫ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬ ‫ﺃﺻﺒــﺢ ﻣﻬﻨــﺔ‬ ‫ﻣﻦ ﻻ ﻣﻬﻨﺔ ﻟﻪ‬

‫ﻣﻮﺭﻳﻨﻴﻮ ﻳﺴﻌﻰ‬ ‫ﺇﻟﻰ ﺇﺑﻌﺎﺩ ﺯﻳﺪﺍﻥ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺔ ﺗﻬﺘﻢ ﺑﺎﻟﻜﻢ ﻻ ﺑﺎﻟﻜﻴﻒ‬ ‫ﻋﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﻝ‬ 

‫ﻋﺒﺮ اﻟﻤﻮاﻗﻊ‬

                                

                          

 

                                 

  Goalcom        23                   


«‫ ﻧﺼ ﹰﺎ ﻗﺪﻳﻤ ﹰﺎ ﻣﻦ »ﺍﻟﺸﻌﺮ ﺍﻟﺴﻨﺴﻜﺮﻳﺘﻲ‬158 ‫ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ ﺃﺑﻮ ﺯﻳﺪ ﻳﺘﺮﺟﻢ‬



                   

                                 

      158              

                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬153) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬5 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎ��ى ا ﺧﺮة‬14 ‫اﻟﺴﺒﺖ‬

33 culture@alsharq.net.sa

«‫ ﻭﻏﺎﺑﺖ »ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ‬..‫ﺷﺎﺭﻙ ﻓﻴﻪ ﺇﻋﻼﻣﻴﻮﻥ ﻭﻛﺘﺎﺏ ﻭﻣﺪﻭﻧﻮﻥ‬

‫ﻋﻠﻰ اﻟﺮﺻﻴﻒ‬

‫ﻟﻘﺎﺀ ﺣﻘﻮﻗﻲ ﻳﻄﺎﻟﺐ ﺑﺤﻤﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻔﻴﻴﻦ‬ «‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺑـ »ﺍﻷﻣﺎﻥ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬

‫ﻫﻮﺍﺟﺲ ﺍﻟﺼﻴﺨﺎﻥ‬ ‫زﻛﻲ اﻟﺼﺪﻳﺮ‬

                                                    ‫ ﻋﺒﺪاﻟﻮﻫﺎب اﻟﻌﺮﻳﺾ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zsedair@alsharq.net.sa

                                                                                                                





                                                                 

   1432 5                                             

                                                                                                       25 93  

‫ﻓﻲ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺤﻠﻘﺔ ﺍﻟﻨﻘﺎﺷﻴﺔ ﻟﻤﺮﻛﺰ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﻟﺨﺪﻣﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬

‫ ﺳﻨﺒﺪﺃ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﺍﻧﺘﻬﻰ ﺍﻵﺧﺮﻭﻥ‬:‫ﺍﻟﻮﺷﻤﻲ‬                                                                       

                ���                                                               