Issuu on Google+

11

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬65 ‫ ﻧﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﺻﻴﻔﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺑـ‬711 ‫ ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ‬:| ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﻟـ‬ 

Monday 14 Rajab 1433 4 June 2012 G.Issue No.183 First Year

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36

«‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ »ﻣﺒﺎﺭﻙ« ﹸﺗ ﹺﺪﺧﻞ ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ »ﻳﺨﻨﻖ‬ ‫ﹰ‬ 12 ‫ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬8 ‫ﻣﻘﻴﻤﺎ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ‬ 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﺣﻜﻢ ﺑﻘﺎﻟﺔ ﻓﻲ ﺗﺒﻮﻙ ﺗﺼﺪﺭ ﻭﺛﺎﺋﻖ‬:| ‫ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺤﺎﻭﻝ ﺍﻟﻤﻬﻨﺎ ﻟـ‬:‫ ﻻ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺳﻌﻮﺩ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ‬:‫ﻧﺎﺋﺐ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ‬ ‫ ﺗﺄﻣﻴﻦ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬30 «‫ ﺳﻌﻮﺩﻱ ﻳﺴﺘﺤﻖ »ﺍﻟﺪﻭﻟﻴﺔ‬13 ‫ ﺗﺤﻮﻳﻞ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ ﺇﻟﻰ ﻃﺎﺋﻔﻲ‬4 ‫»ﺑﺪﻭﻥ« ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻣﻬﺎﺟﺮﻭﻥ‬ 7







«‫ ﻋﻠﻰ ﻛﻒ »ﻭﺍﻧﻴﺖ‬..‫ﺣﻴﺎﺓ ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﻬﺪ‬



‫ ﻓﺘﺎﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﺑﻤﻬﻨﺔ ﹸ»ﻣ ﹺﺰﺍﺭﻋﺎﺕ« ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬16 ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ‬

                

9

  

‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ ﻣﻦ‬ 2 «‫ﺍﻟﺨﻄﺄ ﺑﻘﺎﺅﻩ »ﻫﻼﻟﻴ ﹰﺎ‬

26



2



18



19



‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬

:| ‫»ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ« ﻟـ‬ ‫ﻣﺤﻄﺘﺎﻥ ﺗﻌﻤﻼﻥ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻭﺿﺒﺎﺀ‬                         21

:| ‫ﺍﻟﻌﻮﻫﻠﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ ﻻ ﻳﺘﺪﺧﻞ‬ ‫ﻓﻲ ﻗﺒﻮﻝ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ‬                                                         



         16                      


‫ﻛﺴﺮ ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺗﻮﺭﻳﺚ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻮﻧﻐﻮ‬

 



                 

                      

‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﺟﺪﻳﺪﺓ ﻟﻠﻌﻨﻒ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻲ ﺗﺴﺘﻬﺪﻑ ﺍﻹﺳﺎﺀﺓ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻴﺔ‬

                           

                         





‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻟﺪﻋﺎﻳﺔ ﺑﺎﻟﻠﺤﻮﻡ‬ !‫ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ‬

aladeem@alsharq.net.sa

                                            –                                               ���          

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬



                              

                 

2

                                                                                                                                                                 

           ‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬    ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬                                                                                        ‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬                        ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬                  ‫ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬             ‫ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻄﺄ‬                  ‫ﺑﻘﺎﺅﻩ‬           «‫»ﻫﻼﻟﻴ ﹰﺎ‬                                                              ‫ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ‬        ‫ﺑﻦ ﻣﺴﺎﻋﺪ‬        

!‫»ﺍﻟﺨﺪﻋﺔ« ﺑـ»ﺧﺪﻣﺔ« ﺍﻟﻮﻃﻦ‬

‫ﻧﻮاة‬

                        

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻟﻮﻻ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻟﻤﺎ‬ !‫ﺍﺳﺘﻘﻮﻯ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                                                                               alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬

‫»ﻓﻨﺎﺀ ﺍﻟﻜﺘﺐ« ﺗﻮﺳﻌﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻔﻦ ﺍﻟﺒﻠﺠﻴﻜﻲ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                          

                                

 

               



‫ﺇﺧﺮﺍﺝ ﻟﻌﺒﺔ ﻧﺎﺭﻳﺔ ﻣﻦ ﺻﺪﺭ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬                                  

                                   

                                 31   

 

   ‫ﺗﺼﻠﻲ ﺑﻴﻨﻤﺎ‬ ‫ ﺃﻡ‬          ‫ﺗﻨﺘﻈﺮ‬      ‫ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ‬       ‫ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﻴﺠﺮﺑﻴﻨﻤﺎ ﺗﻨﺘﻈﺮ‬ ‫ﺃﻡ ﺗﺼﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻴﺠﺮ‬


‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫استقبل بان كي مون والسفير اليمني‬

‫بارك النتائج اإيجابية المباشرة لبرنامج «نطاقات» في التوظيف‬

‫الملك يثمن جهود «العمل» في توظيف ربع مليون شاب وفتاة اأمير سلمان‪ :‬المملكة مستمرة في دعمها الثابت‬ ‫من الن�ش ��اء ي القطاع‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اخا�س� ن�اءح �ي�و ه � ا�ذاألفالقطاعمواطنةكما لأمم المتحدة لخدمة السلم واأمن في العالم‬ ‫فقط من ��ذ بداي ��ة توظيف الن�ش‬ ‫‪71‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫بارك خ ��ادم احرمن ال�شريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود النتائج الإيجابي ��ة امب�شرة التي‬ ‫حققها برنامج «نطاقات» ي جال توظيف ال�شعودين‬ ‫وال�شعودي ��ات‪ .‬وق ��ال امل ��ك ي برقية جوابي ��ة لوزير‬ ‫العم ��ل عادل بن حمد فقيه «اطلعنا على برقية معاليكم‬ ‫ام�ش ��ار فيه ��ا اإى اأن برنامج «نطاقات» ال ��ذي م اإطاقه‬ ‫ر�شمي� � ًا ي �شه ��ر �شوال عام ‪1432‬ه� حق ��ق بف�شل الله‬ ‫نتائ ��ج اإيجابية مب�شرة ي ج ��ال توظيف ال�شعودين‬ ‫م ��ن كا اجن�ش ��ن‪ ،‬حيث م خ ��ال اأقل من ع ��ام واحد‬ ‫توظي ��ف قرابة ربع ملي ��ون �شاب و�شاب ��ة بينما تطلب‬ ‫توف ��ر مث ��ل هذا الع ��دد م ��ن الوظائف خم� ��س �شنوات‬ ‫قب ��ل اإطاق الرنامج كما م توظي ��ف ‪ 54‬األف مواطنة‬ ‫خ ��ال �شبعة اأ�شهر بينم ��ا كان اإجماي من م توظيفهن‬

‫لوحظ ب�شكل متزايد ارتفاع عدد امن�شاآت ي القطاعن‬ ‫الأخ�شر واممتاز وانخفا�س عدد امن�شاآت ي النطاقن‬ ‫الأ�شفر والأحمر‪ ،‬بارك الله فيكم‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر العمل قد رف ��ع برقية خادم احرمن‬ ‫ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود �شمنها‬ ‫اأب ��رز النتائج التي حققها برنامج نطاق ��ات انطاق ًا من‬ ‫التوجيهات ال�شامية بتوفر العمل الائق لأبناء وبنات‬ ‫الوطن وت�شجيع القطاع اخا�س على توطن الوظائف‬ ‫واإح ��ال امواطنن حل العمالة الوافدة‪ .‬ورفع الوزير‬ ‫واف ��ر ال�شكر والتقدير خادم احرم ��ن ال�شريفن على‬ ‫دعم ��ه غر امحدود لأعمال الوزارة ومنها رفع م�شتوى‬ ‫تاأهي ��ل اأبن ��اء الوطن وبنات ��ه وتوظيفه ��م ي امجالت‬ ‫اممكنة وامجزية �شائ ًا اموى القدير العون والتوفيق‪.‬‬

‫أمير المدينة‪ :‬ا يجب تحميل شعار عاصمة الثقافة أكثر مما يحتمل‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأو�ش ��ح اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امن ��ورة رئي� ��س اللجن ��ة العلي ��ا‬ ‫منا�شب ��ة امدين ��ة امن ��ورة عا�شم ��ة‬ ‫الثقاف ��ة الإ�شامي ��ة �شاح ��ب ال�شمو‬ ‫املكي الأمر عبدالعزيز بن ماجد اأن‬ ‫ت�شميم �شعار امنا�شبة م طرحه ي‬ ‫م�شابقة عامة مفتوحة حت اإ�شراف‬ ‫اللجنة العلي ��ا‪ ،‬وجاء اختيار ال�شعار‬ ‫الفائ ��ز لتوف ��ر العنا�ش ��ر وال�شروط‬ ‫الت ��ي اأهلت ��ه للتعب ��ر ع ��ن امنا�شبة‪،‬‬ ‫حي ��ث يحم ��ل العام ��ة التاريخي ��ة‬ ‫با�شتخدام عن�شر معماري يتمثل ي‬ ‫مئذن ��ة ام�شجد النب ��وي كما احتوى‬ ‫على خريط ��ة الع ��ام الإ�شامي التي‬ ‫ترم ��ز اإى مكان ��ة امدين ��ة امن ��ورة ‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى �ش ��كل اله ��ال بتكوين ��ه‬ ‫الفني مع اخط العربي ‪ ،‬وا�شتخدام‬ ‫هادف لاألوان بحيث تكون معرة‪.‬‬

‫وذك ��رت اللجن ��ة العلي ��ا ي‬ ‫تو�شي ��ح ب�ش� �اأن م ��ا تناقلت ��ه بع�س‬ ‫و�شائ ��ل الإع ��ام وامواق ��ع ح ��ول‬ ‫ال�شعار‪ ،‬اإن ال�شعار جرد رمز للدللة‬ ‫عل ��ى امنا�شب ��ة‪ ،‬ول يج ��ب اأن يحمل‬ ‫اأكر ما يحتمل‪ ،‬اأو توؤخذ من خاله‬ ‫توجهات حددة‪ ،‬اأو تف�شرات بعيدة‬ ‫ع ��ن اأهدافه امعلن ��ة‪ .‬وق ��ال اإن ادعاء‬ ‫تركي ��ز امنا�شبة على طيف واحد هو‬ ‫اأم ��ر غر دقيق‪ ،‬اإذ اأن اللجنة العليا ل‬

‫تزال ت�شتقبل الأف ��كار والقراحات‬ ‫م ��ن كل اجه ��ات والأف ��راد‪ ،‬م ��ن‬ ‫منطل ��ق اأن اجميع �ش ��ركاء ي هذه‬ ‫امنا�شب ��ة‪ .‬وقد �شكلت له ��ذا الغر�س‬ ‫ج ��ان تنظيمي ��ة وعلمي ��ة وتنفيذية‬ ‫م�شاركة عدة جه ��ات وبع�س رجال‬ ‫الفك ��ر والأدب‪ ،‬و�شيت ��م الإع ��ان عن‬ ‫الرنام ��ج ال�شام ��ل ي مرحلة لحقة‬ ‫و�شيت�شم ��ن العدي ��د م ��ن الرام ��ج‬ ‫والأنظمة والفعاليات امتنوعة‪.‬‬ ‫واأك ��دت اللجن ��ة للجمي ��ع اأن‬ ‫امجال مفتوح للم�شاركة بطرح الآراء‬ ‫والقراح ��ات‪ ،‬واأنه ��ا ب�شدد تد�شن‬ ‫موقعه ��ا الإلك ��روي للتوا�ش ��ل مع‬ ‫اجمي ��ع م ��ا ي ��ري ه ��ذه امنا�شبة‪،‬‬ ‫وي�شاع ��د ي اإجاحه ��ا‪ ،‬كم ��ا �شيت ��م‬ ‫الإع ��ان قريب� � ًا ع ��ن ت�شكي ��ل الأمانة‬ ‫العام ��ة بحي ��ث تك ��ون متفرغ ��ة لهذا‬ ‫العمل من خ ��ال مقر ثابت لها توؤدي‬ ‫من خاله عملها ب�شكل كامل‪.‬‬

‫تأجيل حفل جائزة‬ ‫اأمير سلمان‬ ‫لشباب اأعمال‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ت� �ق ��رر ت� �اأج� �ي ��ل ح�ف��ل‬ ‫ج���ائ���زة الأم � � ��ر ��ش�ل�م��ان‬ ‫ل�شباب الأعمال ي دورتها‬ ‫الثانية ام�ق��رر اإق��ام�ت��ه ي‬ ‫فندق هيلتون ج��دة م�شاء‬ ‫ال� �ي ��وم اإى وق���ت لح ��ق‪.‬‬ ‫وي� �اأت���ي ال �ت �اأج �ي��ل ن �ظ��ر ًا‬ ‫لرت �ب��اط��ات وزي ��ر ال��دف��اع‬ ‫رئ� �ي� �� ��س ج �ل ����س اأم� �ن ��اء‬ ‫اج��ائ��زة ��ش��اح��ب ال�شمو‬ ‫املكي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬وتعتذر اأمانة‬ ‫اجائزة ��لمدعوين عن هذا‬ ‫التاأجيل‪.‬‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬

‫ا�شتقبل وزير الدفاع �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املكي الأم ��ر �شلمان بن‬ ‫عبدالعزيز ي مكتبه بجدة اأم�س‬ ‫الأمن الع ��ام ل� �اأم امتحدة بان‬ ‫كي مون والوف ��د امرافق له‪ .‬وقد‬ ‫رحب الأمر �شلمان بالأمن العام‬ ‫ي امملكة متمني ًا له طيب الإقامة‪.‬‬ ‫واأك ��د ا�شتمرار دعم امملكة لاأم‬ ‫امتح ��دة الثابت ي كل ن�شاطاتها‬ ‫الت ��ي تخ ��دم ال�شل ��م والأم ��ن ي‬ ‫العام‪ .‬واأعرب الأمن العام لاأم‬ ‫امتحدة عن تقديره البالغ مواقف‬ ‫امملك ��ة ودعمه ��ا ل� �اأم امتحدة‬ ‫بو�شفه ��ا م ��ن ال ��دول اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫للمنظمة‪ .‬وجرى خال ال�شتقبال‬ ‫ا�شتعرا�س اآخ ��ر التطورات على‬ ‫ال�شاحت ��ن الإقليمي ��ة والدولية‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�شتقب ��ال من�ش ��ق الأم‬ ‫امتح ��دة لعملي ��ة ال�ش ��ام ي‬

‫الأمر �شلمان ي�شتقبل ال�شفر اليمني‬

‫ال�ش ��رق الأو�ش ��ط ت ��ري روود‬ ‫لر�شن وام�شت�شار جمال بن عمر‬ ‫ومندوب امملكة الدائم لدى الأم‬ ‫امتحدة الأ�شت ��اذ عبدالله امعلمي‬ ‫ومدي ��ر ع ��ام مكتب وزي ��ر الدفاع‬ ‫الفريق الركن عبدالرحمن �شالح‬

‫‪ ..‬وي�شتقبل بان كي مون‬

‫البنيان‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ا�شتقبل‬ ‫وزي ��ر الدف ��اع �شاح ��ب ال�شم ��و‬ ‫املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز ي مكتبه بجدة اأم�س‬ ‫�شف ��ر اجمهوري ��ة اليمنية لدى‬

‫(وا�س)‬

‫امملكة حمد عل ��ي الأحول الذي‬ ‫ودع �شموه منا�شبة انتهاء فرة‬ ‫عمله �شفر ًا لليمن ل ��دى امملكة‪.‬‬ ‫ح�ش ��ر ال�شتقب ��ال مدي ��ر ع ��ام‬ ‫مكتب وزير الدفاع الفريق الركن‬ ‫عبدالرحمن �شالح البنيان‪.‬‬

‫استثناء ست حاات من شرط المزاولة الفعلية لترقيات الموظفين‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫ا�شتثنى جل�س اخدمة امدنية �شت حالت‬ ‫تعت ��ر فيه ��ا ترقي ��ة اموظف ناف ��ذة م ��ن تاريخ‬ ‫�شدور القرار بها‪ ،‬دون ا�شراط امزاولة الفعلية‬ ‫لأعم ��ال الوظيف ��ة امرق ��ى لها‪ .‬وج ��اء ي تعديل‬ ‫اعتم ��ده امجل� ��س للفق ��رة (اأ) من ام ��ادة الثالثة‬ ‫من لئحة الرقي ��ات ال�شادرة بقرار من جل�س‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة رق ��م ‪ ،1/686‬اأن على اموظف‬ ‫مزاول ��ة اأعم ��ال الوظيف ��ة امرقى له ��ا ي مقرها‬ ‫ب�شف ��ة فعلي ��ة ول تك ��ون الرقية ناف ��ذة اإل من‬ ‫تاري ��خ امزاولة الفعلية لأعم ��ال الوظيفة امرقى‬

‫لها بع ��د �شدور ق ��رار الرقي ��ة»‪ ،‬با�شتثناء �شت وزي ��ر اخدم ��ة امدنية وع�شو جل� ��س اخدمة‬ ‫ح ��الت هي اإذا كانت الرقية باأمر ملكي اأو باأمر امدنية عبد الرحمن الراك‪ ،‬اإى اأن التعديل جاء‬ ‫�ش ��ام اأو بقرار م ��ن جل�س ال ��وزراء اأو جل�س بناء على اأن اأع�ش ��اء جل�س ال�شورى واأع�شاء‬ ‫اخدم ��ة امدني ��ة‪ ،‬واإذا كان اموظ ��ف ع�شو ًا ي جل� ��س هيئة حقوق الإن�شان اخا�شعن لنظام‬ ‫اأح ��د امجال� ��س التي تكون الع�شوي ��ة فيها باأمر خدم ��ة ال�شب ��اط واأع�ش ��اء هيئ ��ة التدري�س ي‬ ‫ملكي اأو اأمر �شام اأو قرار من جل�س الوزراء اأو اجامع ��ات ال�شعودي ��ة ير ٌق ��ون ي جهاتهم عند‬ ‫جل�س اخدمة امدنية‪ .‬واإذا كان اموظف منتدب ًا ا�شتحقاقه ��م للرقي ��ة دون ا�ش ��راط مبا�شرتهم‬ ‫ي مهم ��ة ر�شمية‪ ،‬اأو ملحق ًا بدورة تدريبية مدة العم ��ل ي الوظائ ��ف امرق ��ن اإليه ��ا‪ ،‬وحقيق� � ًا‬ ‫�شتة اأ�شه ��ر فما دون‪ .‬وكذلك اإذا كان اموظف ي للعدال ��ة وام�ش ��اواة بينه ��م وب ��ن غره ��م م ��ن‬ ‫اإج ��ازة ر�شمي ��ة اأو كان معار ًا منظم ��ة دولية اأو الأع�ش ��اء الذي ��ن ي�شغل ��ون وظائ ��ف م�شمول ��ة‬ ‫باأنظمة ولوائح اأخرى واقتناع ًا من امجل�س ما‬ ‫اإقليمية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار ق ��رار التعديل‪ ،‬الذي حم ��ل توقيع اأو�شت به اللجان التح�شرية امخت�شة بذلك‪.‬‬


‫والمصنع بأيد وطنية‬ ‫المصمم ُ‬ ‫السويل يدشن المرحلة اأولى للمعجل الكهروستاتيكي ُ‬ ‫الريا�ض ‪ -‬م�سفر الع�سيمي‬ ‫د�سن رئي�ض مدينة املك عبدالعزيز للعلوم‬ ‫والتقنية الدكتور حمد ال�سويل اأم�ض‪ ،‬امرحلة‬ ‫الأوى م ��ن ت�سغي ��ل امعج ��ل الكهرو�ستاتيك ��ي‬ ‫الذي م ت�سميمه وت�سنيعه على اأيدي باحثن‬ ‫�سعودين ي معمل امركز الوطني للريا�سيات‬ ‫والفيزياء بامدينة‪.‬‬

‫ويه ��دف امعج ��ل ال ��ذي يع ��د اأول معج ��ل‬ ‫للج�سيمات الذرية واجزيئية يطور ي العام‬ ‫العرب ��ي بق ��درات حلي ��ة‪ ،‬اإى توف ��ر خت ��ر‬ ‫متكام ��ل م ��زود باأح ��دث التقنيات الت ��ي تخدم‬ ‫التخ�س�س ��ات البحثي ��ة امتنوع ��ة ي امجالت‬ ‫الطبية وال�سناعية والفيزياء الذرية واحيوية‪،‬‬ ‫وكذلك نق ��ل وتوطن التقني ��ات احديثة وبناء‬ ‫الكف ��اءات‪ ،‬م ��ا يتوافق م ��ع توجه ��ات اخطة‬

‫الوطنية للعلوم والتقنية والبتكار‪.‬‬ ‫وتعتمد اآلية التعجيل ي امعجل اخطي‬ ‫الكهرو�ستاتيكي على الكهرباء ال�ساكنة لتخزين‬ ‫ال�سع ��اع الأي ��وي عل ��ى �س ��كل ح ��زم ج�سيمية‬ ‫ي م�س ��ار حلق ��ي مف ��رغ م ��ن اله ��واء‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ا�ستخدامه ��ا ي تطبيق ��ات ختلف ��ة طبية مثل‬ ‫الع ��اج الإ�سعاع ��ي والت�سوي ��ر‪ ،‬وكذل ��ك ي‬ ‫امجالت ال�سناعية والأمنية‪ ،‬كما اأنها ت�ستخدم‬

‫عل ��ى نط ��اق وا�س ��ع ي الأبح ��اث ي امجالت‬ ‫التطبيقي ��ة والأ�سا�سية‪.‬ويتمي ��ز هذا النوع من‬ ‫امعج ��ات بقدرت ��ه عل ��ى تعجيل وتخزي ��ن اأي‬ ‫ن ��وع من اج�سيمات مهما كان ��ت كتلتها بعك�ض‬ ‫امعج ��ات التقليدي ��ة الت ��ي ل تتوف ��ر فيها تلك‬ ‫اخا�سي ��ة‪ ،‬ما يجعله اأ�سا�س� � ًا لتجارب بحثية‬ ‫متنوع ��ة‪ ،‬ابت ��دا ًء م ��ن البازم ��ا الفيزيائية اإى‬ ‫التخ�س�س ��ات احيوي ��ة‪ ،‬م ��رور ًا بالأن�سج ��ة‬

‫احي ��ة‪ ،‬التي �سيك ��ون بالإم ��كان درا�ستها على‬ ‫ام�ست ��وى النان ��وي‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى درا�س ��ة‬ ‫التفاعات الذرية واجزيئية مع امادة وال�سوء‬ ‫(الليزر)‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن امعجل �سيك ��ون اأ�سا�س ًا لتجارب‬ ‫بحثية متنوعة بالإمكان درا�ستها على ام�ستوى‬ ‫النانوي‪ ،‬ما �سينعك�ض اإيجابي ًا على الباحثن‬ ‫ي امملكة فاح ًا اأفق ًا للتعاون امحلي والدوي‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫محافظة الطائف‪..‬‬ ‫جهاز رنين واحد‬ ‫غانم الحمر‬

‫م�ست�سفى الملك عبدالعزيز التخ�س�سي‪ ،‬وح�سب مديره الدكتور معتوق‬ ‫الع�سيمي الذي ذكر ل�سحيفة «ال�سرق» بعدده� ‪ 181‬ب�أنه ت َم تقلي�ص متو�سط‬ ‫اأي�م النتظ�ر بق�سم الأ�سعة وتحديد ًا المنتظرين لجه�ز الرنين المغن�طي�سي من‬ ‫‪ 98‬يوم اإلى ‪ 45‬يوم ً� ‪ ،‬وذكر اأي�س ً� اأنه يومي ً� ي�ستقبل الجه�ز اأكثر من ع�سرين‬ ‫ح�لة‪ ،‬ولكم اأن تتخيلوا مري�س ً� يع�ني اآلمه‪ ،‬وقد يكون مر�سه يتطلب ت�سخي�س ً�‬ ‫�سريع ً� اأو تدخ ًا ع�ج ًا ثم يب�در ب�أنه يجب اأن ينتظر فترة �سهر ون�سف‪ ،‬حتى‬ ‫ي�أتي دوره في ق�سم الأ�سعة‪.‬‬ ‫الم�سكلة الأخرى هي كم� ذكر مدير الم�ست�سفى التخ�س�سي ا َأن هذا‬ ‫الجه�ز هو الجه�ز الوحيد بجميع م�ست�سفي�ت الط�ئف الحكومية‪ ،‬م َم� يعني ا َأن‬ ‫َكل �سك�ن الط�ئف الذين يتج�وزون ‪ 800‬األف يخدمهم جه�ز رنين مغن�طي�سي‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وزارة ال�سحة قبل اأي�م وافقت على التع�قد مع ثاثة م�ست�سفي�ت خ��سة‬ ‫كحد اأق�سى في كل مدينة اأو مح�فظة لتحويل ح�لت العن�ية المركزة‪ ،‬وحديثي‬ ‫ال��ولدة وال��ولدات ع�لية الخطورة‪ ،‬وعلى نف�ص ال�سي�ق اقترح على ال��وزارة‬ ‫اأي�س ً� اإدخ�ل اأجهزة الرنين المغن�طي�سي في ق�ئمة التع�قدات مع الم�ست�سفي�ت‬ ‫الخ��سة‪ ،‬والتي اأ�سبحت تبدو اأف�سل اإمك�ني�ت حتى من الم�ست�سفي�ت‬ ‫التخ�س�سية من اأجل األ ينتظر المر�سى لأ�سهر حتى يتم ت�سخي�ص اأمرا�سهم‬ ‫فلم اأ�سمع ا َأن م�ست�سفى خ��س ً� اأرج�أ مثل هذا الفح�ص حتى ليوم واحد‪.‬‬ ‫اأم� الحل الآخر الذي ل يحت�ج لكثرة عن�ء اأو ذك�ء فهو اأن توفر وزارة‬ ‫ال�سحة بميزانيته� اله�ئلة اأجهزة اإ�س�فية في كل م�ست�سفي�ته�‪ ،‬وتوفر طواقمه�‬ ‫المدربين َ‬ ‫لعل هذه الأجهزة الجديدة ب�لإ�س�فة لخت�س�ر وقت النتظ�ر للمر�سى‬ ‫ت�سهل –في الج�نب الآخر الطريق لتوظيف مزيد ًا من المنتظرين من الع�طلين‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫طمأن المواطنين على صحة ولي العهد ورعى مئوية حرس الحدود وتخريج دفعة بجامعة نايف‬

‫أحمد بن عبد العزيز لـ |‪ :‬تجنيس زوجات السعوديين يخضع لقواعد نظامية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬علي بال‬ ‫اأك� ��د ن��ائ��ب وزي� ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫� �س��اح��ب ال �� �س �م��و ام �ل �ك��ي الأم���ر‬ ‫اأحمد بن عبد العزيز ل� «ال�سرق»‬ ‫اأن اإج� � ��راءات جني�ض زوج ��ات‬ ‫ال���س�ع��ودي��ن‪ ،‬تعتمد على قواعد‬ ‫نظامية‪ ،‬وم�ت��ى م��ا انطبقت على‬ ‫م �ق��دم ال �ط �ل��ب ف �اإن �ه��ا ت �ت��م ب�سكل‬ ‫ق��ان��وي‪ .‬وط �م �اأن ام��واط�ن��ن على‬ ‫�سحة وي العهد ق��ائ� ًا اإن �سحة‬ ‫الأمر نايف بخر وطيبة وحدثت‬ ‫معه البارحة و�سرجع اإى الوطن‬ ‫قريب ًا‪ .‬جاء ذلك عقب رعاية الأمر‬ ‫اأح �م��د م���س��اء اأم ����ض الأول حفل‬ ‫ت�خ��ري��ج دف �ع��ة ج��دي��دة م��ن ط��اب‬ ‫جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية‬ ‫من ح�سلوا على درج��ة الدبلوم‬ ‫واماج�ستر والدكتوراه وعدد من‬ ‫ام�ساركن ي ال��دورات التدريبية‪،‬‬ ‫مقر اجامعة بالريا�ض‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ى اأن ي� �ك ��ون ب��ام�م�ل�ك��ة‬ ‫«ب � ��دون» م �� �س��ر ًا اإى اأن ك��ل بلد‬ ‫ي��وج��د ب��ه اأن ��ا� ��ض م �ه��اج��رون من‬ ‫البلدان امجاورة‪ ،‬وبع�سهم م�سى‬ ‫على اإق��ام�ت��ه م��دة طويلة دون اأن‬ ‫ي�سححها بال�سكل امطلوب‪ .‬وقال‬ ‫ناأمل اأن يكون هناك دائما ت�سحيح‬

‫لاأو�ساع بالطرق النظامية بحيث‬ ‫ل يكون هناك �سيء ا�سمه ب��دون‬ ‫وي�ك��ون هناك عي�ض ك��رم باإقامة‬ ‫م�سروعة وباإجراءات نظامية يجب‬ ‫اأن تتبع من اجميع‪ .‬وق��ال هناك‬ ‫من �سدرت بحقهم اأوام��ر �سامية‪،‬‬ ‫ومنحوا بطاقات هوية‪ ،‬ويفر�ض‬ ‫اأن اأم��وره��م انتهت اإل اأن بع�سهم‬ ‫يخطئ ع�ل��ى نف�سه وي��ذه��ب لبلد‬ ‫اآخر ول يجدد اأو يتابع‪ ،‬ثم يطالب‬ ‫مرة اأخرى باجن�سية‪ ،‬وهنا تكون‬ ‫الفر�سة فاتت عليه‪.‬‬ ‫واعتر العتداء الذي تعر�ض‬ ‫ل��ه م��واط��ن �سعودي ي باك�ستان‬ ‫ح ��وادث ف��ردي��ة مثل اأ�سحابها‪،‬‬ ‫وعلى كل حال ف�اإن اجميع جنود‬ ‫ج��ن��دي��ن خ ��دم ��ة ه � ��ذا ال��وط��ن‬ ‫والعقيدة الإ�سامية وم��ا اأ�سابنا‬ ‫هو تكفر اأو مغفرة من الله ورحمة‬ ‫و�سهادة ي �سبيل الله‪ .‬واأك��د اأن‬ ‫الو�سع الأم�ن��ي ي امملكة ي�سر‬ ‫نحو الأف�سل دائما‪ ،‬ومن ال�سعب‬ ‫اأن تقول اأنه لن يحدث �سيء بن�سبة‬ ‫‪ %100‬ول �ك��ن اج� �ه ��ود م �ب��ذول��ة‬ ‫مكافحة ال���س��ر م��ن اأي ��ن م��ا اأت ��ى‪.‬‬ ‫وق��ال رد ًا على ��س�وؤال ل� «ال�سرق»‬ ‫حول اآخ��ر ام�ستجدات بخ�سو�ض‬ ‫نائب القن�سل ال�سعودي ي اليمن‬

‫الأمر اأحمد يح�سر حفل مئوية حر�ص احدود‬

‫حرس الحدود حقق نجاحات كبيرة وسخرت له جميع اإمكانات الازمة‬ ‫السياج الحدودي بين المملكة والعراق «أمني» وهدفه منع التهريب‬ ‫عبدالله اخالدي امختطف من قبل‬ ‫تنظيم القاعدة‪ ،‬نرجو خرا‪ .‬ونفى‬ ‫اأن تكون هناك معلومات موؤكدة‬ ‫ح ��ول ال �� �س �ع��ودي ال� ��ذي ق �ت��ل ي‬ ‫اأفغان�ستان قبل ثاثة اأي��ام والذي‬ ‫يقال اأنه من زعماء القاعدة‪.‬‬

‫«الشورى» يرفض نقل دعاوى العسكريين من القضاء إلى المحاكم العسكرية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫رف� ��ض جل� ��ض ال�س ��ورى ي‬ ‫جل�ست ��ه العادي ��ة الت ��ي عقده ��ا اأم�ض‬ ‫طلب جل�ض اخدمة الع�سكرية الذي‬ ‫يقرح تعديل امادة الثالثة ع�سرة من‬ ‫نظام دي ��وان امظام‪ .‬وتت�سمن امادة‬ ‫�سب ��ع فق ��رات تتن ��اول اخت�سا�سات‬ ‫امحاك ��م الإداري ��ة والدع ��اوى الت ��ي‬ ‫تف�س ��ل وتنظ ��ر فيه ��ا‪ ،‬امتعلق ��ة‬ ‫باحق ��وق امق ��ررة ي نظ ��م اخدمة‬ ‫الع�سكرية والتقاع ��د‪ ،‬ودعاوى اإلغاء‬ ‫الق ��رارات الإداري ��ة النهائي ��ة‪ ،‬م ��ا‬ ‫ي ذل ��ك الق ��رارات الت ��ي ت�سدره ��ا‬ ‫امجال� ��ض التاأديبية‪ ،‬بحيث تكون من‬ ‫اخت�سا�ض امحاكم الع�سكرية‪ ،‬وذلك‬ ‫عندم ��ا �سوت امجل�ض بالأغلبية على‬ ‫عدم اموافقة على امق ��رح‪ .‬واأو�سح‬ ‫الأم ��ن الع ��ام للمجل� ��ض حم ��د ب ��ن‬ ‫عب ��د الله اآل عم ��رو اأن امجل�ض رف�ض‬ ‫التعدي ��ل بالأغلبي ��ة ا�ستن ��اد ًا اإى‬ ‫م ��ا ت�سمنت ��ه ام ��ادة ‪ 47‬م ��ن النظ ��ام‬

‫يعن ��ي اإلغاء القرارات التاأديبية دائما‬ ‫لأن الأ�س ��ل فيه ��ا ال�سام ��ة وال�سحة‬ ‫وكل ذلك يجعل من الأ�سلم بقاء امادة‬ ‫دون تعديل‪.‬‬ ‫على �سعيد اآخر‪ ،‬طالب امجل�ض‬ ‫وزارة امالي ��ة بدعم �سندوق اخدمة‬ ‫ال�سامل ��ة وتوف ��ر اميزاني ��ة الازمة‬ ‫للخدم ��ة التي تاأ�س� ��ض ال�سندوق من‬ ‫اأجله ��ا‪ .‬واأك ��د امجل� ��ض ج ��دد ًا على‬ ‫الفق ��رة الثالثة من قراره رقم ‪24/25‬‬ ‫وتاري ��خ ‪1426/5/27‬ه � � اخا� ��ض‬ ‫بهيئة الت�س ��الت وتقنية امعلومات‬ ‫الت ��ي تن�ض عل ��ى التاأكي ��د على هيئة‬ ‫الت�س ��الت وتقني ��ة امعلوم ��ات‬ ‫بالقي ��ام بدوره ��ا ي اإل ��زام �س ��ركات‬ ‫الت�س ��الت امرخ� ��ض له ��ا بخف� ��ض‬ ‫اأ�سعار خدمات الت�سالت ور�سومها‬ ‫لتك ��ون متنا�سبة مع امعدلت العامية‬ ‫والإقليمي ��ة‪ .‬ورف� ��ض تو�سية تتعلق‬ ‫بدرا�سة اأ�سب ��اب تعر بع�ض �سركات‬ ‫الت�سالت وانخفا�ض ن�سبة موها‪،‬‬ ‫حي ��ث راأى معار�س ��و التو�سي ��ة اأن‬

‫اقتراحات اأعضاء على النظام الجديد للزكاة‬ ‫• اإ�سراف ام�سلحة على تقدير و�سرف زكاة بهيمة الأنعام واحبوب والثمار‬ ‫• ا�ستقالي ��ة اللج ��ان البتدائي ��ة وال�ستئنافي ��ة التي تنظ ��ر ي اعرا�سات‬ ‫امكلفنبالزكاة‬ ‫• �سم اأع�ساء من خارج ام�سلحة اإى اللجان وعدم اقت�سارها على ام�سوؤولن‬ ‫• ترفع ام�سلحة قراراتها اإى ديوان امظام‬ ‫• اأن تنظر ام�سلحة ي و�سع ال�ستثمارات ال�سغرة للم�ستثمرين لاأجانب‬ ‫يامملكة‬ ‫• تعمل ام�سلحة على جباية زكاتها �ساأنها ي ذلك �ساأن ال�سركات الكبرة‬ ‫• اإيجاد ق�سم ن�سائي بام�سلحة نظر ًا لطبيعة عملها امكتبي الذي يتنا�سب مع‬ ‫الن�ساء‬ ‫اخل ��ل يكم ��ن ي نظ ��ام هيئ ��ة‬ ‫الت�سالت وتقنية امعلومات حيث ل‬ ‫بد من وجود نظام جديد للهيئة يحكم‬ ‫ال�سيطرة على ال�س ��وق‪ ،‬كما اعتروا‬ ‫تعر ال�سركات م�سكلة غر تنظيمية‪،‬‬ ‫واإم ��ا نتج ��ت ع ��ن خل ��ل ت�سغيل ��ي‬ ‫واإداري داخل هذه ال�سركات‪.‬‬ ‫ومن ��ح امجل� ��ض فر�س ��ة للجنة‬ ‫ال�س� �وؤون امالي ��ة لدرا�س ��ة ماحظات‬

‫الأع�س ��اء ب�س� �اأن التقري ��ر ال�سن ��وي‬ ‫م�سلحة الزكاة والدخ ��ل للعام اماي‬ ‫‪1432/1431‬ه� ��‪ .‬واأكدت اللجنة ي‬ ‫تقريرها اأنها ب�سدد النتهاء قريب ًا من‬ ‫درا�سة نظام ال ��زكاة اجديد‪ ،‬طبق ًا ما‬ ‫ذكرت ��ه «ال�سرق» ي عدده ��ا رقم ‪١٨٢‬‬ ‫ال�سادر اأم� ��ض‪ ،‬يت�سمن معاجة عدد‬ ‫م ��ن الأمور التي تعاي منها م�سلحة‬ ‫الزكاة والدخل‪.‬‬

‫صك الحكم الذي حصلت عليه | خا من اإشارة إلى شريكتهم‬

‫الحكم بالقصاص على زعيم عصابة البنوك المحلية‪..‬‬ ‫والسجن ‪ 25‬سنة و‪ 8‬آاف جلدة لشركائه الثاثة‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬

‫اأ�س ��درت امحكم ��ة اجزئي ��ة اخما�سي ��ة‬ ‫الثاني ��ة حكم� � ًا بتنفي ��ذ الق�سا� ��ض عل ��ى زعيم‬ ‫ع�ساب ��ة البن ��وك امحلي ��ة بجدة و�سج ��ن ثاثة‬ ‫اأ�سخا�ض خم�سة وع�سرين عام ًا وجلد كل منهم‬ ‫ثمانية اآلف جلدة‪ .‬و�سملت التهامات اموجهة‬ ‫لهم‪� ،‬سل ��ب البنوك وحجز رج ��ل اأعمال ورهنه‬ ‫حت ��ى يدفع لهم مليون ريال ورهن مواطن اآخر‬ ‫واأخذ من ��ه �سيارة من ن ��وع �سروكي‪ .‬لكن �سك‬ ‫احك ��م الذي ح�سلت «ال�سرق» على ن�سخة منه‪،‬‬ ‫خ ��ا من الإ�س ��ارة اإى امراأة �سارك ��ت الع�سابة‬ ‫امذكورة ي ث ��اث جرائم‪ ،‬وم ي�سر ال�سك اإى‬ ‫و�سعه ��ا‪ ،‬وم ��ا اإذا كان ��ت ق ��د �سبط ��ت اأو �سدر‬ ‫بحقها حكم ما‪.‬‬ ‫تع ��ود تفا�سي ��ل الق�سية اإى قي ��ام اأربعة‬ ‫مواطن ��ن م�سلحن ي العق ��د الرابع من العمر‬ ‫بال�سط ��و ام�سل ��ح عل ��ى اأح ��د البن ��وك امحلية‪،‬‬ ‫حي ��ث اأطل ��ق اأحده ��م النار عل ��ى �سق ��ف البنك‬

‫لإرهاب اح�س ��ور‪ ،‬وقاموا ب�سحب مدير البنك‬ ‫م ��ن مكتبه ث ��م ذهب ��وا اإى ال�سراف ��ن و�سلبوا‬ ‫م ��ن مكتب ال�سرافة خم�س ��ة وثمانن األف ريال‬ ‫واأربعة اآلف دولر ثم لذوا بالهرب ي �سيارة‬ ‫لكز�ض‪ .‬وي عملية اأخرى‪ ،‬ا�ستدرجت الع�سابة‬ ‫ذاتها رجل اأعم ��ال اإى منزل امراأة �سعودية ي‬ ‫العقد الثالث من العمر‪ ،‬وتهجموا عليه وقاموا‬ ‫ب�سربه واإجباره على كتابة �سيك مبلغ مليون‬ ‫ريال ل�سالح امراأة‪ ،‬التي قامت بدورها ب�سرف‬ ‫ال�سيك عن طريق اأحد البنوك امحلية‪ .‬كما �سطت‬ ‫الع�سابة ذاتها على بنك اآخر واأحدثت رعب ًا بن‬ ‫اموظفن باإط ��اق النار على �سقف البنك‪ ،‬وقام‬ ‫اثن ��ان منهم بجم ��ع مبلغ م ��ن امال ق ��دره ‪197‬‬ ‫األف ري ��ال ولذوا بالهرب ي �سي ��ارة كابر�ض‪،‬‬ ‫وكان اأحدهم ي�سهر ال�ساح على اموظفن حتى‬ ‫مكنوا من ركوب ال�سيارة والهروب من البنك‪.‬‬ ‫كما قامت الع�سابة ي عملية اأخرى با�ستدراج‬ ‫مواطن و�سقيقه اإى منزل امراأة‪� ،‬سريكتهم ي‬ ‫اجرمة‪ ،‬وعند دخولهما عليها هجموا عليهما‬

‫وهم ��ا برفقته ��ا‪ ،‬وهددوهم ��ا باإب ��اغ ال�سرطة‬ ‫عنهما ففاو�س ��ه ال�سقيق الأكر عل ��ى اأن ي�سر‬ ‫علي ��ه مقاب ��ل �سيارته م ��ن نوع �سروك ��ي وقد‬ ‫وافق وقد م نقل ملكيتها اإى امتهم الأول‪.‬‬ ‫وقد مكن ��ت اجهات الأمني ��ة من القب�ض‬ ‫عل ��ى الع�ساب ��ة‪ ،‬و�سبط الأ�سلح ��ة ام�ستخدمة‬ ‫وج ��زء ًا من امبال ��غ ام�سلوبة‪ .‬واع ��رف امتهم‬ ‫الأول باتفاق ��ه م ��ع بقية امتهمن عل ��ى مداهمة‬ ‫بنك حلي وتوزي ��ع ام�سد�سات عليهم‪ ،‬وقيامه‬ ‫باإط ��اق الر�سا�س ��ة ي �سق ��ف البن ��ك لإرهاب‬ ‫اموظفن وامراجعن‪ ،‬ليت ��وى الثاي والرابع‬ ‫�سل ��ب امبل ��غ‪ ،‬وا�ستغ ��ال ام ��راأة ي الإيق ��اع‬ ‫بال�سحاي ��ا‪ .‬وورد ي �س ��ك احك ��م اإفادة هيئة‬ ‫التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام اأن امته ��م الأول هو‬ ‫امخطط والقائ ��د والعقل امدبر للمدعى عليهم‪،‬‬ ‫واأن ��ه جمع بن ع ��دة جرائم منه ��ا ال�سطو على‬ ‫بنكن حلين وله خم�ض �سوابق وهي ال�سطو‬ ‫وانتح ��ال ال�سخ�سي ��ة وحم ��ل اأ�سلح ��ة ب ��دون‬ ‫ترخي�ض‪ .‬اأم ��ا امتهمون الثاثة ف ��ا توجد لهم‬

‫(ال�سرق)‬

‫ا يوجد «بدون» في المملكة ونعمل على تصحيح أوضاع المهاجرين‬

‫أكد ما ذكرته | عن قرب صدور نظام جديد للزكاة يعالج المشكات القائمة‬

‫الأ�سا�س ��ي للحك ��م الت ��ي تن� ��ض على‬ ‫اأن حق التقا�سي مكف ��ول بالت�ساوي‬ ‫للمواطنن وامقيمن ي امملكة‪.‬‬ ‫وراأت جنة ال�سوؤون الإ�سامية‬ ‫والق�سائية اأن ا�ستبعاد نظر احقوق‬ ‫امق ��ررة ي نظم اخدم ��ة الع�سكرية‬ ‫من نظ ��ر الق�ساء والكتف ��اء بالتظلم‬ ‫للجه ��ة نف�سها يع ��د حرمان� � ًا ل�سمانة‬ ‫التقا�س ��ي للع�سكري ��ن‪ .‬كم ��ا راأت‬ ‫اأن القواع ��د العام ��ة للعدال ��ة تق�س ��ي‬ ‫باإتاح ��ة التظلم من جمي ��ع القرارات‬ ‫الإداري ��ة اأم ��ام الق�س ��اء‪ ،‬مبين ��ة اأن‬ ‫الت�سريعات ي جميع الدول اأ�سندت‬ ‫اإى الق�س ��اء الرقاب ��ة عل ��ى اأعم ��ال‬ ‫الإدارة وت�سرفاته ��ا حقيق� � ًا مب ��داأ‬ ‫ام�سروعية وامحافظة على احقوق‪،‬‬ ‫واأن ��ه م ��ن غ ��ر امنا�س ��ب اللج ��وء‬ ‫اإى اإلغ ��اء الرقاب ��ة م ��ن نظ ��ام ديوان‬ ‫امظ ��ام ال�س ��ادر قب ��ل ع ��دة �سنوات‪،‬‬ ‫م�س ��ددة عل ��ى اأن الق�س ��اء الإداري‬ ‫عل ��ى الق ��رارات في ��ه �سمان ��ه جميع‬ ‫الأطراف‪ ،‬واأن اخت�سا�ض الق�ساء ل‬

‫الدكتور ال�سويل يطلع على امعجل اللهرو�ست�تيكي‬

‫(ال�سرق)‬

‫�سوابق‪.‬‬ ‫وق ��د �سادق اأربعة من الق�ساة ي امحكمة‬ ‫اجزئية اخما�سية الثانية منطقة مكة امكرمة‬ ‫على احكم بالإجماع حيث م درء احرابة عن‬ ‫امدعى عليه الأول لع ��دم توفر �سروط احرابة‬ ‫واحكم عليه بالقتل تعزي ��ز ًا لقاء ما ن�سب اإليه‬ ‫ب�سرب عنقه بال�سيف حت ��ى اموت‪ .‬كما م درء‬ ‫احك ��م باحرابة ع ��ن بقية امدع ��ى عليهم لعدم‬ ‫توف ��ر �سروطه وذلك لرجوعه ��م عن اعرافاتهم‬ ‫ام�سدق ��ة �سرع ًا واحكم على كل منهم بال�سجن‬ ‫خم�س ��ة وع�سري ��ن عام� � ًا وجل ��د كل واحد منهم‬ ‫ثماني ��ة اآلف جل ��دة موزعة على مائ ��ة و�ستن‬ ‫فرة يف�سل بن كل منها �سهر وبواقع خم�سن‬ ‫جل ��دة لكل فرة لقاء ما ن�سب اإليهم وا�سراكهم‬ ‫مع امدعى علي ��ه الأول‪ .‬وت�سمن احكم �سرف‬ ‫النظر عن طلب امدعي العام بالن�سبة لاأ�سلحة‬ ‫لع ��دم الخت�سا� ��ض ويعت ��ر احك ��م ي حقهم‬ ‫قطعي� � ًا ح�سب امادة ‪ 205‬من نظ ��ام الإجراءات‬ ‫اجزائية‪.‬‬

‫من ناحية اأخ��رى‪ ،‬رعى نائب‬ ‫وزير الداخلية اأم�ض الأول احتفال‬ ‫ح��ر���ض اح� ��دود منا�سبة م��رور‬ ‫مائة ع��ام على اإن�سائه‪ .‬وق��ال اإن‬ ‫ح��ر���ض اح� ��دود �سهد ي ال�ف��رة‬ ‫الأخ� � ��رة ت� �ط ��ور ًا ك� �ب ��ر ًا‪ ،‬حيث‬

‫ُ�س ّخرت الإمكانات الازمة حماية‬ ‫ح��دود امملكة ��س��وا ًء البحرية اأو‬ ‫ال��ري��ة‪ ،‬وق��ال اإن القائمن عليها‬ ‫يعملون بجهد كبر ي�سكرون عليه‬ ‫ي حماية الباد �سواء من عمليات‬ ‫التهريب اأو الت�سلل‪ .‬وع ّد القر�سنة‬

‫واختطاف البواخر وال�سفن م�سكلة‬ ‫عامية ‪ ،‬وق ��ال اإن ه��ذه العمليات‬ ‫حدث ي البحار البعيدة ولكنها‬ ‫ولله احمد قليلة‪ ،‬وه�ن��اك جمع‬ ‫وتكاتف دوي محاربة القر�سنة‪،‬‬ ‫م�ساركة امملكة‪.‬‬ ‫وع � ��ن ام� �ن� ��� �س� �اآت وام �ع��ام��ل‬ ‫النووية واأخطار الت�سرب امحتملة‬ ‫منها ومدى تاأثر امملكة بها‪ ،‬اأكد اأن‬ ‫امعامل وامن�ساآت النووية خطرة‬ ‫ي اأي مكان تكون فيه‪ ،‬ويتاأثر بها‬ ‫الأقرب فالأقرب‪� ،‬سائ ًا الله ال�سامة‬ ‫م��ن اأخ �ط��اره��ا دائ �م � ًا‪ ،‬واأن تكون‬ ‫بعيدة عنا‪ .‬وفيما يخت�ض بهواية‬ ‫ال� �ط ��ران ال �� �س��راع��ي‪ ،‬وال���س�م��اح‬ ‫ممار�ستها‪ ،‬ق��ال اأعتقد اأن��ه �سمح‬ ‫بها وبتنظيم وترتيب معن‪ ،‬وهي‬ ‫هواية قد ل تكون اآمنة دائم ًا‪ ،‬وقد‬ ‫يوؤديها من ل يتقنها‪ .‬وقال رد ًا على‬ ‫�سوؤال حول ال�سياج احدودي بن‬ ‫امملكة وال �ع��راق اإن ه��ذا ال�سياج‬ ‫ي�سمى �سياج ًا اأمني ًا‪ ،‬ولي�ض �سياج ًا‬ ‫يقطع العاقة بن دولتن‪ ،‬وو�سع‬ ‫وفق ًا للتطورات احديثة‪ ،‬وحفظ‬ ‫الأمن‪ ،‬وللحد من عمليات التهريب‪،‬‬ ‫واإن �ساء الله يخفف اخطر اإى‬ ‫ح��د ك�ب��ر‪ ،‬وت�ف�ع��ل ق���درات حر�ض‬ ‫احدود‪.‬‬

‫أمير حائل يوجه بتفعيل التواصل مع المواطنين‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬ ‫وجه اأمر منطقة حائل ورئي�ض‬ ‫جل�سها �ساحب ال�سمو املكي الأمر‬ ‫�سع ��ود ب ��ن عبدامح�س ��ن معاج ��ة‬ ‫ماحظ ��ات ع ��دد م ��ن امواطن ��ن على‬ ‫اخدمات امقدمة م ��ن بع�ض الإدارات‬ ‫اخدمية بامنطقة‪.‬‬ ‫واأك ��د عل ��ى اأهمي ��ة اأخ ��ذ �سوت‬ ‫امواطن ي العتبار والتفاعل الأمثل‬ ‫م ��ع متطلبات ��ه‪ .‬وق ��ال اإن عه ��د خادم‬ ‫احرمن ال�سريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز ووي العه ��د نائب رئي�ض‬ ‫جل� ��ض ال ��وزراء ووزي ��ر الداخلي ��ة‬ ‫�ساح ��ب ال�سم ��و املك ��ي الأمر نايف‬

‫اخدمية‪ .‬واأ�ساف قائ ًا اإن هذا يحتم‬ ‫اأن تب ��ادر كل اإدارة خدمية بالتوا�سل‬ ‫ام�ستم ��ر والفع ��ال م ��ع ختل ��ف‬ ‫اأطروح ��ات امواطن ��ن‪� ،‬س ��واء فيم ��ا‬ ‫يرد ب�س ��كل مبا�سر لتل ��ك الإدارات من‬ ‫امواطن ��ن‪ ،‬اأو م ��ا يط ��رح اإعامي ًا ي‬ ‫ختلف الو�سائل‪ .‬وكان اأمر امنطقة‬ ‫اطل ��ع عل ��ى اآراء ومقرح ��ات عدد من‬ ‫امواطنن‪ ،‬ف�س � ً�ا عما ط ��رح اإعامي ًا‬ ‫ي الفرة الأخ ��رة‪ .‬وتوا�سل جان‬ ‫جل�ض منطقة حائل بتوجيه من اأمر‬ ‫امنطق ��ة ونائب ��ه متابع ��ة م�سروعات‬ ‫الأمر �سعود بن عبدامح�سن‬ ‫ومتطلب ��ات امواطن ��ن والتن�سي ��ق‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ه ��و ع�س ��ر التقارب م ��ع اجه ��ات امخت�س ��ة ي امنطق ��ة‬ ‫النوع ��ي ب ��ن امواط ��ن والإدارات والوزارات ذات العاقة‪.‬‬

‫الصحة تثبت ثمانية آاف و ‪ 846‬موظف ًا وموظفة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫اأ�س ��درت وزارة ال�سح ��ة قرار ًا بتثبي ��ت ام�سمولن‬ ‫بالأمر ال�سامي الكرم م ��ن من�سوبي الوزارة وامديريات‬ ‫ال�سحي ��ة ي جميع مناط ��ق امملكة‪ ،‬والذي ��ن بلغ عددهم‬ ‫ثماني ��ة اآلف و‪ 846‬موظف� � ًا وموظفة ي ختلف امراتب‬ ‫ح�سب ال�ستحقاق النظامي لكل منهم بناء على تو�سيات‬ ‫جن ��ة التثبيت ام�سكلة بوزارة اخدم ��ة امدنية‪ ،‬وت�سمن‬ ‫القرار التاأكد من عدم بلوغ اأي من امثبتن لل�سن النظامية‬ ‫للتقاعد اأو وجود ما منع نظام ًا من مبا�سرة مهام الوظيفة‬ ‫امثب ��ت عليها‪ ،‬واإج ��راء الك�س ��ف الطبي جمي ��ع امثبتن‬ ‫للتاأك ��د من لياقته ��م ال�سحية ممار�سة مه ��ام الوظيفة قبل‬ ‫مبا�سرتهم العمل‪ ،‬واإلزام امثبتن على الوظائف ام�سمولة‬ ‫بائحة الوظائف ال�سحية باإح�سار �سهادة ت�سنيف مهني‬ ‫للموؤه ��ل وبطاقة ت�سجيل مهني �سارية امفعول من الهيئة‬ ‫ال�سعودي ��ة للتخ�س�س ��ات ال�سحي ��ة قب ��ل مبا�سرتهم على‬

‫الوظائف امثبتن عليها‪ ،‬و�سدد القرار على اإحاق امثبتن‬ ‫على وظائف م�سمول ��ة بالائحة ال�سحية بدورة تدريبية‬ ‫ي ج ��ال وظائفهم م ��دة ثاثة اأ�سه ��ر‪ ،‬واعتر مبا�سرتهم‬ ‫لتل ��ك الوظائ ��ف اعتبار ًا م ��ن تاريخ التحاقه ��م بالرنامج‬ ‫التدريب ��ي‪ ،‬وتثبيت من كانوا ي�سغل ��ون وظائف على بند‬ ‫‪ 105‬والبن ��ود الأخرى عل ��ى الدرج ��ة الأوى من امراتب‬ ‫امثبت ��ن عليها عدا احالت التي ح ��ددت الدرجة مراتبهم‬ ‫ي البيانات امرفقة بالقرار ح�سب تو�سيات جنة التثبيت‬ ‫لع ��دم وجود �سجات وظيفية �سابقة لهم ي نظام �سوؤون‬ ‫اموظف ��ن‪ .‬ودعت ال ��وزارة جميع اموظف ��ن امثبتن اإى‬ ‫مبا�سرة مهام وظائفه ��م مقرها مبا�سرة فعلية وم�ستمرة‬ ‫وع ��دم النظ ��ر ي النق ��ل اأو التكلي ��ف قبل م�س ��ي عام من‬ ‫تاري ��خ امبا�سرة وفق ًا لق ��رار جل�ض اخدم ��ة امدنية رقم‬ ‫(‪ )1/885‬وتاري ��خ ‪1419/10/16‬ه � � ويط ��وى قيده من‬ ‫الوظيفة ال�سابقة اعتبار ًا من تاريخ امبا�سرة على الوظيفة‬ ‫امثبت عليها‪.‬‬

‫تأجيل النطق بالحكم على تسعة متهمين‬ ‫في قضية السيول إلى العشرين من رجب‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�سبياي‬ ‫اأجَ ل ��ت امحكم ��ة الإداري ��ة‬ ‫ي ج ��دة حكمه ��ا بح ��ق ت�سعة من‬ ‫امتهم ��ن بالر�س ��وة والتو�س ��ط‬ ‫وال�ستغ ��ال بالتج ��ارة وا�ستغال‬ ‫الوظيف ��ة العام ��ة الت ��ي ك�سفته ��ا‬ ‫امباحث الإدارية على خلفية كارثة‬ ‫ال�سي ��ول اإى الع�سري ��ن م ��ن �سه ��ر‬ ‫رج ��ب اج ��اري‪ ،‬ي ث ��اي تاأجيل‬ ‫للنط ��ق باحك ��م بعد تغ ّي ��ب اثنن‬ ‫م ��ن امتهمن عن اجل�س ��ة ال�سابقة‬ ‫لدواعي ال�سفر‪ .‬وح� � ّذرت امحكمة‬

‫امتهم ��ن ي جل�س ��ة ما�سي ��ة م ��ن‬ ‫الغي ��اب ع ��ن جل�س ��ات امحاكم ��ة‬ ‫معترة اأن عدم ح�سورهم للجل�سة‬ ‫يع ��د مثاب ��ة اعراف م ��ا ورد ي‬ ‫لئح ��ة التهام �سده ��م خا�سة واأن‬ ‫مل ��ف الق�سي ��ة حج ��ز للحك ��م في ��ه‬ ‫جل�سة اأم�ض‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن ��ه ي ح ��ال ثب ��وت‬ ‫التهام ��ات �س ��د امتهم ��ن فاإنهم قد‬ ‫يواجهون عقوب ��ات للر�سوة ت�سل‬ ‫ي حدها الأعلى اإى ال�سجن ع�سر‬ ‫�سنوات‪ .‬وت�سمل عقوبات الر�سوة‪،‬‬ ‫بح�سب امادة ‪ 43‬من نظام اموظفن‬

‫الر�سمي ��ن الذي ��ن ي�ستغل ��ون‬ ‫بالتج ��ارة اأو بامه ��ن اح ��رة دون‬ ‫اإذن نظام ��ي‪ ،‬واموظفن الر�سمين‬ ‫الذين يقبلون الهدايا والإكراميات‬ ‫اأو خافهم ��ا بق�س ��د الإغ ��راء م ��ن‬ ‫اأرباب ام�سالح‪ .‬ويعاقب بالعقوبة‬ ‫نف�سه ��ا امتواطئون والو�سطاء ي‬ ‫ارتكاب تلك امحظورات‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى غرام ��ة ت�س ��ل اإى مليون ريال‬ ‫م ��ع اإل ��زام امتهم ��ن الذي ��ن تثب ��ت‬ ‫اإدانته ��م ي جرائم الر�سوة باإعادة‬ ‫الأم ��وال التي ح�سلوا عليها �سواء‬ ‫اأكانت منقولة اأو غر منقولة‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬ ‫اعتمد تسليم موظفي الحرمين لرواتبهم عبر «الراجحي»‬

‫السديس يتفقد توسعة الملك عبداه للحرم المكي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اطل ��ع الرئي�س الع ��ام ل�شئون ام�شج ��د احرام‬ ‫وام�شج ��د النبوي عبدالرحم ��ن ال�شدي�س اأم�س على‬ ‫تو�شع ��ة امل ��ك عبدالله للم�شج ��د اح ��رام‪ .‬وا�شتمع‬ ‫م ��ن يحيى ب ��ن ادن اإى �شرح مف�ش ��ل عما ت�شمنته‬ ‫التو�شعة من اأنظمه متطورة تهدف اإي ت�شهيل اأداء‬ ‫امنا�ش ��ك على رواد ام�شجد احرام‪ .‬وتفقد ال�شدي�س‬ ‫حط ��ة اخدمات التي يج ��ري تنفيذها على م�شاحة‬ ‫‪ 75‬األف مر مربع‪ ،‬وت�شمل اأنظمة التكييف امتقدمة‬ ‫�شديقة البيئة وخزانات امياه‪ ،‬واأنظمة التخل�س من‬ ‫النفايات‪ ،‬واأنظمة الكن�س امركزي‪.‬‬ ‫وكان ��ت توجيه ��ات واة ااأم ��ر ا�شتمل ��ت على‬ ‫توفر مبان و�شاحات وج�شور معدة لتفريغ اح�شود‬ ‫ترتبط م�شاطب متدرجة‪ ،‬اإ�شافة اإى اخدمات التي‬

‫يطلبه ��ا الزائر كنوافر ال�ش ��رب‪ ،‬وااأنظمة احديثة‬ ‫للتخل�س م ��ن النفاي ��ات‪ ،‬واأنظمة امراقب ��ة ااأمنية‪،‬‬ ‫وم�شروع تظليل ال�شاحات اخارجية‪ ،‬والعمل على‬ ‫رب ��ط تو�شع ��ة املك عبدالل ��ه بالتو�شع ��ة ال�شعودية‬ ‫ااأوى وام�شع ��ى‪ ،‬من خال ج�شور متعددة لتي�شر‬ ‫التوا�ش ��ل احركي اماأمون بتنظي ��م حركة اح�شود‬ ‫لت�شتوع ��ب التو�شع ��ة بعد اكتمالها اأك ��ر من مليون‬ ‫وخم�شمئة األف م�شل تقريبا‪.‬‬ ‫من ناحية اأخرى‪ ،‬وق ��ع الرئي�س العام ل�شوؤون‬ ‫ام�شج ��د اح ��رام وام�شج ��د النب ��وي م ��ع م�ش ��رف‬ ‫الراجح ��ي‪ ،‬اأم�س اتفاقية حوي ��ل رواتب من�شوبي‬ ‫الرئا�ش ��ة‪ .‬واأو�ش ��ح ال�شدي� ��س عق ��ب التوقي ��ع اأن‬ ‫ااتفاقية ا�شتهدف ��ت التي�شر على موظفي احرمن‬ ‫ال�شريف ��ن اأ�ش ��وة بزمائهم ي اجه ��ات احكومية‬ ‫ااأخرى‪.‬‬

‫خل� ��س ااجتم ��اع الع�ش ��رون للمجل� ��س‬ ‫ااأعل ��ى للق�شاء الذي عقد ظه ��ر اأم�س ااأول ي‬ ‫امق ��ر ال�شيف ��ي للمجل�س ي الطائ ��ف وتراأ�شه‬ ‫رئي�س جل� ��س وزير العدل حم ��د عبدالكرم‬ ‫العي�ش ��ى اإى افتت ��اح حكم ��ة لا�شتئن ��اف ي‬ ‫منطقة حائ ��ل وتوجيه واح ��د واأربعن قا�شي ًا‬ ‫اإى حاكمه ��م‪ .‬واأب ��ان ااأم ��ن الع ��ام للمجل�س‬ ‫ااأعل ��ى للق�ش ��اء وامتح� �دّث الر�شمي للمجل�س‬ ‫عبد الله اليحيى اأن امجل�س اأ�شدر �شتة قرارات‬

‫عبد الله اليحيى‬

‫ال�شدي�ض ي�شتمع اإى �شرح عن التو�شعة‬

‫اأهمه ��ا افتتاح حكم ��ة اا�شتئن ��اف ي منطقة‬ ‫حائ ��ل ومقره ��ا مدين ��ة حائ ��ل اعتب ��ار ًا من ‪14‬‬ ‫�شوال امقبل‪ ،‬وق�شر اخت�شا�شاتها على تدقيق‬ ‫ااأحكام ال�شادرة من حاكم الدرجة ااأوى ي‬ ‫منطق ��ة حائل‪ ،‬ودع ��م امحكمة بع ��دد من ق�شاة‬ ‫اا�شتئناف‪ ،‬ومكينهم من مبا�شرة اأعمالهم ي‬ ‫امحكمة‪.‬‬ ‫ونظر امجل�س فيما ت�شمَنه بند التحقيقات‬ ‫وامتابع ��ة م ��ن مو�شوعات واتخ ��ذ ااإجراءات‬ ‫الازمة ب�شاأنها وفق ائحة التفتي�س الق�شائي‪.‬‬ ‫واعتمد امجل�س درجات الكفاية التي نالها عدد‬

‫آل ناجي لـ |‪ :‬لجان مختصة لفك الحجز‬ ‫على العقارات المستأجرة وماحقة المماطلين‬ ‫اأبها ‪ -‬عبده ااأ�شمري‬ ‫ك � �� � �ش� ��ف رئ � �ي � ��� ��س ج �ن��ة‬ ‫ااإدارة وام � � � ��وارد ال�ب���ش��ري��ة‬ ‫م�ج�ل����س ال�����ش��ورى ح �م��د اآل‬ ‫ن��اج��ي ل ��»ال �� �ش��رق» اأن امجل�س‬ ‫ب�شدد اع�ت�م��اد ��ش��واب��ط تتعلق‬ ‫ب�اإي�ج��اد ح�ل��ول م�شكات ه��روب‬ ‫ام�شتاأجرين وت��وق��ف اأ�شحاب‬ ‫ال��ع��ق��ارات ع��ن اا� �ش �ت �ف��ادة من‬

‫عقاراتهم وامماطلة ي ت�شليم‬ ‫حقوقهم‪ .‬واأم��ح اآل ناجي اإى اأن‬ ‫ال�شوابط ت�شمل ت�شكيل جان‬ ‫م��ن اإم � ��ارات ام�ن��اط��ق واج�ه��ات‬ ‫ذات العاقة لفك احجز عن العقار‬ ‫واإيجاد حلول فعالة ق�شرة امدى‬ ‫ا�شتام اموؤجر حقه امادي‪ .‬وقال‬ ‫اإن ذل��ك �شينعك�س اإي�ج��اب� ًا على‬ ‫ارتفاع اا�شتثمار ي الوحدات‬ ‫ال�شكنيةما�شينعك�ساإيجاب ًااأي�ش ًا‬

‫على خف�س ااإيجارات م�شتقب ًا‪.‬‬ ‫وق��ال اإن عديدا من ام�شتثمرين‬ ‫اأ� �ش �ب �ح��وا ي��ع��زف��ون ع ��ن فتح‬ ‫ج��اات �شكن تهرب ًا من ماطلة‬ ‫ام�شتاأجرين‪ .‬م�شيف ًا اأن هنالك‬ ‫درا�شات مت ي هذا اجانب ي‬ ‫مدن امملكة واأن امو�شوع يتعلق‬ ‫بعدة جهات خت�شة واب��د من‬ ‫تعاونها ي تنفيذ جملة ال�شوابط‬ ‫بعد اإقرارها‪.‬‬

‫م ��ن الق�شاة‪ .‬كما اعتمد حرك ��ة نقل الق�شاة ي‬ ‫حاك ��م الدرج ��ة ااأوى والت ��ي �شب ��ق ااإعان‬ ‫عنها وفق ًا للمحاكم والدوائر الق�شائية ال�شاغرة‬ ‫الت ��ي تقرر دعمها حيث م ااإع ��ان عن واحدة‬ ‫واأربعن حكمة ودائرة ق�شائية �شاغرة‪ ،‬تقدم‬ ‫لها خم�شة و�شتون قا�شي ًا‪ ،‬وم اإجراء امفا�شلة‬ ‫بينه ��م ل�شغلها‪ .‬واعتمد امجل�س اأ�شماء الق�شاة‬ ‫امعين ��ن على درج ��ة قا�شي (ب) م ��ن اأكملوا‬ ‫ام ��دة النظامي ��ة للمازم ��ة الق�شائي ��ة وثبت ��ت‬ ‫�شاحيته ��م للق�ش ��اء ي ‪ 35‬حكم ��ة ودائ ��رة‬ ‫ق�شائي ��ة بع ��دد م ��ن امناطق‪ .‬واعتم ��د امجل�س‬

‫تدريب قيادات «الداخلية»‬ ‫على إدارة النزاع‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظم ��ت اإدارة تطوي ��ر القوى العامل ��ة بوزارة‬ ‫الداخلي ��ة حلق ��ة تطبيقي ��ة ل�شاغلي امرات ��ب العليا‬ ‫بالوزارة عن اإدارة النزاع ي بيئة العمل‪ ،‬على مدى‬ ‫ثاثة اأيام‪ ،‬بالتعاون مع معهد ااإدارة العامة‪ ،‬وذلك‬ ‫ي مق ��ر قاعة امحا�ش ��رات بديوان ال ��وزارة قدمها‬ ‫عبدالرحمن الوزان وريا�س العنزي‪ .‬واأو�شح مدير‬ ‫اإدارة تطوير القوى العاملة حمود بن �شماح امجاد‬ ‫اأن احلق ��ة تتن ��اول مو�شوع ًا مهم� � ًا يحتاج مهارات‬ ‫عالية للتعامل معه‪ .‬م�شر ًا اإى اأنها باكورة التعاون‬ ‫مع امعهد‪ .‬وحث ام�شاركن على اا�شتفادة منها‪.‬‬

‫«موهبة» ترفع برامجها المحلية إلى ‪ 44‬استقطاب ‪ 2245‬طالب ًا وطالبة‬ ‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�شيدي‬ ‫ك�شف ��ت موؤ�ش�ش ��ة امل ��ك عب ��د العزي ��ز ورجاله‬

‫للموهب ��ة وااإب ��داع «موهب ��ة» ع ��ن تخ�شي� ��س ‪44‬‬

‫برناج� � ًا �شيفي ًا ي ختلف امج ��اات العلمية هذا‬ ‫الع ��ام بن�شب ��ة زي ��ادة بلغ ��ت ‪ %29‬مقارن ��ة بالع ��ام‬ ‫اما�ش ��ي‪ .‬واأ�شار مدي ��ر م�شروع الرام ��ج ال�شيفية‬ ‫امحلي ��ة امهند�س �شامي البدن ��ة ي موؤمر �شحفي‬ ‫اأم�س اإى اأن ع ��دد ام�شاركن من الطاب والطالبات‬ ‫ي الرام ��ج امحلي ��ة والدولي ��ة بل ��غ ‪ 2397‬طالب ��ا‬ ‫وطالبة بن�شبة زيادة ‪ %35.5‬مقارنة برامج �شيف‬ ‫العام اما�ش ��ي وم�شاركة ‪ 25‬جهة حلية وع�شرين‬ ‫جه ��ة دولي ��ة‪ .‬وقال اإن عدد ام�شارك ��ن ي الرامج‬

‫امحلية بلغ ‪ 2245‬طالبا وطالبة بن�شبة زيادة ‪%36‬‬ ‫مقارن ��ة برامج الع ��ام اما�شي‪ ،‬فيم ��ا �شي�شارك ي‬ ‫الرام ��ج الدولي ��ة ‪ 152‬طالبا وطالب ��ة بن�شبة زيادة‬ ‫بلغ ��ت ‪ .%33‬وق ��ال البدنة ل� «ال�ش ��رق» اإن الطاب‬ ‫والطالب ��ات ام�شاركن ي برام ��ج موهبة ال�شيفية‬ ‫منحون �شه ��ادات معتمدة من اجه ��ة القائمة على‬ ‫تنفي ��ذ الرنام ��ج‪ .‬واأفاد اأن «موهب ��ة» حري�شة على‬ ‫اجودة العالية براجها وزي ��ادة عدد ام�شتفيدين‬ ‫منه ��ا‪ .‬واأ�ش ��ار اإى اأن ع ��دد ام�شتفيدين م ��ن برامج‬ ‫موهبة ال�شيفي ��ة امحلية ‪ 450‬طالب� � ًا و ‪ 450‬طالبة‬ ‫ي ال�شفوف الثالث والراب ��ع وال�شاد�س اابتدائي‬ ‫وال�ش ��ف ااأول امتو�ش ��ط‪ ،‬و‪ 690‬طالب ��ا و ‪565‬‬ ‫طالبة ي ال�شفوف الثالث متو�شط وااأول والثاي‬

‫كاريكاتير محليات ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫كاريكاتير محليات ‪ -‬محمد الهزاع‬

‫فرحة‪ ..‬فرحتان‬ ‫فهد عافت‬

‫(ال�شرق)‬

‫افتتاح محكمة ااستئناف بحائل وتعيين ‪ 41‬قاضي ًا بالمناطق‬

‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬

‫لعب عيال‬

‫ثان ��وي الق�ش ��م العلمي بزيادة بلغ ��ت ‪ %16‬ي عدد‬ ‫الط ��اب و‪ %70‬ي ع ��دد الطالب ��ات مقارنة برامج‬ ‫�شي ��ف ‪2011‬م ‪ .‬م ��ن جانب ��ه اأو�شح نائ ��ب ااأمن‬ ‫العام ل� «موهبة» حمود نق ��ادي اأن اموؤ�ش�شة �شعت‬ ‫اإى تطوير براجها ال�شيفية بالتعاون مع ختلف‬ ‫اجهات واموؤ�ش�شات امحلي ��ة والدولية الرائدة ي‬ ‫جال رعاية اموهوبن والرام ��ج ااإثرائية‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن برام ��ج الطالب ��ات زادت بن�شب ��ة ‪ % 53‬م ��ن ‪13‬‬ ‫برناج ��ا اإى ع�شري ��ن برناجا‪ ،‬فيم ��ا زادت برامج‬ ‫الط ��اب بن�شب ��ة‪ %14‬م ��ن ‪ 21‬برناج� � ًا اإى ‪24‬‬ ‫برناج� � ًا‪ .‬كما زادت الرام ��ج الدولية بن�شبة ‪%65‬‬ ‫م ��ن ‪ 13‬برناج� � ًا اإى ع�شرين برناج ًا ه ��ذا العام‪،‬‬ ‫وزادت اأعداد الطاب من ‪ 114‬اإى ‪152‬طالب ًا‪.‬‬

‫عدد ًا من الرقيات ي درجات ال�شلك الق�شائي‪،‬‬ ‫كما نظر ي طلبات الندب وااإحالة على التقاعد‬ ‫واتخذ ب�شاأنها ما يقت�شيه النظام‪.‬‬ ‫من ناحي ��ة اأخ ��رى‪ ،‬ك�شف تقرير ل� �اإدارة‬ ‫العام ��ة للتطوي ��ر ااإداري ب ��وزارة الع ��دل عن‬ ‫ابتعاث ‪ 19‬موظف ًا بالوزارة للدرا�شة باخارج‪،‬‬ ‫فيم ��ا بلغ عدد اموفدين للدرا�شة داخل جامعات‬ ‫امملك ��ة امختلف ��ة ‪ 42‬موظف� � ًا م ��ن ختل ��ف‬ ‫القطاعات‪َ .‬‬ ‫وبن التقرير اأن عدد ًا من من�شوبي‬ ‫الوزارة ابتعثوا للدرا�ش ��ة بجامعات الوايات‬ ‫امتحدة وبريطانيا وم�شر واأ�شراليا‪.‬‬

‫لل�شاعر فرحتان‪ ،‬وللناثر فرحة واحدة‪ ،‬كاهما يهتم بالمتلقي‪ ،‬غير اأن اهتمام‬ ‫الناثر بمن يتلقى فنّه النثري‪ ،‬عن�شر مهم واأ�شا�شي من فن ّية النثر ذاته‪ ،‬ذلك لأن‬ ‫النثر معنى‪ ،‬والمعنى ر�شالة‪ ،‬والر�شالة اإن لم ت�شل‪ ،‬اإن لم تنل فهما‪ ،‬واإمكانيات‬ ‫قبول‪ ،‬اأو حتى رف�شا كريما بمناق�شة وجدل‪ ،‬فاإنه ل معنى لها‪ ،‬اإنها تف�شل حتى في‬ ‫اأن تكون ر�شالة فا�شلة‪ ،‬هي لي�شت ر�شالة اأ�شا!‪ ،‬ل ينطبق هذا على فن من فنون‬ ‫النثر اأكثر من انطباقه على المقالة ال�شحفية‪ ،‬التي هي لول بع�ض الأقام المل َه َمة‪،‬‬ ‫لكان ت�شنيفها فن ًا‪ :‬مجازفة‪ ،‬ومجازفة لي�شت �شهلة اأبدا‪ ،‬ومن المقالة اإلى كل فنون‬ ‫النثر‪ ،‬يظل المتلقي‪ ،‬قارئا كان اأم متفرجا‪ ،‬جزء ًا اأ�شي ًا را�شخ ًا ل يمكن اإهماله‪،‬‬ ‫والغفلة عنه خيبة وانهيار‪ ،‬فا يفرح الناثر بما اأنجز‪ ،‬اإل حين ينعم بم�شاركة اآخرين‬ ‫له‪ ،‬وهو اإن �شعر بفرحة ت�شيء وتع�شب في �شدره قبل هذه الم�شاركة‪ ،‬فذلك لأنه‬ ‫اأنجز ما يب�شره بح�شول هذه الم�شاركة على نحو ل جدال فيه‪ ،‬فاإن خاب ظنه بفنه‪،‬‬ ‫عرف اأنها فرحة كاذبة «حمل ك��اذب!»‪ ،‬فرحة يكن�شها الحزن‪ ،‬وي�شتقر مكانها‪،‬‬ ‫ال�شاعر لي�ض كذلك‪ ،‬هو اإن راقت له كتابته‪ :‬فرح‪ ،‬فاإن ن�شرها‪ ،‬واأت��اح لاآخرين‬ ‫تلقيها‪ ،‬فاأعجبتهم‪ ،‬اأو راقت لعدد وافر منهم‪ ،‬فرح فرحة اأخرى‪ ،‬فرحة ثانية‪ ،‬غير‬ ‫مرتبطة بفرحته الأول��ى‪ ،‬ول ت�شبهها كثيرا حتى!‪ ،‬فقد يعر�ض ال�شاعر كتابته‬ ‫(ق�شيدته)‪ ،‬التي فرح بكتابتها‪ ،‬فا يجد لها قبول‪ ،‬ول تحظى بردة الفعل الم�شتهاة‪،‬‬ ‫فيحزن‪ ،‬ل �شك اأنه �شوف يحزن‪ ،‬وت�شكنه الح�شرات‪ ،‬غير اأن هذا الحزن ل يكن�ض‬ ‫�شعادته ومباهجه وفرحته بكتابتها‪ ،‬يمكن لل�شاعر اأن يفرح مرتين‪ ،‬ويمكنه اأن‬ ‫يفرح ويحزن دون تداخل بين حالة وحالة‪ ،‬ول يمكن للناثر اإل اأن يفرح اأو يحزن‪،‬‬ ‫كثير من الق�شائد حين اأقراأها‪ ،‬ل اأجد خلفها غير ناثرين عرفوا الوزن و�شهلت‬ ‫عليهم القافية‪ ،‬وعدد من الكتابات النثرية اأمر بها‪ ،‬فاألتقي ب�شعراء‪..‬‬ ‫كلمة اأخيرة‪ :‬عدد من ال�شعراء ال�شباب‪ ،‬يبعثون لي بق�شائدهم‪ ،‬يطلبون راأيي‬ ‫فيها‪ ،‬يخجلني كرمهم وي�شعدني تقديرهم‪ ،‬لكني مجبر على القول‪ :‬على ال�شاعر‬ ‫اأن يتيح لق�شيدته فر�شة الو�شول اإلينا كقراء‪ ،‬دون طلب راأي فيها‪ ،‬فاإن كان راأي‬ ‫قارئها فيها مهما لهذه الدرجة‪ ،‬فليكتب نثرا‪ ،‬هو ناثر‪ ،‬ناثر‪ ،‬ولي�ض في هذا ما يعيب!‬ ‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬


‫يكرم الفائزين بجائزة اأداء المتميز‪ ..‬اليوم‬ ‫حوار مفتوح‬ ‫محافظ جدة ِ‬ ‫بامملك ��ة‪ ،‬وذل ��ك بقاعة بات�ش ��و لاحتفالت بجدة للمعلم ��ن وتقدير ًا لأدائهم امتمي ��ز وت�شمل جميع‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫العام‪ ،‬أمين عام اأمم‬ ‫جمعيات حفيظ القراآن الكرم بامملكة لهذا‬ ‫وذلك حت رعاية اأمر منطقة مكة امكرمة‪.‬‬ ‫وق ��دم رئي�س اجمعي ��ة امهند� ��س عبدالعزيز حي ��ث ب ��داأت اجائزة كن ��واة من جمعي ��ة حفيظ‬ ‫يك ��رم حافظ ج ��دة الأمر م�شع ��ل بن ماجد‪،‬‬ ‫امكرمة‬ ‫مكة‬ ‫�ت‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫تو�ش‬ ‫ثم‬ ‫�م»‪،‬‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫«خر‬ ‫بجدة‬ ‫آن‬ ‫ا‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫�زة‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫اجا‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫لرعاي‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫امنط‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫�ره‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�ش‬ ‫�ي‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫حن‬ ‫بح�شور اإمام وخطي ��ب ام�شجد احرام‬ ‫ام�شت�شار ومحاف ��ظ ج ��دة ح�ش ��وره وتكرم ��ه الفائزين من ث ��م انطلقت لت�شمل ام�شارك ��ة جمعية حفيظ المتحدة مع طاب‬ ‫بالديوان املكي الدكت ��ور �شالح بن حميد‪ ،‬اليوم‪،‬‬ ‫الفائزي ��ن بجائ ��زة الأداء امتمي ��ز الت ��ي تنظمه ��ا العاملن ي احقل القراآي‪.‬‬ ‫للق ��راآن الكرم ي جميع اأنح ��اء امملكة‪ ،‬راجيا اأن‬ ‫جمعية «خركم» للمتميزين من امعلمن وام�شرفن‬ ‫م ��ن جهت ��ه‪ ،‬ب � ن�ن ام�ش ��رف عل ��ى اجائ ��زة تتوا�شل هذه اجائ ��زة الرائدة‬ ‫لتكون ي م�شاف «إدارة اأعمال»‬ ‫ومراكز الإ�شراف بجمعيات حفيظ القراآن الكرم عبدالعزيز فتن ��ي اأن اجائزة منح �شنويا تكرم ًا اجوائز العامية خدمة للقراآن الكرم‪.‬‬ ‫‪160‬‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يلتق ��ي اأم ��ن ع ��ام الأم امتح ��دة ب ��ان كي مون‬ ‫اليوم‪ 500 ،‬طالب وطالبة مقر كليات اإدارة الأعمال‬ ‫بذهب ��ان ي ح ��وار مفت ��وح‪ ،‬م�شارك ��ة ام�شوؤول ��ن‬ ‫واأع�شاء هيئة التدري�س ي الكليات اجامعية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س جل� ��س الأمن ��اء ام�ش ��رف العام‬ ‫على الكلي ��ات الدكتور عبدالله دحان‪ ،‬اإنه م�شيا مع‬ ‫�شيا�شة امملكة ي النفتاح على العام اخارجي‪ ،‬من‬ ‫خال امنظم ��ات الدولية وعلى راأ�شها الأم امتحدة‪،‬‬ ‫ف� �اإن اجامعات والكليات اخا�ش ��ة بامملكة حر�س‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫تغريم منشآت صحية في الباحة ‪ 700‬ألف‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأ�ش ��درت اإدارة �ش� �وؤون القطاع‬ ‫ال�شح ��ي بامديرية العام ��ة لل�شوؤون‬ ‫ال�شحي ��ة منطق ��ة الباح ��ة‪ ،‬غرامات‬ ‫بلغ جموعها ‪ 700‬األف �شد من�شاآت‬ ‫طبية خا�ش ��ة خالفة �شمل ��ت مراكز‬ ‫للعاج الطبيعي والب�شريات وعددا‬ ‫م ��ن العي ��ادات وال�شيدلي ��ات‪ ،‬وذلك‬ ‫مخالفته ��ا اأنظم ��ة العم ��ل بامن�ش� �اآت‬ ‫ال�شحية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير عام «�شحة الباحة»‬ ‫ح�صن الرويلي‬ ‫ح�ش ��ن الرويل ��ي اإن تل ��ك امخالفات‬ ‫ر�شدها اجولت التفقدية ام�شتمرة‬ ‫من�ش� �اآت القطاع اخا�س ال�شحي‪ ،‬والتي بلغت ي الفرة الأخرة ‪ 50‬جولة‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن امخالفات مثلت ي جاوز الأ�شع ��ار امعتمدة ‪ ،‬ونواق�س ي‬ ‫بع� ��س الأق�شام وامراف ��ق ‪ ،‬وكذلك وجود نق�س ي التجهي ��زات والإر�شادات‬ ‫للمري� ��س‪ ،‬والعم ��ل براخي�س منتهي ��ة اأو ت�شغيل كوادر قب ��ل ح�شولها على‬ ‫ترخي� ��س مزاول ��ة امهن ��ة‪ ،‬وو�ش ��ف اأدوي ��ة للمر�ش ��ى ومزاولة امهن ��ة بدون‬ ‫ترخي�س وغرها من خالفات‪.‬‬ ‫واأك ��د الرويلي اإن «�شح ��ة الباحة» ت�شدد على �ش ��رورة تطبيق الأنظمة‬ ‫والقوان ��ن ومعاقب ��ة امخالف ��ن لتل ��ك الأنظمة ل�شم ��ان �شر العم ��ل بال�شكل‬ ‫امطل ��وب وفق الإجراءات النظامية امتبعة‪ ،‬م�شرا اإى اأن اجولت �شت�شتمر‬ ‫�شمانا لتقدم خدمة �شحية جيدة واآمنة‪.‬‬

‫كل احر�س على اأن تقدم موذجا م�شرفا من طلبتها‪.‬‬ ‫وق ��دم �شكره ل�شف ��ر امملكة بالأم امتح ��دة ال�شفر‬ ‫عبدالله امعلم ��ي‪ ،‬على التن�شيق له ��ذه الزيارة‪ ،‬التي‬ ‫تعد هي الأوى من نوعها لكليات اإدارة الأعمال التي‬ ‫�شتتحول اإى جامعة الأعمال والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن كلي ��ات اإدارة الأعم ��ال وكلي ��ة‬ ‫الهند�شة وتقنية امعلوم ��ات وكلية الإعان وبرنامج‬ ‫الدرا�ش ��ات العلي ��ا يدر�س بها ما يق ��ارب خم�شة اآلف‬ ‫طال ��ب وطالبة‪ ،‬ويتوقع اأن يكون احوار امفتوح مع‬ ‫اأمن ع ��ام الأم امتحدة‪ ،‬اإحدى النوافذ التي تفتحها‬ ‫امملكة لأبناء هذا الوطن على العام اخارجي‪.‬‬

‫وجه بسرعة تشغيل وحدة الدفاع المدني بمركز الرايس‬

‫أميرالمدينة المنورة يطلب وضع آلية لتقييم مستوى الخدمات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫اأك ��د اأمر منطق ��ة امدينة امن ��ورة رئي�س‬ ‫جل� ��س امنطقة �شاحب ال�شم ��و املكي الأمر‬ ‫عب ��د العزي ��ز ب ��ن ماج ��د‪ ،‬خ ��ال تراأ�ش ��ه اأم�س‬ ‫اجل�ش ��ة الثاني ��ة مجل� ��س امنطق ��ة ي دورته‬ ‫الثاني ��ة لع ��ام ‪1434-1433‬ه� ��‪ ،‬عل ��ى اأهمي ��ة‬ ‫الأبع ��اد ال ��واردة ي م�شم ��ون توجيهات وي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير‬ ‫الداخلي ��ة امبين ��ة‪ ،‬ب�شاأن تاأكيد امق ��ام ال�شامي‬ ‫الكرم باأن كثر ًا ما ين�شر ي و�شائل الإعام‬ ‫من تظلمات بع�س امواطنن و�شكاويهم‪ ،‬ت�شر‬ ‫اإى ق�ش ��ور كب ��ر ي اأداء اجهات احكومية‪،‬‬ ‫وبال ��ذات اخدمية منه ��ا‪ ،‬ي تلبية احتياجات‬ ‫امواطنن‪ ،‬بالرغم من التاأكيدات ام�شتمرة على‬ ‫رفع م�شتوى ما تقدمه للمواطنن‪.‬‬ ‫وب ��ن اأن التعام ��ل م ��ع ه ��ذه التوجيهات‬ ‫يجب األ يقت�شرعلى التقارير الورقية‪ ،‬فح�شب‬ ‫واإما ل بد اأن ينعك�س على اأر�س الواقع‪ ،‬واأن‬ ‫يلم� ��س امواطن ما يُقدنم له م ��ن خدمات ومدى‬

‫التطور احا�ش ��ل فيها‪ .‬وك نل ��ف اللجنة العامة‬ ‫مجل� ��س امنطق ��ة وجمي ��ع الإدارات اخدمية‬ ‫امعنية بو�شع ت�شوراتها حول الآلية امطلوبة‬ ‫لتقييم م�شتوى اخدمات والعر�س عليه‪.‬‬ ‫عق ��ب ذل ��ك ناق� ��س امجل� ��س امو�شوعات‬ ‫امدرج ��ة على جدول اأعمال ��ه حيث ا�شتعرا�س‬ ‫تقرير جنة امرافق واخدمات العامة الثالث‪،‬‬

‫جانب من اجتماع جل�س منطقة امدينة امنورة اأم�س‬

‫(ت�صوير ‪ :‬حمد زاهد)‬

‫ال ��ذي ا�شتم ��ل عل ��ى العدي ��د م ��ن امو�شوعات‬ ‫وامح ��اور م ��ن اأبرزه ��ا اإ�شاف ��ة بع� ��س القرى‬ ‫لقاعدة بيانات اإدارة التنمية الإقليمية‪ .‬ومن ثم‬ ‫انتقل امجل� ��س ل�شتعرا�س العر�س امقدم من‬ ‫الأمانة امت�شمن اميزانية امقرحة للعام اماي‬ ‫امقب ��ل‪1434/1435 ،‬ه�‪ ،‬والت ��ي احتوت على‬ ‫العديد من العنا�ش ��ر وام�شروعات من اأبرزها‬

‫درء اأخطار ال�شي ��ول وت�شريف مياه الأمطار‪،‬‬ ‫و�شفلتة واأر�شفة واإنارة للطرق على م�شتوى‬ ‫امنطقة‪.‬‬ ‫كما ا�شتعر� ��س امجل�س العر� ��س امرئي‬ ‫امقدم من هيئة تطوير امدينة امنورة ام�شتمل‬ ‫عل ��ى اميزاني ��ة امقرح ��ة للهيئة للع ��ام اماي‬ ‫الق ��ادم ‪1434/1435‬ه� ��‪ ،‬والت ��ي ا�شتمل ��ت‬

‫‪ 260‬دارسا في حملة التوعية ومحو‬ ‫اأمية بتبوك‪ ..‬ومخيم نسائي للكبيرات‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫�شهدت احملة ال�شيفية للتوعية‬ ‫وح ��و الأمي ��ة ي قط ��اع الرحب ��ة‬ ‫بتب ��وك اإقب ��ال وتفاع ��ا كبرين من‬ ‫الدار�ش ��ن‪ ،‬الذي ��ن بل ��غ عددهم ‪260‬‬ ‫دار�ش ��ا ي كافة مراكز احملة وهي‪:‬‬ ‫�ش ��واق‪ ،‬النابع‪� ،‬شغ ��ب‪ ،‬اأبوالعجاج‪،‬‬ ‫البديع‪ ،‬والدي�شة‪.‬‬ ‫وق ��ال امدي ��ر التنفي ��ذي للحملة‬ ‫مدير مكتب الربية والتعليم ب�شباء‬ ‫الدكت ��ور عبدالل ��ه ال�شري ��ف‪ ،‬اإن‬ ‫الت�شجيل ي احملة مازال م�شتمرا‪،‬‬ ‫لا�شتف ��ادة ما يق ��دم فيها من برامج‬ ‫تعليمي ��ة واجتماعي ��ة واإر�شادية ي‬ ‫ختل ��ف امج ��الت‪ ،‬وم ��ا ينا�ش ��ب‬ ‫اأهاي تلك القرى‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار اإى اأن احمل ��ة‪ ،‬الت ��ي‬ ‫ت�شتم ��ر �شهري ��ن وتختت ��م ي نهاية‬ ‫�شعب ��ان امقب ��ل‪ ،‬زودت بجمي ��ع‬ ‫احتياجاتها‪ ،‬من كادر تعليمي وطبي‬ ‫وبيط ��ري‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى م�شارك ��ة‬ ‫ال�ش� �وؤون الإ�شامي ��ة وال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعي ��ة‪ .‬ولف ��ت اإى اأن احمل ��ة‬ ‫تت�شمن برامج لتعليم القراآن الكرم‬ ‫والربي ��ة الإ�شامي ��ة ال�شحيح ��ة‬ ‫والق ��راءة والكتاب ��ة واح�ش ��اب‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى برام ��ج دعوي ��ة وديني ��ة‬ ‫واإر�شادية �شحية وبيطرية ي اإطار‬

‫عل ��ى العدي ��د م ��ن امحاور م ��ن اأهمه ��ا ترحيل‬ ‫�شبكات كهرباء وهاتف ومياه و�شرف �شحي‬ ‫بامنطق ��ة امركزية‪ ،‬واإن�ش ��اء معابرعلى طريق‬ ‫املك في�ش ��ل «الدائ ��ري الأول»‪ ،‬وتنفيذ تقاطع‬ ‫طري ��ق املك في�شل مع طريق املك عبدالعزيز‪،‬‬ ‫وجهيز مركز احا�شب الآي ونظم امعلومات‬ ‫اجغرافية‪ ،‬وتطوير امواقع اح�شرية «مركز‬ ‫املك عبد العزيز‪-‬مركز قباء‪-‬مركز اميقات»‪.‬‬ ‫وي ختام اجل�شة اأق نر امجل�س اميزانيات‬ ‫وام�شاري ��ع امقرحة ل ��كل من الأمان ��ة وهيئة‬ ‫تطوير امدينة امنورة للعام اماي امقبل‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك وج ��ه اأم ��ر منطق ��ة امدين ��ة‬ ‫امنورة اإدارة الدف ��اع امدي ب�ش�رعة ا�شتكمال‬ ‫الإج ��راءات امطلوب ��ة لت�شغي ��ل وح ��دة الدفاع‬ ‫ام ��دي مرك ��ز الراي� ��س التابع محافظ ��ة بدر‬ ‫وال ��ذي م اإحداث ��ه موؤخ ��ر ًا‪ .‬كم ��ا �ش ��درت‬ ‫موافقت ��ه على اإقامة اموؤم ��ر الثاي لاإمرا�س‬ ‫والعاجي ��ات ‪ 2012‬ال ��ذي تنظم ��ه ال�ش� �وؤون‬ ‫ال�شحية يوم ‪ 28‬رجب اجاري بفندق امدينة‬ ‫موفنبيك‪.‬‬

‫آليات جديدة لتوزيع زكاة الفطر بمكة المكرمة‬

‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬

‫بحثت اجمعيات اخرية منطقة مكة امكرمة‪ ،‬و�شع‬ ‫�شواب ��ط واآلي ��ات لتوزي ��ع زكاة الفطر خال �شه ��ر رم�شان‬ ‫امقبل‪ ،‬وذلك مقر ال�شوؤون الجتماعية‪ .‬وبداأ الجتماع بكلمة‬ ‫مدير اإدارة اجمعيات اخرية بامنطقة بدر ال�شحاقي الذي‬ ‫ح ��دث عن توجيه الإم ��ارة للجمعيات بو�ش ��ع اآلية منا�شبة‬ ‫لبي ��ع وتوزي ��ع زكاة الفط ��ر‪ ،‬م�ش ��را اإى اأن الجتماع بحث‬ ‫التج ��اوزات ال�شابقة ي جمع الزكاة‪ ،‬اإى جانب ا�شتعرا�س‬

‫ال�شرك ��ة امطورة لرنامج زكاة الفطر امقرح‪.‬من جانبه قال‬ ‫مدير عام ال�ش� �وؤون الجتماعية منطقة مكة امكرمة عبدالله‬ ‫اآل ط ��اوي اإن و�ش ��ع اآلية منا�شبة لتوزيع ال ��زكاة هذا العام‪،‬‬ ‫يجنبه ��ا كثرا م ��ن ال�شلبي ��ات ال�شابق ��ة‪ ،‬مث ��ل ح�شول غر‬ ‫ام�شتحق ��ن عليه ��ا من خ ��ال افرا� ��س الطرق وال�ش ��وارع ‪.‬‬ ‫لفتا اإى اأن تطبيقها على جمعيات امنطقة هذا العام �شيكون‬ ‫بداية لتطبيقها على م�شتوى امملكة‪ .‬ولفت اإى اختيار جنة‬ ‫تن�شيقية من جمعيات خرية للتفاو�س مع بع�س ال�شركات‪،‬‬ ‫ورفع التو�شيات عاجا لعتماده من الإمارة والوزارة‪.‬‬

‫جامعة الطائف ُت َخ ِرج خمسة آاف و‪700‬‬ ‫طالب وطالبة السبت‪ ..‬وتستقبل ‪ 16‬ألف ًا‬ ‫معلم ي�صرح لأحدالدار�صن �صمن احملة‬

‫جهود الوزارة لتعلي ��م الكبار وحو‬ ‫الأمي ��ة‪ ،‬ي مناط ��ق الحتي ��اج التي‬ ‫ل ي�شه ��ل فيها اإع ��داد ف�شول منتظمة‬ ‫للم�شتهدف ��ن‪ .‬كم ��ا تهت ��م احمل ��ة‬ ‫بالأح ��وال امعي�شي ��ة للدار�ش ��ن‪،‬‬ ‫والتعرف على ظروفه ��م الجتماعية‬ ‫والرفع بها اإى ام�شوؤولن‪ ،‬مع اأهمية‬ ‫التوا�ش ��ل م ��ع اجمعي ��ات اخرية‬ ‫والداعم ��ن للتفاع ��ل م ��ع احمل ��ة‬ ‫والتعاون معها‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال�شريف اأنه جرى توفر‬ ‫مدار� ��س متنقلة �شمن احملة لت�شل‬ ‫اإى كب ��ار ال�ش ��ن غ ��ر القادرين على‬ ‫النتق ��ال اإليه ��ا‪ ،‬كم ��ا �شتك ��ون هناك‬

‫(ال�صرق)‬

‫�شيارات تنقل الدار�شن اإى امدار�س‪.‬‬ ‫م�شرا اإى اأن احملة تقدم م�شاهمات‬ ‫مالي ��ة وعيني ��ة للم�شتفيدي ��ن‪ ،‬اإى‬ ‫جانب اخدم ��ات العاجية والرعاية‬ ‫ال�شحيةوالبيطرية‪.‬‬ ‫كم ��ا م ن�ش ��ب خي ��م ن�شائ ��ي‬ ‫لاأمه ��ات م ��ن كب ��ار ال�ش ��ن لينل ��ن‬ ‫ن�شيبه ��ن م ��ن اح�ش� ��س التعليمية‬ ‫والتوعوي ��ة باإ�ش ��راف ام�شرف ��ات‬ ‫الربويات وامعلم ��ات كما �شت�شاهم‬ ‫احمل ��ة ي تنظي ��م معر� ��س لاأ�ش ��ر‬ ‫امنتج ��ة ي مراك ��ز احمل ��ة‪ ،‬تع ��ود‬ ‫فائدتها على الأ�شر وت�شم معرو�شات‬ ‫تراثية و�شعبية حاكي بيئة امنطقة‪.‬‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫اأكمل ��ت جامع ��ة الطائ ��ف‬ ‫ا�شتعداداته ��ا حف ��ل تخري ��ج الدفع ��ة‬ ‫الثامنة من طابه ��ا وطالباتها والذين‬ ‫ي�شل عدده ��م اإى خم�شة اآلف و ‪700‬‬ ‫طالب وطالبة‪ ،‬ي جميع التخ�ش�شات‬ ‫مقر اجامعة الرئي�س بالطائف وي‬ ‫فروعها بربة واخرمة ورنية‪.‬‬ ‫وق ��ال مدير اجامع ��ة الدكتور‬ ‫عبدالإله باناجة ل�«ال�ش ��رق» ا َإن احفل‬ ‫�شيقام ح ��ت رعاية اأم ��ر منطقة مكة‬ ‫امكرمة ال�شبت امقبل بقاعة الحتفالت‬ ‫الكرى مقر اجامعة باحوية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى ا َأن اجامع ��ة حتف ��ل‬ ‫ه ��ذا الع ��ام بتخري ��ج اأول دفع ��ة م ��ن‬

‫خريج ��ي كلي ��ة الهند�ش ��ة وبتخري ��ج‬ ‫الدفع ��ة الثانية من كلي ��ة الطب ‪ .‬من‬ ‫جه ��ة اأخ ��رى‪ ،‬اأعل ��ن عمي ��د القب ��ول‬ ‫والت�شجيل بجامع ��ة الطائف الدكتور‬ ‫ه�شام الزي ��ر ا َأن اجامعة �شتبداأ قبول‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات للع ��ام اجامعي‬ ‫‪1433/1433‬ه� ع ��ر بوابة اجامعة‬ ‫الإلكروني ��ة اعتب ��ار ًا م ��ن ‪ 26‬رج ��ب‬ ‫اج ��اري وحت ��ى ‪� 6‬شعب ��ان امقب ��ل‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكت ��ور الزي ��ر ل�«ال�ش ��رق» ا َإن‬ ‫اإع ��ان امقبول ��ن وامقب ��ولت �شيت ��م‬ ‫تباع ًا اعتبار ًا م ��ن ‪� 10‬شعبان‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى ا َأن امتوق ��ع قبولهم ه ��ذا العام ‪16‬‬ ‫األ ��ف طال ��ب وطالبة ي جمي ��ع كليات‬ ‫وبرام ��ج اجامع ��ة‪ .‬و اأ�ش ��اف ب� �اأن‬ ‫العم ��ادة اأع ��دت دلي � ً�ا للقب ��ول �شيت ��م‬

‫توزيعه عل ��ى امتقدمن يت�شم ��ن اآلية‬ ‫القبول والن�شب امطلوب ��ة‪ ،‬والأق�شام‬ ‫امتاحة‪ ،‬كما اأنه �شيك ��ون متوفر ًا على‬ ‫بواب ��ة اجامع ��ة الإلكروني ��ة عل ��ى‬ ‫الأنرنت ‪ .‬واأكد على �شرورة مراعاة‬ ‫دق ��ة و�شح ��ة امعلومات الت ��ي يدونها‬ ‫امتقدم ��ون ي طلب اللتح ��اق‪ ،‬مبين َا‬ ‫اأنه يتاح للطالب والطالبة اختيار ثاث‬ ‫رغب ��ات للقبول برام ��ج القبول بامقر‬ ‫الرئي� ��س اأو م�شارات كلي ��ات الفروع‬ ‫تتواف ��ق مع احد الأدن ��ى للقبول وفق ًا‬ ‫للن�شبة‪ ،‬وباإمكان من م يحالفه احظ‬ ‫التق ��دم للرامج الأخ ��رى التي تقدمها‬ ‫اجامعة كرامج الدبلومات اأو برامج‬ ‫ال�شنة التاأهيلي ��ة اأو برامج النت�شاب‬ ‫امطور‪.‬‬

‫مواطنون يقنعون لجنة تعديات‬ ‫«تعليم الطائف» تقلص المدارس المستأجرة إلى ‪175‬‬ ‫وام�شروع ��ات ام�شتلمة منذ مطلع الع ��ام وكذلك‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�شربي‬ ‫ام�شروعات العاصمة المقدسة بوقف إزالة أحواشهم‬ ‫الت ��ي م تر�شيته ��ا وج ��اري ت�شليمه ��ا‪ ،‬وكذل ��ك م�شروع ��ات‬

‫ك�شف مدي ��ر عام الربية والتعليم ي حافظة الطائف‬ ‫الدكت ��ور حمد ال�شم ��راي اأن اإدارته حققت جاح ًا ي اإطار‬ ‫اخط ��ة الع�شري ��ة للتخل� ��س من امب ��اي ام�شتاأج ��رة؛ حيث‬ ‫مكنت م ��ن تقلي�شها بنهاي ��ة العام اماي اج ��اري اإى ‪175‬‬ ‫مبنى للبنن والبنات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ام�شروع ��ات التعليمي ��ة ي الطائ ��ف وترب ��ة‬ ‫واخرم ��ة ورنية لهذا العام بلغت قيمتها الإجمالية ما يقارب‬ ‫ملي ��ار ري ��ال‪ ،‬م�شتمل ��ة عل ��ى ام�شروع ��ات اج ��اري تنفيذها‬

‫طرحت للمناق�شة‪ .‬ولفت اإى اأن ام�شروعات اجاري تنفيذها‬ ‫خال العام احاي بلغت ‪ 79‬م�شرو ًعا تعليميًا‪ ،‬فيما كان عدد‬ ‫ام�شروع ��ات ام�شتلم ��ة ابتدائيًا منذ مطلع الع ��ام احاي ‪23‬‬ ‫م�شرو ًع ��ا‪ ،‬ويجري العمل على ت�شليم ع�شرة م�شروعات بعد‬ ‫اأن م تر�شيتها على عدد من ال�شركات‪.‬‬ ‫واأب ��ان ال�شم ��راي اأن عدد امب ��اي احكومية بلغ ‪516‬‬ ‫منه ��ا ‪ 296‬للبنن و‪ 220‬للبن ��ات واأن عدد امباي ام�شتاأجرة‬ ‫حاليًا ‪ 377‬مبنى‪ ،‬منها ‪ 134‬للبنن و‪ 243‬للبنات‪.‬‬

‫سيدات بمكة يطالبن الشؤون ااجتماعية بإنشاء ناد رياضي‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�شواق من�شور‬ ‫طالبت ‪� 32‬شيدة ي مكة امكرمة من وزارة ال�شوؤون‬ ‫الجتماعية‪ ،‬توفر ناد ريا�شي لهن مار�شن فيه ختلف‬ ‫الأن�شطة الرفيهية‪ ،‬ف�ش � ً�ا عن ا�شتماله لدورات تثقيفية‬ ‫ختلف ��ة لفتياتهن من �ش ��ن ‪ 15‬ل� ‪� 20‬شن ��ة تعلمهن فنون‬ ‫التجمي ��ل والر�شم والقراءة‪ ،‬وذل ��ك ل�شغل اأوقات فراغهن‬ ‫خال العطلة ال�شيفية‪ .‬واقرحت ال�شيدات اأم�س خال‬ ‫اجتم ��اع مو�شع عقدنه ي حي العواي على هام�س ندوة‬ ‫نظمها مرك ��ز التنمية الجتماعية بعن ��وان «األفة اللقاء ‪..‬‬ ‫وحوارنا ارتقاء»‪ ،‬اإن�شاء �شندوق ح�شر معونات لاأ�شر‬ ‫امحتاج ��ة ي اح ��ي و�ش ��راء م ��ا ينق�شها م ��ن حاجيات‪،‬‬

‫اإ�شاف ��ة اإى توف ��ر ح�شانة لاأطف ��ال دون ثاث �شنوات‪،‬‬ ‫وتهيئ ��ة ن ��اد خا� ��س لفتي ��ات اح ��ي ذوات الحتياج ��ات‬ ‫اخا�ش ��ة‪ ،‬للم�شاهم ��ة ي دجه ��ن مع امجتم ��ع‪ ،‬والعمل‬ ‫على اإيجاد و�شائل ترفيهية َ‬ ‫لهن‪ .‬واأو�شحت رئي�شة وحدة‬ ‫العاق ��ات العامة بامركز عه ��ود فلمبان ل� «ال�ش ��رق» اأنهن‬ ‫ناق�شن مع ال�شيدات ام�ش ��اركات م�شكات احي ومكامن‬ ‫النق� ��س فيه‪ ،‬وام�شاهمة ي رقي اح ��ي واإعادة الروابط‬ ‫الجتماعية لن�شائ ��ه‪ ،‬م�ش ��رة اإى ا َأن مدير مركز التنمية‬ ‫اقرح تعميم روؤية ور�شالة امركز على جميع اأحياء مكة‪،‬‬ ‫بحي ��ث يُحدد لكل حي لق ��اء ًا �شهري ًا تناق�ش ��ن فيه الن�شاء‬ ‫�شلبي ��ات اأحيائه ��ن وي�شاهم ��ن ي تطويره ��ا مطالبهن‬ ‫ومقرحاتهن‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬بدر حفوظ‬

‫اأوقفت جن ��ة التعديات التابعة‬ ‫لأمان ��ة العا�شم ��ة امقد�ش ��ة اأم� ��س‬ ‫الأح ��د اأعمال اله ��دم والإزالة لبع�س‬ ‫الأحوا� ��س وامن ��ازل الع�شوائية ي‬ ‫ح ��ي اللحيانية «�شرق مكة امكرمة»‪،‬‬ ‫بع ��د اأن م تفهم حر� ��س ماكها على‬ ‫تنظيمها‪.‬‬ ‫وذك ��ر مواطن ��ون م ��ن �ش ��كان‬ ‫احي ل� «ال�ش ��رق» اإن اأع�شاء اللجنة‬ ‫تراجع ��وا عن عملهم بع ��د اأن تفهموا‬ ‫و�شع تلك امخططات وحر�س اماك‬ ‫عل ��ى معاج ��ة اأو�شاعه ��ا ي اأق ��رب‬ ‫وقت مكن‪.‬‬ ‫وق ��ال ولي ��د القحط ��اي «اأح ��د‬ ‫ام ��اك»‪ ،‬اإن ‪� 150‬شخ�ش� � ًا م ��ن ماك‬ ‫تلك الأحوا�س اقنعوا اأع�شاء اللجنة‬ ‫اأن تل ��ك الأحوا� ��س والأرا�ش ��ي م ��ن‬ ‫اأماكه ��م منذ زمن بعي ��د‪ ،‬م�شر ًا اإى‬ ‫اأن اأع�ش ��اء اللجنة تفهم ��وا و�شعهم‬ ‫‪ ،‬وان�شرف ��وا من اموقع م ��ع اآلياتهم‬ ‫قب ��ل الواح ��دة ظه ��ر ًا‪ .‬ولف ��ت اإى‬ ‫اأنهم اتفقوا م ��ع اأع�شاء اللجنة على‬

‫اأع�صاء اللجنة خال وجودهم ي موقع الإزالة‬

‫اإنه ��اء وت�شحي ��ح و�ش ��ع الأرا�ش ��ي‬ ‫والأحوا� ��س خ ��ال الف ��رة القريبة‬ ‫امقبلة‪.‬‬ ‫واأ�شاف حامد ال�شلمي اأن اماك‬ ‫اأجمع ��وا عل ��ى التوجه غ ��دا «اليوم»‬ ‫اإى اجه ��ات امخت�ش ��ة لإنهاء و�شع‬ ‫اأرا�شيه ��م وت�شحيحه ��ا‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫واأنه ��ا من اأماكهم من ��ذ فرة طويلة‬ ‫ج ��د ًا‪ .‬واأثن ��ى على اأع�ش ��اء اللجنة‬ ‫لتفهمهم وا�شتماعهم مطالب الأهاي‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫ورفعها للجهات امخت�شة للنظر فيها‬ ‫ومعاجة اأو�شاعها‪.‬‬ ‫يذك ��ر اأن تل ��ك امواق ��ع‬ ‫والأحوا� ��س كانت �شه ��دت قبل فرة‬ ‫حرك ��ة بي ��ع و�ش ��راء غ ��ر نظامي ��ة‪،‬‬ ‫وب ��دون �شك ��وك ر�شمي ��ة اأو اأوراق‬ ‫ثبوتي ��ة‪ ،‬ب�شبب رغب ��ة الكثرين من‬ ‫امواطن ��ن التمل ��ك ي تل ��ك امواق ��ع‬ ‫نظ ��ر ًا لقلة اأ�شعاره ��ا مقارنة ببع�س‬ ‫امواقع الأخرى ي مكة امكرمة‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫تعقيباً على ما نشرته |‬

‫«النقل»‪ :‬طريق هجرة‬ ‫الضلل وكتانه بينبع‬ ‫مدرج في قائمة التنفيذ‬ ‫الريا�ص‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأك ��د مدي ��ر ع ��ام اإدارة العاقات العام ��ة بوزارة‬ ‫النق ��ل خالد ب ��ن عبدالقادر الغام ��دي اأن طريق هجرة‬ ‫ال�شلل وكتانه‪ ،‬بط ��ول ‪ 29.6‬كلم مدرج �شمن الطرق‬ ‫امطلوب ��ة ي منطق ��ة امدينة امنورة‪ .‬م�ش ��را اإى اأن‬ ‫الطريق يحظى بااأولوي ��ة رقم «‪ »7‬امقرة من جل�ص‬ ‫امنطق ��ة وم اإدراج ��ه ي بيان ��ات الط ��رق امطل ��وب‬ ‫تنفيذها بامنطقة‪ ،‬وفق هذه ااأولوية‬ ‫ج ��اء ذلك تعقيب ��ا على م ��ا ن�شرت ��ه «ال�شرق» ي‬ ‫عددها رقم ‪ 74‬بتاري ��خ ‪1433/3/24‬ه� حت عنوان‬ ‫«اأه ��اي ال�شلل بينبع حرومون م ��ن امياه والتعليم‬ ‫وال�شحة‪ ..‬رغم �شدور اأمر ملكي بتوفرها»‪.‬‬ ‫وكان �ش ��كان ال�شلل التي تقع بن جبال ر�شوى‬ ‫التابع ��ة محافظ ��ة ينب ��ع ا�شتك ��وا م ��ن ع ��دم ال�شعف‬ ‫ال�شدي ��د للخدمات ي قريتهم‪ ،‬رغ ��م �شدور اأمر ملكي‬ ‫بتاري ��خ ‪ 1401/4/4‬برق ��م ‪ 7347‬باإح ��ال منازله ��م‬ ‫الت ��ي تقع اأعلى �شفح اجبل‪ ،‬وتق ��دم كافة اخدمات‬ ‫واإعطائهم ااأرا�شي الزراعي ��ة وبناء امدار�ص وحفر‬ ‫اآب ��ار‪ ،‬و�شرف مكاف� �اآت مالية لطابهم وبن ��اء امراكز‬ ‫ال�شحي ��ة لتحفيزهم عل ��ى الن ��زول اإى قرى حيطة‬ ‫بجب ��ال ر�ش ��وى‪ .‬م�شري ��ن اإى اأنه طوال ه ��ذه امدة‬ ‫م ح ��ظ القري ��ة اإا مدر�شة واح ��دة ابتدائية ُ�شرف‬ ‫لطابه ��ا مكافاأة مدة ع ��ام واحد ثم انقطع ��ت اأ�شباب‬ ‫يجهلونها‪.‬كم ��ا ا�شتك ��وا م ��ن ع ��دم �شفلت ��ة الطري ��ق‬ ‫الرابي الرابط بن ينبع النخل وتلعت نزا ‪ ،‬الذي م‬ ‫�شقه منذ اأكر من ‪ 28‬عاما رغم اأنه ا يتجاوز ع�شرين‬ ‫كيلو مرا رغم مكاتباتهم لوزارة النقل بهذا ال�شاأن‪.‬‬

‫بقالة في تبوك تصدر وثائق تأمين للسيارات‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأك ��د مدي ��ر م ��رور منطق ��ة تبوك‬ ‫العقي ��د حم ��د النج ��ار اأن اإدارت ��ه لن‬ ‫تته ��اون م ��ع العمال ��ة غ ��ر النظامية‪،‬‬ ‫التي تقوم بعمليات التاأمن لل�شيارات‬ ‫اأو الرخ� ��ص بطريق ��ة غ ��ر ر�شمي ��ة‪،‬‬ ‫اأو اإ�ش ��دار وثائ ��ق تاأم ��ن �ش ��ركات‬ ‫خالفة‪.‬‬ ‫جاء ذلك ردا على عدد من �شكاوى‬

‫امواطنن العاملن ي �شركات التاأمن‬ ‫نقله ��ا نياب ��ة عنه ��م �ش ��ام العط ��وي‪،‬‬ ‫اأ�ش ��اروا فيه ��ا اإى معاناتهم مع بع�ص‬ ‫العمالة «م ��ن جن�شية واحدة» ح�شلوا‬ ‫عل ��ى اأ�شم ��اء م�شتخدم ��ن واأرق ��ام‬ ‫�شرية من �ش ��ركات ا توجد لها مكاتب‬ ‫ي تب ��وك‪ ،‬وا يرتبط ��ون به ��ا ب�شلة‬ ‫نظامي ��ة‪ ،‬وا�شتاأجروا له ��م مواقع ي‬ ‫معار�ص ال�شي ��ارات بطريق ��ة خالفة‬ ‫ما اأثر �شلبا على عملهم‪.‬‬

‫كاريكاتير محلي‪4-6-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كريكاتير محلي‪4-6-12‬عبده آل عمران‬

‫ولفت ��وا اإى اأن البع� ��ص منه ��م‬ ‫يعمل اأي�شا بوا�شطة اأجهزة الكمبيوتر‬ ‫امحم ��ول من داخ ��ل �شياراتهم‪ ،‬مقابل‬ ‫وحدة امعار�ص ي ال�شناعية بتواطوؤ‬ ‫مع بع�ص اأ�شحاب امعار�ص وامعقبن‬ ‫الذي ��ن ا ه ��م له ��م اإا الك�ش ��ب ام ��ادي‬ ‫ال�شري ��ع‪ .‬كم ��ا ب ّين ��وا اأن م ��ن الاف ��ت‬ ‫للنظ ��ر اأن مار� ��ص اإح ��دى البق ��اات‪،‬‬ ‫بالقرب من اإدارة امرور‪ ،‬مهمة اإ�شدار‬ ‫وثائق التاأمن‪.‬‬

‫أنين الكام‬

‫ماذا لو كان ابنك‬ ‫يا وزير الصحة؟‬ ‫علي مكي‬

‫العقيد حمد النجار‬

‫اق � ��راأوا م�ع��ي ه ��ذا ال�خ�ب��ر ال ��ذي ن���ش��رت��ه ه��ذه‬ ‫ال�شحيفة (‪« :)2012 /4 /24‬ح َّمل والد طفل‬ ‫يعاني م��ن �شلل رب��اع��ي وف�ق��دان للوعي بعد حادثة‬ ‫�شير وزارة ال�شحة م�شوؤولية اأي��ة م�شاعفات قد‬ ‫تح�شل ابنه‪ .‬وطالب والد الطفل �شراج مو�شى يحيى‬ ‫بكري الذي يرقد في ق�شم العناية المر َّكزة بم�شت�شفى‬ ‫الملك فهد في جازان منذ ما يقرب من �شنتين ون�شف‬ ‫اإث ��ر اإ��ش��اب��ة ت�ع� َّر���ض لها ف��ي ح ��ادث‪ ،‬بتنفيذ ااأم��ر‬ ‫ال�شامي الذي ياأمر ال�شحة بعاج الطفل �شراج خارج‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬ومحا�شبة المق�شرين في عدم تنفيذ هذه‬ ‫ااأوامر‪ .‬واأو�شح والد الطفل اأن جميع الم�شت�شفيات‬ ‫تعذرت عن قبول حالته لعدم تو ُفّر العاج المنا�شب‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬واك�ت�ف��ى م�شت�شفى الملك فهد ال�م��رك��زي في‬ ‫ج ��ازان بتقديم ال�ع��اج التح ُفّظي‪ ،‬م�شيف ًا اأن��ه بعد‬ ‫تع ُذّر الم�شت�شفيات في ال�شعودية من عاج �شراج‬ ‫تو�شلنا اإلى م�شت�شفى في األمانيا الذي اأو�شح لنا اأن‬ ‫ّ‬ ‫ن�شبة نجاح العاج لديهم من ‪ %50‬اإلى ‪.% 70‬‬ ‫توجه للمقام ال�شامي‪ ،‬الذي اأمر بتحويل‬ ‫واأ�شاف‪ :‬اأنه َّ‬ ‫الطفل �شراج اإلى م�شت�شفى الملك في�شل التخ�ش�شي‬ ‫اأو اإلى خارج ال�شعودية وعلى نفقة الدولة‪ .‬وتوا�شلت‬ ‫«ال���ش��رق» م��ع الناطق ااإع��ام��ي ف��ي �شحة ج��ازان‬ ‫�شراج دخن اإا اأنه لم يرد على حالة الطفل «�شراج»‬ ‫على مدى اأ�شبوع كامل‪( ..».‬انتهى)‬ ‫واإذ اأعيد ن�شر اأغلب التفا�شيل التي ن�شرتها‬

‫ال�شرق‪ ،‬ف�اأن مثل هذه الحالة ااإن�شانية ت�شتوجب‬ ‫ذلك‪ ،‬اأن من اأحيا نف�ش ًا فكاأنما اأحيا النا�ض جميع ًا!‬ ‫لكني ا اأت��وق��ع اأن يجيب ال�ن��اط��ق ااإع��ام��ي ول��ن‬ ‫ت�شتجيب وزارة ال�شحة على كل النداءات والبرقيات‬ ‫والتو�شات اأن �شراج بكري طفل الثاث �شنوات‬ ‫اب��ن م��واط��ن ب�شيط و»غ�ل�ب��ان» ف��ي الجنوب الق�شي‬ ‫ولي�ض ابن واحد من عِ لية القوم اأو وجهاء المجتمع‬ ‫حتى تخرج ااأوامر من �شجن الورق وعتمة ااأدراج‬ ‫اإلى نور الواقع وف�شاء التنفيذ! بل اإنها ا تحتاج لذلك‬ ‫فلو كان هذا الطفل من اإياهم لوجدناه في األمانيا قبل‬ ‫تحرير اأية كلمة!‬ ‫اإنه �شيء غريب ومفجع وماأ�شاوي حين يكون‬ ‫اإهمال النا�ض بمثل هذا العبث وعدم ااكتراث‪ ..‬طفل‬ ‫ي��ودع العناية المركزة كل هذه ال�شنين ولديه ثاثة‬ ‫اأوام ��ر بالعاج على نفقة ال��دول��ة ف��ي األمانيا‪ ،‬واح��د‬ ‫م��ن المقام ال�شامي وواح��د م��ن ااأم�ي��ر �شلطان بن‬ ‫عبدالعزيز رحمه الله‪ ،‬واأخيرا من �شمو اأمير منطقة‬ ‫الريا�ض لكن وزارة ال�شحة ترف�ض التنفيذ‪ ..‬ويبقى‬ ‫�شوؤالي للوزير‪ :‬ماذا لو كان ابنك ا �شمح الله؟‬ ‫ااأغرب اأن اأم الطفل جاءت يوم ًا ت�شاأل الممر�شة‬ ‫في م�شت�شفى الملك فهد بجازان عن حال ابنها ذلك‬ ‫ال �ي��وم؟ ف� ��ر ّدت عليها ال�م�م��ر��ش��ة ب�اإن���ش��ان�ي��ة غ��ام��رة‬ ‫«ت�شاأليني كيفه اإي�ض تبغيه يقوم يم�شي؟»! لي عودة‬ ‫لهذا الم�شت�شفى واأحواله التي ا ت�شر!‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الحارثي‬ ‫‪alimekki@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫ رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺑﺎﻟﻤﺨﺘﺼﺮ‬

‫ﺷﺎﺣﻨﺔ ﺗﻘﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﻋﻤﺎﻝ ﺑﻠﺪﻳﺔ‬       

‫ﻣﺼﺮﻉ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﺭﺟﻞ ﺃﻣﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﺗﺼﺎﺩﻡ ﺑﺒﻴﺸﺔ‬          

‫ﻣﺼﺮﻉ ﺳﺎﺋﻖ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﻣﻌﺘﻤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺍﻟﺴﺮﻳﻊ‬                  150       

‫ﻣﺤﺎﻛﻤﺔ »ﻣﺒﺎﺭﻙ« ﺗﺪﺧﻞ ﻣﻘﻴﻤﺎ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺗﺮﺑﺔ‬                               ���   

8

‫ ﻭﺇﺧﻀﺎﻋﻪ ﻟﺘﺤﻠﻴﻞ ﺍﻟﺤﻤﺾ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ‬..‫ﻣﻐﺘﺼﺐ »ﻃﻔﻠﺔ ﺗﺒﻮﻙ« ﻳﻨﻜﺮ‬                                             





                      

               

«‫ﺍﺷﺘﺒﺎﻩ ﺑﻮﺟﻮﺩ ﺷﺮﻳﻚ ﻓﻲ ﻗﻀﻴﺔ ﻣﻘﺘﻞ »ﻃﻔﻞ ﺍﻟﻘﺮﻳﺎﺕ‬                       34                                  

                                             

‫ﺗﻔﺤﻢ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻓﻲ ﺣﺮﻳﻖ ﻏﺮﻓﺔ ﺳﻄﺢ‬ ‫ﱡ‬                                           13     

     8        1433              

                                              

‫ﺍﻟﺼﻴﻒ ﻭﻟﺠﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬

                                           ���    ‫ ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alroqi@alsharq.net.sa

‫ﻋﻤﻠﻴﺔ ﻧﺎﺩﺭﺓ ﻻﺳﺘﺌﺼﺎﻝ ﺍﻟﻔﺺ ﺍﻟﻌﻠﻮﻱ ﻟﺮﺋﺔ ﺭﺿﻴﻌﺔ ﻋﺸﺮﻳﻨﻴﺔ‬



                                      

                                 





! ‫ﻧﻮﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻀﺠﻴﺞ‬

                                      

‫ﺻﻴﺪ اﻟﻜﺎﻣﻴﺮا‬

                               

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺛﻼﺛﺔ ﻃﻼﺏ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﺛﻨﻴﻦ ﻓﻲ ﺣﺎﺩﺙ ﻣﺮﻭﺭﻱ ﺑﻨﺠﺮﺍﻥ‬                                 





‫» ﻋﻜﺲ ﺍﻟﺴﻴﺮ« ﻳﺼﻴﺐ ﺷﺎﺑ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ‬

‫ ﺟﻬﺎﺯ ﺟﻮﺍﻝ ﺑﺤﻮﺯﺓ ﺳﺎﺭﻕ ﻣﺮﻛﺒﺎﺕ‬26                              26 

                                                   

‫ﻫﺸﺘﻘﺔ‬



          



               




                                           

                                   

                            15   

               15               

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﺗﻌﻠﻦ ﺃﺳﻤﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺒﻮﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺭﺍﺳﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ‬             "         "        23   19        B12       

  "      "    14331434                 

‫ﻃﺎﻟﺒﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﻳﺮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻓﻮﻕ‬..‫ﺑﺎﻟﻤﻬﺪ‬ «‫ﻇﻬﻮﺭ »ﺍﻟﻮﺍﻧﻴﺖ‬

9 ‫ﺑﺤﻀﻮﺭ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ ﻭﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺳﺒﻌﻴﻦ ﺟﻬﺔ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ ﻭﺧﺎﺻﺔ‬

‫ ﻏﺪﺍﹰ‬..«‫ ﻟـ»ﻛﻦ ﺩﺍﻋﻴﺎﹰ‬15 ‫ﺃﻣﻴﺮ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ ﹼﻳﺪﺷﻦ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟـ‬

‫اﻟﺘﻔﺖ‬





                                                        

 ""

                                         

                                                            

              "   "     15       "   "                                                         

‫ ﺇﻋﻼﻥ ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺧﻼﻝ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ ﺩﻭﻥ ﺍﺳﺘﺜﻨﺎﺀ‬:‫ﺍﻟﺠﺎﺭﺍﷲ‬

%50 ‫ »ﻧﻮﺭ ﻭﻓﺎﺭﺱ« ﺣﻘﻘﺎ ﻧﺠﺎﺣ ﹰﺎ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﺑﻨﺴﺒﺔ‬:| ‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻟـ‬ 



    650 700                                                              

    24           %45  16  %30   1750       196      55                    2700 7545590

                                                       %50   %50                                                                            

‫ﻭﻳﺮﻋﻰ ﻭﺭﺷﺔ »ﺭﺳﻞ ﺍﻟﺴﻼﻡ« ﻭﻭﺛﻴﻘﺘﻬﺎ ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬..                                       



                          110              

                              

  

           

‫ﻧﻮف ﻋﻠﻲ اﻟﻤﻄﻴﺮي‬

‫ﺭﺣﻴﻞ‬ ‫ﺍﻟﻄﻐﺎﺓ‬

                                                                                                                         ���                                                 500                                                            :‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﻌﺒﺪاﻟﻘﺎدر‬ nalmeteri @alsharq.net.sa


‫أعمال حفر‬ ‫جديدة وإقفال‬ ‫مستمر‬ ‫للشوارع في‬ ‫منطقة جازان‬

‫عامل يحذر قائدي امركبات على طريق جازان ‪ -‬اأبو عري�س من اأعمال حفريات تواجههم‬

‫اإقفال �سارع حديث ي جازان ب�سبب اأعمال حفريات‬

‫عمليات اأر�سفة وت�سجر للطريق اموؤدي اإى اإ�سكان النازحن‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫اإزالة الطبقة ااإ�سفلتية ل�سارع جديد ي اأبو عري�س (ت�سوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫العلياني‪ :‬تم تغريم الشركة المنفذة مرتين‪ ..‬وننتظر رد ًا من رئيس المركز ومياه عسير‬

‫مشروعات الصرف تغير مامح وادي تنومة وتكبد المزارعين خسائر فادحة‬

‫عمرو العامري‬

‫العدالة المرة‬ ‫ا� � �س � �ت � �ق � �ب� ��ال خ� � ��ادم‬ ‫الحرمين اثنين وع�سرين‬ ‫ف� ��رد ًا ت �ن��ازل��وا ع��ن قاتلي‬ ‫اأبنائهم كما عنونت ال�سرق‬ ‫ف ��ي ع ��دده ��ا (‪ )174‬ه��و‬ ‫خبر جيد‪ ،‬لكن الذي يجب‬ ‫ال �ب �ح��ث ف �ي��ه اأي� ��� �س� � ًا ه��و‪:‬‬ ‫ل��م ه��ذا ال �ع��دد ال�ك�ب�ي��ر من‬ ‫جرائم القتل؟‪ .‬نتحدث هنا‬ ‫ف�ق��ط ع��ن ج ��زء م��ن ج��رائ��م‬ ‫ال �ق �ت��ل ول �ي ����س ال �ج��رائ��م‬ ‫الجنائية ااأخرى‪.‬‬ ‫وف��ي ال�ع��دد نف�سه من‬ ‫ال� �ج ��ري ��دة ي� �ق ��ول م�ج�ل����س‬ ‫ال�ق���س��اء ااأع �ل ��ى اإن ع��دد‬ ‫الق�ساة فقط ‪ 1500‬بينما‬ ‫الحاجة الفعلية تقدر ب�سبعة‬ ‫اآاف ق��ا���س واأن مجل�س‬ ‫الق�ساء يدر�س اا�ستعانة‬ ‫باأع�ساء هيئات التدري�س‬ ‫في الكليات ال�سرعية ل�سد‬ ‫العجز‪.‬‬ ‫اإذ ًا مجل�س الق�ساء‬ ‫ااأع� �ل ��ى ي� �وؤك ��د اأن ال �ع��دد‬ ‫الحالي من الق�ساة اأقل من‬ ‫ربع العدد المطلوب للعملية‬ ‫الق�سائية‪.‬‬ ‫وااآن هل ن�ستطيع اأن‬ ‫ن��رب��ط ب�ي��ن خ �ب��ري ج��ري��دة‬ ‫ال�سرق؟‪.‬‬ ‫ت� � �ق � ��ري � ��ر ال� �ت� �ن� �م� �ي ��ة‬ ‫ااإن���س��ان�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة للعام‬ ‫(‪ )2004‬ي �ق��ول‪( :‬وتعتبر‬ ‫ال� � ��زي� � ��ادة ال� �م� �ف ��رط ��ة ف��ي‬ ‫ع ��دد ال�ق���س��اي��ا ال�م�ن�ظ��ورة‬ ‫اأم� ��ام ال�م�ح��اك��م ف��ي بع�س‬ ‫ال��دول العربية حائا قويا‬ ‫دون ك�ف��اءة اإدارة العدالة‬ ‫والحفاظ على حق ااإن�سان‬ ‫ف��ي ال�ت�ق��ا��س��ي وم��ن ��س�اأن‬ ‫ه ��ذا ال�ق���س��اء ال �ب �ط��يء اأن‬ ‫ي �� �س��اه��م ف ��ي ا� �س �ت �� �س��راء‬ ‫ظاهرة العنف والق�سا�س‬ ‫ال� �ف ��ردي ف��ي غ�ي�ب��ة �سلطة‬ ‫ق��ادرة على اإن�ف��اذ القانون‬ ‫وقلة ا�ستعداد النا�س للجوء‬ ‫للق�ساء)‪.‬‬ ‫لي�س هناك اأق�سى من‬ ‫ال�ظ�ل��م � �س��وى ااإح���س��ا���س‬ ‫ب � �ف � �ق� ��دان ال � �ع � ��دال � ��ة م �م��ا‬ ‫ي��دف��ع ب��ااأ� �س �خ��ا���س اإل ��ى‬ ‫ااقت�سا�س ال��ذات��ي ومن‬ ‫ث��م ال�ع��ودة بنا اإل��ى �سريعة‬ ‫الغاب‪.‬‬ ‫ولن تتوفر عدالة كاملة‬ ‫مهما ح�سنت النيات باأقل‬ ‫من ربع العدد من الق�ساة‪.‬‬ ‫ل��ن نت�ساءل ل��م ال�سح‬ ‫الكبير ف��ي ع��دد الق�ساة؟‬ ‫لكننا نت�ساءل كيف تم�سي‬ ‫ال �ح �ي��اة وق ��د ف �ق��د ال�ن��ا���س‬ ‫ااإي�م��ان بعدالة ا ت�اأت��ي اأو‬ ‫تاأتي متاأخرة جد ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬سعاد جابر‬ ‫‪aalamry‬‬ ‫‪@alsharq.net.sa‬‬

‫مواطن ي�سر اإى عبث ال�سركة ي الوادي‬

‫تنومة ‪� -‬ضعيد رافع‬ ‫ت�ضبب ��ت اأعم�ل ال�ضرك ��ة امنفذة‬ ‫م�ضورع ���ت ال�ض ��رف ال�ضح ��ي ي‬ ‫مرك ��ز تنوم ��ة بت�ضوي ��ه مع ���م اأح ��د‬ ‫اأ�ضه ��ر ااأودي ��ة ي امنطق ��ة‪ ،‬فيم ���‬ ‫ط�ل ��ب �ض ��ك�ن قري ��ة اآل دحم ���ن ي‬ ‫مركز تنوم ��ة (�ضم�ي منطقة ع�ضر)‬ ‫مع�قب ��ة ال�ضرك ��ة الت ��ي اتهموه ���‬ ‫بتغي ��ر مع ���م ال ��وادي دون مراع�ة‬ ‫ل�ض ��ر خ ��ط ام�ض ��روع‪ ،‬وت�ضببه� ي‬ ‫انع ��دام و�ضول امي�ه اأرا�ضيهم‪ ،‬م�‬ ‫كبدهم خ�ض�ئ ��ر ف�دحة ي امنتوج�ت‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫واأو�ض ��ح امواط ��ن عبدالل ��ه‬ ‫ب ��ن ن��ض ��ر ال�ضه ��ري ل�»ال�ض ��رق» اأن‬

‫ال ��وادي ال ��ذي يخ ��رق قريته ��م ك�ن‬ ‫مثل ال�ضري�ن احي ��وي الذي يغذي‬ ‫مزارعهم ب�مي�ه بعد هطول ااأمط�ر‪،‬‬ ‫حي ��ث تبق ��ى امي�ه في ��ه لع ��دة اأ�ضهر‪،‬‬ ‫نظ ��را لوج ��ود عدي ��د م ��ن احواجز‬ ‫الطبيعي ��ة عل ��ى ط ��ول ال ��وادي م ��ن‬ ‫بدايت ��ه حت ��ى نه�يت ��ه‪ ،‬وخل ��وه م ��ن‬ ‫ال�ضخ ��ور والعوال ��ق الرابي ��ة‬ ‫وال�ضجرية‪ ،‬وق�ل «كل ذلك جعلن� ااآن‬ ‫ننظر ب�أ�ضى وح�ضرة على ذلك الوادي‬ ‫الذي ط�ل ��ه العبث من ال�ضركة امنفذة‬ ‫اأعم�ل ال�ضرف ال�ضحي‪ ،‬التي جرفته‬ ‫معداته� واآلي�ته� وت�ضببت ي تغير‬ ‫حدوده ومن�ضوبه الطبيعي»‪.‬‬ ‫فيم ��� ط�ل ��ب امواط ��ن ن��ضر بن‬ ‫عي ��د ح��ضب ��ة امت�ضب ��ب ي تغي ��ر‬

‫مع ���م الوادي ال ��ذي نعتمد عليه بعد‬ ‫الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬ي ال�ضقي� والزراعة‬ ‫وكذل ��ك الرع ��ي على جوانب ��ه ‪ ،‬ومنذ‬ ‫اأن ب ��داأت ال�ضركة قب ��ل ثاث �ضنوات‬ ‫ي تنفيذ الطريق الرئي�ضي لل�ضرف‬ ‫الرئي�ض ��ي داخ ��ل الوادي ابت ��داء من‬ ‫وجهة الوادي الغربية مرورا بقريتن�‬ ‫ونحن ن�أمل اأن تكون تلك ااأعم�ل ي‬ ‫خدم ��ة امدين ��ة وقراه� ‪ ،‬وم ��ع مرور‬ ‫ااأي ���م اكت�ضفن ��� اأن ثروتن ��� ام�ئي ��ة‬ ‫ب ��داأت ي تن�ق� ��ض وان�ضي�بي ��ة غر‬ ‫معهودة ب�ضب ��ب عبث ال�ضركة مع�م‬ ‫وحدود الوادي ‪ ،‬وكن� ن�أمل اأن تكون‬ ‫تلك ااأعم�ل وقتي ��ة ب�نته�ء ام�ضروع‬ ‫وت ��زول معه ��� كل العوائ ��ق الت ��ي‬ ‫اأفقدتن ��� اا�ضتف�دة من مي ���ه ااأمط�ر‬

‫ااأهاي يتحدثون ل�»ال�سرق» اأمام الوادي‬

‫التي هطلت خال هذا امو�ضم وب�ضكل‬ ‫م تعهده تنومة منذ ع�ضرين ع�م� ‪.‬‬ ‫ون��ض ��د امعل ��م عل ��ي حم ��ود‬ ‫ال�ضه ��ري بلدي ��ة تنوم ��ة مح��ضب ��ة‬ ‫ال�ضرك ��ة امنف ��ذة م�ض ��روع ال�ض ��رف‬ ‫ال�ضحي واإزالة اأكوام ال�ضخور التي‬ ‫غ ��رت مع ���م ال ��وادي واا�ضتج�بة‬ ‫مط�ل ��ب ااأه ���ي الت ��ي «اأ�ضبح ��ت‬ ‫حبي�ض ��ة ااأدراج من ��ذ ث ��اث �ضنوات‬ ‫م�ضت‪ ،‬وم�ض�ركتن� اله ��م الذي اأقلقن�‬ ‫ه ��ذه ااأي ���م ونح ��ن ن�ض�ه ��د ه ��ذه‬ ‫الروة ام�ئية مر م ��ن اأم�م مزارعن�‬ ‫واآب�رن ��� اجوفي ��ة دون اأن ن�ضتفي ��د‬ ‫منه ��� ‪ ،‬واأ�ضبحن ��� ي قل ��ق ب�ضب ��ب‬ ‫في�ض ���ن ال ��وادي وزي ���دة من�ض ��وب‬ ‫امي ���ه وو�ضول ��ه اإى بع� ��ض امن�زل‬ ‫وااأرا�ضي الزراعية امج�ورة له»‪.‬‬ ‫من ج�نبه‪ ،‬اأو�ضح رئي�ض بلدية‬ ‫تنوم ��ة امهند� ��ض م�ضل ��ح ب ��ن �ض�لح‬ ‫العلي ���ي اأن مط�ل ��ب اأه ���ي قرية اآل‬ ‫دحم�ن ومع�ن�تهم م ��ع ال�ضركة ك�نت‬ ‫مو�ض ��ع اهتم�م من قب ��ل البلدية وم‬ ‫تغ ��رم ال�ضركة مرتن لع ��دم االتزام‬ ‫ب�ل�ض ��روط التي حددته� له ��م البلدية‬ ‫اأثن ���ء اح�ضول على الت�ضريح ‪ ،‬وم‬ ‫الرف ��ع من قبلن� لرئي� ��ض مركز تنومة‬ ‫واإدارة امي�ه منطقة ع�ضر وا نزال‬ ‫ي انتظ�ر الرد‪.‬‬ ‫ال�ضرق بدوره ��� بعثت مط�لب‬ ‫ااأه�ي اإدارة امي ���ه منطقة ع�ضر‬ ‫من ��ذ ثاث ��ة اأ�ض�بيع وم يت ��م الرد من‬ ‫قبله ��م حت ��ى �ض�ع ��ة اإع ��داد التقري ��ر‬ ‫للن�ضر‪.‬‬

‫مواطن ي�ستعر�س تاأثر ال�سركة على الوادي‬

‫(ال�سرق)‬

‫«العدل»‪ :‬عليهم مراجعة الوزارة إذا وجدوا خل ًا في تطبيق النظام‬

‫قضايا المواطنين في المنطقة الشرقية رهن إجازات القضاة‬ ‫الدم�م ‪ -‬ف�طمة اآل دبي�ض‬ ‫اأع ��رب مواطن ��ون ي امنطقة‬ ‫ال�ضرقية عن غ�ضبهم من ت�أخر البت‬ ‫ي الدع ���وى الق�ض�ئي ��ة امنظورة‬ ‫اأم ���م امح�ك ��م ي الدم ���م واخر‬ ‫والقطيف‪ ،‬وقب ��ول امح�كم دع�وى‬ ‫امدع ��ن دون اا�ضتن ���د عل ��ى اأدل ��ة‬ ‫وم�ضتن ��دات‪ ،‬تنته ��ي الق�ضي ��ة اإى‬ ‫احف ��ظ م ��� ي�ضر ب�ضمع ��ة امدعى‬ ‫علي ��ه‪ ،‬مط�لب ��ن ب�ضرع ��ة البت ي‬ ‫الق�ض�ي ��� وتطبي ��ق النظ ���م ال ��ذي‬ ‫يق�ض ��ي بقي ���م ق�� ��ض اآخ ��ر بعم ��ل‬ ‫الق��ضي امطلع على الق�ضية اإذا ك�ن‬ ‫يتمتع ب�إج�زة‪.‬‬ ‫وتذمرت امواطن ��ة اأمل اأحمد‬ ‫اآل �ضعي ��د‪ ،‬م ��ن قب ��ول امحكم ��ة‬ ‫اجزئية ب�لقطيف النظر ي دعوى‬

‫اأقيمت �ضده� دون تقدم امدعي اأي‬ ‫اأدل ��ة وم�ضتندات تثب ��ت اإدانته له�‪،‬‬ ‫كم� اأن امدعي وي�ضمى حمود اأبو‬ ‫دل ��و‪ ،‬غ�ب عن اح�ضور للجل�ض�ت‪،‬‬ ‫بع ��د اأن نظمت من امحكم ��ة وبن�ء‬ ‫على ذلك علمت اآل �ضعيد اأن الق�ضية‬ ‫�ضتحفظ‪.‬‬ ‫واأو�ضح ��ت اآل �ضعي ��د اأن‬ ‫خط�ب� � ً� �ضدي ��د اللهج ��ة وج ��ه له ���‬ ‫يط�لبه ��� ب�ح�ض ��ور اإى �ضرط ��ة‬ ‫امنطق ��ة ال�ضرقي ��ة ب�لدم ���م برفق ��ة‬ ‫اأح ��د امح ���رم‪ ،‬وفوجئ ��ت بدعوى‬ ‫كيدي ��ة مق�مة م ��ن اأبودل ��و "اأردي‬ ‫اجن�ضي ��ة"‪ ،‬يتهمه� فيه ��� بت�ضويه‬ ‫ال�ضمع ��ة وال�ض ��ب وال�ضت ��م ع ��ر‬ ‫ر�ض�ئ ��ل اإلكروني ��ة‪ ،‬اإ�ض�ف ��ة اإى‬ ‫التلف ��ظ ب�ألف ���ظ خلة ب ���اآداب ي‬ ‫مقر عمله‪.‬‬

‫وت�بع ��ت " اأخ ��ذت اأق ��واي‬ ‫واأحيل ��ت الق�ضي ��ة اإى هيئ ��ة‬ ‫التحقي ��ق واادع ���ء الع ���م لتتثبت‬ ‫م ��ن �ضحة اادع ���ء غ ��ر اأن الهيئة‬ ‫اأغلق ��ت التحقي ��ق ي الق�ضية لعدم‬ ‫وجود اأدلة ك�في ��ة واأ�ضقطت احق‬ ‫الع ���م‪ ،‬لك ��ن بق ��ي اح ��ق اخ��ض‬ ‫الذي عر�ض اأم�م امحكمة اجزئية‬ ‫ب�لقطيف‪ ،‬ونظمت فيه� جل�ض�ت م‬ ‫يح�ض ��ر فيه� امدع ��ي‪ ،‬وب�لت�ي م‬ ‫حفظ الق�ضية"‪.‬‬ ‫واأ�ض�ف ��ت اآل �ضعي ��د اأن حفظ‬ ‫الدع ��وى دون ح��ضب ��ة امدع ��ي‬ ‫جعله� تقي ��م دعوى"اإي ��ذاء الغر"‬ ‫اأم�م امحكمة اجزئية ب�لدم�م �ضد‬ ‫اآل دل ��و ب�لدم ���م‪ ،‬م ��� �ضبب ��ه له� من‬ ‫اأذى‪ ،‬ي حن اأف ���د امدعي حمود‬ ‫اأبودل ��و اأن ��ه يت�ب ��ع الق�ضي ��ة اأم�م‬

‫امحكم ��ة اجزئية ب�لقطيف‪ ،‬ولدية‬ ‫ك�ف ��ة ااأدلة وام�ضتندات التي تدين‬ ‫اآل �ضعي ��د ولك ��ن ل ��ن يعر�ضه ��� اإا‬ ‫اأم ���م الق�ض�ء ي اجل�ض ��ة الق�دمة‬ ‫امح ��ددة ‪ .‬وب ��ن امواط ��ن حم ��د‬ ‫الودع ���ي اأنه ي ��ردد على امحكمة‬ ‫الع�مة ب�لدم�م منذ خم�ض �ضنوات‬ ‫ح�ض ��ور‪ ،‬جل�ض ���ت الق�ضي ��ة التي‬ ‫اأق�مه ��� �ض ��د �ضخ�ض اآخ ��ر ل�ضرقته‬

‫اأر�ض ��ه امقدرة بثاثة ماين ري�ل‪،‬‬ ‫واأو�ضح الودع�ي اأنه تف�ج�أ ببن�ء‬ ‫يق ���م عل ��ى اأر�ضه من قب ��ل �ضخ�ض‬ ‫اآخ ��ر وعن ��د الذه ���ب لا�ضتف�ض ���ر‬ ‫عم� يق ��وم ب ��ه اأخره اأن ��ه ا�ضرى‬ ‫ااأر� ��ض م ��ن مواطن اآخ ��ر‪ ،‬وتبن‬ ‫اأن ال�ضخ�ض الب�ئع ا�ضتخرج �ضك�‬ ‫م ��زورا لاأر�ض وق�م ببيعه� بثاثة‬ ‫ماي ��ن ري�ل‪ ،‬وق ���ل "اأقمت دعوى‬ ‫ي كل م ��ن امحكم ��ة وااإم ���رة‪،‬‬ ‫واأق ��رت ااإم ���رة بتعوي�ضي بثمن‬ ‫ااأر�ض‪ ،‬من امدعى عليه‪ ،‬ولكن اإى‬ ‫ااآن م اأت�ضلم اأي تعوي�ض�ت"‪.‬‬ ‫واأعرب ��ت امواطن ��ة لطيف ��ة‬ ‫العل ��ي ع ��ن ا�ضتي�ئه ��� م ��ن ت�أجيل‬ ‫النظ ��ر ي ق�ضيته ��� من ��ذ اأربع ��ة‬ ‫اأ�ضه ��ر‪ ،‬وامنظ ��ورة ي حكم ��ة‬ ‫اخ ��ر‪ ،‬وت�ضي ��ف" ي كل م ��رة‬

‫اأتق ��دم للمحكمة ح�ض ��ور اجل�ضة‬ ‫ح�ضب اموع ��د امحدد له ���‪ ،‬واأف�ج�أ‬ ‫اأن الق��ض ��ي ام ��وكل ب�لق�ضي ��ة ي‬ ‫اإج�زة فتح�ل الق�ضية اإى �ضهر اآخر‬ ‫للنظر فيه ���"‪ .‬واأو�ضحت العلي اأن‬ ‫الق�ضية رفعته ��� �ضد زوجه� بطلب‬ ‫ف�ضخ النك�ح وح�ضر �ضهري�‪ ،‬ولكن‬ ‫غي�ب الق��ض ��ي يوؤجل اجل�ضة اإى‬ ‫موعد اآخر‪ ،‬رغم اأن النظ�م وح�ضب‬ ‫ت�ضريح ���ت �ض�بق ��ة م ��ن الن�ط ��ق‬ ‫الر�ضم ��ي ل ��وزارة الع ��دل من�ضور‬ ‫القف ���ري ل�"ال�ضرق"‪ ،‬اأن ��ه ي ح�ل‬ ‫متع الق��ض ��ي ب�إج�زة يق ��وم اأحد‬ ‫زمائه بعمله خال فرة ااإج�زة‪.‬‬ ‫وط�لب ��ت امحكم ��ة ب�إح�ل ��ة‬ ‫الق�ضية اإى ق��ض اآخر حيث اإنه من‬ ‫اأول موعد ح ��دد للنظر ي الق�ضية‬ ‫م يح�ضر الق��ضي‪ ،‬ب�ضبب اإج�زته‪.‬‬

‫وبن الن�طق الر�ضمي لوزارة‬ ‫العدل من�ضور القف�ري‪ ،‬اأن امح�كم‬ ‫وك�فة اجه ���ت امخت�ضة امفو�ضة‬ ‫م ��ن قب ��ل الدول ��ة تنظ ��ر ي ك�ف ��ة‬ ‫الدع ���وى التي تعر� ��ض اأم�مه� وا‬ ‫ترف� ��ض اأي دع ��وى ولك ��ن قب ��ول‬ ‫الدعوى ا يعني اأن يحكم م�ضلحة‬ ‫امدع ��ي‪ ،‬وعل ��ى امدع ��ى علي ��ه اإذا‬ ‫تعر�ض ل�ض ��رر جراء الدعوى التي‬ ‫رفعت �ضده اأم�م اجه�ت امخت�ضة‬ ‫امط�لبة ب�لتعوي�ض عن ال�ضرر‪.‬‬ ‫واأ�ض ���ف اأن ��ه يج ��ب عل ��ى‬ ‫امواط ��ن ي ح ���ل �ضع ��وره اأن‬ ‫جل�ض ���ت امحكم ��ة توؤج ��ل ب�ضب ��ب‬ ‫خ�رج ع ��ن امدع ��ي وامدع ��ى عليه‬ ‫مراجع ��ة وزارة العدل للت�أكد م� اإذا‬ ‫ك�ن هن�ك خلل ي تطبيق النظ�م اأم‬ ‫ا‪ ،‬وتع�لج اخلل اإن وجد‪.‬‬


: |‫ﻣﺪﻳﺮ ﻋﺎﻡ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁ ﺍﻟﻄﻼﺑﻲ ﻓﻲ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻣﺮﻋﻲ ﺍﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ ﻟـ‬

‫ ﻧﺎﺩﻳ ﹰﺎ ﺻﻴﻔﻴ ﹰﺎ ﻟﻠﺒﻨﻴﻦ ﻭﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺟﻤﻴﻊ‬711 ‫ﺍﻋﺘﻤﺪﻧﺎ‬ ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬65 ‫ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺑﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻗﺪﺭﻫﺎ‬ ‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻳﻤﻜﻦ ﻻ‬

11

‫ ﺿﺎﺑﻄ ﹰﺎ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬12 ‫ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﻭﺗﺮﻙ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻫﺎ ﻟﻺﺩﺍﺭﺍﺕ‬ ‫ﻭﺍﻷﻧﺪﻳﺔ‬

‫ﻫﺎﻧﻲ اﻟﻮﺛﻴﺮي‬



‫ﺃﺣﻴﺎﺀ‬ «‫»ﺇﻓﺮﻳﻘﻴﺎ‬ !‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                                                                                                                                                                                         

26 26                                  15         

             711       ���           711

                      711                65    





‫ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻟﻠﻤﺸﺮﻓﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﺸﺮﻓﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺎﺑﻌﻴﻦ ﻟﻠﻤﻨﺎﺷﻂ ﺍﻟﺼﻴﻔﻴﺔ‬15 ‫ﺧﻄﺔ ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬                            



                        

                                                                                                      

                                                                                               

                                                                         26                                                                                            15              ���                            

‫ﺿﻮﺍﺑﻂ ﻭﺁﻟﻴﺎﺕ ﻻﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺸﺮﻓﻴﻦ ﻭﺍﻟﻌﺎﻣﻠﻴﻦ ﻭﺭﻗﺎﺑﺔ ﺗﺎﻣﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻟﺠﺎﻥ ﻓﻲ ﺇﺩﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ (‫ ﻟﻴﻠﺔ‬26) ‫ﺗﻜﻠﻴﻒ ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻨﻔﻴﺬﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻹﺩﺍﺭﺍﺕ ﻟﻤﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻷﻧﺸﻄﺔ ﻭﻣﻨﺤﻬﺎ ﺧﺎﺭﺝ ﺩﻭﺍﻡ‬

‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ‬ ‫ ﻓﺎرس‬:‫ﻏﺪﴽ‬ ‫اﻟﻬﻤﺰاﻧﻲ‬ alshahitan@ alsharq.net.sa





                                                                                 




‫ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺗﻘﺘﻠﻊ ﺃﺷﺠﺎﺭ ﹰﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬..‫ ﻣﺘﺮ ﹰﺍ‬150 ‫ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻷﻓﻘﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ‬



‫ ﻣﺘﻀﺮﺭ ﹰﺍ ﻋﻠﻰ‬523 ‫ﻣﻮﺟﺔ »ﺍﻟﻐﺒﺎﺭ« ﺗﺠﺒﺮ‬ ‫ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

12     









                                                                  560           



                                                                                     

  77                                                                                            

                                                                                                                81      

‫اﻟﻤﺮﻣﻰ اﻟﺜﺎﻟﺚ‬

‫ ﻳﺎ ﺃﺑﻮ‬..‫ﻭﻳﻨﻚ‬ !‫ﻧﻮﺍﻑ؟‬ ‫أﺣﻤﺪ ﺑﺎﻋﺸﻦ‬

 UFM              71        •    ‫ ﻋﺒﺪاﷲ ﻗﻴﻨﺎن‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ baashan@alsharq.net.sa


‫‪ 54‬شهيد ًا في‬ ‫سوريا يومي ًا‬ ‫منذ بدء تنفيذ‬ ‫خطة عنان‬

‫دم�شق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫انت�ش ��رت �ش ��ور واأحادي ��ث تهكمي ��ة ي مواق ��ع‬ ‫التوا�شل ااجتماعي و�شفحات النا�شطن على خطاب‬ ‫ااأ�ش ��د اأم� ��س‪ ،‬تعب ��را عن �شخطه ��م من تك ��رار اأكاذيب‬ ‫روايت ��ه امعروفة‪ ،‬ح ��ول اموؤامرة والتدخ ��ل اخارجي‬ ‫وااإره ��اب‪ ،‬وحول ام�شرة ااإ�شاحي ��ة امزعومة التي‬ ‫راح �شحيته ��ا حت ��ى ااآن نح ��و ‪ 15‬األ ��ف �شهي ��د موث ��ق‬ ‫باا�ش ��م‪ ،‬وع�ش ��رات ااآاف م ��ن امفقودي ��ن وامعتقلن‪،‬‬ ‫ومئ ��ات ااآاف من امهجرين‪ ،‬ناهي ��ك عن ا�شتباحة مدن‬ ‫كامل ��ة للتدم ��ر والنه ��ب‪ ،‬م�ش ��ر ًا ي الوق ��ت ذاته على‬

‫ا�شتم ��رار اح ��ل الع�شكري وااأمن ��ي‪ ،‬ومتوعد ًا ال�شعب‬ ‫ميداني� � ًا وي �شياق ما اعتره نا�شطون اأنه تفعيل‬ ‫ال�شوري بامزيد من القتل والقمع‪ ،‬رغم ادعاءاته اموافقة ما �شمي فرق اموت الت ��ي �شكلها النظام موؤخر ًا‪ ،‬اغتيل‬ ‫على تنفيذ بنود خطة كوي اأنان التي اأ�شبحت بدورها الدكت ��ور عدن ��ان وهب ��ي ي عيادت ��ه ي مدين ��ة دوم ��ا‬ ‫مثار �شخرية ال�شعب ال�شوري‪ ،‬خا�شة اأن جازر فظيعة حي ��ث اأطلق النارعلى راأ�شه مبا�ش ��رة داخل عيادته من‬ ‫يرتكبها النظ ��ام على مراأى وم�شمع امراقبن الدولين‪ .‬م�شد� ��س‪ ،‬يذكر اأن وهبي هو اأحد الوجوه امعروفة ي‬ ‫واأكد نا�شط ��ون اأن عدد ال�شهداء منذ بداية تطبيق خطة دوما‪ ،‬وكان اأول من دع ��ا للزحف اإى �شاحة العبا�شن‪،‬‬ ‫اأن ��ان بتاري ��خ ‪ 2012-4-12‬بل ��غ ‪� 2286‬شهي ��د ًا‪ ،‬منهم و�شب ��ق اأن اعتق ��ل ث ��اث م ��رات وتلقى ع ��دة تهديدات‬ ‫‪ 206‬اأطف ��ال‪ ،‬و‪� 214‬شهيدة‪ ،‬اأي ‪� 2286‬شهيد ًا خال ‪ 51‬بالقت ��ل‪ ،‬ورف�س جمي ��ع الن�شائ ��ح باله ��رب والتخفي‪،‬‬ ‫يوم ًا‪ ،‬معدل ‪� 45‬شهيد ًا يومي ًا‪ ،‬منوهن اأن امثر للجدل م�شر ًا عل ��ى مار�شة مهمت ��ه ااإن�شانية كطبي ��ب‪ ،‬واإثر‬ ‫اأكر هو ت�شبث النظام ال�شوري بها ومناداته ااإعامية انت�ش ��ار اخ ��ر دعت م� �اآذن دوم ��ا اإى اإ�ش ��راب تنديد ًا‬ ‫باغتيال ��ه‪ .‬اأمني ًا‪ ،‬تتعر�س دوم ��ا حملة �شر�شة ا�شتدت‬ ‫اليومية باأنه ملتزم بهذه اخطة‪.‬‬

‫اأم� ��س عل ��ى امناط ��ق امحيطة به ��ا‪ ،‬و�شمع ��ت اأ�شوات‬ ‫الق�ش ��ف واانفج ��ارات و�شق ��وط قذائ ��ف اله ��اون بعد‬ ‫خط ��اب ااأ�ش ��د مبا�شرة‪ ،‬وذك ��ر نا�شط ��ون اأن العمليات‬ ‫اأ�شف ��رت عن ا�شت�شهاد ال�ش ��اب حمد بن ماجد �شريول‪،‬‬ ‫واإ�شابة �شبعة اأ�شخا�س عند الفرن ااآي‪ ،‬بينهم امراأة‪،‬‬ ‫و�شوه ��د حلي ��ق طران ف ��وق مزارع دوم ��ا اجنوبية‬ ‫وق�شف عنيف عليها‪.‬‬ ‫وذك ��ر �شه ��ود عي ��ان اأن حرب� � ًا حقيقي ��ة �شن ��ت على‬ ‫امدينة بعد اخطاب مبا�شرة‪ ،‬وم يتوقف الق�شف عليها‬ ‫بالدبابات والهاون‪ ،‬ورد اجي�س احر بتدمر مدرعتن‬ ‫وبث �شور ًا للعملية‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫وصف ما يجري في طرابلس بأنه امتداد لما يحدث في سوريا‬

‫الفيصل‪ :‬المملكة تضم جهودها مع المجتمع الدولي لمحاربة اإرهاب‬

‫جدة ‪ -‬جا�شم اأبو زيد‬

‫افتت ��ح ااأمر �شعود الفي�شل وزي ��ر اخارجية اأم�س ي‬ ‫جدة اأعمال ااجتماع الثاي للمجل�س اا�شت�شاري مركز ااأم‬ ‫امتح ��دة مكافحة ااإرهاب‪ ،‬نيابة عن خادم احرمن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز بح�ش ��ور ااأمن الع ��ام لاأم‬ ‫امتحدة بان كي مون‪.‬‬ ‫وق ��ال الفي�ش ��ل ي كلمت ��ه اافتتاحي ��ة «اأعلن ��ت امملكة‬ ‫ا�شتعداده ��ا الت ��ام لان�شم ��ام اإى اجهود الدولي ��ة امبذولة‬ ‫مكافحت ��ه وااإ�شه ��ام بفعالي ��ة ي اإط ��ار جه ��د دوي جماعي‬ ‫حت مظلة ااأم امتحدة لتعريف ظاهرة ااإرهاب ومعاجة‬ ‫اأ�شبابه ��ا واجتث ��اث جذوره ��ا وه ��و اموقف ال ��ذي يعر عن‬ ‫�شيا�شتها الثابتة وام�شتمرة �شد ااإرهاب الدوي ومرتكبيه‪.‬‬ ‫ونثمن اأي�ش ��ا هذه اخطوات وقد قام ��ت امملكة م ن جانبها‬ ‫بالعدي ��د م ��ن اجه ��ود وااإج ��راءات الداخلي ��ة وااإقليمي ��ة‬ ‫والدولي ��ة ي �شبيل الت�شدي الفع ��ال مواجهة هذه الظاهرة‬ ‫والق�ش ��اء عليها لكونها اأح ��د اأهم امخاطر الت ��ي تهدد ال�شلم‬ ‫وااأمن الدولين»‪.‬‬ ‫وقال ااأمن العام لاأم امتحدة بان كي مون ي اموؤمر‬ ‫ال�شحفي ام�شرك م ��ع وزير اخارجية �شعود الفي�شل اأنه م‬ ‫م�س فرة طويلة منذ اإقامة قوة امهام ي مقر ااأم امتحدة‬ ‫ولك ��ن ي هذا الوقت الق�شر ف� �اإن امركز جذب اهتمام ًا كبر ًا‬ ‫ب ��ن ام�شاهمن مقاومة ااإره ��اب وال�شيا�شين وجذب دعم ًا‬ ‫قوي ًا من الدول ااأع�شاء‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن احاج ��ة جلي ��ة مرك ��ز ااأم امتح ��دة مكافح ��ة‬ ‫ااإره ��اب فااإره ��اب م�شتم ��ر ي التاأثر عل ��ى كل امناطق ي‬ ‫العام وح�شد اأرواح ًَا واأطاح بااآمال من اأجل ال�شام والرخاء‬ ‫ولكن العام يرد على ذلك التهديد واخطر‪.‬‬

‫واأ�ش ��اف ردا عل ��ى �ش� �وؤال اأن «امنطق ��ة العازل ��ة ي‬ ‫�شوري ��ا م�شوؤولية جل� ��س ااأم ��ن اإذا كان هن ��اك اإمكانية‬ ‫اقامتها ليلجاأ اإليها ام�شطهدون وامطاردون‪ ،‬وهذا �شيء‬ ‫نوؤيده»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع الفي�ش ��ل «لكن احل احقيقي ه ��و الدفاع عن‬ ‫الف ��رد ال�شوري من ق�شوة العم ��ل الع�شكري �شده‪ ،‬خا�شة‬ ‫اأنه هو امج ��رد من ال�شاح بينما النظام ياأتيه ال�شاح من‬ ‫حيثم ��ا يريد‪ ،‬فالو�شع خطر وخطر ج ��دا ولكن اأملنا اأن‬ ‫عامل الزمن ا يرك ااأمور لتتدهور اأكر واأكر»‪.‬‬

‫ما يجري يهدد لبنان و�شوريا‬

‫النظام ماطل ويناور‬

‫ق ��ال وزي ��ر اخارجي ��ة �شع ��ود الفي�ش ��ل خ ��ال اموؤمر‬ ‫ال�شحفي ام�شرك «قبل النظ ��ام (ال�شوري) كل مبادرة قدمت‬ ‫لكنه م ينفذها وهذه طريقة من الطرق التي ي�شتخدمها لك�شب‬ ‫الوق ��ت على قناع ��ة باأنه �شيوؤدي اإى اإنه ��اء التذمر عن طريق‬ ‫البط�س والتقتيل»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «ا اأعتق ��د اأن ��ه يتعام ��ل باأ�شل ��وب ختلف مع‬ ‫امب ��ادرة ااأخرة لكوي انان فهو ماط ��ل ويناور ولن ي�شل‬ ‫اإى اتفاق»‪.‬‬ ‫كما طالب وزير اخارجية ال�شعودي انان بتقدم تقرير‬

‫الأمر �شعود الفي�شل و بان كي مون عقب افتتاح الجتماع ال�شت�شاري‬

‫(ت�شوير‪ :‬مروان العري�شي)‬

‫«وا�ش ��ح وحدد و�شف ��اف» اإى جل� ��س ااأمن ال ��دوي حول‬ ‫ااأو�شاع ي �شوريا‪.‬‬ ‫وقال ي هذا ال�شدد اإن «مندوب ااأم امتحدة واجامعة‬ ‫العربي ��ة �شيق ��دم تقريره خال �شهر اأو �شه ��ر ون�شف مجل�س‬ ‫ااأم ��ن ناأمل اأن يكون وا�شح ��ا و�شفافا مثل احقيقة كما هي‬ ‫ونام ��ل اأن يتخذ جل� ��س ااأمن اموقف احا�شم له ��ذه اماأ�شاة‬ ‫وهي نقطة �شوداء ي جبن الب�شرية»‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف «امه ��م ي امو�ش ��وع اأن ياأت ��ي التقري ��ر ال ��ذي‬ ‫�شيقدمه �شريحا وح ��ددا وعلى ااأم امتحدة كذلك اأن تتخذ‬ ‫قرارات ما يتطلبه الو�شع»‪.‬‬

‫اأو�ش ��ح الفي�شل ي ه ��ذا ال�شي ��اق اأن «التدخل حت‬ ‫البن ��د ال�شاب ��ع يخ� ��س جل� ��س ااأم ��ن ولي� ��س اجامع ��ة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬اأم ��ا ق ��رار العمل الع�شك ��ري اإنه ��اء الو�شع ي‬ ‫�شوري ��ا من قبل الدول العربي ��ة‪ ،‬اأعتقد اأن العامل الرئي�س‬ ‫هو ااأحداث التي ج ��ري ي العام العربي‪ ،‬فالدول التي‬ ‫لديه ��ا ااإمكانيات للقيام بهذا العم ��ل لديها م�شاكل داخلية‬ ‫حجبها عن هذا العمل»‪.‬‬ ‫وعر عن اعتق ��اده باأنه «لن تكون هناك مار�شة اأي‬ ‫عمل ع�شكري حتى ت�شتقر ااأو�شاع ي العام العربي»‪.‬‬

‫امنطقة العازلة م�شوؤولية جل�س ااأمن‬

‫الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني صبرا لـ |‪ :‬اأسد‬ ‫يثبت أنه يعيش خارج التاريخ وكل ما طرحه ا يعني أحد ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬اأ�شامة ام�شري‬ ‫اأو�ش ��ح الناط ��ق الر�شم ��ي با�ش ��م‬ ‫امجل�س الوطني ال�شوري جورج �شرا‬ ‫ل� «ال�ش ��رق»‪ :‬ي تعليقه عل ��ى ما جاء ي‬ ‫خطاب ب�شار ااأ�شد اأم�س‪ ،‬اأن ما يتعر�س‬ ‫ل ��ه ال�شعب ال�ش ��وري من ��ذ ‪� 15‬شهرا هو‬ ‫ح ��رب حقيقة ي�شنه ��ا نظ ��ام ااأ�شد نف�شه‬ ‫�ش ��د ال�شع ��ب‪ ،‬وخا�ش ��ة امج ��ازر الت ��ي‬ ‫ارتكبه ��ا ي احولة وم ��ا تاها ي حماة‬ ‫ودير الزور وكان اآخرها ي قرية «ت�شيل»‬ ‫ي حافظة درعا‪ ،‬وهذه امجازر اأدخلت‬ ‫الباد ي منحى جديد داخليا وخارجيا‪.‬‬ ‫وقال �شرا «م يتاأخ ��ر الرد الداخلي ي‬ ‫دم�شق وحلب بت�شعي ��د الثورة ال�شلمية‬ ‫حيث تب ��دى ي الع�شيان امدي واإعان‬ ‫ااإ�ش ��راب ي كلتا امدينت ��ن الرئي�شتن‬ ‫جاريا واقت�شادي ��ا‪ ،‬واأن اأ�شواق دم�شق‬ ‫وحل ��ب الهام ��ة دخل ��ت بق ��وة عل ��ى خط‬ ‫الثورة والع�شيان مواجهة عنف النظام‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعن ��ي اأن ال ��رد ال�ش ��وري كان ي‬ ‫امزيد من الت�شميم على ا�شتمرار الثورة‬ ‫ال�شلمية حتى حقيق اأهدافها»‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأن امنح ��ى الثاي كان ي‬ ‫ح ��ول اموق ��ف ال ��دوي حي ��ث انك�شف‬ ‫النظ ��ام واأدرك الع ��ام اأك ��ر فاأك ��ر اأن‬ ‫خاطر ه ��ذا النظ ��ام �شيتع ��دى احدود‬ ‫ال�شورية ولن يبق ��ى ال�شوريون وحدهم‬ ‫يتعر�شون للمخاطر‪ ،‬بل �شيطال اخطر‬ ‫بقية �شعوب امنطقة ودولها‪ ،‬وما يحدث‬ ‫ي لبنان خر دليل على ذلك‪ .‬واأكد �شرا‬ ‫اأن اأي فرة اأو مهلة جديدة منح للنظام‬ ‫�شيك ��ون له ��ا تاأث ��ر عل ��ى اأم ��ن و�شامة‬ ‫امنطقة‪.‬‬

‫اإجماع دوي على عزله‬

‫واعتر اأن ما جاء ي خطاب ااأ�شد‬ ‫ه ��و تهديد مبطن لبع�س الدول ااإقليمية‬ ‫والعربي ��ة لنق ��ل م ��ا يج ��ري ي �شوري ��ا‬ ‫اإى تل ��ك ال ��دول ي الوقت ال ��ذي يعرف‬ ‫الع ��ام وبخا�ش ��ة امراقب ��ون الدولي ��ون‬ ‫كم ��ا كوي عن ��ان اأن النظام هو من يقوم‬ ‫بالعنف وهو ام�شدر ااأ�شا�شي للعنف ي‬ ‫�شوريا واأنه م يلتزم باأي من بنود خطة‬ ‫عنان‪ ،‬واأكد اأن ما ج ��اء ي خطاب ااأ�شد‬ ‫تكرار لطريقته امتبع ��ة وظهوره مظهر‬

‫اآثار ق�شف كتائب الأ�شد على كني�شة اأم الزنار ي حم�س وهي من اأقدم الكنائ�س ي العام‬

‫جورج �شرا‬

‫السوريون يعضون على جراحهم ولن ينج َروا‬ ‫إلى الحرب الطائفية كما يريد النظام‬ ‫اأسد يهدد بالفوضى ليس في سوريا فقط بل‬ ‫في المنطقة كي يكبح اإجماع الدولي ضده‬ ‫امجزرة الت ��ي تعتر من امجازر الكرى‬ ‫ي تاري ��خ هذا العام‪ .‬وتوق ��ع �شرا اأن‬ ‫يتم الت�شييق اأكر عل ��ى نظام ااأ�شد ي‬ ‫امرحلة القادمة داخليا واإقليميا ودوليا‪،‬‬ ‫واأن مهم ��ة اإ�شق ��اط النظ ��ام وا�شتبدال ��ه‬ ‫بنظ ��ام دمقراط ��ي تع ��ددي دخل ��ت ي‬ ‫ااهتمام العربي والدوي‪.‬‬

‫ال�شحي ��ة وهذا م ��ا جاوزه الع ��ام منذ‬ ‫ال�شهور ااأوى للثورة‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف اأن �شعوب امنطقة تعرف‬ ‫ه ��ذا النظ ��ام وكلها تاأذت م ��ن مار�شاته‬ ‫عر عقود من تاريخه ي لبنان والعراق‬ ‫وتركيا وكذلك ي فل�شطن‪.‬‬ ‫وق ��ال �ش ��را‪ :‬اإن م ��ا حق ��ق م ��ن‬ ‫اإجم ��اع دوي ب ��داأ يع ��زل النظ ��ام‪ ،‬فطرد‬ ‫�شفرائه يعني اأن ��ه م يعد له مكان �شمن‬ ‫يحاول جر امنطقة اإى الفو�شى‬ ‫ااأ�ش ��رة الدولي ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن اإحال ��ة مل ��ف‬ ‫وق ��ال �ش ��را‪ :‬اإن النظ ��ام من خال‬ ‫جرائم ��ه اإى جل� ��س حق ��وق ااإن�ش ��ان مار�شاته الت�شعيدي ��ة بارتكاب امذابح‬ ‫ال ��ذي اأدانه باأغلبية �شاحقة و�شكل جنة يحاول اأن يجر الباد نحو اقتتال طائفي‪،‬‬ ‫حقي ��ق دولية يعتر ن�شرة لل�شعب بعد وفو�شى من خال ردود فعل طائفية‪ ،‬كي‬

‫يزيد م ��ن ع�شبويته ��م وتاحمه ��م معه‪،‬‬ ‫ويظه ��ر اأن م ��ا يج ��ري ي �شوريا حرب‬ ‫طائفية‪ ،‬كم ��ا اأنه يريد تخويف الطوائف‬ ‫ااأخ ��رى وخا�ش ��ة ام�شيحي ��ن‪ ،‬وتفكيك‬ ‫ااإجماع الدوي �شده‪ ،‬ما يكبح ااإرادة‬ ‫الدولي ��ة ي تغيره‪ .‬كما مث ��ل اإنذارات‬ ‫خطر ل ��دول امنطقة‪ .‬وكاأن ��ه يقول «علي‬ ‫وعلى اأعدائي»‪.‬‬ ‫وهن ��ا تتجل ��ى احكم ��ة ي الثورة‬ ‫ال�شوري ��ة واإدراكه ��ا مخطط ��ات النظ ��ام‬ ‫ونواي ��اه‪ ،‬وعدم ااج ��رار لهذه امخاطر‬ ‫مهم ��ا بل ��غ م�شت ��وى ق�ش ��وة امج ��ازر‬ ‫وبربريتها‪ .‬وال�شوريون يع�شون اليوم‬

‫(ال�شرق)‬

‫عل ��ى جراحه ��م لع ��دم ااج ��رار وراء‬ ‫خططاته‪ .‬وعن طلب و�شع خطة عنان‬ ‫ح ��ت البند ال�شاب ��ع‪ ،‬اأو�شح �ش ��را اأن‬ ‫ذلك مطل ��ب امجل�س الوطن ��ي منذ زمن‪،‬‬ ‫وامجل� ��س يدرك اأن نظ ��ام ااأ�شد ا يفهم‬ ‫اإا لغة القوة‪ ،‬وقرار الوزراء العرب جاء‬ ‫للتاأكيد على �شرورة تنفيذ خطة عنان كي‬ ‫ا ي�شم ��ح للنظام بدفنها كما دفن امبادرة‬ ‫العربي ��ة‪ ،‬وو�شع العرب جل� ��س ااأمن‬ ‫اأم ��ام م�شوؤولياته لينفذ خطت ��ه لل�شام‪،‬‬ ‫وذلك لن يت ��م اإا عر قرارات حت البند‬ ‫ال�شابع‪ ،‬واعت ��ر �شرا اأن البند ال�شابع‬ ‫يبداأ من اتخاذ اإجراءات �شارمة وينتهي‬ ‫بالتدخل الع�شكري‪ ،‬واأنه مكن اأ�شحاب‬ ‫القبعات الزرق اإجبار النظام على �شحب‬ ‫دبابات ��ه وقوات ��ه م ��ن �شوارع ام ��دن كما‬ ‫ن�شت خطة عنان‪.‬‬ ‫وختم �شرا حديث ��ه‪ :‬اأن ما جاء ي‬ ‫خط ��اب راأ� ��س النظ ��ام يثبت اأن ��ه يعي�س‬ ‫خ ��ارج التاري ��خ وكل م ��ا طرح ��ه ا يعني‬ ‫ال�شوري ��ن وم�شتقب ��ل �شوري ��ا‪ ،‬وم ��ن‬ ‫الوا�ش ��ح م ��ن كام ااأ�شد اأن ��ه ا يريد اأن‬ ‫يعرف باحقائق وما يجري على ااأر�س‬ ‫فهو ما برح يكرر حديثه عن اموؤامرة‪.‬‬

‫وحول اا�شتباكات ي مدينة طرابل�س اللبنانية‪ ،‬قال‬ ‫الوزير ال�شعودي اإن «ما يجري ي طرابل�س ا �شك امتداد‬ ‫م ��ا يحدث ي �شوريا‪ .‬ونحن منذ ف ��رة ناحظ اأن النظام‬ ‫يح ��اول اأن يح ��ول ال�شراع اإى �شراع طائف ��ي»‪ .‬واأ�شاف‬ ‫«هذه من ااأ�شياء التي ا تهدد لبنان فقط بل �شوريا نف�شها‬ ‫اأنه ��ا قد تق�شم البل ��د وهذه ظاهرة خطرة ج ��دا‪ ،‬واإن دلت‬ ‫عل ��ى �شيء فاإما ت ��دل على اأن هذا ال�ش ��راع طاما اأنه امتد‬ ‫فاإنه �شيخلق ظروفا اأ�شواأ ما هي عليه ااأزمة»‪.‬‬ ‫وعند �شوؤال الفي�ش ��ل عن دور اإيران ي تفاقم ااأزمة‬ ‫ال�شوري ��ة والغر�س من ا�شتعرا�شها الع�شكري ي اجزر‬ ‫ااإماراتي ��ة امحتل ��ة قال «منذ زم ��ن واأنا ا اأتط ��رق لنوايا‬ ‫اإي ��ران اأنني ا اأع ��رف نواياها وا اأعتق ��د اأن اأحدا يعرف‬ ‫نوايا اإيران ولكن بدون �شك اموقف ااإيراي جاه �شوريا‬ ‫وم ��ا يحدث ي �شوريا يتعار�س كلي ��ة مع حرية ال�شعوب‬ ‫وعل ��ى �شبيل امث ��ال خذ موقفه ��م ي البحري ��ن وموقفهم‬ ‫امختل ��ف ي �شوري ��ا وعن ��د ح�ش ��اب ع ��دد ال�شحاي ��ا ي‬ ‫البحرين فهو ا يقارن بعدد ال�شحايا ي �شوريا‪.‬‬

‫مصر‪ :‬اإخوان يرفضون دعوة‬ ‫القوى المدنية إلغاء اانتخابات‬ ‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�شماعيل‬ ‫ح ��ول غ�ش ��ب ال�شيا�شي ��ن ي م�ش ��ر‬ ‫من ااأح ��كام ال�شادرة اأم� ��س ااأول ي ق�شية‬ ‫قت ��ل امتظاهرين امتهم فيه ��ا الرئي�س ال�شابق‬ ‫ح�شني مبارك ووزير داخليته حبيب العادي‬ ‫وقي ��ادات اأمني ��ة‪ ،‬اإى دع ��وة اأطلقتها حركات‬ ‫�شيا�شي ��ة واأحزاب اإلغ ��اء جول ��ة ااإعادة من‬ ‫اانتخابات الرئا�شية وت�شكيل جل�س رئا�شي‬ ‫مدي انتقاي يدير الباد حن و�شع د�شتور‬ ‫جدي ��د واإج ��راء انتخاب ��ات جدي ��دة‪ .‬وتعالت‬ ‫خال ال�شاعات اما�شي ��ة اأ�شوات ال�شيا�شين‬ ‫امنادي ��ن بت�شكي ��ل امجل� ��س الرئا�ش ��ي‪ ،‬ومن‬ ‫بينه ��م النائب الرم ��اي وامر�ش ��ح الرئا�شي‬ ‫اخا�ش ��ر اأب ��و الع ��ز احريري‪ ،‬وال ��ذي طالب‬ ‫بتن�شي ��ب موؤ�ش�س حزب الد�شت ��ور‪ ،‬الدكتور‬ ‫حم ��د الرادع ��ي‪ ،‬رئي�ش ��ا للمجل�س عل ��ى اأن‬ ‫ي�ش ��م ي ع�شويت ��ه امر�شح ��ن الرئا�شي ��ن‬ ‫اخا�شرين حمدي ��ن �شباحي وعبد امنعم اأبو‬ ‫الفتوح وامر�شح امتاأهل جولة ااإعادة حمد‬ ‫مر�شي‪.‬‬ ‫واقرح اأب ��و العز احري ��ري اأن تقت�شر‬ ‫ف ��رة عم ��ل امجل� ��س الرئا�ش ��ي عل ��ى �شت ��ة‬ ‫اأ�شهر فق ��ط تتم فيها كتابة الد�شت ��ور واإجراء‬ ‫انتخابات رئا�شية وبرمانية جديدة‪.‬‬ ����اق مت�شل‪ ،‬قال اأح ��د موؤ�ش�شي‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫حزب الد�شت ��ور‪ ،‬الروائي عاء ااأ�شواي‪ ،‬اإن‬ ‫حم ��د الرادعي اأبدى موافقت ��ه على ت�شكيل‬ ‫جل� ��س رئا�شي م ��دي اإدارة �ش� �وؤون الباد‬ ‫خال مرحلة انتقالية جديدة م�شرط ًا موافقة‬ ‫جميع القوى ال�شيا�شية وامدنية‪.‬‬ ‫اإا اأن �شيا�شين وقانونين راأوا اإن هذه‬ ‫اخط ��وة �شتك ��ون م�شتحيل ��ة خ�شو�ش� � ًا اإن‬ ‫جولة ااإع ��ادة �شتجري بع ��د اأ�شبوعن فقط‪،‬‬ ‫عاوة على اأن ت�شويت ام�شرين ي اخارج‬ ‫بداأ اأم�س‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اأكد النائب الرماي عن حزب‬ ‫احري ��ة والعدالة ووكيل اللجن ��ة الت�شريعية‬ ‫ي جل�س ال�شعب‪� ،‬شبحي �شالح‪ ،‬اأن ت�شكيل‬ ‫جل�س رئا�شي مدي غر د�شتوري‪ ،‬مو�شح ًا‬ ‫اأن مر�ش ��ح اح ��زب حمد مر�ش ��ي م�شتمر ي‬ ‫انتخابات الرئا�شة حتى نهايتها‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار �شبحي �شال ��ح‪ ،‬ي ت�شريحات‬ ‫خا�ش ��ة ل� «ال�شرق»‪ ،‬اإى ا�شتم ��رار احوار مع‬ ‫كافة الق ��وى ال�شيا�شي ��ة ومر�شح ��ي الرئا�شة‬ ‫ال�شابق ��ن امح�شوب ��ن عل ��ى ق ��وى الث ��ورة‬ ‫للخروج من اماأزق الراهن‪ ،‬واأ�شاف «�شنبحث‬ ‫كافة امقرحات للو�شول اإى اتفاق منع عودة‬ ‫النظام ال�شابق اإى احكم مرة اأخرى»‪.‬‬

‫خالد علي مر�شح رئا�شي خا�شر يقود‬ ‫م�شرات ي التحرير (ت�شوير‪ :‬اأحمد حماد)‬

‫بدوره‪ ،‬ق َل ��ل اخب ��ر اا�شراتيجي ي‬ ‫مرك ��ز الدرا�شات ال�شيا�شي ��ة واا�شراتيجية‬ ‫ي موؤ�ش�ش ��ة ااأه ��رام‪ ،‬الدكت ��ور ح�ش ��ن اأب ��و‬ ‫طالب‪ ،‬من تاأثر م�شار انتخابات الرئا�شة �شلب ًا‬ ‫بااأحكام على مبارك ورموز نظامه‪ ،‬وا�شتبعد‬ ‫اإلغاءه ��ا والع ��ودة اإى امربع �شف ��ر بت�شكيل‬ ‫جل� ��س رئا�شي م ��دي اإدارة �ش� �وؤون الباد‬ ‫خال مرحلة انتقالية‪.‬‬ ‫واتفق اأ�شتاذ القان ��ون ي كلية احقوق‬ ‫بجامع ��ة القاه ��رة‪ ،‬الدكتور جاب ��ر ن�شار‪ ،‬مع‬ ‫ااآراء ال�شابق ��ة‪ ،‬م�ش ��دد ًا على ع ��دم د�شتورية‬ ‫الدع ��وة اإى ت�شكي ��ل جل� ��س رئا�ش ��ي مدي‬ ‫واإعادة اانتخابات الرئا�شية‪.‬‬ ‫ودعا ن�شار مر�ش ��ح ااإخوان ي ااإعادة‬ ‫حمد مر�شي اإى تقدم �شمانات كافية للثوار‬ ‫تفيد بعدم �شيط ��رة اجماعة على ال�شلطة ي‬ ‫الباد‪ ،‬وت�شكي ��ل فريق رئا�ش ��ي من مر�شحي‬ ‫الرئا�ش ��ة امح�شوب ��ن على الث ��ورة وت�شكيل‬ ‫جمعية تاأ�شي�شية للد�شتور تعر عن كل فئات‬ ‫امجتمع ام�شري‪.‬‬ ‫واأمام الهج ��وم ال�شاري الذي تعر�س له‬ ‫الفري ��ق اأحمد �شفيق منذ �ش ��دور ااأحكام ي‬ ‫ق�شي ��ة امتظاهري ��ن‪ ،‬خرج �شفي ��ق ي موؤمر‬ ‫�شحفي ظهر اأم�س و�شن هجوم ًا على ااإخوان‬ ‫وا�شف� � ًا اإياه ��م بق ��وى ظامية غ ��ر وا�شحة‬ ‫ااأهداف‪.‬‬ ‫واعت ��ر �شفيق اأن ااإخ ��وان هم جزء من‬ ‫النظ ��ام ال�شابق‪ ،‬وتعه ��د باإقام ��ة دولة مدنية‬ ‫ح ��رم القانون‪ ،‬معلن� � ًا موافقته على «وثيقة‬ ‫العه ��د» الت ��ي طرحته ��ا ااأح ��زاب والق ��وى‬ ‫ال�شيا�شية وم�شيد ًا ببنودها‪.‬‬


‫المعايطة لـ | ‪ :‬اأردن يعاني من مشكلة مالية والمديونية وصلت إلى السقوف الخطرة‬ ‫عمان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫يحذر مر�قب ��ون ومعار�صون �أردني ��ون من �صعوبة‬ ‫�لو�ص ��ع �م ��اي للدول ��ة �لأردني ��ة‪ ،‬وي�صفون ��ه باأنه "على‬ ‫�حافة"‪ ،‬فيما يقول م�صوؤول ��ون �أنَ �لو�صع �صعب ولكنه‬ ‫قي ��د �ح ��ل‪ .‬ويجم ��ع �معار�ص ��ون و�لر�صميون عل ��ى �أنَ‬ ‫�م�صاع ��د�ت �خارجي ��ة م تكن عل ��ى م�صت ��وى �لتوقعات‬ ‫حت ��ى �لآن‪ ،‬من ناحيته ��ا قالت م�صادر رفيع ��ة ل�"�ل�صرق"‬

‫�أنَ �لفري ��ق �لقت�صادي ي �حكومة م�صر على تو�صياته‬ ‫برف ��ع �لدع ��م عن ع ��دد م ��ن �ل�صل ��ع �حياتي ��ة و�م�صتقات‬ ‫�لنفطي ��ة‪ ،‬فيما تو�ص ��ي تقارير �لأجه ��زة �لأمنية بتاأجيل‬ ‫رف ��ع �لدعم حتى ما بع ��د �لنتخابات �لنيابي ��ة تافي ًا لأي‬ ‫�نفجار ي �ل�صارع‪.‬‬ ‫وي ت�صري ��ح ل�"�ل�ص ��رق" ق ��ال �لناط ��ق با�ص ��م‬ ‫�حكوم ��ة �لأردني ��ة �لوزير �صمي ��ح �معايط ��ة‪� :‬أنَ �لأردن‬ ‫يع ��اي م ��ن م�صكل ��ة مالي ��ة ولي�ص ��ت �قت�صادي ��ة‪ ،‬وه ��ي‬

‫م�صكل ��ة تتعلق بع ��دم توف ��ر �ل�صيولة‪ ،‬حي ��ث �أرجعها �إى‬ ‫��صتحقاق ��ات فات ��ورة �لطاقة و�لتي تبل ��غ �أربعة مليار�ت‬ ‫دولر �صنوي� � ًا‪ .‬وق ��ال �معايطة �إنَ تل ��ك �لفاتورة تزيد من‬ ‫عج ��ز �مو�زنة من ناحية‪ ،‬وت�صتن ��زف �لعملة �ل�صعبة من‬ ‫�لباد من ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف �معايط ��ة �أنَ �ميدوني ��ة و�صل ��ت �إى‬ ‫�ل�صق ��وف �خط ��رة‪ ،‬م�ص ��ر ً� ي نف� ��س �لوق ��ت �إى �أنَ‬ ‫�م�صاع ��د�ت �خارجي ��ة �لتي وع ��د �لأردن به ��ا �صابق ًا‪ ،‬م‬

‫ي�ص ��ل منها �إل ‪ 19‬مليون دينار فق ��ط‪ ،‬و��صتبعد �معايطة‬ ‫�أن تقوم �حكومة برفع �لدعم كلي ًا‪ ،‬حيث قال �إنَ ذلك �حل‬ ‫غ ��ر مقبول‪ ،‬حيث �صتلجاأ �حكوم ��ة للتخفيفات �جزئية‬ ‫عن �لدعم وعل ��ى �لأ�صياء �لتي ل م� ��س �مو�طنين ذوي‬ ‫�لدخ ��ل �متو�صط و�مت ��دي‪ ،‬وختم �معايط ��ة‪�" :‬حكومة‬ ‫�لأردني ��ة ل تخ�صى من �نهيار م ��اي ول �قت�صادي‪ ،‬ولكن‬ ‫هن ��اك م�صكلة مالية يجري �لعمل عل ��ى حلها‪ ،‬ونطلب من‬ ‫�أ�صدقائنا و�أ�صقائنا �لوقوف معنا"‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫ما استوقفني‬

‫طبخة البحص‬ ‫الفلسطينية‬ ‫منذر الكاشف‬

‫ب�سراحة اأ�سبح الحوار الفل�سطيني بين حركتي فتح وحما�س‬ ‫مهزلة وتكرار ًا لتكرار واجترار ًا اجترار‪ ..‬مهزلة ما بعدها مهزلة‪.‬‬ ‫فكلما خرج الطرفان من مهزلة يدخلون في مهزلة اأخ��رى ليعودوا‬ ‫ويلتفوا ح��ول اأنف�سهم م��ن ج��دي��د‪ .‬فالم�سكلة لي�ست بالمتحاورين‬ ‫وق��درات �ه��م ون��واي��اه��م ب �ق��در م��ا ه��ي ف��ي ااأ� �س��ل ب�ن��واي��ا ال�ق�ي��ادات‬ ‫وخ�سو�س ًا لدى حما�س التي خ�سرت رهاناتها مع اإي��ران و�سوريا‬ ‫وتوافقت على اإج ��راء ال�ح��وار وت�ستمر ال�ي��وم ف��ي ال�م��راوغ��ة وع��دم‬ ‫تنفيذ ما ت ّم ااتفاق عليه بين محمود عبا�س وخالد م�سعل اأن حركة‬ ‫ااإخوان الم�سلمين بانتظار نتائج اانتخابات الم�سرية‪.‬‬ ‫فحما�س ب�م��ا ه��ي ف��رع فل�سطين ل ��إخ��وان الم�سلمين ت�اأم��ل‬ ‫ب �اأن ينجح مر�سح ااإخ ��وان في انتخابات الرئا�سة الم�سرية لكي‬ ‫ت�س ّعد من مطالبها وتت�س ّلب في مواقفها مع فتح في غزة‪ .‬اأما اإذا‬ ‫خ�سر مر�سح ااإخ��وان ف�اإن ت�سكيل الحكومة الفل�سطينية واإج��راء‬ ‫اانتخابات الرئا�سية والت�سريعية ي�سبح ممكن ًا‪ .‬فكما اكت�سف‬ ‫الجميع اأن الخ�ف لي�س على مبداأ التفاو�س مع اإ�سرائيل وا على‬ ‫ق�سايا �سيا�سية وا�ستراتيجية ته ّم ال�سعب الفل�سطيني والق�سية‬ ‫الفل�سطينية بقدر ما هو على من �سيتفاو�س با�سم ال�سعب الفل�سطيني‬ ‫ومن �سيم�سك بالورقة الفل�سطينية التي يرى فيها ااإخوان الم�سلمون‬ ‫ورقة ذهبية تعطيهم مفاتيح المنطقة‪.‬‬ ‫وو�سط كل هذه التجاذبات فاإن ال�سعب الفل�سطيني يدفع ثمن‬ ‫الح�سار والبطالة واانق�سام خ�سو�س ًا في قطاع غزة‪ ،‬وقد اأ�سبحت‬ ‫اللعبة مك�سوفة ومف�سوحة فيما الهموم الحقيقية لل�سعب الفل�سطيني‬ ‫في فل�سطين ومخيمات ال�ستات وتج ّمعات العذاب المر ا يلتفت اإليها‬ ‫اأي من المت�سارعين والمراوغين والمعاندين‪.‬‬ ‫‪monzer@alsharq.net.sa‬‬

‫�أم ��ا رئي� ��س �للجن ��ة �مالي ��ة ي جل� ��س �لن ��و�ب‬ ‫�لأردي �لنائ ��ب �أمن �مجاي فقال ل�"�ل�صرق" �أنَ �لو�صع‬ ‫�م ��اي �صع ��ب‪ ،‬ولكن ��ه رف� ��س و�صف ��ه باأن ��ه "عل ��ى حافة‬ ‫�لنهي ��ار"‪ ،‬وق ��ال �إنَ �لب ��اد بحاج ��ة �إى دع ��م عرب ��ي ي‬ ‫�مرحلة �حالية ليكمل ما تقوم به �حكومة‪ ،‬م�صدد ً� �أي�ص ًا‬ ‫على �أن ل ت�صتطيع رفع �لدعم عن كل �ل�صلع دون �أن توفر‬ ‫�آلي ��ة لإي�ص ��ال �لدعم م�صتحقي ��ه‪ ،‬وهم �لفئ ��ة �لتي ل يزيد‬ ‫دخلها عن �ألف دينار �صهري ًا‪.‬‬

‫قناة العالم تدعي وجود مزادات لانتحاريين‬ ‫في المملكة‪ ..‬وإعاميون‪ :‬محاوات تشويش رخيصة‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �لعويجان‬ ‫ع َم ��دت قناة �لع ��ام �لف�صائية �لتابعة‬ ‫لطه ��ر�ن ي �إح ��دى ن�صر�ته ��ا �لإخباري ��ة‬ ‫�لرئي�ص ��ة‪� ،‬إى �لروي ��ج ل�صري ��ط مُ�صور‪،‬‬ ‫�دعت فيه �أن جموع� � ًة من �متعاطفن مع‬ ‫�لأزم ��ة �ل�صورية من �ل�صعودي ��ن‪� ،‬أجرو�‬ ‫ي ج ��دة م ��ز�د ً� ل�"�لنتحاري ��ن"‪ ،‬ي‬ ‫حاول ��ة للت�صوي�س و�ل ��زج با�صم �مملكة‪،‬‬ ‫وذل ��ك لدع ��م نظري ��ة �لنظ ��ام �ل�ص ��وري‪،‬‬ ‫�لقا�صي ��ة بوجود من يدع ��م �أعمال �لعنف‬ ‫ي �لد�خل �ل�صوري‪.‬‬ ‫�مر�قب �ل�صيا�ص ��ي �ل�صعودي ومدير‬ ‫قن ��اة �لعرب جم ��ال خا�صقج ��ي‪ ،‬علق على‬ ‫ �ل�صري ��ط �مزعوم ‪ -‬مبدئي� � ًا‪ ،‬و�أكد "على‬‫حرم �لأعم ��ال �لنتحارية من قبل رجال‬ ‫�لدين و�موؤ�ص�صة �لدينية ي �مملكة"‪.‬‬ ‫وقال خا�صقجي ي حديثه ل�"�ل�صرق"‬ ‫�إن "�ل�صري ��ط غ ��ر و��ص ��ح‪ ،‬ول تتوف ��ر‬ ‫معلومات دقيق ٍة عنه‪� ،‬أو �أين م ت�صويره؟‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫�إن �صح �أن �مز�د �مزعوم حدث ي �مملكة‪،‬‬ ‫يج ��ب حا�صب ��ة م ��ن نظ ��م ه ��ذ� �م ��ز�د"‪،‬‬ ‫و�أ�ص ��اف "حت ��ى �لآن ل نع ��رف ماب�صات‬ ‫�لأمر‪ ،‬قد يكون م ت�صوير �ل�صريط ي �أي‬ ‫مكان‪ ،‬لي�س بال�صرورة �أن يكون كما �دعت‬ ‫�لقناة"‪.‬‬ ‫�أم ��ا �لكاتب و�أ�صتاذ �لإع ��ام �لدكتور‬ ‫حم ��د �ح�صيف ف ��ر�أى �أن وجود �أر�صية‬

‫خ�صب ��ة ل ��دى �لبع� ��س‪ ،‬لت�صدي ��ق بع� ��س‬ ‫م ��ا ُيط ��رح ي �لإع ��ام �ل�ص ��وري وبع�س‬ ‫و�صائ ��ل �لإع ��ام �للبناني ��ة �موؤي ��دة لبقاء‬ ‫�لنظام �ل�صوري‪ ،‬بحق �مملكة‪ ،‬هي �لعامل‬ ‫�لأ�صا�س و�لرئي�س لأن تعمد تلك �لو�صائل‬ ‫�ات مفرك ��ة ت�صعى‬ ‫م ��ا تطرح ��ه م ��ن رو�ي � ٍ‬ ‫جاهد ًة لرويجها‪ ،‬وع� � ّرف �ح�صيف تلك‬ ‫�لأر�صية �خ�صبة باأنها "قابلية للكر�هية"‪.‬‬ ‫و���بّه �ح�صيف ي حديثه ل�"�ل�صرق"‬ ‫�ل�صري ��ط �م�صور �لذي زعم ��ت قناة �لعام‬ ‫�أنه �صور ي جدة ‪ ،‬بال�صريط �ل�صهر �لذي‬ ‫ف�صح وزير �خارجية �ل�صوري وليد �معلم‬ ‫ي موؤمر �صحفي قبل �أ�صهر‪ ،‬حن عر�س‬ ‫�صريط ًا م�ص ��ور ً� زعم �أنه لأحد�ث م�صورة‬ ‫ي بع�س �مناطق �ل�صورية‪ ،‬و�ل�صريط ي‬ ‫�لأ�صا�س كان حادثة فردية ي �أحد مناطق‬ ‫�جنوب �للبناي‪.‬‬ ‫وق ��ال �ح�صيف ي هذ� �ل�صدد "هذه‬ ‫�لنوعية من و�صائل �لإعام‪ ،‬تتجه لبع�س‬ ‫من لديهم مو�قف م�صبقة مع �مملكة‪ ،‬لي�س‬ ‫حب� � ًا فيه ��م‪ ،‬بل كره� � ًا لنا كمجتم ��ع معتدل‬ ‫حافظ‪ ،‬ول �صك م ��ن هذ� �منطلق‪ ،‬يت�صح‬ ‫لن ��ا �أن هناك من هو م�صتع ��د لت�صديق �أي‬ ‫كذب ��ة بح ��ق �مملك ��ة‪� ،‬ل�صري ��ط ي نهاي ��ة‬ ‫�مط ��اف هدف ��ه رخي� ��س‪ ،‬لرت ��كازه عل ��ى‬ ‫حاولة �لت�صوي� ��س و�لإ�صاءة لل�صعودية‪،‬‬ ‫�ل�صريط باخت�صار فيه م ��ن �لغباء �ل�صيء‬ ‫�لكث ��ر‪ ،‬وحاول ��ة ف�صائي ��ة �لع ��ام عل ��ى‬

‫جمال خا�سقجي‬

‫د‪ .‬حمد اح�سيف‬

‫�لروي ��ج ل ��ه �أكر غب ��اءً‪ ،‬ويج ��ب �أن نعي‬ ‫وجود �أكر م ��ن ‪ 40‬حطة وقناة ف�صائية‬ ‫د�عم ��ة للم�صاري ��ع �خطرة عل ��ى �منطقة‪،‬‬ ‫كاأبو�ق للنظام �لإير�ي"‪.‬‬ ‫و�أظه ��ر �ل�صري ��ط و�لد �أح ��د �ل�صباب‬ ‫عار�ص� � ًا �بن ��ه للبيع (متحدث ��ا بلغة �صامية‬ ‫�صرف ��ة) مقابل تنفيذ عملي ��ة �نتحارية ي‬ ‫�لأر��ص ��ي �ل�صوري ��ة‪ ،‬وهو �لأم ��ر �لذي ل‬ ‫�الت‬ ‫يقبل ��ه عق ��ل �أب ��د ً�‪ ،‬و�إن ح ��دث ي ح � ٍ‬ ‫ن�ص ��از‪ ،‬ول يعن ��ي �أن �جمي ��ع ير�صى ما‬ ‫حو�ه �لفيلم �لذي �نت�صر ي �ليوتيوب‪.‬‬ ‫وم تتوق ��ف �حم ��ات �لإعامي ��ة‬ ‫بح ��ق �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�صعودي ��ة‪� ،‬لتي‬ ‫تن� �اأى بنف�صه ��ا ر�صمي� � ًا بال ��رد عل ��ى مث ��ل‬ ‫تل ��ك �لف ��ر�ء�ت‪ ،‬ي ح ��ن‪ ،‬ب ��ات �متابع‬ ‫�ل�صعودي و�لعربي على ح ��دٍ �صو�ء‪� ،‬أكر‬ ‫وعي ًا م ��ن ذي قبل‪ ،‬ول يقبل ما يتم فركته‬

‫من قبل بع�س و�صائل �لإعام‪� ،‬لتي تعتر‬ ‫حرب �صرو�س ت�صتند على مبد�أ‬ ‫نف�صها ي ٍ‬ ‫"�أك ��ون �أو ل �أك ��ون" ويتج�ص ��د ذل ��ك ي‬ ‫�لإرها�ص ��ات �لأخرة �لت ��ي عا�صها �لنظام‬ ‫�لأ�صدي خال �لأيام �لقليلة �لفائتة‪.‬‬ ‫�كال عدي ��دة‬ ‫و�أخ ��ذت �أقنع ��ه باأ�ص � ٍ‬ ‫بالت�صاقط مع تز�ي ��د �ل�صغوطات �لعربية‬ ‫و�لدولي ��ة على �لنظام �ل�ص ��وري‪ ،‬و�صعور‬ ‫طهر�ن بق ��رب فقدها �أحد �أكر حلفائها ي‬ ‫�منطق ��ة‪ ،‬وه ��ي �أقنع ��ة ع َمد عل ��ى �لتخ ّفي‬ ‫ور�ءه ��ا من يو�صف ��ون ب�"مُنف ��ذي �أجندة‬ ‫طهر�ن"‪.‬‬ ‫وعزز ذلك �ل�صغ ��ط‪ ،‬مطالبة �جامعة‬ ‫�لعربي ��ة "�لنايل�صات وعرب�ص ��ات" بوقف‬ ‫ب ��ث �لقن ��و�ت �ل�صوري ��ة �لتابع ��ة للنظ ��ام‬ ‫�ل�ص ��وري‪ ،‬ي خط ��وةٍ ته ��دف بالدرج ��ة‬ ‫�لأوى لوق ��ف ما يعم ��د �لنظ ��ام �ل�صوري‬

‫و�إعام ��ه �لر�صم ��ي �إى ترويج ��ه با�ص ��م‬ ‫"نظري ��ة �موؤ�مرة" �لت ��ي يتبناها �لنظام‬ ‫�لأ�ص ��دي‪ ،‬و�نته ��ا ًء باإتهام ��ه دو ًل �إقليمية‬ ‫بالوق ��وف ور�ء �أعم ��ال �لعنف ي �لد�خل‬ ‫�ل�ص ��وري‪ ،‬مُتجاه � ً�ا ي �لوق ��ت عين ��ه‪،‬‬ ‫بط�س �آلته �لع�صكري ��ة و�مجازر �لتي �أقدم‬ ‫عليها باعر�ف فريق �مر�قبة �لتابع لاأم‬ ‫�متح ��دة و�جامعة �لعربي ��ة‪ ،‬وما جزرة‬ ‫�حولة �إل مثا ًل ب�صيط ًا على ذلك‪.‬‬ ‫وي ر ٍد �صريع على �خطوة �لعربية‪،‬‬ ‫�عت ��رت وز�رة �لإع ��ام �ل�صوري ��ة‪� ،‬إن‬ ‫ق ��ر�ر جل�س �جامع ��ة �لعربية بوقف بث‬ ‫�لقن ��و�ت �لف�صائي ��ة �ل�صوري ��ة �لر�صمي ��ة‬ ‫وغ ��ر �لر�صمية عل ��ى قم ��رى "�لنايل�صات‬ ‫وعرب�ص ��ات"‪ ،‬ياأت ��ى ف ��ى �إط ��ار خط ��ط‬ ‫��صتهد�ف �صوريا لتغييب حقيقة ما يجرى‬ ‫فيه ��ا عن �ل ��ر�أى �لع ��ام �محل ��ي و�لعامى‪،‬‬ ‫ل�صالح "حمل ��ة �لفر�ء و�لكذب و�لفركة‬ ‫�لت ��ى مار�صها قن ��و�ت �لإرهاب �لإعامية‬ ‫�صد �صوريا و�صعبها"‪.‬‬ ‫وحاولت "�ل�صرق" �لت�صال بالرئي�س‬ ‫�لتنفي ��ذي موؤ�ص�ص ��ة عرب�ص ��ات ‪ -‬وه ��ي‬ ‫�جهة �م�صوؤولة عن بث جميع �لف�صائيات‬ ‫�لعربي ��ة عل ��ى قم ��ر �لعرب�ص ��ات ‪ -‬خال ��د‬ ‫باخي ��ور ليومن مُتتالي ��ن معرفة موقفه‬ ‫م ��ن وقف ب ��ث �لقن ��و�ت �ل�صوري ��ة‪� ،‬إل �أن‬ ‫�لرجل م يُجب على هاتفه حتى �إعد�د هذ�‬ ‫�لتقرير‪.‬‬

‫صحافة عالمية‬

‫لماذا تزحف الحرب في الطريق إلى دمشق‬

‫جدة ‪ -‬حمد خر ندمان‬ ‫تبدو دم�صق وكاأنها مدينة تتوقع حدوث �لأ�صو�أ و�أنها ل ت�صتطيع‬ ‫�أن تتجنب ذلك‪.‬‬ ‫�حرب تنت�صر عر �لبلد ومن غر �متوقع �أن ل ت�صمل �لعا�صمة‪.‬‬ ‫�متمردون يتحدثون عن ت�صعيد �لهجمات ي �مدينة ومكنهم ب�صهولة‬ ‫�أن يفعلو� ذلك خال �لأ�صابيع �لقليلة �لقادمة‪.‬‬ ‫ق�صيت �لأ�صبوع �ما�صي ي دم�صق و�جو يذكري ببروت ي‬ ‫‪ 1975‬ي بد�ية حرب �أهلية ��صتمرت ‪� 15‬صنة‪.‬‬ ‫مر�ت ومر�ت خال �لأحاديث‪� ،‬أو�صح ي �لنا�س ب�صكل و�قعي‬ ‫�لأمور �لب�صعة �لتي يحتمل �أن حدث‪ ،‬لكن �لقليلن كان باإمكانهم تقدم‬ ‫�أفكار مكنة حول كيفية جنب �لكارثة‪.‬‬ ‫قالت ي �إحدى �أع�صاء �معار�صة ونحن جل�س ي �أحد مقاهي‬ ‫دم�صق "�أمنى �أن يتوقف �لنا�س ي �خ��ارج عن �حديث عن حرب‬ ‫�أهلية هنا لأن �لأمر ل يز�ل بن �ل�صعب �صد �حكومة"‪.‬‬ ‫ه��ي تعتقد �أن �ل��وج��ود �م�ك�ث��ف ل�ق��وى �لأم���ن ه��و �ل ��ذي يقمع‬ ‫�لحتجاجات �ل�صعبية �لكبرة بعد مذبحة �حولة‪.‬‬ ‫رما تكون على حق‪ ،‬ولكن عمليا لي�س هناك �لكثر يحدث‪ .‬كانت‬ ‫حركة �ل�صر �أقل ي �ل�صو�رع وقامت حطات �لتليفزيون �لأجنبية‬

‫با�صتخد�م كثر من �م�صاهد �محملة على يوتيوب �لتي تظهر �لتجار‬ ‫يغلقون حالهم �لتجارية �حتجاجا على مذبحة �حولة‪.‬‬ ‫ولكن خال قيادتي لل�صيارة ي �أرجاء دم�صق‪ ،‬كان من �ل�صعب‬ ‫�حكم على جاح �لإ�صر�ب لأن كثر ً� من �مطاعم و�محات كانت مغلقة‬ ‫�أ�صا ب�صبب �نعد�م �ل�صياح و�أثر �لعقوبات‪.‬‬ ‫�متمردون رما مكنهم �أن يبدوؤو� حملة تفجر�ت و�غتيالت‬ ‫ب�صهولة ي دم�صق‪.‬‬ ‫ه��ذ� لي�س موؤ�صر� على �أنهم �أق��وي��اء ع�صكريا‪ ،‬لكن �صيكون من‬ ‫�ل�صهل على حركة ينق�صها �ل�صاح و�مقاتلن من ذوي �خرة لن�صر‬ ‫عدم �ل�صتقر�ر من خال هذه �لو�صائل‪.‬‬ ‫�متمردون ي�صتطيعون �أن يفعلو� هذ� م�صتخدمن معاقلهم حول‬ ‫�مدينة ي دوما �لتي ي�صيطرون عليها �إى حد ما‪.‬‬ ‫• باتريك كوكبورن‬

‫مبارك سيموت في السجن وهذا ليس بفضلنا‬ ‫جدة ‪� -‬ل�صرق‬ ‫حكم على �لدكتاتور باموت يوم �أم�س‪ 25 .‬عاما هو حكم باموت‪،‬‬ ‫�ألي�س كذلك‪� ،‬إذ� كان عمرك ‪� 84‬صنة؟ ح�صني مبارك �صوف موت ي‬ ‫�ل�صجن‪.‬‬ ‫وحبيب �لعادي‪ ،‬وزير د�خليته‪� 74 ،‬صنة‪ ،‬رما �صوف يقتل ي‬ ‫�ل�صجن �أي�صا �إذ� م يبق حيا فرة �ل�صجن �موؤبد �لتي حكم عليه بها‪.‬‬ ‫هذه كانت �أفكار �صديقن م�صرين بالأم�س‪ .‬مبارك حكم عليه ب�صبب‬ ‫قتلى �لثورة ي ‪.2011‬‬ ‫كان ذلك ‪ 850‬قتيا و‪� 34‬صخ�صا لكل �صنة من �صنو�ت حكمه‪.‬‬ ‫طبعا نحن م نكن ن�صاأل عن �أحكام �لإعد�م ي �محاكم �لع�صكرية‬ ‫ي �لثمانينات و�لت�صعينات –ول ن�صتطيع �أن نفعل‪� ،‬ألي�س كذلك؟‪ ،‬ما‬ ‫�أن �جي�س ل يز�ل يحكم ي م�صر‪.‬‬ ‫رئي�س �مجل�س �لع�صكري �م�صر حمد طنطاوي م يقل �أبد� �أن‬ ‫تلك �محاكم �لع�صكرية و�أحكام �لإعد�م �لتي �أ�صدرتها كانت خطاأ‪ .‬كان‬ ‫مبارك يحارب �لإرهاب‪� ،‬ألي�س كذلك؟ نيابة عنا‪ ،‬على ما �أظن‪.‬‬ ‫حيث �أنه كان "معتدل"‪� ،‬صديق �لغرب‪ ،‬ورما ورما لذلك جا‬ ‫�أبناء مبارك‪ ،‬جمال وع��اء‪ .‬هل �صيغادر�ن �لبلد؟هل �صيتخليان عن‬ ‫م�صر؟ ل �صك‪.‬‬ ‫تلك هي �حكاية �إذ�‪ .‬دعونا ل نذكر ب�صار �لأ�صد هنا‪.‬‬ ‫�محكمة �م�صرية كان يق�صد �أن تكون در�صا له‪.‬‬ ‫كوي عنان كان ي قطر‪ ،‬يتحدث عن خطايا �حكومة �ل�صورية‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫ولكن هناك عدة م�صكات‪� ،‬ألي�س كذلك؟ �أم ي�صتلم مبارك بع�س‬ ‫�ل�صجناء من جورج بو�س؛ عذبهم‪� ،‬أي�صا‪ ،‬بتو�صية من و��صنطن؟ �أم‬ ‫تعذب دم�صق �أي�صا بع�س �ل�صجناء؟ نعم‪ ،‬حلفاوؤنا من �لعرب �معتدلن‬

‫ح�سني مبارك‬

‫كانو� د�ئما على ��صتعد�د م�صاعدتنا‪� ،‬ألي�س كذلك؟‬ ‫دعونا �إذ� نتذكر كيف �أن �ل�صفر�ء �لأمريكين ي �لقاهرة نا�صدو�‬ ‫مبارك �أن يطلب من �ل�صرطة �لتوقف عن تعذيب �ل�صجناء‪.‬‬ ‫�أحد �ل�صفر�ء ب�صكل خا�س قال للرئي�س �إن �ل�صجناء يتعر�صون‬ ‫لاغت�صاب �جماعي ي �صجن طرة خارج �لقاهرة‪ ،‬و�أعطاه �أ�صماء‬ ‫ن�صاء‪ ،‬من جماعة �متطرفن �لإ�صامين‪ ،‬بالطبع‪ ،‬ولكن �أم يكن ذلك‬ ‫ينقل �لعقاب �أبعد ما يجب؟ مبارك م يحكم عليه لهذ� �ل�صبب يوم‬ ‫�أم�س‪ .‬حكم عليه فقط ب�صبب قتلى �لثورة‪.‬‬ ‫•روبرت فيسك‬


‫المغرب‪ :‬قرار رفع أسعار المحروقات يجدد اانتقادات لحكومة اإساميين‬ ‫الرباط ‪ -‬بو�سعيب النعامي‬

‫جانب من احتجاجات اأخرة لنقابات عمالية �صد احكومة‬

‫(رويرز)‬

‫خ نلفت الزيادة التي اأق ّرتها احكومة امغربية‪ ،‬التي‬ ‫يقوده ��ا حزب العدال ��ة والتنمية ااإ�سام ��ي‪ ،‬ي اأ�سعار‬ ‫ا�سته ��اك م ��واد البنزي ��ن والغ ��از والفي ��ول ال�سناع ��ي‬ ‫ا�ستي ��ا ًء كبرا ي ال�س ��ارع امغربي الذي اعت ��ر القرار‬ ‫دال� � ًة عل ��ى تراجع فري ��ق عبد ااإل ��ه بن ك ��ران‪ ،‬رئي�س‬ ‫احكومة‪ ،‬ع ��ن الوعود التي اأطلقه ��ا بتخفي�س ااأ�سعار‬ ‫وح�سن امعي�س ��ة‪ .‬وقالت احكومة امغربي ��ة اإنه تقرر‬

‫رفع اأ�سعار الوقود ال�سناعي من ‪ 988‬درهما اإى ‪4666‬‬ ‫درهما للطن مع حقيق زيادة بن�سبة ‪ % 27‬لرتفع �سعر‬ ‫الوق ��ود اخاي من الر�سا� ��س بواقع درهمن للر على‬ ‫نح � ٍ�و تعادل فيه الزيادة ن�سب ��ة ‪ % 20‬تقريبا‪ ،‬كما جرى‬ ‫رف ��ع �سعر ال�سوار درهما واح ��دا بزيادة ن�سبتها ‪% 16‬‬ ‫اموجه للقطاع ال�سناع ��ي‪ ،‬فحُ ِددَت‬ ‫تقريب ��ا‪ ،‬اأما الفي ��ول ن‬ ‫الزيادة ي اأ�سعاره ب� ‪ 988.04‬درهم للطن‪ ٬‬فيما تتحمل‬ ‫بيان لوزارة‬ ‫الدول ��ة ‪ 2000‬دره ��م عن كل طن وبح�س ��ب ٍ‬ ‫ال�سوؤون العامة واحكام ��ة امغربية‪ ،‬ح�سلت "ال�سرق"‬

‫على ن�سخة منه‪ ،‬فاإنه "بالنظر اإى الكلفة الباهظة للدعم‬ ‫وتاأثراته ��ا امحتملة على التوازن ��ات امالية‪ ٬‬ومن اأجل‬ ‫توف ��ر التموي ��ات الازم ��ة لا�ستثم ��ارات العمومية‪،‬‬ ‫الكفيل ��ة بالرفع م ��ن م�ستوى م ��و ااقت�س ��اد الوطني‪٬‬‬ ‫وي انتظ ��ار اإ�س ��اح ج ��ذري لنظام امقا�س ��ة ُم ِكن من‬ ‫حقي ��ق ا�ستهداف اأف�س ��ل للطبقات امع ��وزة والفقرة‪٬‬‬ ‫قررت احكومة عك�س جزء من ام�ستويات احالية لدعم‬ ‫امحروقات على ااأ�سع ��ار الداخلية لا�ستهاك بالن�سبة‬ ‫للبنزي ��ن والغ ��از والفي ��ول ال�سناع ��ي مع ااإبق ��اء على‬

‫اأ�سع ��ار غاز البوط ��ان والفيول اموجه اإنت ��اج الكهرباء‬ ‫دون تغير"‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�س� �وؤون العام ��ة واحكام ��ة‪ ،‬حمد‬ ‫جيب بوليف‪ ،‬ي تريره للزي ��ادة "اإن احكومة كانت‬ ‫ج ��رة على رفع اأثمان امحروق ��ات‪ ،‬ولن تتخذ قرارات‬ ‫تدغ ��دغ عواط ��ف امواطن ��ن‪ ،‬ب ��ل ق ��رارات ي �سال ��ح‬ ‫التوازن ��ات ااقت�سادي ��ة وي م�ستقبل الب ��اد"‪ ،‬معترا‬ ‫اأن ااإجراء كان "�سروريا مواجهة التكلفة العالية للدعم‬ ‫وتاأثرها امحتمل على توازنات ااقت�ساد الكلي"‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪15‬‬ ‫حزب صالح يتهم أحزاب اللقاء المشترك بالتآمر إقالة «شوقي»‬

‫اليمن‪ :‬اإخوان يصعِ دون ضد محافظ تعز بعد إبعاده مدير اأمن المحسوب عليهم‬ ‫تعز ‪ -‬ال�سرق‬

‫ع ��ادت تعز (جنوب �سنع ��اء) اإى واجهة‬ ‫ااأح ��داث ي اليمن بعد ت�سعيد خطر �سهدته‬ ‫خال اليومن اما�سين ينذر بعودة امحافظة‬ ‫ااأك ��ر كثاف ��ة �سكاني ��ة ي الب ��اد اإى دائ ��رة‬ ‫احرب والفو�سى بن القوى امت�سارعة على‬ ‫النفوذ‪.‬‬ ‫ورغم اأن الرئي�س عبدربه من�سور هادي‬ ‫اخت ��ار حافظ� � ًا لتعز من بيوت ام ��ال الكبرة‬ ‫برحيب من‬ ‫ي اليم ��ن‪ ،‬وهو ما قوب ��ل حينها‬ ‫ٍ‬ ‫ختلف القوى ال�سيا�سية وااجتماعية‪ ،‬اإا اأن‬ ‫امحافظ �سوقي اأحمد هائل �سعيد يواجه ثورة‬ ‫جدي ��دة يقوده ��ا ااإخ ��وان ام�سلم ��ون ب�سبب‬ ‫اإيقاف ��ه مدي ��ر ااأمن ي امحافظ ��ة وامح�سوب‬ ‫عل ��ى ح ��زب ااإ�س ��اح ال ��ذراع ال�سيا�سي ��ة‬ ‫لاإخوان‪.‬‬ ‫واأوق ��ف امحاف ��ظ مدي ��ر ااأم ��ن‪ ،‬وه ��و‬ ‫�سابط خابرات ح�سوب على تيار ااإخوان‪،‬‬ ‫بع ��د رف�سه اقتحام ال�سج ��ن امركزي واإحباط‬ ‫حاولة ف ��رار كان يخطط لها ‪ 1200‬من نزاء‬ ‫ال�سجن بعد اأن م اإدخ ��ال اأ�سلحة ومتفجرات‬ ‫اإى داخل ��ه بتواط� �وؤ م ��ن ق ��ادة اأمني ��ن ي‬ ‫امحافظة‪.‬‬ ‫بيان �سحفي‪ ،‬اإن تعز‬ ‫وق ��ال امحافظ‪ ،‬ي ٍ‬ ‫كانت �ستتح ��ول اإى �ساحة ح ��رب اإذا جحت‬ ‫عملية ف ��رار ال�سجناء الذي ��ن كان ي حوزتهم‬ ‫اأ�سلح ��ة ومتفجرات وه ��م اأ�سح ��اب �سوابق‪،‬‬ ‫وب � ن�ن اأن مدي ��ر ااأم ��ن رف� ��س ب ��دون اأي عذر‬ ‫القيام مهام ��ه‪ ،‬واأ�س ��اف اأن امحافظة حتاج‬ ‫اإى مدير اأمن قوي و�سجاع كونها خرجت من‬ ‫اأتون حرب مدمرة ا اأحد يريد العودة اإليها‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬ع َِم َد حزب ااإ�ساح اإى الت�سعيد‬ ‫من خال ت�سير تظاهرات ي امحافظة وقطع‬ ‫الطرقات‪ ،‬حيث قط ��ع الع�سكريون امنقطعون‬ ‫ع ��ن العم ��ل اأم� ��س ااأح ��د �س ��وارع امحافظ ��ة‬ ‫مطالب ��ن م�ستحقاته ��م امالي ��ة الت ��ي توقفت‬ ‫مع ان�سمامهم للث ��ورة‪ .‬وجاهل الع�سكريون‬ ‫توجيهات رئا�سية �سدرت ليل ال�سبت ب�سرف‬ ‫م�ستحقاته ��م وا�ستيع ��اب ال�سب ��اط واجنود‬ ‫ي الل ��واء ‪ ،117‬حي ��ث اأ�س ��روا عل ��ى �سرف‬ ‫م�ستحقاته ��م دون الع ��ودة اإى العم ��ل ي‬ ‫الوحدات الع�سكرية‪.‬‬ ‫من جانب ��ه‪ ،‬رف�س الرئي�س هادي �سكوى‬ ‫تقدمت بها قيادات ي ح ��زب ااإ�ساح اتهمت‬ ‫فيها امحافظ اجديد محاباة اموؤمر ال�سعبي‬ ‫الع ��ام‪ ،‬ح ��زب الرئي� ��س ال�ساب ��ق عل ��ي عبدلله‬ ‫�سال ��ح‪ ،‬ااأمر الذي نف ��اه امحافظ م�سددا على‬

‫وقوفه على م�سافة واحدة من جميع ااأطراف‬ ‫ومتهم� � ًا جه ��ات وتكتات بال�سع ��ي اإى تاأزم‬ ‫ااأو�ساع ي امحافظة‪.‬‬ ‫وحاول ��ت "ال�س ��رق" التوا�سل م ��ع قادة‬ ‫ح ��زب ااإ�س ��اح ي حافظ ��ة تعز غ ��ر اأنهم‬ ‫رف�سوا جميع ًا ااإداء باأي ت�سريحات حول ما‬ ‫يجري‪ ،‬وقالوا اإنه ا �سلة لهم باأعمال الفو�سى‬ ‫التي ت�سهدها امحافظة‪ .‬وملك حزب ااإ�ساح‬ ‫نح ��و ثاثن األ ��ف م�سلح كانوا الع ��ام اما�سي‬ ‫يخو�س ��ون حربا مفتوحة مع ق ��وات اجي�س‬ ‫اليمن ��ي قبل اأن ي�سلم �سالح ال�سلطة اإى نائبه‬ ‫عبدربه من�سور هادي‪.‬‬ ‫ي امقاب ��ل‪ ،‬اعت ��ر القي ��ادي ي اموؤمر‬ ‫ال�سعبي الع ��ام وع�سو ااأمانة العامة للحزب‪،‬‬ ‫حمد اأنعم‪ ،‬اأن "ااإ�ساح يتعامل دوما بروؤية‬ ‫انتهازية؛ فحن تكون القرارات ل�ساحه يطبل‬ ‫ويزم ��ر وي�ساندها‪ ،‬وحن م� ��س اأحد قياداته‬ ‫الفا�سدة يرفع �سوته بالويل والثبور"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأنع ��م ل � � "ال�س ��رق" اأن ق ��رار‬ ‫امحافظ باإقالة مدي ��ر ااأمن �سائب اأن ااأخر‬ ‫ق�سر ي مهام ��ه وكاد يت�سبب ي هروب اأكر‬ ‫ن‬ ‫من األف �سجن م�سلحن بكل اأنواع ااأ�سلحة‪،‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن �سم ��اح مدي ��ر ااأم ��ن بدخ ��ول‬ ‫ااأ�سلحة اإى ال�سجن يقت�سي حاكمته ولي�س‬ ‫فقط توقيفه‪.‬‬ ‫وقال اأنعم اإن ااإ�ساح ا�ست�سعر خطورة‬ ‫ق ��رار حاف ��ظ تع ��ز من ��ع ال�س ��اح وماحقة‬ ‫م�سلحي احزب ي امحافظ ��ة فع َِم َد اإى اإثارة‬ ‫ام�س ��كات �سد امحاف ��ظ اجديد ال ��ذي اأجمع‬ ‫اأبناء تعز على �سواب اختياره كونه حايد ًا‪.‬‬ ‫وي ال�سي ��اق ذات ��ه‪ ،‬اتهم ��ت اأح ��زاب‬ ‫التحال ��ف الوطن ��ي الدمقرط ��ي‪ ،‬الت ��ي ت�سم‬ ‫‪ 14‬حزبا بينها ح ��زب الرئي�س �سالح‪ ،‬اأحزاب‬ ‫اللقاء ام�سرك بتنفي ��ذ خطط م�سبوه يهدف‬ ‫اإى الدف ��ع بتع ��ز نح ��و الفو�س ��ى والعن ��ف‬ ‫واإح ��داث �سلل اأمني لتن�سي ��ب حافظ جديد‪.‬‬ ‫بيان لها اإن اأحداث‬ ‫وقالت اأحزاب التحالف ي ٍ‬ ‫ا�ستفزاز‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�سهدته‬ ‫اليوم ��ن اما�سين وم ��ا‬ ‫ٍ‬ ‫لق ��وات ااأمن رغب� � ًة ي ال�س ��دام وامواجهة‪،‬‬ ‫تاأكي ��د عل ��ى اأن اللق ��اء ام�س ��رك ق ��رر الدف ��ع‬ ‫بامحافظ ��ة اى اأت ��ون نف ��ق مظل ��م اإعاق ��ة اأية‬ ‫جهود ا�ستعادة ااأمن‪.‬‬ ‫واتهمت اأحزاب التحال ��ف حميد ااأحمر‬ ‫والل ��واء عل ��ي ح�س ��ن وامجامي ��ع ام�سلح ��ة‬ ‫حزب ااإ�ساح ي حافظة تعز بال�سروع ي‬ ‫تنفي ��ذ م�سروعهم التخريب ��ي التدمري لن�سر‬ ‫الرعب واإقاق ال�سكينة العامة وقطع ال�سوارع‬ ‫والطرقات وتاأزم احياة ب�سكل عام‪.‬‬

‫إياس اأحوازي‬

‫بجاحة إيران‬

‫مقر حزب ااإ�صاح تبدو عليه اآثار ا�صتباكات م�صلحة‬

‫(ال�صرق)‬

‫عمليات تستهدف قادة عسكريين في الضالع‪ ..‬والسلطات تتهم «الحراك» المسلح‬ ‫عدن ‪ -‬ع�سام ال�سفياي‬ ‫اتهم ��ت ال�سلطات احكومية ي حافظة ال�سالع (جنوب اليمن) اجناح‬ ‫هجمات على ع ��د ٍد من القادة الع�سكرين‬ ‫ام�سل ��ح ي احراك اجنوبي بتنفيذ‬ ‫ٍ‬ ‫وام�سوؤولن احكومين ي امحافظة خال اليومن اما�سين‪.‬‬ ‫وقال م�سد ٌر ي ال�سلطة امحلية ي ال�سالع ل� "ال�سرق" اإن احراك حاول‬ ‫اغتي ��ال قائد ااأمن امركزي ي امحافظة العقيد ح�سن اأحمد الرمي من خال‬ ‫كم ٍن ُن ِ�س َب له ولوكيل امحافظة عبدالله احدي‪.‬‬ ‫واأ�ساف اأن ثاثن م�سلحا من عنا�سر احراك ام�سلح ي ال�سالع ن�سبوا‬ ‫كمينا للرمي واحدي ي منطقة الوبح الواقعة بن مدينتي ال�سالع وقعطبة‬ ‫واأطلقوا عليهما وابا من الر�سا�س من التباب امطلة على امنطقة ما اأدى اإى‬ ‫اإ�ساب ��ة اثن ��ن من مرافقي احدي ومقت ��ل جل قائد ااأمن امرك ��زي‪ .‬فيما ن‬ ‫بن‬ ‫م�س ��در طب ��ي ل� "ال�س ��رق" اأن جل قائد ااأمن امرك ��زي اأ�سيب بطلق ناري ي‬

‫الراأ�س وحالته خطرة لكنه م مت‪.‬‬ ‫كما حا�سر م�سلحو احراك قائد امنطقة الع�سكرية امركزية العميد �سيف‬ ‫ال�سالع ��ي واأطلق ��وا عليه النار اأثن ��اء وجوده ي مدينة ال�سال ��ع ما اأدى اى‬ ‫اإ�سابة اأحد مرافقيه‪.‬‬ ‫مقرب من قائده ي ال�سالع العقيد �سال‬ ‫من جانبه‪ ،‬نفى قيادي ي احراك ٌ‬ ‫عل ��ي �سائ ��ع‪ ،‬ي ت�سريح ل� "ال�س ��رق"‪ ،‬اأن يكون اح ��راك وراء هذه الهجمات‪،‬‬ ‫متهما من اأ�سماها القوى امت�سارعة ي �سنعاء بالوقوف وراء هذه العمليات‬ ‫خلط ااأوراق ي اجنوب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال القيادي ذاته اإن "احراك اجنوبي ينا�سل �سلميا حتى ااآن من اأجل‬ ‫ا�ستعادة دولت ��ه امحتلة من نظام �سنعاء‪ ،‬واأنه م يعلن كفاحا م�سلحا رغم اأنه‬ ‫اأحد اخيارات امتاحة اأمام ال�سعوب ام�ستعمرة"‪ ،‬ح�سب قوله‪ ،‬مطالبا "�سلطة‬ ‫ااحت ��ال ي �سنع ��اء بعدم نق ��ل �سراعه ��ا اإى اجنوب واإبق ��اء خافاتها ي‬ ‫ام�ساحة اجغرافية التابعة لدولة ال�سمال"‪.‬‬

‫العراق‪ :‬تم ُلك الوقف الشيعي أوقاف سامراء يثير مخاوف الس ّنة الخرطوم ترحب بتب ُرؤ جوبا من «حركة الشمال»‬

‫بغداد ‪ -‬ال�سرق‬

‫اأث ��ار ق ��رار الوق ��ف ال�سيع ��ي‬ ‫بتمل ��ك اأوق ��اف مدين ��ة �سام ��راء‪،‬‬ ‫ا�سيما مرقد الع�سكرين الذي ُفجِ ر‬ ‫من ِقبَل تنظي ��م القاعدة عام ‪،2007‬‬ ‫ا�ستي ��اء قي ��ادات �سيا�سي ��ة �سني ��ة‪،‬‬ ‫حيث اتهم رئي� ��س حالف الو�سط‪،‬‬ ‫اإي ��اد ال�سامرائي‪ ،‬جه ��ات واأو�ساط‬ ‫متنف ��ذة ي الدول ��ة بال�سيطرة على‬ ‫م�ساجد تابعة للوقف ال�س ِني ب�سكل‬ ‫مت�س ��ارع وغ ��ر قان ��وي واإحاقها‬ ‫بالوقف ال�سيعي اأو باإدارة العتبات‬ ‫امقد�سة‪.‬وع ند اإي ��اد ال�سامرائي ربط‬ ‫اأوق ��اف �سام ��راء بالوق ��ف ال�سيعي‬ ‫مناق�س ًا للد�ست ��ور والقانون‪ ،‬وقال‬ ‫بيان �سحفي اأم�س اإن ما يجري‬ ‫ي ٍ‬ ‫الي ��وم ه ��و تنفي ��ذ اأه ��داف طائفية‬ ‫وحرم ��ان للم�سلم ��ن م ��ن حقهم ي‬ ‫مار�س ��ة �سعائره ��م ي م�ساجدهم‬ ‫التي اعتادوا عليها‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وكان الوقف ��ان ال�سيع ��ي‬ ‫وال�سن ��ي اتفق ��ا عل ��ى ت�سكيل جنة‬ ‫ع ُِر َف ��ت با�سم "جنة الف ��ك والعزل"‬ ‫لتحدي ��د ااأوق ��اف العائ ��دة لكل من‬ ‫الوقف ��ن م ��ن اإرث وزارة ااأوق ��اف‬ ‫ي عهد النظام ال�سابق‪ ،‬لكن الكثر‬ ‫م ��ن ااأوقاف ال�سنية ا�سيما اأوقاف‬ ‫مدين ��ة �سام ��راء اع ُت � ِ َ�رت اأم ��اكا‬ ‫للوقف ال�سيعي وفقا لتق�سيم مذهبي‬ ‫اجدي ��د‪ ،‬غر اأن ال�سامرائي قال ي‬ ‫بيان ��ه "ا ن�ستبعد اأن يك ��ون الدافع‬ ‫من وراء ذلك اإثارة ام�ساعر الطائفية‬ ‫ودف ��ع اأبن ��اء ال�سع ��ب اإى ااأج ��واء‬

‫عراقيون يحملون جثمان �صحية اأحد انفجارات بغداد‬

‫التي �سادت عام ��ي ‪ 2006‬و‪،2007‬‬ ‫والتي بُذِ َلت جهو ٌد عديدة لتطويقها‬ ‫من جانب الدولة والعديد من القوى‬ ‫ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫ودعا ال�سامرائي‪ ،‬وهو ااأمن‬ ‫الع ��ام للح ��زب ااإ�سام ��ي‪ ،‬جل�س‬ ‫الوزراء اإى "معاجة هذا امو�سوع‬ ‫معاج ��ة حا�سم ��ة‪ ،‬وع ��دم ال�سم ��اح‬ ‫للبع�س با�ستغال مواقعهم لتخريب‬ ‫العاق ��ات ااأخوي ��ة الت ��ي ع ��ادت‬ ‫لالتئام بن اأبناء الوطن الواحد"‪،‬‬ ‫افت ًا اإى اأن "حاولة �سلب ام�ساجد‬ ‫م ��ن اأ�سحابه ��ا واأهل اح ��ق فيها ا‬ ‫مكن اأن تنجح"‪.‬‬ ‫وكان رئي� ��س ال ��وزراء اأ�س ��در‬ ‫ق ��رارا بتجمي ��د عملية نق ��ل اأوقاف‬ ‫�سام ��راء اإى الوق ��ف ال�سيع ��ي بعد‬ ‫ردود ااأفع ��ال الغا�سب ��ة م ��ن اأهاي‬

‫يوميات أحوازي‬

‫( إا ب اأ)‬

‫امدينة ذات ااأغلبي ��ة ال�سنية‪ ،‬وهو‬ ‫ما ا�ستدع ��ى ن‬ ‫تدخل جل�س حافظة‬ ‫�س ��اح الدي ��ن ال ��ذي اأم ��ر باإغ ��اق‬ ‫الت�سجي ��ل العق ��اري ي �سام ��راء‬ ‫بع ��د حاولة نائ ��ب رئي� ��س الوقف‬ ‫ال�سيع ��ي نقل �سجل اأوق ��اف امدينة‬ ‫من الوقف ال�سني لل�سيعي‪.‬‬ ‫وي ذات ااإط ��ار‪ ،‬قال عد ٌد من‬ ‫اأئمة وخطباء بغداد اإنه "ا مكن اأن‬ ‫ننعم بااأمن واا�ستقرار اإا بتعاي�س‬ ‫جمي ��ع اأبن ��اء الن�سي ��ج العراق ��ي"‪،‬‬ ‫بيان ُق � ِ�رئ ي جامع‬ ‫واأ�ساف ��وا ي ٍ‬ ‫ااإم ��ام اأب ��ي حنيف ��ة النعم ��ان ي‬ ‫ااأعظمي ��ة "اإن ال�سراع الطائفي لن‬ ‫يزيد ااأمة اإا جراحا فوق جراح"‪.‬‬ ‫واأك ��د البي ��ان "اأن ااأم ��ة‬ ‫ااإ�سامي ��ة م ��ر مراح ��ل ع�سيب ��ة‬ ‫وتعي� ��س ي اأعم ��ق حنه ��ا واأحلك‬

‫ظروفه ��ا‪ ،‬فالو�س ��ع ال�سيا�س ��ي ي‬ ‫الع ��راق ي اأعم ��ق اأزم ��ة والواق ��ع‬ ‫ااأمن ��ي مدم ��ر وااأداء الطائف ��ي‬ ‫لبع�س امنت�سبن للحكومة بداأ يهدد‬ ‫وي�سعِد ااأزمة مع نفاد ال�سر"‪.‬‬ ‫وق ��ال ااأئمة "اإن م ��ن يتطاول‬ ‫عل ��ى م�ساجدن ��ا بحج ��ة ا�س ��رداد‬ ‫احقوق امخ�سو�سة ويريد امعركة‬ ‫معنا‪ ،‬فليتذكر اأنن ام�سجد ااأق�سى‬ ‫حت حراب ال�سهاينة‪ ،‬اإا اإذا كانوا‬ ‫ي ��رون اأننا اأ�س ��واأ م ��ن ال�سهاينة"‪،‬‬ ‫بح�سب البيان‪.‬‬ ‫ودع ��ا البيان امراج ��ع الدينية‬ ‫اإى "اأن تك ��ون له ��ا وقف ��ة لن�س ��رة‬ ‫الع ��دل واإن�س ��اف امظلوم ��ن ي‬ ‫امعتق ��ات‪ ،‬اأن ال�ساكت عن حقوق‬ ‫النا� ��س �سيدف ��ع ثم ��ن �سكوت ��ه ي‬ ‫الدنيا ما �سيجري من دماء بريئة‪،‬‬ ‫كما اأنه �سيدفع ثمنه ي ااآخرة"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال النائب عن ائتاف‬ ‫العراقي ��ة خال ��د العل ��واي اإن "م ��ا‬ ‫يح�س ��ل اأبن ��اء ال�سن ��ة ي العراق‬ ‫من تهمي� ��س واعتق ��اات وا�ستياء‬ ‫على ااأماك الوقفية التابعة للوقف‬ ‫ال�سني يج ��ب اأن يو�سع له حد كون‬ ‫ااأمر تعدى احد امعقول له"‪.‬‬ ‫�ان �سحف ��ي‬ ‫واأ�س ��اف ي بي � ٍ‬ ‫"تهمي� ��س ال�سنة ي الع ��راق بهذه‬ ‫الطريق ��ة �سيدفعه ��م ب�س ��ورة قوية‬ ‫للمطالب ��ة بت�سكي ��ل ااأقالي ��م ي‬ ‫حافظ ��ات ااأنب ��ار و�س ��اح الدين‬ ‫ودياى"‪ ،‬موؤكدا "اأن ال�سنة �سروا‬ ‫لفرة طويلة عما يقع عليهم من ظلم‬ ‫كي يحافظوا على وحدة العراق"‪.‬‬

‫اخرطوم ‪ -‬فتحي العر�سي‬

‫امت ��دح م�س ��د ٌر قي ��ادي رفي ��ع ام�ست ��وى ي‬ ‫اموؤم ��ر الوطن ��ي احاك ��م ي اخرط ��وم اإع ��ان‬ ‫احركة ال�سعبية احاكم ��ة ي دولة اجنوب عدم‬ ‫اإقام ��ة اأي عاق ��ة م ��ع احرك ��ة ال�سعبي ��ة (القطاع‬ ‫ال�سماي) النا�سطة ي حالف كاودا ام�سلح‪.‬‬ ‫وو�سف ام�سدر‪ ،‬ي حديثه ل� "ال�سرق"‪ ،‬هذه‬ ‫اخطوة باجيدة واعترها بداية �سحيحة لبناء‬ ‫ج�سور الثقة مع دولة اجنوب للو�سول اتفاقات‬ ‫�سيا�سية تنهي الق�سايا العالقة‪ ،‬موؤكدا طرد جوبا‬

‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبرة‬ ‫محمد صبرة‬ ‫كاريكاتير سياسي ‪ -‬محمد صبره‬

‫حركات دارفور ام�سلحة من عا�سمة اجنوب‪.‬‬ ‫وتوق ��ع ام�س ��در اأن ت�سف ��ر امفاو�س ��ات بن‬ ‫جوب ��ا واخرطوم اإى التو�سل حلول نهائية ي‬ ‫غ�سون ثاثة اأ�سهر رغم مواقف الطرف اجنوبي‬ ‫امتعنتة‪ ،‬واعتر اأن اجنوب لي�س اأمامه من خيار‬ ‫�س ��وى ااتف ��اق م ��ع ال�س ��ودان‪ ،‬م�سيف ��ا اأن دولة‬ ‫اجن ��وب الوليدة �ستنهار خ ��ال ع�سرة اأ�سهر ي‬ ‫حال عدم تو�سلها اتفاق مع اخرطوم‪.‬‬ ‫واأ�سار اإى جدي ��ة ورغبة الطرف ال�سوداي‬ ‫ي الو�س ��ول اتف ��اق ينه ��ي اخ ��اف م ��ع دول ��ة‬ ‫اجنوب حول الق�سايا العالقة‪.‬‬

‫«كفاكم خيانة يا مرتزقة اإي��ران»‪،‬‬ ‫«ه�ن��ا ك��اب��ول‪ ،‬لي�س ط �ه��ران وا ق� ُ��م»‪،‬‬ ‫و«ال�خ�م�ي�ن��ي ال��ورق��ي و� �ص��ل ك��اب��ول»‪،‬‬ ‫هتافات دوت في �صماء كابول رد ًا على‬ ‫اإح�ي��اء ال��ذك��رى ‪ 23‬لوفاة الخميني من‬ ‫قبل بع�س اأفغان «الهزارة» غرب كابول‪،‬‬ ‫ال�ت��ي يغلب عليها ال�ط��اب��ع «ال�م��ذه�ب��ي»‬ ‫وي �ت��ر ّدد �صكّ انها على اإي� ��ران‪ .‬وي�وؤك��د‬ ‫المتظاهرون ف��ي ك��اب��ول اأن «م��ا حدث‬ ‫في الهزارة يت�صم بالطابع المذهبي في‬ ‫الظاهر‪ ،‬ولكنه مبطّ ن باأهداف �صيا�صية‬ ‫في الواقع»‪ .‬ودافع عدد من الم�صوؤولين‬ ‫ف ��ي ال �ح �ك��وم��ة ااأف �غ��ان �ي��ة ع ��ن رف ����س‬ ‫التمجيد بالخميني في اأفغان�صتان‪.‬‬ ‫وانتقد ال�صحفي ااأفغاني «حكمت‬ ‫ه ّمت» ب�ص ّدة �صماح الحكومة ااأفغانية‬ ‫ب� �اإح� �ي ��اء ذك � ��رى وف � ��اة ال �خ �م �ي �ن��ي ف��ي‬ ‫منطقة «ال �ه��زارة»‪ ،‬واأك��د اأن «الخميني‬ ‫واأتباعه عملوا طوي ًا على ن�صر الظلم‬ ‫وع��دم الم�صاواة والدمار والخراب في‬ ‫اأفغان�صتان»‪ .‬وت�صاءل الكاتب ااأفغاني‬ ‫«�صخي دادهاتف» في موقعه «جمهورية‬ ‫ال�صمت» «ل�م��اذا الخميني؟ ول�م��اذا في‬ ‫اأف�غ��ان���ص�ت��ان»؟ وب� ّي��ن ال�ك�ت��اب‪« :‬ف��ي كل‬ ‫مرة نحيي فيها ا�صم الخميني ومطالبه‬ ‫ّ‬ ‫نوجه‬ ‫ومعتقداته في اأفغان�صتان‪ ،‬فاإننا ّ‬ ‫للتطور ال�صيا�صي والتنمية‬ ‫�صربة قا�صية ّ‬ ‫والتعاي�س ال�صلمي في بادنا»‪.‬‬ ‫وك �ث �ي��ر ًا م��ا ت�ث�ي��ر ب �ج��اح��ة اإي� ��ران‬ ‫العجب‪ ،‬وكيف اأن دولة ت ّدعي اأنها «اأم‬ ‫قرى العالم ااإ�صامي» و«زعيمة ااأمة‬ ‫ااإ� �ص��ام �ي��ة»‪ ،‬ول �ك��ن ف��ي ن�ف����س ال��وق��ت‬ ‫ت�ه��ون عليها كرامتها اإل��ى ح��د ااإذال‬ ‫وااإهانة ااحتقار بحرق علمها و�صور‬ ‫رمزها ومو ّؤ�ص�صها الخميني في �صوريا‪،‬‬ ‫وي �ط��رد م �ن��دوب ق��ائ��ده��ا خ��ام�ن�ئ��ي من‬ ‫مطار باكو‪ ،‬و ُي�ط��رد دبلوما�صيوها من‬ ‫البرازيل‪ ،‬ويرف�س وجودها في لبنان‪،‬‬ ‫وت�غ�ل��ق ق�ن��وات�ه��ا ف��ي م�صر وبريطانيا‬ ‫واألمانيا‪ ،‬وتُ�صد في فل�صطين‪ ،‬و ُت��ردع‬ ‫في الخليج العربي‪ ،‬وتُغلق �صفارتها في‬ ‫المغرب‪ ،‬وتُنبذ في ااأردن‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫يتبجح واي �ت��ي‪ ،‬ال�صكرتير‬ ‫م��ن ذل ��ك‪ّ ،‬‬ ‫العام لمجل�س ت�صخي�س م�صلحة النظام‬ ‫بقوله‪« :‬علينا اأن نتطلّع اإلى ما هو اأو�صع‬ ‫من جغرافيتنا»!‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬


‫شيشان اأردن‪ :‬رؤيا شيخ قادت إلى الهجرة (‪ 1‬من ‪)4‬‬

‫فر�شان من ال�شي�شان خلف الأمر علي �شقيق املك الأردي‬

‫(ال�شرق)‬

‫عمان ‪ -‬عاء الفزاع‬ ‫اأخرى على ال�صتقرار ي مدينة الزرقاء ي الأردن‪ ،‬حيث اتخذوها وطنا‬ ‫بديا لهم‪.‬‬ ‫وتر�صد «ال�ص ��رق» ي احلقة الأوى من ملف «�صي�صان الأردن‪ :‬روؤيا‬ ‫تنفرد «ال�صرق» بداي ًة من اليوم وعلى مدار اأربعة اأعداد بن�صر تفا�صيل‬ ‫ووقائ ��ع ُت َ‬ ‫ك�صف للم ��رة الأوى عن �صي�صان الأردن‪ ،‬ه ��ذه الأ�صر التي ف َرت �صيخ قادت اإى الهجرة» تفا�صيل هذه الرحلة ال�صاقة منذ اأن ن�صح ال�صيخ‬ ‫ً‬ ‫بدينها من باد القوقاز بعد تزايد ن�صاط الثورة البل�صفية قا�صدة الأرا�صي حمد اآمر النوراي اأ�صر ال�صي�صان برك باد الأجداد بعدما راأى ي منامه‬ ‫الإ�صامية امقد�صة مكة وامدينة قبل اأن جرها وعورة الطريق واأ�صباب ظاما دام�صا عليها‪ ،‬وحتى ا�صتقرار امهاجرين ي الأردن وعدم ا�صتكمالهم‬

‫رحلتهم ب�صبب روؤيا اأخرى لل�صيخ عادل عبدلله ‪ -‬خليفة �صيخهم النوراي‬ ‫ال ��ذي ت ��وي ي منت�صف الطريق‪ -‬ح ��ذرت من الذه ��اب اإى باد اجليل‬ ‫وقت بدا في ��ه اإكمال الرحل ��ة اإى الأرا�صي امقد�صة‬ ‫(�صم ��ال فل�صط ��ن) ي ٍ‬ ‫م�صتحي � ً�ا‪ .‬وتنقل «ال�ص ��رق» �صهادات ح�صرية على ل�ص ��ان اأحفاد �صي�صان‬ ‫الأردن تروي ما تعر�س له هذا ال�صعب من ما ٍآ�س وما خا�صه من �صراعات‬ ‫جعلته الأكر مار�ص ًة للهجرة ي العام‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬

‫المهاجرون الشيشان‪ ..‬رحلة بدأت برؤيا َخ ِش َيت معاداة الثورة‬ ‫البلشفية لإسام‪ ..‬وانتهت بأخرى َح ّذرت من الذهاب إلى الجليل‬

‫وثيقة عثمانية لأحد امهاجرين ال�شي�شان عام ‪1906‬‬

‫�شورة نادرة مهاجري ال�شي�شان ي الأردن‬

‫(ال�شرق)‬

‫تمسك الشيشان باإسام دفعهم للفرار بدينهم بعد تزايد نشاط البلشفيين في روسيا‬ ‫ُ‬ ‫رحلة الهجرة استغرقت عامين‪ ..‬والجنود الروس حاولوا إيقافها على الحدود العثمانية‬ ‫وعورة الطريق حالت دون استكمال العائات المهاجرة رحلتها إلى مكة والمدينة‬ ‫ُيع� � َرف ال�صي�ص ��ان باأنه ��م اأ�ص ��داء ل يظه ��رون‬ ‫عواطفه ��م‪ ،‬اإل اأن «اأيدمر بينو» م يتمالك نف�صه وهو‬ ‫يتح ��دث ل � � «ال�ص ��رق» عن النكب ��ات التاريخي ��ة التي‬ ‫ح ّل ��ت بال�صي�صان‪ ،‬فاغرورقت عيناه بالدموع قبل اأن‬ ‫ي�صيطر عليها ب�صرعة‪.‬‬ ‫وحف ��ل كتب ومراج ��ع التاري ��خ ال�صي�صاي ‪-‬‬ ���القليل ��ة ن�صبي� � ًا باللغة العربي ��ة‪ -‬باأح ��داث ومعارك‬ ‫ك ��رى �صق ��ط فيه ��ا الكثر م ��ن ال�صحاي ��ا ي عموم‬ ‫القوقاز‪ ،‬وي ال�صي�صان بالذات‪ ،‬حيث م تدمر عدة‬ ‫مدن وبلدات بالكام ��ل‪ ،‬وجرى قتل �صكانها وترحيل‬ ‫من تبقى منهم بالقوة‪.‬‬ ‫ول يكاد يك ��ون �صعب ي العام مار�س الهجرة‬ ‫مث ��ل ال�صع ��ب ال�صي�ص ��اي‪ ،‬ول اأدل على ذل ��ك من اأن‬ ‫يكون عدد �صكان ال�صي�صان عام ‪ 1830‬ن�صف مليون‬ ‫ن�صمة‪ ،‬فيما عددهم اليوم ل يزيد عن امليون‪ ،‬وترجع‬ ‫الهجرة ب�صكل رئي�س اإى احروب العنيفة والطويلة‬ ‫الت ��ي م ��رت بها ب ��اد القوق ��از والتي ت�ص ��م �صعوب‬ ‫ال�صي�ص ��ان والأجو� ��س وال�صرك� ��س والداغ�صت ��ان‬ ‫وغرهم‪.‬‬ ‫وال�صي�صان كما �صعوب القوقاز الأخرى‪� ،‬صعبٌ‬ ‫تق ��وم ثقافت ��ه على الفرو�صي ��ة واجندي ��ة والعادات‬ ‫والتقالي ��د وعلى التم�صك الق ��وي بالدين الإ�صامي‪،‬‬ ‫كل ذلك‪ ،‬وطيلة ثاث ��ة قرون من احروب الرو�صية‪-‬‬ ‫القوقازي ��ة‪ ،‬دف ��ع ب�صكان امنطق ��ة اإى تنفيذ موجات‬ ‫متتالي ��ة من الهج ��رات بداف ��ع النكب ��ات‪ ،‬اإ�صاف ًة اإى‬ ‫اأ�صب ��اب اقت�صادية بع ��د ا�صتنفاذ م ��وارد امنطقة ي‬ ‫اح ��روب‪ ،‬واأخ ��ر ًا ب�صبب الرغب ��ة ي احفاظ على‬ ‫الدي ��ن الإ�صامي واخ�صية على عاداتهم‪ ،‬حيث فرت‬

‫الكثر من الأ�صر ال�صي�صانية بدينها خوف ًا من الرو�س‬ ‫الذين كان ��ت حربهم عل ��ى القوقاز احتالي ��ة دينية‪،‬‬ ‫وجاءت اأو�صع الهجرات بعد عام ‪ 1859‬عندما ق�صى‬ ‫الغ ��زاة الرو�س على اآخر معاقل امقاومة ال�صي�صانية‬ ‫التي كان يقودها الزعيم ال�صي�صاي امعروف الإمام‬ ‫�صامل‪.‬‬

‫ق�صة الهجرة اإى الأردن‬

‫عثمان دولت م ��رزا هو اأحد اأب ��رز �صخ�صيات‬ ‫ال�صي�ص ��ان اموجودة الي ��وم ي الأردن‪ ،‬والده اأي�ص ًا‬ ‫من اأب ��رز ال�صخ�صيات ي وقته‪ ،‬وه ��و احاج دولت‬ ‫م ��رزا‪ ،‬ويروي عثمان ي حديثه ل � � «ال�صرق»‪ ،‬التي‬ ‫زارت ��ه ي بيته ي واح ��ة الأزرق و�ص ��ط ال�صحراء‬ ‫الأردني ��ة‪ ،‬ما نقله له والده امتوفى عن رحلة الهجرة‬ ‫التي �ص ��ارك فيها‪ ،‬حيث يك�صف ع ��ن تفا�صيل حية ل‬ ‫ترد ي امراجع التاريخية‪ ،‬ويتحدث �صي�صان الأردن‬ ‫�صفاهة وجي ًا بعد جيل عن الهجرة الكبرة وال�صاقة‬ ‫م ��ن «اأر�س الأجداد» اأو «دي خك» كما ت�صمى باللغة‬ ‫ال�صي�صانية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويروي عثمان‪ ،‬نقا عن والده‪ ،‬كيف اأن نهايات‬ ‫الق ��رن التا�صع ع�ص ��ر‪ ،‬وحدي ��د ًا منذ الع ��ام ‪،1895‬‬ ‫�صه ��دت ن�صاط� � ًا دعائي� � ًا للث ��ورة البل�صفي ��ة ي كافة‬ ‫امناطق التي ت�صيطر عليها رو�صيا‪ ،‬ومنها ال�صي�صان‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا اأث ��ار الت�ص ��اوؤلت والقل ��ق ل ��دى ال�ص ��كان‬ ‫امحلي ��ن‪ ،‬والذي ��ن بدوره ��م ج� �اأوا اإى �صيوخه ��م‬ ‫لا�صت�صارة‪.‬‬ ‫وي حافظ ��ة جي ب ��ورت احدودي ��ة والتي‬ ‫�صه ��دت اأك ��ر موجات هج ��رة من ال�صي�ص ��ان وحيث‬

‫حقائب �شي�شانية تعود اإى �شنوات الهجرة من القوقاز‬

‫ت�ص ��ود الطريق ��ة النق�صبندي ��ة كان ال�صي ��خ حم ��د‬ ‫اآم ��ر الن ��وراي (امع ��روف با�ص ��م تو�صول ��ت) ه ��و‬ ‫امرج ��ع الذي ج� �اأ اإليه مري ��دوه‪ ،‬ف ��كان اأن ن�صحهم‬ ‫بال�صتخارة‪ ،‬حي ��ث قراأوا اأوراد ًا معت ��ادة لديهم‪ ،‬ثم‬ ‫�صلوا وطلبوا الهداية‪ ،‬وي اليوم التاي قال ال�صيخ‬ ‫مريدي ��ه اإن ��ه راأى ي منام ��ه روؤيا مفاده ��ا اأن ظام ًا‬ ‫دام�ص� � ًا �صيخي ��م عل ��ى الباد كله ��ا ما فيه ��ا بادهم‪،‬‬ ‫واأن ��ه ي ��رى اأن يهاج ��روا اإى الب ��اد امقد�ص ��ة (مكة‬ ‫وامدين ��ة) حت ��ى يحافظوا عل ��ى دينه ��م وطريقتهم‪،‬‬ ‫وا�صتج ��اب لل�صيخ م ��ن ‪ 600‬اإى ‪ 700‬عائلة‪ ،‬بينهم‬ ‫‪ 16‬عام� � ًا بالقراآن واللغة العربية‪ ،‬حي ��ث بداأ الإعداد‬ ‫ر�ص ��ل ك�صافة اإى جن ��وب �صرق وجنوب‬ ‫للهج ��رة‪ ،‬فاأُ ِ‬ ‫غرب ال�صي�صان‪ ،‬وع ��ادوا بنتيجة مفادها اأن الطريق‬ ‫ع ��ر جورجيا ثم تركيا هي الأن�صب‪ ،‬وبداأت الهجرة‬ ‫ي الع ��ام ‪ 1901‬لتنته ��ي ي الزرق ��اء ي الأردن ي‬ ‫‪.1903‬‬ ‫وينق ��ل عثم ��ان عن وال ��ده ال�صعوب ��ات اجمة‬ ‫الت ��ي واجهها امهاج ��رون‪ ،‬خ�صو�ص ًا اأثن ��اء العبور‬ ‫اإى جورجي ��ا‪ ،‬حي ��ث واجهوا م ��رات جبلية �صيقة‬ ‫ووع ��رة و�ص ��ط الثل ��وج‪ ،‬وزاد من �صعوب ��ة الو�صع‬ ‫اأنهم ا�صطحبوا معه ��م عائاتهم على عربات جرها‬ ‫الث ��ران والبغ ��ال‪ ،‬وي اأحد امم ��رات التي ل تت�صع‬ ‫للعربات ا�صط ��روا اإى اإي�صال الن�صاء والأطفال اإى‬ ‫م ��كان اآم ��ن بعد امم ��ر‪ ،‬ثم ع ��ادوا ونقل ��وا الأغرا�س‬ ‫واحيوان ��ات التي برفقتهم‪ ،‬ثم ع ��ادوا للمرة الثالثة‬ ‫وفككوا العربات ونقلوها على ظهورهم‪ ،‬ثم جمعوها‬ ‫من جديد‪.‬‬

‫حاولت رو�صيا وقف امهاجرين‬

‫وتختل ��ف الروايات التاريخية ح ��ول ما جرى‬ ‫عندم ��ا و�ص ��ل امهاج ��رون اإى اح ��دود الرو�صي ��ة‬ ‫العثماني ��ة (كانت رو�صي ��ا ت�صيطر عل ��ى جورجيا)‪،‬‬ ‫ولك ��ن عثم ��ان ينقل ع ��ن وال ��ده اأن اجن ��ود الرو�س‬ ‫رف�صوا ال�صماح للمهاجري ��ن بامرور بعد اأن اأر�صلوا‬ ‫برقي ��ة اإى مو�صك ��و‪ ،‬حي ��ث اعت ��رت احكوم ��ة‬ ‫الرو�صي ��ة وقته ��ا اأن الهج ��رة تع ��د �صرب ��ة �صيا�صية‬ ‫للقي�صر اأمام امعار�صة البل�صفية امت�صاعدة‪ ،‬وهكذا‬ ‫ب ��داأت امفاو�صات لإقناع امهاجري ��ن بالعودة‪ ،‬حيث‬ ‫ع ُِر� �َ�س عليهم تعوي�صهم عن الأ�صرار التي تعر�صت‬ ‫له ��ا بيوتهم‪ ،‬كما عر� ��س عليهم اإقطاعه ��م اأرا�س ي‬ ‫ال�صه ��ول‪ \.‬وطال ��ت امفاو�ص ��ات اأ�صابي ��ع دون اأن‬ ‫يراج ��ع امهاجرون‪ ،‬ولكن مع حل ��ول ال�صتاء وعدم‬ ‫و�صوح النتيجة عادت ‪ 400‬عائلة‪ ،‬فيما اأ�صر ال�صيخ‬ ‫«تو�صول ��ت» ونح ��و ‪ 200‬اإى ‪ 300‬عائلة على البقاء‬ ‫عل ��ى اعتبار اأنه ��م خرجوا ي �صبيل الل ��ه ويريدون‬ ‫الو�صول اإى الباد امقد�صة‪ ،‬وم ال�صماح لهم بامرور‬ ‫ي النهاية‪ ،‬حيث و�صلوا اإى الدولة العثمانية‪.‬‬ ‫ا�صتقر امهاجرون موؤقت� � ًا ي قرية األوار‪� ،‬صرق‬ ‫مدين ��ة اأر� ��س روم ي الأنا�ص ��ول‪ ،‬وق ��رروا امكوث‬ ‫ح ��ن انتهاء ف�صل ال�صت ��اء‪ ،‬ي حن م اإر�صال فرقة‬ ‫ا�صتطاع للطريق‪ ،‬وهي الفرقة التي و�صلت جنوب ًا‬ ‫حتى معان‪ ،‬فيما تروي روايات تاريخية اأنها و�صلت‬ ‫غرب� � ًا حتى بروت‪ ،‬قب ��ل اأن تعود اإى األ ��وار‪ ،‬لتجد‬ ‫ال�صي ��خ «تو�صولت» توي ودفن هن ��اك‪ ،‬ليطلق عليه‬ ‫امهاجرون لق ��ب «األواريح وي�صنه ح ��ج»‪ ،‬اأي احاج‬ ‫الذي بقي ي األوار‪.‬‬ ‫وم اختيار ال�صيخ عبدالله عادل زعيم ًا جديدا‪ً،‬‬

‫اإحدى البندقيات ال�شبع التي حملها امهاجرون الأوائل‬

‫فيم ��ا ق ��ررت ‪ 120‬عائل ��ة ام�ص ��ي ي هجرته ��ا اإى‬ ‫اجنوب‪ ،‬وكان ذلك ي �صهر يوليو عام ‪ ،1902‬بينما‬ ‫بقي ��ت العائات الأخ ��رى ي تركيا عدة �صنوات قبل‬ ‫اأن تهاجر فيما بعد اإى الأردن‪.‬‬ ‫حرك ��ت العائ ��ات ي رحلة هجرته ��ا باجاه‬ ‫�صوري ��ا‪ ،‬وبح�ص ��ب رواية اح ��اج دولت م ��رزا فاإن‬ ‫امهاجري ��ن عندم ��ا اقربوا م ��ن حلب وعرف ��وا اأنهم‬ ‫عل ��ى حدود باد ال�صام خلعوا اأحذيتهم تقدي�ص ًا لتلك‬ ‫الباد‪ ،‬ثم �صل ��وا ركعتن قبل التحرك من جديد‪ ،‬ي‬ ‫دلل� � ٍة على مق ��دار تقدي�س ال�صي�صان للب ��اد العربية‬ ‫واعتبارهم لها اأر�ص ًا لاإ�صام‪.‬‬ ‫ق�ص ��ى امهاج ��رون ال�صتاء الت ��اي ي حم�س‪،‬‬ ‫وبعدها حركوا اإى دم�ص ��ق‪ ،‬حيث ا�صتقلوا القطار‬ ‫العثم ��اي اإى الأردن‪ ،‬وو�صلوا امحطة الأخرة فيه‬ ‫وه ��ي الزرقاء وقتها‪ ،‬وكان ذلك يوم اجمعة اموافق‬ ‫‪ 20‬مار�س ‪.1903‬‬

‫الو�صول اإى الزرقاء‬

‫وينق ��ل عثمان عن والده دول ��ت مرزا حظات‬ ‫الو�ص ��ول اإى امحط ��ة‪ ،‬حي ��ث اأنزل ��وا عرباته ��م‬ ‫وحيواناته ��م من القط ��ار‪ ،‬و�ص ّفوا العرب ��ات ب�صكل‬ ‫دائ ��ري‪ ،‬و�صل ��وا اجمع ��ة‪ ،‬لين�صئوا لحق� � ًا ي ذلك‬ ‫ام ��كان اأول مبنى ي امدينة وه ��و ام�صجد امعروف‬ ‫اليوم با�صم م�صجد ال�صي�صان‪.‬‬ ‫م ��رة اأخ ��رى ذهب ��ت فرق ��ة ال�صتط ��اع جنوب ًا‬ ‫وغرب ًا‪ ،‬وباجاه اجنوب عاد الك�صافة بعد اأن وجدوا‬ ‫اأنه ل مكن للعربات عبور وادي اموجب حدته‪ ،‬ي‬ ‫نف� ��س الوقت م تكن ط ��رق ال�صحراء اآمن ��ة‪ ،‬وهكذا‬

‫مفتاح بيت ي ال�شي�شان حمله امهاجرون معهم‬

‫ا�صط ��روا اإى التخلي ع ��ن خيار ا�صتكم ��ال الهجرة‬ ‫اإى مك ��ة وامدين ��ة‪ ،‬اأم ��ا غرب ًا فق ��د ع ��اد الك�صافة من‬ ‫منطقة اجلي ��ل ي فل�صطن مبهورين بها وبجمالها‬ ‫وبطبيعته ��ا اجبلي ��ة ام�صابه ��ة لطبيع ��ة ال�صي�صان‪،‬‬ ‫لكن ال�صي ��خ ن ّفذ ال�صتخارة مرة أاخ ��رى‪ ،‬حيث راأى‬ ‫ي منامه اأن ب ��اد اجليل (�صمال فل�صطن) �صت�صهد‬ ‫حن ًا جدي ��دة‪ ،‬وهكذا قررت العائات ال�صتقرار ي‬ ‫الزرقاء‪ ،‬على اعتبار اأن الباد مقد�صة‪.‬‬ ‫واأن�صئت مدينة الزرقاء‪ ،‬اأول م�صتقر لل�صي�صان‬ ‫ي الأردن‪ ،‬ث ��م تاه ��ا هج ��رة باق ��ي العائ ��ات م ��ن‬ ‫تركي ��ا اإى الأردن ي الأع ��وام ‪ 1905‬و‪ 1909‬عل ��ى‬ ‫دفعتن‪ ،‬حيث ا�صتق ��رت ي �صويلح وال�صخنة‪ ،‬كما‬ ‫انتق ��ل بع�س �ص ��كان الزرقاء اإى منطق ��ة الأزرق ي‬ ‫الع ��ام ‪ .1921‬ه ��ذا وم يبق على قي ��د احياة اأي من‬ ‫امهاجرين الأ�صلين من ال�صي�صان‪ ،‬حيث توفيت اآخر‬ ‫مهاجرة وهي �صكينت عبد القادر اأحمد التي انتقلت‬ ‫بتاريخ ‪ 25‬يوليو ‪.1996‬‬ ‫ي حلقة الغ ��د‪ :‬تقاليد جتمع الفرو�صية‪..‬‬ ‫وعادات �صي�صان الأردن‬

‫�شندوق عر�س حملته عائلة مهاجرة من ال�شي�شان قبل قرن‬

‫(ال�شرق)‬


         ���                   

                          

                                                 

                               

| ‫رأي‬

..‫ﺇﺭﻫﺎﺏ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ‬ ‫ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻷﺳﺪ‬ ‫ﻧﻤﻮﺫﺟ ﹰﺎ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

17 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﻈﻬﺮﺍﻥ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﻤﺸﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺪﺭﺍﻥ‬                                                                                                                                          alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ﺍﻟﻜﻨﺰ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻝ‬

‫ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

‫ﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺕ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﺟﻬﻮﺩ ﺷﺤﻴﺤﺔ‬     

                                                                                                                                                                                                                                                             Saudi Voyager                         –                                                                                                                                                                                           ”                        “                       

‫»ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ« ﻟﻢ ﺗﻔﻌﻞ ﺳﻮﻯ ﺣﺼﺮ ﻭﺗﺴﻴﻴﺞ ﺍﻵﺛﺎﺭ‬



                                    ”                  “                              

‫ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﺑﺸﺪﺓ ﻟﻘﻨﺎﺓ ﺗﺮﺍﺛ ﹼﻴﺔ ﻭﻣﻨﺎﻫﺞ ﺩﺭﺍﺳﻴﺔ ﻟﻠﺘﻌﺮﻳﻒ ﺑﺎﻵﺛﺎﺭ‬:‫ﻣﻲ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮﻱ‬ ‫ ﺑﺮﺍﻣﺞ ﺍﻵﺛﺎﺭ ﺗﻌﺰﺯ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻭﺗﺮﺑﻂ ﺍﻟﻤﺸﺎﻫﺪ ﺑﺤﻀﺎﺭﺓ ﺑﻠﺪﻩ‬:‫ﺍﻟﻬﺎﺟﺮﻱ‬ ‫ ﻻ ﻧﺤﺘﺎﺝ ﻟﻘﻨﺎﺓ ﺗﺮﺍﺛ ﹼﻴﺔ ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﺍﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﻭﺍﻟﻤﻄﺒﻮﻋﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﺸﺪﻱ‬

                                                                                                                                                     


‫ْ‬ ‫باب ‪ُ ..‬ل ْه‬ ‫الليل ْ‬ ‫وسحاب‬ ‫«حارسين»‪َ ..‬ب ْر ْد‬ ‫ْ‬

‫محمد العمري‬

‫م ��ن اأعج ��ب �شفات (�شعري ��ة ال�شعر) اأنه ��ا �شفة عقل ل �شف ��ة لغة فح�شب‪،‬‬ ‫وبالت ��اي فه ��ي �شف ��ات عق ��ول ل �شف ��ات اأدوات‪ ،‬اأي اإن اللغة لي�ش ��ت هي التي‬ ‫ت�شف ��ع لل�شياغات اللغوي ��ة لتكون �شع ًرا‪ ،‬وهذه م�شاألة يو�ش ��ك اأن يتواطاأ عليها‬ ‫كل اللغوي ��ن واجمالي ��ن بغ ��ر ا�شتثن ��اء‪ .‬واأن ��ا اأردت اأن يكون عن ��وان امقال‬ ‫مقط ًع ��ا �شعريًا من ق�شيدة ل�شاعر كبر (الأمر ب ��در بن عبد امح�شن) ي �شياق‬ ‫ا�شتكم ��ال احديث ع ��ن ال�شعر ال�شعب ��ي ليكون ‪-‬امقط ��ع‪� -‬شاه ��دا جماليا على‬ ‫ع ��دم �شحة التازم بن �شعرية ال�شعر و�شف ��ة اللغة‪ ،‬اللغة ي احقيقة ‪-‬اأي لغة‬ ‫حت ��ى العاميات‪ -‬اإمكان مفتوح لتتحول اإى �شعر‪ ،‬لك ��ن �شرط حولها اإى �شعر‬ ‫ه ��و �شرط ي العقل لي�س �شرطا خارج العق ��ل‪ .‬واإذا كان ال�شوؤال عن جماهرية‬ ‫ال�شع ��ر ال�شعبي �ش� �وؤال عن الكرة‪ ،‬ومرر الكرة‪ ،‬ف� �اإي ل اأرى حجم النت�شار‬ ‫مرتبط ��ا بام�شاأل ��ة اجمالية قدر ما هو مرتبط باماألوف ��ات‪ .‬تاآلف معظم جماهر‬ ‫ال�شعر ال�شعبي مع اللهجة هو الذي ي�شوقهم اإليه اأكر ما ي�شوقهم العمق الأدبي‬ ‫في ��ه ‪ -‬اإن وج ��د ‪ -‬وهو ل يوج ��د اإل ي ماذج ح ��دودة ل تعطي فرقا كبرا ي‬

‫حج ��م «الهيلمان» الذي ي�شبه الوهم ي قيم ��ة معظم ال�شعراء العامين‪ ،‬ولي�شت‬ ‫تلك النماذج مرر الكرة باأي اعتبار‪ ،‬واإذن فاإن انت�شار ال�شعر ل يُرد اإى �شعرية‬ ‫ال�شع ��ر اإل ب�ش ��رط متعذر‪ ،‬هو اأن يكون العقل عقا لغوي ��ا خال�شا موازيا للعقل‬ ‫ال ��ذي ي�شدر عن ��ه ال�شعر‪ ،‬وفيما عدا ذل ��ك فالكرة تع ��زى اإى طبيعة اجماهر‬ ‫العام ��ة ل اإى طبيع ��ة عقل اجماه ��ر اجمالية‪ ،‬ومن هنا تق ��ع القيمة ي ماأزق‬ ‫مع ��ري ملتب�س ويقع العقل اأي�شا ي �شالت الت�شور اخطاأ‪ ،‬اأن القيمة تعني‬ ‫الكرة واأنها مرادفة لها‪ ،‬مع اأن القيمة احقيقية ي الواقع تنحاز اإى الختاف‬ ‫اخاق وهو نادر حدود‪.‬‬ ‫هل �شهرة الأمر بدر بن عبدامح�شن‪ ،‬مثا‪ - ،‬وهو �شاعر عبقري‪ -‬مرتبطة‬ ‫بال�شعري ��ة العالية ي �شعره؟ ي ظني اأن النت�شار القوي ل�شعر قوي مثل �شعر‬ ‫الأم ��ر بدر ي ��رد اإى كونه ح ��ول اإى �شعر مُغ ّن ��ى ‪ -‬وق�س على ه ��ذا‪ -‬الغنائية‬ ‫كان ��ت ج�ش ��را اأو�شل �شعر الأمر بدر اإى النا�س ول ��و بقي �شعره العبقري دون‬ ‫غن ��اء ما و�شل اإى النا�س بهذه الكرة واجماهري ��ة‪ .‬هذا يعزز فكرة اأن العقل‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫ق ��ال ل ��ي محدث ��ي �أبو محم ��د �إن فان ��ا كا�� من‬ ‫�س ��وء �لأخاق ما نعرفه جيد�‪ .‬ذكر هذ� في معر�ض‬ ‫ذك ��ره لأخاق حاك ��م عربي في دول ��ة تدعي �لثورية‬ ‫و�ل�ستر�كي ��ة و�لحري ��ات‪ .‬قل ��ت ل ��ه معلومات ��ي �أن‬ ‫�لرج ��ل كان جبار� ولم ي�ستهر �أنه زير ن�ساء ومعاقر‬ ‫خم ��رة‪ ،‬فلو كان كذل ��ك �سرفته �ل�سهو�ت عن متابعة‬ ‫�لمهمات‪.‬‬ ‫�أتذك ��ر ف ��ي ه ��ذ� زه ��د عبد�لنا�س ��ر ف ��ي �لمال‬ ‫و�لن�س ��اء‪ ،‬ولك ��ن كم ��ا و�سفه �لع�سم ��اوي في ق�سته‬ ‫�ل�سهي ��رة (�لإخ ��و�ن و�لث ��ورة) �أن ��ه بل ��غ ب ��ه من حب‬ ‫�ل�سلط ��ة �لهو� ��ض �أن يجع ��ل �ل�سع ��ب �لم�سري يقوم‬ ‫ويقعد بكب�سة زر‪.‬‬ ‫وه ��و لي� ��ض �لوحيد ف ��ي �لغابة �لعربي ��ة‪ ،‬بل �إن‬ ‫ه ��ذ� �لمر�ض ل ينجو من ��ه �أحد منا لو جل�ض مو�سع‬ ‫�أحده ��م‪ ،‬وخ� � َّر على �لو�قع ��ات �سما وبكم ��ا وعميا؛‬ ‫فه ��ذه هي �آلية �ل�سلط ��ة و�لإم�ساك بها دون معار�سة‬ ‫وفرمل ��ة ويقظ ��ة �سمي ��ر‪ .‬قال �أن ��ا �أقول ل ��ك وكامي‬ ‫�سحي ��ح‪ .‬و�أنا �سخ�سيا �أكره �لمر�ء فاأ�سمع ولو من‬ ‫�أفو�ه �لمجانين‪.‬‬ ‫�أذك ��ر م ��ن حل ��ب رج ��ا معتوها كان ي ��دور في‬ ‫�لمح ��ات ويطل ��ق كلم ��ات غام�س ��ة‪ .‬كان �لنا� ��ض‬ ‫يقولون لي �حذر �أن ت�ستخف به فهو من �أولياء �لله‪،‬‬ ‫وياأتي ��ه نوع من �لوحي �لخا�ض؛ فكنت �أهز بر�أ�سي‬ ‫مو�فق ��ا‪ ،‬و�أتذكر قول �ل�سافعي ما جادلني جاهل �إل‬ ‫غلبني‪.‬‬ ‫وحي ��ن ركبت �لبا�ض قريبا م ��ن �سارع بارون‬ ‫ف ��ي حل ��ب �أيام �لتمري ��ن �لطبي قبل �لتخ ��رج وكانت‬ ‫�أي ��ام ك ��و�رث يج ��ب �أن �أ�سجله ��ا للق ��ر�ء؛ جل� ��ض‬ ‫بجانب ��ي رجل وقال ما تعملون؟ قلت له �أنا و�سديقي‬ ‫بجانبي نحن �أطب ��اء! قال �ساأعلمكم �سيئا ت�سفون به‬ ‫مر�ساك ��م م ��ن كل عل ��ة وم�سيبة �أ�سغين ��ا حاذرين‪.‬‬ ‫ق ��ال يق ��ر�أ مري�سكم �س ��ورة �لأنعام وه ��ي ‪� 165‬آية‬ ‫‪ 17‬مرة كل يوم‪ ،‬وخال ثاثة �أيام لن تبقى علة؟‬ ‫نظ ��ر بع�سنا �إلى بع�ض بلون من �لرتياب فهي‬ ‫ل ��م ترد ع ��ن ر�سول �لرحمة‪ ،‬ول ��و كان بيننا لأو�سى‬ ‫بمر�جعة �لأطباء و�لم�ساف ��ي �لمتخ�س�سة؛ فالقر�آن‬ ‫ن ��زل لي�ض لع ��اج �لبا�س ��ور و�لنا�س ��ور و�لفتق‪ ،‬بل‬ ‫�سف ��اء لم ��ا ف ��ي �ل�س ��دور‪ ،‬وهك ��ذ� فيج ��ب �أن ن�سمع‬ ‫م ��ن �لنا� ��ض عل ��ى ح ��ذر‪ ،‬و�أكث ��ر �لنا� ��ض ل يعلمون‪،‬‬ ‫ويبالغون في �لحديث‪ ،‬وربع حديثهم كذب‪.‬‬ ‫لق ��د �أج ��رت مجل ��ة بحثا ع ��ن مق ��د�ر �لكذب في‬ ‫�أحاديثن ��ا �ليومي ��ة �لعتيادية فبلغ ��ت كذبة كل ع�سر‬ ‫دقائ ��ق‪ .‬ومنه �أو�سان ��ا �لرب باأن ننتبه ف ��ي �أقو�لنا؛‬ ‫فلي� ��ض م ��ن ق ��ول �إل لدين ��ا رقي ��ب عتي ��د ع ��ن �ليمين‬ ‫و�ل�سمال قعيد‪.‬‬ ‫ويوم �لقيامة يفتح كتاب قد ��ستن�سخ ما نعمل‪.‬‬ ‫ويتعجب �لنا�ض ويقولون يا ويلتنا ما لهذ� �لكتاب ل‬ ‫يغ ��ادر �سغي ��رة ول كبيرة �إل �أح�ساه ��ا ووجدو� ما‬ ‫عملو� حا�سر� ول يظلم ربك �أحد�‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫فرويد‬ ‫لم يكن يحلم‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫ا تصدق‬ ‫كل ما‬ ‫يقال‬

‫الآن‪ -‬بحاج ��ة اإى و�شي ��ط يوقظه ليلتفت اإى ال�شعر وه ��و بعد ذلك قد يهتدي‬‫معنى ال�شعرية وقد ل يهتدي فيقف بن متعة اللحن ‪-‬حال الغناء‪ -‬وتخفي امعنى‬ ‫�شعر‬ ‫ال ��ذي هو معنى تخيلي ملتب�س‪ .‬هل الغناء هو الو�شيط الأف�شل؟ لي�س كل ٍ‬ ‫قابا للغناء‪ .‬ي ظني اأن ال�شناعة الإعامية هي و�شيط مهم اأي�شا وهو ما يحدث‬ ‫لل�شعر ال�شعبي ‪-‬ما كان �شعرا وما كان �شبيها بال�شعر وما كان اأفكارا منظومة‪.-‬‬ ‫طبيع ��ة ال�شعر التي ه ��ي طبيعته‪ /‬اأنه ف�شول انتقائي للعق ��ل واللغة‪ ،‬واأنه‬ ‫غر جماهري‪ ،‬واأنه متعة فائ�شة‪ ،‬وجماهرية ال�شعراء لي�شت ب�شبب ال�شعرية‬ ‫ي �شعرهم قدر ما هي ب�شبب احوا�شي وفيو�شات الواقع والهم الإن�شاي ي‬ ‫�شعرهم‪ ،‬حتى عند �شعراء الف�شيح (الغابى)‪ ،‬وهو ما ينفي فكرة الفن للفن لأن‬ ‫احوا�شي وفيو�شات الواقع هي من الطبيعة الغالبة للغة على �شعرية اللغة‪ ،‬واإل‬ ‫كانت ال�شعرية غيابا ي الغياب‪.‬‬

‫تمر بثاثة أطوار‪:‬‬ ‫اأمم واأفراد ّ‬ ‫التقليد وااختيار واإبداع‬ ‫عائض القرني‬

‫التنظرية والتطبيقية ي عام الدنيا‪ ،‬وي مرحلة احرب الباردة تعارف‬ ‫العام عل ��ى تق�شيم ال ��دول اإى ثاثة م�شتويات ح�ش ��ب التقدم اح�شاري‬ ‫وام ��ادي فجعل ��وا اأهل التقليد وامح ��اكاة هم العام الثال ��ث واأهل التمييز‬ ‫والختي ��ار وال�شتف ��ادة م ��ن العل ��وم وامعارف ه ��م العام الث ��اي واأهل‬ ‫الخراع والكت�شاف والإبداع والت�شنيع العام الأول‪ ،‬وبع�س ال�شعوب‬ ‫والأف ��راد تظ ��ن اأنه ��ا اإذا ا�شتجلب ��ت ال�شناعات م ��ن غره ��ا‪ ،‬وا�شتوردت‬ ‫اخ ��رات والبحوث اجاهزة تظن اأنها متط ��ورة ومتقدمة وهذا وهم بل‬ ‫ه ��ي م�شتفي ��دة م�شتهلكة فقط وتبق ��ى ي دائرة التقليد وامح ��اكاة واأكر‬ ‫العلماء واأه ��ل الفنون وامعارف جدهم مق ّلدي ��ن فح�شب ككثر من اأتباع‬ ‫امذاه ��ب الفقهية فهم فقط يحفظون امتون دون مناق�شة لاأدلة اأو اختيار‪،‬‬ ‫ويفتون النا�س ما حفظوا ويتع�شبون مذهب اإمامهم دون مناق�شة مذهب‬ ‫غ ��ره وهوؤلء اأهل التقليد والتع�شب عند علماء الإ�شام‪ ،‬وبع�س العلماء‬ ‫ارتقى اإى م�شاألة اختيار القول ال�شحيح بدليله من اأي مذهب من امذاهب‬ ‫امتفقة على الأ�شول امقبولة عند اأهل الإ�شام وهذا �شاحب اجتهاد ن�شبي‬ ‫جزئي‪ ،‬اأما النادر من العلماء فهم اأهل التجديد للدّين وهم من ُرزقوا الفهم‬ ‫الب ��ارع والنظر ال�شدي ��د والإمام باأدل ��ة ال�شرع ولديهم الق ��درة على اإعادة‬ ‫الأمة ما كانت عليه ي عهد النبوة وهوؤلء يُ�شمون‪ :‬امجددون‪ ،‬ويوازيهم‬ ‫امخرع ��ون وامكت�شف ��ون ي اأب ��واب العل ��وم وامع ��ارف الأخ ��رى‪ ،‬وهذا‬ ‫امي ��زان ّ‬ ‫مط ��رد ي كل فرد وجتمع واأم ��ة اأنه لبد من تق�شيمه ��م اإى اأهل‬ ‫تقلي ��د اأو اختيار اأو اإبداع ول تغ� � ّرك الدّعايات والبهرج الإعامي عند اأي‬ ‫فرد اأو جتمع اأو اأمة من اأنهم طوّ روا وبدّعوا واخرعوا واكت�شفوا حتى‬ ‫تدر� ��س هذا القان ��ون وتفهم هذه القاعدة وتطبقها عل ��ى اأهل هذه الدعوى‬

‫الأم والأف ��راد م ��رون ي حياتهم بثاثة اأط ��وار وقد يتوقفون عند‬ ‫الأول اأو الث ��اي وق ��د ي�شتكم ��ل بع�شه ��م الثال ��ث‪ ،‬الأول‪ :‬مرحل ��ة التقليد‬ ‫وامح ��اكاة وهذا الغالب على ال�شع ��وب اجاهلة والأم ّي ��ة فاإنها تن�شاأ على‬ ‫تقلي ��د الآباء وح ��اكاة الأجداد وال�ش ��ر على ال�شائد امع ��روف بامجتمع‬ ‫�شوا ًء كان خطاأ اأو �شواب ًا وقد ذم الله التقليد الأعمى الذي يرف�س احجة‬ ‫وي ��رد الره ��ان قال تعاى عنه ��م‪( :‬اإِ َنا وَ َج ْد َن ��ا اآبَاء َن ��ا َع َلى اأُ َم� � ٍة َواإِ َنا َع َلى‬ ‫اآ َث ِارهِ ��م ُم ْه َت ُدونَ )‪ ،‬وي ب ��اب العلم يتوقف بع�س �شعاف التح�شيل واأهل‬ ‫العج ��ز ي امدارك عند التقليد فح�شب‪ ،‬قال ابن عبدالر‪ :‬اأجمع اأهل العلم‬ ‫عل ��ى اأن امق ّل ��د لي�س من اأهل العلم‪ ،‬وقد ينتقل بع� ��س الأفراد وامجتمعات‬ ‫بوا�شطة العلم وامعرفة اإى الدور الثاي وهو الختيار لاأقوال والفنون‬ ‫وامعارف فيك ��ون لديهم خرة ي ال�شطفاء والتميي ��ز فتجدهم ياأخذون‬ ‫وطب‬ ‫علم ٍ‬ ‫اأح�ش ��ن ما عن ��د الأم واأجمل ما جادت به قرائ ��ح الإن�شانية من ٍ‬ ‫وفل�شف ��ة وتاري ��خ واأدب ونحوه فهم لي�شوا مق ّلدين كح ��ال الطبقة الأوى‬ ‫الت ��ي توقفت عقولها وركدت اأفكارها على ما وجدته فر�شيت به‪ ،‬ولي�شوا‬ ‫مبدع ��ن كالطبقة الثالثة كما �شوف ياأت ��ي ولكن عندهم مييز بن اح�شن‬ ‫�ان تدرك‬ ‫والأح�ش ��ن فه ��م ي�شتفي ��دون م ��ن عل ��وم وح�شارة غره ��م باأذه � ٍ‬ ‫ال�شحي ��ح م ��ن الغلط‪ ،‬اأم ��ا الطبقة الثالث ��ة فهم القلي ��ل الن ��ادر ي الأفراد‬ ‫والأم فهم امبدعون اأو العباق ��رة وهم اأهل الخراع والكت�شاف للعلوم‬ ‫والفن ��ون وال�شناع ��ات والقواع ��د العلمي ��ة والنتائ ��ج الطبي ��ة ونحوها‪،‬‬ ‫وه ��م م ��ن يجل� ��س ي ال�ش ��دارة ي قائمة اح�ش ��ارة الب�شري ��ة وي �شلم‬ ‫ال ّتم ��دن الإن�شاي‪ ،‬وجد ي ه ��ذه القائمة العظماء امبدعن عر التاريخ‪،‬‬ ‫الذي ��ن جادت عقوله ��م باجديد البدي ��ع ي العلوم الذهني ��ة واميدانية اأو‬

‫أوقفوا تدخات‬ ‫شركات التبغ‬ ‫كتب ��ت قبل عدة اأ�شه ��ر مقالن عن التدخن‪ ،‬الأول بعن ��وان «امتبوِ لون‬ ‫ي م�شابحن ��ا» تناولت فيه �شناعة التدخ ��ن ي الأماكن العامة من الناحية‬ ‫الأخاقي ��ة والعقانية‪ ،‬والث ��اي بعنوان «اأخرجوهم م ��ن قريتكم» تناولت‬ ‫في ��ه التنظيم ��ات والت�شريع ��ات الت ��ي يج ��ب اأن تتخذ معاقب ��ة امدخنن ي‬ ‫الأماكن العامة‪.‬‬ ‫ولك ��ن منا�شبة اليوم العام ��ي مكافحة التدخن امواف ��ق ‪ 31‬مايو من‬ ‫كل ع ��ام‪ ،‬ال ��ذي م الحتفال ب ��ه عامي ًا ي ��وم اخمي�س اما�ش ��ي حت �شعار‬ ‫«فلنوق ��ف تدخات �ش ��ركات التبغ» وقامت منا�شبته اإم ��ارة دبي منع بيع‬ ‫الدخ ��ان م ��دة ‪� 24‬شاع ��ة‪ ،‬فاإنني اأت�شاءل‪ :‬اأي ��ن مظاهر الحتف ��ال به عندنا؟‬ ‫وم ��ا فائ ��دة تخ�شي� ��س يوم عام ��ي مكافحة اآف ��ة معين ��ة دون اأن يكون لهذا‬ ‫التخ�شي� ��س مظهر ين�شر ثقافة ه ��ذه امكافحة؟ فرغم اأن ن�شبة امدخنن ي‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�شعودية من الرجال والن�شاء ن�شب ��ة عالية جد ًا‪ ،‬حتى ل‬ ‫ي ��كاد يخلو بيت من مدخن فاأكر‪ ،‬فاإنن ��ا ل جد اأي اهتمام قانوي م�شاألة‬ ‫احد من تفاقم هذه الآفة بن اأفراد امجتمع‪.‬‬ ‫م ��ن امعل ��وم اأن �شيا�شة �ش ��ركات التب ��غ تلعب على جناح ��ن‪ :‬اجناح‬ ‫الأول هو الت�شويق عن طريق اإقناع اجمهور بال�شراء ذاتي ًا‪ ،‬فتحر�س هذه‬ ‫امافي ��ات العامية على مبداأ «جديد اجمهور» وهو مبداأ وح�شي مفاده‪ :‬اأن‬ ‫اجمهور امدخن اإما اأنه �شيكر ي ال�شن فيمر�س اأو يتعقل وي احالتن‬

‫�شيجمون ��د فروي ��د (‪ )1939 – 1856‬مفك ��ر يهودي م�ش ��اوي‪ ،‬وموؤ�ش�س‬ ‫مدر�شة التحلي ��ل النف�شي‪ .‬يعتر فرويد اأحد اأهم امفكرين الغربين قاطبة‪ ،‬ذلك‬ ‫اأن التحليل النف�شي قد اأ ّثر ي معظم امدار�س والجاهات الفكرية الغربية ي‬ ‫الع�ش ��ر احديث حتى قي ��ل اإن اأفكاره اأ�شبح ��ت ت�ش ّكل ُبع ��د ًا اأ�شا�شي ًا ي الفكر‬ ‫الغرب ��ي بعام ��ة‪ ،‬فاأهمية امفك ��ر تقا�س بتاأثره من بعد وفات ��ه ي مدار�س الفكر‬ ‫وبقائه فيها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وه ��و اأي�ش� �ا طبيب مار� ��س ي جال ع ��اج الأمرا�س النف�شي ��ة‪ .‬وامنهج‬ ‫ال ��ذي ا�شتخدم ��ه هو ت ��رك خواطر امري� ��س ت�شي ��ل ي حرية‪ ،‬مع قي ��ام امحلل‬ ‫النف�شي ماحظة امري�س وتف�شر خواطره على اأ�شا�س اأن جرى التفكر هو‬ ‫�شل�شل ��ة من تل ��ك اخواطر امرابطة والأف ��كار والدوافع الت ��ي ت�شببت ي تلك‬ ‫ام�شاع ��ر النف�شية‪ ،‬ثم الك�شف عن العاقة بن التج ��ارب اما�شية وبن الأحوال‬ ‫الراهنة التي يعاي منها امري�س‪.‬‬ ‫ي ع ��ام ‪ 1900‬ن�شر فرويد كتابه (تف�شر الأحام) وهو من اأكر اإجازاته‬ ‫عل ��ى الإطاق‪ .‬ففي ��ه اأعلن ع ��ن اأول مامح نظريت ��ه النف�شية وح ��دث عن بناء‬ ‫اجه ��از النف�ش ��ي وتق�شيم ��ه اإى ق�شمن م ��ا زال يحتفظان بت�شميت ��ه (ال�شعور‬ ‫والا�شع ��ور)‪ .‬وح ��دث ي ذلك الكتاب ع ��ن نظريته ي الكبت واآث ��اره‪ .‬وف�شر‬ ‫اأحامه واأحام غره بطريقة اأ�شماها (التداعي الطليق)‪.‬‬ ‫ق ��راأت كتاب الدكت ��ور فروي ��د (تف�شر الأح ��ام) مرتن‪ ،‬وبعد ط ��ول تاأمل‬ ‫وتدقي ��ق فيم ��ا قال عن ه ��ذه الظاه ��رة العجيبة اأ�شتطي ��ع ان اأق ��ول اإن التف�شر‬ ‫الوحيد الذي مكن به اأن جمع بن ما قال وما نعلم نحن‪ ،‬هو اأن فرويد م يكن‬

‫خالد خاوي‬

‫ق ��د يقلع عن التدخن‪ ،‬واإم ��ا اأنه �شيموت ب�شبب التدخ ��ن‪ ،‬وبهذا �شتخ�شر‬ ‫ال�شركات مواردها ب�شكل فادح لأن �شحايا التدخن �شنوي ًا باماين ‪-‬اأ�شار‬ ‫تقري ��ر منظم ��ة ال�شحة العامي ��ة اإى اأن هناك ثاث ��ة اآلف �شخ�س موتون‬ ‫يومي ًا ب�شبب التدخن ي منطقة غرب امحيط الهادي وحدها‪.‬‬ ‫ج� �اأت ه ��ذه ال�ش ��ركات ي جديده ��ا جمهورها اإى ا�شته ��داف فئات‬ ‫امراهق ��ن بالدعايات ال�شمني ��ة كالأفام وام�شل�ش ��ات و�شناعة القدوات‪،‬‬ ‫وقد ك�شف تقري ��ر اأعدته �شحيفة القت�شادية قبل اأ�شهر ي امملكة العربية‬ ‫ال�شعودي ��ة عن بع�س خطوات �شركات التب ��غ لإغواء امراهقن ي امناطق‬ ‫النائي ��ة فق ��د لوح ��ظ ي امح ��ات والبقالت البعي ��دة عن الرقاب ��ة بجازان‬ ‫توزيع الرو�شورات الت ��ي ت�شور التدخن مرتبط ًا باماء والطبيعة‪ ،‬وبيع‬ ‫«ت ��ي �شرتات» عليها �ش ��ور فتيات بارعات اجمال م�شك ��ن بال�شجائر ي‬ ‫حاول ��ة خ ��داع امراهق ��ات بالربط بن ال�شجائ ��ر وامو�ش ��ة‪ ،‬وخاف ًا لذلك‬ ‫يت ��م اإغراء امراهقن وحدودي الدخ ��ل بالتدخن وتي�شره لهم عن طريق‬ ‫انخفا� ��س ال�شعر حي ��ث ك�شف التقرير ع ��ن بيع عبوات الدخ ��ان ال�شغرة‬ ‫امحتوي ��ة على ع�شر �شجائر ب�شعر منخف�س يق ��ارب الثاثة ريالت‪ ،‬وعلى‬ ‫�ال فبادنا تعد م ��ن الأرخ�س عامي ًا ي اأ�شع ��ار الدخان‪ ،‬اإذ ي الوقت‬ ‫كل ح � ٍ‬ ‫ال ��ذي تبلغ فيه تكلف ��ة علبة ال�شجائر ي امملكة العربي ��ة ال�شعودية دولر ًا‬ ‫ون�ش ��ف ال ��دولر اإى دولرين (حواي ثمانية ري ��الت)‪ ،‬جدها تكلف ي‬

‫يحل ��م ي منامه‪ .‬اأو اأن كل اأحامه كانت جرد كوابي�س مزعجة‪ .‬واموؤكد اأنه م‬ ‫ير روؤيا �شاحة ي�شاهدها ي حياته ام�شتقبلية‪.‬‬ ‫اأق ��ول ه ��ذا لأنه يق ��ول اإن الأحام لي�شت �ش ��وى انعكا�شات للي ��وم ال�شابق‬ ‫تف�ش ��ر له هذه الروؤيا‬ ‫فق ��ط‪ .‬معن ��ى اأن الإن�شان الذي ي ��رى الروؤيا ي منامه ثم ّ‬ ‫باأنه �شيقع لك ي ام�شتقبل كذا وكذا‪ ،‬ثم يحدث له هذا الكذا وكذا‪ ،‬مام ًا مثل ما‬ ‫ق ��ال امف�شر‪ .‬ثم يرغب هذا الإن�شان ي فه ��م هذه الظاهرة وكيف حدثت‪ ،‬وكيف‬ ‫يفر� ��س اأن تعم ��ل‪ ،‬هناك فرق بن اأن توؤت ��ى موهبة تف�شر الأح ��ام‪ ،‬وبن اأن‬ ‫ترغب ي اأن تفهم وتت�شور ما وراء الظاهرة‪.‬‬ ‫قد نلجاأ لكتاب فرويد (تف�شر الأحام) باعتبار اأن فرويد هو اأبو التحليل‬ ‫النف�ش ��ي‪ ،‬وله هذه ال�شهرة العري�شة بحيث قيل اإن كارل مارك�س هو الذي ف�شر‬ ‫عملية الإنت ��اج بنظريته ي الإن�شان القت�شادي ال ��ذي حركه و�شائل الإنتاج‪،‬‬ ‫واإن فروي ��د هو الذي اأكمل ال�شورة بتف�شره لاإن�شان اج�شماي الذي يحركه‬ ‫اللبي ��دو‪ .‬فم ��ن الطبيع ��ي هنا اإن وجدته ق ��د األف ي تف�شر الأح ��ام‪ ،‬اأن ترجع‬ ‫لكتابه بحث ًا عن ذلك التف�شر ما وراء الظاهرة‪.‬‬ ‫لك ��ن خيبة الباحث عن اجواب ي كتاب فروي ��د �شتكون ثقيلة‪ ،‬بعد قراءة‬ ‫كت ��اب �شخم من �شبعمائة �شفحة‪ ،‬فالأحام عند فرويد لي�شت �شوى انعكا�شات‬ ‫لأح ��داث اليوم ال�شابق فقط ول �شيء �شوى ذلك‪ .‬وقوله هذا ل يخرج عن ن�شق‬ ‫الع ��اج بالتنوم امغناطي�شي‪ ،‬وع ��اج امري�س باإرجاعه للما�شي‪ ،‬باعتبار اأن‬ ‫اما�ش ��ي يح ��وي اجرح وال ��دواء ي الآن نف�ش ��ه‪ ،‬اإذن فالأحام عن ��ده جزء من‬ ‫امر�س‪.‬‬

‫ف� �اإن ر�شوا ما وجدوا من اأفكار ب�شرية جاهزة قبلهم من الآباء والأجداد‬ ‫فه ��م مق ّل ��دون ون�ش ��خ مكررة م ��ن كان قبله ��م‪ ،‬وم ��ا يزالون ي ع ��داد اأهل‬ ‫التع�شب واجمود ف� �اإن تعلموا وارتقى بهم اح ��ال واأ�شبحوا يناق�شون‬ ‫وياأخذون ويردون ويقبلون ويرف�شون فهم اأهل اختيار ومييز واأ�شبح‬ ‫لديه ��م قدرة على ال�شتفادة من ت ��راث الأم واكت�شاف ال�شعوب واخراع‬ ‫العق ��ول‪ ،‬فاإن ج ّد هوؤلء الأفراد وامجتمع ��ات والأم ووا�شلوا ال�شر ي‬ ‫طلب العلم والتخ�ش�س امعري والكت�شاف العلمي ارتقى بهم احال اإى‬ ‫النجوم ّي ��ة العلميّة وهي اآخر من�زلة ي�شله ��ا الإن�شان فيكون مبدع ًا جدد ًا‬ ‫خرع� � ًا مكت�شف ًا وه ��ذا العبقري اللوذعي الأمعي وه ��م اأندر من الكريت‬ ‫الأحم ��ر وق ��د ل يوج ��د ي امائة عام اإل واح� � ٌد اأو اثنان منه ��م وقد يعي�س‬ ‫امجتم ��ع والأم ��ة قرن ًا كام � ً�ا اأو قرنن اأو ثاثة ي خم ��ود وجمود وتقليد‬ ‫وجهل ويطويهم التاريخ وكاأنهم ما عا�شوا كما قال اأبو الطيب امتني‪:‬‬ ‫ي النا�س اأمثل ٌة تدو ُر حيا ُتها‬ ‫كمماتِها وما ُتها كحياتها‬ ‫وي ه ��ذه الق�شيدة مدح اأحمد بن عم ��ران وي�شفه باأنه مبد ٌع متميز‬ ‫فريد لي�س كغره خامد جامد مق ّلد فيقول فيه‪:‬‬ ‫ُذكر الأنام لنا فكان ق�شيد ًة‬ ‫كنت البديع الفر َد من اأبياتها‬ ‫فانظ ��ر كيف ا�شتخدم كلمة البديع اأي امبدع الفائق امتفرد عن النا�س‬ ‫كما قال هو عن �شيف الدولة‪:‬‬ ‫واإن تفق الأنام واأنت منهم‬ ‫الغزال‬ ‫فاإن ام�شك بع�س دم‬ ‫ِ‬ ‫والواج ��ب على اأهل امواهب والفن ��ون وال�شناعات اأن تكون غايتهم‬ ‫التجديد والخراع والإبداع ويدخل ي ذلك ال�شعراء واخطباء والك ّتاب‬ ‫واموؤرخ ��ون والأدباء والأطب ��اء وامهند�شون وغرهم‪ ،‬اأم ��ا تكرار امك ّرر‬ ‫وتقري ��ر امق ��رر فهو الرك ��ود العلمي واجم ��ود امعري والتقلي ��د الفقهي‬ ‫وه ��و الذي يجع ��ل الفرد وامجتم ��ع والأمة عال ��ة على غره ��م ي العلوم‬ ‫والفن ��ون والكت�شافات‪ ،‬وكثر م ��ن العام العرب ��ي والإ�شامي اليوم ي‬ ‫ع ��ام ال�شناعات والخراعات وامع ��ارف مق ّلدون حتى اإن الكثر منهم م‬ ‫ي� َ‬ ‫�رق اإى ام�شتوى الثاي م�شتوى الختيار وه ��و ي زعمه اإذا ا�شتورد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫من الغرب ثاجة اأو برادة اأو �شخانة اأو طيّارة اأو �شيّارة اأو بنى ج�شرا اأو‬ ‫ناف ��ورة اأنه �شار مبدع ًا ومنتج ًا ومكت�شف ًا وهو ي احقيقة م�شتهلك مق ّلد‬ ‫معتمد على غره لي�س له اختيار ف�ش ًا عن اأن يكون له ابتكار‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫فرن�شا ‪-‬ي امتو�شط‪� -‬شتة دولرات ون�شف الدولر (حواي ‪ 25‬ريا ًل)‪.‬‬ ‫اأم ��ا اجن ��اح الثاي الذي تلعب عليه �شركات التب ��غ فهو التدخل اماي‬ ‫الفا�ش ��د‪ ،‬فرغ ��م ارتفاع اأ�شع ��ار اجمارك عل ��ى ال�شجائر ام�شت ��وردة عندنا‬ ‫بن�شب ��ة ‪ %100‬ف� �اإن ه ��ذه ال�شركات تدف ��ع تعوي�ش ��ات للم�شتوردين كي ل‬ ‫يرفع ��وا اأ�شع ��ار الدخان ف ��وق امعقول حت ��ى ل يتناق�س الطل ��ب عليه‪ ،‬كما‬ ‫تتدخ ��ل هذه ال�شركات بر�شاوى هائلة ي كثر م ��ن الباد التي ت�شتهدفها‪،‬‬ ‫حت ��ى ل من ��ع التدخ ��ن ي الأماك ��ن العامة اأو من ��ع بيع ��ه للمراهقن اأو‬ ‫يح ��اول اأح ��د ت�شوي ��ه عاماته ��ا التجاري ��ة‪ ،‬كم ��ا ج ّن ��د جيو� ��س امحامن‬ ‫الباهظن وامحرفن للتاعب القانوي وا�شتغال الثغرات‪.‬‬ ‫يجب اأن ننتبه اأي�ش ًا اإى اأن �شركات الأدوية ت�شكل بدورها مافيا عامية‬ ‫تهدف للرب ��ح امجرد وت�شتعمل اأج�ش ��اد الب�شر كتج ��ارب اأحيان ًا خ�شو�ش ًا‬ ‫ي ال ��دول الفقرة اأو ذات الأنظمة ال�شحي ��ة امهرئة‪ ،‬لذلك نرى اأن بع�س‬ ‫�ش ��ركات الأدوي ��ة تتبنى حم ��ات حاربة التدخ ��ن لي�س لوج ��ه الله طبع ًا‬ ‫واإم ��ا للرويج منتجها «البط ��ل» الذي يخل�شك من اإدم ��ان ال�شجائر خال‬ ‫اأ�شابي ��ع‪ ،‬قد يكون ا�شتعمال هذه الأدوية مفيد ًا ب�شهادة امجربن من اأقلع‬ ‫ب�شبب ��ه عن التدخن‪ ،‬ويكون متوف ��ر ًا ي ال�شيدليات ب�شع ��ر زهيد مقارنة‬ ‫باأثره امه ��م‪ ،‬ولكن تاأكد دائم ًا من موافقة طبيبك ومن حالتك ال�شحية ومن‬ ‫الآث ��ار اجانبية للدواء قبل الندفاع ي ا�شتعماله فلي�س كل ما اأجدى نفع ًا‬ ‫ي حالة فان يجدي نفع ًا ي حالتك‪.‬‬ ‫خ ��ذ زم ��ام امب ��ادرة الإن�شاني ��ة لإنقاذ م ��ن مكنك اإنق ��اذه وتذك ��ر اأنك‬ ‫م�شم ��ار ي تر�س كبر يواجه �ش ��ركات التبغ‪ ،‬كن اأن ��ت «جل�س ال�شورى»‬ ‫لبيت ��ك واأ�شدقائ ��ك و�ش ��ارع بتحدي ��د وتقلي�س اأماك ��ن التدخ ��ن وكيفيته‬ ‫حماي� � ًة لنف�شك وجتمعك ووطنك‪ ،‬حتى نرى ماذا �شيفعل جل�س ال�شورى‬ ‫ال�شع ��ودي ال ��ذي مازال منذ �شن ��ن طويلة يناق� ��س م�شودة نظ ��ام مكافحة‬ ‫التدخ ��ن‪ ،‬ول يب ��دو اأنه �شيت ��م اإقرارها قريب� � ًا‪ ،‬ولنق ��ف اإذن باأنف�شنا �شف ًا‬ ‫عال‪« :‬اأوقفوا تدخات �شركات التبغ»‪.‬‬ ‫واحد ًا ون�شرخ ب�شوت ٍ‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫هذا ال�شتبعاد لتف�شر الروؤى كما نعرفها �شببه اأن فرويد ي��طلق من فل�شفة‬ ‫وح ��دة الوجود امادي ��ة كروؤية للكون‪ ،‬فا �شيء ي الك ��ون �شوى امادة وحدها‬ ‫من وجهة نظرها‪ .‬واأن مركز العام كامن فيه‪ ،‬واأن كل ما يحتاج الب�شر لتف�شره‬ ‫من هذا العام يوجد بداخله ولي�س خارجا عنه‪ .‬واأن كل الظواهر‪ ،‬ومن �شمنها‬ ‫الإن�ش ��ان تف�شر �شمن اإطار قوانن احركة امادية‪ .‬معنى اأن الإن�شان مكن اأن‬ ‫يت ��م تفكيكه ثم رده لعن�شر مادي واحد اأو عنا�شر متعددة‪ .‬األ اأنه كائن طبيعي‬ ‫مادي ل يخرج عن قوانن الطبيعة‪.‬‬ ‫بالن�شب ��ة ي‪ ،‬ه ��ذه الإجابة غر مقنع ��ة على الإطاق‪ .‬والق�ش ��ة مع الروؤى‬ ‫والأح ��ام طويل ��ة وقدمة‪ ،‬ومن كرته ��ا ل اأ�شتطيع اأن اأح�شيه ��ا‪ ،‬لدرجة اأنني‬ ‫اأ�شبح ��ت مف�شر اأحام (هاويا) ومعرفتي به ��ا لا�شتخدام الذاتي فقط‪ ،‬فلم اأعد‬ ‫اأ�شع ��ر بحاج ��ة اأن اأ�شاأل عن تف�ش ��ر اأحامي‪ ،‬بل �شرت اأع ��رف بع�س ما �شيقع‬ ‫بناء على تلك الروؤيا‪ .‬لكنني كنت اأريد اأن اأعرف ما وراء الظاهرة‪ .‬بحثت كثر ًا‬ ‫اإل اأنن ��ي م اأجد‪ ،‬وحتى الآن بعد اأك ��ر من ثمانن �شنة بعد وفاة فرويد م يجد‬ ‫امادي ��ون والطبيعي ��ون والعلم التجريب ��ي كله‪ ،‬تف�شر ًا مقنع� � ًا للروؤيا التي تقع‬ ‫وتتمثل ي ام�شتقبل‪.‬‬ ‫م اأج ��د م ��ا يف�شرها اإل ق ��ول نبينا حمد علي ��ه ال�شاة وال�ش ��ام‪« :‬الروؤيا‬ ‫ال�شاحة جزء من �شتة واأربعن جزءا من النبوة»‪ .‬اإنه عام الغيب الذي م يذق‬ ‫كل امادين لذة النتماء اإليه ومعرفته‪.‬‬ ‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫مؤسسة الملك خالد‬ ‫والحوارات الشبابية‬

‫عبدالعزيز‬ ‫السبيل‬

‫تبذل موؤ�س�سة �ملك خالد �خرية جهود� متميزة ي �لعديد من �مجالت �لوطنية‬ ‫ع ��ر روؤى ��ست�سر�فية لقياد�ت �موؤ�س�سة و�لعاملن فيها‪ ،‬نحو �لعمل �لجتماعي ب�سكل‬ ‫خا� ��ص‪ .‬ول ��ذ�‪ ،‬فقد حقق ��ت �موؤ�س�س ��ة جاحا ي حقيق ح�س ��ور موؤثر عل ��ى �م�ستوى‬ ‫�لجتماع ��ي و�لوطن ��ي‪« .‬ح ��و�ر�ت تنموية» �أحد بر�م ��ج �موؤ�س�سة �موؤث ��رة‪� ،‬لتي تركز‬ ‫على �لتنمية �لجتماعي ��ة‪ ،‬باعتبار ذلك �لهتمام �لرئي�ص �لذي تقوم عليه موؤ�س�سة �ملك‬ ‫خال ��د �خرية‪ ،‬عر �أن�سطته ��ا‪ ،‬وفعالياتها وجو�ئزها �لكرى‪� .‬ح ��و�ر �لأول من هذه‬ ‫�حو�ر�ت �لتي بد�أت قبل عامن تناول مو�سوع «كيف مكن للمنظمات غر �لربحية �أن‬ ‫تلعب دور ً� فعّا ًل ي جال �لتنمية �لجتماعية ي �مملكة؟‪ ،‬وطرح �حو�ر �لثاي �سوؤ�ل‬ ‫رئي�سا مثل ي «�أين �لقطاع غر �لربحي ي خطة �لتنمية �لتا�سعة للمملكة»؟‬ ‫�أما �حو�ر �لثالث ي �سل�سلة هذه �حو�ر�ت �لتنموية‪ ،‬وهو بيت �لق�سيد ي هذه‬ ‫�مقالة‪ ،‬فقد م تخ�سي�سه لل�سباب‪ ،‬باعتبارهم �لفئة �لأكر ن�سبة ي �مجتمع‪ ،‬وي ذ�ت‬ ‫�لوق ��ت �لفئ ��ة �لتي يتم غالبا �لتفك ��ر و�لتخطيط لها وعمل �لر�م ��ج و�لتنفيذ‪ ،‬دون �أن‬ ‫تك ��ون فاعلة وم�ساركة ي و�سع �لروؤى �م�ستقبلي ��ة‪ ،‬وحديد �أولوياتها و�حتياجاتها‪.‬‬

‫وقد حمل �حو�ر عنو�ن «�ل�سباب و�لتنمية‪ :‬ق�سايا وطموحات»‬ ‫موؤ�س�س ��ة �مل ��ك خالد �خري ��ة لديها قناعة يتف ��ق �لكثرون معه ��ا‪ ،‬وتتمثل ي �أن‬ ‫�ل�سباب يحتاجون �إى �أن منحو� فر�سا �أكر‪ ،‬لي�ص للتعبر عن �آر�ئهم ومنحهم فر�سا‬ ‫للتنفي ��ذ فح�س ��ب‪ ،‬و�إما للع ��ب دور قيادي ي �لهيئ ��ات و�موؤ�س�س ��ات �حكومية ب�سكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬ل�سمان �أن يكون �لتخطيط و�لتطوير يحمل روؤ�هم ذ�ت �م�ستوى �لأكر تطلعا‬ ‫للتغير �لإيجابي‪ .‬مع قناعة �جميع بحاجتهم �إى حكمة �ل�سيوخ لر�سيد بع�ص �لأفكار‪،‬‬ ‫ل للح ��د منها �أو �إعاقتها‪ .‬ولتنفيذ هذ� �لرنامج‪� ،‬خت ��ارت �موؤ�س�سة ثاثمائة من �سباب‬ ‫�جن�س ��ن من خم�ص مدن رئي�سة مثل مناطق جغر�فية ختلفة عر �ل�سمال و�جنوب‬ ‫و�ل�سرق و�لغرب و�لو�سط‪� .‬نطلقت �حو�ر�ت من مدن �لريا�ص وجدة و�لدمام وحائل‬ ‫و�أبها‪ ،‬وركزت ب�سكل �أ�سا�سي على روؤ�هم ي �لو�قع‪ ،‬و طموحاتهم للم�ستقبل‪ ،‬وروؤيتهم‬ ‫�ل�ست�سر�في ��ة للوط ��ن‪ .‬دخل �جميع ي ع�سف ذهني وح ��و�ر عقاي‪ ،‬ك�سف م�ستوى‬ ‫�لن�س ��ج �لذي يتمتع به �أبن ��اء �لوطن من �سبابه‪ ،‬وما ملكونه من روؤى و�قعية م�ستقبل‬ ‫�أف�سل للوطن‪.‬‬

‫لماذا على وزيري البترول‬ ‫والمالية أن يجيبا؟‬ ‫�ساأل ��ت �لوزيرين ي مقالت �سابقة‪ ،‬و�ساألهما �أنا�ص كث ��رون غري‪ ،‬م �أ َر �أو‬ ‫�أ�سمع جو�ب ًا ول �أعتقد � َأن غري كان حاله �أف�سل مني‪ .‬ماذ� هذ�ن �لوزير�ن بالذ�ت؟‬ ‫�أو ًل ل َأن ي �أيديهما ثروة �لأمة‪ ،‬وزير �لبرول يدير ثروة �لبرول و�لغاز‪ ،‬ووزير‬ ‫�مالي ��ة يجم ��ع وي�سرف �لدخل �ل�سن ��وي �لقومي من مبيعات �لب ��رول وغره من‬ ‫خال �ميز�نية �ل�سنوية للدولة‪.‬‬ ‫ر�أ�ص �لدولة خادم �حرمن �ل�سريفن َ‬ ‫عن له وزر�ء و�ئتمنهم على ما �وؤمن‬ ‫علي ��ه من قبل �ل�سعب‪ ،‬وكلفهم برعاية م�سال ��ح �مو�طنن كل ي جال وز�رته‪� ،‬إذن‬ ‫بالتبعي ��ة فا َإن �لوزيرين �لكرمن وغرهما من �لوزر�ء عليهم فر�س ًا ومن دون م َنة‬ ‫تعال �لإجابة عن ت�ساوؤلت �مو�طنن �متعلقة بال�سالح �لعام‪.‬‬ ‫�أو ٍ‬ ‫وزير �لبرول يدير جزء ً� من ثروتي وثروة �أبنائي و�أحفادي‪ ،‬ثروتي �لتي‬ ‫يديره ��ا وي�س ��رف عليها وزير �لب ��رول ت�ساوي قيمة �لحتياطي م ��ن �لنفط �خام‬ ‫�ل�سعودي ب�سعر �ليوم مق�سوم� � ًا على عدد �ل�سكان من �مو�طنن‪ ،‬و�أنا و�حد منهم‪،‬‬ ‫ف� �اإذ� �فر�سن ��ا � َأن ناج �لق�سمة هو تقريب� � ًا ‪ 100‬مليون ري ��ال و�إذ� �أ�سفت �إى ذلك‬ ‫م ��ا يخ� ��ص �أولدي وبناتي و�أحفادي ق ��د ي�سل �لرق ��م �إى ‪ 1400‬مليون �أي�س ًا على‬ ‫�سبيل �مث ��ال‪ ،‬و�إذ� ��ستبعدت ن�سف هذه �لروة ل�سم ��ان م�ستقبل �لأجيال �لقادمة‬ ‫رغم � َأن ذلك لي�ص �أمر ً� ملزم ًا ح�سب �لقو�نن �مالية �حكومية و�إما خوف ًا مني على‬ ‫�أن ت�سب ��ح �لأجيال �لقادمة من �لعائلة عمَا ًل مهاجري ��ن ي �إحدى �لدول‪ ،‬مَا تقدم‬ ‫�أ�ستطيع �لقول �إنه بحكم‪:‬‬ ‫‪ - 1‬ملكية �مو�طنن للروة �لوطنية �لبرولية‪ ،‬ملكية ل نز�ع فيها‪.‬‬ ‫‪� - 2‬أنني مو�طن موجب بطاقة هويتي �لتي ل نز�ع فيها‪.‬‬ ‫ف� �اإن ثروتي �لتي يديرها مع ��اي وزير �لبرول ي ول ��كل �لأفر�د �ل�سعودين‬ ‫ن�سا ًء ورجا ًل و�أطفا ًل‪ ،‬توؤ�س�ص ح ِقنا كمو�طنن ملك هذه �لروة‪� ،‬أن نعرف كيف‬ ‫ت ��د�ر ونعرف �لفائدة �أو �ل�سرر �لذي مك ��ن �أن يلحق بهذه �لروة؛ لذ� فا َإن معاليه‬ ‫مطال ��بٌ بحكم �م�سوؤولية �ملقاة على عاتقه‪ ،‬و�لتي َق ِب َلها بكل �سدر رحب �أن يجيب‬ ‫عن �أ�سئلة و��ستف�سار�ت َ‬ ‫ماك �لروة �لتي يديرها ح�ساب �مو�طنن وم�سلحتهم‬ ‫�لآنيَةو�م�ستقبليَة‪.‬‬ ‫�لأم ��ر كذل ��ك فيما يتعل ��ق بوزير �ماليَة �ل ��ذي يدير �مال َي ��ة �لعامة لاقت�ساد‬

‫الدخيّ ل‬ ‫عبدالعزيز ّ‬

‫�لوطن ��ي وما ي�سمل من �أماك عامة �سو�ء من �أر�س ��دة ماليَة ي �لد�خل و�خارج‪،‬‬ ‫�أو روؤو� ��ص �أم ��و�ل عامة منتجة‪ ،‬فاأنا �أمل ��ك �سهم ًا ي هذه �لأم ��و�ل كمو�طن و�حد‬ ‫من ع�سرين مليون مو�ط ��ن‪ .‬لذ� فاإنه وبنف�ص �لتاأ�سي�ص �حقوقي ملكيتي كمو�طن‬ ‫لرو�ت �لباد‪ ،‬فا َإن وزير �مالية �أي�س ًا ملز ٌم بالإجابة عن �أ�سئلتي و�أ�سئلة كل مو�طن‬ ‫يري ��د �أن يعرف كيف ُت ��د� ُر ثرو�ت �لباد �لتي هي ثروت ��ه بال�سر�ك �مت�ساوي مع‬ ‫جميع �مو�طنن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫جالة �ملك بايعناه ملكا يرعى �سوؤون �لباد ويحافظ على �أمنها وثرو�تها‪،‬‬ ‫وموجب هذه �لبيعة َ‬ ‫عن �ملك له وزر�ء م�ساعدته ي �لقيام بهذه �مهمَة‪ ،‬وقد ر�سو�‬ ‫به ��ذ� �لتعين و�أق�سمو� عل ��ى �أد�ء �مهمة؛ لذ� فاإن وزيري �لب ��رول و�ماليَة ملزمان‬ ‫بالإجاب ��ة ع ��ن ��ستف�سار�ت �مو�طن ��ن لأنهم ماك �ل ��روة �لتي يدي ��رون �سوؤونها‬ ‫ولأنه ��م ‪�-‬أي �لوزر�ء‪ -‬ق ��د قبلو� و�أق�سمو� على رعاية م�سال ��ح �مو�طنن �أمام ملك‬ ‫�لباد �لذي بايعته �لأمة لرعاية م�ساحها و�حفاظ على ثرو�تها‪.‬‬ ‫للتذكر �أورد بع�س ًا من �أ�سئلتي للوزيرين �لتي �أوردتها ي مقالتي �ل�سابقة‬ ‫ي �سحيفة «�ل�سرق»‪ ،‬فهي �أ�سئلة عادية‪� ،‬لهدف منها حاولة فهم كيف ُتد� ُر �لأمور‬ ‫م�ص حياة �لوطن و�مو�طن‪ .‬فعلى �سبيل �مثال‬ ‫أمور م�سرية َ‬ ‫و ُتتخذ �لقر�ر�ت ي � ٍ‬ ‫م ��ن �مهم �أن يعرف �مو�طنون كنه ودو�فع وم ��رر�ت وفو�ئد �ل�سيا�سة �لبرولية‪،‬‬ ‫�لتي يعتر وزير �لبرول رئي�ص مهند�سيها و�لقائم على تنفيذها‪.‬‬ ‫وزي ��ر �لب ��رول يقول ي ك َل موؤم � ٍ�ر �أو لقاء �إنه م�ستعد لتلبي ��ة �أي طلب على‬ ‫�لبرول ولذلك فاإنه يحتفظ مخزون �حتياطي قدره ‪ 80‬مليون برميل لتلبية طلب‬ ‫م ��ن يحت ��اج على وجه �ل�سرعة كم ��ا �أنه يحتف ��ظ بطاقة �إنتاجية فائ�س ��ة عن حاجة‬ ‫�مملك ��ة للت�سدير قدرها مليونان ون�سف �مليون برميل يومي ًا لتلبية �أي نق�ص ي‬ ‫�لإمد�د�ت �لبرولية‪.‬‬ ‫�أنا وغري من �مو�طنن �ل�سعودين �لقلقن على م�ستقبل بادهم �لتي تقف‬ ‫على قدم و�حدة هي �لبرول نريد �أن يفهمنا وي�سرح لنا معاي �لوزير ماذ� يرى � َأن‬ ‫�لإ�سر�ع ي ��ستهاك ر�سيد �مملكة من �مخزون �لبروي �أف�سل من �سيا�سة �إنتاج‬ ‫م ��ا يلزم لتمويل �حتياجاتن ��ا �ل�سرورية �أو ًل‪ ،‬و�م�سارك ��ة ي تلبية �لطلب �لعامي‬ ‫عل ��ى �لب ��رول ثاني ًا دون �إ�س ��ر�ف ي ��ستن ��ز�ف �لروة �لبرولي ��ة �لتي قد تنجم‬

‫إبراهيم البليهي‬ ‫و»الليبرالية»!‬ ‫صدقة يحيى فاضل‬

‫تفهيم اأخطاء‬ ‫الطبية‪..‬‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪19‬‬

‫ذكرنا �سابق ��ا �أن هناك عدة «مفاهي ��م» (‪ )Concepts‬مكن‬ ‫��ستخد�مه ��ا‪� ،‬أو ��ستخد�م �أحدها‪ ،‬لتلخي�ص وحليل �أهم مامح‬ ‫�أي مفك ��ر‪ ،‬وفكر مفكرنا �لعربي �ل�سعودي �إبر�هيم �لبليهي لي�ص‬ ‫��ستثناء‪ .‬من هذه �مفاهيم‪� :‬لتقدم‪� ،‬لتخلف‪� ،‬لت�سدد‪� ،‬للير�لية‪،‬‬ ‫�لعلمانية‪� ،‬لأ�سولية‪� ،‬لكبت‪� ،‬لإرهاب‪� ،‬لتحرر‪� ...‬إلخ ‪ .‬وي هذه‬ ‫�محاول ��ة �ل�سحفي�� لإلقاء بع� ��ص �ل�سوء على �أب ��رز مامح فكر‬ ‫�لبليهي‪� ،‬سنكتفي با�ستخد�م مفهومي �للير�لية و�لعلمانية فقط‬ ‫له ��ذ� �لغر�ص‪ .‬حيث نبد�أ باإي ��ر�د �لتعريف �لعام للمفهوم �معني‪،‬‬ ‫وتعريف �لبليهي له‪ ،‬وما يعنيه ‪-‬ي ر�أيه‪ -‬من م�سامن و�أبعاد‪.‬‬ ‫ث ��م نلجاأ مدخ ��ل �مقارنة حاولن تبن �أوج ��ه �لتماثل و�لت�سابه‬ ‫و�لختاف بن �لفهم �لعام لل�سيء �معني‪ ،‬وفهم �لبليهى له‪.‬‬ ‫� � � �للير�لي ��ة (‪ :)Liberalism‬تع ��رف ي �أح ��د قو�مي� ��ص‬ ‫�لعلوم �ل�سيا�سية باأنها‪ :‬تيار فكري يوؤكد على �حرية و�لعد�لة‪،‬‬ ‫ي ظل �ل�سو�بط �لت ��ي يرت�سيها �مجتمع‪ .‬وتت�سمن �للير�لية‬ ‫حق �لف ��رد ي �حرية (�من�سبطة) وحق �لآخرين فيها‪ .‬فكل فرد‬ ‫يتمتع بهذه �حرية يقبل متع �لآخرين بها‪ ،‬ويحرم خيار�تهم‪.‬‬ ‫و»�متح ��رر» (‪ ) Liberal‬يوؤك ��د عل ��ى مب ��ادئ‪� :‬لد�ست ��ور‪ ،‬وحكم‬ ‫�لقانون‪ ،‬و�لدمقر�طية و�لنتخاب ��ات �حرة �لنزيهة‪ ،‬و�حر�م‬

‫م تتويج هذه �للقاء�ت بلقاء د�خل موؤ�س�سة �ملك خالد‪ ،‬وبح�سور قياد�ت حددها‬ ‫�ل�سب ��اب �أنف�سه ��م‪ ،‬تو��سلت معه ��م �موؤ�س�سة لتج�س ��ر �لهوة بن �سناع �لق ��ر�ر‪ ،‬وبن‬ ‫�ل�سباب �لذين ل تتاح لهم غالبا فر�ص حو�ر كثرة بهذ� �م�ستوى‪.‬‬ ‫وحي ��ث �أتيحت ي فر�سة ح�سور هذ� �للق ��اء‪ ،‬فقد �أبهجني تفاعل �أ�سحاب �ل�سمو‬ ‫و�مع ��اي‪ ،‬وزي ��ر �لربية و�لتعليم‪ ،‬ووزير �لعمل‪ ،‬ومع ��اي �لأمن �لعام مركز �ملك عبد‬ ‫�لعزيز للحو�ر �لوطني م ��ع �أطروحات �ل�سباب‪ ،‬مثمنن حما�ستهم ومطالبتهم �متكررة‬ ‫ب�سرورة �إ�سر�كهم ي �سناعة �لقر�ر�ت �لتي تت�سل بهم‪ ،‬وبالتاي تخ�ص �لوطن‪ ،‬لأنهم‬ ‫عماده وروحه‪ ،‬وم�ستقبله‪ .‬م يعمد �ل�سباب و�ل�سابات �إى �ل�سكوى و�للوم و�لتنظر‪،‬‬ ‫ب ��ل �أنتجو� عر حو�ر�تهم �متع ��ددة‪� ،‬لتي �سبقت �للقاء �لأخر ثاث مبادر�ت �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫قدموه ��ا باأ�سلوب علمي ر�ق ومتمي ��ز لأ�سحاب �لقر�ر‪ .‬وعك�ص �أ�سلوب �لطرح ما يت�سم‬ ‫به �سباب �لوطن من وعي كبر‪ .‬و�ستقف �مقالة �لقادمة �إن �ساء �لله عند هذه �مبادر�ت‪.‬‬

‫حقوق �لإن�س ��ان‪ ،‬و�حرية �لقت�سادية‪� ...‬إل ��خ‪ .‬ول يقبل ما عد�‬ ‫ذلك �إل مرحليا‪.‬‬ ‫وق ��د �أ�سبح ��ت «�للير�لية» ‪-‬منذ ع�س ��ر �لنه�سة و�لتنوير‬ ‫�لأوروب ��ي‪ -‬قوة مهيمنة ي �لع ��ام‪ ،‬ت�سعى للرويج م�سمونها‪،‬‬ ‫ومقاومة �لتطرف �لديني و�لتف�سر�ت �مغر�سة للدين‪ ،‬وت�سلط‬ ‫�لكني�س ��ة‪ ،‬و�ل�ستبد�د (�لديكتاتوري ��ة) و�لعن�سرية‪ ،‬و�لطبقية‪.‬‬ ‫ويع ��د �مفك ��ر �لإجليزي «جون ل ��وك» (‪1632‬م � � � ‪1704‬م) ر�ئد‬ ‫�لفكر �للير�ي ي �لع�سر �حديث‪ ،‬و�أهم مر�جع هذ� �لفكر‪ .‬وقد‬ ‫��ستخدم «لوك» فكرتي «�حقوق �لطبيعية» و»�لعقد �لجتماعي»‬ ‫د�عي ًا لإحال ما تت�سمناه قانون ًا وحل �ل�سلطة �مطلقة‪.‬‬ ‫وقد ��ستلهم ��ت �لثورتان �لأمريكي ��ة (‪1776‬م) و�لفرن�سية‬ ‫(‪1789‬م) فل�سف ��ة «ل ��وك»‪ ،‬و�أقامت ��ا نظام ��ن عل ��ى م�سامن هذه‬ ‫�لفل�سف ��ة‪ .‬وهذ�ن �لنظامان ماز�ل قائمن‪ ،‬وقد �أخذت معظم دول‬ ‫�لع ��ام �لأخرى ما �أخذت به كل م ��ن �أمريكا وفرن�سا من مبادئ‪.‬‬ ‫ويق ��در �لبع�ص عدد ه ��ذه �لدول �لآن بثاث ��ة �أرباع جموع دول‬ ‫�لعام‪ .‬وظه ��رت موؤخر ً� فل�سفة «�للير�لية �جديدة»‪� ،‬لتي تركز‬ ‫عل ��ى م ��ا يع ��رف ب�»حري ��ة �لإن�س ��ان ي كل وق ��ت» (‪Timeless‬‬ ‫‪ .)Freedom‬وتعني‪ :‬حق �لأجيال �لقادمة ي �حرية ووجوب‬

‫عنه ��ا خ�س ��ارة ج�سيمة م�ساحنا �لقت�سادي ��ة و�مالية ي �لأم ��د �لطويل؟ قد تكون‬ ‫م ��ا �أرى �أو يرى غري لكن عليه �أن يبن‬ ‫�سيا�س ��ة معاليه �أف�سل للوطن وم�ستقبله َ‬ ‫لنا �معادلة‪ ،‬ويف�سح عن �لفر�سيات �أو �حقائق �لتي بنى عليها �سيا�سته �لبرولية‬ ‫لك ��ي نفهم ونقتنع وليعذرنا معاليه ف�سيا�ساته مرتبط ��ة �رتباط ًا ع�سوي ًا وم�سري ًا‬ ‫م�ستقبلنا وم�ستقبل �أبنائنا‪.‬‬ ‫مع ��اي وزي ��ر �مالية �ساألته عن حجم �لقت�ساد �لوطني �لذي �أرى � َأن �لأرقام‬ ‫�معلن ��ة به ��ذ� �خ�سو�ص ح ��ت م�سمى �لن ��اج �محلي �لإجم ��اي ‪ GDP‬هي خطاأ‬ ‫ي� �وؤدي �إى �سيا�سات مالية و�قت�سادي ��ة خاطئة ت�سر م�سلحة �لوطن و�مو�طنن‪،‬‬ ‫فكيف ي�س ِم ��ي �ل�ستهاك �لنفطي �إنتاج ًا يدفع بحجم �لقت�س ��اد �لوطني �إى �أرقام‬ ‫ومع ��دلت ل تعر عن حقيقة �إنتاجن ��ا �لوطني وتخفي حجم �ل�ستهاك من �لروة‬ ‫�لنفطي ��ة؟ و�أ�ساأله عن �ميز�نية هل �إير�د�تها جبى كلها برولها وغر برولها كما‬ ‫تن� ��ص عليه �لقاعدة �ماليَة �حكوميَة �لتي تق�سي ب�سرورة �إير�د كل ريال من دخل‬ ‫�لأم ��و�ل �لعامة �إى ح�ساب �حكومة؟ وهل م�سروفاته ��ا بجميع �أبو�بها وبنودها‬ ‫ت�س ��رف ويدقق كل ريال فيها كما تن�ص عليه قو�ع ��د �ل�سرف �حكومية؟ هذ� فيما‬ ‫يتعلق باميز�نية‪� ،‬أما فيما يتعلق بالأمو�ل �لتي جمت عن �لوفور�ت ي �ميز�نيات‬ ‫�ل�سابقة �لتي ت�سرف على ��ستثمارها ي �خارج موؤ�س�سة �لنقد �لعربي �ل�سعودي‪،‬‬ ‫نري ��د �أن نعرف كيف ت�ستثم ��ر هذه �لأمو�ل؟ وهل �سيا�س ��ة ��ستثمارها هي �سيا�سة‬ ‫جيدة؟ وماهي �خ�سائر �أو �لأرباح �متحققة من ��ستثمار�تنا �خارجية؟‬ ‫ه ��ذه بع� ��ص من �لأ�سئل ��ة وهناك �لكثر‪ ،‬وق ��د ي�ساأل �سائل‪ :‬كي ��ف تريد من‬ ‫وزير �مالية ووزير�لبرول �لإجابة عن ت�ساوؤلتك وكاهما م�سغول من �سعر ر�أ�سه‬ ‫حت ��ى �أخم�ص قدمي ��ه؟ و�إجابتي � َأن هذ� �سحيح‪ ،‬لكن ما هو �أ�سح منه � َأن �لوزيرين‬ ‫وغرهما م ��ن �لوزر�ء �سغلهم �ل�ساغل و�هتمامه ��م �لأول هو ما يتعلق مو�طنيهم‬ ‫�لذي ��ن جاء �لوزر�ء م ��ن �أجل خدمتهم و�ل�ستماع �إى �آر�ئهم و�سكو�هم‪ ،‬ولي�ص من‬ ‫�ل�سروري �أن يجيب �لوزير على �ل�سوؤ�ل بنف�سه ولكنه مكن �أن ملي على من يعيّنه‬ ‫للتو��س ��ل مع �مو�طنن ما يريد قوله فيخرج �متحدث با�سمه ِ‬ ‫ليبن �إجابة �لوزير‬ ‫ً‬ ‫ع ��ن �لأ�سئلة �موجهة �إليه‪� ،‬أو �أن يعقد �لوزي ��ر ي وز�رته موؤمر ً� �أ�سبوعيا يجيب‬ ‫فيه على �أ�سئلة �ل�سائلن‪� ،‬لو�سائل كثرة �إذ� توفرت �لرغبة و�لإر�دة �حقيقية‪ .‬قد‬ ‫ين�سغ ��ل بع�ص �لوزر�ء عن �لهتمام باآر�ء �مو�طن ��ن و�قر�حاتهم و�أفكارهم على‬ ‫�أ�سا�ص � َأن �مو�طن كاتب ًا �أو �ساحب ر�أي �أو �ساحب �هتمام لي�ص من �مهم �ل�ستماع‬ ‫�إليه ماد�م وي �لأمر جاب ًا على ت�ساوؤله عندما ي�ساأل‪ .‬من ياأخذ هذ� �لنهج و�مبد�أ من‬ ‫معاليهم �أقول‪� :‬أو ًل � َإن و َ‬ ‫ي �لأمر ل ير�سى بذلك ل َأن خادم �حرمن �ل�سريفن جعل‬ ‫نف�سه ي خدمة مو�طنيه‪ ،‬وهذ� لي�ص قوي �إما هو قوله‪.‬‬ ‫وثاني� � ًا �إنن ��ا نحن �مو�طن ��ن �أ�سحاب هذ� �لوط ��ن و�أبناءه �مهتم ��ن ب�ساأنه‪،‬‬ ‫وم�ستقبل ��ه لن ن�سمت �أو نن�سى �إن هم م يجيبو� عن �أ�سئلتنا‪ ،‬بل �سنعيد �ل�سوؤ�ل‬ ‫و�ل�ستف�سار ولن م َل �أو نك َل فاإنه �لوطن ول وطن لنا غره‪.‬‬

‫�أن يعم ��ل ل�سمان ذلك «�حق» �ليوم‪ ،‬وقبل ج ��يء هذه �لأجيال‬ ‫�إى �حياة‪.‬‬ ‫وقبل �أن ن�ستطلع ر�أي �لبليهي ي �للير�لية‪ ،‬وتعريفه �لعام‬ ‫لها‪ ،‬لبد من �لتذكر باأن كل �مفاهيم �لجتماعية � �ل�سيا�سية‪� ،‬أو‬ ‫معظمها‪ ،‬تعاي من �ختاف �لفهم‪ ،‬من طرف لآخر‪� ،‬سو�ء �ختافا‬ ‫حقيقي ًا �سادق ًا‪� ،‬أو �ختافا مغر�سا ومق�سود�‪ .‬فمفهوم «�حرية»‬ ‫مث ًا‪ -‬غالب ًا ما يختلف على م�ستوى �لعامة‪ ،‬وغر �متخ�س�سن‬‫م ��ن جماعة لأخ ��ري‪ ،‬و�أحيان� � ًا من ف ��رد لآخر‪ -‬علم ًا ب� �اأن هناك‬‫مفاهي ��م عام ��ة مثل كل منه ��ا «قيم ��ة» (‪� )Value‬إن�سانية عامية‪،‬‬ ‫يبجلها كل �لب�س ��ر �لأ�سوياء‪ ،‬ول يقت�سر تبجيلها‪� ،‬أو �حر�مها‪،‬‬ ‫عل ��ى جتمع دون �آخر �إل نادر ً�‪ .‬و�أب ��رز هذه �لقيم هي‪� :‬حرية‪،‬‬ ‫�لعد�لة‪� ،‬م�ساو�ة‪ .‬لنقر�أ تعري ��ف �إبر�هيم �لبليهي ل�»�للير�لية»‬ ‫وما يتعلق بها (جاء ذلك ي �سحيفة «عكاظ»‪� :‬لعدد ‪/5 ،16679‬‬ ‫‪1433 /6‬ه�‪2012 /4 /26 ،‬م‪� ،‬ص ‪ .)26‬ونقتطف من هذ� �للقاء‬ ‫(�ل�سحفي) ما قاله عن هذ� �مفهوم‪ ،‬وت�ساعده‪ ،‬وما مكن �عتباره‬ ‫تعريف ��ه للير�لي ��ة‪ ،‬وم ��ا يحيط بها م ��ن مو��سيع متفرع ��ة‪�« :‬إن‬ ‫ت�ساعد �حديث عن �للير�لية كمطلب و�أمل هو ت�ساعد منطقي‪.‬‬ ‫�إن ��ه حدي ��ث ع ��ن �لطم ��وح �لإن�س ��اي ي �لو�س ��وح و�ل�سفافية‬ ‫و�لأمان ��ة و�لعد�لة و�لتنمية �م�ستد�م ��ة وتعرية �لف�ساد وتوفر‬ ‫�لظ ��روف لازدهار‪� ،‬إن ��ه حديث عن ح ��ق �أي جتمع ي �حرية‬ ‫و�لختيار و�لكر�مة و�لزده ��ار‪ .‬ولي�ص ذلك من قبيل �ليوتوبيا‬ ‫�خيالية‪ ،‬و�إما �أثبتت جارب �إن�سانية كثرة ي �ل�سرق و�لغرب‬ ‫�أنه مطلب مكن ومتاح ومتحقق ل�سعوب كثرة‪ ...‬لأن للير�لية‬ ‫ج�سي ��د�ت حي ��ة وجيا�سة ومتنوع ��ة و�ساخ�سة �أم ��ام �جميع‪.‬‬ ‫فاللير�لية مطلب �إن�ساي �أ�سا�سي ولي�ست مطلب ًا ثانوي ًا‪ .‬ولي�ص‬ ‫غريب� � ًا �أن تت�ساع ��د �مطالبة بها م ��ن قبل �محرومن منه ��ا‪ ،‬و�أن‬ ‫تكون �للير�لية مطلب ًا ملح ًا لكل �ل�سعوب �لتي �أيقظها �لتو��سل‬

‫ي�ستح ��ق مو�طن هذ� �لبل ��د �أن تقدم له �خدمة ي �أح�س ��ن و�أم �سورها‪ ،‬وهذ�‬ ‫م ��ا ي�سعى له �لكثر من �مخل�سن �أبن ��اء �لوطن ي مو�قع �ستى‪ .‬لكننا قد نكون �أمام‬ ‫�إ�سكالي ��ة من نوع خا�ص تقت�سي �أن يقوم (�لو�سي ��ط �لو�عي) ‪-‬وي هذه �حالة فاإن‬ ‫�مق�سود هو �لإعام‪ -‬برجمة �سحيحة و�سادقة لطموحات �لقيادة ي خدمة �لنا�ص‪،‬‬ ‫تلك �لرجمة �لتي جعل �مو�طن �سريكا فيما تقت�سي �ل�سر�كة فيه‪ ،‬و�إن �أ�سعب �أنو�ع‬ ‫�ل�سر�كة يكون ي �لوعي و�لعلم ما يقت�سي جهد� �ساقا ي هذ� �ل�سياق‪.‬‬ ‫وعن ��د �حديث عن �لأخط ��اء �لطبية فاإن تطبي ��ق �مفهوم �أعاه ه ��و ما �سيكون‬ ‫ح ��ور ه ��ذه �مقالة وذل ��ك �أن �لأخطاء �لطبي ��ة ‪�-‬لتى هي طعن ��ة ي خا�سرة �خدمة‬ ‫�مقدم ��ة للمري�ص‪ -‬مك ��ن مقاربتها من زو�يا ع ��دة ولن �أحدث �لآن ع ��ن دور وز�رة‬ ‫�ل�سح ��ة و�موؤ�س�س ��ات مقدمة �خدم ��ة ي �ميد�ن على �لرغم من وج ��ود (فكر جديد)‬ ‫معاجة هذه �م�سكلة حيث �سيكون لذلك مقالة م�ستقلة‪ ،‬لكن �حديث �سيكون عن دور‬ ‫�مري� ��ص كممثل للمجتم ��ع ووعيه ي حدوث �لأخطاء �لطبي ��ة �لتي مثل بدورها ما‬ ‫يتبقى من �إ�سكالت ي �خدمة �لطبية‪.‬‬ ‫يبدي جتمعنا ح�سنا ملحوظا ي �لثقافة �لوقائية‪ ،‬لكن �م�سهد �لعام يعاي من‬ ‫فقر �سديد ي (�لثقافة �لعاجية) تلك �لثقافة �لتي نحتاجها بعد ح�سول �مر�ص‪ ،‬ما‬ ‫ينعك�ص على �سعف �سخ�سية �مري�ص وعدم ح�سوره �ح�سور �لائق �إل بعد ح�سول‬ ‫م�سكل ��ة مثلة ي �خطاأ �لطبي �أو �م�ساعف ��ات �لطبية‪ ،‬ذلك �أن كثر� من �مر�سى هم‬

‫‪aaldukheil@alsharq.net.sa‬‬

‫�جدي ��د �متفجر‪ ،‬فقد تعرف ��ت �ل�سعوب على �أو�س ��اع �مزدهرين‬ ‫ي ظله ��ا‪ ،‬و�لأو�ساع �لبائ�س ��ة للمتخلفن ب�سبب �حرمان منها‪،‬‬ ‫كامقارنة بن ماليزيا و�ل�سود�ن �أو �سنغافورة وكوبا �أو �ل�سويد‬ ‫وفنزويا»‪.‬‬ ‫من ذل ��ك‪ ،‬ن ��رى �أن �لبليهى يع ��د �للير�لي ��ة ‪-‬بامعنى �لذي‬ ‫يو�سحه‪ -‬متطلبا �أ�سا�سيا للتقدم و�لنهو�ص‪ ،‬و�حياة �لكرمة‪.‬‬ ‫و�لإبد�ع �لفك ��ري و�لثقاي و�لعلمي ل مكن ‪-‬ي ر�أيه‪� -‬إطاقه‬ ‫من عقاله �إل �إذ� توفر له جو �حرية �لازمة!‬ ‫ولك ��ن‪ :‬ماذ� ترف� ��ص �للير�لية ‪-‬بامعنى �ل ��ذي يعرفها به‪-‬‬ ‫ويت�ساعد �حديث عنها‪ ،‬ولكن �سدها على �لأغلب؟! يجيب على‬ ‫ه ��ذ� �لت�ساوؤل �محوري بقوله‪� :‬إن �حرية �من�سبطة ل تتعار�ص‬ ‫و�لدي ��ن �إطاقا‪ .‬وم�سى قائا‪�« :‬لإن�سان ‪-‬كما قال �بن خلدون‪-‬‬ ‫ه ��و �بن ماألوف ��ه‪ ،‬مهما كان �ماأل ��وف بالغ �ل�س ��وء! وهذ� و��سح‬ ‫وماح ��ظ ي كل �مجتمعات‪ .‬لذلك‪ ،‬فاإنه لي� ��ص غريب ًا �أن يحارب‬ ‫�لنا�ص �للير�لية ي �مجتمعات �متخلفة‪ ،‬رغم �أنهم �أحوج �لنا�ص‬ ‫�إليه ��ا ما يعي�سونه من تذويب لفردية �لإن�سان‪ ،‬وبخ�ص لقيمته‪،‬‬ ‫وحجب ل ��دوره‪ ،‬وتقيي ��د لختيار�ت ��ه‪ ،‬وقمع لإر�دت ��ه وحويله‬ ‫�إى ج ��رد رقم �أو �س ��يء‪ ،‬ل يعرف كيف ت ��د�ر �لأمور من حوله‪،‬‬ ‫وم ��اذ� تد�ر بهذه �لطريقة �أو تلك‪ ،‬ما هو �سائد ي �أقطار كثرة‬ ‫متخلفة‪ .‬ف� �اأي ��ستعر�� ��ص لأو�س ��اع �لبلد�ن �منك ��ودة �متخلفة‬ ‫يك�س ��ف هذه �حقيقة �ماأ�ساوية‪� ،‬لتي يعي�سها �لكثر من �سعوب‬ ‫�إفريقي ��ا و�آ�سي ��ا و�أمريكا �لاتينية‪ .‬فكل جتم ��ع يترمج بقالب‬ ‫ثق ��اي �سلد يغريه‪ ...‬في�ستمرئ �أن يظ ��ل ي د�خله‪ .‬فهو يفتخر‬ ‫بقالب ��ه ويجهل �أنه �سبب ماآ�سيه وم�سدر �ختناقه»! �أ ‪.‬ه�‪ .‬ونكمل‬ ‫ي مقال لحق هذ� �لنقا�ص �لذي يهم �لكثرين ‪-‬كما �أظن‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫القلطة‬ ‫لشبابنا ا‬ ‫لهوليوود‬

‫عثمان الصيني‬

‫دخل ��ت مط ��اردة الكائن ��ات اميتافيزيقي ��ة‬ ‫مف ��ردات التاألي ��ف الروائ ��ي و�سناع ��ة ال�سينما‬ ‫ي هولي ��وود فهناك اأفام وروايات تتحدث عن‬ ‫مط ��اردة الأرواح ال�سري ��رة واجن وم�سا�سي‬ ‫الدم ��اء وام�ستذئب ��ن والزومبي ويذه ��ب العام‬ ‫كل ��ه م�ساهدته ��ا با�ستمت ��اع ويح�س ��د �سب ��اك‬ ‫التذاك ��ر مئ ��ات اماي ��ن م ��ن ال ��دولرات منه ��ا‪،‬‬ ‫ونحن نتابعه ��ا على القن ��وات الف�سائية اأو ن�سد‬ ‫الرح ��ال اإليها ي �سالت ال�سينما ي البحرين‬ ‫ودبي وم�سر‪ ،‬ولكن عندما يقوم �سبابنا باإنتاج‬ ‫فيل ��م على هذا امنوال مط ��اردة اجن با�ستخدام‬ ‫اأ�سل ��وب �سينم ��ا الواق ��ع يت ��م القب� ��ض عليه ��م‬ ‫ويحال ��ون اإى هيئ ��ة التحقي ��ق والإدع ��اء العام‪،‬‬ ‫واإذا كان اأح ��دث فيل ��م عر� ��ض ي ه ��ذا الإط ��ار‬ ‫عامي� � ًا �سمن �سينما ‪ 2012‬هو فيلم «ال�سيطان‬ ‫ي الداخ ��ل‬ ‫‪ Divil inside‬ف� �اإن‬ ‫الفيل ��م الأح ��دث من ��ه هو ما قام ب ��ه جموعة من‬ ‫ال�سب ��اب ه ��ذا ال�سه ��ر م ��ن ن�س ��ر دع ��وات عل ��ى‬ ‫مواق ��ع التوا�سل الجتماعي ي اأكر من مدينة‬ ‫ماحقة اجن‪.‬‬ ‫اإن تداع ��ي ال�سب ��اب مط ��اردة اج ��ن ي‬ ‫الأماك ��ن ام�سكون ��ة به ��م ي ام ��دن عل ��ى النح ��و‬ ‫الت ��اي الذي ي�س ��اع ي «توي ��ر والوات�ض اأب»‬ ‫لي� ��ض معن ��اه بال�س ��رورة اأنه ��م يتيقن ��ون م ��ن‬ ‫وج ��ود جماعات من اج ��ن ت�سكن هذه الأماكن‬ ‫امهج ��ورة اأو اأنه ��م يحمل ��ون ر�سال ��ة لإخ ��راج‬ ‫اج ��ن حتى ل ��و كان خالف ًا للنظ ��ام ولكنه ح�ض‬ ‫امغام ��رة واحما� ��ض لديه ��م ي اأن يعي�س ��وا ي‬ ‫اأج ��واء اأفام الأك�سن والرعب واخيال العلمي‪،‬‬ ‫وامخرجون ال�سينمائي ��ون ي هوليوود لي�سوا‬ ‫باأف�س ��ل من ��ا فنح ��ن الأولون وه ��م التالون وهم‬ ‫ينق�س ��ون ونحن نزيد والقلطة حتى ي مطاردة‬ ‫اج ��ن لنا ولي� ��ض لكف ��ار هوليوود‪ ،‬وم ��ن الظلم‬ ‫اأي�س� � ًا لل�سب ��اب اأن ت�س ��در ت�سريح ��ات ر�سمية‬ ‫م ��ن بع� ��ض الأ�سخا� ��ض واجه ��ات ب� �اأن ي‬ ‫مط ��اردة اجن خالف ��ة �سرعية بينم ��ا هم الذين‬ ‫حقن ��وا عق ��ول النا� ��ض بق�س� ��ض اإخ ��راج اجن‬ ‫الذي ��ن تلب�س ��وا الب�س ��ر ومط ��اردة اج ��ن الذين‬ ‫ي�سعلون احرائ ��ق ال�سغرة ي بع�ض امنازل‪،‬‬ ‫وه ��م الذين ن�سروا مقاط ��ع �سوتية ومرئية على‬ ‫اليوتيوب عن اأفام معاجة ام�ض واإخراج اجن‬ ‫بال�س ��رب باخي ��زران ولي� ��ض بق�سيب اخ�سب‬ ‫اأو الف�س ��ة كم ��ا ي الأف ��ام وبع ��د اأن ن�سح ��ن‬ ‫الأجواء بكل هذه الق�س�ض واحوادث وتتكون‬ ‫لدين ��ا �سناعة كبرة ون�سنع جوم ًا ي عمليات‬ ‫اإخراج اجن نقول لل�سباب عر و�سائل الإعام‬ ‫اإن ي مطاردتك ��م للج ��ن خالف ��ة �سرعية‪ ،‬فهل‬ ‫ه ��ذا من باب اخ ��وف من مناف�س ��ة ال�سباب لهم‬ ‫اأو ياأت ��ي �سم ��ن �س ��راع الأجي ��ال م ��ن عواجيز‬ ‫هوليوود‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫�أ�س ��رى �لتجارب �خا�سة �أو حديث �مجال�ص �أو فهم غر �سحيح لطروحات �إعامية‬ ‫مبتورة‪ ،‬كما �أن �مجتمع �سعيف �ل�سر�كة مع �موؤ�س�سات �خدمية وي�سر على قاعدة‬ ‫(�لله يعز �لدولة) ي كل �سيء وهذ� نوع من تفريغ �لدعاء من م�سمونه و�لتروؤ من‬ ‫دور مطل ��وب من ��ه هنا �أو هناك‪� .‬إننا متدح �لغرب ي تطوره �لطبي‪ ،‬ونن�سى �أن من‬ ‫�أ�س ��ر�ر تفوقه تل ��ك �مئات من �لدر��سات و�لبحوث �سنويا �لت ��ى يدعمها وعي �لأفر�د‬ ‫بقيمة �ل�سر�كة بهذه �لبحوث �لتي تقوم عليهم ولهم‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬فاإن يد �لطبيب كما يقرر �لفقهاء (يد �أمانة) ومهنة �لطب تقوم على‬ ‫�ل�سفافية و�لنقد �لذ�تي �م�ستمر‪ ،‬فتجد �لطبيب يوثق كل ما يقوم به للمري�ص وتقوم‬ ‫�ممر�سة بتوثيق عملها وعمل �لطبيب‪ ،‬كما �أن جميع �لأطر�ف ذ�ت �لعاقة ‪-‬حتى تلك‬ ‫غر �مرئية للمري�ص‪ -‬تقوم بتوثيق عملها لتقيمه لحقا جهات �أخرى �سو�ء كان هناك‬ ‫خطاأ �أم ل‪ ،‬وكل ذلك عملية يومية م�ستمرة ومن �أ�سا�سيات �مهنة‪.‬هناك �إ�سكالية خا�سة‬ ‫بو�قعن ��ا �لطبي من حيث �لعتماد على �أطباء م ��ن خارج �لبلد من جن�سيات ختلفة‪،‬‬ ‫و�لو�ق ��ع يق ��ول �إن �أكر هذه �لفئات ح�س ��ور� عدديا وتاأث ��ر� ي �خدمة من �لعرب‬ ‫وغ ��ر �لعرب يعانون من م�سكل ��ة عدم تقدير �مري�ص �ل�سعودي �لتقدير �لكاي وذلك‬ ‫عند �لنظر للمد�ر�ص �لطبية �لتي ينتمون �إليها �لتي ت�سطبغ باخلل لديهم ي �حر�م‬ ‫�مو�طن ي بادهم ‪-‬كثقافة �سائعة لديهم‪ -‬ومن ثم يتم �لتعاي عليه وتقدم �خدمة‬ ‫ب ��دون تو��سل روحي ونف�سي �أ�سبح من �ل�سروري ��ات ي �أدب �مهنة �معا�سر‪ ،‬و�أنا‬

‫هنا ل �أق�سد �لإ�ساءة لأحد بقد ما هو نقد لثقافة مار�سة طبية حددة‪.‬‬ ‫عن ��د جمع هذه �لعو�مل �لثاثة مك ��ن �ل�ستنتاج �أن �لأخطاء �لطبية ي و�قعنا‬ ‫�ل�سحي هي (�سيناريو) �أكر من �أن يكون حادثا مبا�سر�‪� ،‬سيناريو له �أبطال ويتكئ‬ ‫عل ��ى خلفيات متعددة‪ ،‬وه ��ذ� رما يلم�سه �لعاملون ي �لهيئ ��ات �ل�سحية �ل�سرعية‪،‬‬ ‫ومن هنا فاإن �مطلوب من �لو�سيط �لو�عي و�موؤ�س�سات مقدمة �خدمة هو تفعيل كل‬ ‫�لو�سائل �ممكنة محاولة �لرتقاء بالوعي �لعاجي وتفهيم �مجتمع �سرورة �ل�سر�كة‬ ‫�م�ستن ��رة مع تو�سيح دو�ع ��ي كل �خطو�ت �مهمة للمري�ص �لتى تكون حجر عرة‬ ‫ي وجه �أي خطاأ حتمل خال وجوده حت رعاية طبية ذلك �أننا نروم جميع �سور‬ ‫�خط� �اأ �لطب ��ي ول يقت�سر �لأمر فقط على �أخطاء �جر�ح ��ن فثقافة �مري�ص ووعيه‬ ‫ين�س ��ج �لعاقة بينه وبن معاجي ��ه‪ ،‬مع �سرورة �أن تخ ��رج �إد�ر�ت عاقات �مر�سى‬ ‫وحقوقهم من عباءة �لتقليدية �إى �سيا�سة (مكن) �مري�ص من �لفهم‪ .‬باإمكان �لإعام‬ ‫�ل�سح ��ي حويل وثائق وم�ستند�ت �لأخطاء �لطبي ��ة �إى �أفام وثائقية �أو �إى طرح‬ ‫تثقيف ��ي ح ��و�ري بعيد� عن بر�م ��ج �لإفتاء �لطب ��ي و�لطرح �لتقليدي �ل ��ذي ل يخدم‬ ‫�لوع ��ي �ل�سحي كثر ً�‪� ،‬إن بيئة �خدمة �لطبية لدينا (مفتوحة) وبالتاي فاإن �لثقافة‬ ‫�ل�سائعة بكل �سوء�تها تت�سرب �إليها وتربك �أد�ءها‪ ،‬لذ� فاإن �خطوة �لأوى مناه�سة‬ ‫�لأخطاء �لطبية هو �لتحكم ي هذ� �لت�سرب ومو�زنة �لعاقة بن �لطرفن‪.‬‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬ ‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬ ‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬ ‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬ ‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬ ‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬ ‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫رئيس التحرير‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ���الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬ ‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬ ‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬

‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬ ‫هاتف ‪65435301 :‬‬

‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬ ‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬

‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬

‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬ ‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬

‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪ ،‬آملين‬ ‫االتزام بالموضوعية‪ ،‬واابتعاد عن‬ ‫اأمور الشخصية‪ ،‬وااختصار ما أمكن‪،‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫إلى العمر‬ ‫ومن ضده‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫لماذا تح ّم�ص البع�ص لبيان لجنة ن�شرة �شوريا «فوق الازم»‪ ،‬في‬ ‫حين تهجم البع�ص على الفكرة «ف��وق ال��ازم»؟ األي�ص انتهى الأم��ر من‬ ‫هب الفريقان من جديد ٌكل يف�شر نوايا الب�شطاء في‬ ‫ولي الأمر؟ لماذا اإذ ًا ّ‬ ‫م�شاعدة اإخوانهم تف�شير ًا من�شب ًا من مدر�شته الفكرية التي ان�شب منها‪،‬‬ ‫فيقول الأول‪ :‬األ ترون الأطفال الر�شع‪ ،‬وال�شيوخ الركع يذ َبحون لي ًا‬ ‫عين تدمع؟ ويقول الآخر‪ :‬فكرة اللجان والبيانات‬ ‫ونهار ًا ؟ ولي�ص فينا ٌ‬ ‫ً‬ ‫المتتالية والتبرعات المتزامنة دائما مع الجهاد اأودت ب�شبابنا‪ ،‬ويخرج‬ ‫العمر والعريفي ومن معهما ليقودونا اإلى مهالك جديدة «ل يا حبيبي‪..‬‬ ‫اللي راح يكفي»‪ ،‬والحقيقة تقول‪ :‬كفاكم متاجرة بدماء الأب��ري��اء على‬ ‫ح�شاب ت�شجيل موقف لهذا اأو ذاك!‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫احذروا‬ ‫التبغ ك َله!‬ ‫عامر صالح علوي ناجي‬

‫لم�شلحة الوعي الجتماعي‪� ،‬شاأتناول الآن مو�شوع ًا خطير ًا‬ ‫في اأو�شاط ال�شباب‪ ،‬هو مو�شوع "ال�شمة" وهي عبارة عن تبغ غير‬ ‫م�ح��روق يطلق عليه (‪ )smok les tbaco‬اأي تبغ غير م ّدخن‪،‬‬ ‫وتخلط معه مواد كثيرة منها "العطرون والتراب والأ�شمنت والملح‬ ‫وال��رم��اد والحناء والطحين"‪ ،‬وم��واد اأخ��رى متنوعة وت�ك��ون اأي�شا‬ ‫�شمة �شادة اأي غير م�شاف اإليها اأي �شيء وذل��ك على ح�شب رغبة‬ ‫متعاطيها‪ .‬وال�شمة ت�شمى التنباك وال�شعوط والن�شوق والم�شغة‬ ‫وال�شفة وال�شويكة والبردقان‪ .‬وبينها وبين اأن��واع التدخين الأخرى‬ ‫مفارقات؛ فال�شمة تبغ ولكنه عديم الدخان‪ ،‬واإن �شرر تعاطي ال�شمة‬ ‫مقت�شرعلى متعاطيها بخاف اأن��واع التدخين ف�اإن �شررها متعد‪.‬‬ ‫واأ�شباب تعاطيها كثيرة تتمحور في �شعف ال��وازع الديني‪ ،‬ورفقاء‬ ‫ال�شوء‪ ،‬الذين يحثون غيرهم على كل مع�شية و�شر ومن ذلك ال�شمة‪،‬‬ ‫وكذلك التجربة وحب ال�شتطاع الناتجتان عن الفراغ ؛ اإذ هي مما‬ ‫ي�شهل الح�شول عليها وبثمن رخي�ص‪ ،‬واأخطرها اإطاق ًا العتقاد‬ ‫الخاطئ باأن ال�شمة ل ت�شبب اأمرا�شا خطيرة‪ .‬فلها اأ�شرار �شحية على‬ ‫من ي�شتخدمها وهي كثيرة منها‪ :‬اأن بها مادة النيكوتين ال�شامة وهي‬ ‫مادة ت�شبب الإدمان وموجودة في جميع اأنواع التدخين‪ ،‬لذا نرى من‬ ‫يتعاطى ال�شمة لي�شتطيع الفكاك منها ب�شهولة لأنه اأدمنها‪ ،‬وكذلك ما‬ ‫تعقبه من ت�شويه منظرالفم فتكون رائحته كريهة ومزمنة‪ ،‬ك�شرطان‬ ‫الفم و اللثة‪.‬‬ ‫والإق��اع عن ال�شمة لي�ص اأمرا �شعبا بل من اأراد الإق��اع عنها‬ ‫فليتبع الخطوات التالية‪ :‬العزيمة القوية والإرادة ال�شادقة في الإقاع‬ ‫أخل�شت‬ ‫عن ال�شمة‪ .‬اإخا�ص النية والدعاء لله في ترك ال�شمة‪ ،‬فاإن ا َ‬ ‫النية اأعانك الله على تركها‪ .‬ترك مجال�شة اأهلها اإذا كان المجال�ص لهم‬ ‫�شيتاأثر بهم وي�شاركهم في ا�شتخدامها‪ .‬زيارة اأقرب عيادة لمكافحة‬ ‫التدخين لم�شاعدتك ف��ي الإق ��اع ع��ن ال�شمة‪ .‬اأق�ط��ع تفكيرك بكل‬ ‫مايذكرك بال�شمة‪ .‬حدد يوما معينا للتوقف فيه عن ال�شمة‪.‬‬ ‫وختاما اأن�شح من يتعاطى ال�شمة من الرجال والن�شاء باأن يتوبوا‬ ‫اإلى الله من تعاطي ال�شمة ومن جميع اأنواع التدخين اأي�شا؛ لأن ال�شمة‬ ‫خبيثة والله يقول‪( :‬و ُي َح ِر ُم َعلِيهِ ُم الخ�َ َبائِثْ )‪ ،‬ومن تركها �شيعو�شه‬ ‫الله خيرا كثيرا‪ ،‬ولمن يروجها اأو يتاجر بها بالتوبة اإلى الله‪ ،‬اإذ اأنتم‬ ‫�شبب في هاك من يتعاطونها فا تكونوا �شببا في الإ�شرار بالآخرين‪،‬‬ ‫فاإن الله حرم الإ�شرار بالنف�ص والآخرين‪ ،‬وقد قال عليه ال�شام "ل‬ ‫�شرر ول �شرار"‪ ،‬اأقلعوا عن ال�شمة وعن التدخين بجميع اأنواعه‪ ،‬وقد‬ ‫م ّرت قبل يومين ذكرى اليوم العالمي لمكافحة التدخين الذي ي�شادف‬ ‫يوم ‪ 31‬مايو من كل عام‪ ،‬ونتمنى للجميع العون والتوفيق وال�شداد‪.‬‬ ‫ع�ضو الجمعية الخيرية لمكافحة التدخين (نقاء)‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫اهتموا بـ «حماية المستهلك»‪ :‬من المسؤول عن دخول السلع المقلدة والمغشوشة؟‬ ‫اإن ارتف ��اع م�ضت ��وى امعي�ض ��ة ي بادن ��ا ق ��د‬ ‫�ضاه ��م ي تع ��دد الأ�ض ��واق وتو�ضعه ��ا‪ ،‬وتن ��وع‬ ‫امنتج ��ات امقدم ��ة م ��ن ال�ضل ��ع وكذل ��ك اخدمات‪،‬‬ ‫الأم ��ر الذي و�ضع ام�ضتهلكن ي حرة من اأمرهم‪،‬‬ ‫وحر�ضه ��م عل ��ى الطل ��ب من ه ��ذه امنتج ��ات‪ .‬كما‬ ‫اأدى ي نف� ��س الوقت مجاراة الطل ��ب امتزايد على‬ ‫ال�ضل ��ع واخدم ��ات ولتلبية ال�ضرائ ��ح امختلفة من‬ ‫ام�ضتهلكن م�ضاعفة اأرباح بع�س التجار وامنتجن‬ ‫اإى عدم مراعاة قواعد �ضامة امنتجات واأ�ضعارها‬ ‫وامعلومات امتعلقة بها‪.‬‬ ‫ونح ��ن نع ��رف اأن جمعي ��ة حماي ��ة ام�ضتهل ��ك‬ ‫ال�ضعودي ��ة تعتمد على ام�ضتهل ��ك خدمة ام�ضتهلك‬ ‫ول ��ذا ف� �اإن فعالياته ��ا وحقي ��ق ر�ضالته ��ا بال�ض ��كل‬ ‫ال�ضحي ��ح تعتمد على مدى تفاع ��ل امجتمع امحلي‬ ‫وم�ضاهمت ��ه ي اأن�ضط ��ة وفعالي ��ات اجمعية‪ .‬واأن‬ ‫�ضعف تفاع ��ل امجتم ��ع وحدودي ��ة م�ضاركته ي‬ ‫اأن�ضط ��ة وفعالي ��ات اجمعي ��ة تعد ام�ضكل ��ة الأبرز‪،‬‬

‫وح ��د ب�ضكل رئي�س ع ��ن تطوير جمعية‬ ‫حماي ��ة ام�ضتهل ��ك‪ ،‬والتي م ��ن امفرو�س‬ ‫اأن يعتره ��ا اجمي ��ع من(امواطن ��ن‬ ‫وامقيم ��ن) جمعيته ��م الت ��ي تداف ��ع عن‬ ‫حقوقه ��م وحق ��ق له ��م واجباتهم‪،‬حيث‬ ‫اأن ه ��ذا التهمي�س ل ��دور اجمعية وعدم‬ ‫اإ�ضراكه ��ا ي اللج ��ان والجتماع ��ات‬ ‫والأن�ضط ��ة الت ��ي تنظمه ��ا (اجه ��ات احكومية اأو‬ ‫حت ��ى القطاع اخا�س) ي ج ��ال حماية ام�ضتهلك‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي يجعل القرارات الت ��ي تتخذ ي جال‬ ‫حماي ��ة ام�ضتهل ��ك مثل وجه ��ة نظر واح ��دة وهي‬ ‫(اجهات التي اجتمعت بعيدة عن جمعية امواطنن‬ ‫وامقيمن‪-‬ام�ضتهلك ��ن) وهنا لب ��د األ ن�ضع اللوم‬ ‫عل ��ى اجمعي ��ة اأو ندعوها لاهتم ��ام بزيادة معدل‬ ‫الوع ��ي ال�ضتهاكي ل ��دى الأف ��راد ي امجتمع من‬ ‫خ ��ال احمات التوعوي ��ة والن�ض ��رات والندوات‬ ‫وامحا�ض ��رات والت ��ي تك ��ون ع ��ادة مرك ��زة عل ��ى‬

‫طاب امدار� ��س لتكوين جيل ا�ضتهاكي‬ ‫واع بحقوق ��ه وذل ��ك لأن بع� ��س الدوائر‬ ‫ٍ‬ ‫احكومي ��ة وبع� ��س موؤ�ض�ض ��ات القطاع‬ ‫اخا�س ما زالت مع الأ�ضف جهل اأهمية‬ ‫جمعي ��ة حماية ام�ضتهل ��ك ي م�ضاعدتها‬ ‫ي توعية ام�ضتهلك‪.‬‬ ‫ونعود ل�ضوؤالنا ال ��ذي طرحناه عن‬ ‫دخول ال�ضلع امقل ��دة وامغ�ضو�ضة لبادنا ومن هو‬ ‫ام�ض� �وؤول ع ��ن ذلك؟ ي نظ ��ري �ضخ�ضي ��ا ل اأعتقد‬ ‫اأن معان ��اة ام�ضتهل ��ك ال�ضع ��ودي م ��ن ه ��ذه ال�ضلع‬ ‫وامنتجات امغ�ضو�ض ��ة وامقلدة تختلف عن معاناة‬ ‫اأي م�ضتهل ��ك ي اأي دولة من دول العام اإل اأنه لبد‬ ‫هنا من الإ�ضارة والإ�ضادة ي نف�س الوقت باجهود‬ ‫التي تبذلها بع�س الهيئات واجمعيات ي مطاردة‬ ‫(جار ال�ضلع وامنتجات امقلدة وامغ�ضو�ضة) وي‬ ‫مقدم ��ة هذه الهيئات الهيئة العام ��ة للغذاء والدواء‬ ‫وم�ضلحة اجمارك والهيئة العامه مكافحة الف�ضاد‬

‫وبالطب ��ع جمعية حماي ��ة ام�ضتهلك‪ .‬وهن ��ا لبد اأن‬ ‫نق ��ول اأن امو�ض ��وع لي�س فقط مط ��اردة وحاربة‬ ‫التج ��ار وال�ضركات ورجال الأعم ��ال وام�ضتوردين‬ ‫لهذه ال�ضلع وامنتجات امقل ��دة وامغ�ضو�ضة‪ ،‬ولكن‬ ‫علين ��ا جميع ��ا تق ��ع م�ضوؤولي ��ة توعي ��ة ام�ضتهل ��ك‬ ‫واإقناع ��ه برف� ��س ه ��ذه (ال�ضلع) مهم ��ا كان �ضعرها‬ ‫منخف�ض ��ا‪ ،‬ل ّأن اأ�ضرارها كثرة ومكلفة جدا‪ .‬علينا‬ ‫اأي�ضا اأن نثقف ام�ضتهلك بحقوقه امتعددة مثل حق‬ ‫الأمان وحق امعرفة وحق الختيار وحق ال�ضتماع‬ ‫اإى اآرائه وحق اإ�ضباع احتياجاته الأ�ضا�ضية وحق‬ ‫التعوي� ��س وح ��ق التثقيف وحق احي ��اة ي بيئة‬ ‫�ضليمة‪.‬‬ ‫اأخ ��را‪ ،‬نق ��ول جمي ��ع ام�ضتهلك ��ن اأن دينن ��ا‬ ‫الإ�ضام ��ي احنيف تكفل بحقوق ام�ضتهلك وح�س‬ ‫على حمايتها ي كل مكان وزمان!‬ ‫محسن الشيخ آل حسان‬

‫إلى متى تصرخ سوريا‪ ..‬وإلى متى الصمت العربي؟!‬ ‫ث ��ورة �ضعبي ��ة مبارك ��ة �ضعارها حري ��ة كرامة‬ ‫�ضرخاتها الله اأكر ومالنا غرك يا الله ولبيك لبيك‬ ‫يا الله‬ ‫ً‬ ‫‪� 15‬ضه ��را مرت �ضحوا فيها باأغلى ما ملكون‪،‬‬ ‫وجر ود َمر ك َل‬ ‫و�ضهيد تلو �ضهيد‪� ،‬ضد طاغية بغى‬ ‫َ‬ ‫�ض ��يء‪ ،‬الإن�ضان وال�ضجر واحجر‪ ،‬وحتى ام�ضاجد‬ ‫اأ�ضبح ��ت هدف� � ًا مق�ض ��ود ًا لأزلم ��ه و�ضبيحته وقد‬ ‫اأ�ضب ��ح وا�ضح ًا للعي ��ان �ضلوع اإي ��ران وملي�ضيات‬ ‫ال�ضدر وحزب ال�ضيطان من لبنان فيها ‪.‬‬ ‫انتهاك لاأعرا�س وذبح ب�ضع لاأطفال وتهدم‬ ‫البيوت فوق �ضاكنيها‪ ،‬م ي�ضجل تاريخنا امعا�ضر‬

‫�ضاهمت اجامع ��ة العربية بامهل تلو امهل‬ ‫همجي ��ة وبربرية وحق ��دا كالذي نراه‬ ‫ي ذل ��ك‪ ،‬وحقيق ��ة اأذكره ��ا هن ��ا م ن�ضمع‬ ‫ي �ضوريا هذه الأيام ‪.‬‬ ‫�ضوت ًا اإل من وزي ��ر خارجية امملكة �ضمو‬ ‫نعل ��م جميع ��ا اأنَ ال�ضم ��ر العامي‬ ‫الأمر �ضعود الفي�ض ��ل‪ ،‬ومن حكومة قطر‬ ‫ل حرك ��ه اإل م�ضاح ��ه‪ ،‬وم ��ا جل� ��س‬ ‫ال�ضقيقة ومن دولة الكويت‪.‬‬ ‫الأمن وحق ��وق الإن�ضان اإل اأ�ضحوكة‪،‬‬ ‫فلماذا ل ت�ضتجيب هذه اجامعة لهذه‬ ‫حركها م�ضا ل ��ح الدول الكرى‪ ،‬ولكن‬ ‫ما ب ��ال جامعتنا العربي ��ة تاأب ��ى اإل اأنَ‬ ‫الن ��داءات؟ وم ��اذا عدم الك ��راث ببع�س‬ ‫مار�س نف�س الدور الذي كانت مار�ضه على �ضنينها اأ�ض ��وات الدول القليلة الن�ضاز؟ واتخاذ قرار يحفظ‬ ‫منذ تاأ�ضي�ضها‪ ،‬وم تقف اإل مرة واحدة وعلى خجل له ��ذه اجامعة م ��اء وجهها ويحق ��ن دم هذا ال�ضعب‬ ‫قرار ب�ضيط يتمثل ي العراف بامجل�س الوطني‬ ‫باموقف مع ال�ضعب الليبي ‪.‬‬ ‫وعدم ال�ضتجابة لهذا ال�ضعب الذي يذبح وقد كممث ��ل لل�ضع ��ب ال�ض ��وري‪ ،‬و ا�ضق ��اط �ضرعية هذا‬

‫الطاغي ��ة‪ ،‬ودعم مادي و�ضيا�ض ��ي للجي�س ال�ضوري‬ ‫اح ��ر‪ ،‬وهو الذي خرج ع ��ن جي�س الطاغية ليحمي‬ ‫ال�ضع ��ب م ��ن بط�س هذا النظ ��ام‪ ،‬وقد �ض ��كل اأركانه‬ ‫ت�ضكي ��ا منظم� � ًا؛ ليك ��ون جاه ��ز ًا حماي ��ة اأم ��ن‬ ‫امواطن ��ن وحدود �ضوريا عندم ��ا ي�ضقط الطاغية‬ ‫وع�ضابت ��ه‪ ،‬وليغتنمواه ��ذه الفر�ض ��ة الذهبي ��ة‬ ‫لي�ضجل ��وا ول ��و م ��رة للتاري ��خ اأنه ��م حقن ��وا دماء‬ ‫�ضعوبه ��م و�ضاهموا ي حريره ��ا من قب�ضة الظلم‬ ‫والغزو اخارجي احقيقي ‪.‬‬ ‫فارس آل عجل‬

‫بكت «ماما»‪ ..‬المؤمنون في توادهم كالجسد الواحد‪..‬‬ ‫ق ��راأت لها بعد ��ض��اة ال�ضحى من‬ ‫يوم الأحد ال�ضاد�س من رجب (امعذبون‬ ‫ي اخليج) حروف م�ضيئة ‪ ،‬ا�ضتمطرت‬ ‫دمعها الو�ضاء ‪ ،‬وا�ضتمطرنا معها البحر‬ ‫الأحمر والأبي�س امتو�ضط ‪ ،‬وبلعناها‬ ‫باملح والكت�ضب والفلفل احار ودندنا لها‬ ‫على طبلة احراب والعراب والغراب ‪.‬‬ ‫قالت ب��دون وقلت مانتي ب��دوي اأنتي عربية‬ ‫�ضا�س والنا�س يدرون‬ ‫اأنتي عيوي �ضاكنة ي عيوي هذا ال�ضحيح‬ ‫وزبدة الهرج م�ضمون‬ ‫الراأ�س �ضاب وجيت حد اجنوي واأزوال واأجد‬ ‫بن �ضاحي وجنون‬ ‫ودائ� �م� � ًا ك��ات��ب ال �� �ض��رق ام �ت �األ��ق (� �ض��اي‬ ‫الو�ضعان) ي��دق ناقو�س احقيقة والبحث عن‬ ‫الرحمة ‪ ،‬وهموم النا�س ‪ ،‬بعقلية امبدع امثقف‬ ‫ال��ذي ينبع م��ن ذات��ه ح��ب اإخ��وان��ه واأخ��وات��ه ‪،‬‬ ‫بجميع فئاتهم امخملية والفقرية ‪ ،‬وال��دق ي‬ ‫ال �ق��رن ال��واح��د وال�ع���ض��ري��ن ح��ال ‪ ،‬ح�ي��ث اأن‬ ‫ه��ذه الق�ضية م��ن �ضميم التكافل الجتماعي‬ ‫والإن���ض��اي والأم �ن��ي وال�ضيا�ضي ‪ ،‬وكما قال‬

‫�ضلى الله عليه و�ضلم (مثل اموؤمنن‬ ‫ي ت��واده��م وت��راح �م �ه��م وتعاطفهم‬ ‫مثل اج�ضد ال��واح��د اإذا ا�ضتكي منه‬ ‫ع�ضو تداعي له �ضائر اج�ضد بال�ضهر‬ ‫واح �م��ى) وح�ت�م� ًا ع��دم حلها ل�ضنن‬ ‫مراكمة جعلها ككرة الثلج ي اما�ضي‬ ‫القريب ‪ ،‬وك�ك��رة اللهب ي احا�ضر‬ ‫امريب ‪ ،‬فاأ�ضتحلفكم بالله ل ندع الأ�ضباح تر�ضم‬ ‫باأيا ٍد خفية ق�ضايانا الإن�ضانية ‪ ،‬وتبيع وت�ضري‬ ‫بفلذات اأكبادنا ‪ ،‬ويركب موجة اآلمنا خ�ضومنا‬ ‫الظلمة والفا�ضدين ‪ ،‬م��ن بع�س الإ�ضاحين‬ ‫اموؤدجن باأهداف م�ضبوهة ‪ ،‬والذين يريدون‬ ‫ال��روز من خال اأحامنا ‪ ،‬وهم يعرفون كيف‬ ‫ي�ضنعون منا بعد �ضهرنا الكيك اللذيذ واجري�س‬ ‫وي�ضعون خ��ارط��ة ال�ط��ري��ق لبع�س منظمات‬ ‫حقوق الإن�ضان الدولية التي تبحث بامجهر عن‬ ‫�ضيء ما ‪ ،‬وي�ضرها روؤي��ة القلوب ال�ضوداء ي‬ ‫ب��ادي النق ّية البي�ضاء واأن��ا عندما طرقت هذا‬ ‫امو�ضوع ‪.‬‬ ‫فهذه ق�ضيتي وم�ضكلتي ولكن هو طرقها لأنها‬ ‫طرقت كيانه الإن�ضاي ‪.‬‬

‫�شوئ ّية مقال الو�شعان امن�شور بتاريخ ‪ 27‬مايو اما�شي‬

‫وت�ضوروا كم اجتمع ي قلبه الناب�س ‪ ،‬من اأطفال‬ ‫ون�ضاء و�ضباب وكهول ‪ ،‬وم�س حبهم الكبر للخليج‬ ‫واحاده الذي هم جزء منه ‪ ،‬وا�ضتب�ضلوا ي الدفاع‬ ‫عن اإحدى دوله العزيزة ‪ ،‬عندما ك�ضر اخونة‬ ‫واأظهروا اأنيابهم ي حظة غدر وخيانه ‪ ،‬فا�ضمحوا‬ ‫ي باإعادة ال�ضرخة ب�ضفاه حزينة واأفواه جائعة‬ ‫ومامح خطوفة (والله حرام عليكم نحن ب�ضر)‬ ‫م�ضيف ًا اإليها دموع والدتي و�ضرختي اخا�ضة (حرام‬ ‫عليكم بكت اأمي) والباقي خذوه �ضعر ًا واأن�ضتوا‬

‫(ال�شرق)‬

‫احرام ًا لوالديكم‬ ‫دموع اماما �ضالت ماما بكت يا �ضاي‬ ‫بع�س العرب ل قالت ت�ضرب بالوتر اخاي‬ ‫و�س حيلتي يا �ضاي ف� م�ضل�ضلن خراي‬ ‫ليله طويل وحالك اأ�ضود بلون الكاي‬ ‫وينك يا القلب الأبي�س مثل حليب ال�ضاي‬ ‫ومنقطن بالوردي له وقف ًة تن�ضاي‬ ‫ردوا علي يا �ضادة هبوا ثقال وخفاي‬ ‫عبد اه مطلق شتيوي العنزي‬

‫اانتخابات المصرية‪ ..‬اللعبة سياسية بأغطية دينية‬ ‫بحم ��د الل ��ه م ��رت امرحل ��ة الأوى م ��ن النتخابات‬ ‫ام�ضرية على خر والتزم كل مواطن بالنظام واختار من‬ ‫وجه ��ة نظره اخا�ض ��ة من ي�ضلح لقي ��ادة م�ضر وخرجت‬ ‫النتائ ��ج �ضب ��ه النهائية باإع ��ادة بن الفري ��ق اأحمد �ضفيق‬ ‫والدكت ��ور حم ��د مر�ض ��ي واإن كان ��ت هناك ق ��وى اأخرى‬ ‫غ ��ر را�ضي ��ة عن ه ��ذه النتائج وهن ��ا اأتعج ��ب اأم تخرج‬ ‫الثورة من اأجل احرية فلم ��اذا العرا�س اأذ ًا؟ ولكن هذا‬ ‫لي� ��س امه ��م الأه ��م ه ��و اأن النتخابات �ضتع ��اد بن حزب‬ ‫واح ��د ملك ال�ضلطة الت�ضريعي ��ة كاملة مثلة ي جل�س‬ ‫ال�ضع ��ب وال�ضورى وجمي ��ع جانهما وبن ف ��رد هو اآخر‬ ‫رئي� ��س وزراء ي عه ��د الرئي� ��س ال�ضابق ح�ضن ��ي مبارك‬ ‫وتعتره الق ��وى الثورية (فلول) وج ��رد وجوده اإهانة‬ ‫للث ��ورة ول ��دم الث ��وار هذا م ��ن وجهة نظر بع� ��س القوى‬ ‫ال�ضيا�ضية ول ن�ضتطي ��ع اأن نقول جميعها فالرجل ح�ضل‬ ‫عل ��ى ما يقرب من �ضتة ماين اأي م ��ا يقرب من ‪ %24‬من‬ ‫جمل ��ة من �ضوت ��وا ي النتخاب ��ات ام�ضري ��ة ولي�س من‬ ‫امعق ��ول اأن يكون ه ��ذا الرقم جميعه «فل ��ول» وهذا الرقم‬ ‫قاب ��ل للزيادة ي الإع ��ادة لذا �ضارعت ق ��وى للتحالف مع‬ ‫مر�ض ��ح حزب احري ��ة والعدالة لعمل كتل ��ة للوقوف اأمام‬ ‫ه ��ذا اموقف ال�ضعب فلو فر�ضنا مثا الفريق �ضفيق جح‬

‫ه ��ذا يعنى اأن الثورة م تكن موؤيدة من جميع‬ ‫طوائف ال�ضع ��ب واأن الرئي�س ال�ضابق هو من‬ ‫اختار الرحي ��ل وهذا لي�س حليل ��ي اأنا ولكن‬ ‫حلي ��ل موؤيدي الث ��ورة وعلى الط ��رف الآخر‬ ‫ل ��و جح الدكت ��ور حم ��د مر�ضي فه ��ذا يعود‬ ‫بال�ضع ��ب لل ��وراء نظ ��ر ًا لوجود ق ��وة واحدة‬ ‫متلك جميع ال�ضلط ��ات التنفيذية م�ضر وهو‬ ‫نف�س م ��ا كان يحدث ي النظام ال�ضاب ��ق احزب الوطني‬ ‫وهذا يثر تخوف ن�ضبة لي�ضت قليلة من ال�ضعب وخا�ضة‬ ‫اأن احزب الآن ذو مرجعية دينية وم�ضر بها ن�ضبة لي�ضت‬ ‫قليل ��ة م ��ن الأقباط وم ��ن وجهة النظر ه ��ذه لبد من خلق‬ ‫ت ��وازن �ضيا�ضي بوجود الفريق �ضفي ��ق وهذا لي�س راأيي‪،‬‬ ‫وامحايدون يقولون لو جح �ضفيق �ضيح�ضل �ضدام بن‬ ‫الرئي�س والقوى احزبية ي جل�ضي ال�ضعب وال�ضورى‬ ‫وه ��ذا يعرقل م�ضرة الباد ‪ .‬واأنا على ثقة من اأن اجي�س‬ ‫ام�ض ��ري �ضيحم ��ي رغبة ال�ضعب اأيا كان ��ت للفريق �ضفيق‬ ‫اأو للدكت ��ور مر�ض ��ي ما يهمنا ه ��و ل ��و اأن الدكتور مر�ضي‬ ‫جح هل �ضرفع �ضع ��ار الإ�ضام؟ و لو ف�ضل ي النهو�س‬ ‫م�ضر واأدخله ��ا ي ا�ضطرابات نظرا للنقاط التي م يتم‬ ‫اإي�ضاحها حت ��ى الآن هل �ضيكون مرج ��ع الدكتور مر�ضي‬

‫هو امر�ضد العام لاإخوان ؟ وماذا لو ت�ضاربت‬ ‫م�ضال ��ح م�ض ��ر العلي ��ا م ��ع فك ��ر الإخ ��وان اأو‬ ‫مث ��ا حرك ��ة حما�س ي فل�ضطن م ��ن �ضيكون‬ ‫ال ��ولء ؟ وما ه ��و ال�ضامن باأن ح ��زب احرية‬ ‫والعدال ��ة �ضينفذ ما وعد به خا�ضة واأنه حنث‬ ‫م ��ن قب ��ل ي الوع ��د حينم ��ا خ ��رج اأك ��ر من‬ ‫قي ��ادي واأعل ��ن عدم الني ��ة ي تر�ض ��ح رئي�س‬ ‫للدول ��ة من احزب؟ وحنث قبله ��ا ي الن�ضبة امحددة ي‬ ‫جل�ض ��ي ال�ضعب وال�ض ��ورى؟ اأعتقد من ال�ضع ��ب اأن يتم‬ ‫ت�ضديقهم اإل بتق ��دم تنازلت جدية ل تقبل ال�ضك خا�ضة‬ ‫واأن اأداءه ��م ي جل�ضي ال�ضعب وال�ضورى اأثار �ضخرية‬ ‫الكثري ��ن! و�ض� �وؤال ال�ضمان ه ��ذا يك�ضفه م ��ا حدث عقب‬ ‫اإعان النتائج �ضبه النهائية فقد بداأوا ي�ضيغون القوانن‬ ‫الفعلي ��ة ي امجل�س وهنا �ضوؤال يط ��رح نف�ضه ماذا لو اأن‬ ‫الدكتور حمد مر�ضي جح م ��ن البداية هل كان �ضيتغر‬ ‫اأداء ح ��زب احري ��ة والعدال ��ة مجل� ��س ال�ضع ��ب؟ اأم كان‬ ‫�ضيبقى نف� ��س الأداء الهزيل وهو ت�ضفية اح�ضابات ؟ اأنا‬ ‫اأتكل ��م عن موقف حزب احرية والعدالة كثرا نظرا لعدة‬ ‫اأ�ضباب اأهمها هو اأنه يتكلم عن دولة اإ�ضامية وهذا جميل‬ ‫ج ��دا لكن ماذا ل ��و ف�ضل ي التطبيق؟ اأعتق ��د اأن الكثرين‬

‫م ��ن يعار�ض ��ون � واأولهم دول الغ ��رب � �ضيقولون �ضقط �‬ ‫والعي ��اذ بالل ��ه � الإ�ضام! والإ�ض ��ام ل ي�ضتطيع النهو�س‬ ‫بالدولة! وهذا ما ل يتحمله اأي م�ضلم على وجه الأر�س لذا‬ ‫اأرجو من ال�ضادة حزب احرية والعدالة تقدم التنازلت‬ ‫الفعلي ��ة خا�ض ��ة اأن الد�ضت ��ور م يع ��دل بعد فم ��ن اممكن‬ ‫مج ��رد اإع ��ان النتيجة يخ ��رج الدكتور مر�ض ��ي ويقول‬ ‫العم ��ل بالد�ضت ��ور القدم مثا حن النته ��اء من �ضياغة‬ ‫التعديات‪ ،‬ومن �ضيعدل؟ فالأغلبي ��ة «حرية وعدالة»! من‬ ‫ي�ضم ��ن اأن التعديات مثا لن تك ��ون تف�ضيلية كما كانت‬ ‫قوانن امجل�س اموقر ال ��ذي اإى الآن �ضيد قراره؟ نتمنى‬ ‫اأن تت�ضح هذه النقاط‪ ،‬واأل ين�ضى حزب احرية والعدالة‬ ‫دور امراأة‪ ،‬والن�ضبة ام�ضيحية‪ ،‬ويو�ضح موقف اجي�س‪،‬‬ ‫وامجل� ��س الأعلى‪ ،‬وموقف ال�ض ��ادة امر�ضحن‪ ،‬هل �ضيتم‬ ‫ال�ضتعان ��ة به ��م اأم ل؟ ول يرك الأم ��ور عائمة فهي خطر‬ ‫علي ��ه قب ��ل اأي �ضيء‪ ،‬اأم ��ا بالن�ضبة للفري ��ق �ضفيق فهو لو‬ ‫اأم�ض ��ك احكم � مهما كان اأداوؤه � فلن ي�ضتمر اأكر من اأربع‬ ‫�ضن ��وات فقط لأن ��ه ل ينتمي حزب ي�ضان ��ده اأو جموعة‬ ‫منظمة ت�ضتطيع اإبقاءه ي احكم طويا‪.‬‬ ‫مجدي عبدالحليم‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

21 economy@alsharq.net.sa

‫ ﻧﻘﻄﺔ‬6747 ‫ ﻋﻨﺪ‬%1 ‫ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﺗﻘﻔﺰ ﺑﺎﻟﻤﺆﺷﺮ‬



‫ﻋﻨﺎﻳﺔ‬

15

46

%1.00

.7 5

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﻟﻠﺘﺄﻣﻴﻦ‬

‫ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻻﺭﺗﻔﺎﻉ‬

‫ﻧﻤﺎﺀ ﻟﻠﻜﻴﻤﺎﻭﻳﺎﺕ‬

60 .70 .50 33 79

. 22

                                        %30                       

6,747 ‫ﺍﻳﺲ‬

‫ﺑﺘﺮﻭﻛﻴﻢ‬

‫ﻭﻗﺎﻳﺔ ﻟﻠﺘﻜﺎﻓﻞ‬

%60                                   %150  50                                                 

3 .6 0.8 0 0

     66.51%1 6747.69         %4.22   6681.18     6.7 6.85 %1.6 400.5          400.8       %0.08 151  117     22  12                             

‫ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ‬450 ‫ﻐﺮﻡ ﺃﺭﺑﻊ ﺷﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ ﻭ»ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻮﻕ« ﹸﺗ ﱢ‬.. 200    2                                100        14                    

    250      50                        2011        

2015 ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ ﺣﺠﻢ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺣﺘﻰ‬86

‫ ﻣﺒﺎﺩﺭﺗﺎﻥ ﻹﻧﺸﺎﺀ ﻣﺤﻄﺘﻴﻦ‬:| ‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺍﻟﺘﺤﻠﻴﺔ ﻟـ‬ ‫ﻟﻠﻤﻴﺎﻩ ﺗﻌﻤﻼﻥ ﺑﺎﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺟﻪ ﻭﺿﺒﺎﺀ‬                                                                                                     MED      15         





                           

      2015   86                       2015

                        3.3          

‫ﺍﻟﺒﻮﺭﺻﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ ﺗﺴﺠﻞ ﺃﺩﻧﻰ ﻣﺴﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﺳﻂ ﺗﺮﻗﺐ ﺍﻟﻌﺮﺏ‬ %1.3   60.8 4625.6 %1.38       5.6  402.98  %1.24   9.1723.2 146.1   11690    24   158   16 118                     250

                                 3.2           119.5    9.88 9.99  

                                                                                        

‫ ﻣﻠﻒ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ‬:| ‫ﺍﻟﺮﺑﻴﻌﺎﻥ ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻲ ﻟﻦ ﻳﺤﺎﻝ ﻟﻠﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬                                                             

‫ﺃﻋﻠﻦ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﺍﻻﺳﺘﻐﻨﺎﺀ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻷﺟﻨﺒﻴﺔ‬

‫ ﺗﺸﻜﻴﻞ ﻓﺮﻳﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﺒﺤﺚ ﻣﻌﻮﻗﺎﺕ‬:| ‫ﻓﻴﻼﻟﻲ ﻟـ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺤﺞ ﻭﺍﻟﻌﻤﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻗﻴﺔ‬                                                                                  

                                                

                                                                                                       

                                                             %50      

                                                                 


‫مؤسسات سقالة التجارية تلتحق بقافلة المستثمرين في الوادي الصناعي‬ ‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬

‫جانب من ت�قيع العقد‬

‫وقعت مدين ��ة املك عبدالل ��ه ااقت�سادية‬ ‫اأخ ��ر ًا عق ��د ًا م ��ع موؤ�س�سات �سقال ��ة التجارية‬ ‫ل�س ��راء قطعت ��ن م ��ن اأرا�سي امرحل ��ة الثانية‬ ‫بالوادي ال�سناعي‪ ،‬وذلك �سمن جهود امدينة‬ ‫ااقت�سادي ��ة امتوا�سل ��ة ا�ستقط ��اب كريات‬ ‫ال�سركات وام�سانع امحلية والعامية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وم توقي ��ع العقد ر�سمي� � ًا ل�سراء قطعتي‬ ‫اأر� ��س �سناعيتن ااأوى منه ��ا م�ساحة ‪125‬‬ ‫األ ��ف م ��ر مرب ��ع ل�سال ��ح موؤ�س�س ��ات �سقال ��ة‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬اأحد اأك ��ر واأ�سهر وكاء امنتجات‬ ‫الغذائي ��ة وااأدوية وم�ستح�س ��رات التجميل‬ ‫بامنطق ��ة‪ ،‬الت ��ي �ست�ستغله ��ا موؤ�س�س ��ة �سقالة‬ ‫للخدم ��ات اللوج�ستي ��ة اأغرا� ��س التو�س ��ع‬ ‫اا�سراتيج ��ي لديه ��ا‪ .‬اأم ��ا الثاني ��ة فتبل ��غ‬

‫م�ساحتها ‪ 73‬األ ��ف مر مربع ل�سالح موؤ�س�سة‬ ‫�سقالة لاأدوية التي �ستدخل ي �سراكة جارية‬ ‫مع (جلفار فارما ‪� -‬سركة م�ساهمة عامة مقرها‬ ‫اإمارة راأ� ��س اخيمة) اأكر �سركات ال�سناعات‬ ‫الدوائية منطقة اخليج وذلك اإقامة م�سنعا‬ ‫لاأدوية موا�سفات عامية‪.‬‬ ‫وقال يا�سر بن يو�سف حمد ناغي‪ ،‬امدير‬ ‫العام موؤ�س�سات �سقالة التجارية «نحن �سعداء‬

‫بوجودنا ي مدين ��ة املك عبدالله ااقت�سادية‬ ‫ون�سع ��ى اأن تكون م�سان ��ع موؤ�س�سات �سقالة‬ ‫التجارية اجديدة مثابة خطوة مهمة لتو�سيع‬ ‫اأن�سطتن ��ا ي امملك ��ة وام�ساهم ��ة ي دع ��م‬ ‫ختلف القطاع ��ات امزمع اإقامتها موا�سفات‬ ‫عالي ��ة اجودة ومعاي ��ر عامية»‪ ،‬م�س � ً�را اإى‬ ‫اأن ��ه وق ��ع ااختيار عل ��ى مدينة امل ��ك عبدالله‬ ‫ااقت�سادية نظ ��ر ًا للموقع اا�سراتيجي امهم‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬ ‫تم تعيينه في عضوية الرابطة التأسيسية لداعمي ‪MIT‬‬

‫مع فارق القياس‬

‫جامعة ماساشوستس تكرم محمد عبداللطيف جميل‬

‫الوفود التجارية‬ ‫وسراب بقيعة!‬ ‫صالح الزيد‬

‫من يرخي اأذن��ه للعامة وحديث المجال�س ي�سمع اأن «الغرف‬ ‫التجارية» مراكز جباية مقابل ت�ثيق تعامات م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫الخا�س‪ ،‬واأنها تجمعات اإقطاعية تاأخذ وا تعطي‪ ،‬واأن ال�سراع‬ ‫الق�ي على كرا�سي مجل�س ااإدارة مرده اقتنا�س الفر�س التجارية‬ ‫من اأف���اه ال�ف�د التجارية القادمة اإلينا كالطي�ر المهاجرة التي‬ ‫تبحث ع��ن ال�م��اء والخ�سرة وتحط رحالها ف��ي اأح�سان محميات‬ ‫التجار‪.‬‬ ‫م��ن ح�سن حظي اأن�ن��ي ��س��ارك��ت ف��ي ق�ي��ادة ح�م��ات انتخابية‬ ‫ل ��»ث��اث دورات» متتالية لمجل�س اإدارة غ��رف��ة ت �ج��ارة و�سناعة‬ ‫الريا�س‪ ،‬ووقفت عن قرب على �سعف م�سداقية وكالة «يق�ل�ن»‬ ‫ووثقتها عملي ًا من خال ع�س�يتي في لجان الغرفة‪.‬‬ ‫واحظت كيف اأن ااأم��ان��ة العامة تبحث عن ح�س�ر لحفات‬ ‫ا�ستقبال الزوار «كم ًا وكيفا» ولكنها كثير ًا ما ي�سقط بيديها نتيجة‬ ‫ال�سعف! واأن الطي�ر ت�سدم ب�«�سراب بقيعة» اأن القنا�س الماهر‬ ‫ا ينتظر فري�سته تتمخطر اأمامه بل يختلها في هجيع الليل بمقر‬ ‫اإقامتها! واأغلب التحالفات التجارية التي يعلن عن قيامها اأثناء زيارة‬ ‫ال�ف�د تك�ن اأحرفها ااأولى قد وقعت من قبل‪ ،‬ااأمر الذي يدح�س‬ ‫ااأقاويل ال�سابقة‪ ،‬ومرد ال�سراع على كرا�سي المجل�س بغية البقعة‬ ‫الم�ساءة من المكان «المظلم» ونيل ق�سط من ال�جاهة والح�س�ر‬ ‫العام‪.‬‬ ‫في ال�اقع اإن بع�س لجان الغرفة عبارة عن محا�سن لاأفكار‬ ‫المبدعة وال�طنية المخل�سة ومعامل تبحث عن اأف�سل اللقاحات‬ ‫لمعالجة ق�سايا القطاعات ااإن�ت��اج�ي��ة وبع�سها ين�سرف بجه�د‬ ‫م�سك�رة لتلم�س عدد من ق�سايا المجتمع ومعالجتها‪.‬‬ ‫�سام كريم اإلى جميع‬ ‫ويكفي غرفة الريا�س فخر ًا �سدور ت�جيه ٍ‬ ‫الجهات الحك�مية لاأخذ بت��سيات «منتدى الريا�س ااقت�سادي»‬ ‫بعد اأن اأثبت وج�ده وج�دة مخرجاته واأهميته لاقت�ساد ال�طني‬ ‫من خال العمق الذي ات�سمت فيه درا�ساته ومام�ستها للق�سايا التي‬ ‫ت�ؤرق المجتمع برمته وعلى م�ست�ى خارطة ال�طن دون اأن يح�سر‬ ‫نف�سه في مكان �سيق‪ .‬تهنئة حارة اأع�ساء المجل�س وهم ي�ستعدون‬ ‫للمغادرة بما حققته الغرفة من اإ�سراقات ونجاحات مبدعة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فهد القاسم‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫«موفنبيك ينبع» يهدي عرسانه‬ ‫خيارات عديدة لقضاء شهر عسل‬

‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأقام ��ت �سوزان هوكفيل ��د‪ ،‬رئي�سة جامعة‬ ‫ما�سا�سو�ست� ��س للتكنولوجي ��ا (‪ ) MIT‬حف ��ل‬ ‫ع�ساء خا�س ��ا ي منزلها احتفا ًء بتعين حمد‬ ‫عبداللطي ��ف جمي ��ل (رئي� ��س جل� ��س اإدارة‬ ‫مب ��ادرات عبداللطيف جمي ��ل ااجتماعية) ي‬ ‫ع�سو��ة الرابط ��ة التاأ�سي�سية لداعمي ‪. MIT‬‬ ‫وت�سم هذه الرابطة عدد ًا من امانحن للجامعة‬ ‫ح ��ول العام يقدمون دعم� � ًا ا�ستثنائي ًا جامعة‬ ‫ما�سا�سو�ست�س للتكنولوجيا ‪.‬‬ ‫وكان ��ت الرئي�سة هوكفيلد هي التي قدمت‬ ‫فكرة تاأ�سي�س هذه الرابطة والتي ت�سم اأولئك‬ ‫الذين قاموا بتقدم الدعم للجامعة ي مراحل‬ ‫مبك ��رة وا�ستمروا ي هذا الدع ��م‪ ،‬وم اإطاق‬ ‫فكرة ه ��ذه الرابطة منا�سبة م ��رور ‪� 150‬سنة‬ ‫على تاأ�سي�س اجامعة وذل ��ك ي اأبريل ‪2011‬‬ ‫‪ .‬واألق ��ت هوكفيل ��د كلمة خ ��ال حف ��ل الع�ساء‬ ‫رحب ��ت فيه ��ا بامهند� ��س حم ��د عبداللطي ��ف‬ ‫جميل وتقديره ��ا لروؤيته لوجود ع ��ام اأف�سل‬ ‫كم ��ا قامت بتكرم ��ه �سمن �سبع ��ة مكرمن من‬ ‫اإجماي اأع�ساء الرابطة‪ ،‬واأعربت عن تقديرها‬ ‫اهتمام ��ه الكب ��ر باتخ ��اذ خط ��وات عملي ��ة‬ ‫لتحقي ��ق تل ��ك الروؤي ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب اإ�سهامات ��ه‬ ‫امقدرة ب�ساأن دعم اجامعة‪ .‬كما قدمت هوكفيلد‬ ‫ملخ�س ��ا عن فك ��رة تاأ�سي�س ه ��ذه الرابطة ‪ ،‬ثم‬ ‫قدمت للمهند�س حمد عبداللطيف جميل هدية‬ ‫عب ��ارة عن قطعة اأثرية ميزة من بقايا ج�سم‬ ‫قبة جامعة ما�سا�سو�ست�س للتكنولوجيا ‪MIT‬‬

‫اأك ��د الدكت ��ور م ��روان‬ ‫ااأحمدي الرئي�س التنفيذي‬ ‫لقط ��اع ااأعم ��ال ب�سرك ��ة‬ ‫«موبايل ��ي» اأن �سبكة ااألياف الب�سرية وفرت حلول اأعمال متكاملة لنقل‬ ‫البيان ��ات وامعلوم ��ات ي اأوعي ��ة على ق ��در عال من ااأم ��ان واموثوقية‬ ‫وال�سرع ��ة‪ ،‬كما تعتر ه ��ذه احلول هي اخيار ااأمث ��ل لنقل كتل بيانية‬ ‫�سخم ��ة ب�سرعة عالي ��ة‪ ،‬ت�ساهم ي توفر الوقت واجه ��د للقطاع اماي‬ ‫ي امملك ��ة‪ .‬جاء ذلك بعد اأن اأنهت �سركة «بيانات ااأوى» ذراع البيانات‬ ‫التابع ��ة ل�سرك ��ة احاد ات�س ��اات (موبايلي) اأخر ًا رب ��ط اأكر من ‪200‬‬ ‫موقع وفرع لثمانية بن ��وك �سعودية ي جميع مناطق امملكة عر �سبكة‬ ‫ااألياف الب�سرية لتقدم حل ��ول ترا�سل امعطيات والبيانات وااأنرنت‬ ‫ب ��ن هذه امواقع‪ .‬وقال ��ت «بيانات ااأوى» اإن عملي ��ة الربط حازت على‬ ‫ثق ��ة البنوك نظ ��را للج ��ودة العالية ي اخدم ��ات امقدم ��ة والتنفيذ ي‬ ‫الوق ��ت امنا�س ��ب‪ ،‬وخطة ام�س ��روع الوا�سح ��ة التي تقدم للبن ��وك‪ ،‬اإى‬ ‫جان ��ب خدم ��ات ما بعد البيع والت ��ي اأكدت اهتمام ال�سرك ��ة بعمائها من‬ ‫قط ��اع ااأعم ��ال‪ .‬وتاأت ��ي هذه الثق ��ة الكبرة الت ��ي و�سعته ��ا البنوك ي‬ ‫«موبايل ��ي» نظرا ما ملك ��ه ال�سركة من بنية حتية متينة ل�سبكة ااألياف‬ ‫الب�سرية التي متد حول امملكة وتربط امدن فيما بينها وااأحياء داخل‬ ‫هذه امدن بجودة عالية يغلفها ااأمان الكبر ي نقل البيانات‪.‬‬

‫�س�زان ه�كفيلد مع حمد عبداللطيف جميل‬

‫‪ ،‬والتي تعد رمز ًا هام ًا للجامعة ‪ .‬وكانت �سركة‬ ‫عبداللطي ��ف جميل امح ��دودة ق ��د اأ�س�ست عام‬ ‫‪1994‬م �سن ��دوق عبداللطيف جميل ‪ /‬تويوتا‬ ‫لاإبتع ��اث معهد ما�سا�سو�ست� ��س للتكنولوجيا‬ ‫‪ MIT‬تكرم� � ًا موؤ�س� ��س ال�سرك ��ة عبداللطيف‬ ‫جميل (يرحمه الل ��ه) وتقدير ًا للعاقة الطويلة‬ ‫التي تربط بن تويوت ��ا وعبداللطيف جميل (‬ ‫يرحم ��ه الله) ‪ ،‬ويطل ��ق على الدار�س ��ن الذين‬ ‫يلتحق ��ون به ��ذا الرنام ��ج «علم ��ا جمي ��ل ‪/‬‬ ‫تويوت ��ا»‪ .‬وق ��ام امهند�س حم ��د عبداللطيف‬ ‫جمي ��ل خال هذه الزي ��ارة باالتق ��اء بعدد من‬ ‫علماء جميل ‪/‬تويوتا من الدفعة احالية الذين‬ ‫يدر�سون باجامعة ‪ .‬ويت�سم ��ن هذا ااإبتعاث‬

‫(ال�سرق)‬

‫تغطي ��ة التكالي ��ف الدرا�سي ��ة وقيم ��ة ال�سك ��ن‬ ‫لط ��اب جامعي ��ن م ��ن دول اإ�سامي ��ة وعربية‬ ‫ونامي ��ة واليابان ومنهم ‪ 2‬م ��ن غزة بفل�سطن‬ ‫والذي ��ن ل ��ن تت ��اح له ��م الفر�س ��ة للدرا�سة ي‬ ‫جامع ��ة ما�سا�سو�ست� ��س للتكنولوجي ��ا ‪MIT‬‬ ‫دون دعم ماي ‪ .‬وقد اإلتحق بهذا الرنامج منذ‬ ‫اإطاقه حتى الي ��وم ‪ 137‬طالبا وطالبة من ‪20‬‬ ‫دولة ختلفة ‪.‬‬ ‫اجدي ��ر بالذك ��ر اأن امهند� ��س حم ��د‬ ‫عبداللطي ��ف جمي ��ل م ��ن خريج ��ي جامع ��ة‬ ‫‪ MIT‬وه ��و ع�س ��و مجل� ��س اأمن ��اء جامع ��ة‬ ‫ما�سا�سو�ست� ��س للتكنولوجي ��ا ‪ ،‬وتخ ��رج م ��ن‬ ‫اجامعة نف�سها متخ�س�س ًا ي الهند�سة امدنية‪.‬‬

‫«زين» تدرب طاب ًا جامعيين في برنامجها الصيفي‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫ا�ستقبل ��ت «زي ��ن ال�سعودي ��ة» عدد ًا م ��ن الط ��اب اجامعين ي‬ ‫برنامج التوظيف ال�سيفي لهذا العام ‪2012‬م‪� ،‬سمن برامج التدريب‬ ‫الت ��ي تقدمه ��ا ال�سركة لع ��دد من ط ��اب اجامعات وامعاه ��د ي اإطار‬ ‫ااتفاقيات امرمة مع بع�س اجامعات ال�سعودية‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت ال�سركة اأن برنام ��ج التوظيف ال�سيفي الذي تقدمه‪،‬‬ ‫يتمت ��ع بعديد من امزايا التي ت�سجع الط ��اب على االتحاق به‪ ،‬حيث مكنهم‬ ‫الرنام ��ج من االتحاق ب�سكل مبا�س ��ر ي بيئة العمل بال�سركة‪ ،‬ويتم التعامل‬ ‫معهم وفق ال�سروط وااأنظمة واللوائح التي تنطبق على اموظفن‪ ،‬ما ي�سهم‬ ‫ي رف ��ع م�ستوى امعرفة وامهارة وااإدراك العمل ��ي وامهني لديهم ك ٌل ح�سب‬ ‫تخ�س�س ��ه‪ ،‬بااإ�سافة اإى تدريبهم عل ��ى روح العمل اجماعي‪ ،‬واإ�سراكهم ي‬

‫بيئة العم ��ل التي تك�سبهم خرات لعمله ��م ام�ستقبلي‪ .‬كما يتم �سمن‬ ‫الرنام ��ج �سرف مكافاآت �سهرية للملتحقن ب ��ه طيلة فرة التدريب‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى حر� ��س الرنامج عل ��ى ا�ستمراريته‪ ،‬حي ��ث م عقده ي‬ ‫فرات �سابقة وفق معاير عالية من الكفاءة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت «زين ال�سعودية» اإى اأنه ��ا �سممت الرنامج ال�سيفي‬ ‫كج ��زء من م�سوؤوليتها ااجتماعية‪ ،‬لتعك� ��س مدى اهتمامها بتطبيق‬ ‫ام�سوؤولي ��ة ااجتماعية على اأر�س الواق ��ع‪ ،‬التي تعد الدافع الرئي�س‬ ‫وامح ��رك ااأ�سا�سي لقيامها بعقد هذا الرنام ��ج وبرامج اأخرى ماثلة‪ .‬ي�سار‬ ‫اإى اأن برنامج التدريب ال�سيفي الذي تقدمه «زين ال�سعودية» ي�ساهم وب�سكل‬ ‫كبر ي اإعداد جيل �سعودي يتمتع مهارات وكفاءات مهنية عالية ام�ستوى‪،‬‬ ‫لت�ساه ��م ي رفع عملي ��ة النمو والتطور ااقت�س ��ادي ي قطاعات ااأعمال ي‬ ‫امملكة ب�سكل عام عن طريق تاأهيل ال�سباب ال�سعودي‪.‬‬

‫ياسر أحمد‬ ‫(ال�سرق)‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫ينبع ‪ -‬ال�سرق‬ ‫يقدم فندق ومنتجع موڤنبيك ينبع عرو�سا لعر�سانه هذا العام ويقدم لهم‬ ‫عر�س� � ًا خا�س ًا خال ااأ�سهر من بداية ماي ��و اإى نهاية دي�سمر ‪ ،2012‬يتمثل‬ ‫ي اختيار وجهة لق�ساء ليلتن من �سهر الع�سل جان ًا من بن خيارات عديدة‬ ‫لوجهات متميزة‪.‬‬ ‫يعد فندق ومنتجع موڤنبيك ينبع العرو�سن بحفل زفاف مثاي وحظات‬ ‫ا ُتن�س ��ى‪ .‬ويدعوه ��م اإقامة اأجمل حفل زف ��اف‪ ،‬حيث يقدم له ��م روعة امكان‬ ‫بقرب البحر واأف�سل اخدمات‪ .‬من �سالة جهزة بالكامل‪ ،‬واختيارات طعام ا‬ ‫ُت�ساهى اإى طاقم خدمة حرف ومد ّرب على اأكمل وجه‪ .‬وي�سمن لهم ق�ساء‬ ‫اأ�سعد ااأوقات برفقة العائلة وااأ�سدقاء ي اأم�سية رائعة حمل جميع معاير‬ ‫الرق ��ي والرفاهي ��ة‪ ،‬ومن ثم اللج ��وء اإى ماذ من اختيارهم م ��ن بن وجهات‬ ‫عديدة ي�سعها بن اأيديهم لق�ساء ليلتن من �سهر الع�سل جان ًا ي خ�سو�سية‬ ‫تامة‪ .‬ومن بن هذه الوجهات امدينة امنورة‪ ،‬حيث باإمكانهم ااإقامة ي فندق‬ ‫امدين ��ة موڤنبي ��ك على بعد خط ��وات من الرو�س ��ة ال�سريفة ومنطق ��ة البقيع‬ ‫وااختيار من مطاعم عامية واا�ستمتاع باأجواء تت�سم بالراحة والروحانية‪.‬‬ ‫اأو اإى دب ��ي‪ ،‬امدينة احيوية اجديدة حي ��ث باإمكان العر�سان ااختيار‬ ‫ب ��ن ااإقامة ي فندق موڤنبيك جمرا بيت�س الع�س ��ري الذي يتميز من�ساآت‬ ‫ف�سيح ��ة ومرامية ويقع على بعد خطوات من �ساطئ اخليج العربي‪ ،‬اأو ي‬ ‫فن ��دق موڤنبيك ديرة حي ��ث تتقابل العراقة واحداثة من خ ��ال موقعه قريب ًا‬ ‫م ��ن امطار و�سوق الذهب‪ ،‬اأو ي فن ��دق و�سقق موڤنبيك بر دبي موقعها ي‬ ‫و�س ��ط امدينة احيوي والقريب من امط ��ار وااأماكن اا�سراتيجية ااأخرى‬ ‫من اأ�سواق ومراكز اموؤمرات ومدينة دبي الطبية‪.‬‬ ‫كم ��ا مكنهم زيارة امنطق ��ة التاريخي ��ة ي ااأردن‪ ،‬وااإقامة ي منتجع‬ ‫ورزدن�س ��ز موڤنبي ��ك العقب ��ة الفاخ ��ر موقع ��ه امتمي ��ز عل ��ى البح ��ر ااأحمر‬ ‫واا�ستمتاع ما يقدمه من خ�سو�سية واأن�سطة ترفيهية‪ .‬اأو ااإقامة ي فندق‬ ‫ومنتج ��ع موڤنبيك بروت وزيارة امدينة التي تلقب بباري�س ال�سرق وزيارة‬ ‫اأ�سواقها اأو ااآثار وجبال ااأرز القريبة منها‪ ،‬اأو جرد اا�سرخاء ي �سكوير‬ ‫اأ�سه ��ر اوج ي امدين ��ة واا�ستمت ��اع باماأك ��وات اللبناني ��ة ال�سهية وح�سن‬ ‫ال�سيافة ال�سهرة‪.‬‬

‫«بيانات اأولى» تربط مواقع ثمانية‬ ‫بنوك محلية بشبكة األياف البصرية‬ ‫الريا�س ‪ -‬ال�سرق‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫فندق ومنتجع م�فنبيك ينبع كما بدا اأم�س‬

‫ال ��ذي تتمت ��ع به امط ��ل عل ��ى البح ��ر ااأحمر‪،‬‬ ‫وارتب ��اط ال ��وادي ال�سناعي امبا�س ��ر باميناء‬ ‫ي امدينة ااقت�سادي ��ة‪ ،‬ووجود حطة قطار‬ ‫احرم ��ن ال�سري ��ع ال ��ذي يرب ��ط مدين ��ة املك‬ ‫عبدالل ��ه ااقت�سادي ��ة بج ��دة ومك ��ة امكرم ��ة‬ ‫وامدينة امنورة‪ ،‬كذلك م�سروع اج�سر الري‬ ‫ال ��ذي �سربط �سرق امملك ��ة بغربها من خال‬ ‫�سبكة �سكة قطارات متطورة»‪.‬‬

‫«العربي الوطني» يفتتح قسمين للسيدات في سيهات وصفوى‬ ‫الدمام ‪ -‬جدة‬ ‫د�س ��ن البنك العرب ��ي الوطني‬ ‫ق�سمن جديدي ��ن لل�سيدات بفرعي‬ ‫البنك محافظتي �سيهات و�سفوى‬ ‫ي امنطقة ال�سرقي ��ة‪ ،‬ي ح�سور‬ ‫عدد م ��ن كب ��ار عمي ��ات البنك ي‬ ‫امنطق ��ة و�سيدات ااأعم ��ال‪ ،‬وكان‬ ‫ي ا�ستقباله ��ن‪ ،‬دين ��ا �سليم ��ان‬ ‫مدي ��رة فروع ال�سي ��دات ي البنك‪،‬‬ ‫واإم ��ان امزين ��ي امدي ��ر ااإقليمي‬ ‫لل�سرقي ��ة‪ ،‬واإبته ��ال الزه ��ري‬ ‫مدي ��رة ق�س ��م �سيه ��ات‪ ،‬و�س ��ارة‬ ‫الفرج مديرة ق�سم �سفوى‪ .‬وبهذه‬ ‫امنا�سبة‪ ،‬ق ��ال عبيدالر�سيد‪ ،‬نائب‬ ‫الرئي� ��س التنفي ��ذي للخدم ����ت‬

‫النم ��و والتو�سع ي �سبكة الفروع‬ ‫وااأق�س ��ام الن�سائي ��ة ي ختل ��ف‬ ‫اأنح ��اء امملكة‪ ،‬حي ��ث ي�سهد البنك‬ ‫العربي تو�سعا ي العمل ام�سري‬ ‫الن�سائ ��ي‪ ،‬فقد و�سل ع ��دد الفروع‬ ‫وااأق�س ��ام الن�سائية لدي ��ه اإى ‪42‬‬ ‫فرع ��ا وق�سما تغط ��ي كاف ��ة اأنحاء‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬تق ��دم جمي ��ع اخدم ��ات‬ ‫وامنتج ��ات ام�سرفي ��ة الع�سري ��ة‬ ‫امتوافقة مع اأحكام ال�سريعة»‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيته ��ا‪ ،‬قال ��ت دين ��ا‬ ‫�سليم ��ان‪« :‬لق ��د ُ�سمِ ��م الق�سم ��ان‬ ‫عبيد الر�سيد‬ ‫لتوف ��ر اأج ��واء مريح ��ة خدم ��ة‬ ‫ام�سرفي ��ة اخا�س ��ة والتجزئ ��ة العمي ��ات‪ ،‬كم ��ا ُج ِه ��زا باأح ��دث‬ ‫ام�سرفي ��ة‪ ،‬ل ��دى البن ��ك‪« :‬اإن هذه التقني ��ات لتق ��دم باق ��ة متكامل ��ة‬ ‫اخط ��وة تاأت ��ي ا�ستكم ��ا ًا خط ��ة من اخدم ��ات ام�سرفي ��ة امتميزة‬

‫ب� �اإدارة ك ��وادر م ��ن ال�سعودي ��ات‬ ‫عل ��ى م�ست ��وى ع ��ال م ��ن الكف ��اءة‬ ‫والتدري ��ب»‪ .‬ي�س ��ار اإى اأن البن ��ك‬ ‫العرب ��ي الوطن ��ي متل ��ك �سبك ��ة‬ ‫وا�سع ��ة م ��ن الف ��روع تغط ��ي كافة‬ ‫اأرج ��اء امملك ��ة يبلغ عدده ��ا ‪183‬‬ ‫فرع� � ًا‪ ،‬منه ��ا ‪ 126‬فرع ��ا تخت� ��س‬ ‫بتق ��دم اخدم ��ات ام�سرفي ��ة‬ ‫امتوافق ��ة م ��ع اأح ��كام ال�سريع ��ة‬ ‫ح�سري� � ًا‪ ،‬واأك ��ر م ��ن ( ‪) 941‬‬ ‫جهاز ًا لل�سرف ااآي‪ ،‬منت�سرة ي‬ ‫ختلف مناطق امملكة‪ ،‬كما يوجد‬ ‫للبنك فرع مدينة لندن ي امملكة‬ ‫امتح ��دة لتق ��دم كاف ��ة اخدم ��ات‬ ‫ام�سرفي ��ة ال�سخ�سي ��ة للعم ��اء‬ ‫خارج امملكة‪.‬‬

‫«سامسونج» تطلق هاتفها «جاكسي‬ ‫إس ‪ »3‬الجديد في أسواق السعودية‬ ‫جدة – ال�سرق‬ ‫اأعلن ��ت �سام�س ��وج‬ ‫لاإلكروني ��ات امح ��دودة‪،‬‬ ‫ال�سرك ��ة العامي ��ة الرائ ��دة‬ ‫ي و�سائل ااإعام الرقمية‬ ‫والتقني ��ات الرقمي ��ة ع ��ن‬ ‫اإط ��اق اجي ��ل الثال ��ث‬ ‫م ��ن الهات ��ف امحم ��ول‬ ‫الذك ��ي جاك�س ��ي اإ� ��س ‪3‬‬ ‫ي ااأ�س ��واق ال�سعودي ��ة‬ ‫ال ��ذي ّ‬ ‫م ت�سميمه ليوافق‬ ‫الطبيع ��ة الب�سري ��ة وم ��ن‬ ‫اجهاز اجديد الذي طرحته �سام�س�ج (ال�سرق)‬ ‫وحي الطبيعة حيث مكنه‬ ‫التع� � ّرف عل ��ى ال�س ��وت‬ ‫والتوا�س ��ل احميم مع ام�ستخدم بكل ي�سر و�سهول ��ة‪ .‬وجاء هذا ااإعان‬ ‫خال موؤمر �سحفي عقد ي فندق بارك حياة جدة‪ ،‬حيث ّ‬ ‫م ك�سف النقاب‬ ‫عن اجه ��از اجديد ي ح�سور م�سوؤولن م ��ن �سام�سوج لاإلكرونيات‬ ‫واموزع ��ن ي امملك ��ة ورجال ال�سحاف ��ة وااإعام‪ .‬جه ��از ‪Samsung‬‬ ‫‪ GALAXY S III‬ااأنيق وامبتكر ف�س ًا عن اأناقته م تعزيزه بابتكارات‬ ‫م ��ن اأجل جعل احياة اليومية اأكر �سهولة حيث مكن للم�ستخدم عر�س‬ ‫حتوى م ي�سبق له مثي ��ل على �سا�سة اجهاز م�ساحة ‪ 4.8‬بو�سة فائقة‬ ‫الو�س ��وح مع كام ��را خلفية ‪ 8MP‬وكام ��را اأمامية ب � �‪ 1.9MP‬من اأجل‬ ‫عر�س جموعة متنوعة م ��ن ميزات الكامرا الذكية التي تتيح خيارات‬ ‫التع� � ّرف على الوج ��وه ذات ال�سلة والتقاط كل اللحظ ��ات ب�سهولة وعلى‬ ‫الف ��ور‪� ،‬سام�س ��وج ‪ Samsung GALAXY S III‬مدع ��وم بوا�سط ��ة‬ ‫نظام اندرويد ‪ ، 4.0‬اآي�س كرم �ساندويت�س مع تعزيز قابليتها لا�ستخدام‬ ‫اإى حد كبر والتطبيق العملي جعل احياة اأ�سهل‪ ،‬كما منح ام�ستخدم‬ ‫جربة فريدة ‪.‬‬ ‫جاي �س ��ي بارك‪ ،‬امدير الع ��ام ل�سركة �سام�س ��وج لاإلكرونيات ي‬ ‫امملك ��ة العربية ال�سعودية ق ��ال‪ « :‬م ت�سمي ��م ‪Samsung GALAXY‬‬ ‫‪ S III‬ليك ��ون ذكي ًا وب�سيط� � ًا ومي�سر ًا وحد�سي ًا بحد �س ��واء ويتوافق مع‬ ‫ااحتياج ��ات والقدرات الب�سرية‪ ،‬كم ��ا ياأتي طرح هذا اجيل من الهواتف‬ ‫الذكي ��ة ل�سام�سوج تلبية احتياج ��ات ام�ستهلك من خ ��ال دمج ااأجهزة‬ ‫وامح�سن ‪ ،‬وما يجعلن ��ي فخور ًا اأكر هو‬ ‫امتفوقة م ��ع اا�ستخدام الذكي‬ ‫ّ‬ ‫التمكن من التجارب عل ��ى اجوال والركيز على الطبيعة الب�سرية وفتح‬ ‫اأف ��ق جدي ��د يتي ��ح الفر�سة لعي�س حي ��اة غ ��ر اعتيادي ��ة «‪ .‬و‪Samsung‬‬ ‫‪ GALAXY S III‬مت ��اح ي ااأ�سواق ال�سعودية منذ ااأ�سبوع ااأول من‬ ‫�سهر يونيو احاي كجزء من جهود �سام�سوج ام�ستمرة للوفاء بوعودها‬ ‫للم�ستهلك ال�سعودي من خال التكنولوجيا ااأكر ابتكار ًا‪ ،‬و�سيكون هناك‬ ‫حدث داخل اأحد امراكز التجارية من اأجل منح ام�ستهلكن فر�سة ح�سرية‬ ‫للح�س ��ول على التدريب العمل ��ي لتجربة اجهاز والتفاع ��ل معه ‪ .‬ويعزز‬ ‫‪ Samsung GALAXY S III‬جربة التفاعل بن اجهاز وام�ستخدم‪،‬‬ ‫فه ��و ذكي ما في ��ه الكفاية للتع� � ّرف على وجهك‪ ،‬و�سوت ��ك وااقراحات‪،‬‬ ‫ويتك ّي ��ف مع ام�ستخدم الفردي لتوفر جربة اأك ��ر راحة‪ ،‬وبف�سل ميّزة‬ ‫اا�ستمرار الذكي‪ ،‬ي�ستطيع هاتف ‪ Samsung GALAXY S III‬تلقائيًا‬ ‫التع� � ّرف على وق ��ت النظر اإى الهاتف‪ ،‬و�سواء م ��ا اإذا كان �سيقوم بقراءة‬ ‫كت ��اب اإلك ��روي اأو ت�سف ��ح الويب‪ .‬تنظ ��ر الكامرا ااأمامي ��ة بعمق اإى‬ ‫عينيك وحتفظ ب�سا�سة براقة لعر�س م�ستمر متع‪ .‬ومن ميزات اجهاز‬ ‫اجدي ��د ال� ‪ S voice‬التي مك ��ن من خالها اح�سول على اا�ستجابة من‬ ‫الهاتف بحيث يتم اإخباره باا�ستيقاظ واإيقاف التنبيه لعدة دقائق والنوم‬ ‫لوقت اإ�ساي‪ ،‬ومن امميزات اأي�س ًا الرد على امكامات اأو رف�سها وت�سغيل‬ ‫امو�سيقى اأو اإيقافها واإر�سال الر�سائل الن�سية ور�سائل الريد ااإلكروي‬ ‫وحتى اإخبار الكامرا بوقت الت�سوير‪ .‬بااإ�سافة اى التع ّرف على وجهك‬ ‫و�سوت ��ك ف� �اإن جااك�س ��ي ا�س ‪ 3‬يفه ��م ااقراح ��ات اخا�سة ب ��ك لتقدم‬ ‫قابليتها لا�ستخدام امبكر ويعرف الهاتف الوقت الذي تريد التحدث فيه‪.‬‬ ‫فعندم ��ا تقوم با�ستام ر�سالة من �سخ�س ما وتريد اات�سال به‪ ،‬فما عليك‬ ‫�سوى رفع اجهاز اإى اأذنك و�سيقوم برنامج اات�سال امبا�سر بطلب رقمه‪.‬‬ ‫فا مزيد من امعاناة ي ا�ستعرا�س �سجل امكامات اأو ااأ�سماء‪ .‬دع هاتف‬ ‫‪ Samsung GALAXY S III‬يقوم بالعمل من اأجلك‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

23 ‫ﺩﻋﻮﺍ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﺍﻻﺣﺘﻜﺎﺭ ﻭﻃﺎﻟﺒﻮﺍ ﺍﻟﻤﺴﺘﻬﻠﻚ ﺑﺎﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺑﺪﺍﺋﻞ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻳﻄﺎﻟﺒﻮﻥ ﺑﻌﻘﻮﺑﺎﺕ ﺭﺍﺩﻋﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺃﺳﻌﺎﺭ ﺍﻟﺴﻠﻊ ﺩﻭﻥ ﻣﺒﺮﺭ‬

«‫ ﺧﺮﻳﻄﺔ »ﻃﻮﻛﻴﻮ‬..‫ﺍﻟﺒﻄﺎﻟﺔ‬ «‫ﺗﻀ ﹼﻴﻌﻚ ﻓﻲ »ﻟﻨﺪﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                        %50  %20      2   1       

                 ���                                   





               



‫ ﻧﺴﺒﺔ ﻣﻠﻜﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ‬:‫ﺧﺒﻴﺮ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺎﺯﻝ ﺍﻷﻗﻞ ﺑﻴﻦ ﻣﻮﺍﻃﻨﻲ ﺍﻟﺨﻠﻴﺞ‬ 



‫ﺩﻳﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ ﺗﺪﻓﻊ ﻣﺆﺷﺮ ﺃﺳﻬﻢ‬ %12.9 ‫ﺍﻷﺳﻮﺍﻕ ﺍﻟﻨﺎﺷﺌﺔ ﻟﻠﺘﺮﺍﺟﻊ‬

              %4.14  6.3642 64.4 % 4.5%0.4               %0.9

               

‫ﻏﺮﻓﺔ ﻣﻜﺔ ﺗﻨﺸﺊ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﺳﺘﺸﺎﺭﻳﺔ ﻟﺤﻞ ﻣﺸﻜﻼﺕ ﺳﻴﺪﺍﺕ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬

aalamri@alsharq.net.sa

                                            

      

       125  906           13 %1.43   893.9     69 150     

                                                            

                                                    

‫»ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺘﺨﻠﺺ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺮﻛﺰﻳﺔ‬ ‫ﻭﺗﻄﻠﻖ ﺑﺮﻧﺎﻣﺠﺎ ﻟﻠﺘﺼﻮﻳﺖ ﻋﻠﻰ ﻗﺮﺍﺭﺍﺗﻬﺎ‬ 



                            

                                                                                                 

‫ ﺣﺠﻢ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ ﺳﻴﺪﺍﺕ‬%20 :‫ﺃﺭﻳﺞ ﺑﻨﺖ ﺗﺮﻛﻲ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﻷﻏﺬﻳﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬       160             %5           %65                 %90                                 %10           

           

   % 12 % 20     2013              

                           



              


‫ﻣﺸﻌﻞ ﺑﻦ ﻣﺎﺟﺪ ﻳﺪﺷﻦ ﺃﻭﻝ ﺭﺍﺑﻄﺔ ﻟﺨﺮﻳﺠﻲ ﺍﻟﻤﻌﻬﺪ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻲ ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ %50                               

                                   5202010   

                   216

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م ��ﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬



24 ‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ ﻳﻔﺘﺘﺤﻪ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬

«‫ ﻛﻴﻠﻮ ﺫﻫﺐ ﻭﺧﻤﺲ ﺳﻴﺎﺭﺍﺕ ﺟﻮﺍﺋﺰ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ »ﺟﺪﺓ ﻏﻴﺮ‬2‫ﺛﻼﺛﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﻳﺎﻝ ﻭ‬

  2BMW      130 84 %2028%62  65%1824  38%48      35 %28     %24      1500   

360                                                    



             

        130          

‫ﺗﻮﻋﺪﺕ ﻣﻨﺸﺂﺕ ﺍﻹﻳﻮﺍﺀ ﺍﻟﻤﺨﺎﻟﻔﺔ ﺑﺎﻟﻐﺮﺍﻣﺔ ﻭﺍﻹﻏﻼﻕ‬

                                                                    



33       2           BMW              37                        

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻣﺒﻴﻌﺎﺕ ﻓﺴﺎﺗﻴﻦ ﺍﻷﻓﺮﺍﺡ‬%30

‫ ﻧﺴﺒﺔ ﺇﺷﻐﺎﻝ ﻓﻨﺎﺩﻕ ﺟﺪﺓ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺼﻴﻒ‬%90 :‫ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺴﺘﻮﺭﺩ ﺃﻗﻤﺸﺔ ﻭﻣﻼﺑﺲ ﺟﺎﻫﺰﺓ ﺑـ »ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍﺕ« ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺣﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ ﻟـ‬                                                               8007550000              

                                                        %50%30 ���    



   %90                                                   

                     %85 10          %15                                       





                           1500  500     

     %70                        

                     %30                                                   


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬183) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻧﻴﻮ‬4 ‫ﻫـ‬1433 ‫رﺟﺐ‬14 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

25 society@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺸﻐﻼ ﻓﻲ ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬350 ‫ ﻧﺸﺎﻃ ﹰﺎ ﻧﺴﺎﺋﻴ ﹰﺎ ﻣﻨﻬﺎ‬412 :‫ﺑﺴﻴﻮﻧﻲ‬

‫ﻣﺎﻟﻜﺎﺕ ﺍﻟﺼﻮﺍﻟﻴﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺋﻴﺔ ﻳﺆﻛﺪﻥ ﻧﺠﺎﺡ ﻣﺸﺮﻭﻋﺎﺗﻬﻦ ﻭﻳﻌﺘﺒﺮﻧﻬﺎ ﻧﺸﺎﻃ ﹰﺎ ﻣﺮﺑﺤ ﹰﺎ‬ 

                         500                                     

 9800   



                  150   200 300             

‫ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ‬

«‫ﻣﻌﻠﻤﻮﻥ ﻳﻨﺸﺮﻭﻥ ﺍﻹﺟﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺴﺎﺧﺮﺓ ﻟﻠﻄﻼﺏ ﻋﻠﻰ ﺃﻭﺭﺍﻕ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭﺍﺕ ﻋﺒﺮ »ﺍﻟﺒﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ‬

‫ﻃﻘﺲ ﺣﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺷﺪﻳﺪ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﻣﻌﻈﻢ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻋﺪﺍ ﺍﻟﻤﺼﺎﻳﻒ‬

‫ﺍﺳﺘﻤﺮﺍﺭ ﺍﻟﺮﻳﺎﺡ ﺍﻟﻤﺜﻴﺮﺓ ﻟﻸﺗﺮﺑﺔ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺷﻤﺎﻝ ﺷﺮﻕ ﻭ ﺷﺮﻕ ﻭﻭﺳﻂ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬



                     ���       26 25 25 26 26 24 27 21 24 25 25 26 24 29

40  40  41  40  40  38  39  35  39  40  41  41  38  45 

   32 21 28 31 27 18 22 25 24 20 24 22 29 23

48 42 40 40 41 31 37 40 37 34 38 36 39 39

  150                                                               350 412                              556                                1500              1500            

             

                                                                 



‫ﻣﺨﺘﺼﺔ ﻧﻔﺴﻴﺔ ﺗﺪﻋﻮ ﺇﻟﻰ ﺇﻋﺪﺍﺩ ﺩﻭﺭﺍﺕ ﻟﻠﻤﺸﺮﻓﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﻟﺠﺎﻥ ﺍﻻﺧﺘﺒﺎﺭ‬                               

                          

                              

                              

                        

‫ﺍﻟﻘﺪﻳﺤﻲ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻣﺸﺎﻫﺪﺓ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ ﺍﻟﻤﺠﺮﺩﺓ ﺩﻭﻥ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺣﻤﺎﻳﺔ‬

‫ ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ‬.. ‫ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﻚ ﺗﻘﻴﻢ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻋﺒﻮﺭ ﻛﻮﻛﺐ ﺍﻟﺰﻫﺮﺓ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﻴﻒ‬  8 243  6  105.52021 2117 4    ��� 1639      4      0746                              

20048 20126                               447                            754               



                  1769176116391631    200418821874

          

                                             

                                                      


‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪26‬‬ ‫بيادر‬

‫لجوء السوريين‬ ‫صالح الحمادي‬

‫اإذا كان الأ�شقاء في �شورية ينتظرون وقفة عربية وم�شاعدة‬ ‫دولية فعليهم اأن يغ�شلوا اأيديهم من ذلك‪ ،‬لأن المواقف الم�شابهة‬ ‫ع�ل��ى م��ر ال�شنين ال�م��ا��ش�ي��ة ت �وؤك��د اأن الج �ت �م��اع��ات وال�ل�ج��ان‬ ‫والت�شريحات والإدان��ات مجرد كام في الهواء (ل ت��ودي ول‬ ‫تجيب)‪.‬‬ ‫اأمام الأ�شقاء ال�شوريين حل من اثنين‪ :‬اإما اأن ينتف�س اأحرار‬ ‫الجي�س لحماية ال�شعب‪ ،‬اأو نزوح جماعي والخروج المر من البلد‬ ‫وت��رك الجمل بما حمل‪ ،‬نعم اأم��ام ال�شوريين حل من اثنين ول‬ ‫ثالث لهما‪ :‬انتفا�شة الجي�س‪ ،‬اأو اللجوء للدول المجاورة‪ ،‬لأن‬ ‫المجازر ل ترحم وب�شار يعتمد على قاعدة «اأحكمكم اأو اأقتلكم»‬ ‫ال�ع��رب ق��د يقدمون م�شاعدة حقيقية لاأ�شقاء ال�شوريين‬ ‫تكمن في تقديم الك�شاء والغذاء لمن يغادر البلد ويتجه لمناطق‬ ‫حدودية اآمنة وغير ذلك لن يفعل العرب بجامعتهم وبكل هيلمانهم‬ ‫اأي �شيء‪ ،‬وا�شاألوا الفل�شطينيين كم �شجبوا وكما ا�شتنكروا‬ ‫وفي النهاية يخرجون باإدانة من مجل�س الأمن وخفي حنين من‬ ‫العرب‪.‬‬ ‫ال���ش��وري��ون بحثوا ع��ن الحرية والإ� �ش��اح��ات فلم ت �اأت ل‬ ‫هذه ول تلك‪ ،‬والعرب ماأوا الدنيا �شجيجا واأكدوا اأنهم ظاهرة‬ ‫�شوتية على طريقة طيب الذكر «الق�شيمي» ويبدو اأن مغادرة‬ ‫ال�شوريين لبلدهم وت��رك اأر���س ال�شام برمتها لب�شار وزمرته‬ ‫اإل��ى اأن يحكم الله باأمره‪ -‬هو الحل المنطقي والمبكي في ا ٍآن‬‫مع ًا‪.‬‬ ‫يغادر ال�شوريون البلد ويذهبون لأر�س الله الف�شيحة فقد‬ ‫ياأتي الفرج من رب العزة والجال‪ ،‬اأم��ا حلول «عنان» وحلول‬ ‫ال�ع��رب فهي م�ج��رد اأ��ش�ك��ال �شيا�شية واأ��ش�ط��وان��ات م�شروخة‬ ‫لا�شتهاك الآدمي فقط‪ ...‬رحيل ال�شعب اأو انتفا�شة الجي�س «يا‬ ‫واحدة طابت يا اثنتين عور» وعليه العو�س ومنه العو�س!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫القرشي يحصد الماجستير‬ ‫في الكيمياء التحليلية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالله عون‬ ‫تلقى الرائد مبارك عطية القر�شي‪،‬‬ ‫التهاي والتريكات‪ ،‬منا�شبة ح�شوله‬ ‫عل ��ى درج ��ة اماج�شت ��ر ي الكيمي ��اء‬ ‫التحليلي ��ة‪ ،‬م ��ن جامعة طيب ��ة‪ ،‬بتقدير‬ ‫مت ��از‪ ،‬ع ��ن اأطروحته «اق ��راح طرق‬ ‫اآمن ��ة بيئيا لتقليل م�شت ��وى الرومات‬ ‫م ��ن مي ��اه ال�ش ��رب»‪« .‬ال�ش ��رق» تهن ��ئ‬ ‫وتب ��ارك للقر�شي هذا التفوق‪ ،‬وتتمنى‬ ‫له امزيد من التقدم علميا وعمليا‪.‬‬

‫اللرائد مبارك القر�شي‬

‫ترقية الزهراني للمرتبة‬ ‫الثالثة عشرة بجامعة الطائف‬ ‫الطائف ‪ -‬ال�شرق‬

‫اأ�ش ��در مدي ��ر جامع ��ة الطائ ��ف‪،‬‬ ‫الدكتورعبدالإل ��ه باناج ��ه‪ ،‬ق ��رار ًا‬ ‫يق�ش ��ي برقي ��ة الدكت ��ور عبدالرحيم‬ ‫حم ��د عاي�ض الزه ��راي‪ ،‬اإى امرتبة‬ ‫الثالث ��ة ع�ش ��رة‪ ،‬وقد ع ��ر الزهراي‪،‬‬ ‫عن اعتزازه بهذ الثق ��ة الغالية‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأنها �شتك ��ون دافع ًا له لب ��ذل امزيد من‬ ‫العط ��اء واجهد ي �شبي ��ل حقيق ما‬ ‫يتطلع اإليه ولة الأمر وام�شوؤولون ي‬ ‫د‪ .‬عبد الرحيم الزهراي‬ ‫وطننا الغاي‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تب ��ارك للدكتور الزهراي‬ ‫ه ��ذه الرقي ��ة‪ ،‬وت�شاأل الل ��ه العلي القدي ��ر اأن يوفقه ما فيه خدم ��ة هذا الوطن‬ ‫الغاي امعطاء‪.‬‬

‫بحضور اأمير تركي بن محمد بن سعود الكبير‬

‫السفراء اأفارقة يحتفون بذكرى‬ ‫تأسيس منظمة الوحدة اإفريقية‬ ‫ال�شعودي ��ة بالريا�ض بذك ��رى تاأ�شي�ض‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫منظم ��ة الوح ��دة الإفريقي ��ة ال ��ذي‬ ‫احتفل ��ت جموع ��ة ال�شف ��راء �ش ��ادف اخام� ��ض والع�شري ��ن ل�شه ��ر‬ ‫الأفارق ��ة امعتمدين لدى امملكة العربية ماي ��و اما�شي‪.‬وذلك ب�شف ��ارة جمهورية‬

‫ال�ش ��ودان باح ��ي الدبلوما�ش ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�ش ��رف احف ���� وكي ��ل وزارة اخارجية‬ ‫للعاقات متعددة الأطراف الأمر تركي‬ ‫بن حمد بن �شعود الكبر‪.‬‬

‫الأمر تركي يتحدث للزميل حمد الغامدي‬

‫الأمر تركي بن حمد بن �شعود يتو�شط ال�شفر ال�شوداي وال�شفر اجيبوتي‬

‫ال�شفر عاء الع�شكري‬

‫الأمر تركي يقطع الكعكة‬

‫(ال�شرق)‬

‫مدير الدفاع المدني في الباحة يكرم المتقاعدين‬

‫دار الحماية بالباحة يخرج ‪ 160‬طالب ًا وطالبة‬

‫كرمت مديرية الدفاع امدي‬ ‫منطق ��ة الباح ��ة‪ ،‬متقاعديه ��ا‪،‬‬ ‫حي ��ث ق ��ام الل ��واء اإبراهي ��م ب ��ن‬ ‫ح�شن الزه ��راي‪ ،‬با�شتقبال كل‬ ‫م ��ن الرقي ��ب اأول علي ب ��ن �شعيد‬ ‫العم ��ري‪ ،‬والرقي ��ب اأول علي بن‬ ‫ع�شي�ض العمري‪ ،‬ووكيل الرقيب‬ ‫عيد ب ��ن ها�ش ��م الغام ��دي‪ ،‬وقدم‬ ‫لهم �شك ��ر وتقدير ولة الأمر على‬ ‫ماقدم ��وه خ ��ال ف ��رة عمله ��م‪،‬‬ ‫بعدها قدم لهم الهدايا التذكارية‪،‬‬ ‫متمنيا لهم حي ��اة �شعيدة‪ ،‬ودوام‬ ‫ال�شحة والعافية‪.‬‬

‫اأو�ش ��ح م�شرف دار احماي ��ة ي منطقة‬ ‫الباح ��ة‪ ،‬وامج َم ��ع التعليمي بجمعي ��ة الفرعة‬ ‫ببني �شار علي بن جمع ��ان اآل �شرور‪ ،‬باأنه َ‬ ‫م‬ ‫اإقامة الحتفال اختامي مدار�ض ريا�ض الفهد‬ ‫وتعليم الكبرات والف�شل التوعوي للحماية‬ ‫م ��ن العن ��ف الأ�ش ��ري الواقعة ح ��ت اإ�شراف‬ ‫جمعية ال ��ر اخرية بالفرع ��ة ي بني �شار‪،‬‬ ‫وذلك با�شراحة اما�شية منطقة الباحة‪ .‬وذكر‬ ‫اآل �ش ��رور ب� �ا َأن ع ��دد اخريجن م ��ن مدار�ض‬ ‫ريا� ��ض الفهد بلغ ‪ 130‬طالب ًا وطالبة‪ ،‬وثاثن‬ ‫طالب ��ة بتعلي ��م الكب ��رات‪ ،‬وف�ش ��ل التوعي ��ة‬ ‫للحماية من العنف‪ ،‬واأ�شار با َأن هناك ‪ 49‬طالب ًا‬ ‫وطالبة َ‬ ‫م اإعفاوؤهم من الر�شوم‪.‬‬

‫الباحة ‪ -‬ريه مليح‬

‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬

‫اللواء اإبراهيم يقدم الهدايا التذكارية‬

‫تعليم القنفذة يكرم الشريف‬

‫طاب مدار�س ريا�س الفهد‬

‫(ال�شرق)‬

‫الهومي يحتفي بعقد قران هاني‬

‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�شري‬

‫ينبع ‪ -‬ال�شرق‬

‫كرم ��ت اإدارة الربية والتعليم محافظة القنف ��ذة‪ ،‬امدير ال�شابق باإدارة‬ ‫الإعام الربوي مدي ب ��ن اأحمد ال�شريف‪ ،‬الذي اأحيل اإى التقاعد النظامي‪.‬‬ ‫وذلك بح�شور مدير اإدارة الربية والتعليم بالقنفذة‪ ،‬الدكتور حمد الزاحمي‪،‬‬ ‫وعدد من من�شوبي تعليم القنفذة‪« .‬ال�شرق» ترجو لل�شريف التوفيق ي حياته‬ ‫امقبلة‪.‬‬

‫ي� �ح� �ت� �ف ��ي‬ ‫ال���ش�ي��خ جميل‬ ‫ال �ه��وم��ي بعقد‬ ‫ق � � � � ��ران اب� �ن���ه‬ ‫ه� � � � ��اي‪ ،‬ع �ل��ى‬ ‫اب� �ن ��ة ال �� �ش �ي��خ‬ ‫ح� �م���د ح��ام��د‬ ‫ال� ��روي � �� � �ش� ��ي‪،‬‬ ‫ح��ي��ث اج �ت �م��ع‬ ‫اأق�� � � � � � � � � ��ارب و‬ ‫اأ� � � � �ش� � � ��دق� � � ��اء‬ ‫الأ� � � �ش� � ��رت� � ��ن‬ ‫لتقدم التهاي‬ ‫وال �ت��ري �ك��ات‪.‬‬ ‫«ال�شرق» تبارك‬ ‫ل �ل �ع��رو� �ش��ن و‬ ‫ت � ��رج � ��و ل �ه �م��ا‬ ‫التوفيق‪.‬‬

‫اماأذون يعقد القران وبجواره العري�س ووالده واأقرباوؤه‬

‫العقيلي رئيس ًا للجنة المخلصين‬ ‫الجمركيين في غرفة جدة‬ ‫ا تكريمي ًا لمنسوباتها «عبدالرحمن» يضيء منزل العمراني‬ ‫المتوسطة الـ ‪ 38‬بجدة تـقيم حف ً‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫الزاحمي يكرم ال�شريف‬

‫اختر اإبراهيم العقيلي‪ ،‬رئي�ش ًا‬ ‫للجنة امخل�شن اجمركين بغرفة‬ ‫ج ��دة‪ ،‬بالإجم ��اع للف ��رة الثالث ��ة‪،‬‬ ‫خ ��ال دورة جل� ��ض اإدارة الغرف ��ة‬ ‫الع�شرين‪ ،‬الت ��ي ت�شتمر حتى نهاية‬ ‫ع ��ام ‪2013‬م‪ ،‬خ ��ال الجتماع الذي‬ ‫عقد موؤخرا ي مقر الغرفة‪ ،‬بح�شور‬ ‫اأع�ش ��اء اللجنة‪ ،‬وع ��دد من اأ�شحاب‬ ‫الأعم ��ال‪« .‬ال�شرق» تهن ��ئ العقيلي‪،‬‬ ‫وترجو له التوفيق وال�شداد‪.‬‬

‫اإبراهيم العقيلي‬

‫(ال�شرق)‬

‫هاي الهومي العري�س‬

‫عدد من امباركن يتو�شطهم عم العرو�شة ال�شيخ �شامي الروي�شي‬

‫جدة ‪ -‬فوزية ال�شهري‬

‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬

‫اأقام ��ت امتو�شط ��ة ال � � ‪ 38‬بجدة حف � ً�ا تكرمي ًا‬ ‫من�شوباته ��ا تخلل ��ه معر�ض �شم ��ل ي جنباته جهود‬ ‫الأق�ش ��ام‪ ،‬واأداء امعلم ��ات‪ ،‬ومي ��ز الطالب ��ات‪ ،‬وم‬ ‫حديد من�شقة اإعامية للمدر�شة لتكون حلقة الت�شال‬ ‫مع و�شائ ��ل الإعام وم ��ع نهاية احف ��ل قامت مديرة‬ ‫امدر�شة هن ��د اأزرق بت�شليم �شهادات ال�شكر والتقدير‬ ‫لكاف ��ة ام�ش ��اركات وامتمي ��زات م ��ن هيئ ��ة التدري�ض‬ ‫والطالب ��ات ليك ��ون حاف ��زا للجميع عل ��ى العمل بكل‬ ‫جدية ي الأعوام امقبلة‪.‬‬

‫رزق من�ش ��وب اأمان ��ة‬ ‫منطق ��ة تب ��وك‪ ،‬عبدالل ��ه ب ��ن‬ ‫حمي ��د العم ��راي‪ ،‬مولوده‬ ‫الث ��اي‪ ،‬الذي اتف ��ق و حرمه‬ ‫على ت�شميته «عبدالرحمن»‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» تب ��ارك ل�»اأبو‬ ‫عبدالرحم ��ن» و تدعو الله اأن‬ ‫يجعله م ��ن موالي ��د ال�شعادة‬ ‫وال�شاح‪.‬‬

‫جانب من اأعمال الطالبات‬

‫عبدالله العمراي‬


‫زوجي يضرب أبنائي فكيف أقنعه باستخدام وسيلة أخرى؟‬

‫أسرية‬ ‫زاوية يومية‬ ‫تقدما�ست�سارات‬ ‫اأ�سريةللق ّراء‪،‬‬ ‫يقدمهاام�ست�سار‬ ‫الأ�سري الدكتور‬ ‫غازي ال�سمري‬

‫• عندما يقع اأي خطاأ من اأحد اأبنائي ي�سربه والده‬ ‫�سرب� � ًا مرح� � ًا ل يت�ساوى م ��ع اخطاأ ال ��ذي ارتكبه‪ ،‬فكيف‬ ‫اأقنع زوجي با�ستخدام و�سيلة اأخرى غر ال�سرب؟‬ ‫ اإن التعامل مع الأخطاء التي يرتكبها الأولد‬‫اأو حتى الزوجة ف ��ن من الفنون التي يجب على كل‬ ‫وال ��د اأن يتعلمها ويتقنها‪ ،‬ويحول ه ��ذا اخطاأ اإى‬ ‫ق ��وة اإيجابية بن ��اءة ي الأ�س ��رة ل اإى قوة �سلبية‬ ‫هدام ��ة‪ .‬ولنفر� ��س اأن اأح ��د ًا من اأبنائن ��ا اأخطاأ فما‬

‫هي اخطوات التي يجب اأن نتبعها ي معاجة هذا‬ ‫اخط أا اأو ذاك؟‬ ‫اإن كث ��ر ًا م ��ن الآب ��اء والأمه ��ات والأزواج‬ ‫مار�س ��ون مار�س ��ات غ ��ر �سليم ��ة ي معاج ��ة‬ ‫الأخطاء التي ح�سل ي منازلهم‪ ،‬وبالتاي بدل من‬ ‫اإيجاد حل ��ول لهذه الأخطاء‪ ،‬وج ��دت اأخطاء اأخرى‬ ‫ه ��ي م�ساعفات لهذه اممار�س ��ات‪ ،‬وبالتاي ن�ساأ ي‬ ‫جتمعنا م�س ��كلت عديدة مراكب ��ة ومتداخلة كان‬

‫من�سوؤه ��ا الت�س ��رف غ ��ر النا�سج مع خط� �اأ ارتكبه‬ ‫اأح ��د‪ .‬فعندما تقع ام�سكلة اأو اخط� �اأ ي امنزل لبد‬ ‫م ��ن بع�س اخطوات امهمة لإزال ��ة هذا اخطاأ وفق‬ ‫منهج �سلي ��م واأنيق‪ ،‬الذي يحول م ��ن تف�سي اخطاأ‬ ‫ويحوله اإى نقطة مراجعة‪ ،‬وا�ستذكار‪.‬‬ ‫اإن كثر ًا م ��ن الذين يخطئون ل يعلمون حجم‬ ‫اخطاأ ال ��ذي ارتكب ��وه ولرما م يعلم ��وا باأنهم قد‬ ‫اأخطاأوا‪ ،‬لذلك ي�سعب عل ��ى البع�س منهم اأن تلومه‬

‫عل ��ى اخطاأ ال ��ذي ارتكب ��ه‪ ،‬فاحل الأمث ��ل ي مثل‬ ‫ه ��ذه احال ��ة هو ت�سلي ��ط ال�س ��وء عل ��ى ال�سواب‪.‬‬ ‫وع ��دم تهويل اخطاأ بحيث ي�سبح اأكر من حجمه‪،‬‬ ‫وجاهل بع�س الأخطاء الب�سيطة بغية عدم اإحراج‬ ‫فاعله ��ا‪ ،‬وبغية توجيه ر�سالة له باأن هذا اخطاأ غر‬ ‫مرغ ��وب فيه‪ ،‬وهو نوع من ال�سم ��و الأخلقي الذي‬ ‫يعي�س ��ه الأبوان اأمام اأولدهم ��ا بغية عدم اإحراجهم‬ ‫على خطاأ ارتكبوه‪ ،‬واإعطائهم فر�سة اأخرى معاجة‬

‫ه ��ذا اخطاأ‪ ،‬وذك ��ر الأخطاء ام�سابه ��ة التي ارتكبها‬ ‫اآخرون للعظة‪.‬‬ ‫ولكن ي امقابل فاإن عدم اتباع الطرق ال�سليمة‬ ‫ي امعاج ��ة �سيول ��د بع� ��س ام�سكلت منه ��ا تفاقم‬ ‫اخطاأ وتراكبه وحول ��ه اإى قوة هدامة‪ ،‬والت�سر‬ ‫اأم ��ام الوالدين بزوال اخطاأ‪ ،‬وجوء بع�س الأولد‬ ‫اإى اج ��راأة الزائ ��دة وام�سرة لأنه ��م عرفوا اأنهم م‬ ‫يكت�سفوا اأمام والدهم اأو اأمهم في�ستهرون باأفعالهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�ستقبل ا�ستف�ساراتكم ور�سوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫تغذية‬

‫نفسية‬

‫شرفة مشرعة‬

‫في ز ّينا الوطني‬ ‫فتش عن الفساد!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫(‪)1‬‬ ‫ما عاقة ز ّينا بالف�ساد؟ تبدو �سطحة‪ ،‬لكنها قد ل تبدو كذلك‪ ،‬عند‬ ‫علماء النف�ش والمخت�سين بدرا�سة الظواهر ال�سلوكية‪ ،‬وهي تحاول‬ ‫معرفة ما اإذا كان هناك عاقة ما بين ما يرتديه الإن�سان من زي‪ ،‬وما‬ ‫يمار�سه من �سلوك!‬ ‫(‪)2‬‬ ‫الف�ساد ينمو في غياب ال�سفافية‪ ،‬ويتف ّرع و»يتفرعن» في مخابئ‬ ‫البيروقراطية الآمنة‪ ،‬ويتجلل الطماأنينة بانعدام المحا�سبة!‬ ‫(‪) 3‬‬ ‫ال�سلوك ترجمة لاأفكار‪ ،‬والأفكار ناتج طبيعي للظروف المحيطة‪،‬‬ ‫من تربية وتعليم وعادات وتقاليد‪.‬‬ ‫(‪)4‬‬ ‫اإذن‪ ،‬غ�ي��اب ال�سفافية ه��و م�سدر الف�ساد الأول‪ ،‬وال �ف��زع من‬ ‫ال�سفافية ناتج عن فكرة اجتماعية عتيقة تح ّر�ش على التكتم‪ ،‬وتُك ّره‬ ‫الإف�ساح‪ ،‬بل ويمكن اأن تح ّرمه‪ ،‬لأمور تتعلق بالخ�سو�سية‪ ،‬اأو الخوف‬ ‫من العين‪ ،‬اأو العيب!‬ ‫(‪) 5‬‬ ‫هذه الفكرة‪ ،‬ان�سحب تاأثيرها على ز ّينا الذي توحي لنا كل قطعة‬ ‫منه بفكرة ما لها عاقة بالتكتم وعدم الإف�ساح!‬ ‫(‪) 6‬‬ ‫تحت ال�سماغ‪ ،‬يمكن اإخفاء «ال�سلعة»‪ ،‬اأو ال�سعر الذي ل يعترف‬ ‫بقوانين الجاذبية‪ ،‬ويمكن اأي�س ًا اإخفاء معالم الوجه كاملة اإن لزم الأمر!‬ ‫وتحت الثوب تختفي «الكر�ش» التي تتم ّدد باطمئنان‪ ،‬ول يك�سف ذلك‬ ‫«ال�سر» العظيم �سوى رحلة خارجية تتطلب التحلل التام من الزي‬ ‫الوطني واأ�سياء اأخرى!‬ ‫(‪) 7‬‬ ‫ن�ح��ن نت�سربل ب�ك��م م��ن «م��وان��ع الإف �� �س��اح»‪ ،‬ب�ع��دد ق�ط��ع ال��زي‬ ‫ال�سعودي التي ل يوازيها عدد ًا اأي زي في العالم! ولعل هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد تفكر في بحث الأمر علمي ًا‪ ،‬ولكن عليها اأ ّل تن�سى دللت النزاهة‬ ‫التي يحملها ز ّينا الوطني فاقع البيا�ش!‬

‫فتاة خيالية‬

‫• اأنا فتاة خيالية جدا لدرجة اأنني‬ ‫اأ�سن ��ع لنف�سي عاما واأعي� ��ش داخله‪ ،‬وما‬ ‫اأن اأفيق على احياة حتى اأ�ساب ب�سدمة‬ ‫واأتاأثر كثرا‪ ،‬ماذا اأفعل لأنزل اإى اأر�ش‬ ‫الواقع؟ ( نورة ‪ -‬الدمام )‬ ‫ م ��ن اجمي ��ل اأن يعي� ��س‬‫الإن�س ��ان ي احل ��م‪ ،‬واأن يحل ��ق‬ ‫باأجنح ��ة نح ��و م�ستقب ��ل يخط ��ط‬ ‫لي�سل اإليه‪ ،‬ولي�س خيال افرا�سيا‬ ‫ين�س ��دم بواقع قد يعي�س ��ه مرارة‪،‬‬ ‫واحقيق ��ة اأن كثرا منا ل ي�ستطيع‬ ‫التعاي� ��س م ��ع الواق ��ع ليعي�س ذلك‬ ‫العام الفرا�سي هروب ًا‪.‬‬ ‫هن ��اك ف ��رق ب ��ن اأن اأخط ��ط‬ ‫للم�ستقب ��ل وا�ستمت ��ع باللحظة‪ ،‬اأو‬ ‫اأن اأعي�س خيا ًل م�ستقبل وردي غر‬ ‫واقعي هروب ًا من واقعي امرير‪.‬‬ ‫اأن�سح ��ك ب� �اأن ل تنج ��ري‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫قانونية‬

‫تفكيك اللحم المجمد‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫كثر ًا م ��ع خيالتك غ ��ر الواقعية‪،‬‬ ‫ا�ستمتعي بلحظتك اأول‪ ،‬ثم حاوي‬ ‫اأن تناق�س ��ي وتواجه ��ي م�سكلت ��ك‬ ‫احالي ��ة بوعي ت ��ام‪ ،‬فاله ��روب لن‬ ‫يحل م�سكلتك‪.‬‬ ‫(ام�ست�سارالنف�سي‬ ‫د‪.‬حام الغامدي)‬

‫حكم بعدم ااختصاص‬

‫• م ��ا الطريق ��ة امثل ��ى لتفكي ��ك اللحم‬ ‫امجمد؟ ( ح�سنة ‪ -‬الق�سيم)‬ ‫ هنال ��ك ث ��لث طرق اآمن ��ة‪ ،‬منها‬‫و�سع اللح ��م امجمد ي الثلجة حن‬ ‫ذوبان الثلج عنه‪ ،‬اأو و�سعه ي حو�س‬ ‫ام ��اء الفات ��ر و جعل ام ��اء ي�سكب عليه‬ ‫حن تفكك الثل ��ج عنه‪ ،‬مع جنب اماء‬ ‫ال�ساخ ��ن‪ ،‬اأو و�سع ��ه ي امايكروي ��ف‬ ‫امخ�س�س لإذابة الطعام امجمد‪.‬‬

‫تناول البيض النيئ‬

‫• هل ي�سح تناول البي�ش النيئ؟ (‬ ‫نورة ‪ -‬الطائف)‬ ‫ تن ��اول البي� ��س الني ��ئ ي� �وؤدي‬‫للإ�ساب ��ة بالت�سم ��م نتيج ��ة وج ��ود‬ ‫بكتريا ال�ساموني ��ل التي ل موت اإل‬ ‫بحرارة الطه ��ي‪ ،‬و بدورها توؤدي اإى‬

‫ريدة احبيب‬

‫م�س ��كلت �سحية تتعدد م ��ا بن القيء‬ ‫و الإ�سه ��ال و امغ� ��س ال�سديد‪ ،‬و لي�س‬ ‫�سحيح ��ا م ��ا ي�س ��اع ح ��ول الروت ��ن‬ ‫ي البي� ��س الني ��ئ‪ ،‬ب ��ل عل ��ى العك�س‬ ‫مام ًا فكلما طب ��خ البي�س زادت قيمته‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫(اخت�سا�سيةالتغذية‬ ‫ريدة احبيب)‬

‫ضعف في النظر‬

‫• ل ��دي طف ��ل ي �سن ال�ساد�سة‬ ‫ويع ��اي م ��ن �سع ��ف �سدي ��د ي النظر‪،‬‬ ‫وك�س ��ل ب�س ��ري �سديد ي ع ��ن واحدة‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وق ��د ن�سحن ��ي الأطب ��اء بارتدائ ��ه‬ ‫نظ ��ارة وتغطي ��ة عين ��ه‪ ،‬اإل اأن ك�سل عينه‬ ‫مازال باقي ًا فما احل ؟‬ ‫( اأم �سام ‪ -‬الطائف)‬ ‫ يج ��ب الك�سف ع ��ن العيوب‬‫النك�ساري ��ة ي الأطف ��ال ي �س ��ن‬ ‫مبك ��رة واأن يرت ��دوا نظ ��ارة عن ��د‬ ‫احاج ��ة ب�سف ��ة دائم ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بالفح� ��س الدوري لنظ ��ر الأطفال‪،‬‬ ‫فالع�سر �سنوات الأوى هي مرحلة‬ ‫مو للعن‪.‬‬ ‫وع ��دم علجه ��ا ي� �وؤدي اإي‬

‫صاطي العنزي‬ ‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫ابني يتعاطى المخدرات‬

‫• ابني يتعاطى امخدرات منذ ثاثة اأعوام‪ ،‬حاولنا بجميع الطرق‬ ‫والأ�ساليب اإيقافه ولكن دون فائدة‪ .‬ماذا نفعل؟ (العنود ‪ -‬جدة)‬ ‫ اأول‪ :‬علي ��ك اأن تع ��ري اأ�سب ��اب جوئ ��ه للإدم ��ان فق ��د‬‫تك ��ون هناك اأ�سباب نف�سية كالإره ��اب الجتماعي وخوفه من‬ ‫مواجهة النا�س‪ ،‬فلبد من عر�سه على امخت�سن‪ .‬ثانيا‪ :‬يجب‬ ‫دعم الأ�سرة له‪ ،‬وان�سمام ��ه اإى الرامج العلجية‪ ،‬مع اأهمية‬ ‫اإقناعه ودعمه لكي ي�ستمر ي كل مراحل العلج امتتابعة حتى‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬ ‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ي ْكلم – خل�سة ونزيهة‬ ‫‪ – 2‬كاتب وروائي �سعودي‬ ‫‪ – 3‬دولة اأوروبية – طائر خراي‬ ‫‪ – 4‬جاه – ا�ستغللك مالي ًا (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬دولة اإفريقية‬ ‫‪� – 6‬سد (�سراء) – مت�سابهان ‪ -‬عقيدة‬ ‫‪ - 7‬ين ّغمونه‬ ‫‪ – 8‬اأ�ساهر واأنادم لي ًل (معكو�سة) – غ�سبت واأجرت‬ ‫‪ – 9‬ا�ستطاعتها ‪ -‬عر‬ ‫‪ – 10‬اأقطن – طعامنا‬

‫ موج ��ب النظام ف� �اإن الأولياء‬‫والأو�سي ��اء ليجوز له ��م اللجوء اإى‬ ‫التحكي ��م فيم ��ا ه ��و ح ��ت اأيديهم من‬ ‫اأم ��وال للق�س ��ر‪ ،‬اإل بعد اح�سول على‬ ‫اللجوء إلى التحكيم‬ ‫ُ‬ ‫• ه ��ل يج ��وز لاأو�سياء على الق َ�سر اإذن بذلك من امحكمة امخت�سة‪.‬‬ ‫اللج ��وء اى التحكيم لإنهاء النزاعات امتعلقة‬ ‫(ام�ست�سار القانوي‬ ‫باأموال الق�سر؟‬ ‫وليد القحطاي)‬ ‫(رائد ‪ -‬جدة)‬

‫كاريكاتير مجتمع ‪ -‬صاطي العنزي‬

‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬

‫زاوية يومية‬ ‫يقدمها ام�ست�سار‬ ‫الأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل ال�سخ�سية‬ ‫من خلل «خط‬ ‫اليد» جزاء امطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬

‫تربوية‬

‫• اإذا حكم ��ت حكم ��ة بع ��دم‬ ‫الخت�سا�ش ي جرمة جزائية وكان امتهم‬ ‫موقوف� � ًا‪ ،‬فم ��ا اجهة التي مك ��ن اأن يقدم لها‬ ‫طلب الإفراج عن امتهم؟‬ ‫(اأبو جمال ‪ -‬الدمام)‬ ‫ موج ��ب النظ ��ام‪ ،‬اإذا حكم ��ت‬‫امحكم ��ة بع ��دم الخت�سا� ��س ف� �اإن‬ ‫امحكم ��ة الت ��ي اأ�س ��درت احك ��م بعدم‬ ‫الخت�سا� ��س ه ��ي التي تنظ ��ر ي اأمر‬ ‫اإط ��لق �س ��راح امته ��م اأو القب�س عليه‬ ‫بح�سب الأحوال‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ر�سم الطفل ريان‬

‫يح ��ب الثقاف ��ات الأخ ��رى ولديه ولع‬ ‫بال�سف ��ر للخارج‪ ،‬خيال ��ه وا�سع رغم خوفه‬ ‫م ��ن الأم ��ور ام�ستقبلية‪ ،‬لديه قل ��ق وتوتر‬ ‫وثقته ي ذاته �سعيفة‪ ،‬يحتاج اإى متابعة‬ ‫من ِقبَل الأ�سرة وتوجيه �سحيح ي كيفية‬ ‫التعام ��ل م ��ع اأم ��ور احياة حت ��ى ل يكون‬ ‫مردد ًا ول ملك اتخاذ قرار‪.‬‬

‫ســـــودوكـــــو‬ ‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬يلحق – دولة اآ�سيوية‬ ‫‪ – 2‬عا�سمة ال�سي�سان – �سعف وهزال (معكو�سة)‬ ‫‪ – 3‬رف�س – اأيام فرحك واحتفالتك‬ ‫‪� – 4‬سلموا عليكم – نبعث (معكو�سة)‬ ‫‪ – 5‬انحرافات عن مكان ال�ستقرار‬ ‫‪ – 6‬دولة اآ�سيوية ‪ -‬للتنبيه‬ ‫‪ – 7‬يدافع امكتظن بامكان (معكو�سة) ‪ -‬حماك‬ ‫‪ – 8‬بحر – اإي�سالت دفع اأو قب�س (معكو�سة)‬ ‫‪ – 9‬م ّرن – ي�سبحن كهلت‬ ‫‪ – 10‬ناكث للعهد والوعد ‪ -‬ت�ساهد‬ ‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫اأك � �م� ��ل الأرق� � � � ��ام ي‬ ‫ام ��رب� �ع ��ات ال�ت���س�ع��ة‬ ‫ال� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫الأرق� � � ��ام م ��ن ‪ 1‬اإى‬ ‫‪ 9‬على اأن ل يتكرر‬ ‫اأي رق ��م ي ام��رب��ع‪،‬‬ ‫والأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي الأع �م��دة الت�سعة‬ ‫والأ�� �س� �ط ��ر الأف �ق �ي��ة‬ ‫الت�سعة‪ ،‬اأي ل يتكرر‬ ‫اأيّ رق ��م ي ال�سطر‬ ‫ال ��واح ��د اأو ال�ع�م��ود‬ ‫ال��واح��د ذي الت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ملأت الفراغات ي‬ ‫ام��رب �ع��ات ال�سغرة‬ ‫ذات ال�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي ام ��رب ��ع‬ ‫الكبر ال��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫خط هنادي‬

‫ك�سل دائم و�سعف ب�سري ل مكن‬ ‫علج ��ه لحق ��ا‪ ،‬وتكم ��ن ال�سعوبة‬ ‫ي تع ��اون الطف ��ل م ��ع التغطي ��ة‬ ‫وارت ��داء النظارة‪ ،‬وهن ��اك حالت‬ ‫ل تنف ��ع فيه ��ا النظ ��ارة‪ ،‬خا�سة اإذا‬ ‫كان الف ��رق ب ��ن العين ��ن كب ��ر ًا‪،‬‬ ‫وقد يح�سل الك�سل الب�سري حتى‬ ‫بلب�س النظ ��ارة والتغطية‪ ،‬ومكن‬ ‫علج هذه احالت بعملية ب�سيطة‬ ‫تتلخ� ��س ي زراع ��ة عد�س ��ة مرنة‬ ‫للأطف ��ال قبل �س ��ن العا�سرة‪ ،‬تغني‬ ‫عن النظارة وتعالج الك�سل‪ ،‬اإل اأنها‬ ‫ت�ستوجب ا�ستمرار تغطية العن‪.‬‬ ‫(ا�ست�ساري جراحة العيون‬ ‫د‪ .‬طلل الثماي)‬

‫منظم ��ة وتكره ��ن البيئ ��ة الفو�سوي ��ة‪،‬‬ ‫طموحة ولديك طاقة عالية‪ ،‬تفكرك من�سب على‬ ‫ام�ستقبل‪ ،‬علقات ��ك الجتماعي ��ة عالية ونظامك‬ ‫التمثيلي �سمعي‪ ،‬تهتم ��ن بج�سدك ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫منجزة لأعمالك وهادئة م ��ن الظاهر متوترة من‬ ‫الداخل‪ ،‬حذرة وحبن امعلومات العقلنية‪ ،‬لك‬ ‫خيال وا�س ��ع‪ ،‬جذبن الهتمام لنف�سك‪ ،‬تكرهن‬ ‫التغي ��ر والن ��زاع ي العم ��ل وتلوم ��ن نف�س ��ك‬ ‫كث ��را‪ ،‬ملتزمة بالقوان ��ن والأنظم ��ة خا�سة ما‬ ‫يتعلق بالعمل‪.‬‬

‫الكلمة الضائعة‬ ‫طريقة الحل‬

‫ا�ش���طب الكلمات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫ناد رياضي ألماني‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫بايرن ميونيخ – مايوركا – ديربي كاونتي – فلمنجو – فالدوليد – هرتا‬ ‫برلن – �سانتو�س – ميلن – اأجاك�س – روما – دينامو – نانت – ليفربول‬ ‫– ني�س – بروج – لياج – هجر – بحر ‪ -‬بوند�سليجا – جوفنتو�س –‬ ‫�ستوجارت – ت�سل�سي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬ميشال سليمان‬


‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪29‬‬ ‫‪sports@alsharq.net.sa‬‬

‫الرئيس التنفيذي للشركة المسوقة للبطولة العربية التاسعة يتهم ااتحاد العربي بالتنصل من مسؤولياته ويؤكد انسحاب أربع شركات‬

‫كاخيا لـ |‪ :‬سنحاسبهم حسابا عسيرا ‪ ..‬وخسائرنا تجاوزت المليوني دوار‬ ‫البطولة قائمة في موعدها وسنلتزم بها ولو انسحب كل الرعاة‬

‫بيار كاخيا‬

‫�لدمام ‪ -‬نعيم ميم �حكيم‬ ‫ك�ص ��ف �لرئي� ��س �لتنفي ��ذي‬ ‫ل�»وورل ��د �صب ��ورت ج ��روب»‬ ‫بي ��ار كاخي ��ا ‪�،‬ل�صرك ��ة �م�صوق ��ة‬ ‫للبطول ��ة �لعربي ��ة �لتا�صع ��ة �لتي‬ ‫�صتق ��ام ي �لفرة ما ب ��ن �لثاي‬ ‫و�لع�صري ��ن م ��ن يوني ��و �جاري‬ ‫�إى �ل�صاد� ��س م ��ن يولي ��و �مقبل‪،‬‬ ‫ي كل من مدينتي جدة و�لطائف‬ ‫عن �ن�صح ��اب �أربع �صركات ر�عية‬ ‫للبطول ��ة م ��ن �أ�ص ��ل ثم ��ان كانت‬ ‫�صمن �ل�صركات �لر�عية للبطولة ‪.‬‬ ‫وق ��در كاخي ��ا ي حديث ��ه ل� ��»‬ ‫�ل�ص ��رق» �خ�صائ ��ر �حالي ��ة ب�صبب‬ ‫�ن�صحاب �ل�ص ��ركات مليوي دوار‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن �ل�صركات �اأرب ��ع �اأخرى‬ ‫قد تن�صح ��ب �أي�صا ‪،‬موؤكد� ي �لوقت‬ ‫ذ�ت ��ه �أن �لبطولة �صتقام ي موعدها‬ ‫ول ��ن تتاأجل حتى ول ��و �ن�صحبت كل‬ ‫�ل�صركات �لر�عية‪ ،‬وقال‪� :‬إن �صركتنا‬ ‫�صتق ��وم محا�صبة �اح ��اد �لعربي‬ ‫ح�صابا ع�ص ��ر� وموؤما ومفجعا على‬ ‫كل �خ�صائ ��ر �لتي �صتتكبدها ب�صبب‬ ‫رعايته ��ا �لبطول ��ة ب�ص ��كل كامل بعد‬ ‫�نق�صائها‪.‬‬ ‫و�أب ��ان كاخي ��ا �أن �صركت ��ه‬ ‫ملتزمة بكلمته ��ا برعاية �لبطولة‪،‬‬

‫لكن ��ه �ته ��م �احاد �لعرب ��ي لكرة‬ ‫�لق ��دم بتن�صل ��ه م ��ن م�صوؤوليت ��ه‬ ‫وعدم �إ��فائه بالوعود �لتي قطعها‬ ‫على نف�صه عندم ��ا طلب منا رعاية‬ ‫�لبطولة ‪،‬مرجع ��ا �صبب �ن�صحاب‬ ‫�ل�ص ��ركات للت�صارب �ل ��ذي حدث‬ ‫حول م�صاركة �منتخب �ل�صعودي‬ ‫بالفري ��ق «ب» وتكلي ��ف �م ��درب‬ ‫�لهولن ��دي « ري ��كارد» م�صاع ��ده‬ ‫قيادته ‪� ،‬إ�صافة ان�صحاب �منتخب‬ ‫�اإمار�ت ��ي �ل ��ذي يعت ��ر قيم ��ة‬

‫ت�صويقية كبرة‪.‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬لق ��د بُلغ ��ت �ل�صركات‬ ‫�لر�عي ��ة �أن �منتخ ��ب �ل�صع ��ودي‬ ‫�صي�ص ��ارك ي �لبطول ��ة �لعربي ��ة‬ ‫بال�ص ��ف �اأول وح ��ت �إ�ص ��ر�ف‬ ‫مبا�ص ��ر م ��ن مدرب ��ه ري ��كارد لكن‬ ‫�لت�صارب �لذي ح�صل حول �أ�صماء‬ ‫�لاعبن �أدى �إى �ن�صحابهم‪.‬‬ ‫ولف ��ت كاخي ��ا �إى �أن �احاد‬ ‫�لعرب ��ي خ�صر �صمعته ب�صبب هذه‬ ‫�لبطولة �أمام كل �ل�صركات �لر�عية‬

‫�اأمر �ل ��ذي �صي�صع ��ب مهمته ي‬ ‫�لبط ��وات �مقبل ��ة �ص ��و�ء عل ��ى‬ ‫م�صتوى �اأندية �أو �منتخبات‪.‬‬ ‫و�أكد كاخيا �أنهم تلقو� خطابا‬ ‫من �اح ��اد �ل�صعودي لكرة �لقدم‬ ‫قبل �أربع ��ة �أ�صهر تقريب ��ا يفيد �أن‬ ‫�منتخ ��ب �ل�صع ��ودي �صي�ص ��ارك‬ ‫بال�ص ��ف �اأول وح ��ت �إ�ص ��ر�ف‬ ‫ري ��كارد ‪ ،‬لك ��ن بع ��د �أن م �إع ��ان‬ ‫�أ�صم ��اء �لاعب ��ن ي و�صائ ��ل‬ ‫�اإع ��ام �ل�صعودي ��ة تاأك ��د لن ��ا �أن‬

‫�اأخ�ص ��ر ل ��ن ي�ص ��ارك بالفري ��ق‬ ‫�اأول ‪ ،‬اأن كث ��ر� م ��ن �لاعب ��ن‬ ‫�مختاري ��ن يعت ��رون م ��ن جوم‬ ‫�ل�ص ��ف �لثاي ‪ ،‬وتاب ��ع‪ :‬بعد ذلك‬ ‫جدد �احاد �ل�صعودي تاأكيده �أنه‬ ‫�صي�ص ��ارك بال�ص ��ف �اأول وحت‬ ‫�إ�ص ��ر�ف ريكارد قبل خم�ص ��ة �أيام‬ ‫تقريبا‪ ،‬ووعد �أنه �صيعقد موؤمر�‬ ‫�صحفيا اإي�صاح �اأمور بح�صور‬ ‫مدير �منتخبات و�مدرب ورئي�س‬ ‫�اح ��اد �ل�صع ��ودي �موؤقت خال‬

‫�ليومن �مقبلن‪.‬‬ ‫و�أ�ص ��اف» لي� ��س لن ��ا عاق ��ة‬ ‫بااأ�صم ��اء �معلن ��ة ‪،‬نح ��ن مل ��ك‬ ‫خطاب ��ا م ��ن �اح ��اد �ل�صع ��ودي‬ ‫يوؤك ��د في ��ه م�صاركت ��ه بامنتخ ��ب‬ ‫�اأول‪ ،‬بينم ��ا تتح ��دث و�صائ ��ل‬ ‫�اإع ��ام �ل�صعودي ��ة ع ��ن منتخب‬ ‫رديف‪،‬نح ��ن ا زلن ��ا ن ��رى �أن من‬ ‫�صي�صارك �صيمثل �منتخب �اأول»‪،‬‬ ‫وز�د‪� :‬أعتقد �أن �احاد �ل�صعودي‬ ‫ورط �اح ��اد �لعرب ��ي ب�صب ��ب‬

‫ت�ص ��ارب �اأ�صم ��اء �معلن ��ة ‪،‬وهذ�‬ ‫م ��ا �صاهم ي �ن�صح ��اب �ل�صركات‬ ‫�اأربع‪.‬‬ ‫و�أو�ص ��ح كاخي ��ا �أنه ��م‬ ‫��صرط ��و� م�صارك ��ة �منتخ ��ب‬ ‫�ل�صع ��ودي �اأول ‪ ،‬و�م�ص ��ري‬ ‫بالفريق �اأومبي ‪،‬مطعما باأربعة‬ ‫م ��ن اعب ��ي �خ ��رة ‪ ،‬مقاب ��ل‬ ‫�لرعاية‪ ،‬خ�صو�ص ��ا �أن �منتخب‬ ‫�اأومبي �م�صري ا يقل قوة عن‬ ‫�منتخب �اأول‪.‬‬

‫ااتحاد العربي فقد مصداقيته وهو يعاني منذ وفاة اأمير فيصل بن فهد‬

‫اعبو �منتخب �ل�شعودي ي لقطة �شابقة من �أحد �مع�شكر�ت‬

‫قال إن كأس أمم أوروبا أقوى من المونديال‬

‫تشافي‪ :‬بطولة كأس العالم ضعيفة‬ ‫لوجود منتخبات مثل السعودية‬

‫أكد أن قرار إقالته كمستشار قانوني لاتحاد ليس من صاحية اللجنة المؤقتة‬

‫قاروب يطالب بإحالة أعضاء اتحاد الكرة للتحقيق‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫طال ��ب ماج ��د ق ��اروب رئي� ��س جن ��ة �انتخاب ��ات �لعام ��ة‬ ‫بااح ��اد �ل�صع ��ودي لكرة �لق ��دم باإقال ��ة �اإد�رة �موؤقتة لاحاد‬ ‫برئا�ص ��ة �أحمد عيد و�إيقافها عن �لعمل فور�‪ ،‬و�إحالتها للتحقيق‪،‬‬ ‫و�إعف ��اء �أع�صائها من وظائفهم‪ ،‬ارتكابهم جمل ��ة من �مخالفات‪.‬‬ ‫وع� �دّد ق ��اروب ي بيان مط ��ول �أ�ص ��دره �أم�س‪� ،‬مخالف ��ات �لتي‬ ‫�رتكبته ��ا �للجن ��ة‪ ،‬و�لت ��ي ياأت ��ي ي مقدمته ��ا‪ ،‬ق ��ر�ر �إقالته من‬ ‫�أحمد عيد ‪ ..‬قاروب‬ ‫من�صب ��ه كم�صت�صار قانوي اح ��اد �لكرة �ل�صع ��ودي دون وجه‬ ‫و�أ�صار �لبيان �لذي ُطبع على ورق �للجنة �لقانونية لاحاد‬ ‫حق‪ ،‬و�تخاذ قر�ر�ت با�صتحد�ث بطوات بطرق خالفة للنظام‬ ‫�اأ�صا�صي لاحاد �ل ��دوي‪ ،‬معتر� �أن هناك جاوز�ت ت�صتدعي �ل�صعودي �أن �اإد�رة �موؤقتة ماطلت ي حديد موعد لانتخابات‬ ‫لرغبته ��ا ي تاأخره ��ا اأط ��ول ف ��رة مكن ��ة مطالب ��ا �جه ��ات‬ ‫وقف �لتعامل مع هذه �للجنة‪.‬‬ ‫وقدم قاروب ��صتقالته من رئا�صة �للجنة �لعامة لانتخابات �م�صوؤولة باتخاذ ما تر�ه منا�صبا حيالها‪.‬‬ ‫وح ��دث ق ��اروب ع ��ن تدخ ��ل �اإد�رة �موؤقت ��ة ي �ل�صوؤون‬ ‫معل ��ا ذلك باأن �للجن ��ة �موؤقتة و�صع ��ت �أمامه �لعر�قي ��ل �مادية‬ ‫�لقانونية وقال‪:‬لقد �أوقفت �لتحقيق ي ق�صية �لر�صوة �مرفوعة‬ ‫و�اإد�رية و�لقانونية‪.‬‬

‫ت�شاي‬

‫�لدمام ‪� -‬أحمد �آل من�صور‬ ‫�أك ��د اعب و�صط منتخب �إ�صبانيا وبر�صلونة ت�صاي‬ ‫هرناندي ��ز �أن كاأ� ��س �اأم �اأوروبي ��ة �أق ��وى م ��ن كاأ�س‬ ‫�لع ��ام بكثر نظر� لعدم وج ��ود منتخبات متو��صعة مثل‬ ‫�ل�صعودية وهندور��س‪.‬‬ ‫وقال ي ت�صريحات ل�صحيفة (�لبايي�س) �اإ�صبانية‬ ‫ي عدده ��ا �ل�ص ��ادر �أم� ��س �إن �لف ��رق ب ��ن كاأ� ��س �لع ��ام‬ ‫و�لبطولة �اأوروبية يكمن ي �ختاف نوعية �مناف�صن‪،‬‬ ‫حي ��ث ي�ص ��ارك ي كاأ�س �لع ��ام ‪ 32‬منتخب ��ا بع�صها دون‬ ‫�م�صتوى �مطلوب‪ ،‬بينما ي (�ليورو) يلعب ‪ 16‬منتخبا‪،‬‬

‫�شورة �شوئية حديث ت�شاي‬

‫كل منها باإمكانه �إ�صقاط �اآخر‪.‬‬ ‫و��صت ��دل ت�صاي بامنتخب �ل�صع ��ودي ليعزز وجهة‬ ‫نظ ��ره‪ ،‬معر� عن �حر�مه �لكامل له‪ ،‬لكنه عاد و�أكد �أنه ا‬ ‫وجود منتخبات م�صتويات (�اأخ�صر) �لفنية ي �لكاأ�س‬ ‫�اأوروبية وهو ما يعطي دالة على �أنها �اأقوى من كاأ�س‬ ‫�لع ��ام‪ ،‬م�صر� �إى �أن ه ��ذ� �اأمر يجعل �مناف�صة على �أم‬ ‫�أوروب ��ا �أ�صع ��ب بكثر من �مناف�صة للظف ��ر بكاأ�س �لعام‪،‬‬ ‫مو�صح ��ا �أن من �ل�صهل جاوز �منتخبات �متو��صعة مثل‬ ‫�ل�صعودي ��ة وهندور�� ��س و�انتق ��ال ل� �اأدو�ر �لتالي ��ة من‬ ‫�موندي ��ال‪ ،‬عك�س م ��ا يح ��دث ي كاأ� ��س �أم �أوروبا �لتي‬ ‫ت�صارك فيها منتخبات قوية ومتقاربة �م�صتوى‪.‬‬

‫(�ل�شرق)‬

‫وق ��ال‪� :‬إن كل �ص ��يء جائ ��ز‬ ‫وقد ن�صه ��د �ن�صح ��اب �مزيد من‬ ‫�منتخب ��ات ي �اأي ��ام �مقبل ��ة‪،‬‬ ‫وي ه ��ذه �حالة ق ��د نتفق على‬ ‫�صروط جديدة لرعاية �لبطولة ‪،‬‬ ‫و�صنحا�صب �احاد �لعربي على‬ ‫كل �خ�صائ ��ر �لت ��ي �صنتكبدها‪،‬‬ ‫نافي ��ا علم ��ه باإلغ ��اء بع� ��س‬ ‫�منتخبات حجوز�تها ‪.‬‬ ‫و�صدد كاخيا �إى �أن �صركتهم‬ ‫ملك خرة طويل ��ة ي ت�صويق‬ ‫�لبطوات �خليجي ��ة و�لعربية‬ ‫و�اآ�صيوية‪،‬كت�صفي ��ات كاأ� ��س‬ ‫�لعام وبطولة �اأندية �اآ�صيوية‬ ‫حت ��ى ع ��ام ‪2020‬م‪ ،‬وبط ��وات‬ ‫�خلي ��ج وكاأ�س �آ�صي ��ا �لذي �أقيم‬ ‫ي قط ��ر وغره ��ا ‪،‬ملمح ��ا �إى‬ ‫�أن �اح ��اد �لعرب ��ي م يلت ��زم‬ ‫بالوعود �لتي قدمها‪.‬‬ ‫و�أب ��ان �أن �م�صكل ��ة ا تكمن‬ ‫ي �صع ��ف رج ��اات �اح ��اد‬ ‫�لعرب ��ي و�إما ي ع ��دم قدرتهم‬ ‫عل ��ى �لتاأث ��ر عل ��ى �اح ��اد�ت‬ ‫�محلية‪ ،‬وق ��ال‪� :‬احاد �لعربي‬ ‫فق ��د هيبت ��ه من ��ذ وف ��اة رئي�ص ��ه‬ ‫�ل�صاب ��ق �اأمر في�ص ��ل بن فهد �‬ ‫رحمه �لله‪.-‬‬

‫م ��ن قبل رئي�س جر�ن �صد �لاعب تركي �لثقفي ورف�صت �إحالة‬ ‫�ملف �إى �جهات �معنية‪.‬‬ ‫مبينا �أن رئي�س �اإد�رة �موؤقتة �أحمد عيد حجب قر�ر حكمة‬ ‫�لتحكي ��م �لريا�صي �صد نادي �ل�صباب ب�صد�د �م�صاريف و�أتعاب‬ ‫�لتحكي ��م‪ ،‬و��صتنكر �إعانه ��ا مناق�صة قر�ر�ت جن ��ة �ان�صباط‪،‬‬ ‫�اأم ��ر �ل ��ذي �أدى �إى خل ��ل بالعم ��ل �لق�صائي ي �ح ��اد �لكرة‪،‬‬ ‫ولذلك رف�س �ل�صكرتر �لقانوي تزويد �احاد �ل�صعودي ملف‬ ‫��صتئناف رئي�س �لوحدة جمال �لتون�صي‪.‬‬ ‫و�أك ��د �لقاروب �أن قر�ر ف�صل ��ه كم�صت�صار لاحاد‪ ،‬ورئي�س‬ ‫للجن ��ة �لقانوني ��ة خالف للنظ ��ام �اأ�صا�صي‪ ،‬اأن ه ��ذ� �حق من‬ ‫�صاحي ��ات �جمعية �لعمومية ولي�س م ��ن �صاحيات �لرئي�س‪،‬‬ ‫و�أكد باأنه م ي�صتلم قر�ر �لف�صل كتابيا حتى �اآن وختم �لقاروب‬ ‫بيانه بامطالبة بالتحقي ��ق مع �اإد�رة �موؤقتة اإخالها بامادة ‪36‬‬ ‫م ��ن �لنظام �اأ�صا�ص ��ي وج ��اوز �صاحياتها با�صتح ��د�ث جان‬ ‫وبطوات ما يعد �إخاا خطر� ي�صتوجب �م�صاءلة‪.‬‬

‫كماتشو يوقع رسميا مع الشباب‬ ‫�لريا�س ‪ -‬يا�صر �لعطاوي‬

‫كمات�شو‬

‫�أنه ��ت �إد�رة ن ��ادي �ل�صب ��اب برئا�ص ��ة خال ��د �لبلط ��ان �إجر�ء�ت‬ ‫�لتعاق ��د �لر�صمي مع �لر�زيلي مار�صيل ��و كمات�صو مدة �صنة و�حدة‪،‬‬ ‫�بتد�ء من �مو�صم �مقبل‪.‬‬ ‫وم �إعان �خر عن طريق �مركز �اإعامي بالنادي �أم�س بدون‬ ‫�أي تفا�صيل‪.‬‬ ‫ولع ��ب كمات�صو �مو�صم قبل �ما�صي مع �ل�صب ��اب نف�صه‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ينتق ��ل من ��ه �إى �اأهلي �لذي قدم مع ��ه مو�صما ر�ئعا توج ��ه باإحر�ز‬ ‫بطولة كاأ�س خ ��ادم �حرمن �ل�صريفن لاأندية �اأبطال‪ ،‬لكن �لاعب‬ ‫رف�س �لتجديد مع �اأهلي اأ�صباب قال �إنها �أ�صرية‪.‬‬

‫�شوئية ما ن�شرته �ل�شرق حول �نتقال كمات�شو لل�شباب‬


‫اختيار ‪ 18‬اعباً شاباً للمشاركة في برنامج اإعداد‬

‫«قبضة الشباب» السعودية تستعد لبطولة قطر في الدمام وتونس‬ ‫ال�شعودي لكرة اليد لل�شباب‪ ،‬مع�شكرا داخليا مدينة‬ ‫الأح�شاء‪-‬م�شطفىال�شريدة‬ ‫التتدمتتام متتدة ع�شرة اأي تتام متتن ‪ 9‬اى ‪ 18‬رجتتب اجتتاري‪،‬‬ ‫�شمن برناجه الإع تتدادي للم�شاركته ي البطولة ومع�شكر ختتارجتتي بتون�ض متتدة ‪ 21‬يوما يتبتتداأ متتن ‪18‬‬ ‫الآ�شيوية الثالثة ع�شرة لل�شباب التي �شتقام ي دولة قطر رجب وي�شتمر حتى ‪� 9‬شعبان‪ ،‬ثم ام�شاركة ي البطولة‬ ‫خال الفرة من ‪ 10‬اإى ‪ 23‬من �شهر �شعبان ‪،‬واموؤهلة الآ�شيوية الثالثة ع�شرة لل�شباب ي دولة قطر (ت�شفيات‬ ‫اإى نهائيات كاأ�ض العام ‪ 2013‬م باأمانيا ‪ ،‬يقيم امنتخب كاأ�ض العام ‪ 2013‬م) خال الفرة من ‪ 24 – 9‬من �شهر‬

‫�شعبان‪.‬‬ ‫ووقع الختيار على (‪ 18‬لعب ًا) لان�شمام مع�شكر‬ ‫امنتخب وام�شاركة ي برنامج الأعتتداد والاعبون هم‬ ‫‪ :‬اأحتمتتد حبيب اآل حتيتتف‪ ،‬جيب حمد اأحتمتتد عبا�ض‬ ‫(اخليج) علي �شاكر التاروتي ‪ ،‬عبد الله عبا�ض امرهون‪،‬‬ ‫علي �شعيد احبيب‪ ،‬جتبى ر�شى اآل �شام (النور) –‬

‫ح�شن عبد الله ال�شالح (ال�شفا) حمد عبد الكرم اآل‬ ‫عبا�ض‪ ،‬فا�شل �شلمان اآل �شلمان‪ ،‬علي علي اآل �شلمان‪،‬‬ ‫�شلمان بو �شاهن (م�شر) رامي امطري‪� ،‬شالح النفي�شة‪،‬‬ ‫جهاد �شالح ال�شاحي‪ ،‬عبد الله اأحمد العبيد (العربي)‪،‬‬ ‫طه عبد الوهاب امقهوي (العدالة) – عبدالرحمن حمد‬ ‫العنزي (الكويت) بجانب اجهازين الفني والإداري‬

‫امكون من ‪:‬عبد الله عبد العزيز العليان (مدير امنتخب)‬ ‫�شفيان حيواي (م تتدرب) �شعود عبدالرحمن احتتودي‬ ‫(م�شاعد متتدرب) نايف عبد الله اجا�شم (اإداري) اأحمد‬ ‫�شليمان العنكي (اخت�شا�شي عاج طبيعي)‪.‬‬ ‫علما اأن جمع الاعبن �شيكون ببيت �شباب الدمام‬ ‫يوم ‪ 12‬من رجب‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬

‫رئيس لجنة الحكام يكشف عن سر استبدال «قاضي الملعب» في نهائي كأس اأبطال‬

‫المهنا لـ | ‪ :‬ا يوجد حكم سعودي‬ ‫يستحق الشارة الدولية هذا الموسم‬

‫اللجنة أدانت المرواني وأوقفته شهر ًا أموال «تويوتا» ستخصص للدورات والمعسكرات‬ ‫الأح�شاء‪-‬م�شطفىال�شريدة‬ ‫اأكد رئي�ض جنة احكام الرئي�شة لكرة القدم عمر امهنا اأن م�شتوى التحكيم ي ال�شعودية اأ�شبح يتطور �شيئ ًا ف�شيئ ًا‪ ،‬واأنه را�ض عن م�شتواه ي الوقت احاي‪ ،‬مبينا اأنه يجتهد‬ ‫ويعمل مع زمائه من اأجل تقدم حكام متميزين ‪ ،‬واأو�شح امهنا ي حواره مع ال�شرق اأنه ليحر�ض على ح�شور امواجهات التي يقودها حكام اأجانب ويف�شل م�شاهدة امباريات‬ ‫التي يديرها حكام حليون‪ ،‬مبديا �شعادته لختيار احكمن خليل جال وبدر ال�شمراي ي القائمة الأولية حكام مونديال الرازيل‪ ،‬واأكد اأنه ل توجد بينه ‪ ،‬وبن رئي�ض جنة احكام‬ ‫الفرعية بالريا�ض ال�شابق علي امطلق اأي خافات �شخ�شية ‪ ،‬وما حدث بينهما جرد اختاف ي حالة حكيمية‪.‬‬ ‫ انتهى امو�سم الريا�سي ‪ ،‬فهل اأنت را�ض عن م�ستوى احكام؟‬‫ لي�ض ر�شا مطلقا‪ ،‬اإن كنت تق�شد م�شتوى احكام للراأي‬‫العام‪ ،‬فهم من يرون العمل وم�شتوى احكام وبالإمكان امقارنة‬ ‫بال�شابق‪ ،‬اأما عن اأنف�شنا ي جنة احكام ‪ ،‬فقد عملنا كل ما بو�شعنا‬ ‫خال امو�شم اما�شي وا�شتطعنا اأن نتقدم‪ ،‬حتى ولو بالقليل‪ ،‬الأهم‬ ‫اأننا نعمل‪ ،‬من وجهة نظري اأن التحكيم هذا امو�شم يتتراوح بن‬ ‫جيد اإى جيد جد ًا‪ ،‬وكلمة جيد اأو جيد جد ًا ي عرف التحكيم لي�شت‬ ‫بال�شهلة‪.‬‬ ‫ اإى اأي مدى و�سل م�ستوى احكام لدينا؟‬‫ بكل �شراحة وو�شوح‪ ،‬التحكيم لدينا متطور وي ت�شاعد‪،‬‬‫وهتتذا ما يهمنا‪ ،‬نحن نعمل وجتهد لكي ي�شتمر هتتذا الت�شاعد‪،‬‬ ‫ويعود التحكيم ل�شابق عهده‪ ،‬وها نحن نرى كيف ان�ش ّم ثاثة حكام‬ ‫لل�شاحة وخم�شة حكام م�شاعدين لقائمة النخبة الآ�شيوية ي هذا‬ ‫امو�شم‪ ،‬والبقية باإذن الله �شيكونون على قائمة النخبة الآ�شيوية‪.‬‬ ‫ ما هو �سر خ��روج اأ�سماء احكام امكلفن ي بع�ض ال�سحف قبل‬‫اإعانها ي موقع اللجنة الر�سمي؟‬ ‫ نعم اأوافقك التتراأي ‪،‬هنا بع�ض الق�شور �شواء من اأع�شاء‬‫اللجنة اأو بع�ض اموظفن‪ ،‬وهذا ما اأعلنت عنه ي اأحد التجمعات‬ ‫ال�شهرية ‪ ،‬حينما قلت اإننا �شنعمل على الهتمام بتاأدق التفا�شيل‬ ‫وامحافظة على ال�شرية التامة داختتل اأروق اللجنة‪ ،‬وهتتذا من‬ ‫وجهة نظري حقق ي الأخر‪ ،‬اموقع هو امرجع الوحيد جميع‬ ‫التكليفات‪ ،‬ورم تتا تتكتتون هتنتتاك بع�ض الج تت تهتتادات متتن بع�ض‬ ‫الإعامين‪ ،‬قد ي�شيبون وقد يخطئون والأهم لدينا اأننا نعمل بخط‬ ‫م�شتقيم‪.‬‬ ‫ يقال اإن��ك جامل بع�ض امراقبن مثل حمد ام��رواي لأن��ه يدعمك‬‫اإعامي ًا؟‬ ‫ �شبق واأن حدثت عن هذا امو�شوع بالتحديد‪ ،‬دعني اأكون‬‫معك اأكر و�شوح ًا‪ ، ،‬اإذا تق�شد اأنني اأجامله ي التكاليف‪ ،‬فهذا الأمر‬ ‫غر �شحيح‪ ،‬فتكليفات امقيمن ي�شرف عليها نائبان ل�شوؤون امقيمن‬ ‫علي الطريفي وع�شو اللجنة مهنا ال�شبيكي‪ ،‬فهما من ي�شعان‬ ‫التكاليف ثم يقدمانها اإ ّ‬ ‫ي‪ ،‬ولكنني م اأفر�ض ا�شم امرواي اأو ا�شم‬ ‫اأي مقيم اآخر على الأخوة‪ ،‬اأما فيما يخ�ض دعم امرواي ل�شخ�شي‪،‬‬ ‫فهو حلل ويكتب ما ي�شاء‪ ،‬نحن ل نتدخل ي كتاباته‪ ،‬و�شبق لاأخ‬ ‫حمد امرواي اأن انتقدنا‪ ،‬وهذا ال�شيء ل ي�شايقني‪ ،‬بل بالعك�ض‬ ‫نحن ي اللجنة ناأخذ النتقادات ونعمل على ال�شتفادة منها لنعالج‬ ‫مواقع الق�شور‪ ،‬ي النهاية نحن كلجنة حكام نتعامل مع اجميع‬ ‫بنف�ض الأ�شلوب وال�شيا�شة‪.‬‬ ‫‪ -‬ثمة م�سكلة ح�سلت بن امراقب حمد امرواي ورئي�ض جنة حكام‬

‫الريا�ض ال�سابق علي امطلق ‪ ..‬اإى اأي مدى و�سلت بينهما‪ ،‬وما هي ام�سكلة‬ ‫اأ�س ًا؟‬ ‫ هذه ام�شكلة حقيقية فع ًا‪ ،‬وقد تقدم اإ ّ‬‫ي ثاثة مقيمن من‬ ‫بينهم علي امطلق ب�شكوى محمد امتترواي‪ ،‬وبدورنا ي اللجنة‬ ‫رفعنا الأمتتر للجهات امخت�شة للنظر ي ال�شكوى‪ ،‬وعتتن نف�شي‬ ‫اطلعت على جميع الأم تتور‪ ،‬واأعلنت اأنتته بعيد ًا عن قتترار اللجان‬ ‫امخت�شة ي هذا الأمتتر �شنوقف حمد امتترواي �شهر ًا ي بداية‬ ‫امو�شم امقبل‪.‬‬ ‫ امطلق ا�ستقال من رئا�سة جنة الريا�ض خافات �سخ�سية معك‪..‬‬‫م��اذا حدث بينكما ؟ علم ًا اأن هناك خافا قد ن�سب بينكما ي حليل بع�ض‬ ‫القرارات التحكيمية؟‬ ‫ ل يوجد بيني وبن الزميل علي امطلق اأية م�شكات‪ ،‬اأو‬‫بيني وبن اأي �شخ�ض اآخر ي التحكيم اأي خافات ‪ ،‬امطلق ا�شتقال‬ ‫لأنه يرغب ي اإكمال م�شواره التعليمي‪ ،‬التفرغ لرئا�شة اللجنة‪،‬‬ ‫يتطلب اأن يكون رئي�شها متفرغ ًا‪ ،‬وموجدا ب�شكل دائم ‪ ،‬م تكن هناك‬ ‫اأية خافات �شخ�شية‪ ،‬ي اإحتتدى احتتالت التحكمية تداخلت ي‬ ‫برنامج «�شافرة» لت�شحيح معلومة كان قد حدث عنها الأخ امطلق‬ ‫ب�شكل خاطئ‪.‬‬ ‫ هل لديك م�سكات مع حكام معينن اأو جان فرعية؟‬‫ عتتن نف�شي ‪ ،‬لي�ض بيني وبتتن اأي �شخ�ض اآختتر م�شكلة‪،‬‬‫بالعك�ض تطور التحكيم هذا امو�شم يعود بكل �شراحة للعمل‬ ‫الذي قدم من اللجان الفرعية‪ ،‬ومن خال جريدتكم اأتقدم لهم‬ ‫بال�شكر اجزيل على هذا اجهد الذي اأثمر نتائج اإيجابية‪.‬‬ ‫ ماذا ّم تغير م�سوؤوي بع�ض اللجان هذا امو�سم؟‬‫ لي�ض هناك تغرات‪ ،‬الذي اح�شل اأن رئي�ض‬‫جنة الريا�ض الأخ علي امطلق قدم ا�شتقالته‪ ،‬وم‬ ‫تكليف احكم الدوي مرعي العواجي بديا عنه‬ ‫حتى نهاية امو�شم‪.‬‬ ‫ م��اذا تف�سر ع��دم تر�سيح ح�ك��ام دول�ي��ن هذا‬‫امو�سم وحجب بع�ض امقاعد ؟‬ ‫ التقتترار لي�ض بيدي وحتتدي‪ ،‬التقتترار كان‬‫باإجماع اأع�شاء اللجنة‪ ،‬نحن راأيتنتتا اأنتته خال‬ ‫امو�شم اما�شي م يقدم اأحتتد م�شتوى ليتح�شل على‬ ‫ال�شارة الدولية‪.‬‬ ‫ من هم احكام الذين اأثبتوا جدارتهم؟‬‫ احمد لله‪ ،‬اأ�شبح لدينا الآن حكام كثرون‪� ،‬شواء دولين‬‫اأو درجة اأوى اأو ثانية‪ ،‬واجميع �شاهد الأ�شماء التي خرجت‬ ‫هذا امو�شم‪ ،‬وقدمت م�شتويات رائعة وكبرة‪ ،‬الأهم لدينا اأنهم‬

‫حكام �شغار ي ال�شن‪� ،‬شيكت�شبون اخرة‪ ،‬و�شيكون لهم وجود‬ ‫م�ش ّرف باإذن الله‪.‬‬ ‫ اختيار خليل جال للمرة الثالثة لنهائيات كاأ�ض العام م��اذا يعني‬‫لك كرئي�ض للجنة‪ ،‬كذلك اختيار زميله احكم بدر ال�سمراي ليكون معه ي‬ ‫مونديال الرازيل ‪2014‬م؟‬ ‫ هو اختيار اأوي‪ ،‬ويح�شب وي�شجل للريا�شة ال�شعودية‪،‬‬‫فاحكم اموندياي خليل جال وزميله الدوي بدر ال�شمراي مثان‬ ‫امملكة العربية ال�شعودية‪ ،‬بالتاأكيد يعني ّ‬ ‫ي ال�شيء الكثر‪ ،‬واأمنى‬ ‫لهما التوفيق‪ ،‬كما اأطالبهما ببذل امزيد من اجهد من اأجل ان�شمامهم‬ ‫للقائمة النهائية التي �شتدير مباريات كاأ�ض العام ‪2014‬م‪.‬‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ع �ل��ى ب�ع����ض اح� �ك ��ام ي‬ ‫ م� � � ��اذا ت�ع�ت�م��د‬‫م �ث ��ل خ �ل �ي��ل ج � ��ال وع �ب��د‬ ‫امواجهات ال�ساخنة‬ ‫ومرعي العواجي؟‬ ‫الرحمن العمري‬ ‫امتميز يفر�ض نف�شه‪،‬‬ ‫ احكم‬‫جنة احكام اأو على‬ ‫� تشتتواء على‬ ‫الت ت�ت تش تتاخت تن تتة ‪ ،‬وك تتل‬ ‫امتتواج تهتتات‬ ‫�شياأخذ حقه‪ ،‬فالأ�شماء‬ ‫م ت تتن ي تع تطتتي‬ ‫كتتانتتت الأب ت تترز ختتال‬ ‫التي ذكرتها‬ ‫هذا امو�شم‪،‬‬

‫امهنا ي�سرح للحكام ي لقاء �سابق‬

‫وبالتاأكيد كان ل بد من العتماد عليهم‪ ،‬اأرجتتع واأقتتول اإننا ملك‬ ‫حكاما �شبابا ينتظرون الدعم والفر�شة‪ ،‬وينبغي علينا اأن ن�شر‬ ‫عليهم ‪.‬‬ ‫ قامت اللجنة الرئي�سة ه��ذا العام بجولت على اللجان الفرعية‪ ،‬ما‬‫الفائدة من تلك اجولت ؟ وهل حققت الغر�ض امطلوب؟‬ ‫ الفائدة من اجولة كانت كبرة‪ ،‬وقد ق�شدنا منها اأن نقف‬‫على اأ�شياء كثرة من بينها التعرف على عمل كل جنة وم�شاهدته‬ ‫على اأر�ض الواقع‪ ،‬الطاع على الرنامج اليومي الذي تقيمه كل‬ ‫جنة‪ ،‬ف�شا عن قيامنا بالقاء حا�شرات نظرية وعملية‪ ،‬اأ�شرف‬ ‫عليها امحا�شر الدوي والآ�شيوي ال�شعودي الأخ علي الطريفي‪،‬‬ ‫ومن وجه نظري كانت مفيدة ب�شهادة اأغلب احكام ي امناطق‪ ،‬كما‬ ‫م اأجراء اختبارات للقانون وحالت الفيديو‪ ،‬وامح�شلة ي نهاية‬ ‫تلك الزيارات كانت تطويرية وتثقيفية للحكام‪.‬‬ ‫ حدث اأحيان ًا تغيرات لبع�ض احكام قبل موعد امباريات بيوم اأو‬‫يومن ماذا؟‬ ‫ م تكن هناك تغيرات اإل لبع�ض الظروف‪ ،‬مث ًا لظروف‬‫الطران‪ ،‬وهذا لي�شت م�شكلة احكام فقط‪ ،‬بل م�شكلة ي الريا�شية‬ ‫ال�شعودية‪ ،‬اأو ب�شبب اإ�شابة حكم اأو لظروف اأختترى‪ ،‬وهتتذا ما‬ ‫اأحدث عنه دائم ًا ‪،‬يهمنا اأن يح�شر احكم ويقدم م�شتوى كبر ًا‪،‬‬ ‫وينجح اأو عليه اأن يعتذر من اأجل م�شلحة التحكيم‪.‬‬ ‫ وجود احكام الأجانب األ ي�سايقك؟‬‫ ل ي�شايقني‪ ،‬هتتذا قتترار �تشتتادر متتن اأعتلتتى �شلطة‬‫ريا�شية‪ ،‬وبطبيعية احال ل بد ان نحرمه ‪ ،‬وي النهاية‬ ‫فتتان ال�شتعانة باحكم الأجنبي تاتي م�شلحة احكم‬ ‫ال�شعودي واإبعاده عن ال�شغوط ‪ ،‬اأمنى اأن ياأتي اليوم‬ ‫الذي ل نرى فيه اأي حكم اأجنبي ي ماعبنا‪.‬‬ ‫ ام �ب��اراة اخ�ت��ام�ي��ة ع�ل��ى ك �اأ���ض خ ��ادم اح��رم��ن‬‫ال�سريفن كان من امفر�ض اأن يقودها طاقم حكام حلي‬ ‫لكن ذلك م يحدث ‪ ،‬وكما يعلم اجميع فقد اأدارها حكام‬ ‫اأجانب ؟‬ ‫ م يكن مقرر ًا لإدارتها حكام �شعوديون ‪،‬‬‫كانت هناك اأحاديث ي هذا ال�شدد‪ ،‬لكن وبكل �شراحة‬ ‫وهتتذا ما اأعلنت عنه‪ ،‬فقد كانت الأخطاء التي ح�شلت من‬ ‫بع�ض حكامنا ي بع�ض مباريات ن�شف نهائي كا�ض الأبطال هي‬ ‫غرت التوجه‪ ،‬فهي كانت بن�شبة ‪. %65‬‬ ‫من ّ‬ ‫ م��اذا ا�ستفادت اللجنة من عقد رعاية �سركة « تويوتا»؟ وهل اأنت‬‫را�ض عن هذه ال�سراكة؟‬ ‫‪ -‬ال�شتفادة �شتكون كبرة ‪ ،‬العوائد �شن�شتفيد منها ي‬

‫ال�شرف على التتدورات وامع�شكرات وهتتا نحن �شنقيم مع�شكرا‬ ‫خارجيا للحكام‪ ،‬ولول وجود عقد الرعاية‪ ،‬ما ا�شتطعتنا اإقامة مثل‬ ‫هذا امع�شكر‪ ،‬نحن را�شون عن ال�شراكة كبداية ‪ ،‬لكن ي ام�شتقبل‬ ‫�شنبحث عن الأف�شل الذي �شيعود على التحكيم بالإيجاب‪.‬‬ ‫ علمنا اأن لك حفظ ي جائزة « تويوتا» وحديد ًا ي اختيار‬‫احكم حمد العبكري �شمن الفائزين؟‬ ‫ م يكن ذلك حفظ ًا ب�شهادة اجميع‪ ،‬فاحكم ام�شاعد حمد‬‫العبكري ح�شل على �شهادة التميز من اجميع �شواء متابعن‬ ‫للتحكيم اأو اأع�شاء اللجنة‪ ،‬واختيار الفائزين م يكن ّ‬ ‫ي وحدي بل‬ ‫جميع اأع�شاء اللجنة‪ ،‬فاأنا كنت اأنظر للمو�شوع من جانب اآخر‪.‬‬ ‫ هل فع ًا اأنت ل تتابع ول تراقب امباريات التي يقودها حكام‬‫اأجانب؟ وو�شل الأمتتر اأنك م ح�شر نهائي الأبطال وكلفت مهنا‬ ‫ال�شبيكي بتقييم احكام الأجانب؟‬ ‫ ب�شراحة ل اأحر�ض على متابعة احكم الأجنبي‪ ،‬خا�شة‬‫اإذ كانت هناك مباراة اأخرى يديرها حكام حليون‪ ،‬وهمي الأول‬ ‫احكم ال�شعودي‪ ،‬ولي�ض احكم الأجنبي‪.‬‬ ‫ يردد اأنك تتلقى ات�شالت عديدة من م�شوؤولن وت�شل ي‬‫بع�ض الأحيان مراحل بعيدة من اخافات ‪،‬حدثنا عن تلك امكامات‬ ‫وما يجري فيها؟‬ ‫ عن نف�شي ا�شتقبل ات�شالت من اجميع‪ ،‬حتى من اجماهر‬‫ومتتن يتحدث معي باأ�شلوب ومو�شوعية وبعيدا عن التع�شب‪،‬‬ ‫فاأنني اأرحب به واأتوا�شل معه‪ ،‬ومن ي�شيئ احديث والتلفظ‪ ،‬اأغلق‬ ‫ال�شماعة‪.‬‬ ‫ ما الفرق بن احكم امحلي والأجنبي؟‬‫ ل يوجد فرق‪ ،‬فكلهم ي النهاية حكام‪ ،‬لكن ما يحزنني اإن‬‫اأخطاء احكم الأجنبي تف�شر على اأنها جزء من اللعبة‪ ،‬واأخطاء‬ ‫احكم امحلي تف�شر اأنها متعمدة‪ ،‬ويتم احديث عنها لأ�شابيع‪ ،‬بينما‬ ‫احكم الأجنبي ل يكاد تذكر‪.‬‬ ‫ حينما م حديد موعد �شبع مباريات بالدوري ال�شعودي‬‫‪ ،‬اأثتتارت حركة جلب �شتة جوالت �شخط الإعتتام وام�شاهدين ي‬ ‫اإ�شارة لوجود طرق حديثه اأف�شل؟ ردك وتعليقك؟‬ ‫ ل يهمني هذا ‪ ،‬نحن نعمل ما نرى اأنه �شحيح ‪ ،‬وقد يرى‬‫لبع�ض من زاويته وح�شب وجهة نظره على اأن ما قمنا به خاطئ ‪،‬‬ ‫اأوجه ال�شوؤال لهوؤلء الذي �شنوا احملة �شدي ‪،‬هل العمل الذي قمنا‬ ‫به بتوحيد انطاقات جميع امباريات ي توقيت واحد كان خاطئا‬ ‫‪ ،‬وهل كان هتوؤلء ينتظرون اأن يقع خطاأ مثلما حدث ي امو�شم‬ ‫اما�شي واأدى اإى تفجر ق�شية ما زال الو�شط الريا�شي يعاي من‬ ‫تداعياتها ‪.‬‬


‫زيدان‪ :‬الفوز بكأس أمم أوروبا أصعب من الحصول على كأس العالم‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬

‫زيدان‬

‫قال �أ�شطورة �لك ��رة �لفرن�شية زين �لدين‬ ‫زي ��د�ن �إن �لف ��وز بلقب كاأ� ��س �لأم �لأوروبية‬ ‫�أ�شع ��ب من �ح�ش ��ول على لقب كاأ� ��س �لعام‪،‬‬ ‫وبرر ذلك م�شاركة �شتة ع�شر منتخبا من �أقوى‬ ‫منتخب ��ات �لع ��ام ي �لبطول ��ة �لقارية‪ ،‬عك�س‬ ‫�مونديال �لذي ي�شارك فيه ‪ 32‬منتخبا عاميا‪.‬‬ ‫وت�شهد كاأ�س �أوروبا �لتي تنطلق �ل�شبت‬

‫�مقب ��ل ي بولن ��د� و�أوكر�ني ��ا م�شارك ��ة �شتة‬ ‫ع�ش ��ر منتخب ��ا منها ثاث ��ة ع�ش ��ر منتخبا من‬ ‫�أق ��وى ع�شري ��ن منتخب ��ا ي �لع ��ام ح�ش ��ب‬ ‫ت�شني ��ف �لحاد �لدوي لكرة �لق ��دم «�لفيفا»‪،‬‬ ‫وي �لوق ��ت �ل ��ذي يعتق ��د معظم �محلل ��ن �أن‬ ‫�منتخ ��ب �لإجلي ��زي لن ي�شتطي ��ع �لتقدم ي‬ ‫�لبطولة �لأوروبية‪ ،‬ي�شتحوذ منتخبا �إ�شبانيا‬ ‫و�أماني ��ا على ن�شب ��ة عالية م ��ن �لر�شيحات ما‬ ‫ي�شمانه من جوم كبرة �أبرزهم جر�رد بيكيه‬

‫و�ندري�س �أنيي�شتا ي �منتخب �لإ�شباي‪ ،‬وي‬ ‫�لأماي يرز مانويل نوير وفيليب لم وماريو‬ ‫جوميز‪.‬‬ ‫وهن ��اك �أي�ش ��ا �منتخب ��ان �لفرن�ش ��ي‬ ‫و�لهولن ��دي‪ ،‬وهما من �أق ��وى �منتخبات �لتي‬ ‫ل ي�شتبع ��د و�شولهم ��ا للنهائ ��ي‪� ،‬أم ��ا �منتخب‬ ‫�لإيطاي‪ ،‬فق ��د ذكر م ��درب مان�ش�شر يونايتد‬ ‫�ل�شر �أليك�س فرغ�شون �أنه ل مكن توقع �أي‬ ‫�شيء بالن�شبة لإيطاليا‪.‬‬

‫اأرجواني اللون الرسمي في اأولمبياد‬ ‫�لدمام ‪ -‬منة �لله م�شطفى‬ ‫ك�شفت �للجنة �منظمة لدورة �لألعاب �لأومبية ‪2012‬‬

‫ي لن ��دن �لنق ��اب ع ��ن مر��ش ��م �لحتف ��الت �لت ��ي �شتقام‬ ‫ي ثاث ��ن موقع ��ا خ ��ال �لأومبي ��اد‪ ،‬حي ��ث ن�ش ��رت على‬ ‫موقعه ��ا على �لإنرن ��ت �ش ��ور� لاأزي ��اء‪ ،‬و�لافت للنظر‬ ‫�أن �لأرج ��و�ي ه ��و �لل ��ون �ل�شائ ��د ي هذه �لأزي ��اء �لتي‬ ‫�شرتديه ��ا حاملو �ل ��ورود و�ميد�ليات م ��ن �لذكور للمرة‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫البلد المستضيف يخطط للذهاب بعيد ًا في «يورو ‪»2012‬‬

‫مشيد ًا بالعمل الذي قدمته إدارة النادي‬

‫الموجز‬

‫الصقري لـ |‪ :‬نؤيد‬ ‫استمرار عبدالرحمن‬ ‫بن مساعد في‬ ‫الهال‬

‫أوكرانيا‪ ..‬القتال‬ ‫أو ضياع الحلم‬

‫�لريا�س ‪ -‬يا�شر �لعطاوي‬

‫تيمو �شت�ش ��و ك ‪،‬‬ ‫و�حار�س �أندري بياتوف‪.‬‬ ‫و��شتدع ��ى بلوخ ��ن بع� ��س �لنج ��وم‬ ‫�ل�شغ ��ار منه ��م ديين� ��س غارما� ��س و�أن ��دري‬ ‫يارمولنك ��و (دينام ��و كيي ��ف) ويفغين ��ي كونوبليان ��كا (دنروبروف�ش ��ك)‬ ‫ويارو�شاف ر�كيت�شكي‪ ،‬مد�فع �شاختار د�نييت�شك بطل �لدوري �محلي‪.‬‬ ‫وكان �أول و�آخ ��ر ظه ��ور للمنتخ ��ب �لأوك ��ر�ي ي �لبط ��ولت �لكرى عام‬ ‫‪ 2006‬ي موندي ��ال �أماني ��ا حي ��ث بلغ ربع �لنهائ ��ي قبل �أن ي�شقط �أم ��ام �إيطاليا‬ ‫بنتيجة كبرة �شفر‪.-3‬‬

‫بوين�س �أير�س ‪� -‬أ ف ب‬ ‫�أك ��رم �منتخ ��ب �لأرجنتين ��ي‬ ‫وف ��ادة �شيفه �لإك ��و�دوري برباعية‬ ‫نظيفة ي بوين�س �أير�س ي �جولة‬ ‫�خام�ش ��ة م ��ن ت�شفي ��ات �أمري ��كا‬ ‫�جنوبية �موؤهلة �إى نهائيات كاأ�س‬ ‫�لع ��ام لكرة �لق ��دم ي �لر�زيل عام‬ ‫‪.2014‬‬ ‫و�شجل �شرخيو �أغويرو (‪)20‬‬ ‫وغونز�ل ��و هيغو�ين (‪ )29‬وليونيل‬ ‫مي�ش ��ي (‪ )31‬و�أنخل دي ماريا (‪)73‬‬ ‫�لأهد�ف‪.‬‬ ‫وهو �لفوز �لثاي على �لتو�ي‬ ‫لاأرجنت ��ن و�لثال ��ث ي �لت�شفيات‬ ‫مقابل تعادل و�ح ��د وخ�شارة‪ ،‬فرفع‬ ‫ر�شي ��ده �إى ع�ش ��ر نق ��اط منتزع ��ا‬ ‫�ل�ش ��د�رة م ��ن �لأوروغ ��و�ي �لت ��ي‬ ‫�شقطت ي فخ �لتعادل �أمام �شيفتها‬ ‫فنزويا ‪.1/1‬‬ ‫وتر�جع ��ت �لأوروغ ��و�ي �إى‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫مي�شي وهيغوين يحتفان بفوز التانغو‬ ‫�مركز �لثال ��ث بر�شيد ثم ��اي نقاط‬ ‫بي ��د �أنها لعب ��ت �أرب ��ع مباريات فقط باأنه ��ا �شتاق ��ي غرمته ��ا �لتقليدية على م�شيفته ��ا بوليفيا ‪0/2‬ورفعت‬ ‫وهي ملك فر�شة ��شتعادة �ل�شد�رة �لر�زيل وديا ي �لوليات �متحدة‪ .‬ت�شيلي ر�شيده ��ا �إى ت�شع نقاط من‬ ‫عندم ��ا تاقي �لب ��رو �لأح ��د �مقبل و��شتغل ��ت ت�شيل ��ي بدوره ��ا تع ��ر خم�س مباري ��ات‪ ،‬و تاقي م�شيفتها‬ ‫ي �جول ��ة �ل�شاد�شة لأن �لأرجنتن �لأوروغ ��و�ي و�رتق ��ت �إى �مرك ��ز فنزوي ��ا �لأح ��د �مقب ��ل ي �جول ��ة‬ ‫�شتغي ��ب ع ��ن ه ��ذه �جول ��ة علم ��ا �لث ��اي بعودتها بفوز ثمن من لباز �ل�شاد�شة‪.‬‬

‫فيصل بن تركي يرفض‬ ‫استقالة المشيقح‬ ‫�لريا�س ‪� -‬ل�شرق‬ ‫اأندري �شفت�شنكو‬

‫رف�س رئي�س نادي �لن�شر �لأمر في�شل‬ ‫بن تركي �ل�شتقالة �لتي تقدم بها �لعميد فهد‬ ‫�م�شيقح من من�شبه كنائب لرئي�س �لنادي‪،‬‬ ‫م� �وؤك ��د� ب �اأن �ه��م‬ ‫ي حاجة ما�شة‬ ‫خدماته وجهوده‬ ‫ي ه � � ��ذ� �ل���وق���ت‬ ‫ب��ال��ذ�ت‪ ،‬لا�شتفادة‬ ‫خ � ��رت � ��ه وح��ن��ك��ت��ه‬ ‫م��ن‬ ‫وعاقاته لبناء فريق‬ ‫�لن�شر �جديد‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق��دم‬ ‫�م�شيقح �شكره لرئي�س‬ ‫�ل�ن���ش��ر ع �ل��ى �ل �ث �ق��ة �ل�ت��ي‬ ‫فهد ام�شيقح‬ ‫م �ن �ح �ه��ا ل ��ه وح��ر���ش��ه على‬ ‫��شتمر�ره ي من�شبه‪ ،‬وق��ال‪« :‬بعد م�شك �لرئي�س وعدم‬ ‫قبوله �ل�شتقالة قررت �لر�جع و�ل�شتمر�ر»‪.‬‬

‫إنجلترا تأمل في شفاء كاهيل وتيري‬

‫تشيلي تحقق اأهم في تصفيات المونديال‬

‫اأرجنتين تسحق اإكوادور برباعية‬

‫�شالح ال�شقري‬

‫�أكد ع�شو �شرف نادي �لهال �شالح بن علي �ل�شقري‪ ،‬تاأييده �لكامل‬ ‫ل�شتم ��ر�ر �لأمر عبد�لرحمن بن م�شاعد ب ��ن عبد�لعزيز‪ ،‬رئي�ش ًا لنادي‬ ‫�لهال لفرة رئا�شية جديدة‪.‬‬ ‫و�أو�شح �أن �لأم ��ر عبد�لرحمن قدم عما ميز� طيلة �لفرة‬ ‫�ما�شي ��ة و��شتطاع �أن ي�شجل نقاط ��ا �إيجابية كثرة ي م�شرة‬ ‫�لنادي‪ ،‬ث ��م �إنه فعل �ل�شيء �لأكر فاعلية مع فريق كرة �لقدم‪،‬‬ ‫مبين ��ا �أن حقيق �لفريق للقب م�شابقة كاأ�س وي �لعهد فقط‬ ‫هذ� �مو�شم ل يعني �أن �لإد�رة م تفعل �شيئا بل بالعك�س‪،‬‬ ‫فاإن ذلك يعتر نقطة �إيجابية ل�شاحها‪ ،‬ف�شا عن �لتاأهل‬ ‫�إى دور �لثماني ��ة ي دوري �أبط ��ال �آ�شي ��ا‪ ،‬متمنيا �أن‬ ‫ياأت ��ي �لف ��وز بالآ�شيوية تتويجا للعم ��ل �لذي قدمته‬ ‫�لإد�رة ي هذ� �مو�شم و�لذي �شبقه‪.‬‬ ‫وق ��ال �ل�شقري ي حديث خا� ��س ل�»�ل�شرق»‪:‬‬ ‫ل �ش ��ك �أن �لإد�رة �شتعم ��ل‪ ،‬وق ��د ب ��د�أت بالفع ��ل‬ ‫ح�ش ��ب علمي بالتح�شر �جيد للمو�شم �جديد‪،‬‬ ‫و�شيك ��ون �جمهور �لهاي على موعد مع مزيد‬ ‫م ��ن �لبط ��ولت م�شيئة �لل ��ه‪ ،‬ب ��دء� بالبطولة‬ ‫�لآ�شيوية‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اد �ل�شقري‪ ،‬بالأ�شم ��اء �لتي تعمل‬ ‫مع �لرئي�س �لهاي‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أنها توؤدي‬ ‫دورها على �أكمل وجه‪.‬‬

‫كييف ‪� -‬أ ف ب‬ ‫حل ��م �أوكر�نيا بتحقي ��ق جاح تاريخي ي كاأ�س �أوروب ��ا ‪ 2012‬لكرة �لقدم‬ ‫ين�شيه ��ا �شعوبة تنظيم ه ��ذه �لبطولة �لتي ت�شت�شيفها م�شاركة م ��ع بولند� من ‪8‬‬ ‫يونيو �حاي �إى �لأول من يوليو �مقبل‪.‬‬ ‫لكن مهمة �لأوكر�نين تبدو ع�شرة جد� ي جموعة �شعبة هي �لر�بعة �لتي‬ ‫ت�ش ��م فرن�شا و�إجلر� و�ل�شوي ��د‪ ،‬خ�شو�شا ي ظل غياب عدد م ��ن �أبرز لعبيها‬ ‫بد�عي �لإ�شابة‪.‬‬ ‫ويري ��د رج ��ال �لنجم �ل�شوفييت ��ي �ل�شابق وم ��درب �أوكر�نيا �ح ��اي �أوليغ‬ ‫بلوخن ��شتغال �أكر حدث ريا�شي ت�شت�شيفه بادهم منذ ��شتقالها عن �لحاد‬ ‫�ل�شوفييتي عام ‪ 1991‬لرفع معنويات �أمة ملغومة بالفقر �مدقع‪� ،‬شديدة �لنق�شام‪.‬‬ ‫لك ��ن بلوغ �مربع �لأخر (ن�شف �لنهائي) يبدو �شبه م�شتحيل لأن �لقرعة‬ ‫م ترحم �أوكر�نيا ي �مجموعة �لر�بعة مع فرن�شا بطلة �لعام ‪ 1998‬وبطلة‬ ‫�أوروبا عامي ‪ ،1984‬و‪ ،2000‬و�إجلر� مبتكرة �للعبة �إ�شافة �إى �ل�شويد‬ ‫�لتي ل يوؤمن جانبها‪.‬‬ ‫لكن �لأ�شط ��ورة �ل�شوفييتية بلوخن (‪ 59‬عام ��ا) مقتنع باأن رجاله‬ ‫ي�شتطيعون تخطي �لدور �لأول و�م�شي بعيد� ي هذه �م�شابقة‪ ،‬ويقول‬ ‫ي ه ��ذ� �ل�ش ��دد «تعت ��ر �إجلر� وفرن�ش ��ا نف�شيهما �لأوف ��ر حظا ي هذه‬ ‫�مجموعة‪ ،‬وهذ� حقهما‪ ،‬لكن‪� ،‬أعتقد �أننا و�ل�شويد �أي�شا‪ ،‬نرى �لأمور بطريقتنا‬ ‫�خا�شة»‪.‬‬ ‫ويبق ��ى �منتخ ��ب �لأوك ��ر�ي �ل ��ذي تاأه ��ل تلقائيا ب�شفت ��ه �أح ��د �لدولتن‬ ‫�م�شيفتن‪ ،‬جهول بالن�شبة �إى �لآخرين لأنه م يلعب �إل عدد� قليا من �مباريات‬ ‫�لدولية �لودية على مدى عامن‪.‬‬ ‫لكن �لتعادل مع �أمانيا (‪ ،)3-3‬بطلة �لعام ‪ 3‬مر�ت‪ ،‬و�لفوز على �لنم�شا (‪-2‬‬ ‫‪ )1‬و�أخ ��ر� على �أ�شتونيا برباعية نظيفة هي نتائج طيب ��ة �أعطت �لأمل لأن�شار‬ ‫�منتخب �لأوكر�ي‪.‬‬ ‫و�شخ بلوخن دما ًء جديدة ي �لت�شكيلة مع �لحتفاظ ببع�س �مخ�شرمن‬ ‫ي مقدمه ��م �أن ��دري �شفت�شنك ��و و�أندري فورون ��ن �لذي �ختر لع ��ب �لعام ي‬ ‫دول �لكتلة �ل�شوفييتية �ل�شابق ��ة‪ ،‬ولعب و�شط بايرن ميونيخ �لأماي �أناتوي‬

‫�لأوى ي تاريخ �لأومبياد‪.‬‬ ‫و�شم ��م ماب�س �لعار�ش ��ن طاب من �لكلي ��ة �ملكية‬ ‫للفن ��ون‪ ،‬وج ��اءت ت�شميماته ��ا م�شتوحاة م ��ن �لأ�شاطر‬ ‫�ليوناني ��ة و�لر�ث �لريط ��اي معا‪ ،‬و�شيتم من ��ح �أربعة‬ ‫�آلف و‪ 400‬باق ��ة م ��ن �لزه ��ور للريا�شي ��ن �لتي حتوي‬ ‫عل ��ى �لورود و�لنعناع و�أكليل �جب ��ل و�لقمح و�خز�مى‬ ‫�لإجليزي ��ة �لت ��ي م ��ت زر�عته ��ا جميعه ��ا ي �لأر��شي‬ ‫�لريطانية‪.‬‬

‫لندن ‪ -‬رويرز‬ ‫عر مدي ��ر تطوير كرة �لقدم ي‬ ‫�لح ��اد �لإجلي ��زي للعب ��ة تريفور‬ ‫بروكين ��ج ع ��ن �أمل ��ه ي �أن يتعاف ��ى‬ ‫�مد�فعان جاري كاهيل وجون تري‬ ‫ي �لوق ��ت �منا�ش ��ب قب ��ل �نط ��اق‬ ‫بطولة �أوروبا ‪ 2012‬رغم �إ�شابتهما‬ ‫ي �أخر مبار�ة جريبية �أمام بلجيكا‪.‬‬ ‫وي�شتبه ي �إ�شاب ��ة قلب �لدفاع‬ ‫كاهي ��ل بك�شر حتم ��ل ي �لفك خال‬ ‫�مب ��ار�ة �لتي �أقيمت �أم�س �لأول على‬ ‫��شت ��اد ومبلي لك ��ن بروكين ��ج �أبلغ‬ ‫ر�دي ��و هيئ ��ة �لإذ�ع ��ة �لريطانية �أن‬ ‫�موؤ�شر�ت �لأولية مب�شرة‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��اف‪�« ،‬أثار جاري �مخاوف‬ ‫�لليلة �ما�شي ��ة ولذلك خ�شع لفح�س‬ ‫بالأ�شع ��ة‪ .‬رد �لفع ��ل �ل ��ذي و�شلن ��ا‬ ‫يجعلنا ناأمل �أل يكون قد حدث ك�شر»‪.‬‬ ‫وتاب ��ع‪�« ،‬أث ��ق �أنه ��م �شيلق ��ون نظرة‬ ‫ثاني ��ة وناأمل �أن ت�شب ��ح �لأمور على‬ ‫ما ير�م»‪.‬‬ ‫و��شتك ��ى ت ��ري وه ��و زمي ��ل‬ ‫كاهيل ي ت�شيل�شي م ��ن �إ�شابة ب�شد‬ ‫ي ع�ش ��ات �لفخ ��ذ �خلفي ��ة خ ��ال‬ ‫�مب ��ار�ة �لت ��ي ف ��ازت فيه ��ا �إجل ��ر�‬ ‫‪�1‬شف ��ر وه ��ي �للق ��اء �ل ��دوي ‪73‬‬‫لتري مع منتخب باده‪.‬‬

‫جون تري‬

‫كرموا الخيري‬ ‫أعضاء الشرف ّ‬

‫المجدوعي رئيس ًا للتسامح‬

‫�لقنفذة ‪� -‬أحمد �لنا�شري‬

‫�عتمدت �لرئا�شة �لعامة لرعاية �ل�شباب جل�س �إد�رة نادي �لت�شامح بالقنفذة‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د �نعقاد �جمعية �لعمومية �لعتيادية‪ ،‬بح�شور مندوب مكتب رعاية �ل�شباب منطقة‬ ‫م َك ��ة �مك َرمة حمد �آل مرو�ن ‪ ،‬و�أع�شاء �شرف �لن ��ادي‪ ،‬ويتكوّن جل�س �إد�رة �لنادي �جديد‬ ‫م ��ن ‪ :‬حمد علي �مجدوعي رئي�ش� � ًا‪ ،‬و�إبر�هيم �آل �شني نائب ًا للرئي�س‪ ،‬ويحيى �أبكر �أمين ًا للنادي‪،‬‬ ‫وع�شوية كل من ‪ :‬يحيى �مرحبي‪ ،‬عبد �لرحمن �لغبي�شي‪ ،‬ح�شن �لعري�شي‪� ،‬أحمد حفوظ‪ ،‬عبد�لغني‬ ‫�مرز�‪ ،‬وبلغيث �لرفيدي ‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح رئي� ��س نادي �لت�شامح حم ��د �مجدوعي ل� «�ل�ش ��رق »�أن �أع�شاء �ل�شرف ناق�شو� خ ��ال �لجتماع �أهم‬ ‫�منجز�ت �لتي حققت للنادي على م�شتوى كل �لألعاب بالإ�شافة للميز�نية وخطة �لعمل للعام �مقبل‪ ،‬وك َرمو� لعب �لنادي‬ ‫�أحمد �خري �حا�شل على ميد�لية ذهبية بالبطولة �لعربية لألعاب �لقوى و�لتي �ختتمت موؤخر ً� بالأردن ‪.‬‬

‫انطاق دورة الحكام المستجدين بحائل‬ ‫حائل ‪ -‬خالد �حامد‬

‫جانب من فعاليات الدورة‬

‫�ن���ط���ل���ق���ت دورة �ح���ك���ام‬ ‫�م�شتجدين �لتي تنظمها جنة‬ ‫�ح��ك��ام �لفرعية منطقة حائل‬ ‫�بتد�ء من ‪ 16 12-‬رجب �جاري‬ ‫بثاثن م�شاركا‪ ،‬حيث يحا�شر‬ ‫ف��ي��ه��ا �ح���ك���م �ل������دوي ي��و���ش��ف‬ ‫(ال�شرق) م����رز�‪ ،‬وب �اإ���ش��ر�ف مبا�شر من‬

‫رئ��ي�����س ج��ن��ة �ح��ك��ام �لفرعية‬ ‫بحائل �مكلف حمد �لرديعان‬ ‫�ل��ذي �فتتح �للقاء بكلمة رحب‬ ‫فيها بجميع �ح�شور و�أك��د من‬ ‫خالها حر�شهم على �إقامة مثل‬ ‫هذه �لدور�ت ب�شكل دوري‪ ،‬وقدم‬ ‫���ش��ك��ره للحكم �ل����دوي يو�شف‬ ‫م��رز� على جهوده �متميزة ي‬ ‫�إقامة �لدورة‪.‬‬

‫يو�شف مرزا‬

‫تكرم اخري على هام�ش اجتماع اجمعية العمومية‬

‫(ال�شرق)‬


‫من باب الصراحة‬

‫انته ��ت اأزمة بطولة كا�س الع ��رب بعد اأن تاكدت‬ ‫م�ساركة امنتخب ال�سعودي الأول ي البطولة امقرر‬ ‫اإقامتها خال الفرة من الثاي والع�سرين من يونيو‬ ‫حتى اخام�س من يوليو امقبلن ي جدة والطائف‪،‬‬ ‫لك ��ن الراج ��ع ال�سع ��ودي ع ��ن ام�سارك ��ة بامنتخب‬ ‫الرديف ل تعني باي ح ��ال من الأحوال �سمان اإقامة‬ ‫البطول ��ة ي موعده ��ا امحدد م�سبق ��ا‪ ،‬اإذ اأن بع�سهم‬ ‫يرج ��ح اإلغاء البطولة اأو حدي ��د موعد جديد لها ي‬

‫ظ ��ل الغمو�س الكبر ال ��ذي يكتن ��ف م�ساركة غالبية‬ ‫امنتخب ��ات العربي ��ة الأخ ��رى �س ��واء ي اأ�سي ��ا اأو‬ ‫اإفريقيا التي تخو�س حاليا غمار الت�سفيات اموؤهلة‬ ‫اإى نهائيات كا�س العام ‪2014‬م ي الرازيل‪.‬‬ ‫ف�سل ��ت بع� ��س امنتخب ��ات ام�سارك ��ة بالرديف‪،‬‬ ‫واكتف ��ت الأخ ��رى بتاكي ��د وجودها ي ه ��ذا امحفل‬ ‫العرب ��ي دون اأن تك�س ��ف امزيد م ��ن التفا�سيل حول‬ ‫األي ��ة ام�ساركة‪ ،‬وما بن احالتن كان موقف ال�سركة‬

‫الراعي ��ة وا�سح ��ا وحازما باإ�سراره ��ا على اأن مثل‬ ‫ال�سعودي ��ة منتخبه ��ا الأول وباإ�س ��راف ام ��درب‬ ‫الهولن ��دي فرانك ريكارد ل ّأن ي ذلك جاحا للبطولة‬ ‫� ح�س ��ب وج ��ه نظره ��ا �‪ ،‬الأم ��ر الذي و�س ��ع الحاد‬ ‫ال�سع ��ودي ي مازق كبر‪ ،‬ل �سيما اأن ��ه ح�سم مبكرا‬ ‫اأمر ام�ساركة بامنتخ ��ب الرديف بناء على توجيهات‬ ‫ام ��درب الهولن ��دي الذي اأعلن قائم ��ة ي وقت �سابق‬ ‫�سمت غالبيتها لعبن �سبابا‪.‬‬

‫بـع ‪ ..‬بع !‬ ‫•ب ��رئ جم ��ال اأب ��و عم ��ارة وح�س ��ن جمج ��وم‬ ‫ومن�س ��ور البل ��وي و�سليم ��ان ال�سحي ��م م ��ن تهم ا‬ ‫عاقة لها بالريا�سة !‬ ‫•وحت ��ى ل ��و اأدين ��وا وتورطوا‪ ،‬ف ��ا دخل لاحاد‬ ‫(الكيان) بهم !‬ ‫•الكيانات ا دخل لها بااأ�سخا�ص !‬ ‫•اأوزار ااأ�سخا�ص يتحملونها (هم) !‬ ‫•الراءة (اأن�سفت) الهالين !‬ ‫•الهالي ��ون الذي ��ن اتهم ��وا كثر ًُا باإبع ��اد من�سور‬ ‫وغره !‬ ‫•وهم ا دخل لهم ي ذلك !‬ ‫•جاء التاريخ لين�سفهم و(يراأهم) اأي�س ًا!‬ ‫•ويدح�ص حججهم !‬ ‫•الغريب ��ة‪ ،‬اأن ثم ��ة م ��ن يقاتل ب�سي ��ف ( ال�سرفين)‬ ‫بالوكالة !‬ ‫•واأحيان ًا‪( ،‬بالنيابة) !‬ ‫•ااآن‪ ،‬وقد ارتاح (القوم) ننتظر ما يقدمون !‬ ‫•لاحاد الكيان !‬ ‫•ننتظر �سفقات اأع�ساء ال�سرف !‬ ‫•جمهور العميد ينتظر (بعبعه ) !‬ ‫•ليقدم الدعم امادي للعميد ! ااحاد امديون !‬ ‫•ماذا �سيفعل اأع�ساء ال�سرف ااأربعة له !‬ ‫•ااحاد ا يحتاج (�سور) !‬ ‫•وا ت�ساريح !‬ ‫•وا (اأوه ��ام) تب ��اع عل ��ى نا�سي ��ة (عواط ��ف)‬ ‫اجماهر! وا (بعابيع) !‬ ‫•يحتاج لوقفة (مالية) ا (معنوية) �سورية !‬ ‫•ل ��واء ااح ��اد يوؤكد اأن من تكفل مالي ًا م�ساريف‬ ‫العميد هو (عيد) !‬ ‫•عيد الذي يخ�سى ااحاديون اأنه يجيب (العيد)‬ ‫!‬ ‫•ااحاد يحتاج تكاتفا ! ا هياط (ريا�سي) !‬ ‫•�ساألوا الف�سار عن (اموؤثر) !‬ ‫•ا�ستلقى على ظهره ثم كح وعط�ص و�سهق وقال‬ ‫(بع‪ ...‬بع ) !‬

‫الـمـنـتـخـب‬ ‫الـبـحريـنـي‬ ‫لـن يـحـقــق‬ ‫شيئا بهؤاء‬ ‫الــاعـبـيـن‬

‫فضاء شو‬

‫تـحـلــم بـمـنـتـخب خـليـجـي مــوحــد‬

‫السبيعي لـ |‪ :‬ا يوجد منافس‬ ‫لـإعــام الـــريــاضـي الــسـعــودي‬ ‫عادل التويجري‬

‫ساهر الشرق‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪32‬‬ ‫كام عادل‬

‫وبعي ��دا ع ��ن اإقام ��ة البطول ��ة اإو الغائه ��ا‪ ،‬ف� �اإن‬ ‫م ��ا حدث‪ ،‬اأثب ��ت وما ل ي ��دع جال لل�س ��ك اأن جنة‬ ‫امنتخب ��ات بالحاد ال�سعودي لك ��رة القدم‪ ،‬اأخر من‬ ‫يعلم عن اأمر امنتخبات التي اأ�سبح الهولندي فرانك‬ ‫ري ��كارد ه ��و امتحك ��م فيه ��ا‪ ،‬والدلي ��ل ما يح ��دث من‬ ‫ت�سارب حاليا‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬اأحمد اآل من�سور‬

‫وا�س ��ع وكبر وله م�ساح ��ات اهتمامات وا�سعة‪،‬‬ ‫وما يهمن ��ي منها م�ساحة الثقاف ��ة وال�سعر‪ ،‬واأنا‬ ‫�سعي ��دة بتل ��ك ام�ساح ��ة‪ ،‬فال�سع ��ر بح ��ر وا�س ��ع‬ ‫وعميق ولي�س له قيود اأو حدود»‪.‬‬ ‫واأ�سارت ال�سبيع ��ي اإى اأن الريا�سة ت�سكل‬ ‫ج ��زءا مهما ي حياتها‪ ،‬وت�ستغ ��ل اأوقات فراغها‬ ‫ي مار�س ��ة ركوب اخي ��ل والغولف والرماية‪،‬‬ ‫واأو�سح ��ت‪ :‬اأميل كثرا له ��ذه الألعاب ما لها من‬ ‫اأبع ��اد كث ��رة‪ ،‬وه ��ي ذات طابع خا� ��س يتطلب‬ ‫تركيز الذهن اأكر من ا�ستخدام القوة اج�سدية‪.‬‬ ‫وح�سرت عل ��ى اخروج امبك ��ر للمنتخب‬ ‫البحريني م ��ن ت�سفيات كاأ�س العام ‪2014‬م ي‬

‫اعت ��رت الإعامية وال�ساع ��رة البحرينية‪،‬‬ ‫منرة ال�سبيعي اأن الإعام الريا�سي ال�سعودي‬ ‫الأب ��رز والأف�س ��ل عل ��ى ال�سعيدي ��ن اخليج ��ي‬ ‫والعرب ��ي م ��ا ملك ��ه ال�سعودي ��ة م ��ن بط ��ولت‬ ‫وتاري ��خ ريا�سي حافل بالإج ��ازات‪ ،‬موؤكدة اأن‬ ‫الإع ��ام الريا�س ��ي ال�سعودي ي�ستم ��د قوته من‬ ‫قوة ام�سابق ��ات امحلية وما تتميز ب ��ه من اإثارة‬ ‫وت�سوي ��ق‪ ،‬والأهم من كل ذل ��ك ع�سق اجماهر‬ ‫ال�سعودية لاألعاب الريا�سية‪ ،‬ل �سيما كرة القدم‪،‬‬ ‫وقال ��ت ي حديثه ��ا ل�»ال�سرق»‪« :‬ج ��ال الإعام‬

‫منرة ال�سبيعي‬

‫الرازي ��ل‪ ،‬وقال ��ت‪« :‬حزينة ما ح ��دث للمنتخب‬ ‫البحرين ��ي ي الت�سفي ��ات‪ ،‬ورغ ��م �سعادتن ��ا‬ ‫الكبرة بالفوز عل ��ى اأندوني�سيا بع�سرة اهداف‬ ‫ولك ��ن الفرح ��ة م تكتم ��ل باخ ��روج م ��ن �سباق‬ ‫التاأه ��ل‪ ،‬وعموما ما حدث قد ح ��دث والكرة فوز‬ ‫وخ�س ��ارة‪ ،‬وتابع ��ت‪ :‬كن ��ا نحل ��م بام�ساركة ي‬ ‫نهائيات كاأ�س العام‪ ،‬والآن نتمنى اإحراز بطولة‬ ‫كاأ�س اخليج بكرة دائرية ال�سكل واإن م يتحقق‬ ‫ما نتمناه فر�سينا اإحرازه بكرة مربعة ال�سكل‪،‬‬ ‫امه ��م عندن ��ا ه ��و حقي ��ق البطول ��ة‪ ،‬وبتكات ��ف‬ ‫جهود الريا�سين بقي ��ادة ال�سيخ نا�سر بن حمد‬ ‫اآل خليف ��ة والهتم ��ام بالنا�سئ ��ن ف� �اإن امنتخب‬

‫أبيض وأسود‬

‫(ال�سرق)‬

‫�سيحق ��ق النتائ ��ج امنتظ ��رة‪ ،‬موؤك ��دة اأن لعبي‬ ‫امنتخ ��ب احاي انتهى دوره ��م ولي�س لديهم ما‬ ‫ي�سيفونه للك ��رة البحرينية بعد اخيبة الكبرة‬ ‫ي الت�سفيات الآ�سيوية‪.‬‬ ‫ومنت ال�سبيع ��ي ت�سكيل منتخب خليجي‬ ‫موح ��د ي ك ��رة الق ��دم‪ ،‬مبدية ي الوق ��ت نف�سه‬ ‫�سعادته ��ا بنتائ ��ج منتخ ��ب البحري ��ن لل�سيدات‬ ‫ي الف ��رة الأخ ��رة‪ ،‬موؤكدة اأن ��ه اأر�سى طموح‬ ‫اجماه ��ر البحريني ��ة باإح ��راز البط ��ولت‪،‬‬ ‫واأو�سح ��ت‪ :‬ا�ستمت ��ع كثرا م�ساه ��دة لعبات‬ ‫امنتخب ي املعب‪ ،‬وخ�سو�سا الاعب امف�سلة‬ ‫لدي وهي قلب الدفاع ال�سيخة العنود‪.‬‬

‫قصة صورة‬

‫أحمد عدنان‬

‫أعاد اه شمسك الذهب‬ ‫ح ��ن كان ح�س ��ن �سحات ��ة عل ��ى راأ� ��ص امنتخ ��ب‬ ‫ام�سري‪� ،‬سرح ل�سحيفة اإيطالية‪ ،‬اأن من معاير‬ ‫اختي ��اره لاعب ��ي امنتخ ��ب «االت ��زام الدين ��ي»!‪.‬‬ ‫وتباه ��ت بع� ��ص ااأو�س ��اط الريا�سي ��ة ام�سري ��ة‬ ‫بتلقي ��ب منتخبه ��ا «فري ��ق ال�ساجدي ��ن»!‪ .‬حم ��د‬ ‫اأب ��و تريكة النج ��م ام�سري امع ��روف اأعلن تاأييده‬ ‫لاخ ��وان ام�سلم ��ن ي اانتخاب ��ات الرماني ��ة‬ ‫والرئا�سية!‪ .‬ه ��ذه اموؤ�سرات لها اإرها�سات تعود‬ ‫اإى مطلع الت�سعينيات اميادية من القرن اما�سي‪،‬‬ ‫حن بداأت موجة التطرف الديني‪ ،‬وقام جدل حول‬ ‫ح ��رم ماب� ��ص اعب ��ي ك ��رة القدم‪ ،‬وم ��ن ح�سن‬ ‫اح ��ظ اأن امفك ��ر ام�س ��ري «ال�سهيد» ف ��رج فودة‬ ‫انرى لتلك الهرطقات ي بدايتها!‪.‬‬ ‫م ��ا يج ��ري ي ام�سه ��د الريا�س ��ي م�س ��ر‪ ،‬مراآة‬ ‫تعك� ��ص الو�س ��ع الع ��ام فيه ��ا‪ ،‬وب�ساع ��ة مذبح ��ة‬ ‫بور�سعي ��د الت ��ي ج ��رت عل ��ى هام�سه ��ا مب ��اراة‬ ‫(ااأهل ��ي) و(ام�س ��ري) وم ��ا �سبق ذل ��ك وتاه من‬ ‫اأح ��داث موؤ�سف ��ة وموؤم ��ة تخت�سر ما يج ��ري وما‬ ‫ج ��رى‪ ،‬وكل ��ي اأم ��ل ورج ��اء اأنه لي� ��ص «�سيجري»‬ ‫م�ستقبا‪.‬‬ ‫ااأن�سطة الريا�سي ��ة متوقفة ي م�سر‪ ،‬هذا اأي�سا‬ ‫انعكا� ��ص اأن م�س ��ر كلها متوقفة وجم ��دة‪ .‬اأفهم‬ ‫مام ��ا اأن ثم ��ة ح ��راك �سيا�س ��ي اإيجاب ��ي اأ�س ��رق‬ ‫وانبل ��ج ي القاه ��رة‪ ،‬لكن هذا اجان ��ب ااإيجابي‬ ‫ا يج ��ب اأن يلهينا ع ��ن موؤ�سرات �سلبية – لي�ست‬ ‫جدي ��دة اأو مرتبط ��ة بث ��ورة ‪ 25‬يناي ��ر وحدها –‬ ‫تدعو للقلق!‪.‬‬ ‫اأري ��د اأن اأح ��دث ع ��ن م�س ��ر‪ ،‬الت ��ي كان ��ت اإى‬ ‫ت�سعيني ��ات الق ��رن اما�سي �سعلة للحي ��اة رغم كل‬ ‫الظ ��روف‪ ،‬ااآن اأ�سبح ��ت ب� �وؤرة لل�سو�س ��اء قبل‬ ‫التوت ��ر‪ ،‬ووجوه التطرف ب ��ارزة وظاهرة‪ ،‬ا نريد‬ ‫ل�سلبي ��ات اما�سي القريب اأن تع ��ود‪ ،‬لكن نريد اأن‬ ‫تبقى ااإيجابيات وتزيد وتزدهر وتتعاظم وت�سع‪.‬‬ ‫م ��ن متابعة اأو�س ��اع الريا�س ��ة والثقافة وامجتمع‬ ‫والف ��ن ي م�س ��ر‪ ،‬خل�س ��ت اإى نتيج ��ة وا�سحة‪:‬‬ ‫كان «بع�سن ��ا» يخاف من م�س ��ر ي خم�سينيات‬ ‫و�ستيني ��ات الق ��رن اما�س ��ي‪ ،‬اأما الي ��وم‪ ،‬يجب اأن‬ ‫يخاف «اجميع» عليها!‪.‬‬

‫الاعب اأحمد الفريدي يتعر�ص لاعاقة ي اللقاء الودي الذي جمع امنتخبن ال�سعودي والنيوزلندي ي فراير اما�سي‬

‫‪adel@alsharq.net.sa‬‬

‫من الخارج‬

‫عبر المواقع‬

‫حظر استخدام الفوفوزيا‬ ‫فـــــي «يـــــورو» ‪2012‬‬

‫الفرنسي جـيــرارد يــرفــض تــدريــب الـــهال‬

‫وار�سو ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأعلن ��ت ال�سرط ��ة البولندية حظر ا�ستخ ��دام «الفوفوزيا»‪ ،‬اآلة‬ ‫نفخ يدوية ت�سدر �سجيج ��ا عاليا‪ ،‬ي اماعب البولندية و�ساحات‬ ‫اجماه ��ر ي نهائيات ك أا� ��س الأم الأوروبية (يورو ‪ )2012‬التي‬ ‫ت�ست�سيفه ��ا بولندا واأوكراني ��ا خال الفرة م ��ن الثامن من يونية‬ ‫وحتى الأول من يوليو‪.‬‬ ‫والفوفوزيا عبارة عن اآلة نفخ ت�سبه البوق ي مظهرها العام‪،‬‬ ‫ويبلغ طولها ح ��واي مر وت�سنع اإما من ال�سفائح امعدنية اأو من‬ ‫اللدائ ��ن‪ .‬ت�س ��در الفوفوزيا عند النف ��خ فيها �سوت� � ًا ي�سبه �سوت‬ ‫الفيلة‪..‬واكت�سب ��ت �سه ��رة وا�سع ��ة خال موندي ��ال ‪ 2010‬بجنوب‬ ‫اإفريقيا‪.‬‬ ‫وت�سبب ��ت الأ�س ��رار الناجة ع ��ن الفوفوزيا‪ ،‬الت ��ي قد ت�سل‬ ‫اإى ح ��د فق ��دان ال�سمع‪ ،‬ي حظ ��ر ا�ستخدامها ي بط ��ولت كرى‬ ‫مث ��ل ومبل ��دون والعدي ��د م ��ن دوريات ك ��رة القدم‪.‬ورج ��ح بع�س‬ ‫رج ��ال الأعمال ي اأوكرانيا اأن ال�سفارة ال�سهرة التي يطلق عليها‬ ‫«زوزولي�ست ��ا» ق ��د تكون بدي ��ا ع ��ن الفوفوزيا‪ .‬ولك ��ن م�سوؤوي‬ ‫الأم ��ن ي اأوكرانيا حظروا بي ��ع زوزولي�ستا وهى فى حجم قب�سة‬ ‫اليد وم�سنوعة من ال�سراميك‪ ،‬خ�سية ا�ستخدامها من‬ ‫جانب اجماهر الغا�سبة‪.‬‬

‫�سوئية موقع ال�سحيفة الفرن�سية‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬ ‫قالت تقارير �سحفية فرن�سية اإن‬ ‫امدير الفني اح��اي لفريق مونبلييه‬ ‫الفرن�سي رينيه ج��رارد رف�س عر�سا‬ ‫من الهال لتوي الأمور الفنية بالفريق‬ ‫الأزرق ي امو�سم امقبل على الرغم من‬ ‫�سخامة العر�س الذي كان �سرفع راتب‬ ‫امدرب الفرن�سي اإى ثمانية اأ�سعاف عما‬ ‫يتقا�ساه حاليا‪.‬‬ ‫وبح�سب �سحيفة «‪»le10sport‬‬ ‫ف�اإن ام��درب ج��رارد طلب مهلة للتفكر‬ ‫ي العر�س الهاي قبل اأن يقرر البقاء‬

‫ي ال� ��دوري الفرن�سي‪ ،‬راف���س��ا فكرة‬ ‫الن�ت�ق��ال لل�سرق الأو� �س��ط ي الوقت‬ ‫احاي‪.‬‬ ‫ي �� �س��ار اإى اأن ع� ��ددا م��ن وك��اء‬ ‫الاعبن اأر�سلوا لإدارة الهال العديد‬ ‫م��ن ال�سر الذاتية لأب��رز ام��درب��ن ي‬ ‫اأوروبا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن الأخ � � ��رة ف �� �س �ل��ت درا�� �س ��ة‬ ‫العرو�س وع��دم ال�ستعجال ي ح�سم‬ ‫ملف ال�ت��دري��ب حتى ل تتكرر اأخ�ط��اء‬ ‫ام��و� �س��م ام��ا� �س��ي ب�ع��د ف�سل جربتي‬ ‫امدرب الأماي توما�س دول والت�سيكي‬ ‫اإيفان ها�سيك‪.‬‬

‫صحيفة أسترالية‪ :‬نيل قد يـرحل لـ «زين»‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫�سوئية خر موقع ااحاد اا�سراي‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬

‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫كاريكاتير الرياضة ‪ -‬فهد الزهراني‬ ‫الفوفوزيا‬

‫‪wddahaladab@alsharq.net.sa‬‬

‫القاهرة ‪ -‬حمد عبداجليل‬

‫ك�سفت تقارير �سحفية نقلها اموقع الر�سمي لاحاد الأ�سراي لكرة القدم‬ ‫اأن لع ��ب منتخب اأ�سراليا ون ��ادي اجزيرة الإمارات ��ي لوكا�س نيل قد يرحل‬ ‫لل ��دوري ال�سعودي نظ ��را ل�سعوبة عودته جدد ًا لل ��دوري الإجليزي ب�سبب‬ ‫عم ��ره ال ��ذي بلغ ‪ 34‬عام� � ًا ‪ .‬لكن اموقع م ي�ستبعد اأن يختت ��م الاعب م�سواره‬ ‫الك ��روي ي ال ��دوري الأ�س ��راي اأو ي ال�س ��ن م ��ع جموع ��ة م ��ن الاعبن‬ ‫الأ�سرالي ��ن امحرف ��ن هن ��اك ‪ .‬يذك ��ر اأن لوكا�س ني ��ل ان�س ��م للجزيرة بطل‬ ‫الدوري الإماراتي ‪2011‬م‪ ،‬و�سارك معه ي الن�سخة احالية من دورى اأبطال‬ ‫اآ�سي ��ا التي خرج فيها الفريق من دور ال� ‪ 16‬اإثر خ�سارته من الأهلي ال�سعودي‬ ‫‪ 2/4‬بركات الرجيح بعد تعادلهما ي الوقت الأ�سلي ‪ 2/2‬والوقت الإ�ساي‬ ‫‪.3/3‬‬


‫خوجة‪ :‬المنافسة واإبداع في الخط العربي ا يزاان مستمرين‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز خوجة ي�شاهد اإحدى اللوحات (ت�شوير‪ :‬حمد ال�شواط)‬

‫اأكد وزير الثقاف ��ة والإعام الدكتور عبدالعزيز خوجة‪ ،‬اأن ام�صابقة التي‬ ‫نظمته ��ا اأمان ��ة العا�صمة امقد�ص ��ة للخط العرب ��ي‪ ،‬دليل على اأ�صال ��ة هذا الفن‬ ‫وتاألقه‪ ،‬واأن امناف�صة والإبداع فيه ل يزالن م�صتمرين‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ي احف ��ل الذي اأقيم ي ب ��رج ال�صاعة‪ ،‬اأم� ��س الأول‪ ،‬منا�صبة‬ ‫اختتام فعاليات م�صابقة اخط العرب ��ي الدولية التي نظمتها الأمانة‪ ،‬و�صارك‬ ‫فيها خطاطون من ‪ 25‬دولة اإ�صامية‪ ،‬قدموا عرها اأعما ًل �صمها امعر�س الفني‬ ‫ام�صاحب لرنامج الختتام‪.‬‬

‫وك�ص ��ف اأمن العا�صم ��ة امقد�صة الدكتور اأ�صامة الب ��ار‪ ،‬اأن الأمانة نظمت‬ ‫ه ��ذه ام�صابقة لر�ص ��د ومتابعة احراك الفن ��ي ي اخط العرب ��ي‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫توثيق ال�صلة بن الفن وفئات امجتمع امختلفة‪.‬‬ ‫وك ��رم خوج ��ة الفائزي ��ن بامراك ��ز الع�ص ��رة الأوى ي ام�صابق ��ة‪ ،‬خ ��ال‬ ‫احف ��ل‪ ،‬وهم‪ :‬الدكتور م�صطفى خ�صر (م�ص ��ري)‪ ،‬ونبيل ح�صان (م�صري)‪،‬‬ ‫ويو�ص ��ف اإبراهيم (�صع ��ودي)‪ ،‬وعمر اجمني من (تون�ص ��ي)‪ ،‬وحمد اأ�صغر‬ ‫عل ��ي (باك�صت ��اي)‪ ،‬و�ص ��اح عبداخال ��ق (م�ص ��ري)‪ ،‬وحم ��د اأ�ص ��رف هرا‬ ‫(باك�صت ��اي)‪ ،‬ور�صا قا�صم (م�صرية)‪ ،‬وم�صعود حافظ (بنجادي�صي)‪ ،‬وحيدر‬ ‫العبيدي (عراقي)‪.‬‬

‫«أدبي»‬ ‫المدينة‬ ‫يقيم‬ ‫محاضرة‬ ‫عن محمود‬ ‫شاكر‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫يقيم نادي امدينة الأدبي م�صاء غد الثاثاء‪ ،‬ي‬ ‫مقره‪ ،‬حا�صرة بعنوان «العامة حمود �صاكر ي‬ ‫مواجه ��ة الن�س»‪ ،‬يلقيها الدكتور �صابر عبدالدام‪،‬‬ ‫ويقدم لها رئي�س النادي الدكتور عبدالله ع�صيان‪.‬‬ ‫و�صوف يتناول عبدالدام ي حا�صرته منهج‬ ‫الراح ��ل حم ��ود �صاكر‪ ،‬الذي كر� ��س جربته منهج‬ ‫التذوق ال�صعري للن�صو� ��س‪ ،‬كما �صيعر�س ماذج‬ ‫من ال�صع ��ر العربي‪ ،‬خا�صة ال�صع ��ر اجاهلي‪ ،‬التي‬ ‫تناولها �صاكر‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد(‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫افتتح المؤتمر السادس للمسؤولين الحكوميين لحماية حقوق المؤلف في الدول العربية‬

‫براويز‬

‫الجاسر‪ :‬حماية حق المؤلف هو المعيار الحقيقي لرقي اإنسان وحضارته‬ ‫الريا�س ‪ -‬حمد فرحان‪،‬‬ ‫يو�صف الكهفي‬

‫افتت ��ح نائ ��ب وزي ��ر الثقاف ��ة‬ ‫والإعام الدكت ��ور عبدالله اجا�صر‪،‬‬ ‫اأم�س‪ ،‬اموؤمر ال�صاد�س للم�صوؤولن‬ ‫احكومي ��ن حماية حق ��وق اموؤلف‬ ‫ي ال ��دول العربي ��ة ح ��ت �صع ��ار‬ ‫«ا�صتخ ��دام ام�صنف ��ات الفكري ��ة‬ ‫امن�صوخة �صرقة‪ ..‬فا تقدم عليها»‪.‬‬ ‫واأك ��د اجا�صر خ ��ال كلمته ي‬ ‫الفتت ��اح اأن «حماي ��ة ح ��ق اموؤل ��ف‬ ‫واحقوق امجاورة له من اأي اعتداء‬ ‫ه ��و امعيار احقيقي لرق ��ي الإن�صان‬ ‫وح�صارته»‪ ،‬م�صر ًا اإى اأن مثل هذه‬ ‫العت ��داءات «ته�صم حقوق الآخرين‬ ‫وت�صحياته ��م‪ ،‬وت�صع ��ف الإب ��داع‬ ‫والإنتاج‪ ،‬وينت�صر الحتيال والربح‬ ‫غ ��ر ام�ص ��روع‪ ،‬وي ذل ��ك اإحب ��اط‬ ‫للمفكري ��ن واموؤلف ��ن وامبدع ��ن‬ ‫ي الإ�صه ��ام باإث ��راء اح�ص ��ارة‬ ‫الإن�صانية»‪.‬‬

‫وق ��ال‪ :‬اإن اأنظم ��ة وقوان ��ن‬ ‫حماية حق ��وق اموؤل ��ف والتفاقيات‬ ‫الدولي ��ة ذات ال�ص� �اأن حر� ��س على‬ ‫توفر حماية لأي م�صنف فكري‪ ،‬ما‬ ‫ي ذلك الر�ص ��م اأو اللحن اأو التعبر‬ ‫احرك ��ي‪ ،‬اأو غر ذلك‪ ،‬مبين ًا اأن هذه‬ ‫احماي ��ة ت�صتم ��ر ي حي ��اة امب ��دع‬ ‫وبعد وفاته‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف اإن امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�صعودية حر�س‪ ،‬مثل بقية الدول‬ ‫العربية‪ ،‬على حماي ��ة هذه احقوق‪،‬‬ ‫ورعاي ��ة مالكيه ��ا‪ ،‬وف ��ق ت�صريع ��ات‬ ‫و�صعته ��ا ال ��دول العربي ��ة �صم ��ن‬ ‫اأنظمته ��ا وقوانينه ��ا امحلي ��ة‪ ،‬كم ��ا‬ ‫حر�س ال ��دول العربية على تطبيق‬ ‫كل التفاقيات الدولية التي تخت�س‬ ‫بهذا اجانب‪.‬‬ ‫وتاب ��ع اإن الع ��ام العرب ��ي هو‬ ‫اأح ��وج ما يك ��ون اإى اإيج ��اد قنوات‬ ‫للتع ��اون والتوا�صل ب ��ن م�صوؤوي‬ ‫اأجهزة حماية حقوق اموؤلف من اأجل‬

‫د‪.‬اجا�شر يت�شلم درع التكرم خال حفل اافتتاح (ت�شوير‪ :‬ر�شيد ال�شارخ)‬

‫ماحق ��ة من يعتدي عل ��ى ام�صنفات‬ ‫الفكري ��ة‪ ،‬وال�صتي ��اء عل ��ى جه ��ود‬ ‫الآخري ��ن‪ ،‬م ��ن خ ��ال ا�صتن�ص ��اخ‬ ‫ه ��ذه ام�صنف ��ات اأو تزويرها‪ ،‬ولعل‬ ‫مظاه ��ر التقان ��ة العامي ��ة‪ ،‬وانت�صار‬ ‫مواق ��ع الإنرن ��ت العربي ��ة الت ��ي‬

‫حت�ص ��ن مواق ��ع لكث ��ر م ��ن ه ��ذه‬ ‫احق ��وق دون مراع ��اة حرمة وحق‬ ‫اأ�صحابه ��ا‪ ،‬يحتم علين ��ا كم�صوؤولن‬ ‫تعزي ��ز مثل هذا التعاون والتوا�صل‬ ‫ب ��ن اأجهزتن ��ا احكومية مث ��ل هذه‬ ‫احماية‪ ،‬وماحقة امعتدين‪.‬‬

‫وياأت ��ي تنظي ��م ه ��ذا اموؤم ��ر‪،‬‬ ‫الذي يق ��ام على مدى يومن‪ ،‬لإتاحة‬ ‫الفر�صة اأمام ام�صوؤولن احكومين‬ ‫العرب‪ ،‬لعر�س اخرات والتجارب‬ ‫ي ج ��ال مكافح ��ة القر�صن ��ة‬ ‫والعت ��داء عل ��ى حق ��وق اموؤلف ي‬ ‫البلدان العربية‪ ،‬ومناق�صة التحديات‬ ‫الت ��ي تواج ��ه الهيئ ��ات احكومي ��ة‬ ‫امخت�ص ��ة‪ ،‬الت ��ي تعمل عل ��ى اإيجاد‬ ‫بيئة معلوماتية قانونية اآمنة‪.‬‬ ‫وي�صه ��د اموؤم ��ر‪ ،‬ال ��ذي درج‬ ‫على تنظيمة احاد منتجي الرامج‬ ‫التجاري ��ة (‪ ،)BSA‬ح�ص ��ور‬ ‫ح�ص ��د م ��ن ام�صوؤول ��ن احكومين‪،‬‬ ‫ووف ��ود من ت�ص ��ع دول عربية‪ ،‬وعدد‬ ‫م ��ن الإعامي ��ن وط ��اب وطالب ��ات‬ ‫جامع ��ات م ��ن ق�صم ��ي الإع ��ام‬ ‫والقانون‪ ،‬بالإ�صافة اإى مثلن عن‬ ‫جمعي ��ة منتج ��ي برام ��ج الكمبيوتر‬ ‫التجاري ��ة‪ ،‬و�صركات خا�صة برامج‬ ‫الكومبيوت ��ر‪ ،‬وع ��دد م ��ن اجه ��ات‬

‫احكومية‪ ،‬مناق�صة مو�صوع حماية‬ ‫املكية الفكرية‪.‬‬ ‫وتتك ��ون فعالي ��ات اموؤمر من‬ ‫خم� ��س جل�ص ��ات‪ ،‬يق ��دم خاله ��ا ‪12‬‬ ‫ورقة عم ��ل‪ ،‬ي�صارك ي تقدمها عدد‬ ‫م ��ن م�ص� �وؤوي الق�ص ��اء ي ال ��دول‬ ‫العربية التي ت�صارك ي اموؤمر‪.‬‬ ‫وك ��رم اح ��اد منتج ��ي برام ��ج‬ ‫الكمبيوت ��ر التجارية وزي ��ر الثقافة‬ ‫والإعام الدكتور عبدالعزيز خوجة‪،‬‬ ‫على جهود الوزارة‪ ،‬ي رفع م�صتوى‬ ‫حماية حقوق اموؤلف‪ ،‬بالإ�صافة اإى‬ ‫نائب وزير الثقافة والإعام لل�صوؤون‬ ‫الإعامية الأم ��ر تركي بن �صلطان‪،‬‬ ‫والرئي� ��س ال�صاب ��ق لدي ��وان امظام‬ ‫حم ��د الأمن‪ ،‬ونائ ��ب وزير الثقافة‬ ‫والإعام الدكت ��ور عبدالله اجا�صر‪،‬‬ ‫وعبدالإله ال�صليم ��ان‪ ،‬وعبدالرحمن‬ ‫اله ��زاع‪ ،‬وام�صت�صار حمد العيا�س‪،‬‬ ‫وعبيدالل ��ه العبيدالل ��ه‪ ،‬ومدي ��ر عام‬ ‫حقوق اموؤلف رفيق العقيلي‪.‬‬

‫محمد اأمين‪ :‬اإشكاليات محدودة‪ ..‬ويتم التعامل معها بحزم‬

‫مدير عام إدارة حماية المؤلف‪ :‬سرقة المؤلفات اأدبية من أكثر القضايا تعقيد ًا‬

‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫ق ��ال مدي ��ر ع ��ام اإدارة حماي ��ة‬ ‫اموؤل ��ف رفي ��ق العقيل ��ي‪ :‬اإن �صرقة‬ ‫اموؤلف ��ات الأدبية م ��ن اأكر الق�صايا‬ ‫تعقي ��د ًا‪ ،‬كونه ��ا تتعل ��ق بجوان ��ب‬ ‫اأخاقي ��ة واأدبي ��ة‪ ،‬اأكر م ��ن تعلقها‬ ‫بجوانب اعتداء عادي‪.‬‬ ‫واأو�صح ي حديثه ل� «ال�صرق»‪،‬‬ ‫اأن من ال�صهل �صبط �صخ�س يعتدي‬ ‫عل ��ى برنامج حا�صب اآي‪ ،‬اأو ين�صخ‬ ‫اأو ي�ص ��ور‪ ،‬ولكن بالن�صبة للحقوق‬ ‫الأدبي ��ة ففيها جوانب اأخاقية اأكر‬ ‫منها جوانب جاري ��ة‪ ،‬كونها اتهام‬ ‫ل�صخ� ��س �صرق عمل �صخ� ��س اآخر‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن ه ��ذا الأم ��ر يتطل ��ب‬ ‫جه ��د ًا م ��ن قب ��ل اللجن ��ة والإدارة‬ ‫لإثب ��ات وج ��ود العت ��داء‪ ،‬واأحيان ًا‬

‫ق ��د ن�صط ��ر اإى ال�صتعان ��ة ببع�س‬ ‫امخت�صن م ��ن اجامع ��ات لتاأكيده‬ ‫ب�ص ��كل وا�ص ��ح ومثب ��ت‪ ،‬وحت ��ى‬ ‫ت�صتطيع اللجن ��ة اأن ت�صدر قرارها‬ ‫بهذا ال�صاأن‪.‬‬ ‫وح ��ول م ��ا يط ��رح ي‬ ‫مواق ��ع التوا�ص ��ل الجتماعي ��ة‬ ‫مث ��ل «في�صب ��وك» و»توي ��ر»‪ ،‬قال‬ ‫العقيل ��ي‪ :‬هناك ن� ��س موجود ي‬ ‫التفاقي ��ات الدولي ��ة‪ ،‬واأن الأفكار‬ ‫ل حم ��ى‪ ،‬فاإن كنت �صاحب فكرة‪،‬‬ ‫وت ��رى اأن فكرتك جديرة‪ ،‬يفر�س‬ ‫اأن تعر عنها‪ ،‬وت�صفها ب�صكل اأدبي‬ ‫باأك ��ر قدر م ��ن التعاب ��ر‪ ،‬وتقوم‬ ‫بتوثيقه ��ا واإيداعه ��ا ي امكتب ��ة‬ ‫الوطنية‪ ،‬لإثبات اأنك �صاحب هذه‬ ‫الفك ��رة‪ ،‬لك ��ن اأن من ��ع النا�س من‬ ‫اأنهم يفك ��روا‪ ،‬هذا اأم ��ر مرفو�س‪،‬‬

‫حمد عبدالله ااأمن‬

‫رفيق العقيلي‬

‫فما ين�صر ي «توير» و»في�صبوك»‬ ‫م ��ن تعليق ��ات‪ ،‬ه ��ذه اأحيان� � ًا ق ��د‬ ‫ي�صتف ��اد منها كا�صت�ص ��ارات‪ ،‬لكنها‬ ‫ل تعني اأنها اأ�صبح ��ت حكر ًا على‬ ‫م ��ن قالها‪ ،‬كحق موؤل ��ف‪ ،‬مو�صح ًا‬ ‫اأن اموؤل ��ف �صخ� ��س يب ��دع عم � ً�ا‬

‫متكام � ً�ا‪ ،‬ولي� ��س عب ��ارات اأو‬ ‫كلمات اأو �صط ��ور ب�صيطة‪ ،‬موؤكد ًا‬ ‫اأن ��ه م ت�صله ��م اأي �صك ��وى به ��ذا‬ ‫اخ�صو�س‪.‬‬ ‫وح ��ول الرام ��ج التلفزيونية‬ ‫امقل ��دة‪ ،‬ق ��ال العقيلي‪ :‬حت ��ى الآن‪،‬‬

‫م ت�صلن ��ا اأي �صك ��وى ح ��ول تقليد‬ ‫الرام ��ج‪ ،‬وق ��د نرى بع� ��س برامج‬ ‫الواق ��ع اأو ام�صابق ��ات‪ ،‬وتك ��ون‬ ‫م�صتن�صخ ��ة اأو مقل ��دة‪ ،‬وتك ��ون‬ ‫مطروح ��ة عامي� � ًا‪ ،‬وا�صتن�صخ ��ت‬ ‫عربي� � ًا‪ ،‬ولك ��ن م ح�ص ��ل �صكاوى‬ ‫من اأ�صح ��اب تلك الرام ��ج‪ ،‬لأنه م‬ ‫يتم طرحه ��ا اأو ا�صتن�صاخها اإل بعد‬ ‫اتفاقيات‪ ،‬وهنا ال ��وزارة اأو حقوق‬ ‫اموؤلف‪ ،‬ل تتدخل م ��ا دام الأمر جاء‬ ‫بالتف ��اق م ��ع اأ�صح ��اب احق ��وق‪،‬‬ ‫فالأ�صا� ��س ي حماية ح ��ق اموؤلف‪،‬‬ ‫هي حماي ��ة للن�صو� ��س الأدبية‪ ،‬اأو‬ ‫ام�صورة‪ ،‬اأو املمو�صة‪ ،‬ولي�س لعمل‬ ‫لي�س له خلفية معينة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال الرئي�س ال�صابق‬ ‫لدي ��وان امظ ��ام حمد الأم ��ن‪ ،‬اإن‬ ‫عل ��ى اموؤل ��ف اأن يتابع م ��ن يتعدى‬

‫عل ��ى حقوق ��ه‪ ،‬وبالتاي يبل ��غ عنها‬ ‫اجهات امخت�صة ي وزارة الإعام‬ ‫لتقوم ي هذه احالة بالتحقيق معه‬ ‫واتخ ��اذ الإجراء امنا�ص ��ب‪ ،‬واتخاذ‬ ‫القرار بالعقوبة اإذا ثبت اأنه بالفعل‬ ‫قد تعدى‪ .‬وك�صف اأن الق�صايا التي‬ ‫كانت تاأتي اإى ديوان امظام اأغلبها‬ ‫تتعل ��ق بالعام ��ات التجاري ��ة‪ ،‬اأم ��ا‬ ‫بالن�صب ��ة للق�صاي ��ا امتعلقة بحقوق‬ ‫اموؤل ��ف فهذه تكاد تك ��ون حدودة‪،‬‬ ‫وتنظر من قبل اللجنة‪ ،‬وي الغالب‬ ‫تنته ��ي ي اللجن ��ة‪ ،‬ول ترف ��ع اإى‬ ‫ديوان امظ ��ام‪ ،‬والبع�س الآخر من‬ ‫ه ��ذه الق�صاي ��ا يتعامل معه ��ا بحزم‬ ‫ي ديوان امظام‪ ،‬حيث هناك ق�صاة‬ ‫بام�صتوى والإدراك لوجوب حماية‬ ‫ه ��ذه احق ��وق‪ ،‬وبالت ��اي يتعام ��ل��� ‫معها ما يتنا�صب مع هذه اجرائم‪.‬‬

‫استعرض في «أدبي» تبوك تجربته المهنية‬

‫خيري لـ |‪ :‬خاف بين مسؤولين‬ ‫ِ‬ ‫وستؤهل أعضائها‬ ‫بـ «أدبي» جازان على فاتورة آل الشيخ‪ :‬هيئة الصحفيين ستشهد تطور ًا‪..‬‬ ‫‪ %80‬م ��ن امحرري ��ن‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى‬ ‫تبوك ‪� -‬صالح القرعوطي‪،‬‬

‫جازان ‪ -‬معاذ قا�صم‬

‫خالد الروا�صن‬

‫اتهمت ع�صوة جل�س اإدارة اأدبي جازان جاة خري زماءها ي‬ ‫جل� ��س الإدارة باأنهم هم�صوا الرموز الأدبية ي جازان‪ ،‬مثل اإبراهيم‬ ‫�صعابي واأحمد البهكلي واإبراهيم مفتاح وعمر طاهر زيلع‪.‬‬ ‫وقالت اإنهم �صحب ��وا الثقة من غالبية اأع�صاء اجمعية العمومية‪،‬‬ ‫اإل اأ�صدقاءهم امقربن‪ ،‬ول يحا�صبون اأنف�صهم‪ ،‬وا�صفة اإياهم اأنهم ي‬ ‫«اأزمة �صمر»‪ ،‬واأنهم ل ي�صلحون للقيادة لأنهم «رقيقون وعاطفيون»‪،‬‬ ‫على حد و�صفها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫واأ�صاف ��ت اأن هن ��اك خاف� �ا مالي� �ا داخ ��ل امجل�س ب ��ن ام�صوؤول‬ ‫الإداري عل ��ي زعل ��ه‪ ،‬وام�صوؤول اماي ح�صن ال�صلهب ��ي‪ ،‬حول فواتر‬ ‫اإحدى الأن�صطة الثقافية‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت خ ��ري اأنها تتمنى ل ��و يرفع اأع�ص ��اء امجل�س �صدها‬ ‫ق�صي ��ة ي حق ��وق الإن�ص ��ان‪ ،‬اأو ي هيئ ��ة التحقي ��ق والإدع ��اء العام‪،‬‬ ‫لتف�ص ��ح ع ��ن اأ�صياء لن تبديه ��ا اإل ي تل ��ك الأماكن‪ ،‬كما تق ��ول‪ ،‬واأنها‬ ‫�صتعترها حظة انت�صار‪.‬‬ ‫من جانب اآخر‪ ،‬قالت ع�صو جل�س اإدارة النادي هدى خويري اإنها‬ ‫م�صت ��اءة من ال�صمت‪ ،‬الذي يخيم على رئي� ��س النادي وبقية الإدارين‬ ‫ي امجل� ��س‪ ،‬ي معر� ��س تعليقها عل ��ى �صكوت اأع�صاء جل� ��س اإدارة‬ ‫الن ��ادي على ت�صريحها الأخ ��ر ل�»ال�صرق»‪ ،‬الذي قالت في ��ه اإن اأع�صاء‬ ‫جل�س اإدارة النادي يهم�صانها وزميلتها ي امجل�س جاة خري‪.‬‬ ‫واعت ��رت اأن ��ه من حق اأي ع�صو ي امجل� ��س التلويح با�صتقالته‬ ‫لل�صغط على بقية الأع�صاء كاإ�صلوب احتجاج‪.‬‬ ‫ووجهت خويري كامه ��ا مجل�س اإدارة الن ��ادي‪ :‬قدموا اعتذاركم‬ ‫اأو «ارحلوا»‪ ،‬مت�صائلة «هل الراجع عن اخطاأ عيب؟»‪ ،‬و»هل الرجوع‬ ‫جادة ال�صواب حرم ي عرفكم؟»‪.‬‬ ‫واأ�صافت‪ :‬م ��دوا لعقولكم ج�صور ًا ت�صل بكم للجميع‪ ،‬وتوا�صلوا‬ ‫مع بقية الأدباء وامثقفن ي امنطقة‪.‬‬ ‫و�صع ��ت «ال�ص ��رق» معرف ��ة راأي اإدارة النادي‪ ،‬وات�صل ��ت برئي�س النادي‪،‬‬ ‫حم ��د يعق ��وب‪ ،‬ال ��ذي ذك ��ر اإن جل� ��س اإدارة الن ��ادي ل ��ن يت ��م الرد عل ��ى اأي‬ ‫ت�صريحات‪ ،‬اإل بعد اأول اجتماع للمجل�س ي الأ�صبوع امقبل‪.‬‬ ‫كم ��ا حاول ��ت الت�صال على الأع�ص ��اء امذكورين‪ ،‬اإل اأن ��ه م يتم يرد على‬ ‫الت�صالت‪.‬‬

‫قال ع�ص ��و جل� ��س اإدارة هيئة‬ ‫ال�صحفي ��ن ال�صعودي ��ن‪ ،‬رئي� ��س‬ ‫حري ��ر جري ��دة «الوطن»‪ ،‬ط ��ال اآل‬ ‫ال�صي ��خ‪ ،‬اإن الهيئة �صت�صه ��د تطوير ًا‬ ‫وتاأهي � ً�ا لل�صحفي ��ن‪ ،‬موؤك ��د ًا ي‬ ‫الوقت ذات ��ه‪ ،‬اأنها م تقدم �صيئ ًا يذكر‬ ‫من الدورات لل�صحفين طيلة ع�صرة‬ ‫طال اآل ال�شيخ اأثناء تقدم ورقته خال امحا�شرة (ت�شوير‪ :‬اإبراهيم البلوي)‬ ‫اأعوام‪ ،‬هي �صنوات عمرها‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن اله ��دف الأول م ��ن بع ��د اأن م تخفي�ص ��ه اإى ثاثمائ ��ة ال�صحاف ��ة‪ ،‬مو�صح� � ًا �صرورة حلي‬ ‫ال�صحفي بالأخ ��اق وام�صداقية ي‬ ‫تر�صح ��ه مجل� ��س اإدارة الهيئ ��ة ه ��و ريال‪.‬‬ ‫وتطرق اآل ال�صيخ ي امحا�صرة نق ��ل الأخب ��ار‪ ،‬م ��ع اأهمية اأخ ��ذ اآراء‬ ‫اأن ��ه يري ��د اأن يكون �صوت� � ًا لل�صباب‪،‬‬ ‫منوها باأن الهيئة م تن�صاأ اإل من اأجل اإى اأه ��م امحط ��ات ي م�صرت ��ه جمي ��ع الأط ��راف ي الق�صاي ��ا التي‬ ‫ال�صحفين‪ ،‬موؤكد ًا �صرورة اأن تكون ال�صحفية بدء ًا من جري ��دة «الباد»‪ ،‬يطرحه ��ا‪ ،‬واأن يت�ص ��ف بال�صفافي ��ة‪،‬‬ ‫الهيئ ��ة مرجعه ��م الرئي� ��س للراف ��ع عندم ��ا كان كاتب ًا‪ ،‬حت ��ى و�صوله اإى وع ��دم النحي ��از‪ ،‬والحرا� ��س م ��ن‬ ‫رئا�ص ��ة حري ��ر جري ��دة «الوط ��ن»‪ ،‬اأن يك ��ون �صوت� � ًا لأي موؤ�ص�ص ��ة م ��ا‪،‬‬ ‫والدفاع عنهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذكر اآل ال�صي ��خ‪ ،‬ي حا�صرة مو�صح� �ا اأن الإع ��ام والريا�ص ��ة موؤكدا �صرورة اأن يام�س ال�صحفي‬ ‫قدمه ��ا م�صاء اأم� ��س الأول ي النادي هم ��ا ع�صق ��اه من ��ذ الطفول ��ة‪ ،‬حي ��ث احتياجات القراء‪.‬‬ ‫وتط ��رق ي حا�صرت ��ه اإى‬ ‫الأدب ��ي ي منطق ��ة تب ��وك بعن ��وان كان م�ص� �وؤو ًل عن الإذاع ��ة والرامج‬ ‫امحرري ��ن امتعاون ��ن ي ال�صحف‪،‬‬ ‫«التجرب ��ة امهني ��ة»‪ ،‬اإن مبل ��غ ر�صوم الريا�صية ي مدر�صته‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وح ��دث ع ��ن ميث ��اق مهن ��ة م�ص ��را اإى اأنه ��م مثل ��ون ن�صب ��ة‬ ‫الع�صوي ��ة ي الهيئ ��ة اأ�صب ��ح رمزي ًا‬

‫اأن غالبيته ��م يجهل ��ون حقوقهم‪ ،‬فهم‬ ‫يعمل ��ون دون عق ��ود‪ ،‬وه ��ذا الأم ��ر‬ ‫يتحمله امحرر نف�صه‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اآل ال�صي ��خ اإى اأن‬ ‫ال�صحاف ��ة ال�صعودي ��ة �صه ��دت ي‬ ‫ال�صنوات الأخرة ارتفاع ًا ي �صقف‬ ‫احريات‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه يفر� ��س اأن تن�ص� �اأ‬ ‫�صحيف ��ة ي منطق ��ة تب ��وك من ��ذ‬ ‫ع�ص ��رات ال�صنن‪ ،‬لأنها م ��ن امناطق‬ ‫النامية‪ ،‬التي م تاأخذ حقها اإعامي ًا‪.‬‬ ‫وي الف ��رة امخ�ص�ص ��ة‬ ‫للمداخ ��ات ط ��رح اأح ��د احا�صرين‬ ‫�ص� �وؤا ًل عم ��ا ي ��ردد ي الو�ص ��ط‬ ‫الإعام ��ي ب� �اأن اله ��دف م ��ن تعي ��ن‬ ‫اآل ال�صي ��خ رئي�ص ��ا لتحري ��ر جري ��دة‬ ‫«الوط ��ن»‪ ،‬ه ��و لتقليل الهج ��وم على‬ ‫ال�صحيفة م ��ن اموؤ�ص�ص ��ات الدينية‪،‬‬ ‫ومن جمهور التي ��ار الإ�صامي‪ ،‬ورد‬ ‫امحا�صر باأن ه ��ذا غر �صحيح‪ ،‬واأن‬ ‫النقد الذي جاءه‪ ،‬هو من نف�س التيار‬ ‫الذي ذكره ال�صائل‪.‬‬

‫الغيداني مشرف ًا للجنة المهد الثقافية‬

‫خالد اأنشاصي‬

‫قديما قالوا «الحرامي ب�شيلته» اأي‪ :‬الدليل على اأن الل�ص ل�ص‬ ‫هو في وجود الم�شروقات (ال�شيلة) بحوزته‪ ،‬وبما اأن محكمة القرن‬ ‫عثرت على «ال�شيلة‪ /‬ال�شهداء» ولم تعثر ا على «الل�ص‪ /‬القاتل»‬ ‫وا على «ح��وزت��ه»!‪ ،‬فلم يكن الحكم على م�ب��ارك وحبيب العادلي‬ ‫بال�شجن الموؤبد منطقي ًا اأو عاد ًا! ومن حقهما اأن يح�ش ًا على البراءة‬ ‫في محكمة النق�ص‪ ،‬بل واأن يطالبا بالتعوي�ص المنا�شب!‪ ،‬م��ادام‬ ‫م�شاعدو العادلي قد ُب ِرئوا من قتل الثوار!‪ ،‬وتلك حيثية ا تحتاج اإلى‬ ‫محام بارع ت�شل اأتعابه اإلى مثل وزنه ذهب ًا لكي يح�شل على البراءة‬ ‫للرئي�ص والوزير‪ ،‬واإنما يكفي للقيام بهذه المهمة طالب في (�شنة اأولى‬ ‫حقوق)‪ ،‬اأو محام ب�(ريالين)!‬ ‫ااآن لدينا رئي�ص بريء ووزير داخلية اأي�ش ًا بريء ‪-‬باعتبار ما‬ ‫�شيكون طبع ًا‪ -‬واأمامنا �شهداء و�شعب ثائر‪ ،‬فمن القاتل اإذن؟ اإنه بكل‬ ‫ب�شاطة‪ :‬ال�شعب الثائر!‬ ‫ب�شراحة �شديدة‪ :‬كنت متوقع ًا هذا الحكم‪ ،‬لي�ص لخبرة قانونية‬ ‫اأملكها‪ ،‬ولكن اأن المكر الم�شري الذي عجنت بمائه اأكثر من خم�شة‬ ‫وثاثين عام ًا ا يمكن اأن يخدع اأمثالي! ومن ثم فوالله ما اأحزنني‬ ‫الحكم بقدر ما اأحزنتني لغة القا�شي التي ت�شبه اإلى حد بعيد كلمات‬ ‫ذلك البنغالي الم�شكين الذي لم يحفظ من العربية بعد اإ ّا‪( :‬اأنا ما في‬ ‫معلوم‪ ،‬اأنا جديد)!‬ ‫وا اأدري كيف ت�شند هذه الق�شية لقا�ص ا يفرق بين المرفوع‬ ‫والمن�شوب والمجرور‪ ،‬وا يجيد ق��راءة اآي��ات القراآن الكريم التي‬ ‫اختارها بنف�شه وكتبها بخط يده!‬ ‫ي�شتطيع البائع اأن ي�ش ّوق ب�شاعته ال��ردي�ئ��ة بح�شن الل�شان‬ ‫وزرك�شة (اللفة) بعد و�شع الب�شاعة الرديئة في ورق (�شلوفان)‪،‬‬ ‫اأو اأن يفعل مثل بائعي الفواكه على الطرق ال�شريعة‪ :‬اإذ ي�شع قلي ًا‬ ‫من الثمار المغرية على واجهة (ال�شطل) بينما المعطوب في ااأ�شفل‪،‬‬ ‫ولكن اأن ي�شيب العطب الل�شان وال�شلوفان وواجهة ال�شطل‪ ،‬فيكون‬ ‫كمن اأراد اأن يبيع الماء في حارة ال�شقايين!‬ ‫ن�شيحة اأخيرة للثائرين في ميادين م�شر‪ :‬جربتم النزول اإلى‬ ‫ال�شارع فمتم مرتين‪ :‬مرة حين قُتلتم بالر�شا�ص‪ ،‬ومرة حين ُحكم‬ ‫للقتلة بالبراءة‪ ،‬فلماذا ا تجربوا النزول اإلى �شندوق ااقتراع‪ ،‬فربما‬ ‫تُكتب لكم الحياة؟!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫«أدبي» جدة ينظم فعاليات ثقافية‬ ‫مشتركة مع جامعة الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬ال�صرق‬ ‫اتف ��ق النادي الأدب ��ي بجدة وجامعة املك عبدالعزيز عل ��ى اإبرام اتفاقية‬ ‫�صراك ��ة ثقافي ��ة جتمعي ��ة‪ ،‬خال اجتم ��اع عقد اأم� ��س بن مدي ��ر جامعة املك‬ ‫عبدالعزيز الدكتور اأ�صامة طيب‪ ،‬واأع�صاء جل�س اأدبي جدة‪ ،‬ي مكتبه مقر‬ ‫اجامعة‪.‬‬ ‫واأك ��د طيب خال الجتم ��اع وقوف اجامعة مع ما يخدم ثقافة ال�صباب‪،‬‬ ‫وينم ��ي اإبداعاته ��م‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن ر�صال ��ة اجامعة ته ��دف اإى بن ��اء �صراكات‬ ‫وتعاون مع جميع اجهات‪ ،‬ومنها اجهات الثقافية والأدبية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬نبن رئي�س النادي الدكتور عبدالله ال�صلمي‪ ،‬اأن النادي ي�صعى‬ ‫اإى تكري� ��س �صع ��ار ال�صراك ��ة امجتمعي ��ة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن الن ��ادي �صعى لعقد‬ ‫ال�صراكة لأن جامعة املك عبدالعزيز رائدة ي جالت الثقافة والفكر والبناء‬ ‫ال�صبابي من خال اأن�صطتها‪ ،‬كما اأنها منجم للطاقات وامواهب ال�صابة‪ ،‬وكذلك‬ ‫الك ��وادر التدري�صي ��ة‪ .‬وع ��ن هذه ال�صراكة ق ��ال ال�صلمي اإنه ��ا ي طور البحث‬ ‫وال�صياغ ��ة النهائية‪ ،‬غر اأن اأبرز معامها اإقامة فعاليات م�صركة ي امجالت‬ ‫ذات الهتم ��ام ام�ص ��رك‪ ،‬وكذل ��ك و�صع رواب ��ط على موق ��ع كل طرف ب�صفته‬ ‫�صريك ًا ثقافي� � ًا‪ ،‬وعقد دورات وبرامج �صبابية للطاب والطالبات ي اجامعة‬ ‫والن ��ادي‪ ،‬وام�صارك ��ة ي طباع ��ة بع� ��س الكت ��ب والدوريات‪ ،‬وو�ص ��ع �صعار‬ ‫الطرفن على الكتاب اأو الدورية‪.‬‬ ‫وقال ع�صو جل� ��س الإدارة امتحدث الر�صمي للن ��ادي الدكتور عبدالإله‬ ‫ج ��دع‪ ،‬عق ��ب اللق ��اء اإن ه ��ذه ال�صراك ��ة امجتمعي ����ة �ص ��وف ت ��ري برامج دعم‬ ‫وت�صجيع النادي للطاقات ال�صبابية‪ ،‬تفعيا للخطة ال�صراتيجية ي براجه‬ ‫ومنا�صطه الثقافية واجماهرية خال اإجازة ال�صيف‪ ،‬وما بعدها‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫فعاليات ثقافة النخبة التي �صوف يوا�صلها النادي خال �صهر رم�صان امبارك‬ ‫وخال مو�صمه امقبل‪.‬‬

‫حفل للطاب الصغار في «أدبي» الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬رية مليح‬

‫امهد ‪ -‬حمد الو�صمي‬ ‫اأ�صدر رئي�س نادي امدينة امنورة الأدبي الدكتور عبدالله ع�صيان‪ ،‬قرار ًا بتكليف فهد الغيداي بالإ�صراف على‬ ‫اللجنة الثقافية التابعة للنادي ي حافظة مهد الذهب‪ ،‬وع�صوية را�صد الو�صمي‪.‬‬ ‫وق ��ال الع�صي ��ان اإن النادي يهدف اإى تكوي ��ن جان ثقافية ي امحافظات‪ ،‬لتو�صيع دائ ��رة ن�صاطه ي اأكر من‬ ‫اجاه‪ ،‬واإبراز واقع وتاريخ منطقة امدينة امنورة الأدبي والثقاي‪.‬‬

‫محكمة القرن‪ ..‬شعب‬ ‫قاتل ومسؤول بريء!‬

‫فهد الغيداي‬

‫يحتفي ن ��ادي الباحة الأدبي بالتاميذ الراعم م�ص ��اء اليوم الإثنن‪ ،‬ي‬ ‫قاع ��ة اخن�صاء الن�صائية بعد �ص ��اة امغرب‪ .‬و�صيبداأ احف ��ل بتهنئة الراعم‬ ‫ام�صاركة ي الحتفالية بالنج ��اح‪ ،‬ثم يُعر�س فلم تعريفي بالنادي واأن�صطته‪،‬‬ ‫قب ��ل اأن ي�صارك الراعم ما لديهم م ��ن اأنا�صيد وق�صائد‪ .‬وتت�صمن الحتفالية‬ ‫م�صابق ��ات واألعاب‪ ،‬وتق ��دم هدايا للم�صاركن وللفائزي ��ن ي ام�صابقات‪ ،‬كما‬ ‫�صتقدم هدايا لأولياء الأمور من احا�صرين واحا�صرات ي الحتفالية‪.‬‬


‫اليوم‪ ..‬معارض‬ ‫ورسم حي في برنامج‬ ‫«لنتحدث لنخدم الفنون‬ ‫التشكيلية» في الخبر‬

‫اخر ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تبداأ اليوم الفعاليات ال�شيفية الفنية مر�شم‬ ‫«البيل�ش ��ان»‪ ،‬وبرنامج امر�ش ��د للفنون اجميلة‬ ‫«مينتور»‪ ،‬والتي حمل عنوان «لنتحدث لنخدم‬ ‫الفنون الت�شكيلية»‪ ،‬ي مدينة اخر‪ ،‬وي ثاثة‬ ‫اأماكن‪ :‬جمع الرا�شد‪ ،‬ومر�شم البيل�شان‪ ،‬وفندق‬ ‫توليب اإن‪ ،‬وعلى اأن ت�شتمر ثاثة اأيام‪.‬‬ ‫وقال ��ت ام�شاع ��دة التنفيذي ��ة ي مر�ش ��م‬ ‫البيل�ش ��ان‪ ،‬ر�ش ��ا كام ��ل‪ ،‬اإن الفعالي ��ة ج ��اءت‬

‫بالتع ��اون مع برنام ��ج امر�شد للفن ��ون اجميلة‬ ‫«مينت ��ور»‪ ،‬وت�شته ��دف ال�شي ��دات واليافع ��ن‪،‬‬ ‫�ش ��واء من لديهم خ ��رة ي الف ��ن‪ ،‬اأو امبتدئن‪،‬‬ ‫اأو حت ��ى امهتمن‪ ،‬مو�شحة اأن الفكرة اقرحتها‬ ‫الفنان ��ة �شم ��رة اإ�شماعيل‪.‬واأك ��دت الكام ��ل اأن‬ ‫امر�ش ��م والرنام ��ج ق ��ررا اأن يجع ��ا الفعالي ��ة‬ ‫جاني ��ة للجمي ��ع‪ ،‬فالرنام ��ج يه ��دف‪ ،‬بح�شب‬ ‫كام ��ل‪ ،‬اإى جم ��ع الفنان ��ن ودعمه ��م لبع�شه ��م‬ ‫بع�ش ًا‪ ،‬وكذلك لتقدم ور�شات فنية خدمة الفن‬ ‫والفنانن‪.‬‬

‫وتق ��ام اليوم ور�ش ��ة عمل بعن ��وان «األوان‬ ‫مائية واأكريلك» تقدمها الفنانة �شمرة اإ�شماعيل‪،‬‬ ‫مع عر�س حي للر�ش ��م‪ ،‬وعر�س لتجربة الفنانة‬ ‫ااأمريكي ��ة تري ��زا اك ��ورت �ش ��ارف تب ��ن من‬ ‫خاله ��ا طريقته ��ا ي الر�ش ��م‪ ،‬وحا�ش ��رة ع ��ن‬ ‫الف ��ن الظاه ��ري يقدمها الفنان معت ��ز الرموي‪،‬‬ ‫وتعريف حول برنامج «امر�شد الفني‪ ..‬مينتور»‪.‬‬ ‫فيما تقدم غد ًا ور�شة عمل اأكريلك‪ ،‬وعر�ش ًا‬ ‫حي ًا للر�ش ��م‪ ،‬وحا�ش ��رة حول الفن ��ون امرئية‬ ‫وامو�ش ��ة تقدمها كل من ح�شة الطبيجي‪ ،‬واأمل‬

‫اإ�شماعي ��ل‪ ،‬وحا�شرة بعنوان «الفن ��ان القائد»‬ ‫تقدمه ��ا الفنان ��ة غ ��ادة النعمي‪ ،‬وحلق ��ة نقا�شية‬ ‫ح ��ول الفن ��ان ودعم ��ه للمجتمع تقدمه ��ا الفنانة‬ ‫�شم ��رة اإ�شماعيل‪.‬واأم ��ا برنامج ي ��وم ااأربعاء‬ ‫فتتلخ� ��س فعاليات ��ه ب�»ور�ش ��ة عم ��ل للخام ��ات‬ ‫الفنية‪ ،‬وزي ��ارة لقاعة العربية للفنون اجميلة‪،‬‬ ‫ونقا�شات فنية تديره ��ا الفنانة هيلن العماري‪،‬‬ ‫وحا�ش ��رة ح ��ول «الب ��وب اآرت» ي امملك ��ة‪،‬‬ ‫وج ��ارب الفنان ��ن ال�شعودي ��ن ي ه ��ذا الفن‪،‬‬ ‫تقدمها الفنانة جاء العبدالله‪.‬‬ ‫�سمرة اإ�سماعيل خال م�ساركتها ي «اآرت دبي» (ال�سرق)‬ ‫اإثنين ‪ 14‬رجب ‪1433‬هـ ‪ 4‬يونيو ‪2012‬م العدد (‪ )183‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬

‫قال إن البرنامج ساعد في نشر البحوث محلي ًا وإقليمي ًا ودولي ًا‪ ..‬وإن كرسي سابك أبحاث «البوليميرات» كان أولها‬

‫الودعان‪ :‬لـ |‪ 130 :‬كرسي ًا بحثي ًا في جامعة الملك سعود والعدد في ازدياد‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�شالح‬ ‫ت�شه ��د جامع ��ة امل ��ك �شع ��ود من ��ذ انطاق‬ ‫برنام ��ج كرا�ش ��ي البح ��ث تطور ًا غ ��ر م�شبوق‬ ‫ي ختل ��ف امج ��اات‪ ،‬م ��ا اأهله ��ا اأن تتب ��واأ‬ ‫مكان ��ة مرموقة حلي� � ًا واإقليمي� � ًا ودولي ًا‪ ،‬حيث‬ ‫حق ��ق برنام ��ج كرا�ش ��ي البحث جاح ��ات عدة‬ ‫تخط ��ت ح ��دود اجامع ��ة‪ ،‬لي�شبح بي ��ت خرة‬ ‫بهدف ح�شن نوعية احياة ي جااتها كافة‪،‬‬ ‫من خ ��ال ااإفادة من ا�شتخ ��دام العقل الب�شري‬ ‫كراأ�شم ��ال‪ ،‬وتنظيم ��ه لي�شب ��ح اأك ��ر ا�شتجابة‬ ‫وان�شجام� � ًا مع حدي ��ات العوم ��ة وتكنولوجيا‬ ‫امعلوم ��ات واات�ش ��اات والتنمي ��ة ام�شتدام ��ة‬ ‫مفهومها ال�شموي التكاملي‪.‬‬ ‫«ال�ش ��رق» التق ��ت ي هذا اح ��وار م�شاعد‬ ‫وكي ��ل اجامع ��ة للدرا�ش ��ات العلي ��ا والبح ��ث‬ ‫العلمي وام�ش ��رف على برنامج كرا�شي البحث‪،‬‬ ‫الدكتور حمد الودعان‪:‬‬ ‫ ن ��ود من ��ك اإعطاءنا نبذة عن كرا�سي البحث ي‬‫جامعة املك �سعود‪.‬‬ ‫ كرا�ش ��ي البح ��ث ه ��ي مب ��ادرات علمي ��ة‬‫متمي ��زة وموؤط ��رة زمني� � ًا «اأرب ��ع �شن ��وات‬ ‫قابل ��ة للتجدي ��د»‪ ،‬ويكل ��ف بها علم ��اء متميزون‬ ‫للقي ��ام ببح ��وث معمق ��ة وتطبيقية رائ ��دة على‬ ‫نح ��و ت�شتفي ��د من ��ه القطاع ��ات ااقت�شادي ��ة‬ ‫وااجتماعية‪ ،‬لتزي ��د من فاعليتها وقدرتها على‬ ‫امناف�شة‪ ،‬وتعد كرا�شي البحث و�شيلة هامة من‬ ‫و�شائل ا�شتكم ��ال منظومات البحث العلمي ي‬ ‫جاات علمي ��ة هامة واارتق ��اء بها‪ ،‬وح�شن‬ ‫قدرته ��ا على اابت ��كار‪ ،‬وو�ش ��ع خرجاتها ي‬ ‫خدم ��ة امجتم ��ع عل ��ى نح ��و يزي ��د مع ��ه اإيق ��اع‬ ‫التنمية الوطنية‪ ،‬وترتقي من خاله ااإمكانيات‬ ‫الوطنية ومكانة امجتمعات‪.‬‬ ‫ من اأين اأتت فكرة كرا�سي البحث ي اجامعة‪،‬‬‫وكم عددها؟‬ ‫ تعزي ��ز ًا لتوجه ��ات امملكة نح ��و اقت�شاد‬‫قائ ��م عل ��ى امعرف ��ة‪ ،‬اأطلق ��ت جامع ��ة امل ��ك‬ ‫�شع ��ود بتاري ��خ ‪1428 /4 /1‬ه � � برنام ��ج‬ ‫«كرا�ش ��ي البح ��ث»‪ ،‬وعدده ��ا ‪ 130‬كر�شي� � ًا‬ ‫تغط ��ي ج ��اات رئي�ش ��ة‪ ،‬وت�شم ��ل امج ��اات‬ ‫الطبية‪ ،‬وال�شيداني ��ة‪ ،‬والهند�شية‪ ،‬والعلمية‪،‬‬ ‫والزراعية‪ ،‬وااإن�شانية‪ ،‬وااقت�شادية‪ ،‬ويطمح‬ ‫الرنام ��ج اإى حقي ��ق م�شت ��وى اأداء يرتقي به‬ ‫اإى م�ش ��اف كرا�شي البحث العامي ��ة‪ ،‬تخطيط ًا‬ ‫ومتابع ��ة وتقييم� � ًا‪ .‬ومن ه ��ذه الكرا�شي ما هو‬ ‫مول من اأ�شخا�س وموؤ�ش�شات و�شركات‪ ،‬وما‬

‫د‪ .‬حمد الودعان‬

‫ه ��و مول من اجامعة‪ .‬وه ��ذا العدد ي ازدياد‬ ‫م�شتم ��ر‪ ،‬واإن دل ذلك عل ��ى �شيء فاإما يدل علي‬ ‫ج ��اح الرنام ��ج ي حقيق اأهداف ��ه اخا�شة‪،‬‬ ‫بتعزي ��ز ثقاف ��ة اابت ��كار وااإب ��داع والتطوير‪،‬‬ ‫ون�شرها ي ختل ��ف جاات العلوم وامعارف‬ ‫ااإن�شاني ��ة‪ ،‬ودع ��م حرك ��ة الن�ش ��ر العلم ��ي‪،‬‬ ‫وام�شاهم ��ة ي تب ��وء اجامع ��ة وامملكة مكانة‬ ‫عامية متميزة ي البحث والتطوير‪.‬‬ ‫ م ��ا ه ��و حج ��م اا�ستف ��ادة الفعلي ��ة للجامعة من‬‫برنامج كرا�سي البحث؟‬ ‫ ت�شتفي ��د اجامعة من ه ��ذا الرنامج من‬‫جوانب عدة‪ ،‬اأهمها اإقامة ال�شراكة بن اجامعة‬ ‫وختل ��ف موؤ�ش�ش ��ات امجتمع‪ ،‬وتوف ��ر الدعم‬ ‫اماي لاأبحاث‪ ،‬ل�ش ��راء التجهيزات ال�شرورية‬ ‫معام ��ل اجامع ��ة وختراته ��ا‪ ،‬وا�شتقط ��اب‬ ‫متخ�ش�شن وباحثن وطاب درا�شات عليا من‬ ‫داخل امملك ��ة وخارجها‪ ،‬وتنظيم عملية البحث‬ ‫العلمي ي اجامع ��ة‪ ،‬بحيث ت�شاهم ي تطوير‬ ‫ااقت�ش ��اد القائ ��م عل ��ى امعرف ��ة‪ ،‬واإحي ��اء روح‬ ‫العمل اجماع ��ي بن امتخ�ش�ش ��ن والباحثن‬ ‫ي اجامع ��ة‪ ،‬وتقدم احواف ��ز للن�شر العلمي‪،‬‬ ‫بااإ�شافة اإى ح�شور اموؤمرات العامية‪.‬‬ ‫ م ��اذا قدم ��ت كرا�سي البح ��ث ي جال الن�سر‬‫العلمي وبراءات ااخراع؟‬ ‫‪ -‬ي�ش ��ر العمل داخ ��ل الكرا�ش ��ي البحثية‬

‫(ت�سوير‪ :‬ر�سيد ال�سارخ)‬

‫بخط ��ى ثابت ��ة تعك�س مدى التناف� ��س ااإيجابي‬ ‫الوا�ش ��ح بينه ��ا‪� ،‬شعي� � ًا اإى حقي ��ق روؤي ��ة‬ ‫اجامع ��ة ي توجهه ��ا نح ��و التمي ��ز والري ��ادة‬ ‫حلي� � ًا واإقليمي ًا وعامي ًا‪ ،‬وجل ��ى هذا التناف�س‬ ‫ااإيجاب ��ي على م�شت ��وى التاألي ��ف‪ ،‬والرجمة‪،‬‬ ‫واإج ��راء البح ��وث ون�شره ��ا حلي� � ًا واإقليمي� � ًا‬ ‫ودولي� � ًا‪ ،‬ي ج ��ات علمية حكم ��ة ومفهر�شة‬ ‫�شمن ‪.ISI‬‬ ‫ م ��ا حج ��م اجه ��ود امبذول ��ة لتحقي ��ق تل ��ك‬‫ااإجازات؟‬ ‫ يكم ��ن ال�شر ي قي ��ام جامعة املك �شعود‬‫مراجع ��ة برام ��ج كرا�ش ��ي البح ��ث العلم ��ي‬ ‫ي ال ��دول الرائ ��دة ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬ودرا�ش ��ة‬ ‫ااإيجابي ��ات وال�شلبي ��ات وامعوق ��ات الت ��ي قد‬ ‫ت� �وؤدي اإى ع ��دم حقي ��ق ااأه ��داف امرج ��وة‪،‬‬ ‫وا�شتوعب ��ت ه ��ذه التج ��ارب‪ ،‬وا�شتطاعت بناء‬ ‫منظوم ��ة كرا�ش ��ي بح ��ث تت ��واءم م ��ع الواق ��ع‬ ‫ال�شع ��ودي‪ ،‬وتف ��ي متطلبات ��ه وطموحات ��ه‪.‬‬ ‫وبرنام ��ج كرا�ش ��ي البحث تعل ��ق عليه اجامعة‬ ‫اآم ��ا ًا عري�ش ��ة للم�شاهم ��ة ي تبووؤه ��ا مكان ��ة‬ ‫ريادي ��ة ي البح ��ث العلم ��ي تتم اإدارت ��ه ب�شكل‬ ‫ق ��د ا يتطابق مع ما ه ��و متعارف علي ��ه عامي ًا‪،‬‬ ‫اإا اأن ��ه يعتر موذج ًا فري ��د ًا ي�شتحق الدرا�شة‬ ‫والتقيي ��م‪ ،‬وهذا ه ��و ال�شر احقيق ��ي وراء تلك‬ ‫البداية‪ ،‬وهو ك ��ون الرنامج يدار بطريقة غر‬

‫تقليدي ��ة‪ ،‬وم ��ا ينا�شب مع الواق ��ع ال�شعودي‪،‬‬ ‫وباإخا�س تام واإمان حقيقي باأهمية وجدوى‬ ‫وروعة ما يهدف اإليه هذا الرنامج‪ ،‬وما يتوقع‬ ‫من ��ه م ��ن نتائج حتمل ��ة �شتغر �ش ��كل ووجهة‬ ‫امجتم ��ع البحث ��ي ال�شع ��ودي م�شيئ ��ة الل ��ه‬ ‫وتوفيقه‪.‬‬ ‫ ه ��ل هناك كرا�سي حول ��ت اإى مراكز بحثية‪،‬‬‫وما هي؟‬ ‫ ي مطلع عام ‪1425‬ه�‪ ،‬م اإن�شاء كر�شي‬‫�شابك اأبح ��اث «البوليم ��رات» كاأول الكرا�شي‬ ‫البحثي ��ة ي جامع ��ة املك �شع ��ود‪ ،‬وانطلق من‬ ‫كر�شي �شابك للبوليمرات مركز �شابك لتطوير‬ ‫التطبيق ��ات البا�شتيكي ��ة‪ ،‬ي ��وم ال�شبت الثاي‬ ‫من ح ��رم ‪1431‬ه� امواف ��ق ‪ 19‬من دي�شمر‬ ‫‪2009‬م‪ ،‬حي ��ث وقع ��ت ال�شرك ��ة ال�شعودي ��ة‬ ‫لل�شناع ��ات ااأ�شا�شي ��ة �شاب ��ك عقد ًا م ��ع اإحدى‬ ‫ال�شركات الوطنية يتم موجبه اإعداد الت�شاميم‬ ‫الهند�شي ��ة‪ ،‬وتنفي ��ذ اخدم ��ات ااإ�شرافية مركز‬ ‫�شابك لتطوير التطبيق ��ات البا�شتيكية بوادي‬ ‫الريا� ��س للتقنية بجامعة امل ��ك �شعود‪ ،‬ومركز‬

‫�شاب ��ك لتطوير التطبيقات البا�شتيكية‪ ،‬ويعمل‬ ‫على تطبيق اأرقى التقنيات ال�شناعية والعلمية‪،‬‬ ‫و�شيتكام ��ل مع مراكز �شاب ��ك العامية ي كل من‬ ‫اأوروبا واأمري ��كا‪ ،‬كما يهدف ب�ش ��ورة مبا�شرة‬ ‫اإى تطوي ��ر تطبيق ��ات البا�شتي ��ك امتخ�ش�شة‬ ‫وامتقدم ��ة‪ ،‬اإ�شافة اإى التطبيق ��ات الناجة عن‬ ‫البوليم ��رات‪ ،‬ومزجها مع مواد اأخرى ختلفة‬ ‫خدمة ال�شناعة ي امملكة‪.‬‬ ‫ م ��ا ه ��ي معاي ��ر واآلي ��ة التقيي ��م حج ��م ااإجاز‬‫امحقق وامو�سوعة من قبل اإدارة الرنامج؟‬ ‫ قام ��ت وكال ��ة اجامعة للدرا�ش ��ات العليا‬‫والبح ��ث العلم ��ي بو�ش ��ع معاير لتقيي ��م اأداء‬ ‫الكرا�شي‪ ،‬حيث تقوم بها ثاث جان متخ�ش�شة‬ ‫متمثلة ي جنة للتقييم العلمي والفني‪ ،‬وجنة‬ ‫التقيي ��م ااإداري والت�شغيل ��ي‪ ،‬وجن ��ة التقييم‬ ‫اماي‪ ،‬وتقوم هذه اللجان بو�شع نقاط التقييم‬ ‫وفق� � ًا معاي ��ر اج ��ودة ال�شامل ��ة‪ ،‬فف ��ي ااإنتاج‬ ‫العلم ��ي للكر�ش ��ي يت ��م تقيي ��م ااأوراق العلمية‬ ‫امن�ش ��ورة ي الدوري ��ات امح َكم ��ة‪ ،‬اأو امقدم ��ة‬ ‫ي اموؤم ��رات‪ ،‬بااإ�شافة اإى اأن�شطة الكرا�شي‬ ‫ي ال�شراك ��ة امجتمعي ��ة م ��ن خ ��ال التوا�ش ��ل‬ ‫م ��ع ال�شناع ��ة وااقت�ش ��اد‪ ،‬وخدم ��ة امجتم ��ع‬ ‫وخدم ��ة البيئ ��ة‪ ،‬وتدري ��ب الكف ��اءات الوطنية‬ ‫وااأن�شطة ااإعامية‪ ،‬وامحا�شرات التعريفية‪،‬‬ ‫وور� ��س العمل واموؤمرات امنظم ��ة والتقارير‬

‫وامقابات ال�شحفي ��ة والتلفزيوني ��ة‪ .‬واإمعان ًا‬ ‫ي تر�شي ��خ مو�شوعي ��ة امعاي ��ر‪ ،‬خ�ش�ش ��ت‬ ‫الوكال ��ة بع� ��س امعاي ��ر ااإ�شافي ��ة لكرا�ش ��ي‬ ‫البح ��ث الطبي ��ة الت ��ي تتعل ��ق بتطوي ��ر ط ��رق‬ ‫عاجية جديدة‪ ،‬واأ�شاليب جديدة ي ت�شخي�س‬ ‫ااأمرا�س‪ ،‬وتطوير عقاقر جديدة‪.‬‬ ‫ م ��اذا قدم ��ت الكرا�س ��ي البحثي ��ة للمجتم ��ع‬‫ال�سعودي واا�ستثمارات وال�سناعات ال�سعودية؟‬ ‫ اأثبت ��ت النجاح ��ات امتتالي ��ة لرنام ��ج‬‫كرا�ش ��ي البحث ي جامعة امل ��ك �شعود قدرتها‬ ‫عل ��ى حقي ��ق اأهدافه ��ا واح ��د ًا تلو ااآخ ��ر‪ ،‬بل‬ ‫واإح ��داث طف ��رة نوعي ��ة ي البح ��ث العلم ��ي‪،‬‬ ‫لي� ��س على م�شت ��وى اجامعة فح�ش ��ب‪ ،‬بل على‬ ‫م�شتوى امملكة‪ ،‬منطلق ًا نحو اآفاق العامية‪ ،‬وم‬ ‫يحقق الرنامج ا