Page 1

‫ﻣﺪﻳﺮ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ ﻟـ |‪ :‬ﺳﺄﻭﻇﻒ ﺣﺎﻣﻠﻲ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻃﻠﻴﻦ ﺑﺪ ﹰﻻ ﻋﻦ ﺍﻷﺟﺎﻧﺐ‬

‫‪7‬‬

‫‪‬‬

‫اﻟﺜﻼﺛﺎء ‪ 13‬ﺷﻌﺒﺎن ‪1433‬ﻫـ ‪ 3‬ﻳﻮﻟﻴﻮ ‪2012‬م اﻟﻌﺪد )‪ (212‬اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬

‫‪Tuesday 13 Sha'aban 1433 3 July 2012 G.Issue No.212 First Year‬‬

‫‪ 32‬ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬

‫ﺇﻗﺮﺍﺭ ﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‪ ..‬ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻳﻮﻥ ﻟـ |‪ %60 :‬ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻻ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺗﻤﺪ ﺃﺫﺭﻋﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺑـ ‪ 10‬ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭ‪ ..‬ﻭﻋﻼﺝ ﻣﺼﺎﺑﻲ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ‬ ‫‪‬‬

‫ﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺠﺒﺎﺕ‪ :‬ﻣﻦ ﻳﺰﻭﺭ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻳﺘﻘﻴﺪ ﺑﻘﻮﺍﻧﻴﻨﻬﺎ‬ ‫‪‬‬

‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬

‫ﻃﺒﺎﻋﺔ ﻣﻨﺎﻫﺞ ﺩﺭﺍﺳﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺭ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻫﻨﺪﻱ ﻳﻘﻮﺩ ﺳﻌﻮﺩﻳ ﹰﺎ ﻟﻠﻔﻮﺯ ﺑﻮﺳﺎﻡ ﻓﺮﻧﺴﻲ‬

‫ﻫﺪﻳﺔ ﻓﻮﺭﻳﺔ‬

‫ﺗﻔﺎﺻﻴﻞ ص ‪١٣‬‬

‫‪‬‬

‫‪3‬‬

‫ﺍﻷﺧﻀﺮ ﻳﻮﺍﺟﻪ ﻟﻴﺒﻴﺎ ﻓﻲ‬ ‫»ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ« ﺗﺤﺬﺭ ﺍﻟﺤﻨﻴﻨﻲ ﻟـ |‪:‬‬ ‫ﻣﻦ ﻃﻼﺀﺍﺕ ﺃﻇﺎﻓﺮ ﻻﺋﺤﺔ ﺍﺗﻬﺎﻡ ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﺁﺧﺮ ﻣﺤﻄﺔ ﻗﺒﻞ ﻧﻬﺎﺋﻲ‬ ‫ﺗﺴﺒﺐ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ ‪ 5‬ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ ﻟﻢ ﺗﺼﺪﺭ ‪ 12‬ﺍﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ‬ ‫‪28‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬

‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻋﻘﻴﺪﺓ ﻏﺮﺑﻴﺔ ﺍﺳﻤﻬﺎ‬ ‫»ﺣﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻌﺒﻴﺮ«!‬ ‫ﻋﻤﺎر ﺑﻜﺎر‬

‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬

‫‪7‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪30‬‬

‫‪17‬‬

‫ﻳﺤﻤﺪ ﺭﺑﻪ ﺩﻳﻞ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻨﺠﻲ‬ ‫ﻋﻠﻲ زﻋﻠﺔ‬

‫‪16‬‬


‫ ﻣﻦ ﺗﺤﺖ ﺍﻷﺭﺽ‬..‫ﺍﻛﺘﺸﺎﻑ ﻧﺒﺎﺗﺎﺕ ﺁﻛﻠﺔ ﻟﻠﺤﻮﻡ ﺍﻟﺤﻴﺔ‬                     

 

‫ﻭﻓﺎﺓ ﺻﺤﻔﻲ ﺻﺎﻋﺪ ﻣﻦ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﺍﻷﺳﻮﺷﻴﺘﺪ ﺑﺮﺱ‬



 

                  

                     

                                   

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

!‫ ﻳﻤﺘﻨﻌﻮﻥ‬..‫ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ‬ (2-1) ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                                                                                     

                                     

2 !‫ ﻳﺎ ﺭﻣﻀﺎﻥ؟‬..‫ﻟﻤﺎﺫﺍ‬

‫ﻧﻮاة‬

           •         •  

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻫﻨﺎﻙ ﻣﻦ ﻳﺤﺴﺐ‬ !‫ﺍﻟﺨﻄﻮﺍﺕ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

                                                                           

‫ﻣﺨﻴﻢﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﻣﺨﻴﻢ ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻼﺟﺌﻴﻦ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬ ‫ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺔ‬

              2012 

alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

‫ ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۳-۷-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۳-۷-۱۲ ‫ﻛﻮﻣﻚ‬

‫ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻭﺩ ﺍﻟﺸﻤﺒﺎﻧﺰﻱ ﺗﻨﻘﺾ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻟﺐ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                           

                                  

1978 ‫ﺧﻤﺴﺔ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺭﺿﻴﻊ ﻭﹸ ﹺﻟﺪﻭﺍ ﺑﻔﻀﻞ ﺍﻹﺧﺼﺎﺏ ﺍﻷﻧﺒﻮﺑﻲ ﻣﻨﺬ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

                 

350      %0.3   130             2008         

                   

‫ﺣﺸﺪ ﻏﺎﺿﺐ ﻳﻬﺎﺟﻢ ﹸﻣ ﹶﺸ ﱢﺮﻋﺔ ﻫﻨﺪﻳﺔ ﺑﻌﺪ ﺇﻋﻼﻧﻬﺎ ﺇﺳﻼﻣﻬﺎ‬



                1978          

 

 gh

                 

                                     

             


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يستقبل أمين‬ ‫الرياض ويواسي أبناء عامر النهدي مجلس الوزراء يُ ِق ّر أنظمة التنفيذ واإيجار التمويلي‬ ‫والرهن والتمويل العقاري ومراقبة شركات التمويل‬

‫دان المذابح الجماعية التي تستهدف الشعب السوري وجدد مطالبته المجتمع الدولي بوقفها‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫وافق جل�س الوزراء ي جل�سته‬ ‫امنعقدة ي ق�س ��ر ال�سام بجدة اأم�س‬ ‫برئا�سة خادم احرمن ال�سريفن املك‬ ‫عبدالله بن عبدالعزي ��ز اآل �سعود على‬ ‫اأنظم ��ة التنفي ��ذ والإيج ��ار التمويل ��ي‬ ‫والره ��ن العق ��اري والتمويل العقاري‬ ‫ومراقبة �س ��ركات التموي ��ل‪ .‬واأو�سح‬ ‫وزي ��ر الثقاف ��ة والإع ��ام الدكت ��ور‬ ‫عبدالعزي ��ز خوج ��ة اأن امجل� ��س ق ��در‬ ‫عالي� � ًا �س ��دور اأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن بتنفيذ تو�سعة كرى للحرم‬ ‫النب ��وي ال�سريف ي امدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫موؤك ��د ًا اأن ام�س ��روع ياأت ��ي امت ��داد ًا‬ ‫جه ��وده العظيمة ي خدم ��ة الإ�سام‬ ‫وام�سلم ��ن‪ .‬ن‬ ‫وبن الوزي ��ر اأن امجل�س‬ ‫جدد مطالبة امملك ��ة للمجتمع الدوي‬

‫خادم احرمن ال�سريفن خال ا�ستقباله لأبناء عامر النهدي‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�ستقب ��ل خ ��ادم احرم ��ن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود‪ -‬حفظ ��ه الل ��ه‪ -‬ي ق�س ��ر‬ ‫ال�س ��ام‪ ،‬اأم�س‪ ،‬امهند� ��س عبدالله بن‬ ‫عبدالرحمن امقب ��ل‪ ،‬منا�سبة �سدور‬ ‫الأم ��ر املك ��ي الك ��رم بتعيين ��ه اأمين ًا‬ ‫منطق ��ة الريا� ��س بامرتب ��ة اممت ��ازة‪.‬‬ ‫وق ��د هناأه املك امفدى بهذه امنا�سبة‪،‬‬ ‫�سائ � ً�ا الل ��ه ‪-‬ع ��ز وج ��ل‪ -‬اأن يوفق ��ه‬ ‫خدم ��ة دين ��ه ووطن ��ه‪ .‬م ��ن جهت ��ه‪،‬‬ ‫اأعرب اأمن منطقة الريا�س عن �سكره‬ ‫وتقدي ��ره خادم احرم ��ن ال�سريفن‬ ‫عل ��ى الثقة املكية الغالي ��ة‪ ،‬داعي ًا الله‬ ‫تع ��اى اأن يوفق ��ه ليك ��ون عن ��د ح�سن‬ ‫ظن القي ��ادة الر�سيدة به‪ .‬كما ا�ستقبل‬

‫‪ ..‬و ي�ستقبل اأمن الريا�س‬

‫خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود‪ -‬حفظ ��ه‬ ‫الله‪ -‬اأبن ��اء عامر بن عبدالله النهدي‪،‬‬ ‫وهم عبدالل ��ه ومنيف ومبارك وعمر‪،‬‬ ‫الذين اأعرب ��وا عن �سكرهم وتقديرهم‬

‫(وا�س)‬

‫للملك امف ��دى على عزائ ��ه وموا�ساته‬ ‫لهم ي وف ��اة والدهم رحمه الله‪ .‬وقد‬ ‫دعا خادم احرمن ال�سريفن الله ‪-‬عز‬ ‫وجل‪ -‬اأن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫وي�سكنه ف�سيح جناته‪.‬‬

‫ولي العهد يستقبل رئيس هيئة اأركان اأردني‬

‫خادم احرمن ال�سريفن لدى رئا�سته جل�سة جل�س ال�زراء اأم�س‬

‫اتخاذ اإجراءات حا�سمة لوقف امجازر‬ ‫الت ��ي يتعر�س له ��ا ال�سع ��ب ال�سوري‬ ‫واإنه ��اء م ��ا يتعر� ��س ل ��ه م ��ن مذاب ��ح‬ ‫جماعي ��ة وم�سائ ��ب اإن�ساني ��ة تتفاق ��م‬ ‫يوم� � ًا بع ��د ي ��وم‪ ،‬م ��ا يتطل ��ب جهد ًا‬

‫اأك ��ر ي التعامل مع ه ��ذه الأزمة على‬ ‫نح ��و يلزم النظ ��ام ال�س ��وري بالوقف‬ ‫الف ��وري لتل ��ك امج ��ازر والتطبي ��ق‬ ‫الكام ��ل خط ��ة امبع ��وث ام�س ��رك‬ ‫ل� �اأم امتح ��دة واجامع ��ة العربي ��ة‬

‫جانب من ا�ستقبال الأمر �سلمان للم�س�ؤول الأردي‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫ا�س ��تقبل وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء وزير‬ ‫الدفاع �ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�س ��عود ي مكتبه بجدة اأم�س رئي�س هيئة الأركان ام�سركة‬ ‫الأردي الفري ��ق اأول ركن م�س ��عل الزبن يرافق ��ه مدير الأمن‬ ‫العام الأردي الفريق اأول ح�س ��ن امجاي ومدير امخابرات‬ ‫الأردي الفريق في�س ��ل ال�س ��وبكي‪ .‬ونقل الفري ��ق اأول ركن‬ ‫م�س ��عل الزبن حي ��ات ملك امملك ��ة الأردنية الها�س ��مية املك‬

‫عبدالل ��ه الث ��اي لوي العه ��د فيما حمله حفظ ��ه الله حياته‬ ‫وتقدي ��ره جالته‪ .‬و قدم الفريق الزب ��ن ومرافقوه تعازيهم‬ ‫وموا�س ��اتهم ي وفاة �س ��احب ال�س ��مو املك ��ي الأمر نايف‬ ‫بن عبدالعزيز اآل �س ��عود رحمه الله ‪ ،‬كما عروا عن تهنئتهم‬ ‫ل�ساحب ال�سمو املكي الأمر �سلمان بن عبدالعزيز باختياره‬ ‫وليا للعهد‪ .‬و ج ��رى خال ال�ستقب ��ال ا�ستعرا�س العاقات‬ ‫الثنائي ��ة بن البلدي ��ن ال�سقيقن‪ ،‬و�سبل دعمه ��ا وتعزيزها‪،‬‬ ‫بالإ�ساف ��ة اإى بح ��ث التطورات الراهن ��ة ي منطقة ال�سرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس جمهورية بياروس بذكرى ااستقال‬ ‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫هن� �اأت القيادة رئي�س جمهورية‬ ‫بيارو� ��س بذك ��رى ي ��وم ال�ستقال‬ ‫لب ��اده‪ .‬فق ��د بع ��ث خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �سع ��ود برقي ��ة تهنئ ��ة لرئي� ��س‬ ‫جمهوري ��ة بيارو� ��س الرئي� ��س‬ ‫األك�سندر لوكا�سينكا منا�سبة ذكرى‬

‫ي ��وم ال�ستق ��ال لب ��اده‪ .‬واأع ��رب‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�سريف ��ن با�س ��م‬ ‫�سع ��ب وحكوم ��ة امملك ��ة العربي ��ة‬ ‫ال�سعودي ��ة وبا�سم ��ه ع ��ن اأ�س ��دق‬ ‫التهاي واأطي ��ب التمنيات بال�سحة‬ ‫وال�سع ��ادة ل ��ه ول�سع ��ب بيارو� ��س‬ ‫ال�سديق ا�سطراد التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫كم ��ا بع ��ث وي العه ��د نائ ��ب رئي�س‬ ‫جل�س الوزراء وزير الدفاع �ساحب‬

‫ال�سم ��و املك ��ي الأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �سع ��ود برقي ��ة تهنئة‬ ‫لرئي�س جمهورية بيارو�س الرئي�س‬ ‫األك�سندر لوكا�سينكا منا�سبة ذكرى‬ ‫ي ��وم ال�ستق ��ال لب ��اده‪ .‬واأع ��رب‬ ‫وي العهد عن اأبل ��غ التهاي واأطيب‬ ‫التمنيات موفور ال�سحة وال�سعادة‬ ‫له ول�سعب بيارو�س ال�سديق امزيد‬ ‫من التقدم والزدهار ‪.‬‬

‫السيرة الذاتية لمفرح الزهراني‬ ‫ م ��ن مواليد بل ��دة (الأطاولة) منطقة‬‫الباحة �سنة ‪1374‬ه�‪.‬‬ ‫ ح�سل على �سه ��ادة البكالوريو�س ي‬‫الهند�سة امدنية‪.‬‬ ‫ ن ��ال درج ��ة اماج�ست ��ر ي الإدارة‬‫الهند�سية م ��ن جامع ��ة (‪Southern‬‬ ‫‪ )Mcthodist‬بتك�سا� ��س بالوليات‬ ‫امتحدة الأمريكية �سنة ‪1980‬م‬ ‫ عمل مهند�س ًا متدرب ًا ي م�سروع عقبة‬‫اجوه ب�سراة عبيدة لب�سعة اأ�سهر‪.‬‬ ‫‪ -‬عم ��ل مهند�س� � ًا ا�ست�ساري� � ًا لع ��دد م ��ن‬

‫ام�ساريع التنموية‪.‬‬ ‫ رُقي اإى امرتبة احادية ع�سرة مدير ًا‬‫عام� � ًا لف ��رع الط ��رق منطق ��ة اح ��دود‬ ‫ال�سمالية �سنة ‪ 1415‬ه�‪.‬‬ ‫ �سدر القرار الوزاري برقيته للمرتبة‬‫الثانية ع�سرة مدير ًا عام ًا لإدارة الطرق‬ ‫والنقل منطقة ع�سر �سنة ‪1416‬ه�‪.‬‬ ‫ �سدر ق ��رار معاي وزي ��ر اموا�سات‬‫بتكليفه مدير ًا عام ًا لإدارة الطرق والنقل‬ ‫منطقة مكة امكرمة �سنة ‪1419‬ه� ‪.‬‬ ‫‪ -‬رُقي اإى امرتب ��ة الثالثة ع�سرة مديراً‬

‫عام� � ًا لإدارة الطرق والنقل منطقة مكة‬ ‫امكرمة �سنة ‪1423‬ه� ‪.‬‬ ‫ �س ��در ق ��رار جل� ��س ال ��وزراء اموقر‬‫بتعيين ��ه وكي ًا لوزارة النق ��ل لل�سوؤون‬ ‫الفنية بامرتبة ‪� 14‬سنة ‪ 1426‬ه�‪.‬‬ ‫ تلق ��ى كث ��ر ًا م ��ن ال ��دورات ي جال‬‫الإ�س ��راف الهند�سي والقي ��ادة والإدارة‬ ‫والتخطيط و اجودة والإبداع‪.‬‬ ‫ ح�سر ع�سرات ام ؤوم ��رات والندوات‬‫واملتقيات العامية وامحلية ي جالت‬ ‫هند�سة الطرق والتنمية و النقل‪.‬‬

‫الهادفة للو�سول حل �سيا�سي لاأزمة‬ ‫ي�ستجيب لتطلع ��ات ال�سعب ال�سوري‪،‬‬ ‫دون انتقائي ��ة وي زم ��ن ح ��دد‪ .‬كما‬ ‫اأب ��دى امجل�س ارتي ��اح امملكة لنتائج‬ ‫الجتماع ال ��وزاري ام�سرك بن دول‬

‫جل�س التعاون لدول اخليج العربية‬ ‫والحاد الأوروب ��ي ي دورته ال�‪.22‬‬ ‫واأف ��اد الوزير اأن امجل� ��س وا�سل اإثر‬ ‫ذل ��ك مناق�س ��ة ج ��دول اأعمال ��ه واأ�سدر‬ ‫عدد ًا من القرارات‪.‬‬

‫نظام التنفيذ‬

‫نظام اإيجار التمويلي‬

‫واف ��ق امجل�س على نظام التنفيذ وتخ�سي� ��س دائرة تنفيذ اأو اأكر ي امحاكم العامة ي امدن‬ ‫وامحافظات الرئي�سة تتوى تنفيذ ما ي�سدر من قرارات اأو اأوامر من اللجان ذات الخت�سا�س‬ ‫�سب ��ه الق�سائ ��ي ‪ -‬وفق� � ًا لنظام التنفي ��ذ ‪ -‬اإى حن نق ��ل اخت�سا�سات تلك اللج ��ان اإى امحاكم‬ ‫امخت�سة‪ .‬وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬ ‫مامح النظام‪:‬‬ ‫الق�ساء على امماطلة ي تنفيذ الأحكام التي يعاي منها اأ�سحاب احقوق‪.‬‬ ‫الف�سل ي منازعات التنفيذ واإ�سدار الأوامر والقرارات امتعلقة بالتنفيذ والنظر ي اإثبات‬ ‫الإع�سار‪.‬‬ ‫تقوية دور قا�سي التنفيذ من خال اإلزام اجهات امخت�سة بالتعاون معه عند ال�ستعانة بها‬ ‫مثل ال�ستعانة بال�سرطة وامنع من ال�سفر ورفعه واحب�س والإفراج والإف�ساح عن الأ�سول‪.‬‬ ‫حديد �سندات التنفيذ والأموال حل التنفيذ والأحكام امتعلقة باحجز عليها‪.‬‬ ‫بي ��ان اإجراءات احجز التحفظي والتنفيذي والتنفيذ امبا�سر والتنفيذ ي م�سائل الأحوال‬ ‫ال�سخ�سية‪.‬‬ ‫حديد حالت احب�س التنفيذي عند المتناع عن التنفيذ واأحكامه‪.‬‬ ‫فر�س عقوبات ال�سجن عند عدم تنفيذ احكم �سواء بالمتناع اأو التعطيل‪.‬‬ ‫ن‬ ‫اإن�ساء وكالة خت�سة بالتنفيذ ي وزارة العدل ت�سرف على بع�س اأعمال التنفيذ اموكلة اإى‬ ‫القطاع اخا�س‪.‬‬

‫وافق امجل�س على نظام الإيجار التمويلي وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬ ‫مامح النظام‪:‬‬ ‫توف ��ر �سيغة موي ��ل من قبل �سركات م�ساهم ��ة متخ�س�سة ي الإيج ��ار التمويلي لتمكن‬ ‫ام�ستفي ��د من النتفاع بجمي ��ع الأ�سول العقاري ��ة وامنقولة واحقوق امعنوي ��ة والمتيازات‬ ‫ب�سيغة الإيجارة‪.‬‬ ‫اإتاحة الفر�سة للم�ستفيد من ذلك امنتج التمويلي لتملك الأ�سل اأو احق‪.‬‬ ‫و�س ��ع ال�سواب ��ط الازمة ممار�سة ذلك الن�ساط ما يكفل تقلي ��ل امخاطر على اأطراف عاقة‬ ‫الإيجار التمويلي وجنيب القطاع اماي اممار�سات التي قد توؤثر �سلب ًا على �سامته‪.‬‬ ‫اإ�سناد مهمة الإ�سراف والرقابة على الإيجار التمويلي اإى موؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي‬ ‫حقيق ًا لغاياته‪.‬‬

‫نظام الرهن العقاري‬ ‫(وا�س)‬

‫وي العهد خال جل�سة اأم�س‬

‫(وا�س)‬

‫وافق امجل�س على نظام الرهن العقاري ام�سجل وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬ ‫مامح النظام‪:‬‬ ‫حقي ��ق ال�سمان ��ات الازمة عند مار�سة ن�ساطات ومويل العق ��ار اأو امنقول وذلك بو�سع‬ ‫�سوابط حمي الدائن وامدين وال�سامن ي العملية الئتمانية‪.‬‬ ‫ت�س نمن ��ه بيان ًا مف�س ًا ح ��ول طبيعة الأ�سول حل الرهن واإج ��راءات عقد الرهن وال�سروط‬ ‫امطلوبة لنعقاده وحالت انق�سائه‪.‬‬ ‫حديد حقوق اأطراف عقد الرهن والتزاماتهم من حيث ما ي�سمله الرهن وكيفية التعامل مع‬ ‫امرهون اأثناء �سريان عقد الرهن اأو مع احقوق امتعلقة مع الغر قبل ن�سوء الرهن‪.‬‬ ‫حقيق امرونة امن�سبطة الازمة لا�ستفادة الق�سوى من الأ�سول العقارية وامنقولة التي‬ ‫ملكيتها �سجل منتظم ي اإيجاد ال�سيولة النقدية‪.‬‬

‫نظام مراقبة شركات التمويل‬ ‫واف ��ق امجل�س عل ��ى نظام مراقبة �س ��ركات التمويل وت�سكيل جنة با�س ��م «جنة الف�سل ي‬ ‫امخالف ��ات وامنازعات التمويلية» يكون من بن اخت�سا�ساتها الف�س ��ل ي امخالفات وامنازعات‬ ‫ودع ��اوى احق العام واخا�س النا�سئة عن تطبيق اأحكام نظام مراقبة �سركات التمويل واأحكام‬ ‫نظ ��ام الإيجار التمويلي ولئحتيهما والقواعد والتعليم ��ات اخا�سة بهما‪ ،‬والف�سل ي تظلمات‬ ‫ذوي ام�سلح ��ة من ق ��رارات موؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي ذات ال�سلة‪ .‬كما وجه بت�سكيل جنة‬ ‫ا�ستئنافي ��ة‪ ،‬تخت�س بالف�س ��ل ي العرا�سات امقدم ��ة �سد قرارات جنة الف�س ��ل ي امخالفات‬ ‫وامنازعات التمويلية‪ ،‬وتتكون اللجنتان ام�سار اإليهما من دائرة اأو اأكر‪ ،‬ويكون عدد اأع�ساء كل‬ ‫دائرة ( ثاثة ) اأع�ساء وع�سوا رابعا احتياطيا من ذوي اخرة والتاأهيل النظامي على اأن يكون‬ ‫من بينهم من لديه تاأهيل �سرعي‪ ،‬ويعن رئي�س كل دائرة واأع�ساوؤها باأمر ملكي مدة اأربع �سنوات‬ ‫قابلة للتجديد‪.‬‬ ‫وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪.‬‬ ‫مامح النظام‪:‬‬ ‫و�س ��ع ال�سوابط ال ��ازم توافرها لتاأ�سي�س هذا النوع من ال�سركات والرخي�س لها وما تقدمه‬ ‫من منتجات‪ ،‬وو�سع امعاير التي يجب مراعاتها اأثناء مار�سة ال�سركة اأن�سطة التمويل‪ ،‬ما فيها‬ ‫حديد ن�سب اماءة امالية وحدود الركيز الئتماي ومقدار الحتياطيات وخ�س�سات الديون‪.‬‬ ‫اإج ��ازة مار�س ��ة اأن�سط ��ة التمويل العق ��اري ومويل الأ�س ��ول الإنتاجية والإيج ��ار التمويلي‬ ‫وموي ��ل ن�ساط امن�ساآت ال�سغرة وامتو�سط ��ة ومويل بطاقات الئتمان والتمويل ال�ستهاكي‬ ‫والتمويل متناهي ال�سغر‪ .‬وترك النظام م�ساحة ما قد ي�ستجد من �سيغ مويلية اأخرى‪.‬‬ ‫مراع ��اة اأهمي ��ة جنيب ال�سركات امخاطر امرافقة لاأن�سطة الأخرى‪ ،‬وذلك منعها من مار�سة‬ ‫غ ��ر م ��ا رخ�س لها ب ��ه‪ ،‬بالإ�سافة اإى منعها من مار�س ��ة التجارة ي العق ��ار اأو امنقول اأو قبول‬ ‫الودائع �سواء كان ب�سكل مبا�سر اأو غر مبا�سر‪.‬‬ ‫تق ��وم موؤ�س�س ��ة النق ��د العرب ��ي ال�سع ��ودي مهمة الإ�س ��راف والرقاب ��ة على �س ��ركات التمويل‬ ‫واأن�سطتها‪.‬‬

‫نظام التمويل العقاري‬ ‫وافق امجل�س على نظام التمويل العقاري وقد اأعد مر�سوم ملكي بذلك‪ .‬وتعد وزارة امالية‬ ‫ال�سيا�س ��ات العامة للتمويل العقاري بال�سراك م ��ع وزارة الإ�سكان واجهات امعنية الأخرى‬ ‫وترفعها اإى جل�س الوزراء للنظر ي اإقرارها‪.‬‬ ‫مامح النظام‪:‬‬ ‫اإيج ��اد �س ��وق للتمويل العق ��اري توؤ�س�س موجبه �سركات م�ساهم ��ة متخ�س�سة ي تقدمه‬ ‫بالتعاون مع مطورين عقارين مع اإمكان اإعادة التمويل وذلك لتوفر بدائل ختلفة‪.‬‬ ‫مك ��ن ام�ستفيدي ��ن من ملك العقارات بط ��رق مي�سرة حفظ حقوق اأط ��راف العاقة حت‬ ‫اإ�س ��راف ورقاب ��ة موؤ�س�سة النقد العرب ��ي ال�سعودي لو�س ��ع ال�سوابط الازم ��ة ل�سمان عدالة‬ ‫امعامات و�سامة النظام اماي‪.‬‬ ‫توفر قدر عال من ال�سفافية يتمثل ي ن�سر امعلومات امتعلقة بذلك الن�ساط‪.‬‬ ‫دعم و�سمان التمويل العقاري م�ستحقيه وجمعيات الإ�سكان وذلك من خال تخ�سي�س جزء‬ ‫من ميزانية �سندوق التنمية العقارية لذلك‪.‬‬

‫إضافة مادتين لنظام السوق المالية‬ ‫واف ��ق امجل� ��س على اإ�ساف ��ة فقرتن اإى ام ��ادة (اخام�سة) من نظ ��ام ال�سوق امالية‬ ‫ال�سادر بامر�سوم املكي رقم ( م‪ ) 30/‬وتاريخ ‪1424/6/2‬ه�‪ ،‬على النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ �1‬اإ�سافة فقرة فرعية حمل الرتيب (‪ )8‬اإى الفقرة (اأ) من امادة (اخام�سة)‪ ،‬وذلك‬ ‫بالن� ��س الآت ��ي ‪« :‬الرخي� ��س بتاأ�سي�س من�س� �اأة ذات اأغرا�س خا�س ��ة‪ ،‬وتنظيم ومراقبة‬ ‫اأعماله ��ا وا�ستعمالتها واإ�سدارها ل� �اأوراق امالية‪ ،‬وت�سجيله ��ا ي ال�سجل اخا�س بها‬ ‫الذي ت�سعه الهيئة واأحكام نظام تاأ�سي�سها‪ ،‬وتنظيم اأحكام ت�سجيل الأموال امنقولة اإليها‪،‬‬ ‫ما ي ذلك توثيق احقوق عليها وحجيتها ي مواجهة الغر‪ ،‬واإ�سدار القواعد امنظمة‬ ‫لذلك»‪.‬‬ ‫‪ �2‬اإ�سافة فقرة حمل الرتيب (د) اإى امادة (اخام�سة) وذلك بالن�س الآتي‪« :‬تتمتع‬ ‫امن�س� �اأة ذات الأغرا�س اخا�سة بالذمة امالية وال�سخ�سية العتبارية ام�ستقلة‪ ،‬وتنتهي‬ ‫بانته ��اء الغر�س ال ��ذي اأ�س�ست من اأجل ��ه‪ ،‬وذلك وفق� � ًا للقواعد والأح ��كام التي ت�سدرها‬ ‫الهيئة»‪.‬‬

‫تعيينات وترقيات‬ ‫واف ��ق جل�س الوزراء على نقل وتعيينات بامرتبتن ال � �‪ 15‬وال�‪ 14‬ووظيفة ( �سفر ) وذلك على‬ ‫النحو التاي‪:‬‬ ‫‪ �1‬نقل �ساحب ال�سمو املكي الأمر م�سعل بن بدر بن �سعود بن عبدالعزيز من وظيفة (م�ست�سار)‬ ‫بامرتب ��ة ال � �‪ 15‬اإى وظيفة (وكي ��ل احر�س الوطني للقط ��اع ال�سرقي) بذات امرتب ��ة برئا�سة احر�س‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫‪ �2‬تعين الدكتور عبدالله بن عبداملك بن عمر اآل ال�سيخ على وظيفة (�سفر) ي وزارة اخارجية‪.‬‬ ‫‪ �3‬تعين امهند�س اإبراهيم بن �سالح بن عبدالرحمن اأبو بكر على وظيفة (وكيل الوزارة للمباي‬ ‫والتجهيزات امدر�سية) بامرتبة ال�‪ 15‬ي وزارة الربية والتعليم‪.‬‬ ‫‪ �4‬تعي ��ن امهند� ��س مفرح بن حمد بن �سال ��ح الزهراي على وظيفة (م�ست�س ��ار ل�سوؤون النقل)‬ ‫بامرتبة ال�‪ 15‬ي وزارة النقل‪.‬‬ ‫‪ �5‬تعين �سامي بن �سليمان بن عبدالرحمن النحيط على وظيفة (مدير عام مركز املك عبدالعزيز‬ ‫للخيل العربية) بامرتبة ال�‪ 14‬ي وزارة الزراعة‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الشركات الوهمية‬ ‫«العمل بكل ثقة»‬ ‫غانم الحمر‬

‫لي�شت ال�م��رة الأول ��ى التي ن�شمع فيها ع��ن �شركات وهمية كتلك التي‬ ‫ذكرتها �شحيفة «ال�شرق» في عددها رقم ‪ ،210‬حيث اأوردت تحذير النائب‬ ‫الم�شاعد للتراخي�ص والجودة بالهيئة العامة لل�شياحة والآثار من عدم التعامل‬ ‫مع بع�ص المجهولين الذين يدعون انتماءهم لمكاتب �شفر وهمية وير ّوجون‬ ‫لرحات دولية مخف�شة التكاليف بغر�ص ا�شتغال راغبي ال�شفر‪ ،‬وبالمنا�شبة‬ ‫فم�شكلة ال�شركات الوهمية كانت بدايتها القوية اأول ما ب��داأت في �شركات‬ ‫الطوافة وت�شببت ع��دد من تلك ال�شركات المزيفة في الحتيال على اأع��داد‬ ‫كبيرة من الحجاج والمعتمرين‪ ،‬وت�شببت في م�شكات وتعثر ل�شفر كثير‬ ‫من الحجاج في �شنوات �شابقة و�شلت للراأي العام وتم تناولها ب�شكل وا�شع‬ ‫في و�شائل اإعامية عالمية واإقليمية‪ ،‬واأ�شاءت اإلى �شمعة بلدنا الذي اأخذ على‬ ‫عاتقه خدمة الحجيج‪ ،‬ولم تنتهِ هذه الظاهرة حتى تم التعامل ب�شدة مع كل من‬ ‫ق�شر في اأداء واجبه من ال�شركات الوهمية اأو‬ ‫ا�شتغل الحجاج والمعتمرين اأو ّ‬ ‫ال�شركات الم�شرحة المتقاع�شة‪.‬‬ ‫ثم بعد ذلك ظهرت ال�شركات الوهمية للتاأمين في فترة ربط ا�شت�شدار‬ ‫رخ�ص ال�شير بالتاأمين �شد الحوادث‪ ،‬التي تظهر في فترة ا�شت�شدار التاأمين‬ ‫ثم تختفي عندما يطالب الموؤمنون بتطبيق �شروط التاأمين في حالة وقوع‬ ‫حوادث �شير لمركباتهم‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك انت�شرت ولت��زال �شركات ال�شتقدام الوهمية التي تت�شيد‬ ‫زب��ائ�ن�ه��ا م��ن الم�شطرين ل��ش�ت�ق��دام ال�ع�م��ال��ة المنزلية ال�ت��ي ل يلبث اأول�ئ��ك‬ ‫المتورطون في ال�شتقدام اأن يكت�شفوا اأن تلك ال�شركات ما هي ا ّإل �شركات‬ ‫ن�شب واحتيال‪.‬‬ ‫وال�شوؤال الذي يتبادر لاأذهان دائم ًا‪ ،‬من الم�شوؤول عن ف�شو �شركات‬ ‫وهمية بهذا الحجم من النت�شار‪ ،‬حتى و�شلت بهم الجراأة اأن تقوم مثل هذه‬ ‫ال�شركات بالدعاية لنف�شها ب�شفحات الجرائد ب�شكل يومي وت�شطاد زبائنها‬ ‫بكل اأمان واطمئنان‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫اعتماد مركز التطوير المهني والتربوي بوزارة التربية والتعليم كجهة تدريب مركزية‬

‫الملك يوافق على ثاثة قرارات لمجلس الخدمة‬ ‫المدنية تتعلق بالعاوات والبدات النقدية‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫وافق خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز اآل �شعود ‪-‬حفظه الله‪ -‬على ثاثة قرارات‬ ‫اأ�شدره ��ا جل� ��س اخدم ��ة امدني ��ة‪ .‬واأع ��رب وزي ��ر‬ ‫اخدمة امدنية ع�شو جل�س اخدمة امدنية الدكتور‬ ‫عبدالرحم ��ن بن عبدالله الراك‪ ،‬ع ��ن �شكره وتقديره‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ‪-‬حفظه الله‪ -‬على اهتمامه‬ ‫ورعايته لأبنائه موظفي وموظفات اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫من ناحية اأخ ��رى‪ ،‬اأ�شدر وزي ��ر اخدمة امدنية‬ ‫رئي�س جنة تدريب وابتعاث موظفي اخدمة امدنية‬ ‫الدكت ��ور عبدالرحمن بن عبدالله الراك‪ ،‬اأم�س‪ ،‬قرار ًا‬ ‫باعتماد (مرك ��ز التطوير امهني والرب ��وي) بوزارة‬ ‫الربية والتعليم كجهة تدريب مركزية لتقدم الرامج‬

‫التدريبي ��ة ي امج ��الت الربوي ��ة والتعليمي ��ة‪.‬‬ ‫وطال ��ب الق ��رار امرك ��ز بتطبيق عدد م ��ن اجوانب‬ ‫التنظيمية‪ ،‬منها التن�شيق مع الإدارة العامة للت�شنيف‬ ‫بوزارة اخدمة امدنية قبل تنفيذ الرامج التدريبية‪،‬‬ ‫وذل ��ك لتحدي ��د فئ ��ات الوظائ ��ف امنا�شب ��ة وف ��ق اأدلة‬ ‫الت�شني ��ف‪ ،‬واأن تكون ال ��دورات والرامج التدريبية‬ ‫ي امجالت الربوية والتعليمية وفق منهجية علمية‬ ‫ووفق� � ًا خطط ح ��ددة للتدريب‪ ،‬ومراع ��اة القرارات‬ ‫والتعامي ��م الت ��ي ت�شدر م ��ن جنة تدري ��ب وابتعاث‬ ‫موظف ��ي اخدم ��ة امدني ��ة ي كل م ��ا يتعل ��ق بجان ��ب‬ ‫التدري ��ب‪ ،‬واأن يكون حديد و�ش ��رف امكافاآت امالية‬ ‫اخا�ش ��ة بت�شميم واإعداد وتنفي ��ذ ومراجعة وتقييم‬ ‫الرامج التدريبية وما يتعلق بها‪ ،‬التي يقدمها امركز‬ ‫على غرار ما هو معمول به ي معهد الإدارة العامة‪.‬‬

‫القرارات‬ ‫القرار الأول‪ :‬رقم (‪1433/6/3 )1699/1‬ه�‪� :‬شروط منح العاوة الإ�شافية للمرقن للمرتبة العا�شرة فما دونها‪:‬‬ ‫‪ 1‬اح�شول على تقدير بدرجة ل تقل عن (جيد جد ًا) ي تقوم الأداء الوظيفي ي العام الأخر قبل منحه العاوة‪.‬‬‫‪ 2‬م�شي مدة ل تقل عن (اأربع �شنوات) ي امرتبة التي ي�شغلها‪.‬‬‫ً‬ ‫‪ 3‬األ يكون قد حُ �شم من راتب اموظف لغيابه مدة (خم�شة) اأيام اأو اأكر‪ ،‬اأو عوقب تاأديبيا خال ال�شنتن ال�شابقتن للرقية‪.‬‬‫الق ��رار الث ��اي‪ :‬رقم (‪1433/6/3 )1700/1‬ه�‪ :‬زيادة البدل النق ��دي الذي يُ�شرف للعاملن ي دور الربية الجتماعية وموؤ�ش�شات‬ ‫الربية الأموذجية على النحو التاي‪ :‬رفع ن�شبة البدل لت�شبح (‪ )%40‬مديري دور الربية الجتماعية وموؤ�ش�شات الربية الأموذجية‬ ‫وم�شاعديه ��م‪ ،‬وللعامل ��ن ي جال البحث الجتماعي والنف�ش ��ي والرقابة والإ�شراف الجتماعي‪ .‬ورف ��ع ن�شبة البدل لت�شبح (‪)%35‬‬ ‫لاأطباء واممر�شن وامدربن وامدر�شن‪ ،‬على اأن يلتزم امدرب وامدر�س بالعمل الربوي والجتماعي اأثناء الإجازات الدرا�شية‪.‬‬ ‫الق ��رار الثال ��ث‪ :‬رقم (‪1433/06/03 )1701/1‬ه� ��‪ :‬اإ�شافة بدل فرق �شاعات العمل اإى الراتب الأ�شا�شي عند احت�شاب البدلت التي‬ ‫ُت�ش ��رف لاخت�شا�شي ��ن والفنين وام�شاعدين ال�شحين بن�شبة مئوية من الدرج ��ة (الأوى) من ام�شتوى الذي ي�شغله الخت�شا�شي‬ ‫والفني وام�شاعد ال�شحي‪ ،‬وذلك للبدلت امقررة ي لئحة الوظائف ال�شحية‪.‬‬

‫الداود يرفع الشكر للقيادة على الثقة بتعيينه مدير ًا لجامعة الملك خالد‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫رفع الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود‬ ‫�شك ��ره وتقدي ��ره خادم احرم ��ن ال�شريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله بن عبدالعزيز اآل �شعود ولوي‬ ‫العه ��د نائ ��ب رئي�س جل� ��س ال ��وزراء وزير‬ ‫الدف ��اع �شاحب ال�شمو املك ��ي الأمر �شلمان‬

‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬حفظهم ��ا الل ��ه‪ ،‬م ��ا ير�شي الله جل وع ��ا‪ ،‬ويحقق تطلعات‬ ‫منا�شب ��ة تعيينه مدي ��ر ًا جامع ��ة املك خالد وطموح ��ات ه� �وؤلء الق ��ادة الأف ��ذاذ‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫بامرتب ��ة اممتازة‪ .‬وقال اإنن ��ي بهذه امنا�شبة راأ�شه ��م مليكنا امفدى ملك احكم ��ة وال�شداد‬ ‫والثقة الغالية التي طوقن ��ي فيها ولة اأمري والإن�شانية خ ��ادم احرم ��ن ال�شريفن املك‬ ‫وكلفوي و�شرفوي به ��ا‪ ،‬والأمانة العظيمة عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل �شع ��ود‪ ،‬و�شمو‬ ‫التي اأ�شاأل الله تعاى اأن يعينني على اأدائها‪ ،‬وي عه ��ده الأمن‪ ،‬زادهم الل ��ه عز ًا ومكين ًا‪،‬‬ ‫خدم ��ة لدين ��ي ومليك ��ي ووطن ��ي احبي ��ب‪ ،‬و�شوؤدد ًا ورفعة‪.‬‬

‫واأب ��دى الدكت ��ور عبدالرحم ��ن ال ��داود‬ ‫اعت ��زازه به ��ذا التعي ��ن‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأنه ��ا‬ ‫م�شوؤولي ��ة وطني ��ة غالية ب� �اأن يت ��وى قيادة‬ ‫جامعة م ��ن اأعرق اجامعات‪ .‬كم ��ا اأعرب عن‬ ‫�شك ��ره وامتنانه لأمر منطقة ع�شر �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر في�ش ��ل ب ��ن خالد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬ال ��ذي يق ��ف وراء كل اإجاز ي‬

‫كل ج ��زء م ��ن اأج ��زاء امنطق ��ة‪ ،‬وعل ��ى وج ��ه‬ ‫اخ�شو� ��س جامع ��ة امل ��ك خال ��د‪ ،‬ولوزي ��ر‬ ‫التعلي ��م الع ��اي رئي� ��س جل� ��س اجامع ��ة‬ ‫الدكت ��ور خالد بن حم ��د العنقري على دعمه‬ ‫امتوا�ش ��ل‪ ،‬وجه ��وده امبارك ��ة‪� ،‬شائ � ً�ا الله‬ ‫تع ��اى اأن يوفقه ي �شبي ��ل حقيق مزيد ٍ من‬ ‫الإجازات والعطاءات لهذه اجامعة‪.‬‬

‫يدرس استراتيجية تدريبية لرفع كفاءة موظفيه‬

‫«الشورى» يرجئ جلساته إلى بعد العيد‬ ‫ويستعد لتغييرات إدارية في عدد من إداراته‬ ‫موظفيه عر برامج تدريبية مكثفة‪،‬‬ ‫الريا�س ‪ -‬اأحمد احمد‬ ‫حيث اأوقف امجل� ��س جميع دوراته‬ ‫التدريبية اخا�شة باموظفن حن‬ ‫اأرجاأ جل�س ال�شورى جل�شتيه‬ ‫الب ��دء بال�شراتيجي ��ة اجدي ��دة‬ ‫العاديت ��ن اخم�ش ��ن واحادي ��ة‬ ‫الع ��ام امقب ��ل الت ��ي ي�ش ��رف عليه ��ا‬ ‫واخم�ش ��ن‪ ،‬اللت ��ن كان م ��ن امقرر‬ ‫نائب رئي�س امجل�س الدكتور حمد‬ ‫عقدهم ��ا خ ��ال الأ�شب ��وع اح ��اي‪،‬‬ ‫اجف ��ري‪ .‬وكان رئي� ��س جل� ��س‬ ‫اإى م ��ا بع ��د عي ��د الفط ��ر امب ��ارك‪،‬‬ ‫ال�شورى الدكتور عبدالله بن حمد‬ ‫ب�شب ��ب الإج ��ازة الر�شمي ��ة لأع�شاء‬ ‫بن اإبراهيم اآل ال�شيخ اأوعز ي وقت‬ ‫امجل� ��س‪ .‬وك�شف ��ت م�ش ��ادر مقربة‬ ‫�شاب ��ق لنائب ��ه اجف ��ري وم�شاعده‬ ‫م ��ن امجل� ��س ع ��ن نيت ��ه ل�شتثم ��ار‬ ‫احمد مهم ��ة درا�شة ال�شبل الكفيلة‬ ‫ف ��رة التوق ��ف لإج ��راء تغي ��رات‬ ‫عبدالله بن حمد اآل ال�شيخ‬ ‫بتطوي ��ر ع ��دد م ��ن الإدارات ذات‬ ‫اإداري ��ة �شتط ��ال ع ��دد ًا م ��ن اإداراته‬ ‫الداخلي ��ة ي توج ��ه لتطوي ��ر عمل لرئي�س امجل�س‪ ،‬بينما يُع ّد امجل�س العاقة باموارد الب�شرية والعاقات‬ ‫تلك الإدارات باإ�ش ��راف من الدكتور ل�شراتيجي ��ة متكامل ��ة للتدري ��ب العام ��ة‪ ،‬ورف ��ع م�شت ��وى التدري ��ب‬ ‫فه ��اد احمد‪ ،‬امعن اأخ ��را كم�شاعد والتطوي ��ر ت�شته ��دف رف ��ع كف ��اءة والتطوير‪.‬‬

‫«الخارجية» تحذر‬ ‫المواطنين من السفر‬ ‫إلى لبنان حفاظ ًا على‬ ‫سامتهم وأسرهم‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫ح ��ذرت وزارة اخارجية‬ ‫امواطن ��ن ال�شعودي ��ن م ��ن‬ ‫ال�شف ��ر اإى لبن ��ان خ ��ال هذه‬ ‫الف ��رة‪ .‬جاء ذل ��ك ي ت�شريح‬ ‫م�ش ��در م�ش� �وؤول ب ��وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ق ��ال في ��ه‪ :‬نظ ��ر ًا‬ ‫لعدم ا�شتق ��رار الأو�شاع على‬ ‫ال�شاح ��ة اللبنانية ف� �اإن وزارة‬ ‫اخارجي ��ة ح ��ذر امواطن ��ن‬ ‫ال�شعودي ��ن م ��ن ال�شف ��ر اإى‬ ‫لبن ��ان‪ ،‬حفاظ ًا عل ��ى �شامتهم‬ ‫واأ�شره ��م خ ��ال ه ��ذه الفرة‬ ‫وحتى اإ�شعار اآخر‪.‬‬

‫اعتمدت ‪ 24‬مواصفة لضمان منع انفجار اإطارات وما ينتج عنه من حوادث‬

‫هيئة المواصفات تحذر من تجاهل مقاييس اختيار اإطارات المناسبة للسيارات‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد امطوع‬ ‫اأك ��دت الهيئ ��ة ال�شعودي ��ة للموا�شف ��ات‬ ‫وامقايي� ��س واج ��ودة اأهمي ��ة اختي ��ار الإط ��ار‬ ‫امنا�ش ��ب لل�شي ��ارة نظرا لأن كث ��را من احوادث‬ ‫امرورية تنجم عن انفجار الإطارات نتيجة �شوء‬ ‫اختياره ��ا اأو اخط� �اأ ي ا�شتخدامه ��ا اأو كليهم ��ا‬

‫مع ��ا‪ .‬وك�شف ��ت الهيئ ��ة ي بي ��ان �شحف ��ي اأم� ��س‬ ‫منا�شب ��ة ف�شل ال�شي ��ف اأنها اأ�ش ��درت جموعة‬ ‫م ��ن اموا�شف ��ات القيا�شي ��ة ال�شعودي ��ة لإطارات‬ ‫ال�شيارات بلغ عددها ي هذا امجال ‪ 24‬موا�شفة‬ ‫قيا�شية �شعودية‪ ،‬خ�ش�س منها خم�س موا�شفات‬ ‫لإط ��ارات �شي ��ارات الرك ��وب وث ��اث موا�شفات‬ ‫قيا�شية �شعودية لإطارات ال�شاحنات واحافات‬

‫وموا�شفت ��ان قيا�شيتان مقايي� ��س �شغط اإطارات‬ ‫امركب ��ات وموا�شف ��ة قيا�شي ��ة واح ��دة ح ��دد‬ ‫ا�شراط ��ات تخزي ��ن الإطارات وكذل ��ك اموا�شفة‬ ‫القيا�شية التي تتعلق بالإط ��ارات امجددة وطرق‬ ‫اختباره ��ا اإ�شاف ��ة اإى اموا�شف ��ة القيا�شية التي‬ ‫تتعلق بالعج ��ات والإطارات الحتياطية اموؤقتة‬ ‫وطرق اختبارها‪.‬‬

‫إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة تنهي استقبال‬ ‫طلبات القبول في التخصصات الطبية والفنية واإدارية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتهت الإدارة العامة للخدمات‬ ‫الطبية للقوات ام�شلحة‪ ،‬من قبول‬ ‫ال �ط��اب وال �ط��ال �ب��ات م��ن خريجي‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة «ق �� �ش��م ال �ع �ل��وم‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة» ي ال �ت �خ �� �ش �� �ش��ات‬ ‫الطبية والفنية والإداري ��ة لدرجتي‬ ‫ال �ب �ك��ال��وري��و���س وال ��دب� �ل ��وم‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ب��داأ القبول فيه ي الأول م��ن �شهر‬ ‫� �ش �ع �ب��ان‪ ،‬وذل � ��ك ي ك �ل �ي��ة الأم� ��ر‬ ‫�شلطان الع�شكرية للعلوم ال�شحية‬ ‫ي ال �ظ �ه��ران وم ��راك ��ز ال��درا� �ش��ات‬

‫وال �ت��دري��ب ب �ع��دد م��ن م�شت�شفيات‬ ‫القوات ام�شلحة مناطق امملكة للعام‬ ‫الدرا�شي ‪1434-1433‬ه�‪ .‬واأو�شح‬ ‫مدير اإدارة ال�شوؤون العامة للخدمات‬ ‫الطبية للقوات ام�شلحة امقدم من�شور‬ ‫احميدي اأنه �شتقبل الطلبات امقدمة‬ ‫لدرجتي البكالوريو�س والدبلوم‬ ‫م ��ن خ� ��ال ام� ��واق� ��ع الإل �ك��رون �ي��ة‬ ‫للجهات ام ��راد الل�ت�ح��اق ب�ه��ا‪ ،‬بعد‬ ‫ا�شتيفاء كافة ال���ش��روط‪ ،‬ومنها األ‬ ‫يقل ام�ع��دل ال��راك�م��ي ي الثانوية‬ ‫العامة «العلوم الطبيعية» عن ن�شبة‬ ‫‪ ،%85‬واأن ي�ك��ون ام�ت�ق��دم حا�ش ًا‬

‫ال�ع�ل�م��ي ك �ح��د اأدن�� ��ى‪ ،‬واأن يجتاز‬ ‫الطالب امقابلة ال�شخ�شية والك�شف‬ ‫الطبي‪ .‬واأ�شاف اأن القبول �شيكون‬ ‫بح�شب التخ�ش�شات ام�ت��اح��ة ي‬ ‫كلية الأمر �شلطان الع�شكرية للعلوم‬ ‫ال�شحية بالظهران‪ ،‬ومركز الدرا�شات‬ ‫ال�شحية م�شت�شفى القوات ام�شلحة‬ ‫ب��ال��ري��ا���س‪ ،‬وم���ش�ت���ش�ف��ى ال �ق��وات‬ ‫ام�شلحة بالهدا‪ ،‬وم�شت�شفى القوات‬ ‫ام���ش�ل�ح��ة ب��اج �ن��وب‪ ،‬وم�شت�شفى‬ ‫امقدم من�شور احميدي‬ ‫القوات ام�شلحة بال�شمالية الغربية‪،‬‬ ‫على ن�شبة ‪ %70‬باختبار القدرات وم �� �ش �ت �� �ش �ف��ى ال � �ق� ��وات ام���ش�ل�ح��ة‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬ون�شبة ‪ %65‬بالتح�شيل بال�شمالية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ‬ ‫ﺃﻣﻴﻦ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬

‫ ﻣﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻟﻤﻮﺍﺟﻬﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺭﺓ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﻭﻧﻨﻔﻖ‬:‫ﺍﻟﻴﻤﻨﻲ‬ ‫ﺧﻤﺴﻴﻦ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺳﻨﻮﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ ﻟﺰﻳﺎﺩﺓ ﻃﺎﻗﺔ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﻋﻮﺍﻣﻞ ﺗﻘﻄﻊ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﻻ ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻘﺪﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬





                     

5

                    



                    

               

          

4826 25         21            %8                        

                                             3000        168            

                                                        

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻓﻲ ﺣﺴﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻤﺎﻥ‬138.5 ‫»ﺍﻟﺘﺮﺑﻴﺔ« ﺗﻄﻠﺐ ﺣﺼﺮ ﺍﻟﻤﺒﺘﻌﺜﻴﻦ ﻭﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﺍﻟﻤﻤﻨﻮﺣﻴﻦ ﺇﺟﺎﺯﺍﺕ ﺻﻴﻔﻴﺔ‬                                    

                           

                  138.564.417            

        

                     

                                   

‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻐﺬﺍﺀ ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻃﻼﺀﺍﺕ ﺃﻇﺎﻓﺮ ﺗﻀﻤﻨﺖ‬ «‫ﻧﺴﺒ ﹰﺎ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ »ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﻭﺍﻟﻔﻮﺭﻣﺎﻟﺪﻫﺎﻳﺪ‬

          % 0.2                 2009GSO1943               

      1887GSO2009                 1943GSO2009            



                                

‫ ﺩﻭﻟﺔ‬101 ‫ﺗﻘﺎﻡ ﺑﺎﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻦ ﻭﺇﺳﺘﻮﻧﻴﺎ ﻭﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺑﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬

‫ ﻋﻀﻮ ﹰﺍ‬35 ‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺸﺎﺭﻙ ﺑﺜﻼﺙ ﻓﺮﻕ ﺗﻀﻢ‬ ‫ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻔﻴﺰﻳﺎﺀ ﻭﺍﻟﻜﻴﻤﻴﺎﺀ‬                 21 1433 112    2012 30        

                 CBC   525  88            

       35  1113  2012 304  1433  53        2614    101      

‫ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬- ‫ ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ‬- ٥ - ‫ﻣﺤﻠﻴﺎﺕ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﻬﺰﺍﻉ‬ ‫ﻭﻅﻴﻔﺔ ﺻﻴﻔﻴﺔ‬


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ترأس اجتماع المجلسين المحليين وأكد أن المتعثرة في المحافظتين قليلة‬

‫أمير مكة المكرمة َ‬ ‫يطلع على مشروعات بـ ‪ 5.8‬مليار ريال في القنفذة والليث‬ ‫القنفذة ‪ ،‬الليث ‪ -‬اأحمد النا�سري‪ -‬اأحمد ال�سيد‬ ‫اأعل ��ن �ساح ��ب ال�سم� املك ��ي الأم ��ر خالد الفي�س ��ل اأمر‬ ‫منطقة مكة امكرمة اأم�س اأن اإجماي ام�سروعات امنفذة واجاري‬ ‫تنفيذها وامعتمدة ي حافظتي القنفذة والليث بلغت ‪ 5.8‬مليار‬ ‫ريال‪ ،‬منها ‪ 2.8‬مليار للقنفذة وثاثة مليارات للليث‪.‬‬ ‫ق ��ال اأمر مكة لل�سحافين ي خت ��ام ج�لته اأم�س اإنه اطلع‬ ‫عل ��ى م�سروع ��ات امنطقة خ ��ال اجتماع ��ه مع امجل� ��س امحلي‬ ‫للمحافظت ��ن‪ ،‬لفت ��ا اإى م�ساهدت ��ه م�سروع ��ات كب ��رة منج ��زة‬ ‫واأخرى ج ��ار تنفيذها‪ ،‬وم�سروعات قدمت كطلب ��ات جديدة‪ ،‬اأما‬ ‫امتع ��رة فقليلة‪ ،‬فف ��ي القنفذة ول تذك ��ر‪ ،‬اأم ��ا ي الليث فت�جد‬ ‫بع�س ام�سروعات امتعرة ي قطاع البلديات وال�سحة‪ ،‬ولكنها‬ ‫ل تقا�س اأبد ًا اإذا ما مت مقارنتها بامنجزة‪.‬‬ ‫وخل� ��س اأم ��ر منطقة مك ��ة للق ���ل‪« :‬اأعتقد اأنن ��ا ي رحلة‬ ‫تنمي ��ة‪ ،‬ول� كان ��ت ط�يلة‪ ،‬وهي رحل ��ة الإن�س ��ان ال�سع�دي ي‬ ‫تنمية ه ��ذا ال�طن‪ ،‬وندع� الله اأن يعينن ��ا على �سكر هذه النعم‪،‬‬ ‫والإج ��ازات التي �سنلحظها تباعا لهذه ام�سروعات ي الأع�ام‬ ‫امقبلة»‪.‬‬ ‫وح�ل تق ��دم �سي�خ واأعي ��ان حافظتي القنف ��ذة والليث‬ ‫التع ��ازي ي وف ��اة الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز وتق ��دم البيعة‬ ‫ل ���ي العه ��د ووزي ��ر الداخلية‪ ،‬ق ��ال‪« :‬اإن اأحد مزاي ��ا ال�طن هم‬ ‫اأهله‪� ..‬سعب ًا وقيادة‪ ،‬ول نن�سى اأن القيادة هي من �سلب وجذور‬ ‫ت ��راب هذا البلد‪ ،‬ل ��ذا فاإننا ل ن�ستغرب هذا التاحم بن ام�س�ؤول‬ ‫وام�اطن والتقدي ��ر العظيم الذي يكنه ال�سعب ال�سع�دي ل�سم�‬ ‫الأم ��ر نايف ‪ -‬رحمه الل ��ه ‪ -‬فه� لي�س من ال�سخ�سيات ال�طنية‬ ‫فقط بل من العامية‪ ،‬التي حظى باحرام وتقدير اجميع‪ ،‬وكما‬ ‫�ساهد اجميع و�سمع فقد كانت الفجيعة للعام ولي�س ال�سع�دية‬ ‫فقط‪ ،‬وهناك الكثر من حزن�ا من غر ال�سع�دين عليه»‪.‬‬ ‫م�سيف ��ا ‪»:‬ال�طن افتقد نايف‪ ،‬ولكن ��ه ولله احمد ا�ستب�سر‬ ‫بقدوم الأمر �سلمان‪ ،‬فه� من الرجال امخل�سن امعروفن‪ ،‬وه�‬ ‫يتمي ��ز بكفاءات وقدرة على العم ��ل‪ ،‬وخرة عظيمة وط�يلة ي‬

‫الأمر خالد يزيح ال�شتار عن م�شروع تو�شعة مبنى حافظة الليث‬

‫الإدارة واحك ��م‪ ،‬والأم ��ر نف�سه ينطبق عل ��ى اختيار �سم� وزير‬ ‫الداخلية الأمر اأحمد الذي متلك من اخرات والكفاءات وتنقل‬ ‫ي منا�سب عدة من بينها اإمارة مكة وعمله وخرته وكفاءته ي‬ ‫وزارة الداخلية»‪.‬‬ ‫كان اأم ��ر امنطقة ا�ستقبل م�سايخ واأعيان حافظتي الليث‬ ‫والقنف ��ذة‪ ،‬قبل اأن يراأ�س اجتماع امجل�سن امحلين‪ ،‬حيث نقل‬ ‫لاأع�س ��اء حيات خادم احرمن ال�سريف ��ن ووي عهده‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫له ��م اأن وج�ده بينهم ج ��اء بناء على ت�جيه ��ات القيادة لتمل�س‬ ‫احتياج ��ات ام�اطنن ي امحافظ ��ات‪ ،‬مبديا اإعجاب ��ه بالتط�ر‬ ‫الذي ت�سهده امحافظتن‪.‬‬ ‫ونقل اأع�س ��اء امجل�س امحلي للقنف ��ذة لأمر مكة تطلعات‬ ‫ام�اطن ��ن ورغبتهم ح�يل متطلباتهم اإى واقع‪ ،‬وذلك باعتماد‬ ‫حزم ��ة م ��ن ام�سروعات م ��ن اأبرزها‪ :‬م�سروع ال�س ��رف ال�سحي‬ ‫للمدين ��ة‪ ،‬الب ��دء ي م�س ��روع امط ��ار القت�سادي‪ ،‬مبن ��ى امدينة‬ ‫اجامعي ��ة واإيج ��اد تخ�س�سات جدي ��دة ل�سد احتياج ��ات �س�ق‬ ‫العم ��ل‪ ،‬ق�سم خا�س باج ���ازات ل�ستخراج وجدي ��د ج�ازات‬

‫(ال�شرق)‬

‫ال�سفر لل�سع�دين‪ ،‬ح�يل بلدية القنفذة اإى اأمانة‪ ،‬ح�يل فرع‬ ‫الزراع ��ة اإى مديرية نظرا لتط�ي ��ر الزراعة ول�سخامة م�ست�ى‬ ‫الروة ال�سمكية واحي�انية بامحافظة وامراكز التابعة لها‪.‬‬ ‫كما عر� ��س امجل�س و�سع ام�سروع ��ات‪ .‬ومن بينها قطاع‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م «بنن وبنات» حيث نف ��ذ ‪ 60‬م�سروع ًا بتكلفة‬ ‫‪ 200‬ملي�ن‪ ،‬فيما يجري تنفيذ ‪ 65‬م�سروع ًا بتكلفة ‪ 270‬ملي�نا‪.‬‬ ‫وي قط ��اع التعليم والتدريب امهني والتقني يجري حالي ًا‬ ‫تنفي ��ذ م�سروع ��ن هما الكلي ��ة التقنية ي القنف ��ذة بتكلفة ‪76.5‬‬ ‫ملي ���ن‪ ،‬وامعهد ال�سناعي الثان�ي ي مركز الق�ز بتكلفة ‪38.9‬‬ ‫ملي ���ن‪ .‬وي قطاع البلديات �سجل تقرير امجل�س تنفيذ ما يزيد‬ ‫ع ��ن مائة م�سروع بتكلفة ‪ 415.9‬ملي�ن م ��ن بينها ‪ 13‬م�سروع ًا‬ ‫ي القنفذة ب� ‪ 151.6‬ملي�ن‪.‬‬ ‫وي القطاع ال�سحي تت�سارع وترة العمل ي اإجاز �سبعة‬ ‫م�سروع ��ات ب� ‪ 135‬ملي�نا ريال من بينها م�ست�سفيات امظيليف‪،‬‬ ‫وجن ���ب القنفذة‪ ،‬ومرة‪ ،‬فيما ين ��درج ي قطاع امياه تنفيذ ‪14‬‬ ‫م�سروع ًا تبلغ قيمتها اأكر من ‪ 90‬ملي�نا‪.‬‬

‫وي اللي ��ث عر�س امجل�س امحلي اأم ��ام اأمر امنطقة �سر‬ ‫تنفي ��ذ ام�سروع ��ات‪ .‬فف ��ي قطاع البلدي ��ات بلغ ع ��دد ام�سروعات‬ ‫امنف ��ذة واج ��اري تنفيذه ��ا وامعتم ��د ي اللي ��ث ومراكزها ‪69‬‬ ‫م�سروع� � ًا بلدي ًا تنفذها اأربعة بلديات‪ ،‬وهي الليث‪ ،‬ومركز اأ�سم‪،‬‬ ‫ومركز ال�س�اق‪ ،‬ومركز غميقة بتكلفة ‪ 260.5‬ملي�ن‪.‬‬ ‫ففي الليث بلغ عدد ام�سروعات امنفذة خم�سة بتكلفة ‪14.3‬‬ ‫ملي ���ن‪ ،‬اأما ام�سروعات حت التنفيذ فكان لها الن�سيب الأوفر ب�‬ ‫‪ 13‬م�سروع ًا بتكلفة ‪ 66.9‬ملي�ن‪ ،‬فيما اعتمدت �سبع م�سروعات‬ ‫ي ميزاني ��ة هذا العام ب� ‪ 24.5‬ملي�ن‪ .‬فيما يبلغ عدد م�سروعات‬ ‫بلدية القنفذة ثاثة بتكلفة ‪ 13.2‬ملي�ن‪ ،‬اأما اجاري تنفيذها فقد‬ ‫بلغت ‪12‬م�سروع ًا ب � � ‪ 51.6‬ملي�ن‪ ،‬واأخرى معتمدة ي ميزانية‬ ‫العام‪ ،‬بلغ عددها ثمانية م�سروعات بتكلفة ‪ 24‬ملي�نا‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي القط ��اع التعليم ��ي فبلغ ع ��دد ام�سروع ��ات امنفذة‬ ‫واجاري تنفيذها ‪ 58‬م�سروع ��ا‪ ،‬منها ‪ 20‬م�سروع ًا منفذة ‪77.3‬‬ ‫ملي ���ن ريال‪ ،‬و‪ 38‬م�سروع ًا جار تنفيذه ��ا بقيمة ‪ 133.5‬ملي�ن‬ ‫ري ��ال‪ .‬وي القطاع ال�سحي بلغ ع ��دد ام�سروعات حت التنفيذ‬ ‫خم�س ��ة م�سروعات اأما امعتمدة واجاري طرحها فقد بلغ عددها‬ ‫ثاث ��ة‪ .‬فيما يج ��ري العمل ي م�س ��روع اإن�ساء مبن ��ى م�ست�سفى‬ ‫اللي ��ث الع ��ام اجدي ��د �سعة مائ ��ة �سري ��ر بتكلف ��ة ‪ 114.1‬ملي�ن‬ ‫وبلغت ن�سبة اإجاز العمل فيه ‪.%36‬‬ ‫وي جال امياه وال�سرف ال�سحي بلغت تكلفة ام�سروعات‬ ‫امنجزة ‪ 6.8‬ملي�ن‪ ،‬اأما ام�سروعات حت التنفيذ فقد بلغ اإجماي‬ ‫عدده ��ا ثاث ��ة م�سروعات بقيم ��ة ‪ 44.4‬ملي�ن ري ��ال‪ ،‬كما ت�جد‬ ‫م�سروع ��ات ت�سغيل و�سيانة بقيم ��ة اإجمالية بلغت ‪ 85.2‬ملي�ن‬ ‫ريال‪ .‬اأما م�سروعات الطرق والنقل فبلغ عدد امنفذة ‪17‬م�سروع ًا‬ ‫بتكلف ��ة ‪ 866.3‬ملي ���ن‪ ،‬اأما حت التنفيذ فقد بل ��غ عددها �ستة ب�‬ ‫‪ 997.7‬ملي ���ن ‪ ،‬بالإ�سافة اإى امعتم ��دة والتي بلغ عددها ثاثة‬ ‫ب� ‪ 63.9‬ملي�ن‪.‬‬ ‫كم ��ا ر�سد امجل�س م�سروعات متاأخ ��رة ومتعرة من بينها‬ ‫خم�س ��ة ي قط ��اع البلديات بت�سع ��ة ماي ��ن‪ ،‬و‪ 14‬م�سروع ًا ي‬ ‫اإدارة الربية والتعليم ب� ‪ 35.6‬ملي�ن‪.‬‬

‫رئاسة شؤون المسجدين‬ ‫تقر‬ ‫الحرام والنبوي ّ‬ ‫«ترتيب اأئمة» في رمضان‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ساري‬ ‫اأق� � ّرت الرئا�سة العامة ل�س� ��ؤون ام�سجدين احرام‬ ‫والنب�ي جدول ترتيب الأئمة ي �سهر رم�سان امبارك‪،‬‬ ‫حي ��ث �سي�ؤم ام�سل ��ن ي ام�سجد اح ��رام خال لياي‬ ‫ال�ت ��ر ي �ساة الراوي ��ح ي اخم� ��س الأول ال�سيخ‬ ‫الدكت�رعبدالل ��ه بن ع ���اد اجهني‪ ،‬وال�سي ��خ الدكت�ر‬ ‫عبدالرحم ��ن ال�سدي� ��س ي اخم�س الأخ ��رة وال�سفع‬ ‫وال�تر‪.‬‬ ‫اأم ��ا لياي ال�سفع‪ ،‬ف�سي�ؤم ام�سلن ال�سيخ الدكت�ر‬ ‫�سع ���د ال�سرم ي اخم� ��س الأول‪ ،‬وال�سي ��خ ماهر بن‬ ‫حم ��د امعيقلي ي اخم� ��س الأخرة وال�سف ��ع وال�تر‪.‬‬ ‫و�سي� ��ؤم ام�سلن ي الع�س ��ر الأواخر من �سهر رم�سان‬ ‫ي �س ��اة الراوي ��ح ال�سي ��خ الدكت�رعبدالله اجهني‬ ‫وال�سيخ ماهر بن حمد امعيقلي‪ ،‬ي حن �سي�ؤم ام�سلن‬ ‫ي �س ��اة التهجد ال�سي ��خ الدكت�ر �سع ���د ال�سرم ي‬ ‫الت�سليمات الثاث الأول‪ ،‬وال�سيخ الدكت�ر عبدالرحمن‬ ‫ال�سدي�س ي الت�سليمتن الأخرتن مع ال�سفع وال�تر‪.‬‬ ‫و�ستك�ن �ساة اجمعة خال �سهر رم�سان امبارك‬ ‫ح�س ��ب الرتي ��ب للجمع ��ة الأوى م ��ن ال�سه ��ر الف�سيل‬ ‫ال�سي ��خ �سالح ب ��ن حم ��د اآل طالب‪ ،‬واجمع ��ة الثانية‬ ‫ال�سي ��خ الدكت ���ر اأ�سامة ب ��ن عبدالله خي ��اط‪ ،‬واجمعة‬ ‫الثالثة ال�سيخ �سع�د ال�سرم‪ ،‬واجمعة الرابعة ال�سيخ‬ ‫الدكت�ر �سالح بن عبدالله بن حميد‪ ،‬واجمعة اخام�سة‬ ‫ال�سيخ الدكت�ر عبدالرحمن ال�سدي�س‪.‬‬ ‫و�سي� ��ؤم ام�سلن ليلة ختم الق ��راآن الكرم ال�سيخ‬ ‫الدكت ���ر عبدالرحمن ال�سدي�س‪ ،‬بينم ��ا �سي�ؤم ام�سلن‬ ‫ل�س ��اة العي ��د مع ��اي الدكت�ر �سال ��ح ب ��ن عبدالله بن‬ ‫حميد‪.‬‬

‫أمير الباحة ّ‬ ‫يدشن «صيف بلجرشي» ومهرجان العسل الدولي الخامس‬ ‫الباحة ‪ -‬علي الرباعي‪ ،‬ماجد‬ ‫الغامدي‬ ‫د�س ��ن اأم ��ر منطق ��ة الباح ��ة‬ ‫�ساحب ال�سم� املكي الأمر م�ساري‬ ‫ب ��ن �سع ���د ب ��ن عبدالعزي ��ز م�س ��اء‬ ‫اأم� ��س فعاليات �سي ��ف بلجر�سي ي‬ ‫ال�ساحة ال�سعبي ��ة ومهرجان الع�سل‬ ‫ال ��دوي اخام� ��س بح�س ���ر ع ��دد‬ ‫من ام�س�ؤول ��ن والإداري ��ن ورجال‬ ‫الأعمال وام�سطافن والأهاي‪.‬‬ ‫واألق ��ى حاف ��ظ حافظ ��ة‬ ‫بلجر�سي الدكت�ر حمد جمعان دادا‬ ‫كلمة اأو�سح خالها اأن القائمن على‬ ‫فعالي ��ات مهرج ��ان ال�سي ��ف اعتن�ا‬ ‫ب�سم�ليته ��ا وتن�عه ��ا ل ُتلب ��ي حاجة‬ ‫كافة الأطي ��اف امجتمعي ��ة والأعمار‬ ‫‪،‬لفت� � ًا اإى اأن الرنام ��ج حافل بعديد‬ ‫من الأن�سط ��ة امتن�ع ��ة امحا�سرات‬ ‫والندوات وال ��راث والأ�سر امنتجة‬ ‫والألع ��اب والت�ساي وغ ��ر ذلك ما‬ ‫يحتاجه الزائر وامقيم‪.‬‬ ‫ثم قدم رئي�س جمعية النحالن‬ ‫التعاوني ��ة الدكت ���ر اأحم ��د اخ ��ازم‬ ‫ي كلمت ��ه عر�س� � ًا لفك ��رة وتاأ�سي�س‬ ‫اجمعي ��ة واأب ��رز منجزاته ��ا من ��ذ‬

‫الأمر م�شاري بن �شعود خال تد�شينه �شيف بلجر�شي اأم�س‬

‫(ت�شوير‪� :‬شالح م�شلح)‬

‫تاأ�سي�سها مثمن ًا لأمر الباحة اهتمامه‬ ‫ورعايته مثل هذه اجمعيات ودعمه‬ ‫له ��ا‪ .‬واألقى ال�ساعر عبدالله بن �سابر‬ ‫احارث ��ي ق�سي ��دة �سعري ��ة‪ ،‬ليت ��م‬ ‫بعدها تكرم مدير اإدارة امهرجانات‬ ‫والأي ��ام الثقافي ��ة ي وزارة الثقافة‬ ‫والإع ��ام الأم ��ر �سع ���د ب ��ن حمد‬ ‫بن م�ساع ��د اآل جل�ي ووكي ��ل اإمارة‬ ‫الباح ��ة الدكت ���ر حام ��د ال�سم ��ري‪،‬‬ ‫حافظ امندق عبدالعزيز بن رقو�س وبجواره عبدالعزيز غدران‬ ‫واختتم احف ��ل بالعر�س ��ة ال�سعبية‬ ‫وعر�س األعاب نارية‪.‬‬ ‫�سيف حافظة القرى الذي يعد اأحد م�سي ��ف ب ��ادي « وذل ��ك ي مق ��ر‬ ‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى يرع ��ى اأم ��ر مهرجانات �سيف الباح ��ة لهذا العام ال�ساحة ال�سعبية بامحافظة‪ .‬ذكر ذلك‬ ‫منطق ��ة الباحة الي�م حف ��ل مهرجان ‪1433‬ه� حت �سعار « باحة الكادي‪ ..‬حافظ القرى في�سل بن عبدالهادي‪.‬‬

‫‪ 3600‬طالب ينتظمون في اأندية الصيفية لـ «تعليم مكة»‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�س�اق من�س�ر‬ ‫ذك ��ر امدي ��ر الع ��ام للربي ��ة‬ ‫والتعليم منطقة مكة امكرمة حامد‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬اأن ‪ 3600‬طالب يرددون‬ ‫ب�س ��كل ي�مي على ‪ 18‬نادي ًا �سيفي ًا‬ ‫افتتح ��ت ه ��ذا الع ��ام ل�ستثم ��ار‬ ‫اأوق ��ات ال�سباب ما يفيدهم ويع�د‬

‫عليه ��م بالنف ��ع‪ ،‬وبن ��اء �سخ�سيات من ��ذ وق ��ت مبك ��ر‪ ،‬وت�ستم ��ل عل ��ى‬ ‫ومهارات‪ ،‬وبناء عاقة مع امجتمع دورات تدريبي ��ة وبرام ��ج اأ�سري ��ة‬ ‫من خ ��ال الرامج والأن�سطة التي وم�سابق ��ات ثقافي ��ة ومناف�س ��ات‬ ‫ريا�سي ��ة وبرام ��ج اجتماعي ��ة‬ ‫تقدم فيها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك عق ��ب تفق ��ده اأم�س وبرامج فنية ورح ��ات وزيارات‪.‬‬ ‫الأول النادي ال�سيفي بثان�ية املك ولفت اإى وج ���د اإيجابيات كثرة‬ ‫عبدالعزيز‪ ،‬م�سر ًا اإى اأنه م اإعداد حقق ��ت ه ��ذا الع ��ام م ��ن اأبرزه ��ا‬ ‫خط ��ط وبرام ��ج الأندي ��ة ال�سيفية تخ�سي� ��س ن ��ا ٍد �سيف ��ي ل ��ذوي‬

‫الحتياجات اخا�سة‪ ،‬وا�ستقطاب‬ ‫اأعداد جيدة من الطاب خال فرة‬ ‫ال�سي ��ف‪ ،‬وم�ساركته ��م ي دورات‬ ‫تدريبي ��ة ختلفة‪ ،‬والتع ��رف على‬ ‫جه ���د الدول ��ة ي �ست ��ى امجالت‬ ‫م ��ن خ ��ال الرح ��ات والزي ��ارات‪،‬‬ ‫وت�طيد �سلة الرحم وبر ال�الدين‬ ‫بن الطاب واأهلهم وذويهم‪.‬‬

‫«تعليم الطائف»‪ :‬التباين بين نتائج الثانوية‬ ‫العامة و «القياس» سببه تدني ثقافة الطاب‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز‬ ‫الثبيتي‪،‬م�سحي البقمي‬ ‫اأرجع مدير عام الربية والتعليم‬ ‫ي حافظ ��ة الطائ ��ف الدكت ���ر حمد‬ ‫ب ��ن ح�س ��ن ال�سم ��راي التباي ��ن ب ��ن‬ ‫نتائج ط ��اب الثان�ية العام ��ة ونتائج‬

‫اختب ��ارات مرك ��ز القيا� ��س اإى ت ��دي‬ ‫ثقاف ��ة الط ��اب ي ه ��ذا الن ���ع م ��ن‬ ‫الختب ��ارات‪ ،‬مطالب ًا ب�سرورة تب�سر‬ ‫الط ��اب بطريق ��ة اأداء اختب ��ارات‬ ‫الق ��درات والختب ��ارات التح�سيلي ��ة‬ ‫واإقام ��ة ال ��دورات التدريبي ��ة ي ه ��ذا‬ ‫امج ��ال داخ ��ل امدار� ��س من اأج ��ل رفع‬

‫ثقافته ��م لتحقيق اأف�سل النتائج‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك خال تك ��رم ال�سم ��راي للطالب‬ ‫عب ��د الرحم ��ن بن هاي �سب ��اغ بعد اأن‬ ‫حق ��ق الدرج ��ة الكامل ��ة ي الختب ��ار‬ ‫التح�سيلي ال ��ذي اأجراه مركز القيا�س‬ ‫والتق ���م خ ��ال ه ��ذا الع ��ام‪ .‬وي‬ ‫�سياق مت�سل اأكد ال�سمراي اأن الأندية‬

‫وامدار� ��س ال�سيفي ��ة ي امحافظ ��ة‬ ‫ت�ست�ع ��ب اأكر من ع�س ��رة اآلف طالب‬ ‫وطالب ��ة ي�مي ��ا‪ ،‬لفت ��ا اأن القب ���ل ي‬ ‫الأندية وامدار� ��س متاح للجميع حتى‬ ‫لأبن ��اء ال ��زوار وام�سطاف ��ن الذي ��ن‬ ‫ي�ج ��دون ي الطائف من جميع اأنحاء‬ ‫امملكة ودول اخليج‪.‬‬


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪7‬‬ ‫العمر لـ | ‪:‬‬ ‫سأتابع توظيف‬ ‫حاملي الدكتوراة‬ ‫السعوديين‬ ‫الريا�س ‪ -‬خالد ال�سالح‬ ‫اأك ��د مدير جامع ��ة املك �سعود‬ ‫اجدي ��د الدكت ��ور ب ��دران العم ��ر ل � �‬ ‫«ال�سرق»‪ ،‬اأن ��ه �سيبا�سر عمله مدير ًا‬ ‫للجامعة مطلع ااأ�سبوع امقبل‪.‬‬ ‫وقال اإنه �سيتابع فور مبا�سرته‬ ‫م ��ا يخ� ��س ااأع ��داد الكب ��رة م ��ن‬ ‫حاملي درجة الدكتوراة ال�سعودين‬ ‫العاطل ��ن‪ ،‬واإيجاد فر� ��س وظيفية‬ ‫وتدري�سي ��ة له ��م ي اجامع ��ة‪ ،‬عن‬ ‫طريق اإلغ ��اء عدد من عقود ااأجانب‬ ‫الذي ��ن يحملون نف�س تخ�س�ساتهم‪،‬‬ ‫اإ�ساف ��ة اإى كل �سغرة وكبرة عن‬ ‫اجامعة‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن ��ه �سينه ��ج نف� ��س‬ ‫النه ��ج ال ��ذي اتخ ��ذه مدي ��ر جامعة‬ ‫املك �سع ��ود ال�سابق‪ ،‬م ��ع احر�س‬ ‫على تفعيل برامج اجودة التعليمية‬ ‫والبحثي ��ة‪ ،‬وج ��ودة العط ��اء داخل‬ ‫القاع ��ات الدرا�سي ��ة‪ ،‬موؤك ��دا اأن‬ ‫الركي ��ز عل ��ى الط ��اب �سيكون من‬ ‫اأولوياته‪.‬‬ ‫وع ��ن اأوق ��اف اجامع ��ة الت ��ي‬ ‫م ��ا زال ��ت قائم ��ة وح ��ت ااإن�س ��اء‪،‬‬ ‫ق ��ال العم ��ر «لي� ��س ي اط ��اع كامل‬ ‫به ��ا ب�سبب غيابي ع ��ن اجامعة ي‬ ‫الفرة ااأخرة»‪.‬‬ ‫وو�سف اإع ��ان تعيينه مديرا‬ ‫للجامعة بامفاجئ‪ ،‬مبينا اأنه م يعلم‬ ‫ب ��ه اإا بع ��د ااإع ��ان عن ��ه‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫«م اأج ��د الوق ��ت ال ��كاي للتفك ��ر‬ ‫م ��ا �ساأفعل ��ه واأج ��زه خ ��ال فرة‬ ‫اإدارتي للجامعة‪ ،‬اأن ثقافة جتمعنا‬ ‫تتمي ��ز بالتريكات والته ��اي التي‬ ‫م تركن ��ي و�ساأي خ ��ال اليومن‬ ‫ال�سابقن‪ ،‬حيث اإن هاتفي النقال م‬ ‫يهد أا منذ اأم�س‪ ،‬واأم�س ااأول»‪.‬‬

‫| تكشف طباعة مناهج دراسية للتعليم عساس‪ :‬إنشاء كلية جامعية في‬ ‫المطور على سور من القرآن الكريم أضم دعم لمسيرة التعليم العالي‬ ‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫ك�س ��ف عدد م ��ن العاملن ي م�ست ��ودع اإدارة‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م منطقة اجوف‪ ،‬وج ��ود اآاف‬ ‫الكت ��ب اخا�س ��ة مناه ��ج التعليم امط ��ور امزمع‬ ‫توزيعها على امدار�س مطلع العام الدرا�سي امقبل‬ ‫مطبوعة على اأوراق بها �سور من القراآن الكرم‪.‬‬ ‫وقال العامل ��ون ل�»ال�سرق» اإن امطبعة امنفذة‬ ‫قام ��ت باإع ��ادة تدوير ال ��ورق امخ�س� ��س للطباعة‬ ‫لوج ��ه واحد وترك ��ت الوجه ااآخ ��ر الا�سق دون‬ ‫طم�س معامه‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر خا�سة ل� «ال�س ��رق»‪ ،‬عن اأن‬ ‫امطبع ��ة امنفذة للكت ��ب امدر�سي ��ة اخا�سة بنظام‬ ‫التعلي ��م امطور طبع ��ت امناهج عل ��ى اأوراق كانت‬ ‫خ�س�س ��ة للق ��راآن الك ��رم دون اأن تزي ��ل ااآيات‬ ‫القراآنية من البطن الداخلي للورق‪.‬‬ ‫م ��ن جهته‪ ،‬اأ ّكد مدي ��ر اإدارة العاق ��ات العامة‬ ‫وااإع ��ام الرب ��وي وامتح ��دث ااإعام ��ي اإدارة‬

‫ا�شتيكرات الكراتن مطبوع عليها �شور من القراآن الكرم (ال�شرق)‬

‫الربي ��ة والتعلي ��م منطق ��ة اج ��وف عبدالعزي ��ز‬ ‫النب ��ط‪ ،‬ع ��دم علم ��ه بالق�سي ��ة‪ ،‬مبين ًا اأنه ��ا تخ�س‬ ‫الوزارة‪ ،‬وطالب مراجعتها ي مثل هذه احالة‪.‬‬ ‫وحاول ��ت «ال�س ��رق»‪ ،‬التوا�س ��ل ع ��دة م ��رات‬ ‫م ��ع امتح ��دث الر�سمي ل ��وزارة الربي ��ة والتعليم‬ ‫لتو�سي ��ح تفا�سي ��ل الق�سي ��ة وااإج ��راءات الت ��ي‬ ‫نفذتها ال ��وزارة بخ�سو�سها‪ ،‬ومعرفة م ��ا اإذا كان‬

‫كاريكاتير محلي ‪ 3-7-12‬عبده آل عمران‬ ‫عبده آل عمران‬ ‫كاريكاتير محلي ‪ 3-7-12‬عبده آل عمران‬

‫هناك ن�س ��خ اأخرى وزعت على بقي ��ة امناطق غر‬ ‫منطق ��ة اج ��وف‪ ،‬اإا اأن ��ه م ي�ستج ��ب اأك ��ر م ��ن‬ ‫اأ�سبوع‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬اأ ّكد امتح ��دث ااإعامي بفرع هيئة‬ ‫ااأمر بامعروف والنهي عن امنكر منطقة اجوف‬ ‫ال�سي ��خ رزق ام�سفي ل�»ال�س ��رق»‪ ،‬اأن الفرع �سيتخذ‬ ‫ااإجراء امنا�سب حيال ذلك‪.‬‬ ‫وك�سف عن ت�سكيل جنة للوقوف على ااأمر‪،‬‬ ‫�سيتم بعدها اإعداد تقري ��ر باحالة اتخاذ ااإجراء‬ ‫امنا�س ��ب‪ ،‬مبين ًا اأنه �سيتم خاطب ��ة اجهة امعنية‬ ‫بالق�سي ��ة واإ�سعارها بالواقع ��ة ومطالبتها باتخاذ‬ ‫اإج ��راء عاج ��ل معاج ��ة الو�س ��ع و�سح ��ب جمي ��ع‬ ‫امطبوع ��ات الت ��ي يثب ��ت وجود خالف ��ة وحفظها‬ ‫واإتافها وفق ًا للمتبع ما يحفظ لكتاب الله كرامته‬ ‫من اامتهان‪ ،‬وفق ًا للطريقة ال�سرعية امتبعة‪.‬‬ ‫ودعا ام�سفي‪ ،‬اجهة امعنية اإجراء التحقيقات‬ ‫اخا�س ��ة بالق�سي ��ة معرف ��ة ماب�ساته ��ا واإيق ��اع‬ ‫العقوبة على امتورطن‪.‬‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬

‫اأك ��د مدي ��ر جامع ��ة اأم الق ��رى الدكت ��ور بك ��ري‬ ‫ع�سا�س اأن اموافقة الكرمة على اإن�ساء كلية جامعية‬ ‫ي مركز اأ�سم التابع محافظة الليث‪ ،‬تابعة جامعة‬ ‫اأم الق ��رى وت�سم ثاثة اأق�س ��ام‪ »:‬العلوم ااأ�سا�سية‪،‬‬ ‫الريا�سي ��ات‪ ،‬ااأحي ��اء‪ ،‬وعل ��وم احا�س ��ب ااآي‪،‬‬ ‫واللغة العربية»‪ ،‬تاأتي لتوؤكد حر�س خادم احرمن‬ ‫ال�سريف ��ن على الرقي م�ست ��وى التعليم العاي ي‬ ‫بادن ��ا‪ ،‬وتوف ��ره اأبنائ ��ه وبنات ��ه ي كافة مناطق‬

‫وحافظ ��ات امملك ��ة ليواك ��ب النه�س ��ة التنموي ��ة‬ ‫ال�ساملة التي ت�سهدها الباد ي �ستى امجاات‪.‬‬ ‫واأف ��اد ع�سا� ��س اأن اجامع ��ة �ستعم ��ل بدع ��م‬ ‫وم� �وؤازرة وزي ��ر التعلي ��م الع ��اي على اإن�س ��اء هذه‬ ‫الكلي ��ة وفق روؤي ��ة وتطلع ��ات القي ��ادة‪ ،‬وما يلبي‬ ‫احتياج ��ات اأه ��اي امرك ��ز وم ��ا حوله م ��ن التعليم‬ ‫اجامع ��ي‪ ،‬افتا اإى اأن اموافقة الكرمة على اإن�ساء‬ ‫معه ��د ااإبداع وريادة ااأعم ��ال ي اجامعة �سيعزز‬ ‫م ��ن م�ساراته ��ا امختلف ��ة «التعليمي ��ة وااأكادمي ��ة‬ ‫والبحثيةوامجتمعية»‪.‬‬

‫«أم القرى» تنهي مشكلة تأخر‬ ‫وصول بعض نتائج الثانوية العامة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�سواق من�سور‬ ‫اأنه ��ت عم ��ادة القب ��ول‬ ‫والت�سجي ��ل بجامع ��ة اأم القرى‬ ‫م�سكل ��ة ع ��دم و�س ��ول بع� ��س‬ ‫نتائ ��ج الثانوي ��ة العام ��ة اإليه ��ا‬ ‫عر برنامج «ن ��ور» ااإلكروي‬ ‫التابع لوزارة الربية والتعليم‪،‬‬ ‫وذل ��ك باإنه ��اء اإج ��راءات قب ��ول‬ ‫الط ��اب والطالب ��ات امتقدم ��ن‬ ‫للجامع ��ة‪ ،‬الذي ��ن م تتح�س ��ل‬ ‫العم ��ادة على نتائجه ��م‪ ،‬خا�سة‬ ‫امتخرج ��ن قب ��ل ال�سنت ��ن‬

‫اما�سيت ��ن‪ ،‬اإى جانب خريجي‬ ‫الف�سل الدرا�سي ااأول من العام‬ ‫احاي من النظام امطور‪.‬‬ ‫واأو�س ��ح عمي ��د القب ��ول‬ ‫والت�سجيل باجامع ��ة الدكتور‬ ‫حم ��د احازم ��ي‪ ،‬اأن العم ��ادة‬ ‫تعامل ��ت م ��ع ام�سكل ��ة ب�سورة‬ ‫عاجلة و�سريعة‪ ،‬حيث م الطلب‬ ‫من امتقدم ��ن وامتقدمات اإفادة‬ ‫العم ��ادة بدرجاته ��م عر الريد‬ ‫ااإلكروي اأو الفاك�س‪ ،‬وتولت‬ ‫بعده ��ا العمادة ح�س ��اب ن�سبهم‬ ‫امكافئ ��ة وا�ستكم ��ال اإج ��راءات‬

‫ت�سجيلهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وبن احازمي اأنه م ي�سل‬ ‫اإى عم ��ادة القب ��ول والت�سجيل‬ ‫م ��ن وزارة الربي ��ة والتعلي ��م‬ ‫�س ��وى درج ��ات اخريج ��ن‬ ‫ي العام ��ن ااأخري ��ن فق ��ط‪،‬‬ ‫م ��ع العل ��م اأن اجامع ��ة تقب ��ل‬ ‫حت ��ى خريجي م ��ا قب ��ل خم�س‬ ‫�سن ��وات‪ ،‬افت� � ًا اإى اأن عملي ��ة‬ ‫ا�ستقبال نتائج الطاب م�ستمرة‬ ‫ع ��ن طري ��ق الفاك� ��س والري ��د‬ ‫ااإلك ��روي‪ ،‬و�ستت ��م اإ�سافتها‬ ‫فور و�سولها‪.‬‬

‫قبول ‪ 42960‬طالب ًا وطالبة بجامعة الملك عبدالعزيز‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�س‬ ‫اأنه ��ت جامع ��ة امل ��ك عبدالعزي ��ز‪ ،‬اأم�س‪ ،‬ف ��رز نتائج‬ ‫امتقدم ��ن لالتحاق بكلياتها‪ ،‬حي ��ث و�سل عدد امتقدمن‬ ‫عل ��ى موقع اجامع ��ة ااإلك ��روي اإى �ست ��ن األف طالب‬ ‫وطالبة‪ ،‬و�سيتم قبول ‪ 42،960‬فقط ي جميع براجها‬ ‫امتاحة‪.‬‬ ‫واأو�سح امتحدث الر�سمي بجامعة املك عبدالعزيز‬

‫الدكت ��ور �سارع البقمي‪ ،‬باأنه �سيت ��م اإر�سال ر�سائل ن�سية‬ ‫اإى هواتف الطاب والطالبات امقبولن ي اجامعة تفيد‬ ‫بقبوله ��م و�س ��رورة اإح�سارهم ام�ستن ��دات ااأ�سلية عند‬ ‫مراجعته ��م للجامعة خال الفرة م ��ن ‪� 28 - 17‬سعبان‪،‬‬ ‫وهي امرحلة الرابعة ااأخرة من عملية القبول‪ ،‬اخا�سة‬ ‫مراجعة اأوراق امر�سح ��ن وامر�سحات للجامعة‪ .‬ولفت‬ ‫اإى اأن اجامع ��ة اأخط ��رت كذل ��ك غر امقبول ��ن بر�سائل‬ ‫اجوال‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

8

‫ ﻟﻢ‬:| ‫ﻭﺍﻟﺪ ﻣﻌﺎﻕ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺑﺮﺟﺲ ﻟـ‬ ‫ﺃﺗﻘﺪﻡ ﺑﺸﻜﻮﻯ ﻟﻠﺸﺮﻃﺔ ﻭﺍﻟﻮﻓﺎﺓ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ‬

‫ﺳﺮﻗﺔ ﺫﻫﺐ ﺑﻤﺎﺋﺘﻲ ﺃﻟﻒ ﺭﻳﺎﻝ ﻣﻦ ﻣﺤﻞ ﻓﻲ ﺿﺒﺎﺀ‬





                                                           

                         

‫ ﺃﻟﻒ‬800 ‫ﺷﺮﻃﺔ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺗﻌﻴﺪ‬ ‫ﺭﻳﺎﻝ ﻣﺴﺮﻭﻗﺔ ﻣﻦ ﺷﺮﻛﺔ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ‬



‫ﺇﺻﺎﺑﺔ ﻣﻮﺍﻃﻦ ﻫﻮﺕ ﺑﻪ ﻣﺮﻛﺒﺘﻪ ﻓﻲ ﺣﻔﺮﺓ‬

‫ﻣﻘﻴﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺗﺮﺑﺔ ﻭﺇﺻﺎﺑﺘﻬﻤﺎ‬ ‫ﺩﻫﺲ ﹶ‬           







  800                     

                 



‫ﺣﺎﻓﺔ‬

‫ ﺍﻟﺤﺮﺏ‬:‫ﺍﻟﺤﺮﺏ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺳﻼﻡ‬ (3-1) !‫ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ ‫ﺻﺎﻟﺢ زﻣﺎﻧﺎن‬

                                                                ‫ ﺗﺮﻛﻲ اﻟﺮوﻗﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ zamanan@alsharq.net.sa


‫العازمي لـ |‪:‬‬ ‫ستة آاف وظيفة‬ ‫ستوفرها مدينة‬ ‫الشمال الطبية‬

‫اجوف ‪ -‬راكان الفهيقي‬ ‫اأو�ش ��ح امدي ��ر التنفي ��ذي مدين ��ة الأم ��ر‬ ‫حم ��د بن عبدالعزيز ي اج ��وف الدكتور نهار‬ ‫العازم ��ي‪ ،‬ل�«ال�ش ��رق»‪ ،‬اأن مراح ��ل العم ��ل ي‬ ‫امدينة الطبي ��ة باجوف ت�شر وفق ًا ما ُخطط له‬ ‫م ��ن ِقبل وزارة ال�شحة‪ ،‬مبين ًا اأنه م توقيع عقد‬ ‫الإدارة م�شروعي امدينتن الطبيتن ي ال�شمال‬ ‫واجن ��وب مع مكتب اأمريك ��ي عامي متخ�ش�ض‬ ‫ي هذا امجال‪ ،‬و�شيعلن وزير ال�شحة تفا�شيل‬ ‫العقد قريب ًا‪.‬‬

‫وتوق ��ع اأن يت ��م الب ��دء الفعل ��ي ي تنفي ��ذ‬ ‫م�ش ��روع مدين ��ة الأم ��ر حم ��د ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫الطبي ��ة قبل نهاية العام اج ��اري‪ ،‬و�شيتم تنفيذ‬ ‫اأعماله على عدة مراحل‪.‬‬ ‫وق ��ال الدكتور العزم ��ي‪ ،‬اإن تكاليف اإن�شاء‬ ‫وت�شغي ��ل امدين ��ة الطبي ��ة ي اج ��وف حددة‬ ‫ل ��دى وزارة ال�شحة‪ ،‬اإل اأن هناك معاير خا�شة‬ ‫لديه ��ا للتعاط ��ي معها‪ ،‬وذل ��ك حتى يت ��م اختيار‬ ‫امق ��اول امنفذ للم�شروع وفق� � ًا للعرو�ض امقدمة‬ ‫من ال�شركات امتناف�شة‪ ،‬موؤكد ًا اأن مدينة ال�شمال‬ ‫الطبي ��ة بعد ت�شغيل م�شروعه ��ا بالكامل �شتوفر‬

‫فر� ��ض عم ��ل لأبن ��اء وبن ��ات الوطن تزي ��د على امدينة الطبية لت�شغيل كامل طاقتها ال�شتيعابية‬ ‫�شتة اآلف وظيفة طبي ��ة وفنية واإدارية جميعها البالغة األف �شرير طبي‪ ،‬وبناء الكوادر الب�شرية‬ ‫م�شنفة وفق� � ًا لل�شلم الوظيف ��ي اموحد اخا�ض قبل البدء ي تنفيذ ام�شروع‪.‬‬ ‫وكان اأم ��ر منطقة اجوف �شاحب ال�شمو‬ ‫بوظائ ��ف الت�شغي ��ل الذات ��ي‪ ،‬م�شيف� � ًا اأن ��ه �شلم‬ ‫وظيفي موحد ختلف عن امتبع حالي ًا للوظائف املك ��ي الأم ��ر فهد بن ب ��در‪ ،‬ا�شتقب ��ل ي مكتبه‬ ‫اأم� ��ض‪ ،‬الدكت ��ور العازم ��ي الذي اأطلع ��ه على ما‬ ‫الطبية من ِقبل وزارة اخدمة امدنية‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن اإدارة امدينة بداأت فعلي ًا عملية تو�شل ��ت اإلي ��ه مراح ��ل العمل ي تنفي ��ذ امدينة‬ ‫الف ��رز والختي ��ار لرنام ��ج البتع ��اث الذي م الطبي ��ة‪ ،‬ومنه ��ا النته ��اء م ��ن توقي ��ع عق� �دَيْ‬ ‫الإع ��لن عنه �شابق ًا‪ ،‬واإج ��راء الفرز وامقابلت‪ ،‬الإ�ش ��راف والإدارة‪ ،‬الت ��ي ُتعنى بجودة التنفيذ‬ ‫حيث �شيتم اإر�شال عدد كبر من امقبولن لبلدان واللتزام باج ��دول الزمني ومراقبة التكاليف‪،‬‬ ‫عدة‪ ،‬وذلك ل�شمان جاح العمل ي حال اكتمال والتاأكد من التنفيذ من الناحية الفنية‪.‬‬

‫الأمر فهد بن بدر خال ا�ستقباله د‪ .‬العازمي اأم�ض ي اجوف (ال�سرق)‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫استقبل أعضاء مجلس إدارة «تحفيظ القرآن» والفقي والوسيدي‬

‫أمير المدينة المنورة ي ََطلع على مشروعات وادي الفرع‪ ..‬اليوم‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬ ‫يتفقد اأمر منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫�شاحب ال�شمو املكي الأمر عبدالعزيز‬ ‫بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز اليوم حافظة‬ ‫وادي الف ��رع‪ ،‬منا�شب ��ة �ش ��دور الأم ��ر‬ ‫املكي الكرم القا�ش ��ي برفع م�شتواها‬ ‫م ��ن مرك ��ز اإى حافظة فئ ��ة «ب»‪ ،‬وي‬ ‫اإطار جولت ��ه اميدانية على امحافظات‬ ‫وامراكز‪.‬‬ ‫وتاأتي الزيارة ان�شجاما مع خطط‬ ‫الدول ��ة‪ ،‬الت ��ي ت�شته ��دف حقيق تنمية‬ ‫متوازن ��ة ومتوازي ��ة ب ��ن امحافظ ��ات‪،‬‬ ‫وامراك ��ز والق ��رى والهج ��ر‪ ،‬وف ��ق‬ ‫اموؤ�ش ��رات اح�شرية‪ ،‬الت ��ي اأ�ش�ض لها‬ ‫امخطط الإقليمي للمنطقة‪ ،‬والهادفة اإى‬

‫اأمر امدينة خال ا�ستقباله الو�سيدي‬

‫اإن�ش ��اء مراكز تنموية جدي ��دة‪ ،‬وتقليل‬ ‫الف ��وارق التنموية‪ ،‬واح ��د من الهجرة‬ ‫الداخلية من اأط ��راف امنطقة اإى مدنها‬ ‫الرئي�شية‪.‬‬ ‫و�شي�شتقب ��ل اأم ��ر امنطق ��ة خلل‬

‫الزي ��ارة امواطن ��ن لل�شتم ��اع اإى‬ ‫مطالبه ��م واحتياجاته ��م‪ ،‬ويطل ��ع على‬ ‫اخدم ��ات امقدمة اإليه ��م‪ ،‬وام�شروعات‬ ‫التي تهدف للرتقاء بها‪ ،‬ومدى الإجاز‬ ‫ي ام�شروعات اجاري تنفيذها‪.‬‬

‫(ت�سوير‪ :‬حمد زاهد)‬

‫كم ��ا ي�شمل برنام ��ج الزي ��ارة اأداء‬ ‫�ش ��لة الظهر ي اجام ��ع الكبر بقرية‬ ‫الفقر‪ ،‬وافتت ��اح اجامع‪ ،‬ينتقل بعدها‬ ‫اأم ��ر امنطق ��ة اإى مق ��ر حف ��ل الأه ��اي‬ ‫مركز املك عبدالعزيز اح�شاري‪.‬‬

‫م ��ن جه ��ة اأخ ��رى ا�شتقب ��ل اأم ��ر‬ ‫امدين ��ة اأم� ��ض رئي� ��ض جل� ��ض اإدارة‬ ‫اجمعي ��ة اخري ��ة لتحفي ��ظ الق ��راآن‬ ‫الك ��رم بامدين ��ة امن ��ورة الدكت ��ور‬ ‫عل ��ي ب ��ن �شليم ��ان العبي ��د‪ ،‬واأع�ش ��اء‬ ‫جل� ��ض الإدارة‪ ،‬والط ��لب الفائزي ��ن‬ ‫ي ام�شابقات امحلي ��ة والدولية حفظ‬ ‫القراآن الكرم‪.‬‬ ‫ولفت اأمر امنطقة اإى دعم حكومة‬ ‫خادم احرم ��ن ال�شريفن املك عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز للقراآن الذي اأولته عناية‬ ‫خا�ش ��ة ودعم ��ت ام�شابق ��ات القراآني ��ة‬ ‫حلي� � ًا ودولي ًا‪ .‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ما حققه‬ ‫الط ��لب والطالب ��ات من اإج ��ازات ي‬ ‫م�شابق ��ات امل ��ك عبدالعزي ��ز الدولي ��ة‬ ‫حفظ القراآن الك ��رم‪ ،‬وم�شابقة الأمر‬

‫�شلمان حفظ القراآن الكرم م�شدر فخر‬ ‫واعتزاز‪.‬‬ ‫وي خت ��ام اللق ��اء ك ��رم الفائزي ��ن‬ ‫بهداي ��ا تقديري ��ة نظ ��ر ما حقق ��وه من‬ ‫اإجاز ي ام�شابقات امحلية والدولية‪.‬‬ ‫كما التقى اأمر امنطقة اأم�ض مدير‬ ‫عام الريد منطقة امدينة امنورة عادل‬ ‫الفق ��ي منا�شب ��ة تعيين ��ه ي من�شب ��ه‬ ‫اجدي ��د‪ .‬وتن ��اول اللق ��اء اخدم ��ات‬ ‫الريدي ��ة بامنطق ��ة و�شب ��ل تعزي ��ز‬ ‫انت�شارها ي كاف ��ة امحافظات وامراكز‬ ‫والهجر التابعة لها‪.‬‬ ‫كما ا�شتقبل كذلك مدير عام الربية‬ ‫والتعليم منطقة امدينة امنورة امكلف‬ ‫خال ��د ب ��ن الو�شي ��دي منا�شب ��ة �شدور‬ ‫قرار تكليفه‪.‬‬

‫وادي الفرع تمثل ‪ %8.6‬من مساحة المدينة المنورة‪ ..‬والزراعة نشاطها الرئيسي‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تق ��ع حافظ ��ة وادي الفرع‪ ،‬جن ��وب امدينة‬ ‫امنورة على بعد نحو ‪110‬كلم على طريق «امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ /‬مكة امكرمة»‪ ،‬وتبل ��غ م�شاحة امحافظة‬ ‫حواي ‪ 2164،8‬كم‪ ،2‬حيث تقدر بنحو ‪ %8،6‬من‬ ‫اإجم ��اي م�شاحة نطاق امدينة امنورة ومراكزها‪،‬‬ ‫بح�شب اموقع الر�شمي لإمارة امنطقة‪.‬‬ ‫وت�ش ��م امحافظ ��ة ‪ 19‬قري ��ة‪ ،‬ويبل ��غ ع ��دد‬ ‫�شكانه ��ا‪ ،‬طبق ��ا لتقدي ��رات ال�شت�ش ��اري لع ��ام‬ ‫‪1420‬ه�‪ ،‬نحو ‪ 10،9‬األف ن�شمة‪ ،‬حيث مثل نحو‬ ‫‪ %13،3‬م ��ن اإجماي �شكان القرى‪ ،‬وتبلغ الكثافة‬ ‫العامة حوال�ي ‪ 5‬اأ�شخا�ض‪/‬كم‪.2‬‬ ‫ويغلب على الركيب اجيولوجي بامحافظة‬ ‫الطفوح الركاني ��ة البازلتية «امتداد حرة رهط»‬ ‫بالقط ��اع ال�شرق ��ي‪ ،‬مث ��ل ح ��واي ‪ %53،8‬م ��ن‬ ‫م�شاحة امحافظ ��ة‪ ،‬وتنت�شر الفوه ��ات الركانية‬ ‫باح ��رة‪ .‬كما تتكثف ال�شدوع الظاهرة وامحدبة‬ ‫وامقعرة اموازية للبح ��ر الأحمر وامتعامدة عليه‬ ‫بالقرب م ��ن الفقر وال�ش ��درة‪ ،‬وتنق�شم امحافظة‬

‫اإى نوع ��ن م ��ن الربة ال�شطحية‪ ،‬حم ��م بركانية‬ ‫ذات انحدار يراوح من �شفر اإى ‪ %20‬بالقطاع‬ ‫ال�شرق ��ي‪ ،‬وب ��روزات �شخري ��ة وجب ��ال بالقطاع‬ ‫الغرب ��ي‪ ،‬ومثل اجبال نح ��و ‪ %4.7‬من اإجماي‬ ‫م�شاحة امحافظة‪ .‬وت�شر الدرا�شات اجيولوجية‬ ‫اإى وج ��ود طبقة ثانوية حامل ��ة للمياه «البازلت»‬ ‫متدة حت حرة رهط ‪.‬‬ ‫وتعت ��ر الزراعة ه ��ي الن�ش ��اط القت�شادي‬ ‫الأ�شا�ش ��ي بامحافظ ��ة حيث ترك ��ز ي جمعات‬ ‫الفقر وال�شدرة ووادي العط�شان‪ ،‬وتتوافر امياه‬ ‫ي العي ��ون اجارية بهذه التجمع ��ات‪ .‬وتقت�شر‬ ‫الأن�شط ��ة التجارية وال�شناعية على توفر امواد‬ ‫الغذائية والور�ض التي تخدم �شكان امحافظة‪.‬‬ ‫ويعت ��ر الرعي ام�ش ��در الث ��اي للدخل بعد‬ ‫الزراع ��ة حي ��ث يعمل به ع ��دد كبر م ��ن ال�شكان‪.‬‬ ‫ويتم الرعي غرب الطريق ال�شريع منطقة احرة‬ ‫وجبال وادي العط�شان وقرية الفيفا‪.‬‬ ‫ويخ ��رق امحافظة طريق الهج ��رة ال�شريع‬ ‫«امدين ��ة امنورة‪/‬مكة امكرم ��ة» بطول حواي ‪30‬‬ ‫ك ��م‪ ،‬اأما الط ��رق الداخلية فجميعه ��ا ترابية وغر‬

‫مستشفى وادي الفرع يخدم ‪18‬‬

‫ألف نسمة في معظم ااختصاصات‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يعد القط ��اع ال�شحي محافظة‬ ‫وادي الف ��رع م ��ن اأب ��رز القطاع ��ات‬ ‫ال�شحية على م�شتوى منطقة امدينة‬ ‫امن ��ورة‪ ،‬حيث يق ��دم خدماته لأهاي‬ ‫امحافظ ��ة‪ ،‬وع ��دد كب ��ر م ��ن ال ��زوار‬ ‫وامعتمرين واحجاج‪ ،‬عر م�شت�شفى‬ ‫وادي الف ��رع الع ��ام‪ ،‬داخ ��ل امحافظة‬ ‫الت ��ي تق ��ع عل ��ى بع ��د ح ��واي ‪150‬‬ ‫كيلو مرا عن امدينة امنورة بطريق‬ ‫الهجرة الراب ��ط بن امدين ��ة امنورة‬ ‫ومكة امكرمة‪.‬‬ ‫ويق ��دم ام�شت�شفى ال ��ذي افتتح‬ ‫ي ع ��ام ‪1428‬ه�‪ ،‬خدمات ��ه لأكر من‬ ‫‪ 18‬األ ��ف ن�شمة‪ ،‬بجان ��ب �شبع مراكز‬ ‫�شحي ��ة اأخ ��رى تتب ��ع ل ��ه‪ ،‬وت�شم ��ل‬ ‫خدماته معظم الخت�شا�شات الطبية‪،‬‬ ‫والإ�شعافي ��ة‪ ،‬والط ��وارئ عل ��ى مدار‬ ‫‪� 24‬شاع ��ة‪ .‬وق ��ال مدي ��ر القط ��اع‬ ‫ال�شح ��ي مدير ع ��ام م�شت�شفى وادي‬ ‫الف ��رع حام ��د ب ��ن مط ��ر ال�شهل ��ي ل� ��»‬ ‫ال�ش ��رق « اإن عدد مراجع ��ي العيادات‬ ‫اخارجية للم�شت�شفى العام الهجري‬ ‫اما�شي و�شل اإى ‪ 21‬األف ًا‪ ،‬بينما بلغ‬ ‫مراجعو ق�شم الطوارئ ي العام ذاته‬ ‫ما يقارب ‪ 55‬األف ًا‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن العم ��ل ي ق�ش ��م‬ ‫الطب امن ��زي بام�شت�شفى‪ ،‬بداأ مطلع‬

‫حامد ال�سهلي‬

‫�شه ��ر رج ��ب امن�ش ��رم‪ ،‬بع ��د �شدور‬ ‫موافق ��ة ال�ش� �وؤون ال�شحي ��ة منطقة‬ ‫امدينة امن ��ورة‪ ،‬كما لفت اإى و�شول‬ ‫اأجه ��زة طبي ��ة حديثة لبع� ��ض اأق�شام‬ ‫ام�شت�شفى والتي �شت�شاهم ي تطوير‬ ‫اخدمات امقدمة للأهاي‪.‬‬ ‫وع � ر�ر مدي ��ر القط ��اع ال�شح ��ي‬ ‫ب ��وادي الف ��رع با�شم ��ه ونياب ��ة ع ��ن‬ ‫من�شوبي ��ه ع ��ن �شكره ��م وتقديره ��م‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز و�شمو وي‬ ‫عهده الأم ��ن �شاحب ال�شم ��و املكي‬ ‫الأمر �شلمان بن عبدالعزيز‪ ،‬على ما‬ ‫يحملونه لأهاي امنطقة عامة واأهاي‬ ‫وادي الف ��رع خا�شة منا�شبة �شدور‬ ‫الأم ��ر ال�شامي الك ��رم برفيع وادي‬ ‫الفرع من مركز اإى حافظة فئة «ب» ‪.‬‬

‫م�ست�سفى وادي الفرع العام‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب من امزارع بوادي الفرع‬

‫مه ��دة فيم ��ا عدا طري ��ق «الفق ��ر‪ /‬اأب ��و �شباع»‪،‬‬ ‫وتبلغ م�شاحة الطرق امر�شوفة والرابية حواي‬ ‫‪ 19،3‬ك ��م‪ ،2‬مث ��ل الط ��رق الرابي ��ة منه ��ا نح ��و‬ ‫‪.%10،4‬‬ ‫ويرجع ال�شب ��ب ي انخفا�ض ن�شبة الطرق‬ ‫الرابي ��ة بامحافظ ��ة اإى م ��رور طري ��ق الهج ��رة‬ ‫ال�شري ��ع ب ��ه ما رف ��ع ن�شب ��ة الط ��رق امر�شوفة‪،‬‬

‫بالإ�شاف ��ة اإى ارتف ��اع ن�شب ��ة اح ��رات وامناطق‬ ‫اجبلي ��ة بامحافظ ��ة‪ .‬يت ��م توفر مي ��اه ال�شرب‬ ‫محافظ ��ة وادي الفرع بنقل امياه م ��ن اآبار وزارة‬ ‫الزراعة‪ ،‬وتوجد �شبكة مياه تابعة للوزارة تغذي‬ ‫نح ��و ‪ %50‬م ��ن قرية الفقر‪ ،‬ويت ��م التخل�ض من‬ ‫مي ��اه ال�شرف ال�شح ��ي من خلل البي ��ارات ذات‬ ‫الق ��اع امفتوح التي يتم نزحه ��ا باجهود الذاتية‪.‬‬

‫(ال�سرق)‬

‫وبالن�شب ��ة للمخلف ��ات ال�شلبة يت ��م جمعها يوميا‬ ‫مرام تابعة‬ ‫والتخل� ��ض منها بالطمر ال�شح ��ي ي ٍ‬ ‫للمحافظة‪ .‬ويتم توف ��ر الكهرباء لقرى امحافظة‬ ‫ع ��ن طريق امول ��دات اخا�ش ��ة والتجاري ��ة التي‬ ‫يوفرها بع�ض امتعهدين‪ ،‬ول توجد �شبكة للهاتف‪،‬‬ ‫ولك ��ن تتوف ��ر خدمة الهات ��ف اج ��وال على طول‬ ‫طريق الهجرة ال�شريع‪.‬‬

‫العين الثالثة‬

‫عن ِأي سلمان‬ ‫أتحدث؟‬ ‫عبدالرحمن العبدالقادر‬

‫ف��ي الأ� �س��اب �ي��ع ال�م��ا��س�ي��ة غ�ل�ف��ت م���س��اع��ر الأ� �س��ى‬ ‫والحزن قلوبنا بعد رحيل رجل الأم��ن الأول و�ساحب‬ ‫الحكمة والحنكة �ساحب ال�سمو الملكي الأمير نايف‬ ‫ب��ن عبدالعزيز يرحمه ال�ل��ه‪ ،‬ولكن اإيماننا بق�ساء الله‬ ‫وقدره واأن الموت حق وكلنا اإليه �سائرون يخفف من‬ ‫وط �اأة الحزن التي م��رت بها ال�ب��اد‪ ،‬فرحم الله فقيدنا‬ ‫الغالي واأ�سكنه ف�سيح جناته ون�ساأل الله العلي القدير‬ ‫اأن يمد في عمر قائدنا خادم الحرمين ال�سريفين الملك‬ ‫عبدالله ب��ن عبدالعزيز ال��ذي اأح���س��ن الخ�ت�ي��ار عندما‬ ‫اأ�سند ولي��ة العهد اإل��ى �ساحب ال�سمو الملكي الأمير‬ ‫�سلمان ب��ن عبدالعزيز‪ ،‬ف�سموه خير م��ن يخلف اأخ��اه‬ ‫الراحل نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬فنحن كما قال ال�ساعر‪ :‬اإذا‬ ‫غاب منا �سيد قام �سيد‪ ،‬والأمير �سلمان بن عبدالعزيز‬ ‫(اأمد الله في عمره) يتمتع ب�سفات الرجل القائد والحاكم‬ ‫المهاب‪ ،‬كيف ل وقد اأم�سى عقودا من العمل في اإمارة‬ ‫منطقة الريا�ض التي تعتبر المنطقة الأكبر والأه��م على‬ ‫م�ستوى الباد‪ ،‬وقبل كل ذلك فقد نهل من مدر�سة القائد‬ ‫الموؤ�س�ض جالة الملك عبدالعزيز وم��ن ثم تتلمذ على‬ ‫يدي اأ�سقائه ملوك الباد‪� :‬سعود وفي�سل وخالد وفهد‬ ‫(يرحمهم الله جميعا)‪ ،‬وها هو ينهل من مدر�سة عبدالله‬ ‫بن عبدالعزيز (حفظ الله الجميع)‪.‬‬ ‫اإن الحديث عن �سلمان بن عبدالعزيز حديث ذو‬ ‫�سجون وي�سعب الإل�م��ام ب�سفاته و�سجاياه‪ ،‬فالكاتب‬ ‫حينما ي��رغ��ب ف��ي ق ��راءة ال�سيرة ال��ذات�ي��ة ل�ه��ذا الرجل‬ ‫الفريد‪ ،‬يجد �سعوبة وعناء في الوقت الذي تتراءى لك‬ ‫ال�سهولة‪ ،‬فهل تتحدث عن �سلمان الإن�سان اأم �سلمان‬ ‫الحاكم اأم �سلمان الإعامي اأم �سلمان الم�سوؤول؟ األم‬ ‫اأق��ل لكم اإن الحديث ع��ن �سلمان �سعب ك�سعوبة من‬ ‫ي�سعى لبلوغ مكانته؟‬ ‫حفظ الله بادنا واأدام عليها اأمنها واأمانها في ظل‬ ‫قيادتها الحكيمة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬ ‫‪alabdelqader@alsharq.net.sa‬‬


‫إنشاء فرع‬ ‫لجامعة‬ ‫طيبة حلم‬ ‫يراود أبناء‬ ‫الوادي‬

‫وداي الفرع ‪ -‬ال�شرق‬ ‫رحب �ش ��كان حافظ ��ة وادي الف ��رع مقدم‬ ‫اأمر منطقة امدينة امنورة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأم ��ر عبدالعزيز بن ماجد للمحافظة م�شاركتهم‬ ‫الفرح ��ة برقيتها من مركز اإى حافظة فئة «ب»‪،‬‬ ‫وتفق ��د احتياجاته ��م‪ ،‬وام�شروع ��ات التي يجري‬ ‫تنفيذها ي امحافظة‪.‬‬ ‫وعر عبدامطل ��وب مبارك البدراي‪ ،‬با�شمه‬ ‫ونياب ��ة عن ال�شكان‪ ،‬عن خال�ص ترحيبهم بزيارة‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬موؤك ��دا حبه ��م وتقديره ��م الكبري ��ن له‬

‫وجميع الأ�شرة امالكة‪ ،‬ومعرا عن اأحر تعازيهم‬ ‫ي وفاة �شاحب ��ي ال�شمو املكين الأمر �شلطان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز والأمر ناي ��ف ب ��ن عبدالعزيز‪-‬‬ ‫رحمهما الله ‪ -‬وجديدهم الولء وامحبة لقادتهم‪،‬‬ ‫ومبايعته ��م وي العه ��د عل ��ى كت ��اب الل ��ه و�شنة‬ ‫نبي ��ه حمد �شلى الله علي ��ه و�شلم‪ ،‬وعلى ال�شمع‬ ‫والطاعة ي امن�شط وامكره وي الع�شر والي�شر‪.‬‬ ‫كم ��ا دعا الل ��ه اأن يوف ��ق وزير الداخلي ��ة �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأنه ��م يدركون حر� ��ص احكومة‬ ‫الر�شي ��دة على رفاهي ��ة امواط ��ن ي اأي جزء من‬

‫الوط ��ن الف�شيح‪ ،‬وحافظ ��ة وادي الفرع كغرها‬ ‫من حافظات امملك ��ة الغالية‪ ،‬حظيت بكثر ٍ من‬ ‫اخدمات وامرافق ي �شت ��ى امجالت‪ ،‬واأن�شئت‬ ‫فيه ��ا كثر من الدوائ ��ر التي تخ ��دم امواطن وقد‬ ‫م ترفيعه ��ا اإى حافظة فئة «ب»‪ .‬لفتا اإى اأمانة‬ ‫طلب منه اأهاي امحافظة رفعها اإى اأمر امنطقة‬ ‫وهي رغبتهم املحة ي اإن�شاء فرع جامعة طيبة‬ ‫ي امحافظ ��ة‪ ،‬لأن كث ��را من اأبنائه ��ا وبناتها م‬ ‫يكمل ��وا درا�شتهم اجامعية رغ ��م ن�شبهم العالية‪.‬‬ ‫مبين ��ا اأن اأمله ��م كب ��ر ي اأم ��ر امنطق ��ة ومدير‬ ‫اجامعة الدكتور عدنان امزروع‪.‬‬

‫عبد�مطلوب �لبدر�ي‬

‫كل فتاة‬ ‫بأبيها تعجب‬ ‫سعاد جابر‬

‫في مثل هذ� �ليوم منذ ثاثين ع�م ً� م�ت �أبي فج�أة وبهدوء‪ .‬لم �أتخيل �أن‬ ‫يطول بي �لعمر بعده �إلى هذ� �لحد‪� .‬أحترق في د�خلي �شوق ً� لهذ� �لجزء �لمبتور‬ ‫مني‪.‬‬ ‫مهم� كنت كبير ً� �أو �شغير ً�‪ ،‬موت �لأب ي�شعرك ب�ليتم‪ .‬ينقطع عنك �شري�ن‬ ‫�لأم�ن �إلى �لأبد وتعود طف ًا‪ .‬فقد �لأب يحدث فر�غ ً� و�شعور ً� ب�لحزن ل يقدره �إل‬ ‫من �أحب �أب�ه وفقده‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أفتقدك كثير ً� وعميق� ي� �أب��ي‪� .‬أ�شم ر�ئحة قهوتك و�أ�شمع �شوتك‪� .‬أ�شعر‬ ‫بوجودك ول �أ�شتطيع لم�شك‪ .‬حين �ش�قت بي �لدني� �أثن�ء �إق�متي �لجبرية في غرفة‬ ‫�لعن�ية ر�أيتك و�قف ً� �أم�مي مبت�شم ً� بجو�ر �شريري‪� .‬أنت �لميت ت�شد من �أزري‬ ‫لأعي�ش! �آه لو ك�ن بيدي فعل �شيء لأ�شتعيدك و�آخذك �إلى ح�شني لفعلت‪� .‬أتذكر‬ ‫لحظ�ت طفولتي ك�نت عين�ي تلمع�ن في �شق�وة لتحملني على كتفك ولأظل ل�شيقة‬ ‫بك تغمرني بحبك وحن�نك‪ .‬مع تر�كم �شنو�ت �لعمر م�زلت ي� �أبي �أحملك في قلبي‬ ‫�أ�شتعيد كلم�تك و�أحفظه� و�أتخيل م� يمكن �أن تقوله لي في كل موقف �أم ّر به‪ .‬لقد‬ ‫نفذت و�شيتك ي� �أبي‪� ،‬جتهدت و�أ�شبحت طبيبة �أطف�ل كم� كنت تتمنى‪ .‬و�شرت‬ ‫ك�تبة ولكن بيني وبينك برزخ ر��شخ‪ ،‬فلن تقر�أ م� كتبت ولن ت�شوب لغتي �لعربية‬ ‫كم� كنت تفعل حين كن� نتب�رى في حفظ �ل�شعر‪ .‬كم تب�دلن� �لأح�ديث �لتي ك ّونت‬ ‫ر�شيدي من �لمب�دئ و�لخبر�ت‪ .‬منحتني ح�شيلة تج�ربك ج�هزة على طبق من‬ ‫ذهب‪.‬‬ ‫ي� حبيبي لي�ش هن�ك م� �أ�شيفه �شوى �أني فخورة بك لأنك ّ‬ ‫�شكلتني ومنحتني‬ ‫عدت �أنت جزء ً� منه�‪.‬‬ ‫�لقدرة �لذ�تية على �ل�شير بثقة في هذه �لحي�ة �لتي م� َ‬ ‫ق�ل �شوقي‪:‬‬ ‫م� � � � � ��� �أب��ي �إل �أخ ف�رقت� � � � � ��ه وده �ل�شدق وود �لن��ش مين‬ ‫ك��م تم�شين��� ي ��دي في ي � � ��ده م � ��ن ر�آ�ن� ق� � � ���ل عن� �أخ � � � ��وين‬ ‫ل تخف حزن ً� �أو بك� جمدت م��ني ومن ��ك �لي � � � � ��وم ع � � � � � ��ين‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد آل سعد‬ ‫‪soad@alsharq.net.sa‬‬

‫عق ��د امجل� ��ص البل ��دي لبلدي ��ة ام�شيجي ��د‬ ‫والقاح ��ة جل�شته التا�شعة اأم� ��ص الأول برئا�شة‬ ‫غازي ب ��ن �شامة الرحيلي‪ ،‬حي ��ث اأقر التقارير‬ ‫امقدمة من ع�شو امجل� ��ص رئي�ص جنة درا�شة‬ ‫طلب ��ات الأه ��اي واأولويات ال�شفلت ��ة م�شلم بن‬ ‫ب�ش ��ر امحم ��ادي ب�ش� �اأن م�شروع ��ات ح�ش ��ن‬ ‫مداخ ��ل امراك ��ز و الأحي ��اء الواقع ��ة ي نطاق‬ ‫بلدية ام�شيجيد و القاحة باأعمدة الإنارة وكذلك‬ ‫الطرق التي حتاج اإى �شيانة طبقات الإ�شفلت‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫الركن الهادي‬

‫«بلدي‬ ‫المسيجيد»‬ ‫يعقد‬ ‫جلسته‬ ‫التاسعة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫محافظ وادي الفرع المروقي‪ :‬زيارة أمير‬ ‫المدينة تحمل بشريات الخير للمحافظة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن‬ ‫حمودة‬ ‫رح ��ب حاف ��ظ وادي الف ��رع‬ ‫امكل ��ف مب ��ارك ب ��ن عط ��ا امروق ��ي‪،‬‬ ‫با�شم ��ه ونيابة عن اأه ��اي امحافظة‬ ‫بزي ��ارة اأمر منطق ��ة امدينة امنورة‬ ‫�شاح ��ب ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر‬ ‫عبدالعزي ��ز بن ماجد ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫للمحافظ ��ة‪ ،‬الت ��ي �ش ��در اأم ��ر ملكي‬ ‫برقيته ��ا م ��ن مرك ��ز اإى حافظ ��ة‬ ‫«ب»‪ .‬واأك ��د حر� ��ص اأم ��ر امنطق ��ة‬ ‫م�شارك ��ة اأه ��اي امحافظ ��ة فرحتهم‬ ‫به ��ذه امنا�شب ��ة‪ ،‬والط ��اع عل ��ى‬ ‫�ش ��ر ام�شروعات ميداني� � ًا‪ ،‬وتلم�ص‬ ‫احتياج ��ات امواطن ��ن بنف�ش ��ه‬ ‫ي ختل ��ف القطاع ��ات التنموي ��ة‬ ‫واحيوية‪.‬‬ ‫ولف ��ت اإى اأن ج ��ولت اأم ��ر‬ ‫امنطقة امتوالي ��ة محافظات ومراكز‬ ‫امنطق ��ة اأ�شهمت ب�ش ��كل ملحوظ ي‬ ‫ت�شريع وترة م�شروع ��ات التنمية‪،‬‬ ‫كما اأنها حولت كثر ًا من ام�شروعات‬ ‫م ��ن خان ��ة امتاأخ ��رة اإى امنج ��زة‪،‬‬ ‫معت ��را اأن امحافظ ��ة �شت�شه ��د‬ ‫تطورا ورفعا للم�شت ��وى التنظيمي‬ ‫وامخ�ش�ش ��ات ي ميزاني ��ات‬ ‫ام�شروع ��ات‪ ،‬وكذل ��ك تط ��ورا ي‬ ‫م�شتوى اخدم ��ات امقدمة لأبنائها‪.‬‬ ‫م�ش ��را اإى اأن امحافظ ��ة تزخ ��ر‬

‫�أحد �مج�شم�ت �جم�لية ي مدخل و�دي �لفرع وي �لإط�ر مب�رك �مروقي‬

‫م�شروعات تنموية ختلفة‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن اأم ��ر امنطق ��ة يحمل‬ ‫راي ��ة تنمي ��ة منطقة امدين ��ة امنورة‬ ‫بق ��وة واأمان ��ة‪ ،‬لتحقي ��ق رغب ��ات‬ ‫واآم ��ال القي ��ادة الر�شي ��دة خ ��ادم‬ ‫احرم ��ن ال�شريف ��ن امل ��ك عبدالل ��ه‬ ‫بن عبدالعزي ��ز‪ ،‬ووي عهده �شاحب‬ ‫ال�شم ��و املك ��ي الأم ��ر �شلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ‪ -‬حفظهم ��ا الل ��ه ‪ -‬ي‬ ‫توفر الأمن وال�شتقرار والرفاهية‬ ‫للمواط ��ن ال�شعودي ي �شتى اأرجاء‬ ‫هذا الوطن‪ ،‬وخر دليل على ذلك هو‬ ‫رفع مركز وادي الفرع اإى حافظة‪،‬‬

‫وحقيق رغبة الأهاي ي اح�شول‬ ‫عل ��ى اخدم ��ات الت ��ي طام ��ا حلموا‬ ‫باح�ش ��ول عليه ��ا‪ ،‬وهذا ه ��و ديدن‬ ‫قيادتن ��ا احكيم ��ة ي اإي�ش ��ال كاف ��ة‬ ‫متطلب ��ات امواط ��ن ال�شع ��ودي اإى‬ ‫موقعه بغ�ص النظ ��ر اإن كانت مدينة‬ ‫اأو حافظة اأو قرية‪.‬‬ ‫وقال ‪»:‬ل ي�شعني ي هذا امقام‬ ‫اإل التوج ��ه بال�شك ��ر اجزي ��ل مق ��ام‬ ‫خادم احرمن ال�شريفن ووي عهده‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬ووزير الداخلي ��ة ‪ -‬حفظهم‬ ‫الله ‪ -‬عل ��ى كافة ما يقدمون ��ه لأبناء‬ ‫ال�شع ��ب ال�شع ��ودي النبي ��ل‪ ،‬وكذلك‬

‫(�ل�شرق)‬

‫نت�شرف برفع اأ�شمى اآيات الرحيب‬ ‫باأمر امنطقة �شاحب ال�شمو املكي‬ ‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد‪ ،‬وتفقده‬ ‫للمحافظ ��ة وقيادت ��ه للنه�ش ��ة فيها‪.‬‬ ‫ونحن م�شوؤول ��و هذه امنطقة ن�شعد‬ ‫بتلقي توجيهات ��ه التي تدعم م�شرة‬ ‫البناء والعطاء والتطوير‪ ،‬بامتابعة‬ ‫التي عودنا عليها م ��ن خال زياراته‬ ‫امتكررة لتفقد اأحوال امواطنن وما‬ ‫يق ��دم لهم م ��ن خدم ��ات وم�شروعات‬ ‫تنموية هي مثابة اإ�شاءات ما تقدمه‬ ‫الدولة‪ -‬رعاه ��ا الله‪ -‬للمواطنن ي‬ ‫جميع امناطق»‪.‬‬

‫عبدالعزيز بن ماجد‬ ‫‪ ..‬شعلة ا تنطفئ‬ ‫ينطلق �شمو �لأم�ي��ر عبد�لعزيز ب��ن م�جد‬ ‫�ليوم مجدد� و�شمن زي�ر�ته �لمكوكية �لتي تميز‬ ‫به� لتفقد �أحو�ل �لمو�طنين بمح�فظ�ت ومر�كز‬ ‫منطقة �لمدينة �لمنورة‪ ،‬في رحلة جديدة لمح�فظة‬ ‫و�دي �لفرع بعد ترفيعه� من مركز �إلى مح�فظة فئة «ب» حيث �شيطلع على �شير‬ ‫�لم�شروع�ت �لتنموية �لتي تنفذه� حكومة خ�دم �لحرمين �ل�شريفين بو�دي �لفرع‪،‬‬ ‫ومن �لموؤكد �أنه �شي�شعى ج�هد� وبكل �ل�شبل لتحقيق متطلب�ت �لأه�لي �لتي لم يتم‬ ‫تحقيقه� لهم حتى �لآن‪ ،‬و�أبرزه� فرع لج�معة طيبة ب�لمح�فظة ‪ .‬وذكرت في مق�ل‬ ‫�ش�بق �أثن�ء زي�رة �شموه �ل�ش�بقة لو�دي �لفرع في �أو�ئل �لع�م �لميادي �لج�ري‪،‬‬ ‫�أنه ل يعتمد على تق�رير �لم�شوؤولين بتلك �لمر�كز‪ ،‬وم� كتبته �أقامهم‪ ،‬وتزينت به‬ ‫خط�ب�تهم‪ ،‬مف�شا �أن يطلع �شخ�شي� وي�شتمع �إلى ك�فة مع�مات و�شك�وى �لأه�لي‬ ‫و�لوقوف بنف�شه على �أحو�لهم‪ ،‬وه� هو يوؤكد م� يقوم به بزي�رة �أخرى خال �شتة‬ ‫�أ�شهر‪� ،‬شتزيد من �أو��شر �لثقة و�لتاحم بينه وبين �أه�لي �لمح�فظة و�لمر�كز‬ ‫و�لقرى �لت�بعة له� ‪.‬‬ ‫ولعلي �أ�شت�شمح �شموه بو�شفه ب�ل�شعلة �لتي ل تطفئ �إ�ش�ءته� بحركته� �لد�ئمة‬ ‫و�لدوؤوبة لتحقيق تطلع�ت �أه�لي و�أبن�ء منطقة �لمدينة �لمنورة‪ ،‬حيث ل يتو�نى �أبد�‬ ‫في �لتحرك بين �لمو�قع و�لجه�ت �لمختلفة د�خل �لمدينة‪ ،‬و�لمح�فظ�ت و�لمر�كز‬ ‫خ�رجه�‪ ،‬لاطمئن�ن على تنفيذ �لأفك�ر و�لم�شروع�ت و�لمقترح�ت �لإيج�بية‪� ،‬لتي‬ ‫�شت�شهم في �إحد�ث نقلة نوعية للمنطقة بمختلف �أرج�ئه� ‪.‬‬ ‫و�إنني �أنقل ل�شموكم �لكريم من هن� و�أنتم ل تعتمدون على ذلك تلم�ش �أه�لي‬ ‫�لمدينة �لمنورة بك�فة مح�فظ�ته� ومر�كزه� لجهودكم �لكبيرة في �لنقلة �لتي‬ ‫�أحدثتموه� منذ توليكم لر�ية نه�شة �لمدينة �لمنورة «ع��شمة �لثق�فة �لإ�شامية �لع�م‬ ‫�لمقبل وع��شمة �لإ�شام �لأولى دوم�» منذ �شبع �شنو�ت تحت قي�دة خ�دم �لحرمين‬ ‫�ل�شريفين �لملك عبد�لله بن عبد�لعزيز‪ ،‬كيف ل و�أنتم قد كر�شتم علمكم �لنظري في‬ ‫�لإد�رة �ل�شن�عية بتطبيق عملي و�قعي جعل �لمدينة �لمنورة في مقدمة �لمدن �لتي‬ ‫تعي�ش تلك �لنه�شة �لتنموية �لكبرى في �لعهد �لز�هر‪.‬‬

‫• مدير مكتب | بمنطقة المدينة المنورة‬ ‫عبدالرحمن نبيل حموده‬


                              

                               

                                         

                                

‫ ﺃﺯﻣﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬ ‫ﺗﻬﺪﺩ ﺑﺎﻧﻔﺠﺎﺭ ﺣﺰﺏ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ ﺑﻌﺪ‬ ‫ﺍﻟﻔﺸﻞ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺨﺎﺏ‬ ‫ﺃﻣﻴﻨﻪ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

12 politics@alsharq.net.sa

‫ﺟﻴﺶ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﻳﻌﺪﻡ ﺳﺘﺔ ﺟﻨﻮﺩ ﺣﺎﻭﻟﻮﺍ ﺍﻻﻧﺸﻘﺎﻕ ﻭﻳﺪﻫﺴﻬﻢ ﺑﺎﻟﺪﺑﺎﺑﺎﺕ‬

‫ ﺷﺒﻴﺤﺔ ﺍﻷﺳﺪ ﻳﺮﺗﻜﺒﻮﻥ ﻣﺠﺰﺭﺓ ﻓﻲ ﻗﺮﻳﺔ »ﺩﻭﻣﺎ« ﺑﺮﻳﻒ ﺣﻤﺎﺓ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻟـ‬                                                       150                18         





           

‫ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻧﺼﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻓﻲ ﺇﺳﻄﻨﺒﻮﻝ ﻳﻮﺻﻲ‬ ‫ﺑﺘﻔﻌﻴﻞ ﺩﻭﺭ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻓﻲ ﺩﻋﻢ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ‬



                                                  

 

                                             

‫ ﻻ ﺻﺤﺔ‬:| ‫ﺍﻟﺤﻨﻴﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﺼﺪﻭﺭ ﺣﻜﻢ ﺑﺈﻋﺪﺍﻡ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﺎﻣﻲ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ‬                                                                            

     41         16

            

                  15                                                      

‫ ﻭﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺤﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﺍﺧﻞ‬..‫ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺗﺠﺘﻤﻊ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﻳﺮﻓﺾ ﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻉ ﻭﻳﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻓﺮﺽ ﺃﺟﻨﺪﺓ ﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺍﻟﺼﻴﻦ‬                                                                                  





                               

                                    

                                              250                             

..‫»ﺣﻤﺎﺱ« ﺗﻌﻠﻖ ﻋﻤﻞ ﻟﺠﻨﺔ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻓﻲ ﻏﺰﺓ‬ ‫ ﺍﻷﻣﻦ ﻳﻼﺣﻖ ﻣﻤﺜﻠﻴﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻀﻔﺔ‬:| ‫ﻭﺃﺑﻮ ﺯﻫﺮﻱ ﻟـ‬                                                





           

                                    


‫ ﻭﺍﺗﻬﺎﻣﺎﺕ ﻟـ »ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ« ﺑﺈﻗﺼﺎﺀ ﺷﺮﻛﺎﺋﻬﺎ‬..‫ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﺍﻟﺼﻼﺣﻴﺎﺕ ﺗﻬﺪﺩ ﺍﻻﺋﺘﻼﻑ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ‬:‫ﺗﻮﻧﺲ‬

                            

               2011       



         

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

14

‫ﺗﺪﺭﻳﺐ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﺍﻟﺤﻮﺛﻴﻴﻦ ﻭﺣﺰﺏ ﺍﷲ‬

‫ﻃﻬﺮﺍﻥ ﺗﺆﺳﺲ ﺗﻴﺎﺭ ﹰﺍ ﺳﻴﺎﺳﻴ ﹰﺎ ﻭﻋﺴﻜﺮﻳ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺗﻌﺰ ﺍﻟﻴﻤﻨﻴﺔ ﺑﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻼﻳﻴﻦ ﺩﻭﻻﺭ‬                                                                                                                                                          

                                                 





‫ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻻﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ‬..‫ﺍﻟﻤﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻭﺍﻹﻋﻼﻡ‬ ‫ﺗﻴﺎﺭ ﻃﻬﺮﺍﻥ ﻳﻌﺘﺰﻡ ﺍﻟﺘﻈﺎﻫﺮ ﺿﺪ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬

                                            

                                                





                                          

45                                                                                                                   

‫ ﻗﻀﻴﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﺓ‬:| ‫ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺃﻣﻨﻲ ﻳﻤﻨﻲ ﻟـ‬ ‫ ﻭﺳﻌﻮﺩﻳﻮﻥ ﺿﻤﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ‬..%85 ‫ﺑﻨﺴﺒﺔ‬



  %85                                            

                                                              

‫ﻳﻮﻣﻴﺎت أﺣﻮازي‬

‫ﻧﺠﺎﺩ ﻭﺳﻴﻨﺎﺭﻳﻮﻫﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ‬ ‫ﻋﺒﺎس اﻟﻜﻌﺒﻲ‬

                                %50                                                                                                                                        180                                                       eias@alsharq.net.sa


                            

                                

                              

| ‫رأي‬

‫ﻣﻨﻈﻮﻣﺔ ﻋﻤﻞ‬ ‫ﻣﺘﻜﺎﻣﻠﺔ ﻟﺨﻠﻖ‬ ‫ﺳﻮﻕ ﻭﺍﻋﺪ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺑﻌﺪ ﺣﺮﻣﺎﻥ ﺛﻼﺙ ﺳﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻣﻦ ﺩﺧﻮﻝ ﺃﺭﺍﺿﻴﻬﺎ‬

‫ﻋﻠﻲ أي ﺣﺎل‬

‫ﻣﻨﻘﺒﺎﺕ ﻓﻲ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ «‫ﺭﻏﻢ »ﺍﻟﻤﻨﻊ‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻔﻌﻞ‬ ‫ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ؟‬

                                                                                                                                     alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬

















‫ ﺗﺄﺷﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﻓﺮﻧﺴﺎ‬8000 ‫ﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺧﻼﻝ ﺷﻬﺮﻳﻦ‬ 

‫ ﻣﺎﺭﺱ« ﺗﺴﻌﻰ ﻟﻠﺪﻓﺎﻉ ﻋﻦ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﺍﻟﻤﺤﺠﺒﺎﺕ‬15 ‫»ﺟﻤﻌﻴﺔ‬ ‫ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ ﺻﻌﺐ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ ﻭﻻﺣﻈﻨﺎ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﺠﺪ ﹼﻳﺔ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻘﻪ‬:‫ﺟﺎﺏ ﺍﷲ‬ ‫ﹼ‬ «‫ﻭﺟﻮﻫﻬﻦ ﺑـ »ﺍﻟﻨﻘﺎﺏ‬ ‫ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻳﻐﻄﻴﻦ‬1900 :‫ﺭﻏﻢ ﺍﻟﻘﺎﻧﻮﻥ‬ 

                   

15

     15                                 

                                  

‫ﻳﻔﺮﻕ ﺑﻴﻦ ﻣﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭ ﻟﻢ ﹼ‬:‫ﺍﻟﻘﺮﻧﻲ‬ ‫ﻭﺳﺎﺋﺤﺔ ﻭﻧﻨﺼﺢ ﺑﺎﻻﻃﻼﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺭﺷﺎﺩﺍﺕ‬





                         

                





      2012  CIIF                  %94



                                                 

                                                                                                        



               



                                                                      



             

                              80006000                      2012                                                



               2010        150         1900   

%20

         %20       


‫زوجي فوق‬ ‫الشجرة‪!...‬‬ ‫غازي قهوجي‬

‫قبل خم�شن عام ًا ق ّرر امواطن الهندي ال�شيد «جايادير» البالغ اليوم «‪ »83‬عام ًا‪،‬‬ ‫ترك منزله‪ .‬وذلك عقب �شجار َن ِ�شبَ بينه وبن زوجته «طرافندا»‪ .‬وم ينتقل‪ ،‬كما هو‬ ‫متع ��ارف علي ��ه ي الهند‪ ،‬اإى اأحد بيوت اأ�شدقائ ��ه‪ ،‬اأو اإى الفندق‪ ،‬اأو اإى ا�شتئجار‬ ‫�شق ��ة مفرو�ش ��ة‪ ،‬واإما عق ��د النيّة‪ ،‬وبعد تفك ��ر عميق وح�شاب ��ات مادية وحليات‬ ‫نف�شية واجتماعية م�شتفي�شة‪ ،‬على النتقال والإقامة والعي�س فوق الأ�شجار! وك ّرر‬ ‫ال�شيد «جايادير» لوكالة الأنباء الهندية‪ ،‬اأن �شبب هربه ورحيله من امنزل العائلي قبل‬ ‫ن�شف قرن من الزمان‪ ،‬كان خاف ًا مع زوجته‪ ،‬ي الوقت الذي قالت زوجته ما مفاده‪:‬‬ ‫لق ��د ت�شاجرنا ب�شبب اأم ��ور ركيكة وتافهة‪ ،‬بعده ��ا ترك امنزل وغ ��ادر‪ ،‬واأق�شم بعدم‬ ‫الرج ��وع اإليه‪ .‬واأ�شافت يائ�شة‪ :‬اإنه رغم امحاولت اجادة امتعددة لإقناعه بالعودة‬ ‫اإى امن ��زل‪ ،‬فاإن ��ه بق ��ي م�ش ّر ًا على رف� ��س الن�شمام ج ��دد ًا اإلينا! كذل ��ك فقد رف�س‬ ‫و�شيَغ امنطق ونظريات‬ ‫تدخل ابنه الأكر «‪ »55‬عام ًا‪ ،‬الذي حاول معه بكل اأ�شاليب ِ‬ ‫الجته ��اد وتقريب وجهات النظر‪ .‬وم تنفع معه دموع وتو�شّ ات الأقرباء والأ�شقاء‬

‫والأن�شباء والأ�شدقاء‪ ،‬فقد كان الرف�س �شارم ًا قاطع ًا ونهائي ًا! واأكد ال�شيد «جايادير» الأ�شج ��ار‪ ،‬ب ��داأت اأ�شعر بتنامي اجان ��ب الروحي ي كي ��اي‪ ،‬وبقدرتي ي الق�شاء‬ ‫أان ��ه بعد اأن ترك منزله الزوجي‪ ،‬انتقل ملء اإرادته اإى العي�س وال�شكن فوق اإحدى عل ��ى كل اأنواع التوترات الع�شبية‪ ،‬والنكايات واحزازات! واأح�ش�شت بقوة وقيمة‬ ‫اأ�شج ��ار «جوز الهن ��د» العالية الت ��ي يبلغ ارتفاعها ع ��ن الأر�س خم�ش ��ة اأمتار‪.‬وبعد الت�شامح تغمر ذاتي ووجداي! لهذا ‪-‬رما‪ -‬ارتاحت الطيور والع�شافر لوجودي‪،‬‬ ‫�شن ��ن من العي�س «الط َرزاي» ي العاي‪ ،‬وال�شعود والنزول عن ال�شجرة الكبرة وَحَ َ�ش َن ْتن ��ي الأغ�شان والأوراق!»‪.‬ووفق ًا ما ذكره �ش ��كان القرية‪ ،‬فاإن اأحد ًا م ينجح‬ ‫بوا�شط ��ة الت�شلُق‪ ،‬تاأق َلم �شاحبنا اإى درجة التاآلف والتاآخي مع الأغ�شان والأوراق ي اإقن ��اع هذا «الط ��رزان» بالعودة اإى الأر�س‪ ،‬كذلك م يُفل ��ح الإع�شار القوي الذي‬ ‫والطيور والع�شافر‪ ،‬والندماج الروحي مع جتمع الزقزقة وال َز َغب والري�س!! ي د ّم ��ر اأج ��زاء وا�شعة من الولية التي ينتمي اإليها‪ ،‬و َق َت َل َ‬ ‫و�ش َرد الآلف من الب�شر‪ ،‬ي‬ ‫اأح ��د الأيام هبَت عا�شفة هوج ��اء‪ ،‬ه ّزت اأركان ال�شجرة الدهرية القدمة‪ ،‬ما اأدّى اإى تغي ��ر موقفه وحل عقدة عناده! وهك ��ذا‪ ،‬اأو�شل اإلينا هذا الرجل َ‬ ‫«ال�شجَ ري» مقولة‪،‬‬ ‫�شقوط اأمتعته واأدوات مطبخه «ال�شجري»‪ ،‬وبعرة و�شائد نومه‪ ،‬وتناثر حتويات اأن ل خا� ��س اجتماعي ًا‪ ،‬اقت�شادي� � ًا‪� ،‬شيا�شي ًا‪ ،‬ثقافي ًا وانتمائي� � ًا‪ ...‬اإ ّل برك الأر�س‬ ‫الأع�شا�س من بي�س وق�س وفراخ!! وهروب «جايادير» مذعور ًا‪ ،‬وقافز ًا نحو الأر�س‪ ،‬وال�شكن والإقامة ي عب ��اب الأ�شجار!ي بادنا وي العام‪ ،‬يجتمع «الفرقاء» حول‬ ‫بعد اأن راأى ال�شجرة بكل عظمتها ومهابتها تهتز وتتهاوى‪ ،‬وهذا ما دعاه اإى النتقال طاول ��ة م�شتديرة‪ ،‬والأف�شل لو يجتمعون حول جذع �شج ��رة‪ .‬ولكن من اأين �شياأتي‬ ‫وال�شكن على �شجرة اأخرى‪ ،‬كانت قد �ش َمدَت ي وجه العا�شفة!وي حديث لبع�س «اخا�س» ي باد تنقر�س فيها «الأ�شجار» وتهرب من �شمائها الطيور‪!..‬‬ ‫وكالت الأنب ��اء َ�ش� � َرح بقول ��ه‪« :‬بعد تل ��ك امدة الطويل ��ة من العم ��ر ي العي�س على‬ ‫‪kahwaji@alsharq.net.sa‬‬ ‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫في العلم والسلم‬

‫معارك‬ ‫غيرت وجه‬ ‫التاريخ‬ ‫خالص جلبي‬

‫وقع حت يدي كتاب بعنوان «�س ��بع معارك غرت‬ ‫وجه التاريخ» (�سل�سلة الكتاب الألف الثانية التي �سدرت‬ ‫ي م�س ��ر � تاأليف دهمو�س) ولقد ا�س ��تفدت من الكتاب‬ ‫جد ًا‪ ،‬ولكن ما دفعني لعمود اليوم هو معركة (الأرمادا)‬ ‫التي خ�سرتها اإ�سبانيا ي وجه بريطانيا ال�ساعدة‪ ،‬وقد‬ ‫عر�ست ال�سينما فيلما بعنوان (اإليزابيث الأوى الع�سر‬ ‫الذهب ��ي) وه ��و من الأف ��ام التاريخية اجدي ��رة بالروؤية‬ ‫والتاأم ��ل‪ ،‬بغ� ��س النظ ��ر ع ��ن ح ��اولت التزوي ��ق وعدم‬ ‫ال�س ��حة التاريخي ��ة اأو اإدخ ��ال عنا�س ��ر غ ��ر �س ��حيحة‬ ‫للق�س ��ة ي حاولة جعل الفيلم موؤثر ًا جذاب ًا‪ ،‬من فتيات‬ ‫جمي ��ات وعر� ��س اأزياء وما �س ��ابه‪ .‬امهم كما �س ��رحت‬ ‫لزوجت ��ي � وه ��و م ��ا اأن�س ��ح ب ��ه قرائ ��ي � حن روؤي ��ة فيلم‬ ‫تاريخ ��ي اأن يرجع ��وا اإى امراج ��ع التاريخي ��ة فيقراأوها‬ ‫جي ��د ًا‪ .‬وحول ه ��ذا الفيلم الذي عر�س معرك ��ة الأرمادا‬ ‫التي عملت اإ�س ��بانيا مدة ثاث �س ��نوات ي بناء اأ�سطول‬ ‫حربي من الطراز الأول لحتال بريطانيا واإعادتها اإى‬ ‫الكثلكة‪ ،‬ولكن كانت عاقبة اأمرها خ�سرا‪ ،‬ما يذكر اأي�سا‬ ‫بحمل ��ة قوباي خ ��ان على اليابان ع ��ام ‪ 1280‬ميادي؛‬ ‫فحم ��ل ‪ 140‬األ ��ف جن ��دي بخيله ��م وعتاده ��م للته ��ام‬ ‫الياب ��ان بع ��د اأن امت ��دت دول ��ة امغ ��ول �س ��عفي م�س ��احة‬ ‫اإمراطوري ��ة الإ�س ��كندر‪ ،‬فجاءه ��م التايف ��ون العا�س ��ف‬ ‫فالتهمه ��م البحر ومعه ��م ‪� 4200‬س ��فينة حربية‪ ،‬ما هو‬ ‫اأك ��ر م ��ن حملة النورماندي ي اح ��رب العامية الثانية‪.‬‬ ‫وم ��ع احملت ��ن اأي الت ��ي ق ��ام به ��ا فيليب الإ�س ��باي مع‬ ‫نهاي ��ة الق ��رن ال�س ��اد�س ع�س ��ر اأو قوباي خ ��ان امغوي‬ ‫حول ��ت الدولت ��ان اإى ق ��وى م ��ن الدرج ��ة الثاني ��ة‪ .‬امهم‬ ‫ي ا�س ��تعرا�س اأي فيل ��م تاريخي الع ��ودة اإى التوثيق‪،‬‬ ‫وحول ع�س ��ر اإليزابي ��ث الأوى يتكل ��م ديورانت اموؤرخ‬ ‫الأمريك ��ي م ��ا ي�س ��حذ الهم ��ة ويطلق اخي ��ال ي جرى‬ ‫التاري ��خ وكي ��ف تر�س ��م م�س ��ائر ال�س ��عوب‪ .‬وعن ��د هذه‬ ‫النقط ��ة بال ��ذات وقف كث ��ر من اموؤرخ ��ن يتحدثون عن‬ ‫�س ��يء ا�س ��مه عمى التاريخ‪ ،‬ويعقب مالك بن نبي ويقول‬ ‫حت ��ى نفهم الأ�س ��ياء فيجب اأن ننظر ي م� �اآل الأحداث‪،‬‬ ‫كذلك الأمر ي معركة الأرمادا التي دمر فيها الأ�سطول‬ ‫الإ�س ��باي عل ��ى يد القر�س ��ان ديري ��ك بخدع ��ة امحرقة‪،‬‬ ‫حي ��ث اأر�س ��ل �س ��فنا �س ��غرة حرق ��ة ترط ��م ال�س ��فن‬ ‫الإ�سبانية الكبرة فتوقد فيها النران‪ ،‬ولي�س اأب�سع من‬ ‫اجتماع احري ��ق والغريق ي معركة البحار‪ .‬ي كتاب‬ ‫ق�س ��ة اح�سارة يتحدث ديورانت بالتف�سيل عن نه�سة‬ ‫بريطاني ��ا بطريق ��ة عجيبة؛ فبع ��د اأن قطع ه ��ري الثامن‬ ‫راأ� ��س زوجت ��ه اآن بول ��ن بتهم ��ة اخيان ��ة ج ��اءت ابنته ��ا‬ ‫اإليزابي ��ث الأوى الت ��ي بقي ��ت عذراء وحكم ��ت بريطانيا‬ ‫بعد اأن قطعت راأ�س مناف�س ��تها ملكة �سكوتاندا ماري‪.‬‬ ‫والي ��وم حكمت اإليزابيت الثانية �س ��تن حو ًل ي ع�س ��ر‬ ‫اأف ��ول �س ��م�س الإمراطوري ��ة الريطاني ��ة ب ��دون قط ��ع‬ ‫روؤو� ��س وبقر بطون كما تفعل �س ��بيحة الأ�س ��د ي باد‬ ‫ال�س ��ام م ��ن اأج ��ل العر�س الأ�س ��دي م ��ا يذك ��ر بفظاعات‬ ‫القرون الو�سطى‪ ..‬وتلك الأيام نداولها بن النا�س‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫ما هي اأمة‬ ‫السعودية؟‬

‫مرزوق مشعان‬

‫يحمد ربه‬ ‫ديل كارنيجي!‬

‫علي زعلة‬

‫حن ته ّم بالبحث عن كتاب ما ي مواقع الإنرنت الإجليزية‪ ،‬ف�شتفاجاأ‬ ‫ي غالب الأمر باأنك لن ت�شتطيع حميل الكتاب جان ًا‪ ،‬اأو اأن عليك الت�شجيل‬ ‫ي اموق ��ع امعني بن�شر الكتاب للح�شول على ن�شخ ��ة اإلكرونية منه‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد اأن يُ�شمح لك بقراءة جزء منه دون مقابل‪.‬‬ ‫بع� ��س امواقع التي ت�شت�شي ��ف كتاب ًا اأو ي�شرك به ��ا نخبة من امثقفن‬ ‫ل جيز لك الط ��اع على كامل مو�شوعاتهم ومقالتهم؛ خوف ًا من تعري�شها‬ ‫لاقتبا�س اأو التحريف اأو ال�شرقة‪.‬‬ ‫الأم ��ر نف�شه يحدث ح ��ن ترغب ي م�شاهدة فيلم اأو م�شل�شل اأو برنامج‬ ‫تلفزي ��وي م ��ا‪ ،‬فاليوتيوب حتما ل ��ن يقودك اإى حميل ن�شخ ��ة كاملة عالية‬ ‫اجودة‪ ،‬اأو م�شاهدتها مبا�شرة على �شفحات الإنرنت اإل فيما ندر‪.‬‬ ‫رما ت�شتطيع م�شاهدة جزء اأو اإعان اأو برومو م�شل�شل ما‪ ،‬لكنك �شتجد‬ ‫اأن امحا�شبة القانونية منع ما عدا ذلك دون اإذن اأو ت�شريح اأو �شراء حقوق‬ ‫م ��ن �شاحب امنت ��ج الأ�شلي‪ ،‬عدا بع� ��س امواقع العامية الك ��رى التي تعقد‬ ‫اتفاقي ��ات معلومة ومدفوعة الثم ��ن مع اموؤ�ش�شات الر�شمي ��ة امنتجة للعمل‬ ‫الأ�شل ��ي‪ ،‬اأو جه ��ات اأخرى ملك ح ��ق توزيعه ون�ش ��ره‪ ،‬وم ّكنك بت�شجيلك‬ ‫فيها من حميل امادة امطلوبة وم�شاهدتها كاملة‪ ،‬كملفات التورنت لتحميل‬ ‫الأفام على �شبيل امثال‪.‬‬ ‫موؤخرا ن�شرت بع�س ال�شحف الأمريكية ت�شريحا يفيد باأن موقع في�س‬ ‫ب ��وك ملك اح ��ق ي اإظهار بع�س ال�شور التي يحتف ��ظ بها ام�شركون فيه‬ ‫ب�ش ��كل خا� ��س‪ ،‬اأي تلك امواد الت ��ي ت�شنف ي خان ��ة اخ�شو�شية العالية‪،‬‬ ‫والتي تظهر ل�شاحب اح�شاب فقط ول تظهر لغره من الأ�شدقاء وام�شافن‪.‬‬ ‫ردة الفع ��ل كان ��ت �شريع ��ة وعنيف ��ة م ��ن ام�شجل ��ن الذين �شارع ��وا اإى‬ ‫امطالبة مقا�شاة اأ�شحاب اموقع‪ ،‬اأو تغير معلن لبنود ال�شتخدام و�شروط‬

‫اخ�شو�شية‪ ،‬لتكون اأكر نزاهة وم�شداقية مع ام�شتخدم‪.‬‬ ‫احقوق حفوظة بب�شاطة ي كل �شوؤونهم احياتية الأخرى‪ ،‬واللتزام‬ ‫بها اأمر بدهي وماألوف‪ ،‬واحرامها نظرية م�شلمة وم�شاعة عند اأغلب الفئات‬ ‫العمري ��ة‪ ،‬والعمل بها متوق ��ع وموؤكد‪ ،‬بل اإن خالفته ��ا جرمة يعاقب عليها‬ ‫القان ��ون ول ت�ش ��ل اإى اإقف ��ال اموقع اأو العتذارات اللفظي ��ة ح�شب‪ ،‬بل اإى‬ ‫امقا�شاة والتغرم امادي ي كثر من احالت‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي مواقعنا العربية فما اإن تنتهي القناة من عر�س م�شل�شلها ‪-‬واإن‬ ‫كان ح�شري ��ا‪ -‬حتى يت ��م رفعه على موقع اليوتيوب بحلقاته الكاملة من قبل‬ ‫اأكر من مترع و(فاعل خر!)‪.‬‬ ‫وام�شاألة ل تقف عند حدودها امالية فقط التي قد ُت�شيع على مُنتِج العمل‬ ‫التلفزي ��وي كثرا من مكا�شبه ورهاناته‪ ،‬ب ��ل يزداد الأمر خطورة حن جد‬ ‫معظم الكتب‪ ،‬من روايات ودواوين وق�ش�س‪ ،‬متوفرة اأي�شا بن�شخ اإلكرونية‬ ‫م�شوهة اأحيانا ل�شعف الت�شوير ورداءة ال�شغط وع�شوائية الرفع والرمي‬ ‫بها ي عر�س الإنرنت لأ�شحاب النوايا اح�شنة وال�شيئة على ال�شواء!‬ ‫ام�ش ��اوئ لي�شت مرتبط ��ة بالعائد امادي فقط‪ ،‬فاأن يُن�ش ��ر الكتاب ويُقراأ‬ ‫ويطل ��ع عليه جمهور القراء من امهتم ��ن وغرهم اأف�شل من اأن يظل حبي�س‬ ‫اأدراج اموؤلف واأ�شحاب دور الن�شر فقط‪.‬‬ ‫ام�شكل ��ة ي ن�شخها اأو القتبا� ��س منها دون الإ�ش ��ارة م�شدرها الأ�شل‪،‬‬ ‫وي عجز الكاتب بعد ذلك عن اإ�شدار ن�شخة معدلة اأو حدثة وم�شححة ي‬ ‫حال بقاء الأوى وانت�شارها‪.‬‬ ‫امفر� ��س اأن يبتدئ هوؤلء باح�ش ��ول على اإذن خطي و�شرعي من دور‬ ‫الن�ش ��ر امعنية‪ ،‬وم ��ن ثم التعامل مع الكتاب ما ينا�ش ��ب قيمته بو�شفه فكرا‬ ‫واإبداع ��ا واإرث ��ا ح�شاري ��ا‪ ،‬وما يلي ��ق موؤلفه م ��ن تقدير واهتم ��ام وحفظ‬

‫العرب المشاغبون‬ ‫في فرنسا‬ ‫فضيلة الجفال‬

‫م ��ن اماألوف جد ًا اأن ت ��رى الوجوه العربية ي كل م ��كان ي «باري�س»‪ ،‬الباعة‬ ‫ع ��رب‪� ،‬شائق ��و التكا�شي عرب‪ .‬ومن يرت�شف ��ون اأقداح القه ��وة ي امقاهي امتناثرة‬ ‫ع ��رب‪ .‬وحت ��ى الأ�ش ��وات الت ��ي �شت�شمعه ��ا قريبا من ق�ش ��ر الإليزي ��ه‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫الرئي� ��س اجديد «فران�شوا اأولند»‪ ،‬هي لع ��رب م�شاغبن ل يكفون عن التظاهر مع‬ ‫�شواه ��م بلغة احقوق وال�شيا�شة‪ ،‬اأو هم مقيمون غر �شرعين يتجمعون للمطالبة‬ ‫بالع ��راف بهم‪ ،‬ففي اأوروبا نحو ‪ 15‬مليون مهاجر من اأ�شول عربية‪ ،‬وي فرن�شا‬ ‫وحده ��ا نحو ثاثة ماين عربي‪ .‬ي باري�س يرفع الع ��رب اأي�شا اأعام بلدانهم ي‬ ‫ال�شاح ��ات مت�شامنن ومتفاعلن م ��ع اأحداثها البعيدة القريبة منه ��م‪ ،‬اإما غا�شبن‬ ‫اأو حتفل ��ن مع اأحداث الربيع العربي‪ ،‬مام ��ا كما حدث عند فوز الرئي�س ام�شري‬ ‫«حمد مر�شي» موؤخرا‪ ،‬فرفعت الأعام ام�شرية و�شج ال�شارع باأبواق ال�شيارات‪.‬‬ ‫اإذا م ��ا حدثنا عن فرن�شا‪ ،‬فاإننا كعرب‪ ،‬ياأتي على اأذهاننا ثاثة اأمور‪ ،‬ال�شراع‬ ‫الفكري بن العلمانية الفرن�شية وبن رمزيات دينية‪ ،‬اأو الهجرة بالن�شبة للباحثن‬ ‫ع ��ن الرزق اأو اللجوء ال�شيا�شي‪ ،‬اأو ام�شيف الأنيق بالن�شبة للخليجين‪ ،‬هم الذين‬ ‫تع ��ج بهم الفن ��ادق كل عام «ل ��و كف اخليجيون حدي ��د ًا من الت�ش ��وق ي باري�س‪،‬‬ ‫لأغلقت كثر م ��ن حات ال�شانزليزيه اأبوابها»‪ .‬يق ��ول رينيه الفرن�شي‪ ،‬ي فرن�شا‬ ‫وي البل ��دان الغربي ��ة الأخ ��رى‪ ،‬يجي ��د العرب امهاج ��رون التحدث بلغ ��ة احقوق‬ ‫يتذك ��ر القراء امع ��دودون‪ ،‬الذين يب ��دو اأنهم ياأخذون م ��ا اأكتب ماأخذ‬ ‫اج ��د‪ ،‬باأنن ��ي ي امقال ��ن ال�شابق ��ن اأث ��رت �ش� �وؤال الأخ ��اق ال�شعودية‪،‬‬ ‫والواقع اأنني �شاأعيد طرح ال�شوؤال لقول ما اأعتقد ‪-‬والواقع اأنكم تتذكرون‬ ‫باأنن ��ي وطوال كل امق ��الت م اأقل كلمة واحدة تعر عن راأيي �شوى جملة‬ ‫واح ��دة كتبت باخطاأ وم ��ا زلت نادم ًا عليها (ونادم عل ��ى امقال برمته فقد‬ ‫كنت جاه ًا ومندفع ًا)‪ -‬وتتذكرون باأنني قلت «اأخ�شى اأن لي�س لدي اإجابة‬ ‫على ه ��ذا ال�شوؤال»‪ .‬مبعث هذه اخ�شية هو الت ��اي‪ :‬اأنني و�شعت العربة‬ ‫اأمام اح�شان‪.‬‬ ‫يبدو اأن ثمة �شوؤال اأكر تعقيدا‪ :‬ما هي الأمة ال�شعودية؟‪.‬‬ ‫ومرة اأخرى ل تتوقعوا مني اأية اأجابة‪ ،‬فاأنا فعا اأطرح ال�شوؤال لي�س‬ ‫لختبار معلوماتكم ي التاريخ‪ ،‬بل لأنني بب�شاطة ل اأعرف اجواب‪.‬‬ ‫متد تاريخ اجزيرة العربية اإى اأكر من ثاثة اآلف عام‪.‬‬ ‫ومع ذلك فنحن ل جد ي مقررات التاريخ امدر�شي اأي ذكر لذلك‪.‬‬ ‫جد تاريخ ًا جزاأ ل يلقي ال�شوء على احقب القدمة‪.‬‬ ‫ح ��ن ذهب ��ت اإى اليونان ي ام ��رة الأوى انده�شت م ��ن مدى معرفة‬ ‫اليونانين بالتاريخ القدم لبادهم‪.‬‬ ‫�شع ��رت بالتعاط ��ف معه ��م (واإن كن ��ت م�شبق ��ا حزين ��ا لذل ��ك) حينم ��ا‬ ‫يتحدث ��ون ب�ش ��وت حزي ��ن عن كي ��ف دم ��ر الفر� ��س «الأكروب ��ول»‪ ،‬اأو عن‬ ‫حاولت اليونان ا�شتعادة ما �شرقه اللورد «اجن» من تراث اليونان‪.‬‬ ‫ك ��م منا يع ��رف التاري ��خ القدم لبلدن ��ا؟ م ��اذا فعل ��ت وزارة «الربية‬ ‫والتعليم» و«ال ��راث وال�شياحة» للتعريف بتاري ��خ بلدنا القدم؟قبل عدة‬

‫ال�شيا�شي ��ة اأكر م ��ن بلدانهم‪ ،‬جدهم يطالبون بكل �ش ��يء‪ ،‬يتجمهرون‪ ،‬يحتجون‪،‬‬ ‫ي�شربون‪ .‬ول عجب اأن جد اأغلب العرب ي�شارين ي باد الغرب يطالبون بحقوق‬ ‫«اجمي ��ع» ال ��ذي ي�شملهم‪ ،‬لكنه ��م مينيون ي الب ��اد العربية يطالب ��ون بحقوقهم‬ ‫الفئوي ��ة فح�ش ��ب‪ .‬وهذا ما اأظهرت ��ه اأول انتخابات عربية ح ��رة ي تون�س وم�شر‪،‬‬ ‫وغرها من التجارب القادمة‪.‬‬ ‫ارتبط ��ت بالعرب �ش ��ورة مثري امتاع ��ب ي فرن�شا ي ال�شن ��وات الأخرة‪،‬‬ ‫بالن�شبة لاأوروبين‪ ،‬خا�شة اأبناء اجيل الثاي والثالث من امهاجرين‪ ،‬لأن اجيل‬ ‫الأول كما يعتقد بع�س الفرن�شين حارب حت علم فرن�شا ويكن «انتماء حقيقيا» لها‪.‬‬ ‫وهم ي�شكلون «غالبا» خليطا من امغاربة واجزائرين والتون�شين واللبنانين‪.‬‬ ‫لكن ذلك ل منع الفرن�شين مثا من اإخفاء فخرهم بانتماء «زين الدين زيدان»‪،‬‬ ‫اإى اأر�س فرن�شا وهو اجزائري العربي الأ�شل‪ ،‬هذا اإى جانب الوزراء والوزيرات‬ ‫ذوي الأ�ش ��ول العربي ��ة اأو الذين ي�شغلون منا�شب �شيا�شي ��ة رفيعة ي كل حكومة‬ ‫لرئي�س جديد‪ ،‬فيرزون بذلك التنوّع العرقي والثقاي الفرن�شي‪.‬‬ ‫تعاي جتمعات كثرة ي العام ب�شكل متباين من �شيا�شة ال�شطهاد‪� ،‬شواء‬ ‫تلك القومية اأو الدينية اأو حتى ال�شيا�شية‪ ،‬فيبحث بع�شهم عن بلد اأكر ا�شتقرارا‪.‬‬ ‫ولي�شت فرن�شا ا�شتثناء ي قائمة البلدان التي منح حق اللجوء ال�شيا�شي‪ .‬ولكن ل‬

‫حقوق ��ه امادية وامعنوية وحقوق ��ه اموازية الأخرى‪ ،‬وم ��ا ينا�شب البيئة‬ ‫التي يُعر�س ويُطلب فيها‪ ،‬ولعل من اجميل هنا ال�شت�شهاد بتجربة اأمازون‬ ‫ي ال�شراكة الفاعلة وامثمرة بن امنتج والو�شيط الذي يحمل امادة والقارئ‬ ‫الذي ل ي�شتطيع ح�شور معار�س الكتب الكرى حول العام‪.‬‬ ‫تتزاي ��د ال�ش ��كاوى م ��ن ال�شرق ��ات الأدبي ��ة والفكري ��ة ع ��ر امنتدي ��ات‬ ‫الإلكروني ��ة و�شفحات مواق ��ع التوا�شل الجتماع ��ي (اإن �شحت ت�شميتها‬ ‫مواقع التوا�شل فعا) وت�شل ام�شاحنات اأحيانا اإى ال�شحف امحلية‪.‬‬ ‫لأن ��ه واإى ه ��ذه اللحظ ��ة م توج ��د لدينا بع ��د ‪ -‬ب�شكل عمل ��ي وواقعي‬ ‫حقيقي‪ -‬تلك الت�شريعات وامرجعي ��ات القانونية التي حفظ حقوق الك ّتاب‬ ‫واموؤلف ��ن الذين ين�ش ��رون ن�شو�شهم ع ��ر ال�شبكة العنكبوتي ��ة‪ ،‬و�شتبقى‬ ‫ام�شاأل ��ة ح ��ل ج ��دل و�شيظل كل ح ��ر اإلك ��روي معر�شا للنه ��ب وال�شرقة‬ ‫والإغارة والتحريف والقر�شنة وامتاجرة غر ال�شرعية‪.‬‬ ‫اإن اإ�شاع ��ة امعرفة �شلوك ح�شاري و�شح ��ي‪ ،‬وتعري�س النتاج الفكري‬ ‫لله ��واء تنقي ��ة جزيئاته‪ ،‬واإنعا�س ما يو�شك اأن يتعف ��ن منه‪ ،‬فالبيئة الرقمية‬ ‫باتت و�شط ًا م�شركا بن منتجي امعرفة وجماهر امتلقن‪ ،‬بن امف ّكر وطالب‬ ‫الفكرة‪ ،‬وبن الباحث وكل ما يبحث عنه على م�شتوى امح�شو�س واملمو�س‪.‬‬ ‫وه ��ي بهذا حقق اله ��دف الإمائي الأول من امعرف ��ة وهو �شد الفجوة‬ ‫ورتق ال�شدع بن من متلك امعلومة ومن يبحث عنها‪.‬‬ ‫هذا التوا�شل هو ما يخلق عينة واعية مكن اأن يطال تاأثرها كل �شرائح‬ ‫امجتمع وبالتاي يكون الوعي هو اح�شيلة امتحكمة ي �شلوك النا�س جاه‬ ‫حقوقهم ي الإطاع وحقوق الآخرين ي احفظ‪.‬‬ ‫«احق ��وق حفوظة» م�شطل ��ح قانوي يحمي حق ��وق املكيات الفكرية‬ ‫والإبداعي ��ة لأ�شحابه ��ا‪ ،‬من موؤلف ��ن ومنتجن‪ ،‬لكنه م يج ��د لدينا التفعيل‬ ‫الكاي واجدية ي اممار�ش ��ة‪ ،‬والأهم من وجوده قانونيا هو اإمان النا�س‬ ‫به ومثلهم لقيمة حفظ احقوق قناعة ومبداأ‪.‬‬ ‫يح�شل اأن تن�شر �شيئا‪ ،‬ثم يعود اإليك عر الريد اأو في�س بوك اأو وات�س‬ ‫اأب‪ ،‬خلوا من ذكر الكاتب الأ�شلي‪ ،‬ومن اأعجب ما ح�شل عندنا اأن �شطا موؤلف‬ ‫�شه ��ر على �شفح ��ات طويلة من كتاب موؤلف ��ة‪ ،‬واأدين قانوني ��ا‪ ،‬لكن ال�شعب‬ ‫اختل ��ف حول اإدانته من عدمها‪ ،‬بل بع�شه ��م �شرح باأن للموؤلفة وافر ال�شرف‬ ‫ب� �اأن يقتب�س مثل ه ��ذا الرجل �شيئا من كتاباتها‪ ،‬ولتحمد ربها غرها كثر ما‬ ‫ح�شل لهم! قلت‪ :‬بل كثر ح�شل لهم‪ ،‬فاموؤ ِلف ال�شهر اأفا�س هذا ال�شرف على‬ ‫كثري ��ن غر تلك اموؤلفة الكرمة‪ ،‬لع ��ل اأكرهم �شرف ًا ديل كارنيجي‪ .‬ويحمد‬ ‫ربه!‬ ‫‪azaala@alsharq.net.sa‬‬

‫تنته ��ي م�شكات الاجئن بعد ح�شولهم على اللجوء‪ .‬وحن ترف�س دولة اأوروبية‬ ‫كم�شيفة اأوى جوء اأي �شخ�س‪ ،‬فاإن دول الحاد الأوروبي جميعها ترف�شه‪ ،‬وقد‬ ‫حول هذا اإى قانون‪ ،‬وهنا يبداأ ال�شدام‪.‬‬ ‫يعتقد العرب اأن عن�شرية ما مار�س �شدهم ي امجتمعات الأوروبية‪ ،‬لكنني ل‬ ‫اأعتقد اأن على العرب اأن ي�شعروا بذلك ي جتمع اأوروبي علماي كفرن�شا‪ ،‬ف�شعور‬ ‫الأولوية من امواطنن الأ�شلين عادة �شعور ب�شري طبيعي ي كل باد العام‪ ،‬وي‬ ‫بلدانن ��ا العربية نفعل ذلك‪ ،‬فكي ��ف اإذا كانوا ي نظرهم مثري م�شكات وخاوف؟‬ ‫ي هذه احالة يغطي الرديء على اجيد‪.‬‬ ‫الع ��رب واإن اأ�شاف بع�شه ��م اإى امجتمعات التي يفدون اإليه ��ا بعد ًا اقت�شادياً‬ ‫وعلمي ��ا مق ��درا‪ ،‬اإل اأن قلة منهم ي�شيفون م�شهد ًا م�شوه� � ًا للمجتمع الأوروبي الذي‬ ‫اختار غر مكره اأن يكون «علمانيا» يقدر الأعراق والإثنيات دون مييز للدين‪ ،‬الذي‬ ‫ه ��و �شاأن ف ��ردي‪ ،‬واأن ل م�س رموز الدي ��ن بالأمن القومي باأي ح ��ال من الأحوال‪،‬‬ ‫ك�شاأن النقاب مثا‪ ،‬الذي برغم حظره‪ ،‬فاإن الق�شايا يبدو اأنها ل تنتهي‪ ،‬فرى بع�س‬ ‫ال�شائح ��ات اخليجيات اأي�شا منتقب ��ات وت�شعى لفر�س ام�شه ��د‪ .‬والنقاب على اأية‬ ‫ح ��ال‪ ،‬لي�س �شوى رمز ختل ��ف عليه‪ .‬هناك ح�شا�شية ما جاه هذه الرموز الدينية‪،‬‬ ‫الت ��ي ق ��د يح�شل بينها ما�س مع ال�شيا�شة ب�شورة اأو باأخ ��رى‪ ،‬وهو اأمر مرفو�س‬ ‫ي القانون الفرن�شي‪ ،‬وهذا ناج عن تاريخ ع�شيب جدا للدولة انتهى بالف�شل بن‬ ‫الكني�شة وال�شلطة اأو بن الدين وال�شيا�شة‪ ،‬والبعد عن رمزيات جميع الأديان‪.‬‬ ‫م ��ن امث ��ر اإذا م ��ا علمنا اأن ��ه‪ ،‬وبح�ش ��ب تقديرات امجل� ��س الفرن�ش ��ي للديانة‬ ‫الإ�شامي ��ة‪ ،‬فق ��د م ي ال�شنوات الع�شر الأخرة بناء م ��ا يقرب من األف م�شجد ي‬ ‫فرن�ش ��ا‪ ،‬وعدد ام�شلي ��ات وام�شاجد بكل اأحجامها يتجاوز الي ��وم األفن وثاثمائة‪،‬‬ ‫وذلك م�شاندة «معنوية» من احكومة الفرن�شية‪ ،‬حيث من قانون فرن�شا العلمانية‬ ‫اأن ل مول «خزينة الدولة» اأي م�شروع ديني لأي معتقد‪.‬‬ ‫اأعتق ��د اأنن ��ي «ي امجمل» اأحيي �شيا�شة جمع وتقب ��ل كل هذا التنوع العرقي‬ ‫والدين ��ي ال�شائك‪ ،‬وت�شع ��ى للعدل مهما بلغت تعقيدات الأم ��ور‪ .‬واإى فرن�شا «اأرفع‬ ‫القبعة»‪.‬‬ ‫‪faljaffal@alsharq.net.sa‬‬

‫النا�س تريد بدل غاء معي�شة وقطارا جميا وملعب كرة قدم‪.‬‬ ‫اأعوام حن ذهبت اإى وا�شنطن‪ ،‬توجهت اإى مبنى «الأر�شيف الوطني»‪.‬‬ ‫هل هذا ما يريده النا�س فعا؟‬ ‫اأث ��ار اهتمام ��ي خ�شو�ش ��ا الد�شت ��ور الأول للولي ��ات امتح ��دة‪ .‬كان‬ ‫حينم ��ا اأع ��ود اإى ال�شعودي ��ة كل ع ��ام‪ ،‬يك ��ون اأك ��ر �شيء اأح ��ن اإليه‬ ‫الد�شتور يبداأ بعبارة «نحن �شعب الوليات امتحدة»‪.‬‬ ‫الواق ��ع اأن هذا اأثار اهتمامي ل�شبب ب�شيط‪ :‬امنطقة اجغرافية وذات (بع ��د النا� ��س الذين اأح ��ب) هو امطب ��خ ال�شع ��ودي‪ ،‬والثقاف ��ة ال�شعودية‬ ‫ال�شي ��ادة الت ��ي ن�شميها الي ��وم «الوليات امتح ��دة الأمريكي ��ة» هي امتداد (وه ��ي الأ�شا�س لثقافتي امعومة)‪ ،‬وكان ه ��ذا جوابي على الأجانب الذين‬ ‫يعرفونني حن ي�شاألون‪ :‬ما هو اأكر �شيء ت�شتاق اإليه ي بلدك؟‬ ‫التاريخ الطويل للقارة‪ ،‬قبل وبعد «كولومبو�س»‪.‬‬ ‫الواق ��ع اأنني اأعتقد اأحيانا باأنني اأكذب على نف�شي‪ .‬لأنني اأقدم اإجابة‬ ‫الولي ��ات امتح ��دة الت ��ي نعرفها الي ��وم م تكن موج ��ودة قبل ت�شعن‬ ‫من كلمتن ل�شت اأعرف فعليا ما هو معناهما‪.‬‬ ‫عام ًا‪.‬‬ ‫ه ��ل امطبخ ال�شعودي هو مطبخ اأمي و«القر�س بال�شمن» وامرقوق؟‪.‬‬ ‫حينما و�شلت اإى «كبيك» قبل نحو عامن‪ ،‬وجدت اأن النا�س يعرفون‬ ‫واأفك ��ر دائم ��ا ما اأقول ��ه للخواجات عن وطن ��ي‪ .‬وما ال ��ذي يريدون مني‬ ‫اأ�شاطر بلدهم‪.‬‬ ‫هذا البلد الذي لي� ��س له اأي تاريخ معروف قبل القرن اخام�س ع�شر‪ ،‬اإح�ش ��اره كل م ��رة اأع ��ود فيها‪ :‬مر و«اق ��ط» (ي�شمونه جبن ��ة �شعودية)؟‪.‬‬ ‫وم ��رة ي امعمل الذي اأدر� ��س فيه‪ ،‬اأح�شرت زميلة كي�ش ًا �شغر ًا من التمر‬ ‫يعرف مواطنوه اأ�شاطره التاريخية‪.‬‬ ‫ك ��م من ��ا يع ��رف اأ�شاطر اجزي ��رة العربية؟ ه ��ي الأخ ��رى ل يدر�شها ا�شرته من اأحد امحات‪.‬‬ ‫وح ��ن ق ��راأت بل ��د امن�ش� �اأ‪ ،‬قل ��ت له ��م النكت ��ة التالي ��ة الت ��ي �شحكوا‬ ‫الأطفال بدل (اأو جنبا اإى جنب) مع ق�ش�س هندر�شون‪ ،‬وكليلة ودمنة‪.‬‬ ‫يب ��دو ه ��ذا ال�ش� �وؤال‪ /‬العن ��وان مثر ًا لكن ��ه اأي�ش ��ا معقد‪ ،‬لأن ��ه يفتح منه ��ا طويا «ه ��ل ترون‪ ،‬ل�شنا ن�ش ��در فقط البرول والإره ��اب كما يقول‬ ‫اإعامكم»‪.‬‬ ‫«�شندوق باندورا» على كل الأ�شئلة التي هربنا طوي ًا من بحثها‪.‬‬ ‫قد يجد البع�س اأنها نكتة �شاجة و�شطحية‪.‬‬ ‫ق ��د يعتقد البع�س باأنن ��ي «فا�شي»‪ ،‬ولذلك فاأنا اأكت ��ب دائما ي اأ�شياء‬ ‫ق ��د اأتفق م ��ع هذا ولكنها ح ��ن تق ��ال بالفرن�شية فاإنه ��ا ت�شبح عميقة‬ ‫غ ��ر ذات معنى‪ .‬الواقع اأن ما يق ��ودي دائما نحو التفكر ي هذا «الكام‬ ‫الفا�ش ��ي» ولي�س ي حفر ال�شوارع اأو انقط ��اع الكهرباء اأو حادث القطار وموؤمة‪ ،‬ومع ذلك تظل م�شحكة‪.‬‬ ‫ه ��و هاج�س عمي ��ق‪ :‬كيف مك ��ن للمملك ��ة العربي ��ة ال�شعودي ��ة اأن ت�شنع‬ ‫‪marzoq.alotaibi@alsharq.net.sa‬‬ ‫اأموذجها التاريخي امتفرد؟‪.‬‬


‫الكتابة بلغة‬ ‫المستقبل‬ ‫عايض الظفيري‬

‫يخط ��ئ كثر منا حينما يظ ��ن �أن �لكاتب �جيد ه� �لذي يبحث عن �لأخطاء‬ ‫ويرزها باأ�شل�ب �شاخر �أحيان ًا ولذع ي �أحيان ًا �أخرى‪ ،‬و�أنه كلما كانت �لكلمات‬ ‫ي �مقال قا�شية �أ�شبح �لكاتب �أكر نز�هة �أو هكذ� نظن‪ ،‬حتى �إن بع�س �مقالت‬ ‫���ح ي خر�بة‪ ،‬م يعد هناك كتاب ��ات متفائلة بام�شتقبل‪ ،‬و�جملة‬ ‫ح�ّ ل ��ت �إى ُن � ٍ‬ ‫�لتي حر�شك على �لبت�شام �أو تعدك باأن غدك �شيك�ن �أجمل �أ�شبحت دو� ًء نادر�ً‬ ‫وحف�ظ ًا بعيد ً� عن متناول كتاباتنا‪ ،‬فنحن حينما نكتب عن خطاأ طبي بحما�س‬ ‫و�شم ��ر مار� ��س خديعة �أجمل من خديع ��ة �لكتابة عن �إجاز طب ��ي فريد م َر من‬ ‫�أمامن ��ا دون �أن نر�ه ول �أن ن�شمع له �شيئ� � ًا مع �أنه �ل�جه �لأجمل لنف�س �ل�ز�رة‪،‬‬ ‫ومار�س خديعة �أجمل ونحن نكتب بفرح عن حادثة �نقاب قطار و�شنكتب مئات‬ ‫�مق ��الت �ل�شاخرة و�ل�شاخطة عن ه ��ده �حادثة ولن نقر�أ �أو نكت ��ب مقا ًل و�حد ً�‬ ‫فرح� � ًا ب�شامة ‪ 332‬ر�كب� � ًا كان�� على متنه ول تعجبنا طريق ��ة نقل �م�شابن ول‬ ‫�لتعام ��ل �ل�شري ��ع مع �حادثة فنح ��ن ل نرى �إل �م�ت و�لأ�شي ��اء �ل�شيئة �أو هكذ�‬

‫تعلمنا وه� ما نريد من �لقارئ �أن يعتاد عليه‪.‬‬ ‫م ��ن يق ��ر�أ كتاباتنا ي�شعر �أننا كك َت ��اب د�ئم ًا ما نك�ن ي م ��ز�ج �شيئ و�أننا ل‬ ‫نتناول �أقامنا �إل ي حالت �لعز�ء‪� ،‬أما حالت �لفرح فنحن ل نعرف كيف نكتبها‬ ‫ول كيف نحتفل بها ونخ�شى حن كتابتها �أن ُنح�شر ي زمرة �مطبلن ل� حاولنا‬ ‫�إظه ��ار جرد �بت�شامة لطيفة من خال جملة و�حدة مدح �أو تثني على عمل هنا‬ ‫�أو هناك ‪.‬‬ ‫فقب ��ل فرة لي�شت ببعيدة �نت�شر مقطعا فيدي ��� عر �لي�تي�ب وطارت بهما‬ ‫م��ق ��ع �لت���شل �لجتماع ��ي وتناولهما كثر من �لكتاب ع ��ر مقالتهم �أحدهما‬ ‫لفتاة و�لآخر لأ�شتاذ جامعي‪ ،‬وكان ي كا �مقطعن ��شتدر�ج و��شح لعرة ل�شان‬ ‫�أو لعرة ت�شرف من م�ش�ؤول وكاأن �م�ش�ؤول ه� �لرجل �حديدي �لذي ل يخطئ‪،‬‬ ‫وه ��ذ� م�ؤ�شر بعيد كل �لبعد عن �لنق ��د وه� قريب جد ً� من ت�شيّد �لعر�ت �لتي ل‬ ‫تلي ��ق بفرو�شية �لكتابة ولكنها حتم ًا تر�شي �جماه ��ر �لتي تبحث عن �لأخطاء‬

‫معركة مفتوحة بين القاعدة‬ ‫والنهضة على أرض تونس‬

‫صاح الدين الجورشي‬

‫�شن زعيم تنظيم �لقاعدة �أمن �لظ��هري هج�م ًا عنيف ًا على حركة �لنه�شة �إى �شناديق �لقر�ع‪.‬‬ ‫وهذه �متغر�ت هي �لتي �شاهمت ي عزل �لتيار�ت �جهادية‪ ،‬وجعلتها ي‬ ‫متهم ��ا قيادته ��ا بالتخلي عن �لإ�شام بحج ��ة عدم م�شكها بالن� ��س ي �لد�شت�ر‬ ‫�لت�ن�ش ��ي عل ��ى �أن تك ���ن �ل�شريع ��ة �لإ�شامية م�ش ��در ً� للت�شري ��ع‪ ،‬و��شفا قادة م� �اأزق حرك ��ي و�شيا�شي‪ .‬فحتى م�شر �لتي �أنتج ��ت �لظ��هري و�شكلت �منطلق‬ ‫�حرك ��ة و�أن�شارها بك�نهم «خالف ��ن ل�شريح �لقر�آن وق��ط ��ع �ل�شنة و�إجماع لفك ��رة �جه ��اد �لعامي‪ ،‬م يب ��ق للقاعدة فيه ��ا �أي �أثر جدي‪ ،‬خا�ش ��ة بعد �شل�شلة‬ ‫�لأمة‪� ،‬إنهم عر� ��س من �أعر��س �أمر��شنا �ح�شارية»‪ .‬وم يكتف بذلك‪ ،‬بل طالب �مر�جعات �لتي قامت بها �جماعة �لإ�شامية �لتي كان �لظ��هري �أحد ك��درها‪.‬‬ ‫�لت�ن�شي ��ن بف�شح خطاب �لنه�ش ��ة و�خروج عليها‪.‬لقد �شب ��ق ي �أن ذكرت ي وه ��ي �مر�جعات �لتي �نتهت �إى تخل ��ي �أغلبية �جماعة عن �لعنف ودفعتها �إى‬ ‫بع� ��س �لكتاب ��ات و�لت�شريحات �أن �لقاع ��دة م تقل كلمتها ي �ل�ش� �اأن �لت�ن�شي �مر�هنة عل ��ى �لندماج ي �لعملية �ل�شيا�شية بعد �شل�شلة من �مغامر�ت �لفا�شلة‬ ‫طيل ��ة �مرحلة �ما�شية‪ ،‬وه ��� �أمر ملفت لانتباه بالن�شب ��ة جماعة حري�شة على �لتي خلفت ور�ءها �آلف �ل�شحايا‪ .‬و�أمام هذ� �ل��قع �جديد ��شطرت �لتيار�ت‬ ‫��شتغال �لثغر�ت و�لأو�شاع �لرخ�ة ي �لعام �لعربي و�لإ�شامي‪ .‬ي حن �أن �جهادي ��ة �إى �إع ��ادة �لنت�شار و�لت�جه نح� �لبلد�ن �لت ��ي �نهارت فيها �ل�شلطة‬ ‫ت�ن�س بع ��د �لث�رة �أ�شبحت مغرية بحكم �ل�شعف �لذي �أ�ش ��اب �لدولة‪ ،‬و�أي�شا �مركزي ��ة مث ��ل �ل�ش�مال وم ��اي‪� ،‬أو تلك �لتي تر�جعت فيها ق ���ة �لدولة‪.‬ع��مل‬ ‫ب�شب ��ب خروج �مئ ��ات من �ل�شباب �ل�شلفي من �ل�شج�ن بع ��د �أن مت حاكمتهم عديدة قد ت�شاعد على فهم خلفيات �لكلمة �لتي ت�جه بها �لظ��هري �إى �أن�شاره‬ ‫ح ��ت طائلة قان�ن �لإرهاب خال �ل�شن ����ت �لأخرة من حكم �لرئي�س بن علي‪ .‬من �لت�ن�شين‪ ،‬من بينها‪:‬‬ ‫�أول‪� :‬عتق ��اده باأن �ل�شلفي ��ة �جهادية ي ت�ن�س قد تط�رت لت�شبح ظاهرة‬ ‫ي�ش ��اف �إى ذلك �ل�شقف �لع ��اي للحريات‪ ،‬وه� ما �شم ��ح للظاهرة �ل�شلفية بكل‬ ‫مك�ناتها �أن تنم� ب�شرعة فائقة خال �أ�شهر قليلة‪ .‬فماذ� ور�ء �هتمام �لظ��هري ق ��ادرة على فر�س �أجندته ��ا‪ ،‬و�لتحكم ي م��زين �لق�ى �محلي ��ة‪� ،‬أو على �لأقل‬ ‫بت�ن�س وقر�ره باإطاق �لنار على حركة �لنه�شة؟ك�شفت �لث�ر�ت ب��ش�ح ف�شل �لتل�ي ��ح بك�نه ��ا ق ��د �أ�شبحت رقم ��ا ي�شع ��ب ج ��اوزه �أو �شطبه م ��ن �خارطة‬ ‫منه ��ج �لعنف �لذي �عتمده تنظيم �لقاعدة وجم�عات �ل�شلفية �جهادية‪ ،‬مقابل �ل�شيا�شي ��ة و�لديني ��ة‪ .‬ومن ه ��ذ� �منطل ��ق يريد �لظ��ه ��ري �أن يج ��ر �لظاهرة‬ ‫�مقاوم ��ة �مدني ��ة �لتي ��شتن ��دت عليها �ح ��ركات �لجتماعي ��ة ي كل من ت�ن�س �ل�شلفي ��ة �لت�ن�شي ��ة ل�شالح �لقاع ��دة‪ ،‬ويجعل منها ورقة �شغ ��ط ي منطقة مر‬ ‫وم�شر و�ليمن‪ .‬كما �أن �حركات �لإ�شامية �لتي جحت ي �لنتقال �إى �ل�شلطة بحالة ه�شا�شة و�شعف‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�جي ��ه ر�شالة ق�ية وعلنية حركة �لنه�ش ��ة‪ ،‬وذلك باتهامها بخيانة‬ ‫�أو تل ��ك �لتي ي طريقها �إى ذلك هي �لتي تبنت �لختيار �لدمقر�طي و�حتكمت‬

‫عقيدة غربية اسمها‬ ‫«حرية التعبير»!‬ ‫عمار بكار‬

‫لي� ��س من �ل�شهل معرفة �ج ����ب �ل�شاي لهذ� �ل�ش� ��ؤ�ل‪� :‬أيهما �أ�شبق ع�شق‬ ‫�لنا�س وتعلقهم م�شطلح «حرية �لر�أي» �أم �عتناق �لغرب لهذ� �م�شطلح كفل�شفة‬ ‫حياة؟ لكن �أيا كان �ج��ب فمن �م�ؤكد حالي ًا �أنه مجرد ذكر هذ� �م�شطلح ت�شرئب‬ ‫�لأعناق نح� �لغرب وتنطلق �ح�شر�ت على «حرمان» �لعرب من «�حرية»‪.‬ظهر‬ ‫�لع�ش ��ق �لإن�شاي للحرية بارتباطه ��م لعق�د كثرة باحل ��م �لأمريكي‪� .‬لفل�شفة‬ ‫�لأمريكية فل�شفة ب�شيطة �لفهم‪ ،‬وب�شاطتها و�شلت �لعام و�شحرته‪� ،‬إنها تق�ل �إن‬ ‫�لف ��رد مقدم على كل �شيء‪ ،‬و�شعادة �لفرد هي �لهدف �لذي ت�شعى �إليه �ح�شارة‬ ‫�لب�شري ��ة (�أو �لغربي ��ة بالتحدي ��د)‪� .‬شع ��ادة �لف ��رد تنطل ��ق من حقي ��ق رغباته‬ ‫�لأ�شا�شية �لتي تكم ��ن ي «�حرية»‪ ،‬حرية �لتعبر‪ ،‬حرية �لتجمع‪ ،‬حرية �لعمل‬ ‫�ل�شيا�ش ��ي‪ ،‬حري ��ة �لمتاك‪ ،‬حرية �لن�ش ��اط �لقت�شادي‪ ،‬حري ��ة �لعتقاد‪ ،‬حرية‬ ‫�لعاقات �ل�شخ�شية و�لجتماعية‪ ،‬حرية �خ�ش��شية‪ ،‬حرية �مناف�شة‪ ،‬ما دمت‬ ‫حقق �ل�شرط �لأوحد وه� عدم �لت�شييق على حريات �لآخرين‪.‬وجد �لنا�س ي‬ ‫كل مكان ي �لفل�شفة �لفردية‪� /‬لر�أ�شمالية‪� /‬لدمقر�طية �لتي مخ�شت عن هذ�‬ ‫�لإطار �لب�شيط حقيق� � ًا لأحامهم و�شر ً� للهروب من معاناتهم‪« ،‬هناك مكنك �أن‬ ‫تعي� ��س كما تريد �أنت ولي� ��س كما يريد �مجتمع �أو �لأنظم ��ة‪ ،‬ومكنك �أن تك�شب‬ ‫�م ��ال بطريقت ��ك �لتي تريد‪ ،‬تتح ��دث كما تريد‪ ،‬ت�ؤمن ما تري ��د‪ ،‬تتعرف على من‬ ‫تريد‪ ،‬ومكنك حتى مار�شة �جن�ن با حدود‪� ،‬أنا حر �إذن �أنا م�ج�د»‪.‬لكن هذ�‬ ‫�لإطار يحمل ي د�خله �ش�ؤ� ًل متفجر ً� طاما عكر هذ� �حلم وكان �لعقدة ي و�شط‬

‫مانع اليامي‬

‫‪aldhiri@alsharq.net.sa‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫بحث اأسباب‪..‬‬ ‫«المواطن عبدالرحيم»‬ ‫حالة للدراسة‬

‫وتت�شيده ��ا وهي كثر لاأ�ش ��ف!‪.‬ي �ل�قت نف�شه �نت�شر مقط ��ع ي�تي�ب ل�شاب‬ ‫�شع ���دي ر�ئع ��شم ��ه حمد �لبكري حت عن ����ن �حلم �ل�شع ���دي يتحدث فيه‬ ‫بحما�س وتفاوؤل عظيم عن حلمه �لذي ي�شر عليه ب��ش�ح عال ي نرته ودم�عه‬ ‫�لت ��ي �رتفع ��ت ي حظ ��ة حما�س و�ش ��دق نادرين‪� ،‬ل�ش ��اب يق ���ل وبب�شاطة �إنه‬ ‫كمتخ�ش�س ي تقنية �لنان� يحلم �أن تك�ن �ل�شع�دية منارة للعام و�أنه �شيعمل‬ ‫لياأتي �لي�م �لذي يحقق فيه كل �أفكاره على �أر�س �ل��قع و�أنه يحلم �أن ياأتي �لي�م‬ ‫�لذي ي�شتطيع فيه تغي ��ر �لعام لي�شبح �أف�شل‪� ،‬شاهدو� �لفيدي� لتعرف�� كم ه�‬ ‫�م�شتقب ��ل ر�ئع وكم ه ��� ي�شتحق �لنتظار‪ ،‬ومن هن ��ا �إى زمنك يا حمد �لبكري‬ ‫�شنثق باأحامك‪ ،‬و�شنثق بروعتك‪ ،‬و�شنثق بام�شتقبل �لذي �شياأتي بك �إلينا ومعك‬ ‫�أمثالك من جيل �لعلم و�لعمل‪ ،‬ولتعذرنا �أيها �لر�ئع �أنت و�أمثالك �مبدع�ن فنحن‬ ‫م نتعلم بعد �لكتابة بلغة �م�شتقبل‪.‬‬

‫�من�شار‪ :‬من يحدد �ل�شل�كيات �لأم�ذجية �لتي حقق �ل�شعادة للفرد و�م�شلحة‬ ‫�لعام ��ة للمجتم ��ع (�مك�ن ي �مفه�م �لغربي من جم�ع ��ة �أفر�د لكل قائمته من‬ ‫�م�شال ��ح �ل�شخ�شي ��ة)؟ �ج��ب �متب ��ع �لي ���م ي �لتطبيق �لغرب ��ي‪ :‬ه� �لفرد‬ ‫نف�شه‪� ،‬لفرد يختار لنف�شه ما يريد من �ل�شل�كيات �لتي يرى باعتقاده �أنها حقق‬ ‫�شعادته‪ ،‬و�حك�مة �لتي مثل �لن��ب �لذين �ختارهم �لأفر�د تختار �ل�شل�كيات‬ ‫�لت ��ي حقق �م�شلحة �لعامة للمجتمع‪� .‬م�شكلة �أن ه ��ذ� �ج��ب يفر�س �أن كل‬ ‫ف ��رد (�إل �م�شج ��ل كمري� ��س عقل ��ي‪� ،‬أو �لذي يقل عم ��ره عن ‪ 18‬عام� � ًا) مكنه �أن‬ ‫يقرر لنف�شه ما يحقق �شعادته‪ .‬مكنه �ختيار �لعقيدة �منا�شبة له‪ ،‬و�لأفكار �لتي‬ ‫تنا�شب ��ه‪ ،‬و�ل�شل�كي ��ات �لفردية و�لتجاري ��ة و�ل�شيا�شية �لت ��ي تنا�شبه ما فيها‬ ‫�ختيار مثل �شيا�شي عنه ي �ل�شلطات �لت�شريعية و�لتنفيذية و�لق�شائية‪ .‬هذ�‬ ‫�لفر��س يعاي د�ئما من �لرف�س �لفل�شفي له ومن �لتطبيقات �لعملية �معي�شة‬ ‫�لت ��ي تثب ��ت خطاأه‪.‬لكن �لرف� ��س �لفكري و�لعمل ��ي لهذ� �لفر�� ��س م يغر ي‬ ‫�ل�ش ���رة �شيئا‪ ،‬فهذه �لفر�شيات �أ�شا� ��س ي �ح�شارة �لغربية وتغيرها يعني‬ ‫تغير �لبنية �لتحتية له ��ذه �ح�شارة وه� �أمر قد ي�ؤدي ح�شب ق�ل �لفيل�ش�ف‬ ‫�لأماي �شبنجلر �إى «�نهي ��ار �ح�شارة �لغربية»‪� .‬لغربي�ن يفهم�ن هذ� جيد ً�‪،‬‬ ‫ولذ� فقد و�شعت كل دولة غربية ما منع قيام �ل�شلطة �لت�شريعية من �إ�شد�ر �أي‬ ‫ق ��ر�ر�ت ت�ؤث ��ر على �لفل�شفة �لغربية �لأ�شا�شية‪ ،‬فمث ��ا ي �أمريكا ي�جد د�شت�ر‬ ‫و�ش ��ع عند تاأ�شي�س �أمريكا قبل �أكر م ��ن مائتي عام وم يتغر حتى ي�منا هذ�‪،‬‬

‫ب�ش ��كل عام وي ح ��دود ر�أيي �مت���شع‪ ،‬تعمل طبيع ��ة �م�شكلة وحجمها‬ ‫باعتب ��ار �أنه ��ا (�أي �م�شكلة نف�شه ��ا) قائمة على قدم و�ش ��اق وماثلة للعيان على‬ ‫ترحيل تطبيق خطة �منع قبل �ل�ق�ع �أو �عر��س �م�شار و�لعمل با�شر�تيجية‬ ‫قط ��ع �لطريق �إى د�ئرة غ ��ر �ممكن‪ .‬وعلى هذ� �حال تك ���ن �فر��شا خارج‬ ‫�إط ��ار �لإجر�ء�ت �ل�شتباقية �معنية منعها من دخ�ل �ح ��دود �أي �أن و�شائل‬ ‫�لدفاع لن ت�شتجيب لأدنى عمليات �لنعا�س‪.‬‬ ‫وفيما عد� معاجة �متي�شر من �لآثار�ل�شلبية وو�شع �حل�ل �لازمة للحد‬ ‫م ��ن �لإطالة بر�أ�شه ��ا مرة �أخرى‪ ،‬ب�شفتها �م�شتمدة م ��ن و�قع مغزى �حكاية‬ ‫�ل�شعبي ��ة وقان�نها (وقع �لفاأ�س ي �لر�أ�س) ل مك ��ن �أن يك�ن ي �ل�ج�د ما‬ ‫يعتد به‪.‬‬ ‫�م�شكل ��ة وفقا ما �شيت ��م ��شتعر��ش ��ه‪ ،‬حينما حط برحاله ��ا متخطية كل‬ ‫�لدفاع ��ات تعني �أنها قفزت عل ��ى �أ�ش��ر كل �لحتياط ��ات �لإد�رية �لتي ينادي‬ ‫به ��ا �لتنظر و�لقان�نية �لتي ر�شمها وو�شمها �لد�شت ���ر وهنا يجب �أن تك�ن‬ ‫�م��جه ��ة �شامنة معاجة �خلل �لآي وبحث �أ�شبابه بخط رجعة ي�شمن عدم‬ ‫�لتكر�ر و�إل فما �جدوى ما يتعارف عليه ��شطاحا‪ -‬بخط��ت حل �م�شكلة‪.‬‬ ‫لكل ح ��دث �آثار ترتب عليه‪� ،‬شحيفة �حي ��اة �ل�شع�دية ��شتعر�شت ي‬ ‫عدده ��ا ‪ -17978-‬ما يُخر عن ��ه‪ ،‬حاور �خر ت�شتدع ��ي �لت�قف وم�شاغبة‬ ‫�لتفا�شيل منطق نعمة �لعقل وف�شيلة �لعاطفة ي �آن‪ ،‬لتك�شر حاجز �لف�شل‬ ‫بينهما ي م��جهة �لأحد�ث ومعاجتها �نطاقا من قاعدة �م��ش�عية و�لتجرد‬ ‫�م�ش�تة للعزل فيما بن �لثنن‪.‬‬ ‫ل للقاع ��دة‪ ،‬ه ��ذه �م ��رة �لف�شل من �ل�شع�ب ��ة مكان‪ ،‬فاأينم ��ا �جهنا ي‬

‫شيء من حتى‬

‫(�م�شروع �لإ�شامي)‪ ،‬بعد تخليها عن مطلب تطبيق �ل�شريعة‪.‬‬ ‫لكن �خاف مع �لنه�ش ��ة ل يقف عند هذه �م�شاألة �لتي جاوزتها �لأحد�ث‪،‬‬ ‫و�إما �لأهم من وجهة نظر �لقاعدة ه� �عتقادها باأن وزير �لد�خلية علي �لعري�س‬ ‫باعتب ��اره �أحد رم�ز هذه �حركة‪ ،‬قد �نخرط ي �حرب �لإقليمية و�لدولية �شد‬ ‫�لإرهاب‪ ،‬وذلك من خال ��شتمر�ر �لتن�شيق مع �لق�ى �لدولية ما ي ذلك �أمريكا‪،‬‬ ‫�أو بتعميق �لتعاون �مخابر�تي مع دول �ج��ر‪ .‬ومن هنا جاء ت�شكيك �لظ��هري‬ ‫ي �إ�شامية حركة �لنه�شة و�لتحري�س عليها‪.‬‬ ‫ثالث ��ا‪� :‬لتق ��دم �ميد�ي و�لع�شكري �ل ��ذي حققته �لف�شائ ��ل �م��لية لتنظيم‬ ‫�لقاعدة ي منطقة �ل�شاحل و�ل�شحر�ء‪ ،‬وباخ�ش��س بعد ت�شدع �لنظام �حاكم‬ ‫ي م ��اي‪ .‬وه� ما �أنع�س م ��ن جديد تنظيم �لقاعدة بامغ ��رب �لإ�شامي‪ ،‬و�أعطى‬ ‫زخما ن�شبيا للم��لن له من �م�ريتانين �لذين ي�شكل�ن �لكتيبة �لثانية من حيث‬ ‫�حجم ي جي�س �أن�شار �ل�شريعة ماي‪ .‬فالقاعدة حري�شة على تعميق وج�دها‬ ‫�لإقليمي من خال ربط مفا�شل جم�عاتها معظم دول �مغرب �لعربي و�ش� ًل‬ ‫�إى ماي‪ .‬وه� ما يجعل ت�ن�س حلقة �شرورية ي هذه �لروؤية �ل�شر�تيجية‪.‬‬ ‫�إن كلم ��ة �لظ��هري من جه ��ة و�لرد �لق�ي لرئي�س حرك ��ة �لنه�شة �لأ�شتاذ‬ ‫ر��شد �لغن��شي من جهة �أخرى‪ ،‬يك�شفان ب��ش�ح عن وج�د خافات عميقة بن‬ ‫�لطرفن‪ ،‬خا�شة ي منهج �لتغير‪ .‬لكن مع ذلك‪� ،‬شتبقى حركة �لنه�شة تدفع �شريبة‬ ‫�شيا�شية عالية ب�شبب جنبها �للج�ء �إى �ح�شم �ل�شريح ي عاقتها بال�شلفية‬ ‫�جهادي ��ة‪ ،‬وذل ��ك رغم �متاع ��ب �لتي خلقتها ه ��ذه �مجم�عات للب ��اد وللمرحلة‬ ‫�لنتقالي ��ة‪ .‬فال�شيد ر��شد �لغن��شي على �شبيل �مثال‪ ،‬ورغم هج�مه �م�شاد على‬ ‫تنظيم �لقاعدة‪ ،‬و�تهام �لظ��هري بك�نه « كارثة على �لإ�شام و�م�شلمن «�إل �أنه‬ ‫ع ��د ي �لآن نف�شه �لعنا�شر �ل�شلفية ي ت�ن� ��س» �شحايا �لدكتات�رية وهم جزء‬ ‫م ��ن �حالة �لث�رية «‪ .‬وه� كام يحت ��اج �إى تدقيق ونقا�س‪ ،‬لكنه ي �لآن نف�شه‬ ‫يعك� ��س ��شتم ��ر�ر حر�س قائد �لنه�شة عل ��ى ف�شل �لظاه ��رة �ل�شلفية عن تنظيم‬ ‫�لقاع ��دة‪ ،‬وجنيبه ��ا مزيد� من �لت ���رط ي منهج �لعن ��ف‪ ،‬و�عتبارها مك�نا من‬ ‫مك�ن ��ات «�ل�شح�ة �لإ�شامية»‪ .‬ومع �أهمية هذ� �لرهان �إل �أنه يخلق بال�شرورة‬ ‫كث ��ر� من �للب�س‪ ،‬ويخلط �لأور�ق لدى �لر�أي �لعام و�ل�شيا�شين‪ ،‬ويف�شر جزء ً�‬ ‫مهم ًا من �لرتباك �حا�شل ي معاجة هذ� �ملف �معقد و�مت�شعب‪ .‬لكن �لأهم من‬ ‫كل ذلك‪ ،‬كيف نحمي ت�ن�س من �لنزلق نح� �شيناري� �لعنف �لأ�ش�د‪� ،‬لذي يبد�أ‬ ‫بح��دث �غتيال متفرقة وينتهي بفتنة تاأكل �لأخ�شر و�لياب�س‪.‬‬

‫شفافية‬ ‫التعامل‬ ‫مع اآثار‬ ‫عثمان الصيني‬

‫وهناك م��د قان�نية «يلعب» فيها جل�شا �ل�شي�خ و�لن��ب كما يريدون‪ .‬حماية‬ ‫ه ��ذ� �لد�شت ���ر من �أي تغي ��ر‪ ،‬م تاأ�شي�س دور �أ�شا�ش ��ي للمحكمة �لعليا يعطيها‬ ‫�ل�شاحي ��ة باإلغاء �أي قان�ن يخالف م��د �لد�شت�ر‪ ،‬حتى ل� كان �لبيت �لأبي�س‬ ‫و�لك�جر�س (مثل �ل�شعب) متبنيا له‪ .‬على �شبيل �مثال‪ ،‬ي عام ‪1999‬م‪ ،‬قدم‬ ‫�لرئي� ��س �لأمريك ��ي �ل�شابق بيل كلينت ���ن م�شروع قان�ن يح ��د ب�شكل كبر من‬ ‫�نت�شار �م��د �جن�شية على �شبكة �لإنرنت‪ ،‬و�ش�ت عليه �لك�جر�س باأغلبية‬ ‫كبرة‪ ،‬ولكن �محكمة �لعليا تدخلت وقالت �إن هذ� يعار�س حرية �لتعبر وقامت‬ ‫باإلغ ��اء �لقان�ن‪«.‬حري ��ة �لتعب ��ر» �إذن ه ��ي �أكر م ��ن حق من �حق ���ق بالن�شبة‬ ‫للغربي ��ن فهي �إط ��ار �أيدي�ل�جي ي�شحى من �أجله بكل �لقي ��م و�مفاهيم ويبقى‬ ‫ه ��� كقيمة عليا له ��ا �لأول�ية ماما كما ه� �لأمر بالن�شبة للم�شلمن �لذين يرون‬ ‫ي �لإط ��ار �لعق ��دي �لأ�شا�شي لاإ�شام �لأول�ية �لعلي ��ا‪ .‬لرما ت�شتغرب �ل�شعي‬ ‫�حثي ��ث لع�شر�ت �جمعيات �خرية �لكرى ي �أمريكا �متخ�ش�شة ي حماية‬ ‫«حري ��ة �لتعبر»‪ ،‬وهي ي �شعيها حارب �أم�ر� ير�ها �لعاقل‪ ،‬كما ر�آها �مجتمع‬ ‫�لأمريك ��ي من خال �لك�جر� ��س �أم�ر ً� مرف��شة‪ ،‬وم ��ن �أمثلة ذلك حمات هذه‬ ‫�جمعيات �شد قر�ر�ت منع تعليق �ل�ش�ر �لعارية ي �لف�ش�ل �لدر��شية‪ ،‬ومنع‬ ‫عب ��ار�ت �ل�شتفز�ز �لديني و�لعرقي و�جن�شي ي م ��كان �لعمل على �أ�شا�س �أن‬ ‫ه ��ذ� يحد م ��ن حرية �لنا� ��س ي �لتعبر‪ ،‬وه ��م ي حماتهم ه ��ذه ي�ؤكدون على‬ ‫م��فقته ��م على �خط� �اأ �لكامن ي مثل هذه �لت�شرف ��ات �ممن�عة‪ ،‬ولكن �لق�شاء‬ ‫على هذه �لت�شرفات ي ر�أيهم يجب �أن ياأتي عن طريق �لت�عية وحمل �م�ش�ؤولية‬ ‫ولي�س عن طريق «كبت �حريات»!هذ� باخت�شار يف�شر لك �أمر� يغيب عن كثر من‬ ‫�لنا� ��س‪ :‬لأجل عقيدة «حرية �لتعبر» قاتل �لغربي�ن و�شح�� بكثر من �لرجال‬ ‫خال �لقرون �لأخرة ي �شبيلها‪ ،‬وكتب�� �آلف �لكتب حتى مكن�� من �ل��ش�ل‬ ‫�إليها و�محافظة عليها‪ ،‬م�شحن بكل �أطرهم �لأيدي�ل�جية �لأخرى بدء� بالديانة‬ ‫�م�شيحي ��ة‪ .‬بالن�شبة للعام �لعربي‪« ،‬حرية �لتعبر» هي حل مفر�س للم�شكات‬ ‫�لعام ��ة �لت ��ي يعانيها �لنا�س‪ ،‬وه� ح ��ل ي�شعه �لنا�س ي م ����ز�ة حل�ل �أخرى‬ ‫متع ��ددة‪ ،‬ولذ� ل يب ��دو �لأمر مغريا لأحد بالت�شحية و�لكفاح م ��ن �أجله �إل ما ل‬ ‫يزي ��د عن �ل�شر�خ �لذي ل يقدم �شيئ ًا لأح ��د �ش�ى «�لإزعاج»‪.‬ي �لأ�شب�ع �مقبل‬ ‫�شاأتكلم عن مفاهيم �حرية وكيف تط�رت بعد �أن جاءت �شبكة �لإنرنت‪.‬‬

‫عبر ح�سارة تمتد اآاف ال�سنين‬ ‫زخ ��رت ال�ج��زي��رة ال�ع��رب�ي��ة ب �اآث��ار كثيرة‬ ‫وم� �ت� �ن ��وع ��ة ت ��وج ��ت ب� � �اآث � ��ار ال �ع �� �س��ور‬ ‫ااإ��س��ام�ي��ة ال��زاه��رة وخ��ا��س��ة ف��ي عهد‬ ‫النبوة ال�سريفة‪ ،‬ومع ذلك منيت ااآث��ار‬ ‫لدينا بكثير من ااإهمال وتاأثير عوادي‬ ‫ال �ن��ا���س وال ��زم ��ن اإم � ��ا ج �ه��ا بقيمتها‬ ‫ف �اأ� �س �ي �ب��ت ب��ال �ت �ل��ف اأو اأف� �ك ��ار معينة‬ ‫فتعر�ست لاإتاف‪ ،‬وتقاذفتها ااإدارات‬ ‫من المعارف اإل��ى ال�سياحة ول��وا جهود‬ ‫مجموعة من ااآثاريين ال�سعوديين بدءا‬ ‫من جامعة الملك �سعود وتلتها جامعات‬ ‫اأخ� ��رى ل�ك��ان��ت اآث ��ارن ��ا ف��ي م�ه��ب ال��ري��ح‬ ‫قيا�سا بااهتمام الحكومي الذي لم يكن‬ ‫كافيا‪ ،‬واليوم تقوم الهيئة العليا لل�سياحة‬ ‫بجهد كبير لتنظيم ه��ذا ال�ق�ط��اع المهم‬ ‫ال��ذي يرتفع عن كونه مجرد قطع اأثرية‬ ‫للترفيه اأو العر�س وااقتناء اإل��ى كونه‬ ‫يحوي ت��اري��خ اأم��ة وق�س�س ح�سارات‬ ‫� �س��ادت ث��م ب ��ادت وي �ح��وي معلومات لم‬ ‫ي�ن�ق�ل�ه��ا ل �ن��ا ال �ت��اري��خ ال �م �ك �ت��وب‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫مازالت هناك ثغرات كبيرة تحتاج اإلى‬ ‫�سدها ف��ااآث��ار لدينا مثل اليتيم يدعي‬ ‫الكل كفالته والم�سوؤولية عنه وفي الوقت‬ ‫نف�سه الكل يهمله ويتدخل ف��ي �سوؤونه‬ ‫وربما ي�سيء اإليه‪ ،‬فكثير من اآثار النبوة‬ ‫دم��ر اأو اأزي ��ل وبع�س م��ا اأزي ��ل ل��ه وجه‬ ‫م��ن حيث ال�ح��اج��ة وخ��ا��س��ة ف��ي تو�سعة‬ ‫الحرمين ال�سريفين وال �ح��ي اأب �ق��ى من‬ ‫الميت‪ ،‬وبع�سها ااآخ��ر اأزي��ل جها اأو‬ ‫تع�سبا اأو اإهماا‪ ،‬والم�ساألة تحتاج اإلى‬ ‫ح�سم فمن غير المعقول اأن هناك اآث��ارا‬ ‫في جميع مناطق المملكة لم تظفر باأكثر‬ ‫م��ن �سبك ول��وح��ة ورب�م��ا ح��ار���س وتاأتي‬ ‫التدخات لتف�سدها كما ح�سل في �سق‬ ‫جبل اأحد قبل يومين حين ياأتي �سخ�س‬ ‫وي�سده بااإ�سمنت والهيئتان ال�سياحة‬ ‫وااأمر بالمعروف ينفيان عاقتهما بذلك‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعني اأن ااأم� ��ور غ�ي��ر من�سبطة‬ ‫بحيث ياأتي من هب ودب ليت�سرف كما‬ ‫ي�ساء ولي�ست ه�ن��اك ع�ق��وب��ات وا�سحة‬ ‫ورادعة �سد من يعبث بااآثار‪ ،‬واأت�سور‬ ‫اأننا تاأخرنا كثيرا في تناول اأمور ااآثار‬ ‫ب�سفافية وجدية وبقوانين رادع��ة بعيدة‬ ‫ع��ن خ��راف��ة ال�سركيات المفتعلة ونكتة‬ ‫اأن جهالنا قد يعبدونها اأو يقد�سونها اأو‬ ‫تعدد �ساحيات جهات التدخل‪.‬‬

‫‪bakkar@alsharq.net.sa‬‬

‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫‪gorashi@alsharq.net.sa‬‬

‫�أبعاد م�شكلة �لأخ �م��طن عبد�لرحيم ��شتيقظ �لعقل و�نتف�س �لقلب‪ ،‬لتمتزج‬ ‫�لتفاعات ي ثنائية ل مكن جاوزها‪.‬‬ ‫بح�ش ��ب �معل ��ن‪ ،‬ف� �اإن دي ����ن �مظام �م�ق ��ر رف� ��س ��شتئن ��اف �م��طن‬ ‫عبد�لرحي ��م �جهني �شد ق ��ر�ر كان قد �أ�شدره ل�شاحه عل ��ى خلفية �إطالة �أمد‬ ‫�شجن ��ه دون مرر‪ ،‬وت�شمن تع�ي�ش ��ه مبلغ ‪ -152700-‬ري ��ال جر�ء �خطاأ‬ ‫�ل ��ذي وق ��ع ي مديد فرة �ل�شجن م ��ن ت�شعة �أ�شهر (‪ )270‬ي�م� � ًا �إى ح��ي‬ ‫�أربع �شن��ت (‪ )1170‬ي�م ًا ب��قع ‪ 130‬ريا ًل عن كل ي�م �شجن زيادة تقريبا‪.‬‬ ‫ي �ل�ق ��ت �لذي كان �م��ط ��ن �لكرم يطالب بتع�ي�س يام�س حدود �لع�شرة‬ ‫ماين‪.‬‬ ‫ت���ش ًا مع �خر يق�ل �م��طن‪� :‬إنه تقدم لدي��ن �مظام ي جدة بائحة‬ ‫دع ���ى تت�شمن باأنه ق�شى قر�بة �أربع �شن ����ت ي �ل�شجن �لعام ي حافظة‬ ‫ج ��دة دون �أي حاكمة‪� ،‬إى �أن حكم عليه تعزير� بال�شجن ت�شعة �أ�شهر �عتبار�‬ ‫من تاريخ ت�قيفه‪ ..‬مع بع�س �لت��بع �لعقابية‪ .‬و�أن �حكم �متعلق بالتع�ي�س‬ ‫م ي�ش ��ل درجة �لإن�شاف‪ ،‬مقابل �لأيام �لتي ق�شاها د�خل �أ�ش��ر �ل�شجن دون‬ ‫ذنب مدعما ج�شامة �خطاأ �لذي تعر�س له ما حق به من �أ�شر�ر نف�شية �ألزمه‬ ‫و�قعه ��ا ووقعها مر�جعة م�شت�شفى �ل�شحية بامدين ��ة �من�رة‪ .‬ولهذ� جاأ �إى‬ ‫�ل�شتئناف �لذي مت م��جهته بعدم �لقب�ل لعدم �لخت�شا�س‪.‬‬ ‫هن ��ا يك�ن م ��ن �ل�شع�بة مكان �أن ينظر �إى مبل ��غ �لتع�ي�س من ز�وية‬ ‫�لقل ��ة و�لكرة‪� ،‬جهة �مخت�شة بدي��ن �مظام ل ��ن جازف ي �لتقدير ول بد‬ ‫�أن ثمة معاير �رتاأت �لرتكاز على معطياتها لتحديد مقد�ر �لتع�ي�س‪ ،‬غر �أن‬ ‫ي تفا�شيل �خر ما ي�شتبيح �شك�ن �لأ�شئلة ي حاور �أخرى خاف �ل�شجن‬

‫بالزيادة رغم �أنه �لأهم‪.‬‬ ‫�ل�شرط ��ة وهي �معني ��ة باإنفاذ حكم �لتع�ي� ��س كما يظهر �أك ��دت �أن فرة‬ ‫�لتعام ��ل مع �لق�شية م تتجاوز ‪ 17‬ي�م ًا وهي �م ��دة �لازمة لإنهاء �إجر�ء�تها‬ ‫بال�شكل �مطل ���ب وعززت حجتها بالعامل �لزمني من حي ��ث �لبدء و�لنتهاء‪،‬‬ ‫وز�دت �أن كام ��ل �لأور�ق ذهب ��ت وم تع ��د‪ ،‬وه ��ي به ��ذ� تك ���ن ق ��د دحرج ��ت‬ ‫�م�ش�ؤولية عنها ومع هذ� �شدر �حكم �شدها وم يت�شح م�قفها من حيث قب�له‬ ‫�أو �ل�شتئناف �شده وهذ� يفتح باب �لأ�شئلة‪.‬‬ ‫و�مدع ��ي �لعام ي �ل�قت نف�شه وعطفا على تكييف �لق�شية نفى مبا�شرة‬ ‫�لتحقيق و�لأمر بالت�قيف على ذمة �لق�شية لعدم �لخت�شا�س‪ .‬و�م��طن �أمام‬ ‫كل ذل ��ك �أم�شى ح��ي �أربع �شن��ت �شج ��ن زيادة على منط�ق �حكم �لعدي‬ ‫وم�شتمر ي طلب رفع �شقف �لتع�ي�س وم يحرز قب�ل �ل�شتئناف‪.‬‬ ‫�خا�ش ��ة‪ ،‬ومع ع ��دم �لإخ ��ال بحق �م��ط ��ن ي �مطالبة م ��ا يكفله له‬ ‫�لنظام‪ ،‬و�شرورة حا�شبة �مق�شرين‪ ،‬ل يجب �أن ننظر للق�شية من نافذة �لنقد‬ ‫فق ��ط ونتعامل معها بالأدو�ت �لت�شاوؤمي ��ة حيث �إنه من غر �معق�ل �أن يحدث‬ ‫كل ذلك حت طائلة �لر�شد �أو �لق�شد �إل �أنه من �لفائدة �لعامة �لعتبار من هذه‬ ‫�لأخط ��اء وح�يل ملف �لق�شية �إى (حالة للدر��ش ��ة) تعقد �جهات �مخت�شة‬ ‫م ��ن �أجله ��ا ور�س عمل لت�شريح �محت�ى وتتبع خ ��ط �شر �لتعاطي مع ق�شية‬ ‫�م��طن ب�شفافية‪ ،‬لتج�شيد مفه�م منع �ل�شرر قبل وق�عه و�خروج ب�شيا�شات‬ ‫و�إجر�ء�ت عمل ح�ل دون حدوث �لأخطاء ومنع �لجتهاد�ت‪ ..‬وقبل كل ذلك‬ ‫حدد �م�ش�ؤولية‪.‬‬ ‫‪malyami@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫خدعونا‪..‬‬ ‫«بقولهم‬ ‫حسناء»‬ ‫ُ‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫كل من يتخذ من ال�ضيا�ضي عون ًا لن�ض ��ر اآرائ ِه واأفكارهِ ‪ ،‬يقدم‬ ‫دليل لنا على عدم ثقته ي تلك الأفكار والآراء‪ ..‬ولكن العجب‬ ‫اأهم ٍ‬ ‫اأن ��ه ي�ض ��ل اإى اجماهر ب�ضرعة وق ��وة مذهلتن‪ ،‬اأك ��ر من ذلك‬ ‫امخل�س الذي ل ي�ضتعن بغر الأقام والأوراق لكي يقول للنا�س‬ ‫ما يعتقده حق ًا حتى حظة كتابته لتلك الآراء والأفكار على الأقل‪،‬‬ ‫اإذن اأي ��ن اخلل يا جماعة اخر؟ األي�س على امتلقي اجزء الأكر‬ ‫للتو�ضل اإى احق‪ /‬احقيقة‪ /‬الراأي امقنع؟ وبالتاي‪ ..‬مكن اأن‬ ‫نقول‪ :‬اإن اتباعنا للم�ضهور وال�ضائع وال�ضائد لي�س دلي ًا كافي ًا على‬ ‫اأننا قد تو�ضلنا اإى احقيقة امر�ضية؟‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫رسالة إلى غائب‬

‫فاجعة رحيل‬ ‫اللواء سعيد المالحي‬

‫ج ��اء رحي ��ل الأم ��ر نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز مثاب ��ة الفاجعة‬ ‫وام�ضاب اجلل‪ ،‬حيث فقدنا قائد ًا وركن ًا رئي�ض ًا من اأركان الدولة‪،‬‬ ‫الذي اأفنى جل حياته ي خدمة دينه ووطنه و�ضعبه‪.‬‬ ‫رح ��ل اأمرن ��ا امحبوب وبقي ��ت خ�ضال ��ه احمي ��دة واأعماله‬ ‫اجليل ��ة‪ ،‬وفك ��ره النر‪ ،‬وحب ال�ضع ��ب الذي عمل رحم ��ه الله من‬ ‫اأجله على ا�ضتتباب اأمنه ورخاء معي�ضته‪ .‬رحل وترك لكل فرد من‬ ‫اأفراد هذا ال�ضعب و�ضيته‪ :‬األ وهي «اأنت رجل الأمن الأول»‪ .‬فهكذا‬ ‫تكون روح ام�ضاركة ي ام�ضوؤولية‪ ،‬وهكذا تكون ثقة الأمر باأبناء‬ ‫جتمعه‪.‬هك ��ذا ه ��ي �ضُ ّنة الله ي خلقه‪ ،‬موت قائ ��د‪ ،‬وياأتي قائد‪،‬‬ ‫وقط ��ار احياة ي�ض ��ر بتوفيق الله ورعايته‪ ،‬وم ��ن ِنعم الله علينا‬ ‫ي ه ��ذا الوط ��ن اأننا ُنفجع م ��وت َمنْ ُنحبُه‪ ،‬ولك ��ن الله يعوِ�ضنا‬ ‫خر ًا فيمن فقدنا‪ .‬ومنا�ضبة �ضدور الأمر ال�ضامي الكرم باختيار‬ ‫�ضي ��دي �ضاحب ال�ضمو املك ��ي الأمر �ضلمان ب ��ن عبدالعزيز ولي ًا‬ ‫للعه ��د و�ضيدي �ضاحب ال�ضمو املك ��ي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز‬ ‫وزير ًا للداخلية اأرفع اأ�ضمى اآيات التهاي والتريكات بهذا القرار‬ ‫ال�ضديد‪ ،‬فالأمر �ضلمان الرجل امنا�ضب ي امكان امنا�ضب ما له من‬ ‫خ ��رة ودراية وحنكة �ضيا�ضية فهو ابن اموؤ�ض�س‪ ،‬وعلم من اأعام‬ ‫الوط ��ن الغاي عرف منذ زمن بعي ��د بحنكته وحكمته وبعد نظره‬ ‫وارتب ��ط ا�ضمه ب ��كل اإجاز حقق للوطن‪ ،‬و�ضم ��و وزير الداخلية‬ ‫الأمر اأحمد بن عبدالعزيز قيادي ناجح عرف عنه اجميع احكمة‬ ‫وقد ا�ضتفاد كثر ًا من مازمته لاأمر نايف بن عبدالعزيز ‪-‬رحمه‬ ‫الله‪ ، -‬كما اأن خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫ي�ضع ��ى دائم ًا ما فيه م�ضلحة الوطن ور�ضا امواطن‪ ،‬ن�ضاأل الله اأن‬ ‫يحفظ لهذه الباد قادتها اإنه على كل �ضيء قدير‪.‬‬ ‫نائب مدير عام اإدارة الدفاع امدي بامنطقة ال�ضرقية‬ ‫تستقبل هذه الزاوية رسائلكم إلى من تفتقدونه حقيقة‬ ‫أو حلم ًا لعلها ‪ -‬يوم ًا ما ‪ -‬تصل!‬

‫رحلتي إلى‬ ‫المغرب‪..‬‬ ‫سأعود ومعي‬ ‫زوجي!‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫منجزات شاهقة ومسيرة عطاء حافلة‪ ..‬سلمان خير خلف لخير سلف‬ ‫رغم اأجواء الفجيعة‪ ،‬جاء القرار �ضريع ًا باختيار‬ ‫خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز‬ ‫لأخي ��ه �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر �ضلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز ليكون ولي� � ًا للعهد نائب� � ًا لرئي�س جل�س‬ ‫ال ��وزراء خلف� � ًا لأخيه الفقي ��د �ضاحب ال�ضم ��و املكي‬ ‫الأم ��ر نايف‪ .‬وه ��و قرار موفق واختي ��ار �ضائب من‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن‪ ،‬وق ��د قوب ��ل بالرحيب‬ ‫وال�ضتب�ض ��ار واموافقة من هيئ ��ة البيعة ما يتمتع به‬ ‫من �ضفات قيادية جمّة‪.‬‬ ‫اإن جه ��ود الأم ��ر �ضلم ��ان كان له ��ا دور كب ��ر‬ ‫ي ظه ��ور عدي ��د م ��ن امنج ��زات اح�ضاري ��ة امميزة‬ ‫وامتنوعة ي مدينة الريا�س رغم التحديات الكبرة‪.‬‬ ‫من ��ذ اأن بداأ �ضموه اأمر ًا له ��ا منذ عام ‪1374‬ه� وكانت‬ ‫احي ��اة القت�ضادي ��ة والجتماعي ��ة وقتئ� � ٍذ ات�ضم ��ت‬ ‫مظاه ��ر الب�ضاط ��ة الت ��ي كان ��ت مثل ��ة ي الأحي ��اء‬ ‫القدم ��ة‪ ،‬ث ��م حدث لها تغ ��ر جذري ليخ ��رج من هذه‬ ‫الأ�ض ��وار فات�ضع ��ت م�ضاح ��ة الإج ��ازات ات�ضاع ��ات‬ ‫�ضا�ضعة نظر ًا للجهود البناءة وللقرارات ال�ضائبة من‬ ‫اأمر الريا�س‪ ،‬فقامت اأحياء عمرانية جديدة م�ضتفيدة‬ ‫باخ ��رات العلمية احديثة‪ ،‬وكذا اإج ��راء الدرا�ضات‬ ‫والتخطي ��ط والت�ضميم والتنفيذ ع ��ن طريق �ضركات‬ ‫كرى للمقاولت والإن�ضاءات‪ ،‬فكان النمو والتطوير‬ ‫احقيقي وال�ضري ��ع للريا�س التي اأ�ضبحت بنه�ضتها‬ ‫احديثة ت�ضاهي العوا�ضم ام�ضهود لها ي العام‪ .‬فها‬ ‫هي الريا�س تت� �األأ بامعام اح�ضارية امهمة امميزة‬ ‫من خ ��ال النه�ض ��ة العمرانية احديث ��ة التي تتطلب‬ ‫�ضفحات عدي ��دة لتو�ضيحها والتي ه ��ي �ضجل حافل‬ ‫منجزات اأمر منطقة الريا�س‪.‬‬ ‫لق ��د امتل ��ك الأم ��ر �ضلم ��ان خ ��رات عدي ��دة‬

‫ومتنوعة‪ ،‬وق ��د حظي العمل الإن�ضاي‬ ‫والجتماع ��ي والثق ��اي باهتمام كبر‬ ‫من �ضموه‪ ،‬فراأ� ��س عديد ًا من الهيئات‬ ‫والإدارات واجمعي ��ات واللج ��ان‬ ‫الرئي�ضي ��ة‪ ،‬نذكر منها على �ضبيل امثال‬ ‫رئي� ��س الهيئ ��ة العلي ��ا لتطوي ��ر مدينة‬ ‫الريا� ��س – رئي� ��س اللجن ��ة التنفيذية‬ ‫العليا لتطوير الدرعية – رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة دارة امل ��ك عبدالعزي ��ز – رئا�ضة‬ ‫جل� ��س الأمناء مكتبة امل ��ك فهد الوطنية‬ ‫– رئي� ��س جل� ��س اإدارة موؤ�ض�ضة الريا�س اخرية‬ ‫للعل ��وم ‪ -‬رئي� ��س اجائ ��زة امحلي ��ة جائ ��زة الأم ��ر‬ ‫�ضلمان بن عبدالعزيز حفظ القراآن الكرم وجويده‬ ‫وتف�ض ��ره – موؤ�ض� ��س ورئي�س اجمعي ��ة العمومية‬ ‫مركز الأمر �ضلطان لأبحاث الإعاقة – رئي�س جل�س‬ ‫اإدارة جمعية الأمر �ضلمان لاإ�ضكان اخري – اأمن‬ ‫ع ��ام موؤ�ض�ضة امل ��ك عبدالعزيز الإ�ضامي ��ة – رئي�س‬ ‫جل� ��س اإدارة جمعي ��ة ال ��ر وفروعه ��ا بالريا� ��س –‬ ‫رئي� ��س اللجنة العلي ��ا لأوقاف جامع ��ة املك �ضعود –‬ ‫رئي�س م�ضروع ابن باز اخري م�ضاعدة الراغبن ي‬ ‫ال ��زواج – رئي�س اللجنة العليا واللجنة التح�ضرية‬ ‫مرور مائة عام على تاأ�ضي�س امملكة – الرئي�س الأعلى‬ ‫معر�س امملكة بن الأم�س واليوم الذي اأقيم ي دول‬ ‫عربية واأوروبية والوليات امتحدة وكندا‪ .‬ف�ض ًا عن‬ ‫ذل ��ك فهناك اأي�ض ًا رئا�ضت ��ه الفخرية لعديد من اللجان‪،‬‬ ‫منها الرئا�ضة الفخرية للجمعية التاريخية ال�ضعودية‬ ‫–الرئي�س الفخري مجل�س اأمناء جائزة الأمر �ضلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزيز ل�ضب ��اب الأعم ��ال – الرئي�س ال�ضري‬ ‫مرك ��ز الأمر �ضلم ��ان الجتماع ��ي ‪ -‬الرئي�س الفخري‬

‫جمعية الأم ��ر فهد بن �ضلمان مر�ضى‬ ‫الف�ض ��ل الكل ��وي – الرئي� ��س الفخ ��ري‬ ‫مرك ��ز الأمر �ضلم ��ان لأمرا� ��س الكلى‬ ‫– الرئي� ��س الفخري مدار�س الريا�س‬ ‫– الرئي� ��س الفخ ��ري للجن ��ة اأ�ضدقاء‬ ‫امر�ض ��ى منطقة الريا� ��س – الرئي�س‬ ‫الفخ ��ري للجنة اأ�ضدقاء الهال الأحمر‬ ‫– رئي�س جل�س اأمناء موؤ�ض�ضة حمد‬ ‫اجا�ض ��ر – الرئي�س ال�ض ��ري مجل�س‬ ‫اإدارة �ضركة الريا�س للتعمر – الرئي�س‬ ‫الفخري للمركز ال�ضعودي لزراعة الأع�ضاء – الرئي�س‬ ‫الفخري جمعية امكفوفن اخرية‪.‬‬ ‫يكتف‬ ‫اإن �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر �ضلمان م ِ‬ ‫بالعمل اخ ��ري والإن�ضاي داخ ��ل منطقة الريا�س‪،‬‬ ‫بل اأدرك ح�ضه الديني �ض ��رورة امتداد عمله اخري‬ ‫اإي خارج امملكة‪ .‬فراأ�س عديد ًا من اللجان ال�ضعبية‬ ‫م�ضاعدة الدول العربي ��ة والإ�ضامية ال�ضقيقة‪ ،‬تتمثل‬ ‫ي اجزائ ��ر والأردن وفل�ضط ��ن وم�ض ��ر و�ضوري ��ة‬ ‫وال�ضودان والكويت واليمن وباك�ضتان وبنجادي�س‬ ‫واأفغان�ضت ��ان والبو�ضنة والهر�ض ��ك‪ ،‬وكلها جاءت ي‬ ‫ف ��رات زمنية امتدت م ��ن ع ��ام ‪1956‬م اإي ‪1992‬م‪.‬‬ ‫وي ع ��ام ‪2000‬م كان رئي�ض� � ًا للجن ��ة العلي ��ا جم ��ع‬ ‫الترعات لنتفا�ضة القد�س‪ .‬وما هذه اإل محة �ضريعة‬ ‫موج ��زة ل�ضموه الك ��رم وم ��دى النج ��اح الباهر ي‬ ‫عمله‪.‬‬ ‫اإن �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر �ضلم ��ان بن‬ ‫عبدالعزي ��ز ي�ضتحق بج ��دارة هذا امن�ض ��ب اجديد‪،‬‬ ‫فيكف ��ي ما اأ�ضرنا اإليه من كل ه ��ذه اجهود والقرارات‬ ‫ال�ضائب ��ة كخدم ��ة لوطن ��ه ومليكه ودين ��ه‪ ،‬ول يخفى‬

‫للعي ��ان الأو�ضم ��ة واجوائ ��ز العامي ��ة وامحلية التي‬ ‫ح�ض ��ل عليها �ضم ��وه الك ��رم نظر جه ��وده البناءة‪،‬‬ ‫مث ��ل و�ض ��اح امل ��ك عبدالعزيز م ��ن الطبق ��ة الأوى –‬ ‫الدكت ��وراة الفخري ��ة م ��ن كل م ��ن جامع ��ة اأم الق ��رى‬ ‫مكة امكرمة‪ ،‬واجامعة امالي ��ة الإ�ضامية ي دلهي‪،‬‬ ‫واجامع ��ة الإ�ضامية ع ��ن تاريخ الدول ��ة ال�ضعودية‬ ‫لتمي ��زه ي العط ��اء واحف ��اظ علي التاري ��خ العظيم‬ ‫– جائ ��زة البحري ��ن للعمل الإن�ض ��اي لدول جل�س‬ ‫التع ��اون اخليج ��ي لع ��ام ‪2008‬م – الو�ض ��ام الأكر‬ ‫من جمهورية ال�ضنغال م ��ن الرئي�س عبده �ضيوف –‬ ‫و�ض ��ام الكفاءة الفكرية من ملك امغرب اح�ضن الثاي‬ ‫ي ال ��دار البي�ضاء – و�ض ��ام البو�ضنة والهر�ضك الذي‬ ‫قل ��ده الرئي�س البو�ضن ��ي ي الريا�س – و�ضام جمة‬ ‫القد�س الذي قل ��ده الرئي�س الفل�ضطيني يا�ضر عرفات‬ ‫ي ق�ض ��ر احكم بالريا�س – و�ض ��ام الوحدة اليمنية‬ ‫م ��ن الدرج ��ة الثانية عام ‪2001‬م – و�ض ��ام مرور األف‬ ‫عام على اإن�ضاء باري�س قلده الرئي�س جاك �ضراك ي‬ ‫باري� ��س – زمال ��ة بادن باول الك�ضفي ��ة من جالة ملك‬ ‫ال�ضويد عام ‪2008‬م – درع الأم امتحدة لتقليل اآثار‬ ‫الفقر ي العام عام ‪1997‬م‪.‬‬ ‫وختام ًا‪ ،‬ل ي�ضعني اإل اأن اأتقدم بخال�س التهاي‬ ‫والتريكات ل�ضاحب ال�ضمو املكي الأمر �ضلمان بن‬ ‫عبدالعزيز لهذا امن�ضب الرفيع‪ ،‬متمني ًا ل�ضموه الكرم‬ ‫دوام التوفي ��ق والنج ��اح‪ ،‬واأن يكون �ضن ��د ًا وع�ضد ًا‬ ‫قوي ًا لأخيه خادم احرمن ال�ضريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز من اأجل مزيد من التقدم والزدهار‪.‬‬ ‫د‪ .‬عبدالرحمن بن عبداه المشيقح‬

‫ع�ضو جل�س ال�ضورى‬

‫قيادة تلتحم بالرعية‪ ..‬التوفيق في ااختيار خفف آام المصاب‬ ‫من نعم الله على الإن�ضان وبالذات �ضاحب القرار‬ ‫اأن تاأت ��ي قرارات ��ه اإيجابي ��ة تعك�س توقع ��ات اأ�ضحاب‬ ‫ال�ض� �اأن وتطلعاتهم كي ��ف ل والق ��رارات احكيمة التي‬ ‫اتخذه ��ا وي الأم ��ر خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن املك‬ ‫عبدالل ��ه ب ��ن عبدالعزي ��ز م� � ّ�س قاع ��دة عري�ض ��ة م ��ن‬ ‫امواطن ��ن وم� � ّ�س ال�ضاأن الع ��ام ي عاق ��ة الدولة مع‬ ‫الرعية وي عاقة الدولة مع ال�ضاأن الدوي وم�ضاحها‬ ‫ام�ضرك ��ة م ��ع ال ��دول الأخ ��رى ‪ .‬اأج ��زم اأن كل مواطن‬ ‫مدرك لو�ضع امملكة حري�س على م�ضلحة الوطن كانت‬ ‫حدث ��ه نف�ض ��ه باختيار �ضاح ��ب ال�ضمو املك ��ي الأمر‬ ‫�ضلم ��ان ب ��ن عبدالعزي ��ز ولي� � ًا للعهد و�ضاح ��ب ال�ضمو‬ ‫املكي الأمر اأحمد بن عبدالعزيز وزير ًا للداخلية فجاء‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن بحكم ��ة القي ��ادي امتم ّر�س‬ ‫وم ��ن يعرف رجاله العاملن معه فانتزع هذا التو ّقع بل‬ ‫الأمني ��ة وترجمه اإى حقيقة ‪ .‬ولعل ما ميّز هذا القرار‬ ‫من لدن خادم احرمن ال�ضريفن اأنه جاء �ضريع ًا قاطع ًا‬ ‫لكل ال�ضكوك والإ�ضاعات التي اعتاد البع�س على التل ّذذ‬ ‫ب�ضماعها وترديدها ي مثل هذه امواقف امف�ضلية ‪.‬‬

‫�ضاحب ال�ضمو املكي الأمر �ضلمان‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز وهو يخل ��ف فقي ��د الأمة‬ ‫�ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر ناي ��ف‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز � رحم ��ه الل ��ه � ي ��درك ثقل‬ ‫ام�ضوؤولي ��ة لكن م ��ا ملكه �ضم ��وه الكرم‬ ‫م ��ن �ضف ��ات �ضخ�ضي ��ة قيادي ��ة وتراك ��م‬ ‫معري وخرة متعمقة ي �ضوؤون الوطن‬ ‫خا�ض ��ة والعاق ��ات الدولي ��ة الت ��ي تربط‬ ‫امملكة بالدول الأخرى ومتابعته الل�ضيقة‬ ‫للتوجه ��ات ال�ضيا�ضية والإعامي ��ة ومازمته امبا�ضرة‬ ‫اأخوت ��ه ق ��ادة امملكة على م ��دى �ضنن وم ��ا يت�ضف به‬ ‫م ��ن ق ��رب ومام�ضة لحتياج ��ات اأبن ��اء الوطن جعله‬ ‫بع ��ون الل ��ه ق ��ادر ًا عل ��ى ح ّم ��ل ام�ضوؤولي ��ة اج�ضيمة‬ ‫والكل متفائل باأنه �ضيكون ال�ضاعد الأمن لقائد م�ضرة‬ ‫الوط ��ن خادم احرمن ال�ضريفن وم ��ا يطمئن اأكر اأن‬ ‫�ضموه على دراية وجرب ��ة عملية متميّزة ي التعامل‬ ‫مع املفات الأمنية التي م ّثل هاج�س الوطن وامواطن‬ ‫فالوطن ما حباه الله به من نعم كبرة وما ينعم به من‬

‫اأمن واأمان ح�ضود بل م�ضتهدف والوطن‬ ‫اأحوج ما يكون اإى تقوية جبهته الداخلية‬ ‫ي ظ ��ل الظ ��روف الأمني ��ة القلق ��ة الت ��ي‬ ‫تعي�ضها بع�س دول امنطقة‪.‬‬ ‫لن اأحدث عن الأمر �ضلمان الإن�ضان‬ ‫فالرجل غني ع ��ن التعريف ويعرفه كل من‬ ‫تعام ��ل مع ��ه ومن من ��ا ل يك ��ر �ضموه ي‬ ‫وفائ ��ه امنقط ��ع النظر مع اأخي ��ه �ضاحب‬ ‫ال�ضمو املكي الأمر �ضلطان بن عبدالعزيز‬ ‫رحم ��ه الله بل اإن ��ه �ضبّاق دائم ًا م�ضارك ��ة امواطنن ي‬ ‫اأحزانه ��م اأو زي ��ارة مري�ضهم اأو تق ��دم واجب العزاء‬ ‫ي فقي ��د لهم فهو قريب م ��ن امواطنن ي�ضت�ضعر نب�س‬ ‫ال�ض ��ارع ويتفاعل معه ف�ض ًا ع ��ن احت�ضانه للعديد من‬ ‫اللجان واجمعيات الإن�ضانية وهكذا تكون القيادة‪.‬‬ ‫اأم ��ا �ضاح ��ب ال�ضم ��و املك ��ي الأم ��ر اأحم ��د ب ��ن‬ ‫عبدالعزي ��ز فمن يع ��رف �ضموه ي توا�ضع ��ه وهدوئه‬ ‫وعمق معرفته بالأمور الأمنية وولئه ال�ضادق لثوابت‬ ‫الوط ��ن ي ��درك اختي ��ار خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن له‪،‬‬

‫ف�ضم ��وه كان ع�ض ��د اأخي ��ه الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫رحمه الله وقد اكت�ضب الكثر من مازمته �ضمو الأمر‬ ‫نايف‪ ،‬خا�ضة ي التعامل مع املفات اح�ضا�ضة الأمنية‬ ‫والجتماعية وظل �ضموه وفي ًا مدر�ضة الأمر نايف كما‬ ‫اأكد ذلك ي اأكر من موقف‪.‬‬ ‫ولعل م ��ن �ضاهد �ضم ��وه وهو يودّع اأخ ��اه الأمر‬ ‫ناي ��ف ال ��وداع الأخر اأثن ��اء مرا�ضم دف ��ن الأمر نايف‬ ‫يدرك معنى التاحم بينهما واأنه بفقد الأمر نايف فقد‬ ‫مُلهم ًا كبر ًا‪.‬‬ ‫كان يبك ��ي اأخاه بحرقه‪ ،‬لأنه فقد عزيز ًا هو اأحوج‬ ‫ما يكون اإليه لكنه حكم الله‪.‬‬ ‫وفقهما الله وجعلهما خر خلف خر �ضلف و�ضدّد‬ ‫خطاهم ��ا م ��ع والد اجميع خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريفن‬ ‫املك عبدالله بن عبدالعزيز‪ ،‬خدمة لهذا الوطن وثوابته‬ ‫الدينية والجتماعية‪.‬‬ ‫عبدالعزيز بن عبدالكريم العنقري‬

‫الهيئة العامة للطران امدي‬

‫رحمك اه يا نايف‪ ..‬والتوفيق والسداد لخلفه الميمون‬ ‫لق ��د كان ي ��وم رحيل �ضم ��و �ضيدي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬رحمه الل ��ه رحمة وا�ضعة‬ ‫واأ�ضكن ��ه ف�ضيح جناته‪ -‬يوم ًا من اأ�ض ��د الأيام حزن ًا‪ ،‬وكانت �ضدمة كبرة وفاجعة عظيمة ه ّزت‬ ‫اأركان امجتم ��ع‪ ،‬وكان ن ��زول اخر الألي ��م كال�ضاعقة على اجميع غر م�ضدق ��ن لول اإماننا‬ ‫بق�ض ��اء الله وقدره‪ ،‬كي ��ف ل وهو خر رحيل وفقدان قائد ورجل عظيم واأح ��د اأهم اأركان هذه‬ ‫النر‬ ‫الدولة امباركة‪.‬رحل بعد اأن اأ�ض�س لاأمن مفاهيمه واأركان ا�ضراتيجياته‪ ،‬رحل رجل الفكر ّ‬ ‫والروؤية الثاقبة والأمل الذي لي�س له حدود‪ ،‬اإمان ًا بالله العزيز القدير فهو من اأعطى ومن اأخذ‬ ‫ل اإله اإل هو رب كل �ضيء ومليكه‪.‬‬ ‫رحم ��ك الله ي ��ا نايف بن عبدالعزيز فاأنت ع ��راب الأمن الأول من خ ��ال م�ضرتك الطويلة‬ ‫وام�ضرق ��ة التي قاربت على اأربعة عقود كنت فيها قوي ًا �ضبور ًا معلم ًا وحكيم ًا رغم ال�ضعوبات‬ ‫والأحداث التي م ّرت على ملكتنا والعام اأجمع من مرحلة اإى اأخرى‪.‬‬ ‫وختام ًا‪ ،‬اأرفع التهنئة اخال�ضة ل�ضيدي �ضاحب ال�ضمو املكي الأمر �ضلمان بن عبدالعزيز‬

‫بثق ��ة خ ��ادم احرمن ال�ضريف ��ن ‪-‬حفظه الله‪ -‬الت ��ى ا�ضتحقها �ضموه عن ج ��دارة‪ ،‬فنحن نهنئ‬ ‫اأنف�ضن ��ا وال�ضعب ال�ضعودي ب�ضلمان الفك ��ر وال�ضيا�ضة‪ ،‬فهو رجل دولة من الط ��راز الأول‪ ،‬وله‬ ‫�ضجل حافل بامنجزات الوطنية الكرى‪ ،‬متلك خرة وحنكة وجربة قيادية طويلة على امتداد‬ ‫م�ضاحة الزمن ال�ضعودي احديث‪.‬‬ ‫كم ��ا اأن اختي ��ار �ضمو �ضيدي وزي ��ر الداخلية الأم ��ر اأحمد بن عبدالعزي ��ز اختيار موفق‪،‬‬ ‫لأن ��ه الرج ��ل امنا�ضب الذي عا�ضر وعاي� ��س الأمر الراحل الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز ‪-‬رحمه‬ ‫الل ��ه واأ�ضكن ��ه ف�ضيح جناته‪ -‬ويتطلع من ��ه اجميع لعمل كبر‪ ،‬وهو موؤهل لتق ��دم كل ما لديه‬ ‫م ��ن خرات خدمة الوطن‪ ،‬متمني ًا له كل التوفيق وال�ض ��داد خدمة الدين والوطن ي ظل هذه‬ ‫القيادة الر�ضيدة‪.‬‬

‫م ��ع بداي ��ة الإج ��ازة الدرا�ضية ال�ضيفي ��ة جد نف�ض ��ك حاطا باأنا� ��س (بطرانن) اأن اأ�ضت�ض ��ر بع�س �ضديقاتي بخ�ضو� ��س هذه الفكرة‪ ،‬وكانت بداي ��ة الفيلم الدرامي‬ ‫يتحدثون مرة تلو الأخرى عن خططهم ال�ضيفية احما�ضية! ومع تزايد ال�ضائعات عن اله ��زي امرعب! ما اإن ذكرت امغرب حتى انهالت علي الن�ضائح والتو�ضات باأن اأغر‬ ‫�ضيف حارق بانت اأماراته قبل تاريخه‪ ،‬جد اأن غالبية اخطط ال�ضيفية تتمحور حول راأي ع ��ن ه ��ذه اخطة البائ�ضة كم ��ا �ضمتها اإحدى �ضديقاتي‪ ،‬ق�ض� ��س ت�ضلح ل�ضل�ضلة‬ ‫«الهروب من احر»‪ .‬لاأ�ضف‪ ،‬ما اأنني وزوجي موظفان ي غر القطاع التعليمي‪ ،‬فلم روايات واأفام هاري بوتر‪� ،‬ضحر و�ضعوذة ودعارة كانت ت�ضيطر على غالبية الأحداث‬ ‫يحالفن ��ا احظ هذه ال�ضنة باأخذ اإجازتنا ال�ضنوية ي مو�ضم ال�ضيف حتى يت�ضنى لنا امتوقع ��ة ي م�ضتقب ��ل الإج ��ازة التي م تب ��داأ ي امغرب! �ضحكت كث ��ر ًا على خيلة‬ ‫�ضديقات ��ي اخ�ضبة‪ ،‬كادت اإحداهن اأن جزم باأي �ضاأعود مفردي من امغرب! فهناك‬ ‫«اأن ن�ضرد من احرايق»‪ ،‬لكن هذا ل يتعار�س مع تزايد �ضهيتي لل�ضفر كلما ذكر!‬ ‫مبدئيا‪ ،‬اإجازتي هذا العام �ضتكون ي نوفمر «ف�ضل اخريف» على اأبواب ال�ضتاء‪ ،‬بالتاأكيد مغربية «�ضاحرة» �ضتخطف زوجي مني «وت�ضحره» و�ضيكون ذلك اليوم يوم‬ ‫فكرت مرار ًا ي اخيارات امقبولة لق�ضاء اإجازة �ضنوية خارج امملكة �ضمن �ضوابط الندام ��ة واح�ضرة! كدت اأن اأ�ضدق ه ��ذه الق�ض�س لكرة ال�ضواهد واحكايا والأمثلة‬ ‫الطق�س واميزانية! فكرت وفكرت‪ ،‬م َرت خارطة العام ي ذهني اأكر من ع�ضرين مرة! التي �ضربنها ي لإثبات «نظرية» ال�ضحر وال�ضحرة‪« ،‬الن�ضاء حديدا» ي امغرب حتى‬ ‫اخيارات لي�ضت �ضهلة اأبدا! دم�ضق احبيبة دمار! بروت؟ الو�ضع غر مطمئن! دول اأي تخيلت امغربيات يطرن على الع�ضي بدل الركوب ي احافات وال�ضيارات!‬ ‫لكن ��ي ح ّكمتُ عقلي الذي اعتم ��د عليه ي ال�ضدائد‪ ،‬امغرب بلد جميل كما �ضاهدته‬ ‫اخلي ��ج؟ للل اأريد �ضيئ ��ا اآخر‪ ،‬م�ضر م�ضتحيل‪ ،‬تون�س م ي�ضتتب الأمن بعد‪ ،‬اأوروبا‬ ‫ي ال�ض ��ور‪ ،‬متاز اأهله بالطيبة وح�ضن امع�ضر كما �ضمع ��ت وقراأت وهذا هو ال�ضحر‬ ‫باردة جدا ي نوفمر‪ ،‬مالديف‪ ،‬موري�ض�س؟ حجبة ولن اأ�ضتمتع بال�ضباحة!‬ ‫ل ��ن اأطي ��ل اأكر من ذل ��ك‪ ،‬ا�ضتقر تفكري عل ��ى امغرب! جوها جمي ��ل ي نوفمر ي راأيي‪ ،‬لو كانوا �ضحرة بالفعل كما يدعي البع�س ما كان امغاربة من اأفقر ال�ضعوب‬ ‫نظري ��ا! كم ��ا اأن الو�ضع الأمني فيها م�ضتق ��ر و�ضنحظى بجو عرب ��ي دافئ‪ ،‬فكرت ي العربي ��ة وما تكبدوا عن ��اء الهجرة غر ال�ضرعية اإى اإ�ضباني ��ا وفرن�ضا بكل ما حويه‬

‫العقيد عبدالمحسن بن جهجاه الطيار‬

‫م�ضاعد مدير اإدارة الدفاع امدي باخر‬

‫ه ��ذه الرحلة من خطورة خلفة امئات من الأموات �ضنوي ��ا كان الأوى بهم ا�ضتخدام‬ ‫�ضحره ��م الباتع! امغرب بل ��د متعدد اح�ض ��ارات والثقافات والبيئ ��ات‪ ،‬بربر وعرب‪،‬‬ ‫�ضحراء جاور اجبال جاور ال�ضاحل امتو�ضطي من جهة وامحيطي من جهة اأخرى‬ ‫مزوج ��ة بخ�ضرة رائع ��ة! اأنا ل اأنكر فك ��رة ال�ضحر فهو وارد ي الق ��راآن الكرم‪ ،‬ول‬ ‫اأنك ��ر وجوده ي امغرب ولكن لي�س بالطريقة التي ن�ضفها هنا ي امملكة وخ�ضو�ضا‬ ‫عندما ت�ضفه الن�ضاء! حدِث ول حرج عن دور ال�ضباب الذين كانوا اأكر اإ�ضاءة للمغرب‬ ‫و�ضعبه ��ا! فاأ�ضبح ��ت امغرب مقرنة ي ذهن كثر من الن�ضاء بال�ضع ��وذة اأو الدعارة!‬ ‫م ��ن وجهة نظ ��ري اأن البلدان الفقرة ل تخلو من الدعارة غالب� � ًا لكن اأن تكون النظرة‬ ‫العامة عن �ضعب كامل نظرة موم�ضية فهذا الظلم بعينه‪ ،‬كما اأنه م يرتفع �ضعر الب�ضاعة‬ ‫اإل م ��ن كرة الطلب! ما يعن ��ي اأن �ضبابنا ولاأ�ضف هم من اأ�ضباب هذه الظاهرة! فمن‬ ‫نلوم هنا؟‬ ‫نرج ��ع خ ��ط البداية‪� ،‬ضاأذه ��ب اإى امغرب ب� �اإذن الله فاأنا ل اأخ�ض ��ى امغربية ول‬ ‫�ضحرها!‬ ‫زبيدة المؤمن‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺗﺮﻓﺪ ﺍﻗﺘﺼﺎﺩﻫﺎ ﺑﺘﻄﻮﻳﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﺘﻤﻮﻳﻞ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ‬

‫ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺣﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻜﻨﻴﺔ ﻻ ﻳﻨﻄﺒﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺮﻫﻦ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻟﻌﺪﻡ ﺍﻟﺘﺰﺍﻣﻬﺎ ﺑـ »ﻛﻮﺩ« ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ‬%60 ‫ ﺍﻟﺼﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭﻱ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺪﻭﺭ ﺍﻟﺪﺍﻋﻢ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﻲ‬:‫ﺍﻟﻌﺴﺎﻑ‬ ‫ﻟﻠﻨﻈﺎﻡ ﻭﻳﺨﺼﺺ ﺟﺰﺀﺍ ﻣﻦ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺘﻪ ﻟﻠﻀﻤﺎﻧﺎﺕ‬



                                                                                                                   



                                                                                                     

                                                                                                                                         



%60                                                                                                                                                            

‫ ﺳﻴﺎﺭﺓ ﻫﻮﻧﺪﺍ ﻣﺠﺎﻧ ﹰﺎ‬1618 ‫ ﺍﻟﻮﻛﻴﻞ ﻣﻠﺰﻡ ﺑﺈﺻﻼﺡ‬:«‫ﻣﺼﺎﺩﺭ ﻓﻲ »ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ‬

                                 

                          99       7182009    CRV   304  2003   MRV CRV2122002 2004CRV 2552003 2010 30      



     1618                          42     2965  

‫ ﻭﻗﻄﺎﻉ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋ ﹰﺎ‬..%0.55 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﺮﺑﺢ‬

   811.9   %7.1  65.25     %2%2.3     334.5 525.7    %5.5      %1.8%1.9

 %0.55 6.036742 37  354.5  %9.8     %32.7 10.25%9.6 


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫«اأهلي» يطلق مزايا جديدة‬ ‫لحاملي البطاقات الباتينية‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأط�ل��ق البنك الأه �ل��ي اأخ��ر ًا‬ ‫خ���دم���ة ام� ��� �س ��اع ��د ال �� �س �خ �� �س��ي‬ ‫"كون�سرج" ج �م �ي��ع ح��ام�ل��ي‬ ‫ب� �ط ��اق ��ات الأه � �ل� ��ي الئ �ت �م��ان �ي��ة‬ ‫الباتينية "ما�سركارد"‪ ،‬التي‬ ‫� �س �ت��وف��ر ج �م��وع��ة وا� �س �ع��ة من‬ ‫اخ � �ي� ��ارات واح� �ل���ول مختلف‬ ‫متطلبات العماء اأثناء �سفرهم اإى‬ ‫خارج امملكة‪.‬‬ ‫وق��ال زاه��د حم�ساي نائب‬ ‫الرئي�ص التنفيذي ورئي�ص قطاع‬ ‫مويل الأف��راد ي البنك الأهلي‪،‬‬ ‫اإن اإط��اق مثل ه��ذه ام��زاي��ا ياأتي‬ ‫ُم�ك� ّم� ًا للخدمات ام�ت�ط��ورة التي‬ ‫يقدمها ال�ب�ن��ك الأه �ل��ي لعمائه‪،‬‬ ‫ل�سيما ي قطاع مويل الأف��راد‪،‬‬ ‫م� �وؤك ��د ًا اأن ال �ب �ن��ك الأه� �ل ��ي ك��ان‬ ‫ولي ��زال البنك ال��رائ��د ي تقدم‬ ‫ام�ن�ت�ج��ات واح� �ل ��ول ام�سرفية‬ ‫الإ��س��ام�ي��ة امبتكرة ال�ت��ي تلبي‬ ‫احتياجات عمائه امالية‪.‬‬ ‫يُ�سار اإى اأن خدمة ام�ساعد‬ ‫ال�سخ�سي (كون�سرج) متوفرة‬ ‫جميع حاملي ب�ط��اق��ات الأه�ل��ي‬ ‫الئتمانية الباتينية ما�سركارد‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ي��ح ع ��دي ��د ًا م ��ن ام��زاي��ا‬ ‫حاملي البطاقة اأث �ن��اء ال�سفر‪،‬‬ ‫وم��ن��ه��ا خ ��دم ��ة ح��ج��ز ام �ط��اع��م‬ ‫الفاخرة وخدمة التن�سيق واحجز‬

‫يكرم «اأولى للتطوير‬ ‫محمد بن فهد ّ‬ ‫العقاري» لرعايتها «صيف الشرقية»‬

‫«زين» تسلم ‪ 21‬فائز ًا الدفعة‬ ‫اأولى من جوائز مسابقة الذهب‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬

‫زاهد حم�ساي‬

‫ج�م�ي��ع ام �ن��ا� �س �ب��ات ال��ري��ا��س�ي��ة‬ ‫والأح��داث اخا�سة امختلفة‪ ،‬هذا‬ ‫بالإ�سافة اإى خدمة حجز �سيارات‬ ‫الليموزين وخدمة تو�سيل الهدايا‬ ‫ال �ف��اخ��رة جميع اأن �ح��اء ال�ع��ام‪.‬‬ ‫واأ�سبحت امُنتجات الإ�سامية‬ ‫التي ابتكرها البنك الأهلي مُط َبقة‬ ‫اليوم من قِبل عديد من ام�سارف‬ ‫وام �وؤ� �س �� �س��ات ام��ال �ي��ة ام�ح�ل�ي��ة‬ ‫والدولية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي منح البنك‬ ‫الأهلي الريادة وو�سعه على راأ�ص‬ ‫قائمة البنوك حلي ًا واإقليمي ًا‪،‬‬ ‫اإذ يُع ّد البنك الأهلي لعب ًا رئي�س ًا‬ ‫ي تطوير ال�سناعة ام�سرفية‬ ‫الإ�� �س ��ام� �ي ��ة م���ن ح �ي��ث ق��درت��ه‬ ‫على الب�ت�ك��ار وت �ن � ُوع امنتجات‬ ‫ام�سرفية الإ�سامية التي يقدمها‬ ‫لعمائه‪.‬‬

‫ك ��رم الأمر حم ��د بن فهد اأم ��ر امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬ال�سركة "الأوى" للتطوير العقاري‪،‬‬ ‫لرعايته ��ا الر�سمية مهرج ��ان "�سيف ال�سرقية‬ ‫‪ ،"33‬ال ��ذي د�سنه �سموه اأخر ًا ي الواجهة‬ ‫البحري ��ة مدين ��ة الدمام حت �سع ��ار "فكر ي‬ ‫ال�سعودية والوجهة �سرقية"‪.‬‬ ‫وت�سل ��م امهند� ��ص عبدالعزي ��ز ال�سيباي‬ ‫الرئي� ��ص التنفي ��ذي امكل ��ف لل�سرك ��ة الأوى‬ ‫درع التك ��رم خ ��ال حف ��ل التد�س ��ن‪ ،‬ونيابة‬ ‫ع ��ن اأع�س ��اء جل� ��ص اإدارة ال�سرك ��ة الأوى‬ ‫ع ��ر عن اعت ��زازه به ��ذا التكرم‪ ،‬م�سي ��د ًا ما‬ ‫حظى ب ��ه ال�سياحة ي امنطق ��ة ال�سرقية من‬ ‫دع ��م اأمر امنطق ��ة‪ ،‬واهتمام ��ه الكبر بالرقي‬ ‫بها‪ ،‬وتطويرها م ��ا يلبي تطلعات ال�سائحن‬ ‫القادم ��ن من داخل امملك ��ة وخارجها‪ ،‬ويوفر‬ ‫لهم اأجم ��ل اأماكن الرفيه وفق اأرقى اخدمات‬ ‫واأحدثها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�سيب ��اي‪" :‬اإن رعاي ��ة ال�سرك ��ة‬ ‫الأوى مهرج ��ان �سيف ال�سرقي ��ة تاأتي �سمن‬ ‫م�سوؤوليته ��ا الجتماعي ��ة بدع ��م فعالي ��ات‬ ‫امنطقة‪ ،‬حي ��ث اإنها تاأتي �سم ��ن اإطار اهتمام‬ ‫ال�سرك ��ة بدعم امنا�سط ال�سياحي ��ة التي تعود‬ ‫بالأث ��ر الإيجاب ��ي على القت�س ��اد‪ ،‬ما�سي ًا مع‬ ‫اجهود الت ��ي تبذلها‪ ،‬هيئة ال�سياح ��ة والآثار‬ ‫لتنمي ��ة القط ��اع ال�سياحي‪ ،‬واأمان ��ة امنطقة"‪،‬‬ ‫موؤك ��دا اأن "هذه الرعاية تاأتي اأي�سا ا�ستجابة‬ ‫م ��ن ال�سركة لدورها الجتماعي ي دعم كل ما‬ ‫مكن اأن ي�سيف امتعة والرفيه لأبناء وزوار‬

‫اأمر ال�سرقية يكرم ال�سيباي مثل �سركة الأوى للتطوير العقاري‬

‫امنطقة ال�سرقية"‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف الرئي� ��ص التنفي ��ذي لل�سرك ��ة‬ ‫الأوى "تتطلع الأوى م ��ن خال رعايتها اإى‬ ‫اأن ت�ساه ��م مث ��ل ه ��ذه الفعالي ��ات ي احتال‬ ‫امنطقة ال�سرقية موقع� � ًا مهما �سمن اخارطة‬ ‫ال�سياحية ي امملكة‪ ،‬وت�سهم ي جذب �سياح‬ ‫من دول امنطقة"‪.‬‬ ‫ويعق ��د مهرجان �سي ��ف ال�سرقي ��ة خال‬ ‫الع ��ام اج ��اري عل ��ى م�ساح ��ة ‪ 100‬األف مر‬ ‫مرب ��ع ي الواجهة البحري ��ة ي الدمام‪ ،‬تقام‬

‫(ال�سرق)‬

‫�سلم ��ت "زي ��ن ال�سعوي ��ة"‬ ‫جوائ ��ز الدفع ��ة الأوى م ��ن جوائز‬ ‫م�سابق ��ة الذه ��ب للرابح ��ن م ��ن‬ ‫م�سركيها البال ��غ عددهم ‪ 21‬فائز ًا‬ ‫ي م�سابق ��ة الذه ��ب الت ��ي اأطلقتها‬ ‫منت�س ��ف �سه ��ر يوني ��و م ��ن العام‬ ‫اح ��اي‪ ،‬وذل ��ك �سم ��ن براجه ��ا‬ ‫ال�سيفية التفاعلي ��ة مع م�سركيها‪،‬‬ ‫وم منح كل فائز �سبيكة ذهبية من‬ ‫خال ال�سح ��ب اليومي على اأ�سماء‬ ‫ام�سركن ي ام�سابقة من اأ�سحاب‬ ‫اخط ��وط م�سبق ��ة الدف ��ع الذي ��ن‬ ‫يت ��م دخوله ��م تلقائي� � ًا ي عملي ��ات‬ ‫ال�سحب اليومية وال�سهرية‪ .‬وتاأتي‬ ‫ه ��ذه اجوائ ��ز �سم ��ن اخدم ��ات‬ ‫الإ�سافي ��ة الت ��ي تقدمه ��ا ال�سرك ��ة‬ ‫م�سركيها‪ ،‬حي ��ث ت�سعى للو�سول‬ ‫اإى حقي ��ق متطلباته ��م م ��ن خال‬ ‫اخدم ��ات الت�سالية‪� ،‬س ��واء كانت‬

‫فيه اأكر من خم�سن فعالية ي اليوم الواحد‪،‬‬ ‫وي�ستمر مدة ‪ 25‬يوم ًا‪.‬‬ ‫وبح�س ��ب ام�سوؤول ��ن‪ ،‬ف� �اإن الفعالي ��ات‬ ‫اليومي ��ة للمهرج ��ان روع ��ي فيه ��ا اأن تك ��ون‬ ‫منا�سب ��ة لفئ ��ات امجتم ��ع كاف ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫تن ��وع براجها التي ت�ستم ��ل على م�سرحيات‬ ‫وفعالي ��ات اأطفال وم�سابق ��ات وبرامج ثقافية‬ ‫وفلكل ��ور �سعب ��ي وحا�س ��رات اجتماعي ��ة‬ ‫واأم�سي ��ات �سعري ��ة وعر� ��ص ل ��راث امنطقة‬ ‫وتاريخها‪.‬‬

‫ي امكام ��ات اأو الر�سائ ��ل اأو نق ��ل‬ ‫البيان ��ات‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى ما تتيحه‬ ‫م�سركيه ��ا من م�سابق ��ات وجوائز‬ ‫قيمة ومتميزة جع ��ل منها اخيار‬ ‫الأف�سل لدى عدي ��د من م�ستخدمي‬ ‫�سبك ��ة الهاتف امتنق ��ل ي امملكة‪.‬‬ ‫واأو�سح ��ت ال�سرك ��ة اأن م�سابق ��ة‬ ‫الذه ��ب مازالت م�ستم ��رة‪ ،‬ما يتيح‬ ‫م�سركيه ��ا فر� ��ص الرب ��ح ب�س ��كل‬ ‫اأك ��ر‪ ،‬خا�س ��ة واأن ال�س ��راك ي‬ ‫ام�سابق ��ة ل يتطل ��ب اأي ر�س ��وم‪،‬‬ ‫�س ��وى اأن عملي ��ات �سح ��ن الر�سيد‬ ‫مبل ��غ ع�سري ��ن ري ��ا ًل اأو اأك ��ر؛‬ ‫ع ��ن طريق خدم ��ات اإع ��ادة ال�سحن‬ ‫ع ��ر بطاق ��ات ال�سح ��ن العادي ��ة اأو‬ ‫ع ��ن طري ��ق ال�سح ��ن الإلك ��روي‪.‬‬ ‫يُ�س ��ار اإى اأنه �سيت ��م ال�سحب على‬ ‫ث ��اث �سبائ ��ك ذه ��ب يومي� � ًا لثاثة‬ ‫م�سرك ��ن‪ ،‬بالإ�ساف ��ة اإى اأكر من‬ ‫كيل ��و م ��ن الذه ��ب كجوائ ��ز كرى‬ ‫خال احملة‪.‬‬

‫اأحد الفائزين يت�سلم جائزته من الذهب‬

‫(ال�سرق)‬

‫«ااتصاات» تواصل التأسيس المجاني للشبكة‬ ‫اافتراضية الخاصة بقطاع اأعمال‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫توا�سل الت�سالت ال�سعودية‬ ‫عر�سها التاأ�سي�سي امجاي خدمة‬ ‫"ال�سبكة الفرا�سية" (‪)IP-VPN‬‬ ‫لتطبيقات الأع �م��ال ام�ت�ع��ددة‪ ،‬حتى‬ ‫‪ 31‬اأغ�سط�ص امقبل‪ ،‬وت�ق��دم من‬ ‫خاله اأحدث تقنيات الت�سال العامية‬ ‫لقطاع الأعمال ي امملكة بغية اإثراء‬ ‫امن�ساآت ودعم اأعمالها‪ .‬وتعمل خدمة‬ ‫‪ IP-VPN‬على تو�سيل كافة مواقع‬ ‫امن�ساأة داخل امملكة ب�سبكة واحدة‬ ‫تعمل وف ��ق اأع �ل��ى درج� ��ات الأم ��ان‬ ‫وام��وث��وق �ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي م ت�سميمها‬ ‫لتنفيذ كافة التطبيقات امرتكزة على‬ ‫ب��روت��وك��ول الإن��رن��ت‪ ،‬با�ستخدام‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫ياسر أحمد‬

‫‪2276(-cartoon‬‬

‫تقنية (‪ )MPLS‬وه��ي الأح ��دث ي‬ ‫رب��ط ال�ب�ي��ان��ات ال�ت��ي ت�سمل اأي�سا‬ ‫تطبيقات ال�سوت والفيديو‪ .‬وتقدم‬ ‫الت� ��� �س ��الت ال �� �س �ع��ودي��ة ال�سبكة‬ ‫الف��را���س��ي��ة ب �اأ� �س �ع��ار م�ن��اف���س��ة‬ ‫ج��د ًا‪ ،‬مع اإمكانية اإي�سالها اإى اأي‬ ‫م�ك��ان داخ��ل امملكة‪ ،‬وب�ط��رق ربط‬ ‫متعددة �سوا ًء بالكوابل النحا�سية‬ ‫اأوالأل �ي��اف الب�سرية‪ ،‬اأو من خال‬ ‫التو�سيل الا�سلكي عن طريق خدمة‬ ‫‪ WIMAX‬اأو ع��ن ط��ري��ق الأق�م��ار‬ ‫ال���س�ن��اع�ي��ة (‪ )VSAT‬للمناطق‬ ‫النائية‪ ،‬اإى جانب ع��دم تاأثر �سعر‬ ‫وج ��ودة اخ��دم��ة بام�سافة‪ .‬ومكن‬ ‫اخ��دم��ة التي متاز م��رون��ة عالية‬ ‫وقابلية كبرة ي التو�سع التدريجي‬

‫وفق مفهوم "ا�ستخدم ح�سب حاجتك‬ ‫ووف �ق � ًا لنموك"‪ ،‬م��ن نقل واإ�سافة‬ ‫ام��واق��ع وف �ق � ًا متطلبات اأع�م��ال�ه��م‪،‬‬ ‫واإ�سافة تطبيقات جديدة ل�سبكتهم‬ ‫بكل �سهولة‪ ،‬كما اأن اخدمة ت�سهم‬ ‫ي تقلي�ص التكاليف‪ ،‬وتلبي جميع‬ ‫امتطلبات الفنية وح��د م��ن حاجة‬ ‫العميل ل�سبكات وواجهات متعددة‬ ‫واأنظمة اإدارة ختلفة‪ ،‬وهو ما يحقق‬

‫امزيد من التوفر ي اأعمال امن�ساأة‪،‬‬ ‫وت�ستند الت�سالت ال�سعودية ي‬ ‫ت�سغيل خدمة ‪ IP-VPN‬على اأحدث‬ ‫م��ا تو�سلت اإل �ي��ه التقنية ي ج��ال‬ ‫(‪ )MPLS‬بهدف زيادة اأمن وموثوقية‬ ‫اإر�سال البيانات و�سمانها‪ .‬ي�سار اإى‬ ‫اأن الت�سالت ال�سعودية توفر خدمة‬ ‫ال��رب��ط الحتياطي ‪ CBLS‬بخم�ص‬ ‫باقات متنوعة ح�سب احتياج العميل‪،‬‬ ‫كخدمة اإ��س��اف�ي��ة ل�سمان ع��دم تعر‬ ‫اأعمال امن�ساأة‪ ،‬حيث يعمل فريق عمل‬ ‫حرف على تقدم الدعم وال�سيانة‬ ‫الازمة على م��دار ‪� 24‬ساعة ل�سمان‬ ‫ج��ودة اأداء اخ��دم��ة‪ ،‬ومكن للعماء‬ ‫الت�سال بالرقم ‪ 909‬للح�سول على‬ ‫العر�ص‪.‬‬

‫«الدقل» تدشن فرعها الـ ‪ 55‬في مدينة بريدة وتراهن على منتجاته‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫قامت �سركة «الدقل« بح�سور‬ ‫ال��دك �ت��ور غ ��ازي ال��دق��ل‪ ،‬بافتتاح‬ ‫فرعها رق��م ‪ 55‬ي امملكة‪ ،‬وهو‬ ‫اأك� ��ر � �س��ال��ة ع��ر���ص للمنتجات‬ ‫اج �ل��دي��ة ي م��دي �ن��ة ب ��ري ��دة ي‬ ‫ح��ي ال��ري��ان‪ ،‬على ط��ري��ق عمر بن‬ ‫اخطاب‪ ،‬بعد دوار النه�سة‪ ،‬بجوار‬ ‫بنك ال��راج �ح��ي‪ ،‬وتبلغ م�ساحته‬ ‫‪ 1100‬مر مربع ويتميز بت�ساميم‬ ‫وديكورات جديدة واأل��وان جذابة‬ ‫ومتميزة‪ ،‬م ت�سميمها على اأيدي‬ ‫كبار امتخ�س�سن وبيوت اخرة‬ ‫ي ه� ��ذا ام � �ج� ��ال‪ .‬ون�� ��ال ال �ف��رع‬ ‫اجديد ا�ستح�سان جميع الزائرين‬ ‫وال�ع�م��اء‪ .‬وي�سم ت�سكيلة كبرة‬

‫د‪ .‬غازي الدقل‬

‫م��ن الأح��ذي��ة ام�سنعة م��ن اجلد‬ ‫الطبيعي من الأحذية واجواكيت‬ ‫وامحافظ وال�سنط الن�سائية و�سنط‬ ‫ال�سفر والأحزمة‪ ،‬وت�ستمل منتجات‬ ‫ام�ع��ر���ص ع�ل��ى اأك ��ر ت�سكيلة من‬

‫امعر�ض من اخارج مدينة بريدة‬

‫الأحذية الطبية ام�سنعة من اجلود‬ ‫الطبيعية‪ .‬ويعد هذا الفرع من اأكر‬ ‫ال�ف��روع ي مدينة ب��ري��دة‪ ،‬وي�سم‬ ‫ت�سكيلة وا�سعة من اماركات العامية‬ ‫وك��رى ال�سركات امتخ�س�سة ي‬

‫�سناعة الأحذية اجلدية‪ .‬ومتلك‬ ‫«ال��دق��ل« اأ��س�ه��ر واأج� ��ود ام��ارك��ات‬ ‫العامية ال�ت��ي م�ي��زت ب�ه��ا داخ��ل‬ ‫ال�سوق ال�سعودي‪ ،‬وهي من اأعرق‬ ‫ال� ��دول امتخ�س�سة ي �سناعة‬

‫الأح���ذي���ة‪ ،‬م �ث��ل ف��رن���س��ا واأم��ان �ي��ا‬ ‫واإي�ط��ال�ي��ا واإ��س�ب��ان�ي��ا وال��رازي��ل‬ ‫وغرها من الدول امتميزة ي هذه‬ ‫ال�سناعة‪ .‬واأكد الدكتور خالد الدقل‬ ‫رئي�ص امجموعة حر�ص ال�سركة‬ ‫على تقدم اأجود واأحدث اموديات‬ ‫التي تتنا�سب مع النجاحات التي‬ ‫حققتها ال �� �س��رك��ة ي ال���س�ن��وات‬ ‫الأخ ��رة‪ .‬وح��ر���ص ال�سركة على‬ ‫خدمة عمائها من خال تقدم كل‬ ‫ما هو جديد ي عام الأحذية‪ .‬وما‬ ‫يتنا�سب مع كافة الأذواق وجميع‬ ‫ام�ستويات‪ ،‬كما قامت ال�سركة بعمل‬ ‫خ�سم خا�ص قدره ‪ %10‬منا�سبة‬ ‫افتتاح الفرع‪ ،‬خدمة لأهاي امنطقة‬ ‫وم توزيع الهدايا على العماء‪.‬‬

‫اختيار رجل اأعمال «سامر كردي» رئيس ًا لجمعية رواد اأعمال‬ ‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫�سامر كردي‬

‫ان ُتخ ��ب �سام ��ر اإبراهي ��م ك ��ردي‪ ،‬ال�سريك‬ ‫ونائب امدي ��ر العام مجموعة ال�سنبل ��ة‪ ،‬رئي�س ًا‬ ‫جمعي ��ة رواد الأعم ��ال العامي ��ة‪ ،‬كاأول رئي� ��ص‬ ‫عام ��ي للجمعية م ��ن خ ��ارج الولي ��ات امتحدة‬ ‫الأمريكي ��ة وكن ��دا‪ ،‬حيث ج ��اء انتخ ��اب كردي‬ ‫خال الحتفال ��ن اللذين عُقدا اأخر ًا ي كل من‬

‫كندا والبحرين‪.‬‬ ‫قال كردي اإن انتخابه رئي�س ًا لهذه اجمعية‬ ‫العامية دليل على قدرة رواد الأعمال ال�سعودين‬ ‫التناف�سية مع اأقرانهم من دول العام‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف اأن تهيئ ��ة امن ��اخ امنا�س ��ب‬ ‫لحت�سان رواد الأعم ��ال كان �سبب جاح كثر‬ ‫من القت�س ��ادات النا�سئة حول العام‪ ،‬وامملكة‬ ‫ق ��ادرة عل ��ى تطوي ��ر ه ��ذا امن ��اخ ي ام�ستقبل‬

‫القري ��ب‪ ،‬ما يوؤدي اإى اإيجاد اآلف فر�ص العمل‬ ‫اجاذبة ل�سباب و�سابات امملكة‪.‬‬ ‫اأ�س�ست جمعية رواد الأعم ��ال العامية عام‬ ‫‪1987‬م م ��ن قِبل جموعة م ��ن رواد الأعمال‬ ‫ال�سب ��اب‪ ،‬وه ��ي الآن اجمعي ��ة الأك ��ر نف ��وذ ًا‬ ‫وتاأث ��ر ًا ي الع ��ام ي ج ��ال ري ��ادة الأعمال‪.‬‬ ‫تهتم اجمعية بتطوير ومكن واإثراء اخرات‬ ‫العملية وال�سخ�سية لاأع�ساء‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﺗﻌﺪﻫﺎ ﻫﻴﺌﺔ اﻟﺴﻮق اﳌﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﻌﺒﻜﻲ‬

‫ﻣﺼﻄﻠﺤﺎت ﻣﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺑﻬﺪف ﺗﻌﺰﻳﺰ اﻟﺜﻘﺎﻓﺔ اﳌﺎﻟﻴﺔ ﻟﺪى اﳌﺴﺘﺜﻤﺮﻳﻦ‬

‫ﻣﺤﻔﻈﺔ ﺍﺳﺘﺜﻤﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻗﻮﺳﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺤﻰ‬             

‫ﻣﺤﻔﻈﺔ ﻣﺘﻮﺍﺯﻧﺔ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺮ‬                 

‫ﻭﺭﻗﺔ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﺍﺳﺘﺪﻻﻟﻴﺔ‬                      

‫ﺃﺳﻬﻢ ﻟﺤﺎﻣﻠﻬﺎ‬                       

‫ﺳﻮﻕ ﻫﺒﻮﻃﻴﺔ‬             

‫ﺃﻭﺭﺍﻕ ﻣﺎﻟﻴﺔ ﻟﺤﺎﻣﻠﻬﺎ‬

       

‫ﺳﻨﺪ ﻟﺤﺎﻣﻠﻪ‬      

‫ﻣﻔﺘﺶ ﻣﺼﺎﺭﻑ‬                  

‫ﺭﺻﻴﺪ ﺑﻨﻜﻲ‬          

‫ﻭﺩﻳﻌﺔ ﺑﻨﻜﻴﺔ‬  

‫ﺧﺼﻢ ﻣﺼﺮﻓﻲ‬             

22

‫ﺣﻮﻛﻤﺔ ﺻﻨﺎﺩﻳﻖ ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﻭﺗﻄﻮﻳﺮ ﺁﻟﻴﺎﺕ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ ﻭﺍﺳﺘﺤﺪﺍﺙ ﻃﺮﻕ ﻟﺘﺪﺍﻭﻝ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻷﻭﻟﻮﻳﺔ‬

‫»ﺍﻟﻬﻴﺌﺔ« ﺗﻤﻀﻲ ﻗﺪﻣﺎﹰ ﻓﻲ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺠﻮﺍﻧﺐ ﺍﻟﺘﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴﺔ ﻟﻠﺴﻮﻕ‬                        %95 2010                               –38 2007    –                                                              





                          19 2006                     

                                              

                                                  12          522006                                                     

2011 ‫ ﺷﻜﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻛﺘﺘﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﻄﺮﺡ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺧﻼﻝ‬4202 ‫ﺗﺴﻮﻳﺔ‬               6.7     2010  %36.11.1 %16.8%33.4 %13.7  %60         2010 %80 %43.7 %19.6%30.6                  1    2       3          

                     ATM               

                                                 

      4202   4207                                     

                                             

‫إﻋﻼم اﺟﺘﻤﺎﻋﻲ‬                                       1999   1988   2000  13731267               

                                                    

‫ﺣﻘﻴﺒﺔ اﻟﻤﺴﺘﺜﻤﺮ‬

‫ﺃﺳﺎﺳﻴﺎﺕ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ‬ ‫اﻟﻬﻴﺌﺔ ﻣﻦ اﻟﺪاﺧﻞ‬

  

‫ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻹﻓﺼﺎﺡ ﻭﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬

                               

                                               


‫أطباء‪ :‬انتعاش‬ ‫عيادات اأسنان‬ ‫بنسبة ‪%40‬‬ ‫بعد إعانات حافز‬

‫ااأح�شاء ‪ -‬غادة الب�شر‬ ‫اأك ��د عدد من اأطباء ااأ�شنان ي ااأح�شاء‪ ،‬زيادة اإقبال الفتيات على جراحات عاج‬ ‫وتق ��وم ااأ�شن ��ان‪ ،‬منذ اأن بداأ �شرف اإعانات حافز بن�شب ��ة ‪ %40‬عن ال�شابق‪ ،‬ي حن‬ ‫منعته ��ن التكلفة العالي ��ة �شابقا عن ذلك‪ ،‬واأ�شاروا اإى اأن عي ��ادات ااأ�شنان تتناف�ص ي‬ ‫طرح العرو�ص امعتمدة على مبداأ التق�شيط‪ ،‬ااأمر الذي اأ�شهم ي اإقبال كثرات عليها‪.‬‬ ‫وذكر اخت�شا�شي جراحة ااأ�شنان الدكتور مروان عبدالباقي اأن اإعانة حافز قلبت‬ ‫اموازي ��ن مام ًا‪ ،‬واأنع�شت عي ��ادات طب ااأ�شنان‪ ،‬مو�شح ًا اأن الرجال �شابقا كانوا اأكر‬ ‫اإقباا بن�شبة ‪ %70‬على عيادات ااأ�شنان‪ ،‬نتيجة تاأثرات التدخن ال�شيئة على اأ�شنانهم‪،‬‬ ‫اإا اأن الفتي ��ات فقنه ��م بن�شبة ‪ %40‬ع ��ن ال�شابق‪ ،‬حيث حتل عملي ��ات تقوم ااأ�شنان‬ ‫امرتبة ااأوى‪ ،‬واأكد عبدالباقي اأن هذا ااإقبال اأنع�ص عيادات ااأ�شنان بن�شبة ‪.% 35‬‬

‫واأو�ش ��ح ماج ��د العمر امدير اماي اإحدى العي ��ادات اأن اعتماد مبداأ التق�شيط ي‬ ‫عملي ��ات تقوم ااأ�شنان‪ ،‬اأ�شهم اإى ح ّد كبر ي رفع ن�شبة ااإقبال‪ ،‬حيث يدفع امري�ص‬ ‫األ ��ف ري ��ال ي اجل�ش ��ة ااأوى‪ ،‬ومثله ي الثانية‪ ،‬ث ��م يبداأ بدفع اأق�ش ��اط تراوح بن‬ ‫‪ 250‬اإى ‪ 400‬ري ��ال ي اجل�ش ��ة‪ ،‬ويعتمد ذلك على نوعية التق ��وم‪ ،‬مو�شح ًا اأن قيمة‬ ‫عملي ��ة التقوم والتجميل لاأ�شنان تبداأ من ع�شرة اآاف ري ��ال اإى ‪ 26‬األفا‪ ،‬واأ�شار اإى‬ ‫اأن التناف�ص الكبر ي العرو�ص ال�شنوية لعيادات ااأ�شنان‪ ،‬اأ�شهم ي اإنعا�ص العملية‪،‬‬ ‫فقد و�شلت العرو�ص اإى الك�شوفات امجانية‪ ،‬وتخفي�ص اأ�شعار ااأ�شعة والفحو�شات‬ ‫امختري ��ة للن�ش ��ف‪ ،‬بااإ�شافة لعرو�ص تنظي ��ف ااأ�شنان ال�شنوي امج ��اي‪ ،‬واملفات‬ ‫ااأ�شرية امخف�شة لن�شف ال�شعر‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ا�شت�شاري جراحة وتقوم ااأ�شنان الدكتور هيثم حقي اأن هناك اأنواعا‬ ‫عدي ��دة للتقوم من ناحي ��ة ااأجه ��زة ام�شتعملة‪ ،‬وااأه ��داف امرجوة‪ ،‬فمنه ��ا ااأجهزة‬

‫امتحرك ��ة التي تتطلب م�شاع ��دة وتعاون امري�ص‪ ،‬وااأجه ��زة الثابتة التي تل�شق على‬ ‫�شط ��ح ااأ�شنان لكامل مدة العاج‪ ،‬التي تق�ش ��م اإى عدة اأنواع‪ ،‬فمنها اجهاز التقومي‬ ‫الثاب ��ت اأو امخفي‪ ،‬وهو اأحدث نظام يثبت على اجهة اخلفية من ااأ�شنان ما يجعله‬ ‫غ ��ر مرئ ��ي ‪ ،%100‬اإى جانب ااأجهزة ااأكر �شيوعا امثبتة عل ��ى اجهة ااأمامية من‬ ‫ااأ�شنان‪ ،‬وهي معدنية اأو خزفية اأو �شفافة بلون ااأ�شنان‪ ،‬ما يعطيها ميزات جمالية‪،‬‬ ‫اأم ��ا ااأه ��داف التقومية فه ��ي كثرة‪ ،‬منها التق ��وم الوقائي‪ ،‬الذي يه ��دف اإى متابعة‬ ‫ااأطفال ابتداء من �شن ال�شابعة حتى الثانية ع�شرة مراقبة كيفية تبدل ااأ�شنان اللبنية‬ ‫بااأ�شن ��ان الدائمة‪ ،‬وللتاأكد من �شحة عملية التبديل ومنع الراكب م�شتقبا‪ ،‬وجنيب‬ ‫امري� ��ص اإجراء تقوم بااأجه ��زة الثابتة‪ ،‬اأو التخفيف من مدته ��ا اأثناء الكر بامتابعة‬ ‫والعاج‪ ،‬ف�شا عن التقوم اأهداف جميلية ك�شف ااأ�شنان ب�شكل اأف�شل واح�شول‬ ‫على ب�شمة جميلة‪ ،‬وهو هدف معظم الفتيات وحتى ال�شباب‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حقوقهن تحت سقف العادات والتقاليد‬ ‫حرمانهن‬ ‫مواطنات يشتكين‬ ‫بريدة ‪ -‬نوف امهو�ص‬ ‫ا�شتطلع ��ت «ال�ش ��رق» اآراء مواطن ��ات ح ��ول‬ ‫الع ��ادات والتقالي ��د الت ��ي يواجهنه ��ا‪ ،‬وا�شتك ��ت‬ ‫ال�شي ��دات م ��ن فر� ��ص امجتم ��ع عليه ��نّ ع ��ادات‬ ‫وتقالي ��د لي� ��ص له ��ا اأ�شا�ص م ��ن ال�شح ��ة‪ .‬فذكرت‬ ‫فاطمة اأحمد ي حديثها اإى «ال�شرق» اأن العادات‬ ‫مار�ص قوتها على الن�ش ��اء ي امملكة‪ ،‬واأ�شافت‬ ‫ُ‬ ‫ر م ��ن الع ��ادات والتقالي ��د و ُت�شيق‬ ‫«ح ّ ُ‬ ‫رن ��ا كث ٌ‬ ‫علين ��ا حياتن ��ا‪ ،‬فتتداخ ��ل م ��ع جوان ��ب ع ��دة ي‬ ‫حياتنا‪ ،‬اأهمها جانب العمل‪ ،‬حيث نرى كثر ًا من‬ ‫ااعرا�ش ��ات حول ح�شور ام ��راأة اموؤمرات اأو‬ ‫ام�شاركة ي ال ��دورات بحجة العادات والتقاليد‪،‬‬ ‫فيمنع ��ون امراأة ع ��ن اأمور ترقى به ��ا وت�شب ي‬ ‫م�شلحتها‪ ،‬اإ�شافة اإى جانب التعليم وهو ااأزمة‬ ‫الك ��رى‪ ،‬حي ��ث يرف�ص كث ��ر من اأف ��راد امجتمع‬ ‫عمل امراأة ي امج ��ال الطبي‪ ،‬ما يدفعها اإى ترك‬ ‫رغبته ��ا وااج ��اة اإى درا�ش ��ة غ ��ر حبب ��ة اإى‬ ‫نف�شها فقط من اأجل اإر�شاء امجتمع»‪.‬‬

‫حرر الن�شاء‬

‫واأ�ش ��ارت فاطمة اإى حرر بع�ص الن�شاء من‬ ‫ع ��ادات امجتمع الت ��ي تقيدهن‪ ،‬وت�ش ��ر «الطالبة‬ ‫الت ��ي تقرر التحرر م ��ن جتمعه ��ا بدرا�شة الطب‬ ‫عل ��ى �شبي ��ل امث ��ال‪� ،‬شتلقى كث ��ر ًا م ��ن اانتقاد‪،‬‬ ‫و�شتع ��اي اجتماعي� � ًا م ��ن ردود ااأفع ��ال‪ ،‬واأن ��ا‬ ‫موؤي ��دة لهنّ ‪ ،‬ولي ��ت امجتمع يتخل� ��ص من عادات‬ ‫ا تخدم طموح الن�ش ��اء»‪ .‬كما قالت ال�شيدة نورة‬ ‫ال�شليم «لن اأقول اإننا بحاجة للتحرر من عاداتنا‪،‬‬

‫اختصاصي اجتماعي‪ :‬العادات والتقاليد‬ ‫ا تتغير بسهولة نتيجة تفاوت الطبقات‬ ‫مواطنة‪ :‬المرأة ُظلمت تحت شعار‬ ‫«العادة جرت والتقليد ا يسمح»‬ ‫واأك�شبت ذاتها وعائلته ��ا ثقتها �شتك�شب امجتمع‬ ‫و�شتغر كثر ًا من ااأمور التي تقف ي وجهها»‪.‬‬ ‫وتو�ش ��ح �ش ��ارة اإبراهي ��م‪ ،‬وه ��ي خريج ��ة‬ ‫جامعي ��ة عاطل ��ة ع ��ن العم ��ل‪ ،‬اأن الت ��وازن مث ��ل‬ ‫البداي ��ة ال�شحيح ��ة ل ��كل اأم ��ر‪ ،‬ومتى م ��ا فقدناه‬ ‫فقدن ��ا جوه ��ر ااأ�شي ��اء‪ ،‬وتق ��ول «ا يعنين ��ي م ��ا‬ ‫يفك ��ر فيه امجتمع‪ ،‬وا م ��ا تاأمر به العادات‪ ،‬فاأنا‬ ‫فت ��اة ولدي عائلة وثقته ��م َ‬ ‫ي اأك�شبتني ر�شا عن‬ ‫نف�شي‪ ،‬فبعد اأن تخرج ��ت م اأجد عم ًا ينا�شبني‪،‬‬ ‫واأق�ش ��ي اأوقات ��ي ي ال ��دورات ام�شائية‪ ،‬وكذلك‬ ‫اأ�شتم ��ع اإى جمي ��ع م ��ا ُيط ��رح داخ ��ل امراك ��ز‬ ‫ااجتماعية دون اأي ح ��رج اأو تذمر‪ ،‬كما اأرى قلة‬ ‫حيلة بع�ص �شديقاتي الاتي اي�شتطعن التعبر‬ ‫ب�شهول ��ة ع ��ن وجهة نظره ��نّ اأو اأخ ��ذ القرار ما‬ ‫يلزم م�شتقبلهنّ »‪.‬‬

‫حي ��ث اإنن ��ا اتبعناه ��ا دون رف� ��ص من ��ذ البداي ��ة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫فظلم ��ت امراأة حت �شعار (العادة جرت والتقليد‬ ‫ا ي�شم ��ح)‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اأن �ش ��وت ام ��راأة ي‬ ‫امجتم ��ع غر م�شموع غالب ًا‪ ،‬وحقوقها مه�شومة‪،‬‬ ‫فه ��ي امامة الوحي ��دة كونه ��ا م تنا�ش ��د اإ�شاح‬ ‫و�شعه ��ا ي جتمعها‪ ،‬ي الدرا�ش ��ة والزواج اأو‬ ‫العمل اأو حتى ي عاقاتها ااأ�شرية‪.‬‬

‫عقد زواج‬

‫وتقول ااأ�شت ��اذة رم علي «يحرمنا امجتمع‬ ‫م ��ن التمتع باأب�شط احقوق حت �شقف العادات‪،‬‬ ‫فعل ��ى �شبي ��ل امث ��ال تعد الفت ��اة الت ��ي تخرج مع‬ ‫زوجها قبل ليلة الدخلة خارقة للعادات والتقاليد‪،‬‬ ‫رغ ��م اأن بينهم ��ا عق ��د زواج‪ ،‬وق ��د تتح ��دث عنها‬ ‫قريباته ��ا ل�شن ��وات طويل ��ة وكاأنها اقرف ��ت اإثم ًا‬ ‫كبر ًا‪ ،‬ويرجع ال�شب ��ب ي ذلك اإى �شكوت امراأة‬ ‫وع ��دم مطالبتها بحقوقها‪ ،‬مع العل ��م باأن التغير‬ ‫غرت الفتاة من �شلوكياتها‬ ‫يبداأ من الداخل‪ ،‬فلو ّ‬

‫فريق جراحي في المستشفى السعودي‬ ‫األماني ينهي معاناة طفل أريتيري‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫ج ��ح فري ��ق جراح ��ي ي ام�شت�شف ��ى‬ ‫ال�شع ��ودي ااأماي ي جدة م ��ن اإنهاء معاناة‬ ‫طفل ي عمر العامن‪ ،‬من اجن�شية ااأرترية‪،‬‬ ‫حيث بن ااأطباء اأن حالته نادرة‪ ،‬وعانى منذ‬ ‫وادته م ��ن عيوب خلقي ��ة‪ ،‬فلي�ص ل ��ه ع�شات‬ ‫بط ��ن اأمامي ��ة‪ ،‬وا ج ��دار امثان ��ة البولي ��ة‬ ‫ااأمام ��ي‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى وج ��ود عيب ي جرى‬ ‫الب ��ول‪ ،‬حيث اإن فتحة البول لديه علوية حت‬ ‫عظمة العانة‪ ،‬ويع ��اي تل ُيف ًا ي جرى البول‬

‫حول ��ت «عاني ��ة» الزواج ي الع�شر احدي ��ث اإى نقدية‪ ،‬بعد اأن‬ ‫كانت عبارة عن هدايا عينية ي ال�شابق‪ ،‬ومنح «عانية» الزواج عادة‬ ‫لل�ش ��اب امقب ��ل على الزواج قب ��ل الزفاف‪ ،‬م�شاعدته عل ��ى حمل اأعباء‬ ‫احياة اجدي ��دة‪ ،‬وهي عرف قبلي درج عليه اأبن ��اء القبائل امختلفة‪،‬‬ ‫وكانت عينية غالب ًا ي القدم‪ ،‬وباتت اليوم ح�شورة ي تقدم مبلغ‬ ‫ماي يتفاوت بح�شب قدرة ال�شخ�ص واأعراف القبيلة‪.‬‬ ‫ويوؤكد حم ��د القبع اأحد �شكان الق�شيم اأن عانية الزواج مازالت‬ ‫موجودة حتى الوقت احا�ش ��ر‪ ،‬كما اأنها لي�شت ح�شورة ي منطقة‬ ‫معين ��ة‪ ،‬ولكنها تكر بن اأبناء القبائ ��ل‪ ،‬كنوع من ام�شاندة والرابط‬ ‫ااجتماعي الذي حث عليه ال�شريعة دائم ًا‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار القب ��ع اإى اأن وقت دفع العانية يك ��ون قبل الزواج‪ ،‬حيث‬ ‫ياأت ��ي اأ�شدق ��اء واأقارب العري� ��ص وي�شاعدونه مبل ��غ غر حدد على‬ ‫ق ��در اا�شتطاع ��ة‪ ،‬فيو�ش ��ع امبل ��غ ي ظرف ي�شل ��م للعري� ��ص‪ ،‬ويوؤكد‬ ‫القب ��ع اأن من ا يدف ��ع العانية يخج ��ل من ح�شور العر� ��ص‪ ،‬خوفا من‬ ‫ل ��وم وانتقا�ص امدعوين ل ��ه‪ ،‬اإا ي حال كانت ظروف ��ه امادية �شعبة‬ ‫ج ��د ًا‪ ،‬حينها مكن اأن يعذره امجتمع‪ ،‬فالعانية ت�شهم ي حل كثر من‬ ‫الظروف ال�شعبة للمتزوجن حديث ًا‪.‬‬ ‫ويذكر حمد الع�شري من منطقة ع�شر اأن» العانية» عرف قبلي‬ ‫اإلزامي ي�شعب التمل�ص منه‪ ،‬ويعد اأحد واجبات القريب جاه قريبه‪،‬‬ ‫ونوع ��ا م ��ن اأنواع التكاف ��ل ااجتماعي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ��ه ا يعذر ابن‬ ‫القبيل ��ة ي عدم دفع العانية اإذا كان يعمل خ ��ارج امنطقة التي ي�شكن‬ ‫به ��ا قريبه امتزوج فهو يقوم بتحويلها عن طريق ام�شارف للمتزوج‪.‬‬ ‫وي�ش ��ر الع�ش ��ري اإى اأن العاني ��ة اختلف ��ت ي وقتن ��ا احا�ش ��ر عن‬ ‫الزمان اما�شي موؤكد ًا اأن العانية �شابقا كانت عينية‪ ،‬عر تاأثيث امنزل‬ ‫للمت ��زوج وكذل ��ك اإح�شار ما يت ��م ذبحه للزواج كااأغن ��ام وغرها من‬ ‫بهيمة ااأنعام للمدعوين من قبل اأقارب العري�ص م�شر ًا اإى اأن العانية‬ ‫اختلف ��ت ي وقتنا احا�شر فحل ��ت العانية النقدية م ��ن امبالغ امالية‬ ‫ب ��د ًا من العانية العيني ��ة التي كانت تدفع ي الزم ��ن اما�شي‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن العانية تدفع من كل �شخ�ص موظف قادر على الدفع على ح�شب‬ ‫ا�شتطاعت ��ه موؤكد ًا اأنه ��ا تدفع للمتزوج ب�شكل اأف ��راد وجماعات ح�شب‬ ‫عرف القبيلة‪.‬‬

‫فوق الق�شيب‪ ،‬كما اأن الغ�شاء امخاطي امبطن‬ ‫للمثان ��ة البولي ��ة ي اجدار اخلف ��ي ملت�شق‬ ‫م ��ع جلد البط ��ن‪ ،‬ما يوؤدّي اإى ن ��زول بوله من‬ ‫بطن ��ه امك�شوفة مام ًا‪ ،‬ف�ش ًا عن عيوب خلقية‬ ‫ي عظ ��ام احو�ص والعانة والفخذ‪ ،‬حيث اأثر‬ ‫�شكل احو�ص غر الطبيعي على طريقة م�شي‬ ‫الطفل‪.‬‬ ‫وق ��ام الفري ��ق اجراح ��ي امك ��ون م ��ن‬ ‫ا�شت�ش ��اري ورئي� ��ص ق�ش ��م ام�شال ��ك البولي ��ة‬ ‫د‪�.‬شام ��ي �شليم ��ان‪ ،‬و اخت�شا�ش ��ي ام�شال ��ك‬ ‫البولي ��ة د‪.‬ماج ��د فيا� ��ص‪ ،‬وا�شت�ش ��اري عظام‬

‫ااأطف ��ال د‪.‬روح ��ي يا�ش ��ن‪ ،‬باإج ��راء عملي ��ة‬ ‫جراحي ��ة للطف ��ل‪ ،‬ا�شتغرق ��ت �شب ��ع �شاع ��ات‪،‬‬ ‫عملوا فيها على ك�شر عظمة العانة ولف عظمة‬ ‫الفخذ‪ ،‬كي ي�شه ��ل قفل ع�شات البطن وجدار‬ ‫امثان ��ة‪ ،‬اإى جان ��ب ت�شلي ��ك اج ��دار اخلف ��ي‬ ‫للمثان ��ة البولي ��ة‪ ،‬وعم ��ل ج ��دار اأمام ��ي وقفل‬ ‫ع�ش ��ات البطن ااأمامي ��ة‪ ،‬ف�ش ًا ع ��ن اإ�شاح‬ ‫ج ��رى الب ��ول وجعله ح ��ت الق�شي ��ب وعمل‬ ‫فتحة ي مكانه ��ا الطبيعي‪ .‬وقد خرج امري�ص‬ ‫بع ��د ثاث ��ة اأ�شابي ��ع م ��ن ام�شت�شف ��ى وهو ي‬ ‫�شحة جيدة‪.‬‬

‫أكدوا أن أغلب المساعدات تقدم لهم من النساء‬

‫«العانية» عرف قبلي اإلزامي ي�صعب التمل�ص منه‬

‫بريدة ‪ -‬م�شعل احربي‬

‫اأ�شلوب ائق‬

‫وع ��ن م ��دى تاأث ��ر الع ��ادات والتقالي ��د على‬ ‫ام ��راأة ي امجتم ��ع‪ ،‬ذك ��ر اأ�شتاذ التنمي ��ة الذاتية‬ ‫وااجتماعي ��ة اأحم ��د العم ��ري «لل�ش ��رق»‪ ،‬يرتبط‬ ‫مو�ش ��وع الع ��ادات والتقالي ��د امفرو�ش ��ة عل ��ى‬ ‫الن�شاء بثاثة اأطراف‪ ،‬امراأة وامجتمع والقانون‪،‬‬ ‫لذا كان لزام ًا على الفت ��اة الواعية امطالبة بحقها‬ ‫باأ�شل ��وب ائ ��ق‪ ،‬واأن ح ��دد هدفه ��ا وتب ��دع ي‬ ‫حقيق ��ه‪ ،‬وتتج ��اوز �شغ ��وط امجتم ��ع عليه ��ا‬ ‫بال�ش ��ر وااإ�شرار‪ ،‬فلي�ص م ��ن الي�شر اأن تك�شر‬ ‫الفت ��اة قي ��ود امجتمع وتخ ��رج عن اماأل ��وف‪ ،‬اأن‬ ‫هناك اأفكار ًا ا ن�شتطيع تغيرها ب�شهولة‪ ،‬خا�شة‬ ‫واأن امجتمعات تتفاوت ي طبقاتها‪ ،‬ومنهجيتها‬ ‫وعاداته ��ا»‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن اأف ��كار امجتم ��ع قابلة‬ ‫للتجديد‪ ،‬وكثر من ااأمور كانت ي ااأم�ص عيب ًا‬ ‫و�ش ��ارت الي ��وم �شيئ ًا ازم� � ًا‪ ،‬مث ًا ذل ��ك بتعليم‬ ‫الفتيات ال ��ذي م يتقبله امجتمع ب�شهولة‪ ،‬منوه ًا‬ ‫باأهمي ��ة و�شع قوانن ُتراعى فيها م�شلحة الفتاة‬ ‫وحفظ حقوقها‪ ،‬ي مكان عملها ودرا�شتها‪.‬‬

‫حالته نادرة وعانى من عيوب خلقية عديدة‬

‫تمنح للشاب المقبل على الزواج قبل زفافه‬

‫«عانية» الزواج تتحول من عينية‬ ‫إلى نقدية في العصر الحديث‬

‫م�شتقبل زاهر‬

‫وذكرت ربة امن ��زل اأم �شالح‪ ،‬وهي اأم اأربع‬

‫فتي ��ات‪ ،‬اأنه ��ا تتمن ��ى اأن ت ��رى م�شتقب � ً�ا زاه ��ر ًا‬ ‫لبناته ��ا‪ ،‬مبينة اأنها حاول ق ��در ام�شتطاع تذليل‬ ‫بع� ��ص م�شاعب احي ��اة عنه ��نّ ‪ ،‬منوهة ب� �اأن لها‬ ‫ابنة تدر�ص كم�شتجدة ي كلية الطب‪ ،‬وتن�شحها‬ ‫دائم� � ًا ببن ��اء نف�شه ��ا م ��ا يخ ��دم م�شلحته ��ا ي‬ ‫ام�شتقب ��ل‪ ،‬وت�شي ��ف «اأنا على يق ��ن اأن ابنتي لن‬ ‫تخذلني ك ��وي اأتابعه ��ا با�شتم ��رار‪ ،‬اأن لاأ�شرة‬ ‫دور ًا مهم ًا ي تهيئة جيل �شالح‪ ،‬ولن نحتاج اإى‬ ‫تقييم امجتمع لنا ما دمنا نعمل على خدمته»‪.‬‬

‫«عمال النظافة» يثنون على الشعب السعودي ويصفونه بـ «العطوف»‬ ‫الريا�ص ‪ -‬يو�شف الكهفي‬ ‫يعمل عم ��ال النظافة باجتهاد‬ ‫م ��ن ختل ��ف الب ��اد عل ��ى اأر� ��ص‬ ‫امملك ��ة‪ ،‬مغرب ��ن ع ��ن باده ��م‬ ‫وعل ��ى وجوهه ��م بهج ��ة تخف ��ي‬ ‫خلفه ��ا اأ�ش ��ى ناج� � ًا ع ��ن �شعوبة‬ ‫اأو�شاعه ��م احياتي ��ة‪« .‬ال�ش ��رق»‬ ‫وقف ��ت عل ��ى اأح ��وال ه ��ذه الفئة‪،‬‬ ‫حيث اأثنوا على ال�شعب ال�شعودي‬ ‫وو�شف ��وه ب�»العط ��وف»‪ ،‬مبينن‬ ‫اأن ام�شاع ��دات امقدمة لهم من قِبل‬ ‫ال�شعودين غ ��ر منقطعة واأغلبها‬ ‫من الن�شاء‪.‬‬ ‫وذكر العامل عبدامق�شود اأن‬ ‫اأه ��ل اخر م ��دون له ي ��د العون‬ ‫يق�ش ��رون مع ��ه‪ ،‬وقال‬ ‫دائم� � ًا‪ ،‬وا ّ‬ ‫«لوا هذه ام�شاعدات ما ا�شتطعت‬ ‫العي�ص‪ ،‬فاأهل اخر ي�شاعدونني‬ ‫من كل م ��كان‪ ،‬خا�شة حن يروي‬ ‫اأزيل القمامة اأمام منازلهم‪ ،‬فمنهم‬ ‫م ��ن يح�ش ��ن اإ ّ‬ ‫ي بع�ش ��رة رياات‪،‬‬ ‫واآخ ��ر بع�شري ��ن ري ��ا ًا»‪ ،‬م�شيف� �اً‬ ‫اأن اأعل ��ى مبل ��غ ح�ش ��ل علي ��ه كان‬ ‫م ��ن ام ��راأة وب � ّ�ن «اأم ��رت ام ��راأة‬ ‫�شائقها اخا� ��ص بالتوقف عندي‪،‬‬ ‫و�شاألتن ��ي‪ :‬اأنت م�شل ��م؟‪ ،‬فاأجبتها‬ ‫بنع ��م‪ ،‬واأعطتن ��ي ‪ 500‬ري ��ال‬ ‫وطلبت مني الدعاء لها وذهبت»‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن عامل اآخ ��ر اأن ��ه يعمل‬

‫ي امملك ��ة من ��ذ اأرب ��ع �شن ��وات‪،‬‬ ‫ويتقا�شى راتب ‪ 240‬ريا ًا‪ ،‬وقال‬ ‫«�شكن ��ي تاب ��ع لل�شرك ��ة‪ ،‬كم ��ا اأن‬ ‫طعامي على ح�شابهم‪ ،‬ولكن هذا ا‬ ‫يكفي ل�شد احتياجاتي‪ ،‬خ�شو�ش ًا‬ ‫اأنن ��ي متزوج ول ��ديّ اأبن ��اء‪ ،‬لذلك‬ ‫اأق ��وم بالعم ��ل خارج ال ��دوام‪ ،‬من‬ ‫خال غ�شل �شي ��ارات �شكان احي‬ ‫مقاب ��ل �شتن اأو �شبع ��ن ريا ًا ي‬ ‫ال�شه ��ر لل�شي ��ارة الواح ��دة‪ ،‬وهو‬ ‫اأم ��ر من ��وع ح�شب العق ��د‪ ،‬ولكن‬ ‫م ��اذا اأفع ��ل؟ فل ��ي اأطف ��ال اأ�شع ��ى‬ ‫اإطعامهم وك�شوتهم»‪.‬‬ ‫واأثنى العامل البنجادي�شي‬ ‫�شري ��ف عل ��ى ال�شعودي ��ن‪ ،‬قائ ًا‬ ‫«النا� ��ص هنا طيب ��ون ويتعاملون‬ ‫معن ��ا بعطف واإن�شاني ��ة‪ ،‬فبمجرد‬ ‫اأن يخرج رجل م ��ن منزله ون�شلم‬ ‫علي ��ه حت ��ى يعطين ��ا ما ج ��ود به‬ ‫ي ��ده‪ ،‬وتعطين ��ا بع� ��ص الن�ش ��اء‬ ‫ماب�ص لن ��ا واأ�شرن ��ا»‪ ،‬مبين ًا اأنه‬ ‫ي�شت ��اق اأ�شرت ��ه كث ��ر ًا‪ ،‬وباأن ��ه‬ ‫يعمل على تاأمن م�شتلزماتهم بكل‬ ‫ما به من جهد‪.‬‬ ‫ويجد العامل عبدالرحيم ي‬ ‫ف�ش ��ل ال�شت ��اء كثر ًا م ��ن التعب‪،‬‬ ‫خا�ش ��ة م ��ع ا�شت ��داد الري ��اح‪،‬‬ ‫منوه� � ًا اأن ��ه يعم ��ل م ��ن ال�شاع ��ة‬ ‫الرابعة فج ��ر ًا حتى �شاة الظهر‪،‬‬ ‫ويتقا�ش ��ى راتب ‪ 240‬ريا ًا فقط‪،‬‬

‫العامل «�صليم» اأثناء قيامه بعمله‬

‫يحتفظ بها ح ��ن �شفره‪ ،‬وير�شل‬ ‫بع�ش� � ًا منه ��ا اأ�شرت ��ه‪ ،‬واأ�ش ��اف‬ ‫«اتفقت مع بع�ص ااأ�شخا�ص على‬

‫غ�ش ��ل �شياراته ��م ب�ش ��كل �شه ��ري‬ ‫مقاب ��ل خم�ش ��ن ري ��ا ًا اأرف ��ع من‬ ‫م�شتوى دخلي»‪.‬‬

‫طبيعة «العا» تقود مبتعث ًا‬ ‫سعودي ًا للتخصص في السياحة‬ ‫تبوك ‪ -‬هدى اليو�شف‬ ‫اخت ��ار امبتع ��ث ال�شع ��ودي‬ ‫م�شعل �شعد البلوي درا�شة تخ�ش�ص‬ ‫«ااإدارة وال�شياح ��ة» ي بريطاني ��ا‪،‬‬ ‫ودفع ��ه اإعجاب ��ه مقوم ��ات مدين ��ة‬ ‫«العا» ال�شياحية‪ ،‬من طبيعة خابة‪،‬‬ ‫ومناظ ��ر رائع ��ة‪ ،‬وجب ��ال �شاهق ��ة‪،‬‬ ‫اإ�شاف ��ة اإى احت�شانه ��ا اأب ��رز اآث ��ار‬ ‫امملكة‪.‬‬ ‫فعك ��ف البل ��وي عل ��ى درا�ش ��ة‬ ‫ال�شياح ��ة التطويري ��ة‪ ،‬كونه يطمح‬ ‫م�صعل البلوي‬ ‫اإى تطوي ��ر قط ��اع ال�شياح ��ة ي‬ ‫امملكة عامة‪ ،‬و»العا» خا�شة‪.‬‬ ‫واأح ��ب البل ��وي منذ طفولت ��ه ال�شف ��ر‪ ،‬والطبيعة‪ ،‬واكت�ش ��اف ااآخر عر‬ ‫ااط ��اع على اح�ش ��ارات امختلفة‪ ،‬وعادات ال�شع ��وب‪ ،‬وي�شتعد م�شعل لنيل‬ ‫درجة اماج�شتر ي تخ�ش�ص ااإدارة ال�شياحية والتطوير‪ ،‬بعد ح�شوله على‬ ‫البكالوريو�ص ي تخ�ش�ص «ال�شف ��ر وااإدارة ال�شياحية» من جامعة «داربي»‬ ‫�شمن الدفعة الثالثة من برنامج خادم احرمن ال�شريفن لابتعاث‪.‬‬ ‫وتراف ��ق م�شع ��ل البلوي زوجت ��ه وابنتاه رغد وجنى‪ ،‬حي ��ث اإن زوجته‬ ‫طالب ��ة اأي�ش ًا ي برنامج خادم احرمن ال�شريفن لابتعاث‪ ،‬ويبداأ برناجهم‬ ‫اليوم ��ي بعد �ش ��اة الفجر‪ ،‬فيذهب م�شع ��ل اإى اجامعة بع ��د اإي�شال زوجته‬ ‫وابنتي ��ه اإى وجهتهم‪ ،‬ثم يق�شي بقية اليوم متنق � ً�ا بن ف�شول امحا�شرات‪،‬‬ ‫ومكتب ��ة اجامعة‪ ،‬حتى ياأتي وقت تن ��اول الغداء ي الرابعة ع�شر ًا‪ ،‬فيجتمع‬ ‫مع اأ�شرته لتناول الغداء مع ًا‪.‬‬ ‫ويحر�ص م�شعل على ا�شتغال املتقيات الثقافية للتعريف براث امملكة‬ ‫العريق‪ ،‬بالتعاون مع الطلبة والطالبات ال�شعودين‪ ،‬كما يتوا�شل خال عطلة‬ ‫ااأ�شبوع مع اجران وااأ�شدقاء‪ ،‬ويتبادلون الزيارات فيما بينهم‪.‬‬

‫حالة الطقس‬

‫طقس معتدل في المصايف وحار‬ ‫على معظم مناطق المملكة‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫توقعت الرئا�شة العامة لاأر�شاد وحماية البيئة اأن يكون الطق�ص‬ ‫�شيفيا ح ��ارا على معظم امناطق عدا ام�شاي ��ف‪ ،‬حيث يكون الطق�ص‬ ‫معت ��دل احرارة مع فر�شة لتكون ال�شحب الركامية الرعدية ي فرة‬ ‫الظهرة على مرتفعات ع�شر وج ��ازان‪ ،‬ميل اإى الرودة ليا‪ .‬فيما‬ ‫ي�شتمر ن�شاط الرياح ال�شطحية التي حد من مدى الروؤية ااأفقية على‬ ‫�شرق امملكة وااأجزاء اجنوبية من و�شط امملكة‪ ،‬متد حتى منطقة‬ ‫ج ��ران‪ .‬وكذلك الطرق ال�شريع ��ة من امنطقة الغربي ��ة خا�شة طريق‬ ‫ال�شاحل ما بن مكة امكرمة وجازان‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة امكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ص‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�صكاكا‬ ‫جازان‬ ‫جران‬ ‫اخرج‬ ‫الغاط‬ ‫امجمعة‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�صر‬ ‫الدوادمي‬ ‫�صرورة‬ ‫طريف‬ ‫الزلفي‬ ‫�صقراء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫الأفاج‬ ‫الطائف‬ ‫القنفذة‬ ‫رابغ‬

‫‪45‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪40‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪40‬‬ ‫ينبع‬ ‫‪41‬‬ ‫العا‬ ‫‪45‬‬ ‫عنيزة‬ ‫‪45‬‬ ‫الر�ص‬ ‫‪44‬‬ ‫امذنب‬ ‫‪44‬‬ ‫البكرية‬ ‫‪43‬‬ ‫ال�صر‬ ‫‪48‬‬ ‫الأح�صاء‬ ‫حفر الباطن ‪47‬‬ ‫‪45‬‬ ‫اجبيل‬ ‫‪47‬‬ ‫العبيلة‬ ‫‪47‬‬ ‫�صوالة‬ ‫‪47‬‬ ‫�صلوى‬ ‫‪45‬‬ ‫خرخر‬ ‫احوي�صات ‪46‬‬ ‫راأ�ص اأبو قمي�ص ‪46‬‬ ‫خمي�ص م�صيط ‪31‬‬ ‫‪39‬‬ ‫بي�صة‬ ‫‪31‬‬ ‫النما�ص‬ ‫‪38‬‬ ‫حايل‬ ‫‪39‬‬ ‫بقعاء‬ ‫‪36‬‬ ‫الوجه‬ ‫‪35‬‬ ‫�صباء‬ ‫‪40‬‬ ‫تيماء‬ ‫‪36‬‬ ‫بلجر�صي‬ ‫‪32‬‬ ‫امندق‬ ‫‪38‬‬ ‫امخواة‬ ‫‪43‬‬ ‫رفحا‬ ‫‪38‬‬ ‫القريات‬

‫‪27‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫إذاعة جدة تشكر الزميل الشريف‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تلق ��ى امح ��رر الثق ��اي ي‬ ‫�شحيف ��ة «ع ��كاظ»‪ ،‬الزميل معتوق‬ ‫ال�شري ��ف‪ ،‬خط ��اب �شكر م ��ن مدير‬ ‫ع ��ام اإذاع ��ة الرنام ��ج الث ��اي ي‬ ‫ج ��دة‪ ،‬الدكتور عب ��د الل ��ه ال�شايع‪،‬‬ ‫نظ ��ر تغطيت ��ه امتمي ��زة معر� ��ص‬ ‫ام�شروع ��ات امنف ��ذة ي امحافظة‪،‬‬ ‫واختياره امتميز ل�شيوف التغطية‬ ‫معتوق ال�شريف‬ ‫الإذاعي ��ة‪ ،‬التي واكبت فيها الإذاعة‬ ‫امعر� ��ص‪ ،‬اإ�شافة اإى ميزه ي اإجراء ت�شريح خا�ص لاإذاعة مع �شاحب‬ ‫ال�شمو املكي‪ ،‬حافظ جدة‪ ،‬الأمر م�شعل بن ماجد‪.‬‬

‫«تقني مكة» يدشن «بيئتي مسؤوليتي»‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�شبياي‬ ‫د�شن جل�ص التدريب التقني وامهني منطقة مكة امكرمة‪ ،‬مطلع هذا الأ�شبوع‪ ،‬الرنامج ال�شيفي حت‬ ‫�شعار «بيئتي م�شوؤوليتي» الذي يعد اأحد برامج نادي الهوايات التقني بجدة‪.‬‬ ‫واأو�شح نائب رئي�ص امجل�ص‪ ،‬امهند�ص اأحمد بن جالة‪ ،‬اأن الرنامج الذي انطلق م�شاركة ‪ 300‬م�شارك‬ ‫يعد اأحد م�شوؤوليات امجل�ص الجتماعية جاه امنطقة‪،‬‬ ‫وي�شاه ��م ي ت�شافر اجهود لن�ش ��ر الوعي البيئي‪ ،‬واحفاظ على امظهر اجماي منطقة مكة امكرمة‪،‬‬ ‫نظ ��را مكانته ��ا التاريخية‪ ،‬والدينية‪ ،‬م�شيد ًا ب ��دور من�شوبي النادي‪ ،‬ي تنفي ��ذ الرنامج و ن�شر الوعي ي‬ ‫امجتمع‪.‬‬

‫الطاب اأثناء عملية التنظيف‬

‫وزير الصحة الباكستاني يزور‬ ‫«السعودي األماني» في جدة‬ ‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأ�ش ��اد وزير ال�شحة الباك�شتاي‪ ،‬الدكتور �شعيد اإلهي‪ ،‬بالتقدّم الطبي‬ ‫ي امملكة‪ ،‬بعد زيارته للم�شت�شفى ال�شعودي الأماي بجدة‪ ،‬واطاعه على‬ ‫عدد كبر م ��ن الأق�شام مثل اأق�شام الأ�شعة وامعم ��ل‪ ،‬وقد ا�شتقبله الرئي�ص‬ ‫التنفي ��ذي ل�شركة اإن�شاء ام�شت�شفيات الدولية امح ��دودة‪ ،‬امهند�ص �شلطان‬ ‫�شبح ��ي برجي‪ ،‬و رئي�ص جل�ص اإدارة اأحد مدار�ص اللغات بجدة‪ ،‬حمزة‬ ‫�شبحي برجي‪ ،‬كما اأقام له امهند�ص �شلطان برجي‪ ،‬ماأدبة ع�شاء تكرم ًا‬ ‫له‪.‬‬ ‫و قد ّ‬ ‫م التفاق مع امهند�ص �شلطان �شبحي برجي‪ ،‬لبناء م�شت�شفى‬ ‫�شع ��ودي اأماي جديد ي باك�شتان‪ ،‬بعد زيارته ل�شركة اإن�شاء ام�شت�شفيات‬ ‫الدولية امحدودة‪ ،‬وجوله ي جميع اأق�شام ال�شركة‪ ،‬وم�شاهدة الإجازات‬ ‫الت ��ي قامت بها ي بن ��اء عدد كبر من ام�شت�شفيات داخ ��ل وخارج امملكة‪،‬‬ ‫والتي يعمل بها اأكر من األف مهند�ص وا�شت�شاري‪.‬‬

‫(ال�شرق)‬

‫الطاب ام�شاركون ي الرنامج‬

‫خمسون موهوب ًا يضعون النقاط على الحروف في مسابقة «موهبة» بجامعة «المؤسس»‬

‫جانب من زيارة وزير الصحة الباكستاني في جدة‬

‫في ذمة اه‬

‫سليمان الجاسر إلى رحمة اه‬ ‫الريا�ص ‪ -‬ال�شرق‬ ‫انتق ��ل اإى رحم ��ة الل ��ه تعاى‪،‬‬ ‫ال�شيخ �شليمان بن حمد بن عبدالله‬ ‫اجا�شر‪ ،‬اأول اأم�ص الأحد‪ ،‬واأقيمت‬ ‫ال�ش ��اة علي ��ه ي ��وم اأم� ��ص الإثنن‪،‬‬ ‫م�شج ��د الراجح ��ي ي العا�شم ��ة‬ ‫الريا� ��ص‪ ،‬والفقي ��د وال ��د مدير عام‬ ‫الإ�شراف عل ��ى موؤ�ش�ش ��ات ال�شوق‬ ‫امالي ��ة بهيئ ��ة ال�شوق امالي ��ة اأحمد‬ ‫اأحمد اجا�شر‬ ‫اجا�ش ��ر‪ ،‬ويتقب ��ل اأهل ��ه العزاء ي‬ ‫من ��زل ابنه اأحمد‪ ،‬بحي امروج ي الريا�ص‪ ،‬اأ�شرة «ال�شرق» تتقدم باأحر‬ ‫التعازي و�شادق اموا�شاة لأ�شرة اجا�شر و ذوي الفقيد‪ ،‬وت�شاأل الله اأن‬ ‫يتغمده بوا�شع رحمته‪ ،‬و يدخله ف�شيح جناته‪ ،‬اإنا لله و اإنا اإليه راجعون‪.‬‬

‫تناف�س بن اموهوبن ي ام�شابقات‬

‫ام�شاركون ي ام�شابقة‬

‫امل ��ك عبدالعزيز‪ ،‬مثلة بعمادة �ش� �وؤون الطاب‪ ،‬بالتعاون املك عبدالعزيز‪ ،‬الدكتور عبدالرحمن احبيب‪ ،‬اأن ام�شابقة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫م ��ع موؤ�ش�ش ��ة املك عبدالعزي ��ز ورجاله للموهب ��ة والإبداع‬ ‫�شارك خم�شون موهوب� � ًا ي برنامج موهبة ال�شيفي «موهبة» ي م�شابقة نقاط على احروف‪.‬‬ ‫امحل ��ي له ��ذا الع ��ام «تقني ��ة النان ��و»‪ ،‬الذي تنظم ��ه جامعة‬ ‫واأو�ش ��ح رئي�ص برنام ��ج «موهب ��ة» ال�شيفي بجامعة التفك ��ر ي جو ي�ش ��وده احما� ��ص وامناف�شة ب ��ن الطلبة‬

‫ترك ��ز على تنمي ��ة مهارات التفك ��ر العلي ��ا «‪high-order‬‬ ‫‪ ،»thinking SKILLS‬م ��ن خ ��ال ا�شتخدام األعاب حدي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اموهوبن‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى اأن ام�شابقة لقت قبول وا�شعا بن‬ ‫الطلبة‪ ،‬حيث مار�شون من خال ام�شابقة اخيال والتفكر‬ ‫الت�شعيبي والأ�شالة‪ ،‬للح�شول على اأفكار وحلول اإبداعية‬ ‫للم�شكات امطروحة‪ ،‬على �شكل األغاز واألعاب ح�شو�شة‪.‬‬

‫عشرون ألف شتلة زراعية تنثرها‬ ‫«أرامكو» في أجواء صيف جدة‬ ‫جدة ‪ -‬حمد النغي�ص‬ ‫وزع ��ت اأرامك ��و ال�شعودية ي ج ��دة‪ ،‬اأكر من ع�شري ��ن األفا من ال�شت ��ات اخارجية‬ ‫والنبات ��ات الداخلي ��ة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى زهور مو�شمي ��ة متنوعه خال اأ�شب ��وع‪ ،‬ي برنامج‬ ‫اأرامك ��و ال�شعودية الثقاي ي �شيف ج ��دة ‪1433‬ه�‪ ،‬وذلك ي بادرة ت�شتهدف ن�شر اللون‬ ‫الأخ�ش ��ر ي جمي ��ع م ��دن ومناط ��ق امملكة‪ ،‬ما�شي� � ًا مع اهتم ��ام حكومة خ ��ادم احرمن‬ ‫ال�شريفن م�شروعات الت�شجر واإن�شاء احدائق‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف م�شرف الزراعة ي اأرامكو ال�شعودية بجدة‪ ،‬ع ��ادل ح�شان‪ ،‬اأن امبادرة التي‬ ‫تبنتها ال�شركة تاأكيد على اأن البيئة توؤثر مبا�شرة ي �شحة الإن�شان ون�شاطه‪.‬‬

‫عادل ح�شان ي�شرح للزوار عن م�شاهمة اأرامكو ال�شعودية ي ثقافة البيئة اخ�شراء‬

‫(ال�شرق)‬

‫«الندوة العالمية» بالطائف‬ ‫تحتفل بحافظات القرآن الكريم‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫ا�شت�شاف الق�شم الن�شائي ي الندوة العامية لل�شباب الإ�شامي بالطائف‪،‬‬ ‫حف ��ل تخرج الدفع ��ة «‪ »20‬ي ثانوي ��ة التحفيظ الأوى مدين ��ة الطائف‪ ،‬ي‬ ‫خطوة تهدف اإى التعاون ومد ج�شور التوا�شل مع اأبرز اموؤ�ش�شات التعليمية‬ ‫بامنطقة‪.‬‬ ‫و قد ح�ش ��ر احفل اأكر من «‪ »400‬م�شاركة م ��ن امعلمات‪ ،‬واخريجات‬ ‫واأهاليه ��ن‪ ،‬لاحتفال بحافظات القراآن الك ��رم‪ ،‬وتهنئتهن على اأن �شخر الله‬ ‫لهن من يعينهن على اإمام حفظه خال �شنوات الدرا�شة‪ ،‬حتى م ََن الله عليهن‬ ‫بركة حفظه‪ ،‬ورفعن �شهادات تخرجهن بفخر اإجازهن‪.‬‬ ‫كما تق ��دم الق�شم الن�شائ ��ي ي الندوة‪ ،‬باأح ��ر التري ��كات واأ�شمى اآيات‬ ‫التقدي ��ر واأ�شدق الدعوات‪ ،‬للخريجات‪ ،‬باأن يجعل الله ما حفظنه �شاهد ًا لهن‬ ‫و�شفيع ًا وتاج وقار لآبائهن واأمهاتهن‪ ،‬ورفعة لهن اإى الفردو�ص الأعلى‪.‬‬

‫جانب من �شهادات التكرم‬

‫كيكة التخرج‬

‫القاعة التي �شهدت احفل‬

‫(ال�شرق)‬


‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬ ‫النماص تزف أربعين‬ ‫عريس ًا وعروس ًا‬

‫طول بالك‬

‫حديث في إدارة‬ ‫المستشفيات‬

‫النما�ض ‪ -‬حمد عامر‬ ‫زف اأه ��اي الفرع ��ة ال�شمالي ��ة ي حافظة‬ ‫النما�ض خال حفل ال ��زواج اجماعي ال�شاد�ض‬ ‫اأربع ��ن �شاب� � ًا وفت ��اة‪ ،‬وذل ��ك بح�شور ع ��دد من‬ ‫مدي ��ري الإدارات احكومية وام�شايخ والأعيان‬ ‫�شمن فعاليات �شيف النما�ض‪.‬‬ ‫وبداأ الحتفال بتقدم الفلكلورات ال�شعبية‪،‬‬ ‫ث ��م اأقيم حفل خطابي ا�شتهل بكلمة نائب الفرعة‬ ‫ال�شمالي ��ة ال�شيخ علي بن �ش ��ام بن عاروك اأ�شاد‬ ‫فيها ب ��دور حفات الزواج اجماعي ي تخفيف‬ ‫التكالي ��ف و الأعباء عن كاهل ال�شب ��اب‪ ،‬ثم األقى‬ ‫ال�شاع ��ر غرمان بن عبدالله بن معيوف ق�شيدة‪،‬‬ ‫تا ذلك كلمة موجهة اإى العر�شان األقاها ال�شيخ‬ ‫الدكت ��ور حمد بن جدوع ال�شه ��ري‪ ،‬ويذكر اأن‬ ‫حف ��ل ال ��زواج اجماع ��ي بالنما�ض �شه ��د خال‬ ‫ال�شنوات اخم�ض اما�شي ��ة زواج اأكر من ‪440‬‬ ‫�شاب ًا وفتاة ‪.‬‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫العر�صان ي لقطة جماعية‬

‫(ال�صرق)‬

‫فلكلورات �صعبية تزامنت مع احفل‬

‫«خيرية اإيدز» تشارك في الملتقى الدعوي الصيفي بالطائف‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫(ال�صرق)‬

‫بع�ض اأن�صطة املتقى‬

‫البقمي يحتفل بزواجه‬

‫امازم عبدالله �صلطان يتو�صط زماءه‬

‫تربة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ��ل ام ��ازم اأول عبدالله �شلطان‬ ‫البقم ��ي بزواج ��ه عل ��ى كرم ��ة اإح ��دى‬ ‫الأ�ش ��ر بربة وذل ��ك ي ق�شر»احائرية»‪،‬‬

‫(ال�صرق)‬

‫وقد ح�ش ��ر احفل عدد م ��ن ام�شوؤولن و‬ ‫ام�شاي ��خ والأعي ��ان ولفي ��ف م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�شدق ��اء‪ ،‬كم ��ا تخلل احف ��ل عديد من‬ ‫الق�شائ ��د ال�شعري ��ة واأداء ف ��ن امحاورة»‬ ‫القلطة»‪.‬‬

‫�شارك ��ت اجمعي ��ة ال�شعودي ��ة اخرية‬ ‫مر�ش ��ى الإي ��دز مثل ��ة ي امدي ��ر التنفي ��ذي‬ ‫مو�ش ��ى يحي ��ى هي ��ازع ي املتق ��ى الدع ��وي‬ ‫ال�شيفي لعام ‪ 1433‬امقام حت اإ�شراف مكتب‬ ‫توعي ��ة اجاليات والدعوة والإر�شاد ي حداد‬

‫بن ��ي مال ��ك ي حافظ ��ة الطائ ��ف محا�شرة‬ ‫توعوي ��ة ع ��ن امر�ض وط ��رق انتقال ��ه وكيفية‬ ‫الوقاي ��ة من ��ه بح�ش ��ور ام�شرف عل ��ى املتقى‬ ‫ال�شي ��خ ح�شن امالك ��ي وناي ��ف امالكي و�شط‬ ‫ح�ش ��ور كثي ��ف م ��ن ال�شب ��اب ام�شارك ��ن ي‬ ‫املتقى‪.‬‬ ‫وا�شتعر� ��ض هي ��ازع اأن�شط ��ة وبرام ��ج‬

‫اجمعي ��ة الت ��ي تخ ��دم امر�ش ��ى امتعاي�ش ��ن‬ ‫وت�شته ��دف توعي ��ة كاف ��ة �شرائ ��ح امجتم ��ع‪،‬‬ ‫وي نهاي ��ة امحا�ش ��رة تق ��دم اأع�ش ��اء املتقى‬ ‫وع ��دد من اح�شور بال�شك ��ر والتقدير للمدير‬ ‫التنفيذي للجمعية اخرية مر�شى الإيدز على‬ ‫حا�شرت ��ه كما اأبدوا اإعجابه ��م بكل ما تقدمه‬ ‫اجمعية من برامج متنوعة‪.‬‬

‫حديث (�صحي) مع الأخ الأ�صتاذ محمد من�صور جوخب‬ ‫كنت في ٍ‬ ‫(موظف ب�صحة جازان‪ -‬ماج�صتير اإدارة م�صت�صفيات) تطرقنا فيه لطبيعة‬ ‫عمله‪ ،‬فقال‪« :‬كيف ل��وزارة ال�صحة اأن تبعث بع�ض موظفيها للدرا�صات‬ ‫العليا في حقل اإدارة الم�صت�صفيات بغر�ض تطوير قدراتهم‪ ،‬وتنفق في‬ ‫�صبيل ذل��ك اأم��وا ًل طائلة‪ ،‬وعند تخرجهم تقوم بتكليف غيرهم من غير‬ ‫المخت�صين لإدارة مرافقها ال�صحية؟»‪ ،‬ثم اأ�صاف‪« :‬لماذا ابتعثتهم طالما‬ ‫اأن�ه��ا ل ترغب ف��ي ال�صتفادة منهم‪ ،‬ول تنتوي منحهم فر�صة ممار�صة‬ ‫العمل في مجالهم الذي تعبوا في درا�صته وتح�صيله؟ األي�ض في هذا هدر‬ ‫للوقت والجهد والمال؟»‪ ،‬واأ�صاف‪« :‬اأرى اأن من اأ�صباب تدني م�صتوى‬ ‫الخدمات ال�صحية في المملكة‪ ،‬و�صع الرجل غير المنا�صب في المكان‬ ‫غير المنا�صب»‪ .‬قلت‪ :‬عفو ًا‪ ،‬ما العمل الذي تقوم به الآن؟ َر ّد �صاحك ًا‪ :‬ل‬ ‫�صيء‪ .‬قلت‪ :‬تق�صد (عاطل؟) قال ت�صتطيع اأن تنعتني بهذا‪« :‬عاطل براتب‬ ‫يناف�ض روات��ب خم�صين من عاطلي حافز»‪ .‬قلت‪ :‬كا‪ ،‬اأنت ل�صت عاطا‪.‬‬ ‫طبيب ناجح ترك تخ�ص�صه الفني ليعمل اإداري� ًا‪،‬‬ ‫قال‪« :‬عندما تطلب من ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فاإنك بهذا تخ�صر طبيب ًا ناجحا وت�صنع اإداريا فا�صا»‪ .‬هكذا انتهى حديثنا‪،‬‬ ‫ثم افترقنا طالب ًا مني نقل معاناته اإلى الم�صوؤولين‪.‬‬ ‫اأخي معالي وزير ال�صحة‪ ،‬اأخي مدير عام �صحة جازان‪ ،‬اأنا واثق من‬ ‫اأنكما واأنه واأننا جميع ًا حري�صون على كل ما من �صاأنه الرقي بم�صتوى‬ ‫العمل ال�صحي في كل اأرجاء المملكة‪ ،‬ولعل من اأهم ال�صبل لتحقيق ذلك‬ ‫هو اللتفات اإلى كل الكوادر الوطنية ل بع�صها‪ ..‬واأ�صتاأذنكما في اأن اأرفع‬ ‫اإليكما هذا الحديث ذا ال�صجون ال�صحية لتنظرا فيه بمعرفتكما‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعيد الوهابي‬ ‫‪raheem@alsharq.net.sa‬‬

‫اللوء العمري‬ ‫يحتفل بزواج ابنته‬

‫الدكتوراة لرئيس بلدية القنفذة‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫القنفذة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتف ��ل مدي ��ر الدف ��اع ام ��دي‬ ‫بامنطق ��ة ال�شرقي ��ة بالنياب ��ة اللواء‬ ‫�شعي ��د اأحم ��د اماح ��ي العم ��ري‬ ‫بزف ��اف ابنته على ال�ش ��اب عماد علي‬ ‫العم ��ري‪ ،‬وذلك ي قاعة «فرح» بجدة‬ ‫بح�شور لفيف من الأهل والأ�شدقاء‬ ‫وام�شوؤولن‪ ،‬وقدم اجميع للعائلتن‬ ‫التهاي والتريكات‪« ،‬ال�شرق» تهنئ‬ ‫العرو�ش ��ن‪ ،‬و ترج ��و لهم ��ا حي ��اة‬ ‫زوجية �شعيدة‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫حياتهم‬

‫العري�ض عماد علي العمري‬

‫ح�شل رئي�ض بلدية القنفذة امهند�ض‬ ‫�ش ��ام ب ��ن عل ��ي اآل مني ��ف عل ��ى درج ��ة‬ ‫الدكتوراه‬ ‫ي الإدارة العامة‪»،‬ال�ش ��رق» تب ��ارك‬ ‫للدكت ��ور �ش ��ام وترج ��و ل ��ه مزي ��دا م ��ن‬ ‫التوفيق والنجاح‪.‬‬

‫بع�ض اأ�صدقاء العري�ض‬

‫�صام اآل منيف‬

‫قباني مدير ًا للعمليات‬ ‫بـ «الهجرة إنتركونتيننتال»‬

‫العري�ض متو�صطا عائلته‬

‫«عبد المجيد» في القفص الذهبي‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتف ��ل ال�ش ��اب حازم‬ ‫عب ��د امجي ��د بحف ��ل زواجه‬ ‫ي ق�ش ��ر احم ��راء م ��ن‬ ‫كرم ��ة عل ��ي ب ��ن حم ��د‬ ‫ال�شك ��ن و�ش ��ط ح�شور من‬ ‫كبار ال�شخ�شيات ي مدينة‬ ‫بريدة‪ »،‬ال�ش ��رق» تهنئ عبد‬ ‫امجي ��د‪ ،‬وتتمن ��ى ل ��ه حياة‬ ‫زوجية موفقة‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫م تعي ��ن اأحمد حمزة قب ��اي مدير ًا‬ ‫للعمليات بفن ��دق «اإنركونتيننت ��ال ‪ -‬دار‬ ‫الهج ��رة» ي امدينة امن ��ورة‪ ،‬ويع ّد قباي‬ ‫من الكف ��اءات التي ملك خ ��رات متميزة‬ ‫ي جال ال�شياح ��ة والفندقة‪ ،‬حيث �شغل‬ ‫عدة منا�شب ي فنادق عامية ختلفة‪ ،‬مثل‬ ‫من�شب مدير ع ��ام �شوؤون اموظفن لق�شر‬ ‫اأحمد قباي‬ ‫اموؤم ��رات ي ج ��دة‪ ،‬الذي ي ��دار من ِقبل‬ ‫فنادق «اإنركونتيننت ��ال» العامية‪ ،‬كما �شغل من�شب م�شاعد مدير عام‬ ‫ق�شر اموؤمرات ي عام ‪.2011‬‬

‫بريدة‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�ض حازم عبد امجيد‬

‫العري�ض متو�صط ًا امهنئن‬

‫العري�ض ومدير مكتب نائب اأمر الق�صيم والعقيد اجا�صر‬

‫العري�ض مع بع�ض اح�صور‬

‫العري�ض متو�صط ًا اأ�صدقاءه‬

‫مديرين‬ ‫الزقدي والفقيه‬ ‫ِ‬ ‫لـ «تطوير» المدارس‬ ‫حائل‪ -‬ال�شرق‬

‫العري�ض مع بع�ض زمائه‬

‫«ياسمين» في منزل الماضي‬ ‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫يتلقى هذه الأيام رئي�ض ق�شم امتابعة ي‬ ‫مركز الأمر �شلطان لطب وجراحة القلب ي‬ ‫الق�شي ��م �شالح اما�شي‪ ،‬التهاي والتريكات‬ ‫من الأقارب والزماء منا�شبة قدوم مولودته‬ ‫اجدي ��دة التي اتف ��ق وحرمه عل ��ى ت�شميتها‬ ‫«يا�شم ��ن»‪ .‬جعلها الل ��ه من موالي ��د ال�شعادة‬ ‫واأق َّر بها اأعن والديها‪ ،‬تهانينا‪.‬‬

‫�صالح اما�صي‬

‫( ت�صوير ‪ :‬اإياد امو�صى)‬

‫اأ�شدر مدي ��ر الربية والتعليم بحائل‬ ‫اأحم ��د العمران ق ��رار ًا يق�شي بتعين خالد‬ ‫العبدالعزي ��ز الزقدي مديرا لوحدة تطوير‬ ‫مدار�ض البن ��ن‪ ،‬كما اأ�شدر ق ��رار ًا بتعين‬ ‫هند الفقيه مديرة لوح ��دة تطوير مدار�ض‬ ‫البن ��ات‪ ،‬وبا�ش ��ر الزقدي والفقي ��ه عملهما‬ ‫اجدي ��د ب ��دء ًا م ��ن ي ��وم ال�شب ��ت اما�شي ‪،‬‬ ‫«ال�شرق» ترجو لهما التوفيق ي امهام اجديدة‪.‬‬

‫علي الخالدي عريس ًا‬

‫القضيبي إلى الثانية عشرة‬

‫القنفذة ‪ -‬ال�شرق‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫احتف ��ل ال�شاب عل ��ي عبدالل ��ه اخالدي‬ ‫بزواجه‪ ،‬وذلك ي مركز القوز التابع محافظة‬ ‫القنف ��ذة‪ ،‬و�شط ح�ش ��ور لفيف م ��ن الأقارب‬ ‫والأ�شدق ��اء‪« ،‬ال�ش ��رق» تتق ��دم للعرو�ش ��ن‬ ‫باأجمل التهاي والتريكات‪ ،‬وترجو لهما كل‬ ‫التوفيق وال�شعادة‪.‬‬

‫�ش ��درت موافق ��ة مدير ع ��ام اجمارك‬ ‫على ترقية مدير عام اإدارة امتابعة بديوان‬ ‫م�شلح ��ة اجمارك عي�شى ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫الق�شيبي اإى امرتبة الثانية ع�شرة‪.‬‬ ‫العري�ض علي اخالدي يتو�صط اثنن من اأقاربه‬

‫(ال�صرق)‬

‫خالد الزقدي‬

‫عي�صى الق�صيبي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

28 sports@alsharq.net.sa

‫أﺑﻴﺾ وأﺳﻮد‬

‫ﺍﻟﻌﻼﺝ‬ ‫ﺍﻷﻓﻀﻞ‬ ‫ﻟﻼﻛﺘﺌﺎﺏ‬

‫ ﺁﺳﻴﻮﻳﺔ« ﻓﻲ ﻧﺼﻒ ﻧﻬﺎﺋﻲ ﻛﺄﺱ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺍﻟﺘﺎﺳﻌﺔ‬- ‫ﻣﻮﺍﺟﻬﺎﺕ »ﺃﻓﺮﻭ‬

‫ ﻭﺍﻟﻤﻐﺮﺏ ﻳﺼﻄﺪﻡ ﺑﺎﻟﻌﺮﺍﻕ‬..‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﺗﻮﺍﺟﻪ ﻟﻴﺒﻴﺎ‬ 

‫أﺣﻤﺪ ﻋﺪﻧﺎن‬

                                                                                                                                          wddahaladab@alsharq.net.sa



     1   11    12             

                         4     

           12  13               

                             

                   15                                                                                  22    4            

‫ ﺃﻟﻔﺎ ﻣﻦ ﺣﺴﺎﺏ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﻟﺪﻋﻢ ﻣﻌﺴﻜﺮ ﺗﺮﻛﻴﺎ‬750 ‫ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻳﺴﺘﻘﻄﻊ‬

                

            

‫ﺍﻟﺘﻘﻰ ﺃﻋﻀﺎﺀ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺫﻭﻱ ﺍﻻﺣﺘﻴﺎﺟﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﻗﺒﻞ ﻣﻐﺎﺩﺭﺗﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺘﺸﻴﻚ‬

               750           

‫ﻛﻼم ﻋﺎدل‬

!‫ﺑﻄﺎﻗﺔ‬ ‫ﻋﺎدل اﻟﺘﻮﻳﺠﺮي‬

                                                adel@alsharq.net.sa

‫ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻧﻲ ﻳﻘﺪﻡ ﻧﺼﻒ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻭﺍﻟﻤﺸﻴﻘﺢ ﻳﺘﻜﻔﻞ ﺑﺘﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﻌﻮﺍﺩ ﻭﺍﻟﻌﻮﻓﻲ‬

‫ ﻭﺍﺛﻘﻮﻥ ﻣﻦ ﻗﺪﺭﺗﻜﻢ ﻋﻠﻰ ﺗﺸﺮﻳﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬:‫ ﺃﺑﺸﺮﻛﻢ ﺣﺴﻨﻲ ﻭﻋﻄﻴﻒ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎﻥ ﺍﻟﻌﻠﻲ‬:‫ﻓﻴﺼﻞ ﺑﻦ ﺗﺮﻛﻲ ﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬                      2012                                   2012                   

                     500              ""        

  



       

   

                                   


‫ﻻﻋﺒﻮ ﻗﻮﻯ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﺤﺠﺰﻭﻥ ﻋﺸﺮﺓ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺃﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ ﻟﻨﺪﻥ‬   6508              800  1500  

A14552  5000    A 131161  130358 A10000           

2011 2011 110B  1360 400  A  4544 800

 33182  2011  235000   A131217  20117    3000   82675 B 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

    2012          A

29

‫ﻣﻌﻠﻘﺔ ﻋﻠﻰ ﺧﺴﺎﺭﺓ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺑﻼﺩﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ‬



‫اﻟﻤﻮﺟﺰ‬

:‫ﺍﻟﺼﺤﻒ ﺍﻹﻳﻄﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ ﺷﻜﺮﺍ‬...‫»ﺍﻧﺘﻬﻰ ﺍﻟﺤﻠﻢ‬ «‫ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﺣﺎﻝ‬ 

       4     2012                                                                 

‫ﺻﻮﺭﺓ ﺃﻭﺯﻳﻞ ﻭﺑﻮﺩﻭﻟﺴﻜﻲ ﺃﺛﺎﺭﺕ‬ ‫ﺍﻟﻐﻀﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻲ‬

‫ﺟﺪﻝ ﺣﻮﻝ ﺻﻤﺖ‬ ‫ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ ﺃﺛﻨﺎﺀ‬ ‫ﻋﺰﻑ ﺍﻟﻨﺸﻴﺪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬ 

‫ﺑﺘﺤﺎﻟﻒ ﺧﻼﺏ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺮﺍﻋﺔ ﺍﻟﻔﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺘﺤﺮﻙ ﺍﻟﺤﺪﺳﻲ ﻭﺍﻟﺘﻤﺮﻳﺮﺍﺕ ﺍﻹﻳﻘﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﹸﹶﺗﺮ ﹼﺩ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺘﻘﺪﻳﻬﺎ ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﺍﻷﻛﺜﺮ ﺗﺄﻛﻴﺪﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻠﻌﺐ‬                    2012                                     

                                                         1984         1990     

                            11  2012                   

                                 2014  

‫ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎ‬



    4   2012   2014         

‫ﻋﺸﺮﺓ ﺇﺳﺒﺎﻥ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺸﻜﻴﻠﺔ ﺍﻟﻤﺜﺎﻟﻴﺔ‬

‫ﺇﻧﻴﻴﺴﺘﺎ ﺃﻓﻀﻞ ﻻﻋﺐ‬ «2012 ‫ﻓﻲ »ﻳﻮﺭﻭ‬                                             

                    2008   23                   

  

 23                            

          28      2012         4       1   2010         11  


‫أمير المدينة المنورة يوجه بتشكيل لجان «عاصمة الثقافة اإسامية»‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬عبدالرحمن حمودة‬

‫الأمر عبدالعزيز بن ماجد‬

‫وج ��ه اأمر منطقة امدين ��ة امنورة‪،‬‬ ‫رئي� ��س اللجن ��ة العلي ��ا منا�صب ��ة امدينة‬ ‫عا�صمة للثقاف ��ة ااإ�صامية لعام ‪،2013‬‬ ‫�صاحب ال�صمو املكي ااأمر عبدالعزيز‬ ‫ب ��ن ماج ��د ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬با�صتكم ��ال‬ ‫مراح ��ل ت�صكي ��ل اللج ��ان الرئي�ص ��ة‬

‫والفرعية وام�صاندة للمنا�صبة‪.‬‬ ‫كان اأم ��ر امدينة امن ��ورة وجه ي‬ ‫وق ��ت �صاب ��ق‪ ،‬باإع ��ادة ت�صكي ��ل اللجن ��ة‬ ‫العلي ��ا للمهرج ��ان برئا�صت ��ه‪ ،‬عل ��ى اأن‬ ‫تعق ��د اللجن ��ة العلي ��ا اجتماعه ��ا‪ ،‬الذي‬ ‫�صيراأ�ص ��ه‪ ،‬ي الن�ص ��ف ااأول من �صهر‬ ‫رم�صان امبارك‪.‬‬ ‫اأو�صح ذلك ااأمن العام للمنا�صبة‪،‬‬

‫مدي ��ر ع ��ام مرك ��ز بح ��وث ودرا�ص ��ات‬ ‫امدين ��ة امن ��ورة‪� ،‬صال ��ح امغام�ص ��ي‪،‬‬ ‫وق ��ال‪ :‬اإن اأم ��ر امدين ��ة امن ��ورة عق ��د‬ ‫اجتماع� � ًا ي مكتبه‪ ،‬ح�ص ��ره اأمن دارة‬ ‫املك عبدالعزيز الدكتور فهد ال�صماري‪،‬‬ ‫ووكي ��ل اأم ��ارة منطق ��ة امدين ��ة امنورة‬ ‫�صليمان اجري� ��س‪ ،‬اإى جانب اأمن عام‬ ‫امنا�صبة‪.‬‬

‫اأ�ص ��ار امغام�ص ��ي اإى اأن اأم ��ر‬ ‫امنطق ��ة اأك ��د عل ��ى �ص ��رورة اأن ت�ص ��م‬ ‫اللج ��ان العلمي ��ة واا�صت�صاري ��ة النخب‬ ‫العلمي ��ة والفكري ��ة ي امجتمع امدي‪،‬‬ ‫افت� � ًا اإى اأن ااجتماع تطرق اإى و�صع‬ ‫اأطر اأ�صا�صية عامة احتفالية افتتاح هذا‬ ‫احدث الثقاي‪ ،‬م ��ا يتنا�صب مع مكانة‬ ‫امدينة امنورة‪.‬‬

‫المطيري والمشعان يُ ْح ِييان‬ ‫أولى أمسيات مهرجان «كاف»‬ ‫القريات ‪ -‬عبدالله الع�صي�صان‬ ‫يحي ��ي ال�صاع ��ران ه ��ال امط ��ري‬ ‫وخلف ام�صعان‪ ،‬م�صاء غ ٍد ااأربعاء‪ ،‬اأوى‬ ‫اأم�صيات الفعاليات الثقافية مهرجان كاف‬ ‫ال�صياح ��ي ي القريات‪ .‬وتق ��ام ااأم�صية‪،‬‬ ‫الت ��ي تب ��داأ عن ��د ال�صاع ��ة العا�ص ��رة‪ ،‬على‬

‫م�ص ��رح مهرج ��ان كاف ال�صياحي ي قرية‬ ‫كاف ااأثرية ي القريات‪.‬‬ ‫يُذك ��ر اأن الفعالي ��ات الثقافي ��ة ي‬ ‫امهرج ��ان �صجّ ل ��ت رقم� � ًا قيا�صي� � ًا ي عدد‬ ‫اح�ص ��ور الع ��ام اما�ص ��ي‪ ،‬ي اأم�صي ��ة‬ ‫ال�صاعري ��ن مان ��ع ب ��ن �صلح ��اط‪ ،‬و�صعود‬ ‫العازمي‪.‬‬

‫الثاثاء ‪ 13‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 3‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )212‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫مرايا‬

‫هامش للصعلكة‬ ‫محمد النجيمي‬

‫«نعيب زماننا والعيب فينا»‪ ،‬وتظل هذه الكلمات حية ناب�صة و�صادمة مهما‬ ‫تلتها الأل�صنة ووعتها القلوب‪ .‬عطف ًا على ذلك اأقول‪ :‬اإن كثيرا من اأمرا�ض المجتمع‬ ‫وعيوبه ونقائ�صه موجودة وبذات الب�صاعة لدى كثير من مثقفينا الذين يحتلون‬ ‫ال�صفحات والمنابر وال�صا�صات واأرفف المكتبات‪.‬‬ ‫يتولى رئا�صة تحرير ال�صحف ونيابتها وتحرير �صفحاتها واأعمدتها في‬ ‫اأحيان لي�صت بالقليلة مثقفون ي�صدعون بكام جميل عن الحداثة وقيم الع�صر‬ ‫ومفاهيم الحرية وال�صراكة والتنوع وحق ممار�صة الفردية والحماقات‪ ،‬ويذعنون‬ ‫في ذات الوقت ل�صلطة الرقيب ومعلم الرقيب وو�صايا الأو�صياء ويك�صرون روؤو�ض‬ ‫الأقام ويمزقون ال�صفحات ويحكمون القيد على الأيدي التي تتجراأ اأن تمار�ض‬ ‫في العلن و�صاياهم وتوؤمن بغفلة بمثاليتهم‪.‬‬ ‫يعمينا �صعاع التلفزيون اأحيان ًا ب�صعراء وكتاب ومثقفين يزعمون زعم اإخوة‬ ‫لهم من قبل في قيم �صامية وغد مختلف‪ ،‬لكنهم يت�صابقون على الوزير ووكيل‬ ‫ال��وزي��ر وموظفي ت�صريفات ال��وزي��ر ف��ي �صبيل الح�صول على فر�صة ونافذة‬ ‫وح�صور‪ .‬ثم يقدمون الرقيب والح�صيب والحبيب على كل كلمة لها عاقة بالحرية‬ ‫والمو�صوعية والم�صداقية واإن تجملوا وزينوا العبارة وخلقوا لل�صقوط األف عذر‬ ‫وعذر‪.‬‬ ‫تجد هذا يحدثنا عن توا�صع الوزير والآخر يق�صم ب�«طهرانية» الم�صوؤول واأخ‬ ‫له �صوته اأعلى يعرف فان ًا وفانة ممن ملكوا المال وال�صوت وال�صطوة ويحتفي‬ ‫بقيمهم وجدهم وجهدهم ووعيهم وبع�صهم يمار�صون خاف كل ما تعنيه مفردات‪:‬‬ ‫حرية‪ ،‬حقوق‪ ،‬وعدالة ونزاهة ويهدمون اأي اأمل في الغد‪ .‬هوؤلء البع�ض ل يخجلون‬ ‫ول يتوقفون عن نقد المجتمع و�صب لعناتهم عليه مع اأنهم الذين يح�صنون تمثيل‬ ‫واقعه وقيمه واأ�صاليبه كما هو‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬طاهر الزارعي‬ ‫‪malnojimi@alsharq.net.sa‬‬

‫هندي يقود سعودي ًا للفوز بوسام شرف فرنسي‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫ق��ادت ��ص��ورة فوتوغرافية‬ ‫التقطها ام�صور ال�صعودي ظافر‬ ‫ال�صهري‪ ،‬حار�س عمارة يحمل‬ ‫اج�ن���ص�ي��ة ال �ه �ن��دي��ة‪ ،‬ي�ع�م��ل ي‬ ‫ال��ري��ا���س‪ ،‬للفوز بو�صام �صرف‬ ‫م�صابقة «دي ا ف��وت��وغ��راي»‬ ‫(باري�س ‪.)px3‬‬ ‫واأو�� � �ص � ��ح ال� ��� �ص� �ه ��ري ل� ��»‬ ‫ال�����ص��رق»‪ ،‬اأن ال �� �ص��ورة ت�ف��وز‬ ‫لثاي م��رة بجائزة عامية‪ ،‬بعد‬ ‫ف��وزه��ا ال �ع��ام ام��ا��ص��ي بجائزة‬ ‫ي �صلوفينيا‪ ،‬مبينا اأن ال�صورة‬ ‫ح��ار���س ع��م��ارة ه �ن��دي ي��دع��ى‬ ‫«اأبو القا�صم»‪ ،‬جمعته به �صداقة‬ ‫قوية‪ ،‬وراأى ي وجهه ق�ص�صا‬ ‫ع��دي��دة‪ ،‬ت��روى من خ��ال عد�صة‬ ‫ك ��ام ��را‪ ،‬م�ن�ه��ا ه ��ذه ال �� �ص��ورة‪،‬‬ ‫التي فاز بها بجائزتن عاميتن‬ ‫ل�صنتن متتاليتن‪.‬‬ ‫وعر ال�صهري عن �صعادته‬ ‫ب�ه��ذا ال �ف��وز‪ ،‬م �وؤك��دا اأن��ه ي�صكل‬ ‫ح��اف��زا ق��وي��ا ل�ت�ط��وي��ر اأدوات� ��ه‪،‬‬ ‫وام�صاركة ي ام�صابقات الدولية‬ ‫ل�ل�ف��وز‪ ،‬وت�صريف ا��ص��م امملكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���ص�ع��ودي��ة‪ ،‬واإث �ب��ات‬ ‫ق� ��وة ام �� �ص��ور ال �ف��وت��وغ��راي‬

‫�صورة الهندي اأبو القا�صم الفائزة بالو�صام‬

‫ال�صعودي‪.‬‬ ‫ولفت ال�صهري اإى اأن فوز‬ ‫ثاثة م�صورين �صعودين بهذه‬

‫اج ��ائ ��زة‪ ،‬ال �ت��ي ت�ع��د اأح ��د اأه��م‬ ‫اجوائز العامية ي الت�صوير‪،‬‬ ‫ي �ع �ط��ي م� �وؤ�� �ص ��ر ًا ل �اإم �ك��ان �ي��ات‬

‫(ال�صرق)‬

‫الكبرة ال�ت��ي متلكها ام�صور‬ ‫ال�صعودي‪.‬‬ ‫وق� � ��ال اإن ف ��اي ��ز ام��ال �ك��ي‬

‫ح�صل على ميدالية ف�صية ي‬ ‫ام�صابقة‪ ،‬اأم��ا ثامر الطا�صان قد‬ ‫ح�صل على ميدالية برونزية‪.‬‬

‫وبن اأن اجائزة ت�صمل جاات‬ ‫عديدة‪ ،‬منها ال�صور الطبيعية‪،‬‬ ‫والوجوه‪ ،‬مقا�صاتها امختلفة‪،‬‬ ‫مبين ًا اأن��ه ف��از ي فئة الوجوه‬ ‫«البورتريه»‪.‬‬ ‫واأ�صاف اأن م�صور الوجوه‬ ‫يحر�س على التاأمل فيها ليختار‬ ‫ما يراه افت ًا وقادر ًا على اأن يكون‬ ‫معر ًا ي الت�صوير‪ ،‬موؤكد ًا اأن‬ ‫ت�صويره للعامل ال�ه�ن��دي جاء‬ ‫بعد عاقة طويلة معه‪ ،‬امتدت‬ ‫اأك� ��ر م��ن ع ��ام ون �� �ص��ف‪ ،‬ل��ذل��ك‬ ‫راأي ��ت ي وج��ه م��ا ي�صتحق اأن‬ ‫ينقل‪ ،‬كونه يخت�صر كثر ًا من‬ ‫ق�ص�س امعاناة والعذابات التي‬ ‫عا�صها طيلة حياته‪ ،‬م�صدد ًا على‬ ‫اأن عد�صة الكامرا تخت�صر كل‬ ‫الكلمات والق�ص�س‪.‬‬ ‫ي�صار اإى اأن ام�صور ظافر‬ ‫ال�صهري ولد ي مدينة الطائف‬ ‫ع��ام ‪1979‬م‪ ،‬وب���داأ الت�صوير‬ ‫م �ن��ذ اأن ك ��ان ع �م��ره ‪ 15‬ع��ام � ًا‪،‬‬ ‫ث��م انقطع ف��رة طويلة‪ ،‬ورج��ع‬ ‫مار�س هوايته بعد �صن ال� ‪،25‬‬ ‫ومنذ ع��ام ‪ 2008‬ق��رر ااهتمام‬ ‫بالهواية‪ ،‬ليتحول اإى م�صور‬ ‫حرف حاز عدة جوائز حلية‬ ‫وعربية وعامية‪.‬‬

‫استعرض تجربته اإبداعية خال محاضرة في «أدبي» الطائف‬

‫الشقحاء‪ :‬الائحة اأدبية ق ّننت اانضمام لمجالس إدارات اأندية‬

‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬

‫ق ��ال القا� ��س حم ��د ال�صقح ��اء‬ ‫اإن ائح ��ة ااأندي ��ة ااأدبي ��ة اأ�صهم ��ت‬ ‫ي ح�ص ��ر ع�صوي ��ة جال� ��س اإدارات‬ ‫ااأندي ��ة عل ��ى امثقفن م ��ن لهم نتاج‬ ‫اأدب ��ي وموؤلف ��ات‪ ،‬واأبع ��دت امهتم ��ن‬ ‫بالثقافة من لي� ��س لديهم نتاج اأدبي‪،‬‬ ‫عن جال�س ااأندية‪.‬‬ ‫و�ص ��رب ال�صقحاء‪ ،‬خال اأم�صية‬ ‫ع ��ن جربت ��ه ااإبداعية اأقامه ��ا نادي‬ ‫الطائ ��ف ااأدبي م�ص ��اء اأم� ��س ااأول‪،‬‬ ‫مث ��ا ًا على ذل ��ك ب� �اأن اأ�صت ��اذ التاريخ‬ ‫الدكتور عاي�س الزهراي كان ع�صو ًا‬ ‫ي جل�س اإدارة نادي الطائف ااأدبي‬ ‫�صابق ًا‪ ،‬رغم اأن ��ه «ذواق» لاأدب ولي�س‬ ‫متخ�ص�ص� � ًا ي ه ��ذا امج ��ال‪ ،‬اإا اأن‬ ‫�صروط ائحة ااأندية ااأدبية اجديدة‬ ‫ي اان�صمام اإى اجمعية العمومية‬ ‫اأبعدته عن جل�س اإدارة النادي‪.‬‬ ‫وقال اإن اأع�صاء جال�س ااإدارة‬

‫ال�صقحاء متحدث ًا خال الأم�صية‬

‫ال�صابقن اأتوا باأ�صدقائهم ومنحوهم‬ ‫الع�صوية ي جال�س ااأندية ااأدبية‪،‬‬ ‫راف�ص� � ًا ااتهام ��ات اموجه ��ة لائح ��ة‬ ‫ااأندي ��ة ااأدبية‪ ،‬وم�ص ��دد ًا على اأن «ا‬ ‫خلل» فيها‪.‬‬ ‫وحدث ال�صقحاء خال ااأم�صية‬ ‫عن جربته ااإبداعية‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه‬ ‫بن ��ى التجربة بجهد ذات ��ي‪ ،‬من خال‬ ‫ااطاع عل ��ى ما يُن�ص ��ر ي ال�صحف‬ ‫اأو الكت ��اب ام�صتعمل‪ .‬وقال اإنه اأ�صهم‬ ‫ي تاأ�صي� ��س ن ��ادي الطائ ��ف ااأدب ��ي‬ ‫مع جموع ��ة م ��ن ااأدب ��اء وامثقفن‬

‫(ال�صرق)‬

‫ي مكتب ��ة الزاي ��دي اآن ��ذاك‪ ،‬متطرق ًا‬ ‫اإى مرحل ��ة التاأ�صي� ��س ي منت�ص ��ف‬ ‫ال�صبعيني ��ات اميادية‪ ،‬وم ��ا تا تلك‬ ‫امرحل ��ة م ��ن ن�ص ��اط‪ ،‬واإقام ��ة اأول‬ ‫انتخابات ي النادي عام ‪.1400‬‬ ‫كم ��ا ح ��دث ع ��ن جارب ��ه‬ ‫الق�ص�صي ��ة التي ج ��اوزت ‪15‬عم ًا‪،‬‬ ‫وا�صتقالت ��ه الت ��ي ربطه ��ا بتدخ ��ل‬ ‫الرئا�ص ��ة العام ��ة لرعاي ��ة ال�صب ��اب‪،‬‬ ‫اآن ��ذاك‪ ،‬ي توزي ��ع منا�ص ��ب اأع�صاء‬ ‫جل�س اإدارة الن ��ادي‪ ،‬نافي ًا اأن يكون‬ ‫لق�صة «اللقاء»‪ ،‬التي ُن�صرت ي جلة‬

‫ااأدب العرب ��ي ام�صري ��ة‪� ،‬صبب� � ًا ي‬ ‫اا�صتقالة‪ .‬وق ��ال اإن ف�صاء ااإنرنت‬ ‫اأعط ��ى فر�صة الكتاب ��ة للجميع‪ ،‬وكل‬ ‫من يكت ��ب ي�صتطي ��ع اأن ين�صر‪ ،‬ولكن‬ ‫امتلقي وحده هو م ��ن يحكم باأن هذا‬ ‫قا� ��س وذاك �صاع ��ر‪ ،‬فه ��و م ��ن يق ّي ��م‬ ‫العمل‪ ،‬ويفرق بن الغث وال�صمن‪.‬‬ ‫وا�صتعر� ��س بع� ��س الذكري ��ات‬ ‫ي ن ��ادي الطائف ااأدب ��ي‪ ،‬واجراأة‬ ‫الت ��ي كان يتمي ��ز به ��ا ي الط ��رح‪،‬‬ ‫م�صت�صه ��د ًا مداخل ��ة لرئي�س حرير‬ ‫«ال�صرق» قينان الغامدي خال اإحدى‬ ‫ااأم�صي ��ات ي الن ��ادي‪ ،‬عندم ��ا خرج‬ ‫على منر النادي وقال اإنه وجد بي�ص ًا‬ ‫على اأحد مقاعد القاعة‪ ،‬ي اإ�صارة منه‬ ‫على تدي م�صتوى تلك امحا�صرة‪.‬‬ ‫وقدم ال�صقحاء‪ ،‬خال ااأم�صية‪،‬‬ ‫ن�ص ��ن اأحدهم ��ا ق�ص�ص ��ي‪ ،‬وااآخ ��ر‬ ‫�صع ��ري‪ ،‬واأج ��اب عل ��ى كث ��ر م ��ن‬ ‫ت�صاوؤات ح�صور ااأم�صية ي الفرة‬ ‫امخ�ص�صةللمداخات‪.‬‬

‫«ثقافية» طبرجل تفتتح أنشطتها‬ ‫بمحاضرة عن اأمير نايف‬ ‫طرجل ‪ -‬م�صاعد ال�صراري‬ ‫تفتت ��ح اللجن ��ة الثقافي ��ة ي طرج ��ل‪ ،‬التابع ��ة لنادي‬ ‫اج ��وف ااأدبي‪ ،‬فعالياتها الي ��وم‪ ،‬باإقامة حا�صرة بعنوان‬ ‫«جوان ��ب من �صخ�صية الراحل ااأمر نايف بن عبدالعزيز»‪،‬‬ ‫بع ��د �صاة امغ ��رب‪ .‬يلقي امحا�ص ��رة‪ ،‬التي تق ��ام ي �صالة‬ ‫البلدي ��ة ي طرج ��ل‪ ،‬ع�ص ��و هيئ ��ة التدري� ��س ي جامع ��ة‬

‫اج ��وف الدكتور نايف ال�صنيد‪ ،‬ال ��ذي اأو�صح اأنه �صيتحدث‬ ‫خال امحا�صرة عن وادة ااأمر نايف بن عبدالعزيز‪ ،‬واأثر‬ ‫والديه ي تكوين �صخ�صيته‪ .‬وقال «�صاأبن كيف جمع ودمج‬ ‫ااأم ��ر نايف‪ ،‬بن هذه اخلفية العظيمة‪ ،‬وبن خراته‪ ،‬من‬ ‫واقع معا�صرته مدار�س اأخوته املوك»‪ ،‬وتوظيفه كل ذلك ي‬ ‫اإر�ص ��اء ااأمن وا أام ��ان‪ ،‬وتوليه اإمارة الريا� ��س‪ ،‬ثم وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬ثم تعامله بحلم و�صيا�صة مع املف ااإرهاب‪.‬‬

‫د‪ .‬نايف ال�صنيد‬

‫بحرين َي ْين في الطائف‬ ‫معرض نحتي يضم ثاثين عم ًا لفن َانين ِ‬ ‫الطائف ‪ -‬عبدالعزيز الثبيتي‬ ‫افتت ��ح م�ص ��اء اأم� ��س ااأول معر� ��س ااأعم ��ال‬ ‫ال�صغرة للنحات ��ن البحرينين علي امحميد وفوؤاد‬ ‫البنفاح‪ ،‬ي ق�صر �صرا التاريخي ي الطائف‪.‬‬ ‫و�صم امعر�س‪ ،‬الذي ي�صتم ��ر ع�صرة اأيام‪ ،‬اأكر‬ ‫م ��ن ثاثن عم ًا نحتي ًا للفنانن يظهر فيها اأثر البيئة‬ ‫عليهما‪.‬‬ ‫واأو�صح رئي�س جنة النحت ي جمعية الثقافة‬ ‫والفن ��ون ي الطائ ��ف حم ��د الثقف ��ي اأن امعر� ��س‬

‫يحت ��وي عل ��ى اأعم ��ال لرئي� ��س جمعي ��ة الت�صكيلين‬ ‫البحريني ��ة علي امحمي ��د‪ ،‬واأخرى لف� �وؤاد البنفاح‪،‬‬ ‫تنوع ��ت ما بن نح ��ت الرخام واخ�ص ��ب والرونز‪،‬‬ ‫مبين� � ًا اأن م�صارك ��ة هذي ��ن النحات ��ن ي املتقي ��ات‬ ‫العامي ��ة للنحت �صقلت جربتيهما‪ .‬وذك ��ر اأن اإطاق‬ ‫ا�صم ااأعمال ال�صغرة على امعر�س جاء تلبية لرغبة‬ ‫النحات ��ن‪ ،‬اأنهما قدما اأعما ًا �صغ ��رة ي امعر�س‪،‬‬ ‫كي ي�صه ��ل نقلها‪ ،‬وا�صف ًا امعر�س باأن ��ه دوي‪ .‬وعن‬ ‫�صب ��ب اختيار ال�صي ��ف اإقامة هذا امعر� ��س‪ ،‬بن اأن‬ ‫ااأن�صطة ترز ي ال�صيف لوج ��ود كثر من الزوار‪،‬‬

‫لذا يتم ا�صتغاله اإ�صب ��اع الذائقة الب�صرية‪ ،‬واإعطاء‬ ‫فر�ص ��ة للجمهور ح�ص ��ور امعر� ��س وااطاع على‬ ‫التجرب ��ة اخا�صة به� �وؤاء الفنانن‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن‬ ‫هذا هو اأحد اأدوار اجمعية‪ ،‬التي ت�صعى اإى اإك�صاب‬ ‫امتلقي اخرات م ��ن هذه امعار�س‪ ،‬بعر�س جارب‬ ‫الفنانن‪ ،‬لت�صجي ��ع امواهب‪ ،‬واارتقاء بنوعية الفن‬ ‫ي امملكة العربية ال�صعودية‪.‬‬ ‫واأب ��دى النح ��ات الثقف ��ي ع ��دم ر�صاه ع ��ن قلة‬ ‫معار�س النح ��ت مقارنة ببقية الفن ��ون‪ ،‬م�صدد ًا على‬ ‫اأهمية اإبراز فن النحت ومنحه حقه الكامل‪.‬‬


«‫ﺑﻮﻏﺼﻦ ﺗﺠﻤﻊ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺣﺎﺑﻨﺔ ﻭ»ﺍﻟﺴﺎﻥ ﺟﻮﺩ« ﻓﻲ »ﺳﺎﻛﻦ ﺍﻟﺴﻤﺎ‬

‫ﺳﺘﺔ ﻣﺴﻠﺴﻼﺕ ﻣﻦ ﻧﺼﻴﺐ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬



                   ""      " "  "" 

            ""        " "        



                                 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬212) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬

‫ﻧﺼﻒ اﻟﺤﻘﻴﻘﺔ‬

‫ﺃﺭﺑﻌﺔ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺠﺎﻟﺲ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﺔ‬ ‫ﺳﻌﻴﺪ ﻓﺎﻟﺢ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬

                                        salghamdi@alsharq.net.sa

                              

                        

     StJoud        

31 ‫« ﻣﺨﺘﻠﻒ ﻭ»ﻟﻌﺒﺔ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺭﺟﻞ« ﺃﻛﺴﺒﻬﺎ ﺧﺒﺮﺓ ﺧﻤﺲ ﺳﻨﻮﺍﺕ‬4 ‫ﺃﻛﺪﺕ ﺃﻥ »ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ‬

‫ ﻻ ﺻﺤﺔ ﻻﺳﺘﺒﻌﺎﺩﻱ ﻣﻦ »ﻃﺎﻟﻊ ﻧﺎﺯﻝ« ﻭﺃﻋﻤﺎﻟﻲ ﺳﺘﺜﻴﺮ ﺿﺠﺔ‬:| ‫ﺍﻟﻌﻠﻲ ﻟـ‬ «‫ﺃﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺮﺷﻴﺢ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ »ﺍﻻﺗﻔﺎﻕ‬

‫ »ﺃﻣﻴﻨﺔ« ﻣﺠﺮﺩ ﻣﺮﺷﺤﺔ ﻓﻲ‬:‫ﺍﻟﺰﺍﻳﺪ‬ ‫»ﻃﺎﻟﻊ ﻧﺎﺯﻝ« ﻭﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ﻻ ﺗﻨﺎﺳﺒﻬﺎ‬                                                                        

                                                                                          4                        4               




‫ﻓﻠﺘﺤﺘﻔﻆ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ ﺑﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺗﻬﺎ‬ ‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                                                             jasser@alsharq.net.sa

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻤﻲ‬

‫ﺳﻠﻤﻰ‬ ‫ﺻﺒﺎﺣﻲ‬

‫ﺻﺎﻟﺢ‬ ‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬

    •             •       •     

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

    ‫ﻛﻠﻤﺔ‬  ‫راس‬      ‫ﻫﻮ ﺑﺮﻧﺎﻣﺞ‬     ‫ﺃﻡ ﺃﻣﻼﻙ‬  mbcfmmbc !‫ﺧﺎﺻﺔ؟‬                     ‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

   ‫وش ﻛﻨﺎ‬   !‫ﻧﻘﻮل؟‬       ‫ﺁﺳﻒ ﻳﺎ‬     «‫»ﺍﻟﻄﺮﻗﻲ‬                                      ‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

‫ ﺭﻭﺍﺑﻂ ﺧﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻷﺭﻗﺎﻡ ﻭﺍﻟﺘﺴﻮﻝ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﻤﺰﻋﺠﺔ‬..«‫» ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

  httpmosagovsaportalmodules



   %2113      %8778                

         

 smartsectionitemphp?itemid1                               1393   1393228 47633 

‫ﺍﻟﺪﺧﻴﻞ ﻭﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‬ ‫ﻭﺍﻟﻮﺳﻌﺎﻥ ﻓﻲ ﺇﺟﺎﺯﺓ‬



‫ﺍﻟﻌﻮﻟﻤﺔ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺮﻧﺴﺎ‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

                                                                                                      hattlan@alsharq.net.sa

     •     





‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬ -‫ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺃﻳﻤﻦ‬

                             

    •      

       •         



                   

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬

‫ﺭﺑﻂ ﻧﺘﺎﺋﺞ »ﻗﻴﺎﺱ« ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺍﻟﻤﻘﺎﻳﻴﺲ‬

      

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬13 ‫اﻟﺜﻼﺛﺎء‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬3 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬212) ‫اﻟﻌﺪد‬

                                       

‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﺍﻟﻤﺮﻱ‬

‫ﺟﻴﻬﺎﻥ‬ ‫ﻋﻠﻮﻱ‬

‫ﻋﺒﺪﻩ‬ ‫ﻣﺮﺍﺩ‬

«‫ﻋﺸﺮﻭﻥ ﺃﻟﻒ ﻣﺸﺎﻫﺪ ﻟﻤﻘﻄﻊ »ﺃﻣﺴﻴﺎﺕ ﺻﻴﻒ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬                        

httpwwwyoutube  comwatch?vIO19zrEvTBU

‫ﻳﻮﺗﻴﻮﺑﻴﺎت‬

                         

الشرق المطبوعة - عدد 212 - جدة  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you