Issuu on Google+

‫ ﺧﺎﺩﻣﺔ ﻳﻬﺮﺑﻦ ﻳﻮﻣﻴ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺎﺯﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ‬120

23



Thursday 12 Jumada Al-Akherah 1433 3 May 2012 G.Issue No.151 First Year

:‫ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺸﻤﺎﻝ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺩﺓ ﺑﻴﻨﻜﻢ ﻭﻣﻌﻜﻢ ﺃﻳﻨﻤﺎ ﻛﻨﺘﻢ‬

3

 

‫ﻣﺘﻬﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﺧﻠﻴﺔ ﺍﻟﺠﻮﻳﺮ‬ ‫ ﻋﺎﻟﻤ ﹰﺎ‬26 ‫ﻳﻄﻠﺒﻮﻥ ﻣﺴﺎﺀﻟﺔ‬ ‫ﺃﻓﺘﻮﺍ ﺑﺎﻟﺠﻬﺎﺩ ﻭﺗﺴﺒﺒﻮﺍ ﻓﻲ‬ ‫ﺗﻮﺭﻳﻄﻬﻢ‬ 3 

8

‫ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻓﻲ ﺗﻌﺮﻳﺔ ﻣﻌﺎﻗﻴﻦ‬ ‫ ﻭﺗﻘﺮﻳﺮ‬..‫ﺃﻣﺎﻡ ﺯﻣﻼﺋﻬﻢ‬ «‫ﻣﺮﺗﻘﺐ ﻟـ »ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ‬ 

‫ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﺗﻞ ﺧﻼﻝ‬ ‫ﺳﺎﻋﺎﺕ ﻣﻦ ﺗﻨﻔﻴﺬﻩ ﺟﺮﻳﻤﺘﻪ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ 

17



16

36

16

10

6

2









‫ﻣﻮﻛﺐ ﺣﺎﺷﺪ ﻳﺴﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩ ﱠﻳﻴﻦ ﺍﻟﻤﺨﺘﻄ ﹶﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﻟﺒﻨﺎﻥ‬ 

                                                                        4



‫ﺍﻟﺠﻴﺰﺍﻭﻱ ﻳﺼﺎﺩﻕ ﻋﻠﻰ ﺃﻗﻮﺍﻟﻪ ﺃﻣﺎﻡ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ‬ ‫ ﻭﻻﺋﺤﺔ ﺍﻻﺗﻬﺎﻡ ﺧﻼﻝ ﺃﺳﺒﻮﻉ‬..‫ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻓﻲ ﺟﺪﺓ‬ ..‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﻋﻮﺩﺓ‬ «‫»ﺍﻟﺒﻠﻄﺠﻴﺔ‬ ‫ﺃﻋﻄﺎﻝ ﻓﻨﻴﺔ ﹸﺗﻮﻗﻒ ﺗﺸﻐﻴﻞ‬

‫ ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺮﻭﻳﺸﺪ‬ ‫ﺗﻄﻮﻳﺮ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ ‫ﺗﻜﺘﻤﻞ ﺧﻼﻝ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ‬



                                    4



 21380                                                                  

‫ﺍﻟﻘﻄﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ‬

‫ﻳﻜﺘﺐ‬ ‫ﻟﻜﻢ‬ 17

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﺃﻱ ﺃﺫﻯ ﺗﺘﻌﺮﺽ ﻟﻪ ﺩﻭﻟﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻳﻤﺴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌ ﹰﺎ‬:‫ﻭﻟﻲ ﺍﻟﻌﻬﺪ‬

4

8

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬36









«‫ﻃﺎﻟﻊ »ﻛﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﺭﻣﺰﻱ‬

2

                                   8612

11

‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ‬ ‫ﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﺗﺄﺷﻴﺮﺓ ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬ ‫ﻭﻓﺪ ﺷﻌﺒﻲ ﻭﺭﺳﻤﻲ ﻣﺼﺮﻱ ﻟﺮﺃﺏ ﺍﻟﺼﺪﻉ‬ 

1913


‫ﺣﺸﺮﺓ‬ ‫ﻣﻦ ﻓﺌﺔ‬ ‫ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺻﻮﺭﺍﺕ‬ 165 ‫ﻗﺒﻞ‬ ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺳﻨﺔ‬

     165                                

���                          

        46          1998     1996          

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

aladeem@alsharq.net.sa

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ‬ !‫ﺑﺎﻟﺮﺍﺋﺤﺔ‬ ‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                                             –        – 

‫ﺍﻟﻤﻤﺮﺿﺔ‬ ‫ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ ﺳﺠﻨﺖ ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺎﺯﺍﻟﺖ‬ ‫ﺗﺮﺗﻜﺐ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ‬



  

2 !«‫ﺗﺨ ﹼﻠﻒ ﺍﻟﺸﻌﺮ »ﺍﻟﻨﺒﻄﻲ‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﻧﻮاة‬

      

‫ﺻﻠﺼﺔ‬ ‫ﻓﺎﺧﺮﺓ‬

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

    •••     •••      •••         •••                       

‫ﺧﻴﺎﻃﺎﺕ ﻓﻲ ﺃﻓﻐﺎﻧﺴﺘﺎﻥ‬         

A f g h a n woman work on sewing machines in

alhadadi@alsharq.net.sa

mahmodkamel@alsharq.net.sa

-

-

                       

                    

‫ﺭﺟﻞ ﻳﺄﻛﻞ‬ ‫ﺟﺰﺀﺍﹰ ﻣﻦ‬ ‫ﻭﺟﻪ ﺧﻄﻴﺒﺘﻪ‬ ‫ﺑﺴﺒﺐ ﻏﻴﺮﺗﻪ‬

             2008       27          

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

     ���                    36    %80          

‫ﺍﻟﺜﻮﻡ‬ ‫ﺃﻗﻮﻯ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻀﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ‬ ‫ﺑﻤﺎﺋﺔ ﻣﺮﺓ‬

                                    

                            

‫ﺃﻡ ﺗﺘﺼﺪﻯ‬ ‫ﻟﺮﺟﻞ‬ ‫ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ‬ ‫ﺑﺎﺑﻨﻪ‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫القيادة تهنئ رئيس بولندا بذكرى يوم الدستور‬

‫تفقد القطاعات العسكرية بالمنطقة الشمالية وغادر حفر الباطن‬

‫اأمير سلمان‪ :‬جاهزية قواتنا المسلحة‬ ‫تدفعني للحرص على تلبية كافة متطلباتهم‬ ‫حفر الباطن ‪ -‬دغ�س ال�سهلي‬

‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬

‫استقرارنا بني على ركيزتين‪ ..‬تطبيق الشرع والعدل الذي أرساه الملك المؤسس‬

‫اختت ��م وزي ��ر الدف ��اع �ساح ��ب‬ ‫ال�سم ��و املك ��ي ااأم ��ر �سلم ��ان ب ��ن‬ ‫عبدالعزيز م�ساء اأم�س زيارته التفقدية‬ ‫للقطاعات الع�سكري ��ة للقوات ام�سلحة‬ ‫ي امنطق ��ة ال�سمالي ��ة‪ .‬واأك ��د ااأم ��ر‬ ‫�سلم ��ان اإعجابه ما �ساه ��د و�سمع من‬ ‫جاهزية القوات ال�سعودية ي امنطقة‬ ‫ال�سمالية‪ .‬وقال اإن هذا �سيدفعه للعمل‬ ‫اأكر ولتخطي ��ط اأعمق وللحر�س على‬ ‫تلبي ��ة كافة متطلباته ��م‪ .‬وقال «ك ��م اأنا‬ ‫�سعي ��د بزيارت ��ي لهذه امنطق ��ة الغالية‬ ‫التي �سجل ��ت اأروع الوقفات و�سطرت‬ ‫اأغل ��ى اماحم التاريخي ��ة ي اما�سي‪،‬‬ ‫وها ه ��ي اليوم تزهو بظ ��ل وارف من‬ ‫ااأمن واا�ستق ��رار ولله احمد»‪ .‬وقال‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫الأمر �شلمان يتفقد معر�ض ومتحف القوات ام�شلحة بامنطقة‬ ‫«اإن ه ��ذا اا�ستقرار ال ��ذي بني واأ�س�س‬ ‫على ركيزتن مهمتن هما تطبيق �سرع‬ ‫الل ��ه التزام ًا بكتابه و�سن ��ة نبيه ااأمن‬ ‫علي ��ه اأف�س ��ل ال�س ��اة واأم الت�سلي ��م‪،‬‬ ‫وثانيهم ��ا الع ��دل الذي اأر�س ��ى دعائمه‬ ‫جال ��ة اموؤ�س� ��س امل ��ك عبدالعزيز بن‬ ‫عبدالرحمن ‪-‬طيب الله ثراه‪ -‬و�ستبقى‬ ‫هاتن الركيزتن ما بقيت بادنا الغالية‬ ‫بحول الله وقوته»‪.‬‬ ‫وكان وزي ��ر الدفاع قد رعى اأم�س‬ ‫العر� ��س الع�سك ��ري مي ��دان العر�س‬ ‫الع�سكري ي امنطق ��ة ال�سمالية بحفر‬ ‫الباطن‪ ،‬حي ��ث ا�ستقل عرب ��ة مك�سوفة‬ ‫وا�ستعر�س الوحدات الرمزية مختلف‬ ‫الأمر �شلمان ي�شرف حفل الغداء الذي اأقامته قيادة امنطقة ال�شمالية‬ ‫القوات ام�سلحة ي امنطقة ال�سمالية‪.‬‬ ‫واألق ��ى كلم ��ة خ ��ال حف ��ل اأقي ��م بهذه وللوق ��وف عل ��ى درج ��ة ا�ستعدادك ��م حف ��ل خطاب ��ي به ��ذه امنا�سب ��ة األق ��ى به ��ا‪ .‬وزار وزي ��ر الدف ��اع اأم� ��س قيادة‬ ‫امنا�سب ��ة نق ��ل خاله ��ا حي ��ات خ ��ادم وللتع ��رف عل ��ى احتي ��اج وحداتك ��م‪ .‬خال ��ه قائ ��د جموعة الدف ��اع اجوي امنطق ��ة ال�سمالي ��ة ي حافظ ��ة حف ��ر‬ ‫احرمن ال�سريفن القائد ااأعلى لكافة و�ساهد الوزير عر�س� � ًا جوي ًا لطائرات ال�ساد�س ��ة اللواء ركن حم ��د الغامدي الباط ��ن‪ .‬حي ��ث ا�ستم ��ع اإى اإيجاز عن‬ ‫القوات الع�سكرية وحيات وي العهد الهليكوب ��ر التابعة للق ��وات اجوية‪ ،‬كلم ��ة رح ��ب فيه ��ا بالوزي ��ر‪ .‬بع ��د ذلك قي ��ادة امنطق ��ة ال�سمالي ��ة الل ��واء ركن‬ ‫نائ ��ب رئي� ��س جل� ��س ال ��وزراء وزير م ��رزة اجاهزي ��ة العالي ��ة للق ��وات األقيت ق�سيدة �سعري ��ة‪ ،‬ثم ت�سلم وزير مط ��ر البقمي وم ��ا تقوم به م ��ن اأعمال‬ ‫الداخلية‪ .‬وقال لقد �سرفاي ‪-‬حفظهما اجوية‪ .‬م ��ن ناحية اأخرى‪ ،‬تفقد وزير الدفاع هدية تذكارية بهذه امنا�سبة من ي امنطق ��ة وم ��ا ت�سكله ��ا امنطق ��ة من‬ ‫الل ��ه‪ -‬بنق ��ل حياتهم ��ا واعتزازهم ��ا الدف ��اع اأم�س جموعة ل ��واء املك فهد قائد امجموعة‪ .‬ودوّن الوزير كلمة ي اأهمي ��ة‪ .‬وج ��ول الوزي ��ر ي متح ��ف‬ ‫وحر�سهم ��ا ال�سدي ��د عل ��ى تق ��دم كل ال�ساد� ��س ي امنطق ��ة ال�سمالي ��ة حيث �سجل الزيارات اأعرب فيها عن �سعادته ومعر� ��س الق ��وات ام�سلح ��ة بامنطقة‬ ‫م ��ا يل ��زم لت�سهي ��ل مهامك ��م احياتية‪ ،‬ا�ستعر� ��س اأ�سلحة الدفاع اجوي على م ��ا �ساه ��ده‪ .‬وتفق ��د وزي ��ر الدف ��اع ال�سمالي ��ة حي ��ث اطل ��ع عل ��ى معار�س‬ ‫والعملية‪ ،‬والتدريبية؛ ليقوم كل رجل جانبي الطري ��ق‪ .‬وا�ستم ��ع اإى اإيجاز اأم� ��س مقر قي ��ادة ق ��وات درع اجزيرة جمي ��ع الوح ��دات ي امنطقة وماذج‬ ‫منكم بتاأدية واجباته امطلوبة ي جو ع ��ن مه ��ام جموع ��ة ل ��واء امل ��ك فه ��د ام�سركة ي امنطق ��ة ال�سمالية‪ .‬حيث م ��ن ااأ�سلح ��ة وامع ��دات‪ ،‬بااإ�ساف ��ة‬ ‫مفع ��م بااطمئن ��ان والعي� ��س الكرم‪ .‬ال�ساد� ��س م ��ن قائ ��د امجموع ��ة اللواء ا�ستم ��ع اإى اإيجاز م ��ن قائد قوات درع اإى اأجه ��زة حربي ��ة قدمة‪ .‬وق ��د غادر‬ ‫وقال تع ��ودم عل ��ى اأن تك ��ون القيادة ركن طامي حل ��وي ومراحل تطوره‪ .‬اجزي ��رة ام�سركة الل ��واء ركن مطلق وزي ��ر الدف ��اع م�س ��اء اأم� ��س حافظ ��ة‬ ‫دائم ��ا بينك ��م ومعك ��م اأينما كنت ��م وما كم ��ا تفق ��د جموع ��ة الدف ��اع اج ��وي ااأزم ��ع ع ��ن ااأعم ��ال التي تق ��وم بها حفر الباطن ختتم ًا زيارته للقطاعات‬ ‫زيارت ��ي هذه اإا لاطاع على اأحوالكم ال�ساد�س ��ة ي امنطقة ال�سمالية‪ .‬واأقيم ق ��وات درع اجزي ��رة وامه ��ام امناط ��ة الع�سكرية بامنطقة ال�سمالية‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫الدمام ‪ -‬ال�سرق‬ ‫اأكد عدد من الوزراء واأع�ساء الوفود ام�ساركن‬ ‫ي اموؤمر الثام ��ن لوزراء الربي ��ة والتعليم العرب‬ ‫اأهمي ��ة النهو� ��س وااإ�س ��اح بالعملي ��ة التعليمي ��ة‬ ‫والربوي ��ة ي العام العربي بالركيز على حورها‬ ‫ااأ�سا�س ��ي متمثا ي امعلم وتكوين ��ه تكوينا مواكبا‬ ‫متطلبات الع�س ��ر احديثة‪ .‬واأجمعوا ي ت�سريحات‬ ‫�سحافي ��ة متفرق ��ة اأم�س عل ��ى هام�س اأعم ��ال اموؤمر‬ ‫امق ��ام ي الكويت على اأهمية العمل اجاد على تنفيذ‬

‫الأمر نايف بن عبد العزيز‬

‫خالد الفيصل يرعى تخريج ‪ 4548‬خريج ًا‬ ‫في الدفعة الستين لجامعة أم القرى‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �سعود‬

‫يرعى اأم ��ر منطقة مكة امكرمة‬ ‫�ساح ��ب ال�سمو املك ��ي ااأمر خالد‬ ‫الفي�سل بن عبدالعزي ��ز يوم ال�سبت‬ ‫امقبل حف ��ل تخريج الدفع ��ة ال�ستن‬ ‫م ��ن طاب جامعة اأم القرى من حملة‬ ‫الدكت ��وراه واماج�ست ��ر والدبل ��وم‬ ‫الع ��ام والبكالوريو� ��س والدبل ��وم‬ ‫ومعهد تعليم اللغة العربية للناطقن‬ ‫بغره ��ا م ��ن اجامعة مك ��ة امكرمة‬ ‫وفرعيه ��ا باللي ��ث والقنف ��ذة البال ��غ‬ ‫عدده ��م ‪ 4548‬طالب ��ا‪ ،‬وذل ��ك بقاع ��ة‬

‫املك عبدالعزي ��ز التاريخية بامدينة‬ ‫اجامعي ��ة بالعابدي ��ة‪ .‬وع ��ر مدي ��ر‬ ‫اجامع ��ة بكري بن معت ��وق ع�سا�س‬ ‫عن �سكره اأمر امنطقة على رعايته‬ ‫له ��ذه امنا�سب ��ة الت ��ي حتف ��ي فيه ��ا‬ ‫اجامع ��ة بتخري ��ج كوكب ��ة جدي ��دة‬ ‫م ��ن طابها بع ��د اأن نهل ��وا من �ستى‬ ‫اأن ��واع العل ��وم وامع ��ارف ي كاف ��ة‬ ‫التخ�س�س ��ات العلمي ��ة والنظري ��ة‪.‬‬ ‫وث ّم ��ن عمي ��د القب ��ول والت�سجي ��ل‬ ‫باجامع ��ة الدكتور حمد بن وا�سل‬ ‫احازمي رعاي ��ة اأم ��ر امنطقة لهذه‬ ‫ااحتفالي ��ة وم�ساركت ��ه للخريج ��ن‬

‫فرحته ����م ي ي ��وم ح�ساده ��م‪ّ .‬‬ ‫وبن‬ ‫اأن اجامع ��ة حتف ��ل به ��ذه الكوكبة‬ ‫اجديدة من اأبناء هذا الوطن امعطاء‬ ‫م ��ن ختل ��ف التخ�س�س ��ات العلمية‬ ‫والنظري ��ة والبال ��غ عدده ��م ‪4548‬‬ ‫خريج ��ا يحملون ختل ��ف الدرجات‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬منه ��م ‪ 52‬خريجا يحملون‬ ‫درج ��ة الدكت ��وراه‪ ،‬و ‪152‬خريج ��ا‬ ‫يحملون درجة اماج�ستر‪ ،‬اإى جانب‬ ‫‪ 506‬خريج ��ن يحمل ��ون الدبل ��وم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬و‪ 3436‬خريج ��ا يحمل ��ون‬ ‫درجة البكالوريو�س‪ ،‬و‪ 402‬خريجا‬ ‫يحملون درجة الدبلوم‪.‬‬

‫الأمر خالد الفي�شل‬

‫إيداع أكثر من ‪ 135‬مليون ًا في حسابات مستفيدي الضمان‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأودع ��ت وكال ��ة ال�سم ��ان ااجتماع ��ي ب ��وزارة ال�س� �وؤون ااجتماعي ��ة ‪135‬‬ ‫مليون ًا و‪ 835‬األف ًا و‪ 39‬ريا ًا‪ ،‬ي ح�سابات ام�ستفيدين وام�ستفيدات من ال�سمان‬ ‫ااجتماع ��ي اأج ��ل الغ ��ذاء ل�سهر جم ��ادى ااآخرة اج ��اري لهذا الع ��ام‪ .‬اأعلن ذلك‬ ‫امدي ��ر العام للعاقات العامة وااإعام ااجتماعي حمد علي العا�سمي‪ ،‬وقال اإن‬ ‫ااأ�سر ام�ستفيدة من برنامج ام�ساعدات النقدية اأجل الغذاء يتفاوت عدد اأفرادها‬ ‫لي�س ��ل اإى ‪ 15‬ف ��رد ًا وفق ما ن�س علي ��ه ااأمر املكي الكرم موؤخ ��ر ًا‪ ،‬وكذلك قرار‬

‫وزي ��ر امالية القا�سي بتخ�سي�س مبلغ اأربعة مليارات و‪ 500‬مليون ريال لتفعيل‬ ‫الرامج ام�ساندة ودعمها‪ .‬واأو�سح اأن امبالغ امخ�س�سة اأجل الغذاء اأودعت ي‬ ‫ح�ساباتهم كما هو متبع كل �سهر لاأ�سر ام�ستفيدة دون ام�سا�س بامعا�س ال�سهري‬ ‫اخا� ��س بها‪ .‬واأ�س ��ار اأن برنامج ام�ساعدات النقدية اأجل الغ ��ذاء هو اأحد برامج‬ ‫ال�سمان ااجتماعي ام�ساندة وامتمثلة ي برنامج ام�ساعدات ال�سمانية‪ ،‬وبرنامج‬ ‫الدع ��م التكميلي‪ ،‬وبرنامج الفر�س والتاأثي ��ث‪ ،‬وبرنامج ام�ساعدات النقدية اأجل‬ ‫احقيبة وال ��زي امدر�سي‪ ،‬وبرنامج ت�سديد جزء من فوات ��ر الكهرباء‪ ،‬وبرنامج‬ ‫ام�ساعدات النقدية اأجل الغذاء وغرها‪.‬‬

‫جامعة نايف تختتم حلقة تنمية المهارات ااستراتيجية للقادة‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�سف الكهفي‬

‫وزراء التربية العرب يؤكدون أهمية إصاح العملية التعليمية والنهوض بالمعلم‬ ‫تو�سي ��ات اموؤم ��ر ال�ساب ��ع واخ ��روج بتو�سي ��ات‬ ‫فاعل ��ة ي هذا اموؤمر واا�ستفادة منها بغية اارتقاء‬ ‫منظوماتناالتعليمية‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير الربية والتعليم خالد ال�سبتي‪،‬‬ ‫اإن امعل ��م هو الركن ااأ�سا�سي ي اأي جهود تطويرية‬ ‫ي ج ��ال اإ�ساح النظ ��ام التعليمي الع ��ام داعيا اإى‬ ‫دع ��م امعلمن عر برام ��ج وفعاليات ح ��ددة تتناول‬ ‫اإث ��راء البيئ ��ة الربوية حول امعل ��م واإيجاد الرامج‬ ‫التدريبي ��ة امنا�سب ��ة ف�سا ع ��ن توفر ام�س ��ادر التي‬ ‫ت�سهم ي تنمية قدراتهم مهنيا‪ .‬واأ�ساف اأن جاح اأي‬

‫هن� �اأت القي ��ادة رئي�س جمهوري ��ة بولندا منا�سب ��ة ذكرى يوم‬ ‫الد�ستور لباده‪ .‬فقد بعث خادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �سعود برقية تهنئة لرئي�س جمهورية بولندا الرئي�س‬ ‫بروني�ساف كوموروف�سكي منا�سب ��ة ذكرى يوم الد�ستور لباده‪.‬‬ ‫واأع ��رب خ ��ادم احرم ��ن ال�سريفن با�س ��م �سعب وحكوم ��ة امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودية وبا�سمه عن اأ�سدق الته ��اي‪ ،‬واأطيب التمنيات‬ ‫بال�سح ��ة وال�سع ��ادة لفخامته‪ ،‬ول�سع ��ب بولندا ال�سدي ��ق ا�سطراد‬ ‫التق ��دم واازدهار‪ .‬كما بعث وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزير الداخلية �ساحب ال�سمو املكي ااأمر نايف بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�سعود برقية تهنئة لرئي� ��س جمهورية بولندا الرئي�س بروني�ساف‬ ‫كوموروف�سك ��ي منا�سبة ذكرى يوم الد�ست ��ور لباده‪ .‬واأعرب وي‬ ‫العهد عن اأبلغ التهاي‪ ،‬واأطيب التمنيات موفور ال�سحة وال�سعادة‬ ‫لفخامته‪ ،‬ول�سعب بولندا ال�سديق امزيد من التقدم واازدهار‪.‬‬

‫موؤمر يرتبط مبا�سرة ي التنفيذ‪.‬‬ ‫من جانبه قال مثل وزير الربية ي دولة قطر‬ ‫عبدالعزي ��ز التميمي اإن مو�سوع اموؤم ��ر الثامن اأي‬ ‫امعلم يعد م ��ن اأهم امو�سوعات‪ ،‬كونه حور العملية‬ ‫الربوية والتعليمية‪ .‬وقال ا �سك اأن التعليم العربي‬ ‫بخر ونحن ن�سعى اإى امزيد من التطوير‪.‬‬ ‫واأكد وزير الربية والتعليم ي البحرين ماجد‬ ‫النعيمي اأهمية ااإعداد اجيد للهيئات التعليمية التي‬ ‫يُلق ��ى على كاهله ��ا م�سوؤولية تعليم وتثقي ��ف اأبنائنا‬ ‫الطلبة الذين ترتكز عليهم نه�سة دولنا‪.‬‬

‫تكرم ام�شاركن ي احلقة العلمية‬

‫اختتم ��ت بع ��د ظه ��ر اأم� ��س اأعم ��ال احلقة‬ ‫العلمية اخا�سة بتنمية امهارات اا�سراتيجية‬ ‫للقادة التي نظمتها كلية التدريب بجامعة نايف‬ ‫العربي ��ة ااأمني ��ة‪ ،‬مق ��ر اجامع ��ة بالريا� ��س‪.‬‬ ‫وا�ستفاد منه ��ا ثاثون قائد ًا من قيادات امديرية‬ ‫العام ��ة حر�س اح ��دود بامملك ��ة‪ .‬واألقى عميد‬ ‫كلية التدريب باجامع ��ة وام�سرف العلمي على‬ ‫احلق ��ة الل ��واء عل ��ي ب ��ن فاي ��ز اجحن ��ي كلمة‬ ‫خ ��ال احفل اختام ��ي ا�ستعر�س فيه ��ا اأهداف‬ ‫احلق ��ة وبرناجه ��ا العلم ��ي‪ .‬كما األق ��ى اللواء‬ ‫ح�سن الزه ��راي كلمة اأثنى فيه ��ا على اجهود‬ ‫الت ��ي تبذله ��ا جامع ��ة ناي ��ف لارتق ��اء بق ��درات‬ ‫(ال�شرق) رج ��ال ااأمن على اخت ��اف تخ�س�ساتهم‪ ،‬حيث‬

‫�س ��ارك القادة ي دورات ماثلة نفذتها اجامعة‬ ‫خ ��ال الفرة اما�سية‪ .‬ثم األقيت كلمة ام�ساركن‬ ‫ي احلق ��ة األقاه ��ا نياب ��ة عنه ��م العمي ��د �ساك ��ر‬ ‫ب ��ن عبدالل ��ه امزيد ال ��ذي اأكد اأهمي ��ة امعلومات‬ ‫واخرات التي قدمت ي احلقة واأنها �ستكون‬ ‫خر معن على تطوير القدرات العلمية والعملية‬ ‫للم�سارك ��ن‪ ،‬ا�سيم ��ا واأنه ��ا تواك ��ب تط ��ورات‬ ‫الع�سر امت�سارعة‪ .‬ثم األقى نائب رئي�س اجامعة‬ ‫الدكت ��ور جمعان ر�سيد ب ��ن رقو�س كلمة اأو�سح‬ ‫فيه ��ا اأن احلقة ا�ستقطبت هيئ ��ة علمية متميزة‬ ‫حتى حقق اأهدافها وغاياتها‪ .‬كما نوه بال�سراكة‬ ‫اا�سراتيجي ��ة بن اجامعة وحر� ��س احدود‪،‬‬ ‫داعي� � ًا اإى ا�ستمراره ��ا م ��ا يحق ��ق ااأه ��داف‬ ‫ام�سركة‪ .‬وم عقب ذل ��ك توزيع ال�سهادات على‬ ‫القيادات ام�ساركة ي فعاليات احلقة العلمية‪.‬‬

‫متهمون طلبوا مساءلة ‪ 26‬عالم ًا أفتوا بالجهاد وتسببوا في توريطهم‬

‫متهم في خلية الجوير يعطل جلسة محاكمته ‪ 15‬دقيقة في جدل لطرد اإعاميين‬ ‫جدة ‪ -‬يزيد احميد‬ ‫اأوق ��ف اأحد امتهم ��ن ي خلية فهد‬ ‫اجوي ��ر امتهم ��ة بالتدب ��ر والتخطيط‬ ‫لتفج ��ر م�سفاة بقيق (فيما عرف بخلية‬ ‫اجوي ��ر) جريات اجل�س ��ة التي عقدت‬ ‫اأم� ��س ي امحكمة اجزائية امتخ�س�سة‬ ‫ي الريا� ��س م ��دة رب ��ع �ساع ��ة مطالب� � ًا‬ ‫بالك�س ��ف ع ��ن اأ�سم ��اء ااإعامي ��ن اأو‬ ‫اإخراجه ��م م ��ن القاعة‪ .‬وح ��اول الق�ساة‬ ‫اإفهام ��ه بعلنية اجل�س ��ة واأن ااإعامين‬ ‫ينقل ��ون ما ي ��دور دون التجن ��ي على اأي‬

‫مته ��م‪ ،‬واأن م ��ن ح ��ق امتهم رف ��ع دعوى امكل ��ف بتغطي ��ة جل�س ��ات حاكم ��ة‬ ‫ق�سائي ��ة �س ��د ااإعام ��ي والو�سيل ��ة امتهم ��ن بق�ساي ��ا اإرهابي ��ة بااإعامين‬ ‫ااإعامي ��ة امتج ��اوزة بالن�س ��ر‪ .‬وبع ��د غر النزيهن‪ ،‬وا�سف� � ًا تاريخ ال�سحافة‬ ‫حاوات واإ�سرار من اثنن من امتهمن طوال ن�سره ��ا للمحاكمات ب � � «ااأ�سود»‪.‬‬ ‫بخ ��روج ااإعامي ��ن ا�ست� �اأذن رئي� ��س وطال ��ب م ��ن ااإعامين الذي ��ن ح�سروا‬ ‫اجل�س ��ة م ��ن اح�س ��ور وعق ��د الق�ساة ب � �اأن يعرف ��وه عل ��ى اأنف�سه ��م وال�سحف‬ ‫الثاثة اجتماعا خت�سرا خرجوا بعده التي يعملون بها‪ ،‬م�سيف ًا اأنه لديه القدرة‬ ‫بقولهم ا بد اأن يكون طلبكم خروج اأي جل ��ب قن ��وات واإعامي ��ن زع ��م اأنه ��م‬ ‫فئة من قاعة امحكمة ل�سبب مقبول �سرعا «حاي ��دون»‪ .‬واأك ��د اأنه غ ��ر مانع باأن‬ ‫وقانوني� � ًا وح�س ��ور ااإعامي ��ن لنق ��ل ين�س ��ر ا�سمه ولوائح الته ��م التي وجهها‬ ‫ما ي ��دور ولي� ��س اخت ��اق ق�س�س غر اإلي ��ه امدعي العام‪ .‬وح�سر اجل�سة �ستة‬ ‫�سحيحة‪ .‬و�سف امتهم الفريق ااإعامي متهم ��ن‪ .‬وي ال�سي ��اق نف�س ��ه‪ ،‬نظ ��رت‬

‫امحكم ��ة اجزائية امتخ�س�سة اأم�س ي‬ ‫ردود �ست ��ة متهم ��ن �سم ��ن اخلية التي‬ ‫قتلت الفرن�سين‪ ،‬و�ساألهم رئي�س اجل�سة‬ ‫عن توقيعهم على اعرافاتهم �سرع ًا وهل‬ ‫اأخ ��ذت تل ��ك التوقيع ��ات بااإك ��راه اأو‬ ‫بطوعه ��م واختياره ��م‪ .‬وطالب حامي‬ ‫اأح ��د امتهمن م�ساءل ��ة ‪ 26‬عام ًا ورطوا‬ ‫اأبناءهم للخ ��روج باجه ��اد ي العراق‪،‬‬ ‫قائ � ً�ا اإن النظ ��ام يكف ��ل لن ��ا ماحقة من‬ ‫ت�سب ��ب ي توريط اأبنائن ��ا للخروج اإى‬ ‫اجه ��اد‪ ،‬و�س ّم ��ى ‪ 26‬عام ��ا �سب ��ق لهم اأن‬ ‫ن�سروا بيان ًا باأ�سمائهم‪.‬‬

‫إيجاز بالتهم الموجهة للمتهمين الستة بخلية الجوير‪:‬‬ ‫ اان�سمام اإى خلية اإرهابية داخل الباد تابعة لتنظيم القاعدة ااإرهابي‬‫ ارتكاب عدد من ااأدوار ااإجرامية وتف�سيلها على النحو ااآتي‪:‬‬‫ اإيواء ااإرهابي يون�س احياري وعائلته والت�سر عليهم‬‫ التوا�سل مع اأع�ساء التنظيم ااإرهابي واالتقاء بهم وتقدم اخدمات لهم‬‫ تقدم الدعم لبع�س اأع�ساء التنظيم ااإرهابي من امطلوبن اأمني ًا ي تنقاتهم‬‫ مويل ااإرهاب وااأعمال ااإرهابية ‪.‬‬‫ ام�ساركة ي حيازة اأ�سلخة نارية بق�سد ااإف�ساد وااإخال بااأمن‪.‬‬‫ جنيد عدة اأ�سخا�س خدمة التنظيم وربطهم بيون�س احياري‪.‬‬‫ً‬ ‫‪ -‬تزويد فهد اجوير باأرقام هواتف عددا من ال�سباط ا�ستهدافهم م�ستغا عمله‪.‬‬

‫ خيان ��ة ااأمان ��ة بتق ��دم معلوم ��ات �سرية خا�س ��ة اأحد اأع�س ��اء التنظيم‬‫ااإرهابي‪.‬‬ ‫ اعتناق امنهج التكفري امخالف للكتاب وال�سُ َنة واإجماع �سلف ااأمة‬‫ اافتي ��ات على وي ااأمر واخروج عن طاعته بال�سفر اإى دولة عربية وام�ساركة‬‫ي تكوين خلية هناك‬ ‫ تاأمن اأوكار ا�ست�سافة ال�سباب القادمن من امملكة حن ترتيب دخولهم مواطن‬‫الفتنة والقتال‬ ‫ ام�ساع ��دة ي ا�ستم ��رار هروب اأع�س ��اء التنظيم ااإرهابي م ��ن ال�سجن من خال‬‫ا�ستقباله لهم‪.‬‬


‫تركي بن ناصر‪:‬‬ ‫مشروعات إصاح‬ ‫أضرار حرب‬ ‫الخليج مستمرة‬ ‫وأثبتت جدواها‬

‫جدة ‪ -‬وا�س‬ ‫اأك ��د الرئي� ��س الع ��ام للأر�صاد وحماي ��ة البيئة‬ ‫�صاح ��ب ال�صم ��و املك ��ي الأم ��ر ترك ��ي ب ��ن نا�ص ��ر‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اأن امملك ��ة توا�ص ��ل تنفي ��ذ ع ��دد‬ ‫م ��ن ام�صروع ��ات لإ�ص ��لح الأ�ص ��رار الناج ��ة ع ��ن‬ ‫ح ��رب اخلي ��ج وفق الرام ��ج امعدة م ��ن قبل جنة‬ ‫التعوي�صات ب ��الأم امتح ��دة‪ ،‬واأن النتائج الأولية‬ ‫لهذه ام�صروعات اأثبتت جدواها وفقا ما ر�صده وفد‬ ‫اللجنة خلل زيارته للمملكة ي فراير اما�صي‪ .‬جاء‬ ‫ذل ��ك ي كلمة خلل تروؤ�صه لوفد امملكة ام�صارك ي‬

‫تركي بن ن��صر‬

‫اجتماع امجل�س احاك ��م ي الأم امتحدة اخا�س‬ ‫بتعوي�صات امناطق امت�صررة من حرب اخليج‪ ،‬ي‬ ‫دورته (‪ )73‬التي ب ��داأت فعالياتها اأم�س الأول مقر‬ ‫الأم امتحدة بجنيف‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن التفاه ��م ام�ص ��رك لأه ��داف وغايات‬ ‫وحدي ��ات برنامج امملكة لإع ��ادة التاأهيل �صي�صمح‬ ‫لفريق عملنا بالركيز للح�صول على العمل امن�صود‬ ‫بطريقة ت�صمن اأو حقق فائدة طويلة امدى للمملكة‬ ‫والبيئ ��ة‪ .‬وب � ن�ن اأن التع ��اون ب ��ن برنام ��ج الأم‬ ‫امتح ��دة للتعوي�ص ��ات والرئا�ص ��ة العام ��ة للأر�صاد‬ ‫وحماي ��ة البيئ ��ة اأوج ��د اإدارة قوي ��ة ج ��د ًا لرنامج‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫الخطأ (ذكر)‬ ‫والخطيئة (أنثى)!‬ ‫غانم الحمر‬

‫الخط�أ‪ :‬متعدد و�صغير‪ ،‬والخطيئة‪ :‬واحدة وكبيرة!‬ ‫الخط�أ‪� :‬صه�م ط�ئ�صة‪ ،‬والخطيئة رمح م�صدد!‬ ‫الخط�أ‪ :‬ع�دة م� يكون اقتراف� واعتراف�‪ ،‬الخطيئة‪ :‬ع�دة م� تكون‬ ‫اقتراف� ودليا!‬ ‫الخط� ��أ‪ :‬ابتاء قب ��ل اأن يكون اختاء‪ ،‬والخطيئ ��ة اختاء قبل اأن‬ ‫تكون ابتاء!‬ ‫الخط�أ‪ :‬يم�صح ب�لعتذار‪ ،‬والخطيئة‪ :‬ل يغ�صله� الأ�صف!‬ ‫الخط�أ‪ :‬ذنب‪ ،‬والخطيئة‪ :‬جريمة!‪.‬‬ ‫الخط�أ‪ :‬يولد من هوى‪ ،‬الخطيئة‪ :‬ت�أتي من �صك!‬ ‫الخط�أ‪ :‬ب�ل�صدفة‪ ،‬والخطيئة‪ :‬ب�لتر�صد!‬ ‫الخط� ��أ‪ :‬احتج ���ب لل�صم�س ف ��ي الغيوم‪ ،‬والخطيئ ��ة‪ :‬ك�صوف في‬ ‫هال القمر!‬ ‫الخط� ��أ‪ :‬مع�ك�ص ��ة �ص�ب لفت�ة او تحر�س �ص�ب ��ة بفتى‪ ،‬والخطيئة‪:‬‬ ‫اأن يبتز اأحدهم� الآخر ب�صور!‬ ‫الخط�أ‪ :‬اأن تكذب على الن��س‪ ،‬والخطيئة‪ :‬اأن تكذب على نف�صك!‬ ‫الخط�أ‪ :‬اأن تق�صو على اأبن�ئك‪ ،‬والخطيئة‪ :‬اأن تق�صو على والديك!‬ ‫الخط�أ لغة‪( :‬ذكر)‪ ،‬الخطيئة لغة‪( :‬اأنثى)!‬ ‫الخط�أ‪( :‬خطيئة رجل) والخطيئة‪( :‬خط�أ امراأة)!‬ ‫(الول ��د ال�صف ���ح) ه ��و نتيج ��ة اقت ��ران خط� ��أ (الخطيئ ��ة) وخطيئة‬ ‫(الخط� ��أ) ول ��م يقت ��رف اأي منهم ���! ه ��و م ��ن اأكث ��ر الن�� ��س ب ��راءة ومن‬ ‫اأ�صواأهم حظ�‪ ،‬واأ�صمى كف�رات الخط�ي� اأن يرعى فا يظلم مرتين!‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫بيئ ��ي ذي اإمكانيات متطورة يحق ��ق برناجا بيئيا‬ ‫كامل للمملك ��ة بالإ�صافة اإى وج ��ود بنية كاملة ي‬ ‫ج ��ال التطبي ��ق للتزويد بالدع ��م الفن ��ي‪ ،‬وامادي‪،‬‬ ‫وال�صيا�ص ��ي‪ ،‬واأن ه ��ذه البنية لن تك ��ون خلل مدة‬ ‫تنفيذ ام�صروعات فق ��ط‪ ،‬واإما �صيكون جزء رئي�س‬ ‫منه ��ا لدع ��م اإدارة الرنام ��ج حتى دي�صم ��ر ‪،2016‬‬ ‫وذلك لتوفر الوقت الكاي لهذا التح�صيل و�صمان‬ ‫ا�صتمرارية الرنامج دون خلل‪.‬‬ ‫واأ�صار الرئي� ��س العام للأر�صاد وحماية البيئة‬ ‫اإى اأنه مت اموافقة على خطط م�صروع وميزانيات‬ ‫جمي ��ع م�صروعات الإ�صلح ال�صاحلي ��ة والرية من‬

‫رأس اللقاء التشاوري الثالث عشر لوزراء الداخلية‬

‫ولي العهد‪ :‬أي أذى تتعرض له أي دولة في المجلس هو أذى يمسنا جميعا‬ ‫الريا�س ‪ -‬وا�س‬ ‫اأكد وي العهد نائب رئي�س جل�س الوزراء‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة �صاح ��ب ال�صمو املك ��ي الأمر‬ ‫ناي ��ف ب ��ن عبدالعزي ��ز اأن اأي اأذى تتعر�س له اأي‬ ‫من دول جل� ��س التعاون ل ��دول اخليج العربي‬ ‫ه ��و اأذى م�صنا جميعا‪ ،‬ومن ه ��ذا امنطلق فاإي‬ ‫اأوؤك ��د عل ��ى موق ��ف امملك ��ة العربي ��ة ال�صعودية‬ ‫الدائ ��م وام�صتنك ��ر م ��ا تتعر� ��س ل ��ه الإم ��ارات‬ ‫العربية امتح ��دة من مار�صات غ ��ر مقبولة من‬ ‫دول ��ة ج ��اورة داأبت على جاهل ح ��ق الإمارات‬ ‫ام�صروع ي جزرها الث ��لث التي حتلها اإيران‪.‬‬ ‫وكذل ��ك اأوؤكد ا�صتن ��كار امملكة حادث ��ة التفجر‬ ‫الإرهاب ��ي الذي وقع موؤخ ��ر ًا ي ملكة البحرين‬ ‫ال�صقيقة ونتج عنه اإ�صابة �صبعة من رجال الأمن‪،‬‬ ‫ونوؤك ��د ي الوقت نف�صه وق ��وف امملكة العربية‬ ‫ال�صعودي ��ة وبقي ��ة دول امجل�س �صف� � ًا واحد ًا مع‬ ‫ملكة البحرين ودولة الإمارات العربية امتحدة‬ ‫ي احفاظ على ال�صيادة وال�صتقرار باعتبار اأن‬ ‫اأمنهما جزء من اأمن دول امجل�س كافة‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك ل ��دى رئا�صت ��ه م�صاء اأم� ��س اللقاء‬ ‫الت�ص ��اوري الثالث ع�صر ل ��وزراء الداخلية بدول‬ ‫جل�س التعاون ل ��دول اخليج العربية ي ق�صر‬ ‫اموؤم ��رات بالريا�س‪ .‬وقال اإنن ��ا نحمد الله على‬ ‫ما تعي�صه دولن ��ا و�صعوبنا من عظيم نعمة الأمن‬ ‫وواف ��ر التق ��دم والزدهار بف�صل الل ��ه ثم بف�صل‬ ‫ال�صيا�ص ��ة احكيم ��ة الت ��ي ينتهجها ق ��ادة دولنا‪.‬‬

‫وتتج ��اوب معه ��ا �صعوبنا الت ��ي ت ��درك اأن الأمن‬ ‫مرتك ��ز اأ�صا�ص ��ي ي �صلمته ��ا وامحافظ ��ة عل ��ى‬ ‫دوله ��ا وا�صتقراره ��ا وجاح خططه ��ا وبراجها‬ ‫التنموية‪ .‬وق ��ال جميعنا ي ��درك العلقة الوثيقة‬ ‫بن الأمن والتطور اح�صاري للأم وال�صعوب‪،‬‬ ‫باعتب ��ار اأن الأم ��ن ال�صب ��ب اجامع خ ��ر الدنيا‬ ‫والآخ ��رة‪ ،‬ولذل ��ك كان ��ت امحافظ ��ة علي ��ه واجب ًا‬ ‫ومطلب� � ًا اإن�صاني� � ًا واأن التحدي ��ات التي تواجهنا‬ ‫هي حديات عديدة ومتنامية بحجم مكانة دولنا‬ ‫وموقعه ��ا ال�صراتيج ��ي‪ .‬واأي�ص ��ا تاأثره ��ا ي‬ ‫اقت�صاديات �صعوب العام وا�صتقرارها‪ .‬ول �صك‬ ‫اأننا واجهنا و�ص ��وف نواجه مثل هذه التحديات‬ ‫القائمة والقادمة بكل عزمة واقتدار‪ ..‬م�صتعينن‬ ‫ي ذلك بالله ثم بحكمة قادتنا ووعي �صعوبنا‪.‬‬ ‫وق ��ال وي العه ��د اإن مو�صوع ��ات البح ��ث‬ ‫امطروحة عل ��ى لقائنا هذا تعك� ��س الإدراك التام‬ ‫لهذه التحدي ��ات وام�صتجدات‪ .‬وراأى اأن م�صروع‬ ‫حدي ��ث وتطوير التفاقية الأمني ��ة هو العنوان‬ ‫الأب ��رز؛ حي ��ث ب ��ذل الإخ ��وة ي الأمان ��ة العامة‬ ‫للمجل�س مع زملئهم مثل ��ي دول امجل�س جهد ًا‬ ‫كب ��ر ًا ي �صبي ��ل اإجاز ه ��ذا ام�ص ��روع الطموح‬ ‫واحي ��وي‪ .‬ون�صكر لهم ذلك ونتمن ��ى اأن حظى‬ ‫هذه التفاقي ��ة موافقة اإخواي اأ�صحاب ال�صمو‬ ‫امعاي ال ��وزراء ومباركة قادتنا مهيد ًا لإقرارها‬ ‫والعم ��ل موجبه ��ا‪ ..‬والت ��ي �صت�ص ��ب ي نهاية‬ ‫امط ��اف ي احفاظ على مكت�صباتنا وا�صتقرارنا‬ ‫وحماية الأمن اجماعي لدولنا‪.‬‬

‫نــدرك جميع ًا العاقــة الوثيقة بين اأمن‬ ‫والتطور الحضاري لأمم‬ ‫التحديــات التي تواجهنا عديدة ومتنامية‬ ‫بحجم مكانة دولنا وموقعها ااستراتيجي‬ ‫المملكة تســتنكر ما تتعــرض له اإمارات‬ ‫وتجاهل إيران لحقها في الجزر الثاث‬ ‫نقــف صفــ ًا واحــد ًا مــع البحريــن وندعــم‬ ‫استقرارها وأمنها‬

‫«إبصار» توافق على إنشاء مصانع للمكفوفين في المملكة‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫ج�نب من اجتم�ع اجمعية العمومية ل� «اإب�ص�ر»‬

‫كاهل اجمعية مكافحة العمى بامملكة‪ ،‬لتحقيق‬ ‫متطلبات امبادرة العامية «الروؤية ‪ :2020‬احق‬ ‫ي الإب�صار»‪ ،‬خف�س ن�صبة الإعاقة الب�صرية‪.‬‬ ‫م�صيف ��ا اأن امملك ��ة ت�صه ��د ح ��راك ًا اجتماعي� � ًا‪،‬‬ ‫وتنموي� � ًا ي اأدوار امجتمع ام ��دي‪ ،‬من �صاأنه‬ ‫اأن يزي ��د الوعي بالق�صاي ��ا امجتمعية‪ ،‬ويعزز‬ ‫ت�صاف ��ر اجه ��ود احكومي ��ة والعم ��ل الأهلي‬ ‫التطوع ��ي للتعامل م ��ع الق�صاي ��ا وام�صكلت‪.‬‬ ‫واأكد الأمر طلل بن عبدالعزيز‪ ،‬على �صرورة‬ ‫التعامل مع الإعاقة الب�صرية ب�صورة تكاملية‪،‬‬ ‫داعي� � ًا ي الوقت ذات ��ه اإى تفعيل دور امجل�س‬

‫الأعل ��ى للإعاقة م ��ن خلل اجه ��ات امخت�صة‪،‬‬ ‫حيث راأى اأن تفعيل امجل�س �صي�صهم ي و�صع‬ ‫كثر من اأم ��ور ذوي الحتياجات اخا�صة ي‬ ‫ن�صابه ��ا‪ .‬من جهة اأخرى‪ ،‬ك�ص ��ف الأمر طلل‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز ل � � «ال�ص ��رق» ع ��ن دور برنامج‬ ‫اخليج العرب ��ي للتنمية «اأجفن ��د» ي مكافحة‬ ‫الفقر‪ ،‬معرب� � ًا عن تطلعه لروؤي ��ة «بنك للفقراء»‬ ‫ي ال�صعودي ��ة عل ��ى غ ��رار م ��ا نف ��ذ ي كل من‬ ‫الأردن والبحري ��ن واليم ��ن و�صوري ��ا‪ .‬م�صرا‬ ‫اإى مب ��ادرة اجمعي ��ة مكافح ��ة الفق ��ر باإن�صاء‬ ‫م�صان ��ع للمكفوفن ي ال�صعودي ��ة‪ ،‬على غرار‬

‫الصحة واصلت ّ‬ ‫الكف عن التصريح بشأن الكراسي‬

‫أطباء يرفعون استمارات ترصد عيوب‬ ‫كراسي الغسيل الكلوي الصينية‬ ‫الطائف ‪ -‬ماجد ال�صربي‬ ‫ك َفت وزارة ال�صحة عن التعليق على بقاء كرا�صي‬ ‫الغ�صي ��ل الكلوي �صينية ال�صن ��ع وام�صتخدمة من قبل‬ ‫مراك ��ز ووحدات الغ�صي ��ل الكلوي البال ��غ عددها ‪184‬‬ ‫مركز ًا‪ ،‬التي يرتادها ‪ 11‬األف مري�س اأ�صبوعي ًا‪ .‬وتعذر‬ ‫اح�صول على ت�صريح من امتحدث الر�صمي بالوزارة‬ ‫خالد مرغلي الذي م يجب على كافة الت�صالت التي‬ ‫مت ب ��ه اأم�س‪ .‬وذكر اأطباء متخ�ص�ص ��ون ي اأمرا�س‬ ‫الكلى ل� «ال�ص ��رق» اأن ا�صتمارات ر�صد عيوب الكرا�صي‬ ‫اكتملت اأم�س الأربع ��اء‪ ،‬وم رفعها اإى وزارة ال�صحة‬ ‫بن ��اء على طل ��ب تلقت ��ه وح ��دات الغ�صي ��ل ي امناطق‬ ‫وامحافظ ��ات كافة بتعبئة موذج لت�صخي�س واقع تلك‬ ‫الكرا�صي‪ .‬واأكدوا اأن توجيه الوزارة م يت�صمن اإ�صارة‬ ‫ب�صحب الكرا�صي بل طلبت الوزارة وقف ت�صلم كميات‬ ‫جديدة م ��ن ال�صناعة نف�صه ��ا‪ .‬واأ�صار ع ��دد من مديري‬ ‫�ص� �وؤون امر�صى العامل ��ن ي امراك ��ز اإى اأن وحدات‬ ‫الدع ��م الهند�ص ��ي تع ��اي ي �صبي ��ل اإ�ص ��لح العيوب‬ ‫امتك ��ررة للكرا�صي من ��ذ و�صولها‪ .‬وحاول ��ت «ال�صرق»‬ ‫التوا�صل مع امتحدث الر�صمي بالوزارة طوال اليومن‬ ‫اما�صي ��ن معرفة خطة ال ��وزارة ل�صحب الكرا�صي التي‬ ‫نف ��ت ي بيانه ��ا الر�صم ��ي ت�صلمه ��ا واأكدت اأنه ��ا اأنهت‬ ‫ال�صفقة مع ال�صركة اموردة‪ ،‬لكن امتحدث م ي�صتجب‪.‬‬ ‫وكانت «ال�صرق» انف ��ردت بن�صر تفا�صيل ال�صفقة‬

‫(ال�صرق)‬

‫امخالف ��ة للمقايي� ��س واموا�صف ��ات ال�صعودي ��ة ق ��ي‬ ‫وقت �صاب ��ق‪ ،‬ور�صدت تخوف الأطب ��اء العاملن ي‬ ‫وحدات الغ�صيل الكلوي بقولهم اأن الكرا�صي ال� ‪700‬‬ ‫التي م توفره ��ا موؤخر ًا خطرة على �صحة امر�صى‪،‬‬ ‫حي ��ث تتعط ��ل ي حال توق ��ف التي ��ار الكهربائ ��ي‪ ،‬ما‬ ‫يعر� ��س امري� ��س للخط ��ر‪ ،‬كم ��ا اأن الإ�ص ��اءة اموف ��رة‬ ‫قدم ��ة ول تعم ��ل‪ ،‬ف�ص ًل عن انك�ص ��ار م�صاند الكرا�صي‬ ‫قبل ا�صتخدامها‪ .‬كما ك�صفوا اأن احركات ام�صموح بها‬ ‫للكر�صي حدودة ول تنا�صب مري�س الكلى‪ ،‬ما ا�صطر‬ ‫اإى العتماد عل ��ى حريك الكر�صي ي التحكم ب�صغط‬ ‫امري� ��س اأثناء الغ�صي ��ل‪ .‬واأ�ص ��ادوا بالكرا�صي القدمة‬ ‫موؤكدي ��ن اأنها عملت بكفاءة عالي ��ة لنحو ت�صع �صنوات‬ ‫قب ��ل اأن تتهالك نتيجة للتق ��ادم‪ .‬وقال ��وا اإن ام�صكلة اأن‬ ‫العديد من مراكز الكلى تخل�صت من الكرا�صي القدمة‬ ‫قب ��ل اأن تفاجاأ بواق ��ع الكرا�صي اجدي ��دة‪ .‬وتوا�صلت‬ ‫«ال�ص ��رق» ح ��ول الق�صية مع عدد م ��ن امتخ�ص�صن ي‬ ‫الهند�صة الطبي ��ة ي ام�صت�صفيات‪ ،‬رف�صوا الك�صف عن‬ ‫اأ�صمائه ��م‪ ،‬حي ��ث اأكدوا اأن الكرا�ص ��ي و�صلت قبل �صهر‬ ‫تقريب� � ًا‪ ،‬وظه ��رت عليها م�صكلت فني ��ة عديدة‪ ،‬وقامت‬ ‫الوزارة باإر�صال مهند�صن من ال�صركة ال�صينية اموردة‬ ‫لإ�صلحه ��ا اإ نل اأن ام�صكل ��ة ل ت ��زال قائمة‪ ،‬وذك ��روا اأن‬ ‫من اأه ��م عيوب الكرا�ص ��ي اجديدة ع ��دم ملءمة طول‬ ‫الكرا�صي لأطوال امر�صى ال�صعودين ف�ص ًل عن �صرعة‬ ‫تلف وانك�صار ام�صاند‪.‬‬

‫جربة م�صانع الهيئة ال�صناعية للمكفوفن ي‬ ‫الولي ��ات امتحدة الأمريكي ��ة‪ .‬موؤكد ًا اجدوى‬ ‫القت�صادي ��ة والجتماعي ��ة مثل ه ��ذه ام�صانع‬ ‫ي دع ��م احركة التنموية‪ ،‬كما اعتره اأ�صلوب ًا‬ ‫ناجح� � ًا ي دمج امعاق ��ن ب�صري� � ًا ي العملية‬ ‫التنموي ��ة‪ ،‬لي�ص ��ع ي اأيديه ��م اأدوات اإنت ��اج‬ ‫حقيقي ��ة محاربة البطال ��ة‪ .‬اإى ذل ��ك‪ ،‬ذكر اأمن‬ ‫ع ��ام اجمعية حمد توفيق بل ��و اأمام الرئي�س‬ ‫الفخ ��ري للجمعي ��ة والأع�ص ��اء ي اجتم ��اع‬ ‫اجمعي ��ة العمومية التا�صع ��ة اأن مقرح تنفيذ‬ ‫م�صروع م�صن ��ع للمكفوفن بال�صعودية ماثل‬

‫ل�صناع ��ة امكفوفن ي اأمري ��كا‪ ،‬كخطوة اأوى‬ ‫عل ��ى ام�صتوي ��ن العرب ��ي وامحل ��ي ي �صياق‬ ‫تنفي ��ذ توجيه ��ات الرئي� ��س الفخ ��ري اأن يت ��م‬ ‫التن�صيق بن اجمعية و»اأجفند» للوقوف على‬ ‫ال�صكل القانوي للم�ص ��روع ل�صمان ا�صتدامته‬ ‫بالتع ��اون م ��ع وزارت ��ي العم ��ل وال�ص� �وؤون‬ ‫الجتماعية والقطاع اخا�س‪ .‬يذكر اأن م�صانع‬ ‫امكفوف ��ن ي اأمري ��كا توظ ��ف اآلف امعاق ��ن‬ ‫ب�صري ًا بجمي ��ع فئاتهم عر ثمانن م�صنعا ي‬ ‫اأربع ��ن ولية تنت ��ج �صناع ��ات ختلفة وتبلغ‬ ‫عائداتها ال�صنوية حواي ثلثة مليارات دولر‪.‬‬

‫الدمام ‪ -‬فهد اح�صام‬ ‫احت�ص ��د الع�ص ��رات ي �صالة كب ��ار الزوار‬ ‫مطار املك فهد بالدمام‪ ،‬م�صاء اأم�س‪ ،‬ل�صتقبال‬ ‫امواطنن عبدالله علي وتوفيق ح�صن العائدين‬ ‫م ��ن لبنان‪ ،‬بع ��د حريرهما من ع�صاب ��ة عراقية‬ ‫اختطفتهم ��ا وحاول ��ت ابتزازهم ��ا‪ .‬وامت� �لأت‬ ‫قاعة امط ��ار بالزغاريد والأنا�صيد فور دخولهما‬ ‫القاع ��ة‪ ،‬ي م�صهد موؤثر ظه ��رت فيه ر�صيعة ي‬ ‫ال�صه ��ر الث ��اي‪ ،‬وهي حفي ��دة امواط ��ن توفيق‬ ‫ح�صن‪.‬‬ ‫و�صارك ي ال�صتقبال مندوبون من وزارة‬

‫(وا�س)‬

‫الريا�س ‪ -‬علي بلل‬ ‫ك�ص ��ف ام�ص ��رف الع ��ام عل ��ى‬ ‫ال�صراتيجي ��ة الوطني ��ة لتطوي ��ر‬ ‫الريا�ص ��ة امدر�صي ��ة حم ��د الروي�ص ��د‬ ‫ل � � «ال�ص ��رق» ع ��ن ق ��رب النته ��اء م ��ن‬ ‫ال�صراتيجي ��ة‪ ،‬وتوق ��ع اأن يت ��م ذل ��ك‬ ‫ي غ�ص ��ون الأ�صابي ��ع الثلث ��ة امقبلة‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الروي�ص ��د ل � � «ال�ص ��رق» اأن‬ ‫ال�صراتيجي ��ة ته ��دف اإى التاأ�صي� ��س‬ ‫لنظ ��ام ريا�ص ��ة مدر�صي ��ة رائ ��دة عامي ًا‬ ‫م ��ن خ ��لل ط ��لب اأ�صح ��اء يدرك ��ون‬ ‫احاج ��ة ممار�صة اأ�صل ��وب حياة ن�صط‪،‬‬ ‫ومار�صون الن�صاط البدي والريا�صي‬ ‫ي امدار� ��س‪ ،‬ومعلم ��ي تربي ��ة بدني ��ة‬ ‫اأ�صحاب مهنية عالية‪ ،‬ومدار�س جذابة‬ ‫ذات مراف ��ق ريا�صية مي ��زة‪ ،‬وتناف�س‬ ‫ريا�صي �صامل عاي اجودة‪ ،‬واكت�صاف‬ ‫امواه ��ب الريا�صي ��ة ورعايته ��ا‪ .‬وق ��ال‬ ‫الروي�ص ��د‪ :‬ر�صال ��ة ال�صراتيجي ��ة‬ ‫امرتقب ��ة تتمث ��ل ي تطوي ��ر بيئة توفر‬ ‫اخ ��رات التعليمي ��ة الإيجابية وتعزز‬

‫رضيعة في الشهر الثاني تتوسط موكب ًا حاشد ًا‬ ‫في استقبال «عبداه» و«توفيق» في مطار الدمام‬

‫عبدالله علي حمو ًل على ال�صرير‬

‫(وا�س)‬

‫الرويشد‪ :‬استراتيجية تطوير الرياضة‬ ‫المدرسية تكتمل خال ثاثة أسابيع‬

‫أزمة المختطفين السعوديين في لبنان ُتختتم بالزغاريد في صالة كبار الزوار‬

‫توفيق ح�صن يقبل راأ�س والدته‬

‫الأمر ن�يف يلقي كلمته خال اللق�ء الت�ص�وري‬

‫ج�نب من اللق�ء الت�ص�وري اأم�س‬

‫اأمير طال بن عبدالعزيز لـ |‪ :‬ستكون ذات جدوى اقتصادية واجتماعية‬

‫اأ�ص ��درت اجمعي ��ة العمومي ��ة التا�صع ��ة‬ ‫جمعي ��ة اإب�ص ��ار للتاأهي ��ل وخدم ��ة الإعاق ��ة‬ ‫الب�صري ��ة اأم�س موافقتها عل ��ى اإن�صاء م�صانع‬ ‫للمكفوف ��ن ي امملك ��ة‪ ،‬عل ��ى غ ��رار م�صان ��ع‬ ‫امكفوف ��ن ي الولي ��ات امتح ��دة الأمريكي ��ة‪،‬‬ ‫وذلك لدعم امعاقن ب�صريا وتوفر فر�س عمل‬ ‫لهم‪ .‬وكان الرئي� ��س الفخري للجمعية �صاحب‬ ‫ال�صمو املكي الأمر طلل بن عبدالعزيز‪ ،‬د�صن‬ ‫اأم�س‪ ،‬اجتماع اجمعية العمومية بقاعة الق�صر‬ ‫بفندق هيلت ��ون جدة‪ ،‬بح�صور ثمانن ع�صو ًا‪،‬‬ ‫يتقدمهم رئي�س جل�س اإدارة اجمعية الدكتور‬ ‫اأحم ��د حم ��د عل ��ي‪ .‬وق ��دم الأمر ط ��لل لدى‬ ‫خاطبته الجتم ��اع‪ ،‬خال�س �صك ��ره وتقديره‬ ‫خ ��ادم احرم ��ن ال�صريف ��ن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزي ��ز‪ ،‬واحكومة التي م ت� �األ جهد ًا ي‬ ‫دع ��م ذوي الإعاق ��ة‪ ،‬وم ��ن بينه ��م ذوو الإعاقة‬ ‫الب�صري ��ة‪ ،‬م ��ا جع ��ل امجتمع ال ��دوي منح‬ ‫امملكة جائزة ال�صراكة العامية مكافحة العمى‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى الدور الفع ��ال الذي يقع على‬

‫قبل امراجعن ام�صتقلن بالأمانة العامة للجنة الأم‬ ‫امتحدة للتعوي�صات وجل� ��س الإدارة‪ ،‬وم مويل‬ ‫ما ن�صبت ��ه ‪ %90‬من جمي ��ع ام�صروع ��ات‪ ،‬وبحلول‬ ‫نهاي ��ة عام ‪2012‬م تكون الن�صب ��ة ‪ ،%100‬مو�صحا‬ ‫اأن ��ه يج ��ري حالي ��ا اإع ��داد خريطة طري ��ق للأن�صطة‬ ‫امتعلق ��ة بج ��زر اإع ��ادة الغط ��اء النبات ��ي وامناطق‬ ‫البحري ��ة امحمية بن ��اء على طل ��ب الأمان ��ة العامة‪.‬‬ ‫وطال ��ب جنة الأم امتحدة بع ��دم فك ارتباط جنة‬ ‫التعوي�ص ��ات قبل نهاي ��ة ع ��ام ‪2013‬م‪ ،‬حتى تكتمل‬ ‫كاف ��ة اأعمال الإ�صلحات‪ ،‬وحتى نك ��ون قد بداأنا ي‬ ‫ر�صد ومراقبة طويلة امدى جهود اإعادة التاأهيل‪.‬‬

‫(ت�صوير‪ :‬اأمن الرحمن)‬

‫اخارجي ��ة وم�صوؤولون ي امط ��ار‪ ،‬وح�ص ٌد من اختطافهم ��ا بداأ ف ��ور و�صولهما مط ��ار بروت‪،‬‬ ‫اأق ��ارب العائدي ��ن جاوؤوا من حافظ ��ة الأح�صاء حي ��ث قادهما �صائق �صيارة اأج ��رة اإى الع�صابة‬ ‫للحتف ��ال بعودتهم ��ا ي امط ��ار‪ .‬وفيم ��ا ظه ��ر التي احتجزتهما ي �صق ��ة‪ .‬وبداأت الق�صة حن‬ ‫امواط ��ن عبدالله علي حمو ًل عل ��ى �صرير‪ ،‬بدا ات�ص ��ل عبدالل ��ه عل ��ي بابنه جعف ��ر ي حافظة‬ ‫الآخ ��ر متوكئ ًا على ع ��كاز‪ ،‬وق ��ال توفيق ح�صن الأح�صاء طالب ًا منه حويل مبلغ مائة األف دولر‬ ‫ل�»ال�صرق» اإنهما اأ�صيبا بك�صور ور�صو�س اأثناء ل�صراء �صقة ي بروت‪ ،‬ما اأثار ريبة البن‪ ،‬الذي‬ ‫حاولتهما الهرب من ال�صقة التي اح ُتجزا فيها‪ ،‬بلغ ال�صفارة ال�صعودية و ن‬ ‫م ترتيب امو�صوع مع‬ ‫حيث قفزا من الدور الث ��اي‪ .‬وغادر امواطنان‪ ،‬اجهات الأمني ��ة حتى ن‬ ‫م حريرهم ��ا‪ .‬ون�صرت‬ ‫اأحدهما ي �صيارة اإ�صعاف والآخر برفقة اأقاربه «ال�صرق» تفا�صيل الق�ص ��ة خلل الأيام اما�صية‪،‬‬ ‫متجه ��ن نح ��و حافظ ��ة الأح�ص ��اء ي موك ��ب وتعر� ��س امخطوفان لتعذي ��ب ج�صدي ونف�صي‬ ‫على ي ��د الع�صابة‪ ،‬قبل ن�ص ��ب الكمن للع�صابة‬ ‫ا�صطفت فيه �صيارات ام�صتقبلن‪.‬‬ ‫وقبي ��ل مغادرت ��ه امط ��ار ق ��ال ح�ص ��ن اإن والإيقاع بها‪.‬‬

‫ال�صحة وت�صاهم ي الريا�صة وت�صاعد‬ ‫عل ��ى التمي ��ز وفق ��ا للمعاي ��ر العامية‪.‬‬ ‫كم ��ا ته ��دف اإى ام�صاهم ��ة ي تطوي ��ر‬ ‫خرج ��ات التعلي ��م‪ ،‬وح�صن م�صتوى‬ ‫ال�صح ��ة وم ��ط احي ��اة الن�ص ��ط‪ ،‬واأن‬ ‫تك ��ون الريا�ص ��ة الن�ص ��اط الرويح ��ي‬ ‫الأول للط ��لب‪ ،‬وت�صجي ��ع التناف� ��س‬ ‫عل ��ى ام�صتوي ��ن الإقليم ��ي والعام ��ي‪،‬‬ ‫وا�صتحداث بيئة ذات موا�صفات عامية‬ ‫داعمة للريا�صة‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن لل�صراتيجية‬ ‫اأولوي ��ات تتمث ��ل ي زي ��ادة م�صت ��وى‬ ‫الوعي باأهمية مار�صة الن�صاط البدي‬ ‫والريا�ص ��ة كع ��ادة حياتي ��ة‪ ،‬وتطوي ��ر‬ ‫الهيكل الإداري والريا�صي وال�صيا�صات‬ ‫التنظيميةالريا�صية‪،‬وا�صتحداث�صبكة‬ ‫مرافق متمكنة لتنفيذ الرامج الريا�صية‬ ‫امدر�صية‪ ،‬م�ص ��ر ًا اأن امتطلبات الأولية‬ ‫لل�صراتيجي ��ة تتمث ��ل ي تعزي ��ز‬ ‫العلقة ب ��ن القطاعن اخا�س والعام‪،‬‬ ‫والتن�صيق مع ال�صراتيجيات الوطنية‬ ‫الأخرى‪ ،‬وو���ص ��ع ال�صيا�صات‪ ،‬وتعزيز‬ ‫الت�صالت الداخلية واخارجية‪.‬‬

‫العيسى‪ :‬كرسي لدراسة تقنين‬ ‫وتدوين اأحكام الشرعية‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫بحث وزير العدل‪ ،‬رئي� ��س امجل�س الأعلى للق�صاء‪،‬‬ ‫حمد بن عبدالكرم العي�صى‪ ،‬مع اأع�صاء الهيئة العلمية‬ ‫ي جامعة الإم ��ام حمد بن �صعود الإ�صلمية‪ ،‬ي مكتبه‬ ‫ي امجل� ��س ظهر اأم� ��س‪ ،‬اإن�صاء كر�ص ��ي لدرا�صة وتقنن‬ ‫وتدوي ��ن الأح ��كام ال�صرعي ��ة ي اجامع ��ة‪ ،‬يحم ��ل ا�صم‬ ‫ال�صيخ �صع ��د بن عبدالله بن غنيم‪ .‬ويه ��دف الكر�صي اإى‬ ‫تق ��دم الدع ��م العلم ��ي امتخ�ص� ��س للجه ��ات الق�صائي ��ة‬ ‫فيما يتعلق م�صروع تقنن وتدوي ��ن الأحكام ال�صرعية‪،‬‬ ‫وتوف ��ر البيئة املئم ��ة للبحث والتطوي ��ر ي امجالت‬ ‫ذات العلق ��ة‪ ،‬ورب ��ط خرج ��ات البحث العلم ��ي امتعلق‬ ‫بالدرا�ص ��ات الق�صائي ��ة بحاج ��ات امجتم ��ع ال�صع ��ودي‪،‬‬ ‫من خ ��لل اإيجاد بيئة تق ��وم على ال�صراك ��ة بن اجامعة‬ ‫واجه ��ات احكومي ��ة والأهلية غر الربحي ��ة‪ .‬والبحث‬ ‫العلم ��ي يهت ��م بدع ��م امعرف ��ة العلمي ��ة امتخ�ص�ص ��ة‪،‬‬ ‫وا�صتقطاب الأ�صات ��ذة الزائرين‪ .‬وقال الوزير‪ ،‬اإن درا�صة‬ ‫هيئة كب ��ار العلماء مو�ص ��وع تدوين الأح ��كام الق�صائية‬ ‫يدل دللة وا�صحة على اهتمام الدولة باأن تكون �صوؤونها‬ ‫ال�صرعية كافة موؤ�ص�صة تاأ�صي�ص ًا �صرعي ًا من قبل امرجعية‬ ‫العلمية امخت�صة بهذا الأمر‪ .‬ي�صار اإى اأن الهيئة العلمية‬ ‫للكر�ص ��ي ت�ص ��م ك ًل م ��ن‪ :‬عمي ��د عم ��ادة التعليم ع ��ن بُعد‬ ‫بجامعة الإمام حمد بن �صع ��ود الإ�صلمية‪ ،‬عبدالرحمن‬ ‫ال�صند‪ ،‬وعميد الدرا�صات العليا بجامعة الإمام عبدالعزيز‬ ‫امحمود‪ ،‬وخال ��د العمر من جامعة امل ��ك �صعود‪ ،‬وخالد‬ ‫الوذيناي من امعهد العاي للق�صاء‪.‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫أبحاث الحج لـ |‪ :‬إيجاد حلول للسلبيات المتوقع حدوثها بالمشروع‬

‫بالمختصر‬

‫الدريس مساعدا لمدير عام‬ ‫السجون للتطوير اإداري‬ ‫الطائف ‪ -‬عناد العتيبي‬ ‫�ص ��درت موافقة م�صاعد‬ ‫وزي ��ر الداخلي ��ة لل�ص� �وؤون‬ ‫الأمني ��ة الأم ��ر حم ��د ب ��ن‬ ‫نايف على قرار تعين العميد‬ ‫عل ��ي ب ��ن حم ��د الدري� ��س‬ ‫م�صاع ��د ًا مدير عام ال�صجون‬ ‫للتطوير الإداري‪.‬‬

‫العميد الدري�س‬

‫العميد الصياح مدير ًا لشرطة القريات‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�س‬ ‫�ص ��در ق ��رار مدير الأم ��ن العام الفري ��ق اأول �صعيد ب ��ن عبدالله‬ ‫القحط ��اي بتكلي ��ف العمي ��د عبدالنا�ص ��ر ال�صي ��اح مدي� � ًرا ل�صرطة‬ ‫حافظ ��ة القري ��ات‪ ،‬وتعين مدير �صرط ��ة القري ��ات ال�صابق العميد‬ ‫بخيت البخيت م�صاعدا مدير �صرط ��ة منطقة اجوف ل�صوؤون الأمن‬ ‫اعتبا ًرا من ‪1433-6-11‬ه�‪.‬‬

‫مجلس مؤقت لتسيير‬ ‫أعمال «خيرية الباحة»‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬ ‫اأ�ص ��در وزي ��ر ال�صوؤون الجتماعي ��ة قرارا بت�صكي ��ل جل�س موؤقت‬ ‫للقيام باأعمال جل�س اإدارة جمعية الر اخرية ي مدينة الباحة خال‬ ‫الف ��رة امقبلة‪ .‬و�صمل القرار تكليف مدير ع ��ام فرع الوزارة اأحمد بن‬ ‫عي�صى احازمي برئا�صة امجل�س‪ ،‬والدكتور �صالح عبا�س نائبا للرئي�س‬ ‫وحم ��د ب ��ن عبدالله غن ��ام اأمينا عام ��ا‪ ،‬وعبدالرحم ��ن اأبو ري ��اح اأمينا‬ ‫لل�صن ��دوق‪ ،‬بالإ�صافة اإى ع�صوية كل من علي بن حمد ملحة وم�صاعد‬ ‫عي�ص ��ة ع�صيدان وعلي حمد العا�س‪ .‬اإى ذلك عقد وكيل اإمارة منطقة‬ ‫الباحة الدكت ��ور حامد ال�صمري �صباح اأم�س اجتماعا بامجل�س اجديد‪،‬‬ ‫وحثهم عل ��ى بذل امزيد من اجهود لارتقاء باجمعي ��ة‪ ،‬واإيجاد موارد‬ ‫ثابتة لها والتوجه اإى م�صاعدة امحتاجن والفقراء وامعوزين‪.‬‬

‫تثبيت ‪ 343‬موظفا بـ«صحة الباحة»‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬ ‫اأعل ��ن مدي ��ر ال�ص� �وؤون ال�صحية ي منطق ��ة الباحة ح�ص ��ن الراوي‬ ‫الرويلي اأم�س عن �صدور موافقة وزارة ال�صحة على تثبيت ‪ 343‬موظفا‬ ‫ي»�صح ��ة الباح ��ة» على وظائف ر�صمي ��ة من امرتبة الثاني ��ة اإى امرتبة‬ ‫ال�صابعة‪.‬‬ ‫وقال الرويلي اإن الإدارة بداأت بتنفيذ الأمر ال�صامي الكرم القا�صي‬ ‫بتثبيت العاملن والعامات ي كافة الأجهزة احكومية على البنود كافة‬ ‫الت ��ي ُت�ص ��رف رواتبها م ��ن داخل اميزاني ��ة اأو خارجها؛ حي ��ث م اإباغ‬ ‫اإدارات �صح ��ة الباح ��ة كافة بتعميم يت�صمن ت�صكي ��ل فريق عمل ب�صوؤون‬ ‫اموظفن يت ��وى مهام جمع بيانات من�صوبي �صح ��ة الباحة‪ ،‬والتن�صيق‬ ‫مع جنة التثبي ��ت بوزارة اخدمة امدنية ل�صتكم ��ال اإجراءات تثبيتهم‪،‬‬ ‫واأو�صح اأن ت�صكيل فريق العمل يهدف اإى �صرعة ودقة اإجراءات التثبيت‪،‬‬ ‫بالتعاون مع وزارة اخدمة امدنية ووزارة امالية‪.‬‬

‫إنهاء معاناة القريات ومنفذ‬ ‫الحديثة مع مياه الصيف‬ ‫اجوف ‪ -‬عبدالرحمن الراهيم‬ ‫ك�صف مدي ��ر عام امياه منطقة اجوف امهند� ��س عبدالله الأحمري عن‬ ‫اإنهاء معاناة �صكان القريات مع اأزمة امياه ي ف�صل ال�صيف بتنفيذ خط ناقل‬ ‫للمي ��اه م ��ن ب�صيطاء للقريات ومنف ��ذ احديثة اح ��دودي‪ .‬ولفت الأحمري‬ ‫اإى الب ��دء ي تنفيذ عدة م�صروعات م ��دن وحافظات امنطقة‪ ،‬منها تر�صية‬ ‫م�صروع التو�صعة م�ص ��روع مياه ب�صيطاء‪ ،‬حيث بداأ امقاول بالتنفيذ‪ ،‬والبدء‬ ‫ي تنفي ��ذ امرحل ��ة الثانية لل�ص ��رف ال�صحي بح ��ي اللقائط ب�ص ��كاكا بتكلفة‬ ‫ج ��اوزت ‪ 65‬مليون ري ��ال‪ ،‬وبدء تنفيذ امرحلة اخام�ص ��ة لل�صرف ال�صحي‬ ‫مدين ��ة �ص ��كاكا بتكلفة ج ��اوزت ع�صرين مليون ��ا‪ ،‬وت�صم ��ل ا�صتكمال �صبكة‬ ‫ال�صرف بحي العزيزية وم�صت�صفى الن�صاء والولدة والأطفال‪.‬‬

‫لعب عيال‬

‫الموافقة على تنفيذ مشروع النقل المعلق في مكة المكرمة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�صواق من�صور‬ ‫ك�ص ��ف مدي ��ر مرك ��ز التمي ��ز‬ ‫لأبح ��اث اح ��ج والعم ��رة التاب ��ع‬ ‫جامع ��ة اأم الق ��رى‪ ،‬الدكت ��ور عدنان‬ ‫قطب‪ ،‬ل � � »ال�صرق» عن انته ��اء درا�صة‬ ‫م�صروع النقل امعلق ي مكة امكرمة‪،‬‬ ‫وال�صم ��اح بتنفي ��ذه بع ��د منا�صبت ��ه‬ ‫لت�صاري� ��س امنطق ��ة‪ ،‬مو�صح� � ًا اأن‬ ‫اجامعة الكندية ام�صاركة ي درا�صة‬ ‫ام�ص ��روع �صجلت تقييم ��ا اإيجابيا له‪.‬‬ ‫لفتا اإى اأن ام�صروع و�صيلة م�صاندة‬ ‫لو�صائل النقل الأخرى ولي�صت بديلة‬ ‫عنها‪ ،‬نظرا ل�صعة نقله امتو�صطة التي‬ ‫ل ت�صمح له اأن يكون بديا عن غره‪.‬‬ ‫ولفت قطب اإى اأن اللجنة ت�صعى‬ ‫لإيج ��اد حل ��ول لل�صلبي ��ات امحتم ��ل‬ ‫حدوثه ��ا جراء تنفي ��ذ النق ��ل امعلق‪،‬‬ ‫م�صرا اإى اأنهم و�صعوا ي اح�صبان‬ ‫عدم تقبل امجتمع لهذه الفكرة ب�صبب‬

‫قطار ام�صاعر من ام�صروعات التطويرية التي خففت اازدحام امروري ي منطقة ام�صاعر (ال�صرق )‬

‫ما تتعر�س ل ��ه منازلهم م ��ن الك�صف‪،‬‬ ‫م ��ا جعلهم يقرح ��ون اإمكاني ��ة تنفيذ‬ ‫ام�صروع فوق �صوارع رئي�صة‪ ،‬بحيث‬ ‫تك ��ون امب ��اي اموج ��ودة ي ه ��ذه‬ ‫امناطق مرتفعة ول ت�صمح بك�صفها‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح اأن امرك ��ز در� ��س‬ ‫وا�صتعر� ��س نوعن م ��ن تكنولوجيا‬ ‫النق ��ل امعل ��ق ل�صتخدامه ��ا ي مك ��ة‬

‫امكرم ��ة باإجم ��اي ‪ 12‬خط ��ا معلق ��ا‬ ‫حتما جمي ��ع ام�ص ��ارات جتمعة‪،‬‬ ‫منه ��ا خط ��ان م�ص ��ار ك ��دى واأربع ��ة‬ ‫خط ��وط م�ص ��ار الر�صيف ��ة و�صت ��ة‬ ‫خط ��وط م�صار التنعي ��م‪ .‬وك�صف اأن‬ ‫الدرا�ص ��ة والتو�صي ��ات التي خرجت‬ ‫بها ح ��ددت �صتة مقرح ��ات خطوط‬ ‫النق ��ل امعل ��ق‪ ،‬ت�صمنت رب ��ط موقف‬

‫كدى منطق ��ة احرم بطول ‪ 2،3‬كيلو‬ ‫مر دون حطات و�صطية عر م�صار‬ ‫واحد‪ ،‬واإيجاد م�صارين لربط موقف‬ ‫الر�صيف ��ة منطق ��ة اح ��رم‪ ،‬اأحدهما‬ ‫بط ��ول مبا�ص ��ر ‪ 3،2‬كيل ��و م ��ر دون‬ ‫حط ��ات و�صطي ��ة »م�ص ��ار الر�صيفة‬ ‫مواز للط ��رق اموؤدية‬ ‫اأ» وم�ص ��ار اآخر ٍ‬ ‫للح ��رم امك ��ي ال�صري ��ف ول ��ه ث ��اث‬ ‫حط ��ات و�صطي ��ة بط ��ول اإجم ��اي‬ ‫‪ 3،3‬كيل ��و م ��ر »م�ص ��ار الر�صيفة ب»‬ ‫بالإ�صافة اإى ثاثة م�صارات بالتنعيم‬ ‫اأحدهما م�ص ��ار مبا�صر بطول اإجماي‬ ‫‪ 5،1‬كيلو م ��ر دون حطات و�صطية‬ ‫( م�صار التنعيم اأ) وم�صار اآخر م�صابه‬ ‫بط ��ول اإجم ��اي ‪ 5،1‬كيل ��و مر وبه‬ ‫حط ��ة و�صطي ��ة واحدة عن ��د موقف‬ ‫ال�صه ��داء ( م�صار التنعيم ب) وام�صار‬ ‫مواز م�ص ��ار الطرق وله ثاث‬ ‫الثالث ٍ‬ ‫حطات و�صطية بطول ‪ 5،8‬كيلو مر‬ ‫» م�صار التنعيم ج »‪.‬‬

‫«إدارية مكة» تؤجل النظر في دعوى المعلمة المنقولة تعسفي ًا‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬خالد �صعود‬

‫اأجلت امحكم ��ة الإدارية ي مكة امكرمة اأم�س‬ ‫النظر ي الدعوى امرفوعة من معلمة اتهمت اإدارة‬ ‫تعلي ��م العا�صمة امقد�ص ��ة بنقلها تع�صفي� � ًا‪ ،‬اإى يوم‬ ‫ال � �‪ 15‬م ��ن ال�صهر امقبل‪ ،‬وذلك ب�صب ��ب تغيب اممثل‬ ‫الر�صمي لاإدارة عن ح�صور اجل�صة‪.‬‬

‫وقال ��ت امعلمة امتظلمة فري ��دة مليباري ل� "‬ ‫ال�صرق" اإنها تري ��د اإنهاء معاناتها مع ق�صيتها التي‬ ‫ا�صتم ��رت اأكر م ��ن اأربع �صنوات‪ ،‬م�ص ��ر ًة اإى اأنها‬ ‫فوجئت بنقلها اإي مدر�صة بعيدة من منزلها‪ ،‬بعد اأن‬ ‫تقدمت ب�صكوى �صد مديرتها وبع�س م�صرفاتها ي‬ ‫مكت ��ب ال�صرق واإدارة الربية والتعليم بعد اأن قمن‬

‫بتهديدها ومار�صة بع�س ال�صغوط النف�صية عليها‬ ‫وتعنيفها‪ ،‬على حد تعبرها‪ .‬وا�صتغربت مليباري‬ ‫م ��ن عدم تنفيذ قرار نقله ��ا اإى اإحدى امدار�س التي‬ ‫م التفاق عليها مع مدي ��ر الربية والتعليم عليها‪،‬‬ ‫م�ص ��رة اإى اأنه ��ا م جد من م�ص� �وؤوي الإدارة‪ ،‬اإل‬ ‫امماطلة وت�صييع الوقت وعدم التجاوب‪.‬‬

‫رائحة المتعة‪..‬‬ ‫فهد عافت‬

‫ الكام �صهل‪ :‬اأنا ا اأ�صدق هذا مطلقا!‬‫ُ‬ ‫ تهون م�صيبة العين الم�صابة بعمى ااألوان‪ ،‬عند م�صيبة ااأذن الم�صابة‬‫باألوان العمى ‪!..‬‬ ‫ "ي�صاري"‪" ،‬يميني"‪ :‬في ال�صاحة ال�صعبية‪ ،‬المق�صود منها "عن يميني"‬‫و"عن ي�صاري"‪ ،‬ما زال للكلمتين معناهما القديم‪ ..،‬الجهة ا التوجه!‬ ‫ تمويلك من البنك‪ ،‬كلمة في ال�صميم‪ ،‬قوا وفعا‪ :‬تم‪ ..‬ويلك!‬‫ ااأول‪ :‬نا�س فا�صية‪ ،!..‬الثاني‪ :‬طيب يا الغالي‪ ،‬واأنت ليه (مالي) �صدرك‬‫من نا�س (فا�صية)‪..‬؟!‬ ‫ لم يعد باإمكانك ت�صديق من يقول لك‪" :‬اأنا في الخدمة"‪ ،‬ما لم يكن هاتفك‬‫بعد الت�صديد‪!..‬‬ ‫ لو كنا نعرف ‪-‬اأيــام ال�صباـ حجم محبة اأهلنا لنا‪ ،‬ارتكبنا حماقات‬‫كثيرة‪ ،‬لم نرتكبها خوفا من الذبح‪ ،‬اأو الطرد‪ ،‬اليوم‪ :‬نحمد الله اأن اأوادنا‬ ‫يمتلكون الجهل نف�صه فيما يخ�س محبتنا لهم!‬ ‫ تقريبا‪ ،‬لي�س فينا من لم ي�صمعها من اأحد‪ ،‬اأو لم يقلها اأحد‪" :‬طحت من‬‫عيني"‪ ،‬اأو "طاح من عيني"‪ ،‬ونقي�صها "كبرت‪ /‬كبر‪ :‬في عيني "لماذا‬ ‫يح�صب كل واحد منا نف�صه عماقا لهذا الحد؟!‪ ،‬اأي غرور هذا الذي ُيري‬ ‫كل واحد منا نف�صه وكاأنها‪ :‬ناطحة �صحاب؟!‬ ‫ مجتمع الراأي الواحد‪ :‬مجتمع قوي‪ ..،‬مجتمع ااآراء المتعددة‪ :‬مجتمع‬‫�صجاع‪!..‬‬ ‫ّ‬ ‫ قالت لــه‪" :‬ا تخليني اأ�ـصـ ّدق نف�صي"‪ ،‬قــال لها‪" :‬نف�صي اأ� ـص ـ ّدق‪ :‬ا‬‫تخ ّليني"‪!..‬‬ ‫ الكتابة‪ :‬ورد‪ ،‬رائحته‪ :‬المتعة!‬‫ في الحب‪ :‬لي�س اأ�صح من "القول المت�صلل" �صيء!‬‫‪fahdafet@alsharq.net.sa‬‬

‫«زراعة الباحة» تنظم محاضرات عن الحمى القاعية «الندوة العالمية» تنظم ملتقى الموظفات الرابع في جدة‬ ‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫نظم ��ت الإدارة العام ��ة ل�ص� �وؤون‬ ‫الزراع ��ة ي الباحة اأم� ��س حا�صرات‬ ‫توعوية حول مر� ��س احمى القاعية‬ ‫الفرو�ص ��ي م�صارك ��ة ع ��دد م ��ن‬ ‫امخت�صن وحت اإ�ص ��راف مدير اإدارة‬ ‫ال ��روة احيواني ��ة الدكت ��ور ف ��واز‬ ‫عبدالله �صفل ��وت‪ .‬واأكد اخت�صا�صي‬ ‫(ت�صوير‪� :‬صالح م�صلح)‬ ‫جانب من امحا�صرات التوعوية عن احمى القاعية‬ ‫فرو�صات ي اإدارة الروة احيوانية‬ ‫ب ��وزارة الزراع ��ة بالريا� ��س الدكتور عبداخال ��ق ي امحا�ص ��رة الثاني ��ة اأ�صت ��اذ الطفيليات الدكت ��ور عادل علي‬ ‫عثمان ها�صم اأن امر�س �صديد العدوى حت عنوان »ال�صفة الت�صريحية كاأداة خ ��ال امحا�ص ��رة الثالث ��ة بعن ��وان‬ ‫وي�صي ��ب جمي ��ع احيوان ��ات ذات لتحديد �صب ��ب النفوق ي احيوانات» »الأمرا�س الطفيلية امتناقلة بوا�صطة‬ ‫الظلف ام�صق ��وق ام�صتاأن�ص ��ة والرية اأهمي ��ة ال�صف ��ة الت�صريحي ��ة ي القراد كاأحد اأفراد العنكبوتيات تعتمد‬ ‫مثل الغزلن‪ ،‬وله �صبعة اأنواع م�صلية احيوانات النافقة حماية احيوانات ي تغذيته ��ا عل ��ى دم ��اء احيوان ��ات‬ ‫وامر� ��س منت�ص ��ر ي كث ��ر م ��ن دول امخالط ��ة له ��ا‪ ،‬وبالتاي اتخ ��اذ اإجراء والقوار� ��س اإل اأن الأ�ص ��رار تاح ��ظ‬ ‫العام ومتوط ��ن ي امملكة‪ .‬وك�صف �صريع مع احيوان ��ات احية امخالطة ب�ص ��ورة اأك ��ر ي احيوان ��ات »اإب ��ل‪،‬‬ ‫اأ�صت ��اذ عل ��م الأمرا�س الدكت ��ور هاي اإم ��ا بالع ��اج اأو التح�ص ��ن‪ .‬واأف ��اد اأبقار‪� ،‬صاأن‪ ،‬ماعز»‬

‫نظ ��م الق�ص ��م الن�صائ ��ي بالندوة‬ ‫العامي ��ة لل�صب ��اب الإ�صام ��ي بج ��دة‬ ‫ملتق ��ى اموظف ��ات الراب ��ع من�صوبات‬ ‫الأق�ص ��ام الن�صائي ��ة منطق ��ة مك ��ة‬ ‫امكرم ��ة‪ ،‬به ��دف توطي ��د العاقة بن‬ ‫اأف ��راد العم ��ل‪ ،‬وتب ��ادل التج ��ارب‬ ‫واخ ��رات ب ��ن اموظف ��ات لرف ��ع‬ ‫كفاءاتهن‪ .‬وح�صرت املتقى الذي‬ ‫اأقيم على مدى يومن ع�صرون موظفة‬ ‫م ��ن من�صوبات الأق�ص ��ام الثاثة مكة‬ ‫وجدة والطائف‪ ،‬بالإ�صافة اإى رئي�س‬ ‫كل م ��ن ق�صم ��ي العا�صم ��ة امقد�ص ��ة‬ ‫الدكت ��ورة زين ��ب �صرق ��اوي وق�ص ��م‬ ‫الطائ ��ف حنان ال�صهري‪ .‬وت�صمن‬ ‫الي ��وم الأول دورة »الإبداع الإداري»‬ ‫للم ��درب عبدالرحمن عري ��ف‪ ،‬ودورة‬

‫الدكتورة رائدة اجمل خال حا�صرتها‬

‫»هند�ص ��ة الإقن ��اع» للم ��درب امهند�س‬ ‫ه ��اي امنيع ��ي‪ ،‬ودورة »الع ��اج‬ ‫بالطاق ��ة والأل ��وان» لخت�صا�صي ��ة‬ ‫التغذية والعاج باحجامة الدكتورة‬ ‫رائ ��دة اجم ��ل‪ ،‬بالإ�صاف ��ة اإى كلم ��ة‬ ‫م�صجل ��ة للدكت ��ور حم ��د العريف ��ي‪.‬‬ ‫وي الي ��وم الث ��اي قدم ��ت الأ�صت ��اذ‬ ‫ام�صاع ��د ي جامعة امل ��ك عبدالعزيز‬

‫(ال�صرق)‬

‫الدكت ��ورة اأم ��رة النم ��ر مقدم ��ة عن‬ ‫»الإع ��ام اجدي ��د ودوره ي العم ��ل‬ ‫اخ ��ري» و»مه ��ارات التوا�صل عر‬ ‫الهاتف» وقدمت �صارة عمر »جل�صة مع‬ ‫كت ��اب» ا�صتعر�صت م ��ن خالها كتاب‬ ‫»ال�صعادة ي العم ��ل» ل�صوي روان‪،‬‬ ‫وم توزي ��ع ن�صخ من الكت ��اب كهدية‬ ‫للموظفات‪.‬‬

‫محافظة قلوة موعودة بنهضة تنموية بعد ترفيعها إلى الفئة «أ»‬ ‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬ ‫اعتر عدد من �صكان حافظة قلوة منطقة الباحة قرار‬ ‫ترفيع امحافظة اإى فئة »اأ» من �صاأنه ترقية اخدمات وتطوير‬ ‫العمل ودفع عجلة الإنتاج اإى الأمام‪ ،‬خا�صة واأن عدد �صكان‬ ‫امحافظ ��ة يبلغ �صتن األف ��ا وتعد اأبعد امحافظ ��ات عن مدينة‬ ‫الباح ��ة‪ .‬وكان اأمرمنطق ��ة الباح ��ة �صاح ��ب ال�صمو املكي‬ ‫الأم ��ر م�صاري بن �صعود ب ��ن عبدالعزيز ق ��دم �صكره خادم‬ ‫احرم ��ن ال�صريفن امل ��ك عبدالله بن عبدالعزي ��ز بعد قراره‬

‫برفيع حافظ ��ة قلوة اإى فئة »اأ» واعتم ��اد ا�صتحداث ثاث‬ ‫حافظ ��ات بامنطقة‪ .‬وقال ي برقية رفعه ��ا خادم احرمن‬ ‫ال�صريفن »اإن اأهاي امنطقة حملوي اأن اأنقل مقامكم الكرم‬ ‫ع ��ن بال ��غ �صكره ��م وامتنانهم و�ص ��ادق دعائهم لك ��م بالعون‬ ‫والتمك ��ن لق ��اء ما تبذلونه م ��ن جهود كب ��رة ي �صبيل دعم‬ ‫م�صرة البناء والنماء وحر�صكم خر امواطن ورفاهيته‪.»..‬‬ ‫كم ��ا رفع با�صمه ونيابة عن اأه ��اي امنطقة ال�صكر لوي‬ ‫العه ��د نائب رئي�س جل�س الوزراء ووزير الداخلية �صاحب‬

‫ال�صم ��و املك ��ي الأمر نايف بن عبدالعزي ��ز منا�صبة �صدور‬ ‫القرار‪ ،‬الذي من �صاأنه الرتقاء ب�صر العمل التنموي والعمل‬ ‫عل ��ى راح ��ة امواطن وتعزي ��ز م�صتوى اخدم ��ات‪ .‬وعلمت‬ ‫»ال�ص ��رق» اأن امحافظ ��ات امحدث ��ة هي حافظة غام ��د الزناد‬ ‫وحافظة بن ��ي ح�صن وحافظة احجرة وجميعها على فئة‬ ‫»ب»‪ .‬ويبلغ عدد �صكان حافظ قلوة قرابة �صتن األف ن�صمة‪،‬‬ ‫وه ��ي من اأبعد امحافظات عن اإمارة امنطقة‪ ،‬و�صيكون مركز‬ ‫احجرة الآن حافظة بعد اأن كان تابعا محافظة قلوة‪.‬‬

‫«هيئة الباحة» تبحث خطط الصيف‬ ‫‪-‬‬

‫«بلدي القرى» يستمع احتياجات‬ ‫بني جرير وبني عدوان‬

‫جانب من اجتماع الهيئة‬

‫(ال�صرق)‬

‫الباحة ‪� -‬صفر بن حف َيان‬

‫الباحة ‪ -‬ماجد الغامدي‬

‫التقى اأع�صاء امجل�س لبلدية حافظة القرى ي منطقة الباحة ع�صر‬ ‫اأم� ��س اأهاي مركز بني حرير وبني ع ��دوان‪ ،‬وا�صتمع اإى مطالبهم التي‬ ‫تنوع ��ت ما بن ال�صفلتة لبع�س ال�ص ��وارع والإنارة والت�صجر وت�صميم‬ ‫ج�صمات جمالية واإن�صاء ماعب لل�صباب‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ا�صتعر� ��س رئي�س امجل� ��س �صعد اخ ��زم ام�صروعات‬ ‫ام�صتقبلية التي �صتقدم للمركز وت�صمل �صفلتة واإنارة وبناء �صاحة �صعبية‬ ‫لاأهاي‪ .‬ح�صر اللقاء رئي�س مركز بني عدوان وبني حرير حمد الفايز‪.‬‬

‫عق ��د مدي ��ر عام ف ��رع الرئا�ص ��ة العامة منطق ��ة الباحة �صعي ��د الزهراي‬ ‫اجتماع ��ا اأم� ��س بروؤ�صاء الهيئ ��ات بامنطقة لبح ��ث ا�صتع ��دادت الهيئة مو�صم‬ ‫ال�صيف‪ .‬وقال امتحدث الر�صمي لفرع الهيئة بامنطقة نا�صر الزهراي اإن هذا‬ ‫الجتماع ناق�س اخطط اميدانية‪ ،‬و�صبل تطبيقها باأف�صل الأ�صاليب‪ ،‬وتذليل‬ ‫امعوق ��ات الت ��ي قد تواجه العم ��ل‪ .‬ولف ��ت اإى اأن الجتماع اأ�ص ��در عددا من‬ ‫التو�صيات واخطط التي �صيكون لها الأثر الإيجابي ي اأداء العمل اميداي‬ ‫ي هذا امو�صم بال�صكل اموؤمل‪ ،‬خا�صة ي ظل ما ت�صهده امنتزهات والأ�صواق‬ ‫ي هذه امنطقة من كثافة ي ام�صطافن والزوار من داخل وخارج امنطقة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫من جهت ��ه‪ ،‬اعت ��ر رئي�س بلدي ��ة قلوة امهند� ��س �صعيد‬ ‫م�صعان اعتماد ترقية حافظة قلوة ب�صرى لأهاي امحافظة‪،‬‬ ‫حيث �صيوؤدي الأم ��راإى تكامل اخدمات فيها وحويلها اإى‬ ‫مدينة ع�صرية حوي متطلب ��ات احياة الكرمة‪ .‬واأ�صاف‬ ‫عبدالل ��ه حمد ‪-‬معلم محافظة قل ��وة‪ -‬اأن القرار ي�صاهم ي‬ ‫حريك عجلة التنمي ��ة وتو�صيع خططها التنموية ي جميع‬ ‫امجالت وزيادة التمثي ��ل الوظيفي بامحافظة‪ ،‬وما لذلك من‬ ‫اأثر على التنمية على امدى الطويل‪.‬‬


‫توزيع صيانة‬ ‫الطرق الدائرية‬ ‫بين أمانة العاصمة‬ ‫المقدسة و»النقل»‬

‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�صاري‬ ‫ك�ص ��ف مدير ع ��ام الطرق ي‬ ‫منطقة مكة امكرمة امهند�س مفرح‬ ‫الزه ��راي ل�»ال�صرق» ع ��ن توزيع‬ ‫جدي ��د ل�صيان ��ة الط ��رق الدائرية‬ ‫ي مكة امكرمة ب ��ن وزارة النقل‬ ‫واأمانة العا�صمة امقد�صة‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن اجه ��ة امكلف ��ة به ��ا وزارة‬ ‫النق ��ل ت�صم ��ل الط ��رق الدائري ��ة‬ ‫وه ��ي اأجزاء من الدائ ��ري الثالث‬

‫م ��ن ك ��دي اإى طري ��ق مك ��ة ج ��دة‬ ‫ال�صري ��ع‪ ،‬والدائ ��ري الث ��اي م ��ا‬ ‫ع ��دا الأنف ��اق التي تق ��ع ي نطاق‬ ‫م�صوؤولية الأمانة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ص ��ح مدي ��ر‬ ‫اإدارة �صيان ��ة الط ��رق ي الأمانة‬ ‫امهند� ��س عبدالل ��ه احازم ��ي ل � �‬ ‫«ال�ص ��رق» اأن ال�صيان ��ة عل ��ى تلك‬ ‫الط ��رق �صتك ��ون موزع ��ة ب ��ن‬ ‫اجهتن‪ ،‬لفتا اإى اأن ما يخ�صهم‬ ‫م ��ن الدائري الثاي ه ��و الأنفاق‪،‬‬

‫ي ح ��ن تظ ��ل اج�ص ��ور م ��ن‬ ‫م�صوؤولي ��ة وزارة النق ��ل‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫نظ ��را للم�صروع ��ات الت ��ي تعم ��ل‬ ‫عليها الوزارة ي هذا الطريق‪.‬‬ ‫واأ�صار احازمي اإى اأن اإدارة‬ ‫الطرق بالأمانة تتبع نظام ًا يحدد‬ ‫ج ��دول ال�صيانة‪ ،‬مبين ��ا اأن هناك‬ ‫خطط� � ًا دوري� � ًة لل�صيان ��ة‪ ،‬وه ��ي‬ ‫عب ��ارة ع ��ن م�صح ��ن ي كل ع ��ام‬ ‫ون�ص ��ف الع ��ام‪ ،‬وخطط� � ًا ثانوية‬ ‫بح�صب ما يطراأ من متغرات‪.‬‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م ا��عدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪6‬‬ ‫ورقة عمل‬

‫كليات الحقوق والغياب‬ ‫عن قضايا المجتمع‬ ‫محمد الشمري‬

‫من النادر اأن ن�شمع اأو نقراأ عن اأي ن�شاط لكليات الحقوق في الجامعات‬ ‫ال�شعودية خارج الإطار الأكاديمي النظري‪ ،‬اأو الم�شاركة في الق�شايا‬ ‫القانونية التي ت�شهدها ال�شاحة الداخلية‪ ،‬اأو اإلقاء ال�شوء على الأنظمة الجديدة‬ ‫والتفاقيات الدولية التي تن�شم اإليها المملكة‪ ،‬با�شتثناء اأن�شطة محدودة جد ًا‬ ‫كان يعقدها نادي القانون في كلية الحقوق والعلوم ال�شيا�شية بجامعة الملك‬ ‫�شعود‪ .‬واأن�شطة محدودة لطاب كلية الحقوق في جامعة دار العلوم الأهلية‬ ‫بمدينة الريا�ض‪.‬‬ ‫رجل القانون والمحاماة من اأ�شحاب المهن الحرة �شاأنه �شاأن الطبيب‬ ‫والمهند�ض‪ ،‬يتعين اأن ي�شاير با�شتمرار التطورات التي تطراأ على الأنظمة‬ ‫المحلية والتفاقيات الدولية واإل توقف عند النظريات العامة للقانون التي‬ ‫تدر�ض لطاب المراحل الأولى من الدرا�شة الجامعية‪.‬‬ ‫يفتر�ض في كليات الحقوق عقد ور�ض عمل وندوات خارج المنهج‬ ‫الر�شمي تلقي ال�شوء على الم�شتجدات في ال�شاحة المحلية والدولية من‬ ‫اأنظمة واتفاقيات دولية جديدة‪ ،‬وا�شت�شافة بع�ض المعنيين والمتخ�ش�شين‪،‬‬ ‫واإ�شراك مجموعات متميزة من الطاب في تلك الأن�شطة لك�شب المزيد من‬ ‫الخبرات وتكري�ض الثقافة القانونية لديهم خارج اإطار المقرر الأكاديمي‪.‬‬ ‫هناك اأنظمة واتفاقيات مهمة ت�شتحق اأن تناق�ض من قبل طاب القانون‬ ‫والمتخ�ش�شين لكي تفعل ول تبقى حبي�شة الأدراج‪ .‬وهناك ق�شايا ح�شا�شة‬ ‫يفتر�ض اأن تطرح للنقا�ض والمتابعة من قبل كليات الحقوق في الجامعات‬ ‫ال�شعودية مثل‪ ،‬م�شروع تطوير الق�شاء والمراحل التي و�شل اإليها‪ ،‬والق�شايا‬ ‫التجارية الدولية ال�شاخنة كق�شايا الإغراق‪ ،‬والق�شايا التجارية المحلية‬ ‫كق�شايا المناف�شة التجارية والحتكار والأ�شهم والغ�ض التجاري والملكية‬ ‫الفكرية‪ ،‬وق�شايا القانون الدولي‪ ،‬وغيرها من الق�شايا التي ت�شتحق اأن تكون‬ ‫على اأجندة كليات الحقوق على مدار العام الدرا�شي وخارج المنهج الر�شمي‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬الحسن الحازمي‬ ‫‪malshmmeri@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحد الطرق الرئي�شة ي مكة امكرمة‬

‫(ت�شوير‪ :‬تركي ال�شويهري)‬

‫اعتمدت مخصصاته المالية واختير موقعه‪ ..‬والسكان يتساءلون‪ :‬ماذا بقي؟‬

‫العواصف الترابية تؤجل حلم القنفذة بإنشاء مطارها‬ ‫القنفذة ‪ -‬اأحمد النا�صري‬ ‫يرقب نح ��و ن�صف ملي ��ون ن�صمة من‬ ‫�صكان حافظة القنفذة‪ ،‬قرار هيئة الطران‬ ‫امدي النهائي حول اعتم ��اد مطار القنفذة‪،‬‬ ‫والبدء بعمليات البناء والتجهيز للم�صروع‬ ‫الذي اعتم ��دت خ�ص�صات ��ه امالية ي عام‬ ‫‪ 1432-1431‬ه�‪ ،‬اإل اأنه م ي َر النور بعد‪.‬‬ ‫وكان ال�ص ��كان فوجئ ��وا بتغير موقع‬ ‫امطار من اجهة ال�صرقية « ‪ 21‬كيلومرا من‬ ‫امحافظة»‪ ،‬بقرار هيئة الطران امدي التي‬ ‫بررت الأمر بعدم �صاحية الأر�س‪ ،‬لي�صرب‬ ‫الأه ��اي بعد ذل ��ك موعدا م ��ع ت�صكيل جنة‬ ‫جديدة للوقوف م ��رة اأخرى‪ ،‬على �صاحية‬ ‫اموق ��ع اجدي ��د امق ��رح �صم ��ال امحافظة‪،‬‬ ‫بالقرب من مركز امظيلف‪ ،‬ولكن دون نتيجة‬ ‫تذكر حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��دد م ��ن ام�صوؤول ��ن ووجهاء‬ ‫واأعي ��ان امحافظ ��ة ل�»ال�ص ��رق»‪ :‬اإن م�صروع‬ ‫امطار يعد مثابة حلم ل�صكان امنطقة حيث‬ ‫�صيك ��ون دافع ��ا قوي ��ا لنه�ص ��ة امحافظة ي‬ ‫ختل ��ف امج ��الت‪ .‬و�صدد حاف ��ظ القنفذة‬ ‫ف�صا البقمي‪ ،‬على �صرورة اعتماد ام�صروع‬ ‫باأ�صرع وقت مكن‪ ،‬حاجة الأهاي له حيث‬ ‫�صيمثل رافدا مهما للتنمية ي امنطقة‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار رئي�س امجل� ��س البلدي حمد‬ ‫بامه ��دي‪ ،‬اإى اأن اللج ��ان ام�صكل ��ة م ��ن‬ ‫هيئ ��ة الط ��ران ام ��دي‪ ،‬وهيئ ��ة ام�صاح ��ة‬ ‫اجيولوجية‪ ،‬واأمانة جدة واإمارة حافظة‬ ‫القنف ��ذة وبلدية القنف ��ذة‪ ،‬وقفت على موقع‬ ‫امطار امقرح ي البداية بجبل مر�صد �صرقي‬

‫»تقني مكة» يمنح‬ ‫أولوية القبول أبناء‬ ‫المعاقين بصريا‬ ‫جدة ‪ -‬خالد ال�صبياي‬

‫جانب من حافظة القنفذة‬

‫القنف ��ذة‪ ،‬لكن ��ه م يعتم ��د لع ��دم �صاحيته‪.‬‬ ‫م�صرا اأن جنة اأخرى تفقدت اموقع اجديد‬ ‫�صم ��ال امحافظة‪ ،‬ال ��ذي تبن اأن ��ه الأن�صب‪،‬‬ ‫وم الرفع لعتماده‪ ،‬لكن ل نعلم ماذا حدث‬ ‫بع ��د ذل ��ك!‪ .‬ولف ��ت اإى اأن م�ص ��روع امط ��ار‬ ‫�صرورة تنموية خدم ��ة الأهاي وامنطقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا‪ ،‬لكنهم �صئم ��وا كثرا من الوعود‬ ‫الت ��ي تطلقه ��ا هيئ ��ة الطران ام ��دي‪ ،‬فمنذ‬ ‫اعتم ��اد امط ��ار وت�صريح ��ات م�صوؤوليه ��ا‬ ‫تق ��ول اإن م�ص ��روع امط ��ار �صينف ��ذ‪ ،‬ونح ��ن‬ ‫نعل ��م اأنه �صينف ��ذ‪ ،‬ولكن مت ��ى؟ وذكر �صيخ‬ ‫قبائ ��ل النوا�صرة بالقنفذة حم ��د بن اأحمد‬ ‫النا�صري‪ ،‬اأن الأعذار التي يطلقها م�صوؤولو‬

‫هيئة الطران امدي غر مقبولة‪ ،‬فقولهم اإن‬ ‫حافظة القنفذة تتعر�س للعوا�صف ويجب‬ ‫البحث وال ��روي عن مكان منا�صب لإن�صاء‬ ‫امط ��ار؛ اأم ��ر غر مقب ��ول‪ ،‬فجمي ��ع مناطق‬ ‫ومدن امملك ��ة تتعر�س للغبار والعوا�صف‪،‬‬ ‫ب ��ل وي�ص ��ل اح ��ال ي بع�س امناط ��ق اإى‬ ‫تعلي ��ق الرح ��ات اجوي ��ة‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك فاإن‬ ‫احرك ��ة اجوي ��ة م�ص ��ي ب�ص ��كل طبيعي‪،‬‬ ‫ومط ��ارات امملك ��ة ت�صه ��د اإقب ��ال كبرا من‬ ‫جانب امواطنن‪.‬‬ ‫واتفق كل من �صيخ قبائل العمور حمد‬ ‫العم ��ري‪ ،‬و�صي ��خ قبائ ��ل الأحم ��ري‪ ،‬حمد‬ ‫جاب ��ر الأحم ��ري‪ ،‬و�صي ��خ قبائ ��ل ال�صامي‬

‫(ال�شرق)‬

‫اأحمد ال�صامي‪ ،‬على �ص ��رورة الإ�صراع ي‬ ‫تنفيذ م�صروع امط ��ار‪ ،‬حاجة الأهاي لهذا‬ ‫ام�صروع احي ��وي‪ ،‬الذي �صي�صهم ي خدمة‬ ‫اأهاي امحافظة‪ ،‬والتخفيف من معاناتهم مع‬ ‫ال�صفر عر الطرق الطويلة‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬اأكد مدي ��ر العاقات العامة‬ ‫بهيئ ��ة الط ��ران ام ��دي‪ ،‬خال ��د اخي ��ري‬ ‫ل�»ال�ص ��رق» اأن ��ه ل ملك تفا�صي ��ل عن مطار‬ ‫القنف ��ذة‪ ،‬وطل ��ب اإر�ص ��ال فاك� ��س بفح ��وى‬ ‫ال�صتي�صاح عن ام�ص ��روع‪ ،‬وهذا ما م لكن‬ ‫دون اأن ي�ص ��ل ال ��رد‪ .‬كم ��ا اأردف ��ت «ال�صرق»‬ ‫الفاك� ��س بر�صال ��ة اإلكرونية ولك ��ن دون اأن‬ ‫ي�صلها اأي رد اأي�ص ًا‪.‬‬

‫ك�صف رئي�س جل� ��س التدريب التقني‬ ‫وامهن ��ي منطقة مكة امكرمة الدكتور را�صد‬ ‫ب ��ن حم ��د الزه ��راي عن اإط ��اق مب ��ادرة‬ ‫ا�صراتيجي ��ة م ��ع جمعي ��ة «اإب�ص ��ار» ب�صاأن‬ ‫من ��ح اأبن ��اء اأ�ص ��ر امعاقن ب�صري� � ًا‪ ،‬الذين ل‬ ‫يعان ��ون اإعاقة ب�صرية‪ ،‬اأولوي ��ة القبول ي‬ ‫امعاهد ال�صناعية الثانوية التابعة للمجل�س‬ ‫محافظ ��ات امنطق ��ة‪ ،‬واإدراجه ��م كذل ��ك ي‬ ‫برامج التنظيم الوطن ��ي للتدريب ام�صرك‪،‬‬ ‫اإ�صاف ��ة اإى �ص ��م م�صتفيدي جمعي ��ة اإب�صار‬ ‫م ��ن امعاق ��ن ب�صري� � ًا �صم ��ن ام�صتفيدي ��ن‬ ‫م ��ن الرنام ��ج امهن ��ي لل�صيان ��ة التطوعية‬ ‫ال ��ذي يعن ��ى ب�صيانة من ��ازل امحتاجن من‬ ‫خ ��ال تخ�ص�ص ��ات الكهرب ��اء والتمدي ��دات‬ ‫ال�صحية و�صيانة الأجهزة امنزلية والتريد‬ ‫والتكيي ��ف والنج ��ارة واللح ��ام وميكانيكا‬ ‫ال�صي ��ارات‪ .‬ولف ��ت الزه ��راي اإى اإمكانية‬ ‫اإح ��اق القادري ��ن م ��ن اأبن ��اء اأ�ص ��ر امعاقن‬ ‫ب�صري ًا‪� ،‬صم ��ن برامج معهد ري ��ادة الأعمال‬ ‫الوطن ��ي م�صاعدته ��م ي فت ��ح م�صروع ��ات‬ ‫�صغرة من خ ��ال الدعم الذي تقدمه الدولة‬ ‫م ��اك امن�صاآت ال�صغرة‪ ،‬عر بنك الت�صليف‬ ‫والدخار ال�صعودي‪ .‬م�صرا اإى اأن امجل�س‬ ‫مك ��ن اأن يفت ��ح ج ��ال التع ��اون ام�ص ��رك‬ ‫م ��ع اجمعية فيم ��ا يخ�س تاأهي ��ل وتدريب‬ ‫امعاقن ب�صري ًا م�صتقبا‪ ،‬من خال التن�صيق‬ ‫ام�صبق مع اجمعية‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

7

‫ﺃﺣﻴﺎﺀ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ ﺗﺘﻨﺎﻓﺲ ﻟﻠﻔﻮﺯ ﺑﺠﺎﺋﺰﺓ ﺃﻓﻀﻞ ﺣﺪﻳﻘﺔ‬

‫ﻣﻨﺸﻦ‬

.. ‫ﺻﺎﻟﺢ ﺍﻟﺸﻬﺮﻱ‬ ‫ﻓﻠﺴﻔﺔ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ‬ ‫ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬

                                       " "                    ���                        

            "                       

                                                        

                                      

‫»ﺑﻠﺪﻱ ﺍﻟﻤﻬﺪ« ﻳﻘﻮﻡ ﺑﺠﻮﻻﺕ‬ ‫ﺗﻔﻘﺪﻳﺔ ﻟﻠﻘﺮﻯ ﻭﺍﻟﻬﺠﺮ‬





       87   



      



     15  25 

                                              

‫ﻓﺤﻮﺻﺎﺕ ﻃﺒﻴﺔ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ ﻟﺜﻼﺛﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺯﺍﺋﺮ ﻛﺎﻣﻴﺮﺍﺕ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﺗﻜﺘﺴﻲ ﺃﻟﻮﺍﻥ ﺍﻟﻮﺭﺩ‬



    "  "       

‫ ﻣﻨﻴﺮة ﻣﺎﻧﻊ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ harthy@alsharq.net.sa





‫ﺍﻋﺘﻤﺎﺩ ﺇﻧﺸﺎﺀ ﻣﺠﻤﻌﻴﻦ ﺗﻌﻠﻴﻤﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺣﺔ‬                                                                           ""         1500    20000 

- -

- -

     ��� 

"‫ﺑﻌﺪ ﺗﺮﻗﻴﺔ ﻓﺌﺎﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﻣﺤﺎﻓﻈﺎﺕ " ﺃ " ﻭ"ﺝ‬

‫ﺍﻟﺤﻨﺎﻛﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻬﺪ ﻭﺍﻟﻌﻴﺺ ﻭﻭﺍﺩﻱ ﺍﻟﻔﺮﻉ ﺗﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﻔﺮﻭﻉ ﻟﺠﺎﻣﻌﺔ ﻃﻴﺒﺔ ﻭﺍﻟﻀﻤﺎﻥ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ‬



                        



                                                  





                                           

                                                  

‫»ﺻﺤﺔ ﺗﺒﻮﻙ« ﺗﺮﻓﻊ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺷﻮﺍﻕ‬

       "      "                                   



                                                   




‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫حافة‬

‫جازان اه!‬

‫التحقيق في انتهاك حرمة معاقين أمام‬ ‫زمائهم ‪ ..‬وتقرير مرتقب لحقوق اإنسان‬

‫بالمختصر‬

‫وفاة طفل وإصابة والدته في حريق منزل‬

‫الطائف ‪ -‬عبد العزيز الثبيتي‬ ‫صالح زمانان‬

‫هب عليها الن�سيم الأول‪،‬‬ ‫ ج��ازان‪ ..‬اأول اأر�ض َ‬‫نبت فيها القمح‪ ،‬حيث ّ‬ ‫فخرجت اأول ن�سيدة من فاح عا�سق‪َ ..‬ج َر ْت في الحقول‪ ،‬و َدلفت في ال�سواقي‬ ‫نجوى ال�سالحين!‬ ‫ في جازان‪ ..‬يخرج الكرم مهرو ًل من اأفئدة النا�ض يدندن‪ ،‬من�ساب ًا مثل‬‫طفل؛ كر ٌم ل يلب�ض العقال‪ ..‬عمامته "امردائم"!‬ ‫ب�سوق يبيع النوايا الطيبة‪ ..‬واأ�سياء كثيرة‪ ،‬ممرغة بالفل‪،‬‬ ‫ في جازان‪ٍ ..‬‬‫ً‬ ‫تعجب!‪..‬‬ ‫تجد عجوز ًا وجهها م�س ّرعا لل�سم�ض والغيوم‪ ،‬ل ّ‬ ‫تد�سه في حند�ض‪ ،‬ل ْ‬ ‫هنا ا َأنت اإن�سان حقيقي‪ ،‬وترى الحقيقة �سافرة كهذه القروية التليدة التي في‬ ‫وجهها �سامة وتعب متخ ّمر‪ ..‬ال�سوق مليء بالأمهات‪ ،‬ا َأنت هنا ابنُ ‪ ..‬كثير!‬ ‫ في ج��ازان‪ ..‬مقيل لكل حكايات الطبيعة المخبوءة‪ ،‬تكون م�سدوه ًا‬‫وا َأنت على �سفاف وادٍ ‪ ،‬وترى اللغة �ساربة نائية في ال�سفاف الأخرى‪ .‬تقول‪:‬‬ ‫ويح الماء‪ ،‬كيف يكون هادر ًا مثل تاريخ �سعبه!‬ ‫ في جازان‪ ..‬هوية‪ ،‬ق�س ّية على الأخذ‪ّ ،‬غابة على البديل‪ ،‬حداثتها بادئ‬‫اأمرها‪ ،‬واأولها‪ ..‬حيثُ الخرافات الأُول!‬ ‫ في جازان‪ ..‬كنز ال�سعر‪ ،‬ونهره ال�سحيق‪ ،‬ي�سيل بالق�سائد بين القرى‪.‬‬‫ما من بيت اإل وب��ه بركة‪ ،‬وم��ا من قلب اإل تقطنه بجعة‪ ،‬وم��ا من عين اإل في‬ ‫مخيلتها كمنجات عِ فاف‪ ،‬ي�سبحون‪ .‬ما ال�سعر اإل هدايا وبخت؟!‪ ..‬فيا هدايا‬ ‫�سلمت‪ ..‬ويا بختهم ِزد!‪.‬‬ ‫الوطن من جازان ِ‬ ‫ ف��ي ج ��ازان‪ ..‬قلب ل��ك تتركه فيها‪ ،‬ج��دي��د على ال���س��وان��ي‪ ،‬مع ّلق في‬‫وزكي اأرواحهم‪� ،‬سام عليهم �سام‪ ..‬ما غ ّرد‬ ‫م�ساجب كرم اأهلها و�سهامتهم ّ‬ ‫الطير في "امتهايم" وما اأينع عودها‪.‬‬ ‫ في جازان‪ ..‬تج ُد عبدالرحمن الموكلي فالق ًا قلبه للجنوب‪ ،‬يقول‪:‬‬‫"�سائق ًا عليك القلب‬ ‫ل ت�س ّد الزمن‪� ،‬س ّد هارب‬ ‫اأنا فداك‬ ‫ر ّكز على ما ّ‬ ‫خف من الحب‬ ‫هب قلبك مهبط ًا لباهي ال�سام‬ ‫م ّرر ع�سي الحزن في �سحكة‬ ‫ت�سلطن لما ت�سكب الكام‬ ‫وبعد هذا؟!‬ ‫ً‬ ‫خُ ذ ُعمر ًا �سافيا‪ُ ،‬م�سفى‪ ،‬حالي ال�سجن"‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬تركي الروقي‬ ‫‪zamanan@alsharq.net.sa‬‬

‫تجمع مائتي عامل مؤسسة في‬ ‫عسير احتجاج ًا على تأخر رواتبهم‬

‫حق ��ق مديري ��ة ال�ش� �وؤون الجتماعية ي‬ ‫مكة امكرمة ي ق�شية تعرية نزلء مركز التاأهيل‬ ‫ال�شام ��ل اأم ��ام زمائه ��م‪ .‬واأكد مدي ��ر ال�شوؤون‬ ‫الجتماعي ��ة ي منطق ��ة مك ��ة امكرم ��ة عبدالل ��ه‬ ‫اآل ط ��اوي اأن اإدارت ��ه �شتحق ��ق ي ق�شية ظهور‬ ‫بع�ش نزلء مرك ��ز التاأهيل ال�شامل ي حافظة‬ ‫الطائف عراة اأمام زمائهم عند قيام بع�ش عمال‬ ‫امركز بتنظيف الن ��زلء وتغير ماب�شهم‪ ،‬وقال‬ ‫اآل ط ��اوي « ل نر�ش ��ى اأن تنته ��ك حرم ��ة امعاق‪،‬‬ ‫و�شنحقق ي ذلك ونحا�شب من يثبت تق�شره «‬ ‫من جهة اأخرى تدخلت جمعية حقوق الإن�شان ي‬ ‫(ال�سرق)‬ ‫مر�ض ينظف اأحد النزلء عاري ًا ي �سورة م طم�سها‬ ‫ق�شية ظهور بع�ش نزلء امركز عراة اأثناء عملية‬ ‫التنظيف وال�شتحمام‪ ،‬وقال مثل اجمعية ي مدير امرك ��ز‪ ،‬و�شيتم اإعداد تقرير �شامل ما م ي مركز التاأهي ��ل ال�شامل ي حافظة الطائف‬ ‫الطائ ��ف عادل الثبيت ��ي‪ :‬لقد م تكليف ��ي بزيارة ر�شده جمعية حقوق الإن�شان‪ .‬وكانت �شور م وهو يقوم بتنظيف اأحد النزلء عاري ًا ي �شالة‬ ‫امركز وقم ��ت بالوقوف عل ��ى الو�شع‪ ،‬والتقيت ت�شريبها من داخل امرك ��ز اأظهرت اأحد العاملن ملوءة بالأ�ش ّرة اأمام بقية النزلء‪.‬‬

‫أعطال فنية في المكيفات والمحركات ُتوقف‬ ‫تشغيل القطارات الجديدة بشكل تام‬ ‫الدمام‪ ،‬اجبيل ‪ -‬ماجد مطر‬ ‫‪ ،‬عبد الهادي ال�شماعيل‬ ‫اأعلن ��ت اموؤ�ش�ش ��ة العام ��ة‬ ‫لل�ش ��كك احديدي ��ة ع ��ن اإيق ��اف‬ ‫ت�شغيل القطارات اجديدة‪ ،‬وعزت‬ ‫ال�شب ��ب اإى ظه ��ور اأعط ��ال فني ��ة‪،‬‬ ‫طال ��ت اأجهزة التكييف وامحركات‪،‬‬ ‫موؤك ��دة اأن ��ه لن يع ��اد ت�شغيله ��ا‪ ،‬اإل‬ ‫بع ��د التاأكد من �شامتها ب�شكل تام‪.‬‬ ‫وذكر رئي�ش عام اموؤ�ش�شة امهند�ش‬ ‫عبدالعزي ��ز احقي ��ل اأن «القطارات‬ ‫�شهدت تكرار الأعطال الفنية‪ ،‬التي‬ ‫كان اآخرها تع��� ��ش اأحد القطارات‬ ‫اأم� ��ش على خ ��ط الدم ��ام � الأح�شاء‬ ‫لعطل ي جهاز التكييف‪ ،‬ما ت�شبب‬ ‫ي توقف ��ه‪ ،‬وت�شجُ � � ُر ام�شافرين»‪.‬‬ ‫واأك ��د اأن «ال�شرك ��ة الإ�شباني ��ة‬ ‫«كاف» ام ��وردة للقط ��ارات وعدتنا‬ ‫باإنه ��اء ام�شكلة‪ ،‬وع ��ودة القطارات‬ ‫للعمل ي م ��دة اأق�شاه ��ا اآخر مايو‬ ‫اح ��اي»‪ ،‬مو�شح� � ًا اأن «ال�شرك ��ة‬ ‫تتحم ��ل ام�شوؤولي ��ة كامل ��ة بحك ��م‬ ‫العقد امرم معها‪ ،‬حيث ين�ش على‬

‫اأحد اأطقم القطارات اجديدة التي م اإيقاف ت�سغيلها اأم�ض‬

‫قيامها بت�شغيل القطارات مدة �شنة‬ ‫كاملة‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأربع �شنوات‬ ‫�شيان ��ة‪ ،‬ويعت ��ر العق ��د ملغيا ول‬ ‫تتحم ��ل اموؤ�ش�شة اأية اأعب ��اء مالية‬ ‫جراء ف�شل الت�شغيل‪ ،‬لأي �شبب من‬ ‫الأ�شباب خ ��ال هذه ال�شن ��ة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يكفل للموؤ�ش�شة حفظ حقوقها‬ ‫وا�شرج ��اع مبل ��غ ال�شفق ��ة البل ��غ‬ ‫‪ 612‬ملي ��ون ري ��ال»‪ .‬واأ�ش ��اف «م‬ ‫ا�شتدع ��اء امدير التنفي ��ذي لل�شركة‬ ‫للوق ��وف عل ��ى ام�شكل ��ة واتخ ��اذ‬ ‫ال ��ازم‪ ،‬وم ا�شتدع ��اء فري ��ق فني‬

‫(ال�سرق)‬

‫من اأمانيا التي �شنعت اأغلب القطع‪،‬‬ ‫وي�شم الفري ��ق ‪ 15‬فني� � ًا‪ ،‬للوقوف‬ ‫عل ��ى هذه ام�ش ��كات‪ ،‬وهناك فريق‬ ‫فن ��ي م ��ن اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬يتاب ��ع عم ��ل‬ ‫الفريق الأم ��اي»‪ .‬واأكد احقيل اأنه‬ ‫«لن يتم ت�شغيل القط ��ارات‪ ،‬اإل بعد‬ ‫التاأك ��د م ��ن اأنه ��ا جاه ��زة ‪،»%100‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ام�شكات ب ��داأت تظهر عند‬ ‫بداي ��ة الت�شغي ��ل ي امح ��ركات‪،‬‬ ‫حي ��ث واجهن ��ا ي اأول يوم ��ن من‬ ‫الت�شغي ��ل م�ش ��كات فني ��ة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫انته ��ت‪ ،‬اإل اأنها تكررت‪ ،‬كان اآخرها‬

‫م ��ا ح�ش ��ل اأم� ��ش»‪ .‬وتاب ��ع «هن ��اك‬ ‫فري ��ق م ��ن اموؤ�ش�ش ��ة‪ ،‬ت ��درب ي‬ ‫اإ�شبانيا مدة ثاث �شنوات لت�شغيل‬ ‫ه ��ذه القط ��ارات ومتابعته ��ا»‪ .‬من‬ ‫جهة اأخ ��رى اأعلن الناطق الإعامي‬ ‫موؤ�ش�ش ��ة ال�ش ��كك احديدية حمد‬ ‫اأبوزيد ل�»ال�شرق» اأن «عدد القطارات‬ ‫اجديدة ام�شتلمة �شبع ��ة اأطقم من‬ ‫اأ�شل ثمانية»‪ ،‬م�شرا اإى اأن «الطقم‬ ‫الثام ��ن م ��ازال ي امين ��اء‪ ،‬وم يتم‬ ‫ا�شتام ��ه اإى ح ��ن انته ��اء بع� ��ش‬ ‫الإج ��راءات»‪ .‬واأ�ش ��اف «اموؤ�ش�شة‬ ‫حري�ش ��ة عل ��ى �شام ��ة ام�شافري ��ن‬ ‫ور�شاهم من خال تقدم اخدمات‬ ‫اممي ��زة له ��م‪ ،‬م ��ا جع ��ل اموؤ�ش�ش ��ة‬ ‫توق ��ف ت�شغي ��ل القط ��ارات ح ��ن‬ ‫انته ��اء ام�شكات الفني ��ة‪ .‬واأو�شح‬ ‫اأبوزي ��د اأن القط ��ارات اجدي ��دة‬ ‫تتم ��ع بالفخام ��ة وال�شرع ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫اخت�شرت الوقت من خم�ش �شاعات‬ ‫اإى ث ��اث �شاعات‪ ،‬وه ��ذا يدل مدى‬ ‫حر� ��ش اموؤ�ش�ش ��ة عل ��ى مواكب ��ة‬ ‫تطلعات ام�شافرين واح�شول على‬ ‫ر�شاهم‪.‬‬

‫‪ DNA‬يثبت أن الجثة المتفحمة لطفل القريات المفقود‬ ‫القريات ‪ -‬بدر امدهر�ش‬ ‫اأكدت حاليل احم�ش الن ��ووي للجثة امتفحمة‬ ‫التي ع ��ر عليها ي القريات اأنها تع ��ود للطفل امفقود‬ ‫حم ��د العازمي‪ ،‬التي ن�شرت عنه ��ا «ال�شرق» ي العدد‬ ‫‪ 148‬بتاري ��خ ‪ 2012 / 4 / 30‬م ‪ .‬واأو�ش ��ح الناطق‬ ‫الإعامي ل�شرطة منطقة اجوف بالنيابة العقيد مفلح‬ ‫الثلج ي بيان وزع اأم�ش اأن جثة الطفل التي م العثور‬ ‫طفل القريات الذي وجدت جثته متفحمه (ال�سرق ) عليه ��ا بالقرب م ��ن ج�شر باير �ش ��رق حافظة القريات‬

‫اأبها ‪� -‬شعيد اآل ملي�ش‬

‫جانب من التجمهر‬

‫( ت�سوير‪ :‬عبدالله الوائلي)‬

‫جم ��ع م ��ا يزيد على مائتي عام ��ل من عمال �شركة للنظاف ��ة وامقاولت‬ ‫«حتفظ ال�شحيفة با�شمها « عن العمل ي مواقع ال�شركة امختلفة‪.‬‬ ‫وح�شروا �شباح اأم�ش اأمام مقر مكتب العمل بع�شر متقدمن بعدد من‬ ‫ال�شكاوى على اإدارة اموؤ�ش�شة من اأبرزها عدم �شرف الرواتب مدة جاوزت‬ ‫الثاثة اأ�شهر متتالية‪ ،‬بالإ�شافة اإى عدم حمل اموؤ�ش�شة م�شاريف اخروج‬ ‫والع ��ودة لاإج ��ازات وتاأخ ��ر مواعيد الإج ��ازات عن امواعي ��د امتفق عليها‬ ‫م�شبق ��ا‪ .‬وح ��دث ل�»ال�شرق» اأح ��د العمال يدعى (علي اأك ��ر ) بنجادي�شي‬ ‫اجن�شي ��ة اأن ق�شيته ��م مع اموؤ�ش�ش ��ة تعد اأزمة م�شداقي ��ة ي التعامل حيث‬ ‫اموؤ�ش�ش ��ة ماطلهم منذ ثاثة اأ�شهر ي �شرف الرواتب ويتحججون باأعذار‬ ‫لي�شت حقيقية‪ .‬وعن نوعية اأعذار اموؤ�ش�شة قال‪ :‬ي بع�ش الأحيان يتعذرون‬ ‫بتاأخ ��ر ي تعامات البن ��وك وي بع�ش الأحيان يتع ��ذرون بتاأخر اجهات‬ ‫احكومية امتعاقدة معها اموؤ�ش�شة ي �شرف ام�شتحقات وكل يوم يقال لنا‬ ‫بك ��رة ‪ ..‬بكرة‪ .‬وك�شف اأح ��د العمال طلب عدم ذكر ا�شم ��ه خوف ًا من عقوبات‬ ‫ق ��د تطاله من اإدارة اموؤ�ش�شة اأن ام�شوؤولن ي اإدارة اموؤ�ش�شة من اجن�شية‬ ‫ام�شري ��ة ي�شتلم ��ون م�شتحقاتهم ب�شكل منتظ ��م واأما العم ��ال من اجن�شية‬ ‫البنغالي ��ة واجن�شية الهندية فيتم التعامل معه ��م بالت�شويف وامماطلة اإى‬ ‫اأج ��ل غر معل ��وم‪ .‬ور�شدت عد�ش ��ة «ال�ش ��رق» اأحد م�ش� �وؤوي مكتب العمل‬ ‫بع�ش ��ر وهو يجتمع بالعمال ي اإحدى ال�ش ��الت الداخلية وحاولة اإنهاء‬ ‫الأزمة ودي ًا والجتماع بعدد منهم مع مدير اموؤ�ش�شة‪ ،‬وهو الأمر الذي وجد‬ ‫قب ��و ًل م�شروطا بت�شلي ��م الرواتب مبا�ش ��رة بعد نهاية الجتم ��اع‪« .‬ال�شرق»‬ ‫حاول ��ت الت�شال بامدير ام�شوؤول عن اموؤ�ش�شة اإل اأن جواله كان مغلقا‪ ،‬ي‬ ‫حن اأن جوال مدير مكتب العمل بع�شر م يجب حتى �شاعة اإعداد اخر‪.‬‬

‫تعود للطف ��ل امفقود منذ م�شاء اجمعة اما�شية حمد‬ ‫ب ��ن �شام العازم ��ي‪ ،‬موؤكد ًا الثل ��ج اأن حاليل احم�ش‬ ‫الن ��ووي»‪ »DNA‬ب� �اإدارة الأدل ��ة اجنائي ��ة ب�شرطة‬ ‫منطق ��ة اج ��وف اأثبتت ذل ��ك‪ .‬وذكر الثل ��ج اأن البيان‬ ‫اإحاقي لبيان �شابق ع ��ن باغ اأحد امواطنن بالعثور‬ ‫عل ��ى جثة طف ��ل متفحم عل ��ى الطريق ال ��دوي اموؤدي‬ ‫اإى طرج ��ل‪ ،‬وم يتط ��رق البيان اإى م ��ا و�شلت اإليه‬ ‫جريات التحقيق‪ ،‬اأو القب�ش على اجاي‪.‬‬

‫إحباط تهريب ‪ 300‬كيلو حشيش‪ ..‬وحملة تطيح بـ ‪ 762‬مخالفا‬ ‫جازان ‪ -‬يزيد الفيفي‪ ،‬عبدالله البارقي‬ ‫اأحبط ��ت فرق امجاهدين اأم�ش تهريب ‪300‬‬

‫كيل ��و ح�شي� ��ش‪ .‬و�شب ��ط اأفراد الفرق ��ة الثالثة‬ ‫للمجاهدي ��ن ي حافظة الداي ��ر منطقة جازان‬ ‫اأم� ��ش الأول اح�شي� ��ش امهرب خب� �اأ ي �شيارة‬ ‫جي ��ب اأ�شفل طريق جبل عثوان‪ .‬واأو�شح رئي�ش‬ ‫الفرقة مو�شى ال�شلماي اأن اأفراد الفرقة حاولوا‬ ‫اإيق ��اف قائد ال�شي ��ارة اإل اأنه ترجل م ��ن �شيارته‬ ‫وه ��رب �شوب اأحد اجبال وهو يطلق النار دون‬ ‫اأن تتمك ��ن الفرق ��ة م ��ن القب�ش علي ��ه‪ ،‬وبتفتي�ش‬

‫قب�شت �شرطة امدينة امنورة‬ ‫على قاتل خ ��ال �شاعات من تنفيذ‬ ‫جرمت ��ه ‪ .‬ومكن ��ت ال�شرط ��ة‬ ‫مثل ��ة بوح ��دة البح ��ث ي مركز‬ ‫قب ��اء من القب�ش عل ��ى قاتل بالعقد‬ ‫الثالث من العمر مقيم من اجن�شية‬ ‫الإفريقي ��ة ‪ ،‬وذلك بع ��د باغ اأم�ش‬

‫توي طفل واأ�شيبت والدته ي حريق منزل �شباح اأم�ش ي جازان‪.‬‬ ‫واأو�شح الناط ��ق الإعامي مديرية الدفاع امدي ي منطقة ج ��ازان بالإنابة امازم‬ ‫اأول م�شل ��ح الغامدي اأن باغ� � ًا و�شل مركز القيادة وال�شيط ��رة �شباح ًا عن حادث حريق‬ ‫من ��زل مكون من ثاث ��ة اأدوار‪ ،‬وعلى الفور م حريك فرق الإنق ��اذ والإطفاء والإ�شعاف‬ ‫موق ��ع احري ��ق الذي ات�شح اأنه ي �شقة بالدور الثالث‪ ،‬وقامت فرقة الإنقاذ باإخراج طفل‬ ‫يبل ��غ م ��ن العمر �شنت ��ن ووالدته التي تعر�ش ��ت لإ�شابات متو�شطة‪ ،‬وه ��م من اجن�شية‬ ‫ام�شرية‪ ،‬وم نقلهم م�شت�شف ��ى جازان العام عن طريق الهال الأحمر‪ ،‬حيث توي الطفل‬ ‫نتيجة احريق الذي ا�شتعل نتيجة الأحمال الزائدة على الكهرباء‪.‬‬

‫شرطة نجران تبحث عن مطلق النار‬ ‫جران ‪ -‬حمد احارث‬

‫توا�ش ��ل �شرط ��ة جران البحث عن �شخ�ش اأطل ��ق النار ي اله ��واء‪ .‬واأو�شح‬ ‫الناط ��ق الأمني النقيب عبدالرحمن ال�شمراي اأن باغ ًا ورد مركز �شرطة اأبال�شعود عن‬ ‫طريق غرفة العمليات الرئي�شي ��ة بوجود اإطاق نار ي الهواء من �شاح ناري من نوع‬ ‫ر�شا�ش‪ ،‬ومعاينة موقع احادثة م العثور على ظرفن فارغن‪ ،‬وبالبحث عن اجاي‬ ‫تبن اأن ��ه عند م�شاهدته لرجال الأمن ترك �شيارته ام�شتخدمة معه ي احادثة ليرجل‬ ‫هارب� � ًا على الأق ��دام داخل اأحد الأحياء القدمة ي امنطق ��ة‪ ،‬واأ�شاف ال�شمراي اأنه م‬ ‫حري ��ز الأظرف ام�شتخدمة ي احادثة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأنه من جريات البحث والتحري‬ ‫ات�شح ��ت هوي ��ة اج ��اي‪ ،‬وم التعمي ��م عنه للجه ��ات الأمنية م ��ن اأج ��ل القب�ش عليه‬ ‫والتحف ��ظ عل ��ى ال�شيارة ولي ��زال البحث جاريا عنه‪ .‬واأكد ال�شم ��راي اإى اأنه قد م‬ ‫اإحالة اأوراق الق�شية اإى هيئة التحقيق والدعاء العام بحكم الخت�شا�ش‪.‬‬

‫إيقاف شخص خالف أمن الحدود‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�شهري‬ ‫اأوقف ��ت دوري ��ات حر�ش احدود ي تبوك مت�شل ًا م ��ن جن�شية عربية‪ .‬وحاول‬ ‫امت�شل ��ل اخروج من اح ��دود ال�شعودية اإى الأردن بطريق ��ة غر �شرعية م�شي ًا على‬ ‫الأق ��دام من ب ��ن اجبال وامنطق ��ة ال�شحراوية البعي ��دة عن مراكز حر� ��ش احدود‪،‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعامي العقيد البحري عبدالله الغرير اأن دوريات احر�ش �شاهدت‬ ‫ي قط ��اع حالة عمار م�شاء اأم� ��ش الأول عند ال�شاعة التا�شعة والربع لي ًا �شخ�شا من‬ ‫اجن�شي ��ة العربية قادم ًا من الأرا�شي ال�شعودي ��ة اإى الأرا�شي الأردنية بطريقة غر‬ ‫م�شروعة (مت�شلل) حيث م اإيقافه والتحقيق معه و�شوف يطبق بحقه خالفة نظام‬ ‫اأمن احدود‪.‬‬

‫انفجار إطار سيارة يتسبب في وفاة مواطن‬ ‫عرعر ‪ -‬عي�شى الفدعاي‬ ‫لقي مواطن ي العقد الثاي من عمره م�شرعه م�شاء اأم�ش بعد انفجار اإطار‬ ‫مركبته‪ .‬واأو�شح الناطق الإعامي ل�شرطة احدود ال�شمالية العقيد بندر الأيداء‬ ‫اأن احادث عبارة عن انقاب �شيارة من نوع (كابري�ش ) م�شيفا اأنه نتج عن احادث‬ ‫وفاة ال�شا��ق‪ ،‬واأدخل جثمانه ثاجة م�شت�شفى العويقيلة مهيد ًا لت�شليمه لذويه‪.‬‬

‫إصابة طالبة سقطت عليها مروحة في كلية‬ ‫الق�شيم ‪ -‬اأحمد اح�شن‬ ‫اأ�شيب ��ت اأم�ش طالبة ي حافظة امذنب بعد �شقوط مروحة على راأ�شها‪ .‬وتعود‬ ‫التفا�شيل طبق ًا لإحدى من�شوبات كلية الربية والآداب للبنات محافظة امذنب والتي‬ ‫�شهدت احادثة � حتفظ ال�شرق با�شمها � اإى وجود الطالبة ي مر �شيق يكتظ بالعديد‬ ‫من الطاولت اخا�شة باجلو�ش والأكل ‪ ،‬وكانت امروحة الهوائية تعمل ب�شكل م�شتمر‬ ‫بالإ�شافة اإى وجودها دون �شيانة وتاآكلها لت�شقط على الطالبة اأثناء وجودها ي اممر‬ ‫ال�شي ��ق‪ .‬وطالبت عدد م ��ن من�شوبات الكلية اجهات ام�شوؤول ��ة عن ال�شيانة ب�شرورة‬ ‫اإخ�شاع الكلية لك�شف متكامل و�شيانتها ‪ ،‬حيث اأدت احادثة اإى فزع الطالبات‪.‬‬

‫القبض على مروج خمور شمال عسير‬ ‫كميات اح�سي�ض ام�سبوطة‬

‫ال�شي ��ارة الت ��ي تركه ��ا امهرب ع ��ر بداخلها على‬ ‫الكمية من اح�شي�ش امخدر‪ .‬كما مكنت دوريات‬ ‫من الفرقة الثالثة للمجاهدين من حجز �شيارة من‬ ‫نوع هايلك�ش‪ ،‬واأثناء تفتي�شها عر بداخلها على‬

‫( ال�سرق )‬

‫‪ 800‬ظرف قات‪ ،‬وم ت�شليمها جهة الخت�شا�ش‬ ‫لإكم ��ال ال ��ازم‪ .‬كم ��ا اأطاحت حمل ��ة اأمنية ي‬ ‫ج ��ازان ب � � ‪ 762‬خالف� � ًا ومت�شل � ً�ا ي خم� ��ش‬ ‫حافظات اأم�ش الأول‪.‬‬

‫القبض على قاتل خال ساعات من تنفيذ الجريمة في المدينة المنورة‬ ‫امدينة امنورة ‪ -‬حمد زاهد‬

‫جازان ‪ -‬علي جريبي‬

‫الدفاع امدي يبا�سر اموقع‬

‫( ال�سرق )‬

‫يفيد مقتل مقيم ت�شادي اجن�شية‬ ‫ي العق ��د الثالث م ��ن العمر ‪ ،‬وم‬ ‫نقل ��ه م�شت�شف ��ي الأن�ش ��ار متاأث ��ر ًا‬ ‫بالإ�شاب ��ة ت ��وي عل ��ى اإثره ��ا ‪.‬‬ ‫واأو�شح الناطق الإعامي لل�شرطة‬ ‫العقيد فهد الغنام اأن الإ�شابة التي‬ ‫اأدت اإى وف ��اة امقي ��م ه ��ي عب ��ارة‬ ‫عن ج ��رح طعني ي اأعل ��ى البطن‬ ‫واأ�شفله ‪،‬م�ش ��را باأنه مكن رجال‬

‫وح ��دة البح ��ث بامرك ��ز متابع ��ة‬ ‫ميداني ��ة م ��ن قب ��ل م�شاع ��د مدي ��ر‬ ‫�شرط ��ة منطق ��ة امدين ��ة امن ��ورة‬ ‫ل�ش� �وؤون الأم ��ن الل ��واء �شال ��ح‬ ‫القراي وبتكثيف عمليات البحث‬ ‫والتحري من القب�ش على اجاي‬ ‫ومعه �شخ� ��ش اآخر وه ��م من بني‬ ‫جل ��دة امجن ��ي علي ��ه ‪ .‬واأو�ش ��ح‬ ‫الغنام اأنه بالتحقيق معهما اعرف‬

‫اأحدهم ��ا باأنه ه ��و امت�شبب بالقتل‬ ‫م ��ن خ ��ال طعن ��ة ب�شك ��ن كان ��ت‬ ‫بحوزت ��ه وذل ��ك عل ��ى اأث ��ر خاف‬ ‫�شاب ��ق بينهم ��ا ‪ ،‬وم العث ��ور على‬ ‫ال�شكن ام�شتخدم ��ة بعملية القتل‬ ‫‪ ،‬وم ��ت امعاينة من قب ��ل الطبيب‬ ‫ال�شرع ��ي واإحال ��ة كام ��ل الأوراق‬ ‫لهيئ ��ة التحقي ��ق والدع ��اء الع ��ام‬ ‫ح�شب الخت�شا�ش‪.‬‬

‫بللحمر ‪ -‬ريا�ش الطويل‬ ‫اأوقع رجال هيئ ��ة الأمر بامعروف‬ ‫والنه ��ي عن امنك ��ر اأم�ش �شم ��ال ع�شر‬ ‫م ��روج خم ��ور‪ .‬واأو�ش ��ح رئي� ��ش‬ ‫هيئ ��ة �شمال ع�شر حم ��د ال�ش�هري اأنه‬ ‫م القب� ��ش عل ��ى م ��روج م ��ن اجن�شية‬ ‫الإثيوبي ��ة وه ��و ي حال ��ة تلب� ��ش‬ ‫وبحوزت ��ه ‪ 16‬جالون� � ًا مليئ ��ة بالعرق‬ ‫ام�شكر‪ ،‬واأ�شاف ال�شهري اأنه م القب�ش‬ ‫علي ��ه ي عقب ��ة اجع ��دة (بيح ��ان) بعد‬ ‫ج ��ولت من التح ��ري ام�ش�ب ��ق ومن ثم‬ ‫اكت�ش ��اف موق ��ع الت�رويج ال ��ذي ملكه‬ ‫ي (ب�ي�ح ��ان) م�شارك ��ة جموع ��ة‬ ‫م ��ن اجالي ��ة الإثيوبي ��ة رغ ��م حاولته‬ ‫الفرار‪ ،‬فيما م ت�شليمه ل�شرطة بللحمر‬ ‫امروج واأمامه اخمور ام�سبوطة ( ال�سرق )‬ ‫ل�شتكمال الإجراءات الازمة معه‪.‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪9‬‬ ‫سري للغاية‬

‫‪ 496‬مليونا لتنفيذ تسعة مشروعات‬ ‫في فرع جامعة الملك عبدالعزيز بشمال جدة‬

‫مامح‬

‫رهام العليط‬

‫عايض بن مساعد‬

‫في السعودية‪..‬‬ ‫ليس كل ُمعارض‬ ‫ُمدان ًا‬

‫شروط حافز التعجيزية‬ ‫تزيد المعاناة!‬

‫ل��و جئنا للحق ولل�شغب‬ ‫ح ��ول ال �� �ش �ف��ارات ال���ش�ع��ودي��ة‬ ‫وال �م �ق��اط��ع «ال �� �ش��اي �ب��ة» وت�ل��ك‬ ‫ال� �م ��راأة ال�م�ن�ق�ب��ة ال �ت��ي نعتتنا‬ ‫بالحفاة ال �ع��راة ف��ا داع��ي ب�اأن‬ ‫اأُري� �ه ��ا ب�ع����ض اأط �ف ��ال ح��ارت�ن��ا‬ ‫الم�شريين وا داعي اأن اأ�شور‬ ‫ل�ه��ا بع�ض ال �ن �م��اذج الم�شرية‬ ‫ف��ي ال�شعودية‪ ،‬وتلك النا�شطة‬ ‫ال�شعيدية التي رفعت حذاءها‬ ‫مع ب�شمة �شفراء على ال�شعار‬ ‫المقد�ض‪ ،‬ا ي�ل��زم اأن اأُ ّذك��ره��ا‬ ‫ف��ي ال� �ح ��واات ال�م�ل�ي��اردي��ري��ة‪،‬‬ ‫ولكن اأود تذكيرها ب �اأن (اأكثر‬ ‫م��ن ��ش�ت��ة ��ش�ع��ودي�ي��ن معتقلين‬ ‫موؤبد ًا في ال�شجون الم�شرية)‪،‬‬ ‫ولم نتجراأ ونرفع ااأحذية على‬ ‫�شعار دولة م�شر‪ ..‬لم ن�شتهجن‬ ‫ح� ��ول ال �� �ش �ف��ارات ال�م���ش��ري��ة‬ ‫ون��زع��م ب��ال�ك��رام��ة‪ ..‬وه��ل يعقل‬ ‫اأنها خُ لقت هذه الكرامة موؤخر ًا‪..‬‬ ‫اأي �ع �ق��ل ك ��ان ال �م �� �ش��ري ب��دون‬ ‫كرامة! لذلك ابد على م�شر اأن‬ ‫ت�شتوعب اأن الق�شية «اأمنية»‬ ‫بحتة ولي�شت «�شيا�شية» واأن‬ ‫م��ن ي�ه��رب ااأق��را���ض المخدرة‬ ‫ُي�ع�ت�ق��ل واأن ال �ق��ان��ون ال��دول��ي‬ ‫متفق عليه وم�ف��روغ منه‪ ،‬واإن‬ ‫دل القب�ض على الجيزاوي في‬ ‫مطار ج��دة على �شيء اإنما يدل‬ ‫ع�ل��ى ف�شل م �ط��ار ال �ق��اه��رة في‬ ‫التفتي�ض ع�ل��ى م���ش��اف��ر يهرب‬ ‫ااأقرا�ض المخدرة‪ ،‬اإذن عندما‬ ‫تثبت التهمة ي�شتوجب ااعتذار‪،‬‬ ‫لكيا يخلط ااإع ��ام الم�شري‬ ‫وال�شعب والقادة وال�شيادة بين‬ ‫عقاب الجرائم واانتقام‪ ..‬واإا‬ ‫��ش�اأه��رب ال�م�خ��درات ف��ي مطار‬ ‫ال �ق��اه��رة وال ��وي ��ل ل ��و �شجنت‬ ‫ا ��ش�م��ح ال �ل��ه!ف �ل �ل �ح �ف��اظ على‬ ‫العاقات الدبلوما�شية العريقة‬ ‫ب �ي��ن ال��دول �ت �ي��ن وال� �ت ��ي دام ��ت‬ ‫اأكثر من اأربعين �شنة بي�شاء‬ ‫اب � ��د م ��ن «اات� � �ح � ��اد» ول�ي����ض‬ ‫«اا��ش�ط�ه��اد» اب��د اأن تتحول‬ ‫ال�ق���ش�ي��ة اإل � ��ى ق���ش�ي��ة �شلمية‬ ‫وت�ح��ث على «ال �ت �ع��اون» ولي�ض‬ ‫«التطاول» فالحق حق والباطل‬ ‫باطل‪ ،‬كما اأن لل�شعودية اآاف‬ ‫المعار�شين فعقلي ًا ومنطقي ًا‬ ‫األ��م نجد غير ال�ج�ي��زاوي لنلفق‬ ‫ع�ل�ي��ه ال�ت�ه�م��ة؟!ول�ك�ي��ا ن�شدق‬ ‫اادع � � � � ��اءات ع �ل��ى ال �ح��رك��ات‬ ‫ااإ� �ش��ام �ي ��ة وع �ل ��ى ااإخ� � ��وان‬ ‫الم�شلمين في م�شر واتهامهم‬ ‫بالعداء للدولة ال�شعودية بغ�ض‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ر ع� ��ن ه � ��ذه ال� �ح ��رك ��ات‬ ‫وموقفنا من هذه ااآيدولوجيات‬ ‫ال�شيا�شية ااإ��ش��ام�ي��ة اإا اأن��ه‬ ‫ا ي�ج��وز ال�م��زج والقيا�ض بين‬ ‫ااأزمة ااأخيرة وبين نوايا هوؤاء‬ ‫واأيديهم في ه��ذه الق�شية‪ ،‬فا‬ ‫اأرى غير ااإع��ام متهما وحيدا‬ ‫ي�شار اإليه بالبنان‪ ،‬ولقد اأدركت‬ ‫ب �ع��د ذل� ��ك ح �ج��م وق � ��وة ت �اأث �ي��ر‬ ‫ا إاع ��ام ودوره ف��ي ال�شاحات‬ ‫ال�شيا�شية والدينية والمحلية‬ ‫والدولية وتاأثيره على ال�شعوب‬ ‫والعالم‪..‬‬ ‫الزبدة‪:‬‬ ‫م�شر قلب ااأمة العربية‪..‬‬ ‫وال�شعودية عقلها اإن انف�شا‬ ‫�شتموت هذه ااأمة‪.‬‬ ‫‪reham.alolait@alsharq.net.sa‬‬

‫عمادة القبول والت�شجيل بفرع اجامعة ب�شمال جدة‬

‫مبنى ام�شرحة لكلية الطب على و�شك اانتهاء‬

‫مبنى مدير اجامعة ومبنى اإداري بفرع اجامعة (ال�شرق)‬

‫معامل كلية الهند�شة بفرع اجامعة ب�شمال جدة‬

‫طبي ��ة متكاملة وم�ساكن الط ��اب والطالبات واأع�ساء‬ ‫جدة ‪� -‬سعود امولد‬ ‫هيئة التدري�ص ومدينة ريا�سية متكاملة ت�سمل ملعب‬ ‫بلغ اإجم ��اي تكاليف ام�سروع ��ات امعتمدة لفرع كرة قدم وم�سم ��ارا للجري ونادي ��ا ريا�سيا متكاما ‪.‬‬ ‫جامعة املك عبدالعزيز ي �سمال جدة ‪ 496.221.336‬ويتكون خطط فرع جامع ��ة املك عبد العزيز ب�سمال‬ ‫ملي ��ون ري ��ال وذل ��ك لتنفي ��ذ ت�سع ��ة م�سروع ��ات وم جدة م ��ن ع�سري ��ن مبنى م ��زودا بجمي ��ع التجهيزات‬ ‫تخ�سي� ��ص م�ساح ��ة اإجمالي ��ة تبل ��غ اأكر م ��ن خم�سة‬ ‫ام�شروعات ‪:‬‬ ‫ماين مرا مربعا‪ ،‬علما اأن الطاقة اا�ستيعابية احالية‬ ‫مبنى معاي مدير اجامعة ب�شمال جدة ‪ -‬تاريخ اانتهاء ‪ 22‬رجب‪ 1433- .‬ن�شبة ااإجاز ‪22.97%‬‬ ‫جامعة امل ��ك عبدالعزيز فرع �سمال ج ��دة اأربعة اآاف‬ ‫اإن�شاء اموقع العام لفرع اجامعة ب�شمال جدة‪ -‬تاريخ اانتهاء ‪ 07‬جمادى ااأوى‪ 1434- .‬ن�شبة ااإجاز ‪3.00%‬‬ ‫طالب ‪ ،‬موزعة على الكلي ��ات ااأربع وهي كلية الطب‪،‬‬ ‫مبنى اإداري ‪ -‬تاريخ اانتهاء ‪ 20‬رجب‪ 1433- .‬ن�شبة ااإجاز ‪25.06%‬‬ ‫مكاتب وف�شول درا�شية عاجلة ‪ -‬ااإجاز ‪.29.50%‬‬ ‫والهند�سة‪ ،‬واحا�سبات‪ ،‬والعلوم بااإ�سافة اإى ال�سنة‬ ‫عدد ام�شروعات ‪9‬‬ ‫ام�شروعات بفرع اجامعة ب�شمال جدة‬ ‫التح�سرية‪ ،‬التي يبلغ عدد طابها ي الوقت احا�سر‬ ‫‪496.221.336‬‬ ‫قيمة ام�شروعات ااإجمالية بالريال‬ ‫‪ 2500‬طال ��ب‪ .‬وي�سته ��دف ام�سروع بع ��د اانتهاء من‬ ‫‪132.053.953‬‬ ‫م�شروعات البنية التحتية وامرافق العامة‬ ‫لي�سبح‬ ‫البنية التحتية‪ ،‬قب ��ول ‪ 25‬األف طالب وطالبة‪،‬‬ ‫‪10.997.910‬‬ ‫م�شروعات تو�شعة كليات الطب والعلوم ال�شحية و التطبيقية‬ ‫امباي‬ ‫وجهيز‬ ‫عدد الط ��اب ‪50‬األف عقب ا�ستكم ��ال‬ ‫‪224.782.107‬‬ ‫م�شروعات كليات الهند�شة وت�شاميم البيئة وعلوم ااأر�ض وااأر�شاد وعلوم البحار وعلوم‬ ‫امتبقية الت ��ي ت�سم ‪ 15‬كلية للطاب ومثلها للطالبات‪،‬‬ ‫احا�شب وتقنية امعلومات‬ ‫بااإ�ساف ��ة اإى ثاث ��ة مراكز اأخرى للطالب ��ات ومدينة‬ ‫‪128.387.366‬‬ ‫م�شروعات ف�شول درا�شية وقاعات ومدرجات ومباي اإدارية‬

‫الدرا�سية وامعملية موزعة عل ��ى الكليات ااأربع بعدد‬ ‫اإجم ��اي ‪ 45‬قاعة درا�سية و‪ 16‬معم ��ا للحا�سب ااآي‬ ‫و‪ 24‬خت ��را علميا كما حتوي عل ��ى مرافق متعددة‬ ‫مث ��ل ام�سلى وامطع ��م وخدم ��ات طابية وع ��دد اأربع‬ ‫��اع ��ات اإنرن ��ت لا�ستخ ��دام الطاب ��ي بااإ�سافة اإى‬

‫عمادة �سوؤون الطاب وعمادة القبول والت�سجيل ‪.‬‬ ‫يذكر اأن عدد من�سوبي هيئة التدري�ص وامعيدين‬ ‫وااأ�ساتذة والفنين وااإدارين يبلغ ‪ 289‬ع�سو ًا‬ ‫والكلي ��ات اموجودة حاليا ه ��ي ‪:‬كلية الطب وت�سم‬ ‫�سبعة اأق�سام ‪ :‬ق�سم الت�سريح وااأن�سجة ‪ ،‬وق�سم الكيمياء‬ ‫احيوي ��ة ‪،‬وق�س ��م وظائ ��ف ااأع�س ��اء ‪،‬وق�س ��م الكائنات‬ ‫الدقيقة الطبية ‪،‬وق�سم عل ��م ااأمرا�ص‪،‬وق�سم الطفيليات‬ ‫الطبي ��ة ‪ ،‬وق�سم علم ااأدوية ‪.‬وكلية العلوم وت�سم ‪ :‬ق�سم‬ ‫الريا�سيات‪،‬وق�س ��م الفيزي ��اء ‪ ،‬وق�سم الكيمي ��اء ‪ ،‬وق�سم‬ ‫ااأحياء‪،‬وق�سم ااإح�ساء ‪،‬وق�سم الكيمياء احيوية‬ ‫وكلية احا�سبات وتقنية امعلومات وت�سم ‪ :‬ق�سم‬ ‫علوم احا�سبات ‪ ،‬وق�سم نظم امعلومات ‪ ،‬وق�سم تقنية‬ ‫امعلومات ‪.‬‬ ‫وكلي ��ة الهند�س ��ة وت�سم ثاثة تخ�س�س ��ات هي ‪:‬‬ ‫الهند�سة الكهربائية ‪ ،‬والهند�سة ال�سناعية ‪ ،‬والهند�سة‬ ‫اميكانيكية‬

‫للتسوق والترفيه‬ ‫مراكز بحثية ومستشفى وأماكن‬ ‫ّ‬

‫ملياران و‪ 230‬مليون ريال لمشروع المدينة الجامعية في م َكة‬ ‫م ّكة امك ّرمة ‪ -‬خالد �سعود‬ ‫اأو�س ��ح مدي ��ر جامع ��ة اأم الق ��رى‬ ‫الدكت ��ور بكري ب ��ن معتوق ع�سا� ��ص‪ ،‬اأنه‬ ‫ّ‬ ‫م اعتم ��اد مبل ��غ ملياري ��ن و‪ 230‬ملي ��ون‬ ‫ري ��ال لتنفي ��ذ امرحلة ااأوى م ��ن م�سروع‬ ‫امدين ��ة اجامعي ��ة‪ .‬واأ�س ��اف اأن ام�سروع‬ ‫ُق�سّ ��م اإى ثاث ��ة اأج ��زاء خ�س� ��ص اج ��زء‬ ‫ااأول من ��ه للكليات اجامعي ��ة واخدمات‬ ‫امركزي ��ة وه ��و يق ��ع عل ��ى م�ساح ��ة تبل ��غ‬ ‫‪1029.407‬هكت ��ارات‪ ،‬واج ��زء الث ��اي‬ ‫م�ساحة ‪ 429.64‬هكتارا خ�س�ص لكليات‬ ‫الطالب ��ات‪ ،‬اأم ��ا اج ��زء الثال ��ث والبال ��غ‬ ‫م�ساحت ��ه ‪ 57.36‬هكت ��ارا فق ��د خ�س� ��ص‬ ‫للمراكز وامعاه ��د البحثي ��ة وااأكادمية‪،‬‬ ‫وي مقدمته ��ا معه ��د خ ��ادم احرم ��ن‬

‫ال�سريفن اأبحاث اح ��ج والعمرة‪ .‬واأبان‬ ‫اأن امخط ��ط اجدي ��د يت�س ّم ��ن العديد من‬ ‫امن�س� �اآت ااأكادمي ��ة واخدمي ��ة كمجمع‬ ‫الكلي ��ات الطبية للط ��اب والطالبات الذي‬ ‫ي�س ��م اأكر من ع�سر كلي ��ات ت�سمل (الطب‬ ‫وال�سيدل ��ة وط ��ب ااأ�سن ��ان والعل ��وم‬ ‫ال�سحي ��ة والتمري� ��ص)‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى م ��ا‬ ‫يحتاجه امج ّم ��ع من مبان ومرافق خدمية‬ ‫كمقر للموؤمرات العلمية‪ ،‬ومقر للمجات‬ ‫العلمي ��ة‪ ،‬ومراك ��ز بحثي ��ة‪ ،‬ووح ��دات‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫جانب من اأعمال امدينة اجامعية اجديدة ي مكّة‬ ‫عاجية‪ ،‬مو�سح ًا اأن ��ه روعي ي امخطط‬ ‫ً‬ ‫اجديد للمدينة اجامعية ربط هذا امجمّع اإدارة ام�سروع ��ات حالي� �ا عل ��ى اإع ��داد �س ��وا ًء م ��ن حي ��ث ام�ساح ��ات امخ�س�سة‬ ‫للكليات القائمة اأو امق ��رح اإ�سافتها‪ ،‬كما‬ ‫مبنى ام�ست�سف ��ى اجامعي الذي يت�سع ل� الت�ساميم التنفيذية لباقي الكليات‪.‬‬ ‫‪� 400‬سري ��ر ويتو ّق ��ع اأن يت� � ّم اانتهاء من‬ ‫ولفت اإى اأن �سطر الطالبات بامدينة يت�س ّم ��ن اأي�س� � ًا جمي ��ع مراف ��ق اخدمات‬ ‫تنفي ��ذه قريب� � ًا اإى جان ��ب كليت ��ي العلوم اجامعي ��ة بالعابدية �سي�سه ��د تو�سع ًا ي الازم ��ة من �سكن للطالب ��ات‪ ،‬وااأ�ستاذات‬ ‫ال�سحية وال�سيدلة للط ��اب‪ ،‬حيث تعمل الكليات اجامعي ��ة �سمن امخطط اجديد امغربات‪ ،‬وقاعات للن ��دوات‪ ،‬وم�سليات‬

‫واأماكن للت�سوق والرفيه وفق ال�سوابط‬ ‫امرعي ��ة للمجتم ��ع ال�سع ��ودي‪ .‬وك�س ��ف‬ ‫اأن ��ه يج ��ري العم ��ل حالي� � ًا عل ��ى حدي ��ث‬ ‫الت�سميمات التف�سيلي ��ة لكليات اجامعة‬ ‫بق�س ��م الطالبات بالعابدية ككلية احا�سب‬ ‫ااآي‪ ،‬وكلي ��ة الربي ��ة‪ ،‬وكلي ��ة العل ��وم‬ ‫ااجتماعية‪ ،‬وكلية الدعوة واأ�سول الدين‪،‬‬ ‫وكلية الفنون والت�سميم الداخلي‪ ،‬اإ�سافة‬ ‫لكلية العلوم اجاري تنفيذها حالي ًا‪.‬‬ ‫وق ��ال اإن ��ه ّ‬ ‫م ااتف ��اق م ��ع �سرك ��ة‬ ‫الكهرباء على تنفيذ حطة كهربائية بق�سم‬ ‫الطالب ��ات بتكلفة تبل ��غ ‪ 140‬مليون ريال‪،‬‬ ‫افت� � ًا النظ ��ر اإى اأنه �سيت� � ّم ا�ست ��ام اأول‬ ‫كلية مقر الطالب ��ات بالعابدية وهي كلية‬ ‫العلوم التطبيقية بعد �سنة ون�سف ال�سنة‬ ‫من ااآن‪.‬‬

‫المديرية العامة للمياه في الحدود الشمالية تنفذ‬ ‫عدد ًا من مشروعات البنية التحتية خال خمس سنوات‬ ‫عرعر ‪ -‬عي�سى الفدعاي‬ ‫نف ��ذت امديري ��ة العام ��ة للمي ��اه‬ ‫ي منطق ��ة اح ��دود ال�سمالي ��ة خال‬ ‫اخم� ��ص �سن ��وات اما�سية ع ��ددا من‬ ‫ام�سروعات التنموية امتعلقة بالبنية‬ ‫التحتي ��ة‪� ،‬ساهم ��ت ي ت�سريع عجلة‬ ‫التنمية ما�سيا م ��ع توجهات القيادة‬ ‫الر�سيدة الرامية خلق تنمية متوازنة‬ ‫ي جمي ��ع مناطق امملك ��ة‪ ،‬وحقيقا‬ ‫لتطلعات امواطنن‪.‬‬ ‫و�سمل ��ت ام�سروع ��ات �سب ��كات‬ ‫ال�سرف ال�سح ��ي ي حي الفي�سلية‪،‬‬ ‫وام�ساعدية ي عرعر‪� ،‬سمن ا�ستكمال‬ ‫العقد ااأول ل�سبكة ال�سرف ال�سحي‪،‬‬ ‫وتو�سعة �سبكة مي ��اه عرعر‪ ،‬واإن�ساء‬ ‫حط ��ة تنقية مي ��اه عرع ��ر ب�سعة ‪25‬‬ ‫األف ل ��ر مكع ��ب ي الي ��وم‪ ،‬واإن�ساء‬ ‫حطة �س ��خ وخطوط نق ��ل مياه اإى‬ ‫عرع ��ر‪ ،‬وم�س ��ب �سهاري ��ج ال�س ��رف‬ ‫ال�سح ��ي‪ ،‬اإ�سافة اإى توريد وتركيب‬ ‫خزانن اأر�سين من احديد امزجج‪،‬‬ ‫وتو�سعة �سبكة مي ��اه عرعر (امرحلة‬ ‫الثاني ��ة)‪ ،‬واإن�ساء �سب ��كات وخزانات‬ ‫مياه بهجر منطقة احدود ال�سمالية‪،‬‬ ‫واإن�ساء �سبكات مياه وخزانات بقرى‬ ‫منطقة اح ��دود ال�سمالية‪ ،‬كما �سملت‬

‫م�شروع �شبكات ال�شرف ال�شحي (امرحلة الثانية)‬

‫ت�سوي ��ر وترمي ��م مب ��اي احرا�س ��ة‬ ‫واخزانات (امرحلة ااأوى) منطقة‬ ‫اح ��دود ال�سمالي ��ة‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى‬ ‫ا�ستكم ��ال ااأعم ��ال الكهربائية محطة‬ ‫ال�س ��خ بالنا�سري ��ة‪ ،‬وكان اآخره ��ا‬ ‫تنفي ��ذ �سبك ��ة امياه منطق ��ة احدود‬ ‫ال�سمالية‪.‬‬ ‫وا ت ��زال امديرية العامة للمياه‬ ‫تنفذ عددا م ��ن ام�سروعات‪ ،‬من بينها‬ ‫اإعداد الدرا�سات والت�ساميم لل�سرف‬ ‫ال�سحي منطقة اح ��دود ال�سمالية‪،‬‬ ‫وو�سلت ن�سبة ااإجاز فيه اإى ‪،%70‬‬ ‫وذكرت م�سادر اأن اأهم ااأ�سباب التي‬ ‫�ساهمت ي تاأخره عدم التن�سيق مع‬ ‫اإدارة ال�س ��رف ال�سحي‪ ،‬وذلك اإنهاء‬

‫ااأعم ��ال امتعلقة ب�سب ��كات امعاجة‪،‬‬ ‫وتاأخ ��ر امق ��اول بتق ��دم الت�سامي ��م‬ ‫وامخططات وا�ستخراج الراخي�ص‬ ‫البيئي ��ة اخا�سة محط ��ات معاجات‬ ‫ال�سرف ال�سحي‪ .‬واأن ن�سبة ااإجاز‬ ‫بلغ ��ت ي تنفي ��ذ اخزان ��ات العلوية‬ ‫وااأر�سية منطقة احدود ال�سمالية‬ ‫‪ ،%50‬واأن اأ�سب ��اب التاأخ ��ر تتعل ��ق‬ ‫بتاأخر امق ��اول ي تقدم امخططات‬ ‫التنفيذي ��ة والت�سميمي ��ة للخزان ��ات‬ ‫والتقدمات الفني ��ة‪ ،‬اإ�سافة اإى عدم‬ ‫وجود مدي ��ر م�س ��روع وعمالة كافية‬ ‫لتوزيعه ��ا عل ��ى امواق ��ع امختلف ��ة‬ ‫ي بداي ��ة ام�س ��روع‪ ،‬كم ��ا ت�سمن ��ت‬ ‫ااأ�سباب اإيقاف العمل موقع (�سالة‬

‫ام�سرك ��ن وال�سي ��ب) بامن�سورية‪،‬‬ ‫عال) ما‬ ‫ب�سب ��ب خط كهرباء (�سغ ��ط ٍ‬ ‫اأع ��اق التنفي ��ذ‪ ،‬ااأمر ال ��ذي ا�ستدعى‬ ‫امديرية اتخاذ عدد م ��ن ااإجراءات‪،‬‬ ‫اأهمها توجيه عدة خطابات لفت نظر‬ ‫للمق ��اول لت ��دي ن�س ��ب ااإج ��از ما‬ ‫يتنا�س ��ب مع ام ��دة امنق�سي ��ة ب�سبب‬ ‫التاأخ ��ر ي التنفي ��ذ‪ ،‬وم توجي ��ه‬ ‫خط ��اب «توق ��ف جزئ ��ي» للمق ��اول‬ ‫موقع امن�سورية امك ��ون من �سالة‬ ‫ام�سرك ��ن و�سي ��ب وموق ��ع ع ��ام‪،‬‬ ‫لتعار� ��ص امن�س� �اآت مع خ ��ط كهرباء‬ ‫ال�سغط العاي‪.‬‬ ‫واأي�س ًا من بن ام�سروعات تنفيذ‬ ‫�سب ��كات ال�س ��رف ال�سح ��ي (امرحلة‬ ‫الثاني ��ة) بعرعر‪ ،‬مبل ��غ اأكر من ‪96‬‬ ‫مليون ري ��ال‪ ،‬وو�سلت ن�سبة اإجازه‬ ‫اإى ‪ ،%38‬وع ��ن اأ�سب ��اب التاأخ ��ر‬ ‫اأ�سارت ام�سادر اإى التاأخر ي تقدم‬ ‫امخططات والت�ساميم للم�سروع من‬ ‫ِق َب ��ل ال�س ��ركات‪ ،‬والتاأخر ي جهيز‬ ‫اموقع من ِقبَل امق ��اول‪ .‬وعدم توريد‬ ‫بع�ص امواد الازمة لتنفيذ ام�سروع‪،‬‬ ‫اإ�سافة اإى عدم وجود عمالة ومعدات‬ ‫كافي ��ة لتنفي ��ذ ام�س ��روع‪ ،‬والتاأخ ��ر‬ ‫ي ا�ستخ ��راج الت�ساري ��ح م ��ن ِق َب ��ل‬ ‫ااأمانة واإدارة ام ��رور‪ ،‬ووجود تربة‬

‫�سخري ��ة ي بع� ��ص مواق ��ع العم ��ل‪،‬‬ ‫وتوقف العمل ي اخطوط الرئي�سة‬ ‫خ ��ال �سهر رم�س ��ان بن ��اء على طلب‬ ‫اإدارة ام ��رور‪ ،‬وتلخ�س ��ت ااإجراءات‬ ‫امتخذة م ��ن ِقبَل امديرية ي خاطبة‬ ‫اأمانة منطقة احدود ال�سمالية واإدارة‬ ‫ام ��رور والتن�سيق مع امقاول ب�سرعة‬ ‫ا�ستخراج الت�ساريح‪.‬‬ ‫وعلم ��ت «ال�س ��رق» اأن مديري ��ة‬ ‫امي ��اه ي منطق ��ة اح ��دود ال�سمالية‬ ‫ي ط ��ور درا�سة اإن�ساء خ ��زان عرعر‬ ‫العاي‪ ،‬الذي تبلغ كلفة ت�ساميمه نحو‬ ‫‪ 700‬األ ��ف ريال‪ ،‬ومن امتوقع اأن يبداأ‬ ‫تنفيذ ام�سروع خال ااأ�سهر امقبلة‪.‬‬

‫يبدو ا ّأن لدينا مواهب جبارة ا يوجد لها ٌ‬ ‫مثيل‬ ‫في العالم‪ ،‬وخ�شو�ش ًا في مجال اختراع ال�شروط‬ ‫قرار ي�شدر ل�شالح المواطن‪،‬‬ ‫واآليات التنفيذ اأي ٍ‬ ‫فحالما ي�شدر النظام ‪-‬ال��ذي ما و�شع اإا بهدف‬ ‫خدمة المواطن‪ ،‬وتحقيق م�شلحته‪ ،‬وتلبية بع�ض‬ ‫احتياجاته ‪ -‬تتفتق اأذه��ان اأولئك الموهوبين عن‬ ‫اأف�ك� ٍ�ار لم ول��ن تخطر على اأعتى العقول القانونية‪،‬‬ ‫وا يمكن اأن يبتكرها اأعظم جهابذة التخ�ش�شات‬ ‫ااقت�شادية‪ ،‬وكل تلك ااأفكار والتنظيمات ا غاية‬ ‫لها اإا البحث عن اأف�شل الو�شائل وال�ط��رق التي‬ ‫ت�شمن اأا ي�شمل النظام ��ش��وى م��ن تنطبق عليه‬ ‫ال�شروط الدقيقة‪ ،‬والتعليمات ال�شارمة‪ ،‬والقابلة‬ ‫للتحديث والمراجعة لي�ض بهدف الت�شحيح لما فيه‬ ‫ال�شالح العام‪ ،‬بل ل�شد الثغرات التي قد يمر منها‬ ‫بع�ضالم�شتفيدين!‬ ‫وفي الواقع ت�شنع تلك التنظيمات وال�شروط‬ ‫«ااإبداعية» جدار ًا من الفواذ‪ ،‬ا يمكن اأن يتجاوزه‬ ‫كائن من كان‪ ،‬اإا �شاحب الحظ ال�شعيد والذي قد‬ ‫يكون ممن دعت لهم اأمهاتهم في ليلة القدر‪ ،‬اأما اأغلب‬ ‫المواطنين «التع�شاء» فلن تنطبق عليهم ال�شروط مما‬ ‫�شراع مرير لمحاولة ت�شلق الجدار‪ ،‬اأو‬ ‫يبقيهم في ٍ‬ ‫�شرب روؤو�شهم فيما ي�شاءون من زواياه!‬ ‫المبكي ‪« ...‬المبكي» في ااأم��ر ا ّأن فرحة من‬ ‫ت�ج��اوز ج��دار ال���ش��روط ل��ن ت ��دوم‪ ،‬ف��ا ي��زال لدى‬ ‫المنظرين ااأف��ذاذ والمفكرين ال��ده��اة؛ المزيد من‬ ‫المفاجاآت تنتظر اأولئك المواطنين «المحظوظين»‬ ‫��ش��اب�ق� ًا‪ ،‬مما ق��د يعيدهم ف��ي اأي لحظةٍ اإل ��ى نقطة‬ ‫ال�شفر‪ ،‬ل� ُي�ق��ذف بهم اإل��ى المنطقة ال�ع��ازل��ة خلف‬ ‫ااأ�� �ش ��وار‪ ،‬اأن ال���ش��روط ت�ت�ح��دث وت�ت�ط��ور اآن �ي � ًا؛‬ ‫لتحول ااأب��واب الف�شيحة والممرات الوا�شعة اأي‬ ‫قرار ي�شدر اإلى اأ�شيق من ثقب ااإب��رة‪ ،‬وال�شاطر‬ ‫ٍ‬ ‫من ي�شتطيع ال�م��رور من ذل��ك الثقب ال��ذي ي�شيق‬ ‫وي�شيق حتى يكاد اأن يغلق!كل ما �شبق ينطبق على‬ ‫يوم في و�شع‬ ‫نظام حافز الذي يتفنن منفذوه كل ٍ‬ ‫ال�شروط التعجيزية‪ ،‬وال�م��واد التف�شيرية‪ ،‬والتي‬ ‫حولته من اإعانة‪ ،‬اإلى مزيد من المعاناة!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫نوف علي المطيري‬ ‫‪amsaed@alsharq.net.sa‬‬


‫بيع متجول‪..‬‬ ‫من أقصى‬ ‫الشمال إلى‬ ‫أقصى الجنوب‬

‫جازان ‪ -‬حمد الفيفي‬ ‫باع ��ة متجول ��ون م ��ن الأردن‪ ،‬ياأت ��ون م ��ن‬ ‫اأق�س ��ى ال�سم ��ال اإى اأق�س ��ى اجن ��وب باج ��اه‬ ‫امملك ��ة العربي ��ة ال�سعودية‪ ،‬عار�س ��ن ب�ساعتهم‬ ‫من ال�ستات الزراعية اأو الزينة بجانب امحطات‬ ‫التي تق ��ع على الط ��رق العامة‪ ،‬كمرك ��ز لبيع هذه‬ ‫ال�ست ��ات‪ ،‬وا�سراحة لهم م ��ن عناء هذه ام�سافة‪.‬‬ ‫عد�س ��ة «ال�س ��رق» التقط ��ت له ��م ه ��ذه ال�سور ي‬ ‫اإحدى امحط ��ات القريبة من القط ��اع اجبلي ي‬ ‫جازان‪.‬‬

‫ماب�صه معلقة على باب ال�صيارة لتجفيفها‬

‫(ت�صوير‪ :‬حمد الفيفي)‬

‫البائع ي نوم عميق‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫عقل وقلب‬

‫العمالة المتخلفة والبيوت الطينية يثيران قلق «حارة تربة»‬ ‫تربة ‪ -‬م�سحي البقمي‬

‫أحمد دحمان‬

‫العمالقة عام‬ ‫‪2050‬‬

‫م � �ت � ��اب � �ع � ��ة الأخ � � � �ب� � � ��ار‬ ‫والأح � � � � � � � � � ��داث م � � ��ن خ � ��ال‬ ‫ال �ف �� �ص ��ائ �ي ��ات والإن � �ت� ��رن� ��ت‬ ‫ل ت �ف �ي��د ف ��ي ال� �ت� �ع ��رف ع�ل��ى‬ ‫اأ�صبابها الحقيقة وماآلتهها‬ ‫ال �م �� �ص �ت �ق �ب �ل �ي��ة‪ ،‬ف �م��ا ه ��ي اإل‬ ‫ع��ر���ض �صطحي ل يغني عن‬ ‫التعمق في حقيقتها ومكانها‬ ‫ال �ح �ق �ي �ق��ي ع� �ل ��ى ال� �خ ��ارط ��ة‬ ‫ال �ع��ال �م �ي��ة ال �ك �ب��رى وم �ع��رف��ة‬ ‫� �ص��ان �ع �ه��ا ال� �ص �ت��رات �ي �ج��ي‬ ‫واآثارها البعيدة المدى‪.‬‬ ‫ه� � �ن � ��ا ي� � � �ك � � ��اد ي� �ج� �م ��ع‬ ‫ال� �ص �ت��رات �ي �ج �ي��ون اأن ه�ن��اك‬ ‫خم�صة عمالقة �صيتناف�صون‬ ‫على ال�ع��ال��م بحلول ‪2050‬‬ ‫وه� � ��م ال� � ��ولي� � ��ات ال �م �ت �ح��دة‬ ‫واأوروب� ��ا ال�م��وح��دة وال�صين‬ ‫ورو� �ص �ي��ا وال �ه �ن��د‪ .‬الفري�صة‬ ‫الم�صتركة لكل هولء العمالقة‬ ‫هو العالم العربي لأنه المخزن‬ ‫الوحيد البكر بثرواته وموقعه‬ ‫ال�ج�غ��راف��ي‪ ،‬ول ��ذا يعمل على‬ ‫اإرجاعه اإلى القرون الو�صطى‬ ‫بجعله ف��ي ح��ال��ة ح��رب دائمة‬ ‫ق��وم�ي��ة وط��ائ�ف�ي��ة و��ص�ع��وب�ي��ة‪،‬‬ ‫وباإ�صعاف دول��ه ومجتمعاته‬ ‫وجعلها فا�صلة لتكون فري�صة‬ ‫�صهلة للعمالقة‪.‬‬ ‫وم� ��ن خ� ��ال م ��ا ي��ذك��ره‬ ‫كثير م��ن المحللين ال�ع��رب‪،‬‬ ‫ي� � ��اح� � ��ظ غ � � �ي� � ��اب ال� �ف� �ك ��ر‬ ‫ال� �ص �ت ��رات �ي �ج ��ي لأغ �ل �ب �ه��م‪،‬‬ ‫وع��دم اإدراكهم للفرق الكبير‬ ‫ب �ي ��ن م� ��ا ه� ��و ت �ك �ت �ي �ك��ي وم ��ا‬ ‫ه� ��و ا� �ص �ت ��رات �ي �ج ��ي‪ ،‬وع� ��دم‬ ‫اإدراك � �ه � ��م ل ��وج ��ود ت���ص�ل�ي��ل‬ ‫ا��ص�ت��رات�ي�ج��ي م�ت�ق��ن يجعلهم‬ ‫ل ي �� �ص �ت �ط �ي �ع��ون اك �ت �� �ص��اف‬ ‫الأه � � � ��داف ال� �ص �ت��رات �ي �ج �ي��ة‬ ‫ال �ك �ب ��رى ل �ل �ع �م��ال �ق��ة‪ .‬ب�ع����ض‬ ‫هوؤلء المحللين يب�صرنا بقرب‬ ‫ال�صقوط الأم��ري�ك��ي والغفلة‪.‬‬ ‫اإن مثل هذا ال�صقوط �صيجعلنا‬ ‫فري�صة لأربعة وحو�ض كا�صرة‬ ‫كلها تحيط بنا لي�صت باأف�صل‬ ‫من اأمريكا بحكم قرب الأربعة‬ ‫م �ن��ا واإح��اط �ت �ه��م ب �ن��ا وك �ث��رة‬ ‫�صكانهم وكونهم �صفريين في‬ ‫تعاملهم مع الآخرين‪.‬‬ ‫م��ن مظاهر غياب الفكر‬ ‫ال�صتراتيجي العربي ت�صخيم‬ ‫دور بع�ض ال��دول مثل اإي��ران‬ ‫وت��رك�ي��ا واأن الأول� ��ى ت�صكل‬ ‫ن ��د ًا ق��وي��ا ل �ل��ولي��ات المتحدة‬ ‫ي�صاهي الت�ح��اد ال�صوفيتي‬ ‫اإب��ان الحرب الباردة مع اأنها‬ ‫ل ت �ن��اف ����ض ولي � ��ة اأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫واح � ��دة ف ��ي ك ��ل ال �م �ج��الت‪،‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة م�ك�ب�ل��ة ب��ات�ف��اق�ي��ات‬ ‫تجعلها ل ت�صتطيع الخروج‬ ‫عن ال�صتراتيجية الأمريكية‬ ‫��ص�ي��ا��ص�ي� ًا ول ع��ن الأط�ل���ص��ي‬ ‫ع�صكري ًا‪ ،‬ف�صارت الدولتان‬ ‫اأدات �ي��ن ا�صتراتيجيتين في‬ ‫اأي��دي الكبار مع وج��ود فارق‬ ‫بين الدولتين كون الأول��ى تم‬ ‫توظيفها ل�صق العالم العربي‬ ‫ط��ائ �ف �ي � ًا و� �ص �ع��وب �ي � ًا وق��وم �ي � ًا‬ ‫واإ� �ص �ع ��اف ��ه وت �ه��دي��د دول� ��ه‪،‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة ا��ص�ت�خ��دم��ت ك�ق��وة‬ ‫ناعمة ل تخرج عن الأه��داف‬ ‫الأمريكية ال�صتراتيجية على‬ ‫الأقل في وقتنا الحالي‪.‬‬

‫بائعون ي غفوة‪ ..‬ويظهر اأحدهم وهو ي�صع قطعة قما�ض ك�صاتر له وقت النوم‬

‫ت�س ��كل العمال ��ة امتخلفة‪ ،‬قلق ًا‬ ‫م�ستم ��ر ًا ل�س ��كان ح ��ي احارة ي‬ ‫ترب ��ة بع ��د اأن تكاث ��رت اأعداده ��م‬ ‫ب�س ��كل كب ��ر‪ ،‬وب ��داأت ح ��وادث‬ ‫ال�سرق ��ات تنت�س ��ر‪ ،‬لت�سي ��ف بذلك‬ ‫هم ��ا لل�س ��كان اإى جان ��ب �سع ��ف‬ ‫اخدم ��ات البلدي ��ة خا�س ��ة فيم ��ا‬ ‫يتعل ��ق بال�سفلت ��ة والر�سي ��ف‬ ‫والتخطيط والإنارة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع ��دد م ��ن ال�س ��كان‬ ‫حمد حا�صر‬ ‫ل�»ال�س ��رق» اإن احي يعد اأحد اأقدم‬ ‫الأحياء ي تربة‪ ،‬حيث اأن�سئ قبل ع ��ن ال�سرق ��ات اإ�ساف ��ة لتعاط ��ي‬ ‫مائت ��ي عام تقريب ��ا‪ ،‬لكن ��ه مع ذلك ام�سكرات‪.‬‬ ‫واأ�س ��اف في�س ��ل الراجح ��ي‬ ‫يع ��اي نق�س ًا ح ��اد ًا ي اخدمات‪.‬‬ ‫وذك ��ر حم ��د حا�س ��ر اأن اح ��ي وحم ��د �سع ��د اأن اح ��ي يفتق ��د‬ ‫ت�سكن ��ه اأع ��داد كبرة م ��ن العمالة للتنظي ��م و�سوارع ��ه ي حاج ��ة‬ ‫امتخلفة‪ ،‬وامخالف ��ة لنظام العمل‪ ،‬ما�س ��ة ل�ستكم ��ال ال�سفلت ��ة‬ ‫الذي ��ن ج ��اوزت ن�سب ��ة اأعداده ��م والر�سيف‪ ،‬حيث اأ�سبحت ت�سكل‬ ‫ن�سب ��ة امواطن ��ن‪ ،‬واأ�سبح ��وا هاج�س� � ًا يقلق ال�س ��كان خا�سة بعد‬ ‫ي�سكلون خطر ًا‪ ،‬حيث ل يتورعون هطول الأمط ��ار التي حول احي‬

‫في�صل الراجحي‬

‫اإى ب ��رك وم�ستنقع ��ات‪ .‬اإ�ساف ��ة‬ ‫اإى انت�س ��ار النفايات التي تتجمع‬ ‫حوله ��ا القط ��ط وال ��كاب ال�سالة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارا اإى حاج ��ة اح ��ي اإى‬ ‫ح�سن �سبكة ت�سريف امياه‪.‬‬ ‫اأم ��ا فايز مرزوق فذكر اأن عدم‬ ‫تخطي ��ط امب ��اي ال�سكني ��ة داخل‬ ‫اح ��ي �ساه ��م ي انت�س ��ار البيوت‬ ‫الع�سوائي ��ة وامهج ��ورة‪ ،‬اإ�ساف ��ة‬

‫للمب ��اي الطينية الآيل ��ة لل�سقوط‪،‬‬ ‫الت ��ي �سوه ��ت وج ��ه اح ��ي‪ ،‬وم ��ا‬ ‫ت�سكله م ��ن خطورة عل ��ى الأطفال‬ ‫وال�س ��كان ب�سب ��ب انهياراته ��ا‬ ‫امفاجئة اأثناء هطول الأمطار‪ ،‬اإى‬ ‫جانب اتخاذه ��ا ماجئ للمخالفن‬ ‫لنظام الإقامة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�س ��ح رئي� ��س‬ ‫بلدية تربة امهند� ��س عبدالله مكي‬ ‫اأنه ح ��ي م ��ن الأحي ��اء الع�سوائية‬ ‫القدم ��ة‪ ،‬اإل اأن البلدي ��ة �سفلت ��ت‬ ‫واأن ��ارت اأك ��ر م ��ن ‪ %90‬م ��ن‬ ‫م�ساحت ��ه‪ ،‬اإ�ساف ��ة ح ��ل م�سكات‬ ‫ال�س ��رف ال�سح ��ي ال ��ذي ج ��ري‬ ‫اأعمال ��ه حالي ��ا‪ ،‬وك ��ذا ح�س ��ن‬ ‫وتطوير ال�سوارع الرئي�سية‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اإى اأن ف ��رق النظافة‬ ‫تق ��وم بتنظيف احي ب�سكل يومي‬ ‫على فرت ��ن �سباحي ��ة وم�سائية‪،‬‬ ‫اإل اأن بع�س امواطنن �ساهموا ي‬ ‫تكد� ��س النفايات لأنه ��م ي�سعونها‬ ‫خارج احاويات امخ�س�سة لها‪.‬‬

‫سعود المريشد‬

‫امنازل الطينية م�صدر قلق لل�صكان‬

‫ال�صوارع حولت م�صتنقعات‬

‫منزل طيني انهار فجاأة اأثناء الأمطار‬

‫مواطنون ومقيمون يحاولون ت�صريف امياه بعد حا�صرتها منازلهم‬

‫عمالة تقوم بتكدي�ض بع�ض الأغرا�ض داخل البيوت امهجورة‬

‫‪ 400‬منزل من الطين في أكثر من ‪ 35‬قرية في نجران‬

‫آل مريح ‪ :‬البيت النجراني أساس قوي وزخرف جمالي على مر العصور واأزمان‬ ‫جران ‪ -‬مانع اآل مهري‬ ‫اأ ّك ��د امدي ��ر التنفي ��ذي لف ��رع الهيئ ��ة العام ��ة‬ ‫لل�سياحة والآثار ي منطقة جران �سالح اآل مريح‬ ‫اأن منطقة جران من اأهم امناطق التي تنت�سر فيها‬ ‫الق�س ��ور والبيوت والقاع الطيني ��ة القدمة على‬ ‫�سف ��اف وادي ج ��ران ووادي حبونا وي العديد‬ ‫من امحافظات والهجر وامراكز التابعة للمنطقة‪.‬‬ ‫واأ�س ��ار اآل مري ��ح اإى اأن ��ه يوج ��د ي منطقة‬ ‫ج ��ران اأكر م ��ن ‪ 35‬قرية به ��ا ما يزي ��د عن ‪400‬‬ ‫من ��زل م ��ن الط ��ن واأ�س ��اف اآل مري ��ح اأن امب ��اي‬ ‫النجراني ��ة القدمة تتميّز بق ��وة الت�سييد وزخرفة‬ ‫البن ��اء والهند�س ��ة امعمارية الرائعة لتل ��ك امنازل‬ ‫القدم ��ة التي ما زالت حظى بعناية الأهاي حتى‬

‫وقتنا احا�سر‪.‬‬ ‫وق ��ال ��آل مري ��ح اإن امن ��ازل الطيني ��ة ت�سته ��ر‬ ‫بال�س ��كل اجم ��اي والق ��وة واحماي ��ة ي ج ��ودة‬ ‫البناء واإتقان الت�سييد من قبل القائمن على بنائها‬ ‫ي الوق ��ت القدم وعلى مر الع�سور‪ ،‬واأ�ساف اأنه‬ ‫يت� � ّم و�س ��ع اأ�سا�س ق ��وي لتلك امب ��اي من احجر‬ ‫والط ��ن امخل ��وط بالت ��ن ال ��ذي يت� � ّم تثبيت ��ه ي‬ ‫باط ��ن الأر�س ب�س ��كل قوي ثم يت ّم بن ��اء « امداميك‬ ‫« تباع ًا واحد تلو الآخر حيث ت�ستغرق عملية بناء‬ ‫امدم ��اك اأكر م ��ن اأربعة اأيام وه ��و مثل اج�سور‬ ‫اخر�ساني ��ة ي وقتن ��ا احا�سر ثم ي ��رك امدماك‬ ‫خم�س ��ة اأيام متتالية حت ��ى ين�سف من اماء وياأخذ‬ ‫القدر الكاي من الق ��وة والتما�سك بع�سه ببع�س‪.‬‬ ‫ثم ت�سيد امب ��اي بو�سع ال�سقف من خ�سب �سجرة‬

‫ال�س ��در اأو النخيل لل�سقف الواحد وهكذا حتى يت ّم‬ ‫النته ��اء م ��ن ت�سييد امبنى متع ��دد الأدوار ح�سب‬ ‫امطل ��وب حيث قد يتجاوز بع� ��س امباي اأكر من‬ ‫ع�س ��رة اأدوار من اخ�سب والط ��ن وقال اإن عملية‬ ‫البن ��اء ي امباي الطينية لها طاب ��ع خا�س يتميّز‬ ‫بالقوة واجمال وح�سن البناء‪ ،‬واختيار الأدوات‬ ‫القابل ��ة لعوام ��ل احي ��اة التي ق ��د توؤث ��ر على تلك‬ ‫امب ��اي كم ��ا يراعى عند بن ��اء تلك امب ��اي و�سع‬ ‫اجمالي ��ات مث ��ل الق�سا� ��س والزخرف ��ة لاأبواب‬ ‫احج ��رات الداخلي ��ة واأ�سط ��ح امن ��ازل لي�ساه ��د‬ ‫امتاب ��ع لبن ��اء تل ��ك الق�س ��ور والق ��اع الطيني ��ة‬ ‫لوحة جمالي ��ة ت�سكيلية اأب ��دع ي ر�سمها امواطن‬ ‫النج ��راي لي�س ��ارك ي جمي ��ل امدين ��ة من خال‬ ‫هذه امباي الرائعة‪.‬‬

‫اأحد الق�صور التي َم ترميمها ي منطقة جران (ال�صرق )‬

‫تهذيب الصخور فن شاق‪ ..‬وأحجار تبوك تنافس العالمية‬

‫�سرما – ناعم ال�سهري‬

‫طال ��ب ال�س ��اب ال�سعودي زي ��دان العنزي‪ ،‬ال ��ذي تل ّقى‬ ‫اإ�س ��ادة كب ��رة من اأمر منطق ��ة تبوك‪ ،‬بع ��د اأن وجده يعمل‬ ‫وق�سه ��ا‪ ،‬خال زيارت ��ه لأحد‬ ‫ي ن�س ��اط تك�س ��ر ال�سخ ��ور ّ‬ ‫ام�سروع ��ات ال�سياحي ��ة ي امنطقة موؤخر ًا‪ ،‬بدع ��م ال�سباب‬ ‫وت�سجيعه ��م وم�ساعدته ��م عل ��ى النخ ��راط ي الكث ��ر من‬ ‫الأن�سطة امهنية‪ .‬م�سر ًا اإى اأن العمل اليدوي لي�س عيب ًا‪ ،‬بل‬ ‫ٌ‬ ‫�سرف وفر�سة لبناء م�ستقبل الكثرين‪.‬‬

‫وقال ال�ساب العنزي ل�»ال�سرق» الذي التقته وهو منهمك‬ ‫ي اأعم ��ال ق�س وتك�سر ال�سخ ��ور ي م�سروع على �ساحل‬ ‫منطقة تب ��وك‪ ،‬اإنه اأم�سى ع�سرة اأع ��وام ي هذه امهنة التي‬ ‫بداأها كهواي ��ة حتى ي�ساعد نف�سه‪ ،‬لكنها ما لبثت اأن حوّلت‬ ‫اإى احراف‪ ،‬حيث اأ�سبح يناف�س ي عمله ال�سركات العامية‬ ‫امتخ�س�سة ي هذا امجال‪ ،‬رغم قلة الإمكانيات‪.‬واأ�ساف اأن‬ ‫البداي ��ة كانت بالتع ��اون مع هيئة ال�سياح ��ة والآثار لرميم‬ ‫بع� ��س امواقع الأثري ��ة ومنها مدين ��ة العا‪ ،‬اأم ��ا الآن فلديه‬ ‫عدة م�سروعات ختلف ��ة ي�ساعده فيها جموعة من ال�سباب‬

‫والعمال امقيمن‪.‬‬ ‫ولفت اإى اأن مهنتهم �ساقة جد ًا‪ ،‬فهي تتطلب العمل ي‬ ‫اجب ��ال لتك�سر ال�سخور‪ ،‬بع ��د اأخذ عينات منها وفح�سها‪،‬‬ ‫وكل ه ��ذه الأم ��ور تت ّم يدوي� � ًا‪ ،‬لكنها اأي�س� � ًا ي امقابل مهنة‬ ‫ت ��د ُر مكا�سب جيدة‪.‬وق ��ال العن ��زي اإنه عندما ت � ّ‬ ‫�وى بع�س‬ ‫ام�سروع ��ات ي تبوك خ�سي من ع ��دم عثوره على ال�سخور‬ ‫امنا�سب ��ة‪ ،‬لكن ��ه وبعد م�سح �سام ��ل للمنطقة ا�ستغ ��رق عام ًا‬ ‫كام � ً�ا عر على ع�سرين نوع ًا من ال�سخ ��ور بجميع الألوان‬ ‫والتد ّرج ��ات الكاملة ابتداء من األوان العهد العبا�سي وحتى‬

‫العثماي حتى عهدنا احدي ��ث‪ .‬لفت ًا اإى اأنهم اأطلقوا عليها‬ ‫ا�س ��م «حج ��ر تب ��وك»‪ ،‬لتناف� ��س «حج ��ر الريا� ��س» و»حج ��ر‬ ‫الأردن»‪ ،‬وبع�س الأحجار ام�سنعة بتقنية عالية‪.‬‬ ‫وع ��ن الإ�سادة الت ��ي تل ّقاها م ��ن اأمر تب ��وك اأ�سار اإى‬ ‫اأنه ��ا كانت مثابة و�سام على �س ��دره وت�سجيع لكل ال�سباب‬ ‫ال�سعودي احري�س على العمل‪ .‬وقال اإن اأمر امنطقة وجّ ه‬ ‫كاف ��ة القطاع ��ات احكومية باإعطائه الأولوي ��ة ي تنفيذ اأي‬ ‫اأعمال حجرية بام�سروع ��ات‪ .‬كما لفت اإى تلقيه هدية مالية‬ ‫قيّمة من اأمر تبوك‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪:‬‬ ‫إلهام الجعفر‬ ‫‪adahman@alsharq.net‬‬

‫العنزي بجوار ماكينة لق�ض احجارة ي ام�صروع‬

‫النافذة‬ ‫القانونية‬

‫اأمر تبوك لدى لقائه ال�صاب العنزي‬

‫(ت�صوير‪ :‬عاي�ض القحطاي)‬

‫ا ُمزايدة‬ ‫على سيادة‬ ‫الوطن‪!..‬‬ ‫م��ن ال �م �ع��روف اأن لكل‬ ‫جريمة باعثا �صريفا اأو دنيئا‬ ‫ي�ح�ف��ز ع�ل��ى اإت �ي ��ان م��ادي��ات�ه��ا‬ ‫باعتباره حالة نف�صية داخلية‬ ‫وم� �ح ��رك ��ة ل �ل �� �ص �ل ��وك‪ ،‬ه ��ذه‬ ‫ال� �ق ��وة ال��داخ �ل �ي��ة ق ��د ت �ت �اأث��ر‬ ‫اأي�صا بعوامل خارجية‪ ،‬كما‬ ‫ه��و ال �ح��ال ب��ال�ن���ص�ب��ة للحملة‬ ‫الإع ��ام� �ي ��ة ال �م �غ��ر� �ص��ة ال�ت��ي‬ ‫ت �ت �ع��ر���ض ل �ه��ا م�م�ل�ك�ت�ن��ا م��ن‬ ‫ق�ب��ل اأ� �ص��وات ن���ص��از واأق ��ام‬ ‫ماأجورة‪ ،‬كما اأن هذا ال�صلوك‬ ‫ال�م�ج��رم ق��د ي��رت�ك��ب لتحقيق‬ ‫غ��اي��ة م�ع�ي�ن��ة‪ ،‬ك�م��ا ه��و ال�ح��ال‬ ‫في ال�صعي للفت النظر لحالة‬ ‫مزعومة وغير م�ب��ررة بهدف‬ ‫محاولة التاأثير على �صيا�صات‬ ‫ال� ��دول� ��ة اأو و� �ص �ع �ه��ا م�ح��ل‬ ‫ازدراء‪ ،‬ه��ذه الفر�صيات في‬ ‫ن �ط��اق ال �ق��وان �ي��ن ال��وط �ن �ي��ة ل‬ ‫ت�ع�ف��ي م��ن ع �ق��وب��ات ال�ج��رائ��م‬ ‫ب��ل على العك�ض رب�م��ا ت�صهم‬ ‫ف ��ي ت �� �ص��دي��ده��ا‪ ،‬وب �ح �ك��م اأن‬ ‫المتهم م�ح� ٍ�ام‪ ،‬ف�ه��ذا ي�صتلزم‬ ‫ا��ص�ت�ب�ع��اد ف�ك��رة ح�صن النية‬ ‫ف� ��ي ظ� ��ل م �ع �ط �ي��ات ت �اأه �ي �ل��ه‬ ‫ومعرفته بتفا�صيل القوانين‬ ‫وال�ق�ن��اع��ة ب �اإدراك��ه ال �ت��ام بما‬ ‫اأقدم عليه‪ ،‬بما في ذلك معرفة‬ ‫اأن ال �م �خ��درات م��ن ال�ج��رائ��م‬ ‫ال �خ �ط �ي��رة ج� � ��د ًا ب ��ل وت �ك��اد‬ ‫ت�ك��ون ه��ي الجريمة الوحيدة‬ ‫المجرمة عالم ًيا باتفاق جميع‬ ‫ال��دول‪ ،‬وبالتالي ربما القبول‬ ‫ب �ف �ك��رة ال� �م� �وؤام ��رة ال �ه��ادف��ة‬ ‫ل�ت���ص�ل�ي��ط ال �� �ص��وء ع �ل��ى ح��ال��ة‬ ‫غير حقيقية‪ ،‬ولعل م��ن نافلة‬ ‫القول التذكير هنا بما ا�صتقر‬ ‫عليه ق�صاء النق�ض الم�صري‬ ‫عندما قرر‪ »:‬اأن الأ�صل عما‬ ‫ب��ال �م��ادة الأول� � ��ى م ��ن ق��ان��ون‬ ‫العقوبات اأن الت�صريع الجنائي‬ ‫الم�صري هو الذي يطبق دون‬ ‫غيره على من يرتكب في اإقليم‬ ‫الدولة فعا يعد جريمة ح�صب‬ ‫ن���ص��و���ض ه ��ذا ال�ت���ص��ري��ع اأي��ا‬ ‫كانت جن�صية مرتكب الفعل‪،‬‬ ‫وه ��و اأم� ��ر ت�ق�ت���ص�ي��ه ��ص�ي��ادة‬ ‫الدولة على اإقليمها»‪ ،‬فمن غير‬ ‫ال�صحيح القول باأنه يجوز لي‬ ‫م��ا ل ي�ج��وز ل�غ�ي��ري‪ ،‬ك�م��ا اأن‬ ‫ح��ال��ة ال�ت�اأج�ي��ج لي�صت م�ب��رر ًا‬ ‫لتجاوز ما عهدته الدولتان من‬ ‫تقارب لإزال��ة اأي �صوء للفهم‬ ‫اإن وج��د‪ ،‬لأن ال�ع��اق��ات بين‬ ‫الدول يحكمها مبداأ الحترام‬ ‫المتبادل القائم على اللتزام‬ ‫ب��ال �م �ع��اه��دات والت �ف��اق �ي��ات‬ ‫الدولية ومبداأ المعاملة بالمثل‪،‬‬ ‫ف �ل��م ول � ��ن ت� �ك ��ون ال �ق��وان �ي��ن‬ ‫والإج��راءات المتخذة في هذا‬ ‫البلد ي��وم� ًا م�ج��ا ًل للم�صاومة‬ ‫اأو للطعن ف��ي نزاهتها‪ ،‬لأنها‬ ‫ت�صتمد قوتها وحجيتها من‬ ‫ال�صريعة الإ�صامية ال�صمحة‪.‬‬ ‫‪saudm@alsharq.net.sa‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪11‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫نشر عشرات من تشكيات اأمن المركزي والجيش لفض ااقتتال‬

‫مصر‪ :‬مقتل عشرين شخصا وإصابة أكثر من ‪150‬‬ ‫في اشتباكات دامية بين أنصار أبو إسماعيل وبلطجية بالعباسية‬ ‫�لقاهرة ‪ -‬جمال �إ�سماعيل‬ ‫ت�ساع ��دت �ا�ستباكات منذ فج ��ر �أم�س ي‬ ‫حيط م�سجد �لنور ميد�ن �لعبا�سية بالقاهرة‪،‬‬ ‫ب ��ن �معت�سم ��ن م ��ن �أن�س ��ار �أب ��و �إ�سماعي ��ل‬ ‫و�لبلطجي ��ة‪ ،‬حيث تبادل �لطرف ��ان �إطاق �لنار‬ ‫ب�س ��ورة مكثف ��ة م ��ا �أ�سفر ع ��ن مقت ��ل ع�سرين‬ ‫�سخ�سا‪ ،‬و�إ�سابة �أكر من ‪� 150‬آخرين‪ ،‬ح�سبما‬ ‫قال �لطبيب �ميد�نى ط ��ارق �سعيد‪� ،‬لذي �أكد �أن‬ ‫�أعد�د �لقتلى و�م�سابن ي تز�يد م�ستمر‪� ،‬إا �أن‬ ‫وز�رة �ل�سحة �م�سري ��ة �أعلنت �أن عدد �لوفيات‬ ‫ي ه ��ذه �اأحد�ث من معت�سمن وجهولن بلغ‬ ‫نح ��و ت�سع وفي ��ات و�أكر من خم�س ��ن م�سابا‪،‬‬ ‫وقام ��ت �اأجه ��زة �اأمني ��ة ب ��وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫بع ��د ظه ��ر �أم� ��س بن�سر ع�س ��ر�ت م ��ن ت�سكيات‬ ‫�اأم ��ن �مركزي للف�سل ب ��ن �معت�سمن و�أهاي‬ ‫�لعبا�سية من جانب و�لبلطجية من جانب �أخر‪.‬‬ ‫كيف ميز بن �لبلطجي و�معت�سم‬ ‫ق ��ال م�س ��در �أمن ��ي ي وز�رة �لد�خلي ��ة‬ ‫«�إن ق ��و�ت �اأم ��ن �مركزي �ستق ��وم كذلك بتاأمن‬ ‫�من�س� �اآت �مهم ��ة و�حيوي ��ة منطق ��ة �لعبا�سية‬ ‫ومن بينها �لكاثدر�ئي ��ة �مرق�سية وم�ست�سفيات‬ ‫�لدمرد�� ��س ود�ر �ل�سفاء وعن �سم�س بااإ�سافة‬ ‫�إى �ممتلكات �خا�س ��ة بامو�طنن من �سيار�ت‬ ‫وحال جاري ��ة‪ ،‬وفتح �لط ��رق و�إعادة ت�سغيل‬ ‫مرو �اأنفاق»‪.‬‬ ‫فيما �أكد م�س ��در ع�سكري �أن قو�ت �جي�س‬ ‫جح ��ت ي وق ��ف �ا�ستب ��اكات بالعبا�سية عند‬ ‫�لثالثة من ع�سر �أم�س‪.‬‬ ‫وق ��ال بع� ��س �متظاهري ��ن «طالبن ��ا قو�ت‬ ‫�جي� ��س �موج ��ودة ي �لعبا�سي ��ة بالتوج ��ه‬ ‫م ��ن �اج ��اه �معاك� ��س‪ ،‬وتوقي ��ف �لبلطجي ��ة‪،‬‬ ‫ف ��رد �ل�سب ��اط قائا‪ :‬كي ��ف ميز ب ��ن �لبلطجي‬ ‫و�معت�س ��م؟‪ ،‬وم ��ن ناحي ��ة �أخ ��رى رف� ��س‬ ‫متظاه ��رون �آخ ��رون تقدم وتدخل ق ��و�ت �اأمن‬ ‫�مركزي �إى منط��ة �ا�ستباكات»‪.‬‬ ‫وكان �لهج ��وم بد�أ ي �لثانية بعد منت�سف‬ ‫لي ��ل �أم� ��س �اأول عندم ��ا �أطل ��ق م�سلح ��ون‬ ‫�خرطو� ��س و�مولوت ��وف وقناب ��ل �لغ ��از على‬

‫من امعت�صمن اأثناء اا�صتباكات‬

‫�معت�سم ��ن‪ ،‬وي �لر�بع ��ة فج ًر� تك ��رر �لهجوم‬ ‫ولكن با�ستخد�م �اأ�سلحة �اآلية‪ ،‬ح�سب �ل�سهود‪.‬‬ ‫و�نتقل ��ت �ا�ستب ��اكات �سب ��اح �أم� ��س �إى‬ ‫حط ��ة �أتوبي� ��س ومرو «عب ��ده با�س ��ا»‪ ،‬حيث‬ ‫�عتل ��ى �م�سلح ��ون �أ�سط ��ح �مب ��اي‪ ،‬منها مبنى‬ ‫�سن ��ر�ل «عب ��ده با�س ��ا» و�أطلق ��و� �خرطو� ��س‬ ‫وقناب ��ل «مون ��ة» مكون ��ة م ��ن ب ��ارود وم�سامر‬ ‫و�سظاي ��ا زجاج‪ ،‬عل ��ى �معت�سم ��ن‪ ،‬و��ستمرت‬ ‫حال ��ة �لك� � ّر و�لف� � ّر ب ��ن �لطرفن م ��ا �أ�سفر عن‬ ‫�إ�سابات عديدة ي �سفوف �معت�سمن‪.‬‬ ‫�اعت�سام م�ستمر‬ ‫�أك ��د �معت�سم ��ون ي مي ��د�ن �لعبا�سي ��ة �أن‬ ‫�عت�سامهم م�ستمر ولن ي�ستمعو� للدعو�ت �لتي‬ ‫تطال ��ب بف� ��س �اعت�س ��ام‪ ،‬بينما دع ��ا �متحدث‬ ‫�لر�سمي با�سم حملة حازم �أبو�إ�سماعيل‪� ،‬مر�سح‬ ‫�ل�سابق لرئا�سة �جمهورية �معت�سمن‪ ،‬بالعودة‬ ‫�إى ميد�ن �لتحرير حق ًنا للدماء‪.‬‬ ‫وقال �متحدث �لر�سم ��ي �أمن �إليا�س با�سم‬

‫العراق‪ :‬مجلس الوزراء يصادق على اتفاقية التعاون‬ ‫مع السعودية لتبادل المحكومين بالسجن‬ ‫بغد�د ‪ -‬مازن �ل�سمري‬ ‫�أعلنت �حكومة �لعر�قية �م�سادقة‬ ‫على �تفاقية �لتعاون مع �ل�سعودية ي‬ ‫ج ��ال نقل �محكوم عليه ��م ب� «عقوبات‬ ‫�سالبة للحري ��ة»‪ ،‬وقال �متح ��دث با�سم‬ ‫�حكومة عل ��ي �لدباغ ي بي ��ان �سدر‪،‬‬ ‫�اأربع ��اء‪ ،‬وح�سل ��ت «�ل�س ��رق» عل ��ى‬ ‫ن�سخ ��ة من ��ه‪� ،‬إنَ «جل�س �ل ��وزر�ء قرر‬ ‫خال جل�سته �اعتيادية �ل� ‪� 18‬م�سادقة‬ ‫عل ��ى �تفاقي ��ة �لتع ��اون ب ��ن حكومتي‬ ‫جمهوري ��ة �لع ��ر�ق و�مملك ��ة �لعربي ��ة‬ ‫�ل�سعودية ي جال نقل �محكوم عليهم‬ ‫بعقوبات �سالبة للحرية»‪.‬‬ ‫وكان ��ت وز�رة �لع ��دل �أك ��دت عدم‬ ‫توقيع �تفاقية ثنائية لتبادل �محكومن‬ ‫م ��ع �أي ��ة دولة �س ��وى �تفاقي ��ة �لريا�س‬ ‫فق ��ط‪ ،‬وق ��ال �متح ��دث با�سم �ل ��وز�رة‬ ‫حيدر �ل�سع ��دي‪� ،‬إنَ «�ل ��وز�رة م توقع‬ ‫�أية �تفاقية ا مع ليبيا �أو �اأردن‪ ،‬و�إما‬ ‫كانت هناك لقاء�ت بروتوكولية فح�سب‬ ‫م ترت ��ق �إى م�ست ��وى �اتفاقي ��ة»‪،‬‬ ‫و�أ�س ��اف �أنَ «هن ��اك لق ��اء�ت ح�سل ��ت‬ ‫قبل مدة م ��ع م�سوؤولن ي �حكومتن‬ ‫�اأردني ��ة و�لليبي ��ة وكان ��ت ج ��رد‬ ‫لقاء�ت»‪.‬‬ ‫وب�س� �اأن تنفي ��ذ �تفاقي ��ة تب ��ادل‬ ‫�معتقلن م ��ع �ل�سعودية ذك ��ر �ل�سعدي‬ ‫�أنَ »�اتفاقية رفعت �إى جل�س �لوزر�ء‬ ‫لغر� ��س �م�سادق ��ة عليه ��ا‪� ،‬أو تعدي ��ل‬ ‫بع�س بنودها وبعدها ترفع �إى جل�س‬ ‫�لن ��و�ب للم�سادقة عليه ��ا»‪ ،‬م�سر ً� �إى‬

‫�أن ��ه «حتى �اآن م تنفذ �أية عملية تبادل‬ ‫معتقلن بن �لبلدين»‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى �أكد �لوزير ح�سن‬ ‫�ل�سم ��ري �أنَ «�إلغاء عقوب ��ة �اإعد�م من‬ ‫�خت�سا�س �جهات �لت�سريعية ولي�ست‬ ‫م ��ن �خت�سا� ��س �ل ��وز�رة»‪ ،‬ونقل بيان‬ ‫تلقته «�ل�سرق» عن �ل�سمري قوله خال‬ ‫لقائه برئي�سة بعثة �اح ��اد �اأوروبي‬ ‫لدى �لعر�ق �ل�سف ��رة يانا هيبا�سكوفا‬ ‫�أنه «من �ل�سعوبة �إلغاء عقوبة �اإعد�م‬ ‫لوجود ن�سو� ��س �سرعي ��ة ود�ستورية‬ ‫توجب تنفيذها لردع �لقتلة و�مجرمن‬ ‫�لذين ��ستباحو� دماء �ل�سعب»‪.‬‬ ‫وكان �سف ��ر �ل�سعودي ��ة ل ��دى‬ ‫�اأردن و�لع ��ر�ق فه ��د بن عب ��د �مح�سن‬ ‫�لزيد قال �أنه «يجري بدء تنفيذ �مرحلة‬ ‫�لفعلي ��ة اتفاقي ��ة تب ��ادل �ل�سجناء بن‬ ‫�ل�سعودي ��ة و�لع ��ر�ق»‪ .‬و�أو�سح �لزيد‬ ‫ي ت�سريح ��ات �سحفي ��ة �أنَ «�خطوة‬ ‫�اأوى لتنفي ��ذ �اتفاقي ��ة مرتبط ��ة‬ ‫بطل ��ب يق ��وم بتقدم ��ه �ل�سج ��ن‪ ،‬ليتم‬ ‫حقي ��ق رغبته ي حال �نطباق �سروط‬ ‫و�سو�ب ��ط �اتفاقي ��ة �موج ��ودة ل ��دى‬ ‫وز�رة �لد�خلية على �ل�سجن‪� ،‬لتي يتم‬ ‫موجبها تبادل �ل�سجناء»‪.‬‬ ‫ووقع ��ت وز�رة �لعدل �لعر�قية‪،‬‬ ‫ي «‪ 18‬مار� ��س ‪� »2012‬تفاقي ��ة م ��ع‬ ‫نظرته ��ا �ل�سعودية لتب ��ادل �ل�سجناء‪،‬‬ ‫و�أك ��دت �أنَ �اتفاقي ��ة �ستدخ ��ل حي ��ز‬ ‫�لتنفي ��ذ بع ��د ثاث ��ن يوم ًا م ��ن تاريخ‬ ‫تبادل �مذك ��ر�ت �لدبلوما�سي ��ة �موؤيدة‬ ‫بن �لطرفن‪.‬‬

‫�حملة «�إن ما حدث خطط لتاأجيل �انتخابات‬ ‫�لرئا�سي ��ة �إى �أج ��ل غر م�سم ��ى‪ ،‬وماطلة من‬ ‫قبل �مجل�س �لع�سكري لت�سليم �ل�سلطة مدنين»‪،‬‬ ‫ونفى �إليا�س «�أن تكون �حملة دعت اعت�سام»‪،‬‬ ‫وق ��ال «�إن هن ��اك ح ��ركات وتي ��ار�ت �سيا�سي ��ة‬ ‫�أخرى من غر موؤي ��دي «�أبو �إ�سماعيل» تعت�سم‬ ‫باميد�ن»‪.‬‬ ‫و�أعلن ��ت �أحز�ب �حري ��ة و�لعد�لة و�لنور‬ ‫و�لوف ��د و�لع ��دل وغ ��د �لث ��ورة و�ح�س ��ارة‬ ‫و�لتحال ��ف �ل�سعب ��ي‪� ،‬ن�سحابه ��ا من لق ��اء كان‬ ‫مق ��ر ًر� م ��ع �مجل� ��س �اأعل ��ى للق ��و�ت �م�سلحة‪،‬‬ ‫�حتجاجً ��ا عل ��ى �أح ��د�ث �لعن ��ف �لت ��ي ت�سهدها‬ ‫منطق ��ة �لعبا�سية ب ��ن �معت�سمن �أم ��ام وز�رة‬ ‫�لدفاع وم�سلحن‪.‬‬ ‫تعليق حمات �نتخابية‬ ‫�أعل ��ن ثاثة م ��ن مر�سحي �لرئا�س ��ة تعليق‬ ‫حماتهم �انتخابية وه ��م‪� :‬أبو �لفتوح وحمد‬ ‫مر�سي وخالد علي‪.‬‬

‫وقال �أبو �لفتوح «�أعلن وقف �أن�سطة حملتي‬ ‫�انتخابية‪ ،‬وو�جب �لدولة حماية �اعت�سامات‬ ‫�ل�سلمية‪ ،‬ولي� ��س دور �مو�ط ��ن �لت�سدي يومي ًا‬ ‫محاوات ف�س �عت�سامات‪ ،‬وعلى �لرمان �إيقاظ‬ ‫وزير �لد�خلية ليوؤدي وظيفته»‪.‬‬ ‫وطالب وكيل موؤ�س�سي ح ��زب «�لد�ستور»‪،‬‬ ‫حم ��د �لر�دع ��ي‪� ،‬مجل� ��س �اأعل ��ى للق ��و�ت‬ ‫�م�سلح ��ة‪ ،‬وحكوم ��ة رئي� ��س �ل ��وزر�ء كم ��ال‬ ‫�جنزوري‪ ،‬بالرحيل‪ ،‬بعد �أحد�ث �لعبا�سية‪.‬‬ ‫و��ستنك ��رت حرك ��ة ‪� 6‬أبري ��ل «�جبه ��ة‬ ‫�لدمقر�طي ��ة» �مذ�ب ��ح �لتي تعر�س له ��ا �لثو�ر‬ ‫محي ��ط وز�رة �لدف ��اع‪ ،‬وو�سف ��ت �حرك ��ة ي‬ ‫بيان �أ�سدرته �أم�س تلك �ممار�سات �أنها ��ستمر�ر‬ ‫منهجي ��ة �لت�سفي ��ة و�لقت ��ل �لت ��ي ي�ستخدمه ��ا‬ ‫�مجل� ��س �لع�سك ��ري ي قم ��ع �لث ��ورة و�لق�ساء‬ ‫عليه ��ا‪ ،‬مطالب ��ة محاكم ��ة �مجل� ��س �لع�سك ��ري‬ ‫وحا�سبت ��ه و�لق�سا� ��س منه عل ��ى كل �جر�ئم‬ ‫�لتي �رتكبها ي حق �لثورة و�لثو�ر‪.‬‬

‫اأحد ام�صابن من اا�صتباكات‬

‫(ت�صوير احمد حماد)‬

‫مصر تبحث عن رئيس إنهاء أزمتها‪ ..‬وتونس ترى أن انتخاب المرزوقي «ا يعني شيئا«‬ ‫�لقاهرة‪ ،‬تون�س ‪ -‬حمد �أبو �سرخ‬ ‫عال‬ ‫يفكر �جميع ي �لقاهرة ب�سوت ٍ‬ ‫ويب ��دو كل ما حول ��ك �ساخب‪ ،‬ي �مقاهي‬ ‫�ل�سعبي ��ة‪ ،‬د�خ ��ل عرب ��ات م ��رو �اأنفاق‪،‬‬ ‫وبن �سائق ��ي �سيار�ت �اأج ��رة و�لركاب‪،‬‬ ‫�ل ��كل يفكر ي �لرئي�س �لق ��ادم‪ ،‬ي�سخرون‬ ‫ويغ�سب ��ون وينتق ��دون ويتع�سب ��ون‪،‬‬ ‫ويعترون �لقادم �سعب وا مكن �لتنبوؤ‬ ‫ب ��ه‪ ،‬وينظ ��رون �إى تون� ��س بكث ��ر م ��ن‬ ‫�ح�سد اأنها متلك رئي�سا‪.‬‬

‫من مظاهرة ي تون�س‬

‫ن�سف �ساعة م ��ن �لتحليل �ل�سيا�سي‬ ‫�أمط ��ري به ��ا «ج ��ال» �سائ ��ق �لتاك�س ��ي‬ ‫ي �لطري ��ق م ��ن و�س ��ط �لقاه ��رة للمطار‬ ‫�خت�س ��رت كل ه ��ذ� �ل�سخ ��ب‪�« ،‬خوف»‬ ‫و»�لقلق» و»�مجهول» ثاث كلمات تكررت‬ ‫خال حديث ��ه �متو��سل ع ��ن �آر�ء �لركاب‬ ‫�لذين يحر�س على �سوؤ�لهم حول موقفهم‬ ‫م ��ن �نتخابات �لرئا�س ��ة‪ ،‬وعندما ت�سربت‬ ‫كلم ��ة «�لطماأنين ��ة» بخج ��ل ي كلم ��ات‬ ‫«ج ��ال» كان �حديث ع ��ن ��ستبعاد «حازم‬ ‫�أب ��و �إ�سماعي ��ل « و»خ ��رت �ل�ساط ��ر» من‬

‫(رويرز)‬

‫�سباق �لرئا�سة‪.‬‬ ‫« �أب ��و �لفت ��وح �سيف ��وز لك ��ن م�س ��ر‬ ‫حتاجة لرجل �أق ��وى اأن �مرحلة �لقادمة‬ ‫�سعب ��ة ج ��د�‪ ،‬وكل �س ��يء متوق ��ف عل ��ى‬ ‫�ختيار �لرئي�س‪ ،‬وربنا ي�سر وي�سر لينا‬ ‫رئي�س مثل تون�س» جملة �أنهى بها «جال»‬ ‫حليل ��ه وو�سلن ��ا �سالة �ل�سف ��ر ي مطار‬ ‫�لقاهرة‪ ،‬لتبد�أ رحلة �انتقال بن �لثورتن‬ ‫�لتي ت�ستغرق �أكر من ثاث �ساعات بقليل‬ ‫بالطائرة‪.‬‬ ‫ن�س ��ف �ساع ��ة �أخ ��رى لكنه ��ا ه ��ذه‬

‫من مظاهرة ي م�صر‬

‫�م ��رة تاأخر ع ��ن موعد �اإق ��اع و�ل�سبب‬ ‫«خل ��ل فني»‪ ،‬وكاأن �لقاه ��رة تودع ز�ئريها‬ ‫بالتاأكيد عل ��ى �أن �لتاأخر �سيد �موقف مع‬ ‫�اأنب ��اء �لت ��ي ب ��د�أت تت�سرب ع ��ن �إمكانية‬ ‫تاأجيل موعد �انتخابات �لرئا�سية‪ ،‬ب�سبب‬ ‫�أح ��د�ث مظاه ��ر�ت �لعبا�سي ��ة‪ ،‬لك ��ن ي‬ ‫�لنهاي ��ة �لطائرة �أقلعت و�ل ��ركاب �سفقو�‬ ‫للقائد �لذي �أظهر مهارة ي معاجة �موقف‬ ‫يفتقدها �م�سريون ي �ساحة �ل�سيا�سة‪.‬‬ ‫ي �لطائرة جل�ست بجو�ري �ل�سيدة‬ ‫�س ��ارة �أو»�أم حم ��د» كم ��ا عرف ��ت نف�سها‪،‬‬

‫( إا ب اأ)‬

‫خم�سيني ��ة ملك م ��ن �لتجارب م ��ا جعلها‬ ‫تخت�س ��ر �اإجاب ��ة على �س� �وؤ�ي �اأ�سا�سي‬ ‫�ل ��ذي جئ ��ت لتون� ��س �أبح ��ث عن ��ه‪ ،‬م ��اذ�‬ ‫ج ��ح �لتون�سي ��ون ي �نتخ ��اب رئي� ��س‬ ‫ويتعر �م�سري ��ون؟‪ ،‬و�اإجاب ��ة بب�ساطة‬ ‫«�أم حم ��د» �أن �لتون�سين �سعب ي�ستخدم‬ ‫عقله وعاطفته مع ��ا ي �إد�رة ثورته بينما‬ ‫ي�ستخدم �ل�سع ��ب �م�س ��ري �لعاطفة �أكر‬ ‫م ��ن �أي �س ��يء �آخ ��ر‪ ،‬لذل ��ك يب ��دو خا�س‬ ‫�انتق ��ال من �لث ��ورة �إى �ا�ستقر�ر �أ�سهل‬ ‫ي تون�س‪.‬‬ ‫كلمات «�أم حمد» �سعرت بها مع �أول‬ ‫خطو�ت ��ي ي مطار قرطاج‪ ،‬فم ��ا �أن عرف‬ ‫�ساب ��ط �ج ��و�ز�ت �أنن ��ي �سحف ��ي حتى‬ ‫خ�سن ��ي بخم� ��س دقائق م ��ن �حديث عن‬ ‫�لو�سع بعد �لثورة‪ ،‬كان يهتم �أن ي�سعري‬ ‫ب� �اأن تون� ��س ختلف ��ة حت ��ى ي معاج ��ة‬ ‫�خت ��اف �ل ��ر�أي د�خ ��ل مكون ��ات �م�سه ��د‬ ‫�ل�سيا�سي �لتي تب ��دو حادة وقابلة للحياة‬ ‫مع بع�سها ي ذ�ت �لوقت �أكر من �أي بلد‬ ‫�آخر من بلد�ن �لربيع �لعربي‪.‬‬ ‫«عل ��ي غديدي ��ة» �ل�ساع ��ر و�ل�سحفي‬ ‫�لتون�س ��ي �ل�س ��اب‪� ،‬خت�س ��ر عل ��ي �أي�س ��ا‬ ‫�لكث ��ر م ��ن �لوق ��ت‪ ،‬فم ��ن وجه ��ة نظ ��ره‬ ‫�نتخ ��اب «�لرئي�س» ا يعن ��ي �سيئا ي حد‬ ‫ذ�ت ��ه‪ ،‬لكن «�لرمزي ��ة �لن�سالي ��ة» للرئي�س‬ ‫�لتون�س ��ي �ح ��اي «من�س ��ف �مرزوق ��ي»‬ ‫و «�لت�ساركي ��ة ي �حك ��م» �لت ��ي ��ستطاع‬ ‫�اإ�ساميون �أن يتفقو� عليها مع �جاهات‬ ‫�سيا�سي ��ة �أخرى ما فيه ��ا منحهم من�سب‬ ‫�لرئي� ��س مقاب ��ل �سيطرتهم عل ��ى �لرمان‬ ‫و�ل ��وز�رة‪ ،‬ه ��ي م ��ا من ��ح �لتون�سي ��ن‬ ‫«�لطماأنينة» وهي �لو�سفة �ل�سحرية �لتي‬ ‫يج ��ب �أن يبح ��ث �م�سري ��ون عنه ��ا عندما‬ ‫ينتخبون رئي�سهم �لقادم‪.‬‬


                                          

                                     

                                  



‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

12

‫ﺭﻋﺎﺓ ﺍﻟﻤﺒﺎﺩﺭﺓ ﺍﻟﺨﻠﻴﺠﻴﺔ ﺃﻛﺪﻭﺍ ﺭﻓﻀﻬﻢ ﺑﺤﺚ ﺧﻴﺎﺭﺍﺕ ﺗﺸﻄﻴﺮﻳﺔ‬

‫ﻓﺼﺎﺋﻞ ﺍﻟﺤﺮﺍﻙ ﺍﻟﺠﻨﻮﺑﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻤﻦ ﺗﺤﺬﺭ‬ ‫ﻣﻦ ﺩﻓﻌﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺇﻋﻼﻥ ﺍﻟﻜﻔﺎﺡ ﺍﻟﻤﺴﻠﺢ ﻟﻨﻴﻞ ﺍﻻﺳﺘﻘﻼﻝ‬                                                                                   



                                                                             



                       

                                           



                             

‫ﺑﻴﺎﻥ ﻟﻠﺠﻴﺶ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺤﺮ ﻳﺘﻮﻋﺪ ﺑﺘﺼﻔﻴﺔ ﻣﻦ ﻻ ﻳﻨﺸﻖ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ‬                                                                              

  15                      13                                             

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬



‫ﻣﻘﺘﻞ ﺿﺎﺑﻄﻴﻦ ﺃﻣﻨﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﻛﻤﻴﻦ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ ﺍﻟﺴﺎﺭﻭﺕ ﺑﺮﺻﺎﺹ ﻗﻨﺎﺻﺔ‬

                                                                         

:‫ﻣﻠﻚ ﺍﻟﺒﺤﺮﻳﻦ‬ ‫ﻻ ﻣﻀﺎﻳﻘﺔ‬ ‫ﻭﻻ ﺇﻫﺎﻧﺔ‬ ‫ﻭﻻ ﺍﻋﺘﻘﺎﻝ‬ ‫ﻷﻱ ﺻﺤﺎﻓﻲ‬ ‫ﹼ‬



‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﺳﻮﺀ ﻓﻬﻢ ﺛﻘﺎﻓﻲ‬                                                                                                                                           monzer@alsharq.net.sa

‫ ﺳﺠﻨﺎﺀ ﻳﻨﺘﻈﺮﻭﻥ ﺗﻨﻔﻴﺬ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺍﻣﺮﺃﺗﺎﻥ‬103

‫ﻣﻨﻈﻤﺎﺕ ﺣﻘﻮﻗﻴﺔ ﺗﻀﻐﻂ ﻋﻠﻰ ﺣﻜﻮﻣﺔ ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﻹﻟﻐﺎﺀ ﻋﻘﻮﺑﺔ ﺍﻹﻋﺪﺍﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻐﺮﺏ‬                            15          24    %44  4925 

              103                                             

       1993                  172011                         

                                        




‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪13‬‬

‫وفد شعبي وبرلماني مصري يزور السعودية‬ ‫اليوم للتأكيد على قوة العاقة بين البلدين‬

‫يوميات أحوازي‬

‫القاهرة ‪ -‬جمال اإ�سماعيل‬ ‫اأك ��دت وزي ��رة التخطي ��ط والتعاون ال ��دوي فايزة‬ ‫اأب ��و النج ��ا اأن وف ��دا �سعبي ��ا وبرمانيا �سيتوج ��ه اليوم‬ ‫اإى ال�سعودي ��ة‪ ،‬ي�سم مثلن ع ��ن ختلف فئات ال�سعب‬ ‫ام�س ��ري م ��ن كت ��اب و�سحفي ��ن وفنان ��ن ومثلن عن‬ ‫ااأح ��زاب والقطاع اخا�ض‪ ،‬ي زي ��ارة ي اإطار التاأكيد‬ ‫على قوة العاقات ام�سرية ال�سعودية و�سابتها‪.‬‬ ‫وقالت اأبو النج ��ا ي موؤمر �سحفي عقب اجتماع‬ ‫جل�ض ال ��وزراء اأم�ض اأن وزي ��ر اخارجية حمد عمرو‬ ‫عر� ��ض تقريرا حول اموقف اخارج ��ي تركز على تطور‬ ‫العاق ��ات ام�سرية ال�سعودي ��ة ي اإطار ااأزم ��ة العابرة‬ ‫التي تواجهه ��ا‪ ،‬م�سرا اإى اات�ساات امتوا�سلة ب�سكل‬ ‫يومي مع نظره ال�سعودي ااأمر �سعود الفي�سل‪.‬‬ ‫واأ�ساف ��ت اأن التقري ��ر ت�سم ��ن اتف ��اق الوزيري ��ن‬ ‫ام�س ��ري وال�سع ��ودي عل ��ى ع ��ودة ال�سف ��ر ال�سع ��ودي‬ ‫اى اإلقاه ��رة خال ااأي ��ام القليلة امقبل ��ة‪ ،‬والتاأكيد على‬ ‫اجراءات تفعيل حزمة ام�ساعدات امالية ال�سعودية م�سر‬ ‫وفقا ما م ااتفاق عليه بن اجانبن موؤخرا‪.‬‬ ‫واأ�س ��ارت اإى اأن حزم ��ة ام�ساعدات تت�سمن تفعيل‬ ‫الوديع ��ة امالية التي تبل ��غ مليار دوار و�س ��راء �سندات‬ ‫خزان ��ة بقيم ��ة ‪ 750‬ملي ��ون دوار‪ ،‬كم ��ا قام ��ت الوزيرة‬ ‫بالتوقيع على اتف ��اق مع وزير امالية ال�سعودي اإبراهيم‬ ‫الع�س ��اف خ ��ال اجتماعهم ��ا ي مراك� ��ض موؤخ ��را على‬ ‫هام�ض اجتماع ��ات ال�سناديق العربي ��ة امركزية لتفعيل‬ ‫م�سروعات ي اإطار ال�سندوق ال�سعودي للتنمية مبلغ‬ ‫‪ 500‬ملي ��ون دوار‪ ،‬وااتفاق على موي ��ل �سراء بنزين‬ ‫مبل ��غ ‪ 250‬ملي ��ون دوار‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى منح ��ة ا ت ��رد‬ ‫مبل ��غ مائتي مليون دوار لتموي ��ل م�سروعات �سغرة‬ ‫ومتو�سطة ومتناهية ال�سغر‪.‬‬

‫إياس اأحوازي‬

‫مصحات سياسية‬ ‫ّ‬ ‫للحرس الثوري اإيراني‬

‫( ت�سوير ‪ :‬اأحمد حماد )‬

‫مدرعات للجي�ض ام�سري توؤمن حيط ال�سفارة ال�سعودية‬

‫أستاذ قانون يفند ادعاءات «الجيزاوي» ضد السلطات السعودية‬

‫الدكتور القحطاني لـ |‪ :‬خلل قانوني في رواية الزوجة أثار حفيظة المصريين‬ ‫الدمام ‪� -‬سعيد عي�سى‬ ‫فند امحامي الدكتور علي‬ ‫بن عبدالله القحطاي اأ�ستاذ‬ ‫ال�ق��ان��ون بجامعة دار العلوم‬ ‫ومعهد الدرا�سات الدبلوما�سية‬ ‫ب��ال��ري��ا���ض‪ ،‬اادع� � ��اءات التي‬ ‫ت �ن��اول �ت �ه��ا و���س��ائ��ل ااإع � ��ام‬ ‫ام���س��ري��ة ع�ل��ى خلفية ق�سية‬ ‫ام� �ح ��ام ��ي ام� ��� �س ��ري اأح� �م ��د‬ ‫اجيزاوي‪.‬‬ ‫و� � � �س� � ��رح ال� �ق� �ح� �ط ��اي‬ ‫بالتف�سيل ل�� «ال���س��رق» بداية‬ ‫وتبعات ه��ذه اح��ادث��ة قائا‪:‬‬ ‫«تتمثل وق��ائ��ع ه��ذه الق�سية‬ ‫ب �اأن ق��ام �سخ�ض يدعى اأحمد‬ ‫حمد ث��روت ال�سيد‪ ،‬امعروف‬ ‫ب� «اأحمد اجيزاوي» ي �سباح‬ ‫‪ 25‬ج �م��ادى ااأوى اما�سي‬ ‫بتهريب ‪ 21‬األفا و‪ 380‬قر�سا‬ ‫م��ن ع�ق��ار «زان��اك ����ض»‪ ،‬بحجم‬ ‫‪ 25‬ملجراما‪ ،‬عر مطار املك‬ ‫عبدالعزيز الدوي بجدة داخل‬

‫ثماي عبوات للحليب‪ ،‬وثاثة‬ ‫� �س �ن��ادي��ق ح �ف��ظ ام���س�ح��ف‬ ‫ال�سريف‪ ،‬وح��ال اإلقاء القب�ض‬ ‫ع�ل�ي��ه واإي �ق��اف��ه ادع� ��ت زوج��ة‬ ‫امذكور «ب �اأن زوجها �سبق اأن‬ ‫اأقام دعوى على حكومة امملكة‬ ‫العربية ال�سعودية مثلة ي‬ ‫وزارة اخ��ارج �ي��ة بالنيابة‬ ‫ع��ن ام�ع�ت�ق�ل��ن ام �� �س��ري��ن ي‬ ‫ال�سعودية واأن هذه امخدرات‬ ‫د�� �س ��ت ي ح �ق��ائ �ب��ه م ��ن قبل‬ ‫اح �ك��وم��ة ال���س�ع��ودي��ة اإل �ق��اء‬ ‫القب�ض عليه والنيل منه»على‬ ‫حد قولها‪.‬‬

‫خلل قانوي‬ ‫ي رواية الزوجة‬

‫ق � ��ال ال��ق��ح��ط��اي ‪«:‬اأن� � ��ا‬ ‫هنا ل�ست ي مو�سع ال��دف��اع‬ ‫ع��ن ح�ك��وم��ة امملكة العربية‬ ‫ال�سعودية فهي اأكر من اأن ترد‬ ‫على هذه اادعاءات وهي اأقدر‬ ‫على ذل��ك‪ .‬ول�ك��ن بحكم عملي‬ ‫كمحام وج��دت اأن من العدالة‬ ‫ٍ‬

‫اأن اأو�سح للقراء الكرام اخلل‬ ‫ال�ق��ان��وي ي رواي ��ة ال��زوج��ة‬ ‫التي اأث ��ارت حفيظة ااإخ��وان‬ ‫ي م�سر ما دفعهم اإى التهجم‬ ‫على رموز الدولة ي ال�سعودية‬ ‫وعلى �سفارتها ي اخارج ما‬ ‫ح��دا بحكومة خ��ادم احرمن‬ ‫ال���س��ري�ف��ن يحفظه ال �ل��ه اإى‬ ‫�سحب دبلوما�سييها من م�سر‬ ‫خوفا على اأرواحهم‪.‬‬ ‫فقد جاء ي رواية الزوجة‬ ‫كما رددها كثر من ااإعامين‬ ‫ي م�سر اأن ام��ذك��ور ك��ان قد‬ ‫اأقام دعوى �سد حكومة امملكة‬ ‫وم يبينوا اأين اأقيمت الدعوى‬ ‫م�ع��رف��ة ه��ل امحكمة خت�سة‬ ‫مكانيا ووائيا بنظر الدعوى‬ ‫اأم ا‪ ،‬واإن كان يدعي اأو تدعي‬ ‫زوجته اأن��ه اأقامها ي امملكة‬ ‫وه ��ذا ادع� ��اء ب��اط��ل ل�سببن‪:‬‬ ‫كمحام‬ ‫اأولهما متعلق بقانونيته‬ ‫ٍ‬ ‫مار�ض ي امملكة لكونه غر‬ ‫مرخ�ض وغر مقيد ي �سجل‬

‫د‪ .‬علي القحطاي‬

‫بامملكة (ديوان امظام) ولكون‬ ‫الق�سيةامزعومهتتعلقب�سيادة‬ ‫الق�ساء ي امملكة فاإن امحاكم‬ ‫ااإداري � ��ة ا تخت�ض بنظرها‬ ‫و� �س��وف ت��رده��ا وت��دف��ع بعدم‬ ‫ااخت�سا�ض كما تن�ض عليه‬ ‫ام��ادة الرابعة ع�سرة من نظام‬ ‫ديوان امظام حيث اإن ااأحكام‬ ‫ال���س��ادرة بحق امعتقلن هي‬ ‫اأحكام �سرعية تتعلق ب�سيادة‬ ‫الدولة وا�ستقال الق�ساء بها‪.‬‬

‫امحامن بوزارة العدل بامملكة‬ ‫العربية ال�سعودية كما تن�ض‬ ‫امادة الثالثة من نظام امحاماة‬ ‫ي ال�سعودية ال�ت��ي ت�سرط‬ ‫ي م��ن ي ��زاول مهنة امحاماة‬ ‫اأن يكون ا�سمه مقيد ًا ي جدول‬ ‫امحامن اممار�سن‪ ،‬واأن يكون‬ ‫�سعودي اجن�سية‪.‬‬ ‫وث� ��ان � �ي � �ه � �م� ��ا م��ت��ع��ل��ق‬ ‫بااخت�سا�ض الوائي للق�ساء‬ ‫امخت�ض وهي امحاكم ااإدارية‬

‫ب��ن ال��دك �ت��ور القحطاي‬ ‫اأن��ه اإذا ك��ان اأق��ام�ه��ا ي م�سر‬ ‫ف� �ه ��ذا ج �ه��ل ف �ي��ه ج� ��ور كبر‬ ‫على الق�ساء ام�سري وعلمه‬ ‫وق��ان��ون��ه‪ ،‬ح�ي��ث ا تقبل اأي‬ ‫ح �ك �م��ة م �� �س��ري��ة م �ه �م��ا ك��ان‬ ‫اخت�سا�سها النظر ي دعوى‬ ‫�سد اأي مرفق عام اأجنبي وا‬ ‫ت�ستطيع اأن تخ�سعه حت‬ ‫وايتها‪ ،‬ل�سبب ب�سيط متعلق‬ ‫ب�سيادة ال��دول��ة وا�ستقالية‬

‫ادعاءات غر منطقية‬

‫ق�سائها حيث ا ت�ستطيع دولة‬ ‫مهما بلغت من النفوذ اإخ�ساع‬ ‫ق�ساء دول��ة اأخ��رى ل�سلطانها‬ ‫ووايتها‪ ،‬ومن ااأ�سباب اأعاه‬ ‫يت�سح جليا ب �ط��ان ادع��ائ�ه��ا‬ ‫واأن �ه��ا ا ت�ستقيم م��ع امنطق‬ ‫والعقل‪.‬‬ ‫واأكد اأ�ستاذ القانون اأنه اإذا‬ ‫كانت الزوجة تدعي اأن زوجها‬ ‫�سادر بحقه حكم غيابي يق�سي‬ ‫ب�سجنه �سنة واح ��دة وجلده‬ ‫‪ 1200‬جلدة من اإحدى حاكم‬ ‫امملكة ل�ت�ط��اول��ه ع�ل��ى ال��ذات‬ ‫املكية ك�م��ا ادع ��ت ي رواي��ة‬ ‫اأخ��رى فهذا كام م��ردود عليها‬ ‫لكون واق�ع��ة ال�ت�ط��اول حدثت‬ ‫�سحت الرواية‬ ‫ي م�سر واإن َ‬ ‫ف �ي �ن �ع �ق��د ااخ �ت �� �س��ا���ض هنا‬ ‫للمحاكم ام�سرية اأو الق�ساء‬ ‫ام �� �س��ري ول �ي ����ض ال���س�ع��ودي‬ ‫م�سيا م��ع القاعدة القانونية‬ ‫التي تن�ض على اأن تقام دعوى‬ ‫اح��ق العام على امدعى عليه‬

‫اأمام امرجع الق�سائي التابع له‬ ‫مكان وقوع اجرمة اأو موطن‬ ‫ام��دع��ى عليه (م �� �س��ر) لكونه‬ ‫مقيما ه�ن��اك ول�ي����ض بامملكة‬ ‫وهي قاعدة قانونية ثابتة ي‬ ‫معظم القوانن امعا�سرة‪ ،‬اأما‬ ‫اإذا كانت الدعوى نظرت غيابيا‬ ‫اأمام امحاكم امخت�سة على حد‬ ‫زعمها فهو حكم باطل لكونه‬ ‫�سدر من حكمة غر خت�سة‬ ‫مكانيا‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال ال� ��دك � �ت� ��ور ع �ل��ي‬ ‫ال�ق�ح�ط��اي ي خ �ت��ام حديثه‬ ‫ل���«ال�����س��رق»‪ :‬ي�ب�ق��ى ال �� �س �وؤال‬ ‫ااأه��م ما دام �سدر بحقه حكم‬ ‫بال�سجن واجلد فما م�سلحة‬ ‫احكومة ال�سعودية من تلفيق‬ ‫ت�ه�م��ة ت �ه��ري��ب ام� �خ ��درات ل��ه‪،‬‬ ‫وماذا يح�سر اإى بلد يعلم مام‬ ‫العلم باأنه �سينفذ عليه العقوبة‬ ‫ال �� �س��ادرة بحقه‪ ،‬وا اأج ��د ما‬ ‫اأ�سيفه اأك��ر من القول «قاتل‬ ‫الله الكذب ما اأق�سره»‪.‬‬

‫تف�سّ ت الأمرا�ض الفكرية وال�سيا�سية‬ ‫ي �سف ��وف احر� ��ض الث ��وري وق ��وى‬ ‫البا�سيج الإيراي‪ ،‬واعرف «علي اأ�سرف‬ ‫نوري» رئي� ��ض الإدارة ال�سيا�سية للحر�ض‬ ‫الثوري بالنهيارات والختافات الفكرية‬ ‫والت�س ّدع ��ات ال�سيا�سي ��ة والجتماعية ي‬ ‫هيكلي ��ة احر� ��ض الث ��وري والبا�سيج على‬ ‫حد �س ��واء‪ .‬واأك ��د «ن ��وري» اأن الن�ساطات‬ ‫ال�سيا�سية والعقائدية م تعد كافية للحفاظ‬ ‫عل ��ى ب�س ��رة احر� ��ض والبا�سي ��ج‪ ،‬ل ��ذا‬ ‫ق� � ّرر ت�سي ��ر امزيد م ��ن الرام ��ج تت�سمن‬ ‫امر�سدين امرافقن وام�سحات ال�سيا�سية‬ ‫معاج ��ة الأمرا� ��ض الفكري ��ة وال�سيا�سي ��ة‬ ‫وكذل ��ك ال�سبه ��ات ال�سيا�سي ��ة ام�ست�سري ��ة‬ ‫ي �سفوف احر�ض والبا�سيج‪.‬‬ ‫واأك ��د «ن ��وري» وجود خم�س ��ة اآلف‬ ‫مر�س ��د �سيا�س ��ي ي �سف ��وف احر� ��ض‬ ‫وع�س ��رة اآلف ي اأو�س ��اط قوى البا�سيج‪.‬‬ ‫وعلل «نوري» براجه التب�سرية باحرب‬ ‫الناعم ��ة امحيط ��ة بالبا�سي ��ج واحر� ��ض‬ ‫عل ��ى ال�سعيد الثق ��اي وال�سيا�سي وحتى‬ ‫القت�س ��ادي‪ ،‬وب � ّ�ن اأن الرامج احالية م‬ ‫تعد كافي ��ة للحفاظ على وح ��دة ال�سفوف‪.‬‬ ‫وتت�س ّم ��ن الرام ��ج تق�سي ��م العنا�س ��ر‬ ‫اإى جموع ��ات تت�س ��كل م ��ن ‪ 25‬اإى‬ ‫خم�س ��ن ع�س ��وا‪ ،‬ويراف ��ق كل جموع ��ة‬ ‫وم�سح ��ة �سيا�سي ��ة‬ ‫مر�س ��د �سيا�س ��ي‬ ‫ّ‬ ‫ل�سم ��ان اإبع ��اد ال�سبه ��ات ال�سيا�سي ��ة ع ��ن‬ ‫احر� ��ض والبا�سي ��ج‪ .‬ول تقت�سر الرامج‬ ‫عل ��ى الأع�س ��اء الفاعل ��ن‪ ،‬اإم ��ا ي�سم ��ل‬ ‫جمي ��ع اأ�سره ��م وحت ��ى امتقاعدي ��ن منهم‪،‬‬ ‫وتخ�س ��ى اإي ��ران م ��ن اأن اح ��رب النف�سية‬ ‫وال�سغوط ��ات ال�سيا�سي ��ة والقت�سادي ��ة‬ ‫امتزاي ��دة عليها‪ ،‬ت� �وؤدي اإى تو�سيع الهوة‬ ‫ب ��ن التي ��ارات امت�سارع ��ة ي �سف ��وف‬ ‫احر� ��ض كم ��ا م ��ن �ساأنه ��ا تعمي ��ق ال�سرخ‬ ‫فيما بينها‪.‬‬ ‫وبعد م ��رور ثاث �سن ��وات‪ ،‬ل زالت‬ ‫تداعي ��ات اأح ��داث تزوي ��ر النتخاب ��ات‬ ‫ع ��ام ‪ 2009‬تلق ��ي بظاله ��ا عل ��ى احر�ض‬ ‫الثوري الإيراي‪ ،‬بع ��د ر ّدة الفعل ال�سلبية‬ ‫الت ��ي اأبدته ��ا بع� ��ض القي ��ادات اإزاء عملية‬ ‫التزوير امف�سوحة وم ��ا رافقها من اأعمال‬ ‫القمع الوح�سي والتعذيب ال�سديد وانتهاك‬ ‫احرمات‪ّ ،‬ما اأ ّدى اإى حدوث ان�سقاقات‬ ‫غ ��ر م�سبوف ��ة اأكده ��ا «ح�س ��ن رفي ��ق‬ ‫دو�س ��ت» اأحد موؤ�س�س ��ي احر�ض الثوري‬ ‫وغره من القيادات‪.‬‬ ‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫وصفوا من أساءوا للسعودية بـ«قلة تمارس البلطجة»‬

‫الجالية المصرية في المملكة تدعو خادم الحرمين إلى إعادة السفير وتدين ااعتداء على السفارة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�سرق‬ ‫عر عد ٌد من رموز اجالية ام�سرية ي امملكة‬ ‫العربي ��ة ال�سعودي ��ة عن ا�ستيائه ��م ال�سديد لتدهور‬ ‫العاق ��ات الدبلوما�سي ��ة ب ��ن م�س ��ر وامملك ��ة على‬ ‫خلفية التجاوز �سد ال�سفارة ال�سعودية ي القاهرة‬ ‫ما اأدى اإى �سحب امملكة �سفرها وغلق مثلياتها‬ ‫الدبلوما�سية‪.‬‬ ‫واعت ��ر رموز اجالي ��ة ام�سري ��ة ي امملكة‪،‬‬ ‫ي حديثه ��م م ��ع «ال�سرق»‪ ،‬م ��ن تعر�س ��وا لل�سفارة‬ ‫اأقلي ��ة ا مث ��ل ال�سع ��ب ام�س ��ري امح ��ب اأر� ��ض‬ ‫احرم ��ن ال�سريف ��ن‪ ،‬واأب ��دوا ثقته ��م ي حكم ��ة‬ ‫القيادة ال�سيا�سي ��ة ي ال�سعودي ��ة وم�سر وقدرتها‬ ‫عل ��ى جاوز هذه ااأزمة وتفويت الفر�سة على كافة‬ ‫امرب�سن بالدولتن‪ ،‬مثمنن الدور احيوي وامهم‬ ‫للريا� ��ض والقاه ��رة ي تر�سيخ وتاأ�سي ��ل التعاون‬

‫فيما بينهما وتذليل كافة ال�سعوبات والعقبات التي‬ ‫قد تقف حجر عرة ي م�سرة ال�سعبن ال�سقيقن‪.‬‬ ‫وق ��ال ام�س ��ري ح�س ��ن حتات ��ة‪ ،‬وه ��و مدي ��ر‬ ‫ع ��ام فن ��دق الفي�سلي ��ة ي الريا�ض‪ ،‬اإن ��ه يعي�ض ي‬ ‫امملكة من ��ذ ‪ 35‬عاما‪ ،‬ويرى اأن م ��ا بن البلدين من‬ ‫عاقات يكف ��ي لتفويت الفر�سة عل ��ى كل امغر�سن‬ ‫وامرب�س ��ن �س ��واء كان ��وا اأف ��رادا اأو جه ��ات‪ ،‬اأن‬ ‫امملكة وم�سر هما عماد امنطقة‪.‬‬ ‫واأعرب حتاتة عن ثقته ي حنكة خادم احرمن‬ ‫ال�سريفن املك عبدالل ��ه بن عبدالعزيز وقدرته على‬ ‫التغل ��ب على مثل هذه ااأزم ��ات‪« ،‬اأن امملكة اأثبتت‬ ‫على الدوام حبها وتقديرها م�سر وام�سرين‪ ،‬وهو‬ ‫ما لن يتاأثر بقلة ي م�سر جاوزت احد وااأدب ي‬ ‫تطاولها على امملكة و�سفارتها ي القاهرة»‪ ،‬ح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اأك ��د امهند�ض ام�س ��ري اأحمد مهنا‪،‬‬

‫مدي ��ر ال�سركة احديثة للو�سائل ال�س ��رق اأو�سطية‪،‬‬ ‫اأن م ��ن ح ��ق اأي دولة حماي ��ة اأمنه ��ا القومي وعلى‬ ‫ااآخرين احرام اموؤ�س�سة الق�سائية فيها‪ ،‬واأ�ساف‬ ‫«اأقمن ��ا الدنيا ي م�س ��ر وم نقعدها ب�سبب ال�سماح‬ ‫لاأمري ��كان بال�سف ��ر ي ق�سي ��ة التموي ��ل ااأجنبي‬ ‫واعترن ��ا اأن ااإف ��راج عنهم خيانة‪ ،‬م ��اذا ااآن نكيل‬ ‫مكيالن ونطلب العف ��و عن متهم بحيازة خدرات‬ ‫وحت ت�س ��رف الق�ساء؟ اأقول اإخ ��واي ي م�سر‬ ‫اه ��داأوا‪ ،‬فعلينا اأن نبداأ ي حكيم �سوت العقل فلن‬ ‫يتحملنا اأحد بهذه الطريقة ي التعبر»‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬راأى ال�سحف ��ي ام�س ��ري اإبراهي ��م‬ ‫ن�س ��ار‪ ،‬مدي ��ر حري ��ر جل ��ة ااقت�س ��اد‪ ،‬اأن �سحب‬ ‫امملك ��ة �سفرها من القاهرة ل ��ه ما يرره من وجهة‬ ‫نظره ��ا‪ ،‬وتاب ��ع «اأعتقد اأنها وجه ��ة نظر مقبولة ي‬ ‫ظل ااأج ��واء التي تعي�سها م�س ��ر بالكامل‪ ،‬ولي�ست‬ ‫ال�سف ��ارة ال�سعودي ��ة فق ��ط‪ ،‬يبدو اأن هن ��اك طرفا ما‬

‫يريد اإحداث �سقاق ي العاقات ام�سرية ال�سعودية‬ ‫ليكون الفراق بينهما ل�سنوات طويلة»‪.‬‬ ‫وانتقد ا�ستمرار بع� ��ض اجهات وااأ�سخا�ض‬ ‫م�سر ي �سح ��ن ال�سباب باا�ستم ��رار ي اختاق‬ ‫ااأكاذي ��ب‪ ،‬ومنه ��ا كمث ��ال اأن ال�سعودي ��ة �ستمن ��ع‬ ‫امعتمري ��ن واحج ��اج ام�سري ��ن‪ ،‬رغ ��م اأن امملكة‬ ‫ي ظ ��ل خافها مع الرئي� ��ض ام�سري ااأ�سبق جمال‬ ‫عبدالنا�س ��ر م من ��ع حاج ��ا اأو معتمرا م ��ن دخول‬ ‫اأرا�سيها‪ ،‬حذرا من اأن ي�سدق ال�سباب ما يقال دون‬ ‫اأن يكلفوا اأنف�سهم عناء التاأكد‪.‬‬ ‫وق ��ال «�ساأفر�ض ج ��دا اأنه م تلفي ��ق التهمة‬ ‫ل ��ه كم ��ا يزعمون‪ ،‬فه ��ل امظاه ��رات امتج ��اوزة هي‬ ‫اح ��ل لاإف ��راج عن ��ه؟ نحن نوؤم ��ن بنزاه ��ة الق�ساء‬ ‫ال�سعودي»‪.‬‬ ‫وانتق ��د ن�س ��ار تاأخ ��ر ال�سف ��ر ام�س ��ري ي‬ ‫الريا� ��ض ي تو�سي ��ح ماب�س ��ات الق�سي ��ة لاإعام‬

‫ام�س ��ري‪ ،‬مبين ��ا اأن م ��ن اأ�سب ��اب ااأزم ��ة فق ��دان‬ ‫قطاعات وا�سعة م ��ن ام�سرين الثقة ي ام�سوؤولن‬ ‫احكومي ��ن‪ ،‬وهو م ��ن موروثات النظ ��ام ال�سابق‪،‬‬ ‫من ��ددا محاول ��ة البع�ض ا�ستغال ق�سي ��ة امحامي‬ ‫اأحمد اجيزاوي لت�سفية ح�سابات مع ال�سعودية‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأك ��د ال�سحف ��ي ام�س ��ري عبودة‬ ‫الرغوتي‪ ،‬مدير حرير جلة البور�سة وااقت�ساد‬ ‫وع�سو جل�ض اإدارة اجالي ��ة ام�سرية ي امنطقة‬ ‫ال�سرقية‪ ،‬اأن احكومة ام�سرية مُطالبة ااآن بتفعيل‬ ‫اتفاقي ��ات التن�سيق ااأمني وتب ��ادل ام�سجونن مع‬ ‫امملكة‪ .‬فيم ��ا توقع امهند�ض ام�س ��ري رجب �سرف‬ ‫الدين‪ ،‬ع�سو اجالية ام�سرية ي امنطقة ال�سرقية‪،‬‬ ‫اإع ��ادة فت ��ح اممثلي ��ات ال�سعودية ي م�س ��ر قريبا‪،‬‬ ‫متهم ��ا جموع ��ة م ��ن ي�سم ��ون اأنف�سه ��م «ث ��وارا»‬ ‫ممار�س ��ة «البلطج ��ة»‪ ،‬فيم ��ا ت ��رى ام�سري ��ة منال‬ ‫ب�سي ��وي‪ ،‬وه ��ي اأ�ست ��اذة جامعي ��ة تعم ��ل ي كلية‬

‫ااآداب ي جامعة الدمام‪ ،‬اأن اأطرافا خارجية حاول‬ ‫زيادة ح ��دة ااأزمة بن الريا� ��ض والقاهرة واإ�ساعة‬ ‫ً‬ ‫م�ستغلة حالة و�سائل ااإعام‪.‬‬ ‫فو�سى بينهما‬ ‫�اق مت�س ��ل‪ ،‬اأ�س ��در �سن ��دوق رعاية‬ ‫�‬ ‫وي �سي ٍ‬ ‫ام�سري ��ن ي امملكة بيانا اأكد في ��ه اأن ما جرى من‬ ‫اأح ��داث ي ااأيام القليلة اما�سي ��ة ا مكن اأن يوؤثر‬ ‫ي العاق ��ات ام�سرية ال�سعودية امتينة وامتميزة‪،‬‬ ‫واأن ااأم ��ر ا يع ��دو كون ��ه �سحاب ��ة �سي ��ف عاب ��رة‬ ‫�سرع ��ان م ��ا �ست ��زول وتنق�س ��ع وتع ��ود العاق ��ات‬ ‫ام�سرية ال�سعودية اإي �سابق عهدها‪.‬‬ ‫ونا�س ��د ال�سندوق ي بيان اأ�س ��دره اأم�ض ي‬ ‫الريا�ض خ ��ادم احرمن ال�سريفن املك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز بحكمته امعه ��ودة ي مثل هذه امواقف‬ ‫اإ�سدار ااأمر ال�سامي باإعادة ال�سفر ال�سعودي اإى‬ ‫مقر البعثة الدبلوما�سية ال�سعودية م�سر وتفويت‬ ‫هذه الفر�سة على اأعداء ااأمة‪.‬‬


                          

                                

                              

                                                                                    

| ‫رأي‬

..‫ﺍﻟﺘﻮﺗﺮ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺴﻔﺎﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻣﺜﺎ ﹰﻻ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﺗﺮﺑﻮﻳﻮﻥ ﻳﺆﻛﺪﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﻬﻴﺌﺔ ﺍﻟﺒﻴﺌﺔ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

‫ﺃﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ ﻏﻴﺮ‬                                                                                " "                     



       "  "       ���                  "    "                                                                               "

‫ﺍﻓﺘﻘﺎﺭ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ ﻟﻠﻤﻌﺎﻣﻞ ﻳﺼﻴﺐ‬ ‫»ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ« ﻭﺍﻟﻄﻼﺏ ﺑﺎﻟﺠﻤﻮﺩ‬ ‫ﻭﻳﺤﻮﻝ ﺍﻟﺪﺭﻭﺱ ﺍﻟﺘﻄﺒﻴﻘﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻧﻈﺮﻳﺔ‬

"                                     "



"                                            "           "                       

  "



         "               "        "        "                        "  "           "                   

"   ""        " "                    "



         "             "          "        ""            

alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬





-













                                ""          ""         



" "                                      


‫دفن البحر‪ ..‬مظلة‬ ‫للجالس على نار الجمر‬

‫زكي أبو‬ ‫السعود‬

‫حت ��ى منت�صف ال�صبعيني ��ات من القرن اما�صي م يخطر بب ��ال اأحد من اأهاي‬ ‫مدن ال�صرقية اأن يتوارى البحر عنهم بعيدا‪ ،‬وتختفي من �صواحله القريبة اأ�صجار‬ ‫القرم (امنجروف)‪ ،‬التي كانت جزءا مكونا من بحرهم و�صواطئه الطينية‪ .‬م تكن‬ ‫ال�صباح ��ة ي تل ��ك ال�صواطئ مرغوبة‪ ،‬فربتها الطينية جع ��ل من ال�صباحة خطرا‬ ‫وخا�ص ��ة عل ��ى ااأطفال‪ ،‬م ��ع ما يرافق ذل ��ك من ا�صتحم ��ام طيني ي�صب ��غ ااأج�صام‬ ‫ب�صبغ ��ة طب�صورية ا يزيلها اإا اا�صتحمام مياه عذبة غر متوفرة قرب ال�صاحل‪.‬‬ ‫كان ��ت عي ��ون القطيف امنت�صرة ي قراها‪ ،‬ذات امي ��اه اجارية والعذبة التي حف‬ ‫به ��ا غاب ��ات النخي ��ل ملج� �اأ اأطفاله ��ا ال�صيف ��ي لل�صباح ��ة‪ ،‬تعو�صهم ع ��ن العوم ي‬ ‫�صواحله ��ا الت ��ي كان اجلو� ��س اأمامها ومار�ص ��ة ال�صيد (اح ��داق) يلتهم �صاعات‬ ‫النه ��ار الطويلة‪ .‬وكان ااأطفال ين� �اأون باأنف�صهم عن ااقراب م ��ن اأجزاء ال�صاحل‬ ‫التي كانت اأ�صجار امنجروف تغطيها بكثافة‪ ،‬فلم يكن فيها ما يجذب ااأطفال اإليها‪.‬‬ ‫بينم ��ا كان ه ��واة �صي ��د الطيور يج ��دون متعتهم فيه ��ا خال ف�صل ال�صت ��اء عندما‬

‫تغمره ��ا الطيور امهاج ��رة من �صمال ااأر�س بحثا عن ال ��دفء والغداء امتوفر لهم‬ ‫ي تلك احا�صنات اخ�صبة التي بنتها الطبيعة عر اآاف ال�صنن‪.‬‬ ‫اأم ��ا الي ��وم‪ ،‬فل ��م يبق من تل ��ك احا�صن ��ات اإا �صوره ��ا القابع ��ة ي الذاكرة‪،‬‬ ‫وقاطعته ��ا تلك الطيور الت ��ي م تعد تلقى ي �صواحلنا ع�ص ��ا تبيت فيه‪ ،‬وا طعاما‬ ‫تلتقط ��ه مناقرها‪ ،‬كما اختفت منها تلك الكائنات البحرية التي ُ�صنت عليها حروب‬ ‫دم ��رت ماجئه ��ا وغداءها قبل اأن تق�ص ��ي عليها اأو جرها عل ��ى الرحيل اإى بيئة‬ ‫م تعت ��د عليه ��ا من قبل واأن تكي ��ف نف�صها مع طبيعة جديدة وفق ��رة كي ا يلحقها‬ ‫الفناء‪.‬‬ ‫لو كان للحيوان لغة يتخاطب بها مع ااإن�صان‪ ،‬حا�صرنا ب�صوؤال‪ :‬ماذا تقتلون‬ ‫اأنف�صك ��م؟ وماذا هذا ااإ�صرار على التدمر؟ وماذا ا تفكرون ي الغد وماذا �صيحل‬ ‫ب�صالتكم؟ هل �صتخلقون لهم بحارا جديدة فيها من اخرات مثل ما كان اأ�صافكم؟‬ ‫لق ��د دفن ��ا من البحر ماي ��ن ااأمتار باأطنان من رمال �صح ��ارى متد كل يوم‪،‬‬

‫في العلم والسلم‬

‫خالص جلبي‬

‫�إذ� ز�د �ل�ضيء عن حده �نقلب �إى �ضده‪� .‬إنه مثل‬ ‫عرب ��ي قدم ولكن ��ه قانون وجودي مث ��ل دورة �لقمر‪،‬‬ ‫وب ��زوغ �ل�ضم� ��س‪ ،‬وكاآب ��ة �لنف�س‪ ،‬وغ�ض ��ب �لطبيعة‪،‬‬ ‫وع�ض ��رة �ل ��وادة‪ .‬وي �لذرة و�إى �مج ��رة يحكم هذ�‬ ‫�لقانون مد�ر�ت �لفل ��ك‪ ،‬و�ضحابة �اإلكرون‪ ،‬وغمامة‬ ‫�ل ��روح‪ ،‬و�نفج ��ار �اأمر��س‪ ،‬و�ن ��داع �لثور�ت‪ .‬ي‬ ‫قان ��ون �ميكانيكا يع ّد �لقانون �لثالث �أموذج ًا لهذ� �إن‬ ‫كل ق ��وة له ��ا قوة م�ض ��ادة معادلة ي �لق ��وة وم�ضادة‬ ‫ي �اج ��اه‪ .‬ومن ��ه ي حو�دث �ل�ضي ��ار�ت ناحظ �أن‬ ‫�أ�ضب ��اب �رتطام �جمجمة ي �لو�جهة �اأمامية �ضببها‬ ‫�ارت ��د�د بعد �ل�ضربة‪ .‬تاأتي �ل�ضربة من �اأمام فرتد‬ ‫�ج�ض ��م �إى �خل ��ف‪ ،‬وتنخلع �لرقب ��ة �إى �خلف‪ ،‬ثم‬ ‫يرت ��د �لر�أ� ��س �إى �اأم ��ام حت قان ��ون نيوت ��ن �لثالث‬ ‫ي �ميكاني ��كا في�ضدم �لر�أ�س ل ��وح �لزجاج �اأمامي‪.‬‬ ‫ومن ��ه �بتك ��ر مهند�ض ��و �لطرق ��ات و�ل�ضي ��ار�ت ح ��ز�م‬ ‫�اأم ��ان وكي� ��س �انتف ��اخ وم ��ا �ضاب ��ه اأم ��ان �ل�ضيارة‬ ‫اإدر�كه ��م ه ��ذ� �لقان ��ون ي �حي ��اة‪ :‬قان ��ون �ل�ض ��يء‬ ‫�إذ� ز�د ع ��ن ح ��ده �نقل ��ب �إى �ض ��ده‪�.‬أي �ض ��يء عل ��ى‬ ‫�اإط ��اق �ض ��و�ء ي حرك ��ة �ل ��ذرة �أو دورة �لفل ��ك �أو‬ ‫�حك ��م �ل�ضيا�ض ��ي يقود �إى نف� ��س �لنتيجة‪ ،‬ومنه قال‬ ‫�لق ��ر�آن ي �ض ��ورة �مائ ��دة‪ :‬وح�ضب ��و� �أا تك ��ون فتنة‬ ‫فعم ��و� و�ضمو�‪ .‬ثم تاب �لله عليهم‪ .‬ولكن بدون فائدة‬ ‫فل ��م ي�ضتفي ��دو� من �لدر� ��س‪ ،‬لذ� كبو� عل ��ى وجوههم‬ ‫م ��ن جديد فيك ��رر �لق ��ر�آن �للفظة من جدي ��د‪ :‬ثم عمو�‬ ‫و�ضم ��و� كث ��ر منهم و�لله ب�ضر م ��ا يعملون‪� .‬لتدين‬ ‫مث � ً�ا قد يق ��ود �إى �لتقوى �أو �لتع�ض ��ب ح�ضب جرعة‬ ‫�لفه ��م فيتح ��ول �إى �لطقو�س وين�ض ��ى �لر و�لرحمة‪،‬‬ ‫في�ضب ��ح �لدماغ �أق�ضى من �حدي ��د وحجر �ل�ضو�ن‪.‬‬ ‫ي جر�ح ��ة �اأوعي ��ة نحن نعي مام ًا ه ��ذ� �لقانون ي‬ ‫�خياط ��ة‪ ،‬فاأي ت�ضييق يقود �إى �ن�ضد�د وي �أح�ضن‬ ‫�اأحو�ل �إى �نتفاخ احق‪ .‬وي علم �لنف�س �ل�ضلوكي‬ ‫يق ��رر (�ضكي ��ر) ي كتاب ��ه (خلف �حري ��ة و�لكر�مة)‬ ‫�أن �م�ضاع ��ر لي�ضت قوى ��ضتاتيكي ��ة ثابتة بل متحركة‬ ‫وتوؤث ��ر ببع�ضها بع�ض� � ًا؛ فال�ضعور بااإحباط يقود �إى‬ ‫�لعدو�ني ��ة‪ ،‬وه ��ذه بدوره ��ا تق ��ود �إى �جرم ��ة‪ .‬حن‬ ‫ر�أيت �مري�س ي �لطو�رئ م�ضروب ًا باخرطو�ضة ي‬ ‫ركبته تعجبت من هول �جرمة‪ ،‬فقد دخلت ي ركبته‬ ‫م ��ن (�خ ��ر�دق) �ل�ضغ ��رة �أك ��ر م ��ن مائة فل ��م ترك‬ ‫مكان ًا ي حف ��رة �لركبة �خلفية �إا وجعلته كالغربال‪،‬‬ ‫وكان ��ت عمليت ��ه نوع� � ًا م ��ن �لتح ��دي �مري ��ر ي �ضباق‬ ‫اإنق ��اذ �لط ��رف من ب ��ر حقق‪ .‬نف�س �ل�ض ��يء ي علم‬ ‫�اجتماع حن يجتم ��ع �لف�ضاد مع �ا�ضتبد�د في�ضر‬ ‫�ل�ضعب على �مذلة و�لنهب �إى حن‪ ،‬حتى يتبلور عنده‬ ‫وع ��ي �لث ��ورة فيث ��ور‪ .‬هذ� م ��ا ح ��دث ي �ضورية‪ ،‬فقد‬ ‫مكنت ع�ضابة من كارتل �مافيا كما و�ضفت جلة در‬ ‫�ضبيجل �اأمانية �لو�ضع حن �لتهمت مفا�ضل �لدولة‪،‬‬ ‫�أو بتعب ��ر �لق ��ر�آن �مك ��رر «ث ��م عم ��و� و�ضم ��و�» حتى‬ ‫جاءهم �لطوفان فيقولون «هل �إى مرد من �ضبيل»‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الحرب الوقائية‬ ‫حرب ضد اإنسانية‬

‫جيفري ستاينبرج‬

‫‪zabualsaud@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫إذا زاد‬ ‫الشي��‬ ‫عن حده!‬

‫تغزون ��ا‪ ،‬حا�صرن ��ا‪ ،‬ملوؤن ��ا غبارا يخنقنا ويخن ��ق اأ�صجارنا الت ��ي نرويها مياه‬ ‫البح ��ر امح ��اة‪ ،‬ومع ه ��ذا ن�صر على اأنن ��ا �صندفن البحر‪،‬حت غط ��اء اأن هناك من‬ ‫متل ��ك احكم ��ة وامعرفة ليقرر اختي ��ار البقعة امنا�صبة لدفنها‪« ،‬ب ��ل خنقها»‪ ،‬واأن‬ ‫البح ��ر بحر ياأخد كل ما يرمى فيه‪ ،‬ون�صينا اأن خليجنا �صغر وكل حبة رمل ترمى‬ ‫فيه ت�صرب ماءه القليل‪.‬‬ ‫وهك ��ذا ب ��دا من اأ�صجار امنج ��روف التي اقتلعناها م ��ن جذورها اممتدة عر‬ ‫الزم ��ن ال�صحي ��ق ي طن هذه ال�صواح ��ل‪ ،‬اأقمنا فوقها هي ��اكل خر�صانية‪ ،‬يفر�س‬ ‫اأن تقين ��ا من لظى �صم�صنا احارقة‪ ،‬ولكنها لن تقين ��ا من جمر ااأر�س الذي زرعته‬ ‫رم ��ال ال�صحراء ي مي ��اه بحرنا الذي حتى هواوؤه م يع ��د م�صبعا بطعم اليود بل‬ ‫بروائح الكربون‪.‬‬

‫كل ما ا يتم‪« :‬المعاش» إا به‬ ‫منتف شرع ًا‬ ‫فتحريمه‪ٌ :‬‬ ‫«حرج» وهو ٍ‬ ‫�وان مكِ نُ اأن ُتق ��راأَ‪�« :‬صع ُة ال�صريع ��ةِ »‪ ،‬واأنْ يُ�صا َر اإى‬ ‫مث ��لِ هذا العن � ِ‬ ‫فعل يكونُ من‬ ‫فه � ِ�م‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫«ن�صو�ص َه ��ا» ي مراعاتِها اأحوا َل امكلفن‪ ،‬ذل ��ك اأنَ ك َل ٍ‬ ‫�صاأن ��هِ اإيق ��اعُ العبدِ ‪ /‬امك َل � ِ�ف حتَ طائل ��ةِ ام�ص ّقةِ الزائدة ِ عل ��ى امعتا ِد فهو‬ ‫�رج‪ ،‬وح�ص ُب َن ��ا اأنّ ال�صريع� � َة اإما ج ��اءت باإزالةِ‬ ‫بال�صرورةِ ‪-‬ال�صرع ّي ��ةِ ‪ -‬ح � ٌ‬ ‫ا َ‬ ‫إمكان‪.‬‬ ‫ح َرج ِودفعهِ قد َر اا ِ‬ ‫أ�صبوع‪ -‬اإنْ ه ��و اإا قاعدة َتنتظِ ُم ك َل‬ ‫واإذنْ ‪..‬؛ فالعن ��وانُ ‪-‬مقال ��ةِ هذا اا ِ‬ ‫النا�س ‪-‬مام تكنْ اأ�صبا ُب ُه مع�صي ًة‪ -‬وهي قاعد ٌة ُتعرف‬ ‫ما ُمكنُ اأن يحتاج ُه‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫أنَ‬ ‫ابن‬ ‫ن‬ ‫هو‬ ‫إما‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫عنوا‬ ‫مقالتي‬ ‫ه‬ ‫جعلت‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ب�‪«:‬رف � ِ�ع‬ ‫مِ‬ ‫�صناعةِ‬ ‫احرج» غ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تيم ّي َة‪ -‬ي‪ :‬الفتاوى‪64-/29‬‬ ‫على اأنَ لهذهِ القاع ��دةِ اأعظ َم اا ِأثر ي ْ‬ ‫للكثر‬ ‫حيحةِ‬ ‫جلِيةِ‬ ‫ال�صور ّ‬ ‫ال�ص َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫الق�صايا التي َك ُ َ‬ ‫من َ‬ ‫طوفان منْ‬ ‫ر اجد ُل حو َلهَا اأخر ًا؛ بح�صبان اأ ّن َنا باإزاءِ‬ ‫ٍ‬ ‫غرات والنوازلِ الت ��ي تخ َتل ُِف عن الق�صا َيا امعهودةِ من حيث طبي َع ُتها‬ ‫امُ َت ر‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫آثارهَ ا‪.‬‬ ‫َ‬ ‫وحج ُمهَا ف�صا عن ما �صت ْحدِ ثه ي ‪«:‬ااأمةِ » من ِحراكِ تداع َيتِها وا ِ‬ ‫وب� � ُك ٍل؛ فامعنى اا َ ُ‬ ‫أكر �صبط ًا ل�‪«:‬رفع احرج»‪-‬ح�صب الدار�صن ‪ -‬هو‪:‬‬ ‫وقوع‬ ‫ح�صولهِ ابتدا ًء اأو بتخفيفهِ اأو تدَاركهِ‬ ‫منع ُ‬ ‫ِ‬ ‫احرج على العبا ِد ِ‬ ‫«من ُع ِ‬ ‫حقق اأ�صبابهِ »‬ ‫بع َد ِ‬ ‫ُ‬ ‫وهاهنا‪/1:‬من� � ٌع ح�ص ��ولِ احرج ي اابت ��داءِ ‪ :‬اإذ رف َع الل� �ه عن هذه‬ ‫ب�صرائع ااأم‬ ‫ال�صريع ��ةِ ‪-‬اخامةِ ‪ -‬ااإ�ص َر وااأغ ��ا َل التي ُاأنيطتْ تكليف� � ًا‬ ‫ِ‬ ‫النف�س ي �صا ِأن التوب ��ةِ ‪،‬‬ ‫ال�صابق ��ةِ من مثلِ ‪ :‬قتل‬ ‫وقر�س موا�صع ال ّنجا�صةِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫بامقاري�س و‪ ..‬و‪..‬‬ ‫الثياب‬ ‫من‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫‪/2‬ا يكونُ التكليف اإا ما يُطاق‪ ،‬بل ا يكلف ااإن�صانُ اإا و�ص َع ُه‬ ‫‪ /3‬ا�ص � ُ‬ ‫التكليف‪ ،‬واإن �صئتَ ا�صتيعاب� � ًا فانظره فيما‬ ‫�راط ااأهل ّي ��ةِ ي‬ ‫ِ‬ ‫مكت�صب‬ ‫�‪«:‬عوار�س ااأهلي ��ةِ » التي منها ما ه ��و‬ ‫ع � ّ�ر عن ��ه «ااأ�صولي ��ون» ب‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫مكت�صب مث ��ل‪ :‬ال�صغر‪ ،‬واجنون‬ ‫ر‬ ‫مث ��ل‪ :‬اجهل وغره ‪-‬ومنه ��ا ما هو غ ُ‬ ‫ٍ‬

‫خالد السيف‬

‫أحكام‬ ‫وغرهم ��ا‪ ،‬ااأم ��ر ال ��ذي ر ّت � َ�ب علي ��ه امحقق ��ونَ قوله ��م‪« :‬اإنّ عام� � َة ا ِ‬ ‫ُ‬ ‫العموم ث ��م‬ ‫الل ��ه تع ��اى وعباداتهِ واجب ٌة عل ��ى‬ ‫ت�صقط ي ح ��الِ ال�صرورةِ‬ ‫ِ‬ ‫واحرج‪»..‬‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫�ار‪ :‬الع�صر واح ��رج «منتفيان‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫اعت‬ ‫على‬ ‫�رع‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫ال�‬ ‫ة‬ ‫أدل‬ ‫ا‬ ‫�رت‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫ا‬ ‫تظ‬ ‫ولق ��د‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫�صرعا» منها قوله تعاى‪« :‬ي ُِري ُد ال َل ُه ِب ُك ُم الْي ُْ�ص َر َوا ي ُِري ُد ِب ُك ُم الْع ُْ�ص َر»‪.‬‬ ‫وقول ��ه‪« :‬ا ُي َك ِ ّل ُف ال َّل� � ُه َن ْف�صً ا ِاإ َّا و ُْ�ص َعهَا» وقوله‪« :‬ي ُِري� � ُد ال َّل ُه اأَن ي َُخ ِ ّف َف‬ ‫ن�صانُ َ�صعِ ي ًفا‪ »....‬وقوله‪َ « :‬ما ي ُِري ُد ال َّل� � ُه ِل َي ْج َع َل َع َل ْي ُكم ِ ّمنْ‬ ‫عَن ُك� � ْم َو ُخ ِل � َ�ق ا ِاإ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫نْ‬ ‫«و َي َ�ص ُع‬ ‫وقوله‪:‬‬ ‫‪»..‬‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ّين‬ ‫الد‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ج‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫«و‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫مِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َح� � َرج‪ »..‬وقوله‪َ َ َ :‬‬ ‫ِ‬ ‫َ ٍَ‬ ‫ْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫«وا حمِ ل َعل ْينا ِاإ ْ�ص ًرا‬ ‫َع ْن ُه� � ْم اإِ ْ�ص َرهُ ْم َوا َاأ ْغا َل التِي كانتْ َعل ْي ِه� � ْم» وقوله‪َ :‬‬ ‫ال�صحيح‪« :‬قال الله تعاى‪:‬‬ ‫احديث‬ ‫َك َما َح َم ْل َت ُه َع َلى ا َّلذِ ينَ مِ ن َق ْب ِل َنا‪ »..‬وي‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫«قد فعلتُ »‪ .‬اإى اأ�صباه ذلك كثر ي هذا امعنى من القراآن الكرم‪.‬‬ ‫ر اإى ااأبرز ِ منها منْ مثلِ ‪:‬‬ ‫وي ال�صنةِ مك ُن َنا اأن ن�ص َ‬ ‫ع ��ن اأبي هري ��رة ر�صي الله عنه ق ��ال‪ :‬قال ر�صول الله �صل ��ى الله عليه‬ ‫ف�صدردوا وقاربوا‬ ‫و�صل ��م ‪« :‬اإن الدي ��ن ي ُْ�صر‪ ،‬ولن َي�صا َد الدينَ اأح ��د اإا غلبه‪َ ،‬‬ ‫واأب�صروا‪ ،‬وا�صتعينوا بال ُغدْوة والروحة‪ ،‬و�صيء من الد َُجة» متفق عليه‪.‬‬ ‫وي «م�صن ��د ااإم ��ام اأحمد» وح�صن ��ه حققو ام�صن ��د ‪ -‬عن حجن بن‬ ‫ااأدرع ق ��ال‪( :‬اأقبل ��ت م ��ع النبي �صلى الل ��ه عليه و�صلم‪ ،‬حت ��ى اإذا كنا بباب‬ ‫ام�صج ��د اإذا رجل ي�صلي ق ��ال‪« :‬اأتقوله �صادقا»؟ قلت‪ :‬يا نبي الله هذا فان‪،‬‬ ‫وهذا من اأح�صن اأهل امدينة اأو من اأكر اأهل امدينة �صاة‪ ،‬قال‪« :‬ا ت�صمعه‬ ‫فتهلكه ‪ -‬مرتن اأو ثاث ‪ -‬اإنكم اأمة اأريد بكم الي�صر)‬ ‫وي رواية له‪( :‬اإن خر دينكم اأي�صره‪ ،‬اإن خر دينكم اأي�صره) وح�صنه‬ ‫امحققون ‪.-‬‬ ‫و م ��ا رواه البخاري وم�صلم عَنْ اأَ َن ٍ�س ر�صي الله عنه‪ ،‬ع َِن ال َن ِب ري �صلى‬ ‫الله عليه و�صلم‪َ ،‬قا َل‪َ « :‬ي ر�ص ُروا و َا ُتع رَ�ص ُروا‪ ،‬و َب ر�ص ُروا و َا ُت َن رف ُروا»‪.‬‬

‫انتبهوا من متسكعي‬ ‫رصيف الثقافة‬ ‫وفاء الرشيد‬

‫يغ�ص ��ب البع� ��س عندم ��ا نتكل ��م عن اجه ��ل مقاب ��ل الثقاف ��ة ي ااأوطان‬ ‫وال�صع ��وب العربي ��ة! ويغ�ص ��ب اأك ��ر عندما نفت ��ح اجروح وننب� ��س ما هو‬ ‫اأخطر من اجه ��ل ام�صطح وامنت�صر بيننا‪ ،‬لنذهب اإى اجهل امقنع وام�صدق‬ ‫بن البع�س!‬ ‫كل ي ��وم يتاأك ��د لدي ااإح�صا� ��س بالزيف‪ ،‬وكيف مك ��ن اأن ت�صبح الثقافة‬ ‫ج�ص ��را لعبور ااأقزام ل�صفة الرقي امجتمعي‪ ...‬كل يوم يتاأكد لدي ااإح�صا�س‬ ‫باأن هن ��اك كثرا وكثرا من يدعون الثقاف ��ة واانفتاح ي جتمعاتنا‪ ،‬من‬ ‫ه ��م حولنا وبيننا‪ ،‬وهم اأبعد ما يكونون ع ��ن ذلك ي واقعهم ومهنيتهم! وهم‬ ‫نف�صه ��م هوؤاء الذين اأ�صبحوا خطر ًا وحم ًا عل ��ى م�صتقبلنا واأجيالنا القادمة‬ ‫التي لن جد تاريخا ترتكز عليه‪ ...‬اإا تاريخا يكتبه هوؤاء‪...‬‬ ‫فمع توفر امعلومة و�صهولة تعلم اللغات واإتقانها للبع�س‪ ،‬اعتقد البع�س‬ ‫اأن طرق الثقافة ق�صرة وحبالها �صهلة! وباأن كل من تعلم لغة اأجنبية ودعمها‬ ‫كتبت ي هذا امكان منذ فرة مقا ًا حول «عقيدة اأوباما» ال�صاعدة عن التدخل‬ ‫ااإن�ص ��اي‪ .‬ا�صت�صهدت باخطاب الرئا�صي التوجيهي الدرا�صي رقم ‪ ،10‬الذي عرف‬ ‫منع حدوث الفظائع اجماعية وااإبادة اجماعية على اأنه «جوهر ام�صلحة ااأمنية‬ ‫القومية» للوايات امتحدة‪ .‬كما قلت وقتها اإن جل�س ااأمن القومي للرئي�س اأوباما‬ ‫ق ��د جم ��ع بالفعل قائمة من ثمانن بلدا‪ ،‬ي وقت ما م ��ن ام�صتقبل‪ ،‬قد ترتكب فظائع‬ ‫جماعي ��ة �صد �صعوبها‪ .‬ثمانون بلدا! حذرت من اأن «عقيدة اأوباما» هي عقيدة حرب‬ ‫دائم ��ة‪ ،‬واأنني متاأكد من اأن رو�صيا وال�صن وامملكة العربية ال�صعودية ‪-‬بااإ�صافة‬ ‫اإى بلدان م�صتهدفة بو�صوح هي كوريا ال�صمالية‪ ،‬اإيران‪ ،‬و�صوريا‪ -‬هي على قائمة‬ ‫البيت ااأبي�س اأي�صا‪.‬‬ ‫ي ��وم ااإثنن ‪ 23‬اإبريل‪ ،‬األق ��ى الرئي�س اأوباما خطابا ي متحف الهولوكو�صت‬ ‫ي وا�صنط ��ن اأعل ��ن فيه اإن�ص ��اء جل�س منع ارت ��كاب الفظائع‪ ،‬وه ��و هيئة �صت�صع‬ ‫�صيا�ص ��ة للتعام ��ل م ��ع ارت ��كاب «الفظائع اجماعي ��ة»‪ ،‬با�صتخ ��دام جمي ��ع ااأ�صلحة‬ ‫الع�صكرية والدبلوما�صية وااقت�صادية التي ملكها الوايات امتحدة‪ .‬الرئي�س اأعلن‬ ‫اأن امجل�س �صوف تراأ�صه �صامانثا باور‪ ،‬وهي م�صاعدة خا�صة للرئي�س الذي يتبنى‬ ‫عقيدة «التدخل ااإن�صاي»‪.‬‬ ‫كما اأعلن الرئي�س اأوباما اأنه اأمر مدير اا�صتخبارات الوطنية‪ ،‬اجرال جيم�س‬ ‫كاب ��ر‪ ،‬باإعداد تقيي ��م ا�صتخباراتي وطني ع ��ن التهديد العام ��ي للفظائع اجماعية‬ ‫وااإبادة اجماعية‪.‬‬ ‫هذا يعني اأن جميع الوكاات ااأمنية ال� ‪ 16‬ي الوايات امتحدة �صتقوم مهمة‬ ‫تقري ��ر اأي البل ��دان يحتمل اأن تبا�صر باأعمال قتل جماعي �صد �صعوبها‪ .‬حتى رئي�س‬ ‫ااأركان ااأمريكي تلقى اأوامر من الرئي�س بتعين �صابط رفيع ام�صتوى ي امجل�س‪.‬‬

‫م�صطلحن اأ�صبح قامة بن نا�صه واأعلن اأنه اإ�صاحي متنور يقود وا ينقاد‪،‬‬ ‫معلن� � ًا الثورة على كل م ��ا هو حواليه (من ااأب ��واب وال�صبابيك) با روؤيا وا‬ ‫عم ��ق وا هوية‪ ،‬بل مرد م ��ن غ�صب وعقد �صكنته �صنن‪ ...‬مرد وثورة لي�صذ‬ ‫وينتق ��م من قبيل ��ة ومدينة ظلمت ��ه وم تن�صفه ي يوم من ااأي ��ام!‪ ...‬وااآخر‬ ‫ااأخط ��ر عل ��ى الطرف ااآخر‪ ،‬اجب ��ان الذي يجل�س ي رك ��ن لي�صحن ويوؤجج‬ ‫ويجي�س ااأبرياء ويعتذرع ��ن خو�س امعركة بنف�صه بداية (لظروف عائلية)‪،‬‬ ‫ليدفع بااآخرين اإى معركة يحاربون هم عنه فيها‪ ...‬وهوؤاء‪ ،‬اأنا من اأحتقر‪...‬‬ ‫عندم ��ا يق ��ال عنا اإننا جتمع ��ات متخلفة‪ ،‬الكام ا يك ��ون �صببه حقري ًا‬ ‫بق ��در ما ه ��و نابع م ��ن واقع نعي�ص ����ه‪ ،‬اأن تق ��دم ال�صع ��وب وتخلفه ��ا يقا�صان‬ ‫معاي ��ر علمية عامية بحتة ا مكن ثنيها م ��ن اأجل حاات خا�صة‪ .‬واأهم هذه‬ ‫امعاي ��ر ي القيا�س هو امعرفة معناها احقيق ��ي ا ال�صطحي‪ ،‬اأي اأن تكون‬ ‫ال�صع ��وب قادرة عل ��ى نقد ومحي�س امعلوم ��ة والت�صكيك فيه ��ا‪ ،‬وقادرة على‬ ‫وراء اخط ��اب امنمق ع ��ن اإنقاذ ال�صعوب من وح�صي ��ة حكوماتها‪ ،‬كانت هناك‬ ‫ر�صال ��ة �صمنية‪ .‬قيل للكوجر� ��س ااأمريكي ب�صكل �صري ��ح اإن الرئي�س م�صتمر ي‬ ‫تاأكي ��د حق ��ه ي اإدخ ��ال الواي ��ات امتح ��دة ي ح ��رب دون اح�صول عل ��ى موافقة‬ ‫الكوجر�س كما ين�س الد�صتور‪.‬‬ ‫ااآباء اموؤ�ص�ص ��ون للجمهورية ااأمريكية كانوا وا�صحن ي تريرهم اإعطاء‬ ‫الكوجر� ��س ‪-‬ولي�س الرئي�س‪ -‬ال�صلطة الوحيدة اإع ��ان احرب‪ .‬كانوا قد حاربوا‬ ‫لتوهم ي ثورة �صد التاج الريطاي‪ ،‬اأقوى ملكية على وجه ااأر�س ي تلك الفرة‪.‬‬ ‫م يرغبوا ي روؤية اأي رئي�س اأمريكي يتوى تلك الدرجة من ال�صلطة‪� .‬صلطة اإعان‬ ‫احرب هي واحدة من اأعظم ال�صلطات اأي دولة‪.‬‬ ‫قبل اأيام فقط من اإلقاء الرئي�س اأوباما خطابه ي متحف الهولوكو�صت‪ ،‬كانت‬ ‫جنة اخدمات ام�صلحة ي الكوجر�س قد وجهت اأ�صئلة اإى وزير الدفاع ااأمريكي‬ ‫لي ��ون بانيتا حول ما اإذا كان الرئي�س �صيلجاأ للكوجر�س‪ ،‬كما ين�س الد�صتور‪ ،‬قبل‬ ‫�صن اأي حرب جديدة‪ .‬بانيتا وعد اأن الرئي�س �صوف ي�صت�صر جل�س ااأمن الدوي‬ ‫وحلفاء اأمريكا ي حلف الناتو‪ ،‬لكنه رف�س التاأكيد باأن الرئي�س �صيلتزم بالد�صتور‬ ‫بطلب موافقة الكوجر�س قبل دخول احرب‪.‬‬ ‫�صع ��ر بع�س اأع�صاء الكوجر�س بالقلق م ��ن حاولة الرئي�س اأوباما اغت�صاب‬ ‫�صلطات الكوجر�س باإعان احرب لدرجة اأنهم قدموا قرارا با�صم «قرار الكوجر�س‬ ‫امتزام ��ن ‪ »107‬يطال ��ب باإقالة اأي رئي� ��س ا يح�صل على موافق ��ة الكوجر�س على‬ ‫احرب‪.‬‬ ‫م ��ن الوا�صح اأن الرئي�س اأوباما قرر اأن «منع ارتكاب الفظائع اجماعية» يوفر‬ ‫له الذريعة التي يحتاج اإليها ا�صتثناء الكوجر�س من عملية اتخاذ قرار احرب اأو‬

‫و�ص رك ُنوا و َا ُت َن رف ُروا»‪.‬‬ ‫وي روايةٍ للبخاري‪َ « :‬ي ر�ص ُروا و َا ُتع رَ�ص ُروا‪َ ،‬‬ ‫ُو�صى ر�ص ��ي الله عنه َق ��ا َل‪ :‬كَانَ‬ ‫وروى م�صل ��م واأب ��و داود َع ��نْ اأَ ِب ��ي م َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ�س‬ ‫َر ُ�ص ��و ُل ال َل ��هِ �صلى الله علي ��ه و�صلم ِاإ َذا َب َع � َ�ث اأ َحد ًا مِ نْ اأ ْ�ص َحا ِب ��هِ ِي َبع ِ‬ ‫اأَ ْم ِرهِ َقا َل‪َ « :‬ب ر�ص ُروا و َا ُت َن رف ُروا و َي ر�ص ُروا و َا ُتع رَ�ص ُروا»‪.‬‬ ‫«الن�صو�س ال�صرعيةِ »‬ ‫أمر‪ ،‬فاإن ُه ما من اأحدٍ يعنى بفهم‬ ‫ِ‬ ‫ومهما يكن من اا ِ‬ ‫مقا�صدي� � ًا اإا �صيكون مهت ّم� � ًا ب�صا ِأن الغاية ِمن‪« :‬رف ��ع احرج» عن امكلفن‪،‬‬ ‫�رج مرفوعٌ‬ ‫وح�صبن ��ا اأن‪« :‬ال�صاطب � َ�ي» م يف ��وت ذلك اإذ ق ��ا َل‪« :‬اعلم اأنّ اح � َ‬ ‫وبغ�س‬ ‫الطريق‪،‬‬ ‫�اع عن‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ع ��ن امك ّل ِف لوجهن‪ :‬اأحدهما‪ :‬اخوف من اانقط � ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫العب ��ادةِ ‪ ،‬وكراه ��ةِ‬ ‫التكليف‪ ،‬وينتظ� � ُم حتَ هذا امعنى اخ ��وف منْ اإدخالِ‬ ‫الف�صا ِد عليه ي ج�صمهِ اأو عقلهِ اأو مالهِ اأو حالهِ ‪.‬‬ ‫والث ��اي‪ :‬خ � ُ‬ ‫�ر عن َد مزاحم ��ةِ الوظائ � ِ�ف امتعلق ��ةِ بالعبدِ‬ ‫�وف التق�ص � ِ‬ ‫�واع مثل‪ :‬قيامه عل ��ى اأهلهِ وولدِ ه اإى تكالي � َ�ف اأخر تاأتي ي‬ ‫امختلف ��ةِ ااأن � ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫بامكلف‬ ‫بع�س ااأعمالِ �صاغا عنها وقاطعا‬ ‫ِ‬ ‫الطريق‪ ،‬فرما كان التوغل ي ِ‬ ‫�ن على امبالغ ��ةِ ي اا�صتق�صاءِ فانقط َع‬ ‫دو َنه ��ا‪ ،‬ورم ��ا اأرا َد احم َل للطرف � ِ‬ ‫عنهما ‪-‬اموافقات‪136-/2‬‬ ‫النا�س من حيث‪:‬‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ء‬ ‫ابتغا‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫نتنادى‬ ‫وهذا الفه ُم الذي‬ ‫إ�صاعتهِ‬ ‫إحيائهِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫الت�صريع نف�صهِ‬ ‫«�صع� � ُة ال�صريع ��ةِ و ُي�صرهَ ا» لي�س منب ��تَ ال�صلةِ عن طبيع ��ةِ‬ ‫ِ‬ ‫أ�ص�س م�صامي ُنه وروؤا ُه م ��ن م�صادره ِامعترةِ وما مكن‬ ‫ب ��ل ينبغي اأن تتا َ‬ ‫�ص � ْ�ر ُه ح�صي ًا من «التطبيقات» ال�صاملةِ الثابتةِ عن النبي �صلى الله عليه‬ ‫واآله و�صلم وما قد اأوؤث َر عن ال�صحابةِ ر�صوان الله عليهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ولئ ��ن بل� � َغ الفه ُم غاي َته ُ�صواب� � ًا ور�صد ًا ي ّ‬ ‫ال�صدا ِد فاإن ��ه ا مكن ُه باأي ر‬ ‫للك�صف عن ر‬ ‫َ‬ ‫دال الغايات(النوعيّةِ ) التي ا�صتهدفها‬ ‫ينته�س مفرده‬ ‫حال اأن‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫�كام وو َك ��د عليها‪ ،‬اإذ ا ب� � ّد من اأنْ ين�ص � َ‬ ‫�‬ ‫ح‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫و�صع‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫ال�ص‬ ‫�ارعُ‬ ‫�اف للفهم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫أحكام» واقع ًا‬ ‫ا‬ ‫‪«:‬ا‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ل�ص‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫منهاج‬ ‫ل‬ ‫ال�صام‬ ‫الوعي‬ ‫ا‬ ‫وعمق‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫ال�صا‬ ‫ّ‬ ‫تنزيلِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫واحوادث‬ ‫يكتنف امح ��ا َل الظرفي َة‬ ‫ببن َي ��ةٍ مناطيّةٍ يكونُ من �صاأنها درك ما‬ ‫الفهم نحو اا َ‬ ‫الواقعي� � َة من عوار� � َ�س‬ ‫ٍ‬ ‫إحاطةِ‬ ‫وخ�صو�صيات ت ْد َفع ب�صاح � ِ�ب ِ‬ ‫الفروق فيما ب ��ن ما ُيظنُ بادي ال ��راأي اأنه من‬ ‫�اب‬ ‫�‬ ‫ِ‬ ‫بطيع ��ةِ اماآات وا�صتيع ِ‬ ‫قبي ��لِ ااأ�صب ��اهِ النظائ ��ر‪ .‬واإنْ م يك ��ن ااأم� � ُر َ‬ ‫كذلك ف ��ا مكن للفه � ِ�م مِ ن اأنْ‬ ‫ي�صطل َع وحده بالو�صولِ لغاية ما يرومه ال�صارع‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك‪ ،‬مكنُ القول‪ :‬اإنّ فه� � َم ااأحكام ِ ال�صرعيةِ ‪-‬م ��ع اأن �صواب ّي َت ُه‬ ‫الن�س‪ -‬لي� ��س من �صا ِأن هذا الفه � ِ�م اأن يوؤدي امهم َة‬ ‫تاأت ��ي ثاني� � ًا عقب ِ‬ ‫ثبوت ر‬ ‫وح� � َد ُه م ��ا م يُ�صار ْع ُه فق� � ٌه اآليةِ التنزي ��لِ ‪ /‬التطبيق‪ ،‬وذل ��ك اأن اخطاأَ ي‬ ‫«الفه ��م» يجري ع ��د ُه خطاأً ي ب ��اب‪« :‬التلقي» ي حن ي َع� � ُد اخطاأ ي باب‬ ‫ُ‬ ‫والفرق ج ُد كبر فيما بينهما‪.‬‬ ‫‪«:‬فقه التنزيلِ » خطاأ ي‪«:‬امنهج»!‬ ‫‪khaledalsaif@alsharq.net.sa‬‬

‫البح ��ث العلمي‪ ،‬والتدقيق بامعلومة امتفردة بعيد ًا ع ��ن ثقافة القطيع‪ ...‬واأن‬ ‫ا تك ��ون امعلومة �صخ�صا‪ ...‬بل رحل ��ة تراكمية بحثية عر �صنن من التنقيب‬ ‫والتحليل‪...‬‬ ‫اأقزام ‪ ...‬لديهم عقدة الرجل الق�صر‪ ...‬يتطاولون على هامات ي الثقافة‬ ‫والقي ��ادة وااإج ��از‪ ...‬راأيته ��م بعين ��ي‪ ...‬جي ��ل ا يحرم امب ��دع وا يحرم‬ ‫القدوة وا يحرم امثقف‪ ...‬جهل مقنع‪ ...‬وم�صتقبل مظلم ي دوامة اأ�صموها‬ ‫الثقافة والتمرد‪ ...‬وهم اأقزام‪...‬‬ ‫مرد امثقف هو نتيجة حتمية وحقيقة �صادقة‪ ،‬ا ي�صتطيع اأحد اأن يزيفها‬ ‫اأو يتقم�صه ��ا اإذا م يك ��ن خال�صا ب�صدقه! اأن مرد امثق ��ف احقيقي ياأتي من‬ ‫تراك ��م ت�ص ��اوؤات �صكنت ��ه وطفحت ع ��ر ال�صنن ليتم ��رد ويطال ��ب باإن�صافها‬ ‫منه ��ا‪ ...‬وا ياأتي من عبث! اأما م ��ن يتمرد با تراكم ثقاي وعمق معري عر‬ ‫�صنن‪ ،‬فهو �صعلوك يت�صكع على ر�صيف الثقافة‪ ...‬وهو عار عليها‪...‬‬ ‫ثم ��ة عاقة جدلية بن القوة وامعرف ��ة‪ ،‬فكثر من الدرا�صات التي اأجريت‬ ‫لدر� ��س ه ��ذه العاقة اأثبت ��ت مدى دور التعلي ��م امعري ي نهو� ��س ال�صعوب‬ ‫وقوته ��ا‪ .‬فال�صع ��وب الت ��ي تت�صل ��ح بامعرف ��ة تهيئ الق ��وة مجتمعه ��ا‪ ،‬والقوة‬ ‫بدوره ��ا تفتح اأبواب امعرفة‪ ،‬وهكذا هي احركة احيوية بن امعرفة والقوة‬ ‫الت ��ي‪ ،‬واإن نظرنا اإى التاري ��خ‪ ،‬اأثبت لنا اأن ال�صعوب التي حلت ممار�صات‬ ‫معرفية حقيقية قلما جد فيها مار�صات متخلفة‪.‬‬ ‫فكفوا عن الزي ��ف واعملوا عم ًا حقيقيا وتعلم ��وا اأن تتعلموا‪ ...‬تعلموا‬ ‫الرق ��ي وااحرام وامعامله قبل اأن ح�صدوا معلومة‪ ...‬فا ثقافة با رقي‪...‬‬ ‫احري ��ة م�صوؤولي ��ة قبلم ��ا تكون م�صاح ��ة للتح ��رك واانط ��اق‪ ...‬وكفوا عن‬ ‫الت�صك ��ع عل ��ى اأر�صفة الثقاف ��ة‪ ..‬اأر�صفة تت ��راأ منكم بخزيه ��ا‪ ...‬واآه عليك يا‬ ‫وطن ‪...‬‬ ‫‪walrushaid@alsharq.net.sa‬‬

‫ال�صام‪.‬‬ ‫الرئي�س وتابع ��وه بعثوا ر�صالة قا�صية اأي�ص ��ا اإى ااأم امتحدة‪ .‬ميثاق ااأم‬ ‫امتح ��دة يرف�س �صراحة فكرة «احرب الوقائية»‪ .‬منذ حاكمات نورمرج للنازين‬ ‫ي نهاية احرب العامية الثانية‪ ،‬م اعتبار احرب الوقائية جرمة �صد ااإن�صانية‪.‬‬ ‫ميثاق ااأم امتحدة �صريح ي هذا ااأمر‪.‬‬ ‫الرئي� ��س با�ص ��ر ال�ص ��ر ي طري ��ق خطر‪ ،‬ال ��ذي يح ��اول اأن يقل ��ب الد�صتور‬ ‫ااأمريك ��ي وميثاق ااأم امتحدة‪ ،‬من خال ادعاء ال�صلطة بدخول حرب وقائية منع‬ ‫جرم ��ة مزعوم ��ة م حدث بع ��د‪ .‬اإذا �صمح للرئي�س بام�صي ي ه ��ذا الطريق بدون‬ ‫مواجهت ��ه‪ ،‬لن تكون هناك دولة على وجه ااأر� ��س اآمنة من التدخل ااأجنبي‪ ،‬حت‬ ‫راية «التدخل ااإن�صاي» و»م�صوؤولية احماية»‪.‬‬ ‫مب ��داأ ال�صي ��ادة الوطنية م تكري�ص ��ه ي معاه ��دة وي�صتفاليا ي ع ��ام ‪،1648‬‬ ‫الت ��ي و�صع ��ت ااأ�ص�س اإنهاء ح ��رب الثاثن �صنة الت ��ي دمرت اأوروب ��ا‪ .‬فكرة عدم‬ ‫التدخ ��ل ي �صوؤون ال ��دول ااأخرى م يك ��ن امق�صود منها مطلق ��ا اأن تكون رخ�صة‬ ‫للملوك واجراات باأن يقتل املوك والروؤ�صاء �صعوبهم‪ .‬كانت الغاية منها حقيق‬ ‫اا�صتق ��رار ي نظام دوي �صاعد كان �صيدخل لوا ذلك ي حرب م�صتمرة وفو�صى‬ ‫دائمة ودمار �صامل‪ .‬وكما يظهر التاريخ‪ ،‬م منع معاهدة وي�صتفاليا احروب ‪-‬وا‬ ‫حت ��ى احروب العامي ��ة‪ .-‬لكنها قدمت اإط ��ارا لا�صتقرار وحتى �صن ��ع ال�صام بعد‬ ‫انتهاء ال�صراعات واحروب‪.‬‬ ‫هذا لي�س الوقت امنا�صب لتغير تلك امبادئ ااأ�صا�صية للنظام العامي‪.‬‬ ‫‪Jeffrey@alsharq.net.sa‬‬


‫مث ّلث أزمات‬ ‫ااتحاد اأوروبي‬

‫علي حسين‬ ‫باكير‬

‫يع ��اي الح ��اد الأوروبي من حدي ��ات كبرة وج�سيمة ب ��داأت تع�سف به خال‬ ‫ال�سن ��وات القليل ��ة اما�سي ��ة‪ ،‬مرافقة م ��ع حديث متك ��رر عن حولت ج ��ري باجاه‬ ‫النتق ��ال من الركي ��ز على الوجه الأطل�س ��ي لأمريكا اإى الركيز عل ��ى الوجه الهادئ‪،‬‬ ‫حيث يكمن م�ستقبل العاقات الأمريكية مع �سرق اآ�سيا‪.‬‬ ‫يحدث ي ظل معاناة اأوروبا من اأزمة ا�سراتيجية ثاثية الأبعاد‪ .‬فعلى ا���سيعد‬ ‫اجيوبوليتك ��ي‪ ،‬يب ��دو ا ّأن �سعود بع�ش القوى على ام�سرح العامي ق ��د بداأ يوؤ ّثر على‬ ‫الو�س ��ع الأوروبي خا�سة مع انتقال الق ��وة والروة التي كانت مركزة خال امرحلة‬ ‫ال�سابقة ي اأوروبا واأمركا اإى اآ�سيا‪.‬‬ ‫لقد ا�ستف ��ادت اأوروبا خال عهد الأحادية القطبية م ��ن �سيطرة وا�سنطن العامية‬ ‫التي وفرت لها القدرة على بناء اأموذج اأوروبي والتفرغ للو�سع القت�سادي وتعزيز‬ ‫القيم الدموقراطية وثقافة العومة التي خدمت الأموذج الأوروبي حيث التناف�ش بن‬ ‫ال�سركات ولي�ش القوميات والدول‪.‬‬ ‫كم ��ا ج ّنبت امظلة الأمنية والع�سكري ��ة الأمركية دول القارة العجوز الدخول ي‬

‫امواجه ��ة امبا�سرة مع ام�سكات العامي ��ة‪ ،‬واأتاحت لاأوروبين الظهور ي �سكل فاعل‬ ‫وموؤث ��ر على ال�ساحة الدولية بعد انته ��اء احرب الباردة كقطب اقت�سادي عامي دوما‬ ‫احاج ��ة اإى اأن يكونوا قطب ًا ع�سكري ًا عامي ًا على الأقل‪ .‬وقد حول النحدار ي القوة‬ ‫الأمركية الآن اإى نقطة �سعف لاأوروبين ل �سيما على ال�سعيد الأمني والع�سكري‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي جال الأموذج الدموقراطي‪ ،‬فقد ظل الأوروبيون يعتقدون حتى وقت‬ ‫قريب ا ّأن العومة �ستعجّ ل ي فقدان الدول الفرديّة اأهميتها كاعب اأ�سا�سي على ال�سعيد‬ ‫العام ��ي وكذلك الأمر بالن�سبة اإى القومية كمحرك �سيا�سي اأ�سا�سي‪ .‬ومن هذا امنطلق‬ ‫فقد كانوا يرون ي جربتهم انت�سار ًا على القومية الإثنية ي التوجه العامي‪.‬‬ ‫وم ��ا كانوا يعتق ��دون اإى الأم�ش اأ ّنه قابل للتعميم عامي ًا تب � ّ�ن اأ ّنه ا�ستثناء اليوم‬ ‫�سيتعر�ش لختبارات �سديدة‪.‬‬ ‫فاإذا ما نظرنا اإى الدول ال�ساعدة دولي ًا �سواء رو�سيا اأو ال�سن اأو الهند اأو حتى‬ ‫اإقليمي� � ًا كالعدي ��د من الدول الإ�سامية ي �سرق اآ�سي ��ا اأو ي ال�سرق الأو�سط اأو �سمال‬ ‫اإفريقي ��ا �سناحظ ا ّأن القوم ّي ��ة والإثنية والدين ل تزال عنا�س ��ر اأيديولوجية رئي�سية‬

‫«الهوية اللغوية»‬ ‫حمزة المزيني‬

‫زوجاتكم‬ ‫أو والدوكم!‬ ‫�سدقوي ل يهمن ��ي اليوم اأحَ َك َم ( ْام َد ِي َن� � ُة) ي م�سر وليبيا وتون�ش و�سوريا‬ ‫لحق ��ا‪ ،‬واجزائ ��ر والأردن وامغرب عندما يحن‪ ،‬فقد اأ ِل ْفن ��ا حكمهم كثرا‪ ..‬يعني‪:‬‬ ‫اأبعدون ��ا هنا عن ال�سيا�سة وعي�سوا معي ق�سية ال ّتحرر احقيقي‪ ..‬ما يهمني اليوم‬ ‫تف�سر ق�سية عانيتُ منها اإى ح ّد �سعوري ب�سرورة البحث عن اأ�سبابها‪.‬‬ ‫اجتماعي غر عادي ب�سخ�ش قيل اإنه با ّر بوالديه‪،‬‬ ‫الق�سية باخت�سار‪ :‬احتفاء‬ ‫ّ‬ ‫حتى اأطلق عليه اأحد النا�سطن لقب (بهلول من بهاليل اجنة) ب�سبب بره بوالديه‪،‬‬ ‫واأعلن الكثر حبّهم اإياه لهذا ال�سبب!‬ ‫ر بالوالدين ظاهرة نادرة يُحتفى ب�ساحبها‪ ،‬ي جتمع‬ ‫معن ��ى اآخر‪� :‬سار ال ّ‬ ‫عربي م�سلم يدّعي متن ّفذوه اأن له خ�سو�سية على العامن!‬ ‫دعتن ��ي هذه احال ��ة اإى ا�ستبطان كل ما اأعرفه من ح ��وي من احياة الأ�سرية‬ ‫والقيم التي جدّتْ على امجتمع‪ ،‬وكان ا�ستبطاي هادئا وحا�سرا معظم ‪ -‬بل لكل ‪-‬‬ ‫الظواهر الأ�سرية من حوي‪...‬‬ ‫فا ْأن ت�س َل احال ُة مجتمعنا العربي الإ�سامي ‪-‬وي جزيرة العرب‪ -‬اإى ح ّد اأن‬ ‫يحتفي بك امجتمع من كل الطبقات لأنك ب ��ا ّر بوالديك فهذا يعني غرابة وق ّلة اأو ندرة‬ ‫َ‬ ‫ه ��ذا ال�سلوك فيه‪ ،‬وتف�سر الظاهرة يعني اأن جتمعك احتفى بك لأنك اأبدعتَ �سيئا‬

‫يا مشير‬ ‫يا مشير‪..‬رجع‬ ‫لنا السفير!‬

‫أحمد هاشم‬

‫‪abakir@alsharq.net.sa‬‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫تثار ق�سية «الهوية اللغوية» ي العام العربي بتكرار يلفت الأنظار‪ .‬وي�سهد‬ ‫بذلك عقد موؤمرات عدة ي الأ�سهر اما�سية القريبة لتناولها‪ .‬وتدخل هذه الإثارة‬ ‫ي �سياق ال�سعارات التي ل يُ�ساأم من رفعها‪.‬‬ ‫ولي� ��ش التاأكي� � ُد على �س ��رورة العناي ��ة باللغة العربي ��ة والنتم ��اء اإليها هو‬ ‫ام�س ��كل‪ ،‬بل ام�سكل ا ُ‬ ‫إدمان رفع ال�سع ��ارات عن «الهوية اللغوية العربية» ي غياب‬ ‫امعاجة العلمية احديثة ل�»م�سكات اللغة العربية» احقيقية‪.‬‬ ‫ويَح ِف ��ز مثري هذه الق�سية ظاهرت ��ان‪ :‬الأوى �سيوع كلمات اأجنبية كثرة‬ ‫(م ��ن الإجليزي ��ة الأمريكي ��ة خا�س ��ة) ي ال ��كام اليوم ��ي‪ .‬والثاني ��ة ا�ستخدام‬ ‫الإجليزي ��ة ي البح ��ث والن�سر العلمي ��ن عموما‪ ،‬وي تدري� ��ش العلوم الدقيقة‬ ‫والطب خا�سة‪.‬‬ ‫ويوحي الذين يثرون ق�سية «الهوية اللغوية العربية» باأن الظاهرة الأوى‬ ‫ت ��كاد تكون مق�سورة على اللغة العربية ي الوقت احا�سر‪ ،‬واأنها خطر يهددها‪،‬‬ ‫ويوجب ��ون مكافحته ��ا‪ .‬ذلك مع اأنه ��ا ظاهرة عام ��ة الآن ي اللغات كله ��ا‪ ،‬ويبدي‬ ‫متكلم ��و لغات كثرة انزعاجا ماث ��ل انزعاج بع�ش العرب منه ��ا‪ ،‬ويعملون على‬ ‫الوقوف ي وجهها‪.‬‬ ‫و�سك ��وى الفرن�سين من ه ��ذه الظاهرة م�سه ��ور ل ِقدمها واإعج ��اب كثر من‬ ‫الع ��رب ب�«اجهود»(!) الفرن�سية للوقوف ي وجه «غزو» الإجليزية لها‪ .‬ويوجد‬ ‫هذا الو�سع ي الأمانية كذلك‪ .‬فقد دخلت كلمات اإجليزية كثرة فيها بعد احرب‬ ‫العامية الثانية‪ ،‬من اللهجة الأمريكية خا�سة‪ ،‬ما اأدى اإى ظهور نوع لغوي هجن‬ ‫ي�سميه الأمان «داجلي�ش»‪ ،‬اأي اخليط من الأمانية والإجليزية‪ .‬وت�سوِر مقالتُ‬ ‫ال�سحف �سكوى الأمان امرة من هذه الظاهرة‪ .‬ومن ذلك‪ ،‬مثا‪ ،‬حذير اأحد الك ّتاب‬ ‫ي جلة دير�سبيجل الأمانية من اأن «�سبيه الإجليزية الذي تنتجه يوميا وكالت‬ ‫الإع ��ان التي يبدو عليها الغباء‪ ،‬وينتجه خ ��راء الت�سويق ومروجو احا�سوب‬ ‫ينثال كع�سيدة م�سمومة لتدفن الف�ساء الثقاي كله حتها»‪.‬‬ ‫وكذل ��ك الأم ��ر ي اليابانية‪ .‬اأم ��ا ي العري ��ة ‪-‬التي يُ�سرب به ��ا امثل دائما‬ ‫ي التدلي ��ل على «معج ��زة» اإحياء لغة ميتة لتكون اللغ ��ة الأوى مجموعة ب�سرية‬

‫وحا�سم ��ة ي الدفع باجاه ت�سكي ��ل ال�سيا�سة العامية‪ .‬وي عام كه ��ذا‪ ،‬فاإن الأموذج‬ ‫الدموقراط ��ي الأوروبي الذي بُني على عن�سري الوح ��دة الإثنيّة للمجتمعات ودولة‬ ‫الرف ��اه والرخ ��اء القت�سادي �سيتع ّر�ش لختب ��ارات قا�سية خا�سة م ��ع تع ّر�ش هذين‬ ‫العن�سرين بالتحديد ل�سغوط كب ��رة الآن اإثر التحولت القت�سادية العامية من جهة‬ ‫وازدياد التنوع الإثني للمجتمعات من جهة اأخرى‪.‬‬ ‫اأمّا القت�ساد‪ ،‬فرتبط بالعامل الدموغراي‪.‬‬ ‫اإذ توؤك ��د توقع ��ات عدي ��دة ا ّأن ن�سب ��ة م�ساهمة اأوروب ��ا ي جمل الن ��اج امحلي‬ ‫الإجم ��اي العامي �ستنخف�ش وتتق ّل� ��ش معدّل الربع تقريب ًا م ��ن ‪ %21‬اإى ‪ % 5‬فقط‬ ‫خال ‪� 30‬سنة مقبلة‪.‬‬ ‫وال�سب ��ب الأ�سا�سي ي ذلك اإما يع ��ود اإى انخفا�ش ن�سبة الإجاب لدى الأزواج‬ ‫الأوروبين من جهة كما اإى ارتفاع معدّل الأعمار من جهة اأخرى‪.‬‬

‫معا�س ��رة‪ -‬فهن ��اك �سك ��وى ماثلة م ��ن دخول كثر م ��ن الكلم ��ات الإجليزية ي‬ ‫العري ��ة اليومية‪ ،‬وهو ما ن�ساأ عنه نوع لغوي ي�سمونه ب�»الهيبي�ش»‪ ،‬اأي اخليط‬ ‫م ��ن العرية والإجليزي ��ة‪ .‬والأمر ي اللغات الأخرى �سبيه ما هو عليه ي هذه‬ ‫اللغات الأربع‪.‬‬ ‫ويع ��ود «غ ��زو» الإجليزي ��ة ي ه ��ذا الع�س ��ر للغ ��ات الأخرى‪ ،‬بع ��د احرب‬ ‫العامية الثانية خا�سة‪ ،‬اإى كثافة ت�سدير امنتجات الأمريكية التقنية والرفيهية‬ ‫والثقافي ��ة والأطعمة واماب�ش لاأ�سواق العامية‪ .‬وتاأتي هذه امنتجات باأ�سمائها‬ ‫الإجليزي ��ة‪ ،‬ويتلقفها ام�ستهلك ��ون ب�سرعة من غر انتظار للعم ��ل البطيء الذي‬ ‫يحاول فيه «ح ّرا�ش» اللغات امحلية اإيجاد بدائل لتلك الأ�سماء‪ .‬وما يجعل الأمر‬ ‫اأك ��ر �سعوبة اأن كثرا م ��ن تلك الأ�سماء «عامات جاري ��ة» ل�سركات اأو منتجات‬ ‫منع قوانن ام ْلكية تغيرها‪.‬‬ ‫ومي ��ل كثر م ��ن النا�ش‪ ،‬ي الع ��ام كل ��ه‪ ،‬اإى الأ�سم ��اء الإجليزية لبع�ش‬ ‫امتاج ��ر والب�سائ ��ع لأن لها «بريقا» وطعما ع�سريا مغري ��ا‪ .‬ويبن ذلك‪ ،‬ي العام‬ ‫العربي‪ ،‬ما ن�سر ْته وكالة الأنباء ال�سورية («�سريا نيوز(!)»‪2010/11/6 ،‬م) عن‬ ‫معار�سة بع�ش ماك امتاجر وبع�ش امت�سوقن تنفيذ القانون الذي �سدر حينها‬ ‫لتغي ��ر اأ�سماء بع�ش امتاج ��ر التي حمل اأ�سم ��اء اأجنبية احتجاجا ب� �اأن «ال�سم‬ ‫الأجنبي �سل�ش وجميل اأكر من العربي»!‬ ‫ولي�ش اأدل على تغلغل ا�ستخدام اللغة الإجليزية ي احياة العربية اليومية‬ ‫ما ك�سف ْته و�سائ ��ل الإعام قبل فرة من ا�ستخدام الرئي�ش ال�سوري لاإجليزية‬ ‫ي مرا�ساته مع بع�ش اأقربائه وامقربن منه‪ ،‬على الرغم من تفاخره ي خطاب‬ ‫األقاه قبل اأ�سهر بريادة �سوريا ي التعريب!‬ ‫وي ��رى حرا�ش «الهوية اللغوية العربية»‪ ،‬ي ما يخ�ش الظاهرة الثانية‪ ،‬اأي‬ ‫ا�ستخدام الإجليزية ي التدري�ش والبحث والن�سر ي العلوم الدقيقة والطب‪ ،‬اأن‬ ‫من الواجب ا�ستخدام العربية ح�سريا ي تلك الأغرا�ش‪.‬‬ ‫واماح ��ظ اأن ا�ستخ ��دام الإجليزية لغ ��ة و�سيطة بن متكلم ��ي اللغات كلها‬ ‫ظاهرة عامية الآن بو�سفها لغة البحث والن�سر العلمين‪ .‬وي�سري هذا على لغات‬

‫ك ��رى كان ي َدع ��ى اأنها ل تقل عن الإجليزية كف ��اءة من حيث ال�ستخدام ي هذه‬ ‫الأغرا�ش‪.‬‬ ‫ف ُتد َر�ش العلو ُم احديثة والطب ي بع�ش كريات اجامعات الفرن�سية الآن‬ ‫بالإجليزية‪ .‬كما يكتب كثر من الباحثن الفرن�سين ي هذه العلوم اأبحاثهم بها‬ ‫لتن�سر ي جات علمية عامية‪ ،‬على الرغم من ال�سكوى الفرن�سية امعهودة!‬ ‫وكذل ��ك الأم ��ر ي بع�ش اجامع ��ات الأمانية الك ��رى التي اأخ ��ذت منذ زمن‬ ‫ت�ستخدم الإجليزية لغة للتدري�ش والبحث والن�سر ي امجالت الطبية والعلمية‪.‬‬ ‫و�سار التدري� ��ش بالإجليزية و�سيلة ل�ستقطاب الدار�سن الأجانب للدرا�سة ي‬ ‫تل ��ك اجامع ��ات اإى اأن يحققوا م�ستويات مقبولة ي الأماني ��ة‪ .‬والأمر نف�سه ي‬ ‫اليابان‪.‬‬ ‫اأم ��ا ي «اإ�سرائي ��ل» فت ��كاد الإجليزي ��ة تكون اللغ ��ة الأوى للبح ��ث العلمي‬ ‫والدرا�سات العليا ي جامعاتها وي الن�سر كذلك‪ ،‬حتى ي العلوم الإن�سانية‪.‬‬ ‫ويوؤكد الباحثون الذين در�سوا هذه الظاهرة اأن «الإجليزية» ام�ستخدمة ي‬ ‫الن�سر العلمي عاميا لي�ست تلك الإجليزية امحمَلة باخ�سائ�ش الثقافية الأمريكية‬ ‫اأو الريطانية‪ ،‬بل هي نوع فريد له خ�سائ�سه الفارقة‪ .‬وياأتي ال�ستخدام الوا�سع‬ ‫لهذا الو�سيط اللغوي الآن لأن العلم احديث‪ ،‬ي التخ�س�سات كلها‪� ،‬سار «عاميا»‬ ‫ي�س ��رك ي اإنتاج ��ه امتخ�س�س ��ون ي الع ��ام اأجم ��ع بغ� ��ش النظر ع ��ن لغاتهم‬ ‫واأوطانه ��م‪ .‬لذلك �سار هذا الو�سيط اللغوي العامي العاجَ الوحيد اممكن للتعدد‬ ‫اللغ ��وي الوا�سع ي الع ��ام (وي�سميه بع�ش الباحثن «ا�سرانت ��و القرن الواحد‬ ‫والع�سرين»)‪.‬‬ ‫ويعن ��ي هذا كل ��ه اأن من الظلم اأن يُته ��م الباحثون الع ��رب ي ولئهم للغتهم‬ ‫وثقافتهم حن ي�ستخدمون هذه اللغة العامية الو�سيطة ي اأبحاثهم العلمية‪ .‬اإذ ل‬ ‫يدل هذا ال�ستخدام على تنكرهم للعربية بقدر ما يدل على اأن هذا الو�سيط اللغوي‬ ‫�سار الطريق ال�سروري للتوا�سل مع الباحثن الآخرين ي العام‪.‬‬ ‫وي�سع ��ر الباحث العربي ي العل ��وم امعا�سرة كله ��ا‪ ،‬كاأي باحث ي العام‪،‬‬ ‫بالتن ��ازع بن عاطف ��ة تدفعه اإى الكتابة بلغته‪ ،‬لإث ��راء معجمها واأ�ساليبها لتكون‬ ‫مائم ��ة للبح ��ث العلم ��ي امعا�س ��ر‪ ،‬ورغب� � ٍة ي اإي�س ��ال اأبحاثه‪ ،‬با�ستخ ��دام هذا‬ ‫الو�سيط اللغوي العامي‪ ،‬اإى باحثن من لغات اأخرى لاإ�سهام ي تقدم تخ�س�سه‪.‬‬ ‫وم ��ادام اأن لغات ك ��رى اأ�سهمت لأمد طويل ي العل ��وم احديثة تعجز الآن‬ ‫عن مناف�سة الإجليزية الو�سيطة لغة للبحث والن�سر العلمين فما بالك بالعربية‬ ‫امعا�سرة التي م ت�سارك بالدرجة نف�سها ي هذه العلوم؟‬ ‫واأخرا‪ ،‬فالأوى اأن توجَ ه الأموال والأوقات واجهود اإى معاجة «م�سكات‬ ‫اللغة العربية» احقيقية بطرق علمية حديثة بدل من ال�ستمرار ي التباكي على‬ ‫«الهوية اللغوية»‪ ،‬وهو ما ي�سهد باأننا م نتقدم كثرا ي معاجة ق�سيانا اللغوية‬ ‫بكفاءة‪.‬‬ ‫‪hamza@alsharq.net.sa‬‬

‫النتيجة امخيفة ّ‬ ‫اجمعي (غر امنظور وغر‬ ‫وتتلخ�ش ي اأن �سبب عقوق الوالدين‬ ‫ّ‬ ‫امعلن ب�سكل جلي)‪ ،‬الذي كان ال�سبب الجتماعي ي احتفاء امجتمع ببا ّر الوالدين‪،‬‬ ‫هو �سبب واحد ل ثا َ‬ ‫ي له‪ ،‬األ وهو‪ :‬ال ّزوجات‪..‬‬ ‫فق ��د ثبتَ ي ‪-‬هنا‪ -‬باأن ج ّرد زواج ال�سابّ يعني خلع ُه من اأ�سرته خلعا كاما‪،‬‬ ‫فاأب ��واه ي راأي الزوج ��ة متخلف ��ان عتيقان ل ي�سلح ��ان لأن تتعام ��ل معهما‪ ،‬وهي‬ ‫تخج ��ل من �سويحباتها من وج ��ود اأبويه‪ ،‬اأما اأ�سرتها فه ��ي الأ�سر ُة ام�سطفا ُة على‬ ‫العامن‪ ،‬وحياتها الجتماعية مرتبطة بهما ل بوالديه‪ .‬اإخوته اأعداء لها ل ّأن هناك من‬ ‫ر�سّ � َ�خ فينا ثقافة اأن (احمو هو العدوّ) دون اأن يفقه م�ستويات هذا الأثر الأ�سوليّة‬ ‫إبراهيم طالع‬ ‫واللغوي ��ة والجتماعية‪ ،‬وبيئة الزوج تتحول اإى بيئ ��ة اأهل زوجته بانقطاع �سبه‬ ‫كام ��ل ع ��ن روابطه باأ�سرته الأ�سلي ��ة‪ ،‬وبذلك انقلبت قيم الأ�س ��رة لدينا والأ�سل ي‬ ‫خ ��رج عن ّاجاهه الع ��ام‪ ،‬اأي‪ :‬اأنك حالة ن��ادرة فيه‪ ،‬ولذا احتفى بك دون اأن يدرك اأو قيمن ��ا الجتماعية تقت�سي اأن زوجتي ت�سر من اأهل ��ي‪ ،‬اأما القيم اجديدة الغريبة‬ ‫يبحث جذرية وجوهرية هذه احالة!اأوقفتني زوجتي قبل اأ�سبوع على منظر طب ِْع ّي فق ��د انعك�ست فيها القيمة‪ ،‬بحيث ي�سر على ال ��زوج اأن يكون من اأهل زوجته! هذا‬ ‫م ��ن مناظر الأمومة التي تدعو اإى التامّل وامقارنة‪ .‬امنظر‪ :‬قطة بعد �ساعة الولدة البع ��د الذي حظت ��ه جليا ي كل من اأعرفه ��م اأدّى بال�سباب اإى البع ��د عن الوالدين‬ ‫الغني بالقيم الروحي ��ة النظرية يحتف ُل مجرد اأن‬ ‫لأربع ��ة من ال�سغ ��ار‪ ،‬وتطوعت ال�سيدة باإح�سار كمية من احلي ��ب لها راأفة بحالها مج� � ّرد الزواج‪ ،‬وجعل امجتمع ّ‬ ‫ر م ��ا ْم ي�ستط ْع عليه �سرا‬ ‫بعد حظات الولدة‪ ،‬وكن ّا نلحظ بو�سوح مدى عدوانية القطة الأم كلما اقربنا من يع ��رف اأن (فان ��ا من النا�ش) با ّر بوالدي ��ه‪ ،‬وهذا تف�س ُ‬ ‫ُ‬ ‫نا�سطنا (اأحمد مروَعي) �ساحبُ ذاكم امو�سوع‪ .‬وبك ّل اأ�سف �ستكون تو�سيتي اإليكم‬ ‫�سغاره ��ا رغ ��م اأنها تل ُغ احليب ال ��ذي قررنا اأن جود به عليه ��ا وب�سراهة‪ ،‬لكنها ْم‬ ‫تاأم ّن ��ا رغم ر�سوتنا لها بهذا‪ ..‬كان ت�ساوؤلنا الذي م ‪ -‬ولن ‪ -‬ينتهي‪ :‬اإذا كانت الأبوة بعد هذا ال�ستعرا�ش‪ :‬زوجاتك ��م اأ�سباب عقوقكم! ولي�ش اأمامنا حل هذه الظاهرة‬ ‫نفعي (اأي اأنها تتعب من اأجل منفعة �سغارها لها ي كرها)‪ ،‬اخط ��رة اإزاء العق ��وق �سوى اأن نتح� � ّرر من زوجاتنا‪ ،‬ون�ستعي ��د �سخ�سية الأ�سرة‬ ‫والأموم ��ة ذاتَ غر�ش ّ‬ ‫فم ��ا فائدة القطة الأم من هذا التعب والعدوانية الدفاعية والحت�سان احار لهم من العربية الإ�سامية التي فقدناها هنا ي باد النفط ‪ -‬على الأقل كما نراها ي العام‬ ‫�سغارها بعد كرهم‪ ،‬لقد اأجمعنا باأنهم بعد الكر لن ينفعوها وحتى لن يعرفوها‪ ..‬عربيّة واإ�ساميّة وغر هذا ‪ -‬وقد ُ‬ ‫يكون ثمن هذا التح ّرر م�سكلة اأخرى تاأتي نتيجة‬ ‫ا ْ‬ ‫إذن‪ :‬الأبوة والأمومة فطرة طب ِْعيّة ي كل الكائنات ما عرفناه منها وما م نعرفه‪ .‬ول ع�سياننا امدي لزوجاتنا‪ ،‬وهي م�سكلة كرة الطاق‪ ،‬لكنْ‪ :‬علينا حاولة ا�ستعادة‬ ‫ُ‬ ‫زات اجتماعية‬ ‫البدهي هنا‪ :‬اأيحبّ الإن�سان بنيه؟‬ ‫ي�سح ال�سوؤال‬ ‫قيمن ��ا ب�سكل اأو باآخ ��ر‪ ،‬وامراأة لدينا ‪ -‬خ�سو�سا‪ -‬قد حت ��اج اإى هِ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫العربي القح ام�سلم �سعبة‪ ،‬لأنها ا�ستمراأتْ قيما با قيم!‬ ‫لكن ام�سكلة جاءتْ عندي من هذه الحتفائيات ببا ّر والديه‬ ‫ّ‬ ‫أخ�ش‬ ‫! ما دعاي اإى الو�سول اإى نتيجة قد ي�سعبُ على رجالنا ون�سائنا تقبله‪ ،‬وا ّ‬ ‫‪italea@alsharq.net.sa‬‬ ‫ب ��ه جتمعنا ي بلدنا وقد ي�سم ُل دول ال ّنفط اخليجية‪ ،‬وق� � ّررتُ اإطاق راأيي بهذه‬

‫(يا م�س ��ر يا م�سر‪ ..‬رجع لن ��ا ال�سفر)‪( ،‬م�سر وال�سعودي ��ة اإيد واحدة)‪،‬‬ ‫(الأمة العربية متنفع�ش بدون م�سر وال�سعودية)‪( ،‬يا �سعودية اإحنا اأمة عربية‬ ‫ميفرقنا�ش ‪.)%1‬‬ ‫تلك هي الأ�سوات التي عرت عن ام�سرين (احقيقين) يوم الأحد اما�سي‬ ‫ي وقفة (ت�سحيحية) قدمها �سرفاء م�سر تبعتها وقفة اأخرى يوم الثاثاء اأمام‬ ‫ال�سف ��ارة ال�سعودية ي القاهرة‪ ،‬هاتان (الوقفتان) هما ال�سورة احقيقية التي‬ ‫نعرفه ��ا ع ��ن اأبناء اأر�ش الكنان ��ة‪ ،‬بل م تكن تلك ال�س ��ورة (احقيقية) الوحيدة‬ ‫لذل ��ك ال�سع ��ب ال ��ذي نحبه‪ ،‬ب ��ل كانت هن ��اك �سور اأخ ��رى ماأت ع ��ام (توير)‬ ‫ومواقع التفاعل الجتماعي‪ ،‬رما م ينتبه لها بع�سنا ب�سبب ردة الفعل الغا�سبة‬ ‫ب�سب ��ب (قلة) ل مثل الواحد ي امائة من �سع ��ب م�سر الذي تربطنا به عاقات‬ ‫م�ساه ��رة و�سداق ��ة منذ ق ��دم التاريخ‪ ،‬اإ�ساف ��ة اإى التعام ��ات التجارية (حجم‬ ‫التب ��ادل التجاري بن امملكة وم�س ��ر ‪ 4.75‬مليار دولر)‪ ،‬فقد انرى العديد من‬ ‫ام�سري ��ن باإطاق ال�سفحات على تل ��ك امواقع‪ ،‬فال�سعودية وم�سر �سعب واحد‬ ‫وه ��و (الها�ش تاق) الذي اأ�س�س ��ه اأحد ام�سرين بعد اأح ��داث (ال�سفارة) ليمتلئ‬ ‫بع�سرات الآلف من اأبناء بلده (احقيقين) ليعروا عما يكنوه للمملكة من حب‬ ‫وتقدي ��ر وهو ذات ال�سعور ال ��ذي اأكده اأع�ساء (ال�سعودي ��ة وم�سر اإيد واحدة)‬ ‫و(�سعودي اأث ��ر ي حياتي) والذي جاء ردا م�سريا ل�(الها�ش تاق) الذي اأوجده‬ ‫اأحد اأبناء امملكة با�سم (م�سري اأثر ي حياتي) ليفتتحه بلهجته ام�سرية (الأخ‬ ‫ال�سع ��ودي اللي عمل الها�ستاق ده م�سري اأث ��ر ي حياتي هو اأكر �سعودي اأثر‬ ‫فى حياتي‪ ،‬ربنا يكرمك)‪.‬‬ ‫م يق ��ف ام�سريون (احقيقيون) عند مواقع التوا�سل الجتماعي ليعروا‬

‫ع ��ن رف�سه ��م عما حدث من تط ��اول على �سي ��ادة امملكة ورموزه ��ا و�سعبها‪ ،‬بل‬ ‫امت ��دت اإى مواق ��ع ال�سحف ام�سرية الر�سمية‪ ،‬فل ��م يختلف ذلك احب ام�سري‬ ‫للمملك ��ة‪ ،‬ففي (الأهرام) علق اأكر من ‪ 101‬على خر (�سحب ال�سفر ال�سعودي‬ ‫م ��ن القاهرة للت�س ��اور) منتقدين العمل الأ�س ��ود (كما و�سفه اأح ��د القراء) الذي‬ ‫ق ��ام به بع�ش (البلطجية) وم ��ن (حركهم) اأمام ال�سف ��ارة ال�سعودية ي القاهرة‬ ‫مطل ��ع هذا الأ�سب ��وع‪ ،‬ففي تعلي ��ق لأحد امواطن ��ن ت�ساءل م�سريت ��ه اجميلة‬ ‫(ا�ستفدن ��ا اإي ��ه م ��ا اأخطاأن ��ا بح ��ق ال�سعودي ��ة؟)‪ ،‬ويقول اآخ ��ر ي اأخب ��ار اليوم‬ ‫(امجل� ��ش الع�سك ��رى �ساعد هوؤلء على تخطي ح ��دود اآداب احوار عندما �سمح‬ ‫ب ��كل هذه الفو�سى)‪ ،‬ويقول م�سري عن ��ون رده ب�سوت العقل (يبدو اأن �سوت‬ ‫العق ��ل واحكمة اختفى ي م�سر مع ارتفاع �سوت الغوغاء‪ ،‬ب�سبب ذلك كم كان‬ ‫خجل ��ي م ��ن الأخ ال�سع ��ودي منيت اأن الأر� ��ش تن�سق ول اأ�ساهد م ��ا ي�سيء لنا‬ ‫كم�سرين)‪.‬وعل ��ى موقع اآخ ��ر يقول مواطن م�سري (لقد �ساه ��دت فيديو امراأة‬ ‫امنتقبة التي وجهت فيه �سيا من الوقاحة واإ�ساءة الأدب اإى ال�سعب ال�سعودي‬ ‫واأق ��ول لها ما هكذا علمن ��ا الإ�سام‪ ،‬الدين لي�ش فقط ي الزي كما ظهر عليك‪ ،‬اإن‬ ‫كنت تبحثن عن حق بهذه الطريقة الفجة فاأنت اأفقدت ماين ام�سرين احرام‬ ‫الكث ��ر‪ ،‬عذرا لل�سعب ال�سعودي واأقول للمذيع الذي ق ��ام بت�سجيل هذا الفيديو‬ ‫وو�سعه على الإنرنت (ح�سبنا الله ونعم الوكيل)‪.‬‬ ‫وي �سحيف ��ة «اليوم ال�ساب ��ع» يعر م�سري عن راأيه بالق ��ول (اأنا م�سرى‬ ‫مقي ��م فى ال�سعودية واأرف�ش عودة ال�سف ��ر ال�سعودي اإى م�سر اإل بعد القب�ش‬ ‫عل ��ى من قاموا باأعم ��ال البلطجة‪ ،‬اعرا�ش ما�سي‪ ..‬بلطج ��ة واإجرام وقلة اأدب‬ ‫ل)‪.‬‬

‫شيء من حتى‬

‫أرقام‬ ‫التأمينات‬ ‫غير دقيقة‬ ‫عثمان الصيني‬

‫تبل ��غ ن�سب ��ة ال�سعودي ��ن العامل ��ن ي‬ ‫القط ��اع اخا� ��ص ام�سجل ��ن ي النظ ��ام‬ ‫باأج ��ر ‪1500‬ري ��ال ‪ %33‬م ��ن اإجم ��اي عدد‬ ‫ال�سعودي ��ن ام�سجل ��ن الذي ��ن ي�سل ��ون اإى‬ ‫حدود امليون بح�سب ت�سريح م�ساعد حافظ‬ ‫موؤ�س�س ��ة التاأمينات ي احي ��اة والوطن‪ ،‬ومع‬ ‫اأن ه ��ذا الرق ��م واأرقام ��ا اأخ ��رى ذكره ��ا مهمة‬ ‫وخطرة تلقي ال�سوء على اأو�ساع ال�سعودين‬ ‫وغر ال�سعودين العاملن ي القطاع اخا�ص‬ ‫فاإن ��ه بع ��د اأن ذك ��ر ه ��ذه الأرق ��ام �س ��كك ي‬ ‫م�سداقيته ��ا بنف�س ��ه قائ � ً��� اإن الغالبي ��ة منه ��ا‬ ‫غ ��ر �سحيحة‪ ،‬وعلل ذلك ب� �اأن بع�ص امن�ساآت‬ ‫ي نظ ��ام التاأمين ��ات تقوم بت�سجي ��ل موظفيها‬ ‫باأج ��ور متدني ��ة تق ��ل ع ��ن الأج ��ور احقيقي ��ة‬ ‫به ��دف تقلي ��ل ن�سبة ال�سراك امق ��ررة عليهم‪،‬‬ ‫وهن ��ا اأت�ساءل اإذا كان ��ت غالبية امعلومات غر‬ ‫�سحيح ��ة فلماذا تقدم لنا ه ��ذه الأرقام اأ�س ًا؟‬ ‫وماذا مكن اأن نبني على اأرقام مغلوطة؟ واإذا‬ ‫كان ��ت موؤ�س�سة التاأمينات وه ��ي اجهة الأوى‬ ‫امعني ��ة باأجور العامل ��ن اأثن ��اء العمل و�سرف‬ ‫معا�ساته ��م عن ��د التقاعد ل تث ��ق ي امعلومات‬ ‫التي لديها فما هي اجهة التي لديها امعلومات‬ ‫ال�سحيح ��ة؟ وماذا فعل ��ت اأو �ستفعل موؤ�س�سة‬ ‫التاأمين ��ات ج ��اه م ��ن يقدم ��ون معلوم ��ات غر‬ ‫�سحيح ��ة؟ وه ��ل �ستنتظ ��ر اإى اأن تكت�س ��ف‬ ‫بال�سدف ��ة اأو ب�سك ��وى ث ��م تق ��وم بت�سحيحه ��ا‬ ‫واإل ��زام �ساح ��ب العم ��ل �س ��داد الف ��رق باأث ��ر‬ ‫رجعي م ��ع غرامات التاأخ ��ر وامخالفة؟ اأم اأن‬ ‫لديها و�سائلها اخا�سة التي ت�سمن اأكر قدر‬ ‫م ��ن ال�سدق ي البيانات الت ��ي ت�سلها‪ ،‬وعنها‬ ‫ن�ستطي ��ع اأن ناأخذ اأرق ��ام التاأمينات باطمئنان‬ ‫دون اأن تق ��ول لن ��ا اإن غالبي ��ة امعلوم ��ات غ ��ر‬ ‫�سحيح ��ة‪ ،‬وبع� ��ص الت�سريح ��ات ت�سع ��رك‬ ‫باأنهم غائبون عن اجو‪ ،‬فكثر من اموؤ�س�سات‬ ‫اخا�سة ت�سغل ال�سعودي ��ن باألف وخم�سمائة‬ ‫ري ��ال حقيق ��ة ولي�ص به ��دف تقلي ��ل ال�سراك‬ ‫وخا�س ��ة ام ��راأة‪ ،‬وليق ��م من ��دوب التاأمين ��ات‬ ‫بجولة �سريعة عل ��ى امدار�ص اخا�سة ومعاهد‬ ‫التدريب وي�س� �األ عن اأجور العامات‪ ،‬وبع�ص‬ ‫اموؤ�س�س ��ات اخا�سة مار� ��ص نوع ًا من العنف‬ ‫�س ��د ام ��راأة ح ��ن ت�ستغ ��ل حاجته ��ا للعم ��ل‬ ‫وتق ��وم بتق ��دم مبل ��غ األ ��ف ريال فق ��ط كراتب‬ ‫له ��ا‪ ،‬ورما ت�ستغل ما يقدم ��ه �سندوق اموارد‬ ‫الب�سري ��ة �سم ��ن الرات ��ب‪ ،‬وبع� ��ص الفتي ��ات ل‬ ‫يكف ��ي راتبه ��ن اأج ��ر ًا لل�سائق ومع ذل ��ك يقبلن‬ ‫حت �سغط احاج ��ة للعمل‪ ،‬وي النهاية نحن‬ ‫نري ��د من موؤ�س�سة التاأمينات اأن تكون اأرقامها‬ ‫نهائية ومرجعية‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ذلك جزء ب�سيط ما يكنه ام�سريون (احقيقيون) وما كتبه ال�سارع ام�سري‬ ‫دون �سغط من اأحد من م�ساعر نحو امملكة‪ ،‬فم�سر (الثمانن مليون مواطن) ل‬ ‫مثلها تل ��ك امئات من (الغوغاء) الذين جمعوا اأمام ال�سفارة ال�سعودية ب�سبب‬ ‫ق�سي ��ة (اجي ��زاوي)‪ ،‬تلك الق�س ��ة (امحبوكة) من قبل بع�ش الق ��وى ال�سيا�سية‬ ‫ام�سرية لإ�سقاط التكتل الإ�سامي (الإخواي وال�سلفي) امح�سوب على امملكة‬ ‫(كما يعتقد البع� ��ش) ي النتخابات الرئا�سية التي من امقرر اإجراء الت�سويت‬ ‫لختيار (الرئي�ش) ابت ��داء من ‪ 11‬مايو احاي‪.‬وما يوؤكد تلك (الق�سة) امفتعلة‬ ‫ردة فعل (امجل�ش الع�سكري) وعدم قيامه بواجباته حماية ال�سفارة ال�سعودية‬ ‫بالرغ ��م م ��ن اأن اتفاقي ��ة فيين ��ا للعاق ��ات الدبلوما�سي ��ة ع ��ام ‪ 1961‬ن�ست على‬ ‫حرم ��ة البعث ��ات الدبلوما�سية‪ ،‬لذلك كان يجب على ال�سلط ��ات ام�سرية اأن تقوم‬ ‫بتوف ��ر احماي ��ة ل�سف ��ارة امملكة ول تت ��ذرع بحجة النف ��ات الأمن ��ي (اإل اإذا‬ ‫كان له ��ا هدف اآخ ��ر)‪ ،‬اإ�سافة اإى تلك (اموؤامرة) ال�سيا�سي ��ة علينا اأن نعرف اأن‬ ‫هن ��اك خل ��ا وا�سحا ي اإدارة الأزم ��ة من قبل الطرفن‪ ،‬فاجه ��ات امخت�سة ي‬ ‫امملك ��ة م تواكب (اح ��دث) بالإعان امبكر عن تفا�سي ��ل (اجيزاوي) لو�سائل‬ ‫الإعام‪ ،‬ومن جانبه تاأخر الرد ام�سري حول ت�ساوؤلت (�سعبه) حيث م تتحرك‬ ‫اخارجية ام�سرية اإل بعد اأ�سبوع من تلك (اموؤامرة)‪ ،‬فعدم ال�سفافية والتباطوؤ‬ ‫مه ��د من ي�سطاد ي اماء العكر م ��ن حريك (الثورجية) ب�سكل فو�سوي والذين‬ ‫انقادوا (بعاطفتهم) القومية ب�سبب نق�ش امعلومات التي ارتكزت عليها و�سائل‬ ‫الإعام ام�سرية‪.‬‬ ‫‪ahashem@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻧﺎﺋﺐ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﻧﺎﺋﺒﺎ رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺠﻔﺎﻟﻲ‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻣﻌﺘﻮﻕ ﺍﻟﻌﺪﻭﺍﻧﻲ‬

‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻷﻓﻨﺪﻱ‬

ajafali@alsharq.net.sa

saeedm@alsharq.net.sa

alafandy@alsharq.net.sa

‫ﺧﺎﻟﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﺻﺎﺋﻢ ﺍﻟﺪﻫﺮ‬

:‫اﻟﻤﺴﺎﻋﺪ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﺮﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﻣﺴﺎﻋﺪ اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

‫ﺇﻳﺎﺩ ﻋﺜﻤﺎﻥ ﺍﻟﺤﺴﻴﻨﻲ‬

khalids@alsharq.net.sa

‫ﻣﺴﺎﻋﺪا رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

eyad@alsharq.net.sa

‫ﻓﺎﺩﻱ ﻣﻨﻴﺮ ﺍﻟﺤﻤﻮﺩ‬

:‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻔﻨﻲ‬

(‫ﻃﻼﻝ ﻋﺎﺗﻖ ﺍﻟﺠﺪﻋﺎﻧﻲ)ﺟﺪة‬

(‫ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺒﺪﺍﷲ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ)اﻟﺮﻳﺎض‬

Talal@alsharq.net.sa

moghamedi@alsharq.net.sa

fadi@alsharq.net.sa

‫رﺋﻴﺲ اﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬

‫ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ‬   037201798 03–7201786

 027373402 027374023

‫ﻧﺠﺮﺍﻥ‬   075238139 075235138

taif@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﺠﺒﻴﻞ‬  03–3485500

hfralbaten@alsharqnetsa

abha@alsharqnetsa

najran@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

033495510

‫ﺟﺎﺯﺍﻥ‬  –  3224280

4245004 tabuk@alsharqnetsa

jizan@alsharqnetsa

‫ﺃﺑﻬﺎ‬  22893682289367

‫ﺣﺎﺋﻞ‬  65435301 65434792 65435127

hail@alsharqnetsa

‫رﺋﻴﺲ ﻣﺠﻠﺲ ادارة‬

‫ﺳﻌﻴﺪ ﻋﻠﻲ ﻏﺪران ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﷲ ﺑﻮﻋﻠﻲ ﻗﻴﻨﺎن ﻋﺒﺪاﷲ اﻟﻐﺎﻣﺪي‬ qenan@alsharq.net.sa

subs@alsharqnetsa:‫ﺑﺮﻳﺪ ﺇﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬038054977 :‫ ﻓﺎﻛﺲ‬038136836 :‫ﻫﺎﺗﻒ‬-‫ﺍﻹﺷﺘﺮﺍﻛﺎﺕ‬editorial@alsharqnetsa‫ﺍﻟﺘﺤﺮﻳﺮ‬ 033495564 jubail@alsharqnetsa

‫اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﻌﺎم‬

 3831848 3833263 qassim@alsharqnetsa

‫ﺗﺒﻮﻙ‬  –  –  4244101

khaled@alsharq.net.sa

‫اﻟﻤﻤﻠﻜﺔ اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ –اﻟﺪﻣﺎم‬ – ‫– ﺷﺎرع ا„ﻣﻴﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻓﻬﺪ‬

8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬

‫ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ‬  –  03 –5620714 has@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻘﺼﻴﻢ‬   –

8484609 madina@alsharqnetsa

‫ﺟﺪﺓ‬   02 –6980434 02 –6982023 jed@alsharqnetsa

‫ﺗﺼﺪر ﻋﻦ ﻣﺆﺳﺴﺔ‬ ‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

  025613950 025561668 makkah@alsharqnetsa

‫ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬  – 

03 – 8136777 : ‫ﻫﺎﺗﻒ‬

‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬   01 –4023701 01 –4054698

03 – 8054922 : ‫ﻓﺎﻛﺲ‬ 2662 : ‫ﺻﻨﺪوق اﻟﺒﺮﻳﺪ‬

ryd@alsharqnetsa

‫ﻣﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﺮﻣﺔ‬ 

31461 : ‫اﻟﺮﻣﺰ اﻟﺒﺮﻳﺪي‬

96626982033:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96626982011:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺟﺪﺓ‬96614024619:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96614024618:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬96638054933:‫ﻓﺎﻛﺲ‬96638136886:‫ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ‬ads@alsharqnetsa‫ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ‬8003046777 :‫ﺍﻟﺮﻗﻢ ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻲ‬314612662 :‫ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻹﻋﻼﻥ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

18

modawalat@alsharq.net.sa

!‫ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ ﻳﺘﻘﺪﻡ ﺍﻷﺷﺮﺍﺭ‬..‫ﻣﺨﺘﻄﻔﻮ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﻣﻦ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ‬                                                                         ‫ﻣﺤﻤﺪ اﻟﺸﻴﺒﺎن‬

                             1990                                                                  

                                   2500               11                        

                                                                           

!‫ﻧﺮﻳﺪ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻭﺗﻌﻮﻳﻀ ﹰﺎ ﻛﺎﻣ ﹰﻼ ﻟﻠﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ ﻭﻣﺤﺎﺳﺒﺔ ﻫﻮﺍﻣﻴﺮ ﺍﻟﻌﻘﺎﺭ‬

10

‫ﻋﻠﻲ ﻣﺤﻤﺪ اﻟﻤﺎﺟﺪ‬

        2012104                                                

!‫ ﻣﺄﺟﻮﺭﻭﻥ ﻳﺴﻌﻮﻥ ﺑﺎﻟﻮﻗﻴﻌﺔ‬..‫ﻣﻮﻃﻦ ﺍﻟﻨﺨﻮﺓ ﻻ ﻳﻘﺒﻞ ﺍﻹﻫﺎﻧﺔ‬        500 16                                       ‫ﻋﻠﻰ ﻇﺎﻓﺮ اﻟﻜﺰﻳﻢ‬

                                ‫ﻋﺒﺪاﻟﻘﺎدر رﺟﺎء اﷲ اﻟﺠﺒﺮﺗﻲ‬

                                            

                                              

!‫ ﻧﻌﻴﻤ ﹰﺎ‬..‫ﻛﺮﺳﻲ ﺍﻟﺤ ﹼﻼﻕ‬

                      

                                   

modawalat@alsharq.net.sa

‫ﻓﻼﺷﺎت‬

‫ﻣﺤﻜﻤﺔ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺒﻜﺮي‬

                                            aalbakri@alsharq.net.sa

‫ﺗﻌﻘﻴﺒ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺧﺒﺮ ﻣﺤﺠﻮﺯﺍﺕ ﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺑﺎﻟﺸﺮﻗ ﹼﻴﺔ‬                                                

‫ﻳﺴﺮ »ﻣﺪﺍﻭﻻﺕ« ﺃﻥ ﺗﺘﻠﻘﻰ ﻧﺘﺎﺝ ﺃﻓﻜﺎﺭﻛﻢ‬ ‫ ﺁﻣﻠﻴﻦ‬،‫ﻭﺁﺭﺍﺀﻛﻢ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﺸﺆﻭﻥ‬ ‫ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ‬،‫ﺍﻻﻟﺘﺰﺍﻡ ﺑﺎﻟﻤﻮﺿﻮﻋﻴﺔ‬ ،‫ ﻭﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻣﻜﻦ‬،‫ﺍﻷﻣﻮﺭ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ :‫ﻭﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﺮﻳﺪ‬

                                              

‫رﺳﺎﻟﺔ إﻟﻰ ﻏﺎﺋﺐ‬

‫ﺁﺳﻒ ﻟﻦ ﺗﻌﻤﻞ‬ !‫ﺍﺑﻨﺘﻲ ﺧﺎﺩﻣﺔ‬ ‫ﺳﻌﻮد اﻟﻔﻮزان‬

                                                                                                                  ‫ﺗﺴﺘﻘﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺰﺍﻭﻳﺔ ﺭﺳﺎﺋﻠﻜﻢ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻔﺘﻘﺪﻭﻧﻪ ﺣﻘﻴﻘﺔ‬ !‫ ﺗﺼﻞ‬- ‫ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﻣﺎ‬- ‫ﺃﻭ ﺣﻠﻤ ﹰﺎ ﻟﻌﻠﻬﺎ‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

19 economy@alsharq.net.sa

«‫»ﺇﻛﺴﺘﺮﺍ« ﺗﺆﺳﺲ ﺷﺮﻛﺔ ﻓﻲ »ﺳﻠﻄﻨﺔ ﻋﻤﺎﻥ‬



     %99  %1                     2011%2.04

‫ ﺍﻟﺴﻮﻕ‬:‫ﻃﻴﺮﺍﻥ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﻻ ﻳﺸﺠﻊ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻮﺳﻊ‬                                                            

‫ ﻭﻻ ﻧﻴﺔ ﻟﺘﻘﻠﻴﺺ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺃﻭ ﺗﺮﺣﻴﻠﻬﺎ‬..‫ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﻃﻤﻮﺡ ﻳﻌﺰﺯ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬

..‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺩﻭﻻﺭ ﺧﺴﺎﺋﺮ ﺷﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻌﻤﺮﺓ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ‬ ‫ﻭﺛﻤﺎﻧﻴﺔ ﺁﻻﻑ ﺗﺄﺷﻴﺮﺓ ﺳﻌﻮﺩﻳﺔ ﻋﺎﻟﻘﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺎﻫﺮﺓ‬                                                                            

                                                                          

 



                     

                        

         85         ���       

                                                                               

..‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﻳﺨﺘﺘﻢ ﺍﻷﺳﺒﻮﻉ ﻋﻠﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻃﻔﻴﻒ‬ ‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬9.3 ‫ﻭﺗﺮﺍﺟﻊ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ ﺇﻟﻰ‬   421.86   467.6    %9.78   420.9    %0.23   571.8   %26.22

    9.35    9.67     %3.35 %1.85   9.18 11.97     %21.91 

  %0.01      7545.91  0.63  7545.28    

‫ ﺩﺭﺍﺳﺎﺕ ﻣﺸﺘﺮﻛﺔ ﻟﺪﻋﻢ‬:| ‫ﺍﻟﺘﺨﻴﻔﻲ ﻟـ‬ ‫ﺗﻮﻇﻴﻒ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺎﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬                     

         1.6                         

                                                 

‫ ﻭﻏﺮﻓﺔ ﺟﺪﺓ ﺗﻄﺎﻟﺐ ﺑﻔﺮﺽ ﻏﺮﺍﻣﺎﺕ ﻟﻤﺤﺎﺭﺑﺔ ﺍﻟﺘﺴﺮﺏ ﺍﻟﻮﻇﻴﻔﻲ‬..     120  

                           


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬

‫موديز تؤكد تصنيف «ساب» للودائع طويلة اأجل‬

‫المحطة اأخيرة‬

‫سواقة‪:‬‬ ‫أدب يوك‪!..‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫محمد سندي‬

‫و»�أدب يوك» كلمة تركية تعني قلة �أدب‪ ،‬وتنطبق على ما �آل‬ ‫�إليه حال قيادة �ل�سيار�ت في مملكتنا‪ ،‬حتي بوجود نظام �ساهر‬ ‫�لعتيد �ل��ذي يبدو �أن همه �لأك�ب��ر ه��و قطع �لإ� �س��ار�ت‪ ،‬ومر�قبة‬ ‫�ل�سرعة‪ ،‬لكنه لم يفعل �سيئا لل�سائقين برعونة في �سو�رعنا‪ ،‬وكاأننا‬ ‫ل يكفينا �لزحمة غير�لعادية �لتي �نت�سرت وتز�يدت في �سو�رعنا‬ ‫حتى ت�سطر �لمرء ليتوجه لعمله �أو �لجهة �لتي يق�سد في �ساعات‪.‬‬ ‫فهذ� �أرعن يندفع عن يمينك ليقفز بمركبته �أمامك‪ ،‬وذلك �أرعن‬ ‫�آخر ياأتيك من �أق�سي �ليمين متجاها «‪ 3‬حو�ري» ليعك�س �سير‬ ‫�سيارته بما يعرف ب� «�ليوتيرن»‪.‬‬ ‫و�لأ�سو�أ من كل هذ� تجاهل هذه �لرعونة �لمتعمدة رغم وجود‬ ‫�سيار�ت �أمنية في �لتقاطعات تحت �لمظات �لمخ�س�سة لها دون‬ ‫�أن يرف لر�كبيها جفن على �لتهور�ل�سارخ �لذي يمار�سه بع�س‬ ‫�ل�سائقين‪ ،‬و�لرعونة �لمتعمدة �لتي تمار�س و»على عينك يا تاجر»‬ ‫كما يقول مثلنا �لعامي‪.‬‬ ‫لقد تذكرت في زحمة �سو�رعنا عا�سمة �آ�سيوية توجهت �إليها‬ ‫قبل �سنو�ت لمتابعة ق�سية تنظر �أمام محكمتها و�سباح �لجل�سة‬ ‫توجهت للمحكمة قبل ثاث �ساعات من موعدها بناء على تو�سية‬ ‫�ل�سائق �لذي كان مكلفا بالذهاب بي للمحكمة وبعد مرور �ساعة‬ ‫ون�سف لم تكن مركبتنا تحركت لأكثر من ن�سف كيلومتر بفعل‬ ‫�لزحام �لذي ��ستهرت به تلك �لعا�سمة‪ ،‬ونظرت ل�ساعتي و�ساألت‬ ‫قائد �ل�سيارة متي �سن�سل فابت�سم وقال قد ل ن�سل �إل �إذ�‪...‬‬ ‫و��ستف�سرت منه عن (�إ ّل �إذ�) ف �اإذ� هي مغادرتي لل�سيارة‬ ‫و�نتقالي للمحكمة عبر در�جة نارية (!)‪ .‬ولم �أجد بد ً� من قبول ذلك‪.‬‬ ‫ثم كان �أن عدت للعا�سمة بعد �سنو�ت لأفاجاأ بانتهاء م�سكلة‬ ‫�لزحام �لتي عانت منها تلك �لعا�سمة لعقود‪.‬‬ ‫�أتمني �أن تفكّ ر �إد�ر�ت �لمرور في بادنا بحل م�سكلة �لزحام‬ ‫وت�ساعد على �لق�ساء عليها‪ ،‬لنتمتع بالقيادة بدل من �لهم �لذي‬ ‫نعانيه �لآن!‬

‫�أك ��دت وكال ��ة مودي ��ز خدمات‬ ‫�م�ستثمري ��ن‪� ،‬أح ��د �أك ��ر وك ��اات‬ ‫�لت�سني ��ف �ائتم ��اي ي �لع ��ام‬ ‫�لت�سني ��ف �ائتم ��اي للبن ��ك‬ ‫�ل�سعودي �لريطاي (�ساب) بالفئة‬ ‫«‪ »Aa3‬للود�ئ ��ع طويل ��ة �اأج ��ل مع‬ ‫توجه م�ست��ر‪ .‬ووفق ًا لتقرير �لوكالة‬ ‫«ف� �اإن عامة �س ��اب �لتجارية �لقوية‬ ‫و�مز�ي ��ا �لتي ي�ستمده ��ا من عاقته‬ ‫م ��ع جموع ��ة ‪ HSBC‬هولدينغ ��ز‬ ‫ومعاير �لتمويل و�ل�سيولة �جيدة‬

‫�لتي يتمتع بها �ساب‪ ،‬ت�سع �لبنك ي‬ ‫مركز جيد‪ ،‬مكنه من �محافظة على‬ ‫�أ�سا�سي ��ات �أد�ئه ي ظروف ت�سغيل‬ ‫جيدة ي �مملكة ت�سمل �إنفاقا كبر�‬ ‫على �لبنية �لتحتي ��ة ومو� �سكانيا‬ ‫مت�سارعا»‪ .‬وقد ��ستن ��د قر�ر موديز‬ ‫ي تاأكيد ت�سني ��ف �لبنك �ل�سعودي‬ ‫�لريط ��اي ي �لفئ ��ة �حالي ��ة �إى‬ ‫�لتح�سن �ملحوظ ي جودة �أ�سول‬ ‫�لبنك ومقايي�س �لربحية �مت�سقة مع‬ ‫نظر�ئه ي �منطقة وي �أنحاء �لعام‬ ‫�لتي تتميز بنف� ��س �لقوة �ائتمانية‬ ‫�م�ستقل ��ة‪.‬وي تعليق ��ه عل ��ى ه ��ذ�‬

‫�لتاأكي ��د‪ ،‬قال �لع�س ��و �منتدب للبنك‬ ‫ديفي ��د دي ��و‪« :‬نح ��ن �سع ��د�ء بتاأكيد‬ ‫موديز للت�سنيف و�لتوجه �م�ستقر‪،‬‬ ‫وهذ� �لتاأكيد �إما ي ��دل على �اإد�رة‬ ‫�حكيمة �م�ستمرة للمخاطر وحجم‬ ‫وتنوع عملياتن ��ا‪� ،‬لتي مكنت �لبنك‬ ‫من حقيق �أد�ء �سليم وقوي»‪ .‬ي�سار‬ ‫�إى �أن �لبن ��ك �ل�سعودي �لريطاي‬ ‫حق ��ق �أرباح ًا �سافية للع ��ام ‪2011‬م‬ ‫بلغ ��ت ‪ 2.888‬مليون ريال‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ق ��دره ‪ 1.005‬مليون ريال �سعودي‪،‬‬ ‫ومثل زيادة بن�سبة ‪ %53.4‬مقارنة‬ ‫مع عام ‪2010‬م‪.‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫ديفيد ديو‬

‫«التوكيات العالمية» للسيارات تحصد لقب «أفضل اأفضل»‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�أعلنت �سركة ج ��ر�ل موتورز عن منح‬ ‫�لتوكي ��ات �لعامية لل�سيار�ت لق ��ب «�أف�سل‬ ‫�اأف�سل»‪ ،‬وذلك �سمن فعالية �إعان �لفائزين‬ ‫بجو�ئز «غر�ند ما�سرز» لعام ‪2011‬م‪� ،‬لتي‬ ‫تقدمها اأف�سل وكائها ي �منطقة من خال‬ ‫عملية تقيي ��م ت�سم عدد� من معاي ��ر �اأد�ء‪.‬‬ ‫وياأت ��ي من ��ح �لتوكيات �لعامي ��ة لل�سيار�ت‬ ‫ه ��ذه �جائزة تقدي ��ر ً� اأد�ئه ��ا �متميز �سمن‬ ‫�لفئ ��ات �خم� ��س �لت ��ي ت�سم ��ل مبيع ��ات‬ ‫�لتجزئ ��ة‪ ،‬ومبيع ��ات �ل�سرك ��ات‪ ،‬ور�س ��ا‬ ‫�لعم ��اء‪ ،‬وخدمات ما بع ��د �لبيع‪ ،‬ومبيعات‬ ‫قطع �لغيار‪ ،‬كما قامت جر�ل موتورز �أخر�‬ ‫باإقامة حفل ع�ساء لتكرم موظفي �لتوكيات‬ ‫�لعامي ��ة لل�سي ��ار�ت م ��ن فروعه ��ا ي مدينة‬ ‫جدة‪ ،‬ي فندق ب ��ارك حياة‪ ،‬بح�سور �ل�سيد‬ ‫ج ��ون �ستادوي ��ك رئي� ��س ج ��ر�ل موت ��ورز‬ ‫�ل�س ��رق �اأو�س ��ط و�ل�سي ��خ حم ��د �س ��اح‬ ‫�لدي ��ن عبد�ج ��و�د رئي� ��س جل� ��س �إد�رة‬ ‫�لتوكي ��ات �لعامية‪ ،‬و�ل�سيد ماركو�س ليث‪،‬‬

‫�أطلقت �سركة دعم لا�ستثمار �لعقاري (�إحدى �سركات منافع �لقاب�سة)‬ ‫جلته ��ا �لدورية �لتي حم ��ل ��سمها للم�ساهمة ي �إب ��ر�ز �اإجاز�ت �لتي‬ ‫ي�سهدها قطاع �لعق ��ار‪ ،‬وذلك بالتز�من مع �نطاق معر�س �لريا�س �لدوي‬ ‫�خام�س ع�سر للعقار�ت و�لتطوير �لعمر�ي (ري�ستاتك�س ‪� ،)15‬لذي يقام‬ ‫عل ��ى �أر�س �معار�س �لدولية‪ ،‬وت�سهد ختل ��ف مدن ومناطق �مملكة طفرة‬ ‫عقاري ��ة منظمة‪ .‬ور�أت �سركة دع ��م لا�ستثمار �لعقاري �أن تكون م�ساهمتها‬ ‫ي �سك ��ل و�سيل ��ة �إعامي ��ة ذ�ت م�ست ��وى ر�ق ت�ساهم ي �ط ��اع وتثقيف‬ ‫عمائها و�مهتمن بهذ� �مجال بكل ما يدور بال�ساأن �لعقاري من خال �أبو�ب‬ ‫�مجل ��ة �متنوعة �لتي تت�سم ��ن �اأخبار �مخت�سة بقطاع �لعق ��ار و�لتقارير‬ ‫و�لدر��سات �متخ�س�سة �إ�سافة �إى لقاء وق�سية �لعدد‪ ،‬وغرها من �اأبو�ب‬ ‫�متنوع ��ة ي �مج ��اات �اجتماعي ��ة و�ل�سحي ��ة و�لريا�سي ��ة و�ل�سياحية‬ ‫و�لتثقيفية‪ ،‬وذلك من �أجل �لتو��سل مع عمائها وخدمة للمجتمع وذلك من‬ ‫خال جلة �ساملة ي مو�سوعاتها و�أطروحاتها‪ .‬و�أو�سح وحيد �ج�سا�س‬ ‫رئي� ��س حرير جلة دعم �أنه بتوفي ��ق من �لله‪ ،‬م �إ�س ��د�ر �لعدد �اأول من‬ ‫�مجل ��ة‪� ،‬لذي يوزع جان ًا‪ ،‬و�س ��وف يتم تتابع �اإ�سد�ر ب�سكل منتظم باإذن‬ ‫�لله و�سر�عى فيه �لتجديد �م�ستمر �مو�كب للتطلعات‪ ،‬و�سوف يقوم خرة‬ ‫�مهتمن بهذ� �لقطاع و�متعاونون معنا من خارج �ل�سركة بام�ساهمة باإعد�د‬ ‫�سفح ��ات و�أعم ��دة �مجل ��ة و�إمد�دها بام ��و�د �جيدة �لتي ت�سي ��ف لقارئها‬ ‫م�ساحة من �اطاع ومعرفة �أعمق و�أكر بالن�ساط �لعقاري‪.‬‬

‫الدمام‪ :‬العثيم مول يستضيف‬ ‫حملة ركاز لتعزيز اأخاق‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�سورة تذكارية من حفل �لتكرم‬

‫�مدير �اإقليمي ي جر�ل موتورز‪ ،‬و�ل�سيد‬ ‫وليد �لتلم�س ��اي‪� ،‬لرئي�س �لتنفيذي ب�سركة‬ ‫�لتوكي ��ات �لعامي ��ة لل�سي ��ار�ت‪ ،‬وع ��دد من‬ ‫كب ��ار �ل�سخ�سيات ومثل ��ي و�سائل �اإعام‬ ‫�متخ�س�سة‪.‬‬ ‫وي كلمت ��ه �لتي �ألقاها بهذه �منا�سبة‪،‬‬ ‫عر وليد �لتلم�ساي ع ��ن �سعادته باجائزة‬ ‫وقال‪�« :‬إننا فخورون باح�سول على جائزة‬

‫(�ل�سرق)‬

‫غر�ن ��د ما�سرز من ج ��ر�ل موتورز اأف�سل‬ ‫�أد�ء ي �لع ��ام ‪� ،2011‬لت ��ي تفوقنا فيها ي‬ ‫خم� ��س فئ ��ات‪ ،‬وكم تغم ��ري �ل�سع ��ادة و�أنا‬ ‫�أهنئ فريقنا �لر�ئع و�أبدي �سكري وتقديري‬ ‫اإخا�سه ��م ومثابرتهم للو�س ��ول �إى �أعلى‬ ‫م�ستويات �ج ��ودة وتعزيز �مكانة �مرموقة‬ ‫ج ��ر�ل موت ��ورز و�لتوكي ��ات �لعامي ��ة‬ ‫لل�سيار�ت»‪.‬‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبدالعزيز الخضيري‬

‫ي�سه ��د �لعثيم م ��ول �لدمام م�ساء �ليوم وعقب �س ��اة �لع�ساء �نطاق‬ ‫حملة ركاز لتعزي ��ز �اأخاق‪ ،‬م�ساركة �لد�عية حمد �لعو�سي و�اإعامي‬ ‫�س ��اح �لغيد�ن و�لنجم �لريا�سي حمد خوجة‪ ،‬اعب نادي �اتفاق‪ ،‬وذلك‬ ‫ي �إط ��ار حملة «�سحبتك �سمعتك»‪� ،‬لتي تنظمه ��ا ركاز لتعزيز �اأخاق ي‬ ‫�ل�سرقية‪ .‬و�سيقدم �لدكتور حمد �لعو�سي حا�سرة توعوية جماهرية‪،‬‬ ‫وذلك �سمن �سل�سلة �محا�س ��ر�ت �خا�سة بحملة «�سحبتك �سمعتك»‪� ،‬لتي‬ ‫ته ��دف �إى رفع م�ستوى �لوعي لدى �أف ��ر�د �مجتمع باأهمية قيمة �ل�سحبة‬ ‫وخا�سة لدى �سريحة �ل�سباب‪ .‬و�ستقام �محا�سرة على م�سرح �لعثيم مول‬ ‫�لدمام‪ ،‬وم جهيز �أماكن خا�سة للن�ساء‪.‬‬

‫البابطين عضو ًا في صندوق التنمية الزراعية‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫‪mbsindi@alsharq.net.sa‬‬

‫«اأرجان» تكشف عن مشروع‬ ‫«شقتي» في معرض الرياض العقاري‬

‫�س ��در ق ��ر�ر بتعي ��ن �مهند�س‬ ‫عبد�لعزي ��ز ب ��ن حم ��د �لبابط ��ن‬ ‫�لع�س ��و �منت ��دب لل�سرك ��ة �لوطنية‬ ‫للتنمي ��ة �لزر�عي ��ة (ن ��ادك) ع�س ��و ً�‬ ‫ي جل� ��س �إد�رة �سن ��دوق �لتنمية‬ ‫�لزر�عية م ��دة ثاث �سن ��و�ت‪ .‬ياأتي‬ ‫�ختي ��ار �لبابط ��ن كون ��ه م ��ن ذوي‬ ‫�اخت�سا� ��س و�لكف ��اءة ي ج ��ال‬ ‫�لتنمي ��ة �لزر�عية‪ ،‬ونظ ��ر خر�ته‬ ‫�لطويل ��ة وم�ساركته �لفاعلة ي دعم‬ ‫عبد�لعزيز �لبابطن‬ ‫خط ��ط �لتنمية �لزر�عية عر تروؤ�سه‬ ‫�إح ��دى �أك ��ر �ل�سرك ��ات �لوطني ��ة �لر�ئ ��دة و�متخ�س�سة ي تاأم ��ن �اأمن‬ ‫�لغذ�ئي وتاأ�سي�س �م�سروعات �لزر�عية �لد�عمة للخطط �لوطنية ي كافة‬ ‫مناطق �مملكة‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬ ‫عر�س ��ت �سرك ��ة م�سروع ��ات �اأرج ��ان للم ��رة �اأوى‪ ،‬م ��اذج‬ ‫تو�س ��ح تفا�سيل �مرحلة �لثانية من م�س ��روع منازل قرطبة �لو�قع‬ ‫بالريا� ��س خلف �مركز �لرئي�س ل�سركة �ساب ��ك �لتي تتمثل ي �ألف‬ ‫�سقة‪ ،‬تتفاوت م�ساحتها من ‪� 130‬إى ‪ 230‬مر ً� مربعا‪.‬‬ ‫وم �إط ��اق ��سم «�سقتي» عل ��ى هذه �مرحل ��ة‪ ،‬لتعك�س ما تدل‬ ‫علي ��ه ب�سورة مب�سطة‪ ،‬وقد نالت �لت�سامي ��م �لد�خلية و�خارجية‬ ‫لهذه �ل�سقق ��ستح�سان �ح�سور‪.‬‬ ‫كما قام وزير �اإ�سكان �لدكتور �سوي�س بن �سعود �ل�سويحي‬ ‫بزي ��ارة جن ��اح �اأرجان �سمن جولة زيارة �ل�سرك ��ات �م�ساركة ي‬ ‫معر� ��س �لريا�س للعقار�ت‪ ،‬وم �إطاع ��ه على م�سروعات �اأرجان‬ ‫�متع ��ددة ي م ��دن �مملك ��ة من قب ��ل رئي� ��س جل� ��س �اإد�رة نا�سر‬ ‫ب ��ن حمد �ل�سبيع ��ي و�مهند� ��س �أياد �لبني ��ان مدير ع ��ام �ل�سركة‪.‬‬ ‫و�سه ��د جناح �اأرجان �إقبا ًا كب ��ر ً� من زو�ر �معر�س للتعرف على‬ ‫م�سروعات �ل�سركة �مختلفة‪ ،‬حيث م عر�س م�سروع منازل قرطبة‬ ‫ي �لريا� ��س‪ ،‬وم�سروع �ل�سه ��ول ي �جبيل ويحت ��وي على �ألف‬ ‫و‪ 252‬فيا‪ ،‬بااإ�سافة �إى م�سروع مرجانة بالدمام �لذي يتكون من‬ ‫‪ 400‬فيا‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �مهند�س �أياد �لبنيان �إى �أن �إقبال �لزو�ر على معر�س‬ ‫�لريا� ��س �لعقاري ه ��ذ� �لعام يفوق �لع ��ام �ما�س ��ي‪ ،‬بااإ�سافة �إى‬ ‫وج ��ود م�سارك ��ة �أكر من جان ��ب �لعار�سن ما يعك� ��س �اهتمام‬ ‫�متز�يد نحو هذ� �لقطاع �حيوي كما ي�سر �إى جاح �حدث‪.‬‬

‫وزير �لإ�سكان يتابع �أموذجا م�سروع "�سقتي"‬

‫«دعم» تطلق مجلة جديدة‬ ‫لتسويق منتجات العقار‬

‫(�ل�سرق)‬

‫‪-‬‬

‫«الفيصلية» يفوز بجائزتين في حفل‬ ‫جوائز السفر العالمي‬

‫�لريا�س ‪� -‬ل�سرق‬

‫«آيكونيك» تعزز وجودها في المملكة وتفتتح معرض ًا جديد ًا‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫�فتتح ��ت �سل�سلة متاج ��ر �آيكونيك �لكرى‬ ‫�لتابعة مجموعة د�ر �لبندر‪ ،‬متجرها �لثالث ي‬ ‫مبنى �لقبة �أخر ً�‪.‬‬ ‫ح�سر �افتتاح اع ��ب �منتخب عبد�لعزيز‬ ‫�لدو�سري‪ .‬ويقع معر� ��س �آيكونيك ي �لطابق‬ ‫�اأر�سي من �مركز‪ ،‬وي�سيف �متجر ذو �لو�جهة‬ ‫�لزجاجي ��ة �ل�سخمة م�ساحة ‪ 3589‬مر� مربعا‬ ‫معار�س �لبيع بالتجزئة ي مدينة جدة‪.‬‬ ‫جدي ��ر بالذك ��ر �أن هذ� هو �متج ��ر �لتا�سع‬ ‫اآيكونيك خال عامن‪.‬‬ ‫وته ��دف �آيكوني ��ك اأن ت�سب ��ح �لوجه ��ة‬ ‫�اإقليمي ��ة �لع�سري ��ة لاأزي ��اء‪ ،‬ومكنت ب�سكل‬ ‫كب ��ر م ��ن تغي ��ر مفه ��وم �لبي ��ع بالتجزئة ي‬ ‫�منطقة ي فرة ق�سرة‪.‬‬ ‫ي�س ��م متج ��ر �آيكوني ��ك �أق�سام ��ا و��سع ��ة‬ ‫ومتخ�س�سة ت�سمل �اإك�س�سو�ر�ت‪ ،‬و�اأحذية‪،‬‬ ‫وماب� ��س �اأطف ��ال و�له���يا‪ ،‬و�سي�س ��م �متجر‬ ‫�أي�سا ق�سم �سوهو �مليء بالهد�يا �لتي �ست�سيف‬ ‫نكه ��ة جديدة مفه ��وم �لت�سوق‪ ،‬كم ��ا ي�سم ‪130‬‬ ‫عام ��ة جاري ��ة‪ ،‬بااإ�ساف ��ة �إى �أربع ��ن عامة‬ ‫جاري ��ة متخ�س�س ��ة باأ�سعار متفاوت ��ة‪ ،‬متاحة‬ ‫اأول مرة ي �مملكة‪.‬‬

‫�سورة تذكارية م�سوؤوي �آيكونيك‬

‫ومن ��ح �مح ��ات �لو��سع ��ة للم�ستهلك ��ن‬ ‫�لذي ��ن يت�سوقون عادة ي �محات �متخ�س�سة‬ ‫�سهولة �لت�س ��وق‪ ،‬بينما مكن مت�سوق �ماركات‬ ‫�مختلف ��ة �أن يفاج� �اأ ب�سع ��ادة بوج ��ود �ماب�س‬ ‫�منا�سب ��ة م ��ن جموع ��ة �مح ��ات �متخ�س�سة‬ ‫�معتدل ��ة �ل�سعر‪ .‬وذك ��ر �ل�سي ��د ر�ز� بيغ �مدير‬ ‫�لتنفيذي ل�سبا�س و�آيكونيك �أن �آيكونيك �سمم‬

‫(�ل�سرق)‬

‫لتغير �ساحة �س ��وق �لبيع بالتجزئ ��ة و�إ�سافة‬ ‫وجهة م ��ط حياة ع�سري ��ة ل�سمعتن ��ا‪ ،‬هذ� هو‬ ‫�متجر �لتا�سع اآيكونيك‪� ،‬لذي فتح �أبو�به �أمام‬ ‫�مت�سوق ��ن �متميزي ��ن ي �ل�سعودي ��ة و�متجر‬ ‫�لثال ��ث ي جدة فقط كج ��زء من خطط �لتو�سع‬ ‫�م�ستم ��رة ي جمي ��ع �أنحاء �منطقة م ��ا يوؤكد‬ ‫�لتز�منا بالنمو �م�ستمر ي هذه �منطقة‪.‬‬

‫ف ��از فن ��دق �لفي�سلي ��ة‪� ،‬أح ��د‬ ‫فن ��ادق روزوود‪ ،‬بجائزت ��ن‬ ‫عاميت ��ن ي حف ��ل «جو�ئز �ل�سفر‬ ‫�لعامي» �ل�سنوي‪� ،‬لذي �أقيم �أخر ً�‬ ‫ي منتج ��ع جب ��ل عل ��ي للغول ��ف‬ ‫و�سب ��ا ي دب ��ي‪ ،‬ي �إجاز ي�سلط‬ ‫مزيد ً� م ��ن �ل�سوء عل ��ى ما يتمتع‬ ‫ب ��ه هذ� �لفندق ذو �ل�سمعة �لعامية‬ ‫من م ّي ��ز �سامل وري ��ادة متفوقة‪.‬‬ ‫وح�س ��د فن ��دق �لفي�سلي ��ة‪� ،‬ل ��ذي‬ ‫تدي ��ره �سرك ��ة روزوود للفن ��ادق‬ ‫جانب من حفل �لتكرم (�ل�سرق)‬ ‫و�منتجع ��ات‪ ،‬جائزت ��ي «�لفن ��دق‬ ‫�لر�ئ ��د ي �مملكة �لعربية �ل�سعودية» للعام �لثاي عل ��ى �لتو�ي‪ ،‬و»فندق‬ ‫�مدين ��ة �لفاخر �لر�ئد ي �ل�سرق �اأو�س ��ط»‪ .‬ويعتر فندق �لفي�سلية �أرقى‬ ‫فنادق �لعا�سمة �ل�سعودية �لريا�س‪ ،‬فيما ي�ستهر باجودة �لرفيعة‪ ،‬و�اإقامة‬ ‫�متمي ��زة‪ ،‬و�خدمة �ل�سخ�سية �متقنة على مد�ر �ل�ساعة‪ ،‬و�اهتمام �لفائق‬ ‫ب� �ا ّ‬ ‫أدق �لتفا�سيل‪.‬ويتيح فندق �لفي�سلي ��ة ذو �خم�س جوم من موقعه ي‬ ‫و�س ��ط منطقة �اأعم ��ال �لتجارية �لر�قي ��ة بالريا�س �سهول ��ة �لو�سول �إى‬ ‫جمي ��ع مر�فق �مدينة ومو�قعها‪ ،‬مثل �ل�سرك ��ات �لكرى و�مر�كز �لتجارية‬ ‫ومتاجر �لتجزئة �لر�قية و�مطاعم �لفخمة‪.‬وقال �إيريك �ستاينبوك‪� ،‬لنائب‬ ‫�لتنفي ��ذي للرئي� ��س ي روزوود للفن ��ادق ي �مملك ��ة �لعربي ��ة �ل�سعودية‬ ‫و�مدي ��ر �لتنفيذي لفن ��ادق �لفي�سلي ��ة و�خز�مى‪ ،‬لدى ت�س ّلم ��ه �جائزتن‬ ‫نياب ��ة عن فن ��دق �لفي�سلية‪�« :‬إنه ل�س ��رف عظيم �أن نف ��وز بجائزتي �لفندق‬ ‫�لر�ئد ي �مملكة �لعربية �ل�سعودية وفندق �مدينة �لفاخر �لر�ئد ي �ل�سرق‬ ‫�اأو�س ��ط»‪ .‬و�أع ��رب �ستاينب ��وك عن �سك ��ره �لعميق جمي ��ع موظفي فندق‬ ‫�لفي�سلي ��ة لقاء �لتز�مهم بالتميز و�لعمل �لدوؤوب حفاظ ًا على ريادة �لفندق‬ ‫و�سمعته �لعامية �مرموقة‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺗﻌﻠﻴﻤﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﻳﺮ ﺍﻟﻌﺎﻡ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

                                                                         ‫ ﺧﺎﻟﺪ ﻋﺒﺪاﻟﺮزاق اﻟﻐﺎﻣﺪي‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ aalamri@alsharq.net.sa

21 ‫ﻣﻨﺘﺪﻯ ﻋﻠﻤﻲ ﻳﺴﺘﻬﺪﻑ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺸﻤﺴﻴﺔ ﻟﻠﻌﺸﺮﻳﻦ ﻋﺎﻣﺎ ﺍﻟﻤﻘﺒﻠﺔ‬

‫ ﻣﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ ﺍﻟﻘﻴﻤﺔ ﺍﻟﻤﻀﺎﻓﺔ ﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﻤﺘﺠﺪﺩﺓ‬%80 ‫ ﺗﻮﻃﻴﻦ‬:‫ﺍﻟﻌﻮﺩﺍﻥ‬

                                                            %80                                                                  

                  

                 

              

           98        



 ���           

‫ ﻓﻴﻼ‬850 ‫ﻣﺸﺮﻭﻉ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﺠﻮﺍﺭ ﻳﻀﻢ‬

‫ ﺍﻟﻤﻌﺮﻓﺔ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﺗﺒﻨﻲ ﺃﻭﻝ ﺣﻲ ﺳﻜﻨﻲ ﻣﻐﻠﻖ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ‬:| ‫ﻃﺎﺵ ﻟـ‬





                    

 850                           

                              850   206              

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭﺍ ﺣﺠﻢ ﺍﻟﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﻠﺪﻳﻦ‬55

‫ ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻧﻤﻮﺫﺝ ﻳﺤﺘﺬﻯ‬:‫ﻭﻓﺪ ﺃﻣﺮﻳﻜﻲ‬                             





                 

                       

                               55

‫ﻏﺮﻑ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ ﺗﺒﺤﺚ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ ﺍﻟﺨﺎﺹ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻨﻤﻴﺔ‬                         





   

   

                                          


‫أكد جهوزية الشبكة لفصل الصيف‬

‫المنصور لـ |‪ :‬التحميل وقطع الكيابل وراء انقطاعات الكهرباء‬ ‫تبوك ‪ -‬عودة ام�صعودي‬ ‫ع ��زا نائ ��ب الرئي� ��س التنفي ��ذي لل�صركة‬ ‫ال�صعودي ��ة للكهرباء امهند� ��س �صعد امن�صور‬ ‫ل�»ال�صرق»‪ ،‬النقطاعات امتكررة للكهرباء ي‬ ‫ف�صل ال�صيف اإى ع ��دة اأ�صباب منها‪ ،‬تعر�س‬

‫الكياب ��ل التي ت�صدر من ح ��ت الأر�س لقطع‬ ‫من مقاول‪ ،‬التحميل ي بع�س امحولت‪.‬‬ ‫وو�ص ��ف ا�صتع ��دادات �صرك ��ة الكهرب ��اء‬ ‫باأنه ��ا جيدة ي مواجه ��ة الأعطال ل�صيما ي‬ ‫ف�ص ��ل ال�صيف‪ ،‬وق ��ال اإن هن ��اك حلول تعمل‬ ‫عليه ��ا ال�صركة على م�صت ��وى التوليد والنقل‬

‫والتوزيع ‪.‬‬ ‫واأكد امهند� ��س امن�صور اعتماد ميزانية‬ ‫�صخمة للتوزيع وجزء كبر خ�ص�س لتح�صن‬ ‫ال�صبكة ا�صتعدادا لف�صل ال�صيف‪ ،‬م�صرا اإى‬ ‫اأن جمي ��ع ال�صبكات ي ختلف اأنحاء امملكة‬ ‫�صه ��دت ت�صغيا كاما بن�صب ��ة ‪ % 100‬دون‬

‫اأي م�صكات وهو ما يوؤك ��د ال�صتعداد اجيد‬ ‫مواجهة مو�صم ال�صيف‪.‬‬ ‫واأ�ص ��ار اإى اأنه بعد انتهاء ف�صل ال�صيف‬ ‫وال�صغوط ��ات عل ��ى امح ��ولت الكهربائي ��ة‪،‬‬ ‫يقوم العاملون بتحليل كامل لل�صبكة واإ�صاح‬ ‫اأي خلل‪.‬‬

‫امهند�س امن�شور متحدثا لـ (ال�شرق)‬

‫( ت�شوير‪ :‬اإبراهيم البلوي )‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪22‬‬

‫َأكدوا أنها من حق الشركة‪ ..‬وانتقدوا تضخيمها وتدخل بعض الجهات‬

‫جدل حول تقييم عاوة اإصدار‪ ..‬ومختصون‪ :‬ذهابها لجيوب ّ‬ ‫الماك «غبن»‬ ‫الريا�س ‪ -‬بنان امويلحي‬ ‫تباين ��ت اآراء امحلل ��ن‬ ‫وامخت�صن حول عاوة الإ�صدار‪،‬‬ ‫�ص ��واء م ��ن ناحي ��ة تقييمه ��ا اأومن‬ ‫ي�صتحقها‪ ،‬بعد عودة النتعا�س اإى‬ ‫�ص ��وق الأ�صه ��م ال�صع ��ودي جدد ًا‪.‬‬ ‫وا�صتنك ��روا ذه ��اب الع ��اوة اإى‬ ‫جيوب اماك‪ ،‬منتقدين ما و�صفوه‬ ‫بت�صاه ��ل هيئ ��ة ال�ص ��وق امالية ي‬ ‫تطبيق النظام‪.‬‬

‫م ّاك ال�صركات والعاوة‬

‫انتق ��د القت�ص ��ادي حم ��د‬ ‫العنق ��ري ح�ص ��ول م � ّ�اك ال�صرك ��ة‬ ‫عل ��ى قيمة ع ��اوة الإ�ص ��دار‪ ،‬وقال‬ ‫اإن طرح ال�صركات لاكتتاب بعاوة‬ ‫اإ�صدار يعد حل جدل ي الأو�صاط‬ ‫القت�صادي ��ة‪ ،‬وال�صب ��ب ه ��و اأن‬ ‫هذه الع ��اوة تذهب جي ��ب ام ّاك‬ ‫البائعن ح�صته ��م‪ ،‬والتي ل تعود‬ ‫عل ��ى ال�صرك ��ة ول عل ��ى ام�صاهمن‬ ‫اجدد امكتتبن باأي فائدة‪.‬‬ ‫وق ��ال اإنه ��ا ُتبق ��ي ح�ص ��ة‬ ‫كب ��رة م ��ن ال�صرك ��ة بي ��د ام ��اك‪،‬‬ ‫وبالت ��اي ي�صتم ��ر تاأثره ��م ي‬ ‫الإدارة والق ��رارات دون اأي دور‬ ‫للم�صاهم ��ن‪ ،‬م�صيف� � ًا‪ :‬عندم ��ا‬ ‫ي�ص ��ع اماك ع ��اوة الإ�ص ��دار ي‬ ‫«جيوبهم» على اعتبار اأنها حق لهم‬

‫لأنه ��م يبيعون جاحه ��م بال�صركة‪،‬‬ ‫ف� �اإن ذلك يعد اإ�صكالي ��ة‪ ،‬لأن �صوقنا‬ ‫نا�ص ��ئ واقت�صادن ��ا كذل ��ك‪ ،‬ولب ��د‬ ‫اأن يك ��ون ال�ص ��وق ام ��اي لتموي ��ل‬ ‫م�صروع ��ات ال�ص ��ركات‪ ،‬فنح ��ن‬ ‫بحاجة ل ��كل مدخ ��رات النا�س لكي‬ ‫تلع ��ب دور ًا بتو�صي ��ع ن�صاط ��ات‬ ‫ال�ص ��ركات‪ ،‬وتو�صي ��ع الطاق ��ة‬ ‫ال�صتيعابي ��ة لاقت�ص ��اد‪ ،‬وتوف ��ر‬ ‫فر�س عمل‪ ،‬وزيادة الناج الوطني‬ ‫من قبل القطاع اخا�س‪.‬‬ ‫واأ�صار اإى �ص ��رورة اأن يلعب‬ ‫ال�ص ��وق اماي هذا ال ��دور امتكامل‬ ‫بن تطوير ال�صركات‪ ،‬وفتح الفر�س‬ ‫ال�صتثماري ��ة للمواطنن لتوظيف‬ ‫مدخراته ��م بنف ��ع ع ��ام وخا� ��س‪،‬‬ ‫معت ��ر ًا اأن الطريق ��ة احالي ��ة ل‬ ‫تقدّم نفع ًا متكام ًا لاقت�صاد الكلي‬ ‫واجزئ ��ي‪ ،‬ومن امهم الركيز على‬ ‫اأن يك ��ون الط ��رح برف ��ع راأ�س مال‬ ‫ال�ص ��ركات ي ال�ص ��وق‪ ،‬وذه ��اب‬ ‫الأموال للم�صروعات ام�صتقبلية‪.‬‬ ‫وراأى العنق ��ري اأن ��ه لبد من‬ ‫اأخذ معيار حاجة ال�صركات للتمويل‬ ‫ب�صكل اأ�صا�س ولي�س مويل جيوب‬ ‫اماك‪ ،‬فاإذا كان الهدف هو احفاظ‬ ‫على ال�ص ��ركات العائلي ��ة‪ ،‬فال�صوق‬ ‫ام ��اي لي� ��س هو اح ��ل الوحيد بل‬ ‫هناك طرق اأخرى تركز ي تطبيق‬

‫احوكمة وفتح �ص ��وق اآخر لتداول‬ ‫ال�صركات امقفلة والعائلية‪.‬‬

‫دجه بعوامل مكرر الربح‪.‬‬

‫ت�صخيم عاوة الإ�صدار‬

‫طريقة غر عادلة‬

‫واأبان اأن ام�صوؤول عن تقدير‬ ‫هذه العاوة ه ��و ام�صت�صار اماي‬ ‫ومدي ��ر الكتتاب لأنه هو من يقوم‬ ‫بتقيي ��م ال�صرك ��ة ويق� �دّر �صعره ��ا‬ ‫الع ��ادل للط ��رح‪ ،‬ويعتم ��د عل ��ى‬ ‫معاير عامة من قبل هيئة ال�صوق‬ ‫ترتك ��ز ب�ص ��كل كب ��ر عل ��ى مك ��رر‬ ‫الرب ��ح‪ ،‬الذي غالب ًا م ��ا يكون قرب‬ ‫ع�صر م ��رات‪ ،‬مفيد ًا اأنه ��ا طريقة ل‬ ‫حمل عدال ��ة بالتقييم لأنها تعتمد‬ ‫متغر وتاريخ ��ي‪ ،‬اأي‬ ‫على عام ��ل ّ‬

‫حمد العنقري‬

‫حمد العمران‬

‫لي� ��س م�صتقبلي� � ًا‪ ،‬وهو م ��ا يعتر‬ ‫عامل خاط ��رة بالتقدي ��ر‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن ��ه يج ��ب اأن يك ��ون للقيم ��ة‬

‫الدفرية دور اأكر‪ ،‬ذلك اأنها عامل‬ ‫بط ��يء التغ � ر�ر اإجم ��ا ًل‪ ،‬وي�ص� � ّكل‬ ‫عامل حماي ��ة لل�صعر التقديري مع‬

‫اأم ��ا حل ��ل الأ�صه ��م حم ��د‬ ‫امط ��ري‪ ،‬فقال اإن هن ��اك ت�صخيم ًا‬ ‫اأك ��ر من ال ��ازم ي تقيي ��م عاوة‬ ‫الإ�صدار‪ ،‬واأن ال�صركات امطروحة‬ ‫الآن طرح ��ت بع ��اوة اإ�ص ��دار‬ ‫م�صخم ��ة اأك ��ر م ��ن ال ��ازم‪ ،‬ي‬ ‫حاول ��ة منه ��م لإعطاء فك ��رة غر‬ ‫�صحيح ��ة ع ��ن ال�صركة‪ .‬وب � ّ�ن اأن‬ ‫معظم ال�صركات التي نزلت بعاوة‬ ‫اإ�صدارعالي ��ة انخف�ص ��ت اأرباحها‪،‬‬ ‫وطالب ب�ص ��رورة اأن يك ��ون هناك‬ ‫معي ��ار لتقييم ع ��اوة الإ�ص ��دار و‬

‫المطلق ‪ :‬الفوضى انتهت ‪ ..‬وا مبالغة في تقييم عاوة اإصدار‬ ‫نفى ع�صو جن ��ة ال�صوؤون‬ ‫امالي ��ة ي جل� ��س ال�ص ��ورى‬ ‫الدكتور حمد امطلق‪ ،‬وجود اأي‬ ‫مبالغة ي تقييم عاوة الإ�صدار‪،‬‬ ‫وق ��ال اإن هناك خلط ًا بن اما�صي‬ ‫واحا�صر‪.‬‬ ‫فعندم ��ا ب ��داأت موجة طرح‬ ‫ال�ص ��ركات ام�صاهم ��ة كانت هناك‬ ‫نق ��اط �صع ��ف واخراق ��ات‪ ،‬اأما‬ ‫ي ال�صن ��وات الث ��اث الأخ ��رة‬ ‫فالعملي ��ة اأ�صبح ��ت م�صبوط ��ة‬

‫بن�صبة ‪ % 100‬وانتهت كل معام‬ ‫الفو�ص ��ى التي كان ��ت �صائدة ي‬ ‫اما�ص ��ي‪ ،‬ول يوج ��د اأي ت�صخيم‬ ‫ي عاوة الإ�صدار الآن‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق ��ال اإن هناك نظاما يحكم‬ ‫ع ��اوة الإ�ص ��دار وه ��و نظ ��ام‬ ‫اقت�ص ��ادي بح ��ت لي�س ل ��ه عاقة‬ ‫باأية قرارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مو�صحا اأن عاوة الإ�صدار‬ ‫معادل ��ة ح�صابي ��ة معروفة توؤخذ‬ ‫بها القيم ��ة العادلة ل�صهم ال�صركة‬

‫التي ُتط ��رح لاكتت ��اب‪ ،‬وتعتمد‬ ‫عل ��ى ق ��وة ال�صرك ��ة‪ ،‬وعل ��ى‬ ‫تاريخها‪،‬وم�صتقبلها‪.‬‬ ‫واأ�ص ��اف امطل ��ق اأن ��ه م ��ن‬ ‫اأجل اإغراء ال�صركات القوية التي‬ ‫لديه ��ا و�ص ��ع م ��اي واقت�صادي‬ ‫�صليم بالدخول ي ال�صوق‪ ،‬يجب‬ ‫اأن ح�ص ��ل تل ��ك ال�ص ��ركات على‬ ‫القيمة العادل ��ة لأ�صهمها‪ ،‬م�صر ًا‬ ‫اإى اأن دخوله ��ا �صيفت ��ح قن ��وات‬ ‫ا�صتثمارية كبرة للمواطنن‪.‬‬

‫الدكتور حمد امطلق‬

‫تتحق ��ق منه هيئة �ص ��وق امال‪ ،‬كما‬ ‫يجب على الهيئ ��ة اأن تتخذ التقييم‬ ‫العادل ال�صحيح‪.‬‬ ‫واعت ��ر اأن امعاي ��ر احالية‬ ‫لي�صت �صفافة‪ ،‬فال�ص ��ركات التي ّ‬ ‫م‬ ‫ترخي�صا من‬ ‫توقيفه ��ا ماذا مُنح ��ت‬ ‫ً‬ ‫الأ�صا� ��س؟ مطالب� � ًا اأن تك ��ون قيمة‬ ‫الع ��اوة لل�صرك ��ة ولي� ��س للماك‪،‬‬ ‫بحيث ت�صتفيد منها ال�صركة‪ ،‬اأما اأن‬ ‫تذهب للماك فهذا هو الغن بعينه‪.‬‬

‫طرح اأ�صهمها‪ .‬ولف ��ت اإى اأن حدد‬ ‫الهيئ ��ة ع�صرة م�صاعف ��ات‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تاأتي اموؤ�ص�صات ال�صتثمارية لرى‬ ‫النطاق الذي �صتت ��م امزايدة عليه‪،‬‬ ‫ف� �اإذا كان مغريا �صتتم امزايدة على‬ ‫اح ��د الأعلى‪ ،‬لذا تظهر وكاأن هناك‬ ‫مبالغ ��ة ي ع ��اوة الإ�صدار‪ ،‬ولكن‬ ‫احقيقة هي مناف�صة بن ال�صركات‬ ‫ال�صتثماري ��ة الداخل ��ة ي عملي ��ة‬ ‫الكتتاب‪.‬‬

‫من جهت ��ه‪ ،‬راأى ع�صو جمعية‬ ‫القت�ص ��اد ال�صعودي ��ة حم ��د‬ ‫العم ��ران‪ ،‬اأن عاوة الإ�ص ��دار يت ّم‬ ‫تقييمه ��ا حالي� � ًا بتدخ ��ل م ��ن هيئة‬ ‫ال�ص ��وق امالية‪ ،‬وت�ص ��ع الهيئة ي‬ ‫اعتباره ��ا دائم� � ًا اأن يك ��ون التقييم‬ ‫عل ��ى اأ�صا� ��س مكرر ح ��واي ع�صرة‬ ‫م�صاعف ��ات‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ه ��ذا‬ ‫التقيي ��م اأق ��ل بكث ��ر م ��ن تقيي ��م‬ ‫ال�ص ��وق‪ ،‬الذي يبلغ مك ��رره تقريب ًا‬ ‫‪� 15‬صعف� � ًا بن ��ا ًء على نتائ ��ج الربع‬ ‫الأول‪ .‬لفت� � ًا اإى اأن الأخ ��ذ مك ��رر‬ ‫الربحي ��ة يجع ��ل التقيي ��م اأقل من‬ ‫التقييم العادل‪ ،‬وهذا ي�صمن جاح‬ ‫الكتت ��اب‪ ،‬ويبق ��ى الق ��رار لل�صركة‬ ‫الت ��ي ترغ ��ب بط ��رح اأ�صهمه ��ا ي‬ ‫ال�ص ��وق‪ ،‬اإم ��ا اأن تقب ��ل ب�صع ��ر اأقل‬ ‫م ��ن �صعر ال�صوق‪ ،‬واإم ��ا اأن ترف�س‬

‫واأو�صح العمران اأنه يُفر�س‬ ‫األ تتدخ ��ل الهيئ ��ة اإطاق� � ًا ي اآلية‬ ‫الت�صعر‪ ،‬بل ترك ذلك للموؤ�ص�صات‬ ‫وال�صركات‪ ،‬م�ص� �دِد ًا على اأنه يجب‬ ‫اأن ترف ��ع الهيئ ��ة يده ��ا ع ��ن تقييم‬ ‫ع ��اوة الإ�صدار‪ ،‬وع ��ن دعم متعهد‬ ‫التغطي ��ة‪ ،‬واأب ��ان اأن هن ��اك ع ��دة‬ ‫اكتتابات ف�صلت‪.‬‬ ‫وكان م ��ن امفر� ��س اأن يدفع‬ ‫متعه ��د التغطية من جيبه اخا�س‪،‬‬ ‫ولكن ب�صورة اأو باأخرى ت�صاهلت‬ ‫الهيئة ي تطبيق النظام‪ ،‬مو�صح ًا‬ ‫اأن ��ه م ��ن الطبيع ��ي عندم ��ا ي ��رى‬ ‫متعه ��دو التغطي ��ة ت�صاه ��ل الهيئة‬ ‫وم�صاعدته ��ا له ��م‪ ،‬فاإنهم يتاعبون‬ ‫بالأ�صع ��ار‪ ،‬ويج ��ب ي ح ��ال ف�صل‬ ‫اأح ��د الكتتاب ��ات اأن يدف ��ع متعه ��د‬ ‫التغطية القيمة كاملة‪.‬‬

‫مناف�صة بن ال�صركات‬

‫اكتتابات ف�صلت‬

‫لانطاق إلى السوق الخليجية‬

‫مصر وتركيا ُت َس ِيران الخط الماحي‬ ‫بين ميناءي اإسكندرية وميرسن‬

‫جانب من ميناء الإ�شكندرية‬

‫القاهرة ‪ -‬يو�صف اجنزوري‬ ‫ات �ف �ق��ت م �� �ص��ر وت��رك �ي��ا على‬ ‫ت�صير اخط اماحي بن ميناءي‬ ‫الإ� �ص �ك �ن��دري��ة ام �� �ص��ري وم��ر��ص��ن‬ ‫الركي بد ًل من خط تركيا ‪� -‬صوريا‬ ‫(مر�صن ‪ -‬طرطو�س) ب�صبب الثورة‬ ‫ال�صعبية ��ص��د ال�ن�ظ��ام ال���ص��وري‪،‬‬ ‫وفر�س عقوبات اقت�صادية �صده‪،‬‬ ‫ما ا�صطر ال�صادرات الركية التي‬ ‫كانت م ّر عر �صوريا اإى اخليج‬ ‫للبحث عن بديل‪ .‬وق��ال خ��راء اإن‬ ‫التحالف ام�صري ‪ -‬ال��رك��ي ال��ذي‬ ‫ّ‬ ‫م الت�ف��اق عليه يهدف اإى اإن�صاء‬ ‫مناطق لوج�صتية داخ ��ل ام��وان��ئ‬ ‫ام �� �ص��ري��ة ب��ا� �ص �ت �ث �م��ارات ت��رك�ي��ة‬ ‫لانطاق اإى ال�صوق اخليجية‪.‬‬ ‫واأ�صافوا اأن��ه ي ع��ام ‪ 2011‬تاأثر‬ ‫حجم التبادل التجاري بن اخليج‬ ‫وتركيا ب�صبب الأح� ��داث الثورية‬ ‫ي �صوريا ووق��وف تركيا بجانب‬ ‫ال�صعب ال �� �ص��وري وت��وق��ف اخ��ط‬ ‫ام��اح��ي ال��رك��ي ‪ -‬ال���ص��وري فكان‬ ‫البديل التحالف ام�صري الركي‬ ‫لإن�صاء اخط اماحي ‪.‬‬ ‫واأ��ص��ار اخ��راء اإى اأن م�صر‬ ‫اأ�صبحت همزة الو�صل بن تركيا‬

‫ودول اخليج العربي ي ظل امتاك‬ ‫الدولتناإمكانياتاقت�صادية�صخمة‬ ‫ومتعهما ببيئة ا�صتثمارية جاذبة‪،‬‬ ‫اإذ اإن هناك توجه ًا ا�صراتيجي ًا من‬ ‫قيادة البلدين لا�صتفادة من الفر�س‬ ‫والإمكانيات امتاحة ب�ص ّتى الو�صائل‬ ‫وال �ط��رق م��ن اأج ��ل ت�صكيل ق��اع��دة‬ ‫�صلبة للعاقات القت�صادية بينهما‬ ‫بهدف النطاق اإى الدول العربية‬ ‫وخا�صة اخليجية‪.‬‬ ‫واأ�� � �ص � ��ار اخ � � ��راء اإى اأن‬ ‫ال�صادرات ام�صرية اإى تركيا عام‬ ‫‪ 2010‬بلغت ‪ 1.4‬مليار دولر بزيادة‬ ‫ق��دره��ا ‪ % 50‬ع��ن ال�ع��ام ال�صابق‪،‬‬ ‫ما و�صع م�صر ي امرتبة الثالثة‬ ‫ب��ن ال ��دول العربية ام���ص��درة اإى‬ ‫تركيا بعد ال�صعودية ب���ص��ادرات‬ ‫ق��دره��ا م �ل �ي��ارا دولر والإم � ��ارات‬ ‫ب�صادرات قيمتها ‪ 1.6‬مليار دولر‪،‬‬ ‫فيما بلغت قيمة ال�صادرات الركية‬ ‫اإى م���ص��ر ‪ 2.8‬م�ل�ي��ار دولر ما‬ ‫ي�صع م�صر ي مرتبة راب��ع اأك��ر‬ ‫م�صتورد عربي من تركيا بعد العراق‬ ‫والإم ��ارات وال�صعودية‪.‬واأ�صافوا‬ ‫اأن بيانات ام�صرف الركي ت�صر‬ ‫اإى اأن ا�صتثما��ات جل�س التعاون‬ ‫ام �ب��ا� �ص��رة ي ت��رك �ي��ا ع ��ام ‪2010‬‬

‫بلغت اأرب�ع��ة مليارات دولر‪ ،‬واأن‬ ‫حجم التبادل التجاري بن تركيا‬ ‫واخليج بلغ ‪ 25‬مليار دولر مقابل‬ ‫ملياري دولر عام ‪ ،2000‬واجانب‬ ‫الركي هو (ام�صتفيد الأك ��ر) من‬ ‫ه��ذا النمو ن �ظ��ر ًا ل�ك��ون ��ص��ادرات��ه‬ ‫ل ��دول جل�س ال �ت �ع��اون بلغت ‪15‬‬ ‫مليار دولر‪ ،‬ي حن تبلغ وارداته‬ ‫من امجل�س نحو خم�صة مليارات‬ ‫دولر‪ .‬واأ�صار خراء القت�صاد اإى‬ ‫اأن التحالف ام�صري ‪ -‬الركي يعد‬ ‫اإح �ي��اء ل�� (ط��ري��ق اح��ري��ر) القدم‬ ‫الذي كان يربط ال�صن مع اأوروب��ا‬ ‫واإف��ري�ق�ي��ا ع��ر تركيا ي ال�صمال‬ ‫وم�صر ي اجنوب (طريق احرير‬ ‫هو جموعة من الطرق امرابطة‬ ‫القدمة مثل ام�صرية وال�صينية‬ ‫والهندية والرومانية) ‪ .‬وقال عميد‬ ‫كلية النقل ال��دوي واللوج�صتيات‬ ‫ب��الأك��ادم��ي��ة ال �ع��رب �ي��ة ال�ب�ح��ري��ة‬ ‫ال��دك�ت��ور خ��ال��د حنفي‪ ،‬اإن افتتاح‬ ‫اخ��ط ام��اح��ي ب��ن م�صر وتركيا‬ ‫(الإ�صكندرية ‪ -‬مر�صن) ياأتي ي‬ ‫اإط� ��ار ف��ر���س ع�ق��وب��ات اقت�صادية‬ ‫على �صوريا من قبل الأم امتحدة‬ ‫ب�صبب مار�صات القمع �صد �صعبها‬ ‫ال��ذي يريد احرية فكان التحالف‬

‫(ال�شرق)‬

‫ام �� �ص��ري ال��رك��ي لإن �� �ص��اء اخ��ط‬ ‫ام��اح��ي وت�ط��وي��ر ح��رك��ة التجارة‬ ‫اإى م�ن�ط�ق�ت��ي اخ �ل �ي��ج ال �ع��رب��ي‬ ‫و�صمال اإفريقيا واأ��ص��ار حنفي اإى‬ ‫اأن اج��ان �ب��ن ام �� �ص��ري وال��رك��ي‬ ‫اتفقا على اأن ي�صمل الروتوكول‬ ‫الر�صوم والإج��راءات والت�صهيات‬ ‫التي �صتقدم من كل ط��رف للطرف‬ ‫الآخ ��ر‪ ،‬وو��ص��ع اآل�ي��ة مراجعة هذه‬ ‫الرتيبات ب�صكل دوري مع قيام كل‬ ‫طرف بتحديد ام�صارات امخ�ص�صة‬ ‫ل�صتخدام �صاحنات الطرف الآخر‬ ‫واإجراءات تاأمينها كما ت�صمل مذكرة‬ ‫التفاهم تبادل اخرات وامعلومات‬ ‫وب��رام��ج تنمية ام� ��وارد الب�صرية‬ ‫وت�صجيع ال��ص�ت�ث�م��ارات الركية‬ ‫لتطوير البنية الأ�صا�صية فى جال‬ ‫اللوج�صتيات وام��وان��ئ الرية ي‬ ‫م�صر‪ .‬واأف ��اد اأن التفاقية ت�صاهم‬ ‫ي م���رور اأك���ر م��ن ‪ 650‬ح��اوي��ة‬ ‫يومي ًا اإى ام��وان��ئ ام�صرية على‬ ‫ام�صتوى القريب م��ا ي�صاعد على‬ ‫عودة ال�صادرات ام�صرية بعد اإن�صاء‬ ‫نقاط لتجميع ال�صادرات لا�صتفادة‬ ‫من احاويات الفارغة اإى اموانئ‬ ‫الركية لتكون بداية اإى اأ�صواق‬ ‫واعدة ي اأوروبا‪.‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير مكتب استقدام ‪ :‬تلجأ خادمات إلى اتهام أهل المنزل بااعتداء عليها جنسيا استرداد حقوقها‬

‫معدل الخادمات الهاربات في المملكةيرتفع إلى ‪ 120‬خادمة يوميا‬ ‫حركة مجتمع‬ ‫حائل ‪ -‬رجاء عبد�لهادي‬ ‫ك�صفت �إح�صائي ��ة �صادرة عن مركز‬ ‫رعاية �ص� �وؤون �خادم ��ات �لتابع لوز�رة‬ ‫�ل�صوؤون �اجتماعي ��ة‪� ،‬أن عدد �خادمات‬ ‫�لهارب ��ات يومي ��ا ي ��ر�وح ب ��ن ثمان ��ن‬ ‫�إى ‪ 120‬خادم ��ة‪ ،‬عل ��ى م�صتوى �مملكة‪،‬‬ ‫فيما و�ص ��ل عدد �خادم ��ات �لاتي بقن‬ ‫ي مر�ك ��ز �ص� �وؤون �خادم ��ات ومكات ��ب‬ ‫مكافحة �لت�صول عن �لعام �من�صرم نحو‬ ‫‪ 2670‬خادم ��ة م يجدن و�صيلة للخا�ص‬ ‫من ق�صوة تعام ��ل �أهل �منزل وحرمانهن‬ ‫من حقوقهن �إا �لهرب‪ ،‬و�حتلت �لريا�ص‬ ‫�مرك ��ز �اأول ي �أع ��د�د �خادم ��ات‬ ‫�لهارب ��ات‪ ،‬يليها منطقة مك ��ة �مكرمة‪ ،‬ثم‬ ‫�مدينة �منورة‪ ،‬فامنطقة �ل�صرقية‪.‬‬

‫هروب بعد �صهرين‬

‫وقال ��ت �مو�طن ��ة منال ح�ص ��ن �إنها‬ ‫متزوج ��ة ولي�ص لها �أطفال‪ ،‬و�أن �خادمة‬ ‫�لت ��ي ��صتقدمته ��ا م ت�صتم ��ر ي �لعم ��ل‬ ‫منزله ��ا �أك ��ر م ��ن �صهري ��ن‪ ،‬م�صتنك ��رة‬ ‫هربها على �لرغم من معاملتها �لطيبة لها‪.‬‬ ‫و�أبانت علياء حمد �أن عدد �أفر�د عائلتها‬ ‫�لكب ��ر دف ��ع �خادمة للهرب بع ��د ع�صرة‬ ‫�أ�صه ��ر من ��صتقد�مه ��ا‪ ،‬و�أرجعت �ل�صبب‬ ‫�إى تاأج ��ر و�لدته ��ا �خادم� � َة لعائ ��ات‬ ‫�أخرى ل�صه ��ر �أو �صهري ��ن و�لتجارة بها‪،‬‬ ‫�إ�صافة �إى ع ��دد �صاعات �لعمل �لطويلة‪،‬‬ ‫�اأم ��ر �ل ��ذي �أجه ��د �خادم ��ة ودفعه ��ا‬ ‫للخا� ��ص و�لهرب‪ .‬و�أرج ��ع مدير مكتب‬ ‫«ت ��اون» لا�صتق ��د�م ي �لريا� ��ص حمد‬ ‫�م ��ري �أ�صب ��اب ه ��روب �خادم ��ات �إى‬ ‫�أمري ��ن‪� ،‬اأول يتعلق باخادم ��ة و�اآخر‬ ‫بالكفي ��ل‪ ،‬م�ص ��ر� �إى �أن رغب ��ة �خادمة‬ ‫ي �لعم ��ل ح�صابها �خا� ��ص‪ ،‬ورغبتها‬

‫ي �ح�ص ��ول على مبالغ �أكر من ر�تبها‬ ‫�اأ�صا�ص ��ي‪ ،‬و�ص ��وء معاملته ��ا م ��ن قب ��ل‬ ‫�لكفي ��ل‪ ،‬موؤك ��د� عل ��ى وجود م ��ن متهن‬ ‫�لتغرير باخادمات ا�صتغالهن‪.‬‬

‫�اعتد�ء�ت �جن�صية‬

‫و�أ�ص ��اف �مري «��صتك ��ت لنا بع�ص‬ ‫�خادمات من جويعهن وعدم �إطعامهن‬ ‫م ��ن قب ��ل �اأ�ص ��ر‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى عملهن ي‬ ‫قا�ص‪،‬‬ ‫�أك ��ر من منزل‪ ،‬ومعاملتهن ب�صكل ِ‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى �اعت ��د�ء عليه ��ن جن�صي ��ا‪،‬‬ ‫ويق ��ول «ق ��د تلج� �اأ �خادم ��ة ي بع� ��ص‬ ‫�اأحي ��ان �إى �لتق ��ول عل ��ى �أ�صح ��اب‬ ‫�من ��زل بااعت ��د�ء عليه ��ا جن�صي ��ا‪ ،‬رغبة‬ ‫ي �ح�صول عل ��ى م�صتحقاتها»‪ ،‬منوها‬ ‫�إى تتع ��دد �أ�صباب هروبه ��ن‪ ،‬منها زيادة‬ ‫عدد �صاعات �لعم ��ل و�إرهاقهن‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�اأثيوبي ��ات يحتلل ��ن �لن�صب ��ة �اأكر ي‬ ‫�لهروب على �لرغ ��م من قلة ��صتقد�مهن‪.‬‬

‫و�أكد م�صرف مكت ��ب �لدري�ص لا�صتقد�م‬ ‫بالريا� ��ص خالد عل ��ي �أن هروب �خادمة‬ ‫للعم ��ل ي مكان �آخ ��ر‪ ،‬يرج ��ع �إى �صوء‬ ‫معاملته ��ا وعدم �ص ��رف رو�تبها‪ ،‬م�صر�‬ ‫�إى �أن �مكت ��ب ي�صمن �خادمة مدة ثاثة‬ ‫�أ�صه ��ر فق ��ط‪ ،‬منوه ��ا �إى ع ��دم مر�ع ��اة‬ ‫بع� ��ص �لعائات حاج ��ة �خادمة للر�حة‬ ‫و�اأكل �جيد‪.‬‬

‫على �صعوبة �لتعرف على �مخالف‪ ،‬كون‬ ‫�لق�صي ��ة د�خل �من ��ازل‪ .‬وذك ��ر �أن عملية‬ ‫تهريب �خادمات تتم بتعاونهن مع �أبناء‬ ‫جن�صياتهن‪ ،‬ويقول «ا مكن �لتنبوؤ د�ئما‬ ‫بطريقة �له ��روب ب�صكل دقيق‪ ،‬وقد تهرب‬ ‫�خادم ��ة ي ي ��وم �إجازته ��ا �أو �أي ي ��وم‬ ‫عادي»‪ .‬ومن جهته‪ ،‬قال �لناطق �اإعامي‬ ‫ي �صرط ��ة حائ ��ل �لعمي ��د عبد�لعزي ��ز‬ ‫�لزني ��دي �إن رج ��ال �اأمن ر�ص ��دو� عدد�‬ ‫من حاات ه ��رب �خادم ��ات‪ ،‬م�صر� �إى‬ ‫�نتهاء دورهم بت�صلي ��م �خادمة لل�صوؤون‬ ‫�اجتماعية �إذ� م يكن مقام �صدها ق�صية‪،‬‬ ‫و�لتحقق ما �إذ� كان لها حقوق م ت�صتلمها‬ ‫ومتابعة �إجر�ء�ت �صفرها‪ .‬و�أكد �لزنيدي‬ ‫�أنه م �لقب�ص ي وقت �صابق على مهرب‬ ‫وبرفقت ��ه خادمتان هاربت ��ان على طريق‬ ‫�مدينة �منورة‪ ،‬كما �أن �ل�صرطة ��صتدعت‬ ‫مو�طن ��ن �أبلغ ��و� عن ه ��روب خادماتهم‬ ‫للتعرف على �مقبو�ص عليه‪.‬‬

‫عقوبات �صارمة‬

‫و�أو�ص ��ح �لناط ��ق �لر�صم ��ي با�ص ��م‬ ‫جو�ز�ت حائل �لنقيب ماجد حمود �لعبيد‬ ‫«لل�ص ��رق» �أن باغ ��ات ه ��رب �خادم ��ات‬ ‫تاأتيه ��م ب�ص ��كل يوم ��ي‪ ،‬حي ��ث تاأخ ��ذ‬ ‫�اإجر�ء�ت ي ذلك �جاهن‪� ،‬اأول �لعمل‬ ‫عل ��ى �صام ��ة �لكفيل و�إ�صق ��اط �أية ق�صية‬ ‫جنائي ��ة‪ ،‬ويقت�ص ��ي �لث ��اي �اإب ��اغ عن‬ ‫�خادمة �لهارب ��ة‪ ،‬حيث يتم �لتعميم على‬ ‫�خادم ��ة و�إى �أين �جه ��ت‪ .‬و�أكد �لعبيد‬

‫تلج أا خادمات هاربات �إى عر�ض خدماتهن على ربات �لبيوت بال�ساعة بحثا عن �أرباح �أكر‬

‫رغ ��م �أنه ��ن م يدخ ��ن ي حياته ��ن‬ ‫�لدمام ‪� -‬صحر �أبو�صاهن‬ ‫مرة و�ح ��دة‪ ،‬مبين ��ا �أن ��صتن�صاقهن‬ ‫�أ�ص ��ار مدي ��ر مرك ��ز �اأور�م ي لدخ ��ان �أزو�جه ��ن �مدخن ��ن كان‬ ‫مدينة �ملك عبد �لله �لطبية د‪.‬عبد�لله كفيا باإ�صابتهن بامر� ��ص‪ .‬و��صتند‬ ‫�لزه ��ر�ي �إى عاج ��ه ع ��دد� م ��ن �لزه ��ر�ي خال حديث ��ه �إى در��صة‬ ‫�ل�صي ��د�ت �م�صابات ب�صرطان �لرئة‪� ،‬أجري ��ت ي م�صت�صف ��ى �مل ��ك فه ��د‬

‫افتتحت مصانع في الخارج لتنفيذ تصاميمها‬

‫الجماز‪ :‬أدعو الفتيات إلى كسر‬ ‫الحواجز ااجتماعية غير المبررة‬

‫�لطائف ‪ -‬فايزة �لعمري‬ ‫وجهت م�صممة �اأزياء فاطمة‬ ‫�جم ��از ن�صيح ��ة �إى �لفتي ��ات‬ ‫�ل�صعوديات عر «�ل�صرق» ب�صرورة‬ ‫�اجته ��اد ي �صبي ��ل �لو�صول �إى‬ ‫�لدرج ��ات �لعلمية و�لعملية �لعليا‪،‬‬ ‫وك�ص ��ر �حو�ج ��ز �اجتماعية غر‬ ‫�م ��ررة‪ ،‬و�أهمي ��ة �نخر�طه ��ن ي‬ ‫�أعم ��ال تليق به ��ن‪ ،‬و�اإ�صر�ر على‬ ‫حقي ��ق طموحاتهن»‪ ،‬معت ��رة �أن‬ ‫�م ��ر�أة �ل�صعودية «متل ��ك مو�هب‬ ‫تخولها للو�صول للعامية»‪.‬‬ ‫و�أكدت �جماز �أن �لعمل لي�ص‬ ‫عيب� � ًا‪ ،‬و�أن حكوم ��ة �مملكة ت�صعى‬ ‫لتوف ��ر جمي ��ع �إمكان ��ات �لنج ��اح‬ ‫للم ��ر�أة‪ ،‬و�أن �م�صوؤول ��ن ي�صع ��ون‬ ‫للم�صاهم ��ة ي �رتق ��اء �م ��ر�أة ي‬ ‫ه ��ذ� �لوط ��ن �لغ ��اي‪ ،‬م�ص ��رة �إى‬ ‫�أنه ��ا تعمل عل ��ى ت�صمي ��م ف�صاتن‬ ‫�اأف ��ر�ح و�إر�صاله ��ا م�صانع خا�صة‬ ‫به ��ا خ ��ارج �مملك ��ة حياكته ��ا‪،‬‬ ‫ولفت ��ت �إى �صعوب ��ة ��صتخ ��ر�ج‬ ‫�لتاأ�ص ��ر�ت للعمال ��ة‪� ،‬إ�صاف ��ة �إى‬ ‫ماعانته ل�صنو�ت من هروبهم‪ ،‬وهو‬

‫م ��ا دعاه ��ا �إى فتح م�صان ��ع بديلة‬ ‫ي �خ ��ارج‪ ،‬متمني ��ة �أن يُنظر ي‬ ‫�اأنظمة �متعلقة بالعمالة �اأجنبية‬ ‫ب�صكل جدي �أك ��ر‪ ،‬وو�صع قو�نن‬ ‫�صارمة حل مثل هذه �معوقات‪.‬‬ ‫ونوهت �جماز �إى �لعرو�ص‬ ‫�لت ��ي تاأتيه ��ا م ��ن دول �أجنبي ��ة‬ ‫وعربي ��ة‪ ،‬مبين ��ة �أنه ��ا ات�صتطي ��ع‬ ‫قب ��ول ه ��ذه �لعرو� ��ص‪ ،‬ل�صعوب ��ة‬ ‫�لت�صاري ��ح و�اأنظم ��ة �لت ��ي م‬ ‫ت�صاه ��م ي فت ��ح �مج��ل مث ��ل هذه‬ ‫�اأعمال‪.‬‬ ‫كم ��ا �أو�صحت �أنه ��ا ت�صتخدم‬ ‫�أج ��ود �أنو�ع �اأقم�صة و�لكري�صتال‬ ‫ي ت�صاميمه ��ا‪ ،‬لتك ��ون عل ��ى‬ ‫ج ��ودة عالي ��ة‪ ،‬م�ص ��رة �إى �أغل ��ى‬ ‫ف�صتان باعته م ��ن ت�صميمها‪ ،‬حيث‬ ‫جاوز�صع ��ره �مائ ��ة �أل ��ف ري ��ال‪،‬‬ ‫وتو�ص ��ح‪� :‬أحر� ��ص �أن تك ��ون‬ ‫ت�صاميمي منا�صب ��ة جميع طبقات‬ ‫�مجتم ��ع‪ ،‬و�أن ��ادي بدع ��م �لفت ��اة‬ ‫�ل�صعودي ��ة ومهي ��د �لطري ��ق له ��ا‬ ‫لرتق ��ي بوطنها» منا�ص ��دة �اإعام‬ ‫ت�صلي ��ط �ل�ص ��وء عل ��ى �إج ��از�ت‬ ‫فتيات �لوطن‪.‬‬

‫�لتخ�ص�ص ��ي‪ ،‬حي ��ث �أظه ��رت �أن‬ ‫�ارتب ��اط �صدي ��د ب ��ن �لتدخ ��ن‬ ‫و�صرط ��ان �لرئة‪ ،‬و�ت�ص ��ح �أن ن�صبة‬ ‫�م�صاب ��ن ب�صرطان �لرئ ��ة (�خايا‬ ‫�ل�صغرة) من �مدخنن بلغت ‪،%90‬‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى ‪ %60‬م ��ن �م�صاب ��ن‬

‫حالة الطقس‬

‫�مد�ر� ��ص‪ ،‬م�ص ��دد� عل ��ى �أن تك ��ون‬ ‫طريقة عر�ص �معلم للمادة و�هتمامة‬ ‫باإي�صال �لفكرة ب�ص ��كل مُقنع‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن خل ��ق ثقافة مكافحة �لتدخن منذ‬ ‫�ل�صغ ��ر ت�صه ��م ي خف� ��ص ظاه ��رة‬ ‫�لتدخن �متف�صية‪.‬‬

‫د‪ .‬عبد�لله �لزهر�ي‬

‫موجة غبار تضرب حفر الباطن لليوم الثاني على التوالي‬ ‫حفر �لباطن ‪ -‬م�صاعد �لدهم�صي‬ ‫�صرب ��ت موجة غب ��ار حافظة حف ��ر �لباطن‬ ‫و�لقي�صومة و�اأجز�ء �مجاورة لها لليوم �لثاي‬ ‫عل ��ى �لتو�ي و�أث ��ارت �اأترب ��ة و�لغب ��ار‪ ،‬و�أدت‬ ‫�موجة �إى تدي م�صتوى �لروؤية �اأفقية �إى �أقل‬ ‫من ثاثة كم‪ ،‬وتوقف حركة �مرور جزئي ًا‪.‬‬ ‫ون�ص ��رت �لرئا�صة �لعام ��ة لاأر�صاد وحماية‬ ‫�لبيئة عر موقعها تنبيه ًا متقدم ًا باللون �اأ�صفر‬ ‫(خم�صة)‪ ،‬ي�ص ��ر �إى ظاهرة رياح ن�صطة و�أتربة‬ ‫مثارة‪ ،‬مطالبة �التز�م بالتوجيهات و�لتعليمات‬ ‫�ل�ص ��ادرة م ��ن �مديري ��ات �لعام ��ة للدف ��اع �مدي‬

‫للتعامل مع هذه �لظاهرة‪.‬‬ ‫وو�صف موق ��ع �اأر�صاد حال ��ة �اأجو�ء ي‬ ‫حافظ ��ة حف ��ر �لباط ��ن و�لقي�صوم ��ة‪ ،‬و�لق ��رى‬ ‫�لتابع ��ة لها بن�صاط ي �لري ��اح �ل�صطحية مثرة‬ ‫لاأترب ��ة و�لغب ��ار حد من م ��دى �لروؤي ��ة �اأفقية‬ ‫خا�صة على �مناطق �مفتوحة و�لطرق �ل�صريعة‪.‬‬ ‫ودع ��ت �اإد�ر�ت �اأمني ��ة ي �محافظ ��ة‬ ‫مثلة باإد�رة �لدفاع �مدي و�أمن �لطرق و�مرور‬ ‫لل�صائقن على �لط ��رق �خارجية بتوخي �حذر‬ ‫وت ��رك م�صاف ��ة كافية ب ��ن �ل�صي ��ار�ت‪ ،‬وت�صغيل‬ ‫�اإن ��ارة �خارجية‪ ،‬وطلبت م ��ن �لر�غبن �ل�صفر‬ ‫ب ��ر ً� تاأجي ��ل �صفره ��م ح ��ن �نته ��اء �لعا�صف ��ة‬

‫�سارع رئي�سي ي حفر �لباطن وتبدو موجة �لغبار‬

‫�لر�بية‪.‬‬ ‫من جانبها ن�صحت مديرية �ل�صوؤون �ل�صحية‬ ‫بحفر �لباطن على ل�ص ��ان متحدثها �اإعامي عبد‬ ‫�لعزي ��ز �لعن ��زي‪� ،‬مو�طنن و�مقيم ��ن وخا�صة‬ ‫مر�صى �لرب ��و و�م�صابن بااأمر�� ��ص �ل�صدرية‬ ‫عدم �لتعر�ص للغبار و�اأتربة‪ ،‬و�لبقاء ي �منازل‬ ‫وع ��دم مغادرتها �إا لل�ص ��رورة‪ ،‬ولب�ص �لكمامات‬ ‫�لو�قية �أثناء �خروج‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �ل�صوؤون �ل�صحي ��ة �تخذت جميع‬ ‫�احتياطات مو�جهة موجة �لغبار وجهيز كافة‬ ‫�أق�صام �لطو�رئ بام�صت�صفيات و�مر�كز �ل�صحية‬ ‫�لتابعة ا�صتقبال �حاات �متهيجة بفعل �لغبار‪.‬‬

‫توقف �حركة على طريق �ملك عبد �لعزيز‬

‫(ت�سوير‪ :‬م�ساعد �لدهم�سي)‬

‫عجز عن دفع ‪ 50‬رياا استخراج شهادة مياد ابنته‬

‫ٌ‬ ‫عاطل يعاني شلا في يده ويعيل أسرة من سبعة أفراد‬ ‫إنسانيات‬ ‫�لريا�ص ‪ -‬عبد�لله فرحة‬ ‫��صتك ��ى �مو�ط ��ن �أحم ��د ب ��ن‬ ‫خاف �اأم ��ر ل�»�ل�صرق» من �متاعب‬ ‫�لت ��ي يو�جهها ي حيات ��ه‪ ،‬مبينا �أنه‬ ‫يعي�ص مع �أ�صرت ��ه �مكونة من �صبعة‬ ‫�أف ��ر�د‪� ،‬أ�صغره ��م طف ��ل م يتج ��اوز‬ ‫عم ��ره �ل�صه ��ر �لن�ص ��ف‪ ،‬ي غرف ��ة‬ ‫و�حدة على �صطح �إح ��دى �لبنايات‪،‬‬ ‫وينام ��ون جميعا عل ��ى �صرير و�حد‪،‬‬ ‫مكابدين ح ��ر�رة �ل�صي ��ف‪ .‬و�أ�صاف‬ ‫�اأمر �أن ��ه يعجز عن توفر «مكيف»‬

‫للغرفة �لوحيدة �لت ��ي ت�صم �أ�صرته‪،‬‬ ‫عن ��ه لعجزه عن فتح �اأبو�ب وغلقها‬ ‫نظر� ل�صعف حالت ��ه �مادية في�صطر‬ ‫ي �ل�صرك ��ة‪ ،‬وا يحمل غر �ل�صهادة‬ ‫�إى فت ��ح باب �لثاج ��ة لينعم ببع�ص‬ ‫�ابتد�ئي ��ة‪ ،‬ويق ��ول و�لدم ��وع‬ ‫�له ��و�ء �لبارد لب�ص ��ع �لوقت‪� ،‬إ�صافة‬ ‫م� �اأ عيني ��ه‪ ،‬ي �أطف ��ال م �أ�صتط ��ع‬ ‫�إى ع ��دم مقدرت ��ه عل ��ى ��صتخ ��ر�ج‬ ‫�حت�صانه ��م من ��ذ وادته ��م ب�صب ��ب‬ ‫�صه ��ادة مي ��اد ابنت ��ه �أم ��اي (ثاث‬ ‫�ل�صل ��ل‪ ،‬كم ��ا تع ��اي �بنتي ع ��ذ�ري‬ ‫�صن ��و�ت) ويق ��ول �اأم ��ر «لل�صرق»‪،‬‬ ‫(‪� 4‬صن ��و�ت) من ت�صنج ��ات مر�صية‬ ‫وقف ��ت ‪ 50‬ري ��اا عائق ��ا �أمام ��ي ع ��ن‬ ‫وتتلقى �لعاج ي �أحد �م�صتو�صفات‬ ‫�حكومية‪ ،‬ول ��ن ي�صدق �أحد لو قلت‬ ‫��صتخ ��ر�ج �صه ��ادة مي ��اد �بنت ��ي‪،‬‬ ‫�أن زوجت ��ي تعمل على خلط �حليب‬ ‫�إ�صاف ��ة �إى ‪ 40‬ري ��اا ل�صخ� ��ص م ��ن‬ ‫عذ�ري‬ ‫�لطفلة‬ ‫أماي‬ ‫�‬ ‫�لطفلة‬ ‫باماء كي اينفد ب�صرعة و��صطر �إى‬ ‫خ ��ارج �اأح ��و�ل لك ��ي يحج ��ز ي‬ ‫موعد� عن طري ��ق �اإنرنت‪ ،‬جهلي �مبلغ �لذي �صيعدونه زهيد�‪� ،‬إا �أنها �اأم ��ر �أنه يع ��اي من �صل ��ل ي يده �صر�ئ ��ه من جدي ��د»‪ .‬و�أك ��د �اأمر �أن‬ ‫بو�صائ ��ل �لتقني ��ة �حديث ��ة‪ ،‬وق ��د �حقيق ��ة ي ظ ��ل �م�صوؤولي ��ات �لتي يعيقه ع ��ن �لعمل‪ ،‬حيث عم ��ل مدة ‪� 7‬بنته �مري�صة تتقا�صى من �ل�صوؤون‬ ‫ي�صتغرب �لبع�ص عجزي عن دفع هذ� �أ�صع ��ى لتوفره ��ا اأ�صرت ��ي»‪ .‬وب ��ن �أ�صهر كحار�ص �أم ��ن‪ ،‬وم �ا�صتغناء �اجتماعي ��ة مبلغ ��ا ق ��دره ‪ 800‬ريال‬

‫هروب الخادمات‬

‫• و�ص ��ل �إى (‪ )120‬حال ��ة يومي ��ا عل ��ى �إى (‪ )2670‬خادمة‪.‬‬ ‫• �حتلت �لريا�ص �مركز �اأول يليها مكتب‬ ‫م�صتوى �مملكة‪.‬‬ ‫• و�صل عدد �خادمات �لاتي بقن مر�كز منطقة مك ��ة �مكرمة‪ ،‬ثم �مدين ��ة �منورة‪ ،‬ثم‬ ‫�ص� �وؤون �خادمات ومكاتب مكافحة �لت�صول �منطقة �ل�صرقية‪.‬‬

‫الزهراني‪ :‬عالجنا مصابات بسرطان الرئة نتيجة استنشاقهن دخان أزواجهن‬ ‫ب�صرطان �لرئ ��ة ( �خايا �لكبرة)‪.‬‬ ‫منوه ��ا �إى �رتباط �صرط ��ان �لوجة‬ ‫و �لفكن و �مثانة و�مريء بالتدخن‬ ‫�أي�صا‪ .‬و�أ�ص ��ار �إى �صعف �ألية حظر‬ ‫�لتدخن ي �اأماكن �لعامة‪ ،‬و�أهمية‬ ‫�لتوعي ��ة م ��ن �أخط ��ار �لتدخ ��ن ي‬

‫(�ل�سرق)‬

‫�صهريا‪ ،‬يعاجه ��ا بجزء‪ ،‬وينفق على‬ ‫�من ��زل م ��ن �ج ��زء �اآخ ��ر‪ ،‬منا�صد�‬ ‫�م�صوؤولن و�لطيبن من �أهل �خر‬ ‫م�صاعدت ��ه ي حنت ��ه‪ .‬ب ��دوره �أفاد‬ ‫�م�صت�ص ��ار و�م�ص ��رف عل ��ى �ل�صوؤون‬ ‫�لتنفيذي ��ة ي مكتب وزي ��ر �ل�صوؤون‬ ‫�اجتماعية فالح �مزيد ل�»�ل�صرق» �أن‬ ‫�مو�طن �أحمد �صبق و�أن �صمله معا�ص‬ ‫�ل�صم ��ان هو و�أبن ��اوؤه مدة ‪� 12‬صهر�‬ ‫فقط خال عام ‪1432‬ه� مبلغ ‪1998‬‬ ‫ري ��اا �صهري ��ا‪ ،‬بع ��د �أن ق ��دم تقري ��ر�‬ ‫طبي ��ا تب ��ن فيه عج ��ز ي ��ده‪ ،‬م�صيفا‬ ‫�أن باإمكان ��ه مر�جع ��ة مكتب �ل�صمان‬ ‫�اجتماعي للبت ي �أمره‪.‬‬

‫سحب رعدية ممطرة على مناطق‬ ‫من شمال شرق ووسط المملكة‬ ‫�لدمام ‪� -‬ل�صرق‬ ‫يتوق ��ع �أن ي�صه ��د �لطق�ص �ليوم وج ��ود ت�صكيات م ��ن �ل�صحب‬ ‫�منخف�ص ��ة و�متو�صط ��ة على مناط ��ق �صمال �صرق و�أج ��ز�ء من و�صط‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬يتوقع �أن تتخللها �صح ��ب رعدية مطرة خا�ص ًة على �منطقة‬ ‫�لو�قعة بن حائل �لق�صيم‪ ،‬رفحاء‪ ،‬وحفر �لباطن‪.‬‬ ‫ي ح ��ن توقع ��ت �لرئا�ص ��ة �لعامة لاأر�ص ��اد وحماي ��ة �لبيئة �أن‬ ‫تظهر �صح ��ب ركامية على �مرتفع ��ات �جنوبية �لغربي ��ة ي فرة ما‬ ‫بعد �لظهرة‪ ،‬وتن�ص ��ط �لرياح �ل�صطحية على مناطق جنوب وو�صط‬ ‫�مملكة ت�صم ��ل �لق�صيم‪ ،‬حائ ��ل‪ ،‬و�لدو�دمي‪ ،‬ومت ��د �إى �صمال �صرق‬ ‫�مملك ��ة‪ ،‬لت�صم ��ل حفر �لباط ��ن ورفحا‪ ،‬مث ��رة لاأترب ��ة و�لغبار �لتي‬ ‫حد بدورها من مدى �لروؤية �اأفقية‪ ،‬خ�صو�صا على �لطرق �ل�صريعة‬ ‫و�اأماكن �مفتوحة‪.‬‬ ‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكة �مكرمة‬ ‫�مدينة �منورة‬ ‫�لريا�ض‬ ‫�لدمام‬ ‫جدة‬ ‫�أبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫�لباحة‬ ‫عرعر‬ ‫�سكاكا‬ ‫جاز�ن‬ ‫جر�ن‬ ‫�خرج‬ ‫�لغاط‬ ‫�مجمعة‬ ‫�لقويعية‬ ‫و�دي �لدو��سر‬ ‫�لدو�دمي‬ ‫�سرورة‬ ‫طريف‬ ‫�لزلفي‬ ‫�سقر�ء‬ ‫حوطة بني ميم‬ ‫�لأفاج‬ ‫�لطائف‬ ‫�لقنفذة‬ ‫ر�بغ‬ ‫ينبع‬ ‫�لعا‬ ‫عنيزة‬

‫‪41‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪39‬‬

‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪24‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫�لر�ض‬ ‫�مذنب‬ ‫�لبكرية‬ ‫�ل�سر‬ ‫�لأح�ساء‬ ‫حفر�لباطن‬ ‫�جبيل‬ ‫�لعبيلة‬ ‫�سو�لة‬ ‫�سلوى‬ ‫خرخر‬ ‫�حوي�سات‬ ‫ر�أ�ض �أبوقمي�ض‬ ‫خمي�ض م�سيط‬ ‫بي�سة‬ ‫�لنما�ض‬ ‫حايل‬ ‫بقعاء‬ ‫�لوجه‬ ‫�سباء‬ ‫تيماء‬ ‫بلجر�سي‬ ‫�مندق‬ ‫�مخو�ة‬ ‫رفحاء‬ ‫�لقريات‬ ‫طرجل‬ ‫�سبيا‬ ‫�أبوعري�ض‬ ‫�سامطة‬ ‫�لطو�ل‬ ‫قرية‬

‫‪39‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪40‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬

‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪23‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫طول بالك‬

‫الروضة الـ ‪ 25‬تشارك في فعاليات اأسبوع الدولي للتعليم‬

‫حازم الدويهي ي�صف لـ »ال�صرق» موقع مدر�صته ومنزله‬

‫عبدالرحيم الميرابي‬

‫رغد الغامدي حظة اندلع احريق‬

‫أسامة يوسف‬

‫رصيد مياه من‬ ‫بنك العاطلين!‬

‫اانحراف الجنسي‬ ‫والحرمان‬ ‫العاطفي!‬ ‫مـ ـ ـق ـ ـ ُـال الـ ـ ـي ـ ــوم مــن‬ ‫ال ـم ـقــالت ال ـتــي اأتـجـنــب‬ ‫ال ـخــو�ــض فـيـهــا اإل عند‬ ‫الـ ـ�ـ ـص ــرورة‪ ،‬وذل ـ ــك لـمــا‬ ‫ت�صببه من حرج لمجتمعنا‬ ‫ال ــذي ل يـتـقـبــل الـحــديــث‬ ‫عـ ــن حـ ـي ــات ــه ال ـج ـن ـ� ـص ـيــة‬ ‫الطبيعية‪ ،‬فكيف بالحديث‬ ‫عن ال�صاذ منها‪ ..‬لكنني‬ ‫ه ـ ـنـ ــا ا�ـ ـ ـصـ ـ ـط ـ ــررت ل ـمــا‬ ‫لحظته موؤخر ًا من تزايد‬ ‫ال ـت ـح ـق ـي ـقــات الـ�ـصـحـفـيــة‬ ‫التي تناولت الحديث عن‬ ‫النـ ـح ــراف ــات الـجـنـ�ـصـيــة‬ ‫بـ�ـصـكــل غ ـيــر مـبـنــي على‬ ‫اأ�ص�ض ودرا�صات علمية‪،‬‬ ‫مــن بينها مــا ي�صير اإلــى‬ ‫اأن العاقات الجن�صية بين‬ ‫الفتيات في مجتمعنا اإنما‬ ‫ت ـحــدث نـتـيـجـ ًة للحرمان‬ ‫العاطفي داخــل الأ�ـصــرة‪،‬‬ ‫ولي�ض ب�صبب النـحــراف‬ ‫في التعاطي الجن�صي‪.‬‬ ‫ال ـ ـ ــذي اأع ـ ــرف ـ ــه اأنـ ــه‬ ‫ل ت ــوج ــد ف ــي مـجـتـمـعـنــا‬ ‫درا�ـ ـ ـص ـ ــات ت ـ ـوؤكـ ــد ذل ــك‬ ‫علمي ًا‪ ،‬بينما ثمة اأبحاث‬ ‫اأج ــري ــت ف ــي مـجـتـمـعــات‬ ‫اأخــرى اأثبتت عدم وجود‬ ‫عـ ــاقـ ــة بـ ـي ــن الـ ـح ــرم ــان‬ ‫ال ـ ـعـ ــاط ـ ـفـ ــي الأ� ـ ـ ـصـ ـ ــري‬ ‫والنحراف الجن�صي؛ اأي‬ ‫اأنــه من الممكن اأن تكون‬ ‫الفتاة مكتفية عاطفي ًا في‬ ‫اأ�صرتها ومع هذا تنحرف‬ ‫جن�صي ًا‪ ،‬وهــذا يعني اأن‬ ‫الـحــرمــان العاطفي لي�ض‬ ‫هــو ال�صبب الــرئـيـ�ــض في‬ ‫الن ـ ـ ـحـ ـ ــراف‪ ،‬بـ ــل ه ـنــاك‬ ‫ع ــوام ــل اأخ ـ ـ ــرى ك ـث ـيــرة‬ ‫ك�صفت عنها تلك البحوث‬ ‫فــي حـيــن ل تــوجــد لدينا‬ ‫اأية بحوث موثقة‪ ..‬ولذلك‬ ‫ينبغي لنا اأن نتحدث في‬ ‫تحقيقاتنا ال�صحفية عن‬ ‫هذه الحالت (كفرو�ض ل‬ ‫كنتائج) طالما اأننا لم نقم‬ ‫بتطبيق اختبارات علمية‬ ‫تثبت �صحة الفرو�ض اأو‬ ‫تنفيها‪ ،‬ف�ص ًا عن اأنه من‬ ‫ال�صعوبة بماكان تطبيق‬ ‫ه ـ ــذه الخ ـ ـت ـ ـبـ ــارات فــي‬ ‫مجتمعنا المحافظ‪.‬‬ ‫اأنـ ــا ل اأن ـكــر وجــود‬ ‫الن ـحــراف الجن�صي في‬ ‫مـجـتـمـعـنــا ‪ -‬واإن كــان‬ ‫محافظ ًا ‪ -‬لكنه ل يرقى‬ ‫اإل ــى حــد ال ـظــاهــرة مــا لم‬ ‫نثبت ذلك علمي ًا‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬مريم‬ ‫الغامدي‬ ‫‪raheem@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬

‫دلوني يا ناس‬

‫الطالبة ن�صرين �صاهن ت�صرح خطوات خطة الإخاء‬

‫حظة تلقى الدفاع امدي للباغ‬

‫مديرة الرو�صة ترحب بـ »ال�صرق»‬

‫درب ��ت الرو�س ��ة ال� ‪ 25‬ي جدة‪ ،‬طالباتها وطابه ��ا على الآلية ال�سحيحة‬ ‫واإجراءات ال�سامة امتبعة ي حالت احرائق‪� ،‬سمن فعاليات الأ�سبوع الدوي‬ ‫للتعليم للجميع حت �سعار "تربية ورعاية الطفولة امبكرة" الذي تنظمه اإدارة‬ ‫ريا� ��س الأطف ��ال ي اإدارة تعليم البنات ي ج ��دة‪� ،‬سمن جموعة من الأن�سطة‬ ‫والرامج الهادفة التي توؤكد اأهمية اإحاق الأطفال بريا�س الأطفال‪.‬‬

‫واأو�سحت مديرة الرو�سة عزة عا�سور‪ ،‬اأنهن قمن بتدريب طاب الرو�سة‬ ‫عل ��ى م�سهد مثيلي يه ��دف اإى رفع وعيهم‪ ،‬واإر�ساده ��م للت�سرف ال�سحيح ي‬ ‫حالت الطوارئ‪.‬‬ ‫و�س ��رح ل�"ال�سرق" الطال ��ب حازم امغام�سي‪ ،‬خال مثيل ��ه‪ ،‬اأهمية معرفة‬ ‫الف ��رد بعنوان ورقم منزله‪ ،‬وا�سم ال�سارع ال ��ذي ي�سكن فيه‪ ،‬ليتمكن من و�سفه‬ ‫للدف ��اع امدي‪ ،‬ثم قام ��ت ن�سرين �ساهن‪ ،‬ب�سرح اخط ��وات التي يجب اتباعها‬ ‫بعد �سماع �سوت جر�س الإنذار‪ ،‬واأهمية الهدوء و عدم التدافع و التجمع خارج‬

‫امبنى‪ ،‬و مثلت رغد الغامدي‪ ،‬دور الأم التي تطبخ و تندلع النار اأمامها من اأحد‬ ‫الق ��دور‪ ،‬فتنبه اأف ��راد اأ�سرتها‪ ،‬و يقوم الوالد حمد بالت�س ��ال بالدفاع امدي‪،‬‬ ‫ويخرج اأفراد الأ�سرة من امنزل‪ ،‬ويتلقى رجل الدفاع امدي طه زعري‪ ،‬الباغ‬ ‫ي غرف ��ة العملي ��ات‪ ،‬و تنطلق الآليات لإطف ��اء احري ��ق‪ ،‬وت�ساحبهم �سيارات‬ ‫ال�سرط ��ة‪ ،‬والإ�سعاف‪ ،‬كما تبا�سر الطبيبات ال�سغرات‪ :‬اأنهار الغامدي‪ ،‬ونورة‬ ‫الع�سيان‪ ،‬وتاليه �سامه‪ ،‬نقل ام�ساب لغرفة الطوارئ بام�ست�سفى‪ ،‬لينتهي بذلك‬ ‫ام�سهدالتمثيلي‪.‬‬

‫الأطفال خال مثيلهم دور الإ�صعاف‬

‫طالبات الرو�صة ينقلن م�صابا‬

‫طفل يوؤدي دور والد يت�صل بالدفاع امدي‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫طالبات طبيبات ي�صعفن م�صابا‬

‫اآليات الدفاع امدي تبا�صر احريق‬

‫اللواء معتوق العدواني نائبا‬ ‫لمدير شرطة منطقة تبوك‬ ‫تبوك ‪ -‬ناعم ال�سهري‬ ‫�سدر ق ��رار مدير الأم ��ن العام‬ ‫الفري ��ق اأول �سعي ��د ب ��ن عبدالل ��ه‬ ‫القحطاي بتعين اللواء معتوق بن‬ ‫�سعيد العدواي نائب� � ًا مدير �سرطة‬ ‫منطقة تبوك‪ ،‬وبه ��ذه امنا�سبة رفع‬ ‫الل ��واء معت ��وق �سكره مدي ��ر الأمن‬ ‫الع ��ام ومدير �سرط ��ة منطقة تبوك‪،‬‬ ‫مع ��را ع ��ن �سعادت ��ه به ��ذه الثق ��ة‪،‬‬ ‫و�سائ ًا ام ��وى عز وج ��ل اأن يكون‬ ‫اللواء معتوق العدواي‬ ‫ه ��ذا امن�س ��ب دافع ��ا لتق ��دم وبذل‬ ‫امزيد من العطاء ي خدمة الدين ثم امليك والوطن‪.‬‬

‫الباحري يحتفل بزواجه‬

‫اللجنة التجارية في غرفة جدة‬ ‫تختار نشوى‬

‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫احتف ��ل من�س ��وب �سرك ��ة‬ ‫مطاب ��ع امدينة امن ��ورة للطباعة‬ ‫والن�س ��ر الزمي ��ل حم ��د عل ��ي‬ ‫الباحري بحف ��ل زفافه على ابنة‬ ‫الأ�ست ��اذ حم ��د ح�س ��ن طران‬ ‫ي قاع ��ة الكري�ست ��ال ي ج ��دة‪،‬‬ ‫بح�س ��ور لفي ��ف م ��ن الأق ��ارب‬ ‫والأ�سدق ��اء والزم ��اء الذي ��ن‬ ‫�ساركوه فرحته بهذه امنا�سبة‪.‬‬ ‫حمد الباحري‬ ‫"ال�س ��رق" تب ��ارك للباح ��ري‬ ‫زواج ��ه‪ ،‬وتتمنى ل ��ه ولزوجته حي ��اة �سعيدة وم�ستق ��رة‪ ،‬وبالرفاه‬ ‫والبنن‪.‬‬

‫انتخبت رئي�سة اللجنة التجارية‬ ‫ي غرفة ج ��دة �سيدة الأعم ��ال ن�سوى‬ ‫طاه ��ر‪ ،‬لل ��دورة الثالثة‪ ،‬الت ��ي ت�ستمر‬ ‫حت ��ى نهاي ��ة ع ��ام ‪2013‬م‪ ،‬وج ��رى‬ ‫انتخابه ��ا باإجم ��اع اأع�س ��اء اللجن ��ة‪،‬‬ ‫خال اجتماع ا�ستثنائي ح�سره رئي�س‬ ‫جل� ��س الإدارة �سالح كام ��ل‪ ،‬والأمن‬ ‫الع ��ام عدنان من ��دورة‪ ،‬كما ّ‬ ‫م انتخاب‬ ‫عل ��ي ر�سا نائب� � ًا اأول للرئي�س‪ ،‬وماجد‬ ‫الناف ��ع نائب� � ًا ثاني ًا‪".‬ال�س ��رق" تهنيء‬ ‫ن�س ��وى طاه ��ر ونائبيه ��ا‪ ،‬وترجو لهم‬ ‫مزيد ًا من التقدم والتوفيق‪.‬‬

‫ن�صوى طاهر‬

‫خليفة يغادر إلى دبي‬

‫في ذمة اه‬

‫والدة العرادي إلى رحمة اه‬

‫(ت�صوير‪ :‬رنا حكيم)‬

‫والدة البجادي في ذمة اه‬

‫رفحاء ‪ -‬في�سل احريري‬

‫اأبها ‪ -‬ال�سرق‬

‫انتقلت اإى رحمة الله تعاى والدة‬ ‫ع�سو امجل�س البلدي ال�سابق‪ ،‬ووكيل‬ ‫اخط ��وط ال�سعودي ��ة ي حافظ ��ة‬ ‫رفحاء اأحمد بن جابر العرادي‪ ،‬واأديت‬ ‫ال�س ��اة عليها ي ام�سج ��د النبوي ي‬ ‫امدينة امنورة‪ "،‬ال�سرق" تنقل اأ�سدق‬ ‫اأحمد العرادي‬ ‫الع ��زاء واموا�ساة للع ��رادي واإخوته‪،‬‬ ‫وكافة اأفراد عائلته‪ ،‬وتدعو الله اأن يتغمد الفقيدة بوا�سع رحمته‪.‬‬

‫يتلقى الزميل الإعامي امحرر ي مكتب‬ ‫�سحيف ��ة "ال�س ��رق" ي اأبه ��ا‪ ،‬ومرا�س ��ل قناة‬ ‫ال�سيوف ي ع�سر حمد البجادي‪ ،‬التعازي‬ ‫ي وف ��اة والدت ��ه ي منزله ��ا ي وادي ب ��ن‬ ‫ه�سبل ي قرية ال�سلي ��ل‪ ،‬بعد معاناة و�سراع‬ ‫م ��ع امر�س ا�ستم ��ر �سنوات طويل ��ة‪ .‬ويتلقى‬ ‫الزمي ��ل البج ��ادي التعازي عل ��ى جواله رقم‪:‬‬ ‫‪.0555745974‬‬

‫حمد البجادي‬

‫جدة ‪ -‬ال�سرق‬ ‫غادر ع�سو جمعية القت�ساد‬ ‫ال�سع ��ودي وع�س ��و اجمعي ��ة‬ ‫ال�سعودية للجودة ع�سام خليفة‪،‬‬ ‫اإى دب ��ي‪ ،‬ح�س ��ور فعالي ��ات‬ ‫معر�س ال�سوق العربي لل�سياحة‬ ‫وال�سف ��ر"‪ " ATM‬ال ��ذي ب ��داأ‬ ‫ي ��وم الإثن ��ن اما�س ��ي وي�ستم ��ر‬ ‫حت ��ى اليوم اخمي� ��س‪ ،‬وي�سارك‬ ‫في ��ه ع ��دد م ��ن �س ��ركات ال�سف ��ر‬ ‫وال�سياحة والطران العربية‪.‬‬

‫ل تقلقوا يا �صادة فرغم‬ ‫ال�صكاني‪� ،‬صيقلّ‬ ‫النـفـجــار ُ‬ ‫الإقبال تدريجيا على المياه‬ ‫حول العالم!‬ ‫ـاع ن�صبة البطالة‬ ‫ارت ـفـ ُ‬ ‫ح�صتَك‬ ‫ـع‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ـر‬ ‫ـ‬ ‫ي‬ ‫ـ‬ ‫ص‬ ‫ـ‬ ‫الـمـهــولــة‪� ،‬‬ ‫ُ ّ‬ ‫من الماء! لن تخ�صر اأج�صا ُد‬ ‫ال ـعــاط ـل ـيــن ك ـث ـيــر � ـصــوائـ ٍـل‪،‬‬ ‫اإذ اأ ّنـ ـه ــا ب ــا ِحـ ـ ــراك‪ ،‬ولــن‬ ‫ُيفرز الج�صم َعـ َرقـ ًا متزايد ًا‬ ‫لتبريده! كما اأن ُمعظم القوم‬ ‫بال�صحة‪،‬‬ ‫ُ(ه ـنــا) ل يـبــالــون ّ‬ ‫وبِ ـ ُن ـ� ـصــح الأط ـ ـبـ ــاء بـ�ـصــرب‬ ‫ث ـمــان ـيــة اأكـ ـ ــواب يــوم ـيــا من‬ ‫مــاء (واإن غـيـ ُر �ـصـحــي) بل‬ ‫يكتفون بواحد اأو اثنين!‬ ‫ولـ ـ ـئ ـ ــن ك ـ ـ ـ ــان الـ ـقـ ـل ــق‬ ‫ُ‬ ‫ي�صكل هاج�صا فهو مــدرا ٌر‬ ‫لل َع َرق‪ ،‬فـاإن الخاطر �صيهداأ‬ ‫والنفو�ض �صترتع والقلوب‬ ‫طاق‬ ‫�صتب ُرد‪ ،‬من اأثر ق�صايا ٍ‬ ‫وخُ لع ُك ّد�صت ونُ�صيت ( فا‬ ‫محاكم ل‬ ‫مجال للجزع ) في ٍ‬ ‫تعمل يومي الخمي�ض الجمعة‬ ‫رغ ــم ق ـلــة اأعـ ـ ــداد ال ـق ـ� ـصــاة‪،‬‬ ‫فــي الــوقــت الــذي ُيطا َلب فيه‬ ‫مـعـلـمــو ال ـم ــدار� ــض الأه ـل ـيــة‬ ‫ب ــدوام الخمي�ض ‪ -‬ولــو من‬ ‫غ ـيــر طـ ــاب ‪ -‬بــالــرغــم من‬ ‫كثرة اأعداد الخريجين!‬ ‫كــلُ هــذه فــر�ـٌـض لتقليل‬ ‫الحتياج للمياه‪ ،‬فالكهرباء‬ ‫اأي�صا عامل م�صاند‪،‬اإ ّل اإذا »‬ ‫نكّ دت»علينا ���ركة الكهرباء‪،‬‬ ‫واجـتـمـعــت هــي وال ـم ـيــاه في‬ ‫�ـ ـص ـ ّـف واحـ ـ ــد فـ ــي � ـص ـيـ ٍـف‬ ‫واح ـ ـ ــد؛ � ـصــاع ـت ـهــا اأقـ ـت ــرح‬ ‫الـتـبــادل‪ ...‬يــوم »مــاء» ويوم‬ ‫كهرباء‪ ،‬وبذا لن نموت حتى‬ ‫نتجاوز الأزمة!‬ ‫اأرجــع واأفـ ّنــد الحتمال‬ ‫الأول؛ فال�صاب العاطل اإن‬ ‫التعرق في العمل‪ ،‬فلن‬ ‫ُحرِ م ُ‬ ‫يعدِ َم ُه »لفلفةً» في الأ�صواق‬ ‫ب ـعــد � ـص ـمـ ٍـاح م ــن ب ـعــد كبت‬ ‫الـمـنــع! اأو ر ّب ـمــا تـطـ ّـوعــا في‬ ‫ُ�صيول ج ّدة بعد اأن تقاع�صت‬ ‫الجهات‪ ،‬و(يــا مطرة ُ�ص ّبي‪،‬‬ ‫ُ�ص ّبي ‪ !)...‬اأنا متفائل كثيرا‬ ‫اليوم‪ ،‬فا تخ�صوا العط�ض يا‬ ‫قــوم‪ ،‬ول ُتـاأ ِمـلــوا كثيرا على‬ ‫وع ــود الـمـ�ـصـوؤولـيــن خلوها‬ ‫على ربنا‪ ..‬و»دي حكمتو»!‬ ‫ل حظوا ا ّأن اأزمة المياه‬ ‫لــم تحدث اإل وقــت اأن ع ّمت‬ ‫ال ـب ـطــالــة؛ لـنـحـمــد ر ّبـ ـن ــا اأن‬ ‫لــم يـكــن ال ـكــون ك ـ ُلــه يعمل‪،‬‬ ‫�صنف�صل البحث‬ ‫ف�صاعتها‬ ‫ّ‬ ‫قطرات‬ ‫عن ما ن�صتح ّم به بدل ٍ‬ ‫لل�صُ رب!‬ ‫اأراأيتم كيف هي الحياة‬ ‫جميلة بتق�صيماتها؟!‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬صالح الحمادي‬

‫ع�صام خليفة‬

‫‪oamean@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا­ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ Faladhat@alsharqnetsa

                                                   



25 ‫ﺗﻐﺮﻳﺪ و ﺗﻐﺮﻳﺪة‬

‫ﻟﻮﺣﺔ ﻣﻔﺎﺗﻴﺢ‬



‫ﺟﻮﻫﺮﺗﻲ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻟﻴﺔ‬

  

 ‫ رﻧﻴﻦ ﺑﺎﺟﺤﺰر‬:‫ﺑﻘﻠﻢ‬

        

‫ﺳﻨﺔ‬١٦ :‫اﻟﻌﻤﺮ‬





                                                                                                                       ‫ اﺳﺒﻮع اﻟﻘﺎدم‬:‫ اﺧﻴﺮ‬،‫اﻟﺠﺰء اﻟﺜﺎﻧﻲ‬            

                                                         

‫ﻗﺼﺔ ﺻﻮرة‬

               

‫ﻋﺼﺎﻓﻴﺮ اﻟﻐﻴﻢ‬

‫ﺍﻟﻐﺰﺍﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺠﺮﻡ‬ ْ ‫ُﻳ‬ ‫ﻄﻠ ُِﻘﻬﺎ ﺻﺪﻳﻖ اﻟﻔﻠﺬات‬

                  ���      

.‫ ﺣﺮﻓﺎ( ﻋﻠﻰ إﻳﻤﻴﻞ اﻟﺼﻔﺤﺔ‬140 ‫ﻧﻨﺘﻈﺮ ﺗﻐﺮﻳﺪ ﻋﺼﺎﻓﻴﺮﻛﻢ )ﻻ ﺗﺘﻌﺪى‬

‫ﻣﻦ ﺣﺎﺳﻮﺑﻲ‬

‫أﺣﻠﻰ وﻳﺐ ﺳﺎﻳﺖ‬ wwwkooracom    

‫ﺑﺮ‬ ‫ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ‬

‫أﺣﻠﻰ ﻳﻮﺗﻴﻮب‬ Untitled

h t t p w w w y o u t u b e c o m w a t c h ? v  4 6  Ulv8ySG4&featureyoutubegdataplayer 

‫ ﺳﻨﻮات‬١٠ - ‫ﻳﺰﻳﺪ اﻟﻌﺎﻣﺮ‬

 

‫أﺣﻠﻰ ﻟﻌﺒﺔ‬ bakery story      

%4 %6

 

!‫ﻫﻞ ﺗﺴﺘﻤﻊ ﺃﻭ ﺗﺴﺘﻤﻌﻴﻦ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺮﺍﻣﺞ ﺍﻹﺫﺍﻋﻴﺔ؟‬ 



%90

‫ﻧﺒﺾ‬                           


Wechsler               Howard Gardner1983            

   Robert Thorndike1920                   1    2               3 David  1940 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا­ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﻓﻲ اﻟﻔﻜﺮ اﻟﻨﻔﺴﻲ‬

‫ ﺟﺒﺮان ﻳﺤﻴﻰ‬.‫د‬

‫ﻣﺒﺪﻋﻮﻥ ﻭﻋﺒﺎﻗﺮﺓ‬ ‫ﺃﻡ ﻣﺠﺎﻧﻴﻦ‬                                                                                                                                                                                                                             

                                                         46                                  

‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬

                   IQ                   



( 2-1 ) ‫ﺍﻟﺬﻛﺎﺀ ﺍﻟﻌﺎﻃﻔﻲ‬

 drhat@alsharq.net.sa

26

‫ﺍﻟﻤﻌﺎﻟﺞ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﻻ ﻳﺒﺤﺚ ﺍﻷﺳﺒﺎﺏ ﻭﺇﻧﻤﺎ ﻳﻌﺎﻟﺞ ﻓﻲ ﺟﻮ ﻣﻦ ﺍﻟﻐﻤﻮﺽ‬

‫ﻋﻘﻮﻝ ﺣﺎﺋﺮﺓ ﻭﻧﻔﻮﺱ ﺗﺎﺋﻬﺔ‬ ‫ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﻭﺍﻟﺨﺮﺍﻓﺔ‬

                                                                                                      

                                                                  

                                                             

                                                                                                      27                                 

                                                                                                                                                                          59           


‫ﻣﺴﺎﻓﺔ‬ ‫ﻛﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﺼﺒﺎﺭ ﻭﺷﺎﺷﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ‬

   21              

                             

                  

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اƒﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫اﻟﻌﻴﺎدة اﻟﺒﻴﺌﻴﺔ‬



‫ﺻﻔﺤﺔ أﺳﺒﻮﻋﻴﺔ ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ ﺗﺼﺪر ﻛﻞ ﺧﻤﻴﺲ‬ ‫ﺑﺮﻋﺎﻳﺔ ﺟﻤﻌﻴﺔ اﻟﺒﻴﺌﺔ اﻟﺴﻌﻮدﻳﺔ‬

‫وﻣﻀﺎت ﺑﻴﺌﻴﺔ‬

‫ﺃﻛﻴﺎﺱ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ‬ ‫ﺍﻟﺒﻼﺳﺘﻴﻜﻴﺔ‬

27

‫ ﻭﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﻤﺪﻧﻲ ﻳﺨﻠﻲ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺘﻪ‬..‫ﺟﺮﺍﺋﻤﻬﺎ ﺗﺴﺠﻞ ﺿﺪ ﻣﺠﻬﻮﻝ‬

‫ﺳﺮﻃﺎﻥ ﻭﺃﻣﺮﺍﺽ ﻗﻮﻟﻮﻥ ﻭﻛﺒﺪ ﻭﺑﺎﺋﻲ‬.. ‫ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺩﺍﺧﻞ ﺍﻟﻤﺪﻥ‬ 

@‫ ﻓﻬﺪ ﻋﺒﺪاﻟﻜﺮﻳﻢ ﺗﺮﻛﺴﺘﺎﻧﻲ‬.‫د‬

‫ﻛﻴﻒ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﺑﻴﺌﺔ‬ ‫ﺻﺤﻴﺔ ﻣﻨﺰﻟﻴﺔ‬ 006        1.6                   003     61                                                                                                                    @   faat@alsharqnetsa

‫ﻗﻮﺍﻧﻴﻦ ﻣﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﻮﻗﻮﺩ ﺍﻟﻐﺎﺋﺒﺔ‬         

 

          



         

                   

‫ﺗﻘﻨﻴﺎت ﺑﻴﺌﻴﺔ‬

‫ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺨﻀﺮﺍﺀ‬                                       PSII                                                                                                       

                 

                                                                                                                  ��� 

‫ﺍﻟﺼﺎﺑﻮﻥ ﺍﻟﻤﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻲ ﻗﺪ ﻳﺴﺎﻋﺪ ﻓﻲ ﺗﻨﻈﻴﻒ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻟﻤﺘﺴﺮﺏ‬        

   

   

  

‫ذرة ﺣﺪﻳﺪ‬

‫ﻧﻔﻂ‬

‫ﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺲ‬

‫ﻣﺬﻳﻠﺔ‬ ‫ﺻﺎﺑﻮن‬ ‫ﻣﻴﺎه ﺻﺎﻓﻴﺔ‬   ‫ وﻛﺎﻻت اﻷﻧﺒﺎء‬:‫اﳌﺼﺪر‬ © GRAPHIC NEWS

‫ﻧﻔﻂ‬

‫ﺟﺰﺋﻴﺔ‬ ‫ﺻﺎﺑﻮن‬

‫ﻣﺎء‬

‫ﻗﻄﺮات‬

   

‫ﺻﺎﺑﻮن‬

‫ﺍﻟﺒﻼﻙ ﺑﻴﺮﻱ ﻳﻘﻮﺩ ﺣﻤﻠﺔ ﻹﻋﺎﺩﺓ ﺗﺪﻭﻳﺮ ﺍﻷﺟﻬﺰﺓ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬                                           

                                                                    


‫أعاني ازدواج ًا في شخصيتي فأشاهد برامج دينية ثم أفاماً خليعة‬

‫أسرية‬ ‫ز�وية يومية‬ ‫تقدم��ست�سار�ت‬ ‫�أ�سرية للق ّر�ء‪،‬‬ ‫يقدمها �م�ست�سار‬ ‫�اأ�سري �لدكتور‬ ‫غازي �ل�سمري‬

‫اأع ��اي م ��ن ازدواج ي ال�شخ�شي ��ة‪ ،‬فمثا اأحب‬ ‫اأن اأ�شمع القراآن الك ��رم‪ ،‬ثم اأ�شمع ااأغاي‪ ،‬واأ�شاهد‬ ‫الرامج الدينية‪ ،‬وااأفام ااإباحية‪ ،‬وغرها عل ًما باأي‬ ‫اأع ��زب على الرغم من اأن عم ��ري فوق الثاثن‪ .‬فبماذا‬ ‫تن�شحني؟‬ ‫ م ��ا ذكرت ��ه ي �سوؤ�لك يوؤكد لن ��ا �أن لديك‬‫توج ًه ��ا طي ًب ��ا ومب ��ار ًكا‪ ،‬فاأن ��ت تع ��اي �سر�عً ا‬

‫‪.‬‬

‫لبع�س �لكتب �مفيدة �لربوية و�لدينية‪ .‬و حب‬ ‫�ا�ستطاع خ�سلة غر حمودة �إذ� كانت تتعلق‬ ‫بااآخري ��ن‪ ،‬وم� ��س خ�سو�سياته ��م‪ ،‬و�أخ�س ��ى‬ ‫�أن يك ��ون ح ��ب �ا�ستط ��اع لديك م ��ن خطو�ت‬ ‫�ل�سيط ��ان؛ ليوقع ��ك ي كل مك ��روه وح ��رم‪،‬‬ ‫ومادمت ت�سارع هذ� �اأمر فال�سيطان ا ي�ستطيع‬ ‫�لتغلب عليك‪ ،‬وهنا يجب �أن ن�ستثمر هذ� �خر‬

‫غره ��ا‪ ،‬وهنا يكون �اأمر ي�س � ً�ر� للتخل�س من‬ ‫هذه �م�سكلة باتباع عدة خطو�ت‪ ،‬منها ��ست�سعار‬ ‫عظم ��ة �لل ��ه �سبحان ��ه وتع ��اى‪ ،‬و�لعم ��ل عل ��ى‬ ‫��ستح�س ��ار ه ��ذ� �اأمر ي كل وق ��ت‪ .‬وتعري�س‬ ‫�لنف�س للنفحات �اإمانية بح�سور �محا�سر�ت‬ ‫�لديني ��ة و�لربوي ��ة‪ .‬و�اإكث ��ار م ��ن �ا�ستعاذة‬ ‫بالله من �ل�سيطان �لرجي ��م‪ .‬و�لقر�ءة �ل�سريعة‬

‫د�خليًا م ��ع نف�سك تغالبك وتغالبه ��ا‪ .‬وما ذكرته‬ ‫م ��ن �زدو�ج ي �ل�سخ�سي ��ة لي� ��س لدي ��ك � ولل ��ه‬ ‫�حمد �‪ ،‬وم�سكلتك �إن �ساء �لله ي�سرة‪ ،‬فاأنت من‬ ‫�مخلطن ً‬ ‫عما �سا ً‬ ‫حا و�آخر �سي ًئا‪ ،‬وهنا نحتاج‬ ‫نح ��ن و�أن ��ت �إى وقف ��ة‪ .‬هن ��اك ق�ساي ��ا نتوقف‬ ‫عنده ��ا‪ ،‬ولي� ��س لدين ��ا فيها خي ��ار‪ ،‬مث ��ل �لنظر‬ ‫للحر�م و�ا�ستم ��اع للحر�م‪� ،‬س ��و�ء �اأغاي �أو‬

‫لديك بااج ��اه �ل�سحيح وتغي ��ر �لبيئة‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر مه ��م جدً�‪� ،‬س ��و�ء ما يتعل ��ق بااأ�سحاب �أو‬ ‫م�سبب ��ات هذ� �لفع ��ل‪ ،‬كالقن ��و�ت �لف�سائية‪� ،‬أو‬ ‫بع�س بر�م ��ج �ل�سبكة �لعنكبوتي ��ة �مثرة لهذ�‬ ‫�ل�سل ��وك‪ ،‬فكل �سل ��وك له مثر‪ ،‬وهن ��ا ن�ست�سعر‬ ‫�أهمية �لتخل� ��س من م�سببات هذ� �ل�سلوك �لتي‬ ‫م تبينها ي �سوؤ�لك‪.‬‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪28‬‬

‫ن�شتقبل ا�شتف�شاراتكم ور�شوم اأطفالكم وخطوطكم على ‪:‬‬ ‫خبايا‬

‫فوبيا الثقافة!‬

‫نفسية‬

‫تغذية‬

‫كيف أحدد هدفي؟‬

‫حبوب التخسيس‬

‫اأ�شع ��ر ب� �اأي تائ ��ه ا اأع ��رف م ��اذا‬ ‫اأريد وا اأعرف كيف اأحدد هدي‪ ،‬واإذا‬ ‫و�شعت لنف�شي خطة يومية اأ�شر عليها‬ ‫ا اأ�شتطي ��ع اإكماله ��ا‪ ،‬اأرجوكم اأفيدوي‬ ‫كيف اأحدد هدي ي احياة؟‬ ‫(نبيل ‪ -‬جدة)‬ ‫ �أو ًا يج ��ب علي ��ك �أخ ��ي �أن‬‫ح ��دد ر�سالتك وروؤيت ��ك ي �حياة‬ ‫فالر�سالة عامة و��سع ��ة وم�ستمرة‪،‬‬ ‫ن�سع ��ى لتحقيقه ��ا ط ��و�ل �لوق ��ت‪،‬‬ ‫�أم ��ا �لروؤي ��ة فهي هدف ح ��دد بعيد‬ ‫�أو ق�س ��ر �م ��دى‪ ،‬يتحق ��ق مج ��رد‬ ‫�انته ��اء من ��ه‪ .‬وكون م ��ا تخطط له‬ ‫ا ت�ستم ��ر ي تنفي ��ذه‪ ،‬فهذ� مرجعه‬ ‫�إم ��ا �أن ما تخطط ل ��ه ا يتنا�سب مع‬ ‫ر�سالت ��ك ي �حي ��اة‪ ،‬وهن ��ا يج ��ب‬ ‫علي ��ك �أن حدده ��ا‪� ،‬أو �أن ��ك تع ��اي‬ ‫من �لت�سويف و�اإحباط وهذ� خلل‬

‫أسماء الهاشم‬

‫ا َإن ُمتاب � َ�ع ال�ش� �اأنِ الثقاف � ّ�ي في ب ��ادي يرى ال�شاح ��ة الثقافية‬ ‫مقوماتها الكثير‪ ،‬اأهمها‬ ‫تع � ّ�ج بالمثقفين من َ‬ ‫الجن�شين‪ ،‬ولديهم من ّ‬ ‫توحدهم في تحقيق اانتقال بالمجتمع من الت�شطّ ح اإلى ال�شطح‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫لق ��د نه�شت ثلّة من هوؤاء المخل�شي ��ن‪ ،‬بالثقافة خال العقود‬ ‫الما�شية‪ ،‬فركب ��وا المخاطر‪ ،‬وتوغّ لوا فيها بروح المغامر الذي ا‬ ‫وك�شب الهدف‪ ،‬حتى اإذا ما اأر�شوا قواعدها‪ ،‬وم ّهدوا‬ ‫ياأبه للنتائج ْ‬ ‫الطري ��ق ل�شالكي �شعابها‪ ،‬جاء من بعده ��م من حمل ااأمانة‪ ،‬وبذل‬ ‫الغال ��ي والنفي� ��ض بروح ا تعرف الكل ��ل‪ ،‬ف�شنعوا م�شه ��د ًا ثقافي ًا‬ ‫ي�شتح � ّ�ق ااحترام‪ ،‬واإ ّنك ا تكاد ترى تظاه ��ر ًة ثقافي ًة في اأي بقعة‬ ‫م ��ن العالم اإا ويك ��ون لهم فيها ح�شور ًا‪ ،‬بجه ��ود غالب ّيتها فردية‪،‬‬ ‫مقومات الحياة الكريمة‪،‬‬ ‫وك ��م من هوؤاء ق ّدم ما ق ّدم‪ ،‬وهو ا يملك ّ‬ ‫بل ا َإن بع�شهم مات مثق ًا بالديون‪.‬‬ ‫�شتجاب‬ ‫فكي ��ف تك ��ون مكافاأة ه� �وؤاء؟ ا َإن اأق ��ل الواج ��ب اأن ُي‬ ‫َ‬ ‫اإل ��ى مطالبه ��م العادلة‪ ،‬الت ��ي كان اآخرها مطالبته ��م بف�شل الثقافة‬ ‫ع ��ن ااإعام في وزارة تحت�شنه ��م‪ ،‬فتُوفّر لهم ااأدوات‪ ،‬وتمنحهم‬ ‫ُ�شجعه ��م عل ��ى اإث ��راء ال�شاح ��ة الثقافي ��ة بملكاتهم‪،‬‬ ‫الت�شاري ��ح‪ ،‬وت ّ‬ ‫وتكون لهم حرز ًا يحميهم من المتنطّ عين‪.‬‬ ‫لقد اأ�شبح من ال َمهين للثقافة اأن تتبع قطاع ًا هو في الحقيقة‬ ‫اأح ��د روافده ��ا‪ ،‬وكانت م ��ن قبل تتب ��ع التعليم‪ ،‬ث ّم الرئا�ش ��ة العا ّمة‬ ‫لرعاي ��ة ال�شباب‪ ،‬واأخي ��ر ًا اأ�شبحت تابعة ل ��وزارة ااإعام‪ ،‬وكاأني‬ ‫بها تُمثّل ااأَ َمة التي تلد ر ّبتها في اآخر الزمان‪.‬‬ ‫لقد جاء ر ّد مجل�ض ال�شورى على مطالب المثقفين المجتمعين‬ ‫في الملتقى الثاني للمثقفين في مطلع هذا العام ُمخ ّيب ًا لاآمال‪ ،‬فقد‬ ‫ا�شتب� � ّد بالق ��رار‪ ،‬وتجاهل تاريخ� � ًا م�شني ًا اأم�شاه ه� �وؤاء لارتقاء‬ ‫تكرم� � ًا‪ -‬على تاأ�شي� ��ض مجل�ض اأعلى‬‫بم�شهدن ��ا الثقاف ��ي‪ ،‬ووافق ّ‬ ‫التدرج بالثقافة‪ ،‬وكاأنها م�شيبة �شتحلّ علينا‪ ،‬لذلك‬ ‫للثقافة ّ‬ ‫بحج ��ة ّ‬ ‫مبرر يا مجل�ض ال�شورى‪ ،‬اأ ْم اإ ّنها فوبيا من‬ ‫�درج!‪ ..‬اأهذا ّ‬ ‫وج ��ب الت � ّ‬ ‫نوع جديد؟!‬ ‫____________‬

‫‪consult@alsharq.net.sa‬‬

‫د‪ .‬حام الغامدي‬

‫ي �ل�سخ�سي ��ة ولي� ��س �لتخطيط‪.‬‬ ‫�أن�سح ��ك بكت ��اب "كي ��ف تخط ��ط‬ ‫حي��ت ��ك" للدكتور �س ��اح �لر��سد‪،‬‬ ‫فهو من �لكتب �ممتازة ي �كت�ساف‬ ‫�لر�سالة وحديد �لروؤية ي �حياة‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار�لنف�سي‬ ‫د‪.‬حام �لغامدي)‬

‫قانونية‬

‫اأمر بالمعروف‬

‫اأنا �شمين ��ة بع�ض ال�شيء وفكرت‬ ‫ي تن ��اول حبوب التخ�شي� ��ض‪ ،‬اإا اأي‬ ‫خف ��ت م ��ن اأ�شراره ��ا الت ��ي ا اأعرفه ��ا‬ ‫حتى ااآن‪ ،‬فما هي اأ�شرارها؟‬ ‫(جميلة عبدالله ‪ -‬الطائف)‬ ‫ حب ��وب �لتخ�سي� ��س لي�س‬‫لها �أ�سر�ر ي حال م ��ستعمالها‬ ‫وفق ًا لو�سف ��ة �أخ�سائي �لتغذية‪،‬‬ ‫كم ��ا ا مك ��ن �ات ��كال عليها دون‬ ‫�تب ��اع برنامج غذ�ئ ��ي و ريا�سي‬ ‫مع� � ًا‪ ،‬كم ��ا ا يج ��ب تن ��اول �أي‬ ‫�س ��كل م ��ن �أ�س ��كال ه ��ذه �اأدوية‬ ‫دون و�سف ��ة طبي ��ة و �لتاأك ��د من‬ ‫�أنه ��ا مرخ�س ��ة م ��ن هيئ ��ة �لغذ�ء‬ ‫و �لدو�ء‪ ،‬فقد تباع بع�س �اأدوية‬ ‫بطريقة غر �سحيح ��ة‪� ،‬أو تكون‬ ‫جلوبة من دول �أخ ��رى‪� ،‬إ�سافة‬ ‫�إا �أنها ق ��د تكون حظورة ومن‬

‫ريدة احبيب‬

‫�خطورة تناولها‪.‬‬ ‫فيجب �انتباه قب ��ل �أخذ �أي‬ ‫نوع من �أنو�ع حبوب �لتخ�سي�س‬ ‫وعر�سها على �خ�سائي �لتغذية‪.‬‬ ‫(�خت�سا�سية�لتغذية‬ ‫ريدة �حبيب)‬

‫‪-‬‬

‫ل ��دي �شقيقة تدر�ض بال�شف الثالث ثان ��وي وهي متفوقة درا�شي ًا‪ ،‬اإا اأنها‬ ‫وم ��ع ق ��رب وقت ااختب ��ارات تخاف ب�ش ��دة وتقلق‪ ،‬لدرج ��ة اأنها ا ت� �اأكل اإا اإذا‬ ‫اأجرها والدي‪ ،‬ماذا اأفعل لها جزاكم الله خر ًا‪( .‬اأمينة ال�شمداي ‪ -‬جدة)‬ ‫ هناك عدة طرق وتقنيات تعمل على حل �م�سكلة‪ ،‬منها �لتوكل‬‫على �لله ويجب عليها �أن تثق ي قدر�تها و�إمكانياتها وباأنها ت�ستطيع‬ ‫�لتغلب على جميع خاوفها‪.‬‬ ‫علميها قاع ��دة "حيث يذهب تفكرك تاأتي ��ك �لنتيجة" فتفكرها‬ ‫باخ ��وف و�لقلق من �اختبار�ت �سوف يجذب لنف�سها هذ� �ل�سعور‪،‬‬ ‫لذ� عليك ن�سحها بالتفكر �اإيجابي‪.‬‬

‫الكلمات المتقاطعة‬

‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫يح ��ب �لثقاف ��ات �اأخ ��رى ولدي ��ه‬ ‫ولع بال�سفر للخارج‪ ،‬خياله و��سع رغم‬ ‫خوفه م ��ن �اأمور �م�ستقبلية‪ ،‬لديه قلق‬ ‫وتوتر وثقت ��ه ي ذ�ته �سعيفة‪ ،‬يحتاج‬ ‫�إى متابع ��ة م ��ن ِق َبل �اأ�س ��رة وتوجيه‬ ‫�سحي ��ح ي كيفي ��ة �لتعام ��ل م ��ع �أمور‬ ‫�حياة حتى ا يك ��ون مردد ً� وا ملك‬ ‫�تخاذ قر�ر‪.‬‬

‫ر�شم الطفل ريان احازمي‬

‫عموديً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬دولة �أمريكية‬ ‫‪� – 2‬سركة �ت�ساات ي �ل�سعودية ‪ -‬للنفي‬ ‫‪ – 3‬للتف�سر – من �لفاكهة – �سيء للكتمان (معكو�سة)‬ ‫‪ – 4‬من �لزهور ‪ -‬مت�سابهة‬ ‫‪�� – 5‬سردّ�ه‬ ‫‪ – 6‬م�سي – �سهر هجري‬ ‫‪ – 7‬جزء من �سورة – ع�سرة (بااإجليزية)‬ ‫‪ – 8‬د�لية عنب – خل�س ونزيه‬ ‫‪ – 9‬عقيدة – جزء من عملة عربية ‪� -‬رق ْد‬ ‫‪� – 10‬ساعر �سوري ر�حل‬

‫‪10‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫طريقة الحل‬

‫خط هنادي اجابري‬

‫ويك ��ون ت�سخي�س نق�س �لهرمون‬ ‫و �م�س ��اكل �متعلق ��ة ب ��ه بالك�س ��ف‬ ‫على �مر�سى‪ ،‬وطلب �إجر�ء بع�س‬ ‫�لفحو�سات كل على ح�سب حالته‪.‬‬ ‫(��ست�ساري �أمر��س �لعقم‬ ‫و�لذكورة د‪�.‬أحمد �ساهن)‬

‫الكلمة الضائعة‬

‫‪1‬‬

‫طريقة الحل‬

‫‪7 8‬‬ ‫‪4‬‬

‫�أك � �م� ��ل �اأرق� � � � ��ام ي‬ ‫�م ��رب� �ع ��ات �ل�ت���س�ع��ة‬ ‫�ل� ��� �س� �غ ��رة ب�ح�ي��ث‬ ‫يحتوي كل منها على‬ ‫�اأرق� � � ��ام م ��ن ‪� 1‬إى‬ ‫‪ 9‬على �أن ا يتكرر‬ ‫�أي رق ��م ي �م��رب��ع‪،‬‬ ‫و�اأم� ��ر نف�سه يكون‬ ‫ي �اأع �م��دة �لت�سعة‬ ‫و�اأ�� �س� �ط ��ر �اأف �ق �ي��ة‬ ‫�لت�سعة‪� ،‬أي ا يتكرر‬ ‫�أيّ رق ��م ي �ل�سطر‬ ‫�ل ��و�ح ��د �أو �ل�ع�م��ود‬ ‫�ل��و�ح��د ذي �لت�سعة‬ ‫مربعات‪ .‬وبذلك تكون‬ ‫قد ماأت �لفر�غات ي‬ ‫�م��رب �ع��ات �ل�سغرة‬ ‫ذ�ت �ل�ت�سع خ��ان��ات‪،‬‬ ‫وك� ��ذل� ��ك ي �م ��رب ��ع‬ ‫�لكبر �ل��ذي يحتوي‬ ‫على ‪ 81‬خانة‪.‬‬

‫د‪.‬اأحمد �شاهن‬

‫منظم ��ة وتكره ��ن �لبيئ ��ة �لفو�سوي ��ة‪،‬‬ ‫طموحة ولديك طاقة عالية‪ ،‬تفكرك من�سب على‬ ‫�م�ستقب ��ل‪ ،‬عاقاتك �اجتماعي ��ة عالية ونظامك‬ ‫�لتمثيلي �سمعي‪ ،‬تهتم ��ن بج�سدك ب�سكل كبر‪،‬‬ ‫منجزة اأعمالك وهادئ ��ة من �لظاهر متوترة من‬ ‫�لد�خل‪ ،‬حذرة وحبن �معلومات �لعقانية‪ ،‬لك‬ ‫خي ��ال و��سع‪ ،‬جذبن �اهتمام لنف�سك‪ ،‬تكرهن‬ ‫�لتغي ��ر و�لن ��ز�ع ي �لعم ��ل وتلوم ��ن نف�س ��ك‬ ‫كث ��ر�‪ ،‬ملتزم ��ة بالقو�نن و�اأنظم ��ة خا�سة ما‬ ‫يتعلق بالعمل‪.‬‬

‫شخصيتك من خطك ورسمك‬

‫ســـــودوكـــــو‬

‫‪9‬‬

‫اأن ��ا موظ ��ف كن ��ت م�ش ��رك ي‬ ‫التاأمينات ااجتماعية مدة ع�شر �شنوات‬ ‫وبعد ذل ��ك انقطعت عن دف ��ع اا�شراك‪،‬‬ ‫فمتى يحق ي �شرف راتب من التاأمينات‬ ‫ااجتماعية؟ (جمال ‪ -‬الطائف)‬

‫عم ��ري ‪ 21‬عام� � ًا‪ ،‬واأع ��اي م ��ن‬ ‫ال�شمن ��ة امفرط ��ة‪ ،‬فه ��ل هن ��ك عاقة بن‬ ‫ال�شمنة وهرمون الذكورة؟‬ ‫(�شمر ‪ -‬الهفوف)‬ ‫ �ل�سمنة لها تاأثر �سلبي على‬‫�لوظائ ��ف �جن�سي ��ة و �خ�سوبة‬ ‫وتوؤدي زي ��ادة �لدهون ي �ج�سم‬ ‫�إى زي ��ادة حول هرمون �لذكورة‬ ‫لهرم ��ون �ا�سر�دي ��ول (هرم ��ون‬ ‫�اأنوث ��ة) مايوؤدي �إى خلل وظيفة‬ ‫�خ�سي ��ة ي �إنت ��اج �حيو�ن ��ات‬ ‫�منوية‪ .‬كم ��ا �أنَ لهذ� �لهرمون دور‬ ‫ي �لوظائف �جن�سية مثل �لرغبة‬ ‫�جن�سي ��ة و �انت�س ��اب ب�س ��ورة‬ ‫طبيعية‪� .‬إ�سافة �ى وظائف �أخرى‬ ‫ككثاف ��ة �لعظ ��ام و ق ��وة �لع�سات‬ ‫و �لن�س ��اط �لذهن ��ي و �لب ��دي‪.‬‬

‫‪-‬‬

‫القلق قبل ااختبارات‬

‫أفقيً ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬ود�ئع توؤخذ بعد فرة – مدينة منية‬ ‫‪ – 2‬اعب قدم من �اأورجو�ي يلعب ي ليفربول �اإجليزي‬ ‫‪ – 3‬و�لد – ن�سق – �أين (مبعرة)‬ ‫‪ – 4‬مطرب لبناي‬ ‫‪ – 5‬جحفلنا – �سد (يختلف)‬ ‫‪ – 6‬جمع – جوهرة ‪ -‬عقل‬ ‫‪ – 7‬م�سطلح للعنو�ن �لرئي�سي ي �ل�سحيفة (معكو�سة) –‬ ‫حزن و�أم‬ ‫‪ - 8‬قمتم‬ ‫‪ – 9‬ندرب – بكائي �خافت‬ ‫‪ – 10‬من مكونات �لفم – حرف جر (معكو�سة)‬

‫انقطاع دفع ااشتراك‬

‫ يحق للم�سرك �سرف ر�تب‬‫تقاع ��د �إذ� بل ��غ عمر�ل�ست ��ن عاما‪،‬‬ ‫ويح ��ق ل ��ه �ح�سول عل ��ى معا�س‬ ‫�لتقاعد‪.‬‬ ‫(�م�ست�سار �لقانوي‬ ‫وليد �لقحطاي)‬

‫السمنة وهرمون الذكورة‬

‫‪asmaa@alsharq.net.sa‬‬

‫ز�وية يومية‬ ‫يقدمها �م�ست�سار‬ ‫�اأ�سري ‪ ،‬خبر‬ ‫حليل �ل�سخ�سية‬ ‫من خال «خط‬ ‫�ليد» جز�ء �مطري‬

‫وليد القحطاي‬

‫طبية‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬ناصر المرشدي‬

‫تربوية‬

‫ه ��ل ت�شتطي ��ع هيئ ��ة ااأم ��ر‬ ‫بامع ��روف والنه ��ي عن امنك ��ر التحقيق‬ ‫م ��ع ااأ�شخا� ��ض الذي ��ن يت ��م �شبطه ��م‬ ‫ممنوعات؟ (حمد ‪ -‬الدمام)‬ ‫ نع ��م‪ ،‬له ��ا �ح ��ق ي �سبط‬‫مرتكبي �محرمات و�متهمن بذلك‬ ‫�أو �متهاون ��ن بو�جبات �ل�سريعة‬ ‫�اإ�سامية و�لتحقي ��ق معهم‪ ،‬على‬ ‫�أن ي�س ��رك ي �لتحقي ��ق مندوب‬ ‫من �اإمارة �مخت�سة‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8 5‬‬ ‫‪9‬‬

‫‪5‬‬

‫‪7‬‬

‫‪4‬‬

‫‪6 4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬

‫‪8‬‬

‫‪1‬‬

‫‪6‬‬ ‫‪3 5‬‬

‫الحل السابق ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫ا�شطب الكلم���ات امدونة اأدناه ي جمي���ع الجاهات الأفقية‬ ‫والعمودية وامائلة قطري ًا لتجد بعد النتهاء منها عدة حروف‬ ‫متبقية ت�شكل الكلمة ال�شائعة وهي‪:‬‬ ‫برتغالي يدرب أحد اأندية اإسبانية الكبيرة‬

‫ج و �س‬ ‫�س ا م‬ ‫ر ا ا‬ ‫ي ل ل‬ ‫و ق م‬ ‫ع ح ي‬ ‫ل ط ز‬ ‫ا ا ا‬ ‫ب ن ن‬ ‫ع ي و‬ ‫ل ك و‬ ‫م ر ا‬

‫ي‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫هـ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫د‬

‫اأ‬ ‫ز‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬

‫م‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ن‬

‫و ر د‬ ‫ر ب ي‬ ‫ي م �س‬ ‫هـ ة ن‬ ‫و م ق ا‬ ‫ا و ن ر‬ ‫ة ي ج ر‬ ‫م و ن ي‬ ‫ن ي ك ا‬ ‫ع ل ي �س‬ ‫ى ف ط �س‬ ‫و د ي ا‬

‫ا �س ع ع‬ ‫ز ز ل ل‬ ‫هـ و د ي‬ ‫�س ف ع ا‬ ‫ق م م ل‬ ‫ز و ي �س‬ ‫ا ل ر ع‬ ‫ن �س ة د‬ ‫ظ م ل ي‬ ‫و ن غ ا‬ ‫م د ي �س‬ ‫ز ن �س ح‬

‫�سيد م�سطفى – ملعب �لعوير – �لعن – �ل�سارقة – جونيور – كوزمن –‬ ‫�أدينهو – ح�سن ز�يد – علي �ل�سعدي – ي �سونغ – كاظم – ع�سام دروي�س‬ ‫– هو�ة – منازلة – �سامي ربيع – �سنقور – ر�سمي – معدل – فوز –‬ ‫�ميز�ن – �لقحطاي‬ ‫الحل السابق ‪ :‬عبده الحامولي‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

29 sports@alsharq.net.sa

‫ ﻣﺎﻳﻮ‬14‫ﻗﺒﻞ ﻣﻮﻋﺪ ﻣﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻹﻳﺎﺏ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻧﺼﻒ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻟﻜﺄﺱ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻭﺍﻟﻨﻤﻮﺫﺟﻲ ﻓﻲ‬

‫ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﺘﺤﻔﻆ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺣﺴﺎﺀ ﻭﺍﻟﻔﺘﺢ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﺪﻣﺎﻡ ﻭﻳﺸﺘﺮﻁ ﻣﻠﻌﺒﻪ‬ ‫ ﺃﺭﺟﺢ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺤﺪﺙ ﺗﻌﺪﻳﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ‬: ‫ﺍﻟﻤﺼﻴﺒﻴﺢ‬ ‫ ﺳﻨﺘﺪﺍﺭﻙ ﺍﻷﻣﺮ ﻭﻫﻨﺎﻙ ﺣﻠﻮﻝ ﻋﺎﺟﻠﺔ‬:‫ﺍﻟﻤﺒﺮﺯﻱ‬





‫ﺭﻏﻢ ﺗﺄﻛﻴﺪ ﺩﻳﺎﺏ ﺑﻌﺪﻡ ﺃﺣﻘﻴﺔ ﺍﻷﻧﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﻬﻢ‬



          120              ���   75                                     %80                                           

 –                                                                                11                       

‫ﺃﻋﻀﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻑ ﻗﺪﻣﻮﺍ ﺍﺳﺘﻘﺎﻻﺕ ﺟﻤﺎﻋﻴﺔ ﻭﺃﺻﺪﺭﻭﺍ ﺑﻴﺎﻧﺎ ﺳﺎﺧﻨﺎ‬

‫ﺍﻧﺘﻘﺎﻝ ﺧﻤﻴﺲ ﻟﻠﻨﺼﺮ ﻳﻔﺠﺮ ﺍﻟﻤﺸﻜﻼﺕ ﻓﻲ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﺣﻜﺎﻡ ﺃﺟﺎﻧﺐ ﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ ﺫﻫﺎﺑﺎ ﻭﺇﻳﺎﺑﺎ‬

                                                                                                                                  

                                                    ���                  



                                                                     

                      11

‫ﺍﻟﻬﻼﻝ ﻳﻮﻗﻊ‬ ‫ﺭﺳﻤﻴ ﹰﺎ ﻣﻊ‬ ‫ﻣﺴﻠﻢ ﺍﻟﺮﺍﺋﺪ‬

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﺳﻜﺘﻠﻨﺪﻱ‬ tv sport945

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ‬

Lig TV600 Lig TV800

: ‫ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻱ‬

Alfa Sports1945

:‫ﺩﻭﺭﻱ ﺍﻟﻤﺤﺘﺮﻓﻴﻦ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ‬

7600 6600


‫ﻋﻴﺪ ﻳﺆﻛﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﺘﺄﻫﻞ ﺳﻴﻀﺎﻋﻒ ﻣﺴﺆﻭﻟﻴﺔ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻣﺴﺘﻘﺒﻼ‬

«‫ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﻗﺎﺩ ﺍﻟﺪﻓﺔ ﺑﻨﺠﺎﺡ ﻭﺍﻟﻼﻋﺒﻮﻥ »ﻣﺎ ﻗﺼﺮﻭﺍ‬:‫ﺍﺑﻦ ﺩﺍﺧﻞ‬

       16      16 

    16          



           12        



30

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى اﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ ﻓﻲ ﺩﻭﺭﻱ ﺃﺑﻄﺎﻝ ﺁﺳﻴﺎ‬16 ‫ ﻧﻘﻄﺔ ﻭﺗﺄﻫﻞ ﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟـ‬13 ‫ﺍﻟﻌﻤﻴﺪ ﺿﻤﻦ ﺻﺪﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺑـ‬

‫ﻣﺎ راق ﻟﻲ‬

‫»ﺍﻹﺗﻲ« ﺃﻃﺎﺡ‬ ..‫ﺑﺎﺧﺘﺎﻛﻮﺭ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﻣﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺪﻭﺭ‬

‫ﻟﺘﻤﹸ ﺖ ﻏﻴﻈﺎ‬ !!‫ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ‬ ‫أﻣﻴﺮة اﻟﺸﻤﺮاﻧﻲ‬

                                   

                            60       69

                                  

                13  60   90      

‫ ﻛﺎﻧﻴﺪﺍ ﺃﺟﺎﺩ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻤﺒﺎﺭﺍﺓ ﺍﻻﺗﺤــﺎﺩ ﻳﺴــﺠﻞ ﻓــﻮﺯﻩ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﻓــﻲ ﺍﻟﻤﻼﻋــﺐ ﺍﻷﻭﺯﺑﻜﻴﺔ‬:‫ﺍﻟﺼﻨﻴﻊ‬                                  



                                 

                            

                                                                                                                                   amira@alsharq.net.sa


‫ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﻛﺮﻣﺖ ﺍﻷﻣﻴﺮ ﺗﺮﻛﻲ ﺑﻦ ﺳﻠﻄﺎﻥ‬

‫ ﻭﺷﺮﻛﺔ ﺗﺮﻋﻰ ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﺍﻷﻭﻝ‬..‫ﺍﻟﺒﺮﺍﻫﻴﻢ ﻳﺘﺒﻨﻰ ﺃﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬         

      

           

                   

           

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬151) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻣﺎﻳﻮ‬3 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺟﻤﺎدى ا ﺧﺮة‬12 ‫اﻟﺨﻤﻴﺲ‬

‫ﺑﻌﺪ ﻫﺰﻳﻤﺔ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ ﺃﻣﺎﻡ ﺳﻴﺘﻲ‬

31

‫ﻣﻮﺟﺰ ﻋﺎﻟﻤﻲ‬

‫ﻓﻴﺮﻏﺴﻮﻥ ﻳﺘﻬﻢ ﻣﺎﻧﺸﻴﻨﻲ ﺑﺎﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻜﺎﻡ‬      70                                  01                           ��� 

‫»ﺍﻟﻤﺎﻥ« ﻳﺮﺻﺪ ﻣﺎﺋﺔ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻟﺘﻌﺰﻳﺰ ﺻﻔﻮﻓﻪ‬                                     01                                                

‫ﺃﺩﺭﻳﺎﻧﻮ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻟﻠﻤﻼﻋﺐ‬

                                 

‫ﺍﻟﻔﺮﻳﻖ ﻳﻄﻮﻱ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻵﺳﻴﻮﻳﺔ ﻭﻳﻔﺘﺢ ﻣﻠﻒ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ ﻭﻫﺎﺳﻴﻚ ﻳﺮﻳﺢ ﺍﻟﻼﻋﺒﻴﻦ‬..‫ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ ﻟﺒﻌﺜﺔ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬





               

            



                      

‫ﻧﺠﻮﻡ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﻳﺸﺎﺭﻛﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻲ ﻟﻠﻤﺘﻌﺎﻓﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺮﻃﺎﻥ‬          2012                       

‫ﻫﺠﺮ ﻳﻤﺪﺩ ﻋﻘﺪ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﻭﻧﻲ ﻣﻜﺘﺎﺭ ﻣﻮﺳﻤ ﹰﺎ‬

‫ﻭﺻﻮﻝ ﻣﻨﺘﺨﺐ ﺭﻓﻊ ﺍﻷﺛﻘﺎﻝ ﺑﻌﺪ ﺗﺄﻫﻠﻪ ﻟﻸﻭﻟﻤﺒﻴﺎﺩ‬                          



 2012                                   

                              

                      



«‫ﻓﻲ ﻟﻘﺎﺀ ﺣﺴﻢ ﺑﻄﺎﻗﺔ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻟـ »ﺯﻳﻦ‬

‫ ﻭﻋﻴﻨﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﻬﻀﺔ‬..‫ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﻳﻄﻤﺢ ﻓﻲ ﻧﻘﺎﻁ ﺍﻟﺤﺰﻡ‬



     13  ���     30  

        49                            

                                                      48      51 


‫هيئة الصحفيين السعوديين‪ّ :‬‬ ‫تدخل اأجهزة في الحريات المتاحة للصحفيين يتراجع إلى أدنى حد‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫قال ��ت هيئ ��ة ال�ضحفين ال�ضعودي ��ن اإن الإعام‬ ‫ال�ضع ��ودي اليوم ��ي «اأموذج حي لاإع ��ام الع�ضري‬ ‫احديث‪ ،‬واحريات امكفولة لل�ضحفين والإعامين‬ ‫ت�ضاهي احريات ال�ضحفي ��ة ي كثر من دول العام‬ ‫امتح�ض ��ر»‪ .‬واأو�ضح ��ت‪ ،‬ي بي ��ان له ��ا �ض ��ادر اأم�س‬ ‫منا�ضب ��ة الي ��وم العامي حري ��ة ال�ضحاف ��ة (يحتفى‬

‫ب ��ه عامي� � ًا ي ال�‪ 3‬م ��ن مايو م ��ن كل ع ��ام)‪ ،‬اأن ف�ضاء‬ ‫الإع ��ام الإلك ��روي ي امملكة «مفتوح ب ��ا قيود»‪،‬‬ ‫واأن ال�ضحف ��ي «يتن ��اول اأك ��ر الق�ضاي ��ا ح�ضا�ضي ��ة‬ ‫بكث ��ر م ��ن اج ��راأة‪ّ ،‬‬ ‫وتدخ ��ل الأجه ��زة ي احريات‬ ‫امتاح ��ة لل�ضحفين يراج ��ع اإى اأدنى ح ��د»‪ .‬وبينت‬ ‫اأن الإع ��ام وال�ضحاف ��ة ي امملكة لعب ��ا «دور ًا رائد ًا‬ ‫ي عملي ��ة التط ��ور الجتماعي وفتح نواف ��ذ ال�ضوء‬ ‫والفكر ام�ضتنر ومعاجة حديات النه�ضة والتطور‬

‫باأبعاده ��ا الفكري ��ة والثقافي ��ة والجتماعي ��ة»‪ ،‬عل ��ى‬ ‫الرغ ��م من عمرهما الق�ضر‪ ،‬م�ضرة اأن من ّ‬ ‫يطلع على‬ ‫ال�ضحف ال�ضعودية اليوم �ضيلحظ «هام�س احريات‬ ‫الكب ��ر الذي اأ�ضبح متاح ًا لل�ضحفي ��ن ال�ضعودين»‪،‬‬ ‫وي اإتاحة «الفر�ضة مختل ��ف الآراء‪ ،‬وتر�ضيخ ثقافة‬ ‫اح ��وار وال ��راأي وال ��راأي الآخ ��ر‪ ،‬اإى جانب التطور‬ ‫ي الأنظم ��ة والقوانن التي حكم العمل ال�ضحفي»‪.‬‬ ‫وقالت «علين ��ا‪ ،‬ونحن ن�ضارك الع ��ام احتفالية اليوم‬

‫العام ��ي حرية ال�ضحاف ��ة‪ ،‬اأن نذك ��ر اأن امملكة‪ ..‬هي‬ ‫اأر� ��س احرمن ال�ضرف ��ن ومهد الر�ضال ��ة الإ�ضامية‬ ‫وقبل ��ة اأكر من ملي ��ار م�ضلم‪ ..‬وهي دول ��ة د�ضتورها‬ ‫ال�ضريع ��ة الإ�ضامي ��ة»‪ ،‬م�ض ��رة اأن ه ��ذا الو�ض ��ع‬ ‫يتطلب درجة من الفهم تقت�ض ��ي احرام مبادئ وقيم‬ ‫ال�ضريعة‪« ،‬وهذه م�ضاألة قد ل تتفهمها بع�س امنظمات‬ ‫امعني ��ة بحري ��ة ال�ضحاف ��ة‪ ،‬ويق ��ع عل ��ى الإعامين‬ ‫وال�ضحفي ��ن ال�ضعودي ��ن م�ضوؤولي ��ة تو�ضيحه ��ا‬

‫لنظرائه ��م ي الع ��ام»‪ .‬وتابع ��ت اأن قي ��ام هيئ ��ة‬ ‫ال�ضحفين ال�ضعودين بب ��ذل م�ضاعيها لتعزيز حرية‬ ‫ال�ضحافة وحماية ال�ضحفين‪ ،‬وجهودها ي الدعوة‬ ‫لتقنن وتطوير الأنظمة والقوانن التي ت�ضبط مهنة‬ ‫الإع ��ام‪ ،‬وح�ض ��ن بيئ ��ة العم ��ل ال�ضحف ��ي وتوفر‬ ‫الأم ��ن الوظيفي لل�ضحفين‪« ،‬ت�ض ��ب ي خانة تعزيز‬ ‫احريات ال�ضحفية وحماية ال�ضحفين ال�ضعودين»‪.‬‬ ‫واختتمت البيان باإ�ضارتها اإى اأنها كانت تعد لإ�ضدار‬

‫تقري ��ر عن احري ��ات ال�ضحفية ي امملك ��ة بالتزامن‬ ‫مع احتفالية اليوم العامي للحريات ال�ضحفية‪ ،‬اإل اأن‬ ‫اتفاقا م بن اأع�ضاء الحاد العام لل�ضحفين العرب‬ ‫على اإ�ضدار تقرير موحد حول احريات ال�ضحفية ي‬ ‫الوطن العربي‪ ،‬جعلها تنتظر هذه التجربة لتقييمها‪،‬‬ ‫واأنه ��ا اأجابت عل ��ى الأ�ضئلة الت ��ي وردت من الحاد‬ ‫به ��ذا ال�ض� �اأن‪ ،‬متمني ��ة اأن يكون التقري ��ر ي امتناول‬ ‫اأثناء الحتفال بهذه امنا�ضبة‪.‬‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪33‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫توحيد مسميات الفترة التاريخية بين دول مجلس التعاون رد ًا على البعثات اأجنبية التي تتجاهل الحضارة اإسامية‬

‫من يدري؟‬

‫ندوة تناقش المكتشفات اأثرية الحديثة في دول مجلس التعاون الخليجي‬

‫الريا�س ‪ -‬منرة الر�ضيدي‬

‫حذر حا�ضر ي ندوة عن الآثار‬ ‫م��ن اج ��اه ��ات واأه� � ��داف البعثات‬ ‫الأجنبية للتنقيب عن الآث��ار‪ ،‬كونها‬ ‫ت��رك��ز على ع�ضر م��ا قبل الإ� �ض��ام‪،‬‬ ‫وتتجاهل اح�ضارة الإ�ضامية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خال اختتام جل�ضات‬ ‫اأع �م��ال ن ��دوة «امكت�ضفات الأث��ري��ة‬ ‫احديثة ي دول جل�س التعاون‬ ‫اخليجي»‪ ،‬اأم�س الأربعاء‪ ،‬ي فندق‬ ‫اخ��زام��ى بالريا�س‪ ،‬والتي نظمها‬ ‫ق�ط��اع الآث ��ار وام�ت��اح��ف ي الهيئة‬ ‫العامة لل�ضياحة والآث��ار‪ ،‬بالتعاون‬ ‫م��ع الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة ل ��دول جل�س‬ ‫التعاون اخليجي‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت اأع�م��ال ال�ن��دوة بعدد‬ ‫من التو�ضيات‪ ،‬منها‪ :‬اإج��راء عمل‬ ‫ميداي على م�ضتوى دول اخليج‪،‬‬

‫وخ�ضو�ضا على امقابر‪ ،‬لكونها اأكر‬ ‫الظواهر انت�ضار ًا بن دول اخليج‪،‬‬ ‫واإجراء عمل مكتبي لدرا�ضة امقارنة‬ ‫بينها‪ ،‬لأن هناك وحدة ح�ضارية بن‬ ‫دول جل�س التعاون‪.‬‬ ‫اإى ذل� ��ك‪ ،‬راأى ام�ج�ت�م�ع��ون‬ ‫�ضرورة تبادل طاب اجامعات بن‬ ‫دول جل�س ال �ت �ع��اون اخليجي‪،‬‬ ‫لوجود كليات متخ�ض�ضة ي الآثار‪،‬‬ ‫وم� �ق���ررات (الآث � � ��ار ي اج��زي��رة‬ ‫العربية)‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ضاعد على‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شعد اأبو دجن)‬ ‫جانب من اح�شور ي الندوة‬ ‫تبادل معرفة الآثار على م�ضتوى دول‬ ‫على امواقع الأثرية‪ ،‬وكيفية حمايتها الثاثاء محا�ضرة قدمها الدكتور‬ ‫اخليج‪.‬‬ ‫كما اأ�ضاروا اإى وجوب توحيد من الزحف العمراي‪ .‬واإن�ضاء قاعدة عبدالعزيز الغزي بعنوان «الت�ضميم‬ ‫م�ضميات الفرة التاريخية بن دول ب �ي��ان��ات ب��ن دول اخ�ل�ي��ج ل�ت�ب��ادل ال��داخ �ل��ي ل�غ��رف ال��دف��ن ي امقابر‬ ‫جل�س ال �ت �ع��اون اخليجي‪ ،‬وهو البيانات والبحوث الأث��ري��ة ي كل الركامية احجرية ي م��وق��ع عن‬ ‫اأم���ر ي �ط��رح ��ض�م��ن ال��ن��دوة ق�ضية من اجامعات‪ ،‬والإدارات الأثرية ي فرزان محافظة اخرج»‪ ،‬واأ�ضار اإى‬ ‫اأثرية‪ ،‬كامفاهيم‪ ،‬والت�ضل�ضل الزمني اجهات امعنية‪ ،‬وامخت�ضن بالآثار‪ .‬وج��ود «الوعل» مدفون ًا ي امقابر‪،‬‬ ‫وك��ان��ت اجل�ضة الأوى ب��داأت وهو رمز للعزة عند العرب‪ ،‬لأنه ل‬ ‫لاأبحاث الأث��ري��ة‪ .‬وك��ذل��ك الركيز‬

‫ي�ضت�ضلم مطارده‪.‬‬ ‫وح � � ��دث ال� �ب���اح���ث ع�ي���ض��ى‬ ‫ب��ن ع�ب��ا���س ح�ضن ي حا�ضرته‬ ‫«ام�ك�ت���ض�ف��ات اح��دي �ث��ة ي اإم� ��ارة‬ ‫ال�ضارقة» عن امكت�ضفات الأثرية التي‬ ‫حققت حديث ًا ي منطقة جبل «فاية»‬ ‫ي امنطقة الو�ضطى من ال�ضارقة‪.‬‬ ‫وذك��ر الدكتور خالد اأ�ضكوبي‬ ‫ي ح��ا��ض��رت��ه «ال �ن �ت��ائ��ج الأول �ي��ة‬ ‫حفرية اإنقاذية لت َلن اأثرين ي حي‬ ‫الن�ضيم محافظة تيماء»‪ ،‬اأن نتائج‬ ‫التنقيب اأ�ضفرت ي التل الأول عن‬ ‫مدافن ب�ضرية تبلغ ‪ 26‬قر ًا‪.‬‬ ‫كما اأو�ضح الباحث علي امقباي‬ ‫من الإم��ارات ي حا�ضرته «ق��راءة‬ ‫ي الع�ضر الرونزي امبكر (العن)»‬ ‫اأه�م�ي��ة ج�ب��ل حفيت اجيولوجية‬ ‫والأث ��ري ��ة‪ ،‬حيث ات�ضح م��ن خال‬ ‫عمليات ام�ضح التي مت ي منطقة‬

‫جبل «ح�ف�ي��ت»‪ ،‬وذراع� ��اه امنبثقان‬ ‫ع �ن��ه‪ ،‬ال���ض�م��اي وال �غ��رب��ي‪ ،‬وج��ود‬ ‫امئات من امدافن التي تنت�ضر على‬ ‫�ضفوحه ومنحدراته‪.‬‬ ‫واختتمت ال �ن��دوة محا�ضرة‬ ‫«كانت هنا يوم ًا مدينة تدعى قلهات»‪،‬‬ ‫قدمها الباحث خمي�س العا�ضي من‬ ‫�ضلطنة عُمان‪ ،‬وهي من اأهم امواقع‬ ‫ال �ت��ي ت�ق��ف � �ض��اه��د ًا ع�ل��ى ال�ت�ج��ارة‬ ‫الإ� �ض��ام �ي��ة ال �ق��دم��ة ي ام�ح�ي��ط‬ ‫الهندي‪ ،‬والتي لها ج��ذب �ضياحي‪،‬‬ ‫بعد اأن ك�ضفت التنقيبات الأث��ري��ة‬ ‫احديثة ع��ن العديد م��ن ال�ضواهد‬ ‫الأث��ري��ة ي ام��دي�ن��ة‪ .‬ي��ذك��ر اأن اأول‬ ‫ندوة اأقيمت كانت عام ‪ 2001‬بدولة‬ ‫الكويت بعنوان «اآخ ��ر امكت�ضفات‬ ‫الأث���ري���ة ب� ��دول ج�ل����س ال �ت �ع��اون‬ ‫اخليجي»‪ ،‬وم��ن امتوقع اأن تقام‬ ‫العام امقبل ي دولة البحرين‪.‬‬

‫«أدبي» حائل يلغي جمعيته العمومية‪ ..‬والحميد يصف الغائبين بـ «خونة الثقافة»‬ ‫حائل ‪ -‬خ�ضر ال�ضريهي‬ ‫اأعلن نادي حائل الأدبي‪ ،‬م�ضاء‬ ‫اأم� ��س‪ ،‬اإلغ ��اء اجمعي ��ة العمومي ��ة‬ ‫لعدم اكتمال ن�ضاب الأع�ضاء‪.‬‬ ‫وبع ��د غي ��اب اأكر م ��ن ن�ضف‬ ‫الأع�ض ��اء‪ ،‬و�ضف ع�ض ��و اجمعية‬ ‫(ت�شوير‪� :‬شام ال�شعدي)‬ ‫مثل وزارة الثقافة والإعام وعبدالرحمن اللحيدان ونايف امهيلب قبل اإلغاء اجل�شة‬ ‫العمومي ��ة للن ��ادي‪ ،‬القا� ��س‬ ‫واأو�ضح اأن اأع�ضاء اجمعيات الأول مثقف حقيقي‪ ،‬له ح�ضوره ي‬ ‫جارالل ��ه احمي ��د‪ ،‬الغائب ��ن باأنهم اأ�ضخا�س لي� ��س لهم عاقة بالثقافة‪ ،‬كان ��ت "ف�ضفا�ض ��ة"‪ ،‬و�ضمح ��ت‬ ‫"خون ��ة الثقافة"‪ .‬وق ��ال ي حديثه م�ض ��ر ًا اأن لئح ��ة الأندي ��ة الأدبي ��ة بدخول من لي�س لهم عاقة بالثقافة‪ .‬العمومي ��ة ينح�ض ��رون ي نوعن‪ ،‬ال�ضاحة الثقافي ��ة‪ ،‬والآخر انطبقت‬ ‫ل�"ال�ض ��رق"‪ ،‬اإن معظ ��م م ��ن ان�ض ��م‬ ‫للجمعي ��ة العمومي ��ة‪ ،‬كان دافع ��ه‬ ‫انتخ ��اب �ضخ� ��س‪ ،‬وهذا ي ��دل على‬ ‫اأن "القبلي ��ة" ما ت ��زال متجذرة ي‬ ‫ذاكرتن ��ا وثقافتن ��ا‪ ،‬وم ��ن غ ��اب عن‬ ‫الثالث ��ة‪� ،‬ضيمة ال�ضم ��ري‪ ،‬وم ت�ضدر الوزارة ق ��رار ًا حول مقعدها ال�ضاغر‬ ‫حائل ‪ -‬رباح القويعي‬ ‫اجمعي ��ة الليل ��ة (م�ض ��اء اأم�س) هم‬ ‫ال ��ذي يُتوق ��ع اأن ي�ضغله �ضاحب امركز ال � � ‪ 13‬ي عدد الأ�ض ��وات‪ .‬وبهذه‬ ‫"خونة الثقافة"‪.‬‬ ‫�ض ��درت موافق ��ة وزارة الثقاف ��ة والإع ��ام اأم� ��س على ان�ضم ��ام علي التغيرات‪ ،‬تراجعت ن�ضبة مثيل امراأة ي النادي من ‪ %40‬اإى ‪.%10‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو اجمعي ��ة‪ ،‬ع�ضو‬ ‫وتع ��ود اأ�ضباب ا�ضتقال ��ة الع�ضوتن عائ�ضة ال�ضم ��ري‪ ،‬وهند الفقيه‪،‬‬ ‫العبدالل ��ه النع ��ام‪ ،‬ومفرح الر�ضيدي‪ ،‬اإى جل� ��س اإدارة نادي حائل الأدبي‬ ‫جل�س اإدارة النادي ال�ضابق‪� ،‬ضام‬ ‫امكوّن من ع�ضرة اأع�ضاء‪ ،‬اإثر ا�ضتقالة الع�ضوتن عائ�ضة ال�ضالح ال�ضمري‪ ،‬اإى ظ ��روف �ضخ�ضي ��ة‪ ،‬كالنتق ��ال من حائل‪ ،‬ف� �اإن �ضيمة ال�ضم ��ري اأرادت‬ ‫الثني ��ان‪ ،‬اإن بع� ��س امثقف ��ن يتخذ‬ ‫م ��ن ا�ضتقالتها‪ ،‬بح�ض ��ب حديث لها مع «ال�ض ��رق»‪ ،‬ت�ضجيل موقف معار�س‬ ‫وهند الفقيه‪ ،‬قبل اأ�ضهر‪.‬‬ ‫الثقاف ��ة وجاه ��ة فقط‪ ،‬وه ��ي وعي‬ ‫والع�ضوان البديان هما احا�ضان على امركزين ال� ‪ ،11‬وال� ‪ ،12‬ي للمبادئ التي ينتهجها النادي بقيادة رئي�س جل�س الإدارة نايف امهيلب‪،‬‬ ‫وموق ��ف‪ .‬واأ�ض ��اف‪ :‬تولي ��ت العام‬ ‫التي يدور حولها نقا�س بن امهتمن بام�ضهد الثقاي بن التاأييد والرف�س‪،‬‬ ‫انتخابات جل�س الإدارة التي جرت ي يونيو اما�ضي‪.‬‬ ‫اما�ض ��ي مل ��ف اجمعي ��ة العمومية‬ ‫وكان جل� ��س اأدب ��ي حائ ��ل‪ ،‬تلقى ال�ضه ��ر اما�ضي ا�ضتقال ��ة الع�ضوة كما هي عادة امبادئ الن�ضطة والتغيرية ي موؤ�ض�ضات امجتمع امدي‪.‬‬ ‫بالن ��ادي‪ ،‬وث ��ارت �ضج ��ة م ��ن قبل‬

‫النعام والرشيدي بديان من الشمري والفقيه في النادي‬

‫محمد عبيد‪ :‬تعدد المعاني تفرضه‬ ‫طبيعة النص أو أيديولوجية القارئ‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬الزبر الأن�ضاري‬ ‫اأو�ض ��ح الدكتور حمد عبيد‬ ‫اأن الأيديولوجيا ت�ضهم ي ت�ضكيل‬ ‫امعاي وامفا�ضلة بينها‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن تع ��دد امع ��اي اإم ��ا اأن تفر�ضه‬ ‫طبيع ��ة الن� ��س‪ ،‬واإم ��ا اأن تفر�ضه‬ ‫عقيدة القارئ واأيديولوجيته‪.‬‬ ‫جاء ذلك ي حا�ضرة األقاها‬ ‫عبي ��د ي نادي مك ��ة الأدب ��ي اأول‬ ‫اأم� ��س الثاث ��اء‪ ،‬بعن ��وان «اللغ ��ة‬ ‫والأيديولوجي ��ا‪ :‬ق ��راءة ي اأث ��ر‬ ‫امعتقد ي التحليل النحوي»‪.‬‬ ‫واأ�ض ��ار عبي ��د اإى اأنه يق�ضد‬ ‫بالأيديولوجي ��ا ي حا�ضرت ��ه‬ ‫اأب�ض ��ط معانيه ��ا‪ ،‬وه ��و الفك ��ر‬ ‫وامعتقد‪ ،‬مبين� � ًا اأن الأيديولوجيا‬ ‫كث ��ر ًا م ��ا توظ ��ف خ�ضائ� ��س‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬م ��ن تنوع العامة‬ ‫الإعرابية‪ ،‬والركيب‪ ،‬وعوار�س‬ ‫اجملة لتحوير امعاي‪ ،‬واإ�ضقاط‬ ‫امعتقدات عليها‪.‬‬ ‫و�ض ��اق عبي ��د �ضواه ��د عل ��ى‬ ‫روؤيت ��ه هذه‪ ،‬م�ضتعر�ض� � ًا جوانب‬ ‫م ��ن تاأثر امعتق ��د عل ��ى التحليل‬ ‫النح ��وي ي النزاع ��ات الكامية‪،‬‬ ‫حي ��ث ح ��دث ع ��ن تاأث ��ر امعتقد‬ ‫ي توجي ��ه امادة امعجمية‪ ،‬ذاكر ًا‬

‫علي ��ه ال�ض ��روط ي ال�ضاب ��ق‪ ،‬ودفع‬ ‫‪ 300‬ريال فقط لي�ضبح ع�ضو ًا‪.‬‬ ‫اأم ��ا ع�ض ��و اجمعي ��ة‪ ،‬ع�ض ��و‬ ‫جل� ��س اأدب ��ي حائ ��ل ال�ضابق‪ ،‬عمر‬ ‫الفوزان‪ ،‬فق ��ال اإن امثقف احقيقي‬ ‫هو الذي حر�س عل ��ى ح�ضور هذه‬ ‫الليلة‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه‪ ،‬اأو�ض ��ح رئي� ��س‬ ‫جل� ��س اإدارة ن ��ادي حائ ��ل الأدبي‬ ‫ناي ��ف امهيلب اأن اأع�ض ��اء اجمعية‬ ‫‪ 86‬ع�ض ��و ًا‪ ،‬م يح�ض ��ر منهم اإل ‪26‬‬ ‫ع�ضو ًا‪ ،‬و�ضيعل ��ن ال�ضهر القادم عن‬ ‫موعد جدي ��د‪ ،‬و�ضيقل� ��س امطلوب‬ ‫ح�ضوره ��م اإى الثل ��ث‪ ،‬مقدم� � ًا‬ ‫اعت ��ذاره للح�ض ��ور لع ��دم انعق ��اد‬ ‫اجمعية‪.‬‬ ‫من جهة اأخرى‪ ،‬ك�ضفت م�ضادر‬ ‫"ال�ض ��رق" اأن ع ��دد الذي ��ن اأع ��ادوا‬ ‫ت�ضجي ��ل اأ�ضمائه ��م ي اجمعي ��ة‬ ‫العمومية بعد اأن طلب منهم النادي‬ ‫م يتجاوز ‪ 16‬ع�ضو ًا‪ ،‬ما ا�ضتدعى‬ ‫اإدارة الن ��ادي طل ��ب تدخ ��ل رج ��ل‬ ‫الأعمال علي اجميعة لإنقاذ اموقف‬ ‫ودفع ر�ضوم بقية الأع�ضاء‪.‬‬

‫اإباغ عن‬ ‫محتوى خطر!‬ ‫ماجد الثبيتي‬

‫�شاهدت منذ اأيام لقاء تلفزيونيا لأحد �شناع الإعام الجديد ال�شباب‪،‬‬ ‫الأ�شت ��اذ اأنمار فتح الدين‪ .‬ب�شيط ��ا وعفويا كان اللقاء‪ ،‬وكانت كذلك العقلية‬ ‫الت ��ي يتح ��دث به ��ا هذا ال�ش ��اب ومنطلق ��ات العم ��ل والم�شتقبل مع� � ًا‪ .‬ولكنه‬ ‫تح ��دث عن اأح ��د اأبرز برامج الفيدي ��و التي يديرونها عب ��ر ‪.youtube‬‬ ‫برنام ��ج "اإي� ��ش الل ��ي" وعن عدد الم�شاه ��دات الكاملة للبرنام ��ج التي بلغت‬ ‫اأكث ��ر م ��ن ‪ 25‬ملي ��ون م�شاهدة من ��ذ انطاقه خ ��ال عامين تقريب� � ًا! واأثار‬ ‫ه ��ذا الرق ��م ده�شة رج ��ل الأعمال المعروف "�شالح كام ��ل" الذي كان اأحد‬ ‫�شي ��وف ه ��ذا اللقاء التلفزيوني‪ .‬لم يثر الأم ��ر ا�شتغرابي في �شيء اأكثر من‬ ‫مو�شوع ��ات البرنامج الرئي�شة‪ ،‬التي يتابعها مايين المتابعين وخ�شو�شا‬ ‫م ��ن فئة ال�شباب‪ .‬حيث يعتمد البرنامج عل ��ى ال�شخرية والتعليق "ال�شلبي"‬ ‫على بع�ش مقاطع الفيديو التي يطرحها البع�ش في موقع ‪.youtube‬‬ ‫مث ��ا ‪" .‬برنام ��ج فكاه ��ي ينتق ��د اأح ��دث واأمت ��ع الم�شاه ��د المرفوع ��ة عل ��ى‬ ‫الأنترن ��ت بنقد بناء اأحيان ًا و�شاخر غالب� � ًا" ح�شب م�شدر القناة‪ /‬البرنامج‬ ‫عل ��ى موق ��ع عر�ش ��ه‪ .‬رواج ثقافة التهك ��م والتهريج وال�شخري ��ة الغالبة بين‬ ‫اأو�ش ��اط ال�شباب موؤ�شر �شلب ��ي‪ ،‬ويحقن ال�شعور العام في اتجاه النتقا�ش‬ ‫والنق ��د ال ��اذع ولي�ش اله ��ادف والإيجابي وتلك م�شوؤولية م ��ن غيبوا نقدنا‬ ‫لذواتن ��ا ولمجتمعن ��ا ولبع� ��ش الممار�ش ��ات العام ��ة والعلني ��ة ال�شلبية طوال‬ ‫زم ��ن طويل م�شى‪ .‬حتى تم اعتماد الط ��رق المماثلة لطريقة برنامج "اإي�ش‬ ‫الل ��ي" التهكمي ��ة نهج ًا عام ًا بين اأو�ش ��اط ال�شباب �ش ��د الأخ الذي اأمازحه‪،‬‬ ‫و�ش ��د الزميل ال ��ذي اأعتر�ش علي ��ه‪ ،‬و�شد الفريق ال ��ذي ل اأ�شجعه‪ ،‬و�شد‬ ‫الم ��راأة ب�شكل عام و�شد الآخر‪ .‬وكذلك �ش ��د الحالة العامة بد ًل من تحويل‬ ‫ماحظاتنا المهمة ومواقفنا الذاتية حيال بع�ش ما يثير غ�شبنا وا�شتياءنا‬ ‫اإل ��ى خطوة ج ��ادة ور�شينة وت�شل اإلى عاج وحل بد ًل من تركها م�شجرة‬ ‫في �شحكاتنا ال�شطحية!‬ ‫‪:Retweet‬‬ ‫ُ‬ ‫الفن‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫إل‬ ‫ا‬ ‫�م‪..‬‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫يت�ش‬ ‫ع‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫ال�ش‬ ‫أر‪..‬‬ ‫ا‬ ‫�ز‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫�شو‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫�د‪..‬‬ ‫الغ ��زال يرتع �‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ َ‬ ‫يعطي اأكثر‪( .‬كورت �شويترز)‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬فضيلة الفاروق‬ ‫‪malthbiti@alsharq.net.sa‬‬

‫مناشط متنوعة في «أدبي» الباحة‬ ‫الباحة ‪ -‬علي جمعان‬ ‫اختار الق�ضم الن�ضائي ي‬ ‫مكتبة املك عبدالعزيز العامة‬ ‫ك�ت��اب «ال�ث�ق��اف��ة التلفزيونية‪:‬‬ ‫ب � � ��روز ال �� �ض �ع �ب��ي و���ض��ق��وط‬ ‫ال �ن �خ �ب��ة»‪ ،‬ل �ل��دك �ت��ور ع�ب��دال�ل��ه‬ ‫الغذامي‪ ،‬مناق�ضته ي امكتبة‬

‫أبرز مؤسسي«أسرة الوادي المبارك» يعتلي منبرها مجدد ًا‬

‫عسيان‪ :‬الخطراوي باحث متعمق في اأدب‪..‬‬ ‫وراصد للحركة الثقافية في المدينة المنورة‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬هبة خليفتي‬

‫عبيد والقري خال امحا�شرة (ت�شوير‪ :‬تركي ال�شويهري)‬

‫اخ ��اف ي ق ��راءة «ال�ض ��ور»‬ ‫ي قول ��ه تع ��اى «ي ��وم ينف ��خ ي‬ ‫ال�ض ��ور»‪ ،‬حي ��ث قراأه ��ا امعتزل ��ة‬ ‫«ال�ض ��ور» ب�ض ��م ال�ض ��اد اعتماد ًا‬ ‫عل ��ى ق ��راءة �ض ��اذة لب ��ن عبا�س‪،‬‬ ‫وان�ضجام� � ًا م ��ع مذهبه ��م ي نفي‬ ‫ال�ضمعيات من اميزان‪ ،‬وال�ضراط‪،‬‬ ‫وال�ضور‪ ،‬ونحوها‪.‬‬ ‫كذل ��ك ي قوله تع ��اى «واإذا‬ ‫فرغ ��ت فان�ض ��ب»‪ ،‬حي ��ث قراأه ��ا‬ ‫«فان�ض ��ب»‪ ،‬بك�ضر‬ ‫بع� ��س ال�ضيعة ِ‬ ‫ال�ضاد‪ ،‬اأي «فان�ض ��ب علي ًا اإمام ًا»‪،‬‬ ‫لن�ض ��رة مذهبه ��م القا�ضي بولية‬ ‫علي‪ ،‬واأحقيته بالإمامة‪.‬‬ ‫وحدث عبيد عن اأثر امعتقد‬ ‫ي توجي ��ه الركي ��ب‪ ،‬مث � ً�ا‬ ‫باخ ��اف ي ق ��راءة قول ��ه تعاى‬ ‫«وكلم الله مو�ض ��ى تكليما»‪ ،‬حيث‬

‫قراأ بع� ��س امتكلمن لفظ اجالة‬ ‫بالن�ض ��ب‪ ،‬لنفي �ضف ��ة الكام عن‬ ‫الل ��ه‪ ،‬حتج ��ن ب� �اأن كام الل ��ه ل‬ ‫يتجزاأ‪ ،‬وعليه فلو جاز اأن يكلم الله‬ ‫مو�ضى لكان كلم ��ه مطلق كامه‪،‬‬ ‫ولرتب على ه ��ذا اإحاطة مو�ضى‬ ‫ب ��كام الل ��ه الأزي‪ ،‬واطاعه على‬ ‫الغيب‪ ،‬وهذا متنع عق ًا‪.‬‬ ‫وتعر�س عبي ��د جوانب من‬ ‫اأث ��ر امعتقد ي توجي ��ه ال�ضمر‪،‬‬ ‫م�ضت�ضه ��د ًا باخ ��اف ي توجيه‬ ‫ال�ضم ��ر ي احدي ��ث ال�ضري ��ف‬ ‫«خلق الله اآدم على �ضورته»‪.‬‬ ‫وطال ��ب عبي ��د ي اآخ ��ر‬ ‫امحا�ضرة بتدري�س هذه الق�ضايا‬ ‫التاأويلي ��ة للط ��اب حتى يتمكنوا‬ ‫من ك�ضف الأيديولوجيات الكامنة‬ ‫خلف قراءة الن�ضو�س‪.‬‬

‫�ضمن برنامج (ك�ت��اب ال�ضهر)‬ ‫الذي ينظمه الق�ضم‪.‬‬ ‫وي ج��ان��ب اآخ� ��ر‪ ،‬اأط�ل��ق‬ ‫رئي�س ن ��ادي ال�ب��اح��ة الأدب ��ي‪،‬‬ ‫ح�ضن ال��زه��راي‪ ،‬على ملتقى‬ ‫ال��رواي��ة ال��ذي ينظمه ال�ن��ادي‬ ‫و�ضف «العامية»‪ ،‬واأكد اأن هذا‬ ‫راأي النقاد ي الوطن العربي‪.‬‬

‫اعتلى �ضي ��خ اأدباء امدينة امن ��ورة‪ ،‬واأحد‬ ‫اأبرز موؤ�ض�ضي «اأ�ضرة الوادي امبارك»‪ ،‬الدكتور‬ ‫حم ��د العي ��د اخط ��راوي‪ ،‬ال�ضب ��ت اما�ض ��ي‪،‬‬ ‫جدد ًا منر اخطابة ي منزله بحي»�ضوران»‪،‬‬ ‫وهو تقليد كان ��ت الأ�ضرة ي �ضبعينيات القرن‬ ‫امن�ض ��رم تتبعه اأ�ضبوعي ًا ي من ��ازل اأع�ضائها‪،‬‬ ‫وعلى �ضفاف الوادي امبارك ومقاهيه‪.‬‬ ‫وق ��ال رئي� ��س اأدب ��ي امدين ��ة‪ ،‬الدكت ��ور‬ ‫عبدالل ��ه ع�ضيان‪ ،‬اإنه ع ��رف اخطراوي باحث ًا‬ ‫مدقق� � ًا متعمق ًا ي الأدب‪ .‬وذه ��ب اإى اأنه عرف‬ ‫اخط ��راوي كذلك �ضاع ��ر ًا مبدع ًا ل ��ه اإ�ضهاماته‬ ‫ي ال�ضع ��ر‪ ،‬اإ�ضافة اإى اهتمامه بر�ضد احركة‬ ‫(ال�شرق)‬ ‫اخطراوي ي منزله واإى جانبه الدكتور هاي فقيه‬ ‫الأدبية والثقافية ي امدينة امنورة‪ ،‬كما جلى‬ ‫ذلك ي تدوينه حراك اأ�ضرة الوادي امبارك‪.‬‬ ‫الدبي�ض ��ي‪ ،‬اإى اأن عق ��د اأوى اجل�ض ��ات ي ي العمل‪ ،‬ثم ب�ضحبت ��ه‪ .‬وو�ضف اخطراوي‬ ‫و�ضك ��ر اخط ��راوي رئي�س ن ��ادي امدينة منزل اخطراوي هو وفاء من اأهل الوفاء لعام ب�»البحاث ��ة»‪ ،‬والعام ��ة امو�ضوع ��ي «اأينم ��ا‬ ‫لإحاطته ب�ضخ�ضه واأدبه‪ ،‬م�ضيف ًا «هذه اجل�ضة جليل‪ ،‬واأديب رائد‪ ،‬م�ضر ًا اأن كتاب اخطراوي �ضربت ي طبله جده يرن»‪.‬‬ ‫تذك ��ري بلقاءات ما�ضية مع زه ��رة من الأدباء «اأ�ضرة الوادي امبارك ي اميزان» اأحد اأهم كتب‬ ‫وك�ضف ام�ضرف عل ��ى ال�ضالون‪ ،‬الدكتور‬ ‫امعاي�ض ��ن لبداية النه�ضة الأدبي ��ة»‪ ،‬م�ضر ًا اأن تاريخ الأدب احديث ي امدينة امنورة‪.‬‬ ‫ه ��اي فقيه‪ ،‬ال ��ذي اأدار الأم�ضي ��ة‪ ،‬ي مقدمته‪،‬‬ ‫هناك م ��ن اعتنى بالأدب ي ف ��رة مبكرة‪ ،‬مثل‬ ‫وراأى ع�ض ��و جل�س ال�ض ��ورى‪ ،‬الدكتور ع ��ن دور اخط ��راوي الري ��ادي ي احرك ��ة‬ ‫�ضهيل ب ��كار‪� ،‬ضاحب «اأخبار ال ��وادي امبارك»‪ ،‬ناي ��ف الدعي� ��س ال�ضريف‪ ،‬اأن احك ��م على هذه الأدبي ��ة ال�ضعودي ��ة بوج ��ه ع ��ام‪ ،‬وي امدينة‬ ‫وغره‪ ،‬وكذلك اإى بع�س ما األفه �ضديقه حمد الأم�ضي ��ة ب�»اجميل ��ة» اأم ��ر م�ضب ��ق‪ ،‬ي اإ�ضارة ب�ضكل خا�س‪ ،‬م�ضرا اأنه من اأ�ضرة جمعت بن‬ ‫ح�ضن �ض ّراب‪.‬‬ ‫منه اإى اأن اخط ��راوي «اإمام اللغة» ي زمننا‪ .‬العلم والأدب‪ ،‬وا�ضف ًا اخطراوي باأنه «حار�س‬ ‫وذهب نائ ��ب رئي�س اأدب ��ي امدينة‪ ،‬حمد واأ�ض ��اف اأنه ُ�ض� � ِرف بالتتلمذ علي ��ه‪ ،‬ومزاملته الراث»‪.‬‬

‫وحدث ال�ضاعر خال ��د النعمان عن تاأثر‬ ‫�ضخ�ضي ��ة اخط ��راوي الثقافي ��ة علي ��ه‪ ،‬حيث‬ ‫ا�ضتف ��اد كث ��ر ًا م ��ن كتاب ��ه «�ضعراء م ��ن وادي‬ ‫عبق ��ر»‪ ،‬ال ��ذي م يك ��ن يفارقه‪ .‬ود َب ��ج النعمان‬ ‫مداخلته بق�ضيدة قال ي م�ضتهلها‪:‬‬ ‫اأه ًا ب�ضيف اأتى ذا اليوم ندوتنا‬ ‫حل ال�ضرور به والكل مبتهج‬ ‫من جهته‪ ،‬عر الدكت ��ور حمزة حافظ عن‬ ‫اعتزازه بلقاء اأ�ضتاذه اخطراوي‪ ،‬م�ضر ًا اإى‬ ‫مي ��زه بامداعب ��ة‪ ،‬وحب النكت ��ة‪ ،‬و�ضخ�ضيته‬ ‫التي جمعت بن علوم ال�ضريعة والأدب‪.‬‬ ‫اأم ��ا الناقد نايف فاح اجهني‪ ،‬وهو اأكر‬ ‫تاميذ اخطراوي قرب ًا من ��ه‪ ،‬ففاجاأ اح�ضور‬ ‫ب�ض� �وؤال للخطراوي «يق ��ال اإنك غ�ضب ��ت يوم ًا‬ ‫على الطاب‪ ،‬فرميت اأحدهم من النافذة»‪ ،‬الأمر‬ ‫ال ��ذي قابله اخطراوي واح�ض ��ور بابت�ضامة‬ ‫كبرة‪.‬‬ ‫وكان خت ��ام امداخات مع امحامي �ضعود‬ ‫احجيلي الذي ت�ضاءل‪ :‬من هم موؤ�ض�ضو اأ�ضرة‬ ‫ال ��وادي امبارك؟ م�ض ��ر ًا اإى اأهمية اأن تو�ضع‬ ‫اأ�ضماوؤه ��م ي لوح ��ة كبرة تعل ��ق ي �ضالون‬ ‫الوادي امبارك‪.‬‬ ‫وكان ال�ضاعر يو�ضف احجيلي‪ ،‬وهو من‬ ‫تاميذ اخطراوي‪ ،‬األقى ق�ضيدتن خ�س بهما‬ ‫اأ�ضتاذه‪ ،‬الأوى «�ضطرية»‪ ،‬والأخرى»�ضطرية»‪.‬‬


‫تحمل اسم «قافلة النساء» واستغرق عملها مائة ساعة‬

‫تدشين أكبر لوحة جدارية مسطحة في العالم بدبي‬ ‫دبي ‪ -‬عبر ال�صغر‬ ‫دُ�صنت الأحد ي فندق جلوريا بدبي اأكر لوحة‬ ‫جدارية م�صطحة ي العام للفنان الت�صكيلي اللبناي‬ ‫�صهيل ما�صي‪ ،‬بح�صور وزير التعليم العاي والبحث‬ ‫العلم ��ي ي الإم ��ارات‪ ،‬ال�صي ��خ نهي ��ان بن مب ��ارك اآل‬ ‫نهي ��ان‪ ،‬ونائب رئي�س جل� ��س اإدارة جموعة الغيث‬

‫القاب�ص ��ة‪ ،‬الدكت ��ور غيث بن هامل الغي ��ث‪ ،‬وعدد من‬ ‫كبار ال�صخ�صيات والإعامين‪.‬‬ ‫واجدارية ام�صماة «قافل ��ة الن�صاء» تعد بح�صب‬ ‫الفن ��ان اأكر لوح ��ة ي العام‪ ،‬و�صيت ��م ت�صجيلها ي‬ ‫مو�صوع ��ة غيني� ��س لاأرقام القيا�صي ��ة‪ ،‬ور�صمت على‬ ‫�صطح الطابق الثامن بفندق «جلوريا دبي» امكون من‬ ‫‪ 41‬طابق� � ًا‪ ،‬ومكن روؤيتها من ارتفاع ��ات �صاهقة‪ ،‬اأو‬

‫من الطائ ��رات امروحية‪ .‬وهي لوحة م�صطحة ثاثية‬ ‫الأبع ��اد ت�صغ ��ل م�صاحة ح ��واي ‪ 1700‬م ��ر مربع‪..‬‬ ‫وتع � ر�ر ي مو�صوعه ��ا عن قواف ��ل الإب ��ل التي كانت‬ ‫تقطع �صحراء �صبه اجزيرة العربية حاملة الن�صاء‪..‬‬ ‫وا�صتغ ��رق ر�ص ��م اللوح ��ة مائ ��ة �صاع ��ة م ��ن العم ��ل‪،‬‬ ‫م�صاع ��دة تلمي ��ذة واح ��دة فقط م ��ن تامي ��ذ الفنان‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ما�ص ��ي اأن حجم اللوح ��ة والوقت الق�صر‬

‫ال ��ذي اأجزت في ��ه يوؤهله ��ا للت�صجي ��ل ي مو�صوعة‬ ‫غيني�س لاأرق ��ام القيا�صية‪ ،‬لأن اأك ��ر لوحة م�صطحة‬ ‫م�صجل ��ة ي امو�صوع ��ة م ت�ص ��ل اإى ه ��ذا القيا� ��س‪.‬‬ ‫يذكر اأن الر�صام اللبناي �صهيل ما�صي اأ�ص�س اأ�صلوب ًا‬ ‫فني� � ًا يحمل ا�صمه �صم ‪ 894‬من حبي الفن الت�صكيلي‬ ‫م ��ن ختلف دول الع ��ام‪ ،‬وهو اأول فن ��ان عربي ر�صم‬ ‫لوحات بق�صر نابليون الثالث ي فرن�صا‪.‬‬

‫جدارية «قافلة الن�ساء»‬

‫(ال�سرق)‬

‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪34‬‬ ‫الوراقين وخوفهم من كساد الكتاب‬ ‫خاف ًا ُ‬ ‫لتوجس َ‬

‫أكاديمي سعودي يجمع ‪ 13‬ألف كتاب ويتفوق على المكتبات المركزية‬ ‫جدة ‪ -‬عبدالعزيز اخزام‬ ‫ي�صعد ال��دك�ت��ور حمد ربيع‬ ‫ال� �غ ��ام ��دي ب��ج� �ه ��ده ال���ص�خ���ص��ي‬ ‫ن �ح��و �� �ص ��دارة ام �� �ص �ه��د‪ ،‬ان �ط��اق � ًا‬ ‫م��ن اأب���ص��ط الإم �ك��ان��ات‪ ،‬م��ن خ��ال‬ ‫م ��وق� �ع ��ه الإل � � �ك� � ��روي (‪www.‬‬ ‫‪ ،)mohamedrabeea.com‬وهو‬ ‫الأ�صتاذ ي ق�صم اللغة العربية ي‬ ‫كلية الآداب بجامعة املك عبدالعزيز‬ ‫ي جدة‪ .‬وحول ذلك اموقع ب�صكل‬ ‫اأو باآخر‪ ،‬اإى جامعة عربية للعلوم‬ ‫اللغوية والثقافية‪ .‬وي كل زاوية‬ ‫من اموقع يكمن كتاب‪ ،‬اأو درا�صة‬ ‫ل غنى عنها للباحثن وامتابعن‬ ‫والق رراء عامة‪ .‬ومع افتتاح اموقع‪،‬‬ ‫يفتح الطريق اأمام اأكر مكتبة عربية‬ ‫«�صخ�صية» للعلوم والثقافة‪.‬‬ ‫وال �� �ص��ورة تت�صح م��ن خ��ال‬ ‫نظرة واح��دة اإى خ��ارط��ة اموقع‪،‬‬ ‫مع �صكل التوزيع امعلوماتي فيه‪،‬‬ ‫حيث يعد من اأكر امواقع العلمية‪،‬‬ ‫من حيث حتوى امادة امتاحة فيه‪،‬‬ ‫بوجود اأكر من ‪ 13‬األف كتاب‪.‬‬ ‫«ال� ��� �ص ��رق» ال �ت �ق��ت ال��دك �ت��ور‬ ‫الغامدي‪:‬‬ ‫ كيف ت�سف ه��ذا ام��وق��ع ال��ذي‬‫«ح ّملت» فيه مكتبة �سخمة و�سلت حتى‬ ‫تاريخه اإى اأكر من ‪ 13‬األف كتاب؟‬ ‫ مع �صكري وتقديري لو�صفك‬‫م��ا فعلته ي موقعي ب� � «ام���ص��روع‬

‫ال�صخم»‪ ،‬لكنني ل اأعتقد اأن��ه بهذه‬ ‫ال�صخامة‪ ،‬التي يوحي بها الو�صف‪.‬‬ ‫اإن��ه جهد يتلخ�س ي جمع ام��واد‬ ‫وت�صنيفها؛ لت�صهيل الو�صول اإليها‪،‬‬ ‫وم��ن ث� َم اإتاحتها للقراء‪ .‬اأعتقد ا َأن‬ ‫كثر ًا من الأع�م��ال التي تقدم نفع ًا‬ ‫«�صخم ًا» مكن اأن ُتنجز مجهود‬ ‫ب�صيط‪ ،‬ولي�س ب� «�صخم»‪ .‬وهذا العمل‬ ‫الذي قمت به كان ينبغي اأن تقوم به‬ ‫منذ زمن بعيد امكتبات امركزية ي‬ ‫اجامعات‪ ،‬وامكتبات العامة التابعة‬ ‫ل��وزارة الثقافة والإع��ام‪ ،‬ومكتبات‬ ‫الأندية الأدب�ي��ة‪ ،‬وامراكز الثقافية‪.‬‬ ‫فا معنى ي ه��ذا الع�صر م�صاهدة‬ ‫ه��ذه ام�وؤ��ص���ص��ات‪ ،‬ال�ت��ي ي �صلب‬ ‫عملها تقدم الكتاب وخدمة القراء‪،‬‬ ‫تفتح اأبوابها وتقف منتظرة روادها‬ ‫اإى حن قدومهم؛ لتقدم لهم كتاب ًا‬ ‫يقروؤونه ي امقر‪ ،‬اأو ي�صتعرونه‪،‬‬ ‫ثم ياأتون بعد مدة ل��ردُوه‪ ،‬لقد فتح‬ ‫لهم الإنرنت اآفاق ًا اأخرى جديدة م‬ ‫ي�صتثمروها‪ .‬بب�صاطة‪ ،‬حاولت ا ْأن‬ ‫اأق�دِم عم ًا اإلكروني ًا �صبيه ًا بعملهم‬ ‫الورقي‪ ،‬غر ا َأن ما ي مكتبة اموقع‬ ‫من الكتب متلكه ال�ق��ارئ وياأخذه‬ ‫معه اأينما ذهب‪ ،‬ويبقى ي حوزته‪،‬‬ ‫فا يعيده اإى اأحد‪.‬‬ ‫ ما التحدي الأكر الذي يواجهك‬‫ي اموقع؟‬ ‫ م � ��ن اأب�� � � ��رز ال� �ت� �ح ��دي ��ات‬‫متابعة التحديث‪ ،‬واإ�صافة جديد‬

‫�سوئية موقع الأكادمي ال�سعودي حمد الغامدي‬

‫الإ���ص��دارات دوم� � ًا اإل �ي��ه‪ .‬ويحتاج‬ ‫ه ��ذا الأم � ��ر اإى اإن� �ف ��اق ك �ث��ر من‬ ‫الوقت واجهد وام��ال‪ ،‬لكن فريق‬ ‫العمل م�صمم على متابعة اجهود‪،‬‬ ‫واأرج � ��و اأن يبقى ه ��ذا احما�س‬ ‫م�صتمر ًا‪ .‬وم��ن اأه��م ما ي�صد اأزرن��ا‬ ‫ويدفعنا متابعة اجهود‪ ،‬ما جده‬ ‫م��ن اإخوتنا الأ��ص��ات��ذة والباحثن‬ ‫من عبارات الت�صجيع والثناء على‬ ‫حتويات هذه امكتبة‪ ،‬وما نلم�صه‬ ‫من خال الر�صائل والت�صالت بنا‪،‬‬ ‫من انتفاع طاب الدرا�صات العليا‬ ‫والباحثن وال �ق � رراء اج��ادي��ن ما‬ ‫يحويه اموقع‪.‬‬

‫ ما ال��ذي تتطلع اإى حقيقه من اأق�صى م��دى مكن‪ .‬والدليل على‬‫خال توفر هذا امحتوى الهائل‪ ،‬الذي ذلك اأنَ امكتبات الآن كلها ل توفر‬ ‫ل ت�ستطيع ت��وف��ره ��س��وى اموؤ�س�سات‬ ‫الثقافية ذات الإمكانات الهائلة؟‬ ‫ اأتطلع اإى توفر ما ل ي�صهل‬‫الو�صول اإليه من البحوث اللغوية‬ ‫والأدب� �ي���ة ام �ح � َك �م��ة‪ ،‬وال��ر� �ص��ائ��ل‬ ‫والكتب والدوريات‪ ،‬بطريقة ي�صل‬ ‫اإليها الباحثون ي دقائق معدودة‪.‬‬ ‫واأوافقك ي اأنَ اموؤ�ص�صات الثقافية‬ ‫ذات الإم�ك��ان��ات الهائلة ت�صتطيع‬ ‫توفر اأ�صعاف هذا امحتوى بكل‬ ‫تاأكيد‪ ،‬لكنها على ما يبدو ل تريد‬ ‫د‪ .‬حمد الغامدي‬ ‫اأن ت�صل ي ا�صتثمار الإنرنت اإى‬

‫رفعت قيمة جوائزها إلى مليون و‪ 600‬ألف درهم‬

‫بالإنرنت اأكر من الفهار�س؛ رما حبي�صة اما�صي‪ ،‬مام ًا كمن يحب�س‬ ‫لأن لديها ح�صابات اأخرى قد يكون الع�صافر ي ب�صتان ل��ه ج��دران‬ ‫بع�صها �صحيح ًا‪ ،‬لكن بع�صها الآخر عالية‪ ،‬لكنه مفتوح من اأعاه‪.‬‬ ‫ ي�ق��ال ا َإن ال�ك�ت��اب الإل �ك��روي‬‫مبالغ فيه‪ .‬وتاأتي مبالغة اموؤ�ص�صات‬ ‫الثقافية الر�صمية ي الإحجام عن ي�سغط على الكتاب امطبوع‪ ،‬كيف تقراأ‬ ‫اإتاحة الكتاب على الإن��رن��ت‪ ،‬ي و�سعه خال ال�سنوات امقبلة؟‬ ‫ ل �صغط للكتاب الإلكروي‬‫اأح �ي��ان ك �ث��رة‪ ،‬م��ن حر�صها على‬ ‫الت�صبث مفاهيم وت�صورات قدمة ع�ل��ى ال�ك�ت��اب ال��ورق��ي‪ ،‬ك��ل م��ا ي‬ ‫م يعد لها مكان الآن‪ .‬على �صبيل الأم��ر اأنَ الورقي يحوَل اإى مادة‬ ‫امثال‪ ،‬لبد من تغير مفهومنا عن اإل�ك��رون�ي��ة ي�صهل الح�ت�ف��اظ بها‬ ‫حقوق الن�صر التي كانت مك َر�صة وح�م�ل�ه��ا وال�ت�ن�ق��ل ب �ه��ا‪ ،‬وي�صهل‬ ‫ومعمو ًل بها قبل الإنرنت‪ .‬اإنَ هذه تخزين اأع��داد هائلة منها قد ماأ‬ ‫امفاهيم تعي�س ال�ي��وم ي ف�صاء مبنى كام ًا متعدد الطوابق‪ ،‬بداخل‬ ‫اآخ��ر ختلف‪ ،‬ول تر�صى بالبقاء م�صاحة ل تزيد عن اإبهام اليد‪ .‬اإنها‬

‫مقت�صيات الع�صر التي جعلت مثل‬ ‫ه��ذا الأم ��ر ال��ذي ك��ان ي�ب��دو خيا ًل‬ ‫اأم ��ر ًا واق �ع � ًا‪ .‬مقولة ال�صغط هذه‬ ‫توج�س‬ ‫جاءت اأول الأمر‪ ،‬رما من ُ‬ ‫ال� ��وراق� ��ن وخ��وف �ه��م م ��ن ك���ص��اد‬ ‫ب�صاعتهم‪ .‬وح�صل ه��ذا حتى مع‬ ‫ال�صحف‪ ،‬ي بدايات ن�صر ن�صخة‬ ‫اإلكرونية من ال�صحيفة متزامنة‬ ‫عر كثر‬ ‫مع الن�صخة الورقية‪ ،‬اإذ ر‬ ‫م��ن اأ�صحاب ال�صحف حينها عن‬ ‫خوفهم من تراجع مبيعات ن�صخ‬ ‫ال�صحيفة الورقية‪ ،‬ولكن ه��ذا م‬ ‫يح�صل‪ ،‬ب��ل على العك�س م��ن ذلك‬ ‫�صرح هوؤلء اأنَ ما ح�صل فيما بعد‬ ‫كان مفاجئ ًا لهم‪.‬‬ ‫ لناأخذ الكتاب امطبوع‪ ،‬ما نقاط‬‫قوته‪ ،‬وكيف �سيكون م�ستقبله؟‬ ‫ الكتاب امطبوع هو الأ�صا�س‪،‬‬‫وه��و ن ��واة ال�ك�ت��اب الإل �ك��روي‪.‬‬ ‫الكتاب امطبوع م�صتقبله كما�صيه؛‬ ‫لأنه �صيبقى ليوؤدي الأدوار نف�صها‬ ‫التي كان يوؤدِيها ي اما�صي‪ .‬هو‬ ‫ال�صيغة ال �ت��ي �صيبقى ب�ه��ا على‬ ‫رفوف مكتبات اموؤ�ص�صات الثقافية‪،‬‬ ‫حتى ياأتي اإليها روادها‪ .‬اأما الكتاب‬ ‫الإل � �ك� ��روي ف �ق��د ج ��اء ل�صياغة‬ ‫م�صتقبل اآخ��ر‪ ،‬ه��و ال�صيغة التي‬ ‫يحملها النا�س معهم ي جيوبهم‬ ‫اأينما ذه�ب��وا‪ ،‬م��ن غ��ر حاجة اإى‬ ‫اأن يحملوها على اجمال‪ ،‬كما كان‬ ‫يفعل بع�س القدماء‪.‬‬

‫درس جهود النقاد العرب‪ ..‬وقارن بين اإبداع السعودي واإبداع اآخر‬

‫ندوة «الثقافة والعلوم» في دبي تطلق جائزة العويس لإبداع الوشمي لـ |‪ :‬ملتقى النقد اأدبي تعرض‬ ‫للنص الفصيح‪ ..‬وا عاقة لنا بـ «الشعر الشعبي»‬ ‫الريا�س ‪ -‬يو�صف الكهفي‬

‫جانب من اموؤمر ال�سحفي لندوة الثقافة والعلوم‬

‫دبي ‪ -‬عبر ال�صغر‬ ‫اأطلق ��ت ن ��دوة الثقاف ��ة والعل ��وم ي دب ��ي‬ ‫الأح ��د‪ ،‬ال ��دورة الع�صري ��ن جائ ��زة العوي� ��س‬ ‫لاإبداع‪ ،‬وهي اجائزة التي بداأت منذ عام ‪1990‬‬ ‫حت ا�صم «جائزة العوي�س للدرا�صات والبتكار‬ ‫العلمي»‪ ،‬بترع من الراحل رجل الأعمال ال�صاعر‬ ‫الإمارات ��ي �صلطان العوي�س‪ ،‬لت�صجيع الباحثن‬ ‫وامبدع ��ن عل ��ى تطوي ��ر مهاراته ��م‪ ،‬ومكاف� �اأة‬ ‫جهودهم‪.‬كم ��ا اأعلن ��ت الن ��دوة خ ��ال اموؤم ��ر‬ ‫ال�صحف ��ي ال ��ذي عق ��د بح�صور رئي� ��س جل�س‬ ‫اإدارة الندوة �صلطان �صقر ال�صويدي‪ ،‬ومديرها‬ ‫حم ��د ال�صاق ��ي‪ ،‬ع ��ن رف ��ع قيم ��ة اجوائز ي‬ ‫ختلف ف ��روع وحاور م�صابقاته ��ا من حواى‬

‫‪ 700‬األ ��ف دره ��م اإى ملي ��ون و‪ 600‬األف درهم‪،‬‬ ‫وب ��داأ التقدم اإليه ��ا اأول من اأم� ��س‪ ،‬وحتى نهاية‬ ‫نوفمر امقبل‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح ال�صوي ��دي اأن جن ��ة ام�صابق ��ات‬ ‫واجوائ ��ز ي الندوة قررت ح�صر الفائزين ي‬ ‫م�صابقات اجائزة على الفائزين الأول والثاي‪،‬‬ ‫فيم ��ا تق ��رر ا�صتح ��داث ف ��روع جدي ��دة للجائزة‬ ‫تواك ��ب التطورات التكنولوجي ��ة احديثة التي‬ ‫ي�صهدها العام الآن بهدف ت�صجيع ال�صباب على‬ ‫التوا�صل مع التكنولوجيا والبتكار من خالها‪،‬‬ ‫م�صر ًا اإى اأن الفروع ام�صتحدثة �صملت «اأف�صل‬ ‫مدونة عل ��ى �صبكة الإنرنت»‪ ،‬و»اأف�صل م�صاركة‬ ‫على موقع اليوتي ��وب»‪ ،‬و»اأف�صل برنامج ثقاي‬ ‫حلي‪ ،‬تلفزيوي واإذاعي»‪ .‬وتقوم ندوة الثقافة‬

‫(ال�سرق)‬

‫والعل ��وم بام�صارك ��ة ي اإع ��داد الرنام ��ج الذي‬ ‫�صيغطي اأن�صطة الندوة ونادي الإمارات العلمي‪،‬‬ ‫وختلف الأن�صط ��ة الثقافية ي الإم ��ارات‪ ،‬اإى‬ ‫جانب «اأف�صل فيلم وثائقي ق�صر»‪.‬وم تو�صيع‬ ‫م�صابقة اأف�صل كتاب لت�صم ��ل ثاث فئات الأوى‬ ‫«اأف�ص ��ل كت ��اب لأبن ��اء الإم ��ارات ع ��ن الدول ��ة»‪،‬‬ ‫والثاني ��ة «اأف�ص ��ل كت ��اب لغ ��ر اأبن ��اء الإمارات‬ ‫عن الدول ��ة»‪ ،‬والثالثة «اأف�صل كت ��اب لأحد اأبناء‬ ‫الإم ��ارات ي اأي مو�صوع علمي‪ ،‬اأو اقت�صادي‪،‬‬ ‫اأو غره»‪.‬وخاطب ��ت الن ��دوة كل اموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫الثقافي ��ة والتعليمي ��ة واجامع ��ات وامدار� ��س‬ ‫ب�صاأن م�صابقات اجائزة‪ ،‬كما اتفقت مع تلفزيون‬ ‫«�صما دبي» على رعايتها لرنامج ثقاي اأ�صبوعي‬ ‫تتحمل الندوة تكاليفه ي الدورة الأوى‪.‬‬

‫ق ��ال رئي� ��س الن ��ادي الأدبي ي‬ ‫الريا�س‪ ،‬الدكتور عبدالله الو�صمي‪،‬‬ ‫اإن �صبب اإق�صاء الن�صو�س ال�صعرية‬ ‫النبطي ��ة ع ��ن ملتق ��ى النق ��د الأدب ��ي‬ ‫ي دورت ��ه الرابعة هذا الع ��ام‪ ،‬الذي‬ ‫كان بعن ��وان «ال�صع ��ر ال�صعودي ي‬ ‫اخطاب النق ��دي العربي»‪ ،‬وتناولها‬ ‫كن�صو� ��س �صعرية اأدبي ��ة �صعودية‪،‬‬ ‫امتث ��ال لائحة ال�صادرة م ��ن وزارة‬ ‫الثقافة والإعام‪ ،‬التي تن�س على اأن‬ ‫جميع الأندي ��ة الأدبية تعنى بال�صعر‬ ‫العربي الف�صيح فقط‪.‬‬ ‫وق ��ال خال حديث ��ه ل�»ال�صرق»‪:‬‬ ‫الث ��ورة الإبداعية امتعددة ي جميع‬ ‫امجالت ل ي�صتطيع النقد اأن يواكبها‬ ‫ب�صكل كب ��ر‪ ،‬ومث ��ل ه ��ذه املتقيات‬ ‫تتيح فر�ص ��ة اأكر للدرا�صات‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى الر�صائل اجامعي ��ة‪ ،‬ونتطلع اأن‬ ‫يقوم الإع ��ام بالركي ��ز‪ ،‬اأو العناية‬ ‫بالدرا�ص ��ات النقدي ��ة الكث ��رة ي‬ ‫اجامع ��ات ال�صعودي ��ة الت ��ي ينتهي‬ ‫وهجها مجرد نيل درجة اماج�صتر‪،‬‬ ‫اأو الدكت ��وراة‪ ،‬وو�صعه ��ا ي الدرج‬ ‫حتى موت‪.‬‬

‫عدم الخت�صا�س‬

‫كاريكاتر الثقافة ‪ -‬ع�سام ح�سن‬ ‫كاريكاتر الثقافة ‪ -‬ع�سام ح�سن‬ ‫كاريكاتر الثقافة ‪ -‬ع�سام ح�سن‬

‫عبدالله الو�سمي‬

‫ال�صريحي ال�صادر من النادي الأدبي‬ ‫بالريا� ��س‪ ،‬حي ��ث عال ��ج ن�صو�ص� � ًا‬ ‫اإبداعية ف�صيح ��ة ونبطية‪ ،‬معاجة‬ ‫مهني ��ة‪ ،‬اإ�صاف ��ة اإى تنفي ��ذ اأ�صب ��وع‬ ‫وطن ��ي عاجن ��ا في ��ه التقاط ��ع ب ��ن‬ ‫الإبداع الف�صيح والإبداع النبطي‪.‬‬ ‫ هل تب�سر هذه املتقيات بتاأ�سي�س‬‫مدر�سة نقدية يوؤخذ بها‪ ،‬وتكون مرجع ًا‬ ‫لعموم الفنون والآداب؟‬ ‫ امدر�صة النقدية مفهوم كبر‪،‬‬‫لكنني اأ�صتطي ��ع اأن اأوافق ��ك‪ ،‬واأقول‬ ‫اإنها خطوة تقدمه ��ا موؤ�ص�صة واحدة‬ ‫م ��ن ع ��دد م ��ن اموؤ�ص�ص ��ات الأدبي ��ة‪،‬‬ ‫واخط ��وات الأكر معرفية هي التي‬ ‫تاأت ��ي م ��ن اجامع ��ات‪ ،‬اأو الت ��ي يتم‬ ‫تكامله ��ا ب ��ن الأندي ��ة واموؤ�ص�ص ��ات‬ ‫الثقافي ��ة‪ ،‬واإن كن ��ت اأتطل ��ع عربي� � ًا‬ ‫و�صعودي ًا اإى اأن يتم تاأ�صي�س روؤى‪،‬‬ ‫اأو اتفاقات نقدية‪ ،‬يوؤمن بها اجميع‪،‬‬ ‫وخا�ص ��ة عل ��ى م�صت ��وى ام�صطل ��ح‬ ‫والرجمة‪.‬‬

‫ ملتقى النقد الأدب ��ي ي دورت��ه‬‫ال��راب�ع��ة ه��ذا ال�ع��ام ك��ان بعنوان «ال�سعر‬ ‫ال�سعودي ي اخطاب النقدي العربي»‪ ،‬اإل‬ ‫اأنه م يتناول «ال�سعر النبطي ال�سعودي»‪،‬‬ ‫فهل ت��رون اأن ه��ذا ال�ن��وع م��ن ال�سعر ل‬ ‫ع��اق��ة ل��ه ب ��الأدب ال���س�ع��ودي‪ ،‬اأو العربي‬ ‫ب�سكل عام؟‬ ‫ تن� ��س الائحة ال�ص ��ادرة من‬‫وزارة الثقافة والإعام على اأن جميع‬ ‫تابعية النقد‬ ‫الأندي ��ة الأدبية تعنى بالأدب العربي‬ ‫ ه��ل تعتقدون اأن النقد مواكب‬‫الف�صيح فقط‪ ،‬واأ�صقاوؤنا ي جمعية للحركة الأدب�ي��ة ب�سكل ع��ام‪ ،‬وه��ل نعاي‬ ‫الثقافة والفنون هم امعنيون بال�صعر حقيقة من اأزمة ن�س‪ ،‬اأم اأزمة نقد؟‬ ‫ال�صعبي ب�صكل اأكر‪.‬‬ ‫ �صاأبتع ��د ع ��ن التو�صي ��ف‬‫ه ��ذه اإجاب ��ة مكثف ��ة‪ ،‬لكنن ��ي بالأزم ��ة‪ ،‬لأنني اأعتق ��د اأنها �صت�صبح‬ ‫اأ�صر اأن الإ�ص ��دارات التي ي�صدرها اإجاب ��ة �صهل ��ة لأنه ��ي ه ��ذا اح ��وار‪.‬‬ ‫الن ��ادي تتقاطع مع الظاهرة الثقافية واأج ��ه اإى الق ��ول اإن الث ��ورة‬ ‫والجتماعية‪ ،‬واأ�ص ��رب مث ًا بكتاب الإبداعي ��ة امتع ��ددة ي جمي ��ع‬ ‫«ن� ��س القه ��وة» للدكت ��ور �صعي ��د امجالت ل ي�صتطيع النقد اأن يواكبها‬

‫ب�صكل كب ��ر‪ ،‬ومث ��ل ه ��ذه املتقيات امعا�ص ��ر‪ ،‬وم ��ع الأ�صم ��اء امتع ��ددة‬ ‫تتيح فر�ص ��ة اأكر للدرا�صات‪ ،‬اإ�صافة بطبيع ��ة اح ��ال‪ ،‬ودرا�ص ��ة التاأث ��ر‬ ‫اإى الر�صائ ��ل اجامعي ��ة‪ ،‬وما نتطلع والتاأثر بينهم‪ ،‬من الزاوية النقدية‪.‬‬ ‫اإلي ��ه اأن يقوم الإع ��ام بالركيز على‬ ‫الدرا�ص ��ات النقدي ��ة الكث ��رة ي‬ ‫الأدب وامجتمع‬ ‫اجامع ��ات ال�صعودي ��ة‪ ،‬التي ينتهي‬ ‫ اأين يقع ملتقى النقد العام‪ ،‬واإى‬‫وهجها مجرد نيل درجة اماج�صتر‪ ،‬اأين ي�سر؟‬ ‫اأو الدكت ��وراة‪ ،‬وو�صعه ��ا ي الدرج‬ ‫ ملتق ��ى النق ��د الأدب ��ي يراهن‬‫لتم ��وت‪ ،‬دون اأن تتم الإ�ص ��ارة اإليها‪ ،‬على ام�صاءلة النقدية للمنجز النقدي‪،‬‬ ‫وهذه املتقيات تعيد اجدل من جديد فالن� ��س الأدبي ه ��و ال ��ذي يتعر�س‬ ‫حول مفهوم النق ��د‪ ،‬ومفهوم الإبداع للم�صاءل ��ة النقدي ��ة‪ ،‬ونح ��ن ي هذا‬ ‫ال�صعودي‪ ،‬وم�صتويات جودته‪.‬‬ ‫املتق ��ى ن ��وازن م�صتوي ��ات القوى‪،‬‬ ‫ونعر� ��س الن� ��س النق ��دي للم�صاءلة‬ ‫النقدي ��ة‪ ،‬وم ��رة اأخ ��رى نح ��اول اأن‬ ‫النقد والأجيال‬ ‫ ي راأيكم‪ ،‬هل من اممكن تاأ�سي�س نلتق ��ط الزاوية الت ��ي م يتم تفعيلها‬‫نه�سة ثقافية ي قطر دون بقية الأقطار ب�صكل كبر‪ ،‬وهي اجه ��ود امتميزة‬ ‫العربية الأخ ��رى‪ ،‬اأم اأن الق�سية مرتبطة للنق ��اد الع ��رب ي درا�ص ��ة الن� ��س‬ ‫الإبداع ��ي‪ ،‬اأو ال�صع ��ري ال�صع ��ودي‪،‬‬ ‫بنه�سة ثقافية عربية �ساملة؟‬ ‫ الثقاف ��ة لي�ص ��ت وليدة حظة‪ ،‬لذا يجتمع هذا اح�ص ��د من اأجل هذا‬‫ول ابن ��ة زمان ول م ��كان‪ ،‬واإما هي امفه ��وم‪ ،‬والتح ��ول اأو النزياح ي‬ ‫واف‪ ،‬ومفهوم الثقافة‬ ‫مثل الهواء يت�صل به النا�س جميع ًا‪ ،‬مفه ��وم النق ��د ٍ‬ ‫وت�صل اإى النا�س جميع ًا‪ .‬ومن هنا‪ ،‬ب�ص ��كل ع ��ام م ��ن الت�ص ��ال باجانب‬ ‫اأق ��ول اإن هذا املتقى هو اأموذج اإى الأدبي امبا�صر اإى الت�صال باجانب‬ ‫م ��ا اأ�صر اإلي ��ه‪ ،‬حيث يدر� ��س ملتقى الجتماعي والثق ��اي‪ ،‬وعليه جاءت‬ ‫اأدب ��ي ينظم ��ه ن ��ا ٍد اأدب ��ي ي امملكة هذه الدرا�صات التي تدر�س الظاهرة‬ ‫جه ��ود النق ��اد الع ��رب ي درا�ص ��ة وامبدع واجيل ب�صكل عام‪.‬‬ ‫الن� ��س الإبداعي‪ ،‬وم ��ن هنا ل نتكلم‬ ‫عن ن�س مغلق داخ ��ل بيئة جغرافية‬ ‫الدورة القادمة‬ ‫فقط‪ ،‬و�صندر�س جهد النقاد وتاأثرهم‬ ‫ ه��ل ل��دي�ك��م ت��وج��ه ي ال � ��دورات‬‫ببيئته ��م‪ ،‬وكي ��ف م ��ت امقارنة بن القادمة للتطرق اإى الق�سة‪ ،‬اأو ال��راوي��ة‬ ‫الإبداع ال�صعودي‪ ،‬والإبداع الآخر‪« .‬امحلية»‪ ،‬على �سبيل امثال؟‬ ‫ ه�ن��اك ت��وا��س��ل ب��ن الأج �ي��ال ي‬‫ ال ��دورات اما�صي ��ة عاج ��ت‬‫مو�سوع النقد؟‬ ‫امفه ��وم الإبداع ��ي ب�ص ��كل ع ��ام‪،‬‬ ‫ الأجي ��ال تتوا�ص ��ل من خال وامفه ��وم النق ��دي‪ ،‬وجه ��ود النق ��اد‬‫م�ص ��ارات ع ��دة‪ ،‬وم ��ن اأب ��رز ه ��ذه الأوائل‪ ،‬وامرحلة امبكرة من النقاد‪،‬‬ ‫ام�ص ��ارات الر�صال ��ة اجامعية‪ ،‬حيث ونح ��ن نخ�ص� ��س كل دورة ي‬ ‫ج ��د اأن الر�صال ��ة ي وقت ما تدر�س زاوي ��ة حددة‪ .‬وق ��د تكون من خال‬ ‫الإقلي ��م ب�صكل ع ��ام‪ ،‬اأو الظاهرة‪ ،‬اأو تو�صي ��ات املتق ��ى ي ثوبه احاي‪.‬‬ ‫اجيل‪ ،‬وب ��داأت الر�صائل تتخ�ص�س وقد تك ��ون اإحدى تو�صيات ��ه درا�صة‬ ‫ي ع ��دد م ��ن التفريع ��ات امت�صل ��ة الرواي ��ة‪ ،‬اأو درا�ص ��ة النق ��د اموج ��ه‬ ‫بام�صت ��وى النق ��دي‪ ،‬والتوا�صل بن للرواي ��ة‪ ،‬اأو الق�ص ��ة‪ ،‬اأو الإعام‪ ،‬اأو‬ ‫الأجي ��ال يت�صل اأي�ص� � ًا بامقارنة بن للدرا�ص ��ات الإبداعي ��ة ب�ص ��كل ع ��ام‪،‬‬ ‫ما قدمه جيل اأحمد الغزاوي وغره‪ ،‬املتقى ياأخذ ي كل دورة من دوراته‬ ‫م ��ع جي ��ل عبدالله ب ��ن اإدري� ��س‪ ،‬مع حور ًا م ي�صبق اأن در�صه املتقى ي‬ ‫جي ��ل عبدالله ال�صيخ ��ان‪ ،‬مع اجيل اأي دورة من دوراته ال�صابقة‪.‬‬


‫الخميس ‪ 12‬جمادى اآخرة ‪1433‬هـ ‪ 3‬مايو ‪2012‬م العدد (‪ )151‬السنة اأولى‬

‫‪35‬‬

‫المشيعون يتزاحمون لوداع الملحن صالح الشهري‬ ‫الريا�ض ‪ -‬حمد فرحان‬

‫اإى امقرة‬

‫الروي�ضد ي حظة حزن‬

‫نا�ضر الق�ضبي قبل ال�ضاة على الفقيد‬

‫ح�ضن اج�ضمي من اأول امعزين‬

‫خيم اح ��زن على الو�سط الفني وك�سا‬ ‫وج ��وه ح�س ��ود ام�سيع ��ن الذي ��ن ح�سروا‬ ‫لإلقاء النظ ��رة الأخرة على املحن الراحل‬ ‫�سال ��ح ال�سه ��ري وت�سيي ��ع جثمان ��ه ال ��ذي‬ ‫واراه الرى بعد �س ��اة الع�سر اأم�ض‪ ،‬ي‬ ‫مق ��رة الن�سي ��م بالريا� ��ض و�س ��ط ح�سور‬ ‫عدد م ��ن رواد الو�سط الفني وال�سخ�سيات‬ ‫الجتماعية والإعامية‪.‬‬ ‫و كان جام ��ع الراجح ��ي بالريا�ض قد‬ ‫�سه ��د اأم� ��ض توافد حب ��ي الراح ��ل �سالح‬ ‫ال�سهري من كل حدب و�سوب لل�ساة عليه‬ ‫قبل الج ��اه اإى امقرة الت ��ي ح�سر اإليها‬ ‫ع ��دد م ��ن ال�سخ�سي ��ات الفنية م ��ن اأبرزها‬ ‫نا�سر الق�سبي وعبدامجيد عبدالله ورا�سد‬ ‫الفار� ��ض والكويت ��ي عبدالل ��ه الروي�س ��د‬ ‫والإمارات ��ي ح�س ��ن اج�سم ��ي والفن ��ان‬ ‫ال�ساب حمد ام�سعل‪.‬‬ ‫وبدت مامح احزن والأ�سى وا�سحة‬ ‫عل ��ى جمي ��ع م ��ن ح�س ��ر ي ظ ��ل العاق ��ة‬ ‫امميزة التي كانت تربط ال�سهري محبيه‪.‬‬ ‫وحدث رفي ��ق دربه الأ�ست ��اذ عبدالله‬ ‫الغام ��دي ل�»ال�س ��رق» قائ ��ا « رحم ��ه الل ��ه‬ ‫كان اأك ��ر م ��ن الأخ‪ ،‬رح ��ل الأخ وال�سديق‬ ‫والفن ��ان �سال ��ح ال�سه ��ري ع�س ��ى رب ��ي اأن‬ ‫يتغم ��د روحه اجنة « واأ�س ��ار الغامدي اإى‬ ‫اأن ع ��زاء امرحوم �سال ��ح ال�سهري �سيكون‬ ‫بداي ��ة م ��ن ي ��وم اأم� ��ض الأربع ��اء ي منزل‬ ‫اأخي ��ه‪ ،‬اجمع ��ة �سيك ��ون ي مدين ��ة جدة‪،‬‬ ‫وال�سب ��ت ي منزله ي الدم ��ام من ال�ساعة‬ ‫الرابعة ع�سرا باإذن الله «‪.‬‬ ‫وم ��ن ناحيت ��ه اأك ��د الفن ��ان عبدالل ��ه‬ ‫الروي�سد ال ��ذي اأ�سر على ح�سور الت�سييع‬ ‫وج ��اء اإى الريا� ��ض ب ��را عل ��ى �سيارت ��ه‬ ‫اخا�سة اأن اخليج والوطن العربي فقدوا‬ ‫�سخ�سي ��ة مي ��زة وحبوب ��ة م ��ن اجميع‬ ‫م�س ��را اإى اأن ال�سه ��ري كان مث ��ال حي ��ا‬ ‫للملحن الإن�سان امحب لل�سغر قبل الكبر‬

‫جثمان املحن �ضالح ال�ضهري‬

‫واأو�سح اأن ال�سنوات الطويلة التي ارتبط‬ ‫فيها بعاقة ود و�سفاء م ��ع ال�سهري �ساهد‬ ‫على نقائه وطيب تعامله‪.‬‬ ‫فيم ��ا و�س ��ف الفن ��ان نا�س ��ر الق�سبي‬ ‫رحي ��ل املح ��ن القدي ��ر �سال ��ح ال�سه ��ري‬ ‫باخ�سارة الكبرة للمجتمع عامة وللو�سط‬ ‫الفن ��ي خا�س ��ة مو�سح ��ا اأنه كان م ��ن اأنبل‬ ‫ال�سخ�سيات التي التقاها ي ظل طيبة قلبه‬