Page 1

‫ ﻭﻛ ﹼﻴﺎﻝ »ﻳﺨ ﱢﻮﻑ« ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ ﺑﺎﺳﻢ ﺧﺎﻟﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬..‫ﻟﻨﺼﺮ ﺑﻼ ﺑﻄﻮﻻﺕ‬ ‫ ﺭﻣﻮﻧﻲ ﹴ‬:| ‫ﻣﻌﺎﺫ ﻟـ‬

28



Monday 12 Sha'aban 1433 2 July 2012 G.Issue No.211 First Year

3 8

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ ﺻﻔﺤﺔ رﻳﺎﻻن‬32

‫ﻭﻣﺪﻳﺮ ﹾﻱ ﺟﺎﻣﻌﺘﻲ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺧﺎﻟﺪ ﻭﺍﻟﻤﻠﻚ ﺳﻌﻮﺩ‬ ..‫ﺇﻋﻔﺎﺀ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬ ‫ﹶ‬ 

‫ﺿﻴﻖ ﺗﻨﻔﺲ ﻳﻘﺘﻞ »ﺑﺮﺟﺲ« ﻓﻲ ﺗﺄﻫﻴﻞ ﺍﻟﻤﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻤﻨﻮﺭﺓ‬ 

‫ ﻧﺎﺋﺐ‬:| ‫»ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻴﻤﻦ« ﻟـ‬ ‫ﺍﻟﻘﻨﺼﻞ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ ﺍﻟﻤﺨﺘﻄﻒ ﺑﺨﻴﺮ‬



7

‫ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻌﻠﻢ ﻓﻲ ﺣﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﻤﺮﺿ ﹰﺎ ﻓﻲ »ﺗﺨﺼﺼﻲ« ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫» ﺍﻟﻌﻤﻞ« ﺗﺪﺭﺱ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ ﺑﻨﺎ ﹰﺀ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺮﻭﺍﺗﺐ ﻭﻟﻴﺲ ﺍﻟﻌﺪﺩ‬ 

‫ﺣﺮﻳﻖ‬ ‫ﻳﻠﺘﻬﻢ‬ ‫ﻣﺠﻤﻊ‬ ‫ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ‬ ‫ﺑﺎﻟﺮﻳﺎﺽ‬

                       14

«‫ﺇﻟﻐﺎﺀ ﻛﺄﺱ »ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬



                 28 

8

  

‫ »ﻣﺮﺳﻲ« ﻟﻢ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻨﻲ‬:| ‫ ﻣﺤﺎﻭﻟﺔ ﻧﺸﺮ ﺻﻮﺍﺭﻳﺦ ﺇﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺒﺮﺍﺩﻋﻲ ﻟـ‬:«‫ﻧﻮﺍﺏ »ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻴﺔ‬ ‫ ﻭﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﺣﻜﻮﻣﻴﺔ‬..‫ﺳﺘﻮﺍﺟﻪ ﺑﺮﻓﺾ ﻗﺎﻃﻊ ﺳﻴﺎﺳﻴ ﹰﺎ ﻭﺷﻌﺒﻴ ﹰﺎ ﺭﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ‬ ‫ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ‬ ‫ﹶ‬

                              12



                                            

                           14

                                 



                      

‫ ﺗﻄﻬﻴﺮ ﺷﻤﺎﻝ ﺍﻟﻄﺎﺳﺎﻥ ﻳﺤﺼﺪ ﺑﺮﻭﻧﺰﻳﺔ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﺘﺼﻮﻳﺮ »ﺩﻱ ﻻ ﻓﻮﺗﻮﻏﺮﺍﻓﻲ« ﻓﻲ ﺑﺎﺭﻳﺲ‬:| ‫ﹸﻣﻌﺎﺭﺽ ﺳﻮﺭﻱ ﻟـ‬  ‫ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻣﻦ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﺳﺪ ﹸﻛﻠﻴ ﹰﺎ ﺧﻼﻝ ﺃﻳﺎﻡ‬



                Px3    85         31



                 %80               12



                                       121         19

10



‫ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ‬:| ‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻟـ‬ ‫ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻓﻲ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺟﺪﺓ‬ 21 ‫ﻭﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ‬ 

21

8

‫ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬:‫ﺧﺒﺮﺍﺀ‬ ‫ﻳﻀﻌﻒ ﺍﻟﺘﻔﺎﺅﻝ ﺑﺎﻷﺳﻬﻢ‬ ‫ ﹺ‬%6 

‫ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻷﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﺔ‬ ‫ﺑﺎﻹﺳﺎﺀﺓ ﻟﻘﺒﻴﻠﺔ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﻳﻄﺎﻟﺐ‬ ‫ﺑﺮﺩ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﻭﺍﻟﺘﻌﻮﻳﺾ‬ 

:‫ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﺴﻴﻒ ﻳﻜﺘﺐ‬ 2

                                             

‫ ﺃﺻﺤﺎﺏ‬:‫ﻣﺪﻳﺮ ﺧﻴﺮﻳﺔ ﺣﺎﺋﻞ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﻋﺎﺕ ﺭﻓﻀﻮﺍ ﺍﻟﺘﻌﺎﻭﻥ ﻓﻲ‬ ‫ﻓﺎﺋﺾ ﺍﻟﻮﻻﺋﻢ‬

‫ﹶ‬ ‫ﺳﺄﻝ ﹲ‬ ‫ﺳﺎﺋﻞ ﻣﺴﺆﻭ ﹰﻻ‬ ‫ﻳﻜﺘﺐ ﻟﻜﻢ‬ ‫ﻣﺼﺮ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ‬

‫ﻫﺬﺍ ﺧﻠﻖ ﺍﷲ‬

16

‫ﻋﺎﺋﺾ اﻟﻘﺮﻧﻲ‬

17

:‫ﺿﺪ ﺍﻟﻌﻠﻢ‬ ‫ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﻮﻥ ﺑﻼ‬ ‫ﺣﺪﻭﺩ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻭﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻟﻤﺎﻥ‬

32

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬

‫ﻋﺒﺪاﻟﻌﺰﻳﺰ اﻟﺴﺒﻴﻞ‬

17

‫ﻃﺎرق اﻟﻌﺮادي‬


‫»ﺍﻟﻴﻮﺗﻴﻮﺏ« ﻳﻀﻊ ﺁﻟﻴﺔ ﻟﻠﺤﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ‬                     

‫ﺯﻋﻴﻢ ﺣﺰﺏ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﺭﻭﺳﻲ ﻳﻘﺘﺮﺡ ﺇﺟﺎﺯﺓ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﺒﺎﺭ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ‬



 

                           

                           

              –            15 15 

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ واﻟﺒﻼط‬..‫اﻟﺮﻳﺢ‬

‫ﺃﻋﺒﺎﺀ ﺍﻟﺼﻤﺖ‬ !‫ﺍﻟﻨﺒﻴﻞ‬

mahmodkamel@alsharq.net.sa

aladeem@alsharq.net.sa

                                                                                                                

khaledalsaif@alsharq.net.sa

‫ﻣﺤﻤﻮد ﻛﺎﻣﻞ‬

                                                  

2

                                                                                                                                                                                                                                                                                   

                                                                                                                        

‫ﺷﺎﺷﺔ‬

!‫ﺣﺎﺳﺔ ﻟﺌﻴﻤﺔ‬ ‫ﹼ‬

‫ﻧﻮاة‬

        •                • 

‫ﻓﻬﻴﺪ‬ ‫اﻟﻌﺪﻳﻢ‬

‫ﺑﺎﻟﻌﻴﻦ‬ ‫اﻟﻤﺠﺮدة‬

‫ﻳﺼﻴﺮ ﺧﻴﺮ‬

‫ﺳﻮﻕ» ﺍﻟﺨﻮﺑﺔ« ﺍﻟﺘﺮﺍﺛﻲ‬ (2 – 2) ! ‫ﻳﺤﺘﻀﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺪادي‬

‫ﺧﺎﻟﺪ اﻟﺴﻴﻒ‬

‫ﹶ‬ ‫ﹲ‬ ‫ﺳﺎﺋﻞ‬ ‫ﺳﺄﻝ‬ ‫ﻣﺴﺆﻭ ﹰﻻ‬

                            26              2012                                                      alhadadi@alsharq.net.sa

‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬ ‫ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬ ‫ ﺭﻣﺰﻱ ﺍﻟﺤﻤﺎﺩﻱ‬- ‫ﺍﻟﻜﻮﻣﻴﻚ‬

‫ﻣﻈﺎﻫﺮﺓ ﻟﻼﺣﺘﺠﺎﺝ ﻋﻠﻰ ﻏﺮﺍﻣﺔ ﺍﻟﺸﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ‬

‫اﻟﺸﺮﻗﻴﺔ ﻟﻠﻄﺒﺎﻋﺔ واﻟﺼﺤﺎﻓﺔ واﻋﻼم‬

                                                        

‫ﻋﻼﺝ ﺟﻴﻨﻲ ﺿﺪ ﺇﺩﻣﺎﻥ ﺍﻟﻨﻴﻜﻮﺗﻴﻦ ﺃﻇﻬﺮ ﻓﻌﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﺌﺮﺍﻥ‬            

                                      

                           

         19        28

‫ﻋﺮﺱ ﺟﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ‬ 




‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪3‬‬ ‫‪national@alsharq.net.sa‬‬

‫خادم الحرمين الشريفين يصدر ثاثة أوامر‪ ..‬ويتلقى اتصا ًا من الرئيس اليمني‬

‫إعفاء الحقيل والراشد والعثمان ‪ ..‬وتعيين الداود مدير ًا‬ ‫لجامعة الملك خالد والعمر مدير ًا لجامعة الملك سعود‬ ‫جدة ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأ�شدر خادم احرمن ال�شريفن املك عبدالله بن عبدالعزيز اآل‬ ‫�ش ��ع�د ‪ -‬حفظه الله ‪ -‬ثاثة اأوامر ملكية اأم�ض‪ .‬وجاء ي امر�ش�م‬ ‫املك ��ي الأول‪ ،‬بع ��د الإط ��اع على ام ��ادة ‪ 58‬من النظام الأ�شا�ش ��ي‬ ‫للحكم‪ ،‬ال�شادر بالأمر املكي ي ‪1412‬ه�‪ ،‬وبعد الإطاع على الأمر‬ ‫املكي ال�شادر ي ‪1432‬ه�‪« ،‬اأمرنا ما ه� اآت‪ :‬اأو ًل‪ :‬يُعفى امهند�ض‬ ‫عبدالعزيز بن حمد احقيل رئي�ض عام ام�ؤ�ش�شة العامة للخط�ط‬ ‫احديدي ��ة من من�ش ��به‪ ،‬ثاني ًا‪ :‬يبل ��غ اأمرنا هذا للجهات امخت�ش ��ة‬ ‫لعتماده وتنفيذه‪ .‬ون�ض الأمر الثاي على‪ :‬بعد الطاع على امادة‬ ‫‪ 58‬من النظام الأ�شا�ش ��ي للحكم ال�ش ��ادر‪ ،‬وبعد الطاع على نظام‬ ‫ال�زراء ون�اب ال�زراء وم�ظف ��ي امرتبة اممتازة‪ ،‬وبعد الطاع‬ ‫على ام ��ادة ‪ 23‬من نظام جل�ض التعليم العاي واجامعات‪ ،‬وبنا ًء‬ ‫على ما عر�ش ��ه علينا وزير التعليم العاي «اأمرنا ما ه� اآت ‪:‬اأو ًل‪:‬‬ ‫يعفى الدكت�ر عبدالله الرا�ش ��د مدير جامعة املك خالد من من�شبه‪.‬‬

‫وثاني ًا‪ :‬ي ن‬ ‫ُعن الدكت�ر عبدالرحمن الداود مدير ًا جامعة املك خالد‬ ‫بامرتبة اممتازة‪ .‬وثالث ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات امخت�شة لعتماده‬ ‫وتنفي ��ذه‪ .‬وج ��اء ي الأمر الثالث‪ :‬بعد الطاع عل ��ى امادة ‪ 58‬من‬ ‫النظام الأ�شا�ش ��ي للحكم‪ ،‬وبعد الطاع على نظام ال�زراء ون�اب‬ ‫ال�زراء وم�ظفي امرتبة اممتازة‪ ،‬وبعد الطاع على امادة ‪ 23‬من‬ ‫نظام جل�ض التعليم العاي واجامعات‪ ،‬وبناء على ما عر�شه علينا‬ ‫وزير التعليم العاي‪« ،‬اأمرنا ما ه� اآت‪ :‬اأو ًل‪ :‬يُعفى معاي الدكت�ر‬ ‫عبدالله العثمان مدير جامعة املك �شع�د من من�شبه‪ ،‬وثاني ًا‪ :‬ي ن‬ ‫ُعن‬ ‫الدكت�ر بدران العمر مدير ًا جامعة املك �ش ��ع�د بامرتبة اممتازة‪،‬‬ ‫وثالث ًا‪ :‬يبلغ اأمرنا هذا للجهات امخت�شة لعتماده وتنفيذه‪.‬‬ ‫اإى ذل ��ك تلق ��ى خ ��ادم احرم ��ن ال�ش ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ش ��ع�د ات�ش ��ا ًل هاتفي ًا اأم�ض م ��ن رئي�ض اجمه�رية‬ ‫اليمني ��ة عبدرب ��ه من�ش ���ر ه ��ادي‪ .‬وج ��رى خال الت�ش ��ال بحث‬ ‫العاق ��ات الثنائي ��ة ب ��ن البلدين ال�ش ��قيقن‪ ،‬بالإ�ش ��افة اإى جمل‬ ‫الأو�شاع على ال�شاحتن الإقليمية والدولية‪.‬‬

‫خادم احرمن ال�شريفن‬

‫رفع الشكر للملك على ثقته بتعيينه مدير ًا لجامعة الملك سعود‬

‫العمر لـ |‪ :‬سيكون ُجل تركيزي على جودة المنتج والمخرجات التعليمية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬خالد ال�شالح ‪،‬‬ ‫عبدالعزيز العنر‬ ‫رك ��ز الدكت�ر ب ��دران ب ��ن عبدالرحمن‬ ‫العمر‪ ،‬الذي �ش ��در اأم�ض اأمر ملكي بتعيينه‬ ‫مدي ��ر ًا جامع ��ة امل ��ك �ش ��ع�د‪ ،‬عل ��ى ج�دة‬ ‫امخرجات ي جامعة املك �ش ��ع�د‪ ،‬والعمل‬ ‫عليها ب ��كل الطرق خ ��ال اإدارت ��ه للجامعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ي ت�ش ��ريح ل � � «ال�ش ��رق» يهمن ��ي‬ ‫م�ا�ش ��لة جامعة املك �ش ��ع�د للجه�د التي‬ ‫بذلتها خ ��ال الفرة ال�ش ��ابقة‪ ،‬واأن تتط�ر‬ ‫وترتق ��ي مق ��ام اجامع ��ات العامي ��ة‪ .‬وق ��ال‬ ‫�ش ��يك�ن جُ ��ل تركي ��زي عل ��ى ج ���دة امنتج‬ ‫وج�دة امخرجات التعليمية‪ ،‬وخ�ش��ش� � ًا‬ ‫داخ ��ل القاع ��ة‪ ،‬بحي ��ث تنعك�ض امحا�ش ��رة‬ ‫الت ��ي يتلقاها الطالب ب�ش ��كل اإيجابي عليه‪.‬‬ ‫واأ�ش ��اف العم ��ر قائ � ً�ا ي احقيق ��ة م اأكن‬ ‫اأت�ق ��ع ه ��ذا التعي ��ن‪ ،‬وب�ش ��رف النظر عن‬ ‫امن�ش ��ب الذي تلقي ��ت خره �ش� �اأك�ن باإذن‬ ‫الل ��ه عن ��د ح�ش ��ن ظ ��ن القي ��ادة ف�ش � ً�ا ع ��ن‬ ‫ط ��اب وطالبات جامعة املك �ش ��ع�د‪ .‬ورفع‬ ‫ال�ش ��كر مقام خادم احرمن ال�ش ��ريفن على‬ ‫ثقت ��ه الكب ��رة الت ��ي ناله ��ا‪ ،‬كما اأع ��رب عن‬ ‫�ش ��كره ل�زير التعليم الع ��اي الدكت�ر خالد‬ ‫العنقري‪ ،‬وقال اأ�شاأل الله الت�فيق وال�شداد‬ ‫واأن اأ�ش ��عى لتحقيق اأهداف التعليم العاي‬ ‫من خال ما اأتيح ي من م�ش�ؤولية ي اإدارة‬ ‫وقيادة جامعة املك �شع�د‪.‬‬

‫السيرة الذاتية للدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر‪:‬‬ ‫من م�ؤهاته العلمية‪:‬‬ ‫دبل�م عاي ي ج�دة الرعاية ال�شحية‪ ،‬جامعة‬ ‫اأوكاه�ما‪1420 ،‬ه�‪1999( ،‬م)‪.‬‬ ‫دك�ت�راة ي العل�م الإدارية (الإدارة ال�شحي�ة)‪،‬‬ ‫جامعة ويل�ز‪ ،‬ويل�ز‪ 1415 ،‬ه� (‪1995‬م)‪.‬‬ ‫ماج�شتر ي العل�م الإداري��ة (اإدارة ال�شحة‬ ‫وام�شت�شفيات)‪ ،‬جامعة املك �شع�د‪ 1410 ،‬ه�‪،‬‬ ‫(‪1990‬م)‪.‬‬ ‫دبل ���م ع��اي ي بح�ث العمليات‪ ،‬جامعة‬ ‫لنك�شر‪ ،‬اإجلرا‪ 1406 ،‬ه�‪1986( ،‬م)‪.‬‬ ‫بكال�ري��ض ي العل�م الإداري ��ة (اأ�شالي�ب‬

‫ك��م��ي��ة)‪ ،‬ج��ام �ع��ة ام� �ل ��ك � �ش � � � �ع���د‪1404 ،‬ه�‬ ‫(‪1984‬م)‪.‬‬ ‫من خ�راته العملية‪:‬‬ ‫م�شت�شار غر متفرغ لدى وزارة التعليم العاي‬ ‫منذ ‪1428/4/1‬ه�‪ ،‬وحتى تاريخه‪.‬‬ ‫م�شت�شار ل ��دى ال���ش��رك��ة ال���ط�ن�ي��ة للتاأمن‬ ‫التعاوي «ت��اج» منذ ‪1421/12/1‬ه�‪ ،‬وحتى‬ ‫‪1427‬ه�‪.‬‬ ‫م� �ت� �ع ��اون م���ع م��دي �ن��ة ام� �ل ��ك ع �ب��دال �ع��زي��ز‬ ‫للعل�م والتقنية منذ ‪1417/2/2‬ه�‪ ،‬حتى‬ ‫‪1427/1/2‬ه�‪.‬‬

‫د‪.‬بدران العمر‬

‫السيرة الذاتية للدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود‬

‫عبد الرحمن الداود‬

‫من م�ؤهاته العلمية‬ ‫بكال�ري��ض م��ن جامعة الإم���ام حمد بن‬ ‫�شع�د الإ�شامية ي العاقات العامة وال�شحافة‬ ‫‪1408/12/01‬‬ ‫رئي�ض ن��ادي الطلبة ال�شع�دين ي مدينة‬ ‫بت�شرج ي اأمريكا ‪1420/01/01‬‬ ‫ماج�شتر من جامعة املك �شع�د ي الإدارة‬ ‫الرب�ية ‪1413/01/01‬‬ ‫دك �ت���راة م��ن جامعة بت�شرج ي الإدارة‬ ‫الرب�ية ‪1421/01/07‬‬

‫مدر�ض ي الق�شم البتدائي معهد العا�شمة‬ ‫النم�ذجي ‪1420/01/01‬‬ ‫وكيل عمادة �ش�ؤون الطاب لل�ش�ؤون الطابية‬ ‫بجامعة الإم���ام حمد ب��ن �شع�د الإ�شامية‬ ‫‪1422/03/01‬‬ ‫عميد �ش�ؤون الطاب بجامعة الإمام حمد بن‬ ‫�شع�د الإ�شامية ‪1422/12/18‬‬ ‫وك �ي��ل ب�ج��ام�ع��ة الإم � ��ام ح�م��د ب��ن �شع�د‬ ‫الإ��ش��ام�ي��ة ل�ل��درا��ش��ات والتط�ير والعتماد‬ ‫الأكادمي ‪1429/07/04‬‬

‫‪ 7280‬معلمة شملتهن حركة النقل الخارجي اعتمدتهن نائبة وزير التربية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اعتمدت نائبة وزير الربية والتعليم ل�ش�ؤون البنات‬ ‫ن�رة بنت عبدالله الفاي ��ز‪ ،‬حركة نقل امعلمات اخارجية‬ ‫لع ��ام ‪1432/1433‬ه � � لت�ش ��مل ‪ 7280‬معلم ��ة من اأ�ش ��ل‬ ‫‪ 14.830‬متقدم ��ة للحرك ��ة‪ ،‬حي ��ث م نق ��ل ‪ 5552‬معلم ��ة‬

‫عل ��ى الرغبة الأوى‪ .‬وقالت الفاي ��ز‪ ،‬اإن احركة مت وفق‬ ‫الحتياج لإدارات الربية والتعلي ��م وال�ظائف امت�فرة‬ ‫لدى ال�زارة‪ ،‬م�شرة اإى اأنه �شيتم اإخاء طرف امنق�لت‬ ‫بنهاي ��ة الف�ش ��ل الدرا�ش ��ي الأول للع ��ام الدرا�ش ��ي امقبل‬ ‫‪1434 � � � 1433‬ه� ��‪ ،‬نظ ��ر ًا لأهمي ��ة ا�ش ��تكمال الإجراءات‬ ‫الإداري ��ة اخا�ش ��ة بت�ش ��ديد م�اق ��ع ه� ��ؤلء امعلم ��ات‬

‫امنق ���لت معلم ��ات اأخري ��ات‪ .‬واأ�ش ��افت اأن احرك ��ة‬ ‫ج ��اءت حر�ش� � ًا م ��ن وزارة الربية والتعلي ��م على ت�فر‬ ‫ال�ش ��تقرار ال�ظيفي والنف�ش ��ي والجتماعي للمعلمات‪،‬‬ ‫داعية امعلم ��ات امتقدمات حركة النق ��ل اإى زيارة م�قع‬ ‫ال�زارة ‪http://tkml.moe.gov.sa/portal‬‬ ‫لا�شتعام عن نتائج احركة‪.‬‬

‫خادم الحرمين يرعى المؤتمر الدولي‬ ‫أنماط الحياة الصحية في العالم العربي‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬

‫يرعى خ ��ادم احرمن ال�ش ��ريفن‬ ‫امل ��ك عبدالله ب ��ن عبدالعزي ��ز‪ ،‬يحفظه‬ ‫الل ��ه‪ ،‬فعاليات ام�ؤمر ال ��دوي لأماط‬ ‫احي ��اة ال�ش ��حية والأمرا� ��ض غ ��ر‬ ‫ال�ش ��ارية ي الع ��ام العربي وال�ش ��رق‬ ‫الأو�ش ��ط ال ��ذي يعق ��د ي العا�ش ��مة‬ ‫الريا� ��ض خ ��ال الف ��رة م ��ن ‪25 - 23‬‬ ‫�ش ���ال امقب ��ل‪ .‬اأو�ش ��ح ذل ��ك امتحدث‬ ‫الر�ش ��مي ل ���زارة ال�ش ��حة الدكت ���ر‬ ‫خالد ب ��ن حمد مرغاي‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى‬ ‫اأن امملك ��ة �ش ��باقة بالتزامه ��ا بالإعان‬ ‫اخا� ��ض بال�ش ��راتيجية العامي ��ة‬ ‫مكافح ��ة الأمرا� ��ض غر امعدي ��ة الذي‬ ‫اعتم ��ده روؤ�ش ��اء ال ��دول واحك�م ��ات‬

‫مكافح ��ة الأمرا� ��ض غ ��ر امعدي ��ة غر‬ ‫ال�شارية ي �ش ��بتمر ‪ ،2011‬واأ�شاف‬ ‫اأن ام�ؤمر يهدف اإى ا�شتعرا�ض العبء‬ ‫الراهن لاأمرا�ض غر ال�شارية واآثارها‬ ‫الجتماعي ��ة والقت�ش ��ادية ي الإقليم‬ ‫واإى عر�ض حل�ل فعالة لقاء التكاليف‬ ‫للتخفي ��ف م ��ن وطاأته ��ا عل ��ى ال�ش ��حة‬ ‫والتنمية الجتماعية والقت�شادية‪.‬‬ ‫واأ�ش ��ار مرغ ��اي اإى اأن ��ه �ش ��يتم‬ ‫ا�ش ��تعرا�ض اأح ��دث البيان ��ات امتعلقة‬ ‫بحجم الأمرا�ض غر ال�شارية وتاأثرها‬ ‫على امرامي وال�شراتيجيات ال�طنية‬ ‫امتعلق ��ة بال�ش ��حة العم�مي ��ة وعل ��ى‬ ‫التنمية الجتماعية القت�شادية‪ ،‬وكذلك‬ ‫عر� ��ض ال�ش ��راتيجيات والأدوات‬ ‫والأهداف التي حظيت بام�شادقة عليها‬

‫عامي ًا وجم�عة اأ�شا�شية من التدخات‬ ‫الفعال ��ة العامي ��ة ام ��ردودة التي مكن‬ ‫لبلدان الإقليم تاأخذهم بالعتبار لتعزيز‬ ‫اخطط وال�شيا�ش ��ات ال�طنية امتعلقة‬ ‫بالر�ش ��د وال�قاية وبتح�شن الرعاية‬ ‫ال�ش ��حية لاأمرا�ض غر ال�ش ��ارية‪ ،‬كما‬ ‫�ش ��يتم �ش ��ياغة خارط ��ة طري ��ق خط ��ة‬ ‫تف�ش ��يلية للعم ��ل ي الع ��ام العرب ��ي‬ ‫وال�شرق الأو�شط بناء على ا�شتعرا�ض‬ ‫ال��ش ��ع الراه ��ن للق ��درات الإقليمي ��ة‬ ‫وال�طني ��ة بغي ��ة و�ش ��ع وتط�ي ��ر‬ ‫الأهداف وام�ؤ�ش ��رات ال�طنية امتعلقة‬ ‫بال�قاي ��ة م ��ن الأمرا�ض غر ال�ش ��ارية‬ ‫ومكافحتها وتنفيذ جم�عة اأ�شا�ش ��ية‬ ‫من التدخات امتعلق ��ة بالأمرا�ض غر‬ ‫ال�شارية‪.‬‬

‫تمديد جائزة سلمان أبحاث اإعاقة عام ًا‬

‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬

‫اأق� � ّرت هيئة جائزة الأمر �ش ��لمان لأبح ��اث الإعاقة‬ ‫الت��ش ��ية امرف�عة م ��ن الأمانة العام ��ة وجنة اجائزة‬ ‫باعتم ��اد مدي ��د دورة اجائزة لع ��ام اآخر حت ��ى اأكت�بر‬ ‫‪ 2013‬م ب ��د ًل م ��ن اأكت�ب ��ر ‪2012‬م‪ .‬كم ��ا وافق ��ت عل ��ى‬ ‫اإعادة �ش ��ياغة م��ش ���عات اجائزة‪ ،‬بحيث تك�ن عامة‬ ‫ي ج ��الت ف ��روع اجائزة الثاث ��ة الطبية ال�ش ��حية‪،‬‬ ‫والتاأهيلي ��ة الجتماعي ��ة‪ ،‬والتعليمي ��ة الرب�ي ��ة دون‬ ‫حديده ��ا م��ش ���عات دقيق ��ة‪ .‬اأو�ش ��ح ذل ��ك الأم ��ن‬ ‫الع ��ام جائ ��زة الأمر �ش ��لمان لأبحاث الإعاق ��ة الدكت�ر‬ ‫نا�ش ��ر بن علي ام��ش ��ى‪ ،‬مبين� � ًا اأن هيئة اجائ ��زة اأق ّرت‬ ‫خ ��ال اجتماعه ��ا الثاي برئا�ش ��ة وزير ال�ش ��حة رئي�ض‬

‫هيئ ��ة اجائزة الدكت�ر عبدالله ب ��ن عبدالعزيز الربيعة‪،‬‬ ‫التعدي ��ات امقرح ��ة عل ��ى الائح ��ة التنظيمي ��ة‪ ،‬وم‬ ‫ا�ش ��تعرا�ض ومناق�شة ام��ش ���عات امُد َرجة على جدول‬ ‫الأعم ��ال‪ّ .‬‬ ‫واطلعت الهيئ ��ة خال اجتماعه ��ا على عر�ض‬ ‫مرئي يت�ش ��من اخط ���ات التي ّ‬ ‫مت ب�ش� �اأن الإعان عن‬ ‫م��ش�عات اجائزة ي دورتها الأوى ‪1433-1430‬ه�‪،‬‬ ‫ام�افق ‪-2012 2009‬م‪ ،‬مثني ًة على جه�د الأمانة العامة‬ ‫للجائزة‪ .‬واأعرب وزير ال�ش ��حة واأع�شاوؤها عن �شكرهم‬ ‫وتقديره ��م لرئي� ��ض جل�ض اأمن ��اء مركز الأمر �ش ��لمان‬ ‫لأبحاث الإعاقة الأمر �ش ��لطان بن �شلمان بن عبدالعزيز‬ ‫لدعم ��ه امت�ا�ش ��ل للجائ ��زة‪ ،‬ال ��ذي يع ��د امت ��داد ًا للدعم‬ ‫الاحدود من قبل حك�متنا الر�شيدة ي �شبيل النه��ض‬ ‫م�شت�ى اخدمات امقدمة لذوي الإعاقة‪.‬‬

‫«الدفاع» تدعو المرشحين مبدئي ًا للكليات العسكرية‬ ‫إلى مراجعة بوابة القبول الموحد للقوات المسلحة‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وا�ض‬ ‫اأعلن ��ت اللجن ��ة امركزي ��ة لقب ���ل‬ ‫ط ��اب الكلي ��ات الع�ش ��كرية ب ���زارة‬ ‫الدفاع اأم� ��ض نتائج الر�ش ��يح الأوّي‪،‬‬ ‫ودع ��ت الط ��اب امتقدم ��ن مراجع ��ة‬ ‫ب�ابة القب�ل ام�حد للق�ات ام�شلحة‪:‬‬ ‫‪ www.afca.gov.sa‬حتى نهاية‬ ‫ي ���م الأحد ‪� 18‬ش ��عبان اح ��اي معرفة‬ ‫نتائج القب ���ل وطباعة ا�ش ��تمارة طلب‬

‫اللتح ��اق امبدئ ��ي للمر�ش ��حن اأولي ��ا‬ ‫لتعبئته ��ا بدق ��ة وو�ش ���ح‪ ،‬واإرف ��اق‬ ‫ال�ثائق امطل�بة لت�شليمها بعد ختمها‬ ‫م ��ن جه ��ة الخت�ش ��ا�ض وو�ش ��عها ي‬ ‫مل ��ف �ش ��فاف (الق ���ات الري ��ة ل ���ن‬ ‫اأخ�ش ��ر)‪( ،‬الق�ات اج�ية ل�ن اأزرق)‪،‬‬ ‫(الق�ات البحرية ل�ن اأبي�ض)‪( ،‬الدفاع‬ ‫اج ���ي ل�ن اأ�ش ���د) اإى مكتب اللجنة‬ ‫بالعيينة‪ .‬و�ش ��ددت اللجن ��ة على اأهمية‬ ‫تعبئة بيان ��ات ال�ش ��تمارات مرفقاتها‬

‫بدقة وو�ش�ح واإرفاق �شهادة الثان�ية‬ ‫و�ش ���رة من نتيج ��ة اختب ��ار القدرات‬ ‫والختب ��ار التح�ش ��يلي والكفايات اإى‬ ‫مكتب الت�ش ��جيل بكلية املك عبدالعزيز‬ ‫احربي ��ة بالعيين ��ة بالريا� ��ض ب�اب ��ة‬ ‫�ش ��لطانة وي�شتمر الت�ش ��ليم حتى نهاية‬ ‫دوام الأربعاء ‪� 21‬شعبان ح�شب فرات‬ ‫الدوام الر�ش ��مي من ال�شاد�ش ��ة �شباح ًا‬ ‫اإى الثاني ��ة بع ��د الظه ��ر لتحديد م�عد‬ ‫للمقابلة ال�شخ�شية والك�شف الطبي‪.‬‬

‫«الشؤون اإسامية» تنهي إجراءات تثبيت موظفيها المؤقتين‬ ‫جدة ‪ -‬ف�زية ال�شهري‬ ‫اأكملت وزارة ال�ش� ��ؤون الإ�ش ��امية والأوقاف والدع�ة‬ ‫والإر�شاد تثبيت ام�ظفن ام�ؤقتن واأ�شدرت قرارات تعيينهم‬ ‫اإنف ��اذا للت�جي ��ه ال�ش ��امي الك ��رم امبارك القا�ش ��ي بتثبيت‬ ‫�ش ��اغلي ال�ظائف ام�ؤقتة والعاملن على لئحة ام�شتخدمن‬ ‫ولئح ��ة بن ��د الأج�ر وغ ��ال الأوقاف‪ .‬وقال ال�زير �ش ��الح‬ ‫ب ��ن عبدالعزي ��ز اآل ال�ش ��يخ اأن ه ��ذه امكرمة الكرمة لي�ش ��ت‬

‫م�شتغربة من خادم احرمن ال�شريفن امعروف بحب اخر‪،‬‬ ‫وعطف ��ه عل ��ى م�اطني ��ه‪ ،‬وال�ش ��هر على خدمتهم‪ ،‬وح�ش ��ن‬ ‫اأو�ش ��اعهم امعي�شية والقت�ش ��ادية وال�شحية والجتماعية‪،‬‬ ‫ومن ذلك ت�ف ��ر الأمن ال�ظيفي للم�اطنن ليعي�ش ���ا حياة‬ ‫م�شتقرة مطمئنة‪ّ .‬‬ ‫وبن اأن تثبيت هذه الثلة من �شباب ال�طن‬ ‫�ش ��يك�ن ل ��ه اإن �ش ��اء الله اآث ��ار حميدة ي نف��ش ��هم ونف��ض‬ ‫اأهاليهم بخا�ش ��ة واآثار جيدة عل ��ى ال�طن بعامة من الناحية‬ ‫الجتماعية والقت�شادية والأمنية‪.‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪4‬‬ ‫وحي المرايا‬

‫تكريم العمالة‬ ‫المنزلية‬

‫البواردي‪ :‬تشغيل نظام حماية المواليد في ‪ 16‬مستشفى‬ ‫واستهداف ‪ 149‬مستشفى آخر في المرحلة الثانية‬

‫غانم الحمر‬

‫�شحيفة ال�شرق في عددها رق��م ‪ 191‬اأوردت خبر المواطن‬ ‫محمد عبدالرزاق الغامدي من ال��دم��ام ال��ذي ودع �شائقه الخا�ص‬ ‫من الجن�شية الهندية‪ ،‬باإقامة حفل توديع له‪ ،‬وذلك مع انتهاء خدماته‬ ‫التي ا�شتمرت ثاث �شنوات‪ ،‬في بادرة هي الأولى من نوعها‪ ،‬وقد‬ ‫وجه الغامدي الدعوة لأ�شدقاء ال�شائق من الجيران واآخرين من حي‬ ‫ّ‬ ‫عبدالله فوؤاد بالدمام‪.‬‬ ‫وفي العدد رقم ‪ 209‬ذكرت �شحيفة ال�شرق اأي�شا خبرا م�شابها‬ ‫للخبر الول حيث اأقامت اأ�شرة �شعودية احتفالية تكريم بمنا�شبة‬ ‫م��رور ‪ 25‬عام ًا‪،‬على عمل خادمتهم الإندوني�شية الجن�شية لديهم‪،‬‬ ‫ق��دم خالها اأف��راد الأ��ش��رة‪ ،‬وع��دد من المقربين‪ ،‬الهدايا المتنوعة‬ ‫للخادمة‪ ،‬ما بين المبالغ النقدية‪ ،‬والهدايا العينية‪ ،‬تقديرا لإخا�شها‬ ‫وتفانيها وما قدمته اأثناء عملها لديهم‪ ،‬وا�شتمر عطاوؤها ربع قرن‪،‬‬ ‫كانت خالها محل اهتمام وتقدير من كافة اأفراد الأ�شرة‪ ،‬خا�شة اأن‬ ‫الخادمة عاي�شت ولدة الكثير من اأبناء الأ�شرة‪ ،‬حتى اإنهم �شعروا‬ ‫وكاأنها فرد من اأ�شرتهم‪.‬‬ ‫ن�م��وذج��ان رائ �ع��ان قدمتهما لنا �شحيفة ال���ش��رق تنفيان تلك‬ ‫الحمات التي تظهر الأ��ش��ر ال�شعودية بمظهر الأ��ش��ر المتغطر�شة‬ ‫الظالمة التي تحتقر العمالة المنزلية وتزدريهم‪ ،‬واإن �شلطت ال�شرق‬ ‫ال�شوء على ح��الت م��ن الأ��ش��ر احتفلت بمن عمل لديها م��ن عمالة‬ ‫منزلية فاإن هناك نماذج ل تعد ول تح�شى من اأ�شر ف�شل العاملون‬ ‫لديها البقاء ل�شنين طويلة ب��دون �شفر لبلدانهم بعد اأن توفرت لهم‬ ‫الرعاية والتعامل الح�شن اأكثر من تلك التي يحظون بها من اأهليهم في‬ ‫بلدانهم‪ ،‬وبالن�شبة لي �شخ�شيا فكم اأ�شعر بالفخر والعتزاز عندما‬ ‫اأقراأ واأ�شمع عن اأ�شر �شعودية تكرم عمالتها المنزلية وتعزهم وتجلهم‬ ‫وتحترمهم وتوفيهم حقوقهم‪.‬‬ ‫‪gghamdi@alsharq.net.sa‬‬

‫العريفي‪ :‬التنظيمات المتطرفة تستهدف القابلين لاستمالة‬

‫لجان المناصحة في السجون تتوسع في‬ ‫أعمالها بعد تزايد نسبة المتجاوبين معها‬ ‫الدمام ‪ -‬نعيم ميم احكيم‬ ‫تو�ض ��عت جان امنا�ضحة ي عملها داخل ال�ضجون خا�ضة بعد ارتفاع ن�ضبة‬ ‫جاوب حَ مَلة الفكر ال�ض ��ال وامغرر بهم مع برامج امنا�ض ��حة‪ .‬وك�ضف م�ضدر ي‬ ‫جان امنا�ضحة ل� «ال�ضرق» اأنه م تكثيف عمل جان امنا�ضحة داخل ال�ضجون ي‬ ‫الآونة الأخرة‪ ،‬مرجعا �ضبب التو�ضع ي عمل امنا�ضحة ي ال�ضجون اإى ارتفاع‬ ‫ن�ض ��بة التجاوب مع الرنامج‪ ،‬مبينا اأنه يتم اإحاقهم مركز الأمر حمد بن نايف‬ ‫للمنا�ض ��حة والرعاية مدة ثاثة �ضهور بعد خروجهم من ال�ضجون‪ .‬واأ�ضار ام�ضدر‬ ‫اإى اأن الطاقة ال�ضتيعابية للمركز جيدة لكن بع�ض امجموعات ل حتاج لإخ�ضاعها‬ ‫ل ��دورات امركز كونها دخلت ي دورات تاأهيلية �ض ��رعية ونف�ض ��ية واجتماعية ي‬ ‫ال�ضجون‪ .‬واأبان ام�ضدر اأنه م تاأهيل عدد كبر داخل ال�ضجون‪ ،‬مو�ضحا اأن بع�ض‬ ‫اموؤهلن يتم اإخراجهم اإى مركز الأمر حمد بن نايف للمنا�ضحة والرعاية ومن‬ ‫ثم يتم اإطاق �ض ��راحهم اإذا كانت ا�ض ��تجابتهم مرتفعة‪ .‬ولفت ام�ضدر اإى اأن هناك‬ ‫ق�ضم ًا يو�ضى ببقائهم لفرة اإ�ضافية ي امركز ي حال وجود ماحظات فكرية اأو‬ ‫نف�ضية عليهم‪ ،‬حتى يخ�ضعوا لتاأهيل اإ�ضاي من كافة النواحي ال�ضرعية والنف�ضية‬ ‫والجتماعية‪ ،‬وبالتاي ليخرجوا عنا�ض ��ر �ض ��احة ي امجتمع‪ .‬واأو�ضح رئي�ض‬ ‫الدرا�ضات الأكادمية ي كلية املك فهد الأمنية ع�ضو مركز الأمر حمد بن نايف‬ ‫للمنا�ض ��حة والرعاية الدكتور نا�ضر العريفي ل� «ال�ض ��رق» اأن التنظيمات امتطرفة‬ ‫ت�ضتهدف ال�ضباب الذين لديهم ا�ضطرابات نف�ضية واجتماعية‪ ،‬وذوي ال�ضخ�ضيات‬ ‫ال�ض ��عيفة ل�ض ��هولة التاأث ��ر عليه ��م وانقياده ��م‪ .‬واأك ��د اأن كثرا من يخ�ض ��عون‬ ‫لرامج تاأهيلية يعانون من اأمرا�ض نف�ض ��ية وم�ض ��كات اجتماعية اأو لديهم قابلية‬ ‫لاإ�ض ��ابة بالأمرا�ض النف�ض ��ية‪ ،‬عززتها الظروف التي مروا بها خال ان�ض ��مامهم‬ ‫لتل ��ك التنظيم ��ات ومن ثم دخولهم لل�ض ��جن‪ ،‬م ��ا عزز فر�ض ��ة اإ�ض ��ابتهم باأمرا�ض‬ ‫نف�ض ��ية‪ .‬ن‬ ‫وبن اأن اأع�ضاء امنا�ضحة ي كافة التخ�ض�ضات يهتمون بال�ضباب امغرر‬ ‫ي طريق ��ة التعاط ��ي معهم‪ ،‬موؤك ��دا اأن طريق ��ة التعامل والرامج الت ��ي اأعدت ي‬ ‫امنا�ض ��حة �ض ��اهمت ي عودة كثرين عن الفكر ال�ض ��ال‪ ،‬لرجعوا للحياة �ض ��بابا‬ ‫�ضاحن منتجن‪.‬‬

‫اجهاز على دمية �شناعية‬

‫النظام الإلكروي الذي يدير العملية‬

‫الريا�ض ‪ -‬حمد الدوخي‬ ‫اأو�ض ��ح مدي ��ر نظ ��م امعلوم ��ات‬ ‫الإكلينيكية ي وزارة ال�ضحة الدكتور‬ ‫عبدالرحمن الب ��واردي‪ ،‬اأنه م تركيب‬ ‫نظ ��ام حماي ��ة اموالي ��د الإلك ��روي‬ ‫ي ‪ 16‬م�ضت�ض ��فى م ��ن م�ضت�ض ��فيات‬ ‫ال ��ولدة ي وزارة ال�ض ��حة كمرحل ��ة‬ ‫اأوى‪ ،‬و�ضت�ض ��مل امرحلة الثانية ‪149‬‬ ‫م�ضت�ض ��فى‪ ،‬قد يكون فيها اأق�ضام ولدة‬ ‫�ض ��غرة‪ .‬واأ�ض ��اف البواردي قائ ًا اإن‬ ‫ال ��وزارة قام ��ت بع ��دة اإج ��راءات للحد‬ ‫م ��ن ظاه ��رة خطف اموالي ��د‪ ،‬من خال‬ ‫التوعي ��ة ل ��دى العامل ��ن وامواطنن‪،‬‬ ‫وتوزي ��ع الرو�ض ��ورات‪ ،‬وتدري ��ب‬ ‫العاملن‪ ،‬واإبقاء الأطفال ي اح�ضانة‬ ‫خ ��ال الزي ��ارة لأن ‪ %62‬م ��ن ح ��الت‬ ‫اخط ��ف اأو التبدي ��ل ح ��دث ي غرفة‬ ‫الأم‪ ،‬وو�ض ��ع حا�ضنة الطفل بعيدا عن‬ ‫الأبواب‪ ،‬ووجود مر�ضة ناطقة باللغة‬ ‫العربي ��ة للتفاه ��م مع الأم‪ ،‬والتن�ض ��يق‬ ‫ب ��ن اجه ��ات الأمني ��ة وام�ضت�ض ��فى‪،‬‬ ‫وو�ض ��ع كام ��رات مراقب ��ة‪ ،‬واأب ��واب‬

‫د‪ .‬في�شل م�شلي‬

‫د‪.‬الدكتور عبدالرحمن البواردي‬

‫مغنطة باأقفال‪ ،‬وزي موحد للعاملن‪،‬‬ ‫وبطاق ��ات تعريفية للعامل ��ن‪ ،‬والتاأكد‬ ‫م ��ن اأوراق الأهل خال ت�ض ��ليم الطفل‪،‬‬ ‫وتركيب النظام الإلكروي‪ .‬واأو�ضح‬ ‫اأن ه ��ذا النظام الإلكروي يعتمد على‬ ‫تقنية ‪ RFID‬للتعرف على الهوية من‬ ‫خال ذبذبات الرادي ��و وهو عبارة عن‬ ‫�ض ��وار ي مع�ض ��م الأم والطفل‪ ،‬حيث‬ ‫يتع ��رف جه ��از امولود على جه ��از الأم‬ ‫من ��ع تبديل امولود م ��ع اأم اأخرى وهو‬

‫مراقب على دوام ال�ض ��اعة منع خروجه‬ ‫من الق�ضم دون اإذن اأو اختطافه‪.‬‬ ‫وكان م�ضت�ضفى اليمامة بالريا�ض‬ ‫اأطل ��ق نظ ��ام حماي ��ة اموالي ��د م ��ن‬ ‫الختط ��اف واخلط‪ ،‬ل�ض ��مان حقيق‬ ‫ال�ض ��امة للموالي ��د اج ��دد‪ .‬واأو�ض ��ح‬ ‫مدي ��ر ام�ضت�ض ��فى الدكت ��ور في�ض ��ل‬ ‫م�ض ��لي اأن النظام من الأنظمة امتقدمة‬ ‫واحديث ��ة ي احماي ��ة وال�ض ��امة‬ ‫ي ام�ضت�ض ��فيات‪ ،‬واخا�ض ��ة بحماية‬

‫وزارة الصحة تبدأ فعاليات حملة «تعديل‬ ‫السلوك الخطر المرتبط بانتقال عدوى اإيدز»‬ ‫جدة ‪ -‬رنا حكيم‬ ‫ب ��داأت وزارة ال�ض ��حة‪ ،‬مثل ��ة‬ ‫ي الرنام ��ج الوطن ��ي مكافح ��ة‬ ‫الإي ��دز‪ ،‬اأم� ��ض‪ ،‬ي تنفي ��ذ فعاليات‬ ‫حمل ��ة «تعدي ��ل ال�ض ��لوك اخط ��ر‬ ‫امرتب ��ط بانتق ��ال ع ��دوى الإي ��دز»‪،‬‬ ‫وت�ض ��تهدف توعي ��ة اأف ��راد امجتمع‬ ‫بغر� ��ض ام�ض ��اركة للو�ض ��ول اإى‬ ‫مرحل ��ة «�ض ��فر لاإي ��دز»‪ ،‬م ��ن خال‬ ‫ب ��ث ر�ض ��ائل توعوي ��ة للح ��د م ��ن‬ ‫د‪� .‬شناء فلمبان‬ ‫انت�ض ��ار امر�ض عر و�ضائل الإعام‬ ‫امختلف ��ة وام�ضت�ض ��فيات وامراف ��ق‬ ‫العامة امختلفة بامملك ��ة التي تاأتي انت�ض ��اره والق�ض ��اء علي ��ه‪ .‬وذكرت‬ ‫اأن احملة �ض ُت�ض ��هم ي توعية اأفراد‬ ‫بالتزامن مع مو�ضم ال�ضيف‪.‬‬ ‫واأك ��دت مدي ��رة ع ��ام الرنامج امجتمع ب�ضكل عام‪ ،‬وامق�ضود بذلك‬ ‫الوطن ��ي لاإي ��دز ب ��وزارة ال�ض ��حة الأف ��راد غر ام�ض ��ابن بالفرو�ض‪،‬‬ ‫الدكتورة �ض ��ناء فلمب ��ان‪ ،‬اأن امملكة باإر�ض ��ادهم اإى اأ�ض ��اليب الوقاي ��ة‬ ‫من اأقل دول العام اإ�ض ��ابة بالإيدز‪ ،‬العلمي ��ة ال�ض ��حيحة الت ��ي يج ��ب‬ ‫وبذل ��ت جه ��ود ًا م�ض ��نية للح ��د من اتباعها لتجنب الإ�ضابة بالفرو�ض‪،‬‬

‫وي نف�ض الوقت توعية ام�ض ��ابن‬ ‫بالإي ��دز بكيفية العي� ��ض والتعاي�ض‬ ‫م ��ع امجتم ��ع ب�ض ��كل اأف�ض ��ل‪ ،‬م ��ا‬ ‫ي�ضمن تقبلهم له وتقبله لهم لت�ضتمر‬ ‫احياة ب�ضكل طبيعي‪.‬‬ ‫ولفت ��ت اإى اأن حمل ��ة «�ض ��فر‬ ‫لاإي ��دز» �ضت�ض ��تمر ي مرحلته ��ا‬ ‫الأوى على م ��دار اأ�ض ��بوعن وتع ند‬ ‫مثاب ��ة مرحل ��ة مهيدية لتح�ض ��ر‬ ‫امجتم ��ع وحث ��ه عل ��ى فهم و�ض ��ائل‬ ‫تعدي ��ل ال�ض ��لوك اخط ��ر وكيفي ��ة‬ ‫العم ��ل به ��ا‪ ،‬م�ض ��رة اإى اأن وزارة‬ ‫ال�ض ��حة عمل ��ت عل ��ى درا�ض ��ة وفهم‬ ‫م�ض ��ار الإي ��دز داخ ��ل امجتم ��ع‪ ،‬م ��ا‬ ‫مكنه ��ا من التخطي ��ط لتنفيذ حملة‬ ‫متع ��ددة امراح ��ل ت�ض ��تهدف فيه ��ا‬ ‫تعدي ��ل ال�ض ��لوك اخط ��ر امتعل ��ق‬ ‫بع ��دوى الإي ��دز الذي يجع ��ل الفرد‬ ‫اأك ��ر عر�ض ��ة اأو قابلي ��ة لاإ�ض ��ابة‬ ‫بفرو�ض الإيدز‪.‬‬

‫اموالي ��د م ��ن التبدي ��ل اأو م ��ا ي�ض ��مى‬ ‫بخل ��ط اموالي ��د اأو الختط ��اف‪ ،‬حيث‬ ‫يتكون من نظام ��ن فرعين هما‪ :‬نظام‬ ‫‪ Hugs‬امعن ��ي بحماي ��ة الأطف ��ال‬ ‫امواليد من الختطاف‪ ،‬والنظام الثاي‬ ‫ه ��و ‪ Kisses‬الذي يحمي امواليد من‬ ‫اخل ��ط‪ .‬وب � ن�ن اأن النظ ��ام يعتمد على‬ ‫الربط الإلك ��روي بن امول ��ود واأمه‬ ‫بحيث يتم و�ضع �ضوارين اإلكرونين‬ ‫اأحدهم ��ا ي ي ��د الأم‪ ،‬والآخ ��ر ي قدم‬ ‫امول ��ود بعد ال ��ولدة مبا�ض ��رة‪ ،‬ثم يتم‬ ‫رب ��ط اجهازي ��ن عن طري ��ق تعريفهما‬ ‫اإلكروني ��ا ويت ��م اأي�ض ��ا رب ��ط ه ��ذه‬ ‫الأجه ��زة بنظ ��ام متابع ��ة بوح ��دات‬ ‫ام�ضت�ضفى‪ ،‬وتطبيق هذا النظام �ضيمنع‬ ‫ت�ض ��ليم اأي مولود لغ ��ر اأمه عن طريق‬ ‫اخطاأ‪ ،‬كما اأنه �ض ��يمنع اإخراج امولود‬ ‫م ��ن الق�ض ��م اأو الوح ��دة الت ��ي يوج ��د‬ ‫فيه ��ا اإل بعد اإج ��راءات اأمنية ونظامية‬ ‫م�ض ��ددة‪ ،‬حي ��ث اإنه نظام اإن ��ذار وتتبع‬ ‫وتع ��رف اإلكروي ع ��اي الدقة‪ .‬وقال‬ ‫اإن اممر�ضات وفريق العمل م تدريبهم‬ ‫على هذه الإجراءات اجديدة‪.‬‬

‫«قياس» يعقد اليوم اختبار القدرات العامة في البحرين‬ ‫الريا�ض ‪ -‬فهد احمود‬ ‫يعق ��د امركز الوطن ��ي للقيا�ض والتق ��وم ي التعليم‬ ‫الع ��اي‪ ،‬اليوم الإثنن‪ ،‬اختبار الق ��درات العامة ي ملكة‬ ‫البحرين ال�ضقيقة‪ ،‬الذي يع ند من متطلبات القبول بجامعة‬ ‫البحري ��ن وي�ض ��تمر م ��دة ثاث ��ة اأي ��ام‪ .‬واأك ��د مدي ��ر اإدارة‬ ‫العاق ��ات والت�ض ��ال والإع ��ام بامركز الوطن ��ي للقيا�ض‬ ‫والتق ��وم اإبراهيم بن حمد الر�ض ��يد‪ ،‬على اأهمية العاقة‬ ‫بن امركز واموؤ�ض�ضات التعليمية واجامعات على م�ضتوى‬ ‫دول جل� ��ض التعاون اخليجي‪ ،‬م�ض ��يف ًا اأن هذا التعاون‬ ‫ي�ضب ي �ض ��ميم اأهداف امركز ال�ضراتيجية‪ ،‬الذي يع ند‬

‫وبي ��ع اأُ�ضْ ��طوانات الغاز ام�ض ��نعة من‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫الألياف الزجاجية والبا�ضتيك «الفير‬ ‫اأك ��دت وزارة ال�ض� �وؤون البلدي ��ة جا� ��ض» ي جمي ��ع مراك ��ز التموي ��ن‬ ‫والقروي ��ة عل ��ى جمي ��ع فروعه ��ا م ��ن وحطات الوقود‪ .‬وياأتي �ض ��دور هذا‬ ‫الأمان ��ات والبلدي ��ات‪ ،‬من ��ع عر� ��ض التعمي ��م ي اإط ��ار التع ��اون القائم بن‬

‫«المياه الوطنية»‪ :‬معالجة أكثر من ‪ 25‬ألف‬ ‫انكسار في الخطوط والشبكات في أربع مدن‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬

‫اأدي�ض اأبابا ‪ -‬وا�ض‬

‫جحت �ضركة امياه الوطنية ي التعامل مع ‪ 25583‬انك�ضار ًا ي اخطوط‬ ‫الرئي�ضية وال�ضبكات الفرعية‪ ،‬وت�ضرب امياه من عدادات العماء‪ ،‬منذ مطلع العام‬ ‫احاي وحتى الآن ي كل من مدن الريا�ض وجدة ومكة امكرمة والطائف‪.‬‬

‫و�ض ��لت اإى مط ��ار بوي بالعا�ض ��مة الأثيوبية اأدي�ض‬ ‫اأباب ��ا ليلة اأم�ض الأول اأخر �ض ��حنة من ام�ض ��اعدات الإغاثية‬ ‫الت ��ي اأمر بها خ ��ادم احرمن ال�ض ��ريفن امل ��ك عبدالله بن‬ ‫عبدالعزيز اآل �ض ��عود‪ ،‬حفظه الله‪ ،‬للمت�ضررين من اجفاف‬ ‫ي منطق ��ة بورين ��ا باإقليم اأوروميا باأثيوبيا‪� ،‬ض ��ملت مواد‬ ‫غذائي ��ة متنوع ��ة تقدر ب � �‪ 300‬طن‪ .‬واأو�ض ��ح �ض ��فر خادم‬ ‫احرمن ال�ضريفن لدى اأثيوبيا عبدالباقي بن اأحمد عجان‬ ‫اأن ال�ض ��حنات و�ض ��لت اإى اأدي� ��ض اأبابا ع ��ر اأربع رحات‬ ‫للخطوط اجوية ال�ض ��عودية خال الأيام الثاثة اما�ض ��ية‬ ‫لي�ضل اإجماي ام�ض ��اعدات اإى ‪ 300‬طن من امواد الغذائية‬ ‫امتنوعة‪ .‬وبن ال�ض ��فر عجان اأن تلك ال�ض ��حنات �ضت�ضلم‬ ‫اإى احكومة الأثيوبية لتقدمها للمت�ض ��ررين من اجفاف‬ ‫ي منطقة بورينا متابعة من ال�ض ��فارة ال�ضعودية‪ ،‬منوه ًا‬ ‫بتعاون احكومة الأثيوبية‪ .‬وقال اإن هذه ام�ضاعدات تاأتي‬ ‫دعما للعاقات الثنائية امتميزة بن البلدين‪.‬‬

‫خطوط امياه الرئي�ضية والفرعية ي الريا�ض ‪ 1994‬انك�ضار ًا‬ ‫تو�ضيات امياه امنزلية للعماء ي الريا�ض ‪ 11726‬انك�ضاراً‬ ‫خطوط امياه الرئي�ضية والفرعية للمياه ي جدة ‪ 441‬انك�ضار ًا‬ ‫تو�ضيات امياه امنزلية للعماء ي جدة ‪ 4803‬انك�ضارات‬ ‫خطوط امياه الرئي�ضية والفرعية ي مكة امكرمة ‪ 752‬انك�ضار ًا‬ ‫تو�ضيات امياه امنزلية للعماء ي مكة امكرمة ‪ 5420‬انك�ضاراً‬ ‫خطوط امياه الرئي�ضية والفرعية ي الطائف ‪ 309‬انك�ضارات‬ ‫تو�ضيات امياه امنزلية ي الطائف ‪ 138‬انك�ضار ًا‬

‫م ��ن اأه ��م اأهدافه تطوير عاق ��ات التعاون ام�ض ��رك ودعم‬ ‫القيا�ض والتقوم ي التعليم العام والعاي على م�ضتوى‬ ‫امملك ��ة ودول جل�ض التعاون اخليجي‪ .‬واأو�ض ��ح مدير‬ ‫العاق ��ات والإعام اأن اختبار الق ��درات العامة ي جامعة‬ ‫البحرين يق ��دم باللغتن العربي ��ة والإجليزية‪ ،‬ويع ند من‬ ‫متطلبات القبول الأ�ضا�ض ��ية للطاب والطالبات املتحقن‬ ‫بجامع ��ة البحري ��ن‪ ،‬م�ض ��ر ًا اإى اأن م ��ن اأولوي ��ات امركز‬ ‫تطوي ��ر عاقات التعاون والتكام ��ل بن القيا�ض والتقوم‬ ‫وجميع اجهات واموؤ�ض�ض ��ات التعليمي ��ة واجامعات من‬ ‫خال م�ض ��روع امركز واخطة ال�ض ��راتيجية التي يعمل‬ ‫عليها‪.‬‬

‫«الشؤون البلدية» حظر عرض وبيع ُأ ْسطوانات الفيبر‬ ‫جاس في جميع مراكز التموين ومحطات الوقود‬

‫وصول آخر شحنة من المساعدات‬ ‫السعودية إلى العاصمة اأثيوبية‬

‫اانكسارات المعالجة‬

‫اأحد اأجهزة ال�شت�شعار ي ام�شت�شفى‬

‫(ال�شرق)‬

‫الوزارة واجهات امخت�ض ��ة ي وزارة‬ ‫التجارة وال�ضناعة وهيئة اموا�ضفات‬ ‫وامقايي� ��ض وامديري ��ة العام ��ة للدفاع‬ ‫ام ��دي به ��دف امحافظ ��ة على �ض ��امة‬ ‫و�ضحة امواطنن وامقيمن‪.‬‬

‫جامعة نايف تنظم اليوم الملتقى اأول‬ ‫أجهزة مكافحة المخدرات في بيروت‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�ضرق‬ ‫تب ��داأ الي ��وم ي ب ��روت اأعم ��ال املتق ��ى‬ ‫العلم ��ي الأول لأجه ��زة مكافح ��ة امخدرات ي‬ ‫ال ��دول العربي ��ة ال ��ذي تنظم ��ه جامع ��ة ناي ��ف‬ ‫العربية للعلوم الأمنية بالتع ��اون مع امديرية‬ ‫العام ��ة لق ��وى الأم ��ن الداخل ��ي باجمهوري ��ة‬ ‫اللبناني ��ة ح ��ت عن ��وان «ق�ض ��ايا امخ ��درات‬ ‫وتاأثره ��ا عل ��ى الأطف ��ال» وي�ض ��تمر حت ��ى‬ ‫اخمي�ض امقبل‪ .‬واأو�ضح مدير اإدارة العاقات‬ ‫العام ��ة والإع ��ام باجامعة الدكت ��ور خالد بن‬ ‫عبدالعزي ��ز احرف� ��ض اأن املتق ��ى ي�ض ��ارك ي‬ ‫اأعمال ��ه م ��ن ال ��دول العربي ��ة امخت�ض ��ون ي‬ ‫اأجهزة مكافحة امخ ��درات‪ ،‬ووزارات الداخلية‬ ‫والخت�ضا�ض ��يون ي وزارات التعليم العاي‬ ‫والربي ��ة والتعلي ��م واجامع ��ات‪ ،‬ووزارات‬ ‫ال�ض� �وؤون الجتماعي ��ة‪ ،‬والأجه ��زة الأمني ��ة‬ ‫(اجمارك‪ ،‬احدود‪ ،‬الأمن العام) وموؤ�ض�ض ��ات‬

‫امجتمع امدي‪ ،‬وامنظمات ذات العاقة‪.‬‬ ‫ويه ��دف املتق ��ى اإى حقي ��ق جمل ��ة‬ ‫م ��ن الأه ��داف امهم ��ة م ��ن اأبرزه ��ا ت�ض ��خي�ض‬ ‫ظاهرة تعاطي الأطف ��ال للموؤثرات العقلية ي‬ ‫امجتمع ��ات العربي ��ة والتع ��رف عل ��ى عوامل‬ ‫اخط ��ورة واحماي ��ة امرتبط ��ة بتعاط ��ي‬ ‫الأطف ��ال للموؤثرات العقلية‪ ،‬واإي�ض ��اح الأدوار‬ ‫امتوقعة من اموؤ�ض�ضات امجتمعية ي مواجهة‬ ‫م�ض ��كلة تعاط ��ي الأطف ��ال للموؤث ��رات العقلية‪،‬‬ ‫وا�ضتك�ض ��اف التج ��ارب العربي ��ة والعامي ��ة‬ ‫الناجحة ي مواجهة ام�ضكلة‪ ،‬واقراح ال�ضبل‬ ‫امائمة معاجة ام�ض ��كلة وخف�ض �ضررها على‬ ‫الأطفال‪ .‬وت�ض ��مل حاور املتقى النعكا�ضات‬ ‫ال�ض ��لبية عل ��ى الأطف ��ال ج ��راء تعاط ��ي الكبار‬ ‫للموؤثرات العقلية‪ ،‬وتعاطي الأطفال للموؤثرات‬ ‫العقلية‪ ،‬عوامل اخطورة واحماية‪ ،‬وخف�ض‬ ‫ال�ض ��رر ال ��ذي ح ��ق بالأطفال نتيج ��ة تعاطي‬ ‫اموؤثرات العقلية‪.‬‬


‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪5‬‬

‫اجتماع تشاوري لتحديد ااحتياج لوظائف الرجال التعليمية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫عق ��دت وزارة الربية والتعلي ��م ووزارة اخدمة‬ ‫امدني ��ة اأم�ض‪ ،‬اجتماع� � ًا مناق�شة ما و�ش ��ل اإليه العمل‬ ‫ي حدي ��د احتياج الوظائ ��ف التعليمية للرجال للعام‬ ‫الدرا�ش ��ي ‪1434-1433‬ه� ��‪ ،‬وذل ��ك ي مق ��ر وزارة‬ ‫الربي ��ة بالريا� ��ض‪ .‬واأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شمي ي‬ ‫وزارة اخدم ��ة امدنية عبدالعزيز اخن ��ن‪ ،‬اأن وزارة‬ ‫الربية والتعليم ما زال ��ت تعمل على ح�شر الوظائف‬ ‫بام�شتوي ��ن اخام�ض والرابع‪ ،‬وحديد التخ�ش�شات‬ ‫ح�شب ااحتياج‪ ،‬ومن ثم تزويد وزارة اخدمة امدنية‬ ‫به ��ا اإعانها‪ .‬واأك ��د اخن ��ن اأن وزارة اخدمة امدنية‬ ‫ت�شتقب ��ل طلب ��ات الراغب ��ن ي االتح ��اق بالوظائ ��ف‬ ‫احكومي ��ة �ش ��واء التعليمي ��ة اأو غ ��ر التعليمي ��ة من‬ ‫امواطن ��ن وامواطن ��ات ط ��وال الع ��ام عل ��ى برنام ��ج‬ ‫«جدارة« لا�شتفادة من القوائم امحدثة على الرنامج‬ ‫كقاع ��دة بيانات عند توفر وظائف م ��ن جميع اجهات‬ ‫احكومي ��ة‪ .‬واأ�شار اإى اأن ال ��وزارة �شتقوم بامفا�شلة‬ ‫التعليمي ��ة مت ��ى وردت الوظائ ��ف م ��ن وزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬داعي ًا الراغبن ي دخول هذه امفا�شلة من‬ ‫اجتازوا القيا�ض‪ ،‬الدخ ��ول على برنامج جدارة للتاأكد‬ ‫من بياناتهم‪.‬‬

‫المرمى الثالث‬

‫شفافية‪..‬‬ ‫من العيار الثقيل!‬

‫محليات ‪ - 5 -‬كاريكاتير ‪ -‬محمد الهزاع‬ ‫محمد الهزاع‬ ‫عفش‬

‫أحمد باعشن‬

‫يطغى على مناق�سات وتفاعل ع��دد غير ي�سير‬ ‫من اأبناء جازان على مواقع التوا�سل ااجتماعي طابع‬ ‫التهكّ م على اأمانة منطقتهم كردة فعلٍ بعد �سدور قائمة‬ ‫ت�س َمنت ا ْأ�س َما َء مواطنين‪� ،‬سدرت الموافقة بمنحهم‬ ‫اأرا�سي في المخطط ‪ 9‬بمدينة جيزان منذ ب�سعة اأ ّي ٍام‪،‬‬ ‫وقد وزعت ااأمانة بيان ًا ازدح��م باأ�سماءِ مواطنين من‬ ‫مناطق مختلفة‪ ،‬ب�سورة ا تختلف عن �سابقاتها من‬ ‫المنح‪ ،‬لكنّها في البيان ااأخير كانت مو�سع انتقاد‬ ‫حاد‪ ،‬اإذ جا َءت اأ�سما ُء اأبناء منطقة جازان ومدينة جيزان‬ ‫ِب ُن ْدرةِ بي�سة ا ِل ّديك «اا ْأ�سطورة» وعلى ا�ستحياء!‬ ‫ف��ي المقابل َ�س ّجلت اأ�سماء م��ن مناطق اأخ��رى‬ ‫ح�سور ًا افت ًا في بيان ااأمانة! وقد تجلت �سفافية البيان‬ ‫تف�سل معالي ااأمين بتوجيه الدعوة للمواطنين‬ ‫في ُ‬ ‫ال �ك��رام الممنوحين «الم�ستحقين» لح�سور عملية‬ ‫الفرز والقرعة ااآل�ي��ة! و��س� ّدد على اأهمية ح�سورهم‬

‫ه��ذه المنا�سبة‪ ،‬وذ َك��ر اأن اأم��ان�ت� ُه ع��ازم� ٌة على اإج��راء‬ ‫القرعة وملتزمة بقواعدها ولديها �ساحية تكليف اأحد‬ ‫موظفيها لاقتراع «نياب ًة» عن اأي مواطن يتخ ّلف عن‬ ‫الموعد المح ّدد زمانه ومكانه بمق ّر ااأمانة‪ ..‬اأي�سا! بل‬ ‫وب�سّ رت ااأمانة باأن نتائج القرعة ُملزِ مة للجميع! فهل‬ ‫بعد ّ‬ ‫كل تلك ال�سفاف ّية هناك ما يدعو للتذمر؟!‬ ‫• ركلة ترجيح‪:‬‬ ‫لي�سمح لي القارئ الكريم‪ ،‬اأن اأ�ست�سهد بموقف‬ ‫الر�سمي التي بادرت بتكليف‬ ‫متحدثها‬ ‫اأمانة جازان من ِ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫و�سع اأمانة‬ ‫تناولي‬ ‫بعد‬ ‫عنه‬ ‫ا‬ ‫بدي‬ ‫متح ّد ِث «ر�سمي»‬ ‫َ‬ ‫ لم اأ�س ّمها ‪ -‬بالمنطقة الجنوبية منحت رج� ًا برتبة‬‫عريف اأكثر من ثاثين قطع ًة باع واحد ًة منها بمليون‬ ‫أ�سبوع من ن�سر المقال في هذه الزاوية‬ ‫ري��ال‪ ..‬بعد ا ٍ‬ ‫بعنوان «هامور منح برتبة عريف»! ا ّأي �سفافية تلك‬ ‫التي ج�سدها قرار اأمانة جازان؟!‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬عبداه قينان‬

‫‪baashan@alsharq.net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﺤﺎﻓﻆ ﺭﺟﺎﻝ ﺃﻟﻤﻊ ﻳﹸ ﻨﻬﻲ ﺧﻼﻓ ﹰﺎ‬ ‫ﻋﻠﻰ ﺇﻳﺼﺎﻝ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻲ ﻟﻘﺮﻳﺔ ﺛﻌﺎﺑﺔ‬ 

6 ‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ‬33 ‫ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﻭﺷﻚ ﺍﻻﻧﺘﻬﺎﺀ ﺑﻤﺒﻠﻎ‬:‫ﺍﻟﺼﻤﻴﻠﻲ‬

‫ﻳﻨﻮﻡ ﻃﻔﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﺮﻳﺮ ﻭﺍﺣﺪ‬ ‫ﻃﻮﺍﺭﺉ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﻟﻌﺎﺭﺿﺔ ﱢ‬

                         

‫»ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺟﺎﺯﺍﻥ« ﻳﻨﺎﻗﺶ ﻋﺠﺰ ﺍﻟﻤﺪﺍﺭﺱ‬                                                                 

                                                    



                 "      "                   33               

‫ ﻭﻇﻴﻔﺔ ﻧﺴﺎﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﻋﺴﻴﺮ‬330 ‫ ﻣﻄﺎﺑﻘﺔ ﺑﻴﺎﻧﺎﺕ‬:‫ﺍﻟﻔﺼﻴﻠﻲ‬                    

              15   





                   

                                  

                                                                        

‫ ﺍﻟﻴﻮﻡ‬..33 ‫ﺍﻧﻄﻼﻕ ﻣﺴﺎﺑﻘﺔ ﺍﻟﺤﺮﺍﺛﺎﺕ ﺑﺼﻴﻒ ﻧﺠﺮﺍﻥ‬



               

           

                                                      

 

               33                ""            

‫ﺍﻟﺨﻴﻤﺔ ﺍﻟﺪﻋﻮﻳﺔ ﺗﺴﺘﻘﻄﺐ ﺯﻭﺍﺭ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺃﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻭﺍﻷﺩﺑﺎﺀ‬                      

                              

                                                     

‫ﺃﻛﺪ ﺗﺮﺷﻴﺢ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺧﺮﻳﺠﺎﺕ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺮﺗﺒﺔ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ‬

«‫ﺍﻟﻌﺮﻭﺽ ﺍﻟﻤﺎﺋﻴﺔ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﺗﻤﻴﺰﻫﺎ ﻓﻲ »ﻓﺎﻧﺘﺰﻱ ﻻﻧﺪ‬ ‫ﻭ»ﺻﻴﻔﻚ ﺑﺤﺮﻱ ﻭﺍﺭﺑﺢ« ﻳﺴﺘﻘﻄﺐ ﺯﻭﺍﺭ ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺍﻟﺮﻳﺎﺽ‬         "   "                                                   



                

 –

               

       ""      330         1100    

‫ﺻﺪى اﻟﺼﻤﺖ‬

‫ﺃﻧﻴﻦ ﺍﻟﻜﻼﻡ‬ ‫اﻟﺤﺴﻦ اﻟﺤﺎزﻣﻲ‬

            2011                         alhazmiaa@alsharq.net.sa


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

«‫ﺗﺸﻐﻴﻞ ﻣﻌﻠﻢ ﺑﺤﻔﺮ ﺍﻟﺒﺎﻃﻦ ﻣﻤﺮﺿ ﹰﺎ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴ ﹰﺎ ﻓﻲ »ﺗﺨﺼﺼﻲ ﺍﻟﻄﺎﺋﻒ‬

‫أﻧﻴﻦ اﻟﻜﻼم‬

«‫ﻣﻦ ﻫﻮ »ﺍﻟﻜﺎﻓﺮ‬ ‫ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ؟‬ ‫ﻋﻠﻲ ﻣﻜﻲ‬

                                      87      

7

                                   

    88                   1431            

            1432              143161      

                  



                        

‫ »ﺍﻟﺼﺤﺔ« ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ‬:‫ﺍﻟﺪﺑﺎﺳﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻟﻴﻦ ﺣﺴﺐ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﻤﺸﺮﻭﻉ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲۸-٦-۱۲ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬ ‫ﻋﺒﺪﷲ ﺁﻝ ﻋﻤﺮﺍﻥ‬۲۸-٦-۱۲ ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﻣﺤﻠﻲ‬

‫ ﺣﺴﻦ اﻟﺤﺎرﺛﻲ‬:‫ﻓﻲ ﻫﺬه اﻟﺰاوﻳﺔ ﻏﺪﴽ‬ alimekki@alsharq.net.sa

                                                              

‫ﻟﺮﺿﺎﻛﻢ اﺟﺘﻬﺪﻧﺎ‬

‫ﺗﻮﺟﻨﺎ‬ ّ ‫وﺑﺜﻘﺘﻜﻢ ﺟﻮاﺋﺰﻧﺎ‬ ‫ اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬- ‫ ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬- ‫ اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت‬- ‫ﺣﺎﺋﺰون ﻋﻠﻰ اﻟﻤﺮﺗﺒﺔ اﻟﺬﻫﺒﻴﺔ ﻟﺠﺎﺋﺰة ﺟﺮاﻧﺪ ﻣﺎﺳﺘﺮز ﻟﻠﺘﻤ ّﻴﺰ ﻓﻲ رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻼء‬

‫ﻗﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬

‫اﻟﺼﻴﺎﻧﺔ‬

‫رﺿﺎ اﻟﻌﻤﻼء‬

‫اﻟﻤﺒﻴﻌﺎت‬

‫ ﻓﺮع ﻟﻘﻄﻊ اﻟﻐﻴﺎر‬36

Follow us on

‫ﺷﺮﻛـﺔ اﻟﺠﻤﻴــﺢ ﻟﻠﺴﻴــﺎرات اﻟﺤﺎﺋــﺰة ﻋﻠـﻰ ﺟﺎﺋــﺰة ﺟﺮاﻧـﺪﻣﺎﺳــﺘﺮز ﻟﻠﺘﻤﻴــﺰ ﻓـﻲ‬ ‫ ﻣﺮﻛﺰ ﺻﻴﺎﻧﺔ وﺧﺪﻣﺎت‬34

‫ﺗﺎﺑﻌﻮﻧﺎ ﻋﻠﻰ‬

800 7 52 52 52 www.aljomaihauto.com

‫ ﻣﻌﺮض‬32

2011

‫ ﻣﺪﻳﻨﺔ‬14


‫وفاة ثاثة‬ ‫أشخاص‬ ‫وإصابة اثنين‬ ‫في حادث‬ ‫مروري‬

‫ظلم ‪ -‬حمد العطاوي‬

‫ال�ضيارة اخ�ضو�ضية وقد اختفت معامها‬

‫توي ثاثة اأ�صخا�ص واأ�صيب اثنان اآخران ي حادث‬ ‫مروري اأم�ص بالقرب من مركز ظلم على طريق اخرمة‪.‬‬ ‫واأو�صح ��ت التحقيق ��ات الأولي ��ة اأن اأ�صب ��اب احادث‬ ‫تع ��ود للت�ص ��ادم وجه� � ًا لوج ��ه بن �صاحن ��ة نق ��ل و�صيارة‬ ‫خ�صو�صي اأخرى‪ ،‬واأ�صبحت اأج�صاد الركاب اأ�صاء مزقة‬ ‫م ��ع اختفاء مع ��ام الوجه ب�صكل كام ��ل وان�صطار بع�صهم‪.‬‬ ‫وبا�ص ��ر احادث مرور ظل ��م بقيادة الرائ ��د خالد العطاوي‬ ‫وفرق ��ة الدف ��اع ام ��دي‪ ،‬وجرى نق ��ل ام�صابن ع ��ن طريق‬ ‫(ال�ضرق) الهال الأحمر‪.‬‬

‫وفاة نزيل‬ ‫في «تأهيل»‬ ‫المدينة‬ ‫المنورة بسبب‬ ‫ضيق تنفس‬

‫امدينة امنورة ‪ -‬طلعت النعمان‬ ‫اأك ��د م�ص ��در مطل ��ع ي وزارة ال�ص� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫بامدينة امنورة وفاة نزيل ي مركز التاأهيل ال�صامل بامدينة‬ ‫امنورة منت�ص ��ف الأ�صبوع امن�صرم‪ ،‬وذلك نتيجة �صيق ي‬ ‫التنف�ص‪ ،‬منوها ي حديثه ل�«ال�ص ��رق» اأن النزيل ( برج�ص)‬ ‫م ��ن ن ��زلء امدينة امنورة ولي� ��ص من نزلء تب ��وك القادمن‬ ‫مرك ��ز امدينة قب ��ل �صهر تقريب ��ا لتهالك مبن ��ى تاأهيل تبوك‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن ام�صدر اأن احالة م نقلها م ��ن مركز التاأهيل ال�صامل‬ ‫اإى م�صت�صف ��ى الن�صاء وال ��ولدة ي امدينة امنورة محاولة‬ ‫اإ�صعاف ��ه ب�ص ��كل عاج ��ل‪ ،‬واأي�ص ��ا لق ��رب ام�صافة ب ��ن امركز‬

‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪8‬‬ ‫هشتقة‬

‫استثمار شعر‬ ‫المحاورة والعرضة‬

‫إخاء السكان عن طريق طيران اأمن أمس ‪ ..‬وإصابة أربعة‬

‫حريق يطول ‪ 12‬مح ًا تجاري ًا و‪ 17‬بسطة في الرياض‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬

‫ضبط سارق خزنة من منزل مواطن‬

‫عرعر ‪ -‬خلف بن جوير‬ ‫اأحد العمالة يتفقد امحل بعد احريق‬

‫من عمليات ااإطفاء‬

‫الريا�ص ‪ -‬يو�صف الكهفي ‪ ،‬حمد فرحان‬

‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬صالح زمانان‬ ‫‪alroqi@alsharq.net.sa‬‬

‫إنقاذ غريق في مسبح بعرع‬ ‫اأنق ��ذ مواطن م�صاء اأم�ص الأول �صاب ��ا يبلغ من العمر ‪ 19‬عاما‬ ‫من الغرق‪ .‬واأو�صح الناطق الإعامي مديرية الدفاع امدي الرائد‬ ‫فه ��د الأ�صمر اأن غرفة عمليات الدفاع امدي تبلغت عن �صقوط اأحد‬ ‫الأ�صخا�ص ي م�صبح داخل �صالة ريا�صية بحي ام�صاعدية‪ ،‬وعلى‬ ‫الفور انتقلت وحدة الإنقاذ امائي للموقع‪ ،‬م�صر ًا اإى اأنه م اإنقاذه‬ ‫من قبل اأحد احا�صرين‪ ،‬وم نقله بالهال الأحمر م�صت�صفى عرعر‬ ‫امركزي‪.‬‬

‫تركي الروقي‬

‫ا اأعتقد اأن هناك م��ا ي��وازي حفات �ضعر ال�م�ح��اورة والعر�ضة‬ ‫رواج ًا خال ف�ضل ال�ضيف‪ ،‬ولو ذهبت لمكاتب التن�ضيق لهذه الحفات‬ ‫ل�ت�ف��اج�اأت بحجم ال�ح�ج��وزات وال�ح�ف��ات المقامة ل�ضعراء ه��ذا الفن‪،‬‬ ‫والغريب عندما تتبع برامج المهرجانات ال�ضيفية التي تنظم هنا وهناك‬ ‫تجد هذه الفنون غير مدرجة في جداولها‪ ،‬وا تجد كذلك جهة ت�ضعى‬ ‫لتنظيم اأم�ضيات لهوؤاء ال�ضعراء وتنظم فو�ضى حفاتهم‪ ،‬وهي الو�ضيلة‬ ‫الوحيدة الجاذبة لل�ضباب خ��ال ف�ضل ال�ضيف‪ ،‬وب�ضهادة الحفات‬ ‫الخا�ضة المقامة في ق�ضور ااأفراح واأحياء المدن!‬ ‫م��اذا لو قامت الجهات الراعية لمهرجانات ال�ضيف وخا�ضة في‬ ‫المناطق الباردة ‪ -‬اأدق و�ضف ًا من ال�ضياحية ‪ -‬بتنظيم اأم�ضيات في هذا‬ ‫المجال‪ ،‬ودعت ااأ�ضماء الامعة في �ضعر المحاورة والعر�ضة‪ ،‬ورتبت‬ ‫�ضالة اأو م�ضرحا مجهزا بمقاعد للجمهور‪ ،‬واإمكانيات تقنية وتنظيمية‬ ‫جيدة‪ ،‬واأخ��ذت ر�ضوما على دخ��ول ااأم�ضيات‪ ،‬وتركت عنها عرو�ض‬ ‫ال�ضيرك التي ما اإن تبداأ اإا وينتهي مقدموها في جم�ض الهيئة‪ ،‬واأنا‬ ‫متاأكد اأنها �ضتجني اأرباحا طائلة‪ ،‬وتجتذب اأعدادا هائلة من الزوار‪.‬‬ ‫�ضدقوني اا�ضتثمار في فنون وثقافة البلد هو ااأنجح‪ ،‬واأم�ضية‬ ‫واحدة يكون اأقطابها �ضعراء بوزن �ضلطان الهاجري وحبيب العازمي‬ ‫وفاح القرقاح وتركي الميزاني في المحاورة اأو عبدالواحد الزهراني‬ ‫ومحمد بن ثايب و�ضالح بن عزيز ومحمد بن حوقان في العر�ضة ؛‬ ‫�ضيتفوق ح�ضورها على ح�ضور جميع مهرجانات ال�ضيف والت�ضوق‬ ‫التي ن�ضاهدها ك��ل �ضيف‪ ،‬ورب�م��ا يتجاوز دخلها دخ��ل حفلة غنائية‬ ‫�ضاخبة في مهرجان جر�ض اأو �ضالة‪ ..‬جربوا واحكموا‪.‬‬

‫وام�صت�صف ��ى التي ت�ص ��ل اإى اأقل من كيلوم ��ر واحد فقط‪،‬‬ ‫م�ص ��ر ًا اإى اأن وزارة ال�صح ��ة نقل ��ت النزيل بع ��د ا�صتقبال‬ ‫حالته م�صت�صفى ال ��ولدة اإى م�صت�صفى املك فهد امركزي‪،‬‬ ‫وو�صعه ي العناية امركزة مدة يومن‪ ،‬اإل اأنه لقي حتفه‪.‬‬ ‫واأو�صح ام�صدر ‪ -‬رف�ص ذكر ا�صمه‪ -‬اأن الوزارة ب�صدد‬ ‫رفع �صكوى �صد عديد ٍ من اجهات التي حاول اإ�صاعة بع�ص‬ ‫الأخبار عن �صقوط وفي ��ات ي مركز تاأهيل امدينة امنورة‬ ‫لأ�صباب متع ��ددة اأبرزها الإهمال الطب ��ي والإداري للنزلء‬ ‫الذي ��ن يف ��وق عددهم ‪ 900‬نزيل‪ .‬يذك ��ر اأن عدد الوفيات ي‬ ‫مركز تاأهي ��ل امدينة امنورة ارتفع بع ��د قدوم نزلء منطقة‬ ‫تبوك‪ ،‬حيث و�صل عددهم اإى ت�صع حالت‪.‬‬

‫اآلية الدفاع امدي اأمام اموقع (ت�ضوير‪:‬ر�ضيد ال�ضارخ ‪ ،‬ح�ضن امباركي)‬

‫مكن ��ت فرق الدف ��اع امدي ي الريا�ص من ال�صيط ��رة على حريق اندلع‬ ‫عن ��د ال�صاعة ال�صاد�ص ��ة والن�صف من �صباح اأم�ص ي جمع يحتوي على ‪66‬‬ ‫�صق ��ة �صكنية طال احريق منها «‪ »12‬ح ًا جاري ًا ختلفة ام�صاحات‪ ،‬اإ�صافة‬ ‫اإى ‪ 17‬ب�صطة تقع على �صارع الوزير بالعا�صمة الريا�ص‪ .‬وقامت فرق الدفاع‬ ‫ام ��دي باإخاء قاطني امجمع ال�صكني التجاري ح�صب� � ًا لآثار احريق‪ ،‬وذلك‬ ‫عن طريق طران الأمن وفرق الإنقاذ الأر�صية‪ .‬وقال امتحدث الر�صمي بالدفاع‬ ‫ام ��دي النقيب حمد احمادي اإن الدفاع تلقى باغ� � ًا عن احادثة‪ ،‬حيث قامت‬ ‫ف ��رق الدفاع امدي باإخاء اموجودي ��ن ي العمائر ال�صكنية من خال طران‬ ‫الأم ��ن‪ ،‬وم اإخاء ‪� 66‬صقة و‪ 12‬ح ًا جاري ًا ختلفة ام�صاحات‪ ،‬اإ�صافة اإى‬ ‫‪ 17‬مب�صطا‪ .‬واأعلنت م�صت�صفيات العا�صمة حالة ال�صتنفار ل�صتقبال احالت‬ ‫الناج ��ة ع ��ن احريق فيما مكنت ف ��رق الدفاع امدي م ��ن ال�صيطرة عليه ي‬ ‫وق ��ت قيا�صي‪ ،‬وم يتم ت�صجيل اأية حالة وفاة اأو اإ�صابات خطرة‪ ،‬واإما كانت‬ ‫هن ��اك اأربع اإ�صابات باإجه ��اد واإعياء ‪ ،‬ول يزال التحقيق جاري ًا معرفة اأ�صباب‬ ‫احري ��ق‪ .‬اأكد مدي ��ر العاقات العام ��ة ي مدينة املك �صع ��ود الطبية اإبراهيم‬ ‫ال�صبيح اأن امدينة اأعلنت حالة ال�صتنفار مجرد تلقي الباغ موؤكد ًا ا�صتقبال‬ ‫حالتن لزوجن م�صرين تع ّر�صا حالة اختناق مبين ًا اأن حالتيهما م�صتقرة‪.‬‬ ‫وقال �صهود عيان غنه دائم ًا ما ح�صل خافات بن تلك العمالة‪ ،‬وحدث‬ ‫كنوع من حالت النتقام وردة الفعل‪ ،‬فيما قال اآخرون اإن هناك حات تكون‬ ‫خا�ص ��رة ويق ��وم البع�ص بافتعال مثل ه ��ذه الأعمال طمع� � ًا ي التعوي�ص من‬ ‫خال �ص ��ركات التاأمن‪ ،‬وق ��ال امتحدث الر�صمي بالدفاع ام ��دي النقيب حمد‬ ‫احمادي اأن اأمر منطقة الريا�ص الأمر �صطام بن عبدالعزيز تابع احادثة‪.‬‬

‫اأطاحت �صرطة منطقة احدود ال�صمالية ب�صارق خزنة كانت حتوي‬ ‫على مبالغ مالية و�صاحن �صخ�صين من منزل مواطن ي حي الفي�صلية‬ ‫مدينة عرعر‪ .‬ووفق ًا للناطق الإعامي ي �صرطة منطقة احدود ال�صمالية‬ ‫العقي ��د بندر الأي ��داء‪ ،‬اأن مواطن ًا تق ��دم بباغ يفيد ب�صرق ��ة منزله‪ ،‬وبعد‬ ‫التحريات م ال�صتباه ب�صاب ع�صريني بعد توفر الدليل �صده‪ ،‬حيث جرى‬ ‫�صبطه‪ ،‬والعمل يجري على اإح�صار ام�صروقات‪.‬‬

‫اإيقاع بـ ‪ 613‬متسو ًا في جازان‬ ‫جازان ‪ -‬عبد الله البارقي‬ ‫قب�ص ��ت �صرط ��ة منطق ��ة‬ ‫ج ��ازان خ ��ال ال�صت ��ة الأ�صه ��ر‬ ‫اما�صية على ‪ 613‬مت�صو ًل ‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح الناطق الإعامي‬ ‫لل�صرطة الرائ ��د عبدالله القري‬ ‫اأن ال�صرط ��ة قامت باإعداد خطط‬ ‫بتكثي ��ف احم ��ات الأمنية على‬ ‫امت�صول ��ن ي جمي ��ع اأنح ��اء‬ ‫الرائد عبدالله القري‬ ‫امنطقة‪ ،‬والقب�ص عليهم واتخاذ‬ ‫الإج ��راءات النظامي ��ة بحقهم‪ ،‬م�ص ��را اإى اأن امت�صول ��ن يوجدون‬ ‫ي الأ�ص ��واق واأوق ��ات ال�صاة عند ام�صاجد حت ��ى يح�صل امت�صول‬ ‫عل ��ى اأكر عدد مك ��ن من يتعاطفون معه‪ ،‬مبين� � ًا اأنه م تخ�صي�ص‬ ‫دوريات راجلة �صرية وراكبة متابعتهم والقب�ص عليهم وعلى من يقف‬ ‫وراءهم‪.‬‬

‫وفاة ثاثة معاقين ووالدتهم في حريق منزل ببلدة الجشة‬

‫الغرفة التي كان بداخلها امتوفون‬

‫الأح�صاء ‪ -‬اإبراهيم امرزي‬ ‫لقي ثاثة معاقن حتفه ��م ووالدتهم‪ ،‬وذلك‬ ‫بع ��د ن�ص ��وب حري ��ق ي منزلهم ببل ��دة اج�صة‬ ‫اإحدى البلدات ال�صرقية التابعة لاأح�صاء‪� ،‬صباح‬ ‫اأم�ص‪.‬‬ ‫واأو�ص ��ح امتحدث الإعام ��ي للدفاع امدي‬ ‫بامنطق ��ة ال�صرقي ��ة العقيد علي القحط ��اي‪ ،‬اأن‬

‫الدفاع امدي والهال ااأحمر وال�ضحة ي موقع احريق‬

‫عملي ��ات الدف ��اع امدي تلق ��ت باغ ًا ع ��ن حادث‬ ‫حريق ي منزل بقرية اج�صة مكون من دورين‪،‬‬ ‫وانح�صر احريق ي غرف ��ة نوم بالدور الأول‪،‬‬ ‫ونتجت عنه وف ��اة ربة امنزل وثاثة من اأبنائها‬ ‫من ذوي الحتياجات اخا�صة‪ ،‬ونوّه القحطاي‬ ‫اإى اأن احادث ا�صتغرق فرة زمنية طويلة قبل‬ ‫اإب ��اغ الدفاع ام ��دي بوقوع ��ه‪ ،‬وكان امتوفون‬ ‫موجودي ��ن داخل الغرفة‪ ،‬وه ��ي مغلقة بامفتاح‬

‫(ال�ضرق)‬

‫من الداخل من قِبلهم‪ ،‬ومت حاولة فتح الباب‬ ‫م ��ن قِبل اخادمة وم ت�صتطِ ع‪ ،‬ومت ال�صتعانة‬ ‫ب�صقيقه ��م م ��ن الطاب ��ق الث ��اي‪ ،‬ال ��ذي ب ��دوره‬ ‫ا�صتع ��ان بال�صائق محاولة فتح الباب ولكن دون‬ ‫ج ��دوى‪ ،‬بع ��د ذلك م ��ت ال�صتعانة باأح ��د اما ّرة‬ ‫ال ��ذي ب ��دوره ق ��ام بالذه ��اب اإى مرك ��ز اجف ��ر‬ ‫واإباغ الدفاع امدي‪ ،‬ومازال التحقيق م�صتمر ًا‬ ‫معرفة الأ�صباب‪.‬‬

‫وكيل اأكاديمية المتهمة باإساءة لقبيلة عربية يرفع‬ ‫اليوم لديوان المظالم طلبا برد ااعتبار والتعويض‬

‫حائل ‪ -‬بندر العمار‬

‫تع ��ود ق�صي ��ة الأكادمي ��ة‬ ‫ي جامع ��ة حائ ��ل الدكت ��ورة من ��ال‬ ‫احنيط ��ي‪ ،‬الت ��ي اتهم ��ت بالإ�ص ��اءة‬ ‫اإى اإحدى القبائ ��ل العربية للواجهة‬ ‫الي ��وم‪ ،‬حي ��ث �صرفع الي ��وم الوكيل‬ ‫ال�صرع ��ي لها امحام ��ي عمر اجنيدي‬ ‫مطالبة برد اعتبارها وحفظ حقوقها‬ ‫امادية وامعنوي ��ة وتعوي�صها مبلغ‬ ‫‪ 600‬األ ��ف ريال نظر الإ�ص ��اءة التي‬ ‫حق ��ت به ��ا‪ .‬وق ��ال امحام ��ي عم ��ر‬ ‫اجني ��دي «لل�ص ��رق» اإن ��ه �صرف ��ع‬ ‫الق�صي ��ة الي ��وم اأمام دي ��وان امظام‪.‬‬ ‫وذك ��ر اجني ��دي اأن اجامعة منحت‬ ‫موكلته �صهادات �صكر و�صهادة خرة‪،‬‬ ‫بالإ�صافة اإى منحها بع�ص حقوقها‪،‬‬ ‫مو�صح ًا اأنه اجتمع مع مدير اجامعة‬

‫عمر اجنيدي‬

‫ال ��ذي اأك ��د ل ��ه اأن ��ه ل عاقة له ��م ما‬ ‫ن�ص ��ر ي الإعام‪ .‬واأك ��د اجنيدي اأن‬ ‫موكلت ��ه م تتعر�ص بالإ�صاءة اإى اأي‬ ‫قبيل ��ة من قبائ ��ل امملكة وه ��ذا الأمر‬ ‫ب�صهادة اجامعة نف�صها التي منحتها‬ ‫�صه ��ادة التقدي ��ر وال�صك ��ر و�صه ��ادة‬

‫�ضهادة �ضكر وتقدير مقدمة من جامعة حائل لاأكادمية احنيطي قبيل �ضفرها‬

‫ح�صن ال�صرة وال�صلوك‪ ،‬وقد خاطبنا‬ ‫هيئة حقوق الإن�صان ال�صعودية التي‬ ‫بدوره ��ا طلبت اإي�صاح ��ات من وزير‬ ‫التعلي ��م الع ��اي‪ .‬م ��ن جهت ��ه اعت ��ر‬ ‫امتحدث الإعام ��ي ي جامعة حائل‬ ‫مع ��اذ العام ��ر اأن ق�صي ��ة الدكت ��ورة‬

‫احنيطي منتهية ول علم له مخاطبة‬ ‫هيئ ��ة حق ��وق الإن�ص ��ان ال�صعودي ��ة‬ ‫لل ��وزارة‪ ،‬م�ص ��ر ًا اإى اأن ��ه باإمكانكم‬ ‫التاأك ��د من ال ��وزارة نف�صه ��ا‪ ،‬واأنه م‬ ‫ي�صل لهم �ص ��يء ي جامعة حائل من‬ ‫قبل الوزارة بهذا اخ�صو�ص‪.‬‬


‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪10‬‬ ‫هكذا أظن‬

‫ليبراليون‬ ‫عمرو العامري‬

‫كنت قلت عن �للير�لية �ل�شعودية (حديد ً�) �إنها �أ�شبه‬ ‫بالفتاة �جميلة �لتي يتغزل بها كل فتيان �حي �شر ً� وي‬ ‫�لعلن ا يكاد يعرفها �أحد‪.‬‬ ‫م�شكلة (�للير�لية) ه��ي �شجاعة �اع��ر�ف بها من‬ ‫�أول�ئ��ك �ل��ذي��ن ينظرون لها ورغ��م �أن ج��ل �أف ��ر�د �مجتمع‬ ‫ه��م ل�ي��ر�ل�ي��ون ي د�خ�ل�ه��م‪ ..‬م��ن منطلق كونهم تو�قن‬ ‫�إى (منتج �للير�لية) كقيم �لعدل و�لت�شامح و�م�شاو�ة‬ ‫و�شيانة �حريات �إا �أنهم ي �مقابل يتحا�شون �لوقوع‬ ‫ي فخ �م�شطلح وبالتاي فهم يتوقون �إى و�شالها �شرط‬ ‫�أن ا يقال عنهم �إنهم لير�ليون‪ ،‬و�إا كيف نفهم مفكر ً�‬ ‫كالغذ�مي �لذي كنا نظنه �شيخ �للير�لين و�أول من ب�شر‬ ‫ب�اأدو�ت�ه��ا قبل ث��اث��ن ع��ام� ًا و�إذ ب��ه ينكر حتى وج��وده��ا‬ ‫ي �مجتمع ويتحدى �أن ي�شمي له �أحد لير�لي ًا �شعودي ًا‬ ‫و�ح��د ً�‪ ،‬وم��ن هنا ياأتي خ��ذان �لذين ينافحون من �أجل‬ ‫ك�شب م�شاحات م��ن �لت�شامح و�ل��وع��ي وتاأ�شيل �لفكر‬ ‫�حر‪.‬‬ ‫وم�شكلة �ل�ل�ي��ر�ل�ي��ة �أي �� �ش � ًا ه��ي ح��ري��ر �م�شطلح‪،‬‬ ‫وبديهي �أنه لي�س هناك �تفاق على تعريف حدد للير�لية‬ ‫كونها �ل�شرط �اإن�شاي لكر�مة �اإن�شان وحريته �لفردية‬ ‫�شمن �أطر �حريات �م�شوؤولة وحقيق �لعدل و�م�شاو�ة‬ ‫بن فئات �مجتمع بغ�س �لنظر عن �أجنا�شهم (ذك��ر ً� �أو‬ ‫�مر�أة) وبن �مذ�هب و�اأطياف وحتى �اأديان �إن وجدت‬ ‫د�خل �مجتمع‪.‬‬ ‫ومن هنا وقعت �للير�لية و(مريدوها) �شحية �شبابية‬ ‫�م�شطلح‪ ..‬ي ظل غياب حو�ر جتمعي نا�شج ومتكافئ‬ ‫منح �متحاورين نف�س �م�شاحات و�اأدو�ت دون �اتكاء‬ ‫على موروث ثقاي يغلب طرف ًا على �آخر‪.‬‬ ‫ورم ��ا �أت �ف��ق م��ع �شيخنا �ل �غ��ذ�م��ي �أن �ل�ل�ي��ر�ل�ي��ة‬ ‫�ل�شحيحة م توجد‪ ..‬اأن �شروطها م تتوفر‪ ،‬وبالتاي فما‬ ‫نر�ه من �لبع�س هو �دعاء يفتقر للممار�شة �لكاملة ي ظل‬ ‫غياب مناخ يوؤ�شل للير�لية كاملة ن�شتطيع �أن نحكم عليها‬ ‫بالف�شل �أو �لنجاح‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬سعاد جابر‬ ‫‪aalamry@alsharq.net.sa‬‬

‫مدير خيرية حائل لـ |‪ :‬أصحاب قصور اأفراح‬ ‫رفضوا التعاون معنا في فائض الوائم‬ ‫حائل ‪ -‬خ�شر ال�شريهي ‪ ،‬طال الأطرم‬ ‫ق ��ال مدي ��ر اجمعي ��ة اخري ��ة‬ ‫بحائل �شع ��د ال�شقر‪ ،‬اإن اجمعية اأعدت‬ ‫برناج� � ًا لا�شتفادة من فائ� ��ض الولئم‬ ‫وامنا�شب ��ات‪ ،‬واإع ��ادة توزيع ��ه عل ��ى‬ ‫الأ�ش ��ر امحتاجة‪ ،‬ومعاجة غر ال�شالح‬ ‫لا�شته ��اك باإر�شال ��ه م�شن ��ع عني ��زة‬ ‫لتحويله اإى اأعاف‪.‬‬ ‫واأكد ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن اأ�شحاب ق�شور‬ ‫و�شالت الأفراح م يتفاعلوا مع الدعوة‬ ‫الت ��ي وجهته ��ا اإليهم اجمعي ��ة ي وقت‬ ‫�شابق مناق�ش ��ة فائ�ض الولئ ��م‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫اأن املتقى امخ�ش� ��ض لذلك الذي ّ‬ ‫نظمته‬ ‫اجمعي ��ة م يح�ش ��ره اإل ع ��دد قلي ��ل‪،‬‬ ‫مبين ًا اأنهم عق ��دوا لقاء اآخر مع اأ�شحاب‬ ‫امطابخ‪ ،‬ون�شقوا مع الأمانة بخ�شو�ض‬ ‫الأكل غ ��ر ال�شالح لا�شته ��اك الآدمي‪.‬‬ ‫وك�شف ل�«ال�شرق» اأن راأ�ض مال اجمعية‬ ‫و�شل اإى ‪ 300‬ملي ��ون ريال‪ ،‬لفت ًا اإى‬ ‫اأن ال�شتثمار ه ��و الأ�شا�ض جني اأرباح‬ ‫تعتمد عليها اأية جهة لت�شير اأمورها‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح ال�شق ��ر‪ ،‬اأن اجمعي ��ة‬ ‫اطلع ��ت عل ��ى م�ش ��روع جمعي ��ة عني ��زة‬

‫ويطلب من ��ه يعطى ف ��ور ًا اأ ّي� � ًا كان‪ ،‬كما‬ ‫ان�ش ��م لأ�شطول اجمعية �شيارة جديدة‬ ‫ترّع به ��ا فاعل خر تقوم بتوزيع الأكل‬ ‫على منازل امحتاجن‪ ،‬وناأمل ي تعاون‬ ‫اأك ��ر م ��ن اجه ��ات امخت�ش ��ة كالبلدية‬ ‫واجه ��ات الأمنية التي ناأم ��ل اأن تر�شد‬ ‫كل م ��ن يرم ��ى الأكل ي م ��كان غر لئق‬ ‫ومعاقب ��ة كل م ��ن يخال ��ف ذلك»‪.‬وب ��ن‬ ‫ال�شق ��ر‪ ،‬اأن اجمعي ��ة تن�ش ��ق حالي ًا مع‬ ‫اأ�شحاب ق�ش ��ور الأفراح وخا�شة الذين‬ ‫يتوق ��ع اأن يك ��ون لديه ��م فائ� ��ض كب ��ر‪،‬‬ ‫لفتح اأبوابها لكي ي�شتفيد عدد من الأ�شر‬ ‫امحتاجة من الفائ�ض مبا�شرة‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«طلبنا منهم عدم حرمان النا�ض وال�شماح‬ ‫لكل م ��ن اأراد ال�شتفادة من ذلك الفائ�ض‬ ‫ب ��دل م ��ن رميه ��ا ي مك ��ب النفاي ��ات‪،‬‬ ‫�شاحنة تابعة اأمانة حائل ترمي فائ�س وائم ي مكب للنفايات‪ ..‬وي �اإطار �شعد �ل�شقر (�ل�شرق) وبعدهم تاأتي اجمعية لأخذ ما زاد على‬ ‫حاجة امحتاجن»‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن الفرة‬ ‫ال ��ذي يح ��وّل الأطعم ��ة غ ��ر ال�شاح ��ة النطاق العمراي»‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وذك ��ر اأن اجمعية اأعدّت جهيزات امقبل ��ة �شت�شهد تطويرا كب ��را م�شروع‬ ‫لا�شته ��اك الآدمي اإى اأعاف‪ ،‬واأ�شاف‬ ‫«اتفقن ��ا معهم على جمي ��ع الكميات ي متم ّي ��زة هذا العام حف ��ظ الأكل ال�شالح فائ� ��ض الولئ ��م‪ ،‬مرجح� � ًا اأن تتو�ش ��ع‬ ‫حائ ��ل واإر�شاله ��ا له ��م لك ��ي ل ترمى ي لا�شته ��اك الآدم ��ي‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى اجمعية بعد ه ��ذا امو�شم ي ال�شتفادة‬ ‫مكب النفايات‪ ،‬والآن بيننا وبن الأمانة جهيزاته ��ا ال�شابقة‪ ،‬وتكثي ��ف الأفران م ��ن فائ� ��ض الولئ ��م بع ��د اح�ش ��ول‬ ‫خاطب ��ات منحن ��ا قطع ��ة اأر� ��ض لإقامة والثاج ��ات الكب ��رة اخا�ش ��ة بحف ��ظ عل ��ى الأر� ��ض م ��ن الأمان ��ة‪ ،‬وجهي ��ز‬ ‫م�شنع ماث ��ل م�شنع عني ��زة بعيد ًا عن الأكل‪ ،‬واأ�ش ��اف «م ��ن يح�ش ��ر للجمعية ام�شن ��ع لتحوي ��ل الفائ� ��ض اإى اأعاف‪.‬‬

‫تخصيص ‪ 1.25‬مليون ريال مساعدات لفقراء جازان في رمضان‬ ‫جازان ‪ -‬عبدالله البارقي‬ ‫اأكد نائ ��ب رئي�ض اجمعية اخرية‬ ‫ي منطق ��ة ج ��ازان حم ��د العطا� ��ض‬ ‫اأن ع ��دد ام�شتفيدي ��ن م ��ن جمعي ��ة ال ��ر‬ ‫اخرية يبلغ ‪ 2500‬م�شتفيد من �شكان‬ ‫مدين ��ة ج ��ازان و�شواحيه ��ا» الكربو�ض‬ ‫وامعبوج‪ ،‬والقعاري ��ة ‪ ،‬ودحيقة»‪ ،‬كا�شف ًا‬ ‫ع ��ن التجهيزات التي تق ��وم بها اجمعية‬ ‫لتوزيع موؤن �شهر رم�ش ��ان خال الفرة‬ ‫احالية‪.‬‬ ‫واأو�شح اأن حجم اموؤن الرم�شانية‬

‫يق ��در بنح ��و ‪ 500‬األف ري ��ال‪ ،‬وت�شمل‬ ‫�ش ��ات الغ ��ذاء « الأرز وال�شكر واحليب‬ ‫وال�شاي‪ ،‬وال�شوربة وامعكرونة» اإ�شافة‬ ‫اإى ام�شتلزمات التي حتاجها الأ�شر ي‬ ‫�شهر رم�شان‪.‬وق ��ال اإن هناك دعما ي�شل‬ ‫من بع�ض امو�شرين‪ ،‬حيث يتم تخ�شي�ض‬ ‫اإعان ��ات مالي ��ة وو�شعه ��ا ي ح�شاب ��ات‬ ‫ام�شتفيدين‪ ،‬كما �شيتم اإيداع مبالغ اأخرى‬ ‫ي هذه اح�شابات خال �شهر م�شان‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن العطا� ��ض اأن اميزاني ��ة‬ ‫امخ�ش�ش ��ة الت ��ي �شت ��ودع ي ح�شابات‬ ‫ام�شتفيدي ��ن تق ��در ملي ��ون و‪ 250‬األف‬

‫ري ��ال‪ ،‬م�ش ��ر ًا اإى وج ��ود ق�ش ��م ن�شائي‬ ‫للبحث عن الأ�شر امحتاجة‪.‬‬ ‫واأو�شح اأنه ي العام اما�شي كانت‬ ‫اجمعي ��ة اخرية ترع ��ى قرابة ‪2100‬‬ ‫م�شتفي ��د‪ ،‬وقد ارتف ��ع العدد خ ��ال العام‬ ‫اجاري لي�شل اإى ‪ 2500‬م�شتفيد‪.‬‬ ‫م ��ن جانب ��ه ذك ��ر اأح ��د ام�شتفيدين‬ ‫«حم ��د عل ��ي» اأن ام�شاع ��دات ت�شل ��ه ي‬ ‫�شه ��ر رم�ش ��ان �شنوي ًا‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى ما‬ ‫يقدمه امو�ش ��رون ي ه ��ذا ال�شهر‪ ،‬حيث‬ ‫تغطي هذه ام�شاعدات احتياجات بع�ض‬ ‫الأ�شر‪.‬‬

‫اأو�شح مدير اجمعي ��ة اخرية محافظة بقعاء‬ ‫طال عنيزان النغيم�ض‪ ،‬اأن اجمعية بداأت ال�شتعداد‬ ‫مبك ��ر ًا ل�ش ��رف اإعانات �شهر رم�شان امب ��ارك اإذ قامت‬ ‫بح�شر عدد الأ�شر الت ��ي �شتوزع عليها اموؤن اخا�شة‬ ‫بال�شه ��ر الف�شي ��ل‪ ،‬حي ��ث بل ��غ عددها اأكر م ��ن ‪448‬‬ ‫اأ�ش ��رة‪ ،‬م�شر ًا اإى اأن اجمعية اأنهت البيانات الازمة‬ ‫ل�ش ��رف الإعان ��ات امادية ل ��كل اأ�شرة ع ��ن طريق نظام‬ ‫«الركة» بعد اإيقاف توزيع الأ�شناف العينية امختلفة‬ ‫من ام ��واد الغذائية‪ ،‬حيث عمدت اجمعية على �شرف‬ ‫مبل ��غ نق ��دي تت�شرف في ��ه الأ�شرة ح�ش ��ب احتياجها‪،‬‬ ‫وي ��راوح ما ب ��ن ‪ 800‬ري ��ال و‪ 3700‬ريال‪ ،‬ح�شب‬

‫حمد �لعطا�س‬

‫عدد اأفرادها‪.‬‬ ‫وعن حجم اميزانية امخ�ش�شة ل�شهر رم�شان قال‬ ‫النغيم�ض من امتوقع اأن اجمعية �شت�شرف مبلغا يقدر‬ ‫بنحو ‪ 345‬األف ريال‪.‬‬ ‫واأ�شاف اأنه من �شمن ام�شروعات اخرية التي‬ ‫اعتادت اجمعية على تنفيذها ي �شهر رم�شان امبارك‬ ‫م�ش ��روع اإفطار �شائم الذي �شيقام هذا العام ي عديد ٍ‬ ‫من امواقع‪ ،‬التي روعي فيها الكثافة ال�شكانية وقربها‬ ‫م ��ن اجوامع والطرق الرئي�شي ��ة‪ ،‬ليتحقق الهدف من‬ ‫ه ��ذا ام�شروع ي اإفط ��ار اأكر عدد من الفئة ام�شتهدفة‬ ‫من العمالة وام�شافرين‪ ،‬وح�ش ��ب الرنامج امعد لهذا‬ ‫الغر�ض من امتوقع اأن يتم توزيع اأكر من األف وجبة‬ ‫يومي ًا‪.‬‬

‫«خيرية نجران» تخصص ‪ 300‬ألف ريال‬ ‫ميزانية للسال الغذائية في رمضان‬ ‫جران ‪ -‬بدور الع�شري‬ ‫اأك ��د الناطق الإعام ��ي للجمعية‬ ‫اخري ��ة للخدم ��ات الجتماعي ��ة‬ ‫ي ج ��ران ال�شي ��خ ها�ش ��م ب ��ن‬ ‫م�شتورال�شري ��ف‪ ،‬اأن اجمعي ��ة انتهت‬ ‫م ��ن ت�شجيل ام�شتفيدين من الترعات‬ ‫العيني ��ة والنقدي ��ة التي �شت ��وزع قبل‬ ‫حل ��ول �شهر رم�ش ��ان امب ��ارك‪ ،‬م�شر ًا‬ ‫اإى اأن عددهم و�ش ��ل اإى ‪ 988‬اأ�شرة‬ ‫خال هذا العام‪ ،‬وموؤكد ًا اأن العدد قابل‬ ‫للزيادة‪.‬‬ ‫وك�ش ��ف ال�شريف ل�«ال�ش ��رق» اأن‬ ‫اميزانية امعتمدة ا�شتعداد ًا لهذا ال�شهر‬ ‫الف�شيل تقدر بنح ��و ‪ 300‬األف ريال‪،‬‬ ‫وه ��ي قيمة ال�ش ��ال الغذائي ��ة‪ ،‬اإ�شافة‬ ‫اإى اأموال الزكاة‪.‬‬ ‫واأو�ش ��ح اأن ��ه م حديث بيانات‬ ‫ام�شتفيدي ��ن القدام ��ى ام�شجل ��ن ي‬ ‫اجمعي ��ة م ��ن م ��ا ت ��زال ال�ش ��روط‬ ‫منطبق ��ة عليه ��م‪ ،‬موؤك ��د ًا اأن ��ه �شيت ��م‬ ‫�شرف ‪� 500‬شلة غذائية مدعومة من‬

‫�إحدى �اأ�شر �محتاجة تت�شلم �موؤونة من م�شتودع �جمعية‬

‫موؤ�ش�شة ال�شيخ �شليمان بن عبدالعزيز‬ ‫الراجح ��ي اخري ��ة «ف ��رع ج ��ران»‪،‬‬ ‫اإ�شافة اإى ‪� 250‬شلة غذائية مقدمة من‬ ‫اجمعية‪ ،‬لي�شبح عدد ال�شال الغذائية‬ ‫التي �شت ��وزع ‪� 750‬شلة‪ ،‬توزع نهاية‬ ‫�شهر �شعب ��ان اجاري‪.‬ووفق ًا لل�شريف‬ ‫حت ��وي ال�شل ��ة الغذائي ��ة عل ��ى ‪45‬‬ ‫كيل ��و جرام ��ا م ��ن الأرز‪ ،‬وع�شرة كيلو‬

‫بريدة ‪ -‬طارق النا�شر‬ ‫تعت ��زم اأمان ��ة منطق ��ة الق�شيم خ ��ال الف ��رة امقبلة‬ ‫مراقبة امحات التجارية وامطاعم والبوفيهات ا�شتعداد ًا‬ ‫ل�شه ��ر رم�شان امبارك‪ ،‬واأكد امتحدث با�شم اأمانة الق�شيم‬ ‫يزيد امحيمي ��د‪ ،‬اأن هناك تكثيف ًا لأعم ��ال الرقابة ال�شحية‬ ‫من ��ذ بداية مو�ش ��م ال�شيف‪ ،‬و�شتزيد خ ��ال �شهر رم�شان‬ ‫امب ��ارك‪ ،‬وياأتي تكثيف اأعمال الرقاب ��ة خال تلك الفرات‬ ‫نتيجة الطلبات امتزايدة على امواد الغذائية امختلفة‪.‬‬ ‫وتهدف الأمانة م ��ن ذلك اإى الإبقاء على بيئة �شحية‬ ‫و�شامة امنتجات امتداول ��ة وتقدمها للم�شتهلك النهائي‬ ‫ب�شكل �شليم‪ ،‬وفق ًا للمحيميد‪.‬‬ ‫يُذكر اأن مدينة بريدة حت�شن اأكر من ‪ 257‬مطعماً‬ ‫وبوفيه� � ًا بال�شوارع الرئي�شية والفرعي ��ة‪ ،‬وتاأتي امطاعم‬ ‫الواقع ��ة جن ��وب مدينة بري ��دة وح ��ي ال�شامية م ��ن اأكر‬ ‫امطاعم ماحظ ��ة وم�شجلة م�شبق ًا من حيث عدم الهتمام‬ ‫ب� �اأدوات النظاف ��ة والعتماد عل ��ى الإج ��از ال�شريع دون‬ ‫مقومات اأ�شا�شية لقواعد النظافة‪.‬وتعد مدينة بريدة اأكر‬ ‫مدن امملكة التي تنت�شر فيها امطاعم والوجبات ال�شريعة‬ ‫وخا�شة ي �شهر رم�شان‪ ،‬كما اأن الأمانة تواجه �شعوبات‬ ‫بالغ ��ة من الباع ��ة امنت�شرين بالطرقات اأ�شح ��اب الأكات‬ ‫ال�شريعة‪ ،‬خا�شة من يح�ش ��رون قبل الإفطار بال�شوارع‬ ‫ب�شاعة وي�شتغل ��ون حاجة ال�شائم لاإفط ��ار دون الركيز‬ ‫على اأي �شلبيات‪.‬‬

‫تقوم بصرفها قبل رمضان‬

‫الشؤون ااجتماعية تخصص ‪300‬‬ ‫مليون ريال للجمعيات من ميزانيتها‬ ‫الريا�ض ‪ -‬منرة الر�شيدي‬

‫«خيرية بقعاء» تخصص ‪ 345‬ألف ريال إعانات رمضانية للفقراء‬ ‫حائل ‪ -‬خالد احامد‬

‫أمانة بريدة تكثف جواتها على‬ ‫المطاعم استعداد ًا لرمضان‬

‫(�ل�شرق)‬

‫جرام ��ات من �شك ��ر الأ�ش ��رة‪ ،‬وجالون‬ ‫زيت طبخ‪ ،‬وثاث عل ��ب حليب بودرة‬ ‫« ‪ 1800‬ج ��رام»‪ ،‬اإ�شاف ��ة اإى �ش ��اي‬ ‫ربيع‪ ،‬وكرتونة معكرونة‪ ،‬وكرتونتي‬ ‫م ��ر‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اأن ��ه �شيتم �شرف‬ ‫مبلغ من اأموال ال ��زكاة اموجودة لدى‬ ‫اجمعي ��ة على ام�شتفيدين‪ً ،‬‬ ‫ف�شا على‬ ‫توزيع التمور‪.‬‬

‫اأو�ش ��ح امتح ��دث الر�شم ��ي‬ ‫ل ��وزارة ال�ش� �وؤون الجتماعي ��ة‬ ‫حمد العو� ��ض اأن الدع ��م ال�شنوي‬ ‫امخ�ش� ��ض للجمعي ��ات اخري ��ة‬ ‫ام�شجل ��ة ل ��دى وزارة ال�ش� �وؤون‬ ‫الجتماعية يبلغ ‪ 300‬مليون ريال‬ ‫من اميزانية العام ��ة للوزارة‪ ،‬تقوم‬ ‫ب�شرفها قبل حلول �شهر رم�شان‪.‬‬ ‫واأف ��اد العو� ��ض اأن اجمعيات‬ ‫اخري ��ة تتلق ��ى موارده ��ا امالي ��ة‬ ‫م ��ن امترعن وال�شدق ��ات والزكاة‬ ‫الت ��ي تقدم لها‪ ،‬ون�ش ��اط اجمعيات‬ ‫اخري ��ة يقا�ض عادة ما حققه من‬

‫اإيرادات‪.‬وحول اآلية متابعة اإيرادات‬ ‫وم�شروف ��ات اجمعي ��ات اخرية‬ ‫ذك ��ر العو� ��ض اأن ال ��وزارة تع ��ن‬ ‫حا�شب ��ن قانونين ير�ش ��دون كل‬ ‫اإي ��رادات اجمعي ��ات وم�شروفاتها‬ ‫بطريقة حا�شب ��ة قانونية معتمدة‪،‬‬ ‫ويقدمون تقاري ��ر ربع �شنوية عنها‬ ‫ي ختلف مناطق امملكة‪.‬‬ ‫وبالن�شب ��ة لع ��دد الأ�ش ��ر‬ ‫ام�شتفي ��دة من اجمعي ��ات اخرية‬ ‫ذكر العو�ض اأنه ل توجد اإح�شاءات‬ ‫دقيق ��ة ع ��ن عدده ��ا وذل ��ك لتف ��اوت‬ ‫احتياجات واأع ��داد الأ�ش ��ر �شهري ًا‪،‬‬ ‫واخت ��اف ن�ش ��اط وميزاني ��ة كل‬ ‫جمعية‪.‬‬

‫توزيع حقائب غذائية ومساعدات مالية‬

‫«أم القرى» تخصص مليوني ريال لتوزيع‬ ‫معونات رمضان على ‪ 2747‬أسرة‬ ‫مكة امكرمة ‪ -‬اأ�شواق من�شور‬ ‫ب ��داأت جمعية اأم القرى اخرية الن�شائية مكة امكرمة �شرف حقائب‬ ‫غذائي ��ة وم�شاعدات مالية لاأ�ش ��ر امحتاجة ام�شجلة لديه ��ا ا�شتعداد ًا ل�شهر‬ ‫رم�ش ��ان الكرم‪ ،‬وق�شمت اجمعية الأ�شر ام�شتحقة اإى ثاث فئات بح�شب‬ ‫عدد اأفرادها‪ ،‬حدد من خالها مبالغ وحجم الإعانة امقدم‪.‬‬ ‫واأكدت نائب ��ة رئي�شة جمعية اأم القرى رئي�ش ��ة جال�ض الأحياء امكية‬ ‫الن�شائية الدكتورة مرم ال�شبان ل�»ال�شرق»‪ ،‬اأن اجمعية بداأت غرة �شعبان‬ ‫بتوزيع حقائب �شهر رم�ش ��ان الغذائية ل�‪ 2747‬اأ�شرة مكونة من ‪16280‬‬ ‫ف ��رد ًا‪ ،‬وم ��ازال ال�شرف م�شتمر ًا‪ ،‬حت ��ى ح�شل جميع الأ�ش ��ر على حقائبها‬ ‫التي حتوي على مواد غذائية خا�شة لل�شهر الف�شيل مثل «ال�شكر‪ ،‬ال�شاي‪،‬‬ ‫الدقيق‪ ،‬احليب‪ ،‬احبوب‪ ،‬التمر‪ ،‬امعلبات وع�شائر رم�شان»‪.‬‬ ‫واأو�شح ��ت ال�شب ��ان اأن اجمعية خ�ش�شت معون ��ات رم�شان العينية‬ ‫وامالية ما يقارب مليو ْ‬ ‫ي ريال‪ ،‬م�شرة اإى اأن �شرف امعونات لي�ض حدد ًا‬ ‫ي رم�ش ��ان فقط بل طيلة العام‪ ،‬حيث ت ��وزع ب�شكل ربع �شنوي اأو بح�شب‬ ‫حال ��ة الأ�شرة امحتاجة‪ ،‬لفت ��ة اإى اأن اجمعية ق�شمت جمي ��ع الأ�شر �شواء‬ ‫كان ��ت اأ�شر ًا حتاجة‪ ،‬اأو اأ�شر �شجناء‪ ،‬اأو اأرامل اإى ثاث فئات‪ ،‬لتتمكن من‬ ‫و�ش ��ع كمية الغذاء وامبالغ الكافية لهم‪ ،‬وذلك بتحدي ��د الفئة الأوى باأربعة‬ ‫اأ�شخا�ض واأق ��ل‪ ،‬والثانية لاأ�شر التي يزيد اأفرادها على اأربعة‪ ،‬فيما حددت‬ ‫الفئة الثالثة بع�شرة اأ�شخا�ض فاأكر‪ .‬وحول احتمالية عدم اكتفاء الأ�شر من‬ ‫احقيب ��ة التي توزعها اجمعي ��ة‪ ،‬لفتت ال�شبان اإى ا ّ‬ ‫أنهن ب ��داأن من الآن ي‬ ‫ا�شتقب ��ال الترعات امالية ب�شاأن تنفي ��ذ برنامج اإفطار �شائم‪ ،‬وذلك ليت�شنى‬ ‫ّ‬ ‫لهن التفاق مع امطاعم على اأن جهز الوجبات يومي ًا قبل اأذان امغرب طيلة‬ ‫اأي ��ام �شه ��ر رم�شان لتوزعها اجمعي ��ة على اأ�شرها امحتاج ��ة‪ ،‬وبذلك تكون‬ ‫اجمعية �شدت هذا العجز من خال هذا الرنامج‪.‬واأبانت ال�شبان اأن اإفطار‬ ‫�شائ ��م ل ُمن ��ح اإل لاأ�شر التي ل ت�شتطي ��ع اح�شول على قوته ��ا اليومي‪،‬‬ ‫م�ش ��رة اإى اأن اجمعي ��ة توزع خ ��ال ال�شهر الف�شي ��ل ‪ 500‬وجبة يومي ًا‪،‬‬ ‫وتزداد اإى اأن ت�شل ل�‪ 800‬وجبة مع نهاية ال�شهر‪ ،‬موؤكدة على اأن اجمعية‬ ‫ل تدفع مبلغ ًا مالي ًا لإفطار �شائم‪ ،‬بل اإن الرنامج قائم على الترعات‪.‬‬


‫حركة حماس تعد‬ ‫خطة إجاء ما‬ ‫تبقى من عناصرها‬ ‫في سوريا‬

‫دم�سق‪� ،‬لقاهرة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫بد�أت حركة حما�س ي �إعد�د خطة لتاأمن‬ ‫وحماية ما تبقى من كو�درها د�خل �سوريا ما‬ ‫ي ذل ��ك �لعا�سم ��ة دم�س ��ق و�سو�حيها و�سط‬ ‫حال ��ة من �ل�سرية و�لتكت ��م �ل�سديد‪ ،‬وتت�سمن‬ ‫�إج ��اء �ل�سخ�سي ��ات �ح�سا�س ��ة �أو �لت ��ي لها‬ ‫عاق ��ة بالعم ��ل �لع�سك ��ري ي �أق ��رب وق ��ت‪.‬‬ ‫وك�سف ��ت م�س ��ادر رفيعة �م�ست ��وى ي حركة‬ ‫حما� ��س ل�»�ل�سرق» �أن �خطة تاأتي على خلفية‬ ‫(رويرز) �غتي ��ال �لقي ��ادي ي �حرك ��ة كم ��ال غناج ��ة‪،‬‬

‫مقاتلون من حما�س ي غزة‬

‫ووج ��ود �سكوك قوي ��ة حول وق ��وف �مو�ساد �لب ��ارزة ي �لعمق �ل�س ��وري‪ ،‬ومن ث ��م �إثارة‬ ‫�لإ�سر�ئيل ��ي خل ��ف �لعملي ��ة �لت ��ي �عترته ��ا �ج ��دل حول �جه ��ة �لتي قام ��ت بذلك ي ظل‬ ‫و�سائ ��ل �إع ��ام �إ�سر�ئيلي ��ة �سرب ��ة لعملي ��ات �لفو�سى �لتي مر بها �سوريا‪.‬و�أكدت �م�سادر‬ ‫تهري ��ب �لأ�سلحة �إى د�خ ��ل فل�سطن‪ .‬وقالت �أن �لأيام �لقليلة �لقادمة �ست�سهد بدء �لتطبيق‬ ‫�م�س ��ادر �لتي ف�سل ��ت عدم ك�س ��ف هويتها �إن �لعملي خطة �حماية بع ��د �كتمال تفا�سيلها‬ ‫�ل�ساح ��ة �ل�سوري ��ة �أ�سبحت ملعب� � ًا للمو�ساد �لتي تعتمد ب�سكل كبر على نتائج �لتحقيقات‬ ‫�لإ�سر�ئيلي‪ ،‬ب�سب ��ب �ن�سغال �لأجهزة �لأمنية �لتي جريها �حركة ي حادثة �غتيال غناجة‪.‬‬ ‫�ل�سورية بالت�سدي للث ��ورة ومقاتلة �جي�س ويتف ��ق مدي ��ر مرك ��ز �لدر��س ��ات �لفل�سطينية‬ ‫�ح ��ر‪ ،‬وهو م ��ا يتيح �أج ��و�ء مثالي ��ة لدخول ي �لقاه ��رة �إبر�هي ��م �لدير�وي م ��ع ما نقلته‬ ‫عنا�سر من �مو�ساد �لإ�سر�ئيلي لتنفيذ عمليات �م�س ��ادر ل�»�ل�س ��رق» ي �أن �ل�ساحة �ل�سورية‬ ‫�س ��د �مقاوم ��ة �لفل�سطيني ��ة و�سخ�سياته ��ا باتت ملعب ًا للمخاب ��ر�ت �لدولية وعلى ر�أ�سها‬

‫�مو�س ��اد �لإ�سر�ئيلي �لذي يعم ��ل بقوة د�خل‬ ‫دم�سق ل�ستهد�ف قادة �مقاومة �لفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�سار ي ت�سريح ��ات ل�»�ل�سرق» �إى �أن‬ ‫كافة ف�سائ ��ل وحركات �مقاوم ��ة �لفل�سطينية‬ ‫يتوجب عليها �تخاذ �إج ��ر�ء�ت �أمنية حماية‬ ‫كو�دره ��ا ولي�س حركة حما� ��س مفردها‪ ،‬ما‬ ‫ي ذلك �أن جلي �لعنا�سر �لتي تتوى مهمات‬ ‫ومنا�س ��ب رفيع ��ة �أو �أن تتخ ��ذ �أ�ساليب �أمنية‬ ‫عالية حمايته ��م‪ ،‬معتر� �أن �لظروف �حالية‬ ‫ي �سوري ��ا مثل فر�سة ذهبي ��ة لقيام �مو�ساد‬ ‫بت�سفية �أكر عدد منهم‪.‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪12‬‬ ‫‪politics@alsharq.net.sa‬‬

‫عضو بالمجلس الوطني لـ| ‪ :‬تطهير‬ ‫الشمال السوري من قوات اأسد ُكلي ًا خال أيام‬ ‫�لريا�س ‪ -‬خالد �لعويجان‬ ‫قال م�سد ٌر ي �مُعار�سة �ل�سورية وع�سو‬ ‫ي �مجل� ��س �لوطن ��ي ل�»�ل�س ��رق»‪� :‬إن ل ��دى‬ ‫�معار�سة �ست ��ة منافذ بري ��ة ي�ستخدمها �لثو�ر‬ ‫أغر��س �إن�سانية وتخ�سع ل�سيطرتهم‪.‬‬ ‫ل ٍ‬ ‫وقطع �م�س ��در �لذي ف�سل ع ��دم �لإف�ساح‬ ‫عن هويته بتطهر �أجز�ء من �ل�سمال �ل�سوري‪،‬‬ ‫كري ��ف �إدلب‪ ،‬و�سمال حل ��ب‪ ،‬وو�سعها كمنطق ٍة‬ ‫موؤهل ٍة لتكون منطق ٍة عازلة‪.‬‬ ‫وق ��ال �م�س ��در «�سنطهر ه ��ذه �لأجز�ء من‬ ‫�ل�سم ��ال �ل�س ��وري ُكلي� � ًا خ ��ال �أي ��ام‪ ،‬لإحر�ج‬ ‫كمناطق‬ ‫�مجتمع �لدوي كي ُتفر�س تلك �مناطق‬ ‫ٍ‬ ‫عازلة‪ ،‬حي ��ث م حتى �لآن تطهر �أجز�ء كبرة‬ ‫منها‪ ،‬بن�سبة �أكر من ‪ ،%80‬بينما فقدت قو�ت‬ ‫�لأ�سد �سيطرتها على تلك �مناطق‪ ،‬وم يعد لهذه‬ ‫�لقو�ت مكان �آمن �سوى ي �لطائر�ت»‪.‬‬ ‫و�أك ��د �معار� ��س �ل�س ��وري‪� ،‬أن �مع ��ارك‬ ‫�لطاحن ��ة �أ�سبحت عل ��ى بعد كيلو م ��ر�ت من‬ ‫�لق�سر �جمهوري‪ .‬وم�سى يقول «نريد �أ�سلح ًة‬ ‫ثقيلة فق ��ط‪ ،‬ول نحتاج لدع ��م دوي و�سن�سقط‬ ‫�لأ�سد باأنف�سنا ودون �حاجة لأحد‪ ،‬ما ينق�سنا‬ ‫هو دعم بالأ�سلحة �لثقيلة‪ ،‬ويُرك تنفيذ �لعملية‬ ‫للثو�ر �ل�سورين ي �لد�خل»‪.‬‬

‫| على‬ ‫الحدود اأردنية‬ ‫السورية‪ :‬هدوء‬ ‫في منطقة‬ ‫تغلي‬

‫قاذفة �سو�ريخ متنقلة على �حدود �لركية �ل�سورية‬

‫�لنظ ��ام �ل�س ��وري‪� ،‬سدد ي ت�سريح ��ات �سحفية‬ ‫عمان ‪ -‬عاء �لفز�ع‬ ‫�أم�س‪ ،‬على �أن �لأردن لي�س طرفا ي �ل�سر�ع د�خل‬ ‫ل يتخي ��ل �لز�ئر منطقة �مفرق �لأردنية على �سوريا‪ ،‬و�أ�س ��اف �أن ر�أي �لأردن كان و��سحا من‬ ‫�ح ��دود م ��ع �سوريا �أن طبول �ح ��رب تقرع على �لبد�ي ��ة ومف ��اده �أن �ح ��ل �لأمن ��ي ل ي�س ��ل �إى‬ ‫�ح ��دود �مقابل ��ة ي �أق�سى �ل�سمال ب ��ن �سوريا نتيجة‪ ،‬م�سدد ً� على �أن �لأردن لي�س له م�سلحة ي‬ ‫تهريب �ل�ساح �إى �سوريا‪ ،‬وم�ستغرب ًا �لت�سعيد‬ ‫وتركيا‪.‬‬ ‫ويوؤك ��د �مو�طن ��ون ي �مفرق �أن ��ه ل توجد �لإعامي �ل�سوري �سد �لأردن‪.‬‬ ‫م ��ن ناحيت ��ه‪ ،‬ق ��ال �لنائ ��ب �لأردي وزي ��ر‬ ‫�أية حركات ع�سكري ��ة �أردنية غر �عتيادية‪ ،‬و�أن‬ ‫�له ��دوء ي�سود ق ��رى �مفرق �متاخم ��ة للحدود مع �خارجية �ل�سابق عبد�لله �لن�سور ل� «�ل�سرق» �إنه‬ ‫�سوريا‪ ،‬وكذلك �حال ي منطقة �لرمثا �حدودية‪ .‬ل يعتقد �أن �لأردن �سينخرط ي �أي جهد ع�سكري‬ ‫وخ ��ال �لأيام �ما�سي ��ة م يلحظ �مو�طنون ي �سوريا‪ ،‬م�سدد ً� على �أن حدود �لأردن من�سبطة‬ ‫�أي معلم ع�سكري جديد �سوى بطارية دفاع جوي و�سيا�سته معلنة وو��سحة �إذ ل يريد على �لإطاق‬ ‫�سخم ��ة م ن�سبه ��ا �سم ��ال �مفرق‪ ،‬و�أبل ��غ �سهود �أي ت�سعيد ع�سكري ي �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف �لن�س ��ور �أن �أحد مع ��ام �ل�سيا�سة‬ ‫عي ��ان «�ل�سرق» �أنه ��ا ُن ِ�س َب ��ت هناك من ��ذ �أ�سبوع‬ ‫�لأردني ��ة �لثابت ��ة و�م�ستق ��رة ه ��ي �أن �لأردن «لن‬ ‫تقريب ًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رئي� ��س �ل ��وزر�ء �لأردي فاي ��ز �لطر�ون ��ة‪ ،‬يك ��ون مق ��ر� �أو م ��ر� لاعتد�ء عل ��ى �سوريا‪ ،‬ول‬ ‫وعلى �لرغم من ت�سريحاته �مت�ساعدة ن�سبي ًا �إز�ء نوؤي ��د �لتدخ ��ل �لع�سك ��ري �خارج ��ي حت ��ى م ��ن‬

‫محمد البرادعي لـ |‪ :‬مرسي لم يكلفني‬ ‫بتشكيل الحكومة ‪ ..‬وا أرغب في مناصب وزارية‬

‫(رويرز)‬

‫�لرئي�س يجتمع باحكومة �موؤقتة قبل رحيلها‬

‫�لقاهرة ‪ -‬حمد �أحمد حمود‬ ‫بد�أ �لرئي�س �م�سري �لدكتور حمد مر�سي �أم�س‬ ‫حركاته وم�ساور�ته لت�سكيل �حكومة �جديدة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أدى �ليم ��ن �لد�ستورية �أمام �محكمة �لد�ستورية‬ ‫�لعلي ��ا �أم�س �لأول وت ��وى مهام عمله ر�سمي� � ًا كاأول‬ ‫رئي�س م�سري مدي منتخب من �ل�سعب‪.‬‬ ‫وقال ��ت م�س ��ادر ي ح ��زب �حري ��ة و�لعد�ل ��ة‪،‬‬ ‫�ل ��ذر�ع �ل�سيا�س ��ي جماع ��ة �لإخ ��و�ن �م�سلم ��ن ي‬ ‫م�سر‪� ،‬إن م�س ��اور�ت ت�سكيل �حكوم ��ة قد ت�ستغرق‬ ‫�أ�سبوعن‪ ،‬و�أ�سارت �إى �أن ت�سكيل �حكومة �سياأخذ‬ ‫�س ��ك ًا �ئتافي ًا ي�س ��م �لأطياف �ل�سيا�سي ��ة �مختلفة‪،‬‬ ‫�لتز�ما من حمد مر�سي بتعهده �أن يكون رئي�س ًا لكل‬ ‫�م�سرين‪.‬‬ ‫بدوره ��ا‪ ،‬ر�سحت حركة ‪� 6‬أبريل �لدكتور حمد‬ ‫�لر�دعي رئي�س� � ًا للوزر�ء‪ ،‬وقالت �إن �أع�ساء �حركة‬ ‫�أجمع ��و� عل ��ى �أهمي ��ة �أن يت ��وى معار� ��س بحج ��م‬

‫�لر�دعي هذ� �من�سب‪.‬‬ ‫وب َين ��ت �حركة �أنها تنتظر م ��ن مر�سي �للتز�م‬ ‫بتعهد�ت ��ه �لت ��ي كانت �سبب� � ًا ي دعمها ل ��ه ي جولة‬ ‫�لإعادة ي مو�جهة �لفريق �أحمد �سفيق‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه‪ ،‬ق ��ال �لدكتور حم ��د �لر�دعي‪ ،‬ي‬ ‫ت�سريح خا�س ل� «�ل�س ��رق»‪� ،‬إن �أحد ً� م يبلغه ب�سيء‬ ‫ٍ‬ ‫يتعل ��ق بتولي ��ه رئا�سة �حكوم ��ة �جدي ��دة‪ ،‬م�سر ً�‬ ‫�إى عدم رغبته ي ت ��وي منا�سب و�سعيه لأن يكون‬ ‫م�ست�س ��ار ً� فع ��ا ًل توؤخ ��ذ �أر�وؤه بعناية مهي ��د ً� لبناء‬ ‫موؤ�س�سات حقيقية للدولة �م�سرية �حديثة‪.‬‬ ‫بن�سيب‬ ‫فيما يطالب �ل�سلفيون �لدكتور مر�سي‬ ‫ٍ‬ ‫ي �حكوم ��ة �جدي ��دة ل يقل عن �س ��ت وز�ر�ت من‬ ‫بينها «�لزر�عة و�لتعليم»‪ ،‬كما يطالبونه بتنفيذ وعده‬ ‫بتطبيق �ل�سريع ��ة �لإ�سامية‪ ،‬وهذ� م ��ا يعتره عد ٌد‬ ‫م ��ن قياد�ت ح ��زب �حرية و�لعد�ل ��ة عقبة ي طريق‬ ‫ت�سكيل �حكومة �جديدة لاختافات ي �لروؤى بن‬ ‫�لإخو�ن و�ل�سلفين فيما يتعلق بتطبيق �ل�سريعة‪.‬‬

‫دم�سق ‪ -‬معن عاقل‬ ‫ق ��ال �أح ��د �س ��كان زمل ��كا‬ ‫ل�«�ل�س ��رق» �إن ج ��زرة �أول �أم� ��س‬ ‫بد�أت عندم ��ا �أقدمت �سيارة حمل‬ ‫�سبيح ��ة عل ��ى �إط ��اق �لن ��ار على‬ ‫نا�سط ��ن مطلوب ��ن ظهر ً� م ��ا �أدى‬ ‫ل�ست�سهادهم ��ا‪ ،‬وج ��رى �لتف ��اق‬ ‫ب ��ن �لأه ��اي عل ��ى �لت�سيي ��ع بعد‬ ‫�ل�س ��اة ع�س ��ر ً�‪ ،‬لتخ ��رج بعد ذلك‬ ‫�جنازة‪ ،‬وم تكد تتقدم عدة �أمتار‬ ‫حتى �نفجرت حافلة �سغرة كانت‬ ‫�أوقف ��ت ي �منطق ��ة قب ��ل �ل�ساة‬ ‫بفرة وجيزة‪ ،‬م ��ا �أ�سفر عن مقتل‬ ‫نح ��و ‪� 85‬سخ�س� � ًا و�سق ��وط نحو‬ ‫‪ 150‬جريح� � ًا‪ ،‬و�أك ��د �أن �مج ��زرة‬ ‫مبيتة و�له ��دف منها قتل �أكر عدد‬ ‫م ��ن �لنا�س ومنع ��ت ق ��و�ت �لأمن‬ ‫توجه �م�سعفن �إى مكان �حادث‪،‬‬ ‫وهاجم �جي�س �لنظامي �م�ساي‬ ‫كم�سف ��ى �لف ��اح �إ�ساف ��ة لن�س ��ب‬ ‫كمائن للمترعن بالدم و�م�سعفن‬ ‫�مدني ��ن‪ ،‬م ��ا ��سط ��ر �لأه ��اي‬ ‫لإ�سعافه ��م �إى م�س ��اي ميد�ني ��ة‬ ‫و�إى م�سف ��ى �لرج ��اء ي مدين ��ة‬ ‫عربن �مجاورة‪.‬‬ ‫�إى ذل ��ك‪� ،‬أعرب نا�سطون عن‬ ‫تخوفه ��م من �رتكاب ق ��و�ت �لأمن‬

‫�أر��سي �لآخرين‪ ،‬ناهيك عن �لأر��سي �لأردنية»‪.‬‬ ‫وع ��د �لن�س ��ور �مع ��روف بقرب ��ه م ��ن دو�ئر‬ ‫�لقر�ر �لأردنية �أن �ل�سيا�سة �لأردنية �إز�ء �لو�سع‬ ‫�ل�سوري م�ستقرة منذ ‪� 16‬سهر ً�‪ ،‬ول خاف عليها‪،‬‬ ‫ول يوجد جديد ي هذه �ل�سيا�سة‪.‬‬ ‫�أم ��ا �أمن ع ��ام حزب جبهة �لعم ��ل �لإ�سامي‬ ‫حم ��زة من�س ��ور فاأم ��ح �إى �أن �ح ��زب يعار� ��س‬ ‫�لتدخ ��ل �خارج ��ي‪ ،‬م�س ��دد ً� ي ت�سريح ��ات ل � �‬ ‫«�ل�س ��رق» عل ��ى �أن �لأ�س ��ل هو �أن يتلق ��ى �ل�سعب‬ ‫�ل�س ��وري م�ساعد�ت عربي ��ة و�إ�سامية تغنيه عن‬ ‫�أية م�ساعد�ت خارجية م�سبوهة‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف من�س ��ور �أن �حكوم ��ة �لأردنية م‬ ‫تط ��رح �أي �سيء بهذ� �خ�سو� ��س بعد‪ ،‬وبالتاي‬ ‫من �مبكر �أن يطرح �حزب موقف ًا جاهه‪.‬‬ ‫وتاأتي كل هذه �لت�سريحات و�مو�قف لتوؤكد‬ ‫�أن ل �أج ��و�ء ت�سعي ��د ي �لأردن‪ ،‬و�أن �ح ��دود‬ ‫�ل�سورية �لأردنية �ستكون هادئة لوقت طويل‪.‬‬

‫�سباب يكتبون �سعار�ت �لثورة وير�سمون علمها ي قد�سيا‬

‫مجازر جديدة ي �سقبا وحمورية‬ ‫وكفربطن ��ا‪ ،‬بع ��د �ن�سحابه ��ا م ��ن‬ ‫د�خ ��ل ه ��ذه �لبل ��د�ت وتعزي ��ز‬ ‫�حو�ج ��ز حوله ��ا وتو��س ��ل‬ ‫�لق�سف �متقطع عليها‪.‬‬ ‫وي مدين ��ة دوما قال ناجون‬ ‫م ��ن �مدين ��ة �إن عنا�س ��ر �ل�سبيحة‬ ‫�أطلق ��و� �لن ��ار على بع� ��س �لنا�س‬ ‫ل�سلهم ثم ذبحوهم و�أخذو� جثثهم‬ ‫كم ��ا نب�سو� مق ��رة جماعية �سبق‬ ‫�أن حفروها لاأه ��اي ي �حديقة‬ ‫ق ��رب م�سجد طه و�أخ ��ذو� �جثث‬ ‫ب�سي ��ار�ت �إ�سع ��اف �إى م�سف ��ى‬ ‫ت�سري ��ن �لع�سك ��ري‪ ،‬موؤكدي ��ن �أن‬ ‫عائات موؤيدة �أح�سرت و�أ�سكنت‬ ‫ي �سق ��ق ب� �اأول ح ��ارة �سوي ��د�ن‬ ‫وبالقرب من ف ��رن ن�سر �لله وذلك‬ ‫لت�سويرها �أمام �لدنيا و�لإخبارية‬

‫�سورة للحدود �لأردنية �ل�سورية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫على �أنهم من �أهل دوما‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت �معلومات �ل ��و�ردة‬ ‫من دي ��ر �ل ��زور �أن حرب ��ا حقيقية‬ ‫ت ��دور ي �مدين ��ة و�أن �مد�ف ��ع‬ ‫ت ��دك �مدين ��ة م ��ن �أك ��ر م ��ن جهة‬ ‫و�أن �لق�س ��ف ع�سو�ئ ��ي‪ ،‬و�أ�سارت‬ ‫م�سادر �إى ح�سار مطبق مفرو�س‬ ‫على �مدين ��ة و�إى دخول �لدبابات‬ ‫�إى �ل�س ��ارع �لع ��ام‪ ،‬كم ��ا ق�سف ��ت‬ ‫مدفعي ��ة حي �لعم ��ال ل �سيما قرب‬ ‫جامع �ل�سفا‪ ،‬بينما تعر�ست قرية‬ ‫�لفال لق�سف �ساروخي مروحي‪.‬‬ ‫و�أ�سار نا�سطون د�خل �مدينة‬ ‫�أن �ل ��كادر �لطب ��ي و�لتمري�س ��ي‬ ‫حا�س ��ر د�خ ��ل م�سف ��ى �ل�ساعي‪،‬‬ ‫وي�ستخدم ��ون ك ��دروع ب�سري ��ة‬ ‫محاولة �قتح ��ام حي �لعر�سي من‬ ‫خلف �م�سفى‪.‬‬

‫(�ل�سرق)‬

‫قيادي في إخوان مصر لـ |‪ :‬سنطرح على الرئيس إجراء‬ ‫المكمل‬ ‫استفتاء من سؤالين على اإعان الدستوري ِ‬ ‫�لدمام ‪ -‬حام �سام‬

‫(رويرز)‬

‫مجزرة زملكا قرب دمشق «مبيتة» والنظام‬ ‫داهم المشافي ومنع سيارات اإسعاف‬

‫علمت «�ل�س ��رق» �أن هن ��اك �جاه ًا د�خل‬ ‫حزب �حري ��ة و�لعد�ل ��ة‪� ،‬ل ��ذر�ع �ل�سيا�سية‬ ‫جماع ��ة �لإخو�ن �م�سلمن ي م�سر‪ ،‬لإجر�ء‬ ‫م�س ��اور�ت مع �لرئي�س حم ��د مر�سي يطرح‬ ‫فيه ��ا مثل ��و �ح ��زب مقرح� � ًا للخ ��روج من‬ ‫�لأزم ��ة �ل�سيا�سي ��ة �حالي ��ة مف ��اده �أن يدعو‬ ‫�لرئي� ��س �لناخب ��ن �إى ��ستفت ��اء ع ��ام خال‬ ‫�لأ�سه ��ر �مقبلة على للت�سويت ب� «نعم» �أو «ل»‬ ‫على �لإع ��ان �لد�ستوري �مكمِل وحل جل�س‬ ‫�ل�سع ��ب باأكمله‪ .‬بدوره‪� ،‬أو�س ��ح �لقيادي ي‬ ‫حزب �حري ��ة و�لعد�لة و�لرم ��اي �ل�سابق‪،‬‬ ‫�سبح ��ي �سالح‪� ،‬أن رئي� ��س �جمهورية ملك‬ ‫�ساحي ��ة دع ��وة �مو�طن ��ن �إى ��ستفتاء عام‬ ‫للتعرف على موقفهم من �لإعان �مكمِل وحل‬ ‫ت�سريحات‬ ‫�لرمان‪.‬وقال �سبحي �سالح‪ ،‬ي‬ ‫ٍ‬ ‫ل � � «�ل�س ��رق» �أم� ��س‪� ،‬إن «�حري ��ة و�لعد�ل ��ة»‬ ‫يرى �ل�ستفت ��اء خرج ًا م ��ن �لأزمة �حالية‪،‬‬ ‫موؤك ��د ً� «نوؤيد ��ستفتاء عام يطرح �سوؤ�لن ي‬ ‫ورقة �إب ��د�ء ر�أي و�ح ��دة‪ ،‬هل توؤي ��د �لإعان‬ ‫�لد�ستوري �مكمل؟ وهل توؤيد حل �لرمان؟»‪.‬‬ ‫و�أ�س ��اف «ل نتحدث نياب� � ًة عن �لرئي�س‬ ‫�جدي ��د فهذه لي�س ��ت من �ساحي ��ات �حزب‬ ‫ول �لإخو�ن‪ ،‬ولكن مكنني �لقول �إن �لدكتور‬ ‫مر�س ��ي مقتنع باأن ��ه ل ي�سح �إه ��د�ر �أ�سو�ت‬ ‫�لناخب ��ن �لت ��ي �سكل ��ت �لرم ��ان‪ ،‬و�أقول من‬ ‫خال معرفتي بالرئي�س وعملي معه �إنه يوؤمن‬ ‫بالنتخاب ول يقب ��ل و�ساية �موؤ�س�سات على‬

‫�مو�طنن»‪.‬‬ ‫ر منزع � ٍ�ج من تاأ�سي� ��س �أحز�ب‬ ‫�لإ�سام ��ي غ َ‬ ‫وك�س ��ف �سال ��ح‪� ،‬ل ��ذي كان ع�س ��و� ي لير�لي ��ة وي�ساري ��ة و�سخ�سيات عام ��ة تيار�ً‬ ‫جن ��ة �لتعدي ��ات �لد�ستوري ��ة �م�سوؤولة عن �أطلقو� عليه «�لطريق �لثالث» مو�جهة �سعود‬ ‫�سياغ ��ة ��ستفتاء مار� ��س ‪ ،2011‬ع ��ن �إجر�ء �لإ�سامي ��ن‪ ،‬م�س ��ر ً� �إى ح ��ق كل ف�سيل ي‬ ‫موؤ�س�س ��ة �لرئا�س ��ة م�س ��اور�ت م ��ع �لأحز�ب ر�سم خريطة حركات ��ه وحالفاته خ�سو�س ًا‬ ‫و�لق ��وى �ل�سيا�سي ��ة و�مجل� ��س �لع�سك ��ري مع �حتمالية �إجر�ء �نتخابات برمانية جديدة‬ ‫للو�سول �إى �سيغة ح ��ل �لأزمة حول دون ولو على ثلث �مقاعد‪.‬‬ ‫وع ��ن خليفة حم ��د مر�س ��ي ي رئا�سة‬ ‫وق ��وع خافات جدي ��دة بن مكون ��ات �م�سهد‬ ‫«�حري ��ة و�لعد�ل ��ة»‪ ،‬ب � َ�ن �سال ��ح �أن �موؤمر‬ ‫�ل�سيا�سي �م�سري‪.‬‬ ‫�اق �آخر‪� ،‬عتر �سالح �أن �لتيار �لع ��ام للحزب ه ��و �مخ� �وَل باختي ��ار رئي�سه‬ ‫وي �سي � ٍ‬

‫حمد مر�سي يحيي فرقة ع�سكرية �أم�س �لأول‬

‫�جدي ��د‪ ،‬لفت� � ًا �إى تو�فر ما �سم ��اه «كفاء�ت‬ ‫د�خل �حزب قادرة على �إد�رته»‪.‬‬ ‫وكان ��ت �محكم ��ة �لد�ستوري ��ة �لعلي ��ا‬ ‫�أ�س ��درت منت�س ��ف يوني ��و �ما�س ��ي حكم� � ًا‬ ‫ببطان مو�د ي قانون �لنتخابات �لرمانية‬ ‫تتعلق بكيفي ��ة �نتخاب نو�ب �مقاعد �لفردية‪،‬‬ ‫قبل �أن ي�سدر �مجل� ��س �لع�سكري قر�ر ً� بحل‬ ‫�لرم ��ان باأكمله ��ستن ��اد ً� �إى تف�سر �محكمة‬ ‫للحكم‪ ،‬وهو ما �أثار �لتيار �لإ�سامي �ساحب‬ ‫�لأغلبية �لنيابية‪.‬‬

‫(�إ ب �أ)‬


‫ﺃﺭﻣﻦ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻳﺮﻏﺒﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﺔ ﻣﻦ ﻭﻃﻨﻬﻢ ﺍﻷﻡ‬          150            %9

                        

 4222010  29832011 2012   2669     

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻣﺎ اﺳﺘﻮﻗﻔﻨﻲ‬

 

‫ﻣﻨﺬر اﻟﻜﺎﺷﻒ‬

‫ﻣﺮﺳﻲ ﻭﺇﻳﺮﺍﻥ‬                                      monzer@alsharq.net.sa



                             

13

‫ ﻧﺮﻓﺾ‬:| ‫ﺍﻟﻨﺎﻃﻖ ﺑﺎﺳﻢ ﻛﺘﺎﺋﺐ ﻋﺰﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﻘﺴﺎﻡ ﻟـ‬ ..‫ﺍﻟﺮﺑﻂ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺤﺔ ﻣﻊ »ﻓﺘﺢ« ﻭﺷﻄﺐ ﺍﻟﻤﻘﺎﻭﻣﺔ‬ ‫ﻭﻣﺴﺘﻌﺪﻭﻥ ﻟﺼﺪ ﺃﻱ ﻋﺪﻭﺍﻥ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻲ‬           20092008            

‫ ﺳﺎﻋﺔ‬72 ‫ ﺻﺎﺭﻭﺧ ﹰﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﺪﺍﻑ ﺇﺳﺮﺍﺋﻴﻠﻴﺔ ﻓﻲ‬120 ‫ﺃﻃﻠﻘﻨﺎ‬                

                    

                2008                                                                                                                                                                                                             

72                      

‫ﻗﺪ ﻧﻀﻄﺮ ﻟﺘﻜﺮﺍﺭ‬ ‫ﻭﺍﻗﻌﺔ ﺟﻠﻌﺎﺩ ﺷﺎﻟﻴﻂ‬ ‫ﻟﻺﻓﺮﺍﺝ ﻋﻦ ﺃﺳﺮﺍﻧﺎ‬ ‫ﻧﻌﺎﻭﻥ ﺣﻜﻮﻣﺔ‬ ‫»ﺣﻤﺎﺱ« ﻓﻲ ﺍﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺀ ﺩﺍﺧﻞ ﻏﺰﺓ‬ ‫ﺿﺒﻂ ﺟﻤﺎﻋﺎﺕ ﻣﺴﻠﺤﺔ‬ ‫ﺧﺎﺭﺟﺔ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ‬ ‫ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﻣﻬﺎﻣﻨﺎ‬



                                                                                                                                                                                                                                                                 120  


‫«قاعدة اليمن»‬ ‫لـ |‪ :‬الدبلوماسي‬ ‫السعودي المختطف‬ ‫بصحة جيدة‬

‫ال�شرق ‪� -‬شنعاء‬ ‫ق ��ال م�ش ��د ٌر ي تنظي ��م القاعدة باليمن ل � � «ال�ش ��رق» اإن نائب‬ ‫َ‬ ‫امختطف عبدالل ��ه اخالدي‪ ،‬ب�شح ٍة‬ ‫القن�شل ال�شع ��ودي ي عدن‪،‬‬ ‫جيدة وم ي�شبه اأي مكروه‪ ،‬راف�شا الإدلء باأية تفا�شيل اإ�شافية‪.‬‬ ‫�اق اآخ ��ر‪ ،‬عد ام�شدر ي القاع ��دة اأن التنظيم ل يزال‬ ‫وي �شي � ٍ‬ ‫بكامل قوته واأن عملية ان�شحابه من حافظة اأبن اجنوبية م تكن‬ ‫هزمة كما تروج لها احكومة اليمنية بل «تكتيك وانتقال اإى مربع‬ ‫اآخ ��ر ي معرك ��ة م تنته بع ��د واإما بداأت ب�ش ��ورة اأخرى»‪ ،‬ح�شب‬ ‫قوله‪ .‬وقال ام�شدر اإن احديث عن فرار عنا�شر التنظيم اإى عُمان‬ ‫والق ��رن الإفريقي فيه كثر من امبالغة‪ ،‬وردَه اإى ما �شمّاه حاولة‬

‫احكوم ��ة ت�شوير نف�شها باعتبارها م�شيطرة على كل اأنحاء اليمن‬ ‫واأنه م يعد هناك مكان يتحرك فيه عنا�شر التنظيم‪.‬‬ ‫وذك ��ر اأن احكومة واأجه ��زة اأمنها يدركون جي ��د ًا اأن عنا�شر‬ ‫التنظي ��م موجودون ي اليمن وي كل حافظ ��ة واأن الأيام امقبلة‬ ‫�شتثبت ما �شمّاه «كذب النت�شار الذي احتفت به»‪.‬‬ ‫وب � ّ�ن ام�ش ��در اأن جميع قادة احملة الع�شكري ��ة على القاعدة‬ ‫�شيكون ��ون هدف ��ا للتنظيم خ ��ال الفرة امقبلة ه ��م وكل من �شارك‬ ‫وتع ��اون م ��ع الأمريكي ��ن‪ ،‬واأك ��د اأن الق ��وات الأمريكي ��ة البحرية‬ ‫واجوي ��ة �شاركت ي العمليات احربية ي اأبن وبكثافة‪ ،‬م�شيف ًا‬ ‫«ل ��ول هذه ام�شاركة ما ا�شتط ��اع جي�ض متهالك كاجي�ض اليمني اأن‬ ‫يفعل �شيئا اأمام التنظيم»‪ ،‬ح�شب قوله‪.‬‬

‫�شياق مت�شل‪ ،‬اأفاد م�شوؤو ٌل اأمني ل�«ال�شرق» اأن التحقيقات‬ ‫وي ٍ‬ ‫ي واقع ��ة ه ��روب خلي ��ة تابعة للقاع ��دة من �شج ��ن امخابرات ي‬ ‫مدينة احديدة ك�شفت وجود تواط ؤو من ِقبَل �شباط ي جهاز الأمن‬ ‫ال�شيا�شي‪ .‬واأ�شاف اأنه م احتجاز عد ٍد من ام�شتبه ي تورطهم ي‬ ‫عملية تهريب ال�شجناء ويجري التحقيق معهم وبينهم �شابط كبر‬ ‫برتبة عقيد‪.‬‬ ‫وي �شنع ��اء‪ ،‬اأعل ��ن رئي�ض جهاز الأمن القوم ��ي «امخابرات»‬ ‫القب�ض على اخلية التي دبرت الهجوم النتحاري على كتيبة اأمنية‬ ‫ي مي ��دان ال�شبعن ي ذكرى الحتفال بعيد الوحدة قبل ‪ 42‬يوم ًا‬ ‫وراح �شحيته اأكر من ‪ 120‬جندي ًا وع�شرات ام�شابن‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�ش ��رق» من م�شادر خا�ش ��ة اأن اخلية ت�شم جنودا‬

‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪14‬‬ ‫يوميات أحوازي‬

‫إيران‪ ..‬واقتراب الساعة‬

‫ي الفرق ��ة الأوى «مدرع» التي يقودها اللواء علي ح�شن الأحمر‬ ‫وينتم ��ي اإليها منفذ العملية اإ�شافة اإى اأ�شخا�ض اآخرين من خارج‬ ‫امع�شكر‪.‬‬ ‫وذك ��رت ام�ش ��ادر اأنه م القب� ��ض على غالبي ��ة اأع�شاء اخلية‬ ‫بينما يتم ماحقة �شخ�شن على �شلة بعملية التفجر‪.‬‬ ‫ياأت ��ي ذلك فيما و�ش ��ل اأم� ��ض اإى قاعدة العن ��د الع�شكرية ي‬ ‫حافظ ��ة حج جنوب اليم ��ن عد ٌد من جنود امارين ��ز الأمريكي ي‬ ‫مهم ٍة غر معلنة‪ .‬ويوجد ي القاعدة الع�شكرية منذ تد�شن احملة‬ ‫على اأبن خراء وجنود اأمريكيون م يغادروا على الرغم من انتهاء‬ ‫العمليات وعودة غالبية وحدات اجي�ض اليمني ام�شاركة فيها اإى‬ ‫مواقعها ال�شابقة‪.‬‬

‫مصدر في دولة القانون لـ |‪ :‬ما ذكر فيه الكثير من الصحة‬

‫نواب «العراقية»‪ :‬أية اتفاقية لنشر صواريخ إيرانية في العراق مرفوضة‬

‫بغداد ‪ -‬مازن ال�شمري‬ ‫عباس الكعبي‬

‫تو�شات ق��ادة اإي ��ران بال�شعب‬ ‫ل��ن تجدي نفع ًا ّ‬ ‫لمزيد من ال�شبر وال�شمود حيال المرحلة الع�شيرة‬ ‫القادمة‪ ،‬فجروح ال�شعب مازالت غائرة‪ ،‬ويقمع يومي ًا‬ ‫بمنتهى الق�شوة بمج ّرد التعبير عن راأي��ه‪ ،‬و�شودرت‬ ‫اإرادته بالكامل على يد من ي�ش ّمون اأنف�شهم قادة الثورة‬ ‫الإ�شامية‪ ..‬وخاطب «خامنئي» ال�شعب الإيراني قائ ًا‪:‬‬ ‫«بعقوباتها ت�شعى قوى ال�شتكبار اإلى اإر�شاخ ال�شعب‬ ‫واإب �ع��اده ع��ن ال�ن�ظ��ام‪ ،‬اإل اأن�ه��ا ل��م ت�ع��رف بعد ال�شعب‬ ‫الإي��ران��ي وق��ادت��ه»‪ .‬ولكن «مطالبته ال�شلطات الثاث‬ ‫بالتقارب وتجنب الخافات» تعني اأن باده مقبلة على‬ ‫اأزمة اأكثر خطورة وجدية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب خطيب جمعة ط�ه��ران وع�شو مجل�س‬ ‫خبراء القيادة «اأحمد جنتي» ال�شعب الإيراني «بعدم‬ ‫اإبداء ال�شتياء من غاء المعي�شة‪ ،‬لأن ذلك ي�ش ّر الغرب‬ ‫وي �ع �زّز قناعته بنجاعة ال�ع�ق��وب��ات»‪ .‬وم��ع ب��دء حزمة‬ ‫ال�ع�ق��وب��ات الأوروب� �ي ��ة‪� ،‬شتنخف�س � �ش��ادرات اإي��ران‬ ‫النفطية اإلى اأكثر من مليون برميل يومي ًا‪ ،‬ال�شيء الذي‬

‫جعل من اإي��ران تعي�س حالة ه�شتيريا على ال�شعيدين‬ ‫الر�شمي وال�شعبي‪ .‬وعاد قادتها اإلى التهديد باإغاق‬ ‫«م�شيق ب��اب ال�شام»‪ ،‬واأك��د «�شعيد جليلي» رئي�س‬ ‫لجنة الأم��ن القومي «ا�شتعداد باده للرد المنا�شب»‪.‬‬ ‫والح�شود الع�شكرية الإي��ران�ي��ة في الأح ��واز المحتلة‬ ‫وتهديد «ح�شين �شامي» قائد الحر�س الثوري ب�شيطرة‬ ‫اإي��ران على م�شالح الأع��داء في كل العالم‪ ،‬واإ�شارته‬ ‫اإل��ى اقتراب المواجهة الأخيرة وتاأكيده على �شعوبة‬ ‫تخطيها‪ ،‬تدل على قرب �شاعة ال�شفر هي الأخرى‪.‬‬ ‫اللجوء اإلى لغة التهديد والت�شعيد والوعيد تبدو‬ ‫�شهلة جد ًا‪ ،‬اإل اأن المواجهة تتطلب الأدوات ال�شرورية‬ ‫والازمة‪ ،‬فالت�شخم ي�شل عجلة القت�شاد الإيراني‪،‬‬ ‫�شجلت ارتفاع ًا كبير ًا‬ ‫واأ�شعار الذهب والعملة ال�شعبة ّ‬ ‫قبل اأي� ��ام‪ ،‬وان �ه��ارت اأ��ش�ع��ار الأ��ش�ه��م ف��ي البور�شة‬ ‫الإيرانية‪ ،‬وغالبية ال�شعب تنتظر �شاعة ال�شفر للنزول‬ ‫اإلى ال�شارع لإ�شقاط النظام‪ ،‬فيا ترى على ماذا يراهن‬ ‫مالي طهران لقيام ال�شاعة؟!‬

‫‪eias@alsharq.net.sa‬‬

‫�شدد نواب القائمة العراقية على رف�ض التدخل‬ ‫الإي ��راي الع�شك ��ري ي الع ��راق‪ ،‬وع ��دوا الأنب ��اء‬ ‫ام�شرب ��ة من امنطقة اخ�شراء بوجود وفد ع�شكري‬ ‫اإي ��راي لعق ��د اتفاقية اأمنية ب ��ن البلدي ��ن نوع ًا من‬ ‫التدخ ��ل الفج ي الأم ��ن الوطني لبلده ��م‪ ،‬فيما نفى‬ ‫الناطق الر�شمي با�ش ��م ائتاف دولة القانون النائب‬ ‫عل ��ي ال�شاه‪،‬علمه بوجود وف ��د ع�شكري اإيراي ي‬ ‫الع ��راق لتوقيع اتفاقية تعاون ع�شكري لن�شر قواعد‬ ‫دف ��اع جوي ع ��ن الع ��راق واإي ��ران و�شوري ��ة‪ ،‬وقال‬ ‫ل�»ال�شرق» م اأ�شمع اأبد ًا بهذا الكام ول علم ي به»‪.‬‬ ‫وكانت و�شائ ��ل اإعام عراقي ��ة وعربية تناقلت‬ ‫اأنباء عن وجود وفد ع�شكري اإيراي رفيع ام�شتوى‬ ‫ي بغ ��داد يق ��وده اج ��رال قا�ش ��م �شليم ��اي‪ ،‬قائد‬ ‫فيلق القد�ض الإي ��راي يرافقه عدد من كبار ال�شباط‬ ‫الإيراني ��ن‪ ،‬وقالت م�شادر رفيع ��ة ي دولة القانون‬ ‫ل�»ال�شرق» مف�شلة عدم ذكر ا�شمها‪« ،‬اإن ما ن�شر متلك‬ ‫كث ��ر ًا من ال�شحة‪ ،‬كون عاقات التن�شيق الع�شكري‬ ‫بن الع ��راق واإيران بداأت منذ ف ��رة لإعادة تنظيف‬

‫امالكي وخامنئي‬

‫احدود الطويل ��ة ام�شركة بن البلدي ��ن من الألغام‬ ‫وتب ��ادل خرائط امعارك لنت�ش ��ال اجثامن للجنود‬ ‫العراقي ��ن والإيراني ��ن الذي ��ن قتلوا خ ��ال احرب‬ ‫العراقي ��ة الإيراني ��ة‪ ،‬ومث ��ل ه ��ذا الأمر يحت ��اج اإى‬ ‫اتفاقية للتعاون بن البليدن»‪.‬‬ ‫من جان ��ب اآخر‪� ،‬شدد ن ��واب القائم ��ة العراقية‬

‫(ال�شرق)‬

‫عل ��ى رف�ض مثل ه ��ذه التفاقي ��ة وعدوه ��ا نوع ًا من‬ ‫التدخل الفج ي ال�شوؤون العراقية وانتهاك ًا �شارخ ًا‬ ‫لاأمن الوطني‪ ،‬وي متابعة «ال�شرق» لت�شريحاتهم‪،‬‬ ‫اأكد النائ ��ب حمد اخال ��دي «اإن اأي وجود ع�شكري‬ ‫خارجي داخ ��ل الأرا�شي العراقي ��ة �شيجابه برف�ض‬ ‫قاطع‪ ،‬لي�ض على ام�شتوى ال�شيا�شي فقط واإما على‬

‫ام�شتوى ال�شعبي وبقوة»‪.‬‬ ‫واأ�شاف اخالدي‪ ،‬القيادي ي ائتاف العراقية‬ ‫الوطني ��ة‪« ،‬اإن م ��ا ن�شمع ��ه م ��ن اأخب ��ار ح ��ول ن�ش ��ر‬ ‫�شواريخ اإيرانية داخل الأرا�شي العراقية‪� ،‬شيجابه‬ ‫من قبلنا كقائمة ومن ال�شعب العراقي ب�شكل عام ول‬ ‫مكن ال�شكوت عليه»‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال النائ ��ب عن القائمة العراقية جمال‬ ‫الكي ��اي اإن هناك رف�ش ًا تام� � ًا من كتل �شيا�شية لأي‬ ‫اتفاق على ن�شر �شواريخ اإيرانية ي العراق‪ ،‬مبينا‬ ‫اأن الع ��راق لي�ض حليف ًا لإيران اأو غرها حتى ي�شمح‬ ‫لها بن�شر �شواريخ متطورة على اأرا�شيه‪.‬‬ ‫فيما ع ��دت النائبة ع ��ن القائم ��ة العراقية �شهاد‬ ‫العبي ��دي اأي وجود ع�شكري اإيراي داخل الأرا�شي‬ ‫العراقية خرقا لل�شيادة العراقية واعتداء عليها»‪.‬‬ ‫واأ�شافت‪« ،‬نحن نرف�ض اأن يكون العراق �شاحة‬ ‫لل�شراع بن اأي من ال ��دول امجاورة واأي من الدول‬ ‫الإقليمي ��ة لأن الع ��راق ل ��ه دولة م�شتقلة ول ��ه �شيادة‬ ‫م�شتقل ��ة واأن اأي وجود ع�شكري خارجي ي العراق‬ ‫اأو التمهي ��د له مثل خرقا لل�شيادة العراقية واعتداء‬ ‫عليها»‪.‬‬


                                        

                                       

                            

                                     

| ‫رأي‬

..‫ﺟﻨﻴﻒ‬ ‫ﻓﺮﺻﺔ ﺟﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻟﻠﻘﺘﻞ‬

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

15 opinion@alsharq.net.sa

‫ﻋﻠﻰ أي ﺣﺎل‬

‫ﺧﻀﺮﺍﻭﺍﺕ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ‬

‫ﻭﺟﺒﺎﺕ ﺗﺴﺮﺡ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻜﺘﺮﻳﺎ ﻭﻳﻐﺬﻳﻬﺎ ﻓﻴﺮﻭﺱ ﺍﻟﻜﺒﺪ ﺍﻟﻮﺑﺎﺋﻲ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺮﺣﻤﻦ اﻟﺸﻬﻴﺐ‬

!‫ﺗﺬﺍﻛﺮ ﺍﻟﻘﻄﺎﺭ‬                                                                                                                             alshehib@alsharq.net.sa

‫ﻏﺪﴽ ﻓﻲ اﻟﺮأي‬



















‫ ﻟﻴﺴﺘﻐﻠﻮﻥ ﻣﻴﺎﻩ ﺍﻟﺼﺮﻑ ﺍﻟﺼﺤﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﺩﻳﺎﻥ‬.. ‫ﻋﻤﺎﻟﺔ ﻭﺍﻓﺪﺓ ﻳﺴﺘﺄﺟﺮﻭﻥ ﻣﺰﺍﺭﻉ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺑﻬﺎ‬

‫ ﺍﻟﺨﻄﻮﺭﺓ ﻓﻲ ﺑﻘﺎﺀ ﺍﻟﻄﻔﻴﻠﻴﺎﺕ ﻭﺍﻟﺒﻜﺘﻴﺮﻳﺎ ﻋﻠﻰ ﺳﻄﺢ ﺍﻟﻮﺭﻗﻴﺎﺕ‬:‫ﺍﻷﺯﺭﻗﻲ‬                

     ""                          

‫ﺃﻧﻮﺍﻉ ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﺮﻱ ﻭﻣﻘﺪﺍﺭ ﺍﻟﻐﺮﺍﻣﺎﺕ ﻭﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﺒﻘﻬﺎ ﺍﻟﻮﺯﺍﺭﺓ‬

                               



                          



                                                                 ECOLI               

                                                



              

 ""

                               



 

‫ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺤﺰﻡ ﻭﻟﺪﻳﻨﺎ ﻟﺠﻨﺔ ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ‬:‫ﻓﺮﻉ »ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ« ﺑﻌﺴﻴﺮ‬                   


‫(؟) المذيعين‬

‫محمد‬ ‫العمري‬

‫م ��ا كن ��ت اأري ��د اأن يكون العن ��وان �صادم� � ًا‪ ،‬ولذلك ُ‬ ‫عدلت ع ��ن كتابته كام � ً�ل‪ ،‬اإما كنت ل�صان وقليل من اجراأة والفهلوة‪ ،‬تعال و�صت�صبح حاور ًا‪ ،‬هذا يُعزى اإى ال�صت�صهال لي�س‬ ‫اأت�صور اإى جوار هذا اأنه يخدم الفكرة التي اأريد احديث عنها‪ .‬وقد كان ال�صديق اإبراهيم ك ��رة نظم ال�صعراء على بحر الرجز‪ ،‬فالت�صمية التي ابتدعه ��ا اإبراهيم الركي ‪-‬بالقيا�س‪-‬‬ ‫ب ��ن عبدالرحمن الركي مدي ��ر حرير اجزيرة لل�صوؤون الثقافية هو ‪-‬فيم ��ا اأعلم‪ -‬اأول من عجيبة و�صادقة ي ظني‪.‬فاإذا اأنا اأردت النظر ي عيّنة من برامج احوار هذه كان ل بد اأن‬ ‫�ص ّم ��ى برامج اح ��وار‪( :‬حمار امذيعن) قبل عدة �صنوات قبل اأن تتح� �وّل هذه الرامج اإى اأفهم التفاوت العجيب ي طبيعتها‪ ،‬وقد كنت اأقول اإن الطبيعة ال�صخ�صية للمحاورين ‪-‬لي�س‬ ‫�صُ ��وق ح ��وار‪ ،‬قراأت هذه الت�صمية ي مق ��ال ذكي من مق ��الت الأخ اإبراهيم ال�صتباقية‪ ،‬فما كلهم مذيعن‪ -‬كثر ًا ما تكون مانع ًا من الوفاء لنزاهة الفكرة التي ُتناق�س‪ ،‬لأن التع�صب اأزمة‬ ‫ع�صاه ي�صميها اليوم؟اأردت اأن اأحفظ لل�صديق النبيل اإبراهيم الركي حق ال�صبق الذكي ي ل تنج ��و منه ��ا حتى الأفكار واإن كانت ق�صايا‪ .‬التع�صبُ ٌ‬ ‫فخ معن ��ويٌ �صدي ُد اجاذبية‪ ،‬ومنه‬ ‫ت�صميت ��ه برامج احوار (حم ��ار امذيعن)‪ ،‬وقد كان ماح ًا‪ ،‬واإبراهي ��م هذا من ل يعرفه رجل التع�صبُ ي فهم قيمة النف�س وي الفكرة عن النف�س وي ت�صور الكفاءة امهنية‪.‬‬ ‫• الآن اإذا ذكرن ��ا برناج� � ًا مثل (الجاه امعاك�س) واآخر مث ��ل (الثامنة مع داوود)‪،‬‬ ‫مثق ��ف خلوق متعفف قليل الكلم كثر التجنب‪ ،‬متوا�صع غر متكاثر‪� ،‬صدوق غر كذوب‪،‬‬ ‫فل� � َك يا اإبراهي ��م كل عرفاي‪ ،‬وقد تداعى احديث بهذه ال�صورة فيما كنت اأريد احديث عن فوج ��ه الت�صاب ��ه بينهما ي ظني‪ :‬اأنهما موذجان جراأة اح ��وار لي�س عمق ُه‪ ،‬ويرتب على‬ ‫فك ��ر ٍة اأخرى لكني‪ ،‬ع ��دت اإليها الآن‪:‬فقد �ص ّم ��ى العرو�صيون قدم ًا بح ��ر الرجز ي ال�صعر اج ��راأة تغلي ��ب اللهجات على �صمع ملين النا�س‪ ،‬كاأن العق ��ل ل يذكر اإل نف�صه وما تاأ�ص�س‬ ‫العرب ��ي‪( :‬حمار ال�صعراء)؛ لكرة ما ينظمون عليه ق�صائدهم‪ ،‬ومن غر امعقول من وجهة عليه‪ ،‬هذه �صورة من �صور النغلق على طبيعتنا ال�صخ�صي ِة ُ‬ ‫نحن‪ ،‬اإنها ذات تنازع الفكرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫• واإذا ذكرن ��ا برناج� � ًا مثل (حوار العرب) فاإن مفارقته تتبن ي علو الكفاءة امهنية‬ ‫نظ ��ر علمية اأن نق ��ول اإن هذه الكرة ُتعزى اإى ا�صت�صهال ال�صع ��راء لبحر الرجز لأن �صبط‬ ‫الإيقاع ل يتجزاأ‪ ،‬اإما احوار الآن موج به الف�صاء لأنه ل يحتاج اإى اأكر من ل�صان‪ ،‬عندك فيه‪ ،‬فاللغة تالية للفكرة وتالية لطبيعة امحاور‪ ،‬فهو مهني اأكر منه ا�صتعرا�صي اأو متقم�س‬

‫في العلم والسلم‬

‫هذا خلق اه‬

‫خالص جلبي‬

‫دع القل ��ق واب ��داأ احياة‪ ،‬ه ��ذه الكلم ��ات الأربع‬ ‫ه ��ي عن�ان كت ��اب �ش ��اع ذكره وتك ��رر ن�ش ��ره م�ؤلفه‬ ‫الأمريك ��ي (دايل كارنيجي) جنب ًا اإى جنب مع كتاب‬ ‫اآخ ��ر ل ��ه �شبق الأخ ��ر وا�شتهر اأك ��ر وعن�انه (كيف‬ ‫تك�ش ��ب الأ�شدق ��اء وت�ؤث ��ر ي النا� ��س)‪ .‬اأذك ��ر ه ��ذا‬ ‫الكت ��اب معن ��ى تدفق ي نف�ش ��ي البارحة م ��ن و�شايا‬ ‫ه ��ذا الرج ��ل‪ .‬وكا الكتابن ُين�ش ��ح باقتنائه وقراءته‬ ‫بدق ��ة ومع ��ن‪ .‬يق ���ل الرج ��ل ي ن�شائحه الف ��ذة عن‬ ‫قت ��ل القلق واله�اج�س هذه القاع ��دة الذهبية‪ :‬ت�ش�ر‬ ‫الأ�ش ���اأ وا�شتع ��د لذل ��ك واح�ش ��ب ح�شاباتك م�جب‬ ‫ه ��ذا فل�ش ���ف ترتاح! لق ��د ات�شل ب ��ي اأخ فا�شل قبل‬ ‫ي�م ��ن ينق ��ل ي خ ��ر ًا ن�شف �ش ��ئ عن غ ��در النا�س‬ ‫واأحقادهم وترب�شاتهم‪ .‬التفت اإى زوجتي وقلت لها‬ ‫�ش�ف اأحكي لك ق�شة كتاب كارنيجي عن قتل القلق‪،‬‬ ‫ثم �شردت لها قاعدة هذا الرجل‪ .‬قالت ي �شائلة كيف‬ ‫نطبق هذا امبداأ؟ قلت لها هناك عندي قاعدة معدلة عن‬ ‫قاع ��دة الرج ��ل وقد تك�ن اأف�شل منه ��ا وج�هرها من‬ ‫حدي ��ث ام�شطفى (�شلى الله عليه و�شلم) عن التفاوؤل‬ ‫باخ ��ر فيج ��ده الإن�ش ��ان‪ .‬القاع ��دة الت ��ي ط�رتها اأو‬ ‫اأنقله ��ا هي‪ :‬تفاءل بالأف�شل وا�شتع ��د لاأ�ش�اأ‪ .‬اأعتقد‬ ‫اأن ه ��ذه القاع ��دة مريحة ج ��د ًا ي ا�شتقب ��ال احالت‬ ‫ال�شيئ ��ة وت�قعها م ��ا فيها ام�ت‪.‬هن ��اك ق�اعد نف�شية‬ ‫مك ��ررة ي القراآن عن اأعظ ��م �شع�رين ي�شيبان امرء‬ ‫بال�شل ��ل؛ اح ��زن واخ ���ف‪ .‬وهما التجم ��د ي مربع‬ ‫اما�ش ��ي والقل ��ق من ام�شتقبل ل�ش ��يء م يت�شكل بعد‪.‬‬ ‫اح ��زن ه� على ما م ّر وين ��دم فيه الإن�شان اأنه ل� فعل‬ ‫ك ��ذا لكان اأف�ش ��ل وه� يقرب من ق�ش ��ة جرة الع�شل‬ ‫الت ��ي خ ��رت عل ��ى وج ��ه الراع ��ي وه ��� يتخي ��ل اأ�شياء‬ ‫كث ��رة �ش ���ف يحققها ي اخي ��ال ل اأك ��ر ثم يه�ي‬ ‫بع�ش ��اه عل ��ى ج ��رة ع�شل معلق ��ة ف�ق راأ�ش ��ه فيخ�شر‬ ‫اآخ ��ر م ��ا ملك‪.‬قاع ��دة ت�ق ��ع الأ�ش ���اأ وال�شتع ��داد له‬ ‫ي�ش�به ��ا قاع ��دة نف�شي ��ة اأخ ��رى تق ���ل‪ :‬لي� ��س ت�ق ��ع‬ ‫ال�ش ��يء مثل م�اجهت ��ه‪ .‬ذكرت ي زوجتي قبل ي�من‬ ‫خ ��ر �شاب �شامي من �شراك�شة اج�لن وهم اأنا�س‬ ‫م ��ن القفقا� ��س قات ��ل اأجداده ��م القيا�ش ��رة قرنن من‬ ‫الزم ��ن‪ ،‬ول ��ذا فتج ��د راق�شيه ��م ي حفل ��ة (اجك ���=‬ ‫الرق� ��س ال�شرك�ش ��ي) وه ��م م�شلح ���ن باخنج ��ر‬ ‫وي�شم�نه (القامة) وكذل ��ك ف�شكات الر�شا�س امعلقة‬ ‫ي �شدروه ��م‪ ،‬بالإ�شاف ��ة اإى اللبا� ��س الع�شك ��ري‬ ‫الأ�ش ���د‪ .‬ذك ��رت ي اأن ��ه لن يفعل �شيئ� � ًا لل�شبيحة ي‬ ‫�ش�ري ��ا ل� دخل ���ا بيته وهتك�ا عر�ش ��ه وقتل�ا طفله!‬ ‫قل ��ت له ��ا ت�ق ��ع ال�ش ��يء غ ��ر م�اجه ��ة ال�ش ��يء‪ ،‬وما‬ ‫�شي�شه ��د ل�شح ��ة اأفكاره و�شم�دها عن ��ده اإذا حل به‬ ‫ه ��ذا ام�شاب اجلل كم ��ا وقع لأهل حم� ��س الأبطال‪.‬‬ ‫اأذك ��ر ع ��ن الفيل�ش ���ف نيت�شه ق ��� ًل جمي � ً�ا‪ :‬التفاوؤل‬ ‫�شطحية و�شذاجة والت�شاوؤم عامة انحطاط وال�لدة‬ ‫ال�شليم ��ة ه ��ي م ��ن رح ��م امعان ��اة وكذل ��ك ه ��ي ولدة‬ ‫الأفكار والث�رات وامجتمعات واح�شارات‪.‬‬ ‫‪kjalabi@alsharq.net.sa‬‬

‫الكتاب اآخر‬ ‫لميكافيللي‬

‫خالد الغنامي‬

‫‪malomari@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪16‬‬ ‫دع القلق‬ ‫وابدأ‬ ‫الحياة‬

‫ل�صجاعة مُدعاة‪.‬‬ ‫• واإذا ذكرنا برناج ًا مثل (حديث اخليج) فهو مثال لتحييد ال�صخ�س عن امو�صوع‪،‬‬ ‫ول اأجد تف�صر ًا لهذا اإل اأن د‪.‬الهتلن قد انطبخت معارف ُه‪ ،‬فتبخر منها النف�س امتع�صب‪.‬‬ ‫• اأم ��ا (اإ�ص ��اءات)‪ ،‬ففيه خا�صي ��ة مده�صة ‪-‬ي ظني‪ -‬م تنقط ��ع‪ :‬اإن الدخيل يحاور‬ ‫بح� � ٍ�س اإن�صاي رفيع‪ ،‬اأنا ل اأ�صعر اأنه يحاور بح� ��س فرعوي ا�صتحواذي مت�ص ّلط‪ ،‬على اأن‬ ‫ال�صع ��راء الذي ��ن نظموا على بحر الرجز كان ��وا اإن�صاني َ‬ ‫ن غر متقحمن‪ ،‬ه ��ذا عمر بن اأبي‬ ‫ربيعة يقول على بحر الرجز‪:‬‬ ‫ف � � � � �ي � � � � �ه� � � � ��ن ه� � � � � � � �ن� � � � � � � � ٌد ل � � �ي � � �ت � � �ن� � ��ي‬ ‫ُ‬ ‫م� � � � � ��ا ُع � � � � � � � � ِم� � � � � � � ��رتْ اأ َع � � � � � � � � � � َم � � � � � � � � � � ُر‪..‬‬ ‫ح � � � � �ت� � � � ��ى اإذا م � � � � � � ��ا ج� � � � ��اءه� � � � ��ا‬ ‫ح�� � � � �ت� � � � � ٌ�ف اأت � � � � � � � � � � � ��اي ال� � � � � � � �ق � � � � � � ��د ُر‪..‬‬

‫عائض القرني‬

‫وقال العام ‪«:‬كري�س موري�صون» رئي�س اأكادمية العلوم بنيويورك ي‬ ‫ح ��دى الله اخليقة باآياته الباهرة ي الك ��ون وبديع �صنعه ي الآفاق‬ ‫ودق ��ة حكمت ��ه ي الأنف�س فقال (ه ��ذا خلق الله فاأروي م ��اذا خلق الذين من كتابه‪« :‬الإن�صان ل يقوم وحده»‪:‬‬ ‫اإن الطي ��ور لها غريزة العودة اإى الوطن‪ ،‬فع�صفور الهزاز الذي ع�ص�س‬ ‫دونه) يقول الفيل�صوف الكبر ابن ر�صد ي كتابه (الك�صف عن مناهج الأدلة)‬ ‫ً‬ ‫بباب ��ك يهاجر جنوبا ي اخريف‪ ،‬ولكنه يع ��ود اإى ع�صه ي الربيع التاي‪،‬‬ ‫�س ‪:109‬‬ ‫(اإن الإن�ص ��ان اإذا نظ ��ر اإى �ص ��يء ح�صو� ��س ف ��راآه قد و�ص ��ع ب�صكل ما وي �صهر �صبتمر تطر اأ�صراب من معظم طيورنا اإى اجنوب‪ ،‬وقد تقطع‬ ‫وق ��در ما وو�صع ما موافق ي جمي ��ع ذلك للمنفعة اموجودة ي ذلك ال�صيء ي الغالب نحو األف ميل ولكنها ل ت�صل طريقها‪.‬‬ ‫واأنت اإذا تركت ح�صانك العجوز وحده‪ ،‬فاإنه يلزم الطريق مهما ا�صتدت‬ ‫امح�صو� ��س‪ ،‬والغاية امطلوب ��ة‪ ،‬حتى يعرف اأنه لو وج ��د بغر ذلك ال�صكل‬ ‫اأو بغ ��ر ذلك الو�ص ��ع اأو بغر ذلك القدر م توجد في ��ه تلك امنفعة‪ ،‬علم على ظلم ��ة الليل‪ ،‬وهو يقدر اأن يرى وهو ي غر و�صوح‪ ،‬والبومة ت�صتطيع اأن‬ ‫القطع اأن لذلك ال�صيء �صانع ًا �صنعه‪ ،‬ولذلك وافق �صكله وقدره وو�صعه تلك تب�ص ��ر الفاأر الدافئ اللطيف وهو يجري على الع�صب البارد مهما تكن ظلمة‬ ‫امنفعة‪ ،‬واأنه لي�س مكن اأن تكون موافقة اجتماع تلك الأ�صياء لوجود امنفعة الليل‪.‬‬ ‫و�صمك ال�صلمون ال�صغر م�صي �صنوات ي البحر‪ ،‬ثم يعود اإى نهره‬ ‫بالتفاق‪.‬‬ ‫كذل ��ك الأم ��ر ي العام كل ��ه‪ ،‬فاإنه اإذا نظ ��ر الإن�صان ما في ��ه من ال�صم�س اخا�س به‪ ،‬الأكر من ذلك اأنه ي�صعد اإى جانب النهر الذي ي�صب عند النهر‬ ‫والقمر و�صائر الكواكب التي هي �صبب الأزمنة الأربعة‪ ،‬و�صبب الليل والنهار الذي ولد فيه‪ ،‬فما الذي جعل ال�صمك يرجع اإى مكان مولده بهذا التحديد؟‬ ‫وهن ��اك لغز اأ�صعب م ��ن ذلك يتطلب احل‪ ،‬وهو اخا� ��س بثعابن اماء‬ ‫و�صبب الأمطار وامياه والرياح و�صبب عمارة اأجزاء الأر�س ووجود النا�س‬ ‫و�صائ ��ر الكائنات من احيوانات والنباتات‪ ،‬وك ��ون الأر�س موافقة ل�صكنى التي ت�صلك عك�س ذلك ام�صلك‪ ،‬فاإن تلك امخلوقات العجيبة متى اكتمل موها‬ ‫النا�س فيها و�صائر احيوانات الرية‪ ،‬وكذلك اماء موافق ًا للحيوانات امائية‪ ،‬هاجرت من ختلف الرك والأنهار‪.‬‬ ‫واإذا كان ��ت ي اأوروبا قطعت اآلف الأميال ي امحيط قا�صدة كلها اإى‬ ‫واله ��واء موافق ًا للحيوان ��ات الطائرة‪ ،‬واأنه لو اختل �ص ��يء من هذه اخلقة‬ ‫والبني ��ة لخت ��ل وجود امخلوق ��ات التي ها هن ��ا‪ ،‬علم على القط ��ع اأنه لي�س الأعم ��اق ال�صحيقة جنوبي برمودا‪ ،‬وهناك تبي�س وموت اأما �صغارها تلك‬ ‫مكن اأن تكون هذه اموافقة التي ي جميع اأجزاء العام للإن�صان واحيوان التي ل ملك و�صيلة لتعرف بها اأي �صيء �صوى اأنها ي مياه قفرة فاإنها تعود‬ ‫والنبات بالتفاق‪ ،‬بل ذلك من قا�صد ق�صده‪ ،‬ومريد اأراده‪ ،‬وهو الله عز وجل‪ .‬اأدراجها وجد طريقها اإى ال�صاطئ الذي جاءت منه اأمهاتها‪ ،‬ومن ثم اإى كل‬

‫ُ‬ ‫لست ش ّبيح ًا‬ ‫خالد خاوي‬

‫من ��ذ قي ��ام اأول ث ��ورة عربي ��ة ي تون�س َ�ص َرت ل ��ذة احري ��ة ون�صوتها ي‬ ‫الع ��روق التي اأماتها ذل ال�صتب ��داد‪ ،‬فانتقلت العدوى اإى م�صر واليمن وليبيا‪،‬‬ ‫واأنتج ��ت ثمار ًا يانعة‪ ،‬لكنه ��ا ي نف�س الوقت بداأت تلق ��ي بظللها على الواقع‬ ‫وتفرز اإفرازاتها ال�صلبية امتوقعة حتم ًا‪.‬‬ ‫بداأت الدماء التي مهّد الطريق للن�صر ُتراق‪ ،‬و ُعبّدت �صكك احرية بجثث‬ ‫امظلوم ��ن لتم�صي عليها قوافل الناجن‪ ،‬تاأ َثر َم ��ن تاأثر‪ ،‬وح َذر َمن ح ّذر‪ ،‬وحن‬ ‫وقع ما َنهوا عنه قاموا ي�صككون ي فعالية الثورة ويتباكون على العهد القدم‬ ‫ح ��ن كان (ال�صي ��د الرئي�س) هو اأ�ص ��د البلد و�صم ��ام الأمان‪ ،‬فكان له ��م الثوار‬ ‫عموم� � ًا‪ ،‬والإعلمي ��ون خ�صو�ص� � ًا‪ -‬بامر�صاد‪ ،‬يفندون كلمه ��م‪ ،‬ويرا�صقون‬‫معه ��م تهم اجن والتخوين‪ ،‬كل هذا وال�صعب ال�صعودي ينظر ويتفاعل‪ ،‬حيث‬ ‫م�س هذه الق�صايا همومه ولو ب�صكل غر مبا�صر‪ ،‬وم�س روح اج�صد الواحد‪.‬‬ ‫تابعت ‪-‬كغري‪ -‬احركات الثورية من بداياتها‪ ،‬ولأنني رجل �صارع عادي‬ ‫متخ�ص�س ي التحليل‪ ،‬فقد كانت القناة الفلنية ‪-‬التي اأتابعها با�صتمرار‪-‬‬ ‫غر‬ ‫ٍ‬ ‫بت�صليم كامل ما تنقله من م�صاهد وتعليقات‬ ‫منها‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫أتل‬ ‫ا‬ ‫الوحيد‪،‬‬ ‫م�صدري‬ ‫�ي‬ ‫ه�‬ ‫ٍ‬

‫ك ّلم ��ا ورد ا�صم نيكولو ميكافيلل ��ي ( ‪ ) 1527 – 1469‬برزت ي ذهن ام�صتمع‬ ‫جموع ��ة من الأفكار‪ :‬الرجل ال ��ذي قدّم للح ّكام ن�صائح ل اأخلقية قا�صية‪ ،‬و�صاحب‬ ‫مبداأ الغاية تررالو�صيلة والنجاح ي حياتك هو حقيق اأغرا�صك باأي و�صيلة كانت‪،‬‬ ‫والق�صوة امبالغ فيها فيم ��ا يتع ّلق باممار�صة ال�صيا�صية التي تتجرد من بعد اأخلقي‬ ‫يحكم ال�صلوك‪ ،‬وكتابه ‪( :‬الأمر) الذي م ين�صر اإل بعد خم�س �صنوات من وفاته‪.‬‬ ‫ين ��ادي ميكافيللي ي (الأم ��ر) ب�صرورة التغ ّلب عل ��ى كل هاج�س نحو الردّد‬ ‫ال ��ذي قد يح ��ول دون الهدف الأ�صم ��ى‪ ،‬األ وهو تكوين دولة قوي ��ة را�صخة البنيان‪.‬‬ ‫وامحافظة عليها مركزة با�صتمرار ك�صرط للرخاء الرجوازي‪ .‬وهو يف�صر مقولته‬ ‫ال�صه ��رة « الغاية ترر الو�صيل ��ة « باأن غايته هي اإقامة اأف�صل عام مكن‪ .‬ومن اأجل‬ ‫هذا العام اممكن فل بد اأن يخ�صع الدين والأخلق لهذا الهدف الذي هو اأ�صمى هدف‬ ‫للعمل الإن�صاي‪ ،‬واأن كل ما هو مفيد فهو �صروري‪ ،‬واأنه با�صم هذه الغاية مكن اأن‬ ‫ي�صتخدم الأمر الكذب واخيانة ونكث العهود‪ ،‬كما مكنه ا�صتخدام الق�صوة امفرطة‬ ‫التي قد تتجاوز قتل امخالف‪.‬‬ ‫ميكافيلل ��ي مادي جريب ��ي ولذلك جده ي�صخر من ام�صيحي ��ة ويقول اإنها اإما‬ ‫ا�صتخدمت للمحافظة على خ�صوع الطبقات امهيمَن عليها‪ ،‬واأنها ا�صتخدمت لإبادات‬ ‫جماعي ��ة كو�صيل ��ة منا�صبة ي ظروف معين ��ة‪ ،‬فاأقد�س امقد�ص ��ات – ي راأيه – مثل‬ ‫اأفظع الفظائع واجرائم‪ ،‬كلها و�صائل مطروحة من ي�صتخدمها كيف ي�صاء متى �صاء‪.‬‬ ‫اأما الأخلق‪ ،‬فكون الأمر طيب القلب اأم قا�صيه‪ ،‬فرى ميكافيللي اأن هذه ق�صية‬ ‫ب ��ل معنى م ��ا م يكن لها جدوى �صيا�صية ‪ .‬لكن ل باأ�س م ��ن التمظهر بالف�صيلة اأمام‬ ‫اجمهور اجاهل‪.‬‬

‫واأخبار يتم اختيارها وفق �صيا�صة القناة لإي�صال فكرة معينة عن الثورة‪ ،‬وي‬ ‫كل مرة األتقي باأ�صدقائي اأتفاجاأ باأن عندهم انطباعات مغايرة مام ًا‪ ،‬حيث اإنهم‬ ‫يتابعون قناة اأخرى غر التي اأتابعها‪ ،‬ياأخذون عنها (عقيدتهم) ي الثورة‪ ،‬تلك‬ ‫القن ��اة تعر�س ‪-‬لنف�س الثورة‪ -‬م�صاهد وتعليقات واأخبارا اأخرى تكون اأحيان ًا‬ ‫ختلفة مام ًا‪ ،‬كانت اأفكارهم حما�صي ��ة جد ًا ولذيذة‪ ،‬وكنت اأميل بقوة م�صاندة‬ ‫مثل هذه الأفكار خ�صو�ص ًا اأنها ل م�صني ‪-‬ك�صعودي‪ -‬ب�صكل مبا�صر‪ ،‬فل �صر‬ ‫موقف ‪-‬اأيِ موقف‪ -‬منها‪ ،‬ل �صيما اإذا كان موقف ًا عاطفي ًا‪.‬‬ ‫من اتخاذ ٍ‬ ‫لكن الذي لفت انتباهي بعدها‪ ،‬اأن هذا اموقف من الثورات ‪-‬وامعتمد ب�صكل‬ ‫كام ��ل على الإعلم بكل ما يحتمله من �صدق ومن كذب‪ -‬قد �صار عند النا�س من‬ ‫امُ�ص َلم ��ات كام�صائل الدينية التي يتحدد بها الولء والراء‪� ،‬صارت العقيدة ي‬ ‫الث ��ورة لدى البع�س كالعقيدة ي امقد�صات‪ ،‬موؤيدها موؤمن ومعار�صها �صبّيح‪،‬‬ ‫ف ��رى اموؤمن بها حرم ًا عند النا�س له جمه ��ور ي�صفق له وي�صيد بكلمه وقد‬ ‫يتم ��ادى اأحيان� � ًا ي كلمه واأفعاله ب�ص ��كل عاطفي خجل يتج ��اوز به امنطق‪،‬‬ ‫وم ��ن خلفه اجمهور يردد ويهلل‪ ،‬وبامقابل ترى امكذب بالثورة اأو ام�صكك ي‬

‫فهو يق ��ول باإمكانية التقدم الفكري والأخلقي‪ ،‬لك ��ن ماديته وجريبيته تعود‬ ‫فتحكم ��ه فيقول اإن معظم علقات الوجود القائم ��ة على اأ�صا�س العمل لي�س لها اأ�صل‬ ‫فك ��ري ول ديني‪ ،‬واإم ��ا هي نتيجة طبيعية لل�ص ��رورة امادي ��ة‪ ،‬والأخلق نف�صها ل‬ ‫تتاأتى من النوايا اح�صنة الغريزية ول ُتبنى على اأية فطرة اأخلقية‪ ،‬واإما هي نتاج‬ ‫العلقات الجتماعية امحدّدة بال�صرورة‪.‬‬ ‫اإن كل ه ��ذه العملي ��ات بالن�صبة له ل تاأتي من ميل ين�صاأ م ��ع الطفل عند الولدة‬ ‫للنب ��ل والأخ ��لق والعدالة‪ ،‬بل كل ما هنالك اإما هو علقات ال�صببية الطبيعية‪ ،‬كلها‬ ‫امتغرة خلل التطوّر الجتماعي‪.‬‬ ‫حكومة ومتحدّدة ي كل امراحل باحاجات ّ‬ ‫واحري ��ة نف�صها عند ميكافيللي‪ ،‬هي ج ��زء من الطبيعية ول مكنه باأية طريقة‬ ‫اأن يتح ّرر من قوانينها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫فالإن�صان ح ٌر فيما يتعلق باإمكانية الت�ص ّرف بناء على قراراته ال�صخ�صية‪ ،‬لكن‬ ‫ه ��ذه احرية ل تعني التح ّرر من ال�صروط الطبيعية‪ .‬وي�صخر ميكافيللي من الطيبة‬ ‫بقوله ‪ :‬اإن الطيبن دائم ًا فقراء‪.‬‬ ‫لق ��د دمّرالعا َم ه� �وؤلءِ الفل�صف ُة امادي ��ون بفكرهم ال�صح ��ل! واإن كان هناك من‬ ‫يداف ��ع ع ��ن ميكافيلل ��ي بالقول ‪ :‬م ��اذا تتو ّقع منه وق ��د عا�س ي زمن وم ��كان مّزق‬ ‫�صيا�صي ًا فكتاب (الأمر) كان نتاج ًا وم يكن �صبب ًا‪.‬‬ ‫فقد عا�س ميكافيللي ي ع�صر بدايات ال�صتبداد امتم ّثل ي الدويلت الإيطالية!‬ ‫كل ما �صبق من اآراء ميكافيللي لي�س بجديد ويعرفه كل مهتم بال�صيا�صة‪.‬‬ ‫لكن اجديد اأنه وقع بيدي درا�صة عن كتاب له اآخر ا�صمه (‪Discourses on‬‬ ‫‪ ) Livy‬خطاب ��ات اإى ليف ��ي‪ ،‬فالكتاب ي�صدم ويبدو وكاأن من ك َتبه اأح ُد فل�صفة‬

‫نه ��ر اأو بحرة اأو برك ��ة �صغرة‪ ،‬حتى اإذا اكتمل موه ��ا دفعها قانون خفي‬ ‫اإى الرجوع حيث كانت بعد اأن تتم الرحلة كلها‪ ،‬فمن اأين ين�صاأ احافز الذي‬ ‫يوجهها لذلك؟‬ ‫م يح ��دث قط اأن ِ�صي َد ثعب ��ان ماء اأمريكي ي امي ��اه الأوربية اأو �صيد‬ ‫ثعبان ماء اأوروبي ي امياه الأمريكية)‪ ،‬فما عليك اإل اأن تفتح عينيك وتنظر‬ ‫ي كت ��اب الكون امفتوح وتقراأ اآيات الق ��درة وتطالع اأحرف ال�صمدانية ي‬ ‫ه ��ذا اخلق العجيب لتعلم اأن ل اإله اإل الله واأر�صدك اإى متابعة الروف�صور‬ ‫الفيزيائي الدكتور علي من�صور كي ��اي ي حا�صراته بوا�صطة اليوتيوب‬ ‫ع ��ن امادة والطاق ��ة ي القراآن الكرم وعن م�صاهد القيام ��ة ي القراآن وعن‬ ‫الإعجاز العلمي ي الكون بعدها لن ملك نف�صك حتى ت�صيح وتذعن وتردد ‪:‬‬ ‫�صبحان الله �صبحان الله وله ��ذا ما ذكر الله اآياته الكونية وبديع �صنعه‬ ‫اأتبع ذل ��ك بت�صبيح نف�صه امقد�صة وتن�زيهه �صبحان ��ه عن النق�س ي �صفاته‬ ‫والعي ��ب ي اأ�صمائ ��ه واخلل ي فعل ��ه وال�صطراب ي �صنع ��ه‪ ،‬بل حدى‬ ‫اخليقة جهار ًا نهار ًا ب�صماواته امهولة ال�صامقة امهيبة فقال‪:‬‬ ‫ر) واإما‬ ‫ن َين َقل ِْب ِاإ َل ْي َك الْ َب َ�ص ُر َخ ِ‬ ‫ا�صئ ًا َوهُ َو َح ِ�ص ٌ‬ ‫( ُث� � َم ا ْر ِج ِع الْ َب َ�ص َر َك َر َت ْ ِ‬ ‫قال‪( :‬كرتن) وم يقل‪( :‬مرتن) فاإن امق�صود كرة بعد كرة ل مرتن ي العدد‬ ‫فق ��ط‪ ،‬ثم انظر الإعج ��از والإيجاز ي قوله‪َ :‬‬ ‫ر) اأي يرتد‬ ‫(خا�صئ ًا َوهُ � َ�و َح ِ�ص ٌ‬ ‫اإليك طرف ��ك ذلي ًل مهزوم ًا منقطع ًا اأمام هيبة القدرة وج ��لل الإبداع وروعة‬ ‫اخلق فتع ��اى الله علو ًا كبر ًا‪ ،‬ولهذا جد العلم ��اء والباحثن وامخرعن‬ ‫اأكر النا�س اإمان� � ًا وخ�صوع ًا وتوا�صع ًا لعظمة الله وقدرته عز وجل ولهذا‬ ‫قال تعاى‪:‬‬ ‫(اإِ َ َ‬ ‫م ��ا َي ْخ َ�ص ��ى ال َل َه مِ نْ عِ َب ��ادِهِ الْ ُع َل َماء) جاءت ه ��ذه الآية بعد ذكر بديع‬ ‫خل ��ق الله ولطيف �صنعه وجد بامقابل اأك ��ر النا�س اإعرا�ص ًا عن عبادة الله‬ ‫وم ��رد ًا على طاعته وا�صتكب ��ار ًا ي الأر�س هم اجهل ��ة الأدعياء واحمقى‬ ‫الأغبي ��اء ودائم ًا جد القراآن يهاجم اجهل واأهل ��ه والغفلة واأربابها ومدح‬ ‫العلم والعلماء وي�صي ��د بامعرفة ويعر�س الأدلة ويناق�س الراهن ويحتفل‬ ‫باحجة قال تعاى ‪:‬‬ ‫( ُق ْل هَ ْل َي ْ�ص َت ِوي ا َلذِينَ َي ْع َل ُمونَ َوا َلذِينَ َل َي ْع َل ُمونَ )‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫( ُق ْل هَ ْل عِ ن َد ُكم ِمنْ عِ ْل ٍم َف ُت ْخ ِر ُجو ُه َل َنا) وقال‪ُ ( :‬ق ْل هَ ا ُتو ْا ُب ْرهَ ا َن ُك ْم اإِن ُكن ُت ْم‬ ‫َ�صا ِد ِقنَ)‪ ،‬فيا اأيها القراء الكرام اأرجو اإثراء هذا امو�صوع بالتفكر والكتابة‬ ‫وامطالعة لنزداد اإمان ًا بربنا وطاعة له وت�صليم ًا لأمره جل ي عله‪.‬‬ ‫‪aalqarni@alsharq.net.sa‬‬

‫فعاليته ��ا اأو حتى ي اأ�صلوب من اأ�صاليبها مكروه ًا حتق ��ر ًا يُ�صار اإليه باجهل‬ ‫واخذلن والعبودية للم�صتبد‪ ،‬في�صطر لل�صكوت عن التعبر ما يخالف اإرادة‬ ‫الراأي العام‪.‬‬ ‫ل ننف ��ك نحن امتلقن للمواد الإعلمية بجمي ��ع اأ�صكالها عن التعجب كيف‬ ‫يحاول ه� �وؤلء الإعلميون قيادتنا نحو ما ل نريد وتقويلنا ما م نقل‪ ،‬ومثيل‬ ‫الأمور على خلف ماهي عليه‪ ،‬هذا اموقف عام ي كل مو�صوع اإعلمي‪ ،‬وي كل‬ ‫الث ��ورات العربية‪ ،‬ولكنه ي الثورة ال�صورية �صار اأكر تعقيد ًا‪ ،‬فمث ًل منذ اأول‬ ‫اأي ��ام الثورة راأينا كيف حوّلتها بع�س التي ��ارات الدينية اإى (جهاد)‪ ،‬وبامقابل‬ ‫حاول القوميون العرب تخفيف امو�صوع وتهوينه خلف ًا مواقفهم ي الثورات‬ ‫ُلح‬ ‫الأخرى‪ ،‬وحن �صعت دول مثل قطر اإى ت�صليط ال�صوء على الق�صية ب�صكل م ّ‬ ‫واإثارت ��ه ي كل حفل‪ ،‬برزت دول اأخرى كال�ص ��ن ورو�صيا تتجاهلن امذابح‬ ‫وتدع ��وان لإخم ��اده‪ ،‬وي الوقت الذي يخرج علينا الث ��وار ي مقاطع م�صورة‬ ‫ي�صتكون ظلم النظام وطغيانه‪ ،‬يخرج النظام ليتهم الثوار بالعتداء على رجال‬ ‫الأم ��ن ورف�س الإ�صلح الذي يعر�صه النظام‪ ،‬ثم يتتابع خروج الثوار مقاطع‬ ‫دموي ��ة ين�صبونه ��ا للنظ ��ام‪ ،‬فيعلن النظام ع ��ن اإ�صلحات جوهري ��ة مع اتهامه‬ ‫للثوار بتلفيق امقاطع ‪ ...‬اإلخ‪ ،‬وامتابع تت�صكل قناعته ح�صب الجاه الإعلمي‬ ‫ف�صي�صاب بال�صك‬ ‫الذي يغ ّذي هذه القناعات‪ ،‬اأما الذي ل ي�صت�صيغ النقياد لإعلم ُ‬ ‫ي كل �ص ��يء‪ ،‬ل يوج ��د يقن‪ ،‬بل الأخب ��ار كلها حديث اإع ��لم متناق�س ي�صعب‬ ‫اتخاذ موقف منه ما م يتوفر لديك م�صدر مبا�صر من قلب احدث‪ ،‬ولذلك اختلفت‬ ‫امواقف فمن النا�س من يُ�صدِق ومنهم من يُكذب وبالتاي منهم من يوؤيد الثورة‬ ‫ومنهم من ُيوؤيد النظام‪ ،‬وامعلومة الوحيدة الأكيدة اأن ال�صعب هو ال�صحية ي‬ ‫هذه ام�صرحية‪.‬‬ ‫ل ينبغ ��ي اأن يُحاك ��م النا�س على ع ��دم ت�صليم عقوله ��م ويُتهموا بالت�صبيح‬ ‫حمي اأو ًل باحرية ال�صخ�صية‪ ،‬ثم اإن احرب‬ ‫مجرد ت�صاوؤلهم اأو خالفتهم‪ ،‬فهذا‬ ‫ٌ‬ ‫الإعلمية على اأ�صدها‪ ،‬وال�صورة م�صو�صة ي ذهن من يعتمد على الإعلم وحده‬ ‫ي تلق ��ي اخ ��ر‪ ،‬الأجهزة الإعلمية قد تكون مُ�ص ِللٌ ��ة‪ ،‬فهي تتبع اأجندة اجهة‬ ‫امالكة له اأو ُملي عليك الأفكار ال�صخ�صية لك َتابها ومنفذيها وخرجيها‪!...‬‬ ‫‪khalawi@alsharq.net.sa‬‬

‫الثورة الفرن�صية ودعا ُة اجمهورية وحرية اجماهر‪.‬‬ ‫اإنه ختلف كل الختلف عن كتاب ( الأمر ) لدرجة التناق�س‪ ،‬وهو يتحدث هنا‬ ‫باإ�صهاب عن الرقابة والتوازنات ودور ال�صعب ي كتابة الد�صتور‪ ،‬واأن على الأمراء‬ ‫والنبلء وال�صعب اأن يراجع بع�صهم بع�ص ًا ي مناق�صة مواد الد�صتور‪ ،‬ويكيل امديح‬ ‫لل ��دول القدمة التي كان ��ت غاية ي الدموقراطية‪ ،‬ويثني عل ��ى امجتمع الروماي‬ ‫القدم الذي كان �صراع ًا دائم ًا بن اإرادة جل�س ال�صيوخ واإرادة ال�صعب‪.‬‬ ‫ويتح ��دث عن احري ��ة بتثمن بالغ واحرام كبر‪ ،‬وم�ص ��ي ي مديح احرية‬ ‫حتو على ح�صون ول �صادة‪.‬‬ ‫منطقة تو�صكانيا‪ ،‬لأنها م ِ‬ ‫اإل اأن تلك احرية التي تك ّلم عنها بكل هذا الحرام ل تبدو وا�صحة ي ذهنه‪.‬‬ ‫يف�ص ��ر ماك� ��س هوركهامر ه ��ذا التناق� ��س باإ�ص ��ارة اإى اأن ميكافيلل ��ي جرفته‬ ‫ال�صراع ��ات ال�صيا�صية ي زمنه ف�ص ��رع يبحث عن قوانينها غر مكرث بنتائج ذلك‪،‬‬ ‫اإذ حافزه الوحيد هو رغباته ال�صخ�صية‪.‬‬ ‫اإل اأنن ��ي اأرى اأن راأي هوركهام ��ر فيه �صيء من الق�صوة عند تذ ّكر كتابه الثاي‬ ‫( خطاب ��ات اإى ليف ��ي ) ويب ��دو ي اأن تف�ص ��ر ه ��ذا التناق� ��س الظاه ��ر ي اللج ��وء‬ ‫للتاريخانية ونظرية امراحل التي تق�صم حياة امفكر‪ ،‬فللمفكر ي حياته وجوه عدّة‬ ‫وكلها �صادقة ي التعبر عنه‪.‬‬ ‫فل يعود هناك تناق�س‪.‬‬

‫‪alghanami@alsharq.net.sa‬‬


‫مصر المستقبل‬

‫عبدالعزيز السبيل‬

‫من �ضيكتب �ليوم عن �انتخابات �م�ضرية‪ ،‬فاإنه �ضردد غالبا بيت زهر‪:‬‬ ‫م�� � � � � � � ��ا �أر�ن� � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ا ن� � � � � � � �ق � � � � � � ��ول �إا م � � � � � �ع� � � � � ��ار�‬ ‫�أو م � � � � � � � �ع� � � � � � � ��اد� م� � � � � � � ��ن ق� � � � ��ول�� � � � �ن� � � � ��ا م� � � � � � �ك � � � � � ��رور�‬ ‫لك ��ن هذه �انتخاب ��ات �ضتظل لزم ��ن طويل مثار نقا� ��س وجد�ل‪ ،‬ومزي ��د �اأيام‬ ‫�ضيك�ض ��ف حتما معلومات جديدة ما يجعل �حدي ��ث متو��ضا‪� .‬م�ضريون‪ ،‬و�أجزم‬ ‫�أن �لعرب جميعا تنف�ضو� �ل�ضعد�ء‪ ،‬حن م �إعان �لرئي�س �جديد م�ضر‪ .‬وهي �مرة‬ ‫�اأوى ي تاريخ م�ضر‪� ،‬لتي يتم فيها �نتخاب �لرئي�س من قبل �ل�ضعب‪ .‬هذ� �ارتياح‬ ‫لي�س مرده بالتاأكيد �ضخ�ضية �لرئي�س �جديد‪ ،‬وا �نتماءه �حزبي‪ .‬و�إما ياأتي �أما‬ ‫ي �أن تتج ��ه م�ضر نح ��و �ا�ضتقر�ر‪ ،‬و�لب ��دء ي �لتنمية‪ ،‬و�انط ��اق نحو م�ضتقبل‬ ‫�أف�ضل‪.‬‬ ‫�جان ��ب �اآخ ��ر �أن ف ��وز مر�ضي على مناف�ض ��ه �أحمد �ضفيق‪ ،‬بالرغ ��م ما تتناقله‬ ‫�اأخبار حول �لفوز‪� ،‬أتى ليحل �إ�ضكاا كبر�‪ .‬لقد �ختلفت �لنظرة حول �أحمد �ضفيق‪،‬‬ ‫فالبع�س ينظر �إليه على �أنه رئي�س وزر�ء ما بعد �لثورة‪ .‬ي حن �أن �آخرين ينظرون‬

‫�إليه على �أنه جزء من �لنظام �ل�ضابق‪ ،‬اأن �لرئي�س �ل�ضابق هو من �ختاره‪ .‬ولذ� كان‬ ‫�لهاج�س ل ��دى �لكثرين �أن فوزه �ضيكون موؤ�ضر� �أن �لثورة م حقق �أهد�فها‪ .‬وكان‬ ‫يخ�ضى من فو�ضى عارمة و�حتجاجات‪� ،‬ضيلعب فيها �اإ�ضاميون دور� موؤثر�‪.‬‬ ‫�لف ��وز �معل ��ن للرئي�س مر�ض ��ي‪ ،‬جاء �أك ��ر �طمئنانا من �أر�دو� تغي ��ر� حقيقيا‪،‬‬ ‫و�عتروه ��ا فر�ض ��ة لاإخ ��و�ن �م�ضلم ��ن لتحقيق طموح ��ات كانو� ي�ضع ��ون لها منذ‬ ‫�لتاأ�ضي�س‪ .‬و�انتخاب ��ات عموما فاجاأت كثرين منذ �مرحلة �اأوى‪ .‬فكثرون كانو�‬ ‫يتوقع ��ون �أن يح�ضل �اإخو�ن (�حري ��ة و�لعد�لة) على �أ�ض ��و�ت �أكر‪ ،‬لي�س ب�ضبب‬ ‫�أع ��د�د �أع�ض ��اء �ح ��زب‪ ،‬و�إما اأنه يرف ��ع �ضعار �لدي ��ن‪ ،‬وهو �ضع ��ار ين�ضوي حته‬ ‫�لكث ��رون حينما يرفع‪ ،‬ب�ضب ��ب �لعاطفة �لدينية �لتي يعي�ضه ��ا �ضعب غر موؤدلج ي‬ ‫غالب ��ه‪ .‬ولذ� فقد جاءت مرحلة �انتخاب ��ات �اأوى معلنة عن وجود وعي جماهري‬ ‫عا�ضه �ل�ضعب �م�ضري‪ ،‬و�ضنعته �لثورة‪.‬‬ ‫�ل�ض� �وؤ�ل �لذي يطرح نف�ضه حول رئي�س (�ضنع ��ه) �اإخو�ن �م�ضلمون‪ ،‬و�ختاره‬ ‫معظم �ل�ضعب‪ ،‬هو هل �ضيحكم م�ضر بروؤية �اإخو�ن؟ خطب �لرئي�س بعد �لفوز ترفع‬

‫عبدالرحمن الواصل‬

‫�ل�ض ��ام عليك ��م و َ‬ ‫ي �لعهد وزير �لدفاع �ضلمان ب ��ن عبد�لعزيز ورحمة �أريافهم ومدنهم‪ ،‬م�ضوؤول َية �أمام �لله �ضبحانه وتعاى و�أمام خادم �حرمن‬ ‫َ‬ ‫�لله وبركاته‪ ،‬و�أح�ضن �لله عز�ءكم بفقيد �لوطن نايف بن عبد�لعزيز رحمه �ل�ضريف ��ن و�أمام �لوطن و�مو�طن �أعانك �لله عليها ووفقك �لله فيها‪.‬يا �بن‬ ‫�لل ��ه رحمة و��ضعة‪ ،‬و�أعانكم �لله �ضبحان ��ه وتعاى على ثقة خادم �حرمن عبد�لعزي ��ز بتكليفكم ب ��وز�رة �لدفاع ومن ث َم بواي ��ة �لعهد �ضارت عيوننا‬ ‫�ل�ضريفن حفظه �لله باختياركم ول ّي ًا لعهده‪ ،‬تا َأخرتُ بكتابة مقاي ل�ضعوري تنظ ��ر ي عيني ��ك �أم ًا وقلوبن ��ا مع َلقة بقلب ��ك تطلُع ًا‪ ،‬وحي ��ث ع َلمتمونا �أن‬ ‫ُ‬ ‫ي�ضتحق �لقر�ءة عن قام ��ة وهامةٍ وطن َية‪ ،‬فاأنا �لذي نخاطبك ��م مبا�ض ��رة‪ ،‬و�أن ن�ضارككم هموم �لوطن و�أن نعينك ��م على �أنف�ضنا‬ ‫بالعج ��ز عن �لكتابة ما‬ ‫َ‬ ‫�ضافح ُتك� � ْم م َرة و�حدة فقط ي حفل رعيته لتخريج دفعة من حاملي درجة وعلى م�ضوؤوليّاتكم فائذن ي بالطرح �اآتي‪:‬‬ ‫ �أن ��ت �لعارف �خبر بالوطن بتاريخه وو�قعه ي مناطقه بح�ضرها‬‫�لدكت ��ور�ه حينم ��ا كنتَ �أم ��ر ً� منطقة �لريا� ��س‪ ،‬حينها ظنن ��تُ �أنَ نظر�تك‬ ‫�موجهة �إ َ‬ ‫تخ�ض�س و�أريافه ��ا‪ ،‬وبتنميت ��ه بنجاحاته ��ا ومعوِ قاتها وطموحاته ��ا‪ ،‬وبامو�طنن‬ ‫خا�ض ًا ينبئ عن تطلُع �ضموِ ُكم‬ ‫ي تعني توجيه ًا ّ‬ ‫مو�طن َ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ي �لتنمي ��ة؛ لتحف ��زه على �م�ضارك ��ة ببناء �لوط ��ن �لذي ر�ضم ��تَ �ضورته بعاد�ته ��م و�أعر�فهم وتقاليده ��م ب�ضر�ئحهم وقبائلهم‪ ،‬معرف ��ة �ضموِ كم تلك‬ ‫جعلن ��ا نتط َلع اأن حاكي مدن �لوطن و�أرياف ��ه مدينة �لريا�س بخطو�تها‬ ‫�م�ضتقبل َية خطط ًا وتطلُع ًا وطموح ًا‪.‬‬ ‫�مخت�ضن �ح�ضار َية‪.‬‬ ‫�أ�أكت ��ب عن دورك ي بناء �لوطن و�لدولة؟‪ ،‬و�أنت �متجاو ُز‬ ‫ِ‬ ‫توجهاتكم و�أدو�ركم معرفة‬ ‫�هتمام ًا وفهم ًا وحلي ًا لتاري ��خ �لوطن منذ مر�حله �اأوى مرور ً� مرحلة‬ ‫ ي م�ضت�ضاريكم وم�ضاعديكم خر‪ ،‬وي ُ‬‫ومتغر�ته من �ضيا�ضة �لب ��اب �مفتوح خر‪ ،‬فلت�ض ��ف �إليها خر َية‬ ‫�موح ��دِ للوط ��ن مناط ��ق وللمو�طن ��ن �أهد�ف� � ًا‪� ،‬مو ِؤ�ض� � ِ�س للدول ��ة �لوط ��ن‬ ‫ِ‬ ‫و�لدك� � ْم ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ر ب�ضوؤونه �لد�خل َية قبائل وعاد�ت مو�طن ��ن �آخرين من مناطق �مملكة وحافظاتها بلق ��اء�ت حو�ر َية �ضفافة‬ ‫�حديثة م�ضار� و�جاهات‪ ،‬و�أنتَ �خب ُ‬ ‫و�أعر�ف ًا وتقاليد‪ ،‬و�ل�ضاعي من خال �هتماماتكم و�أدو�ركم لبلورة ذلك ي ومو�ضوع َية ت�ضي ��ف ل�ضموِ كم روؤي ًة �أو�ضع باحتياجاتها وت�ضعر مو�طنيها‬ ‫توج ��ه دولة عرب َي ��ة �إ�ضام َية حديث ��ة متط ِلعة اأدو�ر عام َي ��ة ح ِق ُق مكانتها بام�ضاركة و�لتفاعل مع تنميتها �اجتماع َية و�اقت�ضاد َية و�لثقاف َية‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫خا�ضة �مت�ضا�س‬ ‫�ضيا�ض ّي� � ًا و�قت�ضاد ّي� � ًا كم ��ا ر�ضمه ��ا �مو ِؤ�ض� ��س؟‪� ،‬أ�أقارن ب ��ن �لريا�س بد�ية‬ ‫ �معان ��اة من �لبطالة جعلنا نوؤمِل ب ��وز�رة �لدفاع َ‬‫تكلي ��ف �ضموِ ك ��م حاكم� � ًا �إد�ر ّي� � ًا لها وب ��ن و�قعها �لقائ ��م موذج� � ًا تنمو ّي ًا ن�ضب ��ة منها دروع� � ًا ب�ضر َية و�ضو�ع ��د حماية �لوطن ولت�ضنيع ��ه ع�ضكر ّي ًا‪،‬‬ ‫توجه �أحاديث �مو�طنن وحو�ر�تهم‪.‬‬ ‫وح�ضار ّي� � ًا مقارنته ما لدى �لدول �متق ِدم ��ة؟‪� ،‬أم �أكتب عن �ضموِ ُكم وزير ً� معاناة و�آمال ِ‬ ‫للدف ��اع َ‬ ‫ نخ�ض ��ى �أن ياأتي يوم فنفتقد �مي ��اه ي وطني‪ ،‬فااإ�ضر�ف �م�ضتنزف‬‫تتوى حماية �لوطن م ��ن �أعد�ئه وتهديد�تهم‪ ،‬تع َرف ��تَ باأ�ضهر على‬ ‫ً‬ ‫بالتو�ض ��ع �لزر�ع ��ي و�ل�ضناع ��ي ي�ضتدع ��ي بل ��ورة‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�جوف‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫مياه‬ ‫زيار�ت‬ ‫ومو�قعهم‪،‬‬ ‫مو�قعها‬ ‫بزيار�تكم‬ ‫�‬ ‫وب�ضر‬ ‫جهيز�ت‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫�لدفاع‬ ‫�إمكاناته‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫�ضتثم ��ر خططا باإذن �لله تعزز قدر�ت �لوطن �لدفاع َية‪ .‬فمهما كتبتُ ي تلك �إ�ضر�تيج َية تاأخذ خ�ضيتنا تلك بااعتبار‪.‬‬ ‫ يا �بن عبد�لعزيز م يرفع �لتعليم �لوعي و�لثقافة �مرور َية ل�ضبابنا‪،‬‬‫�جو�نب �لثاثة لن �أو ِفيكم ح َقكم و�أد�وركم فيها‪.‬‬ ‫لك َنن ��ي �ضاأج ��اوز مرحل ��ة �لعجز ع ��ن �لكتابة ع ��ن �أدو�رك ��م �ل�ضابقة وم يتم َك ��ن نظامنا �مروريُ من �ح ِد من �ح ��و�دث �مرور َية �لتي جاوزت‬ ‫اأكت ��ب ي طموح ��ات �مو�طن ��ن فيك ��م‪ ،‬طموحاتن ��ا ي وطن �آم ��ن م�ضتق ٍر ع ��دد ً� �ضحايا �ا�ضطر�بات �لد�خل َية و�ح ��روب ي بع�س �لدول‪ ،‬فهل من‬ ‫ي�ض ��رك �جمي ��ع ببنائ ��ه وي حفظ �أمن ��ه �لد�خل � ِ�ي ويتقا�ضم ��ون خر�ته ��ضر�تيج َية ولو ب�ضبغة ع�ضكر َية ح ُد من ذلك؟‪.‬‬ ‫�لتو�ضع باأعد�د طائر�ت‬ ‫ يا �بن عبد�لعزيز توؤمِل �مناطق و�محافظات‬‫بح�ض ��ب عطاء�تهم يتف َياأون عد�لة �جتماع َي ��ة تع ِزز ذلك‪ ،‬فيا �بن عبد�لعزيز‬ ‫ُ‬ ‫تخ�ض�ض َية ا مكن ن�ضرها ي‬ ‫�أن ��ت �لرجل �لثاي ي �لوطن ول ّي ًا لعهد خ ��ادم �حرمن �ل�ضريفن يحفظه �اإخاء �لطبِي لنق ��ل �محتاجن م�ضت�ضفيات ُ‬ ‫�لل ��ه ووزي ��ر ً� للدفاع‪ ،‬فاأنت بنظ ��ر �مو�طنن �م�ضوؤول عن �أمن ��ه د�خل ّي ًا من �مناط ��ق و�محافظ ��ات‪ ،‬فاآباوؤنا و�أ َمهاتن ��ا وم�ضابو �ح ��و�دث �مرور َية قد‬ ‫�أبنائ ��ه ومن �مت�ض ِللن �إلي ��ه‪ ،‬وعن حمايته من �مربِ�ضن به‪ ،‬وعن مو��ضلة يحتاجونها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫و�لت�ضر و�لفقر تتط َلب من �ضموِ كم �أدو�ر� رياد َية غر‬ ‫ هذ� و�لف�ضاد‬‫تنميت ��ه ومعاج ��ة م�ضكاتها وتذلي ��ل �ضعوباتها و�إز�ح ��ة معوِ قاتها‪ ،‬وعن‬ ‫تخفي ��ف �أزم ��ات مو�طني ��ك �اجتماع َي ��ة و�اقت�ضاد َي ��ة ب � ِ‬ ‫�لد�خلي و��ضتقر�ر �لوطن‪ ،‬فاإليك بعد طرحي هذ�‬ ‫�كل �ضر�ئحهم ي م�ضبوقة لعاقتها بااأمن‬ ‫ِ‬

‫دور «اأيديولوجية»‬ ‫في ممارسة السياسة!‬ ‫ي كل بل ��د‪ ،‬توج ��د ‪-‬بطبيع ��ة �حال‪ -‬عدة توجه ��ات‪ ،‬وعقائ ��د �ضيا�ضية ختلفة‬ ‫معلن ��ة وغ ��ر معلن ��ة‪� .‬أو‪ ،‬معنى �آخ ��ر‪ ،‬توجد ‪-‬بال�ض ��رورة‪� -‬عتق ��اد�ت ‪�-‬أو عقائد‪-‬‬ ‫�ضيا�ضي ��ة معين ��ة وختلفة‪ ..‬ت�ضعى ع ��ر �أن�ضاره ��ا لتنفيذ ما تعتقده م ��ن مبادئ ي‬ ‫�لو�قع �ل�ضيا�ضي و�حياتي لبلدها‪� ،‬أو لغره‪ ،‬متى و�تتها �لفر�ضة لعمل ذلك‪ .‬هذ� هو‬ ‫تعري ��ف «�اأيديولوجية» �ل�ضيا�ضية‪ ،‬ب�ضفة عامة وخت�ضرة‪� .‬إنها �عتقاد�ت �ضيا�ضية‬ ‫معين ��ة‪ ..‬ت�ضعى ح� ��س �لنا�س على عمل �أ�ضي ��اء �ضيا�ضية معينة‪ .‬وه ��ي �ضيء ل�ضيق‬ ‫بااإن�ض ��ان �حدي ��ث و�ضلوكيات ��ه‪ ،‬وخا�ضة �ل�ضيا�ضي ��ة‪ .‬حتى �أنه يعد م ��ا هو قائم من‬ ‫�أنظمة‪ ،‬ي �أغلب �لدول‪� ،‬إما يقوم على �أيديولوجية معينة‪� ،‬أو مكن تعيينها‪.‬‬ ‫وي �لباد �لدمقر�طية تتج�ضد هذه �اعتقاد�ت ي «�أحز�ب» �ضيا�ضية ختلفة‪،‬‬ ‫فاح ��زب �ل�ضيا�ضي هو عبارة ع ��ن‪ :‬جموعة من �اأفر�د‪ ..‬يعتنق ��ون مبادئ �ضيا�ضية‬ ‫معين ��ة‪ ،‬يدعون �أن تطبيقه ��ا يخدم �م�ضلحة �لعامة لباده ��م‪ ،‬وي�ضعون للو�ضول �إى‬

‫ضد العلم‪:‬‬ ‫إنسانيون‬ ‫با حدود‬

‫طارق العرادي‬

‫‪alsebail@alsharq.net.sa‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪17‬‬

‫ولي العهد طموحات‬ ‫إليك َ‬ ‫ومشاعر مواطنيك وعليها‬ ‫يبايعونك‬

‫�ض� �وؤ�ا كبر� حول ذلك‪ .‬لع ��ل من �أبرزها تاأكيده �أمام جماه ��ر �لتحرير بقوله «�إنني‬ ‫موؤم ��ن ماما باأنكم م�ضدر �ل�ضلطة و�ل�ضرعية‪� ،‬لت ��ي ا تعلو عليها �ضرعية‪� ،‬أنتم �أهل‬ ‫�ل�ضلط ��ة وم�ضدره ��ا و�أنت ��م �ل�ضرعية و�أقوى م ��كان فيها» وك ��رر «ا �ضلطة فوق هذه‬ ‫�ل�ضلط ��ة‪� .‬أنت ��م �أ�ضحاب �ل�ضلطة‪� ،‬أنت ��م �أ�ضحاب �اإر�دة‪� ،‬أنتم م�ض ��در هذه �ل�ضلطة»‪.‬‬ ‫ه ��ذه �جم ��ل لي�ضت من مفرد�ت �اإخ ��و�ن‪ .‬مفهوم �أن يكون �ل�ضع ��ب م�ضدر �ل�ضلطة‪،‬‬ ‫مفه ��وم جاءت به �لدمقر�طية �لغربية‪ ،‬للحد من �أي �أفكار تعتمد على م�ضادر غيبية‪.‬‬ ‫فه ��ل �ختلفت �لروؤى �أم ��ام �لرئي�س (�اإخو�ي)‪ ،‬وجعلته يوؤك ��د �أي�ضا ي �إ�ضارة �إى‬ ‫و�ضوله �إى �حكم باأن «هذه هي �لدموقر�طية»‪� .‬أم �إن هذه �جمل �إن�ضائية حما�ضية‬ ‫ا�ضتقطاب �جماهر‪ ،‬وطماأنة كافة �لقوى‪ ،‬و�اجاهات‪ ،‬وقد يغرها �م�ضتقبل؟‬ ‫�ل ��كل ي ��درك �أن �لرئي� ��س ا يحك ��م منف ��رد�‪ ،‬لكنه ي�ضاهم م ��ع �مجال� ��س �لنيابية‬ ‫و�حكومة ي قيادة م�ضر‪ ،‬و�إن �ضاء �لله �إى بر �آمن يعيد �إى م�ضر مكانتها �مرموقة‪.‬‬

‫صدقة يحيى فاضل‬

‫�ل�ضلط ��ة‪� ،‬أو �إى �أكر قدر مكن منها‪ ،‬ع ��ر �لو�ضائل �متاحة لهم‪ ،‬لو�ضع هذه �مبادئ‬ ‫مو�ضع �لتنفيذ �لفعلي‪.‬‬ ‫ولي�ض ��ت هذه �مبادئ ي جموعه ��ا ‪-‬ي �لغالب‪� -‬ض ��وى �أيديولوجية �ضيا�ضية‬ ‫معينة‪� ،‬أو مكن تعيينها‪.‬‬ ‫فااإيديولوجية‪� ،‬إذ�‪ ،‬هي �ضيء مازم ممار�ضة �ل�ضيا�ضة ي �لو�قع �لفعلي‪ ،‬وي‬ ‫كل دول ��ة ‪-‬تقريب ��ا‪ -‬ومن هنا‪� ،‬أتت مقول ��ة‪� :‬إن �اأحز�ب �ل�ضيا�ضي ��ة توجد ي كل بلد‬ ‫تقريب ��ا ‪�-‬ضر� وجهر�‪ -‬و�أن ه ��ذه �اأحز�ب �ضرعان ما تظهر عل ��ى �ل�ضطح عندما يتاح‬ ‫لها ذلك‪.‬‬ ‫***‬ ‫ويعتق ��د معظم علم ��اء �ل�ضيا�ضة‪� ،‬لع ��رب وغرهم‪ ،‬باأن م ��ا ي�ضار �إليه ب � � «�لتيار‬ ‫�ل�ضيا�ضي �اإ�ضامي» �ضيحظى بغالبية �أ�ضو�ت �لناخبن ي �أي �نتخابات (برمانية‪،‬‬

‫ح َياتي وم�ضاعري‪:‬‬ ‫�ل� � � � � � � � � � � ُروحُ َت� � � �� � �ْ ��ض� � � �األُ� � � � ِن � � ��ي وَ�ل� � � � � َق� � � � � ْل�� � � ��بُ حَ � � � � � � � � � ْ�ر ُ‬ ‫َ�ن‬ ‫وَ�ل�� � � � � َع�� � � � � ْق�� � � � � ُل َي� � � � � ْ�ح � � � � � ِف � � � � � ُزه � � � َ� ��ض� � � � � ٌك َو ِ�إ ْذ َع�� � � � � � � � � � � � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫�او ُره ِف�� � � � � ْك� � � � ��ر ً� َو�أُ ْن�� � � � ��� � ِ� � ��ض�� � � � �دُه‬ ‫َم � � � � � ��نْ َذ� �أُحَ � � � � � � � � � � � � � � � ِ‬ ‫�� ِ� ��ض�� � � ْع� � ��ر ً� َف� � � َي� � �� � ْ��ض� � � َم� � � ُع� � � ِن � ��ي وَ�ل � � � � َق � � � � ْل� � � ��بُ َي�� � � ْق� � � َ�ظ� � ��ان؟ُ‬ ‫َم � � � � ��نْ َذ ِل � � � � � � � َ�ك �اأ َم� � � � � � � � � ُل �مَ� � � ْ�ح � � ��� � ُ��ض� � ��و�� � ُ��س ِي َه� � � � � �دَي‬ ‫َي� � � � � � � � � � � ْر ِوي َم � � � ��� � َ� ��ض� � � ��ار� ِت� � � ��ه ِف� � � � � ْك� � � � � ٌر و َِوجْ � � � � � � � � � � � � � � �د ُ‬ ‫َ�ن؟‬ ‫َم� � � � ��نْ َذ� ُي � � � � َ�ر ِج� � � � � ُم ِ�إحْ � � ��� � َ��ض� � ��ا�� �ِ ��ض� � ��ي َغ� � � � � ��د ً� ُخ� � َ�ط � �ط � � ًا‬ ‫َت� � � � ْن� � � � ِف� � � � ْي� � � � ُذ َه � � ��ا اأَ َم� � � � � � � � � � � ِ�اي �ل � � ��� � َ ��ض � � � ْع� � � ِ�ب �إِ ْع � � � � � � � � ��ان؟ُ‬ ‫َم � � ��� � َ ��ض� � � ِ�اع� � � � � � � ٌر َو ُروؤَىً �إِ ْي� � � � � َق � � � ��ا ُع� � � � � َه � � � ��ا و ََط� � � � ِن � � ��ي‬ ‫َ‬ ‫�وق �أ َ‬ ‫وط� � � � � � � � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫َي � � � � ��ا َم� � � � � � ��نْ ت� � � � �وؤ ِر ُق � � � � � � � � ��ه ِب� � � ��ال � � � ��� � َ� ��ض� � � � ِ‬ ‫�رب� � � � � � � � � ًا‬ ‫�ور ه� � � � � ��ام ُم � � � � ْغ� � � � َ ِ‬ ‫َك � � � � � � �اأَ َن� � � � � � ��ه ِي � � � ُ� ��ض� � � � � ُع � � � � ٍ‬ ‫�إِحْ � � � ��� � َ� ��ض� � � ��ا�� � ُ� ��ض� � � ��ه َق� � � � � � � ْد َ َ‬ ‫ج� � � � � َل�� � � ��ى ِف � � � � ْي� � � ��ه ْ‬ ‫ح � � � � َن� � � ��انُ‬ ‫و َِح�� � � � � � � ْ َ‬ ‫�ن �أَ ْع � � � َل � � � ْن � � � ُت � � � َه� � ��ا ِي �ل� � �� � ِ��ض� � � ْع � � ِ�ر �أَ� � ْ��ض� � � ِئ� � � َل� � � ِت � ��ي‬ ‫�وط� � � � � � ٍ�ن ِف� � � � � ْي�� � � ��ه �آم� � � � � � � � � � ��ا ٌل و�أَحْ � � � � � � � � � � � � � � � � َز ُ�ن‬ ‫ِي َم� � � � � � ِ‬ ‫�وت � ُ‬ ‫جَ �� � � � ��ا َء � َ‬ ‫ح � � َت � ��� ِ��ض � �ب � � ًا‬ ‫ج� � � � � � � � �وَ�بُ ِب � � ��� َ� ��ض� � � ِ‬ ‫ح� � � � � � � � ْز ِن ُ ْ‬ ‫َف�� � � � ِق�� � � � ْي�� � � � َل َه� � � � � � � � � َذ� و ِ ُ‬ ‫َي �ل�� � � � َع�� � � � ْه� � � ��دِ �� � َ ��ض � � � ْل � � � َم� � ��انُ‬ ‫�أَ َت�� � � � � � � � � � � ��ى ِل � � � � � ُي � � � � � ْك� � � � � ِ�م � � � � � َل �آم�� � � � � � � � � � � ��ا ًا ب � � �ت � � �ن� � � ِ�م � � � َي � � � ٍة‬ ‫م � � � � ْن� � � ��جَ � � � � ِ�ز َه� � � ��ا �أر��� � � � ٌ� � � ��س ِ َو�إ ْن � � � � ��� � � َ � ��ض� � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫َي � � � � � ْر َق� � � � ��ى ِ ُ‬ ‫�أَ َت�� � � � � � � � ��ى ُي� � � � � َع � � � ��ا ِل � � � ��جُ ِي � � َ� ��ض � � ��احَ � � ��ا ِت� � � � َن � � ��ا َخ� � � � َل � � � ً�ا‬ ‫َف� � � � ��ا ُت� � � � � � � � َرى َب � � � � � ْع � � � � �دَه �� � َ� ��ض � � � � ْك � � � �وَى َو ُن� � � � ْق� � � �� � َ� ��ض � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫َف� � � � � � ��ا َف�� � � � ��� � �َ � ��ض� � � � ��ا ٌد وَا َف � � � � � � ْق � � � � � � ٌر وَا َك� � � � � � � � � َد ٌر‬ ‫ِم�� � � � ��ن � َ‬ ‫ح� � � � � � � � � � � � � � � �وَ�د ِِث وَ�اأ ْر َق � � � � � � � � � � � � � � � � � ��ا ُم ُب� � � � � � ْر َه�� � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫وَا �ل � � � � َب� � � � َ�ط� � � ��ا َل � � � � ُة َت� � � � ْ�ط� � � � ِ�و ْي � � � � َن� � � ��ا ِب� � � ِن� � �� � ْ��ض� � � َب� � � ِت� � � َه � ��ا‬ ‫ج � � � � � � � � � � � � ��ااتٌ َو�إِ ْم�� � � � � � � � � َك� � � � � � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫و َِي �ل� � � � � � � ِب�� � � � � ��ا ِد َ َ‬ ‫َن� � ْ�خ � ��� َ��ض� ��ى َع� � � َل�� ��ى �مَ� � � � � ��اءِ ِي �ل � � ��� َ� ��ض� � � ْ�ح � � �رَ�ءِ َن� � � ْف� � � ِق� � �دُه‬ ‫�أَو�ه َك � � � � � ْم َم� � � � � ��اتَ ِي �ل� � � �� � َ� ��ض � � � ْ�ح� � � �رَ�ءِ َع � � ْ�ط� � �� � َ��ض � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫� � َ� ��ض� � � � ْل� � � � َم � � � ُ‬ ‫�ان َي� � � � ��ا �أَ َم� � � � � � � � � � ً�ا ِي �ل�� � �ل� � ��ه َن � � ْ�ح� � �� � َ��ض� � � ُب � ��ه‬ ‫ٌ‬ ‫م� � � � � � � � � � ��انُ‬ ‫َ‬ ‫َي � � ��� � ْ ��ض � � � َع� � ��ى ِب � � � � ��ه ه� � � � � � � � � �دَف َي � � � � � � � ْر ِو ْي� � � � � � ��ه �إِ ْ َ‬ ‫َف � � � � � �اأَ ْن� � � � � ��تَ ل � � � ْل � � � َم� � � ْ�ج� � ��دِ ِن� � � � � َ�ر��� � � ٌ� ��س ُي � � � ��� �ِ � ��ض� � � � ْ�ي ُء َل� � � َن � ��ا‬ ‫ِب � � � � � ��ا َد َن � � � � � ��ا َو ِل� � � � � � � � َع� � � � � � � � ْز ِم �ل� � � �� � �َ ��ض� � � � ْع � � � ِ�ب ُع� � � � � � ْن� � � � � �و ُ‬ ‫َ�ن‬ ‫�ر ِت � � � ُك � � � ْم‬ ‫ِوا َي� � � � � � � � � � ُة �ل � � � َع � � � ْه � � � � � ��دِ َت� � � ��ر َق� � � ��ى ِي َم � � ��� ِ� ��ض� � � ْ َ‬ ‫�ان ِم � � � � � � ْع � � � � � �وَ�نُ‬ ‫َف� � � � � � � �اأَ ْن � � � � � � ��تَ ل� � � �ل� � � � َق�� � ��ا ِئ�� � ��دِ �ل� � � � � � � � ُر َب � � � � � � � ِ‬ ‫�ح � � � َم� � ��ى �أَ ْم� � � �� � �َ ��ض � � ��تْ َو َز� َر ُت� � � � � � ْك� � � � � � ْم‬ ‫َو�أَ ْن� � � � � � � � ��تَ حَ � � � ِ�ام� � ��ي ِ‬ ‫�اع َف � � � � ��ا َخ � � � � � � � � ٌ‬ ‫�وف َو ُع � � � � � � � � � � � � � � ْدو ُ‬ ‫َ�ن‬ ‫َع � � � � َل� � � ��ى �ل � � � � � � � ِد َف� � � � � � � ِ‬ ‫حَ � � � � � � ْر ٌب َع� � � َل � ��ى �ل � � ُ�ظ� � � ْل � � ِ�م �أَ ْن�� � � � � ��تَ �ل� � � � َي � � ��و َم ِي و ََط� � � ِن � ��ي‬ ‫َف� � � � � �اأَ ْن�� � � � ��تَ ِل�� � � � ْل�� � � � َع�� � � �د ِْل َب� � � � � � � ْ َ‬ ‫�ن �ل� � �� � َ��ض� � � ْع � ��ب ِم� � � � � ْي� � � � � َز ُ�ن‬ ‫َه � � � � � � � � � َذ� َع � � � � َل � � � � ْي� � � ��ه َع� � � � � َل � � � ��ى حُ � � � � � � ��بٍ ُن� � � � َب � � ��ا ِي� � � � ُع� � � � ُك� � � � ْم‬ ‫َو َف � � � � ��و ُق � � � � ��ه ِم� � � � � ْن � � � � َ�ك ِ�إحْ � � � ��� � َ� ��ض� � � ��ا�� � � ٌ��س َو ِ�إحْ � � � � ��� � � َ � ��ض� � � � � ُ‬ ‫�ان‬ ‫�أَ َع � � � � � � ��ا َن � � � � � � � َ�ك �ل� � � �ل � � ��ه َت� � � � �� � � ْ� ��ض � � � ��دِ ْي � � � ��د ً� َو َو َف � � � � � َق � � � � � ُك � � � � � ْم‬ ‫َل � � � َت � � � ْب � � �لُ � � � ُغ� � ��و� �أَ َم� � � � � � � � � ً�ا ِي �ل � � ��� � َ��ض � � � ْع� � � ِ�ب � � َ��ض� � � ْل� � � َم � ��انُ‬ ‫‪alwasel@alsharq.net.sa‬‬

‫�أو رئا�ضية) نزيهة تقام ي �أي دولة عربية معا�ضرة‪.‬‬ ‫فه ��ذ� �لتي ��ار يحظ ��ى بثق ��ة «�أولي ��ة» ل ��دى كثر م ��ن �لنا� ��س‪ ،‬مقارنة بغ ��ره من‬ ‫�اأيديولوجيات و�لتيار�ت �ل�ضيا�ضية �مختلفة �موجودة‪.‬‬ ‫ونق ��ول «ثقة �أولية» وا نقول د�ئم ��ة‪� ،‬أو مطلقة‪ .‬ذلك �أن �رتكاب هذ� �لتيار‪ ،‬بعد‬ ‫و�ضول ��ه �إى �ل�ضلط ��ة‪ ،‬اأحد �اأخطاء �لفادح ��ة �ضيوؤدي ‪-‬بال�ض ��رورة‪� -‬إى �ن�ضر�ف‬ ‫�لنا�س عنه ي �انتخابات �لقادمة‪ ،‬ورما �لت�ضويت �ضده‪.‬‬ ‫وي �للحظ ��ات �لعربي ��ة �لر�هن ��ة‪ ،‬نرى �أولئ ��ك �لعلماء و�خ ��ر�ء �ل�ضيا�ضين‬ ‫ي�ضت�ضه ��دون ما ح�ضل ي كل من‪ :‬تون�س‪ ،‬و�مغرب‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وم�ضر‪ ،‬وغرها ‪-‬حتى‬ ‫ي بع� ��س �لدول �اإ�ضامية غر �لعربية‪ -‬عل ��ى �ضدقية ��ضتنتاجهم هذ�‪� ،‬لذي �أثبتته‬ ‫كل جارب �انتخابات �لنزيهة على قلتها‪.‬‬ ‫�إن �جان ��ب �متط ��رف ي ه ��ذ� �لتيار ميل ‪-‬بحك ��م �عتقاده �مت�ض ��دد و�ل�ضيق‪-‬‬ ‫ارت ��كاب هذه �لتج ��اوز�ت‪ ،‬بالن�ضب ��ة لاآخرين‪ .‬ب ��ل �إن �أدبيات كثر م ��ن ينت�ضبون‬ ‫له ��ذ� �لتي ��ار توؤكد �اإ�ضر�ر عل ��ى تبني هذه �اأخط ��اء �اإق�ضائية‪ ..‬اأنه ��م ‪-‬بب�ضاطة‪-‬‬ ‫يعدونها م�ضادة لعقيدتهم �ل�ضيا�ضية‪..‬؟! بل �إن بع�ضهم ي�ضرح بذلك‪ ..‬مدعيا �أن هذه‬ ‫«�اأخطاء» ما هي �إا «ف�ضائل» و�جبة‪!..‬‬ ‫�أما �أفدح هذه �اأخطاء فاأهمها‪ :‬ت�ضفيه �مبد�أ �لدمقر�طي‪� ..‬لذي �أتو� �إى �ل�ضلطة‬ ‫ع ��ره‪ ،‬وكتابة د�ضتور �إق�ضائ ��ي‪ ،‬وفر�س قيمهم وتف�ضرهم �خا� ��س مبادئ �اإ�ضام‬ ‫عل ��ى م ��ن ا يريده ��ا‪� ،‬أو يختلف معه ��ا‪ .‬وقد نتحدث عن ه ��ذه �اأخط ��اء ‪�-‬ل�ضيا�ضية‪-‬‬ ‫مزيد من �لتحليل ي وقت احق‪ ،‬باإذن �لله‪ .‬فهذ� وقت طرح هذه �لق�ضية‪.‬‬ ‫‪sfadil@alsharq.net.sa‬‬

‫شيء من حتى‬

‫سب الرموز‬ ‫الدينية‬ ‫عثمان الصيني‬

‫�شاع ��ت ي الفرة الأخرة ب ��ن الطوائف‬ ‫الإ�شامي ��ة ظاه ��رة �ش ��ب ال�شحاب ��ة والرم ��وز‬ ‫الدينية وال�شيا�شي ��ة‪ ،‬واأدى الهجوم اإى هجوم‬ ‫م�ش ��اد وت�شاع ��دت وترت ��ه حت ��ى و�شلت اإى‬ ‫درج ��ة ل مك ��ن القب ��ول به ��ا اأو ال�ش ��ر عليه ��ا‬ ‫مث ��ل هج ��وم �شي ��ئ الذك ��ر يا�ش ��ر احبي ��ب من‬ ‫لن ��دن عل ��ى ال�شحاب ��ة‪ ،‬كم ��ا امت ��د ذل ��ك اإى‬ ‫الهجوم ال�شخ�شي على رموز الأمة ي حاولة‬ ‫لإغاظ ��ة الطرف الآخر‪ ،‬وهذه الأمور ا�شت�شرت‬ ‫م ��ع ظه ��ور ع ��دد كب ��ر م ��ن القن ��وات وامواق ��ع‬ ‫الإلكروني ��ة واليوتي ��وب وع ��دم ر�ش ��د بع� ��ض‬ ‫امتعامل ��ن مع ال�شب ��كات الجتماعي ��ة‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها كثر من النا�ض مختلف فئاتهم وطبقاتهم‬ ‫وطوائفهم حمية ون�شرة اأو اندفاع ًا وجه ًا كما‬ ‫�ش ��ارك فيه ��ا بع� ��ض الأع ��ام ام�شهوري ��ن م ��ن‬ ‫ب ��اب ال�شع ��ور ال�ش ��ادق اأو ك�شب� � ًا للجماهرية‬ ‫وانزلق ��وا فيم ��ا انزل ��ق في ��ه الع ��وام‪ ،‬وتداع ��ى‬ ‫العق ��اء ي الأمة اإى التهدئ ��ة وحا�شبة الغاة‬ ‫وامتع�شب ��ن وحا�شبة امتجاوزي ��ن واإيقافهم‪،‬‬ ‫ولكنه ��ا ل تتجاوز ي معظمها مقطع ًا ي خطبة‬ ‫اأو ت�شريح� � ًا ي و�شيلة اإعامية اأو بيان ًا �شمن‬ ‫جموع ��ة اأو كلمة �شادقة اأم ��ام طاب العلم ول‬ ‫تتج ��اوز ذلك‪ ،‬ولي�ض ل ��دى كثر من احكومات‬ ‫قوان ��ن وت�شريع ��ات تنظ ��م حدوده ��ا وت�شب ��ط‬ ‫م�شائلها‪.‬هناك رابطة العام الإ�شامي ومنظمة‬ ‫اموؤمر الإ�شامي ورابطة علماء ام�شلمن ت�شم‬ ‫ختل ��ف الطوائف وتاأ�ش�ش ��ت لتوحيد �شفوف‬ ‫ام�شلم ��ن وجم ��ع كلمته ��م م ��ن خ ��ال جم ��ع‬ ‫طاق ��ات الدول والعلماء وتق ��دم حلول للق�شايا‬ ‫امعا�ش ��رة‪ ،‬ولكنه ��ا �شكت ��ت ع ��ن ه ��ذه الق�شية‬ ‫الت ��ي بثت الفرقة وفرق ��ت الكلمة وزرعت العداء‬ ‫والتع�ش ��ب ي الأمة الإ�شامي ��ة‪ ،‬وكان الأوى‬ ‫اأن ت�ش ��ع ت�شريع ��ات وت�ش ��ن قوان ��ن محا�شب ��ة‬ ‫امتجاوزي ��ن وف ��ق الآي ��ة القراآني ��ة (ول ت�شب ��وا‬ ‫الذي ��ن يدعون م ��ن دون الله في�شب ��وا الله عدوا‬ ‫بغر علم ) لأن النهي اإذا كان ي اآلهة ام�شركن‬ ‫فهو ي رموز ام�شلمن اأوى واأوجب‪ ،‬وحديث‬ ‫الر�ش ��ول ‪-‬علي ��ه ال�ش ��اة وال�ش ��ام‪ -‬ي‬ ‫�شحيح البخ ��اري «لت�شبوا اأ�شحابي» وتكون‬ ‫�شوابطه ��م وا�شح ��ة تف ��رق ب ��ن �ش ��ب الرموز‬ ‫الديني ��ة وب ��ن مناق�ش ��ة اأفكاره ��م واأفعاله ��م‬ ‫الراجع ��ة اإى الجته ��اد الب�ش ��ري ل القد�ش ��ي‪،‬‬ ‫ث ��م تعر�ض ه ��ذه التو�شيات عل ��ى موؤمر القمة‬ ‫الإ�شامي ��ة لتكون مرجعي ��ة محا�شبة امتطاولن‬ ‫م ��ن ام�شلم ��ن وغره ��م م ��ن منطل ��ق اح ��رام‬ ‫م�شاع ��ر ام�شلم ��ن باح ��رام رموزه ��م ولي� ��ض‬ ‫م ��ن منطل ��ق ال�شطه ��اد الفك ��ري ال ��ذي يحجر‬ ‫مناق�شة اجتهاداتهم القولية والفعلية وفق اآداب‬ ‫الإ�شام‪.‬‬ ‫‪othmanalsini@alsharq.net.sa‬‬

‫ّ‬ ‫وح�ضر بد�ئل وقناعات تقود �لدفة يرق ��د ي �أك ��ر م�ضت�ضفيات �لع ��ام �اأول هما �ضو�ء عند �لعل ��م �إذ �لقر�ر فيهما‬ ‫فج عميق ي تفكرنا لتح ّيد �لعلم‬ ‫يتج ��ه للمعرفة ويحف ��ل بالعل ��م لكننا نفك ��ر بطريقة م ��ن كل ّ‬ ‫نزع ��م �أنن ��ا جتم ��ع ّ‬ ‫ومار� ��س �ضلوك ًا �ض ��د هذ� �لواء �معلن للعل ��م و�معرفة‪ ،‬ذل ��ك �أن �لثقافة �لتي �إى �م�ضتقب ��ل �مجهول‪ ،‬فهذه �اجتماعات �اإد�ري ��ة تغرق ي مقدمات تر�ضي و�حد عندما يتفق ت�ضخي�ضهما‪ ،‬تكمن �اإ�ضكالية عندما يغ ّرد �لكاتب �ل�ضحفي‬ ‫ننتجها ونحتفي بها ت�ضيطرعلى م�ضهدنا وتزيح �لعلم من طريقها ونحن ن�ضفق �م�ضوؤول وم�ضي �لوقت مليئ ًا بامحاذير و�احتياطات �للفظية خ�ضية �أن يفهم منت�ضي� � ًا باإن�ضانيت ��ه ويبد�أ بنقد خف ��ي وغر �ضجاع لثقاف ��ة �إد�رية وجتمعية‬ ‫له ��ذ� بوعي �أو بدونه‪ .‬ي�ضكو �لبع�س من تعاي لغة �لعل ��م وتقعرها �أحيان ًا �أو �ل ��كام على غر حقيقته �متخمة بكل �ض ��يء �إا �لعلم ما يوحي �أن �موظف �أو م�ضابة بلوثة ي �اأد�ء جعلت �اأول ي خيمة و�لثاي ي مركز عامي‪.‬‬ ‫عندم ��ا تف�ضل ثقافة �لرعاية وتتهاوى مامح �م�ضاو�ة ويح�ضر �لتف�ضيل‬ ‫��ضتخ ��د�م �لعلم محادة �لقيم �م�ضتق ّرة كم ��ا يفعل بع�س مدّعي �لتنوير‪ ،‬لكنني مديره �أحدهما �أو كليهما جاء موقعه بطريقة غر علمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫وماز�ل ��ت �لثقاف ��ة �م�ضنوع ��ة على عن �مجتم ��ع تتغلب عل ��ى �لعلم‪ ،‬فهذ� �لنخبوي يج ��ب �أن يكون �لنقد موجها ل�ضب ��ب �م�ضكلة مو�ضوعية وا ي�ضح‬ ‫�ضاأجاوز هذه �اإ�ضكاات مقال �آخر و�أنتقل لفكرة �مو�ضوع‪.‬‬ ‫نتاأمل قلي� � ًا تعليمنا فنجده حالة من (حو) �أمية �لق ��ر�ءة و�لكتابة وي فح�س ما قبل �لزو�ج ي�ضهد معركة غر متكافئة تطيح باحقائق �لعلمية مقابل مطلق ًا ت�ضليل �لوعي بو��ضطة هذه �لعاطفة �محيلة للعلم و�دعاء وجود عاج‬ ‫يتجه (نحو) �أمية �لعلم و�لتجربة و�ل�ضو�هد على ذلك ا تخفى على رغبة �اأب �أو �إر�ضاء للعم و�بن �لعم وحالف ًا مع �لعيب �اجتماعي جنب ًا لاأم ع ��ر ت�ضوي ��ق �أوهام جار �لط ��ب �أو �أن ي�ضبح �مر�ض ��ى �أدو�ت جارب ‪-‬دون‬ ‫ذ�ت �لوقت ّ‬ ‫وعيهم‪ -‬مقوات م يثبتها �لعلم بعد‪.‬‬ ‫�أي متابع مخرجات �لتعليم �لعام و�لعاي‪ ،‬وما ماج�ضتر (�مر��ضلة) ودكتور�ة �لناج عنه �ضد �لعيب �خلقي �لقادم وجاهل عذ�باته و�آامه و�آثاره ‪.‬‬ ‫تتح ّم� � ُل �موؤ�ض�ض ��ات مقدمة �خدمة �ضيئ� � ًا من �م�ضوؤولي ��ة عندما ا تكون‬ ‫تنحي �لعلم عن‬ ‫(ديليفري) �إا �ضاهد على �حتفالنا بالعلم!‪.‬‬ ‫كل �مظاه ��ر �أعاه م ّثل حالة ��ضت�ضام �أمام ثقافة �ضائدة ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولو نظرنا للر�م ��ج �حو�رية ي �اإعام �محل ��ي لوجدنا غياب ًا و��ضح ًا �لطريق‪� ،‬إا �أن �اأخطر من حالة �ا�ضت�ضام هذه ما مكن �لتعبر عنه (بت�ضفية �ضفاف ��ة ما يكف ��ي وا تبني تو��ضا علميا متو��ضع� �ا مع �م�ضتفيد من خدمتها‬ ‫للغ ��ة �لعلم ي �لطرح وح�ض ��ور ً� ملحوظ ًا لانطباع ��ات �ل�ضخ�ضية ي ق�ضايا �ح�ضاب ��ات مع ثقافات �ضائعة خاطئة عل ��ى ح�ضاب �لعلم)‪ ،‬و�مثال �اأ�ضهر على وا ت�ضح ��ح منهجيتها ي تقدم �لعاج �متقدم م ��ا ي ذلك �لرعاية �لاحقة‪،‬‬ ‫تهت ��م بتنمية �لوط ��ن ومدينه‪ ،‬واأننا ا مل ��ك روؤية علمي ��ة �أو نتيجة در��ضة ذل ��ك جده حا�ض ��ر ً� ي �ل�ضحافة �محلية وهو ما يتع ّلق بق�ضايا �مر�ضى ذوي وي�ضع ��د �اأمر ي �اجاه �ل�ضالب هذ� �حما�س و�لتب ّني من قبل �مثقف �لذي‬ ‫عاج ي �خارج‪ ،‬يزعم �اإطاحة بتلك �لثقافة �خاطئة ولكنه ي حقيقة �اأمر يربك �لوعي عندما‬ ‫علمية �أو منهج ًا مكن �لتعامل معه فيما نطرح جدنا نقدم حديثنا باحلف بالله �اأمر�� ��س �مزمن ��ة �أو تلك �لتي ا عاج لها علمي ًا ويُط َل ُب لها ٌ‬ ‫موجه هنا للنخبة �مثقفة �لتي تعالج يتذرع بالعلم‪.‬‬ ‫و�آياته مر�ت ومر�ت �أننا ا نق�ضد �ضخ�ضنة وا �إ�ضقاط ًا حال تعر�ضنا مو�ضوع هنا نحن �أمام �إ�ضكالية حقيقية و�خطاب ّ‬ ‫يخطئ من يظن �أن �مقالة تنا�ضر خ�ضام ًا بن �اإن�ضان و�لعلم لكنها تتر�أ‬ ‫م ��ا‪ .‬وي �ل�ضغر ومنذ �أن ي�ضنف �ابن من �متفوقن جد �اأب ومن ي حكمه ‪-‬خط� �اأ‪ -‬هذه �م�ضكلة �إذ ا مكنك خاطبة �أ�ضح ��اب �ل�ضاأن (�مري�س وعائلته)‬ ‫يبارك تفوق ��ه ا ل�ضيء �إا (لتخدمنا) نحن �أهلك وجماعتك ي �م�ضتقبل ليزرع فمن حقهم �لبحث عن �لعاج ومن حقهم �أي�ض ًا �أا جعلهم وقود ً� معركة لي�ضو� من هذ� �ل�ضلوك �لذي ي�ضتقوي على (�لعلم) ويجن �أمام (�لثقافة)!‬ ‫طرف ًا فيها‪� .‬إن �لعلم حايد ويقف على م�ضافة و�حدة من �جميع مهما علت �أو‬ ‫ي عقل �ل�ضغر توظيف ًا مبكر ً� للعلم ي �جاه منقو�س‪.‬‬ ‫وي �اأد�ء �اإد�ري �لذي يفر�س به �أن يقود تنمية �لبلد جد ثقافة تت�ضرب نزلت بهم �لرتب فهذ� �مري�س �م�ضتلقي ي خيمة ي قرية �ضغرة وذ�ك �لذي‬ ‫‪tareq@alsharq.net.sa‬‬


‫نائب المدير العام‬

‫نائبا رئيس التحرير‬

‫رئيس التحرير‬

‫المدير العام‬

‫رئيس مجلس اإدارة‬

‫سعيد علي غدران خالد عبداه بوعلي قينان عبداه الغامدي‬

‫تصدر عن مؤسسة‬ ‫الشرقية للطباعة والصحافة واإعام‬

‫‪qenan@alsharq.net.sa‬‬

‫‪khaled@alsharq.net.sa‬‬

‫المملكة العربية السعودية –الدمام‬

‫الرقم المجاني‪8003046777 :‬‬

‫– شارع اأمير محمد بن فهد –‬

‫فاكس ‪03 – 8054922 :‬‬

‫الرياض‬ ‫�ضارع ال�ضباب‬ ‫خلف الغرفة التجارية‬ ‫هاتف ‪01 – 4023701 :‬‬ ‫فاك�س ‪01 – 4054698 :‬‬

‫الرمز البريدي ‪31461 :‬‬

‫مكة المكرمة‬ ‫حي العزيزية ‪ -‬ال�ضارع العام ‪ -‬مركز‬

‫هاتف ‪03 – 8136777 :‬‬

‫صندوق البريد ‪2662 :‬‬

‫‪ryd@alsharq.net.sa‬‬

‫إدارة اإعان‪:‬‬

‫فقيه التجاري‬ ‫اأمام برج الراجحي �ضنر‬ ‫هاتف‪02-5613950:‬‬ ‫‪02-5561668‬‬ ‫‪makkah@alsharq.net.sa‬‬

‫المدينة المنورة‬ ‫طريق احزام – العمارة التجارية‬ ‫الوحيدة مقابل قرطا�ضية امطار‬

‫التحرير ‪editorial@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف‪8484609 :‬‬ ‫‪madina@alsharq.net.sa‬‬

‫اأحساء‬ ‫�ضارع الريات – بالقرب من جمع‬ ‫العثيم التجاري ‪.‬‬

‫هاتف ‪02 – 6980434 :‬‬ ‫فاك�س ‪02 – 6982023 :‬‬ ‫‪jed@alsharq.net.sa‬‬

‫القصيم‬ ‫طريق عمر بن اخطاب‬ ‫حي الأ�ضكان – بالقرب من‬

‫جدة‬ ‫�ضارع �ضاري‬ ‫مركز بن �ضنيع‬

‫هاتف‪03 – 5620714 :‬‬ ‫‪has@alsharq.net.sa‬‬

‫ام�ضت�ضفى ال�ضعودي لطب الأ�ضنان‬ ‫هاتف ‪3831848 :‬‬ ‫فاك�س ‪3833263 :‬‬ ‫‪qassim@alsharq.net.sa‬‬

‫تبوك‬ ‫طريق املك فهد – �ضارع اخم�ضن‬ ‫�ضابق ًا – اأمام جامع امتعب‬ ‫هاتف ‪4244101 :‬‬

‫إبراهيم أحمد اأفندي‬

‫سعيد معتوق العدواني‬

‫علي محمد الجفالي‬

‫‪alafandy@alsharq.net.sa‬‬

‫‪saeedm@alsharq.net.sa‬‬

‫‪ajafali@alsharq.net.sa‬‬

‫المساعد التنفيذي لرئيس التحرير‪:‬‬

‫خالد حسين صائم الدهر‬ ‫‪khalids@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعدا رئيس التحرير‬

‫‪eyad@alsharq.net.sa‬‬

‫محمد عبداه الغامدي(الرياض)‬

‫طال عاتق الجدعاني(جدة)‬

‫‪moghamedi@alsharq.net.sa‬‬

‫‪Talal@alsharq.net.sa‬‬

‫المدير الفني‪:‬‬

‫فادي منير الحمود‬

‫‪fadi@alsharq.net.sa‬‬

‫اإشتراكات‪-‬هاتف‪ 03-8136836 :‬فاكس‪ 03-8054977 :‬بريد إلكتروني‪subs@alsharq.net.sa :‬‬ ‫فاك�س ‪4245004 :‬‬ ‫‪tabuk@alsharq.net.sa‬‬

‫حائل‬ ‫طريق املك عبدالعزيز‬

‫هاتف ‪65435301 :‬‬ ‫‪65434792‬‬ ‫فاك�س ‪65435127 :‬‬ ‫‪hail@alsharq.net.sa‬‬

‫جازان‬ ‫�ضارع الأمر �ضلطان – مقابل اإدارة‬ ‫امرور واخطوط ال�ضعودية‬ ‫هاتف ‪3224280 :‬‬ ‫‪jizan@alsharq.net.sa‬‬

‫أبها‬ ‫طريق احزام الدائري مقابل اجوازات‬ ‫هاتف ‪2289368 - 2289367 :‬‬

‫‪abha@alsharq.net.sa‬‬

‫نجران‬ ‫�ضارع املك عبدالعزيز‬ ‫جمع تلي مول‬

‫�ضارع �ضرا‪ -‬عمارة البنك الفرن�ضي‬ ‫هاتف ‪02-7373402 :‬‬ ‫فاك�س ‪02-7374023 :‬‬ ‫‪taif@alsharq.net.sa‬‬

‫هاتف ‪07-5238139 :‬‬ ‫فاك�س ‪07-5235138 :‬‬ ‫‪najran@alsharq.net.sa‬‬

‫الطائف‬

‫الجبيل‬ ‫امنطقة التجارية محلة الفيحاء‬ ‫هاتف‪03–3485500 :‬‬ ‫‪03 - 3495510‬‬

‫فاك�س ‪03 - 3495564 :‬‬ ‫‪jubail@alsharq.net.sa‬‬

‫حفر الباطن‬ ‫�ضارع املك في�ضل‬ ‫خلف م�ضت�ضفى املك خالد‬

‫هاتف ‪03 - 7201798 :‬‬ ‫فاك�س ‪03 – 7201786 :‬‬ ‫‪hfralbaten@alsharq.net.sa‬‬

‫الدمام ‪� -‬س ب‪ 2662‬الرمز الريدي ‪ 31461‬الرقم المجاني‪ 8003046777 :‬البريد اإلكتروني ‪ ads@alsharq.net.sa‬هاتف الدمام‪ +966 3 8136886 :‬فاكس‪ +966 3 8054933 :‬هاتف الرياض‪ +966 1 4024618 :‬فاكس‪ +966 1 4024619 :‬هاتف جدة‪ +966 2 6982011 :‬فاكس‪+966 2 6982033 :‬‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪18‬‬ ‫يسر «مداوات» أن تتلقى نتاج أفكاركم‬ ‫وآراءكم في مختلف الشؤون‪،‬‬ ‫آملين االتزام بالموضوعية‪،‬‬ ‫واابتعاد عن اأمور الشخصية‪،‬‬ ‫بشرط أا تتجاوز ‪ 500‬كلمة‪ ،‬وأن تكون‬ ‫خاصة بصحيفة | فقط‪ ،‬ولم يسبق‬ ‫نشرها‪ ،‬وأا ترسل أي جهة أخرى‪.‬‬ ‫وذلك على هذا البريد‪:‬‬ ‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫فاشات‬

‫«اهدنا الصراط‬ ‫المستقيم»‬ ‫عبدالرحمن البكري‬

‫األ ح ��ار عندما تفك ��ر اأو تتفكر ي احياة من حولك؟‬ ‫وكلما تقدمت بك ال�ضنون واأ�ضبح خزونك الذهني مدعما‬ ‫بكث ��ر من التج ��ارب وال�ضور والعر‪ ..‬اح ��رت اأكر؟ فما‬ ‫الذي حدث يا �ضاحبي؟ هل احياة مكتظة بال�ضر الذي ياأتي‬ ‫عل ��ى �ضورة �ضيخ ي�ضرد اأو طفل يذب ��ح اأو فتاة تغت�ضب اأو‬ ‫�ضعب يرغم بالنار على اأن يطيع طاغية وظام ًا؟ اأم اإن احياة‬ ‫مثقل ��ة بت�ضوراتنا الناق�ض ��ة‪ ،‬التي من اأب ��رز معام نق�ضها‬ ‫اأنه ��ا‪ :‬ب�ضرية‪ ،‬وه ��ذا ما يجعله ��ا ي حاجة دائم ��ة ل�«اهدنا‬ ‫ال�ضراط ام�ضتقيم»؟ وي حاجة دائمة اإى امحجة البي�ضاء‬ ‫التي تركها لنا حمد عليه ال�ضاة وال�ضام‪.‬‬ ‫‪aalbakri@alsharq.net.sa‬‬

‫مساعد المدير العام‬

‫إياد عثمان الحسيني‬

‫‪modawalat@alsharq.net.sa‬‬

‫تجربة ح ّية‪ ..‬القيم الفاضلة عند اأمير نايف رحمه اه‬

‫فق ��د وطننا العزيز امملك ��ة العربية ال�ضعودية‬ ‫يوم ال�ضبت ‪1433 /7 /26‬ه� رجل احكمة واحلم‪،‬‬ ‫جب ��ل الأمن و�ضي ��اج الأمان �ضاح ��ب ال�ضمو املكي‬ ‫الأمر ناي ��ف بن عبدالعزيز اآل �ضعود ‪-‬رحمه الله‪-‬‬ ‫الذي كانت وفات ��ه مفاجئة وي ظروف �ضعبة مر‬ ‫به ��ا امنطقة العربية والع ��ام‪ ،‬ويعلم الكل ما مثله‬ ‫دور امملكة العربية ال�ضعودية الكبر والرئي�س من‬ ‫اأهمية ي هذه امرحلة احرجة �ضواء على ام�ضتوى‬ ‫الإقليمي اأوالعامي‪ ،‬ولكن ذلك قدر الله وق�ضاوؤه ول‬ ‫را ّد لأمره جل �ضاأنه‪.‬‬ ‫وم ��ن يطل ��ع عل ��ى ال ��دور الكب ��ر‪ ،‬والعم ��ل‬ ‫العظيم‪ ،‬واجهد امخل�س ال ��ذي كان يقوم به الأمر‬ ‫نايف ب ��ن عبدالعزي ��ز ي �ضتى امج ��الت الدينية‪،‬‬ ‫وال�ضيا�ضي ��ة‪ ،‬والأمني ��ة‪ ،‬والثقافي ��ة والإعامي ��ة‪،‬‬ ‫يعلم عظم ام�ض ��اب الذي حل ببادنا‪ ،‬فقد كان رجل‬ ‫دولة‪ ،‬وكان قدوة ي اإخا�ضه وتفانيه خدمة دينه‬ ‫وقيادته ووطنه‪ .‬رجل ميز بنظرته اجادة م�ضلحة‬ ‫وطنه‪ ،‬وحكمته ي اإدارة �ضدائد الأمور‪ ،‬ومواجهة‬ ‫الأزم ��ات وال�ضعاب‪ ،‬وا�ضت�ض ��راف م�ضتقبل الوطن‬ ‫واأبنائه‪ ،‬ميز ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬بحر�ضه على ال�ضباب‬ ‫ومعاج ��ة ق�ضاياه ��م‪ ،‬اإدراك ًا من ��ه لدوره ��م الواعد‬ ‫ي بن ��اء الوطن‪ ،‬والإ�ضهام ي نه�ضته وعلو �ضاأنه‪،‬‬ ‫كان يوؤم ��ن مب ��داأ الوقاي ��ة قبل الع ��اج لق�ضاياهم‬ ‫وم�ضكاته ��م‪ ،‬اأقول ذلك من خال اأحد امواقف التي‬ ‫كن ��ت �ضاهد ًا على مراحلها‪ ،‬فقد عر�ضت على �ضموه‬ ‫الك ��رم الق ��راح الذي كتبته ي جري ��دة اجزيرة‬

‫الع ��دد (‪ )13792‬ي ��وم ال�ضب ��ت‬ ‫‪1431/7/21‬ه � � بعن ��وان (هيئ ��ة‬ ‫علي ��ا للقي ��م الأخاقي ��ة‪ ..‬ام ��ررات‬ ‫والأه ��داف)‪ ،‬الذي تناول ��ت فيه دور‬ ‫القي ��م ي حي ��اة الف ��رد وامجتم ��ع‪،‬‬ ‫واأنه ��ا اموجهة وال�ضابط ��ة لل�ضلوك‬ ‫الإن�ض ��اي‪ ،‬وامح ��ددة للتواف ��ق‬ ‫والتفاع ��ل الجتماع ��ي‪ ،‬والثق ��اي‬ ‫والنف�ضي ب ��ن اأغلب اأف ��راد امجتمع‬ ‫الواح ��د وبن امجتم ��ع وامجتمع ��ات الأخرى‪ ،‬من‬ ‫خال اإقامة نق ��اط التقاء تتجه اإليها اأفعال ورغبات‬ ‫امجتمعات والأم امختلفة‪ ،‬كالت�ضامن والتعاون‪،‬‬ ‫والعدالة‪ ،‬واحري ��ة ام�ضوؤولة‪ ،‬والت�ضامح‪ ،‬وذكرت‬ ‫م ��ا مثله القي ��م الأخاقية م ��ن اأهمي ��ة ق�ضوى ي‬ ‫ع�ضر العومة الذي قارب بن الثقافات وامجتمعات‬ ‫امختلف ��ة‪ ،‬واأ�ضهم ��ت خرعات ��ه احديث ��ة كالب ��ث‬ ‫الف�ضائ ��ي امفت ��وح وو�ضائل الت�ض ��الت والتقنية‬ ‫احديث ��ة كالإنرن ��ت‪ ،‬واما�ضنج ��ر‪ ،‬واج ��وال‪،‬‬ ‫والباك بري‪ ،‬والو�ضائط الإلكرونية اإى انت�ضار‬ ‫عدي ��د من القي ��م والع ��ادات والتقالي ��د للمجتمعات‬ ‫العامية امختلف ��ة‪ ،‬ما ي�ضتوجب علينا امبادرة اإى‬ ‫و�ضع اخط ��ط وام�ضروع ��ات والرام ��ج احديثة‬ ‫الت ��ي تتواف ��ق م ��ع متغ ��رات الع�ض ��ر ومتطلباته‬ ‫للتعري ��ف باأهمي ��ة القي ��م الأخاقي ��ة‪ ،‬واحث على‬ ‫التم�ض ��ك به ��ا‪ ،‬ون�ضره ��ا ب ��ن اأف ��راد امجتم ��ع م ��ن‬ ‫خ ��ال موؤ�ض�ضاته امختلفة‪ ،‬كاجامع ��ات وامدار�س‬

‫والأندية الأدبية والثقافية وام�ضاجد‪،‬‬ ‫وو�ضائل الإعام امختلفة‪ .‬وام�ضاجد‪،‬‬ ‫وو�ضائل الإعام امختلفة‪ .‬مع الركيز‬ ‫عل ��ى ال ��دور الرئي�س ل ��وزارة الربية‬ ‫والتعلي ��م الت ��ي حت ��ل القي ��م لديه ��ا‬ ‫مرك ��ز ًا اأ�ضا�ضي� � ًا ي توجي ��ه العملي ��ة‬ ‫الربوية‪ ،‬ف ��ا مكن للربية اأن تكون‬ ‫مع ��زل ي وظيفته ��ا واأهدافه ��ا ع ��ن‬ ‫القي ��م‪ ،‬فالربية ي ذاتها عملية قيمية‬ ‫ت�ضته ��دف اإع ��داد الإن�ض ��ان للتكي ��ف الإيجاب ��ي مع‬ ‫جتمعه‪ ،‬فهي تعمل عل ��ى ت�ضكيل �ضخ�ضية امتعلم‬ ‫ت�ضكي� � ًا يق ��وم على اأ�ضا� ��س ما ي�ض ��ود امجتمع من‬ ‫تنظيم ��ات اجتماعية وثقافي ��ة وعلمية‪ ،‬وقد حققت‬ ‫الربي ��ة والتعلي ��م عديد ًا م ��ن الأه ��داف الربوية‬ ‫الت ��ي ُتعنى ببناء �ضخ�ضية امتعل ��م على اأ�ضا�س من‬ ‫القيم الأخاقي ��ة الرفيعة‪ ،‬ام�ضتمدة من �ضريعة الله‬ ‫تعاى‪ ،‬و ُفع ��ل ذلك من خال امناهج الدرا�ضية التي‬ ‫ته ��دف اإى غر�س واإر�ضاء القي ��م الأخاقية وتنمية‬ ‫الف�ضائل التي تع ��زز مكارم الأخاق و�ضمو النف�س‬ ‫لدى امتعلم‪ .‬وقد كانت الب�ضرى التي اأبهجت نف�ضي‬ ‫وجعل ��ت احل ��م واقع� � ًا‪ ،‬وذل ��ك ي موافق ��ة �ضموه‬ ‫–رحم ��ه الل ��ه‪ -‬ي ي ��وم الأربع ��اء ‪1432 /2/1‬ه�‬ ‫عل ��ى تاأ�ضي�س كر�ض ��ي الأمر نايف ب ��ن عبدالعزيز‬ ‫للقي ��م الأخاقية بجامع ��ة املك عبدالعزي ��ز بجدة‪،‬‬ ‫ال ��ذي ت�ضرفت باختي ��اري م�ضت�ضار ًا له ��ذا الكر�ضي‬ ‫ال�ضامي ي روؤيته ور�ضالت ��ه واأهدافه‪ ،‬الذي حظي‬

‫بالدعم ام ��اي وامعنوي امبا�ضر م ��ن �ضموه تاأكيد ًا‬ ‫من ��ه ‪-‬رحم ��ه الله‪ -‬عل ��ى اأهمية بن ��اء وغر�س القيم‬ ‫الفا�ضل ��ة لدى النا�ضئة وال�ضب ��اب ودورها الرئي�س‬ ‫ي امحافظة على الأخاق الإ�ضامية الفا�ضلة التي‬ ‫يج ��ب اأن يكت�ضبها‪ ،‬واأن يعمل بها اأبناء وبنات هذه‬ ‫الب ��اد الطاهرة‪ ،‬وقد حقق كر�ض ��ي الأمر نايف بن‬ ‫عبدالعزي ��ز للقي ��م الأخاقية عديد ًا م ��ن الإجازات‬ ‫ي ف ��رة ق�ضرة جد ًا منذ اإن�ضائه وهذا بف�ضل الله‬ ‫تعاى ثم باجهود التي تبذل ي حقيق اأهدافه‪.‬‬ ‫ه ��ذا قلي ��ل م ��ن كثر م ��ا قدم ��ه الأم ��ر نايف‬ ‫بن عبدالعزي ��ز لبناء وغر�س القي ��م الفا�ضلة لأبناء‬ ‫وبنات وطنه‪ .‬اأ�ضاأل الل ��ه تعاى اأن يتغمده بوا�ضع‬ ‫رحمت ��ه واأن ي�ضكنه الفردو�س الأعل ��ى‪ ،‬واأن يبارك‬ ‫ي خلف ��ه‪ ،‬واأن يحفظ بادن ��ا واأن يدم عليها نعمة‬ ‫الأمن واخر والرخ ��اء‪ .‬واأتقدم بخال�س التعازي‬ ‫واموا�ض ��اة اإى خ ��ادم احرم ��ن ال�ضريف ��ن امل ��ك‬ ‫عبدالل ��ه بن عبدالعزيز اآل �ضع ��ود‪ ،‬واإى وي العهد‬ ‫ونائب رئي�س جل�س الوزراء وزير الدفاع �ضاحب‬ ‫ال�ضم ��و املكي الأمر �ضلمان ب ��ن عبدالعزيز‪ ،‬واإى‬ ‫جمي ��ع اأف ��راد الأ�ضرة امالك ��ة وال�ضع ��ب ال�ضعودي‬ ‫والأمتن العربية والإ�ضامية ي وفاته رحمه الله‪.‬‬ ‫«واإنا لله واإنا اإليه راجعون»‪.‬‬ ‫علي بن عبده األمعي‬

‫مدير عام التخطيط وال�ضيا�ضات بوزارة الربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬م�ضت�ضار كر�ضي الأمر نايف للقيم الأخاقية‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

19 economy@alsharq.net.sa

‫ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺘﺎﻥ ﺟﺪﻳﺪﺗﺎﻥ ﺗﻌﻴﺪﺍﻥ ﺍﻟﻌﻤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻤﻨﺰﻟﻴﺔ ﺍﻟﻔﻠﺒﻴﻨﻴﺔ ﻭﺍﻹﻧﺪﻭﻧﻴﺴﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻱ‬

%0.07 ‫ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻳﺘﺮﺍﺟﻊ‬

‫ ﺣﺠﻢ ﺭﻭﺍﺗﺐ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻴﻦ ﺳﻴﺤﺪﺩ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬:‫ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﻤﻞ‬ ‫ ﻭﻻ ﺗﻬﺎﻭﻥ ﻓﻲ ﻣﻌﺎﻗﺒﺔ ﻣﺸﻐﻠﻲ ﺍﻟﻌﻤﺎﻝ ﻓﻲ ﺃﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﻈﻬﻴﺮﺓ‬.. ‫ﺍﻟﺨﺎﺹ‬

‫ﻭﺳﻂ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﻓﻲ ﺣﺮﻛﺔ ﺍﻟﺘﺪﺍﻭﻻﺕ‬

  6705.494.42%0.07  6709.91    6700   5.08  %2.45.2 %14.995.98 %17.376.15 226.5  %2.37232  277    318.7  %18.32  %28.93    %0.71    %0.59%0.60   %0.15   %0.34 %0.10     %1.66 %3.36  %1.17 5677    %9.91 %6.33 %9.68 %9.94  %4.58 %5.5  487.3  303.9  274.7  31.3 13.713.96

                                                                           





                              

                       121                      



                                         

                 14                

‫ ﻗﺮﻳﺒ ﹰﺎ‬..‫ﺗﺪﺷﻴﻦ ﺍﻟﻤﺮﺻﺪ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ ﻟﺘﻮﻃﻴﻦ ﺍﻟﻮﻇﺎﺋﻒ‬

           

           

                                                                            121              

‫ ﻣﻠﻴﻮﻥ ﺭﻳﺎﻝ ﻟﺪﻋﻢ ﻋﻤﻠﻴﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‬450 ‫»ﺍﻟﻤﻌﺠﻞ« ﺗﻘﺘﺮﺽ‬



                               

                         

‫ ﺣﻈﺮ ﺍﻟﻨﻔﻂ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻲ ﻟﻦ ﻳﻜﻮﻥ ﻟﻪ ﺍﻧﻌﻜﺎﺱ ﻣﻠﻤﻮﺱ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺳﻌﺎﺭ‬:‫ﺧﺒﻴﺮﺍﻥ‬

           127                       3.600      3.300                      2.960       1.400

                                 95  90                              18.500  18.200  





                          75     

                   

                                   2.2                         %25  

                    

        450       

‫ ﻣﻠﻴﺎﺭ ﺭﻳﺎﻝ‬1.5 ‫ﻣﻠﻴﻮﻥ ﻣﻜﺘﺘﺐ ﻳﻀﺨﻮﻥ‬ «‫ﻓﻲ ﺍﻛﺘﺘﺎﺏ »ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ ﻟﻠﺘﻤﻮﻳﻦ‬              %16.614.1                                      

             1.5                  54                          937.837 24 1.466   %221       


‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪20‬‬ ‫مع فارق القياس‬

‫انحدار مستوى التعليم‬ ‫صالح الزيد‬

‫و�سط تنامي اأعداد البطالة وتزايد حمى المتزاحمين على «حافز»‪،‬‬ ‫وارت�ف��اع اأع��داد ال�سع�ديين المنخرطين ف��ي الم�ؤ�س�سات وال�سركات‬ ‫لتجاوز النطاقات الحمراء وال�سفراء ه��دف� ًا لبل�غ النطاق الأخ�سر‪،‬‬ ‫تبرز مرارة وغ�سة في الحلق ت�سير اإلى اأن هذا العر�ض ي�سير بال�سبابة‬ ‫اإل��ى مر�ض ان�ح��دار م�ست�ى التعليم �سنة بعد اأخ��رى‪ ،‬وك�اأن��ه كما يحل�‬ ‫للمت�سائمين بفعل المتاآمرين والخ�نة من اأذناب الأمريكان والليبراليين‬ ‫اأولياء ال�سيطان! ولي�ض من �سنعنا وتهاوننا وتراخي�سنا للمتاجرين فيه‪،‬‬ ‫التعليم �سار يقذف للمجتمع باأن�ساف متعلمين واأميين ل يفقه�ن اأب�سط‬ ‫العل�م‪ ،‬الأمر الذي اأحرج الجامعات ولم تجد ُبد ًا من اأن ت�سع فلتر ًا يحجم‬ ‫من هذا الغثاء الذي يحمل في يده وثيقة تفيد اأنه على درجة من المتياز‬ ‫والتميز في العل�م العلمية والأدبية‪ ،‬ويحمل في ج�فه خ�اء وبادة و�س�ء ًا‬ ‫على �س�ء وتتحمل ق�ائمه تره ًا بدني ًا يخيل للرائي اأن��ه مزيج وخليط‬ ‫ينداح اأمامه نتيجة عدم التما�سك والرتجاج العقلي والج�سدي‪.‬‬ ‫ل�سك اأن �سيا�سة ال�سع�دة والت�سديد عليها عمل وطني‪ ،‬ولكن لبد‬ ‫من متابعة �س�ء التنفيذ وما يخلفه من تعاطي الك�سل والبادة نتيجة البحث‬ ‫عن اأي �سخ�ض يحمل اله�ية ال�طنية واأكمل ال�سن القان�نية لت�سجيله في‬ ‫ق�ائم الم�ظفين والتح�يل �سهري ًا على ح�سابه بما ير�سيه هدف ًا للقفز على‬ ‫اأكتافه للنطاق الأخ�سر‪ ،‬الأمر الذي يدفع بت��سيع قاعدة (الباهة) واإيجاد‬ ‫مناخ ل�ستيعاب ه�ؤلء لفترة ثم رميهم في �سحراء جرداء ل ماء ول كاأ‬ ‫في اأت�نها‪ ،‬اأي م�ستقبل ينتظر ه�ؤلء‪ ،‬وكيف �سيعتمد عليهم‪ ،‬واأ�سا�ساتهم‬ ‫�سعيفة ومتهاوية؟‬ ‫م�سروع الملك عبدالله لتط�ير التعليم ر�سدت له ميزانية باهظة‬ ‫وننتظر اأن يخرج الم�سروع بروؤية مطمئنة ووا�سحة المعالم‪ ،‬اأو ي�سخ�ض‬ ‫المر�ض‪ .‬ال�اقع م�ؤلم ول ي�جد ب�سي�ض اأمل لعاج المع�سلة‪ ،‬لم ن�ساهد‬ ‫ندوات وم�ؤتمرات جادة �سبيهة بجدية منتدى الريا�ض القت�سادي‪.‬‬ ‫‪sazzaid@alsharq.net.sa‬‬

‫ماسي لمعرض‬ ‫راع‬ ‫«المهيدب للمقاوات» ٍ‬ ‫ّ‬ ‫تقنيات وصناعات البناء السعودي ‪ 2012‬م‬

‫جدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫ت�شارك �شركة امهيدب للمقاولت الفائزة بعقد‬ ‫اإدارة ت�شمي للم واإن�شاء م�شروع مدينة املك عبدالله‬ ‫الريا�شي للة ي ج للدة ك للراع ما�شي معر� للس تقنيات‬ ‫و�شناع للات البناء ال�شع للودي ‪2012‬م‪ ،‬ال للذي يقام‬ ‫حت رعاية �شاحب ال�شم للو املكي الأمر الدكتور‬ ‫من�ش للور بن متعب ب للن عبدالعزيز وزي للر ال�شوؤون‬ ‫البلدية والقروية خال الفرة من الثامن اإى الل‪11‬‬ ‫من ذي القعدة ‪1433‬هل اموافق ‪ 24‬اإى ‪� 27‬شبتمب‬ ‫‪2012‬م مدينة جدة‪.‬‬ ‫حيث �شي�شتعر�س جن للاح امهيدب للمقاولت‬ ‫م�شروع مدينة املك عبدالله الريا�شية بجدة بجميع‬ ‫تفا�شيله الهند�شي للة والتقنية الفري للدة‪ ،‬الذي ياأتي‬ ‫ليت للوج ال�شراكة ال�شراتيجية ب للن �شركة امهيدب‬ ‫للمقاولت وبن �شركة اأرامكو ال�شعودية التي بنيت‬ ‫على اأ�شا�س متن من اللتزام باجودة ودقة التنفيذ‬

‫�شم للن اج للداول الزمني للة امح للددة للم�شروع للات‬ ‫التي تنف للذ على اأعلى امقايي� للس لارتقاء م�شتوى‬ ‫اخدم للات امقدم للة للمواطن‪ .‬وبه للذه امنا�شبة ذكر‬ ‫فرا� للس نا�ش للر الع�شو امنت للدب لل�شرك للة‪ ،‬اأن رعاية‬ ‫امهي للدب للمق للاولت له للذا امعر�س تاأت للي من خال‬ ‫حر�شه للا على دعم واإب للراز دورها ي تنفيذ عدد من‬ ‫ام�شروع للات ال�شراتيجية ي عهد خادم احرمن‬ ‫ال�شريف للن املك عبدالله ب للن عبدالعزيز حفظه الله‪،‬‬ ‫التي ياأتي عل للى راأ�شها م�شروع مدينة املك عبدالله‬ ‫الريا�شية ي جدة‪ ،‬اإ�شافة اإى عدد من ام�شروعات‬ ‫امهم للة التي �شيتم ا�شتعرا�شه للا ي جناح ال�شركة‪.‬‬ ‫واأك للد ال�شيد فرا� للس اأن هذا امعر�س ج للاء ليبهن‬ ‫على ما �شهدته امملكة من نه�شة عمرانية وتطور ي‬ ‫البنية التحتية والإن�شاءات اخدمية ي عهد خادم‬

‫احرم للن ال�شريف للن امل للك عبدالله ب للن عبدالعزيز‬ ‫حفظه الل لله‪ -‬من خال خط للة ا�شراتيجية تهدف‬‫للرق للي بحي للاة امواط للن وامقي للم‪ ،‬اإ�شاف للة اإى م للا‬ ‫قدمت لله تل للك ام�شروع للات م للن ت�شهي للات وخدمات‬ ‫رفيع للة ام�شت للوى ل�شي للوف الرحمن م للن معتمرين‬ ‫وحجاج‪.‬واأ�شاف اأن امهي للدب للمقاولت من خال‬ ‫م�شاركتها ي هذا امعر� للس تطرح بع�ش ًا من معام‬ ‫منظومتها العملية التي قادتها للتميز والإجاز ي‬ ‫الوقت امحدد‪ ،‬وجودة الأداء‪ ،‬والتخطيط والإدارة‬ ‫ال�شليم للة‪ ،‬والهند�شة امتخ�ش�ش للة‪ ،‬وتطبيق اأف�شل‬ ‫معاير ال�شام للة ي كل ام�شروعات التي قامت بها‬ ‫عل للى ام�شتوين امحلي والإقليمي‪� ،‬شواء كانت ي‬ ‫القط للاع ال�شكن للي اأو امباي وامجمع للات التجارية‬ ‫وحط للات اإم للدادات الطاق للة والنف للط وم�شروعات‬ ‫الغ للاز ال�شخمة وحط للات معاجة وحلي للة امياه‬ ‫كذلك‪ ،‬اأو حفر اأنفاق مياه ال�شرف ال�شحي والبنية‬ ‫التحتية‪.‬‬

‫«ااتصاات» تثري حياة عمائها بباقات جود وتهديهم «انفجن» مجان ًا‬ ‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫تفرد عماء الت�شالت ال�شعودية ي باقات‬ ‫جللود التوفرية ام�شتملة على خدمة (انفجن)‬ ‫بح�شولهم على الباقة الأ�شا�شية من (انفجن)‬ ‫وجهاز ال�شتقبال وباقة �شا�شتي جان ًا‪ ،‬لتري‬ ‫بللذلللك م�شاهداتهم ي �شهر رمل�لشللان اللكللرم‪،‬‬ ‫وتنويع اخيارات اأمامهم للح�شول على حتوى‬ ‫ميز من البامج الدينية والثقافية وام�شل�شات‬ ‫الرم�شانية وم�شاهدتها ي اأي وقت ي�شاوؤون‪،‬‬

‫اإى جللانللب اإثل للراء حياتهم امعرفية مللن خال‬ ‫اح�شول على �شرعات اإنرنت عالية ت�شل حتى‬ ‫مائتي ميجا‪ ،‬من م�شدر واحد وبفاتورة واحدة‬ ‫وا�شراك �شهري ثابت‪.‬‬ ‫وحللر�للس التلل�للشللالت ال ل� لش لعللوديللة على‬ ‫طرح خدمات من �شاأنها اإثللراء حياة عمائها ي‬ ‫امجالت كافة‪ ،‬وي خدمة التلفزيون التفاعلي‬ ‫امطوَر (انفجن) وفرت ال�شركة لعمائها م�شاهدة‬ ‫امحتوى امرئي بطريقة تفاعلية رائعة‪ ،‬وم�شاهدة‬ ‫اأكر من ‪ 150‬قناة‪ ،‬اإ�شافة اإى خدمة «الفيديو‬ ‫ح�شب الطلب» التي توفرها مكتبة متنوعة من‬

‫البامج الدينية والوثائقية والبامج ال�شهرة‬ ‫اللتللي تنا�شب �شهر رمل�لشللان‪ ،‬وت لقللدم خدمات‬ ‫تام�س احتياجاتهم‪ ،‬وتلبي رغباتهم من توفر‬ ‫حتويات معرفية متنوعة‪ ،‬وكللذلللك امحتوى‬ ‫الللرقلمللي للاأجلهللزة الللذكليللة اللتللي تلقللدم ح�شري ًا‬ ‫لعماء الت�شالت ال�شعودية‪ .‬يُ�شار اإى اأن باقات‬ ‫جود التوفرية اجديدة توفر عديد ًا من امزايا‬ ‫الإ�شافية من مكامات داخلية وحلية مفتوحة‬ ‫جللان ل ًا‪ ،‬وم لكللامللات دول ليللة خف�شة و�لشللرعللات‬ ‫اإنرنت عالية ت�شل حتى مائتي ميجا‪ ،‬وخدمة‬ ‫كويك نت ب�شعة حميل بيانات ‪ 2‬جيجا �شهريا‪.‬‬

‫ثاثة بنوك في البحرين تعطي الضوء‬ ‫اأخضر للمضي قدم ًا في ااندماج‬ ‫امنامة ‪ -‬ال�شرق‬ ‫اأعل للن كل م للن كابيف�شت‪ ،‬وبنك‬ ‫اإياف وبيت اإدارة امال‪ ،‬وهي بنوك‬ ‫اإ�شامية ا�شتثمارية تتخذ من ملكة‬ ‫البحري للن مق للر ًا له للا‪ ،‬ع للن موافقتها‬ ‫على الندماج فيما بينها‪ .‬وجاء هذا‬ ‫الإعان بعد موافقة اجمعية العامة‬ ‫غ للر العادي للة للم�شاهم للن بالبنوك‬ ‫الثاث للة على عملية الندم للاج‪ ،‬وذلك‬ ‫خ للال اجتماعاته للم الت للي عق للدت‬ ‫ب�شكل منف�شل �شباح يوم اخمي�س‬ ‫اما�شي‪ .‬و�شي�شب للح الندماج نافذ ًا‬ ‫بعد اح�شول على اموافقة النهائية‬ ‫م للن م�ش للرف البحري للن امرك للزي‬ ‫ووزارة ال�شناع للة والتج للارة ي‬ ‫ملك للة البحري للن‪ .‬وعن للد الندم للاج‬ ‫�شتبل للغ حق للوق ملكي للة ام�شاهم للن‬ ‫للكي للان ام للاي اجديد ح للواى ‪350‬‬ ‫ملي للون دولر‪ ،‬ي ح للن �شتتج للاوز‬ ‫قيم للة اأ�شول لله ‪ 400‬ملي للون دولر‪،‬‬ ‫وت�ش للكل ه للذه التفاقي للة اأول عملية‬ ‫اندم للاج بن ثاث للة اأط للراف تتم ي‬ ‫ملكة البحرين‪ .‬وقال ال�شيد عي�شى‬ ‫حبي للب نائب رئي� للس جل� للس اإدارة‬ ‫بن للك اإياف‪« ،‬يه للدف ه للذا الندماج‬ ‫اإى اإيج للاد موؤ�ش�ش للة م�شرفية قوية‬ ‫قادرة على امناف�شة بقوة ي اأ�شواق‬ ‫تت�شم بالتغ للر»‪ .‬واأ�شاف‪�« ،‬شيجلب‬ ‫الندم للاج تنوعل ل ًا ي الأ�ش للول‬ ‫والعوائ للد‪ ،‬كم للا �شيتمك للن البنك من‬

‫الدخول ي م�شروع للات اأكب عاوة‬ ‫على تنويع م للوارد التمويل امتاحة‬ ‫له»‪ .‬واأ�شاف‪« ،‬اإن ذلك ياأتي متما�شي ًا‬ ‫م للع اجه للود الت للي تبذله للا حكوم للة‬ ‫البحري للن لدع للم القط للاع ام�ش للري‬ ‫وتعزي للز موقع امملك للة كمركز ماي‬ ‫اإقليم للي ودوي»‪ .‬م للن جانب لله‪ ،‬ق للال‬ ‫حمد عبدامل للك الرئي� للس التنفيذي‬ ‫لبن للك كابيف�ش للت «�شتجن للي البنوك‬ ‫الثاث للة فوائ للد عدي للدة وكث للرة من‬ ‫اندماجه للا‪ ،‬حي للث �شيمتل للك البن للك‬ ‫اجديد ميزانية عمومية قوية وذلك‬ ‫مجرد اإمام الندم للاج‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�شينعك� للس اإيجابيل ل ًا عل للى قطاعن للا‬ ‫ام�ش للري الن�ش للط واحي للوي‪ .‬اإى‬ ‫جان للب ذلك �شيتي للح الندماج للكيان‬ ‫اجديد توحيد ا�شراتيجيته لتقدم‬ ‫خدم للات مبتكرة ومتمي للزة للعماء‪.‬‬ ‫واإنني على اعتقاد را�شخ اأن البنوك‬ ‫الثاث للة ي�شكلون معل ل ًا مزيجل ل ًا قوي ًا‬ ‫ومنطقيل ل ًا يكون ق للادر ًا على مواجهة‬ ‫اأي حديات ي ام�شتقبل»‪.‬‬ ‫وع للن التوجه للات ام�شتقبلي للة‬ ‫للبن للك اجدي للد‪ ،‬ق للال ال�شي للد خال للد‬ ‫جيبي الع�شو امنت للدب لبيت اإدارة‬ ‫ام للال‪« ،‬متلك البن للوك الثاثة خبة‬ ‫تراكمي للة كبرة ي ج للال اخدمات‬ ‫امالي للة‪ ،‬كم للا يتمت للع كل منه للا بقوة‬ ‫تناف�شي للة متمي للزة‪ ،‬الأم للر ال للذي‬ ‫�شيجعلها مع ًا ت�شكل قوة ل ي�شتهان‬ ‫بها عو�ش ًا عن كونها منفردة»‪.‬‬

‫«ستروين» تطلق ‪ DS3‬الرياضية بلمسات شبابية‬ ‫جدة ‪ -‬فوؤاد امالكي‬ ‫اأطلقت �شركة باخ�شب اإخوان‬ ‫القاب�شة‪ ،‬خللال موؤمر �شحفي‬ ‫اأقيم اأخللر ًا ي جدة‪ ،‬جموعتها‬ ‫اج للدي للدة مللن م للودي للات ‪DS3‬‬ ‫ال�شبابية ام�شممة مللن لللومللار‪،‬‬ ‫مفهوم يتاءم مع من يتطلعون‬ ‫اإى اق لت لنللاء � لشلليء اأكل للر مليللز ًا‬ ‫وتللفلل ُرد ًا‪ ،‬حيث تللدخللل الأ� لشللواق‬ ‫هللذه امللرة بهيكل ع�شري مز َين‬ ‫ب�شطح ل�شق على ال�شقف‪ ،‬من‬ ‫ت�شميم وابتكار «لومار»‪� ،‬شاحبة‬ ‫الللروؤيللة الإبللداع ليللة ي ت�شميم‬ ‫الثياب الرجالية ال�شعودية‪.‬‬ ‫وحل�لشللر املنللا�لشلبللة ال�شيخ‬ ‫خالد باخ�شب مدير عام ال�شركة‪،‬‬ ‫وال ل� لش ليللخ ع لمللر بللاخل�لشللب نللائللب‬ ‫امدير العام‪ ،‬وام�شمم لوؤي ن�شيم‬ ‫املوؤ�لشل�للس والللرئليل�للس التنفيذي‬ ‫للعامة التجارية «لومار»‪ ،‬وعدد‬ ‫من رجللالت ال�شحافة والإعللام‪.‬‬ ‫مللن جانبه‪ ،‬اأعللرب عمر باخ�شب‬ ‫نائب امدير العام ل�شركة باخ�شب‬ ‫القاب�شة ‪� -‬شروين‪ ،‬عن �شعادته‬ ‫بالتعاون مع ام�شمم لوؤي ن�شيم‬ ‫الذي يع ّد واحد ًا من اأهم مطوري‬ ‫ال للزي الل�لشلعللودي على م�شتوى‬

‫ال�سيارة اجديدة اأثناء تد�سينها‬

‫امملكة‪ ،‬واأذواقلله تنا�شب ختلف‬ ‫�شرائح امجتمع‪ ،‬وقال ي الكلمة‬ ‫التي األقاها بهذه امنا�شبة‪« :‬كما‬ ‫تلعلللمللون اأن � لش ليللارة �لشللرويللن‬ ‫‪� DS3‬شبابية‪ ،‬ويتم ت�شميمها‬ ‫بللالل�لشلكللل الل للذي ي لنللا� لشللب رغلبللة‬ ‫مقتنيها‪ ،‬وي بل للادرة ملنللا على‬ ‫غرار ت�شاميم (اإيف �شان لوران)‬

‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬ ‫كاريكاتير اقتصاد ‪ -‬ياسر أحمد‬

‫و(كِ لنللزو) و(اأورل كيلي) التي‬ ‫�شاحبت �شيارة �شروين ‪DS3‬‬ ‫عامي ًا‪ ،‬وحر�شنا على خ�شو�شية‬ ‫ج لت لم لع لنللا و� لش لع لي لنللا لإر�ل لش للاء‬ ‫ال�شباب ال�شعودي‪ ،‬تعاو ّنا مع‬ ‫لومار‪ ،‬لعمل ت�شميمن باللونن‬ ‫ال لب لنللي اأو الل للرمل للادي‪ ،‬يت�شمن‬ ‫اأ� لش لكللا ًل ت�شميمية فللريللدة‪ ،‬اإى‬

‫(ال�سرق)‬

‫جانب امظهر اخللارجللي الافت‬ ‫والديكورات الداخلية امرتبطة‬ ‫معبة وميزة و�شيُطرز‬ ‫بلم�شات ّ‬ ‫�شعار (‪ DS3‬مللن لللومللار) على‬ ‫م لقللاعللدهللا الللداخ لل ليللة لإ� لشللافللة‬ ‫ذوق جللديللد ي عللام ال�شيارات‬ ‫ال�شبابية‪ ،‬يرتبط بعام امو�شة‬ ‫الرجالية ال�شعودية»‪.‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

!‫وﻣﺎذا ﺑﻌﺪ؟‬

‫ﺍﻟﻤﻘﺺ ﺍﻟﻤﺤ ﹼﻴﺮ‬ ‫ ﱡ‬..‫ﺍﻷﺻﻮﻝ ﻭﺍﻟﺪﱠ ﻳﻦ‬ (3-1) ‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ‬ ‫ﻋﺒﺪاﻟﺤﻤﻴﺪ اﻟﻌﻤﺮي‬

20021991    2002685.2 1998      12.2%108.6    %43         %1.6 94 93   97%1.1  %3  % 0.1 2001 %1.0 1999 %0.7   2002   %30  15                         aalamri@alsharq.net.sa

21 ‫ﺍﺳﺘﺒﻌﺪﻭﺍ ﺍﻟﺘﺤﺴﻦ ﻣﻊ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻭﺗﺨﻮﻓﻮﺍ ﻣﻦ ﺳﻴﻄﺮﺓ ﺣﺎﻟﺔ ﺍﻟﺘﺬﺑﺬﺏ ﻭﺍﻻﺿﻄﺮﺍﺏ‬

‫ ﻭﻧﺘﺎﺋﺞ ﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻷﻭﻝ ﹸﺗﻀﻌﻒ ﺍﻟﻨﻈﺮﺓ ﺍﻟﺘﻔﺎﺅﻟﻴﺔ‬..%6 ‫ ﺍﻧﺨﻔﺎﺽ ﺃﺭﺑﺎﺡ ﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ‬:| ‫ﺧﺒﺮﺍﺀ ﻟـ‬           %85             7000                                      %65                                         7100    %65      7400          6.7                  2.3      300                 6600    7000            

                  



                                   

   7944   6714                                            %32           %22  





                                                                   

 

‫ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺗﺪﺍﻭﻝ‬

                 2012     

                                         



                                                  6800        BEST             

‫ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺣﻈﺮ ﺑﻴﻊ ﺃﺳﻬﻢ »ﺍﻟﺨﻀﺮﻱ« ﻳﺆ ﹼﻛﺪ ﻗﻮﺓ ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﻭﺷﻔﺎﻓﻴﺘﻬﺎ‬:‫ﻣﺤﻠﻼﻥ‬                                                                             

                                                                             

‫ ﻗﺎﺋﻤﺔ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻟﻠﻤﺨﺎﻟﻔﻴﻦ ﻓﻲ‬: | ‫ﺍﻟﺤﺎﺭﺛﻲ ﻟـــ‬ ‫ ﻭﺣﺮﻣﺎﻧﻬﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬..‫ﻣﻬﺮﺟﺎﻥ ﺟﺪﺓ‬               33                                                  BMW         

                                                              





                         

   33       33                                                            


‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪23‬‬ ‫‪society@alsharq.net.sa‬‬

‫أكدت على دور الوالدين في تعليم ثقافة اادخار‬

‫«الحصالة» تربية‬ ‫استشارية‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫اقتصادية لجميع أفراد اأسرة‬ ‫�لق�سيم ‪� -‬أحمد �ح�سن‬ ‫�أكدت رئي�سة �لق�سم �لنف�سي ي مركز �لقمة لتاأهيل ذوي �لحتياجات‬ ‫�خا�سة و��ست�سارية �م�ساكل �لنف�سية و�ل�سلوكية و�لربوية ي جمعية‬ ‫�ل�سقائق بجدة �إمان �أحمد �لزبري ل� «�ل�سرق» �أن �لدخار �سلوك يكت�سبه‬ ‫�لطفل من �أ�سرته �أول‪ ،‬بحيث يكون و�لد�ه موذجا له ي ذلك‪ ،‬فيقلدهما‬ ‫حتى يتحول �لدخار �إى عادة لديه‪.‬‬ ‫�أك ��دت عل ��ى دور �لو�لدي ��ن ي تعلي ��م �أبنائه ��م �لدخ ��ار‪ ،‬من خال‬ ‫تو�سي ��ح كيفية �لتعامل مع �مال وفق ما ح ��ث عليه �لدين �لإ�سامي دون‬ ‫بخل �أو تبذير‪ ،‬موؤكدة �أنه �سلوك مكت�سب و�إيجابي ويحقق �إ�سباع بع�س‬ ‫حاج ��ات �لطف ��ل �لنف�سية‪ ،‬كال�ستقالي ��ة وتعلم �معاي ��ر �ل�سلوكية �لتي‬ ‫تغر� ��س فيه �لثقة ي �لنف�س وحمل ��ه �م�سوؤولية‪ ،‬بت�سجيع وتوجيه من‬ ‫�لو�لدين‪.‬‬ ‫�أ�سادت �لزبري ممار�سة بع�س �لأ�سر لفكرة «�ح�سالة»‪ ،‬مبينة �أنها‬ ‫تربي ��ة �قت�سادي ��ة و�إمانية جميع �أفر�د �لأ�س ��رة‪ ،‬وت�ساعد على تر�سيخ‬ ‫مفه ��وم �لدخار عند �لأطفال‪ ،‬ح�سب م�ست ��وى تفكرهم‪ ،‬م�سرة �أنها من‬ ‫�أف�سل �لطرق �لتي تعلم �لأبن ��اء توفر �مال وعدم �مبالغة ي �لإ�سر�ف‪،‬‬ ‫منوهة �إى �أهمية تعليم �لطفل �حفاظ على �لكهرباء و�ماء �أي�سا‪ ،‬ليتيقن‬ ‫�أن باإمكان ��ه �سر�ء ما يحتاجه فقط‪ ،‬م ��ن خال تر�سيخ مبد�أ �لو�سطية ي‬ ‫�لإنفاق كي ل يبخل على نف�سه كثر ً�‪ ،‬و ل يبني د�خل نف�سه �أزمة حرمان‪،‬‬ ‫وبالت ��اي يتعود على �لبخل‪ ،‬م�سرة �إى �أهمي ��ة دور و�سائل �لإعام ي‬ ‫ت�سجي ��ع هذه �مفاهيم‪ ،‬ون�سر ثقافة �لدخار �لتي ت�ساهم ي حل �م�ساكل‬ ‫�لقت�سادية م�ستقبا‪� ،‬إى جانب تنمية �قت�ساد �لدولة‪ ،‬كون �أطفال �ليوم‬ ‫هم رجال �لغد �لذين �سيبنون �لوطن‪.‬‬ ‫بين ��ت �أن من �ممك ��ن ت�سجيع �لطف ��ل على �سنع �ح�سال ��ة بنف�سه‪،‬‬ ‫ع ��ر طرق جذ�بة‪ ،‬موؤكدة �أنه يتعلم بذلك �حفاظ على �مال و�ل�سر على‬ ‫حقيق �لأهد�ف‪.‬‬

‫عنقاوي‪« :‬منتجة» تهدف إلى تطوير قدرات محدودي الدخل‬ ‫جدة ‪� -‬ل�سرق‬ ‫ز�ر �أم ��ن جمعي ��ة «منتج ��ة‬ ‫�خري ��ة» �ل�سري ��ف عي�س ��ى ب ��ن‬ ‫�سالح عنقاوي مكت ��ب «�ل�سرق» ي‬ ‫جدة‪ ،‬برفق ��ة ع�سو جل� ��س �لإد�رة‬ ‫�لإعام ��ي كمال عبد�لق ��ادر‪ ،‬و�لتقيا‬ ‫مدير �مركز �لزميل طال �جدعاي‪.‬‬ ‫�أو�س ��ح عنق ��اوي �أن �جمعية‬ ‫تقوم على م�سروع «�لأ�سر �منتجة»‪،‬‬ ‫به ��دف م�ساع ��دة ح ��دودي �لدخ ��ل‬ ‫ي تطوي ��ر قدر�ته ��م‪ ،‬وح�سوله ��م‬ ‫على دخ ��ل مادي �إ�س ��اي‪ ،‬من خال‬ ‫تدريبه ��م و �سق ��ل مهار�ته ��م‪� ،‬إى‬ ‫جان ��ب �إقامة ور�سات عم ��ل �إبد�عية‬ ‫مكن �متدربن من تطوير مهار�تهم‪.‬‬ ‫م ��ا ي�سه ��م ي �لتنمي ��ة �لقت�سادية‬ ‫و�لجتماعي ��ة‪ ،‬ويط ��ور �ح ��رف‬ ‫و�ل�سناع ��ات �منزلي ��ة و�لر�ثي ��ة‪،‬‬ ‫ويخولها مناف�سة منتج ��ات �ل�سوق‬ ‫�محلية و�خليجية‪.‬‬ ‫وب ��ن عنق ��اوي �أن �جمعي ��ة‬ ‫تعاق ��دت مع معهد �لعلي ��اء للتدريب‬ ‫�لن�سائ ��ي‪ ،‬ع ��ام ‪ 1433/1432‬ه� ��‪،‬‬ ‫وذلك م ��ن �أجل تدريب ثاثن �سيدة‬ ‫مبل ��غ ‪� 45‬ألف ريال‪ .‬كما م تدريب‬ ‫طالبة ي جمعي ��ة �لأيادي �حرفية‬ ‫عل ��ى �لت�سوير �لفوتوغ ��ر�ي‪� ،‬إى‬ ‫جان ��ب تدري ��ب ثمان ��ن �سي ��دة من‬ ‫حرفيات مكة على كيفية بدء م�سروع‬

‫عنقاوي وكمال مع الزميل اجدعاي‬

‫�سغ ��ر‪ ،‬ف�سا عن ج ��ال �لتجميل‬ ‫�ل ��ذي تدرب ��ت علي ��ه ‪� 11‬سي ��دة ي‬ ‫�أكادمية «نف�سية �سم�س»‪ ،‬وتدريب‬ ‫‪� 13‬سيدة على �إنتاج �ل�سجاد وع�سر‬ ‫�سيد�ت على �حا�سب �لآي»‪.‬‬ ‫�أك ��د عنق ��اوي �أن �جمعي ��ة‬ ‫وزع ��ت �أل ��ف كرت ��ون م ��ن �لتم ��ور‬ ‫عل ��ى �محتاج ��ن ي كل م ��ن ج ��دة‬

‫إحصائيات‬

‫�لدمام ‪� -‬ل�سرق‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫مكةامكرمة‬ ‫امدينة امنورة‬ ‫الريا�ض‬ ‫الدمام‬ ‫جدة‬ ‫اأبها‬ ‫حائل‬ ‫بريدة‬ ‫تبوك‬ ‫الباحة‬ ‫عرعر‬

‫‪46‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪45‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪41‬‬ ‫‪44‬‬ ‫‪38‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪41‬‬

‫‪31‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪27‬‬

‫امدينة العظمى ال�صغرى‬

‫‪42‬‬ ‫�سكاكا‬ ‫‪39‬‬ ‫جازان‬ ‫‪39‬‬ ‫جران‬ ‫‪43‬‬ ‫اخرج‬ ‫‪44‬‬ ‫الغاط‬ ‫‪44‬‬ ‫امجمعة‬ ‫‪43‬‬ ‫القويعية‬ ‫وادي الدوا�سر ‪43‬‬ ‫‪42‬‬ ‫الدوادمي‬ ‫‪42‬‬ ‫�سرورة‬ ‫‪38‬‬ ‫طريف‬

‫‪27‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪25‬‬

‫وخلي�س‪ ،‬وم �لتعاقد مع �لعديد من‬ ‫�جمعيات و�معاه ��د ي حافظات‬ ‫منطقة مكة �مكرمة لتاأهيل �ل�سيد�ت‪،‬‬ ‫�إى جان ��ب �لتفاقي ��ات �لتي �أبرمت‬ ‫لبيع منتجات �متدربات‪ .‬و�أ�سار �أن‬ ‫م�سروع �لأ�سر �منتجة �أن�ساأ بهدف‬ ‫رفع م�ستوى �لأ�سر وتفعيل دورهم‬ ‫ي عملية �لتنمية‪.‬‬

‫( ت�سوير‪ :‬يو�سف جحران)‬

‫كم ��ا يوف ��ر �م�س ��روع لاأ�س ��ر‬ ‫�م�ستفي ��دة فر� ��س للت ��درب عل ��ى‬ ‫�ل�سناع ��ات �منزلي ��ة �متع ��ددة‪،‬‬ ‫ويتيح لهم �معد�ت �لازمة لاإنتاج‪.‬‬ ‫ف�سا عن فر� ��س ت�سويق �منتجات‬ ‫ع ��ن طري ��ق �معار� ��س‪ ،‬وبي ��ع هذه‬ ‫�منتج ��ات ي �لأحي ��اء �لتجاري ��ة‬ ‫�لهامة د�خل �ل�سعودية وخارجها‪.‬‬

‫• بلغت قيمة �لزكاة �لنقدية �لتي �أخرجت م�ستحقيها موؤخر� مبلغ ‪ 909.666‬ريا ًل‬ ‫• بلغ �إجماي �لو�رد�ت للجمعية منذ تاأ�سي�سها مبلغ ‪ 5.527.921‬ريا ًل‬ ‫• بلغ عدد �لأع�ساء �لعاملن باجمعية ‪ 94‬و�لأع�ساء �منت�سبن ‪ 23‬منهم ‪ 36‬جدد� لع�سويته لعام ‪1433‬ه�‬ ‫• �أقامت �جمعية ‪ 17‬ندوة وور�سة عمل‬

‫طقس لطيف على مرتفعات جازان‬ ‫وعسير والباحة والطائف‬ ‫توقع ��ت �لرئا�سة �لعامة لاأر�ساد وحماية �لبيئة �أن يكون �لطق�س‬ ‫لطيف �ح ��ر�رة على مرتفعات ج ��از�ن وع�سر و�لباح ��ة و�لطائف مع‬ ‫فر�سة لتك ��ون �ل�سحب �لركامية �لرعدية ف ��رة �لظهرة على مرتفعات‬ ‫ع�س ��ر وجاز�ن‪ ،‬و�أن تن�سط �لرياح �ل�سطحي ��ة على �لأجز�ء �جنوبية‬ ‫م ��ن �منطقة �لو�سطى و�لأجز�ء �لد�خلية من جنوب �مملكة و�أجز�ء من‬ ‫و�سط �مملكة وكذلك �لطرق �ل�سريعة من �منطقة �لغربية خا�سة طريق‬ ‫�ل�ساحل ما بن مكة �مكرمة وجاز�ن‪.‬‬

‫كيف نصنع من الطائف‬ ‫«دبي» أخرى؟!‬ ‫ناصر المرشدي‬

‫«اأرصاد» تتوقع أن تصل درجة الحرارة‬ ‫في رمضان إلى خمسين درجة مئوية‬

‫حالة الطقس‬

‫شرفة مشرعة‬

‫توفعات بارتفاع درجات احرارة خال �سهر رم�سان‬

‫جدة ‪� -‬سعود �مولد‬ ‫�أ�س ��درت �لرئا�س ��ة �لعام ��ة لاأر�س ��اد وحماي ��ة �لبيئ ��ة من خ ��ال �مركز‬ ‫�لإقليم ��ي مر�قبة �جف ��اف و�لإنذ�ر �مبك ��ر تقريرها �خا� ��س ب�سهر رم�سان‬ ‫�مبارك لعام ‪1433‬ه�‪� ،‬لذي يتبن فيه �حالة �مناخية على كل من مكة �مكرمة‬ ‫و�مدين ��ة �منورة وبع�س مدن �مملك ��ة‪ .‬حيث �أكدت فيه �أن مناخ �سهر رم�سان‬ ‫لهذ� �لعام �سيكون حار� �أعلى من �معدل �لطبيعي لتز�منه مع و�سط �ل�سيف‪،‬‬ ‫ويحتمل �أن ت�سل فيه درجة �حر�رة �إى خم�سن درجة مئوية‪.‬‬ ‫و�أو�س ��ح �لوكيل �م�ساعد ل�سوؤون �مناخ و�لدر��سات �لتطبيقية �لدكتور‬ ‫مر�د ها�سم �أن ماذج �لتوقعات �جوية ت�سر �إى �أن درجات �حر�رة �متوقعة‬ ‫ي �سهر رم�سان �مبارك لعام ‪1433‬ه� �ست�سل �إى خم�سن درجة مئوية خال‬ ‫�أو�ئل �سهر رم�سان �مبارك ‪1433‬ه� ثم تر�جع درجة �حر�رة ب�سبع درجات‬ ‫مئوية خال باقي �أيام �ل�سهر على منطقتي مكة �مكرمة و�مدينة �منورة ‪.‬‬ ‫وح ��ذر مدي ��ر ع ��ام �مرك ��ز �لإقليم ��ي مر�قب ��ة �جف ��اف و�لإن ��ذ�ر �مبكر‬ ‫عبد�لرحم ��ن م�ستاق‪ ،‬من �لتعر� ��س لأ�سعة �ل�سم�س �مبا�س ��رة لفر�ت طويلة‬ ‫وخا�س ��ة من �ل�ساعة �حادية ع�سرة قبل �لظهر �إى �ل�ساعة �لثالثة بعد �لظهر‬ ‫ومتابعة �لن�سر�ت �جوية �ليومية �لتي ت�سدرها �لرئا�سة و�لأخذ بتعليمات‬ ‫�لدفاع �مدي‪.‬‬ ‫و�أ�س ��ار �إى �أه ��م �لظو�ه ��ر �جوي ��ة �ح ��ادة �لتي م ت�سجيله ��ا من عام‬ ‫‪1980‬م �إى ع ��ام ‪2011‬م‪ ،‬خ ��ال �لف ��رة م ��ن ‪ 20‬م ��ن يولي ��و حت ��ى ‪ 18‬م ��ن‬ ‫�أغ�سط�س �متز�منة مع �سهر رم�سان ي ختلف مناطق �مملكة‪ ،‬مبينا �أن مكة‬ ‫�مكرم ��ة �سجلت �أعلى درجة ح ��ر�رة‪ ،‬حيث و�سلت �إى ‪ 49.7‬درجة مئوية ي‬ ‫ي ��وم ‪ 7‬من �أغ�سط�س ‪2010‬م‪ ،‬كما بلغت �أدنى درجة حر�رة عليها ‪ 23.4‬درجة‬ ‫مئوية يوم ‪ 15‬من �أغ�سط�س ‪1992‬م‪� ،‬إى جانب �أنها �سجلت �أكر كمية �أمطار‬ ‫خ ��ال ‪� 24‬ساع ��ة ‪ 24.6‬مل ��م ي يوم ‪ 23‬من يولي ��و ‪1995‬م‪ ،‬ي حن �سجلت‬ ‫�أعل ��ى �سرعة رياح على مكة �مكرمة �سبعن كيلو م ��ر� ي �ل�ساعة و�جاهها‬ ‫جنوبية �سرقية ي يوم ‪ 2‬من �أغ�سط�س ‪2002‬م‪.‬‬ ‫فيما �سجلت �مدينة �منورة درجة حر�رة بلغت ‪ 49‬درجة مئوية ي يوم‬ ‫‪ 20‬من يوليو ‪2005‬م‪ ،‬وبلغت �أدنى درجة حر�رة عليها ‪ 23‬درجة مئوية يوم‬ ‫‪ 2‬من �أغ�سط�س ‪1984‬م‪ ،‬كما �سجلت �أكر كمية �أمطار خال ‪� 24‬ساعة ‪ 11‬ملم‬ ‫ي ي ��وم ‪ 16‬م ��ن �أغ�سط� ��س ‪1994‬م‪ ،‬ي حن �سجلت �أعل ��ى �سرعة رياح على‬ ‫�مدين ��ة �منورة ‪ 120‬كيلو مر� ي �ل�ساع ��ة و�جاهها �سمالية ي يوم ‪ 2‬من‬ ‫�أغ�سط�س ‪1995‬م‪.‬‬ ‫م ��ن جانبه �أكد �لناطق �لر�سمي با�سم �لرئا�س ��ة �لعامة لاأر�ساد وحماية‬ ‫�لبيئة ح�سن �لقحطاي �أن جميع هذه �معلومات مناخية �أولية نتاج ��ستقر�ء‬ ‫�أح ��و�ل �لطق� ��س لأكر من ‪� 35‬سنة �سابق ��ة‪ ،‬وهي نظرة �أولي ��ة ول تدخل ي‬ ‫نطاق �لتوقعات‪ ،‬وتو�سح �أهم �لظو�هر �لتي عادة ما تتاأثر بها �مملكة �سيفا‪،‬‬ ‫وتتز�من مع �سهر رم�سان لهذ� �لعام‪.‬‬

‫البطولة العربية ُيفتر�ض اأنها مقامة في الطائف بحكم اأن الأج��واء هناك‬ ‫اأكثر لطف ًا‪ ،‬لكن كرم جدة اأبى اإل اأن ت�سارك عرو�ض البحر في ا�ست�سافة بع�ض‬ ‫الأ�سقاء رغم فارق درجة الحرارة الذي ي�سل اإلى ع�سرين درجة مئوية بينها وبين‬ ‫الطائف!الحديث هنا لي�ض عن الطائف المدينة التي توقف بها الزمن عند الطفرة‬ ‫الأولى‪ ،‬لكنه عن الم�سائف ّ‬ ‫المعطلة ومن بينها الطائف‪ ،‬التي لم ت�ستثمر ميزاتها‬ ‫المو�سمية‪ ،‬ففقدت كثير ًا كثير ًا‪ ،‬كما نرى هذه الأيام وهي تعجز عن ا�ست�سافة ‪12‬‬ ‫منتخب ًا عربي ًا‪ ،‬فا�ستنجدت بجدة التي تذوب حر ًا‪ ،‬وتغرق رطوبة!م�سائفنا تفتقر‬ ‫اإلى كثير من البنى التحتية التي لو وجدت لكانت وجهة �سياحية عالمية‪ ،‬ومكان ًا‬ ‫مو�سمي ًا مف�س ًا لحت�سان الأن�سطة والفعاليات ومن بينها مع�سكرات الأندية‬ ‫المحلية‪ ،‬واإقامة البطولت الريا�سية المختلفة‪.‬‬ ‫معظم اأندية الدوري الممتاز اتجهت اإلى اأوروبا لإقامة مع�سكراتها ا�ستعداد ًا‬ ‫للمو�سم الكروي المقبل‪ ،‬ور�سدت لهذا الغر�ض مايين الريالت‪ ،‬التي كان يمكن‬ ‫اأن تُ�سرف محلي ًا وتُ�سهم في تنمية القت�ساد الوطني‪ ،‬وتن�سط ال�سياحة الداخلية‪،‬‬ ‫لو وجدت ن�سف الإمكانات التي تجدها في اأوروبا!‬ ‫في م�سائفنا يجهد ال�سائح اأيما اإج�ه��اد بحث ًا عن مكان منا�سب ينام فيه‬ ‫وح���س��ب‪ ،‬فكيف ب�اأن��دي��ة ومنتخبات تحتاج اإل��ى ج��ان��ب اأم��اك��ن الإي� ��واء ماعب‬ ‫ومع�سكرات‪ ،‬وخدمات اأخرى؟!‬ ‫نحن بحاجة اإل��ى تطبيق اأ�ساليب جديدة في م�سائفنا كالتي جعلت مدينة‬ ‫تلتهب �سخونة مثل دبي ت�ستقطب كل �سيف قرابة مليون �سائح �سعودي‪ ،‬وفي‬ ‫ال�ستاء هي وجهة مف�سلة لأندية عالمية‪ ،‬لإقامة المع�سكرات ال�ستوية!‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬حسن الخضيري‬ ‫‪nalmorshedi@alsharq.net.sa‬‬


‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪24‬‬ ‫بيادر‬

‫وإن دعانا داعي‬ ‫«الوطن» ل ّبينا‬ ‫صالح الحمادي‬

‫بع�س �للوحات �لجميلة ا ي�ستطيع �لكاتب تناولها كما يجب‪،‬‬ ‫فالو�سع يحتاج �ا�ستعانة على ق�ساء �لحو�ئج بالكتمان‪� ،‬أو هكذ�‬ ‫يجب �أن يكون �لتعاطي في �اأيام �لحالية فالوطن يعلو وا ُيعلى عليه‪.‬‬ ‫ن��د�ء «�ل��وط��ن» �أت��ى ف�ك��ان �سباب ه��ذ� �لبلد �ل�م�ب��ارك ف��ي قمة‬ ‫�لمو�طنة وهم ي��رددون ب�سدق و�إيمان و�إخا�س «�إن دعانا �لوطن‬ ‫لبينا» وغيرو� جميعهم بو�سلة �اتجاه من ق�سور �اأفر�ح ورق�سات‬ ‫�لم�ساء وم�سامر�ت �ل�سيف �إلى ح ّد �لوطن في زمن قيا�سي‪.‬‬ ‫�سباب كثر كانو� يتهيوؤون لليلة �لفرح ويمنون �لنف�س بليلة‬ ‫مليئة بالفرح و�اأجو�ء �اأ�سرية وموات �ل�سباح و�أنا�سيد �لفاحين‬ ‫وك��ان��و� ينظرون ل�سنابل �لقمح وق �ط��ر�ت �ل�ن��دى وعندما �سمعو�‬ ‫«�لند�ء» لم يفكرو� لحظة و�حدة فاأجلو� مو�كب ليلة �لعمر و�تجهو�‬ ‫نحو م�سدر «�ل �ن��د�ء» فالوطن �أوا وع��ا��س��ر� وك��ل ��س��يء ملحوق‪،‬‬ ‫مو�طنون و�سلو� لمناطق �ا�سطياف وعادو� فور� لمناطق عملهم‪،‬‬ ‫ومو�طن و�سل للتو �أم��ام منزل �اأ�سرة في م�سقط �لر�أ�س وعندما‬ ‫�سمع �لطلب لم يدخل بو�بة منزله نهائيا بل ترك �اأ�سرة و�اأق��ارب‬ ‫على �أع�ت��اب �لمنزل وغ��ادر ف��ور� نحو ح��دود �ل��وط��ن‪� ،‬سور كثيرة‬ ‫وق�س�س جميلة وماحم د�فئة وم�ساعر �سادقة ومو�قف ت�ستحق �أن‬ ‫ت�سطر من ذهب‪ ،‬ولكن في فمي ماء كما ذكرت في مقدمة �لمقال وليت‬ ‫�لقيادة �لر�سيدة �ساهدت بع�س هذه �ل�سور ففيها ما يرفع �لر�أ�س‬ ‫وما تفخر به �اأجيال‪.‬‬ ‫ثقافة �لفتاة �ل�سعودية �أي�سا نفخر ونعتز بها فقد توقف �لكام‬ ‫و�لحب للوطن وجل�سن يجدلن �أ�سعة �ل�سم�س‬ ‫ورفعن لوحة �ل��واء ُ‬ ‫في �نتظار �لعائد من ح��دود �لوطن‪�.....‬سباح �لوطن من �لتر�ب‬ ‫�إل��ى �لتر�ب �سباح �لنقاء و�لوفاء للقيادة و�اأر���س من �لوريد �إلى‬ ‫�لوريد‪ ...‬د�مت بادي ود�م عزها‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬أسامة يوسف‬ ‫‪alhammadi@alsharq.net.sa‬‬

‫�لعري�س وو�لد �لعرو�س و�إخوة �لعري�س و�لعرو�س و�أقاربهما‬

‫العقيلي في القفص الذهبي‬

‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتفل ��ت اأ�شرتا العقيل ��ي وال�شماحي ب ��زواج الدكتور في�شل بن فهد �شليم ��ان العقيلي من‬ ‫كرم ��ة حمد بن حمد حمد ال�شماحي‪ ،‬وذلك بقاعة «غنات ��ي» لاحتفاات الواقعة ي العا�شمة‬ ‫الريا�ض‪ ،‬بح�شور جمع من ام�شوؤولن واأقرباء واأ�شدقاء ااأ�شرتن‪« .‬ال�شرق» تبارك للعرو�شن‬ ‫وتتمنى لهما حياة زوجية �شعيدة‪.‬‬

‫�لعري�س وو�لد �لعرو�س و�إخوة �لعري�س و�لعرو�س و�أقاربهما‬

‫�أقرباء �لعرو�سن ي لقطة جماعية‬

‫(�ل�سرق)‬

‫أفراح الطائفي واليوسفي‬ ‫بزواج «محمد»‬ ‫الريا�ض ‪ -‬ال�شرق‬

‫�أ�سدقاء �لعري�س‬

‫احتفل حمد عبدالقادر الطائفي‪ ،‬بزواجه من كرمة عبدالكرم اليو�شفي‪،‬‬ ‫وذلك بفندق جولدين توليب‪ ،‬و�شط ح�شور عدد من ااأهل وااأ�شدقاء‪ ،‬وكبار‬ ‫ام�شوؤولن‪ « ،‬ال�شرق « تهنئ العرو�شن وترجو لهما حياة زوجية �شعيدة ‪.‬‬

‫�ل�سيخ حمد �آل هادي مع �لعري�س‬

‫�لعري�س يتو�سط �أقاربه‬

‫�لعري�س و�سعود �لعنزي‬

‫�سورة جماعية‬

‫�لعري�س وعبد�لعزيز �لدو�سري‬

‫�سلمان �لطائفي و�لعري�س‬

‫�لعري�س ووليد �أحمد‬

‫جميل �لطائفي يتو�سط �لعري�س وو�لده‬

‫حمد علي و�لعري�س و عبد�حفيظ �جنيد‬

‫مازن و�لعري�س‬

‫(�ل�سرق)‬


‫نائب أمير حائل يشرف‬ ‫حفل زواج الرمال‬

‫حائل‪ -‬ال�شرق‬

‫�ش ييرف نائ ييب اأم يير منطق يية حائ ييل �شاح ييب ال�شم ييو املك ييي الأمر‬ ‫عبدالعزيز بن �شعد بن عبدالعزيز اآل �شعود‪ ،‬حفل زواج ال�شاب حمد بن‬ ‫م ييدوح بن طال الرمال‪ ،‬على كرمة لبدان بن عن يياد الرماي‪ ،‬ذلك م�شاء‬ ‫الثاث يياء اما�شي ي قاعة النخيل مدين يية حائل‪ ،‬وقد ح�شر حفل الزواج‬ ‫جم ييع غف يير من �شي ييوخ واأعيان منطق يية حائ ييل بالإ�شاف يية اإى الأ�شدقاء‬

‫الأمر عبد العزيز بن �سعد يتو�سط العري�س ووالده‬

‫(ت�سوير ‪� :‬سام ال�سعدي )‬

‫اإثنين ‪12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪25‬‬

‫يكرم |‬ ‫نائب أمير القصيم ِ‬

‫سبب آخر‬

‫بريدة ‪ -‬ال�شرق‬

‫كييرم نييائييب اأميير‬ ‫ميينييطييقيية ال يق ي� يش ييييم‬ ‫�ي يشييياحيييب ال ي� يش يمييو‬ ‫املكي الأمر الدكتور‬ ‫في�شل بن م�شعل بن‬ ‫�شعود بن عبدالعزيز‬ ‫اآل �يشيعييود �شحيفة‬ ‫«الي�يشييرق» م�شاركتها‬ ‫ي تغطيات مهرجان‬ ‫ب ييري ييدة «ون ييا�ي يش يية»‪،‬‬ ‫وتي�يشيلييم امييحييرر ي‬ ‫مييكييتييب «الي ي�ي يشيييرق»‬ ‫بييال يق ي� يش ييييم طي ييارق‬ ‫ال ينييا� يشيير الي ييدرع من‬ ‫نائب اأميير الق�شيم‪،‬‬ ‫وقييدم �شكره ل�شموه‬ ‫نيابة عيين من�شوبي‬ ‫ال�شحيفة ل�شمو نائب‬ ‫اأمر امنطقة على هذا‬ ‫التكرم‪.‬‬

‫آسفون‬ ‫ولكن‪!...‬‬ ‫إيمان اأمير‬

‫نائب اأمر الق�سيم ي�سلم الزميل طارق النا�سر درعا تكرم ًا لـ «ال�سرق»‬

‫( ت�سوير‪� :‬سلطان ال�سام)‬

‫«التميمي» تحتفل بزواج موسى‬ ‫حائل ‪ -‬ال�شرق‬ ‫احتف ييل ال�ش يياب مو�ش ييى ب يين‬ ‫�شال ييح الب�ش يير التميم ييي بزواجه‬ ‫م�ش يياء الإثن يين اما�ش ييي ي قاع يية‬ ‫اأما�ش ييي لاحتف ييالت مدينة حائل‪،‬‬ ‫وق ييد ح�ش يير حفل ال ييزواج ع ييدد من‬ ‫ال�شي ييوخ والأعي ييان والأ�شدق يياء‬ ‫والأقارب‪ »،‬ال�شرق» تبارك للعري�س‬ ‫الزواج‪� ،‬شائلن الله له حياة زوجية‬ ‫�شعيدة‪.‬‬

‫ت�سوير‪� :‬سام ال�سعدي‬

‫العري�س مع والده واأحد اأقاربه‬

‫اعتمدت زيادة في المرتبات والبدات تقدير ًا لجهودهم‬

‫تكرم موظفيها ‪ ..‬وتدشن خطتها‬ ‫«سمو» ِ‬ ‫ااستراتيجية للخمسة أعوام المقبلة‬

‫‪ ..‬ويكرم �سعيد النهدي‬

‫د‪ .‬عاي�س يكرم جار الله اآل عمرة‬

‫الدمام ‪ -‬ال�شرق‬ ‫نظم ييت �شرك يية «�شم ييو» العقارية موؤخ ييرا‪ ،‬حفل تكرم موظفيه ييا بعد اأن‬ ‫اأج ييزت ال�شرك يية عددا م يين م�شاريعه ييا‪ ،‬التي �شاه ييم اموظف ييون ي جاحها‬ ‫وحقيق اأهدافها‪ ،‬وذل ييك وفاء‪ ،‬و تعبرا عن المتنان جهودهم امخل�شة ي‬ ‫اإجاز ام�شروعات‪.‬‬ ‫وم مكافي ياأة جميع اموظفن‪ ،‬مالي ًا ومعنويي ي ًا‪ ،‬حيث م اعتماد زيادة ي‬ ‫امرتب ييات‪ ،‬م ييع بدلت اأخ ييرى‪ ،‬و يوم ريا�ش ييي مفتوح لهم‪ ،‬ي�شه ييم ي اإ�شافة‬ ‫مزيد من روح التعاون والأخوة‪ ،‬تقدير ًا جهودهم وب�شمتهم امتميزة طوال‬ ‫ال�شنة‪.‬‬ ‫و طرحت «�شمو» خال الحتفالية‪ ،‬خطتها لل�شنوات اخم�س امقبلة‪ ،‬ي‬ ‫اإط ييار روؤيتها ال�شراتيجية لن�شاطها‪ ،‬واأكد رئي� ييس جل�س الإدارة‪ ،‬الدكتور‬ ‫عاي�س فرحان القحطاي‪ ،‬موا�شلة ال�شركة لعملها من خال اخطة اخم�شية‬ ‫لتنفيذ عدد من ام�شروعات ال�شراتيجية‪ ،‬وفقا منهجية من واقع خراتها ي‬

‫تطوير ام�شروعات العقارية‪ ،‬وتاأكيدا لريادتها ي امجال العقاري‪.‬‬ ‫واأ�شار اإى اإجازها جميع ما التزمت به من م�شاريع بكل حرفية ومهارة‪،‬‬ ‫توؤكد ميز من�شوبيها وامتاكهم اخرات ال�شرورية للم�شي بال�شركة نحو‬ ‫حقي ييق اأهدافها ال�شراتيجية‪ ،‬م�شيف ًا اأن ال�شركة تتعامل مع من�شوبيها ي‬ ‫اإط ييار الأ�ش ييرة الواحدة وفريق العمل امتجان�س‪ ،‬ولذل ييك فاإن التكرم ترجمة‬ ‫لذلك التميز والإخا�س ي العمل‪.‬‬ ‫واأو�شح الع�ش ييو امنتدب‪ ،‬والرئي�س التنفي ييذي لل�شركة‪ ،‬امهند�س خالد‬ ‫حمد التلم�شاي‪ ،‬اأن �شركة «�شمو» حققت جاحا وميزا قيا�شيا ي ام�شاريع‬ ‫التي نفذتها خال الفرة اما�شية‪ ،‬موؤكدا احر�س على تقدم اأف�شل اخدمات‬ ‫للمواطنن‪ ،‬حيث اأن م�شروعاتها تعمل وفقا مفاهيم ومبادئ اجودة ال�شاملة‪.‬‬ ‫و بن التلم�شاي‪ ،‬اأن تكرم من�شوبي ال�شركة‪ ،‬هو تتويج م�شرة عام من‬ ‫النجاح والتميز‪ ،‬حيث جح هوؤلء اموظفون ي اإثبات قدرتهم على التحدي‬ ‫وام�شوؤولي يية‪ ،‬م�شاهمن بذلك بجهد واإخا� ييس ي تنفيذ م�شروعات ال�شركة‬ ‫بكل كفاءة واقتدار‪ ،‬ا�شتحقوا عليها هذا التكرم‪.‬‬

‫الإهداء‪ :‬اإلى ُك ِل (اأَن َْ�سنَة)‬ ‫في ِ‬ ‫كل (اإن�سان)!‬ ‫ ديـنـنــا‪ :‬اآ�ـسـفــون لأننا‬‫اتخذنا الـعـبــادة تحت �سغط‬ ‫الـ ـح ــاج ــة واأكـ ـمـ ـلـ ـن ــا ب ـعــدهــا‬ ‫م�سيرتنا في الجحود!‬ ‫ � ـس ـي ـخ ـنــا‪ :‬اآ� ـس ـفــون‬‫لأنـفـ�ـسـنــا ح ـيــن اع ـت ـقــدنــا اأن‬ ‫باإ�سدارك الأحكام نحن ا ّأقل‬ ‫َ‬ ‫منك تدين ًا!‬ ‫ �سميرنا‪ :‬اآ�سفون اإليك‬‫فـقــد اخـتــرعــوا لـنــا (الــرقـيــب)‬ ‫ع ـلــى ه ـي ـئــة اأن ــا� ــس خ ـ ّوفــونــا‬ ‫ب�سكل اأو باآخر فَن�سينا الله!‬ ‫ � ـس ـم ـت ـنــا‪ :‬كـ ــم نـحــن‬‫اآ�ـسـفــون جــد ًا اأم ــا َم �سعورنا‬ ‫أنجب لنا‪ :‬تفاوؤ ًل عاقر ًا!‬ ‫الذي ا َ‬ ‫ عـ ـقـ ـلـ ـن ــا‪ :‬ك ـ ــم ن ـحــن‬‫اآ�ـسـفــون لأنـنــا لــم نتحرر من‬ ‫الـقــد�ـسـيــة ال ـتــي ر�ـسـمـهــا لنا‬ ‫الـجـبــن فــي حـيــن ك ــان علينا‬ ‫التغلب على الخوف!‬ ‫ اأخ ــاقـ ـن ــا‪ :‬اآ� ـس ـفــون‬‫لح�سولنا على الدرجة الكاملة‬ ‫فــي � ـس ـهــادة حـ�ـســن الـ�ـسـيــرة‬ ‫وال�سلوك‪ ،‬كلنا ح�سلنا عليها‬ ‫كاملة ولكن‪!...‬‬ ‫ اأنـفـ�ـسـنــا‪� :‬سامحينا‪،‬‬‫اأردن ـ ــا اأن نـعـمــل كــل �ـســيء‪،‬‬ ‫لنح�سل على كــل �ـســيء‪ ،‬فلم‬ ‫نحقق اأي �سيء!‬ ‫ مـجـتـمـعـنــا‪ :‬اآ� ـس ـفــون‬‫(�س َد)‬ ‫لأننا لنزال تائهين بين َ‬ ‫الــذرائــع و(�ـَـسـ َد) الــذرا ِئــع في‬ ‫الوقت بدل ال�سائِع!‬ ‫ قــراآ ُنـ َنــا‪ :‬اآ�سفون جد ًا‬‫لأننا نظرنا ا َ‬ ‫ـوف‬ ‫إليك على رفـ ِ‬ ‫الـتـقـ�ـسـيــرِ َفــا� ـس ـ َتـ َـح ـ ْي ـ َنــا من‬ ‫الـلــهِ حين غـ َـطـ َـاك غـبــار العام‬ ‫الما�سي من رم�سان!‬ ‫ رمـ�ـســا ُنـنــا‪ :‬اآ�ـسـفــون‬‫فقد �سال لعابنا عندما د َقــت‬ ‫� ـســاعــة ال ـ� ـس ـفــر ل ـعــرو� ـســك‬ ‫الــرمـ�ـســانـيــة فهجمنا هجوم‬ ‫المغول والـتـتــار دون ّ‬ ‫تفكر‪،‬‬ ‫دون ُن ـ� ـســج‪ ،‬دون حـكـمــة‪..‬‬ ‫فانطبق علينا حــديــث‪ُ ( :‬ر ّب‬ ‫� ـس ــائ ـ ٍـم ح ـ ّـظ ــه م ــن � ـس ـيــامــهِ‬ ‫ال ـجــوع والـعـطـ�ــس) – رواه‬ ‫ابن ماجة ومعناه �سحيح‪.‬‬ ‫اأ�شباب اأخرى‪:‬‬ ‫• العتذار اأجمل در�س‬ ‫نتع ّلمه‪ ،‬لكن متى نتع َلم!‬ ‫• األـ ـيـ ـ� ـ َـس العـ ـت ــراف‬ ‫بالخطاأ ت�سحيح ًا للم�سار‪،‬‬ ‫طيب ًا؟!‬ ‫• ع ـ ـ ـ ـ ـ ــد ُم الـ ـ ــوعـ ـ ــي‪،‬‬ ‫الم�سوؤول الأول‪.‬‬ ‫• اأن ن ـت ـغــا�َــســى عــن‬ ‫الـخـطـاأ فـهــذا �ـسـاأنـنــا‪ ،‬اأمــا اأن‬ ‫يتغا�سى الـخـطـاأ عنا فعلينا‬ ‫َ‬ ‫اإعادة هيكلتنا بالحياة‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية‬ ‫غدً‪ :‬عبدالرحيم‬ ‫الميرابي‬

‫�سورة جماعية من�سوبي �سركة «�سمو»‬

‫(ال�سرق)‬

‫‪eman-nlp@alsharq.‬‬ ‫‪net.sa‬‬


‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

28 sports@alsharq.net.sa

‫ﻗﺎﻝ ﺇﻥ ﻛﻴﺎﻝ »ﺩﻣﺮﻩ« ﻭﺳﻴﺎﺳﺘﻪ »ﻃ ﱠﻔﺸﺖ« ﻻﻋﺒﻲ ﺍﻷﻫﻠﻲ‬

‫ ﺭﻓﻀﻮﺍ ﺍﻧﺘﻘﺎﻟﻲ ﻟﻠﻬﻼﻝ ﺃﻭ ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﺧﻮﻓ ﹰﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ‬:| ‫ﻣﻌﺎﺫ ﻟـ‬ ‫ﺍﻷﻫﻠﻲ ﺭﻣﺎﻧﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺼﺮ ﺣﺘﻰ ﻻ ﺃﺗﺬﻭﻕ ﻃﻌﻢ ﺍﻟﺒﻄﻮﻻﺕ‬                                                                                            

                                                                                         

«‫»ﻳﺨﻮﻑ‬ ‫ﻛﻴﺎﻝ ﱢ‬ ‫ﺍﻷﺷﺨﺎﺹ‬ ‫ﺑﺎﺳﻢ ﺧﺎﻟﺪ‬ ‫ﺑﻦ ﻋﺒﺪﺍﷲ‬

‫ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﺒﻠﻮﻱ ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﺔ ﺃ ﱠﺛ ﹶﺮ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻜﺮﺓ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﺔ‬ ‫ﻗﺪﻣﺖ ﻟﻠﻘﻠﻌﺔ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻭﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﺳﻮﻯ ﻧﻜﺮﺍﻥ ﺍﻟﺠﻤﻴﻞ‬ ‫ﺣﻮﻟﺖ ﻓﻬﺪ ﺑﻦ ﺧﺎﻟﺪ ﺇﻟﻰ ﺷﺨﺺ ﻣﺤﺒﻮﺏ‬ ‫ﺑﻄﻮﻟﺔ ﱠ‬ ‫ ﻭﺃﻣﻠﻚ ﻋﺮﻭﺿ ﹰﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻹﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬..‫ﻟﻦ ﺃﻋﺘﺰﻝ‬ «‫ ﺷﻜﻮﻯ ﻧﺠﺮﺍﻥ ﻟﺠﻮﻛﻴﻜﺎ »ﺑﺎﻃﻠﺔ‬:| ‫ﻣﺼﺪﺭ ﻓﻲ ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ ﻟـ‬



                                         

                                            



‫ﺗﺮﺍﺟﻊ ﻋﻦ ﻗﺮﺍﺭﻩ ﺑﻌﺪ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﻳﻮﻣ ﹰﺎ ﹼ‬ ‫ﻭﺃﻛﺪ ﻗﻴﺎﻣﻬﺎ ﺍﻟﻤﻮﺳﻢ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ‬

‫»ﺍﺗﺤﺎﺩ ﺍﻟﻘﺪﻡ« ﻳﻠﻐﻲ ﻛﺄﺱ »ﺍﻟﺴﻮﺑﺮ« ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻷﻫﻠﻲ‬                                        

                                             


‫ﻗﺮﻋﺔ ﺑﻄﻮﻟﺔ ﺑﺮﺷﻠﻮﻧﺔ ﺗﻀﻊ ﻧﺠﻮﻡ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻲ ﻟﻠﻤﺪﺍﺭﺱ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺪﻳﺔ‬                



                      

‫( اﻟﺴﻨﺔ اوﻟﻰ‬211) ‫م اﻟﻌﺪد‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬

‫ﻓﻀﺎءات‬

‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﻭﺧﻄﺄ ﺍﻟﻨﺼﺮ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ ﺷﻨﻮان اﻟﻌﻨﺰي‬

                                                       moalanezi@alsharq.net.sa

           

29 ‫ﺣﻀﻮﺭ ﻻﻓﺖ ﻟﻸﺟﺎﻧﺐ ﻓﻲ ﻏﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﺪﺭﺏ ﺍﻟﻮﻃﻨﻲ‬

«‫ﺗﺴﻌﺔ ﻣﺪﺭﺑﻴﻦ ﺃﻭﺭﻭﺑﻴﻴﻦ ﻳﻨﺎﻓﺴﻮﻥ ﺃﺭﺑﻌﺔ ﻋﺮﺑﺎﹰ ﻭﻻﺗﻴﻨﻴﺎﹰ ﻋﻠﻰ ﻟﻘﺐ »ﺯﻳﻦ‬ 11                             



                                                       

              12                          

                                                                                    

  14                                   52                                                                      

                     48                 



‫ ﻭﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻳﺘﺨﻠﻒ ﻋﻦ ﺍﻟﻬﻼﻝ‬.. ‫ﻛﻮﻣﺒﻮﺍﺭﻳﻪ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻻﺳﺘﻌﺠﺎﻝ‬                                            

                                            



‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ ﻳﺘﻌﺎﻗﺪ ﻣﻊ ﺍﻟﻜﺎﻣﻴﺮﻭﻧﻲ ﺍﻣﺒﺎﻣﻲ ﻭﻳﻘﺘﺮﺏ ﻣﻦ ﺑﺮﺍﺯﻳﻠﻲ‬                                                     

                             30             

‫ﺍﻟﺸﺮﺑﺘﻠﻲ ﻳﺨﻄﻒ ﺍﻟﺠﺎﺋﺰﺓ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻟﺒﻄﻮﻟﺔ ﻭﻳﺘﻨﺞ ﺳﻮﺙ ﺍﻹﻧﺠﻠﻴﺰﻳﺔ‬                                                   28.02           

        2010            3      2012             


‫سيدورف ينتقل إلى بوتافوجو البرازيلي‬ ‫ريو دي جانرو ‪ -‬د ب اأ‬ ‫اأعل ��ن ن ��ادي بوتافوج ��و الرازيلي لك ��رة القدم‬ ‫اأم� ��س الأح ��د تعاق ��ده م ��ع �سان ��ع اللع ��ب الهولندي‬ ‫امخ�س ��رم كارن� ��س �سيدورف مدة عام ��ن‪ .‬واأثرت‬ ‫تكهن ��ات من ��ذ ف ��رة طويل ��ة ع ��ن انتق ��ال حتم ��ل‬ ‫ل�سي ��دورف (‪36‬عام ��ا) اإى اأمري ��كا اجنوبي ��ة بع ��د‬ ‫رحيل ��ه عن ميان الإيطاي عقب نهاية عقده ي �سان‬ ‫�سرو‪.‬‬

‫واأ�س ��در الن ��ادي الرازيل ��ي بيان ��ا ع ��ر موقعه‬ ‫الر�سمي اأكد فيه «بوتافوجو اأكمل التعاقد مع �سانع‬ ‫اللع ��ب الهولن ��دي كارن� ��س �سي ��دورف ‪ .‬واأ�س ��اف‬ ‫البيان «لقد وقع عقدا مت ��د لعامن مع بوتافوجو ‪..‬‬ ‫موعد تقدمه ر�سميا �سيتحدد لحقا‪..‬اإنه اأكر تعاقد‬ ‫مع لعب اأجنبي من قبل نا ٍد برازيلي»‪.‬‬ ‫وق�س ��ى �سيدورف ع�سرة موا�س ��م مع ميان فاز‬ ‫خاله ��ا بلقبن ي ال ��دوري الإيطاي ولقبن بدوري‬ ‫اأبطال اأوروبا‪.‬‬

‫ليزارازو معلق ًا على استقالة مدرب فرنسا‪ :‬إنها فوضى‬ ‫باري�س ‪ -‬اأ ف ب‬ ‫ا�ستغ ��رب ال ��دوي الفرن�سي‬ ‫ال�سابق الظهر الأي�سر بيك�سنتي‬ ‫ليزارازو ق ��رار زميله ال�سابق ي‬ ‫امنتخ ��ب الفرن�س ��ي ل ��وران بان‬ ‫برك من�سبه كم ��درب ل�«الديوك»‬ ‫متحدث ��ا ع ��ن «فو�س ��ى»‪ .‬وق ��ال‬

‫لي ��زارازو الفائ ��ز م ��ع امنتخ ��ب‬ ‫الفرن�سي بكاأ�س العام عام ‪1998‬‬ ‫وكاأ�س اأوروب ��ا ‪ 2000‬اإى �سبكة‬ ‫«ت ��ي اإف ‪ »1‬الفرن�سية‪« ،‬اإنها حالة‬ ‫من الفو�سى لأن الراأي العام كان‬ ‫مع لوران‪ ،‬واأي�سا غالبية و�سائل‬ ‫الإعام كانت معه لإكمال مهمته»‪.‬‬ ‫وتابع‪« ،‬اإن ��ه يعرف امنتخب‬

‫جيد ًا لأنه يعم ��ل معه منذ عامن‪،‬‬ ‫بالطبع هناك بع� ��س الأمور التي‬ ‫حتاج اإى التغي ��ر لحقا‪ ،‬ولكن‬ ‫يوؤ�سفن ��ي اأن ��ه ق ��رر التوق ��ف عن‬ ‫تدري ��ب امنتخ ��ب ب�سب ��ب م�سكلة‬ ‫�سخ�سي ��ة م ��ع ن ��ول ل ��و غري ��ت‬ ‫(رئي�س الح ��اد الفرن�س ��ي لكرة‬ ‫القدم)»‪.‬‬

‫لوران بان‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪30‬‬ ‫باتيني‪ :‬لست قلق ًا‪ ..‬والزيادة لن تؤثر في مستوى البطولة‬

‫«يورو ‪ »2016‬تواجه تحدي ‪ 24‬منتخب ًا‬

‫وار�سو ‪ -‬د ب اأ‬

‫قب ��ل انط ��اق مناف�س ��ات كاأ� ��س الأم‬ ‫الأوروبي ��ة لك ��رة الق ��دم (ي ��ورو ‪)2012‬‬ ‫ببولن ��دا واأوكرانيا كانت الت�ساوؤلت حوم‬ ‫ح ��ول م ��دى ا�ستع ��داد البلدي ��ن ل�ست�سافة‬ ‫اح ��دث‪ ،‬ولكن اح ��ال �سيختل ��ف مام ًا قبل‬ ‫انط ��اق نهائي ��ات ي ��ورو ‪ 2016‬ي فرن�سا‪،‬‬ ‫حيث �ستكون الت�ساوؤلت حول جودة الأداء‬ ‫خ ��ال البطولة م ��ع زي ��ادة ع ��دد امنتخبات‬ ‫ام�ساركة اإى ‪ 24‬بد ًل من ‪.16‬‬ ‫و�س ��ارت فعاليات ي ��ورو ‪ ،2012‬وهي‬ ‫اأول بطول ��ة ك ��رة قدم كبرة تق ��ام ي �سرق‬ ‫اأوروبا‪ ،‬ب�سكل جيد من النواحي التنظيمية‬ ‫رغم اجدل الطويل ال ��ذي اأثر قبل انطاق‬ ‫مناف�ساته ��ا ي الثامن م ��ن يونيو اجاري‪.‬‬ ‫ول يتوق ��ع اأن تثار مثل ه ��ذه ام�سكات قبل‬ ‫انطاق يورو ‪ 2016‬ي فرن�سا التي حققت‬ ‫جاح� � ًا ي ا�ست�سافة بطولتي يورو ‪1984‬‬ ‫وكاأ�س العام ‪.1998‬‬ ‫ولكن عام ��ات ال�ستفهام �ستركز على‬ ‫ما يتعلق بزيادة عدد امنتخبات ام�ساركة ي‬ ‫البطولة الأوروبية من ‪ 16‬اإى ‪ ،24‬وهو ما‬ ‫يعادل نحو ن�سف ع ��دد امنتخبات الأع�ساء‬ ‫ي الحاد الأوروب ��ي للعبة (يويفا) البالغ‬ ‫عددهم الإجماي ‪ 53‬منتخب ًا‪.‬‬ ‫وقال الفرن�سي مي�سيل باتيني رئي�س‬ ‫اليويفا الذي كان قائ ��د ًا للمنتخب الفرن�سي‬ ‫الفائز بلق ��ب البطولة الأوروبية عام ‪1984‬‬ ‫«ل�ست قلق ًا ب�ساأن جودة الأداء‪� .‬سيكون لدينا‬ ‫ثمانية منتخبات اإ�سافية تتمتع م�ستويات‬

‫وم�سى قائ ��ا‪« ،‬م اأ�سعر باأن‬ ‫ام�سكلة كانت خطرة اأو مهمة ما‬ ‫فيه الكفاي ��ة للتوقف ع ��ن تدريب‬ ‫امنتخب الفرن�سي‪ ،‬خ�سو�سا مع‬ ‫اله ��دف امتمث ��ل بنهائي ��ات كاأ�س‬ ‫الع ��ام ع ��ام ‪ 2014‬ورم ��ا اأي�سا‬ ‫كاأ� ��س اأوروب ��ا ي فرن�س ��ا ع ��ام‬ ‫‪.»2016‬‬

‫كانوتيه يلحق بدروجبا في الدوري الصيني‬ ‫بكن ‪ -‬رويرز‬ ‫يب ��دو اأن بري ��ق اأم ��وال ال ��دوري ال�سين ��ي اممت ��از‬ ‫لك ��رة القدم ل يتوقف ع ��ن خطف اأب�سار ج ��وم الدوري‬ ‫الإجلي ��زي اممتاز ال�سابقن بعدم ��ا اأعلن م�سوؤولون عن‬ ‫ان�سم ��ام فريدري ��ك كانوتيه اإى نادي بك ��ن جوان‪ .‬وقال‬ ‫الن ��ادي الذي يتخذ من العا�سمة ال�سيني ��ة مقر ًا ي بيان‬ ‫مقت�س ��ب اإن اأف�س ��ل لع ��ب ي اإفريقي ��ا ع ��ام ‪ 2007‬اأكمل‬ ‫�سفق ��ة النتقال اإلي ��ه دون الك�سف عن تفا�سي ��ل التعاقد‪.‬‬ ‫وقال نادي اإ�سبيلية الذي كان يلعب له كانوتيه ي ال�سابق‬ ‫اإن الاع ��ب ام ��اي البالغ م ��ن العمر ‪ 34‬عام� � ًا تو�سل اإى‬ ‫اتفاق م ��دة عامن مع النادي ال�سين ��ي‪ .‬واأم�سى كانوتيه‬ ‫�سب ��ع �سنوات ناجحة ي اإ�سبانيا و�سب ��ق له اللعب اأي�سا‬ ‫ي توتنه ��ام وو�س ��ت ه ��ام يونايتد ي اإجل ��را‪ .‬وبذلك‬ ‫ين�سم كانوتيه اإى عديد من الأ�سماء الكبرة ي عام كرة‬ ‫القدم التي قدم ��ت اإى الدوري ال�سيني على مدار الأ�سهر‬ ‫الأخ ��رة‪ .‬وح ��ق ديدييه دروجب ��ا مهاجم �ساح ��ل العاج‬ ‫موؤخر ًا بزميله ال�سابق ي ت�سيل�سي نيكول انيلكا لين�سما‬

‫كانوتيه‬

‫اإى نادي �سنغهاي �سينهوا �ساحب الإنفاق الكبر‪.‬‬ ‫وذك ��رت و�سائ ��ل اإع ��ام اأن مهاجم ��ا اإفريقي ��ا اآخ ��ر‬ ‫ه ��و ياكوب ��و ايجبين ��ي مهاج ��م منتخ ��ب نيجري ��ا وفريق‬ ‫باكبرن روفرز الإجليزي يقرب من الن�سمام اإى نادي‬ ‫جواجت�سو فوي امنتمي للدوري ال�سيني اممتاز‪.‬‬

‫فوران يترك إنتر ميان‪ ..‬ويتجة للبرازيل‬ ‫مونتفيديو ‪ -‬د ب اأ‬

‫جيدة مث ��ل امنتخبات الأخ ��رى»‪ .‬ومع ذلك‪،‬‬ ‫ي�سع ��ر النقاد بالقل ��ق اإزاء كف ��اءة الأداء ي‬ ‫البطول ��ة الت ��ي تتمت ��ع م�ستوي ��ات عالي ��ة‬ ‫وت ��وازن جيد بن مباريات دور امجموعات‬ ‫ومباريات اأدوار خروج امهزوم‪.‬‬ ‫وتاأك ��د خ ��روج امنتخب ��ن الأيرلن ��دي‬ ‫وال�سوي ��دي فق ��ط قب ��ل اجول ��ة الثالث ��ة‬ ‫الأخ ��رة م ��ن مباري ��ات دور امجموع ��ات‬

‫جانب من مباراة الرتغال والدمارك ي «يورو ‪»2012‬‬

‫(اأ ف ب)‬

‫بالبطول ��ة احالي ��ة‪ ،‬وكان ‪ 14‬منتخب� � ًا‬ ‫يتناف�س ��ون عل ��ى التاأهل ل ��دور الثمانية من‬ ‫خال هذه اجولة‪.‬‬ ‫ويج ��ري تطبي ��ق النظ ��ام اح ��اي‬ ‫للبطول ��ة من ��ذ ع ��ام ‪ 1996‬حي ��ث تق ��ام ‪24‬‬ ‫مب ��اراة ي دور امجموعات و�ست مباريات‬ ‫ي دوري الثمانية وقبل النهائي‪ ،‬بالإ�سافة‬ ‫اإى امب ��اراة النهائي ��ة‪ ،‬ليبل ��غ اإجم ��اي عدد‬

‫مباريات البطولة بذلك ‪ 31‬مباراة‪.‬‬ ‫ولك ��ن ي ي ��ورو ‪� 2016‬سيزي ��د ع ��دد‬ ‫مباري ��ات البطول ��ة اإى ‪ ،51‬حي ��ث تقام ‪36‬‬ ‫مب ��اراة ي دور امجموعات‪ ،‬و�سيكون دور‬ ‫ال � �‪ 16‬هو اأول اأدوار خ ��روج امهزوم‪ .‬كذلك‬ ‫�سيتحتم عل ��ى اليويفا اإيجاد طريقة لتحديد‬ ‫ع ��دد الف ��رق ي كل جموعة وكيفي ��ة تاأهل‬ ‫امنتخبات منها‪.‬‬

‫ك�سف ��ت �سحيف ��ة اأوروجواني ��ة اأم� ��س الأح ��د اأن‬ ‫مهاج ��م منتخ ��ب الأوروج ��واي دييجو ف ��ورلن تو�سل‬ ‫لتف ��اق م ��ع ن ��ادي اإنر مي ��ان الإيط ��اي لف�س ��خ تعاقده‬ ‫م ��ن اأجل الن�سم ��ام اإى اإنرنا�سيون ��ال بورتو اليجري‬ ‫الرازيلي‪ .‬وذكرت �سحيفة «ال باي�س» الأوروجوانية اأن‬ ‫«تفا�سيل ب�سيطة» تتبقى عل ��ى رحيل الاعب ر�سميا اإى‬ ‫اإنرنا�سيون ��ال‪ ،‬حيث �سيح�سل على نحو مليوي يورو‬ ‫�سنوي ��ا‪ .‬و�ساهم ف ��ورلن (‪ 33‬عاما) ي ح�سول منتخب‬ ‫الأوروج ��واي على امركز الراب ��ع ي كاأ�س العام ‪2010‬‬ ‫ي جنوب اإفريقيا‪.‬‬

‫دييجو فوران‬


‫أربعة شعراء يحيون اأمسية الثانية في مهرجان نجران‬ ‫�آل �ش ��ام‪ ،‬ومان ��ع بن ع�شيم ��ة‪ ،‬ويديرها يحيي‬ ‫جر�ن ‪ -‬مانع �آل مهري‬ ‫�آل مهمل‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح مدي ��ر �لفعالي ��ات باأمانة منطقة‬ ‫تنطل ��ق �لأم�شي ��ة �ل�شعري ��ة �لثاني ��ة ي‬ ‫مهرج ��ان �شي ��ف ج ��ر�ن ‪ 33‬م�ش ��اء �ليوم ي ج ��ر�ن (منظمة �مهرجان) نا�ش ��ر �لربيعي �أن‬ ‫�م�ش ��رح �لروم ��اي متنزه �ملك فه ��د ي غابة هذه �لأم�شية �لثانية ي مهرجان �شيف جر�ن‬ ‫‪ 33‬منذ �نطاقه‪ ،‬حيث حظيت �لأم�شية �لأوى‬ ‫«�شقام»‪� ،‬ل�شاعة �لثامنة و�لن�شف‪.‬‬ ‫وي�شارك ي �لأم�شي ��ة �أربعة �شعر�ء‪ ،‬هم‪ :‬متابعة جماهرية‪ ،‬م�ش ��ر ً� �إى �أن �لأم�شيات‬ ‫�شام جخ ��ر‪ ،‬وعبد�لعزيز �ل�شرم ��ان‪ ،‬وعبيان �ل�شعرية حظى متابعة من زو�ر �مهرجان‪.‬‬

‫«أدبي» الجوف يش ِكل لجنته الثقافية في طبرجل‬ ‫�جوف ‪� -‬ل�شرق‬

‫ااأم�ضية ااأوى �ضهدت ح�ض�ر نح� ثاثة اآاف �ضخ�س‬

‫(ال�ضرق)‬

‫�أ�ش ��در رئي� ��س جل� ��س �إد�رة ن ��ادي‬ ‫�ج ��وف �لأدب ��ي‪� ،‬لدكتور حم ��د �ل�شالح‪،‬‬ ‫ق ��ر�ر ً� �إد�ري ًا يق�شي بت�شكي ��ل جنة ثقافية‬ ‫ي حافظة طرج ��ل‪ .‬و�شمت �للجنة فايز‬ ‫�ل�ش ��ر�ري‪ ،‬رئي�ش ًا للجن ��ة‪ ،‬بع�شوية‪ :‬هايل‬ ‫�ل�ش ��ر�ري‪ ،‬و�شلم ��ان �لدعيج ��اء‪ ،‬و�شال ��ح‬

‫�ل�ش ��ر�ري‪ ،‬و�شويل ��م �لغ�شي ��ان‪ ،‬وخال ��د‬ ‫�لدويرج‪.‬‬ ‫وياأت ��ي ت�شكيل هذه �للجنة من منطلق‬ ‫حر�س ن ��ادي �جوف �لأدب ��ي �لثقاي على‬ ‫�أن ت�شل �أن�شطت ��ه وفعالياته �إى حافظات‬ ‫منطقة �جوف كافة‪ ،‬حي ��ث �شتقوم �للجنة‬ ‫باإقام ��ة فعالي ��ات و�أن�شط ��ة ت ��ري �حركة‬ ‫�لثقافية و�لأدبية ي حافظة طرجل‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد ال�ضالح‬

‫اإثنين ‪ 12‬شعبان ‪1433‬هـ ‪ 2‬يوليو ‪2012‬م العدد (‪ )211‬السنة اأولى‬

‫‪31‬‬ ‫‪culture@alsharq.net.sa‬‬

‫براويز‬

‫ضاحي خلفان‪..‬‬ ‫جملة اعتراضية!‬ ‫خالد اأنشاصي‬

‫عندما ي�ضع الم�ض�ؤول نف�ضه ف��ي جملة اعترا�ضية‪ ،‬يخالف بها‬ ‫�ضيا�ضة باده‪ ،‬ويهاجم الرم�ز في بلد (�ضقيق) اآخر‪ ،‬فاإنه يك�ن مغرد ًا‬ ‫خارج ال�ضرب‪ ،‬ويتلقى من ردود الفعل ما ا ي�ضره‪ ،‬وكيف ا وه� بذلك‬ ‫ي�ضبح مدعاة للفرقة بين بلده والبلد ااآخ��ر ال��ذي هاجم رم���زه‪ ،‬فاأي‬ ‫منطق يدفع هذا الم�ض�ؤول لي�ضع نف�ضه في مثل هذه الم�اقف المحرجة؟!‬ ‫الفريق �ضاحي خلفان قائد ع��ام �ضرطة دب��ي‪ ،‬وع�ض� المجل�س‬ ‫التنفيذي في حك�مة دب��ي‪ ،‬و�ضع نف�ضه في هذا الم�قف ال��ذي ما كان‬ ‫ينبغي لمثله اأن يقع فيه حينما غ��رد اإث��ر ف���ز الدكت�ر محمد مر�ضي‬ ‫برئا�ضة م�ضر قائ ًا‪« :‬العزاء لاأمتين العربية وااإ�ضامية بف�ز ااإخ�ان‬ ‫فاإنهم لي�ض�ا من ااإ��ض��ام في �ضيء ا�ضتخدم�ا الدين ول��م يخدم�ه»‪،‬‬ ‫وقال اأي�ض ًا‪« :‬تقدم مر�ضي تراجع لم�ضر»‪ ،‬و«ف���ز ااإخ���ان ي�م �ض�ؤم‬ ‫وكارثة على الم�ضريين وااأمتين العربية وااإ�ضامية!»‪ ،‬و«يحرم عليه‪..‬‬ ‫اأن نفر�س له �ضجاد ًا اأحمر»‪ ،‬و«�ضياأتي الخليج حب� ًا»!‬ ‫مثل هذه العبارات ‪-‬على ق�ض�تها واإهانتها للم�ضريين كلهم‪ -‬قد‬ ‫تك�ن مقب�لة ‪-‬في ااإطار الديم�قراطي‪ -‬من معار�س م�ضري اإذ ال�ضاأن‬ ‫�ضاأنه اأي�ض ًا‪ ،‬اأما اأن ت�ضدر من م�ض�ؤول في بلد عربي �ضقيق فهنا تثار‬ ‫العديد من عامات اا�ضتفهام‪ ،‬خا�ضة واأن دول��ة هذا الم�ض�ؤول نف�ضه‬ ‫(ااإمارات العربية المتحدة) كانت اأول دولة رحبت بف�ز الدكت�ر محمد‬ ‫مر�ضي في انتخابات الرئا�ضة الم�ضرية‪ ،‬ودعت ‪-‬بح�ضب ما اأوردته وكالة‬ ‫اأنباء ااإمارات‪ -‬اإلى «تاأمين اا�ضتقرار» في الباد‪.‬‬ ‫وبثت ال�كالة اأي�ض ًا بيان ًا ل�زارة الخارجية ااإماراتية جاء فيه اأن‬ ‫ااإمارات «تتابع باهتمام التط�رات التي ت�ضهدها جمه�رية م�ضر العربية‬ ‫ال�ضقيقة وترحب بما اأ�ضفرت عنه نتيجة اانتخابات الرئا�ضية»‪ .‬واأ�ضاف‬ ‫البيان اأن ااإمارات ت�ؤكد «احترامها لخيار ال�ضعب الم�ضري ال�ضقيق في‬ ‫�ضياق م�ضيرته الديم�قراطية وتاأمل اأن تتكاتف الجه�د ااآن نح� تاأمين‬ ‫اا�ضتقرار والتاآلف والتعاون بين الجميع‪ ..‬تحقيقا للم�ضالح العليا وما‬ ‫ي�ضب� اإليه ال�ضعب الم�ضري من اأمن وا�ضتقرار وحياة كريمة ونماء»‪.‬‬ ‫ذل��ك ه� الم�قف الم�ض�ؤول من دول��ة عربية �ضقيقة تحترم خيار‬ ‫ال�ضعب الم�ضري انطاق ًا من مبداأ �ضيادته وحريته في اختيار قادته‪،‬‬ ‫فكيف يخالف م�ض�ؤول في نف�س الدولة ت�جهات ب��اده؟ وم��ا المغزى‬ ‫من ذلك؟! وهل يليق بم�ض�ؤول اأن يق�ل عن رئي�س اأكبر دولة عربية اإنه‬ ‫«�ضياأتي الخليج حب� ًا»! في اإ�ضارة غير ائقة ‪-‬بل مهينة‪ -‬اإلى اأن (الفقر)‬ ‫�ضيدفع رئي�س م�ضر لاإتيان حب� ًا اإلى الخليج ليت�ض�ل!‬ ‫اإن رئي�س م�ضر ه� رمز لكل الم�ضريين ‪-‬مهما كانت م�ضاحات‬ ‫ااختاف‪ -‬واأي اإهانة لرئي�س م�ضر هي اإهانة لل�ضعب الم�ضري كله‪،‬‬ ‫وا اأعتقد اأن الفريق �ضاحي خلفان يق�ضد اإهانة ال�ضعب الم�ضري الذي‬ ‫يكن كل الم�دة وااحترام والتقدير لاإمارات ولكل دول الخليج‪ ،‬واإنما‬ ‫هي (التغريدات) التي تاأتي على ت�يتر (مت�ترة‪ /‬حما�ضية) وغير م�فقة‬ ‫في غالبها‪ ،‬ولكن هذا اأي�ض ًا ا ينفي وج�ب ااعتذار الذي ه� من �ضيم‬ ‫الكبار‪ ،‬فال�ضقيق ااأكبر له احترامه مهما اختلفنا معه‪ ،‬والرج�ع اإلى‬ ‫الحق ف�ضيلة على اأي حال‪ ،‬وا اأعتقد اأي�ض ًا اأن الفريق �ضاحي خلفان‬ ‫يقبل اأن يك�ن جملة اعترا�ضية في �ضيا�ضة باده وم�اقفها الر�ضمية‪،‬‬ ‫فهل ي�ضحح ذلك باعتذار وا�ضح؟!‪.‬‬ ‫في هذه الزاوية غدً‪ :‬محمد النجيمي‬ ‫‪alanshasi@alsharq.net.sa‬‬

‫ثامر الطاسان يحصد برونزية مسابقة‬ ‫التصوير «دي ا فوتوغرافي» في باريس‬ ‫�لدمام ‪ -‬مرم �آل �شيف‬ ‫ذك � ��ر م ��وق ��ع «ب � ��ي �آر وي� ��ب»‬ ‫�لإخباري �أن �م�شور �ل�شعودي ثامر‬ ‫�لطا�شان ف��از باميد�لية �لرونزية‬ ‫ي ب ��اري� �� ��س ‪ 2012‬ل �ل �ت �� �ش��وي��ر‬ ‫�ل�ف��وت��وغ��ر�ي ع��ن �أل�ب��وم��ه «م�شجد‬ ‫�ل�شيخ ز�يد»‪.‬‬ ‫و�� �ش �ت �ق �ط �ب��ت م �� �ش��اب �ق��ة «دي‬ ‫ل ف��وت��وغ��ر�ي» ب��اري ����س (‪)Px3‬‬ ‫�آلف �م�شورين م��ن ‪ 85‬ب�ل��د ً� حول‬ ‫�لعام‪ .‬وفاز ثامر �لطا�شان باميد�لية‬ ‫�لرونزية ي فئة �إعانات �لهند�شة‬ ‫�معمارية ل�شل�شلة �شور فوتوغر�فية‬ ‫ب�ع�ن��و�ن «م�شجد �ل�شيخ ز�ي ��د» ي‬ ‫�أب ��وظ� �ب ��ي‪ .‬وت�ع�ت�م��د ه���ذه �ل���ش��ور‬ ‫على �لأع�م��دة �لتي حيط بام�شجد‪،‬‬ ‫وتعامد �أ�شعة �ل�شم�س‪ ،‬ونفادها خال‬ ‫�م�شجد‪.‬‬ ‫ون �� �ش��رت � �ش��ور �ل�ط��ا��ش��ان ي‬ ‫من�شور�ت مثل «�م�شور �لرقمي»‪،‬‬ ‫و»�م�شور �لهاوي»‪ ،‬ومر�ت ي جلة‬ ‫«�لكامر� �لرقمية»‪.‬‬ ‫وح���ش��ل �ل �ط��ا� �ش��ان ي عامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ 2009‬على جائزة «�م�شور‬ ‫�لرقمي لهذ� �لعام» من جلة «�لكامر�‬ ‫�لرقمية»‪ ،‬ف�ش ًا عن جو�ئز عدة ي‬

‫م�شابقة (‪� )Px3‬لفرن�شية‪ ،‬وم�شابقة‬ ‫جائزة �لت�شوير �لعامية �ل�شنوية‪.‬‬ ‫وم عر�س �أعمال �لطا�شان ي �أنحاء‬ ‫عامية ختلفة‪ ،‬وي معار�س د�خل‬ ‫�لوليات �متحدة‪ ،‬و�مملكة �متحدة‪،‬‬ ‫ف�ش ًا عن �مملكة �لعربية �ل�شعودية‪.‬‬ ‫ت �خ��رج �ل �ط��ا� �ش��ان ي جامعة‬ ‫تامبا ‪ -‬فلوريد�‪ ،‬وح�شل على �شهادة‬ ‫بكالوريو�س �لعلوم ي ق�شم نظم‬ ‫�م�ع�ل��وم��ات �ح��ا��ش��وب�ي��ة‪ .‬و�ح��رف‬ ‫�لت�شوير ع��ام ‪ ،2004‬و�أن �ت��ج عدة‬

‫�لن�ش ��اب �لقان ��وي لعق ��د �لجتم ��اع‬ ‫(يتطل ��ب ح�ش ��ور ثل ��ث �لأع�ش ��اء)‪،‬‬ ‫بح�ش ��ور ‪71‬ع�ش ��و ً� م ��ن �أع�ش ��اء‬ ‫�جمعي ��ة �لعمومي ��ة‪ .‬وعر�س جل�س‬ ‫�لإد�رة‪ ،‬خ ��ال �لجتم ��اع‪� ،‬لتقري ��ر‬ ‫�لإد�ري للن ��ادي و�إج ��از�ت �مجل� ��س‬ ‫�جديد خال �لفرة �ما�شية من دورته‬ ‫�حالية‪ ،‬كم ��ا م عر�س �لتقرير �ماي‪،‬‬ ‫و�ش� �وَت �أع�ش ��اء �جمعي ��ة بالأغلبية‬ ‫عل ��ى م ��ا م عر�ش ��ه‪ ،‬وم �ختي ��ار‬ ‫�محا�شب �لقانوي للنادي‪.‬‬ ‫و�شه ��د �لجتم ��اع مناق�شات بن‬ ‫�أع�ش ��اء �جمعي ��ة �لعمومية وجل�س‬ ‫�إد�رة �لن ��ادي‪ ،‬وم ط ��رح ع ��دد م ��ن‬ ‫�لت�شاوؤلت‪� ،‬أجاب عليها رئي�س جل�س‬ ‫�إد�رة �لنادي‪� ،‬لذي �أ�شار �إى �أن جميع‬ ‫�لقر�ح ��ات �مطروحة �شيت ��م �أخذها‬ ‫بعن �لعتبار خال �لفرة �مقبلة‪.‬‬

‫إسماعيل المهجري‪ ..‬اسم يتداول ليحل مكان نجاة خيري في حال قبول استقالتها‬

‫دغريري يكمل عدد أعضاء مجلس «أدبي» جازان‬

‫جاز�ن ‪ -‬معاذ قا�شم‬ ‫�ن�شم ع�شو �جمعية �لعمومية‬ ‫�ل�شاع ��ر عل ��ي دغري ��ري �إى جل�س‬ ‫�إد�رة ن ��ادي ج ��از�ن �لأدب ��ي‪ ،‬ليح ��ل‬ ‫م ��كان ع�ش ��و �مجل� ��س �م�شتقي ��ل‬ ‫جريل �ل�شبعي‪.‬‬ ‫وقال دغريري ل� «�ل�شرق»‪�« :‬آمل‬ ‫�أن �أكون عند ح�شن ظن �جميع بي»‪،‬‬ ‫مو�شح� � ًا �أنه �شي�ش ��ارك م�شاء �ليوم‬ ‫ي �أول �جتم ��اع ل ��ه ي �مجل� ��س‪،‬‬ ‫و�أنه ملتزم بالائحة �لتي تن�س على‬ ‫�لت�شويت ح�شب �أغلبية �لقر�ر‪.‬‬ ‫و�أ�ش ��ار دغري ��ري �إى �أن ��ه غر‬ ‫مهتم بامنا�شب �لإد�ري ��ة‪ ،‬و�أن �مهم‬ ‫لدي ��ه ه ��و �لعم ��ل ي �إط ��ار جماعي‬ ‫م ��ا يخ ��دم �لثقاف ��ة و�لن ��ادي‪ ،‬لفت ًا‬ ‫�إى �أنه �شيط ��رح �أفكاره‪ ،‬و�شينتظر‬ ‫�لت�شويت‪ ،‬مرحب ًا بنتائجه‪.‬‬ ‫وعلق على ما حدث من خافات‬ ‫ب ��ن �أع�ش ��اء جل� ��س �إد�رة �لن ��ادي‬ ‫و�أع�ش ��اء جمعية �لن ��ادي �لعمومية‬ ‫ي �لف ��رة �ما�شي ��ة‪ ،‬ب� �اأن «�أع�ش ��اء‬ ‫جل�س �لإد�رة م ي�شتطيعو� �لتقاط‬

‫�أنفا�شهم حتى يعملو�‪ ،‬و�أن هناك من‬ ‫��شتعج ��ل �حكم عليه ��م‪ ،‬وم م�س‬ ‫لهم �شنة»‪.‬‬ ‫ورح ��ب نائ ��ب رئي� ��س �لن ��ادي‬ ‫�ح�ش ��ن �آل خر�ت بالع�شو �جديد‬ ‫ي �مجل� ��س قائ � ً�ا «�إن �مجل� ��س‬ ‫ي�شتب�ش ��ر �خ ��ر بدخ ��ول رج ��ل‬ ‫كال�شاع ��ر عل ��ي دغري ��ري‪ ،‬باعتباره‬ ‫قامة ثقافي ��ة و�أدبية‪ ،‬و�أنه �شي�شيف‬ ‫كثر� م ��ن �لأف ��كار �لإيجابية بحكم‬ ‫خرته»‪.‬‬ ‫وع ��ن �شب ��ب تاأخ ��ر دخ ��ول‬ ‫دغريري للمجل�س‪� ،‬أو�شح �آل خر�ت‬ ‫�أن «هن ��اك �إج ��ر�ء�ت ر�شمي ��ة تعقب‬ ‫��شتقال ��ة �أي ع�ش ��و‪ ،‬و�أن �مجل� ��س‬ ‫يتفاو�س مع �لع�ش ��و حتى ير�جع‬ ‫ع ��ن ��شتقالت ��ه‪ ،‬و�إذ� رف� ��س �لعودة‬ ‫فاإنه يتم رفع ��شتقالته للوز�رة حتى‬ ‫تكم ��ل �لإج ��ر�ء�ت �لنظامية‪ ،‬ويحل‬ ‫مكان ��ه �لع�شو �لحتي ��اط ي قائمة‬ ‫�لنتخابات»‪.‬‬ ‫وبان�شم ��ام دغري ��ري‪ ،‬يكتم ��ل‬ ‫جل� ��س �إد�رة �لن ��ادي �ل ��ذي ي�ش ��م‬ ‫�إ�شافة �إى �لع�ش ��و �جديد ك ًا من‪:‬‬

‫حمد يعقوب‪ ،‬و�ح�شن �آل خر�ت‪،‬‬ ‫وح�ش ��ن �ل�شلهب ��ي‪ ،‬وعل ��ي زعل ��ه‪،‬‬ ‫و�أحم ��د �لقا�ش ��ي‪ ،‬وح�ش ��ن �شهيل‪،‬‬ ‫و�شق ��ر�ء �مدخل ��ي‪ ،‬وج ��اة خري‪،‬‬ ‫وهدى �خويري‪.‬‬ ‫�إل �أن تق ��دم ج ��اة خ ��ري‬ ‫ل�شتقالته ��ا م ��ن جل� ��س �لإد�رة‬ ‫موؤخ ��ر ً�‪� ،‬شيعيد‪ ،‬بل �أع ��اد فتح باب‬ ‫�لنقا� ��س ح ��ول م ��ن �شيم� �اأ �مقع ��د‬ ‫�ل�شاغر ي �مجل�س من جديد‪ .‬وقال‬ ‫ع�شو �جمعية �لعمومية ي �لنادي‬ ‫�أحم ��د عطي ��ف �إن خ ��روج «ج ��اة‬ ‫�أ�شع ��ب موق ��ف يو�جه ��ه �مجل� ��س‪،‬‬ ‫وقل ��ت �إنه مث ��ر وموؤثر‪� ،‬أعن ��ي �أنه‬ ‫لفت بقوة لانتباه‪ ،‬وباعث لاأ�شئلة‬ ‫لناحي ��ة �لأ�شب ��اب و�ل�شغ ��وط �لتي‬ ‫تعر�ش ��ت له ��ا‪ ،‬رغ ��م جهوده ��ا �لتي‬ ‫�ع ��رف بها زماوؤه ��ا ي �مجل�س»‪،‬‬ ‫م�شيف� � ًا �أن تاأث ��ر ��شتقالتها «يتعلق‬ ‫بع ��دم �إمكاني ��ة �لتعوي� ��س ب�شي ��دة‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬لأن قائم ��ة �لحتي ��اط لي�س‬ ‫فيه ��ا �شيد�ت‪ ،‬كم ��ا توؤث ��ر ��شتقالتها‬ ‫عل ��ى �لوجود �لن�شائ ��ي ي �مجل�س‬ ‫�لآن وم�شتقبا»‪.‬‬

‫ومازلت اأذكر �ضديق ًا قديم ًا �ضاألته ذات ي�م بعد اأن �ضلم على ب�ضعة‬ ‫اأطفال عندما كنت اأزوره في منزله‪ ،‬وكنت اأاحظ اأنه ي�ضاأل بع�ضهم عن‬ ‫اأ�ضمائهم وا ي�ضاأل اآخرين‪� ،‬ضاألته كم عدد اأوادك يا �ضديقي؟ قال اأظن‬ ‫اأنهم (‪� )16‬ضبع بنات والباقي ذك���ر‪ .‬ودخ��ل علينا ابنه ااأكبر الذي‬ ‫�ضمع الرقم ف�ضحح ل�الده‪ ،‬حيث قال اإنهم (‪ )23‬و َبخت �ضديقي ت�بيخ ًا‬ ‫ايزال يذكره حتى ااآن‪ .‬اإذ كيف ا يعرف عدد عياله وا يعرف المراحل‬ ‫الدرا�ضية التي يدر�ض�ن بها؟ والي�م يق�ل اإن العيال وااأحفاد تجاوزوا‬ ‫المائة ن�ضمة‪ ،‬اإنه يمثل اإهمال ااأب الذي ا يعرف �ضيئ ًا عن تربية اأواده‪،‬‬ ‫فدوره ينتهي عند حمل اإحدى الزوجات‪ ،‬اأو وادتها‪ ،‬وه� �ضيء غير‬ ‫حميد كما اأرى‪ .‬تذكرت ذلك ال�ضديق عندما اعتذر اأحد ااأ�ضدقاء عن‬ ‫عدم م�ضاركته معنا في حفل زواج اأحد ااأ�ضدقاء اأي�ضا‪ .‬ولما �ضاألته‬ ‫عن ال�ضبب قال‪ :‬حدث تعار�س بعد قرار اأم العيال اإقامة حفل لاأهل‬ ‫وااأ�ضدقاء بمنا�ضبة انتقال ابنها من مرحلة التمهيدي اإلى ال�ضف ااأول‬ ‫اابتدائي‪ ،‬ثم عرفت اأن معظم ااأ�ضر تقيم احتفاات م��ضعة في منا�ضبات‬ ‫نجاح ااأبناء والبنات من التمهيدي إال��ى الجامعة‪ .‬لماذا ااحتفاات‪،‬‬ ‫ولماذا الهدايا والعطايا‪ ،‬والتلميذ واأخته يجب اأن ينجحا واأن يبذا‬ ‫جه�د ًا من اأجل النجاح فا يكافاأ من يق�م ب�اجبه‪ ،‬بل يطلب منه المزيد‬ ‫من اأجل م�ضتقبل اأف�ضل‪ ،‬اإن التطرف في عدم معرفة ااأ�ضرة اأح�ال‬ ‫اأوادها كما ه� حال �ضديقنا ااأول اأو التطرف في اإقامة الحفات‪ .‬لهما‬ ‫نف�س ال�ضرر على م�ضتقبل ااأبناء والبنات؛ فااإهمال ياأتي بااإحباط‪،‬‬ ‫والمبالغة تجعلهم ا يحقق�ن النجاح اإا من اأجل الحفل والمكافاآت‪.‬‬

‫�ض�رة ل� «م�ضجد ال�ضيخ زايد» بعد�ضة الطا�ضان‬

‫عقد أول لقاء لرؤساء اأندية‬ ‫اأدبية المنتخبين خال أسبوعين‬ ‫�أعلن رئي�س نادي �لطائف �لأدبي‬ ‫�لثق ��اي عط ��ا �لل ��ه �جعي ��د مو�فق ��ة‬ ‫وز�رة �لثقاف ��ة و�لإع ��ام عل ��ى عق ��د‬ ‫�للق ��اء �لأول لروؤ�ش ��اء جال�س �لأندية‬ ‫�لأدبي ��ة �منتخب ��ن ي �لطائ ��ف خال‬ ‫�لأ�شبوعن �مقبلن‪.‬‬ ‫و�أو�ش ��ح �أن �للق ��اء �ل ��ذي يجمع‬ ‫روؤ�ش ��اء �لأندي ��ة �لأدبي ��ة لأول م ��رة‬ ‫ي تاري ��خ وز�رة �لثقاف ��ة و�لإع ��ام‪،‬‬ ‫�شيناق� ��س جمي ��ع م ��ا يخ� ��س �لأندية‬ ‫�لأدبية‪ ،‬لاإ�شهام ي �لرتقاء بها‪.‬‬ ‫ج ��اء ذلك خال عقد جل�س �إد�رة‬ ‫�لن ��ادي �لجتم ��اع �لث ��اي جمعي ��ة‬ ‫�لن ��ادي �لعمومية م�شاء �أم� ��س �لأول‪،‬‬ ‫بح�شور مثل وز�رة �لثقافة و�لإعام‬ ‫عبد�له ��ادي �لعم ��ري‪ ،‬بع ��د �كتم ��ال‬

‫مبروك النجاح‬ ‫من التمهيدي‬ ‫سعيد فالح الغامدي‬

‫«أدبي» الطائف ينجح في عقد جمعيته العمومية‬

‫�لطائف ‪ -‬عبد�لعزيز �لثبيتي‬

‫نصف الحقيقة‬

‫وع ��ن دخ ��ول ع�ش ��و �لحتياط‬ ‫�لر�ب ��ع �إ�شماعي ��ل �مهج ��ري �إى‬ ‫�مجل� ��س بد ًل من ج ��اة‪ ،‬قال عطيف‬ ‫�إن ��ه «ل يقل �إث ��ارة وتاأث ��ر ً�‪� .‬لفارق‬ ‫ه ��و �أن �إ�شماعي ��ل له مو�ق ��ف معلنة‬ ‫م ��ن �أد�ء �مجل� ��س ز�دت �ح�شا�شية‬ ‫جاه ��ه م ��ن بع� ��س �لإد�ري ��ن‪.‬‬ ‫�إ�شاف ��ة �إى �أن �إ�شماعي ��ل ي�شر على‬ ‫�ل�شفافي ��ة و�مكا�شف ��ة‪ ،‬وهذ� يخالف‬ ‫طبيعة �إد�ري ��ي �مجل�س �لتي تف�شل‬ ‫�ل�شم ��ت»‪ ،‬مو�شح ًا �أنه ل يعلم حتى‬ ‫�لآن �إن كان �مهج ��ري �شيقب ��ل �أم‬ ‫يرف� ��س �لن�شم ��ام لإد�رة �لن ��ادي‪،‬‬ ‫فيما لو م قبول ��شتقالة جاة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال ع�شو �لحتياط‬ ‫�إ�شماعي ��ل �مهجري‪ ،‬عم ��ا يثار حول‬ ‫دخول ��ه �مجل�س ليحل م ��كان جاة‪،‬‬ ‫�إذ� م قب ��ول ��شتقالته ��ا‪�« :‬أحف ��ظ‬ ‫عل ��ى كل ما �شدر م ��ن �آر�ء‪ ،‬و�أحرم‬ ‫ر�أي �جمي ��ع‪ .‬وبالن�شبة ي �أرى �أن‬ ‫�حدي ��ث ي ه ��ذ� �مو�ش ��وع �شابق‬ ‫لأو�ن ��ه»‪ ،‬د�عي� � ًا ج ��اة للر�جع عن‬ ‫��شتقالته ��ا و�لع ��ودة �إى جل� ��س‬ ‫�لإد�رة‪.‬‬

‫�أل �ب��وم��ات‪ ،‬ع��ن ك��ل م��ن ن �ي��وي��ورك‪،‬‬ ‫وباري�س‪ ،‬و�إ�شطنبول‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ع��ى م �� �ش��اب �ق��ة «دي ل‬ ‫ف��وت��وغ��ر�ي» ي ب��اري����س (‪)Px3‬‬ ‫�إى ��شتقطاب �م��و�ه��ب �ل�شابة من‬ ‫ختلف دول �لعام‪ ،‬وي�شرف عليها‬ ‫م�شورون دوليون ي جال �شناعة‬ ‫�لت�شوير �لفوتوغر�ي‪ ،‬ويتم عر�س‬ ‫�ل�شور �لفائزة ي هذه �م�شابقة ي‬ ‫م�ع��ر���س ي ب��اري ����س‪ ،‬ون���ش��ره��ا ي‬ ‫كتاب «معر�س ‪� »Px3‬ل�شنوي‪.‬‬

‫ثامر الطا�ضان‬

‫‪salghamdi@alsharq.net.sa‬‬


‫ﻫـ‬1433 ‫ﺷﻌﺒﺎن‬12 ‫اﺛﻨﻴﻦ‬ ‫م‬2012 ‫ﻳﻮﻟﻴﻮ‬2 ‫( اﻟﺴﻨﺔ ا وﻟﻰ‬211) ‫اﻟﻌﺪد‬

‫ﺟﺎﺳﺮ اﻟﺠﺎﺳﺮ‬

                                                                                       jasser@alsharq.net.sa

‫ﻏﺎﺩﺓ‬ ‫ﻏﺰﺍﻭﻱ‬

‫ﻋﺒﺪ ﷲ‬ ‫ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ‬

    •                    

‫ﻓﻲ ﻭﺳﻄﻨﺎ‬ !‫ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﻲ‬

‫ﻣﻨﺼﻮر اﻟﻀﺒﻌﺎن‬

‫وش ﻛﻨﺎ‬ !‫ﻧﻘﻮل؟‬

‫ﺣﺎﻟﻨﺎ ﺍﻟﻠﻲ‬ !‫ﺣﻨﺎ ﻓﻴﻪ‬



          %9%18 %9

 21     

‫إﺑﺮاﻫﻴﻢ اﻟﻘﺤﻄﺎﻧﻲ‬

                                                                                

‫ﻓﺄﺭﺓ ﻟﻮﺣﻴﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳﺪﺓ ﺑﺎﻟﻠﻤﺲ‬

‫ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ‬ ‫ﻭﺍﻻﻧﺘﻘﺎﻡ ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻷﻟﻤﺎﻥ‬       2002                                                                             hattlan@alsharq.net.sa

‫ﻛﻢ‬.‫ﻓﻴﺲ‬ ‫ ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ‬ ‫ﺃﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬



‫ ﺍﻳﻤﻦ ﺍﻟﻐﺎﻣﺪﻱ‬- ‫ﻛﺎﺭﻳﻜﺎﺗﻴﺮ ﺍﻻﺧﻴﺮﻩ‬

                                     



           

‫ﻣﻐﺎﻣﺮة‬

‫ﺳﻠﻴﻤﺎن اﻟﻬﺘﻼن‬



‫»ﺃﻭﺍﺻﺮ« ﹼ‬ ‫ﺗﺤﺬﺭ ﻣﻦ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺍﻟﻤﺠﻬﻮﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﻧﺘﺮﻧﺖ‬

 ""

                                           

‫ﻛﻢ‬.‫ﺣﻜﻮﻣﺔ‬

  •                  •            

‫ﻛﻠﻤﺔ‬ ‫راس‬

‫ ﺗﻮﺍﺻﻞ ﻣﻊ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ ﺗﻠﺒﻲ ﻃﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ‬..«‫»ﺍﻟﺘﺄﻣﻴﻨﺎﺕ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬

‫ﺗﺎق‬.‫ﻫﺎش‬ ‫ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ‬ ‫ﺍﻟﺸﻤﺮﻱ‬

                                     

ialqahtani@alsharq.net.sa

‫ﺣﻴﻦ‬ ‫ﻻ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﺍﻟﻄﺐ‬ ‫ﺑﺎﻷﻃﻔﺎﻝ‬

aldabaan@alsharq.net.sa

‫ﻣﺨﺎﺗﻠﺔ‬

                               

                                               

   •               

‫ﺃﺣﻤﺪ‬ ‫ﺍﻟﻘﺎﺿﻲ‬

    •       

‫ﻭﻓﺎء‬ ‫ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ‬

  •        

‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻣﺠﺪﻟﻲ‬

                   17597 3421                  

""

17597 ‫ﻣﺘﺎﺑﻌ ﹰﺎ‬ «‫ﻟـ »ﺩﻓﺶ‬ ‫ﻭﺍﻟﻤﺼﻄﻠﺤﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ‬ ‫ﺗﻐﺮﻳﺪﺍﺗﻪ‬

الشرق المطبوعة - عدد 211 - الرياض  

صحيفة الشرق السعودية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you